الکامل فی التاریخ المجلد 4

اشارة

نام کتاب: الکامل فی التاریخ
نویسنده: ابن اثیر جزری
تاریخ وفات مؤلف: 630 ق
موضوع: تاریخ عمومی
زبان: عربی
تعداد جلد: 13
ناشر: دار الصادر
مکان چاپ: بیروت
سال چاپ: 1385 ق / 1965 م‌

60 ثم دخلت سنة ستین‌

اشارة

فی هذه السنة کانت غزوة مالک بن عبد اللَّه سوریة و دخول جنادة رودس و هدمه مدینتها فی قول بعضهم.* و فیها توفّی معاویة بن أبی سفیان، و کان قد أخذ علی وفد أهل البصرة البیعة لیزید «1».

ذکر وفاة معاویة بن أبی سفیان‌

خطب معاویة قبل مرضه و قال: إنّی کزرع مستحصد و قد طالت إمرتی علیکم حتی مللتکم و مللتمونی و تمنّیت فراقکم و تمنّیتم فراقی، و لن یأتیکم بعدی إلّا من أنا خیر منه، کما أنّ من قبلی کان خیراً منّی، و قد قیل:
من أحبّ لقاء اللَّه أحبّ اللَّه لقاءه، اللَّهمّ إنّی قد أحببت لقاءک فأحبب لقائی و بارک لی فیه! فلم یمض غیر قلیل حتی ابتدأ به مرضه، فلمّا مرض المرض الّذی مات
______________________________
(1). (irefehcS .ssiralC .doC(.s
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 6
فیه دعا ابنه یزید فقال: یا بنیّ قد کفیتک الشدّ و الترحال، و وطّأت لک الأمور، و ذلّلت لک الأعداء، و أخضعت لک رقاب العرب، و جمعت لک ما لم یجمعه أحد، فانظر أهل الحجاز فإنّهم أصلک، و أکرم من قدم علیک منهم، و تعاهد من غاب، و انظر أهل العراق فإن سألوک أن تعزل عنهم کلّ یوم عاملا فافعل، فإنّ عزل عامل أیسر من أن یشهر علیک مائة ألف سیف، و انظر أهل الشام فلیکونوا بطانتک و عیبتک، فإن رابک «1» من عدوّک شی‌ء فانتصر بهم، فإذا أصبتهم فاردد أهل الشام إلی بلادهم، فإنّهم إن أقاموا بغیر بلادهم تغیّرت أخلاقهم، و إنّی لست أخاف علیک أن ینازعک فی هذا الأمر إلّا أربعة نفر من قریش: الحسین بن علیّ، و عبد اللَّه بن عمر، و عبد اللَّه بن الزّبیر، و عبد الرحمن بن أبی بکر، فأمّا ابن عمر فإنّه رجل قد وقذته العبادة، فإذا لم یبق أحد غیره بایعک، و أمّا الحسین بن علیّ فهو رجل خفیف و لن یترکه أهل العراق حتی یخرجوه، فإن خرج و ظفرت به فاصفح عنه، فإنّ له رحما ماسّة و حقّا عظیما و قرابة من محمّد، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أمّا ابن أبی بکر فإن رأی أصحابه صنعوا شیئا صنع مثله، لیس له همّة إلّا فی النساء و اللّهو، و أمّا الّذی یجثم لک جثوم «2» الأسد و یراوغک مراوغة الثعلب فإن أمکنته فرصة وثب فذاک ابن الزّبیر، فإن هو فعلها بک فظفرت به فقطّعه إربا إربا، و احقن دماء قومک ما استطعت.
هکذا فی هذه الروایة ذکر عبد الرحمن بن أبی بکر، و لیس بصحیح، فإن عبد الرحمن بن أبی بکر کان قد مات قبل معاویة. و قیل: إنّ یزید کان غائبا فی مرض أبیه و موته، و إنّ معاویة أحضر الضحّاک بن قیس و مسلم بن عقبة المرّی فأمرهما أن یؤدّیا عنه هذه الرسالة إلی یزید ابنه، و هو الصحیح.
ثمّ مات بدمشق لهلال رجب، و قیل للنصف منه، و قیل لثمان بقین منه،
______________________________
(1). رأیت (iinosnilwaR .libon .doC(.Rte .P .C
(2). یجثوا لک جثوة.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 7
و کان ملکه تسع عشرة سنة و ثلاثة أشهر و سبعة و عشرین «1» یوما مذ اجتمع له الأمر و بایع له الحسن بن علیّ، و قیل کان ملکه تسع عشرة سنة و ثلاثة أشهر، و قیل و ثلاثة أشهر إلّا أیّاما، و کان عمره خمسا و سبعین سنة، و قیل ثلاثا «2» و سبعین سنة. و قیل توفّی و هو ابن ثمان و سبعین سنة، و قیل خمس و ثمانین.
و قیل: و لما اشتدّت علّته و أرجف به قال لأهله: احشوا عینیّ إثمدا و ادهنوا رأسی. ففعلوا و برّقوا وجهه بالدّهن ثمّ مهّد له فجلس و أذن للنّاس، فسلّموا قیاما و لم یجلس أحد، فلمّا خرجوا عنه قالوا: هو أصحّ الناس. فقال معاویة عند خروجهم من عنده:
و تجلّدی للشّامتین أریهم‌أنّی لریب الدّهر لا أتضعضع
و إذا المنیّة أنشبت أظفارهاألفیت کلّ تمیمة لا تنفع و کان به نفاثات «3» [1]، فمات من یومه، فلمّا حضرته الوفاة قال: إنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، کسانی قمیصا فحفظته «4»، و قلّم أظفاره یوما فأخذت قلامته فجعلتها فی قارورة، فإذا متّ فألبسونی ذلک القمیص و استحقوا تلک القلامة و ذرّوها فی عینیّ و فمی فعسی اللَّه أن یرحمنی ببرکتها، ثمّ تمثّل بشعر الأشهب بن رمیلة [2] النّهشلی:
إذا متّ مات الجود و انقطع النّدی‌من النّاس إلّا من قلیل مصرّد
و ردّت أکفّ السّائلین و أمسکوامن الدّین و الدّنیا بخلف مجدّد
______________________________
[1] التفاتات.
[2] زمیلة.
______________________________
(1). عشر.P .C
(2). ثمانیاً.Rte .P .C
(3). البقایات.P .C
(4). فرفعته.S
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 8
فقالت إحدی بناته: کلّا یا أمیر المؤمنین بل یدفع اللَّه عنک. فقال متمثّلا بشعر الهذلیّ: و إذا المنیّة، البیت. و قال لأهله: اتّقوا اللَّه فإنّه لا واقی لمن لا یتّقی اللَّه. ثمّ قضی و أوصی أن یردّ نصف ماله إلی بیت المال، کأنّه أراد أن یطیب له الباقی لأنّ عمر قاسم عمّاله، و أنشد لما حضرته الوفاة:
إن تناقش یکن نقاشک یاربّ عذابا لا طوق لی بالعذاب
أو تجاوز فأنت ربّ صفوح‌عن مسی‌ء ذنوبه کالتّراب و لما اشتدّ مرضه أخذت ابنته رملة رأسه فی حجرها و جعلت تفلّیه، فقال: إنّک لتفلّینه حوّلا قلّبا، جمع المال من شبّ إلی دبّ فلیته لا یدخل النار! ثمّ تمثّل:
لقد سعیت لکم من سعی [1] ذی نصب‌و قد کفیتکم التّطواف و الرّحلا «1» و بلغه أن قوما یفرحون بموته، فأنشد:
فهل من خالد إن ما هلکناو هل بالموت یا للنّاس عار؟ و کان فی مرضه ربّما اختلط فی بعض الأوقات، فقال مرّة: کم بیننا و بین الغوطة؟ فصاحت بنته: وا حزناه! فأفاق فقال: إن تنفری فقد رأیت منفّرا.
فلمّا مات خرج الضحّاک بن قیس حتّی صعد المنبر و أکفان معاویة علی یدیه، فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال: إنّ معاویة کان عود العرب و حدّ العرب
______________________________
[1] سعیی.
______________________________
(1). و الرجلا.doC .rB .suM-A؛ و الوجلا.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 9
و جدّ العرب، قطع اللَّه به الفتنة و ملّکه علی العباد و فتح به البلاد، إلّا أنّه قد مات و هذه أکفانه و نحن مدرجوه فیها و مدخلوه قبره و مخلّون بینه و بین عمله ثمّ هو الهرج «1» إلی یوم القیامة، فمن کان یرید [أن] یشهده فعند الأولی «2». و صلّی علیه الضحّاک.
و قیل: لما اشتدّ مرضه، أی مرض معاویة، کان ولده یزید بحوّارین، فکتبوا إلیه یحثّونه علی المجی‌ء لیدرکه، فقال یزید شعرا:
جاء البرید بقرطاس یخبّ به‌فأوجس «3»القلب من قرطاسه فزعا
قلنا [1]: لک الویل ما ذا فی کتابکم؟قال: الخلیفة أمسی مثبتا وجعا
ثمّ انبعثنا إلی خوض مزمّمةنرمی الفجاج بها لا نأتلی سرعا
فمادت الأرض أو کادت تمید بناکأنّ أغبر [2] من أرکانها انقطعا
من لم تزل نفسه توفی علی شرف‌توشک مقالید تلک النّفس أن تقعا
لما انتهینا و باب الدّار منصفق‌و صوت رملة ریع القلب فانصدعا
ثمّ ارعوی القلب شیئا بعد طیرته‌و النفس تعلم أن قد أثبتت جزعا
أودی ابن هند و أودی المجد یتبعه‌کانا جمیعا فماتا قاطنین معا
أغرّ «4»أبلج یستسقی الغمام به‌لو قارع النّاس عن أحسابهم «5» قرعا فأقبل یزید و قد دفن فأتی قبره فصلّی علیه.
______________________________
[1] قلفا.
[2] أعبر.
______________________________
(1). باق.R
(2). فها عندکم.R
(3). فأورث.P .C
(4). أغبر.P .C
(5). أحیائهم.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 10

ذکر نسبه و کنیته و أزواجه و أولاده‌

أمّا نسبه فهو: معاویة بن أبی سفیان، و اسم أبی سفیان صخر بن حرب ابن أمیّة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصیّ بن کلاب، و کنیته أبو عبد الرحمن.
و أمّا نساؤه و ولده، فمنهنّ: میسون بنت بحدل بن أنیف الکلبیّة أمّ یزید ابنه، و قیل ولدت بنتا اسمها أمة ربّ المشارق فماتت صغیرة، و منهن فاختة ابنة قرظة بن عبد عمرو بن نوفل بن عبد مناف، فولدت له عبد الرحمن و عبد اللَّه ابنی معاویة، و کان عبد اللَّه أحمق، اجتاز یوما بطحّان و بغله یطحن و فی عنقه جلاجل فسأل عن الجلاجل فقال: جعلتها فی عنقه لأعلم أن قد قام فلم تدر الرحا. فقال: أ رأیت إن قام و حرّک رأسه کیف تعلم؟ فقال الطحّان:
إنّ بغلی لیس له عقل مثل عقل الأمیر. و أمّا عبد الرحمن فمات صغیرا «1».
و منهنّ نائلة ابنة عمارة الکلابیّة «2»، تزوّجها و قال لمیسون: انظری إلیها، فنظرت إلیها و قالت: رأیتها جمیلة، و لکنی رأیت تحت سرّتها خالا، لیوضعنّ رأس زوجها فی حجرها! فطلّقها معاویة و تزوّجها حبیب بن مسلمة الفهریّ، ثمّ خلف علیها بعده النعمان بن بشیر، و قتل فوضع رأسه فی حجرها.
و منهنّ کتوة «3» بنت قرظة أخت فاختة، و غزا قبرس و هی معه فماتت هناک.
______________________________
(1). بصفین.P .C .dda
(2). الکلبیة.S
(3). کشوة.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 11

ذکر بعض سیرته و أخباره و قضاته و کتّابه‌

لما بویع معاویة بالخلافة استعمل علی شرطته قیس بن حمزة الهمدانیّ، ثمّ عزله و استعمل زمل بن عمرو العذریّ، و قیل السّکسکیّ. و کان کاتبه و صاحب أمره سرجون الرومیّ، و علی حرسه رجل من الموالی یقال له المختار، و قیل أبو المخارق مالک مولی حمیر «1»، و کان أوّل من اتخذ الحرس، و کان علی حجّابه سعد مولاه، و علی القضاء فضالة بن عبید الأنصاریّ، فمات، فاستقضی أبا إدریس الخولانیّ. و کان علی دیوان الخاتم عبد اللَّه بن محصن الحمیری، و کان أوّل من اتخذ دیوان الخاتم، و کان سبب ذلک أن معاویة أمر لعمرو بن الزّبیر بمائة ألف درهم و کتب له بذلک إلی زیاد، ففتح عمرو الکتاب و صیّر المائة مائتین، فلمّا رفع زیاد حسابه أنکرها معاویة و طلبها من عمرو و حبسه، فقضاها عنه أخوه عبد اللَّه بن الزبیر، فأحدث عند ذلک معاویة دیوان الخاتم و حزم الکتب، و لم تکن تحزم.
قال عمر بن الخطّاب: یذکرون کسری و قیصر و دهاءهما و عندکم معاویة! قیل: و قدم عمرو بن العاص من مصر علی معاویة و معه من أهل مصر، فقال لهم عمرو: لا تسلّموا علی معاویة بالخلافة فإنّه أهیب لکم فی قلبه و صغّروا ما استطعتم. فلمّا قدموا قال معاویة لحجّابه: کأنّی بابن النابغة و قد صغّر أمری عند القوم، فانظروا إذا دخل القوم فتعتعوهم «2» أشدّ ما یحضرکم. فکان أوّل من دخل علیه رجل منهم یقال له ابن الخیّاط فقال: السلام علیک یا رسول اللَّه! و تتابع القوم علی ذلک، فلمّا خرجوا قال لهم عمرو: لعنکم اللَّه! نهیتکم أن تسلّموا علیه بالإمارة فسلّمتم علیه بالنّبوّة!
______________________________
(1). عمیر.R
(2). فعنفوهم.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 12
قیل: و دخل عبید اللَّه بن أبی بکرة علی معاویة و معه ولد له فأکثر من الأکل، فلحظه معاویة، و فطن عبید اللَّه و أراد أن یغمز ابنه فلم یرفع رأسه حتّی فرغ من الأکل، ثمّ عاد عبید اللَّه و لیس معه ابنه، فقال معاویة: ما فعل ابنک التّلقامة؟ قال: اشتکی. قال: قد علمت أنّ أکله سیورثه داء.
قال جویریة بن أسماء: قدم أبو موسی الأشعریّ علی معاویة فی برنس أسود فقال: السلام علیک یا أمین اللَّه! قال: و علیک السلام. فلمّا خرج قال معاویة: قدم الشیخ لأولّیه، و اللَّه لا أولّیه! و قال عمرو بن العاص لمعاویة: أ لست أنصح الناس لک؟ قال: بذلک نلت ما نلت.
قال جویریة بن أسماء أیضا: کان بسر بن أبی أرطاة عند معاویة فنال من علیّ و زید بن عمر بن الخطّاب حاضر، و أمّه أمّ کلثوم بنت علیّ، فعلاه بالعصا و شجّه، فقال معاویة لزید: عمدت إلی شیخ قریش و سیّد أهل الشام فضربته! و أقبل علی بسر فقال: تشتم علیّا و هو جدّه و ابن الفاروق علی رءوس الناس! أ تری أن یصبر علی ذلک؟ فأرضاهما جمیعا.
و قال معاویة: إنّی لأرفع نفسی من أن یکون ذنب أعظم من عفوی، و جهل أکبر من حلمی، و عورة لا أواریها بستری، و إساءة أکثر من إحسانی.
و قال معاویة لعبد الرحمن بن الحکم: یا ابن أخی إنّک قد لهجت بالشعر، فإیّاک و التشبیب بالنساء فتعرّ الشریفة، و الهجاء فتعرّ کریما و تستثیر لئیما، و المدح فإنّه طعمة الوقاح، و لکن أفخر بمفاخر قومک و قل من الأمثال ما تزیّن به نفسک و تؤدّب به غیرک.
قال عبد اللَّه بن صالح: قیل لمعاویة: أیّ الناس أحبّ إلیک؟ قال: أشدّهم لی تحبیبا إلی الناس.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 13
و قال معاویة: العقل و الحلم و العلم أفضل ما أعطی العباد، فإذا ذکّر ذکر، و إذا أعطی شکر، و إذا ابتلی صبر، و إذا غضب کظم، و إذا قدر غفر، و إذا أساء استغفر، و إذا وعد أنجز.
قال عبد اللَّه بن عمیر: أغلظ لمعاویة رجل فأکثر، فقیل له: أ تحلم عن هذا؟ فقال: إنّی لا أحول بین الناس و بین ألسنتهم ما لم یحولوا بیننا و بین ملکنا.
و قال محمد بن عامر: لام معاویة عبد اللَّه بن جعفر علی الغناء، فدخل عبد اللَّه علی معاویة و معه بدیح و معاویة واضع «1» رجلا علی رجل، فقال عبد اللَّه لبدیح: إیها یا بدیح! فتغنّی، فحرّک معاویة رجله، فقال عبد اللَّه: مه یا أمیر المؤمنین! فقال معاویة: إنّ الکریم طروب.
قال ابن عبّاس: ما رأیت أخلق للملک من معاویة، إن کان لیرد الناس منه [علی] أرجاء واد رحب، و لم یکن کالضّیّق الحصحص الحصر، یعنی ابن الزّبیر، و کان مغضبا.
و قال صفوان بن عمرو: وقف عبد الملک بقبر معاویة فوقف علیه فترحّم، فقال رجل: قبر من هذا؟ فقال: قبر رجل کان و اللَّه فیما علمته ینطق عن علم و یسکت عن حلم، إذا أعطی أغنی، و إذا حارب أفنی، ثمّ عجّل له الدّهر ما أخّره لغیره ممّن بعده، هذا قبر أبی عبد الرحمن معاویة.
و معاویة أوّل خلیفة بایع لولده فی الإسلام، و أوّل من وضع البرید، و أوّل من سمّی الغالیة التی تطیب من الطیب غالیة، و أوّل من عمل المقصورة فی المساجد، و أوّل من خطب جالسا، فی قول بعضهم.
______________________________
(1) وضع.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 14

ذکر بیعة یزید «1»

قیل: و فی رجب من هذه السنة بویع یزید بالخلافة بعد موت أبیه، علی ما سبق من الخلاف فیه، فلمّا تولّی کان علی المدینة الولید بن عتبة بن أبی سفیان، و علی مکّة عمرو بن سعید بن العاص، و علی البصرة عبید اللَّه بن زیاد، و علی الکوفة النعمان بن بشیر، و لم یکن لیزید همّة إلّا بیعة النّفر الذین أبوا علی معاویة بیعته، فکتب إلی الولید یخبره بموت معاویة، و کتابا آخر صغیرا فیه: أمّا بعد فخذ حسینا و عبد اللَّه بن عمر و ابن الزّبیر بالبیعة أخذا لیس فیه رخصة حتی یبایعوا، و السلام. فلمّا أتاه نعی معاویة فظع به و کبر علیه و بعث إلی مروان ابن الحکم فدعاه. و کان مروان عاملا علی المدینة من قبل الولید، فلمّا قدمها الولید کان مروان یختلف إلیه متکارها، فلمّا رأی الولید ذلک منه شتمه عند جلسائه، فبلغ ذلک مروان فانقطع عنه و لم یزل مصارما له حتی جاء نعی معاویة، فلمّا عظم علی الولید هلاکه و ما أمر به من بیعة هؤلاء النفر، استدعی مروان فلمّا قرأ الکتاب بموت معاویة استرجع و ترحّم علیه، و استشاره الولید کیف یصنع. قال: أری أن تدعوهم الساعة و تأمرهم «2» بالبیعة، فإن فعلوا قبلت منهم و کففت عنهم، و إن أبوا ضربت أعناقهم قبل أن یعلموا بموت معاویة، فإنّهم إن علموا بموته وثب کلّ رجل منهم بناحیة و أظهر الخلاف و دعا إلی نفسه، أمّا ابن عمر فلا یری القتال و لا یحبّ أن یلی علی الناس إلّا أن یدفع إلیه هذا الأمر عفوا.
فأرسل الولید عبد اللَّه بن عمرو بن عثمان، و هو غلام حدث، إلی الحسین و ابن الزبیر یدعوهما، فوجدهما فی المسجد و هما جالسان، فأتاهما فی ساعة
______________________________
(1).t ignujdaeuqmurelPعلیه اللعنة.RinimonciuH
(2). و تأخذهم.P .C الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 15
لم یکن الولید یجلس فیها للناس فقال: أجیبا الأمیر. فقالا: انصرف، الآن نأتیه. و قال ابن الزّبیر للحسین:* ما تراه بعث إلینا فی هذه الساعة التی لم یکن یجلس فیها؟ فقال الحسین «1»: أظنّ أنّ طاغیتهم قد هلک فبعث إلینا لیأخذنا بالبیعة قبل أن یفشو فی الناس الخبر. فقال: و أنا ما أظن غیره، فما ترید أن تصنع؟ قال الحسین: أجمع فتیانی الساعة ثمّ أمشی إلیه و أجلسهم علی الباب و أدخل علیه. قال: فإنّی أخافه علیک إذا دخلت. قال: لا آتیه إلّا و أنا قادر علی الامتناع.
فقام فجمع إلیه أصحابه و أهل بیته ثمّ أقبل علی باب الولید و قال لأصحابه:
إنّی داخل فإذا دعوتکم أو سمعتم صوتی قد علا فادخلوا علیّ بأجمعکم و إلّا فلا تبرحوا حتی أخرج إلیکم. ثمّ دخل فسلّم، و مروان عنده، فقال الحسین:
الصلة خیر من القطیعة، و الصلح خیر من الفساد، و قد آن لکما أن تجتمعا، أصلح «2» اللَّه ذات بینکما، و جلس، فأقرأه الولید الکتاب و نعی له معاویة و دعاه إلی البیعة، فاسترجع الحسین و ترحّم علی معاویة و قال: أمّا البیعة فإن مثلی لا یبایع سرّا و لا یجتزأ «3» بها منّی سرّا، فإذا خرجت إلی الناس و دعوتهم للبیعة و دعوتنا معهم کان الأمر واحدا. فقال له الولید، و کان یحبّ العافیة:
انصرف. فقال له مروان: لئن فارقک الساعة و لم یبایع لا قدرت منه علی مثلها أبدا حتی تکثر القتلی بینکم و بینه، احبسه فإن بایع و إلّا ضربت عنقه. فوثب عند ذلک الحسین و قال: ابن الزرقاء أ أنت تقتلنی أم هو؟ کذبت و اللَّه و لؤمت!
* ثمّ خرج حتی أتی منزله «4».
فقال مروان للولید: عصیتنی، لا و اللَّه لا یمکنک من نفسه بمثلها أبدا.
فقال الولید: و نجّ عیرک «5» یا مروان، و اللَّه ما أحبّ أنّ لی ما طلعت علیه
______________________________
(1).R .mO
(2). اجمع.R
(3). یجزینی.R
(4).R
(5). و یح غیرک.R؛ و بح غیرک.S
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 16
الشمس و غربت عنه من مال الدنیا و ملکها و أنّی قتلت حسینا إن قال لا أبایع، و اللَّه إنّی لأظنّ أنّ امرأ یحاسب بدم الحسین لخفیف المیزان عند اللَّه یوم القیامة.
قال مروان: قد أصبت. یقول له هذا و هو غیر حامد له علی رأیه.
و أمّا ابن الزّبیر فقال: الآن آتیکم. ثمّ أتی داره فکمن «1» فیها، ثمّ بعث إلیه الولید فوجده قد جمع أصحابه و احترز، فألحّ علیه الولید و هو یقول:
أمهلونی. فبعث إلیه الولید موالیه، فشتموه و قالوا له: یا ابن الکاهلیّة لتأتینّ الأمیر أو لیقتلنّک! فقال لهم: و اللَّه لقد استربت لکثرة الإرسال فلا تعجلونی حتی أبعث إلی الأمیر من یأتینی برأیه. فبعث إلیه أخاه جعفر بن الزّبیر، فقال:
رحمک اللَّه، کفّ عن عبد اللَّه فإنّک قد أفزعته و ذعرته و هو یأتیک غدا إن شاء اللَّه تعالی، فمر رسلک فلینصرفوا عنه. فبعث إلیهم فانصرفوا. و
خرج ابن الزّبیر من لیلته فأخذ طریق الفرع هو و أخوه جعفر لیس معهما ثالث و سارا نحو مکّة، فسرّح الرجال فی طلبه فلم یدرکوه، فرجعوا و تشاغلوا به عن الحسین لیلتهم، ثمّ أرسل الرجال إلی الحسین فقال لهم: أصبحوا ثمّ ترون و نری.
و کانوا یبقون علیه، فکفّوا عنه.
فسار من لیلته، و کان مخرج ابن الزّبیر قبله بلیلة، و أخذ معه بنیه و إخوته و بنی أخیه و جلّ أهل بیته إلّا
محمد بن الحنفیّة فإنّه قال له: یا أخی أنت أحبّ الناس إلیّ و أعزّهم علیّ و لست أذاخر النصیحة لأحد من الخلق أحقّ بها منک، تنحّ ببیعتک عن یزید و عن الأمصار ما استطعت و ابعث رسلک إلی الناس و ادعهم إلی نفسک فإن بایعوا لک حمدت اللَّه علی ذلک، و إن أجمع الناس علی غیرک لم ینقص اللَّه بذلک دینک و لا عقلک و لا تذهب به مروءتک و لا فضلک، إنّی أخاف أن تأتی مصرا و جماعة من الناس فیختلفوا علیک، فمنهم طائفة معک و أخری علیک، فیقتتلون فتکون لأوّل الأسنّة، فإذا خیر هذه الأمّة کلّها نفسا و أبا و أمّا
______________________________
(1). فتکمن.R الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 17
أضیعها دما و أذلّها أهلا. قال الحسین: فأین أذهب یا أخی؟ قال: انزل مکّة فإن اطمأنّت بک الدّار فبسبیل ذلک، و إن نأت بک لحقت بالرمال و شعف «1» الجبال و خرجت من بلد إلی بلد حتی تنظر إلی ما یصیر أمر الناس، و یفرق لک الرأی [1]، فإنّک أصوب ما یکون رأیا و أحزمه عملا حین تستقبل الأمور استقبالا، و لا تکون الأمور [علیک] أبدا أشکل منها حین تستدبرها.
قال: یا أخی قد نصحت و أشفقت و أرجو أن یکون رأیک سدیدا و موفقا إن شاء اللَّه. ثمّ دخل المسجد و هو یتمثّل [2] بقول یزید بن مفرّغ:
لا ذعرت السّوام فی شفق «2»الصّبح‌مغیرا و لا دعیت یزیدا
یوم أعطی من المهانة ضیماو المنایا یرصدننی أن أحیدا
و
لما سار الحسین نحو مکّة قرأ: فَخَرَجَ مِنْها خائِفاً یَتَرَقَّبُ
«3» الآیة.
فلمّا دخل مکّة قرأ: وَ لَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقاءَ مَدْیَنَ
«4» الآیة.
ثمّ إنّ الولید أرسل إلی ابن عمر لیبایع فقال: إذا بایع الناس بایعت، فترکوه و کانوا لا یتخوّفونه. و قیل: إنّ ابن عمر کان هو و ابن عبّاس بمکّة فعادا إلی المدینة، فلقیهما الحسین و ابن الزّبیر فسألاهما: ما وراء کما؟ فقالا: موت معاویة و بیعة یزید. فقال ابن عمر: لا تفرّقا جماعة المسلمین. و قدم هو و ابن عبّاس المدینة. فلمّا بایع الناس بایعا. قال: و دخل ابن الزّبیر مکّة و علیها عمرو بن سعید، فلمّا دخلها قال: أنا عائذ بالبیت. و لم یکن یصلّی بصلاتهم و لا یفیض بإفاضتهم، و کان یقف هو و أصحابه ناحیة.
3* 4
______________________________
[1] (فی الطبری: و تعرف عند ذلک الرأی).
[2] تمثّل.
______________________________
(1). و شعب.R
(2). فلق.P .C
(3). 21.sv، 28inaroC
(4). 22.dibI .sv
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 18

ذکر عزل الولید عن المدینة و ولایة عمرو بن سعید

فی هذه السنة عزل الولید بن عتبة عن المدینة، عزله یزید، و استعمل علیها عمرو بن سعید الأشدق، فقدمها فی رمضان، فدخل علیه أهل المدینة، و کان عظیم الکبر، و استعمل علی شرطته عمرو بن الزبیر لما کان بینه و بین أخیه عبد اللَّه من البغضاء، فأرسل إلی نفر من أهل المدینة فضربهم ضربا شدیدا لهواهم فی أخیه* عبد اللَّه، منهم: أخوه المنذر بن الزبیر، و ابنه محمد بن المنذر، و عبد الرحمن بن الأسود بن عبد یغوث، و عثمان بن عبد اللَّه بن حکیم بن حزام، و محمّد بن عمّار بن یاسر، و غیرهم، فضربهم «1» الأربعین إلی الخمسین إلی الستّین.
فاستشار عمرو بن سعید عمرو بن الزّبیر فیمن یرسله إلی أخیه. فقال:
لا توجّه إلیه رجلا أنکأ له منی. فجهّز معه الناس و فیهم أنیس بن عمرو الأسلمیّ فی سبعمائة، فجاء مروان بن الحکم إلی عمرو بن سعید «2» فقال له: لا تغز مکّة و اتّق اللَّه و لا تحلّ حرمة البیت و خلّوا ابن الزّبیر فقد کبر و له ستّون سنة و هو لجوج «3». فقال عمرو بن الزّبیر: و اللَّه لنغزونّه فی جوف الکعبة علی رغم أنف من رغم.
و
أتی أبو شریح الخزاعی إلی عمرو فقال له: لا تغز مکّة فإنّی سمعت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یقول: إنّما أذن لی بالقتال فیها ساعة من نهار ثمّ عادت کحرمتها بالأمس. فقال له عمرو: نحن أعلم بحرمتها منک أیّها الشیخ.
فسار أنیس فی مقدّمته.
و قیل: إنّ یزید کتب إلی عمرو بن سعید لیرسل عمرو بن الزبیر إلی أخیه
______________________________
(1- 2).P .C .mO
(3). یحوج.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 19
عبد اللَّه، ففعل، فأرسله و معه جیش نحو ألفی رجل، فنزل أنیس بذی طوی و نزل عمرو بالأبطح، فأرسل عمرو إلی أخیه: برّ یمین یزید، و کان حلف أن لا یقبل بیعته إلّا أن یؤتی به فی جامعة، و یقال: حتی أجعل فی عنقک جامعة من فضّة لا تری و لا یضرب الناس بعضهم بعضا فإنّک فی بلد حرام. فأرسل عبد اللَّه بن الزبیر عبد اللَّه بن صفوان نحو أنیس فیمن معه من أهل مکّة ممّن [1] اجتمع إلیه، فهزمه ابن صفوان بذی طوی و أجهز «1» علی جریحهم و قتل أنیس ابن عمرو و سار مصعب بن عبد الرحمن إلی عمرو بن الزّبیر، فتفرّق عن عمرو أصحابه، فدخل دار ابن «2» علقمة، فأتاه أخوه عبیدة فأجاره، ثمّ أتی عبد اللَّه فقال له: إنّی قد أجرت عمرا. فقال: أ تجیر من حقوق الناس! هذا ما لا یصلح و ما أمرتک أن تجیر هذا الفاسق المستحلّ لحرمات اللَّه. ثمّ أقاد عمرا من کل من ضربه إلّا المنذر و ابنه فإنّهما أبیا أن یستقیدا، و مات تحت السّیاط.

ذکر الخبر عن مراسلة الکوفیّین الحسین بن علیّ لیسیر إلیهم و قتل مسلم بن عقیل‌

لما خرج الحسین من المدینة إلی مکّة لقیه عبد اللَّه بن مطیع فقال له: جعلت فداک! أین ترید؟ قال: أمّا الآن فمکّة، و أمّا بعد فإنّی أستخیر اللَّه. قال:
خار اللَّه لک و جعلنا فداک! فإذا أتیت مکّة فإیّاک أن تقرب الکوفة فإنّها بلدة مشئومة بها قتل أبوک و خذل أخوک و اغتیل بطعنة کادت تأتی علی نفسه، الزّم الحرم فإنّک سیّد العرب لا یعدل بک أهل الحجاز أحدا و یتداعی إلیک الناس
______________________________
[1] فمن.
______________________________
(1). أجاز.Ste .R
(2).S
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 20
من کلّ جانب، لا تفارق الحرم، فداک عمّی و خالی! فو اللَّه لئن هلکت لنسترقّنّ بعدک.
فأقبل حتی نزل مکّة و أهلها مختلفون إلیه و یأتونه و من بها من المعتمرین و أهل الآفاق، و ابن الزبیر بها قد لزم جانب الکعبة فهو قائم یصلّی عندها عامّة النهار و یطوف و یأتی الحسین فیمن یأتیه و لا یزال یشیر علیه بالرأی، و هو أثقل خلق اللَّه علی ابن الزبیر، لأنّ أهل الحجاز لا یبایعونه «1» ما دام الحسین باقیا «2» بالبلد.
و لما بلغ أهل الکوفة موت معاویة و امتناع الحسین و ابن عمر و ابن الزبیر عن البیعة أرجفوا بیزید، و اجتمعت الشیعة فی منزل سلیمان بن صرد* الخزاعی، فذکروا مسیر الحسین إلی مکّة و کتبوا إلیه عن نفر، منهم: سلیمان بن صرد الخزاعیّ «3»، و المسیّب بن نجبة، و رفاعة بن شدّاد، و حبیب بن مطهّر و غیرهم:
بسم اللَّه الرحمن الرحیم، سلام علیک، فإنّنا نحمد إلیک اللَّه الّذی لا إله إلّا هو، أمّا بعد فالحمد للَّه الّذی قصم عدوّک الجبّار العنید الّذی انتزی علی هذه الأمة فابتزّها أمرها و غصبها فیئها و تأمّر علیها بغیر رضی منها ثمّ قتل خیارها و استبقی شرارها، و إنّه لیس علینا إمام فاقبل لعلّ اللَّه أن یجمعنا بک علی الحقّ، و النعمان بن بشیر فی قصر الإمارة لسنا نجتمع معه فی جمعة و لا عید، و لو بلغنا إقبالک «4» إلینا أخرجناه حتی نلحقه بالشام إن شاء اللَّه تعالی، و السلام علیک و رحمة اللَّه و برکاته. و سیّروا الکتاب مع عبد اللَّه بن سبع الهمدانیّ و عبد اللَّه بن وال، ثمّ کتبوا إلیه کتابا آخر و سیّروه بعد لیلتین، فکتب الناس معه نحوا من مائة «5» و خمسین صحیفة ثمّ أرسلوا إلیه رسولا ثالثا یحثّونه علی المسیر إلیهم، ثمّ کتب إلیه شبث بن ربعیّ و حجّار بن أبجر و یزید بن
______________________________
(1). یتابعونه.S
(2).S .mO الکامل فی التاریخ ج‌4 20 ذکر الخبر عن مراسلة الکوفیین الحسین بن علی لیسیر إلیهم و قتل مسلم بن عقیل ..... ص : 19
(3).P .C .mO
(4). انتحالک.P .C
(5). مائتین.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 21
الحارث و یزید بن رویم و عروة بن قیس و عمرو بن الحجّاج الزبیدیّ و محمد ابن عمیر «1» التمیمیّ بذلک.
فکتب إلیهم الحسین عند اجتماع الکتب عنده: أمّا بعد فقد فهمت کلّ الّذی اقتصصتم و قد بعثت إلیکم أخی و ابن عمّی و ثقتی من أهل بیتی مسلم ابن عقیل و أمرته أن یکتب إلیّ بحالکم و أمرکم و رأیکم، فإن کتب إلیّ أنّه قد اجتمع رأی ملإکم «2» و ذوی الحجی «3» منکم علی مثل ما قدمت به رسلکم أقدم إلیکم و شیکا إن شاء اللَّه، فلعمری ما الإمام إلا العامل بالکتاب و القائم بالقسط و الدائن بدین الحقّ، و السلام.
و اجتمع ناس من الشیعة بالبصرة فی منزل امرأة من عبد القیس یقال لها ماریة بنت سعد «4»، و کانت تتشیّع، و کان منزلها لهم مألفا یتحدّثون فیه. فعزم یزید ابن بنیط علی الخروج إلی الحسین، و هو من عبد القیس، و کان له بنون عشرة، فقال: أیّکم یخرج معی؟ فخرج معه ابنان له: عبد اللَّه و عبید اللَّه، فساروا فقدموا علیه بمکّة ثمّ ساروا معه فقتلوا معه.
ثمّ دعا الحسین مسلم بن عقیل فسیّره نحو الکوفة و أمره بتقوی اللَّه و کتمان أمره و اللطف، فإن رأی الناس مجتمعین له عجّل إلیه بذلک. فأقبل مسلم إلی المدینة فصلّی فی مسجد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و ودّع أهله و استأجر دلیلین من قیس، فأقبلا به، فضلّا الطریق و عطشوا، فمات الدلیلان من العطش و قالا لمسلم: هذا الطریق إلی الماء. فکتب مسلم إلی الحسین: إنّی أقبلت إلی المدینة و استأجرت دلیلین فضلّا الطریق و اشتدّ علیهما العطش فماتا، و أقبلنا حتی انتهینا إلی الماء فلم ننج إلّا بحشاشة أنفسنا، و ذلک الماء بمکان یدعی المضیق من بطن الحبیت، و قد تطیّرت، فإن رأیت أعفیتنی
______________________________
(1). عمرو.Rte .P .C
(2). و رأیکم.R؛ بلادکم.P .C
(3). النهی.P .C
(4). أسد.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 22
و بعثت غیری.
فکتب إلیه الحسین: أمّا بعد فقد خشیت أن لا یکون حملک علی الکتاب إلیّ إلّا الجبن، فامض لوجهک، و السلام.
فسار مسلم حتّی أتی الکوفة و نزل فی دار المختار، و قیل غیرها، و أقبلت الشیعة تختلف إلیه، فکلّما اجتمعت إلیه جماعة منهم قرأ علیهم کتاب الحسین فیبکون و یعدونه من أنفسهم القتال و النّصرة، و اختلفت [إلیه] الشیعة حتی علم بمکانه و بلغ ذلک النعمان بن بشیر، و هو أمیر الکوفة، فصعد المنبر فقال:
أمّا بعد فلا تسارعوا إلی الفتنة و الفرقة، فإن فیهما تهلک الرجال و تسفک الدماء و تغصب الأموال. و کان حلیما ناسکا یحبّ العافیة، ثمّ قال: إنّی لا أقاتل من لم یقاتلنی، و لا أثب علی من لا یثب علیّ، و لا أنبّه نائمکم، و لا أتحرّش بکم، و لا آخذ بالقرف و لا الظّنّة و لا التّهمة، و لکنّکم إن أبدیتم صفحتکم، و نکثتم بیعتکم، و خالفتم إمامکم فو اللَّه الّذی لا إلیه غیره لأضربنّکم بسیفی ما ثبت قائمه بیدی، و [لو] لم یکن لی منکم ناصر و لا معین، أما إنّی أرجو أن یکون من یعرف الحقّ منکم أکثر ممّن یردیه الباطل.
فقام إلیه عبد اللَّه بن مسلم بن سعید الحضرمیّ حلیف بنی أمیّة فقال: إنّه لا یصلح ما تری إلّا الغشم، إنّ هذا الّذی أنت علیه رأی المستضعفین. فقال:
أکون من المستضعفین فی طاعة اللَّه أحبّ إلیّ من أن أکون من الأعزّین «1» فی معصیة اللَّه. و نزل. فکتب عبد اللَّه بن مسلم إلی یزید یخبره بقدوم مسلم بن عقیل الکوفة و مبایعة الناس له، و یقول له: إن کان لک فی الکوفة حاجة فابعث إلیها رجلا قویّا ینفذ أمرک و یعمل مثل عملک فی عدوّک، فإن النّعمان رجل ضعیف أو هو یتضعّف. و کان هو أوّل من کتب إلیه، ثمّ کتب إلیه عمارة ابن الولید بن عقبة و عمرو بن سعد بن أبی وقّاص بنحو ذلک.
فلمّا اجتمعت الکتب عند یزید دعا سرجون مولی معاویة فأقرأه الکتب
______________________________
(1). الأعزة.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 23
و استشاره فیمن یولیه الکوفة، و کان یزید عاتبا علی عبید اللَّه بن زیاد، فقال له سرجون: أ رأیت لو نشر لک معاویة کنت تأخذ برأیه؟ قال: نعم. قال:
فأخرج عهد عبید اللَّه علی الکوفة. فقال: هذا رأی معاویة، و مات و قد أمر بهذا الکتاب. فأخذ برأیه و جمع الکوفة و البصرة لعبید اللَّه و کتب إلیه بعهده و سیّره إلیه مع مسلم بن عمرو الباهلیّ والد قتیبة، فأمره بطلب مسلم بن عقیل و بقتله أو نفیه. فلمّا وصل کتابه إلی عبید اللَّه أمر بالتجهّز لیبرز «1» من الغد.
و کان الحسین قد کتب إلی أهل البصرة نسخة واحدة إلی الأشراف، فکتب إلی مالک بن مسمع البکریّ، و الأحنف بن قیس، و المنذر بن الجارود، و مسعود بن عمرو، و قیس بن الهیثم، و عمر «2» بن عبد اللَّه بن معمر، یدعوهم إلی کتاب اللَّه و سنّة رسوله، و أنّ السنّة قد ماتت و البدعة [1] قد أحییت، فکلّهم کتموا کتابه إلّا المنذر بن الجارود فإنّه خاف أن یکون دسیسا من ابن زیاد، فأتاه بالرسول و الکتاب فضرب عنق الرسول و خطب الناس و قال:
أمّا بعد فو اللَّه ما بی تقرن الصّعبة «3»، و ما یقعقع لی بالشّنان، و إنّی لنکل لمن عادانی و سلم «4» لمن حاربنی، و أنصف القارة من راماها «5»، یا أهل البصرة إنّ أمیر المؤمنین قد ولّانی الکوفة و أنا غاد إلیها بالغداة و قد استخلفت [2] علیکم أخی عثمان بن زیاد، فإیّاکم و الخلاف [3] و الإرجاف، فو اللَّه لئن بلغنی عن رجل منکم خلاف لأقتلنّه و عریفه و ولیّه، و لآخذنّ الأدنی بالأقصی، حتی تستقیموا
______________________________
[1] و البدیعة.
[2] استخلف.
[3] الخلاف.
______________________________
(1). لیسیر.S
(2). عمرو.P .Cte .R
(3). تقرف الضغنة.R
(4). و همام.R؛ و سهم.P .C
(5). 257.P ,IIiinadieM .diV
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 24
و لا یکون فیکم مخالف و لا مشاقّ، و إنّی أنا ابن زیاد أشبهته من بین من وطئ الحصی فلم ینتزعنی شبه خال و لا ابن عمّ.
ثمّ خرج من البصرة و معه مسلم بن عمرو الباهلیّ و شریک بن الأعور الحارثی و حشمه و أهل بیته، و کان شریک شیعیّا، و قیل: کان معه خمسمائة فتساقطوا عنه، فکان أوّل من سقط شریک، و رجوا أن یقف علیهم و یسبقه الحسین إلی الکوفة، فلم یقف علی أحد منهم حتی دخل الکوفة وحده، فجعل یمر بالمجالس فلا یشکّون أنّه الحسین فیقولون: مرحبا بک یا ابن رسول اللَّه! و هو لا یکلّمهم، و خرج إلیه الناس من دورهم، فساءه ما رأی منهم، و سمع النّعمان فأغلق علیه الباب و هو لا یشکّ أنّه الحسین، و انتهی إلیه عبید اللَّه و معه الخلق یصیحون «1»، فقال له النعمان: أنشدک اللَّه ألّا تنحّیت عنّی! فو اللَّه ما أنا بمسلم إلیک أمانتی و ما لی فی قتالک من حاجة! فدنا منه عبید اللَّه و قال له:
افتح لا فتحت! فسمعها إنسان خلفه فرجع إلی الناس و قال لهم: إنّه ابن مرجانة.
ففتح له النعمان فدخل، و أغلقوا الباب و تفرّق الناس، و أصبح فجلس علی المنبر، و قیل: بل خطبهم من یومه فقال: أمّا بعد فإنّ أمیر المؤمنین ولّانی مصرکم و ثغرکم و فیئکم، و أمرنی بإنصاف مظلومکم، و إعطاء محرومکم، و بالإحسان إلی سامعکم و مطیعکم، و بالشدّة علی مریبکم و عاصیکم، و أنا متبع فیکم أمره، و منفّذ فیکم عهده، فأنا لمحسنکم کالوالد البرّ، و لمطیعکم کالأخ الشقیق «2»، و سیفی و سوطی علی من ترک أمری و خالف عهدی، فلیبق امرؤ علی نفسه.
ثمّ نزل فأخذ العرفاء «3» و الناس أخذا شدیدا و قال: اکتبوا إلیّ الغرباء و من فیکم من طلبة أمیر المؤمنین و من فیکم من الحروریّة و أهل الرّیب الذین رأیهم الخلاف و الشقاق، فمن کتبهم إلیّ فبرئ، و من لم یکتب لنا أحدا فلیضمن لنا
______________________________
(1). یضجون.R
(2). الشفیق.S
(3). الغرماء.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 25
ما فی عرافته «1» أن لا یخالفنا فیهم مخالف و لا یبغی علینا منهم باغ، فمن لم یفعل فبرئت منه الذمّة و حلال لنا دمه و ماله، و أیّما عریف وجد فی عرافته «2» من بغیة أمیر المؤمنین أحد لم یرفعه إلینا صلب علی باب داره و ألقیت تلک العرافة من العطاء و سیّر إلی موضع بعمان الزارة. ثمّ نزل.
و سمع مسلم بمقالة عبید اللَّه فخرج من دار المختار و أتی دار هانئ بن عروة المرادیّ فدخل بابه و استدعی هانئا، فخرج إلیه، فلمّا رآه کره مکانه فقال له مسلم: أتیتک لتجیرنی و تضیفنی «3». فقال له هانئ: لقد کلفتنی شططا. و لو لا دخولک داری لأحببت أن تنصرف عنی، غیر أنّه یأخذنی من ذلک دمام، ادخل. فآواه، فاختلفت الشیعة إلیه فی دار هانئ.
و دعا ابن زیاد مولی له و أعطاه ثلاثة آلاف درهم و قال له: اطلب مسلم ابن عقیل و أصحابه و القهم و أعطهم هذا المال و أعلمهم أنّک منهم و اعلم أخبارهم. ففعل ذلک و أتی مسلم بن عوسجة الأسدیّ بالمسجد فسمع الناس یقولون: هذا یبایع «4» للحسین، و هو یصلّی، فلمّا فرغ من صلاته قال له:
یا عبد اللَّه إنّی امرؤ من أهل الشام أنعم اللَّه علیّ بحبّ أهل هذا البیت، و هذه ثلاثة آلاف درهم أردت بها لقاء رجل منهم بلغنی أنّه قدم الکوفة یبایع لابن بنت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قد سمعت نفرا یقولون إنّک تعلم أمر هذا البیت و إنّی أتیتک لتقبض المال و تدخلنی علی صاحبک أبایعه، و إن شئت أخذت بیعتی له قبل لقائی إیّاه.
فقال: لقد سرّنی لقاؤک إیّای لتنال الّذی تحبّ و ینصر اللَّه بک أهل بیت نبیّه، و قد ساءنی معرفة الناس هذا الأمر منّی قبل أن یتمّ مخافة هذا الطاغیة و سطوته.
______________________________
(1). عواقبه.R
(2). عواقب.R
(3). و تعیینی.R
(4). یشایع.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 26
فأخذ بیعته و المواثیق المعظّمة لیناصحنّ و لیکتمنّ، و اختلف إلیه أیّاما لیدخله علی مسلم بن عقیل.
و مرض هانئ بن عروة، فأتاه عبید اللَّه یعوده، فقال له عمارة بن عبد «1» السلولیّ: إنّما جماعتنا و کیدنا قتل هذا الطاغیة و قد أمکنک اللَّه فأقتله. فقال هانئ: ما أحبّ أن یقتل فی داری. و جاء ابن زیاد فجلس «2» عنده ثمّ خرج، فما مکث إلّا جمعة حتی مرض شریک بن الأعور، و کان قد نزل علی هانئ و کان کریما علی ابن زیاد و علی غیره من الأمراء، و کان شدید التشیّع، قد شهد صفّین مع «3» عمّار، فأرسل إلیه عبید اللَّه: إنّی رائح إلیک العشیّة. فقال لمسلم:
إنّ هذا الفاجر عائدی العشیّة فإذا جلس اخرج إلیه فأقتله ثمّ اقعد فی القصر لیس أحد یحول بینک و بینه، فإن برأت من وجعی سرت إلی البصرة حتی أکفیک أمرها. فلمّا کان من العشیّ أتاه عبید اللَّه، فقام مسلم بن عقیل لیدخل، فقال له شریک: لا یفوتنّک إذا جلس. فقال هانئ بن عروة: لا أحبّ أن یقتل فی داری. فجاء عبید اللَّه فجلس و سأل شریکا عن مرضه، فأطال، فلمّا رأی شریک أنّ مسلما لا یخرج خشی أن یفوته فأخذ یقول:
ما تنظرون بسلمی لا تحیّوهااسقونیها و إن کانت بها نفسی فقال ذلک مرّتین أو ثلاثا، فقال عبید اللَّه: ما شأنه؟ أ ترونه یخلط؟ فقال له هانئ: نعم، ما زال هذا دأبه قبیل الصبح حتی ساعته هذه، فانصرف.
و قیل: إنّ شریکا لما قال اسقونیها و خلط کلامه فطن به مهران «4» فغمز عبید اللَّه فوثب، فقال له شریک: أیّها الأمیر إنّی أرید أن أوصّی إلیک.
فقال: أعود إلیک. فقال له مهران: إنّه أراد قتلک. فقال: و کیف مع إکرامی
______________________________
(1). عبید.R
(2). فمکث.P .C
(3). علی و.dda .P .C
(4). مروان:repmes .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 27
له و فی بیت هانئ و ید أبی عنده؟ فقال له مهران: هو ما قلت لک [1].
فلمّا قام ابن زیاد خرج مسلم بن عقیل، فقال له شریک: ما منعک من قتله؟ قال: خصلتان، أمّا إحداهما فکراهیة هانئ أن یقتل فی منزله، و أمّا الأخری
فحدیث حدّثه علیّ عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: إن الإیمان قیّد الفتک، فلا یفتک مؤمن بمؤمن.
فقال له هانئ: لو قتلته لقتلت فاسقا فاجرا کافرا غادرا! و لبث شریک بعد ذلک ثلاثا ثمّ مات، فصلّی علیه عبید اللَّه. فلمّا علم عبید اللَّه أنّ شریکا کان حرّض مسلما علی قتله قال: و اللَّه لا أصلّی علی جنازة عراقیّ أبدا، و لو لا أنّ قبر زیاد فیهم لنبشت شریکا.
ثمّ إنّ مولی ابن زیاد الّذی دسّه بالمال اختلف إلی مسلم بن عوسجة بعد موت شریک، فأدخله علی مسلم بن عقیل فأخذ بیعته و قبض ماله و جعل یختلف إلیهم و یعلم أسرارهم و ینقلها إلی ابن زیاد. و کان هانئ قد انقطع عن عبید اللَّه بعذر المرض، فدعا عبید اللَّه محمّد بن الأشعث و أسماء بن خارجة، و قیل:
دعا معهما بعمرو بن الحجّاج الزبیدیّ فسألهم عن هانئ و انقطاعه، فقالوا:
إنّه مریض. فقال: بلغنی أنّه یجلس علی باب داره و قد برأ، فالقوه فمروه أن لا یدع ما علیه فی ذلک.
فأتوه فقالوا له: إنّ الأمیر قد سأل عنک و قال: لو أعلم أنّه شاک لعدته، و قد بلغه أنّک تجلس علی باب دارک، و قد استبطأک، و الجفاء لا یحتمله السلطان، أقسمنا علیک لو «1» رکبت معنا. فلبس ثیابه و رکب معهم. فلمّا دنا من القصر أحسّت نفسه بالشرّ فقال لحسّان بن أسماء بن خارجة: یا ابن أخی إنّی لهذا
______________________________
[1] قتلک.
______________________________
(1).U .S؛ الاما.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 28
الرجل لخائف، فما تری؟ فقال: ما أتخوّف علیک شیئا فلا تجعل علی نفسک سبیلا، و لم یعلم أسماء ممّا کان شیئا. و أمّا محمد بن الأشعث فإنّه علم به، قال: فدخل القوم علی ابن زیاد و هانئ معهم، فلمّا رآه ابن زیاد قال لشریح القاضی: أتتک بحائن رجلاه، فلمّا دنا منه قال عبید اللَّه:
أرید حیاته و یرید قتلی‌عذیرک من خلیلک من مراد و کان ابن زیاد مکرما له، فقال هانئ: و ما ذاک؟ فقال: یا هانئ ما هذه الأمور الّتی تربّص «1» فی دارک لأمیر المؤمنین و المسلمین! جئت بمسلم فأدخلته دارک و جمعت له السّلاح و الرجال و ظننت أنّ ذلک یخفی علیّ [1]! قال: ما فعلت.
قال: بلی. و طال بینهما النزاع، فدعا ابن زیاد مولاه ذاک العین «2»، فجاء حتی وقف بین یدیه، فقال: أ تعرف هذا؟ قال: نعم، و علم هانئ أنّه کان عینا علیهم، فسقط فی یده ساعة ثمّ راجعته نفسه، قال: اسمع منی و صدّقنی، فو اللَّه لا أکذبک، و اللَّه ما دعوته و لا علمت بشی‌ء من أمره حتی رأیته جالسا علی بابی یسألنی النزول علیّ، فاستحییت من ردّه و لزمنی من ذلک ذمام فأدخلته داری و ضفته، و قد کان من أمره الّذی بلغک، فإن شئت أعطیتک الآن موثقا تطمئن به و رهینة تکون فی یدک حتی أنطلق و أخرجه من داری و أعود إلیک. فقال: لا و اللَّه. لا تفارقنی أبدا حتی تأتینی به. قال: لا آتیک بضیفی تقتله أبدا.
فلمّا کثر الکلام قام مسلم بن عمرو الباهلیّ، و لیس بالکوفة شامیّ و لا بصریّ غیره، فقال: خلّنی و إیّاه حتی أکلّمه، لما رأی من لجاجه، و أخذ هانئا و خلا به ناحیة من ابن زیاد بحیث یراهما، فقال له: یا هانئ أنشدک اللَّه
______________________________
[1] لک.
______________________________
(1). تری تعد.R
(2). اللعین.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 29
أن تقتل نفسک و تدخل البلاء علی قومک! إنّ هذا الرجل ابن عمّ القوم و لیسوا بقاتلیه و لا ضائریه، فادفعه إلیه فلیس علیک بذلک مخزاة و لا منقصة إنّما تدفعه إلی السلطان! قال: بلی و اللَّه إنّ علیّ فی ذلک خزیا و عارا، لا أدفع ضیفی و أنا صحیح شدید الساعد کثیر الأعوان، و اللَّه لو کنت و أحدا لیس لی ناصر لم أدفعه حتی أموت دونه.
فسمع ابن زیاد ذلک فقال: أدنوه منّی. فأدنوه منه. فقال: و اللَّه لتأتینّی به أو لأضربنّ عنقک! قال: إذن و اللَّه تکثر البارقة حول دارک! و هو یری أنّ عشیرته ستمنعه. فقال: أ بالبارقة تخوّفنی؟
و قیل إنّ هانئا لما رأی ذلک الرجل الّذی کان عینا لعبید اللَّه علم أنّه قد أخبره الخبر فقال: أیّها الأمیر قد کان الّذی بلغک و لن أضیع یدک عندی و أنت آمن و أهلک فسر حیث شئت. فأطرق عبید اللَّه عند ذلک و مهران قائم علی رأسه و فی یده معکزة، فقال: و اذلّاه! هذا الحائک یؤمنّک فی سلطانک! فقال:
خذه، فأخذ مهران ضفیرتی هانئ و أخذ عبید اللَّه القضیب و لم یزل یضرب أنفه و جبینه و خدّه حتی کسر أنفه و سیّل الدماء علی ثیابه و نثر لحم خدّیه و جبینه علی لحیته حتی کسر القضیب، و ضرب هانئ یده إلی قائم سیف شرطیّ و جبذه فمنع منه، فقال له عبید اللَّه: أ حروریّ أحللت بنفسک و حلّ لنا قتلک! ثمّ أمر به فألقی فی بیت و أغلق علیه.
فقام إلیه أسماء بن خارجة فقال: أرسله یا غادر «1»! أمرتنا أن نجیئک بالرجل فلمّا أتیناک به هشمت وجهه و سیّلت دماءه و زعمت أنّک تقتله. فأمر به عبید اللَّه* فلهز و تعتع «2» ثمّ ترک فجلس. فأمّا ابن الأشعث فقال: رضینا بما رأی الأمیر، لنا کان أو علینا.
______________________________
(1). سایر الیوم.ddateغدر.P .C
(2). فارفعوه.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 30
و بلغ عمرو بن الحجّاج أنّ هانئا قد قتل فأقبل فی مذحج حتی أحاطوا بالقصر، و نادی: أنا عمرو بن الحجّاج، هذه فرسان مذحج و وجوهها، لم نخلع طاعة و لم نفارق جماعة. فقال عبید اللَّه لشریح القاضی، و کان حاضرا:
ادخل علی صاحبهم فانظر إلیه ثمّ اخرج إلیهم فأعلمهم أنّه حیّ. ففعل شریح، فلمّا دخل علیه قال له هانئ: یا للمسلمین! أهلکت عشیرتی؟ أین أهل الدین؟
أین أهل النصر «1»؟ أ یخلّوننی [1] و عدوّهم و ابن عدوّهم! و سمع الضجّة فقال:
یا شریح إنّی لأظنّها أصوات مذحج و شیعتی من المسلمین، إنّه إن دخل علیّ عشرة نفر أنقذونی. فخرج شریح و معه عین أرسله ابن زیاد، قال شریح: لو لا مکان العین لأبلغتهم قول هانئ. فلمّا خرج شریح إلیهم قال: قد نظرت إلی صاحبکم و إنّه حیّ لم یقتل. فقال عمرو و أصحابه:
[فأمّا] إذ لم یقتل فالحمد للَّه! ثمّ انصرفوا.
و أتی الخبر مسلم بن عقیل فنادی فی أصحابه: یا منصور أمت! و کان شعارهم، و کان قد بایعه ثمانیة عشر ألفا و حوله فی الدور أربعة آلاف، فاجتمع إلیه ناس کثیر، فعقد مسلم لعبد اللَّه بن عزیر الکندیّ علی ربع کندة و قال:
سر أمامی، و عقد لمسلم بن عوسجة الأسدی علی ربع مذحج و أسد، و عقد لأبی ثمامة الصائدی «2» علی ربع تمیم و همدان، و عقد لعبّاس بن جعدة الجد لی علی ربع المدینة، و أقبل نحو القصر. فلمّا بلغ ابن زیاد إقباله تحرّز فی القصر و أغلق الباب، و أحاط مسلم بالقصر و امتلأ المسجد و السوق من الناس و ما زالوا یجتمعون حتی المساء، و ضاق بعبید اللَّه أمره و لیس معه فی القصر إلّا ثلاثون رجلا من الشّرط و عشرون رجلا من الأشراف و أهل بیته و موالیه، و أقبل
______________________________
[1] أ یحزروننی.
______________________________
(1). الصر.S
(2). الصیدوانی.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 31
أشراف الناس یأتون ابن زیاد من قبل الباب الّذی یلی دار الرومیّین و الناس یسبّون ابن زیاد و أباه. فدعا ابن زیاد کثیر بن شهاب الحارثی و أمره أن یخرج فیمن أطاعه من مذحج فیسیر و یخذّل الناس عن ابن عقیل و یخوّفهم، و أمر محمّد بن الأشعث أن یخرج فیمن أطاعه من کندة و حضرموت فیرفع رایة أمان لمن جاءه من الناس، و قال مثل ذلک للقعقاع بن شور الذّهلیّ و شبث بن ربعیّ التمیمیّ و حجّار بن أبجر العجلیّ و شمر بن ذی الجوشن الضبابیّ، و ترک وجوه الناس عنده استئناسا بهم لقلّة من معه.
و خرج أولئک النفر یخذّلون «1» الناس، و أمر عبید اللَّه من عنده من الأشراف أن یشرفوا علی الناس من القصر فیمنّوا أهل الطاعة و یخوّفوا أهل المعصیة، ففعلوا، فلمّا سمع الناس مقالة أشرافهم أخذوا یتفرّقون حتّی إنّ المرأة تأتی ابنها و أخاها و تقول: انصرف، الناس یکفونک، و یفعل الرجل مثل ذلک، فما زالوا یتفرّقون حتی بقی ابن عقیل فی المسجد فی ثلاثین رجلا.
فلمّا رأی ذلک خرج متوجّها نحو أبواب کندة، فلمّا خرج [إلی] الباب لم یبق معه أحد، فمضی فی أزقّة الکوفة لا یدری أین یذهب، فانتهی إلی باب امرأة من کندة یقال لها طوعة أمّ ولد کانت للأشعث و أعتقها فتزوّجها أسید الحضرمیّ فولدت له بلالا، و کان بلال قد خرج مع الناس و هی تنتظره، فسلّم علیها ابن عقیل و طلب الماء فسقته، فجلس، فقالت له: یا عبد اللَّه أ لم تشرب؟ قال:
بلی. قالت: فاذهب إلی أهلک، فسکت، فقالت له ثلاثا فلم یبرح، فقالت:
سبحان اللَّه! إنّی لا أحلّ لک الجلوس علی بابی. فقال لها: لیس لی فی هذا المصر منزل و لا عشیرة، فهل لک إلی أجر و معروف و لعلّی أکافئک به بعد الیوم؟ قالت: و ما ذاک؟ قال: أنا مسلم بن عقیل، کذّبنی هؤلاء القوم و غرّونی.
قالت: ادخل. فأدخلته بیتا فی دارها و عرضت علیه العشاء فلم یتعشّ. و جاء
______________________________
(1). یحدّثون.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 32
ابنها فرآها تکثر الدخول فی ذلک البیت، فقال لها: إنّ لک لشأنا فی ذلک البیت.
و سألها فلم تخبره، فألحّ علیها فأخبرته و استکتمته و أخذت علیه الأیمان بذلک، فسکت.
و أمّا ابن زیاد فلمّا لم یسمع الأصوات قال لأصحابه: انظروا هل ترون منهم أحدا؟ فنظروا فلم یروا أحدا، فنزل إلی المسجد قبیل العتمة و أجلس أصحابه حول المنبر و أمر فنودی: [ألا] برئت الذمّة من رجل من الشّرط و العرفاء و المناکب و المقاتلة صلّی العتمة إلّا فی المسجد. فامتلأ المسجد، فصلّی بالناس ثمّ قام فحمد اللَّه ثمّ قال: أمّا بعد فإنّ ابن عقیل السفیه الجاهل قد أتی ما رأیتم من الخلاف و الشقاق فبرئت الذمة من رجل وجدناه فی داره، و من أتانا به فله دیته.
و أمرهم بالطاعة و لزومها، و أمر الحصین بن تمیم أن یمسک أبواب السکک ثمّ یفتّش الدّور، و کان علی الشّرط، و هو من بنی تمیم.
و دخل ابن زیاد و عقد لعمرو بن حریث و جعله علی الناس، فلمّا أصبح جلس للناس. و لما أصبح بلال ابن تلک العجوز التی آوت مسلم بن عقیل أتی عبد الرحمن بن محمد بن الأشعث فأخبره بمکان ابن عقیل، فأتی عبد الرحمن أباه، و هو عند ابن زیاد، فأسرّ إلیه [1] بذلک، فأخبر به محمد ابن زیاد، فقال له ابن زیاد: قم فأتنی به الساعة، و بعث معه عمرو بن عبید اللَّه بن عبّاس السّلمی فی سبعین من قیس حتی أتوا الدار التی فیها ابن عقیل. فلمّا سمع الأصوات عرف أنّه قد أتی، فخرج إلیهم بسیفه حتی أخرجهم من الدار، ثمّ عادوا إلیه فحمل علیهم فأخرجهم مرارا، و ضرب بکیر بن حمران الأحمریّ فم مسلم فقطع شفته العلیا و سقطت ثنیّتاه، و ضربه مسلم علی رأسه و ثنّی بأخری علی حبل العاتق کادت تطلع علی جوفه، فلمّا رأوا ذلک أشرفوا علی سطح البیت و جعلوا یرمونه بالحجارة و یلهبون النار فی القصب و یلقونها علیه. فلمّا رأی ذلک خرج علیهم
______________________________
[1] فأسرّه.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 33
بسیفه فقاتلهم فی السکّة، فقال له محمد بن الأشعث: لک الأمان فلا تقتل نفسک! فأقبل یقاتلهم و هو یقول:
أقسمت لا أقتل إلّا حرّاو إن رأیت الموت شیئا نکرا
أو یخلط البارد سخنا مرّاردّ شعاع الشّمس «1»فاستقرّا
کلّ امرئ یوما یلاقی شرّاأخاف أن أکذب أو أغرّا فقال له محمد: إنّک لا تکذب و لا تخدع، القوم بنو عمّک و لیسوا بقاتلیک و لا ضاربیک «2». و کان قد أنحن بالحجارة و عجز عن القتال، فأسند ظهره إلی حائط تلک الدار، فآمنه ابن الأشعث و الناس غیر عمرو بن عبید اللَّه السّلمیّ فإنّه قال: لا ناقة لی فی هذا و لا جمل، و أتی ببغلة فحمل علیها و انتزعوا سیفه، فکأنّه أیس من نفسه، فدمعت عیناه ثمّ قال: هذا أوّل الغدر. قال محمد:
أرجو أن لا یکون علیک بأس. قال: و ما هو إلّا الرجاء، أین أمانکم؟ ثمّ بکی. فقال له عمرو بن عبید اللَّه بن عبّاس السّلمیّ: من یطلب مثل الّذی تطلب إذا نزل به مثل الّذی نزل بک لم یبک! فقال: ما أبکی لنفسی و لکنّی أبکی لأهلی المنقلبین «3» إلیکم، أبکی للحسین و آل الحسین. ثمّ قال لمحمد بن الأشعث: إنّی أراک ستعجز عن أمانی فهل تستطیع أن تبعث من عندک رجلا یخبر الحسین بحالی و یقول له عنی لیرجع بأهل بیته و لا یغرّه أهل الکوفة فإنّهم أصحاب أبیک الذین کان یتمنّی فراقهم بالموت أو القتل؟ فقال له ابن الأشعث:
و اللَّه لأفعلنّ! ثمّ کتب بما قال مسلم إلی الحسین، فلقیه الرسول بزبالة فأخبره، فقال: کلما قدر نازل عند اللَّه نحتسب أنفسنا و فساد أمّتنا.
و کان سبب مسیره من مکّة کتاب مسلم إلیه یخبره أنّه بایعه ثمانیة عشر ألفا و یستحثّه للقدوم. و أمّا مسلم فإنّ محمّدا قدم به القصر، و دخل محمد علی
______________________________
(1). النفس.S
(2) ضایریک.P .C
(3). المنتقلین.R؛ المقبلین.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 34
عبید اللَّه فأخبره الخبر و أمانه له، فقال له عبید اللَّه: ما أنت و الأمان! ما أرسلناک لتؤمنه إنّما أرسلناک لتأتینا به! فسکت محمد، و لما جلس مسلم علی باب القصر رأی جرّة فیها ماء بارد، فقال: اسقونی من هذا الماء. فقال له مسلم بن عمرو الباهلیّ: أ تراها ما أبردها! و اللَّه لا تذوق منها قطرة حتی تذوق الحمیم فی نار جهنّم! فقال له ابن عقیل: من أنت؟ قال: أنا من عرف الحقّ إذ ترکته، و نصح الأمّة و الإمام إذ غششته، و سمع و أطاع إذ عصیته، أنا مسلم بن عمرو. فقال له ابن عقیل: لأمّک الثکل ما أجفاک و أفظّک «1» و أقسی قلبک و أغلظک! أنت یا ابن باهلة أولی بالحمیم و الخلود فی نار جهنّم منّی! قال: فدعا عمارة بن عقبة بماء بارد فصبّ له فی قدح فأخذ لیشرب فامتلأ القدح دما، ففعل ذلک ثلاثا، فقال: لو کان من الرزق المقسوم شربته.
و أدخل علی ابن زیاد فلم یسلّم علیه بالإمارة، فقال له الحرسیّ: ألا تسلّم علی الأمیر؟ فقال: إن کان یرید قتلی فما سلامی علیه، و إن کان لا یرید قتلی فلیکثرنّ تسلیمی علیه. فقال له ابن زیاد: لعمری لتقتلنّ! فقال: کذلک؟
قال: نعم. قال: فدعنی أوصّی إلی بعض قومی. قال: افعل. فقال لعمر بن سعد: إنّ بینی و بینک قرابة و لی إلیک حاجة و هی سرّ، فلم یمکّنه من ذکرها، فقال له ابن زیاد: لا تمتنع من حاجة ابن عمّک. فقام معه فقال: إنّ علیّ بالکوفة دینا استدنته [منذ قدمت الکوفة] سبعمائة درهم فاقضها عنی و انظر جثّتی فاستوهبها فوارها و ابعث إلی الحسین من یردّه.
فقال عمر لابن زیاد: إنّه قال کذا و کذا. فقال ابن زیاد: لا یخونک الأمین و لکن قد یؤتمن الخائن، أمّا مالک فهو لک تصنع به ما شئت، و أمّا الحسین فإن لم یردنا لم نرده، و إن أرادنا لم نکفّ عنه، و أمّا جثّته فإنّا لن نشفّعک فیها، و قیل إنّه قال: أمّا جثّته فإنّا إذا قتلناه لا نبالی ما صنع بها.
______________________________
(1). و أقطعک.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 35
ثمّ قال لمسلم: یا ابن عقیل أتیت الناس و أمرهم جمیع و کلمتهم واحدة لتشتّت بینهم و تفرّق کلمتهم! فقال: کلّا و لکن أهل هذا المصر زعموا أنّ أباک قتل خیارهم و سفک دماءهم و عمل فیهم أعمال کسری و قیصر فأتیناهم لنأمر بالعدل و ندعو إلی حکم الکتاب و السّنّة. فقال: و ما أنت و ذاک یا فاسق؟
أ لم یکن یعمل بذلک فیهم إذ أنت تشرب الخمر بالمدینة؟ قال: أنا أشرب الخمر! و اللَّه إنّ اللَّه یعلم أنّک تعلم أنّک غیر صادق و أنّی لست کما ذکرت، و إنّ أحقّ الناس بشرب الخمر منّی من یلغ فی دماء المسلمین فیقتل النفس التی حرّم اللَّه قتلها علی الغضب و العداوة و هو یلهو و یلعب کأنّه لم یصنع شیئا. فقال له ابن زیاد: قتلنی اللَّه إن لم أقتلک قتلة لم یقتلها أحد فی الإسلام! قال: أما إنّک أحقّ من أحدث فی الإسلام ما لیس فیه، أمّا إنّک لا تدع سوء القتلة و قبح المثلة و خبث السیرة و لؤم الغلبة و لا أحد من الناس أحقّ بها منک. فشتمه ابن زیاد و شتم الحسین و علیّا و عقیلا، فلم یکلّمه مسلم، ثمّ أمر به فأصعد فوق القصر لتضرب رقبته و یتبعوا رأسه جسده، فقال مسلم لابن الأشعث: و اللَّه لو لا أمانک ما استسلمت، قم بسیفک دونی، قد أخفرت ذمّتک. فأصعد مسلم فوق القصر و هو یستغفر و یسبّح، و أشرف به علی موضع الحدائین [1] فضربت عنقه، و کان الّذی قتله بکیر بن حمران الّذی ضربه مسلم، ثمّ أتبع رأسه جسده.
فلمّا نزل بکیر قاله له ابن زیاد: ما کان یقول و أنتم تصعدون به؟ قال:
کان یسبّح و یستغفر،* فلمّا أدنیته لأقتله [2] قلت له: ادن منی، الحمد للَّه الّذی* أمکن منک «1» و أقادنی منک! فضربته ضربة لم تغن شیئا، فقال: أما تری فی
______________________________
[1] (فی الطبری: علی موضع الجزّارین الیوم).
[2]* فلمّا فتلته.
______________________________
(1).Ste .P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 36
خدش تخدشنیه وفاء من دمک أیّها العبد؟ فقال ابن زیاد: و فخرا عند الموت! قال: ثمّ ضربته الثانیة فقتلته.
و قام محمد بن الأشعث فکلّم ابن زیاد فی هانئ و قال له: قد عرفت منزلتا فی المصر و بیته، و قد علم قومه أنّی أنا و صاحبی سقناه إلیک، فأنشدک اللَّه لما وهبته لی فإنّی أکره عداوة قومه. فوعده أن یفعل. فلمّا کان من مسلم ما کان بدا له فأمر بهانئ حین قتل مسلم فأخرج إلی السوق فضربت عنقه، قتله مولی ترکیّ لابن زیاد، قال:* فبصر به «1» عبد الرحمن بن الحصین المرادیّ بعد ذلک بخازر «2» مع ابن زیاد فقتله. فقال عبد اللَّه بن الزّبیر الأسدیّ فی قتل هانئ و مسلم، و قیل قاله الفرزدق، (الزّبیر بفتح الزای و کسر الباء الموحّدة):
فإن کنت لا تدرین ما الموت فانظری‌إلی هانئ فی السوق و ابن عقیل
إلی بطل قد هشّم السّیف وجهه‌و آخر یهوی من طمار قتیل و هی أبیات. و بعث ابن زیاد برأسیهما إلی یزید، فکتب إلیه یزید یشکره و یقول له: و قد بلغنی أن الحسین قد توجّه نحو العراق، فضع المراصد و المسالح و احترس و احبس علی التهمة و خذ علی الظّنّة، غیر أن لا تقتل إلّا من قاتلک.
و قیل: و کان مخرج ابن عقیل بالکوفة لثمانی لیال مضین من ذی الحجّة سنة ستّین، و قیل: لتسع مضین منه، قیل: و کان فیمن خرج معه المختار بن أبی عبید و عبد اللَّه بن الحارث بن نوفل، فطلبهما ابن زیاد و حبسهما، و کان فیمن قاتل مسلما محمّد بن الأشعث و شبث بن ربعیّ التمیمیّ و القعقاع بن شور، و جعل شبث یقول: انتظروا بهم اللیل یتفرّقوا، فقال له القعقاع:
إنّک قد سددت علیهم وجه مهربهم فافرج لهم یتفرّقوا.
______________________________
(1). فضربه.S
(2). یحارب.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 37

ذکر مسیر الحسین إلی الکوفة

قیل: لما أراد الحسین المسیر إلی الکوفة بکتب أهل العراق إلیه أتاه عمر «1» ابن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام و هو بمکّة فقال له: إنّی أتیتک لحاجة أرید ذکرها نصیحة لک، فإن کنت تری أنّک مستنصحی قلتها و أدّیت ما علیّ من الحقّ فیها، و إن ظننت أنّک لا مستنصحی کففت عمّا أرید.
فقال له: قل فو اللَّه ما أستغشّک و ما أظنّک بشی‌ء من الهوی. قال له: قد بلغنی أنّک ترید العراق، و إنّی مشفق علیک، إنّک تأتی بلدا فیه عمّاله و أمراؤه و معهم بیوت الأموال، و إنّما الناس عبید الدنیا و الدرهم، فلا آمن علیک أن یقاتلک من وعدک نصره و من أنت أحبّ إلیه ممّن یقاتلک معه. فقال له الحسین: جزاک اللَّه خیرا یا ابن عمّ، فقد علمت أنّک مشیت بنصح و تکلّمت بعقل، و مهما یقض من أمر یکن، أخذت برأیک أو ترکته، فأنت عندی أحمد مشیر، و أنصح ناصح.
قال: و أتاه عبد اللَّه بن عبّاس فقال له: قد أرجف الناس أنّک سائر إلی العراق، فبیّن لی ما أنت صانع؟ فقال له: قد أجمعت السیر فی أحد یومیّ هذین إن شاء اللَّه تعالی. فقال له ابن عبّاس: فإنّی أعیذک باللَّه من ذلک، خبّرنی، رحمک اللَّه، أ تسیر إلی قوم قتلوا أمیرهم و ضبطوا بلادهم و نفوا عدوّهم؟ فإن کانوا فعلوا ذلک فسر إلیهم، و إن کانوا إنّما دعوک إلیهم و أمیرهم علیهم قاهر لهم و عمّاله تجبی بلادهم فإنّما دعوک إلی الحرب، و لا آمن علیک أن یغرّوک و یکذّبوک و یخالفوک و یخذلوک و یستنفروا إلیک فیکونوا أشدّ الناس علیک. فقال الحسین: فإنّی أستخیر اللَّه و انظر ما یکون.
______________________________
(1). عمرو.Rte .P .C الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 38
فخرج ابن عبّاس و أتاه ابن الزّبیر فحدّثه ساعة ثمّ قال: ما أدری ما ترکنا هؤلاء القوم و کفّنا عنهم و نحن أبناء المهاجرین و ولاة هذا الأمر دونهم، خبّرنی ما ترید أن تصنع؟ فقال الحسین: لقد حدّثت نفسی بإتیان الکوفة، و لقد کتبت إلیّ شیعتی بها و أشراف الناس و أستخیر اللَّه. فقال له ابن الزّبیر: أما لو کان لی بها مثل شیعتک لما عدلت عنها. ثمّ خشی أن یتّهمه فقال له: أما إنّک لو أقمت بالحجاز ثمّ أردت هذا الأمر هاهنا لما خالفنا علیک و ساعدناک و بایعناک و نصحنا لک. فقال له الحسین: إنّ أبی حدّثنی أنّ لها کبشا به تستحلّ حرمتها، فما أحبّ أن أکون أنا ذلک الکبش. قال: فأقم إن شئت و تولّینی أنا الأمر فتطاع و لا تعصی. قال: و لا أرید هذا أیضا. ثمّ إنّهما أخفیا کلامهما [دوننا]، فالتفت الحسین إلی من هناک و قال: أ تدرون ما یقول؟ قالوا: لا ندری، جعلنا اللَّه فداک! قال: إنّه یقول: أقم فی هذا المسجد أجمع لک الناس، ثمّ قال له الحسین: و اللَّه لئن أقتل خارجا منها بشبر أحبّ إلیّ من أن أقتل فیها، و لأن أقتل خارجا منها بشبرین أحبّ إلیّ من أن أقتل خارجا منها بشبر، و ایم اللَّه لو کنت فی جحر [1] هامّة من هذه الهوامّ لاستخرجونی حتی یقضوا بی حاجتهم! و اللَّه لیعتدنّ علیّ کما اعتدت الیهود فی السبت. فقام ابن الزّبیر فخرج من عنده.
فقال الحسین: إنّ هذا لیس شی‌ء من الدنیا أحبّ إلیه من أن أخرج من الحجاز، و قد علم أن الناس لا یعدلونه بی فودّ أنّی خرجت حتی یخلو له.
قال: فلمّا کان من العشیّ أو من الغد أتاه ابن عبّاس فقال: یا ابن عمّ، إنّی أتصبّر و لا أصبر، إنّی أتخوّف علیک فی هذا الوجه الهلاک و الاستئصال، إنّ أهل العراق قوم غدر فلا تقربنّهم، أقم فی هذا البلد فإنّک سیّد أهل الحجاز، فإن کان أهل العراق یریدونک کما زعموا فاکتب إلیهم فلینفوا عاملهم
______________________________
[1] حجر.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 39
و عدوّهم ثمّ أقدم علیهم، فإن أبیت إلّا أن تخرج فسر إلی الیمن فإنّ بها حصونا و شعابا، و هی أرض عریضة طویلة، و لأبیک بها شیعة، و أنت عن الناس فی عزلة، فتکتب إلی الناس و ترسل و تبثّ دعاءک، فإنّی أرجو أن یأتیک عند ذلک الّذی تحبّ فی عافیة.
فقال له الحسین: یا ابن عمّ إنّی و اللَّه لأعلم أنّک ناصح مشفق، و قد أزمعت و أجمعت المسیر. فقال له ابن عبّاس: فإن کنت سائرا فلا تسر بنسائک و صبیتک فإنّی لخائف أن تقتل کما قتل عثمان و نساؤه و ولده ینظرون إلیه.
ثمّ قال له ابن عبّاس: لقد أقررت عین ابن الزّبیر بخروجک من الحجاز و هو الیوم لا ینظر إلیه أحد معک، و اللَّه الّذی لا إله إلّا هو لو أعلم أنّک إذا أخذت بشعرک و ناصیتک حتی یجتمع علینا الناس أطعتنی فأقمت لفعلت ذلک.
ثمّ خرج ابن عبّاس من عنده فمرّ بابن الزّبیر فقال: قرّت عینک یا ابن الزّبیر! ثمّ أنشد قائلا:
یا لک من قبرة بمعمرخلا لک الجوّ فبیضی و اصفری
و نقّری ما شئت أن تنقّری
هذا الحسین یخرج إلی العراق و یخلّیک و الحجاز.
قیل: و کان الحسین یقول: و اللَّه لا یدعوننی حتی یستخرجوا هذه العلقة من جوفی، فإذا فعلوا سلّط اللَّه علیهم من یذلّهم حتی یکونوا أذلّ من فرم المرأة.
قال: و الفرم خرقة تجعلها المرأة فی قبلها إذا حاضت.
ثمّ خرج الحسین یوم التّرویة، فاعترضه رسل عمرو بن سعید بن العاص، و هو أمیر علی الحجاز لیزید بن معاویة مع أخیه یحیی، یمنعونه، فأبی علیهم و مضی، و تضاربوا بالسیاط، و امتنع الحسین و أصحابه و ساروا فمرّوا بالتّنعیم،
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 40
فرأی بها عیرا قد أقبلت من الیمن بعث بها بحیر بن ریسان «1» من الیمن إلی یزید ابن معاویة، و کان عامله علی الیمن، و علی العیر الورس و الحلل، فأخذها الحسین و
قال لأصحاب الإبل: من أحبّ منکم أن یمضی معنا إلی العراق أوفینا کراءه و أحسنّا صحبته، و من أحبّ أن یفارقنا من مکاننا أعطیناه نصیبه من الکراء، فمن فارق منهم أعطاه حقّه، و من سار معه أعطاه کراءه و کساه.
ثمّ سار،
فلمّا انتهی إلی الصّفاح لقیه الفرزدق الشاعر فقال له: أعطاک اللَّه سؤلک و أملک فیما تحبّ. فقال له الحسین: بیّن لی خبر الناس خلفک.
قال: الخبیر سألت، قلوب الناس معک، و سیوفهم مع بنی أمیّة، و القضاء ینزل من السماء، و اللَّه یفعل ما یشاء. فقال الحسین: صدقت، للَّه الأمر یفعل ما یشاء و کلّ یوم ربّنا فی شأن، إن نزل القضاء بما نحبّ فنحمد اللَّه علی نعمائه و هو المستعان علی أداء الشکر، و إن حال القضاء دون الرّجاء فلم یعتد من کان الحقّ نیّته، و التقوی سریرته.
قال: و أدرک الحسین کتاب عبد اللَّه بن جعفر مع ابنیه عون «2» و محمّد، و فیه: أمّا بعد فإنّی أسألک باللَّه لما انصرفت حین تقرأ کتابی هذا، فإنّی مشفق علیک من هذا الوجه أن یکون فیه هلاکک و استئصال أهل بیتک، إن هلکت الیوم طفئ نور الأرض «3»، فإنّک علم المهتدین و رجاء المؤمنین، فلا تعجل بالسیر فإنّی فی إثر کتابی، و السلام.
و قیل: و قام عبد اللَّه بن جعفر إلی عمرو بن سعید فقال له: اکتب للحسین کتابا تجعل له الأمان فیه و تمنّیه فیه البرّ و الصلة و اسأله الرجوع. و کان عمرو عامل یزید علی مکّة،
ففعل عمرو ذلک و أرسل الکتاب مع أخیه یحیی بن سعید و مع عبد اللَّه بن جعفر، فلحقاه و قرءا علیه الکتاب و جهدا أن یرجع، فلم یفعل،
______________________________
(1). ریان.Rte .P .C
(2). عبید اللَّه.R
(3). الدین.P .C الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 41
و کان ممّا اعتذر به إلیهما أن قال: إنّی رأیت رؤیا رأیت فیها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أمرت فیها بأمر أنا ماض له، علیّ کان أو لی. فقالا:
ما تلک الرؤیا؟ قال: ما حدّثت بها أحدا و ما أنا محدّث بها أحدا حتی ألقی ربّی.
و لما بلغ ابن زیاد مسیر الحسین من مکّة بعث الحصین بن نمیر «1» التمیمیّ صاحب شرطته فنزل القادسیّة و نظم الخیل ما بین القادسیّة إلی خفّان، و ما بین القادسیّة إلی القطقطانة و إلی جبل لعلع. فلمّا بلغ الحسین الحاجر کتب إلی أهل الکوفة مع قیس بن مسهر «2» الصیداوی یعرّفهم قدومه و یأمرهم بالجد فی أمرهم، فلمّا انتهی قیس إلی القادسیّة أخذه الحصین فبعث به إلی ابن زیاد، فقال له ابن زیاد: اصعد القصر فسبّ الکذّاب ابن الکذّاب الحسین ابن علیّ. فصعد قیس فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال: إنّ هذا الحسین بن علیّ خیر خلق اللَّه، ابن فاطمة بنت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أنا رسوله إلیکم و قد فارقته بالحاجر «3» فأجیبوه، ثمّ لعن ابن زیاد و أباه و استغفر لعلیّ.
فأمر به ابن زیاد فرمی من أعلی القصر فتقطّع فمات.
ثمّ أقبل الحسین یسیر نحو الکوفة فانتهی إلی ماء من میاه «4» العرب، فإذا علیه عبد اللَّه بن مطیع، فلمّا رآه قام إلیه فقال: بأبی أنت و أمّی یا ابن رسول اللَّه! ما أقدمک؟ فاحتمله فأنزله، فأخبره الحسین، فقال له عبد اللَّه: أذکّرک اللَّه یا ابن رسول اللَّه و حرمة الإسلام أن تنتهک، أنشدک اللَّه فی حرمة قریش، أنشدک اللَّه فی حرمة العرب، فو اللَّه لئن طلبت ما فی أیدی بنی أمیّة لیقتلنّک، و لئن قتلوک لا یهابون بعدک أحدا أبدا، و اللَّه إنّها لحرمة الإسلام [تنتهک] و حرمة قریش و حرمة العرب، فلا تفعل و لا تأت الکوفة و لا تعرّض نفسک لبنی أمیّة! فأبی إلّا أن یمضی.
______________________________
(1). تمیم.S؛ النمیر.P .C
(2). الأسدی ثم.dda .P .C
(3). الحاجز.S
(4). فیه سقاة.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 42
و کان زهیر بن القین البجلیّ قد حجّ، و کان عثمانیّا، فلمّا عاد جمعهما الطریق، و کان یسایر الحسین من مکّة إلّا أنّه لا ینزل معه، فاستدعاه یوما الحسین فشقّ علیه ذلک ثمّ أجابه علی کره، فلمّا عاد من عنده نقل ثقله إلی ثقل الحسین ثمّ قالا لأصحابه: من أحبّ منکم أن یتبعنی و إلّا فإنّه آخر العهد، و سأحدّثکم حدیثا، غزونا بلنجر «1» ففتح علینا و أصبنا غنائم ففرحنا و کان معنا سلمان الفارسیّ فقال لنا: إذا أدرکتم سیّد شباب أهل محمّد «2» فکونوا أشدّ فرحا بقتالکم معه بما أصبتم الیوم من الغنائم، فأمّا أنا فأستودعکم اللَّه! ثمّ طلّق زوجته و قال لها: الحقی بأهلک فإنّی لا أحبّ أن یصیبک فی سببی إلّا خیر.
و لزم الحسین حتی قتل معه.
و
أتاه خبر قتل مسلم بن عقیل بالثعلبیّة فقال له بعض أصحابه: ننشدک إلّا رجعت من مکانک فإنّه لیس لک بالکوفة ناصر و لا شیعة بل نتخوّف علیک أن یکونوا علیک! فوثب [1] بنو عقیل و قالوا: و اللَّه لا نبرح حتی ندرک ثأرنا أو نذوق کما ذاق مسلم! فقال الحسین: لا خیر فی العیش بعد هؤلاء. فقال له بعض أصحابه: إنّک و اللَّه ما أنت «3» مثل مسلم بن عقیل، و لو قدمت الکوفة لکان الناس إلیک أسرع.
ثمّ ارتحلوا فانتهوا إلی زبالة، و کان لا یمرّ بماء إلّا اتبعه من علیه حتی انتهی إلی زبالة، فأتاه خبر مقتل أخیه من الرضاعة عبد اللَّه ابن یقطر «4»، و کان سرّحه إلی مسلم بن عقیل من الطریق و هو لا یعلم بقتله، فأخذته خیل الحصین، فسیّره من القادسیّة إلی ابن زیاد، فقال له: اصعد فوق القصر و العن الکذّاب ابن الکذّاب ثمّ انزل حتی أری فیک رأیی. فصعد فأعلم الناس بقدوم الحسین و لعن ابن زیاد و أباه، فألقاه من القصر فتکسّرت
______________________________
[1] فوثبوا.
______________________________
(1). شجر.R
(2). الجنة.P .C
(3). أتیت.R
(4). القطر.R؛ یقطین.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 43
عظامه و بقی به رمق، فأتاه رجل یقال له عبد الملک بن عمیر اللخمیّ فذبحه، فلمّا عیب ذلک علیه قال: إنّما أردت أن أریحه.
قال بعضهم: لم یکن الّذی ذبحه عبد الملک بن عمیر و لکنّه رجل یشبه عبد الملک.
فلمّا أتی الحسین خبر قتل أخیه من الرضاعة و مسلم بن عقیل أعلم الناس ذلک و قال: قد خذلنا شیعتنا، فمن أحبّ أن ینصرف فلینصرف لیس علیه منّا ذمام.
فتفرّقوا یمینا و شمالا حتی بقی فی أصحابه الذین جاءوا معه من مکّة، و إنّما فعل ذلک لأنّه علم أنّ الأعراب ظنّوا أنّه یأتی بلدا قد استقامت له طاعة أهله فأراد أن یعلموا علام یقدمون.
ثمّ سار حتی نزل بطن العقبة، فلقیه رجل من العرب فقال له: أنشدک اللَّه لما انصرفت فو اللَّه ما تقدم إلّا علی الأسنّة [1] و حدّ السیوف، إنّ هؤلاء الذین بعثوا إلیک لو کانوا کفوک مئونة القتال و وطّئوا لک الأشیاء فقدمت علیهم لکان ذلک رأیا، فأمّا علی هذه الحال التی تذکر فلا أری أن تفعل. فقال:
إنّه لا یخفی علیّ ما ذکرت و لکنّ اللَّه، عزّ و جلّ، لا یغلب علی أمره.
ثمّ ارتحل منها.

ذکر عدّة حوادث‌

و فی هذه السنة حجّ بالناس عمرو بن سعید بن العاص الأشدق، و کان العامل علی مکّة و المدینة.* و فیها مات جرهد الأسلمیّ له صحبة «1». و فی أیّام معاویة
______________________________
[1] الألسنة.
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 44
مات حارثة بن النعمان الأنصاری، و هو بدریّ. و فی أیّامه أیضا مات دحیة ابن خلیفة الکلبیّ الّذی کان یشبهه جبرائیل إذا أنزل بالوحی. و فی أوّل خلافته مات رفاعة بن رافع بن مالک بن العجلان الأنصاریّ، و کان بدریّا، و شهد مع علیّ الجمل و صفّین. و فی أیّامه مات عمرو بن أمیّة الضمریّ «1» بالمدینة.
و فی أیّامه مات عثمان بن حنیف الأنصاریّ،* و عثمان بن أبی العاص الثقفی.
و فی أیّامه مات «2» عتبان بن مالک الأنصاریّ،* شهد بدرا. و فی أیّام معاویة مات سهل بن الحنظلیّة، و هو ابن الربیع الأنصاریّ «3»، بدمشق. و فی أیّامه بعد سنة سبع و خمسین مات السائب بن أبی وداعة «4» السهمیّ. و مات فی أیّامه سراقة بن عمرو الأنصاریّ، و هو بدریّ. و فی أیّامه مات زیاد بن لبید الأنصاریّ فی أوّلها، و هو بدریّ. و فی أیّامه مات معقل بن یسار المزنیّ، و إلیه ینسب نهر معقل بالبصرة،* و قیل: مات فی أیّام یزید.
(معقل بالعین المهملة و القاف. و یسار بالیاء المثناة و السین المهملة).
و فی أیّامه «5» مات ناجیة بن جندب بن عمیر صاحب بدن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم. و فیها مات نعیمان بن عمرو بن رفاعة الأنصاریّ، و هو الّذی کان فیه مزاح و دعابة، و شهد بدرا، و قیل: بل الّذی مات ابنه.
و فی آخر أیّامه مات عبد اللَّه بن مالک بن بحینة «6»، له صحبة. و فیها مات عبد اللَّه بن مغفّل بن عبد غنم المزنیّ بالبصرة.
(و مغفّل بضمّ المیم، و فتح الغین المعجمة، و فتح الفاء المشدّدة).
و فی أیّامه مات هند بن جاریة بن هند الأسلمیّ. و فی سنة ستّین توفّی حکیم بن حزام و له مائة و عشرون سنة، ستّون فی الجاهلیّة و ستّون فی الإسلام. و فیها مات أبو أسید الساعدیّ، و اسمه مالک بن ربیعة، و هو بدریّ،
______________________________
(1). الضمیری.R
(2- 5).P .C .mO
(3).R .mO
(4). دراعة.P .C
(6). بحیرة.R ;.P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 45
* و قیل: مات سنة خمس و ستّین «1»، و هو آخر من مات من البدریّین، و قیل:
مات سنة ثلاثین، و لا یصحّ. و فی أوّل أیّام معاویة مات أبو بردة هانئ بن نیار البلوی حلیف الأنصار، و هو عقبیّ بدری، و شهد مع علیّ حروبه کلّها. و فی أیّامه مات أبو ثعلبة الخشنیّ، له صحبة، و قیل: مات سنة خمس و سبعین. و فی أیّامه مات أبو جهم بن حذیفة العدویّ القرشی فی آخرها، و قیل: شهد بنیان الکعبة أیّام ابن الزّبیر، و کان قد شهد قریشا حین بنتها.
و فی أوّل أیّامه مات* أبو حثمة الأنصاریّ والد سهل «2».* و فی آخر أیّامه مات «3» أبو قیس الجهنیّ، شهد الفتح.* و فی سنة ستّین توفّی «4» صفوان بن المعطّل السّلمیّ بسمیساط، و قیل: إنّه قتل شهیدا* قبل هذا «5». و فیها توفّیت الکلابیّة التی استعاذت من النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حین تزوّجها ففارقها، و کانت قد أصابها جنون، و توفّی بلال بن الحارث المزنیّ أبو عبد الرحمن.
و فی آخر أیّامه مات وائل بن حجر الحضرمیّ، و أبو إدریس الخولانیّ.
(هند بن جاریة بالجیم، و الیاء المثناة من تحتها. و حارثة بن النعمان بالحاء المهملة، و الثاء المثلثة. أبو أسید بضم الهمزة و فتح السین).
______________________________
(1).P .C .mO
(2).R .mO
(3- 4).S
(5).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 46

