الکامل فی التاریخ المجلد 9

اشارة

نام کتاب: الکامل فی التاریخ
نویسنده: ابن اثیر جزری
تاریخ وفات مؤلف: 630 ق
موضوع: تاریخ عمومی
زبان: عربی
تعداد جلد: 13
ناشر: دار الصادر
مکان چاپ: بیروت
سال چاپ: 1385 ق / 1965 م‌

370 ثم دخلت سنة سبعین و ثلاثمائة «1»

ذکر إقطاع مؤیّد الدولة همذان‌

فی هذه السنة أرسل «2» الصاحب أبو القاسم إسماعیل بن عبّاد إلی عضد الدولة بهمذان رسولا من عند أخیه مؤیّد الدولة یبذل له الطاعة و الموافقة، فالتقی، عضد الدولة بنفسه، و أکرمه، و أقطع أخاه مؤیّد الدولة همذان و غیرها، و أقام عند عضد الدولة إلی أن عاد إلی بغداذ، فردّه إلی مؤیّد الدولة، فأقطعه إقطاعا کثیرا، و سیّر معه عسکرا یکون عند مؤیّد الدولة فی خدمته.

ذکر قتل أولاد حسنویه سوی بدر

لمّا خلع عضد الدولة علی بدر و أخویه عاصم و عبد الملک، و فضّل بدرا علیهما «3» و ولّاه الأکراد حسده «4» أخواه،* فشقّا العصا، و خرجا عن الطاعة،
______________________________
(1).A.v03.III .loV ,lof. 047.ra .lppuS .P .C.r12.lof ,V .loV .sib047.ra .lppuS
(2) ورد.A.
(3) علیهم.ddoC.
(4) حسدوا.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 6
و استعمال عاصم جماعة الأکراد المخالفین «1»، فاجتمعوا علیه، فسیّر إلیه عضد الدولة عسکراً، فأوقعوا بعاصم و من معه، فانهزموا، و أسر عاصم، و أُدخل همذان علی جمل، و لم یعرف له خبر بعد ذلک الیوم، و قتل أولاد حسنویه، إلّا بدرا فإنّه ترک علی حاله، و أقرّ علی عمله، و کان عاقلا، لبیبا، حازما، کریما، حلیما، و سیرد من أخباره ما یعلم به ذلک، إن شاء اللَّه تعالی.

ذکر ملک عضد الدولة قلعة سندة و غیرها

و فیها استولی عضد الدولة علی قلاع أبی عبد اللَّه المرّیّ بنواحی الجبل، و کان منزله بسندة، و له فیها مساکن نفیسة، و کان قدیم البیت، فقبض علیه و علی أولاده و اعتقلهم، فبقوا کذلک إلی أن أطلقهم الصاحب بن عبّاد فیما بعد، و استخدم ابنه أبا طاهر، و استکتبه، و کان حسن الخطّ و اللفظ.

ذکر الحرب بین عسکر العزیز و ابن جرّاح و عزل قسّام عن دمشق «2»

فی هذه السنة سیّرت العساکر من مصر لقتال المفرّج بن جرّاح «3».
و سبب ذلک أنّ ابن جرّاح عظم شأنه بأرض فلسطین، و کثر جمعه،.
______________________________
(1).A .mQ
(2). 272innats eamirpoitcesceah .AnI
(3)
tnureffodissimoo eevisolucitraotc eidamai: odnebircsenimonc ohnitnatsnocibis non. ddoG الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 7
و قویت شوکته، و بالغ هو فی العیث و الفساد، و تخریب البلاد، فجهّز العزیز باللَّه العساکر و سیّرها، و جعل علیها القائد یلتکین التّرکیّ، فسار «1» إلی الرّملة، و اجتمع إلیه من العرب، من قیس و غیرها، جمع کثیر، و کان مع ابن جرّاح جمع یرمون بالنّشاب، و یقاتلون قتال الترک، فالتقوا و نشبت الحرب بینهما، و جعل یلتکین کمینا، فخرج علی عسکر ابن جرّاح، من وراء ظهورهم، عند اشتداد الحرب، فانهزموا و أخذتهم سیوف المصریّین، و مضی ابن جرّاح منهزما إلی أنطاکیة، فاستجار بصاحبها فأجاره، و صادف خروج ملک الروم من القسطنطینیّة فی عساکر عظیمة یرید بلاد الإسلام، فخاف ابن جرّاح، و کاتب بکجور بحمص و التجأ إلیه.
و أمّا عسکر مصر فإنّهم نازلوا دمشق، مخادعین لقسّام، لم یظهروا له إلّا أنّهم جاءوا لإصلاح البلد، و کفّ الأیدی المتطرّقة* إلی الأذی «2»، و کان القائد أبو محمود قد مات سنة سبعین [و ثلاثمائة] و هو والی البلد، و لا حکم له، و إنّما الحکم لقسّام، فلمّا مات قام بعده فی الولایة جیش «3» بن الصمصامة، و هو ابن أخت أبی محمود، فخرج إلی یلتکین «4» و هو یظنّ أنّه یرید إصلاح البلد، فأمره أن یخرج هو و من معه و ینزلوا بظاهر البلد، ففعلوا. و حذّر قسّام، و أمر من معه بمباشرة الحرب، فقاتلوا دفعات عدّة، فقوی عسکر یلتکین، و دخلوا أطراف البلد، و ملکوا الشاغور، و أحرقوا و نهبوا، فاجتمع مشایخ البلد عند قسّام، و کلّموه فی أن یخرجوا إلی یلتکین، و یأخذوا أمانا لهم و له، فانخذل* و ذلّ، و خضع بعد تجبّره و تکبّره و قال: افعلوا ما شئتم.
و عاد أصحاب قسّام «5» إلیه، فوجدوه خائفا، ملقیا بیده، فأخذ کلّ لنفسه.
و خرج شیوخ البلد إلی یلتکین، فطلبوا منه الأمان لهم و لقسّام، فأجابهم إلیه
______________________________
(1). فساروا.p .G
(2).A
(3). حیش.P .G
(4).inairavیلتکین‌teبلتکین‌retni .ddoG
(5).A .mQ
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 8
و قال: أرید [أن] أتسلّم البلد الیوم، فقالوا: افعل ما تؤمر [1]! فأرسل والیا یقال* له ابن «1» خطلخ، و معه خیل و رجل.
و کان مبدأ هذه الحرب و الحصر فی المحرّم سنة «2» سبعین [و ثلاثمائة] لعشر بقین منه، و الدخول إلی البلد لثلاث بقین منه، و لم یعرض لقسّام و لا لأحد من أصحابه، و أقام قسّام فی البلد یومین ثم استتر، فأخذ کلّ ما [2] فی داره و ما حولها من دور أصحابه و غیرهم، ثم خرج إلی الخیام، فقصد حاجب «3» یلتکین و عرّفه نفسه، فأخذه و حمله إلی یلتکین، فحمله یلتکین إلی مصر، فأطلقه العزیز، و استراح الناس من تحکّمه علیهم، و تغلّبه بمن تبعه من الأحداث «4» من أهل «5» العیث و الفساد.

ذکر عدّة حوادث‌

و فیها توفّی علیّ بن محمد الأحدب المزوّر، و کان یکتب علی خط کلّ واحد فلا یشکّ المکتوب عنه أنّه خطّه، و کان عضد الدولة إذا أراد الإیقاع بین الملوک أمره أن یکتب علی خطّ بعضهم إلیه فی الموافقة علی من یرید إفساد الحال بینهما، ثم یتوصّل [3] لیصل المکتوب إلیه، فیفسد الحال. و کان هذا الأحدب
______________________________
[1] تؤثر.
[2] کلما.
[3] توصّل.
______________________________
(1).A
(2) أسن و.dda .ddoG
(3). کاتب.A
(4). الأحلاف.A
(5). و أهل.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 9
ربّما ختمت یده لهذا السبب.
و فیها زادت الفرات زیادة عظیمة جاوزت المألوف، و غرق کثیر من الغلّات، و تمرّدت الصراة، و خربت قناطرها العتیقة و الجدیدة، و أشفی أهل الجانب الغربیّ من بغداد علی الغرق، و بقیت الزیادة بها و بدجلة ثلاثة أشهر ثم نقصت.
و فیها زفّت ابنة عضد الدولة إلی الخلیفة الطائع، و معها من الجواهر شی‌ء لا یحصی.
و فیها ورد علی عضد الدولة هدیّة من صاحب الیمن فیها قطعة واحدة [من] عنبر وزنها ستة و خمسون رطلا، و حجّ بالناس أبو الفتح أحمد بن عمر بن یحیی العلویّ، و خطب بمکّة و المدینة للعزیز باللَّه صاحب مصر العلویّ.
و فیها توفّی أبو بکر* أحمد بن علیّ «1» الرازیّ، إمام الفقهاء الحنفیّة فی زمانه، و طلب لیلی قضاء القضاة، فامتنع، و هو من أصحاب الکرخیّ.
و فیها توفّی الزبیر بن عبد الواحد بن موسی أبو یعلی البغدادیّ، سمع البغویّ و ابن صاعد، و سافر إلی أصبهان و خراسان و أذربیجان و غیرها، و سمع فیها الکثیر، و توفّی بالموصل هذه السنة، و محمّد بن جعفر بن الحسین بن محمّد أبو بکر المفید، المعروف بغندر، توفّی بمفازة بخاری، و أبو الفرج محمّد بن العبّاس بن فسانجس، و أبو محمّد علیّ بن الحسن الأصبهانیّ، و الحسن ابن بشر الآمدیّ.
و فیها توفّی القائد أبو محمود إبراهیم بن جعفر والی «2» دمشق للعزیریّ، و قام بعده جیش بن الصمصامة.
______________________________
(1).p .c .mQ
(2). أمیر.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 10

371 ثم دخلت سنة إحدی و سبعین و ثلاثمائة

ذکر عزل ابن سیمجور عن خراسان‌

فی هذه السنة عزل أبو الحسن محمّد بن إبراهیم بن سیمجور عن قیادة جیوش خراسان، و استعمل عوضه حسام الدولة أبو العبّاس تاش.
و کان سبب ذلک أنّ الأمیر نوح بن منصور لمّا ملک خراسان و ما وراء النهر، و هو صبیّ، استوزر أبا الحسین العتبیّ، فقام فی حفظ الدولة القیام «1» المرضی، و کان محمّد بن سیمجور قد استوطن خراسان، و طالت أیّامه فیها، فلا یطیع إلّا فیما یرید، فعزله أبو الحسین العتبیّ عنها، و استعمل مکانه حسام الدولة أبا العبّاس تاش، و سیّره من بخاری إلی نیسابور فی هذه السنة، فاستقرّ بها و دبّر خراسان، و نظر فی أمورها، و أطاعه [1] جندها.

ذکر استیلاء عضد الدولة علی جرجان‌

فی هذه السنة، فی جمادی الآخرة، استولی عضد الدولة علی بلاد جرجان و طبرستان، و أجلی عنها صاحبها قابوس بن وشمکیر.
______________________________
[1] و أطاعها.
______________________________
(1). المقام.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 11
و سبب ذلک أنّ عضد الدولة لمّا استولی علی بلاد أخیه فخر الدولة انهزم فخر الدولة، فلحق بقابوس، کما ذکرناه، و بلغ ذلک عضد الدولة، فأرسل إلی قابوس یبذل له الرغائب من البلاد، و الأموال، و العهود، و غیر ذلک، لیسلّم إلیه أخاه فخر الدولة، فامتنع قابوس من ذلک، و لم یجب إلیه. فجهّز عضد الدولة أخاه مؤیّد الدولة، و سیّره، و معه العساکر، و الأموال، و العدد، إلی جرجان.
و بلغ الخبر قابوسا، فسار إلیه، فلقیه بنواحی أستراباذ، فاقتتلوا من بکرة إلی الظهر، فانهزم قابوس و أصحابه فی جمادی الأولی، و قصد قابوس بعض قلاعه التی فیها ذخائره و أمواله، فأخذ ما أراد و سار نحو نیسابور، فلمّا وردها لحق به فخر الدولة، و انضمّ إلیهما من تفرّق من أصحابهما.
و کان وصولهما [1] إلیها عند ولایة حسام الدولة أبی العبّاس تاش خراسان، فکتب حسام الدولة إلی الأمیر أبی القاسم نوح بن منصور یعرّفه خبر وصولهما، و کتبا أیضا إلی نوح یعرّفانه حالهما، و یستنصرانه علی مؤید الدولة. فوردت کتب نوح علی حسام الدولة یأمره بإجلال محلّهما، و إکرامهما، و جمع العساکر و المسیر معهما، و إعادتهما إلی ملکهما، و کتب وزیره أبو الحسین بذلک أیضا.

ذکر مسیر حسام الدولة و قابوس إلی جرجان‌

فلمّا وردت الکتب من الأمیر نوح علی حسام الدولة بالمسیر بعساکر خراسان جمیعها مع فخر الدولة و قابوس، جمع العساکر و حشد، فاجتمع بنیسابور عساکر سدّت الفضاء، و ساروا نحو جرجان فنازلوها و حصروها،
______________________________
[1] وصولهم.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 12
و بها مؤیّد الدولة، و معه من عساکره و عساکر أخیه عضد الدولة جمع کثیر، إلّا أنهم لا یقاربون عساکر خراسان، فحصرهم حسام الدولة شهرین یغادیهم القتال و یراوحهم، و ضاقت المیرة علی أهل جرجان، حتّی کانوا یأکلون نخالة الشعیر معجونة بالطین، فلمّا اشتدّ علیهم الأمر خرجوا من جرجان، فی شهر رمضان، علی عزم صدق القتال إمّا لهم و إمّا علیهم. فلمّا رآهم أهل خراسان ظنّوها کما تقدّم من الدفعات، یکون قتال، ثم تحاجز، فالتقوا و اقتتلوا قتالا شدیدا، فرأوا الأمر خلاف [ما] ظنّوه.
و کان مؤیّد الدولة قد کاتب بعض قوّاد خراسان، یسمّی فائق الخاصّة، و أطمعه و رغّبه، فأجابه إلی الانهزام عند اللقاء، و سیرد من أخبار فائق هذا ما یعرف به محلّه من الدولة.
فلمّا خرج مؤیّد الدولة، هذا الیوم، حمل عسکره علی فائق «1» و أصحابه، فانهزم هو و من معه، و تبعه الناس، و ثبت فخر الدولة، و حسام الدولة فی القلب، و اشتدّ القتال إلی آخر النهار، فلمّا رأوا تلاحق الناس فی الهزیمة لحقوا بهم، و غنم أصحاب مؤیّد الدولة منهم ما لا یعلمه [1] إلّا اللَّه تعالی، و أخذوا من الأقوات شیئا کثیرا.
و عاد حسام الدولة، و فخر الدولة، و قابوس إلی نیسابور، و کتبوا إلی بخاری بالخبر، فأتاهم الجواب یمنّیهم، و یعدهم بإنفاذ العساکر و العود إلی جرجان و الرّیّ، و أمر الأمیر نوح سائر العساکر بالمسیر إلی نیسابور، فأتوها من کلّ حدب ینسلون، فاجتمع بظاهر نیسابور من العساکر أکثر من
______________________________
[1] یعلم.
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 13
المرّة الأولی، و حسام الدولة ینتظر تلاحق الأمداد لیسیر بهم، فأتاهم الخبر بقتل الوزیر أبی الحسین العتبیّ، فتفرّق ذلک الجمع، و بطل ذلک التدبیر.
و کان سبب قتله أنّ أبا الحسن بن سیمجور وضع جماعة من الممالیک علی قتله، فوثبوا به فقتلوه، فلمّا قتل کتب الرضیّ نوح بن منصور إلی حسام الدولة یستدعیه إلی بخاری لیدبّر دولته، و یجمع ما انتشر منها بقتل أبی الحسین، فسار عن نیسابور إلیها، و قتل من ظفر به من قتلة أبی الحسین، و کان قتله سنة اثنتین و سبعین [و ثلاثمائة].

ذکر قتل الأمیر أبی القاسم أمیر صقلّیّة و هزیمة الفرنج‌

فی هذه السنة، فی ذی القعدة، سار الأمیر أبو القاسم، أمیر صقلّیّة، من المدینة یرید الجهاد.
و سبب ذلک أنّ ملکا من ملوک الفرنج، یقال له بردویل، خرج فی جموع کثیرة من الفرنج إلی صقلّیّة، فحصر قلعة ملطة «1» و ملکها، و أصاب سریّتین للمسلمین، فسار الأمیر أبو القاسم بعساکره لیرحله عن القلعة، فلمّا قاربها خاف و جبن، فجمع وجوه أصحابه، و قال لهم: إنّی راجع من مکانی هذا فلا تکسروا علیّ رأیی. فرجع هو و عساکره.
و کان أسطول الکفّار یسایر المسلمین فی البحر، فلمّا رأوا المسلمین راجعین أرسلوا إلی بردویل، ملک الروم، یعلمونه و یقولون له: إنّ المسلمین خائفون منک، فالحق بهم فإنّک تظفر. فجرّد الفرنجیّ عسکره من أثقالهم، و سار
______________________________
(1). ملطیة.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 14
جریدة، و جدّ فی السیر، فأدرکهم فی العشرین من المحرّم سنة اثنتین و سبعین [و ثلاثمائة]، فتعبّأ المسلمون للقتال، و اقتتلوا، و اشتدّت الحرب بینهم، فحملت طائفة من الفرنج علی القلب و الأعلام، فشقّوا العسکر و وصلوا إلیها، و قد تفرّق کثیر من المسلمین عن أمیرهم، و اختلّ نظامهم، فوصل الفرنج إلیه، فأصابته ضربة علی أمّ رأسه فقتل، و قتل معه جماعة من أعیان الناس و شجعانهم.
ثم إنّ المنهزمین من المسلمین رجعوا مصمّمین علی القتال لیظفروا أو یموتوا، و اشتدّ حینئذ الأمر، و عظم الخطب علی الطائفتین، فانهزم الفرنج أقبح هزیمة، و قتل منهم نحو أربعة آلاف قتیل، و أسر من بطارقتهم «1» کثیر و تبعوهم إلی أن أدرکهم اللیل، و غنموا من أموالهم کثیرا. و أفلت ملک الفرنج هاربا و معه رجل یهودیّ کان خصیصا به، فوقف فرس الملک، فقال له الیهودیّ: ارکب فرسی، فإن قتلت فأنت لولدی، فرکبه الملک و قتل الیهودیّ، فنجا الملک إلی خیامه و بها زوجته و أصحابه «2» فأخذهم «3» و عاد إلی رومیّة.
و لمّا قتل الأمیر أبو القاسم کان معه ابنه جابر، فقام مقام أبیه، و رحل بالمسلمین لوقتهم، و لم [1] یمکنهم من إتمام الغنیمة، فترکوا کثیرا منها، و سأله أصحابه لیقیم إلی أن یجمع السلاح و غیره و یعمر به الخزائن، فلم یفعل.
و کانت ولایة أبی القاسم علی صقلّیّة اثنی عشرة سنة و خمسة أشهر و خمسة أیّام، و کان عادلا، حسن السیرة، کثیر الشفقة علی رعیّته و الإحسان
______________________________
[1] و ما.
______________________________
(1). بطارقهم.A
(2).A
(3) فأخذها.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 15
إلیهم، عظیم الصدقة، و لم یخلّف دینارا و لا درهما و لا عقارا، فإنّه کان قد وقف جمیع أملاکه علی الفقراء و أبواب «1» البرّ.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة وقع حریق بالکرخ ببغداذ فاحترق [فیها] مواضع کثیرة هلک فیها خلق کثیر من الناس، و بقی الحریق أسبوعا.
و فیها قبض عضد الدولة علی القاضی أبی علیّ المحسّن بن علیّ التنوخیّ، و ألزمه [1] منزله، و عزله عن أعماله التی کان یتولّاها، و کان حنفیّ المذهب، شدید التعصّب علی الشافعیّ یطلق لسانه فیه، قاتله اللَّه! و فیها أفرج عضد الدولة عن أبی إسحاق إبراهیم بن هلال الصابیّ الکاتب، و کان القبض علیه سنة سبع و ستّین [و ثلاثمائة].
و کان سبب قبضه أنّه کان یکتب عن بختیار کتبا فی معنی الخلف الواقع بینه و بین عضد الدولة، فکان ینصح صاحبه، فممّا کتبه عن الخلیفة الطائع إلی عضد الدولة فی المعنی، و قد لقّب عزّ الدولة بشاهنشاه، فتزحزح له عن سنن المساواة، فنقم علیه عضد الدولة ذلک، و هذا من أعجب الأشیاء، فإنّه کان ینبغی أن یعظم فی عینه لنصحه لصاحبه، فلمّا أطلقه أمره بعمل کتاب یتضمن أخبارهم و محاسنها «2»، فعمل التاجی فی دولة الدیلم.
______________________________
[1] و ألزم.
______________________________
(1). أرباب.A
(2).A .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 16
و فیها أرسل عضد الدولة القاضی أبا بکر محمّد بن الطیّب الأشعریّ المعروف بابن الباقلانیّ إلی ملک الروم فی جواب رسالة وردت منه، فلمّا وصل إلی الملک قیل له لیقبّل الأرض بین یدیه، فلم یفعل، فقیل: لا سبیل إلی الدخول إلّا مع تقبیل الأرض، فأصرّ علی الامتناع، فعمل الملک بابا صغیرا یدخل منه القاضی منحنیا لیوهم الحاضرین أنّه قبّل الأرض، فلمّا رأی القاضی الباب علم ذلک، فاستدبره و دخل منه، فلمّا جازه استقبل الملک و هو قائم، فعظم عندهم محلّه.
و فیها فتح المارستان العضدیّ، غربیّ بغداذ، و نقل إلیه جمیع ما یحتاج إلیه من الأدویة.
و فی هذه السنة توفّی الإمام أبو بکر أحمد بن إبراهیم بن إسماعیل الإسماعیلی الجرجانیّ، الفقیه الشافعیّ، و کان عالما بالحدیث و غیره من العلوم، و الإمام محمّد بن أحمد بن عبد اللَّه بن محمّد أبو زید «1» المروزیّ الفقیه الشافعیّ الزاهد، یروی صحیح البخاریّ* عن الفربریّ «2»، و توفّی فی رجب، و أبو عبد اللَّه محمّد بن خفیف «3» الشیرازیّ، شیخ الصوفیّة فی وقته، صحب الجریریّ و ابن عطاء و غیرهما.
* و فیها توفّی أبو الحسن علیّ بن إبراهیم الصوفیّ المعروف بالحصریّ «4».
______________________________
(1). الوزیر.C
(2).A
(3). یوسف.A
(4).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 17

372 ثم دخلت سنة اثنتین و سبعین و ثلاثمائة

ذکر ولایة بکجور دمشق «1»

قد ذکرنا سنة ستّ و ستّین [و ثلاثمائة] ولایة بکجور حمص لأبی المعالی ابن سیف الدولة بن حمدان، فلمّا ولیها عمرها، و کان بلد دمشق قد خرّبه العرب و أهل العیث و الفساد مدّة تحکّم قسّام علیها، و انتقل أهله إلی أعمال حمص، فعمرت، و کثر أهلها و الغلّات فیها، و وقع الغلاء و القحط «2» بدمشق، فحمل بکجور الأقوات من حمص إلیها و تردّد الناس فی حمل الغلّات و حفظ الطرق و حماها.
و کاتب العزیز باللَّه بمصر، و تقرّب إلیه، فوعده ولایة دمشق، فبقی کذلک إلی هذه السنة.
و وقعت وحشة بین سعد الدولة أبی المعالی بن سیف الدولة و بین بکجور، فأرسل سعد الدولة یأمره بأن یفارق بلده «3»، فأرسل بکجور إلی العزیز باللَّه یطلب نجاز ما وعده من إمارة دمشق. و کان الوزیر ابن کلّس یمنع العزیز من ولایته إلی هذه الغایة.
و کان القائد یلتکین قد ولی دمشق بعد قسّام، کما ذکرناه، فهو مقیم بها.
______________________________
(1).rutigel373onnabusta ;tebah073i nnamutrauqcihiuq ,.Ani cihtseedtupaccoh
(2). و الوباء.A
(3). ولده.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 18
فاجتمع المغاربة بمصر علی الوثوب بالوزیر ابن کلّس و قتله، فدعته الضرورة إلی أن یستحضر یلتکین من دمشق، فأمره العزیز بإحضاره و تسلیم دمشق إلی بکجور. فقال: إنّ بکجور إن ولیها عصی [1] فیها. فلم یصغ إلی قوله، و أرسل إلی یلتکین یأمره بقصد مصر، و تسلیم دمشق إلی بکجور، ففعل ذلک، و دخلها فی رجب من هذه السنة والیا علیها، فأساء السیرة إلی أصحاب الوزیر ابن کلّس و المتعلّقین به. حتّی إنّه صلب بعضهم، و فعل مثل ذلک فی أهل البلد، و ظلم الناس، و کان لا یخلو من أخذ مال، و قتل، و صلب، و عقوبة، فبقی کذلک إلی سنة ثمان و سبعین و ثلاثمائة، و سنذکر هناک عزله، إن شاء اللَّه تعالی.

ذکر وفاة عضد الدولة

فی هذه السنة، فی شوّال، اشتدّت علّة عضد الدولة، و هو ما کان یعتاده من الصرع، فضعفت قوّته* عن دفعه «1»، فخنقه، فمات منه ثامن شوّال ببغداذ، و حمل إلی مشهد* أمیر المؤمنین «2» علیّ، علیه السّلام، فدفن به.
و کانت ولایته بالعراق خمس سنین و نصفا. و لمّا توفّی جلس ابنه صمصام الدولة أبو کالیجار للعزاء، فأتاه الطائع للَّه معزّیا، و کان عمر عضد الدولة سبعا و أربعین سنة. و کان قد سیّر ولده شرف الدولة أبا الفوارس إلی کرمان مالکا لها «3»، قبل أن یشتدّ مرضه، و قیل إنّه لمّا احتضر لم ینطلق لسانه إلّا بتلاوة ما أَغْنی عَنِّی مالِیَهْ هَلَکَ عَنِّی سُلْطانِیَهْ «4».
______________________________
[1] عصا.
______________________________
(1- 2).P .C .mO
(3). مالکها.A
(4). 29، 28.sV، 69.roC
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 19
و کان عاقلا، فاضلا، حسن السیاسة، کثیر الإصابة، شدید الهیبة، بعید الهمّة، ثاقب الرأی، محبّا للفضائل و أهلها، باذلا فی مواضع العطاء، مانعا فی أماکن الحزم، ناظرا فی عواقب الأمور.
قیل: لمّا مات عضد الدولة بلغ خبره بعض العلماء، و عنده جماعة من أعیان الفضلاء، فتذاکروا الکلمات التی قالها الحکماء عند موت الإسکندر، و قد ذکرتها فی أخباره، فقال بعضهم: لو قلتم أنتم مثلها لکان ذلک یؤثر عنکم.
فقال أحدهم: لقد وزن هذا الشخص الدنیا بغیر مثقالها، و أعطاها فوق قیمتها، و طلب الربح فیها فخسر روحه فیها.
و قال الثانی: من استیقظ للدنیا فهذا نومه، و من حلم فیها فهذا انتباهه.
و قال الثالث: ما رأیت عاقلا فی عقله، و لا غافلا فی غفلته مثله، لقد کان ینقض جانبا و هو یظنّ أنّه مبرم، و یغرم و هو یظنّ أنّه غانم.
و قال الرابع: من جدّ للدنیا هزلت به، و من هزل راغبا عنها جدّت له.
و قال الخامس: ترک هذا الدنیا شاغرة، و رحل عنها بلا زاد و لا راحلة.
و قال السادس: إنّ ماء أطفأ هذه النار لعظیم، و إنّ ریحا زعزعت هذا الرکن لعصوف.
و قال السابع: إنّما سلبک من قدر علیک.
و قال الثامن: أما إنّه لو کان معتبرا فی حیاته لما صار عبرة فی مماته.
و قال التاسع: الصاعد فی درجات الدنیا إلی استفال «1»، و النازل فی درجاتها إلی تعال.
و قال العاشر: کیف غفلت عن کید هذا الأمر حتّی نفذ فیک، و هلّا «2»
______________________________
(1). اسفال.A
(2). وهالا.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 20
اتّخذت دونه جنّة تقیک، إنّ فی ذلک «1» لعبرة للمعتبرین، و إنّک لآیة للمستبصرین.
و بنی علی مدینة النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، سورا. و له شعر حسن، فمن شعره لمّا أرسل إلیه أبو تغلب بن حمدان یعتذر من مساعدته بختیار، و یطلب الأمان، فقال عضد الدولة:
أ أفاق حین وطئت ضیق خناقه،یبغی الأمان، و کان یبغی صارما
فلأرکبنّ عزیمة عضدیّة،تاجیّة، تدع الأنوف رواغما و قال أبیاتا منها بیت لم یفلح بعده،* و هی هذه «2»:
لیس شرب الکأس «3»إلّا فی المطر،و غناء من جوار فی السّحر
غانیات، سالبات للنّهی،ناغمات «4»فی تضاعیف الوتر
مبرزات الکأس من مطلعها،ساقیات الراح من فاق «5»البشر
عضد الدولة و ابن رکنها،ملک الأملاک غلّاب القدر و هذا البیت هو المشار إلیه.
و حکی عنه أنّه کان فی قصره جماعة من الغلمان یحمل إلیهم مشاهراتهم من الخزانة، فأمر أبا نصر خواشاذه أن یتقدّم إلی الخازن بأن یسلّم جامکیّة الغلمان إلی نقیبهم فی شهر قد بقی منه ثلاثة أیّام. قال أبو نصر: فأنسیت ذلک أربعة أیّام، فسألنی عضد الدولة عن ذلک فقلت: أنسیته، فأغلظ لی، فقلت:
أمس استهلّ الشهر، و الساعة نحمل المال، و ما هاهنا ما یوجب شغل القلب.
______________________________
(1). فیک.A
(2). و هو.P .C
(3). الراح.P .C
(4). نامعات.A
(5). فوق.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 21
فقال: المصیبة بما لا تعلمه من الغلط أکثر منها فی التفریط، ألا تعلم أنّا إذا أطلقنا لهم مالهم قبل محلّه کان الفضل لنا علیهم، فإذا أخّرنا ذلک عنهم، حتّی استهلّ الشهر الآخر، حضروا عند عارضهم و طالبوه، فیعدهم فیحضرونه «1» [1] فی الیوم الثانی، فیعدهم، ثم یحضرونه فی الیوم الثالث،* و یبسطون ألسنتهم «2»، فتضیع المنّة، و تحصل الجرأة، و نکون إلی الخسارة أقرب منّا إلی الربح.
و کان لا یعوّل فی الأمور إلّا علی الکفارة، و لا یجعل للشفاعات طریقا إلی معارضة من لیس من جنس الشافع، و لا فیما یتعلّق به.
حکی عنه أنّ مقدّم جیشه أسفار بن کردویه شفع فی بعض أبناء العدول لیتقدّم إلی القاضی لیسمع تزکیته و یعدله، فقال: لیس هذا من أشغالک، إنّما الّذی یتعلق بک الخطاب فی زیادة قائد، و نقل مرتبة «3» جندیّ، و ما یتعلّق بهم، و أمّا الشهادة و قبولها فهو إلی القاضی و لیس لنا و لا لک الکلام فیه، و متی عرف القضاة من إنسان ما یجوز معه قبول شهادته، فعلوا ذلک بغیر شفاعة.
و کان یخرج فی ابتداء «4» کلّ سنة شیئا کثیرا من الأموال للصدقة و البرّ فی سائر بلاده، و یأمر بتسلیم ذلک إلی القضاة و وجوه الناس لیصرفوه إلی مستحقّیه.
و کان یوصل إلی العمّال المتعطّلین ما یقوم بهم و یحاسبهم به إذا عملوا.
و کان محبّا للعلوم و أهلها، مقرّبا لهم، محسنا إلیهم، و کان یجلس معهم یعارضهم فی المسائل، فقصده العلماء من کلّ بلد، و صنّفوا له الکتب منها الإیضاح فی النحو، و الحجّة فی القراءات، و الملکی فی الطبّ، و التاجی فی
______________________________
[1] یحضرونه.
______________________________
(1). یحضرهم.A
(2).A .mO
(3). رتبة.P .C
(4). أول.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 22
التاریخ، إلی غیر ذلک، و عمل المصالح فی سائر البلاد کالبیمارستانات و القناطر و غیر ذلک من المصالح العامّة، إلّا أنّه أحدث [1] فی آخر أیّامه رسوما جائرة فی المساحة، و الضرائب علی بیع الدوابّ، و غیرها من الأمتعة، و زاد علی ما تقدّم، و منع من عمل الثلج، و القزّ، و جعلهما متّجرا للخاصّ «1»، و کان یتوصّل إلی أخذ المال بکلّ طریق.
و لمّا توفّی عضد الدولة قبض علی نائبة أبی الریّان من الغد، فأخذ من کمّه رقعة فیها:
أیا واثقا بالدهر عند انصرافه!رویدک إنّی بالزمان أخو خبر
و یا شامتا مهلا، فکم ذی شماتةتکون له العقبی [2] بقاصمة الظّهر

ذکر ولایة صمصام الدّولة العراق و ملک أخیه شرف الدّولة بلاد فارس‌

لمّا توفّی عضد الدولة اجتمع القوّاد و الأمراء علی ولده أبی کالیجار المرزبان، فبایعوه و ولوه الإمارة، و لقّبوه صمصام الدولة، فلمّا ولی خلع علی أخویه أبی الحسین أحمد، و أبی طاهر فیروز شاه، و أقطعهما فارس، و أمرهما بالجدّ فی السیر لیسبقا أخاهما شرف الدولة أبا الفوارس شیرزیل إلی شیراز.
فلمّا وصلا إلی أرّجان أتاهما خبر وصول شرف الدولة إلی شیراز، فعادا
______________________________
[1] حدث.
[2] عقبی.
______________________________
(1). و العام.dda .A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 23
إلی الأهواز. و کان شرف الدولة بکرمان، فلمّا بلغه خبر وفاة أبیه سار مجدّا إلی فارس فملکها، و قبض علی نصر بن هارون النصرانیّ، وزیر أبیه، و قتله لأنّه کان یسی‌ء صحبته أیّام أبیه، و أصلح أمر البلاد، و أطلق الشریف أبا الحسین محمّد بن عمر العلویّ، و النقیب أبا أحمد الموسویّ* والد الشریف الرضی «1»، و القاضی أبا محمّد بن معروف، و أبا نصر خواشاذه، و کان عضد الدولة حبسهم، و أظهر مشاقّة أخیه صمصام الدولة، و قطع خطبته، و خطب لنفسه، و تلقّب بتاج الدولة، و فرّق الأموال، و جمع الرجال، و ملک البصرة و أقطعها أخاه أبا الحسین، فبقی کذلک ثلاث سنین إلی أن قبض علیه شرف الدولة، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.
فلمّا سمع صمصام الدولة بما فعله شرف الدولة سیّر إلیه جیشا، و استعمل علیهم الأمیر* أبا الحسن بن دبعش، حاجب عضد الدولة، فجهّز تاج الدولة عسکرا، و استعمل علیهم الأمیر «2» أبا الأعزّ دبیس بن عفیف الأسدیّ، فالتقیا بظاهر قرقوب، و اقتتلوا، فانهزم عسکر صمصام الدولة، و أسر دبعش «3»، فاستولی حینئذ أبو الحسین بن عضد الدولة علی الأهواز، و أخذ ما فیها و فی رامهرمز، و طمع فی الملک، و کانت الوقعة فی ربیع الأوّل سنة ثلاث و سبعین و ثلاثمائة.

ذکر قتل الحسین بن عمران بن شاهین‌

فی هذه السنة قتل الحسین بن عمران بن شاهین، صاحب البطیحة، قتله أخوه أبو الفرج و استولی علی البطیحة.
______________________________
(1).A
(2).A .mO
(3). دنقس.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 24
و کان سبب قتله أنّه حسده علی ولایته و محبّة الناس له، فاتّفق أن أختا لهما مرضت، فقال أبو الفرج لأخیه الحسین: إنّ أختنا مشفیة، فلو عدتها، ففعل و سار إلیها، و رتّب أبو الفرج فی الدار نفرا یساعدونه علی قتله، فلمّا دخل الحسین الدار تخلّف عنه أصحابه، و دخل أبو الفرج معه و بیده سیفه، فلمّا خلا به قتله، و وقعت الصیحة، فصعد إلی السطح و أعلم العسکر بقتله، و وعدهم الإحسان فسکتوا، و بذل لهم المال، فأقرّوه فی الأمر، و کتب إلی بغداذ یظهر الطاعة، و یطلب تقلیده الولایة، و کان متهوّرا جاهلا.

ذکر عود ابن سیمجور الی خراسان‌

لمّا عزل أبو الحسن بن سیمجور عن قیادة جیوش خراسان و ولیها أبو العبّاس سار ابن سیمجور إلی سجستان فأقام بها، فلمّا انهزم أبو العبّاس عن جرجان، علی ما ذکرناه، و رأی الفتنة قد رفعت رأسها، سار عن سجستان نحو خراسان، و أقام بقهستان. فلمّا سار أبو العبّاس إلی بخاری، و خلت منه خراسان، کاتب ابن سیمجور فائقا یطلب موافقته «1» علی الاستیلاء علی خراسان، فأجابه إلی ذلک، و اجتمعا بنیسابور، و استولیا علی تلک النواحی.
و بلغ الخبر إلی أبی العبّاس فسار عن بخاری فی جمع کثیر إلی مرو، و تردّدت الرسل بینهم، فاصطلحوا علی أن تکون نیسابور و قیادة الجیوش لأبی العبّاس، و تکون بلخ لفائق، و تکون هراة لأبی علیّ بن أبی الحسن بن سیمجور، و تفرّقوا علی ذلک، و قصد کلّ واحد منهم ولایته.
______________________________
(1). الیامو.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 25

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة توفّی نقیب النّقباء أبو تمام الزینبیّ، و ولی النقابة بعده ابنه أبو الحسن، و توفّی محمّد بن جعفر المعروف بزوج الحرّة فی صفر ببغداذ، و توفّی فی جمادی الأولی منصور بن أحمد بن هارون الزاهد و هو ابن خمس و ستّین سنة.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 26

373 ثم دخلت سنة ثلاث و سبعین و ثلاثمائة

ذکر موت مؤیّد الدولة و عود فخر الدولة إلی مملکته‌

فی هذه السنة، فی شعبان، توفّی مؤیّد الدولة أبو منصور بویه بن رکن الدولة بجرجان، و کانت علّته الخوانیق، و قال له الصاحب بن عبّاد: لو عهدت إلی أحد، فقال: أنا فی شغل عن هذا، و لم یعهد بالملک إلی أحد، و کان عمره ثلاثا و أربعین سنة.
و جلس صمصام الدولة للعزاء ببغداذ، فأتاه الطائع للَّه معزّیا، فلقیه فی طیّارة. و لمّا مات مؤیّد الدولة تشاور أکابر دولته فیمن یقوم مقامه، فأشار الصاحب إسماعیل «1» بن عبّاد بإعادة فخر الدولة إلی مملکته، إذ هو کبیر البیت، و مالک «2» تلک البلاد قبل مؤیّد الدولة، و لما فیه من آیات [1] الإمارة و الملک. فکتب إلیه و استدعاه، و هو بنیسابور، و أرسل الصاحب إلیه من استخلفه لنفسه، و أقام فی الوقت خسرو فیروز بن رکن الدولة لیسکن الناس إلی قدوم فخر الدولة.
فلمّا وصلت الأخبار إلی فخر الدولة سار إلی جرجان، فلقیه العسکر بالطاعة،
______________________________
[1] آلات.
______________________________
(1).A.
(2). صاحب.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 27
و جلس فی دست ملکیّ فی رمضان بغیر منّة لأحد، فسبحان من إذا أراد أمرا کان.
و لمّا عاد إلی مملکته قال له الصاحب: یا مولانا قد بلّغک اللَّه، و بلّغنی فیک ما أمّلته، و من حقوق خدمتی لک إجابتی إلی ترک الجندیّة، و ملازمة داری و التوفّر علی أمر اللَّه. فقال: لا تقل هذا، فما أرید الملک إلّا لک، و لا یستقیم لی أمر إلّا بک، و إذا کرهت ملابسة الأمور کرهتها أنا أیضا و انصرفت.
فقبّل الأرض، و قال: الأمر لک، فاستوزره و أکرمه و عظّمه، و صدر عن رأیه فی جلیل الأمور و صغیرها.
و سیّرت الخلع من الخلیفة إلی فخر الدولة، و العهد، و اتّفق فخر الدولة و صمصام الدولة فصارا یدا واحدة.

ذکر عزل أبی العبّاس عن خراسان و ولایة ابن سیمجور

لمّا عاد أبو العبّاس عن بخاری إلی نیسابور، کما ذکرناه، استوزر الأمیر نوح عبد اللَّه بن عزیر، و کان ضدّا لأبی الحسین العتبیّ، و أبی العبّاس، فلمّا ولی الوزارة بدأ بعزل أبی العبّاس عن خراسان، و إعادة أبی الحسن بن سیمجور إلیها، فکتب من بخراسان من القوّاد إلیه یسألونه أن یقرّ أبا العبّاس علی عمله، فلم یجبهم إلی ذلک، فکتب أبو العبّاس إلی فخر الدولة بن بویه یستمدّه، فأمدّه بمال کثیر و عسکر، فأقاموا بنیسابور، و أتاهم أبو محمّد عبد اللَّه بن عبد الرزّاق معاضدا لهم علی ابن سیمجور.
و کان أبو العبّاس حینئذ بمرو، فلمّا سمع أبو الحسن «1» بن سیمجور و فائق
______________________________
(1). الحسین.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 28
بوصول عسکر فخر الدولة إلی نیسابور قصدوهم، فانحاز عسکر فخر الدولة و ابن عبد الرزّاق، و أقاموا ینتظرون أبا العبّاس، و نزل ابن سیمجور و من معه بظاهر نیسابور، و وصل أبو العبّاس فیمن معه و اجتمع بعسکر الدیلم، و نزل بالجانب الآخر، و جری بینهم حروب عدّة أیّام، و تحصّن ابن سیمجور بالبلد، و أنفذ فخر الدولة إلی أبی العبّاس عسکرا آخر، أکثر من ألفی فارس، فلمّا رأی ابن سیمجور قوّة أبی العبّاس انحاز عن نیسابور، فسار عنها لیلا، و تبعه عسکر أبی العبّاس، فغنموا کثیرا من أموالهم و دوابّهم، و استولی أبو العبّاس علی نیسابور، و راسل الأمیر نوح بن منصور یستمیله و یستعطفه، و لجّ ابن عزیر فی عزله، و وافقه علی ذلک والدة الأمیر نوح، و کانت تحکم فی دولة ولدها، و کانوا [1] یصدرون عن رأیها، فقال بعض أهل العصر فی ذلک:
شیئان یعجز ذو الرّیاضة عنهما:رأی النّساء، و إمرة الصّبیان
أمّا النساء فمیلهنّ إلی الهوی،و أخو الصّبا یجری بغیر عنان

ذکر انهزام أبی العبّاس إلی جرجان و وفاته‌

لمّا انهزم ابن سیمجور أقام أبو العبّاس بنیسابور یستعطف الأمیر نوحا و وزیره ابن عزیر، و ترک اتّباع ابن سیمجور و إخراجه من خراسان، فتراجع إلی ابن سیمجور أصحابه المنهزمون، و عادت قوّته، و أتته الأمداد من بخاری، و کاتب شرف الدولة أبا الفوارس بن عضد الدولة، و هو بفارس، یستمدّه، فأمدّه بألفی فارس مراغمة لعمّه فخر الدولة، فلمّا کثف جمعه قصد أبا
______________________________
[1] و کان.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 29
العبّاس،* فالتقوا و اقتتلوا قتالا شدیدا إلی آخر النهار، فانهزم أبو العبّاس «1» و أصحابه «2»، و أسر منهم جماعة کثیرة.
و قصد أبو العبّاس جرجان، و بها فخر الدولة، فأکرمه و عظّمه، و ترک له جرجان و دهستان «3» و أستراباذ صافیة له و لمن معه، و سار عنها إلی الرّیّ، و أرسل إلیه من الأموال و الآلات ما یجلّ عن الوصف.
و أقام أبو العبّاس بجرجان هو و أصحابه، و جمع العساکر و سار نحو خراسان، فلم یصل إلیها، و عاد إلی جرجان و أقام بها ثلاث سنین، ثم وقع بها وباء شدید مات فیه کثیر من أصحابه، ثم مات هو أیضا، و کان موته سنة سبع و سبعین [و ثلاثمائة]، و قیل: إنّه مات مسموما.
و کان أصحابه قد أساءوا السیرة مع أهل جرجان، فلمّا مات ثار بهم أهلها و نهبوهم، و جرت بینهم وقعة عظیمة أجلت عن هزیمة الجرجانیّة، و قتل منهم خلق کثیر، و أحرقت دورهم، و نهبت أموالهم، و طلب مشایخهم الأمان، فکفّوا عنهم، و تفرّق أصحابه، فسار أکثرهم إلی خراسان، و اتّصلوا بأبی علیّ بن أبی الحسن بن سیمجور، و کان حینئذ صاحب الجیش مکان أبیه، و کان والده قد توفّی فجأة، و هو یجامع بعض حظایاه، فمات علی صدرها، فلمّا مات قام بالأمر بعده ابنه أبو علیّ، و اجتمع إخوته علی طاعته، منهم أخوه أبو القاسم و غیره، فنازعه فائق الولایة، و سنذکر ذلک سنة ثلاث و ثمانین [و ثلاثمائة] عند ملک الترک بخاری، إن شاء اللَّه تعالی.
______________________________
(1).P .C .mO
(2).p .C
(3)tatsxeatpecero itcelenigramnita، و طبرستان.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 30

ذکر قتل أبی الفرج محمّد بن عمران و ملک أبی المعالی ابن أخیه «1» الحسن‌

فی هذه السنة قتل أبو الفرج محمّد بن عمران بن شاهین صاحب البطیحة، و ولی أبو المعالی ابن أخیه الحسن.
و سبب قتله أنّ أبا الفرج قدّم الجماعة الذین ساعدوه علی قتل أخیه، و وضع من حال مقدّمی القوّاد، فجمعهم المظفّر بن علیّ الحاجب، و هو أکبر قوّاد أبیه عمران و أخیه الحسن، و حذّرهم عاقبة أمرهم، فاجتمعوا علی قتل أبی الفرج، فقتله المظفّر و أجلس أبا المعالی مکانه، و تولّی تدبیره بنفسه، و قتل کلّ من کان یخافه من القوّاد، و لم یترک معه إلّا من یثق به، و کان أبو المعالی صغیرا.

ذکر استیلاء المظفّر علی البطیحة

لمّا طالت أیّام علیّ المظفّر بن علیّ الحاجب، و قوی أمره، طمع فی الاستقلال بأمر البطیحة، فوضع کتابا عن لسان صمصام الدولة إلیه یتضمّن التعویل علیه فی ولایة البطیحة، و سلّمه إلی رکابیّ غریب، و أمره أن یأتیه إذا کان القوّاد و الأجناد عنده، ففعل ذلک، و أتاه و علیه أثر الغبار، و سلّم إلیه الکتاب، فقبّله و فتحه، و قرأه بمحضر من الأجناد، و أجاب بالسمع و الطاعة، و عزل أبا المعالی، و جعله مع والدته، و أجری علیهما جرایة، ثم
______________________________
(1). أبی.A .ddA
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 31
أخرجهما إلی واسط، و کان یصلهما بما ینفقانه، و استبدّ بالأمر، و أحسن السیرة، و عدل فی الناس مدّة.
ثم إنّه عهد إلی ابن أخته أبی الحسن علیّ بن نصر الملقّب بمهذّب الدولة، و کان یلقّب حینئذ بالأمیر المختار، و بعده إلی أبی الحسن علیّ بن جعفر، و هو ابن أخته الأخری، و انقرض بیت عمران بن شاهین، و کذلک الدنیا دول، و ما أشبه حاله بحال باذ، فإنّه ملک، و انتقل الملک إلی ابن أخته ممهّد الدولة ابن مروان.

ذکر عصیان محمّد بن غانم‌

و فیها عصی [1] محمّد بن غانم البرزیکانیّ بناحیة کور در، من أعمال قمّ، علی فخر الدولة، و أخذ بعض غلّات السلطان، و امتنع بحصن الهفتجان، و جمع البرزیکانیّ إلی نفسه، فسارت إلیه العساکر، فی شوّال، لقتاله، فهزمها، و أعیدت إلیه من الرّیّ مرّة أخری فهزمها.
فأرسل فخر الدولة إلی أبی النجم بدر بن حسنویه ینکر ذلک علیه، و یأمره بإصلاح الحال معه، ففعل، و راسله، فاصطلحوا أوّل سنة أربع «1» و سبعین [و ثلاثمائة]* و بقی إلی سنة خمس و سبعین «2»، فسار إلیه جیش لفخر الدولة، فقاتله، فأصابته طعنة، و أخذ أسیرا، فمات من طعنته.
______________________________
[1] عصا.
______________________________
(1). خمس.A
(2).A .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 32

ذکر انتقال بعض صنهاجة من إفریقیة إلی الأندلس و ما فعلوه‌

فی هذه السنة انتقل أولاد زیری بن مناد، و هم زاوی و جلالة و ما کسن «1» إخوة بلکین، إلی الأندلس.
و سبب ذلک أنّهم وقع بینهم و بین أخیهم حمّاد حروب و قتال علی بلاد بینهم، فغلبهم حمّاد، فتوجّهوا إلی طنجة و منها إلی قرطبة، فأنزلهم محمّد ابن أبی عامر و سرّ بهم، و أجری علیهم الوظائف و أکرمهم، و سألهم عن سبب انتقالهم، فأخبروه، و قالوا له: إنّما اخترناک علی غیرک، و أحببنا أن نکون معک نجاهد فی سبیل اللَّه. فاستحسن ذلک منهم، و وعدهم و وصلهم، فأقاموا أیّاما.
ثم دخلوا علیه و سألوه إتمام ما وعدهم به من الغزو، فقال: انظروا ما أردتم من الجند نعطکم، فقالوا: ما یدخل معنا بلاد العدوّ غیرنا إلّا الذین معنا من بنی عمّنا، و صنهاجة و موالینا، فأعطاهم الخیل و السلاح و الأموال، و بعث معهم دلیلا، و کان الطریق ضیّقا، فأتوا أرض جلّقیّة، فدخلوها لیلا، و کمنوا فی بستان بالقرب من المدینة، و قتلوا کلّ من به و قطعوا أشجاره.
فلمّا أصبحوا خرج جماعة من البلد فضربوا علیهم و أخذوهم و قتلوهم جمیعهم و رجعوا.
و تسامع العدوّ، فرکبوا فی أثرهم، فلمّا أحسّوا بذلک کمنوا وراء ربوة، فلمّا جاوزهم العدوّ خرجوا علیهم من ورائهم، و ضربوا فی ساقتهم و کبّروا، فلمّا سمع العدوّ تکبیرهم ظنّوا أنّ العدد «2» کثیر، فانهزموا، و تبعهم صنهاجة، فقتلوا خلقا کثیرا، و غنموا دوابّهم و سلاحهم و عادوا إلی قرطبة، فعظم ذلک
______________________________
(1). و ماکس.ddoC
(2). المدد.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 33
عند ابن أبی عامر، و رأی من شجاعتهم ما لم یره من جند الأندلس، فأحسن إلیهم و جعلهم بطانته.

ذکر غزو ابن أبی عامر إلی الفرنج بالأندلس‌

لمّا رأی أهل الأندلس فعل صنهاجة حسدوهم، و رغبوا فی الجهاد، و قالوا للمنصور بن أبی عامر: لقد نشّطنا هؤلاء للغزو. فجمع الجیوش الکثیرة من سائر الأقطار، و خرج إلی الجهاد، و کان رأی فی منامه، تلک اللیالی، کأنّ رجلا أعطاه الأسبراج، فأخذه من یده و أکل منه، فعبّره علی ابن أبی جمعة، فقال له: اخرج إلی بلد إلیون «1» فإنّک ستفتحها، فقال: من أین أخذت هذا؟ فقال: لأنّ الأسبراج یقال له فی المشرق الهلیون «2»، فملک «3» الرؤیا قال لک: هالیون.
فخرج إلیها و نازلها، و هی من أعظم مدائنهم، و استمدّ أهلها الفرنج، فأمدّوهم بجیوش کثیرة، و اقتتلوا لیلا و نهارا، فکثر القتل فیهم، و صبرت صنهاجة صبرا عظیما، ثم خرج قومص کبیر من الفرنج لم یکن لهم مثله، فجال بین الصفوف و طلب البراز، فبرز إلیه جلالة بن زیری الصنهاجیّ فحمل کلّ واحد منهما علی صاحبه، فطعنه الفرنجیّ فمال عن الطعنة و ضربه بالسیف علی عاتقه فأبان عاتقه، فسقط الفرنجیّ إلی الأرض، و حمل المسلمون علی النصاری، فانهزموا إلی بلادهم، و قتل منهم ما لا یحصی* و ملک المدینة «4».
و غنم ابن أبی عامر غنیمة عظیمة لم یر مثلها، و اجتمع من السبی ثلاثون ألفا،
______________________________
(1). النون.A
(2). الرؤیا.A
(3). فلک.P .C
(4).A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 34
و أمر بالقتلی فنضّدت بعضها علی بعض، و أمر مؤذّنا أذّن فوق القتلی المغرب، و خرب مدینة قامونة، و رجع سالما هو و عساکره.

ذکر وفاة یوسف بلکّین و ولایة ابنه المنصور

فی هذه السنة، لسبع بقین من ذی الحجّة، توفّی یوسف «1» بلکّین بن زیری صاحب إفریقیة بوارقلین «2».
و سبب مضیّه إلیها أنّ خزرون الزناتیّ دخل سجلماسة، و طرد عنها نائب یوسف بلکّین، و نهب ما فیها من الأموال و العدد، و تغلّب علی فاس زیری ابن عطیة الزناتیّ، فرحل یوسف إلیها، فاعتلّ فی الطریق بقولنج، و قیل خرج فی یده بثرة فمات منها، فأوصی بولایة ابنه المنصور، و کان المنصور بمدینة أشیر، فجلس للعزاء بأبیه، و أتاه أهل القیروان و سائر البلاد «3» یعزّونه بأبیه و یهنّونه بالولایة، فأحسن إلی الناس و قال لهم: إنّ أبی یوسف و جدّی زیری کانا یأخذان الناس بالسیف، و أنا لا آخذهم إلّا بالإحسان، و لست ممّن یولّی بکتاب و یعزل بکتاب، یعنی أنّ الخلیفة بمصر لا یقدر علی عزله بکتاب.
ثم سار إلی القیروان، و سکن برقّادة، و ولیّ الأعمال، و استعمل الأمراء و أرسل هدیة عظیمة إلی العزیز باللَّه بمصر، قیل «4»: کانت قیمتها ألف ألف دینار، ثم عاد إلی أشیر، و استخلف علی جبایة الأموال بالقیروان، و المهدیّة، و جمیع إفریقیة إنسانا یقال له عبد اللَّه بن الکاتب.
______________________________
(1). بن.dda .A
(2). بواقلنی.A
(3). الناس.A
(4).A .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 35

ذکر أمر باذ الکردیّ خال بنی مروان و ملکه الموصل‌

فی هذه السنة قوی أمر باذ الکردیّ، و اسمه أبو عبد اللَّه الحسین بن دوستک «1» و هو من الأکراد الحمیدیّة، و کان ابتداء أمره أنّه کان یغزو بثغور دیار بکر کثیرا، و کان عظیم الخلقة، له بأس و شدّة، فلمّا ملک عضد الدولة الموصل حضر عنده، فلمّا رأی عضد الدولة خافه و قال: ما أظنّه یبقی علیّ، فهرب حین خرج من عنده، و طلبه عضد الدولة بعد خروجه لیقبض علیه، و قال: له بأس و شدّة، و فیه شرّ، و لا یجوز الإبقاء علی مثله، فأخبر بهربه، فکفّ عن طلبه.
و حصل بثغور دیار بکر، و أقام بها إلی أن استفحل أمره و قوی، و ملک میّافارقین و کثیرا من دیار بکر بعد موت عضد الدولة، و وصل بعض أصحابه إلی نصیبین، فاستولی علیها، فجهّز صمصام الدولة إلیه العساکر مع أبی سعد بهرام بن أردشیر، فواقعه، فانهزم بهرام و أسر جماعة من أصحابه، و قوی أمر باذ، فأرسل صمصام الدولة إلیه أبا القاسم سعد بن محمّد الحاجب فی عسکر کثیر، فالتقوا بباجلایا «2» علی خابور الحسینیّة «3»، من بلد کواشی، و اقتتلوا قتالا شدیدا، فانهزم سعد و أصحابه، و استولی باذ علی کثیر من الدیلم، فقتل و أسر، ثم قتل الأسری صبرا. و فی هذه الوقعة یقول أبو الحسین «4» البشنویّ:
بباجلایا جلونا عنه غمّته «5» [1]، و نحن فی الروع جلّاءون للکرب
______________________________
[1] غمغمة.
______________________________
(1). دوسک.A
(2).sitcnupenis .P .C
(3). الحسنیة.A
(4). الحسن.P .C
(5). غمغمته.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 36
* یعنی باذا «1»،* و سنذکر سببه سنة اثنتین و ثلاثین و أربعمائة، إن شاء اللَّه تعالی «2».
و لمّا هزم باذ الدیلم و سعدا، و فعل بهم ما تقدّم ذکره، سبقه سعد فدخل الموصل، و سار باذ فی أثره، فثار العامّة بسعد لسوء سیرة الدیلم فیهم، فنجا منهم بنفسه، و دخل باذ إلی الموصل و استولی علیها، و قویت شوکته، و حدّث نفسه بالتغلّب علی بغداذ و إزالة الدیلم عنها، و خرج من حدّ المتطرّفین، و صار فی عداد أصحاب الأطراف. فخافه صمصام الدولة، و أهمّه أمره، و شغله عن غیره، و جمع العساکر لیسیّرها «3» إلیه، فانقضت السنة.
و قد حدّثنی بعض أصدقائنا من الأکراد الحمیدیّة ممّن یعتنی بأخبار باذ أنّ باذا کنیته أبو شجاع، و اسمه باذ، و أنّ أبا عبد اللَّه هو الحسین بن دوستک، و هو أخو باذ، و کان ابتداء أمره أنّه کان یرعی الغنم، و کان کریما جوادا، و کان یذبح الغنم الّتی له و یطعم الناس، فظهر عنه اسم الجود، فاجتمع علیه الناس، و صار یقطع الطریق، و کلّما حصل له شی‌ء أخرجه، فکثر جمعه، و صار یغزو، ثم إنّه دخل أرمینیة، فملک مدینة أرجیش، و هی أوّل مدینة ملکها، فقوی بها، و سار منها إلی دیار بکر، فملک مدینة آمد، ثم ملک مدینة میّافارقین و غیرها من دیار بکر، و سار إلی الموصل فملکها کما ذکرناه.
______________________________
(1).A .mO
(2).p .C .mO
(3). لتسیر.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 37

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة استعمل العزیز باللَّه* الخلیفة العلویّ «1» علی دمشق و أعمالها بکجور الترکیّ مولی قرغویه «2» [1] أحد غلمان سیف الدولة بن حمدان، کان له حمص، فسار منها إلی دمشق، و ظلم أهلها، و عسفهم و أساء السیرة فیهم، و قد ذکرناه سنة اثنتین و سبعین [و ثلاثمائة] مستقصی.
و فیها وزر أبو محمّد علیّ بن العبّاس بن فسانجس لشرف الدولة.
و فیها، فی ربیع الأوّل، انقضّ کوکب عظیم أضاءت له الدنیا، و سمع له مثل دویّ الرعد الشدید.
و فیها غلت الأسعار بالعراق و ما یجاوره من البلاد، و عدمت الأقوات، فمات کثیر من الناس جوعا.
و فیها وزر أبو عبد اللَّه الحسین بن أحمد بن سعدان لصمصام الدولة.
و فیها ورد القرامطة إلی قریب بغداذ، و طمعوا بموت عضد الدولة، فصولحوا علی مال أخذوه و عادوا.
و فیها،* فی جمادی الآخرة «3»، توفّی* سعید بن سلام «4» أبو عثمان المغربیّ بنیسابور، و مولده بالقیروان، و دخل الشام، فصحب الشیوخ منهم أبو الخیر الأقطع و غیره،* و کان من أرباب الأحوال «5».
______________________________
[1] قرعویه.
______________________________
(1).A
(2). فرعویه.P .C
(3- 4- 5).A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 38

374 ثم دخلت سنة أربع و سبعین و ثلاثمائة

ذکر عود الدیلم إلی الموصل و انهزام باذ «1»

لمّا استولی باذ الکردیّ علی الموصل اهتمّ صمصام الدولة و وزیره ابن سعدان بأمره، فوقع الاختیار علی إنفاذ زیار بن شهراکویه «2»، و هو أکبر قوّادهم، فأمره بالمسیر إلی قتاله، و جهّزه، و بالغ فی أمره، و أکثر معه الرجال و العدد و الأموال، و سار إلی باذ، فخرج إلیهم، و لقیهم فی صفر من هذه السنة، فأجلت الوقعة عن هزیمة باذ و أصحابه و أسر کثیر من عسکره و أهله، و حملوا إلی بغداذ فشهّروا بها، و ملک الدیلم الموصل.
و أرسل زیار عسکرا مع سعد الحاجب فی طلب باذ، فسلکوا علی جزیرة ابن عمر، و أرسل عسکرا آخر إلی «3» نصیبین، فاختلفوا علی مقدّمیهم، فلم یطاوعوهم علی المسیر إلیه، و کان باذ بدیار بکر قد جمع خلقا کثیرا، فکتب وزیر صمصام الدولة إلی سعد الدولة بن سیف الدولة بن حمدان، و بذل له تسلیم دیار بکر إلیه، فسیّر إلیها جیشا، فلم یکن لهم قوّة بأصحاب باذ، فعادوا إلی حلب، و کانوا قد حصروا میّافارقین، فلمّا شاهد سعد ذلک من عسکره أعمل الحیلة فی قتل باذ، فوضع رجلا علی ذلک، فدخل الرجل خیمة باذ لیلا، و ضربه بالسیف، و هو یظنّ أنّه یضرب رأسه، فوقعت الضربة علی ساقه،
______________________________
(1).repmesباد.A
(2). شهر کویه.P .C
(3). علی.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 39
فصاح، و هرب ذلک الرجل، فمرض باذ من تلک الضربة، فأشفی علی الموت، و کان قد جمع «1» معه من الرجال خلقا کثیرا، فراسل زیارا و سعدا یطلب الصّلح، فاستقرّ الحال بینهم، و اصطلحوا علی أن تکون دیار بکر لباذ، و النصف من طور عبدین أیضا، و انحدر زیار إلی بغداذ، و أقام سعد بالموصل.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة قلّد أبو طریف علیان بن ثمال الخفاجیّ حمایة الکوفة، و هی أوّل إمارة بنی ثمال.
و فیها خطب أبو الحسین بن عضد الدولة بالأهواز لفخر الدولة، و خطب له أبو طاهر بن عضد الدولة بالبصرة، و نقشا اسمه علی السکّة.
و فیها خطب لصمصام الدولة بعمان، و کانت لشرف الدولة، و نائبة بها أستاذ هرمز، فصار مع صمصام الدولة، فلمّا بلغ الخبر إلی شرف الدولة أرسل إلیه جیشا، فانهزم أستاذ هرمز و أخذ أسیرا، و عادت عمان إلی شرف الدولة، و حبس أستاذ هرمز فی بعض القلاع و طولب بمال کثیر.
و فیها توفّی علیّ بن کامة، مقدّم عسکر رکن الدولة.
و فیها أفرج شرف الدولة عن أبی منصور بن صالحان و استوزره، و قبض علی وزیره أبی محمّد بن فسانجس.
و فیها أرسل شرف الدولة رسولا إلی القرامطة، فلمّا عاد قال: إنّ القرامطة سألونی عن الملک فأخبرتهم* بحسن سیرته «2» فقالوا: من ذلک أنّه استوزر
______________________________
(1). من.dda .A
(2). به.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 40
ثلاثة فی سنة لغیر سبب، فلم یغیّر شرف الدولة بعد هذا* علی وزیره «1» أبی منصور بن صالحان.
و فی هذه السنة توفّی أبو الفتح محمّد بن الحسین الأزدیّ الموصلیّ، الحافظ المشهور، و قیل فی سنة* تسع و ستّین [و ثلاثمائة]، و کان ضعیفا فی الحدیث «2».
______________________________
(1).A .mO
(2). خمس و سبعین و ثلاثمائة، و اللَّه أعلم‌A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 41

375 ثم دخلت سنة خمس و سبعین و ثلاثمائة

ذکر الفتنة ببغداذ

فی هذه السنة جرت فتنة ببغداذ بین الدیلم، و کان سببها أنّ أسفار بن کردویه، و هو من أکابر القوّاد، استنفر [1] من صمصام الدولة، و استعمال کثیرا من العسکر إلی طاعة شرف الدولة، و اتّفق رأیهم علی أن یولّوا الأمیر بهاء الدولة أبا نصر «1» بن عضد الدولة* العراق نیابة عن أخیه شرف الدولة «2».
و کان صمصام الدولة مریضا، فتمکّن أسفار من الّذی عزم علیه، و أظهر ذلک، و تأخّر عن الدار، و راسله صمصام الدولة یستمیله و یسکّنه، فما زاده إلّا تمادیا، فلمّا رأی ذلک من حاله راسل الطائع یطلب منه الرکوب معه، و کان صمصام الدولة قد أبلّ من مرضه، فامتنع الطائع من ذلک، فشرع صمصام الدولة، و استعمال فولاذ زماندار «3»، و کان موافقا لأسفار إلّا أنّه کان یأنف من متابعته لکبر شأنه. فلمّا راسله صمصام الدولة أجابه، و استحلفه علی ما أراد، و خرج من عنده، و قاتل أسفار، فهزمه فولاذ، و أخذ الأمیر أبو نصر أسیرا، و أحضر عند أخیه صمصام الدولة، فرقّ له، و علم أنّه لا ذنب له،
______________________________
[1] استشعر.
______________________________
(1). منصور.ddoC
(2).A .mO
(3). ابن ماندار.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 42
فاعتقله مکرّما، و کان عمره حینئذ خمس عشرة سنة.
و ثبت أمر صمصام الدولة، و سعی إلیه بابن سعدان الّذی کان وزیره، فعزله، و قیل إنّه کان هواه معهم، فقتل و مضی أسفار إلی الأهواز، و اتّصل بالأمیر أبی الحسین بن عضد الدولة، و خدمه، و سار باقی العسکر إلی شرف الدولة.

ذکر أخبار القرامطة

فی هذه السنة ورد إسحاق و جعفر البحریّان، و هما من الستّة القرامطة الذین یلقّبون بالسادة، فملکا الکوفة، و خطبا لشرف الدولة، فانزعج الناس لذلک لما فی النفوس من هیبتهم و بأسهم، و کان لهم من الهیبة ما إنّ عضد الدولة و بختیار أقطعاهم الکثیر.
و کان نائبهم ببغداذ یعرف بأبی بکر بن شاهویه، یتحکّم تحکّم الوزراء، فقبض علیه صمصام الدولة، فلمّا ورد القرامطة الکوفة کتب إلیهما صمصام الدولة یتلطّفهما، و یسألهما عن سبب حرکتهما، فذکرا أنّ قبض نائبهم هو السبب فی قصدهم بلاده، و بثّا أصحابهما، و جبیا [1] المال.
و وصل أبو قیس «1» الحسن بن المنذر إلی الجامعین، و هو من أکابرهم، فأرسل صمصام الدولة العساکر، و معهم العرب، فعبروا الفرات إلیه و قاتلوه، فانهزم عنهم، و أسر أبو قیس و جماعة من قوّادهم، فقتلوا، فعاد القرامطة
______________________________
[1] و جبوا.
______________________________
(1). بن.P .C .ddA
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 43
و سیّروا جیشا آخر فی عدد کثیر و عدّة، فالتقوا هم و عساکر صمصام الدولة بالجامعین أیضا، فأجلت الوقعة عن هزیمة القرامطة، و قتل مقدّمهم و غیره، و أسر جماعة، و نهب سوادهم، فلمّا بلغ المنهزمون إلی الکوفة رحل القرامطة، و تبعهم العسکر إلی القادسیّة، فلم یدرکوهم، و زال من حینئذ ناموسهم «1».

ذکر الإفراج عن ورد الرومیّ و ما صار أمره إلیه و دخول الروس فی النصرانیّة

فی هذه السنة أفرج صمصام الدولة عن ورد الرومیّ، و قد تقدّم ذکر حبسه.
فلمّا کان الآن أفرج عنه و أطلقه «2»، و شرط علیه إطلاق عدد کثیر من أساری المسلمین، و أن یسلّم إلیه سبعة حصون من بلد الروم برساتیقها، و أن لا یقصد بلاد الإسلام هو و لا أحد من أصحابه ما عاش، و جهّزه بما یحتاج إلیه من مال و غیره، فسار إلی بلاد الروم، و استعمال فی طریقه خلقا کثیرا من البوادی و غیرهم، و أطمعهم فی العطاء و الغنیمة، و سار حتّی نزل بملطیة، فتسلّمها، و قوی بها و بما فیها من مال و غیره.
و قصد وردیس «3» بن لاون، فتراسلا، و استقرّ الأمر بینهما علی أن تکون القسطنطنیّة، و ما جاورها من شمالیّ الخلیج، لوردیس، و هذا الجانب من الخلیج لورد، و تحالفا و اجتمعا، فقبض وردیس علی ورد و حبسه، ثم إنّه ندم فأطلقه عن قریب، و عبر وردیس الخلیج، و حصر القسطنطنیّة و بها الملکان ابنا أرمانوس، و هما بسیل و قسطنطین، و ضیّق علیهما، فراسلا ملک الروسیة، و استنجداه و زوّجاه بأخت لهما، فامتنعت من تسلیم نفسها إلی
______________________________
(1). بأسهم.A
(2).A
(3). وردیش.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 44
من یخالفها فی الدین، فتنصّر، و کان هذا أوّل النصرانیّة بالروس، و تزوّجها و سار إلی لقاء وردیس، فاقتتلوا و تحاربوا فقتل وردیس، و استقرّ الملکان فی ملکهما، و راسلا وردا و أقرّاه علی ما بیده، فبقی مدیدة و مات، قیل إنّه مات مسموما.
و تقدّم بسیل فی الملک، و کان شجاعا عادلا، حسن الرأی، و دام ملکه، و حارب البلغار خمسا و ثلاثین سنة، و ظفر بهم، و أجلی کثیرا منهم من بلادهم، و أسکنها الروم، و کان کثیر الإحسان إلی المسلمین و المیل إلیهم.

ذکر ملک شرف الدولة الأهواز

فی هذه السنة سار شرف الدولة أبو الفوارس بن عضد الدولة من فارس یطلب الأهواز، و أرسل إلی أخیه أبی الحسین و هو بها یطیّب نفسه، و یعده الإحسان، و أن یقرّه علی ما بیده من الأعمال، و أعلمه أنّ مقصده العراق، و تخلیص أخیه الأمیر أبی نصر من محبسه، فلم یصغ [1] أبو الحسین إلی قوله، و عزم علی منعه، و تجهّز لذلک، فأتاه الخبر بوصول شرف الدولة إلی أرّجان، ثم إلی رامهرمز، فتسلّل أجناده إلی شرف الدولة و نادوا بشعاره، فهرب أبو الحسین نحو الرّیّ إلی عمّه فخر الدولة، فبلغ أصبهان و أقام بها، و استنصر عمّه فأطلق له مالا و وعده بنصره.
فلمّا طال علیه الأمر قصد التغلّب علی أصبهان و نادی بشعار أخیه شرف الدولة، فثار به جندها و أخذوه أسیرا و سیّروه إلی الریّ، فحبسه عمّه،
______________________________
[1] یثق.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 45
و بقی محبوسا إلی أن مرض عمّه فخر الدولة مرض الموت، فلمّا اشتدّ مرضه أرسل إلیه من قتله، و کان یقول شعرا، فمن قوله:
هب الدهر أرضانی و أعتب صرفه،و أعقب بالحسنی، و فکّ من الأسر
فمن لی بأیّام الشباب التی مضت،و من لی بما قد فات فی الحبس من عمری و أمّا شرف الدولة فإنّه سار إلی الأهواز و ملکها، و أرسل إلی البصرة فملکها، و قبض علی أخیه أبی طاهر، و بلغ الخبر إلی صمصام الدولة، فراسله فی الصّلح، فاستقرّ الأمر علی أن یخطب لشرف الدولة بالعراق قبل صمصام الدولة، و یکون صمصام الدولة نائبا عنه، و یطلق أخاه الأمیر بهاء الدولة أبا نصر، فأطلقه و سیّره «1» إلیه، و صلح الحال و استقام.
و کان قوّاد شرف الدولة یحبّون الصلح لأجل العود إلی أوطانهم، و خطب لشرف الدولة بالعراق، و سیّرت إلیه الخلع و الألقاب من الطائع للَّه، فإلی أن عادت الرسل إلی شرف الدولة لیحلّفوه ألقت إلیه البلاد مقالیدها کواسط و غیرها، و کاتبه القوّاد بالطاعة، فعاد عن الصلح، و عزم علی قصد بغداذ و الاستیلاء علی الملک، و لم یحلف لأخیه.
و کان معه الشریف أبو الحسن محمّد بن عمر یشیر علیه بقصد العراق، و یحثّه علیه، و یطمعه فیه، فوافقه علی ذلک. و سنذکر باقی خبره سنة ستّ و سبعین [و ثلاثمائة]، إن شاء اللَّه تعالی.
______________________________
(1). و یسیّره.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 46

ذکر انهزام عساکر المنصور من صاحب سجلماسة

قد ذکرنا استیلاء خزرون وزیری الزناتیّین علی سجلماسة و فاس «1»، و موت یوسف بلکّین لمّا قصدهما، فلمّا مات تمکّنا من تلک البلاد، فلمّا استقرّ المنصور سیّر جیشا کثیفا إلیهما لیردّهما إلی طاعته، فلمّا صار الجیش قریب فاس خرج إلیهم صاحبها زیری بن عطیة الزناتیّ، المعروف بالقرطاس، فی عساکره، فاقتتلوا قتالا شدیدا، فانهزم عسکر المنصور، و قتل منهم خلق کثیر، و أسر جماعة کثیرة، و ثبت قدمه فی ولایته.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة خرج بعمان طائر من البحر کبیر، أکبر من الفیل، و وقف علی تلّ هناک، و صاح بصوت عال، و لسان فصیح: قد قرب، قد قرب، قد قرب، ثلاثا ثم غاص فی البحر، فعل ذلک ثلاثة أیّام، ثم غاب و لم یر بعد ذلک.
و فیها جدّد صمصام الدولة ببغداذ علی الثیاب الإبریسم و القطن المبیعة ضریبة مقدارها عشر الثمن، فاجتمع الناس فی جامع المنصور، و عزموا علی قطع الصلاة، و کاد [1] البلد یفتتن، فأعفوا من ذلک.
______________________________
[1] و کان.
______________________________
(1). و سبتة.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 47
و فیها توفّی ابن مؤیّد الدولة بن بویه، فجلس صمصام الدولة للعزاء، فأتاه الطائع للَّه معزّیا.
و فیها توفّی أبو علیّ الحسن بن الحسین بن أبی هریرة الفقیه الشافعیّ* المشهور، و أبو القاسم عبد العزیز بن عبد اللَّه الدارکیّ «1» و کان رئیس أصحاب الشافعیّ بالعراق، و توفّی فی شوّال و له نیّف و سبعون سنة، و أبو بکر محمّد بن عبد اللَّه بن محمّد بن صالح الفقیه المالکیّ، و مولده سنة سبع و ثمانین و مائتین، و سئل أن یلی قضاء القضاة فامتنع، و الولید بن أحمد بن محمّد بن الولید أبو العبّاس الزوزنی الصوفیّ المحدّث، کان من العلماء فی الحقائق، و له تصانیف حسنة.
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 48

376 ثم دخلت سنة ست و سبعین و ثلاثمائة

ذکر ملک شرف الدولة العراق و قبض صمصام الدولة

فی هذه السنة سار شرف الدولة أبو الفوارس بن عضد الدولة من الأهواز إلی واسط فملکها، فأرسل إلیه صمصام الدولة أخاه أبا نصر یستعطفه بإطلاقه، و کان محبوسا عنده، فلم یتعطّف له، و اتّسع الخرق علی صمصام الدولة، و شغب علیه جنده، فاستشار أصحابه فی قصد أخیه و الدخول فی طاعته، فنهوه عن ذلک، و قال بعضهم: الرأی أنّنا نصعد إلی عکبرا لنعلم بذلک من هو لنا ممّن هو علینا، فإن رأینا عدّتنا کثیرة قاتلناهم و أخرجنا الأموال، و إن عجزنا سرنا إلی الموصل، فهی و سائر بلاد الجبل لنا، فیقوی أمرنا، و لا بدّ أنّ الدیلم و الأتراک تجری «1» بینهم منافسة و محاسدة و یحدث اختلال فنبلغ الغرض.
و قال بعضهم: الرأی أنّنا نسیر إلی قرمیسین تکاتب عمّک فخر الدولة و تستنجده، و تسیر علی طریق خراسان «2» و أصبهان إلی فارس، فتتغلّب علیها، علی خزائن شرف الدولة و ذخائره، فما هناک ممانع و لا مدافع، فإذا فعلنا ذلک لا یقدر شرف الدولة علی المقام بالعراق، فیعود حینئذ فیقع [1] الصلح.
______________________________
[1] یقع.
______________________________
(1). ما یجری.A
(2).A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 49
فأعرض صمصام الدولة عن الجمیع، و سار فی طیار إلی أخیه شرف الدولة فی خواصّه، فوصل إلی أخیه شرف الدولة، فلقیه و طیّب قلبه. فلمّا خرج من عنده قبض علیه، و أرسل إلی بغداذ من یحتاط علی دار المملکة، و سار فوصل إلی بغداذ فی شهر رمضان، فنزل بالشفیعی، و أخوه صمصام الدولة معه تحت الاعتقال، و کانت إمارته بالعراق ثلاث سنین* و أحد عشر شهرا «1».

ذکر الفتنة بین الأتراک و الدیلم‌

فی هذه السنة جرت فتنة بین الدیلم و الأتراک الذین مع شرف الدولة ببغداذ.
و سببها أنّ الدیلم اجتمعوا مع شرف الدولة فی خلق کثیر بلغت عدّتهم خمسة عشر ألف رجل، و کان الأتراک فی ثلاثة آلاف، فاستطال علیهم الدیلم، فجرت منازعة بین بعضهم فی دار و إصطبل، ثم صارت إلی المحاربة، فاستظهر الدیلم لکثرتهم، و أرادوا إخراج صمصام الدولة و إعادته إلی ملکه.
و بلغ شرف الدولة الخبر، فوکّل بصمصام الدولة من یقتله إن همّ الدیلم بإخراجه. ثم إنّ الدیلم لمّا استظهروا علی الأتراک تبعوهم، فتشوّشت صفوفهم، فعادت الأتراک علیهم من أمامهم و خلفهم، فانهزموا و قتل منهم زیادة علی ثلاثة آلاف، و دخل الأتراک البلد، فقتلوا من وجدوه منهم، و نهبوا أموالهم، و تفرّق الدیلم، فبعضهم اعتصم بشرف الدولة، و بعضهم سار عنه.
فلمّا کان الغد دخل شرف الدولة بغداذ و الدیلم المعتصمون به معه، فخرج الطائع للَّه و لقیه و هنّأه بالسلامة، و قبّل شرف الدولة الأرض، و أخذ الدیلم یذکرون صمصام الدولة، فقیل لشرف الدولة: اقتله، و إلّا ملّکوه الأمر.
______________________________
(1).A .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 50
ثم إنّ شرف الدولة أصلح بین الطائفتین، و حلف بعضهم لبعض، و حمل صمصام الدولة إلی فارس، فاعتقل فی قلعة هناک، فردّ شرف الدولة علی الشریف محمّد بن عمر جمیع أملاکه و زاده علیها، و کان خراج أملاکه کلّ سنة ألفی ألف و خمس مائة ألف درهم، و ردّ علی النقیب أبی أحمد الموسویّ أملاکه، و أقرّ الناس علی مراتبهم، و منع الناس من السعایات و لم یقبلها، فأمنوا و سکنوا. و وزر له أبو منصور بن صالحان.

ذکر ولایة مهذّب الدولة البطیحة

فی هذه السنة توفّی المظفّر بن علیّ، و ولی بعده ابن أخته أبو الحسن علیّ ابن نصر بالعهد المذکور، و کتب إلی شرف الدولة یبذل له الطاعة، و یطلب التقلید، فأجیب إلی ذلک، و لقّب بمهذّب الدولة، فأحسن السیرة، و بذل الخیر و الإحسان، فقصده الناس، و أمن عنده الخائف.
و صارت البطیحة معقلا لکلّ من قصدها. و اتّخذها الأکابر وطنا، و بنوا فیها الدور الحسنة، و وسعهم برّه و إحسانه، و کاتب ملوک الأطراف و کاتبوه، و زوّجه بهاء الدولة ابنته، و عظم شأنه إلی أن قصده القادر باللَّه فحماه، و بقی عنده إلی أن أتته الخلافة، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة توفّی أبو الحسین عبد الرحمن بن عمر الصوفیّ، المنجّم لعضد الدولة، و کان مولده بالرّیّ سنة إحدی و تسعین و مائتین.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 51
و فیها کان بالموصل زلزلة شدیدة تهدّم بها کثیر من المنازل، و هلک کثیر من الناس.
و فیها قتل المنصور بن یوسف، صاحب إفریقیة، عبد اللَّه الکاتب، و قام علی ولایة الأعمال بإفریقیة عوضه یوسف بن أبی محمّد، و کان والی قفصة قبل ذلک.
و فیها کان بالعراق غلاء شدید جلا لشدّته أکثر أهله.
و فیها توفّی أحمد بن یوسف بن یعقوب بن البهلول التنوخیّ الأزرق، الأنباریّ الکاتب.
و أحمد بن الحسین بن علیّ أبو حامد المروزیّ، و یعرف بابن الطّبریّ الفقیه الحنفیّ، تفقّه ببغداذ علی أبی الحسن الکرخیّ، و ولی قضاء القضاة بخراسان، و مات فی صفر، و کان عابدا محدّثا ثقة. الکامل فی التاریخ ج‌9 51 ذکر عدة حوادث ..... ص : 50
و إسحاق بن المقتدر باللَّه أبو محمّد والد القادر، و مولده سنة سبع عشرة و ثلاثمائة، و صلّی علیه ابنه القادر و هو حینئذ أمیر.
و أبو علیّ الحسن «1» بن أحمد بن عبد الغفّار الفارسیّ النحویّ، صاحب الإیضاح، قیل کان معتزلیّا و قد جاوز تسعین سنة.
و أبو أحمد محمّد بن أحمد بن الحسین بن الغطریف الجرجانیّ، توفّی فی رجب،* و هو عالی الإسناد فی الحدیث «2».
______________________________
(1). الحسین.A
(2).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 52

377 ثم دخلت سنة سبع و سبعین و ثلاثمائة

ذکر الحرب بین بدر بن حسنویه و عسکر شرف الدولة

فی هذه السنة جهّز شرف الدولة عسکرا کثیفا مع قراتکین الجهشیاریّ، و هو مقدّم عسکره و کبیرهم، و أمرهم بالمسیر إلی بدر بن حسنویه و قتاله.
و سبب ذلک أنّ شرف الدولة کان مغیظا حنقا علی بدر لانحرافه عنه، و میله إلی عمّه فخر الدولة، فلمّا استقرّ ملکه ببغداذ و أطاعه الناس شرع فی أمر بدر، و کان قراتکین قد جاوز الحدّ فی التحکّم و الإدلال «1»، و حمایة الناس علی نوّاب شرف الدولة، فرأی أن یخرجه فی هذا الوجه، فإن ظفر ببدر شفی غیظه منه، و إن ظفر به بدر استراح منه.
فساروا نحو بدر، و تجهّز بدر و جمع العساکر، و تلاقیا علی الوادی بقرمیسین، فلمّا اقتتلوا انهزم بدر حتّی تواری عنه، و ظنّ قراتکین و أصحابه أنّه مضی علی وجهه، فنزلوا عن خیولهم و تفرّقوا فی خیامهم، فلم یلبثوا «2» إلّا ساعة حتّی کرّ بدر راجعا إلیهم، و أکبّ علیهم، و أعجلهم عن الرکوب، و قتل منهم مقتلة عظیمة، و احتوی علی جمیع ما فی عسکرهم، و نجا قراتکین فی نفر من غلمانه، فبلغ جسر النهروان، و أقام به حتّی اجتمع إلیه المنهزمون، و دخل بغداذ.
______________________________
(1). و الإذلال.A
(2). یلبث.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 53
و استولی بدر بعد ذلک علی أعمال الجبل و ما والاها، و قویت شوکته.
و أمّا قراتکین فإنّه لمّا عاد من الهزیمة زاد إدلاله و تجنّیه، و أغری العسکر بالشغب، و التوثّب علی الوزیر أبی منصور بن صالحان، فلقوه بما یکره، فلاطفهم و دفعهم، و أصلح شرف الدولة بین الوزیر و بین قراتکین،* و شرع فی إعمال الحیلة علی قراتکین «1»، فلم تمض غیر أیّام حتّی قبض علیه و علی جماعة من أصحابه و کتّابه «2»، و أخذ أموالهم، و شغب الجند لأجله، فقتله شرف الدولة، فسکنوا، و قدّم علیهم طغان الحاجب، فصلحت طاعته.

ذکر مسیر المنصور بن یوسف لحرب کتامة

فی هذه السنة جمع المنصور، صاحب إفریقیة، عساکره و سار إلی کتامة قاصدا حربها.
و سبب ذلک أنّ العزیز باللَّه العلویّ بمصر کان قد أرسل داعیا له إلی کتامة، یقال له أبو الفهم، و اسمه حسن بن نصر، یدعوهم إلی طاعته، و غرضه أن تمیل کتامة إلیه و ترسل إلیه جندا یقاتلون المنصور، و یأخذون إفریقیة منه، لما رأی من قوّته «3». فدعاهم أبو الفهم، فکثر تبعه، و قاد الجیوش، و عظم شأنه، و عزم المنصور علی قصده، فأرسل إلی العزیز بمصر یعرّفه الحال، فأرسل العزیز رسولین إلی المنصور ینهاه عن التعرّض لأبی الفهم و کتامة، و أمرهما أن یسیرا إلی کتامة بعد الفراغ من رسالة المنصور.
فلمّا وصلا إلی المنصور و أبلغاه رسالة العزیز أغلظ القول لهما و للعزیز
______________________________
(1).A .mO
(2).P .C
(3). قوتهم.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 54
أیضا، و أغلظا له، فأمرهما بالمقام عنده بقیة شعبان و رمضان، و لم یترکهما یمضیان إلی کتامة، و تجهّز لحرب کتامة و أبی الفهم، و سار بعد عید الأضحی، فقصد مدینة میلة، و أراد قتل أهلها و سبی نسائهم و ذراریهم، فخرجوا إلیه یتضرّعون و یبکون فعفا عنهم،* و خرّب سورها، و سار منها إلی کتامة و الرسولان معه «1».
فکان لا یمرّ بقصر و لا منزل إلّا هدمه، حتّی بلغ مدینة سطیف، و هی کرسیّ عزّهم، فاقتتلوا عندها قتالا عظیما، فانهزمت کتامة، و هرب أبو الفهم إلی جبل وعر فیه ناس من کتامة یقال لهم بنو إبراهیم، فأرسل إلیهم المنصور یتهدّدهم إن لم یسلّموه، فقالوا: هو ضیفنا و لا نسلّمه، و لکن أرسل أنت إلیه فخذه و نحن لا نمنعه. فأرسل فأخذه، و ضربه ضربا شدیدا، ثم قتله و سلخه «2»، و أکلت صنهاجة و عبید المنصور لحمه، و قتل معه جماعة من الدّعاة و وجوه کتامة، و عاد* إلی أشیر «3»، و ردّ الرسولین إلی العزیز «4» فأخبراه بما فعل بأبی الفهم، و قالا: جئنا من عند شیاطین یأکلون الناس. فأرسل العزیز إلی المنصور یطیّب قلبه، و أرسل إلیه هدیة، و لم یذکر له أبا الفهم.

ذکر معاودة باذ القتال «5»

فی هذه السنة تجدّد لباذ الکردیّ طمع فی بلاد الموصل و غیرها.
و سبب ذلک أن سعدا الحاجب الّذی تقدّم ذکره توفّی بالموصل، فسیّر إلیها شرف الدولة أبا نصر خواشاذه، و جهّز «6» إلیه العساکر، و کتب یستمدّ
______________________________
(1).P .C .mO
(2). سلخه و قتله.A
(3).A
(4). المعز.A
(5).repmesباد.A
(6). و سیر.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 55
من شرف الدولة العساکر و الأموال، فتأخّرت الأموال عنه، فأحضر العرب من بنی عقیل و أقطعهم البلاد لیمنعوا عنها، و انحدر باذ فاستولی علی طور عبدین، و لم یقدر «1» علی النزول إلی الصحراء، و أرسل أخاه فی عسکر، فقاتلوا العرب، فقتل أخوه و انهزم عسکره، و أقام بعضهم مقابل بعض.
فبینما هم کذلک أتاهم الخبر بموت شرف الدولة، فعاد خواشاذه إلی الموصل و أظهر موته، و أقامت العرب بالصحراء تمنع باذا من النزول إلیها، و باذ بالجبل، و کان خواشاذه یصلح أمره لیعاود حرب باذ، فأتاه «2» إبراهیم و أبو الحسین ابنا ناصر الدولة، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة جلس الطائع للَّه لشرف الدولة جلوسا عامّا و حضره أعیان الدولة، و خلع علیه، و حلف «3» کلّ واحد منهما لصاحبه.
و فیها ولد الأمیر أبو علیّ الحسن بن فخر الدولة فی رجب.
و فیها سار الصاحب بن عبّاد إلی طبرستان فأصلحها، و نفی المتغلّبین عنها، و فتح عدّة حصون* منها: حصن قریم «4»، و عاد فی سنته.
و فیها عصی [1] الأمیر أبو منصور بن کوریکنج «5»، صاحب قزوین، علی فخر
______________________________
[1] عصا.
______________________________
(1). یقدم.P .C
(2). فأتاهم.A
(3). علیه.A .ddA
(4).P .C .mO
(5).sitcnupenis .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 56
الدولة، فلاطفه فخر الدولة، و بذل له الأمان و الإحسان، فعاد إلی طاعته.
و فیها، فی رمضان، حدثت فتنة شدیدة بین الدیلم و العامّة بمدینة الموصل، قتل فیها مقتلة عظیمة، ثم أصلح الحال بین الطائفتین.
و فیها تأخر المطر حتّی انتصف کانون الثانی، و غلت الأسعار بالعراق و ما یجاوره من البلاد، و استسقی [1] الناس مرّتین فلم یسقوا، حتّی جاء المطر سابع عشر کانون الثانی، و زال القنوط، و تتابعت الأمطار.
______________________________
[1] و استسقا.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 57

378 ثم دخلت سنة ثمان و سبعین و ثلاثمائة

ذکر القبض علی شکر الخادم‌

فی هذه السنة قبض شرف الدولة علی شکر الخادم، و کان أخصّ الناس عند والده عضد الدولة و أقربهم إلیه، یرجع إلی قوله و یعوّل علیه.
و کان سبب قبضه أنّه کان أیّام والده یقصد شرف الدولة و یؤذیه، و هو الّذی تولّی إبعاده إلی کرمان من بغداذ، و قام بأمر صمصام الدولة، فحقد علیه شرف الدولة ذلک، فلمّا ملک شرف الدولة العراق اختفی شکر، فطلبه أشدّ الطلب فلم یوجد، و کان له جاریة حبشیّة قد تزوّجها، فطلبها إلیه، فأقامت عنده مدّة تخدمه.
و کان قد علق بقلبها غیره، فصارت تأخذ المأکول و غیره و تحمله إلی حیث شاءت، فأحسّ بها شکر، فلم یحتملها، فضربها، فخرجت غضبی إلی باب دار شرف الدولة، فأخبرت بحال شکر، فأخذ و أحضر عند شرف الدولة، فأراد قتله، فشفع فیه نحریر الخادم، فوهبه له، و استأذنه فی الحجّ، فأذن له، فسار إلی مکّة ثم منها إلی مصر، فنال هناک منزلة کبیرة، و سیرد خبره إن شاء اللَّه تعالی.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 58

ذکر عزل بکجور عن دمشق فی هذه السنة عزل بکجور عن دمشق‌

و سبب ذلک أنّه أساء السیرة فی دمشق، و فعل الأعمال الذمیمة، و کان الوزیر یعقوب بن کلّس منحرفا عنه، یسی‌ء الرأی فیه، و انضاف إلی ذلک ما فعله بأصحابه بدمشق علی ما ذکرناه. فلمّا بلغه فعله بدمشق تحرّک فی عزله، و قبّح ذکره عند العزیز باللَّه، فأجابه إلی ذلک، فجهّزت العساکر من مصر مع القائد منیر الخادم، فساروا إلی الشام.
فجمع بکجور العرب و غیرها و خرج، فلقی العسکر المصریّ عند داریا، و قاتلهم، فاشتدّ القتال بینهم، فانهزم بکجور و عسکره، و خاف من وصول نزّال «1» والی طرابلس، و کان قد کوتب من مصر بمعاضدة منیر، فلمّا انهزم بکجور خاف أن یجی‌ء نزّال «2» فیؤخذ، فأرسل یطلب الأمان لیسلم البلد إلیهم، فأجابوه إلی ذلک، فجمع ماله جمیعه و سار «3»، و أخفی أثره «4» لئلّا یغدر المصریّون به، و توجّه إلی الرّقّة فاستولی علیها، و تسلّم منیر البلد، ففرح به أهله و سرّهم ولایته، و سنذکر سنة إحدی و ثمانین [و ثلاثمائة] باقی أخباره و قتله، إن شاء اللَّه تعالی.

ذکر ظفر الأصفر بالقرامطة

فی هذه السنة جمع إنسان یعرف بالأصفر من بنی المنتفق جمعا کثیرا، و کان بینه و بین جمع من القرامطة وقعة شدیدة قتل فیها مقدّم القرامطة، و انهزم أصحابه
______________________________
(1- 2). ترال.A ;sitcnupenis .P .C
(3).P .C
(4). أمره.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 59
و قتل منهم، و أسر کثیر.
و سار الأصفر إلی الأحساء، فتحصّن منه القرامطة، فعدل إلی القطیف فأخذ ما کان فیها من عبیدهم و أموالهم و مواشیهم و سار بها إلی البصرة.

ذکر نکتة حسنة

فی هذه السنة أهدی الصاحب بن عبّاد، أوّل المحرّم، إلی فخر الدولة دینارا وزنه ألف مثقال، و کان علی أحد جانبیه مکتوب «1»:
و أحمر یحکی الشمس شکلا و صورةفأوصافه مشتقّة من صفاته
فإن قیل دینار فقد صدق اسمه،و إن قیل ألف کان بعض سماته
بدیع، و لم یطبع علی الدهر مثله،و لا ضربت أضرابه لسراته
فقد أبرزته دولة فلکیّةأقام بها الإقبال صدر قناته
و صار إلی شاهانشاه انتسابه،علی أنّه مستصغر لعفاته
یخبّر أن یبقی سنین کوزنه‌لتستبشر الدنیا بطول حیاته
تأنّق فیه عبده، و ابن عبده،و غرس أیادیه، و کافی کفاته * و کان علی الجانب الآخر سورة الإخلاص، و لقب الخلیفة الطائع للَّه، و لقب فخر الدولة، و اسم جرجان لأنّه ضرب بها. قوله: دولة فلکیّة یعنی أنّ لقب فخر الدولة کان فلک الأمّة. و قوله: و کافی کفاته، فإنّ الصاحب کان لقبه کافی الکفاة «2».
______________________________
(1- 2).A .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 60

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة تتابعت الأمطار، و کثرت البروق و الرعود، و البرد الکبار، و سالت منه الأودیة، و امتلأت الأنهار و الآبار ببلاد الجبل، و خربت المساکن، و امتلأت الأقناء طینا و حجارة، و انقطعت الطرق.
و فیها عصی [1] نصر بن الحسن بن الفیرزان بالدامغان علی فخر الدولة، و اجتاز به أحمد بن سعید الشبیبیّ الخراسانیّ مقبلا من الرّیّ و معه عسکر من الدیلم لمحاربته، فلمّا رأی الجدّ فی أمره راسل فخر الدولة، و عاود طاعته، فأجابه إلی قبول ذلک منه و أقرّه علی حاله، و فیها توفّی الأمیر أبو علیّ بن فخر الدولة فی رجب.
و فیها وقع الوباء بالبصرة و البطائح من شدّة الحرّ، فمات خلق کثیر حتّی امتلأت منهم الشوارع.
و فی شعبان کثرت الریاح العواصف، و جاءت وقت العصر، خامس شعبان، ریح عظیمة بفم الصلح، فهدمت قطعة من الجامع، و أهلکت جماعة من الناس، و غرّقت کثیرا من السفن الکبار المملوءة، و احتملت زورقا منحدرا فیه دوابّ، و عدّة من السفن، و ألقت الجمیع علی مسافة من موضعها.
و فیها توفّی أبو بکر محمّد بن أحمد بن محمّد بن یعقوب المفید، کان محدّثا مکثرا، و مولده سنة أربع و ثمانین و مائتین.
و أبو حامد محمد بن محمد بن أحمد بن إسحاق الحاکم النیسابوریّ، فی ربیع الأوّل، و هو صاحب التصانیف المشهورة.
______________________________
[1] عصا.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 61

379 ثم دخلت سنة تسع و سبعین و ثلاثمائة

ذکر سمل صمصام الدولة

کان نحریر الخادم یشیر علی شرف الدولة بقتل أخیه صمصام الدولة، و شرف الدولة یعرض عن کلامه، فلمّا اعتلّ شرف الدولة و اشتدّت علّته ألحّ علیه نحریر و قال له:* الدولة معه علی خطر «1»، فإن لم تقتله فاسمله.
فأرسل فی ذلک محمّدا الشیرازیّ الفرّاش، فمات شرف الدولة قبل أن یصل الفرّاش إلی صمصام الدولة، فلمّا وصل الفرّاش إلی القلعة التی بها صمصام الدولة لم یقدم علی سمله، فاستشار أبا القاسم العلاء بن الحسن الناظر هناک، فأشار بذلک، فسمله. و کان صمصام الدولة یقول: ما أعمانی إلّا العلاء لأنّه أمضی فیّ حکم سلطان قد مات.

ذکر وفاة شرف الدولة و ملک بهاء الدولة

فی هذه السنة، مستهلّ جمادی الآخرة، توفّی الملک شرف الدولة أبو الفوارس شیرزیل بن عضد الدولة مستسقیا، و حمل إلی مشهد أمیر المؤمنین علیّ، علیه السّلام، فدفن به، و کانت إمارته بالعراق سنتین و ثمانیة أشهر،
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 62
و کان عمره ثمانیا و عشرین سنة و خمسة أشهر.
و لمّا اشتدّت علّته سیّر ولده أبا علیّ إلی بلاد فارس، و أصحبه الخزائن و العدد و جماعة کثیرة من الأتراک، فلمّا أیس أصحابه منه اجتمع إلیه أعیانهم و سألوه أن یملّک أحدا، فقال: أنا فی شغل عمّا تدعوننی إلیه. فقالوا له لیأمر أخاه بهاء الدولة أبا نصر أن ینوب عنه إلی أن یعافی لیحفظ الناس لئلّا تثور فتنة، ففعل ذلک، و توقّف بهاء الدولة ثم أجاب إلیه.
فلمّا مات جلس بهاء الدولة فی المملکة، و قعد للعزاء، و رکب الطائع للَّه أمیر المؤمنین إلی العزاء فی الزبزب، فتلقّاه بهاء الدولة، و قبّل الأرض بین یدیه، و انحدر الطائع للَّه إلی داره، و خلع علی بهاء الدولة خلع السلطنة، و أقرّ بهاء الدولة أبا منصور بن صالحان [1] علی وزارته.

ذکر مسیر الأمیر أبی علیّ بن شرف الدولة إلی فارس و ما کان منه مع صمصام الدولة

لمّا اشتدّ مرض شرف الدولة جهّز ولده الأمیر أبا علیّ و سیّره إلی فارس و معه والدته و جواریه، و سیّر معه من الأموال و الجواهر و السلاح أکثرها. فلمّا بلغ البصرة أتاهم الخبر بموت شرف الدولة، فسیّر ما معه فی البحر إلی أرّجان، و سار هو مجدّا إلی أن وصل إلیها، و اجتمع معه من بها من الأتراک، و ساروا نحو شیراز، و کاتبهم متولّیها و هو أبو القاسم العلاء بن الحسن بالوصول إلیها «1» لیسلّمها إلیهم، و کان المرتّبون فی القلعة التی بها صمصام
______________________________
[1]. صالحن.
______________________________
(1). الیه.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 63
الدولة و أخوه أبو طاهر قد أطلقوهما و معهما فولاذ و ساروا إلی سیراف.
* و اجتمع علی صمصام الدولة کثیر من الدیلم. و سار الأمیر أبو علیّ إلی شیراز «1»، و وقعت الفتنة بها بین الأتراک و الدیلم، و خرج الأمیر أبو علیّ من داره إلی معسکر الأتراک، فنزل معهم، و اجتمع الدیلم و قصدوا لیأخذوه و یسلّموه إلی صمصام الدولة، فرأوه قد انتقل إلی الأتراک، فکشفوا القناع، و نابذوا الأتراک، و جری بینهم قتال عدّة أیّام.
ثم سار أبو علیّ و الأتراک إلی فساء فاستولوا علیها و أخذوا ما بها من مال، و قتلوا من بها من الدیلم، و أخذوا أموالهم و سلاحهم فقووا بذلک.
و سار أبو علیّ إلی أرّجان، و عاد الأتراک إلی شیراز، فقاتلوا صمصام الدولة و من معه من الدیلم، و نهبوا البلد، و عادوا إلی أبی علیّ بأرّجان، و أقاموا معه مدیدة.
ثم وصل رسول من بهاء الدولة إلی أبی علیّ و أدّی الرسالة، و طیّب قلبه و وعده، ثم إنّه راسل الأتراک سرّا، و استمالهم إلی نفسه، و أطمعهم، فحسّنوا لأبی علیّ المسیر إلی بهاء الدولة، فسار إلیه، فلقیه بواسط منتصف جمادی الآخرة سنة ثمانین و ثلاثمائة، فأنزله و أکرمه، و ترکه عدّة أیّام، و قبض علیه، ثم قتله بعد ذلک بیسیر، و تجهّز بهاء الدولة للمسیر إلی الأهواز لقصد بلاد فارس.

ذکر الفتنة ببغداذ بین الأتراک و الدیلم‌

و فی هذه السنة أیضا وقعت الفتنة ببغداذ بین الأتراک و الدیلم، و اشتدّ الأمر، و دام «2» القتال بینهم خمسة أیّام، و بهاء الدولة فی داره یراسلهم فی الصّلح، فلم
______________________________
(1).A .mQ
(2). و طال.P .C .A .mQ
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 64
یسمعوا قوله، و قتل بعض رسله.
ثم إنّه خرج إلی الأتراک، و حضر القتال معهم، فاشتدّ حینئذ الأمر، و عظم الشرّ، ثم إنّه شرع فی الصلح، و رفق بالأتراک، و راسل الدیلم، فاستقرّ الحال بینهم، و حلف بعضهم لبعض، و کانت مدّة الحرب اثنی عشر یوما.
ثم إنّ الدیلم تفرّقوا، فمضی فریق بعد فریق، و أخرج بعضهم، و قبض علی البعض، فضعف أمرهم، و قویت شوکة الأتراک، و اشتدّت حالهم.

ذکر مسیر فخر الدولة إلی العراق و ما کان منه‌

و فی هذه السنة سار فخر الدولة بن رکن الدولة من الرّیّ إلی همذان، عازما علی قصد العراق و الاستیلاء علیها.
و کان سبب حرکته أنّ الصّاحب بن عبّاد کان یحبّ العراق لا سیّما بغداذ، و یؤثر التقدّم بها، و یرصد أوقات الفرصة، فلمّا توفّی شرف الدولة علم أنّ الفرصة قد أمکنت، فوضع علی فخر الدولة من یعظّم عنده ملک العراق، و یسهّل أمره علیه، و لم یباشر هو ذلک خوفا من خطر العاقبة، إلی أن قال له فخر الدولة:
ما عندک فی هذا الأمر؟ فأحال علی أنّ سعادته تسهّل کلّ صعب، و عظّم البلاد، فتجهّز و سار إلی همذان، و أتاه بدر بن حسنویه، و قصده دبیس بن عفیف الأسدیّ، فاستقرّ الأمر علی أن یسیر الصاحب بن عبّاد و بدر إلی العراق علی الجادّة، و یسیر فخر الدولة علی خوزستان. فلمّا سار الصّاحب حذر فخر الدولة من ناحیته، و قیل له ربّما استماله أولاد عضد الدولة، فاستعاده إلیه، و أخذه معه إلی الأهواز فملکها، و أساء السیرة مع جندها، و ضیّق علیهم، و لم یبذل المال، فخابت ظنون الناس فیه، و استشعر منه أیضا عسکره، و قالوا:
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 65
هکذا یفعل «1» بنا إذا تمکّن من إرادته، فتخاذلوا.
و کان الصاحب قد أمسک نفسه تأثّرا بما قیل عنه من اتّهامه، فالأمور بسکوته «2» غیر مستقیمة. فلمّا سمع بهاء الدولة بوصولهم إلی الأهواز سیّر إلیهم العساکر، و التقوا هم و عساکر فخر الدولة.
فاتّفق أنّ دجلة الأهواز زادت ذلک الوقت زیادة عظیمة، و انفتحت البثوق منها، فظنها عسکر فخر الدولة مکیدة، فانهزموا، فقلق فخر الدولة من ذلک، و کان قد استبدّ برأیه، فعاد حینئذ إلی رأی الصاحب، فأشار ببذل المال، و استصلاح الجند، و قال له: إنّ الرأی فی مثل هذه الأوقات إخراج المال و ترک مضایقة الجند، فإن أطلقت المال ضمنت لک حصول أضعافه بعد سنة.
فلم یفعل ذلک، و تفرّق عنه کثیر من عسکر الأهواز، و اتّسع الخرق علیه، و ضاقت الأمور به، فعاد إلی الرّیّ، و قبض فی طریقه علی جماعة من القوّاد الرازیّین، و ملک أصحاب بهاء الدولة الأهواز.

ذکر هرب القادر باللَّه إلی البطیحة

فی هذه السنة هرب القادر باللَّه من الطائع للَّه إلی البطیحة فاحتمی فیها.
و کان سبب ذلک أنّ إسحاق بن المقتدر والد القادر لمّا توفّی جری بین القادر و بین أخت له منازعة فی ضیعة و طال الأمر بینهما. ثم إنّ الطائع للَّه مرض مرضا أشفی منه، ثم أبلّ، فسعت إلیه بأخیه القادر و قالت له: إنّه شرع فی طلب الخلافة عند مرضک، فتغیّر رأیه فیه، فأنفذ أبا «3» الحسن بن «4» النعمان و غیره
______________________________
(1). یعمل.P .C
(2). بسکونه.A
(3).A
(4). حاجب.P .C .ddA
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 66
للقبض علیه، و کان بالحریم الطاهریّ، فأصعدوا فی الماء «1» إلیه.
و کان القادر قد رأی فی منامه کأنّ رجلا یقرأ علیه: الَّذِینَ قالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزادَهُمْ إِیماناً وَ قالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ «2» فهو یحکی هذا المنام لأهله و یقول:
أنا خائف من طالب یطلبنی، و وصل أصحاب الطائع للَّه إلیه و استدعوه، فأراد لبس ثیابه، فلم یمکّنوه من مفارقتهم، فأخذه النساء منهم قهرا، و خرج عن داره و استتر، ثم سار إلی البطیحة، فنزل علی مهذّب الدولة، فأکرم نزله، و وسّع علیه، و حفظه، و بالغ فی خدمته، و لم یزل عنده إلی أن أتته الخلافة، فلمّا ولیها جعل علامته: حَسْبُنَا اللَّهُ وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ «3».

ذکر عود بنی حمدان إلی الموصل‌

فی هذه السنة ملک أبو طاهر إبراهیم و أبو عبد اللَّه الحسین ابنا ناصر الدولة ابن حمدان الموصل.
و سبب ذلک أنّهما کانا فی خدمة شرف الدولة ببغداذ، فلمّا توفّی و ملک بهاء الدولة استأذنا فی الإصعاد إلی الموصل، فأذن لهما، فأصعدا، ثم علم القوّاد الغلط فی ذلک، فکتب بهاء الدولة إلی خواشاذه، و هو یتولّی الموصل، یأمره بدفعهما عنها، فأرسل إلیهما خواشاذه یأمرهما بالعود عنه «4»، فأعادا جوابا جمیلا، و جدّا فی السیر حتّی نزلا [1] بالدیر الأعلی بظاهر الموصل.
______________________________
[1] نزل.
______________________________
(1). الحریم
(2- 3). 173.sv، 3.roC
(4). علیه.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 67
و ثار أهل الموصل بالدیلم و الأتراک، فنهبوهم، و خرجوا إلی بنی حمدان، و خرج الدیلم إلی قتالهم، فهزمهم المواصلة و بنو حمدان، و قتل منهم خلق کثیر، و اعتصم الباقون بدار الإمارة، و عزم أهل الموصل علی قتلهم و الاستراحة منهم، فمنعهم بنو حمدان عن ذلک، و سیّروا خواشاذه و من معه إلی بغداذ، و أقاموا بالموصل، و کثر العرب عندهم.

ذکر خلاف کتامة علی المنصور

و فی هذه السنة خرج إنسان آخر من کتامة یقال له أبو الفرج، لا یعرف من أیّ موضع هو، و زعم أنّ أباه ولد القائم العلویّ، جدّ المعزّ لدین اللَّه، فعمل أکثر ممّا عمله أبو الفهم، و اجتمعت إلیه کتامة، و اتّخذ البنود و الطبول، و ضرب السکّة، و جرت بینه و بین نائب المنصور و عساکره بمدینة میلة و سطیف حروب کثیرة و وقعات متعدّدة، فسار المنصور إلیه فی عساکره، و زحف هو إلی المنصور فی عساکر کتامة، فکان بینهما حرب شدیدة، فانهزم أبو الفرج و کتامة، و قتل منهم مقتلة عظیمة، و اختفی أبو الفرج فی غار فی جبل، فوثب علیه غلامان کانا له فأخذاه و أتیا به المنصور، فسرّه ذلک و قتله شرّ قتلة.
و شحن المنصور بلاد کتامة بالعساکر، و بثّ عمّاله فیها، و لم یدخلها عامل قبل ذلک، فجبوا أموالها، و ضیّقوا علی أهلها.
و رجع المنصور إلی مدینة أشیر، فأتاه سعید بن خزرون الزناتیّ، و کان أبوه قد تغلّب علی سجلماسة سنة خمس و ستّین و ثلاثمائة، و صار فی طاعة المنصور، و اختصّ به، و علت منزلته عنده، فقال له المنصور یوما: یا سعید هل تعرف أحدا أکرم منّی؟ و کان قد وصله بمال کثیر، فقال: نعم! أنا
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 68
أکرم منک. فقال المنصور: و کیف ذلک؟ قال: لأنّک جدت علیّ بالمال، و أنا جدت علیک بنفسی. فاستعمله المنصور علی طبنة، و زوّج ابنه ببعض بنات سعید. فلامه علی ذلک بعض أهله، فقال: کان أبی و جدّی یستتبعانهم [1] بالسیف، و [أمّا] أنا فمن رمانی برمح رمیته بکیس، حتّی تکون مودّتهم طبعا و اختیارا.
و رجع سعید إلی أهله، و بقی إلی سنة إحدی و ثمانین [و ثلاثمائة]، ثم عاد إلی المنصور زائرا، فاعتلّ سعید أیّاما، و توفّی أوّل رجب. ثم قدم فلفل بن سعید علی المنصور، فأحسن إلیه، و حمل إلیه مالا کثیرا، فردّه إلی طبنة ولایة أبیه.

ذکر خلاف عمّ المنصور علیه‌

و فی هذه السنة أیضا خالف أبو البهار عمّ المنصور بن یوسف بلکّین، صاحب إفریقیة، علیه لشی‌ء جری علیه من المنصور لم یحمله له لعزّة نفسه، فسار المنصور إلیه بتاهرت، ففارقها عمّه إلی الغرب بمن معه من أهله و أصحابه، و دخل عسکر المنصور تاهرت فانتهبوها، ثم طلب أهلها الأمان فأمّنهم، ثم سار فی طلب عمّه حتّی جاوز تاهرت سبع عشرة [2] مرحلة، و لقی العسکر شدّة.
و قصد عمّه زیری بن عطیّة، صاحب فاس، فأکرمه، و أعلی محلّه، و بقی جنده [3] یغیرون علی نواحی المنصور.
و فی سنة إحدی و ثمانین و ثلاثمائة قصدوا النواحی المجاورة لفاس، فأوقعوا
______________________________
[1] یستتبعونهم.
[2] سبعة عشر.
[3] عنده.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 69
بأصحاب المنصور بها و استولوا علیها. ثم ندم أبو البهار، فسار إلی المنصور معتذرا ممّا جری منه، فقبله المنصور، و أحسن إلیه و أکرمه، و حمل إلیه کلّ ما یحتاج إلیه من مال و غیره.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة قبض بهاء الدولة علی أبی الحسن محمّد بن عمر العلویّ الکوفیّ، و کان قد عظم شأنه مع شرف الدولة، و اتّسع جاهه، و کثرت أمواله «1»، فلمّا ولی بهاء الدولة سعی به أبو الحسن المعلّم إلیه، و أطمعه فی أمواله و ملکه، و عظم ذلک عنده و قبض علیه.
و فیها أسقط بهاء الدولة ما کان یؤخذ من المراعی من سائر السواد.
و فیها ولد الأمیر أبو طالب رستم بن فخر الدولة.
و فیها خرج ابن الجرّاح الطائیّ علی الحجّاج بین سمیراء و فید و نازلهم، فصالحوه علی ثلاثمائة ألف درهم، و شی‌ء من الثیاب، فأخذها و انصرف.
و فیها بنی جامع القطیعة ببغداذ.
و فیها توفّی محمّد بن أحمد بن العبّاس بن أحمد بن جلاد «2» أبو العبّاس السلمیّ النّقّاش، کان من متکلّمی الأشعریّة، و عنه أخذ أبو علیّ بن شاذان الکلام، و کان ثقة فی الحدیث.
______________________________
(1). أملاکه.A
(2). خرلاد.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 70

380 ثم دخلت سنة ثمانین و ثلاثمائة

ذکر قتل باذ «1»

فی هذه السنة قتل باذ الکردیّ، صاحب دیار بکر.
و کان سبب قتله أنّ أبا طاهر و الحسین ابنی حمدان لمّا ملکا الموصل طمع فیها باذ، و جمع الأکراد فأکثر، و ممّن أطاعه الأکراد البشنویّة أصحاب قلعة فنک، و کانوا کثیرا، ففی ذلک یقول الحسین البشنویّ الشاعر لبنی مروان یعتدّ «2» علیهم بنجدتهم خالهم باذا [1] من قصیدة:
البشنویّة أنصار لدولتکم،و لیس فی ذا خفا فی العجم و العرب
أنصار باذ بأرجیش و شیعته،بظاهر الموصل الحدباء فی العطب
بباجلایا جلونا عنه غمّته «3» [2]و نحن فی الروع جلّاءون للکرب و کاتب أهل الموصل فاستمالهم، فأجابه بعضهم فسار إلیهم، و نزل بالجانب الشرقیّ، فضعفا عنه، و راسلا أبا الذوّاد محمّد بن المسیّب، أمیر بنی
______________________________
[1] باذ.
[2] غمغمه.
______________________________
(1).tsebaoitpircsni .P .CnI
(2). یعتل.P .C
(3). غمغمة.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 71
عقیل، و استنصراه، فطلب منهما جزیرة ابن عمر، و نصیبین، و بلدا، و غیر ذلک، فأجاباه إلی ما طلب، و اتّفقوا، و سار إلیه أبو عبد اللَّه بن حمدان و أقام أبو طاهر بالموصل یحارب باذا.
فلمّا اجتمع أبو عبد اللَّه و أبو الذوّاد سارا إلی بلد، و عبرا دجلة، و صارا مع باذ علی أرض واحدة و هو لا یعلم، فأتاه الخبر بعبورهما و قد قارباه، فأراد الانتقال إلی الجبل لئلّا یأتیه هؤلاء من خلفه و أبو طاهر من أمامه، فاختلط أصحابه، و أدرکه الحمدانیّة، فناوشوهم القتال، و أراد باذ الانتقال من فرس إلی آخر، فسقط و اندقّت ترقوته، فأتاه ابن أخته أبو علیّ ابن مروان، و أراده علی الرکوب فلم یقدر، فترکوه و انصرفوا و احتموا بالجبل.
و وقع باذ بین القتلی فعرفه بعض العرب فقتله و حمل رأسه إلی بنی حمدان و أخذ جائزة سنیّة، و صلبت جثّته علی دار الإمارة، فثار العامّة و قالوا:
رجل غاز، و لا یحلّ فعل هذا به، و ظهر منهم محبّة کثیرة له، و أنزلوه و کفّنوه و صلّوا علیه و دفنوه.

ذکر ابتداء دولة بنی مروان‌

لمّا قتل باذ سار ابن أخته أبو علیّ بن مروان فی طائفة من الجیش إلی حصن کیفا، و هو علی دجلة، و هو من أحصن المعاقل، و کان به امرأة باذ و أهله، فلمّا بلغ الحصن قال لزوجة خاله: قد أنفذنی خالی إلیک فی مهمّ، فظنّته حقّا، فلمّا صعد إلیها أعلمها بهلاکه، و أطمعها فی التزوّج بها، فوافقته علی ملک الحصن و غیره، و نزل و قصد حصنا حصنا، حتّی ملک ما کان لخاله، و سار إلی میّافارقین، و سار إلیه أبو طاهر و أبو عبد اللَّه ابنا حمدان طمعا فیه، و معهما رأس باذ، فوجدا أبا علیّ قد أحکم أمره، فتصافّوا و اقتتلوا، و ظفر أبو
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 72
علیّ و أسر أبا عبد اللَّه بن حمدان، فأکرمه و أحسن إلیه، ثم أطلقه فسار إلی أخیه أبی طاهر، و هو بآمد یحصرها، فأشار علیه بمصالحة ابن مروان، فلم یفعل، و اضطرّ أبو عبد اللَّه إلی موافقته، و سارا إلی ابن مروان فواقعاه، فهزمهما، و أسر أبا عبد اللَّه أیضا فأساء إلیه و ضیّق علیه، إلی أن کاتبه صاحب مصر و شفع فیه فأطلقه، و مضی إلی مصر و تقلّد منها ولایة حلب، و أقام بتلک الدیار إلی أن توفّی.
و أمّا أبو [1] طاهر فإنّه لمّا وصل إلی نصیبین قصده أبو الذوّاد فأسره و علیّا ابنه، و المزعفر أمیر بنی نمیر، و قتلهم صبرا.
و أقام ابن مروان بدیار بکر و ضبطها، و أحسن إلی أهلها، و ألان جانبه لهم، فطمع فیه أهل میّافارقین، فاستطالوا علی أصحابه، فأمسک عنهم إلی یوم العید، و قد خرجوا إلی المصلّی، فلمّا تکاملوا فی الصحراء وافی إلی البلد، و أخذ أبا الصقر شیخ البلد فألقاه من علی السور، و قبض علی من کان معه، و أخذ الأکراد ثیاب الناس خارج البلد، و أغلق أبواب البلد، و أمر أهله أن ینصرفوا حیث شاءوا، و لم یمکنهم من الدخول فذهبوا کلّ مذهب.
و کان قد تزوّج ستّ الناس بنت سعد الدولة بن سیف الدولة بن حمدان، فأتته من حلب، فعزم علی زفافها بآمد، فخاف شیخ البلد، و اسمه عبد البرّ، أن یفعل بهم مثل فعله بأهل میّافارقین، فأحضر ثقاته و حلّفهم علی کتمان سرّه، و قال لهم: قد صحّ عزم الأمیر علی أن یفعل بکم مثل فعله بأهل میّافارقین، و هو یدخل من باب الماء و یخرج من باب الجهاد، فقفوا له فی الدرکاه، و انثروا علیه هذه الدراهم، ثم اعتمدوا بها وجهه، فإنّه سیغطّیه بکمّه، فاضربوه بالسکاکین فی مقتله «1»، ففعلوا.
______________________________
[1] أبا.
______________________________
(1). مقاتله.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 73
و جرت الحال کما وصف، و تولّی قتله إنسان یقال [له] ابن دمنة کان فیه إقدام و جرأة «1»، فاختبط الناس و ماجوا، فرمی برأسه إلیهم، فأسرعوا السیر إلی میّافارقین.
و حدّث جماعة من الأکراد نفوسهم بملک البلد، فاستراب بهم مستحفظ میّافارقین لإسراعهم، و قال: إن کان الأمیر حیّا فادخلوا معه، و إن کان قتل فأخوه مستحقّ لموضعه. فما کان بأسرع من أن وصل ممهّد الدولة أبو منصور بن مروان أخو أبی علیّ إلی میّافارقین، ففتح له باب البلد فدخله و ملکه، و لم یکن له فیه إلّا السکّة و الخطبة لما نذکره.
و أمّا عبد البرّ فاستولی علی آمد، و زوّج ابن دمنة، الّذی قتل أبا علیّ، ابنته فعمل له ابن دمنة دعوة و قتله، و ملک آمدا، و عمر البلد، و بنی [1] لنفسه قصرا عند السور، و أصلح أمره مع ممهّد الدولة، و هادی ملک الروم، و صاحب مصر، و غیرهما من الملوک و انتشر ذکره.
و أمّا ممهّد الدولة فإنّه کان معه إنسان من أصحابه یسمّی شروة، حاکما فی مملکته، و کان لشروة غلام قد ولّاه الشّرطة، و کان ممهّد الدولة یبغضه، و یرید قتله، و یترکه احتراما لصاحبه، ففطن الغلام لذلک، فأفسد ما بینهما، فعمل شروة طعاما بقلعة الهتّاخ، و هی إقطاعه «2»، و دعا إلیها ممهّد الدولة، فلمّا حضر عنده قتله، و ذلک سنة اثنتین و أربعمائة، و خرج من الدار إلی بنی عمّ ممهّد الدولة، فقبض علیهم و قیّدهم، و أظهر أنّ ممهّد الدولة أمره بذلک، و مضی إلی میّافارقین و بین یدیه المشاعل، ففتحوا له ظنّا منهم أنّه ممهّد الدولة، فملکها، و کتب إلی أصحاب القلاع یستدعیهم، و أنفذ إنسانا
______________________________
[1] و بنا.
______________________________
(1). شجاعة.A
(2).A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 74
إلی أرزن لیحضر متولّیها، و یعرف بخواجه «1» أبی القاسم، فسار خواجه نحو میّافارقین، و لم یسلّم القلعة إلی القاصد إلیه.
فلمّا توسّط الطریق سمع بقتل ممهّد الدولة، فعاد إلی أرزن، و أرسل إلی أسعرد، فأحضر أبا نصر بن مروان أخا ممهّد الدولة، و کان أخوه قد* أبعده عنه، و کان یبغضه لمنام رآه [1]، و هو أنّه رأی «2» کأنّ الشمس سقطت فی حجره، فنازعه أبو نصر علیها و أخذها، فأبعده لهذا، و ترکه بأسعرد مضیّقا علیه، فلمّا استدعاه خواجه «3» قال له دبیر: تفلح؟ قال: نعم.
و کان شروة قد أنفذ إلی أبی نصر، فوجدوه قد سار إلی أرزن، فعلم حینئذ انتقاض أمره. و کان مروان والد ممهّد الدولة قد أضرّ، و هو بأرزن، عند قبر ابنه أبی علیّ، هو و زوجته، فأحضر خواجه «4» أبا نصر عندهما، و حلّفه علی القبول منه، و العدل، و أحضر القاضی و الشهود علی الیمین و ملّکه أرزن، ثم ملک سائر بلاد دیار بکر، فدامت أیّامه، و أحسن السیرة، و کان مقصدا للعلماء من سائر الآفاق، و کثروا ببلاده.
و ممّن قصده أبو عبد اللَّه الکازرونیّ، و عنه انتشر مذهب الشافعیّ [2] بدیار بکر، و قصده الشعراء و أکثروا مدحه و أجزل جوائزهم، و بقی کذلک من سنة اثنتین و أربعمائة إلی سنة ثلاث و خمسین، فتوفّی فیها، و کان عمره نیّفا و ثمانین سنة، و کانت الثغور معه آمنة، و سیرته فی رعیّته أحسن سیرة، فلمّا مات ملک بلاده ولده.
______________________________
[1] رأی.
[2] الشاععی.
______________________________
(1). بخواجا.A
(2). رأی فی المنام.P .C
(3- 4). خواجا.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 75

ذکر ملک آل المسیّب الموصل‌

لمّا انهزم أبو طاهر بن حمدان من أبی علیّ بن مروان، کما ذکرناه، سار إلی نصیبین فی قلّة من أصحابه، و کانوا قد تفرّقوا، فطمع فیه أبو الذوّاد محمّد ابن المسیّب، أمیر بنی عقیل، و کان صاحب نصیبین حینئذ، کما ذکرناه، فثار بأبی طاهر، فأسره و أسر ولده و عدّة من قوّادهم، و قتلهم، و سار إلی الموصل فملکها و أعمالها، و کاتب بهاء الدولة یسأله أن ینفذ إلیه من یقیم عنده من أصحابه یتولّی الأمور، فسیّر إلیه قائدا من قوّاده.
و کان بهاء الدولة قد سار من العراق إلی الأهواز، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی. و أقام نائب بهاء الدولة، و لیس له من الأمر شی‌ء و لا یحکم إلّا فیما یریده أبو الذوّاد، و سیرد من ذکره و ذکر عقبه ما تقف علیه إن شاء اللَّه تعالی.

ذکر مسیر بهاء الدولة إلی الأهواز و ما کان منه و من صمصام الدولة

فی هذه السنة سار بهاء الدولة عن بغداذ إلی خوزستان عازما علی قصد فارس، و استخلف ببغداذ أبا نصر خواشاذه، و وصل إلی البصرة و دخلها، و سار عنها إلی خوزستان، فأتاه نعی [1] أخیه أبی طاهر، فجلس للعزاء به، و دخل أرّجان فاستولی علیها و أخذ ما فیها من الأموال، فکان ألف ألف دینار و ثمانیة آلاف [2] ألف درهم، و من الثیاب و الجواهر ما لا یحصی، فلمّا علم الجند
______________________________
[1] نفی.
[2] ألف.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 76
بذلک شغبوا شغبا متتابعا فأطلقت تلک الأموال کلّها لهم و لم یبق منها إلّا القلیل.
ثم سارت مقدّمته و علیها أبو العلاء بن الفضل إلی النوبندجان، و بها عساکر صمصام الدولة، فهزمهم، و بثّ أصحابه فی نواحی فارس، فسیّر إلیهم صمصام الدولة عسکرا و علیهم فولاذ زماندار، فواقعهم، فانهزم أبو العلاء و عاد مهزوما.
و کان سبب الهزیمة أنّه کان بین العسکرین واد و علیه قنطرة، و کان أصحاب أبی العلاء یعبرون القنطرة و یغیرون علی أثقال الدیلم، عسکر صمصام الدولة، فوضع فولاذ کمینا عند القنطرة، فلمّا عبر أصحاب بهاء الدولة خرجوا علیهم فقتلوهم جمیعهم، و راسل فولاذ أبا العلاء و خدعه، ثم سار إلیه و کسبه، فانهزم من بین یدیه و عاد إلی أرّجان مهزوما، و غلت الأسعار بها.
و لمّا بلغ الخبر إلی صمصام الدولة سار عن شیراز إلی فولاذ، و تردّدت الرسل فی الصلح، فتمّ علی أن یکون لصمصام الدولة بلاد فارس و أرّجان، و لبهاء الدولة خوزستان و العراق، و أن یکون لکلّ واحد منهما إقطاع فی بلد صاحبه، و حلف کلّ واحد منهما لصاحبه، و عاد بهاء الدولة إلی الأهواز.
و لمّا سار بهاء الدولة عن بغداذ ثار العیّارون بجانبی بغداذ، و وقعت الفتن بین السّنّة و الشیعة، و کثر القتل بینهم، و زالت الطاعة، و أحرق عدّة محالّ، و نهبت الأموال، و أخربت المساکن، و دام ذلک عدّة شهور إلی أن عاد بهاء الدولة إلی بغداذ.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 77

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة قبض بهاء الدولة علی وزیره أبی منصور بن صالحان، و استوزر أبا نصر سابور بن أردشیر قبل مسیره إلی خوزستان، و کان المدبّر لدولة بهاء الدولة أبا الحسین «1» المعلّم، و إلیه الحکم.
و فیها توفّی أبو الفرج یعقوب بن یوسف بن کلّس، وزیر العزیز، صاحب مصر، و کان کامل الأوصاف، متمکّنا من صاحبه، فلمّا مرض عاده العزیز صاحب مصر، و قال: وددت أنّک تباع فأبتاعک بملکی، فهل من حاجة ترضی «2» بها؟ فبکی، و قبّل یده، و وضعها علی عینه، و قال: أمّا فیما یخصّنی فإنّک أرعی لحقّی من أن أوصّیک بمخلّفی، و لکن فیما یتعلّق بدولتک سالم الحمدانیّة.
ما سالموک، و اقنع منهم بالدّعة [1]، و إن ظفرت بالمفرّج فلا تبق علیه.
فلمّا مات حزن العزیز علیه، و حضر جنازته، و صلّی علیه، و ألحده بیده فی قصره، و أغلق الدواوین عدّة أیّام، و استوزر بعده أبا عبد اللَّه الموصلیّ، ثم صرفه، و قلّد عیسی بن نسطورس النصرانیّ، فمال إلی النصاری و ولّاهم، و استناب بالشام یهودیّا [2] یعرف بمنشا «3»، ففعل مع الیهود مثل ما فعل عیسی بالنصاری، و جری علی المسلمین تحامل عظیم.
و فیها، فی ربیع الأول، قلّد الشریف أبو أحمد والد الرضی نقابة العلویّین
______________________________
[1] بالدّوعة.
[2] یهودا.
______________________________
(1). الحسن.P .C
(2). توصی.P .C
(3). بمیشا.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 78
و المظالم، و إمارة الحجّ، و حجّ بالناس أبو عبد اللَّه أحمد بن محمّد بن عبد اللَّه العلویّ نیابة عن النقیب أبی أحمد الموسویّ.
* و فیها توفّی أبو بکر محمّد بن عبد الرحمن الفقیه الحنفیّ، و مولده سنة عشرین و ثلاثمائة.
و فیها توفّی عبد اللَّه محمّد بن عبد البرّ النمریّ بالأندلس، والد الإمام أبی عمر بن عبد البرّ «1».
______________________________
(1).P .C .mQ.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 79

381 ثم دخلت سنة إحدی و ثمانین و ثلاثمائة

ذکر القبض علی الطائع للَّه‌

فی هذه السنة قبض* الطائع للَّه، قبضه «1» بهاء الدولة، و هو «2» الطائع للَّه أبو «3» بکر عبد الکریم بن الفضل المطیع للَّه بن جعفر المقتدر باللَّه بن المعتضد باللَّه ابن أبی أحمد الموفّق بن المتوکّل.
و کان سبب ذلک أنّ الأمیر بهاء الدولة قلّت عنده الأموال، فکثر شغب الجند، فقبض علی وزیره سابور «4»، فلم یغن عنه ذلک شیئا.
و کان أبو الحسن بن المعلّم قد غلب علی بهاء الدولة، و حکم فی مملکته، فحسّن له القبض علی الطائع، و أطمعه فی ماله، و هوّن علیه ذلک و سهّله، فأقدم علیه بهاء الدولة، و أرسل إلی الطائع و سأله الإذن فی الحضور فی خدمته لیجدّد العهد به، فأذن له فی ذلک، و جلس له کما جرت العادة، فدخل بهاء الدولة و معه جمع کثیر، فلمّا دخل قبّل الأرض، و أجلس علی کرسی، فدخل بعض الدیلم کأنّه یرید [أن] یقبّل ید الخلیفة فجذبه، فأنزله عن سریره، و الخلیفة یقول:
إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ! و هو یستغیث و لا یلتفت إلیه، و أخذ ما فی دار الخلیفة من الذخائر* فمشوا به [فی] الحال «5»، و نهب الناس بعضهم بعضا، و کان
______________________________
(1).P .C .mQ
(2). علی.P .C
(3). أبی.P .C
(4). سابق.A
(5).P .C .mQ.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 80
من جملتهم الشریف الرضی فبادر بالخروج فسلم و قال أبیاتا من جملتها:
من بعد ما کان ربّ «1»الملک «2»مبتسماإلیّ أدنوه فی النجوی و یدنینی
أمسیت أرحم من قد کنت أغبطه،لقد تقارب بین العزّ و الهون
و منظر کان بالسّرّاء یضحکنی،یا قرب ما عاد بالضّرّاء یبکینی «3»
هیهات أغترّ بالسّلطان ثانیة،قد ضلّ ولّاج أبواب «4»السلاطین و لمّا حمل الطائع إلی دار بهاء الدولة أشهد علیه بالخلع، و کانت مدّة خلافته سبع عشرة سنة و ثمانیة شهور و ستّة أیّام، و حمل إلی القادر باللَّه لمّا ولی الخلافة، فبقی عنده إلی أن توفّی سنة ثلاث و تسعین [و ثلاثمائة]، لیلة الفطر، و صلّی علیه القادر باللَّه، و کبّر علیه خمسا.
و کان مولده سنة سبع عشرة و ثلاثمائة، و کان أبیض، مربوعا، حسن الجسم، و کان أنفه کبیرا جدّا، و کان شدید القوّة، کثیر الإقدام، اسم أمّه عتب، و عاشت إلی أن أدرکت أیّامه، و لم یکن له من الحکم فی ولایته ما یعرف به حال یستدلّ به علی سیرته.

ذکر خلافة القادر باللَّه‌

لمّا قبض علی الطائع للَّه ذکر بهاء الدولة من یصلح للخلافة، فاتّفقوا علی القادر باللَّه و هو أبو العبّاس أحمد بن إسحاق بن المقتدر بن المعتضد، و أمّه أمّ ولد اسمها دمنة، و قیل تمنی، و کان بالبطیحة، کما ذکرناه، فأرسل إلیه بهاء
______________________________
(1). رب.ddoC
(2). المال.A
(3).tatsxe .AniodomsusreV
(4).A .mQ.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 81
الدولة خواصّ أصحابه لیحضروه إلی بغداذ لیتولّی الخلافة، فانحدروا إلیه، و شغب الدیلم ببغداذ، و منعوا من الخطبة، فقیل علی المنبر: اللَّهمّ أصلح عبدک و خلیفتک القادر باللَّه، و لم یذکروا اسمه، و أرضاهم بهاء الدولة.
و لمّا وصل الرسل إلی القادر باللَّه کان تلک الساعة یحکی مناما رآه تلک اللیلة، و هو ما حکاه هبة اللَّه بن عیسی کاتب مهذّب الدولة قال: کنت أحضر عند القادر باللَّه کلّ أسبوع مرّتین، فکان یکرمنی، فدخلت علیه یوما فوجدته قد تأهّب تأهّبا لم تجر به عادته، و لم أر منه ما ألفته من إکرامه، و اختلفت بی الظنون، فسألته عن سبب ذلک، فإن کان لزلّة منّی اعتذرت عن نفسی.
فقال: بل رأیت البارحة فی منامی کأنّ نهرکم هذا، نهر الصلیق، قد اتّسع، فصار مثل دجلة، دفعات، فسرت علی حافّته متعجّبا منه، و رأیت قنطرة عظیمة، فقلت: من قد حدّث نفسه بعمل هذه القنطرة علی هذا البحر العظیم؟
ثم صعدتها، و هی محکمة، فبینا أنا علیها أتعجّب منها إذ رأیت شخصا قد تأمّلنی من ذلک الجانب، فقال: أ ترید أن تعبر؟ قلت: نعم، فمدّ یده حتّی وصلت إلیّ، فأخذنی و عبّرنی، فهالنی و تعاظمنی فعله، قلت:
من أنت؟ قال: علیّ بن أبی طالب، و هذا الأمر صائر إلیک، و یطول عمرک فیه، فأحسن إلی ولدی و شیعتی.
فما انتهی القادر إلی هذا القول حتّی سمعنا صیاح الملّاحین و غیرهم، و سألنا عن ذلک، و إذا هم الواردون إلیه لإصعاده لیتولّی الخلافة، فخاطبته بإمرة المؤمنین و بایعته، و قام مهذّب الدولة بخدمته أحسن قیام، و حمل إلیه من المال و غیره ما یحمله کبار الملوک للخلفاء و شیّعه. فسار القادر باللَّه إلی بغداذ، فلمّا دخل جبّل انحدر بهاء الدولة و أعیان الناس لاستقباله، و ساروا فی خدمته، فدخل دار الخلافة ثانی عشر رمضان، و بایعه بهاء الدولة و الناس، و خطب له ثالث عشر رمضان، و جدّد أمر الخلافة، و عظّم ناموسها، و سیرد من
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 82
أخباره، إن شاء اللَّه تعالی، ما یعلم به ذلک، و حمل إلیه بعض ما نهب من دار الخلافة، و کانت مدّة مقامه فی البطیحة سنتین و أحد عشر شهرا* و لم یخطب له فی جمیع خراسان، کانت الخطبة فیها للطائع للَّه «1».

ذکر ملک خلف بن أحمد کرمان‌

فی هذه السنة أنفذ خلف بن أحمد، صاحب سجستان، و هو ابن بانوا «2» بنت عمرو بن اللیث الصّفّار، ابنه عمرا [1] إلی کرمان فملکها.
و کان سبب ذلک أنّه کان لمّا قوی أمره، و جمع الأموال الکثیرة، حدّث نفسه بملک کرمان، و لم یتهیّأ له ذلک لهدنة کانت بینه و بین عضد الدولة. فلمّا مات عضد الدولة، و ملک شرف الدولة، و استقرّ أمره و انتظم، و أمن «3» ملکه، لم یتحرک بشی‌ء من ذلک. فلمّا توفّی شرف الدولة، و اضطرب «4» ملوک بنی بویه، و وقع الخلف بین صمصام الدولة و بهاء الدولة، قوی طمعه، و انتهز الفرصة، و جهّز ولده عمرا [1]، و سیّره فی عسکر کثیر إلی کرمان، و بها قائد یقال له تمرتاش کان قد استعمله شرف الدولة، فلم یشعر تمرتاش إلّا و عمرو قد قاربه، فلم یکن له و لمن معه حیلة إلّا الدخول إلی برد سیر، و حملوا ما أمکنهم حمله، و غنم عمرو الباقی، و ملک کرمان ما عدا بردسیر، و صادر الناس و جبی [2] الأموال.
______________________________
[1] عمروا.
[2] و جبا.
______________________________
(1).P .C .mQ
(2). بانو.P .C
(3).A
(4). اضرب.ddoC.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 83
فلمّا وصل الخبر إلی صمصام الدولة، و هو صاحب فارس، جهّز العساکر و سیّرها إلی تمرتاش، و قدّم علیهم قائدا یقال له أبو جعفر، و أمره بالقبض علی تمرتاش عند الاجتماع به، لأنّه اتّهمه بالمیل إلی أخیه بهاء الدولة. فسار أبو جعفر، فلمّا اجتمع بتمرتاش أنزله عنده بعلّة الاجتماع علی ما یفعلانه، و قبض علیه و حمله إلی شیراز، فسار أبو جعفر بالعسکر جمیعه یقصد عمرو ابن خلف لیحاربه، فالتقوا بدارزین و اقتتلوا، فانهزم أبو جعفر و الدیلم، و عادوا علی طریق جیرفت.
و بلغ الخبر إلی صمصام الدولة و أصحابه، فانزعجوا لذلک، ثم أجمعوا أمرهم علی إنفاذ العبّاس بن أحمد فی عسکر أکثر من الأوّل، فسیّروه فی عدد کثیر و عدّة ظاهرة، فسار حتّی بلغ عمرا [1]، فالتقوا بقرب السّیرجان، و اقتتلوا فکانت الهزیمة علی عمرو بن خلف و أسر جماعة من قوّاده و أصحابه، و کان هذا فی المحرّم سنة اثنتین و ثمانین [و ثلاثمائة]، و عاد عمرو إلی أبیه بسجستان مهزوما، فلمّا دخل علیه لامه و وبّخه «1»، ثم حبسه أیّاما، ثم قتله [بین یدیه] و تولّی غسله و الصلاة علیه، و دفنه فی القلعة. فسبحان اللَّه ما کان أقسی قلب هذا الرجل مع علمه و معرفته! ثمّ إنّ صمصام الدولة عزل العبّاس عن کرمان و استعمل علیها أستاذ هرمز، فلمّا وصل إلی کرمان خافه خلف بن أحمد، فکاتبه فی تجدید الصلح، و اعتذر عن فعله، فاستقرّ الصلح، و أنفذ خلف قاضیا کان بسجستان یعرف بأبی یوسف کان له قبول عند العامّة و الخاصّة، و وضع علیه إنسانا یکون معه
______________________________
[1] عمروا.
______________________________
(1). ووزعه.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 84
و أمره أن یسقیه سمّا إذا صار عند أستاذ هرمز و یعود مسرعا و یشیّع [1] بأنّ أستاذ هرمز قتله.
فسار أبو یوسف إلی کرمان، فصنع له أستاذ هرمز طعاما، فحضره و أکل منه، فلمّا عاد إلی منزله سقاه ذلک الرجل سمّا فمات منه، و رکب جمّازة و سار مجدّا إلی خلف، فجمع له خلف وجوه الناس لیسمعوا له «1»، فذکر أنّ أستاذ هرمز قتل القاضی أبا یوسف، و بکی [2] خلف و أظهر الجزع علیه، و نادی فی الناس بغزو کرمان و الأخذ «2» بثأر أبی یوسف، فاجتمع الناس و احتشدوا، فسیّرهم مع ولده طاهر، فوصلوا إلی نرماسیر، و بها عسکر الدیلم، فهزموهم و أخذوا البلد منهم.
و لحق الدیلم بجیرفت، فاجتمعوا بها، و جعلوا ببردسیر من یحمیها، و هی أصل بلاد کرمان و مصرها، فقصدها طاهر و حصرها ثلاثة أشهر، فضاق بأهلها، و کتبوا إلی أستاذ هرمز یعلمونه حالهم، و أنّه إن لم یدرکهم سلّموا البلد. فرکب الخطر و سار مجدّا فی مضایق و جبال وعرة، حتّی أتی بردسیر، فلمّا وصل إلیها رحل طاهر و من معه عنها، و عادوا إلی سجستان، و استقرّت کرمان للدیلم، و کان ذلک سنة أربع و ثمانین و ثلاثمائة.
______________________________
[1] و یشنع.
[2] و بکا.
______________________________
(1). منه.P .C.
(2) و أخذ.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 85

ذکر عصیان بکجور علی سعد الدولة بن حمدان و قتله‌

لمّا وصل بکجور إلی الرّقّة منهزما من عساکر مصر بدمشق و أقام، علی ما ذکرناه، و استولی علی الرحبة و ما یجاور الرّقّة، راسل الملک بهاء الدولة ابن بویه بالانضمام إلیه، و کاتب أیضا باذا «1» [1] الکردیّ المتغلّب علی دیار بکر و الموصل بالمسیر إلیه، و راسل سعد الدولة بن سیف الدولة بن حمدان، صاحب حلب، بأن یعود إلی طاعته علی قاعدته الأولی [2]،* و یقطعه منه «2» مدینة حمص کما کانت له، فلیس فیهم من أجابه إلی شی‌ء ممّا طلب، فبقی فی الرّقّة یراسل جماعة رفقاء «3» من ممالیک سعد الدولة، و یستمیلهم، فأجابوه إلی الموافقة علی قصد بلد سعد الدولة، و أخبروه أنّه مشغول بلذّاته و شهواته عن تدبیر الملک، فأرسل حینئذ بکجور إلی العزیز باللَّه، صاحب مصر، یطمعه فی حلب، و یقول له إنّها دهلیز العراق، و متی أخذت کان ما بعدها أسهل منها، و یطلب الإنجاد بالعساکر. فأجابه العزیز إلی ذلک و أرسل إلی نزّال «4»، والی طرابلس، و إلی ولاة غیرها من البلاد الشامیّة یأمرهم بتجهیز العساکر مع نزّال إلی بکجور، و التصرّف علی ما یأمرهم به من قتال سعد الدولة و قصد بلاده.
و کتب عیسی بن نسطورس النصرانیّ، وزیر العزیز، إلی نزّال یأمره بمدافعة بکجور، و إطماعه فی المسیر إلیه، فإذا تورّط فی قصد سعد الدولة تخلّی عنه.
______________________________
[1] باذ.
[2] الأولة.
______________________________
(1). باد.A
(2). و یعطیه.P .C
(3). جمیع رفقائه.A
(4).remesترال.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 86
و کان السبب فی فعل عیسی هذا ببکجور أنّه کان بینه و بین بکجور عداوة مستحکمة، و ولی الوزارة بعد وفاة ابن کلّس، فکتب إلی نزّال ما ذکرناه.
فلمّا وصل أمر العزیز إلی نزّال بإنجاد بکجور کتب إلیه یعرّفه ما أمر به من نجدته بنفسه و بالعساکر معه، و قال له بکجور: مسیرک عن الرّقّة یوم کذا، و مسیری أنا عن طرابلس یوم کذا، و یکون اجتماعنا علی حلب یوم کذا، و تابع رسله إلیه بذلک، فسار مغترّا بقوله إلی بالس، فامتنعت علیه، فحصرها خمسة أیّام فلم یظفر بها فسار عنها.
و بلغ الخبر بمسیر بکجور إلی سعد الدولة، فسار عن حلب و معه لؤلؤ الکبیر، مولی أبیه سیف الدولة، و کتب إلی بکجور یستمیله و یدعوه «1» إلی الموادعة «2»، و رعایة حقّ الرقّ و العبودیّة، و یبذل له أن یقطعه من الرّقّة إلی حمص، فلم یقبل منه ذلک.
و کان سعد الدولة قد کاتب الوالی بأنطاکیّة لملک الروم یستنجده، فسیّر إلیه جیشا کثیرا من الروم، و کاتب أیضا من مع بکجور من العرب یرغّبهم فی الإقطاع، و العطاء الکثیر، و العفو عن مساعدتهم بکجور، فمالوا إلیه، و وعدوه الهزیمة بین یدیه، فلمّا التقی العسکران اقتتلوا، و اشتدّ القتال «3»، فلمّا اختلط الناس فی الحرب و شغل بعضهم ببعض عطف العرب علی سواد بکجور فنهبوه، و استأمنوا إلی سعد الدولة، فلمّا رأی بکجور ذلک اختار من شجعان أصحابه أربعمائة رجل، و عزم علی أن یقصد موقف سعد الدولة و یلقی نفسه علیه، فإمّا له و إمّا علیه، فهرب واحد ممّن حضر الحال إلی لؤلؤ الکبیر و عرّفه ذلک، فطلب لؤلؤ من سعد الدولة أن یتحرّک من موقفه و یقف مکانه، فأجابه إلی ذلک بعد امتناع. فحمل بکجور و من معه، فوصلوا
______________________________
(1). و یوعده.A
(2). الموافقة.A
(3). أشد قتال.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 87
إلی موقف لؤلؤ بعد قتال شدید عجب الناس منه و استعظموه کلّهم، فلمّا رأی لؤلؤا [1] ألقی نفسه علیه و هو یظنّه سعد الدولة، فضربه علی رأسه، فسقط إلی الأرض، فظهر حینئذ سعد الدولة و عاد إلی موقفه، ففرح به أصحابه و قویت نفوسهم، و أحاطوا ببکجور و صدقوه القتال، فمضی منهزما هو و عامّة أصحابه، و تفرّقوا، و بقی منهم معه سبعة أنفس، و کثر القتل و الأسر فی الباقین.
و لمّا طال الشوط ببکجور ألقی سلاحه و سار، فوقف فرسه، فنزل عنه و سار راجلا، فلحقه نفر من العرب، فأخذوا ما علیه، و قصد بعض العرب فنزل علیه و عرّفه نفسه، و ضمن له حمل بعیر ذهبا لیوصله إلی الرّقّة، فلم یصدّقه لبخله المشهور عنه، فترکه فی بیته و توجّه إلی سعد الدولة* فعرّفه أنّ بکجور عنده، فحکّمه سعد الدولة «1» فی مطالبه، فطلب مائتی فدّان ملکا، و مائة ألف درهم، و مائة جمل تحمل له حنطة، و خمسین قطعة ثیابا، فأعطاه ذلک أجمع و زیادة و سیّر معه سریّة، فتسلّموا بکجور و أحضروه عند سعد الدولة، فلمّا رآه أمر بقتله، فقتل، و لقی عاقبة بغیه و کفره إحسان مولاه.
فلمّا قتله سعد الدولة سار إلی الرّقّة فنازلها، و بها سلامة الرشیقیّ، و معه أولاد بکجور* و أبو الحسن علیّ بن الحسین المغربیّ وزیر بکجور، فسلّموا البلد إلیه بأمان و عهود أکّدوها و أخذوها علیه لأولاد بکجور و أموالهم، و للوزیر المغربیّ، و لسلامة الرشیقیّ، و لأموالهم، فلمّا خرج أولاد بکجور «2»
______________________________
[1] لؤلؤ.
______________________________
(1).A .mO
(2).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 88
بأموالهم «1» رأی سعد الدولة ما معهم، فاستعظمه و استکثره.
و کان عنده القاضی ابن أبی الحصین، فقال سعد الدولة: ما کنت أظنّ «2» أنّ بکجور «3» یملک هذا جمیعه، فقال له القاضی: لم لا تأخذه؟ فهو لک لأنّه مملوک لا یملک شیئا، و لا حرج «4» علیک و لا حنث. فلمّا سمع هذا أخذ المال جمیعه و قبض علیهم، و هرب الوزیر المغربیّ إلی مشهد أمیر المؤمنین علیّ، علیه السّلام، و کتب أولاد بکجور إلی العزیز یسألونه الشفاعة فیهم، فأرسل إلیه یشفع فیهم، و یأمره أن یسیّرهم إلی مصر و یتهدّده إن لم یفعل. فأهان الرسول و قال له: قل لصاحبک أنا سائر إلیک. و سیّر مقدّمته إلی حمص لیلحقهم.

ذکر وفاة سعد الدولة بن حمدان «5»

فلمّا برز سعد الدولة لیسیر إلی دمشق لحقه قولنج، فعاد إلی حلب لیتداوی، فزال ما به و عوفی، و عزم علی العود إلی معسکره، و حضر عند «6» إحدی سراریه فواقعها فسقط عنها و قد فلج و بطل نصفه، فاستدعی الطبیب، فقال له: أعطنی یدک لآخذ مجسّک، فأعطاه الیسری، فقال: أعطنی الیمین، فقال: لا ترکت لی الیمین یمینا، یعنی نکثه بأولاد بکجور هو الّذی أهلکه،* و قد ذکر ذلک «7»، و ندم علیه حیث لم تنفعه الندامة، و عاش بعد ذلک ثلاثة أیّام و مات بعد أن عهد إلی ولده أبی الفضائل، و وصّی إلی لؤلؤ به و بسائر أهله.
______________________________
(1). فلما.dda .P .C
(2).P .C .mO
(3). بکجورا.A
(4). خرج.ddoC
(5).P .C .mO
(6). عنده.A
(7).P .C .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 89
فلمّا توفّی قام أبو الفضائل، و أخذ له لؤلؤ العهد علی الأجناد، و تراجعت العساکر إلی حلب.
و کان الوزیر أبو الحسن المغربیّ قد سار من مشهد علیّ، علیه السّلام، إلی العزیز بمصر، و أطمعه فی حلب، فسیّر جیشا و علیهم منجوتکین أحد أمرائه* إلی حلب «1»، فسار إلیها فی جیش کثیف فحصرها، و بها أبو الفضائل و لؤلؤ، فکتبا إلی بسیل ملک الروم یستنجدانه، و هو یقاتل البلغار، فأرسل بسیل إلی نائبة بأنطاکیّة یأمره بإنجاد أبی الفضائل، فسار فی خمسین ألفا [1]، حتی نزل علی الجسر الجدید بالعاصی، فلمّا سمع منجوتکین الخبر سار إلی الروم لیلقاهم قبل اجتماعهم بأبی الفضائل، و عبر إلیهم العاصی، و أوقعوا بالروم فهزموهم و ولّوا الأدبار إلی أنطاکیة، و کثر القتل فیهم.
و سار منجوتکین إلی أنطاکیة، فنهب بلدها و قراها و أحرقها، و أنفذ أبو الفضائل إلی بلد حلب، فنقل ما فیه من الغلال، و أحرق الباقی إضرارا بعساکر مصر، و عاد منجوتکین إلی حلب فحصرها، فأرسل لؤلؤ إلی أبی الحسن المغربیّ و غیرهم و بذل لهم مالا «2» لیردّوا منجوتکین عنهم، هذه السنة، بعلّة تعذّر الأقوات، ففعلوا ذلک، و کان منجوتکین قد ضجر من الحرب، فأجابهم إلیه و سار إلی دمشق.
و لمّا بلغ الخبر إلی العزیز غضب و کتب بعود العسکر إلی حلب، و إبعاد المغربیّ، و أنفذ الأقوات من مصر فی البحر إلی طرابلس، و منها إلی العسکر، فنازل العسکر حلب، و أقاموا علیها ثلاثة عشر شهرا، فقلّت الأقوات بحلب.
______________________________
[1] ألف.
______________________________
(1).A .mQ
(2). الأمان.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 90
و عاد [إلی] مراسلة ملک الروم و الاعتضاد به، و قال له: متی أخذت حلب أخذت أنطاکیة و عظم علیک الخطب. و کان قد توسّط بلاد البلغار، فعاد و جدّ فی السیر «1»، و کان الزمان ربیعا، و عسکر مصر قد أرسل إلی منجوتکین یعرّفه الحال، و أتته جواسیسه بمثل ذلک، فأخرب ما کان بناه من سوق و حمّام و غیر ذلک، و سار کالمنهزم عن حلب، و وصل ملک الروم فنزل علی باب حلب، و خرج إلیه أبو الفضائل و لؤلؤ، و عاد إلی حلب، و رحل بسیل إلی الشام، ففتح حمص و شیزر و نهبهما [1]، و سار إلی طرابلس فنازلها، فامتنعت علیه، و أقام علیها نیّفا و أربعین یوما، فلمّا أیس منها عاد إلی بلاد الروم.
و لمّا بلغ الخبر إلی العزیز عظم علیه، و نادی فی الناس بالنفیر لغزو الروم، و برز من القاهرة، و حدث به أمراض منعته، و أدرکه الموت، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة عزل المنصور، صاحب إفریقیة، نائبة فی البلاد یوسف، و استعمل بعده* علی البلاد «2» أبا عبد اللَّه محمّد بن أبی العرب.
و فیها توفّی القائد جوهر، بعد عزله، و جوهر هذا هو الّذی فتح مصر للمعزّ العلویّ.
و فیها قبض بهاء الدولة علی وزیره أبی نصر سابور بالأهواز، و استوزر أبا
______________________________
[1] و نهبها.
______________________________
(1). وجد المسیر.A
(2).A .ddA.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 91
القاسم عبد العزیز بن یوسف.
* و فیها أیضا قبض بهاء الدولة «1» علی أبی نصر خواشاذه و أبی عبد اللَّه بن طاهر، بعد عوده من خوزستان، و کان سبب قبضهما أنّ أبا نصر کان شحیحا، فلم یواصل ابن المعلّم بخدمه و هدایاه، فشرع فی القبض علیه.
و فیها هرب فولاذ زماندار «2» من عند صمصام الدولة إلی الریّ، و کان سبب هربه أنّه تحکّم علی صمصام الدولة تحکّما عظیما أنف منه، فأراد القبض* علیه، فعلم «3» به فهرب منه.
و فیها کتب أهل الرحبة إلی بهاء الدولة یطلبون إنفاذ من یسلّمون إلیه الرحبة، فأنفذ خمارتکین الحفصیّ إلی الرحبة فتسلّمها، و سار منها إلی الرّقّة، و بها بدر غلام سعد الدولة بن حمدان، فجرت بینهما وقعات، فلم یظفر بها، و بلغه اختلاف ببغداذ، فعاد، فخرج علیه بعض العرب، فأخذوه أسیرا، ثم افتدی منهم بمال کثیر.
و فیها حلف بهاء الدولة للقادر باللَّه علی الطاعة، و القیام بشروط البیعة «4»، و حلف له القادر بالوفاء و الخلوص، و أشهد علیه أنّه قلّده ما وراء بابه.
و فیها کثرت الفتن بین العامّة ببغداذ، و زالت هیبة السلطنة، و تکرّر الحریق فی المحالّ، و استمرّ الفساد.
و فیها توفّی قاضی القضاة عبید اللَّه بن أحمد بن معروف أبو محمّد، و مولده سنة ستّ و ثلاثمائة، و کان فاضلا، عفیفا، نزیها، و کان معتزلیّا، و محمّد بن إبراهیم بن علیّ بن عاصم بن زاذان [1] أبو بکر المعروف بابن المقری الأصبهانیّ، و له ستّ و تسعون سنة، و هو راوی مسند أبی یعلی الموصلیّ عنه.
______________________________
[1] زادان.
______________________________
(1). و قبض.P .C
(2). بن ماندار.P .C، بن مایدار.A
(3).A .mQ
(4). التبعیة.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 92

382 ثم دخلت سنة اثنتین و ثمانین و ثلاثمائة

ذکر عود الدیلم إلی الموصل‌

کان بهاء الدولة قد أنفذ أبا جعفر الحجّاج بن هرمز فی عسکر کثیر إلی الموصل، فملکها آخر سنة إحدی و ثمانین [و ثلاثمائة]، فاجتمعت عقیل، و أمیرهم أبو الذوّاد محمّد بن المسیّب، علی حربه، فجری بینهم عدّة وقائع ظهر من أبی جعفر فیها بأس شدید، حتّی إنّه کان یضع [1] له کرسیّا بین الصفّین و یجلس علیه، فهابه العرب، و استمدّ من بهاء الدولة عسکرا، فأمدّه بالوزیر أبی القاسم علیّ بن أحمد، و کان مسیره أوّل هذه السنة، فلمّا وصل إلی العسکر کتب بهاء الدولة إلی أبی جعفر بالقبض علیه، فعلم أبو جعفر أنّه إن قبض علیه اختلف العسکر، و ظفر به العرب، فتراجع فی أمره.
و کان سبب ذلک أنّ ابن المعلّم کان عدوّا له، فسعی به عند بهاء الدولة، فأمر بقبضه، و کان بهاء الدولة أذنا یسمع ما یقال له و یفعل به، و علم الوزیر الخبر، فشرع فی صلح أبی الذّواد و أخذ رهائنه و العود إلی بغداذ، فأشار علیه أصحابه باللحاق بأبی الذوّاد، فلم یفعل أنفة، و حسن عهد، فلمّا وصل إلی بغداذ رأی ابن المعلّم قد قبض و قتل و کفی شرّه.
و لمّا أتاه خبر قبض ابن المعلّم و قتله ظهر علیه الانکسار، فقال له خواصّه:
______________________________
[1] یصنع.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 93
ما هذا الهمّ «1» و قد کفیت شرّ عدوّک؟ فقال: إنّ ملکا قرّب رجلا کما قرّب بهاء الدولة ابن المعلّم، ثم فعل به هذا، لحقیق بأن تخاف ملابسته.
و کان بهاء الدولة قد أرسل الشریف أبا أحمد الموسویّ رسولا إلی أبی الذوّاد، فأسره العرب، ثم أطلقوه، فورد إلی الموصل و انحدر إلی بغداذ.

ذکر تسلیم الطائع إلی القادر و ما فعله معه‌

فی هذه السنة، فی رجب، سلّم بهاء الدولة الطائع للَّه إلی القادر باللَّه، فأنزله حجرة من خاصّ حجره، و وکّل به من ثقات خدمه من یقوم بخدمته، و أحسن ضیافته، و کان یطلب الزیادة فی الخدمة کما کان أیّام الخلافة، فیؤمر له بذلک.
حکی عنه أنّ القادر باللَّه أرسل إلیه طیبا فقال: من هذا یتطیّب أبو العبّاس؟
یعنی القادر، فقالوا: نعم! فقال: قولوا له عنّی: فی الموضع الفلانیّ کندوج فیه ممّا کنت أستعمله، فلیرسل إلیّ بعضه و یأخذ الباقی لنفسه. ففعل ذلک.
و أرسل إلیه یوما القادر باللَّه عدسیّة، فقال: ما هذا؟ فقالوا: عدس و سلق، فقال: أو قد أکل أبو العبّاس من هذا؟ قالوا: نعم، قال: قولوا له عنّی: لما أردت أن تأکل عدسیّة لم اختفیت، فما کانت العدسیّة تعوزک، و لم تقلّدت هذا الأمر؟ فأمر حینئذ القادر أن یفرد له جاریة من طباخاته تطبخ «2» له ما یلتمسه کلّ یوم، فأقام علی هذا إلی أن توفّی.
______________________________
(1). النعم.A
(2). تحضر.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 94

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة قبض بهاء الدولة علی أبی الحسن بن المعلّم، و کان قد استولی علی الأمور کلّها، و خدمه الناس کلّهم، حتّی الوزراء، فأساء السیرة مع الناس، فشغب الجند فی هذا الوقت، و شکوا منه، و طلبوا منه «1» تسلیمه إلیهم، فراجعهم بهاء الدولة، و وعدهم کفّ یده عنهم، فلم یقبلوا منه، فقبض علیه و علی جمیع أصحابه، فظنّ أنّ الجند یرجعون، فلم یرجعوا، فسلّمه إلیهم، فسقوه السمّ مرّتین، فلم یعمل «2» فیه شیئا، فخنقوه و دفنوه.
و فیها، فی شوّال، تجدّدت الفتنة بین أهل الکرخ و غیرهم، و اشتدّ الحال، فرکب أبو الفتح محمّد بن الحسن الحاجب، فقتل و صلب، فسکن البلد.
و فیها غلت الأسعار ببغداذ، فبیع رطل الخبز بأربعین درهما.
و فیها قبض بهاء الدولة علی وزیره أبی القاسم علیّ بن أحمد المذکور، و کان سبب قبضه أنّ بهاء الدولة اتّهمه بمکاتبة الجند فی أمر ابن المعلّم، و استوزر أبا نصر بن سابور، و أبا منصور بن صالحان، جمع بینهما فی الوزارة.
و فیها قبض صمصام الدولة علی وزیره أبی القاسم العلاء بن الحسن بشیراز، و کان غالبا علی أمره، و بقی محبوسا إلی سنة ثلاث و ثمانین [و ثلاثمائة]، فأخرجه صمصام الدولة و استوزره، و کان یدبّر الأمر مدّة حبسه أبو القاسم المدلجیّ.
و فیها نزل ملک الروم بأرمینیة، و حصر خلاط، و ملازکرد، و أرجیش، فضعفت نفوس الناس عنه، ثم هادنه أبو علیّ الحسن بن مروان مدّة عشر سنین، و عاد ملک الروم.
______________________________
(1).P .C
(2). تفعل.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 95
و فیها، فی شوّال، ولد الأمیر أبو الفضل بن القادر باللَّه.
و فیها سار بغراخان ایلک، ملک الترک، بعساکره إلی بخاری، فسیّر إلیه الأمیر نوح بن منصور جیشا کثیرا، و لقیهم ایلک و هزمهم، فعادوا إلی بخاری مفلولین، و هو فی أثرهم، فخرج نوح بنفسه و سائر عسکره، و لقیه فاقتتلوا قتالا شدیدا و أجلت المعرکة عن هزیمة ایلک، فعاد منهزما إلی بلاساغون، و هی کرسی مملکته.
و فیها توفّی أبو عمرو «1» محمّد بن العبّاس بن حسنویه الخزّاز، و مولده سنة خمس و تسعین و مائتین.
______________________________
(1). عمر.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 96

383 ثم دخلت سنة ثلاث و ثمانین و ثلاثمائة

ذکر خروج أولاد بختیار

فی هذه السنة ظهر أولاد بختیار من محبسهم، و استولوا علی القلعة التی کانوا معتقلین بها.
و کان سبب حبسهم أنّ شرف الدولة أحسن إلیهم، بعد والده، و أطلقهم، و أنزلهم بشیراز، و أقطعهم، فلمّا مات شرف الدولة حبسوا فی قلعة ببلاد فارس، فاستمالوا مستحفظها و من معه من الدیلم، فأفرجوا عنهم، و أنفذوا إلی أهل تلک النواحی، و أکثرهم رجّالة، فجمعوهم تحت القلعة.
و عرف صمصام الدولة الحال، فسیّر أبا علیّ بن أستاذ هرمز فی عسکر، فلمّا قاربهم تفرّق من معهم من الرجّالة، و تحصّن بنو بختیار، و کانوا ستّة، و من معهم من الدیلم بالقلعة، و حصرهم أبو علیّ، و راسل أحد وجوه الدیلم و أطمعه فی الإحسان، فأصعدهم إلی القلعة سرّا، فملکوها، و أخذوا أولاد بختیار أسراء، فأمر صمصام الدولة بقتل اثنین منهم و حبس الباقین، ففعل ذلک بهم.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 97

ذکر ملک صمصام الدولة خوزستان‌

فی هذه السنة ملک صمصام الدولة خوزستان.
و کان سبب نقض الصلح أنّ بهاء الدولة سیّر أبا العلاء عبد اللَّه بن الفضل إلی الأهواز، و تقدّم إلیه بأن یکون مستعدّا لقصد بلاد فارس، و أعلمه «1» أنّه یسیّر إلیه العساکر متفرّقین، فإذا اجتمعوا عنده سار بهم إلی بلاد فارس بغتة، فلا یشعر صمصام الدولة إلّا و هم معه فی بلاده.
فسار أبو العلاء، و لم یتهیّأ لبهاء الدولة إمداده بالعساکر، و ظهر الخبر، فجهّز صمصام الدولة عسکره و سیّرهم إلی خوزستان، و کتب أبو العلاء إلی بهاء الدولة بالخبر و بطلب [1] إمداده بالعساکر، فسیّر إلیه عسکرا کثیرا، و وصلت عساکر فارس، فلقیهم أبو العلاء، فانهزم هو و أصحابه و أخذ أسیرا و حمل إلی صمصام الدولة، فألبس ثیابا مصبّغة و طیف به، و سألت فیه «2» والدة صمصام الدولة، فلم یقتله، و اعتقله.
و لمّا سمع بهاء الدولة بذلک أزعجه و أقلقه، و کانت خزانته قد خلت من الأموال، فأرسل وزیره أبا نصر بن سابور إلی واسط لیحصّل ما أمکنه، و أعطاه رهونا من الجواهر و الأعلاق النفیسة لیقترض علیها من مهذّب الدولة، صاحب البطیحة، فلمّا وصل إلی واسط تقرّب منها إلی مهذّب الدولة، و ترک ما معه من الرهون بحاله، و أرسل بهاء الدولة و رهنها و اقترض علیها.
______________________________
[1] و یطلب.
______________________________
(1). و أمره.P .C
(2). فیه.IdoB، فی.ddoC.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 98

ذکر ملک الترک بخاری‌

فی هذه السنة ملک مدینة بخاری شهاب الدولة هارون بن سلیمان ایلک المعروف ببغراخان الترکیّ، و کان له کاشغر و بلاساغون إلی حدّ الصین.
و کان سبب ذلک أنّ أبا الحسن بن سیمجور لمّا مات و ولی ابنه أبو علیّ خراسان بعده، کاتب الأمیر الرضیّ نوح بن منصور یطلب أن یقرّه علی ما کان أبوه یتولّاه، فأجیب إلی ذلک، و حملت إلیه الخلع، و هو لا یشکّ أنّها له. فلمّا بلغ الرسول طریق هراة عدل إلیها، و بها فائق، فأوصل الخلع و العهد بخراسان «1» إلیه، فعلم أبو علیّ أنّهم مکروا به، و أنّ هذا دلیل سوء یریدونه به، فلبس فائق الخلع و سار عن هراة نحو أبی علیّ فبلّغه الخبر، فسار جریدة فی نخبة أصحابه، و طوی «2» المنازل حتّی سبق خبره، فأوقع بفائق فیما بین بوشنج و هراة، فهزم فائقا و أصحابه، و قصدوا مروالرّوذ.
و کتب أبو علیّ إلی الأمیر نوح یجدّد طلب ولایة خراسان، فأجابه إلی ذلک، و جمع له ولایة خراسان جمیعها بعد أن کانت هراة لفائق، فعاد أبو علیّ إلی نیسابور ظافرا، و جبی [1] أموال خراسان، فکتب إلیه نوح یستنزله عن بعضها لیصرفه فی أرزاق جنده، فاعتذر إلیه و لم یفعل، و خاف عاقبة المنع، فکتب إلی بغراخان المذکور یدعوه إلی أن یقصد بخاری و یملکها علی السامانیّة، و أطمعه فیهم، و استقرّ الحال بینهما علی أن یملک بغراخان ما وراء النهر کلّه، و یملک أبو علیّ خراسان، فطمع بغراخان فی البلاد، و تجدّد له إلیها حرکة.
______________________________
[1]) و جبا.
______________________________
(1).A .mQ
(2) إلی.A .ddA.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 99
و أمّا فائق فإنّه أقام بمروالرّوذ حتّی انجبر کسره و اجتمع إلیه أصحابه و سار نحو بخاری من غیر إذن، فارتاب الأمیر نوح به، فسیّر إلیه الجیوش و أمرهم بمنعه، فلمّا لقوة قاتلوه، فانهزم فائق و أصحابه، و عاد علی عقبیه، و قصد ترمذ. فکتب الأمیر نوح إلی صاحب الجوزجان من قبله، و هو أبو الحرث أحمد بن محمّد الفریغونیّ «1»، و أمره بقصد فائق، فجمع جمعا کثیرا و سار نحوه، فأوقع بهم فائق فهزمهم و غنم أموالهم.
و کاتب أیضا بغراخان یطمعه «2» فی البلاد، فسار نحو بخاری، و قصد بلاد السامانیّة، فاستولی علیها شیئا بعد شی‌ء. فسیّر إلیه نوح جیشا کثیرا، و استعمل علیهم قائدا کبیرا من قوّاده اسمه أنج «3»، فلقیهم بغراخان، فهزمهم، و أسر أنج و جماعة من القوّاد، فلمّا ظفر بهم قوی طمعه فی البلاد، و ضعف نوح و أصحابه، و کاتب الأمیر نوح أبا علیّ بن سیمجور یستنصره، و یأمره بالقدوم إلیه بالعساکر، فلم یجبه إلی ذلک، و لا لبّی دعوته،* و قوی طمعه «4» فی الاستیلاء علی خراسان.
و سار بغراخان نحو بخاری، فلقیه فائق، و اختصّ به، و صار فی جملته، و نازلوا بخاری، فاختفی الأمیر نوح، و ملکها بغراخان و نزلها، و خرج نوح منها مستخفیا فعبر النهر إلی آمل الشطّ، و أقام بها، و لحق به أصحابه، فاجتمع عنده منهم جمع کثیر، و أقاموا هناک.
و تابع نوح کتبه إلی أبی علیّ و رسله یستنجده و یخضع له، فلم یصغ إلی ذلک. و أمّا فائق فإنّه استأذن بغراخان فی قصد بلخ و الاستیلاء علیها، فأمره بذلک، فسار نحوها و نزلها.
______________________________
(1).P .C
(2). یطیعه.A
(3). أبج.P .C
(4). و طمع.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 100

ذکر عود نوح إلی بخاری و موت بغراخان‌

لمّا نزل بغراخان بخاری و أقام بها استوخمها، فلحقه مرض ثقیل «1»، فانتقل عنها نحو بلاد الترک، فلمّا فارقها ثار أهلها بساقة عسکره «2» ففتکوا بهم و غنموا أموالهم، و وافقهم الأتراک الغزّیّة علی النهب و القتل لعسکر بغراخان.
فلمّا سار بغراخان عن بخاری* أدرکه أجله فمات، و لمّا سمع الأمیر نوح بمسیره عن بخاری «3» بادر إلیها فیمن معه من أصحابه، فدخلها، و عاد إلی دار ملکه و ملک آبائه، و فرح أهلها به و تباشروا بقدومه.
و أمّا بغراخان فإنّه لمّا مات عاد أصحابه إلی بلادهم، و کان دیّنا، خیّرا، عادلا، حسن السیرة، محبّا للعلماء و أهل الدین، مکرّما لهم، و کان یحبّ أن یکتب عنه: مولی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و ولی أمر الترک بعده ایلک خان.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة کثر شغب الدیلم علی بهاء الدولة، و نهبوا دار الوزیر أبی نصر ابن «4» سابور، و اختفی منهم، و استعفی ابن صالحان من الانفراد بالوزارة فأعفی، و استوزر أبا القاسم علیّ بن أحمد، ثم هرب، و عاد سابور إلی الوزارة بعد أن أصلح الدیلم.
و فیها جلس القادر باللَّه لأهل خراسان، بعد عودهم من الحجّ، و قال لهم
______________________________
(1). ثقل فیه.A
(2). عساکره.A
(3- 4).A .mQ.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 101
فی معنی الخطبة له، و حملوا رسالة و کتبا إلی صاحب خراسان فی المعنی.
و فیها عقد النکاح للقادر علی بنت بهاء الدولة بصداق مبلغه مائة ألف دینار، و کان العقد بحضرته، و الولیّ النقیب أبو أحمد الحسین بن موسی، والد الرضیّ، و ماتت قبل النقلة.
و فیها کان بالعراق غلاء شدید فبیعت کارة الدقیق بمائتین و ستّین درهما، و کرّ الحنطة بستّة آلاف و ستّمائة درهم غیاثیّة.
و فیها بنی أبو نصر سابور «1» بن أردشیر ببغداذ دارا للعلم، و وقف فیها کتبا کثیرة علی المسلمین المنتفعین بها.
و فیها توفّی أبو الحسن علیّ بن محمّد بن سهل الماسرجسیّ «2»، الفقیه الشافعیّ، شیخ أبی الطیّب الطبریّ بنیسابور،* و أبو بکر محمّد بن العبّاس الخوارزمیّ الشاعر «3»، و أبو طالب عبد السلام بن الحسن المأمونیّ، و هو من أولاد المأمون.
و کان فاضلا حسن الشّعر.
______________________________
(1- 3).A .mQ
(2). الماسرخسی.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 102

384 ثم دخلت سنة أربع و ثمانین و ثلاثمائة

ذکر ولایة محمود بن سبکتکین خراسان و إجلاء أبی علیّ عنها

فی هذه السنة ولّی الأمیر نوح محمود بن سبکتکین خراسان.
و کان سبب ذلک أنّ نوحا لمّا عاد إلی بخاری، علی ما تقدّم ذکره، سقط فی ید أبی علیّ، و ندم علی ما فرط فیه من ترک معونته عند حاجته إلیه.
و أمّا فائق فإنّه لمّا استقرّ نوح ببخاری حدّث نفسه بالمسیر إلیه، و الاستیلاء علیه، و الحکم فی دولته، فسار عن بلخ إلی بخاری. فلمّا علم نوح بذلک سیّر إلیه الجیوش لتردّه* عن ذلک «1»، فلقوه و اقتتلوا قتالا شدیدا، فانهزم فائق و أصحابه، و لحقوا بأبی علیّ، ففرح بهم، و قوی جنانه بقربهم، و اتّفقوا علی مکاشفة الأمیر نوح بالعصیان «2»، فلمّا فعلوا «3» ذلک کتب الأمیر نوح إلی سبکتکین، و هو حینئذ بغزنة، یعرّفه الحال، و یأمره بالمسیر إلیه لینجده، و ولّاه خراسان.
و کان سبکتکین فی هذه الفتن مشغولا بالغزو، غیر ملتفت إلی ما هم فیه، فلمّا أتاه کتاب نوح و رسوله أجابه إلی ما أراد، و سار نحوه جریدة، و اجتمع به، و قرّرا بینهما ما یفعلانه، و عاد سبکتکین فجمع العساکر و حشد. فلمّا
______________________________
(1- 2).A .mQ
(3). بلغوا.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 103
بلغ أبا علیّ و فائقا الخبر جمعا، و راسلا فخر الدولة بن بویه یستنجدانه، و یطلبان منه عسکرا، فأجابهما إلی ذلک، و سیّر إلیهما عسکرا کثیرا، و کان وزیره الصاحب بن عبّاد هو الّذی قرّر القاعدة فی ذلک.
و سار سبکتکین من غزنة، و معه ولده محمود، نحو خراسان، و سار نوح فاجتمع هو و سبکتکین، فقصدوا أبا علیّ و فائقا، فالتقوا بنواحی هراة، و اقتتلوا، فانحاز دارا بن قابوس بن وشمکیر من عسکر أبی علیّ إلی نوح و معه أصحابه، فانهزم أصحاب أبی علیّ، و رکبهم أصحاب سبکتکین یأسرون، و یقتلون، و یغنمون، و عاد أبو علیّ و فائق نحو نیسابور، و أقام سبکتکین و نوح بظاهر هراة حتّی استراحوا و ساروا نحو نیسابور، فلمّا علم بهم أبو علیّ سار هو و فائق نحو جرجان،* و کتبا إلی «1» فخر الدولة بخبرهما «2»، فأرسل إلیهما الهدایا و التحف و الأموال، و أنزلهما بجرجان.
و استولی نوح علی نیسابور، و استعمل علیها و علی جیوش خراسان محمود بن سبکتکین،* و لقّبه سیف الدولة، و لقّب أباه سبکتکین «3» ناصر الدولة، فأحسنا السیرة، و عاد نوح إلی بخاری و سبکتکین إلی هراة و أقام محمود بنیسابور.

ذکر عود الأهواز إلی بهاء الدولة

فی هذه السنة ملک بهاء الدولة الأهواز.
و کان سببه أنّه أنفذ عسکرا إلیها، عدّتهم سبع مائة رجل، و قدّم علیهم
______________________________
(1). و کتب.A
(2). یخبرهما.A
(3).A .mQ.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 104
طغان الترکیّ، فلمّا بلغوا السوس رحل عنها أصحاب صمصام الدّولة، فدخلها عسکر بهاء الدولة، و انتشروا فی أعمال خوزستان، و کان أکثرهم من الترک، فعلت کلمتهم علی الدیلم، و توجّه صمصام الدولة إلی الأهواز و معه عساکر الدیلم و تمیم و أسد. فلمّا بلغ تستر رحل لیلا لیکبس الأتراک من عسکر بهاء الدولة، فضلّ الأدلّاء فی الطریق، فأصبح علی بعد منهم، و رأتهم طلائع الأتراک، فعادوا بالخبر، فحذروا، و اجتمعوا، و اصطفّوا، و جعل مقدّمهم، و اسمه طغان، کمینا، فلمّا التقوا و اقتتلوا خرج الکمین علی الدیلم، فکانت الهزیمة، و انهزم صمصام الدولة و من معه من الدیلم، و کانوا ألوفا کثیرة، و استأمن منهم أکثر من ألفی رجل، و غنم الأتراک من أثقالهم شیئا کثیرا.
و ضرب طغان للمستأمنة خیما یسکنونها، فلمّا نزلوا اجتمع الأتراک و تشاوروا و قالوا: هؤلاء أکثر من عدّتنا، و نحن نخاف أن یثوروا بنا، و استقرّ رأیهم علی قتلهم، فلم یشعر الدیلم إلّا و قد ألقیت الخیام علیهم، و وقع الأتراک فیهم بالعمد حتّی أتوا علیهم فقتلوا کلّهم.
و ورد الخبر علی بهاء الدولة، و هو بواسط، قد اقترض مالا من مهذّب الدولة، فلمّا سمع ذلک سار إلی الأهواز، و کان طغان و الأتراک قد ملکوها قبل وصوله إلیها.
و أمّا صمصام الدولة فإنّه لبس السواد و سار إلی شیراز فدخلها، فغیّرت والدته ما علیه من السواد، و أقام یتجهز للعود إلی أخیه بهاء الدولة بخوزستان.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 105

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة عقد النکاح لمهذّب الدولة علی ابنة بهاء الدولة، و للأمیر أبی منصور بویه بن بهاء الدولة علی ابنة مهذّب الدولة «1»، و کان الصّداق من کلّ جانب مائة ألف دینار.
و فیها قبض بهاء الدولة علی أبی نصر خواشاذه.
و فیها عاد الحجّاج من الثعلبیّة، و لم یحجّ من العراق و الشام أحد، و سبب عودهم أنّ الأصیفر، أمیر العرب، اعترضهم و قال: إنّ الدراهم التی أرسلها السلطان عام أوّل کانت نقرة مطلیة، و أرید العوض، فطالت المخاطبة و المراسلة و ضاق الوقت علی الحجّاج فرجعوا.
و فیها توفّی أبو القاسم النقیب الزینبیّ، و ولی النقابة بعده ابنه أبو الحسن.
و فیها ولی نقابة الطالبیّین «2» أبو الحسن النهرسابسیّ، و عزل عنها أبو أحمد الموسویّ، و کان ینوب عنه فیها ابناه المرتضی و الرضی.
و فیها توفّی عبد اللَّه بن محمّد بن نافع بن مکرم أبو العبّاس البستیّ [1] الزاهد، و کان من الصالحین، حجّ من نیسابور ماشیا، و بقی سبعین سنة لا یستند إلی حائط و لا إلی مخدّة، و علیّ بن الحسین بن حمویه [2] بن زید أبو الحسین «3» الصوفیّ، سمع الحدیث، و حدّث و صحب أبا الخیر الأقطع و غیره، و علیّ
______________________________
[1] البشتی.
[2] جمویه
______________________________
(1).P .C .mQ
(2). العلویین.A
(3). الحسن.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 106
ابن عیسی* بن علیّ «1» بن عبد اللَّه أبو الحسن النحویّ المعروف بالرمانیّ، و مولده سنة ستّ و تسعین «2» و مائتین، روی عن ابن درید و غیره، و له تفسیر کبیر، و محمّد بن العبّاس بن أحمد بن القزّاز «3» أبو الحسن، سمع الکثیر، و کتب الکثیر، و خطّه حجّة فی صحّة النقل و جودة الضبط، و أبو عبید اللَّه محمّد بن عمران المرزبانیّ الکاتب، و المحسّن «4»* بن علیّ بن «5» علیّ بن محمّد بن أبی الفهم أبو علیّ التنوخیّ القاضی، و مولده سنة سبع و عشرین و ثلاثمائة، و کان فاضلا.
و فیها توفّی أبو إسحاق إبراهیم بن هلال الصابیّ «6»، الکاتب المشهور، و کان عمره إحدی و تسعین سنة، و کان قد زمن، و ضاقت به الأمور، و قلّت علیه الأموال «7».
و فیها اشتد أمر العیّارین ببغداذ، و وقعت الفتنة بین أهل الکرخ و أهل باب البصرة، و احترق کثیر من المحالّ، ثم اصطلحوا.
______________________________
(1- 6).A .mQ
(2). و سبعین.A
(3). الفرات.P .C
(4). و الحسین.A
(5- 7).P .C .mQ.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 107

385 ثم دخلت سنة خمس و ثمانین و ثلاثمائة

ذکر عود أبی علیّ إلی خراسان‌

لمّا عاد الأمیر نوح إلی بخاری، و سبکتکین إلی هراة، و بقی محمود بنیسابور، طمع أبو علیّ و فائق فی خراسان، فسارا عن جرجان إلی نیسابور فی ربیع الأوّل، فلمّا بلغ محمودا خبرهما کتب إلی أبیه بذلک، و برز هو فنزل بظاهر نیسابور و أقام ینتظر المدد، فأعجلاه، فصبر لهما، فقاتلاه، و کان فی قلّة من الرجال، فانهزم عنهما نحو أبیه، و غنم أصحابهما منه شیئا کثیرا، و أشار أصحاب أبی علیّ علیه باتّباعه، و إعجاله و والده عن الجمع و الاحتشاد، فلم یفعل، و أقام بنیسابور، و کاتب الأمیر نوحا یستمیله، و یستقیل من عثرته و زلّته، و کذلک کاتب سبکتکین بمثل ذلک، و أحال بما جری علی فائق، فلم یجیباه إلی ما أراد.
و جمع سبکتکین العساکر، فأتوه علی کلّ صعب و ذلول، و سار نحو أبی علیّ، فالتقوا بطوس فی جمادی الآخرة، فاقتتلوا عامّة یومهم، و أتاهم محمود بن سبکتکین فی عسکر ضخم من ورائهم، فانهزموا و قتل من أصحابهم «1» خلق کثیر، و نجا أبو علیّ و فائق، فقصدا أبیورد، فتبعهم سبکتکین، و استخلف ابنه محمودا بنیسابور، فقصدا مرو ثم آمل الشطّ، و راسلا الأمیر نوحا یستعطفانه، فأجاب أبا علیّ إلی ما طلب من قبول عذره إن «2» فارق فائقا و نزل بالجرجانیّة،
______________________________
(1). أصحابه.P .C
(2). و إن.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 108
ففعل ذلک، فحذّره فائق، و خوّفه من مکیدتهم به و مکرهم، فلم یلتفت لأمر یریده اللَّه، عزّ و جلّ، ففارق فائقا و سار نحو الجرجانیّة فنزل بقریة بقرب خوارزم تسمّی هزارأسب [1]، فأرسل إلیه أبو عبد اللَّه خوارزم شاه من أقام له ضیافة، و وعده أنّه یقصده لیجتمع به، فسکن إلی ذلک.
فلمّا کان اللیل أرسل إلیه خوارزم شاه جمعا من عسکره فأحاطوا به و أخذوه أسیرا فی رمضان من هذه السنة، فاعتقله فی بعض دوره، و طلب أصحابه، فأسر أعیانهم و تفرّق الباقون.
و أمّا فائق فإنّه سار إلی ایلک خان «1» بما وراء النهر، فأکرمه و عظّمه، و وعده أن یعیده إلی قاعدته، و کتب إلی نوح یشفع فی فائق و أن یولّی سمرقند، فأجابه إلی ذلک، و أقام بها.

ذکر خلاص أبی علیّ و قتل خوارزم شاه‌

لمّا أسر أبو علیّ بلغ خبره إلی مأمون بن محمّد، والی الجرجانیّة، فقلق لذلک و عظم علیه، و جمع عساکره و سار نحو خوارزم شاه، و عبر إلی کاث، و هی مدینة خوارزم شاه، فحصروها و قاتلوها، و فتحوها عنوة، و أسروا أبا عبد اللَّه خوارزم شاه، و أحضروا أبا علیّ ففکّوا عنه قیده و أخذوه و عادوا إلی الجرجانیّة، و استخلف مأمون بخوارزم بعض أصحابه، و صارت [فی] جملة ما بیده، و أحضر خوارزم شاه و قتله بین یدی أبی علیّ بن سیمجور.
______________________________
[1] أسف.
______________________________
(1). الخان.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 109

ذکر قبض أبی علیّ بن سیمجور و موته‌

لمّا حصل أبو علیّ عند مأمون بن محمّد بالجرجانیّة کتب إلی الأمیر نوح یشفع فیه، و یسأل الصفح عنه، فأجیب إلی ذلک، و أمر أبا [1] علیّ بالمسیر إلی بخاری، فسار إلیها فیمن بقی معه من أهله و أصحابه، فلمّا بلغوا بخاری لقیهم الأمراء و العساکر، فلمّا دخلوا علی الأمیر نوح أمر بالقبض علیهم.
و بلغ سبکتکین أنّ ابن عزیر، وزیر الأمیر نوح، یسعی فی خلاص أبی علیّ، فأرسل إلیه* یطلب أبا علیّ إلیه «1»، فحبسه، فمات فی حبسه سنة سبع و ثمانین و ثلاثمائة، و کان ذلک خاتمة أمره،* و آخر حال «2» بیت سیمجور جزاء لکفران إحسان مولاهم، فتبارک الحیّ الدائم الباقی الّذی لا یزول ملکه.
و کان ابنه أبو «3» الحسن قد لحق بفخر الدولة بن بویه، فأحسن إلیه و أکرمه، فسار عنه سرّا إلی خراسان لهوی کان له بها، و ظنّ أنّ أمره یخفی، فظهر حاله، فأخذ أسیرا و سجن عند والده.
و أمّا أبو القاسم أخو أبی علیّ فإنّه أقام فی خدمة سبکتکین مدّة یسیرة، ثم ظهر منه خلاف الطاعة، و قصد نیسابور، فلم یتمّ له ما أراد، و عاد محمود ابن سبکتکین إلیه، فهرب منه و قصد فخر الدولة و بقی عنده، و سیرد باقی أخباره، إن شاء اللَّه تعالی.
______________________________
[1] أبو.
______________________________
(1- 3).A .mQ
(2). و أخذ مال.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 110

ذکر وفاة الصاحب بن عبّاد

فی هذه السنة مات الصاحب أبو القاسم إسماعیل «1» بن عبّاد، وزیر فخر الدولة بالرّیّ، و کان واحد زمانه علما، و فضلا، و تدبیرا، و جودة رأی، و کرما، عالما بأنواع العلوم، عارفا بالکتابة و موادّها، و رسائله مشهورة مدوّنة، و جمع من الکتب ما لم یجمعه غیره، حتّی إنّه کان یحتاج فی نقلها إلی أربع مائة جمل.
و لمّا مات وزر بعده لفخر الدولة أبو العبّاس أحمد بن إبراهیم الضبّیّ الملقّب بالکافی.
و لمّا حضره الموت قال لفخر الدولة: قد خدمتک خدمة استفرغت فیها و سعی، و سرت سیرة جلبت لک حسن الذکر، فإن أجریت الأمور علی ما کانت علیه نسب ذلک الجمیل إلیک و ترکت أنا، و إن عدلت عنه کنت أنا المشکور و نسبت الطریقة الثانیة إلیک، و قدح ذلک فی دولتک. فکان هذا نصحه له إلی أن مات.
فلمّا توفّی أنفذ فخر الدولة من احتاط علی ماله و داره، و نقل جمیع ما فیها إلیه، فقبح اللَّه خدمة [1] الملوک، هذا فعلهم مع من نصح لهم، فکیف مع غیره! و نقل الصاحب بعد ذلک إلی أصبهان، و کثیر ما بین فعل فخر الدولة مع ابن عبّاد و بین العزیز باللَّه العلویّ «2» مع وزیره یعقوب بن کلّس و قد تقدّم.
______________________________
[1] حدمة.
______________________________
(1).A
(2).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 111
و کان الصاحب بن عبّاد قد أحسن إلی القاضی عبد الجبّار بن أحمد المعتزلیّ، و قدّمه، و ولّاه قضاء الریّ و أعمالها، فلمّا توفّی قال عبد الجبّار: لا أری الترحّم علیه، لأنّه مات عن غیر توبة ظهرت منه، فنسب عبد الجبّار إلی قلّة الوفاء.
ثم إنّ فخر الدولة قبض علی عبد الجبّار و صادره، فباع فی جملة ما باع ألف طیلسان، و ألف ثوب صوف رفیع، فلم لا نظر لنفسه، و تاب عن أخذ مثل هذا و اذّخاره من غیر حلّه؟
ثمّ إنّ فخر الدولة قبض علی أصحاب ابن عبّاد و أبطل کلّ مسامحة کانت منه، و قرّر هو و وزراؤه المصادرات [1] فی البلاد، فاجتمع له منها شی‌ء کثیر، ثم تمزّق بعد وفاته فی أقرب مدّة، و حصل بالوزر و سوء الذکر.

ذکر إیقاع صمصام الدولة بالأتراک‌

فی هذه السنة أمر صمصام الدولة بقتل من بفارس من الأتراک، فقتل منهم جماعة، و هرب الباقون فعاثوا فی البلاد، و انصرفوا إلی کرمان، ثم منها إلی بلاد السند، و استأذنوا ملکها فی دخول بلاده، فأذن لهم و خرج إلی تلقّیهم و وافق [2] أصحابه علی الإیقاع بهم، فلمّا رآهم جعل أصحابه صفّین، فلمّا حصل الأتراک فی وسطهم أطبقوا علیهم و قتلوهم [3] فلم یفلت منهم إلا نفر جرحی وقعوا بین القتلی و هربوا تحت اللیل.
______________________________
[1] لمصادرات.
[2] و رافق.
[3] و قلتوهم.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 112

ذکر وفاة خواشاذه‌

فی هذه السنة توفّی أبو نصر خواشاذه بالبطائح، و کان قد هرب إلیها بعد أن قبض، و کاتبه بهاء الدولة، و فخر الدولة، و صمصام الدولة، و بدر بن حسنویه، کلّ منهم یستدعیه، و یبذل له ما یریده، و قال له فخر الدولة:
لعلّک تسی‌ء الظّنّ بما قدّمته فی خدمة عضد الدولة، و ما کنّا لنؤاخذک بطاعة من قدّمک و مناصحته، و قد علمت ما عملته مع الصّاحب بن عبّاد، و ترکنا ما فعله معنا. فعزم علی قصده، فأدرکه أجله قبل ذلک، و توفّی، و کان من أعیان قوّاد عضد الدولة.

ذکر عود عسکر صمصام الدولة إلی الأهواز

فی هذه السنة جهّز صمصام الدولة عسکره من الدیلم و ردّهم إلی الأهواز مع العلاء بن الحسن، و اتّفق أنّ طغان، نائب بهاء الدولة بالأهواز، توفّی، و عزم من معه من الأتراک علی العود إلی بغداذ، و کتب من هناک إلی بهاء الدولة بالخبر، فأقلقه ذلک و أزعجه، فسیّر أبا کالیجار المرزبان بن شهفیروز إلی الأهواز نائبا عنه، و أنفذ أبا محمّد الحسن بن مکرم إلی الفتکین، و هو برامهرمز، قد عاد من بین یدی عسکر صمصام الدولة إلیها، یأمره بالمقام بموضعه، فلم یفعل، و عاد إلی الأهواز، فکتب إلی أبی محمّد بن مکرم بالنظر فی الأعمال، و سار بعدهم بهاء الدولة نحو خوزستان، فکاتبه العلاء، و سلک طریق اللین و الخداع.
ثم سار علی نهر المسرقان إلی أن حصل بخان طوق، و وقعت الحرب بینه
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 113
و بین أبی محمّد بن مکرم و الفتکین، و زحف الدیلم بین البساتین، حتّی دخلوا البلد، و انزاح عنه ابن مکرم و الفتکین، و کتبا إلی بهاء الدولة یشیران علیه بالعبور إلیها، فتوقّف عن ذلک و وعدهما به، و سیّر إلیهما ثمانین غلاما من الأتراک، فعبروا و حملوا علی الدیلم من خلفهم، فأفرج لهم الدیلم، فلمّا* توسّطوا بینهم «1» أطبقوا علیهم فقتلوهم.
فلمّا عرف بهاء الدولة ذلک ضعفت نفسه، و عزم علی العود، و لم یظهر ذلک، فأمر بإسراج الخیل و حمل السلاح، ففعل ذلک، و سار نحو الأهواز یسیرا، ثم عاد إلی البصرة فنزل بظاهرها. فلمّا عرف ابن مکرم خبر بهاء الدولة عاد إلی عسکر مکرم، و تبعهم العلاء و الدیلم فأجلوهم عنها، فنزلوا براملان بین عسکر مکرم و تستر، و تکرّرت الوقائع بین الفریقین مدّة.
و کان بید الأتراک، أصحاب بهاء الدولة، من تستر إلی رامهرمز، و مع الدیلم منها إلی أرّجان، و أقاموا ستّة أشهر، ثم رجعوا إلی الأهواز، ثم عبر بهم النهر إلی الدیلم، و اقتتلوا نحو شهرین، ثم رحل الأتراک و تبعهم العلاء، فوجدهم قد سلکوا طریق واسط، فکفّ عنهم، و أقام بعسکر مکرم.

ذکر حادثة غریبة بالأندلس «2»

فی هذه السنة سیّر المنصور محمّد بن أبی عامر، أمیر الأندلس لهشام المؤیّد، عسکرا إلی بلاد الفرنج للغزاة، فنالوا منهم و غنموا، و أوغلوا فی دیارهم، و أسروا غرسیة، و هو ملک للفرنج ابن ملک من ملوکهم یقال له شانجة، و کان من أعظم ملوکهم و أمنعهم، و کان من القدر أنّ شاعرا للمنصور، یقال له
______________________________
(1). توسطهم.P .C
(2).A .mQ.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 114
أبو العلاء صاعد بن الحسن «1» الربعیّ، قد قصده من بلاد الموصل، و أقام عنده، و امتدحه قبل هذا التاریخ، فلمّا کان الآن أهدی أبو العلاء إلی المنصور أیّلا، و کتب معه أبیاتا منها:
یا حرز کلّ مخوّف، و أمان کلّ‌مشرّد، و معزّ کلّ مذلّل
جدواک إن تخصص به فلأهله،و تعمّ بالإحسان کلّ مؤمّل یقول فیها «2»:
مولای مؤنس غربتی، متخطّفی‌من ظفر أیّامی، ممنّع معقلی
عبد رفعت بضبعه، و غرسته‌فی نعمة أهدی إلیک بأیّل
سمّیته غرسیّة، و بعثته‌فی حبله لیتاح فیه تفاؤلی [1]
فلئن قبلت، فتلک أسنی نعمةأسدی بها ذو نعمة و تطوّل [2] فسمّی هذا الشاعر الأیّل غرسیّة تفاؤلا [3] بأسر ذلک غرسیّة، فکان أسره فی الیوم الّذی أهدی فیه الأیّل، فانظر إلی هذا الاتّفاق ما أعجبه.
______________________________
[1] تفألی.
[2] تطوّل.
[3] تفألا.
______________________________
(1). الحسین.A
(2).A .mQ.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 115

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة ورد الوزیر أبو القاسم علیّ بن أحمد الأبرقوهیّ من البطیحة إلی بهاء الدولة، بعد عوده من خوزستان، و کان قد التجأ إلی مهذّب الدولة، فأرسل بهاء الدولة یطلبه لیستوزره، فحضر عنده، فلم یتمّ له ذلک، فعاد إلی البطیحة، و کان الفاضل، وزیر بهاء الدولة، معه بواسط، فلمّا علم الحال استأذن فی الإصعاد* إلی بغداذ «1»، فأذن له فأصعد، فعاد بهاء الدولة و طلبه لیرجع إلیه، فغالطه و لم یعد.
و فی هذه السنة، فی ذی الحجّة، توفّی أبو حفص عمر بن أحمد بن محمّد ابن أیّوب المعروف بابن شاهین الواعظ، مولده فی صفر سنة سبع و تسعین و مائتین، و کان مکثرا من الحدیث ثقة. الکامل فی التاریخ ج‌9 115 ذکر عدة حوادث ..... ص : 115
و فیها، فی ذی القعدة، توفّی الإمام أبو الحسن علیّ بن عمر بن أحمد بن مهدی المعروف بالدّارقطنیّ الإمام المشهور.
و فیها، فی ربیع الأوّل، توفّی محمّد بن عبد اللَّه بن سکّرة الهاشمیّ من ولد علیّ بن المهدی باللَّه، و کان منحرفا عن علیّ بن أبی طالب، علیه السّلام، و کان خبیث اللسان یتّقی سفهه، و من جیّد شعره:
فی وجه إنسانة کلفت بهاأربعة ما اجتمعن فی أحد.
الوجه بدر، و الصّدغ غالیة،و الرّیق خمر، و الثّغر من برد و فیها توفّی یوسف بن عمر بن مسروق، أبو الفتح القوّاس، الزاهد، فی ربیع الأوّل، و له خمس و خمسون سنة.
______________________________
(1).P .C .mQ.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 116

386 ثم دخلت سنة ست و ثمانین و ثلاثمائة

ذکر وفاة العزیز باللَّه و ولایة ابنه الحاکم و ما کان من الحروب إلی أن استقرّ أمره‌

فی هذه السنة توفّی العزیز أبو منصور نزار بن المعزّ أبی تمیم معدّ العلویّ، صاحب مصر، للیلتین بقیتا من رمضان، و عمره اثنتان و أربعون سنة و ثمانیة أشهر و نصف، بمدینة بلبیس، و کان برز إلیها لغزو الروم، فلحقه عدّة أمراض منها النّقرس و الحصا و القولنج، فاتّصلت به إلی أن مات.
و کانت خلافته إحدی و عشرین سنة و خمسة أشهر و نصفا، و مولده بالمهدیّة من إفریقیة.
و کان أسمر طویلا، أصهب الشعر، عریض المنکبین، عارفا بالخیل و الجوهر، قیل إنّه ولّی عیسی بن نسطورس النصرانیّ کتابته، و استناب بالشام یهودیّا اسمه منشا «1»، فاعتزّ بهما النصاری و الیهود، و آذوا المسلمین، فعمد أهل مصر و کتبوا قصّة و جعلوها فی ید صورة عملوها من قراطیس، فیها:
بالذی أعزّ الیهود بمنشا «2» و النصاری بعیسی بن نسطورس، و أذلّ المسلمین بک الا کشفت ظلامتی، و أقعدوا تلک الصورة علی طریق العزیز، و الرقعة بیدها، فلمّا رآها أمر بأخذها، فلمّا* قرأ ما فیها «3»، و رأی الصورة من قراطیس،
______________________________
(1- 2). میشا.P .C
(3). أخذها.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 117
علم ما أرید بذلک، فقبض علیهما، و أخذ من عیسی ثلاثمائة ألف دینار، و من الیهودیّ [1] شیئا کثیرا.
و کان یحبّ العفو و یستعمله، فمن حلمه أنّه کان بمصر شاعر اسمه الحسن ابن بشر الدمشقیّ، و کان کثیر الهجاء، فهجا یعقوب بن کلّس، وزیر العزیز، و کاتب الإنشاء من جهته أبا نصر عبد اللَّه الحسین القیروانیّ، فقال:
قل لأبی نصر صاحب القصر،و المتأتّی لنقض ذا الأمر
انقض عری «1»الملک للوزیر تفزمنه بحسن الثناء و الذّکر
و أعط، و امنع، و لا تخف أحدا، فصاحب القصر لیس فی القصرو لیس یدری ما ذا یراد به،
و هو إذا ما دری، فما یدری فشکاه ابن کلّس إلی العزیز، و أنشده الشعر، فقال له: هذا شی‌ء اشترکنا فیه فی الهجاء فشارکنی فی العفو عنه. ثم قال هذا الشاعر أیضا و عرّض بالفضل القائد:
تنصّر، فالتنصّر دین حقّ،علیه زماننا هذا یدلّ
و قل بثلاثة عزّوا و جلوا،و عطّل ما سواهم فهو عطل
فیعقوب الوزیر أب، و هذاالعزیز ابن، و روح القدس فضل فشکاه أیضا إلی العزیز، فامتعض منه إلّا أنّه قال: اعف عنه، فعفا عنه.
ثم دخل الوزیر علی العزیز، فقال: لم یبق للعفو عن هذا معنی، و فیه غضّ
______________________________
[1] الیهود.
______________________________
(1). عسری.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 118
من السیاسة، و نقض لهیبة الملک، فإنّه قد ذکرک و ذکرنی و ذکر ابن زبارج ندیمک. و سبّک بقوله:
زبارجیّ ندیم و کلّسیّ وزیر،نعم علی قدر الکلب یصلح الساجور فغضب العزیز، و أمر بالقبض علیه، فقبض علیه* لوقته، ثم بدا للعزیز إطلاقه «1»، فأرسل إلیه یستدعیه، و کان للوزیر عین فی القصر، فأخبره بذلک، فأمر بقتله فقتل.
فلمّا وصل رسول العزیز فی طلبه أراه رأسه مقطوعا، فعاد إلیه فأخبره، فاغتمّ له.
و لمّا مات العزیز ولی بعده ابنه أبو علیّ المنصور، و لقّب الحاکم بأمر اللَّه، بعهد من أبیه، فولی و عمره إحدی عشرة [1] سنة* و ستّة أشهر «2»، و أوصی العزیز إلی أرجوان الخادم، و کان یتولّی أمر داره، و جعله مدبّر دولة ابنه الحاکم، فقام بأمره، و بایع له، و أخذ له البیعة علی الناس، و تقدّم الحسن ابن عمّار، شیخ کتامة و سیّدها، و حکم فی دولته، و استولی علیها، و تلقّب بأمین الدولة، و هو أوّل من تلقّب فی دولة العلویّین المصریّین، فأشار علیه ثقاته بقتل الحاکم، و قالوا: لا حاجة [بنا] إلی من یتعبّدنا، فلم یفعل احتقارا له، و استصغارا لسنّة.
و انبسطت کتامة فی البلاد، و حکموا فیها، و مدّوا أیدیهم إلی أموال الرعیّة و حریمهم، و أرجوان مقیم مع الحاکم فی القصر یحرسه، و اتّفق معه شکر خادم عضد الدولة، و قد ذکرنا قبض شرف الدولة علیه و مسیره إلی مصر، فلمّا
______________________________
[1] عشر.
______________________________
(1- 2).A .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 119
اتّفقا، و صارت کلمتهما واحدة، کتب أرجوان إلی منجوتکین یشکوما* یتمّ علیه «1» من ابن عمّار، فتجهّز و سار من دمشق نحو مصر، فوصل الخبر إلی ابن عمّار، فأظهر أنّ منجوتکین قد عصی [1] علی الحاکم، و ندب العساکر إلی قتاله، و سیّر إلیه جیشا کثیرا، و جعل علیهم أبا تمیم سلیمان بن جعفر بن فلاح «2» الکتامیّ، فساروا إلیه، فلقوه بعسقلان، فانهزم منجوتکین و أصحابه.
و قتل منهم ألفا رجل، و أسر منجو تکین و حمل إلی مصر، فأبقی علیه ابن عمّار، و أطلقه استمالة للمشارقة بذلک.
و استعمل ابن عمّار علی الشام أبا تمیم الکتامیّ، و اسمه سلیمان بن جعفر، فسار إلی طبریّة، فاستعمل علی دمشق أخاه علیّا، فامتنع أهلها علیه، فکاتبهم أبو تمیم یتهدّدهم فخافوا و أذعنوا بالطاعة، و اعتذروا من فعل سفهائهم، و خرجوا إلی علیّ فلم یعبأ بهم و رکب و دخل البلد فأحرق و قتل و عاد إلی معسکره.
و قدم علیهم أبو تمیم فأحسن إلیهم و أمّنهم، و أطلق المحبّسین، و نظر فی أمر الساحل، و استعمل أخاه علیّا علی طرابلس، و عزل عنها جیش «3» بن الصمصامة الکتامیّ، فمضی إلی مصر، و اجتمع مع أرجوان علی الحسن بن عمّار، فانتهز أرجوان الفرصة ببعد کتامة عن مصر مع أبی تمیم، فوضع المشارقة علی الفتک بمن بقی بمصر منهم، و بابن عمّار معهم.
فبلغ ذلک ابن عمّار، فعمل علی الإیقاع بأرجوان و شکر العضدیّ، فأخبرهما عیون لهما علی ابن عمّار بذلک، فاحتاطا و دخلا قصر الحاکم باکین، و ثارت الفتنة، و اجتمعت المشارقة، ففرّق فیهم المال، و واقعوا ابن عمّار
______________________________
[1] عصا.
______________________________
(1). هم فیه.A
(2). ملاح.A؛ قلاع.P .C
(3). جیش.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 120
و من معه، فانهزم و اختفی.
فلمّا ظفر أرجوان أظهر الحاکم، و أجلسه، و جدّد له البیعة، و کتب إلی وجوه القوّاد و الناس بدمشق بالإیقاع بأبی تمیم، فلم یشعر إلّا و قد هجموا علیه و نهبوا خزائنه [1]، فخرج هاربا، و قتلوا من کان عنده من کتامة، و عادت الفتنة بدمشق، و استولی الأحداث.
ثم إنّ أرجوان أذن للحسن بن عمّار فی الخروج من استتاره، و أجراه علی إقطاعه، و أمره بإغلاق بابه.
و عصی [2] أهل صور، و أمّروا علیهم رجلا ملّاحا یعرف بعلاقة [3]، و عصی [2] أیضا المفرّج بن دغفل بن الجرّاح، و نزل علی الرملة و عاث فی البلاد.
و اتّفق أنّ الدوقس، صاحب الروم، نزل علی حصن أفامیة، فأخرج أرجوان جیش «1» بن الصمصامة فی عسکر ضخم، فسار حتّی نزل بالرملة، فأطاعه و الیها، و ظفر فیها بأبی تمیم فقبض علیه، و سیّر عسکرا إلی صور، و علیهم أبو عبد اللَّه الحسین بن ناصر الدولة بن حمدان، فغزاها برّا و بحرا. فأرسل علاقة [3] إلی ملک الروم یستنجده، فسیّر إلیه عدّة مراکب مشحونة بالرجال، فالتقوا بمراکب المسلمین علی صور، فاقتتلوا، و ظفر المسلمون، و انهزم الروم، و قتل منهم جمع، فلمّا انهزموا انخذل أهل صور، و ضعفت «2» نفوسهم، فملک البلد أبو عبد اللَّه بن حمدان، و نهبه، و أخذت الأموال، و قتل کثیر من جنده، و کان أوّل فتح کان علی ید أرجوان، و أخذ علاقة [3] أسیرا فسیّره إلی مصر،
______________________________
[1] جزائنه.
[2] و عصا.
[3] بالعلاقة.
______________________________
(1). حبیش.A
(2). قوتهم و.ddA
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 121
فسلخ و صلب بها، و أقام بصور، و سار جیش «1» بن الصمصامة لقصد المفرّج ابن دغفل، فهرب من بین یدیه،* و أرسل یطلب العفو فأمّنه.
و سار جیش أیضا إلی عسکر الروم «2»، فلمّا وصل إلی دمشق تلقّاه أهلها مذعنین، فأحسن إلی رؤساء الأحداث، و أطلق المؤن، و أباح دم کلّ مغربیّ یتعرّض لأهلها، فاطمأنّوا إلیه.
و سار إلی أفامیة، فصافّ الروم عندها، فانهزم هو و أصحابه، ما عدا بشارة الإخشیدیّ، فإنّه ثبت فی خمسمائة فارس. و نزل الروم إلی سواد المسلمین یغنمون ما فیه، و الدوقس واقف علی رایته، و بین یدیه ولده و عدّة غلمان، فقصده کردیّ یعرف بأحمد بن الضحّاک، من أصحاب بشارة، و معه خشت، فظنّه الدوقس مستأمنا، فلم یحترز منه، فلمّا دنا منه حمل علیه و ضربه بالخشت فقتله، فصاح المسلمون: قتل عدوّ اللَّه! و عادوا و نزل النصر علیهم، فانهزمت الروم و قتل منهم مقتلة عظیمة.
و سار جیش «3» إلی باب أنطاکیة یغنم و یسبی و یحرق، و عاد إلی دمشق فنزل بظاهرها، و کان الزمان شتاء، فسأله أهل دمشق لیدخل البلد، فلم یفعل، و نزل ببیت لهیا، و أحسن السیرة فی أهل دمشق، و استخصّ رؤساء الأحداث، و استحجب جماعة منهم، و جعل یبسط الطعام کلّ یوم لهم و لمن یجی‌ء معهم من أصحابهم، فکان یحضر کلّ إنسان منهم فی جمع من أصحابه و أشیاعه، و أمرهم إذا فرغوا من الطعام أن* یحضروا إلی «4» حجرة له یغسلون أیدیهم فیها، فعبر «5» علی ذلک برهة «6» من الزمان، فأمر أصحابه أنّ رؤساء الأحداث، إذا دخلوا الحجرة لغسل أیدیهم، أن یغلقوا باب الحجرة علیهم، و یضعوا السیف فی أصحابهم، فلمّا کان الغد حضروا الطعام، و قام الرؤساء إلی الحجرة،
______________________________
(1- 3). حبیش.A
(2).A .mQ
(4). یدخلوا.A
(5). فمضا.A
(6). مدة.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 122
فأغلقت [1] الأبواب علیهم، و قتل من أصحابهم نحو ثلاثة آلاف رجل، و دخل دمشق فطافها، فاستغاث الناس و سألوه العفو، و عفا عنهم، و أحضر أشراف أهلها، و قتل رؤساء الأحداث بین أیدیهم، و سیّر الأشراف إلی مصر، و أخذ أموالهم و نعمهم، ثم مرض بالبواسیر و شدّة الضربان «1» فمات.
و ولی بعده ابنه محمّد، و کانت ولایته هذه تسعة أشهر. ثم إنّ أرجوان بعد هذه الحادثة راسل بسیل ملک الروم، و هادنه عشر سنین، و استقامت الأمور علی ید أرجوان. و سیّر أیضا جیشا إلی برقة، و طرابلس الغرب، ففتحها، و استعمل علیها أنسا الصقلبیّ و نصح الحاکم، و بالغ فی ذلک، و لازم خدمته، فثقل مکانه علی الحاکم، فقتله سنة تسع و ثمانین [و ثلاثمائة].
و کان خصیّا أبیض، و کان لأرجوان وزیر نصرانیّ اسمه* فهد بن «2» إبراهیم، فاستوزره الحاکم* ثم إنّ الحاکم رتّب الحسین بن جوهر موضع أرجوان، و لقّبه قائد القوّاد ثم «3» قتل الحسن بن عمّار، المقدّم ذکره، ثم قتل الحسین بن جوهر، و لم یزل یقیم الوزیر بعد الوزیر و یقتلهم. ثم جهّز یارختکین للمسیر إلی حلب، و حصرها، و سیّر معه العساکر الکثیرة، فسار عنها، فخافه حسّان بن المفرّج الطائیّ، فلمّا رحل من غزّة إلی عسقلان کمن له حسّان و والده، و أوقعا به و بمن معه، و أسراه و قتلاه، و قتل من الفریقین قتلی کثیرة، و حصرا [2] الرملة، و نهبا [3] النواحی، و کثر جمعهما، و ملکا [4] الرملة
______________________________
[1] أغلقت.
[2] و حصر.
[3] و نهبوا.
[4] و ملکوا.
______________________________
(1). البواسیر.A
(2). المهذب.A
(3).A .mQ.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 123
و ما والاها، فعظم ذلک علی الحاکم، و أرسل یعاتبهما، و سبق السیف العذل، فأرسلا إلی الشریف أبی الفتوح الحسن بن جعفر العلویّ الحسنیّ «1»، أمیر مکّة، و خاطباه بأمیر المؤمنین، و طلباه إلیهما لیبایعا له بالخلافة، فحضر، و استناب بمکة، و خوطب بالخلافة.
ثم إنّ الحاکم راسل حسّانا و أباه، و ضمن لهما الأقطاع الکثیرة و العطاء الجزیل، و استمالهما، فعدلا عن أبی الفتوح، و ردّاه إلی مکّة، و عادا إلی طاعة الحاکم.
ثم إنّ الحاکم جهّز عسکرا إلی الشام، و استعمل علیهم علیّ بن جعفر بن فلاح، فلمّا وصل إلی الرملة أزاح حسّان بن المفرّج و عشیرته عن تلک الأرض، و أخذ ما کان له من الحصون بجبل الشراة، و استولی علی أمواله و ذخائره، و سار إلی دمشق والیا علیها، فوصل إلیها فی شوّال سنة تسعین و ثلاثمائة.
و أمّا حسان فإنّه بقی شریدا نحو سنتین، ثم أرسل والده إلی الحاکم فأمّنه و أقطعه، فسار حسّان إلیه بمصر، فأکرمه و أحسن إلیه، و کان المفرّج والد حسّان قد توفّی مسموما، وضع الحاکم علیه من سمّه، فبموته ضعف أمر حسّان علی ما ذکرناه.

ذکر استیلاء عسکر صمصام الدولة علی البصرة

فی هذه السنة سار قائد کبیر من قوّاد صمصام الدولة، اسمه لشکرستان «2»، إلی البصرة، فأجلی عنها نوّاب بهاء الدولة.
______________________________
(1). الحسینی.A
(2). لشکر استان.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 124
و سبب ذلک أنّ الأتراک لمّا عادوا عن العلاء، کما ذکرناه، کان لشکرستان هذا مع العلاء، فأتاهم من الدیلم الذین «1» مع بهاء الدولة أربعمائة رجل مستأمنین، فأخذهم «2» لشکرستان، و سار بهم و بمن معه إلی البصرة، فکثر جمعه، فنزلوا قرب البصرة بین البساتین یقاتلون أصحاب بهاء الدولة، و مال إلیهم بعض أهل البصرة، و مقدّمهم أبو الحسن بن أبی جعفر العلویّ، و کانوا یحملون إلیهم المیرة.
و علم بهاء الدولة بذلک، فأنفذ من یقبض علیهم، فهرب کثیر منهم إلی لشکرستان، فقوی بهم، و جمعوا السفن و حملوه فیها، و نزلوا إلی البصرة، فقاتلوا أصحاب بهاء الدولة بها، و أخرجوهم عنها، و ملک لشکرستان البصرة، و قتل من أهلها کثیرا، و هرب کثیر منهم، و أخذ کثیرا من أموالهم.
فکتب بهاء الدولة إلی مهذّب الدولة، صاحب البطیحة، یقول: أنت أحقّ بالبصرة. فسیّر إلیها جیشا مع عبد اللَّه بن مرزوق، فأجلی لشکرستان عن البصرة، فقیل: إنّه سار عن البصرة بغیر «3» حرب، و دخلها ابن مرزوق.
و قیل: إنّما فارقها بعد أن حارب فیها، و ضعف عن المقام بین یدیه. و صفت البصرة لمهذّب الدولة.
ثم إنّ لشکرستان عمل علی العود إلی البصرة، فهجم علیها فی السفن، و نزل أصحابه بسوق الطعام، و اقتتلوا، فاستظهر لشکرستان، و کاتب بهاء الدولة یطلب المصالحة، و یبذل الطاعة، و یخطب له بالبصرة، فأجابه مهذّب الدولة إلی ذلک، و أخذ ابنه رهینة.
و کان لشکرستان یظهر طاعة صمصام الدولة و بهاء الدولة و مهذّب الدولة،
______________________________
(1).A
(2). فأتاهم.P .C
(3). بعد.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 125
و عسف أهل البصرة مدّة، فتفرّقوا، ثم إنّه أحسن إلیهم «1»* و عدل فیهم «2»، فعادوا.

ذکر ولایة المقلّد الموصل‌

فی هذه السنة ملک المقلّد بن المسیّب مدینة الموصل.
و کان سبب ذلک أنّ أخاه أبا الذوّاد توفّی هذه السنة، فطمع المقلّد فی الإمارة، فلم تساعده عقیل علی ذلک، و قلّدوا أخاه علیّا لأنّه أکبر منه، فأسرع [1] المقلّد و استمال الدیلم الذین کانوا مع أبی جعفر الحجّاج بالموصل، فمال إلیه «3» بعضهم، و کتب إلی بهاء الدولة یضمن منه البلد بألفی ألف درهم کلّ سنة. ثم حضر عند أخیه علیّ، و أظهر له أنّ بهاء الدولة قد ولّاه الموصل، و سأله مساعدته علی أبی جعفر لأنّه قد منعه عنها، فساروا «4» و نزلوا علی الموصل فخرج إلیهم کلّ من استماله المقلّد من الدیلم، و ضعف الحجّاج، و طلب منهم الأمان، فأمّنوه، و واعدهم یوما یخرج إلیهم فیه.
ثم إنّه انحدر فی السفن قبل ذلک الیوم، فلم یشعروا به الّا بعد انحداره، فتبعوه، فلم ینالوا منه شیئا، و نجا بماله منهم، و سار إلی بهاء الدولة، و دخل المقلّد البلد، و استقرّ الأمر بینه و بین أخیه علی أن یخطب لهما، و یقدّم علیّ لکبره، و یکون له معه نائب یجبی المال، و اشترکا فی البلد و الولایة «5»، و سار علیّ
______________________________
[1] فشرع.
______________________________
(1).A
(2).A .mQ
(3). إلیهم.A
(4). فسار معه.A
(5).P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 126
* إلی البرّ «1»، و أقام المقلّد، و جری الأمر علی ذلک مدیدة، ثم تشاجروا و اختصموا و کان ما نذکره إن شاء اللَّه.
و کان المقلّد یتولّی حمایة غربیّ «2» الفرات من أرض العراق، و کان له ببغداذ نائب فیه تهوّر، فجری بینه و بین أصحاب بهاء الدولة* مشاجرة، فکتب إلی المقلّد یشکو، فانحدر من الموصل فی عساکره، و جری بینه و بین أصحاب بهاء الدولة «3» حرب انهزموا فیها، و کتب إلی بهاء الدولة یعتذر، و طلب إنفاذ من یعقد علیه ضمان القصر و غیره.
و کان بهاء الدولة مشغولا بمن یقاتله من عسکر أخیه، فاضطرّ إلی المغالطة، و مدّ المقلّد یده فأخذ الأموال، فبرز نائب بهاء الدولة ببغداذ، و هو حینئذ أبو علیّ بن إسماعیل، و خرج إلی حرب المقلّد، فبلغ الخبر إلیه، فأنفذ أصحابه لیلا، فاقتتلوا، و عادوا إلی المقلّد، فلمّا بلغ الخبر إلی بهاء الدولة بمجی‌ء أصحاب المقلّد إلی بغداذ، أنفذ أبا جعفر الحجّاج إلی بغداذ،* و أمره بمصالحة المقلّد و القبض علی أبی علیّ بن إسماعیل، فسار إلی بغداذ «4» فی آخر ذی الحجّة، فلمّا وصل إلیها راسله المقلّد فی الصلح، فاصطلحا علی أن یحمل إلی بهاء الدولة عشرة آلاف دینار، و لا یأخذ من البلاد إلّا رسم الحمایة، و یخطب لأبی جعفر بعد بهاء الدولة، و أن یخلع علی المقلّد الخلع السلطانیّة، و یلقّب بحسام الدولة، و یقطع الموصل، و الکوفة، و القصر، و الجامعین، و استقرّ الأمر علی ذلک، و جلس «5» القادر باللَّه له.
و لم یف المقلّد من ذلک بشی‌ء إلّا بحمل «6» المال، و استولی علی البلاد، و مدّ یده فی المال، و قصده المتصرّفون و الأماثل، و عظم قدره، و قبض أبو جعفر
______________________________
(1). إلیه.A
(2). غزی.ddoC
(3).P .C .mQ
(4).A .mQ
(5). حبس.Ier،xO
(6). یحمل.ddoC.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 127
علی أبی علیّ، ثم هرب أبو علیّ، نائب بهاء الدولة، و استتر و سار إلی البطیحة مستترا، ملتجئا إلی مهذّب الدولة.

ذکر وفاة المنصور بن یوسف و ولایة ابنه بادیس‌

فی هذه السنة توفّی المنصور بن یوسف بلکین أمیر إفریقیة، أوائل ربیع الأوّل، خارج صبرة، و دفن بقصره.
و کان ملکا کریما، شجاعا، حازما، و لم یزل مظفّرا منصورا، حسن السیرة، محبّا للعدل و الرعیّة، أوسعهم عدلا، و أسقط البقایا عن أهل إفریقیة، و کانت مالا جلیلا.
و لمّا توفّی ولی بعده ابنه بادیس، و یکنّی أبا مناد، فلمّا استقرّ فی الأمر سار إلی سردانیة، و أتاه الناس من کلّ ناحیة للتعزیة و التهنئة، و أراد بنو زیری أعمام أبیه أن یخالفوا علیه، فمنعهم أصحاب أبیه و أصحابه «1».
و کان مولد بادیس سنة أربع و سبعین و ثلاثمائة، و أتته الخلع و العهد بالولایة من الحاکم بأمر اللَّه من مصر، فقرئ العهد، و بایع للحاکم هو و جماعة بنی عمّه و الأعیان من القوّاد.
و فیها ثار علی بادیس رجل صنهاجیّ اسمه خلیفة بن مبارک، فأخذ و حمل إلی بادیس، فأرکب حمارا، و جعل خلفه رجل أسود یصفعه، و طیف به، و لم یقتل احتقارا له [1] و سجن.
______________________________
[1] به.
______________________________
(1).P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 128
و فیها استعلم بادیس عمّه حمّاد بن یوسف بلکین علی أشیر، و أقطعه إیّاها، و أعطاه من الخیل و السلاح و العدد شیئا کثیرا، فخرج إلیها، و حمّاد هذا هو جدّ بنی حمّاد الذین کانوا ملوک إفریقیة، و القلعة المنسوبة إلیهم مشهورة بإفریقیة، و منهم أخذها عبد المؤمن بن علیّ.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة قبض بهاء الدولة علی الفاضل وزیره، و أخذ ماله، و استوزر بهاء الدولة سابور بن أردشیر، فأقام نحو شهرین، و فرّق الأموال، و وقّع بها للقوّاد قصدا لیضعف بهاء الدولة، ثم هرب إلی البطیحة، و بقی منصب الوزارة فارغا، و استوزر أبو العبّاس* بن سرجس «1».
و فیها استکتب القادر باللَّه أبا الحسن علیّ بن عبد العزیز بن حاجب النعمان.
و فیها توفّی أحمد بن إبراهیم بن محمّد بن إسحاق أبو حامد* بن أبی إسحاق «2» المزکّی، النیسابوریّ، فی شعبان، و کان إماما «3»، و مولده سنة ثلاث و عشرین [و ثلاثمائة].
و فیها توفّی علیّ بن عمر بن محمّد بن الحسن أبو إسحاق الحمیریّ، المعروف بالسّکّریّ، و بالحربیّ، و بالکیّال، و مولده سنة ستّ و تسعین و مائتین.
و فیها توفّی أبو الأغرّ دبیس بن عفیف الأسدیّ بخوزستان، و أبو طالب محمّد بن علیّ بن عطیّة المکّیّ، صاحب «قوت القلوب»، روی أنّه صنّف «قوت القلوب» و کان قوته عروق البردیّ.
______________________________
(1). عیسی بن ما سرجس.A
(2).A .mQ
(3).P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 129

387 ثم دخلت سنة سبع و ثمانین و ثلاثمائة

ذکر موت الأمیر نوح بن منصور و ولایة ابنه منصور

فی هذه السنة توفّی الأمیر الرضی نوح بن منصور السامانی فی رجب، و اختلّ بموته ملک آل سامان، و ضعف أمرهم ضعفا ظاهرا، و طمع فیهم أصحاب الأطراف، فزال ملکهم بعد مدّة یسیرة.
و لمّا توفّی قام بالملک بعده ابنه أبو الحرث منصور بن نوح، و بایعه الأمراء و القوّاد و سائر الناس، و فرّق فیهم بقایا الأموال، فاتّفقوا علی طاعته. و قام بأمر دولته و تدبیرها بکتوزون. و لمّا بلغ خبر موته إلی ایلک خان «1» سار إلی سمرقند، و انضمّ إلیه فائق الخاصّة، فسیّره جریدة إلی بخاری، فلمّا سمع بمسیره الأمیر منصور تحیّر فی أمره، و أعجله عن التجهّز، فسار عن بخاری، و قطع النهر، و دخل فائق بخاری، و أظهر أنّه إنّما قصد المقام بخدمة الأمیر منصور، رعایة لحقّ أسلافه علیه، إذ هو مولاهم، و أرسل إلیه مشایخ بخاری و مقدّمهم فی العود إلی بلده و ملکه، و أعطاه من نفسه ما یطمئنّ إلیه من العهود و المواثیق، فعاد إلیها و دخلها و ولی فائق أمره و حکم فی دولته، و ولی بکتوزون إمرة الجیوش بخراسان.
و کان محمود بن سبکتکین حینئذ مشغولا بمحاربة أخیه إسماعیل، علی
______________________________
(1). الحان.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 130
ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی، و سار بکتوزون إلی خراسان فولیها، و استقرّت القواعد بها.

ذکر موت سبکتکین و ملک ولده إسماعیل‌

و فی هذه السنة توفّی ناصر الدولة سبکتکین فی شعبان، و کان مقامه ببلخ، و قد ابتنی بها دورا و مساکن، فمرض، و طال مرضه، و انزاح إلی هواء غزنة، فسار عن بلخ إلیها، فمات فی الطریق، فنقل میّتا إلی غزنة و دفن فیها، و کانت مدّة ملکه نحو عشرین سنة.
و کان عادلا، خیّرا، کثیر الجهاد، حسن الاعتقاد، ذا مروّة تامّة، و حسن عهد «1» و وفاء، لا جرم بارک اللَّه فی بیته، و دام ملکهم مدّة طویلة جازت «2» مدّة ملک السامانیّة و السلجوقیّة و غیرهم.
و کان ابنه محمود أوّل من لقّب بالسلطان، و لم یلقّب به أحد قبله.
و لمّا حضرته الوفاة عهد إلی ولده إسماعیل بالملک بعده، فلمّا مات بایع الجند لإسماعیل، و حلفوا له، و أطلق لهم الأموال، و کان أصغر من أخیه محمود، فاستضعفه الجند، فاشتطّوا فی الطلب حتّی أفنی الخزائن التی خلّفها أبوه.