61 ثم دخلت سنة إحدی و ستین‌

ذکر مقتل الحسین، رضی اللَّه عنه‌

اشارة

و سار الحسین بن شراف، فلمّا انتصف النهار کبّر رجل من أصحابه، فقال له: ممّ کبّرت؟ قال: رأیت النّخل. فقال رجلان من بنی أسد: ما بهذه الأرض نخلة قطّ! فقال الحسین: فما هو؟ فقالا: لا نراه إلا هوادی الخیل. فقال: و أنا أیضا أراه ذلک. و قال لهما: أما لنا ملجأ نلجأ إلیه نجعله فی ظهورنا و نستقبل القوم من وجه واحد؟ فقالا: بلی، هذا ذو حسم [1] إلی جنبک تمیل إلیه عن یسارک فإن سبقت القوم إلیه فهو کما ترید. فمال إلیه، فما کان بأسرع من أن طلعت الخیل و عدلوا إلیهم، فسبقهم الحسین إلی الجبل فنزل، و
جاء القوم و هم ألف فارس مع الحرّ بن یزید التمیمیّ ثمّ الیربوعیّ، فوقفوا مقابل الحسین و أصحابه فی حرّ [2] الظهیرة، فقال الحسین لأصحابه و فتیانه: اسقوا القوم و رشّفوا الخیل ترشیفا.
ففعلوا، و کان مجی‌ء القوم من القادسیّة، أرسلهم الحصین بن نمیر التمیمیّ فی هذه الألف یستقبل الحسین، فلم یزل مواقفا الحسین حتی حضرت صلاة الظهر، فأمر الحسین مؤذّنه بالأذان، فأذّن، و خرج الحسین إلیهم فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ
قال:
______________________________
[1] ذو حشم.
[2] نحر.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 47
أیّها الناس إنّها معذرة إلی اللَّه و إلیکم، إنّی لم آتکم حتی أتتنی کتبکم و رسلکم أن أقدم إلینا فلیس لنا إمام لعلّ اللَّه أن یجعلنا بک علی الهدی، فقد جئتکم، فإن تعطونی ما أطمئنّ إلیه من عهودکم أقدم مصرکم، و إن لم تفعلوا أو کنتم لمقدمی [1] کارهین انصرفت عنکم إلی المکان الّذی أقبلت منه.
فسکتوا و قالوا للمؤذّن: أقم، فأقام، و قال الحسین للحرّ: أ ترید أن تصلّی أنت بأصحابک؟ فقال: بل صلّ أنت و نصلّی بصلاتک. فصلّی بهم الحسین، ثمّ دخل و اجتمع إلیه أصحابه و انصرف الحرّ إلی مکانه، ثمّ صلّی بهم الحسین العصر، ثمّ استقبلهم بوجهه فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال:
أمّا بعد أیّها الناس فإنّکم إن تتّقوا اللَّه و تعرفوا الحقّ لأهله یکن أرضی للَّه، و نحن أهل البیت أولی بولایة هذا الأمر من هؤلاء المدّعین ما لیس لهم و السائرین فیکم بالجور و العدوان. فإن أنتم کرهتمونا و جهلتم حقّنا و کان رأیکم غیر ما أتتنی به کتبکم و رسلکم انصرفت عنکم.
فقال الحرّ: إنّا و اللَّه ما ندری ما هذه الکتب و الرسل التی تذکر.
فأخرج خرجین مملوءین صحفا فنثرها بین أیدیهم. فقال الحرّ: فإنّا لسنا من هؤلاء الذین کتبوا إلیک، و قد أمرنا أنّا إذا نحن لقیناک أن لا نفارقک حتی نقدمک الکوفة علی عبید اللَّه بن زیاد. فقال الحسین: الموت أدنی إلیک من ذلک! ثمّ أمر أصحابه فرکبوا لینصرفوا فمنعهم الحرّ من ذلک.
فقال له الحسین: ثکلتک أمّک! ما ترید؟ قال له: أما [2] و اللَّه لو غیرک من العرب یقولها [لی] ما ترکت ذکر أمّه بالثکل کائنا من کان، و لکنی و اللَّه ما لی إلی ذکر أمّک من سبیل إلّا بأحسن ما یقدر علیه. فقال له الحسین: ما ترید؟ قال الحرّ: أرید أن أنطلق بک إلی ابن زیاد. قال الحسین: إذن و اللَّه لا
______________________________
[1] بمقدمی.
[2] أم.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 48
أتبعک. قال الحرّ: إذن و اللَّه لا أدعک.
فترادّا الکلام، فقال له الحرّ:
إنّی لم أؤمر بقتالک و إنّما أمرت أن لا أفارقک حتی أقدمک الکوفة، [فإذا أبیت] فخذ طریقا لا تدخلک الکوفة و لا تردّک إلی المدینة حتی أکبت إلی ابن زیاد و تکتب أنت إلی یزید أو إلی ابن زیاد فلعلّ اللَّه أن یأتی بأمر یرزقنی فیه العافیة من أن أبتلی بشی‌ء من أمرک. فتیاسر عن طریق العذیب و القادسیّة و الحرّ یسایره.
ثمّ
إنّ الحسین خطبهم فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال: أیّها الناس إنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال: من رأی سلطانا جائرا مستحلّا لحرم اللَّه ناکثا لعهد اللَّه مخالفا لسنّة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یعمل فی عباد اللَّه بالإثم و العدوان فلم یغیّر ما علیه بفعل و لا قول کان حقّا علی اللَّه أن یدخله مدخله. ألا و إنّ هؤلاء قد لزموا طاعة الشیطان و ترکوا طاعة الرحمن و أظهروا الفساد و عطلوا الحدود و استأثروا بالفی‌ء و أحلّوا حرام اللَّه و حرّموا حلاله، و أنا أحقّ من غیّر، و قد أتتنی کتبکم و رسلکم ببیعتکم، و أنّکم لا تسلمونی و لا تخذلونی، فإن تممتم «1» علی بیعتکم تصیبوا رشدکم، و أنا الحسین بن علیّ بن فاطمة بنت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، نفسی مع أنفسکم، و أهلی مع أهلکم، فلکم فیّ أسوة، و إن لم تفعلوا و نقضتم عهدی و خلعتم بیعتی فلعمری ما هی لکم بنکیر، لقد فعلتموها بأبی و أخی و ابن عمّی مسلم بن عقیل، و المغرور من اغترّ بکم، فحظّکم أخطأتم، و نصیبکم ضیّعتم، فَمَنْ نَکَثَ فَإِنَّما یَنْکُثُ عَلی نَفْسِهِ [1] و سیغنی اللَّه عنکم، و السلام.
فقال له الحرّ: إنّی أذکرک اللَّه فی نفسک، فإنّی أشهد لئن قاتلت لتقتلنّ.
______________________________
[1] (سورة الفتح 48، الآیة 10).
______________________________
(1). أقمتم.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 49
فقال له الحسین: أ بالموت تخوّفنی؟ و هل یعدو بکم [1] الخطب أن تقتلونی؟ و ما أدری ما أقول لک! و لکنی أقول کما قال أخو الأوسیّ لابن عمّه و هو یرید نصرة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال له: أین تذهب؟ فإنّک مقتول! فقال:
سأمضی و ما بالموت عار علی الفتی‌إذا ما نوی خیرا «1»و جاهد مسلما
و واسی رجالا صالحین بنفسه‌و خالف مثبورا «2»و فارق مجرما «3»
فإن عشت لم أندم و إن متّ لم ألم‌کفی بک ذلّا أن تعیش و ترغما
فلمّا سمع ذلک الحرّ تنحّی عنه، فکان یسیر ناحیة عنه حتی انتهی إلی عذیب الهجانات، کان به هجائن النعمان ترعی هناک فنسب إلیها، فإذا هو بأربعة نفر قد أقبلوا من الکوفة علی رواحلهم یجنبون «4» فرسا لنافع بن هلال یقال له الکامل و معهم دلیلهم الطّرمّاح بن عدیّ و انتهوا إلی الحسین،
فأقبل إلیهم الحرّ و قال: إنّ هؤلاء النفر من أهل الکوفة و أنا حابسهم أو رادّهم. فقال الحسین: لأمنعنّهم ممّا أمنع منه نفسی، إنّما هؤلاء أنصاری و هم بمنزلة من جاء معی، فإن تممت «5» علی ما کان بینی و بینک و إلّا ناجزتک. فکفّ الحرّ عنهم، فقال لهم الحسین: أخبرونی خبر الناس خلفکم. فقال له مجمّع بن عبید اللَّه العائذیّ «6»، و هو أحدهم: أمّا أشراف الناس فقد أعظمت رشوتهم، و ملئت غرائرهم، فهم ألب واحد علیک، و أمّا سائر الناس بعدهم فإنّ قلوبهم تهوی إلیک و سیوفهم غدا مشهورة علیک.
______________________________
[1] یعدونکم.
______________________________
(1). ثوی حرا.R
(2). مستورا.R
(3). مجربا.P .C
(4). یحثون.R
(5). أقمت.R
(6). العامری.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 50
و سألهم عن رسوله قیس بن مسهر، فأخبروه بقتله و ما کان منه، فترقرقت عیناه بالدموع و لم یملک دمعته، ثمّ قرأ: فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ وَ ما بَدَّلُوا تَبْدِیلًا «1»، اللَّهمّ اجعل لنا و لهم الجنّة و اجمع بیننا و بینهم فی مستقرّ رحمتک رغائب مذخور ثوابک.
و قال له الطّرمّاح بن عدیّ: و اللَّه ما أری معک کثیر أحد، و لو لم یقاتلک إلّا هؤلاء الذین أراهم ملازمیک لکان کفی بهم، و لقد رأیت قبل خروجی من الکوفة بیوم ظهر الکوفة و فیه من الناس ما لم تر عینای جمعا فی صعید واحد أکثر منه قطّ لیسیروا إلیک، فأنشدک اللَّه إن قدرت علی أن لا تقدم إلیهم شبرا فافعل، فإن أردت أن تنزل بلدا یمنعک اللَّه به حتی تری رأیک و یستبین لک ما أنت صانع فسر حتی أنزلک جبلنا أجأ، فهو و اللَّه جبل امتنعنا به من ملوک غسّان و حیمر و النعمان بن المنذر و من الأحمر و الأبیض [1]، و اللَّه ما إن دخل علینا ذلّ قطّ، فأسیر معک حتی أنزلک [القریّة]، ثمّ
تبعث إلی الرجال ممّن بأجأ و سلمی من طیِّئ، فو اللَّه لا یأتی علیک عشرة أیّام حتی یأتیک طیِّئ رجالا و رکبانا، ثمّ أقم فینا ما بدا لک، فإن هاجک هیج فأنا زعیم لک بعشرین ألف طائیّ یضربون بین یدیک بأسیافهم، فو اللَّه لا یوصل إلیک أبدا و فیهم عین تطرف. فقال له:
جزاک اللَّه و قومک خیرا! إنّه قد کان بیننا و بین هؤلاء القوم قول لسنا نقدر معه علی الانصراف و لا ندری علام* تتصرّف بنا و بهم «2» الأمور. فودّعه و سار إلی أهله و وعده أن یوصل المیرة إلی أهله و یعود إلی نصره، ففعل، ثمّ عاد إلی الحسین، فلمّا بلغ عذیب الهجانات لقیه خبر قتله فرجع إلی أهله.
ثمّ سار الحسین حتی بلغ قصر بنی مقاتل فرأی فسطاطا مضروبا فقال:
______________________________
[1] (فی الطبری: الأسود و الأحمر).
______________________________
(1). 23.sv، 33inaroC
(2). تنصرف بیننا و بینهم.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 51
لمن هذا؟ فقیل: لعبید اللَّه بن الحرّ الجعفیّ. فقال: ادعوه لی. فلمّا أتاه الرسول یدعوه قال: إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ، و اللَّه ما خرجت من الکوفة إلّا کراهیة أن یدخلها الحسین و أنا بها، و اللَّه ما أرید أن أراه و لا یرانی. فعاد الرسول إلی الحسین فأخبره، فلبس الحسین نعلیه ثمّ جاء فسلّم علیه و دعاه إلی نصره،
فأعاد علیه ابن الحرّ تلک المقالة، قال: فإن لا تنصرنی فاتّق اللَّه أن تکون ممّن یقاتلنا، فو اللَّه لا یسمع و أعیتنا أحد ثمّ لا ینصرنا إلّا هلک. فقال له: أمّا هذا فلا یکون أبدا إن شاء اللَّه تعالی.
ثمّ قام الحسین فخرج إلی رحله ثمّ سار لیلا ساعة فخفق برأسه خفقة ثمّ انتبه و هو
یقول: إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ، و الحمد للَّه ربّ العالمین. فأقبل إلیه ابنه علیّ بن الحسین فقال: یا أبت جعلت فداک! ممّ حمدت و استرجعت؟
قال: یا بنیّ إنّی خفقت [برأسی] خفقة فعنّ لی فارس علی فرس، فقال:
القوم یسیرون و المنایا تسیر إلیهم، فعلمت أنّ أنفسنا نعیت إلینا «1». فقال: یا أبت لا أراک اللَّه سوءا. أ لسنا علی الحقّ؟ قال: بلی و الّذی یرجع إلیه العباد. قال:
إذن لا نبالی أن نموت محقّین. فقال له: جزاک اللَّه من ولد خیرا ما جزی ولدا عن والده.
فلمّا أصبح نزل فصلّی ثمّ عجّل الرکوب فأخذ یتیاسر بأصحابه یرید أن یفرقهم، فأتی الحرّ فردّه و أصحابه، فجعل إذا ردّهم نحو الکوفة ردّا شدیدا امتنعوا علیه و ارتفعوا، فلم یزالوا یتیاسرون حتی انتهوا إلی نینوی، المکان الّذی نزل به الحسین، فلمّا نزلوا إذا راکب مقبل من الکوفة، فوقفوا ینتظرونه، فسلّم علی الحرّ و لم یسلّم علی الحسین و أصحابه، و دفع إلی الحرّ کتابا من ابن زیاد، فإذا فیه: أمّا بعد فجعجع بالحسین [1] حین یبلغک کتابی و یقدم علیک
______________________________
[1] (جعجع بالحسین: أی ألزمه الجعجاع و هو المکان الضّیّق الخشن).
______________________________
(1). دعیت لنا.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 52
رسولی فلا تنزله إلّا بالعراء فی غیر حصن و علی غیر ماء، و قد أمرت رسولی أن یلزمک فلا یفارقک حتی یأتینی بإنفاذک أمری، و السلام.
فلمّا قرأ الکتاب قال لهم الحرّ: هذا کتاب الأمیر یأمرنی أن أجعجع بکم فی المکان الّذی یأتینی فیه کتابه، و قد أمر رسوله أن لا یفارقنی حتی أنفذ رأیه و أمره. و أخذهم الحرّ بالنزول علی غیر ماء و لا فی قریة، فقالوا: دعنا ننزل فی نینوی أو الغاضریّة أو شفیّة «1». فقال: لا أستطیع، هذا الرجل قد بعث عینا علیّ.
فقال زهیر بن القین للحسین: إنّه لا یکون و اللَّه بعد ما ترون إلّا ما هو أشدّ منه یا ابن رسول اللَّه، و إنّ قتال هؤلاء الساعة أهون علینا من قتال من یأتینا من بعدهم، فلعمری لیأتینا من بعدهم ما لا قبل لنا به! فقال الحسین:
ما کنت لأبدأهم بالقتال. فقال له زهیر: سر بنا إلی هذه القریة حتی ننزلها فإنّها حصینة و هی علی شاطئ الفرات، فإن منعونا قاتلناهم فقتالهم أهون علینا من قتال من یجی‌ء بعدهم. فقال الحسین: ما هی؟ قال: العقر. قال: اللَّهمّ إنّی أعوذ بک من العقر!
ثمّ نزل، و ذلک یوم الخمیس الثانی من محرّم سنة إحدی و ستّین.
فلمّا کان الغد قدم علیهم عمر بن سعد بن أبی وقّاص من الکوفة فی أربعة آلاف، و کان سبب مسیره إلیه أنّ عبید اللَّه بن زیاد کان قد بعثه علی أربعة آلاف إلی دستبی، و کانت الدیلم قد خرجوا إلیها و غلبوا علیها، و کتب له عهده علی الریّ، فعسکر بالناس فی حمّام أعین، فلمّا کان من أمر الحسین ما کان دعا ابن زیاد عمر بن سعد و قال له: سر إلی الحسین فإذا فرغنا ممّا بیننا و بینه سرت إلی عملک. فاستعفاه. فقال: نعم، علی أن تردّ عهدنا. فلمّا قال له ذلک قال: أمهلنی الیوم حتی انظر. فاستشار نصحاءه فکلّهم نهاه، و أتاه حمزة بن المغیرة بن شعبة، و هو ابن أخته، فقال: أنشدک اللَّه یا خالی
______________________________
(1). أو سعة.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 53
أن تسیر إلی الحسین فتأثم و تقطع رحمک، فو اللَّه لأن تخرج من دنیاک و مالک و سلطان الأرض لو کان لک خیر من أن تلقی اللَّه بدم الحسین! فقال: أفعل.
و بات لیلته مفکّرا فی أمره، فسمع و هو یقول:
أ أترک ملک الرّیّ و الرّیّ رغبة «1»أم ارجع مذموما بقتل حسین
و فی قتله النار التی لیس دونهاحجاب و ملک الرّیّ قرّة عین ثمّ أتی ابن زیاد فقال له: إنّک قد ولّیتنی هذا العمل و سمع الناس به، فإن رأیت أن تنفذ لی ذلک فافعل و ابعث إلی الحسین من أشراف الکوفة من لست «2» أغنی [1] فی الحرب منه، و سمّی أناسا. فقال له ابن زیاد: لست أستأمرک فیمن أرید أن أبعث، فإن سرت بجندنا و إلّا فابعث إلینا بعهدنا. قال: فإنّی سائر. فأقبل فی ذلک الجیش حتی نزل بالحسین، فلمّا نزل به بعث إلیه رسولا یسأله ما الّذی جاء به،
فقال الحسین: کتب إلیّ أهل مصرکم هذا أن أقدم علیهم، فأمّا إذ کرهونی فإنّی أنصرف عنهم.
فکتب عمر إلی ابن زیاد یعرّفه ذلک، فلمّا قرأ ابن زیاد الکتاب قال:
الآن إذ «3»علقت مخالبنا به‌یرجو النّجاةوَ لاتَ حِینَ مَناصٍ «4» ثمّ کتب إلی عمر یأمره أن یعرض علی الحسین بیعة یزید فإن فعل ذلک رأینا رأینا، و أن یمنعه و من معه الماء. فأرسل عمر بن سعد عمرو بن الحجّاج علی خمسمائة فارس، فنزلوا علی الشریعة و حالوا بین الحسین و بین الماء، و ذلک قبل قتل الحسین بثلاثة أیّام، و
نادی عبد اللَّه بن أبی الحصین «5» الأزدیّ، و عداده فی بجیلة: یا حسین أما تنظر إلی الماء؟ لا تذوق منه قطرة حتی تموت عطشا!
______________________________
[1] أعنی.
______________________________
(1). منبتی.R
(2). شئت.P .C
(3). حین.S
(4).tnusatpircsaunit noceiresabrevibU،.S .mO
(5). حصین.R؛ حصن.P .C؛ الحضر.S
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 54
فقال الحسین: اللَّهمّ اقتله عطشا و لا تغفر له أبدا.
قال: فمرض فیما بعد فکان یشرب الماء «1» القلّة ثمّ یقی‌ء [1] ثمّ یعود فیشرب* حتی یبغر ثمّ یقی‌ء [2] ثمّ یشرب فما یروی، فما زال کذلک حتی مات.
فلمّا اشتدّ العطش علی الحسین و أصحابه أمر أخاه العبّاس بن علیّ فسار فی عشرین راجلا یحملون القرب و ثلاثین فارسا فدنوا من الماء فقاتلوا علیه و ملئوا القرب و عادوا، ثمّ بعث الحسین إلی عمر بن سعد عمرو بن قرظة بن کعب الأنصاری أن القنی اللیلة بین عسکری و عسکرک. فخرج إلیه عمر، فاجتمعا و تحادثا طویلا ثمّ انصرف کلّ واحد منهما إلی عسکره، و
تحدّث الناس أنّ الحسین قال لعمر بن سعد: اخرج معی إلی یزید بن معاویة و ندع العسکرین فقال عمر: أخشی أن تهدم داری. قال: أبنیها لک خیرا منها. قال: تؤخذ ضیاعی. قال: أعطیک خیرا منها من مالی بالحجاز.
فکره ذلک عمر.
و تحدّث الناس بذلک و لم یسمعوه، و قیل: بل قال له: اختاروا منی واحدة من ثلاث: إمّا أن أرجع إلی المکان الّذی أقبلت منه، و إمّا أن أضع یدی فی ید یزید بن معاویة فیری فیما بینی و بینه رأیه، و إمّا أن تسیروا بی إلی أیّ ثغر من ثغور المسلمین شئتم فأکون رجلا من أهله لی ما لهم و علیّ ما علیهم.
و قد
روی عن عقبة بن سمعان أنّه قال: صحبت الحسین من المدینة إلی مکّة و من مکّة إلی العراق و لم أفارقه حتی قتل، و سمعت جمیع مخاطباته للناس إلی یوم مقتله، فو اللَّه ما أعطاهم ما یتذاکر «2» الناس «3» أنّه یضع یده فی ید یزید، و لا أن یسیّروه إلی ثغر من ثغور المسلمین، و لکنّه قال: دعونی أرجع إلی
______________________________
[1] بقی.
[2]* حتی یتّغر ثمّ بقی. (و بغر یبغر: شرب و لم یرو).
______________________________
(1).S .mO
(2). به.dda .R
(3). من.dda .R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 55
المکان الّذی أقبلت منه أو دعونی أذهب فی هذه الأرض العریضة حتی ننظر إلی ما یصیر إلیه أمر الناس.
فلم یفعلوا.
ثمّ التقی الحسین و عمر بن سعد مرارا ثلاثا أو أربعا فکتب عمر بن سعد إلی عبید اللَّه بن زیاد: أمّا بعد فإنّ اللَّه أطفأ النائرة، و جمع الکلمة، و قد أعطانی الحسین أن یرجع إلی المکان الّذی أقبل منه أو أن نسیّره إلی أیّ ثغر من الثغور شئنا، أو أن یأتی یزید أمیر المؤمنین فیضع یده فی یده، و فی هذا لکم رضی و للأمّة صلاح. فلمّا قرأ ابن زیاد الکتاب قال: هذا کتاب رجل ناصح لأمیره، مشفق علی قومه، نعم قد قبلت.
فقام إلیه شمر بن ذی الجوشن فقال: أ تقبل هذا منه و قد نزل بأرضک و إلی جنبک؟ و اللَّه لئن رحل من بلادک و لم یضع یده فی یدک لیکوننّ أولی بالقوّة و العزّة و لتکوننّ أولی بالضعف و العجز، [فلا تعطه هذه المنزلة فإنّها من الوهن]، و لکن لینزل علی حکمک هو و أصحابه، فإن عاقبت کنت ولیّ العقوبة «1»، و إن عفوت کان ذلک لک، و اللَّه لقد بلغنی أن الحسین و عمر یتحدّثان عامّة اللّیل بین العسکرین.
فقال ابن زیاد: نعم ما رأیت! اخرج بهذا الکتاب إلی عمر فلیعرض علی الحسین و أصحابه النزول علی حکمی، فإن فعلوا فلیبعث بهم إلیّ سلما، و إن أبوا فلیقاتلهم، و إن فعل فاسمع له و أطع، و إن أبی فأنت الأمیر علیه و علی الناس و اضرب عنقه و ابعث إلیّ برأسه. و کتب معه إلی عمر بن سعد: أمّا بعد فإنّی لم أبعثک إلی الحسین لتکفّ عنه و لا لتمنّیه و لا لتطاوله و لا لتقعد له عندی شافعا، انظر فإن نزل الحسین و أصحابه علی الحکم و استسلموا فابعث بهم إلیّ سلما، و إن أبوا فازحف إلیهم حتی تقتلهم و تمثل بهم فإنّهم لذلک مستحقّون، فإن قتل الحسین فأوطئ الخیل صدره و ظهره فإنّه عاقّ شاقّ قاطع ظلوم،
______________________________
(1). أولی بالعقوبة.Rte .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 56
فإن أنت مضیت لأمرنا جزیناک جزاء السامع المطیع، و إن أنت أبیت فاعتزل جندنا و خلّ بین شمر و بین العسکر، و السلام.
فلمّا أخذ شمر الکتاب کان معه عبد اللَّه بن أبی المحلّ بن حزام عند ابن زیاد، و کانت عمّته أمّ البنین بنت حزام عند علیّ، فولدت له العبّاس و عبد اللَّه و جعفرا و عثمان، فقال لابن زیاد: إن رأیت أن تکتب لبنی أختنا أمانا فافعل، فکتب لهم أمانا فبعث به مع مولی له إلیهم، فلمّا رأوا الکتاب قالوا: لا حاجة لنا فی أمانکم، أمان اللَّه خیر من أمان ابن سمیّة. فلمّا أتی شمر بکتاب ابن زیاد إلی عمر قال له: ما لک ویلک قبّح اللَّه ما جئت به! و اللَّه إنّی لأظنّک أنت ثنیته أن یقبل ما کنت کتبت إلیه به، أفسدت علینا أمرا کنّا رجونا أن یصلح، و اللَّه لا یستسلم الحسین أبدا، و اللَّه إنّ نفس أبیه لبین جنبیه. فقال له شمر: ما أنت صانع؟ قال: أتولّی ذلک. و نهض إلیه عشیّة الخمیس لتسع مضین من المحرّم، و جاء شمر فدعا العبّاس بن علیّ و إخوته فخرجوا إلیه، فقال: أنتم یا بنی أختی آمنون. فقالوا له: لعنک اللَّه و لعن أمانک! لئن کنت خالنا أ تؤمننا و ابن رسول اللَّه لا أمان له؟
ثمّ رکب عمر و الناس معه بعد العصر و الحسین جالس أمام بیته محتبیا بسیفه إذ خفق برأسه علی رکبته، و سمعت أخته زینب الضجّة فدنت منه فأیقظته، فرفع رأسه فقال: إنّی رأیت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی المنام، فقال: إنّک تروح إلینا. قال: فلطمت أخته وجهها و قالت: یا ویلتاه! قال: لیس لک الویل یا أخیّة، اسکتی رحمک اللَّه! قال له العبّاس أخوه:
یا أخی أتاک القوم. فنهض فقال: یا أخی أرکب بنفسی.* فقال له العبّاس:
بل أروح أنا. فقال: ارکب «1» أنت حتی تلقاهم فتقول: ما لکم؟ و ما بدا لکم؟
و تسألهم عمّا جاء بهم. فأتاهم فی نحو عشرین فارسا فیهم زهیر بن القین فسألهم،
______________________________
(1).R .mO الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 57
فقالوا: جاء [أمر] الأمیر بکذا و کذا. قال: فلا تعجلوا حتی أرجع إلی أبی عبد اللَّه فأعرض علیه ما ذکرتم. فوقفوا و رجع العبّاس إلیه بالخبر، و وقف أصحابه یخاطبون القوم و یذکّرونهم اللَّه، فلمّا أخبره العبّاس بقولهم قال له الحسین:
ارجع إلیهم فإن استطعت أن تؤخّرهم إلی غدوة لعلّنا نصلّی لربّنا* هذه اللیلة و ندعوه و نستغفره فهو یعلم أنّی کنت أحبّ الصلاة له و تلاوة کتابه و کثرة الدعاء و الاستغفار «1». و أراد الحسین أیضا أن یوصّی أهله. فرجع إلیهم العبّاس و قال لهم: انصرفوا عنّا العشیّة حتی ننظر فی هذا الأمر، فإذا أصبحنا التقینا إن شاء اللَّه، فإمّا رضیناه و إمّا رددناه.
فقال عمر بن سعد: ما تری یا شمر؟ قال: أنت الأمیر. فأقبل علی الناس فقال: ما ترون؟ فقال له عمرو بن الحجّاج الزبیدیّ: سبحان اللَّه! و اللَّه لو کانوا من الدیلم ثمّ سألوکم هذه المسألة لکان ینبغی أن تجیبوهم. و قال قیس بن الأشعث بن قیس: أجبهم لعمری لیصبحنّک بالقتال غدوة. فقال:
لو أعلم أن یفعلوا ما أخّرتهم العشیّة. ثمّ رجع عنهم.
فجمع الحسین أصحابه بعد رجوع عمر فقال: أثنی علی اللَّه أحسن الثناء و أحمده علی السرّاء و الضرّاء، اللَّهمّ إنّی أحمدک علی أن أکرمتنا بالنّبوّة و جعلت لنا أسماعا و أبصارا و أفئدة و علّمتنا القرآن و فقّهتنا فی الدین فاجعلنا لک من الشاکرین، أمّا بعد فإنّی لا أعلم أصحابا أوفی و لا خیرا [1] من أصحابی، و لا أهل بیت أبرّ و لا أوصل من أهل بیتی، فجزاکم اللَّه جمیعا عنی خیرا، ألا و إنّی لأظنّ یومنا من هؤلاء الأعداء غدا، و إنّی قد أذنت لکم جمیعا فانطلقوا فی حلّ لیس علیکم منی ذمام، هذا اللیل قد غشیکم فاتخذوه جملا و لیأخذ کلّ
______________________________
[1] خیر.
______________________________
(1).R .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 58
رجل منکم بید رجل من أهل بیتی* فجزاکم اللَّه جمیعا «1»، ثمّ تفرّقوا فی البلاد فی سوادکم و مدائنکم حتی یفرّج اللَّه، فإنّ القوم یطلبوننی و لو أصابونی لهوا عن طلب غیری. فقال له إخوته و أبناؤه و أبناء إخوته و أبناء عبد اللَّه بن جعفر:
لم نفعل هذا؟ لنبقی بعدک! لا أرانا اللَّه ذلک أبدا! فقال الحسین: یا بنی عقیل حسبکم من القتل بمسلم، اذهبوا فقد أذنت لکم.
قالوا: و ما نقول للناس؟
نقول: ترکنا شیخنا و سیّدنا و بنی عمومتنا خیر الأعمام و لم نرم معهم بسهم و لم نطعن معهم برمح و لم نضرب بسیف و لا ندری ما صنعوا؟ لا و اللَّه لا نفعل و لکنّا نفدیک بأنفسنا و أموالنا و أهلینا و نقاتل معک حتی نرد موردک، فقبّح اللَّه العیش بعدک! و قام إلیه مسلم بن عوسجة الأسدیّ فقال: أ نحن نتخلّی عنک و لم نعذر إلی اللَّه فی أداء حقّک؟ أما [1] و اللَّه لا أفارقک حتی أکسر فی صدورهم رمحی و أضربهم بسیفی ما ثبت قائمه بیدی، و اللَّه لو لم یکن معی سلاحی لقذفتهم بالحجارة دونک حتی أموت معک. و تکلّم أصحابه بنحو هذا، فجزاهم اللَّه خیرا.
و
سمعته أخته زینب تلک العشیّة و هو فی خباء له یقول، و عنده حویّ «2» مولی أبی ذرّ الغفاریّ یعالج سیفه:
یا دهر أفّ [لک] من خلیل‌کم لک بالإشراق و الأصیل
من صاحب أو طالب «3»قتیل‌و الدّهر لا یقنع بالبدیل
و إنّما الأمر إلی الجلیل‌و کلّ حیّ سالک السّبیل فأعادها مرّتین أو ثلاثا، فلمّا سمعته لم تملک نفسها أن و ثبت تجرّ ثوبها
______________________________
[1] أم.
______________________________
(1).S .mO
(2). حولی.R
(3). طالب بحقه.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 59
حتی انتهت إلیه و نادت: وا ثکلاه! لیت الموت أعدمنی الحیاة الیوم! ماتت فاطمة أمّی و علیّ أبی و الحسن أخی یا خلیفة الماضی و ثمال الباقی! فذهب «1» فنظر إلیها و قال: یا أخیّة لا یذهبنّ حلمک الشیطان. قالت: بأبی أنت و أمّی استقتلت! نفسی لنفسک الفدی! فردّد غصّته و ترقرقت عیناه ثمّ قال: لو ترک القطا [لیلا] لنام «2». فلطمت وجهها و قالت: وا ویلتاه! أ فتغصبک نفسک اغتصابا، فذلک أقرح «3» لقلبی و أشدّ علی نفسی! ثمّ لطمت وجهها و شقّت جیبها و خرّت مغشیّا علیها. فقام إلیها الحسین فصبّ الماء علی وجهها و قال: اتّقی اللَّه و تعزّی بعزاء اللَّه و اعلمی أن أهل الأرض یموتون و أهل السماء لا یبقون و أنّ کلّ شی‌ء هالک إلّا وجه اللَّه، أبی خیر منّی و أمّی خیر منّی و أخی خیر منّی، ولی و لهم و لکلّ مسلم برسول اللَّه أسوة. فعزّاها بهذا و نحوه و قال لها: یا أخیّة إنّی أقسم علیک لا تشقّی علیّ جیبا، و لا تخمشی علیّ وجها، و لا تدعی علیّ بالویل و الثبور إن أنا هلکت.
ثمّ خرج إلی أصحابه فأمرهم أن یقرّبوا بعض بیوتهم من بعض و أن یدخلوا الأطناب بعضها فی بعض و یکونوا بین یدی البیوت فیستقبلون القوم من وجه أحد و البیوت علی أیمانهم و عن شمائلهم و من ورائهم.
فلمّا أمسوا قاموا اللیل کلّه یصلّون و یستغفرون و یتضرّعون و یدعون. فلمّا صلّی عمر بن سعد الغداة یوم السبت، و قیل الجمعة، یوم عاشوراء، خرج فیمن معه من الناس، و عبّی «4» الحسین أصحابه و صلّی بهم صلاة الغداة، و کان معه اثنان و ثلاثون فارسا، و أربعون راجلا، فجعل زهیر بن القین فی میمنة أصحابه، و حبیب بن مطهّر فی میسرتهم، و أعطی رایته العبّاس أخاه، و جعلوا البیوت فی ظهورهم، و أمر بحطب و قصب فألقی فی مکان منخفض
______________________________
(1).S .mO
(2). 406.iinadieM .diV P ,II
(3). أفزع.P .C
(4). دعا.Rte .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 60
من ورائهم کأنّه ساقیة عملوه فی ساعة من اللیل لئلّا یؤتوا من ورائهم و أضرم نارا فنفعهم ذلک.
و جعل عمر بن سعد علی ربع أهل المدینة عبد اللَّه بن زهیر الأزدیّ، و علی ربع ربیعة و کندة قیس بن الأشعث بن قیس، و علی ربع مذحج و أسد عبد الرحمن بن أبی سبرة الجعفیّ، و علی ربع تمیم و همدان الحرّ بن یزید الریاحیّ، فشهد هؤلاء کلّهم مقتل الحسین إلّا الحرّ بن یزید فإنّه عدل إلی الحسین و قتل معه، و جعل عمر علی میمنته عمرو بن الحجّاج الزّبیدیّ، و علی میسرته شمر ابن ذی الجوشن، و علی الخیل عروة بن قیس الأحمسیّ «1»، و علی الرّجال شبث ابن ربعیّ الیربوعیّ التمیمیّ، و أعطی الرایة دریدا [1] مولاه.
فلمّا دنوا من الحسین أمر فضرب له فسطاط، ثمّ أمر بمسک فمیث فی جفنة، ثمّ دخل الحسین فاستعمل النّورة، و وقف عبد الرحمن بن عبد ربّه و بریر بن خضیر [2] الهمدانیّ علی باب الفسطاط و ازدحما أیّهما یطلّی بعده، فجعل بریر یهازل عبد الرحمن، فقال له: و اللَّه ما هذه بساعة باطل. فقال بریر:
و اللَّه إنّ قومی لقد علموا أنّی ما أحببت الباطل شابّا و لا کهلا، و لکنّنی مستبشر بما نحن لاقون، و اللَّه ما بیننا و بین الحور العین إلّا أن یمیل هؤلاء علینا بأسیافهم. فلمّا فرغ الحسین دخلا، ثمّ رکب الحسین دابّته و دعا بمصحف فوضعه أمامه، و اقتتل أصحابه بین یدیه، فرفع یدیه ثمّ
قال: اللَّهمّ أنت ثقتی فی کلّ کرب و رجائی فی کلّ شدّة، و أنت لی فی کلّ أمر نزل بی ثقة و عدّة، کم من همّ یضعف فیه الفؤاد و تقلّ فیه الحیلة و یخذل فیه الصدیق و یشمت به
______________________________
[1] (فی الطبری: ذویدا).
[2] یزید بن حصین.
______________________________
(1). اللخمی.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 61
العدوّ أنزلته بک و شکوته إلیک رغبة إلیک عمّن سواک ففرّجته و کشفته و کفیتنیه، فأنت ولیّ کلّ نعمة، و صاحب کلّ حسنة، و منتهی کلّ رغبة.
فلمّا رأی أصحاب عمر النار تلتهب فی القصب نادی شمر الحسین:
تعجّلت النار فی الدنیا قبل القیامة! فعرفه الحسین فقال: أنت أولی بها صلیّا
! ثمّ رکب الحسین راحلته و تقدّم إلی الناس و نادی بصوت عال یسمعه کلّ الناس
فقال: أیّها الناس اسمعوا قولی و لا تعجلونی حتی أعظهم بما یجب لکم علیّ و حتی أعتذر إلیکم من مقدمی علیکم، فإن قبلتم عذری و صدّقتم قولی و أنصفتمونی کنتم بذلک أسعد «1» و لم یکن لکم علیّ سبیل، و إن لم تقبلوا منی العذر فَأَجْمِعُوا أَمْرَکُمْ وَ شُرَکاءَکُمْ ثُمَّ لا یَکُنْ أَمْرُکُمْ عَلَیْکُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُوا إِلَیَّ وَ لا تُنْظِرُونِ [1] إِنَّ وَلِیِّیَ اللَّهُ الَّذِی نَزَّلَ الْکِتابَ، وَ هُوَ یَتَوَلَّی الصَّالِحِینَ [2]! قال: فلمّا سمع أخواته قوله بکین و صحن و ارتفعت أصواتهنّ، فأرسل إلیهنّ أخاه العبّاس و ابنه علیّا لیسکتاهنّ، و قال: لعمری لیکثرنّ بکاؤهنّ! فلمّا ذهبا قال: لا یبعد ابن عبّاس، و إنّما قالها حین سمع بکاءهنّ لأنّه کان نهاه أن یخرج بهنّ معه.
فلمّا سکتن حمد اللَّه و أثنی علیه و صلّی علی محمد و علی الملائکة و الأنبیاء و قال ما لا یحصی کثرة، فما سمع أبلغ [3] منه، ثمّ قال: أمّا بعد فانسبونی فانظروا من أنا ثمّ راجعوا أنفسکم فعاتبوها و انظروا هل یصلح و یحلّ لکم قتلی و انتهاک حرمتی، أ لست ابن بنت نبیّکم و ابن وصیّه و ابن عمّه، و أولی المؤمنین
______________________________
[1] (سورة یونس 10، الآیة 71).
[2] (سورة الأعراف 7، الآیة 196).
[3] أبلغه.
______________________________
(1). أشهد.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 62
باللَّه و المصدّق لرسوله؟ أ و لیس حمزة سیّد الشهداء عمّ أبی؟ أ و لیس جعفر الشهید الطیّار فی الجنّة عمّی؟ أو لم یبلغکم قول مستفیض [فیکم]: إنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال لی و لأخی: أنتما سیّدا شباب أهل الجنّة و قرّة عین أهل السّنّة «1»؟ فإن صدّقتمونی بما أقول، و هو الحقّ، و اللَّه ما تعمّدت کذبا مذ علمت أن اللَّه یمقت علیه [أهله]، و إن کذّبتمونی فإن فیکم من إن سألتموه عن ذلک أخبرکم، سلوا جابر بن عبد اللَّه أو أبا سعید أو سهل بن سعد أو زید ابن أرقم أو أنسا یخبروکم أنّهم سمعوه من رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أما فی هذا حاجز یحجزکم عن سفک دمی؟
فقال له شمر: هو یعبد اللَّه علی حرف إن کان یدری ما یقول! فقال له حبیب بن مطهّر: و اللَّه إنّی أراک تعبد اللَّه علی سبعین حرفا، و إنّ اللَّه قد طبع علی قلبک فلا تدری ما تقول.
ثمّ قال الحسین: فإن کنتم فی شک ممّا أقول أو تشکّون فی أنّی ابن بنت نبیّکم؟ فو اللَّه ما بین المشرق و المغرب ابن بنت نبیّ غیری منکم و لا من غیرکم.
أخبرونی أ تطلبونی بقتیل منکم قتلته، أو بمال لکم استهلکته، أو بقصاص من جراحة؟ فلم یکلّموه «2»، فنادی: یا شبث بن ربعیّ! و یا حجّار بن أبجر! و یا قیس بن الأشعث! و یا زید بن الحارث! أ لم تکتبوا إلیّ فی القدوم علیکم؟
قالوا: لم نفعل. ثمّ قال: بلی فعلتم. ثمّ قال: أیّها الناس إذ کرهتمونی «3» فدعونی أنصرف إلی مأمنی من الأرض.
قال: فقال له قیس بن الأشعث: أولا تنزل علی حکم ابن عمّک، یعنی ابن زیاد، فإنّک لن تری إلّا ما تحبّ. فقال له الحسین: أنت أخو أخیک، أ ترید أن یطلبک [1] بنو هاشم بأکثر من دم مسلم بن عقیل؟ لا و اللَّه و لا أعطیهم
______________________________
[1] یطلبوک.
______________________________
(1).S .mO
(2). یکلمه أحد.P .C
(3). کرهتم.S
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 63
بیدی عطاء الذلیل، و لا أقرّ إقرار العبد. عباد اللَّه إنّی عذت بربّی و ربّکم أن ترجمون، أعوذ بربّی و ربّکم من کلّ متکبّر لا یؤمن بیوم الحساب.
ثمّ أناخ راحلته و نزل عنها.
و خرج زهیر بن القین علی فرس له فی السلاح فقال: یا أهل الکوفة، نذار [1] لکم من عذاب اللَّه نذار [1]، إنّ حقّا علی المسلم نصیحة المسلم، و نحن حتی الآن إخوة علی دین واحد ما لم یقع بیننا و بینکم السیف، فإذا وقع السیف انقطعت العصمة و کنّا نحن أمّة و أنتم أمّة، إنّ اللَّه قد ابتلانا و إیّاکم بذرّیّة نبیّه محمد، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لینظر ما نحن و أنتم عاملون، إنّا ندعوکم إلی نصره و خذلان الطاغیة ابن الطاغیة عبید اللَّه بن زیاد، فإنّکم لا تدرکون منهما إلّا سوءا، یسملان أعینکم، و یقطّعان أیدیکم و أرجلکم، و یمثلان بکم، و یرفعانکم علی جذوع النخل، و یقتّلان أماثلکم [2] و قرّاءکم، أمثال حجر بن عدیّ و أصحابه، و هانئ بن عروة و أشباهه! قال: فسبّوه و أثنوا علی ابن زیاد و قالوا: و اللَّه لا نبرح حتی نقتل صاحبک و من معه أو نبعث به و بأصحابه إلی الأمیر عبید اللَّه بن زیاد سلما. فقال لهم:
یا عباد اللَّه إنّ ولد فاطمة أحقّ بالودّ و النصر من ابن سمیّة، فإن کنتم لم تنصروهم فأعیذکم باللَّه أن تقتلوهم، خلّوا بین الرجل و بین ابن عمّه یزید ابن معاویة، فلعمری إنّ یزید لیرضی من طاعتکم بدون قتل الحسین. فرماه شمر بسهم و قال: اسکت أسکت اللَّه نأمتک، أبرمتنا بکثرة کلامک! فقال زهیر: یا ابن البوّال علی عقبیه! ما إیّاک أخاطب، إنّما أنت بهیمة! و اللَّه ما أظنّک تحکم من کتاب اللَّه آیتین فأبشر بالخزی یوم القیامة و العذاب الألیم. فقال شمر: إنّ اللَّه قاتلک و صاحبک عن ساعة. قال: أ فبالموت
______________________________
[1] بدار.
[2] أمثالکم.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 64
تخوّفنی؟ و اللَّه للموت معه أحبّ إلیّ من الخلد معکم! ثمّ رفع صوته و قال:
عباد اللَّه لا یغرّنّکم من دینکم هذا الجلف الجافی، فو اللَّه لا تنال شفاعة محمّد قوما أهرقوا دماء ذرّیّته و أهل بیته و قتلوا من نصرهم و ذبّ عن حریمهم.
فأمره الحسین فرجع.
و لما زحف عمر نحو الحسین أتاه الحرّ بن یزید فقال له: أصلحک اللَّه! أ مقاتل أنت هذا الرجل؟ قال له: إی و اللَّه قتالا أیسره أن تسقط الرءوس و تطیح الأیدی. قال: أ فما لکم فی واحدة من الخصال التی عرض علیکم رضی؟
فقال عمر بن سعد: و اللَّه لو کان الأمر إلیّ «1» لفعلت، و لکنّ أمیرک قد أبی ذلک. فأقبل یدنو نحو الحسین قلیلا قلیلا، و أخذته رعدة، فقال له رجل من قومه یقال له المهاجر بن أوس: و اللَّه إنّ أمرک لمریب «2»! و اللَّه ما رأیت منک فی موقف قطّ مثل ما أراه الآن! و لو قیل من أشجع أهل الکوفة لما عدوتک.
فقال له: إنّی و اللَّه أخیّر نفسی بین الجنّة و النار و لا أختار علی الجنّة شیئا و لو قطّعت و حرّقت.
ثمّ ضرب فرسه فلحق بالحسین، فقال له: جعلنی اللَّه فداک یا ابن رسول اللَّه! أنا صاحبک الّذی حبستک عن الرجوع و سایرتک فی الطریق و جعجعت بک فی هذا المکان، و و اللَّه ما ظننت أنّ القوم یردّون علیک ما عرضت علیهم أبدا، و لا یبلغون منک هذه المنزلة أبدا، فقلت فی نفسی: لا أبالی أن أطیع القوم فی بعض أمرهم و لا یرون أنّی خرجت من طاعتهم، و أمّا هم فیقبلون بعض ما تدعوهم إلیه، و و اللّه لو ظننت أنّهم لا یقبلونها منک ما رکبتها منک، و إنّی قد جئتک تائبا ممّا کان منّی إلی ربّی مؤاسیا لک بنفسی حتی أموت بین یدیک «3»، أ فتری ذلک توبة؟ قال: نعم، یتوب اللَّه علیک و یغفر لک.
و تقدّم الحرّ أمام أصحابه ثمّ قال: أیّها القوم ألا تقبلون من الحسین خصلة من هذه الخصال التی عرض علیکم فیعافیکم اللَّه من حربه و قتاله؟ فقال عمر:
______________________________
(1). بیدی.P .C
(2). لمرتب.P .C
(3). ثم نادی عمر و قال.dda .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 65
لقد حرصت لو وجدت إلی ذلک سبیلا. فقال: یا أهل الکوفة لأمّکم الهبل و العبر [1]! أ دعوتموه حتی إذا أتاکم أسلمتوه و زعمتم أنّکم قاتلو أنفسکم دونه ثمّ عدوتم علیه لتقتلوه؟ أمسکتم بنفسه و أحطتم به و منعتموه من التوجّه فی بلاد اللَّه العریضة حتی یأمن و یأمن أهل بیته، فأصبح کالأسیر لا یملک لنفسه نفعا و لا یدفع عنها ضرّا، و منعتموه و من معه عن ماء الفرات الجاری یشربه الیهودیّ و النصرانیّ و المجوسیّ و یتمرّغ فیه خنازیر السواد و کلابه و ها هو و أهله قد صرعهم العطش! بئسما خلفتم محمدا فی ذرّیّته! لا سقاکم اللَّه یوم الظمإ «1» إن لم تتوبوا و تنزعوا عمّا أنتم علیه! فرموه بالنّبل، فرجع حتی وقف أمام الحسین.
ثمّ قدم عمر بن سعد برایته، و أخذ سهما فرمی به و قال: اشهدوا لی أنّی أوّل رام! ثمّ رمی الناس، و برز یسار، مولی زیاد، و سالم، مولی عبید اللَّه، و طلبا البراز، فخرج إلیهما عبد اللَّه بن عمیر الکلبیّ، و کان قد أتی الحسین من الکوفة و سارت معه امرأته، فقالا له: من أنت؟ فانتسب لهما. فقالا:
لا نعرفک، لیخرج إلینا زهیر بن القین، أو حبیب بن مطهّر، أو بریر ابن خضیر. و کان یسار أمام سالم، فقال له الکلبیّ: یا ابن الزانیة و بک رغبة عن مبارزة أحد من الناس، و [ما] یخرج إلیک أحد إلّا و هو خیر منک! ثمّ حمل علیه فضربه بسیفه حتّی برد فاشتغل به یضربه، فحمل علیه سالم، فلم یأبه له حتی غشیه فضربه، فاتّقاه الکلبیّ بیده فأطار أصابع کفّه الیسری، ثمّ مال علیه الکلبیّ فضربه حتی قتله، و أخذت امرأته عمودا، و کانت تسمّی أمّ وهب، و أقبلت نحو زوجها و هی تقول: فداک أبی و أمّی! قاتل دون الطیّبین ذرّیّة محمد! فردّها نحو النساء، فامتنعت و قالت: لن أدعک دون أن أموت معک. فناداها
______________________________
[1] (العبر: سخنة العین).
______________________________
(1). الفزع الأکبر.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 66
الحسین
فقال: جزیتم من أهل بیت خیرا! ارجعی رحمک اللَّه، لیس الجهاد إلی النساء.
فرجعت.
فزحف عمرو بن الحجّاج فی میمنة عمر، فلمّا دنا من الحسین جثوا له علی الرّکب و أشرعوا الرماح نحوهم، فلم تقدم خیلهم علی الرماح، فذهبت الخیل لترجع فرشقوهم بالنّبل فصرعوا منهم رجالا و جرحوا آخرین.
و
تقدّم رجل منهم یقال له ابن حوزة فقال: أ فیکم الحسین؟ فلم یجبه أحد، فقالها ثلاثا، فقالوا: نعم، فما حاجتک؟ قال: یا حسین أبشر بالنار! قال له:
کذبت بل أقدم علی ربّ رحیم و شفیع مطاع، فمن أنت؟ قال: ابن حوزة.
فرفع الحسین یدیه فقال: اللَّهمّ حزه إلی النار!
فغضب ابن حوزة فأقحم فرسه فی نهر بینهما فتعلّقت قدمه بالرکاب و جالت به الفرس فسقط عنها فانقطعت فخذه و ساقه و قدمه و بقی جنبه الآخر متعلّقا بالرکاب یضرب به کلّ حجر و شجر حتی مات.
و کان مسروق بن وائل الحضرمیّ قد خرج معهم و قال لعلیّ: أصیب رأس الحسین، فأصیب به منزله عند ابن زیاد، فلمّا رأی ما صنع اللَّه بابن حوزة بدعاء الحسین رجع و قال: لقد رأیت من أهل هذا البیت شیئا، لا أقاتلهم أبدا.
و نشب القتال و خرج یزید بن معقل حلیف عبد القیس فقال: یا بریر ابن خضیر کیف تری اللَّه صنع بک؟ قال: و اللَّه لقد صنع بی خیرا و صنع بک شرا. فقال: کذبت و قبل الیوم ما کنت کذّابا، و أنا أشهد أنّک من الضالّین.
فقال له ابن خضیر: هل لک أن أباهلک أن یلعن اللَّه الکاذب و یقتل المبطل، ثمّ أخرج أبارزک! فخرجا فتباهلا أن یلعن اللَّه الکاذب و یقتل المحقّ المبطل ثمّ تبارزا فاختلفا ضربتین فضرب یزید بن معقل بریر بن خضیر فلم یضره شیئا و ضربه ابن خضیر ضربة قدّت المغفر و بلغت الدماغ فسقط و السیف فی رأسه، فحمل علیه رضی بن منقذ العبدیّ، فاعتنق ابن خضیر، فاعترکا ساعة ثمّ إن
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 67
ابن خضیر قعد علی صدره، فحمل کعب بن جابر الأزدیّ علیه بالرمح فوضعه فی ظهره حتی غیّب السنان فیه، فلمّا وجد مسّ الرمح نزل عن رضی فعضّ أنفه و قطع طرفه، و أقبل إلیه کعب بن جابر فضربه بسیفه حتی قتله، و قام رضی ینفض التراب عن قبائه، فلمّا رجع کعب قالت له امرأته: أعنت علی ابن فاطمة و قتلت بریرا سیّد القرّاء، [و اللَّه] لا أکلّمک أبدا! و
خرج عمرو بن قرظة الأنصاری و قاتل دون الحسین فقتل، و کان أخوه مع عمر بن سعد، فنادی: یا حسین یا کذّاب ابن الکذّاب! أضللت أخی و غررته حتی قتلته! فقال: إنّ اللَّه لم یضلّ أخاک بل هداه و أضلّک. قال:
قتلنی اللَّه إن لم أقتلک أو أموت دونک.
فحمل و اعترضه نافع بن هلال المرادیّ فطعنه فصرعه، فحمل أصحابه فاستقذوه [فدووی بعد] فبرأ.
و قاتل الحرّ بن یزید مع الحسین قتالا شدیدا، و برز إلیه یزید بن سفیان فقتله الحرّ، و قاتل نافع بن هلال مع الحسین أیضا فبرز إلیه مزاحم بن حریث فقتله نافع.
فصاح عمرو بن الحجّاج بالناس: أ تدرون من تقاتلون؟ فرسان المصر، قوما مستمیتین، لا یبرز إلیهم منکم أحد فإنّهم قلیل و قلّ ما یبقون، و اللَّه لو لم ترموهم إلّا بالحجارة لقتلتموهم. یا أهل الکوفة الزموا طاعتکم و جماعتکم، لا ترتابوا فی قتل من مرق من الدین و خالف الإمام. فقال عمر: الرأی ما رأیت. و منع الناس من المبارزة. قال: و سمعه الحسین فقال: یا عمرو بن الحجّاج أ علیّ تحرّض الناس؟ أ نحن مرقنا من الدین أم أنتم؟ و اللَّه لتعلمنّ لو قبضت أرواحکم و متّم علی أعمالکم أیّنا المارق.
ثمّ حمل عمرو بن الحجّاج علی الحسین من نحو الفرات فاضطربوا ساعة، فصرع مسلم بن عوسجة الأسدیّ، و انصرف عمرو و مسلم صریع، فمشی إلیه الحسین و به رمق فقال: رحمک اللَّه یا مسلم بن عوسجة، فَمِنْهُمْ مَنْ
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 68
قَضی نَحْبَهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ
[1]. و دنا منه حبیب بن مطهّر و قال: عزّ علیّ مصرعک، أبشر بالجنّة، و لو لا أنّی أعلم أنّنی فی أثرک لا حق بک لأحببت أن توصّینی حتی أحفظک بما أنت له أهل. فقال: أوصّیک بهذا، رحمک اللَّه، و أومأ بیده نحو الحسین، أن تموت دونه. فقال: أفعل. ثمّ مات مسلم و صاحت جاریة له فقالت: یا بن عوسجة! فینادی أصحاب عمرو: قتلنا مسلما. فقال شبث لبعض من حوله: ثکلتکم أمّهاتکم! إنّما تقتلون أنفسکم بأیدیکم و تذلّون أنفسکم لغیرکم، أ تفرحون بقتل مثل مسلم؟ أما و الّذی أسلمت له لربّ موقف له قد رأیته فی المسلمین، فلقد رأیته یوم سلق أذربیجان قتل ستّة من المشرکین قبل أن تنام خیول المسلمین، أ فیقتل مثله و تفرحون؟
و کان الّذی قتله مسلم بن عبد اللَّه الضبّابیّ و عبد الرحمن بن أبی خشکارة البجلیّ.
و حمل شمر فی المیسرة فثبتوا له و حملوا علی الحسین و أصحابه من کلّ جانب، فقتل الکلبیّ و قد قتل رجلین بعد الرجلین الأوّلین و قاتل قتالا شدیدا، فقتله هانئ بن ثبیت الحضرمیّ و بکیر بن حیّ التیمیّ من تیم اللَّه بن ثعلبة، و قاتل أصحاب الحسین قتالا شدیدا، و هم اثنان و ثلاثون فارسا، فلم تحمل علی جانب من خیل الکوفة إلّا کشفته. فلمّا رأی ذلک عزرة بن قیس، و هو علی خیل الکوفة، بعث إلی عمر فقال: ألا تری ما تلقی خیلی هذا الیوم من هذه العدّة الیسیرة؟ ابعث إلیهم الرجال و الرماة. فقال لشبث بن ربعیّ: ألا تقدم إلیهم! فقال: سبحان اللَّه! شیخ مضر و أهل المصر عامّة تبعثه فی الرماة، لم تجد لهذا غیری! و لم یزالوا یرون من شبث الکراهة للقتال حتی إنّه کان یقول فی إمارة مصعب: لا یعطی اللَّه أهل هذا المصر خیرا أبدا و لا یسدّدهم لرشد،
______________________________
[1] (سورة الأحزاب 33، الآیة 23).
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 69
ألا تعجبون أنّا قاتلنا مع علیّ بن أبی طالب و مع ابنه «1» آل أبی سفیان خمس سنین ثمّ عدونا علی ابنه و هو خیر أهل الأرض نقاتله مع آل معاویة و ابن سمیّة الزانیة، ضلال یا لک من ضلال! فلمّا قال شبث ذلک دعا عمر بن سعد الحصین «2» بن نمیر فبعث معه المجفّفة و خمسمائة من المرامیة، فلمّا دنوا من الحسین و أصحابه رشقوهم بالنّبل فلم یلبثوا أن عقروا خیولهم و صاروا رجّالة کلّهم، و قاتل الحرّ بن یزید راجلا قتالا شدیدا، فقاتلوهم، إلی أن انتصف النهار، أشدّ قتال خلقه اللَّه لا یقدرون یأتونهم إلّا من وجه واحد لاجتماع مضاربهم. فلمّا رأی ذلک عمر أرسل رجالا یقوّضونها عن أیمانهم و شمائلهم لیحیطوا بهم، فکان النفر من أصحاب الحسین الثلاثة و الأربعة یتخلّلون البیوت فیقتلون الرجل و هو یقوّض و ینهب و یرمونه من قریب أو یعقرونه، فأمر بها عمر بن سعد فأحرقت،
فقال لهم الحسین: دعوهم فلیحرقوها فإنّهم إذا حرقوها لا یستطیعون أن یجوزوا إلیکم منها.
فکان کذلک.
و خرجت امرأة الکلبی فجلست عند رأسه تمسح التراب عن وجهه و تقول:
هنیئا لک الجنّة! فأمر شمر غلاما اسمه رستم فضرب رأسها بالعمود فماتت مکانها.
و
حمل شمر حتی بلغ فسطاط الحسین و نادی: علیّ بالنار حتی أحرّق هذا البیت علی أهله. فصاح النساء و خرجن، و صاح به الحسین: أنت تحرّق بیتی علی أهلی؟ حرّقک اللَّه بالنار!
فقال حمید بن مسلم لشمر: إنّ هذا لا یصلح [لک]، تعذّب بعذاب اللَّه و تقتل الولدان و النساء، و اللَّه إن فی قتل الرجال لما یرضی به أمیرک! فلم یقبل منه، فجاءه شبث بن ربعیّ فنهاه فانتهی، و ذهب لینصرف
______________________________
(1). و نحن مع.dda .R
(2). الحسین.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 70
فحمل علیه زهیر بن القین فی عشرة فکشفهم عن البیوت و قتلوا أبا عزّة «1» الضّبابی، و کان من أصحاب شمر. و عطف الناس علیهم فکثروهم، و کانوا إذا قتل منهم الرجل و الرجلان یبین فیهم لقلّتهم، و إذا قتل فی أولئک لا یبین فیهم لکثرتهم.
و
لما حضر وقت الصلاة قال أبو ثمامة الصائدیّ للحسین: نفسی لنفسک الفداء! أری هؤلاء قد اقتربوا منک، و اللَّه لا تقتل حتی أقتل دونک، و أحبّ أن ألقی ربّی و قد صلّیت هذه الصلاة! فرفع الحسین رأسه و قال: ذکرت الصلاة جعلک اللَّه من المصلّین الذاکرین، نعم هذا أوّل وقتها، ثمّ قال: سلوهم أن یکفّوا عنّا حتی نصلّی.
ففعلوا، فقال لهم الحصین: إنّها لا تقبل [1]. فقال له حبیب بن مطهّر: زعمت لا تقبل الصلاة من آل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و تقبل [2] منک یا حمار! فحمل علیه الحصین، و خرج إلیه حبیب «2» فضرب وجه فرسه بالسیف فشبّ فسقط عنه الحصین فاستنقذه [3] أصحابه، و قاتل حبیب قتالا شدیدا فقتل رجلا من بنی تمیم اسمه بدیل بن صریم، و حمل علیه آخر من تمیم فطعنه فذهب لیقوم فضربه الحصین علی رأسه بالسیف فوقع و نزل إلیه التمیمیّ فاحتزّ رأسه، فقال له الحصین: أنا شریکک فی قتله.
فقال الآخر: لا و اللَّه! فقال له الحصین: أعطنیه أعلّقه فی عنق فرسی کیما یری الناس أنّی شرکت فی قتله ثمّ خذه و امض به إلی ابن زیاد فلا حاجة لی فیما تعطاه.
______________________________
[1] إنّه لا نقبل.
[2] و نقبل.
[3] فاستنقذوه.
______________________________
(1). عسرة.P .C
(2).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 71
ففعل و جال به فی الناس ثمّ دفعه إلیه، فلمّا رجعوا إلی الکوفة أخذ الرأس و جعله فی عنق فرسه «1» ثمّ أقبل به إلی ابن زیاد فی القصر، فبصر به القاسم بن حبیب، و قد راهق، فأقبل مع الفارس لا یفارقه، فارتاب به الرجل، فسأله عن حاله، فأخبره و طلب الرأس لیدفنه، فقال: إنّ الأمیر لا یرضی أن یدفن و أرجو أن یثیبنی الأمیر. فقال له: لکنّ اللَّه لا یثیبک إلّا أسوأ الثواب. و لم یزل یطلب غرّة قاتل أبیه حتّی کان زمان مصعب، و غزا مصعب باجمیری [1]، و دخل القاسم عسکره فإذا قاتل أبیه فی فسطاطه فدخل علیه نصف النهار فقتله «2».
فلمّا قتل حبیب هدّ ذلک الحسین و قال عند ذلک: أحتسب نفسی و حماة أصحابی.
و حمل الحرّ و زهیر بن القین فقاتلا قتالا شدیدا، و کان إذا حمل أحدهما و غاص فیهم حمل الآخر حتی یخلّصه، فعلا ذلک ساعة ثمّ إنّ رجّالة حملت علی الحرّ بن یزید فقتلته، و قتل أبو ثمامة الصائدیّ ابن عمّ له کان عدوّه، ثمّ صلّوا الظهر، صلّی بهم الحسین صلاة الخوف، ثمّ اقتتلوا بعد الظهر، فاشتدّ قتالهم، و وصل «3» إلی الحسین، فاستقدم الحنفیّ أمامه فاستهدف لهم یرمونه بالنّبل و هو بین یدیه حتی سقط.
و قاتل زهیر بن القین قتالا شدیدا، فحمل علیه کثیر بن عبید اللَّه الشّعبیّ و مهاجر بن أوس فقتلاه، و کان نافع بن هلال الجملیّ «4» قد کتب اسمه علی أفواق نبله، و کانت مسمومة، فقتل بها اثنی عشر رجلا سوی من جرح، فضرب حتی کسرت عضداه و أخذ أسیرا، فأخذه شمر بن ذی الجوشن فأتی به عمر بن سعد و الدم علی وجهه و هو یقول: لقد قتلت منکم اثنی عشر رجلا
______________________________
[1] باخمیرا.
______________________________
(1).S
(2).tebahحتی قتل‌te .mO odomفضرب‌aedni .P .C
(3). و وصلوا.P .C
(4). البجلی.P .C .mO .;R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 72
سوی من جرحت، و لو بقیت لی عضد و ساعد ما أسرتمونی. فانتضی شمر سیفه لیقتله، فقال له نافع: و اللَّه لو کنت من المسلمین لعظم علیک أن تلقی اللَّه بدمائنا، فالحمد للَّه الّذی جعل منایانا علی یدی شرار خلقه! فقتله شمر ثمّ حمل علی أصحاب الحسین.
فلمّا رأوا أنّهم قد کثروا و أنّهم لا یقدرون یمنعون الحسین و لا أنفسهم تنافسوا أن یقتلوا بین یدیه، فجاء عبد اللَّه و عبد الرحمن ابنا عزودة «1» الغفاریّان إلیه فقالا: قد حازنا الناس إلیک.
فجعلا یقاتلان بین یدیه، و أتاه الفتیان الجابریّان و هما سیف بن الحارث بن سریع و مالک بن عبد بن سریع، و هما ابنا عمّ و أخوان لأمّ و هما یبکیان، فقال لهما: ما یبکیکما؟ إنّی لأرجو أن تکونا عن ساعة قریری عین [1]. فقالا: و اللَّه ما علی أنفسنا نبکی و لکن نبکی علیک، نراک قد أحیط بک و لا نقدر أن نمنعک! فقال: جزاکما اللَّه جزاء المتّقین!
و
جاء حنظلة بن أسعد الشّبامی فوقف بین یدی الحسین و جعل ینادی:
یا قَوْمِ إِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ مِثْلَ یَوْمِ الْأَحْزابِ، مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَ عادٍ وَ ثَمُودَ وَ الَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ* وَ مَا اللَّهُ یُرِیدُ ظُلْماً لِلْعِبادِ، وَ یا قَوْمِ إِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ یَوْمَ التَّنادِ، یَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِینَ ما لَکُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ عاصِمٍ، وَ مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ هادٍ «2» [2]. یا قوم لا تقتلوا الحسین فیسحتکم اللَّه بعذاب وَ قَدْ خابَ مَنِ افْتَری [3]، فقال له الحسین: رحمک اللَّه! إنّهم قد استوجبوا العذاب حین ردّوا ما دعوتهم إلیه من الحقّ* و نهضوا لیستبیحوک و أصحابک فکیف
______________________________
[1] عینی.
[2] (سورة غافر 40، الآیات 30- 33).
[3] (سورة طه 20، الآیة 61).
______________________________
(1). عروة.Rte .P .C
(2).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 73
بهم الآن «1» قد قتلوا إخوانک الصالحین!
فسلّم علی الحسین و صلّی علیه و علی أهل بیته و تقدّم و قاتل حتی قتل.
و تقدّم الفتیان الجابریّان فودّعا الحسین و قاتلا حتی قتلا.
و جاء عابس بن أبی شبیب الشاکریّ و شوذب مولی شاکر إلی الحسین فسلّما علیه و تقدّما فقاتلا فقتل شوذب، و أمّا عابس فطلب البراز فتحاماه الناس لشجاعته، فقال لهم عمر: ارموه بالحجارة، فرموه من کلّ جانب، فلمّا رأی ذلک ألقی درعه و مغفره و حمل علی الناس فهزمهم بین یدیه، ثمّ رجعوا علیه فقتلوه و ادّعی قتله جماعة.
و
جاء الضحّاک بن عبد اللَّه المشرفیّ «2» إلی الحسین فقال: یا ابن رسول اللَّه قد علمت أنّی قلت لک إنّی أقاتل عنک ما رأیت مقاتلا، فإذا لم أر مقاتلا فأنا فی حلّ من الانصراف. فقال له الحسین: صدقت، و کیف لک بالنجاء؟ إن قدرت علیه فأنت فی حلّ.
قال: فأقبلت إلی فرسی، و کنت قد ترکته فی خباء حیث رأیت خیل أصحابنا تعقر، و قاتلت راجلا و قتلت رجلین و قطعت ید آخر، و دعا إلی الحسین مرارا، قال: و استخرجت فرسی و استویت علیه و حملت علی عرض القوم فأفرجوا لی و تبعنی منهم خمسة عشر رجلا ففتّهم و سلمت.
و جثا أبو الشعثاء الکندیّ، و هو یزید بن أبی زیاد، بین یدی الحسین، فرمی بمائة سهم ما سقط منها خمسة أسهم، و کلّما رمی
یقول له الحسین: اللَّهمّ سدّد رمیته و اجعل ثوابه الجنّة!
و کان یزید هذا فیمن خرج مع عمر ابن سعد، فلمّا ردّوا الشروط علی الحسین عدل إلیه فقاتل بین یدیه، و کان أوّل من قتل.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). المزنی.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 74
و أمّا الصیداویّ عمرو بن خالد و جبّار بن الحارث السّلمانیّ و سعد مولی عمرو بن خالد و مجمّع بن عبید اللَّه العائذیّ فإنّهم قاتلوا أوّل القتال، فلمّا وغلوا فیهم عطفوا إلیهم فقطعوهم عن أصحابهم، فحمل العبّاس بن علیّ فاستنقذهم و قد جرحوا، فلمّا دنا منهم عدوّهم حملوا علیهم فقاتلوا فقتلوا فی أوّل الأمر فی مکان واحد.
و کان آخر من بقی من أصحاب الحسین سوید بن أبی المطاع «1» الخثعمیّ، و کان أوّل من قتل من آل بنی أبی طالب یومئذ علیّ الأکبر ابن الحسین، و أمّه لیلی بنت أبی مرّة بن عروة بن مسعود الثقفیّة، و ذلک أنّه حمل علیهم و هو یقول:
أنا علیّ بن الحسین بن علیّ‌نحن و ربّ البیت «2»أولی بالنبیّ
تاللَّه لا یحکم فینا ابن الدّعیّ
ففعل ذلک مرارا،
فحمل علیه مرّة بن منقذ «3» العبدیّ فطعنه فصرع و قطّعه الناس بسیوفهم، فلمّا رآه الحسین قال: قتل اللَّه قوما قتلوک! یا بنیّ ما أجرأهم علی اللَّه و علی انتهاک حرمة الرسول! علی الدنیا بعدک العفاء! و أقبل الحسین إلیه و معه فتیانه فقال: احملوا أخاکم،
فحملوه حتی وضعوه بین یدی الفسطاط الّذی کانوا یقاتلون أمامه.
ثمّ إنّ عمرو بن صبیح الصّدائیّ «4» رمی عبد اللَّه بن مسلم بن عقیل بسهم فوضع کفّه علی جبهته فلم یستطع أن یحرکها ثمّ رماه بسهم آخر فقتله.
و حمل الناس علیهم من کلّ جانب، فحمل عبد اللَّه بن قطبة «5» الطائیّ علی عون بن عبد اللَّه بن جعفر فقتله، و حمل عثمان بن خالد بن أسیر الجهنیّ
______________________________
(1). المطعم.R
(2). العرش.P .C
(3). سعد.P .C
(4). الصداوی.R
(5). قطیة.R؛ قطرة.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 75
و بشر بن سوط الهمدانیّ علی عبد الرحمن بن عقیل بن أبی طالب فقتلاه، و رمی عبد اللَّه بن عروة «1» الخثعمیّ جعفر بن عقیل فقتله. ثمّ حمل القاسم بن الحسن بن علیّ و بیده السیف، فحمل علیه عمرو بن سعد بن نفیل الأزدیّ فضرب رأسه بالسیف فسقط القاسم إلی الأرض لوجهه و قال: یا عمّاه! فانقضّ الحسین إلیه کالصقر ثمّ شدّ شدّة لیث أغضب فضرب عمرا بالسیف فاتّقاه بیده فقطع یده من المرفق فصاح، و حملت خیل الکوفة لیستنقذوا عمرا فاستقبلته بصدورها و جالت علیه فوطئته حتی مات، و انجلت الغبرة و
الحسین واقف علی رأس القاسم و هو یفحص برجلیه و الحسین یقول: بعدا لقوم قتلوک، و من خصمهم یوم القیامة فیک جدّک! ثمّ قال: عزّ و اللَّه علی عمّک أن تدعوه فلا یجیبک أو یجیبک ثمّ لا ینفعک صوته «2»، و اللَّه هذا یوم کثر واتره و قلّ ناصره!
ثمّ احتمله علی صدره حتی ألقاه مع ابنه علیّ و من قتل معه من أهل بیته.
و مکث الحسین طویلا من النهار کلّما انتهی إلیه رجل من الناس رجع عنه و کره أن یتولّی قتله و عظم إثمه [علیه]، ثمّ
إن رجلا من کندة یقال له مالک بن النّسیر أتاه فضربه علی رأسه بالسیف فقطع البرنس و أدمی رأسه و امتلأ البرنس دما، فقال له الحسین: لا أکلت بها و لا شربت و حشرک اللَّه مع الظالمین!
و ألقی البرنس و لبس القلنسوة، و أخذ الکندیّ البرنس، فلمّا قدم علی أهله أخذ البرنس یغسل الدم عنه، فقالت له امرأته: أسلب ابن [بنت] رسول اللَّه تدخل بیتی؟ أخرجه عنی! قال: فلم یزل ذلک الرجل فقیرا بشرّ حتی مات.
و
دعا الحسین بابنه عبد اللَّه و هو صغیر فأجلسه فی حجره، فرماه رجل من بنی أسد فذبحه، فأخذ الحسین دمه «3» فصبّه فی الأرض ثمّ قال: ربّی إن تکن حبست عنّا النصر من السماء فاجعل ذلک لما هو خیر و انتقم من هؤلاء الظالمین.
و رمی عبد اللَّه بن عقبة الغنویّ أبا بکر بن الحسین بن علیّ بسهم فقتله،
______________________________
(1). الرحمن.P .C
(2). صوت.S
(3).S
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 76
و قال العبّاس بن علیّ لإخوته من أمّه عبد اللَّه و جعفر و عثمان: تقدّموا حتی أرثکم «1» فإنّه لا ولد لکم. ففعلوا فقتلوا، و حمل هانئ بن ثبیت الحضرمیّ علی عبد اللَّه بن علیّ فقتله، ثمّ حمل علی جعفر بن علیّ فقتله، و رمی خولیّ ابن یزید الأصبحیّ عثمان بن علیّ، ثمّ حمل علیه رجل من بنی أبان بن دارم فقتله و جاء برأسه، و رمی رجل من بنی أبان أیضا محمد بن علیّ بن أبی طالب فقتله و جاء برأسه.
و خرج غلام من خباء من تلک الأخبیة فأخذ بعود من عیدانه و هو ینظر کأنّه مذعور، فحمل علیه رجل قیل إنّه هانئ بن ثبیت الحضرمیّ فقتله.
و
اشتدّ عطش الحسین فدنا من الفرات لیشرب فرماه حصین بن نمیر بسهم فوقع فی فمه فجعل یتلقّی الدم بیده و رمی به إلی السماء، ثمّ حمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال: اللَّهمّ إنّی أشکو إلیک ما یصنع بابن بنت نبیّک! اللَّهمّ أحصهم عددا، و اقتلهم بددا، و لا تبق منهم أحدا!
و قیل الّذی رماه رجل من بنی أبان بن دارم، فمکث ذلک الرجل یسیرا ثمّ صبّ اللَّه علیه الظمأ فجعل لا یروی فکان یروّح عنه و یبرّد له الماء فیه السکر و عساس فیها اللبن و یقول: اسقونی، فیعطی القلّة أو العسّ «2» فیشربه، فإذا شربه اضطجع هنیهة ثمّ یقول: اسقونی قتلنی الظمأ، فما لبث إلّا یسیرا حتی انقدّت بطنه انقداد بطن البعیر.
ثمّ إنّ شمر بن ذی الجوشن أقبل فی نفر نحو عشرة من رجالهم نحو منزل الحسین فحالوا بینه و بین رحله،
فقال لهم الحسین: ویلکم! إن لم یکن لکم دین و لا تخافون یوم المعاد فکونوا أحرارا ذوی أحساب، امنعوا رحلی و أهلی من طغاتکم و جهّالکم.
فقالوا: ذلک لک یا ابن فاطمة. و أقدم علیه شمر
______________________________
(1). أریکم.P .C
(2). العسلة و العبش.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 77
بالرّجّالة [1] منهم «1»: أبو الجنوب، و اسمه عبد الرحمن الجعفیّ، و القشعم بن نذیر «2» الجعفیّ، و صالح بن وهب الیزنیّ، و سنان بن أنس النّخعیّ، و خولیّ ابن یزید الأصبحی، و جعل شمر یحرّضهم علی الحسین و هو یحمل علیهم فینکشفون عنه، ثمّ إنّهم أحاطوا به. و
أقبل إلی الحسین غلام من أهله فقام إلی جنبه و قد أهوی بحر بن کعب بن تیم اللَّه بن ثعلبة إلی الحسین بالسیف، فقال الغلام:
یا ابن الخبیثة أ تقتل عمّی! فضربه بالسیف، فاتّقاه الغلام بیده فأطنّها إلی الجلدة، فنادی الغلام: یا أمّتاه! فاعتنقه الحسین و قال له: یا ابن أخی اصبر علی ما نزل بک فإن اللَّه یلحقک بآبائک الطاهرین الصالحین، برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و علیّ و حمزة و جعفر و الحسن. و قال الحسین: اللَّهمّ أمسک عنهم قطر السماء و أمنعهم برکات الأرض! اللَّهمّ فإن متّعتهم إلی حین ففرّقهم فرقا و اجعلهم طرائق قددا و لا ترض عنهم الولاة أبدا، فإنّهم دعونا لینصرونا فعدوا علینا فقتلونا!
ثمّ ضارب الرّجّالة حتی انکشفوا عنه، و لما بقی الحسین فی ثلاثة أو أربعة دعا بسراویل ففزّره و نکثه لئلّا یسلبه، فقال له بعضهم: لو لبست تحته التّبّان. قال: ذلک ثوب مذلّة و لا ینبغی [لی] أن ألبسه. الکامل فی التاریخ ج‌4 77 ذکر مقتل الحسین، رضی الله عنه ..... ص : 46
فلمّا قتل سلبه بحر بن کعب، و کانت یداه فی الشتاء تنضحان بالماء، و فی الصیف تیبسان کأنّهما عود.
و حمل الناس علیه عن یمینه و شماله، فحمل علی الذین عن یمینه فتفرّقوا، ثمّ حمل علی الذین عن یساره فتفرّقوا، فما رئی مکثور قطّ قد قتل ولده و أهل بیته و أصحابه أربط جأشا منه و لا أمضی جنانا و لا أجرأ مقدما منه، إن کانت الرّجّالة لتنکشف عن یمینه و شماله انکشاف المعزی إذا شدّ فیها الذئب.
______________________________
[1] برجاله.
______________________________
(1). أبو الحارث و.R .dda
(2). بدر.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 78
فبینما هو کذلک إذ خرجت زینب و هی تقول: لیت السماء انطبقت علی الأرض! و قد دنا عمر بن سعد، فقالت: یا عمر أ یقتل أبو عبد اللَّه و أنت تنظر [إلیه]؟ فدمعت عیناه حتی سالت دموعه علی خدّیه و لحیته و صرف وجهه عنها.
و کان علی الحسین جبّة من خزّ، و کان معتمّا مخضوبا بالوسمة، و قاتل راجلا قتال الفارس الشجاع یتّقی الرمیة و یفترص العورة و یشدّ علی الخیل و هو
یقول: أ علی قتلی تجتمعون؟ أما [1] و اللَّه لا تقتلون بعدی عبدا من عباد اللَّه اللَّه أسخط علیکم لقتله منی! و ایم اللَّه إنّی لأرجو أن یکرمنی اللَّه بهوانکم ثمّ ینتقم لی منکم من حیث لا تشعرون! أما و اللَّه «1» لو قتلتمونی لألقی اللَّه بأسکم بینکم و سفک دماءکم ثمّ لا یرضی بذلک منکم حتی یضاعف لکم العذاب الألیم.
قال: و مکث طویلا من النهار، و لو شاء الناس أن یقتلوه لقتلوه و لکنّهم کان یتّقی بعضهم ببعض و یحبّ هؤلاء أن یکفیهم هؤلاء، فنادی شمر فی الناس: ویحکم ما ذا تنتظرون بالرجل؟ اقتلوه ثکلتکم أمّهاتکم! فحملوا علیه من کلّ جانب، فضرب زرعة بن شریک التمیمیّ علی کفّه الیسری، و ضرب أیضا علی عاتقه، ثمّ انصرفوا عنه و هو یقوم و یکبو، و حمل علیه فی تلک الحال سنان بن أنس النّخعیّ فطعنه بالرّمح فوقع، و قال لخولی بن یزید الأصبحیّ:
احتزّ رأسه، فأراد أن یفعل فضعف و أرعد، فقال له سنان: فتّ «2» اللَّه عضدک! و نزل إلیه فذبحه و احتزّ رأسه فدفعه إلی خولیّ،* و سلب الحسین ما کان علیه، فأخذ سراویله «3» بحر بن کعب و أخذ قیس بن الأشعث قطیفته، و هی من خزّ، فکان یسمّی بعد [2] قیس قطیفة «4»، و أخذ نعلیه الأسود الأودیّ، و أخذ سیفه رجل
______________________________
[1] أم.
[2] بعده.
______________________________
(1).S
(2). کسر.R
(3- 4).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 79
من دارم، و مال الناس علی الورس [1] و الحلل و الإبل فانتهبوها، و نهبوا ثقله و متاعه و ما علی النساء حتی إن کانت المرأة لتنزع ثوبها من ظهرها فیؤخذ منها.
و وجد بالحسین ثلاث و ثلاثون طعنة و أربع و ثلاثون ضربة غیر الرمیة «1» [2].
و أمّا سوید بن المطاع فکان قد صرع فوقع بین القتلی مثخنا بالجراحات، فسمعهم یقولون: قتل الحسین! فوجد خفّة فوثب و معه سکّین، و کان سیفه قد أخذ، فقاتلهم بسکّینه ساعة ثمّ قتل، قتله عروة بن بطان الثعلبیّ و زید ابن رقاد الجنبیّ، و کان آخر من قتل من أصحاب الحسین.
ثمّ انتهوا إلی علیّ بن الحسین زین العابدین، فأراد شمر قتله، فقال له حمید «2» بن مسلم: سبحان اللَّه أ تقتل الصبیان! و کان مریضا، و جاء عمر بن سعد فقال: لا یدخلنّ بیت هذه النسوة أحد و لا یعرضنّ لهذا الغلام المریض، و من أخذ من متاعهم شیئا فلیردّه، فلم یرد أحد شیئا. فقال الناس لسنان بن أنس النّخعیّ: قتلت الحسین بن علیّ و ابن فاطمة بنت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قتلت أعظم العرب خطرا، أراد أن یزیل ملک هؤلاء، فأت أمراءک فاطلب ثوابک منهم فإنّهم لو أعطوک بیوت أموالهم فی قتله کان قلیلا.
فأقبل علی فرسه، و کان شجاعا شاعرا به لوثة، حتی وقف علی باب فسطاط عمر بن سعد ثمّ نادی بأعلی صوته:
أوقر رکابی فضّة و ذهباإنّی قتلت السیّد المحجّبا «3»
قتلت خیر النّاس أمّا و أباو خیرهم إذ ینسبون نسبا
______________________________
[1] الورش.
[2] الرملة.
______________________________
(1).P .Cte .S .mO
(2). جند.R
(3). الملک المجتبا.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 80
فقال عمر بن سعد: أشهد أنّک مجنون، أدخلوه علیّ. فلمّا دخل حذفه بالقضیب و قال: یا مجنون أ تتکلّم بهذا الکلام؟ و اللَّه لو سمعک ابن زیاد لضرب عنقک! و أخذ عمر بن سعد عقبة بن سمعان مولی الرباب ابنة امرئ القیس الکلبیّة امرأة الحسین، فقال: ما أنت؟ فقال: أنا عبد مملوک. فخلّی سبیله، فلم ینج منهم غیره و غیر المرقّع بن ثمامة الأسدیّ، و کان قد نثر نبله فقاتل، فجاء نفر من قومه فآمنوه فخرج إلیهم، فلمّا أخبر ابن زیاد خبره نفاه إلی الزارة.
ثمّ نادی عمر بن سعد فی أصحابه من ینتدب إلی الحسین فیوطئه فرسه، فانتدب عشرة، منهم إسحاق بن حیوة الحضرمیّ، و هو الّذی سلب قمیص الحسین، فبرص بعد، فأتوا فداسوا الحسین بخیولهم حتی رضّوا ظهره و صدره.
و کان عدّة من قتل من أصحاب الحسین اثنین و سبعین رجلا.
و دفن الحسین و أصحابه أهل الغاضریّة من بنی أسد بعد قتلهم بیوم «1».
و قتل من أصحاب عمر بن سعد ثمانیة و ثمانون رجلا سوی الجرحی فصلّی علیهم عمر و دفنهم.
و لما قتل الحسین أرسل رأسه و رءوس أصحابه إلی ابن زیاد مع خولیّ بن یزید و حمید بن مسلم الأزدیّ، فوجد خولیّ القصر مغلقا فأتی منزله فوضع الرأس تحت إجّانة فی منزله و دخل فراشه و قال لامرأته النّوار: جئتک بغنی «2» الدهر، هذا رأس الحسین معک فی الدار. فقالت: ویلک! جاء الناس بالذهب و الفضة و جئت برأس ابن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم! و اللَّه لا یجمع رأسی و رأسک بیت أبدا! و قامت من الفراش فخرجت إلی الدار، قالت:
فما زلت انظر إلی نور یسطع مثل العمود من السماء إلی الإجّانة، و رأیت طیرا
______________________________
(1). بیومین.R
(2). یفی.Rte .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 81
أبیض یرفرف حولها. فلمّا أصبح غدا بالرأس إلی ابن زیاد.
و قیل: بل الّذی حمل الرءوس کان شمر و قیس بن الأشعث و عمرو بن الحجّاج و عروة بن قیس، فجلس ابن زیاد و أذن للناس فأحضرت الرءوس بین یدیه و هو ینکت بقضیب بین ثنیّتیه «1» ساعة، فلمّا رآه زید بن الأرقم لا یرفع قضیبه قال: أعل هذا القضیب عن هاتین الثنیّتین «2»، فو الّذی لا إله غیره لقد رأیت شفتی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی هاتین الشفتین یقبّلهما! ثمّ بکی، فقال له ابن زیاد: أبکی اللَّه عینیک! فو اللَّه لو لا أنّک شیخ قد خرفت و ذهب عقلک لضربت عنقک. فخرج و هو یقول: أنتم یا معشر العرب العبید بعد الیوم، قتلتم ابن فاطمة، و أمّرتم ابن مرجانة «3»، فهو یقتل خیارکم و یستعبد شرارکم، فرضیتم بالذلّ، فبعدا لمن یرضی بالذلّ! فأقام عمر بعد قتله یومین ثمّ ارتحل إلی الکوفة و حمل معه بنات الحسین و أخواته و من کان معه من الصبیان، و علیّ بن الحسین مریض، فاجتازوا بهم علی الحسین و أصحابه صرعی، فصاح النساء و لطمن خدودهنّ، و صاحت زینب أخته: یا محمّداه صلّی علیک ملائکة السماء! هذا الحسین بالعراء، مرمّل بالدماء، مقطّع الأعضاء، و بناتک سبایا، و ذرّیّتک مقتّلة تسفی علیها الصّبا! فأبکت کلّ عدوّ و صدیق.
فلمّا أدخلوهم علی ابن زیاد لبست زینب أرذل ثیابها و تنکّرت و خفّت بها إماؤها، فقال عبید اللَّه: من هذه الجالسة؟ فلم تکلّمه، فقال ذلک ثلاثا و هی لا تکلّمه، فقال بعض إمائها: هذه زینب بنت فاطمة. فقال لها ابن زیاد:
الحمد للَّه الّذی فضحکم و قتّلکم و أکذب أحدوثتکم! فقالت: الحمد للَّه الّذی أکرمنا بمحمّد و طهّرنا تطهیرا، لا کما تقول، و إنّما یفتضح الفاسق و یکذّب
______________________________
(1). ثنایاه.R
(2). الشفتین.R
(3). سمیة.Rte .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 82
الفاجر. فقال: فکیف رأیت صنع اللَّه بأهل بیتک؟ قالت: کتب علیهم القتل فبرزوا إلی مضاجعهم، و سیجمع اللَّه بینک و بینهم فتختصمون عنده. فغضب ابن زیاد و قال: قد شفی اللَّه غیظی من طاغیتک و العصاة المردة من أهل بیتک.
فبکت و قالت: لعمری لقد قتلت کهلی، و أبرزت أهلی، و قطعت فرعی، و اجتثثت أصلی، فإن یشفک هذا فقد اشتفیت. فقال لها: هذه شجاعة، لعمری لقد کان أبوک شجاعا! فقالت: ما للمرأة و الشجاعة! و
لما نظر ابن زیاد إلی علیّ بن الحسین قال: ما اسمک؟ قال: علیّ بن الحسین. قال: أ و لم یقتل اللَّه علیّ بن الحسین؟ فسکت. فقال: ما لک لا تتکلّم؟
فقال: کان لی أخ یقال له أیضا علیّ فقتله الناس. فقال: إنّ اللَّه قتله. فسکت علیّ. فقال: ما لک لا تتکلّم؟ فقال: اللَّهُ یَتَوَفَّی الْأَنْفُسَ حِینَ مَوْتِها [1]، وَ ما کانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ [2]. قال: أنت و اللَّه منهم.
ثمّ قال لرجل: ویحک! انظر هذا هل أدرک؟ إنّی لأحسبه رجلا. قال:
فکشف عنه مریّ بن معاذ الأحمریّ فقال: نعم قد أدرک. قال: اقتله.
فقال علیّ: من توکّل بهذه النسوة؟ و تعلّقت به زینب فقالت: یا ابن زیاد حسبک منّا، أما رویت من دمائنا، و هل أبقیت منّا أحدا! و اعتنقته و قالت:
أسألک باللَّه إن کنت مؤمنا إن قتلته لما قتلتنی معه! و قال له علیّ: یا ابن زیاد إن کانت بینک و بینهنّ قرابة فابعث معهن رجلا تقیّا یصحبهنّ بصحبة الإسلام.
فنظر إلیها ساعة ثمّ قال: عجبا للرحم! و اللَّه إنّی لأظنّها ودّت لو أنّی قتلته أنّی قتلتها معه، دعوا الغلام ینطلق مع نسائه.
ثمّ نادی: الصلاة جامعة، فاجتمع الناس، فصعد المنبر فخطبهم و قال:
الحمد للَّه الّذی أظهر الحقّ و أهله، و نصر أمیر المؤمنین یزید و حزبه، و قتل الکذّاب
______________________________
[1] (سورة الزّمر 39، الآیة 42).
[2] (سورة آل عمران 3، الآیة 145).
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 83
ابن الکذّاب الحسین بن علیّ و شیعته.
فوثب إلیه عبد اللَّه بن عفیف «1» الأزدیّ ثمّ الوالبیّ، و کان ضریرا قد ذهب إحدی عینیه یوم الجمل مع علیّ و الأخری بصفّین معه أیضا، و کان لا یفارق المسجد یصلّی فیه إلی اللیل ثمّ ینصرف، فلمّا سمع مقالة ابن زیاد قال: یا ابن مرجانة! إنّ الکذّاب ابن الکذّاب أنت و أبوک و الّذی ولّاک و أبوه! یا ابن مرجانة أ تقتلون أبناء النبیّین و تتکلّمون بکلام الصّدّیقین؟ فقال: علیّ به.
فأخذوه، فنادی بشعار الأزد: یا مبرور! فوثب إلیه فتیة من الأزد فانتزعوه، فأرسل إلیه من أتاه به فقتله و أمر بصلبه فی المسجد، فصلب، رحمه اللَّه.
و أمر ابن زیاد برأس الحسین فطیف به فی الکوفة، و کان رأسه أوّل رأس حمل فی الإسلام علی خشبة فی قول، و الصحیح أن أوّل رأس حمل فی الإسلام رأس عمرو بن الحمق.
ثمّ أرسل ابن زیاد رأس الحسین و رءوس أصحابه مع زحر بن قیس إلی الشام إلی یزید و معه جماعة، و قیل: مع شمر و جماعة معه، و أرسل معه النساء و الصبیان، و فیهم علیّ بن الحسین، قد جعل ابن زیاد الغلّ فی یدیه و رقبته، و حملهم علی الأقتاب، فلم یکلّمهم علیّ بن الحسین فی الطریق حتی بلغوا الشام، فدخل زحر بن قیس علی یزید، فقال: ما وراءک؟ فقال:
أبشر یا أمیر المؤمنین بفتح اللَّه و بنصره، ورد علینا الحسین بن علیّ فی ثمانیة عشر من أهل بیته، و ستّین من شیعته، فسرنا إلیهم فسألناهم أن ینزلوا علی حکم الأمیر عبید اللَّه أو القتال فاختاروا القتال فعدونا علیهم مع شروق الشمس فأحطنا بهم من کلّ ناحیة حتی إذا أخذت السیوف مآخذها من هام القوم جعلوا یهربون إلی غیر وزر، و یلوذون بالإکام و الحفر، کما لاذ الحمائم من صقر، فو اللَّه ما کان إلّا جزر جزور، أو نومة قائل، حتی أتینا علی آخرهم! فهاتیک
______________________________
(1). و عبید.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 84
أجسادهم مجرّدة، و ثیابهم مرمّلة، و خدودهم معفّرة، تصهرهم الشمس، و تسفی علیهم الریح، زوّارهم العقبان و الرّخم بقیّ [1] سبسب «1».
قال: فدمعت عینا یزید و قال: کنت أرضی من طاغیتکم بدون قتل الحسین، لعن اللَّه ابن سمیّة! أما [2] و اللَّه لو أنّی صاحبه لعفوت عنه، فرحم اللَّه الحسین! و لم یصله بشی‌ء.
و قیل: إنّ آل الحسین لما و صلوا إلی الکوفة حبسهم ابن زیاد و أرسل إلی یزید بالخبر، فبینما هم فی الحبس إذ سقط علیهم حجر فیه کتاب مربوط و فیه:
إنّ البرید سار بأمرکم إلی یزید فیصل یوم کذا و یعود یوم کذا، فإن سمعتم التکبیر فأیقنوا بالقتل «2»، و إن لم تسمعوا تکبیرا فهو الأمان. فلمّا کان قبل قدوم البرید بیومین أو ثلاثة إذا حجر قد ألقی و فیه کتاب یقول فیه: أوصوا و اعهدوا [3] فقد قارب وصول البرید. ثمّ جاء البرید بأمر یزید بإرسالهم إلیه، فدعا ابن زیاد محفّر بن ثعلبة و شمر بن ذی الجوشن و سیّرهما بالثّقل و الرأس، فلمّا وصلوا إلی دمشق نادی محفّر بن ثعلبة علی باب یزید: جئنا برأس أحمق الناس و ألأمهم! فقال یزید: ما ولدت أمّ محفّر ألأم و أحمق منه، و لکنّه قاطع ظالم.
ثمّ دخلوا علی یزید فوضعوا «3» الرأس بین یدیه و حدّثوه، فسمعت الحدیث هند بنت عبد اللَّه بن عامر بن کریز، و کانت تحت یزید، فتقنّعت بثوبها و خرجت فقالت: یا أمیر المؤمنین أ رأس الحسین بن علیّ بن فاطمة بنت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم؟ قال: نعم، فأعولی علیه و حدّی علی ابن بنت
______________________________
[1] (القیّ: قفر الأرض و الخلاء).
[2] أم.
[3] و عهدوا.
______________________________
(1). و معی سبیهم.P .C؛ بغی شبیب.R
(2). بالهلاک.P .C
(3). فرموا.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 85
رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و صریحة قریش، عجّل علیه ابن زیاد فقتله، قتله اللَّه! ثمّ أذن للناس فدخلوا علیه و الرأس بین یدیه و معه قضیب و هو ینکت به ثغره، ثمّ قال: إنّ هذا و إیّانا کما قال الحصین بن الحمام:
أبی قومنا أن ینصفونا فأنصفت‌قواضب فی أیماننا تقطر الدّما
یفلّقن هاما من رجال أعزّةعلینا و هم کانوا أعقّ و أظلما فقال له أبو برزة الأسلمیّ: أ تنکت بقضیبک فی ثغر الحسین؟ أما لقد أخذ قضیبک فی ثغره مأخذا، لربّما رأیت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یرشفه، أما إنّک یا یزید تجی‌ء یوم القیامة و ابن زیاد شفیعک. و یجی‌ء هذا و محمّد شفیعه «1». ثمّ قام فولّی.
فقال یزید: و اللَّه یا حسین لو کنت أنا صاحبک ما قتلتک. ثمّ قال:
أ تدرون من أین أتی هذا؟ قال: أبی علیّ خیر من أبیه، و فاطمة أمّی خیر من أمّه، و جدّی رسول اللَّه خیر من جدّه، و أنا خیر منه و أحقّ بهذا الأمر منه، فأمّا قوله أبوه خیر من أبی فقد حاجّ أبی أباه إلی اللَّه و علم الناس أیّهما حکم له، و أمّا قوله أمّی خیر من أمّه فلعمری فاطمة بنت رسول اللَّه خیر من أمّی، و أمّا قوله جدّی رسول اللَّه خیر من جدّه فلعمری ما أحد یؤمن باللَّه و الیوم الآخر یری لرسول اللَّه فینا عدلا و لا ندّا، و لکنّه إنّما أتی من قبل فقهه، و لم یقرأ: قُلِ اللَّهُمَّ مالِکَ الْمُلْکِ [1].
ثمّ أدخل نساء الحسین علیه و الرأس بین یدیه، فجعلت فاطمة و سکینة ابنتا الحسین تتطاولان لتنظرا إلی الرأس، و جعل یزید یتطاول لیستر عنهما
______________________________
[1] (سورة آل عمران 3، الآیة 26).
______________________________
(1). خصیمک.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 86
الرأس. فلمّا رأین الرأس صحن، فصاح نساء یزید و ولول [1] بنات معاویة.
فقالت فاطمة بنت الحسین، و کانت أکبر من سکینة: أ بنات رسول اللَّه سبایا یا یزید؟ فقال: یا ابنة أخی أنا لهذا کنت أکره. قالت: و اللَّه ما ترک لنا خرص. فقال: ما أتی إلیکنّ أعظم ممّا أخذ منکنّ. فقام رجل من أهل الشام فقال: هب لی هذه، یعنی فاطمة، فأخذت بثیاب أختها زینب، و کانت أکبر منها، فقالت زینب: کذبت و لؤمت، ما ذلک لک و لا له. فغضب یزید و قال: کذبت و اللَّه، إنّ ذلک لی و لو شئت أن أفعله لفعلته. قالت: کلّا و اللَّه ما جعل اللَّه لک ذلک إلّا أن تخرج من ملّتنا و تدین بغیر دیننا. فغضب یزید و استطار ثمّ قال: إیّای تستقبلین [2] بهذا؟ إنّما خرج من الدین أبوک و أخوک! قالت زینب: بدین اللَّه و دین أبی و أخی و جدّی اهتدیت أنت و أبوک و جدّک.
قال: کذبت یا عدوّة اللَّه! قالت: أنت أمیر تشتم ظالما و تقهر بسلطانک؟
فاستحی و سکت، ثمّ أخرجن و أدخلن دور یزید، فلم تبق امرأة من آل یزید إلّا أتتهنّ و أقمن المأتم و سألهنّ عمّا أخذ منهن فأضعفه لهنّ، فکانت سکینة تقول: ما رأیت کافرا باللَّه خیرا من یزید بن معاویة.
ثمّ أمر بعلیّ بن الحسین فأدخل مغلولا فقال: لو رآنا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مغلولین لفکّ عنّا. قال: صدقت. و أمر بفکّ غلّه عنه.
فقال علیّ: لو رآنا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بعداء لأحبّ أن یقرّبنا. فأمر به فقرّب منه، و قال له یزید: إیه یا علیّ بن الحسین، أبوک الّذی قطع رحمی، و جهل حقّی، و نازعنی سلطانی، فصنع اللَّه به ما رأیت. فقال علیّ: ما أَصابَ مِنْ مُصِیبَةٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی أَنْفُسِکُمْ إِلَّا فِی کِتابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَها إِنَّ ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیرٌ لِکَیْلا
______________________________
[1] و ولولن.
[2] تستقلّین.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 87
تَأْسَوْا عَلی ما فاتَکُمْ وَ لا تَفْرَحُوا بِما آتاکُمْ وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ کُلَّ مُخْتالٍ فَخُورٍ. فقال یزید: ما أَصابَکُمْ مِنْ مُصِیبَةٍ فَبِما کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ «1».
ثمّ سکت عنه و أمر بإنزاله و إنزال نسائه فی دار علیّ جدّه، و کان یزید لا یتغدّی و لا یتعشّی إلّا دعا علیّا إلیه، فدعاه ذات یوم و معه عمرو بن الحسن [1]، و هو غلام صغیر، فقال لعمرو: أ تقاتل هذا؟ یعنی خالد بن یزید.
فقال عمرو: أعطنی سکّینا و أعطه سکّینا حتی أقاتله. فضمّه یزید إلیه و قال:
شنشنة أعرفها من أخزم «2»،هل تلد الحیّة إلّا حیّة «3»! و قیل: و لما وصل رأس الحسین إلی یزید حسنت حال ابن زیاد عنده و زاده و وصله و سرّه ما فعل، ثمّ لم یلبث إلّا یسیرا حتی بلغه بغض الناس له و لعنهم و سبّهم «4»، فندم علی قتل الحسین، فکان یقول: و ما علیّ لو احتملت الأذی و أنزلت الحسین معی فی داری و حکّمته فیما یرید و إن کان علیّ فی ذلک وهن فی سلطانی حفظا لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و رعایة لحقّه و قرابته، لعن اللَّه ابن مرجانة فإنّه اضطرّه، و قد سأله أن یضع یده فی یدی أو یلحق بثغر حتی یتوفّاه اللَّه، فلم یجبه إلی ذلک فقتله، فبغّضنی بقتله إلی المسلمین، و زرع فی قلوبهم العداوة، فأبغضنی البرّ و الفاجر بما استعظموه من قتلی الحسین، ما لی و لابن مرجانة، لعنه اللَّه و غضب علیه! و لما أراد أن یسیّرهم إلی المدینة أمر یزید النعمان بن بشیر أن یجهزّهم بما یصلحهم و یسیّر معهم رجلا أمینا «5» من أهل الشام و معه خیل یسیر بهم إلی المدینة، و دعا علیّا لیودّعه و قال له: لعن اللَّه ابن مرجانة! أما و اللَّه لو أنّی صاحبه
______________________________
[1] الحسین.
______________________________
(1). 30.sv، 42te32، 22.ssv، 57inaroC
(2). 658.IiinadleM .diV ,p
(3). ما بقی ولد للحسین إلا علی بن الحسین و هذا.dda .R
(4).P .C .mO
(5). تقیا.R؛ معینا.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 88
ما سألنی خصلة أبدا إلّا أعطیته إیّاها و لدفعت الحتف عنه بکلّ ما استطعت و لو بهلاک بعض ولدی، و لکن قضی اللَّه ما رأیت. یا بنیّ کاتبنی حاجة تکون لک. و أوصی بهم هذا الرسول، فخرج بهم فکان یسایرهم لیلا فیکونون أمامه بحیث لا یفوتون طرفه، فإذا نزلوا تنحّی عنهم هو و أصحابه، فکانوا حولهم کهیئة الحرس، و کان یسألهم عن حاجتهم و یلطف بهم حتی دخلوا المدینة. فقالت فاطمة بنت علیّ لأختها زینب: لقد أحسن هذا الرجل إلینا فهل لک أن نصله بشی‌ء؟ فقالت: و اللَّه ما معنا ما نصله به إلّا حلیّنا، فأخرجتا سوارین و دملجین لهما فبعثتا بها [1] إلیه و اعتذرتا، فردّ الجمیع و قال: لو کان الّذی صنعت للدنیا لکان فی هذا ما یرضینی، و لکن و اللَّه ما فعلته إلّا للَّه و لقرابتکم من رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
و کان مع الحسین امرأته الرباب بنت امرئ القیس، و هی أمّ ابنته سکینة، و حملت إلی الشام فیمن حمل من أهله، ثمّ عادت إلی المدینة، فخطبها الأشراف من قریش، فقالت: ما کنت لأتخذ حموا بعد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم. و بقیت بعده سنة لم یظلّها سقف بیت حتی بلیت و ماتت کمدا، و قیل: إنّها أقامت علی قبره سنة و عادت إلی المدینة فماتت أسفا علیه.
فأرسل عبید اللَّه بن زیاد مبشّرا إلی المدینة بقتل الحسین إلی عمرو بن سعید، فلقیه رجل من قریش فقال: ما الخبر؟ فقال: الخبر عند الأمیر. فقال القرشیّ:
إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ، قتل الحسین.
و دخل البشیر علی عمرو بن سعید فقال: ما وراءک؟ قال: ما سرّ الأمیر، قتل الحسین بن علیّ. فقال: ناد بقتله، فنادی، فصاح نساء بنی هاشم و خرجت ابنة عقیل بن أبی طالب و معها نساؤها حاسرة تلوی ثوبها و هی تقول:
______________________________
[1] به.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 89 ما ذا تقولون إن [1] قال النبیّ لکم‌ما ذا فعلتم و أنتم آخر الأمم
بعترتی و بأهلی بعد مفتقدی‌منهم أساری و قتلی ضرّجوا بدم
ما کان هذا جزائی إذ نصحت لکم‌أن تخلفونی بسوء فی «1»ذوی رحمی فلمّا سمع عمرو أصواتهنّ ضحک و قال:
عجّت نساء بنی زیاد عجّةکعجیج نسوتنا غداة الأرنب و الأرنب وقعة کانت لبنی زبید علی بنی زیاد من بنی الحارث بن کعب، و هذا البیت لعمرو بن معدیکرب.
ثمّ قال عمرو: واعیة کواعیة عثمان، ثمّ صعد المنبر فأعلم الناس قتله.
و لما بلغ عبد اللَّه بن جعفر قتل ابنیه مع الحسین دخل علیه بعض موالیه یعزّیه و الناس یعزّونه، فقال مولاه: هذا ما لقیناه من الحسین! فحذفه ابن جعفر بنعله و قال: یا ابن اللخناء أ للحسین تقول هذا؟ و اللَّه لو شهدته لأحببت أن لا أفارقه حتی أقتل معه، و اللَّه إنّه لمّا یسخّی بنفسی عنهما و یهوّن علیّ المصاب بهما أنّهما أصیبا مع أخی و ابن عمّی مواسیین له صابرین معه. ثمّ قال: إن لم تکن آست الحسین یدی فقد آساه ولدی.
و لما وفد أهل الکوفة بالرأس إلی الشام و دخلوا مسجد دمشق أتاهم مروان ابن الحکم فسألهم: کیف صنعوا؟ فأخبروه، فقام عنهم ثمّ أتاهم أخوه یحیی ابن الحکم فسألهم فأعادوا علیه الکلام، فقال: حجبتم عن محمد، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یوم القیامة، لن أجامعکم علی أمر أبدا! ثمّ انصرف عنهم.
فلمّا دخلوا علی یزید قال یحیی بن أکثم:
______________________________
[1] إذ.
______________________________
(1). بسوقی.S
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 90 لهام «1»بجنب الطّفّ «2»أدنی قرابةمن ابن زیاد العبد ذی الحسب الوغل «3»
سمیّة أمسی نسلها عدد الحصی‌و لیس لآل المصطفی الیوم من نسل فضرب یزید فی صدره و قال: اسکت. قیل: و سمع بعض أهل المدینة لیلة قتل الحسین منادیا ینادی:
أیّها القاتلون جهلا حسیناأبشروا بالعذاب و التّنکیل
کلّ أهل السّماء یدعو علیکم‌من نبیّ و ملأک و قبیل [1]
قد لعنتم علی لسان ابن داودو موسی و صاحب الإنجیل و مکث الناس شهرین أو ثلاثة کأنّما تلطخ الحوائط بالدماء ساعة تطلع الشمس حتی ترتفع. قال رأس جالوت ذلک الزمان: ما مررت بکربلاء إلّا و أنا أرکّض دابّتی حتی أخلف المکان، لأنّا کنّا نتحدّث ان ولد نبیّ یقتل بذلک المکان، فکنت أخاف، فلمّا قتل الحسین أمنت فکنت أسیر و لا أرکّض.
قیل و کان عمر الحسین یوم قتل خمسا و خمسین «4» سنة، و قیل: قتل و هو ابن إحدی و ستّین «5»، و لیس بشی‌ء.
و کان قتله یوم عاشوراء سنة إحدی و ستّین.
(بریر بن خضیر بضم الباء الموحدة، و فتح الراء المهملة، و سکون الیاء المثناة من تحتها، و آخره راء. و خضیر بالخاء و الضاد المعجمتین. ثبیت بضم الثاء المثلّثة، و فتح الباء الموحّدة، و سکون الیاء المثناة من تحتها، و آخره تاء
______________________________
[1] من نبیّ و من ملک و قبیل.
______________________________
(1). امام.Rte .P .C
(2). مجیب اللطف.P .C
(3). الرذلی.Rte .P .C
(4). و ستین.R
(5). و قیل خمسین و الأخیر أصح.dda .R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 91
مثنّاة من فوقها. و محفّر بضم المیم، و فتح الحاء المهملة، و تشدید الفاء المکسورة، و آخره راء).
[و قال] ... التیمیّ تیم مرّة یرثی الحسین و أهله و کان منقطعا إلی بنی [هاشم]:
مررت علی أبیات آل محمّدفلم أرها أمثالها یوم حلّت
فلا یبعد اللَّه الدّیار و أهلهاو إن أصبحت من أهلها قد تخلّت
و إنّ قتیل الطّفّ من آل هاشم‌أذلّ رقاب المسلمین فذلّت
و کانوا رجاء ثمّ أضحوا رزیّةلقد عظمت تلک الرّزایا و جلّت
و عند غنیّ قطرة من دمائناسنجزیهم یوما بها حیث حلّت [1]
إذا افتقرت [2] قیس جبرنا فقیرهاتقتّلنا قیس إذا النعل زلّت «1»

ذکر أسماء من قتل معه «2»

قال سلیمان: لما قتل الحسین و من معه حملت رءوسهم إلی ابن زیاد، فجاءت کندة بثلاثة عشر رأسا، و صاحبهم قیس بن الأشعث، و جاءت هوازن بعشرین رأسا، و صاحبهم شمر بن ذی الجوشن الضبابیّ، و جاءت بنو تمیم بسبعة عشر رأسا، و جاءت بنو أسد بستّة أرؤس، و جاءت مذحج بسبعة
______________________________
[1] سنجریهم یوما بها حیث خلّت.
[2] افترقت.
______________________________
(1).S
(2).doCticilpxeciH .s
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 92
أرؤس، و جاء سائر الجیش بسبعة أرؤس، فذلک سبعون رأسا.
و قتل الحسین، قتله سنان بن أنس النّخعیّ، لعنه اللَّه، و قتل العبّاس بن علیّ، و أمّه أمّ البنین بنت حزام، قتله زید بن رقاد الجنبیّ [1] و حکیم بن الطّفیل السّنبسیّ [2]. و قتل جعفر بن علیّ، و أمّه أمّ البنین أیضا. و قتل عبد اللَّه بن علیّ، و أمّه أمّ البنین أیضا «1». و قتل عثمان بن علیّ، و أمّه أمّ البنین أیضا، رماه خولیّ بن یزید بسهم فقتله. و قتل محمد بن علیّ، و أمّه أمّ ولد، قتله رجل من بنی دارم. و قتل أبو بکر بن علیّ، و أمّه لیلی بنت مسعود الدارمیّة، و قد شکّ فی قتله. و قتل علیّ بن الحسین بن علیّ، و أمّه لیلی ابنة أبی مرّة ابن عروة الثقفیّ، و أمّه میمونة ابنة أبی سفیان بن حرب، قتله منقذ بن النعمان العبدیّ، و قتل عبد اللَّه بن الحسین بن علیّ، و أمّه الرباب ابنة امرئ القیس الکلبیّ، قتله هانئ بن ثبیت الحضرمیّ. و قتل أبو بکر ابن أخیه الحسن أیضا، و أمّه أمّ ولد، قتله حرملة بن الکاهن، رماه بسهم. و قتل القاسم بن الحسن أیضا، قتله سعد بن عمرو بن نفیل الأزدی. و قتل عون بن أبی جعفر بن أبی طالب، و أمّه جمانة [3] بنت المسیّب بن نجبة الفزاریّ، قتله عبد اللَّه بن قطبة «2» الطائیّ. و قتل محمد بن عبد اللَّه بن جعفر، و أمّه الخوصاء بنت خصفة بن تیم اللَّه بن ثعلبة، قتله عامر بن نهشل التیمیّ. و قتل جعفر بن عقیل بن أبی طالب، و أمّه أمّ بنین ابنة الشقر بن الهضاب، قتله بشر بن الخوط الهمدانیّ. و قتل عبد الرحمن بن عقیل، و أمّه أمّ ولد، قتله عثمان بن خالد الجهنیّ. و قتل عبد اللَّه «3» بن عقیل، و أمّه أمّ ولد، رماه عمرو بن صبیح الصیداویّ بسهم فقتله.
______________________________
[1] زید بن داود الجنبی.)
[2] الستیّ.
[3] جماعة.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). قطیة.R
(3). الرحمن.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 93
و قتل مسلم بن عقیل بالکوفة، و أمّه أمّ ولد. و قتل عبد اللَّه بن مسلم بن عقیل، و أمّه رقیّة ابنة علیّ بن أبی طالب، قتله عمرو بن صبیح الصیداویّ، و یقال قتله مالک بن أسید الحضرمیّ. و قتل محمد بن أبی سعید بن عقیل، و أمّه أمّ ولد، قتله لقیط بن یاسر الجهنیّ.
و استصغر الحسن بن الحسن [1] بن علی، و أمّه خولة بنت منظور بن زبان الفزاریّ، و استصغر عمرو بن الحسین، و أمّه أمّ ولد، فلم یقتلا.
و قتل من الموالی [سلیمان مولی] الحسین، قتله سلیمان بن عوف الحضرمیّ، و قتل منجح [2] مولی الحسین أیضا، و قتل عبد اللَّه بن یقطر رضیع الحسین.
قال ابن عبّاس: رأیت النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، اللیلة التی قتل فیها الحسین و بیده قارورة و هو یجمع فیها دما. فقلت: یا رسول اللَّه ما هذا؟ قال:
هذه دماء الحسین و أصحابه أرفعها إلی اللَّه تعالی. فأصبح ابن عبّاس فأعلم الناس بقتل الحسین و قصّ رؤیاه، فوجد قد قتل فی ذلک الیوم.
و
روی أنّ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أعطی أمّ سلمة ترابا من تربة الحسین حمله إلیه جبرائیل، فقال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لأمّ سلمة:
إذا صار هذا التراب دما فقد قتل الحسین.
فحفظت أمّ سلمة ذلک التراب فی قارورة عندها، فلمّا قتل الحسین صار التراب دما، فأعلمت الناس بقتله أیضا. و هذا یستقیم علی قول من یقول أمّ سلمة توفّیت بعد الحسین.
ثمّ إنّ ابن زیاد قال لعمر بن سعد بعد عوده من قتل الحسین: یا عمر ایتنی بالکتاب الّذی کتبته إلیک فی قتل الحسین. قال: مضیت لأمرک و ضاع الکتاب.
قال: لتجئنی به. قال: ضاع. قال: لتجئنی به. قال: ترک و اللَّه یقرأ علی
______________________________
[1] الحسین.
[2] منحج.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 94
عجائز قریش بالمدینة اعتذارا إلیهن، أما [1] و اللَّه لقد نصحتک فی الحسن نصیحة لو نصحتها أبی سعد بن أبی وقّاص لکنت قد أدّیت حقّه. فقال عثمان بن زیاد، أخو عبید اللَّه: صدق و اللَّه! لوددت أنّه لیس من بنی زیاد رجل إلّا و فی أنفه خزامة إلی یوم القیامة، و أنّ الحسین لم یقتل! فما أنکر ذلک عبید اللَّه بن زیاد. آخر المقتل.
ذکر مقتل أبی بلال مرداس بن حدیر «1» [2] الحنظلیّ
قد تقدّم ذکر سبب خروجه و توجیه عبید اللَّه بن زیاد العساکر إلیه فی ألفی رجل فالتقائهم بآسک و هزیمة عسکر ابن زیاد، فلمّا هزمهم أبو بلال و بلغ ذلک ابن زیاد أرسل إلیه ثلاثة آلاف علیهم عبّاد بن الأخضر، و الأخضر زوج أمّه، نسب إلیه، و هو عبّاد بن علقمة بن عبّاد التمیمیّ، فاتبعه حتی لحقه بتوّج «2» [3] فصفّ له عبّاد و حمل علیهم أبو بلال فیمن معه، فثبتوا و اشتدّ القتال حتی دخل وقت العصر، فقال أبو بلال: هذا یوم جمعة و هو یوم عظیم و هذا وقت العصر فدعونا حتی نصلّی. فأجابهم ابن الأخضر و تحاجزوا، فعجّل ابن الأخضر الصلاة، و قیل قطعها، و الخوارج یصلّون، فشدّ علیهم هو و أصحابه و هم ما بین قائم و راکع و ساجد لم یتغیّر منهم أحد من حاله، فقتلوا من آخرهم
______________________________
[1] أم.
[2] جدیر.
[3] بتبوح.
______________________________
(1).rutigeLحدیرorPأدیةibu، 517.III .loV .rfC ,P
(2). بنوح.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 95
و أخذ رأس أبی بلال.
و رجع عبّاد إلی البصرة فرصده بها عبیدة بن هلال و معه ثلاثة نفر، فأقبل عبّاد یرید قصر الإمارة و هو مردف ابنا صغیرا له، فقالوا له: قف حتی نستفتیک. فوقف، فقالوا: نحن إخوة أربعة قتل أخونا فما تری؟ قال:
استعدوا «1» الأمیر. قالوا: قد استعدیناه فلم یعدنا. قال: فاقتلوه قتله اللَّه! فوثبوا علیه و حکّموا به فألقی ابنه فنجا و قتل هو، فاجتمع الناس علی الخوارج فقتلوا غیر عبیدة.
و لما قتل ابن عبّاد کان ابن زیاد بالکوفة و نائبة بالبصرة عبید اللَّه بن أبی بکرة، فکتب إلیه یأمره أن یتبع الخوارج، ففعل ذلک و جعل یأخذهم، فإذا شفّع فی أحدهم ضمنه إلی أن یقدم ابن زیاد، و من لم یکفله أحد حبسه، و أتی بعروة بن أدیّة فأطلقه و قال: أنا کفیلک. فلمّا قدم ابن زیاد أخذ من فی الحبس من الخوارج فقتلهم و طلب الکفلاء بمن کفلوا به فمن أتی بخارجیّ أطلقه و قتل الخارجیّ، و من لم یأت بالخارجیّ قتله، ثمّ طلب عبید اللَّه بن أبی بکرة بعروة ابن أدیّة، قال: لا أقدر علیه. فقال: إذن أقتلک به، فلم یزل یبحث عنه حتی ظفر به و أحضره عند ابن زیاد، فقال له ابن زیاد: لأمثلنّ بک. فقال:
اختر لنفسک من القصاص ما شئت به، فأمر به فقطعت یداه و رجلاه و صلبه، و قیل: إنّه قتل سنة ثمان و خمسین.

ذکر ولایة سلم «2» بن زیاد علی خراسان و سجستان‌

قیل: فی هذه السنة استعمل یزید سلم بن زیاد علی خراسان.
و سبب ذلک أنّ سلما قدم علی یزید، فقال له یزید: یا أبا حرب «3» أولّیک
______________________________
(1). استفتوا.R
(2). مسلم‌teسلام، سلم؛tnair avcissecidocodne bircsenimoncohnI
(3). حارث.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 96
عمل أخویک عبد الرحمن و عبّاد. فقال: ما أحبّ أمیر المؤمنین. فولّاه خراسان و سجستان، فوجّه سلم الحارث بن معاویة الحارثیّ جدّ عیسی بن شبیب «1» إلی خراسان، و قدم سلم البصرة فتجهّز منها، فوجّه أخاه یزید إلی سجستان، فکتب عبید اللَّه بن زیاد إلی أخیه عبّاد یخبره بولایة سلم، فقسم عبّاد ما فی بیت المال [علی] عبیده و فضل فضل فنادی: من أراد سلفا فلیأخذ، فأسلف کلّ من أتاه، و خرج عبّاد من سجستان. فلمّا کان بجیرفت «2» بلغه مکان سلم، و کان بینهما جبل، فعدل عنه، فذهب لعبّاد تلک اللیلة ألف مملوک أقلّ ما مع أحدهم عشرة آلاف. و سار عبّاد علی فارس فقدم علی یزید فسأله عن المال، فقال: کنت صاحب ثغر فقسمت ما أصبت بین الناس.
و لما سار سلم إلی خراسان کتب معه یزید إلی أخیه عبید اللَّه بن زیاد ینتخب له ستّة آلاف فارس، و قیل: ألفی فارس، و کان سلم ینتخب الوجوه، فخرج معه عمران بن الفضیل البرجمیّ و المهلّب بن أبی صفرة و عبد اللَّه بن خازم السّلمیّ و طلحة بن عبد اللَّه بن خلف الخزاعیّ و حنظلة بن عرادة و یحیی ابن یعمر العدوانیّ و صلة بن أشیم العدویّ و غیرهم، و سار سلم إلی خراسان و عبر النهر غازیا، و کان عمّال خراسان قبله یغزون، فإذا دخل الشتاء رجعوا إلی مرو الشّاهجان، فإذا انصرف المسلمون اجتمع ملوک خراسان بمدینة ممّا یلی خوارزم فیتعاقدون أن لا یغزو بعضهم بعضا و یتشاورون فی أمورهم، فکان المسلمون یطلبون [1] إلی أمرائهم غزو تلک المدینة فیأبون علیهم، فلمّا قدم سلم غزا فشتا فی بعض مغازیه، فألحّ علیه المهلّب بن أبی صفرة و سأله التوجّه إلی تلک المدینة، فوجّهه فی ستّة آلاف، و قیل: أربعة آلاف، فحاصرهم،
______________________________
[1] یطالبون.
______________________________
(1). شبث.P .C
(2). بهرقة.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 97
فطلبوا أن یصالحهم علی أن یفدوا أنفسهم، فأجابهم إلی ذلک و صالحوه علی نیّف و عشرین ألف ألف، و کان فی صلحهم أن یأخذ منهم عروضا، فکان یأخذ الرأس و الدابّة و المتاع بنصف ثمنه، فبلغت قیمة ما أخذ منهم خمسین ألف ألف، فحظی بها المهلّب عند سلم، و أخذ سلم من ذلک ما أعجبه و بعث به إلی یزید.
و غزا سلم سمرقند و عبرت معه النهر امرأته أمّ محمّد ابنة عبد اللَّه بن عثمان ابن أبی العاص الثقفیّة، و هی أوّل امرأة من العرب قطع بها النهر، فولدت له ابنا سمّاه صغدی، و استعارت امرأته من امرأة صاحب الصغّد حلیها فلم تعده إلیها و ذهبت به. و وجّه جیشا إلی خجندة فیهم أعشی همدان فهزموا، فقال أعشی:
لیت خیلی یوم الخجندة لم تهزم‌و غودرت فی المکرّ سلیبا
تحضر الطّیر مصرعی و تروّحت‌إلی اللَّه بالدّماء خضیبا

ذکر ولایة یزید بن زیاد و طلحة الطلحات سجستان‌

و لما استعمل یزید بن معاویة سلم بن زیاد علی خراسان استعمل أخاه یزید علی سجستان، فغدر أهل کابل فنکثوا و أسروا أبا عبیدة بن زیاد، فسار إلیهم یزید بن زیاد فی جیش فاقتتلوا و انهزم المسلمون و قتل منهم کثیر، فممّن قتل یزید بن عبد اللَّه بن أبی ملیکة و صلة بن أشیم أبو الصّهباء العدویّ زوج معاذة العدویّة، فلمّا بلغ الخبر سلم بن زیاد سیّر طلحة بن عبد «1» اللَّه بن خلف
______________________________
(1). عبید.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 98
الخزاعیّ، و هو طلحة الطلحات، ففدی أبا عبیدة بن زیاد بخمسمائة ألف درهم، و سار طلحة من کابل إلی سجستان والیا علیها، فجبی المال و أعطی زوّاره، و مات بسجستان و استخلف رجلا من بنی یشکر، فأخرجته المضریّة و وقعت العصبیّة فطمع فیهم رتبیل «1».

ذکر ولایة الولید بن عتبة المدینة و الحجاز و عزل عمرو بن سعید

قیل: و فی هذه السنة عزل یزید عمرو بن سعید عن المدینة و ولّاها الولید ابن عتبة بن أبی سفیان.
و کان سبب ذلک أن عبد اللَّه بن الزبیر أظهر الخلاف علی یزید و بویع بمکّة بعد قتل الحسین، فإنّه لما بلغه قتل الحسین قام فی الناس فعظّم قتله و عاب أهل الکوفة خاصّة و أهل العراق عامّة، فقال بعد حمد اللَّه و الصلاة علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: إنّ أهل العراق غدر فجر [1] إلّا قلیلا، و إنّ أهل الکوفة شرار أهل العراق، و إنّهم دعوا الحسین لینصروه و یولّوه علیهم، فلمّا قدم علیهم ثاروا علیه فقالوا: إمّا أن تضع یدک فی أیدینا فنبعث بک إلی ابن زیاد بن سمیّة فیمضی فیک حکمه، و إمّا أن تحارب، فرأی و اللَّه أنّه هو و أصحابه قلیل فی کثیر، فإن کان اللَّه لم یطلع علی الغیب أحدا أنّه مقتول و لکنه اختار المیتة الکریمة علی الحیاة الذمیمة، فرحم اللَّه الحسین و أخزی قاتله! لعمری لقد کان من خلافهم إیّاه و عصیانهم ما کان فی مثله واعظ و ناه عنهم،
______________________________
[1] غدراء فجراء.
______________________________
(1). ربتل.R؛ زنبیل.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 99
و لکنّه ما قرّر نازل، و إذا أراد اللَّه أمرا لم یدفع، أ فبعد الحسین نطمئنّ إلی هؤلاء القوم و نصدّق قولهم و نقبل لهم عهدا؟ لا و اللَّه لا نراهم لذلک أهلا، أما [1] و اللَّه لقد قتلوه طویلا باللیل قیامه، کثیرا فی النهار صیامه، أحقّ بما هم فیه منهم و أولی به فی الدین و الفضل، أما و اللَّه ما کان یبدّل بالقرآن الغناء [2]، و لا بالبکاء من خشیة اللَّه الحداء [3]، و لا بالصیام شرب الخمر «1»، و لا بالمجالس فی حلق الذکر تطلاب [4] الصید، یعرّض بیزید، فَسَوْفَ یَلْقَوْنَ غَیًّا «2».
فثار إلیه أصحابه و قالوا: أظهر بیعتک فإنّک لم یبق أحد إذ هلک الحسین ینازعک هذا الأمر. و قد کان یبایع سرّا و یظهر أنّه عائذ بالبیت. فقال لهم:
لا تعجّلوا، و عمرو بن سعید یومئذ عامل مکّة، و هو أشدّ شی‌ء علی ابن الزبیر، و هو مع ذلک یداری و یرفق، فلمّا استقرّ عند یزید ما قد جمع ابن الزبیر بمکّة من الجموع أعطی اللَّه عهدا لیوثقنّه فی سلسلة، فبعث إلیه سلسلة من فضّة مع ابن عطاء الأشعریّ و سعد و أصحابهما لیأتوه به فیها، و بعث معهم برنس خزّ لیلبسوه علیها لئلّا تظهر للناس.
فاجتاز ابن عطاء بالمدینة و بها مروان بن الحکم فأخبره ما قدم له، فأرسل مروان معه ولدین له أحدهما عبد العزیز و قال: إذا بلغته رسل یزید فتعرّضا له و لیتمثّل أحد کما بهذا القول، فقال:
______________________________
[1] أم.
[2] غیّا.
[3] حدا.
[4] بکلاب.
______________________________
(1). الحرام.P .C
(2). 59.sv، 19inaroC
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 100 فخذها فلیست للعزیز بخطّة «1»و فیها فعال «2» لامرئ متذلّل
أ عامر إنّ القوم ساموک خطّةو ذلک فی الجیران غزل بمغزل [1]
أراک إذا ما کنت للقوم ناصحایقال له بالدّلو أدبر و أقبل فلمّا بلّغه الرسول الرسالة قال عبد العزیز الأبیات، فقال ابن الزبیر: یا بنی مروان قد سمعت ما قلتما فأخبرا أباکما:
إنّی لمن نبعة [2] صمّ مکاسرهاإذا تناوحت القصباء [3] و العشر
فلا ألین لغیر الحقّ أسأله‌حتی یلین لضرس [4] الماضغ الحجر و امتنع ابن الزبیر من رسل یزید، فقال الولید بن عتبة و ناس من بنی أمیّة لیزید: لو شاء عمرو لأخذ ابن الزبیر و سرّحه إلیک. فعزل عمرو و ولی الولید الحجاز، و أخذ الولید غلمان عمرو و موالیه فحبسهم، فکلمه عمرو فأبی أن یخلّیهم، فسار عن المدینة لیلتین و أرسل إلی غلمانه بعدّتهم من الإبل، فکسروا الحبس و ساروا إلیه فلحقوه عند وصوله إلی الشام، فدخل علی یزید و أعلمه ما کان فیه من مکایدة ابن الزبیر، فعذره و علم صدقه.
______________________________
[1] عزلا بمعزل.
[2] بیعة.
[3] البکاء.
[4] الضرس.
______________________________
(1). یخطه.suM .rBte .R
(2). مقال.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 101

ذکر عدّة حوادث‌

حجّ بالناس الولید هذه السنة.
و کان الأمیر بالعراق عبید اللَّه بن زیاد، و علی خراسان سلم بن زیاد، و علی قضاء الکوفة شریح، و علی قضاء البصرة هشام بن هبیرة.
و فی هذه السنة مات علقمة بن قیس النّخعیّ صاحب ابن مسعود، و قیل:
سنة اثنتین، و قیل: خمس، و له تسعون سنة. و فیها توفّی المنذر بن الجارود العبدیّ. و جابر بن عتیک الأنصاریّ، و قیل حرّ «1»، و کان عمره إحدی و تسعین سنة، و شهد بدرا. و فیها مات حمزة بن عمرو الأسلمیّ، و عمره إحدی و سبعون سنة، و قیل ثمانون سنة، له صحبة. و فیها توفّی خالد بن عرفطة اللیثیّ، و قیل العذریّ، حلیف بنی زهرة، و قیل مات سنة ستّین، و له صحبة «2».
______________________________
(1- 2).R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 102

62 ثم دخلت سنة اثنتین و ستین‌

ذکر وفد أهل المدینة إلی الشام‌

لما ولی الولید الحجاز أقام یرید غرّة ابن الزبیر فلا یجده إلّا محترزا ممتنعا، و ثار نجدة بن عامر النّخعیّ بالیمامة حین قتل الحسین، و ثار ابن الزّبیر بالحجاز، و کان الولید یفیض من المعرّف و یفیض معه سائر الناس، و ابن الزبیر واقف و أصحابه، و نجدة «1» واقف فی أصحابه، ثمّ یفیض ابن الزبیر بأصحابه و نجدة بأصحابه، و کان نجدة یلقی ابن الزبیر فیکثر، حتی ظنّ أکثر الناس أنّه سیبایعه، ثمّ إن ابن الزبیر عمل بالمکر فی أمر الولید، فکتب إلی یزید: إنّک بعثت إلینا رجلا أخرق لا یتّجه لرشد و لا یرعوی لعظة الحکیم [1]، فلو بعثت رجلا سهل الخلق رجوت أن یسهل من الأمور ما استوعر منها، و أن یجتمع ما تفرّق.
فعزل یزید الولید و ولّی عثمان بن محمد بن أبی سفیان، و هو فتی غرّ حدث لم یجرّب الأمور و لم یحنّکه السنّ، لا یکاد ینظر فی شی‌ء من سلطانه و لا عمله، فبعث إلی یزید وفدا من أهل المدینة فیهم عبد اللَّه بن حنظلة، غسیل الملائکة، و عبد اللَّه بن أبی عمرو بن حفص بن المغیرة المخزومیّ، و المنذر بن الزبیر،
______________________________
[1] لا ینجد لرشد لا یرعوی لفظة الحکیم.
______________________________
(1). ابن نجدة.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 103
و رجالا کثیرا من أشراف أهل المدینة، فقدموا علی یزید، فأکرمهم و أحسن إلیهم و أعظم جوائزهم، فأعطی عبد اللَّه بن حنظلة، و کان شریفا فاضلا عابدا سیّدا، مائة ألف درهم، و کان معه ثمانیة بنین، فأعطی کلّ ولد عشرة آلاف.
فلمّا رجعوا قدموا المدینة کلّهم إلّا المنذر بن الزبیر، فإنّه قدم العراق علی ابن زیاد، و کان یزید قد أجازه بمائة ألف، فلمّا قدم أولئک النفر الوفد المدینة قاموا فیهم فأظهروا شتم یزید و عیبه و قالوا: قدمنا من عند رجل لیس له دین یشرب الخمر و یضرب «1» بالطنابیر و یعزف عنده القیان و یلعب بالکلاب و یسمر عنده الحرّاب، و هم اللصوص، و إنّا نشهدکم أنّا قد خلعناه.
و قام عبد اللَّه بن حنظلة الغسیل فقال: جئتکم من عند رجل لو لم أجد إلّا بنیّ هؤلاء لجاهدته بهم، و قد أعطانی و أکرمنی و ما قبلت منه عطاءه إلّا لأتقوّی به. فخلعه الناس و بایعوا عبد اللَّه بن حنظلة الغسیل علی خلع یزید و ولّوه علیهم.
و أمّا المنذر بن الزبیر فإنّه قدم علی ابن زیاد فأکرمه و أحسن إلیه، و کان صدیق زیاد، فأتاه کتاب یزید حیث بلغه أمر المدینة یأمره بحبس المنذر، فکره ذلک لأنّه ضیفه و صدیق أبیه، فدعاه و أخبره بالکتاب، فقال له: إذا اجتمع الناس عندی فقم و قل ائذن لی لأنصرف إلی بلادی، فإذا قلت بل أقم [1] عندی فلک الکرامة و المواساة، فقل إنّ لی ضیعة [2] و شغلا و لا أجد بدّا لی من الانصراف، فإنّی آذن لک فی الانصراف فتلحق بأهلک.
فلمّا اجتمع الناس علی ابن زیاد فعل المنذر ذلک فأذن له فی الانصراف، فقدم المدینة، فکان ممّن یحرّض الناس علی یزید، و قال: إنّه قد أجازنی
______________________________
[1] تقم.
[2] إنّی لی ضیقة.
______________________________
(1). و یعزف.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 104
بمائة ألف و لا یمنعی ما صنع بی أن أخبرکم خبره. و اللَّه إنّه لیشرب الخمر، و اللَّه إنّه لیسکر حتی یدع الصلاة! و عابه بمثل ما عابه به أصحابه و أشدّ. فبعث یزید النّعمان بن بشیر الأنصاری و قال له: إنّ عدد الناس بالمدینة قومک، فإنّهم ما یمنعهم [شی‌ء] عمّا یریدون، فإنّهم إن لم ینهضوا فی هذا الأمر لم یجترئ الناس علی خلافی «1».
فأقبل النعمان فأتی قومه فأمرهم بلزوم الطاعة و خوّفهم الفتنة، قال لهم:
إنّکم لا طاقة [1] لکم بأهل الشام. فقال عبد اللَّه بن مطیع العدویّ: یا نعمان ما یحملک [2] علی فساد ما أصلح اللَّه من أمرنا و تفریق جماعتنا؟ فقال النعمان:
و اللَّه لکأنّی بک لو نزل بک الجموع و قامت لک [2] علی الرّکب تضرب مفارق القوم «2» و جباههم بالسیف و دارت رحی الموت بین الفریقین قد رکبت بغلتک إلی مکّة و خلفت «3» [3] هؤلاء المساکین، یعنی الأنصار، یقتلون فی سککهم و مساجدهم و علی أبواب دورهم. فعصاه الناس و انصرف، و کان الأمر کما قال.
______________________________
[1] طاعة.
[2] عملک.
[3] و خلف.
______________________________
(1). ذلک.P .C
(2). الرجال.R
(3). و طفف.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 105

ذکر ولایة عقبة بن نافع إفریقیة ثانیة و ما افتتحه فیها و قتله‌

قد ذکرنا عزل عقبة عن إفریقیة و عوده إلی الشام، فلمّا وصل إلی معاویة وعده بإعادته إلی إفریقیة، و توفّی معاویة و عقبة بالشام، فاستعمله یزید علی إفریقیة فی هذه السنة و أرسله إلیها، فوصل إلی القیروان مجدّا، و قبض أبا المهاجر أمیرها و أوثقه فی الحدید و ترک بالقیروان جندا مع الذراری و الأموال و استخلف بها زهیر بن قیس البلویّ، و أحضر أولاده، فقال له: إنّی قد بعت نفسی من اللَّه، عزّ و جلّ، فلا أزال أجاهد من کفر باللَّه. و أوصی بما یفعل بعده.
ثمّ سار فی عسکر عظیم حتی دخل مدینة باغایة، و قد اجتمع بها خلق کثیر من الروم، فقاتلوه قتالا شدیدا و انهزموا عنه و قتل فیهم قتلا ذریعا و غنم منهم غنائم کثیرة، و دخل المنهزمون المدینة و حاصرهم عقبة. ثمّ کره المقام علیهم فسار إلی بلاد الزاب، و هی بلاد واسعة فیها عدّة مدن و قری کثیرة، فقصد مدینتها العظمی و اسمها أربة «1»، فامتنع بها من هناک من الروم و النصاری، و هرب بعضهم إلی الجبال، فاقتتل [1] المسلمون و من بالمدینة من النصاری عدّة دفعات ثمّ انهزم النصاری و قتل کثیر من فرسانهم، و رحل إلی تاهرت «2».
فلمّا بلغ الروم خبره استعانوا بالبربر فأجابوهم و نصروهم، فاجتمعوا فی جمع کثیر و التقوا و اقتتلوا قتالا شدیدا، و اشتدّ الأمر علی المسلمین لکثرة العدوّ، ثمّ إن اللَّه تعالی نصرهم فانهزمت الروم و البربر و أخذهم السیف و کثر فیهم القتل
______________________________
[1] فاقتتلوا.
______________________________
(1). اریة.R
(2).R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 106
و غنم المسلمون أموالهم و سلاحهم.
ثمّ سار حتّی نزل علی طنجة فلقیه بطریق من الروم اسمه یلیان فأهدی له هدیّة حسنة و نزل علی حکمه، ثمّ سأله عن الأندلس فعظّم الأمر علیه، فسأله عن البربر، فقال: هم کثیرون لا یعلم عددهم إلّا اللَّه، و هم بالسوس الأدنی، و هم کفّار لم یدخلوا فی النصرانیّة و لهم بأس شدید.
فسار عقبة إلیهم نحو السوس الأدنی، و هی مغرب طنجة، فانتهی إلی أوائل البربر، فلقوه فی جمع کثیر، فقتل فیهم قتلا ذریعا و بعث خیله فی کل مکان هربوا إلیه، و سار هو حتی وصل إلی السوس الأقصی، و قد اجتمع له البربر فی عالم لا یحصی، فلقیهم و قاتلهم و هزمهم، و قتل المسلمون فیهم حتی ملّوا و غنموا منهم و سبوا سبیا کثیرا، و سار حتّی بلغ مالیان و رأی البحر المحیط، فقال: یا ربّ لو لا هذا البحر لمضیت «1» فی البلاد مجاهدا فی سبیلک.
ثمّ عاد فنفر الروم و البربر عن طریقه خوفا منه، و اجتاز بمکان یعرف الیوم بماء الفرس فنزله، و لم یکن به ماء، فلحق الناس عطش کثیر أشرفوا [منه] علی الهلاک، فصلّی عقبة رکعتین و دعا فبحث فرس له الأرض بیدیه فکشف له عن صفاة «2» فانفجر الماء، فنادی عقبة فی الناس فحفروا أحساء کثیرة و شربوا، فسمّی ماء الفرس.
فلمّا وصل إلی مدینة طبنة «3»، و بینها و بین القیروان ثمانیة أیّام، أمر أصحابه أن یتقدّموا فوجا فوجا ثقة منه بما نال من العدوّ، و أنّه لم یبق [1] أحدا یخشاه، و سار إلی تهوذة «4» لینظر إلیها فی نفر یسیر، فلمّا رآه الروم فی قلّة طمعوا فیه فأغلقوا باب الحصن و شتموه و قاتلوه و هو یدعوهم إلی الإسلام فلم یقبلوا منه
.______________________________
[1] یثن.
______________________________
(1). أصبت.R
(2). ثم ضرب بدبوس فی الأرض.P .C
(3). طیبة.ddoC
(4). یهودا.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 107

ذکر خروج کسیلة بن کمرم «1» البربریّ علی عقبة

هذا کسیلة بن کمرم البربریّ کان قد أسلم لما ولی أبو المهاجر إفریقیة و حسن إسلامه، و هو من أکابر البربر و أبعدهم صوتا [1]، و صحب أبا المهاجر، فلمّا ولی عقبة عرّفه أبو المهاجر محلّ کسیلة و أمره بحفظه، فلم یقبل و استخفّ به، و أتی عقبة بغنم فأمر کسیلة بذبحها و سلخها مع السلّاخین، فقال کسیلة: هؤلاء فتیانی و غلمانی یکفوننی المئونة. فشتمه و أمره بسلخها، ففعل، فقبّح أبو المهاجر هذا عند عقبة، فلم یرجع، فقال له: أوثق الرجل فإنّی أخاف علیک منه! فتهاون به عقبة. فأضمر کسیلة الغدر، فلمّا کان الآن و رأی الروم قلّة من مع عقبة أرسلوا إلی کسیلة و أعلموه حاله، و کان فی عسکر عقبة مضمرا للغدر، و قد أعلم الروم ذلک و أطمعهم. فلمّا راسلوه أظهر ما کان یضمره و جمع أهله و بنی عمّه و قصد عقبة، فقال أبو المهاجر: عاجله قبل أن یقوی جمعه. و کان أبو المهاجر موثقا فی الحدید مع عقبة. فزحف عقبة إلی کسیلة، فتنحّی کسیلة عن طریقه لیکثر جمعه، فلمّا رأی أبو المهاجر ذلک تمثّل بقول أبی محجن الثقفیّ:
کفی حزنا أن تمرغ الخیل بالقناو أترک مشدودا علیّ وثاقیا
إذا قمت عنّانی الحدید و أغلقت‌مصارع من دونی تصمّ المنادیا «2» [2] فبلغ عقبة ذلک فأطلقه، فقال له: الحق بالمسلمین و قم بأمرهم و أنا أغتنم
______________________________
[1] صوبا.
[2] منادیا.
______________________________
(1). لمرم:tsoPolluaPteالمرم.P .C
(2). 475.II .LOV .RFC ,p
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 108
الشهادة. فلم یفعل و قال: و أنا أیضا أرید الشهادة. فکسر عقبة و المسلمون أجفان سیوفهم و تقدّموا إلی البربر و قاتلوهم، فقتل المسلمون جمیعهم لم یفلت منهم أحد، و أسر محمد بن أوس الأنصاریّ فی نفر یسیر، فخلّصهم صاحب قفصة و بعث بهم إلی القیروان. فعزم زهیر بن قیس البلویّ علی القتال، فخالفه جیش الصنعانیّ و عاد إلی مصر، فتبعه أکثر الناس، فاضطرّ زهیر إلی العود معهم، فسار إلی برقة و أقام بها.
و أمّا کسیلة فاجتمع إلیه جمیع أهل إفریقیة، و قصد إفریقیة، و بها أصحاب الأنفال و الذراری من المسلمین، فطلبوا الأمان من کسیلة فآمنهم و دخل القیروان و استولی علی إفریقیة و أقام بها إلی أن قوی أمر عبد الملک بن مروان فاستعمل علی إفریقیة زهیر بن قیس البلویّ، و کان مقیما ببرقة مرابطا.

ذکر ولایة زهیر بن قیس إفریقیة و قتله و قتل کسیلة

لما ولی «1» عبد الملک بن مروان ذکر عنده من بالقیروان من المسلمین و أشار علیه أصحابه بإنفاذ الجیوش إلی «2» إفریقیة لاستنقاذهم، فکتب إلی زهیر بن قیس البلویّ بولایة إفریقیة و جهّز له جیشا کثیرا، فسار سنة تسع و ستّین إلی إفریقیة.
فبلغ خبره إلی کسیلة، فاحتفل و جمع و حشد البربر و الروم و أحضر أشراف أصحابه و قال: قد رأیت أن أرحل إلی ممش فأنزلها فإن بالقیروان خلقا کثیرا من المسلمین و لهم علینا عهد فلا نغدر بهم و نخاف إن قاتلنا زهیرا أن یثب [1] هؤلاء
______________________________
[1] یثبت.
______________________________
(1). قوی أمر.R
(2). بتولیة زهیر بن قیس.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 109
من وراثنا، فإذا نزلنا ممش أمنّاهم و قاتلنا زهیرا «1»، فإن ظفرنا بهم تبعناهم إلی طرابلس و قطعنا أثرهم من إفریقیة، و إن ظفروا بنا تعلّقنا بالجبال و نجونا.
فأجابوه إلی ذلک، و رحل إلی ممش، و بلغ ذلک زهیرا فلم یدخل القیروان بل أقام ظاهرها ثلاثة أیّام حتی أراح و استراح، و رحل فی طلب کسیلة، فلمّا قاربه نزل و عبّی أصحابه و رکب إلیه، فالتقی العسکران، و اشتدّ القتال، و کثر القتل فی الفریقین، حتی أیس الناس من الحیاة، فلم یزالوا کذلک أکثر النهار، ثمّ نصر اللَّه المسلمین و انهزم کسیلة و أصحابه و قتل هو و جماعة من أعیان أصحابه بممش، و تبع المسلمون البربر و الروم فقتلوا من أدرکوا منهم فأکثروا، و فی هذه الوقعة ذهب رجال البربر و الروم و ملوکهم و أشرافهم، و عاد زهیر إلی القیروان.
ثمّ إنّ زهیرا رأی بإفریقیة ملکا عظیما فأبی أن یقیم و قال: إنّما قدمت للجهاد فأخاف أن أمیل إلی الدنیا فأهلک.
و کان عابدا زاهدا، فترک بالقیروان عسکرا و هم آمنون لخلوّ البلاد من عدوّ أو ذی «2» شوکة، و رحل فی جمع کثیر إلی مصر.
و کان قد بلغ الروم بالقسطنطینیّة مسیر زهیر من برقة إلی إفریقیة لقتال کسیلة، فاغتنموا خلوّها فخرجوا إلیها فی مراکب کثیرة و قوّة قویّة من جزیرة صقلّیّة و أغاروا علی برقة، فأصابوا منها سبیا کثیرا، و قتلوا و نهبوا، و وافق ذلک قدوم زهیر من إفریقیة إلی برقة، فأخبر الخبر، فأمر العسکر بالسرعة و الجدّ فی قتالهم، و رحل هو و من معه، و کان الروم خلقا کثیرا، فلمّا رآه المسلمون استغاثوا به فلم یمکنه الرجوع و باشر القتال و اشتدّ الأمر و عظم الخطب و تکاثر [1]
______________________________
[1] و تکاثروا.
______________________________
(1).R
(2). له.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 110
الروم علیهم فقتلوا زهیرا و أصحابه و لم ینج منهم أحد، و عاد الروم بما غنموا إلی القسطنطینیّة.
و لما سمع عبد الملک بن مروان بقتل زهیر عظم علیه و اشتدّ ثمّ سیّر إلی إفریقیة حسّان بن النعمان الغسّانیّ، و سنذکره سنة أربع و سبعین إن شاء اللَّه.
و کان ینبغی أن نذکر ولایة زهیر و قتله سنة تسع و ستّین، و إنّما ذکرناه هاهنا لیتّصل خبر کسیلة و مقتله، فإنّ الحادثة واحدة و إذا تفرّقت لم تعلم حقیقتها.

ذکر عدّة حوادث‌

حجّ بالناس هذه السنة الولید بن عتبة.
و فیها ولد محمّد بن علیّ بن عبد اللَّه بن عبّاس والد السفّاح و المنصور.
و فیها توفّی عبد المطّلب بن ربیعة بن الحارث بن عبد المطّلب بن هاشم الهاشمیّ، و له صحبة. و مسلمة بن مخلّد الأنصاریّ، و کان عمره لما مات النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عشر سنین. و توفّی بمصر مسروق بن الأجدع، و قیل توفّی سنة ثلاث «1» و ستّین.
(مخلّد بضمّ المیم، و فتح الخاء المعجمة، و فتح اللام و تشدیدها).
______________________________
(1). ثمان.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 111

63 ثم دخلت سنة ثلاث و ستین‌

ذکر وقعة الحرّة

کان أوّل وقعة الحرّة ما تقدّم من خلع یزید، فلمّا کان هذه السنة أخرج أهل المدینة عثمان بن محمّد بن أبی سفیان عامل یزید و حصروا بنی أمیّة بعد بیعتهم عبد اللَّه بن حنظلة، فاجتمع بنو أمیّة «1» و موالیهم و من یری رأیهم فی ألف رجل حتی نزلوا دار مروان بن الحکم، فکتبوا إلی یزید یستغیثون به، فقدم الرسول إلیه و هو جالس علی کرسیّ و قد وضع قدیمه فی طشت فیه ماء لنقرس کان بهما [1]، فلمّا قرأ الکتاب تمثّل:
لقد بدّلوا «2»الحلم الّذی فی سجیّتی‌فبدّلت قومی غلظة بلیان ثمّ قال: أما یکون بنو أمیّة ألف رجل؟ فقال الرسول: بلی و اللَّه و أکثر.
قال: فما استطاعوا أن یقاتلوا ساعة من النهار! فبعث إلی عمرو بن سعید فأقرأه الکتاب و أمره أن یسیر إلیهم فی الناس، فقال: قد کنت ضبطت لک الأمور و البلاد، فأمّا الآن إذ صارت دماء قریش تهرق بالصعید فلا أحبّ أن أتولّی ذلک.
و بعث إلی عبید اللَّه بن زیاد یأمره بالمسیر إلی المدینة و محاصرة ابن الزّبیر
______________________________
[1] بها.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). یدبر.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 112
بمکّة، فقال: و اللَّه لا جمعتهما للفاسق، قتل ابن رسول اللَّه و غزو الکعبة.
ثمّ أرسل إلیه یعتذر.
فبعث إلی مسلم بن عقبة المرّیّ، و هو الّذی سمّی مسرفا، و هو شیخ کبیر مریض، فأخبره الخبر، فقال: أما یکون بنو أمیّة ألف رجل؟ فقال الرسول: بلی. قال: فما استطاعوا [1] أن یقاتلوا ساعة من النهار! لیس هؤلاء بأهل أن ینصروا فإنّهم الأذلّاء، دعهم یا أمیر المؤمنین حتی یجهدوا أنفسهم فی جهاد عدوّهم و یتبیّن لک من یقاتل علی طاعتک و من یستسلم. قال: ویحک! إنّه لا خیر فی العیش بعدهم، فاخرج بالناس.
و قیل: إنّ معاویة قال لیزید: إنّ لک من أهل المدینة یوما، فإن فعلوا فارمهم بمسلم بن عقبة، فإنّه رجل قد عرفت نصیحته. فلمّا خلع أهل المدینة أمر مسلما بالمسیر إلیهم، فنادی فی الناس بالتجهّز إلی الحجاز «1» و أن یأخذوا عطاءهم و معونة مائة دینار، فانتدب لذلک اثنا عشر ألفا، و خرج یزید یعرضهم و هو متقلّد سیفا متنکّب قوسا عربیّة، و هو یقول:
أبلغ أبا بکر إذا اللّیل سری‌و هبط القوم علی وادی القری
أجمع سکران من القوم تری‌أم جمع یقظان نفی عنه الکری
یا عجبا من ملحد یا عجبامخادع بالدّین یعفو «2»بالعری و سار الجیش و علیهم مسلم، فقال له یزید: إن حدث بک حدث فاستخلف الحصین بن نمیر السّکونیّ، و قال له: ادع القوم ثلاثا، فإن أجابوک و إلّا فقاتلهم، فإذا ظهرت علیهم فانهبها ثلاثا، فکلّ ما فیها من مال أو دابّة أو
______________________________
[1] فاستطاعوا.
______________________________
(1). الجهاد.P .C
(2). نفقوا.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 113
سلاح أو طعام فهو للجند، فإذا مضت الثلاث فاکفف عن الناس، و انظر علیّ ابن الحسین فاکفف عنه و استوص به خیرا، فإنّه لم یدخل مع الناس، و إنّه قد أتانی کتابه.
و
قد کان مروان بن الحکم کلّم ابن عمر لما أخرج أهل المدینة عامل یزید و بنی أمیّة فی أن یغیّب «1» أهله عنده، فلم یفعل، فکلّم علیّ بن الحسین، فقال:
إنّ لی حرما و حرمی تکون مع حرمک. فقال: أفعل،
فبعث بامرأته، و هی عائشة ابنة عثمان بن عفّان، و حرمه إلی علیّ بن الحسین، فخرج علیّ بحرمة و حرم مروان إلی ینبع، و قیل: بل أرسل حرم مروان و أرسل معهم ابنه عبد «2» اللَّه بن علیّ إلی الطائف.
و لما سمع عبد الملک بن مروان أنّ یزید قد سیّر الجنود إلی المدینة قال:
لیت السماء وقعت علی الأرض، إعظاما لذلک.
ثمّ إنّه ابتلی بعد ذلک بأن وجّه الحجّاج فحصر مکّة و رمی الکعبة بالمنجنیق و قتل ابن الزبیر. و أمّا مسلم فإنّه أقبل بالجیش فبلغ أهل المدینة خبرهم، فاشتدّ حصارهم لبنی أمیّة بدار مروان، و قالوا: و اللَّه لا نکفّ عنکم حتی نستنزلکم و نضرب أعناقکم أو تعطونا عهد اللَّه و میثاقه أن لا تبغونا غائلة، و لا تدلّوا لنا علی عورة، و لا تظاهروا علینا عدوّا، فنکفّ عنکم و نخرجکم عنّا.
فعاهدوهم علی ذلک فأخرجوهم من المدینة.
و کان أهل المدینة قد جعلوا فی کلّ منهل بینهم و بین الشام زقّا من قطران و عوّر، فأرسل اللَّه السماء علیهم فلم یستقوا بدلو حتی وردوا المدینة.
فلمّا أخرج أهل المدینة بنی أمیّة ساروا بأثقالهم حتی لقوا مسلم بن عقبة بوادی القری فدعا بعمرو بن عثمان بن عفّان أوّل الناس فقال له: خبّرنی ما
______________________________
(1). یبعث.P .C
(2). عبید.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 114
وراءک و أشر علیّ. فقال: لا أستطیع، قد أخذ علینا العهود و المواثیق أن لا ندلّ علی عورة و لا نظاهر عدوّنا. فانتهره و قال: و اللَّه لو لا أنّک ابن عثمان لضربت عنقک، و ایم اللَّه لا أقیلها قرشیّا «1» [1] بعدک! فخرج إلی أصحابه فأخبرهم خبره، فقال مروان بن الحکم لابنه عبد الملک: ادخل قبلی لعلّه یجتزئ بک عنّی.
فدخل عبد الملک فقال: هات ما عندک. فقال: نعم، أری أن تسیر بمن معک، فإذا انتهیت إلی ذی نخلة نزلت فاستظلّ الناس فی ظلّه فأکلوا من صقره [2]، فإذا أصبحت من الغد مضیت و ترکت المدینة ذات الیسار ثمّ درت بها حتی تأتیهم من قبل الحرّة مشرّقا ثمّ تستقبل القوم، فإذا استقبلتهم و قد أشرقت علیهم الشمس طلعت بین أکتاف أصحابک فلا تؤذیهم و یصیبهم أذاها و یرون من ائتلاق بیضکم و أسنّة رماحکم و سیوفکم و دروعکم ما لا ترونه أنتم ما داموا مغرّبین، ثمّ قاتلهم و استعن اللَّه علیهم.
فقال له مسلم: للَّه أبوک أیّ امرئ ولد! ثمّ إنّ مروان دخل علیه فقال له: إیه! فقال: أ لیس قد دخل علیک عبد الملک؟ قال: بلی، و أیّ رجل عبد الملک! قلّ ما کلّمت من رجال قریش رجلا به شبیها. فقال مروان: إذا لقیت عبد الملک فقد لقیتنی. ثمّ* إنّه صار فی کلّ مکان یصنع «2» ما أمر به عبد الملک، فجاءهم من قبل المشرق، ثمّ دعاهم مسلم فقال: إنّ أمیر المؤمنین یزعم أنّکم الأصل، و إنّی أکره إراقة دمائکم، و إنّی أؤجّلکم ثلاثا، فمن ارعوی «3» و راجع الحقّ قبلنا منه و انصرفت عنکم و سرت
______________________________
[1] قریشا.
[2] (الصّقر: الدبس، و هو عسل التمر و عصارته).
______________________________
(1). لو أقیلهم قریبا.P .C
(2). ارتحل من مکانه و صنع.R
(3). أذعن.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 115
إلی هذا المحلّ الّذی بمکّة، و إن أبیتم کنّا قد أعذرنا [1] إلیکم.
فلمّا مضت الثلاث قال: یا أهل المدینة ما تصنعون، أ تسالمون أم تحاربون؟
فقالوا: بل نحارب. فقال لهم: لا تفعلوا بل ادخلوا فی الطاعة و نجعل جدّنا و شوکتنا علی أهل هذا الملحد الّذی قد جمع إلیه المرّاق و الفسّاق من کلّ أوب، یعنی ابن الزّبیر. فقالوا له: یا أعداء اللَّه لو أردتم أن تجوزوا إلیه ما ترکناکم، نحن ندعکم [2] أن تأتوا بیت اللَّه الحرام فتخیفوا أهله و تلحدوا فیه و تستحلّوا حرمته! لا و اللَّه لا نفعل.
و کان أهل المدینة قد اتخذوا خندقا و علیه جمع منهم، و کان علیه عبد الرحمن ابن زهیر بن عبد عوف، و هو ابن عمّ عبد الرحمن بن عوف، و کان عبد اللَّه ابن مطیع علی ربع آخر، و هم قریش فی جانب المدینة، و کان معقل بن سنان الأشجعیّ، و هو من الصحابة، علی ربع آخر، و هم المهاجرون، و کان أمیر جماعتهم عبد اللَّه بن حنظلة الغسیل الأنصاریّ فی أعظم تلک الأرباع، و هم الأنصار.
و صمد مسلم فیمن معه، فأقبل من ناحیة الحرّة حتی ضرب فسطاطه علی طریق الکوفة، و کان مریضا، فأمر فوضع له کرسیّ بین الصّفّین و قال:
یا أهل الشام قاتلوا عن أمیرکم و ادعوا. فأخذوا لا یقصدون ربعا من تلک الأرباع إلّا هزموه، ثمّ وجّه الخیل نحو ابن الغسیل، فحمل علیهم ابن الغسیل فیمن معه فکشفهم، فانتهوا إلی مسلم، فنهض فی وجوههم بالرجال و صاح بهم، فقاتلوا قتالا شدیدا.
ثمّ إنّ الفضل بن عبّاس بن ربیعة بن الحارث بن عبد المطّلب جاء إلی ابن الغسیل فقاتل معه فی نحو من عشرین فارسا قتالا حسنا، ثمّ قال لابن الغسیل:
______________________________
[1] اعتذرنا.
[2] نحن قد نعلم.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 116
من کان معک فارسا فلیأتنی فلیقف معی، فإذا حملت فلیحملوا، فو اللَّه لا أنتهی حتی أبلغ مسلما فأقتله أو أقتل دونه. ففعل ذلک و جمع الخیل إلیه، فحمل بهم الفضل علی أهل الشام فانکشفوا، فقال لأصحابه: احملوا أخری جعلت فداکم، فو اللَّه لئن عاینت أمیرهم لأقتلنّه أو أقتل دونه. إنّه لیس بعد الصبر إلّا النصر! ثمّ حمل و حمل أصحابه، فانفرجت [1] خیل الشام عن مسلم بن عقبة و معه نحو خمسمائة راجل جثاة علی الرّکب مشرعی الأسنّة نحو القوم، و مضی الفضل کما هو نحو رایة مسلم فضرب رأس صاحبها، فقطّ المغفر و فلق هامته و خرّ میتا «1»، و قال: خذها منّی و أنا ابن عبد المطّلب! و ظنّ أنّه مسلم، فقال: قتلت طاغیة القوم و ربّ الکعبة! فقال: أخطأت استک الحفرة «2»! و إنّما کان ذلک غلاما رومیّا و کان شجاعا، فأخذ مسلم رایته و حرّض أهل الشام و قال: شدّوا مع هذه الرایة. فمشی برایته و شدّت تلک الرجال أمام الرایة، فصرع الفضل بن عبّاس، فقتل و ما بینه و بین أطناب مسلم بن عقبة إلّا نحو من عشرة أذرع، و قتل معه زید بن عبد الرحمن بن عوف.
و أقبلت خیل مسلم و رجالته نحو ابن الغسیل، و هو یحرّض أصحابه و یذمّ أهل المدینة، و یقدم الخیل [2] إلی ابن الغسیل [و أصحابه]، فلم تقدم [3] علیهم للرماح التی بأیدیهم و السیوف، و کانت تتفرّق عنهم، فنادی مسلم الحصین بن نمیر و عبد اللَّه بن عضاه الأشعریّ و أمرهما أن ینزلا فی جندهما، ففعلا و تقدّما إلیهم، فقال ابن الغسیل لأصحابه: إنّ عدوّکم قد أصاب وجه القتال الّذی کان ینبغی
______________________________
[1] فانفجرت.
[2] أصحابه.
[3] یقدم.
______________________________
(1). مغشیا.R
(2).IiinadieM .diV ,P
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 117
أن یقاتلکم به، و إنّی قد ظننت ألّا یلبثوا إلّا ساعة حتی یفصل اللَّه بینکم و بینهم إمّا لکم و إمّا علیکم، أما إنّکم أهل النّصرة و دار الهجرة و ما أظنّ ربّکم أصبح عن أهل بلد من بلدان المسلمین بأرضی منه عنکم، و لا علی أهل بلد من بلدان العرب بأسخط منه علی هؤلاء الذین یقاتلونکم، و إنّ لکلّ امرئ منکم میتة هو میّت بها لا محالة، و و اللَّه ما [من] میتة أفضل من میتة الشهادة، و قد ساقها اللَّه إلیکم فاغتنموها.
ثمّ دنا بعضهم من بعض فأخذ أهل الشام یرمونهم بالنّبل، فقال ابن الغسیل لأصحابه: علام [1] تستهدفون لهم! من أراد التعجیل إلی الجنّة فلیلزم هذه الرایة. فقام إلیه کلّ مستمیت فنهض بعضهم إلی بعض فاقتتلوا أشدّ قتال رئی لأهل هذا القتال، و أخذ ابن الغسیل یقدّم بنیه واحدا واحدا حتی قتلوا بین یدیه و هو یضرب [بسیفه] و یقول:
بعدا لمن رام الفساد و طغی [2]و جانب الحقّ و آیات الهدی
لا یبعد الرّحمن إلّا من عصی
ثمّ قتل و قتل معه أخوه لأمّه محمّد بن ثابت بن قیس بن شمّاس، فقال:
ما أحبّ أن الدیلم قتلونی مکان هؤلاء القوم! و قتل معه عبد اللَّه بن زید بن عاصم و محمّد بن عمرو بن حزم الأنصاریّ. فمرّ به مروان بن الحکم فقال: رحمک اللَّه! ربّ ساریة [3] قد رأیتک تطیل القیام فی الصلاة إلی جنبها. و انهزم الناس، و کان فیمن انهزم محمّد بن سعد بن أبی وقّاص بعد ما أبلی.
و أباح مسلم المدینة ثلاثا یقتلون الناس و یأخذون المتاع و الأموال، فأفزع
______________________________
[1] علیهم.
[2] بعد المنّ دام الفساد و طغی.
[3] الساریة.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 118
ذلک من بها من الصحابة. فخرج أبو سعید الخدریّ حتی دخل فی کهف الجبل، فتبعه رجل من أهل الشام، فاقتحم علیه الغار، فانتضی أبو سعید سیفه یخوّف به الشّامیّ «1»، فلم ینصرف عنه، فعاد أبو سعید و أغمد سیفه و قال: لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَیَّ یَدَکَ لِتَقْتُلَنِی ما أَنَا بِباسِطٍ یَدِیَ إِلَیْکَ لِأَقْتُلَکَ [1].
فقال: من أنت؟ قال: أنا أبو سعید الخدریّ. قال: صاحب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم؟ قال: نعم. فترکه و مضی.
و قیل: إنّ مسلما لما نزل بأهل المدینة* خرج إلیه أهلها «2» بجموع کثیرة و هیئة حسنة، فهابهم أهل الشام و کرهوا أن یقاتلوهم، فلمّا رآهم مسلم، و کان شدید الوجع، سبّهم و ذمّهم و حرّضهم، فقاتلوهم.
فبینما الناس فی قتالهم إذ سمعوا تکبیرا من خلفهم فی جوف المدینة، و کان سببه أن بنی حارثة أدخلوا أهل الشام المدینة فانهزم الناس، فکان من أصیب فی الخندق أکثر ممّن قتل.
و دعا مسلم الناس إلی البیعة لیزید علی أنّهم خول له یحکم فی دمائهم و أموالهم و أهلیهم من شاء، فمن امتنع من ذلک قتله، و طلب الأمان لیزید ابن عبد اللَّه بن ربیعة بن الأسود، و لمحمّد بن أبی الجهم بن حذیفة، و لمعقل ابن سنان الأشجعیّ، فأتی بهم بعد الوقعة بیوم، فقال: بایعوا علی الشرط.
فقال القرشیان: نبایعک علی کتاب اللَّه و سنّة رسوله. فضرب أعناقهما.
فقال مروان: سبحان اللَّه! أ تقتل رجلین من قریش أتیا بأمان؟ فطعن بخاصرته بالقضیب، فقال: و أنت و اللَّه لو قلت بمقالتهما لقتلتک!
______________________________
[1] (سورة المائدة 5، الآیة 28).
______________________________
(1- 2).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 119
و جاء معقل بن سنان فجلس مع القوم فدعا بشراب لیسقی، فقال [له] مسلم: أیّ الشراب أحبّ إلیک؟ قال: العسل. قال: اسقوه، فشرب حتی ارتوی، فقال له: أرویت؟ قال: نعم. قال: و اللَّه لا تشرب بعدها شربة إلّا فی نار جهنّم. فقال: أنشدک اللَّه و الرّحم! فقال له: أنت الّذی لقیتنی بطبریة لیلة خرجت من عند یزید فقلت: سرنا شهرا، و رجعنا شهرا، و أصبحنا صفرا، نرجع إلی المدینة فنخلع هذا الفاسق ابن الفاسق و نبایع لرجل من المهاجرین أو الأنصار! فیم غطفان و أشجع من الخلق و الخلافة! إنّی آلیت بیمین لا ألقاک فی حرب أقدر منه علی قتلک إلّا فعلت «1». ثمّ أمر به فقتل.
و أتی بیزید بن وهب، فقال له: بایع. قال: أبایعک علی الکتاب و السنّة.
قال: اقتلوه. قال: أنا أبایعک! قال: لا و اللَّه، فتکلّم فیه مروان لصهر کان بینهما، فأمر بمروان فوجئت عنقه [1] ثمّ قتل یزید «2».
ثمّ
أتی مروان بعلیّ بن الحسین، فجاء یمشی بین مروان و ابنه عبد الملک «3» حتی جلس بینهما عنده، فدعا مروان بشراب لیتحرّم [2] بذلک [من مسلم]، فشرب منه یسیرا ثمّ ناوله علیّ بن الحسین، فلمّا وقع فی یده قال له مسلم: لا تشرب من شرابنا! فارتعدت کفّه و لم یأمنه علی نفسه و أمسک القدح، فقال له: أ جئت تمشی بین هؤلاء لتأمن عندی؟ و اللَّه لو کان إلیهما أمر لقتلتک! و لکنّ أمیر المؤمنین أوصانی بک و أخبرنی أنّک کاتبته، فإن شئت فاشرب. فشرب ثمّ أجلسه معه علی السریر ثمّ قال له: لعلّ أهلک فزعوا؟ قال: إی و اللَّه.
فأمر بدابّة
______________________________
[1] أنفه.
[2] لیحترم.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). فلم یقبل و أمر بقتله فقتل.P .C
(3).R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 120
فأسرجت له فحمله علیها فردّه و لم یلزمه بالبیعة لیزید علی ما شرط علی أهل المدینة.
و أحضر علیّ بن عبد اللَّه بن عبّاس لیبایع، فقال الحصین بن نمیر السّکونیّ: لا یبایع ابن أختنا إلّا کبیعة علیّ بن الحسین، و کانت أمّ علیّ بن عبد اللَّه کندیّة، فقامت کندة مع الحصین، فترکه مسلم، فقال علیّ:
أبی العبّاس قرم بنی قصیّ‌و أخوالی الملوک بنو ولیعه
هم منعوا ذماری یوم جاءت‌کتائب مسرف و بنو اللکیعه
أرادونی «1»التی لا عزّ «2»فیهافحالت دونه أید سریعه «3» یعنی بقوله مسرف مسلم بن عقبة، فإنّه سمّی بعد وقعة الحرّة مسرفا، و بنو ولیعة بطن من کندة، منهم أمّه، و اللکیعة أمّ أمّه.
و قیل: إنّ عمرو بن عثمان بن عفّان لم یکن فیمن خرج من بنی أمیّة، فأتی به یومئذ إلی مسلم فقال: یا أهل الشام تعرفون هذا؟ قالوا: لا. قال:
هذا الخبیث ابن الطیّب، هذا عمرو بن عثمان، هیه یا عمرو إذا ظهر أهل المدینة قلت أنا رجل منکم، و إن ظهر أهل الشام قلت أنا ابن أمیر المؤمنین عثمان.
فأمر به فنتفت لحیته، ثمّ قال: یا أهل الشام إنّ أمّ هذا کانت تدخل الجعل فی فیها ثمّ تقول: یا أمیر المؤمنین حاجیتک ما فی فمی؟ و فی فمها ما شاها و باها [1]. و کانت من دوس «4». ثمّ خلّی سبیله.
و کانت وقعة الحرّة للیلتین بقیتا من ذی الحجّة سنة ثلاث و ستّین.
______________________________
[1] (فی الطبری: ما ساءها و ناءها).
______________________________
(1). الزمونی.P .C
(2). عذر.P .C
(3). الشریعة.P .C
(4). دوبن [؟].P .C .mO .;R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 121
قال محمّد بن عمارة: قدمت الشام فی تجارة فقال لی رجل: من أین أنت؟
فقلت: من المدینة. فقال: خبیثة. فقلت: یسمّیها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، طیبة و تسمّیها خبیثة! فقال: إنّ لی و لها لشأنا، لما خرج الناس إلی وقعة الحرّة رأیت فی المنام أنّی قتلت رجلا اسمه محمد أدخل بقتله النار، فاجتهدت فی أنّی لا أسیر معهم فلم یقبل منّی، فسرت معهم و لم أقاتل حتی انقضت الوقعة، فمررت برجل فی القتلی به رمق فقال: تنحّ [1] یا کلب! فأنفت من کلامه و قتلته، ثمّ ذکرت رؤیای فجئت برجل من أهل المدینة یتصفّح القتلی، فلمّا رأی الرجل الّذی قتلته قال: إنّا للَّه، لا یدخل قاتل هذا الجنّة. قلت: و من هذا؟ قال: هو محمّد بن عمرو بن حزم ولد علی عهد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فسمّاه محمّدا و کنّاه أبا عبد الملک، فأتیت أهله فعرضت علیهم أن یقتلونی فلم یفعلوا، و عرضت علیهم الدیة فلم یأخذوا.
و ممّن قتل بالحرّة عبد اللَّه بن عاصم الأنصاریّ، و لیس بصاحب الأذان، ذاک «1» ابن زید بن ثعلبة. و قتل أیضا فیها عبد اللَّه بن عبد اللَّه بن موهب. و وهب ابن عبد اللَّه بن زمعة بن الأسود. و عبد اللَّه بن عبد الرحمن بن حاطب. و زبیر ابن عبد الرحمن بن عوف. و عبد اللَّه «2» بن نوفل بن الحارث بن عبد المطّلب.
______________________________
[1] تنحب.
______________________________
(1- 2).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 122

ذکر عدّة حوادث‌

و فی هذه السنة توفّی الربیع بن خثیم [1] الکوفیّ الزاهد.
و حجّ بالناس هذه السنة عبد [2] اللَّه بن الزبیر، و کان یسمّی یومئذ العائذ [3]، و یرون الأمر شوری، و أتاه الخبر بوقعة الحرّة هلال المحرّم مع [سعید مولی] المسور بن مخرمة، فجاءه أمر عظیم، فاستعدّ هو و أصحابه و عرفوا [4] أنّ مسلما نازل بهم.
______________________________
[1] خیثم.
[2] عبید.
[3] العابد.
[4]* فاستعدّ فجاءوه بأمر عظیم، فأعدّ هو و أصحابه و استعاروا و عرفوا.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 123

64 ثم دخلت سنة أربع و ستین‌

ذکر مسیر مسلم لحصار ابن الزّبیر و موته‌

فلمّا فرغ مسلم من قتال أهل المدینة و نهبها شخص بمن معه نحو مکّة یرید «1» ابن الزبیر و من معه، و استخلف علی المدینة روح بن زنباع الجذامیّ، و قیل: استخلف عمرو بن مخرمة الأشجعیّ، فلمّا انتهی إلی المشلّل نزل به الموت، و قیل: مات بثنیّة هرشی، فلمّا حضره الموت أحضر الحصین ابن النّمیر «2» و قال له: یا بن برذعة الحمار! لو کان الأمر إلیّ ما ولّیتک هذا الجند، و لکنّ أمیر المؤمنین ولّاک. خذ عنّی أربعا: أسرع السیر، و عجّل المناجزة، [و عمّ الأخبار]، و لا تمکّن قرشیّا [1] من أذنک. ثمّ قال: اللَّهمّ إنّی لم أعمل قطّ بعد شهادة أن لا إله إلّا اللَّه و أنّ محمدا عبده و رسوله عملا أحبّ إلیّ من قتلی أهل المدینة و لا أرجی عندی فی الآخرة.
فلمّا مات سار الحصین بالناس فقدم مکّة لأربع بقین من المحرّم سنة أربع و ستّین و قد بایع أهلها و أهل الحجاز عبد اللَّه بن الزبیر و اجتمعوا علیه، و لحق به المنهزمون من أهل المدینة، و قدم علیه نجدة بن عامر الحنفیّ فی الناس من
______________________________
[1] قریشا.
______________________________
(1). لقتال.R
(2). المنذر.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 124
الخوارج یمنعون البیت، و خرج ابن الزبیر إلی لقاء أهل الشام و معه أخوه المنذر، فبارز المنذر رجلا من أهل الشام فضرب کلّ واحد منهما صاحبه ضربة مات منها، ثمّ حمل أهل الشام علیهم حملة انکشف منها أصحاب عبد اللَّه، و عثرت بغلة عبد اللَّه فقال: تعسا! ثمّ نزل فصاح بأصحابه، فأقبل إلیه المسور بن مخرمة و مصعب بن عبد الرحمن بن عوف فقاتلا حتی قتلا جمیعا، و ضاربهم «1» ابن الزّبیر إلی اللیل ثمّ انصرفوا عنه.
هذا فی الحصر الأوّل، ثمّ أقاموا علیه یقاتلونه بقیّة المحرّم و صفر کلّه حتی إذا مضت ثلاثة أیّام من شهر ربیع الأوّل سنة أربع و ستّین رموا البیت بالمجانیق و حرقوه بالنار و أخذوا یرتجزون و یقولون:
خطّارة مثل الفنیق «2»المزبدنرمی بها أعواد هذا المسجد و قیل: إنّ الکعبة احترقت من نار کان یوقدها أصحاب عبد اللَّه حول الکعبة و أقبلت شررة هبّت بها الریح فاحترقت ثیاب الکعبة و احترق خشب البیت، و الأوّل أصحّ، لأنّ البخاریّ قد ذکر فی صحیحه أن ابن الزبیر ترک الکعبة لیراها الناس محترقة یحرّضهم علی أهل الشام «3».
و أقام أهل الشام یحاصرون ابن الزبیر حتی بلغهم نعی یزید بن معاویة لهلال ربیع الآخر.
______________________________
(1). و صابره.R
(2). التفتیق.suM .rB
(3).R .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 125

ذکر وفاة یزید بن معاویة

و فی هذه السنة توفّی یزید بن معاویة بحوّارین [1] من أرض الشام لأربع عشرة خلت من شهر ربیع الأوّل، و هو ابن ثمان و ثلاثین سنة فی قول بعضهم، و قیل:
تسع و ثلاثین، و کانت ولایته ثلاث سنین و ستّة أشهر «1»، و قیل: ثمانیة أشهر، و قیل: توفّی فی ربیع الأوّل سنة ثلاث و ستّین، و کان عمره خمسا و ثلاثین سنة، و کانت خلافته سنتین و ثمانیة أشهر، و الأوّل أصحّ.
و أمّه میسون بنت بحدل بن أنیف الکلبیّة.
و کان له من الولد معاویة، و کنیته أبو عبد الرحمن و أبو لیلی، و هو الّذی ولی بعده، و خالد و یکنّی أبا هاشم، یقال إنّه أصاب «2» عمل [2] الکیمیا، و لا یصحّ ذلک لأحد، و أبو سفیان، و أمّهم أمّ هاشم بنت [أبی هاشم بن] عتبة بن ربیعة، تزوّجها بعده مروان بن الحکم، و له أیضا عبد اللَّه بن یزید، کان أرمی العرب، و أمّه أمّ کلثوم بنت عبد اللَّه بن عامر، و هو الأسوار، و عبد اللَّه الأصغر و عمرو «3» و أبو بکر و عتبة و حرب و عبد الرحمن و محمّد لأمّهات شتی.
______________________________
[1] بحوران.
[2] علی.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). الباحث.P .C
(3).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 126

ذکر بعض سیرته و أخباره‌

قال محمّد بن عبید اللَّه بن عمرو العتبیّ: نظر معاویة و معه امرأته ابنة قرظة إلی یزید و أمّه ترجّله «1»، فلمّا فرغت منه قبّلته، فقالت ابنة قرظة: لعن اللَّه سواد ساقی أمّک! فقال معاویة: أما و اللَّه لما تفرّجت عنه ورکاها خیر ممّا تفرّجت عنه ورکاک! و کان لمعاویة من ابنة قرظة عبد اللَّه، و کان أحمق، فقالت: لا و اللَّه و لکنّک تؤثر هذا. فقال: سوف أبیّن لک ذلک، فأمر فدعی له عبد اللَّه، فلمّا حضر قال: أی بنیّ إنّی أردت أن أعطیک «2» ما أنت أهله و لست بسائل شیئا إلّا أجبتک إلیه. فقال: حاجتی أن تشتری [لی] کلبا فارها و حمارا. فقال: أی بنیّ، أنت حمار و أشتری لک حمارا! قم فاخرج. ثمّ أحضر یزید و قال له مثل قوله لأخیه، فخرّ ساجدا ثمّ قال حین رفع رأسه: الحمد للَّه الّذی بلّغ أمیر المؤمنین هذه المدّة و أراه فیّ هذا الرأی، حاجتی أن تعتقنی من النار لأنّ من ولی أمر الأمّة ثلاثة أیّام أعتقه اللَّه من النار، فتعقد لی العهد بعدک، و تولّینی العام الصائفة، و تأذن لی فی الحجّ إذا رجعت، و تولّینی الموسم، و تزید لأهل الشام کلّ رجل عشرة دنانیر، و تفرض لأیتام بنی جمح [1] و بنی سهم و بنی عدیّ لأنّهم حلفائی «3». فقال معاویة: قد فعلت، و قبّل وجهه. فقال لامرأته ابنة قرظة: کیف رأیت؟ قالت: أوصه [2] به یا أمیر المؤمنین. ففعل.
______________________________
[1] جمیح.
[2] أوصیه.
______________________________
(1). أخذ برجله.P .C
(2) اصنع بک.R
(3) خلفائی.P .C .mO .;ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 127
و
قال عمر بن سبینة: حجّ یزید فی حیاة أبیه، فلمّا بلغ المدینة جلس علی شراب له، فاستأذن علیه ابن عبّاس و الحسین، فقیل له: إنّ ابن عبّاس إن وجد ریح الشراب عرفه، فحجبه و أذن للحسین، فلمّا دخل وجد رائحة الشراب «1» مع الطیب فقال: للَّه درّ طیبک ما أطیبه! فما هذا؟ قال: هو طیب یصنع بالشام، ثمّ دعا بقدح فشربه، ثمّ دعا بآخر فقال: اسق أبا عبد اللَّه.
فقال له الحسین: علیک شرابک أیّها المرء لا عین علیک منّی، فقال یزید:
ألا یا صاح للعجب‌دعوتک و لم تجب
إلی الفتیات و الشّهوات‌و الصّهباء و الطّرب
باطیة «2»مکلّله‌علیها سادة العرب
و فیهنّ التی تبلت‌فؤادک ثمّ لم تثب فنهض الحسین و قال: بل فؤادک یا ابن معاویة تبلت.
و قال شقیق ابن سلمة «3»: لما قتل الحسین ثار عبد اللَّه بن الزبیر فدعا ابن عبّاس إلی بیعته، فامتنع و ظنّ یزید أنّ امتناعه تمسّک منه بیعته، فکتب إلیه:
أمّا بعد فقد بلغنی أن الملحد ابن الزبیر دعاک إلی بیعته و أنّک اعتصمت ببیعتنا وفاء منک لنا، فجزاک اللَّه من ذی رحم خیر ما یجزی الواصلین لأرحامهم الموفین بعهودهم، فما أنس من الأشیاء «4» فلست بناس برّک و تعجیل صلتک بالذی أنت له أهل، فانظر من طلع علیک من الآفاق ممّن سحرهم ابن الزّبیر بلسانه فأعلمهم بحاله فإنّهم منک أسمع الناس و لک أطوع منهم للمحلّ.
فکتب إلیه ابن عبّاس: أمّا بعد فقد جاءنی کتابک، فأمّا ترکی بیعة
______________________________
(1- 4).P .C .mO
(2). و باطیة.ddoC
(3). مسلمة.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 128
ابن الزبیر فو اللَّه ما أرجو بذلک برّک و لا حمدک و لکن اللَّه بالذی أنوی علیم، و زعمت أنّک لست بناس برّی، فاحبس أیّها الإنسان برّک عنّی فإنّی حابس عنک برّی «1»، و سألت أن أحبّب الناس إلیک و أبغضهم و أخذّلهم لابن الزبیر، فلا و لا سرور و لا کرامة، کیف و قد قتلت حسینا و فتیان عبد المطلب مصابیح الهدی و نجوم الأعلام غادرتهم خیولک بأمرک فی صعید واحد مرمّلین بالدماء، مسلوبین بالعراء، مقتولین بالظماء، لا مکفّنین و لا موسّدین «2»، تسفی علیهم الریاح، و ینشی بهم عرج البطاح، حتی أتاح اللَّه بقوم لم یشرکوا فی دمائهم کفّنوهم و أجنّوهم، و بی و بهم لو عززت و جلست مجلسک الّذی جلست، فما أنس من الأشیاء فلست بناس اطّرادک حسینا من حرم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی حرم اللَّه، و تسییرک الخیول إلیه، فما زلت بذلک حتی أشخصته إلی العراق، فخرج خائفا یترقّب، فنزلت به خیلک عداوة منک للَّه و لرسوله و لأهل بیته الذین أذهب اللَّه عنهم الرّجس و طهّرهم تطهیرا، فطلب إلیکم الموادعة و سألکم الرجعة، فاغتنمتم قلّة أنصاره و استئصال أهل بیته و تعاونتم علیه کأنّکم قتلتم أهل بیت من الشّرک [1] و الکفر، فلا شی‌ء أعجب عندی من طلبتک ودّی و قد قتلت ولد أبی و سیفک یقطر من دمی و أنت أحد ثأری و لا یعجبک أن ظفرت بنا الیوم فلنظفرنّ بک یوما، و السلام.
قال الشریف أبو یعلی حمزة بن محمد بن أحمد بن جعفر العلویّ، و قد جری عنده ذکر یزید: أنا لا أکفّر یزید لقول رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: إنّی سألت اللَّه أن لا یسلّط علی بنیّ [2] أحدا من غیرهم، فأعطانی ذلک
«3».
______________________________
[1] الترک.
[2] ابنی.
______________________________
(1). و دی.P .C
(2).R.
(3).RmO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 129

ذکر بیعة معاویة بن یزید بن معاویة و عبد اللَّه بن الزّبیر

فی هذه السنة بویع لمعاویة بن یزید بالخلافة بالشام، و لعبد اللَّه بن الزبیر بالحجاز، و لما هلک یزید بلغ الخبر عبد اللَّه بن الزبیر بمکّة قبل أن یعلم الحصین ابن نمیر و من معه من عسکر الشام، و کان الحصار قد اشتدّ من الشامیّین علی ابن الزبیر، فناداهم ابن الزبیر و أهل مکّة: علام تقاتلون و قد هلک طاغیتکم؟ فلم یصدّقوهم.
فلمّا بلغ الحصین خبر موته بعث إلی ابن الزبیر فقال: موعد [1] ما بیننا اللیلة الأبطح، فالتقیا و تحادثا، فراث فرس الحصین، فجاء حمام الحرم یلتقط روث الفرس، فکفّ الحصین فرسه عنهنّ و قال: أخاف أن یقتل فرسی حمام الحرم. فقال ابن الزبیر: تتحرّجون من هذا و أنتم تقتلون المسلمین فی الحرم؟
فکان فیما قال له الحصین: أنت أحقّ بهذا الأمر، هلمّ فلنبایعک ثمّ اخرج معنا إلی الشام، فإنّ هذا الجند الذین معی هم وجوه الشام و فرسانهم، فو اللَّه لا یختلف علیک اثنان و تؤمّن الناس و تهدر هذه الدماء التی کانت بیننا و بینک و بین أهل الحرم «1». فقال له: أنا لا أهدر الدماء، و اللَّه لا أرضی [2] أن أقتل بکلّ رجل منهم عشرة منکم. و أخذ الحصین یکلّمه سرّا، و هو یجهر و یقول: و اللَّه لا أفعل. فقال له الحصین: قبّح اللَّه من یعدّک بعد داهیا و أریبا «2» [3]، قد کنت
______________________________
[1] یوعد.
[2] لأرضی.
[3] ذاهبا و آئبا.
______________________________
(1). الحرة.P .C
(2). هذا.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 130
أظنّ أنّ لک رأیا، و أنا أکلّمک سرّا و تکلّمنی جهرا، و أدعوک إلی الخلافة و أنت لا ترید إلّا «1» القتل و الهلکة. ثمّ فارقه و رحل هو و أصحابه نحو المدینة، و ندم ابن الزبیر علی ما صنع، فأرسل إلیه: أمّا المسیر إلی الشام فلا أفعله و لکن بایعوا لی هناک فإنّی مؤمّنکم و عادل فیکم. فقال الحصین: إن لم تقدم بنفسک لا یتمّ الأمر، فإنّ هناک ناسا من بنی أمیّة یطلبون هذا الأمر.
و سار الحصین إلی المدینة، فاجترأ أهل المدینة علی أهل الشام، فکان لا ینفرد منهم أحد إلّا أخذت دابّته، فلم یتفرّقوا، و خرج معهم بنو أمیّة من المدینة إلی الشام، و لو خرج معهم ابن الزبیر لم یختلف علیه أحد.
فوصل أهل الشام دمشق و قد بویع معاویة بن یزید، فلم یمکث إلّا ثلاثة أشهر حتی هلک، و قیل: بل ملک أربعین یوما و مات. و عمره إحدی و عشرون سنة و ثمانیة عشر یوما.
و لما کان فی آخر إمارته أمر فنودی: الصلاة جامعة، فاجتمع الناس، فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال: أمّا بعد فإنّی ضعفت عن أمرکم فابتغیت لکم مثل عمر بن الخطّاب حین استخلفه أبو بکر فلم أجده، فابتغیت ستّة مثل [ستة] الشوری فلم أجدهم، فأنتم أولی بأمرکم فاختاروا له من أحببتم. ثمّ دخل منزله و تغیّب حتی مات.
و قیل: إنّه مات مسموما، و صلّی علیه الولید بن عتبة بن أبی سفیان، ثمّ أصابه الطاعون من یومه فمات أیضا، و قیل: لم یمت، و کان معاویة أوصی أن یصلّی الضحّاک بن قیس بالناس حتی یقوم لهم خلیفة، و قیل لمعاویة: لو استخلفت؟ فقال: لا أتزوّد مرارتها و أترک لبنی أمیّة حلاوتها
.______________________________
(1). و تعدنی إلی.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 131

ذکر حال ابن زیاد بعد موت یزید

لما مات یزید و أتی الخبر عبید اللَّه بن زیاد مع مولاه حمران، و کان رسوله إلی معاویة بن أبی سفیان، ثمّ إلی یزید بعده، فلمّا أتاه الخبر أسرّه إلیه و أخبره باختلاف الناس فی الشام، فأمر فنودی: الصلاة جامعة، فاجتمع الناس، و صعد المنبر فنعی یزید و ثلّبه [1]، فقال الأحنف: إنّه قد کانت لیزید فی أعناقنا بیعة، و یقال فی المثل: أعرض عن ذی فنن [2]، و أعرض عنه عبید اللَّه «1»، و قال:
یا أهل البصرة إنّ مهاجرنا إلیکم و دارنا فیکم و مولدی فیکم، و لقد ولیتکم و ما یحصی دیوان مقاتلتکم إلّا سبعین ألفا، و لقد أحصی الیوم مائة «2» ألف، و ما کان یحصی دیوان عمّالکم إلّا تسعین ألفا، و لقد أحصی الیوم مائة و أربعین ألفا، و ما ترکت لکم ذا ظنّة [3] أخافه علیکم إلّا و هو فی سجنکم، و إنّ یزید قد توفّی و قد اختلف الناس بالشام و أنتم الیوم أکثر الناس عددا و أعرضهم فناء «3» [4] و أغناهم [5] عن الناس و أوسعهم بلادا، فاختاروا لأنفسکم رجلا ترضونه لدینکم و جماعتکم، فأنا أوّل راض من رضیتموه، فإنّ اجتمع أهل الشام علی رجل ترضونه لدینکم و جماعتکم «4» دخلتم فیما دخل فیه المسلمون، و إن
______________________________
[1] و ثلّثه.
[2] فترة.
[3] لکم قاطنة.)
[4] قناء.
[5] و أغنی.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). ثمانین.R
(3). غناء.P .C
(4).R .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 132
کرهتم ذلک کنتم علی جدیلتکم حتی تعطوا [1] حاجتکم، فما بکم إلی أحد من أهل البلدان حاجة و لا یستغنی الناس عنکم. فقام خطباء أهل البصرة و قالوا:
قد سمعنا مقالتک و ما نعلم أحدا أقوی علیها منک، فهلمّ فلنبایعک. فقال:
لا حاجة لی فی ذلک. فکرّروا علیه فأبی علیهم ثلاثا، ثمّ بسط یده فبایعوه ثمّ انصرفوا و مسحوا أیدیهم بالحیطان و قالوا: أ یظنّ ابن مرجانة أنّنا ننقاد له فی الجماعة و الفرقة! فلمّا بایعوه أرسل إلی أهل الکوفة مع عمرو بن مسمع و سعد بن القرحاء «1» التمیمیّ یعلم أهل الکوفة ما صنع أهل البصرة و یدعوهم إلی البیعة له، فلمّا و صلا إلی الکوفة، و کان خلیفته علیها عمرو بن حریث، جمع الناس و قام الرسولان فخطبا أهل الکوفة و ذکرا لهم ذلک، فقام یزید بن الحارث بن یزید الشیبانیّ، و هو ابن رویم، فقال: الحمد للَّه الّذی أراحنا من ابن سمیّة! أ نحن نبایعه؟ لا و لا کرامة! و حصبهما أوّل النّاس ثمّ حصبهما الناس بعده، فشرّفت تلک الفعلة یزید بن رویم فی الکوفة و رفعته.
و رجع الرسولان إلی البصرة فأعلماه الحال، فقال أهل البصرة: أ یخلعه أهل الکوفة و نولّیه نحن! فضعف سلطانه عندهم، فکان یأمر بالأمر فلا یقضی، و یری الرأی فیردّ علیه، و یأمر بحبس المخطئ فیحال بین أعوانه و بینه.
ثمّ جاء إلی البصرة سلمة بن ذؤیب الحنظلیّ التمیمیّ فوقف فی السوق و بیده لواء و قال: أیّها الناس هلمّوا إلیّ، إنّی أدعوکم إلی ما لم یدعکم إلیه أحد، أدعوکم إلی العائذ بالحرم، یعنی عبد اللَّه بن الزّبیر. فاجتمع إلیه ناس و جعلوا یصفقون علی یدیه یبایعونه. فبلغ الخبر ابن زیاد، فجمع الناس فخطبهم و ذکر
______________________________
[1] علی أحد یلیکم حتی تقضوا. (و الجدیلة: الطریقة و الشاکلة).
______________________________
(1). القرظ.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 133
لهم أمره معهم و أنّه دعاهم إلی من یرتضونه، فبایعه منهم «1» أهل البصرة و أنّهم أبوا غیره، و قال: إنّی بلغنی أنّکم مسحتم أکفّکم بالحیطان و باب الدار و قلتم ما قلتم، و إنّی آمر بالأمر فلا ینفذ و یردّ علیّ رأیی و یحال بین أعوانی و بین طلبتی، ثمّ إنّ هذا سلمة بن ذؤیب یدعو إلی الخلاف علیکم لیفرّق جماعتکم و یضرب بعضکم رقاب بعض بالسیف.
فقال الأحنف و الناس: نحن نأتیک بسلمة، فأتوه بسملة فإذا جمعه قد کثف و الفتق قد اتّسع، فلمّا رأوا ذلک قعدوا عن ابن زیاد فلم یأتوه. فدعا عبید اللَّه رؤساء محاربة السلطان «2» و أرادهم لیقاتلوا معه، قالوا: إن أمرنا فؤادنا فعلنا. فقال له إخوته: ما من خلیفة فتقاتل عنه [1] فإن هزمت رجعت إلیه فأمدّک، و لعلّ الحرب تکون علیک و قد اتخذنا بین هؤلاء القوم أموالا «3» فإن ظفروا بنا أهلکونا و أهلکوها فلم تبق لک بقیّة.
فلمّا رأی ذلک أرسل إلی الحارث بن قیس بن صهباء الجهضمیّ الأزدیّ فأحضره و قال له: یا حارث إنّ أبی أوصانی أنّی إن احتجت إلی الهرب [2] یوما أن أختارکم. فقال الحارث: إنّ قومی قد اختبروا أباک فلم یجدوا عنده مکانا و لا عندک مکافأة، و لا أردّک إذا اخترتنا «4»، و ما أدری کیف أمانی لک، إن أخرجتک نهارا أخاف أن تقتل و أقتل، و لکنی أقیم معک إلی اللیل ثمّ أردفک خلفی لئلّا تعرف. فقال عبید اللَّه: نعم ما رأیت. فأقام عنده فلمّا کان اللیل حمله خلفه.
______________________________
[1] ما لنا خلیفة فنقاتل عنه.
[2] العرب.
______________________________
(1). معهم.R
(2). الشیطان‌SUM .rB .;iretec
(3).P .C .mO
(4). اختبرتنا.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 134
و کان فی بیت المال تسعة عشر ألف ألف، ففرّق ابن زیاد بعضها فی موالیه و ادّخر الباقی فبقی لآل زیاد.
و سار الحارث بعبید اللَّه بن زیاد، فکان یمرّ به علی الناس و هم یتحارسون مخافة الحروریّة و عبید اللَّه یسأله: أین نحن؟ و الحارث یخبره، فلمّا کانوا فی بنی سلیم قال: أین نحن؟ قال: فی بنی سلیم. قال: سلمنا إن شاء اللَّه. فلمّا أتی بنی ناجیة قال: أین نحن؟ قال: فی بنی ناجیة. قال: نجونا إن شاء اللَّه.
فقال بنو ناجیة: من أنت؟ قال: الحارث بن قیس، و کان یعرف رجل منهم عبید اللَّه، فقال: ابن مرجانة! و أرسل سهما فوقع فی عمامته.
و مضی به الحارث فأنزله فی دار نفسه فی الجهاضم، فقال له ابن زیاد:
یا حارث إنّک أحسنت فاصنع ما أشیر به علیک، قد علمت منزلة مسعود بن عمرو فی قومه و شرفه و سنّه و طاعة قومه له، فهل لک أن تذهب بی إلیه فأکون فی داره فهی فی وسط الأزد، فإنّک إن لم تفعل [1] فرّق علیک أمر قومک. فأخذه الحارث فدخلا علی مسعود، و لم یشعر و هو جالس یصلح خفّا له، فلمّا رآهما عرفهما فقال للحارث: أعوذ باللَّه من شرّ طرقتنی به! قال: ما طرقتک إلّا بخیر، قد علمت أن قومک أنجوا زیادا و وفوا له فصارت مکرمة یفتخرون بها علی العرب «1»، و قد بایعتم عبید اللَّه بیعة الرضی عن مشورة و بیعة أخری قبل هذه، یعنی بیعة الجماعة. قال مسعود: أ تری لنا أن نعادی أهل مصرنا فی عبید اللَّه و لم نجد من أبیه مکافأة و لا شکرا فیما صنعنا معه؟ قال الحارث: إنّه لا یعادیک «2» أحد علی الوفاء علی بیعتک حتی تبلّغه مأمنه، أ فتخرجه من بیتک بعد ما دخله علیک؟
______________________________
[1] یفعل.
______________________________
(1).R
(2). یعارضک.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 135
و أمره مسعود فدخل بیت أخیه عبد الغافر بن عمرو، ثمّ رکب مسعود من لیلته و معه الحارث و جماعة من قومه فطافوا فی الأزد فقالوا: إنّ ابن زیاد فقد و إنّا لا نأمن أن تلحظوا به. فأصبحوا فی السلاح. و فقد الناس ابن زیاد فقالوا:
ما هو إلّا فی الأزد.
و قیل: إنّ الحارث لم یکلّم مسعودا بل أمر عبید اللَّه فحمل معه مائة ألف و أتی بها أمّ بسطام امرأة مسعود، و هی بنت عمرو بن الحارث، و معه عبید اللَّه، فاستأذن علیها فأذنت له، فقال لها: قد أتیتک بأمر تسودین [1] به نساء العرب و تتعجّلین به الغنی. و أخبرها الخبر «1»، و أمرها أن تدخل ابن زیاد البیت و تلبسه ثوبا من ثیاب مسعود، ففعلت، و لما جاء مسعود أخذ برأسها یضربها، فخرج عبید اللَّه و الحارث علیه و قال له: قد أجارتنی و هذا ثوبک علیّ و طعامک فی بطنی. و شهد الحارث و تلطّفوا به حتی رضی، فلم یزل ابن زیاد فی بیته حتی قتل مسعود فسار إلی الشام.
و لما فقد ابن زیاد بقی أهل البصرة فی غیر أمیر، فاختلفوا فیمن یؤمّرون علیهم ثمّ تراضوا بقیس بن الهیثم السّلمیّ و بالنعمان بن سفیان الراسبیّ الحرمیّ لیختارا من یرضیان لهم، و کان رأی قیس فی بنی أمیّة، و رأی النعمان فی بنی هاشم، فقال النعمان: ما أری أحدا أحقّ بهذا الأمر من فلان، لرجل من بنی أمیّة، و قیل: بل ذکر له عبد اللَّه بن الأسود الزّهریّ، و کان هو قیس فیه، و إنّما قال النعمان ذلک خدیعة و مکرا بقیس، فقال قیس: قد قلّدتک أمری و رضیت من رضیت، ثمّ خرجا إلی الناس، فقال قیس: قد رضیت من رضی النعمان.
______________________________
[1] تؤسدین.
______________________________
(1).R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 136

ذکر ولایة عبد اللَّه بن الحارث البصرة

لما اتّفق قیس و النعمان و رضی قیس بمن یؤمّره النعمان أشهد علیه النعمان بذلک و أخذ علی قیس و علی الناس العهود بالرضی، ثمّ أتی عبد اللَّه بن الأسود و أخذ بیده و اشترط علیه حتی ظنّ الناس أنّه بایعه، ثمّ ترکه و أخذ بید عبد اللَّه ابن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطّلب الملقّب بببّة و اشترط علیه «1» مثل ذلک، ثمّ حمد اللَّه و أثنی علیه و ذکر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و حقّ أهل بیته و قرابته و قال: أیّها الناس ما تنقمون من رجل من بنی عمّ نبیّکم و أمّه هند بنت أبی سفیان قد کان الأمر فیهم، فهو ابن أختکم، ثمّ أخذ بیده و قال: رضیت لکم به، فنادوه: قد رضینا، و بایعوه و أقبلوا به إلی دار الإمارة حتی نزلها، و ذلک أوّل جمادی الآخرة سنة أربع و ستّین. و قال الفرزدق فی بیعته:
و بایعت أقواما وفیت بعهدهم‌و ببّة قد بایعته غیر نادم

ذکر هرب ابن زیاد إلی الشام‌

الکامل فی التاریخ ج‌4 136 ذکر هرب ابن زیاد إلی الشام ..... ص : 136
ثمّ إنّ الأزد و ربیعة جدّدوا الحلف الّذی کان بینهم و بین الجماعة، و أنفق ابن زیاد مالا کثیرا فیهم حتی ثمّ الحلف و کتبوا بذلک بینهم کتابین، فکان أحدهما عند مسعود بن عمرو. فلمّا سمع الأحنف أن الأزد طلبت إلی ربیعة ذلک، قال: لا یزالون لهم أتباعا إذا أتوهم. فلمّا تحالفوا اتّفقوا علی أن یردّوا ابن زیاد إلی دار الإمارة، فساروا، و رئیسهم مسعود بن عمرو، و قالوا لابن
______________________________
(1).R .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 137
زیاد: سر معنا، فلم یفعل و أرسل معه موالیه علی الخیل و قال لهم: لا تتحدّثوا «1» بخیر و لا بشرّ إلّا أتیتمونی به، فجعل مسعود لا یأتی سکّة و لا یتجاوز قبیلة إلّا أتی بعض أولئک الغلمان ابن زیاد بالخبر، و سارت ربیعة، و علیهم مالک بن مسمع، فأخذوا سکّة المربد، و جاء مسعود فدخل المسجد فصعد المنبر و عبد اللَّه بن الحارث فی دار الإمارة، فقیل له: إنّ مسعودا و أهل الیمن و ربیعة قد ساروا و سیهیّج بین الناس شرّ فلو أصلحت بینهم أو رکبت [1] فی بنی تمیم [علیهم]. فقال: أبعدهم اللَّه، لا و اللَّه لا أفسدنّ نفسی فی إصلاحهم! و جعل رجل من أصحاب مسعود یقول:
لأنکحنّ ببّه [2]جاریة فی قبّه «2»
تمشط رأس لعبة
هذا قول الأزد، و أمّا قول مضر فیقولون: إنّ أمّه کانت ترقّصه «3» و تقول هذا.
و صعد مسعود المنبر و سار مالک بن مسمع نحو دور بنی تمیم حتی دخل سکّة بنی العدویّة فحرّق دورهم لما فی نفسه لاستعراض «4» ابن خازم [3] ربیعة بهراة.
و جاء بنو تمیم إلی الأحنف فقالوا: یا أبا بحر، إنّ ربیعة و الأزد قد تحالفوا و قد ساروا إلی الرّحبة فدخلوها. فقال: لستم بأحقّ بالمسجد منهم. فقالوا: قد دخلوا الدار. فقال: لستم بأحقّ بالدار منهم. فأتته امرأة بمجمر و قالت له:
______________________________
[1] و رکبت.
[2] لئن ینکحن ببّه.
[3] بنی حازم.
______________________________
(1). یتحدثون.P .C
(2). حدبه.A
(3). توقظه.R
(4). لاستغراق.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 138
ما لک و للرئاسة، إنّما أنت امرأة تتجمّر! فقال: است المرأة [1] أحقّ بالمجمر، فما سمع منه کلمة أسوأ [2] منها، ثمّ أتوه فقالوا: إنّ امرأة منّا قد سلبت [3] خلخالها «1»، و قد قتلوا الصّبّاغ الّذی علی طریقک و قتلوا [4] المقعد الّذی علی باب المسجد، و قد دخل مالک بن مسمع سکّة بنی العدویّة فحرّق. فقال الأحنف:
أقیموا البیّنة علی هذا، ففی دون هذا ما یحلّ قتالهم. فشهدوا عنده علی ذلک.
فقال الأحنف: أ جاء عبّاد بن الحصین؟ قالوا: لا، و هو عبّاد بن الحصین ابن یزید بن عمرو بن أوس من بنی عمرو بن تمیم، ثمّ قال: أ جاء عبّاد؟
قالوا: لا. قال: أ هاهنا عبس «2» بن طلق بن ربیعة الصّریمیّ من بنی سعد بن زید مناة بن تمیم؟ قالوا: نعم، فدعاه فانتزع معجرا فی رأسه فعقده فی رمح ثمّ دفعه إلیه و قال: سر، فلمّا ولّی قال: اللَّهمّ لا تخزها الیوم فإنّک لم تخزها [5] فیما مضی، و صاح الناس: هاجت زبراء «3»! و هی أمة للأحنف [6] کنّوا بها عنه.
فسار عبس إلی المسجد، فلمّا سار عبس جاء عبّاد فقال: ما صنع الناس؟
فقیل: سار بهم عبس. فقال: لا أسیر تحت لواء عبس، و عاد إلی بیته و معه ستّون فارسا. فلمّا وصل عبس إلی المسجد قاتل الأزد علی أبوابه و مسعود علی المنبر یحضّض الناس، فقاتل غطفان بن أنیف التمیمیّ و هو یقول:
______________________________
[1] لست امرأة.
[2] سواء.
[3] نزعت.
[4] و قد قفلوا الضباع الّذی علی طریقک و قفلوا.
[5] اللَّهمّ إن لم تخرها الیوم فإنّک لم تخرها.
[6] هاجت زیرا و هی أمّ الأحنف.
______________________________
(1). جلالة خیلها.A
(2).repmesعیسی.P .C
(3).tepersib .RnI
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 139 یال تمیم إنّها مذکورةإن فات «1»مسعود بها مشهوره
فاستمسکوا بجانب المقصورة
أی لا یهرب [فیفوت]. و أتوا مسعودا و هو علی المنبر فاستنزلوه فقتلوه، و ذلک أوّل شوّال سنة أربع و ستّین، و انهزم أصحابه، و هرب أشیم بن شقیق بن ثور فطعنه أحدهم فنجا بها، فقال الفرزدق:
لو أنّ أشیم لم یسبق أسنّتناو أخطأ الباب إذ نیراننا تقد
إذا لصاحب مسعودا و صاحبه‌و قد تهافتت الأعفاج و الکبد و لما صعد مسعود المنبر أتی ابن زیاد فقیل له ذلک، فتهیّأ لیجی‌ء إلی دار الإمارة، فأتوه و قالوا له: إنّه قتل مسعود، فرکب و لحق بالشام.
فأمّا مالک بن مسمع فأتاه ناس من مضر فحصروه فی داره و حرّقوا داره.
و لما هرب ابن زیاد تبعوه فأعجزهم فنهبوا ما وجدوا له، ففی ذلک یقول واقد بن خلیفة التمیمیّ:
یا ربّ جبّار شدید کلبه‌قد صار فینا تاجه و سلبه
منهم عبید اللَّه یوم نسلبه‌جیاده و بزّه و ننهبه [1]
یوم التقی مقنبنا و مقنبه [2]لو لم ینجّ ابن زیاد هربه «2» و قد قیل فی قتل مسعود و مسیر ابن زیاد غیر ما تقدّم، و هو أنّه لما استجار ابن زیاد بمسعود بن عمرو أجاره، ثمّ سار ابن زیاد إلی الشام و أرسل معه مسعود
______________________________
[1] تسلبه ... و تنهبه.
[2] مقبتنا و مقبته. (و المقنب، جمعها مقانب: جماعة من الخیل تجتمع للغارة).
______________________________
(1). خاف.P .C
(2).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 140
مائة من الأزد حتی قدموا به إلی الشام، فبینما هو یسیر ذات لیلة قال: قد ثقل علیّ رکوب الإبل فوطّئوا لی علی ذی حافر، فجعلوا له قطیفة علی حمار، فرکبه ثمّ سار و سکت طویلا.
قال مسافر بن شریح الیشکریّ: فقلت فی نفسی: لئن کان نائما لأنغّصنّ [1] علیه نومه، [فدنوت منه] فقلت: أ نائم أنت؟ قال: لا، کنت أحدّث نفسی. قلت «1»: أ فلا أحدّثک بما کنت تحدّث به نفسک؟ قال: هات.
قلت «2»: کنت تقول: لیتنی کنت لم أقتل حسینا. قال: و ما ذا؟ قلت: تقول:
لیتنی لم أکن قتلت من قتلت. قال: و ما ذا؟ قلت: تقول: لیتنی لم أکن بنیت [2] البیضاء. قال: و ما ذا؟ قلت: تقول: لیتنی لم أکن استعملت الدهاقین.
قال: و ما ذا؟ قلت: تقول: لیتنی کنت أسخی ممّا کنت.
قال: أمّا قتلی الحسین فإنّه أشار إلیّ یزید بقتله أو قتلی فاخترت قتله، و أمّا البیضاء فإنّی اشتریتها من عبد اللَّه بن عثمان الثقفی و أرسل إلیّ یزید بألف ألف فأنفقتها علیها، فإن بقیت فلأهلی و إن هلکت لم آس علیها، و أمّا استعمال الدهاقین فإن عبد الرحمن بن أبی بکرة و زاذان فرّوخ وقعا فیّ «3» عند معاویة [حتی ذکرا قشور الأرزّ] فبلغا بخراج [3] العراق مائة ألف ألف فخیّرنی معاویة «4» بین العزل و الضمان، فکرهت العزل، فکنت إذا استعملت العربیّ کسر الخراج، فإن أغرمت عشیرته أو طالبته أوغرت صدورهم، و إن ترکته ترکت مال اللَّه
______________________________
[1] لأیقظنّ.
[2] یئست.
[3] أراد أنّ فرّوخ وقع فیّ عند معاویة و بلغ خراج.
______________________________
(1).mo .R؛ قال.P .C
(2). قال.ddoC
(3). زاد فی الخراج و مقامی.A .;P .C
(4). یزید.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 141
و أنا أعرف مکانه، فوجدت الدهاقین أبصر بالجبایة و أوفی بالأمانة و أهون بالمطالبة منکم مع أنّی قد جعلتکم أمناء علیهم [1] لئلّا یظلموا أحدا. و أمّا قولک فی السخاء فما کان لی مال فأجود به علیکم، و لو شئت لأخذت بعض مالکم فخصصت به بعضکم دون بعض فیقولون ما أسخاه. و أمّا قولک لیتنی لم أکن قتلت من قتلت فما عملت بعد کلمة الإخلاص عملا هو أقرب إلی اللَّه عندی من قتل من قتلت من الخوارج، و لکنّی سأخبرک [بما حدّثت به نفسی]، قلت:
لیتنی کنت قاتلت أهل البصرة فإنّهم بایعونی طائعین، و لقد حرصت علی ذلک و لکنّ بنی زیاد قالوا: إن قاتلتهم فظهروا علیک لم یبقوا منّا أحدا، و إن ترکتهم تغیّب الرجل منّا عند أخواله و أصهاره فوقعت بهم، فکنت أقول:
لیتنی أخرجت أهل السجن فضربت أعناقهم، و أمّا إذ فاتت هاتان فلیتنی أقدم الشام و لم یبرموا أمرا.
قال: فقدم الشام و لم یبرموا أمرا، [فکأنما] کانوا معه صبیانا [2]، و قیل:
بل قدم و قد أبرموا فنقض علیهم ما أبرموا.
فلمّا سار من البصرة استخلف مسعودا علیها، فقال بنو تمیم و قیس:
لا نرضی به و لا نولّی إلّا رجلا ترضاه جماعتنا. فقال مسعود: قد استخلفنی و لا أدع ذلک أبدا.
و خرج حتی انتهی إلی القصر و دخله، و اجتمعت تمیم إلی الأحنف فقالوا له:
إنّ الأزد قد دخلوا المسجد. قال: إنّما هو لهم و لکم. قالوا: قد دخلوا القصر و صعد مسعود المنبر، و کانت خوارج قد خرجوا فنزلوا نهر الأساورة حین خرج عبید اللَّه إلی الشام، فزعم الناس أن الأحنف بعث إلیهم أنّ هذا الرجل الّذی قد دخل القصر هو لنا و لکم عدوّ فما یمنعکم عنه! فجاءت عصابة منهم حتی
______________________________
[1] علیه.)
[2] فکانوا معه صبیان.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 142
دخلوا المسجد و مسعود علی المنبر یبایع من أتاه، فرماه علج یقال له مسلم من أهل فارس، دخل البصرة فأسلم ثمّ دخل فی الخوارج، فأصاب قلبه «1» فقتله، فقال الناس: قتله الخوارج، فخرجت الأزد إلی تلک الخوارج فقتلوا منهم و جرحوا فطردوهم عن البصرة.
ثمّ قیل للأزد: إنّ تمیما قتلوا مسعودا، فأرسلوا یسألون، فإذا ناس من تمیم تقوله، فاجتمعت الأزد عند ذلک فرأسّوا علیهم زیاد بن عمرو أخا مسعود ابن عمرو و معهم مالک بن مسمع فی ربیعة، و جاءت تمیم إلی الأحنف یقولون:
قد خرج القوم، و هو یتمکّث لا یخفّ للفتنة، فجاءته امرأة بمجمر فقالت:
اجلس علی هذا، أی إنّما أنت امرأة.
فخرج الأحنف فی بنی تمیم و معهم من بالبصرة من قیس فالتقوا، فقتل بینهم قتلی کثیرة، فقال لهم بنو تمیم: اللَّه اللَّه یا معشر الأزد فی دمائنا و دمائکم! بیننا و بینکم القرآن و من شئتم من أهل الإسلام فإنّ لکم علینا بیّنة فاختاروا أفضل رجل فینا فاقتلوه، و إن لم تکن لکم بیّنة فإنّا نحلف باللَّه ما قتلنا و لا أمرنا و لا نعلم له قاتلا، و إن لم تریدوا ذلک فنحن ندی صاحبکم بمائة ألف درهم. و أتاهم الأحنف و اعتذر إلیهم ممّا قیل، و سفر بینهم عمر «2» بن عبید اللَّه بن معمر و عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، فطلبوا عشر دیات، فأجابهم إلی ذلک و اصطلحوا علیه.
و أمّا عبد اللَّه بن الحارث ببّة فإنّه أقام یصلّی بهم حتّی قدم علیهم عمر ابن عبید اللَّه بن معمر أمیرا من قبل ابن الزّبیر. و قیل: بل کتب ابن الزبیر إلی عمر بعهده علی البصرة، فأتاه الکتاب و هو متوجّه إلی العمرة، فکتب عمر إلی أخیه عبید اللَّه یأمره أن یصلّی بالناس، فصلّی بهم حتی قدم عمر، فبقی
______________________________
(1)P .P .C .mO
(2). عمرو بن عبید اللَّه:ednibus .R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 143
عمر أمیرا شهرا حتی قدم الحارث بن عبد اللَّه بن أبی ربیعة المخزومیّ بعزله و ولیّها الحارث، و هو القباع.
و قیل: اعتزل عبد [1] اللَّه بن الحارث ببّة أهل البصرة بعد قتل مسعود بسبب العصبیّة و انتشار الخوارج، فکتب أهل البصرة إلی ابن الزّبیر، فکتب ابن الزّبیر إلی أنس بن مالک یأمره أن یصلّی بالناس، فصلّی بهم أربعین یوما، و کان عبد اللَّه بن الحارث یقول: ما أحبّ أن أصلح الناس بفساد نفسی، و کان یتدیّن.
و فی أیّامه سار نافع بن الأزرق إلی الأهواز من البصرة.
و أمّا أهل الکوفة فإنّهم لما ردّوا رسل ابن زیاد، علی ما ذکرناه قبل، عزلوا خلیفته علیهم، و هو عمرو بن حریث، و اجتمع الناس و قالوا: نؤمّر علینا رجلا إلی أن یجتمع الناس علی خلیفة، فاجتمعوا علی عمر بن سعد، فجاءت نساء همدان یبکین الحسین، و رجالهم متقلّدو السیوف، فأطافوا بالمنبر، فقال محمّد بن الأشعث: جاء أمر غیر ما کنّا فیه. و کانت کندة تقوم بأمر عمر بن سعد لأنّهم أخواله، فاجتمعوا علی عامر بن مسعود بن أمیّة بن خلف بن وهب ابن حذافة الجمحیّ، فخطب أهل الکوفة فقال: إنّ لکلّ قوم أشربة و لذّات فاطلبوها فی مظانّها، و علیکم بما یحلّ و یحمد، و اکسروا [2] شرابکم بالماء، و تواروا عنّی بهذه الجدران، فقال ابن همّام:
اشرب شرابک و أنعم غیر محسودو اکسره [3] بالماء لا تعص ابن مسعود
إنّ الأمیر له فی الخمر مأربةفاشرب هنیئا مریئا غیر مرصود
من ذا یحرّم ماء المزن خالطه‌فی قعر خابیة ماء العناقید
______________________________
[1] عبید.
[2] و أکثر.
[3] و أکثره.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 144 إنّی لأکره تشدید الرّواة لنافیها و یعجبنی قول ابن مسعود «1» و لما بایعه أهل الکوفة و کتبوا بذلک إلی ابن الزبیر أقرّه [1] علیها، و کان یلقّب دحروجة الجعل، و کان قصیرا، فمکث ثلاثة أشهر من مهلک یزید بن معاویة، ثمّ قدم علیهم عبد اللَّه بن یزید الخطمیّ الأنصاریّ علی الصلاة، و إبراهیم بن محمّد بن طلحة علی الخراج من عند ابن الزبیر، و استعمل محمّد بن الأشعث ابن قیس علی الموصل، فاجتمع لابن الزبیر أهل الکوفة و البصرة و من بالقبلة من العرب و أهل الجزیرة و أهل الشام إلّا أهل الأردنّ فی إمارة عمر بن عبید اللَّه ابن معمر.
و کان طاعون الجارف بالبصرة فماتت أمّه فما وجد لها من یحملها حتی استأجروا لها أربعة أعلاج فحملوها.

ذکر خلاف أهل الرّیّ «2»

فی هذه السنة بعد موت یزید خالف أهل الریّ، و کان علیهم الفرّخان الرازیّ، فوجّه إلیهم عامر بن مسعود، و هو أمیر الکوفة، محمّد بن عمیر ابن عطارد بن حاجب بن زرارة بن عدس التمیمیّ، فلقیه أهل الریّ، فانهزم محمّد، فبعث إلیهم عامر عتّاب بن ورقاء الریاحیّ التمیمیّ، فاقتتلوا قتالا شدیدا فقتل الفرّخان و انهزم المشرکون، و کان هذا محمد بن عمیر مع علیّ بصفّین علی تمیم الکوفة، ثمّ عاش بعد ذلک، فلمّا ولی الحجّاج الکوفة فارقها و سار إلی الشام لکراهته [2] ولایة الحجّاج.
______________________________
[1] فأقرّه.
[2] لإکراهه.
______________________________
(1).P .C .mO
(2).tseed .P .CnitupaccoH
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 145

ذکر بیعة مروان بن الحکم‌

فی هذه السنة بویع مروان بن الحکم بالشام.
و کان السبب فیها أنّ ابن الزّبیر لما بویع له بالخلافة ولّی عبیدة بن الزبیر [1] المدینة، و عبد الرحمن بن جحدم الفهریّ مصر، و أخرج بنی أمیّة و مروان ابن الحکم إلی الشام، و عبد الملک بن مروان یومئذ ابن ثمان و عشرین سنة، فلمّا قدم الحصین بن نمیر و من معه إلی الشام أخبر مروان بما کان بینه و بین ابن الزبیر، و قال له و لبنی أمیّة: نراکم فی اختلاط فأقیموا أمیرکم قبل أن یدخل علیکم شأمکم [2] فتکون فتنة عمیاء صمّاء. و کان من رأی مروان أن یسیر إلی ابن الزبیر فیبایعه بالخلافة، فقدم ابن زیاد من العراق، و بلغه ما یرید مروان أن یفعل، فقال له: قد استحییت لک من ذلک، أنت کبیر قریش و سیّدها تمضی إلی أبی خبیب فتبایعه، یعنی ابن الزبیر، لأنّه کان یکنّی بابنه خبیب! فقال:
ما فات شی‌ء بعد، فقام معه [3] بنو أمیّة و موالیهم و تجمّع إلیه أهل الیمن فسار إلی دمشق و هو یقول: ما فات شی‌ء بعد، فقدم دمشق و الضحّاک بن قیس قد بایعه أهلها علی أن یصلّی بهم و یقیم لهم أمرهم حتی یجتمع الناس، و هو یدعو إلی ابن الزبیر سرّا.
و کان زفر بن الحارث الکلائیّ بقنّسرین یبایع لابن الزّبیر، و النعمان بن بشیر بحمص یبایع له أیضا، و کان حسّان بن مالک بن بحدل الکلبیّ بفلسطین عاملا لمعاویة و لابنه یزید و هو یرید بنی أمیّة، فسار إلی الأردنّ و استخلف علی فلسطین روح بن زنباع الجذامیّ، فثار ناتل بن قیس بروح فأخرجه من
______________________________
[1] عبید اللَّه بن الزبیر.
[2] شأنکم.
[3] فأقام إلیه.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 146
فلسطین و بایع لابن الزّبیر.
و کان حسّان فی الأردنّ یدعو إلی بنی أمیّة، فقال لأهل الأردنّ: ما شهادتکم علی ابن الزبیر و قتلی الحرّة؟ قالوا: نشهد أنّه منافق و أنّ قتلی الحرّة فی النار. قال: فما شهادتکم علی یزید و قتلاکم بالحرّة؟ قالوا: نشهد أنّه علی الحقّ و أنّ قتلانا فی الجنّة. قال: فأنا أشهد لئن کان یزید و شیعته علی حقّ إنّهم الیوم علی حقّ، و لئن کان ابن الزبیر و شیعته علی باطل إنّهم الیوم علیه.
قالوا له: صدقت، نحن نبایعک علی أن نقاتل من خالفک و أطاع ابن الزّبیر علی أن تجنّبنا هذین الغلامین، یعنون ابنی یزید عبد اللَّه و خالدا، فإنّا نکره أن یأتینا الناس بشیخ و نأتیهم بصبیّ.
و کتب حسّان إلی الضحّاک کتابا یعظّم فیه حقّ بنی أمیّة و حسن بلائهم عنده و یذمّ ابن الزبیر و أنّه خلع خلیفتین، و أمره أن یقرأ کتابه علی الناس، و کتب کتابا آخر و سلّمه إلی الرسول، و اسمه باغضة، و قال له: إن قرأ کتابی علی الناس و إلّا فاقرأ هذا الکتاب علیهم. و کتب حسّان إلی بنی أمیّة یأمرهم أن یحضروا ذلک، فقدم باغضة فدفع کتاب الضحّاک إلیه و کتاب بنی أمیّة إلیهم، فلمّا کانت الجمعة صعد الضحّاک المنبر، فقال له باغضة لیقرأ کتاب حسّان علی الناس. فقال له الضحّاک: اجلس، فقام إلیه الثانیة و الثالثة و هو یقول له: اجلس، فأخرج باغضة الکتاب و قرأه علی الناس، فقال الولید ابن عتبة بن أبی سفیان: صدق حسّان و کذب ابن الزبیر، و شتمه.
و قیل: کان الولید قد مات بعد موت معاویة بن یزید و قام یزید بن أبی الغمس «1» الغسّانیّ و سفیان بن الأبرد الکبیّ فصدّقا حسّانا و شتما ابن الزبیر، و قام عمرو بن یزید الحکمیّ فشتم حسّانا و أثنی علی ابن الزّبیر، فأمر الضحّاک بالولید و یزید بن أبی الغمس «2» و سفیان فحبسوا، و جال الناس و وثبت کلب
______________________________
(1- 2). النمس.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 147
علی عمرو بن یزید الحکمیّ فضربوه و مزّقوا «1» ثیابه، و قام خالد بن یزید فصعد مرقاتین من المنبر و سکّن الناس، و نزل الضحّاک فصلّی الجمعة و دخل القصر. فجاءت کلب فأخرجوا سفیان، و جاءت غسّان فأخرجوا یزید، و جاء خالد بن یزید و أخوه عبد اللَّه معهما أخوالهما من کلب فأخرجوا الولید بن عتبة، و کان أهل الشام یسمّون ذلک الیوم یوم جیرون الأوّل.
ثمّ خرج الضحّاک إلی المسجد فجلس فیه و ذکر یزید بن معاویة فسبّه، فقام إلیه شابّ من کلب فضربه بعصا، فقام الناس بعضهم إلی بعض فاقتتلوا، قیس تدعو إلی ابن الزّبیر و نصرة الضحّاک، و کلب تدعو إلی بنی أمیّة ثمّ إلی خالد بن یزید لأنّه ابن أختهم.
و دخل الضحّاک دار الإمارة و لم یخرج من الغد إلی صلاة الفجر، و بعث إلی بنی أمیّة فاعتذر إلیهم و أنّه لا یرید ما یکرهون، و أمرهم أن یکتبوا إلی حسّان و یکتب معهم لیسیر من الأردنّ إلی الجابیة و یسیرون هم من دمشق فیجتمعون معه بالجابیة و یبایعون لرجل من بنی أمیّة، فرضوا و کتبوا إلی حسّان، و سار الضحّاک و بنو أمیّة نحو الجابیة، فأتاه ثور بن معن السّلمی فقال:
دعوتنا إلی ابن الزّبیر فبایعناک علی ذلک و أنت تسیر إلی هذا الأعرابیّ من کلب تستخلف ابن أخته خالد بن یزید! قال الضحّاک: فما الرأی؟ قال: الرأی أن تظهر ما کنّا نکتم و تدعوا إلی ابن الزبیر.
فرجع الضحّاک و من معه من الناس فنزل بمرج راهط و دمشق بیده، و اجتمع بنو أمیّة و حسّان و غیرهم بالجابیة، فکان حسّان یصلّی بهم أربعین یوما و الناس یتشاورون، و کان مالک بن هبیرة السّکونیّ یهوی خالد بن یزید، و الحصین بن نمیر یمیل إلی مروان، فقال مالک للحصین: هل نبایع هذا الغلام الّذی نحن ولدنا أباه و قد عرفت منزلتنا «2» من أبیه فإنّه یحملنا علی رقاب العرب
______________________________
(1). خرقوا.R
(2).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 148
غدا؟ یعنی خالدا. فقال الحصین: لا و اللَّه لا تأتینا العرب بشیخ و نأتیها بصبیّ.
فقال مالک: و اللَّه لئن استخلفت مروان لیحسدک علی سوطک و شراک نعلک و ظلّ شجرة تستظلّ بها، إنّ مروان أبو عشیرة و أخو عشیرة فإن بایعتموه کنتم عبیدا لهم، و لکن علیکم بابن أختکم، فقال «1» الحصین: إنّی رأیت فی المنام قندیلا معلّقا من السماء و أنّ من یلی الخلافة یتناوله فلم ینله أحد إلّا مروان، و اللَّه لنستخلفنّه.
و قام روح بن زنباع الجذامیّ فقال: أیّها الناس إنّکم تذکرون عبد اللَّه بن عمر و صحبته و قدمه فی الإسلام، و هو کما تذکرون، و لکنّه ضعیف، و لیس بصاحب أمّة محمد الضعیف، و تذکرون ابن الزبیر و هو کما تذکرون انّه ابن حواریّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و انّه ابن ذات النطاقین، و لکنّه منافق قد خلع خلیفتین یزید و ابنه معاویة و سفک الدماء و شقّ عصا المسلمین، و لیس المنافق بصاحب أمّة محمد، و أمّا مروان بن الحکم فو اللَّه ما کان فی الإسلام صدع إلّا کان ممّن یشعبه، و هو الّذی قاتل علیّ بن أبی طالب یوم الجمل، و إنّا نری للناس أن یبایعوا الکبیر و یستشیروا «2» الصغیر، یعنی بالکبیر مروان، و بالصغیر خالد بن یزید.
فاجتمع رأیهم علی البیعة لمروان بن الحکم، ثمّ لخالد بن یزید، ثمّ لعمرو ابن سعید بن العاص من بعد خالد، علی أنّ إمرة دمشق لعمرو و إمرة حمص لخالد بن یزید.
فدعا حسّان خالدا فقال: یا ابن أختی إنّ الناس قد أبوک لحداثة سنّک و إنّی و اللَّه ما أرید هذا الأمر إلّا لک و لأهل بیتک و ما أبایع مروان إلّا نظرا لکم. فقال خالد: بل عجزت عنّا. قال: و اللَّه ما عجزت عنکم و لکنّ الرأی لک ما رأیت.
______________________________
(1). ابن.dda .ddoC
(2).mudner efearpnasrofdouq، یستنیبوا.d .sو یستنبوا.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 149
ثمّ بایعوا مروان لثلاث خلون من ذی القعدة سنة أربع و ستّین، و قال مروان حین بویع له:
لمّا رأیت الأمر أمرا نهبایسّرت غسّان [1] لهم و کلبا
و السّکسکیّین رجالا غلباو طیِّئا تأباه إلّا ضربا [2]
و القین تمشی فی الحدید نکباو من تنوخ مشمخرّا [3] صعبا
لا یأخذون الملک إلّا غصبافإن دنت قیس فقل لا قربا «1» (خبیب بضمّ الخاء المعجمة، و فتح الباء الموحّدة، و سکون الیاء تحتها نقطتان، و آخره باء موحدة).

ذکر وقعة مرج راهط و قتل الضحّاک و النعمان بن بشیر

ثمّ إنّ مروان لما بایعه الناس سار من الجابیة إلی مرج راهط، و به الضحّاک بن قیس و معه ألف فارس، و کان قد استمد الضحّاک النعمان بن بشیر و هو علی حمص فأمدّه بشر حبیل بن ذی الکلاع، و استمدّ أیضا زفر بن الحارث و هو علی قنّسرین فأمدّه بأهل قنّسرین، و أمدّه ناتل بأهل فلسطین، فاجتمعوا عنده، و اجتمع علی مروان کلب و غسان و السّکاسک و السّکون، و جعل علی میمنته عمرو بن سعید و علی میسرته عبید اللَّه بن زیاد، و کان یزید بن أبی الغمس «2»
______________________________
[1] سرت عناة.
[2] و طیّبا یأبا إلّا ضربا.
[3] مشمخرّ.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). النمس.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 150
الغسّانی مختفیا بدمشق لم یشهد الجابیة، فغلب علی دمشق و أخرج عامل الضحّاک ابن قیس و غلب علی الخزائن و بیت المال و بایع لمروان و أمدّه بالأموال و الرجال و السلاح، فکان أوّل فتح علی بنی أمیّة.
و تحارب مروان و الضحّاک بمرج راهط عشرین لیلة و اقتتلوا قتالا شدیدا، فقتل الضحّاک، قتله دحیة بن عبد اللَّه، و قتل معه ثمانون رجلا من أشراف أهل الشام، و قتل أهل الشام مقتلة عظیمة، و قتلت قیس مقتلة لم یقتل مثلها فی موطن قطّ، و کان فیمن قتل هانئ بن قبیصة النّمیریّ سیّد قومه، کان مع الضحّاک، قتله وازع بن ذؤالة الکلبیّ، فلمّا سقط جریحا قال:
تعست ابن ذات النّوف أجهز علی فتی [1]یری الموت خیرا من فرار و ألزما
و لا تترکنّی بالحشاشة إنّنی‌صبور إذا [ما] النّکس مثلک أحجما فعاد إلیه وازع فقتله «1».
و کانت الوقعة فی المحرّم سنة خمس و ستّین، و قیل: بل کانت فی آخر سنة أربع و ستّین.
و لما رأی مروان رأس الضحّاک ساءه ذلک و قال: الآن حین کبرت سنّی و دقّ عظمی و صرت فی مثل ظم‌ء [2] الحمار، أقبلت بالکتائب أضرب بعضها ببعض! و لما انهزم الناس من المرج لحقوا بأجنادهم، فانتهی أهل حمص إلیها و علیها النعمان بن بشیر، فلمّا بلغه الخبر خرج هاربا لیلا و معه امرأته نائلة
______________________________
[1] فی‌ء.
[2] طمّ. (أی لم یبق من عمره إلّا الیسیر، یقال إنّه لیس شی‌ء من الدوابّ أقصر ظمأ من الحمار).
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 151
بنت عمارة الکلبیّة و ثقله و أولاده، فتحیّر لیلته کلّها، و أصبح أهل حمص فطلبوه، و کان الّذی طلبه عمرو بن الجلیّ «1» الکلاعیّ، فقتله و ردّ أهله و الرأس معه، و جاءت کلب من أهل حمص فأخذوا نائلة و ولدها معها.
و لما بلغت الهزیمة زفر بن الحارث الکلابیّ بقنّسرین هرب منها فلحق بقرقیسیاء و علیها عیاض الحرشیّ، و کان یزید ولّاه إیّاها، فطلب منه أن یدخل الحمّام و یحلف له بالطلاق و العتاق علی أنّه حینما [1] یخرج من الحمّام لا یقیم بها، فأذن له، فدخلها فغلب علیها و تحصّن بها و لم یدخل حمّامها، فاجتمعت إلیه قیس.
و هرب ناتل بن قیس الجذامیّ عن فلسطین فلحق بابن الزبیر بمکّة، و استعمل مروان بعده علی فلسطین روح بن زنباع و استوثق «2» الشام لمروان و استعمل عمّاله علیها.
و قیل: إنّ عبید اللَّه بن زیاد إنّما جاء إلی بنی أمیّة و هم بتدمر و مروان یرید أن یسیر إلی ابن الزبیر لیبایعه و یأخذ منه الأمان لبنی أمیّة، فردّه عن ذلک و أمره أن یسیر بأهل تدمر إلی الضحّاک فیقاتله، و وافقه عمرو بن سعید و أشار علی مروان بأن یتزوّج أمّ خالد بن یزید لیسقط من أعین الناس، فتزوّجها، و هی فاختة ابنة أبی هاشم بن عتبة، ثمّ جمع بنی أمیّة فبایعوه و بایعه أهل تدمر، و سار إلی الضحّاک فی جمع عظیم، فخرج الضحّاک إلیه فتقاتلا فانهزم الضحّاک و من معه و قتل الضحّاک.
و سار زفر بن الحارث إلی قرقیسیا و اجتمعت علیه قیس، و صحبه فی هزیمته إلی قرقیسیا شابّان من بنی سلیم، فجاءت خیل مروان تطلبهم، فقال الشابّان
______________________________
[1] لمّا.
______________________________
(1). الجبل.R
(2). و استوسق.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 152
لزفر: أنج بنفسک فإنّا نحن نقتل، فمضی زفر و ترکهما فقتلا، و قال زفر فی ذلک:
أرینی سلاحی لا أبا لک إنّنی‌أری [1] الحرب لا تزداد إلّا تمادیا
أتانی عن مروان بالغیب أنّه‌مقید دمی أو قاطع من لسانیا
ففی العیس [2] منجاة و فی الأرض مهرب‌إذا نحن رفّعنا لهنّ المثانیا [3]
فلا تحسبونی إن تغیّبت غافلاو لا تفرحوا إن جئتکم بلقائیا
فقد ینبت المرعی علی دمن الثّری‌له ورق من تحته الشّرّ بادیا
و نمضی و لا یبقی علی الأرض دمنةو تبقی حزازات النّفوس کما هیا
لعمری لقد أبقت وقیعة راهطلحسّان صدعا بیّنا متنائیا [4]
فلم تر منّی نبوة قبل هذه‌فراری و ترکی صاحبیّ ورائیا
عشیّة أدعو فی القران فلا أری‌من النّاس إلّا من علیّ و لا لیا
أ یذهب یوم واحد إن أسأته‌بصالح أیّامی و حسن بلائیا
فلا صلح حتی تنحط [5] الخیل بالقناو تثأر من نسوان کلب نسائیا
ألا لیت شعری هل تصیبنّ غارتی‌تنوخا و حیّی طیِّئ من شفائیا [6] فأجابه جوّاس بن القعطل:
لعمری لقد أبقت وقیعة راهطعلی زفر مرّا من الدّاء باقیا
______________________________
[1] إذا.
[2] العیش.
[3] المبانیا.
[4] متباینا.
[5] شحط.
[6]
ألا لیت شعری هل تفتنین غارتی‌منوحا و أحبی طیِّئ من سقائیا
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 153 مقیما ثوی بین الضّلوع محلّه‌و بین الحشا أعیا الطّبیب المداویا
تبکّی علی قتلی سلیم و عامرو ذبیان معذورا و تبکی البواکیا
دعا بالسّلاح ثمّ أحجم إذ رأی‌سیوف جناب و الطّوال المذاکیا
علیها کأسد الغاب فتیان نجدةإذا شرعوا نحو الطّعان [1] العوالیا و قال عمرو بن الجلیّ الکلبیّ:
بکی زفر القیسیّ [2] من هلک قومه‌بعبرة عین ما یجفّ سجومها
یبکّی [3] علی قتلی أصیبت براهطتجاوبه هام القفار و بومها
أبحنا [4] حمی للحیّ قیس براهطو ولّت شلالا و استبیح حریمها
یبکّیهم حرّان تجری دموعه‌یرجّی [5] نزارا أن تؤوب حلومها
فمت کمدا أو عش ذلیلا مهضّمابحسرة نفس لا تنام همومها فی أبیات «1».
(یزید بن أبی الغمس «2» بالسین المهملة، و قیل بالشین المعجمة، و کان قد ارتدّ عن الإسلام و دخل الروم مع جبلة بن الأیهم ثمّ عاود الإسلام و شهد صفّین مع معاویة و عاش إلی أیّام عبد الملک بن مروان. و ناتل بالنون، و التاء المعجمة من فوق باثنتین).
______________________________
[1] الطوال.
[2] لقیس.
[3] نبکی.
[4] أ یحیی.
[5] تبکّیهم حرّان تجری دموعها ترجّی.
______________________________
(1).P .C .mOainmoceaH
(2). النمس.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 154

ذکر فتح مروان مصر

فلمّا قتل الضحّاک و أصحابه و استقرّ الشام لمروان سار إلی مصر فقدمها و علیها عبد الرحمن بن جحدم القرشی یدعو إلی ابن الزبیر، فخرج إلی مروان فیمن معه، و بعث مروان عمرو بن سعید من ورائه حتی دخل مصر، فقیل لابن جحدم ذلک، فرجع و بایع الناس مروان و رجع إلی دشمق. فلمّا دنا منها بلغه أن ابن الزبیر قد بعث إلیه أخاه مصعبا فی جیش، فأرسل إلیه مروان عمرو ابن سعید قبل أن یدخل الشام، فقاتله، فانهزم مصعب و أصحابه، و کان مصعب شجاعا. ثمّ عاد مروان إلی دمشق و استقرّ بها.
و قد کان الحصین بن نمیر و مالک بن هبیرة قد اشترطا علی مروان شروطا لهما و لخالد بن یزید، فلمّا توطّن ملکه قال ذات یوم و مالک عنده: إنّ قوما یدّعون شروطا، منهم عطّارة مکحلة، یعنی مالکا و کان یتطیّب و یتکحّل، فقال مالک: هذا و لمّا تردی تهامة و یبلغ الحزام الطّبیین. فقال مروان:
مهلا یا أبا سلیمان، إنّما داعبناک! فقال: هو ذاک.