ذکر استیلاء أخیه محمود بن سبکتکین علی الملک‌

لمّا توفّی سبکتکین، و بلغ الخبر إلی ولده یمین الدولة محمود بنیسابور، جلس للعزاء، ثمّ أرسل إلی أخیه إسماعیل یعزّیه بأبیه، و یعرّفه أنّ أباه إنّما
______________________________
(1). و عهد حسنی.P .C
(2). جاوزت.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 131
عهد إلیه لبعده عنه، و یذکره ما یتعیّن من تقدیم الکبیر، و یطلب منه الوفاق، و إنفاذ ما یخصّه من ترکة أبیه. فلم یفعل، و تردّدت الرّسل بینهما فلم تستقرّ القاعدة. فسار محمود عن نیسابور إلی هراة عازما علی قصد أخیه بغزنة، و اجتمع بعمّه بغراجق بهراة، فساعده علی أخیه إسماعیل، و سار نحو بست، و بها أخوه نصر، فتبعه و أعانه و سار معه إلی غزنة.
و بلغ الخبر إلی إسماعیل، و هو ببلخ، فسار عنها مجدّا، فسبق أخاه محمودا إلیها، و کان الأمراء الذین مع إسماعیل کاتبوا أخاه محمودا یستدعونه، و وعدوه المیل إلیه، فجدّ فی المسیر، و التقی هو و إسماعیل بظاهر غزنة، و اقتتلوا قتالا شدیدا، فانهزم إسماعیل و صعد إلی قلعة غزنة فاعتصم بها، فحصره أخوه محمود و استنزله بأمان. فلمّا نزل إلیه أکرمه، و أحسن إلیه. و أعلی منزلته، و شرکه فی ملکه و عاد إلی بلخ و استقامت الممالک له.
و کانت مدّة ملک إسماعیل سبعة أشهر، و هو فاضل، حسن المعرفة، له نظم و نثر، و خطب فی بعض الجمعات، فکان یقول بعد الخطبة للخلیفة:
رَبِّ قَدْ آتَیْتَنِی مِنَ الْمُلْکِ وَ عَلَّمْتَنِی مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ، فاطِرَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ أَنْتَ وَلِیِّی فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ، تَوَفَّنِی مُسْلِماً وَ أَلْحِقْنِی بِالصَّالِحِینَ «1».

ذکر وفاة فخر الدولة بن بویه و ملک ابنه مجد الدولة

فی هذه السنة توفّی فخر الدولة أبو الحسن علیّ بن رکن الدولة أبی علیّ الحسن بن بویه بقلعة طبرق، فی شعبان.
______________________________
(1). 101.sv، 12.roC.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 132
و کان سبب ذلک أنّه أکل لحما مشویّا، و أکل بعده عنبا، فأخذه المغص، ثم اشتدّ مرضه فمات منه. فلمّا مات کانت مفاتیح الخزائن بالرّیّ عند أمّ «1» ولده مجد الدولة، فطلبوا له کفنا فلم یجدوه، و تعذّر النزول إلی البلد لشدّة شغب الدیلم «2»، فاشتروا له من قیّم الجامع ثوبا کفّنوه فیه، و زاد شغب الجند فلم یمکنهم دفنه فبقی حتّی أنتن ثم دفنوه.
و حین توفّی قام بملکه بعده ولده مجد الدولة أبو طالب رستم، و عمره أربع سنین، أجلسه الأمراء فی الملک، و جعلوا أخاه شمس الدولة بهمذان و قرمیسین إلی حدود العراق. و کان المرجع إلی «3» والدة أبی طالب فی تدبیر الملک، و عن رأیها یصدرون، و بین یدیها، فی مباشرة الأعمال، أبو طاهر صاحب فخر الدولة، و أبو العبّاس الضبّیّ «4» الکافی.

ذکر وفاة مأمون بن محمّد و ولایة ابنه علیّ‌

و فیها توفّی مأمون بن محمّد، صاحب خوارزم و الجرجانیة، فلمّا توفّی اجتمع أصحابه علی ولده علیّ و بایعوه، و استقرّ له ما کان لأبیه، و راسل یمین الدولة محمود بن سبکتکین، و خطب إلیه أخته، فزوّجه، و اتّفقت کلمتهما و صارا یدا واحدة إلی أن مات علیّ و قام بعده أخوه أبو العبّاس مأمون بن مأمون، و استقرّ فی الملک، فأرسل إلی یمین الدولة یخطب أخته أیضا، فأجابه إلی ذلک، و زوّجه، فداما أیضا علی الاتّفاق و الاتّحاد مدّة.
و سیرد من أخباره معه سنة سبع و أربعمائة إن شاء اللَّه تعالی ما تقف علیه.
______________________________
(1).A
(2). الشغب من الدیلم.A
(3). تدبیر.dda .P .C
(4). الرضی.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 133

ذکر وفاة العلاء بن الحسن و ما کان بعده‌

فی هذه السنة توفّی أبو القاسم العلاء بن الحسن نائب صمصام الدولة بخوزستان، و کان موته بعسکر مکرم، و کان شهما، شجاعا، حسن التدبیر، فأنفذ صمصام الدولة أبا علیّ بن أستاذ هرمز، و معه المال، ففرّقه فی الدیلم، و سار إلی جندیسابور فدفع أصحاب بهاء الدولة عنها، و جرت له معهم وقائع کثیرة کان الظفر فیها له، و أزاح الأتراک عن خوزستان، و عادوا إلی واسط، و خلت لأبی علیّ البلاد، و رتّب العمّال، و جبی [1] الأموال، و کاتب أتراک بهاء الدولة و استمالهم، فأتاه بعضهم فأحسن إلیهم، و استمرّ حال أبی علیّ فی أعمال خوزستان.
ثم إنّ أبا محمّد بن مکرم و الأتراک عادوا من واسط، و استعدّ أبو علیّ للحرب، و جری بینهم وقائع. و لم یکن للأتراک قوّة علی الدیلم، فعزموا علی العود إلی واسط ثانیا، فاتّفق مسیر بهاء الدولة من البصرة إلی القنطرة البیضاء، و کان ما نذکره إن شاء اللَّه.

ذکر القبض علی علیّ بن المسیّب و ما کان بعد ذلک‌

فی هذه السنة قبض المقلّد علی أخیه علیّ.
و کان سبب ذلک ما ذکرناه من الاختلاف الواقع بین أصحابهما بالموصل، و اشتغل المقلّد بما ذکرناه بالعراق، فلمّا خلا وجهه و عاد إلی الموصل عزم
______________________________
[1] و جبا.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 134
علی الانتقام من أصحاب أخیه، ثم خافه، فأعمل الحیلة فی قبض أخیه، فأحضر عسکره من الدیلم و الأکراد و أعلمهم أنّه یرید قصد دقوقا، و حلّفهم علی الطاعة، و کانت داره ملاصقة دار أخیه، فنقب فی الحائط و دخل إلیه و هو سکران، فأخذه و أدخله الخزانة، و قبض علیه، و أرسل إلی زوجته یأمرها بأخذ ولدیه قرواش و بدران و اللحاق بتکریت، قبل أن یسمع أخوه الحسن الخبر، ففعلت ذلک، و خلصت، و کانت فی الحلّة التی له علی أربعة فراسخ من تکریت.
و سمع الحسن الخبر، فبادر إلی الحلّة لیقبض أولاد أخیه، فلم یجدهم، و أقام المقلّد بالموصل یستدعی رؤساء العرب و یخلع علیهم، فاجتمع عنده زهاء ألفی فارس، و سار الحسن فی حلل أخیه، و معه أولاد أخیه علیّ و حرمه، و یستنفرهم علی المقلّد، فاجتمع معهم نحو عشرة آلاف، و راسل المقلّد یؤذنه بالحرب، فسار عن الموصل، و بقی بینهم منزل واحد، و نزل بإزاء العلث، فحضره وجوه العرب، و اختلفوا علیه، فمنهم من أشار بالحرب و منهم رافع بن محمّد بن مقن، و منهم من أشار بالکفّ عن القتال، و صلة الرحم، و منهم غریب بن محمّد بن مقن، و تنازع هو و أخوه.
فبینما هم* فی ذلک «1» قیل لمقلّد: إنّ أختک رهیلة بنت المسیّب ترید لقاءک و قد جاءتک، فرکب و خرج إلیها، فلم تزل معه حتّی أطلق أخاه علیّا، و ردّ إلیه ماله و مثله معه، و أنزله فی خیم ضربها له. فسرّ الناس بذلک، و تحالفا، و عاد علیّ إلی حلّته.
و عاد المقلّد إلی الموصل، و تجهّز للمسیر إلی أبی الحسن «2» علیّ بن مزید الأسدیّ لأنّه تعصّب لأخیه علیّ، و قصد ولایة المقلّد بالأذی فسار إلیه.
______________________________
(1). کذلک.A
(2). الحسین.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 135
و لمّا خرج علیّ من محبسه اجتمع العرب إلیه، و أشاروا علیه بقصد أخیه المقلّد، فسار إلی الموصل، و بها أصحاب المقلّد، فامتنعوا علیه، فافتتحها، فسمع المقلّد بذلک، فعاد إلیه، و اجتاز فی طریقه بحلّة أخیه الحسن، فخرج إلیه، و رأی کثرة عسکره، فخاف علی أخیه علیّ منه، فأشار علیه بالوقوف لیصلح الأمر، و سار إلی أخیه علیّ و قال له: إنّ الأعور، یعنی المقلّد، قد أتاک بحدّه و حدیدة [1] و أنت غافل، و أمره بإفساد عسکر المقلّد، فکتب إلیهم، فظفر المقلّد بالکتب فأخذها و سار مجدّا إلی الموصل، فخرج إلیه أخواه علیّ و الحسن و صالحاه، و دخل الموصل و هما معه.
ثم خاف علیّ فهرب من الموصل لیلا، و تبعه الحسن، و تردّدت الرسل بینهم، فاصطلحوا علی أن یدخل أحدهما البلد فی غیبة الآخر، و بقوا کذلک إلی سنة تسع و ثمانین [و ثلاثمائة].
و مات علیّ سنة تسعین [و ثلاثمائة] و قام الحسن مقامه، فقصده المقلّد و معه بنو خفاجة، فهرب الحسن إلی العراق، و تبعه المقلّد فلم یدرکه فعاد «1».
و لمّا استقرّ أمر المقلّد، بعد أخیه علیّ، سار إلی بلد علیّ بن مزید الأسدیّ فدخله ثانیة، و التجأ ابن مزید إلی مهذّب الدولة، فتوسّط ما بینه و بین المقلّد، و أصلح الأمر معه، و سار المقلّد إلی دقوقا فملکها.
______________________________
[1] بحدة و حدیدة.
______________________________
(1).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 136

ذکر ملک جبرئیل دقوقا

فی هذه السنة ملک جبرئیل بن محمّد دقوقا. و جبرئیل هذا کان من الرّجّالة الفرس ببغداذ، و خدم مهذّب الدولة بالبطیحة، فهمّ بالغزو، و جمع جمعا کثیرا، و اشتری السلاح و سار فاجتاز فی طریقه بدقوقا، فوجد المقلّد بن المسیّب یحاصرها، فاستغاث أهلها بجبرئیل فحماهم و منع عنهم.
و کان بدقوقا رجلان نصرانیّان قد تمکّنا فی البلد، و حکما فیه، و استعبدا أهله، فاجتمع جماعة من المسلمین إلی جبرئیل و قالوا له: إنّک ترید الغزو، و لست تدری أ تبلغ غرضا أم لا، و عندنا من هذین النصرانیّین من قد تعبّدنا، و حکم علینا، فلو أقمت عندنا، و کفیتنا أمرهما، ساعدناک علی ذلک. فأقام و قبض علیهما، و أخذ مالهما، و قوی أمره، فملک البلد فی شهر ربیع الأوّل، و ثبت قدمه، و أحسن معاملة أهل البلد، و عدل فیهم، و بقی مدّة علی اختلاف الأحوال.
ثم ملکها المقلّد، و ملکها بعده محمّد بن عنّاز، ثم أخذها بعده قرواش، ثم انتقلت إلی فخر الدولة أبی غالب، فعاد جبرئیل هذا حینئذ «1» إلی دقوقا، و اجتمع مع أمیر من الأکراد یقال له موصک بن جکویه، و دفعا عمّال فخر الدولة عنها و أخذاها، فقصدها بدران بن المقلّد و غلبهما و أخذها منهما.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة خرج أبو الحسن علیّ بن مزید عن طاعة بهاء الدولة، فسیّر إلیه عسکرا، فهرب من بین أیدیهم إلی مکان لا یقدرون علی الوصول إلیه فیه،
______________________________
(1).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 137
ثم أرسل بهاء الدولة و أصلح حاله معه و عاد إلی طاعته.
و فیها توفّی أبو الوفاء محمّد بن المهندسیّ الحاسب.
و فیها، فی المحرّم، توفّی عبید اللَّه بن محمّد «1» بن حمران أبو عبد اللَّه العکبریّ المعروف بابن بطّة الحنبلیّ، و کان مولده فی شوّال سنة أربع و ثلاثمائة، و کان زاهدا، عابدا، عالما، ضعیفا فی الروایة.
و فیها، فی ذی القعدة، توفّی أبو الحسین محمّد بن أحمد بن إسماعیل المعروف بابن سمعون، الواعظ، الزاهد، له کرامات، و کان مولده سنة ثلاثمائة.
و فیها، تاسع ذی الحجّة، توفّی الحسن بن عبد اللَّه بن سعید أبو أحمد العسکریّ، الراویة، العلّامة، صاحب التصانیف الکثیرة فی الأدب، و اللغة، و الأمثال، و غیرها.
______________________________
(1). بن محمد.dda .A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 138

388 ثم دخلت سنة ثمان و ثمانین و ثلاثمائة

ذکر عود أبی القاسم السیمجوریّ إلی نیسابور

قد ذکرنا مسیر أبی القاسم بن سیمجور أخی أبی علیّ إلی جرجان و مقامه بها.
فلمّا مات فخر الدولة أقام عند ولده مجد الدولة، و اجتمع عنده جماعة کثیرة من أصحاب أخیه. و کان قد أرسل إلی شمس المعالی یستدعیه من نیسابور لیسلّمها إلیه، فسار إلیه «1» حتّی وافی جرجان، فلمّا بلغها رأی أبا القاسم قد سار عنها، فعاد شمس المعالی إلی نیسابور.
فکتب فائق من بخاری إلی أبی القاسم یغریه ببکتوزون، و یأمره بقصد خراسان، و إخراج بکتوزون عنها لعداوة بینهما. فسار أبو القاسم عن جرجان نحو نیسابور، و سیّر سریّة إلی أسفرایین، و بها عسکر لبکتوزون، فقاتلوهم و أجلوهم عن أسفرایین «2»، و استولی أصحاب أبی القاسم علیها، و سار أبو القاسم إلی نیسابور، فالتقی هو و بکتوزون بظاهرها فی ربیع الأوّل، و اقتتلوا، و اشتدّ القتال بینهم فانهزم أبو القاسم و قتل من أصحابه و أسر خلق کثیر.
و سار أبو القاسم إلی قهستان و أقام بها حتّی اجتمع إلیه أصحابه، و سار إلی بوشنج و احتوی علیها، و تصرّف فیها، فسار إلیه بکتوزون، و تردّدت الرسل بینهما، حتّی اصطلحا و تصاهرا، و عاد بکتوزون إلی نیسابور.
______________________________
(1).A
(2). نیسابور.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 139

ذکر استیلاء محمود بن سبکتکین علی نیسابور و عوده عنها

لمّا فرغ محمود من أمر أخیه، و ملک غزنة، و عاد إلی بلخ رأی بکتوزون قد ولی خراسان، علی ما ذکرناه، فأرسل إلی الأمیر منصور بن نوح یذکر طاعته و المحاماة عن دولته، و یطلب خراسان، فأعاد الجواب یعتذر عن خراسان و یأمره بأخذ ترمذ و بلخ و ما وراءها من أعمال بست و هراة، فلم یقنع بذلک، و أعاد الطلب، فلم یجبه إلی ذلک، فلمّا تیقّن المنع سار إلی نیسابور، و بها بکتوزون، فلمّا بلغه خبر مسیره نحوه رحل عنها، فدخلها محمود و ملکها.
فلمّا سمع الأمیر منصور بن نوح سار عن بخاری نحو نیسابور، فلمّا علم محمود بذلک سار عن نیسابور إلی مروالرّوذ، و نزل عند قنطرة راعول ینتظر ما یکون منهم.

ذکر عود قابوس إلی جرجان‌

فی هذه السنة عاد شمس المعالی قابوس بن وشمکیر إلی جرجان و ملکها، و لمّا ملک فخر الدولة بن بویه جرجان و الریّ أراد أن یسلّم جرجان إلی قابوس، فردّه عن ذلک الصاحب بن عبّاد، و عظّمها فی عینه، فأعرض عن الّذی أراده، و نسی ما کان بینهما من الصحبة بخراسان، و أنّه بسببه خرجت البلاد عن ید قابوس، و الملک عقیم.
* و قد ذکرنا کیف أخذت منه، و مقامه بخراسان، و إنفاذ ملوک السامانیّة الجیوش فی نصرته مرّة بعد أخری، فلم یقدّر اللَّه تعالی عود ملک إلیه.
و لمّا ولی سبکتکین خراسان اجتمع به و وعده أن یسیّر معه الجیوش لیردّه
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 140
إلی مملکته، فمضی إلی بلخ و مرض و مات.
فلمّا کان هذه السنة، بعد موت فخر الدولة، سیّر شمس المعالی قابوس الأصبهبذ شهریار* بن شروین إلی جبل شهریار «1»، و علیه رستم بن المرزبان، خال مجد الدولة بن فخر الدولة، فاقتتلا، فانهزم رستم، و استولی الأصبهبذ علی الجبل، و خطب لشمس المعالی، و کان باتی «2» بن سعید بناحیة الاستنداریّة «3»، و له میل إلی شمس المعالی، فسار إلی آمل، و بها عسکر لمجد الدولة، فطردهم عنها و استولی علیها، و خطب لقابوس، و کتب إلیه بذلک.
ثم إنّ أهل جرجان کتبوا إلی قابوس یستدعونه،* فسار إلیهم من نیسابور «4»، و سار الأصبهبذ و باتی «5» بن سعید إلی جرجان، و بها عسکر لمجد الدولة، فالتقوا و اقتتلوا، فانهزم عسکر مجد الدولة إلی جرجان «6»، فلمّا بلغوها صادفوا مقدّمة قابوس قد بلغتها، فأیقنوا بالهلاک، و انهزموا من أصحاب قابوس هزیمة ثانیة، و کانت قرحا علی قرح، و دخل شمس المعالی جرجان فی شعبان من هذه السنة.
و بلغ المنهزمون الرّیّ، فجهّزت العساکر من الرّیّ نحو جرجان، فساروا و حصروها، فغلت الأسعار بالبلد، و ضاقت الأمور بالعسکر أیضا، و توالت علیهم الأمطار و الریاح، فاضطرّوا إلی الرحیل، فتبعهم شمس المعالی فلحقهم و واقعهم فاقتتلوا، و انهزم عسکر الرّیّ و أسر من أعیانهم جماعة کثیرة، و قتل* أکثر منهم «7»، فأطلق شمس المعالی الأسری، و استولی علی تلک الأعمال ما بین جرجان و أستراباذ.
ثم إنّ الأصبهبذ حدّث نفسه بالاستقلال، و التفرّد عن قابوس، و اغترّ بما اجتمع عنده من الأموال و الذخائر، فسارت إلیه العساکر من الرّیّ، و علیها
______________________________
(1).A .mQ
(2- 5). بای‌tsopoIIuapta، بای.xo. محمد.A، مالی.P .C
(3). الاسبداریه.P .C
(4).A .mQ
(6).A
(7). کثیر.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 141
المرزبان، خال مجد الدولة، فهزموا الأصبهبذ و أسروه، و نادوا بشعار شمس المعالی لوحشة کانت عند المرزبان من مجد الدولة، و کتب إلی شمس المعالی بذلک، و انضافت مملکة [1] الجبل جمیعها إلی ممالک جرجان و طبرستان، فولّاها شمس المعالی ولده منوجهر، ففتح الرّویان و سالوس، و راسل قابوس یمین الدولة محمودا، و هاداه، و صالحه، و اتّفقا علی ذلک.

ذکر مسیر بهاء الدولة إلی واسط و ما کان منه‌

فی هذه السنة عاد أبو علیّ بن إسماعیل إلی طاعة بهاء الدولة، و هو بواسط، فوزر له، و دبّر أمره، و أشار علیه بالمسیر إلی أبی محمّد بن مکرم و من معه من الجند و مساعدتهم، ففعل ذلک، و سار علی کره و ضیق، فنزل بالقنطرة البیضاء، و ثبت «1» أبو علیّ بن أستاذ هرمز و عسکره، و جری لهم معه وقائع کثیرة.
و ضاق الأمر ببهاء الدولة، و تعذّرت علیه الأقوات، فاستمدّ بدر بن حسنویه، فأنفذ إلیه شیئا قام ببعض ما یریده، و أشرف بهاء الدولة علی الخطر، و سعی أعداء أبی علیّ بن إسماعیل به حتّی کاد یبطش به، فتجدّد من أمر ابنی بختیار و قتل صمصام الدولة ما یأتی ذکره، و أتاه الفرج من حیث لم یحتسب، و صلح أمر أبی علیّ عنده، و اجتمعت الکلمة علیه، و سیأتی شرح ذلک، إن شاء اللَّه تعالی.
______________________________
[1] ملکة.
______________________________
(1). و بیت.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 142

ذکر قتل صمصام الدولة

فی هذه السنة، فی ذی الحجّة، قتل صمصام الدولة بن عضد الدولة.
و سبب ذلک أنّ جماعة کثیرة من الدیلم استوحشوا من صمصام الدولة لأنّه أمر بعرضهم، و إسقاط من لیس بصحیح النسب، فأسقط منهم مقدار ألف رجل، فبقوا حیاری لا یدرون ما یصنعون.
و اتّفق أنّ أبا القاسم و أبا نصر ابنی [1] عزّ الدولة بختیار کانا مقبوضین، فخدعا الموکّلین بهما فی القلعة، فأفرجوا عنهما، فجمعا لفیفا من الأکراد، و اتّصل خبرهما بالذین أسقطوا من الدیلم، فأتوهم، و قصدوا إلی أرّجان، فاجتمعت علیها العساکر، و تحیّر صمصام الدولة، و لم یکن عنده من یدبّره.
و کان أبو جعفر أستاذ هرمز مقیما بفسا «1»، فأشار علیه «2» بعض من عنده بتفریق ما عنده من المال فی الرجال، و المسیر إلی صمصام الدولة، و أخذه إلی «3» عسکره بالأهواز، و خوّفه [2] إن لم یفعل ذلک. فشحّ بالمال، فثار به الجند و نهبوا داره و هربوا، فاختفی، فأخذ و أتی به إلی ابنی بختیار، فحبس، ثم احتال فنجا.
و أمّا صمصام الدولة فإنّه أشار علیه أصحابه بالصعود إلی القلعة التی علی باب شیراز و الامتناع بها إلی أن یأتی عسکره و من یمنعه، فأراد الصعود إلیها، فلم یمکنه المستحفظ بها، و کان معه ثلاثمائة رجل، فقالوا له: الرأی أنّنا
______________________________
[1] ابنا.
[2] و خوّف.
______________________________
(1). بنسا.A
(2). علیهما.P .C
(3).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 143
نأخذک و والدتک، و نسیر إلی أبی علیّ بن أستاذ هرمز، و أشار بعضهم بقصد الأکراد و أخذهم و التقوّی بهم، ففعل ذلک، و خرج معهم بخزائنه و أمواله، فنهبوه، و أرادوا أخذه فهرب و سار إلی الدودمان، علی مرحلتین من شیراز.
و عرف أبو نصر بن بختیار الخبر، فبادر إلی شیراز، و وثب رئیس «1» الدودمان «2»، و اسمه طاهر، بصمصام الدولة فأخذه، و أتاه أبو نصر بن بختیار و أخذه منه فقتله فی ذی الحجّة، فلمّا حمل رأسه إلیه قال: هذه سنّة سنّها أبوک، یعنی ما کان من قتل عضد الدولة بختیار.
و کان عمر صمصام الدولة خمسا [1] و ثلاثین سنة و سبعة أشهر، و مدّة إمارته بفارس تسع سنین و ثمانیة أیّام، و کان کریما حلیما. و أمّا والدته فسلّمت إلی بعض قوّاد الدیلم، فقتلها و بنی علیها دکّة فی داره، فلمّا ملک بهاء الدولة فارس أخرجها و دفنها فی تربة بنی بویه.

ذکر هرب ابن الوثّاب‌

فی هذه السنة هرب أبو عبد اللَّه بن جعفر المعروف بابن الوثّاب من الاعتقال فی دار الخلافة.
و کان هذا الرجل یقرب بالنسب من الطائع، فلمّا خلع الطائع هرب هذا و صار عند مهذّب الدولة، فأرسل القادر باللَّه فی أمره، فأخرجه، فسار إلی
______________________________
[1] خمس.
______________________________
(1). برئیس.ddoC
(2). الدولة.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 144
المدائن، و أتی خبره إلی القادر فأخذه و حبسه، فهرب هذه السنة، و مضی إلی کیلان، و ادّعی أنّه هو الطائع للَّه، و ذکر من أمور الخلافة ما کان یعرفه، و زوّجه محمّد بن العبّاس، مقدّم کیلان، و شدّ منه، و أقام له الدعوة، و أطاعه أهل نواح أخر، و أدّوا إلیه العشر علی عادتهم.
و ورد من هؤلاء القوم جماعة یحجّون، فأحضرهم القادر و کشف لهم حاله، و کتب علی أیدیهم کتبا فی المعنی، فلم یقدح ذلک فیه. و کان أهل کیلان یرجعون إلی القاضی أبی القاسم بن کج، فکوتب من بغداذ فی المعنی، فکشف لهم الأمر، فأخرجوا أبا عبد اللَّه عنهم.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة عظم أمر بدر بن حسنویه، و علا شأنه، و لقّب، من دیوان الخلیفة، ناصر الدین و الدولة، و کان کثیر الصدقات بالحرمین، و یکثر الخرج علی العرب بطریق مکّة لیکفّوا عن أذی الحجّاج، و منع أصحابه من الفساد و قطع الطریق، فعظم محلّه و سار ذکره.
و فیها نظر أبو علیّ بن أبی الرّیّان فی الوزارة بواسط.
و فیها مات أبو القاسم عبد العزیز بن یوسف الجکّار.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 145

389 ثم دخلت سنة تسع و ثمانین و ثلاثمائة

ذکر القبض علی الأمیر منصور بن نوح و ملک أخیه عبد الملک‌

فی هذه السنة قبض علی الأمیر منصور بن نوح بن منصور السامانیّ، صاحب بخاری و ما وراء النهر، و ملک أخوه عبد الملک.
و سبب قبضه ما ذکرناه من قصد محمود بن سبکتکین بکتوزون بخراسان، و عوده عن نیسابور إلی مروالرّوذ، فلمّا نزلها سار بکتوزون إلی الأمیر منصور، و هو بسرخس، فاجتمع به فلم یر من إکرامه و برّه ما کان یؤمّله، فشکا ذلک إلی فائق، فقابله فائق بأضعاف شکواه، فاتفقا علی خلعه من الملک، و إقامة أخیه مقامه، و أجابهما إلی ذلک جماعة من أعیان العسکر، فاستحضره بکتوزون بعلّة الاجتماع لتدبیر ما هم بصدده من أمر محمود، فلمّا اجتمعوا به قبضوا علیه، و أمر بکتوزون من سمله فأعماه، و لم یراقب اللَّه و لا إحسان موالیه، و أقاموا أخاه عبد الملک مقامه فی الملک، و هو صبیّ صغیر.
و کانت مدّة ولایة منصور سنة و سبعة أشهر. و ماج الناس بعضهم فی بعض، و أرسل محمود إلی فائق و بکتوزون یلومهما، و یقبّح فعلهما، و قویت نفسه علی لقائهما، و طمع فی الاستقلال بالملک، فسار نحوهما «1» [1] عازما علی القتال.
______________________________
[1] نحو ما.
______________________________
(1). عنهما.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 146

ذکر استیلاء یمین الدولة محمود بن سبکتکین علی خراسان‌

لمّا قبض الأمیر منصور سار محمود نحو فائق و بکتوزون، و معهما عبد الملک ابن نوح، فلمّا سمعوا بمسیره ساروا إلیه، فالتقوا بمرو آخر جمادی الأولی، و اقتتلوا أشدّ قتال رآه الناس إلی اللیل، فانهزم بکتوزون و فائق و من معهما.
فأمّا عبد الملک و فائق فإنّهما لحقا ببخاری، و قصد بکتوزون نیسابور، و قصد أبو القاسم بن سیمجور قهستان، فرأی محمود أن یقصد بکتوزون و أبا القاسم، و یعجلهما عن الاجتماع و الاحتشاد، فسار إلی طوس، فهرب منه بکتوزون إلی نواحی جرجان، فأرسل محمود خلفه أکبر قوّاده و أمرائه و هو أرسلان الجاذب «1» فی عسکر جرّار، فاتّبعه حتّی ألحقه بجرجان، و عاد فاستخلفه محمود علی طوس، و سار إلی هراة.
فلمّا علم بکتوزون بمسیر محمود عن نیسابور عاد إلیها فملکها، فقصده محمود، فأجفل من بین یدیه إجفال الظّلیم، و اجتاز بمرو فنهبها، و سار عنها إلی بخاری، و استقرّ ملک محمود بخراسان، فأزال عنها اسم السامانیّة، و خطب* فیها للقادر باللَّه، و کان إلی هذا الوقت لا یخطب له فیها، إنّما کان یخطب «2» للطائع للَّه، و استقلّ بملکها منفردا، و تلک سنّة اللَّه تعالی یؤتی الملک من یشاء، و ینزعه ممن یشاء.
و ولّی محمود قیادة جیوش خراسان أخاه نصرا، و جعله بنیسابور علی ما کان یلیه آل سیمجور للسامانیّة، و سار هو إلی بلخ، مستقرّ والده، فاتّخذها دار ملک، و اتّفق أصحاب الأطراف بخراسان علی طاعته کآل فریغون،
______________________________
(1). الخازن.P .C
(2).P .C .mQ.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 147
أصحاب الجوزجان [1]، و نحن نذکرهم إن شاء اللَّه تعالی، و کالشار الشاه «1»، صاحب غرشستان، و نحن نذکر ها هنا أخبار هذا الشار، فاعلم أنّ هذا اللقب، و هو الشار، لقب کلّ من یملک بلاد غرشستان، ککسری للفرس، و قیصر للروم، و النجاشی للحبشة، و کان الشار أبو نصر قد اعتزل الملک و سلّمه إلی ولده الشاه، و فیه لوثة و هوج «2»، و اشتغل والده أبو نصر بالعلوم و مجالسة العلماء.
و لمّا عصی [2] أبو علیّ بن سیمجور علی الأمیر نوح أرسل إلی غرشستان من حصرها، و أجلی عنها الشاه الشار «3» و والده أبا نصر، فقصدا حصنا منیعا فی آخر ولایتهما، فتحصّنا به إلی أن جاء سبکتکین إلی نصرة الأمیر نوح، فنزلا إلیه و أعاناه علی أبی علیّ و عادا إلی ملکهما. فلمّا ملک الآن یمین الدولة محمود خراسان أطاعاه و خطبا له.
ثم إنّ یمین الدولة، بعد هذا، أراد الغزوة إلی الهند، فجمع لها و تجهّز، و کتب إلی الشاه الشار یستدعیه لیشهد معه غزوته، فامتنع و عصی «4»، فلمّا فرغ من غزوته سیّر إلیه الجیوش لیملکوا بلاده، فلمّا دخلوا البلاد طلب والده أبو نصر الأمان، فأجیب إلی ذلک، و حمل إلی یمین الدولة فأکرمه، و اعتذر أبو نصر بعقوق ولده، و خلافه علیه، فأمره بالمقام بهراة متوسّعا علیه إلی أن مات سنة اثنتین «5» و أربعمائة.
و أمّا ولده الشاه فإنّه قصد ذلک الحصن الّذی احتمی [3] به علی أبی علیّ، فأقام به و معه أمواله و أصحابه، فحصره عسکر یمین الدولة فی حصنه، و نصبوا
______________________________
[1] الجورجان.
[2] عصا.
[3] احتما.
______________________________
(1). شاه.P .C
(2- 4). و هو فی.A
(3).P .C
(5). ستین.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 148
علیه المجانیق، و ألحّوا علیه بالقتال لیلا و نهارا، فانهدمت أسوار حصنه، و تسلّق العسکر إلیه، فلمّا أیقن بالعطب طلب الأمان، و العسکر یقاتله، فلم یزل کذلک حتّی أخذ أسیرا، و حمل إلی یمین الدولة، فضرب تأدیبا له، ثم أودع السجن إلی أن مات، و کان موته قبل موت والده.
و رأیت عدّة مجلّدات من کتاب «التهذیب» للأزهریّ فی اللغة بخطّه، و علیه ما هذه نسخته: یقول محمّد بن أحمد بن الأزهریّ [1] قرأ علیّ الشار أبو نصر هذا الجزء من أوّله إلی آخره، و کتبه بیده صحّ. فهذا یدلّ علی اشتغاله و علمه بالعربیّة، فإنّ من یصحب مثل الأزهریّ، و یقرأ کتابه «التهذیب»، یکون فاضلا.

ذکر انقراض دولة السامانیّة و ملک الترک ما وراء النهر

فی هذه السنة انقرضت دولة «1» آل سامان علی ید محمود بن سبکتکین، و ایلک الخان الترکیّ، و اسمه أبو نصر أحمد بن علیّ، و لقبه شمس الدولة.
فأمّا محمود فإنّه ملک خراسان، کما ذکرناه، و بقی بید عبد الملک بن نوح ما وراء النهر، فلمّا انهزم من محمود قصد بخاری و اجتمع بها هو و فائق و بکتوزون و غیرهما من الأمراء و الأکابر، فقویت نفوسهم، و شرعوا فی جمع العساکر، و عزموا علی العود إلی خراسان، فاتّفق أن مات فائق، و کان
______________________________
[1] الأزهر.
______________________________
(1). السامانیة.A .ddA.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 149
موته فی شعبان من هذه السنة، فلمّا مات ضعفت نفوسهم، و وهنت قوّتهم، فإنّه کان هو المشار إلیه من بینهم، و کان خصیّا من موالی نوح بن نصر.
و بلغ خبرهم إلی ایلک الخان، فسار فی جمع الأتراک إلی بخاری، و أظهر لعبد الملک المودّة و الموالاة، و الحمیّة له، فظنّوه صادقا، و لم یحترسوا منه، و خرج إلیه بکتوزون و غیره من الأمراء و القوّاد، فلمّا اجتمعوا قبض علیهم، و سار حتّی دخل بخاری یوم الثلاثاء عاشر ذی القعدة من هذه السنة، فلم یدر عبد الملک ما یصنع لقلّة عدده، فاختفی و نزل ایلک الخان دار الإمارة، و بثّ الطّلب و العیون علی عبد الملک، حتّی ظفر به، فأودعه بافکند فمات بها، و کان آخر ملوک السامانیّة، و انقضت دولتهم علی یده کأن لم تغن بالأمس، کدأب الدول قبلها، إنّ فی ذلک لعبرة لأولی الأبصار. و حبس معه أخوه أبو الحرث منصور بن نوح الّذی کان فی الملک قبله، و أخواه أبو إبراهیم، إسماعیل، و أبو یعقوب ابنا نوح، و عمّاه أبو زکریا و أبو سلیمان، و غیرهم من آل سامان، و أفراد کلّ واحد منهم فی حجرة.
و کانت دولتهم قد انتشرت و طبّقت کثیرا من الأرض من حدود حلوان إلی بلاد الترک، بما وراء النهر، و کانت من أحسن الدول سیرة و عدلا، و عبد الملک هذا هو عبد الملک بن نوح بن منصور بن نوح بن نصر بن أحمد بن إسماعیل کلّهم ملکوا، و کان منهم من لیس مذکورا فی هذا النسب، و عبد الملک بن نوح بن نصر ملک قبل أخیه منصور بن نوح المذکور، و کان منهم أیضا منصور [1] بن نوح بن منصور أخو عبد الملک هذا [2] الأخیر الّذی زال الملک فی ولایته ولی قبله.
______________________________
[1] کمنصور.
[2] مذا.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 150

ذکر ملک بهاء الدولة فارس و خوزستان‌

فی هذه السنة دخل الدیلم الذین مع أبی علیّ بن أستاذ هرمز بالأهواز فی طاعة بهاء الدولة.
و کان سبب ذلک أنّ ابنی بختیار لمّا قتلا صمصام الدولة، کما تقدّم، و ملکا بلاد فارس، کتبا إلی أبی علیّ بن أستاذ هرمز بالخبر، و یذکران تعویلهما علیه، و اعتضادهما به، و یأمرانه بأخذ الیمین لهما علی من معه من الدیلم، و المقام بمکانه، و الجدّ بمحاربة بهاء الدولة. فخافهما أبو علیّ لما کان أسلفه إلیهما من قبل أخویهما و أسرهما، فجمع الدیلم الذین معه و أخبرهم الحال، و استشارهم فیما یفعل، فأشاروا بطاعة ابنی بختیار و مقاتلة بهاء الدولة، فلم یوافقهم علی ذلک، و رأی أن یراسل بهاء الدولة و یستمیله و یحلّفه لهم، فقالوا: إنّا نخاف الأتراک، و قد عرفت ما بیننا و بینهم، فسکت عنهم و تفرّقوا.
و راسله بهاء الدولة یستمیله، و یبذل له و للدیلم الأمان و الإحسان، و تردّدت الرّسل، و قال بهاء الدولة: إنّ ثأری و ثأرکم عند من قتل أخی، فلا عذر لکم فی التخلّف عن الأخذ بثأره، و استمال الدیلم فأجابوه إلی الدخول فی طاعته، و أنفذوا جماعة من أعیانهم إلی بهاء الدولة فحلّفوه و استوثقوا منه، و کتبوا إلی أصحابهم المقیمین بالسّوس بصورة الحال.
و رکب بهاء الدولة من الغد إلی باب السّوس، رجاء أن یخرج من فیه إلی طاعته، فخرجوا إلیه فی السلاح، و قاتلوه قتالا شدیدا لم یقاتلوا مثله، فضاق صدره، فقیل له إنّ هذه عادة الدیلم أن یشتدّ قتالهم عند الصّلح، لئلّا یظنّ بهم، ثم کفّوا عن القتال و أرسلوا من یحلّفه لهم، و نزلوا إلی خدمته، و اختلط العسکران، و ساروا إلی الأهواز، فقرّر أبو علیّ بن إسماعیل أمورها، و قسم الإقطاعات بین الأتراک و الدیلم، ثم ساروا إلی رامهرمز فاستولوا علیها و علی
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 151
أرّجان و غیرها من بلاد خوزستان.
و سار أبو علیّ بن إسماعیل إلی شیراز، فنزل بظاهرها، فخرج إلیه ابنا بختیار فی أصحابهما، فحاربوه، فلمّا اشتدّت الحرب مال بعض من معهما إلیه، و دخل بعض أصحابه البلد، و نادوا بشعار بهاء الدولة، و کان النقیب أبو أحمد الموسویّ بشیراز قد وردها رسولا من بهاء الدولة إلی صمصام الدولة، فلمّا قتل صمصام الدولة کان بشیراز، فلمّا سمع النداء بشعار بهاء الدولة ظنّ أنّ الفتح قد تمّ، فقصد الجامع، و کان یوم الجمعة، و أقام الخطبة لبهاء الدولة.
ثم عاد [1] ابنا بختیار، و اجتمع إلیهما أصحابهما، فخاف النقیب، فاختفی، و حمل فی سلّة «1» إلی أبی علیّ بن إسماعیل، ثم إنّ أصحاب ابنی بختیار قصدوا أبا علیّ و أطاعوه، فاستولی علی شیراز، و هرب [2] ابنا بختیار، فأمّا أبو نصر فإنّه لحق ببلاد الدیلم، و أمّا الثانی، و هو أبو القاسم، فلحق ببدر بن حسنویه، ثم قصد البطیحة.
و لمّا ملک أبو علیّ شیراز [3] کتب إلی بهاء الدولة بالفتح، فسار إلیها و نزلها، فلمّا استقرّ بها أمر بنهب قریة الدودمان و إحراقها، و قتل کلّ من کان بها من أهلهم فاستأصلهم، و أخرج أخاه صمصام الدولة و جدّد أکفانه، و حمل إلی التربة بشیراز فدفن بها، و سیّر عسکرا مع أبی الفتح أستاذ هرمز إلی کرمان فملکها و أقام بها نائبا عن بهاء الدولة. إلی ها هنا آخر ما فی ذیل الوزیر أبی شجاع، رحمه اللَّه
______________________________
[1] عادا.
[2] و هربا.
[3] شیرز.
______________________________
(1). و خرج.dda .A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 152

ذکر مسیر بادیس إلی زناتة

فی هذه السنة، منتصف صفر، أمر بادیس بن المنصور، صاحب إفریقیة، نائبة محمّد بن أبی العرب بالتجهّز و الاستکثار من العساکر و العدد، و المسیر إلی زنانة.
و سبب ذلک أنّ عمّه یطوّفت «1» کتب إلیه یعلمه أنّ زیری بن عطیة الملقّب بالقرطاس، و قد تقدّم ذکره، نزل علیه بتاهرت محاربا، فأمر محمّدا بالتجهّز إلیه، فسار فی عساکر کثیرة حتّی وصل إلی أشیر، و بها حمّاد بن یوسف عمّ بادیس، کان قد أقطعه إیّاها بادیس، فرحل حمّاد معه، فوصل إلی تاهرت، و اجتمعا بیطّوفت «2»، و بینهم و بین زیری بن عطیة مرحلتان، فزحفوا إلیه، فکانت بینهما حروب عظیمة «3».
و کان أکثر عسکر حمّاد یکرهونه لقلّة عطائه، فلمّا اشتدّ القتال انهزموا، فتبعهم جمیع العسکر، فأراد محمّد بن أبی العرب أن یردّ الناس، فلم یقدر علی ذلک، و تمّت الهزیمة، و ملک زیری بن عطیّة مالهم و عددهم و رجعت العساکر إلی أشیر.
و بلغ خبر الهزیمة إلی بادیس، فرحل، فلمّا قارب طبنة بعث فی طلب فلفل بن سعید، فخاف، فأرسل یعتذر إلیه، و طلب عهدا بإقطاع مدینة طبنة، فکتب له، و سار بادیس، فلمّا أبعد قصد فلفل مدینة طبنة، و غلب علی ما حولها، و قصد باغایة فحصرها، و بادیس سائر إلی أشیر. فلمّا سمع زیری ابن عطیّة بأنّه قد قرب منه رحل إلی تاهرت، فقصده بادیس، فسار زیری إلی العرب. فلمّا سمع بادیس برحیله «4» استعمل عمّه یطوّفت علی أشیر، و أعطاه
______________________________
(1- 2).I .h. بتطوفت.A،repmes، مطوفت.P .C
(3). کثیرة.A
(4). بمسیره.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 153
أموالا و عددا «1»، و عاد إلی أشیر، فبلغه ما فعل فلفل بن سعید، فأرسل إلیه العساکر، و بقی یطوّفت و معه أعمامه و أولاد أعمامه، فلمّا أبعد عنهم بادیس عصوا، و خالفوا علیه، منهم ماکسن «2»، و زاوی و غیرهما، و قبضوا علی یطوّفت، و أخذوا جمیع ما معه من المال، فهرب من أیدیهم و عاد إلی بادیس.
و أمّا فلفل بن سعید فإنّه لمّا وصل إلیه العسکر* المسیّر إلی قتاله «3» لقیهم «4» و قاتلهم و هزمهم، و قتل فیهم، و سار یطلب القیروان. فسار عند ذلک بادیس إلی باغایة، فلقیه أهلها، فعرّفوه ما قاسوه من قتال فلفل، و أنّه حصرهم خمسة و أربعین یوما، فشکرهم، و وعدهم الإحسان، و سار یطلب فلفلا، فوصل إلی مرمجنّة، و سار فلفل إلیه فی جمع کثیر من البربر و زناتة، و معه کلّ من فی نفسه حقد علی بادیس و أهل بیته، فالتقوا بوادی اغلان «5»، و کان بینهم حرب عظیمة لم یسمع بمثلها، و طال القتال بینهم، و صبر الفریقان، ثم أنزل اللَّه تعالی نصره علی بادیس و صنهاجة، و انهزم البربر و زناتة هزیمة قبیحة، و انهزم فلفل فأبعد فی الهزیمة، و قتل من زویلة تسعة آلاف قتیل سوی من قتل من البربر، و عاد بادیس إلی قصره، و فرح أهل القیروان لأنّهم خافوا أن یأتیهم فلفل.
ثم إنّ عمومة بادیس اتّصلوا بفلفل، و صاروا معه علی بادیس، فلمّا سمع بادیس بذلک سار إلیهم، فلمّا وصل قصر الإفریقی وصله أنّ عمومته فارقوا فلفلا، و لم یبق معه سوی ماکسن بن زیری، و ذلک أوّل سنة تسعین و ثلاثمائة.
______________________________
(1). و عدة.P .C
(2). ماکس.ddoC
(3). لقتاله.P .C
(4).P .C
(5). اعلان.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 154

ذکر ملک الحاکم طرابلس الغرب و عودها إلی بادیس‌

کان لبادیس نائب بطرابلس الغرب، فکاتب الحاکم بأمر اللَّه بمصر، و طلب أن یسلّم إلیه طرابلس و یلتحق به، فأرسل إلیه الحاکم یأنس الصّقلّیّ، و کان خصّیصا بالحاکم، و هو المتولّی لبلاد برقة، فوصل یأنس و تسلّم طرابلس و أقام بها، و ذلک سنة تسعین [و ثلاثمائة].
فأرسل بادیس إلی یأنس یسأله عن سبب وصوله إلی طرابلس، و قال له:
إن کان الحاکم استعملک علیها فأرسل العهد لأقف علیه. فقال یأنس: إنّما أرسلنی معینا و نجدة إن احتیج إلیّ، و مثلی لا یطلب منه عهد بولایة لمحلّی من دولة الحاکم. فسیّر [1] إلیه جیشا، فلقیهم یأنس خارج طرابلس، فقتل فی المعرکة، و انهزم أصحابه و دخلوا طرابلس فتحصّنوا بها.
و کان قد قتل منهم فی المعرکة کثیر، و نزل علیهم الجیش و حصرهم، و أرسلوا إلی الحاکم یستمدّونه، فجهّز جیشا علیهم یحیی بن علیّ الأندلسیّ، و سیّرهم إلی طرابلس، و أطلق لهم مالا علی برقة، فلم یجد یحیی فیها مالا، فاختلّت «1» حاله، فسار إلی فلفل، و کان قد دخل إلی طرابلس و استولی علیها، فأقام معه فیها، و استوطنها من ذلک الوقت. و سنذکر باقی خبرهم سنة ثلاث و تسعین [و ثلاثمائة].
* و فی سنة إحدی و تسعین [و ثلاثمائة] سار ماکسن بن زیری، عمّ أبی بادیس، إلی أشیر، و بها ابن أخیه حمّاد بن یوسف بلکّین، فکان بینهما
______________________________
[1] نسیّر.
______________________________
(1). فأجلت.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 155
حرب شدیدة قتل فیها ماکسن و أولاده محسن، و بادیس، و حباسة، و توفّی زیری بن عطیّة بعد قتل ماکسن بتسعة أیّام «1».

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة، عاشر ربیع الأوّل، انقضّ کوکب عظیم ضحوة نهار.
و فیها عمل أهل باب البصرة یوم السادس و العشرین من ذی الحجّة زینة عظیمة و فرحا کثیرا، و کذلک عملوا ثامن عشر المحرّم مثل ما یعمل الشیعة فی عاشوراء، و سبب ذلک أنّ الشیعة بالکرخ کانوا ینصبون القباب،* و تعلّق الثیاب «2» للزینة، الیوم الثامن عشر من ذی الحجّة، و هو یوم الغدیر، و کانوا یعملون یوم عاشوراء من المأتم، و النوح، و إظهار الحزن ما هو مشهور، فعمل أهل باب البصرة فی مقابل ذلک، بعد یوم الغدیر بثمانیة أیّام، مثلهم و قالوا: هو یوم دخل النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أبو بکر، رضی اللَّه عنه، الغار، و عملوا بعد عاشوراء بثمانیة أیّام مثل ما یعملون یوم عاشوراء، و قالوا: هو یوم قتل مصعب بن الزبیر.
و توفّی هذه السنة أحمد بن محمّد بن عیسی أبو محمّد السّرخسیّ المقرئ «3» الفقیه الشافعیّ، و هو من أصحاب أبی إسحاق المروزیّ، و له روایة للحدیث أیضا، و کان شیخ خراسان فی زمانه، و قرأ القرآن علی ابن مجاهد، و الأدب علی ابن الأنباریّ [1]، و مات و له ستّ «4» و تسعون سنة، و عبد اللَّه بن محمّد بن إسحاق ابن سلیمان أبو القاسم البزّاز، المعروف بابن حبابة، و کان شیخ الحنابلة فی زمانه.
______________________________
[1] الأنبریّ.
______________________________
(1).rutigelماکسن‌repmesibu، 1sitneu qesinnaomitlueti pacnitnatsxeceah .AnI
(2- 4).A .mQ
(3).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 156

390 ثم دخلت سنة تسعین و ثلاثمائة

ذکر خروج إسماعیل بن نوح و ما جری له بخراسان‌

فی هذه السنة خرج أبو إبراهیم إسماعیل بن نوح من محبسه، و کان قد حبسه ایلک الخان لمّا ملک بخاری مع جماعة من أهله.
و سبب خلاصه أنّه کانت تأتیه جاریة تخدمه، و تتعرّف أحواله، فلبس [1] ما کان علیها و خرج، فظنّه الموکّلون الجاریة، فلمّا خرج استخفی عند عجوز من أهل بخاری، فلمّا سکن الطلب عنه سار من بخاری إلی خوارزم، و تلقّب المنتصر، و اجتمع إلیه بقایا القوّاد السامانیّة و الأجناد، فکثف جمعه، و سیّر قائدا من أصحابه فی عسکر إلی بخاری، فبیّت من بها من أصحاب ایلک الخان، فهزمهم و قتل منهم، و کبس جماعة من أعیانهم، مثل جعفر تکین و غیره، و تبع المنهزمین نحو ایلک الخان إلی حدود سمرقند، فلقی هناک عسکرا جرّارا جعلهم ایلک الخان یحفظون سمرقند، فانضاف إلیهم المنهزمون، و لقوا عسکر المنتصر، فانهزم أیضا عسکر ایلک الخان، و تبعهم عسکر المنتصر، فغنموا أثقالهم فصلحت [2] أحوالهم بها، و عادوا إلی بخاری، فاستبشر أهلها بعود السامانیّة.
ثم إن ایلک جمع الترک و قصد بخاری، فانحاز من بها من السامانیّة
______________________________
[1] فبلس.
[2] فصالحت.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 157
و عبروا النهر إلی آمل الشطّ، فضاقت علیهم، فساروا هم و المنتصر نحو أبیورد فملکها، و جبوا أموالها، و ساروا نحو نیسابور، و بها منصور بن سبکتکین، نائبا عن أخیه محمود، فالتقوا قرب نیسابور فی ربیع الآخر، فاقتتلوا، فانهزم منصور و أصحابه، و قصدوا هراة، و ملک المنتصر نیسابور، و کثر جمعه.
و بلغ یمین الدولة الخبر،* فسار مجدّا نحو نیسابور، فلمّا قاربها سار «1» عنها المنتصر إلی أسفرایین، فلمّا أزعجه الطلب سار نحو شمس المعالی قابوس ابن وشمکیر ملتجئا إلیه و متکثّرا به، فأکرم مورده، و حمل إلیه شیئا کثیرا، و أشار علی المنتصر بقصد الرّیّ إذ کانت لیس بها من یذبّ عنها، لاشتغال أصحابها باختلافهم، و وعده بأن ینجده بعسکر جرّار مع أولاده، فقبل مشورته و سار نحو الرّیّ، فنازلها، فضعف من بها عن مقاومته، إلّا أنّهم حفظوا البلد منه، و دسّوا إلی أعیان عسکره کأبی القاسم بن سیمجور و غیره، و بذلوا لهم «2» الأموال لیردّوه «3» عنهم، ففعلوا «4» ذلک، و صغّروا أمر الرّیّ عنده «5» و حسّنوا له العود إلی خراسان. فسار نحو الدامغان، و عاد عنه عسکر قابوس.
و وصل المنتصر إلی نیسابور* فی آخر شوّال سنة إحدی و تسعین و ثلاثمائة، فجبی [1] له الأموال بها، فأرسل إلیه «6» یمین الدولة جیشا فلقوه، فانهزم المنتصر و سار نحو أبیورد، و قصد جرجان، فردّه شمس المعالی عنها، فقصد سرخس و جبی [1] أموالها و سکنها. فسار إلیه منصور بن سبکتکین من نیسابور، فالتقوا بظاهر سرخس و اقتتلوا، فانهزم المنتصر و أصحابه، و أسر أبو القاسم علیّ ابن محمّد بن سیمجور و جماعة من أعیان عسکره، و حملوا إلی المنصور،
______________________________
[1] و جبا.
______________________________
(1). فسار.P .C
(2). له.P .C
(3). لیرده.A
(4). ففعل.P .C
(5).A
(6). فجهز.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 158
فسیّرهم إلی غزنة، و ذلک فی ربیع الأوّل سنة اثنتین و تسعین [و ثلاثمائة].
و سار المنتصر تائها «1» حتّی وافی الأتراک الغزّیّة و لهم میل إلی آل سامان، فحرّکتهم الحمیّة، و اجتمعوا معه، و سار بهم نحو ایلک الخان، و کان ذلک فی شوّال سنة ثلاث و تسعین [و ثلاثمائة]، فلقیهم ایلک بنواحی سمرقند، فهزموه و استولوا علی أمواله و سواده، و أسروا جماعة من قوّاده و عادوا إلی أوطانهم، و اجتمعوا علی إطلاق الأسری تقرّبا إلی ایلک الخان بذلک. فعلم المنتصر، فاختار من أصحابه جماعة یثق بهم، و سار بهم، فعبر النهر، و نزل بآمل الشطّ، فلم یقبله مکان، و کلّما قصد مکانا ردّه أهله خوفا من معرّته، فعاد و عبر النهر إلی بخاری، و طلب والیها لا یلک الخان، فلقیه و اقتتلوا، فانهزم المنتصر إلی دبوسیة و جمع بها، ثم عاودهم فهزمهم، و خرج إلیه خلق کثیر من فتیان سمرقند، و صاروا فی جملته، و حمل له أهلها المال و الآلات و الثیاب و الدوابّ و غیر ذلک.
فلمّا سمع ایلک الخان بحاله جمع الأتراک* و سار إلیه فی قضّه و قضیضه، و التقوا بنواحی سمرقند، و اشتدّت الحرب بینهم «2»، فانهزم ایلک الخان، و کان ذلک فی شعبان سنة أربع و تسعین [و ثلاثمائة]، و غنموا أمواله و دوابّه.
و عاد ایلک الخان إلی بلاد الترک، فجمع و حشد و عاد إلی المنتصر، فوافق عوده تراجع الغزّیّة الذین کانوا مع المنتصر إلی أوطانهم، و قد زحف جمعه، فاقتتلوا بنواحی أسروشنة، فانهزم المنتصر، و أکثر الترک فی أصحابه القتل.
و سار المنتصر منهزما، حتّی عبر النهر، و سار إلی الجوزجان فنهب أموالها، و سار یطلب مرو، فسیّر یمین الدولة العساکر، ففارق مکانه و سار و هم فی أثره، حتّی أتی بسطام، فأرسل إلیه قابوس عسکرا أزعجه عنها، فلمّا
______________________________
(1).A
(2).A .mQ.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 159
ضاقت علیه المذاهب عاد إلی ما وراء النهر، فعبر أصحابه و قد ضجروا و سئموا من السهر و التعب و الخوف، ففارقه کثیر منهم إلی بعض أصحاب ایلک الخان، فأعلموهم بمکانه، فلم یشعر المنتصر إلّا و قد أحاطت به الخیل من کلّ جانب، فطاردهم ساعة ثم ولّاهم الدّبر و سار فنزل بحلّة من العرب فی طاعة یمین الدولة، و کان یمین الدولة قد أوصاهم بطلبه، فلمّا رأوه أمهلوه حتّی أظلم اللیل، ثم وثبوا علیه فأخذوه و قتلوه، و کان ذلک خاتمة أمره، و إنّما أوردت الحادثة [1] هذه السنة لترد متتابعة، فلو تفرّقت فی السنین لم تعلم علی هذه الصورة لقلّتها «1» [2].

ذکر محاصرة یمین الدولة سجستان‌

فی هذه السنة سار یمین الدولة إلی سجستان، و صاحبها خلف بن أحمد، فحصره بها.
و کان سبب ذلک أنّ یمین الدولة لمّا اشتغل بالحروب التی ذکرناها سیّر خلف بن أحمد ابنه طاهرا إلی قهستان فملکها، ثم سار منها إلی بوشنج فملکها، و کانت هی و هراة لبغراجق، عمّ یمین الدولة،* فلمّا فرغ یمین الدولة [1] من تلک الحروب استأذنه عمّه فی إخراج طاهر بن خلف من ولایته، فأذن له فی ذلک، فسار إلیه، فلقیه طاهر بنواحی بوشنج، فاقتتلوا، فانهزم
______________________________
[1] وردت حادثة.
[2] لقلته.
______________________________
(1).ldoB .ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 160
طاهر و لجّ بغراجق فی طلبه، فعطف «1» علیه طاهر فقتله و نزل إلیه و أخذ رأسه.
فلمّا سمع یمین الدولة بقتل عمّه عظم علیه، و کبر لدیه، و جمع عساکره و سار نحو خلف بن أحمد، فتحصّن منه خلف بحصن أصبهبذ، و هو حصن بناطح النجوم علوّا و ارتفاعا، فحصره فیه و ضیّق علیه، فذلّ و خضع، و بذل أموالا جلیلة لینفّس عن خناقه، فأجابه یمین الدولة إلی ذلک، و أخذ رهنه علی المال.

ذکر قتل ابن بختیار بکرمان و استیلاء بهاء الدولة علیها

فی هذه السنة، فی جمادی الآخرة، قتل الأمیر أبو نصر بن بختیار، الّذی کان قد استولی علی بلاد فارس.
و سبب قتله أنّه لمّا انهزم من عسکر بهاء الدولة بشیراز سار إلی بلاد الدیلم، و کاتب الدیلم بفارس و کرمان من هناک یستمیلهم، و کاتبوه و استدعوه، فسار إلی بلاد فارس، و اجتمع علیه جمع کثیر من الزطّ، و الدیلم، و الأتراک، و تردّد فی تلک النواحی.
ثم سار إلی کرمان، فلم یقبله الدیلم الذین بها، و کان المقدّم علیهم أبو جعفر بن أستاذ هرمز، فجمع و قصد أبا جعفر، فالتقیا، فانهزم أبو جعفر إلی السّیرجان، و مضی ابن بختیار إلی جیرفت فملکها «2»، و ملک أکثر کرمان، فعظم الأمر علی بهاء الدولة، فسیّر إلیه الموفّق علیّ بن إسماعیل فی جیش کثیر،
______________________________
(1). فانعطف.A
(2).P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 161
و سار مجدّا حتّی أطلّ علی جیرفت، فاستأمن إلیه من بها من أصحاب ابن بختیار و دخلها. فأنکر علیه من معه من القوّاد سرعة سیره، و خوّفوه عاقبة ذلک، فلم یصغ إلیهم، و سأل عن حال ابن بختیار، فأخبر أنّه علی ثمانیة «1» فراسخ من جیرفت، فاختار ثلاثمائة رجل من شجعان أصحابه و سار بهم، و ترک الباقین مع السواد بجیرفت.
فلمّا بلغ ذلک المکان لم یجده و دلّ علیه فلم یزل یتبعه من منزل إلی منزل، حتّی لحقه بدارزین، فسار لیلا، و قدّر وصوله إلیه عند الصّبح فأدرکه.
فرکب ابن بختیار و اقتتلوا قتالا شدیدا، و سار الموفّق فی نفر من غلمانه، فأتی ابن بختیار من ورائه، فانهزم ابن بختیار و أصحابه، و وضع فیهم السیف، فقتل منهم الخلق الکثیر. فغدر بابن بختیار بعض أصحابه، و ضربه بلتّ فألقاه و عاد إلی الموفّق لیخبره بقتله، فأرسل معه من ینظر إلیه، فرآه و قد قتله غیره، و حمل رأسه إلی الموفّق.
و أکثر الموفّق القتل «2» فی أصحاب ابن بختیار، و استولی علی بلاد کرمان، و استعمل علیها أبا موسی سیاهجیل، و عاد إلی بهاء الدولة، فخرج بنفسه و لقیه، و أکرمه و عظّمه ثم قبض علیه بعد أیّام.
و من أعجب ما یذکر «3» أنّ الموفّق أخبره منجّم أنّه یقتل ابن بختیار یوم الاثنین، فلمّا کان قبل الاثنین بخمسة أیّام قال للمنجّم: قد بقی خمسة أیّام و لیس لنا علم به، فقال له المنجّم: إن لم تقتله فاقتلنی عوضه، و إلّا فأحسن إلیّ. فلمّا کان یوم الاثنین أدرکه و قتله، و أحسن إلی المنجّم إحسانا کثیرا.
______________________________
(1). أربعة.A
(2).A
(3). یحکی.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 162

ذکر القبض علی الموفّق أبی علیّ بن إسماعیل‌

قد ذکرنا مسیره إلی قتال ابن بختیار،* و قتله ابن بختیار «1»، فلمّا عاد أکرمه بهاء الدولة و لقیه بنفسه، فاستعفی الموفّق من الخدمة، فلم یعفه بهاء الدولة، فألحّ کلّ واحد منهما، فأشار أبو محمّد بن مکرم علی الموفّق بترک ذلک، فلم یقبل، فقبض علیه بهاء الدولة و أخذ أمواله، و کتب إلی وزیره سابور ببغداذ «2» بالقبض علی أنساب «3» الموفّق، فعرّفهم ذلک سرّا، فاحتالوا لنفوسهم و هربوا، و استعمل بهاء الدولة أبا محمّد بن مکرم علی عمان «4»، ثم إنّ بهاء الدولة قتل الموفّق سنة أربع و تسعین و ثلاثمائة.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة استعمل بهاء الدولة أبا علیّ الحسن بن أستاذ هرمز علی خوزستان، و کانت قد فسدت أحوالها بولایة أبی جعفر الحجّاج لها، و مصادرته لأهلها، فعمرها أبو علیّ، و لقّبه بهاء الدولة عمید الجیوش، و حمل إلی بهاء الدولة منها أموالا جلیلة مع حسن سیرة فی أهلها و عدل.
و فیها ظهر فی سجستان معدن الذهب، فکانوا یحفرون التراب و یخرجون منه الذهب الأحمر.
و فیها توفّی الشریف أبو الحسن محمّد بن عمر العلویّ، و دفن بالکرخ،
______________________________
(1).A .mQ
(2).P .C
(3). أسباب.P .C
(4). أعمال.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 163
و عمره خمس و سبعون [1] سنة، و هو مشهور بکثرة المال و العقار، و القاضی أبو الحسن ابن قاضی القضاة أبی محمّد بن معروف، و القاضی أبو الفرج المعافی [2] بن زکریّا المعروف بابن طرار الجریریّ، بفتح الجیم، منسوب إلی محمّد بن جریر الطبریّ لأنّه کان یتفقّه علی مذهبه، و کان عالما بفنون العلوم، کثیر الروایة و التصنیف فیها.
______________________________
[1] و سبعین.
[2] المعافا.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 164

391 ثم دخلت سنة إحدی و تسعین و ثلاثمائة

ذکر قتل المقلّد و ولایة ابنه قرواش‌

فی هذه السنة قتل حسام الدولة المقلّد بن المسیّب العقیلیّ غیلة، قتله ممالیک له ترک.
و کان سبب قتله أنّ هؤلاء الغلمان کانوا قد هربوا منه، فتبعهم و ظفر بهم، و قتل منهم و قطع، و أعاد الباقین، فخافوه علی نفوسهم، فاغتنم بعضهم غفلته و قتله بالأنبار، و کان قد عظم أمره «1»، و راسل وجوه العساکر ببغداذ، و أراد التغلّب علی الملک، فأتاه اللَّه من حیث لا یشعر.
و لمّا قتل کان ولده الأکبر قرواش غائبا، و کانت أمواله و خزائنه بالأنبار، فخاف نائبة عبد اللَّه بن إبراهیم بن شهرویه بادرة الجند، فراسل أبا منصور بن قراد «2» اللدید، و کان بالسندیّة، فاستدعاه إلیه و قال له: أنا أجعل بینک و بین قرواش عهدا، و أزوّجه ابنتک و أقاسمک علی ما خلّفه أبوه، و نساعده علی عمّه الحسن إن قصده و طمع فیه. فأجابه إلی ذلک و حمی الخزائن و البلد.
و أرسل عبد اللَّه إلی قرواش یحثّه علی الوصول، فوصل و قاسمه علی المال، و أقام قراد عنده.
ثم إنّ الحسن بن المسیّب جمع مشایخ عقیل، و شکا قرواشا إلیهم و ما
______________________________
(1). شأنه.A
(2). قرادر.P .C، قرار.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 165
صنع مع قراد، فقالوا له: خوفه منک حمله علی ذلک، فبذل من نفسه الموافقة له، و الوقوف عند رضاه، و سفر المشایخ بینهما فاصطلحا، و اتّفقا علی أن یسیر الحسن إلی قرواش شبه المحارب، و یخرج هو و قراد لقتاله، فإذا لقی بعضهم بعضا عادوا جمیعا علی قراد فأخذوه، فسار الحسن و خرج قرواش و قراد لقتاله.
فلمّا تراءی الجمعان جاء بعض أصحاب قراد إلیه فأعلمه الحال، فهرب علی فرس له، و تبعه قرواش و الحسن فلم یدرکاه، و عاد قرواش إلی بیت قراد فأخذ ما فیه من الأموال التی أخذها من قرواش، و هی بحالها، و سار قرواش إلی الکوفة، فأوقع بخفاجة عندها وقعة عظیمة، فساروا بعدها إلی الشام، فأقاموا هناک حتّی أحضرهم* أبو جعفر «1» الحجّاج، علی ما نذکره إن شاء اللَّه.

ذکر البیعة لولیّ العهد

فی هذه السنة، فی ربیع الأول، أمر القادر باللَّه بالبیعة لولده أبی الفضل بولایة العهد، و أحضر حجّاج خراسان و أعلمهم ذلک، و لقّبه الغالب باللَّه.
و کان سبب البیعة له أنّ أبا عبد اللَّه بن عثمان الواثقیّ، من ولد الواثق باللَّه أمیر المؤمنین، کان من أهل نصیبین، فقصد بغداذ، ثم سار عنها إلی خراسان، و عبر النهر إلی هارون بن ایلک بغرا خاقان «2»، و صحبه الفقیه أبو الفضل التمیمیّ، و أظهر أنّه رسول من الخلیفة إلی هارون یأمره بالبیعة لهذا الواثقیّ، فإنّه ولیّ عهد،
______________________________
(1).A .mQ
(2). خان.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 166
فأجابه خاقان إلی ذلک، و بایع له و خطب له ببلاده و أنفق [1] علیه. فبلغ ذلک القادر باللَّه، فعظم علیه، و راسل خاقان فی معناه، فلم یصغ إلی رسالته.
فلمّا توفّی هارون خاقان، و ولی بعده أحمد قراخاقان، کاتبه الخلیفة فی معناه، فأمر بإبعاده، فحینئذ بایع الخلیفة لولده بولایة العهد.
و أمّا الواثقیّ فإنّه خرج من عند أحمد قراخاقان و قصد بغداذ فعرف بها و طلب، فهرب منها إلی البصرة، ثم إلی فارس و کرمان، ثم إلی بلاد الترک، فلم یتمّ له ما أراد، و راسل الخلیفة الملوک یطلبه، فضاقت علیه الأرض، و سار إلی خوارزم و أقام بها، ثم فارقها، فأخذه یمین الدولة محمود بن سبکتکین فحبسه* فی قلعة «1» إلی أن توفّی بها.

ذکر استیلاء طاهر بن خلف علی کرمان و عوده عنها

فی هذه السنة سار طاهر بن خلف بن أحمد، صاحب سجستان، إلی کرمان طالبا ملکها.
و کان سبب مسیره إلیها أنّه کان قد خرج عن طاعة أبیه، و جری بینهما حروب کان الظفر فیها لأبیه، ففارق سجستان و سار إلی کرمان، و بها عسکر بهاء الدولة، و هی له علی ما ذکرناه، فاجتمع من بها من العساکر إلی المقدّم علیهم* و متولّی أمر البلد، و هو أبو موسی سیاهجیل «2»، فقالوا له:
إنّ هذا الرجل قد وصل، و هو ضعیف، و الرأی أن تبادره «3» قبل أن یقوی أمره
______________________________
[1] و نفق.
______________________________
(1).A
(2).A .mQ
(3). نبارده.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 167
و یکثر جمعه. فلم یفعل و استهان به، فکثر جمع طاهر، و صعد إلی الجبال، و بها قوم من العصاة علی السلطان، فاحتمی بهم و قوی، فنزل إلی جیرفت فملکها و ملک غیرها، و قوی طمعه فی الباقی.
فقصده أبو موسی و الدیلم، فهزمهم، و أخذ بعض ما بقی بأیدیهم، فکاتبوا بهاء الدولة، فسیّر إلیهم جیشا علیهم أبو جعفر بن أستاذ هرمز، فسار إلی کرمان، و قصد بمّ [1]، و بها طاهر، فجری بین طلائع العسکرین حرب، و عاد طاهر إلی سجستان، و فارق کرمان، فلمّا بلغ سجستان أطلق المأسورین، و دعاهم إلی قتال أبیه معه، و حلف لهم أنّهم إذا نصروه و قاتلوا معه أطلقهم، ففعلوا ذلک، و قاتل أباه، فهزمه و ملک طاهر البلاد، و دخل أبوه إلی حصن له منیع فاحتمی به.
و أحبّ الناس طاهرا لحسن سیرته، و سوء سیرة والده، و أطلق طاهر الدیلم، ثم إنّ أباه راسل أصحابه لیفسدهم علیه، فلم یفعلوا، فعدل إلی مخادعته، و راسله یظهر له الندم علی ما کان منه، و یستمیله بأنّه لیس له ولد غیره، و أنّه یخاف أن یموت فیملک بلاده غیر ولده. ثم استدعاه إلیه جریدة لیجتمع به و یعرّفه أحواله، فتواعدا تحت قلعة خلف، فأتاه ابنه جریدة، و نزل هو إلیه کذلک، و کان قد کمّن بالقرب منه کمینا، فلمّا لقیه اعتنقه، و بکی [2] خلف، و صاح فی بکائه، فخرج الکمین و أسروا طاهرا فقتله أبوه بیده، و غسله و دفنه، و لم یکن له ولده غیره.
فلمّا قتل طمع الناس فی خلف، لأنّهم کانوا یخافون ابنه لشهامته، و قصده حینئذ محمود بن سبکتکین، فملک بلاده علی ما نذکره، و أمّا العتبیّ فذکر فی سبب فتحها غیر هذا، و سیأتی ذکره إن شاء اللَّه تعالی.
______________________________
[1] بمم.
[2] و بکا.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 168

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة ثار الأتراک ببغداذ بنائب السلطان، و هو أبو نصر سابور، فهرب منهم، و وقعت الفتنة بین الأتراک و العامّة من أهل الکرخ، و قتل بینهم قتلی کثیرة، ثم إنّ السّنّة من أهل بغداذ ساعدوا الأتراک علی أهل الکرخ، فضعفوا عن الجمیع، فسعی الأشراف فی إصلاح الحال فسکنت الفتنة.
و فیها ولد الأمیر أبو جعفر عبد اللَّه بن القادر، و هو القائم بأمر اللَّه.
و فیها، فی ربیع الأوّل، توفّی أبو القاسم عیسی بن علیّ بن عیسی، و کان فاضلا [عالما] بعلوم الإسلام و بالمنطق، و کان یجلس للتحدیث، و روی الناس عنه.
و فیها توفّی القاضی أبو الحسن الجزریّ، و کان علی مذهب داود الظاهریّ، و کان یصحب عضد الدولة قدیما.
و فیها توفّی أبو عبد اللَّه الحسین بن الحجّاج الشاعر بطریق النّیل، و حمل إلی بغداذ، و دیوانه مشهور.
و فیها توفّی بکران بن أبی الفوارس خال الملک جلال الدولة بواسط.
و فیها توفّی جعفر بن الفضل بن جعفر* بن محمّد «1» بن الفرات المعروف بابن حنزابة «2»، الوزیر، و مولده سنة ثمان و ثلاثمائة، و کان سار إلی مصر فولی وزارة کافور و روی حدیثا کثیرا.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). حیرابه.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 169

392 ثم دخلت سنة اثنتین و تسعین و ثلاثمائة

ذکر وقعة لیمین الدولة بالهند

فی هذه السنة أوقع یمین الدولة محمود بن سبکتکین بجیبال ملک الهند وقعة عظیمة.
و سبب ذلک أنّه لمّا اشتغل بأمر خراسان و ملکها، و فرغ منها و من قتال خلف بن أحمد، و خلا وجهه من ذلک، أحبّ أن یغزو الهند غزوة تکون کفّارة لما کان منه من قتال المسلمین، فثنی [1] عنانه نحو تلک البلاد، فنزل علی مدینة برشور «1»، فأتاه عدوّ اللَّه جیبال ملک الهند فی عساکر کثیرة، فاختار یمین الدولة من عساکره و المطّوّعة خمسة عشر ألفا، و سار نحوه، فالتقوا فی المحرّم من هذه السنة، فاقتتلوا، و صبر الفریقان.
فلمّا انتصف النهار انهزم الهند، و قتل فیهم مقتلة عظیمة، و أسر جیبال و معه جماعة کثیرة من أهله و عشیرته، و غنم المسلمون منهم أموالا جلیلة، و جواهر نفیسة، و أخذ من عنق* عدوّ اللَّه «2» جیبال قلادة من الجوهر العدیم النظیر قوّمت بمائتی ألف دینار «3»، و أصیب أمثالها فی أعناق مقدّمی الأسری،
______________________________
[1] فثنا.
______________________________
(1). لی شور.ldoB، برشور.P .C
(2).A
(3).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 170
و غنموا خمس مائة ألف رأس من العبید، و فتح من بلاد الهند بلادا کثیرة، فلمّا فرغ من غزواته أحبّ أن یطلق جیبال لیراه الهنود فی شعار الذلّ، فأطلقه بمال قرّره علیه، فأدّی المال.
و من عادة الهند أنّهم من حصل منهم فی أیدی المسلمین أسیرا لم ینعقد له بعدها رئاسة، فلمّا رأی جیبال حاله بعد خلاصه حلق رأسه، ثم القی نفسه فی النار، فاحترق بنار الدنیا قبل نار الآخرة.

ذکر غزوة أخری إلی الهند أیضا

فلمّا فرغ یمین الدولة من أمر جیبال رأی أن یغزو غزوة أخری، فسار نحو ویهند، فأقام علیها محاصرا لها، حتّی فتحها قهرا، و بلغه أنّ جماعة من الهند قد اجتمعوا بشعاب تلک الجبال عازمین علی الفساد و العناد، فسیّر إلیهم طائفة من عسکره، فأوقعوا بهم، و أکثروا القتل فیهم، و لم ینج منهم إلّا الشرید الفرید، و عاد إلی غزنة سالما ظافرا.

ذکر الحرب بین قرواش و عسکر بهاء الدولة

فی هذه السنة سیّر قرواش بن المقلّد جمعا من عقیل إلی المدائن فحصروها، فسیّر إلیهم أبو جعفر نائب بهاء الدولة جیشا فأزالوهم عنها، فاجتمعت عقیل و أبو الحسن مزید فی بنی أسد، و قویت شوکتهم، فخرج الحجّاج إلیهم، و استنجد خفاجة، و أحضرهم من الشام، فاجتمعوا معه، و اقتتلوا بنواحی باکرم فی رمضان، فانهزمت الدیلم و الأتراک، و أسر منهم خلق کثیر، و استبیح عسکرهم.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 171
فجمع أبو جعفر من عنده من العسکر و خرج إلی بنی عقیل و ابن مزید، فالتقوا بنواحی الکوفة، و اشتدّ القتال بینهم، فانهزمت عقیل و ابن مزید، و قتل من أصحابهم خلق کثیر، و أسر مثلهم، و سار إلی حلل ابن مزید فأوقع بمن فیها فانهزموا أیضا، فنهبت الحلل و البیوت و الأموال «1»، و رأوا فیها من العین و المصاغ و الثیاب ما لا یقدر قدره.
و لمّا سار أبو جعفر عن بغداذ اختلّت «2» الأحوال بها، و عاد أمر العیّارین فظهر، و اشتدّ الفساد، و قتلت النفوس، و نهبت الأموال، و أحرقت المساکن، فبلغ ذلک بهاء الدولة، فسیّر إلی العراق لحفظه أبا علیّ بن أبی جعفر المعروف بأستاذ هرمز، و لقبه عمید الجیوش، و أرسل إلی أبی جعفر الحجّاج «3»، و طیّب قلبه، و وصل أبو علیّ إلی بغداذ، فأقام السیاسة، و منع المفسدین، فسکنت الفتنة و أمن الناس.
* و فیها توفّی محمّد بن محمّد بن جعفر أبو بکر الفقیه الشافعیّ المعروف بابن الدقّاق، صاحب الأصول «4».
______________________________
(1)mudnegeIو الأدوار:etrof
(2). اختلفت.A
(3).A
(4).P .C .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 172

393 ثم دخلت سنة ثلاث و تسعین و ثلاثمائة

ذکر ملک یمین الدولة سجستان‌

فی هذه السنة ملک یمین الدولة محمود بن سبکتکین سجستان، و انتزعها من ید خلف بن أحمد.
قال العتبیّ: و کان سبب أخذها أنّ یمین الدولة لمّا رحل عن خلف بعد أن صالحه، کما تقدّم ذکره سنة تسعین [و ثلاثمائة]، عهد خلف إلی ولده طاهر، و سلّم إلیه مملکته، و انعکف هو علی العبادة و العلم، و کان عالما، فاضلا، محبّا للعلماء، و کان قصده أن یوهم یمین الدولة أنّه ترک الملک و أقبل علی طلب الآخرة لیقطع طمعه عن بلاده.
فلمّا استقرّ طاهر فی الملک عقّ أباه و أهمل أمره، فلاطفه أبوه و رفق به، ثم إنّه تمارض فی حصنه المذکور، و استدعی ولده لیوصی إلیه، فحضر عنده غیر محتاط، و نسی إساءته، فلمّا صار عنده قبض علیه و سجنه، و بقی فی السجن إلی أن مات فیه، و أظهر عنه أنّه قتل نفسه.
و لمّا سمع عسکر خلف و صاحب جیشه بذلک تغیّرت نیّاتهم فی طاعته، و کرهوه، و امتنعوا علیه فی مدینته،* و أظهروا طاعة یمین الدولة، و خطبوا له، و أرسلوا إلیه یطلبون من یتسلّم المدینة «1»، ففعل و ملکها، و احتوی علیها
______________________________
(1).A .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 173
فی هذه السنة، و عزم علی قصد خلف و أخذ ما بیده و الاستراحة من مکره.
فسار إلیه، و هو فی حصن الطاق، و له سبعة أسوار محکمة، یحیط بها خندق عمیق، عریض، لا یخاض إلّا من طریق علی جسر یرفع عند الخوف، فنازله و ضایقه فلم یصل إلیه، فأمر بطمّ الخندق لیمکن العبور إلیه، فقطعت الأخشاب و طمّ بها و بالتراب فی یوم واحد مکانا یعبرون فیه و یقاتلون منه.
و زحف الناس و معهم الفیول، و اشتدّت الحرب، و عظم الأمر، و تقدّم أعظم الفیول إلی باب السور فاقتلعه بنابیه و ألقاه، و ملکه أصحاب یمین الدولة، و تأخّر أصحاب خلف إلی السور الثانی، فلم یزل أصحاب یمین الدولة یدفعونهم عن سور سور، فلمّا رأی خلف اشتداد الحرب، و أن اسواره تملک علیه، و أنّ أصحابه قد عجزوا، و أنّ الفیلة تحطم الناس طار قلبه خوفا و فرقا، فأرسل یطلب الأمان، فأجابه یمین الدولة إلی ما طلب و کفّ عنه، فلمّا حضر عنده أکرمه و احترمه، و أمره بالمقام فی أیّ البلاد شاء، فاختار أرض الجوزجان، فسیّر إلیها فی هیئة حسنة، فأقام بها نحو أربع سنین.
و نقل إلی یمین الدولة عنه أنّه یراسل ایلک الخان یغریه بقصد یمین الدولة، فنقله إلی جردین، و احتاط علیه هناک، إلی أن أدرکه أجله فی رجب سنة تسع و تسعین [و ثلاثمائة]، فسلّم یمین الدولة جمیع ما خلّفه إلی ولده أبی حفص.
و کان خلف مشهورا بطلب العلم و جمع العلماء، و له کتاب صنّفه فی تفسیر القرآن من أکبر الکتب.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 174

ذکر الحرب بین عمید الجیوش أبی علیّ و بین أبی جعفر الحجّاج‌

فی هذه السنة کانت الحرب بین أبی علیّ بن أبی جعفر أستاذ هرمز، و بین أبی جعفر الحجّاج.
و سبب ذلک أنّ أبا جعفر کان نائبا عن بهاء الدولة بالعراق، فجمع و غزا «1»، و استناب بعده «2» عمید الجیوش أبا علیّ، فأقام أبو جعفر بنواحی الکوفة، و لم یستقرّ بینه و بین أبی علیّ صلح.
و کان أبو جعفر قد جمع جمعا من الدیلم و الأتراک و خفاجة فجمع أبو علیّ أیضا جمعا کثیرا و سار إلیه، و التقوا بنواحی النعمانیّة، فاقتتلوا قتالا عظیما، و أرسل أبو علیّ بعض عسکره، فأتوا أبا جعفر من ورائه، فانهزم أبو جعفر و مضی منهزما.
فلمّا أمن أبو علیّ سار من العراق، بعد الهزیمة، إلی خوزستان، و بلغ السّوس، و أتاه الخبر أنّ أبا جعفر قد عاد إلی الکوفة، فرجع إلی العراق، و جری بینه و بین أبی جعفر منازعات و مراجعات إلی أن آل الأمر إلی الحرب فاستنجد کلّ واحد منهم بنی عقیل و بنی خفاجة و بنی أسد، فبینما هم کذلک أرسل بهاء الدولة إلی عمید الجیوش أبی علیّ یستدعیه، فسار إلیه إلی خوزستان لأجل أبی العبّاس بن واصل، صاحب البطیحة.
______________________________
(1). فغزاه.A
(2).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 175

ذکر عصیان سجستان و فتحها ثانیة

لمّا ملک یمین الدولة سجستان عاد عنها و استخلف علیها أمیرا کبیرا من أصحابه، یعرف بقنجی الحاجب، فأحسن السیرة فی أهلها.
ثمّ إن طوائف من أهل العیث و الفساد قدّموا علیهم رجلا یجمعهم، و خالفوا علی السلطان، فسار إلیهم یمین الدولة، و حصرهم فی حصن أرک «1»، و نشبت الحرب فی ذی الحجّة من هذه السنة، فظهر علیهم، و ظفر بهم، و ملک حصنهم، و أکثر القتل فیهم، و انهزم بعضهم فسیّر فی آثارهم من یطلبهم، فأدرکوهم «2»، فأکثروا القتل فیهم حتّی خلت سجستان منهم «3» و صفت له و استقرّ ملکها علیه، فأقطعها أخاه نصرا مضافة إلی نیسابور.

ذکر وفاة الطائع للَّه «4»

فی هذه السنة،* فی شوّال منها «5»، توفّی الطائع للَّه المخلوع ابن المطیع للَّه، و حضر الأشراف و القضاة و غیرهم دار الخلافة للصلاة علیه و التعزیة، و صلّی علیه القادر باللَّه، و کبّر علیه خمسا، و تکلّمت العامّة فی ذلک فقیل: إنّ هذا ممّا یفعل بالخلفاء، و شیّع جنازته ابن حاجب النعمان، و رثاه الشریف الرضی فقال:
ما بعد یومک ما یسلو به السالی،و مثل یومک لم یخطر علی بالی و هی طویلة.
______________________________
(1). اربک.P .C
(2). فأدرکوا.P .C
(3). و استقرت له.A .ddA
(4- 5).atpecxeenoircdni،tupacmutot .AnitseeD.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 176

ذکر وفاة المنصور بن أبی عامر «1»

فی هذه السنة توفّی أبو عامر محمّد بن أبی عامر المعافریّ، الملقّب بالمنصور، أمیر الأندلس مع المؤیّد هشام بن الحاکم، و قد تقدّم ذکره عند ذکر المؤیّد، و کان أصله من الجزیرة الخضراء من بیت مشهور بها، و قدم قرطبة طالبا للعلم، و کانت له همّة، فتعلّق بوالدة المؤیّد فی حیاة أبیه المستنصر «2».
فلمّا ولی هشام کان صغیرا، فتکفّل المنصور لوالدته القیام بأمره، و إخماد الفتن الثائرة علیه، و إقرار الملک علیه، فولّته أمره، و کان شهما، شجاعا، قویّ النفس، حسن التدبیر، فاستمال العساکر و أحسن إلیهم، فقوی أمره، و تلقّب بالمنصور، و تابع الغزوات إلی الفرنج و غیرهم، و سکنت البلاد معه، فلم یضطرب منها شی‌ء.
و کان عالما، محبّا للعلماء، یکثر مجالستهم و یناظرهم، و قد أکثر العلماء ذکر مناقبه، و صنّفوا لها تصانیف کثیرة، و لمّا مرض کان متوجّها إلی الغزو «3»، فلم یرجع، و دخل بلاد العدوّ فنال منهم و عاد و هو مثقل، فتوفّی بمدینة سالم، و کان قد جمع الغبار الّذی وقع علی درعه* فی غزواته شیئا صالحا «4»، فأمر أن یجعل فی کفنه تبرّکا به.
و کان حسن الاعتقاد و السیرة، عادلا، کانت أیّامه أعیادا لنضارتها، و أمن الناس فیها، رحمه اللَّه. و له شعر جیّد، و کانت أمّه تمیمیّة، و لمّا مات ولی بعده ابنه المظفّر أبو مروان عبد الملک، فجری مجری أبیه.
______________________________
(1).An itseedoitpircsnI
(2). المنتصر.A
(3) الغزاة.
(4).A .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 177

ذکر محاصرة فلفل مدینة قابس و ما کان منه‌

فی هذه السنة سار یحیی بن علیّ الأندلسیّ و فلفل من طرابلس إلی مدینة قابس فی عسکر کثیر، فحصروها، ثم رجعوا إلی طرابلس. و لمّا رأی یحیی بن علیّ ما هو علیه من قلّة المال، و اختلال حاله و سوء مجاورة فلفل و أصحابه له، رجع إلی مصر إلی الحاکم، بعد أن أخذ فلفل و أصحابه خیولهم، و ما اختاروه من عددهم بین الشراء و الغصب، فأراد «1» الحاکم قتله ثم «2» عفا عنه.
و أقام فلفل بطرابلس إلی سنة أربعمائة، فمرض و توفّی، و ولی أخوه وروّ «3»، فأطاعته زناتة، و استقام أمره، فرحل بادیس إلی طرابلس لحرب زناتة، فلمّا بلغهم رحیله فارقوها و ملکها بادیس، ففرّ «4» أهلها، و أرسل وروّ أخو فلفل إلی بادیس یطلب أن یکون هو و من معه من زناتة فی أمانه، و یدخلون فی طاعته، و یجعلهم عمّالا کسائر عمّاله، فأمّنهم و أحسن إلیهم، و أعطاهم نفزاوة و قسطیلة علی أن یرحلوا من أعمال طرابلس، ففعلوا* ذلک.
ثم إنّ خزرون بن سعید أخا وروّ جاء إلی بادیس، و دخل فی طاعته «5»، و فارق أخاه، فأکرمه بادیس، و أحسن إلیه، ثم إنّ أخاه خالف علی بادیس، و سار إلی طرابلس فحصرها، و سار إلیه خزرون لیمنعه عن حصارها، و کان ذلک سنة ثلاث و أربعمائة.
______________________________
(1). فلما أراد.A
(2).P .C
(3).euqibuوروا.ddoC
(4). ففرح.A
(5).A .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 178

ذکر عدّة حوادث‌

الکامل فی التاریخ ج‌9 178 ذکر عدة حوادث ..... ص : 178
فی هذه السنة، فی رمضان، طلع کوکب کبیر له ذؤابة، و فی ذی القعدة انقضّ کوکب کبیر أیضا کضوء القمر عند تمامه، و انمحق نوره و بقی جرمه یتموّج.
و فیها اشتدّت الفتنة ببغداذ، و انتشر العیّارون و المفسدون، فبعث بهاء الدولة عمید الجیوش أبا علیّ بن أستاذ هرمز إلی العراق لیدبّر أمره، فوصل إلی بغداذ، فزیّنت له، و قمع المفسدین، و منع السّنة و الشیعة من إظهار مذاهبهم، و نفی [1]، بعد ذلک، ابن المعلّم فقیه الإمامیّة، فاستقام البلد.
و فیها، فی ذی الحجّة، ولد الأمیر أبو علیّ الحسن بن بهاء الدولة، و هو الّذی ملک الأمر، و تلقّب بمشرّف الدولة.
و فیها هرب الوزیر أبو العبّاس الضّبّیّ، وزیر مجد الدولة بن فخر الدولة ابن بویه، من الرّیّ إلی بدر بن حسنویه، فأکرمه، و قام بالوزارة بعده الخطیر أبو علیّ.
و فیها ولّی الحاکم بأمر اللَّه علی دمشق، و قیادة العساکر الشامیّة، أبا محمّد الأسود، و اسمه تمضّولت «1»، فقدم إلیها، و نزل فی قصر الإمارة، فأقام والیا علیها سنة و شهرین، و من أعماله فیها [2] أنّه أطاف إنسانا مغربیّا، و شهّره، و نادی علیه: هذا جزاء من یحبّ أبا بکر و عمر! ثم أخرجه عنها.
______________________________
[1] ونفا.
[2] فیه.
______________________________
(1). تموصلت.ldoB، تمصولت.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 179
و فیها توفّی عثمان بن جنّی النحویّ، مصنّف اللّمع و غیرها، ببغداذ، و له شعر بارز [1]، و القاضی علیّ بن عبد العزیز الجرجانیّ بالرّیّ، و کان إماما فاضلا، ذا [2] فنون کثیرة، و الولید بن بکر بن مخلد الأندلسیّ الفقیه المالکیّ، و هو محدّث مشهور.
و فیها توفّی أبو الحسن محمّد بن عبد اللَّه السلامیّ الشاعر البغداذیّ، و من شعره یصف الدرع،* و هی هذه الأبیات «1»:
یا ربّ سابغة حبتنی نعمةکأفاتها بالسّوء غیر مفنّد
أضحت تصون عن المنایا مهجتی‌و ظللت أبذلها لکلّ مهنّد و له من أحسن المدیح* فی عضد الدولة «2»:
و لیت «3»، و عزمی و الظلام و صارمی «4»ثلاثة أشباح کما اجتمع النّسر
و بشّرت آمالی بملک هو الوری،و دار هی الدنیا، و یوم هو الدّهر * و قدم الموصل، فاجتمع بالخالدیّین من الشعراء منهم أبو الفرج الببّغاء، و أبو الحسین التّلعفریّ، فامتحنوه، و کان صبیّا، فبرز عند الامتحان.
و فیها توفّی محمّد بن العبّاس الخوارزمیّ الأدیب الشاعر، و کان فاضلا، و توفّی بنیسابور «5».
و فیها توفّی محمّد بن عبد الرحمن بن زکریّا أبو طاهر المخلّص المحدّث المشهور، و أوّل سماعه سنة اثنتی عشرة [3] و ثلاثمائة.
______________________________
[1] بارد.
[2] ذو.
[3] عشر.
______________________________
(1).A
(2).A
(3). و کنت.A
(4). و عزمتی.A
(5).P .C .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 180

394 ثم دخلت سنة أربع و تسعین و ثلاثمائة

ذکر استیلاء أبی العبّاس علی البطیحة

فی هذه السنة، فی شعبان، غلب أبو العبّاس بن واصل علی البطیحة، و أخرج منها مهذّب الدولة.
و کان ابتداء حال أبی العبّاس أنّه کان ینوب عن طاهر بن زیرک الحاجب فی الجهبذة، و ارتفع معه، ثم أشفق منه ففارقه و سار إلی شیراز، و اتّصل بخدمة فولاذ، و تقدّم عنده، فلمّا قبض علی فولاذ عاد أبو العبّاس إلی الأهواز بحال سیّئة، فخدم فیها.
ثم أصعد إلی بغداذ، فضاق الأمر علیه، فخرج منها، و خدم أبا محمّد ابن مکرم، ثم انتقل إلی خدمة مهذّب الدولة بالبطیحة، فجرّد معه عسکرا، و سیّره إلی حرب لشکرستان حین «1» استولی علی البصرة، و مضی إلی سیراف و أخذ ما بها لأبی محمّد بن مکرم من سفن و مال، و أتی أسافل دجلة، فغلب علیها، و خلع طاعة مهذّب الدولة.
فأرسل إلیه مهذّب الدولة مائة سمیریّة فیها مقاتلة، فغرق بعضها، و أخذ أبو العبّاس ما بقی منها، و عدل إلی الأبلّة، فهزم أبا سعد بن ماکولا، و هو یصحب لشکرستان، فانهزم أیضا لشکرستان من بین یدیه، و استولی ابن واصل
______________________________
(1). حتی.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 181
علی البصرة، و نزل دار الإمارة، و أمّن «1» الدیلم و الأجناد.
و قصد لشکرستان مهذّب الدولة، فأعاده إلی قتال أبی العبّاس فی جیش، فلقیه أبو العبّاس و قاتله، فانهزم لشکرستان و قتل کثیر من رجاله، و استولی أبو العبّاس علی ثقله و أمواله، و أصعد إلی البطیحة،* و أرسل إلی «2» مهذّب الدولة یقول له: قد هزمت جندک، و دخلت بلدک، فخذ لنفسک، فسار مهذّب الدولة إلی بشامنی، و صار عند أبی شجاع فارس بن مردان و ابنه صدقة، فغدرا به و أخذا أمواله، فاضطرّ إلی الهرب، و سار إلی واسط فوصلها علی أقبح صورة، فخرج إلیه أهلها فلقوه و أصعدت زوجته ابنة الملک بهاء الدولة إلی بغداذ و أصعد مهذّب الدولة إلیها فلم یمکن [1] من الوصول إلیها.
و أمّا ابن واصل فإنّه استولی علی أموال مهذّب الدولة و بلاده، و کانت عظیمة، و وکّل بدار زوجته ابنة بهاء الدولة من یحرسها، ثم جمع کلّ ما [2] فیها و أرسله إلی أبیها، و اضطرب علیه أهل البطائح و اختلفوا، فسیّر سبع «3» مائة فارس إلی الجازرة لإصلاحها، فقاتلهم أهلها، فظفروا بالعسکر، و قتلوا فیهم کثیرا.
و انتشر الأمر علی أبی العبّاس بن واصل، فعاد إلی البصرة خوفا أن ینتشر الأمر علیه بها، و ترک البطائح شاغرة لیس فیها أحد یحفظها.
و لمّا سمع بهاء الدولة بحال أبی العبّاس و قوّته خافه علی البلاد، فسار من فارس إلی الأهواز لتلافی أمره، و أحضر عنده عمید الجیوش من بغداذ، و جهّز
______________________________
[1] یکن.
[2] کلّما.
______________________________
(1). و أمر.P .C
(2). و أنفذ.A
(3). أربع.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 182
معه عسکرا کثیفا و سیّرهم إلی أبی العبّاس فأتی إلی واسط و عمل ما یحتاج إلیه من سفن و غیرها، و سار إلی البطائح، و فرّق جنده فی البلاد لتقریر قواعدها.
و سمع أبو العبّاس بمسیرة إلیه، فأصعد إلیه من البصرة، و أرسل یقول له:
ما أحوجک تتکلّف الانحدار، و قد أتیتک فخذ لنفسک.
و وصل إلی عمید الجیوش و هو علی تلک الحال من* تفرّق العسکر عنه «1»، فلقیه فیمن معه بالصلیق، فانهزم عمید الجیوش، و وقع من معه بعضهم علی بعض، و لقی عمید الجیوش شدّة إلی أن وصل إلی واسط، و ذهب ثقله و خیامه و خزائنه، فأخبره خازنه أنّه قد دفن فی الخیمة ثلاثین ألف دینار و خمسین ألف درهم، فأنفذ [من] أحضرها، فقوی بها. و نذکر باقی خبر البطائح سنة خمس و تسعین [و ثلاثمائة].

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة قلّد بهاء الدولة النقیب أبا أحمد الموسویّ،* والد الشریف الرضی «2»، نقابة العلویّین بالعراق، و قضاء القضاة، و الحجّ، و المظالم، و کتب عهده بذلک من شیراز، و لقّب الطاهر ذا المناقب، فامتنع الخلیفة من تقلیده قضاء القضاة، و أمضی ما سواه.
و فیها خرج الأصیفر المنتفقیّ علی الحاجّ، و حصرهم بالبطانیّة «3»، و عزم علی أخذهم، و کان فیهم أبو الحسن الرفّاء، و أبو عبد اللَّه الدجّاجیّ، و کانا یقرءان القرآن بأصوات لم یسمع مثلها، فحضرا عند الأصیفر و قرءا القرآن «4» فترک الحجّاج و عاد، و قال لهما: قد ترکت لکما ألف ألف دینار.
______________________________
(1). قلة العسکر عنده.A
(2).A
(3). بالبطانة.P .C
(4). عنده.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 183

395 ثم دخلت سنة خمس و تسعین و ثلاثمائة

ذکر عود مهذّب الدولة إلی البطیحة

قد ذکرنا انهزم عمید الجیوش من أبی العبّاس بن واصل، فلمّا انهزم أقام بواسط، و جمع العساکر عازما علی العود إلی البطائح، و کان أبو العبّاس قد ترک بها نائبا له، فلم یتمکّن من المقام بها، ففارقها إلی صاحبه، فأرسل عمید الجیوش إلیها نائبا من أهل البطائح، فعسف الناس، و أخذ الأموال، و لم یلتفت إلی عمید الجیوش، فأرسل إلی بغداذ و أحضر مهذّب الدولة، و سیّر معه العساکر فی السفن إلی البطیحة، فلمّا وصلها لقیه أهل البلاد، و سرّوا بقدومه، و سلّموا إلیه جمیع الولایات، و استقرّ علیه بهاء الدولة کلّ سنة خمسین ألف دینار، و لم یعترض علیه ابن واصل، فاشتغل عنه* بالتجهیز إلی «1» خوزستان، و حفر نهرا إلی جانب النهر العضدیّ، بین «2» البصرة و الأهواز، و کثر ماؤه، و کان قد اجتمع عنده جمع کثیر من الدیلم و أنواع الأجناد.
و لمّا کثر ماله و ذخائره، و [ما] استولی علیه من البطیحة، قوی طمعه فی الملک، و سار هو و عسکره إلی الأهواز فی ذی القعدة، فجهّز إلیه بهاء الدولة جیشا فی الماء، فالتقوا بنهر السّدرة، فاقتتلوا، و خاتلهم «3» أبو العبّاس، و سار إلی الأهواز و تبعه من کان قد لقیه من العسکر، فالتقوا بظاهر الأهواز، و انضاف إلی عسکر
______________________________
(1). بالتجهز لقصد.A
(2). من.P .C
(3). و قاتلهم.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 184
بهاء الدولة العساکر التی بالأهواز، فاستظهر أبو العبّاس علیهم.
و رحل «1» بهاء الدولة إلی قنطرة أربق، عازما علی المسیر إلی فارس، و دخل أبو العبّاس إلی دار المملکة و أخذ ما فیها من الأمتعة و الأثاث المتخلّف عن بهاء الدولة، إلّا أنّه لم یمکنه المقام لأنّ بهاء الدولة کان قد جهّز عسکرا لیسیر فی البحر إلی البصرة، فخاف أبو العبّاس من ذلک، و راسل بهاء الدولة، و صالحه، و زاد فی أقطاعه، و حلف کلّ واحد منهما لصاحبه، و عاد إلی البصرة، و حمل معه کلّ ما [1] أخذه من دار بهاء الدولة و دور الأکابر و القوّاد و التجار.

ذکر غزوة بهاطیة

فی هذه السنة غزا یمین الدولة بهاطیة من أعمال الهند، و هی وراء المولتان، و صاحبها یعرف ببحیرا «2»، و هی مدینة حصینة، عالیة السور، یحیط بها خندق عمیق، فامتنع صاحبها بها، ثم إنّه خرج إلی ظاهرها، فقاتل المسلمین ثلاثة أیّام ثم انهزم فی الرابع، و طلب المدینة لیدخلها «3»، فسبقهم المسلمون إلی باب البلد [2] فملکوه علیهم، و أخذتهم السیوف من بین أیدیهم و من خلفهم، فقتل المقاتلة و سبیت [3] الذرّیّة و أخذت الأموال.
______________________________
[1] کلّما.
[2] البلا.
[3] و سبت.
______________________________
(1). و دخل.A
(2). محبرا.ldoB، تحیرا.ddoC
(3). هو و أصحابه.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 185
و أمّا بحیرا فإنّه لمّا عاین الهلاک أخذ جماعة من ثقاته و سار إلی رءوس تلک الجبال، فسیّر إلیه یمین الدولة سریّة، فلم یشعر بهم بحیرا إلّا و قد أحاطوا به، و حکّموا السیوف فی أصحابه، فلمّا أیقن بالعطب أخذ خنجرا معه فقتل به نفسه، و أقام یمین الدولة ببهاطیة حتّی أصلح أمرها، و رتّب قواعدها، و عاد عنها إلی غزنة، و استخلف بها من یعلّم من أسلم من أهلها ما یجب علیهم تعلّمه، و لقی فی عوده شدّة شدیدة من الأمطار و کثرتها، و زیادة الأنهار، فغرق منه و من عسکره شی‌ء عظیم.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة کان بإفریقیة غلاء شدید بحیث تعطّلت المخابز و الحمّامات، و هلک الناس، و ذهبت الأموال من الأغنیاء، و کثر الوباء، فکان یموت کلّ یوم ما بین خمسمائة إلی سبعمائة.
و فیها وصل قرواش و أبو جعفر الحجّاج إلی الکوفة، فقبضا علی أبی علیّ عمر بن محمّد بن عمر العلویّ، و أخذ منه قرواش مائة ألف دینار، و حمله معه إلی الأنبار.
و فیها توفّی إسحاق بن محمّد بن حمدان بن محمّد بن نوح أبو إبراهیم المهلّبیّ.
* و فیها توفّی محمّد بن علیّ بن الحسین بن الحسن بن أبی إسماعیل العلویّ الهمذانیّ، الفقیه الشافعیّ، رحمه اللَّه تعالی «1».
______________________________
(1).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 186

396 ثم دخلت سنة ست و تسعین و ثلاثمائة

ذکر غزوة المولتان‌

فی هذه السنة غزا السّلطان یمین الدولة المولتان.
و کان سبب ذلک أنّ والیها أبا الفتوح نقل عنه خبث اعتقاده، و نسب إلی الإلحاد، و أنّه قد دعا أهل ولایته إلی ما هو علیه، فأجابوه. فرأی یمین الدولة أن یجاهده و یستنزله عمّا هو علیه، فسار نحوه، فرأی الأنهار التی فی طریقه کثیرة الزیادة، عظیمة المدّ، و خاصّة سیحون، فإنّه منع جانبه من العبور، فأرسل إلی أندبال «1» یطلب إلیه أن یأذن له فی العبور ببلاده إلی المولتان، فلم یجبه إلی ذلک، فابتدأ به قبل المولتان، و قال: نجمع بین غزوتین، لأنّه لا غزو إلّا التعقیب، فدخل بلاده، و جاسها «2»، و أکثر القتل فیها، و النهب لأموال أهلها، و الإحراق لأبنیتها، ففرّ أندبال «3» من بین یدیه و هو فی أثره کالشهاب فی أثر الشیطان، من مضیق إلی مضیق، إلی أن وصل إلی قشمیر.
و لمّا سمع أبو الفتوح بخبر إقباله إلیه علم عجزه عن الوقوف بین یدیه و العصیان علیه، فنقل أمواله إلی سرندیب، و أخلی المولتان، فوصل یمین الدولة إلیها و نازلها، فإذا أهلها فی ضلالهم یعمهون، فحصرهم، و ضیّق علیهم، و تابع القتال حتّی افتتحها عنوة، و ألزم أهلها عشرین ألف درهم عقوبة لعصیانهم.
______________________________
(1- 3). أندیال.A،tcnupenis .P .C،ldoB
(2). و حاسها.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 187

ذکر غزوة کواکیر «1»

ثم سار عنها إلی قلعة کواکیر «2»، و کان صاحبها یعرف ببیدا «3»، و کان بها ستّمائة صنم، فافتتحها و أحرق الأصنام، فهرب صاحبها إلی قلعته المعروفة بکالنجار، فسار خلفه إلیها، و هو حصن کبیر یسع خمسمائة ألف إنسان، و فیه خمسمائة فیل، و عشرون ألف دابّة، و فی الحصن ما یکفی الجمیع مدّة.
فلمّا قاربها یمین الدولة و بقی بینهما سبعة فراسخ رأی من الغیاض المانعة [1] من سلوک الطریق ما لا حدّ علیه، فأمر بقطعها، و رأی فی الطریق وادیا عظیم العمق، بعید القعر، فأمر أن یطمّ منه مقدار ما یسع عشرین فارسا، فطمّوه بالجلود المملوءة ترابا، و وصل إلی القلعة فحصرها ثلاثة و أربعین یوما، و راسله صاحبها فی الصّلح فلم یجبه.
ثم بلغه عن خراسان اختلاف بسبب قصد ایلک الخان لها، فصالح ملک الهند علی خمسمائة فیل، و ثلاثة آلاف منّ فضّة، و لبس خلعة یمین الدولة بعد أن استعفی من شدّ المنطقة، فإنّه اشتدّ علیه، فلم یجبه یمین الدولة إلی ذلک، فشدّ المنطقة، و قطع إصبعه الخنصر و أنفذها إلی یمین الدولة توثقة فیما یعتقدونه، و عاد یمین الدولة إلی خراسان لإصلاح ما اختلف فیها، و کان عازما علی الوغول فی بلاد الهند.
______________________________
[1] المافعة.
______________________________
(1- 2). کواکتر.ldoBte .A
(3). ببندا.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 188

ذکر عبور عسکر ایلک الخان إلی خراسان‌

کان یمین الدولة لمّا استقرّ له ملک خراسان، و ملک ایلک الخان ما وراء النهر، قد راسله و وافقه، و تزوّج ابنته، و انعقدت بینهما مصاهرة و مصالحة، فلم تزل السّعاة حتّی أفسدوا ذات بینهما، و کتم ایلک الخان ما فی نفسه، فلمّا سار یمین الدولة إلی المولتان اغتنم ایلک الخان خلوّ خراسان، فسیّر سباشی «1» تکین، صاحب جیشه فی هذه السنة، إلی خراسان فی معظم جنده، و سیّر أخاه جعفر تکین إلی بلخ فی عدّة من الأمراء.
و کان یمین الدولة قد جعل بهراة أمیرا من أکابر أمرائه یقال له: أرسلان الجاذب، فأمره إذا ظهر علیه مخالف أن ینحاز إلی غزنة. فلمّا عبر سباشی تکین إلی خراسان سار أرسلان إلی غزنة، و ملک سباشی هراة و أقام بها، و أرسل إلی نیسابور من استولی علیها.
و اتّصلت الأخبار بیمین الدولة، و هو بالهند، فرجع إلی غزنة لا یلوی علی دار، و لا یرکن إلی قرار، فلمّا بلغها فرّق فی عساکره الأموال، و قوّاهم، و أصلح ما أراد إصلاحه، و استمدّ [1] الأتراک الخلجیّة، فجاءه منهم خلق کثیر، و سار بهم نحو بلخ، و بها جعفر تکین أخو ایلک الخان، فعبر إلی ترمذ، و نزل یمین الدولة ببلخ، و سیّر العساکر إلی سباشی تکین بهراة، فلمّا قاربوه سار نحو مرو لیعبر النهر، فلقیه الترکمان الغزّیّة «2»، فقاتلوه فهزمهم «3» و قتل منهم مقتلة عظیمة.
______________________________
[1] و استقرّ.
______________________________
(1).repmesشباشی.A
(2).P .C
(3). فقاتلهم فهزموه.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 189
ثم سار نحو أبیورد لتعذّر العبور علیه، فتبعه عسکر یمین الدولة، کلّما رحل نزلوا، حتّی ساقه الخوف من الطلب إلی جرجان فأخرج عنها، ثم عاد إلی خراسان، فعارضه «1» یمین الدولة، فمنعه عن مقصده، و أسر أخو سباشی تکین و جماعة من قوّاده، و نجا هو فی خفّ من أصحابه، فعبر النهر.
و کان ایلک الخان قد عبّر أخاه جعفر تکین إلی بلخ لیلفت یمین الدولة عن طلب سباشی، فلم یرجع، و جعل دأبه إخراج سباشی من خراسان، فلمّا أخرجه عنها عاد إلی بلخ، فانهزم من کان بها مع جعفر تکین، و سلمت خراسان لیمین الدولة.

ذکر الحرب بین عسکر بهاء الدولة و الأکراد

فی هذه السنة سیّر عمید الجیوش عسکرا إلی البندنیجین، و جعل المقدّم علیهم قائدا کبیرا من الدیلم، فلمّا و صلوا إلیها سار إلیهم جمع کثیر من الأکراد، فاقتتلوا، فانهزم الدیلم، و غنم الأکراد رحلهم و دوابّهم، و جرّد المقدم علیهم من ثیابه، فأخذ قمیصا من رجل سوادیّ، و عاد راجلا حافیا، و لم یکن مقامهم غیر أیّام قلیلة.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة قلّد الشریف الرضی نقابة الطالبیّین بالعراق، و لقّب بالرضی ذی الحسبین «2»، و لقّب أخوه المرتضی ذا المجدین، فعل ذلک بهاء الدولة.
______________________________
(1). فعاوده.A
(2). الحسنین.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 190
و فیها توفّی أبو أحمد عبد الرحیم بن علیّ بن المرزبان الأصبهانیّ، قاضی خراسان، و کان إلیه أمر البیمارستان ببغداذ.
و فیها، مستهلّ شعبان، طلع کوکب کبیر یشبه الزّهرة عن یسرة قبلة العراق، له شعاع علی الأرض کشعاع القمر، و بقی إلی منتصف ذی القعدة و غاب.
و فیها توفّی أبو سعد إسماعیل بن أحمد بن إبراهیم بن إسماعیل الإسماعیلیّ، الإمام، الفقیه الشافعیّ، بجرجان فی ربیع الآخر، و محمّد بن إسحاق بن محمّد ابن یحیی بن مندة أبو عبد اللَّه الحافظ الأصبهانیّ المشهور، له التصانیف المعروفة.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 191

397 ثم دخلت سنة سبع و تسعین و ثلاثمائة

ذکر هزیمة ایلک الخان‌

لمّا أخرج یمین الدولة عساکر ایلک الخان من خراسان، راسل ایلک الخان قدرخان بن بغراخان ملک الختن لقرابة بینهما، و ذکر له حاله، و استعان به، و استنصره، و استنفر الترک من أقاصی بلادها، و سار نحو خراسان، و اجتمع هو و ایلک الخان، فعبرا النهر.
و بلغ الخبر یمین الدولة، و هو بطخارستان، فسار و سبقهما إلی بلخ، و استعدّ للحرب، و جمع الترک الغزّیّة، و الخلج، و الهند، و الأفغانیّة، و الغزنویّة، و خرج عن بلخ، فعسکر علی فرسخین بمکان فسیح یصلح للحرب، و تقدّم ایلک الخان، و قدرخان «1» فی عساکرهما، فنزلوا بإزائه، و اقتتلوا یومهم ذلک إلی اللیل.
فلمّا کان الغد برز بعضهم إلی بعض و اقتتلوا، و اعتزل یمین الدولة إلی نشز مرتفع ینظر إلی الحرب، و نزل عن دابّته و عفّر وجهه علی الصعید تواضعا للَّه تعالی، و سأله [1] النصر و الظفر، ثم نزل و حمل فی فیلته علی قلب ایلک
______________________________
[1] و مسأله.
______________________________
(1). و قدر الخان.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 192
الخان، فأزاله عن مکانه، و وقعت الهزیمة فیهم، و تبعهم أصحاب یمین الدولة یقتلون، و یأسرون، و یغنمون إلی أن عبروا بهم النهر، و أکثر الشعراء تهنئة یمین الدولة بهذا الفتح.

ذکر غزوة [1] إلی الهند

فلمّا فرغ یمین الدولة من الترک سار نحو الهند للغزاة.
و سبب ذلک أنّ بعض أولاد ملوک الهند، یعرف بنواسه شاه، کان قد أسلم علی یده، و استخلفه علی بعض ما افتتحه من بلادهم.
فلمّا کان الآن بلغه أنّه ارتدّ عن الإسلام، و مالأ أهل الکفر و الطغیان، فسار إلیه مجدّا، فحین قاربه فرّ الهندیّ من بین یدیه، و استعاد یمین الدولة تلک الولایة، و أعادها إلی حکم الإسلام، و استخلف علیها بعض أصحابه، و عاد إلی غزنة.

ذکر حصر أبی جعفر الحجّاج بغداذ

فی هذه السنة جمع أبو جعفر الحجّاج جمعا کثیرا، و أمدّه بدر بن حسنویه بجیش کثیر، فسار بالجمیع و حصر بغداذ.
و سبب ذلک أن أبا جعفر کان نازلا علی قلج حامی طریق خراسان، و کان
______________________________
[1] غروة.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 193
قلج مباینا لعمید الجیوش، فاجتمعا لذلک، فتوفّی قلج هذه السنة، فجعل عمید الجیوش علی حمایة الطریق أبا الفتح بن عنّاز، و کان عدوّا لبدر بن حسنویه، فحقد ذلک بدر، فاستدعی أبا جعفر الحجّاج، و جمع له جمعا کثیرا، منهم الأمیر هندی بن سعدی، و أبو عیسی شاذی بن محمّد، و ورام بن محمّد، و غیرهم، و سیّرهم إلی بغداذ.
و کان الأمیر أبو الحسن علیّ بن مزید الأسدیّ قد عاد من عند بهاء الدولة بخوزستان مغضبا، فاجتمع معهم، فزادت عدّتهم علی عشرة آلاف فارس.
و کان عمید الجیوش عند بهاء الدولة لقتال «1» أبی العبّاس بن واصل، فسار أبو جعفر و من اجتمع معه إلی بغداذ، و نزلوا علی فرسخ منها، و أقاموا شهرا، و ببغداذ جمع من الأتراک، و معهم أبو الفتح بن عنّاز، فحفظوا البلد، فبینما هم کذلک أتاهم خبر انهزام أبی العبّاس، و قوّة بهاء الدولة، ففتّ ذلک فی أعضاد أبی جعفر و من معه «2»، فتفرّقوا، فعاد ابن مزید إلی بلده، و سار أبو جعفر و أبو عیسی إلی حلوان، و راسل أبو جعفر فی إصلاح حاله [1] مع بهاء الدولة، فأجابه إلی ذلک، فحضر عنده بتستر، فلم یلتفت إلیه لئلّا یستوحش عمید الجیوش.
______________________________
[1] خاله.
______________________________
(1).P .C
(2). معهم.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 194

ذکر قصد بدر ولایة رافع بن مقن «1»

کان أبو الفتح بن عنّاز التجأ إلی رافع بن محمّد بن مقن «2»، و نزل علیه، حین أخذ بدر بن حسنویه منه حلوان و قرمیسین، فأرسل بدر إلی رافع یذکر مودّة أبیه [1]، و حقوقه علیه، و یعتب علیه حیث آوی خصمه، و یطلب إلیه أن یبعده لیدوم له علی العهد و الودّ القدیم. فلم یفعل رافع ذلک، فأرسل بدر جیشا إلی أعمال رافع بالجانب الشرقیّ من دجلة فنهبها، و قصدوا داره بالمطیرة فنهبوها «3»، و أحرقوها، و ساروا إلی قلعة البردان، و هی لرافع أیضا، ففتحوها قهرا، و أحرقوا ما کان بها من الغلّات، و طمّوا بئرها، فسار أبو الفتح إلی عمید الجیوش ببغداذ، فخلع علیه و أکرمه و وعده نصره.