ذکر بیعة أهل خراسان سلم «1» بن زیاد و أمر عبد اللَّه بن خازم‌

و لما بلغ سلم بن زیاد، و هو بخراسان، موت یزید کتم ذلک، فقال ابن عرادة:
یا أیّها الملک المغلّق بابه‌حدثت أمور شأنهنّ عظیم
______________________________
(1).gap .rfC
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 155 قتلی بحرّة و الذین بکابل‌و یزید أعلن شأنه [1] المکتوم
أبنی أمیّة إنّ آخر ملککم‌جسد بحوّارین ثمّ مقیم
طرقت منیّته و عند وساده‌کوب و زقّ راعف مرثوم [2]
و مرنّة [3] تبکی علی نشوانه‌بالصّبح تقعد مرّة و تقوم فلمّا أظهر شعره أظهر سلم موت یزید بن معاویة و ابنه معاویة بن یزید «1» و دعا الناس إلی البیعة علی الرضی حتی یستقیم أمر الناس علی خلیفة، فبایعوه ثمّ نکثوا به بعد شهرین، و کان محسنا إلیهم محبوبا فیهم، فلمّا خلع عنهم استخلف علیهم المهلّب بن أبی صفرة، و لما کان بسرخس لقیه سلیمان بن مرثد، أحد بنی قیس بن ثعلبة بن ربیعة، فقال له: ضاقت علیک نزار حتی خلّفت علی خراسان رجلا من الیمن؟ یعنی المهلّب، و کان أزدیّا و الأزد من الیمن، فولّاه مروالرّوذ و الفاریاب و الطّالقان و الجوزجان، و ولّی أوس بن ثعلبة بن زفر، و هو صاحب قصر أوس بالبصرة، هراة، فلمّا وصل إلی نیسابور لقیه عبد اللَّه بن خازم فقال: من ولّیت خراسان؟ فأخبره، فقال: أ ما وجدت فی المصر من تستعمله حتی فرّقت خراسان بین بکر بن وائل و الیمن؟ اکتب لی عهدا علی خراسان. فکتب له و أعطاه مائة ألف درهم.
و سار ابن خازم إلی مرو، و بلغ خبره المهلّب فأقبل و استخلف رجلا من بنی جشم بن سعد بن زید مناة بن تمیم، فلمّا وصلها ابن خازم منعه الجشمیّ
______________________________
[1] أغلق بابه.
[2] مرقوم.
[3] و مرمّة.
______________________________
(1). و بعد مدة أظهر موت یزید و ابنه معاویة:tebahodomceah .P .CsihorP
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 156
و جرت بینهما مناوشة، فأصابت الجشمیّ رمیة بحجر فی جبهته، و تحاجزوا، و دخلها ابن خازم، و مات الجشمیّ بعد ذلک بیومین.
ثمّ سار ابن خازم إلی سلیمان بن مرثد بمروالروذ فقاتله أیّاما فقتل سلیمان، ثمّ سار إلی عمرو بن مرثد و هو بالطّالقان فاقتتلوا طویلا فقتل عمرو بن مرثد و انهزم أصحابه فلحقوا بهراة بأوس بن ثعلبة، و رجع ابن خازم إلی مرو و هرب من کان بمروالرّوذ من بکر بن وائل إلی هراة و انضمّ إلیها من کان بکور خراسان من بکر و کثر جمعهم و قالوا لأوس بن ثعلبة: نبایعک علی أن تسیر إلی ابن خازم و تخرج مضر من خراسان، فأبی علیهم، فقال له بنو صهیب، و هم موالی بنی جحدم: لا نرضی أن نکون نحن و مضر فی بلد واحد و قد قتلوا سلیمان و عمرا ابنی مرثد، فإمّا أن تبایعنا علی هذا و إلّا بایعنا غیرک. فأجابهم، فبایعوه، فسار إلیهم ابن خازم فنزل علی واد بینه و بین هراة، فأشار البکریون بالخروج من هراة و عمل خندق، فقال أوس: بل نلزم المدینة فإنّها حصینة و نطاول ابن خازم لیضجر و یعطینا ما نرید. فأبوا علیه، فخرجوا و خندقوا خندقا، و قاتلهم ابن خازم نحو سنة، و قال له هلال الضّبّیّ: إنّما تقاتل إخوتک و بنی أبیک، فإن نلت منهم الّذی ترید فما فی العیش خیر، فلو أعطیتهم شیئا یرضون به و أصلحت هذا الأمر. قال: و اللَّه لو خرجنا لهم من خراسان ما رضوا. قال هلال: و اللَّه لا أقاتل معک أنا و لا رجل أو تطیعنی حتی تعتذر إلیهم. قال: فأنت رسولی إلیهم فأرضهم.
فأتی هلال أوس بن ثعلبة فناشده اللَّه و القرابة فی نزار و أن یحفظ ولاءها «1».
فقال: هل لقیت بنی صهیب؟ قال: لا. قال: فالقهم. قال: فخرج فلقی جماعة من رؤساء أصحابه فأخبرهم ما أتی له. فقالوا له: هل لقیت بنی صهیب؟
فقال: لقد عظم أمر بنی صهیب عندکم، فأتاهم فکلّمهم، فقالوا: لو لا
______________________________
(1). دماؤها.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 157
أنّک رسول لقتلناک. قال: فهل یرضیکم شی‌ء؟ قالوا: واحدة من اثنتین:
إمّا أن تخرجوا من خراسان، و إمّا أن تقیموا و تخرجوا لنا عن کلّ سلاح و کراع و ذهب و فضّة.
فرجع إلی ابن خازم، فقال: ما عندک؟ فأخبره. فقال: إنّ ربیعة لم تزل غضابا علی ربّها منذ بعث نبیّه من مضر. و أقام ابن خازم یقاتلهم، فقال یوما لأصحابه: قد طال مقامنا، و ناداهم: یا معشر ربیعة أ رضیتم من خراسان بخندقکم! فأحفظهم ذلک، فتنادوا للقتال، فنهاهم أوس بن ثعلبة عن الخروج بجماعتهم و أن یقاتلوا کما کانوا یقاتلون، فعصوه. فقال ابن خازم لأصحابه:
اجعلوه یومکم فیکون الملک لمن غلب، و إذا لقیتم الخیل فاطعنوها فی مناخرها.
فاقتتلوا ساعة و انهزمت بکر بن وائل حتی انتهوا إلی خندقهم و تفرّقوا یمینا و شمالا و سقط الناس فی الخندق و قتلوا قتلا ذریعا و هرب أوس بن ثعلبة إلی سجستان فمات بها أو قریبا منها، و قتل من بکر یومئذ ثمانیة آلاف، و غلب ابن خازم علی هراة و استعمل علیها ابنه محمّدا و ضمّ إلیه شمّاس بن دثار العطاردیّ، و جعل بکیر بن وسّاج الثقفیّ علی شرطته، و رجع ابن خازم إلی مرو.
و أغارت الترک علی قصر اسغاد، و ابن خازم علی هراة، و کان فیه ناس من الأزد، فحصروهم، فأرسلوا إلی ابن خازم، فوجّه إلیهم زهیر بن حیّان فی بنی تمیم و قال له: إیّاک و مناوأة الترک، إذا رأیتموهم فاحملوا علیهم.
فوافاهم فی یوم بارد، فلمّا التقوا حمل علیهم فانهزمت الترک و اتّبعوهم حتی مضی عامّة اللّیل، فرجع زهیر و قد یبست یده علی رمحه من البرد، فجعلوا یسخنون الشحم فیضعه علی یده و دهنوه و أوقدوا له نارا فانتفخت یده، ثمّ رجع إلی هراة، فقال فی ذلک ثابت قطنة [1]:
______________________________
[1] ثابت بن قطبة.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 158 فدت نفسی فوارس من تمیم‌علی ما کان من ضنک المقام
بقصر الباهلیّ و قد أرانی‌أحامی حین قلّ به المحامی
بسیفی بعد کسر الرّمح فیهم‌أذودهم بذی شطب حسام
أکرّ علیهم الیحموم کرّاککرّ الشّرب آنیة المدام
فلو لا اللَّه لیس له شریک‌و ضربی قونس «1»الملک الهمام
إذا فاظت [1] نساء بنی دثارأمام التّرک بادیة الخدام «2» [2]

ذکر أمر التوّابین‌

قیل: لما قتل الحسین و رجع ابن زیاد من معسکره بالنّخیلة و دخل الکوفة تلاقت [3] الشیعة بالتلاوم و التندّم [4]، و رأت أن قد أخطأت خطأ کبیرا بدعائهم الحسین و ترکهم نصرته و إجابته حتی قتل إلی جانبهم، و رأوا أنّه لا یغسل عارهم و الإثم علیهم إلّا قتل من قتله أو القتل فیهم، فاجتمعوا بالکوفة إلی خمسة نفر من رؤساء الشیعة: إلی سلیمان بن صرد الخزاعیّ، و کانت له صحبة، و إلی المسیّب بن نجبة الفزاریّ، و کان من أصحاب علیّ، و إلی عبد اللَّه بن سعد ابن نفیل «3» الأزدیّ، و إلی عبد اللَّه بن وال التیمیّ، تیم بکر بن وائل، و إلی
______________________________
[1] فاضت.
[2] الحدام.
[3] تلاقته.
[4] و المنادمة.
______________________________
(1). قیرنس.A
(2).P .C .mO
(3). نوفل.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 159
رفاعة بن شدّاد البجلیّ، و کانوا من خیار أصحاب علیّ، فاجتمعوا فی منزل سلیمان بن صرد الخزاعیّ، فبدأهم المسیّب بن نجبة فقال بعد حمد اللَّه:
أمّا بعد فإنّا ابتلینا بطول العمر و التعرّض لأنواع الفتن، فنرغب إلی ربّنا أن لا یجعلنا ممّن یقول له غدا: أَ وَ لَمْ نُعَمِّرْکُمْ ما یَتَذَکَّرُ فِیهِ مَنْ تَذَکَّرَ «1»،
فإنّ أمیر المؤمنین علیّا قال: العمر الّذی أعذر اللَّه فیه إلی ابن آدم ستّون سنة،
و لیس فینا رجل إلّا و قد بلغه، و قد کنّا مغرمین [1] بتزکیة أنفسنا فوجدنا اللَّه کاذبین فی کلّ موطن من مواطن ابن بنت نبیّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قد بلغنا قبل ذلک کتبه و رسله و أعذر إلینا فسألنا نصره عودا و بدءا و علانیة فبخلنا عنه بأنفسنا حتی قتل إلی جانبنا لا نحن نصرناه بأیدینا و لا جادلنا «2» عنه بألسنتنا و لا قوّیناه بأموالنا و لا طلبنا له النصرة إلی عشائرنا، فما عذرنا عند ربّنا و عند لقاء نبیّنا و قد قتل فینا ولد حبیبه و ذرّیّته و نسله؟ لا و اللَّه لا عذر دون أن تقتلوا قاتله و الموالین علیه، أو تقتلوا فی طلب ذلک، فعسی ربّنا أن یرضی عنّا عند ذلک، و لا أنا «3» بعد لقائه لعقوبته بآمن «4». أیّها القوم ولّوا علیکم رجلا منکم فإنّه لا بدّ لکم من أمیر تفزعون إلیه و رایة تحفّون بها.
و قام رفاعة بن شدّاد و قال: أمّا بعد فإنّ اللَّه قد هداک لأصوب القول و بدأت بأرشد الأمور بدعائک إلی جهاد الفاسقین و إلی التوبة من الذنب العظیم، فمسموع منک مستجاب إلی قولک، و قلت: ولّوا أمرکم رجلا تفزعون إلیه و تحفّون برایته، و قد رأینا مثل الّذی رأیت، فإن تکن أنت ذلک الرجل تکن عندنا مرضیّا، و فینا منتصحا، و فی جماعتنا محبوبا، و إن رأیت و رأی أصحابنا
______________________________
[1] معزمین.
______________________________
(1). 37.sv، 35inaroC
(2). خذلناه.R
(3). و لا أنار.R؛ و لما أتی.A
(4).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 160
ذلک ولیّنا هذا الأمر شیخ الشیعة و صاحب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و ذا السابقة و القدم سلیمان بن صرد الخزاعیّ، المحمود فی بأسه و دینه، الموثوق «1» بحزمه.
و تکلّم عبد اللَّه بن سعد بنحو ذلک و أثنیا علی المسیّب و سلیمان. فقال المسیّب:
قد أصبتم فولّوا أمرکم سلیمان بن صرد.
فتکلّم سلیمان فقال بعد حمد اللَّه: أمّا بعد فإنّی لخائف ألّا یکون آخرنا إلی هذا الدهر الّذی نکدت فیه المعیشة و عظمت فیه الرزیّة و شمل فیه الجور أولی الفضل من هذه الشیعة لما هو خیر، إنّا کنّا نمدّ أعناقنا إلی قدوم آل بیت نبیّنا، صلّی اللَّه علیه و سلّم، نمنّیهم النصر و نحثّهم علی القدوم، فلمّا قدموا ونینا «2» [1] و عجزنا و أدهنّا [2] و تربّصنا حتی قتل فینا ولد نبیّنا و سلالته و عصارته «3» و بضعة من لحمه و دمه إذ جعل یستصرخ و یسأل النّصف فلا یعطی، اتّخذه الفاسقون غرضا [3] للنّبل و دریئة للرماح حتی أقصدوه، و عدوا علیه فسلبوه. ألا [4] انهضوا، فقد سخط علیکم ربّکم و لا ترجعوا إلی الحلائل و الأبناء حتی یرضی اللَّه، و اللَّه ما أظنّه راضیا دون أن تناجزوا من قتله، ألا لا تهابوا [5] الموت فما هابه أحد قطّ إلّا ذلّ، و کونوا کبنی إسرائیل إذ قال لهم نبیّهم: إِنَّکُمْ
______________________________
[1] وثبنا.
[2] و أذهلنا.
[3] عرضا.
[4] فسابوه النصف إلی أن.
[5] تهابون.
______________________________
(1). الموقوف.R
(2). اوبینا.P .C
(3). عصابته.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 161
ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَکُمْ فَتُوبُوا إِلی بارِئِکُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ [1] ففعلوا و جثوا علی الرّکب و مدّوا الأعناق حین علموا أنّهم لا ینجیهم من عظیم الذنب إلّا القتل، فکیف بکم لو دعیتم إلی ما دعوا! أحدّوا السیوف و رکّبوا الأسنّة وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَ مِنْ رِباطِ الْخَیْلِ [2] حتی تدعوا و تستنفروا.
فقال خالد بن سعد بن نفیل: أمّا أنا فو اللَّه لو أعلم أنّه ینجینی من ذنبی و یرضی ربّی عنّی قتلی نفسی لقتلها، و أنا أشهد کلّ من حضر أنّ کلّ ما أصبحت أملکه سوی سلاحی الّذی أقاتل به عدوّی صدقة علی المسلمین أقویهم به علی قتال الفاسقین. قال أبو المعتمر بن حبس «1» بن ربیعة الکنانیّ مثل ذلک.
فقال سلیمان: حسبکم، من أراد من هذا شیئا فلیأت به عبد اللَّه بن وال التیمیّ، فإذا اجتمع عنده کلّ ما تریدون إخراجه جهّزنا به ذوی الخلّة و المسکنة من أشیاعکم.
و کتب سلیمان بن صرد إلی سعد بن حذیفة بن الیمان یعلمه بما عزموا علیه و یدعوه إلی مساعدتهم و من معه من الشیعة بالمدائن، فقرأ سعد بن حذیفة.
الکتاب علی من بالمدائن من الشیعة، فأجابوا إلی ذلک، فکتبوا إلی سلیمان بن صرد یعلمونه أنّهم علی الحرکة إلیه و المساعدة له.
و کتب سلیمان أیضا کتابا إلی المثنّی بن مخرّبة العبدیّ بالبصرة مثل ما کتب إلی سعد بن حذیفة، فأجابه المثنّی: إنّنا معشر الشیعة حمدنا اللَّه علی ما
______________________________
[1] (سورة البقرة 2، الآیة 54).
[2] (سورة الأنفال 8، الآیة 60).
______________________________
(1). حسن.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 162
عزمتم علیه و نحن موافوک «1» إن شاء اللَّه للأجل الّذی ضربت. و کتب فی أسفل الکتاب:
تبصّر کأنّی قد أتیتک معلماعلی أتلع الهادی أجشّ هزیم [1]
طویل القرا نهد الشّواة مقلّص‌ملحّ علی فأس اللّجام أزوم [2]
بکلّ فتی لا یملأ الرّوع قلبه‌محشّ لنار الحرب غیر سئوم [3]
أخی ثقة ینوی [4] الإله بسعیه‌ضروب بنصل السّیف غیر أثیم «2» فکان أوّل ما ابتدءوا به أمرهم بعد قتل الحسین سنة إحدی و ستّین، فما زالوا بجمع آلة الحرب و دعاء الناس فی السرّ إلی الطلب بدم الحسین، فکان یجیبهم النفر، و لم یزالوا علی ذلک إلی أن هلک یزید بن معاویة سنة أربع و ستّین، فلمّا مات یزید جاء إلی سلیمان أصحابه فقالوا: قد هلک هذا الطاغیة و الأمر ضعیف، فإن شئت وثبنا علی عمرو بن حریث، و کان خلیفة ابن زیاد علی الکوفة، ثمّ أظهرنا الطلب بدم الحسین و تتبّعنا قتلته و دعونا الناس إلی أهل هذا البیت المستأثر علیهم المدفوعین عن حقّهم.
فقال سلیمان بن صرد: لا تعجّلوا، إنّی قد نظرت فیما ذکرتم فرأیت أنّ قتلة الحسین هم أشراف الکوفة و فرسان العرب و هم المطالبون بدمه، و متی علموا ما تریدون کانوا أشدّ الناس علیکم، و نظرت فیمن تبعنی منکم فعلمت أنّهم لو خرجوا لم یدرکوا ثأرهم و لم یشفوا «3» نفوسهم و کانوا جزرا
______________________________
[1]
ألا أبلغ الهادی أحشّ هذیم. [2]
طویل القری یهدأ حقّ مقلّص‌ملاح علی قاس اللّجام أروم
[3]
مجشّ لنار الحرب غیر مسموم.* [4] یثوی.
______________________________
(1). موافقون.R
(2).P .C .mO
(3). یستبقوا.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 163
لعدوّهم، و لکن بثّوا دعاتکم و ادعوا إلی أمرکم. ففعلوا و استجاب لهم ناس کثیر بعد هلاک یزید.
ثمّ إنّ أهل الکوفة أخرجوا عمرو بن حریث و بایعوا لابن الزبیر، و سلیمان و أصحابه یدعون الناس.
فلمّا مضت ستّة أشهر بعد هلاک یزید قدم المختار بن أبی عبید الکوفة فی النصف من رمضان، و قدم عبد اللَّه بن یزید الأنصاریّ أمیرا علی الکوفة من قبل ابن الزبیر لثمان بقین من رمضان «1»، و قدم إبراهیم بن محمّد بن طلحة معه علی خراج الکوفة. فأخذ المختار یدعو الناس إلی قتال قتلة الحسین و یقول:
جئتکم من عند المهدیّ محمّد بن الحنفیّة وزیرا أمینا. فرجع إلیه طائفة من الشیعة، و کان یقول: إنّما یرید سلیمان أن یخرج فیقتل نفسه و من معه و لیس له بصر بالحرب. و بلغ الخبر عبد اللَّه بن یزید بالخروج علیه بالکوفة فی هذه الأیّام، و قیل له لیحبسه «2»، و خوّف عاقبة أمره إن ترکه.
فقال عبد اللَّه: إن هم قاتلونا قاتلناهم، و إن ترکونا لم نطلبهم. إنّ هؤلاء القوم یطلبون بدم الحسین بن علیّ، فرحم اللَّه هؤلاء القوم، [إنّهم] آمنون، فلیخرجوا ظاهرین و لیسیروا إلی من قاتل الحسین، فقد أقبل إلیهم، یعنی ابن زیاد، و أنا لهم ظهیر، هذا ابن زیاد قاتل الحسین و قاتل أخیارکم و أماثلکم [1] قد توجّه إلیکم، و قد فارقوه علی لیلة من جسر منبج فقتاله [2] و الاستعداد إلیه أولی من أن تجعلوا بأسکم بینکم فیقتل بعضکم بعضا فیلقاکم عدوّکم و قد ضعفتم «3»، و تلک أمنیته، و قد قدم علیکم أعدی خلق اللَّه لکم، من ولی علیکم هو و أبوه سبع سنین
______________________________
[1] و أمثالکم.
[2] فقتال.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). لیجنبه.R
(3). رفعتم.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 164
لا یقلعان عن قتل أهل العفاف و الدین، هو الّذی قتلکم [1]، و من قبله أتیتم، و الّذی قتل من تنادون بدمه قد جاءکم «1» فاستقبلوه بحدّکم و شوکتکم و اجعلوها به و لا تجعلوها بأنفسکم، إنّی لکم ناصح.
و کان مروان قد سیّر ابن زیاد إلی الجزیرة، ثمّ إذا فرغ منها سار إلی العراق.
فلمّا فرغ عبد اللَّه بن یزید من قوله قال إبراهیم بن محمد بن طلحة: أیّها الناس لا یغرنّکم من السیف و الغشم مقالة هذا المداهن [2]، و اللَّه لئن خرج علینا خارج لنقتله، و لئن استیقنّا أن قوما یریدون الخروج علینا لنأخذنّ الوالد بولده و المولود بوالده و الحمیم بالحمیم و العریف بما فی عرافته حتی یدینوا للحقّ و یذلّلوا للطاعة.
فوثب إلیه المسیّب بن نجبة فقطع علیه منطقه ثمّ قال: یا ابن الناکثین [3]! أنت تهدّدنا بسیفک و غشمک! أنت و اللَّه أذلّ من ذلک! إنّا لا نلومک علی بغضنا و قد قتلنا أباک و جدّک، و أمّا أنت أیّها الأمیر فقد قلت قولا سدیدا.
فقال إبراهیم: و اللَّه لتقتلنّ و قد أدهن [4] هذا، یعنی عبد اللَّه بن یزید.
فقال له عبد اللَّه بن وال: ما اعتراضک فیما بیننا و بین أمیرنا؟ ما أنت علینا بأمیر إنّما أنت أمیر هذه الجزیة، فأقبل علی خراجک، و لئن أفسدت أمر هذه الأمّة فقد أفسده والداک و کانت علیهما دائرة السوء! فشتمهم جماعة ممّن مع إبراهیم
______________________________
[1] قبله.
[2] الداهن.
[3] الساکنین.
[4] أوهن.
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 165
فشاتموه، فنزل الأمیر من علی المنبر، و تهدّده إبراهیم بأنّه یکتب إلی ابن الزّبیر یشکوه، فجاءه عبد اللَّه فی منزله و اعتذر إلیه، فقبل عذره. ثمّ إنّ أصحاب سلیمان خرجوا ینشرون [1] السلاح ظاهرین و یتجهّزون.

ذکر فراق الخوارج عبد اللَّه بن الزّبیر و ما کان منهم‌

و فی هذه السنة فارق الخوارج الذین کانوا قدموا مکّة عبد اللَّه بن الزبیر، و کانوا قد قاتلوا معه أهل الشام.
و کان سبب قدومهم علیه أنّهم لما اشتدّ علیهم ابن زیاد بعد قتل أبی بلال اجتمعوا فتذاکروا ذلک، فقال لهم نافع بن الأزرق: إنّ اللَّه قد أنزل علیکم الکتاب، و فرض علیکم الجهاد، و احتجّ علیکم [بالبیان]، و قد جرّد أهل الظلم فیکم السیوف فاخرجوا بنا إلی هذا الّذی قد ثار بمکّة فإن کان علی رأینا جاهدنا معه، و إن یکن علی غیر رأینا دافعناه عن البیت. و کان عسکر الشام قد سار نحو ابن الزّبیر.
فسار الخوارج حتی قدموا علی ابن الزّبیر، فسرّ بمقدمهم و أخبرهم أنّه علی مثل رأیهم من غیر تفتیش. فقاتلوا معه أهل الشام حتی مات یزید بن معاویة و انصرف أهل الشام.
ثمّ إنّهم اجتمعوا و قالوا: إنّ الّذی صنعتم أمس لغیر رأی، تقاتلون مع رجل لا تدرون لعلّه لیس علی مثل رأیکم، و قد کان أمس یقاتلکم هو و أبوه و ینادی: یا ثارات عثمان! فأتوه و اسألوه عن عثمان فإن بری‌ء منه کان ولیّکم،
______________________________
[1] یشترون.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 166
و إن أبی کان عدوّکم. فأتوه فسألوه، فنظر فإذا أصحابه حوله قلیل، فقال:
إنّکم أتیتمونی حین أردت القیام، و لکن روحوا [إلیّ] العشیّة حتی أعلمکم.
فانصرفوا، و بعث إلی أصحابه فجمعهم حوله بالسلاح، و جاءت الخوارج و أصحابه حوله و علی رأسه و بأیدیهم العمد، فقال ابن الأزرق لأصحابه:
إنّ الرجل قد أزمع خلافکم، فتقدّم إلیه نافع بن الأزرق و عبیدة بن هلال، فقال عبیدة بعد حمد اللَّه:
أمّا بعد فإنّ اللَّه بعث محمّدا یدعوا إلی عبادته و إخلاص الدین [1] له، فدعا إلی ذلک فأجابه المسلمون، فعمل فیهم بکتاب اللَّه حتی قبضه اللَّه و استخلف الناس أبا بکر و استخلف أبو بکر عمر، فکلاهما عمل بکتاب اللَّه و سنّة نبیّه، ثمّ إنّ الناس استخلفوا عثمان، فحمی الأحماء و آثر القربی و استعمل الفتی [2] و رفع الدّرّة و وضع السوط و مزّق الکتاب و ضرب منکر الجور و آوی طرید رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و ضرب السابقین بالفضل و حرمهم، و أخذ فی‌ء اللَّه الّذی أفاء علیهم فقسمه فی فسّاق قریش و مجّان العرب، فسارت إلیه طائفة فقتلوه، فنحن لهم أولیاء و من ابن عفّان و أولیائه برآء، فما تقول أنت یا ابن الزبیر؟ فقال: قد فهمت الّذی ذکرت به النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فهو فوق ما ذکرت و فوق ما وصفت، و فهمت ما ذکرت به أبا بکر و عمر، و قد وفّقت و أصبت، و فهمت الّذی ذکرت به عثمان، و إنّی لا أعلم مکان أحد من خلق اللَّه الیوم أعلم بابن عفّان و أمره منّی، کنت معه حیث نقم [القوم] علیه و استعتبوه فلم یدع شیئا إلّا أعتبهم، ثمّ رجعوا إلیه بکتاب له یزعمون أنّه کتبه یأمر فیه بقتلهم، فقال لهم: ما کتبته فإن شئتم فهاتوا بیّنتکم فإن لم تکن حلفت لکم، فو اللَّه ما جاءوه ببیّنة و لا استحلفوه و وثبوا علیه فقتلوه، و قد
______________________________
[1] الّذی.
[2] الغنیّ.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 167
سمعت ما عتبته به، فلیس کذلک بل هو لکلّ خیر أهل، و أنا أشهدکم و من حضرنی أنّی ولیّ لابن عفّان و عدوّ أعدائه فبرئ اللَّه منکم.
و تفرّق القوم فأقبل نافع بن الأزرق الحنظلیّ و عبد اللَّه بن الصفّار السعدیّ و عبد اللَّه بن إباض و حنظلة بن بیهس و بنو الماحوز: عبد اللَّه و عبید اللَّه و الزبیر من بنی سلیط بن یربوع، و کلّهم من تمیم، حتی أتوا البصرة، و انطلق أبو طالوت «1»، من بنی بکر بن وائل، و أبو فدیک «2» عبد اللَّه بن ثور بن قیس بن ثعلبة، و عطیّة بن الأسود الیشکریّ إلی الیمامة، فوثبوا بها مع أبی طالوت، ثمّ أجمعوا بعد ذلک علی نجدة بن عامر الحنفیّ و ترکوا أبا طالوت «3».
فأمّا نافع و أصحابه فإنّهم قدموا البصرة و هم علی رأی أبی بلال، و اجتمعوا و تذاکروا فضیلة الجهاد، فخرج نافع علی ثلاثمائة، و ذلک عند و ثوب الناس بابن زیاد و کسر الخوارج باب السجن، و خرجوا و اشتغل الناس عنهم بحرب الأزد و ربیعة و تمیم، فلمّا خرج نافع تبعوه، و اصطلح أهل البصرة علی عبد اللَّه ابن الحارث، فتجرّد الناس للخوارج و أخافوهم، فلحق نافع بالأهواز فی شوال سنة أربع و ستّین، و خرج من بقی منهم بالبصرة إلی ابن الأزرق إلّا من لم یرد الخروج یومه ذلک، منهم: عبد اللَّه بن الصفّار، و عبد اللَّه بن إباض، و رجال معهما علی رأیهما، و نظر نافع فرأی أنّ ولایة من تخلّف عن الجهاد من الذین قعدوا من الخوارج لا تحلّ له، و أنّ من تخلّف عنه لا نجاة له، فقال لأصحابه ذلک و دعاهم إلی البراءة منهم و أنّهم لا یحلّ لهم مناکحتهم و لا أکل ذبائحهم، و لا یجوز قبول شهادتهم و أخذ علم الدین عنهم، و لا یحلّ میراثهم، و رأی قتل الأطفال و الاستعراض، و أنّ جمیع المسلمین کفّار مثل کفّار العرب لا یقبل منهم إلّا الإسلام أو القتل.
فأجابه إلی ذلک بعضهم و فارقه بعضهم، و ممّن فارقه نجدة بن عامر،
______________________________
(1- 3). طالب.l .h .ddoC
(2). قدمیک.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 168
و سار إلی الیمامة، فأطاعه الخوارج الذین بها و ترکوا أبا طالوت، فکتب نافع إلی ابن إباض و ابن الصفّار یدعوهما و من معهما إلی ذلک، فقرأ ابن الصفّار الکتاب و لم یقرأه علی أصحابه خشیة أن یتفرّقوا و یختلفوا، فأخذه ابن إباض فقرأه، فقال: قاتله اللَّه أیّ رأی رأی! صدق نافع، لو کان القوم مشرکین کان أصوب الناس رأیا و کانت سیرته [1] کسیرة [النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم] فی المشرکین، و لکنّه قد کذب فیما یقول، إنّ القوم برآء من الشرک و لکنّهم کفّار بالنعم و الأحکام و لا یحلّ لنا إلّا دماؤهم، و ما سوی ذلک فهو حرام علینا.
فقال له ابن الصفّار: بری‌ء اللَّه منک فقد قصرت، و بری‌ء اللَّه من ابن الأزرق فقد غلا. فقال الآخر: بری‌ء اللَّه منک و منه.
فتفرّق القوم و اشتدّت شوکة ابن الأزرق و کثرت جموعه و أقام بالأهواز یجبی الخراج و یتقوّی به، ثمّ أقبل نحو البصرة حتی دنا من الجسر، فبعث إلیه عبد اللَّه بن الحارث مسلم بن عبیس بن کریز بن ربیعة من أهل البصرة.
(عبیس بالعین المهملة المضمومة، و الباء الموحّدة، و الیاء المعجمة المثنّاة من تحت، و بالسین المهملة. و عبیدة بن بلال بضمّ العین المهملة، و الباء الموحّدة).

ذکر قدوم المختار الکوفة

کانت الشیعة تسبّ المختار و تعیبه لما کان منه فی أمر الحسن بن علیّ حین طعن فی ساباط و حمل إلی أبیض المدائن، حتی [إذا] کان زمن الحسین، بعث
______________________________
[1] سیرة.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 169
الحسین مسلم بن عقیل إلی الکوفة، و کان المختار فی قریة له تدعی لفغا «1»، فجاءه خبر ابن عقیل عند الظهر أنّه قد ظهر، و لم یکن خروجه عن میعاد کما سبق، فأقبل المختار فی موالیه فانتهی إلی باب الفیل بعد المغرب، و قد أقعد عبید اللَّه ابن زیاد عمرو بن حریث بالمسجد و معه رایة، فوقف المختار لا یدری ما یصنع، فبلغ خبره عمرا فاستدعاه و آمنه، فحضر عنده.
فلمّا کان الغد ذکر عمارة بن الولید بن عقبة أمره لعبید اللَّه، فأحضره فیمن دخل و قال له: أنت المقبل فی الجموع لتنصر ابن عقیل؟ قال: لم أفعل و لکنّی أقبلت و نزلت تحت رایة عمرو، فشهد له عمرو، فضرب وجه المختار فشتر عینه و قال: لو لا شهادة عمرو لقتلتک! ثمّ حبسه حتی قتل الحسین.
ثمّ إنّ المختار بعث إلی عبد اللَّه بن عمر بن الخطّاب یسأله أن یشفع فیه، و کان ابن عمر تزوّج أخت المختار صفیّة بنت أبی عبید، فکتب ابن عمر إلی یزید یشفع فیه، فأرسل یزید إلی ابن زیاد یأمره بإطلاقه، فأطلقه و أمره أن لا یقیم غیر ثلاث.
فخرج المختار إلی الحجاز، فلقیه ابن العرق وراء واقصة فسلّم علیه و سأله عن عینه، فقال: خبطها ابن الزانیة بالقضیب فصارت کما تری، ثمّ قال:
قتلنی اللَّه إن لم أقطع أنامله و أعضاءه إربا إربا! ثمّ سأله المختار عن ابن الزبیر، فقال: إنّه عائذ بالبیت و إنّه یبایع سرّا و لو اشتدّت شوکته و کثرت رجاله لظهر.
فقال المختار: إنّه رجل العرب الیوم و إن اتبع رأیی أکفه أمر الناس.
إنّ الفتنة أرعدت و أبرقت و کأن قد انبعثت [1]، فإذا سمعت بمکان قد ظهرت
______________________________
[1] انبعث.
______________________________
(1). لقفا.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 170
به [فقل إن المختار] فی عصابة من المسلمین یطلب [1] بدم الشهید المظلوم المقتول بالطفّ، سیّد المسلمین و ابن بنت سیّد المرسلین و ابن سیّدها، الحسین بن علیّ، فو ربّک لأقتلنّ بقتله عدّة من قتل علی دم یحیی بن زکریّا.
ثمّ سار و ابن العرق یعجب من قوله، قال ابن العرق: فو اللَّه لقد رأیت ما ذکره و حدّثت به الحجّاج بن یوسف، فضحک و قال: للَّه درّه أیّ رجل دینا، و مسعر حرب، و مقارع أعداء کان! ثمّ قدم المختار علی ابن الزبیر، فکتم عنه ابن الزبیر أمره، ففارقه و غاب عنه سنة، ثمّ سأل عنه ابن الزبیر فقیل إنّه بالطائف و إنّه یزعم أنّه صاحب الغضب و مسیّر الجبّارین. فقال ابن الزّبیر: ما له قاتله اللَّه؟ لقد انبعث [2] کذّابا متکهّنا، إن یهلک اللَّه الجبّارین یکن المختار أوّلهم.
فهو فی حدیثه إذ دخل المختار المسجد فطاف و صلّی رکعتین و جلس، فأتاه معارفه یحدّثونه، و لم یأت ابن الزبیر، فوضع «1» ابن الزبیر علیه عبّاس بن سهل ابن مسعر، فأتاه و سأله عن حاله ثمّ قال له: مثلک یغیب عن الّذی قد اجتمع علیه الأشراف من قریش و الأنصار و ثقیف! لم تبق قبیلة إلّا و قد أتاه زعیمها فبایع هذا الرجل. فقال: إنّی أتیته العام الماضی و کتم عنّی خبره، فلمّا استغنی عنّی أحببت أن أریه أنّی مستغن عنه. فقال له العبّاس: القه اللیلة و أنا معک.
فأجابه إلی ذلک، ثمّ حضر عند ابن الزبیر بعد العتمة، فقال المختار: أبایعک علی أن لا تقضی الأمور دونی و علی أن أکون أوّل داخل، و إذا ظهرت استعنت بی علی أفضل عملک. فقال ابن الزبیر: أبایعک علی کتاب اللَّه و سنّة رسوله.
______________________________
[1] أطلب.
[2] اتبعت.
______________________________
(1). فأرسل- إلیه.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 171
فقال: و شرّ غلمانی تبایعه علی ذلک، و اللَّه لا أبایعک أبدا إلّا علی ذلک.
فبایعه، فأقام عنده و شهد معه قتال الحصین بن نمیر و أبلی أحسن بلاء و قاتل أشدّ قتال، و کان أشدّ الناس علی أهل الشام.
فلمّا هلک یزید بن معاویة و أطاع أهل العراق ابن الزبیر أقام عنده خمسة أشهر، فلمّا رآه لا یستعمله جعل لا یقدم علیه أحد من أهل الکوفة إلّا سأله عن حال الناس، فأخبره هانئ بن جبة الوداعیّ باتّساق أهل الکوفة علی طاعة ابن الزبیر إلّا أنّ طائفة من الناس هم عدد أهلها لو کان لهم من یجمعهم علی رأیهم أکل بهم الأرض إلی یوم [ما].
فقال المختار: أنا أبو إسحاق، أنا و اللَّه لهم أن أجمعهم علی الحقّ و ألقی بهم رکبان الباطل و أهلک بهم کلّ جبّار عنید. ثمّ رکب راحلته نحو الکوفة فوصل إلی نهر الحیرة یوم الجمعة فاغتسل و لبس ثیابه ثمّ رکب فمرّ بمسجد السّکون و جبّانة کندة لا یمرّ علی مجلس إلّا سلّم علی أهله و قال: أبشروا بالنّصرة و الفلج، أتاکم ما تحبّون.
و مرّ ببنی بدّاء [1] فلقی عبیدة بن عمرو البدّیّ من کندة، فسلّم علیه و قال له: أبشر بالنصر و الفلج، إنّک أبا عمرو علی [2] رأی حسن، لن یدع اللَّه لک معه إثما إلّا غفره لک و لا ذنبا إلّا ستره. و کان عبیدة من أشجع الناس و أشعرهم و أشدّهم تشیّعا و حبّا لعلیّ، و کان لا یصبر عن الشراب، فقال له: بشّرک اللَّه بالخیر! فهل أنت مبین [3] لنا؟ قال: نعم، القنی اللیلة.
ثمّ سافر ببنی هند فلقی إسماعیل بن کثیر فرحّب به و قال له: القنی أنت
______________________________
[1] بدء.
[2] أبو عمر و علی.
[3] متین.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 172
و أخوک اللیلة فقد أتیتکم بما تحبّون. و مرّ علی حلقة من همدان فقال: قد قدمت علیکم بما یسرّکم، ثمّ أتی المسجد و استشرف له الناس، فقام إلی ساریة فصلی عندها حتی أقیمت الصلاة و صلّی مع الناس ثمّ صلّی ما بین الجمعة و العصر ثمّ انصرف إلی داره، و اختلف إلیه الشیعة، و أتی إسماعیل بن کثیر و أخوه و عبیدة بن عمرو فسألهم [1] فأخبروه خبر سلیمان بن صرد و أنّه علی المنبر، فحمد اللَّه ثمّ قال: إنّ المهدیّ ابن الوصیّ بعثنی إلیکم أمینا و وزیرا و منتخبا [2] و أمیرا و أمرنی بقتل الملحدین و الطلب بدم أهل بیته و الدفع عن الضعفاء، فکونوا أوّل خلق اللَّه إجابة.
فضربوا علی یده و بایعوه، و بعث إلی الشیعة و قد اجتمعت عند سلیمان بن صرد و قال لهم نحو ذلک، و قال لهم: إنّ سلیمان لیس له بصر بالحرب و لا تجربة بالأمور و إنّما یرید أن یخرجکم فیقتلکم و یقتل نفسه، و أنا أعمل علی مثال مثّل لی و أمر بیّن لی عن ولیّکم، و أقتل عدوّکم و أشفی صدورکم، فاسمعوا قولی و أطیعوا أمری، ثمّ انتشروا «1».
و ما زال بهذا و نحوه حتی استمال طائفة من الشیعة و صاروا یختلفون إلیه و یعظّمونه، و عظماء الشیعة مع سلیمان لا یعدلون به أحدا، و هو أثقل خلق اللَّه علی المختار، و هو ینظر إلی ما یصیر أمر سلیمان.
فلمّا خرج سلیمان نحو الجزیرة قال عمر بن سعد و شبث بن ربعیّ و زید ابن الحارث بن رویم لعبد اللَّه بن یزید الحطمیّ و إبراهیم بن محمد بن طلحة:
إنّ المختار أشدّ علیکم من سلیمان، إنّما خرج یقاتل عدوّکم، و إنّ المختار
______________________________
[1] فسائلهم.
[2] و مشیخا.
______________________________
(1). أبشروا.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 173
یرید أن یثب علیکم فی مصرکم، فأوثقوه و اسجنوه حتی یستقیم أمر الناس.
فأتوه فأخذوه بغتة، فلمّا رآهم قال: ما لکم؟ فو اللَّه ما ظفرت أکفّکم! فقال إبراهیم بن محمّد بن طلحة: شدّه کتافا و مشّه حافیا. فقال عبد اللَّه:
ما کنت لأفعل هذا برجل لم یظهر لنا غدره «1»، إنّما أخذناه علی الظنّ. فقال إبراهیم: لیس هذا بعشّک فادرجی [1]. ما هذا الّذی بلغنا عنک یا ابن أبی عبید؟
فقال: ما بلغک عنّی إلّا باطل و أعوذ باللَّه من غشّ کغشّ أبیک و جدّک! ثمّ حمل إلی السجن غیر مقیّد، و قیل: بل کان مقیّدا، فکان یقول فی السجن: أما و ربّ البحار، النخیل و الأشجار، و المهامة و القفار، و الملائکة الأبرار، و المصطفین الأخیار، لأقتلنّ کلّ جبّار، بکلّ لدن خطّار، و مهنّد بتّار [2]، بجموع الأنصار، لیسوا بمیل أغمار، و لا بعزّل [3] أشرار، حتی إذا أقمت عمود الدین، و زایلت «2» شعب صدع المسلمین، و شفیت غلیل صدور المؤمنین، و أدرکت ثأر النبیّین، لم یکبر علیّ زوال الدنیا، و لم أحفل [4] بالموت إذا أتی.
و قیل فی خروج المختار إلی الکوفة و سببه غیر ما تقدّم، و هو أنّ المختار قال لابن الزبیر و هو عنده: إنّی لأعلم قوما لو أنّ لهم رجلا له فقه [5] و علم بما یأتی و یذر لاستخرج لک منهم جندا تقاتل بهم أهل الشام. قال: من هم؟
قال: شیعة علیّ بالکوفة. قال: فکن أنت ذلک الرجل. فبعثه إلی الکوفة، فنزل ناحیة منها یبکی علی الحسین و یذکر مصابه حتی لقوة و أحبّوه فنقلوه إلی وسط الکوفة و أتاه منهم بشر کثیر، فلمّا قوی أمره سار إلی ابن مطیع «3».
______________________________
[1] یغشّک فادرنی. (مثل یضرب لمن یتعاطی ما لا ینبغی له).
[2] ثبّار.
[3] لیس بمثل أغمار، و لا یعزل.
[4] لم یکثر ... و لم أجفل.
[5] وفق.
______________________________
(1). عداوة.P .C
(2). و رأیت.R
(3). مداهن قد أرسل عبد الملک بن مروان فأخرجته من الکوفة.dda .R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 174

ذکر عدّة حوادث‌

حجّ بالناس هذه السنة عبد اللَّه بن الزّبیر، و کان عامله علی المدینة فیها أخوه عبیدة بن الزبیر، و علی الکوفة عبد اللَّه بن یزید الحطمیّ، و علی قضائها هشام ابن هبیرة، و علی البصرة عمر بن عبید اللَّه بن عمر التیمیّ، و علی خراسان عبید اللَّه بن خازم «1».
و فیها مات شدّاد بن أوس بن ثابت، و هو ابن أخی حسّان بن ثابت.
و فیها توفّی المسور بن مخرمة بمکّة فی الیوم الّذی ورد فیه خبر موت یزید ابن معاویة، و کان سبب موته أن أصابته فلقة حجر منجنیق فی جانب وجهه فمرض أیّاما و مات. و فیها توفّی أبو برزة الأشهلیّ بخراسان. و فیها توفّی الولید بن عتبة بن أبی سفیان فی قول. و فی أیّام یزید مات أبو ثعلبة الخشنیّ، و قیل: مات سنة خمس و سبعین، له صحبة. و فی أیّامه أیضا مات عائذ بن عمرو المزنیّ بالبصرة، و شهد بیعة الرضوان «2». و فی أیّام ابن زیاد بالکوفة مات قیس بن خرشة، و هو صحابیّ، و خبر موته عجیب مع ابن زیاد لأنّه کان قوّالا بالحقّ. و فی أیّامه مات نوفل بن معاویة بن عمرو الدئلیّ. و فی أیّامه «3» مات أبو خیثمة الأنصاریّ، شهد أحدا، و ذکره فی تبوک مشهور. و فی أیّامه مات عتبان بن مالک، و هو بدریّ. و فی هذه السنة توفّی شقیق بن ثور «4» السّدوسیّ «5».
______________________________
(1). بن هامان.dda .R
(2- 3- 5).P .C .mO
(4). 212.dieroDnbI .divta ,P، ثویر.doC
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 175

65 ثم دخلت سنة خمس و ستین‌

ذکر مسیر التوّابین و قتلهم‌

لمّا أراد سلیمان بن صرد الخزاعیّ الشّخوص سنة خمس و ستّین بعث إلی رءوس أصحابه فأتوه، فلمّا أهلّ ربیع الآخر خرج فی وجوه أصحابه، و کانوا تواعدوا للخروج تلک اللیلة، فلمّا أتی النّخیلة دار فی النّاس فلم یعجبه عددهم، فأرسل حکیم بن منقذ الکندیّ و الولید بن عصیر «1» الکنانیّ، فنادیا فی الکوفة: یا لثارات [1] الحسین! فکانا أوّل خلق اللَّه دعوا [2]: یا لثارات الحسین.
فأصبح من الغد و قد أتاه نحو ممّا فی عسکره، ثمّ نظر فی دیوانه فوجدهم ستّة عشر ألفا ممّن بایعه، فقال: سبحان اللَّه! ما وافانا من ستّة عشر ألفا إلّا أربعة آلاف. فقیل له: إنّ المختار یثبّط الناس عنک، إنّه قد تبعه ألفان.
فقال: قد بقی عشرة آلاف، أ ما هؤلاء بمؤمنین؟ أ ما یذکرون اللَّه و العهود و المواثیق؟ فأقام بالنّخیلة ثلاثا یبعث إلی من تخلّف عنه، فخرج إلیه نحو من ألف رجل. فقام إلیه المسیّب بن نجبة فقال: رحمک اللَّه! إنّه لا ینفعک الکاره و لا یقاتل معک إلّا من أخرجته النیّة، فلا تنتظر أحدا و جدّ فی أمرک.
______________________________
[1] یا آل ثارات.
[2] دعا.
______________________________
(1). عصین.A؛ عضین.R؛ عصدین.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 176
قال: نعم ما رأیت.
ثمّ قام سلیمان فی أصحابه فقال: أیّها الناس من کان خرج یرید بخروجه وجه اللَّه و الآخرة فذلک [1] منّا و نحن منه فرحمة اللَّه علیه حیّا و میتا، و من کان إنّما یرید الدنیا فو اللَّه ما نأتی [2] فیئا نأخذه و غنیمة نغنمها ما خلا رضوان [اللَّه]، و ما معنا من ذهب و لا فضّة و لا متاع، و ما هی [3] إلّا سیوفنا علی عواتقنا، و زاد قدر البلغة، فمن کان ینوی غیر هذا فلا یصحبنا. فتنادی أصحابه من کلّ جانب: إنّا لا نطلب الدنیا و لیس لها خرجنا إنّما خرجنا نطلب التوبة و الطلب بدم ابن بنت رسول اللَّه نبیّنا، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
فلمّا عزم سلیمان علی المسیر قال له عبد اللَّه بن سعد بن نفیل: إنّی قد رأیت رأیا إن یکن صوابا فاللَّه الموفّق، و إن یکن لیس صوابا فمن قبلی، إنّا خرجنا نطلب بدم الحسین، و قتلته کلّهم بالکوفة، منهم عمر بن سعد و رءوس الأرباع و القبائل، فأین نذهب هاهنا و ندع الأوتار؟ فقال أصحابه کلّهم:
هذا هو الرأی.
فقال سلیمان: لکن أنا لا أری ذلک، إنّ الّذی قتله و عبّأ الجنود إلیه و قال لا أمان له عندی دون أن یستسلم فأمضی فیه حکمی، هذا الفاسق ابن الفاسق عبید اللَّه بن زیاد، فسیروا إلیه علی برکة اللَّه فإن یظهرکم اللَّه علیه رجونا أن یکون من بعده أهون علینا منه، و رجونا أن یدین لکم أهل مصرکم فی عافیة فینظرون إلی کلّ من شرک فی دم الحسین فیقتلونه و لا یغشموا [4]، و إن تستشهدوا فإنّما قاتلتم المحلّین، و ما عند اللَّه خیر للأبرار، إنّی لا أحبّ أن تجعلوا جدّکم بغیر
______________________________
[1] ذلک.
[2] یأتی.
[3] ما هو.
[4] یفشوا.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 177
المحلّین، و لو قاتلتم أهل مصرکم ما عدم رجل أن یری رجلا قد قتل أخاه و أباه و حمیمه و رجلا یرید قتله، فاستخیروا اللَّه و سیروا.
و بلغ عبد اللَّه بن یزید و إبراهیم بن محمد بن طلحة خروج ابن صرد، فأتیاه فی أشراف أهل الکوفة و لم یصحبهم من شرک فی دم الحسین خوفا منه، و کان عمر بن سعد تلک الأیّام یبیت فی قصر الإمارة خوفا منهم. فلمّا أتیاه قال عبد اللَّه بن یزید: إنّ المسلم أخو المسلم لا یخونه و لا یغشّه، و أنتم إخواننا و أهل بلدنا و أحبّ أهل مصر خلقه اللَّه إلینا، فلا تفجعونا بأنفسکم و لا تنقصوا عددنا بخروجکم من جماعتنا، أقیموا معنا حتی نتهیّأ، فإذا سار عدوّنا إلینا خرجنا إلیه بجماعتنا فقاتلناه.
و جعل لسلیمان و أصحابه خراج جوخی إن أقاموا. و قال إبراهیم بن محمّد مثله، فقال سلیمان لهما: قد محضتما النصیحة و اجتهدتما فی المشورة، فنحن باللَّه و له، و نسأل اللَّه العزیمة علی الرشد و لا نرانا [1] إلّا سائرین. فقال عبد اللَّه: فأقیموا حتی نعبّی معکم جریدا کثیفا «1» فتلقوا عدوّکم بجمع کثیف. و کان قد بلغهم إقبال عبید اللَّه بن زیاد من الشام فی جنود. فلم یقم سلیمان، فسار عشیّة الجمعة خمس مضین من ربیع الآخر سنة خمس و ستّین، فوصل دار الأهواز «2» و قد تخلّف عنه ناس کثیر، فقال: ما أحبّ أن [من] تخلّف [2] [عنکم] معکم، و لو خرجوا فیکم ما زادوکم إلّا خبالا، إنّ اللَّه کره انبعاثکم فثبّطهم و اختصّکم [3] بفضل ذلک «3».
______________________________
[1] ترانا.
[2] تتخلّف.
[3] و أخصّکم.
______________________________
(1). یجبی معکم جمع کثیف.P .C
(2). الأعوار.R
(3).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 178
ثمّ ساروا فانتهوا إلی قبر الحسین، فلمّا وصلوا صاحوا صیحة واحدة، فما رئی أکثر باکیا من ذلک الیوم، فترحّموا علیه و تابوا عنده من خذلانه و ترک القتال معه و أقاموا عنده یوما و لیلة یبکون و یتضرّعون و یترحّمون علیه و علی أصحابه، و کان من قولهم عند ضریحه: اللَّهمّ ارحم حسینا الشهید ابن الشهید، المهدیّ ابن المهدیّ، الصّدّیق ابن الصّدّیق، اللَّهمّ إنّا نشهدک أنّا علی دینهم و سبیلهم و أعداء قاتلیهم [1] و أولیاء محبّیهم، اللَّهمّ إنّا خذلنا ابن بنت نبیّنا، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فاغفر لنا ما مضی منّا و تب علینا و ارحم [2] حسینا و أصحابه الشهداء الصّدّیقین، و إنّا نشهدک [3] أنّا علی دینهم و علی ما قتلوا علیه، وَ إِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنا وَ تَرْحَمْنا لَنَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِینَ! و زادهم النظر إلیه حنقا «1».
ثمّ ساروا بعد أن کان الرجل یعود إلی ضریحه کالمودّع له، فازدحم الناس علیه أکثر من ازدحامهم علی الحجر الأسود، ثمّ أخذوا [4] علی الأنبار، و کتب إلیهم عبد اللَّه بن یزید کتابا، منه: یا قومنا لا تطیعوا عدوّکم، أنتم فی أهل بلادکم خیار کلّکم، و متی یصبکم عدوّکم یعلموا أنّکم أعلام مصرکم فیطمعهم ذلک فیمن وراءکم، یا قومنا إِنَّهُمْ إِنْ یَظْهَرُوا عَلَیْکُمْ یَرْجُمُوکُمْ أَوْ یُعِیدُوکُمْ فِی مِلَّتِهِمْ وَ لَنْ تُفْلِحُوا إِذاً أَبَداً [5]، یا قوم إنّ أیدینا و أیدیکم واحدة و عدوّنا و عدوّکم واحد و متی تجتمع کلمتنا علی عدوّنا نظهر علی عدوّنا و متی تختلف تهن شوکتنا علی من خالفنا،
______________________________
[1] قاتلهم.
[2] فارحم.
[3] نشهد لنا.
[4] ساروا.
[5] (سورة الکهف 18، الآیة 20).
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 179
یا قومنا لا تستغشّوا نصحی و لا تخالفوا أمری و أقبلوا حین یقرأ کتابی علیکم.
و السلام.
فقال سلیمان و أصحابه: قد أبینا [1] هذا و نحن فی مصرنا، فحین وطّنّا [2] أنفسنا علی الجهاد و دنونا من أرض عدوّنا، ما هذا برأی. فکتب إلیه سلیمان یشکره و یثنی علیه و یقول: إنّ القوم قد استبشروا ببیعهم أنفسهم من ربّهم، و إنّهم قد تابوا من عظیم ذنبهم و توجّهوا إلی اللَّه و توکّلوا علیه و رضوا بما قضی اللَّه علیهم.
فلمّا جاء الکتاب إلی عبد اللَّه قال: استمات القوم، أوّل خبر یأتیکم عنهم قتلهم، و اللَّه لیقتلنّ کراما مسلمین.
ثمّ ساروا حتی انتهوا إلی قرقیسیا علی تعبیة، و بها زفر بن الحارث الکلابیّ قد تحصّن بها منهم و لم یخرج إلیهم، فأرسل إلیه المسیّب بن نجبة یطلب إلیه أن یخرج إلیه سوقا، فأتی المسیّب إلی باب قرقیسیا فعرّفهم نفسه و طلب الإذن علی زفر، فأتی هذیل بن زفر أباه فقال: هذا رجل حسن الهیئة اسمه المسیّب ابن نجبة یستأذن علیک. فقال أبوه: أما تدری یا بنیّ من هذا؟ هذا فارس مضر الحمراء کلّها، إذا عدّ من أشرافها عشرة کان أحدهم هو، و هو بعد [3] رجل ناسک له دین، ائذن له. فأذن له، فلمّا دخل علیه أجلسه إلی جانبه و سأله، فعرّفه المسیّب حاله و ما عزموا علیه، فقال زفر: إنّا لم نغلق أبواب المدینة إلّا لنعلم إیّانا تریدون أم غیرنا، و ما بنا عجز عن الناس و ما نحبّ قتالکم، و قد بلغنا عنکم صلاح و سیرة جمیلة.
ثمّ أمر ابنه فأخرج لهم سوقا، و أمر للمسیّب بألف درهم و فرس، فردّ
______________________________
[1] أتانا.
[2] وطئنا.
[3] یتعدّ.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 180
المال و أخذ الفرس و قال: لعلّی أحتاج إلیه إن عرج فرسی. و بعث زفر إلیهم بخبز کثیر و علف و دقیق حتی استغنی الناس عن السوق، إلّا إن کان الرجل یشتری سوطا أو ثوبا.
ثمّ ارتحلوا من الغد، و خرج إلیهم زفر یشیّعهم و قال لسلیمان: إنّه قد سار خمسة أمراء من الرّقّة هم [1] الحصین بن نمیر و شرحبیل بن ذی الکلاع و أدهم بن محرز و جبلة بن عبد اللَّه الخثعمیّ و عبید اللَّه بن زیاد فی عدد کثیر مثل الشوک و الشجر، فإن شئتم دخلتم مدینتنا و کانت أیدینا واحدة، فإذا جاءنا هذا العدوّ قاتلناهم جمیعا. فقال سلیمان: قد طلب أهل مصرنا ذلک منّا فأبینا علیهم.
قال زفر: فبادروهم إلی عین الوردة و هی رأس عین فاجعلوا المدینة فی ظهورکم و یکون الرستاق و الماء و المادة فی أیدیکم و ما بیننا و بینکم فأنتم آمنون منه، فاطووا المنازل، فو اللَّه ما رأیت جماعة قطّ أکرم منکم، فإنّی أرجو أن تسبقوهم، و إن قاتلتموهم فلا تقاتلوهم فی فضاء ترامونهم و تطاعنونهم فإنّهم أکثر منکم، و لا آمن أن یحیطوا بکم، فلا تقفوا لهم فیصرعوکم، و لا تصفّوا لهم، فإنّی لا أری معکم رجّالة و معهم الرّجّالة و الفرسان بعضهم یحمی بعضا، و لکن القوهم فی الکتائب و المقانب ثمّ بثّوها فیما بین میمنتهم و میسرتهم و اجعلوا مع کلّ کتیبة أخری إلی جانبها، فإن حمل علی إحدی الکتیبتین رحلت الأخری فنفّست عنها، و متی شاءت کتیبة ارتفعت، و متی شاءت کتیبة انحطّت، و لو کنتم صفّا واحدا فزحفت إلیکم الرّجّالة فدفعتم عن الصفّ انتقض فکانت الهزیمة. ثمّ ودّعهم و دعا لهم و دعوا له و أثنوا علیه.
ثمّ ساروا مجدّین فانتهوا إلی عین الوردة فنزلوا غربیّها و أقاموا خمسا فاستراحوا و أراحوا.
______________________________
[1] فیهم.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 181
و أقبل أهل الشام فی عساکرهم حتی کانوا من عین الوردة علی مسیرة یوم و لیلة، فقام سلیمان فی أصحابه و ذکر الآخرة و رغّب فیها ثمّ قال: أمّا بعد فقد أتاکم عدوّکم الّذی دأبتم إلیه فی السیر آناء اللیل و النهار، فإذا لقیتموهم فاصدقوهم القتال و اصبروا إنّ اللَّه مع الصابرین، و لا یولّینّهم امرؤ دبره إلّا متحرّفا لقتال أو متحیّزا إلی فئة، و لا تقتلوا مدبرا، و لا تجهزوا علی جریح، و لا تقتلوا أسیرا من أهل دعوتکم إلّا أن یقاتلکم بعد أن تأسروه، فإنّ هذه کانت سیرة علیّ فی أهل هذه الدعوة.
ثمّ قال: إن أنا قتلت فأمیر الناس مسیّب بن نجبة، فإن قتل فالأمیر عبد اللَّه بن سعد بن نفیل، فإن قتل فالأمیر عبد اللَّه بن وال، فإن قتل فالأمیر رفاعة بن شدّاد، رحم اللَّه امرأ صدق ما عاهد اللَّه علیه.
ثمّ بعث المسیّب فی أربعمائة فارس ثمّ قال: سر حتی تلقی أوّل عساکرهم فشنّ علیهم [الغارة]، فإن رأیت ما تحبّه و إلّا رجعت، و إیّاک أن تنزل «1» [أو تدع] أحدا من أصحابک [ینزل] أو یستقبل آخر ذلک، حتی لا تجد «2» منه بدّا. فسار یومه و لیلته ثمّ نزل السّحر. فلمّا أصبحوا أرسل أصحابه فی الجهات لیأتوه بمن یلقون، فأتوه بأعرابیّ، فسأله عن أدنی العساکر منه، فقال: أدنی عسکر من عساکرهم منک عسکر شرحبیل بن ذی الکلاع، و هو منک علی رأس میل، و قد اختلف هو و الحصین، ادّعی الحصین أنّه علی الجماعة و أبی شرحبیل ذلک، و هما ینتظران أمر ابن زیاد.
فسار المسیّب و من معه مسرعین فأشرفوا علیهم و هم غارّون، فحملوا فی جانب عسکرهم، فانهزم العسکر و أصاب المسیّب منهم رجالا، فأکثروا فیهم
______________________________
(1) تترک.
(2) یجد.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 182
الجراح و أخذوا الدوابّ، و خلّی الشامیّون عسکرهم و انهزموا، فغنم منه أصحاب المسیّب ما أرادوا ثمّ انصرفوا إلی سلیمان موفورین.
و بلغ الخبر ابن زیاد فسرّح الحصین بن نمیر مسرعا حتی نزل فی اثنی عشر ألفا، فخرج أصحاب سلیمان إلیه لأربع بقین من جمادی الأولی، و علی میمنتهم عبد اللَّه بن سعد، و علی میسرتهم المسیّب بن نجبة، و سلیمان فی القلب، و جعل الحصین علی میمنته جملة «1» بن عبد اللَّه، و علی میسرته ربیعة بن المخارق الغنویّ، فلمّا دنا بعضهم من بعض دعاهم أهل الشام إلی الجماعة علی عبد الملک بن مروان، و دعاهم أصحاب سلیمان إلی خلع عبد الملک و تسلیم عبید اللَّه بن زیاد إلیهم و أنّهم یخرجون من بالعراق من أصحاب ابن الزبیر ثمّ یردّ الأمر إلی أهل بیت النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم. فأبی کلّ منهم، فحملت میمنة سلیمان علی میسرة الحصین، و المیسرة أیضا علی المیمنة، و حمل سلیمان فی القلب علی جماعتهم، فانهزم أهل الشام إلی عسکرهم، و ما زال الظفر لأصحاب سلیمان إلی أن حجز بینهم اللیل.
فلمّا کان الغد صبح الحصین جیش مع ابن ذی الکلاع ثمانیة آلاف، أمدّهم بهم عبید اللَّه بن زیاد، و خرج أصحاب سلیمان فقاتلوهم قتالا لم یکن أشدّ منه جمیع النهار لم یحجز بینهم إلّا الصلاة، فلمّا أمسوا تحاجزوا و قد کثرت الجراح فی الفریقین، و طاف القصّاص علی أصحاب سلیمان یحرّضونهم.
فلمّا أصبح أهل الشام أتاهم أدهم بن محرز الباهلیّ فی نحو من عشرة آلاف من ابن زیاد، فاقتتلوا یوم الجمعة قتالا شدیدا إلی ارتفاع الضحی، ثمّ إنّ أهل الشام کثروهم و تعطّفوا علیهم من کلّ جانب، و رأی سلیمان ما لقی أصحابه، فنزل و نادی: عباد اللَّه من أراد البکور إلی ربّه و التوبة
______________________________
(1). حمل.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 183
من ذنبه فإلیّ! ثمّ کسر جفنة سیفه و نزل معه ناس کثیر و کسروا جفون سیوفهم و مشوا معه، فقاتلوهم، فقتل من أهل الشام مقتلة عظیمة و جرّحوا فیهم فأکثروا الجراح. فلمّا رأی الحصین صبرهم و بأسهم بعث الرّجّالة ترمیهم بالنّبل و اکتنفتهم «1» الخیل و الرجال، فقتل سلیمان، رحمه اللَّه، رماه یزید بن الحصین بسهم فوقع ثمّ وثب ثمّ وقع.
فلمّا قتل سلیمان أخذ الرایة المسیّب بن نجبة و ترحّم علی سلیمان ثمّ تقدّم فقاتل بها ساعة ثمّ رجع ثمّ حمل، فعل ذلک مرارا، ثمّ قتل، رحمه اللَّه، بعد أن قتل رجالا.
فلمّا قتل أخذ الرایة عبد اللَّه بن سعد بن نفیل و ترحّم علیهما، ثمّ قرأ:
فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ وَ ما بَدَّلُوا تَبْدِیلًا «2».
و حفّ به من کان معه من الأزد. فبینما هم فی القتال أتاهم فرسان ثلاثة من سعد بن حذیفة یخبرون بمسیرهم فی سبعین و مائة من أهل المدائن و یخبرون أیضا بمسیر أهل البصرة مع المثنّی بن مخرّبة العبدیّ فی ثلاثمائة، فسرّ [1] الناس «3» فقال عبد اللَّه بن سعد: ذلک لو جاءونا و نحن أحیاء.
فلمّا نظر الرسل إلی مصارع إخوانهم ساءهم ذلک و استرجعوا و قاتلوا معهم، و قتل عبد اللَّه بن سعد بن نفیل، قتله ابن أخی ربیعة بن مخارق، و حمل خالد بن سعد بن نفیل علی قاتل أخیه فطعنه بالسیف، و اعتنقه الآخر فحمل أصحابه علیه فخلّصوه بکثرتهم و قتلوا خالد، و بقیت الرایة لیس عندها أحد، فنادوا عبد اللَّه بن وال فإذا هو قد اصطلی الحرب فی عصابة معه، فحمل رفاعة بن شدّاد فکشف أهل الشام عنه، فأتی فأخذ الرایة و قاتل ملیّا ثمّ قال
______________________________
[1] فسرّوا.
______________________________
(1). و أکشفتهم.P .C
(2). 23.sv، 33inaroC
(3).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 184
لأصحابه: من أراد الحیاة التی لیس بعدها موت و الراحة التی لیس بعدها نصب، و السرور الّذی لیس بعده حزن «1»، فلیتقرّب إلی اللَّه بقتال هؤلاء المحلّین، و الرواح إلی الجنّة، و ذلک عند العصر، فحمل هو و أصحابه فقتلوا رجالا و کشفوهم.
ثمّ إنّ أهل الشام تعطّفوا علیهم من کلّ جانب حتی ردّوهم إلی المکان الّذی کانوا فیه، و کان مکانهم لا یؤتی إلّا من وجه واحد، فلمّا کان [1] المساء تولّی قتالهم أدهم بن محرز الباهلیّ فحمل علیهم فی خیله و رجله، فوصل ابن محرز إلی ابن وال و هو یتلو: وَ لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَمْواتاً «2» الآیة، فغاظ ذلک أدهم بن محرز فحمل علیه فضرب یده فأبانها ثمّ تنحّی عنه و قال: إنّی أظنّک وددت أنّک عند أهلک. قال ابن وال: بئس ما ظننت، و اللَّه ما أحبّ أن یدک مکانها إلّا أن یکون لی من الأجر مثل ما فی یدی لیعظم وزرک و یعظم أجری. فغاظه ذلک أیضا، فحمل علیه و طعنه فقتله و هو مقبل ما یزول. و کان ابن وال من الفقهاء العبّاد.
فلمّا قتل أتوا رفاعة بن شدّاد البجلیّ و قالوا: لتأخذ الرایة. فقال: ارجعوا بنا لعلّ اللَّه یجمعنا لیوم شرّهم. فقال له عبد اللَّه بن عوف بن الأحمر: هلکنا و اللَّه، لئن انصرفت لیرکبنّ أکتافنا فلا نبلغ فرسخا حتی نهلک عن آخرنا، و إن نجا منّا ناج أخذته العرب یتقرّبون به إلیهم فقتل صبرا، هذه الشمس قد قاربت الغروب فنقاتلهم علی خیلنا، فإذا غسق اللیل رکبنا خیولنا أوّل اللیل و سرنا حتی نصبح و نسیر علی مهل و یحمل الرجل صاحبه و جریحه و نعرف الوجه الّذی نأخذه. فقال رفاعة: نعم ما رأیت! و أخذ الرایة و قاتلهم قتالا شدیدا،
______________________________
[1] عند.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). 169.sv، 3inaroC
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 185
و رام أهل الشام إهلاکهم قبل اللّیل فلم یصلوا إلی ذلک لشدّة قتالهم، و تقدّم عبد اللَّه بن عزیر الکنانیّ فقاتل أهل الشام و معه ولده محمّد و هو صغیر، فنادی بنی کنانة من أهل الشام و سلّم ولده إلیهم لیوصلوه إلی الکوفة، فعرضوا علیه الأمان، فأبی ثمّ قاتلهم حتی قتل.
و تقدّم کرب بن یزید «1» الحمیریّ عند المساء فی مائة من أصحابه فقاتلهم أشدّ قتال، فعرض علیه و علی أصحابه ابن ذی الکلاع الحمیریّ الأمان، قال:
قد کنّا آمنین فی الدنیا و إنّما خرجنا نطلب أمان الآخرة. فقاتلوهم حتی قتلوا.
و تقدّم صخر بن هلال المزنیّ فی ثلاثین من مزینة فقاتلوا حتی قتلوا.
فلمّا أمسوا رجع أهل الشام إلی معسکرهم، و نظر رفاعة إلی کلّ رجل قد عقر به فرسه و جرح فدفعه [1] إلی قومه ثمّ سار بالناس لیلته، و أصبح الحصین لیلتقیهم فلم یرهم، فلم یبعث فی آثارهم، و ساروا حتی أتوا قرقیسیا، فعرض علیهم زفر الإقامة، فأقاموا ثلاثا، فأضافهم ثمّ زوّدهم و ساروا إلی الکوفة.
ثمّ أقبل سعد بن حذیفة بن الیمان فی أهل المدائن فبلغ هیت، فأتاه الخبر، فرجع فلقی المثنّی بن مخرّبة العبدیّ فی أهل البصرة بصندوداء [2] فأخبره، فأقاموا حتی أتاهم رفاعة فاستقبلوه، و بکی بعضهم إلی بعض و أقاموا یوما و لیلة ثمّ تفرّقوا، فسار کلّ طائفة إلی بلدهم.
و لما بلغ رفاعة الکوفة کان المختار محبوسا، فأرسل إلیه: أمّا بعد فمرحبا بالعصبة الذین عظّم اللَّه لهم الأجر حین انصرفوا و رضی فعلهم حین قتلوا،
______________________________
[1] فرسه فقد جرح و دفعه.
[2] بصدود.
______________________________
(1). کریب.P .C؛ یزید بن کرب.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 186
أما و ربّ البیت ما خطا خاط منکم خطوة و لا ربا ربوة إلّا کان ثواب اللَّه له أعظم من الدنیا! إنّ سلیمان قد قضی ما علیه و توفّاه اللَّه و جعل وجهه مع أرواح النبیّین و الصدّیقین و الشهداء و الصالحین «1»، و لم یکن بصاحبکم الّذی به تنصرون، إنّی أنا الأمیر المأمور، و الأمین المأمون، و قاتل الجبّارین، و المنتقم من أعداء الدین، المقید من الأوتار [1]، فأعدّوا و استعدّوا و أبشروا، أدعوکم إلی کتاب اللَّه، و سنّة نبیّه، و الطلب بدم أهل البیت، و الدفع عن الضعفاء، و جهاد المحلّین، و السلام.
و کان قتل سلیمان و من معه فی شهر ربیع الآخر «2».
و لما سمع عبد الملک بن مروان بقتل سلیمان و انهزام أصحابه صعد المنبر فحمد اللَّه و أثنی علیه و قال: أمّا بعد فإنّ اللَّه قد أهلک من رءوس أهل العراق ملقح فتنة و رأس ضلالة سلیمان بن صرد، ألا و إنّ السیوف ترکن رأس المسیّب خذاریف، و قد قتل اللَّه «3» منهم رأسین عظیمین ضالّین مضلّین: عبد اللَّه بن سعد الأزدیّ، و عبد اللَّه بن وال البکریّ، و لم یبق بعدهم من عنده امتناع، و فی هذا نظر فإنّ أباه کان حیّا، قال أعشی همدان فی ذلک، و هی ممّا یکتم ذلک الزمان «4»:
ألمّ خیال منک یا أمّ غالب‌فحیّیت عنّا من حبیب مجانب
و ما زلت فی شجو و ما زلت مقصدالهمّ عرانی [2] من فراقک ناصب
______________________________
[1] الأوتاد.
[2] لهم غیر أنی.
______________________________
(1).tebahشهیداR .;odom .P .C
(2).R
(3).P .C .mO
(4).
sitipacmenifdaeu qsusubitneuqesmu canu. mo. P. CameoPsneuqeS الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 187 فما أنس لا أنس انفتالک [1] فی الضّحی‌إلینا مع البیض الحسان الخراعب
تراءت لنا هیفاء مهضومة الحشالطیفة طیّ الکشح ریّا الحقائب
مبتلة غرّاء رؤد شبابها [2]کشمس الضّحی تنکلّ بین السّحائب
فلمّا تغشّاها السّحاب و حوله‌بدا حاجب منها و ضنّت بحاجب [3]
فتلک الهوی [4] و هی الجوی لی و المنی‌فأحبب [5] بها من خلّة لم تصاقب
و لا یبعد اللَّه الشّباب و ذکره‌و حبّ تصافی المعصرات الکواعب
و یزداد ما أحببته من عتابنالعابا و سقیا للخدین المقارب
فإنّی و إن لم أنسهنّ لذاکررزیئة مخبات [6] کریم المناصب
توسّل بالتّقوی إلی اللَّه صادقا [7]و تقوی الإله خیر تکساب کاسب
و خلّی عن الدّنیا فلم یلتبس بهاو تاب [8] إلی اللَّه الرّفیع المراتب
تخلّی عن الدّنیا و قال اطّرحتهافلست إلیها ما حییت [9] بآیب
و ما أنا فیما یکره «1»النّاس فقده‌و یسعی له [10] السّاعون فیها براغب
______________________________
[1] انتقالک.
[2] مشیلة غزار و دسا بهائها.
[3] و ظنّت بجانب.
[4] النّوی.
[5] فاحسب.
[6] رؤیة مخبأة.
[7] صارفا.
[8] و خلّ عن الدنیا فلا تلتبس بها و باب.
[9] حبیب.
[10] لها.
______________________________
(1). یکثر.A
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 188 فوجّهه نحو الثّویّة سائراإلی ابن زیاد فی الجموع الکتائب
بقوم هم أهل التّقیّة و النّهی‌مصالیت أنجاد سراة مناجب
مضوا تارکی رأی ابن طلحة حسبةو لم یستجیبوا للأمیر المخاطب
فساروا و هم ما بین ملتمس التّقی‌و آخر ممّا جرّ بالأمس تائب
فلاقوا بعین الوردة الجیش فاصلا [1]إلیهم فحسّوهم ببیض قواضب
یمانیة تذری [2] الأکفّ و تارةبخیل عتاق مقربات سلاهب
فجاءهم جمع من الشّام بعده‌جموع کموج البحر من کلّ جانب
فما برحوا حتّی أبیدت سراتهم‌فلم ینج منهم ثمّ غیر عصائب
و غودر أهل الصّبر صرعی فأصبحواتعاورهم [3] ریح الصّبا و الجنائب
فأضحی الخزاعیّ الرّئیس [4] مجدّلاکأن لم یقاتل مرّة و یحارب
و رأس بنی شمخ و فارس قومه‌شنوءة و التّیمیّ هادی الکتائب
و عمرو بن بشر و الولید و خالدو زید بن بکر و الحلیس بن غالب
و ضارب من همدان کلّ مشیّع‌إذا شدّ لم ینکل کریم المکاسب
و من کلّ قوم قد أصیب [5] زعیمهم‌و ذو [6] حسب فی ذروة المجد ثاقب
أبوا غیر ضرب یفلق الهام وقعه‌و طعن بأطراف الأسنّة صائب
______________________________
[1] فاضلا.
[2] ثمانیة تدری.
[3] تغاورهم.
[4] المرئس.
[5] أصبت.
[6] و ذی.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 189 و إنّ سعیدا یوم یدمر عامرالأشجع من لیث بدرب مواثب «1»
فیا خیر جیش بالعراق و أهله‌سقیتم روایا کلّ أسحم [1] ساکب
فلا یبعدن فرساننا و حماتناإذا البیض أبدت عن خدام الکواعب
و ما قتلوا حتی أثاروا عصابةمحلّین «2»نورا کالشّموس الضّوارب و قیل: قتل سلیمان و من معه فی شهر ربیع الآخر.
الخزاعیّ الّذی هو فی هذا الشعر هو سلیمان بن صرد الخزاعیّ. و رأس بنی شمخ هو المسیّب بن نجبة الفزاریّ. و رأس شنوءة هو عبد اللَّه بن سعد بن نفیل الأزدیّ أزد شنوءة. و التیمیّ هو عبد اللَّه ابن وال التیمیّ من تیم اللات ابن ثعلبة بن عکابة بن صعب بن علیّ بن بکر بن وائل. و الولید [هو] ابن عصیر الکنانیّ. و خالد هو خالد بن سعد بن نفیل أخو عبد اللَّه.
(نجبة بالنون، و الجیم، و الباء الموحّدة المفتوحات).

ذکر بیعة عبد الملک و عبد العزیز ابنی مروان بولایة العهد

فی هذه السنة أمر مروان بن الحکم بالبیعة لابنیه عبد الملک و عبد العزیز.
و کان السبب فی ذلک أنّ عمرو بن سعید بن العاص لما هزم مصعب بن الزبیر حین وجّهه أخوه عبد اللَّه إلی فلسطین رجع إلی مروان و هو بدمشق قد غلب علی الشام و مصر، فبلغ مروان أنّ عمرا یقول: إنّ الأمر لی بعد مروان، فدعا
______________________________
[1] أسجم. (و الأسحم: السحاب الأدکن).
______________________________
(1). موایب.P .C
(2). محیین.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 190
مروان حسّان بن مالک بن بحدل [1] فأخبره أنّه یرید أن یبایع لابنیه عبد الملک و عبد العزیز و أخبره بما بلغه عن عمرو، فقال: أنا أکفیک عمرا، فلمّا اجتمع الناس عند مروان عشیّا قام حسّان فقال: إنّه قد بلغنا أنّ رجالا یتمنّون أمانی، قوموا فبایعوا لعبد الملک و عبد العزیز من بعده، فبایعوا عن آخرهم.

ذکر بعث ابن زیاد و حبیش‌

فی هذه السنة سیّر مروان بن الحکم بعثین: أحدهما مع عبید اللَّه بن زیاد إلی الجزیرة و محاربة زفر بن الحارث بقرقیسیاء و استعمله علی کلّ ما یفتحه، فإذا فرغ من الجزیرة توجّه لقصد العراق و أخذه من ابن الزبیر، فلمّا کان بالجزیرة بلغه موت مروان و أتاه کتاب عبد الملک بن مروان یستعمله علی ما استعمله علیه أبوه و یحثّه علی المسیر إلی العراق.
و البعث الآخر إلی المدینة مع حبیش بن دلجة القینیّ «1»، فسار بهم حتی انتهی إلی المدینة و علیها جابر بن الأسود بن عوف ابن أخی عبد الرحمن بن عوف من قبل ابن الزبیر، فهرب منه جابر.
ثمّ إنّ الحارث بن أبی ربیعة، و هو أخو عمرو بن أبی ربیعة، وجّه جیشا من البصرة، و کان والیا علیها، لابن الزبیر و جعل علیهم الحنیف بن النحف التیمیّ لحرب حبیش، فلمّا سمع بهم حبیش سار إلیهم من المدینة، و أرسل عبد اللَّه بن الزبیر العبّاس بن سهل بن سعد الساعدیّ إلی المدینة أمیرا و أمره أن
______________________________
[1] حسّان بن ثابت بن نجدا.
______________________________
(1). القتیبی.A؛ العیسی.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 191
یسیر فی طلب حبیش حتی یوافی الجند من أهل البصرة الذین علیهم الحنیف، فأقبل عبّاس فی آثارهم حتی لحقهم بالرّبذة، فقاتلهم حبیش، فرماه یزید بن سنان «1» بسهم فقتله، و کان معه یومئذ یوسف بن الحکم و ابنه الحجّاج، و هما علی جمل واحد، و انهزم أصحابه، فتحرّز منهم خمسمائة بالمدینة، فقال العبّاس ابن سهل: انزلوا علی حکمی، فنزلوا، فقتلهم، و رجع فلّ حبیش إلی الشام، و لما دخل یزید بن سنان «2» المدینة کان علیه ثیاب بیض فاسودّت ممّا مسحه الناس و ممّا صبّوا علیه من الطیب.

ذکر موت مروان بن الحکم و ولایة ابنه عبد الملک‌

فی شهر رمضان من هذه السنة مات مروان بن الحکم.
و کان سبب موته أنّ معاویة بن یزید لما حضرته الوفاة لم یستخلف أحدا، و کان حسّان بن بحدل یرید أن یجعل الأمر من بعده فی أخیه خالد بن یزید، و کان صغیرا، و حسّان خال أبیه یزید، فبایع حسّان مروان بن الحکم و هو یرید أن یجعل الأمر بعده لخالد، فلمّا بایعه هو و أهل الشام قیل لمروان تزوّج أمّ خالد، و هی بنت أبی هاشم بن عتبة، حتی یصغر شأنه فلا یطلب الخلافة، فتزوّجها، فدخل خالد یوما علی مروان و عنده جماعة و هو یمشی بین صفّین، فقال مروان: و اللَّه إنّک لأحمق! تعال یا ابن الرطبة الاست! یقصّر به لیسقطه [1] من أعین أهل الشام.
______________________________
[1] تقصّر به لتسقطه.
______________________________
(1- 2). سیاه.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 192
فرجع خالد إلی أمّه فأخبرها، فقالت له: لا یعلمنّ ذلک منک إلّا أنا، أنا أکفیکه. فدخل علیها مروان فقال لها: هل قال لک خالد فیّ شیئا؟ قالت:
لا، إنّه أشدّ لک تعظیما من أن یقول فیک شیئا. فصدّقها و مکث أیّاما، ثمّ إنّ مروان نام عندها یوما، فغطته بوسادة حتی قتلته، فمات بدمشق و هو ابن ثلاث و ستّین سنة، و قیل: إحدی و ستّین. و أراد عبد الملک قتل أمّ خالد، فقیل له: یظهر عند الخلق أن امرأة قتلت أباک، فترکها.
و لما توفّی مروان قام بأمر الشام «1» بعده ابنه عبد الملک، و کان بمصر ابنه عبد العزیز بطاعة أخیه عبد الملک.
و کان عبد الملک «2» ولد لسبعة أشهر، فکان الناس یذمّونه لذلک، قیل: إنّه اجتمع عنده قوم من الأشراف، فقال لعبید اللَّه بن زیاد بن ظبیان البکریّ:
بلغنی أنّک لا تشبه أباک، فقال: بلی و اللَّه إنّی لأشبه به من الماء بالماء و الغراب بالغراب [1]، و لکن إن شئت أخبرتک بمن لم تنضجه الأرحام، و لم یولد بالتمام، و لم یشبه الأخوال و الأعمام [2]. قال: من ذلک؟ قال: سوید بن منجوف، فلمّا خرج عبید اللَّه و سوید قال له سوید: ما سرّنی بمقالتک له حمر النّعم.
فقال عبید اللَّه: و ما سرّنی و اللَّه باحتمالک إیّای و سکوتک سودها.
______________________________
[1] و الفرات بالفرات.
[2] و الأعوام.
______________________________
(1). بالأمر.P .C
(2).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 193

ذکر صفته و نسبه و أخباره‌

هو مروان بن الحکم بن أبی الحکم بن أبی العاص بن أمیّة بن عبد شمس، و أمّه آمنة بنت علقمة بن صفوان بن أمیّة من «1» کنانة، و کان مولده سنة اثنتین من الهجرة، و کان أبوه قد أسلم عام الفتح، و نفاه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، «2» إلی الطائف لأنّه یتجسّس علیه، و
رآه النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یوما یمشی و یتخلّج فی مشیه کأنّه یحکیه، فقال له: کن کذلک،
فما زال کذلک حتی مات.
و لما توفّی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، کلّم عثمان أبا بکر فی ردّه، لأنّه عمّه، فلم یفعل، فلمّا توفّی أبو بکر و ولی عمر کلّمه أیضا فی ردّه فلم یفعل، فلمّا ولی عثمان ردّه و قال: إنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، وعدنی أن یردّه إلی المدینة، فکان ذلک ممّا أنکر الناس علیه.
و توفّی فی خلافة عثمان فصلّی علیه، و قد رویت أخبار کثیرة فی لعنه و لعن [من] فی صلبه، رواها الحافظ، فی أسانیدها کلام.
و کان مروان قصیرا أحمر أوقص، یکنّی أبا الحکم، و أبا عبد الملک، و أعتق فی یوم واحد مائة رقبة، و ولی المدینة لمعاویة مرّات، فکان إذا ولی یبالغ فی سبّ علیّ، و إذا عزل و ولی سعید بن العاص کفّ عنه،
فسئل عنه محمّد ابن علیّ الباقر و عن سعید، فقال: کان مروان خیرا لنا فی السرّ، و سعید خیرا لنا فی العلانیة.
و قد أخرج حدیث مروان فی الصحیح، و کان الحسن و الحسین یصلّیان 134*
______________________________
(1). بن محرث بن.R
(2). و رده.dda .R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 194
خلفه و لا یعیدان الصلاة. و هو أوّل من قدّم الخطبة فی صلاة العید و قبل الصلاة.
و لما مات بویع لولده عبد الملک بن مروان فی الیوم الّذی مات فیه، و کان یقال له و لولده بنو الزرقاء، یقول ذلک من یرید ذمّهم و عیبهم، و هی الزرقاء بنت موهب جدّة مروان بن الحکم لأبیه، و کانت من ذوات الرایات [1] التی یستدلّ بها علی بیوت [2] البغاء، فلهذا کانوا یذمّون بها، و لعلّ هذا کان منها قبل أن یتزوّجها أبو العاص بن أمیّة والد الحکم، فإنّه کان من أشراف قریش، لا یکون هذا من امرأة له و هی عنده، و اللَّه أعلم.
(حبیش بن دلجة بضمّ الحاء المهملة، و فتح الباء الموحّدة المفتوحة، ثمّ الیاء المثناة من تحت، و آخره شین معجمة، و دلجة بفتح الدال و اللام).

ذکر مقتل نافع بن الأزرق‌

الکامل فی التاریخ ج‌4 194 ذکر مقتل نافع بن الأزرق ..... ص : 194
فی هذه السنة اشتدّت شوکة نافع بن الأزرق، و هو الّذی ینتسب إلیه الأزارقة من الخوارج.
و کان سبب قوّته اشتغال أهل البصرة و اختلافهم بسبب مسعود بن عمرو و قتله، و کثرت جموعه و أقبل نحو الجسر، فبعث إلیه عبد اللَّه بن الحارث مسلم بن عبیس بن کریز بن ربیعة، فخرج إلیه فرفعه عن أرض البصرة حتی بلغ دولاب من أرض الأهواز، فاقتتلوا هناک، و جعل مسلم بن عبیس علی میمنته الحجّاج بن باب الحمیریّ، و علی میسرته حارثة بن بدر الغدانیّ، و جعل
______________________________
[1] الروایات.
[2] ثبوت.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 195
ابن الأزرق علی میمنته عبیدة بن هلال، و علی میسرته الزّبیر [1] بن الماحوز التمیمیّ، و اشتدّ قتالهم، فقتل مسلم أمیر أهل البصرة، و قتل نافع بن الأزرق أمیر الخوارج فی جمادی الآخرة، فأمّر أهل البصرة علیهم الحجّاج بن باب الحمیریّ، و أمّرت الخوارج عبد اللَّه بن الماحوز التمیمیّ، و اقتتلوا، فقتل عبد اللَّه و الحجّاج فأمّر أهل البصرة علیهم ربیعة بن الأجرم التمیمیّ، و أمّرت الخوارج عبید اللَّه ابن الماحوز التمیمیّ، ثمّ عادوا فاقتتلوا حتی أمسوا و قد کره بعضهم بعضا و ملّوا القتال.
فإنّهم کذلک متواقفون متحاجزون إذ جاءت الخوارج سریّة مستریحة لم تشهد القتال، فحملت علی الناس من ناحیة عبد القیس، فانهزم الناس و قتل أمیر أهل البصرة ربیعة بعد أن قتل أیضا دغفل بن حنظلة الشیبانیّ النسّابة، و أخذ الرایة حارثة بن بدر [2]، فقاتل ساعة، و قد ذهب الناس عنه، فقاتل و حمی الناس و معه جماعة من أهل البصرة، ثمّ أقبل حتی نزل بالأهواز، و بلغ ذلک أهل البصرة فأفزعهم، و بعث عبد اللَّه بن الزبیر الحارث بن أبی ربیعة «1» و عزل عبد اللَّه بن الحارث، فأقبلت الخوارج نحو البصرة.

ذکر محاربة المهلّب الخوارج‌

لما قربت الخوارج من البصرة أتی أهلها الأحنف بن قیس و سألوه أن یتولّی حربهم، فأشار بالمهلّب بن أبی صفرة لما یعلم فیه من الشجاعة و الرأی و المعرفة
______________________________
[1] الزمن.
[2] زید.
______________________________
(1). بن ربیعة.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 196
بالحرب، و کان قد قدم من عند ابن الزبیر و قد ولّاه خراسان، فقال الأحنف:
ما لهذا الأمر غیر المهلّب.
فخرج إلیه أشراف أهل البصرة فکلّموه، فأبی، فکلّمه الحارث بن أبی ربیعة، فاعتذر بعهده «1» علی خراسان، فوضع الحارث و أهل البصرة کتابا إلیه عن ابن الزبیر یأمره بقتال الخوارج و أتوه بالکتاب، فلمّا قرأه قال: و اللَّه لا أسیر إلیهم إلّا أن تجعلوا لی ما غلبت علیه و تقطعونی من بیت المال ما أقوّی به من معی.
فأجابوه إلی ذلک و کتبوا له به کتابا، و أرسلوا إلی ابن الزبیر فأمضاه، فاختار المهلّب من أهل البصرة ممّن یعرف نجدته و شجاعته اثنی عشر ألفا، منهم: محمّد بن واسع و عبد اللَّه بن ریاح الأنصاریّ و معاویة بن قرّة «2» المزنیّ و أبو عمران الجوبیّ، و خرج المهلّب إلی الخوارج و هم عند الجسر الأصغر، فحاربهم و هو فی وجوه الناس و أشرافهم، فدفعهم عن الجسر، و لم یکن بقی إلّا أن یدخلوا، فارتفعوا إلی الجسر الأکبر، فسار إلیهم فی الخیل و الرجال.
فلمّا رأوه قد قاربهم ارتفعوا فوق ذلک.
و لما بلغ حارثة بن بدر [1] تأمیر المهلّب علی قتال الأزارقة قال لمن معه [من] الناس:
کرنبوا و دولبواحیث شئتم فاذهبوا فأقبل بمن معه نحو البصرة فردّ الحارث بن أبی ربیعة إلی المهلّب، و رکب حارثة فی سفینة فی نهر دجیل یرید البصرة، فأتاه رجل من تمیم و علیه سلاحه و الخوارج وراءه، فصاح التمیمیّ بحارثة یستغیث به لیحمله معه، فقرّب السفینة
______________________________
[1] زید.
______________________________
(1). بولایته.P .C
(2). مرة.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 197
إلی شاطئ النهر، و هو جرف، فوثب التمیمیّ إلیها فغاصت بجمیع من فیها فغرقوا.
و أمّا المهلّب فإنّه سار حتی نزل بالخوارج و هم بنهر تیری «1» و تنحّوا عنه إلی الأهواز، و سیّر المهلّب إلی عسکرهم الجواسیس تأتیه بأخبارهم، فلمّا أتاه خبرهم سار نحوهم و استخلف أخاه المعارک بن أبی صفرة علی نهر تیری، فلمّا وصل الأهواز قاتلت الخوارج مقدّمته، و علیهم ابنه المغیرة بن المهلّب ابن أبی صفرة، فجال أصحابه ثمّ عادوا.
فلمّا رأی الخوارج صبرهم ساروا عن سوق الأهواز إلی مناذر، فسار یریدهم، فلمّا قاربهم سیّر الخوارج جمعا علیهم واقد مولی أبی صفرة إلی نهر تیری و بها المعارک فقتلوه و صلبوه، و بلغ الخبر إلی المهلّب فسیّر ابنه المغیرة إلی نهر تیری، فأنزل عمّه المعارک و دفنه و سکّن الناس و استخلف بها جماعة و عاد إلی أبیه و قد نزل سولاف.
و کان المهلّب شدید الاحتیاط و الحذر لا ینزل إلّا فی خندق و هو علی تعبیة و یتولّی الحرس بنفسه، فلمّا نازل الخوارج بسولاف رکبوا و وقفوا له و اقتتلوا قتالا شدیدا صبر فیه الفریقان، ثمّ حملت الخوارج حملة صادقة علی المهلّب و أصحابه فانهزموا و قتل منهم، و ثبت المهلّب و أبلی ابنه المغیرة یومئذ بلاء حسنا ظهر فیه أثره، و نادی المهلّب أصحابه فعادوا إلیه معهم جمع کثیر نحو أربعة آلاف فارس، فلمّا کان الغد أراد القتال بمن معه فنهاه بعض أصحابه لضعفهم و کثرة الجراح فیهم، فترک القتال و سار و قطع دجیل و نزل بالعاقول لا یؤتی إلّا من جهة واحدة، و فی یوم سولاف یقول ابن قیس الرّقیّات:
ألا طرقت من آل میّة طارقه‌علی أنّها معشوقة الدّلّ عاشقه
______________________________
(1).euqibuجری.Sبری.P .C؛ تبرأ.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 198 تمیس «1» [1] و أرض السّوس بینی و بینهاو سولاف رستاق حمته الأزارقه
إذا نحن شتّی صادفتنا [2] عصابةحروریّة أضحت من الدّین مارقه
أجازت [3] إلینا العسکرین کلیهمافباتت لنا دون اللّحاف معانقة و قال فیه بعض الخوارج:
و کائن ترکنا یوم سولاف منهم‌أساری و قتلی فی الجحیم مصیرها و أکثر الشعراء فیه.
فلمّا وصل المهلّب إلی العاقول نزل فیه «2» و أقام ثلاثة أیّام، ثمّ ارتحل و سار نحو الخوارج، و هم بسلّی و سلّبری، فنزل قریبا منهم، و کان کثیرا ما یفعل أشیاء یحدّث بها الناس لینشطوا إلی القتال فلا یرون لها أثرا، حتی قال الشاعر:
أنت الفتی کلّ الفتی‌لو «3»کنت تصدق ما تقول «4» و سمّاه بعضهم الکذّاب، و بعض الناس یظنّ أنّه کذّاب فی کلّ حال، و لیس کذلک إنّما کان یفعل ذلک مکایدة للعدوّ.
فلمّا نزل المهلّب قریبا من الخوارج و خندق علیه وضع المسالح و أذکی العیون و الحرس و الناس علی رایاتهم و مواقفهم و أبواب الخندق محفوظة، فکان الخوارج إذا أرادوا بیاته و غرّته وجدوا أمرا محکما فرجعوا، فلم یقاتلهم إنسان
______________________________
[1] تمیت.
[2] شنّا صادقتنا.
[3] أحادت.
______________________________
(1). تبیست.A
(2- 4).P .C .mO
(3). أن.A
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 199
کان أشدّ علیهم منه.
ثمّ إنّ الخوارج أرسلوا عبیدة بن هلال و الزبیر بن الماحوز فی عسکر لیلا إلی عسکر المهلّب لیبیّتوه، فصاحوا بالناس عن یمینهم و یسارهم فوجدوهم علی تعبیة قد حذروا فلم ینالوا منهم شیئا، و أصبح المهلّب فخرج إلیهم فی تعبیة، و جعل الأزد و تمیما میمنة، و بکر بن وائل و عبد القیس میسرة، و أهل العالیة فی القلب، و خرجت الخوارج و علی میمنتهم عبیدة بن هلال الیشکریّ، و علی میسرتهم الزبیر بن الماحوز، و کانوا أحسن عدّة و أکرم خیلا [1] من أهل البصرة لأنّهم مخروا الأرض و جرّدوها ما بین کرمان إلی الأهواز. فالتقی الناس و اقتتلوا أشدّ قتال، و صبر الفریقان عامّة النهار، ثمّ إنّ الخوارج شدّت علی الناس شدّة منکرة، فأجفلوا و انهزموا لا یلوی أحد [علی أحد]، حتی بلغت الهزیمة البصرة، و خاف أهلها السباء.
و أسرع المهلّب حتی سبق المنهزمین إلی مکان مرتفع، ثمّ نادی: إلیّ عباد اللَّه! فاجتمع إلیه ثلاثة آلاف أکثرهم من قومه من الأزد، فلمّا رآهم رضی عدّتهم فخطبهم و حثّهم علی القتال و وعدهم النصر و أمرهم أن یأخذ کلّ رجل منهم عشرة أحجار، و قال: سیروا بنا نحو عسکرهم فإنّهم الآن آمنون و قد خرجت خیلهم فی طلب إخوانکم، فو اللَّه إنّی لأرجو أن لا یرجع إلیهم خیلهم حتی تستبیحوا عسکرهم و تقتلوا أمیرهم. فأجابوه، فأقبل بهم راجعا، فما شعرت الخوارج إلّا و المهلّب یقاتلهم فی جانب عسکرهم، فلقیهم عبد اللَّه ابن الماحوز و الخوارج، فرماهم أصحاب المهلّب بالأحجار حتی أثخنوهم ثمّ طعنوهم بالرماح و ضربوهم بالسیوف، فاقتتلوا ساعة، فقتل عبد اللَّه بن الماحوز و کثیر من أصحابه، و غنم المهلّب عسکرهم، و أقبل من کان فی طلب أهل البصرة راجعا، و قد وضع المهلّب لهم خیلا و رجالا تختطفهم و تقتلهم،
______________________________
[1] خیل.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 200
و انکفأوا راجعین مذلولین مغلوبین، فارتفعوا إلی کرمان و جانب أصبهان.
قال بعض الخوارج لما رأی قتال أصحاب المهلّب بالحجارة:
أتانا بأحجار لیقتلنا بهاو هل تقتل الأقران ویحک بالحجر «1» و لما فرغ المهلّب منهم أقام مکانه حتی قدم مصعب بن الزبیر علی البصرة أمیرا، و عزل الحارث بن أبی ربیعة، و فی هذا الیوم یقول الصّلتان [1] العبدیّ:
بسلّی و سلّبری مصارع فتیةکرام و قتلی لم توسّد خدودها فلمّا قتل عبد اللَّه بن الماحوز «2» استخلف الخوارج الزّبیر بن الماحوز.
و کتب المهلّب إلی الحارث بن أبی ربیعة یعرّفه ظفره، فأرسل الحارث الکتاب إلی ابن الزّبیر بمکّة لیقرأه علی الناس هناک، و کتب الحارث إلی المهلّب:
أمّا بعد فقد بلغنی کتابک تذکر فیه نصر اللَّه و ظفر المسلمین، فهنیئا لک یا أخا الأزد شرف الدنیا و عزّها و ثواب الآخرة و فضلها. فلمّا قرأ المهلّب کتابه ضحک و قال: أما یعرفنی إلّا بأخی الأزد! ما هو إلّا أعرابیّ جاف.
و قیل: إنّ عثمان بن عبید اللَّه بن معمر قاتل الخوارج و نافع بن الأزرق قبل مسلم، فقتل عثمان و انهزم أصحابه بعد أن قتل من الخوارج خلق کثیر، فسیّر إلیهم من البصرة بعده حارثة بن بدر الغدانیّ [2]، فلمّا رآهم عرف أنّه لا طاقة له بهم فقال لأصحابه:
کرنبوا و دولبواکیف شئتم فاذهبوا یعنی ما شاء، ثمّ سار بعده مسلم بن عبیس «3».
______________________________
[1] الصلبان.
[2] حارثة بن یزید العبدانیّ.
______________________________
(1- 2- 3).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 201
و قیل: إنّ المهلّب لما دفع الخوارج من البصرة إلی ناحیة الأهواز أقام بقیّة سنته یجبی کور دجلة، و رزق أصحابه، و أتاه المدد من البصرة حتی بلغ أصحابه ثلاثین ألفا.
فعلی هذا تکون هزیمة الخوارج سنة ستّ و ستّین.

ذکر نجدة بن عامر الحنفیّ‌

هو نجدة بن عامر بن عبد اللَّه بن ساد بن المفرّج الحنفیّ، و کان مع نافع ابن الأزرق، ففارقه لإحداثه فی مذهبه ما تقدّم ذکره، و سار إلی الیمامة، و دعا أبا طالوت إلی نفسه، فمضی إلی الحضارم فنهبها، و کانت لبنی حنیفة، فأخذها منهم معاویة بن أبی سفیان فجعل فیها من الرقیق ما عدّتهم و عدّة أبنائهم و نسائهم أربعة آلاف، فغنم ذلک و قسمه بین أصحابه، و ذلک سنة خمس و ستّین، فکثر جمعه.
ثمّ إنّ عیرا خرجت من البحرین، و قیل من البصرة، تحمل مالا و غیره یراد بها ابن الزبیر، فاعترضها نجدة فأخذها و ساقها حتی أتی بها أبا طالوت بالحضارم فقسمها بین أصحابه، و قال: اقتسموا هذا المال و ردّوا هؤلاء العبید و اجعلوهم یعملون الأرض لکم فإنّ ذلک أنفع. فاقتسموا المال و قالوا: نجدة خیر لنا من أبی طالوت، فخلعوا أبا طالوت و بایعوا نجدة و بایعه أبو طالوت، و ذلک فی سنة ستّ و ستّین، و نجدة یومئذ ابن ثلاثین سنة.
ثمّ سار فی جمع إلی بنی کعب بن ربیعة بن عامر بن صعصعة، فلقیهم بذی المجاز فهزمهم و قتلهم قتلا ذریعا، و صبر کلاب و عطیف ابنا قوّة بن
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 202
هبیرة القشیریّان و قاتلا حتی قتلا، و انهزم قیس بن الرقاد الجعدیّ فلحقه أخوه لأبیه معاویة فسأله أن یحمله ردفا فلم یفعل.
و رجع نجدة إلی الیمامة فکثر أصحابه فصاروا ثلاثة آلاف، ثمّ سار نجدة إلی البحرین سنة سبع و ستّین، فقالت الأزد: نجدة أحبّ إلینا من ولاتنا لأنّه ینکر الجور و ولاتنا یجوّزونه، فعزموا علی مسالمته، و اجتمعت عبد القیس و من بالبحرین غیر الأزد علی محاربته، فقال بعض الأزد: نجدة أقرب إلیکم منه إلینا لأنّکم کلّکم من ربیعة فلا تحاربوه! و قال بعضهم: لا ندع نجدة و هو حروریّ مارق تجری علینا أحکامه. فالتقوا بالقطیف فانهزمت عبد القیس و قتل منهم جمع کثیر و سبی نجدة من قدر علیه من أهل القطیف، فقال الشاعر:
نصحت لعبد القیس یوم قطیفهاو ما نفع نصح، قیل، لا یتقبّل «1» و أقام نجدة بالقطیف و وجّه ابنه المطرّح فی جمع إلی المنهزمین من عبد القیس، فقاتلوه بالثّویر، فقتل المطرّح بن نجدة و جماعة من أصحابه.
و أرسل نجدة سریّة إلی الخط فظفر بأهله، و أقام نجدة بالبحرین. فلمّا قدم مصعب بن الزّبیر إلی البصرة سنة تسع و ستّین بعث إلیه عبد اللَّه بن عمیر اللیثیّ الأعور فی أربعة عشر ألفا، فجعل یقول: اثبت نجدة فإنّا لا نفرّ «2»، فقدم و نجدة بالقطیف، فأتی نجدة إلی ابن عمیر، و هو غافل، فقاتلهم طویلا و افترقوا، و أصبح ابن عمیر فهاله ما رأی فی عسکره من القتلی و الجرحی، و حمل علیهم نجدة فلم یلبثوا أن انهزموا، فلم یبق علیهم نجدة و غنم ما فی عسکرهم و أصاب جواری فیهنّ أمّ ولد لابن عمیر، فعرض علیها أن یرسلها إلی مولاها فقالت: لا حاجة بی إلی من فر عنی و ترکنی.
______________________________
(1- 2).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 203
و بعث نجدة أیضا بعد هزیمة ابن عمیر جیشا إلی عمان و استعمل علیهم عطیّة بن الأسود الحنفیّ، و قد غلب علیها عبّاد بن عبد اللَّه، و هو شیخ کبیر، و ابناه سعید و سلیمان یعشّران السفن و یجبیان البلاد، فلمّا أتاهم عطیّة قاتلوه فقتل عبّاد و استولی عطیّة علی البلاد فأقام بها أشهرا ثمّ خرج منها و استخلف رجلا یکنی أبا القاسم، فقتله سعید و سلیمان ابنا عبّاد و أهل عمان.
ثمّ خالف عطیّة نجدة، علی ما نذکره إن شاء اللَّه، فعاد إلی عمان فلم یقدر علیها فرکب فی البحر و أتی کرمان و ضرب بها دراهم سمّاها العطویّة و أقام بکرمان. فأرسل إلیه المهلّب جیشا، فهرب إلی سجستان ثمّ إلی السّند، فلقیه خیل المهلّب بقندابیل فقتله، و قیل: قتله الخوارج.
ثمّ بعث نجدة إلی البوادی بعد هزیمة ابن عمیر أیضا من یأخذ من أهلها الصدقة، فقاتل أصحابه بنی تمیم بکاظمة، و أعان أهل طویلع بنی تمیم، فقتلوا من الخوارج رجلا، فأرسل نجدة إلی أهل طویلع من أغار علیهم و قتل منهم نیّفا و ثلاثین رجلا و سبی. ثمّ إنّه دعاهم بعد ذلک فأجابوه، فأخذ منهم الصدقة، ثمّ سار نجدة إلی صنعاء فی خفّ من الجیش، فبایعه أهلها و ظنّوا أن وراءه جیشا کثیرا، فلمّا لم یروا مددا یأتیه ندموا علی بیعته، و بلغه ذلک فقال: إن شئتم أقلتکم بیعتکم و جعلتکم فی حلّ منها و قاتلتکم. فقالوا:
لا نستقیل بیعتنا. فبعث إلی مخالیفها فأخذ منهم الصدقة، و بعث نجدة أبا فدیک إلی حضرموت فجبی صدقات أهلها.
و حجّ نجدة سنة ثمان و ستّین، و قیل سنة تسع و ستّین، و هو فی ثمانمائة و ستّین رجلا، و قیل فی ألفی رجل و ستّمائة رجل، و صالح ابن الزبیر علی أن یصلّی کلّ واحد بأصحابه و یقف بهم و یکفّ بعضهم عن بعض.
فلمّا صدر نجدة عن الحجّ سار إلی المدینة، فتأهّب أهلها لقتاله، و تقلّد عبد اللَّه بن عمر سیفا، فلمّا کان نجدة بنخل أخبر بلبس ابن عمر السلاح،
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 204
فرجع إلی الطائف و أصاب بنتا لعبد اللَّه بن عمرو بن عثمان کانت عند ظئر لها فضمّها إلیه، فقال بعض أصحابه: إنّ نجدة لیتعصّب لهذه الجاریة فامتحنوه، فسأله بعضهم بیعها [1] منه، فقال: قد أعتقت نصیبی منها فهی حرّة. قال:
فزوّجنی إیّاها. قال: هی بالغ و هی أملک بنفسها فأنا أستأمرها، فقام من مجلسه ثمّ عاد، قال: قد استأمرتها و کرهت الزواج [2].
فقیل: إنّ عبد الملک أو عبد اللَّه بن الزبیر کتب إلیه: و اللَّه لئن أحدثت فیها حدثا لأطأنّ بلادک وطأة لا یبقی معها بکریّ.
و کتب نجدة إلی ابن عمر یسأله عن أشیاء، فقال: سلوا ابن عبّاس، فسألوه، و مساءلة ابن عبّاس مشهورة.
و لما سار نجدة من الطائف أتاه عاصم بن عروة بن مسعود الثقفی فبایعه عن قومه، و لم یدخل نجدة الطائف، فلمّا قدم الحجّاج الطائف لمحاربة ابن الزبیر قال لعاصم: یا ذا الوجهین بایعت نجدة! قال: إی و اللَّه و ذو عشرة أوجه، أعطیت نجدة الرضی و دفعته عن قومی و بلدی.
و استعمل الحاروق، و هو حرّاق، علی الطائف و تبالة و السراة، و استعمل سعد الطلائع علی ما یلی نجران، و رجع نجدة إلی البحرین فقطع المیرة عن أهل الحرمین منها و من الیمامة، فکتب إلیه ابن عبّاس: إنّ ثمامة بن أثال لما أسلم قطع المیرة عن أهل مکّة و هم مشرکون فکتب إلیه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: إنّ أهل مکّة أهل اللَّه فلا تمنعهم المیرة، فجعلها لهم، و إنّک قطعت المیرة عنّا و نحن مسلمون. فجعلها نجدة لهم.
و لم یزل عمّال نجدة علی النواحی حتی اختلف علیه أصحابه فطمع فیهم
______________________________
[1] ببیعها.
[2] الزوج.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 205
الناس، فأمّا الحاروق فطلبوه [1] بالطائف فهرب، فلمّا کان فی العقبة فی طریقه لحقه قوم یطلبونه فرموه بالحجارة حتی قتلوه.

ذکر الاختلاف علی نجدة و قتله و ولایة أبی فدیک‌

ثمّ إنّ أصحاب نجدة اختلفوا علیه لأسباب نقموها منه، فمنها: أنّ أبا سنان حیّ بن وائل أشار علی نجدة بقتل من أجابه تقیّة، فشتمه نجدة، فهمّ بالفتک به، فقال له نجدة: کلّف اللَّه أحدا علم الغیب؟ قال: لا. قال:
فإنّما علینا أن نحکم بالظاهر. فرجع أبو سنان إلی نجدة.
و منها: أنّ عطیّة بن الأسود خالف علی نجدة، و سببه أن نجدة سیّر سریّة بحرا و سریّة برّا، فأعطی سریّة البحر أکثر من سریّة البرّ، فنازعه عطیّة حتی أغضبه، فشتمه نجدة، فغضب علیه و ألّب الناس علیه. و کلّم نجدة فی رجل یشرب الخمر فی عسکره فقال: هو رجل شدید النکایة علی العدوّ و قد استنصر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بالمشرکین. و کتب عبد الملک إلی نجدة یدعوه إلی طاعته و یولّیه [2] الیمامة و یهدر له ما أصاب من الأموال و الدماء، فطعن علیه عطیّة و قال: ما کاتبه عبد الملک حتی علم منه دهانا فی الدین، و فارقه إلی عمان.
و منها أن قوما فارقوا نجدة و استنابوه فحلف أن لا یعود، ثمّ ندموا علی استنابته و تفرّقوا و نقموا علیه أشیاء أخر فخالف علیه عامّة من معه فانحازوا عنه و ولّوا أمرهم أبا فدیک عبد اللَّه بن ثور، أحد بنی قیس بن ثعلبة، و استخفی
______________________________
[1] فطالبوه.)
[2] و تولیة.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 206
نجدة، فأرسل أبو فدیک فی طلبه جماعة من أصحابه و قال: إن ظفرتم به فجیئونی به. و قیل لأبی فدیک: إن لم تقتل نجدة تفرّق الناس عنک، فألحّ فی طلبه. و کان نجدة مستخفیا فی قریة من قری حجر، و کان للقوم الذین اختفی عندهم جاریة یخالف إلیها راع لهم، فأخذت الجاریة من طیب کان مع نجدة، فسألها الراعی عن أمر الطیب، فأخبرته، فأخبر الراعی أصحاب أبی فدیک بنجدة، فطلبوه، فنذر بهم، فأتی أخواله من بنی تمیم فاستخفی عندهم. ثمّ أراد المسیر إلی عبد الملک فأتی بیته لیعهد إلی زوجته، فعلم به الفدیکیّة و قصدوه، فسبق إلیه رجل منهم فأعلمه، فخرج و بیده السیف، فنزل الفدیکیّ عن فرسه و قال: إنّ فرسی هذا لا یدرک فارکبه فلعلّک تنجو علیه. فقال: ما أحبّ البقاء و لقد تعرّضت للشهادة فی مواطن ما هذا بأحسنها «1»، و غشیه أصحاب أبی فدیک فقتلوه، و کان شجاعا کریما، و هو یقول:
و إن جرّ مولانا علینا جریرةصبرنا لها إنّ الکرام الدّعائم «2» و لما قتل نجدة سخّط قتله قوما من أصحاب أبی فدیک ففارقوه، و ثار به مسلم بن جبیر فضربه اثنتی عشرة [1] ضربة بسکّین، فقتل مسلم و حمل أبو فدیک إلی منزله فبرأ.

ذکر استعمال مصعب علی المدینة

فی هذه السنة عزل عبد اللَّه بن الزبیر أخاه عبیدة بن الزبیر عن المدینة و استعمل أخاه مصعبا.
______________________________
[1] اثنی عشر.
______________________________
(1). باخسها.P .C
(2).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 207
و سبب ذلک أنّ عبیدة خطب الناس فقال لهم: قد ترون ما صنع اللَّه بقوم فی ناقة قیمتها خمسة دراهم، فسمّی مقوّم الناقة، فبلغ ذلک أخاه عبد اللَّه فعزله و استعمل مصعبا.

ذکر بناء ابن الزّبیر الکعبة

لما احترقت الکعبة حین غزا أهل الشام عبد اللَّه بن الزبیر أیّام یزید ترکها ابن الزبیر یشنّع بذلک علی أهل الشام، فلمّا مات یزید و استقرّ الأمر لابن الزبیر شرع فی بنائها، فأمر بهدمها حتی ألحقت بالأرض، و کانت قد مالت حیطانها من حجارة المنجنیق، و جعل الحجر الأسود عنده، و کان الناس یطوفون من وراء الأساس، و ضرب علیها السور و أدخل فیها الحجر، و احتجّ بأن
رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال لعائشة: لو لا حدثان عهد قومک بالکفر لرددت الکعبة علی أساس إبراهیم و أزید فیها الحجر
«1».
فحفر ابن الزبیر فوجد أساسا أمثال الجمال فحرکوا منها صخرة فبرقت بارقة فقال: أقرّوها علی أساسها و بنائها، و جعل لها بابین یدخل من أحدهما و یخرج من الآخر.
و قیل: کانت عمارتها سنة أربع و ستّین.

ذکر الحرب بین ابن خازم و بنی تمیم‌

فی هذه السنة کانت الحرب بین ابن خازم السّلمیّ و بنی تمیم بخراسان.
و سبب ذلک أنّ من کان بخراسان من بنی تمیم أعانوا ابن خازم علی
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 208
من بها من ربیعة، و قد تقدّم ذکر ذلک، فلمّا صفت له خراسان جفا بنی تمیم، و کان قد جعل ابنه محمّدا علی هراة، و جعل علی شرطته بکیر بن وسّاج و ضمّ إلیه شمّاس بن دثار العطاردیّ، و کانت أمّ محمد تمیمیّة، فلمّا جفا ابن خازم بنی تمیم أتوا ابنه محمّدا بهراة، فکتب ابن خازم إلی ابنه محمّد و إلی بکیر و شمّاس یأمرهم بمنعهم عن هراة، فأمّا شمّاس فصار مع بنی تمیم، و أمّا بکیر فإنّه منعهم، فأقاموا ببلاد هراة، فأرسل بکیر إلی شمّاس: إنّی أعطیتک ثلاثین ألفا فأعط کلّ رجل من بنی تمیم ألفا علی أن ینصرفوا.
فأبوا علیه و أقاموا یترصّدون محمّدا، فخرج یتصیّد فأخذوه و شدّوه وثاقا و شربوا لیلتهم و جعلوا یبولون علیه کلّما أرادوا البول، فقال لهم شمّاس:
أما إذ بلغتم هذا منه فاقتلوه بصاحبیکما اللذین قتلهما بالسیاط. و کان قد ضرب رجلین من تمیم بالسیاط حتی ماتا. فقاموا إلیه لیقتلوه، فنهاهم عنه جیهان بن مشجعة [1] الضّبّیّ و ألقی نفسه علیه، فلم یقبلوا منه و قتلوا محمّدا. فشکر ابن خازم لجیهان ذلک [فلم] یقتله [2] فیمن قتل [یوم] فرتنا [3].
و کان الّذی تولّی قتل محمّد رجلان اسم أحدهما عجلة و اسم الآخر کسیب.
فقال ابن خازم: بئس ما اکتسب کسیب لقومه، و لقد عجّل عجلة لقومه شرّا.
و أقبلت تمیم إلی مرو و أمّروا علیهم الحریش بن هلال القریعیّ، و أجمع أکثرهم علی قتال ابن خازم، فقاتل الحریش بن هلال عبد اللَّه بن خازم سنتین، فلمّا طالت الحرب خرج الحریش فنادی ابن خازم و قال له: طالت الحرب بیننا فعلام تقتل قومی و قومک؟ ابرز إلیّ فأیّنا قتل صاحبه صارت الأرض له.
______________________________
[1] حیّان بن مشجة.
[2] بقتله.
[3] قریبا.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 209
فقال له ابن خازم: قد أنصفت. فبرز إلیه فتضاربا و تصاولا تصاول الفحلین لا یقدر أحدهما علی صاحبه، ثمّ غفل ابن خازم فضربه الحریش علی رأسه فألقی فروة رأسه علی وجهه و انقطع رکاب الحریش و انتزع السیف، و لزم ابن خازم عنق فرسه راجعا إلی أصحابه، ثمّ غاداهم القتال، فمکثوا بذلک بعد الضربة أیّاما ثمّ ملّ الفریقان فتفرّقوا ثلاث فرق: فرقة إلی نیسابور مع بحیر بن ورقاء «1»، و فرقة إلی ناحیة أخری، و فرقة فیها الحریش إلی مروالرّوذ، فاتّبعه ابن خازم إلی قریة تسمّی الملحمة و الحریش فی اثنی عشر رجلا، و قد تفرّقت عنه أصحابه، و هم فی خربة، فلمّا انتهی إلیه ابن خازم خرج إلیه فی أصحابه، فحمل مولی لابن خازم علی الحریش فضربه فلم یصنع شیئا، فقال الحریش لرجل معه: إنّ سیفی لا یصنع فی سلاحه شیئا فأعطنی خشبة، فأعطاه عودا من عنّاب، فحمل علی المولی فضربه فسقط وقیذا، ثمّ قال لابن خازم:
ما ترید منی و قد خلّیتک و البلاد؟ قال: إنّک تعود إلیها. قال: لا أعود، فصالحه علی أن یخرج من خراسان و لا یعود إلی قتاله، فأعطاه ابن خازم أربعین ألفا، و فتح له الحریش باب القصر، فدخله ابن خازم و ضمن له وفاء دینه و تحدّثا طویلا.
و طارت قطنة عن الضربة التی برأس ابن خازم، فأخذها الحریش و وضعها مکانها، فقال له ابن خازم: مسّک الیوم ألین من مسّک أمس. فقال الحریش:
معذرة إلی اللَّه و إلیک، أما و اللَّه لو لا [أنّ] رکابی انقطع [1] لخالط السیف رأسک، قال الحریش فی ذلک:
أزال عظم ذراعی عن مرکّبه‌حمل الرّدینیّ فی الإدلاج بالسّحر
______________________________
[1] انقطعوا.
______________________________
(1). 415.frosdaleB .rfC ,P
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 210 حولین ما اغتمضت عینی بمنزلةإلّا و کفّی وساد لی علی حجر
بزّی [1] الحدید و سربالی إذا هجعت‌عنّی العیون محال القارح [2] الذّکر «1» (بحیر بن ورقاء بفتح الباء الموحدّة، و الحاء المهملة المکسورة. و الحریش بالحاء و الراء المهملتین، و الشین المعجمة).

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة وقع طاعون الجارف بالبصرة و علیها عبید اللَّه بن معمر، فهلک به خلق کثیر، فماتت أمّ عبید اللَّه، فلم یجدوا لها من یحملها حتی استأجروا من حملها، و هو الأمیر.
و حجّ بالناس عبد اللَّه بن الزبیر. و کان علی المدینة مصعب، و علی الکوفة ابن مطیع، و علی البصرة الحارث بن ربیعة المخزومیّ، و علی خراسان عبد اللَّه ابن خازم.
و فیها توفّی عبد اللَّه بن عمرو بن العاص السّهمیّ، و کان قد عمی آخر عمره، و کانت وفاته بمصر، و قیل: توفّی سنة ثمان و ستّین.
______________________________
[1] یری.
[2] مجال القالح.
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 211

66 «1» ثم دخلت سنة ستّ و ستین‌

ذکر وثوب المختار بالکوفة

فی هذه السنة رابع عشر ربیع الأوّل وثب المختار بالکوفة و أخرج عنها عبد اللَّه بن مطیع عامل عبد اللَّه بن الزّبیر.
و سبب ذلک أنّ سلیمان بن صرد لما قتل قدم من بقی من أصحابه الکوفة، فلمّا قدموا وجدوا المختار محبوسا قد حبسه عبد اللَّه بن یزید الحطمیّ و إبراهیم ابن محمّد بن طلحة، و قد تقدّم ذکر ذلک، فکتب إلیه من الحبس یثنی علیهم و یمنّیهم الظفر و یعرّفهم أنّه هو الّذی أمره محمّد بن علیّ، المعروف بابن الحنفیّة، بطلب الثأر، فقرأ کتابه رفاعة بن شدّاد و المثنّی بن مخرّبة العبدیّ و سعد بن حذیفة بن الیمان و یزید بن أنس و أحمر بن شمیط الأحمسیّ و عبد اللَّه بن شدّاد البجلیّ و عبد اللَّه بن کامل، فلمّا قرءوا کتابه بعثوا إلیه ابن کامل یقولون له: إنّنا بحیث یسرّک، فإن شئت أن نأتیک و نخرجک من الحبس فعلنا. فأتاه فأخبره، فسرّ بذلک و قال لهم: إنّی أخرج فی أیّامی هذه.
و کان المختار قد أرسل إلی ابن عمر یقول له: إنّنی قد حبست مظلوما، و یطلب إلیه أن یشفع فیه إلی عبد اللَّه بن یزید و إبراهیم بن محمّد بن طلحة، فکتب إلیهما ابن عمر فی أمره، فشفّعاه و أخرجاه من السجن و ضمناه و حلّفاه
______________________________
(1).a .P .C .P .C .doCiVI sinimuloVmuitinI
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 212
أنّه لا یبغیهما غائلة و لا یخرج علیهما ما کان لهما سلطان، فإن فعل فعلیه ألف بدنة ینحرها عند الکعبة و ممالیکه أحرار ذکرهم و أنثاهم.
فلمّا خرج نزل بداره، فقال لمن یثق به: قاتلهم اللَّه ما أحمقهم حین یرون أنّی أفی لهم! أمّا حلفی باللَّه فإنّنی إذا حلفت علی یمین فرأیت خیرا منها کفّرت عن [1] یمینی، و خروجی علیهم خیر من کفّی عنهم، و أمّا هدی البدن و عتق الممالیک فهو أهون علیّ من بصقة، فوددت أن تمّ لی أمری و لا أملک بعده مملوکا أبدا.
ثمّ اختلفت «1» إلیه الشیعة و اتّفقوا علی الرضی به، و لم یزل أصحابه یکثرون و أمره یقوی حتی عزل ابن الزبیر عبد اللَّه بن یزید الحطمیّ و إبراهیم بن محمّد ابن طلحة و استعمل عبد اللَّه بن مطیع علی عملهما بالکوفة، فلقیه بحیر بن رستان «2» الحمیریّ عند مسیره إلی الکوفة فقال له: لا تسر اللیلة فإنّ القمر بالناطح فلا تسر، فقال له: و هل نطلب إلّا النطح! فلقی نطحا کما یرید، فکان البلاء موکّلا بمنطقه، و کان شجاعا.
و سار إبراهیم إلی المدینة و کسر الخراج و قال: کانت فتنة، فسکت عنه ابن الزّبیر.
و کان قدوم ابن مطیع فی رمضان لخمس بقین منه، و جعل علی شرطته إیاس بن مضارب [2] العجلیّ، و أمره بحسن السیرة و الشدة علی المریب، و لما قدم صعد المنبر فخطبهم و قال: أمّا بعد فإنّ أمیر المؤمنین بعثنی علی مصرکم و ثغورکم، و أمرنی بجبایة فیئکم و أن لا أحمل فضل فیئکم عنکم إلّا برضی
______________________________
[1] أن أکفّر من.
[2] إیاس بن أبی مضارب.
______________________________
(1). اجتمعت.a .P .C
(2). ریسان.R؛ رکیان.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 213
منکم، و أن أتبع وصیة عمر بن الخطّاب التی أوصی بها عند وفاته، و سیرة عثمان بن عفّان، فاتّقوا اللَّه و استقیموا «1» و لا تختلفوا و خذوا علی أیدی سفهائکم، فإن لم تفعلوا فلوموا أنفسکم [و لا تلومونی]، فو اللَّه لأوقعنّ بالسقیم العاصی، و لأقیمنّ درء الأصعر [1] المرتاب.
فقام إلیه السائب بن مالک الأشعریّ فقال: أمّا حمل فیئنا برضانا فإنّا نشهد أنّا لا نرضی أن یحمل عنّا فضله و أن لا یقسم إلّا فینا، و أن لا یسار فینا إلّا بسیرة علیّ بن أبی طالب التی سار بها فی بلادنا هذه حتی هلک، و لا حاجة لنا فی سیرة عثمان فی فیئنا و لا فی أنفسنا، و لا فی سیرة عمر بن الخطّاب فینا، و إن کانت أهون السیرتین علینا، و قد کان یفعل بالناس خیرا.
فقال یزید بن أنس: صدق السائب و برّ.
فقال ابن مطیع: نسیر فیکم بکلّ سیرة أحببتموها. ثمّ نزل.
و جاء إیاس بن مضارب إلی ابن مطیع فقال له: إنّ السائب بن مالک من رءوس أصحاب المختار، فابعث إلی المختار فلیأتک، فإذا جاء فاحبسه حتی یستقیم أمر الناس، فإنّ أمره قد استجمع له و کأنّه قد وثب بالمصر.
فبعث ابن مطیع إلی المختار زائدة بن قدامة و حسین بن عبد اللَّه البرسمیّ من همدان، فقالا: أجب الأمیر، فعزم علی الذهاب، فقرأ زائدة: وَ إِذْ یَمْکُرُ بِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِیُثْبِتُوکَ أَوْ یَقْتُلُوکَ أَوْ یُخْرِجُوکَ «2» الآیة، فألقی المختار ثیابه و قال: ألقوا علیّ قطیفة فقد وعکت، إنّی لأجد بردا شدیدا، ارجعا إلی الأمیر فأعلماه حالی. فعادا إلی ابن مطیع فأعلماه، فترکه.
______________________________
[1] الأصغر.
______________________________
(1). و استعینوا.a .P .C
(2). 38.sv، 8inaroC
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 214
و وجّه المختار إلی أصحابه فجمعهم حوله فی الدّور و أراد أن یثب فی الکوفة فی المحرّم، فجاء رجل من أصحاب شبام، و شبام حیّ من همدان، و کان شریفا اسمه عبد الرحمن بن شریح، فلقی سعید بن منقذ الثّوریّ و سعر بن أبی سعر الحنفیّ و الأسود بن جراد الکندیّ و قدامة بن مالک الجشمیّ فقال لهم: إنّ المختار یرید أن یخرج بنا و لا ندری أرسله ابن الحنفیّة أم لا، فانهضوا بنا إلی ابن الحنفیّة نخبره بما قدم علینا به المختار، فإن رخّص لنا فی اتّباعه تبعناه و إن نهانا عنه اجتنبناه، فو اللَّه ما ینبغی أن یکون شی‌ء من الدنیا آثر عندنا من سلامة دیننا. قالوا له: أصبت.
فخرجوا إلی ابن الحنفیّة، فلمّا قدموا علیه سألهم عن حال الناس فأخبروه عن حالهم و ما هم علیه و أعلموه حال المختار و ما دعاهم إلیه و استأذنوه فی اتّباعه.
فلمّا فرغوا من کلامهم قال لهم بعد أن حمد اللَّه و أثنی علیه و ذکر فضیلة أهل البیت و المصیبة بقتل الحسین، ثمّ قال لهم: و أمّا ما ذکرتم ممّن دعاکم إلی الطلب بدمائنا فو اللَّه لوددت أنّ اللَّه انتصر لنا من عدوّنا بمن شاء من خلقه، و لو کره لقال لا تفعلوا.
فعادوا و ناس من الشیعة ینتظرونهم ممّن أعلموه بحالهم، و کان ذلک قد شقّ علی المختار و خاف أن یعودوا بأمر یخذّل الشیعة عنه، فلمّا قدموا الکوفة دخلوا علی المختار قبل دخولهم إلی بیوتهم، فقال لهم: ما وراءکم فقد فتنتم و ارتبتم! فقالوا له: إنّا قد أمرنا بنصرک. فقال: اللَّه أکبر، أجمعوا إلیّ الشیعة، فجمع من کان قریبا منهم، فقال لهم: إنّ نفرا قد أحبّوا أن یعلموا مصداق ما جئت به فرحلوا إلی الإمام المهدیّ، فسألوه عمّا قدمت به علیکم، فنبّأهم أنّی وزیره و ظهیره و رسوله و أمرکم باتّباعی و طاعتی فیما دعوتکم إلیه من قتال المحلّین و الطلب بدماء أهل بیت نبیّکم المصطفین.
فقام عبد الرحمن بن شریح و أخبرهم بحالهم و مسیرهم و أنّ ابن الحنفیّة
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 215
أمرهم بمظاهرته و مؤازرته، و قال لهم: لیبلّغ الشاهد الغائب و استعدّوا و تأهّبوا.
و قام جماعة من أصحابه فقالوا نحوا من کلامه.
فاستجمعت له الشیعة، و کان من جملتهم الشّعبیّ و أبوه شراحیل، فلمّا تهیّأ أمره للخروج قال له بعض أصحابه: إنّ أشراف أهل الکوفة مجمعون علی قتالکم مع ابن مطیع، فإن أجابنا إلی أمرنا إبراهیم بن الأشتر رجونا القوّة علی عدوّنا، فإنّه فتی رئیس، و ابن رجل شریف، له عشیرة ذات عزّ و عدد.
فقال لهم المختار: فالقوه و ادعوه. فخرجوا إلیه و معهم الشعبیّ فأعلموه حالهم و سألوه مساعدتهم علیه و ذکروا له ما کان أبوه علیه من ولاء علیّ و أهل بیته. فقال لهم: إنّی قد أجبتکم إلی الطلب بدم الحسین و أهل بیته علی أن تولّونی الأمر «1». فقالوا له: أنت لذلک أهل و لکن لیس إلی ذلک سبیل، هذا المختار قد جاءنا من قبل المهدیّ و هو المأمور بالقتال و قد أمرنا بطاعته. فسکت إبراهیم و لم یجبهم، فانصرفوا عنه فأخبروا المختار، فمکث ثلاثا ثمّ سار فی بضعة عشر من أصحابه و الشعبیّ و أبوه فیهم إلی إبراهیم فدخلوا علیه، فألقی لهم الوسائد، فجلسوا علیها و جلس المختار معه علی فراشه، فقال له المختار: هذا کتاب من المهدیّ محمّد بن علیّ أمیر المؤمنین و هو خیر أهل الأرض الیوم و ابن خیر أهلها قبل الیوم بعد أنبیاء اللَّه و رسله، و هو یسألک أن تنصرنا و تؤازرنا.
قال الشعبیّ: و کان الکتاب معی، فلمّا قضی کلامه قال لی: ادفع الکتاب إلیه، فدفعه إلیه الشعبیّ، فقرأه فإذا فیه: من محمّد المهدیّ إلی إبراهیم بن مالک الأشتر، سلام علیک فإنّی أحمد اللَّه إلیک الّذی لا إله إلّا هو، أمّا بعد فإنّی قد بعثت إلیکم وزیری و أمینی الّذی ارتضیته لنفسی و أمرته بقتال عدوّی و الطلب بدماء أهل بیتی فانهض معهم بنفسک و عشیرتک و من أطاعک فإنّک
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 216
إن نصرتنی [1] و أجبت دعوتی کانت لک بذلک عندی فضیلة، و لک أعنّة الخیل و کلّ جیش غاز و کلّ مصر و منبر و ثغر ظهرت علیه فیما بین الکوفة و أقصی بلاد الشام.
فلمّا فرغ من قراءة الکتاب قال: قد کتب إلیّ ابن الحنفیّة قبل الیوم و کتبت فلم یکتب إلیّ إلّا باسمه و اسم أبیه. قال المختار: إنّ ذلک زمان و هذا زمان. قال: فمن یعلم أن هذا کتابه [إلیّ]؟ فشهد جماعة ممّن معه، منهم: زید بن أنس و أحمر بن شمیط و عبد اللَّه بن کامل و جماعتهم إلّا الشعبیّ.
فلمّا شهدوا تأخّر إبراهیم عن صدر الفراش و أجلس المختار علیه و بایعه ثمّ خرجوا من عنده، و قال إبراهیم للشعبیّ: قد رأیتک لم تشهد مع القوم أنت و لا أبوک، أ فتری هؤلاء شهدوا علی حقّ؟ فقال له: هؤلاء سادة القرّاء و مشیخة المصر و فرسان العرب و لا یقول مثلهم إلّا حقّا.
فکتب أسماءهم و ترکها عنده، و دعا إبراهیم عشیرته و من أطاعه و أقبل یختلف إلی المختار کلّ عشیّة عند المساء یدبّرون [2] أمورهم، و اجتمع رأیهم علی أن یخرجوا لیلة الخمیس لأربع عشرة من ربیع الأوّل سنة ستّ و ستّین.
فلمّا کان تلک اللیلة عند المغرب صلّی إبراهیم بأصحابه ثمّ خرج یرید المختار و علیه و علی أصحابه السلاح، و قد أتی إیاس بن مضارب عبد اللَّه بن مطیع فقال له: إنّ المختار خارج علیک بإحدی هاتین اللّیلتین و قد بعثت ابنی إلی الکناسة فلو بعثت فی کلّ جبّانة عظیمة بالکوفة رجلا من أصحابک فی جماعة من أهل الطاعة لهاب المختار و أصحابه الخروج علیک.
فبعث ابن مطیع عبد الرحمن بن سعید بن قیس الهمدانیّ إلی جبّانة السّبیع،
______________________________
[1] تنصرنی.
[2] المساید یرون.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 217
و قال: اکفنی قومک و لا تحدثنّ بها حدثا. و بعث کعب بن أبی کعب الخثعمیّ إلی جبّانة بشر. و بعث زحر بن قیس الجعفیّ إلی جبّانة کندة.
و بعث عبد الرحمن بن مخنف إلی جبّانة الصائدییّن. و بعث شمر بن ذی الجوشن إلی جبّانة سالم. و بعث یزید بن رویم إلی جبّانة المراد، و أوصی کلّا منهم أن لا یؤتی من قبله. و بعث شبث بن ربعیّ إلی السّبخة و قال: إذا سمعت صوت القوم فوجّه نحوهم.
و کان خروجهم إلی الجبابین [1] یوم الاثنین، و خرج إبراهیم بن الأشتر یرید المختار لیلة الثلاثاء و قد بلغه أنّ الجبابین [1] قد ملئت رجالا، و أنّ إیاس بن مضارب فی الشّرط قد أحاط بالسوق و القصر، فأخذ معه من أصحابه نحو مائة دارع و قد لبسوا علیها الأقبیة، فقال له أصحابه: تجنّب الطریق. فقال: و اللَّه لأمرّنّ وسط السوق بجنب القصر و لأرعبنّ عدوّنا و لأرینّهم هوانهم علینا.
فسار علی باب الفیل ثمّ علی دار عمرو بن حریث، فلقیهم إیاس بن مضارب فی الشّرط مظهرین السلاح. فقال: من أنتم؟ فقال إبراهیم: أنا إبراهیم بن الأشتر. فقال إیاس: ما هذا الجمع الّذی معک و ما ترید؟ لست بتارکک حتی آتی بک الأمیر. فقال إبراهیم: خلّ سبیلا. قال: لا أفعل، و کان مع إیاس بن مضارب رجل من همدان یقال له أبو قطن، و کان یکرمه، و کان صدیقا لابن الأشتر، فقال له ابن الأشتر: ادن منی یا أبا قطن، فدنا منه، و هو یظنّ أنّ إبراهیم یطلب منه أن یشفع فیه إلی إیاس، فلمّا دنا منه أخذ رمحا کان معه و طعن به إیاسا فی ثغرة نحره فصرعه و أمر رجلا من قومه فاحتزّ [2] رأسه، و تفرّق أصحاب إیاس و رجعوا إلی ابن مطیع.
فبعث مکانه ابنه راشد بن إیاس علی الشّرط، و بعث مکان راشد إلی
______________________________
[1] الجبّانین.
[2] فأخذ.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 218
الکناسة سوید بن عبد الرحمن المنقریّ أبا القعقاع بن سوید. و أقبل إبراهیم ابن الأشتر إلی المختار و قال له: إنّا اتّعدنا للخروج القابلة، و قد جاء أمر لا بدّ من الخروج اللیلة، و خبره الخبر، ففرح المختار بقتل إیاس و قال: هذا أوّل الفتح إن شاء اللَّه تعالی! ثمّ قال لسعید بن منقذ: قم فأشعل النیران فی الهوادی و القصب و ارفعها و سر أنت یا عبد اللَّه بن شدّاد فناد: یا منصور أمت، و قم أنت یا سفیان بن لیلی و أنت یا قدامة بن مالک فنادیا: یا لثارات الحسین! ثمّ لبس سلاحه.
فقال له إبراهیم: إنّ هؤلاء الذین فی الجبابین [1] یمنعون أصحابنا من إتیاننا، فلو سرت إلی قومی بمن معی و دعوت من أجابنی و سرت بهم فی نواحی الکوفة و دعوت بشعارنا لخرج إلینا من أراد الخروج و من أتاک حبسته عندک إلی من معک، فإن عوجلت کان عندک من یمنعک إلی أن آتیک. فقال له:
افعل و عجّل و إیّاک أن تسیر إلی أمیرهم تقاتله و لا تقاتل أحدا و أنت تستطیع أن لا تقاتله إلّا أن یبدأک أحد بقتال.
فخرج إبراهیم و أصحابه حتی أتی قومه، و اجتمع إلیه جلّ من کان أجابه، و سار بهم فی سکک المدینة لیلا طویلا و هو یتجنّب المواضع التی فیها الأمراء الذین وضعهم ابن مطیع، فلمّا انتهی إلی مسجد السّکون أتاه جماعة من خیل زحر بن قیس الجعفیّ لیس علیهم أمیر، فحمل علیهم إبراهیم فکشفهم حتی أدخلهم جبّانة کندة و هو یقول: اللَّهمّ إنّک تعلم أنّا غضبنا لأهل بیت نبیّک و ثرنا لهم فانصرنا علی هؤلاء.
ثمّ رجع إبراهیم عنهم بعد أن هزمهم، ثمّ سار إبراهیم حتی أتی جبّانة أثیر، فتنادوا بشعارهم، فوقف فیها، فأتاه سوید بن عبد الرحمن المنقریّ
______________________________
[1] الجبّانین.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 219
و رجا أن یصیبهم فیحظی بها عند ابن مطیع، فلم یشعر به إبراهیم إلّا و هو معه، فقال إبراهیم لأصحابه: یا شرطة اللَّه انزلوا فإنّکم أولی بالنصر من هؤلاء الفسّاق الذین خاضوا فی دماء أهل بیت نبیّکم. فنزلوا، ثمّ حمل علیهم إبراهیم حتی أخرجهم إلی الصحراء فانهزموا، فرکب بعضهم بعضا و هم یتلاومون، و تبعهم حتی أدخلهم الکناسة، فقال لإبراهیم أصحابه: اتبعهم و اغتنم ما دخلهم من الرّعب. فقال: لا و لکن نأتی صاحبنا یؤمن اللَّه «1» بنا وحشته و یعلم ما کان من نصرنا له فیزداد هو و أصحابه قوّة مع أنّی لا آمن أن یکون قد أتی.
ثمّ سار إبراهیم حتی أتی باب المختار، فسمع الأصوات عالیة و القوم یقتتلون، و قد جاء شبث بن ربعیّ من قبل السّبخة، فعبّأ له المختار یزید ابن أنس. و جاء حجّار بن أبجر «2» العجلیّ فجعل المختار فی وجهه أحمر بن شمیط. فبینما الناس یقتتلون إذ جاء إبراهیم من قبل القصر فبلغ حجّارا و أصحابه أنّ إبراهیم قد أتاهم من ورائهم، فتفرّقوا فی الأزقّة قبل أن یأتیهم، و جاء قیس بن طهفة [1] النّهدیّ فی قریب من مائة، و هو من أصحاب المختار، فحمل علی شبث بن ربعیّ و هو یقاتل یزید بن أنس، فخلّی لهم الطریق حتی اجتمعوا و أقبل شبث «3» إلی ابن مطیع و قال له: اجمع الأمراء الذین بالجبابین [2] و جمیع الناس ثمّ أنفذ إلی هؤلاء القوم فقاتلهم فإنّ أمرهم قد قوی و قد خرج المختار و ظهر و اجتمع له أمره.
فلمّا بلغ قوله المختار خرج فی جماعة من أصحابه حتی نزل فی ظهر دیر هند فی السبخة، و خرج أبو عثمان النّهدیّ فنادی فی شاکر و هم مجتمعون فی
______________________________
[1] طهئة.
[2] بالجبّانین.
______________________________
(1). یأنس.a .P .C
(2). أمجر.a .P .C؛ الحر.R
(3).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 220
دورهم یخافون أن یظهروا لقرب کعب الخثعمیّ منهم، و کان قد أخذ علیهم أفواه السکک. فلمّا أتاهم أبو عثمان فی جماعة «1» من أصحابه نادی: یا لثارات الحسین! یا منصور أمت أمت! یا أیّها الحیّ المهتدون إنّ أمین آل محمّد و وزیرهم قد خرج فنزل دیر هند و بعثنی إلیکم داعیا و مبشّرا، فاخرجوا رحمکم اللَّه! فخرجوا یتداعون: یا لثارات الحسین! و قاتلوا کعبا حتی خلّی لهم الطریق، فأقبلوا إلی المختار فنزلوا معه، و خرج عبد اللَّه بن قتادة فی نحو من مائتین فنزل مع المختار، و کان قد تعرّض لهم کعب، فلمّا عرفهم أنّهم من قومه خلّی عنهم.
و خرجت شبام، و هم حیّ من همدان، من آخر لیلتهم، فبلغ خبرهم عبد الرحمن بن سعید الهمدانیّ، فأرسل إلیهم: إن کنتم تریدون المختار فلا تمرّوا علی جبّانة السّبیع. فلحقوا بالمختار، فتوافی إلی المختار ثلاثة آلاف و ثمانمائة من اثنی عشر ألفا کانوا بایعوه، فاجتمعوا له قبل الفجر، فأصبح و قد فرغ من تعبیته و صلّی بأصحابه بغلس.
و أرسل ابن مطیع إلی الجبابین [1] فأمر من بها أن یأتوا المسجد، و أمر راشد ابن إیاس فنادی فی الناس: برئت الذمة من رجل لم یأت المسجد اللیلة. فاجتمعوا فبعث ابن مطیع شبث بن ربعیّ فی نحو ثلاثة آلاف إلی المختار، و بعث راشد ابن إیاس فی أربعة آلاف من الشّرط.
فسار شبث إلی المختار، فبلغه خبره و قد فرغ من صلاة الصبح، فأرسل من أتاه بخبرهم، و أتی إلی المختار ذلک الوقت سعر بن أبی سعر «2» الحنفیّ، و هو من أصحابه، لم یقدر علی إتیانه إلّا تلک الساعة، فرأی راشد بن إیاس
______________________________
[1] الجبّانین.
______________________________
(1). عصابة.a .P .Cte .R
(2). سعد بن أبی سعد.P .C؛ شعر بن أبی شعر.a .P .Cte .R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 221
فی طریقه فأخبر المختار خبره أیضا، فبعث المختار إبراهیم بن الأشتر إلی راشد فی سبع «1» مائة، و قیل فی ستّمائة فارس و ستّمائة راجل، و بعث نعیم بن هبیرة، أخا مصقلة بن هبیرة، فی ثلاثمائة فارس و ستّمائة راجل و أمره بقتال شبث ابن ربعیّ و من معه، و أمرهما بتعجیل القتال و أن لا یستهدفا لعدوّهما فإنّه أکثر منهما، فتوجّه إبراهیم إلی راشد، و قدّم المختار یزید بن أنس فی موضع مسجد شبث بن ربعیّ فی تسعمائة أمامه، فتوجّه نعیم إلی شبث فقاتله قتالا شدیدا، فجعل نعیم سعر بن أبی سعر «2» علی الخیل و مشی هو فی الرّجّالة فقاتلهم حتی أشرقت الشمس و انبسطت، فانهزم أصحاب شبث حتی دخلوا البیوت، فناداهم شبث و حرّضهم، فرجع إلیه منهم جماعة، فحملوا علی أصحاب نعیم و قد تفرّقوا، فهزمهم، و صبر نعیم فقتل، و أسر سعر ابن أبی سعر «3» و جماعة من أصحابه، فأطلق العرب و قتل الموالی، و جاء شبث حتی أحاط بالمختار، و کان قد وهن لقتل نعیم.
و بعث ابن مطیع یزید بن الحارث بن رویم فی ألفین، فوقفوا فی أفواه السکک، و ولّی المختار یزید بن أنس خیله و خرج هو فی الرّجّالة، فحملت علیه خیل شبث فلم یبرحوا مکانهم، فقال لهم یزید بن أنس: یا معشر الشیعة إنّکم کنتم تقتلون و تقطع أیدیکم و أرجلکم و تسمل أعینکم و ترفعون علی جذوع النخل فی حبّ أهل بیت نبیّکم، و أنتم مقیمون فی بیوتکم و طاعة عدوّکم، فما ظنّکم بهؤلاء القوم إذا ظهروا علیکم الیوم؟ و اللَّه لا یدعون منکم عینا تطرف، و لیقتلنّکم صبرا، و لترون منهم فی أولادکم و أزواجکم و أموالکم ما الموت خیر منه، و اللَّه لا ینجیکم منهم إلّا الصدق و الصبر و الطعن الصائب و الضرب الدّراک [1]، فتهیّئوا للحملة. فتیسّروا ینتظرون أمره و جثوا علی رکبهم.
______________________________
[1] الدّراک. (و الضرب الدّراک: المتتابع).
______________________________
(1). تسع.a .P .Cte .R
(2- 3). سعد بن أبی سعد.P .C؛ شعر بن أبی شعر.a .P .Cte .R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 222
و أمّا إبراهیم بن الأشتر فإنّه لقی راشدا فإذا معه أربعة آلاف، فقال إبراهیم لأصحابه: لا یهولنّکم کثرة هؤلاء، فو اللَّه لربّ رجل خیر من عشرة، و اللَّه مع الصابرین. و قدم خزیمة بن نصر إلیهم فی الخیل، و نزل هو یمشی فی الرّجّالة، و أخذ إبراهیم یقول لصاحب رایته: تقدّم برایتک، امض بهؤلاء و بها.
و اقتتل الناس قتالا شدیدا، و حمل خزیمة بن نصر العبسیّ علی راشد فقتله، ثمّ نادی: قتلت راشدا و ربّ الکعبة! و انهزم أصحاب راشد، و أقبل إبراهیم و خزیمة و من معهما بعد قتل راشد نحو المختار، و أرسل البشیر إلی المختار بقتل راشد، فکبّر هو و أصحابه و قویت نفوسهم، و دخل أصحاب ابن مطیع الفشل.
و أرسل ابن مطیع حسّان بن فائد بن بکر العبسیّ فی جیش کثیف نحو ألفین، فاعترض إبراهیم لیردّه عمّن بالسّبخة من أصحاب ابن مطیع، فتقدّم إلیهم إبراهیم، فانهزموا من غیر قتال، و تأخّر حسّان یحمی أصحابه، فحمل علیه خزیمة، فعرفه فقال: یا حسّان لو لا القرابة لقتلتک، فانج بنفسک.
فعثر به فرسه فوقع، فابتدره الناس، فقاتل ساعة، فقال له خزیمة: أنت آمن فلا تقتل نفسک، و کفّ عنه الناس و قال لإبراهیم: هذا ابن عمّی و قد آمنته، فقال: أحسنت! و أمر بفرسه فأحضر فأرکبه و قال: الحق بأهلک.
و أقبل إبراهیم نحو المختار و شبث بن ربعیّ محیط به، فلقیه یزید بن الحارث و هو علی أفواه السکک التی تلی السّبخة، فأقبل إلی إبراهیم لیصدّه عن شبث و أصحابه، فبعث إبراهیم إلیه طائفة من أصحابه مع خزیمة بن نصر و سار نحو المختار و شبث فیمن بقی معه، فلمّا دنا منهم إبراهیم حمل علی شبث، و حمل یزید بن أنس، فانهزم شبث و من معه إلی أبیات الکوفة، و حمل خزیمة بن نصر علی یزید بن الحارث فهزمه، و ازدحموا علی أفواه السکک و فوق
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 223
البیوت و أقبل المختار. فلمّا انتهی إلی أفواه السکک رمته الرّماة بالنّبل فصدّوه عن الدخول إلی الکوفة من ذلک الوجه.
و رجع الناس من السّبخة منهزمین إلی ابن مطیع، و جاءه قتل راشد بن إیاس فسقط فی یده، فقال له عمرو بن الحجّاج الزبیدیّ: أیّها الرجل لا تلق بیدک و اخرج إلی الناس و اندبهم إلی عدوّک، فإنّ الناس کثیر و کلّهم معک إلّا هذه الطائفة التی خرجت و اللَّه یخزیها، و أنا أوّل منتدب، فانتدب معی طائفة و مع غیری طائفة.
فخرج ابن مطیع فقام فی الناس و وبّخهم علی هزیمتهم و أمرهم بالخروج إلی المختار و أصحابه.
و لما رأی المختار أنّه قد منعه یزید بن الحارث من دخول الکوفة عدل إلی بیوت مزینة و أحمس و بارق، و بیوتهم منفردة، فسقوا أصحابه الماء و لم یشرب هو، فإنّه کان صائما، فقال أحمر بن شمیط لابن کامل: أ تراه صائما؟
قال: نعم. قال: لو أفطر کان أقوی له. قال: إنّه معصوم، و هو أعلم بما یصنع. فقال أحمر: صدقت، أستغفر اللَّه.
فقال المختار: نعم المکان للقتال هذا. فقال إبراهیم: إنّ القوم قد هزمهم اللَّه و أدخل الرعب فی قلوبهم، سر بنا، فو اللَّه ما دون القصر مانع. فترک المختار هناک کلّ شیخ ضعیف ذی علّة و نقلهم «1» و استخلف علیهم أبا عثمان النهدیّ، و قدّم إبراهیم أمامه، و بعث ابن مطیع عمرو بن الحجّاج فی ألفین، فخرج علیهم، فأرسل المختار إلی إبراهیم أن اطوه و لا تقم [1] علیه، فطواه و أقام،
______________________________
[1] تغم.
______________________________
(1).R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 224
و أمر المختار یزید بن أنس أن یواقف عمرو بن الحجّاج «1»، فمضی إلیه، و سار المختار فی أثر إبراهیم، ثمّ وقف فی موضع مصلّی خالد بن عبد اللَّه، و مضی إبراهیم لیدخل الکوفة من نحو الکناسة، فخرج إلیه شمر بن ذی الجوشن فی ألفین، فسرّح إلیه المختار سعید بن منقذ الهمدانیّ فواقعه، و أرسل إلی إبراهیم یأمره بالمسیر، فسار حتی انتهی إلی سکّة شبث، فإذا نوفل بن مساحق فی ألفین، و قیل خمسة آلاف، و هو الصحیح، و قد أمر ابن مطیع منادیا فنادی فی الناس أن الحقوا بابن مساحق.
و خرج ابن مطیع فوقف بالکناسة و استخلف شبث بن ربعیّ علی القصر، فدنا ابن الأشتر من ابن مطیع فأمر أصحابه بالنزول و قال لهم: لا یهولنّکم أن یقال جاء شبث و آل عتیبة بن النّهّاس و آل الأشعث و آل یزید بن الحارث و آل فلان، فسمّی بیوتات أهل الکوفة، ثمّ قال: إنّ هؤلاء لو وجدوا حرّ السیوف لانهزموا عن ابن مطیع انهزام المعزی من الذئب. ففعلوا ذلک.
و أخذ ابن الأشتر أسفل قبائه فأدخله فی منطقته، و کان القباء علی الدرع، فلم یلبثوا حین حمل علیهم أن انهزموا یرکب بعضهم بعضا علی أفواه السکک و ازدحموا، و انتهی ابن الأشتر إلی ابن مساحق، فأخذ بعنان دابّته و رفع السیف علیه، فقال له: یا ابن الأشتر أنشدک اللَّه هل بینی و بینک من إحنة أو [1] تطلبنی بثأر؟ فخلّی سبیله، و قال: اذکرها. فکان یذکرها له.
و دخلوا الکناسة فی آثارهم حتی دخلوا السوق و المسجد و حصروا ابن مطیع و معه الأشراف من الناس غیر عمرو بن حریث، فإنّه أتی داره ثمّ خرج إلی البرّ، و جاء المختار حتی نزل جانب السوق. و ولّی إبراهیم حصار القصر و معه
______________________________
[1] أن.
______________________________
(1).R .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 225
یزید بن أنس و أحمر بن شمیط، فحصروهم ثلاثا، فاشتدّ الحصار علیهم، فقال شبث لابن مطیع: انظر لنفسک و لمن معک فو اللَّه ما عندهم غناء عنک و لا عن أنفسهم. فقال: أشیروا علیّ. فقال شبث «1»: الرأی أن تأخذ لنفسک و لنا أمانا و تخرج و لا تهلک نفسک و من معک. فقال ابن مطیع: إنّی لأکره أن آخذ منه أمانا و الأمور لأمیر المؤمنین مستقیمة بالحجاز و البصرة. قال: فتخرج و لا یشعر بک أحد فتنزل بالکوفة عند من تثق به [1] حتی تلحق بصاحبک.
و أشار بذلک عبد الرحمن بن سعید و أسماء بن خارجة و ابن «2» مخنف و أشراف الکوفة، فأقام حتی أمسی و قال لهم: قد علمت أنّ الذین صنعوا هذا بکم هم [2] أراذلکم و أخسّاؤکم و أنّ أشرافکم و أهل الفضل منکم سامعون مطیعون، و أنا مبلغ ذلک صاحبی و معلمه طاعتکم و جهادکم حتی کان اللَّه الغالب علی أمره. فأثنوا علیه خیرا.
و خرج عنهم و أتی دار أبی موسی، فجاء ابن الأشتر و نزل «3» القصر، ففتح [3] أصحابه الباب و قالوا: یا ابن الأشتر آمنون نحن؟ قال: أنتم آمنون.
فخرجوا فبایعوا المختار، و دخل المختار القصر فبات فیه، و أصبح أشراف الناس فی المسجد و علی باب القصر، و خرج المختار فصعد المنبر فحمد اللَّه و أثنی علیه فقال:
الحمد للَّه الّذی وعد ولیّه النصر و عدوّه الخسر و جعله فیه إلی آخر الدهر و عدا مفعولا و قضاء مقضیّا، و قد خاب من افتری، أیّها الناس إنّا رفعت
______________________________
[1] إلیه.
[2] أنّهم.
[3] ففتحوا.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). أبو.R
(3). و ترک.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 226
لنا رایة و مدّت لنا غایة، فقیل لنا فی الرایة أن ارفعوها و فی الغایة أن اجروا إلیها و لا تعدوها، فسمعنا دعوة الداعی و مقالة الواعی، فکم من ناع و ناعیة لقتلی فی الواعیة و بعدا لمن [1] طغی و أدبر و عصی و کذّب و تولّی، ألا فادخلوا أیّها الناس و بایعوا بیعة هدی، فلا و الّذی جعل السماء سقفا مکفوفا و الأرض فجاجا سبلا ما بایعتم بعد بیعة علیّ بن أبی طالب و آل علیّ أهدی منها! ثمّ نزل و دخل علیه أشراف الکوفة فبایعوه علی کتاب اللَّه و سنّة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و الطلب بدماء أهل البیت و جهاد المحلّین و الدفع عن الضعفاء و قتال من قاتلنا و سلم من سالمنا.
و کان ممّن بایعه المنذر بن حسّان و ابنه حسّان، فلمّا خرجا من عنده استقبله سعید بن منقذ الثّوریّ فی جماعة من الشیعة، فلمّا رأوهما قالوا:
هذان و اللَّه من رءوس الجبّارین، فقتلوا المنذر و ابنه حسّان، فنهاهم سعید حتی یأخذوا أمر المختار، فلم ینتهوا، فلمّا سمع المختار ذلک کرهه، و أقبل المختار یمنّی الناس و یستجرّ مودّة الأشراف و یحسن السیرة.
و قیل له: إنّ ابن مطیع فی دار أبی موسی، فسکت، فلمّا أمسی بعث له بمائة ألف درهم و قال: تجهّز بهذه فقد علمت مکانک و أنّک لم یمنعک من الخروج إلّا عدم النفقة. و کان بینهما صداقة.
و وجد المختار فی بیت المال تسعة آلاف ألف، فأعطی أصحابه الذین قاتل بهم حین حصر ابن مطیع فی القصر، و هم ثلاثة [آلاف] و خمسمائة «1»، لکلّ رجل منهم خمسمائة درهم، و أعطی ستّة آلاف من أصحابه أتوه بعد ما أحاط بالقصر
______________________________
[1] و بعد المنّ.
______________________________
(1).tebahفدفع:odomte .mo .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 227
و أقاموا معه تلک اللیلة و تلک الأیّام الثلاثة مائتین مائتین، و استقبل الناس بخیر، و جعل الأشراف جلساءه، و جعل علی شرطته عبد اللَّه بن کامل الشاکریّ، و علی حرسه کیسان أبا عمرة.
فقام أبو عمرة علی رأسه ذات یوم و هو مقبل علی الأشراف بحدیثه و وجهه، فقال لأبی عمرة بعض أصحابه من الموالی: أما تری أبا إسحاق قد أقبل علی العرب «1» ما ینظر إلینا؟ فسأله المختار عمّا قالوا له، فأخبره، فقال: قل لهم لا یشقّ علیهم ذلک فأنتم منّی و أنا منکم، و سکت طویلا ثمّ قرأ: إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِینَ مُنْتَقِمُونَ «2». فلمّا سمعوها قال بعضهم لبعض: أبشروا، کأنّکم و اللَّه قد قتلتم، یعنی الرؤساء.
و کان أوّل رایة عقدها المختار لعبد اللَّه بن الحارث أخی الأشتر علی أرمینیة، و بعث محمّد بن عمیر بن عطارد علی أذربیجان، و بعث عبد الرحمن بن سعید ابن قیس علی الموصل، و بعث إسحاق بن مسعود علی المدائن و أرض جوخی، و بعث قدامة بن أبی عیسی بن زمعة «3» النصریّ حلیف ثقیف علی بهقباذ الأعلی، و بعث محمد بن کعب بن قرظة علی بهقباذ الأوسط، و بعث سعد بن حذیفة ابن الیمان علی حلوان و أمره بقتال الأکراد و إقامة الطّرق.
و کان ابن الزّبیر قد استعمل علی الموصل محمّد بن الأشعث بن قیس، فلمّا ولی المختار و بعث عبد الرحمن بن سعید إلی الموصل أمیرا سار محمد عنها إلی تکریب ینظر ما یکون من الناس، ثمّ سار إلی المختار فبایعه.
فلمّا فرغ المختار ممّا یرید صار «4» یجلس للناس و یقضی بینهم، ثمّ قال:
إنّ لی فیما أحاول لشغلا عن القضاء، ثمّ أقام شریحا یقضی بین الناس، ثمّ خافهم شریح فتمارض، و کانوا یقولون: إنّه عثمانیّ، و إنّه شهد علی حجر
______________________________
(1). بحدیثه.dda .P .C
(2). 22.sv، 32inaroC
(3). ربیعة.P .C
(4). أقبل.a .P .Cte .R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 228
ابن عدیّ، و إنّه لم یبلغ هانئ بن عروة ما أرسله به، و إنّ علیّا عزله عن القضاء. فلمّا بلغ شریحا ذلک منهم تمارض، فجعل المختار مکانه عبد اللَّه بن عتبة بن مسعود، ثمّ إنّ عبد اللَّه مرض فجعل مکانه عبد اللَّه بن مالک الطائیّ «1».

ذکر قتل المختار قتلة الحسین، علیه السلام‌

و فی هذه السنة وثب المختار بمن بالکوفة من قتلة الحسین.
و کان سبب ذلک أنّ مروان بن الحکم لمّا استوسق له الشام بعث جیشین:
أحدهما إلی الحجاز علیه حبیش بن دلجة القینیّ، و قد ذکرنا أمره و قتله، و الجیش الآخر إلی العراق مع عبید اللَّه بن زیاد، و قد ذکرنا ما کان من أمره و أمر التوّابین، و کان قد جعل لابن زیاد ما غلب علیه و أمره أن ینهب الکوفة ثلاثا، فاحتبس بالجزیرة و بها قیس عیلان مع زفر بن الحارث علی طاعة ابن الزبیر، فلم یزل عبید اللَّه بن زیاد مشتغلا بهم عن العراق نحو سنة.
فتوفّی مروان و ولی بعده ابنه عبد الملک بن مروان، فأقرّ ابن زیاد علی ما کان أبوه ولّاه و أمره بالجدّ فی أمره.
فلمّا لم یمکنه فی [1] زفر و من معه من قیس شی‌ء أقبل إلی الموصل، فکتب عبد الرحمن بن سعید عامل المختار إلی المختار یخبره بدخول ابن زیاد أرض الموصل و أنّه قد تنحّی له عن الموصل إلی تکریت. فدعا المختار یزید بن أنس الأسدیّ و أمره أن یسیر إلی الموصل فینزل بأدانی أرضها حتی یمدّه بالجنود،
______________________________
[1] أمر.
______________________________
(1).P .CsicidoCmuiIII .loVticilpxeciH
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 229
فقال له یزید: خلّنی أنتخب ثلاثة آلاف فارس، و خلّنی ممّا توجّهنی إلیه، فإن احتجت کتبت إلیک أستمدّک. فأجابه المختار، فانتخب له ثلاثة آلاف، و سار عن الکوفة، و سار معه المختار و الناس یشیّعونه، فلمّا ودّعه قال له:
إذا لقیت عدوّک فلا تناظرهم، و إذا مکّنتک الفرصة فلا تؤخّرها، و لیکن خبرک کلّ یوم عندی، و إن احتجت إلی مدد فاکتب إلیّ مع أنّی ممدّک و إن لم تستمدّ لأنّه أشدّ لعضدک و أرعب لعدوّک. و دعا له الناس بالسلامة، و دعوا له، فقال لهم: اسألوا اللَّه لی بالشهادة فو اللَّه لئن فاتنی النصر لا تفوتنی الشهادة.
فکتب المختار إلی عبد الرحمن بن سعید أن خل بین یزید و بین البلاد.
فسار یزید إلی المدائن، ثمّ سار إلی أرض جوخی و الراذانات إلی أرض الموصل فنزل بباتلی «1»، و بلغ خبره ابن زیاد، فقال: لأبعثنّ إلی کلّ ألف ألفین، فأرسل ربیعة بن مخارق الغنویّ فی ثلاثة آلاف، و عبد اللَّه بن جملة الخثعمیّ فی ثلاثة آلاف، فسار ربیعة قبل عبد اللَّه بیوم فنزل بیزید بن أنس بباتلی، فخرج یزید بن أنس «2» و هو مریض شدید المرض راکب علی حمار یمسکه الرجال، فوقف علی أصحابه و عبّأهم و حثّهم علی القتال و قال: إن هلکت فأمیرکم ورقاء بن العازب «3» الأسدیّ، فإن هلک فأمیرکم عبد اللَّه بن ضمرة العذریّ، فإن هلک فأمیرکم سعر بن أبی سعر «4» الحنفیّ، و جعل علی میمنته عبد اللَّه، و علی میسرته سعرا «5»، و علی الخیل ورقاء، و نزل هو، فوضع بین الرجال علی سریر، و قال: قاتلوا عن أمیرکم إن شئتم أو فرّوا عنه، و هو یأمر الناس بما یفعلون، ثمّ یغمی علیه ثمّ یفیق.
______________________________
(1). باتلی‌teماتلی، مایلی:arutpircs sinimoncistairaV
(2).R .mO
(3- 4). الغارب.P .C؛ الضارب.Ate .R
(5). شعر بن أبی شعر.P .C؛ سعد بن أبی سعد.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 230
و اقتتل الناس عند فلق الصبح یوم عرفة و اشتدّ قتالهم إلی ارتفاع الضحی، فانهزم أهل الشام و أخذ عسکرهم، و انتهی أصحاب یزید إلی ربیعة بن مخارق و قد انهزم عنه أصحابه و هو نازل ینادی: یا أولیاء الحقّ أنا ابن مخارق، إنّما تقاتلون العبید الأبّاق و من ترک الإسلام و خرج منه! فاجتمع إلیه جماعة فقاتلوا معه، فاشتدّ القتال، ثمّ انهزم أهل الشام و قتل ربیعة بن مخارق، قتله عبد اللَّه ابن ورقاء الأسدیّ و عبد اللَّه بن ضمرة العذریّ «1»، فلم یسر المنهزمون غیر ساعة حتی لقیهم عبد اللَّه بن جملة فی ثلاثة آلاف فردّ معه المنهزمین.
و نزل یزید بباتلی فباتوا لیلتهم یتحارسون، فلمّا أصبحوا یوم الأضحی خرجوا إلی القتال فاقتتلوا قتالا شدیدا، ثمّ نزلوا فصلّوا الظهر، ثمّ عادوا إلی القتال فانهزم أهل الشام و ترک «2» ابن جملة فی جماعة فقاتل قتالا شدیدا، فحمل علیه عبد اللَّه بن قراد «3» الخثعمیّ فقتله، و حوی أهل الکوفة عسکرهم و قتلوا فیهم قتلا ذریعا و أسروا منهم ثلاثمائة أسیر، و أمر یزید بن أنس بقتلهم، و هو بآخر رمق، فقتلوا، ثمّ مات آخر النهار، فدفنه أصحابه و سقط فی أیدیهم.
و کان قد استخلف ورقاء بن عازب «4» الأسدیّ، فصلّی علیه ثمّ قال لأصحابه:
ما ذا ترون؟ إنّه قد بلغنی أنّ ابن زیاد قد أقبل إلیکم فی ثمانین ألفا، و إنّما أنا رجل منکم فأشیروا علیّ فإنّی لا أری لنا بأهل الشام طاقة علی هذه الحال و قد هلک یزید و تفرّق عنّا بعض من معنا، فلو انصرفنا الیوم من تلقاء أنفسنا لقالوا:
إنّما رجعنا عنهم لموت أمیرنا و لم یزالوا لنا هائبین، و إن لقیناهم الیوم کنّا مخاطرین، فإن هزمونا الیوم لم تنفعنا هزیمتنا إیّاهم بالأمس. فقالوا: نعم ما رأیت. فانصرفوا.
فبلغ ذلک المختار و أهل الکوفة، فأرجف الناس بالمختار و قالوا: إنّ یزید
______________________________
(1). الغنوی.R
(2). و نزل.R
(3). مراد.R
(4). الغارب.P .C؛ الضارب.Ate .R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 231
قتل، و لم یصدّقوا أنّه مات. فدعا المختار إبراهیم بن الأشتر و أمّره علی سبعة آلاف و قال له: سر فإذا لقیت جیش یزید بن أنس فأنت الأمیر علیهم فارددهم معک حتی تلقی ابن زیاد و أصحابه فتناجزهم. فخرج إبراهیم فعسکر بحمّام أعین و سار، فلمّا سار اجتمع أشراف الکوفة عند شبث بن ربعیّ و قالوا: و اللَّه إنّ المختار تأمّر علینا بغیر رضی منّا، و لقد أدنی [1] موالینا فحملهم علی الدوابّ و أعطاهم فیئنا. و کان شبث شیخهم، و کان جاهلیّا إسلامیّا، فقال لهم شبث: دعونی حتی ألقاه.
فذهب إلیه فلم یدع شیئا أنکروه إلّا ذکره له، فأخذ لا یذکر خصلة إلّا قال له المختار: أنا أرضیهم فی هذه الخصلة و آتی لهم کلّ ما أحبّوا، و ذکر له الموالی و مشارکتهم فی الفی‌ء، فقال له: إن أنا ترکت موالیکم و جعلت فیئکم لکم تقاتلون معی بنی أمیّة و ابن الزبیر و تعطونی علی الوفاء عهد اللَّه و میثاقه و ما أطمئنّ إلیه من الأیمان؟ فقال شبث: حتی أخرج إلی أصحابی فأذکر لهم ذلک.
فخرج إلیهم فلم یرجع إلیه و أجمع رأیهم علی قتاله.
فاجتمع شبث بن ربعیّ و محمّد بن الأشعث و عبد الرحمن بن سعید بن قیس و شمر حتی دخلوا علی کعب بن أبی کعب الخثعمیّ فکلّموه فی ذلک، فأجابهم إلیه، فخرجوا من عنده حتی دخلوا علی عبد الرحمن بن مخنف الأزدیّ فدعوه إلی ذلک، فقال لهم: إن أطعتمونی لم تخرجوا. فقالوا له: لم؟
فقال: لأنّی أخاف أن تتفرّقوا و تختلفوا و مع الرجل شجعانکم و فرسانکم «1» مثل فلان و فلان، ثمّ معه عبیدکم و موالیکم و کلمة هؤلاء واحدة، و موالیکم أشدّ حنقا علیکم من عدوّکم، فهم مقاتلوکم بشجاعة العرب و عداوة العجم، و إن
______________________________
[1] أذی.
______________________________
(1). من أنفسکم.dda .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 232
انتظرتموه قلیلا کفیتموه بقدوم أهل الشام أو مجی‌ء أهل البصرة، فتکونوا قد کفیتموه [1] بغیرکم و لم تجعلوا بأسکم بینکم [2]. فقالوا: ننشدک اللَّه أن تخالفنا و تفسد علینا رأینا و ما أجمعنا علیه! فقال: إنّما أنا رجل منکم، فإذا شئتم فاخرجوا.
فوثبوا بالمختار بعد مسیر إبراهیم بن الأشتر و خرجوا بالجبابین [3] کلّ رئیس بجبّانة. فلمّا بلغ المختار خروجهم أرسل قاصدا مجدّا إلی إبراهیم بن الأشتر، فلحقه و هو بساباط یأمره بالرجوع و السرعة، و بعث المختار إلیهم فی ذلک:
أخبرونی ما ذا تریدون فإنّی صانع کلّ ما أحببتم. قالوا: نرید أن تعتزلنا فإنّک زعمت [4] أنّ ابن الحنفیّة بعثک و لم یبعثک. قال: فأرسلوا إلیه وفدا من قبلکم و أرسل أنا إلیه وفدا، ثمّ انظروا فی ذلک حتی یظهر لکم. و هو یرید أن یریثهم بهذه المقالة حتی یقدم علیه إبراهیم بن الأشتر، و أمر أصحابه فکفّوا أیدیهم، و قد أخذ علیهم أهل الکوفة بأفواه السکک فلا یصل إلیهم شی‌ء إلّا القلیل.
و خرج عبد اللَّه بن سبیع فی المیدان فقاتله بنو شاکر قتالا شدیدا، فجاءه عقبة مع شمر و معه قیس عیلان فی جبّانة سلول، و نزل عبد اللَّه بن سبیع مع أهل الیمن فی جبّانة السّبیع.
و لما سار رسول المختار و صل إلی ابن الأشتر عشیّة یومه، فرجع ابن الأشتر بقیّة عشیّته تلک، ثمّ نزل حین [5] أمسی [فتعشّی أصحابه] و أراحوا
______________________________
[1] و مجی‌ء أهل البصرة فیکفونه.
[2] بینهم.
[3] بالجبّانین.
[4] عزمت.
[5] تلک اللّیلة ثمّ نزل حتی.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 233
دوابّهم قلیلا ثمّ سار لیلته کلّها و من الغد فوصل العصر «1» و بات لیلته فی المسجد و معه من أصحابه أهل القوّة. و لما اجتمع أهل الیمن بجبّانة السّبیع حضرت الصلاة، فکره کلّ رأس من أهل الیمن أن یتقدّمه صاحبه، فقال لهم عبد الرحمن بن مخنف: هذا أوّل الاختلاف، قدّموا الرضی فیکم سیّد القرّاء رفاعة بن شدّاد البجلیّ، ففعلوا، فلم یزل یصلّی بهم حتی کانت الوقعة.
ثمّ إنّ المختار عبّأ أصحابه فی السوق و لیس فیه بنیان، فأمر ابن الأشتر فسار إلی مضر و علیهم شبث بن ربعیّ و محمّد بن عمیر بن عطارد و هم بالکناسة، و خشی أن یرسله إلی أهل الیمن فلا یبالغ فی قتال قومه. و سار المختار نحو أهل الیمن بجبّانة السّبیع و وقف عند دار عمرو بن سعید و سرّح بین یدیه أحمر بن شمیط البجلیّ و عبد اللَّه بن کامل الشاکریّ و أمر کلّا منهما بلزوم طریق ذکره له یخرج إلی جبّانة السّبیع و أسرّ إلیهما أنّ شباما قد أرسلوا إلیه یخبرونه أنّهم یأتون القوم من ورائهم، فمضیا کما أمرهما.
فبلغ أهل الیمن مسیرهما فافترقوا إلیهما و اقتتلوا أشدّ قتال رآه الناس، ثمّ انهزم أصحاب أحمر بن شمیط و أصحاب ابن کامل و وصلوا إلی المختار، فقال: ما وراءکم؟ قالوا: هزمنا و قد نزل أحمر بن شمیط و معه ناس من أصحابه. و قال أصحاب ابن کامل: ما ندری ما فعل ابن کامل.
فأقبل بهم المختار نحو القوم حتی بلغ دار أبی عبد اللَّه الجدلیّ، فوقف ثمّ أرسل عبد اللَّه بن قراد «2» الخثعمیّ فی أربعمائة إلی ابن کامل و قال له: إن کان قد هلک فأنت مکانه و قاتل القوم، و إن کان حیّا فاترک عنده ثلاثمائة من أصحابک و امض فی مائة حتی تأتی جبّانة السّبیع فتأتی أهلها من ناحیة حمّام قطن.
______________________________
(1). القصر.R
(2). مراد.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 234
فمضی فوجد ابن کامل یقاتلهم فی جماعة من أصحابه قد صبروا معه، فترک عنده ثلاثمائة رجل و سار فی مائة حتی أتی مسجد عبد القیس، و قال لأصحابه: إنّی أحبّ أن یظهر المختار و أکره أن تهلک أشراف عشیرتی الیوم، و و اللَّه لأن أموت أحبّ إلیّ من أن یهلکوا علی یدیّ، و لکن قفوا فقد سمعت أن شباما یأتونهم من ورائهم فلعلّهم یفعلون ذلک و نعافی نحن منه. فأجابه إلی ذلک فبات عند مسجد عبد القیس.
و بعث المختار مالک بن عمرو النّهدیّ، و کان شجاعا، و عبد اللَّه بن شریک النهدیّ فی أربعمائة إلی أحمر بن شمیط، فانتهوا إلیه و قد علاه القوم و کثروه، فاشتدّ قتالهم عند ذلک.
و أمّا ابن الأشتر فإنّه مضی إلی مضر فلقی شبث بن ربعیّ و من معه، فقال لهم إبراهیم: ویحکم انصرفوا فما أحبّ أن یصاب من مضر علی یدیّ.
فأبوا و قاتلوه، فهزمهم، و جرح حسّان بن فائد العبسیّ «1» فحمل إلی أهله فمات، فکان مع شبث، و جاءت البشارة إلی المختار بهزیمة مضر، فأرسل إلی أحمر بن شمیط و ابن کامل یبشرهما، فاشتدّ أمرهما.
فاجتمع شبام، و قد رأّسوا علیهم أبا القلوص، لیأتوا [أهل] الیمن من ورائهم، فقال بعضهم لبعض: لو جعلتم جدّکم علی مضر و ربیعة لکان أصوب، و أبو القلوص ساکت، فقالوا: ما تقول؟ فقال: قال اللَّه تعالی: قاتِلُوا الَّذِینَ یَلُونَکُمْ مِنَ الْکُفَّارِ «2». فساروا معه نحو أهل الیمن، فلمّا خرجوا إلی جبّانة السّبیع لقیهم علی فم السکّة الأعسر الشاکریّ فقتلوه و نادوا فی الجبّانة، و قد دخلوها: یا لثارات الحسین! فسمعها یزید بن عمیر بن ذی مرّان الهمدانیّ فقال: یا لثارات عثمان! فقال لهم رفاعة بن شدّاد: ما لنا و لعثمان! لا أقاتل
______________________________
(1). العتبی.R
(2). 123.sv، 9inaroC
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 235
مع قوم یبغون دم عثمان. فقال له ناس من قومه: جئت بنا و أطعناک حتی إذا رأینا قومنا تأخذهم السیوف قلت انصرفوا و دعوهم! فعطف علیهم و هو یقول، شعر:
أنا ابن شدّاد علی دین علی‌لست لعثمان بن [1] أروی بولی
لأصلینّ الیوم فیمن یصطلی‌بحرّ نار الحرب غیر مؤتل فقاتل حتی قتل.
و کان رفاعة مع المختار، فلمّا رأی کذبه أراد قتله غیلة، قال: فمنعنی
قول النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: من ائتمنه رجل علی دمه فقتله فأنا منه بری‌ء.
فلمّا کان هذا الیوم قاتل مع أهل الکوفة، فلمّا سمع یزید بن عمیر یقول:
یا لثارات عثمان، عاد عنهم فقاتل مع المختار حتی قتل، و قتل یزید بن عمیر ابن ذی مرّان و النعمان بن صهبان الجرمیّ، و کان ناسکا، و قتل الفرات بن زحر بن قیس، و جرح أبوه زحر، و قتل عبد اللَّه بن سعید بن قیس، و قتل عمر بن مخنف، و قاتل عبد الرحمن بن مخنف حتی جرح و حملته الرجال علی أیدیهم و ما یشعر، و قاتل حوله رجال من الأزد، و انهزم أهل الیمن هزیمة قبیحة، و أخذ من دور الوادعیّین خمسمائة أسیر فأتی بهم المختار مکتّفین، فأمر المختار بإحضارهم و عرضهم علیه، و قال: انظروا من شهد منهم قتل الحسین فأعلمونی. فقتل کلّ من شهد قتل الحسین، فقتل منهم مائتین و ثمانیة و أربعین قتیلا، و أخذ أصحابه یقتلون کلّ من کان یؤذیهم.
فلمّا سمع المختار بذلک أمر بإطلاق کلّ من بقی من الأساری و أخذ علیهم المواثیق أن لا یجامعوا علیه عدوّا و لا یبغوه و أصحابه غائلة، و نادی منادی
______________________________
[1] من.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 236
المختار: من أغلق بابه فهو آمن إلّا من شرک فی دماء آل محمّد، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
و کان عمرو بن الحجّاج الزبیدیّ ممّن شهد قتل الحسین فرکب راحلته و أخذ طریق واقصة فلم یر له خبر حتی الساعة، و قیل: أدرکه أصحاب المختار و قد سقط من شدّة العطش فذبحوه و أخذوا رأسه.
و لما قتل فرات بن زحر بن قیس أرسلت عائشة بنت خلیفة بن عبد اللَّه الجعفیّة، و کانت امرأة الحسین، إلی المختار تسأله أن یأذن لها فی دفنه، ففعل، فدفنته.
و بعث المختار غلاما له یدعی زربی «1» فی طلب شمر بن ذی الجوشن و معه أصحابه، فلمّا دنوا منه قال شمر لأصحابه: تباعدوا عنّی لعلّی یطمع فیّ، فتباعدوا عنه، فطمع زربی «2» عن أصحابه ثمّ حمل علیه شمر فقتله، و سار شمر حتی نزل مساء ساتیدما [1]، ثمّ سار حتی نزل «3» منه قریة یقال لها الکلتانیّة علی شاطئ نهر إلی جانب تلّ، ثمّ أرسل إلی أهل تلک القریة فأخذ منها علجا فضربه و قال: امض بکتابی هذا إلی مصعب بن الزّبیر. فمضی العلج حتی دخل قریة [2] فیها أبو عمرة صاحب المختار، و کان قد أرسله المختار إلی تلک القریة لیکون مسلحة بینه و بین أهل البصرة، فلقی ذلک العلج علجا آخر من تلک القریة فشکا إلیه ما لقی من شمر، فبینا هو یکلّمه إذ مر به رجل من أصحاب أبی عمرة اسمه عبد الرحمن بن أبی الکنود فرأی الکتاب و عنوانه: لمصعب بن الزبیر من شمر، فقالوا «4» للعلج: أین هو؟ فأخبرهم، فإذا لیس بینه و بینهم إلّا
______________________________
[1] سدما.
[2] القریة.
______________________________
(1). زریا.l .h .P .C؛ زرقا.R
(2).R .mO
(3).P .C .mO
(4).rutediv esseedcihdiuqilA
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 237
ثلاثة فراسخ، قال: فأقبلوا یسیرون إلیه. و کان قد قال لشمر أصحابه: لو ارتحلت بنا من هذه القریة فإنّا نتخوّف بها. فقال: أو کلّ [1] هذا فزعا من الکذّاب! و اللَّه لا أتحوّل منها ثلاثة أیّام، ملأ اللَّه قلوبکم [2] رعبا. فإنّهم لنیام إذ سمع وقع الحوافر، فقالوا فی أنفسهم: هذا صوت الدبا، ثمّ اشتدّ، فذهب أصحابه لیقوموا فإذا بالخیل قد أشرفت من التلّ، فکبّروا و أحاطوا بالأبیات «1»، فولّی أصحابه هاربین و ترکوا خیولهم، و قام شمر و قد اتّزر ببرد، و کان أبرص، فظهر بیاض برصه من فوق البرد و هو یطاعنهم بالرمح و قد عجّلوه عن لبس ثیابه و سلاحه، و کان أصحابه قد فارقوه، فلمّا أبعدوا عنه سمعوا التکبیر و قائلا یقول: قتل الخبیث، قتله ابن أبی الکنود، و هو الّذی رأی الکتاب مع العلج، و ألقیت جثّته للکلاب، قال: و سمعته بعد أن قاتلنا بالرمح ثمّ ألقاه و أخذ السیف فقاتلنا به و هو یرتجز، شعر:
نبّهتم لیث عرین باسلاجهما محیّاه یدقّ الکاهلا
لم یر یوما عن عدوّ ناکلاإلّا کذا مقاتلا أو قاتلا [3]
یبرحهم [4] ضربا و یروی العاملا
و أقبل المختار إلی القصر من جبّانة السّبیع و معه سراقة بن مرداس البارقیّ أسیرا فناداه، شعر:
______________________________
[1] کلّ.
[2] قلوبهم.
[3]
لم یر لوما عن عدوّنا کلّاإلّا کذا نقاتل أو قاتلا
[4] ینزحهم.
______________________________
(1). الآیتان.R؛ الآیات.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 238 امنن علیّ الیوم یا [1] خیر معدو خیر من حلّ بشحر [2] و الجند «1»
و خیر من لبّی و حیّا و سجد
فأرسله المختار إلی السجن ثمّ أحضره من الغد، فأقبل إلیه و هو یقول، شعر:
ألا أبلغ أبا إسحاق أنّانزونا نزوة کانت علینا
خرجنا لا نری الضّعفاء شیئاو کان خروجنا بطرا و حینا
لقینا منهم ضربا طلحفاو طعنا صائبا حتی انشنینا
نصرت علی عدوّک کلّ یوم‌بکلّ کتیبة تنعی [3] حسینا
کنصر محمّد فی یوم بدرو یوم الشّعب إذ لاقی حنینا
فأسجح [4] إذ ملکت فلو ملکنالجرنا فی الحکومة و اعتدینا
تقبّل توبة منّی فإنّی‌سأشکر إن [5] جعلت النقد دینا قال: فلمّا انتهی إلی المختار قال: أصلح اللَّه الأمیر، أحلف باللَّه الّذی لا إله إلّا هو لقد رأیت الملائکة تقاتل معک علی الخیول البلق بین السماء و الأرض.
فقال له المختار: اصعد المنبر فأعلم الناس. فصعد فأخبرهم بذلک ثمّ نزل، فخلا به [المختار] فقال له: إنّی قد علمت أنّک لم تر شیئا و إنّما أردت ما قد عرفت أن لا أقتلک، فاذهب عنّی حیث شئت لا تفسد علیّ أصحابی،
______________________________
[1] ما.
[2] جلّ شجر.
[3] تبغی.
[4] فاسمح.
[5] إذ.
______________________________
(1).R .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 239
فخرج إلی البصرة فنزل عند مصعب و قال، شعر:
ألا أبلغ أبا إسحاق أنّی‌رأیت البلق دهما مصمتات
کفرت بوحیکم و جعلت نذراعلیّ قتالکم حتی الممات
أری عینیّ ما لم تبصراه‌کلانا عالم بالتّرّهات و قتل یومئذ عبد الرحمن بن سعید بن قیس الهمدانیّ، و ادّعی قتله سعر ابن أبی سعر، و أبو الزّبیر الشّبامیّ، و شبام من همدان، و رجل آخر، فقال ابن عبد الرحمن لأبی الزبیر الشبامیّ: أ تقتل أبی عبد الرحمن سیّد قومک؟
فقرأ: لا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ یُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ «1» الآیة.
و انجلت الوقعة عن سبعمائة و ثمانین قتیلا من قومه، و کان أکثر القتل ذلک الیوم فی أهل الیمن. و کانت الوقعة لستّ لیال بقین من ذی الحجّة سنة ستّ و ستّین.
و خرج أشراف الناس فلحقوا بالبصرة، و تجرّد المختار لقتلة الحسین، و قال: ما من دیننا أن نترک قتلة الحسین أحیاء، بئس ناصر آل محمّد، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أنا إذا فی الدنیا، أنا إذا الکذّاب کما سمّونی، و إنّی أستعین باللَّه علیهم فسمّوهم لی، ثمّ اتبعوهم حتی تقتلوهم، فإنّی لا یسوغ لی الطعام و الشراب حتی أطهّر الأرض منهم. فدلّ علی عبد اللَّه بن أسید الجهنیّ و مالک ابن بشیر البدّیّ و حمل بن مالک المحاربیّ «2»، فبعث إلیهم المختار فأحضرهم من القادسیّة، فلمّا رآهم قال: یا أعداء اللَّه و رسوله! أین الحسین بن علیّ؟
أدّوا إلیّ الحسین، قتلتم من أمرتم بالصلاة علیهم. فقالوا: رحمک اللَّه! بعثنا کارهین فامنن علینا و استبقنا. فقال لهم: هلّا مننتم علی الحسین ابن بنت نبیّکم
______________________________
(1) .. 22.sv، 58inaroC
(2). المجازی.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 240
فاستبقیتموه و سقیتموه؟ و کان البدّیّ صاحب برنسه فأمر بقطع یدیه و رجلیه و ترک یضطرب حتی مات، و قتل الآخرین و أمر بزیاد بن مالک الضّبعیّ و بعمران ابن خالد القشیریّ و بعبد الرحمن بن أبی خشکارة «1» البجلیّ و بعبد اللَّه بن قیس الخولانیّ فأحضروا عنده، فلمّا رآهم قال: یا قتلة الصالحین و قتلة سیّد شباب أهل الجنّة، قد أقاد اللَّه منکم الیوم، لقد جاءکم الورس فی یوم نحس.
و کانوا نهبوا من الورس الّذی کان مع الحسین. ثمّ أمر بهم فقتلوا.
و أحضر عنده: عبد اللَّه و عبد الرحمن ابنا صلخت «2» و عبد اللَّه بن وهب ابن عمرو «3» الهمدانیّ، و هو ابن عمّ أعشی همدان، فأمر بقتلهم، فقتلوا، و أحضر عنده: عثمان بن خالد بن أسید الدّهمانیّ الجهنیّ و أبو أسماء بشر بن شمیط القانصیّ، و کانا قد اشترکا فی قتل عبد الرحمن بن عقیل و فی سلبه، فضرب أعناقهما و أحرقا بالنار.
ثمّ أرسل إلی خولیّ بن یزید الأصبحیّ، و هو صاحب رأس الحسین، فاختفی فی مخرجه، فدخل أصحاب المختار یفتشون عنه [1]، فخرجت امرأته، و اسمها العیوف بنت مالک، و کانت تعادیه منذ جاء برأس الحسین، فقالت لهم:
ما تریدون؟ فقالوا لها: أین زوجک؟ قالت: لا أدری، و أشارت بیدها إلی المخرج، فدخلوا فوجدوه و علی رأسه قوصرّة، فأخرجوه و قتلوه إلی جانب أهله و أحرقوه بالنار.
______________________________
[1] علیه.
______________________________
(1). حکارة.R
(2). فلان.R
(3). ابن عمرو بن وهب.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 241

ذکر مقتل عمرو بن سعد و غیره ممّن شهد قتل الحسین‌

ثمّ إنّ المختار قال یوما لأصحابه: لأقتلنّ غدا رجلا عظیم القدمین غائر العینین مشرف [1] الحاجبین یسرّ قتله المؤمنین و الملائکة المقرّبین. و کان عنده الهیثم ابن الأسود النّخعیّ، فعلم أنّه یعنی عمرو بن سعد، فرجع إلی منزله و أرسل إلی عمرو مع ابنه العریان یعرّفه ذلک، فلمّا قاله له قال: جزی اللَّه أباک خیرا، کیف یقتلنی بعد العهود و المواثیق؟ و کان عبد اللَّه بن جعدة بن هبیرة أکرم الناس علی المختار لقرابته بعلیّ، و کلّمه عمرو بن سعد لیأخذ له أمانا من المختار، ففعل و کتب له المختار أمانا و شرط فیه أن لا یحدث، و عنی بالحدث دخول الخلاء. ثمّ إنّ عمرو بن سعد خرج من بیته بعد عود العریان عنه فأتی حمّامه فأخبر مولی له بما کان منه و بأمانه. فقال له مولاه: و أیّ حدث أعظم ممّا صنعت؟ ترکت أهلک و رحلک و أتیت إلی هاهنا، ارجع و لا تجعل علیک سبیلا. فرجع و أتی المختار فأخبره بانطلاقه [2]، فقال: کلّا، إنّ فی عنقه سلسلة ستردّه. و أصبح المختار فبعث إلیه أبا عمرة فأتاه و قال: أجب الأمیر. فقام عمرو فعثر فی جبّة له، فضربه أبو عمرة بسیفه فقتله و أخذ رأسه فأحضره عند المختار. فقال المختار لابنه حفص بن عمرو و هو جالس عنده: أ تعرف من هذا؟ قال: نعم و لا خیر فی العیش بعده! فأمر به فقتل، و قال المختار:
هذا بحسین و هذا بعلیّ بن الحسین و لا سواء، و اللَّه لو قتلت به ثلاثة أرباع قریش ما وفوا أنملة من أنامله.
و کان السبب فی تهیّج المختار علی قتله أنّ یزید بن شراحیل الأنصاریّ أتی
______________________________
[1] مترف.
[2] بإطلاقه.
16* 4
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 242
محمّد بن الحنفیّة و سلّم علیه و جری الحدیث إلی أن تذاکرا المختار، فقال ابن الحنفیّة: إنّه یزعم أنّه لنا شیعة و قتلة الحسین عنده علی الکراسی یحدّثونه.
فلمّا عاد یزید أخبر المختار بذلک، فقتل عمرو بن سعد و بعث برأسه و رأس ابنه إلی ابن الحنفیّة و کتب إلیه یعلمه أنّه قد قتل من قدر علیه، و أنّه فی طلب الباقین ممّن حضر قتل الحسین.
قال عبد اللَّه بن شریک: أدرکت أصحاب الأردیة [1] المعلمة و أصحاب البرانس السود من أصحاب السواری إذا مرّ بهم عمرو بن سعد قالوا: هذا قاتل الحسین، و ذلک قبل أن یقتله. و قال ابن سیرین: قال علیّ لعمرو بن سعد:
کیف أنت إذا قمت مقاما تخیّر فیه بین الجنّة و النار فتختار النار؟
ثمّ إنّ المختار أرسل إلی حکیم بن طفیل الطائیّ، و کان أصاب سلب العبّاس بن علیّ و رمی الحسین بسهم، و کان یقول: تعلّق سهمی بسرباله و ما ضرّه، فأتاه أصحاب المختار فأخذوه، و ذهب أهله فشفعوا بعدیّ بن حاتم، فکلّمهم عدیّ فیه، فقالوا: ذلک إلی المختار. فمضی عدیّ إلی المختار لیشفع فیه، و کان المختار قد شفّعه فی نفر من قومه أصابهم یوم جبّانة السّبیع، فقالت الشیعة: إنّا نخاف أن یشفّعه المختار فیه، فقتلوه رمیا بالسهام کما رمی الحسین حتی صار کأنّه القنفذ، و دخل عدیّ بن حاتم علی المختار، فأجلسه معه، فشفع فیه عدیّ، فقال المختار: أ تستحلّ أن تطلب فی قتلة الحسین؟ فقال عدیّ: إنّه مکذوب علیه. قال: إذا ندعه لک.
فدخل ابن کامل فأخبر المختار بقتله، فقال: ما أعجلکم إلی ذلک؟ ألا أحضرتموه عندی؟ و کان قد سرّه قتله. فقال ابن کامل: غلبتنی علیه الشیعة.
فقال عدیّ لابن کامل: کذبت و لکن ظننت أنّ من هو خیر منک سیشفّعنی
______________________________
[1] الأزدیّة.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 243
فقتلته. فسبّه ابن کامل، فنهاه المختار عن ذلک.
و بعث المختار إلی قاتل علیّ بن الحسین، و هو مرّة بن منقذ من عبد القیس، و کان شجاعا، فأحاطوا بداره، فخرج إلیهم علی فرسه و بیده رمحه فطاعنهم فضرب علی یده و هرب منهم فنجا و لحق بمصعب بن الزّبیر و شلّت یده بعد ذلک.
و بعث المختار إلی زید بن رقاد الجنبیّ [1]، کان یقول: لقد رمیت فتی منهم بسهم و کفّه علی جبهته یتّقی النّبل فأثبت کفّه فی جبهته فما استطاع أن یزیل کفّه عن «1» جبهته، و کان ذلک الفتی عبد اللَّه بن مسلم بن عقیل، و إنّه قال حین رمیته: اللَّهمّ إنّهم استقلّونا و استذلّونا فاقتلهم کما قتلونا! ثمّ إنّه رمی الغلام بسهم آخر و کان یقول، جئته و هو میت فنزعت [2] سهمی الّذی قتلته به من جوفه، فلم أزل أنضنضه من جبهته حتی أخذته و بقی النصل، فلمّا أتاه أصحاب المختار خرج إلیهم بالسیف، فقال لهم ابن کامل: لا تطعنوه و لا تضربوه بالسیف و لکن ارموه بالنّبل و الحجارة. ففعلوا ذلک به، فسقط، فأحرقوه حیّا.
و طلب المختار سنان بن أنس الّذی کان یدّعی قتل الحسین، فرآه قد هرب إلی البصرة، فهدم داره.
و طلب عبد اللَّه بن عقبة الغنویّ فوجده قد هرب إلی الجزیرة، فهدم داره، و کان قد قتل منهم غلاما. و طلب آخر من بنی أسد یقال له حرملة «2» بن الکاهن، کان قد قتل رجلا من أهل الحسین ففاته.
______________________________
[1] الحبّانیّ.
[2] فزعت.
______________________________
(1).R
(2). خزیمة.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 244
و طلب أیضا رجلا من خثعم اسمه عبد اللَّه بن عروة الخثعمیّ، کان یقول: رمیت فیهم باثنی عشر سهما، ففاته و لحق بمصعب بن الزبیر، فهدم داره.
و طلب أیضا عمرو بن الصّبیح الصّدائیّ، کان یقول: لقد طعنت فیهم و جرحت و ما قتلت منهم أحدا، فأتی لیلا فأخذ و أحضر عند المختار، فأمر بإحضار الرماح و طعن بها حتی مات.
و أرسل إلی محمد بن الأشعث، و هو فی قریة له إلی جنب القادسیّة، فطلبوه فلم یجدوه، و کان قد هرب إلی مصعب، فهدم المختار داره و بنی بلبنها و طینها دار حجر بن عدیّ الکندیّ، کان زیاد قد هدمها.
(بحیر بن ریسان «1» بفتح الباء الموحدة، و کسر الحاء المهملة. شبام بکسر الشین المعجمة، و الباء الموحّدة: بطن من همدان، و همدان بسکون المیم، و بالدال المهملة. و سعر بکسر السین المهملة. و أحمر بن شمیط بالحاء المهملة، و الراء المهملة، و شمیط بالشین المعجمة. و شبث بفتح الشین المعجمة و الباء الموحّدة. جبّانة أثیر بضمّ الهمزة، و بالثاء المثلّثة، و بالیاء المثنّاة من تحت، و بالراء المهملة. عتیبة بن النّهّاس بالعین المهملة، و بالتاء المثناة من فوق، ثم بالیاء المثناة من تحت، و بالباء الموحّدة. حسّان بن فائد بالفاء).

ذکر بیعة المثنّی العبدیّ للمختار بالبصرة

و فی هذه السنة دعا المثنّی بن مخرّبة العبدیّ بالبصرة إلی بیعة المختار، و کان ممّن شهد عین الوردة مع سلیمان بن صرد، ثمّ رجع فبایع للمختار، فسیّره إلی البصرة یدعو بها إلیه، فقدم البصرة و دعا بها، فأجابه رجال من
______________________________
(1). رستان.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 245
قومه و غیرهم، ثمّ أتی مدینة الرزق فعسکر عندها، و جمعوا المیرة بالمدینة، فوجّه إلیهم القباع «1» أمیر البصرة، و دعا بها عبّاد بن حصین، و هو علی شرطته، و قیس بن الهیثم فی الشّرط و المقاتلة، فخرجوا إلی السّبخة، و لزم الناس بیوتهم فلم یخرج أحد، و أقبل عبّاد فیمن معه، فتواقف هو و المثنّی، فسار عبّاد نحو مدینة الرزق و ترک قیسا مکانه.
فلمّا أتی عبّاد مدینة الرزق أصعد علی سورها ثلاثین رجلا و قال لهم:
إذا سمعتم التکبیر فکبّروا، و رجع عبّاد إلی قیس، و أنشبوا القتال مع المثنّی، و سمع الرجال الذین فی دار الرزق التکبیر فکبّروا، و هرب من کان بالمدینة، و سمع المثنّی التکبیر من ورائهم فهرب فیمن معه، فکفّ عنهم قیس و عبّاد و لم یتبعاهم.
و أتی المثنّی قومه عبد القیس، فأرسل القباع عسکرا إلی عبد القیس لیأتوه بالمثنّی و من معه. فلمّا رأی زیاد بن عمرو العتکیّ ذلک أقبل إلی القباع فقال له: لتردّنّ خیلک عن إخواننا أو لنقاتلنّهم. فأرسل القباع الأحنف بن قیس و عمر بن عبد الرحمن المخزومیّ لیصلحا بین الناس، فأصلح الأحنف الأمر علی أن یخرج المثنّی و أصحابه عنهم، فأجابوه إلی ذلک و أخرجوهم عنهم، فسار المثنّی إلی الکوفة فی نفر یسیر من أصحابه.
(مخرّبة بضمّ المیم، و فتح الخاء المعجمة، و تشدید الراء و کسرها، ثمّ باء مفتوحة).
______________________________
(1). القناع:euqibu .Rte .A
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 246

ذکر مکر المختار بابن الزبیر

فلمّا أخرج المختار عامل ابن الزّبیر عن الکوفة، و هو ابن مطیع، سار إلی البصرة و کره أن یأتی ابن الزّبیر مهزوما، فلمّا استجمع للمختار أمر الکوفة أخذ یخادع ابن الزبیر، فکتب إلیه: قد عرفت مناصحتی إیّاک و جهدی علی أهل عداوتک و ما کنت أعطیتنی إذا أنا فعلت ذلک [من نفسک]، فلمّا وفیت لک لم تف بما عاهدتنی علیه، فإن ترد مراجعتی و مناصحتی فعلت، و السلام.
و کان قصد المختار أن یکفّ ابن الزّبیر عنه لیتمّ أمره، و الشیعة لا یعلمون بشی‌ء من أمره، فأراد ابن الزّبیر أن یعلم أسلم هو أم حرب، فدعا عمر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام المخزومیّ فولّاه الکوفة و قال له: إنّ المختار سامع مطیع، فتجهّز بما بین ثلاثین ألف درهم إلی أربعین ألفا و سار نحو الکوفة.
و أتی الخبر إلی المختار بذلک، فدعا المختار زائدة بن قدامة و أعطاه سبعین ألف درهم و قال له: هذا ضعف ما أنفق عمر بن عبد الرحمن فی طریقه إلینا، و أمره أن یأخذ معه خمسمائة فارس و یسیر حتّی یلقاه بالطریق و یعطیه النفقة و یأمره بالعود، فإن فعل و إلّا فلیره [1] الخیل.
فأخذ زائدة بن قدامة المال و سار حتی لقی عمر فأعطاه المال و أمره بالانصراف، فقال له: إنّ أمیر المؤمنین قد ولّانی الکوفة و لا بدّ من إتیانها.
فدعا زائدة الخیل، و کان قد کمّنها، فلمّا رآها قد أقبلت [2] أخذ المال و سار نحو البصرة، فاجتمع هو و ابن مطیع فی إمارة الحارث بن أبی ربیعة، و ذلک قبل وثوب المثنّی بن مخرّبة العبدیّ بالبصرة.
______________________________
[1] فأره.
[2] أقللت.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 247
و قیل: إنّ المختار کتب إلی ابن الزبیر: إنّی اتّخذت الکوفة دارا، فإن سوّغتنی ذلک و أمرت لی بألف ألف درهم سرت إلی الشام فکفیتک ابن مروان. فقال ابن الزّبیر: إلی متی أماکر کذّاب ثقیف و یماکرنی؟ ثمّ تمثّل [1]، شعر:
عاری الجواهر من ثمود أصله‌عبد و یزعم أنه من یقدم و کتب إلیه: و اللَّه و لا درهم:
و لا أمتری [عبد] الهوان ببدرتی‌و إنّی لآتی الحتف «1»ما دمت أسمع [2] ثمّ إنّ عبد الملک بن مروان بعث عبد الملک بن الحارث بن أبی الحکم بن أبی العاص إلی وادی القری، و کان المختار قد وادع ابن الزبیر لیکفّ عنه لیتفرّغ لأهل الشام. فکتب المختار إلی ابن الزّبیر: قد بلغنی أنّ ابن مروان قد بعث إلیک جیشا، فإن أحببت أمددتک بمدد.
فکتب إلیه ابن الزّبیر: إن کنت علی طاعتی فبایع لی الناس قبلک و عجّل إنفاذ الجیش و مرهم لیسیروا إلی من بوادی القری من جند ابن مروان فلیقاتلوهم، و السّلام.
فدعا المختار شرحبیل بن ورس الهمدانیّ فسیّره فی ثلاثة آلاف أکثرهم من الموالی و لیس فیهم من العرب إلّا سبعمائة رجل، و قال: سر حتی تدخل المدینة، فإذا دخلتها فاکتب إلیّ بذلک حتی یأتیک أمری. و هو یرید إذا دخلوا
______________________________
[1] تماثل.
[2]
و لا درهم و لا امتری الهون بدرتی‌و إنّی لآتی الحنیف ما دمت أسمع
______________________________
(1). الخیف.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 248
المدینة أن یبعث علیهم أمیرا ثمّ یأمر ابن ورس بمحاصرة ابن الزّبیر بمکّة.
و خشی ابن الزّبیر أن یکون المختار إنّما یکیده، فبعث من مکّة عبّاس بن سهل ابن سعد فی ألفین، و أمره أن یستنفر الأعراب، و قال له: إن رأیت القوم علی طاعتی و إلّا فکایدهم حتی تهلکهم.
فأقبل عبّاس بن سهل حتی لقی ابن ورس بالرّقیم و قد عبّأ ابن ورس أصحابه، و أتی عبّاس و قد تقطّع أصحابه، و رأی ابن ورس علی الماء و قد عبّأ أصحابه، فدنا منهم و سلّم علیهم ثمّ قال لابن ورس سرّا: أ لستم علی طاعة ابن الزّبیر؟ قال: بلی. قال: فسر بنا علی عدوّه الّذی بوادی القری.
فقال ابن ورس: ما أمرت بطاعتکم إنّما أمرت أن آتی المدینة، فإذا أتیتها رأیت رأیی. فقال له عبّاس: إن کنتم فی طاعة ابن الزّبیر فقد أمرنی أن أسیّرکم إلی وادی القری. فقال: لا أتبعک، أقدم المدینة و أکتب إلی صاحبی فیأمرنی بأمره. فقال عبّاس: رأیک أفضل، و فطن لما یرید و قال: أمّا أنا فسائر إلی وادی القری «1».
و نزل عبّاس أیضا و بعث إلی ابن ورس بجزائر و غنم مسلّخة، و کانوا قد ماتوا جوعا، فذبحوا و اشتغلوا بها و اختلطوا علی الماء، و جمع عبّاس من أصحابه نحو ألف رجل من الشجعان و أقبل نحو فسطاط ابن ورس، فلمّا رآهم نادی فی أصحابه، فلم یجتمع إلیه مائة رجل حتی انتهی إلیه عبّاس و اقتتلوا [1] یسیرا، فقتل ابن ورس فی سبعین من أهل الحفاظ، و رفع عبّاس رایة أمان لأصحاب ابن ورس، فأتوها إلّا نحو من ثلاثمائة رجل مع سلیمان بن حمیر الهمدانیّ و عبّاس بن جعدة الجدلی، فظفر ابن سهل منهم بنحو من مائتین فقتلهم و أفلت
______________________________
[1] و یقتتلوا.
______________________________
(1).R .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 249
الباقون فرجعوا، فمات أکثرهم فی الطریق.
و کتب المختار بخبرهم إلی ابن الحنفیّة یقول: إنّی أرسلت إلیک جیشا لیذلّوا لک الأعداء و یحرزوا البلاد فلمّا قاربوا طیبة [1] فعل بهم کذا و کذا، فإن رأیت أن أبعث إلی المدینة جیشا کثیفا و تبعث إلیهم من قبلک رجلا حتی یعلموا أنّی فی طاعتک فافعل فإنّک ستجدهم بحقّکم أعرف و بکم أهل البیت أرأف منهم بآل الزّبیر، و السّلام.
فکتب إلیه ابن الحنفیّة: أمّا بعد فقد قرأت کتابک و عرفت تعظیمک لحقّی و ما تنویه من سروری، و إنّ أحبّ الأمور کلّها إلیّ ما أطیع اللَّه فیه، فأطع اللَّه ما استطعت، و إنّی لو أردت القتال لوجدت الناس إلیّ سراعا و الأعوان لی کثیرا، و لکن أعتزلکم و أصبر حتی یحکم اللَّه و هو خیر الحاکمین.
و أمره بالکفّ عن الدماء.

ذکر حال ابن الحنفیّة مع ابن الزبیر و مسیر الجیش من الکوفة

ثمّ إنّ ابن الزّبیر دعا محمّد بن الحنفیّة و من معه من أهل بیته و شیعته «1» و سبعة عشر رجلا من وجوه أهل الکوفة، منهم أبو الطّفیل عامر بن واثلة، له صحبة، لیبایعوه، فامتنعوا و قالوا: لا نبایع حتی تجتمع الأمّة، فأکثر الوقیعة فی ابن الحنفیّة و ذمّه، فأغلظ له عبد اللَّه بن هانئ الکندیّ و قال:
______________________________
[1] الطیّبة.
______________________________
(1).R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 250
لئن لم یضرّک إلّا ترکنا بیعتک لا یضرّک شی‌ء، و إنّ صاحبنا یقول: لو بایعتنی الأمّة کلّها غیر سعد مولی معاویة ما قبلته. و إنّما عرّض بذکر سعد لأنّ ابن الزّبیر أرسل إلیه فقتله، فسبّه عبد اللَّه و سبّ أصحابه و أخرجهم من عنده، فأخبروا ابن الحنفیّة بما کان منهم، فأمرهم بالصبر، و لم یلحّ علیهم ابن الزّبیر.
فلمّا استولی المختار علی الکوفة و صارت الشیعة تدعو لابن الحنفیّة، خاف ابن الزّبیر «1» أن یتداعی الناس إلی الرضا به فألحّ علیه و علی أصحابه فی البیعة له، فحبسهم بزمزم و توعّدهم بالقتل و الإحراق و إعطاء اللَّه عهدا إن لم یبایعوا أن ینفذ فیهم ما توعّدهم به، و ضرب لهم فی ذلک أجلا.
فأشار بعض من کان مع ابن الحنفیّة علیه أن یبعث إلی المختار یعلمه حالهم، فکتب إلی المختار بذلک و طلب منه النجدة. فقرأ المختار الکتاب علی الناس و قال: إنّ هذا مهدیّکم و صریح أهل بیت نبیّکم و قد ترکوا محظورا علیهم کما یحظر [1] علی الغنم ینتظرون القتل و التحریق فی اللیل و النهار، لست أبا إسحاق إن لم أنصرهم نصرا مؤزّرا، و إن لم أسرّب الخیل فی أثر الخیل کالسیل یتلوه السیل حتی یحلّ بابن الکاهلیّة الویل! یعنی ابن الزبیر، و ذلک أنّ أمّ خویلد أبی العوّام زهرة بنت عمرو من بنی کاهل بن أسد بن خزیمة.
فبکی الناس و قالوا: سرّحنا إلیه و عجّل. فوجّه أبا عبد اللَّه الجدلیّ فی سبعین راکبا من أهل القوّة، و وجّه ظبیان بن عمارة أخا بنی تمیم و معه أربعمائة، و بعث معه لابن الحنفیّة أربعمائة ألف درهم، و سیّر أبا المعمّر فی مائة، و هانئ بن قیس فی مائة، و عمیر بن طارق فی أربعین، و یونس بن
______________________________
[1] قد ترکوه محصورا علیهم کما یحصر.
______________________________
(1).R .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 251
عمران فی أربعین. فوصل أبو عبد اللَّه الجدلیّ إلی ذات عرق، فأقام بها حتی أتاه عمیر و یونس فی ثمانین راکبا، فبلغوا مائة و خمسین رجلا، فسار بهم حتی دخلوا المسجد الحرام، و معهم الرایات «1»، و هم ینادون: یا لثارات الحسین! حتی انتهوا إلی زمزم، و قد أعدّ ابن الزّبیر الحطب لیحرقهم، و کان قد بقی من الأجل یومان، فکسروا الباب و دخلوا علی ابن الحنفیّة فقالوا: خلّ بیننا و بین عدوّ اللَّه ابن الزبیر! فقال لهم: إنّی لا أستحلّ القتال فی الحرم. فقال ابن الزبیر: وا عجبا لهذه الخشبیّة «2»! ینعون الحسین کأنّی أنا قتلته، و اللَّه لو قدرت علی قتلته لقتلتهم.
و إنّما قیل لهم خشبیّة لأنّهم دخلوا مکّة و بأیدیهم الخشب کراهة شهر [1] السیوف فی الحرم، و قیل: لأنّهم أخذوا الحطب الّذی أعدّه ابن الزّبیر.
و قال ابن الزبیر: أ تحسبون أنّی أخلّی سبیلهم دون أن یبایع و یبایعوا؟
فقال الجدلیّ: إی و ربّ الرکن و المقام لتخلینّ سبیله أو لنجالدنّک بأسیافنا جلادا [2] یرتاب منه المبطلون! فکفّ ابن الحنفیّة أصحابه و حذّرهم الفتنة.
ثمّ قدم باقی الجند و معهم المال حتی دخلوا المسجد الحرام فکبّروا و قالوا:
یا لثارات الحسین! فخافهم ابن الزّبیر، و خرج محمّد بن الحنفیّة و من معه إلی شعب علیّ و هم یسبّون ابن الزبیر و یستأذنون محمّدا فیه، فأبی علیهم.
فاجتمع مع محمّد فی الشّعب أربعة آلاف رجل، فقسم بینهم المال و عزّوا و امتنعوا.
فلمّا قتل المختار تضعضعوا و احتاجوا. ثمّ إنّ البلاد استوثقت لابن الزبیر
______________________________
[1] إشهار.
[2] لنجالدنّک بأسیافنا جدالا.
______________________________
(1). و معه الکافر کوبات.P .C
(2). الخبیثة.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 252
بعد قتل المختار، فأرسل إلی ابن الحنفیّة: ادخل فی بیعتی و إلّا نابذتک.
و کان رسوله عروة بن الزّبیر. فقال ابن الحنفیّة: بؤسا لأخیک ما ألجّه فیما أسخط اللَّه و أغفله عن ذات اللَّه! و قال لأصحابه: إنّ ابن الزّبیر یرید أن یثور بنا و قد أذنت لمن أحبّ الانصراف عنّا فإنّه لا ذمام علیه منّا و لا لوم، فإنّی مقیم حتی یفتح اللَّه بینی و بین ابن الزبیر، و هو خیر الفاتحین.
فقام إلیه أبو عبد اللَّه الجدلیّ و غیره فأعلموه أنّهم غیر مفارقیه. و بلغ خبره عبد الملک بن مروان، فکتب إلیه یعلمه أنّه إن قدم علیه أحسن إلیه و أنّه ینزل إلی الشام إن أراد حتی یستقیم أمر الناس، فخرج ابن الحنفیّة و أصحابه إلی الشام، و خرج معه کثیّر عزّة، و هو یقول، شعر:
هدیت یا مهدیّنا ابن المهتدی‌أنت الّذی نرضی به و نرتجی
أنت ابن خیر النّاس بعد النّبیّ‌أنت إمام الحقّ لسنا نمتری
یا بن علیّ سر و من مثل علی
فلمّا وصل مدین بلغه غدر عبد الملک بعمرو بن سعید، فندم علی إتیانه و خافه، فنزل أیلة، و تحدّث الناس بفضل محمّد و کثرة عبادته و زهده و حسن هدیه. فلمّا بلغ ذلک عبد الملک ندم علی إذنه له فی قدومه بلده، فکتب إلیه:
إنّه لا یکون فی سلطانی من لم یبایعنی. فارتحل إلی مکّة و نزل شعب أبی طالب، فأرسل إلیه ابن الزبیر یأمره بالرحیل عنه، و کتب إلی أخیه مصعب بن الزبیر یأمره أن یسیّر نساء من مع ابن الحنفیّة، فسیّر نساء، منهنّ امرأة أبی الطّفیل عامر بن واثلة، فجاءت حتی قدمت علیه، فقال الطفیل، شعر:
إن یک سیّرها مصعب‌فإنّی إلی مصعب متعب
أقود الکتبیة مستلئماکأنّی أخو عزّة أحرب و هی عدّة أبیات.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 253
و ألحّ ابن الزّبیر علی ابن الحنفیّة بالانتقال إلی مکّة، فاستأذنه أصحابه فی قتال ابن الزبیر، فلم یأذن لهم و قال: اللَّهمّ ألبس ابن الزبیر لباس الذلّ و الخوف و سلّط علیه و علی أشیاعه من یسومهم الّذی یسوم الناس.
ثمّ سار إلی الطائف، فدخل ابن عبّاس علی ابن الزبیر و أغلظ له، فجری بینهما کلام کرهنا ذکره. و خرج ابن عبّاس أیضا فلحق بالطائف، ثمّ توفّی، فصلّی علیه ابن الحنفیّة و کبّر علیه أربعا، و بقی ابن الحنفیّة حتی حصر الحجّاج ابن الزبیر، فأقبل من الطائف فنزل الشّعب، فطلبه الحجّاج لیبایع عبد الملک، فامتنع حتی یجتمع الناس.
فلمّا قتل ابن الزّبیر کتب ابن الحنفیّة إلی عبد الملک «1» یطلب منه الأمان له و لمن معه، و بعث إلیه الحجّاج یأمره بالبیعة، فأبی و قال: قد کتبت إلی عبد الملک فإذا جاءنی جوابه بایعت.
و کان عبد الملک کتب إلی الحجّاج یوصیه بابن الحنفیّة، فترکه، فلمّا قدم رسول ابن الحنفیّة، و هو أبو عبد اللَّه الجدلیّ، و معه کتاب عبد الملک بأمانه و بسط حقّه «2» و تعظیم أهله «3»، حضر عند الحجّاج و بایع لعبد الملک بن مروان، و قدم علیه الشام و طلب منه أن لا یجعل للحجّاج علیه سبیلا، فأزال حکم الحجّاج عنه.
و قیل: إنّ ابن الزبیر أرسل إلی ابن عبّاس و ابن الحنفیّة أن یبایعا، فقالا:
حتی یجتمع الناس علی إمام ثمّ نبایع، فإنّک فی فتنة. فعظم الأمر بینهما و غضب من ذلک و حبس ابن الحنفیّة فی زمزم و ضیّق علی ابن عبّاس فی منزله و أراد إحراقهما، فأرسل المختار جیشا، کما تقدّم، فأزال عنهما ضرر ابن الزّبیر.
______________________________
(1).R .mO
(2). أمله.P .C
(3). حقه.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 254
فلمّا قتل المختار قوی علیهما ابن الزبیر و قال: لا تجاورانی «1» [1]. فخرجا إلی الطائف، و أرسل ابن عبّاس ابنه علیّا إلی عبد الملک بالشام و قال: لئن یربّنی بنو عمّی أحبّ إلیّ من أن یربّنی رجل من بنی أسد، یعنی ببنی عمّه بنی أمیّة لأنّهم جمیعهم من ولد عبد مناف، و یعنی برجل من بنی أسد ابن الزبیر، فإنّه من بنی أسد بن عبد العزّی بن قصیّ. و لما وصل علیّ بن عبد اللَّه بن عبّاس إلی عبد الملک، سأله عن اسمه و کنیته، فقال: اسمی علیّ، و الکنیة أبو الحسن.
فقال: لا یجتمع هذا الاسم و هذه الکنیة فی عسکری، أنت أبو محمّد.
و لما وصل ابن عبّاس إلی الطائف توفّی به، و صلّی علیه ابن الحنفیّة.

ذکر الفتنة بخراسان‌

فی هذه السنة کان حصار عبد اللَّه بن خازم من کان بخراسان من بنی تمیم بسبب قتلهم ابنه محمّدا، و قد تقدّم ذکره، فلمّا تفرّقت بنو تمیم بخراسان، علی ما تقدّم، أتی قصر فرتنا «2» [2] عدّة من فرسانهم ما بین السبعین إلی الثمانین فولّوا أمرهم عثمان بن بشر بن المحتفز المازنیّ و معه شعبة بن ظهیر النّهشلیّ و ورد بن الفلق العنبریّ و زهیر بن ذؤیب العدویّ و جیهان بن مشجعة الضبّیّ و الحجّاج بن ناشب «3» العدویّ و رقبة [3] بن الحرّ فی فرسان من تمیم و شجعانهم، فحاصرهم ابن خازم، فکانوا یخرجون إلیه فیقاتلونه ثمّ یرجعون إلی القصر.
______________________________
[1] تجاورا لی.
[2] قصره قریبا.
[3] و رقیّة.
______________________________
(1). تجاوزا لی.P .C
(2). فرسا.P .C
(3). ثابت.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 255
فخرج ابن خازم یوما فی ستّة آلاف، و خرج إلیه آهل القصر، فقال لهم عثمان بن بشر: ارجعوا فلن تطیقوه، فحلف زهیر بن ذؤیب بالطلاق انّه لا یرجع حتی ینقض [1] صفوفهم. فاستبطن نهرا قد یبس، فلم یشعر به أصحاب عبد اللَّه حتی حمل علیهم فحطّ أوّلهم علی آخرهم و استدار و کرّ راجعا، و اتبعوه یصیحون به، و لم یجسر أحد أن ینزل إلیه حتی رجع إلی موضعه، فحمل علیهم فأفرجوا له حتی رجع.
فقال ابن خازم لأصحابه: إذا طاعنتم زهیرا فاجعلوا فی رماحکم کلالیب ثمّ علّقوها فی سلاحه. فخرج إلیهم یوما فطاعنهم فأعلقوا فیه أربعة أرماح بالکلالیب، فالتفت إلیهم لیحمل علیهم فاضطربت أیدیهم و خلّوا رماحهم فعاد یجرّ أربعة أرماح حتی «1» دخل القصر.
فأرسل ابن خازم إلی زهیر یضمن له مائة ألف و میسان طعمة لیناصحه، فلم یجبه. فلمّا طال الحصار علیهم أرسلوا إلی ابن خازم لیمکنهم من الخروج لیتفرّقوا، فقال: لا إلّا علی حکمی، فأجابوا إلی ذلک. فقال زهیر: ثکلتکم أمّهاتکم! و اللَّه لیقتلنّکم عن آخرکم، و إن طبتم بالموت نفسا فموتوا کراما، اخرجوا بنا جمیعا فإمّا أن تموتوا کراما و إمّا أن ینجو بعضکم و یهلک بعضکم، و ایم اللَّه لئن شددتم علیهم شدّة صادقة لیفرجنّ لکم، فإن شئتم کنت أمامکم، و إن شئتم کنت خلفکم. فأبوا علیه. فقال: سأریکم. ثمّ خرج هو و رقبة ابن الحرّ و غلام ترکیّ و ابن ظهیر فحملوا علی القوم حملة منکرة، فأفرجوا لهم، فمضوا، فأمّا زهیر فرجع و نجا أصحابه.
فلمّا رجع زهیر إلی من بالقصر قال: قد رأیتم، أطیعونی. قالوا: إنّا
______________________________
[1] یتعرّض.
______________________________
(1).R .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 256
نضعف عن [1] هذا و نطمع فی الحیاة. فقال: لا أکون أعجزکم عند الموت. فنزلوا علی [2] حکم ابن خازم، فأرسل إلیهم فقیّدهم و حملوا إلیه رجلا رجلا، فأراد أن یمنّ علیهم فأبی علیه ابنه موسی و قال له: إن عفوت عنهم قتلت نفسی، فقتلهم إلّا ثلاثة: أحدهم الحجّاج بن ناشب، فشفع فیه بعض من معه، فأطلقه، و الآخر جیهان بن مشجعة الضبّیّ الّذی ألقی نفسه علی محمّد بن عبد اللَّه، کما تقدّم، و الآخر رجل من بنی سعد من تمیم، و هو الّذی ردّ الناس عن ابن خازم یوم لحقوه، و قال: انصرفوا عن فارس مضر.
و قال: و لما أرادوا حمل زهیر بن ذؤیب و هو مقیّد أبی و اعتمد علی رمحه فوثب الخندق، ثمّ أقبل إلی ابن خازم یحجل فی قیوده، فجلس بین یدیه، فقال له ابن خازم: کیف شکرک إن أطلقتک و أطعمتک میسان؟ قال: لو لم تصنع بی إلّا حقن دمی لشکرتک. فلم یمکّنه ابنه موسی من إطلاقه، فقال له أبوه:
ویحک نقتل مثل زهیر! من لقتال عدوّ المسلمین؟ من لحمی نساء العرب؟
فقال: و اللَّه لو شرکت فی دم أخی لقتلتک! فأمر بقتله. فقال زهیر: إنّ لی حاجة، لا تقتلنی و یخلط دمی بدماء هؤلاء اللئام، فقد نهیتهم عمّا صنعوا و أمرتهم أن یموتوا کراما و یخرجوا علیکم مصلتین، و ایم اللَّه لو فعلوا لأذعروا بنیّک هذا و شغلوه بنفسه عن طلب ثأر أخیه، فأبوا، و لو فعلوا ما قتل منهم رجل حتی یقتل رجالا. فأمر به ابن خازم فقتل ناحیة.
فلمّا بلغ الحریش قتلهم قال:
أ عاذل إنّی لم ألم فی قتالهم‌و قد عضّ سیفی کبشهم ثمّ صمّما «1»
______________________________
[1] من.
[2] عن.
______________________________
(1). صمصما.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 257 أ عاذل ما ولیت حتی تبدّدت «1» [1]رجال و حتی لم أجد متقدّما
أ عاذل أفنانی السّلاح، و من یطل‌مقارعة الأبطال یرجع مکلّما
أ عینیّ إن أنزفتما الدّمع فاسکبادما لازما لی دون أن تسکبا [2] دما «2»
أبعد زهیر و ابن بشر تتابعا «3» [3]و ورد أرجّی «4» فی خراسان مغنما
أ عاذل کم من یوم حرب شهدته‌أکرّ إذا ما فارس السّوء أحجما یعنی زهیر بن ذؤیب، و ابن بشر هو عثمان، و ورد بن الفلق.