ذکر قتل أبی العبّاس بن واصل‌

فی هذه السنة قتل أبو العبّاس بن واصل، صاحب البصرة، و قد تقدّم ذکر ابتداء حاله، و ارتفاعه، و استیلائه علی البطیحة، و ما أخذه من الأموال، و ما هزم من جیوش السلطان، و غیر ذلک ممّا هو مذکور فی مواضعه.
فلمّا عظم أمره سار بهاء الدولة من فارس إلی الأهواز لیحفظ خوزستان منه، و کان فی البطائح مقابل عمید الجیوش، فلمّا فرغ منه سار إلی الأهواز،
______________________________
[1] لأبیه.
______________________________
(1- 2). معن.A
(3).P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 195
و بها بهاء الدولة، فملکها علی ما ذکرناه،* و عاد عنها علی صلح مع بهاء الدولة إلی البصرة، و قد ذکرناه «1» أیضا.
ثم تجدّد ما أوجب عوده إلی الأهواز، فعاد إلیها فی جیشه، و بهاء الدولة مقیم بها، فلمّا قاربها رحل بهاء الدولة عنها لقلّة عسکره، و تفرّقهم: بعضهم بفارس، و بعضهم بالعراق، و قطع قنطرة أربق، و بقی النهر یحجز بین الفریقین، فاستولی أبو العبّاس علی الأهواز، و أتاه مدد من بدر بن حسنویه ثلاثة آلاف فارس، فقوی بهم.
و عزم بهاء الدولة علی العود إلی فارس، فمنعه أصحابه، فأصلح أبو العبّاس القنطرة، و جری بین العسکرین قتال شدید دام إلی السّحر، ثم عبر أبو العبّاس علی القنطرة بعد أن أصلحها، و التقی العسکران و اشتدّ القتال، فانهزم أبو العبّاس، و قتل من أصحابه کثیر، و عاد إلی البصرة مهزوما منتصف رمضان سنة ستّ و تسعین و ثلاثمائة. فلمّا عاد منهزما جهّز بهاء الدولة إلیه العساکر مع وزیره أبی غالب، فسار إلیه، و نزل علیه محاصرا له، و جری بین العسکرین.
القتال، و ضاق الأمر علی الوزیر، و قلّ المال عنده، و استمدّ بهاء الدولة فلم یمدّه.
ثم إنّ أبا العبّاس جمع سفنه و عساکره، و أصعد إلی عسکر الوزیر، و هجم علیه، فانهزم الوزیر، و کاد یتمّ علی الهزیمة، فاستوقفه بعض الدیلم و ثبّته، و حملوا علی أبی العبّاس فانهزم هو و أصحابه، و أخذ الوزیر سفنه، فاستأمن إلیه کثیر من أصحابه.
و مضی أبو العبّاس منهزما، و رکب مع حسّان بن ثمال الخفاجیّ هاربا إلی الکوفة، و دخل الوزیر البصرة، و کتب إلی بهاء الدولة بالفتح.
______________________________
(1).A .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 196
ثم إنّ* أبا العبّاس «1» سار من الکوفة، و قطع دجلة، و مضی عازما علی اللحاق ببدر بن حسنویه، فبلغ خانقین، و بها جعفر بن العوّام فی طاعة بدر، فأنزله و أکرمه، و أشار علیه بالمسیر فی وقته، و حذّره الطلب، فاعتلّ بالتعب، و طلب الاستراحة، و نام، و بلغ خبره إلی أبی الفتح بن عنّاز، و هو فی طاعة بهاء الدولة، و کان قریبا منهم، فسار إلیهم بخانقین، و هو بها، فحصره و أخذه و سار به إلی بغداذ، فسیّره عمید الجیوش إلی بهاء الدولة، فلقیهم فی الطریق قاصد من بهاء الدولة یأمر بقتله، فقتل و حمل رأسه إلی بهاء الدولة، و طیف به بخوزستان و فارس، و کان بواسط عاشر صفر.

ذکر مسیر عمید الجیوش إلی حرب بدر و صلحه معه‌

کان فی نفس بهاء الدولة علی بدر بن حسنویه حقد لما أعتمده فی بلاده لاشتغاله عنه بأبی العبّاس بن واصل، فلمّا قتل أبو العبّاس أمر بهاء الدولة عمید الجیوش بالمسیر إلی بلاده، و أعطاه مالا أنفقه فی الجند، فجمع عسکرا و سار یرید بلاده، فنزل جندیسابور. فأرسل إلیه بدر: إنّک لم تقدر علی أن تأخذ ما تغلّب علیه بنو عقیل من أعمالکم، و بینهم و بین بغداذ فرسخ، حتّی صالحتهم، فکیف تقدر علی أخذ بلادی و حصونی منّی، و معی من الأموال ما لیس معک مثلها؟
و أنا معک بین أمرین إن حاربتک، فالحرب سجال، و لا نعلم «2» لمن العاقبة، فإن انهزمت أنا لم ینفعک ذلک لأنّنی أحتمی بقلاعی و معاقلی، و أنفق أموالی، و إذا عجزت فأنا رجل صحراویّ، صاحب عمد، أبعد ثم أقرب، و إن
______________________________
(1). بهاء الدولة.A
(2). تعلم.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 197
انهزمت أنت لم تجتمع «1»، و تلقی من صاحبک العتب، و الرأی أن أحمل إلیک مالا ترضی به صاحبک، و نصطلح. فأجابه إلی ذلک، و صالحه، و أخذ منه ما کان أخرجه علی تجهیز الجیش و عاد عنه.

ذکر الحرب بین قرواش و أبی علیّ بن ثمال الخفاجیّ‌

فی المحرّم جرت وقعة بین معتمد الدولة أبی المنیع قرواش بن المقلّد العقیلیّ، و بین أبی علیّ بن ثمال الخفاجیّ، و کان سببها أنّ قرواشا جمع جمعا کثیرا و سار إلی الکوفة، و أبو علیّ غائب عنها، فدخلها و نزل بها، و عرف أبو علیّ الخبر، فسار إلیه، فالتقوا و اقتتلوا، فانهزم قرواش و عاد إلی الأنبار مفلولا، و ملک أبو علیّ الکوفة، و أخذ أصحاب قرواش فصادرهم.

ذکر خروج أبی رکوة «2» علی الحاکم بمصر

فی هذه السنة ظفر الحاکم بأبی رکوة، و نحن نذکر ها هنا خبره أجمع.
کان أبو رکوة اسمه الولید، و إنّما کنی أبا رکوة لرکوة کان یحملها فی أسفاره، سنّة الصوفیّة، و هو من ولد هشام بن عبد الملک بن مروان، و یقرب فی النسب من المؤیّد هشام بن الحاکم الأمویّ، صاحب الأندلس، و إنّ المنصور ابن أبی عامر لمّا استولی علی «3» المؤیّد و أخفاه عن الناس، تتبّع أهله و من
______________________________
(1).ldoB .cxeیجتمع.ldoB
(2)tibircsزکوةmudretni .ldoB
(3). عن.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 198
یصلح منهم للملک، فطلبه «1»، فقتل البعض، و هرب البعض.
و کان أبو رکوة ممّن هرب، و عمره حینئذ قد زاد علی العشرین سنة، و قصد مصر، و کتب الحدیث، ثم سار إلی مکّة و الیمن،* و عاد إلی مصر و دعا بها «2» إلی القائم، فأجابه بنو قرّة و غیرهم «3».
و سبب استجابتهم أنّ الحاکم بأمر اللَّه کان «4» قد أسرف فی مصر فی قتل القوّاد، و حبسهم، و أخذ أموالهم، و سائر القبائل معه فی ضنک و ضیق، و یودّون خروج الملک عن یده، و کان الحاکم فی الوقت الّذی دعا أبو رکوة بنی قرّة قد آذاهم، و حبس منهم جماعة من أعیانهم، و قتل بعضهم، فلمّا دعاهم أبو رکوة انقادوا له.
و کان بین بنی قرّة و بین زناتة حروب و دماء، فاتّفقوا علی الصلح، و منع أنفسهم من الحاکم، فقصد بنی قرّة، و فتح یعلّم الصبیان الخطّ، و تظاهر بالدین و النّسک، و أمّهم فی صلواتهم، فشرع فی دعوتهم إلی ما یرید، فأجابوه و بایعوه، و اتّفقوا علیه، و عرّفهم حینئذ نفسه، و ذکر لهم أنّ عندهم فی الکتب «5» أنّه یملک مصر و غیرها، و وعدهم و منّاهم، و ما یعدهم الشیطان إلّا غرورا. فاجتمعت بنو قرّة و زناتة علی بیعته، و خاطبوه بالإمامة، و کانوا بنواحی برقة. فلمّا سمع الوالی ببرقة خبره کتب إلی الحاکم* ینهیه إلیه «6»، و یستأذنه فی قصدهم و إصلاحهم، فأمره بالکفّ عنهم و اطّراحهم.
ثم إنّ أبا رکوة جمعهم و سار إلی برقة، و استقرّ بینهم أن یکون الثّلث من الغنائم له، و الثلثان لبنی قرّة و زناتة، فلمّا قاربها خرج إلیه والیها، فالتقوا، فانهزم عسکر الحاکم، و ملک أبو رکوة برقة، و قوی هو و من معه بما أخذوا
______________________________
(1).P .C
(2). و الشام و کان یدعو.A
(3).P .C
(4). العلویّ المصری.A
(5). الملک.A
(6).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 199
من الأموال و السلاح و غیره، و نادی بالکفّ عن الرعیّة و النهب، و أظهر العدل و أمر بالمعروف.
فلمّا وصل المنهزمون إلی الحاکم عظم علیه الأمر، و أهمّته نفسه و ملکه، و عاود الإحسان إلی الناس، و الکفّ عن أذاهم، و ندب عسکرا نحو خمسة آلاف فارس و سیّرهم، و قدّم علیهم قائدا یعرف بینال الطویل، و سیّره، فبلغ ذات الحمّام، و بینها و بین برقة مفازة فیها منزلان، لا یلقی السالک الماء إلّا فی آبار عمیقة بصعوبة و شدّة. فسیّر أبو رکوة قائدا فی ألف فارس، و أمرهم بالمسیر إلی ینال و من معه و مطاردتهم قبل الوصول إلی المنزلین المذکورین، و أمرهم، إذا عادوا، أن یغوّروا الآبار، ففعلوا ذلک و عادوا، فحینئذ سار أبو رکوة فی عساکره و لقیهم و قد خرجوا من المفازة علی ضعف و عطش، فقاتلهم، فاشتدّ «1» القتال، فحمل ینال علی عسکر أبی رکوة، فقتل منهم خلقا کثیرا، و أبو رکوة واقف لم یحمل هو و لا عسکره، فاستأمن إلیه جماعة کثیرة من کتامة لما نالهم من الأذی و القتل من الحاکم، و أخذوا الأمان لمن بقی من أصحابهم، و لحقهم «2» الباقون، فحمل حینئذ بهم علی عساکر الحاکم، فانهزمت و أسر ینال و قتل، و أسر أکثر عسکره، و قتل منهم خلق کثیر، و عاد إلی برقة و قد امتلأت أیدیهم من الغنائم.
و انتشر ذکره، و عظمت هیبته، و أقام ببرقة، و تردّدت سرایاه إلی الصعید و أرض مصر، و قام الحاکم من ذلک و قعد، و سقط فی یده، و ندم علی ما فرط، و فرح جند مصر و أعیانها، و علم الحاکم ذلک، فاشتدّ قلقة، و أظهر الاعتذار عن الّذی فعله.
و کتب الناس إلی أبی رکوة یستدعونه، و ممّن کتب إلیه الحسین بن جوهر
______________________________
(1). أشد.A
(2). و لحق بهم.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 200
المعروف بقائد القواد، فسار حینئذ عن برقة إلی الصعید، و علم الحاکم، فاشتدّ خوفه، و بلغ الأمر به کلّ مبلغ، و جمع عساکره و استشارهم، و کتب إلی الشام یستدعی العساکر، فجاءته، و فرّق الأموال، و الدّواب، و السلاح، و سیّرهم و هم اثنا [1] عشر ألف رجل بین فارس و راجل، سوی العرب، و استعمل علیهم الفضل بن عبد اللَّه. فلمّا قاربوا أبا رکوة لقیهم فی عساکره، و رام مناجزة المصریّین، و الفضل یحاجزه، و یدافع، و یراسل أصحاب أبی رکوة یستمیلهم و یبذل لهم الرغائب، فأجابه قائد کبیر من بنی قرّة یعرف بالماضی، و کان یطالعه بأخبار القوم و ما هم عازمون، فیدبّر الفضل أمره علی حسب ما یعلمه منه.
و ضاقت المیرة علی العساکر، فاضطرّ الفضل إلی اللقاء، فالتقوا و اقتتلوا بکوم شریک، فقتل بین الفریقین قتلی کثیرة، و رأی الفضل من جمع أبی رکوة ما هاله، و خاف المناجزة فعاد إلی عسکره.
و راسل بنو قرّة العرب الذین فی عسکر الحاکم یستدعونهم إلیهم و یذکّرونهم أعمال الحاکم بهم، فأجابوهم، و استقرّ الأمر أن یکون الشام للعرب و یصیر «1» لأبی رکوة و من معه مصر «2»، و تواعدوا لیلة یسیر فیها أبو رکوة إلی الفضل، فإذا وصل إلیه انهزمت العرب، و لا یبقی دون مصر مانع. فکتب الماضی إلی الفضل بذلک، فلمّا کان لیلة المیعاد جمع الفضل رؤساء العرب لیفطروا عنده، و أظهر أنّه صائم، و طاولهم الحدیث، و ترکهم فی خیمة و اعتزلهم «3»، و وصّی أصحابه بالحذر، و رام العرب العود إلی خیامهم، فعلّلهم و طاولهم، ثم أحضر الطعام و أحضرهم، فأکلوا و تحدّثوا.
______________________________
[1] اثنی.
______________________________
(1).ldoB .mO، نصبر.P .C، مصر.A
(2- 3).P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 201
و سیّر الفضل سریّة إلی طریق أبی رکوة، فلقوا العسکر الوارد من عنده، فاقتتلوا، و وصل الخبر إلی العسکر و ارتجّ، و أراد العرب الرکوب، فمنعهم، و أرسل إلی أصحابهم من العرب فأمرهم بالرکوب و القتال، و لم یکن عندهم علم بما فعل رؤساؤهم، فرکبوا و اشتدّ القتال، و رأی بنو قرّة الأمر علی خلاف ما قرّروه.
ثم رکب الفضل و معه رؤساء العرب، و قد فاتهم ما عزموا علیه، فباشروا الحرب و غاصوا فیها، و ورد أبو رکوة مددا لأصحابه، فلمّا رآه الفضل ردّ أصحابه و عاد إلی المدافعة.
و جهّز الحاکم عسکرا آخر، أربعة آلاف فارس، و عبروا إلی الجیزة، فسمع أبو رکوة بهم، فسار مجدّا فی عسکره لیوافقهم عند مصر، و ضبط الطرق لئلّا یسمع الفضل، و لم یکن الماضی یکاتبه، فساروا، و أرسل إلیه من الطریق یعرّفه الخبر، و قطع أبو رکوة مسیره خمس لیال فی لیلتین، و کبسوا عسکر الحاکم بالجیزة، و قتلوا نحو ألف فارس، و خاف أهل مصر، و لم یبرز الحاکم من قصره، و أمر الحاکم من عنده من العساکر بالعبور إلی الجیزة، و رجع أبو رکوة فنزل عند الهرمین، ثم انصرف من یومه، و کتب الحاکم إلی الفضل کتابا ظاهرا یقول فیه: إنّ أبا رکوة انهزم من عساکرنا، لیقرأه علی القوّاد، و کتب إلیه سرّا یعلمه الحال. فأظهر الفضل البشارة بانهزام أبی رکوة تسکینا للناس.
ثم سار أبو رکوة إلی موضع یعرف بالسّبخة، کثیر الأشجار، و تبعه الفضل، و کمّن أبو رکوة بین الأشجار، و طارد عسکر الفضل، و رجع عسکره القهقری لیستجرّوا عسکر الفضل و یخرج الکمین علیهم، فلمّا رأی الکمناء رجوع عسکر أبی رکوة ظنّوها الهزیمة لا شکّ فیها، فولّوا یتبعونهم، و رکبهم أصحاب الفضل، و علوهم بالسیوف فقتل منهم ألوف کثیرة، و انهزم أبو
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 202
رکوة و معه بنو قرّة و ساروا إلی حللهم، فلمّا بلغوها ثبّطهم الماضی عنه، فقالوا له: قد قاتلنا معک، و لم یبق فینا قتال، فخذ لنفسک و أنج، فسار إلی بلد النّوبة، فلمّا بلغ إلی حصن یعرف بحصن «1» الجبل للنّوبة أظهر أنّه رسول من الحاکم إلی ملکهم، فقال له صاحب الحصن: الملک علیل، و لا بدّ من استخراج أمره فی مسیرک إلیه.
و بلغ الفضل الخبر، فأرسل إلی صاحب القلعة بالخبر علی حقیقته، فوکّل به من یحفظه، و أرسل إلی الملک بالحال، و کان ملک النوبة قد توفّی و ملک ولده، فأمر بأن یسلّم إلی نائب الحاکم، فتسلّمه رسول الفضل و سار به، فلقیه الفضل و أکرمه و أنزله فی مضاربه، و حمله إلی مصر فأشهر «2» بها، و طیف به.
و کتب أبو رکوة إلی الحاکم رقعة یقول فیها: یا مولانا الذنوب عظیمة، و أعظم منها عفوک، و الدماء حرام ما لم یحلّلها سخطک، و قد أحسنت [1] و أسأت و ما ظلمت [2] إلّا نفسی، و سوء عملی أوبقنی، و أقول:
فررت فلم یغن الفرار، و من یکن‌مع اللَّه لم یعجزه فی الأرض هارب
و و اللّه ما کان الفرار لحاجة،سوی فزع الموت الّذی أنا شارب
و قد قادنی جرمی إلیک برمّتی،کما خرّ میت فی رحی الموت سارب
و أجمع کلّ الناس أنّک قاتلی،فیا ربّ ظنّ ربّه فیک کاذب
و ما هو إلّا الانتقام، و ینتهی،و أخذک منه واجبا «3»لک واجب
______________________________
[1] أحست.
[2] أظلمت.
______________________________
(1). بحصین.A
(2). فشهر.A
(3). واجب.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 203
و لمّا طیف به ألبس طرطورا، و جعل خلفه قرد یصفعه، کان معلما بذلک، ثم حمل إلی ظاهر القاهرة لیقتل و یصلب «1»، فتوفّی قبل وصوله، فقطع رأسه و صلب، و بالغ الحاکم فی إکرام الفضل [1] إلی حدّ أنّه عاده فی مرضة مرضها دفعتین، فاستعظم الناس ذلک، ثم إنّه عمل فی قتل الفضل لمّا عوفی فقتله.

ذکر القبض علی مجد الدولة و عوده إلی ملکه‌

فی هذه السنة قبضت والدة مجد الدولة بن فخر الدولة بن بویه، صاحب الرّیّ و بلد الجبل، علیه «2».
و کان سبب ذلک أنّ الحکم کان إلیها فی جمیع أعمال ابنها، فلمّا وزر له الخطیر «3» أبو علیّ* بن علیّ «4» بن القاسم استمال الأمراء، و وضعهم علیها، و الشکوی علیها «5»، و خوّف ابنها منها، فصار کالمحجور علیه. فخرجت من الرّیّ إلی القلعة فوضع علیها من یحفظها، فعملت الحیلة حتّی هربت إلی بدر بن حسنویه، و استعانت به فی ردّها إلی الرّیّ.
و جاءها ولدها شمس الدولة، و عساکر همذان، و سار معها بدر إلی الرّیّ فحصروها، و جری بین الفریقین قتال کثیر مدّة «6»، ثم استظهر بدر، و دخل البلد، و أسر مجد الدولة، فقیّدته والدته و سجنته بالقلعة، و أجلست
______________________________
[1] الفصل.
______________________________
(1). فقتل و صلب.A
(2).P .C
(3). الوزیر.P .C
(4).A
(5). منها.A
(6). مرة.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 204
أخاه شمس الدولة فی الملک و صار الأمر إلیها.
و عاد بدر إلی بلده، و بقی شمس الدولة فی الملک نحو سنة، فرأت والدته منه تنکّرا و تغیّرا، و أنّ أخاه مجد الدولة ألین عریکة، و أسلم جانبا، فأعادته إلی الملک، و سار شمس الدولة إلی همذان، و کره بدر هذه الحالة إلّا أنّه اشتغل بولده هلال عن الحرکة فیها «1»، و صارت هی تدبّر الأمر، و تسمع رسائل [1] الملوک، و تعطی الأجوبة.
و أرسل شمس الدولة إلی بدر یستمدّه، فسیّر إلیه جندا، فأخذهم و سار بهم إلی قمّ، فحصروها، فمنعها أهلها. ثم إنّ العساکر دخلوا طرفا منها و اشتغلوا بالنهب، فأکبّ علیهم العامّة و قتلوا منهم نحو سبعمائة رجل، و انهزم الباقون إلی معسکرهم، ثم قبض هلال بن بدر علی أبیه، فتفرّق ذلک الجمع کلّه «2».

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة اشتدّ الغلاء بالعراق، فضجّ العامّة، و شغب الجند و کانت فتنة.
و فیها توفّی عبد الصمد الزاهد، و دفن عند قبر أحمد، و کان غایة فی الزهد و الورع.
______________________________
[1] وسائل.
______________________________
(1). فیه.P .C
(2).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 205
و فیها هبّ علی الحجّاج ریح سوداء بالثعلبیّة أظلمت لها الأرض، و لم یر الناس بعضهم بعضا، و أصابهم عطش شدید، و منعهم ابن الجرّاح الطائیّ من المسیر لیأخذ منهم مالا، فضاق الوقت علیهم، فعادوا و لم یحجّوا.
و فیها مات علیّ بن أحمد أبو الحسن الفقیه المالکیّ، المعروف بابن القصّاب.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 206

398 ثم دخلت سنة ثمان و تسعین و ثلاثمائة

ذکر غزوة بهیم «1» نغر

لمّا فرغ یمین الدولة من الغزوة المتقدّمة و عاد إلی غزنة، و استراح هو و عسکره، استعدّ لغزوة أخری، فسار فی ربیع الآخر من هذه السنة، فانتهی إلی شاطئ نهر هند مسند «2»، فلاقاه هناک ابرهمن بال بن اندبال فی جیوش الهند، فاقتتلوا ملیّا من النهار، و کادت الهند تظفر بالمسلمین، ثم إنّ اللَّه تعالی نصر علیهم، فظفر بهم المسلمون، فانهزموا علی أعقابهم، و أخذهم المسلمون بالسیف.
و تبع یمین الدولة أثر ابرهمن بال، حتّی بلغ قلعة بهیم نغر «3»، و هی علی جبل عال کان الهند قد جعلوها خزانة لصنمهم الأعظم، فینقلون إلیها أنواع الذخائر، قرنا بعد قرن، و أعلاق الجواهر، و هم یعتقدون ذلک دینا و عبادة، فاجتمع فیها علی طول الأزمان ما لم یسمع بمثله، فنازلهم یمین الدولة و حصرهم و قاتلهم.
فلمّا رأی الهنود کثرة جمعه، و حرصهم «4» علی القتال، و زحفهم إلیهم مرة بعد أخری، خافوا و جبنوا، و طلبوا الأمان، و فتحوا باب الحصن، و ملک
______________________________
(1). نهیم.A .sitcnupenis .P .C .ldoB
(2). ویهند.ldoBte .A
(3). نهیم نغر.A .sitcnupenis .P .C
(4). و حرضهم.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 207
المسلمون القلعة، و صعد یمین الدولة إلیها فی خواصّ أصحابه و ثقاته، فأخذ منها من الجواهر ما لا یحدّ، و من الدراهم تسعین ألف ألف درهم شاهیّة، و من الأوانی الذهبیّات و الفضّیّات سبعمائة ألف و أربعمائة منّ، و کان فیها بیت مملوء من فضّة طوله ثلاثون [1] ذراعا، و عرضه خمسة عشر ذراعا، إلی غیر ذلک من الأمتعة. و عاد إلی غزنة بهذه الغنائم، ففرش تلک الجواهر فی صحن داره، و کان قد اجتمع عنده رسل الملوک، فأدخلهم إلیه، فرأوا ما لم یسمعوا بمثله.

ذکر حال أبی جعفر بن کاکویه‌

هو أبو جعفر بن دشمنزیار «1»، و إنّما قیل کاکویه لأنّه کان ابن خال والدة مجد الدولة بن فخر الدولة بن بویه، و کاکویه هو الخال بالفارسیّة، و کانت والدة مجد الدولة قد استعملته علی أصبهان، فلمّا فارقت ولدها فسد حاله، فقصد الملک بهاء الدولة و أقام عنده مدّة، ثم عادت والدة مجد الدولة إلی ابنها بالرّیّ، فهرب أبو جعفر و سار إلیها، فأعادته إلی أصبهان، و استقرّ فیها قدمه، و عظم شأنه، و سیأتی من أخباره ما یعلم [به] صحّة ذلک، إن شاء اللَّه تعالی.
______________________________
[1] ثلاثین.
______________________________
(1). شمنزیار.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 208

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة، فی* ربیع الأوّل «1»، وقع ثلج کثیر ببغداذ و واسط و الکوفة، و البطائح إلی عبّادان، و کان ببغداذ نحو ذراع، و بقی فی الطرق نحو عشرین یوما.
و فیها وقعت الفتنة ببغداذ فی رجب، و کان أوّلها أنّ بعض الهاشمیّین من باب البصرة أتی [1] ابن المعلّم فقیه الشیعة فی مسجده بالکرخ، فآذاه، و نال منه، فثار به أصحاب ابن المعلّم، و استنفر بعضهم بعضا، و قصدوا أبا حامد الأسفرایینیّ و ابن الأکفانیّ فسبّوهما و طلبوا الفقهاء لیوقعوا بهم، فهربوا، و انتقل أبو حامد الأسفرایینیّ إلی دار القطن، و عظمت الفتنة، ثم إن السلطان أخذ جماعة و سجنهم، فسکنوا، و عاد أبو حامد إلی مسجده، و أخرج ابن المعلّم من بغداذ، فشفع فیه علیّ بن مزید فأعید.
و فیها* وقع الغلاء بمصر و اشتدّ «2»، و عظم الأمر، و عدمت الأقوات، ثم تعقّبه وباء کثیر أفنی کثیرا من أهلها.
و فیها زلزلت الدّینور زلزلة شدیدة خربت المساکن، و هلک خلق کثیر من أهلها،* و کان الذین «3» دفنوا ستّة عشر ألفا [2] سوی من بقی تحت الهدم و لم یشاهد.
و فیها أمر الحاکم بأمر اللَّه، صاحب مصر، بهدم بیعة قمامة، و هی بالبیت
______________________________
[1] أتا.
[2] ألف.
______________________________
(1- 3).P .C
(2). اشتد الغلاء بمصر.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 209
المقدّس، و تسمّیها العامّة القیامة، و فیها الموضع الّذی دفن فیه المسیح، علیه السلام، فیما یزعمه النصاری، و إلیها یحجّون من أقطار الأرض، و أمر بهدم البیع فی جمیع مملکته، فهدمت، و أمر الیهود و النصاری إمّا أن یسلموا [1]، أو یسیروا إلی بلاد الروم و یلبسوا الغیار، فأسلم کثیر منهم، ثم أمر بعمارة البیع، و من اختار العود إلی دینه عاد، فارتدّ کثیر من النصاری.
و فیها توفّی أبو العبّاس أحمد بن إبراهیم الضّبّیّ، وزیر مجد الدولة، ببروجرد، و کان سبب مجیئه إلیها أنّ أمّ مجد الدولة بن بویه اتّهمته أنّه سمّ أخاه فمات، فلمّا توفّی أخوه طلبت منه مائتی دینار لتنفقها فی مأتمه، فلم یعطها، فأخرجته، فقصد بروجرد، و هی من أعمال بدر بن حسنویه، فبذل بعد ذلک مائتی ألف دینار لیعود إلی عمله، فلم یقبل منه، فأقام بها إلی أن توفّی، و أوصی أن یدفن بمشهد الحسین علیه السّلام، فقیل للشریف أبی أحمد، والد الشریف الرضی، أن یبیعه بخمس مائة دینار موضع قبره، فقال: من یرید جوار جدّی لا یباع، و أمر أن یعمل له قبر، و سیّر معه من أصحابه خمسین رجلا، فدفنه بالمشهد.
و توفّی بعده بیسیر ابنه أبو القاسم سعد، و أبو عبد اللَّه الجرجانیّ الحنفیّ بعد أن فلج، و أبو الفرج* عبد الواحد بن نصر المعروف بالببغاء «1» الشاعر، و دیوانه مشهور، و القاضی أبو عبد اللَّه الضّبّیّ بالبصرة، و البدیع أبو الفضل أحمد «2» ابن الحسین الهمذانیّ، صاحب المقامات المشهورة «3»، و له شعر حسن، و قرأ الأدب علی أبی الحسین بن فارس مصنّف المجمل.
* و توفّی أبو بکر أحمد بن علیّ بن لال الفقیه الشافعیّ الهمذانیّ بنواحی عکا بالشام، کان انتقل إلی هناک «4».
______________________________
[1] یسلمون.
______________________________
(1).A
(2). محمد.A
(3- 4).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 210

399 ثم دخلت سنة تسع و تسعین و ثلاثمائة

ذکر ابتداء حال صالح بن مرداس‌

لمّا قتل عیسی بن خلاط أبا علیّ بن ثمال بالرحبة و ملکها، أقام فیها مدّة، ثم قصده بدران بن المقلّد العقیلیّ، فأخذ الرحبة منه و بقیت لبدران. فأمر الحاکم بأمر اللَّه نائبة بدمشق لؤلؤا [1] البشاریّ بالمسیر إلیها، فقصد الرّقّة أوّلا و ملکها، ثم سار إلی الرحبة و ملکها ثم عاد إلی دمشق.
و کان بالرحبة رجل «1» من أهلها یعرف بابن محکان، فملک البلد، و احتاج إلی من یجعله ظهره، و یستعین به علی من یطمع فیه، فکاتب صالح بن مرداس الکلابیّ، فقدم علیه و أقام عنده مدّة، ثم إنّ صالحا تغیّر عن ذلک، فسار إلی ابن محکان و قاتله علی البلد، و قطع الأشجار، ثم تصالحا، و تزوّج ابنة ابن محکان، و دخل صالح البلد إلّا أنّه کان أکثر مقامه بالحلّة.
ثم إنّ ابن محکان راسل أهل عانة فأطاعوه، و نقل أهله و ماله إلیهم، و أخذ رهائنهم، ثم خرجوا عن طاعته و أخذوا ماله و استعادوا رهائنهم و ردّوا أولاده، فاجتمع ابن محکان و صالح علی قصد عانة، فسارا إلیها،
______________________________
[1] لؤلؤ.
______________________________
(1). إنسان
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 211
فوضع صالح علی ابن محکان من یقتله، فقتل غیلة، و سار صالح إلی الرحبة فملکها، و أخذ أموال ابن محکان و أحسن «1» إلی الرعیّة، و استمرّ علی ذلک، إلّا أن الدعوة للمصریّین.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة قتل أبو علیّ بن ثمال الخفاجیّ، و کان الحاکم بأمر اللَّه، صاحب مصر، قد ولّاه الرحبة، فسار إلیها، فخرج إلیه عیسی بن خلاط العقیلیّ فقتله و ملک الرحبة، ثم ملکها بعده غیره، فصار أمرها إلی صالح بن مرداس الکلابیّ صاحب حلب.
و فیها صرف أبو عمر بن عبد الواحد الهاشمیّ عن قضاء البصرة، و کان قد علا إسناده فی روایة السّنن لأبی داود السّجستانیّ، و من طریقه سمعناه، و ولی القضاء بعده أبو الحسن بن أبی الشوارب، فقال العصفریّ الشاعر:
عندی حدیث طریف‌بمثله یتغنّی
من قاضیین یغزّی‌هذا و هذا یهنّا
فذا یقول اکرهوناو ذا یقول استرحنا
و یکذبان و نهذی «2»فمن یصدّق «3» منّا؟ و فیها توفّی أبو داود بن سیامرد «4» بن باجعفر، و دفن عند قبر النذور «5»
______________________________
(1). و أرسل.A
(2). و بهدی.P .C
(3). بصدق.A. یصدق.P .C
(4). سیارمرد.A
(5). الندور.ldoBte .A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 212
بنهر المعلّی، و قبّته مشهورة، و أبو محمّد النامیّ «1» الفقیه الشافعیّ، و هو القائل:
یا ذا الّذی قاسمنی فی البلی،فاختار أن یسکنه «2»أوّلا
ما وطّنت نفسی، و لکنّهاتسری إلیکم منزلا، منزلا
______________________________
(1).tsemutpircsbusالنامی‌iucالیامی.P .C
(2). مسکنه.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 213

400 ثم دخلت سنة أربع مائة

ذکر وقعة نارین بالهند

فی هذه السنة تجهّز یمین الدولة إلی الهند عازما علی غزوها، فسار إلیها و اخترقها «1» و استباحها و نکّس أصنامها. فلمّا رأی ملک الهند أنّه لا قوّة له به راسله فی الصّلح و الهدنة علی مال یؤدّیه، و خمسین فیلا، و أن یکون له فی خدمته ألفا فارس لا یزالون. فقبض منه ما بذله و عاد عنه إلی غزنة.

ذکر الخلف بین بدر بن حسنویه و ابنه هلال‌

فی هذه السنة کانت حرب بین بدر بن حسنویه الکردیّ و بین ابنه هلال.
و کان سبب الوحشة بینهما أنّ أمّ هلال کانت من الشاذنجان، فاعتزلها أبوه عند ولادته، فنشأ هلال مبعدا منه لا یمیل إلیه، و کانت نعمة بدر لابنه الآخر أبی عیسی.
فلمّا کان فی بعض الأیّام خرج هلال مع أبیه متصیّدا، فرأیا سبعا، و کان بدر إذا رأی سبعا قتله بیده، فتقدّم هلال إلی الأسد بغیر إذن أبیه فقتله،
______________________________
(1). و أحرقها.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 214
فاغتاظ أبوه و قال: کأنّک قد فتحت فتحا، و أیّ فرق بین السبع و الکلب؟
و رأی إبعاده عنه لشدّته، فأقطعه الصامغان، و سهّل ذلک علی هلال لینفرد بنفسه عن أبیه، فأوّل ما فعله أنّه أساء مجاورة ابن الماضی، صاحب شهرزور، و کان موافقا لأبیه بدر، فنهی [1] بدر ابنه هلالا عن معارضته، فلم یسمع قوله، و أرسل إلی ابن الماضی یتهدّده، فأعاد بدر مراسلة ابنه فی معناه، و تهدّده إن تعرّض بشی‌ء هو له، فکان جواب نهیه أنّه جمع عسکره و حصر شهرزور ففتحها، و قتل ابن الماضی و أهله، و أخذ أموالهم. فورد علی بدر من ذلک ما أزعجه و أقلقه، و أظهر السخط علی هلال.
و شرع هلال یفسد جند أبیه و یستمیلهم و یبذل لهم، فکثر أصحاب هلال لإحسانه إلیهم و بذله المال لهم، و أعرض الناس عن بدر لإمساکه المال، فسار کلّ واحد منهما إلی صاحبه، فالتقیا علی باب الدّینور، فلمّا تراءی الجمعان انحازت الأکراد إلی هلال، فأخذ بدر أسیرا و حمل إلی ابنه، فأشیر علی هلال بقتله، و قالوا: لا یجوز أن تستبقیه بعد ما أوحشته، فقال: ما بلغ من عقوقی له أن أقتله، و حضر عند أبیه و قال له: أنت الأمیر، و أنا مدبّر جیشک. فخادعه أبوه بأن قال له: لا یسمعنّ هذا منک أحد فیکون هلاکنا جمیعا، و هذه القلعة لک، و العلامة فی تسلیمها کذا و کذا، و احفظ المال الّذی بها، فإنّک الأمیر ما دام الناس یظنّون بقاءه، و أرید أن تفرد لی قلعة أتفرّغ فیها للعبادة. ففعل ذلک، و أعطاه جملة من المال.
فلمّا استقرّ بدر بالقلعة عمرها و حصّنها، و راسل أبا الفتح بن عنّاز، و أبا عیسی شاذی بن محمّد، و هو بأسادآباذ، یقول لکلّ واحد منهما لیقصد أعمال هلال و یشعّثها. فسار أبو الفتح إلی قرمیسین فملکها، و سار أبو عیسی إلی سابور خواست، فنهب حلل هلال، و مضی إلی نهاوند، و بها أبو بکر بن
______________________________
[1] فنها.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 215
رافع، فاتّبعه هلال إلیها، و وضع السیف فی الدیلم فقتل منهم أربع مائة نفس، منهم تسعون أمیرا، و أسلم ابن رافع أبا عیسی إلی هلال، فعفا عنه، و لم یؤاخذه علی فعله، و أخذه معه.
و أرسل بدر إلی الملک بهاء الدولة یستنجده، فجهّز فخر الملک «1» أبا غالب فی جیش و سیّره إلی بدر، فسار حتّی وصل إلی سابور خواست، فقال هلال لأبی عیسی شاذی: قد جاءت عساکر بهاء الدولة، فما الرأی؟ قال:
الرأی أن تتوقّف عن [1] لقائهم، و تبذل لبهاء الدولة الطاعة، و ترضیه بالمال، فإن لم یجیبوک «2» فضیّق علیهم، و انصرف بین أیدیهم، فإنّهم لا یستطیعون المطاولة، و لا تظنّ هذا العسکر کمن لقیته بباب نهاوند، فإنّ أولئک ذلّلهم أبوک علی ممرّ السنین.
فقال: غششتنی و لم تنصحنی، و أردت بالمطاولة أن یقوی أبی و أضعف أنا، و قتله، و سار لیکبس العسکر لیلا. فلمّا وصل إلیهم وقع الصوت، فرکب فخر الملک فی العساکر، و جعل عند أثقالهم من یحمیها، و تقدّم إلی قتال هلال، فلمّا رأی هلال صعوبة الأمر ندم، و علم أنّ أبا عیسی بن شاذی نصحه، فندم علی قتله، ثم أرسل إلی فخر الملک یقول له: إنّنی ما جئت لقتال و حرب، إنّما جئت لأکون قریبا منک، و أنزل علی حکمک، فتردّ العسکر عن الحرب، فإنّنی أدخل فی الطاعة.
فمال فخر الملک إلی هذا القول، و أرسل الرسول إلی بدر لیخبره بما جاء به «3». فلمّا رأی بدر الرسول سبّه و طرده، و أرسل إلی فخر الملک یقول له:
______________________________
[1] یتوقف من.
______________________________
(1). له.dda .A
(2). یجیبک.A
(3). له.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 216
إنّ هذا مکر من هلال، لمّا رأی ضعفه، و الرأی أن لا تنفّس خناقه. فلمّا سمع فخر الملک الجواب قویت نفسه، و کان یتّهم بدرا بالمیل إلی ابنه، و تقدّم إلی الجیش بالحرب، فقاتلوا، فلم یکن بأسرع من أن أتی بهلال أسیرا، فقبّل الأرض، و طلب أن لا یسلّمه إلی أبیه، فأجابه إلی ذلک، و طلب علامته بتسلیم القلعة، فأعطاهم العلامة، فامتنعت أمّه و من بالقلعة من التسلیم، و طلبوا الأمان، فأمّنهم فخر الملک، و صعد القلعة و معه أصحابه، ثم نزل منها و سلّمها إلی بدر، و أخذ ما فیها من الأموال و غیرها، و کانت عظیمة، قیل: کان بها أربعون ألف بدرة دراهم، و أربع مائة بدرة ذهبا، سوی الجواهر النفیسة، و الثیاب، و السلاح و غیر ذلک. و أکثر الشعراء ذکر هذا، فممّن قال مهیار «1»:
فظنّوک تعبا بحمل العراق،کأن لم یروک حملت الجبالا
و لو لم تکن فی العلوّ السماءلما کان غنمک منها هلالا
سریت إلیه، فکنت السرارله، و لبدر أبیه کمالا و هی کثیرة.

ذکر عود المؤیّد إلی إمارة الأندلس و ما کان منه‌

قد ذکرنا سبب خلعه و حبسه، فلمّا کان هذه السنة أعید إلی خلافته، و اسمه هشام بن الحاکم بن عبد الرحمن الناصر، و کان عوده تاسع ذی الحجّة، و کان الحکم فی دولته هذه إلی واضح العامریّ، و أدخل أهل قرطبة إلیه، فوعدهم و منّاهم، و کتب إلی البربر الذین مع سلیمان بن الحاکم بن سلیمان بن عبد الرحمن
______________________________
(1). المهیار.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 217
الناصر، و دعاهم إلی طاعته، و الوفاء ببیعته، فلم یجیبوه إلی ذلک، فأمر أجناده و أهل قرطبة بالحذر و الاحتیاط، فأحبّه الناس.
ثم نقل إلیه أنّ نفرا من الأمویّین بقرطبة قد کاتبوا سلیمان، و واعدوه لیکون بقرطبة فی السابع و العشرین من ذی الحجّة لیسلّموا إلیه البلد، فأخذهم و حبسهم، فلمّا کان المیعاد قدم البربر إلی قرطبة، فرکب الجند و أهل قرطبة و خرجوا إلیهم مع المؤیّد، فعاد البربر و تبعتهم عساکره، فلم یلحقوهم، و تردّدت الرسل بینهم فلم یتّفقوا علی شی‌ء.
ثم إنّ سلیمان و البربر راسلوا ملک الفرنج یستمدّونه، و بذلوا له تسلیم حصون کان المنصور بن أبی عامر قد فتحها منهم، فأرسل ملک الفرنج إلی المؤیّد یعرّفه الحال، و یطلب منه تسلیم هذه الحصون لئلّا یمدّ سلیمان بالعساکر.
فاستشار أهل قرطبة فی ذلک، فأشاروا بتسلیمها إلیه خوفا من أن ینجدوا سلیمان، و استقرّ الصّلح فی المحرّم سنة إحدی و أربعمائة. فلمّا أیس البربر من إنجاد الفرنج رحلوا، فنزلوا قریبا من قرطبة فی صفر سنة إحدی و أربعمائة، و جعلت خیلهم تغیر یمینا و شمالا، و خرّبوا البلاد.
و عمل المؤیّد و واضح العامریّ سورا و خندقا علی قرطبة أمام السور الکبیر، ثم نزل سلیمان قرطبة خمسة و أربعین یوما فلم یملکها، فانتقل إلی الزهراء و حصرها، و قاتل من بها ثلاثة أیّام. ثم إنّ بعض الموکّلین بحفظها [1] سلّم إلیه الباب الّذی هو موکّل بحفظه، فصعد البربر السور و قاتلوا من علیه حتّی أزالوهم، و ملکوا البلد عنوة، و قتل أکثر من به من الجند، و صعد أهله الجبل، و اجتمع الناس بالجامع، فأخذهم البربر و ذبحوهم، حتّی النّساء و الصبیان، و ألقوا النار فی الجامع و القصر و الدیار، فاحترق أکثر ذلک و نهبت الأموال.
______________________________
[1] بحفظه.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 218
ثم إنّ واضحا کاتب سلیمان یعرّفه أنّه یرید الانتقال عن قرطبة سرّا، و یشیر علیه بمنازلتها بعد مسیره عنها، و نمی الخبر إلی المؤیّد، فقبض علیه و قتله، و اشتدّ الأمر بقرطبة، و عظم الخطب «1»، و قلّت الأقوات، و کثر الموت، و کانت الأقوات عند البربر أقلّ منها بالبلد، لأنّهم کانوا قد خرّبوا البلاد، و جلا أهل قرطبة، و قتل المؤیّد کلّ من مال إلی سلیمان.
ثم إنّ البربر و سلیمان لازموا الحصار و القتال لأهل قرطبة، و ضیّقوا علیهم، و فی مدّة هذا الحصار ظهر بطلیطلة عبید اللَّه بن محمّد بن عبد الجبّار، و بایعه أهلها، فسیّر إلیهم المؤیّد جیشا، فحصروهم، فعادوا إلی الطاعة، و أخذ عبید اللَّه أسیرا، و قتل فی شعبان سنة إحدی و أربعمائة.
ثم إنّ أهل قرطبة قاتلوا فی بعض الأیّام البربر فقتل منهم خلق کثیر، و غرق فی النهر مثلهم، فرحلوا عنها، و ساروا إلی إشبیلیة فحصروها، فأرسل المؤیّد إلیها جیشا فحماها، و منع البربر عنها، و راسل سلیمان نائب المؤیّد بسرقسطة و غیرها و یدعوهم إلیه، فأجابوه و أطاعوه، فسار البربر و سلیمان عن إشبیلیة إلی قلعة رباح، فملکوها، و غنموا ما فیها، و اتّخذوها دارا، ثم عادوا إلی قرطبة فحصروها، و قد خرج کثیر من أهلها و عساکرها من الجوع و الخوف، و اشتدّ القتال علیها، و ملکها سلیمان عنوة و قهرا، و قتلوا من وجدوا فی الطرق «2»، و نهبوا البلد و أحرقوه، فلم تحص القتلی لکثرتهم.
و نزل البربر فی الدور التی لم تحرق، فنال أهل قرطبة من ذلک ما لم یسمع بمثله، و أخرج المؤیّد من القصر و حمل إلی سلیمان، و دخل سلیمان قرطبة منتصف شوّال سنة ثلاث و أربعمائة و بویع له بها.
ثم إنّ المؤیّد جری له مع سلیمان أقاصیص طویلة «3»، ثم خرج إلی شرق
______________________________
(1). الأمر.A
(2). القتال.A
(3) کثیرة.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 219
الأندلس* من عنده «1». و کان ممّن قتل فی هذا الحصر أبو الولید بن الفرضیّ مظلوما، رحمه اللَّه.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة أرسل الحاکم بأمر اللَّه من مصر إلی المدینة، ففتح بیت جعفر الصادق، و أخرج منه مصحف و سیف و کساء و قعب و سریر.
و فیها نقص الماء بدجلة حتّی أصلحت ما بین أوانا و قریب بغداذ، حتّی جرت السفن فیها.
و فیها مرض أبو محمّد بن سهلان، فاشتدّ مرضه، فنذر إن عوفی بنی «2» سورا علی مشهد أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام، فعوفی، فأمر ببناء سور علیه، فبنی فی هذه السنة، تولّی بناءه أبو إسحاق الأرّجانیّ.
و فیها ولد عدنان ابن الشریف الرضی.
و فیها توفّی النقیب أبو أحمد الموسویّ، والد الرضی، بعد أن أضرّ، و وقف بعض أملاکه علی البرّ، و صلّی علیه ابنه الأکبر المرتضی، و دفن بداره، ثم نقل إلی مشهد الحسین، علیه السّلام، و کان مولده سنة أربع و ثلاثمائة.
و فیها توفّی أیضا أبو جعفر الحجّاج بن هرمز بالأهواز، و عمدة الدولة أبو إسحاق بن معزّ الدولة بن بویه بمصر.
و فیها مرض الخلیفة القادر باللَّه، و اشتدّ مرضه، فأرجف علیه، فجلس
______________________________
(1).P .C
(2) ببنی.A .
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 220
للناس و بیده القضیب، فدخل إلیه أبو حامد الأسفرایینیّ، فقال لابن حاجب النّعمان: اسأل أمیر المؤمنین أن یقرأ شیئا من القرآن لیسمع الناس قراءته، فقرأ:
لَئِنْ لَمْ یَنْتَهِ الْمُنافِقُونَ وَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَ الْمُرْجِفُونَ فِی الْمَدِینَةِ لَنُغْرِیَنَّکَ بِهِمْ الآیات الثلاث «1» [1].
و فیها توفّی أبو العبّاس النامیّ الشاعر،* و أبو الفتح علیّ بن محمّد البستیّ الکاتب الشاعر، صاحب الطریقة المشهورة فی التجنیس، فمن شعره:
یا أیّها السائل عن مذهبی‌لیقتدی فیه بمنهاجی
منهاجی العدل و قمع الهوی،فهل لمنهاجی من هاجی «2»
______________________________
[1] الثلاثة.
______________________________
(1).qs06.sv، 33.roC
(2).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 221

401 ثم دخلت سنة إحدی و أربعمائة

ذکر غزوة یمین الدولة بلاد الغور و غیرها

بلاد الغور تجاور غزنة، و کان الغور یقطعون الطریق، و یخیفون السبیل، و بلادهم جبال وعرة، و مضایق غلقة، و کانوا یحتمون بها، و یعتصمون بصعوبة مسلکها، فلمّا کثر ذلک منهم أنف یمین الدولة محمود بن سبکتکین أن یکون مثل أولئک المفسدین جیرانه، و هم علی هذه الحال من الفساد و الکفر، فجمع العساکر و سار إلیهم و علی مقدّمته التونتاش «1» الحاجب، صاحب هراة، و أرسلان الجاذب، صاحب طوس، و هما أکبر أمرائه، فسارا فیمن معهما حتّی انتهوا إلی مضیق قد شحن بالمقاتلة، فتناوشوا الحرب، و صبر الفریقان.
فسمع یمین الدولة الحال، فجدّ فی السیر إلیهم، و ملک علیهم مسالکهم، فتفرّقوا، و ساروا إلی عظیم الغوریّة المعروف بابن سوری، فانتهوا إلی مدینته «2» التی تدعی آهنکران «3»، فبرز من المدینة فی عشرة [1] آلاف مقاتل، فقاتلهم المسلمون إلی أن انتصف النهار، فرأوا أشجع الناس و أقواهم علی القتال، فأمر یمین الدولة أن یولّوهم الأدبار علی سبیل الاستدراج، ففعلوا. فلمّا رأی الغوریّة
______________________________
[1] عشر.
______________________________
(1). التنونتاش.P .C. التنونباش.A
(2). مدینة.ler .ldoB
(3). آهنکران.A .ldoBte .P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 222
ذلک ظنّوه هزیمة، فاتّبعوهم حتّی أبعدوا عن مدینتهم، فحینئذ عطف المسلمون علیهم و وضعوا السیوف فیهم فأبادوهم قتلا و أسرا، و کان فی الأسری کبیرهم و زعیمهم ابن سوری، و دخل المسلمون المدینة و ملکوها، و غنموا ما فیها، و فتحوا تلک القلاع و الحصون الّتی لهم جمیعها، فلمّا عاین ابن سوری ما فعل المسلمون بهم شرب سمّا کان معه، فمات و خسر الدنیا و الآخرة، ذلِکَ هُوَ الْخُسْرانُ الْمُبِینُ.
و أظهر یمین الدولة فی تلک الأعمال شعار الإسلام، و جعل عندهم من یعلمهم شرائعه و عاد، ثم سار إلی طائفة أخری من الکفّار، فقطع علیهم مفازة من رمل، و لحق عساکره عطش شدید و کادوا یهلکون، فلطف اللَّه سبحانه و تعالی، بهم و أرسل علیهم مطرا سقاهم، و سهل علیهم السیر فی الرمل، فوصل إلی الکفّار، و هم جمع عظیم، و معهم ستّمائة فیل، فقاتلهم أشدّ قتال صبر فیه* بعضهم لبعض «1»، ثم إنّ اللَّه نصر المسلمین، و هزم الکفّار، و أخذ غنائمهم، و عاد سالما مظفّرا منصورا.

ذکر الحرب بین ایلک الخان و بین أخیه‌

و فی هذه السنة سار ایلک الخان فی جیوش «2» قاصدا قتال أخیه طغان خان، فلمّا بلغ یوزکند «3» سقط من الثلج ما منعهم من سلوک الطرق، فعاد إلی سمرقند.
و کان سبب قصده أنّ أخاه أرسل إلی یمین الدولة یعتذر، و یتنصّل من قصد أخیه ایلک الخان بلاد خراسان، و یقول: إنّنی ما رضیت ذلک منه، و یلزم أخاه
______________________________
(1). الفریقان.A
(2). یجیوشه.A
(3). أوزکند.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 223
وحده الذنب، و تبرّأ هو منه، فلمّا علم أخوه ایلک الخان ذلک ساءه و حمله علی قصده.

ذکر الخطبة للمصریّین العلویّین بالکوفة و الموصل‌

فی هذه السنة أیضا خطب قرواش بن المقلّد أمیر بنی عقیل للحاکم بأمر اللَّه* العلویّ، صاحب مصر «1»، بأعماله کلّها، و هی: الموصل، و الأنبار، و المدائن، و الکوفة و غیرها، و کان ابتداء الخطبة بالموصل: الحمد للَّه الّذی انجلت بنوره غمرات العصب «2». و انهدّت بقدرته أرکان النصب. و أطلع بنوره شمس الحق من العرب «3».
فأرسل القادر باللَّه، أمیر المؤمنین، القاضی «4» أبا بکر بن الباقلانیّ إلی بهاء الدولة یعرّفه ذلک، و أنّ العلویّین و العبّاسیّین انتقلوا من الکوفة إلی بغداذ، فأکرم بهاء الدولة القاضی أبا بکر، و کتب إلی عمید الجیوش یأمره بالمسیر إلی حرب قرواش، و أطلق له مائة ألف دینار ینفقها فی العسکر، و خلع علی القاضی أبی بکر، و ولّاه قضاء عمان و السواحل. و سار عمید الجیوش إلی حرب قرواش فأرسل یعتذر و قطع خطبة العلویّین و أعاد خطبة القادر باللَّه.

ذکر الحرب بین بنی مزید و بنی دبیس‌

کان أبو الغنائم محمّد بن مزید مقیما عند بنی دبیس فی جزیرتهم، بنواحی خوزستان، لمصاهرة بینهم، فقتل أبو الغنائم أحد وجوههم، و لحق بأخیه أبی
______________________________
(1).A
(2). الغصب.A
(3). الغرب.A
(4).P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 224
الحسن علیّ بن مزید، فتبعوه فلم یدرکوه، و انحدر إلیهم سند الدولة أبو الحسن بن مزید فی ألفی فارس، و استنجد عمید الجیوش، فانحدر إلیه عجلا فی زبزبة فی ثلاثین دیلمیّا، و سار ابن مزید إلیهم فلقیهم، و اقتتلوا فقتل أبو الغنائم، و انهزم أبو الحسن بن مزید، فوصل الخبر بهزیمته إلی عمید الجیوش و هو منحدر فعاد.

ذکر وفاة عمید الجیوش و ولایة فخر الملک العراق‌

فی هذه السنة توفّی عمید الجیوش أبو علیّ بن أستاذ هرمز ببغداذ، و کانت ولایته ثمانی سنین و أربعة أشهر و سبعة عشر یوما، و کان عمره تسعا و أربعین سنة، و تولّی تجهیزه و دفنه الشریف الرضی، دفنه بمقابر قریش، و رثاه الرضی و غیره.
و کان أبوه، أبو جعفر أستاذ هرمز، من حجّاب عضد الدولة،* و جعل عضد الدولة عمید الجیوش فی خدمة ابنه صمصام الدولة «1»، فلمّا قتل اتّصل بخدمة بهاء الدولة. فلمّا استولی الخراب علی بغداذ، و ظهر العیّارون، و انحلّت الأمور بها، أرسله إلیها، فأصلح الأمور، و قمع المفسدین و قتلهم. فلمّا مات استعمل بهاء الدولة مکانه بالعراق فخر الملک أبا غالب، فأصعد إلی بغداذ، فلقیه الکتّاب و القوّاد و أعیان الناس، و زیّنوا له البلاد، و وصل بغداذ فی ذی الحجّة، و مدحه مهیار و غیره من الشعراء.
و من محاسن أعمال عمید الجیوش أنّه حمل إلیه مال کثیر قد خلّفه بعض التجار المصریّین، و قیل له: لیس للمیّت وارث، فقال: لا یدخل خزانة
______________________________
(1).tseatacolloc .Aniبهاء الدولةmecovmetneuqes tsopsudoirepceaH.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 225
السلطان ما لیس لها، یترک إلی أن یصحّ خبره. فلمّا کان بعد مدّة جاء أخ للمیّت بکتاب من مصر بأنّه مستحقّ للترکة، فقصد باب عمید الجیوش لیوصل الکتاب، فرآه یصلّی علی روشن داره فظنّه بعض الحجّاب، فأوصل الکتاب إلیه فقضی حاجته، فلمّا علم التاجر أنّ الّذی أخذ الکتاب کان عمید الجیوش عظم الأمر عنده، فأظهر ذلک، فاستحسنه الناس، و لمّا وصل التاجر إلی مصر أظهر الدعاء له، فضجّ الناس بالدعاء له و الثناء علیه، فبلغه الخبر فسّره ذلک.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة اشتدّ الغلاء بخراسان جمیعها، و عدم القوت حتّی أکل الناس بعضهم بعضا، فکان الإنسان یصیح: الخبز الخبز! و یموت، ثم تبعه وباء عظیم حتّی عجز الناس عن دفن الموتی.
و فیها مات أبو الفتح محمّد بن عنّاز بحلوان، و کانت إمارته عشرین سنة، و قام بعده ابنه أبو الشوک فسیّرت إلیه «1» العساکر من بغداذ لقتاله، و لقیهم أبو الشوک و قاتلهم قتالا شدیدا، و انهزم أبو الشوک إلی حلوان، و أقام بها إلی أن أصلح حاله مع الوزیر أبی غالب لمّا قدم العراق.
و فیها توفّی أبو عبد اللَّه محمّد بن مقن بن مقلّد بن جعفر* بن عمرو «2» بن المهیّا العقیلیّ، و فی مقلّد یجتمع آل المسیّب و آل مقن، و کان عمره مائة و عشر سنین، و کان بخیلا شدید البخل، و شهد مع القرامطة أخذ الحجر الأسود.
و فیها توفّی الأمیر أبو نصر أحمد بن أبی الحارث محمّد بن فریغون «3»،
______________________________
(1)P .C
(2).A
(3).ldoBeselacoV.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 226
صاحب الجوزجان، و کان صهر یمین الدولة علی أخته، و کان هو و أبوه قبله یحبّان العلماء و یحسنان إلیهم.
و فیها انقضّ کوکب کبیر لم یر أکبر منه.
و فیها زادت دجلة إحدی و عشرین ذراعا، و غرق کثیر من بغداذ و العراق، و تفجّرت البثوق، و لم یحجّ هذه السنة من العراق أحد.
و فیها توفّی إبراهیم بن محمّد بن عبید أبو مسعود الدمشقیّ الحافظ، سافر الکثیر فی طلب الحدیث، و له عنایة بصحیحی البخاری و مسلم، و توفّی أیضا خلف بن محمّد بن علیّ بن حمدون أبو محمّد الواسطیّ، کان فاضلا، و له اطراف الصحیحین أیضا.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 227

402 ثم دخلت سنة اثنتین و أربعمائة

ذکر ملک یمین الدولة قصدار

فی هذه السنة استولی یمین الدولة علی قصدار، و ملکها.
و سبب ذلک أن ملکها کان قد صالحه علی قطیعة یؤدیها إلیه، ثم قطعها اغترارا بحصانة بلده، و کثرة المضایق فی الطریق، و احتمی بایلک الخان، و کان یمین الدولة یرید قصدها، فیتّقی ناحیة ایلک الخان. فلمّا فسد ذات بینهما صمّم العزم و قصدها و تجهّز، و أظهر أنّه یرید هراة، فسار من غزنة فی جمادی الأولی، فلمّا استقلّ علی الطریق سار نحو قصدار، فسبق خبره، و قطع تلک المضایق و الجبل، فلم یشعر صاحبها إلّا و عسکر یمین الدولة قد أحاط به لیلا، فطلب الأمان فأجابه و أخذ منه المال الّذی کان قد اجتمع عنده، و أقرّه علی ولایته و عاد.

ذکر أسر صالح بن مرداس و ملکه حلب و ملک «1» أولاده‌

فی هذه السنة کانت وقعة بین أبی نصر بن لؤلؤ، صاحب حلب، و بین صالح بن مرداس، و کان ابن لؤلؤ من موالی سعد الدولة بن سیف الدولة بن
______________________________
(1).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 228
حمدان، فقوی علی ولد سعد الدولة و أخذ البلد منه، و خطب للحاکم صاحب مصر، و لقبه الحاکم مرتضی الدولة.
ثم فسد ما بینه و بین الحاکم، فطمع فیه ابن مرداس، و بنو کلاب، و کانوا یطالبونه بالصّلات و الخلع. ثم إنّهم اجتمعوا هذه السنة فی خمسمائة فارس، و دخلوا مدینة حلب، فأمر ابن لؤلؤ بإغلاق الأبواب و القبض علیهم، فقبض علی مائة و عشرین رجلا، منهم صاحل بن مرداس، و حبسهم، و قتل مائتین، و أطلق من لم یفکر به.
و کان صالح قد تزوّج بابنة عمّ له یسمّی جابرا، و کانت جمیلة، فوصفت لابن لؤلؤ، فخطبها إلی إخوتها، و کانوا فی حبسه، فذکروا له أنّ صالحا قد تزوّجها، فلم یقبل منهم، و تزوّجها، ثم أطلقهم، و بقی صالح بن مرداس فی الحبس، فتوصّل حتّی صعد من السور و ألقی نفسه من أعلی القلعة إلی تلّها، و اختفی فی مسیل ماء «1».
و وقع الخبر بهربه، فأرسل ابن لؤلؤ الخیل فی طلبه، فعادوا و لم یظفروا به. فلمّا سکن عنه الطلب سار بقیده «2» و لبنة حدید فی رجلیه، حتّی وصل قریة تعرف بالیاسریّة، فرأی ناسا من العرب فعرفوه و حملوه إلی أهله بمرج دابق، فجمع ألفی فارس فقصد حلب و حاصرها اثنین و ثلاثین یوما، فخرج إلیه ابن لؤلؤ* فقاتله، فهزمهم «3» صالح و أسر ابن لؤلؤ، و قیّده بقیده الّذی کان فی رجله و لبنته. و کان لابن لؤلؤ أخ فنجا و حفظ مدینة حلب.
ثم إنّ ابن لؤلؤ بذل لابن مرداس مالا علی أن یطلقه، فلمّا استقرّ الحال بینهما أخذ رهائنه و أطلقه، فقالت أمّ صالح لابنها: قد أعطاک اللَّه مالا کنت تؤمّله، فإن رأیت أن تتمّ صنیعک بإطلاق الرهائن فهو المصلحة، فإنّه إن أراد
______________________________
(1). الماء.A
(2). قید.A
(3) فقاتلهم فهزمه.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 229
الغدر بک لا یمنعه من عندک، فأطلقهم، فلمّا دخلوا البلد حمل ابن لؤلؤ إلیه أکثر ممّا استقرّ، و کان قد تقرّر علیه مائتا ألف دینار، و مائة «1» ثوب، و إطلاق کلّ أسیر عنده من بنی کلاب. فلمّا انفصل الحال و رحل صالح أراد ابن لؤلؤ قبض غلامه فتح، و کان دزدار القلعة، لأنّه اتّهمه بالممالأة علی الهزیمة، و کان خلاف ظنّه، فأطلع علی ذلک غلاما له اسمه سرور، و أراد أن یجعله مکان فتح، فأعلم سرور بعض أصدقائه و یعرف بابن غانم.
و سبب إعلامه أنّه حضر عنده، و کان یخاف ابن لؤلؤ لکثرة ماله، فشکا إلی سرور ذلک، فقال له: سیکون أمر تأمن معه، فسأله، فکتمه، فلم یزل یخدعه حتّی أعلمه الخبر.
و کان بین ابن غانم و بین فتح مودّة، فصعد إلیه بالقلعة متنکّرا، فأعلمه الخبر، و أشار علیه بمکاتبة الحاکم صاحب مصر، و أمر ابن لؤلؤ أخاه أبا الجیش بالصعود إلی القلعة بحجّة افتقاد الخزائن، فإذا صار فیها قبض علی فتح، و أرسل إلی فتح یعلمه أنّه یرید افتقاد الخزائن، و یأمره بفتح الأبواب. فقال فتح: إنّنی قد شربت الیوم دواء، و أسأل تأخیر الصعود فی هذا الیوم، فإنّنی لا أثق فی فتح الأبواب لغیری، و قال للرسول: إذا لقیته فاردده. فلمّا علم ابن لؤلؤ الحال أرسل والدته إلی فتح لیعلم سبب ذلک، فلمّا صعدت إلیه أکرمها، و أظهر لها الطاعة، فعادت و أشارت علی ابنها بترک محاقّته ففعل، و أرسل إلیه یطلب جوهرا کان له بالقلعة، فغالطه فتح و لم یرسله، فسکت علی مضض لعلمه أنّ المحاقّة [1] لا تفید لحصانة القلعة، و أشارت والدة ابن لؤلؤ علیه بأن یتمارض، و یظهر شدّة المرض، و یستدعی الفتح لینزل إلیه لیجعله وصیّا، فإذا حضر
______________________________
[1] لمحاققة.
______________________________
(1). و مائتا.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 230
قبضه. ففعل ذلک، فلم ینزل الفتح، و اعتذر، و کاتب الحاکم، و أظهر طاعته، و خطب له، و أظهر العصیان علی أستاذه، و أخذ من الحاکم صیدا، و بیروت، و کلّ ما فی حلب من الأموال. و خرج ابن لؤلؤ من حلب إلی أنطاکیة، و بها الروم، فأقام عندهم.
و کان صالح بن مرداس قد مالأ الفتح علی ذلک، فلمّا عاد عن حلب استصحب معه والدة ابن لؤلؤ و نساءه، و ترکهنّ بمنبج، و تسلّم حلب نوّاب الحاکم، و تنقّلت بأیدیهم حتّی صارت بید إنسان من الحمدانیّة یعرف بعزیز الملک، فقدّمه الحاکم و اصطنعه و ولّاه حلب، فلمّا قتل الحاکم و ولی الظاهر عصی «1» علیه، فوضعت ستّ الملک أخت الحاکم فرّاشا له علی قتله فقتله.
و کان للمصریّین بالشام نائب یعرف بأنوشتکین البربریّ، و بیده دمشق، و الرملة، و عسقلان، و غیرها، فاجتمع حسّان أمیر بنی طیّ، و صالح بن مرداس أمیر بنی کلاب، و سنان بن علیان، و تحالفوا، و اتّفقوا [1] علی أن یکون من حلب إلی عانة لصالح، و من الرملة إلی مصر لحسّان، و دمشق لسنان، فسار حسّان إلی الرملة فحصرها، و بها أنوشتکین، فسار عنها إلی عسقلان، و استولی علیها حسّان و نهبها و قتل أهلها، و ذلک سنة أربع عشرة و أربعمائة، أیّام الظاهر لإعزاز دین اللَّه خلیفة مصر.
و قصد صالح حلب، و بها إنسان یعرف بابن ثعبان یتولّی أمرها للمصریّین، و بالقلعة خادم یعرف بموصوف، فأمّا أهل البلد فسلّموه إلی صالح لإحسانه إلیهم، و لسوء سیرة المصریّین معهم، و صعد ابن ثعبان إلی القلعة، فحصره
______________________________
[1] عصا.
______________________________
(1).A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 231
صالح «1» بالقلعة، فغار الماء الّذی بها، فلم یبق لهم ما یشربون، فسلّم الجند القلعة إلیه، و ذلک سنة أربع عشرة [و أربعمائة]، و ملک من بعلبکّ إلی عانة، و أقام بحلب ستّ سنین.
فلمّا کان سنة عشرین و أربعمائة جهّز الظاهر صاحب مصر جیشا، و سیّرهم إلی الشام لقتال صالح و حسّان، و کان مقدّم العسکر أنوشتکین البربریّ، فاجتمع صالح و حسّان علی قتاله، فاقتتلوا بالأقحوانة علی الأردنّ، عند طبریّة، فقتل صالح و ولده الأصغر، و أنفذ رأساهما إلی مصر، و نجا ولده أبو کامل نصر بن صالح، فجاء إلی حلب و ملکها، و کان لقبه شبل الدولة.
فلمّا علمت الروم بأنطاکیّة الحال، تجهّزوا إلی حلب فی عالم کثیر، فخرج أهلها فحاربوهم فهزموهم، و نهبوا أموالهم، و عادوا إلی أنطاکیة، و بقی شبل الدولة مالکا لحلب إلی سنة تسع و عشرین و أربعمائة، فأرسل إلیه الدزبریّ «2» العساکر المصریّة،* و صاحب مصر حینئذ المستنصر باللَّه «3»، فلقیهم عند حماة، فقتل فی شعبان و ملک الدزبریّ حلب فی رمضان سنة تسع و عشرین [و أربعمائة]، و ملک الشام جمیعه، و عظم أمره، و کثر ماله، و أرسل یستدعی الجند الأتراک من البلاد، فبلغ المصریّین عنه أنّه عازم علی العصیان، فتقدّموا إلی أهل دمشق بالخروج عن طاعته، ففعلوا، فسار عنها نحو حلب فی ربیع الآخر سنة ثلاث و ثلاثین [و أربعمائة] و توفّی بعد ذلک بشهر واحد.
و کان أبو علوان ثمال بن صالح بن مرداس الملقّب بمعزّ الدولة بالرحبة، فلمّا بلغه موت الدزبریّ جاء إلی حلب فملکها تسلیما من أهلها، و حاصر امرأة الدزبریّ و أصحابه بالقلعة أحد عشر شهرا، و ملکها فی صفر سنة أربع و ثلاثین [و أربعمائة] فبقی فیها إلی سنة أربعین. فأنفذ المصریّون إلی محاربته
______________________________
(1- 3).A
(2).repmesالبربری.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 232
أبا عبد اللَّه بن ناصر الدولة بن حمدان، فخرج أهل حلب إلی حربه، فهزمهم، و اختنق منهم بالباب جماعة، ثم إنّه رحل عن حلب و عاد إلی مصر، و أصحابهم سیل ذهب [1] بکثیر من دوابّهم و أثقالهم. فأنفذ المصریّون إلی قتال معزّ الدولة خادما یعرف برفق «1» فخرج إلیه فی أهل حلب، فقاتلوه، فانهزم المصریّون، و أسر رفق «2»، و مات عندهم، و کان أسره سنة إحدی و أربعین [و أربعمائة] فی ربیع الأوّل.
ثم إنّ معزّ الدولة بعد ذلک أرسل الهدایا إلی المصریّین، و أصلح أمره معهم، و نزل لهم عن حلب فأنفذوا إلیها أبا علیّ الحسن بن علیّ بن ملهم، و لقّبوه مکین الدولة، فتسلّمها من ثمال فی ذی القعدة سنة تسع و أربعین [و أربعمائة]، و سار ثمال إلی مصر فی ذی الحجّة و سار أخوه* أبو ذؤابة «3» عطیّة بن صالح إلی الرحبة، و أقام ابن ملهم بحلب، فجری بین بعض السودان و أحداث حلب حرب.
و سمع ابن ملهم أنّ بعض أهل حلب قد کاتب محمود بن شبل الدولة نصر ابن صالح یستدعونه لیسلّموا البلد إلیه، فقبض علی جماعة منهم، و کان منهم رجل یعرف بکامل بن نباتة، فخاف، فجلس یبکی، و کان یقول لکلّ من سأله «4» عن بکائه: إنّ أصحابنا الذین أخذوا قد قتلوا، و أخاف علی الباقین.
فاجتمع أهل البلد، و اشتدّوا، و راسلوا محمودا، و هو عنهم مسیرة یوم، یستدعونه، و حصروا ابن ملهم، و جاء محمود و حصره معهم فی جمادی الآخرة سنة اثنتین و خمسین [و أربعمائة].
______________________________
[1] أذهب.
______________________________
(1). یفرق.A
(2). فرق.A
(3).A
(4). یسأله.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 233
و وصلت الأخبار إلی مصر، فسیّروا ناصر الدولة أبا علیّ بن ناصر الدولة ابن حمدان فی عسکر، بعد اثنین و ثلاثین یوما من دخول محمود حلب، فلمّا قارب البلد خرج محمود عن حلب إلی البریّة، و اختفی الأحداث جمیعهم، و کان عطیّة بن صالح نازلا بقرب البلد، و قد کره فعل محمود ابن أخیه، فقبض ابن ملهم علی مائة و خمسین من الأحداث، و نهب وسط البلد، و أخذ أموال الناس.
و أمّا ناصر الدولة فلم یمکن أصحابه من دخول البلد و نهبه، و سار فی طلب محمود، فالتقیا بالفنیدق فی رجب، فانهزم أصحاب ابن حمدان، و ثبت هو فجرح و حمل إلی محمود أسیرا، فأخذه و سار إلی حلب فملکها، و ملک القلعة فی شعبان سنة اثنتین و خمسین و أربعمائة، و أطلق ابن حمدان، فسار هو و ابن ملهم إلی مصر، فجهّز المصریّون معزّ الدولة ثمال بن صالح إلی ابن أخیه، فحصره* فی حلب «1» فی ذی الحجّة من السنة، فاستنجد محمود خاله منیع بن شبیب بن وثاب النّمیریّ، صاحب حرّان، فجاء إلیه، فلمّا بلغ ثمالا مجیئه سار عن حلب إلی البریّة فی المحرّم سنة ثلاث و خمسین [و أربعمائة]، و عاد منیع إلی حرّان، فعاد ثمال إلی حلب، و خرج إلیه محمود ابن أخیه، فاقتتلوا، و قاتل محمود قتالا شدیدا، ثم انهزم محمود فمضی إلی أخواله بنی نمیر بحرّان، و تسلّم ثمال حلب فی ربیع الأوّل سنة ثلاث و خمسین [و أربعمائة]، و خرج إلی الروم، فغزاهم ثم توفّی بحلب فی ذی القعدة سنة أربع و خمسین [و أربعمائة]، و کان کریما، حلیما، و أوصی بحلب لأخیه عطیّة بن صالح فملکها.
و نزل به قوم من الترکمان مع ابن خان الترکمانیّ، فقوی بهم، فأشار أصحابه بقتلهم، فأمر أهل البلد بذلک، فقتلوا منهم جماعة، و نجا الباقون، فقصدوا
______________________________
(1).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 234
محمودا بحرّان، و اجتمعوا معه علی حصار حلب، فحصرها و ملکها فی رمضان سنة* أربع و خمسین [و أربعمائة].
و قصد عمّه عطیّة الرّقة فملکها، و لم یزل بها حتّی أخذها منه شرف الدولة مسلم بن قریش سنة ثلاث و ستّین [و أربعمائة]، و سار عطیّة إلی بلد الروم، فمات بالقسطنطینیّة سنة خمس و ستّین.
و أرسل محمود الترکمان مع أمیرهم ابن خان إلی ارتاح، فحصرها و أخذها من الروم سنة ستّین [و أربعمائة]، و سار محمود إلی طرابلس، فحصرها، و أخذ من أهلها مالا و عاد، و أرسله محمود فی رسالة إلی السلطان ألب أرسلان، و مات محمود فی حلب سنة ثمان و ستّین [و أربعمائة] فی ذی الحجّة، و وصّی بها بعده لابنه مشیب، فلم ینفذ أصحابه وصیّته لصغره، و سلّموا البلد إلی والده الأکبر، و اسمه نصر، و جدّه لأمّه الملک العزیز ابن الملک جلال الدولة ابن بویه و تزوّجها عند دخولهم مصر لمّا ملک طغرلبک العراق.
و کان نصر یدمن شرب الخمر، فحمله السکر علی أن خرج إلی الترکمان الذین ملّکوا أباه البلد، و هم بالحاضر، یوم الفطر، فلقوه، و قبّلوا الأرض بین یدیه، فسبّهم و أراد قتلهم، فرماه أحدهم بنشابة فقتله، و ملک أخوه سابق، و هو الّذی کان أبوه أوصی له بحلب، فلمّا صعد القلعة استدعی أحمد شاه مقدم الترکمان، و خلع علیه، و أحسن إلیه، و بقی فیها إلی سنة اثنتین و سبعین [و أربعمائة]، فقصده تتش بن ألب أرسلان، فأخذ البلد منه، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی،* فهذه جمیع أخبار بنی مرداس أتیت بها متتابعة لئلّا تجهل إذا تفرّقت [1].
______________________________
[1] تتابعت.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 235

ذکر قتل جماعة من خفاجة

لما* فتح «1» الملک «2» فخر الدولة دیر العاقول أتاه سلطان، و علوان، و رجب، أولاد ثمال الخفاجیّ، و معهم أعیان عشائرهم، و ضمنوا حمایة سقی الفرات، و دفع عقیل عنها، و ساروا معه إلی بغداذ، فأکرمهم، و خلع علیهم، و أمرهم بالمسیر مع ذی السعادتین الحسن بن منصور إلی الأنبار، فساروا، فلمّا صاروا بنواحی الأنبار أفسدوا و عاثوا، فقبض ذو السعادتین علی نفر منهم، ثم أطلقهم و استحلفهم علی الطاعة، و الکفّ عن الأذی، فأشار کاتب نصرانیّ من أهل دقوقا علی سلطان بن ثمال بالقبض علی ذی السعادتین، و أن یظهر أنّ عقیلا قد أغاروا، فإذا خرج عسکر ذی السعادتین انفرد به فأخذه. فوصل إلی ذی السعادتین الخبر.
ثم إنّ سلطانا أرسل إلیه یقول له إنّ عقیلا قد قاربوا الأنبار، و یطلب منه إنفاذ العسکر، فقال ذو السعادتین: أنا أرکب و آخذ العساکر، ثم دافعه إلی أن فات وقت السیر، فانتقض علی سلطان ما دبّره، فأرسل یقول: قد أخذت جماعة* من عقیل، ثم إنّ ذا السعادتین صنع طعاما کثیرا، و حضر عنده سلطان و کاتبه النصرانیّ و جماعة من أعیان خفاجة، فأمر أصحابه بقتل کثیر منهم، و قبض علی سلطان و کاتبه و جماعته [1]، و نهب بیوتهم و ما فیها، و حبس سلطانا و من معه ببغداذ، حتّی شفع فیهم أبو الحسن بن مزید، و بذل مالا عنهم فأطلقوا. و ذکر ابن نباتة و غیره هذه الحادثة.
______________________________
[1] و جماعة.
______________________________
(1). بلغ.A
(2).P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 236

ذکر القدح فی نسب العلویّین المصریین‌

فی هذه السنة کتب ببغداذ محضر یتضمّن القدح فی نسب العلویّین «1» خلفاء مصر، و کتب فیه المرتضی و أخوه الرضی و ابن البطحاویّ العلویّ، و ابن الأزرق الموسویّ، و الزکی أبو یعلی عمر بن محمّد، و من القضاة و العلماء ابن الأکفانیّ و ابن الخرزیّ، و أبو العبّاس الأبیوردیّ، و أبو حامد الأسفرایینیّ، و الکشفلیّ «2»، و القدوریّ، و الصیمریّ، و أبو عبد اللَّه بن البیضاویّ، و أبو الفضل النسویّ، و أبو عبد اللَّه بن النعمان فقیه الشیعة، و غیرهم، و قد ذکرنا الاختلاف فیهم عند ابتداء دولتهم سنة ستّ و تسعین و مائتین.

ذکر أخذ بنی خفاجة الحجّاج‌

فی هذه السنة سارت خفاجة إلی واقصة، و نزحوا ماء البرمکی «3» و الرّیان و ألقوا فیهما الحنظل، و وصل الحجّاج من مکّة إلی العقبة، فلقیهم خفاجة و منعوهم الماء، ثم قاتلوهم فلم یکن فیهم امتناع، فأکثروا القتل، و أخذوا الأموال، و لم یسلم من الحاجّ إلّا الیسیر، فبلغ الخبر فخر الملک الوزیر ببغداذ، فسیّر العساکر فی أثرهم، و کتب إلی أبی الحسن علیّ بن مزید* یأمره بطلب «4» العرب، و الأخذ منهم بثأر الحاجّ، و الانتقام، فسار خلفهم فلحقهم «5» و قد قاربوا البصرة، فأوقعوا بهم، فقتل منهم و أسر جمعا کثیرا، و أخذ من أموال الحاجّ ما رآه، و کان الباقی قد أخذه العرب و تفرّقوا، و أرسل الأسری و ما استردّه من أمتعة الحاجّ إلی الوزیر، فحسن موقعه منه.
______________________________
(1).A
(2). وenista .. A
(3). الرملیّ.P .C
(4). یطلب.P .C
(5).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 237

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة توفّی أبو الحسن بن اللّبّان الفرضیّ فی ربیع الأوّل، و توفّی فی شهر رمضان عثمان بن* عیسی أبو عمرو «1» الباقلانیّ العابد «2»، و کان مجاب الدعوة، رحمة اللَّه علیه.
______________________________
(1).A
(2).P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 238

403 ثم دخلت سنة ثلاث و أربعمائة

ذکر قتل قابوس‌

فی هذه السنة قتل شمس المعالی قابوس بن وشمکیر.
و کان سبب قتله أنّه کان مع کثرة فضائله و مناقبه، عظیم السیاسة، شدید الأخذ، قلیل العفو، یقتل علی الذنب الیسیر، فضجر أصحابه منه، و استطالوا أیّامه، و اتّفقوا علی خلعه و القبض علیه.
و کان حینئذ غائبا عن جرجان، فخفی علیه الأمر، فلم یشعر ذات لیلة إلّا و قد أحاط العسکر بباب القلعة التی کان بها، و انتهبوا أمواله، و دوابّه، و أرادوا استنزاله من الحصن «1»، فقاتلهم هو و من معه من خواصّه و أصحابه، فعادوا و لم یظفروا به، و دخلوا جرجان و استولوا علیها، و عصوا علیه بها، و بعثوا «2» إلی ابنه منوجهر، و هو بطبرستان، یعرّفونه الحال، و یستدعونه لیولّوه أمرهم، فأسرع السیر نحوهم خوفا من خروج الأمر عنه، فالتقوا، و اتّفقوا علی طاعته إن هو خلع أباه [1]، فأجابهم إلی ذلک علی کره.
و کان أبوه شمس المعالی قد سار نحو بسطام عند حدوث هذه الفتنة لینظر
______________________________
[1] أعاه.
______________________________
(1). حصنه.A
(2). و أنفذوا.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 239
فیما تسفر عنه، فأخذوا منوجهر معهم، عازمین علی قصد والده و إزعاجه من مکانه، فسار معهم مضطرّا، فلمّا وصل إلی أبیه أذن له وحده دون غیره، فدخل علیه و عنده جمع من أصحابه المحامین عنه، فلمّا دخل علیه تشاکیا ما هما فیه، و عرض علیه منوجهر أن یکون بین یدیه فی قتال أولئک القوم و دفعهم و إن ذهبت نفسه. فرأی شمس المعالی ضدّ ذلک، و سهل علیه حیث صار الملک إلی ولده، فسلّم إلیه خاتم الملک، و وصّاه بما یفعله، و اتّفقا علی أن ینتقل هو إلی قلعة جناشک یتفرّغ للعبادة إلی أن یأتیه الیقین و ینفرد منوجهر بتدبیر الملک.
و سار إلی القلعة المذکورة مع من اختاره لخدمته، و سار منوجهر إلی جرجان، و تولّی الملک و ضبطه و داری [1] أولئک الأجناد، و هم نافرون «1». خائفون من شمس المعالی ما دام حیّا، فما زالوا یحتالون و یجیلون الرأی حتّی دخلوا إلی منوجهر و خوّفوه من أبیه مثل ما جری لهلال بن بدر مع أبیه، و قالوا له:
مهما [کان] والدک فی الحیاة لا نأمن نحن و لا أنت، و استأذنوه فی قتله، فلم یردّ علیهم جوابا، فمضوا إلیه إلی الدار التی هو فیها، و قد دخل إلی الطهارة متخفّفا، فأخذوا ما عنده من کسوة، و کان الزمان شتاء، و کان یستغیث: أعطونی و لو جل دابّة! فلم یفعلوا، فمات من شدّة البرد، و جلس ولده للعزاء، و لقّب القادر باللَّه منوجهر فلک المعالی.
ثم إنّ منوجهر راسل یمین الدولة، و دخل فی طاعته، و خطب له علی منابر بلاده، و خطب إلیه أن یزوّجه [2] بعض بناته، ففعل، فقوی جنانه، و شرع فی
______________________________
[1] و دارا.
[2] یتزوجه.
______________________________
(1).A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 240
التدبیر علی أولئک الذین قتلوا أباه، فأبادهم بالقتل و التشرید.
و کان قابوس غزیر الأدب، وافر العلم، له رسائل و شعر حسن، و کان عالما بالنجوم و غیرها من العلوم، فمن شعره:
قل للّذی بصروف الدهر عیّرناهل عاند الدهر إلّا من له خطر
أما تری البحر یطفو «1»فوقه جیف‌و تستقرّ «2» بأقصی قعره الدّرر
فإن تکن نشبت أیدی الخطوب «3»بناو مسّنا من توالی صرفها ضرر
ففی السماء نجوم لا عداد لها [1]و لیس یکسف إلّا الشمس و القمر

ذکر موت ایلک الخان و ولایة أخیه طغان خان‌

فی هذه السنة توفّی ایلک الخان و هو یتجهّز للعود إلی خراسان، لیأخذ بثأره من یمین الدولة، و کاتب قدر خان و طغان خان لیساعداه علی ذلک.
فلمّا توفّی ولی بعده أخوه طغان، فراسل یمین الدولة و صالحه، و قال له: المصلحة للإسلام و المسلمین أن تشتغل أنت بغزو الهند، و أشتغل أنا بغزو الترک، و أن یترک بعضنا بعضا، فوافق ذلک هواه، فأجابه إلیه، و زال الخلاف، و اشتغلا بغزو الکفّار.
و کان ایلک الخان خیّرا، عادلا، حسن السیرة، محبّا للدین و أهله،* معظما للعلم و أهله «4»، محسنا إلیهم.
______________________________
[1] غیر ذی عدد.
______________________________
(1). تطفو.A
(2). و یستقر.P .C
(3). الزمان.A
(4).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 241

ذکر وفاة بهاء الدولة و ملک سلطان الدولة

فی هذه السنة، خامس «1» جمادی الآخرة، توفّی بهاء الدولة أبو نصر بن عضد الدولة بن بویه، و هو الملک حینئذ بالعراق، و کان مرضه تتابع الصرع مثل مرض أبیه، و کان موته بأرّجان، و حمل إلی مشهد أمیر المؤمنین علیّ، علیه السلام، فدفن عند أبیه عضد الدولة، و کان عمره اثنتین و أربعین سنة و تسعة أشهر و نصفا، و ملکه أربعا [1] و عشرین سنة.
و لمّا توفّی ولی الملک بعده ابنه سلطان الدولة أبو شجاع، و سار من أرّجان إلی شیراز، و ولّی أخاه جلال الدولة أبا طاهر بن بهاء الدولة البصرة، و أخاه أبا الفوارس کرمان.

ذکر ولایة سلیمان الأندلس، الدولة الثانیة

فی هذه السنة ملک سلیمان بن الحاکم بن سلیمان بن عبد الرحمن الناصر الأمویّ، و لقّب المستعین، و هذه غیر «2» ولایته «3»، منتصف شوال، علی ما ذکرناه سنة أربعمائة، و بایعه الناس و خرج أهل قرطبة إلیه یسلّمون [2] علیه، فأنشد متمثّلا:
______________________________
[1] أربع.
[2] مسلّمون.
______________________________
(1). عاشر.A
(2).P .C
(3). الثانیة.dda .A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 242 إذا ما رأونی طالعا من ثنیّةیقولون من هذا، و قد عرفونی
یقولون لی أهلا و سهلا و مرحباو لو ظفروا بی ساعة قتلونی و کان سلیمان أدیبا شاعرا بلیغا، و أریق فی أیّامه دماء کثیرة لا تحدّ، و قد تقدّم ذکر ذلک سنة أربعمائة، و کان البربر هم الحاکمین فی دولته لا یقدر علی خلافهم، لأنّهم کانوا عامّة جنده، و هم الذین قاموا معه حتّی ملّکوه، و قد تقدّم ذکر ذلک.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة خلع سلطان الدولة علی أبی الحسن علیّ «1» بن مزید الأسدیّ، و هو أوّل من تقدّم من أهل بیته.
و فیها قلّد الرضی الموسویّ،* صاحب الدیوان المشهور «2»، نقابة العلویّین ببغداذ، و خلع علیه سواد، و هو أوّل طالبیّ خلع علیه السواد.
و فیها توفّی أبو بکر الخوارزمیّ،* و اسمه محمّد بن موسی «3»، الفقیه الحنفیّ، و أبو الحارث محمّد بن محمّد بن عمر العلویّ، نقیب الکوفة، و کان یسیر بالحاجّ عشر سنین،* و أبو عبد اللَّه الحسن بن حامد بن علیّ بن مروان، الفقیه الحنبلیّ، و له تصانیف فی الفقه «4»، و القاضی أبو بکر محمّد بن الطیّب المتکلّم الأشعریّ، و کان مالکیّ المذهب، رثاه بعضهم فقال:
______________________________
(1).P .C
(2).A
(3).A
(4).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 243 انظر إلی جبل تمشی الرجال به،و انظر إلی القبر ما یحوی من الصّلف
و انظر إلی صارم الإسلام منغمدا،و انظر إلی درّة الإسلام فی الصّدف * و فیها قتل أبو الولید عبد اللَّه بن محمّد، المعروف بابن الفرضیّ الأندلسیّ، بقرطبة، قتله البربر «1».
______________________________
(1).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 244

404 ثم دخلت سنة أربع و أربعمائة

ذکر فتح یمین الدولة ناردین‌

فی هذه السنة سار یمین الدولة إلی الهند فی جمع عظیم و حشد کثیر، و قصد واسطة البلاد من الهند، فسار شهرین، حتّی قارب مقصده، و رتّب أصحابه و عساکره، فسمع عظیم الهند به، فجمع من عنده من قوّاده و أصحابه، و برز إلی جبل هناک، صعب المرتقی، ضیق المسلک، فاحتمی به، و طاول المسلمین، و کتب إلی الهنود یستدعیهم من کلّ ناحیة، فاجتمع علیه منهم کلّ من یحمل سلاحا «1»، فلمّا تکاملت عدّته نزل من الجبل، و تصافّ هو و المسلمون، و اشتدّ القتال و عظم الأمر.
ثم إنّ اللَّه تعالی منح المسلمین أکتافهم فهزموهم، و أکثروا القتل فیهم، و غنموا ما معهم من مال، و فیل، و سلاح، و غیر ذلک.
و وجد فی بیت بدّ عظیم حجرا منقورا دلّت کتابته علی أنّه مبنیّ منذ أربعین ألف سنة، فعجب الناس لقلّة عقولهم.
فلمّا فرغ من غزوته عاد إلی غزنة، و أرسل إلی القادر باللَّه یطلب منه منشورا [1]، و عهدا بخراسان و ما بیده من الممالک، فکتب له ذلک، و لقّب نظام الدین.
______________________________
[1] منشهورا. الکامل فی التاریخ ج‌9 244 ذکر فتح یمین الدولة ناردین ..... ص : 244
______________________________
(1). حمل السلاح.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 245

ذکر ما فعله خفاجة دفعة أخری‌

فی هذه السنة جاء سلطان بن ثمال، و استشفع بأبی الحسن بن مزید إلی فخر الملک لیرضی عنه، فأجابه إلی ذلک، فأخذ علیه العهود بلزوم ما یحمد أمره، فلمّا خرج وصلت الأخبار بأنّهم نهبوا سواد الکوفة،* و قتلوا طائفة من الجند، و أتی أهل الکوفة مستغیثین «1»، فسیّر فخر الملک إلیهم عسکرا، و کتب إلی ابن مزید و غیره بمحاربتهم، فسار إلیهم، و أوقع بهم بنهر الرمّان، و أسر محمّد بن ثمال و جماعة معه، و نجا سلطان، و أدخل الأسری إلی بغداذ مشهّرین و حبسوا «2».
و هبّ علی المنهزمین من بنی خفاجة ریح شدیدة حارّة، فقتلت منهم نحو خمسمائة رجل، و أفلت منهم جماعة ممّن کانوا أسروا من الحجّاج، و کانوا [1] یرعون إبلهم و غنمهم، فعادوا إلی بغداذ، فوجد بعضهم نساءهم قد تزوجن و ولدن «3»، و اقتسمت ترکاتهم [2].

ذکر استیلاء طاهر بن هلال علی شهرزور

قد ذکرنا حال شهرزور، و أنّ بدر بن حسنویه سلّمها إلی عمید الجیوش، فجعل فیها نوّابه. فلمّا کان الآن سار طاهر بن هلال بن بدر إلی شهرزور،
______________________________
[1] و کان.
[2] برکاتهم.
______________________________
(1).A .mO
(2- 3).P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 246
و قاتل من بها من عسکر فخر الملک، و أخذها منهم فی رجب. فلمّا سمع الوزیر الخبر أرسل إلی طاهر یعاتبه، و یأمره بإطلاق من أسر من أصحابه، ففعل، و لم تزل شهرزور بید طاهر إلی أن قتله أبو الشوک، و أخذها منه، و جعلها لأخیه مهلهل.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة سار أبو الحسن علیّ بن مزید الأسدیّ إلی أبی الشوک علی عزم محاربته، فاصطلحا من غیر حرب، و تزوّج ابنه «1» أبو الأغرّ دبیس بن علیّ بأخت «2» أبی الشوک.
و فیها توفّی القاضی أبو الحسن علیّ بن سعید الإصطخریّ، و هو شیخ من شیوخ المعتزلة و مشهوریهم، و کان عمره قد زاد علی ثمانین سنة،* و له تصانیف فی الردّ علی الباطنیّة «3».
______________________________
(1). ابنة.A
(2). بابن.A
(3).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 247

405 ثم دخلت سنة خمس و أربعمائة

ذکر غزوة تانیشر

قد ذکر لیمین الدولة أنّ بناحیة تانیشر فیلة من جنس فیلة الصیلمان الموصوفة فی الحرب، و أنّ صاحبها غال فی الکفر و الطغیان، و العناد للمسلمین، فعزم علی غزوة فی عقر داره، و أن یذیقه شربة من کأس قتاله «1»، فسار فی الجنود و العساکر و المتطوّعة، فلقی فی طریقه أودیة بعیدة القعر، وعرة المسالک، و قفارا فسیحة الأقطار و الأطراف، بعیدة الأکناف، و الماء بها قلیل، فلقوا شدّة، و قاسوا مشقّة إلی أن قطعوها.
فلمّا قاربوا مقصدهم لقوا نهرا شدید الجریة، صعب المخاضة، و قد وقف صاحب تلک البلاد علی طرفه، یمنع من عبوره، و معه عساکره، و فیلته التی کان یدلّ بها. فأمر یمین الدولة شجعان عسکره بعبور النهر، و إشغال الکافر بالقتال لیتمکّن باقی العسکر من العبور، ففعلوا ذلک، و قاتلوا الهنود، و شغلوهم عن حفظ النهر، حتّی عبر سائر العسکر فی المخاضات، و قاتلوهم من جمیع جهاتهم إلی آخر النهار، فانهزم الهند، و ظفر المسلمون، و غنموا ما معهم من أموال و فیلة، و عادوا إلی غزنة موفّرین ظافرین.
______________________________
(1).A .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 248

ذکر قتل بدر بن حسنویه و إطلاق ابنه هلال و قتله «1»

فی هذه السنة قتل بدر بن حسنویه أمیر الجبل.
و کان سبب قتله أنّه سار إلی «2» الحسین بن مسعود الکردیّ لیملک علیه بلاده، فحصره بحصن کوسحد، فضجر أصحاب بدر منه لهجوم الشتاء «3»، فعزموا علی قتله، فأتاه بعض خواصّه و عرّفه ذلک، فقال: فمن هم الکلاب حتّی یفعلوا ذلک! و أبعدهم، فعاد إلیه، فلم یأذن له، فقال من وراء الخرکاه: الّذی أعلمتک قد قوی «4» العزم علیه، فلم یلتفت إلیه.
و خرج فجلس علی تلّ، فثاروا به، فقتله طائفة منهم تسمّی الجورقان «5»، و نهبوا عسکره، و ترکوه و ساروا. فنزل الحسین بن مسعود، فرآه ملقی علی الأرض، فأمر بتجهیزه و حمله إلی مشهد علیّ، علیه السّلام، لیدفن فیه، ففعل ذلک.
و کان عادلا، کثیر الصدقة و المعروف، کبیر النفس، عظیم الهمّة.
و لمّا قتل هرب الجورقان «6» إلی شمس الدولة أبی طاهر بن فخر الدولة بن بویه، فدخلوا فی طاعته.
و کان طاهر بن هلال بن بدر هاربا من جدّه بنواحی شهرزور، فلمّا عرف بقتله بادر یطلب ملکه، فوقع بینه و بین شمس الدولة حرب، فأسر طاهر و حبس و أخذ ما کان قد جمعه بعد* أن ملک نائبا من أبیه «7» هلال، و کان عظیما، و حمله إلی همذان، و سار اللرّیّة و الشاذنجان «8» إلی أبی الشوک، فدخلوا فی طاعته.
______________________________
(1).A
(2).A
(3). علیه.dda .A
(4). وقع.A
(5). الجوزقان.l .h .P .C
(6). الجورجان.l .h .A
(7). أسرابنة.A
(8). و الشاونجان، و الشادمحان.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 249
و حین قتل کان ابنه هلال محبوسا عند الملک سلطان الدولة، کما ذکرنا، فلمّا قتل بدر استولی شمس الدولة بن فخر الدولة بن بویه علی بعض بلاده، فلمّا علم سلطان الدولة بذلک أطلق هلالا و جهّزه و سیّره و معه العساکر لیستعید ما ملکه شمس الدولة* من بلاده. فسار إلی شمس الدولة «1»، فالتقیا فی ذی القعدة، و اقتتل العسکران، فانهزم أصحاب هلال، و أسر هو، فقتل أیضا، و عادت العساکر التی کانت معه إلی بغداذ علی أسوإ حال.
و کان ممّن أسر معه أبو المظفّر أنوشتکین الأعرابیّ [1]، و کان فی مملکة بدر سابور خواست، و الدّینور، و بروجرد، و نهاوند، و أسداباذ، و قطعة من أعمال الأهواز، و ما بین ذلک من القلاع و الولایات.

ذکر الحرب بین علیّ بن مزید و بین بنی دبیس‌

فی هذه السنة، فی المحرّم، کانت الحرب بین أبی الحسن علیّ بن مزید الأسدی و بین مضر، و نبهان، و حسّان، و طراد بنی دبیس.
و سببها أنّهم کانوا قد قتلوا أبا الغنائم بن مزید أخا أبی الحسن «2» فی حرب بینهم، و قد تقدّم ذکرها، و حالت الأیّام بینه و بین الأخذ بثأره، فلمّا کان الآن تجهّز لقصدهم، و جمع العرب، و الشاذنجان «3»، و الجوانیّة، و غیرهما من الأکراد و سار إلیهم، فلمّا قرب منهم خرجت زوجته ابنة دبیس و قصدت أخاها مضر بن دبیس لیلا، و قالت له: قد أتاکم ابن مزید فیما لا قبل لکم
______________________________
[1] الأعراجیّ.
______________________________
(1).A .mO
(2). العباس.A
(3). و السادمحان.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 250
به، و هو یقنع منکم بإبعاد «1» نبهان قاتل أخیه، فأبعدوه، و قد تفرّقت هذه العساکر. فأجابها أخوها مضر إلی ذلک، و امتنع أخوه حسّان.
فلمّا سمع ابن مزید بما فعلته زوجته أنکره، و أراد طلاقها، فقالت له:
خفت أن أکون فی هذه الحرب بین فقد أخ حمیم، أو زوج کریم، ففعلت ما فعلت رجاء الصلاح، فزال ما عنده منها، و تقدّم إلیهم، و تقدّموا إلیه بالحلل و البیوت، فالتقوا و اقتتلوا،* و اشتدّ القتال لما بین الفریقین من الذّحول «2» [1]، فظفر ابن مزید بهم، و هزمهم، و قتل حسّان و نبهان ابنی دبیس، و استولی علی البیوت و الأموال، و لحق من سلم من الهزیمة بالحویزة.
و لمّا ظفر بهم رأی عندهم مکاتبات فخر الملک یأمرهم بالجدّ فی أمره، و یعدهم النصرة، فعاتبه علی ذلک، و حصل بینهما نفرة، و دعت فخر الملک «3» الضرورة إلی تقلید ابن مزید الجزیرة الدّبیسیّة، و استثنی مواضع منها: الطیّب و قرقوب و غیرهما، و بقی أبو الحسن هناک إلی جمادی الأولی.
ثم إنّ مضر بن دبیس جمع جمعا، و کبس أبا الحسن لیلا، فهرب فی نفر یسیر، و استولی مضر علی حلله* و أمواله، و کلّ ماله «4»، و لحق أبو الحسن ببلد النّیل منهزما.

ذکر ملک شمس الدولة الرّیّ و عوده عنها

لمّا ملک شمس الدولة بن فخر الدولة ولایة بدر بن حسنویه و أخذ ما فی قلاعه من الأموال عظم شأنه، و اتّسع ملکه، فسار إلی الرّیّ، و بها أخوه مجد
______________________________
[1] الدخول.
______________________________
(1). بإنفاذ.P .C
(2). أشد القتال و اشتد ذلک بین الفارقین.A
(3). الدولة.A
(4).P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 251
الدولة، فرحل عن الرّیّ و معه والدته إلی دنباوند، و خرجت عساکر الریّ إلی شمس الدولة مذعنة بالطاعة، و دخل الریّ و ملکها، و خرج منها یطلب أخاه و والدته، فشغب الجند علیه، و زاد خطبهم، و طالبوه مطالبات اتسع الخرق بها، فعاد إلی همذان و أرسل إلی أخیه و والدته یأمرهما بالعود إلی الریّ، فعادا.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة، فی شعبان «1»، توفّی أبو الحسن أحمد بن علیّ البتیّ، الکاتب الشاعر، و من شعره فی تکّة:
لم لا أتیه و مضجعی‌بین الرّوادف و الخصور
و إذا نسجت، فإنّنی‌بین الترائب و النّحور
و لقد نشأت صغیرةبأکفّ ربّات الخدور و له نوادر کثیرة منها أنّه شرب فقّاعا فی دار فخر الملک، فلم یستطبه، فجلس مفکرا، فقال له الفقّاعیّ: فی أیّ شی‌ء تفکر؟ فقال: فی دقّة صنعتک، کیف* أمکنک الخراء «2» فی هذه الکیزان الضیّقة کلّها.
و فی رمضان منها قتل القاضی أبو القاسم یوسف بن أحمد بن کجّ الفقیه، و کان من أئمّة أصحاب الشافعیّ، و کان قاضی الدّینور، قتله طائفة من عامّتها خوفا منه.
و توفّی أبو نصر عمر بن عبد العزیز بن نباتة السعدیّ الشاعر، و القاضی
______________________________
(1).P .C
(2). خریت.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 252
أبو محمّد بن الأکفانیّ، قاضی بغداذ، و ولی بعده قضاء «1» القضاة أبو الحسن بن أبی الشوارب البصریّ «2».
و توفّی أبو أحمد عبد السلام بن [1] الحسن البصریّ الأدیب، و أبو القاسم هبة اللَّه بن عیسی، کاتب مهذّب الدولة بالبطیحة، و هو من الکتّاب المفلقین، و مکاتباته مشهورة، و کان ممدّحا، و ممّن مدحه ابن الحجّاج.
و توفّی أیضا «3» عبد اللَّه بن محمّد بن محمّد بن عبد اللَّه بن إدریس أبو سعید «4» الإدریسیّ، الأستراباذیّ، الحافظ، نزیل سمرقند، و هو مصنّف تاریخ سمرقند.
و توفّی أیضا الحاکم أبو عبد اللَّه محمّد بن عبد اللَّه النّیسابوریّ، صاحب التصانیف الحسنة المشهورة، و أبو الحسن بن عیاض، و کان یلقّب الناصر، و کان یتولّی الأهواز، و قام ولده بنکیر مقامه،* و أبو علیّ الحسین بن الحسین بن حمکان الهمذانیّ، الفقیه الشافعیّ، و کان إماما عالما «5».
______________________________
[1] من.
______________________________
(1). قاضی.P .C
(2).A
(3). أبو.A .ddA
(4). سعد.A
(5).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 253

406 ثم دخلت سنة ست و أربعمائة

ذکر الفتنة بین بادیس و عمّه حمّاد

فی هذه السنة ظهر الاختلاف بین الأمیر بادیس، صاحب إفریقیة، و عمّه حمّاد، حتّی آل الأمر بینهما إلی الحرب التی لا بقیا بعدها.
و سبب ذلک أنّ بادیس أبلغ عن عمّه حمّاد قوارص و أمورا أنکرها، فأغضی [1] علیها، حتّی کثر ذلک علیه، و کان لبادیس ولد اسمه المنصور أراد أن یقدّمه و یجعله ولیّ عهده، فأرسل إلی عمّه حمّاد یقول له بأن یسلّم بعض ما بیده من الأعمال التی أقطعه إلی نائب ابنه المنصور، و هی مدینة تیجس، و قصر الإفریقیّ و قسنطینة «1»، و سیّر إلی تسلیم ذلک هاشم بن جعفر، و هو من کبار قوّادهم، و سیّر معه عمّه إبراهیم لیمنع أخاه حمّادا من أمر إن أراده.
فسارا إلی أن قاربا حمّاد، ففارق إبراهیم هاشما، و تقدّم إلی أخیه حمّاد، فلمّا وصل إلیه حسّن له الخلاف علی بادیس، و وافقه علی ذلک، و خلعا الطاعة، و أظهرا العصیان، و جمعا الجموع الکثیرة، فکانوا ثلاثین ألف مقاتل.
فبلغ ذلک بادیس، فجمع عساکره و سار إلیهما، و رحل حمّاد و أخوه
______________________________
[1] فأغضا.
______________________________
(1). و القسطنطینیة.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 254
إبراهیم إلی هاشم بن جعفر و العسکر الذین معه، و هو بقلعة شقنباریة «1»، فکان بینهم حرب انهزم [فیها] ابن جعفر و لجأ إلی باجة، و غنم حمّاد ماله و عدده، فرحل بادیس إلی مکان یسمّی قبر الشهید، فأتاه جمع کثیر من عسکر عمّه حمّاد، و وصلت کتب حمّاد و إبراهیم إلی بادیس أنّهما ما فارقا الجماعة، و لا خرجا عن الطاعة، فکذّبهما ما ظهر من أفعالهما من سفک الدماء، و قتل الأطفال، و إحراق الزروع و المساکن، و سبی النساء.
و وصل حمّاد إلی باجة فطلب أهلها منه الأمان، فأمّنهم، و اطمأنّوا إلی عهده، فدخلها یقتل و ینهب و یحرق و یأخذ الأموال.
و تقدّم بادیس إلیه بعساکره، فلمّا کان فی صفر سنة ستّ و أربعمائة، وصل حمّاد إلی مدینة أشیر، و هی له، و فیها نائبة، و اسمه خلف الحمیریّ، فمنعه خلف من دخولها، و صار فی طاعة بادیس، فسقط فی ید حمّاد، فإنّها هی کانت معوّله [1] لحصانتها و قوّتها.
و وصل بادیس إلی مدینة المسیلة، و لقیه أهلها، و فرحوا به، و سیّر جیشا إلی المدینة التی أحدثها حمّاد، فخربوها إلّا أنّهم لم یأخذوا مال أحد، و هرب إلی بادیس جماعة کثیرة من جند القلعة التی له، و فیها أخوه إبراهیم، فأخذ إبراهیم أبناءهم، و ذبحهم علی صدور أمّهاتهم، فقیل إنّه ذبح بیده منهم ستّین طفلا، فلمّا فرغ من الأطفال قتل الأمّهات.
و تقارب بادیس و حمّاد، و التقوا مستهلّ جمادی الأولی، و اقتتلوا أشدّ قتال و أعظمه، و وطّن أصحاب بادیس أنفسهم علی الصبر أو الموت لما کان حمّاد یفعله لمن یظفر به، و اختلط الناس بعضهم ببعض، و کثر القتل، ثم انهزم
______________________________
[1] معوّلة.
______________________________
(1). شقساریه.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 255
حمّاد و عسکره لا یلوی علی شی‌ء، و غنم عسکر بادیس أثقاله و أمواله، و فی جملة ما غنم منه عشرة آلاف درقة مختارة لمط «1»، و لو لا اشتغال [1] العسکر بالنهب لأخذ حمّاد أسیرا.
و سار حتّی وصل إلی قلعته تاسع جمادی الأولی، و جاء إلی مدینة دکمة، فتجنّی علی أهلها، فوضع السیف فیهم، فقتل ثلاثمائة رجل. فخرج إلیه فقیه منها و قال له: یا حمّاد إذا لقیت الجیوش انهزمت، و إذا قاومتک [2] الجموع فررت، و إنّما قدرتک و سلطانک علی أسیر لا قدرة له علیک، فقتله و حمل جمیع ما فی المدینة من طعام و ملح و ذخیرة إلی القلعة التی له.
و سار بادیس خلفه، و عزم علی المقام بناحیته، و أمر بالبناء، و بذل الأموال لرجاله، فاشتدّ ذلک علی حمّاد، و أنکر رجاله، و ضعفت نفسه، و تفرّق عنه أصحابه.
ثم مات ورّوا «2» بن سعید الزناتیّ [3] المتغلّب علی ناحیة طرابلس، و اختلفت کلمة زناتة، فمالت فرقة مع أخیه خزرون، و فرقة مع ابن ورو «3»، فاشتدّ ذلک أیضا علی حمّاد، و کان یطمع أنّ زناتة تغلب علی بعض البلاد، فیضطرّ بادیس إلی الحرکة إلیهم.
______________________________
[1] اشتغل.
[2] قادمتک.
[3] الرناتیّ.
______________________________
(1). لمطی.A
(2). وزّه.A
(3). وروا.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 256

ذکر وفاة بادیس و ولایة ابنه المعزّ

لمّا کان یوم الثلاثاء، سلخ ذی القعدة سنة ستّ و أربعمائة، أمر بادیس بعرض العساکر، فرأی ما سرّه، و رکب آخر النهار، و نزل و معه جماعة من أصحابه، ففارقوه إلی خیامهم، فلمّا کان نصف اللیل توفّی.
و خرج الخادم فی الوقت إلی حبیب بن أبی سعید، و بادیس بن أبی حمامة، و أیّوب بن یطّوفت «1»، و هم أکبر قواده،* فأعلمهم بوفاته «2».
و کان بین حبیب و بادیس بن حمامة عداوة، فخرج حبیب مسرعا إلی بادیس و خرج بادیس إلیه أیضا، فالتقیا فی الطریق، فقال کلّ واحد منهما لصاحبه:
قد عرفت الّذی بیننا، و الأولی أن نتّفق علی إصلاح هذا الخلل، فإذا انقضی [1] رجعنا إلی المنافسة. فاجتمعا مع أیّوب و قالوا: إنّ العدوّ قریب منّا، و صاحبنا بعید عنّا، و متی لم نقدّم رأسا نرجع إلیه فی أمورنا لم نأمن العدوّ، و نحن نعلم میل صنهاجة إلی المعزّ، و غیرهم إلی کرامت بن المنصور أخی بادیس، فاجتمعوا علی تولیة کرامت ظاهرا، فإذا وصلوا إلی موضع الأمن، ولّوا المعزّ بن بادیس، و ینقطع الشرّ.
فأحضروا کرامت و بایعوه، و ولّوه فی الحال، و أصبحوا و لیس عند أحد من العسکر خبر من ذلک، و عزموا أن یقولوا للناس بکرة إنّ بادیس قد شرب دواء، فلمّا أصبحوا أغلق أهل مدینة المحمّدیّة أبوابها، و کأنّما نودی فیهم بموت بادیس، فشاع الخبر، و خاف الناس خوفا عظیما، و اضطربوا
______________________________
[1] انقضاء.
______________________________
(1). بطوفت.P .C
(2).P .C .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 257
لموته، و أظهروا ولایة کرامت، فلمّا رأی ذلک عبید بادیس و من معهم أنکروه، فخلا حبیب بأکابرهم، و عرّفهم الحال فسکنوا «1».
و مضی کرامت إلی مدینة أشیر لیجمع صنهاجة، و تلکاتة «2»، و غیرهم و أعطوهم «3» من الخزائن مائة ألف دینار.
و أمّا المعزّ فإنّه کان عمره ثمانی سنین و ستّة أشهر و أیّاما تقریبا، لأنّ مولده کان فی جمادی الأولی سنة ثمان و تسعین و ثلاثمائة، و لمّا وصل إلیه الخبر بموت أبیه أجلسه من عنده للعزاء، ثم رکب فی الموکب، و بایعه الناس، فکان یرکب کلّ یوم، و یطعم الناس کلّ یوم بین یدیه.
و أمّا العساکر فإنّهم رحلوا من مدینة المحمّدیّة إلی المعزّ، و جعلوا بادیس فی تابوت بین یدی العسکر، و الطبول، و البنود علی رأسه، و العساکر تتبعه میمنة و میسرة، و کان وصولهم إلی المنصوریّة رابع المحرّم سنة سبع و أربعمائة، و وصلوا إلی المهدیّة، و المعزّ بها، ثامن المحرّم، فرکب المعزّ، و وقف حبیب یعلمه بهم، و یذکر له أسماءهم، و یعرّفه بقوّادهم و أکابرهم، فرحل المعزّ من المهدیة، فوصل إلی المنصوریّة منتصف المحرّم.
و هذا المعزّ أوّل من حمل الناس بإفریقیة علی مذهب مالک، و کان الأغلب علیهم مذهب أبی حنیفة.
و أمّا کرامت فإنّه لمّا وصل إلی مدینة أشیر اجتمع علیه قبائل صنهاجة و غیرهم، فأتاه حمّاد فی ألف و خمسمائة فارس، فتقدّم إلیه کرامت [فی] سبعة آلاف مقاتل، فالتقوا و اقتتلوا قتالا شدیدا، فرجع بعض أصحاب کرامت إلی بیت المال فانتهبوه و هربوا، فتمّت الهزیمة علیه و علی أصحابه، و وصل إلی مدینة أشیر فأشار علیه قاضیها و أعیان أهلها بالمقام، و منع حمّاد عنها،
______________________________
(1). فسکتوا.A
(2).sitcnupebis .P .C.
(3) و أعطوه.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 258
ففعل، و نازلهم حمّاد، و طلب کرامت لیجتمع به، فخرج إلیه، فأعطاه مالا، و أذن له فی المسیر إلی المعزّ، و قتل حمّاد من أهل أشیر کثیرا حیث أشاروا علی کرامت بحفظ البلد و منع حمّاد منه، و وصل کرامت إلی المعزّ فی المحرّم هذه السنة، فأکرمه و أحسن إلیه.
و فی آخر ذی الحجّة سیّر الحاکم الخلع من مصر إلی المعزّ، و لقّبه شرف الدولة،* و لم یذکر ما کان منه إلی الشیعة من القتل و الإحراق «1»، و سار المعزّ إلی حمّاد لثمان بقین من صفر سنة ثمان و أربعمائة بالعساکر لمنعه عن البلاد، فإنّه کان یحاصر باغایة و غیرها، فلمّا قاربه رحل عن باغایة، و التقوا آخر ربیع الأوّل، فاقتتلوا، فما کان إلّا ساعة حتّی انهزم حمّاد و أصحابه، و وضع أصحاب المعزّ فیهم السیف، و غنموا ما لهم من عدد و مال و غیر ذلک، فنادی المعزّ: من أتی برأس [1] فله أربعة دنانیر، فأتی بشی‌ء کثیر، و أسر إبراهیم أخو حمّاد، و نجا حمّاد و قد أصابته جراحة، و تفرّق عنه أصحابه، و رجع المعزّ، و ورد رسول من حمّاد إلیه یعتذر، و یقرّ بالخطإ، و یسأل العفو، فأجابه المعزّ:
إن کنت علی ما قلته فأرسل ولدک القائد إلینا.
و استعمل المعزّ علی جمیع العرب المجاورة لإبراهیم عمّه کرامت، فعاد جواب حمّاد أنّه إذا وصله کتاب أخیه إبراهیم بالعلامات التی بینهم، أنّه قد أخذ له عهد المعزّ «2»، بعث ولده القائد، أو حضر هو بنفسه. فحضر إبراهیم و أخذ العهود علی المعزّ و أرسل إلیه یعرّفه ذلک و یشکر المعزّ علی إحسانه إلیه، و وصل المعزّ إلی قصره آخر جمادی الأولی، و لمّا وصل أطلق عمّه إبراهیم، و خلع علیه، و أعطاه الأموال و الدوابّ و جمیع ما یحتاج إلیه، فلمّا سمع
______________________________
[1] فرأس.
______________________________
(1).A .mO
(2). العهد من المعز.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 259
حمّاد ذلک أرسل ولده القائد إلی المعزّ، و کان وصوله للنصف من شعبان، فأکرمه و أعطاه شیئا کثیرا، و أقطعه المسیلة و طبنة «1» و غیرهما، و عاد إلی أبیه فی شهر رمضان، و رضی الصلح، و حلف علیه، و استقرّت الأمور بینهما، و تصاهرا، و زوّج المعزّ أخته بعبد اللَّه بن حمّاد، فازدادوا اتّفاقا و أمنا.
و کان بإفریقیة و الغرب غلاء بسبب الجراد، و اختلاف الملوک، و لمّا استقرّ الصلح و الاتّفاق سیّر المعزّ الجیوش إلی القبائل من البربر و غیرهم، فإنّ الحروب بینهم کانت، بسبب الاختلاف، کثیرة، و الدماء مسفوکة، فلمّا رأوا عساکر السلطان رجعوا إلی السکون و ترک الحرب، و من أبی قوتل، فقتل المفسدون، و أصلح ما بین القبائل.
و وصل* من جزیرة الأندلس «2» زاوی بن زیری بن مناد، عمّ أبی المعزّ، و أهله و ولده و حشمه، و کان قد أقام بالأندلس مدّة طویلة، و قد ذکرنا سبب دخوله الأندلس، و ملک بالأندلس غرناطة و قاسی [1] حروبا کثیرة، و وصل معه من الأموال و العدد و الجواهر شی‌ء کثیر لا یحدّ، فأکرمهم المعزّ، و حمل لهم شیئا عظیما، و إقامات زائدة، و أقاموا عنده.
کان ینبغی أن یکتب «3» وفاة بادیس و ما بعده سنة سبع و أربعمائة، و إنّما أتبعنا بعض أخبارهم بعضا.
______________________________
[1] و قاسا.
______________________________
(1).A
(2).A .mO
(3). یذکر
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 260

ذکر غزوة محمود إلی الهند

فی هذه السنة غزا محمود بن سبکتکین الهند علی عادته، فضلّ أدلّاؤه [1] الطریق، و وقع هو و عسکره فی میاه فاضت من البحر، فغرق کثیر ممّن معه، و خاض الماء بنفسه أیّاما حتّی تخلّص و عاد إلی خراسان.

ذکر قتل فخر الملک و وزارة ابن سهلان‌

و فیها قبض سلطان الدولة* علی نائبة بالعراق «1» و وزیره فخر الملک أبی غالب، و قتل سلخ ربیع الأوّل، و کان عمره اثنتین و خمسین «2» سنة و أحد [2] عشر شهرا، و کان نظره بالعراق خمس سنین و أربعة شهور و اثنی [3] عشر یوما، و کان کافیا، حسن الولایة و الآثار، و وجد له ألف ألف دینار عینا سوی ما نهب، و سوی الأعراض «3»، و کان قبضه بالأهواز، و لمّا مات نقل إلی مشهد أمیر المؤمنین علیّ، علیه السّلام، فدفن هناک.
قیل: کان ابن علمکار، و هو من کبار قوّادهم، قد قتل إنسانا ببغداذ، فکانت زوجته تکتب إلی فخر الملک أبی غالب تتظلّم منه و لا یلتفت إلیها،
______________________________
[1] أدلاله.
[2] و اثنا.
[3] و اثنا.
______________________________
(1).A
(2). و أربعین.P .C
(3). الأعرض.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 261
فلقیته یوما و قالت له: تلک الرقاع التی کنت أکتبها إلیک صرت أکتبها إلی اللَّه تعالی. فلم یمض علی ذلک غیر قلیل حتّی قبض هو و ابن علمکار، فقال له فخر الملک: قد برز جواب رقاع تلک المرأة. و لمّا قبض فخر الملک استوزر سلطان الدولة أبا محمّد الحسن بن سهلان، فلقّب عمید أصحاب الجیوش، و کان مولده برامهرمز فی شعبان سنة إحدی و ستّین و ثلاثمائة.

ذکر قتل طاهر بن هلال بن بدر

فی هذه السنة أطلق شمس الدولة بن فخر الدولة بن بویه طاهر بن هلال بن بدر، و استحلفه علی الطاعة له، و اجتمع معه طوائف فقوی بهم، و حارب أبا الشّوک فهزمه، و قتل سعدی أخو أبی الشوک، ثم انهزم أبو الشوک منه مرّة ثانیة، و مضی منهزما إلی حلوان، و بذل له أبو الحسن بن مزید الأسدیّ المعاونة، فلم یکن فیه معاودة الحرب.
و أقام طاهر بالنّهروان، و صالح أبا الشوک، و تزوّج أخته، فلمّا أمنه طاهر وثب علیه أبو الشوک فقتله بثأر أخیه سعدی و حمله أصحابه فدفنوه بمشهد باب التبن.

ذکر عدّة حوادث‌

فیها توفّی الشریف الرضی* محمّد بن الحسین بن موسی بن إبراهیم بن موسی بن جعفر أبو الحسن «1»، صاحب الدیوان المشهور، و شهد جنازته الناس
______________________________
(1).P .C .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 262
کافّة، و لم یشهدها أخوه لأنّه لم یستطع أن ینظر إلی جنازته، فأقام بالمشهد إلی أن أعاده الوزیر فخر الملک إلی داره، و رثاه کثیر من الشعراء منهم أخوه المرتضی، فقال:
یا للرجال [1] لفجعة جذمت یدی،و وددتها ذهبت علیّ براسی
ما زلت آبی [2] وردها، حتّی أتت،فحّسوتها فی بعض ما أنا حاسی
و مطلتها زمنا، فلمّا صمّمت‌لم یثنها مطلی، و طول مکاسی
لا تنکروا من فیض دمعی عبرة،فالدمع خیر مساعد و مؤاس
واها لعمرک من قصیر طاهر،و لربّ عمر طال بالأرجاس و فیها توفّی أبو طالب أحمد بن بکر العبدیّ النحویّ، مصنّف شرح الإیضاح، و أبو أحمد عبد السلام بن أبی مسلم الفرضیّ، و الإمام أبو حامد* أحمد بن محمّد بن أحمد «1» الأسفرایینیّ إمام أصحاب الشافعیّ، و کان یحضر دراسته أربعمائة متفقّه، و کان یدرّس بمسجد عبد اللَّه بن المبارک [3] بقطیعة الفقهاء، و کان عمره إحدی و ستّین سنة و أشهرا.
و فیها توفّی أبو جعفر أستاذ هرمز بن الحسن، والد عمید الجیوش، بشیراز، و کان عمره مائة و خمس سنین، و توفّی شهاب الدولة أبو درع رافع ابن محمّد بن مقرن، و له شعر حسن، منه:
______________________________
[1] للرجل.
[2] آبا.
[3] المبرک.
______________________________
(1).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 263 و ما زلت أبکی فی الدیار تأسّفالبین خلیل، أو فراق حبیب
فلمّا عرفت الرّبع لا شکّ أنّه‌هو الرّبع فاضت مقلتی بغروب
و جرّبت دهری ناسیا، فوجدته‌أخا غیر لا تنقضی و خطوب
و عاشرت أبناء الزمان، فلم أجدمن الناس خدنا حافظا لمغیب
و لم یبق منهم حافظ لذمامه،و لا ناصر یرعی جوار قریب و فیها توفّی الشار أبو نصر، الّذی کان صاحب غرشستان من خراسان، فی قبض یمین الدولة، و قد ذکرنا سبب ذلک.
و فیها، فی صفر، قلّد الشریف المرتضی أبو القاسم أخو الرضی نقابة العلویّین، و الحجّ، و المظالم، بعد موت أخیه الرضی.
* و فیها وقعت فتنة ببغداذ بین أهل الکرخ و بین أهل باب الشعیر [1]، و نهبوا القلائین، فأنکر فخر الملک علی أهل الکرخ، و منعوا من النوح یوم عاشوراء، و من تعلیق المسوح.
و فیها وقع بالبصرة و ما جاورها وباء شدید عجز [معه] الحفّارون عن حفر القبور.
و فیها، فی حزیران، جاء مطر شدید فی بلاد العراق و کثیر من البلاد «1».
______________________________
[1] الشعبر.
______________________________
(1).P .C .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 264

407 ثم دخلت سنة سبع و أربعمائة

ذکر قتل خوارزم شاه و ملک یمین الدولة خوارزم و تسلیمها إلی التونتاش‌

فی هذه السنة قتل خوارزم شاه أبو العبّاس مأمون بن مأمون* و ملک یمین الدولة خوارزم «1».
و سبب ذلک أنّ أبا العبّاس کان قد ملک خوارزم و الجرجانیّة، کما ذکرناه، و خطب إلی یمین الدولة، فزوّجه أخته. ثم إنّ یمین الدولة أرسل إلیه یطلب أن یخطب له علی منابر بلاده، فأجابه إلی ذلک، و أحضر أمراء دولته و استشارهم فی ذلک، فأظهروا الامتناع، و نهوه عنه [1]، و تهدّدوه بالقتل إن فعله. فعاد الرسول و حکی لیمین الدولة ما شاهده.
ثمّ إنّ الأمراء خافوه حیث ردّوا أمره، فقتلوه غیلة، و لم یعلم قاتله، و أجلسوا مکانه أحد أولاده، و علموا أنّ یمین الدولة یسوءه ذلک، و ربّما طالبهم بثأره، فتعاهدوا علی مقاتلته و مقارعته.
و اتّصل الخبر بیمین الدولة، فجمع العساکر و سار نحوهم، فلمّا قاربهم
______________________________
[1] منه.
______________________________
(1).A .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 265
جمعهم صاحب جیشهم، و یعرف بالبتکین البخاریّ، و أمرهم بالخروج إلی لقاء مقدّمة یمین الدولة و الإیقاع بمن فیها من الأجناد، فساروا معه و قاتلوا مقدّمة یمین الدولة، و اشتدّ القتال بینهم.
و اتّصل الخبر بیمین الدولة، فتقدّم نحوهم فی سائر جیوشه، فلحقهم و هم فی الحرب، فثبت الخوارزمیّة إلی أن انتصف النهار، و أحسنوا القتال، ثم إنّهم انهزموا، و رکبهم أصحاب یمین الدولة یقتلون و یأسرون، و لم یسلم إلّا القلیل.
ثم إنّ البتکین رکب سفینة لینجو فیها، فجری بینه و بین من معه منافرة، فقاموا علیه و أوثقوه «1»، و ردّوا السفینة إلی ناحیة یمین الدولة، و سلّموه إلیه، فأخذه و سائر القوّاد المأسورین معه، و صلبهم عند قبر أبی العبّاس خوارزم شاه، و أخذ الباقین من الأسری فسیّرهم إلی غزنة فوجا بعد فوج، فلمّا اجتمعوا بها أفرج عنهم، و أجری لهم الأرزاق، و سیّرهم إلی أطراف بلاده من أرض الهند یحمونها من الأعداء، و یحفظونها من أهل الفساد، و أخذ خوارزم و استناب بها حاجبه التونتاش.

ذکر غزوة قشمیر و قنّوج «2» و غیرهما

فی هذه السنة غزا [1] یمین الدولة بلاد الهند، بعد فراغه من خوارزم، فسار منها إلی غزنة* و منها إلی الهند «3» عازما علی غزو قشمیر، إذ کان قد استولی
______________________________
[1] عزا.
______________________________
(1).A
(2). قنوج.ldoB، فوج.P .C. و قوج.gramnite، و فتوح.A
(3).P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 266
علی بلاد «1» الهند ما بینه و بین قشمیر، و أتاه من المتطوّعة نحو عشرین ألف مقاتل من ما وراء النهر، و غیره من البلاد، و سار إلیها من غزنة ثلاثة أشهر سیرا دائما، و عبر نهر سیحون، و جیلوم، و هما نهران عمیقان شدیدا الجریة [1]، فوطئ أرض الهند، و أتاه رسل ملوکها بالطاعة و بذل الإتاوة.
فلمّا بلغ درب قشمیر أتاه صاحبها و أسلم علی یده، و سار بین یدیه إلی مقصده، فبلغ ماجون «2» فی العشرین من رجب، و فتح ما حولها من الولایات الفسیحة* و الحصون المنیعة «3»، حتّی بلغ حصن هودب، و هو آخر ملوک الهند، فنظر هودب من أعلی حصنه، فرأی من العساکر ما هاله و رعبه، و علم أنّه لا ینجیه إلّا الإسلام، فخرج فی نحو عشرة آلاف ینادون بکلمة الإخلاص، طلبا للخلاص، فقبله یمین الدولة، و سار عنه إلی قلعة کلجند، و هو من أعیان الهند و شیاطینهم، و کان علی طریقه غیاض ملتفّة لا یقدر السالک علی قطعها إلّا بمشقّة، فسیّر کلجند عساکره و فیوله إلی أطراف تلک الغیاض یمنعون من سلوکها، فترک یمین الدولة علیهم من یقاتلهم، و سلک طریقا مختصرة إلی الحصن، فلم یشعروا به إلّا و هو معهم، فقاتلهم قتالا شدیدا، فلم یطیقوا الصبر علی حدّ السیوف، فانهزموا، و أخذهم السیف من خلفهم، و لقوا نهرا عمیقا بین أیدیهم، فاقتحموه، فغرق أکثرهم و کان القتلی و الغرقی قریبا من خمسین ألفا، و عمد کلجند إلی زوجته فقتلها ثم قتل نفسه بعدها، و غنم المسلمون أمواله و ملکوا حصونه.
ثم سار نحو بیت متعبّد لهم، و هو مهرة الهند، و هو من أحصن الأبنیة علی نهر، و لهم به من الأصنام کثیر، منها خمسة أصنام «4» من الذهب الأحمر المرصّع
______________________________
[1] الجیرة.
______________________________
(1). أطراف.P .C
(2). ماحون.P .C
(3).A
(4). أصناف.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 267
بالجواهر، و کان فیها من الذهب ستّمائة ألف و تسعون «1» [1] ألفا و ثلاثمائة مثقال، و کان بها من الأصنام المصوغة من النقرة نحو مائتی صنم، فأخذ یمین الدولة ذلک جمیعه، و أحرق الباقی، و سار نحو قنّوج «2»،* و صاحبها راجیال «3»، فوصل إلیها فی شعبان، فرأی صاحبها قد فارقها، و عبر الماء المسمّی کنک، و هو ماء شریف عندهم یرون أنّه من الجنّة، و أنّ من غرّق نفسه فیه طهر من الآثام، فأخذها یمین الدولة، و أخذ قلاعها و أعمالها، و هی سبع علی الماء المذکور، و فیها قریب من عشرة آلاف بیت صنم، یذکرون أنّها عملت من مائتی ألف سنة إلی ثلاثمائة ألف کذبا منهم و زورا، و لمّا فتحها أباحها عسکره.
ثم سار إلی قلعة البراهمة، فقاتلوه و ثبتوا، فلمّا عضّهم السلاح علموا أنّهم لا طاقة لهم، فاستسلموا للسیف فقتلوا، و لم ینج منهم إلّا الشرید.
ثم سار نحو قلعة آسی، و صاحبها جندبال، فلمّا قاربها هرب جندبال، و أخذ یمین الدولة حصنه و ما فیه، ثم سار إلی قلعة شروة، و صاحبها جندرآی «4»، فلمّا قاربه نقل ماله و فیوله نحو جبال هناک منیعة یحتمی بها، و عمی خبره فلم یدر أین هو، فنازل یمین الدولة حصنه فافتتحه و غنم ما فیه، و سار فی طلب جندر آی جریدة،* و قد بلغه خبره «5»، فلحق به فی آخر شعبان، فقاتله، فقتل أکثر جند «6» جندرآی، و أسر کثیرا منهم، و غنم ما معه من مال و فیل، و هرب جندرآی فی نفر من أصحابه فنجا.
و کان السبی فی هذه الغزوة کثیرا حتّی إنّ أحدهم کان یباع بأقلّ من
______________________________
[1] و تسعین.
______________________________
(1). و سبعین.A
(2). فوح‌utxetni، فوح.Gramni .P .C، فتوح.A
(3). راحیان.P .C
(4).repmesجنداری.A
(5).A .mO
(6). رجال.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 268
عشرة دراهم، ثم عاد إلی غزنة ظافرا، و لمّا عاد من هذه الغزوة أمر ببناء جامع غزنة، فبنی بناء لم یسمع بمثله، و وسّع فیه، و کان جامعها القدیم صغیرا، و أنفق ما غنمه فی هذه الغزاة فی بنائه.

ذکر حال ابن فولاذ

فی هذه السّنة عظمت شوکة ابن فولاذ و کبر شأنه.
و کان ابتداء أمره أنّه کان وضیعا، فنجم فی دولة بنی بویه، و علا صیته، و ارتفع قدره، و اجتمع إلیه الرجال، فلمّا کان الآن طلب من مجد الدولة و والدته أن یقطعاه قزوین لتکون له و لمن معه* من الرجال «1»، فلم یفعلا، و اعتذرا إلیه، فقصد أطراف ولایة الرّیّ، و أظهر العصیان، و جعل یفسد و یغیر، و یقطع السبیل، و ملک ما یلیه من القری، فعجزا عنه، فاستعانا «2» بأصبهبذ المقیم بفریم، فأتاهما فی رجال الجیل «3»، و جری بینهم و بین ابن فولاذ* عدّة حروب، و جرح ابن فولاذ، و ولّی «4» منهزما حتّی بلغ الدامغان، فأقام حتّی عاد أصحابه إلیه و رجع أصبهبذ إلی بلاده.
و کتب ابن فولاذ إلی منوجهر بن قابوس یطلب أن ینفذ [1] له عسکرا لیملک البلاد، و یقیم له الخطبة فیها، و یحمل إلیه المال، فأنفذ له ألفی رجل، فسار بهم حتّی نزل بظاهر الرّیّ، و أعاد الإغارة، و منع المیرة عنها، فضاقت
______________________________
[1] ینفد.
______________________________
(1).P .C
(2). فاستغاثا.A
(3). الجبل.A
(4). قتال ولی منه.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 269
الأقوات بها، فاضطرّ مجد الدولة و والدته إلی مداراته، و إعطائه ما یلتمسه، فاستقرّ بینهم أن یسلّما إلیه مدینة أصبهان، فسار إلیها، و أعاد عسکر منوجهر إلیه، و زال الفساد، و عاد إلی طاعة مجد الدولة.

ذکر ابتداء الدولة العلویّة بالأندلس و قتل سلیمان‌

و فی هذه السنة ولی الأندلس علیّ بن حمّود بن أبی العیش بن میمون بن أحمد بن علیّ بن عبد اللَّه بن عمر بن إدریس بن إدریس بن عبد اللَّه بن الحسن ابن الحسن بن علیّ بن أبی طالب، علیه السّلام، و قیل فی نسبه غیر ذلک* مع اتّفاق علی صحّة نسبه إلی أمیر المؤمنین علیّ، علیه السّلام «1».
و کان سبب ذلک أنّ الفتی خیران العامریّ لم یکن راضیا بولایة سلیمان بن الحاکم الأمویّ لأنّه کان من أصحاب المؤیّد علی ما ذکرناه قبل، فلمّا ملک سلیمان قرطبة انهزم خیران فی جماعة کثیرة من الفتیان العامریّین، فتبعهم البربر «2» و واقعهم، فاشتدّ القتال بینهم، و جرح خیران عدّة جراحات، و ترک علی أنّه میّت، فلمّا فارقوه قام یمشی، فأخذه رجل من البربر إلی داره بقرطبة و عالجه فبرأ، و أعطاه مالا، و خرج منها سرّا إلی شرق الأندلس، فکثر جمعه، و قویت نفسه، و قاتل من هناک من البربر، و ملک المریّة، و اجتمع إلیه الأجناد، و أزال البربر عن البلاد المجاورة له، فغلظ أمره و عظم شأنه.
و کان علیّ بن حمّود بمدینة سبتة، بینه و بین الأندلس عدوة المجاز مالکا
______________________________
(1).P .C .mO
(2). البرید.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 270
لها، و کان أخوه القاسم بن حمّود بالجزیرة الخضراء مستولیا علیها، و بینهما المجاز، و سبب ملکهما أنّهما کانا من جملة أصحاب سلیمان بن الحاکم، فقوّدهما علی المغاربة، ثم ولّاهما هذه البلاد، و کان خیران یمیل إلی دولة المؤیّد، و یرغب فیها، و یخطب له علی منابر بلاده التی استولی علیها لأنّه کان یظنّ حیاته حیث فقد من القصر، فحدث لعلیّ بن حمّود طمع فی ملک الأندلس لما رأی من الاختلاف، فکتب إلی خیران یذکر له أنّ المؤیّد کان کتب له بولایة العهد و الأخذ بثأره إن هو قتل، فدعا لعلیّ بن حمّود بولایة العهد.
و کان خیران یکاتب الناس، و یأمرهم بالخروج علی سلیمان. فوافقه جماعة منهم عامر بن فتوح وزیر المؤیّد، و هو بمالقة، و کاتبوا علیّ بن حمّود، و هو بسبتة، لیعبر إلیهم لیقوموا معه و یسیروا إلی قرطبة، فعبر إلی مالقة فی سنة خمس و أربعمائة، فخرج عنها عامر بن فتوح، و سلّمها إلیه، و دعا [1] له بولایة العهد، و سار خیران و من أجابه إلیه، فاجتمعوا بالمنکّب، و هی ما بین المریّة و مالقة، سنة ستّ و أربعمائة، و قرّروا ما یفعلونه «1»، و عادوا یتجهزون لقصد قرطبة، فتجهّزوا و جمعوا من وافقهم، و ساروا إلی قرطبة و بایعوا علیّا علی طاعة المؤیّد الأمویّ.
فلمّا بلغوا غرناطة* وافقهم أمیرها، و سار معهم إلی قرطبة، فخرج سلیمان و البربر إلیهم، فالتقوا «2» و اقتتلوا علی عشرة فراسخ من قرطبة، و نشب القتال بینهم، فانهزم سلیمان و البربر، و قتل منهم خلق کثیر، و أخذ سلیمان أسیرا، فحمل إلی علیّ بن حمّود و معه أخوه و أبوه الحاکم بن سلیمان بن عبد الرحمن الناصر، و دخل علیّ بن حمّود قرطبة فی المحرّم سنة سبع [و أربعمائة]
______________________________
[1] و دعی.
______________________________
(1). یقطعونه.P .C
(2).P .C .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 271
و دخل خیران و غیره إلی القصر طمعا فی أن یجدوا المؤیّد حیّا، فلم یجدوه، و رأوا شخصا مدفونا فنبشوه، و جمعوا له الناس، و أحضروا بعض فتیانه الذین ربّاهم و عرضوه علیه، ففتّشه، و فتّش أسنانه لأنّه کان له سنّ سوداء کان یعرفها ذلک الفتی، فأجمع هو و غیره علی أنّه المؤیّد خوفا علی أنفسهم من علیّ، فأخبروا خیران أنّه المؤیّد، و کان ذلک الفتی یعلم أنّ المؤیّد حیّ، فأخذ علیّ بن حمّود سلیمان و قتله سابع المحرّم سنة سبع [و أربعمائة]، و قتل أباه و أخاه.
و لمّا حضر أبوه بین یدی علیّ بن حمّود قال له: یا شیخ قتلتم المؤیّد، فقال:
و اللَّه ما قتلناه، و إنّه لحیّ، فحینئذ أسرع فی قتله، و کان شیخا صالحا منقبضا لم یتدنّس بشی‌ء من أحوال ابنه. و استولی علیّ بن حمّود علی قرطبة، و دعا الناس إلی بیعته، فبویع، و اجتمع له الملک، و لقّب المتوکّل علی اللَّه.
ثمّ إنّ خیران أظهر الخلاف علیه لأشیاء منها أنّه کان طامعا أن یجد المؤیّد فلم یجده، و منها أنّه نقل إلیه أنّ علیّا یرید قتله فخرج عن قرطبة و أظهر الخلاف علیه.

ذکر ظهور عبد الرحمن الأمویّ‌

لمّا خالف خیران علیّا أرسل یسأل عن بنی أمیّة، فدلّ علی عبد الرحمن ابن محمّد بن عبد الملک بن عبد الرحمن الناصر الأمویّ، و کان قد خرج من قرطبة مستخفیا، و نزل بجیّان، و کان أصلح من بقی من بنی أمیّة، فبایعه خیران و غیره، و لقّبوه المرتضی، و راسل خیران منذر بن یحیی التّجیبیّ أمیر سرقسطة و الثغر الأعلی، و راسل أهل شاطبة، و بلنسیة، و طرطوشة،
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 272
و البنت «1»، فأجابوا کلّهم إلی بیعته، و الخلاف علی علیّ بن حمّود، فاتّفق علیه أکثر الأندلس، و اجتمعوا بموضع یعرف بالریاحین فی الأضحی سنة ثمان و أربعمائة، و معهم الفقهاء، و الشیوخ، و جعلوا الخلافة شوری، و أصفقوا علی بیعته، و ساروا معه إلی صنهاجة و النزول علی غرناطة.
و أقبل المرتضی علی أهل بلنسیة، و شاطبة، و أظهر الجفاء لمنذر بن یحیی التّجیبیّ، و لخیران، و لم یقبل علیهما، فندما علی ما کان منهما، و سار حتّی وصل إلی غرناطة، فوصل إلیها، و نزل علیها، و قاتلوها أیّاما قتالا شدیدا، فغلبهم أهل غرناطة، و أمیرهم زاوی «2» بن زیری الصنهاجیّ، و انهزم المرتضی و عسکره، و اتّبعتهم صنهاجة یقتلون و یأسرون، و قتل المرتضی فی هذه الهزیمة و عمره أربعون [1] سنة، و هو أصغر من أخیه هشام، و سار أخوه هشام إلی البنت، و أقام بها إلی أن خوطب بالخلافة، و لم یزل علیّ بن حمّود بعد هذه الهزیمة یقصد بلاد خیران و العامریّین مرّة بعد أخری.

ذکر قتل علیّ بن حمّود العلویّ «3»

فلمّا کان فی ذی القعدة سنة ثمان و أربعمائة تجهّز* علیّ بن حمّود «4» للمسیر إلی جیّان لقتال من بها من عسکر خیران، فلمّا کان الثامن و العشرون منه برزت العساکر إلی ظاهر قرطبة بالبنود و الطّبول [2] و وقفوا ینتظرون خروجه،
______________________________
[1] أربعین.
[2] و طبول.
______________________________
(1).A
(2). ذوای.A، دوالی.P .C
(3).tseed .P .CoitpircsnI
(4).P .C .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 273
فدخل الحمّام و معه غلمانه، فقتلوه، فلمّا طال علی الناس انتظاره بحثوا عن أمره، فدخلوا علیه «1»، فرأوه مقتولا، فعاد العسکر إلی البلد.
و کان لقبه المتوکّل علی اللَّه، و قیل الناصر لدین اللَّه، و کان أسمر، أعین، أکحل، خفیف الجسم، طویل القامة، حازما، عازما، عادلا، حسن السیرة، و کان قد عزم علی أن یعید إلی أهل قرطبة أموالهم التی أخذها البربر، فلم تطل أیّامه، و کان یحبّ المدح، و یجزل العطاء علیه.
ثم ولی بعده أخوه القاسم، و هو أکبر من علیّ بعدّة أعوام «2»، و کان عمر علیّ ثمانیا [1] و أربعین سنة، بنوه یحیی، و إدریس، و أمّه قرشیّة، و کنیته أبو الحسن، و کانت ولایته سنة و تسعة أشهر.

ذکر ولایة القاسم بن حمّود العلویّ بقرطبة

قد ذکرنا* قتل أخیه علیّ بن حمّود «3» سنة سبع و أربعمائة، فلمّا قتل بایع الناس أخاه القاسم، و لقّب المأمون، فلمّا ولّی، و استقرّ ملکه، کاتب العامریّین و استمالهم، و أقطع زهیرا جیّان، و قلعة رباح، و بیّاسة، و کاتب خیران و استعطفه، فلجأ إلیه و اجتمع به، ثم عاد عنه إلی المریّة. و بقی القاسم مالکا لقرطبة و غیرها إلی سنة اثنتی عشرة [2] و أربعمائة.
______________________________
[1] ثمان.
[2] عشر.
______________________________
(1). الحمام.A
(2). و سیرد ذکره سنة تسع و أربعمائة.dda .P .C
(3). أن أخاه حمود بن علی قتل.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 274
و کان وادعا، لیّنا، یحبّ العافیة، فأمن الناس معه، و کان یتشیّع إلّا أنّه لم یظهر شیئا من ذلک، فسار عن قرطبة إلی إشبیلیة، فخالفه یحیی ابن أخیه فیها.

ذکر دولة یحیی بن علیّ بن حمّود و ما کان منه و من عمّه‌

لمّا سار القاسم بن حمّود عن قرطبة إلی إشبیلیة سار ابن أخیه یحیی بن علیّ من مالقة إلی قرطبة، فدخلها بغیر مانع، فلمّا تمکّن بقرطبة دعا الناس إلی بیعته، فأجابوه، فکانت البیعة مستهلّ جمادی الأولی من سنة اثنتی عشرة و أربعمائة، و لقّب بالمعتلی، و بقی بقرطبة یدعی له بالخلافة، و عمّه القاسم بإشبیلیّة یدعی له بالخلافة «1» إلی ذی القعدة سنة ثلاث عشرة و أربعمائة.
فسار یحیی عن قرطبة إلی مالقة.
و وصل الخبر إلی عمّه، فرکب و جدّ فی السّیر لیلا و نهارا إلی أن وصل إلی قرطبة فدخلها ثامن عشر ذی القعدة سنة ثلاث عشرة [و أربعمائة]، و کان، مدّة مقامه بإشبیلیّة، قد استمال العساکر من البربر و قوی بهم، و بقی القاسم بقرطبة شهورا، ثم اضطرب أمره بها، و سار ابن أخیه یحیی بن علیّ إلی الجزیرة الخضراء، و غلب علیها، و بها أهل عمّه و ماله، و غلب أخوه إدریس بن علیّ، صاحب سبتة، علی طنجة، و هی کانت عدّة القاسم التی یلجأ إلیها إن رأی ما یخاف بالأندلس، فلمّا ملک ابنا أخیه بلاده طمع فیه الناس، و تسلّط البربر علی قرطبة فأخذوا [1] أموالهم، فاجتمع أهلها و برزوا إلی قتاله عاشر جمادی الأولی سنة
______________________________
[1] فأخذا.
______________________________
(1).A .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 275
أربع عشرة [و أربعمائة]، فاقتتلوا قتالا شدیدا، ثم سکنت الحرب، و أمّن بعضهم بعضا إلی منتصف جمادی الأولی من السنة، و القاسم بالقصر یظهر التودّد لأهل قرطبة، و أنّه معهم، و باطنه مع البربر.
فلمّا کان یوم الجمعة منتصف جمادی الآخرة صلّی الناس الجمعة، فلمّا فرغوا تنادوا: السّلاح! السّلاح! فاجتمعوا [1] و لبسوا السلاح، و حفظوا البلد، و دخلوا قصر الإمارة، فخرج عنها القاسم، و اجتمع معه البربر، و قاتلوا أهل البلد و ضیّقوا علیهم، و کانوا أکثر من أهله، فبقوا کذلک نیّفا و خمسین یوما و القتال متّصل، فخاف أهل قرطبة، و سألوا البربر فی أن یفتحوا لهم الطریق و یؤمّنوهم علی أنفسهم و أهلیهم، فأبوا إلّا أن یقتلوهم، فصبروا حینئذ علی القتال، و خرجوا من البلد ثانی عشر شعبان، و قاتلوهم قتال مستقتل، فنصرهم اللَّه علی البربر، وَ مَنْ عاقَبَ بِمِثْلِ ما عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِیَ عَلَیْهِ لَیَنْصُرَنَّهُ اللَّهُ «1»، و انهزم البربر هزیمة عظیمة، و لحق کلّ طائفة منهم ببلد فاستولوا علیه.
و أمّا القاسم بن حمّود فإنّه سار إلی إشبیلیة، و کتب إلی أهلها فی إخلاء ألف دار لیسکنها البربر، فعظم ذلک علیهم، و کان بها ابنا محمّد و الحسن، فثار بهما أهلها، فأخرجوهما عنهم و من معهما و ضبطوا البلد، و قدّموا علی أنفسهم ثلاثة من شیوخهم و کبرائهم و هم: القاضی أبو القاسم محمد بن إسماعیل ابن عبّاد اللخمیّ، و محمّد بن یریم الالهانیّ «2»، و محمّد بن محمّد بن الحسن الزبیدیّ، و کانوا یدبّرون أمر البلد و الناس.
ثم اجتمع ابن یریم و الزبیدیّ، و سألوا ابن عبّاد أن ینفرد بتدبیر أمورهم،
______________________________
[1] فاجتعوا.
______________________________
(1).sv. 22.roC
(2).P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 276
فامتنع و ألحّوا علیه، فلمّا خاف علی البلد بامتناعه أجابهم إلی ذلک، و انفرد بالتدبیر و حفظ البلد.
فلمّا رأی القاسم ذلک سار فی تلک البلاد، ثم إنّه نزل بشریش، فزحف إلیه یحیی ابن أخیه علیّ، و معه جمع من البربر، فحصروه ثم أخذوه أسیرا، فحبسه یحیی، فبقی فی حبسه إلی أن توفّی یحیی، و ملک أخوه إدریس، فلمّا ملک قتله، و قیل: بل مات حتف أنفه، و حمل إلی ابنه محمّد، و هو بالجزیرة الخضراء، فدفنه.
و کانت مدّة ولایة القاسم بقرطبة، مذ تسمّی بالخلافة إلی أن أسره ابن أخیه، ستّة أعوام، و بقی محبوسا ستّ عشرة سنة إلی أن قتل سنة إحدی و ثلاثین و أربعمائة، و کان له ثمانون سنة، و له من الولد محمّد و الحسن، أمّهما أمیرة بنت الحسن بن القاسم المعروف بقتّون بن إبراهیم بن محمّد بن القاسم بن إدریس ابن إدریس بن الحسن بن الحسن بن علیّ بن أبی طالب، علیه السّلام، و کان أسمر، أعین، أکحل، مصفّر اللون، طویلا، خفیف العارضین.

ذکر عود بنی أمیّة إلی قرطبة و ولایة المستظهر

لمّا انهزم البربر و القاسم بن علیّ من أهل قرطبة، علی ما ذکرناه، اتّفق رأی أهل قرطبة علی ردّ بنی أمیّة، فاختاروا عبد الرحمن بن هشام بن عبد الجبّار بن عبد الرحمن الناصر الأمویّ، فبایعوه بالخلافة ثالث عشر رمضان من سنة أربع عشرة و أربعمائة، و عمره حینئذ اثنتان و عشرون سنة، و تلقّب بالمستظهر باللَّه، فکانت ولایته شهرا واحدا و سبعة عشر یوما و قتل.
و کان سبب قتله أنّه أخذ جماعة من أعیان قرطبة فسجنهم لمیلهم إلی
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 277
سلیمان بن المرتضی عبد الرحمن بن محمّد بن عبد الملک بن عبد الرحمن الناصر، و أخذ أموالهم، فسعوا علیه من السجن، و ألّبوا الناس، فأجابهم صاحب الشّرطة و غیره، و اجتمعوا و قصدوا السجن فأخرجوا من فیه.
و کان ممّن وافقهم علی ذلک أبو عبد الرحمن محمّد* بن عبد الرحمن «1» الأمویّ فی جماعة کثیرة، فظفروا بالمستظهر، فقتلوه فی ذی القعدة، و لم یعقب، و کنیته أبو المطرّف، و أمّه أمّ ولد، و کان أبیض أشقر، أعین، شثن الکفّین «2»، رحب «3» الصدر، و کان أدیبا، خطیبا، بلیغا، رقیق الطبع، له شعر جیّد. و کان وزیره أبا محمّد علیّ بن أحمد بن سعید بن حزم، و کان سلیمان ابن المرتضی قد مات قبل قتله بعشرة أیّام.

ذکر ولایة محمّد بن عبد الرحمن‌

لمّا قتل المستظهر بایع الناس بقرطبة محمّد بن عبد الرحمن بن عبید اللَّه ابن الناصر، و کنیته أبو عبد الرحمن الأمویّ، فی ذی القعدة سنة أربع عشرة و أربعمائة، و خطبوا له بالخلافة، و لقّبوه المستکفی باللَّه، و کان همّه لا یعدو فرجه و بطنه، و لیس له همّ و لا فکر فی سواهما، و بقی بها ستّة عشر شهرا و أیّاما، و ثار علیه أهل قرطبة فی ربیع الأوّل سنة ستّ عشرة و أربعمائة، فخلعوه و خرج عن قرطبة و معه جماعة من أصحابه، حتّی صار إلی أعمال مدینة سالم، فضجر منه بعض أصحابه، فشوی [1] له دجاجة، و عمل فیها شیئا من البیش،
______________________________
[1] فشوا.
______________________________
(1).P .C
(2). الکف.A
(3) رحیب.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 278
فأکلها فمات فی ربیع الآخر من هذه السنة.
و کان فی غایة التخلّف، و له أخبار یقبح ذکرها، و کان ربعة، أشقر، أزرق، مدوّر الوجه، ضخم الجسم، و کان عمره نحو خمسین سنة. و لمّا توفّی أعاد أهل قرطبة دعوة المعتلی باللَّه یحیی بن علیّ بن حمّود العلویّ بها.

ذکر عود یحیی العلویّ إلی قرطبة و قتله‌

لمّا مات أبو عبد الرحمن الأمویّ، و صحّ عند أهل قرطبة خبر موته، سعی معهم «1» بعض أهلها لیحیی بن علیّ بن حمّود العلویّ لیعیدوه إلی الخلافة، و کان بمالقة یخطب لنفسه بالخلافة، فکتبوا إلیه و خاطبوه بالخلافة، و خطبوا له فی رمضان سنة ستّ عشرة و أربعمائة، فأجابهم إلی ذلک، و أرسل إلیهم عبد الرحمن بن عطّاف الیفرنی «2» والیا علیهم، و لم یحضر «3» هو باختیاره، فبقی عبد الرحمن فیها إلی محرّم سنة سبع عشرة، فسار إلیه مجاهد و خیران العامریّان، فی ربیع الأوّل منها، فی جیش کثیر، فلمّا قاربوا قرطبة ثار أهلها بعبد الرحمن فأخرجوه، و قتلوا من أصحابه جماعة کثیرة، و نجا الباقون.
و أقام خیران و مجاهد بها نحو شهر، ثم اختلفا، فخاف کلّ واحد منهما صاحبه، فعاد خیران عن قرطبة لسبع بقین من ربیع الآخر من السنة إلی المریّة، و بقی بها إلی سنة ثمانی عشرة، و توفّی، و قیل سنة تسع عشرة، و صارت المریّة بعده لصاحبه زهیر العامریّ، فخالف حبّوس «4» بن ماکسن «5» الصنهاجیّ البربریّ
______________________________
(1).P .C
(2).A
(3) یخطر.A
(4). جیوس.A
(5). ماکس.ddoC.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 279
و أخوه [1] علی طاعة یحیی بن علیّ العلویّ، و بقی مجاهد مدّة ثم سار إلی دانیة، و قطعت خطبة یحیی منها، و أعیدت خطبة الأمویّین، علی ما نذکره فیما بعد إن شاء اللَّه، و بقی یتردّد علیها بالعساکر، و اتّفق البربر علی طاعته، و سلّموا إلیه ما بأیدیهم من الحصون و المدن، فقوی و عظم شأنه و بقی کذلک مدّة.
ثم سار إلی قرمونة، فأقام بها محاصرا لإشبیلیة طامعا فی أخذها، فأتاه الخبر یوما أنّ خیلا لأهل إشبیلیة قد أخرجها القاضی أبو القاسم بن عبّاد إلی نواحی قرمونة، فرکب إلیهم و لقیهم و قد کمنوا له، فلم یکن بأسرع من أن قتل، و ذلک فی المحرّم سنة سبع و عشرین و أربعمائة، و خلّف من الولد الحسن و إدریس لأمّی ولد، و کان أسمر، أعین، أکحل، طویل الظهر، قصیر الساقین، وقورا، هیّنا، لیّنا، و کان عمره اثنتین و أربعین سنة، و أمّه بربریّة.

ذکر أخبار أولاد یحیی و أولاد أخیه و غیرهم و قتل ابن عمّار «1»

نذکر ها هنا ما کان من أخبار أولاده، و أولاد أخیه، و غیرهم من العلویّین، متتابعا، لئلّا ینقطع الکلام، و لیأخذ بعضه ببعض.
لمّا قتل یحیی بن علیّ رجع أبو جعفر أحمد بن أبی موسی المعروف بابن بقیّة، و نجا الخادم الصقلبیّ «2»، و هما مدبّرا دولة العلویّین، فأتیا مالقة، و هی دار
______________________________
[1] و أخاه.
______________________________
(1).A
(2). الصقلی.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 280
مملکتهم، فخاطبا أخاه إدریس بن علیّ، و کان له سبتة و طنجة، و طلباه فأتی إلی مالقة، و بایعاه بالخلافة علی أن یجعل حسن بن یحیی المقتول مکانه بسبتة، فأجابهما إلی ذلک، فبایعاه، و سار حسن بن یحیی و نجا «1» إلی سبتة و طنجة، و تلقّب إدریس بالمتأیّد باللَّه، فبقی کذلک إلی سنة ثلاثین، أو إحدی و ثلاثین و أربعمائة.
فسیّر القاضی أبو القاسم بن عبّاد ولده إسماعیل فی عسکر لیتغلّب علی تلک البلاد، فأخذ قرمونة، و أخذ أیضا اشبونة، و استجة، فأرسل صاحبها إلی إدریس، و إلی بادیس بن حبّوس، صاحب صنهاجة، فأتاه صاحب صنهاجة بنفسه، و أمدّه إدریس بعسکر یقوده ابن بقیّة مدبّر دولته، فلم یجسروا علی إسماعیل بن عبّاد، فعادوا عنه، فسار إسماعیل مجدّا لیأخذ علی صنهاجة الطریق، فأدرکهم و قد فارقهم عسکر إدریس قبل ذلک بساعة، فأرسلت صنهاجة من ردّهم فعادوا، و قاتلوا إسماعیل بن عبّاد، فلم یلبث أصحابه أن انهزموا و أسلموه، فقتل و حمل رأسه إلی إدریس.
و کان إدریس قد أیقن بالهلاک، و انتقل عن مالقة إلی جبل یحتمی به و هو مریض، فلمّا أتاه الرأس عاش بعده یومین، و مات و ترک من الولد یحیی، و محمّدا، و حسنا، و کان یحیی بن علیّ المقتول قد حبس ابنی عمّه محمّدا و الحسن ابنی القاسم بن حمّود بالجزیرة، فلمّا مات إدریس أخرجهما الموکّل بهما، و دعا الناس إلیهما، فبایعهما السودان خاصّة قبل الناس لمیل أبیهما إلیهم، فملک محمّد الجزیرة، و لم یتّسم بالخلافة.
و أمّا الحسن بن القاسم فإنّه تنسّک و ترک الدنیا و حجّ. و کان ابن بقیة قد أقام یحیی بن إدریس بعد موت والده بمالقة، فسار إلیها نجا الصقلبیّ من سبتة
______________________________
(1). نحا.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 281
هو و الحسن بن یحیی، فهرب ابن بقیة،* و دخلها الحسن و نجا، فاستمالا ابن بقیة «1» حتّی حضر، فقتله الحسن، و قتل ابن عمّه یحیی بن إدریس، و بایعه الناس بالخلافة، و لقّب بالمستنصر باللَّه، و رجع نجا إلی سبتة، و ترک مع الحسن المستنصر نائبا له یعرف بالشطیفیّ، فبقی حسن کذلک نحوا من سنتین، ثم مات سنة أربع و ثلاثین و أربعمائة، فقیل إنّ زوجته ابنة عمّه إدریس سمّته أسفا علی أخیها یحیی، فلمّا مات المستنصر اعتقل الشطیفیّ إدریس بن یحیی، و سار نجا من سبتة إلی مالقة،* و عزم علی محو أمر العلویّین، و أن یضبط البلاد لنفسه، و أظهر «2» البربر علی ذلک، فعظم عندهم، فقتلوه، و قتلوا الشطیفیّ و أخرجوا إدریس بن یحیی «3»، و بایعوه بالخلافة، و تسمی بالعالی، و کان کثیر الصدقة یتصدّق کلّ جمعة بخمس مائة دینار، و ردّ کلّ مطرود عن وطنه «4»، و أعاد علیهم أملاکهم.
و کان متأدّبا، حسن اللقاء، له شعر جیّد إلّا أنّه کان یصحب الأرذال، و لا یحجب نساءه عنهم، و کلّ من طلب منهم حصنا من بلاده أعطاه، فأخذ منه صنهاجة عدّة حصون، و طلبوا وزیره و مدبّر أمره صاحب أبیه موسی بن عفّان لیقتلوه، فسلّمه إلیهم فقتلوه. و کان قد اعتقل ابنی عمّه محمّدا و الحسن ابنی إدریس بن علیّ* فی حصن ایرش، فلمّا رأی ثقته بایرش اضطراب آرائه خالف علیه و بایع ابن عمّه محمّد بن إدریس بن علیّ «5»، و ثار بإدریس ابن یحیی من عنده من السودان، و طلبوا محمّدا فجاء إلیهم فسلّم إلیه إدریس الأمر، و بایع له سنة اثنتین «6» و ثلاثین و أربعمائة، فاعتقله محمّد، و تلقّب بالمهدیّ، و ولیّ أخاه الحسن عهده، و لقّبه السامی.
و ظهرت من المهدیّ شجاعة و جرأة، فهابه البربر و خافوه، فراسلوا
______________________________
(1- 2).A .mO
(3). علی.P .C
(4). بلده.P .C
(5).P .C .mO
(6). ثمان.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 282
الموکّل بإدریس بن یحیی، فأجابهم إلی إخراجه، و أخرجه و بایع له، و خطب له بسبتة و طنجة بالخلافة، و بقی إلی أن توفّی سنة ستّ و أربعین [و أربعمائة].
ثم إنّ المهدیّ رأی من أخیه السامی ما أنکره، فنفاه عنه، فسار إلی العدوة إلی جبال غمارة، و أهلها ینقادون للعلویّین و یعظّمونهم، فبایعوه. ثم إن البربر خاطبوا محمّد بن القاسم بالجزیرة، و اجتمعوا إلیه و بایعوه بالخلافة، و تسمّی بالمهدیّ أیضا، فصار الأمر فی غایة الأخلوقة و الفضیحة، أربعة کلّهم یسمّی أمیر المؤمنین فی رقعة من الأرض مقدارها ثلاثون [1] فرسخا، فرجعت البرابر عنه، و عاد إلی الجزیرة، فمات بعد أیّام، فولی الجزیرة ابنه القاسم، و لم یتّسم بالخلافة، و بقی محمّد بن إدریس بمالقة إلی أن مات سنة خمس و أربعین [و أربعمائة]، و کان إدریس بن یحیی المعروف بالعالی عند بنی یفرن بتاکرنا، فلمّا توفّی محمّد بن إدریس بن علیّ قصد إدریس بن یحیی مالقة فملکها، ثم انتقلت إلی صنهاجة.

ذکر ولایة هشام الأمویّ قرطبة

لمّا قطعت دعوة یحیی بن علیّ العلویّ عن قرطبة سنة سبع عشرة و أربعمائة، علی ما ذکرناه قبل، أجمع أهلها علی خلع العلویّین لمیلهم إلی البربر، و إعادة الخلافة بالأندلس إلی بنی أمیّة، و کان رأسهم فی ذلک أبا الحزم جهور بن محمّد ابن جهور، فراسلوا أهل الثغور و المتغلّبین هناک فی هذا، فاتّفقوا معهم، فبایعوا أبا بکر هشام بن محمّد بن عبد الملک بن عبد الرحمن الناصر الأمویّ، و کان مقیما بالبنت مذ قتل أخوه المرتضی، فبایعوه فی ربیع الأوّل سنة ثمانی
______________________________
[1] ثلاثین.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 283
عشرة، و تلقّب بالمعتدّ باللَّه، و کان أسنّ من المرتضی، و نهض إلی الثغور فتردّد فیها، و جری له هناک فتن و اضطراب شدید من «1» الرؤساء إلی أن اتّفق أمرهم علی أن یسیر إلی قرطبة دار الملک، فسار إلیها و دخلها ثامن ذی الحجّة سنة عشرین [و أربعمائة] و بقی بها حتّی خلع ثانی ذی الحجّة سنة اثنتین و عشرین.
و کان سبب خلعه أنّ وزیره أبا عاصم «2» سعیدا [1] القزّاز لم یکن له قدیم رئاسة، و کان یخالف الوزراء المتقدّمین، و یتسبّب إلی أخذ أموال التجار و غیرهم، و کان یصل البربر، و یحسن إلیهم و یقرّبهم «3»، فنفر عنه أهل قرطبة، فوضعوا علیه من قتله، فلمّا قتلوه استوحشوا من هشام فخلعوه بسببه. فلمّا خلع هشام قام أمیّة بن عبد الرحمن بن هشام بن عبد الجبار بن الناصر، و تسوّر القصر مع جماعة من الأحداث، و دعا إلی نفسه، فبایعه من سواد الناس «4» کثیر، فقال له بعض أهل قرطبة: نخشی [2] علیک أن تقتل فی هذه الفتنة، فإنّ السعادة قد ولّت عنکم، فقال: بایعونی الیوم و اقتلونی غدا. فأنفذ أهل قرطبة و أعیانهم إلیه و إلی المعتدّ باللَّه یأمرونهما بالخروج عن قرطبة، فودّع «5» المعتدّ أهله و خرج إلی حصن محمّد بن الشور بجبل قرطبة، فبقی معه إلی أن غدر أهل الحصن بمحمّد ابن الشور* فقتلوه و أخرجوا المعتدّ إلی حصن آخر حبسوه فیه، فاحتال فی «6» الخروج منه لیلا و سار إلی سلیمان بن هود الجذامیّ، فأکرمه و بقی عنده إلی أن مات فی صفر سنة ثمان و عشرین [و أربعمائة]، و دفن بناحیة لاردة، و هو
______________________________
[1] سعید.
[2] نخشا.
______________________________
(1). بین.A
(2). عاصی بن.A
(3).P .C
(4). و الناس.A
(5). فأودع.A
(6).A .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 284
آخر ملوک بنی أمیّة بالأندلس.
و أمّا أمیّة فإنّه اختفی بقرطبة، فنادی أهل قرطبة بالأسواق و الأرباض أن لا یبقی أحد من بنی أمیّة بها، و لا یترکهم عنده أحد، فخرج أمیّة فیمن خرج، و انقطع خبره مدّة، ثمّ أراد العود إلیها، فعاد طمعا فی أن یسکنها، فأرسل إلیه شیوخ قرطبة من منعه عنها، و قیل قتل و غیّب، و ذلک فی جمادی الآخرة سنة أربع و عشرین [و أربعمائة]، ثم انحلّ عقد الجماعة و انتشر و افترقت البلاد، علی ما نذکره.

ذکر تفرّق ممالک الأندلس‌

ثم إنّ الأندلس اقتسمه «1» أصحاب الأطراف و الرؤساء، فتغلّب کلّ إنسان علی شی‌ء منه «2»، فصاروا مثل ملوک الطوائف، و کان ذلک أضرّ شی‌ء علی المسلمین فطمع بسببه العدوّ الکافر، خذله اللَّه، فیهم، و لم یکن لهم اجتماع إلی أن ملکه أمیر المسلمین علیّ بن یوسف بن تاشفین، علی ما نذکره إن شاء اللَّه.
فأمّا قرطبة فاستولی علیها أبو الحزم جهور بن محمّد بن جهور، المقدّم ذکره، و کان من وزراء الدولة العامریّة، قدیم الرئاسة، موصوفا بالدهاء و العقل، و لم یدخل فی شی‌ء من الفتن قبل هذا* بل کان یتصاون عنها «3». فلمّا خلا له الجوّ، و أمکنته الفرصة، وثب علیها فتولّی أمرها و قام بحمایتها، و لم یتنقّل إلی رتبة الإمارة ظاهرا، بل دبّرها تدبیرا لم یسبق إلیه، و أظهر أنّه حام للبلد إلی أن یجی‌ء من یستحقّه، و یتّفق علیه الناس، فیسلّمه إلیه. و رتّب
______________________________
(1). اقتسمها.A
(2). منها.A
(3).A .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 285
البوّابین و الحشم علی أبواب قصور الإمارة، و لم یتحوّل هو عن داره إلیها، و جعل ما یرتفع من الأموال السلطانیّة بأیدی رجال رتّبهم لذلک، و هو المشرف علیهم، و صیّر أهل الأسواق جندا، و جعل أرزاقهم ربح أموال تکون بأیدیهم دینا علیهم، فیکون الربح لهم، و رأس المال باقیا علیهم، و کان یتعهّدهم فی الأوقات المتفرّقة لینظر کیف حفظهم لها، و فرّق السلاح علیهم، فکان أحدهم لا یفارقه سلاحه حتّی یعجل حضوره إن احتاج إلیه.
و کان جهور یشهد الجنائز، و یعود المرضی، و یحضر الأفراح علی طریقة الصالحین، و هو مع ذلک یدبّر الأمر تدبیر الملوک، و کان مأمون الجانب، و أمن الناس فی أیّامه، و بقی کذلک إلی أن مات فی صفر سنة خمس و ثلاثین و أربعمائة، و قام بأمرها بعده ابنه أبو الولید محمّد بن جهور علی هذا التدبیر إلی أن مات، فغلب علیها الأمیر الملقّب بالمأمون، صاحب طلیطلة، فدبّرها «1» إلی أن مات بها.
و أمّا إشبیلیة فاستولی علیها القاضی أبو القاسم محمّد بن إسماعیل بن عبّاد اللخمیّ، و هو من ولد النّعمان بن المنذر، و قد ذکرنا سبب ذلک فی دولة یحیی بن علیّ بن حمّود قبل هذا. و فی هذا الوقت ظهر أمر المؤیّد هشام ابن الحاکم، و کان قد اختفی و انقطع خبره، و کان ظهوره بمالقة، ثم سار منها إلی المریّة، فخافه صاحبها زهیر العامریّ فأخرجه منها، فقصد قلعة رباح، فأطاعه أهلها، فسار إلیهم صاحبه إسماعیل بن ذی النّون و حاربهم، فضعفوا عن مقاومته، فأخرجوه، فاستدعاه القاضی أبو القاسم محمّد* بن إسماعیل «2» بن عبّاد إلیه بإشبیلیّة، و أذاع أمره، و قام بنصره، و کان رؤساء الأندلس فی طاعته، فأجابه إلی ذلک صاحب بلنسیة و نواحیها، و صاحب قرطبة، و صاحب
______________________________
(1- 2).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 286
دانیة و الجزائر، و صاحب طرطوشة، و أقرّوا بخلافته، و خطبوا له، و جدّدت بیعته بقرطبة «1» فی المحرّم سنة تسع و عشرین و أربعمائة.
ثم إنّ ابن عبّاد سیّر جیشا إلی زهیر العامریّ لأنّه لم یخطب للمؤیّد، فاستنجد زهیر حبّوس) «2»، بن ماکسن «3» الصنهاجیّ صاحب غرناطة، فسار إلیه بجیشه، فعادت عساکر ابن عبّاد، و لم یکن بین العسکرین قتال، و أقام زهیر فی بیّاسة، و عاد حبّوس إلی مالقة، فمات فی رمضان من هذه السنة، و ولی بعده ابنه بادیس، و اجتمع هو و زهیر لیتّفقا کما کان زهیر و حبّوس، فلم تستقرّ بینهما قاعدة، و اقتتلا، فقتل زهیر و جمع کثیر من أصحابه أواخر سنة تسع و عشرین [و أربعمائة].
ثم فی سنة إحدی و ثلاثین [و أربعمائة] التقی عسکر ابن عبّاد و علیهم ابنه إسماعیل مع بادیس بن حبّوس، و عسکر إدریس العلویّ، علی ما ذکرناه عند أخبار العلویّین فیما تقدّم، إلّا أنّهم اقتتلوا قتالا شدیدا، فقتل إسماعیل، ثم مات بعده أبوه القاضی أبو القاسم سنة ثلاث و ثلاثین، و ولی بعده ابنه أبو عمرو عبّاد بن محمّد، و لقّب بالمعتضد باللَّه، فضبط ما ولی، و أظهر موت [1] المؤیّد.
هذا قول ابن أبی الفیّاض فی المؤیّد، و قال غیره إنّ المؤیّد لم یظهر خبره منذ عدم من قرطبة عند دخول علیّ بن حمّود إلیها، و قتله سلیمان، و إنّما کان هذا من تمویهات ابن عبّاد و حیله و مکره، و أعجب من اختفاء حال المؤیّد، ثم تصدیق الناس ابن عبّاد فیما أخبر به من حیاته، أنّ إنسانا حضریّا
______________________________
[1] قضاة.
______________________________
(1).P .C
(2). جیوش.A
(3). ماکس.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 287
ظهر بعد موت المؤیّد بعشرین سنة و ادّعی أنّه* المؤیّد، فبویع «1» بالخلافة، و خطب له علی منابر جمیع بلاد الأندلس فی أوقات متفرّقة، و سفکت الدماء بسببه، و اجتمعت العساکر فی أمره.
و لمّا أظهر ابن عبّاد موت هشام المؤیّد، و استقلّ بأمر إشبیلیة و ما انضاف إلیها، بقی کذلک إلی أن مات* من ذبحة لحقته «2» للیلتین خلتا من جمادی الآخرة سنة إحدی و ستّین و أربعمائة، و ولی بعده ابنه أبو القاسم محمّد بن عبّاد ابن القاضی أبی القاسم، و لقّب بالمعتمد علی اللَّه، فاتّسع ملکه، و شمخ سلطانه، و ملک کثیرا من الأندلس، و ملک قرطبة أیضا، و ولّی علیها ابنه الظافر باللَّه، فبلغ خبر ملکه لها إلی یحیی بن ذی النّون، صاحب طلیطلة، فحسده علیها، فضمن له جریر بن عکاشة أن یجعل ملکها له، و سار إلی قرطبة، و أقام بها یسعی فی ذلک و هو ینتهز الفرصة.
فاتّفق أن فی بعض اللیالی جاء مطر عظیم و معه ریح شدیدة و رعد و برق، فثار جریر فیمن معه، و وصل إلی قصر الإمارة، فلم یجد من یمانعه، فدخل صاحب الباب إلی الظافر و أعلمه، فخرج بمن معه من العبید و الحرس، و کان صغیر السنّ، و حمل علیهم، و دفعهم عن الباب، ثم إنّه عثر فی بعض کرّاته فسقط، فوثب بعض من یقاتله و قتله، و لم یبلغ الخبر إلی الأجناد و أهل البلد إلّا و القصر قد ملک، و تلاحق بجریر أصحابه و أشیاعه، و ترک الظافر ملقی علی الأرض عریانا، فمرّ علیه بعض أهل قرطبة، فأبصره علی تلک الحال، فنزع رداءه و ألقاه علیه، و کان أبوه إذا ذکره یتمثّل «3»:
و لم أدر من ألقی علیه رداءه‌علی أنّه قد سلّ عن ماجد محض و لم یزل المعتمد یسعی فی أخذها، حتّی عاد ملکها، و ترک ولده المأمون
______________________________
(1). بویع.A
(2).A .mO
(3). ینشد.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 288
فیها، فأقام بها حتّی أخذها جیش أمیر المسلمین یوسف بن تاشفین، و قتل فیها بعد حروب کثیرة «1» یأتی ذکرها إن شاء اللَّه تعالی سنة أربع و ثمانین [و أربعمائة].
و أخذت إشبیلیة من أبیه المعتمد فی السنة المذکورة، و بقی محبوسا فی اغمات إلی أن مات بها، رحمه اللَّه، و کان هو و أولاده جمیعهم الرشید، و المأمون، و الراضی، و المعتمد، و أبوه، و جدّه علماء فضلاء شعراء.
و أمّا بطلیوس فقام بها سابور الفتی العامریّ، و تلقّب بالمنصور، ثم انتقلت بعده إلی أبی بکر محمّد بن عبد اللَّه بن سلمة، المعروف بابن الأفطس، أصله من بربر مکناسة، لکنّه ولد أبوه بالأندلس، و نشئوا بها، و تخلّقوا تخلّق أهلها، و انتسبوا إلی تجیب، و شاکلهم الملک، فلمّا توفّی صارت بعده إلی ابنه أبی محمّد عمر بن محمّد و اتّسع ملکه إلی أقصی المغرب، و قتل صبرا مع* ولدین له «2» عند تغلّب أمیر المسلمین* علی الأندلس «3».
و أمّا طلیطلة فقام بأمرها ابن یعیش، فلم تطل مدّته، و صارت رئاسته إلی إسماعیل بن عبد الرحمن بن عامر بن مطرّف بن ذی النّون، و لقبه الظافر بحول اللَّه، و أصله من البربر و ولد «4» بالأندلس، و تأدّب بآداب أهلها، و کان مولد إسماعیل سنة تسعین «5» و ثلاثمائة، و توفّی سنة خمس و ثلاثین و أربعمائة، و کان عالما بالأدب، و له شعر جیّد، و صنّف کتابا فی الآداب و الأخبار.
و ولی بعده ابنه یحیی فاشتغل «6» بالخلاعة و المجون، و أکثر مهاداة الفرنج و مصانعتهم لیتلذّذ [1] باللعب، و امتدّت یده إلی أموال الرعیّة، و لم تزل الفرنج تأخذ حصونه شیئا بعد شی‌ء، حتّی أخذت طلیطلة فی سنة سبع و سبعین
______________________________
[1] لیلتذ.
______________________________
(1).A
(2). ولده.A
(3).P .C .mO
(4). وولدوا.P .C
(5). سبعین.A
(6). فاشتهر.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 289
و أربعمائة، و صار هو ببلنسیة، و أقام بها إلی أن قتله القاضی ابن جحاف الأحنف «1»، و فیه یقول الرئیس أبو عبد الرحمن محمّد بن طاهر:
أیّها الأحنف مهلافلقد جئت عویصا
إذ قتلت الملک یحیی‌و تقمّصت القمیصا
ربّ یوم فیه تجری‌إن تجد فیه محیصا و أمّا سرقسطة و الثغر الأعلی فکان بید منذر بن یحیی التّجیبیّ، ثم توفّی و ولی بعده ابنه یحیی، ثم صارت بعده لسلیمان بن أحمد بن محمّد بن هود الجذامیّ و کان یلقّب بالمستعین باللَّه، و کان من قوّاد منذر علی مدینة لاردة، و له وقعة مشهورة بالفرنج بطلیطلة «2» سنة أربع و ثلاثین و أربعمائة.
ثمّ توفّی و ولی بعده ابنه* المقتدر باللَّه، و ولیّ «3» بعده ابنه یوسف بن أحمد المؤتمن، ثم ولی بعده ابنه أحمد المستعین باللَّه علی لقب جدّه، ثم ولی بعده ابنه عبد الملک عماد الدولة، ثم ولی بعده ابنه «4» المستنصر باللَّه، و علیه انقرضت دولتهم علی رأس الخمس مائة، فصارت بلادهم جمیعا* لابن تاشفین «5».
و رأیت بعض أولادهم بدمشق سنة تسعین و خمسمائة، و هو فقیر جدّا، و هو قیّم الرّبوة، فسبحان من لا یزول، و لا تغیّره الدهور.
و أمّا طرطوشة فولیها* لبیب الفتی «6» العامریّ.
و أمّا بلنسیة فکان بها المنصور أبو الحسن عبد العزیز بن عبد الرحمن بن محمّد بن المنصور بن أبی عامر المعافریّ. ثم انضاف إلیه المریّة و ما کان إلیها، و بعده ابنه محمّد، و دام فیها إلی أن غدر به صهره المأمون بن إسماعیل بن ذی
______________________________
(1). الأجیف.P .C
(2). بطفالیة.A
(3).munimontse atabrutseiresibuثم. ولی.A
(4). أحمد.A .ddA
(5). المتلثمین.A
(6). لبیت الفتی یحیی.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 290
النّون «1»، و أخذ منه رئاسة بلنسیة فی ذی الحجّة سنة سبع و خمسین و أربعمائة، فانتزح إلی المریّة، و أقام بها إلی أن خلع، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.
و أمّا السّهلة فملکها عبّود بن رزین، و أصله بربریّ، و مولده بالأندلس، فلمّا هلک ولی بعده ابنه عبد الملک، و کان أدیبا شاعرا، ثم ولی بعده ابنه عزّ الدولة، و منه ملکها الملثّمون.
و أمّا دانیة و الجزائر فکانت بید الموفّق أبی «2» الحسن مجاهد العامریّ، و سار إلیه من قرطبة الفقیه أبو محمّد عبد اللَّه المعیطیّ و معه خلق کثیر، فأقامه مجاهد شبه خلیفة یصدر «3» عن رأیه، و بایعه فی جمادی الآخرة سنة خمس و أربعمائة، فأقام المعیطیّ بدانیة مع مجاهد و من انضمّ إلیه نحو خمسة أشهر، ثم سار هو و مجاهد فی البحر إلی الجزائر التی فی البحر، و هی میورقة بالیاء، و منورقة بالنون، و یابسة.
ثم بعث المعیطیّ بعد ذلک مجاهدا إلی سردانیة فی مائة و عشرین مرکبا بین کبیر و صغیر و معه ألف فارس [1]، ففتحها فی ربیع الأوّل سنة ستّ و أربعین و أربعمائة، و قتل بها خلقا کثیرا من النصاری، و سبی [2] مثلهم، فسار إلیه الفرنج و الروم من البرّ فی آخر هذه السنة، فأخرجوه منها، و رجع إلی الأندلس و المعیطیّ قد توفّی، فغاص مجاهد فی تلک الفتن إلی أن توفّی، و ولی بعده ابنه علیّ بن مجاهد، و کانا جمیعا من أهل العلم و المحبّة لأهله و الإحسان إلیهم، و جلباهم من أقاصی البلاد و أدانیها، ثم «4» مات ابنه علیّ فولی بعده ابنه أبو عامر،
______________________________
[1] فرس.
[2] و سبا.
______________________________
(1). المصری.A .ddA
(2). ابن.A
(3). مصدر.P .C
(4). ولی ابنه بعده ثم.dda .A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 291
و لم یکن مثل أبیه و جدّه. ثم إنّ دانیة و سائر بلاد بنی مجاهد صارت إلی المقتدر باللَّه أحمد بن سلیمان بن هود فی شهر رمضان سنة ثمان و سبعین و أربعمائة.
و أمّا مرسیة فولیها بنو طاهر، و استقامت رئاستها لأبی عبد الرحمن منهم، المدعوّ بالرئیس، و دامت رئاسته إلی أن أخذها منه المعتمد بن عبّاد علی ید وزیره أبی بکر بن عمار المهریّ «1»، فلمّا ملکها عصی [1] علی المعتمد فیها، فوجّه إلیه عسکرا مقدّمهم أبو محمّد عبد الرحمن بن رشیق القشیریّ،* فحصروه و ضیّقوا علیه حتّی هرب منها، فلمّا دخلها القشیریّ عصی [1] فیها أیضا علی المعتمد «2»، إلی أن دخل فی طاعة الملثّمین، و بقی أبو عبد الرحمن بن طاهر بمدینة بلنسیة إلی أن مات بها سنة سبع و خمسمائة، و دفن بمرسیة، و قد نیّف علی تسعین سنة.
و أمّا المریّة فملکها خیران العامریّ، و توفّی کما ذکرنا، و ولیها بعده زهیر العامریّ، و اتّسع ملکه إلی شاطبة، إلی ما یجاور عمل طلیطلة، و دام إلی أن قتل، کما تقدّم، و صارت مملکته إلی المنصور أبی الحسن عبد العزیز ابن عبد الرحمن بن المنصور بن أبی عامر، فولی بعده ابنه محمّد، فلمّا توفّی عبد العزیز ببلنسیة أقام ابنه محمّد بالمریّة، و هو یدبّر بلنسیة، فانتهز الفرصة فیها المأمون یحیی بن ذی النّون و أخذها منه، و بقی بالمریّة إلی أن أخذها منه صهره ذو الوزارتین أبو الأحوص المعتصم معن «3» بن صمادح التّجیبیّ، و دانت له لورقة، و بیّاسة، و جیّان، و غیرها إلی أن توفّی سنة ثلاث و أربعین [و أربعمائة]، و ولی بعده ابنه أبو یحیی محمّد بن معن و هو ابن أربع عشرة سنة، فکفله عمّه أبو عتبة بن محمّد إلی أن توفّی سنة ستّ
______________________________
[1] عصا.
______________________________
(1). الفهری.A
(2).P .C .mO
(3). ابن محمد.A .ddA.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 292
و أربعین، فبقی أبو یحیی مستضعفا لصغره، و أخذت «1» بلاده البعیدة عنه، و لم یبق له غیر المریّة و ما یجاورها.
فلمّا کبر أخذ نفسه بالعلوم، و مکارم الأخلاق، فامتدّ صیته، و اشتهر ذکره، و عظم سلطانه، و التحق بأکابر الملوک، و دام بها إلی أن نازلة جیش الملثّمین، فمرض فی أثناء ذلک، و کان القتال تحت قصره، فسمع یوما صیاحا و جلبة [1]، فقال: نغّص علینا کلّ شی‌ء حتّی الموت! و توفّی فی مرضه ذلک لثمان بقین من ربیع الأوّل سنة أربع و ثمانین و أربعمائة، و دخل أولاده و أهله البحر فی مرکب إلی بجایة، قاعدة مملکة بنی حمّاد من إفریقیة، و ملک الملثّمون المریّة و ما معها.
و أمّا مالقة فملکها بنو علیّ بن حمّود، فلم تزل فی مملکة العلویّین یخطب لهم فیها «2» إلی أن أخذها منهم إدریس بن حبّوس صاحب غرناطة سنة سبع و أربعین [و أربعمائة]، و انقضی أمر العلویّین بالأندلس.
و أمّا غرناطة فملکها حبّوس بن ماکسن «3» الصنهاجیّ، ثم مات سنة تسع و عشرین و أربعمائة، و ولی بعده ابنه بادیس، فلمّا توفّی ولی بعده ابن أخیه عبد اللَّه بن بلکّین، و بقی إلی أن ملکها منه الملثّمون فی رجب سنة أربع و ثمانین و أربعمائة، و انقرضت دول جمیعهم، و صارت الأندلس جمیعها للملثّمین، و ملکهم أمیر المسلمین یوسف بن تاشفین، و اتّصلت مملکته من المغرب الأقصی إلی آخر بلاد المسلمین بالأندلس،* نعود إلی سنة سبع و أربعمائة «4».
______________________________
[1] و غلبة.
______________________________
(1). و أخرب.A
(2). بالخلافة.A .ddA
(3). ماکسی.P .C
(4).P .C .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 293

ذکر الحرب بین سلطان الدولة و أخیه أبی الفوارس‌

قد ذکرنا أنّ الملک سلطان الدولة لمّا ملک بعد أبیه بهاء الدولة، ولّی أخاه أبا الفوارس بن بهاء الدولة کرمان، فلمّا ولیها اجتمع إلیه الدیلم، و حسّنوا له محاربة أخیه و أخذ البلاد منه، فتجهّز و توجّه إلی شیراز، فلم یشعر سلطان الدولة حتّی دخل أبو الفوارس إلی شیراز، فجمع عساکره و سار إلیه فحاربه، فانهزم أبو الفوارس، و عاد إلی کرمان، فتبعه إلیها، فخرج منها هاربا إلی خراسان، و قصد یمین الدولة محمود بن سبکتکین، و هو ببست، فأکرمه و عظّمه، و حمل إلیه شیئا کثیرا، و أجلسه فوق دارا بن قابوس بن وشمکیر، فقال دارا: نحن أعظم محلّا منهم لأنّ أباه و أعمامه خدموا آبائی، فقال محمود: لکنّهم أخذوا الملک بالسیف، أراد بهذا نصرة نفسه حیث أخذ خراسان من السامانیّة،* و وعد محمود أن ینصره.
ثم إنّ «1» أبا الفوارس باع جوهرتین کانتا علی جبهة فرسه بعشرة آلاف دینار، فاشتراهما محمود و حملهما إلیه، فقال له: من غلطکم تترکون هذا علی جبهة الفرس، و قیمتهما ستّون ألف دینار. ثم إنّ محمودا سیّر جیشا مع أبی الفوارس إلی کرمان، مقدّمهم أبو سعد «2» الطائیّ، و هو من أعین قوّاده، فسار إلی کرمان فملکها، و قصد بلاد فارس و قد فارقها سلطان الدولة إلی بغداذ، فدخل شیراز.
فلمّا سمع سلطان الدولة عاد إلی فارس، فالتقوا هناک و اقتتلوا، فانهزم أبو الفوارس، و قتل کثیر من أصحابه، و عاد بأسوإ حال [1]، و ملک سلطان
______________________________
[1] الحال.
______________________________
(1). و علم محمودا.P .C
(2). سعید.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 294
الدولة بلاد فارس، و هرب أبو الفوارس سنة ثمان و أربعمائة إلی کرمان، فسیّر سلطان الدولة الجیوش فی أثره، فأخذوا کرمان منه، فلحق بشمس الدولة بن فخر الدولة بن بویة، صاحب همذان، و لم یمکنه العود إلی یمین الدولة، لأنّه أساء السیرة مع أبی سعد الطائیّ.
ثم فارق شمس الدولة، و لحق بمهذّب الدولة، صاحب البطیحة، فأکرمه و أنزله داره، و أنفذ إلیه أخوه جلال الدولة من البصرة مالا و ثیابا، و عرض علیه الانحدار إلیه فلم یفعله، و تردّدت الرّسل بینه و بین سلطان الدولة، فأعاد* إلیه کرمان «1»، و سیّرت إلیه الخلع* و التقلید بذلک، و حملت إلیه «2» الأموال، فعاد إلیها.

ذکر قتل الشیعة بإفریقیة

فی هذه السنة، فی المحرّم، قتلت الشیعة بجمیع بلاد إفریقیة.
و کان سبب ذلک أن المعزّ بن بادیس رکب و مشی فی القیروان و الناس یسلّمون علیه و یدعون له، فاجتاز بجماعة، فسأل عنهم، فقیل: هؤلاء رافضة یسبّون أبا بکر و عمر، فقال: رضی اللَّه عن أبی بکر و عمر! فانصرفت العامّة من فورها إلی درب المقلی من القیروان، و هو [مکان] تجتمع به الشیعة، فقتلوا منهم، و کان «3» ذلک شهوة العسکر و أتباعهم، طمعا فی النهب، و انبسطت أیدی العامّة فی الشیعة، و أغراهم عامل القیروان و حرّضهم.
و سبب ذلک أنّه کان قد أصلح أمور البلد، فبلغه أنّ المعزّ بن بادیس یرید
______________________________
(1). الترکمان.A
(2).A .mO
(3). و صادف.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 295
عزله، فأراد فساده، فقتل من الشیعة خلق کثیر، و أحرقوا بالنار، و نهبت دیارهم، و قتلوا فی جمیع إفریقیة، و اجتمع جماعة منهم إلی قصر المنصور قریب القیروان، فتحصّنوا به، فحصرهم العامّة و ضیّقوا علیهم، فاشتدّ علیهم الجوع، فأقبلوا یخرجون و الناس یقتلونهم حتّی قتلوا عن آخرهم، و لجأ من کان منهم بالمهدیّة إلی الجامع فقتلوا کلّهم.
و کانت الشیعة تسمّی بالمغرب المشارقة نسبة إلی أبی عبد اللَّه الشیعیّ، و کان من المشرق، و أکثر الشعراء ذکر هذه الحادثة، فمن فرح مسرور و من باک حزین.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة، فی ربیع الأوّل «1»، احترقت قبّة مشهد الحسین و الأروقة، و کان سببه أنّهم أشعلوا شمعتین کبیرتین، فسقطتا فی اللیل علی التأزیر فاحترق، و تعدّت النار، و فیه أیضا احترق نهر طابق، و دار القطن، و کثیر من باب البصرة، و احترق جامع سرّ من رأی.
و فیها «2» تشعّث الرکن الیمانیّ من البیت الحرام، و سقط حائط بین یدی حجرة النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و وقعت القبّة الکبیرة علی الصخرة بالبیت المقدّس.
و فیها کانت فتنة کبیرة بین السنّة و الشیعة بواسط، فانتصر السّنّة و هرب وجوه الشیعة و العلویّین إلی علیّ بن مزید فاستنصروه.
______________________________
(1). الآخر.A
(2). و فیه.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 296
و فیها، فی رجب، مات محمّد بن أحمد بن القاسم بن إسماعیل أبو الحسین الضّبّیّ القاضی المعروف بابن المحاملیّ، و کان من أعیان الفقهاء الشافعیّة و کبار المحدّثین، مولده سنة اثنتین و ثلاثین و ثلاثمائة، و محمّد بن الحسین بن محمّد ابن الهیثم أبو عمر البسطامیّ، الواعظ، الفقیه، الشافعیّ، ولی قضاء نیسابور.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 297

408 ثم دخلت سنة ثمان و أربعمائة

ذکر خروج التّرک من الصین و موت طغان خان‌

فی هذه السنة خرج الترک من الصین فی عدد کثیر یزیدون علی ثلاثمائة ألف خرکاة من أجناس الترک، منهم الخطابیّة الذین ملکوا ما وراء النهر، و سیرد خبر ملکهم إن شاء اللَّه تعالی.
و کان سبب خروجهم أنّ طغان خان لمّا ملک ترکستان مرض مرضا شدیدا، و طال به المرض، فطمعوا فی البلاد لذلک، فساروا إلیها و ملکوا بعضها و غنموا و سبوا و بقی بینهم و بین بلاساغون ثمانیة أیّام، فلمّا بلغه الخبر کان بها مریضا، فسأل اللَّه تعالی أن یعافیه لینتقم من الکفرة، و یحمی البلاد منهم، ثم یفعل به بعد ذلک ما أراد، فاستجاب اللَّه له و شفاه، فجمع العساکر، و کتب إلی سائر بلاد الإسلام یستنفر الناس، فاجتمع إلیه من المتطوّعة مائة ألف و عشرون ألفا، فلمّا بلغ الترک خبر عافیته و جمعه العساکر و کثرة من معه عادوا إلی بلادهم، فسار خلفهم نحو ثلاثة أشهر حتّی أدرکهم و هم آمنون لبعد المسافة، فکبسهم و قتل منهم زیادة علی مائتی ألف رجل، و أسر نحو مائة ألف، و غنم من الدوابّ و الخرکاهات و غیر ذلک من الأوانی الذهبیّة و الفضّیّة و معمول الصین ما لا عهد لأحد بمثله، و عاد إلی بلاساغون، فلمّا بلغها عاوده مرضه فمات منه.
و کان عادلا، خیّرا، دیّنا، یحبّ العلم و أهله، و یمیل إلی أهل الدین، و یصلهم و یقرّبهم، و ما أشبه قصّته بقصّة سعد بن معاذ الأنصاریّ، و قد
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 298
تقدّمت فی غزوة الخندق، و قیل: کانت هذه الحادثة مع أحمد بن علیّ قراخان، أخی طغان خان، و إنّها کانت سنة ثلاث و أربعمائة.

ذکر ملک أخیه أرسلان خان‌

لمّا مات طغان خان ملک بعده أخوه أبو المظفّر أرسلان خان، و لقبه شرف الدولة، فخالف علیه قدر خان یوسف بن بغراخان هارون بن سلیمان الّذی ملک بخاری، و قد تقدّم ذکره، و کان ینوب عن طغان خان بسمرقند، فکاتب یمین الدولة یستنجده علی أرسلان خان، فعقد علی جیحون جسرا من السفن، و ضبطه بالسلاسل، فعبر علیه، و لم یکن یعرف هناک قبل هذا، و أعانه علی أرسلان خان.
ثم إنّ یمین الدولة خافه، فعاد إلی بلاده، فاصطلح قدر خان و أرسلان خان علی قصد بلاد یمین الدولة و اقتسامها، و سارا إلی بلخ.
و بلغ الخبر إلی یمین الدولة، فقصدهما، و اقتتلوا، و صبر [1] الفریقان، ثم انهزم الترک و عبروا جیحون، فکان من غرق منهم أکثر ممّن نجا.
و ورد رسول متولّی خوارزم إلی یمین الدولة یهنّئه بالفتح عقیب الوقعة، فقال له: من أین علمتم؟ فقال: من کثرة القلانس التی جاءت علی الماء، و عبر یمین الدولة، فشکا أهل تلک البلاد إلی قدر خان ما یلقون من عسکر یمین الدولة، فقال: قد قرب الأمر بیننا و بین عدوّنا، فإن ظفرنا منعنا عنکم، و إن ظفر عدوّنا فقد استرحتم منّا. ثم اجتمع هو و قدرخان، و أکلا طعاما. و کان قدر خان عادلا
______________________________
[1] و صبرا.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 299
حسن السیرة، کثیر الجهاد، فمن فتوحه ختن، و هی بلاد بین الصین و ترکستان و هی کثیرة العلماء و الفضلاء، و بقی کذلک إلی سنة ثلاث و عشرین و أربعمائة فتوفّی فیها، و کان یدیم الصلاة فی الجماعة.
و لمّا توفّی خلّف ثلاثة [1] بنین [منهم] أبو شجاع أرسلان خان، و کان له کاشغر، و ختن، و بلاساغون، و خطب له علی منابرها، و کان لقبه شرف الدولة، و لم یشرب الخمر قطّ، و کان دیّنا، مکرما للعلماء و أهل الدین، فقصدوه من کلّ ناحیة، فوصلهم و أحسن إلیهم، و خلّف أیضا بغراخان ابن قدر خان، و کان له طراز و أسبیجاب* فقدم أخوه «1» أرسلان و أخذ مملکته، فتحاربا، فانهزم أرسلان خان و أخذ أسیرا، فأودعوه الحبس، و ملک بلاده.
ثم إنّ بغراخان عهد بالملک لولده الأکبر، و اسمه حسین جغری تکین، و جعله ولیّ عهده، و کان لبغراخان امرأة له منها ولد صغیر، فغاظها ذلک، فعمدت إلیه و سمّته فمات هو و عدّة من أهله، و خنقت أخاه أرسلان خان ابن قدر خان، و کان ذلک سنة تسع و ثلاثین و أربعمائة، و قتلت وجوه أصحابه، و ملّکت ابنه، و اسمه إبراهیم، و سیّرته فی جیش إلی مدینة تعرف ببرسخان «2»، و صاحبها یعرف بینالتکین، فظفر به ینالتکین و قتله، و انهزم عسکره إلی أمّه، و اختلف أولاد بغراخان، فقصدهم طفغاج خان صاحب سمرقند.
______________________________
[1] ثلاث.
______________________________
(1). فقصد. أخاه.A
(2). ببرسحان.ldoB. ببرسنحان.Ate .P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 300

ذکر ملک طفغاج «1» خان و ولده‌

و کان طفغاج خان أبو المظفّر إبراهیم بن نصر ایلک یلقّب عماد الدولة، و کان بیده سمرقند و فرغانة، و کان أبوه زاهدا متعبّدا، و هو الّذی ملک سمرقند، فلمّا مات ورثه ابنه طفغاج، و ملک بعده، و کان طفغاج متدیّنا لا یأخذ مالا حتّی یستفتی «2» الفقهاء، فورد علیه أبو شجاع العلویّ الواعظ، و کان زاهدا، فوعظه و قال له: إنّک لا تصلح للملک. فأغلق طفغاج بابه، و عزم علی ترک الملک، فاجتمع علیه أهل البلد و قالوا: قد أخطأ هذا، و القیام بأمورنا متعیّن علیه. فعند ذلک فتح بابه، و مات سنة ستّین و أربعمائة.
و کان السلطان ألب أرسلان قد قصد بلاده و نهبها أیّام عمّه طغرلبک، فلم یقابل الشرّ بمثله، و أرسل رسولا إلی القائم بأمر اللَّه سنة ثلاث و خمسین [و أربعمائة] یهنّئه بعوده إلی مستقرّه، و یسأل التقدّم إلی ألب أرسلان بالکفّ عن بلاده، فأجیب إلی ذلک، و أرسل إلیه الخلع و الألقاب، ثم فلج سنة ستّین.
و کان فی حیاته قد جعل الملک فی ولده شمس الملک، فقصده أخوه طغان خان ابن طفغاج، و حصره بسمرقند، فاجتمع أهلها إلی شمس الملک، و قالوا له: قد خرّب أخوک ضیاعنا و أفسدها، و لو کان غیره لساعدناک، و لکنّه أخوک فلا ندخل بینکما، فوعدهم المناجزة، و خرج من البلد نصف اللیل فی خمسمائة غلام معدّین، و کبس أخاه، و هو غیر محتاط، فظفر به، فهزمه، و کان هذا و أبو هما حیّ.
ثم قصده هارون بغراخان بن یوسف قدر خان، و طغرل قراخان «3»، و کان طفغاج قد استولی علی ممالکهما، و قاربا سمرقند، فلم یظفرا بشمس الملک،
______________________________
(1).ldoBeselacoV
(2). یستقصی.A
(3). خان.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 301
فصالحاه و عادا فصارت الأعمال المتاخمة لجیحون لشمس الملک، و أعمال الخاهر «1» فی أیدیهما، و الحدّ بینهما خجندة.
و کان السلطان ألب أرسلان قد تزوّج ابنة قدرخان، و کانت قبله عند مسعود ابن محمود بن سبکتکین، و تزوّج شمس الملک ابنة ألب أرسلان، و زوّج بنت عمّه عیسی خان من السلطان ملک شاه، و هی خاتون الجلالیّة [1] أمّ الملک محمود الّذی ولی السلطنة بعد أبیه، و سنذکر ذلک إن شاء اللَّه تعالی.
ثم اختلف ألب أرسلان و شمس الملک، و سنذکره سنة خمس و ستّین [و أربعمائة] عند قتل ألب أرسلان، ثم مات شمس الملک، فولی بعده أخوه خضر خان، ثم مات، فولی ابنه أحمد خان، و هو الّذی قبض علیه ملک شاه، ثم أطلقه و أعاده إلی ولایته سنة خمس و ثمانین، و سنذکره هناک إن شاء اللَّه تعالی.
ثم إنّ جنده ثاروا به فقتلوه و ملک بعده محمود خان، و کان جدّه من ملوکهم، و کان أصمّ، فقصده طغان خان بن قراخان، صاحب طراز، فقتله و استولی علی الملک، و استناب بسمرقند أبا المعالی محمّد بن زید العلویّ البغداذیّ، فولی ثلاث سنین، ثم عصی [2] علیه، فحاصره طغان خان، و أخذه و قتله، و قتل خلقا کثیرا معه.
ثم خرج طغان خان إلی ترمذ یرید خراسان، فلقیه السلطان [3] سنجر و ظفر به و قتله و صارت أعمال ما وراء النهر له، فاستناب بها محمّد خان بن کمشتکین ابن إبراهیم بن طفغاج خان، فأخذها منه عمر خان، و ملک سمرقند، ثم هرب
______________________________
[1] الجلالیّلة.
[2] عصا.
[3] سلطان.
______________________________
(1). الحایفة.A. الحاهر.P .C .ldoBatI
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 302
من جنده و قصد خوارزم فظفر به السلطان سنجر فقتله و ولی سمرقند محمّد خان و ولی بخاری محمّد تکین بن طغانتکین.

ذکر کاشغر و ترکستان‌

و أمّا کاشغر، و هی مدینة ترکستان، فإنّها کانت لأرسلان خان بن یوسف قدرخان، کما ذکرنا، ثم صارت بعده لمحمود بغراخان، صاحب طراز و الشاش، خمسة عشر شهرا، ثم مات فولی بعده طغرل خان بن یوسف قدرخان، فاستولی علی الملک، و ملک بلاساغون، و کان ملکه ستّ عشرة سنة ثم توفّی.
و ملک ابنه طغرلتکین، و أقام شهرین، ثم أتی هارون بغراخان أخو یوسف طغرل خان بن طفغاج بغراخان، و عبر کاشغر، و قبض علی هارون، و أطاعه عسکره، و ملک کاشغر، و ختن، و ما یتّصل بهما [1] إلی بلاساغون، و أقام مالکا تسعا [2] و عشرین سنة، و توفّی سنة ستّ و تسعین و أربعمائة، فولی ابنه أحمد ابن أرسلان خان، و أرسل رسولا إلی الخلیفة المستظهر باللَّه یطلب منه الخلع و الألقاب، فأرسل إلیه ما طلب، و لقّبه نور الدولة.

ذکر وفاة مهذّب الدولة و حال البطیحة بعده‌

فی هذه السنة، فی جمادی الأولی، توفّی مهذّب الدولة أبو الحسن علیّ ابن نصر، و مولده سنة خمس و ثلاثین و ثلاثمائة، و هو الّذی نزل علیه القادر باللَّه.
______________________________
[1] به.
[2] تسع.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 303
و کان سبب موته أنّه افتصد، فانتفخ ساعده، و مرض منه، و اشتدّ مرضه.
فلمّا کان قبل وفاته بثلاثة أیّام تحدّث الجند بإقامة ولده أبی الحسین أحمد مقامه «1»، فبلغ ابن أخت مهذّب الدولة، و هو أبو محمّد عبد اللَّه بن ینّی «2»، فاستدعی الدیلم و الأتراک، و رغّبهم و وعدهم، و استحلفهم لنفسه، و قرّر معهم القبض علی أبی الحسین بن مهذّب الدولة و تسلیمه إلیه، فمضوا إلیه لیلا و قالوا له:
أنت ولد الأمیر، و وارث الأمر من بعده، فلو قمت معنا إلی دار الإمارة لیظهر أمرک و تجتمع الکلمة علیک لکان حسنا.
فخرج من داره معهم، فلمّا فارقها «3» قبضوا علیه و حملوه إلی أبی محمّد، فسمعت والدته، فدخلت إلی مهذّب الدولة قبل موته بیوم فأعلمته الخبر، فقال: أیّ شی‌ء أقدر أعمل و أنا علی هذه الحال؟ و توفّی من الغد، و ولی الأمر أبو محمّد، و تسلّم الأموال و البلد، و أمر بضرب أبی الحسین بن مهذّب الدولة، فضرب ضربا شدیدا توفّی منه بعد ثلاثة أیّام من موت أبیه.
و بقی أبو محمّد أمیرا إلی منتصف شعبان، و توفّی بالذّبحة، و کان قد قال قبل موته: رأیت مهذّب الدولة فی المنام و قد مسک حلقی لیخنقنی «4»، و یقول:
قتلت ابنی أحمد، و قابلت نعمتی علیک بذاک. فمات بعد أیّام، فکان ملکه أقلّ من ثلاثة أشهر.
فلمّا توفّی اتّفق الجماعة علی تأمیر أبی عبد اللَّه الحسین بن بکر الشرابیّ، و کان من خواصّ مهذّب الدولة فصار أمیر البطیحة، و بذل للملک سلطان الدولة بذولا، فأقرّه علیها، و بقی إلی سنة عشر و أربعمائة، فسیّر إلیه سلطان الدولة صدقة بن فارس المازیاریّ، فملک البطیحة، و أسر أبا عبد اللَّه الشرابیّ، فبقی عنده أسیرا إلی أن توفّی صدقة و خلص، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.
______________________________
(1). و تحدثوا فی ذلک.dda .A
(2). بنی.A
(3). قاربها.P .C
(4) لیقتلی.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 304

ذکر وفاة علیّ بن مزید و إمارة ابنه دبیس‌

فی هذه السنة، فی ذی القعدة، توفّی أبو الحسن علیّ بن مزید الأسدیّ، و قام بعده ابنه نور الدولة أبو الأغرّ دبیس، و کان أبوه قد جعله ولیّ عهده فی حیاته، و خلع علیه سلطان الدولة، و أذن فی ولایته، فلمّا توفّی والده اختلفت العشیرة علی دبیس، فطلب أخوه المقلّد بن أبی الحسن علیّ الإمارة، و سار إلی بغداذ، و بذل للأتراک بذولا کثیرة لیعاضدوه، فسار معه منهم جمع کثیر، و کبسوا دبیسا بالنعمانیّة و نهبوا حلّته، فانهزم إلی نواحی واسط، و عاد الأتراک إلی بغداذ، و قام الأثیر الخادم بأمر دبیس، حتّی ثبت قدمه، و مضی المقلّد أخوه إلی بنی عقیل، و نذکر باقی أخباره موضعها إن شاء اللَّه تعالی.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة ضعف أمر الدیلم ببغداذ، و طمع فیهم العامّة، فانحدروا إلی واسط، فخرج إلیهم عامّتها و أتراکها، فقاتلوهم، فدفع الدیلم عن أنفسهم، و قتلوا من أتراک واسط و عامّتها خلقا کثیرا، و عظم أمر العیّارین ببغداذ، فأفسدوا و نهبوا الأموال.
و فیها توفّی الحاجب «1» أبو طاهر سباشی المشطب، و کان کثیر المعروف، و أبو الحسن الهمانیّ، و کان متولّی البصرة و غیرها، و هو الّذی مدحه مهیار بقوله:
أستنجد الصّبر فیکم، و هو مغلوب
______________________________
(1).A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 305
و فیها قدم سلطان الدولة بغداذ، و ضرب الطبل فی أوقات الصلوات الخمس، و لم تجر به عادة إنّما کان عضد الدولة یفعل ذلک فی أوقات ثلاث صلوات.
و فیها هرب ابن سهلان من سلطان الدولة إلی هیت و أقام عند قرواش، و ولیّ سلطان الدولة موضعه أبا القاسم جعفر بن أبی الفرج بن فسانجس، و مولده ببغداذ سنة خمس و خمسین و ثلاثمائة.
* و فیها کانت ببغداذ فتنة بین أهل الکرخ من الشیعة و بین غیرهم من السّنّة اشتدّت.
و فیها استناب القادر باللَّه المعتزلة و الشیعة و غیرهما من أرباب المقالات المخالفة لما یعتقده من مذاهبهم، و نهی [1] من المناظرة فی شی‌ء منها، و من فعل ذلک نکّل به و عوقب «1».
______________________________
[1] و نها.
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 306

409 ثم دخلت سنة تسع و أربعمائة

ذکر ولایة ابن سهلان العراق‌

فی هذه السنة عرض سلطان الدولة علی الرخّجیّ ولایة العراق، فقال: ولایة العراق تحتاج إلی من فیه عسف و خرق، و لیس غیر ابن سهلان، و أنا أخلفه هاهنا. فولّاه سلطان الدولة العراق فی المحرّم، فسار من عند سلطان الدولة، فلمّا کان ببعض الطریق ترک ثقله، و الکتّاب، و أصحابه، و سار جریدة فی خمسمائة فارس مع طراد بن دبیس الأسدیّ، یطلب مهارش و مضرا ابنی دبیس، و کان مضر قد قبض قدیما علیه بأمر فخر الملک، فکان یبغضه لذلک، و أراد أن یأخذ جزیرة بنی أسد منه و یسلّمها إلی طراد.
فلمّا علم مضر و مهارش قصده لهما سارا عن المذار، فتبعهما، و الحرّ شدید، فکاد یهلک هو و من معه عطشا، فکان من لطف اللَّه به أنّ بنی أسد اشتغلوا بجمع أموالهم و إبعادها، و بقی الحسن بن دبیس فقاتل قتالا شدیدا، و قتل جماعة من الدیلم و الأتراک، ثم انهزموا و نهب ابن سهلان أموالهم، و صان حرمهم و نساءهم، فلمّا نزل فی خیمته قال: الآن ولدتنی أمّی، و بذل الأمان لمهارش و مضر و أهلهما، و أشرک بینهم و بین طراد فی الجزیرة و رحل «1».
و أنکر علی سلطان الدولة فعله ذلک، و وصل إلی واسط و الفتن بها قائمة،
______________________________
(1). و دخل.P .C الکامل فی التاریخ ج‌9 307 ذکر ولایة ابن سهلان العراق ..... ص : 306
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 307
فأصلحها، و قتل جماعة من أهلها.
و ورد علیه الخبر باشتداد الفتن* ببغداذ، فسار إلیها «1»، فدخلها أواخر شهر ربیع الآخر، فهرب منه العیّارون، و نفی جماعة من العبّاسیّین و غیرهم، و نفی أبا عبد اللَّه بن النّعمان فقیه الشیعة، و أنزل الدیلم أطراف الکرخ و باب البصرة، و لم یکن قبل ذلک، ففعلوا من الفساد ما لم یشاهد مثله.
فمن ذلک أنّ رجلا من المستورین أغلق بابه علیه خوفا منهم، فلمّا کان أوّل یوم من شهر رمضان خرج لحاجته، فرآهم علی حال عظیم من شرب الخمر و الفساد، فأراد الرجوع إلی بیته، فأکرهوه علی الدخول معهم إلی دار نزلوها، و ألزموه بشرب الخمر فامتنع «2»، فصبّوها فی فیه قهرا، و قالوا له:
قم إلی هذه المرأة [1] فافعل بها، فامتنع فألزموه، فدخل معها إلی بیت فی الدار، و أعطاها دراهم، و قال: هذا أوّل یوم فی رمضان، و المعصیة فیه تتضاعف، و أحبّ أن تخبریهم أنّنی قد فعلت. فقالت: لا کرامة و لا عزازة، أنت تصون دینک عن الزنا، و أنا أرید أن أصون أمانتی فی هذا الشهر عن الکذب! فصارت هذه الحکایة سائرة فی بغداذ.
ثمّ إنّ أبا محمّد بن سهلان أفسد الأتراک و العامّة، فانحدر الأتراک إلی واسط، فلقوا بها سلطان الدولة، فشکوا إلیه، فسکّنهم و وعدهم الإصعاد إلی بغداذ و إصلاح الحال.
و استحضر سلطان الدولة ابن سهلان، فخافه و مضی إلی بنی خفاجة، ثم أصعد إلی الموصل فأقام بها مدّة، ثم انحدر إلی الأنبار و منها إلی البطیحة.
______________________________
[1] الامرأة.
______________________________
(1). بها قائمة.P .C
(2).P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 308
فأرسل سلطان الدولة إلی البطیحة رسولا یطلبه من الشرابیّ، فلم یسلّمه، فسیّر إلیها عسکرا، فانهزم الشرابیّ، و انحدر ابن سهلان إلی البصرة، فاتّصل بالملک جلال الدولة، و کان الرّخّجیّ قد خرج مع ابن سهلان إلی الموصل، ففارقه بها، و أصلح حاله مع سلطان الدولة و عاد إلیه.

ذکر غزوة یمین الدولة إلی الهند و الأفغانیّة

فی هذه السّنة سار یمین الدولة إلی الهند غازیا، و احتشد و جمع، و استعدّ و أعدّ أکثر ممّا تقدّم.
و سبب هذا الاهتمام أنّه لمّا فتح قنّوج «1»، و هرب صاحبها منه «2»، و یلقّب رآی قنّوج، و معنی رآی هو لقب الملک کقیصر و کسری، فلمّا عاد إلی غزنة أرسل بیدا «3» اللعین، و هو أعظم ملوک الهند مملکة، و أکثرهم جیشا، و تسمّی مملکته کجوراهة، رسلا إلی رآی قنّوج، و اسمه راجیال، یوبّخه علی انهزامه، و إسلام بلاده للمسلمین، و طال الکلام بینهما، و آل أمرهما إلی الاختلاف.
و تأهّب کلّ واحد منهما لصاحبه، و سار إلیه، فالتقوا و اقتتلوا، فقتل راجیال، و أتی القتل علی أکثر جنوده، فازداد بیدا بما اتّفق له شرّا و عتوّا، و بعد صیت فی الهند، و علوّا، و قصده بعض ملوک الهند الّذی [1] ملک یمین الدولة بلاده، و هزمه و أباد أجناده، و صار فی جملته و خدمه و التجأ إلیه، فوعده
______________________________
[1] الذین.
______________________________
(1). فتوج.sفتوج‌repmes .P .C
(2). منها.A
(3). بنداrepmes .P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 309
بإعادة ملکه إلیه، و حفظ ضالّته علیه، و اعتذر بهجوم الشتاء و تتابع الأنداء.
فنمت هذه الأخبار إلی یمین الدولة فأزعجته، و تجهزّ للغزو، و قصد بیدا، و أخذ ملکه منه، و سار عن غزنة، و ابتدأ فی طریقه بالأفغانیّة، و هم کفّار یسکنون الجبال، و یفسدون فی الأرض، و یقطعون الطریق بین غزنة و بینه، فقصد بلادهم، و سلک مضایقها، و فتح مغالقها، و خرّب عامرها، و غنم أموالهم، و أکثر القتل فیهم و الأسر، و غنم المسلمون من أموالهم الکثیر.
ثم استقلّ علی المسیر، و بلغ إلی مکان لم یبلغه فیما تقدّم من غزواته، و عبر نهر کنک «1»، و لم یعبره قبلها، فلمّا جازه رأی قفلا قد بلغت عدّة أحمالهم «2» ألف عدد، فغنمها، و هی من العود، و الأمتعة الفائقة، و جدّ به السیر، فأتاه فی الطریق خبر ملک من ملوک الهند یقال له تروجنبال «3» قد سار من بین یدیه ملتجئا إلی بیدا لیحتمی به علیه، فطوی المراحل، فلحق تروجنبال و من معه، رابع عشر شعبان، و بینه و بین الهنود نهر عمیق، فعبر إلیهم بعض أصحابه و شغلهم بالقتال، ثم عبر هو و باقی العسکر إلیهم، فاقتتلوا عامّة نهارهم و انهزم تروجنبال و من معه، و کثر فیه القتل و الأسر، و أسلموا أموالهم و أهلیهم، فغنمها المسلمون، و أخذوا منهم الکثیر من الجواهر و أخذ ما یزید علی مائتی فیل، و سار المسلمون یقتصّون آثارهم، و انهزم ملکهم جریحا، و تحیّر فی أمره، و أرسل إلی یمین الدولة یطلب الأمان فلم یؤمنّه، و لم یقنع منه إلّا الإسلام، و قتل من عساکره ما لا یحصی.
و سار تروجنبال لیلحق ببیدا، فانفرد [به] بعض الهنود فقتله. فلمّا رأی ملوک الهند ذلک تابعوا رسلهم إلی یمین الدولة یبذلون له الطاعة و الإتاوة. و سار
______________________________
(1).eqobu .P .C
(2) أجمالهم.A
(3). تروحننال‌teتروجنبال، تروجنبال.rbab .ldoBnlتروجیبال‌euqibu .P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 310
یمین الدولة بعد الوقعة إلی مدینة باری «1»، و هی من أحصن القلاع «2» و البلاد و أقواها، فرآها «3» من سکانها خالیة، و علی عروشها خاویة، فأمر بهدمها و تخریبها و عشر قلاع معها متناهیة الحصانة، و قتل من أهلها خلقا کثیرا، و سار یطلب بیدا الملک، فلحقه و قد نزل إلی جانب نهر، و أجری الماء من بین یدیه فصار و حلا، و ترک عن یمینه و شماله طریقا یبسا یقاتل منه إذا أراد القتال، و کان عدّة من معه ستّة و خمسین ألف فارس، و مائة ألف و أربعة و ثمانین ألف راجل، و سبع مائة و ستّة و أربعین «4» فیلا. فأرسل یمین الدولة طائفة من عسکره للقتال، فأخرج إلیهم بیدا مثلهم، و لم یزل کلّ عسکر یمدّ أصحابه، حتّی کثر الجمعان، و اشتدّ الضرب و الطعان، فأدرکهم اللیل و حجز بینهم.
فلمّا کان الغد بکرّ یمین الدولة إلیهم، فرأی الدیار منهم بلاقع، و رکب کلّ فرقة منهم طریقا مخالفا لطریق الأخری. و وجد خزائن الأموال و السلاح بحالها، فغنموا الجمیع، و اقتفی آثار المنهزمین، فلحقوهم فی الغیاض و الآجام، و أکثروا فیهم القتل و الأسر، و نجا بیدا فریدا وحیدا، و عاد یمین الدولة إلی غزنة منصورا.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة قبض سلطان الدولة علی وزیره ابن فسانجس و إخوته، و ولیّ وزارته ذا السعادتین أبا غالب الحسن بن منصور، و مولده بسیراف سنة اثنتین و خمسین و ثلاثمائة.
______________________________
(1). باری.P .C
(2).A
(3).A
(4). ألف.dda .A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 311
و فیها توفّی الغالب باللَّه ولیّ عهد أبیه القادر باللَّه فی شهر رمضان، و توفّی أیضا أبو أحمد عبد اللَّه بن محمّد بن أبی علان، قاضی الأهواز، و مولده سنة إحدی و عشرین و ثلاثمائة، و له تصانیف حسنة، و کان معتزلیّا.
و فی هذه السنة مات عبد الغنی بن سعید بن بشر بن مروان الحافظ المصریّ، صاحب المؤتلف و المختلف، و مولده سنة اثنتین و ثلاثین و ثلاثمائة.
و توفّی رجاء بن عیسی بن محمّد أبو العبّاس الأنصناویّ، و أنصنا من قری مصر، و هو من الفقهاء المالکیّة* و سمع الحدیث الکثیر «1».
______________________________
(1).A .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 312

410 ثم دخلت سنة عشر و أربعمائة

فی هذه السنة قبض الملک جلال الدولة أبو طاهر بن بهاء الدولة علی وزیره أبی سعد عبد الواحد بن علیّ بن ماکولا، و کان ابن عمّه أبو جعفر محمّد بن مسعود کاتبا فاضلا، و کان یعرض الدیلم لعضد الدولة، و لأبی سعد شعر منه:
و إنّ لقائی للشّجاع لهیّن «1»،و لکنّ حمل «2» الضّیم منه شدید
إذا کان قلب القرن ینبو عن الوغی‌فإنّ جنانی جلمد و حدید و فیها توفّی وثاب بن سابق النّمیریّ، صاحب حرّان، و أبو الحسن بن أسد الکاتب، و أبو بکر محمّد بن عبد السلام الهاشمیّ القاضی بالبصرة، و أبو الفضل* عبد الواحد بن عبد العزیز «3» التمیمیّ، الفقیه الحنبلیّ البغداذیّ «4»، عمّ أبی محمّد.
قال أبو الفضل: سمعت أبا الحسن بن القصّاب الصوفیّ قال: دخلت أنا و جماعة إلی البیمارستان ببغداذ، فرأینا شابّا مجنونا شدید الهوس، فولعنا به، فردّ بفصاحة، و قال: انظروا إلی شعور مطرّرة. و أجساد معطّرة ...
و قد جعلوا اللهو صناعة. و اللعب بضاعة. و جانبوا العلم رأسا. فقلت: أ تعرف شیئا من العلم فنسألک؟ قال: نعم [إنّ] عندی علما جمّا، فاسألونی.
فقال بعضنا: من الکریم فی الحقیقة؟ قال: من رزق أمثالکم، و أنتم لا
______________________________
(1). لعیّن.P .C
(2). جمل.P .C
(3- 4).P .C .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 313
تساوون ثومة. فأضحکنا. فقال آخر: من أقلّ الناس شکرا؟ فقال: من عوفی من بلیّة «1» ثم رآها فی غیره فترک الاعتبار، فإنّ الشکر علیها واجب.
فأبکانا بعد أن أضحکنا. فقلنا: ما الظّرف؟ قال: خلاف ما أنتم علیه. ثم قال: اللَّهمّ إن لم تردّ عقلی، فردّ یدی لأصفع کلّ واحد منهم صفعة! فترکناه و انصرفنا.
و فیها مات الأصیفر المنتفقیّ الّذی کان یؤذی الحاجّ فی طریقهم، و أبو بکر أحمد بن موسی بن مردویه الحافظ الأصبهانیّ، و عبد الصمد بن بابک* أبو القاسم «2» الشاعر، قدم علی الصاحب بن عبّاد فقال: أنت ابن بابک؟
فقال: أنا ابن بابک، فاستحسن قوله.
______________________________
(1). بلایاه.A
(2).A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 314

411 ثم دخلت سنة إحدی عشرة و أربعمائة

ذکر قتل «1» الحاکم و ولایة ابنه الظاهر

فی هذه السنة، لیلة الاثنین لثلاث بقین من شوّال، فقد الحاکم بأمر اللَّه أبو علیّ المنصور بن العزیز باللَّه نزار بن المعزّ العلویّ، صاحب مصر بها، و لم یعرف له خبر.
و کان سبب فقده أنّه خرج یطوف لیلة علی رسمه، و أصبح عند قبر الفقّاعیّ، و توجّه إلی شرقیّ حلوان و معه رکابیّان، فأعاد أحدهما مع جماعة من العرب إلی بیت المال، و أمر لهم بجائزة، ثم عاد الرکابیّ الآخر، و ذکر أنّه خلّفه عند العین و المقصبة.
و بقی الناس علی رسمهم «2» یخرجون کلّ یوم یلتمسون رجوعه إلی سلخ شوّال، فلمّا کان ثالث ذی القعدة خرج مظفّر الصقلبیّ، صاحب المظلّة، و غیره من خواصّ الحاکم، و معهم القاضی، فبلغوا عسفان، و دخلوا فی الجبل، فبصروا بالحمار الّذی کان علیه راکبا، و قد ضربت یداه بسیف فأثّر فیهما، و علیه سرجه و لجامه، فاتّبعوا الأثر، فانتهوا به [1] إلی البرکة التی شرقیّ حلوان، فرأوا ثیابه، و هی سبع قطع «3» صوف، و هی مزرّرة بحالها لم تحلّ،
______________________________
[1] بهم.
______________________________
(1). موت.A
(2). رءوسهم.P .Cte .A .ddoC؛.llahK -nbl
(3).P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 315
و فیها أثر السکاکین، فعادوا و لم یشکّوا فی قتله.
و قیل: کان سبب قتله أنّ أهل مصر کانوا یکرهونه لما یظهر منه من سوء أفعاله، فکانوا یکتبون إلیه الرقاع فیها سبّه، و سبّ أسلافه، و الدعاء علیه، حتّی إنّهم عملوا من قراطیس صورة امرأة و بیدها رقعة، فلمّا رآها ظنّ أنّها امرأة تشتکی،* فأمر بأخذ «1» الرقعة منها، فقرأها، و فیها کلّ لعن و شتیمة قبیحة، و ذکر حرمه بما یکره، فأمر بطلب المرأة، فقیل إنّها من قراطیس، فأمر بإحراق مصر و نهبها، ففعلوا ذلک، و قاتل أهلها أشدّ قتال، و انضاف إلیهم فی الیوم الثالث الأتراک و المشارقة، فقویت شوکتهم و أرسلوا إلی الحاکم یسألونه الصفح و یعتذرون، فلم یقبل، فصاروا إلی التهدید، فلمّا رأی قوّتهم أمر بالکفّ عنهم، و قد أحرق بعض مصر و نهب بعضها، و تتبّع المصریّون من أخذ نساءهم و أبناءهم [1]، فابتاعوا ذلک بعد أن فضحوهنّ، فازداد غیظهم منه و حنقهم علیه.
ثم إنّه أوحش [2] أخته، و أرسل إلیها مراسلات قبیحة یقول فیها: بلغنی أنّ الرجال یدخلون إلیک، و تهدّدها بالقتل، فأرسلت إلی قائد کبیر من قوّاد الحاکم یقال له ابن دوّاس، و کان أیضا یخاف الحاکم، تقول له: إنّنی أرید أن ألقاک، فحضرت عنده و قالت له: قد جئت إلیک فی أمر تحفظ فیه نفسک و نفسی، و أنت تعلم ما یعتقده أخی فیک، و أنّه متی تمکّن منک لا یبقی علیک، و أنا کذلک، و قد انضاف إلی هذا ما تظاهر به ممّا یکرهه المسلمون، و لا یصبرون علیه، و أخاف أن یثوروا به فیهلک «2» هو و نحن معه، و تنقلع
______________________________
[1] نسائهم و أبنائهم.
[2] أوجش.
______________________________
(1). فأخذ.P .C
(2). فنهلک.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 316
هذه الدولة. فأجابها إلی ما ترید، فقالت: إنّه یصعد إلی هذا الجبل غدا، و لیس معه غلام إلّا الرکابیّ و صبیّ، و ینفرد بنفسه، فتقیم رجلین تثق بهما یقتلانه، و یقتلان الصبیّ، و تقیم ولده بعده، و تکون أنت مدبّر الدولة، و أزید فی إقطاعک مائة ألف دینار.
فأقام رجلین، و أعطتهما هی ألف دینار، و مضیا إلی الجبل، و رکب الحاکم علی عادته، و سار منفردا إلیه فقتلاه، و کان عمره ستّا [1] و ثلاثین سنة و تسعة أشهر، و ولایته خمسا [2] و عشرین سنة و عشرین یوما، و کان جوادا بالمال، سفّاکا للدماء، قتل عددا کثیرا من أماثل دولته و غیرهم، فکانت سیرته عجیبة.
منها [3]: أنّه أمر فی صدر خلافته بسبّ الصحابة، رضی اللَّه عنهم،* و أن تکتب «1» علی حیطان الجوامع و الأسواق، و کتب إلی سائر عمّاله [4] بذلک، و کان ذلک سنة خمس و تسعین و ثلاثمائة.
ثم أمر بعد ذلک بمدّة بالکفّ عن السبّ، و تأدیب من یسبّهم، أو یذکرهم بسوء، ثم أمر فی سنة تسع و تسعین [و ثلاثمائة] بترک صلاة التراویح، فاجتمع الناس بالجامع العتیق، و صلّی بهم إمام جمیع رمضان، فأخذه و قتله، و لم یصلّ أحد التراویح إلی سنة ثمان و أربعمائة، فرجع عن ذلک، و أمر بإقامتها علی العادة.
و بنی [5] الجامع براشدة، و أخرج إلی الجوامع و المساجد من الآلات،
______________________________
[1] ست.
[2] خمس.
[3] منه.
[4] عمله.
[5] و بنا.
______________________________
(1).A .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 317
و المصاحف، و الستور، و الحصر، ما لم یر الناس مثله، و حمل أهل الذمّة علی الإسلام، أو المسیر إلی مأمنهم أو لبس الغیار، فأسلم کثیر منهم، ثم کان الرجل منهم، بعد ذلک، یلقاه فیقول له: إنّنی أرید العود إلی دینی، فیأذن له.
و منع النساء من الخروج من بیوتهنّ، و قتل من خرج منهنّ، فشکت إلیه من لا قیّم لها یقوم بأمرها، فأمر الناس أن یحملوا کلّ ما [1] یباع فی الأسواق إلی الدروب و یبیعوه* علی النساء «1»، و أمر من یبیع أن یکون معه شبه المغرفة [2] بساعد طویل یمدّه إلی المرأة، و هی من وراء الباب، و فیه ما تشتریه، فإذا رضیت وضعت الثمن فی المغرفة [2] و أخذت ما فیها لئلّا یراها، فنال الناس من ذلک شدّة عظیمة.
* و لمّا فقد الحاکم ولی الأمر بعده ابنه أبو الحسن علیّ، و لقّب الظاهر لإعزاز دین اللَّه، و أخذت له البیعة، و ردّ النظر فی الأمور جمیعها إلی الوزیر أبی القاسم علیّ بن أحمد الجرجرائیّ «2».