ذکر مسیر ابن الأشتر إلی قتال ابن زیاد

و فی هذه السنة لثمان بقین من ذی الحجّة سار إبراهیم بن الأشتر لقتال عبید اللَّه بن زیاد، و کان مسیره بعد فراغ المختار من وقعة السّبیع بیومین، و أخرج المختار معه فرسان أصحابه و وجوههم [4] و أهل البصائر منهم ممّن له تجربة، و خرج معه المختار یشیّعه، فلمّا بلغ دیر عبد الرحمن بن أمّ الحکم لقیه أصحاب المختار معهم الکرسیّ یحملونه علی بغل أشهب و هم یدعون اللَّه له بالنصر و یستنصرونه، و کان سادن الکرسیّ حوشب البرسمیّ، فلمّا رآهم المختار قال:
______________________________
[1] شردت بی.
[2] سکبا.
[3] متابعا.
[4] و وجّههم.
______________________________
(1). تبدرت بی.P .C
(2). أرسلهما الدما.R
(3). سایعا.A
(4). ان حیّ.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 258 أما و ربّ المرسلات عرفالنقتلنّ بعد صفّ صفّا
و بعد ألف قاسطین ألفا
ثمّ ودّعه المختار و قال له: خذ عنی ثلاثا: خف اللَّه، عزّ و جلّ، فی سرّ أمرک و علانیتک، و عجّل السیر، و إذا لقیت عدوّک فناجزهم ساعة تلقاهم.
و رجع المختار و سار إبراهیم فانتهی إلی أصحاب الکرسیّ، و هم عکوف علیه قد رفعوا أیدیهم إلی السماء یدعون اللَّه، فقال إبراهیم: اللَّهمّ لا تؤاخذنا بما فعل السّفهاء منّا، هذه سنّة بنی إسرائیل، و الّذی نفسی بیده، إذ عکفوا علی عجلهم، ثمّ رجعوا و سار إلی قصده. الکامل فی التاریخ ج‌4 258 ذکر حال الکرسی الذی کان المختار یستنصر به ..... ص : 258

ذکر حال الکرسیّ الّذی کان المختار یستنصر به‌

قال الطّفیل بن جعدة بن هبیرة: أضقنا إضاقة شدیدة فخرجت یوما فإذا جار لی زیّات عنده کرسیّ رکبه الوسخ، فقلت فی نفسی: لو قلت للمختار فی هذا شیئا فأخذته من الزیّات و غسلته فخرج عود نضار قد شرب الدهن و هو یبصّ [1]، قال فقلت للمختار: إنّی کنت أکتمک شیئا و قد بدا لی أن أذکره لک، إنّ أبی جعدة کان یجلس علی کرسیّ عندنا و یروی أنّ فیه أثرا من علیّ. قال: سبحان اللَّه أخّرته إلی هذا الوقت! بعث به، فأحضرته عنده و قد غشّی «1»، فأمر لی باثنی عشر ألفا ثمّ دعا: الصلاة جامعة، فاجتمع الناس، فقال المختار:
______________________________
[1] بیض.
______________________________
(1). سرعنی.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 259
إنّه لم یکن فی الأمم الخالیة أمر إلّا و هو کائن فی هذه الأمّة مثله، و إنّه کان فی بنی إسرائیل التابوت، و إنّ هذا فینا مثل التابوت. فکشفوا عنه، و قامت السّبئیّة «1» [1] فکبّروا.
ثمّ لم یلبثوا أن أرسل المختار الجند لقتال ابن زیاد، و خرج بالکرسی علی بغل و قد غشّی، فقتل أهل الشام مقتلة عظیمة، فزادهم ذلک فتنة «2»، فارتفعوا حتی تعاطوا الکفر، فندمت علی ما صنعت و تکلّم الناس فی ذلک تعیبه.
و قیل: إنّ المختار قال لآل جعدة بن هبیرة، و کانت أمّ جعدة أمّ هانئ أخت علیّ بن أبی طالب لأبویه: ایتونی بکرسیّ علیّ. فقالوا: و اللَّه ما هو عندنا. فقال: لتکوننّ حمقی، اذهبوا فأتونی به. قال: فظنّوا أنّهم لا یأتونه بکرسیّ إلّا قال هذا هو و قبله منهم. فأتوه بکرسیّ، و قبضه منهم، و خرجت شبام و شاکر و رءوس أصحاب المختار و قد جعلوا علیه الحریر، و کان أوّل من سدنه موسی بن أبی موسی الأشعریّ، کان یلمّ بالمختار لأنّ أمّه أمّ کلثوم بنت الفضل بن العبّاس، فعتب الناس علی موسی، فترکه و سدنه حوشب البرسمیّ حتی هلک المختار، و قال أعشی همدان فی ذلک، شعر:
شهدت علیکم أنّکم سبئیّة «3» [1]و إنّی بکم یا شرطة الشّرک عارف
فأقسم ما کرسیّکم بسکینة «4»و إن کان قد لفّت علیه اللّفائف
و أن لیس کالتّابوت فینا و إن سعت‌شبام حوالیه و نهد و خارف
و إنّی امرؤ أحببت «5»آل [2] محمّدو تابعت و حیا «6» ضمّنته المصاحف
______________________________
[1] السبائیّة.
[2] أجبت إلی.
______________________________
(1). السبابیة.ddoC
(2). قتلة.Rte .A
(3). السبابیة.ddoC
(4). بسفینة.Rte .A
(5). بایعت.Rte .A
(6). أمرا.Rte .A
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 260 و بایعت عبد اللَّه لما تتابعت‌علیه قریش شمطها و الغطارف و قال المتوکّل اللّیثیّ:
أبلغ أبا إسحاق إن جئته‌أنّی بکرسیّکم کافر
تروا شبام حول أعواده‌و تحمل الوحی له شاکر
محمرّة أعینهم حوله‌کأنّهنّ الحمّص الحادر [1]

ذکر عدّة حوادث‌

و حجّ بالناس فی هذه السنة عبد اللَّه بن الزّبیر.
و کان «1» علی المدینة مصعب بن الزبیر عاملا لأخیه عبد اللَّه، و علی البصرة عبد اللَّه بن أبی ربیعة المخزومیّ لابن الزبیر أیضا، و کان بالکوفة المختار متغلّبا علیها، و بخراسان عبد اللَّه بن خازم.
و فی هذه السنة توفّی أسماء بن حارثة الأسلمیّ، و له صحبة، و هو من أصحاب الصّفّة، و قیل: بل مات بالبصرة فی إمارة ابن زیاد. و توفّی جابر ابن سمرة و هو ابن أخت سعد بن أبی وقّاص، و قیل: مات فی إمارة بشر بن هارون. و توفّی أسماء بن خارجة بن حصن بن حذیفة بن بدر الفزاریّ سیّد قومه.
(حارثة بالحاء المهملة، و الثاء المثلّثة).
______________________________
[1] الحامض الحازر.
______________________________
(1). تقدم.dda .R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 261

67 ثم دخلت سنة سبع و ستین‌

ذکر مقتل ابن زیاد

و لما سار إبراهیم بن الأشتر من الکوفة أسرع السیر لیلقوا ابن زیاد قبل أن یدخل أرض العراق، و کان ابن زیاد قد سار فی عسکر عظیم من الشام، فبلغ الموصل و ملکها، کما ذکرناه أوّلا، فسار إبراهیم و خلّف أرض العراق و أوغل فی أرض الموصل و جعل علی مقدّمته الطّفیل بن لقیط النّخعیّ، و کان شجاعا.
فلمّا دنا ابن زیاد عبّأ أصحابه و لم یسر إلّا علی تعبیة و اجتماع، إلّا أنّه یبعث الطفیل علی الطلائع حتی یبلغ نهر الخازر من بلد الموصل فنزل بقریة بارشیا «1».
و أقبل ابن زیاد إلیه حتی نزل قریبا منهم علی شاطئ الخازر.
و أرسل عمیر بن الحباب السّلمیّ، و هو من أصحاب ابن زیاد، إلی ابن الأشتر أن القنی، و کانت قیس کلّها مضطغنة علی ابن مروان وقعة مرج راهط، و جند عبد الملک یومئذ کلب. فاجتمع عمیر و ابن الأشتر، فأخبره عمیر أنّه علی میسرة ابن زیاد و واعده أن ینهزم بالناس، فقال له ابن الأشتر:
ما رأیک؟ أخندق علیّ و أتوقّف یومین أو ثلاثة؟ فقال عمیر: لا تفعل، و هل یریدون إلّا هذا؟ فإنّ المطاولة خیر لهم، هم کثیر أضعافکم و لیس یطیق القلیل الکثیر فی المطاولة، و لکن ناجز القوم فإنّهم قد ملئوا منکم رعبا، و إن هم شامّوا أصحابک و قاتلوهم یوما بعد یوم و مرّة بعد مرّة أنسوا بهم و اجترأوا
______________________________
(1). برشیا.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 262
علیهم. و قال إبراهیم: الآن علمت أنّک لی مناصح و بهذا أوصانی صاحبی.
قال عمیر: أطعه فإنّ الشیخ قد ضرّسته الحرب و قاسی منها ما لم یقاسه أحد، و إذا أصبحت فناهضهم.
و عاد عمیر إلی أصحابه و أذکی ابن الأشتر حرسه [1] و لم یدخل عینه غمض حتی إذا کان السّحر الأوّل عبّأ أصحابه و کتّب کتائبه و أمّر أمراءه، فجعل سفیان بن یزید الأزدیّ علی میمنته، و علیّ بن مالک الجشمیّ علی میسرته، و هو أخو الأحوص، و جعل عبد الرحمن بن عبد اللَّه، و هو أخو إبراهیم بن الأشتر لأمّه، علی الخیل، و کانت خیله قلیلة، و جعل الطّفیل بن لقیط علی الرّجّالة، و کانت رایته مع مزاحم بن مالک. فلمّا انفجر الفجر صلّی الصبح بغلس ثمّ خرج فصفّ أصحابه و ألحق کلّ أمیر بمکانه، و نزل إبراهیم یمشی و یحرّض الناس و یمنّیهم الظّفر، و سار بهم رویدا، فأشرف علی تلّ عظیم مشرف علی القوم، و إذا أولئک القوم لم یتحرّک منهم أحد، فأرسل عبد اللَّه بن زهیر السلولیّ لیأتیه بخبر القوم، فعاد إلیه و قال له: قد خرج القوم علی دهش و فشل، لقینی رجل منهم و لیس له کلام إلّا: یا شیعة أبی تراب! یا شیعة المختار الکذّاب! قال: فقلت له: الّذی بیننا أجلّ من الشتم.
و رکب إبراهیم و سار علی الرایات یحثّهم و یذکر لهم فعل ابن زیاد بالحسین و أصحابه و أهل بیته من السبی و القتل و منع الماء، و حرّضهم علی قتله.
و تقدّم القوم إلیه، و قد جعل ابن زیاد علی میمنته الحصین بن نمیر السّکونیّ، و علی میسرته عمیر بن الحباب السّلمیّ، و علی الخیل شرحبیل ابن ذی الکلاع الحمیریّ. فلمّا تدانی الصفّان حمل الحصین بن نمیر فی میمنة أهل الشام علی میسرة إبراهیم، فثبت له علیّ بن مالک الجشمیّ فقتل،
______________________________
[1] ضرسه.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 263
ثمّ أخذ رایته قرّة بن علیّ فقتل فی رجال من أهل البأس و انهزمت المیسرة، فأخذ الرایة عبد اللَّه بن ورقاء بن جنادة السّلولیّ ابن أخی حبشیّ بن جنادة صاحب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فاستقبل المنهزمین، فقال: إلیّ یا شرطة اللَّه. فأقبل إلیه أکثرهم. فقال: هذا أمیرکم یقاتل ابن زیاد، ارجعوا بنا إلیه. فرجعوا، و إذا إبراهیم کاشف رأسه ینادی: إلیّ شرطة اللَّه، أنا ابن الأشتر، إنّ خیر فرّارکم کرّارکم، لیس مسیئا [1] من أعتب. فرجع إلیه أصحابه، و حملت میمنة إبراهیم علی میسرة ابن زیاد و هم یرجون أن ینهزم عمیر بن الحباب، کما زعم، فقاتلهم عمیر قتالا شدیدا و أنف من الفرار. فلمّا رأی ذلک إبراهیم قال لأصحابه: اقصدوا هذا السواد الأعظم، فو اللَّه لو [2] هزمناه لا نجفل من ترون یمنة و یسرة انجفال طیر ذعرتها. فمشی أصحابه إلیهم فتطاعنوا ثمّ صاروا إلی السیوف و العمد فاضطربوا بها ملیّا، و کان صوت الضرب بالحدید کصوت القصّارین [2]، و کان إبراهیم یقول لصاحب رایته:
انغمس برایتک فیهم. فیقول: لیس لی متقدّم. فیقول: بلی، فإذا تقدّم شد إبراهیم بسیفه فلا یضرب [به] رجلا إلّا صرعة، و کرد [3] إبراهیم الرّجّالة [من] بین یدیه کأنّهم الحملان، و حمل أصحابه حملة رجل واحد.
و اشتدّ القتال فانهزم أصحاب ابن زیاد و قتل من الفریقین قتلی کثیرة.
و قیل: إنّ عمیر بن الحباب أوّل من انهزم، و إنّما کان قتاله أوّلا تعذیرا.
______________________________
[1] شیئا.
[2] لئن.
[3] و کرّر. (و الکرد: الطّرد).
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 264
فلمّا انهزموا قال إبراهیم: إنّی قد قتلت رجلا تحت رایة منفردة علی شاطئ نهر الخازر فالتمسوه فإنّی شممت منه رائحة المسک، شرّقت یداه و غرّبت رجلاه. فالتمسوه فإذا هو ابن زیاد قتیلا بضربة إبراهیم فقد قدّته بنصفین و سقط، کما ذکر إبراهیم، فأخذ رأسه و أحرقت جثته.
و حمل شریک بن جدیر التغلبیّ علی الحصین بن نمیر السّکونیّ و هو یظنّه عبید اللَّه بن زیاد، فاعتنق کلّ واحد منهما صاحبه، فنادی التغلبیّ: اقتلونی و ابن الزانیة! فقتلوا الحصین.
و قیل: إنّ الّذی قتل ابن زیاد شریک بن جدیر، و کان هذا شریک شهد صفّین مع علیّ و أصیبت عینه، فلمّا انقضت أیّام علیّ لحق شریک ببیت المقدس فأقام به، فلمّا قتل الحسین عاهد اللَّه تعالی إن ظهر من یطلب بدمه لیقتلنّ ابن زیاد أو لیموتنّ دونه. فلمّا ظهر المختار للطلب بثأر الحسین أقبل إلیه و سار مع إبراهیم بن الأشتر، فلمّا التقوا حمل علی خیل الشام یهتکها صفّا صفّا مع أصحابه من ربیعة حتی و صلوا إلی ابن زیاد و ثار الرهج فلا یسمع إلّا وقع الحدید، فانفرجت [1] عن الناس و هما قتیلان شریک و ابن زیاد. و الأول أصحّ. و شریک هو القائل:
کلّ عیش قد أراه باطلاغیر رکز [2] الرّمح فی ظلّ الفرس قال: و قتل شرحبیل بن ذی الکلاع الحمیریّ، و ادّعی قتله سفیان بن یزید الأزدیّ و ورقاء بن عازب الأسدیّ و عبید اللَّه بن زهیر السّلمیّ، و کان عیینة بن أسماء مع ابن زیاد، فلمّا انهزم أصحابه حمل أخته هند بنت أسماء، و کانت زوجة عبید اللَّه بن زیاد، فذهب بها و هو یرتجز:
______________________________
[1] فانفجر.
[2] ذکر.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 265 إن تصرمی حبالنا [1] فربّماأردیت فی الهیجا الکمیّ المعلما و لما انهزم أصحاب ابن زیاد تبعهم أصحاب إبراهیم، فکان من غرق أکثر ممّن قتل، و أصابوا عسکرهم و فیه من کلّ شی‌ء.
و أرسل إبراهیم البشارة إلی المختار و هو بالمدائن، و أنفذ إبراهیم عمّاله إلی البلاد، فبعث أخاه عبد الرحمن بن عبد اللَّه إلی نصیبین و غلب علی سنجار و دارا و ما والاهما من أرض الجزیرة، فولّی زفر بن الحارث قرقیسیا، و حاتم ابن النعمان الباهلیّ حرّان و الرهاء و سمیساط و ناحیتها، و ولّی عمیر بن الحباب السّلمیّ کفرتوثا و طور عبدین.
و أقام إبراهیم بالموصل، و أنفذ رأس عبید اللَّه بن زیاد إلی المختار و معه رءوس قوّاده، فألقیت فی القصر، فجاءت حیّة دقیقة فتخلّلت الرءوس حتی دخلت فی فم عبید اللَّه بن زیاد ثمّ خرجت من منخره و دخلت فی منخره و خرجت من فیه، فعلت هذا مرارا، أخرج هذا التّرمذیّ فی جامعه «1».
و قال المغیرة: أوّل من ضرب الزّیوف «2» فی الإسلام عبید اللَّه بن زیاد، و قال بعض حجّاب ابن زیاد: دخلت معه القصر حین قتل الحسین فاضطرم فی وجهه نارا فقال بکمّه هکذا علی وجهه و قال: لا تحدّثنّ بهذا أحدا.
و قال المغیرة: قالت مرجانة لابنها عبید اللَّه بعد قتل الحسین: یا خبیث قتلت ابن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لا تری الجنّة أبدا! و قال ابن مفرّغ حین قتل ابن زیاد:
إنّ المنایا إذا ما زرن طاغیةهتّکن أستار حجّاب و أبواب
______________________________
[1] خیالنا.
______________________________
(1). صحیحه.Rte .A
(2). الزبور.Rte .A
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 266 أقول بعدا و سحقا عند مصرعه‌لابن الخبیثة و ابن الکودن الکابی [1]
لا أنت زوحمت عن ملک فتمنعه‌و لا متتّ إلی قوم بأسباب [2]
لا من نزار و لا من جذم ذی یمن‌جلمود ذا ألقیت من بین ألهاب
لا تقبل الأرض موتاهم إذا قبرواو کیف تقبل رجسا بین أثواب؟ و قال سراقة البارقیّ یمدح إبراهیم بن الأشتر:
أتاکم غلام من «1»عرانین مذحج‌جریّ علی الأعداء غیر نکول
فیا ابن زیاد بؤ بأعظم مالک‌و ذق حدّ ماضی الشّفرتین صقیل
جزی اللَّه خیرا شرطة اللَّه إنّهم‌شفوا من عبید اللَّه أمس غلیلی و قال عمیر بن الحباب السّلمیّ یذمّ جیش ابن زیاد:
و ما کان جیش یجمع الخمر و الزّنامحلّا إذا لاقی العدوّ لینصرا

ذکر ولایة مصعب بن الزّبیر البصرة

و فی هذه السنة عزل عبد اللَّه بن الزبیر الحارث بن أبی ربیعة، و هو القباع، عن البصرة و استعمل علیها أخاه مصعبا. فقدمها مصعب متلثّما و دخل المسجد و صعد المنبر، فقال الناس: أمیر أمیر! و جاء الحارث بن أبی ربیعة، و هو الأمیر، فسفر مصعب لثامه فعرفوه، و أمر مصعب الحارث بالصعود إلیه
______________________________
[1] الکوذر الطابی.
[2]
لأنت زاحمت عن ملک فتمنعه‌و لا متنت إلی قومک بأسباب
______________________________
(1). من الموالی.Ate .R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 267
فأجلسه تحته بدرجة ثمّ قام مصعب فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال:
بسم اللَّه الرحمن الرحیم، طسم تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْمُبِینِ نَتْلُوا عَلَیْکَ مِنْ نَبَإِ مُوسی وَ فِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ إلی قَوله مِنَ الْمُفْسِدِینَ «1»، فأشار بیده نحو الشام، وَ نُرِیدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَی الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَ نَجْعَلَهُمُ الْوارِثِینَ«2»، و أشار نحو الحجاز، وَ نُرِیَ فِرْعَوْنَ وَ هامانَ وَ جُنُودَهُما مِنْهُمْ ما کانُوا یَحْذَرُونَ «3»، و أشار نحو الکوفة، و قال: یا أهل البصرة بلغنی أنّکم تلقّبون أمراءکم و قد لقّبت نفسی بالجزّار «4».

ذکر مسیر مصعب إلی المختار و قتل المختار

و لما هرب أشراف الکوفة من وقعة السّبیع أتی جماعة منهم إلی مصعب فأتاه شبث بن ربعیّ علی بغلة قد قطع ذنبها و طرف أذنها و شقّ قباءه و هو ینادی:
یا غزوتاه! فرفع خبره إلی مصعب، فقال: هذا شبث بن ربعیّ، فأدخل علیه، فأتاه أشراف الکوفة فدخلوا علیه و أخبروه بما اجتمعوا علیه و سألوه النصر لهم و المسیر إلی المختار معهم.
و قدم علیه محمّد بن الأشعث أیضا و استحثّه علی المسیر، فأدناه مصعب و أکرمه لشرفه، و قال لأهل الکوفة حین أکثروا علیه: لا أسیر حتی یأتینی المهلّب بن أبی صفرة. و کتب إلیه، و هو عامله علی فارس، یستدعیه لیشهد معهم قتال المختار، فأبطأ المهلّب و اعتلّ بشی‌ء من الخراج لکراهیة الخروج،
______________________________
(1). 4- 1.ssv، 28inaroC
(2). 5.sv .bI
(3).sv .bI
(4). بالجزاز.R؛ و بالخزاز.A؛ بالجرار.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 268
فأمر مصعب محمّد بن الأشعث أن یأتی المهلّب یستحثّه، فأتاه محمّد و معه کتاب مصعب، فلمّا قرأه قال له: أ ما وجد مصعب بریدا غیرک؟ فقال:
ما أنا ببرید لأحد، غیر أن نساءنا و أبناءنا و حرمنا غلبنا علیهم عبیدنا.
فأقبل المهلّب معه بجموع کثیرة و أموال عظیمة فقدم البصرة، و أمر مصعب بالعسکر عند الجسر الأکبر، و أرسل عبد الرحمن بن مخنف إلی الکوفة فأمره أن یخرج إلیه من قدر علیه و أن یثبّط الناس عن المختار و یدعوهم إلی بیعة ابن الزّبیر سرّا، ففعل، و دخل بیته مستترا، ثمّ سار مصعب فقدّم أمامه عبّاد بن الحصین الحطمیّ التمیمیّ، و بعث عمر بن عبید اللَّه بن معمر علی میمنته، و المهلّب علی میسرته، و جعل مالک بن مسمع علی بکر، و مالک بن المنذر علی عبد القیس، و الأحنف بن قیس علی تمیم، و زیاد بن عمرو العتکیّ علی الأزد، و قیس بن الهیثم علی أهل العالیة.
و بلغ الخبر المختار فقام فی أصحابه فأعلمهم ذلک و ندبهم إلی الخروج مع أحمر بن شمیط، فخرج و عسکر بحمّام أعین، و دعا المختار رءوس الأرباع الذین کانوا مع ابن الأشتر فبعثهم مع أحمر بن شمیط، فسار و علی مقدّمته ابن کامل الشاکریّ، فوصلوا إلی المذار، و أتی مصعب فعسکر قریبا منه، و عبّأ کلّ واحد منهما جنده ثمّ تزاحفا، فجعل ابن شمیط ابن کامل علی میمنته، و علی المیسرة عبد اللَّه بن وهیب الجشمیّ، و جعل أبا عمرة مولی عرینة علی الموالی.
فجاء عبد اللَّه بن وهیب الجشمیّ إلی ابن شمیط فقال له: إنّ الموالی و العبید أولو خور [1] عند المصدوقة، و إنّ معهم رجالا کثیرا علی الخیل و أنت تمشی فمرهم فلیمشوا معک فإنّی أتخوّف أن یطیروا «1» علیها و یسلّموک. و کان
______________________________
[1] جور.
______________________________
(1). یطردوا.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 269
هذا غشّا منه للموالی لما کانوا لقوا منهم بالکوفة، فأحبّ أن کانت علیهم الهزیمة و أن لا ینجو منهم أحد. فلم یتّهمه ابن شمیط، ففعل ما أشار به، فنزل الموالی معه.
و جاء مصعب و قد جعل عبّاد بن الحصین علی الخیل، فدنا عبّاد من أحمر و أصحابه و قال: إنّا ندعوکم إلی کتاب اللَّه و سنّة رسوله و إلی بیعة «1» المختار و إلی أن نجعل هذا الأمر شوری فی آل الرسول. فرجع عبّاد فأخبر مصعبا، فقال له: ارجع فاحمل علیهم. فرجع و حمل علی ابن شمیط و أصحابه، فلم ینزل منهم أحد، ثمّ انصرف إلی موقفه، و حمل المهلّب علی ابن کامل، فجال بعضهم فی بعض، فنزل ابن کامل فانصرف عنه المهلّب، ثمّ قال المهلّب لأصحابه: کرّوا علیهم کرّة صادقة، فحملوا علیهم حملة منکرة، فولّوا، و صبر ابن کامل فی رجال من همدان ساعة ثمّ انهزم، و حمل عمر بن عبید اللَّه علی عبد اللَّه بن أنس، فصبر ساعة ثمّ انصرف، و حمل الناس جمیعا علی ابن شمیط، فقاتل حتی قتل، و تنادوا: یا معشر بجیلة و خشعم الصبر! فناداهم المهلّب: الفرار الیوم أنجی لکم، علام تقتلون أنفسکم مع هذه العبید؟
ثمّ قال: و اللَّه ما أری کثرة القتل الیوم إلّا فی قومی.
و مالت الخیل علی رجّالة ابن شمیط فانهزمت، و بعث مصعب عبّادا علی الخیل، فقال: أیّما أسیر أخذته فاضرب عنقه. و سرّح محمّد بن الأشعث فی خیل عظیمة من أهل الکوفة فقال: دونکم ثأرکم. فکانوا أشدّ علی المنهزمین من أهل البصرة لا یدرکون منهزما إلّا قتلوه، و لا یأخذون أسیرا فیعفون عنه، فلم ینج من ذلک الجیش إلّا طائفة أصحاب الخیل، و أمّا الرجّالة فأبیدوا إلّا قلیلا.
قال معاویة بن قرّة المزنیّ: انتهیت إلی رجل منهم فأدخلت السنان فی عینه
______________________________
(1). أمیر المؤمنین.dda .R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 270
فأخذت أخضخض عینه به. فقیل له: أ فعلت هذا؟ فقال: نعم، إنّهم کانوا عندنا أحلّ دماء من التّرک و الدیلم. و کان معاویة هذا قاضی البصرة.
فلمّا فرغ مصعب منهم أقبل حتی قطع من تلقاء واسط، و لم تکن بنیت [1] بعد، فأخذ فی کسکر، ثمّ حمل الرجال و أثقالهم و الضعفاء فی السفن فأخذوا فی نهر خرشاد ثمّ خرجوا إلی نهر قوسان ثمّ خرجوا إلی الفرات.
و أتی المختار خبر الهزیمة و من قتل بها من فرسان أصحابه، فقال: ما من الموت بدّ، و ما من میتة أموتها أحبّ إلیّ من أن أموت میتة ابن شمیط.
فعلموا أنّه إن لم یبلغ ما یرید یقاتل حتی یقتل.
و لما بلغه أنّ مصعبا قد أقبل إلیه فی البرّ و البحر سار حتی وصل السّیلحین و نظر إلی مجتمع الأنهار: نهر الحیرة [2] و نهر السیلحین و نهر القادسیّة و نهر یوسف [3]، فسکر الفرات فذهب ماؤها فی هذه الأنهار و بقیت سفن أهل البصرة فی الطین، فلمّا رأوا ذلک خرجوا من السفن إلی ذلک السکر فأصلحوه و قصدوا الکوفة، و سار المختار إلیهم فنزل حروراء و حال بینهم و بین الکوفة، و کان قد حصّن القصر و المسجد و أدخل إلیه عدّة الحصار.
و أقبل مصعب و قد جعل علی میمنته المهلّب، و علی میسرته عمر بن عبید اللَّه، و علی الخیل عبّاد بن الحصین، و جعل المختار علی میمنته سلیم بن یزید الکندیّ، و علی میسرته سعید بن منقذ الهمدانیّ، و علی الخیل عمرو بن عبد اللَّه النهدیّ، و علی الرجال مالک بن عبد اللَّه النهدیّ. و أقبل محمّد بن الأشعث فیمن هرب من أهل الکوفة فنزل بین مصعب و المختار. فلمّا رأی ذلک المختار بعث إلی کلّ جیش من أهل البصرة رجلا من أصحابه، و تدانی الناس، فحمل سعید بن
______________________________
[1] یکن یبیت.
[2] الخریرة.
[3] رسف.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 271
منقذ علی بکر و عبد القیس و هم فی میمنة مصعب فاقتتلوا قتالا شدیدا، فأرسل مصعب إلی المهلّب لیحمل علی من بإزائه، فقال: ما کنت لأجزر الأزد خشیة أهل الکوفة حتی أری فرصتی.
و بعث المختار إلی عبد اللَّه بن جعدة بن هبیرة المخزومیّ، فحمل علی من بإزائه، و هم أهل العالیة، فکشفهم، فانتهوا إلی مصعب، فجثا مصعب علی رکبتیه و برک الناس عنده فقاتلوا ساعة و تحاجزوا.
ثمّ إنّ المهلّب حمل فی أصحابه علی من بإزائه فحطموا أصحاب المختار حطمة منکرة فکشفوهم. و قال عبد اللَّه بن عمرو النهدیّ، و کان ممّن شهد صفّین: اللَّهمّ إنّی علی ما کنت علیه بصفّین، اللَّهمّ أبرأ إلیک من فعل هؤلاء، لأصحابه [حین انهزموا]، و أبرأ إلیک من أنفس هؤلاء، یعنی أصحاب مصعب، ثمّ جالد بسیفه حتی قتل.
و انقصف [1] أصحاب المختار کأنّهم أجمة قصب فیها نار، و حمل مالک بن عمرو النهدیّ، و هو علی الرّجّالة، و معه نحو خمسین رجلا، و ذلک عند المساء، علی أصحاب ابن الأشعث حملة منکرة، فقتل ابن الأشعث و قتل عامّة أصحابه.
و قاتل المختار علی فم سکّة شبث عامّة لیلته و قاتل معه رجال من أهل البأس و قاتلت معه همدان أشدّ قتال و تفرّق الناس عن المختار، فقال له من معه: أیّها الأمیر اذهب إلی القصر، فجاء حتی دخله، فقال له بعض أصحابه:
أ لم تکن وعدتنا الظفر و أنّا سنهزمهم [2]؟ فقال: أما قرأت فی کتاب اللَّه تعالی:
یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ «1». فقیل: إنّ
______________________________
[1] و انقصت.
[2] سنزهمهم.
______________________________
(1). 39.sv، 13inaroC
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 272
المختار أوّل من قال بالبداء.
فلمّا أصبح مصعب أقبل یسیر فیمن معه نحو السّبخة، فمرّ بالمهلّب، فقال له المهلّب: یا [1] له فتحا ما أهنأه لو لم یقتل محمّد بن الأشعث. قال: صدقت.
ثمّ قال مصعب للمهلّب: إنّ عبید اللَّه بن علیّ بن أبی طالب قد قتل، فاسترجع المهلّب، فقال مصعب: قد کنت أحبّ أن یشهد هذا الفتح، أ تدری من قتله؟ إنّما قتله من یزعم أنّه شیعة لأبیه.
ثمّ نزل السّبخة فقطع عنهم الماء و المادّة و قاتلهم المختار و أصحابه قتالا ضعیفا، و اجترأ الناس علیهم فکانوا إذا خرجوا رماهم الناس من فوق البیوت و صبّوا علیهم الماء القذر، و کان أکثر معاشهم من النساء، تأتی المرأة متخفیة و معها القلیل من الطعام و الشراب إلی أهلها. ففطن مصعب بالنساء فمنعهنّ، فاشتدّ علی المختار و أصحابه العطش، و کانوا یشربون ماء البئر یعملون فیه العسل فکان ذلک ما یروی بعضهم.
ثمّ إنّ مصعبا أمر أصحابه فاقتربوا من القصر و اشتدّ الحصار علیهم، فقال لهم المختار: ویحکم إنّ الحصار لا یزیدکم إلّا ضعفا فانزلوا بنا فنقاتل حتی نقتل کراما إن نحن قتلنا، فو اللَّه ما أنا بآیس إن صدقتموهم أن ینصرکم اللَّه. فضعفوا و لم یفعلوا. فقال لهم: أمّا أنا فو اللَّه لا أعطی بیدی و لا أحکّمکم فی نفسی، و إذا خرجت فقتلت لم تزدادوا إلّا ضعفا و ذلّا، فإن نزلتم علی حکمهم و ثبت أعداؤکم فقتلوکم و بعضکم ینظر إلی بعض فتقولون: یا لیتنا أطعنا المختار، و لو أنّکم خرجتم معی کنتم إن أخطأتم الظفر متّم کراما.
فلمّا رأی عبد اللَّه بن جعدة بن هبیرة ما عزم علیه المختار تدلّی من القصر فلحق بناس من إخوانه فاختفی عندهم سرّا. ثمّ إن المختار تطیّب و تحنّط
______________________________
[1] ما.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 273
و خرج من القصر فی تسعة عشر رجلا، منهم السائب بن مالک الأشعریّ، و کانت تحته عمرة بنت أبی موسی الأشعریّ، فولدت له غلاما اسمه محمّد، فلمّا أخذ القصر وجد صبیّا فترکوه.
فلمّا خرج المختار قال للسائب: ما ذا تری؟ قال: ما تری أنت. قال:
ویحک یا أحمق إنّما أنا رجل من العرب رأیت ابن الزبیر قد وثب بالحجاز، و رأیت ابن نجدة وثب بالیمامة، و مروان بالشام، و کنت فیها کأحدهم، إلّا أنّی قد طلبت بثأر أهل البیت إذ نامت عنه العرب، فقاتل علی حسبک إن لم یکن لک نیّة. فقال: إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ، ما کنت أصنع أن أقاتل علی حسبی. ثمّ تقدّم المختار فقاتل حتی قتل، قتله رجلان من بنی حنیفة أخوان، أحدهما طرفة، و الآخر طرّاف، ابنا عبد اللَّه بن دجاجة.
فلمّا کان الغد من قتله دعاهم بحیر بن عبد اللَّه المسکیّ «1» و من معه بالقصر إلی ما دعاهم المختار فأبوا علیه و أمکنوا «2» أصحاب مصعب من أنفسهم و نزلوا علی حکمه، فأخرجوهم مکتّفین، فأراد إطلاق العرب و قتل الموالی، فأبی أصحابه علیه، فعرضوا علیه فأمر بقتلهم، و عرض علیه بحیر المسکیّ «3»، فقال لمصعب: الحمد للَّه الّذی ابتلانا بالأسر و ابتلاک بأن تعفو عنّا، هما منزلتان:
إحداهما رضاء اللَّه، و الأخری سخطه، من عفا عفا اللَّه عنه و زاد عزّا، و من عاقب لم یأمن القصاص، یا ابن الزبیر نحن أهل قبلتکم و علی ملّتکم و لسنا ترکا و لا دیلما، فإن [1] خالفنا إخواننا من أهل مصرنا فإمّا أن نکون أصبنا و أخطأوا، و إمّا أن نکون أخطأنا و أصابوا [2]، فاقتتلنا بیننا کما اقتتل أهل الشام بینهم ثمّ
______________________________
[1] فإنّما.
[2] فإمّا أن یکن أصبنا أو أخطأنا.
______________________________
(1- 3). السلمی.R
(2). و أمسکوا.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 274
اجتمعوا، و کما اقتتل أهل البصرة و اصطلحوا و اجتمعوا، و قد ملکتم فأسجحوا [1]، و قد قدرتم فاعفوا. فما زال بهذا القول حتی رقّ لهم الناس و مصعب و أراد أن یخلّی سبیلهم.
فقام عبد الرحمن بن محمّد بن الأشعث فقال: أ تخلّی سبیلهم؟ اخترنا أو اخترهم.
و قام محمّد بن عبد الرحمن بن سعید الهمدانیّ فقال مثله، و قام أشراف الکوفة فقالوا مثلهما، فأمر بقتلهم، فقالوا له: یا ابن الزبیر لا تقتلنا و اجعلنا علی مقدّمتک إلی أهل الشام غدا، فما بکم عنّا غنی، فإن قتلنا لم نقتل «1» حتی نضعفهم لکم، و إن ظفرنا بهم کان ذلک لکم. فأبی علیهم. فقال بحیر المسکیّ: لا تخلط دمی بدمائهم إذ عصونی. فقتلهم.
و قال مسافر بن سعید بن نمران الناعطی: ما تقول یا ابن الزبیر لربّک غدا و قد قتلت أمّة من المسلمین حکّموک فی أنفسهم صبرا؟ اقتلوا منّا بعدّة من قتلنا منکم، ففینا رجال لم یشهدوا موطنا من حربنا یوما واحدا، کانوا فی السواد و جبایة الخراج و حفظ الطرق. فلم یسمع منه و أمر بقتله.
و لما أراد قتلهم استشار مصعب الأحنف بن قیس، فقال: أری أن تعفو، فإنّ العفو أقرب للتقوی. فقال أشراف أهل الکوفة: اقتلهم، و ضجّوا، فقتلهم. فلمّا قتلوا قال الأحنف: ما أدرکتم بقتلهم ثأرا، فلیته لا یکون فی الآخرة وبالا.
و بعثت عائشة بنت طلحة امرأة مصعب إلیه فی إطلاقهم، فوجدهم الرسول قد قتلوا.
______________________________
[1] فاسمحوا.
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 275
و أمر مصعب بکفّ المختار بن أبی عبیدة فقطعت و سمرت بمسمار إلی جانب المسجد، فبقیت حتی قدم الحجّاج فنظر إلیها و سأل عنها فقیل: هذه کفّ المختار، فأمر بنزعها.
و بعث مصعب عمّاله علی الجبال و السواد و کتب إلی إبراهیم بن الأشتر یدعوه إلی طاعته و یقول له: إن أطعتنی فلک الشام و أعنّة الخیل و ما غلبت علیه من أرض المغرب ما دام لآل الزبیر سلطان، و أعطاه عهد اللَّه علی ذلک.
و کتب عبد الملک بن مروان إلی ابن الأشتر یدعوه إلی طاعته و یقول: إن أنت أجبتنی فلک العراق. فاستشار إبراهیم أصحابه فاختلفوا، فقال إبراهیم: لو لم أکن أصبت ابن زیاد و أشراف الشام لأجبت عبد الملک مع أنّی لا أختار علی أهل مصری و عشیرتی غیرهم. فکتب إلی مصعب بالدخول معه. فکتب إلیه مصعب أن أقبل، فأقبل إلیه بالطاعة، فلمّا بلغ مصعبا إقباله إلیه بعث المهلّب علی عمله بالموصل و الجزیرة و أرمینیة و أذربیجان.
ثمّ إنّ مصعبا دعا أمّ ثابت بنت سمرة بن جندب امرأة المختار و عمرة بنت النعمان بن بشیر الأنصاریّة امرأته الأخری فأحضرهما و سألهما عن المختار.
فقالت أمّ ثابت: نقول فیه بقولک أنت، فأطلقها، و قالت عمرة: رحمه اللَّه، کان عبدا للَّه صالحا، فحبسها، و کتب إلی أخیه عبد اللَّه بن الزبیر: إنّها تزعم أنّه نبیّ، فأمره بقتلها، فقتلت لیلا بین الکوفة و الحیرة، قتلها بعض الشّرط ضربها ثلاث ضربات بالسیف و هی تقول: یا أبتاه! یا عثرتاه! فرفع رجل یده فلطم القاتل و قال: یا ابن الزانیة عذّبتها! ثمّ تشحّطت فماتت، فتعلّق الشّرطیّ بالرجل و حمله إلی مصعب، فقال: خلّوه فقد رأی أمرا فظیعا. فقال عمر [1] بن أبی ربیعة المخزومیّ فی ذلک:
إنّ من أعجب العجائب عندی‌قتل بیضاء حرّة عطبول
______________________________
[1] عمرو.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 276 قتلت هکذا علی غیر جرم‌إنّ للَّه درّها من قتیل «1»
کتب القتل و القتال علیناو علی المحصنات جرّ الذّیول و قال سعید بن عبد الرحمن بن حسّان بن ثابت الأنصاریّ فی ذلک أیضا:
أتی راکب بالأمر ذی النبإ [1] العجب‌بقتل ابنة النّعمان ذی الدّین و الحسب
بقتل فتاة ذات دلّ ستیرةمهذّبة الأخلاق و الخیم [2] و النّسب
مطهّرة من نسل قوم أکارم‌من المؤثرین [3] الخیر فی سالف الحقب
خلیل النّبیّ المصطفی و نصیره‌و صاحبه فی الحرب و الضرب و الکرب
أتانی بأنّ الملحدین توافقواعلی قتلها، لا جنّبوا [4] القتل و السّلب
فلا هنأت آل الزّبیر معیشةو ذاقوا لباس الذلّ و الخوف و الحرب
کأنّهم إذ أبرزوها و قطّعت‌بأسیافهم فازوا بمملکة العرب
أ لم تعجب الأقوام من قتل حرّةمن المحصنات الدّین محمودة الأدب
من الغافلات المؤمنات بریئةمن الذّمّ و البهتان و الشکّ و الکذب
علینا کتاب [5] القتل و البأس واجب‌و هنّ العفاف فی الحجال و فی الحجب
علی دین أجداد لها و أبوّةکرام مضت لم تخز أهلا و لم ترب
من الخفرات لا خروج بذیّة «2»ملاءمة تبغی علی جارها الجنب [6]
______________________________
[1] البناء.
[2] فی الخیم.
[3] الموثورین.
[4] حسنوا.
[5] دیات.
[6]
من الخفرات لا خروج برنّةبلائمة تبقی علی جارها الجنب
______________________________
(1).P .C .mO
(2). بذمة.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 277 و لا الجار ذی القربی و لم تدر ما الخناو لم تزد لف یوما بسوء و لم تجب
عجبت لها إذ کتّفت و هی حیّةألا إنّ هذا الخطب من أعجب العجب و قیل: إنّ المختار إنّما أظهر الخلاف لابن الزبیر عند قدوم مصعب البصرة، و إنّ مصعبا لما سار إلیه فبلغه مسیره أرسل إلیه أحمر بن شمیط و أمره أن یواقعه بالمذار، و قال: إنّ الفتح بالمذار لأنّه بلغه أنّ رجلا من ثقیف یفتح علیه بالمذار فتح عظیم، فظنّ أنّه هو، و إنّما کان ذلک للحجّاج فی قتال عبد الرحمن بن الأشعث.
و أمر مصعب عبّادا الحطمیّ بالمسیر إلی جمع المختار، فتقدّم و تقدّم معه عبید اللَّه بن علیّ بن أبی طالب، و بقی مصعب علی نهر البصریّین، و خرج المختار فی عشرین ألفا، و زحف مصعب و من معه فوافوه مع اللیل، فقال المختار لأصحابه: لا یبرحن أحد منکم حتی یسمع منادیا ینادی: یا محمّد، فإذا سمعتموه فاحملوا.
فلمّا طلع القمر أمر منادیا فنادی: یا محمّد، فحملوا علی أصحاب مصعب فهزموهم و أدخلوهم عسکرهم، فلم یزالوا یقاتلونهم حتی أصبحوا و أصبح المختار و لیس عنده أحد و أصحابه قد أوغلوا فی أصحاب مصعب، فانصرف المختار منهزما حتی دخل قصر الکوفة، و جاء أصحابه حین أصبحوا فوقفوا ملیّا فلم یروا المختار فقالوا: قد قتل، فهرب منهم من أطاق الهرب فاختفوا بدور الکوفة، و توجّه منهم نحو القصر ثمانیة آلاف فوجدوا المختار فی القصر، فدخلوا علیه، و کانوا قد قتلوا تلک اللیلة من أصحاب مصعب خلقا کثیرا، منهم محمّد بن الأشعث. و أقبل مصعب فأحاط بالقصر و حاصرهم أربعة أشهر یخرج المختار کلّ یوم فیقاتلهم فی سوق الکوفة.
فلمّا قتل المختار بعث من فی القصر یطلب الأمان، فأبی مصعب، فنزلوا
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 278
علی حکمه، فقتل من العرب سبعمائة أو نحو ذلک و سائرهم من العجم، و کان عدّة القتلی ستّة آلاف رجل.
و لما قتل المختار کان عمره سبعا و ستّین سنة، و کان قتله لأربع عشرة خلت من رمضان سنة سبع و ستّین.
قیل: إنّ مصعبا لقی ابن عمر فسلّم علیه و قال له: أنا ابن أخیک مصعب.
فقال له ابن عمر: أنت القاتل سبعة آلاف من أهل القبلة فی غداة واحدة غیر ما بدا لک. فقال مصعب: إنّهم کانوا کفرة فجرة. فقال: و اللَّه لو قتلت عدّتهم غنما من تراث أبیک لکان ذلک سرفا.
و قال ابن الزبیر لعبد اللَّه بن عبّاس: أ لم یبلغک قتل الکذّاب؟ قال: و من الکذّاب؟ قال: ابن أبی عبید. قال: قد بلغنی قتل المختار. قال: کأنّک نکرت تسمیته کذّابا و متوجّع له. قال: ذاک رجل قتل قتلتنا و طلب ثأرنا و شفی غلیل صدورنا و لیس جزاؤه منّا الشتم و الشماتة.
و قال عروة بن الزبیر لابن عبّاس: قد قتل الکذّاب المختار و هذا رأسه.
فقال ابن عبّاس: قد بقیت لکم عقبة کؤود فإن صعدتموها فأنتم أنتم و إلّا فلا، یعنی عبد الملک بن مروان.
و کانت هدایا المختار تأتی ابن عمر و ابن الحنفیّة فیقبلانها، و قیل: ردّ ابن عمر هدیته.

ذکر عزل مصعب بن الزّبیر و ولایة حمزة بن عبد اللَّه بن الزبیر

و فی هذه السنة عزل عبد اللَّه بن الزبیر أخاه مصعبا عن العراق بعد أن قتل المختار و ولّی مکانه ابنه حمزة بن عبد اللَّه، و کان حمزة جوادا مخلّطا یجود
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 279
أحیانا حتی لا یدع شیئا یملکه و یمنع أحیانا ما لا یمنع مثله، و ظهر منه بالبصرة خفّة و ضعف، فیقال إنّه رکب یوما فرأی فیض البصرة فقال: إنّ هذا الغدیر إن رفقوا به لیکفینّهم صیفهم [1]، فلمّا کان بعد ذلک رآه جازرا فقال:
قد قلت لو رفقوا به لکفاهم. و ظهر منه غیر ذلک فکتب الأحنف إلی أبیه و سأله أن یعزله عنهم و یعید مصعبا، فعزله، فاحتمل مالا کثیرا من مال البصرة، فعرض له مالک بن مسمع فقال له: لا ندعک تخرج بعطایانا. فضمن له عبید اللَّه ابن عبد اللَّه العطاء فکفّ عنه، و شخص حمزة بالمال و أتی المدینة فأودعه رجالا، فجحدوه إلّا رجلا واحدا فوفی له، و بلغ ذلک أباه فقال: أبعده اللَّه! أردت أن أباهی به بنی مروان فنکص.
و قیل: إنّ مصعبا أقام بالکوفة سنة بعد قتل المختار معزولا عن البصرة، عزله أخوه عبد اللَّه و استعمل علیها ابنه حمزة، ثمّ إنّ مصعبا وفد علی أخیه عبد اللَّه فردّه علی البصرة، و قیل: بل انصرف مصعب إلی البصرة بعد قتل المختار و استعمل علی الکوفة الحارث بن أبی ربیعة، فکانتا فی عمله، فعزله أخوه عن البصرة و استعمل ابنه حمزة، ثمّ عزل حمزة بکتاب الأحنف و أهل البصرة و ردّ مصعبا.

ذکر عدّة حوادث‌

حجّ بالنّاس [فی هذه السنة] عبد اللَّه بن الزبیر، و کان عامله علی الکوفة و البصرة من تقدّم ذکره، و کان علی قضاء الکوفة عبد اللَّه بن عتبة بن مسعود،
______________________________
[1] ضیعتهم.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 280
و علی قضاء البصرة هشام بن هبیرة، و بالشام عبد الملک بن مروان، و بخراسان عبد اللَّه بن خازم.
و فی هذه السنة مات الأحنف بن قیس بالکوفة مع مصعب، و قیل: مات سنة إحدی و سبعین بالکوفة لما سار مصعب إلی قتال عبد الملک بن مروان. و قتل هبیرة بن مریم مولی الحسین بن علیّ بالخازر، و هو من أصحاب المختار و ثقات المحدّثین. و فیها توفی جنادة بن أبی أمیّة و أدرک الجاهلیّة، و لیست له صحبة.
و قتل مصعب عبد الرحمن و عبد الربّ ابنی حجر بن عدیّ و عمران بن حذیفة بن الیمان، قتلهم صبرا بعد قتل المختار و بعد قتل أصحابه
.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 281

68 ثم دخلت سنة ثمان و ستین‌

ذکر عزل حمزة و ولایة مصعب البصرة

و فی هذه السنة ردّ عبد اللَّه بن الزبیر أخاه مصعبا إلی العراق.
و سببه: أنّ الأحنف رأی من حمزة بن عبد اللَّه اختلاطا و حمقا، فکتب إلی أبیه، فعزله و ردّ مصعبا و استعمل علی الکوفة الحارث بن أبی ربیعة.
و قیل: کان سبب عزله حمزة أنّه قصر بالأشراف و بسط یده ففزعوا إلی مالک بن مسمع فضرب خیمته علی الجسر ثمّ أرسل إلی حمزة: الحق بأبیک، و أخرجه عن البصرة، فقال العدیل العجلیّ:
إذا ما خشینا من أمیر ظلامةدعونا أبا سفیان «1»یوما فعسکرا

ذکر حروب الخوارج بفارس و العراق‌

فی هذه السنة استعمل مصعب عمر بن عبید اللَّه بن معمر علی فارس و ولّاه حرب الأزارقة، و کان المهلّب علی حربهم أیّام مصعب الأولی و أیّام حمزة ابن عبد اللَّه بن الزبیر. فلمّا عاد مصعب أراد أن یولّی المهلّب بلاد الموصل
______________________________
(1). غسان.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 282
و الجزیرة و أرمینیّة لیکون بینه و بین عبد الملک بن مروان، فکتب إلیه، و هو بفارس، فی القدوم علیه، فقدم و استخلف علی عمله ابنه المغیرة و وصّاه بالاحتیاط، و قدم البصرة، فعزله مصعب عن حرب الخوارج و بلاد فارس و استعمل علیهما عمر بن عبید اللَّه بن معمر. فلمّا سمع الخوارج به قال قطریّ بن الفجاءة: قد جاءکم شجاع و هو شجاع و بطل، جاء یقاتل لدینه و ملکه بطبیعة لم أر مثلها لأحد، ما حضر حربا إلّا کان أوّل فارس یقتل قرنه.
و کان الخوارج قد استعملوا علیهم بعد قتل عبید اللَّه بن الماحوز الزبیر بن الماحوز، علی ما ذکرناه سنة خمس و ستّین، فجاءت الخوارج إلی إصطخر، فقدّم إلیهم عمر ابنه عبید اللَّه فی خیل، فاقتتلوا فقتل عبید اللَّه بن عمر، و أراد الزبیر بن الماحوز قتال عمر فقال له قطریّ: إنّ عمر مأثور فلا نقاتله، فأبی فقاتله، فقتل من فرسان الخوارج تسعون رجلا، و طعن عمر صالح بن مخارق فشتر عینه، و ضرب قطریا علی جبینه ففلقه، و انهزمت الخوارج و ساروا إلی سابور، فعاد عمر و لقیهم بها و معه مجّاعة بن سعر، فقتل مجّاعة بعمود کان معه أربعة عشر رجلا من الخوارج، و کاد عمر یهلک فی هذه الوقعة، فدافع عنه مجّاعة، فوهب له عمر تسعمائة ألف درهم، فقیل فی ذلک:
قد ذدت عادیة الکتیبة عن فتی‌قد کاد یترک لحمه أقطاعا و ظهر علیهم فساروا و قطعوا قنطرة بینهما لیمتنع من طلبهم و قصدوا نحو أصبهان، فأقاموا عندها حتی قووا و استعدّوا، ثمّ أقبلوا حتی مرّوا بفارس و بها عمر، فقطعوها فی غیر الموضع الّذی هم به، أخذوا علی سابور ثمّ علی أرّجان حتی أتوا الأهواز.
فقال مصعب: العجب لعمر! قطع هذا العدوّ الّذی هو بصدد محاربته أرض فارس فلم یقاتلهم، و لو قاتلهم و فرّ کان أعذر له. و کتب إلیه: یا ابن معمر
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 283
ما أنصفتنی، تجبی الفی‌ء و تحید عن العدوّ، فاکفنی أمرهم.
فسار عمر من فارس فی أثرهم مجدّا یرجو أن یلحقهم قبل أن یدخلوا العراق، و خرج مصعب فعسکر عند الجسر الأکبر و عسکر الناس معه، و بلغ الخوارج و هم بالأهواز إقبال عمر إلیهم و أنّ مصعبا قد خرج من البصرة إلیهم، فقال لهم الزبیر بن الماحوز: من سوء الرأی وقوعکم بین هاتین الشوکتین، انهضوا بنا إلی عدوّنا نلقهم من وجه واحد. فسار بهم فقطع بهم أرض جوخی و النهر و انات فأتی المدائن و بها کردم بن مرثد القرادیّ «1»، فشنّوا الغارة علی أهل المدائن یقتلون الرجال و النساء و الولدان و یشقّون أجواف الحبالی. فهرب کردم، و أقبلوا إلی ساباط و وضعوا السیف فی الناس یقتلون، و أرسلوا جماعة إلی الکرخ [1] فلقوا أبا بکر بن مخنف فقاتلهم قتالا شدیدا، فقتل أبو بکر و انهزم أصحابه، و أفسد الخوارج فی الأرض.
فأتی أهل الکوفة أمیرهم، و هو الحارث بن أبی ربیعة و لقبه القباع، فصاحوا به و قالوا: اخرج فإنّ العدوّ قد أظلّ علینا «2» [2] لیست له بقیّة. فخرج حتی نزل النّخیلة فأقام أیّاما، فوثب إلیه إبراهیم بن الأشتر فحثّه علی المسیر، فسار حتی نزل دیر عبد الرحمن فأقام به حتی دخل إلیه شبث بن ربعیّ فأمره بالمسیر، فلمّا رأی الناس بطء «3» مسیره رجزوا به فقالوا:
سار بنا القباع سیرا نکرایسیر یوما و یقیم شهرا فسار من ذلک المکان، فکان کلّما نزل منزلا أقام به حتی یصیح به الناس،
______________________________
[1] الکرج.
[2] أبطلنا.
______________________________
(1). الفراری.Ate .P .C
(2). أضلنا.R
(3). ثبط.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 284
فبلغ الفرات فی بضعة عشر یوما، فأتاها و قد انتهی إلیها الخوارج، فقطعوا الجسر بینهم و بینه و أخذوا رجلا اسمه سماک بن یزید و معه بنت له فأخذوها لیقتلوها، فقالت لهم: یا أهل الإسلام! إنّ أبی مصاب فلا تقتلوه، و أمّا أنا فجاریة و اللَّه ما أتیت فاحشة قطّ و لا آذیت جارة لی و لا تطلّعت و لا تشرّفت قطّ. فلمّا أرادوا قتلها سقطت میتة فقطعوها بأسیافهم، و بقی سماک معهم حتی أشرفوا علی الصّراة «1»، فاستقبل أهل الکوفة فناداهم: اعبروا إلیهم فإنّهم قلیل خبیث. فضربوا عنقه و صلبوه.
فقال إبراهیم بن الأشتر للحارث: اندب معی الناس حتی أعبر إلی هؤلاء الکلاب فأجیئک برءوسهم. فقال شبث و أسماء بن خارجة و یزید بن الحارث و محمّد بن عمیر و غیرهم: أصلح اللَّه الأمیر، دعهم فلیذهبوا، و کأنّهم حسدوا إبراهیم.
فلمّا رأی الخوارج کثرة الناس قطعوا الجسر، و اغتنم ذلک الحارث فتحبّس ثمّ جلس للناس فقال: أمّا بعد فإنّ أوّل القتال الرمیة بالنّبل و إشراع الرماح و الطعن ثمّ الطعن شزرا ثمّ السّلة آخر ذلک کلّه. فقال له رجل: قد أحسن الأمیر الصفة و لکن متی نصنع هذا و هذا البحر بیننا و بینهم؟ فمر بهذا الجسر فلیعقد ثمّ عبّرنا إلیهم، فإنّ اللَّه سیریک ما تحبّ.
فعقد الجسر و عبر الناس، فطارد الخوارج حتی أتوا المدائن، و طاردت بعض خیلهم عند الجسر طرادا ضعیفا فرجعوا، فأتبعهم الحارث عبد الرحمن ابن مخنف فی ستّة آلاف لیخرجهم من أرض الکوفة، و قال له: إذا وقعوا فی أرض البصرة فاترکهم. فسار عبد الرحمن یتبعهم حتی وقعوا فی أرض أصبهان، فرجع عنهم و لم یقاتلهم، و قصدوا الریّ و علیها یزید بن الحارث بن
______________________________
(1). الفراة.dda .P .C؛ الصراط.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 285
رویم الشیبانیّ، فقاتلهم فأعان أهل الریّ الخوارج، فقتل یزید و هرب ابنه حوشب، و دعاه أبوه لیدفع عنه فلم یرجع، فقال بعضهم:
فلو کان حرّا حوشب ذا حفیظةرأی ما رأی فی الموت عیسی بن مصعب یعنی أن عیسی بن مصعب لم یفرّ عن أبیه بل قاتل عنه معه حتی قتل.
و قال بشر بن مروان یوما و عنده حوشب هذا و عکرمة بن ربعیّ: من یدلّنی علی فرس جواد؟ فقال عکرمة: فرس حوشب فإنّه نجا علیه یوم الریّ.
و قال بشر أیضا یوما: من یدلّنی علی بغلة قویّة الظّهر؟ فقال حوشب: بغلة واصل بن مسافر «1»، کان عکرمة یتّهم بامرأة واصل، فتبسّم بشر و قال: لقد انتصفت.
و لما فرغ الخوارج من الریّ انحطّوا إلی أصبهان فحاصروها و بها عتّاب بن ورقاء، فصبر لهم، و کان یقاتلهم علی باب المدینة و یرمون من السور بالنّبل و الحجارة. و کان مع عتّاب رجل من حضرموت یقال له أبو هریرة، فکان یحمل علیهم و یقول:
کیف ترون یا کلاب النّارشدّ أبی هریرة الهرّار
یهرّکم باللّیل و النّهاریا ابن أبی الماحوز و الأشرار
کیف تری حربی علی المضمار
فلمّا طال ذلک علی الخوارج کمن له رجل منهم ذات یوم فضربه بالسیف علی حبل عاتقه فصرعه، فاحتمله أصحابه و داووه حتی برأ و خرج إلیهم علی عادته.
______________________________
(1)! متبادر.P .C؛ مساور.A
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 286
ثمّ إنّ الخوارج أقامت علیهم أشهرا حتی نفدت أطعمتهم و اشتدّ علیهم الحصار و أصابهم الجهد الشدید، فقال لهم عتّاب: أیّها الناس قد نزل بکم من الجهد ما ترون و ما بقی إلّا أن یموت أحدکم علی فراشه فیدفنه أخوه إن استطاع، ثمّ یموت هو فلا یجد من یدفنه و لا یصلّی علیه، و اللَّه ما أنتم بالقلیل و إنّکم الفرسان الصّلحاء، فاخرجوا بنا إلی هؤلاء و بکم قوّة و حیاة قبل أن تضعفوا عن الحرکة من الجهد، فو اللَّه إنّی لأرجو إن صدقتموهم أن تظفروا بهم. فأجابوه إلی ذلک.

ذکر قتل ابن الماحوز و إمارة قطریّ بن الفجاءة

لما أمر عتّاب أصحابه بقتال الخوارج و أجابوه إلی ذلک جمع الناس و أمر لهم بطعام کثیر، ثمّ خرج حین أصبح فأتی الخوارج و هم آمنون، فحملوا علیهم فقاتلوهم حتی أخرجوهم من عسکرهم و انتهوا إلی الزبیر بن الماحوز فنزل فی عصابة من أصحابه فقاتل حتی قتل، و انحازت الأزارقة إلی قطریّ ابن الفجاءة المازنیّ، و کنیته أبو نعامة، فبایعوه، و أصاب عتّاب و أصحابه من عسکره ما شاءوا، و جاء قطریّ فنزل فی عسکر الزبیر، ثمّ سار عن أصبهان و ترکها و أتی ناحیة کرمان و أقام بها حتی اجتمعت إلیه جموع کثیرة و جبی المال و قوی. ثمّ أقبل إلی أصبهان ثمّ أتی إلی أرض الأهواز فأقام بها و الحارث بن أبی ربیعة عامل مصعب علی البصرة، فکتب إلی مصعب یخبره بالخوارج و أنّهم لیس لهم إلّا المهلّب. فبعث إلی المهلّب و هو علی الموصل و الجزیرة فأمره بقتال الخوارج، و بعث إلی الموصل إبراهیم بن الأشتر، و جاء المهلّب إلی البصرة و انتخب الناس و سار بهم نحو الخوارج، ثمّ أقبلوا إلیه حتی التقوا بسولاف فاقتتلوا بها ثمانیة أشهر أشدّ قتال رآه الناس
.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 287

ذکر حصار الرّیّ‌

و فیها أمر مصعب عتّاب بن ورقاء الریاحیّ، عامله علی أصبهان، بالمسیر إلی الریّ و قتال أهلها لمساعدتهم الخوارج علی یزید بن الحارث بن رویم و امتناعهم من مدینتهم، فسار إلیهم عتّاب فنازلهم و قاتلهم و علیهم الفرّخان، و ألحّ علیهم عتّاب بالقتال ففتحها عنوة و غنم ما فیها و افتتح سائر قلاع نواحیها.
و فیها کان بالشام قحط شدید حتی إنّهم لم یقدروا من شدّته علی الغزو.
و فیها عسکر عبد الملک بن مروان ببطنان [حبیب]، و هو قریب [من] قنّسرین، و شتّی بها ثمّ رجع إلی دمشق.

ذکر خبر عبید اللَّه بن الحرّ و مقتله‌

فی هذه السنة قتل عبید اللَّه بن الحرّ الجعفیّ، و کان من خیار قومه صلاحا و فضلا و اجتهادا، فلمّا قتل عثمان و وقعت الحرب بین علیّ و معاویة قصد معاویة فکان معه لمحبّته عثمان و شهد معه صفّین هو و مالک بن مسمع، و
أقام عبید اللَّه عند معاویة. و کان له زوجة بالکوفة، فلمّا طالت غیبته زوّجها أخوها رجلا یقال له عکرمة بن الخبیص، و بلغ ذلک عبید اللَّه فأقبل من الشام فخاصم عکرمة إلی علیّ، فقال له: ظاهرت علینا عدوّنا فغلت. فقال له: أ یمنعنی ذلک من عدلک؟ قال: لا،
فقصّ علیه قصّته، فردّ علیه امرأته، و کانت حبلی، فوضعها عند من یثق إلیه حتی وضعت فألحق الولد بعکرمة و دفع المرأة إلی عبید اللَّه و عاد إلی الشام فأقام به حتی قتل علیّ، فلمّا قتل أقبل إلی الکوفة
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 288
فأتی إخوانه فقال: ما أری أحدا ینفعه اعتزاله، کنّا بالشام فکان من أمر معاویة کیت و کیت، فقالوا: و کان من أمر علیّ کیت و کیت، و کانوا یلتقون بذلک.
فلمّا مات معاویة و قتل الحسین بن علیّ لم یکن عبید اللَّه فیمن حضر قتله، یغیب عن ذلک تعمّدا، فلمّا قتل جعل ابن زیاد یتفقّد الأشراف من أهل الکوفة فلم یر عبید اللَّه بن الحرّ، ثمّ جاءه بعد أیّام حتی دخل علیه فقال له:
أین کنت یا ابن الحرّ؟ قال: کنت مریضا. قال: مریض القلب أم مریض البدن؟ فقال: أمّا قلبی فلم یمرض، و أمّا بدنی فقد منّ اللَّه علیّ بالعافیة.
فقال ابن زیاد: کذبت، و لکنّک کنت مع عدوّنا. فقال: لو کنت معه لرأی مکانی.
و غفل عنه ابن زیاد، فخرج فرکب فرسه، ثمّ طلبه ابن زیاد فقالوا:
رکب الساعة. فقال: علیّ به. فأحضر الشّرط خلفه، فقالوا: أجب الأمیر.
فقال: أبلغوه عنی أنّی لا آتیه طائعا أبدا. ثمّ أجری فرسه و أتی منزل أحمد ابن زیاد الطائی، فاجتمع إلیه أصحابه، ثمّ خرج حتی أتی کربلاء فنظر إلی مصارع الحسین و من قتل معه فاستغفر لهم ثمّ مضی إلی المدائن و قال فی ذلک:
یقول أمیر غادر و ابن غادر:ألا کنت قاتلت الحسین بن فاطمة
و نفسی علی خذلانه و اعتزاله‌و بیعة هذا النّاکث العهد لائمه
فیا ندمی أن لا أکون نصرته‌ألا کلّ نفس لا تشدّد «1»نادمه
و إنّی لأنّی لم أکن من حماته‌لذو حسرة أن لا تفارق لازمه [1]
سقی اللَّه أرواح الذین تبادروا «2»إلی نصره سحّا «3» من الغیث دائمة
______________________________
[1] لذی جیرة أن لا یفارق لازمه.
______________________________
(1). تسدد.A
(2). تبارزوا.A
(3). سقیا.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 289 وقفت علی أجداثهم و محالهم‌فکاد الحشا ینقضّ و العین ساجمه
لعمری لقد کانوا مصالیت فی الوغی‌سراعا إلی الهیجا حماة خضارمه
تأسّوا علی نصر ابن بنت نبیّهم‌بأسیافهم آساد غیل ضراغمه
فإن یقتلوا فی کلّ نفس بقیّةعلی الأرض قد أضحت لذلک واجمه
و ما إن رأی الرّاءون أفضل منهم‌لدی الموت سادات و زهر قماقمه
یقتّلهم [1] ظلما و یرجو ودادنافدع خطّة لیست لنا بملائمه
لعمری لقد راغمتمونا [2] بقتلهم‌فکم ناقم منّا علیکم و ناقمه
أهمّ مرارا أن أسیر بجحفل‌إلی فئة زاغت عن الحقّ ظالمه
فکفّوا و إلّا زدتکم [3] فی کتائب‌أشدّ علیکم من زحوف الدّیالمه و أقام ابن الحرّ بمنزله علی شاطئ الفرات إلی أن مات یزید و وقعت الفتنة، فقال: ما أری قریشا تنصف [4]، أین أبناء الحرائر؟ فأتاه کلّ خلیع، ثمّ خرج إلی المدائن فلم یدع مالا قدم به للسلطان إلّا أخذ منه عطاءه و عطاء أصحابه و یکتب لصاحب المال بذلک، ثمّ جعل یتقصّی [5] الکور علی مثل ذلک، إلّا أنّه لم یتعرّض لمال أحد و لا ذمّة. فلم یزل کذلک حتی ظهر المختار و سمع ما یعمل فی السواد، فأخذ امرأته فحبسها، فأقبل عبید اللَّه فی أصحابه إلی الکوفة فکسر باب السجن و أخرجها و أخرج کلّ امرأة فیه، و قال فی ذلک:
أ لم تعلمی یا أمّ توبة أنّنی‌أنا الفارس الحامی حقائق مذحج
______________________________
[1] بقتلهم.
[2] زاعمتمونا.
[3] ذدتکم.
[4] ینصف.
[5] ینقص.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 290 و أنّی صبحت السجن فی سورة الضّحی‌بکلّ فتی حامی الذّمار مدجّج
فما إن برحنا السجن حتی بدا لناجبین کقرن الشمس غیر مشنّج
و خدّ أسیل عن فتاة حبیبةإلینا سقاها کلّ دان مشجّج «1»
فما العیش إلّا أن أزورک آمناکعادتنا من قبل حربی و مخرجی
و ما زلت محبوسا لحبسک واجماو إنّی بما تلقین من بعده شج و هی طویلة.
و جعل یعبث [1] بعمّال المختار و أصحابه، فأحرقت بهمذان داره و نهبوا ضیعته، فسار عبید اللَّه إلی ضیاع همذان فنهبها جمیعها، و کان یأتی المدائن فیمر بعمّال جوخی فیأخذ ما معهم من المال، ثمّ یمیل إلی الجبل، فلم یزل علی [2] ذلک حتی قتل المختار.
و قیل: إنّه بایع المختار بعد امتناع، و أراد المختار أن یسطو به فامتنع لأجل إبراهیم بن الأشتر. ثمّ سار مع ابن الأشتر إلی الموصل و لم یشهد معه قتال ابن زیاد، أظهر المرض. ثمّ فارق ابن الأشتر و أقبل فی ثلاثمائة إلی الأنبار فأغار علیها و أخذ ما فی بیت مالها. فلمّا فعل ذلک أمر المختار بهدم داره و أخذ امرأته، ففعل ما تقدّم ذکره. و حضر مع مصعب قتال المختار و قتله، فلمّا قتل المختار قال الناس لمصعب فی ولایته الثانیة: إنّا لا نأمن أن یثب ابن الحرّ بالسواد کما کان یفعل بابن زیاد و المختار، فحبسه، فقال:
فمن مبلغ الفتیان أنّ أخاهم‌أتی دونه باب شدید و حاجبه
بمنزلة ما کان یرضی بمثلهاإذا قام عنّته کبول تجاذبه
______________________________
[1] یبعث.
[2] عن.
______________________________
(1). مشحج.A
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 291 علی الساق فوق الکعب أسود صامت‌شدید یدانی خطوه و یقاربه
و ما کان ذا من عظم جرم جرمته‌و لکن سعی السّاعی بما هو کاذبة
و قد کان فی الأرض العریضة مسلک‌و أیّ امرئ ضاقت علیه مذاهبه و قال:
بأیّ بلاء أم بأیّة نعمةتقدّم قبلی مسلم و المهلّب؟ یعنی مسلم بن عمرو والد قتیبة، و المهلّب بن أبی صفرة.
و کلّم عبید اللَّه قوما من وجوه مذحج لیشفعوا له إلی مصعب، و أرسل إلی فتیان مذحج و قال: البسوا السلاح و استروه، فإن شفّعهم مصعب فلا تعترضوا لأحد، و إن خرجوا و لم یشفّعهم فاقصدوا السجن فإنّی سأعینکم من داخل.
فلمّا شفع أولئک النفر فیه شفّعهم مصعب و أطلقه، فأتی منزله و أتاه الناس یهنّئونه، فقال لهم: إنّ هذا الأمر لا یصلح إلّا بمثل الخلفاء الماضین الأربعة، و لم نر لهم فینا شبیها فنلقی إلیه أزمّتنا، فإن کان من عزّ بزّ فعلام نعقد فی أعناقنا بیعة و لیسوا بأشجع منّا لقاء و لا أعظم مناعة، و قد
قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لا طاعة لمخلوق فی معصیة اللَّه تعالی،
و کلّهم عاص مخالف قوی الدنیا ضعیف الآخرة، فعلام تستحلّ حرمتنا و نحن أصحاب النّخیلة و القادسیّة و جلولاء و نهاوند، نلقی الأسنّة بنحورنا، و السیوف بجباهنا، ثمّ لا یعرف حقّنا و فضلنا؟ فقاتلوا عن حریمکم، فإنّی قد قلبت ظهر المجنّ و أظهرت لهم العداوة و لا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ. و خرج عن الکوفة و حاربهم و أغار.
فأرسل إلیه مصعب سیف بن هانئ المرادیّ، فعرض علیه خراج بادوریا و غیرها و یدخل فی الطاعة، فلم یجب إلی ذلک، فبعث إلیه مصعب الأبرد بن قرّة الریاحیّ فقاتله، فهزمه عبید اللَّه و ضربه علی وجهه، فبعث إلیه أیضا حریث
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 292
ابن یزید، فقتله عبید اللَّه، فبعث إلیه مصعب الحجّاج بن جاریة الخثعمیّ و مسلم بن عمرو فلقیاه بنهر صرصر، فقاتلهما فهزمهما، فأرسل إلیه مصعب یدعوه إلی الأمان و الصلة و أن یولّیه أیّ بلد شاء، فلم یقبل، و أتی نرسی ففرّ دهقانها بمال الفلّوجة، فتبعه ابن الحرّ حتی مرّ بعین تمر و علیها بسطام بن مصقلة ابن هبیرة الشیبانیّ، فالتجأ إلیهم الدهقان، فخرجوا إلی عبید اللَّه فقاتلوه، و وافاهم الحجّاج بن جاریة الخثعمیّ فحمل علی عبید اللَّه، فأسره عبید اللَّه و أسر أیضا بسطام بن مصقلة و ناسا کثیرا، و بعث ناسا من أصحابه فأخذوا المال الّذی مع الدهقان و أطلق الأسری.
ثمّ إنّ عبید اللَّه أتی تکریت فأقام یجبی الخراج، فبعث إلیه مصعب الأبرد ابن قرّة الرّیاحیّ و الجون بن کعب الهمدانیّ فی ألف، و أمدّهم المهلّب بیزید ابن المغفّل فی خمسمائة، فقال لعبید اللَّه رجل من أصحابه: قد أتاک جمع کثیر فلا تقاتلهم. فقال:
یخوّفنی بالقتل قومی و إنّماأموت إذا جاء الکتاب المؤجّل
لعلّ القنا تدنی [1] بأطرافها الغنی «1»فنحیا کراما أو نکرّ فنقتل [2]
أ لم تر أنّ الفقر یزری بأهله‌و أنّ الغنی فیه العلی و التجمّل
و انّک إلّا ترکب الهول لا تنل‌من المال ما یرضی الصّدیق و یفضل و قاتلهم عبید اللَّه یومین و هو فی ثلاثمائة، و لما کان عند المساء تحاجزوا و خرج عبید اللَّه من تکریت و قال لأصحابه: إنّی سائر بکم إلی عبد الملک
______________________________
[1] تدلی.
[2] فنجدی کراما نجتدی و نؤمّل.
______________________________
(1). القنی.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 293
ابن مروان فتجهّزوا، و قال: إنّی خائف أن أموت و لم أذعر مصعبا و أصحابه.
و سار نحو الکوفة فبلغ کسکر فأخذ بیت مالها، ثمّ أتی الکوفة فنزل بحمّام جریر، فبعث إلیه مصعب عمر بن عبید اللَّه بن معمر فقاتله، فخرج إلی دیر الأعور، فبعث إلیه مصعب حجّار بن أبجر، فانهزم حجّار، فشتمه مصعب و ضمّ إلیه الجون بن کعب الهمدانیّ و عمر بن عبید اللَّه بن معمر، فقاتلوه «1» بأجمعهم و کثرت الجراحات فی عسکر عبید اللَّه بن الحرّ و عقرت خیولهم، فانهزم حجّار، ثمّ رجع فاقتتلوا قتالا شدیدا حتی أمسوا، و خرج ابن الحرّ من الکوفة.
و کتب مصعب إلی یزید بن الحارث بن رویم الشیبانیّ، و هو بالمدائن، یأمره بقتال ابن الحرّ، فقدّم ابنه حوشبا، فلقیه بباجسری فهزمه عبید اللَّه و قتل فیهم، و أقبل ابن الحرّ إلی المدائن فتحصّنوا منه، فخرج عبید اللَّه فوجّه إلیه الجون بن کعب الهمدانیّ و بشر بن عبد اللَّه الأسدیّ، فنزل الجون بحولایا، و قدم بشر إلی تامرّا فلقی ابن الحرّ فقتله ابن الحرّ و هزم أصحابه، ثمّ لقی الجون بن کعب بحولایا فخرج إلیه عبد الرحمن بن عبد اللَّه فقتله ابن الحرّ و هزم أصحابه، و خرج إلیه بشیر بن عبد الرحمن بن بشیر العجلیّ فقاتله بسوراء قتالا شدیدا، فرجع عنه بشیر، و أقام ابن الحرّ بالسواد یغیر و یجبی الخراج.
ثمّ لحق بعبد الملک بن مروان، فلمّا صار إلیه أکرمه و أجلسه معه علی السریر و أعطاه مائة ألف درهم و أعطی أصحابه مالا، فقال له ابن الحرّ لیوجّه معه جندا یقاتل بهم مصعبا، فقال له: سر بأصحابک و ادع من قدرت علیه و أنا ممدّک بالرجال.
فسار بأصحابه نحو الکوفة فنزل بقریة إلی جانب الأنبار، فاستأذنه أصحابه
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 294
فی إتیان الکوفة، فأذن لهم و أمرهم أن یخبروا أصحابه بقدومه لیخرجوا إلیه.
فبلغ ذلک القیسیّة فأتوا الحارث بن أبی ربیعة عامل ابن الزبیر بالکوفة فسألوه أن یرسل معهم جیشا یقاتلون عبید اللَّه و یغتنمون الفرصة فیه بتفرّق أصحابه، فبعث معهم جیشا کثیفا، فساروا فلقوا ابن الحرّ، فقال لابن الحرّ أصحابه:
نحن نفر یسیر و هذا الجیش لا طاقة لنا فیه. فقال: ما کنت لأدعهم، و حمل علیهم و هو یقول:
یا لک یوما فات فیه نهبی‌و غاب عنی ثقتی و صحبی ثمّ عطفوا علیه فکشفوا أصحابه و حاولوا أن یأسروه فلم یقدروا علی ذلک، و أذن لأصحابه فی الذهاب، فذهبوا فلم یعرض لهم أحد، و جعل یقاتل وحده، فحمل علیه رجل من باهلة یکنّی أبا کدیة فطعنه و جعلوا یرمونه و یکتّبون علیه و لا یدنون منه، و هو یقول: أ هذه نبل أم مغازل؟ فلمّا أثخنته الجراح خاض إلی معبر هناک فدخله و لم یدخل فرسه، فرکب السفینة و مضی به الملّاح حتی توسّط الفرات، فأشرفت علیه الخیل، و کان معه فی السفینة نبط، فقالوا لهم:
إنّ فی السفینة طلبة أمیر المؤمنین، فإن فاتکم قتلناکم، فوثب ابن الحرّ لیرمی نفسه فی الماء، فوثب إلیه رجل عظیم الخلق فقبض علی یدیه و جراحاته تجری دما و ضربه الباقون بالمجاذیف، فلمّا رأی أنّه یقصد به نحو القیسیّة قبض علی الّذی معه و ألقی نفسه معه فی الماء فغرقا.
و قیل فی قتله: إنّه کان یغشی مصعب بن الزبیر بالکوفة فرآه یقدّم علیه غیره، فکتب إلی عبد اللَّه بن الزبیر قصیدة یعاتب فیها مصعبا و یخوّفه مسیره إلی ابن مروان یقول فیها:
أبلغ أمیر المؤمنین رسالةفلست علی رأی قبیح أواربه
أ فی الحقّ أن أجفی «1»و یجعل مصعب «2»وزیرا له من کنت فیه أحاربه
______________________________
(1). أخفی.Rte .A
(2). مصعبا.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 295 فکیف و قد آتیتکم «1»حقّ بیعتی‌و حقّی یلوّی عندکم و أطالبه
و أبلیتکم ما لا یضیّع مثله‌و آسیتکم و الأمر صعب مراتبه
فلمّا استنار الملک و انقادت العدی‌و أدرک من ملک «2»العراق رغائبه
جفا مصعب عنی و لو کان غیره‌لأصبح فیما بیننا لا أعاتبه
لقد رابنی من مصعب أنّ مصعباأری کلّ ذی غشّ لنا هو صاحبه
و ما أنا إن حّلأتمونی [1] بواردعلی کدر «3»قد غصّ بالماء شاربه
و ما لامرئ إلّا الّذی اللَّه سائق‌إلیه و ما قد خطّ فی الزّبر کاتبه
إذا قمت عند الباب أدخل مسلماو یمنعنی أن أدخل الباب حاجبه فحبسه مصعب، و له معه معاتبات من الحبس، ثمّ إنّه قال قصیدة یهجو فیها قیس عیلان، منها:
أ لم تر قیسا قیس عیلان برقعت‌لحاها و باعت نبلها بالمغازل فأرسل زفر بن الحارث الکلائیّ إلی مصعب: إنّی قد کفیتک قتال ابن الزرقاء، یعنی عبد الملک بن مروان، و ابن الحرّ یهجو قیسا، ثمّ إنّ نفرا من بنی سلیم أسروا ابن الحرّ، فقال: إنّما قلت:
أ لم تر قیسا قیس عیلان أقبلت «4»و سارت إلینا فی القنا و القنابل [2] فقتله رجل منهم یقال له عیّاش «5».
______________________________
[1] خلّیتمونی.
[2] و القبائل.
______________________________
(1). أبلیتکم.Rte .A
(2). مال.Ate .R
(3). قذر.Rte .A
(4).rrocبرقعت‌AnI .ni
(5). عباس.Ate .R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 296

ذکر عدّة حوادث‌

قیل: فی هذه السنة وافی عرفات أربعة ألویة: لواء لابن الحنفیّة و أصحابه، و لواء لابن الزّبیر و أصحابه، و لواء لبنی أمیّة، و لواء لنجدة الحروریّ، و لم یجر بینهم حرب و لا فتنة، و کان أصحاب ابن الحنفیّة أسلم الجماعة.
و کان العامل لابن الزبیر علی المدینة هذه السنة جابر بن الأسود بن عوف الزّهریّ، و علی البصرة و الکوفة مصعب أخوه، و علی قضاء الکوفة عبد اللَّه بن عتبة بن مسعود، و علی قضاء البصرة هشام بن هبیرة، و علی خراسان عبد اللَّه ابن خازم، و کان عبد الملک بن مروان بالشام مشاققا لابن الزبیر.
و مات عبد اللَّه بن عبّاس سنة ثمان و ستّین و عمره أربع و سبعون سنة، و قیل غیر ذلک. و فیها مات عدیّ بن حاتم الطائیّ، و قیل: سنة ستّ و ستّین، و عمره مائة و عشرون سنة. و مات أبو واقد اللیثیّ و اسمه الحارث بن مالک.
و فیها توفّی أبو شریح الخزاعیّ و اسمه خویلد بن عمرو و هو الکعبیّ.
(شریح بالشین المعجمة).
و عبد الرحمن بن حاطب بن أبی بلتعة، و قیل: إنّه ولد زمن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
(حاطب بالحاء المهملة. و بلتعة بالباء الموحدة، و التاء المثنّاة من فوق، و العین المهملة المفتوحات).
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 297

69 ثم دخلت سنة تسع و ستین‌

ذکر قتل عمرو بن سعید الأشدق‌

فی هذه السنة خالف عمرو بن سعید عبد الملک بن مروان و غلب علی دمشق فقتله، و قیل: کانت هذه الحادثة سنة سبعین.
و کان السبب فی ذلک أنّ عبد الملک بن مروان أقام بدمشق بعد رجوعه من قنّسرین ما شاء اللَّه أن یقیم، ثمّ سار یرید قرقیسیا و بها زفر بن الحارث الکلائیّ، و کان عمرو بن سعید مع عبد الملک، فلمّا بلغ بطنان حبیب [1] رجع عمرو لیلا و معه حمید بن حریث الکلبیّ و زهیر بن الأبرد الکلبیّ، فأتی دمشق و علیها عبد الرحمن بن أمّ الحکم الثقفی قد استخلفه عبد الملک، فلمّا بلغه رجوع عمرو بن سعید هرب عنها، و دخلها عمرو فغلب علیها و علی خزائنها [2] و هدم دار ابن أمّ الحکم، و اجتمع الناس إلیه فخطبهم و منّاهم و وعدهم.
و أصبح عبد الملک و فقد عمرا، فسأل عنه فأخبر [3] خبره، فرجع إلی دمشق فقاتله أیّاما، و کان عمرو إذا أخرج حمید بن حریث علی الخیل أخرج إلیه عبد الملک سفیان بن الأبرد الکلبیّ، و إذا أخرج عمرو زهیر بن الأبرد أخرج
______________________________
[1] حلب.
[2] خزائنه.
[3] فأخرجه.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 298
إلیه عبد الملک حسّان بن مالک بن بحدل.
ثمّ إنّ عبد الملک و عمرا اصطلحا و کتبا بینهما کتابا و آمنه عبد الملک، فخرج عمرو فی الخیل إلی عبد الملک فأقبل حتی أوطأ فرسه أطناب عبد الملک فانقطعت و سقط السّرادق، ثمّ دخل علی عبد الملک فاجتمعا.
و دخل عبد الملک دمشق یوم الخمیس، فلمّا کان بعد دخول عبد الملک بأربعة أیّام أرسل إلی عمرو أن ائتنی، و قد کان عبد الملک استشار کریب [1] بن أبرهة «1» الحمیریّ فی قتل عمرو، فقال: لا ناقة لی فی هذا و لا جمل، فی مثل هذا هلکت حمیر.
فلمّا أتی الرسول عمرا یدعوه صادف عنده عبد اللَّه بن یزید بن معاویة، فقال لعمرو: یا أبا أمیّة أنت أحبّ إلیّ من سمعی و من بصری و أری لک أن لا تأتیه. فقال عمرو: لم؟ قال: لأنّ تبیع ابن امرأة کعب الأحبار قال:
إنّ عظیما من ولد إسماعیل یرجع فیغلق أبواب دمشق ثمّ یخرج منها فلا یلبث أن یقتل. فقال عمرو: و اللَّه لو کنت نائما ما انتهبنی ابن الزرقاء و لا اجترأ علیّ، أما إنّی رأیت عثمان البارحة فی المنام فألبسنی قمیصه. و کان عبد اللَّه بن یزید زوج ابنة عمرو. ثمّ قال عمرو للرسول: أنا رائح العشیّة.
فلمّا کان العشاء لبس عمرو درعا و لبس علیها القباء و تقلّد سیفه و عنده حمید بن حریث الکلبیّ، فلمّا نهض متوجّها عثر بالبساط، فقال له حمید:
و اللَّه لو أطعتنی لم تأته. و قالت له امرأته الکلبیّة کذلک، فلم یلتفت و مضی فی مائة من موالیه.
______________________________
[1] کرنب.
______________________________
(1). إبراهیم.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 299
و قد جمع عبد الملک عنده بنی مروان، فلمّا بلغ الباب أذن له، فدخل، فلم یزل أصحابه یحبسون عند کلّ باب حتی بلغ قارعة «1» الدار و ما معه إلّا و صیف [1] له، فنظر عمرو إلی عبد الملک و إذا حوله بنو مروان و حسّان بن بحدل الکلبیّ و قبیصة بن ذؤیب الخزاعیّ، فلمّا رأی جماعتهم أحسّ بالشرّ، فالتفت إلی وصیفه و قال: انطلق إلی أخی یحیی فقل له یأتنی، فلم یفهم الوصیف فقال له: لبّیک! فقال عمرو: اغرب عنی فی حرق اللَّه و ناره! و أذن عبد الملک لحسّان و قبیصة فقاما فلقیا عمرا فی الدار، فقال عمرو لوصیفه:
انطلق إلی یحیی فمره أن یأتینی. فقال: لبّیک! فقال عمرو: اغرب عنی.
فلمّا خرج حسّان و قبیصة أغلقت الأبواب و دخل عمرو، فرحّب به عبد الملک و قال: هاهنا هاهنا یا أبا أمیّة! فأجلسه معه علی السریر و جعل یحادثه طویلا، ثمّ قال: یا غلام خذ السیف عنه. فقال عمرو: إنّا للَّه یا أمیر المؤمنین.
فقال عبد الملک: أ تطمع أن تجلس معی متقلّدا سیفک؟ فأخذ السیف عنه، ثمّ تحدّثا، ثمّ قال له عبد الملک: یا أبا أمیّة إنّک حیث خلعتنی آلیت بیمین إن أنا ملأت عینی منک و أنا مالک لک أن أجعلک فی جامعة. فقال له بنو مروان: ثمّ [2] تطلقه یا أمیر المؤمنین؟ قال: نعم، و ما عسیت أن أصنع بأبی أمیّة؟ فقال بنو مروان: أبرّ قسم أمیر المؤمنین. فقال عمرو: قد أبرّ اللَّه قسمک یا أمیر المؤمنین.
فأخرج من تحت فراشه جامعة و قال: یا غلام قم فأجمعه فیها. فقام الغلام فجمعه فیها. فقال عمرو: أذکرک اللَّه یا أمیر المؤمنین أن «2» تخرجنی فیها علی رءوس الناس. فقال عبد الملک: أ مکرا یا أبا أمیّة عند الموت؟ لا و اللَّه ما کنّا
______________________________
[1] وصیفا.
[2] لم.
______________________________
(1) قاعة.P .C
(2). لا.dda .R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 300
لنخرجک فی جامعة علی رءوس الناس. ثمّ جذبه جذبة أصاب فمه السریر فکسر ثنیّتیه. فقال عمرو: أذکرک اللَّه یا أمیر المؤمنین کسر عظم منی فلا ترکب ما هو أعظم من ذلک. فقال له عبد الملک: و اللَّه لو أعلم أنّک تبقی علیّ [إن] أنا أبقیت علیک و تصلح قریش لأطلقتک، و لکن ما اجتمع رجلان فی بلدة قطّ علی ما نحن علیه إلّا أخرج أحدهما صاحبه. فلمّا رأی عمرو أنّه یرید قتله قال: أ غدرا [1] یا ابن الزرقاء! و قیل: إنّ عمرا لما سقطت ثنیّتاه جعل یمسّهما، فقال عبد الملک: یا عمرو أری ثنیّتیک قد وقعتا منک موقعا لا تطیب نفسک بعده [2].
و أذّن المؤذّن العصر فخرج عبد الملک یصلّی بالناس و أمر أخاه عبد العزیز أن یقتله، فقام إلیه عبد العزیز بالسیف، فقال عمرو: أذکرک اللَّه و الرحم أن تلی قتلی، لیقتلنی من هو أبعد رحما منک. فألقی السیف و جلس، و صلّی عبد الملک صلاة خفیفة و دخل و غلّقت الأبواب. و رأی الناس عبد الملک حین خرج و لیس معه عمرو، فذکروا ذلک لیحیی بن سعید، فأقبل فی الناس و معه ألف عبد لعمرو و ناس من أصحابه کثیر، فجعلوا یصیحون بباب عبد الملک: أسمعنا صوتک یا أبا أمیّة! فأقبل مع یحیی حمید بن حریث و زهیر بن الأبرد فکسروا باب المقصورة و ضربوا الناس بالسیوف، و ضرب الولید بن عبد الملک علی رأسه، و احتمله إبراهیم بن عربی صاحب الدیوان فأدخله بیت القراطیس.
و دخل عبد الملک حین صلّی فرأی عمرا بالحیاة، فقال لعبد العزیز: ما منعک أن تقتله؟ فقال: إنّه ناشدنی اللَّه و الرحم فرققت له. فقال له: أخزی اللَّه أمّک البوّالة علی عقبیها، فإنّک لم تشبه غیرها! ثمّ أخذ عبد الملک الحربة فطعن
______________________________
[1] أعذر.
[2] نفسک لی بعدها.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 301
بها عمرا فلم تجز، ثمّ ثنّی فلم تجز، فضرب بیده علی عضده فرأی الدرع فقال: و درع أیضا؟ إن کنت لمعدّا! فأخذ الصمصامة و أمر بعمرو فصرع، و جلس علی صدره فذبحه و هو یقول:
یا عمرو إن لا تدع شتمی و منقصتی‌أضربک حیث تقول الهامة اسقونی و انتفض عبد الملک رعدة، فحمل عن صدره فوضع علی سریره، و قال:
ما رأیت مثل هذا قطّ قتله صاحب دنیا و لا طالب آخرة.
و دخل یحیی و من معه علی بنی مروان یخرجهم و من کان من موالیهم، فقاتلوا یحیی و أصحابه، و جاء عبد الرحمن بن أمّ الحکم الثقفیّ فدفع إلیه الرأس، فألقاه إلی الناس، و قام عبد العزیز بن مروان و أخذ المال فی البدر فجعل یلقیها إلی الناس، فلمّا رأی الناس الرأس و الأموال انتهبوا الأموال و تفرّقوا [1]، ثمّ أمر عبد الملک بتلک الأموال فجبیت [2] حتی عادت إلی بیت المال.
و قیل: إنّ عبد الملک إنّما أمر بقتل عمرو حین خرج إلی الصلاة غلامه ابن الزعیریّة، فقتله و ألقی رأسه إلی الناس، و رمی یحیی بصخرة فی رأسه، و أخرج عبد الملک سریره إلی المسجد و خرج و جلس علیه، و فقد الولید ابنه فقال: و اللَّه لئن [3] کانوا قتلوه لقد أدرکوا ثأرهم. فأتاه إبراهیم بن عربی الکنانیّ، فقال: الولید عندی و قد جرح و لیس علیه بأس.
و أتی عبد الملک بیحیی بن سعید، و أمر به أن یقتل، فقام إلیه عبد العزیز ابن مروان فقال: جعلت فداک یا أمیر المؤمنین! أ تراک قاتلا بنی أمیّة فی یوم واحد! فأمر بیحیی فحبس. و أراد قتل عنبسة بن سعید، فشفع فیه عبد العزیز
______________________________
[1] تفرّقوا و انتهبوا.
[2] فجئت.
[3] و إن.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 302
أیضا، و أراد قتل عامر بن الأسود الکلبیّ، فشفع فیه عبد العزیز، و أمر ببنی عمرو ابن سعید فحبسوا، ثمّ أخرجهم مع عمّهم یحیی فألحقهم بمصعب بن الزبیر.
ثمّ بعث عبد الملک إلی امرأة عمرو الکلبیّة: ابعثی إلیّ کتاب الصلح الّذی کتبته لعمرو. فقالت لرسوله: ارجع فأعلمه أنّ ذلک الصلح معه فی أکفانه لیخاصمک عند ربّه. و کان عبد الملک و عمرو یلتقیان فی النسب فی أمیّة، هذا عبد الملک بن مروان بن الحکم بن أبی العاص بن أمیّة، و ذاک عمرو بن سعید ابن العاص بن أمیّة، و کانت أمّ عمرو أمّ البنین بنت الحکم عمّة عبد الملک.
فلمّا قتل عبد الملک مصعبا و اجتمع الناس علیه دخل أولاد عمرو علی عبد الملک، و هم أربعة: أمیّة و سعید و إسماعیل و محمّد، فلمّا نظر إلیهم قال لهم:
إنّکم أهل بیت لم تزالوا ترون لکم علی جمیع قومکم فضلا لم یجعله اللَّه لکم، و إنّ الّذی کان بینی و بین أبیکم لم یکن حدیثا و لکن کان قدیما فی أنفس أوّلیکم علی أوّلینا [1] فی الجاهلیّة.
فأقطع بأمیّة، و کان أکبرهم، فلم یقدر أن یتکلّم، فقام سعید بن عمرو و کان الأوسط، فقال: یا أمیر المؤمنین ما تنعی [2] علینا أمرا کان فی الجاهلیّة و قد جاء اللَّه بالإسلام فهدم ذلک و وعد جنّة و حذّر نارا، و أمّا الّذی کان بینک و بین عمرو فإنّه کان ابن عمّک و أنت أعلم بما [3] صنعت، و قد وصل عمرو إلی اللَّه و کفی باللَّه حسیبا، و لعمری لئن أخذتنا بما [3] کان بینک و بینه لبطن الأرض خیر لنا من ظهرها [4]. فرقّ لهم عبد الملک و قال: إنّ أباکم خیّرنی بین أن یقتلنی أو أقتله فاخترت قتله علی قتلی، و أمّا أنتم فما أرغبنی فیکم و أوصلنی لقرابتکم!
______________________________
[1] أولیائکم علی أولیائنا.
[2] تبغی.
[3] ما.
[4] ظهره.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 303
و أحسن جائزتهم و وصلهم و قرّبهم.
و قیل: إنّ خالد بن یزید قال لعبد الملک ذات یوم: عجبت کیف أصبت غرّة عمرو. فقال عبد الملک:
أدنیته منّی لیسکن روعه‌فأصول صولة حازم مستمکن [1]
غضبا و محمیة لدینی إنّه‌لیس المسی‌ء سبیله کالمحسن و قیل: إنّما خلع عمرو و قتله حین سار عبد الملک نحو العراق لقتال مصعب، فقال له عمرو: إنّک تخرج إلی العراق و قد کان أبوک جعل لی هذا الأمر بعده و علی ذلک قاتلت معه، فاجعل هذا الأمر لی بعدک، فلم یجبه عبد الملک إلی ذلک، فرجع إلی دمشق، و کان من قتله ما تقدّم.
و قیل: بل کان عبد الملک قد استخلف عمرا علی دمشق فخالفه و تحصّن بها، و اللَّه أعلم.
و لما سمع عبد اللَّه بن الزّبیر بقتل عمرو قال: إنّ ابن الزرقاء قتل لطیم الشیطان، وَ کَذلِکَ نُوَلِّی بَعْضَ الظَّالِمِینَ بَعْضاً بِما کانُوا یَکْسِبُونَ «1»، و بلغ ذلک ابن الحنفیّة فقال: فَمَنْ نَکَثَ فَإِنَّما یَنْکُثُ عَلی نَفْسِهِ «2»، یرفع له یوم القیامة لواء علی قدر غدرته.
______________________________
[1]
آذیته منی لیسکن روعه‌و أصول صولة حازم متمکّن
______________________________
(1). 129.sv، 6inaroC
(2). 10،sv، 48.dibI
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 304

ذکر عصیان الجراجمة بالشام‌

لما امتنع عمرو بن سعید علی عبد الملک خرج أیضا قائد من قوّاد الضواحی فی جبل اللّکّام و اتّبعه خلق کثیر من الجراجمة و الأنباط و أبّاق عبید المسلمین و غیرهم، ثمّ سار إلی لبنان [1]، فلمّا فرغ عبد الملک من عمرو أرسل إلی هذا الخارج علیه فبذل له کلّ جمعة ألف دینار، فرکن إلی ذلک و لم یفسد فی البلاد، ثمّ وضع علیه عبد الملک سحیم بن المهاجر، فتلطّف حتی وصل إلیه متنکّرا فأظهر له ممالأته و ذمّ عبد الملک و شتمه و وعده أن یدلّه علی عوراته و ما هو خیر له من الصلح. فوثق به. ثمّ إنّ سحیما عطف علیه و علی أصحابه و هم غارّون غافلون بجیش مع موالی عبد الملک و بنی أمیّة و جند من ثقات جنده و شجعانهم کان أعدّهم بمکان خفیّ قریب و أمر فنودی: من أتانا من العبید، یعنی الذین کانوا معه، فهو حرّ و یثبت فی الدیوان، فانفضّ إلیه خلق کثیر منهم، فکانوا ممّن قاتل معه، فقتل الخارج و من أعانه من الروم، و قتل نفر من الجراجمة و الأنباط، و نادی المنادی بالأمان فیمن لقی منهم، فتفرّقوا فی قراهم و سدّ الخلل و عاد إلی عبد الملک و وفی للعبید.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة قتل زهیر بن قیس أمیر إفریقیة، و قد ذکرنا ذلک سنة اثنتین و ستّین، و فیها حکّم رجل من الخوارج بمنی و سلّ سیفه، و کانوا جماعة،
______________________________
[1] البنان.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 305
فأمسک اللَّه أیدیهم فقتل ذلک الرجل عند الجمرة.
و حجّ بالناس فی هذه السنة عبد اللَّه بن الزّبیر، و کان علی البصرة و الکوفة له أخوه مصعب، و علی قضاء الکوفة شریح، و علی قضاء البصرة هشام بن هبیرة، و علی خراسان عبد اللَّه بن خازم.
و فیها توفّی أبو الأسود الدّؤلیّ و له خمس و ثمانون سنة.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 306

70 ثم دخلت سنة سبعین‌

اشارة

فی هذه السنة اجتمعت الروم و استجاشوا علی من بالشام، فصالح عبد الملک ملکهم علی أن یؤدّی إلیه کلّ جمعة ألف دینار خوفا منه علی المسلمین.
و فیها شخص مصعب إلی مکّة، فی قول بعضهم، و معه أموال کثیرة و دوابّ کثیرة قسمها [1] فی قومه و غیرهم و نهض و نحر بدنا کثیرة.
و حجّ بالناس هذه السنة عبد اللَّه بن الزّبیر، و کان عمّاله فیها من تقدّم ذکرهم.

ذکر یوم الجفرة

و فی هذه السنة سار عبد الملک بن مروان یرید مصعبا، فقال له خالد بن عبد اللَّه بن خالد بن أسید: إن وجّهتنی إلی البصرة و أتبعتنی خیلا یسیرة رجوت أن أغلب لک علیها. فوجّهه عبد الملک، فقدمها مستخفیا فی خاصّته حتی نزل علی عمرو بن أصمع، و قیل: نزل علی علیّ بن أصمع الباهلیّ، فأرسل عمرو إلی عبّاد بن الحصین، و هو علی شرطة ابن معمر، و کان مصعب قد استخلفه علی البصرة، و رجا ابن أصمع أن یبایعه عبّاد بن الحصین و قال له: إنّی قد
______________________________
[1] قسم.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 307
أجرت خالدا و أحببت أن تعلم ذلک لتکون ظهرا لی. فوافاه الرسول حین نزل عن فرسه، فقال عبّاد: قل له و اللَّه لا أضع لبد فرسی حتی آتیک فی الخیل.
فقال ابن أصمع لخالد: إنّ عبّادا یأتینا الساعة و لا أقدر [أن] أمنعک عنه فعلیک بمالک بن مسمع.
فخرج خالد یرکض و قد أخرج رجلیه من الرکابین حتی أتی مالکا فقال:
أجرنی، فأجاره، و أرسل إلی بکر بن وائل و الأزد فکان أوّل رایة أتته رایة بنی یشکر، و أقبل عبّاد فی الخیل، فتواقفوا و لم یکن بینهم قتال.
فلمّا کان الغد عدوا إلی جفرة نافع بن الحارث و مع خالد رجال من تمیم، منهم: صعصعة بن معاویة و عبد العزیز بن بشر و مرّة بن محکان و غیرهم، و کان أصحاب خالد جفریّة ینتسبون إلی الجفرة، و أصحاب ابن معمر زبیریّة، و کان من أصحاب خالد: عبید اللَّه بن أبی بکرة و حمران بن أبان و المغیرة بن المهلّب، و من الزبیریّة: قیس بن الهیثم السّلمیّ.
و وجّه مصعب زحر بن قیس الجعفیّ مددا لابن معمر فی ألف، و وجّه عبد الملک عبید اللَّه بن زیاد بن ظبیان مددا لخالد. فأرسل عبید اللَّه إلی البصرة من یأتیه بالخبر، فعاد إلیه فأخبره بتفرّق القوم، فرجع إلی عبد الملک.
فاقتتلوا أربعة و عشرین یوما و أصیبت عین مالک بن مسمع و ضجر من الحرب و مشت بینهم السفراء فاصطلحوا علی أن یخرج خالد من البصرة، فأخرجه مالک.
ثمّ لحق مالک بثأج [1]، و کان عبد الملک قد رجع إلی دمشق، فلم یکن لمصعب همّة إلّا البصرة و طمع أن یدرک بها خالدا فوجده قد خرج، و سخط مصعب علی ابن معمر و أحضر أصحاب خالد فشتمهم و سبّهم، فقال لعبید اللَّه ابن أبی بکرة: یا ابن مسروح إنّما أنت ابن کلبة تعاورها الکلاب فجاءت
______________________________
[1] بالنّباج.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 308
بأحمر و أصفر و أسود من کلّ کلب بما یشبهه، و إنّما کان أبوک عبدا نزل إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من حصن الطائف ثمّ ادّعیتم أنّ أبا سفیان زنی بأمّکم، و و اللَّه لئن بقیت لألحقنّکم بنسبکم. ثمّ دعا حمران فقال له: إنّما أنت ابن یهودیّة علج نبطیّ سبیت من عین التمر. و قال للحکم ابن المنذر بن الجارود و لعبد اللَّه بن فضالة الزّهرانیّ و لعلیّ بن أصمع و لعبد العزیز بن بشر و غیرهم نحو هذا من التوبیخ و التقریع، و ضربهم مائة مائة، و حلق رءوسهم و لحاهم، و هدم دورهم و صحّرهم «1» فی الشمس ثلاثا، و حملهم علی طلاق نسائهم، و جمّر [1] أولادهم فی البعوث، و طاف بهم فی أقطار البصرة و أحلفهم أن لا ینکحوا الحرائر، و هدم دار مالک بن مسمع و أخذ ما فیها، فکان ممّا أخذ جاریة ولدت له عمرو بن مصعب.
و أقام مصعب بالبصرة، ثمّ شخص إلی الکوفة فلم یزل بها حتی خرج إلی حرب عبد الملک بن مروان.
(المغیرة بضم المیم، و بالغین، و الراء. خالد بن أسید بفتح الهمزة، و کسر السین. و الجفرة بضمّ الجیم، و سکون الراء).
و فی هذه السنة مات عاصم بن عمر بن الخطّاب، و هو جدّ عمر بن عبد العزیز لأمّه، و ولد قبل موت النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بسنتین.
______________________________
[1] و جمن.
______________________________
(1). و صهرهم.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 309

ذکر مقتل عمیر بن الحباب بن جعدة السّلمیّ‌

فی هذه السنة قتل عمیر بن الحباب بن جعدة السّلمیّ، و نحن نذکر سبب الحرب بین قیس و تغلب حتی آل الأمر إلی قتل عمیر.
و کان سبب ذلک أنّه لما انقضی أمر مرج راهط و سار زفر بن الحارث الکلائیّ إلی قرقیسیا، علی ما ذکرناه، و بایع عمیر مروان بن الحکم و فی نفسه ما فیها بسبب قتل قیس بالمرج، فلمّا سیّر مروان بن الحکم عبید اللَّه بن زیاد إلی الجزیرة و العراق کان عمیر معه فلقوا سلیمان بن صرد بعین الوردة، و سار عبید اللَّه إلی قرقیسیا لقتال زفر، فثبّطه [1] عمیر و أشار علیه بالمسیر إلی الموصل قبل وصول جیش المختار إلیها، و سار إلیها و لقی إبراهیم بن الأشتر بالخازر، فمال عمیر معه، فانهزم جیش عبید اللَّه و قتل هو، فأتی عمیر قرقیسیا و صار مع زفر، فجعلا یطلبان کلبا و الیمانیّة بمن قتلوا من قیس، و کان معهما قوم من تغلب یقاتلون معهما و یدلّونهما.
و شغل عبد الملک عنهما بمصعب، و تغلّب عمیر علی نصیبین. ثمّ إنّه ملّ المقام بقرقیسیاء فاستأمن إلی عبد الملک فآمنه، ثمّ غدر به فحبسه عند مولاه الرّیّان، فسقاه عمیر و من معه من الحرس خمرا حتی أسکرهم و تسلّق فی سلّم من حبال و خرج من الحبس و عاد إلی الجزیرة و نزل علی نهر البلیخ بین حرّان و الرّقّة، فاجتمعت إلیه قیس فکان یغیر بهم علی کلب و الیمانیّة، و کان من معه یستأوون جواری [2] تغلب و یسخّرون مشایخهم من النصاری، فهاج ذلک بینهم شرّا لم یبلغ الحرب، و ذلک قبل مسیر عبد الملک إلی مصعب و زفر.
______________________________
[1] فثبّط.
[2] جوار.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 310
ثمّ إنّ عمیرا أغار علی کلب، ثمّ رجع فنزل علی الخابور، و کانت منازل تغلب بین الخابور و الفرات و دجلة. و کانت بحیث نزل عمیر امرأة من تمیم ناکح فی تغلب یقال لها أمّ دویل، فأخذ غلام من بنی الحریش أصحاب عمیر عددا [1] من غنمها، فشکت إلی عمیر، فلم یمنع عنها، فأخذوا الباقی، فمانعهم قوم من تغلب، فقتل رجل منهم یقال له مجاشع التغلبیّ، و جاء دویل فشکت امّه إلیه، و کان فارسا من فرسان تغلب، فسار فی قومه و جعل یذکرهم ما تصنع بهم قیس و یشکو إلیهم ما أخذ من غنم أمّه، فاجتمع منهم جماعة و أمّروا علیهم شعیث «1» بن ملیک التغلبیّ و أغاروا علی بنی الحریش و معهم قوم من نمیر، فقتل فیهم التغلبیّون و استاقوا ذودا لامرأة منهم یقال لها أمّ الهیثم، فمانعهم القیسیّون فلم یقدروا علی منعهم، فقال الأخطل:
فإن تسألونا بالحریش فإنّنامنینا بنوک منهم و فجور
غداة تحامتنا الحریش کأنّهاکلاب بدت أنیابها لهریر
و جاءوا بجمع ناصری أمّ هیثم‌فما رجعوا من ذودها ببعیر

یوم ماکسین‌

و لما استحکم الشرّ بین قیس و تغلب، و علی قیس عمیر، و علی تغلب شعیث «2»، غزا عمیر بنی تغلب و جماعتهم بماکسین من الخابور فاقتتلوا قتالا
______________________________
[1] عیرا.
______________________________
(1- 2). شعیب.l .h .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 311
شدیدا، و هی أوّل وقعة لهم، فقتل من بنی تغلب خمسمائة، و قتل شعیث، و کانت رجله قطعت، فقاتل حتی قتل و هو یقول:
قد علمت قیس و نحن نعلم‌أنّ الفتی یقتل و هو أجذم

یوم الثّرثار الأوّل‌

و الثرثار نهر أصل منبعه شرقی مدینة سنجار و بالقرب من قریة یقال لها سرّق و یفرغ فی دجلة بین الکحیل و رأس الأیل من عمل الفرج.
لما قتل بماکسین من ذکرنا استمدّت تغلب و حشدت و اجتمعت إلیها النّمر بن قاسط و أتاها المشجّر بن الحارث الشیبانیّ، و کان من ساداتهم بالجزیرة، و أتاها عبید اللَّه بن زیاد بن ظبیان منجدا لهم علی قیس، فلذلک حقد علیه مصعب ابن الزبیر حتی قتل أخاه النابئ بن زیاد، و استنجد عمیر تمیما و أسدا فلم ینجده منهم أحد. فالتقوا علی الثرثار، و قد جعلت تغلب علیها بعد شعیث زیاد بن هوبر، و یقال: یزید بن هوبر التغلبیّ، فاقتتلوا قتالا شدیدا، فانهزمت قیس و قتلت تغلب و من معها منهم مقتلة عظیمة و بقروا بطون ثلاثین امرأة من بنی سلیم، و قالت لیلی بنت الحارس التغلبیّة، و قیل هی للأخطل:
لمّا رأونا و الصّلیب طالعاو مارسرجیس و سمّا ناقعا [1]
و الخیل لا تحمل إلّا دارعاو البیض فی أیماننا قواطعا
خلّوا لنا الثرثار و المزارعاو حنطة [2] طیسا و کرما یانعا
______________________________
[1] و مارس جیش و سمّا نقعا.
[2] و حنظة.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 312

یوم الثرثار الثانی‌

ثمّ إنّ قیسا تجمّعت و استمدّت و استعدّت و علیها عمیر بن الحباب، و أتاهم زفر بن الحارث من قرقیسیا، و کان رئیس بنی تغلب، و النّمر و معهما [1] ابن هوبر فالتقوا بالثرثار و اقتتلوا أشدّ قتال اقتتله الناس، و انهزمت بنو عامر، و کانت علی مجنّبة قیس، و صبرت سلیم و أعصرت حتی انهزمت تغلب و من معها و قتل ابنا عبد یشوع و غیرهما من أشراف تغلب، فقال عمیر ابن الحباب:
فدی لفوارس الثّرثار نفسی‌و ما جمّعت من أهل و مال
و ولّت عامر عنّا فأجلت‌و حولی من ربیعة کالجبال
أکاوحهم بدهم من سلیم‌و أعصر کالمصاعیب النّهال و قال زفر بن الحارث:
ألا من مبلغ عنّی عمیرارسالة ناصح و علیه زاری
أ نترک «1»حیّ ذی یمن و کلباو نجعل جدّنا بک فی نزار
کمعتمد علی إحدی یدیه‌فخانته بوهن و انکسار
______________________________
[1] و النمر و من معهما.
______________________________
(1). أترک.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 313

یوم الفدین‌

و أغار عمیر بن الحباب علی الفدین، و هی قریة علی الخابور، و قتل من بها من بنی تغلب، فهزمهم، فقال نفیع بن صفار المحاربیّ:
لو تسأل الأرض الفضاء علیکم‌شهد الفدین بهلککم و الصّور و الصّور: قریة من الفدین.

یوم السّکیر

و هو علی الخابور یسمّی سکیر العبّاس.
ثمّ اجتمعوا و التقوا بالسّکیر، و علی قیس عمیر بن الحباب، و علی تغلب و النّمر یزید بن هوبر، فاقتتلوا قتالا شدیدا، فانهزمت تغلب و النّمر و هرب عمیر بن جندل، و هو من فرسان تغلب، فقال عمیر بن الحباب:
و أفلتنا یوم السّکیر ابن جندل‌علی سابح عوج اللّبان مثابر
و نحن کررنا الخیل قدما شواذبا [1]دقاق الهوادی دامیات الدّوائر و قال ابن صفّار:
صبحناکم بهنّ علی سکیرو لاقیتم هناک الأقورینا
______________________________
[1] شواذیا.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 314

یوم المعارک‌

و المعارک بین الحضر و العتیق من أرض الموصل، اجتمعت تغلب بهذا المکان فالتقوا هم و قیس فاقتتلوا به فاشتدّ قتالهم، فانهزمت تغلب، و قال ابن صفّار:
و لقد ترکنا بالمعارک منکم‌و الحضر و الثرثار أجسادا جثا فیقال: إنّ یوم المعارک و الحضر واحد، هزموهم إلی الحضر و قتلوا منهم بشرا کثیرا. و قال بعضهم: هما یومان کانا لقیس، و اللَّه أعلم.
و التقوا أیضا بلبّی «1» فوق تکریت من أرض الموصل، فتناصفوا، فقیس تقول: کان الفضل لنا، و تغلب تقول: کان الفضل لنا.