ذکر ملک مشرّف الدولة العراق‌

فی هذه السنة، فی ذی الحجّة، عظم أمر أبی علیّ مشرّف الدولة بن بهاء الدولة، و خوطب بأمیر الأمراء، ثم ملک العراق، و أزال عنه أخاه سلطان الدولة.
و کان سببه أنّ الجند شغبوا علی سلطان الدولة، و منعوه من الحرکة، و أراد
______________________________
[1] کلّما.
[2] المغفرة.
______________________________
(1).A
(2).A .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 318
ترتیب أخیه مشرّف الدولة فی الملک، فأشیر علی سلطان الدولة بالقبض علیه، فلم یمکنه ذلک، و أراد سلطان الدولة الانحدار إلی واسط، فقال الجند: إمّا أن تجعل عندنا ولدک أو أخاک مشرّف الدولة. فراسل أخاه بذلک، فامتنع، ثم أجاب بعد معاودة، ثم إنّهما اتّفقا، و اجتمعا ببغداذ، و استقرّ بینهما أنّهما لا یستخدمان ابن سهلان، و فارق سلطان الدولة بغداذ، و قصد الأهواز و استخلف أخاه مشرّف الدولة علی العراق.
فلمّا انحدر سلطان الدولة و وصل إلی تستر استوزر ابن سهلان، فاستوحش مشرّف الدولة، فأنفذ «1» سلطان الدولة وزیره ابن سهلان لیخرج أخاه مشرّف الدولة من العراق، فجمع مشرّف الدولة عسکرا کثیرا منهم أتراک واسط، و أبو الأغرّ دبیس بن علیّ بن مزید، و لقی ابن سهلان عند واسط، فانهزم ابن سهلان و تحصّن بواسط، و حاصره مشرّف الدولة و ضیّق علیه، فغلت الأسعار حتّی بلغ الکرّ من الطعام ألف دینار قاسانیّة، و أکل الناس الدوابّ، حتّی الکلاب، فلمّا رأی ابن سهلان إدبار أموره سلّم البلد، و استحلف مشرّف الدولة و خرج إلیه، و خوطب حینئذ مشرّف الدولة بشاهنشاه، و کان ذلک فی آخر ذی الحجّة، و مضت الدیلم الذین کانوا بواسط فی خدمته، و ساروا معه، فحلف لهم و أقطعهم، و اتّفق هو و أخوه جلال الدولة أبو طاهر. فلمّا سمع سلطان الدولة ذلک سار عن الأهواز إلی أرّجان، و قطعت خطبته من العراق، و خطب لأخیه ببغداذ آخر المحرّم سنة اثنتی عشرة و أربعمائة، و قبض علی ابن سهلان و کحل.
و لمّا سمع سلطان الدولة بذلک ضعفت نفسه، و سار إلی الأهواز فی أربعمائة فارس، فقلّت علیهم المیرة، فنهبوا السواد فی طریقهم، فاجتمع الأتراک الذین
______________________________
(1). فأخرج.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 319
بالأهواز،* و قاتلوا أصحاب سلطان الدولة «1»، و نادوا بشعار مشرّف الدولة، و ساروا منها، فقطعوا الطریق علی قافلة و أخذوها و انصرفوا.

ذکر ولایة الظاهر لإعزاز دین اللَّه‌

لمّا قتل الحاکم، علی ما ذکرناه، بقی الجند خمسة أیّام، ثم اجتمعوا إلی أخته، و اسمها ستّ الملک، و قالوا: قد تأخّر مولانا، و لم تجر عادته بذلک. فقالت: قد جاءتنی رقعته بأنّه یأتی بعد غد. فتفرّقوا، و بعثت بالأموال إلی القوّاد علی ید ابن دوّاس، فلمّا کان الیوم السابع ألبست أبا الحسن علیّا ابن أخیها الحاکم أفخر الملابس، و کان الجند قد حضروا للمیعاد، فلم یرعهم إلّا و قد أخرج أبو الحسن، و هو صبیّ، و الوزیر بین یدیه، فصاح:
یا عبید الدولة، مولاتنا تقول لکم: هذا مولاکم أمیر المؤمنین فسلّموا علیه! فقبّل ابن دوّاس الأرض، و القوّاد الذین أرسلت إلیهم الأموال، و دعوا له، فتبعهم الباقون و مشوا معه، و لم یزل راکبا إلی الظهر، فنزل، و دعا الناس من الغد فبایعوا له، و لقّب الظاهر لإعزاز دین اللَّه، و کتبت الکتب إلی البلاد بمصر و الشام بأخذ البیعة له.
و جمعت أخت الحاکم الناس، و وعدتهم، و أحسنت إلیهم، و رتّبت الأمور ترتیبا حسنا، و جعلت الأمر بید «2» ابن دوّاس، و قالت له: إنّنا نرید أن نردّ جمیع أحوال المملکة إلیک، و نزید فی إقطاعک، و نشرّفک بالخلع، فاختر یوما یکون ذلک. فقبّل الأرض و دعا، و ظهر الخبر به بین الناس، ثم
______________________________
(1).A .mO
(2). إلی.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 320
أحضرته، و أحضرت القوّاد معه، و أغلقت أبواب القصر، و أرسلت إلیه خادما و قالت له: قل للقوّاد إنّ هذا قتل سیدکم، و اضربه بالسیف، ففعل ذلک و قتله، فلم یختلف رجلان، و باشرت الأمور بنفسها، و قامت هیبتها عند الناس، و استقامت الأمور، و عاشت بعد الحاکم أربع سنین و ماتت.

ذکر الفتنة بین الأتراک و الأکراد بهمذان‌

فی هذه السنة زاد شغب الأتراک بهمذان علی صاحبهم شمس الدولة بن فخر الدولة، و کان قد تقدّم ذلک منهم غیر مرة، و هو یحلم عنهم بل یعجز، فقوی طمعهم، فزادوا فی التوثّب و الشغب، و أرادوا إخراج القوّاد «1» القوهیّة من عنده، فلم یجبهم إلی ذلک، فعزموا علی الإیقاع بهم بغیر أمره، فاعتزل الأکراد مع وزیره تاج الملک أبی نصر بن بهرام إلی قلعة برجین، فسار الأتراک إلیهم فحصروهم «2»، و لم یلتفتوا إلی شمس الدولة، فکتب الوزیر إلی أبی جعفر بن کاکویه، صاحب أصبهان، یستنجده، و عیّن له لیلة یکون قدوم العساکر إلیه فیها بغتة، لیخرج هو أیضا تلک اللیلة لیکبسوا الأتراک.* ففعل أبو «3» جعفر ذلک، و سیّر ألفی فارس، و ضبطوا الطرق لئلّا یسبقهم الخبر، و کبسوا الأتراک سحرا علی غفلة، و نزل الوزیر و القوهیّة من القلعة، فوضعوا فیهم السیف، فأکثروا القتل، و أخذوا المال، و من سلم من الأتراک نجا فقیرا.
و فعل شمس الدولة بمن عنده فی همذان کذلک، و أخرجهم، فمضی ثلاثمائة منهم إلی کرمان، و خدموا أبا الفوارس بن بهاء الدولة صاحبها.
______________________________
(1). الأکراد.A
(2).P .C
(3). أبی.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 321

ذکر القبض علی أبی القاسم المغربیّ و ابن فهد

فی هذه السنة قبض معتمد الدولة قرواش بن المقلّد علی وزیره أبی القاسم المغربیّ، و علی أبی القاسم سلیمان بن فهد بالموصل، و کان ابن فهد یکتب «1» فی حداثته بین یدی الصابیّ، و خدم المقلّد بن المسیّب، و أصعد إلی الموصل، و اقتنی بها ضیاعا، و نظر فیها لقرواش، فظلم أهلها و صادرهم، ثم سخط قرواش علیهما فحبسهما، و طولب سلیمان بالمال، فادّعی الفقر فقتل.
و أمّا المغربیّ فإنّه خدع قرواشا، و وعده بمال له فی الکوفة و بغداذ، فأمر بحمله «2» و ترک. و فی قرواش و ابن فهد یقول الشاعر، و هو ابن الزمکدم:
و لیل کوجه البر قعیدیّ ظلمة،و برد أغانیه، و طول قرونه
سریت، و نومی فیه نوم مشرّد،کعقل سلیمان بن فهد و دینه
علی أولق فیه التفات کأنّه‌أبو جابر فی خطبه و جنونه
إلی أن بدا ضوء الصباح کأنّه‌سنا وجه قرواش وضوء جبینه و هذه الأبیات قد أجمع أهل «3» البیان علی أنّها غایة فی الجودة لم یقل خیر منها فی معناها.

ذکر الحرب بین قرواش و غریب بن مقن‌

فی هذه السنة، فی ربیع الأوّل، اجتمع غریب بن مقن، و نور الدولة دبیس ابن علیّ بن مزید الأسدیّ، و أتاهم عسکر من بغداذ، فقاتلوا قرواشا، و معه
______________________________
(1). بالموسل.A
(2). بجملته.A
(3). النفاق.l .h114.nnadaselannA .flubA. النفات.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 322
رافع بن الحسین، عند کرخ سرّ من رأی «1»، فانهزم قرواش و من معه، و أسر فی المعرکة، و نهبت خزائنه و أثقاله، و استجار رافع بغریب، و فتحوا تکریت عنوة، و عاد عسکر بغداذ إلیها بعد عشرة أیّام.
ثم إنّ قرواشا خلص، و قصد سلطان بن الحسین بن ثمال، أمیر خفاجة، فسار إلیهم جماعة من الأتراک، فعاد قرواش و انهزم ثانیا هو و سلطان، و کانت الوقعة بینهم غربیّ الفرات. و لمّا انهزم قرواش مدّ نوّاب السلطان أیدیهم إلی أعماله، فأرسل یسأل الصفح عنه، و یبذل الطاعة.

ذکر عدّة حوادث‌

فیها أغارت زناتة بإفریقیة علی دوابّ المعزّ بن بادیس، صاحب البلاد، لیأخذوها، فخرج إلیهم عامل مدینة قابس فقاتلهم فهزمهم.
و فیها، فی ربیع الآخر، نشأت سحابة بإفریقیة أیضا شدیدة البرق و الرعد، فأمطرت حجارة کثیرة ما رأی الناس أکبر منها، فهلک کلّ من أصابه* شی‌ء منها «2».
و فیها توفّی أبو بکر محمّد بن عمر العنبریّ الشاعر، و دیوانه مشهور، و من قوله:
ذنبی إلی الدهر أنی لم [1] أمدّ یدی‌فی الراغبین، و لم أطلب و لم أسل
و أنّنی کلّما نابت نوائبه‌ألفیتنی بالرّزایا غیر محتفل
______________________________
[1] الم.
______________________________
(1). سامرا.A
(2).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 323

412 ثم دخلت سنة اثنتی عشرة و أربعمائة

ذکر الخطبة لمشرّف الدولة ببغداذ و قتل وزیره أبی غالب‌

فی هذه السنة، فی المحرّم، قطعت خطبة سلطان الدولة من العراق، و خطب لمشرّف الدولة، فطلب الدیلم من مشرّف الدولة أن ینحدروا إلی بیوتهم بخوزستان، فأذن لهم، و أمر وزیره أبا غالب بالانحدار معهم، فقال له: إنی إن فعلت خاطرت بنفسی، و لکن أبذلها فی خدمتک.
ثم انحدر فی العساکر، فلمّا وصل إلی الأهواز نادی الدیلم بشعار سلطان الدولة، و هجموا علی أبی غالب فقتلوه، فسار الأتراک الذین کانوا معه إلی طراد ابن دبیس الأسدیّ بالجزیرة التی لبنی دبیس، و لم یقدروا [أن] یدفعوا عنه، فکانت وزارته ثمانیة عشر شهرا و ثلاثة أیّام، و عمره ستّین سنة و خمسة أشهر، فأخذ ولده أبو العبّاس، و صودر علی ثلاثین ألف دینار. فلمّا بلغ سلطان الدولة قتله اطمأنّ، و قویت نفسه، و کان قد خافه، و أنفذ ابنه أبا کالیجار إلی الأهواز فملکها
.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 324

ذکر وفاة صدقة صاحب البطیحة

فی هذه السنة مرض صدقة صاحب البطیحة، فقصدها أبو الهیجاء محمّد بن عمران بن شاهین، فی صفر، لیملکها، و کان أبو الهیجاء بعد موت أبیه قد تمزّق فی البلاد تارة بمصر، و تارة عند بدر بن حسنویه، و تارة بینهما، فلمّا ولی الوزیر أبو غالب أنفق [1] علیه لأدب کان فیه، فکاتبه بعض أهل البطیحة لیسلّموا إلیه، فسار إلیهم، فسمع به صدقة قبل موته بیومین، فسیّر إلیه جیشا، فقاتلوه، فانهزم أبو الهیجاء و أخذ أسیرا، فأراد استبقاءه فمنعه سابور ابن المرزبان بن مروان، و قتله بیده.
ثم توفّی صدقة، بعد قتله فی صفر، فاجتمع أهل البطیحة علی ولایة سابور بن المرزبان، فولیهم، و کتب إلی مشرّف الدولة یطلب أن یقرّر علیه ما کان علی صدقة من الحمل، و یستعمل علی البطیحة، فأجابه إلی ذلک، و زاد فی القرار علیه، و استقرّ فی الأمر.
ثم إن أبا نصر شیرزاد بن الحسن بن مروان زاد فی المقاطعة، فلم یدخل سابور فی الزیادة، فولی أبو نصر البطیحة، و سار إلیها، و فارقها سابور إلی جزیرة بنی دبیس، و استقرّ أبو نصر فی الولایة، و أمنت به الطرق.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة توفّی علیّ بن هلال المعروف بابن البوّاب، الکاتب المشهور، و إلیه انتهی الخطّ، و دفن بجوار أحمد بن حنبل، و کان یقصّ بجامع بغداذ،
______________________________
[1] نفق.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 325
و رثاه المرتضی، و قیل کان موته سنة ثلاث عشرة و أربعمائة.
و فیها حجّ الناس من العراق، و کان قد انقطع سنة عشر و سنة إحدی عشرة، فلمّا کان هذه السنة قصد جماعة من أعیان خراسان السلطان محمود بن سبکتکین و قالوا له: أنت أعظم ملوک الإسلام، و أثرک فی الجهاد مشهور، و الحجّ قد انقطع کما تری، و التشاغل به واجب، و قد کان بدر بن حسنویه، و فی أصحابک کثیر أعظم منه، یسیّر الحاجّ بتدبیره، و ما له عشرون [1]، فاجعل لهذا الأمر حظّا من اهتمامک.
فتقدّم إلی أبی محمّد الناصحیّ قاضی قضاة بلاده بأن یسیر بالحاجّ، و أعطاه ثلاثین ألف دینار یعطیها للعرب سوی النفقة فی الصدقات، و نادی فی خراسان بالتأهّب للحجّ، فاجتمع خلق عظیم، و ساروا، و حجّ بهم أبو الحسن الأقساسیّ، فلمّا بلغوا فید حصرهم العرب، فبذل لهم الناصحیّ خمسة آلاف دینار، فلم یقنعوا، و صمّموا العزم علی أخذ الحاجّ، و کان مقدمهم رجل یقال له حمار بن عدیّ، بضمّ العین، من بنی نبهان، فرکب فرسه، و علیه درعه و سلاحه، و جال جولة یرهب بها، و کان من سمرقند شابّ یوصف بجودة الرمی، فرماه بسهم فقتله، و تفرّق أصحابه، و سلم الحاجّ فحجّوا، و عادوا سالمین.
و فیها قلّد أبو جعفر السمنانیّ الحسبة، و المواریث، ببغداذ، و الموتی «1»، و توفّی هذه السنة أبو سعد أحمد بن محمّد بن أحمد بن عبد اللَّه المالینیّ الصوفیّ بمصر، فی شوّال، و هو من المکثرین فی الحدیث، و محمّد بن أحمد بن محمّد بن رزق البزّاز، المعروف بابن رزقویه، شیخ الخطیب أبی بکر، و مولده
______________________________
[1] عشرین.
______________________________
(1).P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 326
سنة خمس و عشرین و ثلاثمائة، و کان فقیها شافعیّا، و أبو عبد الرحمن محمّد بن الحسین السلمیّ الصوفیّ، النّیسابوریّ، صاحب طبقات الصوفیّة، و أبو علیّ الحسن بن علیّ الدقّاق النّیسابوریّ الصوفیّ، شیخ أبی القاسم القشیریّ، و أبو الفتح بن أبی الفوارس «1».
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 327

413 ثم دخلت سنة ثلاث عشرة و أربعمائة

ذکر الصلح بین سلطان الدولة و مشرّف الدولة

فی هذه السنة اصطلح سلطان الدولة و أخوه مشرّف الدولة و حلف کلّ واحد منهما لصاحبه، و کان الصّلح بسعی من أبی محمّد بن مکرم، و مؤیّد الملک الرّخّجیّ، وزیر مشرّف الدولة، علی أن یکون العراق جمیعه لمشرّف الدولة، و فارس و کرمان لسلطان الدولة.

ذکر قتل المعزّ وزیره و صاحب جیشه‌

فی هذه السنة قتل المعزّ بن بادیس، صاحب إفریقیة، وزیره و صاحب جیشه أبا عبد اللَّه محمّد بن الحسن.
و سبب ذلک أنّه أقام سبع سنین لم یحمل إلی المعزّ من الأموال شیئا بل یجبیها و یرفعها عنده، و طمع طمعا عظیما، لا یصبر علی مثله، بکثرة أتباعه، و لأنّ أخاه عبد اللَّه بطرابلس الغرب مجاور [1] لزناتة، و هم أعداء دولته، فصار المعزّ لا یکاتب ملکا، و لا یراسله، إلّا و یکتب أبو عبد اللَّه معه عن نفسه،
______________________________
[1] مجاورا.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 328
فعظم ذلک علی المعزّ و قتله.
یحکی عن أبی عبد اللَّه أنّه قال: سهرت لیلة أفکر فی شی‌ء أحدثه فی الناس و أخرجه علیهم من الخدم التی التزمتها، فنمت فرأیت عبد اللَّه بن محمّد الکاتب، و کان وزیرا لبادیس، والد هذا المعزّ، و کان عظیم القدر و المحلّ، و هو یقول لی: اتّق اللَّه، أبا عبد اللَّه، فی الناس کافّة، و فی نفسک خاصّة، فقد أسهرت عینیک، و أبرمت حافظیک، و قد بدا لی منک ما خفی علیک، و عن قلیل ترد علی ما وردنا، و تقدم علی ما قدمنا. فاکتب عنّی ما أقول، فإنّی لا أقول إلّا حقّا. فأملی علیّ* هذه الأبیات «1»:
و لیت، و قد رأیت مصیر قوم‌هم کانوا السماء و کنت أرضا
سموا درج العلی حتّی اطمأنّواو هدّ بهم، فعاد الرّفع خفضا
و أعظم أسوة لک بی لأنّی‌ملکت و لم أعش طولا و عرضا
فلا تغترّ بالدّنیا و أقصرفإنّ أوان أمرک قد تقضّی قال: فانتبهت [1] مرعوبا، و رسخت الأبیات فی حفظی، فلم یبق بعد هذا المنام غیر شهرین حتّی قتل.
و لمّا وصل خبر قتله إلی أخیه عبد اللَّه بطرابلس بعث إلی زنانة فعاهدهم، و أدخلهم مدینة طرابلس، فقتلوا من کان فیها من صنهاجة و سائر الجیش، و أخذوا المدینة. فلمّا سمع المعزّ ذلک أخذ أولاد «2» عبد اللَّه و نفرا من أهلهم فحبسهم، ثم قتلهم بعد أیّام، لأنّ نساء المقتولین بطرابلس استغثن [2] إلی المعزّ فی قتلهم فقتلهم.
______________________________
[1] فانتهبت.
[2] استغاثوا.
______________________________
(1)P .A
(2). أبی.dda .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 329

ذکر عدّة حوادث‌

و فیها کان بإفریقیة غلاء شدید، و مجاعة عظیمة لم یکن مثلها فی تعذّر الأقوات، إلّا أنّه لم یمت فیها أحد بسبب الجوع، و لم یجد الناس کبیر مشقّة.
و فیها، فی شهر رمضان، استوزر مشرّف الدولة أبا الحسین بن الحسن الرّخّجیّ، و لقّب مؤیّد الملک، و امتدحه مهیار و غیره من الشعراء و بنی [1] مارستانا بواسط، و أکثر فیه من الأدویة و الأشربة، و رتّب له الخزّان و الأطبّاء، و وقف علیه الوقوف الکثیرة، و کان یعرض علیه الوزارة فیأباها، فلمّا قتل أبو غالب ألزمه بها مشرّف الدولة فلم یقدر علی الامتناع.
و فیها توفّی أبو الحسن علیّ بن عیسی السکریّ شاعر السّنّة، و مولده ببغداذ فی صفر سنة سبع و خمسین و ثلاثمائة. و کان قد قرأ الکلام علی القاضی أبی بکر بن الباقلانیّ، و إنّما سمّی شاعر السّنّة لأنّه أکثر مدح الصحابة.
و مناقضات شعراء الشیعة «1».
و فیها توفّی أبو علیّ عمر بن محمّد بن عمر العلویّ، و أخذ السلطان ماله جمیعه.
و فیها توفّی أبو عبد اللَّه بن المعلّم، فقیه الإمامیّة، و و رثاه المرتضی.
______________________________
[1] و بنا.
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 330

414 ثم دخلت سنة أربع عشرة و أربعمائة

ذکر استیلاء علاء الدولة علی همذان‌

فی هذه السنة استولی أبو جعفر بن کاکویه علی همذان و ملکها و کذلک غیرها ممّا یقاربها.
و سبب ذلک أنّ فرهاذ بن مرداویج الدیلمیّ، مقطع بروجرد، قصده سماء الدولة أبو الحسن بن شمس الدولة بن بویه، صاحب همذان، و حصره فالتجأ فرهاذ إلی علاء الدولة، فحماه و منع عنه، و سارا جمیعا إلی همذان فحصراها و قطعا المیرة عنها، فخرج إلیهما [1] من بها من العسکر، فاقتتلوا فرحل علاء الدولة إلی جرباذقان، فهلک من عسکره ثلاثمائة رجل من شدّة البرد.
فسار إلیه تاج الملک القوهیّ، مقدّم عسکر همذان، فحصره بها، فصانع [2] علاء الدولة الأکراد الذین مع تاج الملک، فرحلوا عنه، فخلص من الحصار، و شرع بالتجهّز [3] لیعاود حصار همذان، فأکثر من الجموع، و سار إلیها، فلقیه سماء الدولة فی عساکره و معه تاج الملک، فاقتتلوا، فانهزم عسکر همذان، و مضی تاج الملک إلی قلعة فاحتمی بها، و تقدّم علاء الدولة إلی سماء الدولة،
______________________________
[1] إلیها.
[2] فصنع.
[3] یتجهز.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 331
فترجّل له و خدمه، و أخذه و أنزله فی خیمته، و حمل إلیه المال و ما یحتاج إلیه، و سار و هو معه إلی القلعة التی بها تاج الملک، فحصره و قطع الماء عن القلعة، فطلب تاج الملک الأمان فأمّنه، فنزل إلیه، و دخل معه همذان.
و لمّا ملک علاء الدولة همذان سار إلی الدّینور فملکها، ثم إلی سابور خواست فملکها أیضا، و جمع تلک الأعمال، و قبض علی أمراء الدیلم* الذین بهمذان «1»، و سجنهم بقلعة عند أصبهان، و أخذ أموالهم و أقطاعهم، و أبعد کلّ من فیه شرّ من الدیلم، و ترک عنده من یعلم أنّه لا شرّ فیه، و أکثر القتل، فقامت هیبته، و خافه الناس، و ضبط المملکة. و قصد حسام الدولة أبا الشوک، فأرسل إلیه مشرّف الدولة یشفع فیه، فعاد عنه.

ذکر وزارة أبی القاسم المغربیّ لمشرّف الدولة

فی هذه السنة قبض مشرّف الدولة علی وزیره مؤیّد الملک الرّخّجیّ فی شهر رمضان، و کانت وزارته سنتین «2» و ثلاثة أیّام.
و کان سبب عزله أنّ الأثیر الخادم تغیّر علیه لأنّه صادر ابن شعیا الیهودیّ علی مائة ألف دینار، و کان متعلّقا علی الأثیر، فسعی و عزله، و استوزر بعده أبا القاسم الحسین بن علیّ بن الحسین المغربیّ، و مولده بمصر سنة سبعین و ثلاثمائة، و کان أبوه من أصحاب سیف الدولة بن همذان، فسار إلی مصر، فتولّی بها، فقتله الحاکم، فهرب ولده أبو القاسم إلی الشام، و قصد حسّان بن المفرّج بن الجرّاح الطائیّ، و حمله علی مخالفة الحاکم و الخروج عن طاعته، ففعل ذلک،
______________________________
(1).A .mO
(2). سنة.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 332
و حسّن له أن یبایع أبا الفتوح الحسن بن جعفر العلویّ، أمیر مکّة، فأجابه إلیه، و استقدمه إلی الرملة، و خوطب بأمیر المؤمنین.
فأنفذ الحاکم إلی حسّان مالا جلیلا، و أفسد معه حال أبی الفتوح، فأعاده حسّان إلی وادی القری، و سار أبو الفتوح منه إلی مکّة. ثم قصد أبو القاسم العراق، و اتّصل بفخر الملک، فاتّهمه القادر باللَّه لأنّه من مصر، فأبعده فخر الملک، فقصد قرواشا بالموصل، فکتب له، ثم عاد عنه، و تنقّلت به الحال إلی أن وزر بعد مؤیّد الملک الرّخّجیّ.
و کان خبیثا، محتالا، حسودا، إذا دخل علیه ذو فضیلة سأله عن غیرها لیظهر للناس جهله.
و فیها، فی المحرّم، قدم مشرّف الدولة إلی بغداذ، و لقیه القادر باللَّه فی الطیّار، و علیه السواد، و لم یلق قبله أحدا من ملوک بنی بویه.
و فیها قتل أبو محمّد بن سهلان، قتله نبکیر بن عیاض عند إیذج.

ذکر الفتنة بمکّة

فی هذه السنة کان یوم النّفر الأوّل یوم الجمعة، فقام رجل من مصر، بإحدی یدیه سیف مسلول، و فی الأخری دبّوس، بعد ما فرغ الإمام من الصلاة، فقصد ذلک الرجل الحجر الأسود* کأنّه یستلمه، فضرب الحجر ثلاث ضربات بالدّبّوس، و قال: إلی متی یعبد الحجر الأسود «1» و محمّد و علیّ؟ فلیمنعنی مانع من هذا، فإنّی أرید [أن] أهدم البیت. فخاف أکثر الحاضرین و تراجعوا عنه.
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 333
و کاد یفلت، فثار به رجل فضربه بخنجر فقتله، و قطّعه الناس و أحرقوه، و قتل ممّن اتّهم بمصاحبته جماعة و أحرقوا، و ثارت الفتنة، و کان الظاهر من القتلی أکثر من عشرین رجلا غیر من [1] اختفی منهم.
و ألحّ الناس، ذلک الیوم، علی المغاربة و المصریّین بالنهب و السلب، و علی غیرهم فی طریق منی إلی البلد. فلمّا کان الغد ماج الناس و اضطربوا، و أخذوا أربعة من أصحاب ذلک الرجل، فقالوا: نحن مائة رجل، فضربت أعناق هؤلاء الأربعة، و تقشّر بعض وجه الحجر من الضربات، فأخذ ذلک الفتات و عجن بلکّ و أعید إلی موضعه.

ذکر فتح* قلعة من «1» الهند

فی هذه السنة أوغل یمین الدولة محمود بن سبکتکین فی بلاد الهند، فغنم و قتل، حتّی وصل إلی قلعة علی رأس جبل منیع، لیس له مصعد إلّا من موضع واحد، و هی کبیرة تسع خلقا، و بها خمسمائة فیل، و فی رأس الجبل من الغلّات، و المیاه، و جمیع ما یحتاج الناس إلیه، فحصرهم یمین الدولة، و أدام الحصار، و ضیّق علیهم، و استمرّ القتال، فقتل منهم کثیر.
فلمّا رأوا ما حلّ بهم أذعنوا له، و طلبوا الأمان، فأمّنهم و أقرّ ملکهم «2» فیها علی خراج یأخذه منه، و أهدی له هدایا کثیرة، منها طائر علی هیئة القمریّ
______________________________
[1] ما.
______________________________
(1)؟ طفد.P .C
(2). ملکها.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 334
من خاصّیّته إذا أحضر الطعام و فیه سمّ دمعت عینا هذا الطائر و جری منهما [1] ماء و تحجّر، فإذا حکّ و جعل علی الجراحات الواسعة ألحمها.

ذکر عدّة حوادث‌

فیها توفّی القاضی عبد الجبّار بن أحمد المعتزلیّ الرّازیّ، صاحب التصانیف المشهورة فی الکلام و غیره، و کان موته بمدینة الرّیّ، و قد جاوز تسعین سنة، و أبو عبد اللَّه الکشفلیّ «1»، الفقیه الشافعیّ، و أبو جعفر محمّد بن أحمد الفقیه الحنفیّ النسفیّ «2»، و کان زاهدا مصنّفا،* و هلال بن محمّد بن جعفر أبو الفتح الحفّار، و مولده سنة اثنتین و عشرین و ثلاثمائة، و کان عالما بالحدیث، عالی الإسناد «3».
______________________________
[1] منها.
______________________________
(1). الکشفی.A. الکفشلی.P .C
(2). السیفی.A
(3).P .C .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 335

415 ثم دخلت سنة خمس عشرة و أربعمائة

ذکر الخلف بین مشرّف الدولة و الأتراک و عزل الوزیر المغربیّ‌

فی هذه السنة تأکّدت الوحشة بین الأثیر عنبر الخادم، و معه الوزیر ابن المغربیّ، و بین الأتراک، فاستأذن الأثیر و الوزیر ابن المغربیّ الملک مشرّف الدولة فی الانتزاح إلی بلد یأمنان فیه علی أنفسهما، فقال: أنا أسیر معکما. فساروا جمیعا و معهم جماعة من مقدّمی الدیلم إلی السندیّة، و بها قرواش، فأنزلهم، ثم ساروا کلّهم إلی أوانا.
فلمّا علم الأتراک ذلک عظم علیهم، و انزعجوا منه، و أرسلوا المرتضی و أبا الحسن الزینبیّ و جماعة من قوّاد الأتراک یعتذرون، و یقولون: نحن العبید، فکتب إلیهم أبو القاسم المغربیّ: إنّنی تأمّلت ما لکم من الجامکیّات، فإذا هی ستّمائة ألف دینار، و عملت دخل بغداذ، فإذا هو أربعمائة ألف دینار، فإن أسقطتم مائة ألف دینار تحمّلت بالباقی، فقالوا: نحن نسقطها، فاستشعر منهم أبو القاسم المغربیّ، فهرب إلی قرواش، فکانت وزارته عشرة أشهر و خمسة أیّام، فلمّا أبعد خرج الأتراک فسألوا الملک و الأثیر الانحدار معهم، فأجابهم إلی ذلک* و انحدروا جمیعهم «1».
______________________________
(1).A .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 336

ذکر الفتنة بالکوفة و وزارة أبی القاسم المغربیّ لابن مروان‌

فی هذه السنة وقعت فتنة بالکوفة بین العلویّین و العبّاسیّین.
و سببها أنّ المختار أبا علیّ بن عبید اللَّه العلویّ وقعت بینه و بین الزکی أبی علیّ النهرسابسیّ، و بین أبی الحسن علیّ بن أبی طالب بن عمر «1» مباینة، فاعتضد «2» المختار بالعبّاسیّین، فساروا إلی بغداذ، و شکوا ما یفعل بهم النهرسابسیّ، فتقدّم الخلیفة القادر باللَّه بالإصلاح بینهم مراعاة لأبی القاسم الوزیر المغربیّ لأنّ النهرسابسیّ کان صدیقه، و ابن أبی طالب کان صهره، فعادوا، و استعان کلّ فریق بخفاجة، فأعان «3» کلّ فریق من الکوفیّین طائفة من خفاجة، فجری بینهم قتال، فظهر العلویّون، و قتل من العبّاسیّین ستّة نفر، و أحرقت دورهم و نهبت، فعادوا إلی بغداذ، و منعوا من الخطبة یوم الجمعة، و ثاروا، و قتلوا ابن أبی العبّاس العلویّ و قالوا: إنّ أخاه کان فی جملة الفتکة «4» بالکوفة.
فبرز أمر الخلیفة إلی المرتضی یأمره بصرف ابن أبی طالب عن نقابة الکوفة، و ردّها إلی المختار، فأنکر الوزیر المغربیّ ما یجری علی صهره ابن أبی طالب من العزل، و کان عند قرواش بسرّ من رأی، فاعترض أرحاء کانت للخلیفة بدرزیجان، فأرسل الخلیفة القاضی أبا جعفر السمنانیّ فی رسالة إلی قرواش یأمره بإبعاد المغربیّ عنه، ففعل فسار المغربیّ إلی ابن مروان بدیار بکر، و غضب الخلیفة علی النهرسابسیّ، و بقی تحت السخط إلی سنة ثمانی عشرة و أربعمائة، فشفع فیه الأتراک و غیرهم، فرضی عنه، و حلّفه علی الطاعة، فحلف.
______________________________
(1). عمه.A
(2). فاعتذر.P .C
(3). فإن.P .C
(4). القتلة.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 337

ذکر وفاة سلطان الدولة و ملک ولده أبی کالیجار و قتل ابن مکرم‌

فی هذه السنة، فی شوّال، توفّی الملک سلطان الدولة* أبو شجاع بن بهاء الدولة أبی نصر بن عضد الدولة «1» بشیراز، و کان عمره اثنتین و عشرین سنة و خمسة أشهر. و کان ابنه أبو کالیجار بالأهواز، فطلبه الأوحد أبو محمّد بن مکرم لیملک بعد أبیه، و کان هواه معه، و کان الأتراک یریدون عمّه أبا الفوارس ابن بهاء الدولة، صاحب کرمان، فکاتبوه یطلبونه إلیهم أیضا، فتأخّر أبو کالیجار عنها، فسبقه عمّه أبو الفوارس إلیها فملکها.
و کان أبو المکارم بن أبیّ محمّد بن مکرم قد أشار علی أبیه، لمّا رأی الاختلاف، أن یسیر إلی مکان یأمن فیه علی نفسه، فلم یقبل قوله «2»، فسار و ترکه و قصد البصرة، فندم أبوه حیث لم یکن معه، فقال له العادل أبو منصور ابن مافنّة: المصلحة أن تقصد سیراف، و تکون مالک أمرک، و ابنک أبو القاسم بعمان، فتحتاج الملوک إلیک. فرکب سفینة لیمضی إلیها، فأصابه برد، فبطل عن الحرکة، و أرسل العادل بن مافنّة إلی کرمان لإحضار أبی الفوارس، فسار إلیه العادل و أبلغه رسالة ابن مکرم باستدعائه، فسار مجدّا و معه العادل، فوصلوا إلی فارس، و خرج ابن مکرم یلتقی أبا الفوارس و معه الناس، فطالبه الأجناد بحق البیعة، فأحالهم علی ابن مکرم، فتضجّر «3» ابن مکرم، فقال له العادل: الرأی أن تبذل مالک و أموالنا حتّی تمشی الأمور، فانتهره فسکت، و تلوّم ابن مکرم بإیصال المال إلی الأجناد، فشکوه إلی أبی الفوارس، فقبض علیه و علی العادل بن مافنّة، ثم قتل ابن مکرم و استبقی ابن مافنّة.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). منه.A
(3). فضجر.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 338
فلمّا سمع ابنه أبو القاسم بقتله صار مع الملک أبی کالیجار و أطاعه، و تجهّز أبو کالیجار، و قام بأمره أبو مزاحم «1» صندل الخادم، و کان مربّیه، و ساروا بالعساکر إلی فارس، فسیّر عمّه أبو الفوارس عسکرا مع وزیره أبی منصور الحسن بن علیّ الفسویّ «2» لقتاله، فوصل أبو کالیجار و الوزیر متهاون به لکثرة عسکره، فأتوه و هو نائم، و قد تفرّق عسکره فی البلد یبتاعون ما یحتاجون إلیه، و کان جاهلا بالحرب، فلمّا شاهدوا أعلام أبی کالیجار شرع الوزیر یرتّب العسکر، و قد داخلهم الرعب، فحمل علیهم أبو کالیجار و هم علی اضطراب، فانهزموا، و غنم أبو کالیجار و عسکره أموالهم، و دوابّهم، و کلّ مالهم، فلمّا انتهی خبر الهزیمة إلی عمّه أبی الفوارس سار إلی کرمان، و ملک أبو کالیجار بلاد فارس و دخل شیراز.

ذکر عود أبی الفوارس إلی فارس و إخراجه عنها

و لمّا ملک أبو کالیجار بلاد فارس و دخل شیراز جری علی الدیلم الشیرازیّة من عسکره ما أخرجهم عن طاعته، و تمنّوا معه أنّهم کانوا قتلوا مع عمّه.
و کان جماعة من الدیلم بمدینة فسار فی طاعة أبی الفوارس، و هم یریدون أن یصلحوا [1] حالهم مع أبی کالیجار و یصیروا [2] معه، فأرسل إلیهم الدیلم الذین بشیراز یعرّفونهم ما یلقون من الأذی، و یأمرونهم بالتمسّک بطاعة أبی الفوارس، ففعلوا ذلک.
______________________________
[1] یصلحون.
[2] و یصیرون.
______________________________
(1). مراحم.A
(2). النسوی.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 339
ثم إنّ عسکر أبی کالیجار طالبوه بالمال، و شغبوا علیه، فأظهر الدیلم الشیرازیّة ما فی نفوسهم من الحقد، فعجز عن المقام معهم، فسار عن شیراز إلی النّوبندجان، و لقی شدّة فی طریقه، ثم انتقل عنها لشدّة حرّها، و وخامة هوائها، و مرض أصحابه، فأتی شعب «1» بوّان فأقام به.
فلمّا سار عن شیراز أرسل الدیلم الشیرازیّة إلی عمّه أبی الفوارس یحثّونه علی المجی‌ء إلیهم، و یعرّفونه بعد أبی کالیجار عنهم، فسار إلیهم، فسلّموا إلیه شیراز، و قصد إلی أبی کالیجار بشعب «2» بوّان لیحاربه و یخرجه عن البلاد، فاختار العسکران الصّلح، فسفروا فیه، فاستقرّ لأبی الفوارس کرمان و فارس، و لأبی کالیجار خوزستان، و عاد أبو الفوارس إلی شیراز، و سار أبو کالیجار إلی أرّجان.
ثم إنّ وزیر أبی الفوارس خبّط الناس، و أفسد قلوبهم، و صادرهم، و جاز به «3» [1] مال لأبی کالیجار، و الدیلم الذین معه، فأخذه، فحینئذ حثّ العادل ابن مافنّة صندلا الخادم علی العود إلی شیراز، و کان قد فارق بها نعمة عظیمة، و صار مع أبی کالیجار، و کان الدیلم یطیعونه، فعادت الحال إلی أشدّ ممّا کانت علیه، فسار کلّ واحد من أبی کالیجار و عمّه أبی الفوارس إلی صاحبه، و التقوا و اقتتلوا، فانهزم، أبو الفوارس إلی دارابجرد و ملک أبو کالیجار فارس «4»، و عاد أبو الفوارس فجمع الأکراد فأکثر، فاجتمع معه منهم نحو عشرة آلاف مقاتل، فالتقوا بین البیضاء و إصطخر فاقتتلوا أشدّ من القتال الأوّل، فعاود أبو الفوارس الهزیمة، فسار إلی کرمان، و استقرّ ملک أبی کالیجار بفارس سنة سبع عشرة و أربعمائة، و کان أهل شیراز یکرهونه.
______________________________
[1] بهم.
______________________________
(1- 2). شغب.ddoC
(3). و اجتاز.A
(4). شیراز.gramni .P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 340

ذکر خروج زناتة و الظفر بهم‌

فی هذه السنة خرج بإفریقیة جمع کثیر من زنانة، فقطعوا الطریق، و أفسدوا بقسطیلیة و نفزاوة، و أغاروا و غنموا، و اشتدّت شوکتهم، و کثر جمعهم. فسیّر إلیهم المعزّ بن بادیس جیشا جریدة، و أمرهم أن یجدّوا السّیر و یسبقوا أخبارهم، ففعلوا ذلک، و کتموا خبرهم، و طووا المراحل حتّی أدرکوهم و هم آمنون من الطلب، فوضعوا فیهم السیف، فقتل منهم خلق کثیر، و علّق خمسمائة رأس فی أعناق الخیول و سیّرت إلی المعزّ، و کان یوم دخولها یوما مشهودا.

ذکر عود الحاجّ علی الشام و ما کان من الظاهر إلیهم‌

فی هذه السنة عاد الحجّاج من مکّة إلی العراق علی الشام لصعوبة الطریق المعتاد، فلمّا وصلوا إلی مکّة بذل لهم الظاهر العلویّ، صاحب مصر، أموالا جلیلة و خلعا نفیسة، و تکلّف شیئا کثیرا، و أعطی لکلّ رجل فی الصحبة جملة من المال لیظهر لأهل خراسان ذلک.
و کان علی تسییر الحجّاج الشریف أبو الحسن الأقساسیّ، و علی حجّاج خراسان حسنک نائب یمین الدولة بن سبکتکین، فعظم ما جری علی الخلیفة القادر باللَّه، و عبر حسنک دجلة عند أوانا، و سار إلی خراسان، و تهدّد القادر باللَّه ابن الأقساسیّ، فمرض فمات، و رثاه المرتضی و غیره، و أرسل إلی یمین الدولة فی المعنی، فسیّر یمین الدولة الخلع التی خلعت علی صاحبه حسنک إلی بغداذ فأحرقت.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 341

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة تزوّج السلطان مشرّف الدولة بابنة علاء الدولة بن کاکویه، و کان الصداق خمسین ألف دینار، و تولّی العقد المرتضی.
و فیها قلّد القاضی أبو جعفر السمنانیّ قضاء الرّصافة و باب الطاق.
* و فیها توفّی أبو الحسن علیّ بن محمّد السّمسمیّ الأدیب، و ابن الدقّاق النحویّ «1»، و أبو الحسین بن بشر ان المحدّث، و عمره سبع و ثمانون [1] سنة، و القاضی أبو محمّد بن أبی حامد المروروذیّ قاضی البصرة بها، و أبو الفرج أحمد بن عمر المعروف بابن المسلمة، الشاهد، و هو جدّ رئیس الرؤساء، و أحمد بن محمّد ابن أحمد بن القاسم أبو الحسن المحاملیّ، الفقیه الشافعیّ، تفقّه علی أبی حامد، و صنّف المصنّفات المشهورة، و عبید اللَّه بن عمر بن علیّ بن محمّد بن الأشرس أبو القاسم المقرئ، الفقیه الشافعیّ «2».
______________________________
[1] و ثمانین.
______________________________
(1).A .mO
(2).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 342

416 ثم دخلت سنة ست عشرة و أربعمائة

ذکر فتح سومنات‌

فی هذه السنة فتح یمین الدولة فی بلاد الهند عدّة حصون و مدن، و أخذ الصنم المعروف بسومنات، و هذا الصنم کان أعظم أصنام الهند، و هم یحجّون إلیه کلّ لیلة خسوف، فیجتمع عنده ما ینیّف «1» علی مائة ألف إنسان، و تزعم الهنود أنّ الأرواح إذا فارقت الأجساد* اجتمعت إلیه «2» علی مذهب التناسخ «3»، فینشئها فیمن شاء، و أنّ المدّ و الجزر الّذی عنده إنّما هو عبادة البحر علی قدر استطاعته.
و کانوا یحملون إلیه کلّ علق «4» نفیس، و یعطون سدنته کلّ مال جزیل، و له من الموقوف ما یزید علی عشرة آلاف قریة «5»، و قد اجتمع فی البیت الّذی هو فیه من نفیس الجوهر ما لا تحصی قیمته.
و لأهل الهند نهر کبیر یسمّی کنک یعظّمونه غایة التعظیم، و یلقون فیه عظام من یموت من کبرائهم، و یعتقدون أنّها تساق إلی جنّة النعیم.
و بین هذا النهر و بین سومنات نحو مائتی فرسخ، و کان یحمل من مائه کلّ یوم إلی سومنات ما یغسل به، و یکون عنده من البرهمیّین کلّ یوم ألف
______________________________
(1). یزید.A
(2).A
(3). الهند.P .C
(4).A
(5). ضیعة.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 343
رجل لعبادته و تقدیم الوفود إلیه، و ثلاثمائة رجل یحلقون رءوس زوّاره و لحاهم، و ثلاثمائة رجل و خمسمائة أمة یغنّون و یرقصون علی باب الصنم، و لکلّ واحد من هؤلاء شی‌ء معلوم کلّ یوم.
و کان یمین الدولة کلّما فتح من الهند فتحا، و کسر صنما، یقول الهنود:
إنّ هذه الأصنام قد سخط علیها سومنات، و لو أنّه راض عنها لأهلک من تقصّدها بسوء، فلمّا بلغ ذلک یمین الدولة عزم علی غزوة و إهلاکه، ظنّا منه أنّ الهنود إذا فقدوه، و رأوا کذب ادعائهم الباطل [1]، دخلوا فی الإسلام، فاستخار اللَّه تعالی و سار عن غزنة عاشر شعبان من هذه السنة، فی ثلاثین ألف فارس من عساکره [2] سوی المتطوّعة، و سلک سبیل الملتان، فوصلها منتصف شهر رمضان.
و فی طریقه إلی الهند برّیّة قفر، لا ساکن فیها، و لا ماء، و لا میرة، فتجهّز هو و عسکره علی قدرها، ثم زاد بعد الحاجة عشرین ألف جمل تحمل الماء و المیرة، و قصد أنهلوارة «1»، فلمّا قطع المفازة رأی فی طرفها حصونا مشحونة بالرجال، و عندها آبار قد غوّروها لیتعذّر علیه حصرها، فیسّر اللَّه تعالی فتحها «2» عند قربه منها بالرعب الّذی قذفه فی قلوبهم، و تسلّمها، و قتل سکّانها و أهلک أوثانها، و امتاروا منها الماء و ما یحتاجون إلیه.
و سار إلی أنهلوارة فوصلها مستهلّ ذی القعدة، فرأی صاحبها المدعوّ بهیم «3» قد أجفل عنها و ترکها و أمعن فی الهرب و قصد حصنا له یحتمی به، فاستولی یمین الدولة علی المدینة، و سار إلی سومنات، فلقی فی طریقه عدّة
______________________________
[1] دعائهم الباطلة.
[2] عساکر.
______________________________
(1).s itcnupeniseuqibu .p .C
(2). و فتحها.P .C
(3). بهیم.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 344
حصون فیها کثیر من الأوثان شبه الحجّاب و النقباء لسومنات، علی ما سوّل لهم الشیطان، فقاتل من بها، و فتحها و خرّبها، و کسر أصنامها، و سار إلی سومنات فی مفازة قفرة قلیلة الماء، فلقی فیها عشرین ألف مقاتل من سکّانها لم یدینوا للملک، فأرسل إلیهم السرایا، فقاتلوهم، فهزموهم و غنموا مالهم، و امتاروا من عندهم، و ساروا حتّی بلغوا دبولوارة، و هی علی مرحلتین من سومنات، و قد ثبت أهلها له ظنّا منهم أنّ سومنات یمنعهم و یدفع عنهم، فاستولی علیها، و قتل رجالها، و غنم أموالها، و سار عنها إلی سومنات، فوصلها یوم الخمیس منتصف ذی القعدة، فرأی حصنا حصینا «1» مبنیّا علی ساحل البحر بحیث تبلغه أمواجه، و أهله علی الأسوار یتفرّجون علی المسلمین، واثقین أنّ معبودهم یقطع دابرهم و یهلکهم.
فلمّا کان الغد، و هو الجمعة، زحف و قاتل من به، فرأی الهنود من المسلمین قتالا لم یعهدوا مثله، ففارقوا السور، فنصب المسلمون علیه السلالیم، و صعدوا إلیه، و أعلنوا بکلمة الإخلاص، و أظهروا شعار الإسلام، فحینئذ اشتدّ القتال، و عظم الخطب، و تقدّم جماعة الهنود إلی سومنات، فعفّروا له خدودهم، و سألوه النصر، و أدرکهم اللیل فکفّ بعضهم عن بعض.
فلمّا کان الغد بکّر المسلمون إلیهم و قاتلوهم، فأکثروا فی الهنود القتل، و أجلوهم عن المدینة إلی بیت صنمهم سومنات، فقاتلوا علی بابه أشدّ قتال، و کان الفریق منهم بعد الفریق یدخلون إلی سومنات فیعتنقونه و یبکون، و یتضرّعون إلیه، و یخرجون فیقاتلون إلی أن یقتلوا، حتّی کاد الفناء یستوعبهم، فبقی منهم القلیل، فدخلوا البحر إلی مرکبین لهم لینجوا فیهما، فأدرکهم [1]
______________________________
[1] فأدرکوهم.
______________________________
(1).A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 345
المسلمون فقتلوا بعضا و غرق بعض.
و أمّا البیت الّذی فیه سومنات فهو مبنیّ علی ستّ و خمسین ساریة من الساج المصفّح بالرصاص، و سومنات من حجر طوله خمسة أذرع: ثلاثة مدوّرة ظاهرة، و ذراعان فی البناء، و لیس بصورة مصوّرة، فأخذه یمین الدولة فکسره، و أحرق بعضه، و أخذ بعضه معه إلی غزنة، فجعله عتبة الجامع.
و کان بیت الصنم مظلما، و إنّما الضوء الّذی عنده من قنادیل الجوهر الفائق، و کان عنده سلسلة ذهب فیها جرس، وزنها مائتا منّ، کلّما مضی طائفة معلومة من اللیل حرّکت السلسلة فیصوّت الجرس فیقوم طائفة من البرهمیّین إلی عبادتهم، و عنده «1» خزانة فیها عدّة من الأصنام الذهبیّة و الفضّیّة، و علیها الستور المعلّقة المرصّعة بالجوهر، کلّ واحد منها منسوب إلی عظیم من عظمائهم، و قیمة ما فی البیوت تزید علی عشرین ألف ألف دینار، فأخذ الجمیع، و کانت عدّة القتلی تزید علی خمسین ألف قتیل.
ثم إنّ یمین الدولة ورد علیه الخبر أن بهیم «2» صاحب أنهلوارة قد قصد قلعة تسمّی کندهة فی البحر، بینها و بین البرّ من جهة سومنات أربعون [1] فرسخا، فسار إلیها یمین الدولة من سومنات، فلمّا حاذی القلعة رأی رجلین من الصیّادین، فسألهما عن خوض البحر هناک، فعرّفاه أنّه یمکن خوضه لکن إن تحرّک الهواء یسیرا غرق من فیه. فاستخار اللَّه تعالی، و خاضه هو و من معه، فخرجوا سالمین، فرأوا بهیم «3» و قد فارق قلعته و أخلاها فعاد عنها، و قصد المنصورة، و کان صاحبها قد ارتد عن الإسلام، فلمّا بلغه خبر مجی‌ء یمین الدولة
______________________________
[1] أربعین.
______________________________
(1). و عندهم.P .C
(2). بهتم.P .C
(3). بهتم.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 346
فارقها و احتمی بغیاض أشبة، فقصده یمین الدولة من موضعین، فأحاط به و بمن معه، فقتل أکثرهم، و غرق منهم کثیر، و لم ینج منهم إلّا القلیل.
ثم سار إلی بهاطیة، فأطاعه أهلها، و دانوا له، فرحل إلی غزنة، فوصلها عاشر صفر من سنة سبع عشرة و أربعمائة.

ذکر وفاة مشرّف الدولة و ملک أخیه جلال الدولة

فی هذه السنة، فی ربیع الأوّل، توفّی الملک مشرّف الدولة أبو علیّ بن بهاء الدولة بمرض حادّ، و عمره ثلاث و عشرون [1] سنة و ثلاثة أشهر، و ملکه خمس سنین و خمسة و عشرون [1] یوما، و کان کثیر الخیر، قلیل الشرّ، عادلا، حسن السیرة، و کانت والدته فی الحیاة، و توفّیت سنة خمس و عشرین [و أربعمائة].
و لمّا توفّی مشرّف الدولة خطب ببغداذ، بعد موته، لأخیه أبی طاهر جلال الدولة، و هو بالبصرة، و طلب إلی بغداذ، فلم یصعد إلیها، و إنّما بلغ إلی واسط، و أقام بها، ثم عاد إلی البصرة، فقطعت خطبته، و خطب لابن أخیه الملک أبی کالیجار بن سلطان الدولة بن بهاء الدولة فی شوّال، و هو حینئذ صاحب خوزستان، و الحرب بینه و بین عمّه أبی الفوارس، صاحب کرمان، بفارس، فلمّا سمع جلال الدولة بذلک أصعد إلی بغداذ، فانحدر عسکرها لیردّوه عنها، فلقوه بالسّیب من أعمال النّهروان [2]، فردّوه فلم یرجع، فرموه بالنشّاب، و نهبوا بعض خزائنه، فعاد إلی البصرة، و أرسلوا إلی الملک أبی کالیجار لیصعد
______________________________
[1] و عشرین.
[2] النهروانات.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 347
إلی بغداذ لیملّکوه، فوعدهم الإصعاد، و لم یمکنه لأجل صاحب کرمان، و لمّا أصعد جلال الدولة کان وزیره أبا سعد بن ماکولا.

ذکر ملک نصر «1» الدولة بن مروان مدینة الرّها

و فی هذه السنة ملک نصر الدولة بن مروان، صاحب دیار بکر، مدینة الرّها.
و کان سبب ملکها أنّ الرّها کانت لرجل من بنی نمیر یسمّی عطیرا، و فیه شرّ و جهل، و استخلف علیها نائبا له اسمه أحمد بن محمّد، فأحسن السیرة، و عدل فی الرعیّة، فمالوا إلیه.
و کان عطیر یقیم بحلّته، و یدخل البلد فی الأوقات المتفرّقة، فرأی أنّ نائبة یحکم فی البلد، و یأمر و ینهی، فحسده، فقال له یوما: قد أکلت مالی، و استولیت علی بلدی، و صرت الأمیر و أنا النائب، فاعتذر إلیه، فلم یقبل عذره و قتله. فأنکرت الرعیّة قتله، و غضبوا علی عطیر، و کاتبوا نصر الدولة ابن مروان لیسلّموا إلیه البلد، فسیّر إلیهم نائبا کان له بآمد یسمّی زنک، فتسلّمها و أقام بها و معه جماعة من الأجناد، و مضی عطیر إلی صالح بن مرداس، و سأله الشفاعة له إلی نصر الدولة، فشفع فیه، فأعطاه نصف البلد، و دخل عطیر إلی نصر الدولة بمیّافارقین، فأشار أصحاب نصر الدولة بقبضه، فلم یفعل و قال: لا أغدر به و إن کان أفسد، و أرجو أن أکفّ شرّه بالوفاء.
و تسلّم عطیر نصف البلد ظاهرا و باطنا، و أقام فیه مع نائب نصر الدولة.
______________________________
(1). نصیر.ldoBte .A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 348
ثم إنّ نائب نصر الدولة عمل طعاما و دعاه، فأکل و شرب، و استدعی ولدا کان لأحمد الّذی قتله عطیر، و قال: ترید أن تأخذ بثأر أبیک؟ قال:
نعم! قال: هذا عطیر عندی فی نفر یسیر، فإذا خرج فتعلّق به فی السوق و قل له: یا ظالم قتلت أبی، فإنّه سیجرّد سیفه علیک، فإذا فعل فاستنفر الناس علیه و اقتله و أنا من ورائک. ففعل ما أمره، و قتل عطیرا و معه ثلاثة نفر من العرب. فاجتمع بنو نمیر و قالوا: هذا فعل زنک، و لا ینبغی لنا أن نسکت عن ثأرنا، و لئن لم نقتله لیخرجنا من بلادنا. فاجتمعت نمیر، و کمّنوا له بظاهر البلد کمینا، و قصد فریق منهم البلد، فأغاروا علی ما یقاربه. فسمع زنک الخبر، فخرج فیمن عنده من العساکر، و طلب القوم، فلمّا جاوز الکمناء خرجوا علیه، فقاتلهم، فأصابه حجر مقلاع، فسقط و قتل، و کان قتله سنة ثمانی عشرة و أربعمائة فی أوّلها، و خلصت المدینة لنصر الدولة.
ثم إنّ صالح بن مرداس شفع فی ابن عطیر و ابن شبل النّمیریّین لیردّ الرّها إلیهما، فشفّعه و سلّمها إلیهما، و کان فیها برجان أحدهما أکبر من الآخر، فأخذ ابن عطیر البرج الکبیر، و أخذ ابن شبل البرج الصغیر، و أقاما فی البلد إلی أن باعه ابن عطیر من الروم، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.

ذکر غرق «1» الأسطول بجزیرة «2» صقلّیّة

فی هذه السنة خرج الروم إلی جزیرة صقلّیّة فی جمع کثیر، و ملکوا ما کان للمسلمین فی جزیرة قلّوریة، و هی مجاورة لجزیرة صقلّیّة، و شرعوا فی بناء المساکن ینتظرون وصول مراکبهم و جموعهم مع ابن أخت الملک. فبلغ ذلک
______________________________
(1). غزو.A
(2). مدینة.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 349
المعزّ بن بادیس، فجهّز أسطولا کبیرا: أربعمائة قطعة، و حشد فیها، و جمع خلقا کثیرا، و تطوّع جمع کثیر بالجهاد، رغبة فی الأجر، فسار الأسطول فی کانون الثانی، فلمّا قرب من جزیرة قوصرة، و هی قریب من برّ إفریقیة، خرج علیهم ریح شدیدة، و نوء عظیم، فغرق أکثرهم، و لم ینج إلّا الیسیر.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة ظهر أمر العیّارین ببغداذ، و عظم شرّهم، فقتلوا النفوس، و نهبوا الأموال، و فعلوا ما أرادوا، و أحرقوا الکرخ، و غلا السعر بها حتّی بیع [1] کرّ الحنطة بمائتی دینار قاسانیّة.
و فیها قبض جلال الدولة علی وزیره أبی سعد بن ماکولا، و استوزر ابن عمّه أبا علیّ بن ماکولا.
و فیها أرسل القادر باللَّه القاضی أبا جعفر السمنانیّ إلی قرواش یأمره بإبعاد الوزیر أبی القاسم المغربیّ، و کان عنده، فأبعده، فقصد نصر الدولة بن مروان بمیّافارقین* و قد تقدّم السبب فیه «1».
و فیها توفّی الوزیر أبو منصور محمّد بن الحسن بن صالحان، وزیر مشرّف الدولة أبی الفوارس، و عمره ستّ و سبعون [2] سنة.
______________________________
[1] ببیع.
[2] و سبعین.
______________________________
(1).P .C .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 350
و قاضی القضاة أبو الحسن أحمد بن محمّد بن أبی الشوارب، و مولده فی ذی القعدة سنة تسع عشرة و ثلاثمائة، و کان عفیفا، نزها، و قیل توفّی سنة سبع عشرة.
و بسیل ملک الروم، و ملک بعده أخوه قسطنطین.
و فیها ورد رسول محمود بن سبکتکین إلی القادر باللَّه و معه خلع قد سیّرها له الظاهر لإعزاز دین اللَّه العلویّ، صاحب مصر، و یقول: أنا الخادم الّذی أری الطاعة فرضا، و یذکر إرسال هذه الخلع إلیه، و أنّه سیّرها إلی الدیوان لیرسم فیها بما یری، فأحرقت علی باب النّوبی، فخرج منها ذهب کثیر تصدّق به علی ضعفاء بنی هاشم.
و فیها توفّی سابور بن أردشیر، وزیر بهاء الدولة، و کان کاتبا سدیدا، و عمل دار الکتب ببغداذ سنة إحدی و ثمانین و ثلاثمائة، و جعل فیها أکثر من عشرة آلاف مجلّد، و بقیت إلی أن احترقت عند مجی‌ء طغرلبک إلی بغداذ سنة خمسین و أربعمائة.
و فیها توفّی عثمان الخرکوشیّ، الواعظ النّیسابوریّ، و کان صالحا، خیّرا، و کان إذا دخل علی محمود بن سبکتکین یقوم و یلتقیه، و کان محمود قد قسّط علی نیسابور مالا یأخذه منهم، فقال له الخرکوشیّ: بلغنی «1» أنّک* تکدّی الناس، و ضاق صدری، فقال: و کیف؟ قال: بلغنی أنّک «2» تأخذ أموال الضعفاء، و هذه کدیة. فترک القسط و أطلقه.
و فیها بطل الحجّ من العراق و خراسان.
______________________________
(1). سمعت.A
(2).P .C .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 351

417 ثم دخلت سنة سبع عشرة و أربعمائة

ذکر الحرب بین عسکر علاء الدولة و الجوزقان «1»

فی هذه السنة کانت حرب شدیدة بین عساکر علاء الدولة بن کاکویه و بین الأکراد الجوزقان.
و کان سببها أنّ علاء الدولة استعمل أبا جعفر ابن عمّه علی سابور خواست و تلک النواحی، فضمّ إلیه الأکراد الجوزقان، و جعل معه علی الأکراد أبا الفرج البابونیّ، منسوب إلی بطن منهم، فجری بین أبی جعفر و أبی الفرج مشاجرة أدّت إلی المنافرة «2»، فأصلح بینهما علاء الدولة، و أعادهما إلی عملهما.
فلم یزل الحقد یقوی، و الشرّ یتجدّد، فضرب أبو جعفر أبا الفرج بلّت کان فی یده فقتله، فنفر الجوزقان بأسرهم، و نهبوا و أفسدوا، فطلبهم علاء الدولة، و سیّر عسکرا، و استعمل علیهم أبا منصور ابن عمّه أخا أبی جعفر الأکبر، و جعل معه فرهاذ بن مرداویج، و علیّ بن عمران.
فلمّا علم الجوزقان ذلک أرسلوا إلی علیّ بن عمران یسألونه أن یصلح حالهم مع علاء الدولة، و قصده جماعة منهم، فشرع فی الإصلاح، فطالبه أبو جعفر و فرهاذ بالجماعة الذین قصدوه لیسلّمهم إلیهما، و أرادا أخذهم منه [1] قهرا،
______________________________
[1] منهم.
______________________________
(1). الجورقان‌euqobu .A
(2). المباشرة.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 352
فانتقل إلی الجوزقان، و احتمی کلّ منهم بصاحبه، و جری بین الطائفتین قتال غیر مرّة کان فی آخره لعلیّ بن عمران و الجوزقان، فانهزم فرهاذ، و أسر أبو منصور و أبو جعفر، ابنا عمّ علاء الدولة. فأمّا أبو جعفر فقتل* قصاصا بأبی الفرج «1»، و أمّا أبو منصور فسجن. فلمّا قتل أبو جعفر علم علیّ بن عمران أنّ الأمر قد فسد مع علاء الدولة، و لا یمکن إصلاحه، فشرع فی الاحتیاط.

ذکر الحرب بین قرواش و بنی أسد و خفاجة

فی هذه السّنة اجتمع دبیس بن علیّ بن مزید الأسدیّ و أبو الفتیان منیع بن حسّان، أمیر بنی خفاجة، و جمعا عشائرهما و غیرهم، و انضاف إلیهما عسکر بغداذ علی قتال قرواش بن المقلّد العقیلیّ.
و کان سببه أنّ خفاجة تعرّضوا إلی السواد و ما بید قرواش منه، فانحدر من الموصل لدفعهم، فاستعانوا بدبیس، فسار إلیهم، و اجتمعوا، فأتاهم عسکر بغداذ، فالتقوا بظاهر الکوفة، و هی لقرواش، فجری بین مقدّمته و مقدّمتهما مناوشة.
و علم قرواش أنّه لا طاقة له بهم، فسار لیلا جریدة فی نفر یسیر، و علم أصحابه بذلک، فتبعوه منهزمین، فوصلوا إلی الأنبار، و سارت أسد و خفاجة خلفهم، فلما قاربوا الأنبار فارقها قرواش إلی حلله، فلم یمکنهم الإقدام علیه، و استولوا علی الأنبار، ثم تفرّقوا.
______________________________
(1).A .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 353

ذکر الفتنة ببغداذ و طمع الأتراک و العیّارین‌

فی هذه السنة کثر تسلّط الأتراک ببغداذ، فأکثروا مصادرات الناس، و أخذوا الأموال، حتّی إنّهم قسّطوا علی الکرخ خاصّة مائة ألف دینار، و عظم الخطب، و زاد الشرّ، و أحرقت المنازل، و الدروب، و الأسواق، و دخل فی الطمع العامّة و العیّارون، فکانوا یدخلون علی الرجل فیطالبونه بذخائره، کما یفعل السلطان بمن یصادره، فعمل الناس «1» الأبواب علی الدروب، فلم تغن شیئا، و وقعت الحرب بین الجند و العامّة، فظفر الجند، و نهبوا الکرخ و غیره، فأخذ منه مال جلیل، و هلک أهل السّتر و الخیر.
فلمّا رأی القوّاد و عقلاء الجند أنّ الملک أبا کالیجار لا یصل إلیهم، و أنّ البلاد قد خربت، و طمع فیهم المجاورون من العرب و الأکراد، راسلوا جلال الدولة فی الحضور إلی بغداذ، فحضر، علی ما نذکره سنة ثمانی عشرة و أربعمائة.

ذکر إصعاد الأثیر إلی الموصل و الحرب الواقعة بین بنی عقیل‌

فی هذه السنة أصعد الأثیر عنبر إلی الموصل من بغداذ.
و کان سببه أنّ الأثیر کان حاکما فی الدولة البویهیّة، ماضی «2» الحکم، نافذ الأمر، و الجند من أطوع الناس له، و أسمعهم لقوله. فلمّا کان الآن زال ذلک،
______________________________
(1).A
(2). قاضی.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 354
و خالفه الجند، فزالت طاعته عنهم، فلم یلتفتوا إلیه، فخافهم علی نفسه، فسار إلی قرواش، فندم الجند علی ذلک، و سألوه أن یعود، فلم یفعل و أصعد إلی الموصل مع قرواش، فأخذ ملکه و إقطاعه بالعراق.
ثم إن نجدة الدولة بن قراد و رافع بن الحسین جمعا جمعا کثیرا من عقیل، و انضمّ إلیهم بدران «1» أخو قرواش، و ساروا یریدون حرب قرواش، و کان قرواش لمّا سمع خبرهم قد اجتمع هو و غریب بن مقن، و الأثیر عنبر، و أتاه مدد من ابن مروان، فاجتمع فی ثلاثة عشر ألف مقاتل، فالتقوا عند بلد و اقتتلوا، و ثبت بعضهم لبعض، و کثر القتل، ففعل ثروان «2» بن قراد فعلا جمیلا، و ذاک أنّه قصد غریبا فی وسط المصافّ و اعتنقه و صالحه، و فعل أبو الفضل بدران بن المقلّد بأخیه قرواش کذلک، فاصطلح الجمیع «3»، و أعاد قرواش إلی أخیه بدران مدینة نصیبین.

ذکر إحراق خفاجة الأنبار و طاعتهم لأبی کالیجار

فی هذه السنة سار منیع بن حسّان أمیر خفاجة إلی الجامعین، و هی لنور الدولة دبیس، فنهبها، فسار دبیس فی طلبه إلی الکوفة، ففارقها و قصد الأنبار، و هی لقرواش کان استعادها بعد ما ذکرناه قبل. فلمّا نازلها منیع قاتله أهلها، فلم یکن لهم بخفاجة طاقة، فدخل خفاجة الأنبار و نهبوها، و أحرقوا أسواقها، فانحدر قرواش إلیهم لیمنعهم، و کان مریضا، و معه غریب و الأثیر عنبر، إلی الأنبار ثم ترکها و مضی إلی القصر، فاشتدّ طمع خفاجة، و عادوا إلی الأنبار فأحرقوها مرّة ثانیة.
______________________________
(1). برزان.A
(2). مروان.A
(3). الجع.P .C.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 355
و سار قرواش إلی الجامعین، فاجتمع هو و نور الدولة دبیس بن مزید فی عشرة آلاف مقاتل،* و کانت خفاجة فی ألف «1»، فلم یقدم قرواش فی ذلک الجیش العظیم علی هذه الألف، و شرع أهل الأنبار فی بناء سور علی البلد، و أعانهم قرواش و أقام عندهم الشتاء، ثم إنّ منیع بن حسّان سار إلی الملک أبی کالیجار، فأطاعه، فخلع علیه،* و أتی منیع الخفاجیّ إلی الکوفة فخطب فیها لأبی کالیجار «2»، و أزال حکم عقیل عن سقی الفرات.

ذکر الصّلح بإفریقیة بین کتامة و زناتة و بین المعزّ بن بادیس‌

فی هذه السنة وردت رسل زناتة و کتامة إلی المعزّ بن بادیس، صاحب إفریقیة، یطلبون منه الصلح، و أن یقبل منهم الطاعة و الدخول تحت حکمه، و شرطوا أنّهم یحفظون الطریق، و أعطوا علی ذلک عهودهم و مواثیقهم، فأجابهم إلی ما سألوا، و جاءت مشیخة زناتة و کتامة إلیه، فقبلهم و أنزلهم و وصلهم، و بذل لهم أموالا جلیلة.

ذکر وفاة حمّاد بن المنصور و ولایة ابنه القائد

فی هذه السنة توفّی حمّاد بن بلکّین، عمّ المعزّ بن بادیس، صاحب إفریقیة، و کان خرج من قلعته متنزّها، فمرض و مات و حمل إلی القلعة فدفن
______________________________
(1- 2).A .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 356
بها، و ولی بعده ابنه القائد، و عظم علی المعزّ موته، لأنّ الأمر بینهما کان قد صلح، و استقامت الأمور للمعزّ بعده، و أذعن له أولاد عمّه حمّاد بالطاعة.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة کان بالعراق برد شدید جمد فیه «1» الماء فی دجلة و الأنهار الکبیرة، فأمّا السواقی فإنّها جمدت کلّها، و تأخّر المطر و زیادة دجلة، فلم یزرع فی السواد «2» إلّا القلیل.
و فیها بطل الحجّ من خراسان و العراق.
* و فیها انقضّ کوکب عظیم استنارت له الأرض، فسمع له دویّ عظیم، کان ذلک فی رمضان «3».
و فیها مات أبو سعد بن ماکولا، وزیر جلال الدولة، فی محبسه، و أبو حازم عمر بن أحمد بن إبراهیم العبدویّ «4» النّیسابوریّ الحافظ، و هو من مشایخ خطیب بغداذ، و أبو الحسن علیّ بن أحمد بن عمر الحمّامیّ المقرئ، مولده سنة ثمان و عشرین و ثلاثمائة.
______________________________
(1). منه.A
(2). السواقی.A
(3).P .C .mO
(4). العبدری.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 357

418 ثم دخلت سنة ثمانی عشرة و أربعمائة

ذکر الحرب بین علاء الدولة و أصبهبذ و من معه و ما تبع ذلک من الفتن‌

فی هذه السنة، فی ربیع الأوّل، کانت حرب شدیدة بین علاء الدولة بن کالکویه و بین الأصبهبذ و من معه.
و کان سببها ما ذکرناه من خروج علیّ بن عمران عن طاعة علاء الدولة.
فلمّا فارقه اشتدّ خوفه من علاء الدولة، فکاتب أصبهبذ صاحب طبرستان، و کان مقیما بالرّیّ مع ولکین بن وندرین، و حثّه علی قصد بلاد الجبل، و کاتب أیضا منوجهر بن قابوس بن وشمکیر، و استمدّه، و أوهم الجمیع أنّ البلاد فی یده لا دافع له عنها.
و کان أصبهبذ معادیا لعلاء الدولة، فسار هو و ولیکن إلی همذان فملکاها و ملکا أعمال الجبل، و أجلیا عنها عمّال علاء الدولة، و أتاهم عسکر منوجهر و علیّ بن عمران، فازدادوا قوّة، و ساروا کلّهم إلی أصبهان، فتحصّن علاء الدولة بها، و أخرج الأموال، فحصروه، و جری بینهم قتال استظهر فیه علاء الدولة، و قصده کثیر من ذلک العسکر، و هو یبذل لمن یجی‌ء إلیه المال الجزیل و یحسن إلیهم، فأقاموا أربعة أیّام، و ضاقت علیهم المیرة، فعادوا عنها.
و تبعهم علاء الدولة، و استمال الجوزقان «1»، فمال إلیه بعضهم، و تبعهم
______________________________
(1). الجورقان.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 358
إلی نهاوند، فالتقوا عندها، و اقتتلوا قتالا کثر فیه القتلی و الأسری، فظفر علاء الدولة، و قتل ابنین لولکین فی المعرکة، و أسر الأصبهبذ و ابنان له و وزیره، و مضی ولکین فی نفر یسیر إلی جرجان. و قصد علیّ بن عمران قلعة کنکور فتحصّن بها، فسار إلی علاء الدولة، فحصره بها، و بقی أصبهبذ محبوسا عند علاء الدولة إلی أن توفّی فی رجب سنة تسع عشرة و أربعمائة.
ثم إنّ ولکین بن و ندرین سار بعد خلاصه من الوقعة إلی منوجهر بن قابوس، و أطمعه فی الرّیّ و ملکها، و هوّن علیه أمر البلاد لا سیّما مع اشتغال علاء الدولة بمحاصرة علیّ بن عمران، و انضاف إلی ذلک أنّ ولد ولکین کان صهر علاء الدولة علی ابنته، و قد أقطعه علاء الدولة مدینة قمّ، فعصی علیه و صار مع أبیه، و أرسل إلیه یحثّه علی قصد البلاد، فسار إلیها و معه عساکره، و عساکر منوجهر، حتّی نزلوا علی الرّیّ، و قاتلوا مجد الدولة بن بویه و من معه، و جری بین الفریقین وقائع استظهر فیها أهل الریّ. فلمّا رأی علاء الدولة ذلک صالح علیّ بن عمران.
فلمّا بلغ و لیکن الصلح بین علاء الدولة و علیّ بن عمران رحل عن الریّ من غیر بلوغ غرض، فتوجّه علاء الدولة إلی الریّ، و راسل منوجهر، و وبّخه و تهدّده، و أظهر قصد بلاده، فسمع أنّ علیّ بن عمران قد کاتب منوجهر، و أطمعه، و وعده النّصرة، و حثّه علی العود إلی الریّ، فعاد علاء الدولة عن قصد بلاد منوجهر، و تجهّز لقصد «1» علیّ بن عمران، فأرسل ابن عمران إلی منوجهر یستمدّه، فسیّر «2» إلیه ستّمائة «3» فارس و راجل مع قائد من قوّاده، و تحصّن ابن عمران، و جمع عنده الذخائر بکنکور، و قصده علاء الدولة و حصره و ضیّق علیه، ففنی ما عنده، فأرسل یطلب الصلح، فاشترط علاء الدولة أن
______________________________
(1). بلاد.dda .A
(2). فأرسل.A
(3). بستمائة.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 359
یسلّم قلعة کنکور و الذین قتلوا أبا جعفر ابن عمّه، و القائد الّذی سیّره إلیه منوجهر، فأجابه إلی ذلک و سیّرهم إلیه،* فقتل قتلة «1» ابن عمّه، و سجن القائد، و تسلّم القلعة، و أقطع علیّا عوضا عنها مدینة الدّینور، و أرسل منوجهر إلی علاء الدولة فصالحه، فأطلق صاحبه.

ذکر عصیان البطیحة علی أبی کالیجار

فی هذه السنة عصی أهل البطیحة علی الملک أبی کالیجار، و مقدّمهم أبو عبد اللَّه الحسین بن بکر الشرابیّ، الّذی کان قدیما صاحب البطیحة، و قد تقدّم خبره.
و کان سبب هذا الخلاف أنّ الملک أبا کالیجار سیّر وزیره أبا محمّد بن بابشاذ «2» إلی البطیحة، فعسف الناس، و أخذ أموالهم، و أمر الشرابیّ فوضع علی کلّ دار بالصلیق قسطا، و کان فی صحبته، ففعل ذلک، فتفرّقوا فی البلاد، و فارقوا أوطانهم، فعزم من بقی علی أن یستدعوا من یتقدّم علیهم فی العصیان علی أبی کالیجار، و قتل الشرابیّ، و کانوا ینسبون کلّ ما [1] یجری* علیهم إلی [2] الشرابیّ «3». فعلم الشرابیّ بذلک، فحضر عندهم، و اعتذر إلیهم، و بذل من نفسه مساعدتهم علی ما یریدونه،* فرضوا به «4»، و حلفوا له، و حلف لهم، و أمرهم بکتمان الحال.
______________________________
[1] کلّما.
[2] من.
______________________________
(1) فقیل قتله.A
(2). باشاذ.A
(3). إلیه.A
(4).A .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 360
و عاد إلی الوزیر فأشار علیه بإرسال أصحابه إلی جهات ذکرها لیحصّلوا «1» الأموال، فقبل منه «2»، ثم أشار علیه بإحدار سفنه إلی مکان ذکره لیصلح ما فسد منها، ففعل. فلمّا تمّ له ذلک وثب هو و أهل البطیحة علیه، و أخرجوه من عندهم، و کان عندهم جماعة من عسکر جلال الدولة فی الحبس، فأخرجوهم، و استعانوا بهم، و اتّفقوا معهم، و فتحوا السواقی، و عادوا إلی ما کانوا علیه أیّام مهذّب الدولة، و قاتلوا کلّ من قصدهم، و امتنعوا فتمّ لهم ذلک. ثم قصده ابن المعبرانیّ فاستولی علی البطیحة، و فارقها الشرابیّ إلی دبیس بن مزید، فأقام عنده مکرّما.

ذکر صلح أبی کالیجار مع عمّه صاحب کرمان‌

فی هذه السنة استقرّ الصلح بین أبی کالیجار و بین عمّه أبی الفوارس، صاحب کرمان، و کان أبو کالیجار قد سار إلی کرمان لقتال عمّه و أخذ کرمان منه، فاحتمی منه بالجبال، و حمی الحرّ علی أبی کالیجار و عسکره، فکثرت الأمراض، فتراسلا فی الصّلح، فاصطلحا علی أن تکون کرمان لأبی الفوارس، و بلاد فارس لأبی کالیجار، و یحمل إلی عمّه کلّ سنة عشرین ألف دینار.
و لمّا عاد أبو کالیجار إلی الأهواز جعل أمور دولته إلی العادل بن مافنّة «3»، فأجابه بعد امتناع، و کان مولد العادل بکازرون سنة ستّین و ثلاثمائة، و شرط العادل أن لا یعارض فی الّذی یفعله، فأجیب إلی ذلک.
______________________________
(1). لیخلصوا.A
(2). منهم.A
(3). ما قنة.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 361

ذکر الخطبة لجلال الدولة ببغداذ و إصعاده إلیها

فی هذه السنة، فی جمادی الأولی،* خطب للملک جلال الدولة «1» أبی طاهر بن بهاء الدولة ببغداذ، و أصعد إلیها من البصرة فدخلها ثالث شهر رمضان.
و کان سبب ذلک أنّ الأتراک لمّا رأوا أنّ البلاد تخرب، و أنّ العامّة و العرب و الأکراد قد طمعوا، و أنّهم لیس عندهم سلطان یجمع کلمتهم، قصدوا دار الخلافة، و أرسلوا یعتذرون إلی الخلیفة من انفرادهم بالخطبة لجلال الدولة أوّلا، ثم بردّه ثانیا، و بالخطبة لأبی کالیجار، و یشکرون الخلیفة حیث لم یخالفهم فی شی‌ء من ذلک، و قالوا: إنّ أمیر المؤمنین صاحب الأمر، و نحن العبید، و قد أخطأنا و نسأل العفو، و لیس عندنا الآن من یجمع کلمتنا، و نسأل أن ترسل إلی جلال الدولة لیصعد إلی بغداذ، و یملک «2» الأمر، و یجمع الکلمة، و یخطب له فیها، و یسألون أن یحلفه الرسول السائر لإحضاره لهم. فأجابهم الخلیفة إلی ما سألوا، و راسله هو و قوّاد الجند فی الإصعاد و الیمین للخلیفة و الأتراک، فحلف لهم، و أصعد إلی بغداذ، و انحدر الأتراک إلیه، فلقوه فی الطریق، و أرسل الخلیفة إلیه القاضی أبا جعفر السّمنانیّ، فأعاد تجدید العهد علیه للخلیفة و الأتراک، ففعل.
و لمّا وصل إلی بغداذ نزل النجمی، فرکب الخلیفة فی الطیار و انحدر یلتقیه، فلمّا رآه جلال الدولة قبّل الأرض بین یدیه، و رکب فی زبزبه، و وقف قائما، فأمره الخلیفة بالجلوس، فخدم و جلس و دخل إلی دار المملکة، بعد أن مضی إلی مشهد موسی بن جعفر فزار، و قصد الدار فدخلها، و أمر بضرب الطبل أوقات الصلوات الخمس، فراسله الخلیفة فی منعه، فقطعه غضبا، حتّی
______________________________
(1).A .mO
(2). و تملکه.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 362
أذن له فی إعادته ففعل.
و أرسل جلال الدولة مؤیّد الملک أبا علیّ الرّخّجیّ إلی الأثیر عنبر الخادم، و هو عند قرواش، و قد ذکرنا ذلک، یعرّفه اعتضاده به، و اعتماده علیه، و محبّته له، و یعتذر إلیه عن الأتراک، فعذرهم و قال: هم أولاد و إخوة.

ذکر وفاة أبی القاسم بن المغربیّ و أبی الخطّاب‌

أمّا أبو القاسم بن المغربیّ فتوفّی هذه السنة بمیّافارقین، و کان عمره ستّا [1] و أربعین سنة، و لمّا أحسّ بالموت کتب کتبا عن نفسه إلی کلّ من یعرفه من الأمراء و الرؤساء الذین بینه و بین الکوفة، و یعرّفهم أنّ حظیّة له توفّیت، و أنّه قد سیّر تابوتها إلی مشهد أمیر المؤمنین علیّ، علیه السّلام، و خاطبهم فی المراعاة لمن فی صحبته. و کان قصده أن لا یتعرّض أحد لتابوته بمنع، و ینطوی خبره. فلمّا توفّی سار به أصحابه، کما أمرهم، و أوصلوا الکتب، فلم یعرض أحد إلیه، فدفن بالمشهد، و لم یعلم به أحد إلّا بعد دفنه.
و لأبی القاسم شعر حسن، فمنه هذه الأبیات «1»:
وما ظبیة أدماء تحنو علی طلا،تری الإنس وحشا و هی تأنس بالوحش
غدت فارتعت ثمّ انثنت لرضاعه،فلم تلف «2»شیئا من قوائمه الحمش «3»
فطافت بذاک القاع و لهی، فصادفت‌سباع الفلا ینهشنه «4»أیّما نهش
______________________________
[1] ست.
______________________________
(1). قوله.P .C
(2). یلف.P .C
(3). الجمش.A
(4). ینهشه.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 363 بأوجع منّی یوم ظلّت أنامل‌تودّعنی بالدّرّ من شبک النّقش
و أجمالهم «1»تحدی و قد خیّل الهوی‌کأنّ مطایاهم علی ناظری تمشی
و أعجب ما فی الأمر أن عشت بعدهم،علی أنّهم ما خلّفوا لی «2»من بطش و أمّا أبو الخطّاب حمزة بن إبراهیم فإنّه مات بکرخ سامرّا مفلوجا، غریبا، قد زال عنه أمره و جاهه، و کان مولده سنة تسع و ثلاثین و ثلاثمائة، و رثاه المرتضی، و کان سبب اتّصاله ببهاء الدولة معرفة النجوم، و بلغ منه منزلة لم یبلغها أمثاله، فکان الوزراء یخدمونه، و حمل إلیه فخر الملک مائة ألف دینار فاستقلّها، و صار أمره إلی ما صار من الضیق و الفقر و الغربة.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة سقط فی العراق جمیعه برد کبار* یکون فی «3» الواحدة رطل أو رطلان، و أصغره کالبیضة، فأهلک الغلّات، و لم یصحّ منها إلّا القلیل.
و فیها آخر تشرین الثانی هبّت ریح باردة بالعراق جمد منها الماء و الخلّ، و بطل دوران الدوالیب علی دجلة.
و فیها انقطع الحجّ من خراسان و العراق.
و فیها نقضت الدار المعزّیّة، و کان معزّ الدولة بن بویه بناها و عظّمها، و غرم علیها ألف ألف دینار، و أوّل من شرع فی تخریبها بهاء الدولة، فإنّه لمّا عمر داره بسوق الثلاثاء نقل إلیها من أنقاضها، و أخذ سقفا منها و أراد
______________________________
(1). أحمالهم.P .C
(2). فی.A
(3). و وزن.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 364
أن ینقله إلی شیراز، فلم یتمّ ذلک، فبذل فیه من یحکّ ذهبه ثمانیة آلاف دینار، و نقضت الآن، و بیع أنقاضها.
و فیها توفّی هبة اللَّه بن الحسن بن منصور أبو القاسم اللالکائیّ الرازیّ، سمع الحدیث الکثیر، و تفقّه علی أبی حامد الأسفرایینیّ، و صنّف کتبا، و أبو القاسم طباطبا الشریف العلویّ «1»، و له شعر جیّد، فمنه أنّ صدیقا له کتب إلیه رقعة، فأجابه علی ظهرها* هذه الأبیات «2»:
و قرأت الّذی کتبت، و ما زال‌نجیّی و مؤنسی و سمیری
و غدا الفأل بامتزاج السّطورحاکما بامتزاج ما فی الضمیر
و اقتران الکلام لفظا و خطّاشاهدا باقتران ودّ الصدور
و تبرّکت باجتماع الکلامین‌رجاء اجتماعنا فی سرور
و تفاءلت بالظهور علی الواشی، فصارت إجابتی فی الصدور «3»
______________________________
(1).P .C
(2).A
(3). الظهور.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 365

419 ثم دخلت سنة تسع عشرة و أربعمائة

ذکر الحرب بین بدران و عسکر نصر الدولة

فی هذه السنة، فی جمادی الأولی، سار بدران بن المقلّد العقیلیّ فی جمع من العرب إلی نصیبین و حصرها، و کانت لنصر الدولة بن مروان، فخرج إلیه عسکر نصر الدولة الذین بها، و قاتلوه، فهزمهم، و استظهر علیهم، و قتل جماعة من أهل نصیبین و العسکر، فسیّر نصر الدولة عسکرا آخر نجدة لمن بنصیبین، فأرسل إلیهم بدران عسکرا، فلقوهم، فقاتلوهم و هزموهم، و قتلوا أکثرهم. فأزعج ذلک ابن مروان، و أقلقه، فسیّر عسکرا آخر ثلاثة آلاف فارس، فدخلوا نصیبین، و اجتمعوا بمن فیها، و خرجوا إلی بدران فاقتتلوا، فانهزم بدران و من معه بعد قتال شدید، وقت الظهر، و تبعهم عسکر ابن مروان ثم عطف علیهم بدران و أصحابه، فلم یثبتوا له، فأکثر فیهم القتل و الأسر، و غنم الأموال، فعاد عسکر ابن مروان مفلولین، فدخلوا نصیبین، فاجتمعوا بها و اقتتلوا مرّة أخری، و کانوا علی السواء، ثم سمع بدران بأنّ أخاه قرواشا قد وصل إلی الموصل، فرحل «1» خوفا منه لأنّهما کانا مختلفین.
______________________________
(1) فرحلوا.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 366

ذکر شغب الأتراک ببغداذ علی جلال الدولة

فی هذه السنة ثار الأتراک ببغداذ علی جلال الدولة، و شغبوا، و طالبوا الوزیر أبا علیّ بن ماکولا بما لهم من العلوفة «1» و الإدرار، و نهبوا داره و دور کتّاب الملک و حواشیه حتّی المغنّین و المخنّثین، و نهبوا صیاغات أخرجها جلال الدولة لتضرب «2» دنانیر و دراهم، و تفرّق فیهم، و حصروا جلال الدولة فی داره، و منعوه الطعام و الماء حتّی شرب أهله ماء البئر، و أکلوا ثمرة البستان.
فسألهم أن یمکّنوه من الانحدار، فاستأجروا [1] له و لأهله و أثقاله سفنا، فجعل بین الدار و السفن سرادقا لتجتاز حرمه فیه، لئلّا یراهم العامّة و الأجناد، فقصد بعض الأتراک السرادق، فظنّ جلال الدولة أنّهم یریدون الحرم، فصاح بهم یقول لهم: بلغ أمرکم إلی الحرم! و تقدّم إلیهم، و بیده طبر، فصاح صغار الغلمان و العامّة: جلال الدولة یا منصور، و نزل أحدهم عن فرسه و أرکبه إیّاه، و قبّلوا الأرض بین یدیه.
فلمّا رأی قوّاد الأتراک ذلک هربوا إلی خیامهم بالرملة، و خافوا علی نفوسهم، و کان فی الخزانة سلاح کثیر، فأعطاه جلال الدولة أصاغر الغلمان و جعلهم عنده، ثم أرسل إلی الخلیفة لیصلح الأمر مع أولئک القوّاد، فأرسل إلیهم الخلیفة القادر باللَّه، فأصلح بینهم و بین جلال الدولة، و حلفوا، فقبّلوا الأرض بین یدیه، و رجعوا إلی منازلهم، فلم یمض غیر أیّام حتّی عادوا إلی الشغب، فباع جلال الدولة فرشه و ثیابه و خیمه و فرّق ثمنه فیهم حتّی سکنوا.
______________________________
[1] فاستجاروا.
______________________________
(1). المعلوم.A
(2). لیضرب.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 367

ذکر الاختلاف بین الدیلم و الأتراک بالبصرة

فی هذه السنة ولی النفیس أبو الفتح محمّد بن أردشیر البصرة، استعمله علیها جلال الدولة، فلمّا وصل إلی المشان منحدرا إلیها وقع بینه و بین الدیلم الذین بالمشان وقعة فاستظهر علیهم و قتل منهم.
و کانت الفتن بالبصرة بین الأتراک و الدیلم، و بها الملک العزیز أبو منصور [ابن] جلال الدولة، فقوی الأتراک بها، فأخرجوا الدیلم، فمضوا إلی الأبلّة، و صاروا مع بختیار بن علیّ، فسار إلیهم الملک العزیز بالأبلّة لیعیدهم و یصلح بینهم و بین الأتراک، فکاشفوه و حملوا علیه، و نادوا بشعار أبی کالیجار، فعاد منهزما فی الماء إلی البصرة، و نهب بختیار نهر الدّیر و الأبلّة و غیرهما من السواد، و أعانه الدیلم، و نهب الأتراک أیضا، و ارتکبوا المحظور، و نهبوا دار بنت الأوحد بن مکرم زوجة جلال الدولة.

ذکر استیلاء أبی کالیجار علی البصرة

لمّا بلغ الملک أبا کالیجار ما کان بالبصرة سیّر جیشا إلی بختیار، و أمره أن یقصد البصرة فیأخذها. فساروا إلیها، و بها الملک العزیز بن جلال الدولة، فقاتلهم لیمنعهم، فلم یکن له بهم قوّة، فانهزم منهم، و فارق البصرة، و کاد یهلک هو و من معه عطشا، فمنّ اللَّه علیهم بمطر جود، فشربوا منه، و أصعدوا إلی واسط.
و ملک عسکر أبی کالیجار البصرة، و نهب الدیلم أسواقها، و سلم منها
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 368
البعض بمال بذلوه لمن یحمیهم، و تتبّعوا [1] أموال أصحاب جلال الدولة من الأتراک و غیرهم. فلمّا بلغ جلال الدولة الخبر أراد الانحدار إلی واسط، فلم یوافقه الجند، و طلبوا منه مالا یفرّق فیهم، فلم یکن عنده، فمدّ یده فی مصادرات الناس و أخذ أموالهم لا سیّما أرباب الأموال، فصادر جماعة.

ذکر وفاة صاحب کرمان و استیلاء أبی کالیجار علیها

فی هذه السنة، فی ذی القعدة، توفّی قوام الدولة أبو الفوارس بن بهاء الدولة، صاحب کرمان، و کان قد تجهّز لقصد بلاد فارس، و جمع عسکرا کثیرا، فأدرکه أجله. فلمّا توفّی نادی أصحابه بشعار الملک أبی کالیجار، و أرسلوا إلیه یطلبونه إلیهم، فسار مجدّا، و ملک البلاد بغیر حرب و لا قتال، و أمن الناس معه، و کانوا یکرهون عمّه أبا الفوارس لظلمه و سوء سیرته، و کان إذا شرب ضرب أصحابه، و ضرب وزیره یوما مائتی مقرعة، و حلّفه بالطلاق أنّه لا یتأوّه، و لا یخبر بذلک أحدا، فقیل إنّهم سمّوه فمات.

ذکر استیلاء منصور بن الحسین علی الجزیرة الدّبیسیّة

کان منصور بن الحسین الأسدیّ قد ملک الجزیرة الدّبیسیّة، و هی تجاور خوزستان، و نادی بشعار جلال الدولة، و أخرج صاحبها طراد بن دبیس الأسدیّ سنة ثمانی عشرة و أربعمائة، فمات طراد عن قریب، فلمّا مات طراد
______________________________
[1] و یتبعوا.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 369
سار ابنه أبو الحسن علیّ إلی بغداذ یسأل أن یرسل جلال الدولة معه عسکرا إلی بلده لیخرج منصورا منه و یسلّمه إلیه، و کان منصور قد قطع خطبة جلال الدولة و خطب للملک أبی کالیجار، فسیّر معه جلال الدولة «1» طائفة من الأتراک، فلمّا وصلوا إلی واسط لم یقف علیّ بن طراد حتّی تجتمع معه طائفة من عسکر واسط، و سار عجلا.
و اتّفق أنّ أبا صالح کورکیر کان قد هرب من جلال الدولة، و هو یرید اللحاق بأبی کالیجار، فسمع هذا الخبر، فقال لمن معه: المصلحة أنّنا نعین منصورا، و لا نمکّن عسکر جلال الدولة من إخراجه، و نتّخذ بهذا الفعل یدا عند أبی کالیجار. فأجابوه إلی ذلک، فسار إلی منصور و اجتمع معه، و التقوا هم و عسکر جلال الدولة الذین مع علیّ بن طراد ببسبروذ «2»، فاقتتلوا، فانهزم عسکر جلال الدولة، و قتل علیّ بن طراد و جماعة کثیرة من الأتراک، و هلک کثیر من المنهزمین بالعطش، و استقرّ ملک منصور بها.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة سار الدزبریّ و عساکر مصر إلی الشام، فأوقعوا بصالح بن مرداس و ابن الجرّاح الطائیّ، فهزمهما، و قتل صالحا و ابنه الأصغر، و ملک جمیع الشام،* و قیل سنة عشرین «3» [و أربعمائة].
و فیها توفّیت أمّ مجد الدولة بن فخر الدولة بن بویه، و هی التی تدبّر المملکة و ترتّب الأمور.
______________________________
(1). أبی کالیجار.A
(2). بیرودtat uperegelesthgirW .lC .ldoBnIبیسبروذtuA
(3).P .C .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 370
و فیها عزل الحسن بن علیّ بن جعفر أبو علیّ بن ماکولا من وزارة جلال الدولة، و ولی الوزارة بعده أبو طاهر المحسّن «1» بن طاهر، ثم عزل بعد أربعین یوما، و ولی بعده أبو سعد بن عبد الرحیم.
و فیها توفّی قسطنطین ملک الروم، و انتقل الملک إلی بنت له، و قام بتدبیر الملک و الجیوش زوجها، و هو ابن خالها.
و فیها توفّی الوزیر أبو القاسم جعفر بن محمّد بن فسانجس بأربق.
و فیها عدمت الأرطاب بالعراق للبرد الّذی تقدّم فی السنة قبلها، و کان یحمل من الأماکن البعیدة الشی‌ء الیسیر منه.
و فیها انقطع الحجّ من العراق، فمضی بعض حجّاج خراسان إلی کرمان، و رکبوا فی البحر إلی جدّة، و حجّوا.
و توفّی فی هذه السنة محمّد بن محمّد بن إبراهیم بن مخلد أبو الحسن التاجر، و هو آخر من حدّث عن إسماعیل بن محمّد الصّفّار، و محمّد بن عمرو الرزّاز، و عمر بن الحسن الشیبانیّ، و کان له مال کثیر، فسافر إلی مصر خوف المصادرة، فأقام بها سنة، ثم عاد إلی بغداذ، فأخذ ماله فی التقسیط علی الکرخ الّذی ذکرناه سنة ثمانی عشرة و أربعمائة، فافتقر، فلمّا مات لم یوجد له کفن، فأرسل له القادر باللَّه ما یکفن فیه.
______________________________
(1). الحسن.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 371

420 ثم دخلت سنة عشرین و أربعمائة

ذکر ملک یمین الدولة الرّیّ و بلد الجبل‌

فی هذه السنة سار یمین الدولة محمود بن سبکتکین نحو الرّیّ، فانصرف منوجهر بن قابوس من بین یدیه، و هو صاحب جرجان و طبرستان، و حمل إلیه أربعمائة ألف دینار و أنزالا کثیرة.
و کان مجد الدولة بن فخر الدولة بن بویه، صاحب الرّیّ، قد کاتبه یشکو إلیه جنده، و کان متشاغلا بالنساء، و مطالعة الکتب و نسخها، و کانت والدته تدبّر مملکته، فلمّا توفّیت طمع جنده فیه، و اختلّت أحواله، فحین وصلت کتبه إلی محمود سیّر إلیه جیشا، و جعل مقدّمهم حاجبه، و أمره أن یقبض علی مجد الدولة. فلمّا وصل العسکر إلی الریّ رکب مجد الدولة یلتقیهم، فقبضوا علیه و علی أبی دلف ولده.
فلمّا انتهی الخبر إلی یمین الدولة بالقبض علیه سار إلی الریّ، فوصلها فی ربیع الآخر، و دخلها، و أخذ من الأموال ألف ألف دینار، و من الجواهر ما قیمته خمسمائة ألف دینار، و من الثیاب ستّة آلاف ثوب، و من الآلات و غیرها ما لا یحصی، و أحضر مجد الدولة، و قال له: أما قرأت شاهنامه [1]، و هو تاریخ الفرس، و تاریخ الطبریّ، و هو تاریخ المسلمین؟ قال: بلی! قال:
______________________________
[1] شانامه.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 372
ما حالک حال من قرأها، أما لعبت بالشطرنج «1»؟ قال: بلی! قال: فهل رأیت شاها یدخل علی شاه؟ قال: لا. قال: فما حملک علی أن سلّمت نفسک إلی من هو أقوی منک؟ ثمّ سیّره إلی خراسان مقبوضا، ثم ملک قزوین و قلاعها، و مدینة ساوة و آبه «2»، و یافت «3»، و قبض علی صاحبها و لیکن بن و ندرین، و سیّره إلی خراسان.
و لمّا ملک محمود الریّ کتب إلی الخلیفة القادر باللَّه یذکر أنّه وجد لمجد الدولة من النساء الحرائر ما یزید علی خمسین امرأة، و لدن له نیّفا و ثلاثین ولدا، و لمّا سئل عن ذلک قال: هذه عادة سلفی. و صلب من أصحابه الباطنیّة خلقا کثیرا، و نفی المعتزلة إلی خراسان، و أحرق کتب الفلسفة و مذاهب «4» الاعتزال و النجوم، و أخذ من الکتب ما سوی ذلک مائة حمل.
و تحصّن منه منوجهر بن قابوس بن وشمکیر بجبال حصینة، وعرة المسالک، فلم یشعر إلّا و قد أطلّ علیه یمین الدولة، فهرب منه إلی غیاض حصینة، و بذل خمسمائة ألف دینار لیصلحه، فأجابه إلی ذلک، فأرسل المال إلیه، فسار عنه إلی نیسابور.
ثم توفّی منوجهر عقیب ذلک، و ولی بعده ابنه أنوشروان، فأقرّه محمود علی ولایته، و قرّر علیه خمسمائة ألف دینار أخری، و خطب لمحمود فی أکثر بلاد الجبل إلی حدود أرمینیة، و افتتح ابنه مسعود زنجان و أبهر، و خطب له علاء الدولة بأصبهان، و عاد محمود إلی خراسان و استخلف بالریّ ابنه مسعودا، فقصد أصبهان، و ملکها من علاء الدولة، و عاد عنها، و استخلف بها بعض أصحابه، فثار به أهلها فقتلوه، فعاد إلیهم فقتل منهم مقتلة عظیمة نحو خمسة آلاف قتیل، و سار إلی الرّیّ فأقام بها.
______________________________
(1). الشطرنج.P .C
(2). و آوة.A
(3). و باقت.ldoB، و یاقت.A
(4). و کتب.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 373

ذکر ما فعله السالار «1» إبراهیم بن المرزبان بعد عود یمین الدولة عن الرّیّ‌

هذا السالار هو إبراهیم بن المرزبان بن إسماعیل بن وهسوذان بن محمّد ابن مسافر الدیلمیّ، و کان له من بلاد سرجهان، و زنجان، و أبهر، و شهرزور، و غیرها، و هی ما استولی علیها بعد وفاة فخر الدولة بن بویه. فلمّا ملک یمین الدولة محمود بن سبکتکین الریّ سیّر المرزبان بن الحسن بن خرامیل، و هو من أولاد ملوک الدیلم، و کان قد التجأ إلی یمین الدولة، فسیّره إلی بلاد السالار إبراهیم لیملکها، فقصدها و استمال الدیلم، فمال إلیه بعضهم.
و اتّفق عود یمین الدولة إلی خراسان، فسار السالار إبراهیم إلی قزوین، و بها عسکر یمین الدولة، فقاتلهم، فأکثر القتل فیهم، و هرب الباقون، و أعانه أهل البلد، و سار السالار أیضا إلی مکان بقرب سرجهان تطیف به الأنهار و الجبال فتحصّن به. فسمع مسعود بن یمین الدولة، و هو بالرّیّ، بما فعل، فسار مجدّا إلی السالار، فجری بینهما وقائع کان الاستظهار فیها للسالار.
ثم إنّ مسعودا راسل طائفة من جند السالار، و استمالهم، و أعطاهم الأموال فمالوا إلیه، و دلّوه علی عورة السالار، و حملوا طائفة من عسکره فی طریق غامضة، حتّی جعلوه من ورائهم، و کبسوا السالار أوّل رمضان، و قاتله مسعود من بین یدیه، و أولئک من خلفه، فاضطرب السالار و من معه، و انهزموا و طلب کلّ إنسان منهم مهربا، و اختفی السالار فی مکان، فدلّت علیه امرأة سوادیّة، فأخذه مسعود و حمله إلی سرجهان، و بها ولده، فطلب منه أن یسلّمها، فلم یفعل، فعاد عنها و تسلّم باقی قلاعه و بلاده، و أخذ أمواله،
______________________________
(1).tnebahالسلارmagالسالارmagddoC.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 374
و قرّر علی ابنه المقیم بسر جهان مالا، و علی کلّ من جاوره من مقدّمی الأکراد، و عاد إلی الرّیّ.

ذکر ملک أبی کالیجار مدینة واسط و مسیر جلال الدولة إلی الأهواز و نهبها* و عود واسط إلیه «1»

فی هذه السنة أصعد الملک أبو کالیجار إلی مدینة واسط فملکها، و کان ابتداء ذلک أنّ نور الدولة دبیس بن علیّ بن مزید، صاحب الحلّة، و النیل، و لم تکن الحلّة بنیت ذلک الوقت، خطب لأبی کالیجار فی أعماله.
و سببه أنّ أبا حسّان المقلّد بن أبی الأغرّ الحسن بن مزید کان بینه و بین نور الدولة عداوة، فاجتمع هو و منیع أمیر بنی خفاجة، و أرسلا إلی بغداذ یبذلان مالا یتجهز به العسکر لقتال نور الدولة، فاشتدّ الأمر علی نور الدولة، فخطب لأبی کالیجار، و راسله یطمعه* فی البلاد.
ثم اتّفق أنه ملک البصرة، علی ما ذکرناه، فقوی طمعه «2»، فسار من الأهواز إلی واسط، و بها الملک العزیز بن جلال الدولة، و معه جمع من الأتراک، ففارقها العزیز و قصد النعمانیّة، ففجّر علیه نور الدولة البثوق من بلده، فهلک کثیر من أثقالهم، و غرق جماعة منهم، و خطب فی البطیحة لأبی کالیجار، و ورد إلیه نور الدولة.
و أرسل أبو کالیجار إلی قرواش، صاحب الموصل، و عنده الأثیر عنبر،
______________________________
(1- 2).A .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 375
یطلب* منه أن ینحدر [1] إلی العراق لیبقی جلال الدولة بین [2] الفریقین. فانحدر إلی الکحیل، فمات به الأثیر عنبر، و لم ینحدر معه «1» قرواش، و جمع جلال الدولة عساکره، و استنجد أبا الشوک و غیره، و انحدر إلی واسط، و لم یکن بین العسکرین قتال، و تتابعت الأمطار حتّی هلکوا.
و اشتدّ الأمر علی جلال الدولة لفقره، و قلّة الأموال و غیرها عنده، فاستشار أصحابه فیما یفعل، فأشاروا أن یقصدوا الأهواز و ینهبها، و یأخذ ما بها من أموال أبی کالیجار و عسکره. فسمع أبو کالیجار ذلک، فاستشار أیضا أصحابه، فقال بعضهم: ما عدل جلال الدولة عن القتال إلّا لضعف فیه، و الرأی أن تسیر إلی العراق فتأخذ من أموالهم ببغداذ أضعاف ما یأخذون منّا، فاتّفقوا علی ذلک، فأتاهم جاسوس من أبی الشوک یخبر بمجی‌ء عساکر محمود بن سبکتکین إلی* طخر، و أنّهم «2» یریدون العراق، و یشیر بالصلح، و اجتماع الکلمة علی دفعهم عن البلاد. فأنفذ أبو کالیجار الکتاب إلی جلال الدولة، و قد سار إلی الأهواز، و أقام ینتظر الجواب، ظنّا منه أنّ جلال الدولة یعود بالکتاب، فلم یلتفت جلال الدولة، و مضی إلی الأهواز فنهبها، و أخذ من دار الإمارة مائتی ألف دینار، و أخذوا ما لا یحصی، و دخل الأکراد و الأعراب و غیرهم إلی البلد، فأهلکوا الناس بالنهب و السبی، و أخذت والدة أبی کالیجار و ابنته و أمّ ولده و زوجته، فماتت أمّه، و حمل من عداها إلی بغداذ. الکامل فی التاریخ ج‌9 375 ذکر ملک أبی کالیجار مدینة واسط و مسیر جلال الدولة إلی الأهواز و نهبها * و عود واسط إلیه ..... ص : 374
و لمّا سمع أبو کالیجار الخبر سار لیلقی جلال الدولة، فتخلّف عنه دبیس ابن مزید، خوفا علی أهله و حلله من خفاجة، و التقی أبو کالیجار و جلال
______________________________
[1] منها أن ینحدرا.
[2] من.
______________________________
(1).A
(2). طحر.P .C، طخرم انهم.A،.ldoB.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 376
الدولة آخر ربیع الأوّل سنة إحدی و عشرین [و أربعمائة]، فاقتتلوا ثلاثة أیّام، و انهزم أبو کالیجار، و قتل من أصحابه ألفا «1» رجل، و وصل إلی الأهواز بأسوإ حال، فأتاه العادل بن مافنّة بمال، فحسنت حاله.
و أمّا جلال الدولة فإنّه عاد و استولی علی واسط، و جعل ابنه العزیز بها، و أصعد إلی بغداذ، و مدحه المرتضی و مهیار و غیرهما، و هنئوه بالظفر.

ذکر حال دبیس بن مزید بعد الهزیمة

لمّا عاد دبیس بن مزید الأسدیّ، و فارق أبا کالیجار، وصل إلی بلده، و کان قد خالف علیه قوم من بنی عمّه، و نزلوا الجامعین، و أتاهم و قاتلهم، فظفر بهم، و أسر منهم جماعة منهم شبیب، و سرایا، و وهب، بنو حمّاد بن مزید،* و أبو عبد اللَّه الحسن بن أبی الغنائم بن مزید، و حملهم إلی الجوسق.
ثم إنّ المقلّد بن أبی الأغرّ بن مزید «2» و غیره اجتمعوا و معهم عسکر من جلال الدولة، و قصدوا دبیسا [1] و قاتلوه، فانهزم منهم، و أسر من بنی عمّه خمسة عشر رجلا، فنزل المعتقلون بالجوسق، و هم شبیب و أصحابه، إلی حلله فحرسوها، و سار دبیس منهزما إلی السندیّة، إلی نجدة الدولة أبی منصور کامل بن قراد، فاستصحبه إلی أبی سنان غریب بن مقن، حتّی أصلح أمره مع جلال الدولة و عسکره، و تکفّل به، و ضمن عنه عشرة آلاف دینار سابوریّة إذا أعید إلی ولایته، فأجیب إلی ذلک، و خلع علیه.
______________________________
[1] دبیثا.
______________________________
(1). ألف.A
(2).A .mO.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 377
فعرّف المقلّد الحال و معه جمع من خفاجة فنهبوا مطیراباذ، و النیل، و سورا، أقبح نهب، و استاقوا مواشیها، و أحرقوا منازلها، و عبر المقلّد دجلة إلی أبی الشوک، و أقام عنده إلی أن أحکم «1» أمره.

ذکر عصیان زناتة و محاربتهم بإفریقیة

فی هذه السنة تجمّعت زناتة و عاودت الخلاف علی المعزّ بإفریقیة، فبلغ ذلک المعزّ، فجمع عساکره و سار إلیهم بنفسه، فالتقوا بموضع یعرف بحمدیس الصابون، و وقعت الحرب بین الطائفتین، و اشتدّ القتال، فانهزمت زناتة و قتل منهم عدد کثیر، و أسر مثلهم، و عاد المعزّ ظافرا غانما.

ذکر ما فعله یمین الدولة و ولده بعده بالغزّ

فی هذه السنة أوقع یمین الدولة بالأتراک الغزّیّة، و فرّقهم فی بلاده، لأنّهم کانوا قد أفسدوا فیها، و هؤلاء کانوا أصحاب أرسلان بن سلجوق الترکیّ، و کانوا بمفازة بخاری، فلمّا عبر یمین الدولة النهر إلی بخاری هرب علیّ تکین صاحبها منه علی ما نذکره.
و حضر أرسلان بن سلجوق عند یمین الدولة، فقبض علیه و سجنه ببلاد الهند، و أسری إلی خرکاهاته، فقتل کثیرا من أصحابه، و سلم منهم خلق کثیر، فهربوا منه و لحقوا بخراسان فأفسدوا فیها، و نهبوا هذه السنة، فأرسل إلیهم
______________________________
(1). أصلح.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 378
جیشا فسبوهم و أجلوهم عن خراسان، فسار منهم أهل ألفی خرکاة، فلحقوا بأصبهان، فکتب یمین الدولة إلی علاء الدولة بإنفاذهم، أو إنفاذ رءوسهم، فأمر نائبة أن یعمل طعاما و یدعوهم إلیه و یقتلهم، فأرسل إلیهم و أعلمهم أنّه یرید إثبات أسمائهم لیستخدمهم، و کمن الدیلم فی البساتین، فحضر جمع کثیر منهم، فلقیهم مملوک ترکیّ لعلاء الدولة، فأعلمهم الحال، فعادوا، فأراد نائب علاء الدولة أن یمنعهم من العود، فلم یقبلوا منه، فحمل دیلمیّ من قوّاد الدیلم علی إنسان منهم، فرماه [1] الترکیّ بسهم فقتله.
و وقع الصوت بذلک، فخرجت الدیلم و انضاف إلیهم أهل البلد، فجری بینهم حرب، فهزموهم، فقلع الترک خرکاهاتهم و ساروا، و لم یجتازوا علی قریة إلّا نهبوها إلی أن وصلوا إلی وهسوذان بأذربیجان، فراعاهم و تفقّدهم.
و بقی بخراسان أکثر ممّن قصد أصبهان، فأتوا جبل بلجان «1» و هو الّذی عنده خوارزم القدیمة، فنزل کثیر منهم من الجبل إلی البلاد، فنهبوا و أخربوا «2» و قتلوا، فجرّد محمود بن سبکتکین إلیهم «3» أرسلان الجاذب «4»، أمیر طوس، فسار إلیهم، و لم یزل یتبعهم نحو سنتین فی جموع کثیرة من العساکر، فاضطرّ محمود إلی قصد خراسان بسببهم، فسار یطلبهم من نیسابور إلی دهستان، فساروا إلی جرجان، ثمّ عاد عنهم، و جعل ابنه مسعودا بالرّیّ، علی ما ذکرناه، فاستخدم بعضهم و مقدّمهم یغمر.
فلمّا مات محمود بن سبکتکین سار مسعود ابنه إلی خراسان و هم معه، فلمّا ملک غزنة سألوه «5» فیمن بقی منهم بجبل بلجان، فأذن لهم فی العود علی
______________________________
[1] فرامه.
______________________________
(1). بلحان‌euqibu .P .C
(2). و خربوا.A
(3).A
(4). بن الحارث.P .C
(5). سالموه.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 379
شرط الطاعة و الاستقامة.
ثم إنّ مسعودا قصد بلاد الهند عند عصیان أحمد ینالتکین، فعاودوا الفساد، فسیّر تاش فراش فی عسکر کثیر إلی الریّ لأخذها من علاء الدولة، فلمّا بلغ نیسابور، و رأی سوء فعلهم، دعا مقدّمیهم، و قتل منهم نیّفا و خمسین رجلا، فیهم یغمر، فلم ینتهوا، و ساروا إلی الریّ.
و بلغ مسعودا ما هم علیه من الشرّ و الفساد، فأخذ حللهم و سیّرها إلی الهند، و قطع أیدی کثیر منهم و أرجلهم و صلبهم.
هذه أخبار عشیرة أرسلان بن سلجوق، و أمّا أخبار طغرلبک، و داود، و أخیهما بیغو، فإنّهم کانوا بما وراء النهر، و کان من أمرهم ما نذکره بعد إن شاء اللَّه تعالی لأنّهم صاروا ملوکا تجی‌ء أخبارهم علی السنین.
و لمّا أوقع تاش فراش حاجب «1» السلطان مسعود بالغزّ ساروا إلی الریّ یزعمون أنّهم یریدون أذربیجان، و اللحاق بمن مضی منهم أوّلا إلی هناک، و یسمّون العراقیّة، و کان اسم أمراء هذه الطائفة کوکتاش، و بوقا، و قزل، و یغمر، و ناصغلی، فوصلوا إلی الدامغان، فخرج إلیهم عسکرها و أهل البلد لیمنعوهم عنه، فلم یقدروا، فصعدوا الجبل و تحصّنوا به، و دخل الغزّ البلد و نهبوه، و انتقلوا إلی سمنان ففعلوا فیه مثل ذلک، و دخلوا خوار الریّ ففعلوا مثله، و نهبوا إسحاق‌آباد و ما یجاورها من القری، و ساروا إلی مشکویه من أعمال الریّ فنهبوها.
و تجهّز أبو سهل «2» الحمدونیّ، و تاش فراش «3»، و کاتبا الملک مسعودا، و صاحب جرجان و طبرستان بالحال، و طلبا النجدة، و أخذ تاش ثلاثة آلاف فارس، و ما عنده من الفیلة و السلاح، و سار إلی الغزّ لیواقعهم، و بلغهم خبره،
______________________________
(1). صاحب.A
(2). السهل.A
(3). الفراش.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 380
فترکوا نساءهم، و أموالهم و ما غنموا من خراسان، و هذه البلاد المذکورة، و ساروا جریدة، فالتقوا فرکب تاش الفیل، و وقعت الحرب بین الفریقین، فکانت أوّلا لتاش، ثم إنّ الغزّ أسروا مقدّم الأکراد الذین مع تاش، و أرادوا قتله، فقال لهم: استبقونی حتّی آمر الأکراد* الذین مع تاش «1» بترک قتالهم، فترکوه، و عاهدوه علی إطلاقه، فأرسل إلی الأکراد یقول لهم: إن قاتلتم قتلت، ففتروا فی القتال.
و حملت الغزّ، و کانوا خمسة آلاف، علی تاش فراش «2» و عسکره، فانهزم الأکراد، و ثبت تاش و أصحابه، فقتل الغزّ الفیل الّذی تحته فسقط، فقتلوه و قطّعوه أخذا بثأر من قتل منهم، و قتل معه عدد کثیر من الخراسانیّة، و أکابر القواد، و غنموا بقیّة الفیلة، و أثقال العسکر، و ساروا إلی الریّ فاقتتلوا هم و أبو سهل الحمدونیّ و من معه من الجند و أهل البلد، فصعد هو و من معه قلعة طبرک، و دخل الغزّ البلد، و نهبوا عدّة محالّ نهبا اجتاحوا [به] الأموال، ثم اقتتلوا هم و أبو سهل، فأسر منهم ابن أخت لیغمر أمیر الغزّ، و قائدا کبیرا من قوّادهم، فبذلوا فیهما إعادة ما أخذوا من عسکر تاش، و إطلاق الأسری، و حمل ثلاثین ألف دینار، فقال: لا أفعل إلّا بأمر السلطان.
و خرج الغزّ عن البلد، و وصل عسکر من جرجان، فلمّا قربوا من الریّ سار إلیهم الغزّ فکبسوهم، و أسروا مقدّمهم، و أسروا معه نحو ألفی رجل، و انهزم الباقون و عادوا، و کان هذا سنة سبع و عشرین و أربعمائة.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). الفراش.A.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 381

ذکر وصول علاء الدولة إلی الرّیّ و اتّفاقه مع الغزّ و عودهم إلی الخلاف علیه‌

لمّا فارق الغزّ الرّیّ إلی أذربیجان علم علاء الدولة ذلک، فسار إلیها، و دخلها، و هو یظهر طاعة السلطان مسعود «1» بن سبکتکین، فأرسل إلی أبی سهل الحمدونیّ یطلب منه أن یقرّر الّذی علیه بمال یؤدّیه، فامتنع من إجابته مخافة علاء الدولة، فأرسل إلی الغزّ یستدعیهم لیعطیهم الأقطاع، و یتقوّی بهم علی الحمدونیّ، فعاد منهم نحو ألف و خمسمائة، مقدّمهم قزل، و سار الباقون إلی أذربیجان.
فلمّا وصل الغزّ إلی علاء الدولة أحسن إلیهم، و تمسّک بهم، و أقاموا عنده، ثم ظهر علی بعض القوّاد الخراسانیّة الذین عنده أنّه دعا الغزّ إلی موافقته علی الخروج علیه و العصیان، فأرسل إلیه علاء الدولة و أحضره و قبض علیه، و سجنه فی قلعة طبرک، فاستوحش الغزّ لذلک و نفروا، فاجتهد علاء الدولة فی تسکینهم، فلم یفعلوا، و عاودوا الفساد و النهب و قطع الطریق، و عاد علاء الدولة فراسل أبا سهل الحمدونیّ، و هو بطبرستان، و قرّر معه أمر الرّیّ لیکون فی طاعة مسعود، فأجابه إلی ذلک، و سار إلی نیسابور و بقی علاء الدولة بالرّیّ.

ذکر ما کان من الغزّ الذین بأذربیجان و مفارقتها

قد ذکرنا أنّ طائفة من الغزّ وصلوا إلی أذربیجان، فأکرمهم وهسوذان، و صاهرهم، رجاء نصرهم و کفّ شرّهم.
______________________________
(1). محمودcihmutpircsrepus .Cnl.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 382
و کان أسماء مقدّمیهم: بوقا، و کوکتاش، و منصور، و دانا، و کان ما أمّله بعیدا، فإنّهم لم یترکوا الشرّ و الفساد، و القتل و النهب، و ساروا إلی مراغة، فدخلوها سنة تسع و عشرین [و أربعمائة] و أحرقوا جامعها، و قتلوا من عوامّها مقتلة کثیرة، و من «1» الأکراد الهذبانیّة کذلک، و عظم الأمر، و اشتدّ البلاء.
فلمّا رأی الأکراد ما حلّ بهم و بأهل البلاد شرعوا فی الصلح و الاتّفاق علی دفع شرّهم «2»، فاصطلح أبو الهیجاء بن ربیب الدولة و وهسوذان صاحب أذربیجان و اتّفقت کلمتهما، و اجتمع معهما أهل تلک البلاد، فانتصفوا من الغزّ. فلمّا رأوا اجتماع أهل البلاد علی حربهم انصرفوا عن أذربیجان، و تعذّر علیهم المقام بها، ثم إنّهم افترقوا، فسار طائفة إلی* الذین علی «3» الرّیّ، و مقدّمهم بوقا، و سار طائفة منهم، و مقدّمهم منصور و کوکتاش، إلی همذان فحصروها، و بها أبو کالیجار بن علاء الدولة بن کاکویه، فاتّفق هو و أهل البلاد علی قتالهم و دفعهم عن أنفسهم و بلدهم، فقتل بین الفریقین جماعة کثیرة، و طال مقامهم علی همذان، فلمّا رأی أبو کالیجار بن علاء الدولة ذلک، و ضعفه عن مقاومتهم، راسل کوکتاش و صالحه و صاهره.
و أمّا الذین قصدوا الریّ فإنّهم حصروها، و بها علاء الدولة بن کاکویه، و اجتمع معهم فناخسرو بن مجد الدولة، و کامرو الدیلمیّ، صاحب ساوة، فکثر جمعهم، و اشتدّت شوکتهم. فلمّا رأی علاء الدولة أنّهم کلّما جاء أمرهم ازدادوا [1] قوّة، و ضعف هو، خاف علی نفسه، و فارق البلد فی رجب لیلا، و مضی هاربا إلی أصبهان، و أجفل أهل البلد و تمزّقوا، و عدلوا عن القتال إلی الاحتیال للهرب «4»، و غاداهم الغزّ من الغد القتال، فلم یثبتوا لهم،
______________________________
[1] ازداد.
______________________________
(1). من.ddoC
(2). ضرهم.A
(3).A
(4). عن الهرب.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 383
و دخلوا البلد، و نهبوا نهبا فاحشا، و سبوا النساء و بقوا کذلک خمسة أیّام، حتّی لجأ الحرم إلی الجامع، و تفرّق الناس فی کلّ مذهب و مهرب، و کان السعید من نجا بنفسه. و کانت هذه الوقعة بعد التی تقدّمتها مستأصلة، حتّی قیل إنّ بعض الجمع لم یکن بالجامع إلّا خمسون [1] نفسا.
و لمّا فارق علاء الدولة الرّیّ تبعه جمع من الغزّ فلم یدرکوه، فعدلوا إلی کرج فنهبوها، و فعلوا فیها الأفاعیل القبیحة. و مضی طائفة منهم «1»، و مقدّمهم ناصغلی، إلی قزوین، فقاتلهم أهلها، ثمّ صالحوهم علی سبعة آلاف دینار، و صاروا فی طاعته.
و کان بأرمیة طائفة منهم، فساروا إلی بلد الأرمن، فأوقعوا بهم، و أثخنوا فیهم، و أکثروا القتل، و غنموا و سبوا، و عادوا إلی أرمیة و أعمال أبی الهیجاء الهذبانیّ، فقاتلهم أکرادها لما أنکروه من سوء مجاورتهم، فقتل خلق کثیر، و نهب الغزّ سواد البلاد هناک، و قتلوا من الأکراد کثیرا.

ذکر ملک الغزّ همذان‌

قد ذکرنا حصار الغزّ همذان و صلحهم مع صاحبها أبی کالیجار بن علاء الدولة بن کاکویه، فلمّا کان الآن، و ملک الغزّ الرّیّ، عاودوا حصار همذان، و ساروا إلیها من الرّیّ، ما عدا قزل و جماعته، و اجتمعوا مع من بها من الغزّ.
فلمّا سمع أبو کالیجار بهم علم أنّه لا قدرة له علیهم، فسار عنها و معه وجوه
______________________________
[1] خمسین.
______________________________
(1). أخری.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 384
التجار و أعیان البلد، و تحصّن بکنکور.
و دخل الغزّ همذان سنة ثلاثین و أربعمائة، و اجتمع علیها من مقدّمیهم:
کوکتاش،* و بوقا، و قزل «1»، و معهم فنّا خسرو بن مجد الدولة بن بویه فی عدة کثیرة من الدیلم، فلمّا دخلوها نهبوها نهبا منکرا لم یفعلوه بغیرها من البلاد، غیظا منهم، و حنقا علیهم، حیث قاتلوهم أوّلا، و أخذوا الحرم، و ضربت سرایاهم إلی أسداباذ و قری الدّینور، و استباحوا تلک النواحی و کان الدیلم أشدّهم. فخرج إلیهم أبو الفتح بن أبی الشوک، صاحب الدینور، فواقعهم، و استظهر علیهم، و أسر منهم جماعة، فراسله أمراؤهم فی إطلاقهم، فامتنع إلّا علی صلح و عهود، فأجابوه و صالحوه فأطلقهم.
ثم إنّ الغزّ بهمذان راسلوا أبا کالیجار بن علاء الدولة و صالحوه، و طلبوا إلیه أن ینزل إلیهم لیدبّر أمرهم، و یصدرون عن رأیه «2»، و أرسلوا إلیه زوجته التی تزوّجها منهم، فنزل إلیهم، فلمّا صار معهم وثبوا علیه فانهزم، و نهبوا ماله و ما کان معه من دوابّ و غیرها. فسمع أبوه فخرج من أصبهان إلی أعماله بالجبل لیشاهدها، فوقع بطائفة کثیرة من الغزّ، فظفر بهم، و قتل منهم فأکثر، و أسر مثلهم، و دخل أصبهان منصورا.

ذکر قتل الغزّ بمدینة تبریز و فراقهم أذربیجان إلی الهکاریّة

فی سنة اثنتین و ثلاثین [و أربعمائة] قتل وهسوذان بن مهلان جمعا کثیرا من الغزّ بمدینة تبریز.
______________________________
(1). و منصور.A
(2). أمره.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 385
و کان سبب ذلک أنّه دعا جمعا کثیرا منهم إلی طعام صنعه لهم، فلمّا طعموا و شربوا قبض علی ثلاثین رجلا منهم «1» من مقدّمیهم، فضعف الباقون، فأکثر فیهم القتل، فاجتمع الغزّ المقیمون «2» بأرمیة و ساروا نحو بلاد الهکاریّة من أعمال الموصل، فقاتلهم «3» أکرادها، و قاتلوهم قتالا عظیما، فانهزم الأکراد و ملک الغزّ حللهم و أموالهم، و نساءهم و أولادهم، و تعلّق الأکراد بالجبال و المضایق، و سار الغزّ فی أثرهم فواقعوهم [1]، فظفر بهم الأکراد، فقتلوا منهم ألفا و خمسمائة رجل، و أسروا جمعا فیه سبعة من أمرائهم، و مائة نفس من وجوههم، و غنموا سلاحهم و دوابّهم و ما معهم من غنیمة استردّوها، و سلک الغزّ طریق الجبال فتمزّقوا و تفرّقوا.
و سمع ابن ربیب الدولة الخبر، فسیّر فی آثارهم من یفنی باقیهم، ثمّ توفّی قزل أمیر الغزّ المقیم «4» بالرّیّ، و خرج إبراهیم ینّال أخو السلطان طغرلبک إلی الرّیّ، فلمّا سمع به الغزّ المقیمون بها أجفلوا من بین یدیه، و فارقوا بلاد الجبل خوفا منه، و قصدوا دیار بکر و الموصل فی سنة ثلاث و ثلاثین [و أربعمائة].

ذکر دخول الغزّ دیار بکر

فی سنة ثلاث و ثلاثین [و أربعمائة] فارق الغزّ أذربیجان.
و سبب ذلک أنّ إبراهیم ینّال، و هو أخو طغرلبک، سار إلی الرّیّ، فلمّا
______________________________
[1] فواقعهم.
______________________________
(1).A
(2). المجتمعون.P .C
(3). فقتلهم.P .C
(4). المقیمین.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 386
سمع الغزّ الذین بها خبره أجفلوا من بین یدیه، و فارقوا بلاد الجبل خوفا، و قصدوا أذربیجان، و لم یمکنهم المقام بها لما فعلوا بأهلها، و لأنّ إبراهیم ینّال وراءهم، و کانوا یخافونه لأنّهم کانوا له و لأخویه طغرلبک و داود رعیّة، فأخذوا بعض الأکراد، و عرّفهم الطریق، فأخذ بهم فی جبال وعرة علی الزّوزان، و خرجوا إلی جزیرة ابن عمر، فسار بوقا و ناصغلی و غیرهما إلی دیار بکر، و نهبوا قردی، و بازبدی، و الحسنیّة، و فیشابور «1» و بقی منصور ابن غزغلی «2» بالجزیرة من الجانب الشرقیّ.
فراسله سلیمان بن نصر الدولة بن مروان المقیم بالجزیرة فی المصالحة و المقام بأعمال الجزیرة إلی أن ینکشف الشتاء، و یسیر مع باقی الغزّ إلی الشام، فتصالحا و تحالفا، و أضمر سلیمان الغدر به، فعمل له طعاما احتفل فیه و دعاه، فلمّا دخل الجزیرة قبض علیه و حبسه، و انصرف أصحابه متفرّقین فی کل جهة.
فلمّا علم بذلک قرواش سیّر جیشا کثیفا إلیهم، و اجتمع معهم الأکراد البشنویّة، أصحاب فنک، و عسکر نصر الدولة، فتبعوا الغزّ، فلحقوهم و قاتلوهم، فبذل الغزّ جمیع ما غنموه علی أن یؤمّنوهم، فلم یفعلوا، فقاتلوا قتال من [لا] یخاف الموت، فجرحوا [1] من العرب کثیرا، و افترقوا.
و کان بعض الغزّ قد قصد نصیبین و سنجار للغارة، فعادوا إلی الجزیرة و حصروها، و توجّهت العرب إلی العراق لیشتوا به، فأخربت الغزّ دیار بکر، و نهبوا و قتلوا، فأخذ نصر الدولة منصورا* أمیر الغزّ «3» من ابنه سلیمان، و راسل الغزّ، و بذل لهم مالا، و إطلاق منصور لیفارقوا عمله، فأجابوه، فأطلق منصورا، و أرسل بعض المال، فغدروا، و زادوا فی الشرّ، و سار بعضهم إلی
______________________________
[1] فخرجوا.
______________________________
(1). و الخابور.P .C
(2). زغلی.P .C
(3).A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 387
نصیبین و سنجار و الخابور، فنهبوا و عادوا، و سار بعضهم إلی جهینة و أعمال الفرج فنهبوها، فدخل قرواش الموصل خوفا منهم.

ذکر ملک الغزّ مدینة الموصل‌

لمّا خرجوا من أذربیجان إلی جزیرة ابن عمر، و هی من أعمال نصر الدولة ابن مروان، سار بعضهم إلی دیار بکر مع أمرائهم المذکورین، و سار الباقون إلی البقعاء، و نزلوا برقعید، فأرسل إلیهم قرواش صاحب الموصل من ینظر فیهم، و یغیر علیهم. فلمّا رأوا ذلک تقدّموا إلی الموصل، فأرسل إلیهم یستعطفهم و یلین لهم، و بذل لهم ثلاثة آلاف دینار، فلم یقبلوا، فأعاد مراسلتهم ثانیة، فطلبوا خمسة عشر ألف دینار، فالتزمها، و أحضر أهل البلد و أعلمهم الحال.
فبینما هم بجمع المال وصل الغزّ إلی الموصل و نزلوا [1] بالحصباء، فخرج إلیهم قرواش و أجناده و العامّة، فقاتلوهم عامّة نهارهم، و أدرکهم اللیل فافترقوا، فلمّا کان الغد عادوا [2] إلی القتال، فانهزمت العرب و أهل البلد، و هرب قرواش فی سفینة نزلها «1» من داره، و خرج من جمیع ماله إلّا الشی‌ء الیسیر، و دخل الغزّ البلد فنهبوا کثیرا منه، و نهبوا جمیع «2» ما لقرواش «3» من مال و جوهر و حلی و ثیاب و أثاث، و نجا قرواش فی السفینة و معه نفر،
______________________________
[1] و نزل.
[2] عاودوا.
______________________________
(1). رکبها.A
(2).P .C
(3). لقوا
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 388
فوصل إلی السن و أقام بها، و أرسل إلی الملک جلال الدولة یعرّفه الحال، و یطلب النجدة، و أرسل إلی دبیس بن مزید و غیره من أمراء العرب و الأکراد یستمدّهم و یشکو ما نزل به.
و عمل الغزّ بأهل الموصل الأعمال الشنیعة من الفتک و هتک الحریم و نهب المال، و سلم عدّة محالّ منها سکّة أبی نجیح، و الجصاصة، و جارسوک، و شاطئ نهر، و باب القصّابین علی مال ضمنوه، فکفّوا عنهم.

ذکر وثوب أهل الموصل بالغزّ و ما کان منهم «1»

قد ذکرنا ملک الغزّ الموصل، فلمّا استقرّوا فیها قسّطوا علی أهلها عشرین ألف دینار و أخذوها، ثم تتبّعوا الناس و أخذوا کثیرا من أموالهم بحجّة أموال العرب، ثمّ قسّطوا أربعة آلاف دینار أخری، فحضر جماعة من الغزّ عند ابن فرغان «2» الموصلیّ «3»، و طالبوا إنسانا بحضرته، و أساءوا الأدب و القول.
و جری بین بعض الغزّ و بعض المواصلة مشاجرة، فجرحه الغزّیّ و قطع شعره، و کان للموصلیّ والدة سلیطة، فلطخت وجهها بالدم، و أخذت الشعر بیدها و صاحت: المستغاث باللَّه و بالمسلمین، قد قتل لی ابن و هذا دمه، و ابنة و هذا شعرها! و طافت فی الأسواق، فثار الناس و جاءوا إلی ابن فرغان «4»، فقتلوا من عنده من الغزّ، و قتلوا من ظفروا به منهم، ثم حصروهم فی دار، فقاتلوا من بسطحها [1]، فنقب الناس علیهم الدار و قتلوهم جمیعهم، غیر سبعة أنفس منهم
______________________________
[1] بسطحه.
______________________________
(1). بینهم.A
(2- 4). فرعان.P .C
(3). الفقیه.ldoBte .A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 389
أبو علیّ و منصور، فخرج منصور إلی الحصباء، و لحق به من سلم منهم.
و کان کوکتاش قد فارق الموصل فی جمع کثیر، فأرسلوا إلیه یعلمونه الحال، فعاد إلیهم، و دخل البلد عنوة فی الخامس و العشرین من رجب سنة خمس و ثلاثین [و أربعمائة] و وضعوا السیف فی أهله، و أسروا کثیرا، و نهبوا الأموال، و أقاموا علی ذلک اثنی عشر یوما یقتلون و ینهبون، و سلمت سکّة أبی نجیح، فإنّ أهلها أحسنوا إلی الأمیر منصور، فرعی لهم ذلک، و التجأ من سلم إلیها، و بقی القتلی فی الطریق، فأنتنوا لعدم من یواریهم، ثم طرحوا بعد ذلک کلّ جماعة فی حفیرة. و کانوا یخطبون للخلیفة، ثم لطغرلبک.
و لمّا طال مقامهم بهذه البلاد، و جری منهم ما ذکرناه، کتب الملک جلال الدولة بن بویه إلی طغرلبک یعرّفه ما یجری منهم، و کتب إلیه نصر الدولة بن مروان یشکو منهم، فکتب إلی نصر الدولة یقول له: بلغنی أنّ عبیدنا قصدوا بلادک، و أنّک صانعتهم بمال بذلته لهم، و أنت صاحب ثغر ینبغی أن تعطی ما تستعین به علی قتال الکفّار، و یعده أنّه یرسل إلیهم یرحّلهم من بلده.
و کانوا یقصدون بلاد الأرمن و ینهبون و یسبون، حتّی إنّ الجاریة الحسناء بلغت قیمتها خمسة دنانیر، و أمّا الغلمان فلا یرادون، فأمّا کتاب طغرلبک إلی جلال الدولة، فیعتذر بأنّ هؤلاء الترکمان کانوا لنا عبیدا، و خدما، و رعایا، و تبعا، یمتثلون الأمر، و یخدمون الباب، و لمّا نهضنا لتدبیر خطب آل محمود بن سبکتکین، و انتدبنا لکفایة أمر خوارزم، انحازوا إلی الرّیّ فعاثوا فیها و أفسدوا، فزحفنا بجنودنا من خراسان إلیهم مقدّرین أنّهم یلجئون إلی الأمان، و یلوذون بالعفو و الغفران، فملکتهم الهیبة، و زحزحتهم الحشمة، و لا بدّ من أن نردّهم إلی رایاتنا خاضعین، و نذیقهم من بأسنا جزاء المتمرّدین، قربوا أم بعدوا، أغاروا أم أنجدوا.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 390

ذکر ظفر قرواش صاحب الموصل بالغزّ

قد ذکرنا انحدار قرواش إلی السّنّ، و مراسلته سائر أصحاب الأطراف فی طلب النجدة منهم، فأمّا الملک جلال الدولة فلم ینجده لزوال طاعته عن جنده الأتراک، و أمّا دبیس بن مزید فسار إلیه، و اجتمعت علیه عقیل کافّة [1]، و أتته أمداد أبی الشوک و ابن ورّام و غیرهما، فلم یدرکوا الوقعة، فإنّ قرواشا لمّا اجتمعت عقیل و دبیس عنده سار إلی الموصل.
و بلغ الخبر إلی الغزّ، فتأخّروا إلی تلعفر، و بوماریة، و تلک النواحی، و راسلوا الغزّ الذین کانوا بدیار بکر و مقدّمهم ناصغلی «1» و بوقا، و طلبوا منهم المساعدة علی العرب، فساروا إلیهم.
و سمع قرواش بوصولهم، فلم یعلم أصحابه لئلّا یفشلوا و یجبنوا، و سار حتّی نزل علی العجاج، و سارت الغزّ فنزلوا برأس الأیّل «2» من الفرج، و بینهما نحو فرسخین، و قد طمع الغزّ فی العرب، فتقدّموا حتّی شارفوا حلل العرب و وقعت الحرب فی العشرین من شهر رمضان من أوّل النهار، فاستظهرت الغزّ، و انهزمت العرب حتّی صار القتال عند حللهم، و نساؤهم یشاهدن القتال، فلم یزل الظفر للغزّ إلی الظهر، ثم أنزل اللَّه نصره علی العرب، و انهزمت الغزّ و أخذهم السیف و تفرّقوا، و کثر القتل فیهم، فقتل ثلاثة من مقدّمیهم، و ملک العرب حلل الغزّ و خرکاهاتهم، و غنموا أموالهم، فعمّتهم الغنیمة، و أدرکهم اللیل فحجز بینهم.
______________________________
[1] کافّة عقیل.
______________________________
(1). باصغلی.P .C؛ باصغلی.A
(2).sitcnupenis .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 391
و سیّر قرواش رءوس کثیر من القتلی فی سفینة إلی بغداذ، فلمّا قاربتها أخذها الأتراک و دفنوها، و لم یترکوها تصل أنفة و حمیّة للجنس، و کفی [1] اللَّه أهل الموصل شرّهم، و تبعهم قرواش إلی نصیبین، و عاد عنهم، فقصدوا دیار بکر فنهبوها، ثم مالوا علی الأرمن و الروم فنهبوهم، ثم قصدوا بلاد أذربیجان، و کتب قرواش إلی الأطراف یبشّر بالظفر بهم، و کتب إلی ابن ربیب الدولة، صاحب أرمیة، یذکر له أنّه قتل منهم ثلاثة آلاف رجل، فقال للرسول: هذا عجب! فإنّ القوم لمّا اجتازوا ببلادی أقمت علی قنطرة لا بدّ لهم من عبورها من عدّهم، فکانوا نیّفا و ثلاثین ألفا مع لفیفهم، فلمّا عادوا بعد هزیمتهم لم یبلغوا خمسة آلاف رجل، فإمّا أن یکونوا قتلوا أو هلکوا. و مدح الشعراء قرواشا بهذا الفتح، و ممّن مدحه ابن شبل بقصیدة منها:
بأبی الّذی أرست نزار بیتهافی شامخ من عزّه المتخیّر و هی طویلة. هذه أخبار الغزّ العراقیّین، و إنّما أوردناها متتابعة [2] لأنّ دولتهم لم تطل «1» حتّی نذکر حوادثها فی السنین، و إنّما کانت سحابة صیف تقشّعت عن قریب.
و أمّا السلجوقیّة فنحن نذکر حوادثهم فی السنین و نذکر ابتداء أمرهم سنة اثنتین و ثلاثین [و أربعمائة] إن شاء اللَّه تعالی.
______________________________
[1] و کفا.
[2] أوردناه متتابعا.
______________________________
(1). تکمل.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 392

ذکر عدّة حوادث‌

* و فی هذه السنة سیّر الظاهر جیشا من مصر، مقدّمهم أنوشتکین البریدیّ، فقتل صالح بن مرداس، و ملک نصر بن صالح مدینة حلب، و قد تقدّم ذکره فی سنة اثنتین و أربعمائة «1».
و فیها سقط فی البلاد برد عظیم، و کان أکثره بالعراق، و ارتفعت بعده ریح شدیدة سوداء، فقلعت کثیرا من الأشجار بالعراق، فقلعت شجرا کبارا من الزیتون من شرقیّ النّهروان و ألقته علی بعد من غربیّها، و قلعت نخلة من أصلها و حملتها إلی دار بینها و بین موضع هذه الشّجرة ثلاث دور، و قلعت سقف مسجد الجامع ببعض القری.
و فیها، فی ذی القعدة، تولّی أبو عبد اللَّه بن ماکولا قضاء القضاة.
و فیها توفّی أبو الحسن علیّ بن عیسی الربعیّ النحویّ عن نیّف و تسعین سنة، و أخذ النحو عن أبی علیّ الفارسیّ، و أبی سعید السیرافیّ، و کان فکها، کثیر الدّعابة، فمن ذلک أنّه کان یوما علی شاطئ دجلة ببغداذ، و الملک جلال الدولة،* و المرتضی و الرضی کلاهما «2» فی سمیریّة [1]، و معهما عثمان بن جنّی النحویّ، فناداه الربعیّ: أیّها الملک ما أنت صادق فی تشیّعک لعلیّ بن أبی طالب، یکون عثمان إلی جانبک، و علیّ، یعنی نفسه، هاهنا! فأمر بالسّمیریّة [2] فقرّبت إلی الشاطئ و حمله معه.
______________________________
[1] سماریة.
[2] بالسماریة.
______________________________
(1).P .C .mO
(2).A .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 393
و قیل إنّ هذا القول کان للشریف الرضی و أخیه المرتضی، و معهما عثمان ابن جنّی، فقال: ما أعجب أحوال الشریفین! یکون عثمان معهما، و علیّ یمشی علی الشطّ.
و فیها أیضا توفّی أبو المسک عنبر، الملقّب بالأثیر، و کان قد أصعد إلی الموصل مغاضبا لجلال الدولة، فلقیه قرواش و أهله، و قبّلوا الأرض بین یدیه، فأقام عندهم، و کان خصیّا لبهاء الدولة بن بویه، و کان قد بلغ مبلغا عظیما، لم یخل أمیر و لا وزیر فی دولة بنی بویه من تقبیل یده و الأرض بین یدیه، و کان قد استقرّ بینه و بین قرواش و أبی کالیجار قاعدة أن یصعد أبو کالیجار من واسط، و ینحدر الأثیر و قرواش من الموصل لقصد جلال الدولة، و کان الأثیر قد انحدر من الموصل، فلمّا وصل مشهد الکحیل توفّی فیه.
و فیها انقضّ کوکب عظیم، فی رجب، أضاءت منه الأرض، و سمع له صوت عظیم کالرعد، و تقطّع أربع قطع، و انقضّ بعده بلیلتین کوکب آخر دونه، و انقضّ بعدهما کوکب أکبر منهما و أکثر ضوءا.
و فیها کانت ببغداذ فتنة قوی فیها أمر العیّارین و اللصوص، فکانوا یأخذون العملات «1» ظاهرا.
و فیها قطعت الجمعة من جامع براثا، و سببها أنّه کان یخطب فیها إنسان یقول فی خطبته: بعد الصلاة علی النبیّ و علی أخیه أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب، مکلّم الجمجمة، و محییها [1] البشریّ الإلهیّ «2»، مکلّم الفتیة أصحاب «3» الکهف، إلی غیر ذلک من الغلوّ «4» المبتدع، فأقام الخلیفة خطیبا، فرجمه
______________________________
[1] و محیی.
______________________________
(1). الغلات.A
(2). السری الامی.P .C
(3). فی.ldoB
(4). لا یغلوا.P .C؛ من العلو.ldoB .;A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 394
العامّة، فانقطعت الصلاة فیه، فاجتمع جماعة من أعیان الکرخ مع المرتضی، و اعتذروا إلی الخلیفة بأنّ سفهاء لا یعرفون فعلوا ذلک، و سألوا إعادة الخطبة، فأجیبوا إلی ما طلبوا، و أعیدت الصلاة و الخطبة فیه.
و فیها توفّی ابن أبی الهبیش الزاهد المقیم بالکوفة، و هو من أرباب الطبقات الغالیة «1» فی الزهد، و قبره یزار إلی الآن و قد زرته.
و فیها توفّی منوجهر بن قابوس بن وشمکیر، و ملک ابنه أنوشروان.
______________________________
(1). العالیة.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 395

421 ثم دخلت سنة إحدی و عشرین و أربعمائة

ذکر ملک مسعود بن محمود بن سبکتکین همذان‌

فی هذه السنة سیّر مسعود بن یمین الدولة محمود جیشا إلی همذان، فملکوها، و أخرجوا نوّاب علاء الدولة بن کاکویه عنها، و سار هو إلی أصبهان، فلمّا قاربها فارقها علاء الدولة، فغنم مسعود ما کان له بها من دوابّ و سلاح و ذخائر، فإنّ علاء الدولة أعجل عن أخذه، فلم یأخذ إلّا بعضه، و سار إلی خوزستان، فبلغ إلی تستر لیطلب من الملک أبی کالیجار نجدة، و من الملک جلال الدولة، و یعود إلی بلاده یستنقذها، فبقی عند أبی کالیجار مدّة، و هو عقیب انهزامه من جلال الدولة* ضعیف، و مع هذا فهو یعده النصرة، و تسییر العساکر، إذا اصطلح هو و جلال الدولة «1».
فبینما هو عنده إذ أتاه خبر وفاة یمین الدولة محمود، و مسیر مسعود إلی خراسان، فسار علاء الدولة إلی بلاده، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.

ذکر غزوة للمسلمین إلی الهند

فی هذه السنة غزا أحمد بن ینالتکین، النائب عن محمود بن سبکتکین ببلاد الهند، مدینة للهنود هی من أعظم مدنهم، یقال لها نرسی «2»، و مع أحمد نحو
______________________________
(1).P .C .mO
(2).sitcnupenis .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 396
مائة ألف فارس و راجل، و شنّ الغارة علی البلاد، و نهب، و سبی [1]، و خرّب الأعمال، و أکثر القتل و الأسر، فلمّا وصل إلی المدینة دخل من أحد جوانبها و نهب المسلمون فی ذلک الجانب یوما من بکرة إلی آخر النهار، و لم یفرغوا من نهب سوق العطّارین و الجوهریّین، حسب، و باقی أهل البلد لم یعلموا بذلک، لأن طوله منزل من منازل الهنود، و عرضه مثله، فلمّا جاء المساء لم یجسر أحد علی المبیت فیه لکثرة أهله، فخرج منه لیأمن علی نفسه و عسکره.
و بلغ من کثرة ما نهب المسلمون أنّهم اقتسموا الذهب و الفضّة کیلا، و لم یصل إلی هذه المدینة عسکر للمسلمین قبله و لا بعده، فلمّا فارقه أراد العود إلیه، فلم یقدر علی ذلک، منعه أهله عنه.

ذکر ملک بدران بن المقلّد نصیبین‌

قد ذکرنا محاصرة بدران نصیبین و أنّه رحل عنها خوفا من قرواش،* فلمّا رحل شرع فی إصلاح الحال معه فاصطلحا. ثم جری بین قرواش «1» و نصر الدولة ابن مروان نفرة کان سببها أنّ نصر الدولة کان قد تزوّج ابنة قرواش فآثر علیها غیرها، فأرسلت إلی أبیها تشکو منه، فأرسل یطلبها إلیه، فسیّرها فأقامت بالموصل.
ثم إنّ ولد مستحفظ جزیرة ابن عمر و هی لابن مروان هرب إلی قرواش و أطمعه فی الجزیرة فأرسل إلی نصر الدولة یطلب منه صداق ابنته و هو عشرون ألف دینار، و یطلب الجزیرة لنفقتها «2»، و یطلب نصیبین لأخیه بدران و یحتجّ بما أخرج بسببها
______________________________
[1] و سبا.
______________________________
(1).A .mO
(2). بنفقتها.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 397
عام أوّل، و تردّدت الرسل بینهما فی ذلک فلم یستقرّ حال، فسیّر جیشا لمحاصرة الجزیرة و جیشا مع أخیه بدران إلی نصیبین، فحصرها بدران و أتاه قرواش فحصرها معه فلم یملک واحد من البلدین و تفرّق من کان معه من العرب و الأکراد.
فلمّا رأی بدران تفرّق الناس عن أخیه سار إلی نصر الدولة بن مروان بمیّافارقین یطلب منه نصیبین، فسلّمها إلیه و أرسل من صداق ابنة قرواش خمسة عشر ألف دینار و اصطلحا.

ذکر ملک أبی الشوک دقوقا

و فیها حصر أبو الشوک دقوقا، و بها مالک بن بدران بن المقلّد العقیلیّ، فطال حصاره، و کان قد أرسل إلیه یقول له: إنّ هذه المدینة کانت لأبی، و لا بدّ لی منها، و الصواب أن تنصرف عنها. فامتنع من تسلیمها، فحصره بها، ثم استظهر، و ملک البلد، فطلب منه مالک الأمان علی نفسه و ماله و أصحابه، فأمّنه علی نفسه حسب، فلمّا خرج إلیه مالک قال له أبو الشوک: قد کنت سألتک أن تسلّم البلد طوعا، و تحقن دماء المسلمین، فلم تفعل. فقال: لو فعلت لعیّرتنی العرب، و أمّا الآن فلا عار علیّ. فقال أبو الشوک: إن من إتمام الصنیعة تسلیم مالک و أصحابک إلیک، فأعطاه ما کان له أجمع، فأخذه و عاد سالما.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 398

ذکر وفاة یمین الدولة محمود بن سبکتکین و ملک ولده محمّد

فی هذه السنة، فی ربیع الآخر، توفّی یمین الدولة أبو القاسم محمود بن سبکتکین، و مولده یوم عاشوراء سنة ستّین و ثلاثمائة،* و قیل إنّه توفّی أحد عشر صفر «1»، و کان مرضه سوء مزاج و إسهالا، و بقی کذلک نحو سنتین، و کان قویّ النفس لم یضع جنبه فی مرضه بل کان یستند إلی مخدّته، فأشار علیه الأطبّاء بالراحة، و کان یجلس للناس بکرة و عشیة، فقال: أ تریدون أن أعتزل الإمارة؟ فلم یزل کذلک حتّی توفّی قاعدا.
فلمّا حضره الموت أوصی بالملک لابنه محمّد، و هو ببلخ، و کان أصغر من مسعود، إلّا أنّه کان معرضا عن مسعود، لأنّ أمره لم یکن عنده نافذا، و سعی بینهما أصحاب الأغراض، فزادوا أباه نفورا عنه، فلمّا وصّی «2» بالملک لولده محمّد توفّی، فخطب لمحمّد من أقاصی الهند إلی نیسابور، و کان لقبه جلال الدولة، و أرسل إلیه أعیان دولة أبیه یخبرونه بموت أبیه و وصیته له بالملک، و یستدعونه، و یحثّونه علی السّرعة، و یخوّفونه من أخیه مسعود، فحین بلغه الخبر سار إلی غزنة، فوصلها بعد موت أبیه بأربعین یوما، فاجتمعت العساکر علی طاعته، و فرّق فیهم الأموال و الخلع النفیسة، فأسرف فی ذلک.

ذکر ملک مسعود و خلع محمّد

لمّا توفّی یمین الدولة کان ابنه مسعود بأصبهان، فلمّا بلغه الخبر سار إلی خراسان، و استخلف بأصبهان بعض أصحابه فی طائفة من العسکر، فحین
______________________________
(1).A .mO
(2). أوصی.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 399
فارقها ثار أهلها بالوالی علیهم بعده فقتلوه، و قتلوا من معه من الجند.
و أتی مسعودا الخبر، فعاد إلیها و حصرها، و فتحها عنوة، و قتل فیها فأکثر، و نهب الأموال، و استخلف فیها رجلا کافیا، و کتب إلی أخیه محمّد یعلمه بذلک، و أنّه لا یرید من البلاد التی وصّی له أبوه بها شیئا، و أنّه یکتفی بما فتحه من بلاد طبرستان، و بلد الجبل، و أصبهان، و غیرها، و یطلب منه الموافقة، و أن یقدّمه فی الخطبة علی نفسه، فأجابه محمّد جواب مغالط [1].
و کان مسعود قد وصل إلی الرّیّ، فأحسن إلی أهلها، و سار منها إلی نیسابور ففعل مثل ذلک، و أمّا محمّد فإنّه أخذ علی عسکره العهود و المواثیق علی المناصحة له، و الشدّ منه، و سار فی عساکره إلی أخیه مسعود محاربا له، و کان بعض عساکره یمیل إلی أخیه مسعود لکبره و شجاعته، و لأنّه قد اعتاد التقدّم علی الجیوش، و فتح البلاد، و بعضها یخافه لقوّة نفسه.
و کان محمّد قد جعل مقدّم جیشه عمّه یوسف بن سبکتکین، فلمّا همّ بالرکوب، فی داره بغزنة، لیسیر سقطت قلنسوته من رأسه، فتطیّر الناس من ذلک، و أرسل إلیه التونتاش، صاحب خوارزم، و کان من أعیان أصحاب «1» أبیه محمود، یشیر علیه بموافقة أخیه و ترک مخالفته، فلم یصغ إلی قوله، و سار فوصل إلی تکناباذ «2» أوّل یوم رمضان، و أقام إلی العید، فعیّد هناک، فلمّا کان لیلة الثلاثاء، ثالث شوّال، ثار به جنده، فأخذوه و قیّدوه و حبسوه، و کان مشغولا بالشرب و اللعب عن تدبیر المملکة، و النظر فی أحوال الجند و الرعایا.
______________________________
[1] مغالظ.
______________________________
(1).A
(2). تکتاباذ.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 400
و کان الّذی سعی فی* خذلانه [1] علیّ «1» خویشاوند، صاحب أبیه، و أعانه علی ذلک عمّه یوسف بن سبکتکین. فلمّا قبضوا علیه نادوا بشعار أخیه مسعود، و رفعوا محمّدا إلی قلعة تکناباذ، و کتبوا إلی مسعود بالحال. فلمّا وصل إلی هراة لقیته العساکر مع الحاجب علیّ خویشاوند، فلمّا لقیه الحاجب علیّ قبض علیه و قتله، و قبض بعد ذلک أیضا علی عمّه یوسف، و هذه عاقبة الغدر، و هما سعیا له فی ردّ الملک إلیه، و قبض أیضا علی جماعة من أعیان القوّاد فی أوقات متفرّقة، و کان اجتماع الملک له و اتّفاق الکلمة علیه فی ذی القعدة، و أخرج الوزیر أبا القاسم أحمد بن الحسن المیمندیّ الّذی کان وزیر أبیه من محبسه، و استوزره، و ردّ الأمر إلیه، و کان أبوه قد قبض علیه سنة اثنتی عشرة [2] و أربعمائة لأمور أنکرها، و قیل شره فی ماله، و أخذ منه لمّا قبض علیه «2» مالا و أعراضا بقیمة خمسة آلاف ألف دینار.
و کان وصول مسعود إلی غزنة ثامن جمادی الآخرة* من سنة اثنتین و عشرین و أربعمائة «3»، فلمّا وصل إلیها و ثبّت ملکه بها أتته رسل الملوک من سائر الأقطار إلی بابه، و اجتمع له ملک خراسان، و غزنة، و بلاد الهند و السند «4»، و سجستان، و کرمان، و مکران، و الرّیّ، و أصبهان، و بلد الجبل، و غیر ذلک، و عظم سلطانه و خیف جانبه.
.______________________________
[1] أخذ له.
[2] عشر.
______________________________
(1). القبض علیه.A
(2).P .C .mO
(3)P .C .mO
(4).A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 401

ذکر بعض سیرة یمین الدولة

کان یمین الدولة محمود بن سبکتکین عاقلا، دیّنا، خیّرا، عنده علم و معرفة، و صنّف له کثیر من الکتب فی فنون العلوم، و قصده العلماء من أقطار البلاد، و کان یکرمهم، و یقبل علیهم، و یعظّمهم، و یحسن إلیهم، و کان عادلا، کثیر الإحسان إلی رعیّته و الرّفق بهم، کثیر الغزوات، ملازما للجهاد، و فتوحه مشهورة مذکورة، و قد ذکرنا منها ما وصل إلینا علی بعد الدهر، و فیه ما یستدلّ به علی بذل نفسه للَّه تعالی و اهتمامه بالجهاد.
و لم یکن فیه ما یعاب إلّا أنّه کان یتوصّل إلی أخذ الأموال بکلّ طریق، فمن ذلک أنّه بلغه أنّ إنسانا من نیسابور کثیر المال، عظیم الغنی، فأحضره إلی غزنة و قال له: بلغنا أنّک قرمطیّ، فقال: لست بقرمطیّ، ولی مال یؤخذ منه ما یراد و أعفی من هذا الاسم، فأخذ منه مالا، و کتب معه کتابا بصحّة اعتقاده.
و جدّد عمارة المشهد بطوس الّذی فیه قبر علیّ بن موسی الرضا، و الرشید، و أحسن عمارته، و کان أبوه سبکتکین أخربه، و کان أهل طوس یؤذون من یزوره، فمنعهم عن ذلک.
و کان سبب فعله أنّه رأی أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب، علیه السّلام، فی المنام و هو یقول له: إلی متی هذا؟ فعلم أنّه یرید أمر المشهد، فأمر بعمارته.
و کان ربعة ملیح اللون، حسن الوجه، صغیر العینین، أحمر الشعر، و کان ابنه محمّد یشبهه، و کان ابنه مسعود ممتلئ البدن، طویلا.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 402

ذکر عود علاء الدولة إلی أصبهان و غیرها و ما کان منه‌

لمّا مات محمود بن سبکتکین طمع فنّاخسرو بن مجد الدولة بن بویه فی الرّیّ، و کان قد هرب منها لمّا ملکها عسکر یمین الدولة محمود، فقصد قصران، و هی حصینة، فامتنع بها. فلمّا توفّی یمین الدولة و عاد ابنه مسعود إلی خراسان جمع فنّاخسرو هذا جمعا من الدیلم و الأکراد و غیرهم، و قصدوا الرّیّ، فخرج إلیه نائب مسعود بها و من معه* من العسکر «1»، فقاتلوه، فانهزم منهم و عاد إلی بلده، و قتل جماعة من عسکره.
ثم إنّ علاء الدولة بن کاکویه، لمّا بلغه وفاة یمین الدولة، کان بخوزستان عند الملک أبی کالیجار، کما ذکرنا، و قد أیس من نصره، و تفرّق بعض من عنده من عسکره و أصحابه، و الباقون علی عزم مفارقته، و هو خائف من مسعود أن یسیر إلیه من أصبهان فلا یقوی هو و أبو کالیجار به، فأتاه من الفرج بموت یمین الدولة ما لم یکن فی حسابه، فلمّا سمع الخبر سار إلی أصبهان فملکها، و ملک همذان، و غیرهما من البلاد، و سار إلی الرّیّ فملکها، و امتدّ إلی أعمال أنوشروان بن منوجهر بن قابوس، فأخذ منه خوار الریّ و دنباوند.
فکتب أنوشروان إلی مسعود یهنّئه بالملک، و سأله تقریر الّذی علیه بمال یحمله، فأجابه إلی ذلک، و سیّر إلیه عسکرا من خراسان، فساروا إلی دنباوند فاستعادوها، و ساروا نحو الرّیّ، فأتاهم المدد و العساکر، و ممّن أتاهم علیّ ابن عمران، فکثر جمعهم، فحصروا الرّیّ، و بها علاء الدولة، فاشتدّ القتال فی بعض الأیّام، فدخل العسکر الرّیّ قهرا، و الفیلة معهم، فقتل جماعة من
______________________________
(1).A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 403
أهل الریّ و الدیلم، و نهبت المدینة، و انهزم علاء الدولة، و تبعه بعض العسکر و جرحه فی رأسه و کتفه، فألقی لهم دنانیر کانت معه، فاشتغلوا بها عنه، فنجا، و سار إلی قلعة فردجان «1»، علی خمسة عشر فرسخا من همذان، فأقام بها إلی أن برأ من جراحته، و کان من أمره ما نذکره، إن شاء اللَّه تعالی، و خطب بالریّ و أعمال أنوشروان لمسعود، فعظم شأنه.

ذکر الحرب بین عسکر جلال الدولة و أبی کالیجار

فی هذه السنة، فی شوّال، سیّر جلال الدولة عسکرا إلی المذار، و بها عسکر أبی کالیجار، فالتقوا و اقتتلوا، فانهزم عسکر أبی کالیجار، و استولی أصحاب جلال الدولة علی المذار، و عملوا بأهلها کلّ محظور.
فلمّا سمع أبو کالیجار الخبر سیّر إلیهم عسکرا کثیفا، فاقتتلوا بظاهر البلد، فانهزم عسکر جلال الدولة، و قتل أکثرهم، و ثار أهل البلد بغلمانهم فقتلوهم، و نهبوا أموالهم لقبیح سیرتهم معهم، و عاد من سلم من المعرکة إلی واسط.

ذکر الحرب بین قرواش و غریب بن مقن‌

فی هذه السنة، فی جمادی الأولی، اختلف قرواش و غریب بن مقن.
و کان سبب ذلک أنّ غریبا «2» جمع جمعا کثیرا من العرب و الأکراد،
______________________________
(1). قردخان.A
(2). قرواش.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 404
و استمدّ جلال الدولة، فأمدّه بجملة صالحة من العسکر، فسار إلی تکریت فحصرها، و هی لأبی المسیّب رافع بن الحسین، و کان قد توجّه إلی الموصل، و سأل قرواشا النجدة، فجمعا و حشدا و سارا منحدرین فیمن معهما، فبلغا الدّکّة، و غریب یحاصر تکریت، و قد ضیّق علی من بها، و أهلها یطلبون منه الأمان، فلم یؤمّنهم، فحفظوا نفوسهم و قاتلوا أشدّ قتال.
فلمّا بلغه وصول قرواش و رافع سار إلیهم، فالتقوا بالدّکّة و اقتتلوا، فغدر بغریب بعض من معه، و نهبوا سواده و سواد «1» الأجناد الجلالیّة، فانهزم، و تبعهم قرواش و رافع، ثم کفّوا عنه و عن أصحابه، و لم یتعرّضوا إلی حلّته «2» و ما له فیها، و حفظوا ذلک أجمع، ثم إنّهم تراسلوا و اصطلحوا و عادوا إلی ما کانوا علیه من الوفاق.

ذکر خروج ملک الروم إلی الشام و انهزامه‌

فی هذه السنة خرج ملک الروم من القسطنطینیّة فی ثلاث مائة ألف مقاتل إلی الشام، فلم یزل [یسیر] بعساکره «3» حتّی بلغوا قریب حلب،* و صاحبها شبل الدولة نصر بن صالح بن مرداس، فنزلوا علی یوم منها، فلحقهم عطش شدید، و کان الزمان صیفا، و کان أصحابه مختلفین علیه، فمنهم من یحسده، و منهم من یکرهه.
و ممّن کان معه ابن الدوقس، و هو من أکابرهم، و کان یرید هلاک الملک لیملک بعده، فقال الملک: الرأی أن نقیم حتّی تجی‌ء الأمطار و تکثر المیاه.
______________________________
(1).A
(2). خیله.P .C
(3).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 405
فقبّح ابن الدوقس هذا الرأی، و أشار بالإسراع قصدا لشرّ یتطرّق إلیه، و لتدبیر کان قد دبّره علیه. فسار، ففارقه ابن الدوقس، و ابن «1» لؤلؤ فی عشرة آلاف فارس، و سلکوا طریقا آخر، فخلا بالملک بعض أصحابه و أعلمه أنّ ابن الدوقس و ابن لؤلؤ قد حالفا أربعین رجلا، هو أحدهم، علی الفتک به، و استشعر من ذلک و خاف، و رحل من یومه راجعا.
و لحقه ابن الدوقس، و سأله عن السبب الّذی أوجب عوده، فقال له: قد اجتمعت علینا العرب و قربوا [1] منّا، و قبض فی الحال علی ابن الدوقس و ابن لؤلؤ و جماعة معهما، فاضطرب الناس و اختلفوا، و رحل الملک، و تبعهم العرب و أهل السواد حتّی الأرمن یقتلون و ینهبون، و أخذوا من الملک أربعمائة بغل محملة مالا و ثیابا، و هلک کثیر من الروم عطشا، و نجا الملک وحده، و لم یسلم معه من أمواله و خزائنه شی‌ء البتّة، و کفی اللَّه المؤمنین القتال و کان اللَّه قویّا عزیزا.
و قیل فی عوده غیر ذلک، و هو أنّ جمعا من العرب لیس بالکثیر عبر «2» علی عسکره، و ظنّ الروم أنّها کبسة، فلم یدروا ما یفعلون، حتّی إنّ ملکهم لبس خفّا أسود، و عادة ملوکهم لبس الخفّ الأحمر، فترکه و لبس الأسود لیعمی خبره علی من [2] یریده، و انهزموا، و غنم المسلمون جمیع ما کان معهم.
______________________________
[1] و قریب.
[2] ما.
______________________________
(1). أبو.A
(2). أشرفوا.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 406

ذکر مسیر أبی علیّ بن ماکولا إلی البصرة و قتله‌

لمّا استولی الملک جلال الدولة علی واسط، و جعل ولده فیها، سیّر وزیره أبا علیّ بن ماکولا إلی البطائح و البصرة لیملکها، فملک البطائح، و سار إلی البصرة فی الماء، و أکثر من السفن و الرجال.
و کان بالبصرة أبو منصور بختیار بن علیّ نائبا لأبی کالیجار، فجهّز جیشا فی أربعمائة سفینة، و جعل علیهم أبا عبد اللَّه الشرابیّ الّذی کان صاحب البطیحة، و سیّره، فالتقی هو و الوزیر أبو علیّ، فعند اللقاء و القتال هبّت ریح شمال کانت علی البصریّین و معونة للوزیر، فانهزم البصریّون و عادوا إلی البصرة، فعزم بختیار علی الهرب إلی عبّادان، فمنعه من سلم عنده من عسکره، فأقام متجلّدا.
و أشار جماعة علی الوزیر أبی علیّ أن یعجل الانحدار، و یغتنم الفرصة قبل أن یعود بختیار یجمع. فلمّا قاربهم، و هو فی ألف و ثلاثمائة عدد من السفن، سیّر بختیار ما عنده من السفن، و هی نحو ثلاثین قطعة، و فیها المقاتلة، و کان قد سیّر عسکرا [1] آخر فی البرّ، و کان له فی فم نهر أبی الخصیب نحو خمسمائة قطعة فیها ماله، و لجمیع عسکره من المال و الأثاث و الأهل، فلمّا تقدّمت سفنه صاح من فیها، و أجابه من فی السفن التی فیها أهلوهم و أموالهم، و ورد علیهم العسکر الذین فی البرّ، فقال الوزیر لمن أشار علیه بمعاجلة بختیار:
أ لستم زعمتم أنّه «1» فی خفّ من العسکر، و أن معاجلته أولی، و أری الدنیا مملوءة
______________________________
[1] عسکر.
______________________________
(1). أنهم.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 407
عساکر؟ فهوّنوا علیه الأمر، فغضب، و أمر بإعادة السفن إلی الشاطئ، إلی الغد، و یعود إلی القتال.
فلمّا أعاد سفنه ظنّ أصحابه أنّه قد انهزم، فصاحوا: الهزیمة! فکانت هی.
و قیل: بل لمّا أعاد سفنه لحقهم من فی سفن بختیار، و صاحوا: الهزیمة! الهزیمة! و أجابهم من فی البرّ من عسکر بختیار، و من فی سفنهم التی فیها أموالهم، فانهزم أبو علیّ حقّا، و تبعه «1» أصحاب بختیار و أهل السواد، و نزل بختیار فی الماء، و استصرخ الناس، و سار فی آثارهم یقتل و یأسر، و هم یغرقون، فلم یسلم من السفن کلّها أکثر من خمسین قطعة.
و سار الوزیر أبو علیّ منهزما، فأخذ أسیرا، و أحضر عند بختیار، فأکرمه و عظّمه، و جلس بین یدیه، و قال له: ما الّذی تشتهی أن أفعل معک؟ قال:
ترسلنی إلی الملک أبی کالیجار. فأرسله إلیه فأطلقه، فاتّفق أنّ غلاما له و جاریة اجتمعا علی فساد، فعلم بهما، و عرفا أنّه قد علم حالهما، فقتلاه بعد أسره بنحو من شهر.
و کان قد أحدث فی ولایته رسوما جائرة، و سنّ سننا سیّئة، منها جبایة سوق الدقیق، و مقالی الباذنجان، و سمیریّات المشارع، و دلالة ما یباع من الأمتعة، و أجر الحمّالین الذین یرفعون التمور إلی السفن، و بما یعطیه الذبّاحون للیهود، فجری فی ذلک مناوشة بین العامّة و الجند.
______________________________
(1). و تبعهم.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 408

ذکر استیلاء عسکر جلال الدولة علی البصرة و أخذها منهم‌

لمّا انحدر الوزیر أبو علیّ بن ماکولا إلی البصرة، علی ما ذکرناه، لم یستصحب معه الأجناد البصریّین الذین مع جلال الدولة، تأنیسا للدیلم الذین بالبصرة، فلمّا أصیب، علی ما ذکرنا، تجهّز هؤلاء البصریّون و انحدروا إلی البصرة، فوصلوا إلیها، و قاتلوا من بها من عسکر أبی کالیجار، فانهزم عسکر أبی کالیجار، و دخل عسکر جلال الدولة البصرة فی شعبان.
و اجتمع عسکر أبی کالیجار بالأبلّة مع بختیار، فأقاموا بها یستعدّون للعود، و کتبوا إلی أبی کالیجار یستمدّونه، فسیّر إلیهم عسکرا کثیرا مع وزیره ذی السعادات أبی الفرج بن فسانجس، فقدموا إلی الأبلّة، و اجتمعوا مع بختیار، و وقع الشروع فی قتال من بالبصرة من أصحاب جلال الدولة، فسیّر بختیار جمعا کثیرا فی عدّة من السفن، فقاتلوهم، فنصر أصحاب جلال الدولة علیهم و هزموهم، فوبّخهم بختیار، و سار من وقته فی العدد الکثیر، و السفن الکثیرة، فاقتتلوا، و اشتدّ القتال، فانهزم بختیار، و قتل من أصحابه جماعة کثیرة، و أخذ هو فقتل من غیر قصد لقتله، و أخذوا کثیرا من سفنه، و عاد کلّ فریق إلی موضعه.
و عزم الأتراک من أصحاب جلال الدولة علی مباکرة الحرب، و إتمام الهزیمة، و طالبوا العامل الّذی علی البصرة بالمال، فاختلفوا، و تنازعوا فی الإقطاعات [1]، فأصعد ابن المعبرانیّ، صاحب البطیحة، فسار إلیه جماعة من الأتراک الواسطیّین لیردّوه، فلم یرجع، فتبعوه، و خاف من بقی بعضهم من
______________________________
[1] الاقطعاعات.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 409
بعض أن لا یناصحوهم، و یسلموهم عند الحرب، فتفرّقوا، و استأمن بعضهم إلی ذی السعادات، و قد کان خائفا منهم، فجاءه ما لم یقدّره من الظفر، و نادی من بقی بالبصرة بشعار أبی کالیجار، فدخلها عسکره، و أرادوا نهبها، فمنعهم ذو السعادات.

ذکر غزو فضلون الکردیّ الخزر و ما کان منه‌

کان فضلون الکردیّ هذا بیده قطعة من أذربیجان قد استولی علیها، و ملکها، فاتّفق أنّه غزا الخزر، هذه السنة، فقتل منهم، و سبی [1]، و غنم شیئا کثیرا، فلمّا عاد إلی بلده أبطأ فی سیره و أمل «1» الاستظهار فی أمره، ظنّا منه أنّه قد دوّخهم و شغلهم بما عمله بهم، فاتّبعوه مجدّین، و کبسوه، و قتلوا من أصحابه و المطّوّعة الذین معه أکثر من عشرة آلاف قتیل، و استردّوا الغنائم التی أخذت منهم، و غنموا أموال العساکر الإسلامیّة و عادوا.

ذکر البیعة لولیّ العهد

فی هذه السنة مرض القادر باللَّه، و أرجف بموته، فجلس جلوسا عامّا و أذن للخاصّة و العامّة فوصلوا إلیه، فلمّا اجتمعوا قام الصاحب أبو الغنائم فقال: خدم مولانا أمیر المؤمنین داعون له بإطالة البقاء، و شاکرون لما بلغهم
______________________________
[1] و سبا.
______________________________
(1). و أقل.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 410
من نظره لهم و للمسلمین، باختیار الأمیر أبی جعفر لولایة العهد.
فقال الخلیفة للناس: قد أذنّا فی العهد له، و کان أراد أن یبایع له قبل ذلک، فثناه عنه أبو الحسن بن حاجب النعمان. فلمّا عهد إلیه ألقیت الستارة، و قعد أبو جعفر علی السریر الّذی کان قائما علیه، و خدمه الحاضرون و هنئوه، و تقدّم أبو الحسن بن حاجب النعمان فقبّل یده و هنّأه، فقال: وَ رَدَّ اللَّهُ الَّذِینَ کَفَرُوا بِغَیْظِهِمْ لَمْ یَنالُوا خَیْراً، وَ کَفَی اللَّهُ الْمُؤْمِنِینَ الْقِتالَ «1»، یعرّض له بإفساده رأی الخلیفة فیه، فأکبّ علی تقبیل قدمه، و تعفیر خدّه بین یدیه و الاعتذار. فقبل عذره، و دعی له علی المنابر یوم الجمعة لتسع «2» بقین من جمادی الأولی.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة استوزر جلال الدولة أبا سعد بن عبد الرحیم بعد ابن ماکولا، و لقّبه عمید الدولة.
و فیها توفّی أبو الحسن بن حاجب النعمان، و مولده سنة أربعین و ثلاثمائة، و کان خصّیصا بالقادر باللَّه، حاکما فی دولته کلّها، و کتب له و للطائع أربعین سنة.
و فیها ظهر متلصّصة «3» ببغداذ من الأکراد، فکانوا یسرقون دوابّ الأتراک،* فنقل الأتراک خیلهم إلی «4» دورهم، و نقل جلال الدولة دوابّه إلی بیت فی دار المملکة.
______________________________
(1). 25.sv. 33.roC
(2). لست.A
(3). لصوص.A
(4). و خیلهم من.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 411
و فیها توفی أبو الحسن بن عبد الوارث الفسویّ «1»، النحویّ، بفسا، و هو نسیب أبی علیّ الفارسیّ.
و فیها توفّی أبو محمّد الحسن بن یحیی العلویّ، النهرسابسیّ، الملقّب بالکافی، و کان موته بالکوفة.
و فیها، فی رجب، جاء «2» فی غزنة سیل عظیم أهلک الزرع و الضرع، و غرّق کثیرا من الناس لا یحصون، و خرّب الجسر الّذی بناه عمرو بن اللیث، و کان هذا الحادث عظیما.
و فیها، فی رمضان، تصدّق مسعود بن محمود بن سبکتکین، فی غزنة، بألف ألف درهم، و أدرّ علی الفقراء من العلماء و الرعایا إدرارات کثیرة.
______________________________
(1).A
(2). جری.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 412

422 ثم دخلت سنة اثنتین و عشرین و أربعمائة

ذکر ملک مسعود بن محمود بن سبکتکین التّیز و مکران‌

فی هذه السنة سیّر السلطان مسعود بن محمود بن سبکتکین عسکرا إلی التّیز، فملکها و ما جاورها.
و سبب ذلک أنّ صاحبها معدان توفّی، و خلّف ولدین أبا العساکر و عیسی، فاستبدّ عیسی بالولایة و المال، فسار أبو العساکر إلی خراسان، و طلب من مسعود النجدة، فسیّر معه عسکرا، و أمرهم بأخذ البلاد من عیسی، أو الاتّفاق مع أخیه علی طاعته، فوصلوا إلیها، و دعوا عیسی إلی الطّاعة و الموافقة، فأبی [1] و جمع جمعا کثیرا بلغوا ثمانیة عشر ألفا، و تقدّم إلیهم، فالتقوا، فاستأمن کثیر من أصحاب عیسی إلی أخیه أبی العساکر، فانهزم عیسی ثم عاد و حمل فی نفر من أصحابه، فتوسّط المعرکة فقتل، و استولی أبو العساکر علی البلاد، و نهبها ثلاثة أیّام، فأجحف بأهلها «1».
______________________________
[1] فأبا.
______________________________
(1). أهلها.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 413

ذکر ملک الروم مدینة الرّها

فی هذه السنة ملک الروم مدینة الرّها، و کان سبب ذلک أنّ الرّها کانت بید نصر الدولة بن مروان، کما ذکرناه، فلمّا قتل عطیر الّذی کان صاحبها، شفع صالح بن مرداس، صاحب حلب، إلی نصر الدولة لیعید الرّها إلی ابن عطیر، و إلی ابن شبل، بینهما نصفین [1]، فقبل شفاعته، و سلّمها إلیهما.
و کان له فی الرّها برجان حصینان أحدهما أکبر من الآخر، فتسلّم ابن عطیر الکبیر، و ابن شبل الصغیر، و بقیت المدینة معهما إلی هذه السنة، فراسل ابن عطیر أرمانوس ملک الروم، و باعه حصّته «1» من الرّها بعشرین ألف دینار، و عدّة قرایا من جملتها قریة تعرف إلی الآن بسنّ ابن عطیر، و تسلّموا البرج الّذی له، و دخلوا البلد فملکوه، و هرب منه أصحاب ابن شبل، و قتل الروم المسلمین، و خرّبوا المساجد.
و سمع نصر الدولة الخبر، فسیّر جیشا إلی الرّها، فحصروها و فتحوها عنوة، و اعتصم من بها من الروم بالبرجین، و احتمی [2] النصاری بالبیعة التی لهم، و هی من أکبر البیع و أحسنها عمارة، فحصرهم المسلمون بها، و أخرجوهم، و قتلوا أکثرهم، و نهبوا البلد، و بقی الروم فی البرجین، و سیّر إلیهم عسکرا نحو عشرة آلاف مقاتل، فانهزم أصحاب ابن مروان من بین أیدیهم، و دخلوا البلد «2» و ما جاورهم من بلاد المسلمین، و صالحهم ابن وثّاب النّمیریّ علی حرّان و سروج و حمل إلیهم خراجا.
______________________________
[1] نصفان.
[2] و احتما.
______________________________
(1). حصنه.A
(2). و نهبوا.dda .A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 414

ذکر ملک مسعود بن محمود کرمان و عود عسکره عنها

و فیها سارت عساکر خراسان إلی کرمان فملکوها، و کانت للملک أبی کالیجار، فاحتمی عسکره بمدینة برد سیر، و حصرهم الخراسانیّون فیها، و جری بینهم عدّة وقائع، و أرسلوا إلی الملک أبی کالیجار یطلبون المدد، فسیّر إلیهم العادل بهرام بن مافنّة فی عسکر کثیف، ثم إنّ الذین ببرد سیر خرجوا إلی الخراسانیّة فواقعوهم، و اشتدّ القتال، و صبروا لهم، فأجلت الوقعة عن هزیمة الخراسانیّة، و تبعهم الدیلم حتّی أبعدوا، ثم عادوا إلی برد سیر.
و وصل العادل عقیب ذلک إلی جیرفت، و سیّر عسکره إلی الخراسانیّة، و هم بأطراف «1» البلاد، فواقعوهم، فانهزم الخراسانیّة، و دخلوا «2» المفازة عائدین إلی خراسان، و أقام العادل بکرمان إلی أن أصلح أمورها و عاد إلی فارس.

ذکر وفاة القادر باللَّه و شی‌ء من سیرته و خلافة القائم بأمر اللَّه‌

فی هذه السنة، فی ذی الحجّة، توفّی الإمام القادر باللَّه، أمیر المؤمنین، و عمره ستّ و ثمانون [1] سنة و عشرة أشهر، و خلافته إحدی و أربعون [2] سنة و ثلاثة
______________________________
[1] و ثمانین.
[2] و أربعین.
______________________________
(1). بإطلاق.P .C
(2). و دعوا.ldoB .;P .Cte .A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 415
أشهر و عشرون [1] یوما، و کانت الخلافة قبله قد طمع فیها الدیلم و الأتراک، فلمّا ولیها القادر باللَّه أعاد جدّتها، و جدّد ناموسها، و ألقی اللَّه هیبته فی قلوب الخلق، فأطاعوه أحسن طاعة و أتمّها.
و کان حلیما، کریما، خیّرا یحبّ الخیر و أهله، و یأمر به، و ینهی عن الشرّ و یبغض أهله، و کان حسن الاعتقاد، صنّف فیه کتابا علی مذهب السّنّة.
و لمّا توفّی صلّی علیه ابنه القائم بأمر اللَّه، و کان القادر باللَّه أبیض، حسن الجسم، کثّ اللحیة، طویلها، یخضب [2]، و کان یخرج من داره فی زیّ العامّة، و یزور قبور الصالحین، کقبر معروف و غیره، و إذا وصل إلیه «1» حال أمر فیه بالحقّ.
قال القاضی الحسین بن هارون: کان بالکرخ ملک لیتیم، و کان له فیه قیمة جیّدة، فأرسل إلیّ ابن حاجب النعمان، و هو حاجب القادر، یأمرنی أن أفکّ عنه الحجر لیشتری بعض أصحابه ذلک الملک، فلم أفعل، فأرسل یستدعینی [3]، فقلت لغلامه: تقدّمنی حتّی ألحقک، و خفته، فقصدت قبر معروف، فدعوت اللَّه أن یکفینی شرّه، و هناک شیخ، فقال لی: علی من تدعو؟ فذکرت له ذلک، و وصلت إلی ابن حاجب النعمان، فأغلظ لی فی القول، و لم یقبل عذری، فأتاه خادم برقعة، ففتحها و قرأها و تغیّر لونه،* و نزل من «2» الشدّة، فاعتذر إلیّ ثم قال: کتبت إلی الخلیفة قصّة؟ فقلت:
______________________________
[1] و عشرین.
[2] یخصب.
[3] یستدعنی.
______________________________
(1). إلی.A
(2). و ترک.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 416
لا. و علمت أنّ ذلک الشیخ کان الخلیفة.
و قیل: کان یقسم إفطاره کلّ لیلة ثلاثة أقسام: فقسم کان یترکه بین یدیه، و قسم یرسله إلی جامع الرّصافة، و قسم یرسله إلی جامع المدینة، یفرّق علی المقیمین فیهما، فاتّفق أنّ الفرّاش حمل لیلة الطعام إلی جامع المدینة، ففرّقه علی الجماعة، فأخذوا، إلّا شابّا فإنّه ردّه.
فلمّا صلّوا المغرب خرج الشابّ، و تبعه الفرّاش، فوقف علی باب فاستطعم، فأطعموه کسیرات فأخذها و عاد إلی الجامع، فقال له الفرّاش:
ویحک ألا تستحی؟ ینفذ إلیک خلیفة اللَّه بطعام حلال فتردّه و تخرج «1»* و تأخذ من «2» الأبواب! فقال: و اللَّه ما رددته إلّا لأنّک عرضته علیّ قبل المغرب، و کنت غیر محتاج إلیه، فلمّا احتجت طلبت، فعاد الفرّاش فأخبر الخلیفة بذلک فبکی [1] و قال له: راع مثل هذا، و اغتنم أخذه، و أقم إلی وقت الإفطار.
و قال أبو الحسن الأبهریّ: أرسلنی بهاء الدولة إلی القادر باللَّه فی رسالة، فسمعته ینشد:
سبق القضاء بکلّ ما هو کائن،و اللَّه یا هذا لرزقک [2] ضامن
تعنی بما یفنی، و تترک ما به‌تغنی [3]، کأنّک للحوادث آمن
أو ما تری الدنیا و مصرع أهلها،فاعمل لیوم فراقها، یا حائن
______________________________
[1] فبکا.
[2] أرزقک.
[3] تعنی.
______________________________
(1). و ترجع.A
(2).P .CnianucaL
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 417 و اعلم [1] بأنّک لا أبا لک فی الّذی‌أصبحت تجمعه لغیرک خازن
یا عامر الدّنیا أ تعمر منزلالم یبق فیه مع المنیّة ساکن
الموت شی‌ء أنت تعلم أنّه‌حقّ، و أنت بذکره متهاون
إنّ المنیّة لا تؤامر من أتت‌فی نفسه یوما و لا تستأذن فقلت: الحمد للَّه الّذی وفّق أمیر المؤمنین لإنشاد مثل هذه الأبیات. فقال:
بل للَّه المنّة إذ ألزمنا [2] بذکره، و وفّقنا لشکره. أ لم تسمع قول الحسن البصریّ فی أهل المعاصی: هانوا علیه فعصوه، و لو عزّوا علیه لعصمهم، و مناقبه کثیرة.

ذکر خلافة القائم بأمر اللَّه‌

لمّا مات القادر باللَّه جلس فی الخلافة ابنه القائم بأمر اللَّه، أبو جعفر عبد اللَّه، و جدّدت له البیعة، و کان أبوه قد بایع له بولایة العهد سنة إحدی و عشرین [و أربعمائة]، کما ذکرناه، و استقرّت الخلافة له، و أوّل من بایعه الشریف أبو القاسم المرتضی، و أنشده:
فإمّا مضی جبل و انقضی [3]،فمنک لنا جبل قد رسا «1»
______________________________
[1] فاعلم.
[2] إذا ألزمتا.
[3] و انقضا.
______________________________
(1). ی‌tsesinimr acsilanifarettil .AnI
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 418 و إمّا فجعنا ببدر التمام،فقد بقیت منه شمس الضّحی [1]
لنا «1»حزن فی محلّ السرور،و کم ضحک فی خلال البکا
فیا صارم أغمدته ید،لنا بعدک الصارم المنتضی [2] و هی أکثر من هذا. و أرسل القائم بأمر اللَّه قاضی القضاة أبا الحسن الماوردیّ إلی الملک أبی کالیجار لیأخذ علیه البیعة، و یخطب له فی بلاده، فأجاب و بایع، و خطب له فی بلاده، و أرسل إلیه هدایا جلیلة و أموالا کثیرة.

ذکر الفتنة ببغداذ

فی هذه السنة، فی ربیع الأوّل، تجدّدت الفتنة ببغداذ بین السّنّة و الشیعة.
و کان سبب ذلک أنّ الملقّب بالمذکور أظهر العزم علی الغزاة، و استأذن الخلیفة فی ذلک، فأذن له، و کتب له منشور من دار الخلافة، و أعطی علما، فاجتمع له لفیف کثیر، فسار و اجتاز بباب الشعیر، و طاق الحرّانیّ، و بین یدیه الرجال بالسلاح، فصاحوا بذکر أبی بکر و عمر، رضی اللَّه عنهما، و قالوا: هذا یوم معاویة [3]، فنافرهم أهل الکرخ و رموهم، و ثارت الفتنة، و نهبت دور الیهود لأنّهم قیل عنهم إنّهم أعانوا أهل الکرخ.
______________________________
[1] الضحا.
[2] المنتضا.
[3] معاوی.
______________________________
(1). فکم.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 419
فلمّا کان الغد اجتمع السّنّة من الجانبین، و معهم کثیر من الأتراک، و قصدوا الکرخ، فأحرقوا و هدموا الأسواق، و أشرف أهل الکرخ علی خطّة عظیمة «1». و أنکر الخلیفة ذلک إنکارا شدیدا، و نسب إلیهم تخریق علامته «2» التی مع الغزاة، فرکب الوزیر، فوقعت فی صدره آجرّة، فسقطت عمامته، و قتل من أهل الکرخ جماعة، و أحرق و خرّب فی هذه الفتنة سوق العروس، و سوق الصّفّارین، و سوق الأنماط، و سوق الدقّاقین، و غیرها، و اشتدّ الأمر، فقتل العامّة الکلالکیّ، و کان ینظر فی المعونة، و أحرقوه.
و وقع القتال فی أصقاع البلد من جانبیه، و اقتتل أهل الکرخ، و نهر طابق، و القلائین، و باب البصرة، و فی الجانب الشرقیّ أهل سوق الثلاثاء، و سوق یحیی، و باب الطاق، و الأساکفة، و الرهادرة «3»، و درب سلیمان، فقطع الجسر لیفرق بین الفریقین، و دخل العیّارون البلد، و کثر الاستقفاء بها و العملات لیلا و نهارا. و أظهر الجند کراهة الملک جلال الدولة، و أرادوا قطع خطبته، ففرّق فیهم مالا و حلف لهم فسکنوا، ثم عاودوا [1] الشکوی إلی الخلیفة منه، و طلبوا أن یأمر بقطع خطبته، فلم یجبهم إلی ذلک، فامتنع حینئذ جلال الدولة من الجلوس، و ضربه النّوبة أوقات الصلوات، و انصرف الطبّالون لانقطاع الجاری لهم، و دامت هذه الحال إلی عید الفطر، فلم یضرب بوق، و لا طبل، و لا أظهرت الزینة، و زاد الاختلاط.
ثم حدث فی شوّال فتنة بین أصحاب الأکسیة و أصحاب الخلعان، و هما شیعة، و زاد الشرّ، و دام إلی ذی الحجّة، فنودی فی الکرخ بإخراج العیّارین،
______________________________
[1] عادوا.
______________________________
(1). خطر عظیم.A
(2). أعلامه.A
(3). و الزهادرة 661.hsraM .ldoB؛ و الرهاورة.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 420
فخرجوا، و اعترض أهل باب البصرة قوما* من قمّ «1» أرادوا زیارة مشهد علیّ و الحسین، علیهما السلام، فقتلوا منهم ثلاثة نفر، و امتنعت زیارة مشهد موسی ابن جعفر.

ذکر ملک الروم قلعة أفامیة

فی هذه السنة ملک الروم قلعة أفامیة بالشام.
و سبب ملکها أنّ الظاهر خلیفة مصر سیّر إلی الشام الدزبریّ، وزیره، فملکه، و قصد حسّان بن المفرّج الطائیّ، فألحّ فی طلبه، فهرب منه، و دخل بلد الروم، و لبس خلعة ملکهم، و خرج من عنده و علی رأسه علم فیه صلیب، و معه عسکر کثیر، فسار إلی أفامیة فکبسها، و غنم ما فیها، و سبی [1] أهلها، و أسرهم، و سیّر الدزبریّ إلی البلاد یستنفر الناس للغزو.

ذکر الوحشة «2» بین بارسطغان و جلال الدولة

اجتمع أصاغر الغلمان هذه السنة إلی جلال الدولة، و قالوا له: قد هلکنا فقرا و جوعا، و قد استبدّ القوّاد بالدولة و الأموال علیک و علینا، و هذا بارسطغان و یلدرک «3» قد أفقرانا و أفقراک أیضا.
______________________________
[1] و سبا.
______________________________
(1). منهم.A
(2). الفتنة.A
(3). و یلدوک.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 421
فلمّا بلغهما ذلک امتنعا من الرکوب إلی جلال الدولة، و استوحشا، و أرسل إلیهما الغلمان یطالبونهما بمعلومهم، فاعتذرا بضیق أیدیهما عن ذلک، و سارا إلی المدائن. فندم الأتراک علی ذلک، و أرسل إلیهما جلال الدولة مؤیّد الملک الرّخّجیّ و المرتضی و غیرهما، فرجعا، و زاد تسحّب الغلمان علی جلال الدولة إلی أن نهبوا من داره فرشا، و آلات، و دوابّ، و غیر ذلک، فرکب وقت الهاجرة إلی دار الخلافة، و معه نفر قلیل من الرکابیّة و الغلمان و جمع کثیر من العامّة و هو سکران، فانزعج الخلیفة من حضوره، فلمّا علم الحال أرسل إلیه یأمره بالعود إلی داره، و یطیّب قلبه، فقبّل قربوس سرجه، و مسح حائط الدار بیده و أمرّها علی وجهه، و عاد إلی داره و العامّة معه.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة قبل قاضی القضاة أبو عبد اللَّه بن ماکولا شهادة أبی الفضل محمّد بن عبد العزیز بن «1» الهادی، و القاضی أبی الطیّب الطبریّ «2»، و أبی الحسین ابن المهتدی، و شهد عنده أبو القاسم بن بشران، و کان قد ترک الشهادة قبل ذلک.
و فیها فوّض مسعود بن محمود بن سبکتکین إمارة الرّیّ، و همذان، و الجبال إلی تاش فرّاش، و کتب له إلی عامل نیسابور بإنفاق الأموال علی حشمه، ففعل ذلک و سار إلی عمله، و أساء السیرة فیه.
و فیها، فی رجب، أخرج الملک جلال الدولة دوابّه من الإصطبل، و هی خمس عشرة [1] دابّة، و سیّبها فی المیدان بغیر سائس، و لا حافظ «3»، و لا علف،
______________________________
[1] عشر.
______________________________
(1).P .C
(2).A
(3). حائط.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 422
فعل ذلک لسببین «1»: أحدهما عدم العلف، و الثانی أنّ الأتراک کانوا یلتمسون دوابّه، و یطلبونها کثیرا، فضجر منهم، فأخرجها و قال: هذه دوابّی منها:
خمس لمرکوبی، و الباقی لأصحابی، ثم صرف حواشیه، و فرّاشیه، و أتباعه، و أغلق باب داره لانقطاع الجاری له، فثارت لذلک فتنة بین العامّة و الجند، و عظم الأمر، و ظهر العیّارون.
و فیها عزل عمید الدولة وزیر جلال الدولة، و وزر بعده أبو الفتح محمّد ابن الفضل بن أردشیر، فبقی أیّاما، و لم یستقم أمره، فعزل، و وزر بعده أبو إسحاق إبراهیم بن أبی الحسین،* و هو ابن أخی أبی الحسین «2» السهلیّ، وزیر مأمون صاحب خوارزم، فبقی فی الوزارة خمسة و خمسین یوما و هرب.
* و فیها توفّی عبد الوهّاب بن علیّ بن نصر أبو نصر الفقیه المالکیّ بمصر، و کان ببغداذ، ففارقها إلی مصر عن ضائقة، فأغناه المغاربة «3».
______________________________
(1). لشیئین.A
(2).A .mO
(3).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 423

423 ثم دخلت سنة ثلاث و عشرین و أربعمائة

ذکر و ثوب الأجناد بجلال الدولة و إخراجه من بغداذ

فی هذه السنة، فی ربیع الأوّل، تجدّدت الفتنة بین جلال الدولة و بین الأتراک، فأغلق بابه، فجاءت الأتراک و نهبوا داره، و سلبوا الکتّاب و أرباب الدیوان ثیابهم «1»، و طلبوا الوزیر أبا إسحاق السهلیّ، فهرب إلی حلّة کمال الدولة غریب بن محمّد، و خرج جلال الدولة إلی عکبرا فی شهر ربیع الآخر، و خطب الأتراک ببغداذ للملک أبی کالیجار، و أرسلوا إلیه یطلبونه و هو بالأهواز، فمنعه العادل بن مافنّة عن الإصعاد إلی أن یحضر بعض قوّادهم.
فلمّا رأوا امتناعه من الوصول إلیهم، أعادوا خطبة جلال الدولة، و ساروا إلیه، و سألوه العود إلی بغداذ، و اعتذروا، فعاد إلیها بعد ثلاثة و أربعین یوما، و وزر له أبو القاسم بن ماکولا، ثم عزل، و وزر بعده عمید الدولة «2» أبو سعد ابن عبد الرحیم، فبقی وزیرا أیّاما ثم استتر.
و سبب ذلک أنّ جلال الدولة تقدّم إلیه بالقبض علی أبی المعمّر إبراهیم ابن الحسین البسامیّ، طمعا فی ماله، فقبض علیه، و جعله فی داره، فثار الأتراک و أرادوا منعه، و قصدوا دار الوزیر، و أخذوه و ضربوه، و أخرجوه من داره حافیا، و مزّقوا ثیابه، و أخذوا عمامته و قطعوها، و أخذوا خواتیمه من
______________________________
(1).A
(2). الملک.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 424
یده، فدمیت أصابعه، و کان جلال الدولة فی الحمّام، فخرج مرتاعا، فرکب و ظهر لینظر ما الخبر، فأکبّ الوزیر یقبّل الأرض، و یذکر ما فعل به، فقال جلال الدولة: أنا ابن بهاء الدولة، و قد فعل بی أکثر من هذا، ثم أخذ من البسامیّ ألف دینار و أطلقه، و اختفی الوزیر.

ذکر انهزام علاء الدولة بن کاکویه من عسکر مسعود بن محمود بن سبکتکین‌

قد ذکرنا انهزام علاء الدولة أبی جعفر من الرّیّ و مسیره عنها، فلمّا وصل إلی قلعة فردجان أقام بها لتندمل جراحة، و معه فرهاذ بن مرداویج، کان قد جاءه مددا له، و توجّهوا منها إلی بروجرد، فسیّر تاش فرّاش مقدّم عسکر خراسان جیشا إلی علاء الدولة، و استعمل علیهم علیّ بن عمران «1»، فسار یقصّ أثر علاء الدولة، فلمّا قارب بروجرد صعد «2» فرهاذ إلی قلعة سلیموه «3»، و مضی أبو جعفر إلی سابور خواست، و نزل عند الأکراد الجوزقان «4».
و ملک عسکر خراسان بروجرد، و راسل فرهاذ الأکراد الذین مع علیّ ابن عمران، و استمالهم، فصاروا معه، و أرادوا أن یفتکوا بعلیّ، و بلغه الخبر، فرکب لیلا فی خاصّته و سار نحو همذان، و نزل فی الطریق بقریة تعرف* بکسب، و هی منیعة «5»، فاستراح فیها، فلحقه فرهاذ و عسکره و الأکراد الذین صاروا معه و حصروه فی القریة، فاستسلم و أیقن بالهلاک، فأرسل اللَّه تعالی ذلک الیوم مطرا و ثلجا، فلم یمکنهم المقام علیه لأنّهم کانوا جریدة بغیر
______________________________
(1). عمرrepmes .P .C
(2). ضعف.P .C
(3). شلمبن.ldoB؛ شکمیه.A
(4). الجورقان.A
(5). نکسب.A؛ بکسب دهی.P .C .ldoB
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 425
خیام و لا آلة شتاء، فرحلوا عنه، و راسل علیّ بن عمران الأمیر تاش فرّاش یستنجده و یطلب العسکر إلی همذان، ثم اجتمع فرهاذ و علاء الدولة ببروجرد، و اتّفقا علی قصد همذان، و سیّر علاء الدولة إلی أصبهان، و بها ابن أخیه، یطلبه، و أمره بإحضار السلاح و المال، ففعل و سار. فبلغ خبره علیّ بن عمران، فسار إلیه من همذان جریدة، فکبسه بجرباذقان، و أسره و أسر کثیرا من عسکره، و قتل منهم، و غنم ما معه من سلاح و مال و غیر ذلک.
و لمّا سار علیّ عن همذان دخلها علاء الدولة، و ملکها ظنّا منه أنّ علیّا سار منهزما، و سار علاء الدولة من همذان إلی کرج، فأتاه خبر ابن أخیه ففتّ فی عضده.
و کان علیّ بن عمران قد سار بعد الوقعة إلی أصبهان طامعا فی الاستیلاء علیها، و علی مال علاء الدولة و أهله، فتعذّر علیه ذلک، و منعه أهلها و العسکر الّذی فیها، فعاد عنها، فلقیه علاء الدولة و فرهاذ، فاقتتلوا، فانهزم منهما، و أخذا ما معه من الأسری، إلّا أبا منصور ابن أخی علاء الدولة، فإنّه کان قد سیّره إلی تاش فرّاش، و سار علیّ من المعرکة منهزما نحو تاش فرّاش، فلقیه بکرج فعاتبه علی تأخّره عنه، و اتّفقا علی المسیر إلی علاء الدولة و فرهاذ، و کان قد نزل بجبل عند بروجرد متحصّنا فیه، فافترق تاش و علیّ* و قصداه من «1» جهتین:
إحداهما [1] من خلفه، و الأخری [2] من الطریق المستقیم، فلم یشعر إلّا و قد خالطه العسکر، فانهزم علاء الدولة و فرهاذ، و قتل کثیر من رجالهما. فمضی علاء الدولة إلی أصبهان، و صعد فرهاذ إلی قلعة سلیموه «2» فتحصّن بها.
______________________________
[1] أحدهما.
[2] و الآخر.
______________________________
(1). و قصدوا علاء الدولة فی.A
(2). سلموه.l .h .P .C؛ شلیمیر.A؛ سلیمبر 73.coP .ldoB؛ 661.hsraM .ldoB
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 426

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة توفّی قدرخان ملک التّرک بما وراء النهر.
و فیها ورد أحمد بن محمّد المنکدریّ الفقیه الشافعیّ رسولا من مسعود ابن سبکتکین إلی القائم بأمر اللَّه معزّیا له بالقادر باللَّه.
و فیها نقل تابوت القادر باللَّه إلی المقبرة بالرّصافة، و شهده الخلق العظیم، و حجّاج خراسان، و کان یوما مشهودا.
و فیها کان بالبلاد غلاء شدید، و استسقی الناس فلم یسقوا، و تبعه وباء عظیم، و کان عامّا فی جمیع البلاد بالعراق «1»، و الموصل، و الشام، و بلد الجبل، و خراسان، و غزنة، و الهند، و غیر ذلک، و کثر الموت، فدفن فی أصبهان، فی عدّة أیّام، أربعون ألف میّت، و کثر الجدری فی الناس، فأحصی بالموصل أنّه مات به أربعة آلاف صبیّ، و لم تخل دار من مصیبة لعموم المصائب، و کثرة الموت، و ممّن جدر القائم بأمر اللَّه و سلم.
و فیها جمع نائب نصر الدولة بن مروان بالجزیرة جمعا ینیّف «2» علی عشرة آلاف رجل، و غزا من یقاربه من الأرمن، و أوقع بهم، و أثخن فیهم، و غنم و سبی [1] کثیرا، و عاد ظافرا منصورا.
و فیها کان بین أهل تونس من إفریقیة خلف، فسار المعزّ بن بادیس إلیهم بنفسه، فأصلح بینهم، و سکّن الفتنة و عاد.
______________________________
[1] و سبا.
______________________________
(1).A
(2). یزید.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 427
و فیها اجتمع ناس کثیر من الشیعة بإفریقیة، و ساروا إلی أعمال نفطة، فاستولوا علی بلد منها و سکنوه، فجرّد إلیهم المعزّ عسکرا، فدخلوا البلاد و حاربوا الشیعة و قتلوهم أجمعین.
و فیها خرجت العرب علی حاجّ البصرة و نهبوهم، و حجّ الناس من سائر البلاد إلّا من العراق «1».
و فیها توفّی أبو الحسن بن رضوان المصریّ، النحویّ، فی رجب.
و فیها قتل الملک أبو کالیجار صندلا الخصیّ، و کان قد استولی علی المملکة، و لیس لأبی کالیجار معه غیر الاسم.
و فیها توفّی علیّ بن أحمد بن الحسن بن محمّد «2» بن نعیم أبو الحسن النعیمیّ البصریّ، حدّث عن جماعة، و کان حافظا، شاعرا، فقیها علی مذهب الشافعیّ.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). علی.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 428

424 ثم دخلت سنة أربع و عشرین و أربعمائة

ذکر عود مسعود إلی غزنة و الفتن بالرّیّ و بلد الجبل‌

فی هذه السنة، فی رجب، عاد الملک مسعود بن سبکتکین من نیسابور إلی غزنة و بلاد الهند.
و کان سبب ذلک أنّه لمّا کان قد استقرّ له الملک بعد أبیه أقرّ بما کان قد فتحه أبوه من الهند نائبا یسمّی أحمد ینالتکین، و قد کان أبوه محمود استنابه بها ثقة بجلده و نهضته، فرست قدمه فیها، و ظهرت کفایته.
ثم إنّ مسعودا بعد فراغه من تقریر قواعد الملک، و القبض علی عمّه یوسف و المخالفین له، سار إلی خراسان عازما علی قصد العراق، فلمّا أبعد عصی ذلک النائب بالهند، فاضطرّ مسعود إلی العود، فأرسل إلی علاء الدولة بن کاکویه و أمّره علی أصبهان بقرار یؤدّیه کلّ سنة، و کان علاء الدولة قد أرسل یطلب ذلک، فأجابه إلیه، و أقرّ ابن قابوس بن وشمکیر علی جرجان و طبرستان علی مال یؤدّیه إلیه، و سیّر أبا سهل الحمدونیّ إلی الرّیّ للنظر فی أمور هذه البلاد الجبلیّة، و القیام بحفظها، و عاد إلی الهند، فأصلح الفاسد، و أعاد المخالف إلی طاعته، و فتح قلعة حصینة تسمّی سرستی «1»، علی ما نذکره، و قد کان أبوه حصرها غیر مرّة فلم یتهیّأ له فتحها.
______________________________
(1). سرسمی.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 429
و لمّا سار أبو سهل إلی الرّیّ أحسن إلی الناس، و أظهر العدل، فأزال الأقساط و المصادرات. و کان تاش فرّاش قد ملأ البلاد ظلما و جورا، حتّی تمنّی الناس الخلاص منهم و من دولتهم، و خربت البلاد، و تفرّق أهلها، فلمّا ولی الحمدونیّ، و أحسن، و عدل، عادت البلاد فعمرت [1]، و الرعیّة أمنت، و کان الإرجاف شدیدا بالعراق، لمّا کان الملک مسعود بنیسابور، فلمّا عاد سکن الناس و اطمأنّوا.

ذکر ظفر مسعود بصاحب ساوة و قتله‌

فیها قبض عسکر السلطان «1» مسعود بن محمود علی شهریوش «2» بن ولکین، فأمر به مسعود فقتل و صلب علی سور ساوة.
و کان سبب ذلک أن شهریوش کان صاحب ساوة و قمّ و تلک النواحی، فلمّا اشتغل مسعود بأخیه محمّد بعد موت والده جمع شهریوش جمعا و سار إلی الرّیّ محاصرا لها، فلم یتمّ ما أراده، و جاءت العساکر فعاد عنها.
ثمّ [فی] هذه السنة اعترض الحجّاج الواردین من خراسان، و عمّهم أذاه، و أخذ منهم ما لم تجر به عادة، و أساء إلیهم، و بلغ ذلک إلی مسعود، فتقدّم إلی تاش فرّاش، و إلی أبی الطیّب طاهر بن عبد اللَّه خلیفته معه، یطلب شهریوش و قصده أین کان، و استنفاد الوسع فی قتاله، فسارت العساکر فی أثره، فاحتمی
______________________________
[1] عمرت.
______________________________
(1). الملک.A
(2). شهربوش 73.coP .ldoB؛ شهربوش 661.euqibu ;hsraM .ldoBشهربوس.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 430
بقلعة تقارب قمّ تسمّی فستق «1»، و هی حصینة، عالیة المکان، وثیقة البنیان، فأحاطوا به و أخذوه، و کتبوا [1] إلی مسعود فی أمره، فأمرهم بصلبه علی سور ساوة.

ذکر استیلاء جلال الدولة علی البصرة و خروجها عن طاعته‌

فی هذه السنة سارت عساکر جلال الدولة مع ولده الملک العزیز فدخلوا البصرة فی جمادی الأولی.
و کان سبب ذلک أنّ بختیار متولّی البصرة توفّی فقام بعده ظهیر الدین أبو القاسم خال ولده لجلد کان فیه، و کفایة، و هو فی طاعة الملک أبی کالیجار، و دام کذلک، فقیل لأبی کالیجار: إنّ أبا القاسم لیس لک من طاعته غیر الاسم، و لو رمت عزله لتعذّر علیک.
و بلغ ذلک أبا القاسم، فاستعدّ للامتناع، و أرسل أبو کالیجار إلیه لیعزله فامتنع، و أظهر طاعة جلال الدولة، و خطب له، و أرسل إلی ابنه، و هو بواسط، یطلبه، فانحدر إلیه فی عساکر أبیه التی کانت معه بواسط، و دخلوا البصرة و أقاموا بها، و أخرجوا عساکر أبی کالیجار منها، و بقی الملک العزیز بالبصرة مع أبی القاسم إلی أن دخلت سنة خمس و عشرین [و أربعمائة] و لیس له معه أمر، و الحکم إلی أبی القاسم.
ثم إنّه أراد القبض علی بعض الدیلم، فهرب و دخل دار الملک العزیز
______________________________
[1] و کتبرا.
______________________________
(1). فسق.P .Cte .A؛ فسق‌nimutatuMفسق 661.hsraMni؛ فسق 73.coP .ldoB
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 431
مستجیرا، فاجتمع الدیلم إلیه، و شکوا من أبی القاسم، فصادفت شکواهم صدرا موغرا حنقا علیه لسوء صحبته، فأجابهم إلی ما أرادوه من إخراجه عن البصرة، و اجتمعوا، و علم أبو القاسم بذلک، فامتنع بالأبلّة، و جمع أصحابه، و جری بین الفریقین حروب کثیرة أجلت عن خروج العزیز عن البصرة و عوده إلی واسط، و عود أبی القاسم إلی طاعة أبی کالیجار.

ذکر إخراج جلال الدولة من دار المملکة و إعادته إلیها

فی هذه السنة، فی رمضان، شغب الجند علی جلال الدولة، و قبضوا علیه، ثم أخرجوه من داره، ثم سألوه لیعود إلیها فعاد.
و سبب ذلک أنّه استقدم الوزیر أبا القاسم من غیر أن یعلموا، فلمّا قدم «1» ظنّوا أنّه إنّما ورد للتعرّض إلی أموالهم و نعمهم، فاستوحشوا و اجتمعوا إلی داره و هجموا علیه، و أخرجوه إلی مسجد هناک، فوکّلوا به فیه، ثم إنّهم أسمعوه ما یکره، و نهبوا بعض ما فی داره، فلمّا وکّلوا به جاء بعض القوّاد فی جماعة من الجند، و من انضاف إلیه من العامّة و العیّارین، فأخرجه من المسجد و أعاده إلی داره، فنقل جلال الدولة ولده و حرمه و ما بقی له إلی الجانب الغربیّ، و عبر هو فی اللیل إلی الکرخ، فلقیه أهل الکرخ بالدعاء، فنزل بدار المرتضی، و عبر الوزیر أبو القاسم معه.
ثم إنّ الجند اختلفوا، فقال بعضهم: نخرجه من بلادنا و نملّک غیره. و قال بعضهم: لیس من بنی بویه غیره و غیر أبی کالیجار، و ذلک قد عاد إلی بلاده، و لا بدّ من مداراة هذا. فأرسلوا إلیه یقولون له: نرید أن تنحدر عنّا إلی واسط،
______________________________
(1). علموا.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 432
و أنت ملکنا، و تترک عندنا بعض أولادک الأصاغر. فأجابهم إلی ذلک، و أرسل سرّا إلی الغلمان الأصاغر فاستمالهم، و إلی کلّ واحد من الأکابر، و قال:
إنّما أثق بک، و أسکن إلیک، و استمالهم أیضا، فعبروا إلیه، و قبّلوا الأرض بین یدیه، و سألوه العود إلی دار الملک، فعاد، و حلف لهم علی إخلاص النیّة، و الإحسان إلیهم، و حلفوا له علی المناصحة، و استقرّ فی داره.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة توفّی الوزیر أحمد بن الحسن المیمندیّ، وزیر مسعود بن سبکتکین، و وزر بعده أبو نصر أحمد بن علیّ بن عبد الصمد، و کان وزیر هارون التونتاش، صاحب خوارزم، و وزر بعده لهارون ابنه عبد الجبّار.
و فیها ثار العیّارون ببغداذ، و أخذوا أموال الناس ظاهرا، و عظم الأمر علی أهل البلد، و طمع المفسدون إلی حدّ أنّ بعض القوّاد الکبار أخذ أربعة من العیّارین، فجاء عقیدهم و أخذ من أصحاب القائد أربعة، و حضر باب داره و دقّ علیه الباب، فکلمه من داخل، فقال العقید: قد أخذت من أصحابک أربعة، فإن أطلقت من عندک أطلقت أنا من عندی، و إلّا قتلتهم، و أحرقت دارک! فأطلقهم القائد.
و فیها تأخّر الحاجّ من خراسان.
و فیها خرج حجّاج البصرة بخفیر، فغدر بهم و نهبهم.
و فیها، فی جمادی الأولی، توفّی أبو عبد اللَّه محمّد بن عبد اللَّه بن البیضاویّ، الفقیه الشافعیّ، عن نیّف و ثمانین سنة.
و فیها، فی شوّال، توفّی أبو الحسن بن السّمّاک القاضی عن خمس و تسعین سنة.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 433

425 ثم دخلت سنة خمس و عشرین و أربعمائة

ذکر فتح قلعة سرستی و غیرها من بلد الهند

فی هذه السنة فتح السلطان «1» مسعود بن محمود بن سبکتکین قلعة سرستی و ما جاورها من بلد الهند.
و کان سبب ذلک ما ذکرناه من عصیان نائبة بالهند أحمد ینالتکین علیه و مسیره إلیه. فلمّا عاد أحمد إلی طاعته أقام بتلک البلاد طویلا حتّی أمنت و استقرّت، و قصد قلعة سرستی، و هی من أمنع حصون الهند و أحصنها، فحصرها، و قد کان أبوه حصرها غیر مرّة، فلم یتهیّأ له فتحها، فلمّا حصرها مسعود راسله صاحبها، و بذل له مالا علی الصّلح، فأجابه إلی ذلک.
و کان فیها قوم من التجار المسلمین، فعزم صاحبها علی أخذ أموالهم و حملها إلی مسعود من جملة القرار علیه، فکتب التجار رقعة فی نشّابة و رموا بها إلیه یعرّفونه فیها ضعف الهنود بها، و أنّه إن صابرهم ملکها، فرجع عن الصّلح إلی الحرب، و طمّ خندقها بالشجر و قصب السکر و غیره، و فتح اللَّه علیه، و قتل کلّ من فیها، و سبی [1] ذراریهم، و أخذ ما جاورها من البلاد، و کان عازما
______________________________
[1] و سبا.
______________________________
(1). الملک.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 434
علی طول المقام و الجهاد، فأتاه من خراسان خبر الغزّ، فعاد، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.

ذکر حصر قلعة بالهند أیضا

لمّا ملک مسعود قلعة سرستی رحل عنها إلی قلعة نغسی «1»، فوصل إلیها عاشر صفر، و حصرها فرآها عالیة لا ترام، یرتدّ البصر دونها و هو حسیر، إلّا أنّه أقام علیها یحصرها، فخرجت عجوز ساحرة، فتکلّمت باللسان الهندیّ طویلا، و أخذت مکنسة فبلّتها بالماء و رشّته منها إلی جهة عسکر المسلمین، فمرض و أصبح و لا یقدر أن یرفع رأسه، و ضعفت قوّته ضعفا شدیدا، فرحل عن القلعة لشدّة المرض، فحین فارقها زال ما کان به، و أقبلت الصحّة و العافیة إلیه، و سار نحو غزنة.

ذکر الفتنة بنیسابور

لمّا اشتدّ أمر الأتراک بخراسان، علی ما نذکره، تجمّع کثیر من المفسدین و أهل العیث و الشرّ، و کان أوّل من أثار الشرّ أهل أبیورد و طوس، و اجتمع معهم خلق کثیر، و ساروا إلی نیسابور لینهبوها، و کان الوالی علیها قد سار عنها إلی الملک مسعود، فخافهم خوفا عظیما، و أیقنوا بالهلاک.
فبینما هم یترقّبون البوار و الاستئصال، و ذهاب الأنفس و الأموال، إذ
______________________________
(1). نعسی.P .Cte .Ani؛ هیسی‌nimutatumعیسی 666.hsraMta؛ 73.coP .ldoB
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 435
وصل إلیهم أمر کرمان فی ثلاثمائة فارس، قدم متوجّها إلی مسعود أیضا، فاستغاث به المسلمون، و سألوه أن یقیم عندهم لیکفّ عنهم الأذی، فأقام علیهم، و قاتل معهم، و عظم الأمر، و اشتدّت الحرب، و کان الظفر له و لأهل نیسابور، فانهزم أهل طوس و أبیورد و من تبعهم، و أخذتهم السیوف من کلّ جانب، و عمل بهم أمیر کرمان أعمالا عظیمة، و أثخن فیهم، و أسر کثیرا منهم، و صلبهم علی الأشجار و فی الطرق، فقیل إنّه عدم من أهل طوس عشرون ألف رجل.
ثم إنّ أمیر کرمان أحضر زعماء قری طوس، و أخذ أولادهم و إخوانهم و غیرهم من أهلیهم رهائن، فأودعهم السجون، و قال: إن اعترض منکم واحد إلی أهل نیسابور أو غیرهم، أو قطع طریقا، أولادکم، و إخوانکم، و رهائنکم مأخوذون بجنایاتکم. فسکن الناس، و فرّج اللَّه عن أهل نیسابور بما لم یکن فی حسابهم.

ذکر الحرب بین علاء الدولة و عسکر خراسان‌

فی هذه السنة اجتمع علاء الدولة بن کاکویه و فرهاذ بن مرداویج، و اتّفقا علی قتال عسکر مسعود بن محمود بن سبکتکین، و کانت العساکر قد خرجت من خراسان مع أبی سهل الحمدونیّ، فالتقوا و اقتتلوا قتالا شدیدا صبر فیه الفریقان، ثم انهزم علاء الدولة، و قتل فرهاذ، و احتمی علاء الدولة بجبال بین أصبهان و جرباذقان، و نزل عسکر مسعود بکرج.
و أرسل* أبو سهل «1» إلی علاء الدولة یقول له لیبذل المال، و یراجع «2» الطاعة
______________________________
(1). الرسل.A
(2). یرجع إلی.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 436
لیقرّه علی ما بقی من البلاد، و یصلح حاله مع مسعود. فتردّدت الرسل، فلم یستقرّ بینهم أمر، فسار أبو سهل إلی أصبهان فملکها، و انهزم علاء الدولة من بین یدیه لمّا خاف الطلب إلی إیذج، و هی للملک أبی کالیجار.
و لمّا استولی أبو سهل علی أصبهان نهب خزائن علاء الدولة و أمواله، و کان أبو علیّ بن سینا فی خدمة علاء الدولة «1»، فأخذت کتبه و حملت إلی غزنة فجعلت فی خزائن کتبها إلی أن أحرقها عساکر الحسین بن الحسین الغوریّ، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.

ذکر الحرب بین نور الدولة دبیس و أخیه ثابت‌

فی هذه السنة کانت حرب شدیدة بین دبیس بن علیّ بن مزید و أخیه أبی قوّام ثابت بن علیّ بن مزید.
و سبب ذلک أنّ ثابتا کان یعتضد بالبساسیریّ و یتقرّب إلیه، فلمّا کان سنة أربع و عشرین و أربعمائة سار البساسیریّ معه إلی قتال أخیه دبیس، فدخلوا النیل و استولوا علیه و علی أعمال نور الدولة، فسیّر نور الدولة إلیهم طائفة من أصحابه، فقاتلوهم فانهزموا، فلمّا رأی دبیس هزیمة أصحابه سار عن بلده، و بقی ثابت فیه إلی الآن، فاجتمع دبیس و أبو المغراء «2» عنّاز ابن المغراء «3»، و بنو أسد و خفاجة، و أعانه أبو کامل منصور بن قراد، و ساروا جریدة لإعادة دبیس إلی بلده و أعماله، و ترکوا حللهم بین خصّا و حربی.
فلمّا ساروا لقیهم ثابت عند جرجرایا، و کانت بینهم حرب قتل فیها جماعة من الفریقین، ثم تراسلوا و اصطلحوا لیعود دبیس إلی أعماله،
______________________________
(1).A .mO
(2- 3). المعرا.ldoBte .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 437
و یقطع أخاه ثابتا إقطاعا، و تحالفوا علی ذلک، و سار البساسیریّ نجدة لثابت، فلمّا وصل إلی النّعمانیّة سمع بصلحهم، فعاد إلی بغداذ.

ذکر ملک الروم قلعة برکوی «1»

هذه قلعة متاخمة للأرمن فی ید أبی الهیجاء بن ربیب الدولة، ابن أخت وهسوذان بن مملان «2»، فتنافر هو و خاله، فأرسل خاله إلی الروم فأطمعهم فیها، فسیّر الملک إلیها جمعا کثیرا فملکوها، فبلغ الخبر إلی الخلیفة، فأرسل إلی أبی الهیجاء و خاله من یصلح بینهما لیتّفقا علی استعادة القلعة، فاصطلحا، و لم یتمکّنا من استعادتها، و اجتمع إلیهما خلق کثیر من المتطوّعة، فلم یقدروا علی ذلک لثبات قدم الروم بها.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة استوزر جلال الدولة عمید الدولة أبا سعد بن عبد الرحیم،* و هی الوزارة الخامسة، و کان قبله «3» فی الوزارة ابن ماکولا، ففارقها و سار إلی عکبرا، فردّه جلال الدولة إلی الوزارة، و عزل أبا سعد، فبقی أیّاما، ثم فارقها إلی أوانا.
و فیها استخلف البساسیریّ «4» فی حمایة الجانب الغربیّ ببغداذ لأنّ العیّارین اشتدّ أمرهم و عظم فسادهم، و عجز عنهم نوّاب السلطان، فاستعملوا البساسیریّ «5» لکفایته و نهضته.
______________________________
(1). برکری.P .C
(2). مملال.A
(3).P .C .mO
(4- 5). الفساسیری.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 438
و فیها توفّی أبو سنان غریب بن محمّد بن مقن فی شهر ربیع الآخر، فی کرخ سامرّا، و کان یلقّب سیف الدولة، و کان قد ضرب دراهم سمّاها السیفیّة، و قام بالأمر بعده ابنه أبو الرّیّان، و خلّف خمسمائة ألف دینار «1»، و أمر فنودی: قد أحللت کلّ من لی عنده شی‌ء فحللونی کذلک، فحلّلوه «2»، و کان عمره سبعین سنة.
و فیها توفّی بدران بن المقلّد، و قصد ولده عمّه قرواشا، فأقرّ علیه حاله و ماله و ولایة نصیبین، و کان بنو نمیر قد طمعوا فیها و حصروها، فسار إلیهم ابن بدران فدفعهم عنها.
و فیها توفّی أرمانوس ملک الروم، و ملک بعده رجل صیرفیّ لیس من بیت الملک، و إنّما بنت قسطنطین اختارته.
و فیها کثرت الزلازل بمصر و الشام، و کان أکثرها بالرملة، فإنّ أهلها فارقوا منازلهم عدّة أیّام، و انهدم منها نحو ثلثها، و هلک تحت الهدم خلق کثیر.
و فیها کان بإفریقیة مجاعة شدیدة و غلاء.
و فیها قبض قرواش [1] علی البرجمیّ «3» العیّار و غرّقه، و کان سبب ذلک أنّ قرواشا قبض علی ابن القلعیّ عامل عکبرا، فحضر البرجمیّ «4» العیّار عند قرواش مخاطبا فی أمره لمودّة بینهما، فأخذه قرواش و قبض علیه، فبذل مالا کثیرا لیطلقه، فلم یفعل و غرّقه، و کان هذا البرجمیّ «5» قد عظم شأنه و زاد شرّه، و کبس عدّة مخازن بالجانب الشرقیّ، و کبس دار المرتضی، و دار ابن عدیسة، و هی مجاورة دار الوزیر، و ثار العامّة بالخطیب یوم الجمعة، و قالوا:
______________________________
[1] قرواس.
______________________________
(1). مثقال.A
(2).A
(3- 4- 5).repmesالترحی.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 439
إما أن تخطب للبرجمیّ، و إلّا فلا تخطب لسلطان و لا غیره، و أهلک الناس ببغداذ، و حکایاته کثیرة، و کان مع هذا فیه فتوّة «1»، و له مروءة، لم یعرض إلی امرأة، و لا إلی من یستسلم إلیه.
و فیها هبّت ریح سوداء بنصیبین فقلعت من بساتینها کثیرا من الأشجار، و کان فی بعض البساتین قصر مبنیّ بجصّ و آجرّ و کلس، فقلعته من أصله.
و فیها کثر الموت بالخوانیق فی کثیر من بلاد العراق، و الشام، و الموصل، و خوزستان، و غیرها حتّی کانت الدار یسدّ بابها لموت أهلها.
* و فیها، فی ذی القعدة، انقضّ کوکب هال منظره الناس، و بعده بلیلتین انقضّ شهاب آخر أعظم منه کأنّه البرق ملاصق الأرض، و غلب علی ضوء المشاعل، و مکث طویلا حتّی غاب أثره «2».
و فیها توفّی أبو العبّاس الأبیوردیّ، الفقیه الشافعیّ، قاضی البصرة، و أبو بکر* محمّد بن أحمد بن غالب «3» البرقانیّ، المحدّث، الإمام المشهور، و کانت وفاته فی رجب، و الحسین بن عبد اللَّه بن یحیی أبو علیّ البندنیجیّ، الفقیه الشافعیّ، و هو من أصحاب أبی حامد الأسفرایینیّ، و عبد الوهّاب بن عبد العزیز بن الحارث بن أسد أبو الفرج «4» التمیمیّ الفقیه الحنبلیّ.
______________________________
(1). قوة.A
(2).Aol osnisudoirepatoT
(3).P .C .mO
(4). الفتوح.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 440

426 ثم دخلت سنة ست و عشرین و أربعمائة

ذکر حال الخلافة و السلطنة ببغداذ

الکامل فی التاریخ ج‌9 440 ذکر حال الخلافة و السلطنة ببغداذ ..... ص : 440
فی هذه السنة انحلّ أمر الخلافة و السلطنة ببغداذ، حتّی إنّ بعض الجند خرجوا إلی قریة یحیی، فلقیهم أکراد، فأخذوا دوابّهم، فعادوا إلی قراح الخلیفة القائم بأمر اللَّه، فنهبوا شیئا من ثمرته، و قالوا للعمّالین فیه: أنتم عرفتم حال الأکراد و لم تعلمونا.
فسمع الخلیفة الحال، فعظم علیه، و لم یقدر جلال الدولة علی أخذ أولئک الأکراد لعجزه و وهنه، و اجتهد فی تسلیم الجند إلی نائب الخلیفة، فلم یمکنه ذلک، فتقدّم الخلیفة إلی القضاة* بترک القضاء و الامتناع عنه «1»، و إلی الشهود بترک الشهادة، و إلی الفقهاء بترک الفتوی.
فلمّا رأی جلال الدولة ذلک سأل أولئک الأجناد لیجیبوه إلی أن یحملهم إلی دیوان الخلافة، ففعلوا، فلمّا و صلوا إلی دار الخلافة أطلقوا، و عظم أمر العیّارین، و صاروا یأخذون الأموال لیلا و نهارا، و لا مانع لهم لأنّ الجند یحمونهم [1] علی السلطان و نوّابه، و السلطان عاجز عن قهرهم، و انتشر العرب فی
______________________________
[1] یحمون.
______________________________
(1). بالامتناع عن القضاء.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 441
البلاد فنهبوا النواحی، و قطعوا الطریق، و بلغوا إلی أطراف بغداذ [1]، حتّی و صلوا إلی جامع المنصور، و أخذوا ثیاب النساء فی المقابر.