یوم الشّرعبیّة

ثمّ التقوا بالشّرعبیّة، و علی قیس عمیر بن الحباب، و علی تغلب و ألفافها ابن هوبر، فکان بینهم قتال شدید، قتل یومئذ عمّار بن المهزم السّلمیّ، و کان لتغلب علی قیس، قال الأخطل:
و لقد بکی الجحّاف لما أوقعت‌بالشّرعبیّة إذ رأی الأهوالا «2» یعنی أوقعت الخیل. و الشّرعبیّة: من بلاد تغلب. و الشّرعبیّة أیضا:
ببلاد منبج، فبعضهم یقول: إنّ هذه الوقعة کانت ببلاد منبج، و ذلک خطأ.
______________________________
(1).sitcnupenis .A؛ لبن.P .C
(2). الأطفالا.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 315

یوم البلیخ‌

و اجتمعت تغلب و سارت إلی البلیخ، و هناک عمیر فی قیس، و البلیخ نهر بین حرّان و الرّقّة، فالتقوا و انهزمت تغلب و کثر القتل فیها و بقرت بطون النساء کما فعلوا یوم الثرثار، فقال ابن صفّار:
زرق الرّماح و وقع کلّ مهنّدزلزلن قلبک بالبلیخ فزالا

یوم الحشّاک و مقتل عمیر بن الحباب السّلمیّ و ابن هوبر التغلبیّ‌

لما رأت تغلب إلحاح عمیر بن الحباب علیها جمعت حاضرتها و بادیتها و ساروا إلی الحشّاک، و هو تلّ «1» قریب من الشّرعبیّة، و إلی جنبه براق، و دلف إلیه عمیر فی قیس و معه زفر بن الحارث الکلائیّ و ابنه الهذیل بن زفر، و علی تغلب ابن هوبر، و اقتتلوا عند تلّ الحشّاک أشدّ قتال و أبرحه حتی جنّ علیهم اللیل ثمّ تفرّقوا و اقتتلوا من الغد إلی اللیل ثمّ تحاجزوا.
و أصبحت تغلب فی الیوم الثالث فتعاقدوا أن لا یفرّوا، فلمّا رأی عمیر حدّهم و أنّ نساءهم معهم قال لقیس: یا قوم أری لکم أن تنصرفوا عن هؤلاء فإنّهم مستقتلون، فإذا اطمأنّوا و صاروا إلی سرحهم وجّهنا إلی کلّ قوم منهم من یغیر علیهم. فقال له عبد العزیز بن حاتم بن النعمان الباهلیّ: قتلت فرسان قیس أمس و أوّل أمس ثمّ ملی‌ء سحرک و جبنت! و یقال: إنّ عیینة بن أسماء ابن خارجة الفزاریّ قال له ذلک، و کان أتاه منجدا، فغضب عمیر و قال: کأنّی
______________________________
(1). نهر.Ate .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 316
بک و قد حمس الوغی أوّل فارّ! فنزل عمیر و جعل یقاتل راجلا و هو یقول:
أنا عمیر و أبو المغلّس‌قد أحبس القوم بضنک فاحبس و انهزم زفر یومئذ، و هو الیوم الثالث، فلحق بقرقیسیاء، و ذلک أنّه بلغه أنّ عبد الملک بن مروان قد عزم علی الحرکة إلیه بقرقیسیاء، فبادر للتأهّب، و قیل: إنّه ادّعی ذلک حین فرّ اعتذارا، و انهزمت قیس و رکبت تغلب و من معها أکتافهم و هم یقولون: أما تعلمون أنّ تغلب تغلب؟
و شدّ علی عمیر جمیل بن قیس من بنی کعب بن زهیر فقتله، و قیل:
بل تغاوی «1» [1] علی عمیر غلامان من بنی تغلب فرمیاه بالحجارة و قد أعیا فأثخناه، و کرّ علیه ابن هوبر فقتله.
و أصابت ابن هوبر یومئذ جراحة، فلمّا انقضت الحرب أوصی بنی تغلب بأن یولّوا أمرهم مراد بن علقمة الزّهیریّ.
و قیل: خرج ابن هوبر فی الیوم الثانی من أیّامهم هذه الثلاثة و أوصی أن [2] یولّوا أمرهم مرادا، و مات من لیلته، و کان مراد رئیسهم فی الیوم الثالث، فعبّأهم علی رایاتهم و أمر کلّ بنی أب أن یجعلوا نساءهم خلفهم، فلمّا أبصرهم عمیر قال ما تقدّم ذکره، قال الشاعر:
أرقت بأثناء الفرات و شفّنی‌نوائح أبکاها قتیل ابن هوبر
و لم تظلمی إن نحت أمّ مغلّس‌قتیل النّصاری فی نوائح حسّر
______________________________
[1] (تغاوی القوم علی فلان: تعاونوا علیه لیقتلوه).
[2] انّهم.
______________________________
(1). تعاون.P .Cte .A
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 317
و قال بعض الشعراء ینکر قتل ابن هوبر عمیرا:
و إنّ عمیرا یوم لاقته تغلب‌قتیل جمیل لا قتیل ابن هوبر و کثر القتل یومئذ فی بنی سلیم و غنی خاصّة، و قتل من قیس أیضا یومئذ بشر کثیر، و بعثت بنو تغلب رأس عمیر بن الحباب إلی عبد الملک بن مروان بدمشق، فأعطی الوفد و کساهم. فلمّا صالح عبد الملک زفر بن الحارث و اجتمع الناس علیه قال الأخطل:
بنی أمیّة قد تناضلت دونکم‌أبناء قوم هم آووا و هم نصروا
و قیس عیلان حتی أقبلوا رقصافبایعوا لک قسرا بعد ما قهروا
ضجّوا من الحرب إذ عضّت غواربهم‌و قیس عیلان من أخلاقها الضّجر [1] فی أبیات کثیرة.
فلمّا قتل عمیر بن الحباب وقف رجل علی أسماء بن خارجة الفزاریّ بالکوفة فقال: قتلت بنو تغلب عمیر بن الحباب. فقال: لا بأس، إنّما قتل الرجل فی دیار القوم مقبلا غیر مدبر، ثمّ قال:
یدی «1»رهن علی سلیم بغارةتشیب لها أصداغ بکر بن وائل
و تترک أولاد الفدوکس عالةیتامی أیامی نهزة [2] للقبائل
______________________________
[1] من أخلافها ضجروا.
[2] نهرة.
______________________________
(1). لک.dda .ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 318

یوم الکحیل‌

و هو من أرض الموصل فی جانب دجلة الغربیّ.
و سببه أنّه لما قتل عمیر بن الحباب السّلمیّ أتی تمیم بن عمیر زفر ابن الحارث فسأله أن یطلب له بثأره، فامتنع، فقال الهذیل بن زفر لأبیه:
و اللَّه لئن ظفرت بهم تغلب إنّ ذلک لعار علیک، و لئن ظفروا بتغلب و قد خذلتهم إنّ ذلک لأشدّ. فاستخلف زفر علی قرقیسیا أخاه أوس بن الحارث و عزم علی أن یغیر علی بنی تغلب و یغزوهم، فوجّه خیلا إلی بنی فدوکس بطن من تغلب فقتل رجالهم و استبیحت أموالهم و نساؤهم حتی لم یبق غیر امرأة واحدة استجارت فأجارها یزید بن حمران.
و وجّه زفر بن الحارث ابنه الهذیل فی جیش إلی بنی کعب بن زهیر، فقتل فیهم قتلا ذریعا، و بعث زفر أیضا مسلم بن ربیعة العقیلیّ إلی قوم تغلب مجتمعین فأکثر فیهم القتل. ثمّ قصد زفر لبنی تغلب و قد اجتمعوا بالعقیق من أرض الموصل، فلمّا أحسّت به ارتحلت ترید عبور دجلة، فلمّا صارت بالکحیل لحقهم زفر فی القیسیّة، فاقتتلوا قتالا شدیدا، و ترجّل أصحاب زفر أجمعون و بقی زفر علی بغل له فقتلوهم لیلتهم و بقروا بطون نساء منهم و غرق فی دجلة أکثر ممّن قتل بالسّیف، فأتی فلّهم لبّی، فوجّه زفر ابنه الهذیل فأوقع بهم إلّا من عبر فنجا، و أسر زفر منهم مائتین فقتلهم صبرا، فقال زفر:
ألا یا عین بکّی بانسکاب‌و بکّی عاصما و ابن الحباب
فإن تک تغلب قتلت عمیراو رهطا من غنیّ فی الحراب
فقد أفنی بنی جشم بن بکرو نمرهم فوارس من کلاب
قتلنا منهم مائتین صبراو ما عدلوا عمیر بن الحباب
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 319
و قال ابن صفّار المحاربیّ:
أ لم تر حربنا ترکت حبیبامحالفها [1] المذلّة و الصّغار
و قد کانوا أولی عزّ فأضحواو لیس لهم من الذّلّ انتصار و أسر القطامیّ التغلبیّ فی یوم من أیّامهم و أخذ ماله، فقام زفر بأمره حتی ردّ علیه ماله و وصله، فقال فیه:
إنّی و إن کان قومی لیس بینهم‌و بین قومک إلّا ضربة الهادی
مثن [2] علیک بما أولیت من حسن‌و قد تعرّض [لی] من مقتل بادی (حبیب الّذی فی الشعر هو بضمّ الحاء المهملة، و فتح الباء الموحّدة، و هو فی نسب بنی تغلب) «1».

یوم البشر

لما استقرّ الأمر لعبد الملک و اجتمع المسلمون علیه قدم علیه الأخطل الشاعر التغلبیّ و عنده الجحّاف بن حکیم السّلمیّ [3]، فقال له عبد الملک: أ تعرف هذا یا أخطل؟ قال: نعم، هذا الّذی أقول فیه:
______________________________
[1] مخالفها.
[2] متن.
[3] السلیمیّ.
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 320 ألا سائل الجحّاف هل هو ثائربقتلی أصیبت من سلیم و عامر و أنشد القصیدة حتی فرغ منها، و کان الجحّاف یأکل رطبا، فجعل «1» النوی یتساقط من یده غیظا، و أجابه و قال:
بلی سوف نبکیهم بکلّ مهنّدو ننعی عمیرا بالرّماح الشّواجر «2» ثمّ قال: یا ابن النصرانیّة ما کنت أظنّ أن تجترئ علیّ بمثل هذا! فأرعد الأخطل من خوفه ثمّ قام إلی عبد الملک و أمسک ذیله و قال: هذا مقام العائذ بک. فقال: أنا لک مجیر [1]. ثمّ قام الجحّاف و مشی و هو یجرّ ثوبه و لا یعقل به، فتلطّف لبعض کتّاب الدیوان حتی اختلق له عهدا علی صدقات تغلب و بکر بالجزیرة، و قال لأصحابه: إنّ أمیر المؤمنین قد ولّانی هذه الصدقات، فمن أراد اللحاق بی فلیفعل.
ثمّ سار حتی أتی رصافة هشام فأعلم أصحابه ما کان من الأخطل إلیه و أنّه افتعل کتابا، و أنّه لیس بوال، فمن کان أحبّ أن یغسل عنی العار و عن نفسی فلیصحبنی [2] فإنّی قد أقسمت أن لا أغسل رأسی حتی أوقع فی بنی تغلب. فرجعوا عنه غیر ثلاثمائة قالوا له: نموت بموتک و نحیا بحیاتک.
فسار لیلته حتی صبّح الرّحوب، و هو ماء لبنی جشم بن بکر من تغلب، فصادف علیه جماعة عظیمة منهم، فقتل فیهم مقتلة عظیمة و أسر الأخطل و علیه عباءة وسخة، فظنّه الّذی أسره عبدا، فسأله من هو، فقال: عبد.
______________________________
[1] جار.
[2] فلیصحبن.
______________________________
(1). فدعی.Rte .A
(2).Ate .P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 321
فأطلقه، فرمی بنفسه فی جبّ، فخاف أن یراه [1] من یعرفه فیقتله. فلمّا انصرف الجحّاف خرج من الجبّ، و أسرف الجحّاف فی القتل و بقر البطون عن الأجنّة و فعل أمرا عظیما، فلمّا عاد عنهم قدم الأخطل علی عبد الملک فأنشده قوله:
لقد أوقع الجحّاف بالبشر وقعةإلی اللَّه منها المشتکی و المعوّل فهرب الجحّاف، فطلبه عبد الملک، فلحق ببلاد الروم، و قال بعد وقعة البشر یخاطب الأخطل:
أبا [2] مالک هل لمتنی أو حضضتنی‌علی القتل أم هل لامنی کلّ [3] لائم
أ لم أفنکم قتلا و أجدع أنفکم‌بفتیان قیس و السّیوف الصّوارم
بکلّ فتی ینعی عمیرا بسیفه‌إذا اعتصمت أیمانهم بالقوائم
فإن تطردونی تطردونی و قد [4] جری‌بی الورد یوما فی دماء الأراقم
نکحت بسیفی فی زهیر و مالک‌نکاح اغتصاب لا نکاح دراهم فی أبیات.
و لم یزل الجحّاف یتردّد فی بلاد الروم من طرابزندة «1» إلی قالیقلا، و بعث إلی بطانة عبد الملک من قیس حتی أخذوا له الأمان فآمنه عبد الملک، فقدم علیه، فألزمه دیات من قتل و أخذ منه الکفلاء و سعی فیها، فأتی الحجّاج من الشام
______________________________
[1] رآه.
[2] أیا.
[3] لک.
[4] فقد.
______________________________
(1). إلی کماخ إلی.dda .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 322
فطلب منه، فقال له: متی عهدتنی خائنا؟ فقال له: و لکنّک سیّد قومک و لک عمالة واسعة. فقال: لقد ألهمت الصدق، فأعطاه مائة ألف درهم و جمع الدیات فأوصلها.
ثمّ تنسّک بعد و صلح و مضی حاجّا فتعلّق بأستار الکعبة و جعل ینادی:
اللَّهمّ اغفر لی و ما أظنّ تفعل. فسمعه محمّد بن الحنفیّة فقال: یا شیخ قنوطک شرّ من ذنبک.
و قیل: إنّ سبب عوده کان أنّ الجحّاف أکرمه ملک الروم و قرّبه و عرض علیه النصرانیّة و یعطیه ما شاء، فقال [1]: ما أتیتک رغبة عن الإسلام. و لقی الروم تلک السنة عساکر المسلمین صائفة، فانهزم المسلمون، و أخبروا عبد الملک أنّهم هزمهم الجحّاف، فأرسل إلیه عبد الملک یؤمنه، فسار و قصد البشر و به حیّ من بشر و قد لبس أکفانه و قال: قد جئت إلیکم أعطی القود من نفسی. و أراد شبابهم [2] قتله فنهاهم شیوخهم، فعفوا [3] عنه و حجّ، فسمعه عبد اللَّه بن عمر و هو یطوف و یقول: اللَّهمّ اغفر لی و ما أظنّک تفعل. فقال ابن عمر: لو کنت الجحّاف ما زدت علی هذا. قال: فأنا الجحّاف «1».
______________________________
[1] و قال.
[2] شابّهم.
[3] فغفر.
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 323

71 ثم دخلت سنة إحدی و سبعین‌

ذکر مقتل مصعب و ملک عبد الملک العراق‌

فی هذه السنة قتل مصعب بن الزّبیر فی جمادی الآخرة، و استولی عبد الملک ابن مروان علی العراق.
و سبب ذلک أنّ عبد الملک بن مروان لما قتل عمرو بن سعید بن العاص، کما تقدّم ذکره، وضع السیف فقتل من خالفه، فصفا له الشام. فلمّا لم یبق له مخالف فیه أجمع المسیر إلی مصعب بن الزّبیر بالعراق، فاستشار أصحابه فی ذلک، فأشار یحیی بن الحکم بن أبی العاص عمّه بأن یقنع بالشام و یترک ابن الزبیر و العراق، و کان یقول عبد الملک: من أراد صواب الرأی فلیخالف یحیی. و قال بعضهم: إنّ العام جدب و قد غزوت سنتین فلم تظفر فأقم عامک هذا. فقال عبد الملک: الشام بلد قلیل المال و لا آمن نفاده، و قد کتب کثیر من أشراف العراق یدعوننی إلیهم. و قال أخوه محمّد بن مروان: الرأی أن تطلب حقّک و تسیر إلی العراق فإنّی أرجو أنّ اللَّه ینصرک. و قال بعضهم:
الرأی أن تقیم و تبعث بعض أهلک و تمدّه بالجنود. فقال عبد الملک: إنّه لا یقوم بهذا الأمر إلّا قرشیّ له رأی، و لعلّی أبعث من له شجاعة و لا رأی له، و إنّی بصیر بالحرب شجاع بالسیف إن احتجت إلیه، و مصعب شجاع من بیت شجاعة و لکنّه لا علم له بالحرب یحبّ الخفض و معه من یخالفه و معی من ینصح لی.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 324
فلمّا عزم علی المسیر ودّع زوجته عاتکة بنت یزید بن معاویة، فبکت و بکی جواریها لبکائها، فقال: قاتل اللَّه کثیّر عزّة! لکأنّه یشاهدنا حین یقول:
إذا ما أراد الغزو [1] لم یثن همّه‌حصان علیها عقد درّ یزینها
نهته فلمّا لم تر النّهی عاقه‌بکت و بکی ممّا عناها قطینها و سار عبد الملک إلی العراق، فلمّا بلغ مصعبا مسیره و هو بالبصرة أرسل إلی المهلّب، و هو یقاتل الخوارج، یستشیره، و قیل: بل أحضره عنده، فقال لمصعب: اعلم أنّ أهل العراق قد کاتبوا عبد الملک و کاتبهم فلا تبعدنی عنک. فقال له مصعب: إنّ أهل البصرة قد أبوا أن یسیروا حتی أجعلک علی قتال الخوارج، و هم قد بلغوا سوق الأهواز، و أنا أکره «1» إذ سار عبد الملک إلیّ أن لا أسیر إلیه، فاکفنی هذا الثغر.
فعاد إلیهم و سار مصعب إلی الکوفة و معه الأحنف، فتوفّی بالکوفة، و أحضر مصعب إبراهیم بن الأشتر، و کان علی الموصل و الجزیرة، فلمّا حضر عنده جعله علی مقدّمته و سار حتی نزل باجمیری [2]، و هی قریب [من] أوانا، و هی من مسکن، فعسکر هناک.
و سار عبد الملک و علی مقدّمته أخوه محمد بن مروان و خالد بن عبد اللَّه بن خالد بن أسید فنزلوا بقرقیسیاء و حصروا زفر بن الحارث الکلائیّ، ثمّ صالحهم، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.
و سیّر زفر ابنه الهذیل مع عبد الملک، و کان معه، ثمّ لحق بمصعب بن
______________________________
[1] العزّ.
[2] باخمری.
______________________________
(1).R .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 325
الزبیر. فلمّا اصطلحا سار عبد الملک و من معه فنزلوا بمسکن قریبا من عسکر مصعب، بین العسکرین ثلاثة فراسخ، و یقال: فرسخان، و کتب عبد الملک إلی أهل العراق من کاتبه و من لم یکاتبه، و بذل لجمیعهم أصبهان طعمة [1]، و قیل: إنّ کلّ من کاتبه طلب منه إمرة أصبهان، فقال: أیّ شی‌ء هذه أصبهان حتی کلّهم یطلبها! فکلّ منهم أخفی کتابه، إلّا إبراهیم بن الأشتر فإنّه أحضر کتابه عند مصعب مختوما، فقرأه مصعب فإذا هو یدعوه إلی نفسه و یجعل له ولایة العراق، فقال له مصعب: أ تدری ما فیه؟ قال: لا. قال: یعرض علیک کذا و کذا، و إنّ هذا لما یرغب فیه. فقال إبراهیم: ما کنت لأتقلّد الغدر و الخیانة، و و اللَّه ما عند عبد الملک من أحد من الناس بأیأس منه منی، و لقد کتب إلی أصحابک کلّهم مثل الّذی کتب إلیّ فأطعنی و اضرب أعناقهم. قال: إذا لا یناصحنی عشائرهم. قال: فأوقرهم حدیدا و ابعث بهم إلی أبیض کسری و احبسهم هناک و وکّل بهم من إن غلبت و تفرّقت عشائرهم عنک ضرب رقابهم، و إن ظهرت مننت [2] علی عشائرهم بإطلاقهم. فقال: إنّی لفی شغل عن ذلک، فرحم اللَّه أبا بحر، یعنی الأحنف بن قیس، إن کان لیحذّرنی غدر أهل العراق و یقول هم کالمومسة ترید کلّ یوم بعلا، و هم یریدون کلّ یوم أمیرا.
فلمّا رأی قیس بن الهیثم ما عزم أهل العراق علیه من الغدر لمصعب قال لهم:
ویحکم! لا تدخلوا أهل الشام علیکم! فو اللَّه لئن یطعموا بعیشکم لیضیّقنّ علیکم منازلکم، و اللَّه لقد رأیت سیّد أهل الشام علی باب الخلیفة یفرح إن أرسله فی حاجة، و لقد رأیتنا فی الصوائف [3] و إنّ زاد أحدنا علی عدّة
______________________________
[1] طمعة.
[2] منیت.
[3] الضوائف. الکامل فی التاریخ ج‌4 326 ذکر مقتل مصعب و ملک عبد الملک العراق ..... ص : 323
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 326
أجمال و إنّ الرجل من وجوههم لیغزو علی فرسه و زاده خلفه.
فلم یسمعوا منه، فلمّا تدانی العسکران أرسل عبد الملک إلی مصعب رجلا من کلب و قال له: أقرئ ابن أختک السلام، و کانت أمّ مصعب کلبیّة، و قل له یدع دعاءه إلی أخیه و أدع دعائی إلی نفسی و یجعل «1» الأمر شوری.
فقال له مصعب: قل له السیف بیننا.
فقدّم عبد الملک أخاه محمّدا و قدّم مصعب إبراهیم بن الأشتر، فالتقیا فتناوش الفریقان فقتل صاحب لواء محمّد، و جعل مصعب یمدّ إبراهیم، فأزال محمّدا عن موقفه، فوجّه عبد الملک عبد اللَّه بن یزید إلی أخیه محمّد، فاشتدّ القتال، فقتل مسلم بن عمرو الباهلیّ والد قتیبة، و هو من أصحاب مصعب، و أمدّ مصعب إبراهیم بعتّاب بن ورقاء، فساء ذلک إبراهیم و قال: قد قلت له لا تمدّنی بعتّاب و ضربائه، و إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ! فانهزم عتّاب بالناس، و کان قد کاتب عبد الملک و بایعه، فلمّا انهزم صبر ابن الأشتر فقتل، قتله عبید بن میسرة مولی بنی عذرة و حمل رأسه إلی عبد الملک.
و تقدّم أهل الشام فقاتلهم مصعب و قال لقطن بن عبد اللَّه الحارثیّ: قدّم خیلک أبا عثمان. فقال: أکره أن تقتل مذحج فی غیر شی‌ء. فقال لحجّار ابن أبجر: یا أبا أسید قدّم خیلک. قال: إلی هؤلاء الأنتان «2»! قال: ما تتأخّر إلیه أنتن! فقال لمحمّد بن عبد الرحمن بن سعید مثل ذلک، فقال: ما فعل أحد «3» هذا فأفعله. فقال مصعب: یا إبراهیم و لا إبراهیم لی الیوم! ثمّ التفت فرأی عروة بن المغیرة بن شعبة فاستدناه فقال له: أخبرنی عن الحسین بن علیّ کیف صنع بامتناعه عن النزول علی حکم ابن زیاد و عزمه علی الحرب، فأخبره، فقال:
______________________________
(1). و ندع.R
(2). الأمان.A؛ الأثمان.P .C
(3). أسید.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 327 إنّ الألی [1] بالطّفّ من آل هاشم‌تأسّوا فسنّوا للکرام التأسّیا [2] قال عروة: فعلمت أنّه لا یبرح حتی یقتل.
ثمّ دنا محمّد بن مروان من مصعب و ناداه: أنا ابن عمّک محمّد بن مروان فاقبل أمان أمیر المؤمنین. فقال: أمیر المؤمنین بمکّة، یعنی أخاه عبد اللَّه بن الزّبیر. قال: فإنّ القوم خاذلوک. فأبی ما عرض علیه. فنادی محمد عیسی ابن مصعب بن الزبیر له، فقال له مصعب: انظر ما یرید منک. فدنا منه، فقال له: إنّی لک و لأبیک ناصح و لکما «1» الأمان. فرجع إلی أبیه فأخبره، فقال:
إنّی أظنّ القوم یفون لک، فإن أحببت أن تأتیهم فافعل. فقال: لا تتحدّث نساء قریش أنّی خذلتک و رغبت بنفسی عنک. قال: فاذهب أنت و من معک إلی عمّک بمکّة فأخبره بما صنع أهل العراق و دعنی فإنّی مقتول. فقال:
لا أخبر عنک قریشا أبدا، و لکن یا أبه الحق بالبصرة فإنّهم علی الطاعة أو الحق بأمیر المؤمنین. فقال مصعب: لا تتحدّث قریش أنّی فررت.
و قال لابنه عیسی: تقدّم إذن أحتسبک، فتقدّم و معه ناس فقتل و قتلوا، و جاء رجل من أهل الشام لیحتز رأس عیسی، فحمل علیه مصعب فقتله و شدّ علی الناس فانفرجوا له، و عاد ثمّ حمل ثانیة فانفرجوا له، و بذل له عبد الملک الأمان و قال: إنّه یعزّ علیّ أن تقتل فاقبل أمانی و لک حکمک فی المال و العمل.
فأبی و جعل یضارب. فقال عبد الملک: هذا و اللَّه کما قال القائل:
و مدجّج «2» [3] کره الکماة نزاله‌لا ممعنا «3» [4] هربا و لا مستسلما
______________________________
[1] ألا إنّ لی.
[2] التأسا.
[3] و مذحج.
[4] و ممعن.
______________________________
(1). لکم.R ;P .C .mO
(2). و مذ حجّ.A
(3). لأمعن.R؛ و ممتعن.A
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 328
و دخل مصعب سرادقه فتحنّط و رمی السرادق و خرج فقاتل، فأتاه عبید اللَّه بن زیاد بن ظبیان فدعاه إلی المبارزة، فقال له: یا کلب اعزب! مثلی یبارز [1] مثلک! و حمل علیه مصعب فضربه علی البیضة فهشمها و جرحه، فرجع و عصّب رأسه، و ترک الناس مصعبا و خذلوه حتی بقی فی سبعة أنفس، و أثخن مصعب بالرمی و کثرت الجراحات فیه، فعاد إلی عبید اللَّه بن زیاد بن ظبیان، فضربه مصعب فلم یصنع شیئا لضعفه بکثرة الجراحات، و ضربه ابن ظبیان فقتله.
و قیل: بل نظر إلیه زائدة بن قدامة الثقفیّ فحمل علیه فطعنه و قال:
یا لثارات [2] المختار! فصرعه، و أخذ عبید اللَّه بن زیاد رأسه و حمله إلی عبد الملک فألقاه بین یدیه و أنشد:
نعاطی الملوک الحقّ ما قسطوا «1»لناو لیس علینا قتلهم بمحرّم فلمّا رأی عبد الملک الرأس سجد. قال ابن ظبیان: لقد هممت أن أقتل عبد الملک و هو ساجد فأکون قد قتلت ملکی العرب و أرحت الناس منهما.
و قال عبد الملک: لقد هممت أن أقتل ابن ظبیان فأکون قد قتلت أفتک الناس بأشجع الناس.
و أمر عبد الملک لابن ظبیان بألف دینار، فقال: لم أقتله علی طاعتک و إنّما قتلته علی قتل أخی النابئ بن زیاد، و لم یأخذ منها شیئا.
و کان قتل مصعب بدیر الجاثلیق عند نهر دجیل، فأمر عبد الملک به و بابنه عیسی فدفنا، و قال: کانت الحرمة بیننا قدیمة و لکنّ الملک عقیم «2».
______________________________
[1] اعرب مثلی مبارز.
[2] لثرات.
______________________________
(1). قصدوا.R
(2). 685.IIiinadieM .diV ,p
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 329
و کان سبب قتل النابئ أنه قطع الطریق هو و رجل من بنی نمیر، فأحضرا عند مطرّف بن سیدان الباهلی صاحب شرطة مصعب فقتل النابئ و ضرب النمیریّ و أطلقه، فجمع عبید اللَّه جمعا و قصد مطرّفا بعد أن عزله مصعب عن شرطته و ولّاه الأهواز، و سار عبید اللَّه إلی المطرّف فقتله، فبعث مصعب مکرم بن مطرّف فی طلب عبید اللَّه، فسار حتی بلغ عسکر مکرم، فنسب إلیه، و لم یلق عبید اللَّه، کان قد لحق بعبد الملک. و قیل فی قتله غیر ذلک.
فلمّا أتی [1] عبد الملک برأس مصعب نظر إلیه و قال: متی تغذو [2] قرشیّة مثلک! و کانا «1» یتحدّثان إلی حبّی و هما بالمدینة، فقیل لها: قتل مصعب.
فقالت: تعس قاتله! فقیل: قتله عبد الملک بن مروان. فقالت: وا بأبی القاتل و المقتول! ثمّ دعا عبد الملک بن مروان جند العراق إلی بیعته فبایعوه، و سار حتی دخل الکوفة فأقام بالنّخیلة أربعین یوما، و خطب الناس بالکوفة فوعد المحسن و توعّد المسی‌ء، فقال: إنّ الجامعة التی وضعت فی عنق عمرو بن سعید عندی، و و اللَّه لا أضعها فی عنق رجل فأنتزعها إلّا صعدا لا أفکّها [3] عنه فکّا، فلا یبقینّ [4] امرؤ إلّا علی نفسه و لا یولغنّ دمه، و السلام.
و دعا الناس إلی البیعة فبایعوه، فحضرت قضاعة، فقال لهم: کیف سلمتم و أنتم [5] قلیل مع مضر؟ فقال عبد اللَّه بن یعلی النّهدیّ: نحن أعزّ منهم و أمنع
______________________________
[1] أوتی.
[2] تعدو.
[3] الصعد إلّا أفکّها.
[4] یتّقنّ.
[5] رأیتم.
______________________________
(1). و کانوا یتحدثون إلی حبی و هم ...rutedivmudnegel ,tire dicxecihdiuqisiN
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 330
بک و بمن معک منّا. ثمّ جاءت مذحج فقال: ما أری لأحد مع هؤلاء بالکوفة شیئا. ثمّ جاءت جعفی فقال: ایتونی بابن أختکم، یعنی یحیی بن سعید، و کانت أمّه مذحجیّة، فقالوا: هو آمن؟ فقال: و تشترطون أیضا! فقال رجل منهم: إنّا ما نشترط جهلا بحقّک و لکنّا نتسحّب علیک تسحّب الولد علی الوالد. فقال: نعم أنتم الحیّ! إن کنتم لفرسانا فی الجاهلیّة [و الإسلام].
لیحضر فهو آمن. فأتوه به فبایعه. ثمّ أتته عدوان فقدّموا بین أیدیهم رجلا جمیلا وسیما، فقال عبد الملک:
عذیر الحیّ من عدوان‌کانوا حیّة الأرض
بغی بعضهم بعضافلم یرعوا علی بعض
و منهم کانت السّادات‌و الموفون بالقرض [1] ثمّ أقبل علی ذلک الرجل الجمیل فقال: إیه! فقال: لا أدری. فقال معبد ابن خالد الجدلیّ، و کان خلفه:
و منهم حکم یقضی‌فلا ینقض [2] ما یقضی
و منهم من یجیز الحجّ‌بالسّنّة و الفرض
و هم مذ ولدوا شبّوابسرّ «1»النّسب المحض [3] فأقبل عبد الملک علی ذلک الجمیل فقال: من هو؟ فقال: لا أدری.
فقال معبد من ورائه: هو ذو الإصبع، فأقبل علی الجمیل فقال: لم تسمّی
______________________________
[1] بالفرض.
[2] ینقص.
[3]
و هم من ولد و اسنولسیر النّسب المحض
______________________________
(1). نسیر.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 331
ذا الإصبع؟ فقال: لا أدری. فقال معبد: لأنّ حیّة نهشت إصبعه فقطعتها.
فأقبل علی الجمیل فقال: ما کان اسمه؟ قال: لا أدری. فقال معبد: حرثان ابن الحارث. فقال للجمیل: من أیّکم هو؟ قال: لا أدری. فقال معبد:
من بنی ناج. ثمّ قال للجمیل: کم عطاؤک؟ قال: سبعمائة. قال لمعبد: کم عطاؤک؟ قال: ثلاثمائة. فقال لکاتبه: اجعل معبدا فی سبعمائة و انقص من عطاء هذا أربعمائة، ففعل.
ثمّ جاءت کندة فنظر إلی عبد اللَّه بن إسحاق بن الأشعث فأوصی به أخاه بشر بن مروان. و أقبل داود بن قحذم فی جمع کثیر من بکر بن وائل علیهم الأقبیة الداودیّة، و به سمّیت، فجلس مع عبد الملک علی سریره، فأقبل علیه عبد الملک «1» ثمّ نهض و نهضوا معه، فقال عبد الملک: هؤلاء الفسّاق لو لا أنّ صاحبهم جاءنی ما أعطانی أحد منهم طاعة.
ثمّ ولّی قطن بن عبد اللَّه الحارثیّ الکوفة، ثمّ عزله فاستعمل أخاه بشر بن مروان، ثمّ استعمل محمّد بن عمیر الهمدانیّ علی همذان، و یزید بن رویم علی الریّ، و لم یف لأحد شرط له أصبهان، و قال: علیّ بهؤلاء الفسّاق الذین أنغلوا [1] الشام و أفسدوا العراق. فقیل: قد أجارهم رؤساء عشائرهم. فقال:
و هل یجیر علیّ أحد؟
و کان عبد اللَّه بن یزید بن أسد والد خالد القسریّ قد لجأ إلی علیّ بن عبد اللَّه ابن عبّاس، و لجأ إلیه أیضا یحیی بن معیوف الهمدانیّ، و لجأ الهذیل بن زفر ابن الحارث، و کان مع عبد الملک، علی ما نذکره، و عمرو بن یزید الحکمیّ إلی خالد بن یزید، فآمنهم عبد الملک فظهروا. فصنع عمرو بن حریث لعبد
______________________________
[1] أمعلوا.
______________________________
(1).R .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 332
الملک طعاما کثیرا و أمر به إلی الخورنق و أذن إذنا عامّا، فدخل الناس و أخذوا مجالسهم، فدخل عمرو بن حریث، فأجلسه معه علی سریره، ثمّ جاءت الموائد فأکلوا، فقال عبد الملک: ما ألذّ عیشنا لو دام، و لکنّا کما قال الأوّل:
و کلّ جدید یا أمیم إلی بلی‌و کلّ امرئ یصیر یوما إلی کان فلمّا فرغوا من الطعام طاف عبد الملک فی القصر و عمرو بن حریث معه و هو یسأله: لمن هذا البیت؟ و من بنی هذا البیت؟ و عمرو یخبره، فقال عبد الملک:
اعمل علی مهل فإنّک میّت‌و اکدح لنفسک أیّها الإنسان
فکأنّ ما قد کان لم یک إذ مضی‌و کأنّ ما هو کائن قد کان و لما بلغ عبد اللَّه بن خازم مسیر مصعب لقتال عبد الملک قال: أ معه عمر بن عبید اللَّه بن معمر؟ قیل: لا، استعمله علی فارس. قال: أ معه المهلّب؟ قیل:
لا، استعمله علی الخوارج. قال: أ معه عبّاد بن الحصین؟ قیل: استخلفه علی البصرة. قال: و أنا بخراسان.
خذینی فجرّینی «1»جعار و أبشری‌بلحم [1] امرئ لم یشهد الیوم ناصره و لما قتل مصعب بعث عبد الملک رأسه إلی الکوفة، أو حمله معه إلیها، ثمّ بعث به إلی أخیه عبد العزیز بن مروان بمصر، فلمّا رآه و قد قطع السیف أنفه قال: رحمک اللَّه! أما و اللَّه لقد کنت من أحسنهم خلقا و أشدّهم بأسا و أسخاهم نفسا. ثمّ سیّره إلی الشام فنصب بدمشق، و أرادوا أن یطوفوا به فی نواحی الشام، فأخذته عاتکة بنت یزید بن معاویة زوجة عبد الملک بن مروان،
______________________________
[1] بلجم.
______________________________
(1). فحربنی.P .C؛ فحربنی.A
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 333
و هی أمّ یزید بن عبد الملک، فغسلته و دفنته و قالت: أما رضیتم بما صنعتم حتی تطوفوا به فی المدن؟ هذا بغی.
و کان عمر مصعب حین قتل ستّا و ثلاثین سنة.
قال یوما عبد الملک لجلسائه: من أشدّ النّاس [1]؟ قالوا: أمیر المؤمنین.
قال: اسلکوا غیر هذا الطریق. قالوا: عمیر بن الحباب. قال: قبّح اللَّه عمیرا! لصّ، ثوب ینازع علیه أعزّ عنده من نفسه و دینه. قالوا: فشبیب.
قال: إنّ للحروریّة لطریقا. قالوا: فمن؟ قال: مصعب کان عنده عقیلتا قریش سکینة بنت الحسین و عائشة بنت طلحة، ثمّ هو أکثر الناس مالا، جعلت له الأمان و ولایة العراق و علم أنّی سأفی له للمودّة التی کانت بیننا فحمی أنفا و أبی و قاتل حتی قتل. فقال رجل: کان مصعب یشرب النبیذ. قال:
کان ذلک قبل أن یطلب المروءة، فأمّا مذ طلبها فلو علم أنّ الماء ینقص مروءته ما ذاقه. قال الأقیشر الأسدیّ:
حمی أنفه أن یقبل الضّیم مصعب‌فمات کریما لم تذمّ خلائقه
و لو شاء أعطی الضّیم من رام هضمه‌فعاش ملوما فی الرّجال طرائقه
و لکن مضی و البرق یبرق خاله‌یشاوره مرّا و مرّا یعانقه
فولّی کریما لم تنله مذمّةو لم یک رغدا تطّبیه نمارقه و قال عرفجة بن شریک:
ما لابن مروان أعمی اللَّه ناظره‌و لا أصاب رغیبات و لا نفلا
یرجوا الفلاح ابن مروان و قد قتلت‌خیل ابن مروان حرّا [2] ماجدا بطلا
______________________________
[1] البأس.
[2] حرفا.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 334 یا ابن الحواریّ کم من نعمة لکم‌لو رام غیرکم أمثالها شغلا
حمّلتم فحملتم کلّ معضلة [1]إنّ الکریم إذا حمّلته حملا و قال عبد اللَّه بن الزّبیر الأسدیّ فی إبراهیم بن الأشتر، هذا الزّبیر بفتح الزای و کسر الباء:
سأبکی و إن لم تبک فتیان مذحج‌فتاها إذا اللّیل «1»التّمام [2] تأوّبا
فتی لم یکن فی مرّة الحرب جاهلاو لا بمطیع فی الوغی من تهیّبا
أبان أنوف الحیّ قحطان قتله‌و أنف نزار قد أبان فأوعبا [3]
فمن یک أمسی خائنا [4] لأمیره‌فما خان إبراهیم فی الموت مصعبا و حین قتل مصعب کان المهلّب یحارب الأزارقة بسولاف، بلد بفارس علی شاطئ البحر «2»، ثمانیة أشهر، فبلغ قتله الأزارقة قبل المهلّب، فصاحوا بأصحاب المهلّب: ما قولکم فی مصعب؟ قالوا: أمیر هدی «3»، و هو ولیّنا فی الدنیا و الآخرة، و نحن أولیاؤه. قالوا: فما قولکم فی عبد الملک؟ قالوا: ذاک ابن اللّعین، نحن نبرأ إلی اللَّه منه و هو أحلّ دما منکم. قالوا: فإنّ عبد الملک قتل مصعبا و ستجعلون غدا عبد الملک إمامکم. فلمّا کان الغد سمع المهلّب و أصحابه قتل مصعب فبایع المهلّب الناس لعبد الملک بن مروان، فصاح بهم الخوارج: یا أعداء اللَّه! ما تقولون فی مصعب؟ قالوا: یا أعداء اللَّه لا نخبرکم.
______________________________
[1] مفضلة.
[2] النّمّام.
[3] فأرعبا.
[4] خائبا.
______________________________
(1). النبل.P .C
(2).P .C .mO
(3). هدل.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 335
و کرهوا أن یکذّبوا أنفسهم. قالوا: و ما قولکم فی عبد الملک؟ قالوا: خلیفتنا.
و لم یجدوا بدّا [1] إذا بایعوه أن یقولوا ذلک. قالوا: یا أعداء اللَّه! أنتم بالأمس تبرءون منه فی الدنیا و الآخرة و هو الیوم إمامکم و قد قتل أمیرکم الّذی کنتم تولّونه! فأیّهما المهتدی و أیّهما المبطل؟ قالوا: یا أعداء اللَّه رضینا بذلک إذ کان یتولّی أمرنا و نرتضی [2] بهذا. قالوا: لا و اللَّه و لکنّکم إخوان الشیاطین و عبید الدنیا.
و أمّا عبد اللَّه بن الزّبیر فلمّا انتهی إلیه قتل أخیه مصعب قام فی الناس فخطبهم فقال:
الحمد للَّه الّذی له الخلق و الأمر، یؤتی الملک من یشاء و ینزع الملک ممن یشاء و یعز من یشاء و یذل من یشاء، ألا و إنّه لم یذلّل اللَّه من کان الحقّ معه و إن کان فردا، و لم یعزّز من کان ولیّه الشیطان و إن کان الناس معه طرّا، ألا و إنّه قد أتانا من العراق خبر أحزننا و أفرحنا، أتانا قتل مصعب، رحمه اللَّه، و أمّا الّذی أفرحنا فعلمنا أنّ قتله شهادة، و أمّا الّذی أحزننا فإنّ لفراق الحمیم لوعة یجدها حمیمه عند المصیبة یرعوی بعدها ذوو الرأی الجمیل إلی الصبر و کریم العزاء، و ما مصعب إلّا عبد من عبید اللَّه و عون من أعوانی، ألا و إنّ أهل العراق أهل الغدر و النفاق أسلموه و باعوه بأقلّ الثمن، فإن یقتل [3] فمه! و اللَّه ما نموت علی مضاجعنا کما یموت بنو أبی العاص! و اللَّه ما قتل رجل منهم فی زحف فی الجاهلیّة و لا فی الإسلام، و لا نموت إلّا قعصا بالرماح و تحت ظلال السیوف، ألا إنّما الدنیا عاریّة من الملک الأعلی الّذی لا یزول سلطانه و لا یبید ملکه، فإن تقبل لا آخذها أخذ البطر، و إن تدبر لم أبک
______________________________
[1] أبدا.
[2] و یرتضی.
[3] یقبل.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 336
علیها بکاء الضّرع المهین، أقول قولی هذا و أستغفر اللَّه لی و لکم.
(حجّار بن أبجر بفتح الحاء المهملة، و تشدید الجیم، و کنیته أبو أسید بضمّ الهمزة، و فتح السین. و حبّی بضمّ الحاء المهملة، و بالباء الموحّدة المشدّدة الممالة، و آخره یاء مثناة من تحتها. و عبد اللَّه بن خازم بالخاء المعجمة و الزای).

ذکر ولایة خالد بن عبد اللَّه البصرة

و فی هذه السنة تنازع ولایة البصرة حمران بن أبان و عبید اللَّه بن أبی بکرة، فقال ابن أبی بکرة: أنا أعظم منک، کنت أنفق علی أصحاب خالد یوم الجفرة. فقیل لحمران: إنّک لا تقوی علی ابن أبی بکرة فاستعن بعبد اللَّه بن الأهیم «1». فاستعان به، فغلب علی البصرة و عبد اللَّه علی شرطها، و کان لحمران منزلة عند بنی أمیّة، و کانت هذه المنازعة بعد قتل مصعب.
فلمّا استولی عبد الملک علی العراق بعد قتله استعمل علی البصرة خالد بن عبد اللَّه بن خالد بن أسید، فوجّه خالد عبید اللَّه بن أبی بکرة إلیها خلیفة له، فلمّا قدم علی حمران قال: أ قد جئت لا جئت [1]! فکان عبید اللَّه علیها حتی قدم خالد، و لما فرغ عبد الملک من أمر العراق عاد إلی الشام.
______________________________
[1] لا جبت.
______________________________
(1). الأهثم.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 337

ذکر أمر عبد الملک و زفر بن الحارث‌

قد ذکرنا فی وقعة راهط مسیر زفر إلی قرقیسیا و اجتماع قیس علیه و السبب فی استیلائه علیها و ما کان منه بعد ذلک، و کان علی بیعة ابن الزّبیر و فی طاعته.
فلمّا مات مروان بن الحکم و ولی ابنه عبد الملک کتب إلی أبان بن عقبة بن أبی معیط و هو علی حمص یأمره أن یسیر إلی زفر، فسار إلیه و علی مقدّمته عبد اللَّه بن زمیت الطائیّ، فواقع عبد اللَّه زفر قبل وصول أبان و کثر فی أصحابه القتل، قتل منهم ثلاثمائة، فلامه أبان علی عجلته، و أقبل أبان فواقع زفر، فقتل ابنه وکیع بن زفر، و أدرکت طیِّئ ثقل زفر و نساءه، فاستوهب محمّد ابن حصین بن نمیر النساء و ألحقهنّ بزفر بقرقیسیاء، فقال زفر:
علقن بحبل من حصین لو انّه‌تغیّب حالت دونهنّ المصایر
أبوکم أبونا فی القدیم و إنّنی‌لغابرکم فی آخر الدّهر شاکر و کان یقال لزفر إنّه من کندة.
ثمّ إنّ عبد الملک لما أراد المسیر إلی مصعب سار إلی قرقیسیا فحصر زفر فیها و نصب علیها المجانیق، فأمر زفر أن ینادی [فی] عسکر عبد الملک: لم نصبتم علینا المجانیق؟ قال: لنثلم ثلمة نقاتلکم علیها. فقال زفر: قولوا لهم فإنّا لا نقاتلکم من وراء الحیطان و لکنّا نخرج إلیکم. و ثلمت المنجنیق من المدینة برجا ممّا یلی حریث بن بحدل، فقال زفر:
لقد ترکتنی منجنیق ابن بحدل‌أحید عن العصفور حین یطیر [1] و کان خالد بن یزید بن معاویة مجدّا فی قتالهم، فقال رجل من أصحاب
______________________________
[1] تطیر.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 338
زفر من بنی کلاب: لأقولنّ لخالد کلاما لا یعود إلی ما یصنع. فلمّا کان الغد خرج خالد للمحاربة، فقال له الکلابیّ:
ما ذا ابتغاء خالد و همّه‌إذ سلب الملک و نیکت أمّه فاستحیا و عاد و لم یرجع یقاتلهم.
و قالت کلب «1» لعبد الملک: إنّا إذا لقینا زفر انهزمت القیسیّة الذین معک فلا تخلطهم معنا. ففعل، فکتبت القیسیّة علی نبلها: إنّه لیس یقاتلکم غدا مضریّ، و رموا النّبل إلی قرقیسیا، فلمّا أصبح زفر دعا ابنه الهذیل، و به کان یکنّی، و قیل: [کان] یکنّی أبا الکوثر، فقال: اخرج إلیهم فشدّ علیهم شدّة لا ترجع حتی تضرب فسطاط عبد الملک، و اللَّه لئن رجعت دون أن تطأ أطناب فسطاطه لأقتلنّک. فجمع الهذیل خیله و حمل علیهم، فصبروا قلیلا ثمّ انکشفوا، و تبعهم الهذیل بخیله حتی وطئوا أطناب الفسطاط و قطعوا بعضها، ثمّ رجعوا، فقبّل زفر رأس الهذیل و قال: لا یزال عبد الملک یحبّک بعدها أبدا. فقال الهذیل: و اللَّه لو شئت أن أدخل الفسطاط لفعلت. فقال زفر:
ألا لا أبالی من أتاه حمامه‌إذا ما المنایا عن هذیل تجلّت
تراه أمام الخیل أوّل فارس‌و یضرب فی أعجازها إن تولّت و لما ثلم برج قرقیسیا قال لعبد الملک بعض أهله: لو قاتلتهم بقضاعة لملکتهم. ففعل و قاتلهم، فلمّا کان عند المساء انکشفت قضاعة و کثر القتل فیهم، و أقبل روح بن زنباع الجذامیّ إلی برج منها فسأل أهله و قال: نشدتکم اللَّه کم قتلنا منکم؟ قالوا: و اللَّه لم یقتل منّا أحد و لم یجرح إلّا رجل واحد و لا بأس علیه، ثمّ قالوا: نشدناک اللَّه کم قتل منکم؟ قال: عدّة فرسان و جرحتم ما لا یحصی، فلعن اللَّه ابن بحدل!
______________________________
(1). الکلبیةetrof؛ الکلب.doC
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 339
و رجع روح إلی عبد الملک و قال: إنّ ابن بحدل یمنّیک الباطل، فأعرض عن هذا الرجل.
و کان رجل من کلب یقال له الذیال یخرج فیسبّ زفر فیکثر، فقال زفر للهذیل ابنه أو لبعض أصحابه: أما تکفینی هذا؟ قال: أنا أجیئک به. فدخل عسکر عبد الملک لیلا فجعل ینادی: من یعرف بغلا من صفته کذا و کذا؟
حتی انتهی إلی خباء الرجل و قد عرفه. فقال الرجل: ردّ اللَّه علیک ضالّتک.
فقال: یا عبد اللَّه إنّی قد عییت فلو أذنت لی فاسترحت قلیلا. قال: ادخل، فدخل و الرجل وحده فی خبائه، فرمی بنفسه و نام صاحب الخباء، فقام إلیه فأیقظه و قال: و اللَّه لئن تکلّمت لأقتلنّک [1]. قال: قتلت أو سلمت فما ذا ینفعک قتلی؟ قال: لئن [2] سکتّ و جئت معی إلی زفر فلک عهد اللَّه و میثاقه أن أردّک إلی عسکرک بعد أن یصلک زفر و یحسن إلیک. فخرجا و هو ینادی:
من دلّ علی بغل من صفته کذا و کذا؟ حتی أتی زفر و الرجل معه، فأعلمه أنّه قد آمنه، فوهب له زفر دنانیر و حمله علی رحالة النساء و ألبسه ثیابهنّ و بعث معه رجلا حتی دنوا من عسکر عبد الملک، فنادوا: هذه جاریة قد بعث بها زفر إلی عبد الملک. و انصرفوا، فلمّا نظر إلیه أهل العسکر عرفوه و أخبروا عبد الملک الخبر، فضحک و قال: لا یبعد اللَّه رجلا نصر، و اللَّه إن قتلهم لذلّ و إن ترکهم لحسرة. و کفّ الرجل فلم یعد یسبّ زفر، و قیل: إنّه هرب من العسکر.
ثمّ إنّ عبد الملک أمر أخاه محمّدا أن یعرض علی زفر و ابنه الهذیل الأمان علی أنفسهما و من معهما و مالهم و أن یعطیا ما أحبّا. ففعل محمّد ذلک، فأجاب الهذیل و کلّم أباه و قال له: لو صالحت هذا الرجل فقد أطاعه الناس و هو خیر
______________________________
[1] أقتلنّک.
[2] إذا قتلت أنت، و لئن.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 340
لک من ابن الزّبیر، فأجاب علی أن له الخیار فی بیعته سنة و أن ینزل حیث شاء و لا یعین عبد الملک علی قتال ابن الزبیر. فبینا الرسل تختلف بینهما [1] إذ جاءه رجل من کلب فقال: قد هدم من المدینة أربعة أبراج. فقال عبد الملک: لا أصالحهم.
و زحف إلیهم فهزموا أصحابه حتی أدخلوهم عسکرهم. فقال: أعطوهم ما أرادوا. فقال زفر: لو کان قبل هذا لکان أحسن. و استقرّ الصلح علی أمان الجمیع، و وضع الدماء و الأموال، و أن لا یبایع عبد الملک حتی یموت ابن الزبیر للبیعة له فی عنقه، و أن یعطی مالا یقسمه فی أصحابه.
و خاف زفر أن یغدر به عبد الملک کما غدر بعمرو بن سعید، فلم ینزل إلیه، فأرسل إلیه بقضیب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أمانا له، فنزل إلیه، فلمّا دخل علیه أجلسه معه علی سریره، فقال ابن عضاة الأشعریّ: أنا کنت أحقّ بهذا المجلس منه. فقال زفر: کذبت هناک، إنّی عادیت فضررت و والیت فنفعت.
و لما رأی عبد الملک قلّة من مع زفر قال: لو علمت أنّه فی هذه القلّة لحاصرته أبدا حتی ینزل علی حکمی. فبلغ قوله زفر فقال: إن شئت رجعنا و رجعت. فقال: بل نفی لک یا أبا الهذیل.
و قال له عبد الملک یوما: بلغنی أنّک من کندة. فقال: و ما خیر من لا یبغی حسدا و لا یدّعی رغبة! و تزوّج مسلمة بن عبد الملک الرباب «1» بنت زفر، فکان یؤذن لأخویها الهذیل و الکوثر فی أوّل الناس.
و أمر زفر ابنه الهذیل أن یسیر مع عبد الملک إلی قتال مصعب و قال له:
______________________________
[1] بینهم.
______________________________
(1). الریان.Rte .A
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 341
أنت لا عهد علیک. فسار معه، فلمّا قارب مصعبا هرب إلیه و قاتل مع ابن الأشتر، فلمّا قتل ابن الأشتر اختفی الهذیل بالکوفة حتی استؤمن له من عبد الملک فآمنه، کما تقدّم.

ذکر عدّة حوادث‌

و فی هذه السنة افتتح عبد الملک قیساریّة، فی قول الواقدیّ. و فیها نزع ابن الزّبیر جابر بن الأسود بن عوف عن المدینة و استعمل علیها طلحة بن عبید اللَّه ابن عوف، و هو آخر وال [1] کان له علی المدینة، حتی أتاه طارق بن عمرو مولی عثمان، فهرب طلحة و أقام طارق بها حتی سار إلی مکّة لقتال ابن الزّبیر.
و فی إمارة مصعب مات البراء بن عازب بالکوفة. و یزید بن مفرّغ الحمیریّ الشاعر بها أیضا. و عبد اللَّه بن أبی حدرد «1» الأسلمیّ، شهد الحدیبیّة و خیبر.
و فی أیّامه مات شتیر بن شکل القیسیّ الکوفیّ، و هو من أصحاب علیّ و ابن مسعود.
(شتیر بضمّ الشین المعجمة، و فتح التاء فوقها نقطتان، و بعدها یاء تحتها نقطتان. و شکل بفتح الشین المعجمة، و الکاف، و آخره لام).
______________________________
[1] آل.
______________________________
(1). حذرد.l .h .ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 342

72 ثم دخلت سنة اثنتین و سبعین‌

ذکر أمر الخوارج‌

لما استقرّ عبد الملک بالکوفة بعد قتل مصعب استعمل خالد بن عبد اللَّه علی البصرة، فلمّا قدمها خالد کان المهلّب یحارب الأزارقة، فجعله علی خراج الأهواز و معونتها، و سیّر أخاه عبد العزیز بن عبد اللَّه إلی قتال الخوارج، و سیّر معه مقاتل بن مسمع، فخرجا یطلبان الأزارقة، فأتت الخوارج من ناحیة کرمان إلی دارابجرد، و أرسل قطریّ بن الفجاءة المازنیّ مع صالح بن مخارق تسعمائة فارس، فاقبل یسیر بهم حتی استقبل عبد العزیز و هو یسیر مهلا علی غیر تعبیة، فانهزم بالناس، و نزل مقاتل بن مسمع [فقاتل] حتی قتل، و انهزم عبد العزیز، و أخذت امرأته ابنة المنذر بن الجارود فأقیمت فیمن یزید، فبلغت قیمتها مائة ألف، فجاء رجل من قومها من رءوس الخوارج فقال: تنحّوا هکذا، ما أری هذه المشرکة إلّا قد فتنتکم! و ضرب عنقها، و لحق بالبصرة، فرآه آل المنذر فقالوا: و اللَّه ما ندری أ نحمدک أم نذمّک! فکان یقول: ما فعلته إلّا غیرة و حمیّة.
و انتهی عبد العزیز إلی رامهرمز، و أتی المهلّب خبره، فأرسل إلیه شیخا من الأزد و قال له: إن کان «1» منهزما فعزّه «2». فأتاه الرجل فرآه نازلا فی نحو ثلاثین فارسا کثیبا حزینا، فأبلغه الرسالة، و عاد إلی المهلّب بالخبر، فأرسل
______________________________
(1). کل.dda
(2). فغره.sففرّه‌tsetopigel .srofdouqفعزه.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 343
المهلّب إلی أخیه خالد بن عبد اللَّه یخبره بهزیمته. فقال للرسول: کذبت.
فقال: و اللَّه ما کذبت، فإن کنت کاذبا فاضرب عنقی، و إن کنت صادقا فأعطنی جبّتک و مطرفک [1]. قال: قد رضیت من الخطر العظیم بالخطر الیسیر.
و حبسه و أحسن إلیه حتی صحّ خبر الهزیمة.
قال ابن قیس الرّقیّات فی هزیمة عبد العزیز و فراره عن امرأته:
عبد العزیز فضحت جیشک کلّهم‌و ترکتهم صرعی بکلّ سبیل
من بین ذی عطش یجود بنفسه‌و ملحّب بین الرّجال قتیل
هلّا صبرت مع الشّهید مقاتلاإذ رحت منتکث القوی [2] بأصیل
و ترکت جیشک لا أمیر علیهم‌فارجع بعار فی الحیاة طویل
و نسیت عرسک إذ تقاد سبیّةتبکی العیون برنّة و عویل فکتب خالد إلی عبد الملک یخبره بذلک، فکتب إلیه عبد الملک: قد عرفت ذلک و سألت رسولک عن المهلّب فأخبرنی أنّه عامل علی الأهواز، فقبّح اللَّه رأیک حین تبعث أخاک أعرابیّا من أهل مکّة علی القتال و تدع المهلّب یجبی الخراج، و هو المیمون النقیبة، المقاسی للحرب، ابنها و ابن أبنائها، أرسل إلی المهلّب یستقبلهم، و قد بعثت إلی بشر بالکوفة لیمدّک بجیش، فسر معهم و لا تعمل فی عدوّک برأی حتی یحضره المهلّب، و السّلام.
و کتب عبد الملک إلی بشر أخیه بالکوفة یأمره بإنفاذ خمسة آلاف مع رجل یرضاه لقتال الخوارج، فإذا قضوا غزوتهم ساروا إلی الریّ فقاتلوا عدوّهم و کانوا مسلحة. فبعث بشر خمسة آلاف، و علیهم عبد الرحمن بن محمد بن
______________________________
[1] و مطرقک.
[2] القری.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 344
الأشعث، فکتب له عهدا علی الریّ عند الفراغ من قتاله.
و خرج خالد بأهل البصرة حتی قدم الأهواز، و قدمها عبد الرحمن بن محمّد فی أهل الکوفة، و جاءت الأزارقة حتی دنوا من الأهواز، فقال المهلّب لخالد: إنّی أری هاهنا سفنا کثیرة فضمّها إلیک فإنّهم سیحرقونها، فلم یمض إلّا ساعة حتی أرسلوا إلیها فأحرقوها.
و جعل خالد المهلّب علی میمنته، و علی میسرته داود بن قحذم من بنی قیس بن ثعلبة، و مرّ المهلّب علی عبد الرحمن بن محمّد و لم یخندق علیه، فقال: ما یمنعک من الخندق؟ فقال: هم أهون علیّ من ضرطة [1] الجمل. قال:
لا یهونوا علیک فإنّهم سباع العرب.
و لم یبرح المهلّب حتی خندق عبد الرحمن علیه، فأقاموا نحوا من عشرین لیلة، ثمّ زحف خالد إلیهم بالناس، فرأوا أمرا هالهم من کثرة الناس، فکثرت علیهم الخیل و زحفت إلیهم، فانصرفوا کأنّهم علی حامیة و هم مولّون لا یرون طاقة بقتال جماعة الناس، فأرسل خالد داود بن قحذم فی آثارهم، و انصرف خالد إلی البصرة، و سار عبد الرحمن إلی الریّ، و أقام المهلّب بالأهواز، و کتب خالد إلی عبد الملک بذلک.
فلمّا وصل کتابه إلی عبد الملک کتب إلی أخیه بشر یأمره أن یبعث أربعة آلاف فارس من أهل الکوفة مع رجل بصیر بالحرب إلی فارس فی طلب الأزارقة، و یأمر صاحبه بموافقة داود بن قحذم إن اجتمعا. فبعث بشر عتّاب بن ورقاء فی أربعة آلاف فارس من أهل الکوفة، فساروا حتی لحقوا داود فاجتمعوا ثمّ اتبعوا الخوارج حتی هلکت خیول عامّتهم و أصابهم الجوع و الجهد، و رجع عامّة الجیشین مشاة إلی الأهواز.
______________________________
[1] ضرط.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 345
و فی هذه السنة کان خروج أبی فدیک الخارجیّ، و هو من بنی قیس بن ثعلبة، فغلب علی البحرین و قتل نجدة بن عامر الحنفیّ، فاجتمع علی خالد ابن عبد اللَّه نزول قطریّ الأهواز و أمر أبی فدیک، فبعث أخاه أمیّة بن عبد اللَّه فی جند کثیف إلی أبی فدیک، فهزمه أبو فدیک و أخذ جاریة له فاتخذها لنفسه، فکتب خالد إلی عبد الملک بذلک.

ذکر قتل عبد اللَّه بن خازم‌

و لما قتل مصعب کان ابن خازم یقاتل بحیر بن ورقاء الصّریمیّ التمیمیّ بنیسابور، فکتب عبد الملک إلی ابن خازم یدعوه إلی البیعة له و یطعمه «1» خراسان سبع سنین، و أرسل الکتاب مع سوادة بن أشتم النّمیریّ، و قیل:
مع مکمّل الغنویّ. فقال ابن خازم: لو لا أن أضرّب بین [بنی] سلیم و [بنی] عامر لقتلتک، و لکن کل کتابک، فأکله.
و قیل: بل کان الکتاب مع سوادة بن عبید اللَّه النّمیریّ، و قیل: مع مکمّل الغنویّ، فقال له ابن خازم: إنّما بعثک أبو الذّبّان لأنّک من غنیّ و قد علم أنّی لا أقتل رجلا من قیس، و لکن کل کتابه.
و کتب عبد الملک إلی بکیر بن وسّاج، و کان خلیفة ابن خازم علی مرو، بعهده علی خراسان، و وعده و منّاه، فخلع بکیر عبد اللَّه بن الزّبیر و دعا إلی عبد الملک، فأجابه أهل مرو، و بلغ ابن خازم فخاف أن یأتیه بکیر فیجتمع علیه أهل مرو و أهل نیسابور، فترک بحیرا و أقبل إلی مرو و یزید ابنه بترمذ، فاتبعه بحیر فلحقه بقریة علی ثمانیة فراسخ من مرو، فقاتله ابن خازم، فقتل
______________________________
(1). و یطمعه.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 346
ابن خازم، و کان الّذی قتله وکیع بن عمرو القریعیّ، أعثره [1] وکیع و بحیر ابن ورقاء و عمّار بن عبد العزیز فطعنوه فصرعوه، و قعد وکیع علی صدره فقتله. فقال بعض الولاة لوکیع: کیف قتلته؟ قال: غلبته بفضل القنا [2]، فلمّا صرع قعدت علی صدره، فلم یقدر [أن] یقوم، و قلت: یا لثارات دویلة [3]! و هو أخو وکیع لأمّه، قتل فی بعض تلک الحروب. قال وکیع: فتنخّم فی وجهی و قال: لعنک اللَّه! أ تقتل کبش مضر بأخیک و هو لا یساوی کفّا من نوی؟ أو قال: من تراب. قال: فما رأیت أکثر ریقا منه علی تلک الحال عند الموت.
و بعث بحیر ساعة قتل ابن خازم إلی عبد الملک یخبره بقتله، و لم یبعث بالرأس، و بعث بحیر بکیر بن وسّاج فی أهل مرو فوافاهم حین قتل ابن خازم فأراد أخذ الرأس و إنفاذه إلی عبد الملک، فمنعه بحیر، فضربه بکیر بعمود و حبسه و سیّر الرأس إلی عبد الملک و کتب إلیه یخبره أنّه هو الّذی قتله. فلمّا قدم الرأس دعا عبد الملک برسول بحیر و قال: ما هذا؟ قال: لا أدری، و ما فارقت القوم حتی قتل ابن خازم.
و قیل: إن ابن خازم إنّما قتل بعد قتل عبد اللَّه بن الزّبیر، و إنّ عبد الملک أنفذ إلیه رأس ابن الزّبیر و دعاه إلی نفسه، فغسل الرأس و کفّنه و بعثه إلی أهله بالمدینة و أطعم الرسول الکتاب، و قال: لو لا أنّک رسول لقتلتک. و قیل:
بل قطع یدیه و رجلیه و قتله و حلف أن لا یطیع عبد الملک أبدا.
(بحیر بفتح الباء الموحّدة، و کسر الحاء المهملة).
______________________________
[1] أعثروه.
[2] بنصل القناء.
[3] دوبلة.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 347

ذکر عدّة حوادث‌

کان العامل علی المدینة طارقا لعبد الملک، و علی الکوفة بشر بن مروان، و علی قضائها عبید اللَّه بن عبد اللَّه بن عتبة، و علی البصرة خالد بن عبد اللَّه، و علی قضائها هشام بن هبیرة، و علی خراسان، فی قول بعضهم: بکیر بن وسّاج، و فی قول بعضهم: عبد اللَّه بن خازم.
و فی هذه السنة مات عبیدة السّلمانیّ، و هو من أصحاب علیّ.
(عبیدة بفتح العین، و کسر الباء الموحدة).
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 348

73 ثم دخلت سنة ثلاث و سبعین‌

ذکر قتل عبد اللَّه بن الزّبیر

لما بویع عبد الملک بالشام بعث إلی المدینة عروة بن أنیف فی ستّة آلاف من أهل الشام و أمره أن لا یدخل المدینة و أن یعسکر بالعرصة، و کان عامل عبد اللَّه بن الزبیر علی المدینة الحارث بن حاطب بن الحارث بن معمر الجمحیّ، فهرب الحارث، و کان ابن أنیف یدخل و یصلّی بالناس الجمعة ثمّ یعود إلی معسکره، فأقام شهرا و لم یبعث إلیهم ابن الزبیر أحدا.
و کتب إلیه عبد الملک بالعود إلیه، فعاد هو و من معه، و کان یصلّی بالناس بعده عبد الرحمن بن سعد القرظیّ، ثمّ عاد الحارث إلی المدینة، و بعث ابن الزبیر سلیمان بن خالد الزّرقیّ الأنصاریّ، و کان رجلا صالحا عاملا علی خیبر و فدک، فنزل فی عمله، فبعث عبد الملک عبد الواحد بن الحارث بن الحکم، و قیل: اسمه عبد الملک، و هو أصحّ، فی أربعة آلاف، فسار حتی نزل وادی القری و سیّر سریّة علیها أبو القمقام فی خمسمائة إلی سلیمان، فوجدوه قد هرب، فطلبوه فأدرکوه فقتلوه و من معه. فاغتمّ عبد الملک بن مروان لقتله و قال: قتلوا رجلا مسلما صالحا بغیر ذنب.
و عزل ابن الزّبیر الحارث و استعمل مکانه جابر بن الأسود بن عوف الزّهریّ، فوجّه جابر أبا بکر بن أبی قیس فی ستّمائة فارس و أربعین فارسا إلی خیبر، فوجدوا أبا القمقام و من معه مقیمین بفدک یعسفون الناس فقاتلوهم، فانهزم
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 349
أصحاب أبی القمقام و أسر منهم ثلاثون رجلا فقتلوا صبرا. و قیل: بل قتل الخمسمائة أو أکثرهم.
و وجّه عبد الملک طارق بن عمرو مولی عثمان و أمره أن ینزل بین أیلة و وادی القری و یمنع عمّال ابن الزّبیر من الانتشار و یسدّ خللا إن ظهر له.
فوجّه طارق إلی أبی بکر خیلا، فاقتتلوا، فأصیب أبو بکر فی المعرکة و أصیب من أصحابه أکثر من مائتی رجل.
و کان ابن الزبیر قد کتب إلی القباع أیّام کان عامله علی البصرة یأمره أن یرسل إلیه ألفی فارس لیعینوا عامله علی المدینة، فوجّه إلیه ألفی رجل، فلمّا قتل أبو بکر أمر ابن الزّبیر جابر بن الأسود أن یسیّر جیش البصرة إلی قتال طارق، فسار البصریون عن المدینة، و بلغ طارقا الخبر فسار نحوه، فالتقیا، فقتل مقدّم البصریّین و قتل أصحابه قتلا ذریعا، و طلب طارق مدبرهم و أجهز علی جریحهم و لم یستبق أسیرهم.
و رجع طارق إلی وادی القری، و کان عامل ابن الزبیر بالمدینة جابر بن الأسود، و عزل ابن الزبیر جابرا و استعمل طلحة بن عبید اللَّه بن عوف، الّذی یعرف بطلحة النّدی، سنة سبعین، فلم یزل علی المدینة حتی أخرجه طارق.
فلمّا قتل عبد الملک مصعبا و أتی الکوفة وجّه منها الحجّاج بن یوسف الثقفیّ فی ألفین، و قیل: فی ثلاثة آلاف، من أهل الشام لقتال عبد اللَّه بن الزبیر. و کان السبب فی تسییره دون غیره أنّه قال لعبد الملک: قد رأیت فی المنام أنّی أخذت عبد اللَّه بن الزّبیر فسلخته، فابعثنی إلیه و ولّنی قتاله. فبعثه و کتب معه أمانا لابن الزبیر و من معه إن أطاعوا، فسار فی جمادی الأولی سنة اثنتین و سبعین، و لم یعرض للمدینة، و نزل الطائف، و کان یبعث الخیل إلی عرفة و یبعث ابن الزّبیر أیضا فیقتتلون بعرفة فتنهزم خیل ابن الزبیر فی کلّ ذلک و تعود خیل الحجّاج بالظفر.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 350
ثمّ کتب الحجّاج إلی عبد الملک یستأذنه فی دخول الحرم و حصر ابن الزبیر و یخبره بضعفه و تفرّق أصحابه و یستمدّه، فکتب عبد الملک إلی طارق یأمره باللحاق بالحجّاج، فقدم المدینة فی ذی القعدة سنة اثنتین و سبعین، و أخرج عامل ابن الزبیر عنها و جعل علیها رجلا من أهل الشام اسمه ثعلبة، فکان ثعلبة یخرج المخّ و هو علی منبر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ثمّ یأکله و یأکل علیه التمر لیغیظ أهل المدینة، و کان مع ذلک شدیدا علی أهل الزبیر، و قدم طارق علی الحجّاج بمکّة فی سلخ ذی الحجّة فی خمسة آلاف.
و أمّا الحجّاج فإنّه قدم مکّة فی ذی القعدة و قد أحرم بحجّة، فنزل بئر میمون، و حجّ بالناس تلک السنة الحجّاج، إلّا أنّه لم یطف بالکعبة و لا سعی بین الصّفا و المروة، منعه ابن الزبیر من ذلک، فکان یلبس السلاح و لا یقرب النساء و لا الطیب إلی أن قتل ابن الزّبیر، و لم یحجّ ابن الزبیر و لا أصحابه لأنّهم لم یقفوا بعرفة و لم یرموا الجمار [1]، و نحر ابن الزّبیر بدنه بمکّة.
و لما حصر الحجّاج ابن الزبیر نصب المنجنیق علی أبی قبیس و رمی به الکعبة، و کان عبد الملک ینکر ذلک أیّام یزید بن معاویة ثمّ أمر به، فکان الناس یقولون: خذل فی دینه.
و حجّ ابن عمر تلک السنة فأرسل إلی الحجّاج: أن اتّق اللَّه و اکفف هذه الحجارة عن الناس فإنّک فی شهر حرام و بلد حرام و قد قدمت وفود اللَّه من أقطار الأرض لیؤدّوا فریضة اللَّه و یزدادوا خیرا، و إنّ المنجنیق قد منعهم عن الطّواف [2]، فاکفف عن الرمی حتی یقضوا ما یجب علیهم بمکّة. فبطل الرمی حتی عاد الناس من عرفات و طافوا و سعوا، و لم یمنع ابن الزّبیر الحاجّ من الطواف و السعی، فلمّا فرغوا من طواف الزیارة نادی منادی الحجّاج: انصرفوا
______________________________
[1] بالحجار.
[2] طواف.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 351
إلی بلادکم فإنّا نعود بالحجارة علی ابن الزبیر الملحد.
و أوّل ما رمی بالمنجنیق إلی الکعبة رعدت السماء و برقت و علا صوت الرعد علی الحجارة، فأعظم ذلک أهل الشام و أمسکوا أیدیهم، فأخذ الحجّاج حجر المنجنیق بیده فوضعه فیه و رمی به معهم، فلمّا أصبحوا جاءت الصواعق فقتلت من أصحابه اثنی عشر رجلا، فانکسر أهل الشام، فقال الحجاج:
یا أهل الشام لا تنکروا هذا، فإنّی ابن تهامة و هذه صواعقها و هذا الفتح قد حضر فأبشروا. فلمّا کان الغد جاءت الصاعقة فأصابت من أصحاب ابن الزبیر عدّة، فقال الحجّاج: ألا ترون أنّهم یصابون و أنتم علی الطاعة و هم علی خلافها؟ و کان الحجر یقع بین یدی ابن الزبیر و هو یصلّی فلا ینصرف، و کان أهل الشام یقولون:
یا ابن الزّبیر طالما عصیکا «1»و طالما عنّیتنا [1] إلیکا
لتجزینّ [2] بالذی أتیکا
یعنون: عصیت و أتیت.
و قدم علیه قوم من الأعراب فقالوا: قدمنا للقتال [3] معک، فنظر فإذا مع کلّ امرئ منهم سیف کأنّه شفرة و قد خرج من غمده، فقال: یا معشر الأعراب لا قرّبکم اللَّه! فو اللَّه إنّ سلاحکم لرثّ، و إن حدیثکم لغثّ، و إنّکم لقتال فی الجدب، أعداء فی الخصب. فتفرّقوا و لم یزل القتال بینهم دائما، فغلت
______________________________
[1] عینتنا.
[2] لتجرینّ.
[3] لقتال.
______________________________
(1). عصیناک.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 352
الأسعار عند ابن الزّبیر و أصاب الناس مجاعة شدیدة حتی ذبح فرسه و قسم لحمها فی أصحابه، و بیعت الدجاجة بعشرة دراهم، و المدّ الذرة بعشرین درهما، و إنّ بیوت ابن الزبیر لمملوءة قمحا و شعیرا و ذرة و تمرا، و کان أهل الشام ینتظرون فناء ما عنده، و کان یحفظ ذلک و لا ینفق منه إلّا ما یمسک الرمق، و یقول:
أنفس أصحابی قویّة ما لم یفن [1].
فلمّا کان قبیل مقتله تفرّق الناس عنه و خرجوا إلی الحجّاج بالأمان، خرج من عنده نحو عشرة آلاف، و کان ممّن فارقه ابناه حمزة و خبیب، أخذا لأنفسهما أمانا، فقال عبد اللَّه لابنه الزّبیر: خذ لنفسک أمانا کما فعل [2] أخواک، فو اللَّه إنّی لأحبّ بقاءکم. فقال: ما کنت لأرغب بنفسی عنک.
فصبر معه فقتل.
و لما تفرّق أصحابه عنه خطب الحجّاج الناس و قال: قد ترون قلّة من مع ابن الزبیر و ما هم علیه من الجهد و الضیق. ففرحوا و استبشروا فتقدّموا فملئوا ما بین الحجون إلی الأبواء [3]. فدخل علی أمّه فقال: یا أمّاه قد خذلنی الناس حتی ولدی و أهلی و لم یبق معی إلّا الیسیر و من لیس عنده أکثر من صبر ساعة، و القوم یعطوننی ما أردت من الدنیا، فما رأیک؟ فقالت: أنت أعلم بنفسک، إن کنت تعلم أنّک علی حقّ و إلیه تدعو فامض له فقد قتل علیه أصحابک و لا تمکّن من رقبتک یتلعّب بها غلمان بنی أمیّة، و إن کنت إنّما أردت الدنیا فبئس العبد أنت أهلکت نفسک و من قتل معک، و إن قلت کنت علی حقّ فلمّا وهن أصحابی ضعفت فهذا لیس فعل الأحرار و لا أهل الدّین، کم خلودک فی الدّنیا! القتل أحسن! فقال: یا أمّاه أخاف إن قتلنی
______________________________
[1] یغن.
[2] فعلا.
[3] الأبواب.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 353
أهل الشام أن یمثلوا بی و یصلبونی. قالت: یا بنیّ إنّ الشاة [إذا ذبحت] لا تتألّم بالسّلخ، فامض علی بصیرتک و استعن باللَّه.
فقبّل رأسها و قال: هذا رأیی و الّذی قمت به داعیا [1] إلی یومی «1» هذا ما رکنت إلی الدنیا و لا أحببت الحیاة فیها، و ما دعانی إلی الخروج إلّا الغضب للَّه و أن تستحلّ حرماته، و لکنّی أحببت أن أعلم رأیک، فقد زدتنی بصیرة، فانظری یا أمّاه فإنّی مقتول فی یومی هذا فلا یشتدّ [2] حزنک «2» و سلّمی الأمر إلی اللَّه، فإنّ ابنک لم یتعمّد إتیان [3] منکر و لا عملا بفاحشة، و لم یجر فی حکم اللَّه، و لم یغدر فی أمان، و لم یتعمّد ظلم مسلم أو معاهد، و لم یبلغنی ظلم عن عمّالی فرضیت به بل أنکرته، و لم یکن شی‌ء آثر عندی من رضا ربّی، اللَّهمّ لا أقول هذا تزکیة لنفسی و لکنّی [4] أقوله تعزیة لأمّی حتی تسلو عنّی! فقالت أمّه: [إنّی] لأرجو أن یکون عزائی فیک جمیلا، إن تقدّمتنی احتسبتک [5]، و إن ظفرت سررت بظفرک، اخرج حتی انظر إلی ما یصیر أمرک. فقال: جزاک اللَّه خیرا، فلا تدعی الدعاء لی. قالت: لا أدعه لک أبدا، فمن قتل علی باطل فقد قتلت علی حقّ. ثمّ قالت: اللَّهمّ ارحم طول ذاک القیام فی اللّیل الطویل و ذلک النحیب [6] و الظمأ فی هواجر مکّة و المدینة و برّه بأبیه و بی! اللَّهمّ قد سلّمته لأمرک فیه و رضیت بما قضیت فأثبنی فیه ثواب الصابرین الشاکرین!
______________________________
[1] خرجت به دائعا.
[2] اشتدّ.
[3] یتعهّد إیثار.
[4] و لکنّه.
[5] أحتسبنّک.
[6] النجیب.
______________________________
(1). قومی.Rte .A
(2).R .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 354
فتناول یدیها لیقبّلهما فقالت: هذا وداع فلا تبعد. فقال لها: جئت مودّعا لأنّی أری هذا آخر أیّامی من الدنیا. قالت: امض علی بصیرتک و ادن منی حتی أودّعک. فدنا منها فعانقها و قبّلها، فوقعت یدها علی الدرع فقالت: ما هذا صنیع من یرید ما ترید. فقال: ما لبسته إلّا لأشدّ منک. قالت: فإنّه لا یشدّ منی، فنزعها ثمّ درج کمیّه و شدّ أسفل قمیصه و جبّة خز تحت أثناء [1] السراویل و أدخل أسفلها تحت المنطقة و أمّه تقول له: البس ثیابک مشمّرة. فخرج و هو یقول:
إنّی إذا أعرف یومی أصبرو إنّما یعرف یومه الحرّ
إذ بعضهم یعرف ثمّ ینکر
فسمعته فقالت: تصبر إن شاء اللَّه، أبواک أبو بکر و الزّبیر، و أمّک صفیّة بنت عبد المطّلب. فحمل علی أهل الشام حملة منکرة فقتل منهم ثمّ انکشف هو و أصحابه، و قال له بعض أصحابه: لو لحقت بموضع کذا.
قال: بئس الشیخ أنا إذا فی الإسلام لئن أوقعت قوما فقتلوا ثمّ فررت عن مثل مصارعهم. و دنا أهل الشام «1» حتی امتلأت منهم الأبواب، و کانوا یصیحون به:
یا ابن ذات النّطاقین [2]، فیقول:
و تلک شکاة ظاهر [3] عنک عارها
و جعل أهل الشام علی أبواب المسجد رجلا من أهل کلّ بلد، فکان لأهل
______________________________
[1] ثناء.
[2] النّاطقین.
[3] ظاهرا.
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 355
حمص الباب الّذی یواجه باب الکعبة، و لأهل دمشق باب بنی شیبة، و لأهل الأردنّ باب الصّفا، و لأهل فلسطین باب بنی جمح، و لأهل قنّسرین باب بنی تمیم، و کان الحجّاج و طارق من ناحیة الأبطح إلی المروة، فمرّة یحمل ابن الزبیر فی هذه الناحیة و مرّة فی هذه الناحیة، فکأنّه أسد فی أجمة ما یقدم علیه الرجال یعدو فی أثر القوم حتی یخرجهم، ثمّ یصیح: أبا صفوان! ویل أمّه فتحا لو کان له رجال أو کان قرنی [1] واحدا کفیته! فیقول أبو صفوان عبد اللَّه بن صفوان بن أمیّة بن خلف: إی و اللَّه و ألف.
فلمّا رأی الحجّاج أن الناس لا یقدمون علی ابن الزبیر غضب و ترجّل و أقبل یسوق الناس و یصمد بهم صمد صاحب علم ابن الزبیر و هو بین یدیه.
فتقدّم ابن الزبیر علی صاحب علمه و ضاربهم و انکشفوا، و عرّج و صلّی رکعتین عند المقام، فحملوا علی صاحب علمه فقتلوه عند باب بنی شیبة و صار العلم بأیدی أصحاب الحجّاج. فلمّا فرغ من صلاته تقدّم فقاتل بغیر علم فضرب رجلا من أهل الشام و قال: خذها و أنا ابن الحواریّ! و ضرب آخر، و کان حبشیّا [2]، فقطع یده و قال: اصبر أبا حممة، اصبر ابن حام.
و قاتل معه عبد اللَّه بن مطیع و هو یقول:
أنا الّذی فررت یوم الحرّةو الحرّ لا یفرّ إلّا مرّه
و الیوم أجزی فرّة بکرّه
و قاتل حتی قتل، و قیل: إنّه أصابته جراح فمات منها بعد أیّام.
و قال ابن الزبیر لأصحابه و أهله یوم قتل بعد صلاة الصبح: اکشفوا وجوهکم حتی انظر إلیکم، و علیهم المغافر. ففعلوا. فقال: یا آل الزبیر لو
______________________________
[1] قربی.
[2] جیشا.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 356
طبتم بی نفسا «1» عن أنفسکم کنّا أهل بیت من العرب اصطلحنا فی اللَّه، فلا یرعکم وقع السیوف، فإنّ ألم الدواء للجراح أشدّ من ألم وقعها، صونوا سیوفکم کما تصونون [1] وجوهکم، غضّوا أبصارکم من البارقة و لیشغل کلّ امرئ قرنه و لا تسألوا عنی، فمن کان سائلا عنی فإنّی فی الرعیل الأوّل، احملوا علی برکة اللَّه. ثمّ حمل علیهم حتی بلغ بهم الحجون، فرمی بآجرّة، رماه رجل من السّکون، فأصابته فی وجهه فأرعش لها و دمی وجهه، فلمّا وجد الدم علی وجهه قال:
فلسنا علی الأعقاب تدمی کلومناو لکن علی أقدامنا تقطر الدّما و قاتلهم قتالا شدیدا، فتعاوروا [2] علیه فقتلوه یوم الثلاثاء من جمادی الآخرة و له ثلاث و سبعون سنة، و تولّی قتله رجل من مراد، و حمل رأسه إلی الحجّاج فسجد و وفّد السکونیّ و المرادیّ إلی عبد الملک بالخبر، فأعطی کلّ واحد منهما خمسمائة دینار.
و سار الحجّاج و طارق حتی وقفا علیه، فقال طارق: ما ولدت النساء أذکر من هذا. فقال الحجّاج: أ تمدح مخالف أمیر المؤمنین؟ قال: نعم هو أعذر لنا، و لو لا هذا لما کان لنا عذر، إنّا محاصروه منذ سبعة أشهر و هو فی غیر جند و لا حصن و لا منعة فینتصف منّا بل یفضل «2» علینا. فبلغ کلامهما عبد الملک فصوّب طارقا.
و لما قتل ابن الزّبیر کبّر أهل الشام فرحا بقتله، فقال ابن عمر: انظروا
______________________________
[1] تصونوا.
[2] فتعاودوا.
______________________________
(1). نفسی.R
(2). یقفل.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 357
إلی هؤلاء و لقد کبّر المسلمون فرحا بولادته و هؤلاء یکبّرون [فرحا] بقتله.
و بعث الحجّاج برأسه و رأس عبد اللَّه بن صفوان و رأس عمارة بن عمرو ابن حزم إلی المدینة ثمّ ذهب بها إلی عبد الملک بن مروان و أخذ جثّته فصلبها علی الثنیّة الیمنی بالحجون. فأرسلت إلیه أسماء: قاتلک اللَّه! علی ما ذا صلبته؟
قال: استبقت أنا و هو إلی هذه الخشبة و کانت له. فاستأذنته فی تکفینه و دفنه، فأبی و وکّل بالخشبة من یحرسها، و کتب إلی عبد الملک یخبره بصلبه، فکتب إلیه یلومه و یقول: ألا خلّیت بینه و بین أمّه! فأذن لها الحجّاج فدفنته بالحجون، فمرّ به عبد اللَّه بن عمر فقال: السلام علیک یا أبا خبیب! أما و اللَّه لقد کنت أنهاک عن هذا و لقد کنت صوّاما قوّاما وصولا للرحم، أما و اللَّه إنّ قوما أنت شرّهم لنعم القوم.
و کان ابن الزبیر قبل قتله بقی أیّاما یستعمل الصّبر و المسک لئلّا ینتن، فلمّا صلب ظهرت منه رائحة المسک، فقیل: إنّ الحجّاج صلب معه کلبا میتا فغلب علی ریح المسک، و قیل: بل صلب معه سنّورا «1».
و لمّا قتل عبد اللَّه رکب أخوه عروة ناقة لم یر مثلها فسار إلی عبد الملک فقدم الشام قبل وصول رسل الحجّاج بقتل عبد اللَّه، فأتی باب عبد الملک فاستأذن علیه فأذن له، فلمّا دخل سلّم علیه بالخلافة، فردّ علیه عبد الملک و رحّب به و عانقه و أجلسه علی السریر، فقال عروة:
متّت [1] بأرحام إلیک قریبةو لا قرب للأرحام ما لم تقرّب ثمّ تحدّثا حتی جری ذکر عبد اللَّه، فقال عروة: إنّه کان، فقال عبد
______________________________
[1] نمّت.
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 358
الملک: و ما فعل؟ قال: قتل، فخرّ ساجدا، فقال عروة: إنّ الحجّاج صلبه فهب جثّته لأمّه. قال: نعم، و کتب إلی الحجّاج یعظّم صلبه. و کان الحجّاج لما فقد عروة کتب إلی عبد الملک یقول له: إنّ عروة کان مع أخیه، فلمّا قتل عبد اللَّه أخذ مالا من مال اللَّه فهرب. فکتب إلیه عبد الملک: إنّه لم یهرب و لکنّه أتانی مبایعا و قد آمنته و حلّلته ممّا کان، و هو قادم علیک فإیّاک و عروة. و عاد عروة إلی مکّة، و کانت غیبته عنها ثلاثین یوما.
فأنزل الحجّاج جثّة عبد اللَّه عن الخشبة و بعث به إلی أمّه، فغسلته، فلمّا أصابه الماء تقطّع، فغسلته عضوا عضوا فاستمسک، و صلّی علیه عروة، فدفنته.
و قیل: إن عروة لما کان غائبا عند عبد الملک کتب إلیه الحجّاج و عاوده فی إنفاذ عروة إلیه، فهمّ عبد الملک بإنفاذه، فقال عروة: لیس الذلیل من قتلتموه و لکنّ الذلیل من ملکتموه، و لیس بملوم من صبر فمات، و لکن الملوم من فرّ من الموت. فسمع مثل هذا الکلام فقال عبد الملک: یا أبا عبد اللَّه لن [1] تسمع منّا شیئا تکرهه.
و إنّ عبد اللَّه لم یصلّ علیه أحد، منع الحجّاج من الصلاة علیه، و قال:
إنّما أمر أمیر المؤمنین بدفنه، و قیل: صلّی علیه غیر عروة، و الّذی ذکره مسلم فی صحیحه: انّ عبد اللَّه بن الزبیر ألقی فی مقابر الیهود، و عاشت أمّه بعده قلیلا و ماتت، و کانت قد أضرّت، و هی أمّ عروة أیضا.
فلمّا فرغ الحجّاج من أمر ابن الزبیر دخل مکّة فبایعه أهلها لعبد الملک ابن مروان، و أمر بکنس المسجد الحرام من الحجارة و الدم، و سار إلی المدینة، و کان عبد الملک قد استعمله علی مکّة و المدینة، فلمّا قدم المدینة أقام بها شهرا
______________________________
[1] لئن.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 359
أو شهرین فأساء إلی أهلها و استخفّ بهم و قال: أنتم قتلة أمیر المؤمنین عثمان، و ختم أیدی جماعة من الصحابة بالرصاص استخفافا بهم کما یفعل بأهل الذمّة، منهم جابر بن عبد اللَّه و أنس بن مالک و سهل بن سعد، ثمّ عاد إلی مکّة، فقال حین خرج منها: الحمد للَّه الّذی أخرجنی من أمّ نتن «1»، أهلها أخبث بلد و أغشّه لأمیر المؤمنین و أحسدهم له علی نعمة اللَّه، و اللَّه لو ما کانت تأتینی کتب أمیر المؤمنین فیهم لجعلتها مثل جوف الحمار أعوادا یعودون بها و رمّة قد بلیت، یغولون «2» منبر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قبر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم «3». فبلغ جابر بن عبد اللَّه قوله فقال: إنّ وراءه ما یسوءه، قد قال فرعون ما قال ثمّ أخذه اللَّه بعد أن أنظره.
و قیل: إنّ ولایة الحجّاج المدینة و ما فعله بأصحاب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، کان سنة أربع و سبعین فی صفر.
(خبیب بن عبد اللَّه بن الزّبیر بضمّ الخاء المعجمة، و بباءین موحّدتین بینهما یاء مثنّاة من تحت، و کان عبد اللَّه یکنّی به و بأبی بکر أیضا).

ذکر عمر ابن الزّبیر و سیرته‌

کان له من العمر حین قتل اثنتان و سبعون سنة، و کانت خلافته تسع سنین، لأنّه بویع له سنة أربع و ستّین، و کانت له جمّة مفروقة طویلة.
قال یحیی بن وثّاب: کان ابن الزبیر إذا سجد وقعت العصافیر علی ظهره تظنّه حائطا لسکونه و طول سجوده. و قال غیره: قسّم عبد اللَّه الدّهر ثلاث
______________________________
(1). بین.P .Cte .A
(2). تقولون.A
(3).Rte .P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 360
حالات: فلیلة قائم حتی الصباح، و لیلة راکع حتی الصباح، و لیلة ساجد حتی الصباح.
و قیل: أوّل ما علم من همّة ابن الزبیر أنّه کان ذات یوم یلعب مع الصبیان و هو صبیّ فمرّ به رجل فصاح علیهم ففرّوا، و مشی ابن الزّبیر القهقری و قال:
یا صبیان اجعلونی أمیرکم و شدّوا بنا علیه، ففعلوا. و مرّ به عمر بن الخطّاب و هو یلعب ففرّ الصبیان و وقف هو، فقال له عمر: ما لک لم تفرّ معهم؟ فقال:
لم أجرم فأخافک، و لم تکن الطریق ضیّقة فأوسع لک.
و قال قطن بن عبد اللَّه: کان ابن الزبیر یواصل من الجمعة إلی الجمعة.
قال خالد بن أبی عمران: کان ابن الزبیر یفطر فی الشهر ثلاثة أیّام، و مکث أربعین سنة لم ینزع ثیابه عن ظهره «1».
و قال مجاهد: لم یکن باب من أبواب العبادة یعجز عنه الناس إلّا تکلّفه ابن الزبیر، و لقد جاء سیل طبّق البیت فجعل ابن الزبیر یطوف سباحة. قال هشام بن عروة: کان أوّل ما أفصح به عمّی عبد اللَّه بن الزبیر و هو صغیر السیف، فکان لا یضعه من یده، فکان الزبیر یقول: و اللَّه لیکوننّ لک منه یوم و أیّام. قال ابن سیرین: قال ابن الزّبیر: ما شی‌ء کان یحدّثنا به کعب إلّا و قد جاء علی ما قال إلّا قوله: فتی ثقیف یقتلنی و هذا رأسه بین یدیّ، یعنی المختار، قال ابن سیرین: و لا یشعر ابن الزبیر أن الحجّاج قد خبّئ له.
و قال عبد العزیز بن أبی جمیلة الأنصاریّ: إنّ ابن عمر مرّ بابن الزبیر و هو مصلوب بعد قتله فقال: رحمک اللَّه أبا خبیب! إنّک کنت لصوّاما قوّاما، و لقد أفلحت قریش إن کنت شرّها.
و کان الحجّاج قد صلبه ثمّ ألقاه فی مقابر الیهود و أرسل إلی أمّه یستحضرها،
______________________________
(1). ثوبه عن صدره.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 361
فلم تحضر، فأرسل إلیها: لتأتینی أو لأبعثنّ إلیک من یسحبک بقرونک، فلم تأته، فقام إلیها. فلمّا حضر قال لها: کیف رأیتنی صنعت بعبد اللَّه؟ قالت:
رأیتک أفسدت علی ابنی دنیاه و أفسد علیک آخرتک،
فإنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حدّثنا أنّ فی ثقیف کذّابا و مبیرا،
فأمّا الکذّاب [1] فقد رأیناه، تعنی المختار، و أمّا المبیر فأنت هو. و هذا حدیث صحیح أخرجه مسلم فی صحیحه.
و قال ابن الزبیر لعبد اللَّه بن جعفر: أ تذکر یوم لقینا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أنا و أنت فأخذ ابنی فاطمة؟ فقال: نعم فحملنا و ترکک، و لو علم أنّه یقول له هذا ما سأله.

ذکر ولایة محمّد بن مروان الجزیرة و أرمینیة

و فی هذه السنة استعمل عبد الملک أخاه محمّدا علی الجزیرة و أرمینیة فغزا منها و أثخن [فی] العدوّ، و کانت بحیرة الطرّیخ التی بأرمینیة مباحة لم یعرض لها أحد بل یأخذ منها من شاء، فمنع من صیدها و جعل علیها من یأخذه و یبیعه و یأخذ ثمنه، ثمّ صارت بعده لابنه مروان، ثمّ أخذت منه لما انتقلت الدولة عنهم، و هی إلی الآن علی هذه الحال من الحجر، و من سنّ سنّة سیئة کان علیه وزرها و وزر من عمل بها إلی یوم القیامة من غیر أن ینقص من أوزارهم شی‌ء.
و هذا الطرّیخ من عجائب الدنیا لأن سمکه [2] صغیر له کلّ سنة موسم یخرج من هذه البحیرة فی نهر یصبّ إلیها کثیرا یؤخذ بالأیدی و الآلات المصنوعة له، فإذا انقضی موسمه لا یوجد منه شی‌ء.
______________________________
[1] کذّابا مبیرا یأتیه هذا الکذّاب.
[2] لأنّه سمک.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 362

ذکر قتل أبی فدیک الخارجیّ‌

قد ذکرنا سنة اثنتین و سبعین قتل نجدة بن عامر الخارجیّ و طاعة أصحابه أبا فدیک، و ثبت قدم أبی فدیک إلی الآن، فأمر عبد الملک بن مروان عمر ابن عبید اللَّه بن معمر أن یندب الناس من أهل الکوفة و البصرة و یسیر إلی قتاله، فندبهم و انتدب معه عشرة آلاف، فأخرج لهم أرزاقهم، ثمّ سار بهم، و جعل أهل الکوفة علی المیمنة و علیهم محمّد بن موسی بن طلحة بن عبید اللَّه، و أهل البصرة علی المیسرة و علیهم عمر بن موسی بن عبید اللَّه بن معمر، و هو ابن أخی عمر، و جعل خیله فی القلب، و ساروا حتی انتهوا إلی البحرین فالتقوا و اصطفّوا للقتال، فحمل أبو فدیک و أصحابه حملة رجل واحد فکشفوا میسرة عمر حتی أبعدوا إلّا [1] المغیرة بن المهلّب و مجّاعة بن عبد الرحمن و فرسان الناس، فإنّهم مالوا إلی صف أهل الکوفة بالمیمنة، و جرح عمر بن موسی.
فلمّا رأی أهل المیسرة أهل المیمنة لم ینهزموا رجعوا و قاتلوا و ما علیهم أمیر لأنّ أمیرهم عمر بن موسی کان جریحا، فحملوه معهم، و اشتدّ قتالهم حتی دخلوا عسکر الخوارج، و حمل أهل الکوفة من المیمنة و من معهم من أهل المیسرة حتی استباحوا عسکرهم و قتلوا أبا فدیک و حصروا أصحابه بالمشقّر فنزلوا علی الحکم، فقتل منهم نحو ستّة آلاف و أسر ثمانمائة، و وجدوا جاریة عبد اللَّه بن أمیّة حبلی من أبی فدیک، و عادوا إلی البصرة.
______________________________
[1] إلی.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 363

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة عزل عبد الملک خالد بن عبد اللَّه عن البصرة و ولّاها أخاه بشرا، فی قول بعضهم، فاجتمع له المصران الکوفة و البصرة، فسار بشر إلی البصرة و استخلف علی الکوفة عمرو بن حریث. و فیها غزا محمد بن مروان الروم صائفة فهزمهم. و فیها کانت وقعة عثمان بن الولید بالروم من ناحیة أرمینیة فی أربعة آلاف و الروم فی ستّین ألفا، فهزمهم و أکثر القتل فیهم.
و حجّ بالناس هذه السنة الحجّاج، و کان علی مکّة و الیمن و الیمامة. و کان علی الکوفة و البصرة فی قول بعضهم بشر بن مروان، و قیل: کان علی الکوفة بشر، و علی البصرة خالد بن عبد اللَّه، و علی قضاء الکوفة شریح بن الحارث، و علی قضاء البصرة هشام بن هبیرة، و علی خراسان بکیر بن وسّاج.
و فی هذه السنة مات عبد اللَّه بن عمر بمکّة و دفن بذی طوی، و قیل بفخّ، و کان سبب موته أنّ الحجّاج أمر بعض أصحابه فضرب ظهر قدمه بزجّ رمح مسموم فمات منها، و عاده الحجّاج فی مرضه، فقال: من فعل بک هذا؟
قال: أنت لأنّک أمرت بحمل السلاح فی بلد لا یحلّ حمله فیه. و کان موته بعد ابن الزبیر بثلاثة أشهر، و قیل غیر ذلک، و کان عمره سبعا و ثمانین سنة.
و فیها مات سلمة بن الأکوع. و أبو سعید الخدریّ. و رافع بن خدیج.
و مالک بن مسمع أبو غسّان البکریّ، و قیل: مات سنة أربع و ستّین، و ولد علی عهد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم. و توفّی سلم «1» بن زیاد بن أبیه قبل بشر بن مروان. و أسماء بنت أبی بکر بعد ابنها بقلیل، و کانت قد عمیت،
______________________________
(1). مسلم.Rte .A
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 364
و کانت مطلقة من الزبیر، قیل: إن ابنها عبد اللَّه قال له: مثلی لا توطأ أمّه، فطلّقها. و فیها مات عوف بن مالک الأشجعیّ، و کان أوّل مشاهده خیبر.
و معاویة بن حدیج قبل ابن عمر بیسیر. و فیها مات معبد بن خالد الجهنیّ و هو ابن ثمانین سنة، و له صحبة. و فیها قتل عبد الرحمن بن عثمان بن عبید اللَّه مع ابن الزبیر، و هو ابن أخی طلحة بن عبید اللَّه، و له صحبة.
(رافع بن خدیج بفتح الخاء المعجمة، و کسر الدال المهملة. و معاویة بن حدیج بضمّ الحاء، و فتح الدال المهملتین، و آخره جیم).
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 365

74 ثم دخلت سنة أربع و سبعین‌

اشارة

فی هذه السنة عزل عبد الملک طارقا عن المدینة و استعمل علیها الحجّاج، فأقام بها شهرا و فعل بالصحابة ما تقدّم ذکره، و خرج عنها معتمرا.
و فیها هدم الحجّاج بناء الکعبة الّذی کان ابن الزبیر بناه و أعادها إلی البناء الأوّل و أخرج الحجر منها، و کان عبد الملک یقول: کذب ابن الزّبیر علی عائشة فی أنّ الحجر من البیت، فلمّا قیل له: قال غیر ابن الزبیر إنّها روت ذلک عن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال: وددت أنّی ترکته و ما یحمل.
و فیها استقضی عبد الملک أبا إدریس الخولانیّ.

ذکر ولایة المهلّب حرب الأزارقة

لما استعمل عبد الملک أخاه بشرا علی البصرة سار إلیها، فأتاه کتاب عبد الملک یأمره أن یبعث المهلّب إلی حرب الأزارقة فی أهل البصرة و وجوههم، و کان ینتخب منهم من أراد أن یترکه وراءه فی الحرب، و أمره أن یبعث من أهل الکوفة رجلا شریفا معروفا بالبأس و النجدة و التجربة فی جیش کثیف إلی المهلّب، و أمرهم أن یتبعوا الخوارج أین کانوا حتی یهلکوهم.
فأرسل المهلّب جدیع بن سعید بن قبیصة، و أمره أن ینتخب الناس من
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 366
الدیوان، و شقّ علی بشر أن إمرة [1] المهلّب جاءت من [قبل] عبد الملک فأوغرت صدره علیه حتی کأنّه أذنب إلیه، فدعا عبد الرحمن بن مخنف فقال له: قد عرفت منزلتک عندی، و قد رأیت أن أولّیک هذا الجیش الّذی أسیّره من الکوفة للذی عرفته منک، فکن عند أحسن ظنّی بک و انظر إلی هذا الکذا کذا، یقع فی المهلّب، فاستبدّ علیه بالأمر و لا تقبلنّ له مشورة و لا رأیا و تنقّصه.
قال عبد الرحمن: فترک أن یوصّینی بالجیش و قتال العدوّ و النظر لأهل الإسلام و أقبل یغرینی بابن عمّی کأنّی من السفهاء، ما رأیت شخصا مثلی طمع منه فی مثل هذا، قال: فلمّا رأی أنّی لست بنشیط إلی جوابه قال لی: ما لک؟
قلت: أصلحک اللَّه، و هل یسعنی إلّا إنفاذ أمرک فیما أحببت و کرهت! و سار المهلّب حتی نزل رامهرمز فلقی بها الخوارج فخندق علیه، و أقبل عبد الرحمن فی أهل الکوفة و معه بشر بن جریر و محمد بن عبد الرحمن بن سعید بن قیس و إسحاق بن محمّد بن الأشعث و زحر بن قیس، فسار حتی نزل علی میل من المهلّب حیث یتراءی العسکران برامهرمز، فلم یلبث العسکر إلّا عشرا [2] حتی أتاهم نعیّ بشر بن مروان، توفّی بالبصرة، فتفرّق ناس کثیر من أهل البصرة و أهل الکوفة، و استخلف بشر علی البصرة خالد بن عبد اللَّه ابن خالد، و کان خلیفته علی الکوفة عمرو بن حریث.
و کان الذین انصرفوا من أهل الکوفة زحر بن قیس و إسحاق بن محمّد بن الأشعث و محمّد بن عبد الرحمن بن سعید فأتوا الأهواز، فاجتمع بها ناس کثیر، فبلغ ذلک خالد بن عبد اللَّه، فکتب إلیهم یأمرهم بالرجوع إلی المهلّب و یهدّدهم إن لم یفعلوا بالضرب و القتل، و یحذّرهم عقوبة عبد الملک، فلمّا قرأ الرسول من الکتاب علیهم سطرا أو سطرین قال زحر: أوجز، فلمّا فرغ من قراءته
______________________________
[1] امرأة.
[2] غزا.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 367
لم یلتفت الناس إلیه، و أقبل زحر و من معه حتی نزلوا إلی جانب الکوفة و أرسلوا إلی عمرو بن حریث: إنّ النفر لما بلغهم وفاة الأمیر تفرّقوا فأقبلنا إلی مصرنا و أحببنا أن لا ندخل إلّا بإذن الأمیر. فکتب إلیهم ینکر علیهم عودهم و یأمرهم بالرجوع إلی المهلّب، و لم یأذن لهم فی دخول الکوفة، فانتظروا اللیل ثمّ دخلوا إلی بیوتهم فأقاموا حتی قدم الحجّاج أمیرا.

ذکر عزل بکیر عن خراسان و ولایة أمیّة بن عبد اللَّه بن خالد

فی هذه السنة عزل عبد الملک بکیر بن وسّاج عن خراسان و ولّاها أمیّة ابن عبد اللَّه بن خالد بن أسید، و کانت ولایة بکیر سنتین.
و کان سبب عزله أنّ تمیما اختلفت بها فصارت مقاعس و البطون یتعصّبون لبحیر، و یطلبون بکیرا، و صارت أوف و الأبناء یتعصّبون لبکیر، و کلّ هذه بطون من بنی تمیم، فخاف أهل خراسان أن تعود الحرب و تفسد البلاد و یقهرهم المشرکون، فکتبوا إلی عبد الملک بذلک و أنّها لا تصلح إلّا علی رجل من قریش لا یحسدونه و لا یتعصّبون علیه، فاستشار عبد الملک فیمن یولّیه، فقال أمیّة: یا أمیر المؤمنین تدارکهم برجل منک. قال: لو لا انهزامک عن أبی فدیک کنت لها. قال: یا أمیر المؤمنین، و اللَّه ما انهزمت حتی خذلنی الناس و لم أجد مقاتلا، فرأیت أنّ انحیازی إلی فئة أفضل من تعریضی [1] عصبة بقیت من المسلمین للهلکة، و قد کتب إلیک خالد بن عبد اللَّه بعذری، و قد علم الناس ذلک. فولّاه خراسان. و کان عبد الملک یحبّه، فقال الناس: ما رأینا أحدا عوّض من هزیمة ما عوّض أمیّة.
______________________________
[1] تعرّضی.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 368
فلمّا سمع بکیر بمسیره أرسل إلی بحیر، و هو فی حبسه، و قد تقدّم ذکر ذلک فی مقتل ابن خازم، یطلب منه الصلح، فامتنع بحیر و قال: ظنّ بکیر أنّ خراسان تبقی له فی الجماعة. و مشت السفراء بینهم، فأبی ذلک بحیر، فدخل علیه ضرار بن حصین الضّبّیّ فقال: أراک أحمق! یرسل إلیک ابن عمّک یعتذر إلیک و أنت أسیره و السیف بیده و لو قتلک ما حبقت فلا تقبل منه! اقبل الصلح و اخرج و أنت علی رأس أمرک. فقبل منه و صالح بکیرا، فأرسل إلیه بکیر بأربعین ألفا و أخذ علیه ألّا یقاتله، و خرج بحیر فأقام یسأل عن مسیر أمیّة، فلمّا بلغه أنّه قد قارب نیسابور سار إلیه و لقیه بها فأخبره عن خراسان و ما یحسن به طاعة أهلها و رفع علی بکیر أموالا أخذها و حذّره غدره و سار معه حتی قدم مرو، و کان أمیّة کریما، و لا یعرض لبکیر و لا لعمّاله، و عرض علیه شرطته فأبی، فولّاها بحیر بن ورقاء، فلام بکیرا رجال من قومه، فقال: کنت بالأمس أمیرا تحمل الحراب بین یدیّ فأصیر الیوم أحمل الحربة! ثمّ خیّر أمیّة بکیرا أن یولّیه ما شاء من خراسان، فاختار طخارستان، قال: فتجهّز لها، فأنفق مالا کثیرا. فقال بحیر لأمیّة: إن أتی طخارستان خلعک، و حذّره فلم یولّه.
(أسید بفتح الهمزة، و کسر السین. و بحیر بفتح الباء الموحّدة، و کسر الحاء).

ذکر ولایة عبد اللَّه بن أمیّة سجستان‌

لما وصل أمیّة بن عبد اللَّه إلی کرمان استعمل ابنه عبد اللَّه علی سجستان، فلمّا قدمها غزا رتبیل الّذی ملک بعد المقتول «1» الأوّل، و کان رتبیل هائبا للمسلمین،
______________________________
(1). العقول.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 369
فلمّا وصل عبد اللَّه إلی بست أرسل رتبیل یطلب الصلح و بذل ألف ألف، و بعث إلیه بهدایا و رقیق، فأبی عبد اللَّه قبول ذلک و قال: إن ملأ لی هذا الرواق ذهبا و إلّا فلا صلح. و کان غرّا [1]، فخلّی له رتبیل البلاد حتی أوغل فیها و أخذ علیه الشعاب و المضایق، و طلب أن یخلّی عنه و عن المسلمین و لا یأخذ منه شیئا، فأبی رتبیل و قال: بل یأخذ ثلاثمائة ألف درهم صلحا و یکتب لنا به کتابا و لا یغزو بلادنا ما کنت أمیرا و لا یحرق و لا یخرب. ففعل، و بلغ ذلک عبد الملک فعزله.

ذکر ولایة حسّان بن النعمان إفریقیة

قد ذکرنا ولایة زهیر بن قیس سنة اثنتین و ستّین، و کان قتله سنة تسع و ستّین، فلمّا علم عبد الملک قتله عظم علیه و علی المسلمین و أهمّه ذلک، و شغله عن إفریقیة ما کان بینه و بین ابن الزبیر، فلمّا قتل ابن الزبیر و اجتمع المسلمون علیه جهّز جیشا کثیرا و استعمل علیهم و علی إفریقیة حسّان بن النعمان الغسّانیّ و سیّرهم إلیها فی هذه السنة، فلم یدخل إفریقیة قطّ جیش مثله.
فلمّا ورد القیروان تجهّز منها و سار إلی قرطاجنّة، و کان صاحبها أعظم ملوک إفریقیة، و لم یکن المسلمون قطّ حاربوها، فلمّا وصل إلیها رأی بها من الروم و البربر ما لا یحصی کثرة، فقاتلهم و حصرهم و قتل منهم کثیرا، فلمّا رأوا ذلک اجتمع رأیهم علی الهرب، فرکبوا فی مراکبهم و سار بعضهم إلی صقلّیّة و بعضهم إلی الأندلس، و دخلها حسّان بالسیف فسبی و نهب و قتلهم قتلا ذریعا و أرسل الجیوش فیما حولها، فأسرعوا إلیه خوفا، فأمرهم فهدموا من قرطاجنّة ما قدروا علیه.
______________________________
[1] غزا.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 370
ثمّ بلغه أنّ الروم و البربر قد اجتمعوا له فی صطفورة و بنزرت، و هما مدینتان، فسار إلیهم و قاتلهم و لقی منهم شدّة و قوّة، فصبر لهم المسلمون، فانهزمت الروم و کثر القتل فیهم و استولوا علی بلادهم، و لم یترک حسّان موضعا من بلادهم إلّا وطئه، و خافه أهل إفریقیة خوفا شدیدا، و لجأ المنهزمون من الروم إلی مدینة باجة فتحصّنوا بها، و تحصّن البربر بمدینة بونة، فعاد حسّان إلی القیروان لأنّ الجراح قد کثرت فی أصحابه، فأقام بها حتی صحّوا.

ذکر تخریب إفریقیة

لما صلح الناس قال حسّان: دلّونی علی أعظم من بقی من ملوک إفریقیة، فدلّوه علی امرأة تملک البربر تعرف بالکاهنة، و کانت تخبرهم بأشیاء من الغیب، و لهذا سمّیت الکاهنة، و کانت بربریّة، و هی بجبل أوراس، و قد اجتمع حولها البربر بعد قتل کسیلة، فسأل أهل إفریقیة عنها فعظّموا محلّها و قالوا له:
إن قتلتها لم تختلف البربر بعدها علیک. فسار إلیها، فلمّا قاربها هدمت حصن باغایة ظنّا منها أنّه یرید الحصون، فلم یعرّج [1] حسّان علی ذلک و سار إلیها، فالتقوا علی نهر نینی و اقتتلوا أشدّ قتال رآه الناس، فانهزم المسلمون و قتل منهم خلق کثیر، و انهزم حسّان و أسر جماعة کثیرة أطلقتهم الکاهنة سوی خالد ابن یزید القیسی، و کان شریفا شجاعا، فاتّخذته ولدا.
و سار حسّان حتی فارق إفریقیة و أقام و کتب إلی عبد الملک یعلمه الحال، فأمره عبد الملک بالمقام إلی أن یأتیه أمره. فأقام بعمل برقة خمس سنین، فسمّی ذلک المکان قصور حسّان إلی الآن، و ملکت الکاهنة إفریقیة کلّها و أساءت
______________________________
[1] یفرج.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 371
السیرة فی أهلها و عسفتهم و ظلمتهم.
ثمّ سیّر إلیه عبد الملک الجنود و الأموال و أمره بالمسیر إلی إفریقیة و قتال الکاهنة، فأرسل حسّان رسولا سرّا إلی خالد بن یزید، و هو عند الکاهنة، بکتاب یستعلم منه الأمور، فکتب إلیه خالد جوابه فی رقعة یعرّفه تفرّق البربر و یأمره بالسرعة، و جعل الرقعة فی خبزة [1]، و عاد الرسول، فخرجت الکاهنة ناشرة شعرها تقول: ذهب ملکهم فیما [2] یأکل الناس. فطلب الرسول فلم یوجد، فوصل إلی حسّان و قد احترق الکتاب بالنار، فعاد إلی خالد و کتب إلیه بما کتب أوّلا و أودعه قربوس السّرج.
فسار حسّان، فلمّا علمت الکاهنة بمسیره إلیها قالت: إنّ العرب یریدون البلاد و الذهب و الفضّة، و نحن إنّما نرید المزارع و المراعی، و لا أری إلّا [أن] أخرّب إفریقیة حتی ییأسوا [3] منها. و فرّقت أصحابها لیخرّبوا البلاد، فخرّبوها و هدموا الحصون و نهبوا الأموال، و هذا هو الخراب الأوّل لإفریقیة.
فلمّا قرب حسّان من البلاد لقیه جمع من أهلها من الروم یستغیثون من الکاهنة و یشکون إلیه منها، فسرّه ذلک و سار إلی قابس، فلقیه أهلها بالأموال و الطاعة، و کانوا قبل ذلک یتحصّنون من الأمراء، و جعل فیها عاملا، و سار إلی قفصة لیتقرّب الطریق فأطاعه من بها و استولی علیها و علی قسطیلیة و نفزاوة.
و بلغ الکاهنة قدومه فأحضرت ولدین لها و خالد بن یزید و قالت لهم:
إنّنی مقتولة فامضوا إلی حسّان و خذوا لأنفسکم منه أمانا. فساروا إلیه و بقوا
______________________________
[1] خبره.
[2] فما.
[3] یأسوا.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 372
معه، و سار حسّان نحوها فالتقوا و اقتتلوا و اشتدّ القتال و کثر القتل حتی ظنّ الناس أنّه الفناء، ثمّ نصر اللَّه المسلمین و انهزم البربر و قتلوا قتلا ذریعا، و انهزمت الکاهنة، ثمّ أدرکت فقتلت.
ثمّ إنّ البربر استأمنوا إلی حسّان، فآمنهم و شرط علیهم أن یکون منهم عسکر مع المسلمین عدّتهم اثنا [1] عشر ألفا یجاهدون العدوّ، فأجابوه إلی ذلک، فجعل علی هذا العسکر ابنی الکاهنة. ثمّ فشا الإسلام فی البربر، و عاد حسّان إلی القیروان فی رمضان من السنة و أقام لا ینازعه أحد إلی أن توفّی عبد الملک.
فلمّا ولی الولید بن عبد الملک ولّی إفریقیة عمّه عبد اللَّه بن مروان، فعزل عنها حسّانا و استعمل موسی بن نصیر سنة تسع و ثمانین، علی ما نذکره إن شاء اللَّه.
و قد ذکر الواقدیّ أنّ الکاهنة خرجت غضبا لقتل کسیلة و ملکت إفریقیة جمیعها و عملت بأهلها الأفاعیل القبیحة و ظلمتهم الظلم الشنیع و نال من بالقیروان من المسلمین أذی شدید بعد قتل زهیر بن قیس سنة سبع و ستّین، فاستعمل عبد الملک علی إفریقیة حسّان بن النعمان، فسار فی جیوش کثیرة و قصد الکاهنة فاقتتلوا فانهزم المسلمون و قتل منهم جماعة کثیرة، و عاد حسّان منهزما إلی نواحی برقة فأقام بها إلی سنة أربع و سبعین، فسیّر إلیه عبد الملک جیشا کثیفا و أمره بقصد الکاهنة، فسار إلیها و قاتلها فهزمها و قتلها و قتل أولادها و عاد إلی القیروان.
و قیل: إنّه لما قتل الکاهنة عاد من فوره إلی عبد الملک و استخلف علی إفریقیة رجلا اسمه أبو صالح، إلیه ینسب فحص صالح.
______________________________
[1] اثنی.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 373

ذکر عدّة حوادث‌

حجّ بالناس هذه السنة الحجّاج بن یوسف، و کان علی قضاء المدینة عبد اللَّه ابن قیس بن مخرمة، و علی قضاء الکوفة شریح، و علی قضاء البصرة هشام ابن هبیرة.
و قیل: إنّ عبد الملک اعتمر هذه السنة، و لا یصحّ.
و فیها غزا محمّد بن مروان الروم صائفة فبلغ أندولیة «1».
و فیها مات جابر بن سمرة السوائی فی إمارة بشر بن مروان بالکوفة، و فی إمارته أیضا مات أبو جحیفة [1] بالکوفة. و فیها مات عمرو بن میمون الأودیّ، و قیل: سنة خمس و سبعین، و کان قد أدرک الجاهلیّة، و هو من المعمّرین. و فیها مات عبد اللَّه بن عتبة بن مسعود، و کان من عمّال عمر، و قیل: مات سنة ثلاث و سبعین. و فیها مات عبد الرحمن بن عثمان التّیمیّ، و له صحبة. و فیها مات محمّد بن حاطب بن الحارث الجمحیّ، و کان مولده بأرض الحبشة، و أتی به النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم. و فیها مات أبو سعید ابن معلی الأنصاریّ. و فیها مات أوس بن ضمعج الکوفیّ.
(ضمعج بالضاد المعجمة و الجیم).
______________________________
[1] حجیفة.
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 374

75 ثم دخلت سنة خمس و سبعین‌

اشارة

فی هذه السنة غزا محمّد بن مروان الصائفة حین خرجت الروم من قبل مرعش.