ذکر إظهار أحمد ینالتکین العصیان و قتله‌

فی سنة خمس و عشرین [و أربعمائة] عاد مسعود بن محمود من الهند لقتال الغزّ، کما ذکرناه، فعاد أحمد ینالتکین إلی إظهار العصیان ببلاد الهند، و جمع الجموع، و قصد البلاد بالأذی، فسیّر إلیه مسعود جیشا کثیفا، و کانت ملوک الهند تمنعه من الدخول إلی بلادهم، و سدّ منافذ هربه.
و لمّا وصل الجیش المنفذ إلیه قاتلهم، فانهزم و مضی هاربا إلی الملتان، و قصد بعض ملوک الهند بمدینة بهاطیة و معه جمع کثیر من عساکره الذین سلموا، فلم یکن لذلک الملک قدرة علی منعه، و طلب منه سفنا لیعبر نهر السند، فأحضر له السفن.
و کان فی وسط النهر جزیرة ظنّها أحمد و من معه متّصلة بالبرّ من الجانب الآخر، و لم یعلموا أنّ الماء محیط بها، فتقدّم ملک الهند إلی أصحاب السفن بإنزالهم فی الجزیرة و العود عنهم، ففعلوا ذلک، و بقی أحمد و من معه فیها و لیس معهم طعام إلّا ما معهم «1»، فبقوا بها تسعة أیّام، ففنی زادهم، و أکلوا دوابّهم، و ضعفت قواهم، فأرادوا خوض الماء فلم یتمکّنوا منه لعمقه
______________________________
[1] ببغداذ.
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 442
و شدّة الوحل فیه، فعبّر الهند [1] إلیهم عسکرهم فی السفن، و هم علی تلک الحال، فأوقعوا بهم و قتلوا أکثرهم، و أخذوا ولدا لأحمد أسیرا، فلمّا رآه أحمد علی تلک الحال قتل نفسه، و استوعب أصحابه القتل و الأسر و الغرق.

ذکر ملک مسعود جرجان و طبرستان‌

کان الملک مسعود قد أقرّ دارا بن منوجهر بن قابوس علی جرجان و طبرستان و تزوّج أیضا بابنة أبی کالیجار القوهیّ، مقدّم جیش دارا، و القیّم بتدبیر أمره استمالة. فلمّا سار إلی الهند منعوا ما کان استقرّ علیهم من المال، و راسلوا علاء الدولة بن کاکویه و فرهاذ بالاجتماع علی العصیان و المخالفة، و قوّی عزمهم علی ذلک ما بلغهم* من خروج الغزّ بخراسان «1».
فلمّا عاد مسعود من الهند و أجلی الغزّ و هزمهم سار إلی جرجان فاستولی علیها و ملکها، و سار إلی آمل طبرستان، و قد فارقها أصحابها «2»، و اجتمعوا بالغیاض و الأشجار الملتفّة، الضیقة المدخل، الوعرة المسلک، فسار إلیهم و اقتحمها علیهم فهزمهم و أسر منهم و قتل، ثم راسله دارا و أبو کالیجار و طلبوا منه العفو و تقریر البلاد علیهم، فأجابهم إلی ذلک، و حملوا من الأموال ما کان علیهم، و عاد إلی خراسان.
______________________________
[1] الهندیّ.
______________________________
(1). بخروج الغز من خراسان.A
(2). أهلها.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 443

ذکر مسیر ابن وثّاب و الروم إلی بلد ابن مروان‌

فیها جمع ابن وثّاب النّمیریّ جمعا کثیرا من العرب و غیرهم، و استنجد من بالرّها من الروم، فسار معه منهم جیش کثیف، و قصد بلد نصر الدولة بن مروان، و نهب و أخرب «1». فجمع ابن مروان جموعه و عساکره و استمدّ قرواشا و غیره، و أتته الجنود من کلّ ناحیة، فلمّا رأی ابن وثّاب ذلک و أنّه لا یتمّ له غرض عاد عن بلاده.
و أرسل ابن مروان إلی ملک الروم یعاتبه علی نقض الهدنة، و فسخ الصلح الّذی کان بینهما، و راسل أصحاب الأطراف یستنجدهم للغزاة، فکثر جمعه من الجند و المتطوّعة، و عزم علی قصد الرّها و محاصرتها، فوردت رسل ملک الرّوم یعتذر، و یحلف أنّه لم یعلم بما کان، و أرسل إلی عسکره الذین بالرّها و المقدّم علیهم ینکر ذلک، و أهدی إلی نصر الدولة هدیة سنیّة، فترک ما کان عازما علیه من الغزو، و فرّق العساکر المجتمعة عنده.

ذکر عدّة حوادث‌

فیها خرج أبو سعد، وزیر جلال الدولة، إلی أبی الشّوک مفارقا للوزارة، و وزر بعده أبو القاسم، و کثرت* مطالبات الجند «2»، فهرب، فأخرج و حمل إلی دار المملکة مکشوف الرأس فی قمیص خفیف، و کانت وزارته هذه شهرین و ثمانیة أیّام، و عاد أبو سعد بن عبد الرحیم إلی الوزارة.
______________________________
(1). و خرب.A
(2). المطالبات.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 444
و فیها، فی ذی الحجّة، وثب الحسن بن أبی البرکات بن ثمال الخفاجیّ بعمّه علیّ بن ثمال أمیر بنی خفاجة، فقتله، و قام بإمارة بنی خفاجة.
و فیها جمعت الروم و سارت إلی ولایة حلب، فخرج إلیهم صاحبها «1» شبل الدولة بن «2» صالح بن مرداس، فتصافّوا و اقتتلوا، فانهزمت الروم، و تبعهم إلی عزاز، و غنم غنائم کثیرة و عاد سالما.
و فیها قصدت خفاجة الکوفة، و مقدّمهم الحسن بن أبی البرکات بن ثمال، فنهبوها، و أرادوا تخریبها، و منعوا النخل من الماء فهلک أکثره.
و فیها هرب الزکیّ «3» أبو علیّ النهرسابسیّ من محبسه، و کان قرواش قد اعتقله بالموصل، فبقی سنتین إلی «4» الآن، و لم یحجّ هذه السنة من العراق أحد.
و فی هذه السنة توفّی أحمد بن کلیب، الأدیب، الشاعر الأندلسیّ، و حدیثه مع أسلم بن أحمد بن سعید مشهور، و کان یهواه، فقال فیه:
أسلمنی «5»فی هواه‌أسلم هذا الرّشا
غزال له مقلةیصیب بها من یشا
وشی [1] بیننا حاسدسیسأل عمّا وشی [1]
و لو شاء أن یرتشی‌علی الوصل روحی ارتشی [2] و مات کمدا من هواه.
______________________________
[1] وشا.
[2] ارتشا.
______________________________
(1- 2- 3).A
(4). و هرب.A
(5). أ یسلمنی.ldoB
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 445
و توفّی فی جمادی الأولی منها أحمد بن عبد الملک بن أحمد «1» بن شهید الأدیب الأندلسیّ، و من شعره:
إنّ الکریم إذا نالته مخمصة [1]أبدی [2] إلی الناس شبعا، و هو طیّان
یحنی الضلوع علی مثل اللّظی حرقاو الوجه غمر بماء البشر ملآن «2» و له أیضا:
کتبت لها أنّنی عاشق‌علی مهرق اللثم «3»بالناظر
فردّت علیّ جواب الهوی‌بأحور عن «4»مائه حائر
منعّمة نطقت بالجفون،فدلّت علی دقّة الخاطر
کأنّ فؤادی، إذا أعرضت،تعلّق فی مخلبی طائر و فیها توفّی أبو المعالی بن سخطة العلویّ النقیب بالبصرة، و أبو محمّد بن معیّة العلویّ بها أیضا، و أبو علیّ الحسین «5» بن أحمد بن شاذان، المحدّث الأشعریّ مذهبا، و کان مولده ببغداذ سنة سبع و ثلاثین و ثلاثمائة،* و حمزة بن یوسف الجرجانیّ، و کان من أهل الحدیث «6».
______________________________
[1] مخصمة.
[2] أبدأ.
______________________________
(1).A
(2).A .mO
(3). اللمزیا.A
(4). فی.P .C
(5). الحسن.P .C
(6).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 446

427 ثم دخلت سنة سبع و عشرین و أربعمائة

ذکر وثوب الجند بجلال الدولة

فی هذه السنة ثار الجند ببغداذ بجلال الدولة، و أرادوا إخراجه منها، فاستنظرهم ثلاثة أیّام، فلم ینظروه، و رموه بالآجرّ، فأصابه بعضهم [1]، و اجتمع الغلمان فردّوهم عنه، فخرج من باب لطیف فی سمیریّة [2] متنکرا، و صعد راجلا منها إلی دار المرتضی بالکرخ، و خرج من دار المرتضی، و سار إلی رافع* بن الحسین «1» بن مقن بتکریت، و کسر الأتراک أبواب داره و دخلوها و نهبوها، و قلعوا کثیرا من ساجها و أبوابها، فأرسل الخلیفة إلیه، و قرّر أمر الجند و أعاده إلی بغداذ.

ذکر الحرب بین أبی سهل الحمدونیّ و علاء الدولة

فی هذه السنة سار طائفة من العساکر الخراسانیّة التی مع الوزیر أبی سهل الحمدونیّ بأصبهان یطلبون المیرة، فوضع علیهم علاء الدولة من أطمعهم فی
______________________________
[1] نصف.
[2] سماریة.
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 447
الامتیار من النواحی القریبة منه، فساروا إلیها، و لا یعلمون قربه منهم، فلمّا أتاه خبرهم* خرج إلیهم «1» و أوقع بهم و غنم ما معهم.
و قوی طمعه بذلک، فجمع جمعا من الدیلم و غیرهم و سار إلی أصبهان، و بها أبو سهل فی عساکر مسعود بن سبکتکین، فخرجوا إلیه و قاتلوه، فغدر الأتراک بعلاء الدولة، فانهزم و نهب سواده، فسار إلی بروجرد، و منها إلی الطّرم، فلم یقبله ابن السلّار، و قال: لا قدرة لی علی مباینة الخراسانیّة، فترکه و سار عنه.

ذکر وفاة الظاهر و ولایة ابنه المستنصر

فی هذه السنة، فی منتصف شعبان، توفّی الظاهر لإعزاز دین اللَّه أبو الحسن علیّ بن أبی علیّ المنصور الحاکم، الخلیفة العلویّ، بمصر، و کان عمره ثلاثا [1] و ثلاثین سنة، و کانت خلافته خمس عشرة سنة و تسعة أشهر و سبعة عشر یوما، و کان له مصر، و الشام، و الخطبة له بإفریقیة، و کان جمیل السیرة، حسن السیاسة، منصفا للرعیّة، إلّا أنّه مشتغل بلذّاته محبّ للدّعة و الرّاحة، قد فوّض الأمور إلی وزیره أبی القاسم علیّ بن أحمد الجرجرائیّ «2» لمعرفته بکفایته و أمانته.
و لمّا مات ولی بعده ابنه أبو تمیم معدّ، و لقّب المستنصر باللَّه، و مولده بالقاهرة سنة عشر و أربعمائة، و فی أیّامه کانت قصّة البساسیریّ، و خطب
______________________________
[1] ثلاث.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). الجرجانی.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 448
له ببغداذ سنة خمسین و أربعمائة «1».
و کان الحاکم فی دولته بدر بن عبد اللَّه الجمال الملقّب بالأفضل، أمیر الجیوش، و کان عادلا، حسن السیرة.
و فی سنة تسع و سبعین [و أربعمائة] وصل الحسن بن الصّبّاح الإسماعیلیّ فی زیّ تاجر إلی المستنصر باللَّه، و خاطبه فی إقامته الدعوة له بخراسان و بلاد العجم، فأذن له فی ذلک، فعاد و دعا إلیه سرّا، و قال للمستنصر: من إمامی بعدک؟ فقال: ابنی نزار. و الإسماعیلیّة یعتقدون إمامة نزار، و سیرد کیف صرف الأمر عنه سنة سبع و ثمانین [و أربعمائة] إن شاء اللَّه تعالی.

ذکر فتح السویداء و ربض الرّها

فی رجب من هذه السنة اجتمع ابن وثّاب و ابن عطیر، و تصاهرا، و جمعا، و أمدّهما نصر الدولة بن مروان بعسکر کثیف، فساروا جمیعهم إلی السویداء، و کان الروم قد أحدثوا عمارتها فی ذلک الوقت، و اجتمع إلیها أهل القری المجاورة لها، فحصرها المسلمون و فتحوها عنوة، و قتلوا فیها ثلاثة آلاف و خمسمائة رجل، و غنموا ما فیها، و سبوا خلقا کثیرا، و قصدوا الرّها فحصروها، و قطعوا المیرة عنها، حتّی بلغ مکوک الحنطة دینارا، و اشتدّ الأمر، فخرج البطریق الّذی فیها متخفّیا، و لحق بملک الروم، و عرّفه الحال، فسیّر معه خمسة آلاف فارس، فعاد بهم.
فعرف ابن وثّاب و مقدّم عساکر نصر الدولة الحال، فکمنا لهم، فلمّا
______________________________
(1). و قد ذکرناه هناک.A .ddA
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 449
قاربوهم خرج الکمین علیهم، فقتل من الروم خلق کثیر، و أسر مثلهم، و آمر البطریق و حمل إلی باب الرّها، و قالوا لمن فیها: إمّا أن تفتحوا البلد لنا، و إمّا قتلنا البطریق و الأسری الذین معه! ففتحوا البلد للعجز عن حفظه، و تحصّن أجناد الروم بالقلعة، و دخل المسلمون المدینة، و غنموا ما فیها، و امتلأت أیدیهم من الغنائم و السبی، و أکثروا القتل،* و أرسل ابن وثّاب إلی آمد مائة و ستّین راحلة علیها رءوس القتلی «1» و أقام محاصرا للقلعة.
ثم إنّ حسّان بن الجرّاح الطائیّ سار فی خمسة آلاف فارس من العرب و الروم نجدة لمن بالرّها، فسمع ابن وثّاب بقربة، فسار إلیه مجدّا لیلقاه قبل وصوله، فخرج من الرّها من الروم إلی حرّان، فقاتلهم أهلها، و سمع ابن وثّاب الخبر فعاد مسرعا، فوقع علی الروم، فقتل منهم کثیرا، و عاد المنهزمون إلی الرّها.

ذکر غدر السّناسنة و أخذ الحاجّ و إعادة ما أخذوه‌

فی هذه السنة ورد خلق کثیر من أذربیجان، و خراسان، و طبرستان، و غیرها من البلاد یریدون الحجّ، و جعلوا طریقهم علی أرمینیة و خلاط، فوردوا إلی آنی و وسطان، فثار بهم الأرمن من تلک البلاد، و أعانهم السّناسنة، و هم من الأرمن أیضا إلّا أنّهم لهم حصون منیعة تجاور خلاط، و هم صلح مع صاحب خلاط.
* و لم تزل هذه الحصون بأیدیهم منفردین بها «2»، إلّا أنّهم متعاهدون إلی سنة «3» ثمانین و خمسمائة، فملکها المسلمون منهم، و أزالوهم عنها، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.
______________________________
(1- 2).A .mO
(3). نیف و.dda .A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 450
فلمّا اتّفقوا مع الأرمن من رعیّة البلاد أخذوا الحاجّ فقتلوا منهم کثیرا، و أسروا، و سبوا، و نهبوا الأموال، و حملوا ذلک أجمع إلی الروم، و طمع الأرمن فی تلک البلاد، فسمع نصر الدولة بن مروان الخبر، فجمع العساکر و عزم علی غزوهم، فلمّا سمعوا ذلک، و رأوا جدّه فیه، راسله ملک السّناسنة، و بذل إعادة جمیع ما أخذ [1] أصحابه، و إطلاق الأسری و السّبی، فأجابهم إلی الصّلح، و عاد عنهم لحصانة قلاعهم، و کثرة المضایق فی بلادهم، و لأنّهم بالقرب من الروم، فخاف أن یستنجدوهم و یمتنعوا بهم، فصالحهم.

ذکر الحرب بین المعزّ و زناتة «1»

فی هذه السنة اجتمعت زناتة بإفریقیة، و زحفت فی خیلها و رجلها یریدون مدینة المنصورة، فلقیهم جیوش المعزّ بن بادیس، صاحبها، بموضع یقال له الجفنة «2» قریب من القیروان، فاقتتلوا قتالا شدیدا، و انهزمت عساکر المعزّ، ففارقت المعرکة، و هم علی حامیة، ثم عاودوا القتال، و حرّض بعضهم بعضا، فصبرت «3» صنهاجة، و انهزمت زناتة هزیمة قبیحة، و قتل منهم عدد کثیر، و أسر خلق عظیم، و تعرف هذه الوقعة بوقعة الجفنة «4»، و هی مشهورة لعظمها عندهم.
______________________________
[1] أخذوا.
______________________________
(1). بإفریقیة.dda .A
(2). الحفنة.ldoB؛ الحفنة.P .C
(3). فصبر عسکر من.A
(4). الحفنة.ldoBte .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 451

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة، فی رجب، انقضّ کوکب عظیم غلب نوره علی نور الشمس و شوهد فی آخرها مثل التّنّین یضرب إلی السواد، و بقی ساعة و ذهب.
و فیها کانت ظلمة عظیمة اشتدّت حتّی إنّ إنسانا کان لا یبصر جلیسه، و أخذ بأنفاس الخلق، فلو تأخّر انکشافها لهلک أکثرهم.
و فیها قبض علی الوزیر أبی سعد بن عبد الرحیم، وزیر جلال الدولة، و هی الوزارة السادسة.
و فیها، فی رمضان، توفّی رافع بن الحسین بن مقن، و کان حازما، شجاعا، و خلّف بتکریت ما یزید علی خمس «1» مائة ألف دینار، فملکها ابن أخیه خمیس بن ثعلب «2»، و کان طریدا فی أیّام عمّه، و حمل إلی جلال الدولة ثمانین ألف دینار فأصلح بها الجند، و کانت یده قد قطعت [لأنّ] بعض عبید بنی عمّه کان یشرب معه، فجری بینه و بین آخر خصومة، فجرّدا سیفیهما [1]، فقام رافع لیصلح بینهما [2]، فضرب العبد یده فقطعها غلطا، و لرافع فیها شعر، و لم تمنعه «3» من قتال [فقد] عمل له کفّا أخری یمسک بها العنان و یقاتل، و له شعر جیّد، من ذلک قوله:
لها ریقة، أستغفر اللَّه، إنّهاألذّ و أشهی فی النّفوس من الخمر
______________________________
[1] جردوا سیوفهم.
[2] بینهم.
______________________________
(1).P .C
(2). تغلب‌nimutcerroc166.hsraM .ldoBnI
(3). یمنعه.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 452 و صارم طرف لا یزایل جفنه،و لم أر سیفا قطّ فی جفنه یفری
فقلت لها، و العیس تحدج بالضّحی:أعدّی لفقدی ما استطعت من الصبر
سأنفق «1»ریعان الشبیبة آنفاعلی طلب العلیاء «2» أو طلب الأجر
أ لیس من الخسران أنّ لیالیاتمرّ بلا نفع و تحسب من عمری «3» * و فیها، فی صفر، أمر القائم بأمر اللَّه بترک التعامل بالدنانیر المغربیّة، و أمر الشهود أن لا یشهدوا فی کتاب ابتیاع و لا غیره یذکر فیه [1] هذا الصنف من الذهب، فعدل الناس إلی القادریّة، و السابوریّة «4»، و القاسانیّة «5».
______________________________
[1] فیها.
______________________________
(1). فاتفق.P .C
(2). له لعلیاء.A
(3):sutpircs mudomcnuhnimurim .Ani .P .C .mO
أ لیس من الخوان أن لیالاتم بالانقع و تحبن من غیری 88.
P, IIIselannAeodefl ubA. rfC. sututitser. ldoB. ddoCtemadeflubAd a
(4). فعدل الناس إلی الذهب القادری و السابوری و القاسانی.gramni166.hsraM .ldoBnI
(5).P .C .mo
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 453

428 ثم دخلت سنة ثمان و عشرین و أربعمائة

ذکر الفتنة بین جلال الدولة و بین بارسطغان‌

فی هذه السنة کانت الفتنة بین جلال الدولة و بین بارسطغان، و هو من أکابر الأمراء و یلقّب حاجب الحجّاب.
و کان سبب ذلک أنّ جلال الدولة نسبه إلی فساد الأتراک، و الأتراک نسبوه إلی أخذ الأموال، فخاف علی نفسه، فالتجأ إلی دار الخلافة فی رجب من السنة الخالیة.
و تردّدت الرسل بین جلال الدولة و القائم بأمر اللَّه فی أمره، فدافع الخلیفة عنه، و بارسطغان یراسل الملک أبا کالیجار، فأرسل أبو کالیجار جیشا، فوصلوا إلی واسط، و اتّفق معهم عسکر واسط، و أخرجوا الملک العزیز بن جلال الدولة، فأصعد إلی أبیه، و کشف بارسطغان القناع، فاستتبع أصاغر الممالیک و نادوا بشعار أبی کالیجار، و أخرجوا جلال الدولة من بغداذ، فسار إلی أوانا و معه البساسیریّ «1»، و أخرج بارسطغان الوزیر أبا الفضل العبّاس بن الحسن بن فسانجس، فنظر فی الأمور نیابة عن الملک أبی کالیجار، و أرسل بارسطغان إلی الخلیفة یطلب الخطبة لأبی کالیجار، فاحتجّ بعهود جلال الدولة، فأکره الخطباء علی الخطبة لأبی کالیجار، ففعلوا.
______________________________
(1). الفساسیری.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 454
و جری بین الفریقین مناوشات، و سار الأجناد الواسطیّون إلی بارسطغان* ببغداذ، فکانوا معه، و تنقلت الحال بین جلال الدولة و بارسطغان «1»، فعاد جلال الدولة إلی بغداذ، و نزل بالجانب الغربیّ و معه قرواش بن المقلّد العقیلیّ، و دبیس بن علیّ بن مزید الأسدیّ، و خطب لجلال الدولة به، و بالجانب الشرقیّ لأبی کالیجار، و أعان أبو الشوک «2»، و أبو الفوارس منصور بن الحسین بارسطغان علی طاعة أبی کالیجار.
ثم سار جلال الدولة إلی الأنبار، و سار قرواش إلی الموصل، و قبض بارسطغان علی ابن فسانجس، فعاد منصور بن الحسین إلی بلده، و أتی الخبر إلی بارسطغان بعود الملک أبی کالیجار إلی فارس، ففارقه الدیلم الذین جاءوا نجدة له، فضعف أمره،* فدفع ماله «3» و حرمه إلی دار الخلافة، و انحدر إلی واسط، و عاد جلال الدولة إلی بغداذ، و أرسل البساسیریّ «4» و المرشد و بنی خفاجة فی أثره، فتبعهم جلال الدولة و دبیس بن علیّ بن مزید، فلحقوه بالخیزرانیة، فقاتلوه، فسقط عن فرسه، فأخذ أسیرا و حمل إلی جلال الدولة، فقتله و حمل رأسه، و کان عمره نحو سبعین سنة.
* و سار جلال الدولة إلی واسط فملکها، و أصعد إلی بغداذ «5»، فضعف أمر الأتراک، و طمع فیهم الأعراب، و استولوا علی إقطاعاتهم، فلم یقدروا علی کفّ أیدیهم عنها، و کانت مدّة بارسطغان من حین کاشف جلال الدولة إلی أن قتل ستّة أشهر و عشرة أیّام.
______________________________
(1- 5).A .mO
(2- 3).P .C .mO
(4). الفساسیری.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 455

ذکر الصلح بین جلال الدولة و أبی کالیجار و المصاهرة «1» بینهما

فی هذه السنة تردّدت الرسل بین جلال الدولة و ابن أخیه أبی کالیجار، سلطان الدولة، فی الصلح و الاتّفاق، و زوال الخلف، و کان الرسل* أقضی [1] القضاة «2» أبا الحسن الماوردیّ، و أبا عبد اللَّه المردوستیّ، و غیرهما، فاتّفقا علی الصلح، و حلف کلّ واحد من الملکین لصاحبه، و أرسل الخلیفة القائم بأمر اللَّه إلی أبی کالیجار الخلع النفیسة، و وقع العقد لأبی منصور بن أبی کالیجار علی ابنة جلال الدولة، و کان الصداق خمسین ألف دینار قاسانیّة.

ذکر عدّة حوادث‌

فیها توفّی أبو القاسم علیّ بن الحسین بن مکرم، صاحب عمان، و کان جوادا، ممدّحا، و قام ابنه مقامه.
و فیها توفّی الأمیر أبو عبد اللَّه الحسین بن سلامة، أمیر تهامة، بالیمن، و ولی ابنه بعده، فعصی علیه خادم کان لوالده، و أراد أن یملک، فجری بینهما حروب کثیرة تمادت أیامها، ففارق أهل تهامة أوطانهم إلی غیر مملکة ولد الحسین هربا من الشر و تفاقم الأمر.
______________________________
[1] أقضا.
______________________________
(1). و المصالحة.A
(2).A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 456
و فیها توفّی مهیار الشاعر، و کان مجوسیّا، فأسلم سنة أربع و تسعین و ثلاثمائة، و صحب الشریف الرضیّ، و قال له أبو القاسم بن برهان: یا مهیار قد انتقلت بإسلامک فی النار من زاویة إلی زاویة! قال: کیف؟ قال: لأنّک کنت مجوسیّا، فصرت تسبّ أصحاب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی شعرک.
و فیها توفّی أبو الحسین القدوریّ الفقیه الحنفیّ، و الحاجب أبو الحسین هبة اللَّه بن الحسین، المعروف بابن أخت الفاضل، و کان من أهل الأدب و له شعر جیّد، و أبو علیّ بن أبی الرّیّان بمطیراباذ، و مولده سنة أربع و خمسین و ثلاثمائة، و قد مدحه الرضیّ و ابن نباتة و غیرهما.
و فیها عاود المعزّ بن بادیس حرب زناتة بإفریقیة، فهزمهم و أکثر القتل فیهم، و خرّب مساکنهم و قصورهم.
و فی شعبان توفّی أبو علیّ بن سینا الحکیم، الفیلسوف المشهور، صاحب التصانیف السائرة علی مذاهب الفلاسفة، و کان موته بأصبهان، و کان یخدم علاء الدولة أبا جعفر بن کاکویه، و لا شکّ أنّ أبا جعفر کان فاسد الاعتقاد، فلهذا أقدم ابن سینا علی تصانیفه فی الإلحاد، و الردّ علی الشرائع فی بلده «1».
______________________________
(1).A .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 457

429 ثم دخلت سنة تسع و عشرین و أربعمائة

ذکر محاصرة الأبخاز تفلیس و عودهم عنها

فی هذه السنة حصر ملک الأبخاز مدینة تفلیس، و امتنع أهلها علیه، فأقام علیهم محاصرا و مضیّقا، فنفدت الأقوات، و انقطعت المیرة، فأنفذ أهلها إلی أذربیجان یستنفرون المسلمین، و یسألونهم إعانتهم، فلمّا وصل الغزّ إلی أذربیجان، و سمع الأبخاز بقربهم، و بما فعلوا بالأرمن، رحلوا عن تفلیس مجفلین خوفا. و لما رأی وهسوذان صاحب أذربیجان قوّة الغزّ، و أنّه لا طاقة له بهم، لاطفهم و صاهرهم و استعان بهم، و قد تقدّم ذکر ذلک «1».

ذکر ما فعله طغرلبک بخراسان‌

فی هذه السنة دخل رکن الدین أبو طالب طغرلبک محمّد بن میکائیل بن سلجوق مدینة نیسابور مالکا لها.
و کان سبب ذلک أنّ الغزّ السلجقیّة لمّا ظهروا بخراسان أفسدوا، و نهبوا، و خرّبوا البلاد، و سبوا، علی ما ذکرناه، و سمع الملک مسعود بن محمود بن سبکتکین الخبر، فسیّر إلیهم حاجبه سباشی فی ثلاثین ألف مقاتل، فسار إلیهم
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 458
من غزنة، فلمّا بلغ خراسان ثقّل علی ما سلم من البلاد بالإقامات، فخرّب السالم «1» من تخریب الغزّ، فأقام مدّة سنة علی المدافعة و المطاولة، لکنّه کان یتبع أثرهم إذا بعدوا، و یرجع عنهم إذا أقبلوا استعمالا للمحاجزة، و إشفاقا من المحاربة، حتّی إذا کان فی هذه السنة، و هو بقریة بظاهر سرخس، و الغزّ بظاهر مرو مع طغرلبک، و قد بلغهم خبره، أسروا إلیه و قاتلوه یوم وصلوا، فلمّا جنّهم اللیل أخذ سباشی ما خفّ من مال و هرب «2» فی خواصّه، و ترک خیمه و نیرانه علی حالها، قیل فعل ذلک مواطأة للغزّ علی الهزیمة، فلمّا أسفر الصّبح عرف الباقون من عسکره خبره، فانهزموا، و استولی الغزّ علی ما وجدوه فی معسکرهم من سوادهم، و قتلوا من الهنود الذین تخلّفوا مقتلة عظیمة.
و أسری داود أخو طغرلبک، و هو والد السلطان ألب أرسلان، إلی نیسابور، و سمع أبو سهل الحمدونیّ و من معه بها، ففارقوها، و وصل داود و من معه إلیها، فدخلوها بغیر قتال، و لم یغیّروا شیئا من أمورها، و وصل بعدهم طغرلبک ثم وصلت إلیهم رسل الخلیفة فی ذلک الوقت، و کان قد أرسل إلیهم و إلی الذین بالرّیّ و همذان و بلد الجبل ینهاهم عن النهب و القتل و الإخراب، و یعظهم [1]، فأکرموا الرسل، و عظّموهم، و خدموهم.
و خاطب داود طغرلبک فی نهب البلد، فمنعه فامتنع و احتجّ بشهر رمضان، فلمّا انسلخ «3» رمضان صمّم داود علی نهبه، فمنعه طغرلبک، و احتجّ علیه برسل الخلیفة و کتابه، فلم یلتفت داود إلیه، و قوی عزمه علی النهب، فأخرج طغرلبک سکّینا و قال له: و اللَّه لئن نهبت شیئا لأقتلنّ نفسی! فکفّ عن ذلک، و عدل إلی التقسیط، فقسّط علی أهل نیسابور نحو ثلاثین ألف دینار، و فرّقها فی أصحابه.
______________________________
[1] و یعظّمهم.
______________________________
(1). ما سلم.A
(2). و انهزم.A
(3). خرج.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 459
و أقام طغرلبک بدار الإمارة، و جلس علی سریر الملک مسعود، و صار یقعد للمظالم یومین فی الأسبوع علی قاعدة ولاة خراسان، و سیّر أخاه داود إلی سرخس فملکها، ثم استولوا علی سائر بلاد خراسان «1» سوی بلخ، و کانوا یخطبون للملک مسعود علی سبیل المغالطة. و کانوا ثلاثة إخوة: طغرلبک، و داود، و بیغو، و کان ینّال، و اسمه إبراهیم، أخا طغرلبک و داود لأمّهما، ثم خرج مسعود من غزنة و کان ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.

ذکر مخاطبة جلال الدولة بملک الملوک‌

فی هذه السنة سأل جلال الدولة الخلیفة القائم بأمر اللَّه لیخاطب بملک الملوک، فامتنع، ثم أجاب إلیه إذا أفتی الفقهاء بجوازه، فکتب فتوی إلی الفقهاء فی ذلک، فأفتی القاضی أبو الطیّب الطبریّ، و القاضی أبو عبد اللَّه الصّیمریّ، و القاضی ابن البیضاویّ، و أبو القاسم الکرخیّ بجوازه، و امتنع منه قاضی القضاة أبو الحسن الماوردیّ، و جری بینه و بین من أفتی بجوازه مراجعات، و خطب لجلال الدولة بملک الملوک.
و کان الماوردیّ من أخصّ الناس بجلال الدولة، و کان یتردّد إلی دار المملکة کلّ یوم، فلمّا أفتی بهذه الفتیا «2» انقطع و لزم بیته خائفا، و أقام منقطعا من شهر رمضان إلی یوم عید النحر، فاستدعاه جلال الدولة، فحضر خائفا، فأدخله وحده و قال له: قد علم کلّ أحد أنّک «3» من أکثر الفقهاء مالا، و جاها، و قربا منّا، و قد خالفتهم فیما خالف هوای، و لم تفعل ذلک إلّا لعدم المحاباة منک، و اتّباع الحقّ، و قد بان لی موضعک من الدین، و مکانک من العلم،
______________________________
(1).A .mO
(2). الفتیة.A
(3).ldoB .ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 460
و جعلت جزاء ذلک إکرامک بأن أدخلتک إلیّ وحدک، و جعلت إذن الحاضرین إلیک، لیتحقّقوا عودی إلی ما تحبّ. فشکره و دعا له، و أذن لکلّ من حضر بالخدمة و الانصراف.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة قتل شبل الدولة نصر بن صالح بن مرداس، صاحب حلب، قتله الدزبریّ و عساکر مصر، و ملکوا حلب.
و فیها أنکر العلماء علی أبی یعلی بن الفرّاء الحنبلیّ ما ضمنه کتابه من صفات اللَّه، سبحانه و تعالی، المشعرة بأنّه یعتقد التجسّم، و حضر أبو الحسن القزوینیّ الزاهد «1» بجامع المنصور، و تکلّم فی ذلک، تعالی اللَّه عمّا یقول الظالمون علوّا کبیرا.
و فیها صالح ابن وثّاب النّمیریّ، صاحب حرّان، الروم الذین بالرّها لعجزه عنهم، و سلّم إلیهم ربض الرّها، و کان تسلّمه علی ما ذکرناه أوّلا، فنزلوا «2» من الحصن الّذی للبلد إلیه، و کثر الروم بها، و خاف المسلمون علی حرّان منهم، و عمّر الروم الرّها العمارة الحسنة و حصّنوها.
و فیها هادن المستنصر باللَّه الخلیفة العلویّ، صاحب مصر، ملک الروم، و شرط علیه إطلاق خمسة آلاف أسیر، و شرط الروم علیه أن یعمروا بیعة قمامة، فأرسل الملک إلیها من عمرها، و أخرج علیها مالا جلیلا.
و فی هذه السنة سارت عساکر المعزّ بن بادیس بإفریقیة إلی بلد الزاب،
______________________________
(1).A
(2). فنزل.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 461
ففتحوا مدینة تسمّی بورس «1»، و قتلوا من البربر خلقا کثیرا، و فتح من بلاد زناتة قلعة تسمی کروم.
و فیها توفّی إسحاق بن إبراهیم «2» بن مخلد أبو الفضل المعروف بابن الباقرحی فی ربیع الآخر.
______________________________
(1). تونس.P .CutxetnI
(2). بهرام.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 462

430 ثم دخلت سنة ثلاثین و أربعمائة

ذکر وصول الملک مسعود من غزنة إلی خراسان و إجلاء السلجقیّة عنها

فی صفر من هذه السنة وصل الملک مسعود إلی بلخ من غزنة، و زوّج ابنه من «1» ابنة بعض ملوک الخانیّة، کان یتّقی جانبه، و أقطع خوارزم لشاه ملک الجندیّ، فسار إلیها، و بها خوارزم شاه إسماعیل بن التونتاش، فجمع أصحابه، و لقی شاه ملک و قاتله، و دامت الحرب بینهما مدّة شهر، و انهزم إسماعیل، و التجأ إلی طغرلبک و أخیه داود السلجقیّة، و ملک شاه ملک خوارزم.
و کان مسیر مسعود من غزنة أوّل سنة ثمان و عشرین [و أربعمائة]، و سبب خروجه ما وصل إلیه من أخبار الغزّ، و ما فعلوه بالبلاد و أهلها من الإخراب و القتل و السبی و الاستیلاء، و أقام ببلخ حتّی أراح و استراح، و فرغ من أمر خوارزم و الخانیّة ثم أمدّ سباشی الحاجب بعسکر لیتقوّی بهم و یهتمّ بأمر الغزّ و استئصالهم، فلم یکن عنده من الکفایة ما یقهرهم بل أخلد إلی المطاولة التی هی عادته.
و سار مسعود بن سبکتکین من بلخ بنفسه، و قصد سرخس، فتجنّب
______________________________
(1).A .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 463
الغزّ لقاءه، و عدلوا إلی المراوغة و المخاتلة، و أظهروا العزم علی دخول المفازة التی بین مرو و خوارزم، فبینما عساکر مسعود تتبعهم «1» و تطلبهم إذ لقوا طائفة منهم، فقاتلوهم و ظفروا بهم و قتلوا منهم.
ثم إنّه واقعهم بنفسه، فی شعبان من هذه السنة، وقعة استظهر [فیها] علیهم، فأبعدوا عنه، ثم عاودوا القرب منه بنواحی مرو، فواقعهم وقعة أخری قتل منهم [فیها] نحو «2» ألف و خمسمائة قتیل، و هرب الباقون فدخلوا البرّیّة التی یحتمون بها.
و ثار أهل نیسابور بمن عندهم منهم، فقتلوا بعضا، و انهزم الباقون إلی أصحابهم بالبریّة. و عدل مسعود إلی هراة لیتأهّب فی العساکر للمسیر خلفهم و طلبهم أین کانوا، فعاد طغرلبک إلی الأطراف النائیة «3» عن مسعود، فنهبها و أثخن فیها، و کان الناس قد تراجعوا، فملئوا أیدیهم من الغنائم، فحینئذ سار مسعود یطلبه، فلمّا قاربه انزاح طغرلبک من بین یدیه إلی أستوا و أقام بها، و کان الزمان شتاء، ظنّا منه أنّ الثلج و البرد یمنع عنه، فطلبه مسعود إلیها، ففارقه طغرلبک و سلک الطریق علی طوس، و احتمی بجبال منیعة، و مضایق صعبة المسلک، فسیّر مسعود فی طلبه وزیره أحمد بن محمّد بن عبد الصمد فی عساکر کثیرة، فطوی المراحل إلیه جریدة، فلمّا رأی طغرلبک قربه منه فارق مکانه إلی نواحی أبیورد.
و کان مسعود قد سار لیقطعه عن جهة إن أرادها، فلقی طغرلبک مقدّمته، فواقعهم فانتصروا علیه، و استأمن من أصحابه جماعة کثیرة، و رأی الطلب له من کلّ جانب، فعاود دخول المفازة* إلی خوارزم «4» و أوغل فیها.
فلمّا فارق الغزّ خراسان قصد مسعود جبلا من جبال طوس منیعا لا
______________________________
(1). بینهم.P .C
(2).A
(3). الثانیة.A
(4). التی لخوارزم.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 464
یرام، و کان أهله قد وافقوا الغزّ و أفسدوا معهم، فلمّا فارق الغزّ تلک البلاد تحصّن هؤلاء بجبلهم ثقة منهم بحصانته و امتناعه، فسری مسعود إلیهم جریدة، فلم یرعهم إلّا و قد خالطهم، فترکوا أهلهم و أموالهم و صعدوا إلی قلّة الجبل و اعتصموا بها و امتنعوا، و غنم عسکر مسعود أموالهم و ما ادّخروه.
ثم أمر مسعود أصحابه أن یزحفوا إلیهم فی قلّة الجبل «1»، و باشر هو القتال بنفسه، فزحف الناس إلیهم، و قاتلوهم قتالا لم یروا مثله، و کان الزمان شتاء، و الثلج علی الجبل کثیرا، فهلک من العسکر فی مخارم «2» الجبل و شعابه کثیر، ثم إنّهم ظفروا بأهله و أکثروا فیهم القتل و الأسر و فرغوا منهم و أراحوا المسلمین من شرّهم.
و سار مسعود إلی نیسابور فی جمادی الأولی سنة إحدی و ثلاثین و أربعمائة، لیریح و یستریح، و ینتظر الربیع لیسیر خلف الغزّ، و یطلبهم فی المفاوز التی احتموا بها. و کانت هذه الوقعة، و إجلاء الغزّ عن خراسان، سنة إحدی و ثلاثین، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.

ذکر ملک أبی الشّوک مدینة خولنجان‌

کان حسام الدولة أبو الشّوک قد فتح قرمیسین من أعمال الجبل، و قبض علی صاحبها، و هو من الأکراد القوهیّة، فسار أخوه «3» إلی قلعة أرنبة «4»، فاعتصم بها من أبی الشوک، و جعل أصحابه فی مدینة خولنجان یحفظونها منه أیضا.
______________________________
(1). رجاله.dda .A
(2). حوالی.A
(3).ldoB .ddoC
(4).lemesأرینه 661.hsraMtelemesأرینه 73.coP .ldoB؛ أرمیة.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 465
فلمّا کان الآن سیّر أبو الشوک عسکرا إلی خولنجان فحصروها فلم یظفروا منها بشی‌ء، فأمر العسکر فعاد فأمن من فی البلد بعود العسکر عنه.
ثم جهّز عسکرا آخر جریدة لم یعلم بهم أحد، و سیّرهم لیومهم، و أمرهم بنهب ربض قلعة أرنبة، و قتل من ظفروا به و الإتمام لوقتهم «1» إلی خولنجان لیسبقوا خبرهم إلیها، ففعلوا ذلک، و وصلوا إلیها و من بها غیر متأهّبین، فاقتتلوا شیئا من قتال، ثم استسلم من بالمدینة إلیهم فتسلّموها، و تحصّن من کان بها من الأجناد فی قلعة فی وسط البلد، فحصرها أصحاب أبی الشوک، فملکوها فی ذی القعدة من هذه السنة.

ذکر الخطبة العبّاسیّة بحرّان و الرّقّة

فی هذه السنة خطب شبیب بن وثّاب النّمیریّ، صاحب حرّان و الرّقّة، للإمام القائم بأمر اللَّه، و قطع خطبة المستنصر باللَّه العلویّ.
و کان سببها أنّ نصر الدولة بن مروان کان قد بلغه عن الدزبریّ نائب العلویّین بالشام أنّه یتهدّده، و یرید قصد بلاده، فراسل قرواشا، صاحب الموصل، و طلب منه عسکرا،* و راسل شبیبا النّمیریّ یدعوه «2» إلی الموافقة، و یحذّره من المغاربة، فأجابه إلی ذلک، و قطع الخطبة العلویّة، و أقام الخطبة العبّاسیّة، فأرسل إلیه الدزبریّ یتهدّده، ثم أعاد الخطبة العلویّة بحرّان فی ذی الحجّة من السنة.
______________________________
(1). من وقتهم.A
(2). و یدعوه.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 466

ذکر عدّة حوادث‌

فیها توفّی مؤیّد الملک أبو علیّ الحسین بن الحسن الرّخّجیّ، و کان وزیرا لملوک بنی بویه، ثم ترک الوزارة، و کان فی عطلته یتقدّم علی الوزراء.
و فیها أیضا توفّی أبو الفتوح الحسن بن جعفر العلویّ أمیر مکّة.
و فیها توفّی الوزیر أبو القاسم بن ماکولا محبوسا بهیت،* و کان مقامه فی الحبس سنتین و خمسة أشهر، و مولده سنة خمس و ستّین و ثلاثمائة «1»، و کان وزیر جلال الدولة، و هو والد الأمیر أبی نصر، مصنّف کتاب الإکمال فی المؤتلف و المختلف، و کان جلال الدولة سلّمه إلی قرواش، فحبسه بهیت.
و فیها سقط الثلج ببغداذ لستّ بقین من ربیع الأوّل، فارتفع علی الأرض شبرا، و رماه الناس عن* السطوح إلی الشوارع «2»، و جمد الماء ستّة أیّام متوالیة، و کان أوّل ذلک الثالث و العشرین [1] من کانون الثانی.
و توفّی هذه السنة أبو نعیم أحمد بن عبد اللَّه بن* أحمد بن «3» إسحاق الأصبهانیّ الحافظ، و أبو الرضا الفضل بن منصور بن الظریف الفارقیّ، الأمیر الشاعر، له دیوان حسن، و شعر جیّد، فمنه:
و مخطف الخصر مطبوع علی صلف‌عشقته، و دواعی البین تعشقه
و کیف أطمع منه فی مواصلة،و کلّ یوم لنا شمل یفرّقه [2]
و قد تسامح قلبی فی مواصلتی‌علی السّلوّ و لکن من یصدّقه
أهابه، و هو طلق الوجه مبتسم،و کیف یطمعنی فی السیف رونقه
______________________________
[1] و العشرون.
[2] تفرّقه.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). السطوات و الشوارع.A
(3).A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 467

431 ثم دخلت سنة إحدی و ثلاثین و أربعمائة

اشارة

فی هذه السنة فتح الملک مسعود بن محمود بن سبکتکین قلعة بخراسان کانت بید الغزّ، و قتل فیها جماعة منهم، و کانت بینه و بینهم وقعات أجلت عن فراقهم خراسان إلی البریّة، و قد ذکرناه سنة ثلاثین [و أربعمائة].

ذکر ملک الملک أبی کالیجار البصرة

فی هذه السنة سیّر الملک أبو کالیجار عساکره مع العادل أبی منصور بن مافنّة إلی البصرة، فملکها فی صفر، و کانت بید الظهیر أبی القاسم، و قد ذکرنا أنّه ولیها بعد بختیار، و أنّه عصی علی أبی کالیجار مرّة، و صار فی طاعة جلال الدولة، ثم فارق طاعته و عاد إلی طاعة الملک أبی کالیجار، و کان یترک محاقّته [1] و معارضته فیما یفعله، و یضمن الظهیر أن یحمل إلی أبی کالیجار کلّ سنة سبعین ألف دینار، و کثرت أمواله، و دامت أیّامه، و ثبت قدمه، و طار اسمه.
و اتّفق أنّه تعرّض إلی أملاک أبی الحسن «1» بن أبی القاسم بن مکرم، صاحب عمان، و أمواله، و کاتب أبو الحسن الملک أبا کالیجار، و بذل له زیادة ثلاثین
______________________________
[1] محاققته.
______________________________
(1). الحسین.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 468
ألف دینار فی ضمان البصرة کلّ سنة، و جری الحدیث فی قصد البصرة، فصادف قلبا موغرا من الظهیر، فحصلت الإجابة، و جهّز الملک العساکر مع العادل أبی منصور، فسار إلیها و حصرها.
و سارت العساکر من عمان أیضا فی البحر و حصرت البصرة و ملکت، و أخذ الظهیر و قبض علیه، و أخذ جمیع ماله، و قرّر علیه مائة ألف و عشرة آلاف دینار، یحملها فی أحد عشر یوما، بعد تسعین ألف دینار أخذت منه قبلها، و وصل الملک أبو کالیجار إلی البصرة، فأقام بها، ثم عاد إلی الأهواز، و جعل ولده عزّ الملوک فیها، و معه الوزیر أبو الفرج بن فسانجس، و لمّا سار أبو کالیجار عن البصرة أخذ معه الظهیر إلی الأهواز.

ذکر ما جری بعمان بعد موت أبی القاسم بن مکرم‌

لمّا توفّی أبو القاسم بن مکرم خلّف أربعة بنین: أبو الجیش، و المهذّب، و أبو محمّد، و آخر صغیر، فولی بعده ابنه أبو الجیش، و أقرّ علیّ بن هطال المنوجانیّ «1»، صاحب جیش أبیه، علی قاعدته، و أکرمه، و بالغ فی احترامه، فکان إذا جاء إلیه قام له، فأنکر هذه الحال علیه أخوه المهذّب، فطعن علی ابن هطال، و بلغه ذلک، فأضمر له سوءا، و استأذن أبا الجیش فی أن یحضر أخاه المهذّب لدعوة عملها له، فأذن له فی ذلک، فلمّا حضر المهذّب عنده خدمه، و بالغ فی خدمته، فلمّا أکل و شرب و انتشی [1]، و عمل السّکر فیه، قال له
______________________________
[1] و انتشا.
______________________________
(1).tseed .Ani، المنوجانی.P .C؛ المنوحای‌metua166.hsraMni؛ 73.coP .ldoB
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 469
ابن هطال: إنّ أخاک أبا الجیش فیه ضعف، و عجز عن الأمر، و الرأی أنّنا نقوم معک، و تصیر أنت الأمیر، و خدعه، فمال إلی هذا الحدیث، فأخذ ابن هطال خطّه بما یفوّض إلیه، و بما یعطیه من الأعمال «1» إذا عمل معه هذا الأمر.
فلمّا کان الغد حضر ابن هطال عند أبی الجیش، و قال له: إنّ أخاک کان قد أفسد کثیرا من أصحابک علیک، و تحدّث معی، و استمالنی فلم أوافقه، فلهذا کان یذمّنی، و یقع فیّ، و هذا خطّه بما استقرّ هذه اللیلة. فلمّا رأی خطّ أخیه أمره بالقبض علیه، ففعل ذلک و اعتقله، ثم وضع علیه من خنقه و ألقی جثّته إلی منخفض من الأرض، و أظهر أنّه سقط فمات.
ثم توفّی أبو الجیش بعد ذلک بیسیر، و أراد ابن هطال أن یأخذ أخاه أبا محمّد فیولّیه عمان ثم یقتله، فلم تخرجه إلیه والدته، و قالت له: أنت تتولّی الأمور، و هذا صغیر لا یصلح لها. ففعل ذلک، و أساء السیرة، و صادر التجار، و أخذ الأموال.
و بلغ ما کان منه مع بنی مکرم إلی الملک أبی کالیجار، و العادل أبی منصور ابن مافنّة، فأعظما الأمر و استکبراه، و شدّ العادل فی الأمر، و کاتب نائبا کان لأبی القاسم بن مکرم بجبال عمان یقال له المرتضی، و أمره بقصد ابن هطال، و جهّز العساکر من البصرة لتسیر إلی مساعدة المرتضی، فجمع المرتضی الخلق، و تسارعوا إلیه، و خرجوا عن طاعة ابن هطال، و ضعف أمره، و استولی المرتضی علی أکثر البلاد، ثم وضعوا خادما کان لابن مکرم، و قد التحق بابن هطال، علی قتله، و ساعده علی ذلک فرّاش کان له، فلمّا سمع العادل بقتله سیّر إلی عمان من أخرج أبا محمّد بن مکرم، و رتّبه فی الإمارة، و کان قد استقرّ أن «2» الأمر لأبی محمّد فی هذه السنة.
______________________________
(1). الأقطاع.A
(2).P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 470

ذکر الحرب بین أبی الفتح ابن أبی الشوک و بین عمّه مهلهل‌

* فی هذه السنة کان بین أبی الفتح بن أبی الشوک و بین عمّه مهلهل حرب شدیدة «1».
و کان سبب ذلک أنّ أبا الفتح کان نائبا عن والده فی الدّینور، و قد عظم محلّه، و افتتح عدّة قلاع، و حمی [1] أعماله من الغزّ، و قتل فیهم، فأعجب بنفسه، و صار لا یقبل أمر والده.
فلمّا کان هذه السنة فی شعبان سار إلی قلعة بلوار «2» لیفتحها، و کان فیها زوجة صاحبها، و کان من الأکراد، فعلمت أنّها تعجز عن حفظها، فراسلت مهلهل بن محمّد بن عنّاز، و هو بحلله فی نواحی الصامغان، و استدعته لتسلّم إلیه القلعة، فسأل الرسول عن أبی الفتح: هل هو بنفسه علی القلعة أم عسکره؟ فأخبره أنّه عاد عنها و بقی عسکره، فسار مهلهل إلیها، فلمّا وصل رأی أبا الفتح قد عاد إلی القلعة، فقصد موضعا یوهم أبا الفتح أنّه لم یرد هذه القلعة، ثم رجع عائدا، و تبعه أبو الفتح و لحقه و تراءت الفئتان، فعاد مهلهل إلیه، فاقتتلوا، فرأی أبو الفتح من أصحابه تغیّرا، فخافهم، فولّی منهزما، و تبعه أصحابه فی الهزیمة، و قتل عسکر مهلهل من کان فی عسکر أبی الفتح من الرّجّالة، و ساروا فی أثر المنهزمین یقتلون و یأسرون، و وقف.
فرس أبی الفتح به فأسر و أحضر عند عمّه مهلهل، فضربه عدّة مقارع، و قیّده، و حبسه عنده و عاد.
______________________________
[1] و حما.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). بلوار.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 471
ثم إنّ أبا الشوک جمع عساکره و سار إلی شهرزور و حصرها، و قصد بلاد أخیه لیخلّص ابنه أبا الفتح، فطال الأمر و لم یخلص ابنه، و حمل مهلهل اللجاج علی أن استدعی علاء الدولة بن کاکویه إلی بلد أبی الفتح، فدخل الدّینور و قرمیسین، و أساء إلی أهلها و ظلمهم و ملکها، و کان ذلک سنة اثنتین و ثلاثین و أربعمائة.

ذکر شغب الأتراک علی جلال الدولة ببغداذ

فی هذه السنة شغب الأتراک علی الملک جلال الدولة ببغداذ، و أخرجوا خیامهم إلی ظاهر البلد، ثم أوقعوا [1] النهب فی عدّة مواضع، فخافهم جلال الدولة، فعبّر خیامه إلی الجانب الغربیّ، و تردّدت الرسل بینهم فی الصّلح، و أراد الرحیل عن بغداذ، فمنعه أصحابه، فراسل دبیس بن مزید، و قرواشا، صاحب الموصل، و غیرهما، و جمع عنده العساکر، فاستقرّت القواعد بینهم، و عاد إلی داره، و طمع الأتراک، و آذوا الناس، و نهبوا و قتلوا، و فسدت الأمور بالکلّیّة* إلی حدّ لا یرجی صلاحه «1».

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة، فی جمادی الآخرة، ولد للخلیفة القائم بأمر اللَّه ولده أبو العبّاس، و هو ذخیرة الدین.
______________________________
[1] واقعوا.
______________________________
(1).A .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 472
و فیها توفّی شبیب بن وثّاب النّمیریّ، صاحب الرّقّة و سروج و حرّان.
و فیها توفّی أبو نصر بن مشکان «1»، کاتب الإنشاء لمحمود بن سبکتکین و لولده مسعود، و کان من الکتّاب المفلقین،* رأیت له کتابة فی غایة الجودة «2».
______________________________
(1). موشکان 73.coP .ldoB؛ موسکان 661.hsraM .ldoBte .A
(2).A .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 473

432 ثم دخلت سنة اثنتین و ثلاثین و أربعمائة

ذکر ابتداء الدولة السلجوقیّة و سیاقة أخبارهم متتابعة

فی هذه السنة اشتدّ ملک «1» السلطان طغرلبک محمّد و أخیه جغری بک داود ابنی میکائیل بن سلجوق بن تقاق «2»، فنذکر أوّلا حال آبائه، ثم نذکر حاله کیف تنقّلت [1] حتّی صار سلطانا، علی أنّنی قد ذکرت أکثر أخبارهم متقدّمة علی السنین، و إنّما أوردناها هاهنا مجموعة لترد سیاقا واحدا، فهی أحسن، فأقول:
فأمّا تقاق «3» فمعناه القوس الجدید، و کان شهما، ذا رأی و تدبیر، و کان مقدّم الأتراک الغزّ، و مرجعهم إلیه، لا یخالفون له قولا، و لا یتعدّون أمرا. فاتّفق یوما من الأیّام أنّ ملک الترک الّذی یقال له بیغو جمع عساکره، و أراد المسیر إلی بلاد الإسلام، فنهاه تقاق عن ذلک، و طال الخطاب بینهما فیه فأغلظ له ملک التّرک الکلام، فلطمه تقاق فشجّ رأسه، فأحاط به خدم ملک الترک، و أرادوا أخذه، فمانعهم و قاتلهم، و اجتمع معه من أصحابه من منعه، فتفرّقوا عنه، ثم صلح الأمر بینهما، و أقام تقاق عنده، و ولد له سلجوق.
______________________________
[1] ینقّلت.
______________________________
(1). أمر.A
(2). دقاق.P .C؛ یقاق‌repmes .A
(3). دقاق‌utxetni .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 474
و أمّا سلجوق فإنّه لمّا کبر ظهرت علیه أمارات النجابة، و مخایل التقدّم، فقرّبه ملک التّرک و قدّمه، و لقّبه سباشی، و معناه قائد الجیش، و کانت امرأة الملک تخوّفه من سلجوق لما تری من تقدّمه، و طاعة الناس له، و الانقیاد إلیه، و أغرته بقتله، و بالغت فی ذلک.
و سمع سلجوق الخبر، فسار بجماعته کلّهم و من یطیعه من دار الحرب إلی دیار الإسلام، و سعد بالإیمان و مجاورة المسلمین، و ازداد حاله علوّا،* و إمرة، و طاعة «1»، و أقام بنواحی جند، و أدام غزو کفّار الترک، و کان «2» ملکهم یأخذ الخراج من المسلمین «3» فی تلک الدیار، و طرد سلجوق عمّاله منها و صفت للمسلمین.
ثم إنّ بعض ملوک السامانیّة کان هارون بن ایلک الخان قد استولی علی بعض أطراف بلاده، فأرسل إلی سلجوق یستمدّه، فأمدّه بابنه أرسلان فی جمع من أصحابه، فقوی بهم السامانیّ علی هارون، و استردّ ما أخذه منه، و عاد ارسلان إلی أبیه.
و کان لسلجوق من الأولاد: أرسلان، و میکائیل، و موسی، و توفّی سلجوق بجند، و کان عمره مائة سنة و سبع سنین، و دفن هناک، و بقی أولاده، فغزا میکائیل بعض بلاد الکفّار الأتراک، فقاتل، و باشر القتال بنفسه، فاستشهد فی سبیل اللَّه، و خلّف من الأولاد: بیغو، و طغرلبک محمّدا [1]، و جغری بک داود، فأطاعهم عشائرهم، و وقفوا عند أمرهم و نهیهم، و نزلوا بالقرب من بخاری علی عشرین فرسخا منها، فخافهم أمیر بخاری فأساء جوارهم، و أراد إهلاکهم و الإیقاع بهم، فالتجئوا إلی بغراخان ملک ترکستان، و أقاموا فی
______________________________
[1] محمد.
______________________________
(1).P .C .mO
(2- 3).A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 475
بلاده، و احتموا به و امتنعوا، و استقرّ الأمر بین طغرلبک و أخیه داود أنّهما لا یجتمعان عند بغراخان، إنّما یحضر عنده أحدهما، و یقیم الآخر فی أهله خوفا من مکر یمکره بهم، فبقوا کذلک.
ثم إنّ بغراخان اجتهد فی اجتماعهما عنده، فلم یفعلا، فقبض علی طغرلبک و أسره، فثار «1» داود فی عشائره و من یتبعه، و قصد بغراخان لیخلّص أخاه، فأنفذ إلیه بغراخان عسکرا، فاقتتلوا، فانهزم عسکر بغراخان و کثر القتل فیهم، و خلّص أخاه من الأسر، و انصرفوا إلی جند، و هی قریب بخاری، فأقاموا هناک.
فلمّا انقرضت دولة السامانیّة و ملک ایلک الخان بخاری عظم محلّ أرسلان ابن سلجوق عمّ داود و طغرلبک بما وراء النهر، و کان علیّ تکین فی حبس أرسلان خان، فهرب،* و هو أخو ایلک الخان «2»، و لحق ببخاری و استولی علیها، و اتّفق مع أرسلان بن سلجوق فامتنعا، و استفحل أمرهما، و قصدهما ایلک أخو أرسلان خان، و قاتلهما فهزماه و بقیا ببخاری.
و کان علیّ تکین یکثر معارضة یمین الدولة محمود بن سبکتکین فیما یجاوره فی بلاده، و یقطع الطریق علی رسله المتردّدین إلی ملوک الترک، فلمّا عبر محمود جیحون، علی ما ذکرناه، هرب علیّ تکین من بخاری، و أمّا أرسلان بن سلجوق و جماعته فإنّهم دخلوا المفازة و الرمل، فاحتموا من محمود، فرأی محمود قوّة السلجوقیّة، و ما لهم من الشوکة و کثرة العدد، فکاتب أرسلان ابن سلجوق و استماله و رغّبه، فورد إلیه، فقبض یمین الدولة علیه فی الحال، و لم یمهله، و سجنه فی قلعة، و نهب خرکاهاته، و استشار فیما یفعل بأهله و عشیرته، فأشار أرسلان الجاذب «3»، و هو من أکبر خواصّ محمود، بأن یقطع أباهمهم
______________________________
(1) فسار.A
(2).P .C .mO
(3). الخازن.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 476
لئلّا یرموا بالنّشّاب، أو یغرّقوا فی جیحون، فقال له: ما أنت إلّا قاسی القلب! ثم أمر بهم فعبروا نهر جیحون، ففرّقهم فی نواحی خراسان، و وضع علیهم الخراج، فجار العمّال علیهم، و امتدّت الأیدی إلی أموالهم و أولادهم، فانفصل منهم أکثر من ألفی رجل، و ساروا إلی کرمان، و منها إلی أصبهان، و جری بینهم و بین صاحبها علاء الدولة بن کاکویه حرب قد ذکرناها، فساروا من أصبهان إلی أذربیجان، هؤلاء جماعة أرسلان.
فأمّا أولاد إخوته «1» فإنّ علیّ تکین صاحب بخاری أعمل الحیل فی الظفر بهم، فأرسل إلی یوسف بن موسی بن سلجوق، و هو ابن عمّ طغرلبک محمّد و جغری بک داود، و وعده الإحسان، و بالغ فی استمالته، و طلب منه الحضور عنده، ففعل، ففوّض إلیه علیّ تکین التقدّم علی جمیع الأتراک الذین فی ولایته، و أقطعه أقطاعا کثیرة، و لقّب بالأمیر اینانج بیغو «2».
و کان الباعث له علی ما فعله به أن یستعین به و بعشیرته و أصحابه علی طغرلبک و داود ابنی عمّه، و یفرّق کلمتهم، و یضرب بعضهم ببعض، فعلموا مراده، فلم یطعه یوسف إلی شی‌ء ممّا أراده منه، فلمّا رأی علیّ تکین أنّ مکره لم یعمل فی یوسف، و لم یبلغ به غرضا، أمر بقتله، فقتل یوسف، تولّی قتله أمیر من أمراء علیّ تکین اسمه ألب قرا. فلمّا قتل عظم ذلک علی طغرلبک و أخیه داود و جمیع عشائرهما، و لبسوا ثیاب الحداد، و جمعا من الأتراک من قدرا [1] علی جمعه للأخذ بثأره، و جمع علیّ تکین أیضا جیوشه، و سیّرها إلیهم، فانهزم عسکر علیّ تکین، و کان قد ولد السلطان ألب أرسلان بن داود أوّل محرّم سنة عشرین و أربعمائة قبل الحرب، فتبرّکوا
______________________________
[1] قدروا.
______________________________
(1). أخیه.P .C
(2).P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 477
به، و تیمّنوا بطلعته، و قیل فی مولده غیر ذلک.
فلمّا کان سنة إحدی و عشرین [و أربعمائة] قصد طغرلبک و داود ألب قرا الّذی قتل یوسف ابن عمّهما، فقتلاه، و أوقعا بطائفة من عسکر علیّ تکین، فقتلا منها نحو ألف رجل، فجمع علیّ تکین عسکره و قصدهم هو و أولاده و من حمل السلاح من أصحابه، و تبعهم من أهل البلاد خلق کثیر، فقصدوهم من کلّ جانب، و أوقعوا بهم وقعة عظیمة قتل [فیها] کثیر من عساکر السلجوقیّة، و أخذت أموالهم و أولادهم، و سبوا کثیرا من نسائهم و ذراریهم، فألجأتهم الضرورة إلی العبور إلی خراسان.
فلمّا عبروا جیحون کتب إلیهم خوارزم شاه هارون بن التونتاش یستدعیهم لیتّفقوا معه، و تکون أیدیهم واحدة. فسار طغرلبک و أخواه داود و بیغو إلیه، و خیّموا بظاهر خوارزم سنة ستّ و عشرین [و أربعمائة] و وثقوا به و اطمأنّوا إلیه، فغدر بهم، فوضع علیهم الأمیر شاهملک، فکبسهم، و معه عسکر من هارون، فأکثر القتل فیهم و النهب و السبی، و ارتکب من الغدر خطّة شنیعة، فساروا عن خوارزم بجموعهم إلی مفازة نسا، و قصدوا مرو فی هذه السنة أیضا، و لم یتعرّضوا لأحد بشرّ، و بقی أولادهم و ذراریهم فی الأسر.
و کان الملک مسعود بن محمود بن سبکتکین هذه السنة بطبرستان قد ملکها، کما ذکرناه، فراسلوه و طلبوا منه الأمان، و ضمنوا أنّهم یقصدون الطائفة التی تفسد فی بلاده، و یدفعونهم عنها، و یقاتلونهم، و یکونون من أعظم أعوانه علیهم و علی غیرهم. فقبض علی الرسل و جهّز عسکرا جرّارا إلیهم مع ایلتغدی «1» حاجبه، و غیرهم من الأمراء الأکابر، فساروا إلیهم، و التقوا عند نسا فی شعبان من السنة، و اقتتلوا، و عظم الأمر، و انهزم السلجوقیّة، و غنمت
______________________________
(1). بکتغدی.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 478
أموالهم، فجری بین عسکر مسعود منازعة فی الغنیمة أدّت إلی القتال.
و اتّفق فی تلک الحال أنّ السلجوقیّة لمّا انهزموا قال لهم داود: إنّ العسکر الآن قد نزلوا، و اطمأنّوا، و أمنوا الطلب، و الرأی أن نقصدهم لعلّنا نبلغ منهم غرضا. فعادوا فوصلوا إلیهم و هم علی تلک الحال من الاختلاف، و قتال بعضهم بعضا، فأوقعوا بهم، و قتلوا منهم و أسروا، و استردّوا ما أخذوا من أموالهم و رجالهم، و عاد المنهزمون من العسکر إلی الملک مسعود، و هو بنیسابور، فندم علی ردّه طاعتهم، و علم أنّ هیبتهم قد تمکّنت من قلوب عساکره، و أنّهم قد طمعوا بهذه الهزیمة، و تجرّءوا علی قتال العساکر السّلطانیّة بعد الخوف الشدید، و خاف من أخوات هذه الحادثة، فأرسل إلیهم یتهدّدهم و یتوعدّهم، فقال طغرلبک لإمام صلاته: اکتب إلی السلطان قُلِ اللَّهُمَّ مالِکَ الْمُلْکِ تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشاءُ وَ تَنْزِعُ الْمُلْکَ مِمَّنْ تَشاءُ وَ تُعِزُّ مَنْ تَشاءُ وَ تُذِلُّ مَنْ تَشاءُ، بِیَدِکَ الْخَیْرُ، إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ «1»، و لا تزد علی هذا.
فکتب ما قال، فلمّا ورد الکتاب علی مسعود أمر فکتب إلیهم کتاب مملوء من المواعید الجمیلة، و سیّر معه الخلع النفیسة، و أمرهم بالرحیل إلی آمل الشطّ، و هی مدینة علی جیحون، و نهاهم عن الشرّ و الفساد، و أقطع دهستان لداود، و نسا لطغرلبک، و فراوة لبیغو، و لقّب کلّ واحد منهم بالدهقان.
فاستخفّوا بالرسول و الخلع، و قالوا للرسول: لو علمنا أنّ السلطان یبقی علینا، إذا قدر، لأطعناه، و لکنّا نعلم أنّه متی ظفر بنا أهلکنا لما عملناه و أسلفناه، فنحن لا نطیعه، و لا نثق به. و أفسدوا، ثم کفّوا، و ترکوا ذلک، فقالوا:
إن کان لنا قدرة علی الانتصاف من السلطان، و إلّا فلا حاجة بنا إلی إهلاک العالم، و نهب أموالهم، و أرسلوا إلی مسعود یخادعونه بإظهار الطاعة له، و الکفّ عن
______________________________
(1). 26.sV، 3.naroC
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 479
الشرّ، و یسألونه أن یطلق عمّهم أرسلان بن سلجوق من الحبس، فأجابهم إلی ذلک، فأحضره عنده ببلخ، و أمره بمراسلة بنی أخیه بیغو، و طغرلبک، و داود یأمرهم بالاستقامة، و الکفّ عن الشرّ، فأرسل إلیهم رسولا یأمرهم بذلک، و أرسل معه إشفی، و أمره بتسلیمه إلیهم، فلمّا وصل الرسول و أدّی الرسالة و سلّم إلیهم الإشفی نفروا و استوحشوا، و عادوا إلی أمرهم الأوّل فی الغارة و الشرّ، فأعاده مسعود إلی محبسه، و سار إلی غزنة، فقصد السلجوقیّة بلخ و نیسابور و طوس و جوزجان،* علی ما ذکرناه «1».
و أقام داود بمدینة مرو، و انهزمت عساکر السلطان مسعود منهم مرّة بعد مرّة، و استولی الرعب علی أصحابه، لا سیّما مع بعده إلی غزنة، فتوالت کتب نوّابه و عمّاله إلیه یستغیثون به، و یشکون إلیه، و یذکرون ما یفعل السلجوقیّة فی البلاد، و هو لا یجیبهم، و لا یتوجّه إلیهم، و أعرض عن خراسان و السلجوقیّة، و اشتغل بأمور بلاد الهند.
فلمّا اشتدّ أمرهم بخراسان و عظمت حالهم اجتمع وزراء مسعود و أرباب الرأی فی دولته، و قالوا له: إنّ قلّة المبالاة بخراسان من أعظم سعادة السلجوقیّة، و بها یملکون البلاد، و یستقیم لهم الملک، و نحن نعلم، و کلّ عاقل، أنّهم إذا ترکوا علی هذه الحال استولوا علی خراسان سریعا، ثم ساروا منها إلی غزنة، و حینئذ لا ینفعنا «2» حرکاتنا، و لا نتمکّن من البطالة و الاشتغال باللعب و اللهو و الطرب. فاستیقظ من رقدته، و أبصر رشده بعد غفلته، و جهّز العساکر الکثیرة مع أکبر أمیر عنده یعرف بسباشی، و کان حاجبه، و قد سیّره قبل إلی الغزّ العراقیّة، و قد تقدّم ذکر ذلک، و سیّر معه أمیرا کبیرا اسمه مرداویج ابن بشو «3».
______________________________
(1).P .C .mO
(2). یسعنا.P .C
(3). بسو.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 480
و کان سباشی جبانا، فأقام بهراة و نیسابور، ثم أغار بغتة علی مرو، و بها داود، فسار مجدّا، فوصل إلیها فی ثلاثة أیّام، فأصاب جیوشه و دوابّه التعب و الکلال، فانهزم داود بین یدیه، و لحقه العسکر، فحمل علیه صاحب جوزجان، فقاتله داود، فقتل صاحب جوزجان و انهزمت عساکره، فعظم قتله علی سباشی و کلّ من معه، و وقعت علیهم الذلّة، و قویت نفوس السلجوقیّة، و زاد طمعهم.
و عاد داود إلی مرو، فأحسن السیرة فی أهلها، و خطب له فیها أوّل جمعة فی رجب سنة ثمان و عشرین و أربعمائة، و لقّب فی الخطبة بملک الملوک، و سباشی یمادی الأیّام، و یرحل من منزل إلی منزل، و السلجوقیّة یراوغونه مراوغة الثعلب، فقیل إنّه کان یفعل ذلک جبنا و خورا، و قیل بل راسله السلجوقیّة و استمالوه و رغّبوه، فنفّس عنهم، و تراخی فی تتبّعهم، و اللَّه أعلم.
و لمّا طال مقام سباشی و عساکره و السلجوقیّة بخراسان، و البلاد منهوبة، و الدماء مسفوکة، قلّت المیرة و الأقوات علی العساکر خاصّة. فأمّا السلجوقیّة فلا یبالون بذلک لأنّهم یقنعون بالقلیل، فاضطرّ سباشی إلی مباشرة الحرب و ترک المحاجزة، فسار إلی داود، و تقدم داود إلیه، فالتقوا فی شعبان سنة ثمان و عشرین [و أربعمائة] علی باب سرخس. و لداود منجّم یقال له الصومعیّ، فأشار علی داود بالقتال، و ضمن له الظفر، و أشهد علی نفسه أنّه إن أخطأ فدمه مباح له، فاقتتل [1] العسکران، فلم یثبت عسکر سباشی، و انهزموا أقبح هزیمة، و ساروا أخزی مسیر إلی هراة، فتبعهم داود و عسکره إلی طوس یأخذونهم بالید، و کفّوا عن القتل، و غنموا أموالهم، فکانت هذه الوقعة هی التی ملک
______________________________
[1] فاقتتلا.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 481
السلجوقیّة بعدها خراسان، و دخلوا قصبات البلاد، فدخل طغرلبک نیسابور، و سکن الشاذیاخ، و خطب له فیها فی شعبان بالسلطان المعظّم، و فرّقوا النوّاب فی النواحی.
و سار داود إلی هراة، ففارقها سباشی و مضی إلی غزنة، فعاتبه مسعود و حجبه، و قال له: ضیّعت العساکر، و طاولت الأیّام، حتّی قوی أمر العدوّ وصفا لهم مشربهم، و تمکّنوا من البلاد ما أرادوا. فاعتذر بأنّ القوم تفرّقوا ثلاث فرق کلّما تبعت فرقة سارت بین یدیّ، و خلفی الفریقان «1» فی البلاد یفعلون ما أرادوا، فاضطرّ مسعود إلی المسیر إلی خراسان، فجمع العساکر و فرّق فیهم الأموال العظیمة، و سار عن غزنة فی جیوش یضیق بها الفضاء، و معه من الفیلة عدد کثیر، فوصل إلی بلخ، و قصده داود إلیها أیضا، و نزل قریبا منها، فدخلها «2» یوما جریدة* فی طائفة یسیرة «3» علی حین غفلة من العساکر، فأخذ الفیل الکبیر الّذی علی باب دار الملک مسعود، و أخذ معه عدّة جنائب، فعظم قدره فی النفوس، و ازداد العسکر هیبة له.
ثم سار مسعود من بلخ أوّل شهر رمضان سنة تسع و عشرین و أربعمائة، و معه مائة ألف فارس سوی الأتباع، و سار علی جوزجان، فأخذ و إلیها الّذی کان بها للسلجوقیّة، فصلبه و سار منها فوصل إلی مرو الشاهجان، و سار داود إلی سرخس، و اجتمع هو و أخواه طغرلبک و بیغو، فأرسل مسعود إلیهم رسلا فی الصّلح، فسار فی الجواب بیغو، فأکرمه مسعود و خلع علیه، و کان مضمون رسالته: إنّا لا نثق بمصالحتک، بعد ما فعلنا هذه الأفعال التی سخطتها کلّ فعل منها موبق «4» مهلک، و آیسوه من الصلح. فسار مسعود من مرو إلی هراة، و قصد داود مرو، فامتنع أهلها علیه، فحصرها سبعة أشهر، و ضیّق
______________________________
(1). الفرقتان.A
(2). فدخل.P .C
(3).A .mO
(4). موثق.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 482
علیهم، و ألحّ فی قتالهم فملکها.
فلمّا سمع مسعود هذا الخبر سقط فی یده، و سار من هراة إلی نیسابور، ثم منها إلی سرخس، و کلّما تبع السلجوقیّة إلی «1» مکان ساروا منه إلی غیره، و لم یزل کذلک، فأدرکهم الشتاء، فأقاموا بنیسابور «2» ینتظرون الربیع. فلمّا جاء الربیع کان الملک مسعود مشغولا بلهوه و شربه، فتقضّی الربیع و الأمر کذلک، فلمّا جاء الصیف عاتبه وزراؤه، و خواصّه علی إهماله أمر عدوّه، فسار من نیسابور إلی مرو یطلب السلجوقیّة، فدخلوا البریّة، فدخلها وراءهم مرحلتین و العسکر الّذی له قد ضجروا من طول سفرهم و بیکارهم، و سئموا الشدّ و الترحل، فإنّهم کان لهم فی السفر نحو ثلاث سنین، بعضها مع سباشی، و بعضها مع الملک مسعود، فلمّا دخل البریّة نزل منزلا قلیل الماء، و الحرّ شدید، فلم یکف الماء للسلطان و حواشیه.
و کان داود فی معظم السلجوقیّة بإزائه، و غیره من عشیرته مقابل ساقة عساکره «3»، یتخطّفون من تخلّف منهم. فاتّفق لما یریده اللَّه تعالی أنّ حواشی مسعود اختصموا هم و جمع من العسکر علی الماء و ازدحموا، و جری بینهم فتنة، حتّی صار بعضهم یقاتل بعضا،* و بعضهم نهب بعضا «4»، فاستوحش لذلک أمر العسکر، و مشی بعضهم إلی بعض فی التخلّی عن مسعود، فعلم داود ما هم فیه من الاختلاف، فتقدّم إلیهم و حمل علیهم، و هم فی ذلک التنازع، و القتال، و النهب، فولّوا منهزمین لا یلوی أوّل علی آخر، و کثر القتل فیهم، و السلطان مسعود و وزیره ینادیانهم، و یأمرانهم بالعود، فلا یرجعون، و تمّت الهزیمة علی العسکر، و ثبت مسعود، فقیل له: ما تنتظر؟ قد فارقک أصحابک، و أنت فی برّیّة مهلکة، و بین یدیک عدوّ، و خلفک عدوّ، و لا وجه للمقام. فمضی
______________________________
(1). من.P .C
(2)A
(3). العساکر.A
(4).A .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 483
منهزما و معه نحو مائة فارس، فتبعه فارس من السلجوقیّة، فعطف علیه مسعود فقتله، و صار لا یقف علی شی‌ء، حتّی أتی غرشستان.
و أمّا السلجوقیّة فإنّهم غنموا من العسکر المسعودیّ ما لا یدخل تحت الإحصاء، و قسمه داود علی أصحابه، و آثرهم علی نفسه، و نزل فی سرادق مسعود، و قعد علی کرسیّه، و لم ینزل عسکره ثلاثة أیّام عن ظهور دوابّهم «1» لا یفارقونها إلّا لما لا بدّ لهم منه من مأکول و مشروب و غیر ذلک، خوفا من عود العسکر، و أطلق الأسری، و أطلق «2» خراج سنة کاملة. و سار طغرلبک إلی نیسابور، فملکها و دخل إلیها آخر سنة إحدی و ثلاثین [و أربعمائة]* و أوّل سنة اثنتین و ثلاثین «3»، و نهب أصحابه الناس، فقیل عنه إنّه رأی لوزینجا فأکله و قال: هذا قطماج «4» طیّب، إلّا أنّه لا ثوم فیه، و رأی الغزّ الکافور* فظنّوه ملحا «5»، و قالوا: هذا ملح مرّ، و نقل عنهم أشیاء من هذا کثیر.
و کان العیّارون قد عظم ضررهم، و اشتدّ أمرهم، و زادت البلیّة بهم علی أهل نیسابور، فهم ینهبون الأموال، و یقتلون النفوس، و یرتکبون الفروج الحرام، و یفعلون کلّ ما [1] یریدونه لا یردعهم عن ذلک رادع، و لا یزجرهم زاجر، فلمّا دخل طغرلبک البلد خافه العیّارون، و کفّوا عمّا کانوا یفعلون، و سکن الناس و اطمأنّوا.
و استولی السلجوقیّة حینئذ علی جمیع البلاد، فسار بیغو إلی هراة فدخلها، و سار داود إلی بلخ، و بها التونتاق الحاجب والیا علیها لمسعود، فأرسل إلیه داود یطلب منه تسلیم البلد إلیه، و یعرّفه عجز صاحبه عن نصرته، فسجن
______________________________
[1] کلما.
______________________________
(1). خیولهم.A
(2). و وضع.P .C
(3).A .mO
(4). تطماج 661.hsraM؛ تطماح 73.cop .ldoB
(5). فأکلوه.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 484
التونتاق «1» الرسل، فنازله داود، و حصر المدینة، فأرسل التونتاق إلی مسعود، و هو بغزنة، یعرّفه الحال و ما هو فیه من ضیق الحصار، فجهّز مسعود العساکر الکثیرة و سیّرها، فجاءت طائفة منهم إلی الرّخّج، و بها جمع من السلجوقیّة، فقاتلوهم، فانهزم السلجوقیّة و قتل منهم ثمانمائة رجل، و أسر کثیر، و خلا ذلک الصقع منهم.
و سار طائفة منهم إلی هراة، و بها بیغو، فقاتلوه و دفعوه عنها، ثم إنّ مسعودا سیّر ولده مودودا [1] فی عسکر کثیر مددا لهذه العساکر، فقتل مسعود، و هو بخراسان، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی، فساروا عن غزنة سنة اثنتین و ثلاثین و أربعمائة، فلمّا قاربوا بلخ سیّر داود طائفة من عسکره، فأوقعوا بطلائع مودود، فانهزمت الطلائع، و تبعهم عسکر داود، فلمّا أحسّ بهم عسکر مودود رجعوا إلی ورائهم، و أقاموا، فلمّا سمع التونتاق صاحب بلخ الخبر أطاع داود، و سلّم إلیه البلد، و وطئ بساطه.

ذکر قبض السلطان مسعود و قتله و ملک أخیه محمّد

قد ذکرنا عود مسعود بن محمود بن سبکتکین إلی غزنة من خراسان، فوصلها فی شوّال سنة إحدی و ثلاثین و أربعمائة، و قبض علی سباشی و غیره من الأمراء، کما ذکرناه،* و أثبت غیرهم «2»، و سیّر ولده مودودا [1] إلی خراسان فی جیش
______________________________
[1] مودود.
______________________________
(1). التونتاق‌teالتوتیاق‌tairaV .ldoBni؛ التوناش‌repmes .A
(2).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 485
کثیف لیمنع السلجوقیّة عنها، فسار مودود إلی بلخ لیردّ عنها داود أخا طغرلبک، و جعل أبوه مسعود معه وزیره أبا نصر أحمد بن محمد بن عبد الصمد یدبّر الأمور، و کان مسیرهم* من غزنة «1» فی ربیع الأوّل سنة اثنتین و ثلاثین.
و سار مسعود بعدهم بسبعة أیّام یرید بلاد الهند لیشتو بها، علی عادة والده، فلمّا سار أخذ معه أخاه محمدا مسمولا، و استصحب الخزائن، و کان عازما [1] علی الاستنجاد بالهند علی قتال السلجوقیّة ثقة بعهودهم. فلمّا عبر سیحون، و هو نهر کبیر، نحو دجلة، و عبّر بعض الخزائن اجتمع أنوشتکین البلخیّ و جمع من الغلمان الداریّة و نهبوا ما تخلّف من الخزانة، و أقاموا أخاه محمّدا ثالث عشر ربیع الآخر، و سلّموا علیه بالإمارة، فامتنع من قبول ذلک، فتهدّدوه و أکرهوه، فأجاب و بقی مسعود فیمن معه من العسکر و حفظ نفسه، فالتقی الجمعان منتصف ربیع الآخر، فاقتتلوا، و عظم الخطب علی الطائفتین، ثم انهزم عسکر مسعود، و تحصّن هو فی رباط «2» ماریکلة «3»، فحصره أخوه، فامتنع علیه، فقالت له أمّه: إنّ مکانک لا یعصمک، و لأن تخرج إلیهم بعهده خیر من أن یأخذوک قهرا. فخرج إلیهم «4»، فقبضوا علیه، فقال له أخوه محمّد:
و اللَّه لا قابلتک علی فعلک بی، و لا عاملتک إلّا بالجمیل، فانظر أین ترید أن تقیم حتّی أحملک إلیه و معک أولادک و حرمک. فاختار قلعة کیکی «5»، فأنفذه إلیها محفوظا، و أمر بإکرامه و صیانته.
و أرسل مسعود إلی أخیه محمّد یطلب منه مالا ینفقه، فأنفذ له خمسمائة درهم، فبکی مسعود و قال: کان بالأمس حکمی علی ثلاثة آلاف حمل من
______________________________
[1] عازم.
______________________________
(1).P .C .mo
(2). قلعةutxetni .P .C
(3). مارنکله.P .C ;.ldoB .ddoCte .AatI
(4). منتصف ربیع الآخر.dda .A
(5). کبری‌ldoB .ddoC؛ کبری.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 486
الخزائن، و الیوم لا أملک الدرهم الفرد. فأعطاه الرسول من ماله ألف دینار فقبلها، و کانت سبب سعادة الرسول، لأنّه لمّا ملک مودود بن مسعود بالغ فی الإحسان إلیه.
ثم إنّ محمّدا فوّض أمر دولته إلی ولده أحمد، و کان فیه خبط و هوج، فاتّفق هو و ابن عمّه یوسف بن سبکتکین و ابن علیّ خویشاوند «1» علی قتل مسعود لیصفو الملک له و لوالده، فدخل إلی أبیه، فطلب خاتمه لیختم به بعض الخزائن، فأعطاه، فسار به [1] إلی القلعة، و أعطوا الخاتم لمستحفظها، و قالوا: معنا رسالة إلی مسعود، فأدخلهم إلیه فقتلوه، فلمّا علم محمّد بذلک ساءه، و شقّ علیه، و أنکره.
و قیل إنّ مسعودا لمّا حبس دخل علیه ولدا أخیه محمّد، و اسم أحدهما عبد الرحمن، و الآخر عبد الرحیم، فمدّ عبد الرحمن یده فأخذ القلنسوة من رأس عمّه مسعود، فمدّ عبد الرحیم یده و أخذ القلنسوة من أخیه، و أنکر علیه ذلک، و سبّه، و قبّلها، و ترکها علی رأس عمّه، فنجا بذلک عبد الرحیم من القتل و الأسر لمّا ملک مودود بن مسعود، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.
ثم إنّ محمّدا أغراه ولده أحمد بقتل عمّه مسعود، فأمر بذلک، و أرسل إلیه من قتله و ألقاه فی بئر و سدّ رأسها، و قیل بلی ألقی فی بئر حیّا و سدّ رأسها فمات، و اللَّه أعلم.
فلمّا مات کتب محمّد إلی ابن أخیه مودود، و هو بخراسان، یقول: إنّ والدک قتل قصاصا، قتله أولاد أحمد ینالتکین بلا رضا منّی. فأجاب مودود یقول: أطال اللَّه بقاء الأمیر العمّ [2]، و رزق ولده المعتوه أحمد عقلا یعیش
______________________________
[1] بها.
[2] القسم.
______________________________
(1). خشاوند.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 487
به، فقد رکب أمرا عظیما، و أقدم علی إراقة دم ملک مثل والدی الّذی لقّبه أمیر المؤمنین سیّد الملوک و السلاطین، و ستعلمون فی أیّ حتف تورّطتم، و أیّ شرّ تأبّطتم وَ سَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنْقَلَبٍ یَنْقَلِبُونَ «1».
نفلّق هاما من رجال أعزّةعلینا، و هم کانوا أعقّ و أظلما «2» و طمع جند محمّد فیه، و زالت عنهم هیبته، فمدّوا أیدیهم إلی أموال الرعایا فنهبوها، فخرّبت البلاد، و جلا أهلها، لا سیّما مدینة برشاوور فإنّها هلک أهلها، و نهبت أموالهم، و کان المملوک بها یباع بدینار، و تباع الخمر کلّ منا بدینار، ثم رحل محمّد عنها للیلتین بقیتا من رجب، و کان ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.
و کان السلطان مسعود شجاعا کریما، ذا فضائل کثیرة، محبّا للعلماء، کثیر الإحسان إلیهم، و التقرّب لهم، صنّفوا له التّصانیف الکثیرة فی فنون العلوم، و کان کثیر الصدقة و الإحسان إلی أهل الحاجة، تصدّق مرّة فی شهر رمضان بألف ألف درهم، و أکثر الإدرارات و الصلات، و عمر کثیرا من المساجد فی ممالکه، و کانت صنائعه ظاهرة مشهورة، تسیر بها الرکبان مع عفّة عن أموال رعایاه [1]، و أجاز الشعراء بجوائز عظیمة، أعطی شاعرا علی قصیدة ألف دینار، و أعطی آخر بکلّ بیت ألف درهم، و کان یکتب خطّا حسنا، و کان ملکه عظیما، فسیحا، ملک أصبهان و الرّیّ و همذان و ما یلیها من البلاد، و ملک طبرستان و جرجان و خراسان و خوارزم و بلاد الراون و کرمان و سجستان و السّند و الرّخّج و غزنة، و بلاد الغور و الهند، و ملک کثیرا منها، و أطاعه
______________________________
[1] رعیاه.
______________________________
(1). 227.sv، 26.roC
(2). و أعظما.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 488
أهل البرّ و البحر، و مناقبه کثیرة، و قد صنّفت فیها التصانیف المشهورة، فلا حاجة إلی الإطالة بذکرها.

ذکر ملک مودود بن مسعود و قتله عمّه محمّدا

لمّا قتل الملک مسعود وصل الخبر إلی ابنه مودود، و هو بخراسان، فعاد مجدّا فی عساکره إلی غزنة فتصافّ هو و عمّه محمّد فی ثالث شعبان، فانهزم محمّد و عسکره و قبض علیه و علی ولده أحمد، و أنوشتکین الخصیّ البلخیّ، و ابن علیّ خویشاوند «1»، فقتلهم، و قتل أولاد عمّه جمیعهم، إلا عبد الرحیم لإنکاره علی أخیه عبد الرحمن ما فعله بعمّه مسعود، و بنی [1] موضع الوقعة قریة و رباطا، و سمّاها فتح‌آباد، و قتل کلّ من له فی القبض علی والده صنع، و عاد إلی غزنة فدخلها فی ثالث و عشرین شعبان سنة اثنتین و ثلاثین [و أربعمائة]، و استوزر أبا نصر وزیر أبیه، و أظهر العدل و حسن السیرة، و سلک سیرة جدّه محمود.
و کان داود أخو طغرلبک قد ملک مدینة بلخ، و استباحها، کما ذکرناه، و مودود مقابله، فتجدّد قتل مسعود، فعاد لیقضی اللَّه أمرا کان مفعولا، فلمّا تجدّد هذا الظفر لمودود ثار أهل هراة بمن عندهم من الغزّ السلجوقیّة، فأخرجوهم و حفظوها لمودود، و استقرّ الأمر لمودود بغزنة، و لم یبق له همّ إلّا أمر أخیه مجدود، فإنّ أباه قد سیّره إلی الهند سنة ستّ و عشرین [و أربعمائة]، فخاف أن یخالف علیه، فأتاه خبره أنّه قصد لهاوور، و ملتان، فملکها، و أخذ
______________________________
[1] و بنا.
______________________________
(1). خشاوند.A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 489
الأموال، و جمع بها العساکر، و أظهر الخلاف علی أخیه، فندب إلیه مودود جیشا لیمنعوه و یقاتلوه، و عرض مجدود عسکره للمسیر، و حضر عید الأضحی، فبقی بعده ثلاثة أیّام، و أصبح میّتا بلهاوور لا یدری کیف کان موته، و أطاعت البلاد بأسرها مودودا، و رست قدمه، و ثبت ملکه، و لمّا سمعت الغزّ السلجوقیّة ذلک خافوه، و استشعروا منه، و راسله ملک الترک بما وراء النهر بالانقیاد و المتابعة.

ذکر الخلف بین جلال الدولة و قرواش صاحب الموصل‌

فی هذه السنة اختلف جلال الدولة، ملک العراق، و قرواش بن المقلّد العقیلیّ، صاحب الموصل.
و کان سبب ذلک أنّ قرواشا کان قد أنفذ عسکرا سنة إحدی و ثلاثین [و أربعمائة] فحصروا خمیس بن ثعلب «1» بتکریت، و جری بین الطائفتین حرب شدیدة فی ذی القعدة منها، فأرسل خمیس ولده «2» إلی الملک جلال الدولة، و بذل بذولا کثیرة لیکفّ عنه قرواشا، فأجابه إلی ذلک، و أرسل إلی قرواش یأمره بالکفّ عنه، فغالط و لم یفعل، و سار بنفسه و نزل علیه یحاصره، فتأثّر جلال الدولة منه.
ثم إنّه أرسل کتبا إلی الأتراک ببغداذ یفسدهم، و أشار «3» علیهم بالشغب علی الملک و إثارة الفتنة معه، فوصل خبرها إلی جلال الدولة، و أشیاء أخر کانت هذه هی الأصل، فأرسل جلال الدولة أبا الحارث أرسلان «4» البساسیریّ «5» فی صفر
______________________________
(1). تغلب.A
(2). والده.A
(3). و یشیر.A
(4).A
(5).euqibuالبساسیری.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 490
من سنة اثنتین و ثلاثین لیقبض علی نائب قرواش بالسندیّة، فسار و معه جماعة من الأتراک،* و تبعه جمع من العرب «1»، فرأی فی طریقه جمالا لبنی عیسی، فتسرّع إلیها الأتراک و العرب فأخذوا منها قطعة، و أوغل الأتراک فی الطلب.
و بلغ الخبر إلی العرب، و رکبوا و تبعوا الأتراک، و جری بین الطائفتین حرب انهزم فیها الأتراک، و أسر منهم جماعة، و عاد المنهزمون فأخبروا البساسیریّ بکثرة العرب، فعاد و لم یصل إلی مقصده.
و سار طائفة من بنی عیسی، فکمنوا بین صرصر و بغداذ لیفسدوا فی السواد، فاتّفق أن وصل بعض أکابر القوّاد الأتراک «2»، فخرجوا علیه فقتلوه و جماعة من أصحابه، و حملوا إلی بغداذ، فارتجّ البلد، و استحکمت الوحشة مع معتمد [1] الدولة قرواش، فجمع جلال الدولة العساکر و سار إلی الأنبار، و هی لقرواش، علی عزم أخذها منه، و غیرها من أقطاعه بالعراق، فلمّا وصلوا إلی الأنبار أغلقت، و قاتلهم أصحاب قرواش، و سار قرواش من تکریت إلی خصّة علی عزم القتال، فلمّا نزل الملک جلال الدولة علی الأنبار قلّت علیهم العلوفة، فسار جماعة من العسکر و العرب إلی الحدیثة لیمتاروا منها، فخرج علیهم عندها جمع کثیر من العرب، فأوقعوا بهم، فانهزم بعضهم و عادوا إلی العسکر، و نهبت العرب ما معهم من الدوابّ التی تحمل المیرة، و بقی المرشد أبو الوفاء و هو المقدّم علی العسکر الذین ساروا لإحضار المیرة و ثبت معه جماعة.
و وصل الخبر إلی جلال الدولة أنّ المرشد أبا الوفاء* یقاتل، و أخبر سلامته و صبره للعرب «3»، و أنّهم یقاتلونه و هو یطلب النجدة، فسار الملک إلیه بعسکر، فوصلوا، و قد عجز العرب عن الوصول إلیه، و عادوا عنه بعد أن حملوا علیه
______________________________
[1] المعتمد.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). و الأتراک.A
(3). صبر للعرب.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 491
و علی من معه عدّة حملات صبر لها فی قلّة من معه. ثم اختلفت عقیل علی قرواش، فراسل جلال الدولة، و طلب رضاه، و بذل له بذلا أصلحه به، و عاد إلی طاعته، فتحالفا، و عاد کلّ إلی مکانه.

ذکر ملک أبی الشوک دقوقا

کانت دقوقا لأبی الماجد المهلهل بن محمّد بن عنّاز، فسیّر إلیها أخوه حسام الدولة أبو الشوک ولده سعدی، فحصرها، فقاتله من بها.
ثم سار أبو الشوک إلیها، فجدّ فی حصارها و نقب سورها و دخلها عنوة، و نهب أصحابه بعض البلد، و أخذوا سلاح الأکراد و ثیابهم، و أقام حسام الدولة بالبلد لیلة، و عاد خوفا علی البندنیجین و حلوان، فإنّ أخاه سرخاب ابن محمّد بن عنّاز کان قد أغار علی عدّة مواضع من ولایته، و حالف أبا الفتح ابن ورّام و الجاوانیّة «1» علیه، فأشفق من ذلک، و أرسل إلی جلال الدولة یطلب منه نجدة، فسیّر إلیه عسکرا امتنع بهم.

ذکر الحرب بین عسکر مصر و الروم‌

فی هذه السنة کانت الوقعة بین عسکر المصریّین* سیّره الدزبریّ «2» و بین الروم، فظفر المسلمون.
و کان سبب ذلک أن ملک الروم قد هادنه المستنصر باللَّه العلویّ، صاحب
______________________________
(1). و الجامانیة.A
(2).A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 492
مصر، علی ما ذکرناه. فلمّا کان الآن شرع یراسل ابن صالح بن مرداس و یستمیله، و راسله قبله صالح لیتقوّی به علی الدزبریّ، خوفا أن یأخذ منه الرّقّة، فبلغ ذلک الدزبریّ فتهدّد ابن صالح فاعتذر و جحد.
ثم إنّ جمعا من بنی جعفر بن کلاب دخلوا ولایة أفامیة [1]، فعاثوا فیها، و نهبوا عدّة قری، فخرج علیهم جمع من الروم فقاتلوهم و أوقعوا بهم، و نکوا «1» فیهم، و أزالوهم عن بلادهم.
و بلغ ذلک الناظر بحلب، فأخرج «2» من بها من تجار الفرنج، و أرسل إلی المتولّی بأنطاکیّة یأمره بإخراج من عندهم من تجار المسلمین، فأغلظ للرسول، و أراد قتله، ثم ترکه، فأرسل الناظر بحلب إلی الدزبریّ یعرّفه الحال، و أنّ القوم علی التجهّز لقصد البلاد، فجهّز الدزبریّ جیشا و سیّره علی مقدّمته، فاتّفق أنّهم لقوا جیشا للروم و قد خرجوا لمثل ما خرج إلیه «3» هؤلاء، و التقی الفریقان بین مدینة حماة و أفامیة [1] و اشتدّ القتال بینهم، ثم إنّ اللَّه نصر المسلمین، و أذلّ الکافرین، فانهزموا و قتل منهم عدّة کثیرة، و أسر ابن عمّ للملک، بذلوا فی فدائه مالا جزیلا، و عدّة وافرة من أسراء المسلمین، و انکفّ الروم عن الأذی بعدها.

ذکر الخلف بین المعزّ و بنی حمّاد

فی هذه السنة خالف أولاد حمّاد علی المعزّ بن بادیس، صاحب إفریقیة، و عادوا إلی ما کانوا علیه من العصیان و الخلاف علیه، فسار إلیهم المعزّ، و جمع
______________________________
[1] فامیة.
______________________________
(1). و بکوا.P .C
(2). فأخذ.A
(3). علیه.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 493
العساکر و حشدها، و حصر قلعتهم المعروفة بقلعة حمّاد، و ضیّق علیهم، و أقام علیهم نحو سنتین «1».

ذکر صلح أبی الشّوک و علاء الدولة

و فیها سار مهلهل أخو أبی الشّوک إلی علاء الدولة بن کاکویه، و استصرخه، و استعان به علی أخیه أبی الشوک، فسار معه، فلمّا بلغ قرمیسین رجع أبو الشوک إلی حلوان، فعرف علاء الدولة رجوعه، فسار یتبعه، حتّی بلغ المرج، و قرب من أبی الشوک، فعزم أبو الشوک علی قصد قلعة السّیروان و التحصّن بها، ثم تجلّد، و أرسل إلی علاء الدولة: إنّنی لم أنصرف من بین یدیک إلّا مراقبة لک، و إعظاما لقدرک، و استعطافا لک، فإذا اضطررتنی إلی ما لا أجد بدّا «2» منه کان العذر قائما لی فیه، فإن ظفرت بک طمع فیک الأعداء، و إن ظفرت بی [1] سلّمت قلاعی و بلادی إلی الملک جلال الدولة. فأجابه علاء الدولة إلی الصلح علی أن یکون له الدّینور، و عاد فلحقه المرض فی طریقه و توفّی، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.
______________________________
[1] فی.
______________________________
(1) الکردی.dda .ldoB .ddoC. منکلان‌tsop .asnet xemumitlunepetna؛ 434innatu pacdaeuqsurojamt ipicxeanucaleauq، فی هذه السنة توفی مامک بن منکلان:tnusrepusa brevodomceahouqeذکر عصیان البختیة علی ابن مروان و الحرب بینهم:
mutpircsnicis, tupactipnicnimuv on. AnI. muucavtsecihmuit aps. P. CnI
(2) إلی مالا حدیدا.P .Cte .A: یداcihta، 73.coPldoBte166.hsraM .ldoBatI
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 494

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة کان بإفریقیة غلاء شدید، و سببه عدم الأمطار، فسمّیت سنة الغبار، و دام ذلک إلی سنة أربع و ثلاثین [و أربعمائة]، فخرج الناس فاستسقوا.
و فیها توفّی قزل أمیر الغزّ العراقیّة بالرّیّ، و دفن بناحیة من أعمالها.
و فیها توفّی صاعد بن محمّد أبو العلاء النّیسابوریّ ثم الاستوائیّ، قاضی نیسابور، و کان عالما فقیها، حنفیّا، انتهت إلیه رئاسة الحنفیّة بخراسان.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 495

433 ثم دخلت سنة ثلاث و ثلاثین و أربعمائة

ذکر وفاة علاء الدولة بن کاکویه‌

فی هذه السنة، فی المحرّم، توفّی علاء الدولة أبو جعفر بن دشمنزیار، المعروف بابن کاکویه، بعد عوده من بلد أبی الشوک، و إنّما قیل له کاکویه لأنّه ابن خال مجد الدولة بن بویه، و الخال بلغتهم کاکویه، و قام بأصبهان ابنه ظهیر الدین أبو منصور فرامرز مقامه، و هو أکبر أولاده، و أطاعه الجند بها، فسار ولده أبو کالیجار کرشاسف إلی نهاوند، فأقام بها و حفظها، و ضبط أعمال الجبل، و أخذها لنفسه، فأمسک عنه أخوه أبو منصور فرامرز.
ثم إنّ مستحفظا لعلاء الدولة بقلعة نطنز أرسل أبو منصور إلیه یطلب شیئا ممّا عنده من الأموال و الذخائر، فامتنع و أظهر العصیان، فسار إلیه أبو منصور، و أخوه الأصغر أبو حرب، لیأخذا [1] القلعة منه کیف أمکن، فصعد أبو حرب إلیها، و وافق المستحفظ علی العصیان، فعاد أبو منصور إلی أصبهان، و أرسل أبو حرب إلی الغزّ السلجوقیّة بالریّ یستنجدهم، فسار طائفة منهم إلی قاجان، فدخلوها و نهبوها و سلّموها إلی أبی حرب و عادوا إلی الریّ، فسیّر إلیها أبو منصور عسکرا لیستنقذها من أخیه، فجمع أبو حرب الأکراد و غیرهم، و جعل علیهم صاحبا له و سیّرهم إلی أصبهان لیملکوها بزعمه،
______________________________
[1] لیأخذ.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 496
فسیّر إلیهم أخوه أبو منصور عسکرا، فالتقوا، و انهزم عسکر أبی حرب و أسر جماعة منهم.
و تقدّم أصحاب أبی منصور فحصروا أبا حرب، فلمّا رأی الحال، و خاف، نزل منها متخفّیا، و سار إلی شیراز إلی الملک أبی کالیجار، صاحب فارس و العراق، فحسّن له قصد أصبهان و أخذها من أخیه، فسار الملک إلیها و حصرها، و بها الأمیر أبو منصور، فامتنع علیه، و جری بین الفریقین عدّة وقائع، و کان آخر الأمر الصلح علی أن یبقی أبو منصور بأصبهان، و تقرّر علیه مال، و عاد أبو حرب إلی قلعة نطنز و اشتدّ الحصار علیه، فأرسل إلی أخیه یطلب المصالحة، فاصطلحا علی أن یعطی أخاه بعض ما فی القلعة، و یبقی بها علی حاله.
ثم إنّ إبراهیم ینّال خرج إلی الرّیّ، علی ما نذکره، و أرسل إلی أبی منصور فرامرز یطلب منه الموادعة، فلم یجبه، و سار فرامرز إلی همذان و بروجرد فملکهما، ثم اصطلح هو و أخوه کرشاسف، و أقطعه همذان، و خطب لأبی منصور علی منابر بلاد کرشاسف، و اتّفقت کلمتهما، و کان المدبّر لأمرهما الکیا أبو الفتح الحسن بن عبد اللَّه، و هو الّذی سعی فی جمع کلمتهما.

ذکر ملک طغرلبک جرجان و طبرستان‌

فی هذه السنة ملک طغرلبک جرجان و طبرستان، و سبب ذلک أنّ أنوشروان ابن منوجهر بن قابوس بن وشمکیر صاحبها قبض علی أبی کالیجار بن ویهان «1»
______________________________
(1)mudnegeLو یهان‌essatroF .ddoCsubinmonicis
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 497
القوهیّ، صاحب جیشه، و زوّج أمّه بمساعدة أمّه علیه، فعلم حینئذ طغرلبک أن البلاد لا مانع له عنها، فسار إلیها، و قصد جرجان و معه مرداویج بن بسّو «1»، فلمّا نازلها فتح له المقیم بها، فدخلها و قرّر علی أهلها مائة ألف دینار صلحا، و سلّمها إلی مرداویج بن بسّو، و قرّر علیه خمسین ألف دینار کلّ سنة عن جمیع الأعمال، و عاد إلی نیسابور.
و قصد مرداویج أنوشروان بساریة، و کان بها، فاصطلحا علی أن ضمن أنوشروان له ثلاثین ألف دینار، و أقیمت الخطبة لطغرلبک فی البلاد کلّها، و تزوّج مرداویج بوالدة أنوشروان، و بقی أنوشروان یتصرّف بأمر مرداویج لا یخالفه فی شی‌ء البتّة.

ذکر أحوال ملوک الروم‌

نذکر هاهنا أحوال الروم من عهد بسیل إلی الآن، فنقول: من عادة ملوک الروم أن یرکبوا أیّام الأعیاد إلی البیعة المخصوصة بذلک العید، فإذا اجتاز الملک بالأسواق شاهده الناس و بأیدیهم المداخن یبخّرون فیها، فرکب والد بسیل و قسطنطین فی بعض الأعیاد، و کان لبعض أکابر الروم بنت جمیلة، فخرجت تشاهد الملک، فلمّا مرّ بها استحسنها، فأمر من یسأل عنها، فلمّا عرفها خطبها و تزوّجها و أحبّها، و ولدت منه بسیل و قسطنطین، و توفّی و هما صغیران، فتزوّجت بعده بمدّة طویلة نقفور [1]، فکره کلّ واحد منهما صاحبه، فعملت علی قتله، فراسلت الشمشقیق فی ذلک، فقصد قسطنطینیّة متخفّیا، فأدخلته إلی دار الملک، و اتّفقا و قتلاه لیلا، و أحضرت البطارقة متفرّقین، و أعطتهم 32* 9
______________________________
[1] تقفور.
______________________________
(1). بسو.ldoB .ddoCatI .;P .Cte .A
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 498
الأموال و دعتهم إلی تملیک الشمشقیق [1]، ففعلوا، و لم یصبح، و قد فرغت ممّا ترید و لم یجر خلف.
و تزوجت الشمشقیق و أقامت معه سنة، فخافها، و احتال علیها و أخرجها إلی دیر بعید، و حمل ولدیها معها، فأقامت فیه سنة، ثم أحضرت راهبا، و وهبته مالا، و أمرته بقصد قسطنطینیة، و المقام بکنیسة الملک، و الاقتصار علی قدر القوت، فإذا وثق به الملک، و أراد القربان من یده لیلة العید، سقاه سمّا، ففعل الراهب ذلک، فلمّا کان لیلة العید سارت و معها ولداها، و وصلت قسطنطینیّة فی الیوم الّذی توفّی فیه الشمشیق، فملک ولدها بسیل، و دبّرت هی الأمر لصغره، فلمّا کبر بسیل قصد بلد البلغار، و توفّیت، و هو هناک، فبلغه وفاتها، فأمر خادما له أن یدبّر الأمور فی غیبته.
و دام قتاله لبلغار أربعین سنة، فظفروا به، فعاد مهزوما، و أقام بالقسطنطینیة یتجهّز للعود، فعاد إلیهم، فظفر بهم، و قتل ملکهم، و سبی [2] أهله و أولاده، و ملک بلاده، و نقل أهلها إلی الروم، و أسکن البلاد طائفة من الروم، و هؤلاء البلغار غیر الطائفة المسلمة، فإنّ هؤلاء أقرب إلی بلد الروم من المسلمین بنحو شهرین، و کلاهما یسمّی بلغار.
و کان بسیل عادلا، حسن السیرة، و دام ملکه نیّفا و سبعین سنة، و توفّی و لم یخلّف ولدا، فملک أخوه قسطنطین، و بقی إلی أن توفّی، و لم یخلّف [3] غیر ثلاث بنات، فملکت الکبری، و تزوّجت أرمانوس، و هو من أقارب الملک، و ملّکته، فبقی مدّة، و هو الّذی ملک الرّها من المسلمین.
______________________________
[1] تقفور.
[2] و سبا.
[3] تخلف.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 499
و کان لأرمانوس صاحب له یخدمه، قبل ملکه، من أولاد بعض الصیارف، اسمه میخائیل، فلمّا ملک حکّمه فی داره، فمالت زوجة قسطنطین إلیه، و عملا الحیلة فی قتل أرمانوس، فمرض أرمانوس فأدخلاه إلی الحمّام کارها و خنقاه، و أظهرا أنّه مات فی الحمّام، و ملّکت زوجته میخائیل، و تزوّجته علی کره من الروم.
و عرض لمیخائیل صرع لازمه و شوّه صورته، فعهد بالملک بعده إلی ابن أخت له اسمه میخائیل أیضا. فلمّا توفّی ملک ابن أخته و أحسن السیرة، و قبض علی أهل خاله و إخوته، و هم أخواله، و ضرب الدنانیر فی هذه السنة، و هی [سنة] ثلاث و ثلاثین، ثم أحضر زوجته بنت الملک و طلب منها أن تترهّب و تنزع نفسها عن الملک، فأبت، فضربها و سیّرها إلی جزیرة فی البحر، ثم عزم علی القبض علی البطرک، و الاستراحة من تحکّمه علیه، فإنّه کان لا یقدر علی مخالفته، فطلب إلیه أن یعمل له طعاما فی دیر ذکره بظاهر القسطنطینیّة لیحضر عنده، فأجابه إلی ذلک، و خرج إلی الدیر لیعمل ما قال الملک، فأرسل الملک جماعة من الروس و البلغار، و وافقهم علی قتله سرّا، فقصدوه لیلا و حصروه فی الدیر، فبذل لهم مالا کثیرا، و خرج متخفّیا، و قصد البیعة التی یسکنها، و ضرب الناقوس، فاجتمع الروم علیه، و دعاهم إلی عزل الملک، فأجابوه إلی ذلک، و حصروا الملک فی دار، فأرسل الملک إلی زوجته و أحضرها من الجزیرة التی نفاها إلیها، و رغب فی أن تردّ عنه، فلم تفعل، و أخرجته إلی بیعة یترهّب فیها.
ثم إنّ البطرک و الروم نزعوا زوجته من الملک، و ملّکوا أختا لها صغیرة، و اسمها تذورة «1»، و جعلوا معها خدم أبیها یدبّرون الملک، و کحلوا میخائیل،
______________________________
(1). بدوره.P .Cte .A؛ تدوره: 73.coP .ldoB؛ 661.hsraM .ldoBatI
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 500
و وقعت الحرب بالقسطنطینیّة بین من یتعصّب له و بین من یتعصّب لتذورة و البطرک، فظفر أصحاب تذورة بهم، و نهبوا أموالهم.
ثم إنّ الروم افتقروا إلی ملک یدبّرهم، فکتبوا أسماء جماعة یصلحون للملک فی رقاع، و وضعوها فی بنادق طین، و أمروا من یخرج منها بندقة، و هو لا یعرف باسم من فیها، فخرج اسم قسطنطین، فملّکوه و تزوّجته الملکة الکبیرة، و استنزلت أختها الصغیرة تذورة عن الملک بمال بذلته لها، و استقرّ فی الملک سنة أربع و ثلاثین [و أربعمائة]، فخرج علیه فیها خارجیّ من الروم اسمه أرمیناس، و دعا إلی نفسه فکثر جمعه حتّی زادوا علی عشرین ألفا، فأهمّ قسطنطین أمره، و سیّر إلیه جیشا کثیفا، فظفروا بالخارجیّ و قتلوه، و حملوا رأسه إلی القسطنطینیّة، و أسر من أعیان أصحابه مائة رجل [1]، فشهروا فی البلد، ثم أطلقوا و أعطوا نفقة، و أمروا بالانصراف إلی أیّ جهة أرادوا.

ذکر فساد حال الدزبریّ بالشام و ما صار الأمر إلیه بالبلاد

فی هذه السنة فسد أمر أنوشتکین الدزبریّ، نائب المستنصر باللَّه، صاحب مصر، بالشام، و قد کان کبیرا علی مخدومه بما یراه من تعظیم الملوک له، و هیبة الروم منه.
و کان الوزیر أبو القاسم الجرجرائیّ یقصده و یحسده، إلّا أنّه لا یجد طریقا إلی الوقیعة فیه، ثم اتّفق أنّه سعی بکاتب للدزبریّ اسمه أبو سعد، و قیل عنه إنّه یستمیل صاحبه إلی غیر جهة المصریّین، فکوتب الدزبریّ بإبعاده، فلم
______________________________
[1] ما یتراجل.
الکامل فی التاریخ، ج‌9، ص: 501
یفعل، و استوحشوا منه، و وضع الجرجرائیّ حاجب الدزبریّ و غیره علی مخالفته.
ثم إنّ جماعة من الأجناد قصدوا مصر، و شکوا إلی الجرجرائیّ منه، فعرّفهم سوء رأیه فیه، و أعادهم إلی دمشق، و أمرهم بإفساد الجند علیه ففعلوا ذلک.
و أحسّ الدزبریّ بما یجری، فأظهر ما فی نفسه، و أحضر نائب الجرجرائیّ عنده، و أمر بإهانته و ضربه، ثم إنّه أطلق لطائفة من العسکر یلزمون خدمته أرزاقهم، و منع الباقین، فحرّک ما فی نفوسهم، و قوّی طمعهم فیه، بما کوتبوا به من مصر، فأظهروا الشغب علیه، و قصدوا قصره، و هو بظاهر البلد، و تبعهم من العامّة من یرید النهب، فاقتتلوا، فعلم الدزبریّ ضعفه و عجزه عنهم، ففارق مکانه، و استصحب أربعین غلاما له، و ما أمکنه من الدوابّ و الأثاث و الأموال، و نهب الباقی، و سار إلی بعلبکّ، فمنعه مستحفظها، و أخذ ما أمکنه أخذه من مال الدزبریّ، و تبعه طائفة من الجند یقفون أثره، و ینهبون ما یقدرون علیه.
و سار إلی مدینة حماة، فمنع عنها، و قوتل، و کاتب المقلّد بن منقذ الکنانیّ الکفر طابیّ، و استدعاه، فأجابه، و حضر عنده فی نحو ألفی رجل من کفر طاب و غیرها، فاحتمی به، و سار إلی حلب، و دخلها، و أقام بها مدّة، و توفّی فی منتصف جمادی الأولی من هذه السنة.
فلمّا توفّی فسد أمر بلاد الشام، و انتشرت الأمور بها، و زوال النظام، و طمعت العرب، و خرجوا فی نواحیه، فخرج حسّان بن المفرّج الطائیّ بفلسطین، و خرج معزّ الدولة بن صالح الکلابیّ بحلب، و قصدها و حصرها، و ملک المدینة، و امتنع أصحاب الدزبریّ بالقلعة، و کتبوا إلی مصر یطلبون النجدة، فلم یفعلوا، و اشتغل عساکر دمشق و مقدّمهم الحسین بن أحمد الّذی ولی أم