ذکر ولایة الحجّاج بن یوسف العراق‌

فی هذه السنة ولّی عبد الملک الحجّاج بن یوسف العراق دون خراسان و سجستان، فأرسل إلیه عبد الملک بعهده علی العراق و هو بالمدینة و أمره بالمسیر إلی العراق، فسار فی اثنی عشر راکبا علی النجائب حتی دخل الکوفة حین انتشر النهار فجأة، و قد کان بشر بعث المهلّب إلی الخوارج، فبدأ الحجّاج بالمسجد فصعد المنبر و هو متلثّم بعمامة خزّ حمراء فقال: علیّ بالناس، فحسبوه و أصحابه خارجیّة، فهمّوا به و هو جالس علی المنبر ینتظر اجتماعهم، فاجتمع الناس و هو ساکت قد أطال السکوت، فتناول محمّد بن عمیر حصباء و أراد [أن] یحصبه بها [1] و قال: قاتله اللَّه ما أغباه و أذمّه! و اللَّه إنّی لأحسب خبره کروائه. فلمّا تکلّم الحجّاج جعلت الحصباء تنتثر من یده و هو لا یعقل به، قال: ثمّ کشف الحجّاج عن وجهه و قال:
______________________________
[1] به.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 375 أنا ابن جلا و طلّاع الثّنایامتی أضع العمامة تعرفونی أما و اللَّه إنّی لأحمل الشرّ محمله و أحذوه بنعله [1] و أجزیه بمثله، و إنّی لأری رءوسا قد أینعت و قد حان قطافها، إنّی لأنظر إلی الدماء بین العمائم و اللحی قد شمّرت عن ساقها تشمیرا «1»:
هذا أوان الحرب فاشتدّی زیم‌قد لفّها اللّیل بسوّاق حطم
لیس براعی إبل و لا غنم‌و لا بجزّار علی ظهر [2] و ضم ثمّ قال:
قد لفّها اللّیل بعصلبیّ‌أروع خرّاج من الدّویّ
مهاجر لیس بأعرابیّ‌لیس أوان بکرة الخلاط
جاءت به و القلّص الأعلاط
تهوی هویّ سابق الغطاط [3]
إنّی و اللَّه یا أهل العراق ما أغمز کتغماز [4] التین، و لا یقعقع لی بالشّنان، و لقد فررت عن ذکاء، و جریت إلی الغایة القصوی. ثمّ قرأ: ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْیَةً کانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً یَأْتِیها رِزْقُها رَغَداً مِنْ کُلِّ مَکانٍ فَکَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذاقَهَا اللَّهُ لِباسَ الْجُوعِ وَ الْخَوْفِ بِما
______________________________
[1] و آخذه بفعله.
[2] لحم.
[3] سائق العطاط.
[4] ما أغمزه بتغماز.
______________________________
(1)P. 443.IIiinadieM .rfC ,P
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 376
کانُوا یَصْنَعُونَ «1»، و أنتم أولئک و أشباه أولئک، إنّ أمیر المؤمنین عبد الملک نثر کنانته فعجم عیدانها فوجدنی أمرّها عودا و أصلبها مکسرا فوجّهنی إلیکم و رمی بی فی نحورکم، فإنّکم أهل بغی و خلاف و شقاق و نفاق، فإنّکم طالما أوضعتم فی الشرّ و سننتم سنن الغیّ فاستوثقوا «2» و استقیموا، فو اللَّه لأذیقنّکم الهوان و لأمرینّکم به حتی تدرّوا، و لألحونّکم لحو العود، و لأعصبنّکم عصب السّلمة حتی تذلّوا، و لأضربنّکم ضرب غرائب الإبل «3» حتی تذروا العصیان و تنقادوا، و لأقرعنّکم قرع المروة حتی تلینوا، إنّی و اللَّه ما أعد إلّا وفیت، و لا أخلق إلّا فریت، فإیّای و هذه الجماعات [1] فلا یرکبنّ رجل إلّا وحده، أقسم باللَّه لتقبلنّ [2] علی الإنصاف، و لتدعنّ الإرجاف، و قیلا و قالا و ما تقول و ما یقول و أخبرنی فلان، أو لأدعنّ لکلّ رجل منکم شغلا فی جسده! فیم أنتم و ذاک؟ و اللَّه لتستقیمنّ علی الحقّ أو لأضربنّکم بالسیف ضربا یدع النساء أیامی، و الولدان یتامی، حتی تذروا السّمهی [3]، و تقلعوا عن ها و ها [4]، ألا إنّه لو ساغ لأهل المعصیة معصیتهم ما جبی فی‌ء [5]، و لا قوتل عدوّ، و لعطّلت الثغور، و لو لا أنّهم یغزون کرها ما غزوا طوعا! و قد بلغنی رفضکم المهلّب و إقبالکم علی مصرکم عاصین مخالفین، و إنّی أقسم باللَّه لا أجد أحدا من عسکره بعد ثلاثة إلّا ضربت عنقه و أنهبت داره! ثمّ أمر بکتاب عبد الملک فقرئ علی أهل الکوفة، فلمّا قال القارئ:
______________________________
[1] الجمعات.
[2] لتقلبنّ.
[3] السّهمیّ.
[4] هواها.
[5] جی‌ء فیئی.
______________________________
(1). 112.sv، 16.roC
(2). فاستوسقوا.A
(3). غرابیب الأثل.A
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 377
أمّا بعد، سلام علیکم فإنّی أحمد اللَّه إلیکم، قال له: اقطع، ثمّ قال:
یا عبید العصا یسلّم علیکم أمیر المؤمنین فلا یردّ رادّ منکم السلام! أما و اللَّه لأؤدّبنّکم غیر هذا الأدب! ثمّ قال للقارئ: اقرأ، فلمّا قرأ سلام علیکم قالوا بأجمعهم: سلام اللَّه علی أمیر المؤمنین و رحمة اللَّه و برکاته.
ثمّ دخل منزله لم یزد علی ذلک، ثمّ دعا العرفاء و قال: ألحقوا الناس بالمهلّب و ائتونی بالبراءات بموافاتهم و لا تغلقنّ أبواب الجسر «1» لیلا و لا نهارا حتی تنقضی هذه المدّة.
تفسیر هذه الخطبة قوله: أنا ابن جلا، فابن جلا «2» هو الصبح لأنّه یجلو الظلمة. و قوله:
فاشتدّی زیم، هو اسم للحرب، و الحطم الّذی یحطم کلّ ما مرّ به، و الوضم ما وقی به اللحم عن الأرض، و العصلبیّ الشدید، و الأعلاط من الإبل التی لا أرسان علیها. و قوله: فعجم عیدانها، أی عضّها و اختبرها. و قوله:
لأعصبنّکم عصب السّلمة، فالعصب القطع، و السّلم شجر من العضاة [1] و قوله:
لا أخلق إلّا فریت، فالخلق التقدیر، و یقال: فریت الأدیم إذا أصلحته.
و السّمهی: الباطل، و أصله ما تسمّیه العامة مخاط الشیطان. و العطاط، بضم العین، و قیل بفتحها: ضرب من الطیر.
فلمّا کان الیوم الثالث سمع تکبیرا فی السوق فخرج حتی جلس علی المنبر فقال: یا أهل العراق و أهل الشّقاق و النّفاق و مساوی‌ء الأخلاق! إنّی سمعت
______________________________
[1] الغضاة.
______________________________
(1). القصر.A
(2). 46.IiinadieMdiV ,gap
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 378
تکبیرا لیس بالتکبیر الّذی یراد به وجه اللَّه و لکنّه التکبیر الّذی یراد به الترهیب، و قد عرفت أنّها عجاجة تحتها قصف، یا بنی اللّکیعة و عبید العصا و أبناء الأیامی أ لا یربع رجل منکم علی ظلعه [1]، و یحسن حقن دمه، و یعرف موضع قدمه! فأقسم باللَّه لأوشک أن أوقع بکم وقعة تکون نکالا لما قبلها و أدبا لما بعدها.
فقام عمیر بن ضابی‌ء الحنظلیّ التمیمیّ [2] فقال: أصلح اللَّه الأمیر، أنا فی هذا البعث و أنا شیخ کبیر علیل و ابنی هذا أشبّ «1» منی. فقال الحجّاج: هذا خیر لنا من أبیه، ثمّ قال: و من أنت؟ قال: أنا عمیر بن ضابی‌ء. قال: أسمعت کلامنا بالأمس؟ قال: نعم. قال: أ لست الّذی غزا عثمان بن عفّان؟ قال:
بلی. قال: یا عدوّ اللَّه أ فلا إلی عثمان بعثت بدلا؟ و ما حملک علی ذلک؟ قال:
إنّه حبس أبی و کان شیخا کبیرا. قال: أ و لست القائل:
هممت و لم أفعل و کدت و لیتنی‌ترکت علی عثمان تبکی حلائله إنّی لأحسب أنّ فی قتلک صلاح المصرین. و أمر به فضربت رقبته و أنهب ماله.
و قیل: إنّ عنبسة بن سعید بن العاص قال للحجّاج: أ تعرف هذا؟ قال:
لا. قال: هذا أحد قتلة عثمان. فقال الحجّاج: أی عدوّ اللَّه! أ فلا إلی أمیر المؤمنین بعثت بدیلا؟ ثمّ أمر به فضربت عنقه، و أمر منادیا فنادی: ألا إنّ عمیر بن ضابی‌ء أتی بعد ثلاثة و کان سمع النداء فأمرنا بقتله، ألا إنّ ذمّة اللَّه بریئة ممّن لم یأت «2» اللیلة من جند المهلّب.
______________________________
[1] ظلفه.
[2] التیمیّ.
______________________________
(1). أشنت.A؛ أثبت.R
(2). بات.A
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 379
فخرج الناس فازدحموا علی الجسر، و خرج العرفاء إلی المهلّب، و هو برامهرمز، فأخذوا کتبه بالموافاة. فقال المهلّب: قدم العراق الیوم رجل ذکر، الیوم قوتل العدوّ «1».
فلمّا قتل الحجّاج عمیرا لقی إبراهیم بن عامر الأسدیّ عبد اللَّه بن الزّبیر فسأله عن الخبر، فقال:
أقول لإبراهیم لمّا لقیته‌أری الأمر أضحی منصبا متشعّبا
تجهّز و أسرع فالحق الجیش لا أری‌سوی الجیش إلّا فی المهالک مذهبا
تخیّر فإمّا أن تزور ابن ضابی‌ءعمیرا و إمّا أن تزور المهلّبا
هما خطّتا خسف نجاؤک «2» [1] منهمارکوبک حولیّا من الثّلج أشهبا
فحال و لو کانت خراسان دونه‌رآها مکان السّوق أو هی أقربا
فکائن تری من مکره الغزو مسمرا «3»تحمّم «4» حنو السّرج حتی تحنّبا «5» تحمّم أی لزمه حتی صار کالحمیم. و تحنّب: اعوجّ. و الزّبیر هاهنا بفتح الزای و کسر الباء.
قیل: و کان قدوم الحجّاج فی شهر رمضان، فوجّه الحکم بن أیّوب الثقفیّ علی البصرة أمیرا و أمره أن یشتدّ علی خالد بن عبد اللَّه، فبلغ خالدا الخبر فخرج عن البصرة فنزل الجلحاء و شیّعه أهل البصرة فقسم فیهم ألف ألف.
فکان الحجّاج أوّل من عاقب بالقتل علی التخلّف عن الوجه الّذی یکتب إلیه. قال الشعبیّ: کان الرجل إذا أخلّ بوجهه الّذی یکتب إلیه زمن عمر
______________________________
[1] تحاول.
______________________________
(1). قویل العذور.P .C
(2). تجاءک.ldoB؛ بحائک.R
(3). مسمنا.P .C؛ میمن.R
(4). تحمحم.P .C
(5). تحببا.ldoBte .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 380
و عثمان و علیّ نزعت عمامته و یقام للناس و یشهر أمره، فلمّا ولی مصعب قال:
ما هذا بشی‌ء، و أضاف إلیه حلق الرءوس و اللحی، فلمّا ولی بشر بن مروان زاد فیه فصار یرفع الرجل عن الأرض و یسمر فی یدیه مسماران فی حائط، فربّما مات و ربّما خرق المسمار کفّه فسلم، فقال شاعر:
لو لا مخافة بشر أو عقوبته‌و أن ینوّط فی کفّیّ مسمار
إذا لعطّلت ثغری ثمّ زرتکم‌إنّ المحبّ لمن یهواه زوّار فلمّا کان الحجّاج قال: هذا لعب، أضرب عنق من یخلّ مکانه من الثغر.

ذکر ولایة سعید بن أسلم السند و قتله‌

فی هذه السنة استعمل عبد الملک علی السّند سعید بن أسلم بن زرعة، فخرج علیه معاویة و محمد ابنا الحارث العلاقیّان فقتلاه و غلبا علی البلاد، فأرسل الحجّاج مجّاعة بن سعر التمیمیّ إلی السّند فغلب علی ذلک الثغر و غزا و فتح أماکن من قندابیل، و مات مجّاعة بعد سنة بمکران فقیل فیه:
ما من مشاهدک التی شاهدتهاإلّا یزیدک ذکرها مجّاعا

ذکر و ثوب أهل البصرة بالحجّاج‌

فی هذه السنة خرج الحجّاج من الکوفة إلی البصرة و استخلف علی الکوفة عروة بن المغیرة بن شعبة، فلمّا قدم البصرة خطبهم بمثل خطبته بالکوفة و توعّد من رآه منهم بعد ثلاثة و لم یلحق بالمهلّب، فأتاه شریک بن عمرو
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 381
الیشکریّ، و کان به فتق، و کان أعور یضع علی عینه قطعة، فلقّب ذا الکرسفة، فقال: أصلح اللَّه الأمیر، إنّ بی فتقا و قد رآه بشر بن مروان فعذرنی، و هذا عطائی مردود فی بیت المال. فأمر به فضربت عنقه، فلم یبق بالبصرة أحد من عسکر المهلّب إلّا لحق به. فقال المهلّب: لقد أتی العراق رجل ذکر.
و تتابع الناس مزدحمین إلیه حتی کثر جمعه.
ثمّ سار الحجاج إلی رستقباذ [1]، و بینها و بین المهلّب ثمانیة عشر فرسخا، و إنّما أراد أن یشدّ ظهر المهلّب و أصحابه بمکانه، فقام برستقباذ [1] خطیبا حین نزلها فقال: یا أهل المصرین! هذا المکان و اللَّه مکانکم شهرا بعد شهر و سنة بعد سنة حتی یهلک اللَّه عدوّکم هؤلاء الخوارج المطلّین علیکم. ثمّ إنّه خطب یوما فقال: إنّ الزیادة التی زادکم إیّاها ابن الزّبیر إنّما هی زیادة مخسرة باطلة [من] ملحد فاسق منافق و لسنا نجیزها! و کان مصعب قد زاد الناس فی العطاء مائة مائة.
فقال عبد اللَّه بن الجارود: إنّها لیست بزیادة ابن الزبیر إنّما هی زیادة أمیر المؤمنین عبد الملک قد أنفذها و أجازها علی ید أخیه بشر. فقال له الحجّاج:
ما أنت و الکلام! لتحسننّ حمل رأسک أو لأسلبنّک إیّاه! فقال: و لم؟
إنّی لک لناصح و إنّ هذا القول من ورائی.
فنزل الحجّاج و مکث أشهرا لا یذکر الزیادة ثمّ أعاد القول فیها، فردّ علیه ابن الجارود مثل ردّه الأوّل. فقام مصقلة بن کرب العبدیّ أبو رقبة ابن مصقلة المحدّث عنه فقال: إنّه لیس للرعیّة أن تردّ علی راعیها، و قد سمعنا ما قال الأمیر، فسمعا و طاعة فیما أحببنا و کرهنا. فقال له عبد اللَّه بن الجارود: یا ابن الجرمقانیّة! ما أنت و هذا! و متی کان مثلک یتکلّم و ینطق فی مثل هذا؟
______________________________
[1] رستقاباذ.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 382
و أتی الوجوه عبد اللَّه بن الجارود فصوّبوا رأیه و قوله، و قال الهذیل ابن عمران البرجمیّ و عبد اللَّه بن حکیم بن زیاد المجاشعیّ و غیرهما: نحن معک و أعوانک، إنّ هذا الرجل غیر کاف حتی ینقصنا هذه الزیادة، فهلمّ نبایعک علی إخراجه من العراق ثمّ نکتب إلی عبد الملک نسأله أن یولّی علینا غیره، فإن أبی خلعناه، فإنّه هائب لنا ما دامت الخوارج. فبایعه الناس سرّا و أعطوه المواثیق علی الوفاء و أخذ بعضهم علی بعضهم العهود.
و بلغ الحجّاج ما هم فیه فأحرز بیت المال و احتاط فیه. فلمّا تمّ لهم أمرهم أظهروه، و ذلک فی ربیع الآخر سنة ستّ و سبعین، و أخرج عبد اللَّه بن الجارود عبد القیس علی رایاتهم، و خرج الناس معه حتی بقی الحجّاج و لیس معه إلّا خاصّته و أهل بیته، فخرجوا قبل الظهر، و قطع ابن الجارود و من معه الجسر، و کانت خزائن الحجّاج و السلاح من ورائه. فأرسل الحجّاج أعین، صاحب حمّام أعین بالکوفة، إلی ابن الجارود یستدعیه إلیه، فقال ابن الجارود:
و من الأمیر! لا و لا کرامة لابن أبی رغال [1]! و لکن لیخرج عنّا مذموما مدحورا و إلّا قاتلناه! فقال أعین: فإنّه یقول لک أ تطیب نفسا بقتلک و قتل أهل بیتک و عشیرتک؟ و الّذی نفسی بیده لئن لم یأتنی لأدعنّ قومک عامّة و أهلک خاصّة حدیثا للغابرین. و کان الحجّاج قد حمّل أعین هذه الرسالة. فقال ابن الجارود: لو لا أنّک رسول لقتلتک یا ابن الخبیثة! و أمر فوجئ فی عنقه و أخرج.
و اجتمع الناس لابن الجارود، فأقبل بهم زحفا نحو الحجّاج، و کان رأیهم أن یخرجوه عنهم و لا یقاتلوه، فلمّا صاروا إلیه نهبوه فی فسطاطه و أخذوا ما قدروا علیه من متاعه و دوابّه، و جاء أهل الیمن فأخذوا امرأته ابنة النعمان ابن بشیر، و جاءت مضر فأخذوا امرأته الأخری أمّ سلمة بنت عبد الرحمن
______________________________
[1] رعال.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 383
ابن عمرو أخی سهیل بن عمرو. فخافه السفهاء، ثمّ إنّ القوم انصرفوا عن الحجّاج و ترکوه، فأتاه قوم من أهل البصرة فصاروا معه خائفین من محاربة الخلیفة.
فجعل الغضبان بن القبعثری الشیبانیّ یقول لابن الجارود: تعشّ بالجدی قبل أن یتغدّی بک «1»، أما تری من قد أتاه منکم؟ و لئن أصبح لیکثرنّ ناصره و لتضعفنّ منّتکم [1]! فقال: قد قرب المساء و لکنّا نعاجله بالغداة.
و کان مع الحجّاج عثمان بن قطن و زیاد بن عمرو العتکیّ، و کان زیاد علی شرطة البصرة، فقال لهما: ما تریان؟ فقال زیاد: أن آخذ لک من القوم أمانا و تخرج حتی تلحق بأمیر المؤمنین فقد ارفضّ أکثر الناس عنک و لا أری لک أن تقاتل بمن معک. فقال عثمان بن قطن الحارثیّ: لکنّی لا أری ذلک، إنّ أمیر المؤمنین قد شرکک فی أمرک و خلطک بنفسه و استنصحک و سلّطک فسرت إلی ابن الزبیر، و هو أعظم الناس خطرا، فقتلته، فولّاک اللَّه شرف ذلک و سناه، و ولّاک أمیر المؤمنین الحجاز، ثمّ رفعت فولّاک العراقین، فحیث جریت إلی المدی و أصبت الغرض الأقصی تخرج علی قعود إلی الشام، و اللَّه لئن فعلت لا نلت من عبد الملک مثل الّذی أنت فیه من سلطان أبدا و لیتّضعنّ شأنک، و لکنّی أری أن نمشی بسیوفنا معک فنقاتل حتی نلقی ظفرا أو نموت کراما. فقال له الحجّاج: الرأی ما رأیت. و حفظ هذا لعثمان و حقدها علی زیاد بن عمرو.
و جاء عامل بن مسمع إلی الحجّاج فقال: إنّی قد أخذت لک أمانا من الناس، فجعل الحجّاج یرفع صوته لیسمع الناس و یقول: و اللَّه لا أؤمنهم أبدا حتی
______________________________
[1] منکم.
______________________________
(1). 237.p .IiinadieM .fC
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 384
یأتوا [1] بالهذیل و عبد اللَّه بن حکیم. و أرسل إلی عبید بن کعب النمیریّ یقول:
هلمّ إلیّ فامنعنی. فقال: قل له إن أتیتنی منعتک. فقال: لا و لا کرامة! و بعث إلی محمد بن عمیر بن عطارد کذلک، فأجابه مثل الجواب الأوّل، فقال: لا ناقتی فی هذا و لا جملی. و أرسل إلی عبد اللَّه بن حکیم المجاشعی فأجابه کذلک أیضا.
و مرّ عبّاد بن الحصین الحبطیّ بابن الجارود و ابن الهذیل و عبد اللَّه بن حکیم و هم یتناجون، فقال: أشرکونا فی نجواکم. فقالوا: هیهات أن یدخل فی نجوانا أحد من بنی الحبط! فغضب و صار إلی الحجّاج فی مائة رجل، فقال له الحجّاج:
ما أبالی من تخلّف بعدک.
و سعی قتیبة بن مسلم فی قومه فی یحیی أعصر (؟) و قال: لا و اللَّه لا ندع قیسا یقتل و لا ینهب ماله، یعنی الحجّاج، و أقبل إلی الحجّاج.
و کان الحجّاج قد یئس من الحیاة، فلمّا جاءه هؤلاء اطمأنّ، ثمّ جاءه سبرة بن علیّ الکلابیّ و سعید بن أسلم بن زرعة الکلابیّ فسلّم، فأدناه منه، و أتاه جعفر بن عبد الرحمن بن مخنف الأزدیّ، و أرسل إلیه مسمع بن مالک ابن مسمع: إن شئت أتیتک و إن شئت أقمت و ثبّطت الناس عنک. فقال:
أقم و ثبّط الناس عنّی.
فلمّا اجتمع إلی الحجّاج جمع یمنع بمثلهم خرج فعبّأ أصحابه و تلاحق الناس به، فلمّا أصبح إذا حوله نحو ستّة آلاف، و قیل غیر ذلک. فقال ابن الجارود لعبید اللَّه بن زیاد بن ظبیان: ما الرأی؟ قال: ترکت الرأی أمس حین قال لک الغضبان تعشّ بالجدی قبل أن یتغدّی بک، و قد ذهب الرأی و بقی الصبر.
______________________________
[1] یؤتوا.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 385
فدعا ابن الجارود بدرع فلبسها مقلوبة فتطیر. و حرض الحجّاج أصحابه و قال: لا یهولنّکم ما ترون من کثرتهم. و تزاحف القوم و علی میمنة ابن الجارود الهذیل بن عمران، و علی میسرته عبد اللَّه بن زیاد بن ظبیان، و علی میمنة الحجّاج قتیبة بن مسلم، و یقال عبّاد بن الحصین، و علی میسرته سعید بن أسلم، فحمل ابن الجارود فی أصحابه حتی جاز أصحاب الحجّاج، فعطف الحجّاج علیه، ثمّ اقتتلوا ساعة و کاد ابن الجارود یظفر فأتاه سهم غرب فأصابه فوقع میتا. و نادی منادی الحجّاج بأمان الناس إلّا الهذیل و عبد اللَّه بن حکیم، و أمر أن لا یتبع المنهزمون، و قال: الاتباع من سوء الغلبة. فانهزم عبید اللَّه ابن زیاد بن ظبیان، و أتی سعید بن عیاذ بن الجلندی الأزدیّ بعمان، فقیل لسعید: إنّه رجل فاتک فاحذره، فلمّا جاء البطیخ بعث إلیه بنصف بطیخة مسمومة و قال: هذا أوّل شی‌ء جاء من البطیخ و قد أکلت نصف بطیخة و بعثت بنصفها، فأکلها عبید اللَّه فأحسّ بالشرّ فقال: أردت أن أقتله فقتلنی.
و حمل رأس ابن الجارود و ثمانیة عشر رأسا من وجوه أصحابه إلی المهلّب فنصبت لیراها الخوارج و ییأسوا من الاختلاف [1].
و حبس الحجّاج عبید بن کعب و محمّد بن عمیر حیث قالا [2] للحجّاج:
تأتینا لنمنعک. و حبس الغضبان بن القبعثری و قال له: أنت القائل تعشّ بالجدی قبل أن یتغدّی بک؟ فقال: ما نفعت من قیلتی له و لا ضررت من قیلتی فیک. فکتب عبد الملک إلی الحجّاج بإطلاقه.
و قتل مع ابن الجارود عبد اللَّه بن أنس بن مالک الأنصاریّ، فقال الحجّاج:
ألا أری أنسا یعین علیّ! فلمّا دخل البصرة أخذ ماله، فحین دخل علیه أنس
______________________________
[1] و یتأسّوا لاختلاف.
[2] قالوا.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 386
قال: لا مرحبا و لا أهلا بک یا ابن الخبیثة! شیخ ضلالة جوّال [1] فی الفتن مرّة مع أبی تراب و مرّة مع ابن الزّبیر و مرّة مع ابن الجارود! أما و اللَّه لأجردنّک جرد القضیب، و لأعصبنّک عصب السّلمة، و لأقلعنّک قلع الصمغة! فقال أنس: من [2] یعنی الأمیر؟ قال: إیّاک أعنی، أصمّ اللَّه صداک! فرجع أنس فکتب إلی عبد الملک کتابا یشکو فیه الحجّاج و ما صنع به. فکتب عبد الملک إلی الحجّاج:
أمّا بعد یا ابن أمّ الحجّاج فإنّک عبد طمت بک الأمور فعلوت فیها حتی عدوت طورک و جاوزت قدرک، یا ابن المستفرمة «1» [3] بعجم الزبیب لأغمزنّک غمزة کبعض غمزات اللیوث الثعالب، و لأخبطنّک خبطة تودّ لها أنّک رجعت فی مخرجک من بطن أمّک، أما تذکر حال آبائک فی الطائف حیث کانوا ینقلون الحجارة علی ظهورهم و یحتفرون الآبار بأیدیهم فی أودیتهم و میاههم؟ أنسیت حال آبائک فی اللؤم و الدناءة فی المروّة و الخلق؟ و قد بلغ أمیر المؤمنین الّذی کان منک إلی أنس بن مالک جرأة و إقداما، و أظنّک أردت أن تسبر ما عند أمیر المؤمنین فی أمره فتعلم إنکاره ذلک و إغضاءه عنک، فإن سوّغک ما کان منک مضیت علیه قدما، فعلیک لعنة اللَّه من عند أخفش العینین أصکّ الرّجلین ممسوح الجاعرتین! و لو لا أنّ أمیر المؤمنین یظنّ أنّ الکاتب أکثر فی الکتابة عن الشیخ إلی أمیر المؤمنین فیک لأرسل [4] من یسحبک ظهرا لبطن حتی یأتی بک أنسا فیحکم فیک، فأکرم أنسا و أهل بیته و اعرف له حقّه و خدمته رسول اللَّه،
______________________________
[1] حوّال.
[2] بمن.
[3] المستعربة.
[4] لا تألّ.
______________________________
(1). المستنفرة.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 387
صلّی اللَّه علیه و سلّم، و لا تقصّرنّ فی شی‌ء من حوائجه و لا یبلغنّ أمیر المؤمنین عنک خلاف ما تقدّم فیه إلیک من أمر أنس و برّه و إکرامه فیبعث إلیک من یضرب ظهرک و یهتک سترک و یشمت بک عدوّک، و القه فی منزله متنصّلا إلیه، و لیکتب إلی أمیر المؤمنین برضاه عنک إن شاء اللَّه، و السلام.
و بعث بالکتاب مع إسماعیل بن عبد اللَّه مولی بنی مخزوم، فأتی إسماعیل أنسا بکتاب أمیر المؤمنین إلیه فقرأه، و أتی الحجّاج بالکتاب إلیه فجعل یقرأه و وجهه یتغیّر و یتغبّر و جبینه یرشح عرقا و یقول: یغفر اللَّه لأمیر المؤمنین.
ثمّ اجتمع بأنس فرحّب به الحجّاج و اعتذر إلیه و قال: أردت أن یعلم أهل العراق إذ کان من ابنک ما کان و إذ بلغت منک ما بلغت أنّی إلیهم بالعقوبة أسرع.
فقال أنس: ما شکوت حتی بلغ منّی [1] الجهد و حتی زعمت أنّا الأشرار و قد سمّانا اللَّه الأنصار، و زعمت أنّا أهل النفاق و نحن الذین تبوّءوا الدار و الإیمان، و سیحکم اللَّه بیننا و بینک فهو أقدر علی التغییر، لا یشبه الحقّ عنده الباطل و لا الصدق الکذب، و زعمت أنّک اتّخذتنی ذریعة و سلّما إلی مساءة أهل العراق باستحلال ما حرّم اللَّه علیک منّی، و لم یکن لی علیک قوّة فوکلتک إلی اللَّه ثمّ إلی أمیر المؤمنین فحفظ من حقّی ما لم تحفظ، فو اللَّه لو أنّ النصاری علی کفرهم رأوا رجلا خدم عیسی بن مریم یوما واحدا لعرفوا من حقّه ما لم تعرف أنت من حقّی، و قد خدمت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عشر سنین. و بعد فإن رأینا خیرا حمدنا اللَّه علیه و أثنینا [2]، و إن رأینا غیر ذلک صبرنا، و اللَّه المستعان. و ردّ علیه الحجّاج ما کان أخذ منه.
______________________________
[1] من.
[2] و أثنیناه.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 388

ذکر شیر زنجی و الزنج معه‌

اجتمع الزنج بفرات البصرة فی آخر أیّام مصعب بن الزّبیر، و لم یکونوا بالکثیر، فأفسدوا و تناولوا الثمار، و ولی خالد بن عبد اللَّه بن خالد البصرة و قد کثروا، فشکا الناس إلیه ما نالهم منهم، فجمع لهم جیشا، فلمّا بلغهم ذلک تفرّقوا و أخذ بعضهم فقتلهم و صلبهم.
فلمّا کان من أمر ابن الجارود ما ذکرنا خرج الزنج أیضا فاجتمع منهم خلق کثیر بالفرات و جعلوا علیهم رجلا اسمه رباح، و یلقّب شیر زنجی، یعنی أسد الزنج، فأفسدوا، فلمّا فرغ الحجّاج من ابن الجارود أمر زیاد بن عمرو، و هو علی شرطة البصرة، أن یرسل إلیهم جیشا یقاتلهم، ففعل و سیّر إلیهم جیشا علیه ابنه حفص بن زیاد فقاتلهم فقتلوه و هزموا أصحابه، ثمّ أرسل إلیهم جیشا آخر فهزم الزنج و قتلهم و استقامت البصرة.

ذکر إجلاء الخوارج عن رامهرمز و قتل ابن مخنف‌

لما أتی کتاب الحجّاج إلی المهلّب و ابن مخنف یأمرهما بمناهضة الخوارج، زحفوا إلیهم و قاتلوهم شیئا من قتال، فانهزمت الخوارج کأنّهم علی حامیة، و لم یکن منهم قتال، و سار الخوارج حتی نزلوا کازرون، و سار المهلّب و ابن مخنف حتی نزلوا بهم، و خندق المهلّب علی نفسه و قال لابن مخنف: إن رأیت أن تخندق علیک فافعل. فقال أصحابه: نحن خندقنا سیوفنا.
فأتی الخوارج المهلّب لیبیّتوه فوجدوه قد تحرّز، فمالوا نحو ابن مخنف فوجدوه لم یخندق فقاتلوه فانهزم عنه أصحابه، فنزل فقاتل فی أناس من أصحابه
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 389
فقتل و قتلوا [حوله]، فقال شاعرهم:
لمن العسکر المکلّل بالصّرعی‌فهم بین میّت و قتیل
فتراهم تسفی الرّیاح علیهم‌حاصب «1»الرّمل بعد جرّ الذّیول هذا قول أهل البصرة.
فأمّا أهل الکوفة فإنّهم ذکروا أنّه لما وصل کتاب الحجّاج بمناهضة الخوارج ناهضهم المهلّب و عبد الرحمن فاقتتلوا قتالا شدیدا و مالت الخوارج إلی المهلّب فاضطرّوه إلی عسکره، فأرسل إلی عبد الرحمن یستمدّه، فأمدّه عبد الرحمن بالخیل و الرجال، و کان ذلک بعد الظهر لعشر بقین من رمضان.
فلمّا کان بعد العصر و رأت الخوارج ما یجی‌ء من عسکر عبد الرحمن من الرجال، ظنّوا أنّه قد خفّ أصحابه، فجعلوا بإزاء المهلّب من یشغله و انصرفوا بجندهم إلی عبد الرحمن، فلمّا رآهم قد قصدوه نزل و نزل معه القرّاء، منهم:
أبو الأحوص، صاحب ابن مسعود، و خزیمة بن نصر أبو نصر بن خزیمة العبسیّ، الّذی قتل مع زید بن علیّ و صلب معه بالکوفة، و نزل معه من قومه أحد و سبعون رجلا، و حملت علیهم الخوارج فقاتلهم قتالا شدیدا و انکشف الناس عنه و بقی فی عصابة من أهل الصبر ثبتوا معه، و کان ابنه جعفر بن عبد الرحمن فیمن بعثه إلی المهلّب، فنادی فی الناس لیتبعوه إلی أبیه، فلم یتبعه إلّا ناس قلیل، فجاء حتی دنا من أبیه، فحالت الخوارج بینهما، فقاتل حتی جرح. و قاتل عبد الرحمن و من معه علی تلّ مشرف حتی ذهب نحو من ثلثی اللیل، ثمّ قتل فی تلک العصابة، لمّا أصبحوا جاء المهلّب فدفنه فصلّی علیه و کتب بذلک إلی الحجّاج، فکتب الحجّاج إلی عبد الملک بذلک، فترحّم علیه و ذمّ أهل الکوفة.
______________________________
(1). صاحب.trof؛ حاحب.Rte .A
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 390
و بعث الحجّاج إلی عسکر عبد الرحمن عتّاب بن ورقاء و أمره أن یسمع للمهلّب، فساءه ذلک و لم یجد بدّا من طاعته، فجاء إلی العسکر و قاتل الخوارج و أمره إلی المهلّب و هو یقضی أموره و لا یکاد یستشیر المهلّب. فوضع علیه المهلّب رجالا «1» اصطنعهم و أغراهم به، منهم بسطام بن مصقلة بن هبیرة.
و جری بین عتّاب و المهلّب ذات یوم کلام أغلظ کلّ منهما لصاحبه، و رفع المهلّب القضیب علی عتّاب، فوثب إلیه ابنه المغیرة بن المهلّب فقبض القضیب و قال: أصلح اللَّه الأمیر! شیخ من أشیاخ العرب و شریف من أشرافهم، إن سمعت [منه] بعض ما تکره فاحتمله له فإنّه لذلک أهل. ففعل، فافترقا، فأرسل عتّاب إلی الحجّاج یشکو المهلّب و یسأله أن یأمره بالعود إلیه، فوافق ذلک حاجة من الحجّاج إلیه فیما لقی أشراف الکوفة من شبیب [1]، فاستقدمه و أمره أن یترک ذلک الجیش مع المهلّب، فجعل المهلّب علیهم ابنه حبیبا.
و قال سراقة بن مرداس البارقیّ یرثی عبد الرحمن بن مخنف:
ثوی سیّد الأزدین [2] أزد شنوءةو أزد عمان رهن رمس [3] بکازر
و ضارب حتی مات أکرم میتةبأبیض صاف کالعقیقة «2»باتر
و صرّع عند التّلّ [4] تحت لوائه‌کرام المساعی من کرام المعاشر
قضی نحبه یوم اللّقاء ابن مخنف‌و أدبر عنه کلّ ألوث داثر [5]
______________________________
[1] سببه.
[2] الأزد ابن.
[3] أمس.
[4] تلّ.
[5] غادر.
______________________________
(1). رجلا.ddoC
(2). کالعتیقة.Rte .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 391 أمدّ و لم یمدد فراح مشمّراإلی اللَّه لم یذهب بأثواب غادر و أقام المهلّب بسابور یقاتلهم نحوا [1] من سنة.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة تحرّک صالح بن مسرّح أحد بنی امرئ القیس بن زید مناة من تمیم، و کان یری رأی الصّفریّة، و هو أوّل من خرج فیهم، و حجّ هذه السنة و معه شبیب بن یزید و سوید و البطین و أشباههم، و حجّ فی هذه السنة عبد الملک بن مروان، فهمّ شبیب أن یفتک به فبلغه ذلک من خبرهم، فکتب إلی الحجّاج بن یوسف بعد انصرافه یأمره بطلبهم، و کان شیخا صالحا یأتی الکوفة فیقیم بها الشهر و نحوه فیلقی أصحابه و یعدّ ما یحتاج إلیه، فلمّا طلبه الحجّاج نبت به الکوفة فترکها.
و فیها غزا محمّد بن مروان الصائفة عند خروج الروم إلی الغنیق من ناحیة مرعش.
و حجّ بالناس عبد الملک فخطب الناس بالمدینة فقال بعد حمد اللَّه و الثناء علیه: الکامل فی التاریخ ج‌4 391 ذکر عدة حوادث ..... ص : 391
أمّا بعد فإنّی لست بالخلیفة المستضعف، یعنی عثمان، و لا بالخلیفة المداهن، یعنی معاویة، و لا بالخلیفة المأفون، یعنی یزید، ألا و إنّی لا أداوی هذه الأمّة إلّا بالسیف حتی تستقیم لی قناتکم، و إنّکم تحفّظوننا «1» أعمال المهاجرین الأوّلین
______________________________
[1] نحو.
______________________________
(1). تکلفون.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 392
و لا تعملون مثل أعمالهم، و إنّکم تأمروننا بتقوی اللَّه و تنسون ذلک من أنفسکم [1]، و اللَّه لا یأمرنی أحد بتقوی اللَّه بعد مقامی هذا إلّا ضربت عنقه. ثمّ نزل.
و فی هذه السنة مات العرباض بن ساریة السّلمیّ، و هو من أهل الصّفّة، و قیل: بل مات بالشام فی فتنة ابن الزّبیر. و فیها توفّی الأسود بن یزید النّخعیّ، و هو ابن أخی علقمة بن قیس.
______________________________
[1] أنفسهم.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 393

76 ثم دخلت سنة ست و سبعین‌

ذکر خروج صالح بن مسرّح‌

کان صالح بن مسرّح التمیمیّ رجلا ناسکا مصفرّ الوجه صاحب عبادة، و کان بدارا و أرض الموصل و الجزیرة، و له أصحاب یقرأ بهم القرآن و الفقه و یقصّ علیهم، فدعاهم إلی الخروج و إنکار الظلم و جهاد المخالفین لهم، فأجابوه، و حثّهم علیهم، فراسل أصحابه بذلک و تلاقوا به [1]، فبینا هم فی ذلک إذ قدم علیه کتاب شبیب یقول له: إنّک کنت ترید الخروج فإن کان ذلک من شأنک الیوم فأنت شیخ المسلمین و لن نعدل بک أحدا، و إن أردت تأخیر ذلک [الیوم] أعلمنی فإنّ الآجال [2] غادیة و رائحة و لا آمن أن تختر منی المنیّة و لم أجاهد الظالمین.
فکتب إلیه صالح: إنّه لم یمنعنی من الخروج إلّا انتظارک، فأقبل إلینا فإنّک ممّن لا یستغنی عن رأیه و لا تقضی دونه الأمور. فلمّا قرأ شبیب کتابه دعا نفرا من أصحابه، منهم: أخوه مصاد بن یزید بن نعیم الشیبانیّ و المحلّل ابن وائل الیشکریّ و غیرهما، و خرج بهم حتی قدم علی صالح بدارا، فلمّا لقیه قال: اخرج بنا رحمک اللَّه، فو اللَّه ما تزداد [السّنّة] إلّا دروسا و لا یزداد المجرمون إلّا طغیانا.
______________________________
[1] فیه.
[2] الآجل.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 394
فبثّ صالح رسله و واعد أصحابه الخروج [1] إلی ذلک هلال صفر سنة ستّ و سبعین، فاجتمعوا عنده تلک اللیلة، فسأله بعضهم عن القتال [2] قبل الدعاء أم بعده؟ فقال: بل ندعوهم فإنّه أقطع لحجّتهم. فقال له: کیف تری فیمن قاتلنا فظفرنا به، ما تقول فی دمائهم و أموالهم؟ فقال لهم: إن قتلنا و غنمنا فلنا و إن عفونا فموسّع [3] علینا.
ثمّ وعظ أصحابه و أمرهم بأمره و قال لهم: إنّ أکثرکم رجّالة و هذه دوابّ لمحمّد بن مروان فابدءوا بها فاحملوا علیها رجالکم و تقوّوا بها علی عدوّکم.
فخرجوا تلک اللیلة فأخذوا الدوابّ فاحتملوا علیها و أقاموا بأرض دارا ثلاث عشرة لیلة. و تحصّن [4] منهم أهلها و أهل نصیبین و سنجار، و کان خروجه و هو فی مائة و عشرین، و قیل و عشرة.
و بلغ محمّدا مخرجهم، و هو أمیر الجزیرة، فأرسل عدیّ بن عدیّ الکندیّ إلیهم فی ألف فارس، فسار من حرّان فنزل دوغان، و کانوا أوّل جیش سار إلی صالح، و سار عدیّ و کأنّه یساق إلی الموت. و أرسل إلی صالح یسأله أن یخرج من هذه البلاد و یعلمه أنّه یکره قتاله، و کان عدیّ ناسکا، فأعاد صالح:
إن کنت تری رأینا خرجنا عنک، و إلّا فتری رأینا. فأرسل إلیه عدیّ: إنّی لا أری رأیک و لکنّی أکره قتالک و قتال غیرک. فقال صالح لأصحابه:
ارکبوا، فرکبوا، و حبس الرسول عنده و مضی بأصحابه فأتی عدیّا و هو یصلّی الضّحی، فلم یشعروا إلّا و الخیل طالعة علیهم، فلمّا رأوها تنادوا،
______________________________
[1] بخروج.
[2] القتل.
[3] فوسع.
[4] و تحصّنوا.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 395
و جعل صالح شبیبا فی میمنته، و سوید بن سلیم فی میسرته، و وقف فی القلب، فأتاهم و هم علی غیر تعبیة و بعضهم یجول فی بعض، فحمل علیهم شبیب و سوید فانهزموا، و أتی عدیّ بن عدیّ بدابّته فرکبها و انهزم، و جاء صالح و نزل فی معسکره و أخذوا ما فیه.
و دخل أصحاب عدیّ علی محمّد بن مروان، فغضب علی عدیّ ثمّ دعا خالد بن جزء «1» السّلمیّ فبعثه فی ألف و خمسمائة، و دعا الحارث بن جعونة العامریّ «2» فبعثه فی ألف و خمسمائة، و قال: اخرجا إلی هذه المارقة و أغذّا السیر فأیّکما سبق فهو الأمیر علی صاحبه. فخرجا متساندین یسألان عن صالح، فقیل لهما: إنّه نحو آمد، فقصداه، فوجّه صالح شبیبا فی شطر من أصحابه إلی الحارث بن جعونة، و توجّه هو نحو خالد، فاقتتلوا من وقت العصر أشدّ قتال، فلم تثبت خیل محمّد لخیل صالح، فلمّا رأی أمیراهم ذلک ترجّلا و ترجّل معهما أکثر أصحابهما، فلم یقدر أصحاب صالح حینئذ علیهم، و کانوا إذا حملوا استقبلتهم الرّجّالة بالرماح و رماهم الرّماة بالنّبل و طاردهم خیّالتهم، فقاتلوهم إلی المساء، فکثرت الجراح فی الفریقین، و قتل من أصحاب صالح نحو ثلاثین رجلا، و من أصحاب محمّد أکثر من سبعین.
فلمّا أمسوا تراجعوا، فاستشار صالح أصحابه، فقال شبیب: إنّ القوم قد اعتصموا بخندقهم فلا أری أن نقیم علیهم. فقال صالح: و أنا أری ذلک.
فخرجوا من لیلتهم سائرین فقطعوا أرض الجزیرة و أرض الموصل و انتهوا إلی الدّسکرة. فلمّا بلغ ذلک الحجّاج سرّح إلیهم الحارث بن عمیرة «3» بن ذی الشعار «4» فی ثلاثة آلاف من أهل الکوفة، فسار حتی دنا من الدسکرة، و خرج صالح بن مسرّح حتی أتی قریة یقال لها مدبج علی تخوم ما بین الموصل و جوخی،
______________________________
(1). خرء.R؛ حزء.A
(2). الجاری.R
(3). عمیر.P .C
(4). المسعان.A؛ المشعان.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 396
و صالح فی تسعین رجلا، فلقیهم الحارث لثلاث عشرة بقین من جمادی، فاقتتلوا فانهزم سوید بن سلیم فی میسرة صالح، و ثبت صالح، فقتل و قاتل شبیب حتی صرع عن فرسه، فحمل علیهم راجلا، فانکشفوا عنه، فجاء إلی موقف صالح فأصابه قتیلا، فنادی: إلیّ یا معشر المسلمین، فلاذوا به.
فقال لأصحابه: لیجعل کلّ واحد منکم ظهره إلی ظهر صاحبه و لیطاعن عدوّه حتی یدخل هذا الحصین و نری رأینا، ففعلوا ذلک و دخلوا الحصین جمیعهم، و هم سبعون رجلا، و أحاط بهم الحارث و أحرق علیهم الباب، و قال: إنّهم لا یقدرون علی الخروج منه.
(مسرّح بضمّ المیم، و فتح السین المهملة، و تشدید الراء و کسرها، و بالحاء المهملة. و جعونة بفتح الجیم، و سکون العین المهملة، و فتح الواو، و آخره نون).

ذکر بیعة شبیب الخارجی و محاربة الحارث بن عمیرة «1»

فلمّا أحرق الحارث الباب علی شبیب و من معه و قال: إنّهم لا یقدرون علی الخروج منه و نصبّحهم غدا فنقتلهم، و انصرف إلی عسکره، قال شبیب لأصحابه: ما تنتظرون؟ فو اللَّه لئن صبحکم هؤلاء غدوة إنّه لهلاککم. فقالوا:
مرنا بأمرک. فقال: بایعونی أو من شئتم من أصحابکم و اخرجوا بنا حتی نشدّ علیهم فی عسکرهم فإنّهم آمنون.
فبایعوا شبیبا، و هو شبیب بن یزید بن نعیم الشیبانیّ، و أتوا باللّبود فبلّوها و جعلوها علی جمر الباب و خرجوا، فلم یشعر الحارث إلّا و شبیب و أصحابه
______________________________
(1). عمیر.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 397
یضاربونهم بالسیوف فی جوف العسکر، فصرع الحارث، فاحتمله أصحابه و نهزموا نحو المدائن، و حوی شبیب عسکرهم، و کان ذلک الجیش أوّل جیش هزمه شبیب.

ذکر الحرب بین أصحاب شبیب و غیره‌

ثمّ إنّ شبیبا لقی سلامة بن سنان التیمیّ، تیم شیبان، بأرض الموصل، فدعاه إلی الخروج معه، فشرط علیه سلامة أن ینتخب ثلاثین فارسا ینطلق بهم نحو عنزة فیشفی نفسه منهم، فإنّهم کانوا قتلوا أخاه فضالة، و ذلک أنّ فضالة کان خرج فی ثمانیة عشر رجلا حتی نزل ماء یقال له الشجرة علیه أثلة عظیمة و علیه عنزة نازلون، فلمّا رأوه قالوا نقتل هؤلاء و نغدو علی أمیرنا فیعطینا شیئا، فقال أخواله من بنی نصر: لا نساعدکم علی قتل ابن أخینا، فنهضت عنزة فقتلوهم و أتوا برءوسهم عبد الملک بن مروان، فلذلک أنزلهم بانقیا و فرض لهم، و لم یکن لهم قبل ذلک فرائض إلّا قلیلة، فقال سلامة أخو فضالة یذکر قتل أخیه و خذلان أخواله إیّاه:
و ما خلت أخوال الفتی یسلمونه‌لوقع السلاح قبل ما فعلت نصر و کان خروج فضالة قبل خروج صالح. فأجابه شبیب، فخرج حتی انتهی إلی عنزة، فجعل یقتل محلّة بعد محلّة حتی انتهی إلی فریق منهم فیهم خالته قد أکبّت علی ابن لها، و هو غلام حین احتلم، فأخرجت ثدیها و قالت: أنشدک برحم هذا یا سلامة! فقال: و اللَّه ما رأیت فضالة مذ أناخ بأصل الشجرة، یعنی أخاه، لتقومنّ عنه أو لأجمعنّکما بالرمح! فقامت عنه فقتله
.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 398

ذکر مسیر شبیب إلی بنی شیبان و إیقاعه بهم‌

ثمّ أقبل شبیب فی خیله نحو راذان، فهرب منه طائفة من بنی شیبان و معهم ناس من غیرهم قلیل حتی نزلوا دیر خرّزاد «1» [1] إلی جنب حولایا، و هم نحو ثلاثة آلاف، و شبیب فی نحو سبعین رجلا أو یزیدون قلیلا، فنزل بهم فتحصّنوا منه.
ثمّ إنّ شبیبا سری فی اثنی عشر رجلا إلی أمّه، و کانت فی صفح جبل ساتیدما، فقال: لآتینّ بها تکون [2] فی عسکری لا تفارقنی حتی تموت أو أموت.
فسار بهم ساعة، و إذا هو بجماعة من بنی شیبان فی أموالهم مقیمین لا یرون أن شبیبا یمرّ بهم و لا یشعر بهم، فحمل علیهم فقتل ثلاثین شیخا فیهم حوثرة ابن أسد، و مضی شبیب إلی أمّه فحملها، و أشرف رجل من الدیر علی أصحاب شبیب، و کان قد استخلف شبیب علیهم أخاه مصاد بن یزید، و هم قد حصروا من فی الدیر، فقال: یا قوم بیننا و بینکم القرآن، قال اللَّه تعالی: وَ إِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِکِینَ اسْتَجارَکَ فَأَجِرْهُ حَتَّی یَسْمَعَ کَلامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ [3]، فکفّوا عنّا حتی نخرج إلیکم علی أمان و تعرضوا علینا أمرکم، فإن قبلناه حرمت علیکم دماؤنا و أموالنا، و إن نحن لم نقبله رددتمونا إلی مأمننا ثمّ رأیتم رأیکم. فأجابوهم، فخرجوا إلیهم، فعرض علیهم أصحاب
______________________________
[1] دیرا خریبا.
[2] بما یکون.
[3] (سورة التوبة 9، الآیة 6).
______________________________
(1). جرداب.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 399
شبیب قولهم فقبلوه کلّه ثمّ خالطوه و نزلوا إلیهم، و جاء شبیب فأخبروه بذلک، فقال: أصبتم و وفّقتم.

ذکر الوقعة بین شبیب و سفیان الخثعمیّ‌

ثمّ إنّ شبیبا ارتحل فخرج معه طائفة و أقامت طائفة، و سار شبیب فی أرض الموصل نحو أذربیجان، و کتب الحجّاج إلی سفیان بن أبی العالیة الخثعمیّ یأمره بالقفول، و کان معه ألف فارس، یرید أن یدخل بها طبرستان. فلمّا أتاه کتاب الحجّاج صالح صاحب طبرستان و رجع، فأمره الحجّاج بنزول الدسکرة حتی یأتیه جیش الحارث بن عمیرة الهمدانیّ، و هو الّذی قتل صالحا، و حتی [1] تأتیه خیل المناظر ثمّ یسیر إلی شبیب. فأقام بالدسکرة و نودی فی جیش الحارث: الحرب بالکوفة و المدائن، فخرجوا حتی أتوا سفیان و أتته خیل المناظر علیهم سورة ابن الحرّ «1» التمیمیّ، فکتب إلیه سورة بالتوقّف حتی یلحقه، فعجّل سفیان فی طلب شبیب فلحقه بخانقین، و ارتفع شبیب عنهم حتی کأنّه یکره قتالهم، و أکمن أخاه مصادا فی هزم [2] من الأرض فی خمسین رجلا فارسا، و مضی فی سفح الجبل، فقالوا: هرب عدوّ اللَّه، فاتبعوه، فقال لهم عدیّ بن عمیرة الشیبانیّ: لا تعجّلوا حتی نبصر الأرض لئلّا یکون قد کمّن فیها کمینا.
فلم یلتفتوا، فاتبعوه، فلمّا جازوا الکمین رجع علیهم شبیب و خرج
______________________________
[1] حتی.
[2] هرم. (و الهزم: ما اطمأنّ من الأرض).
______________________________
(1). أبجر.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 400
أخوه فی الکمین فانهزم الناس بغیر قتال و ثبت سفیان فی نحو من مائتی رجل، فقاتلهم قتالا شدیدا، و حمل سوید بن سلیم علی سفیان فطاعنه، ثمّ تضاربا بالسیوف و اعتنق کلّ واحد منهما صاحبه، فوقعا إلی الأرض. ثمّ تحاجزوا و حمل علیهم شبیب فانکشفوا، و أتی سفیان غلام له فنزل عن دابّته و أرکبه و قاتل دونه، فقتل الغلام و نجا سفیان حتی انتهی إلی بابل مهروذ، و کتب إلی الحجّاج بالخبر و یعرّفه وصول الجند إلّا سورة بن الحرّ فإنّه لم یشهد معی القتال، فلمّا قرأ الحجّاج الکتاب أثنی علیه.

ذکر الوقعة بین شبیب و سورة بن الحرّ

فلمّا وصل کتاب سفیان إلی الحجّاج کتب إلی سورة بن الحرّ یلومه و یتهدّده و یأمره أن ینتخب من المدائن خمسمائة فارس و یسیر بهم و بمن معه إلی شبیب. ففعل ذلک سورة و سار نحو شبیب، و شبیب یجول فی جوخی، و سورة فی طلبه، حتی انتهی إلی المدائن، فتحصّنوا منه، و أخذ منها دوابّ و قتل من ظهر له، فأتی فقیل له: هذا سورة قد أقبل، فخرج حتی أتی النهروان، فصلّوا و ترحّموا علی أصحابهم الذین قتلهم علیّ و تبرّءوا من علیّ و أصحابه. و أخبرت سورة عیونه بمنزل شبیب، فدعا أصحابه فقال: إنّ شبیبا لا یزید علی مائة رجل، و قد رأیت أن أنتخبکم فأسیر فی ثلاثمائة رجل من شجعانکم فآتیه و هو آمن بیاتکم، فإنّی أرجو من اللَّه أن یصرعهم. فأجابوه إلی ذلک، فانتخب ثلاثمائة و سار بهم نحو النهروان، و بات شبیب و قد أذکی الحرس، فلمّا دنا أصحاب سورة علموا بهم فاستووا علی خیولهم و تعبّوا تعبیتهم للحرب، فلمّا انتهی إلیهم سورة رآهم قد حذروا، فحمل علیهم، فثبتوا له و ضاربوهم، و صاح شبیب بأصحابه فحملوا علیهم حتی ترکوا العرصة، و شبیب یقول:
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 401 من ینک العیر ینک نیّاکا [1]جندلتان اصطکّتا اصطکاکا فرجع سورة إلی عسکره و قد هزم الفرسان و أهل القوّة، فتحمّل بهم و أقبل نحو المدائن و اتبعه شبیب یرجو [2] أن یدرکه فیصیب عسکره. فوصل إلیهم و قد دخل الناس المدائن، و خرج ابن أبی العصیفر أمیر المدائن فی أهل المدائن فرموا أصحاب شبیب بالنّبل و الحجارة، فارتفع شبیب عن المدائن فمرّ علی کلواذی فأصاب بها دوابّ کثیرة للحجّاج، فأخذها و مضی إلی تکریت، و أرجف الناس بالمدائن بوصول شبیب إلیهم، فهرب من بها من الجند نحو الکوفة، و کان شبیب بتکریت، و لام الحجّاج سورة و حبسه ثمّ أطلقه.

ذکر الحرب بین شبیب و الجزل بن سعید و قتل سعید بن مجالد

فلمّا قدم الفلّ الکوفة سیّر الحجّاج الجزل بن سعید بن شرحبیل الکندیّ، و اسمه عثمان، نحو شبیب، و أوصاه بالاحتیاط و ترک العجلة، فقال له:
لا تبعث معی من الجند المهزوم أحدا فإنّهم قد دخلهم الرعب و لا ینتفع بهم المسلمون. قال: قد أحسنت. فأخرج معه أربعة آلاف، فساروا معه، فقدّم الجزل بین یدیه عیاض بن أبی لبنة الکندیّ، فساروا فی طلب شبیب، و جعل شبیب یریه الهیبة له فیخرج من رستاق إلی رستاق و لا یقیم إرادة أن یفرّق الجزل أصحابه فیلقاه و هو علی غیر تعبیة. فجعل الجزل لا یسیر إلّا علی تعبیة و لا ینزل إلّا خندق علی نفسه.
______________________________
[1] من نیّک العیر فنک نیّاکا.
[2] مرجوّا.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 402
فلمّا طال ذلک علی شبیب دعا أصحابه و کانوا مائة و ستّین رجلا، ففرّقهم أربع فرق، علی کلّ أربعین رجل من أصحابه، فجعل أخاه مصادا فی أربعین، و سوید بن سلیم فی أربعین، و المحلّل بن وائل فی أربعین، و بقی هو فی أربعین، و أتته عیونه فأخبروه أنّ الجزل بدیر یزدجرد، فأمر شبیب أصحابه فعلّقوا علی دوابّهم، ثمّ سار بهم و أمر کلّ رأس من أصحابه أن یأتی الجزل من جهة ذکرها له، و قال: إنّی أرید أن أبیّته، و أمرهم بالجدّ فی القتال، فسار أخوه فانتهی إلی دیر الخرارة، فرأی للجزل مسلحة مع ابن أبی لبنة، فحمل علیهم مصاد فی أربعین رجلا، فقاتلوه ساعة ثمّ اندفعوا بین یدیه، و قد أدرکهم شبیب، فقال: ارکبوا أکتافهم لتدخلوا علیهم عسکرهم إن استطعتم.
و اتبعوهم ملحّین فانتهوا إلی عسکرهم، فمنعهم أصحابه من دخول خندقهم، و کان للجزل مسالح أخری، فرجعت فمنعتهم من دخول الخندق، و قال: انضحوا عنکم بالنّبل. و جعل شبیب یحمل علی المسالح حتی اضطرّهم إلی الخندق، و رشقهم أهل العسکر بالنّبل. فلمّا رأی شبیب أنّه لا یصل إلیه قال لأصحابه: سیروا و دعوهم. فمضی علی الطریق ثمّ نزل هو و أصحابه فاستراحوا، ثمّ أقبل بهم راجعا إلی الجزل أیضا علی التعبیة الأولی و قال:
أطیفوا بعسکرهم. فأقبلوا و قد أدخل أهل العسکر مسالحهم إلیهم و قد أمنوا، فما شعروا إلّا بوقع حوافر الخیل، فانتهوا إلیهم «1» قبل الصبح و أحاطوا بعسکرهم من جهاته الأربع فقاتلوهم.
ثمّ إنّ شبیبا أرسل إلی أخیه مصاد، و هو یقاتلهم من نحو الکوفة، أن أقبل إلینا و خلّ لهم الطریق، ففعل، و قاتلوهم من الوجوه الثلاثة حتی أصبحوا،
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 403
فسار شبیب و ترکهم و لم یظفر بهم فنزل علی میل و نصف ثمّ صلّی الغداة ثمّ سار إلی جرجرایا.
و أقبل الجزل فی طلبهم علی تعبیة و لا ینزل إلّا فی خندق. و سار شبیب فی أرض جوخی و غیرها یکسر الخراج، فطال ذلک علی الحجّاج، فکتب إلی الجزل ینکر علیه إبطاءه و یأمره بمناهضتهم، فجدّ فی طلبهم، و بعث الحجّاج سعید بن مجالد علی جیش الجزل و أمره بالجدّ فی طلبهم، و بعث الحجّاج سعید بن مجالد علی جیش الجزل و أمره بالجدّ فی قتال شبیب و ترک المطاولة.
فوصل سعید إلی الجزل، و هو بالنهروان قد خندق علیه، و قام فی العسکر و وبّخهم و عجّزهم، ثمّ خرج و أخرج معه الناس و ضمّ إلیه خیول أهل العسکر لیسیر بهم جریدة إلی شبیب و یترک الباقین مکانهم، فقال له الجزل: ما ترید أن تصنع؟ قال: أقدم علی شبیب فی هذه الخیل. فقال له الجزل: أقم أنت فی جماعة الناس فارسهم و راجلهم و أبرز لهم، فو اللَّه لیقدمنّ علیک، و لا تفرّق أصحابک. فقال: قف أنت فی الصفّ. فقال الجزل: یا سعید لیس لی فی ما صنعت رأی، أنا بری‌ء منه.
و وقف الجزل فصفّ أهل الکوفة و قد أخرجهم من الخندق. و تقدّم سعید ابن مجالد و معه الناس، و قد أخذ شبیب إلی قطیطیا فدخلها، و أمر دهقانا أن یصلح لهم غداء، ففعل و أغلق الباب، فلم یفرغ من الغداء حتی أتاه سعید فی ذلک العسکر، فأقبل الدهقان فأعلم شبیبا بهم، فقال: لا بأس، قرّب الغداء، فقرّبه، فأکل [1] و توضّأ و صلّی رکعتین و رکب بغلا له [2] و خرج علیه، و سعید علی باب المدینة، فحمل علیهم فقال: لا حکم إلّا للحکم [الحکیم]، أنا أبو مدلّه [3]، اثبتوا إن شئتم.
______________________________
[1] فأکلوا.
[2] بغاله.
[3] بدلة.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 404
و جعل سعید یقول: هؤلاء إنّما هم أکلة رأس، و جعل یجمع خیله و یرسلها فی أثر شبیب، فلمّا رأی شبیب تفرّقهم جمع أصحابه و قال: استعرضوهم فو اللَّه لأقتلنّ أمیرهم أو لیقتلنی. و حمل علیهم مستعرضا، فهزمهم، و ثبت سعید و نادی أصحابه، فحمل علیه شبیب فضربه بالسیف فقتله، و انهزم ذلک الجیش و قتلوا [کلّ قتلة] حتی انتهوا إلی الجزل، فناداهم: أیّها الناس إلیّ إلیّ! و قاتل قتالا شدیدا حتی حمل من بین القتلی جریحا، و قدم المنهزمون الکوفة، و کتب الجزل إلی الحجّاج بالخبر و یخبره بقتل سعید و أقام بالمدائن، و کتب إلیه الحجّاج یثنی علیه و یشکره، و أرسل إلیه حیّان بن أبجر لیداوی جراحته و ألفی درهم لینفقها، و بعث إلیه عبد اللَّه بن أبی عصیفر بألف درهم، فکان یعوده و یتعاهده بالهدیّة.
و سار شبیب نحو المدائن، فعلم أنّه لا سبیل [له] إلی أهلها مع المدینة، فأقبل حتی انتهی إلی الکرخ فعبر دجلة إلیها، فأرسل إلی سوق بغداذ فآمنهم، و کان یوم سوقهم، و بلغه أنّهم یخافونه، و اشتری أصحابه دوابّ و أشیاء یریدونها.

ذکر مسیر شبیب إلی الکوفة

ثمّ سار شبیب إلی الکوفة فنزل عند حمّام عمیر بن سعد، فلمّا بلغ الحجّاج مکانه بعث سوید بن عبد الرحمن السعدیّ فی ألفی رجل إلیه، و قال له: الق شبیبا فإن استطرد لک فلا تتبعه.
فخرج و عسکر بالسّبخة، فبلغه أن شبیبا قد أقبل فسار نحوه، فکأنّما یساقون إلی الموت، فأمر الحجّاج عثمان بن قطن فعسکر بالناس فی السّبخة، و سار سوید إلی زرارة فهو یعبّئ أصحابه إذ قیل قد أتاک شبیب، فنزل و نزل معه جلّ أصحابه، فأخبر أن شبیبا قد ترکک و عبر الفرات و هو یرید الکوفة من
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 405
وجه آخر، فنادی فی أصحابه فرکبوا فی آثارهم، و بلغ من بالسّبخة مع عثمان إقبال شبیب إلیهم، فصاح بعضهم ببعض و همّوا أن یدخلوا [1] الکوفة حتی قیل لهم: إنّ سویدا فی آثارهم قد لحقهم و هو یقاتلهم، و حمل شبیب علی سوید و من معه حملة منکرة، فلم یقدر منهم علی شی‌ء، و أخذ علی بیوت الکوفة نحو الحیرة، و ذلک عند المساء، و تبعه سوید إلی الحیرة، فرآه قد ترک الحیرة و ذهب، فترکه سوید و أقام حتی أصبح، و أرسل إلی الحجّاج یعلمه بمسیر شبیب.

ذکر محاربة شبیب أهل البادیة

و کتب الحجّاج إلی سوید یأمره باتباعه، فاتّبعه، و مضی شبیب حتی أغار أسفل الفرات علی من وجد من قومه و ارتفع فی البرّ وراء خفّان فأصاب رجالا من بنی الورثة، فقتل منهم ثلاثة عشر رجلا، منهم حنظلة بن مالک «1»، و مضی شبیب حتی أتی بنی أبیه [2] علی اللّصف «2» و علی ذلک الماء الفزر «3» بن الأسود، و هو أحد بنی الصّلت، و کان ینهی شبیبا عن رأیه، و کان شبیب یقول: لئن ملکت سبعة أعنّة لأغزونّ الفزر، فلمّا بلغهم خبر شبیب رکب الفزر فرسا و خرج من وراء البیوت و انهزم منه الرجال و رجع و قد أخاف أهل البادیة فأخذ علی القطقطانة ثمّ علی قصر بنی مقاتل ثمّ علی الحصّاصة ثمّ علی الأنبار،
______________________________
[1] یدخل.
[2] أمیّة.
______________________________
(1). و مالک بن حنظلة.dda .P .C
(2). النصف.R
(3). الفزر، الغرز، الفرز:cisarutpi rcssinimontairaV
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 406
و مضی حتی دخل دقوقاء، ثمّ ارتفع إلی أدانی أذربیجان.
فلمّا أبعد سار الحجّاج إلی البصرة و استخلف علی الکوفة عروة بن المغیرة ابن شعبة. فما شعر الناس إلّا و قد أتاهم کتاب دهقان بابل مهروذ إلی عروة یذکر له أن بعض جباة الخراج أخبره أن شبیبا قد نزل خانیجار، و هو علی قصد الکوفة، فأرسل عروة الکتاب إلی الحجّاج بالبصرة، فأقبل مجدّا نحو الکوفة یسابق شبیبا إلیها.

ذکر دخول شبیب الکوفة

و أقبل شبیب إلی قریة اسمها حربی، فقال: حرب یصلی بها عدوّکم، ثمّ سار فنزل عقرقوف، فقال له سوید بن سلیم: یا أمیر المؤمنین لو [1] تحوّلت من هذه القریة المشئومة الاسم. قال: و قد تطیّرت أیضا! و اللَّه لا أسیر إلی عدوّی إلّا منها، إنّما شؤمها علی عدوّنا و العقر لهم، إن شاء اللَّه.
ثمّ سار منها یبادر الحجّاج إلی الکوفة، و کانت کتب عروة ترد علیه، أعنی الحجّاج، یحثّه علی العجل إلیهم، فطوی الحجّاج المنازل، فنزلها الحجّاج صلاة العصر، و نزل شبیب بالسّبخة صلاة المغرب، فأکلوا شیئا ثمّ رکبوا خیولهم فدخلوا الکوفة و بلغوا السوق، و ضرب شبیب باب القصر بعموده فأثّر فیه أثرا عظیما، ثمّ وقف عند المصطبة و قال:
عبد دعیّ من ثمود أصله‌لا بل یقال أبو أبیهم یقدم یعنی الحجّاج، فإنّ بعض النّاس یقول: إنّ ثقیفا بقایا ثمود، و بعضهم
______________________________
[1] أو.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 407
یقول: هم من نسل یقدم الإیادیّ.
ثمّ اقتحموا المسجد الأعظم، و کان لا یزال فیه قوم یصلّون، فقتلوا عقیل بن مصعب الوادعیّ و عدیّ بن عمرو الثقفیّ و أبا لیث بن أبی سلیم و مرّوا بدار حوشب، و هو علی الشّرط، فقالوا: إنّ الأمیر یطلبه، فأراد الرکوب ثمّ أنکرهم فلم یخرج إلیهم، فقتلوا غلامه، ثمّ أتی الجحّاف بن نبیط الشیبانیّ فقال له: انزل لنقضیک ثمن البکرة التی اشتریت منک بالبادیة. فقال الجحّاف:
أما ذکرت أمانتک [1] إلّا و اللیل أظلم و أنت علی فرسک یا سوید؟ قبّح اللَّه دینا لا یصلح إلّا بإراقة الدماء و قتل القرابة.
ثمّ مرّوا بمسجد «1» ذهل فرأوا ذهل بن الحارث، و کان یطیل الصلاة فیه، فقتلوه، ثمّ خرجوا من الکوفة فاستقبلهم النضر بن قعقاع بن شور الذّهلیّ، فقال له: السلام علیک أیّها الأمیر. فقال له سوید: أمیر المؤمنین ویلک! فقال: أمیر المؤمنین. فقال له شبیب: یا نضر لا حکم إلّا للَّه، و أراد یلعنه، فقال: إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ، فشدّ أصحاب شبیب علیه فقتلوه، و کان قد أقبل مع الحجّاج من البصرة فتخلّف عنه و کانت أمّ النضر ناجیة بنت هانئ ابن قبیصة الشیبانیّ، فأحبّ شبیب نجاته.
ثمّ خرجوا نحو المردمة [2] و أمر الحجّاج منادیا فنادی: یا خیل اللَّه ارکبی، و هو فوق باب القصر، و عنده مصباح، فکان أوّل من أتاه عثمان بن قطن ابن عبد اللَّه بن الحصین ذی الغصّة [3]، فقال: أعلموا الأمیر بمکانی. فقال له
______________________________
[1] ما ذکرتک أمانیک.
[2] الردمة.
[3] ذی القصّة.
______________________________
(1). بنی.dda .R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 408
غلام للحجّاج: قف بمکانک. و جاء الناس من کلّ جانب.
ثمّ إنّ الحجّاج بعث بشر بن غالب الأسدیّ فی ألفی رجل، و زائدة بن قدامة الثقفیّ فی ألفی رجل، و أبا الضّریس مولی بنی تمیم فی ألفی رجل «1»، و عبد الأعلی بن عبد اللَّه بن عامر و زیاد بن عمرو العتکیّ.
و کان عبد الملک بن مروان قد استعمل محمّد بن موسی بن طلحة بن عبید اللَّه علی سجستان، و کتب إلی الحجّاج لیجهّزه و یسیّره سریعا فی ألف رجل إلی عمله، فأقام یتجهّز، و حدث من أمر شبیب ما حدث، فقال له الحجّاج:
تلقی شبیبا و هذه الخارجة فتجاهدهم و یکون الظفر لک و یطیر اسمک ثمّ تمضی إلی عملک. فسیّره معهم، و قال لهؤلاء الأمراء: إن کان حرب فأمیرکم زائدة ابن قدامة. فسار هؤلاء الأمراء فنزلوا أسفل الفرات، فترک شبیب الوجه الّذی هم فیه و أخذ نحو القادسیّة.

ذکر محاربة شبیب زحر بن قیس‌

و وجّه الحجّاج جریدة خیل نقاوة ألف و ثمانمائة فارس مع زحر بن قیس، و قال له: اتبع شبیبا حتی تواقعه أین أدرکته إلّا أن یکون ذاهبا فأترکه ما لم یعطف علیک أو یقیم. فخرج زحر حتی انتهی إلی السّیلحین، و أقبل شبیب نحوه، فالتقیا، فجمع شبیب خیله ثمّ اعترض بهم الصفّ حتی انتهی إلی زحر، فقاتل زحر حتی صرع و انهزم أصحابه و ظنّوا أنّهم قتلوه، فلمّا کان السّحر و أصابه البرد قام یتمشّی حتی دخل قریة فبات بها و حمل منها إلی الکوفة
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 409
و بوجهه و برأسه بضع عشرة [1] جراحة، فمکث أیّاما ثمّ أتی الحجّاج فأجلسه معه علی السریر، و قال لمن حوله: من أراد أن ینظر إلی رجل من أهل الجنّة یمشی بین الناس و هو شهید فلینظر إلی هذا.

ذکر محاربة الأمراء المقدّم ذکرهم و قتل محمّد بن موسی بن طلحة

فلمّا هزم أصحاب زحر قال أصحاب شبیب لشبیب: قد هزمنا لهم جندا، انصرف بنا الآن و افرین. فقال لهم: هذه الهزیمة قد أرعبت هؤلاء الأمراء و الجنود الذین فی طلبکم، فاقصدوا بنا نحوهم فو اللَّه لئن قاتلناهم فما [2] دون الحجّاج مانع و نأخذ الکوفة إن شاء اللَّه تعالی. فقالوا: نحن لرأیک تبع.
فسار و سأل عن الأمراء فأخبر أنّهم بروذبار علی أربعة و عشرین فرسخا من الکوفة، فقصدهم، فأرسل إلیهم الحجّاج یعلمهم بمسیره و یقول لهم:
إنّ أمیر الجماعة زائدة بن قدامة.
و انتهی إلیهم شبیب و قد تعبّئوا للحرب، فکان علی میمنة أهل الکوفة زیاد بن عمرو العتکیّ، و فی میسرتهم بشر بن غالب الأسدیّ، و کلّ أمیر واقف فی أصحابه، و أقبل شبیب علی فرس کمیت أغرّ فی ثلاث کتائب، کتیبة فیها سوید بن سلیم، فوقف بإزاء المیمنة، و کتیبة فیها مصاد، أخو شبیب، فوقف بإزاء المیسرة، و وقف شبیب مقابل القلب.
______________________________
[1] بضعة عشر.
[2] ما.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 410
فخرج زائدة بن قدامة یسیر فی الناس و یحثّهم علی الجهاد لعدوّهم و القتال و یطمعهم فی عدوّهم لقلّته و باطله و کثرتهم و أنّهم علی الحقّ، ثمّ انصرف إلی موقفه، فحمل سوید بن سلیم علی زیاد بن عمرو، فانکشفوا و ثبت زیاد فی نحو من نصف أصحابه، ثمّ ارتفع عنهم سوید قلیلا ثمّ حمل علیهم ثانیة، فتطاعنوا ساعة و صبر زیاد ساعة و قاتل زیاد قتالا شدیدا و قاتل سوید أیضا قتالا شدیدا، و إنّه لأشجع العرب، ثمّ ارتفع سوید عنهم و إذا أصحاب زیاد یتفرّقون، فقال لسوید أصحابه: ألا تراهم یتفرّقون؟ احمل علیهم. فقال لهم شبیب: خلّوهم حتی یخفّوا، فترکهم قلیلا ثمّ حمل الثالثة فانهزموا، و أخذت زیاد بن عمرو السیوف من کلّ جانب، فما ضرّه منها شی‌ء للّبسة التی علیه، ثمّ إنّه انهزم و قد جرح جراحة یسیرة، و ذلک عند المساء.
ثمّ حملوا علی عبد الأعلی بن عبد اللَّه بن عامر فهزموه، و لم یقاتل کثیرا، و لحق بزیاد بن عمرو، فمضیا منهزمین، و حملت الخوارج حتی انتهت إلی محمّد بن موسی بن طلحة عند المغرب فقاتلوه قتالا شدیدا و صبر لهم، ثمّ إنّ مصادا أخا شبیب حمل علی بشر بن غالب و هو فی میسرة أهل الکوفة، فصبر بشر و نزل و نزل معه نحو خمسین رجلا، فقاتلوا حتی قتلوا عن آخرهم و انهزم أصحابه.
و حملت الخوارج علی أبی الضّریس مولی بنی تمیم، و هو یلی بشر بن غالب، فهزموه، حتی انتهی إلی موقف أعین فهزموهما، حتی انتهوا بهما إلی زائدة ابن قدامة، فلمّا انتهوا إلیه نادی: یا أهل الإسلام! الأرض الأرض، لا یکونوا علی کفرهم أصبر منکم علی إیمانکم. فقاتلهم عامّة اللیل حتی کان السّحر.
ثمّ إنّ شبیبا حمل علیه فی جماعة من أصحابه فقتله و قتل أصحابه و ترکهم ربضة حوله.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 411
و لما قتل زائدة دخل أبو الضّریس و أعین جوسقا عظیما، و قال شبیب لأصحابه: ارفعوا السیف [عن النّاس] و ادعوهم إلی البیعة. فدعوهم إلی البیعة عند الفجر فبایعوه. و کان فیمن بایعه أبو بردة بن أبی موسی، فقال شبیب لأصحابه: هذا ابن أحد الحکمین. فأرادوا قتله، فقال شبیب: ما ذنب هذا؟
و ترکه، و سلّموا علی شبیب بإمرة المؤمنین و خلّی سبیلهم، فبقوا کذلک حتی انفجر الفجر، فلمّا ظهر الفجر أمر محمّد بن موسی مؤذّنه فأذّن، و کان لم ینهزم، فسمع شبیب الأذان فقال: ما هذا؟ قالوا: محمّد بن موسی بن طلحة لم یبرح. فقال: قد ظننت أنّ حمقه و خیلاءه یحمله علی هذا. ثمّ نزل شبیب فأذّن هو و صلّی بأصحابه الصبح ثمّ رکبوا فحملوا علی محمّد و أصحابه، فانهزمت طائفة منهم و ثبتت معه طائفة، فقاتل حتی قتل، و أخذت الخوارج ما کان فی العسکر و انهزم الذین کانوا بایعوا شبیبا فلم یبق منهم أحد.
ثمّ أتی شبیب الجوسق الّذی فیه أعین و أبو الضّریس فتحصّنوا منه، فأقام علیهم ذلک الیوم و سار عنهم. فقال أصحابه: ما دون الکوفة أحد یمنع، فنظر و إذا أصحابه قد جرحوا، فقال لهم: ما علیکم أکثر ممّا فعلتم. فخرج بهم علی نفّر ثمّ علی الصّراة فأتی خانیجار فأقام بها. فبلغ الحجّاج مسیره نحو نفّر فظنّ أنّه یرید المدائن، و هی باب الکوفة، و من أخذها کان فی یده من السواد أکثره [1]، فهال ذلک الحجّاج فبعث عثمان بن قطن أمیرا علی المدائن و جوخی و الأنبار و عزل عنها عبد اللَّه بن أبی عصیفر، و کان بها الجزل یداوی جراحته، فلم یتعهّده [2] عثمان کما کان ابن أبی عصیفر یفعل، فقال الجزل: اللَّهمّ زد ابن أبی عصیفر جودا و فضلا، و زد عثمان بن قطن بخلا و ضیقا [3].
______________________________
[1] أکثر.
[2] یتعمّده.
[3] و شقّا.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 412
و قد قیل فی مقتل محمّد بن موسی غیر هذا، و الّذی ذکر من ذلک أنّ محمّد بن موسی کان قد شهد مع عمر بن عبید اللَّه بن معمر قتال أبی فدیک، و کان شجاعا ذا بأس، فزوّجه عمر ابنته، و کانت أخته تحت عبد الملک بن مروان، فولّاه سجستان، فمرّ بالکوفة و فیها الحجّاج فقیل له: إن صار هذا بسجستان مع صهره، لعبد الملک، فلجأ [1] إلیه أحد ممّن تطلب منعک منه. فقال:
و ما الحیلة؟ قال: تأتیه و تسلّم علیه و تذکر نجدته و بأسه، و أنّ شبیبا فی طریقه و أنّه قد أعیاک و ترجو أن یریح اللَّه منه علی یده فیکون له ذکره و فخره.
ففعل الحجّاج ذلک، فأجابه محمّد و عدل إلی شبیب، فأرسل إلیه شبیب:
إنّک مخدوع و إنّ الحجّاج قد اتّقی «1» بک و أنت جار لک حقّ، فانطلق لما أمرت به و لک اللَّه لا أوذیک. فأبی إلّا محاربته، فواقفه شبیب و أعاد إلیه الرسول، فأبی و طلب البراز، فبرز إلیه البطین بن قعنب و سوید بن سلیم، فأبی إلّا شبیبا، فقالوا ذلک لشبیب، فبرز شبیب إلیه و قال له: أنشدک اللَّه فی دمک فإنّ لک جوارا، فأبی، فحمل شبیب علیه فضربه بعمود حدید وزنه اثنا عشر رطلا بالشامیّ، فهشم البیضة و رأسه، فسقط میتا، ثمّ کفنه و دفنه و ابتاع ما غنموا من عسکره فبعثه إلی أهله و اعتذر إلی أصحابه، و قال: هو جاری و لی أن أهب ما غنمت لأهل الرّدّة.
______________________________
[1] فجاء.
______________________________
(1). ابقی.ldoBte .A
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 413

ذکر محاربة شبیب عبد الرحمن بن محمّد بن الأشعث و قتل عثمان بن قطن‌

ثمّ إنّ الحجّاج دعا عبد الرحمن بن محمّد بن الأشعث و أمره أن ینتخب من الناس ستّة آلاف فارس و یسیر فی طلب شبیب أین کان، ففعل ذلک و سار نحوه، و کتب الحجّاج إلیه و إلی أصحابه یتهدّدهم بالقتل و التنکید «1» إن انهزموا.
فوصل عبد الرحمن إلی المدائن، فأتی الجزل یعوده من جراحته، فأوصاه الجزل بالاحتیاط و حذّره من شبیب و أصحابه و أعطاه فرسا کانت له تسمّی الفسیفساء «2»، و کانت لا تجاری، ثمّ ودّعه عبد الرحمن و سار إلی شبیب.
فسار شبیب إلی دقوقاء و شهرزور، فخرج عبد الرحمن فی طلبه حتی إذا کان بالتخوم وقف و قال: هذه أرض الموصل فلیقاتلوا عنها. فکتب إلیه الحجّاج: أمّا بعد فاطلب شبیبا و اسلک فی أثره أین سلک حتی تدرکه فتقتله أو تنفیه، فإنّما السلطان سلطان أمیر المؤمنین و الجند جنده، و السلام.
فخرج عبد الرحمن فی أثر شبیب، [فکان شبیب] یدعه حتی یدنو منه فیبیّته فیجده قد خندق علی نفسه و حذر، فیترکه [1] و یسیر، فیتبعه عبد الرحمن. فإذا بلغ شبیبا مسیره أتاهم و هم سائرون فیجدهم علی تعبیة فلا یصیب منه غرّة، ثمّ جعل إذا دنا منه عبد الرحمن یسیر عشرین فرسخا أو ما یقاربها فینزل [2] فی أرض خشنة غلیظة و یتبعه عبد الرحمن، فإذا دنا منه فعل مثل ذلک حتی عذّب ذلک
______________________________
[1] فترکه.
[2] و نزل.
______________________________
(1). و التنکیل.P .C
(2). الفیسفا.R، الفتق.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 414
الجیش و شقّ علیه و احفی دوابّهم و لقوا منه کلّ بلاء، و لم یزل عبد الرحمن یتبعه حتی مرّ به علی خانقین و جلولاء و سامرّا، ثمّ أقبل إلی البتّ، و هی من قری الموصل، لیس بینها و بین سواد الکوفة إلّا نهر حولایا، و هو فی راذان الأعلی من أرض جوخی، و نزل عبد الرحمن فی عواقیل من النهر لأنّها مثل الخندق.
فأرسل شبیب إلی عبد الرحمن یقول: إنّ هذه الأیّام عید لنا و لکم، یعنی عید النحر، فهل لک فی الموادعة حتی تمضی هذه الأیّام؟ فأجابه إلی ذلک، و کان یحبّ المطاولة، و کتب عثمان بن قطن إلی الحجّاج: أمّا بعد فإنّ عبد الرحمن قد حفر جوخی کلّها خندقا واحدا و کسر خراجها و خلّی شبیبا یأکل أهلها، و السلام. فکتب إلیه الحجّاج یأمره بالمسیر إلی الجیش و جعله أمیرهم و عزل عنهم عبد الرحمن، و بعث الحجّاج إلی المدائن مطرّف بن المغیرة بن شعبة، و سار عثمان حتی قدم علی عبد الرحمن و عسکر الکوفة، فوصل عشیّة الثلاثاء یوم الترویة، فنادی الناس و هو علی بلغة: أیّها الناس اخرجوا إلی عدوّکم.
فوثب إلیه الناس و قالوا: هذا المساء قد غشینا و الناس لم یوطّنوا أنفسهم علی الحرب، فبت اللیلة ثمّ اخرج علی تعبیة، و هو یقول: لأناجزنّهم فلتکوننّ الفرصة لی أو لهم. فأتاه عبد الرحمن فأنزله.
و کان شبیب قد نزل ببیعة البتّ، فأتاه أهلها فقالوا له: أنت ترحم الضعفاء و أهل الذمّة و یکلّمک من تلی علیه و یشکون إلیک فتنظر إلیهم، و إنّ هؤلاء جبابرة لا یکلّمون و لا یقبلون العذر، و اللَّه لئن بلغهم أنّک مقیم فی بیعتنا لیقتّلنّنا إذا ارتحلت عنّا، فإن رأیت أن تنزل جانب القریة و لا تجعل علینا مقالا فافعل. فخرج عن البیعة فنزل جانب القریة.
و بات عثمان لیلته کلّها یحرّض أصحابه، فلمّا أصبح یوم الأربعاء خرج بالناس کلّهم، فاستقبلتهم ریح شدیدة و غبرة شدیدة، فصاح الناس و قالوا له:
ننشدک اللَّه أن تخرج بنا و الریح علینا. فأقام بهم ذلک الیوم، ثمّ خرج بهم یوم
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 415
الخمیس و قد عبّأ الناس، فجعل فی المیمنة خالد بن نهیک بن قیس، و علی المیسرة عقیل بن شدّاد السلولیّ، و نزل هو فی الرّجّالة، و عبر شبیب النهر إلیهم، و هو یومئذ فی مائة و أحد و ثمانین رجلا، فوقف هو فی المیمنة و جعل أخاه مصادا فی القلب، و جعل سوید بن سلیم فی المیسرة، و زحف بعضهم إلی بعض.
و قال شبیب لأصحابه: إنّی حامل علی میسرتهم ممّا یلی النهر فإذا هزمتها فلیحمل صاحب میسرتی علی میمنتهم و لا یبرح صاحب القلب حتی یأتیه أمری.
و حمل علی میسرة عثمان فانهزموا، و نزل عقیل بن شدّاد فقاتل حتی قتل، و قتل أیضا مالک بن عبد اللَّه الهمدانیّ عمّ عیّاش بن عبد اللَّه المنتوف، و دخل شبیب عسکرهم، و حمل سوید علی میمنة عثمان فهزمها و علیها خالد بن نهیک، فقاتله قتالا شدیدا، و حمل شبیب من ورائه فقتله.
و تقدّم عثمان بن قطن و قد نزل معه العرفاء و أشراف الناس و الفرسان نحو القلب، و فیه مصاد أخو شبیب فی نحو من ستّین رجلا، فلمّا دنا منهم عثمان شدّ علیهم فیمن معه فضاربوهم حتی فرّقوا بینهم، و حمل شبیب بالخیل من ورائهم، فما شعر عثمان و من معه إلّا و الرماح فی أکتافهم تکبّهم لوجوههم، و عطف علیهم سوید بن سلیم أیضا فی خیله، و رجع مصاد و أصحابه فاضطربوا ساعة، و قاتل عثمان بن قطن أحسن قتال، ثمّ إنّهم أحاطوا به و ضربه مصاد أخو شبیب ضربة بالسیف استدار لها و قال: وَ کانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا [1]، ثمّ إنّ الناس قتلوه و وقع عبد الرحمن، فأتاه ابن أبی سبرة الجعفیّ، و هو علی بغله، فعرفه فأرکبه معه و نادی فی الناس: الحقوا بدیر أبی مریم، ثمّ انطلقا ذاهبین.
______________________________
[1] (سورة الأحزاب 33، الآیة 37).
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 416
و رأی واصل السّکونیّ فرس عبد الرحمن التی أعطاه الجزل تجول فی العسکر، فأخذها بعض أصحاب شبیب، فظنّ أنّه قتل فطلبه فی القتلی فلم یجده، فسأل عنه فأعطی خبره، فاتبعه واصل علی برذونه و معه غلامه علی بغل، فلمّا دنا منهما نزل عبد الرحمن و ابن أبی سبرة لیقاتلا، فلمّا رآهما واصل عرفهما و قال: إنّکما ترکتما النزول فی موضعه فلا تنزلا [1] الآن! و حسر عمامته عن وجهه فعرفاه، و قال لابن الأشعث: قد أتیتک بهذا البرذون لترکبه، فرکبه و سار حتی نزل دیر البقار.
و أمر شبیب أصحابه فرفعوا السیف عن الناس و دعاهم إلی البیعة فبایعوه.
و قتل من کندة یومئذ مائة و عشرون، و قتل معظم العرفاء.
و بات عبد الرحمن بدیر البقار، فأتاه فارسان فصعدا إلیه، فخلا أحدهما بعبد الرحمن طویلا ثمّ نزلا فتبیّن أن ذلک الرجل کان شبیبا، و قد کان بینه و بین عبد الرحمن مکاتبة، و سار عبد الرحمن حتی أتی دیر أبی مریم، فاجتمع الناس إلیه و قالوا له: إن سمع شبیب بمکانک أتاک فکنت له غنیمة. فخرج إلی الکوفة و اختفی من الحجّاج حتی أخذ له الأمان منه.

ذکر ضرب الدراهم و الدنانیر الإسلامیّة

و فی هذه السنة ضرب عبد الملک بن مروان الدنانیر و الدراهم، و هو أوّل من أحدث ضربها فی الإسلام، فانتفع الناس بذلک.
و کان سبب ضربها أنّه کتب فی صدور الکتب إلی الروم: قُلْ هُوَ
______________________________
[1] ینزلا.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 417
اللَّهُ أَحَدٌ [1]، و ذکر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مع التاریخ، فکتب إلیه ملک الروم: إنّکم قد أحدثتم کذا و کذا فاترکوه و إلّا أتاکم فی دنانیرنا من ذکر نبیّکم ما تکرهون. فعظم ذلک علیه. فأحضر خالد بن یزید بن معاویة فاستشاره فیه، فقال: حرّم دنانیرهم و اضرب للناس سکّة فیها ذکر اللَّه تعالی. فضرب الدنانیر و الدراهم.
ثمّ إنّ الحجّاج ضرب الدراهم و نقش فیها: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [1]، فکره الناس ذلک لمکان القرآن لأنّ الجنب و الحائض یمسّها، و نهی أن یضرب أحد غیره، فضرب سمیر الیهودیّ، فأخذه لیقتله، فقال له: عیار درهمی أجود من دراهمک فلم تقتلنی؟ فلم یترکه، فوضع للناس سنج الأوزان لیترکه فلم یفعل، و کان الناس لا یعرفون الوزن إنّما یزنون بعضها ببعض، فلمّا وضع لهم سمیر السنج کفّ بعضهم عن غبن بعض.
و أوّل من شدّد فی أمر الوزن و خلّص الفضّة أبلغ من تخلیص من قبله عمر ابن هبیرة أیّام یزید بن عبد الملک، و جوّد الدراهم، و خلّص العیار و اشتدّ فیه. ثمّ کان خالد بن عبد اللَّه القسریّ أیّام هشام بن عبد الملک فاشتدّ أکثر من ابن هبیرة. ثمّ ولی یوسف بن عمر فأفرط فی الشدّة، فامتحن یوما العیار فوجد درهما ینقص حبّة فضرب کلّ صانع ألف فی الشدّة، فامتحن یوما العیار فوجد درهما ینقص حبّة فضرب کلّ صانع ألف سوط. و کانوا مائة صانع، فضرب فی حبّة مائة ألف سوط. و کانت الهبیریّة و الخالدیّة و الیوسفیّة أجود نقود بنی أمیّة، و لم یکن المنصور یقبل فی الخراج غیرها، فسمّیت الدراهم الأولی مکروهة.
و قیل: إنّ المکروهة الدراهم التی ضربها الحجّاج و نقش علیها: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [1]، فکرهها العلماء لأجل مسّ الجنب و الحائض.
______________________________
[1] (سورة الإخلاص 112، الآیة 1).
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 418
و کانت دراهم الأعجام مختلفة کبارا و صغارا، و کانوا یضربون مثقالا، و هو وزن عشرین قیراطا، و منها وزن اثنی عشر قیراطا، و منها وزن عشرة قراریط، و هی أصناف المثاقیل، فلمّا ضرب الدراهم فی الإسلام أخذوا عشرین قیراطا و اثنی عشر قیراطا و عشرة قراریط فوجدوا ذلک اثنین و أربعین قیراطا فضربوا علی الثلث من ذلک، و هو أربعة عشر قیراطا، فوزن الدرهم العربیّ أربعة عشر قیراطا، فصار وزن کلّ عشرة دراهم سبعة مثاقیل.
و قیل: إنّ مصعب بن الزبیر ضرب دراهم قلیلة أیّام أخیه عبد اللَّه بن الزبیر، ثمّ کسرت بعد ذلک أیّام عبد الملک.
و الأوّل أصحّ فی أن عبد الملک أوّل من ضرب الدراهم و الدنانیر.

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة وفد یحیی بن الحکم علی عبد الملک. و فیها ولّی عبد الملک المدینة أبان بن عثمان. و فیها ولد مروان بن محمّد بن مروان. و أقام الحجّ للناس هذه السنة أبان بن عثمان، و هو أمیر المدینة. و کان علی العراق الحجّاج، و علی خراسان أمیّة بن عبد اللَّه بن خالد، و علی قضاء الکوفة شریح، و علی قضاء البصرة زرارة بن أوفی. و فیها غزا محمّد بن مروان الروم من ناحیة ملطیة.
و فیها مات حبّة بن جوین العرنیّ صاحب علیّ.
(حبّة بالحاء المهملة، و بالباء الموحّدة، و هو منسوب إلی عرنة، بالعین المهملة المضمومة، و الراء المهملة، و النون)
.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 419

77 ثم دخلت سنة سبع و سبعین‌

ذکر محاربة شبیب عتّاب بن ورقاء و زهرة بن حویّة و قتلهما

و فی هذه السنة قتل شبیب عتّاب بن ورقاء الرّیاحیّ و زهرة بن حویّة.
و سبب ذلک أنّ شبیبا لما هزم الجیش الّذی کان وجّهه الحجّاج مع عبد الرحمن بن محمّد بن الأشعث، و قتل عثمان بن قطن، کان ذلک فی حرّ شدید، و أتی شبیب ماه بهراذان فصیّف بها ثلاثة أشهر، و أتاه ناس کثیر ممّن یطلب الدنیا و ممّن کان الحجّاج یطلبهم بمال أو تبعات [1]. فلمّا ذهب الحرّ خرج شبیب فی نحو ثمانمائة رجل فأقبل نحو المدائن، و علیها مطرّف بن المغیرة بن شعبة، فجاء حتی نزل قناطر حذیفة بن الیمان، فکتب عظیم بابل مهروذ إلی الحجّاج بذلک، فلمّا قرأ الکتاب قام فی الناس فقال: أیّها الناس لتقاتلنّ عن بلادکم و عن فیئکم أو لأبعثن إلی قوم هم أطوع و أصبر علی اللأواء و القیظ منکم فیقاتلون عدوّکم و یأکلون فیئکم.
فقام إلیه الناس من کلّ جانب و مکان فقالوا: نحن نقاتلهم و نعتب [2] الأمیر، فلیندبنا [3] الأمیر إلیهم. و قام إلیه زهرة بن حویّة، و هو شیخ کبیر لا یستتمّ
______________________________
[1] یتعات.
[2] نعیّب.
[3] فلیندبنّ.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 420
قائما حتی یؤخذ بیده، فقال [له]: أصلح اللَّه الأمیر، إنّما تبعث إلیهم الناس متقطّعین، فاستنفر الناس إلیهم کافّة و ابعث إلیهم رجلا شجاعا مجرّبا ممّن یری الفرار هضما و عارا، و الصبر مجدا و کرما. فقال الحجّاج: فأنت ذلک الرجل فاخرج. فقال زهرة: أصلح اللَّه الأمیر، إنّما یصلح الرجل یحمل الدرع و الرمح و یهزّ السیف و یثبت علی [متن] الفرس، و أنا لا أطیق من هذا شیئا، و قد ضعف بصری [و ضعفت]، و لکن أخرجنی مع الأمیر فی الناس فأکون معه و أشیر علیه برأیی. فقال الحجّاج: جزاک اللَّه خیرا عن الإسلام و أهله فی أوّل أمرک و آخره، فقد نصحت. ثمّ قال: أیّها الناس سیروا بأجمعکم کافّة.
فانصرف الناس یتجهزون و لا یدرون من أمیرهم. و کتب الحجّاج إلی عبد الملک یخبره أنّ شبیبا قد شارف المدائن و أنّه یرید الکوفة و قد عجز أهل الکوفة عن قتاله فی مواطن کثیرة، [فی کلّها] یقتل أمراءهم و یهزم [1] جنودهم، و یطلب إلیه أن یبعث إلیه جندا من الشام یقاتلون الخوارج و یأکلون البلاد.
فلمّا أتی الکتاب بعث إلیه عبد الملک سفیان بن الأبرد الکبیّ فی أربعة آلاف، و حبیب بن عبد الرحمن الحکمیّ فی ألفین. فبعث الحجّاج إلی عتّاب ابن ورقاء الریاحیّ، و هو مع المهلّب، یستدعیه، و کان عتّاب قد کتب إلی الحجّاج یشکو من المهلّب و یسأله أن یضمّه إلیه لأنّ عتّابا طلب من المهلّب أن یرزق أهل الکوفة الذین معه من مال فارس، فأبی علیه و جرت بینهما منافرة فکادت تؤدّی إلی الحرب، فدخل المغیرة بن المهلّب بینهما فأصلح الأمر و ألزم أباه برزق أهل الکوفة، فأجابه إلی ذلک، و کتب یشکو منه.
فلمّا ورد کتابه سرّ الحجّاج بذلک و استدعاه، ثمّ جمع الحجّاج أهل
______________________________
[1] بقتل أمرائهم و بهزم.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 421
الکوفة و استشارهم فیمن یولّیه أمر الجیش، فقالوا: رأیک أفضل. فقال:
قد بعثت إلی عتّاب و هو قادم علیکم اللیلة أو القابلة. فقال زهرة: أیّها الأمیر رمیتهم بحجرهم، و اللَّه لا نرجع إلیک حتی نظفر أو نقتل.
و قال له قبیصة بن والق: إنّ الناس قد تحدّثوا أنّ جیشا قد وصل إلیک من الشام، و أنّ أهل الکوفة قد هزموا و هان علیهم الفرار، فقلوبهم کأنّها لیست فیهم، فإن رأیت أن تبعث إلی أهل الشام لیأخذوا حذرهم و لا یبیتوا [1] إلّا و هم محتاطون فإنّک تحارب حوّلا قلّبا ظعّانا رحّالا، و قد جهّزت إلیهم أهل الکوفة و لست واثقا بهم کلّ الثقة، و إنّ شبیبا بینا هو فی أرض إذا هو فی أخری، و لا آمن أن یأتی أهل الشام و هم آمنون، فإن یهلکوا نهلک و یهلک العراق.
قال له: للَّه أبوک ما أحسن ما أشرت به! و أرسل إلی أهل الشام یحذّرهم و یأمرهم أن یأتوا علی عین التمر، ففعلوا.
و قدم عتّاب بن ورقاء تلک اللیلة، فبعثه الحجّاج علی ذلک الجیش، فعسکر بحمّام أعین، و أقبل شبیب حتی انتهی إلی کلواذی فقطع فیها دجلة، ثمّ سار حتی نزل مدینة بهرسیر الدنیا، فصار بینه و بین مطرّف [جسر] دجلة «1»، و قطع مطرّف الجسر و بعث إلی شبیب: أن ابعث إلیّ رجالا من وجوه أصحابک أدارسهم القرآن و انظر فیما یدعون إلیه. فبعث إلیه قعنب بن سوید و المحلّل «2» و غیرهما، و أخذ منه رهائن إلی أن یعودوا، فأقاموا عنده أربعة أیّام ثمّ لم یتّفقوا علی شی‌ء. فلمّا لم یتبعه مطرّف تهیّأ للمسیر إلی عتّاب و قال لأصحابه: إنّی کنت عازما أن آتی أهل الشام جریدة و ألقاهم علی غرّة قبل أن یتصلوا بأمیر
______________________________
[1] یثبتوا.
______________________________
(1).P .C .mO
(2). المحلل.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 422
مثل الحجّاج و مصر مثل الکوفة، فثبّطنی عنهم مطرّف، و قد جاءتنی عیونی فأخبرونی أنّ أوائلهم قد دخلوا عین التمر فهم الآن قد شارفوا الکوفة، و قد أخبرونی أنّ عتّابا و من معه بالبصرة، فما أقرب ما بیننا و بینه، فتیسّروا للمسیر إلی عتّاب.
و خاف مطرّف بن المغیرة أن یبلغ خبره مع شبیب إلی الحجّاج، فخرج نحو الجبال. فأرسل شبیب أخاه مصادا إلی المدائن و عقد الجسر، و أقبل عتّاب إلیه حتی نزل بسوق حکمة، و قد خرج معه من المقاتلة أربعون ألفا، و من الشباب و الأتباع عشرة آلاف، فکانوا خمسین ألفا، و کان الحجّاج قد قال لهم حین ساروا: إنّ للسائر المجتهد الکرامة و الأثرة، و للهارب الهوان و الجفوة، و الّذی لا إله غیره لئن فعلتم فی هذه المواطن کفعلکم فی المواطن الأخر لأولینّکم کنفا خشنا، و لأعرکنّکم بکلکل ثقیل.
فلمّا بلغ عتّاب سوق حکمة أتاه شبیب، و کان أصحابه بالمدائن ألف رجل، فحثّهم علی القتال، و سار بهم، فتخلّف عنه بعضهم، ثمّ صلّی الظهر بساباط و صلّی العصر و سار حتی أشرف علی عتّاب و عسکره، فلمّا رآهم نزل فصلّی المغرب، و کان عتّاب قد عبّأ أصحابه، فجعل فی المیمنة محمّد ابن عبد الرحمن بن سعید بن قیس، و قال: یا ابن أخی إنّک شریف صابر.
فقال: و اللَّه لأصبرنّ ما ثبت معی إنسان. و قال لقبیصة بن والق الثعلبیّ: اکفنی المیسرة. فقال: أنا شیخ کبیر لا أستطیع القیام إلّا أن أقام، فجعل علیها نعیم ابن علیم، و بعث حنظلة بن الحارث الیربوعیّ، و هو ابن عمّه و شیخ أهل بیته، علی الرّجّالة، و صفّهم ثلاثة [1] صفوف: صفّ فیهم أصحاب السیوف، و صفّ فیهم أصحاب الرماح، و صفّ فیهم الرماة، ثمّ سار فی الناس یحرّضهم
______________________________
[1] ثلاث.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 423
علی القتال و یقصّ علیهم، ثمّ قال: أین القصّاص؟ فلم یجبه أحد. ثمّ قال:
أین من یروی شعر عنترة؟ فلم یجبه أحد. فقال: إنّا للَّه، کأنّی بکم قد فررتم عن عتّاب بن ورقاء و ترکتموه تسفی فی استه الریح! ثمّ أقبل حتی جلس فی القلب و معه زهرة بن حویّة جالس و عبد الرحمن ابن محمّد بن الأشعث و أبو بکر بن محمّد بن أبی جهم العدویّ. و أقبل شبیب و هو فی ستّمائة و قد تخلّف عنه من أصحابه أربعمائة، فقال: لقد تخلّف عنّا من لا أحبّ أن یری فینا، فجعل سوید بن سلیم فی مائتین فی المیسرة، و جعل المحلّل بن وائل فی مائتین فی القلب، و مضی هو فی مائتین إلی المیمنة بین المغرب و العشاء الآخرة حین أضاء القمر، فناداهم: لمن هذه الرایات؟ فقالوا: رایات لربیعة. قال: طالما نصرت الحقّ و طالما نصرت الباطل، و اللَّه لأجاهدنّکم محتسبا، أنا شبیب، لا حکم إلّا للَّه، للحکم، اثبتوا إن شئتم! ثمّ حمل علیهم ففضّهم [1]، فثبت أصحاب رایات قبیصة بن والق و عبید بن الحلیس و نعیم ابن علیم فقتلوا، و انهزمت المیسرة کلّها، و نادی الناس من بنی ثعلبة:
قتل قبیصة! و قال شبیب: قتلتموه، و مثله کما قال اللَّه تعالی: وَ اتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأَ الَّذِی آتَیْناهُ آیاتِنا فَانْسَلَخَ مِنْها «1». ثمّ وقف علیه و قال: ویحک لو [2] ثبتّ علی إسلامک الأوّل سعدت! و قال لأصحابه: إنّ هذا أتی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأسلم، ثمّ جاء یقاتلکم مع الفسقة «2».
ثمّ إنّ شبیبا حمل من «3» المیسرة علی عتّاب، و حمل سوید بن سلیم علی المیمنة، و علیهما محمّد بن عبد الرحمن، فقاتلهم فی رجال من تمیم و همدان،
______________________________
[1] فغصّتهم.
[2] أو.
______________________________
(1). 175.sv، 7inaroC
(2). الکافرین.P .C
(3). علی.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 424
فما زالوا کذلک حتی قیل لهم قتل عتّاب، فانفضّوا.
و لم یزل عتّاب جالسا علی طنفسة فی القلب و معه زهرة بن حویّة إذ غشیهم شبیب، فقال [له] عتّاب: یا زهرة هذا یوم کثر فیه العدد و قلّ فیه الغناء، وا لهفی علی خمسمائة فارس من تمیم من جمیع الناس، ألا صابر لعدوّه؟ ألا مواس بنفسه؟ فانفضّوا عنه و ترکوه، فقال [له] زهرة: أحسنت یا عتّاب، فعلت فعلا [لا یفعله] مثلک. أبشر، فإنّی أرجو أن یکون اللَّه، جلّ ثناؤه، قد أهدی إلینا الشهادة عند فناء أعمارنا.
فلمّا دنا منه شبیب وثب فی عصابة قلیلة صبرت معه و قد ذهب الناس، فقیل له: إنّ عبد الرحمن بن الأشعث قد هرب و تبعه ناس کثیر. فقال:
ما رأیت ذلک الفتی یبالی ما صنع. ثمّ قاتلهم ساعة، فرآه رجل من أصحاب شبیب یقال له عامر بن عمر التغلبیّ فحمل علیه فطعنه، و وطئت الخیل زهرة ابن حویّة، فأخذ یذبّ بسیفه لا یستطیع أن یقوم، فجاءه الفضل بن عامر الشیبانیّ فقتله، فانتهی إلیه شبیب فرآه صریعا فعرفه فقال: هذا زهرة بن حویّة، أما و اللَّه لئن کنت قتلت علی ضلالة لربّ یوم من أیّام المسلمین قد حسن فیه بلاؤک و عظم فیه غناؤک [1]! و لربّ خیل للمشرکین هزمتها و قریة من قراهم جمّ «1» [2] أهلها قد افتتحتها! ثمّ کان فی علم اللَّه أنّک تقتل ناصرا [3] لظالمین. و توجّع له.
فقال له رجل من أصحابه: إنّک لتتوجّع لرجل کافر. فقال: إنّک لست بأعرف بضلالتهم منّی، و لکنّی أعرف من قدیم أمرهم ما لا تعرف، ما لو
______________________________
[1] عناؤک.
[2] حمّ.
[3] ناصر.
______________________________
(1). حمر.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 425
ثبتوا [1] علیه لکانوا إخواننا.
فاستمسک شبیب من أهل العسکر و الناس، فقال: ارفعوا السیف، و دعاهم إلی البیعة، فبایعه الناس و هربوا من تحت لیلتهم، و حوی ما فی العسکر، و بعث إلی أخیه فأتاه من المدائن. و أقام شبیب بعد الوقعة [2] ببیت قرّة یومین، ثمّ سار نحو الکوفة فنزل بسورا و قتل عاملها.
و کان سفیان بن الأبرد و عسکر الشام قد دخلوا الکوفة فشدّوا ظهر الحجّاج و استغنی به و بعسکره عن أهل الکوفة، فقام علی المنبر فقال: یا أهل الکوفة لا أعزّ اللَّه من أراد بکم العزّ، و لا نصر من أراد بکم النصر، اخرجوا عنّا فلا تشهدوا معنا قتال عدوّنا، انزلوا بالحیرة مع الیهود و النصاری و لا یقاتل معنا إلّا من لم یشهد قتال عتّاب.

ذکر قدوم شبیب الکوفة أیضا و انهزامه عنها

ثمّ سار شبیب من سورا فنزل حمّام أعین، فدعا الحجّاج الحارث بن معاویة الثقفیّ فوجّه فی ناس من الشّرط لم یشهدوا یوم عتّاب و غیرهم، فخرج فی نحو ألف فنزل زرارة، فبلغ ذلک شبیبا فعجّل إلی الحارث بن معاویة، فلمّا انتهی إلیه حمل علیه فقتله و انهزم أصحابه، و جاء المنهزمون فدخلوا الکوفة، و جاء شبیب فعسکر بناحیة الکوفة و أقام ثلاثا، فلم یکن فی الیوم الأوّل غیر قتل الحارث.
فلمّا کان الیوم الثانی أخرج الحجّاج موالیه فأخذوا بأفواه السکک، و جاء
______________________________
[1] تثبّتوا.
[2] وقعة.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 426
شبیب فنزل السّبخة و ابتنی بها مسجدا، فلمّا کان الیوم الثالث أخرج الحجّاج أبا الورد مولاه علیه تجفاف و معه غلمان له و قالوا: هذا الحجّاج، فحمل علیه شبیب فقتله، و قال: إن کان هذا الحجّاج فقد أرحتکم منه.
ثمّ أخرج الحجّاج غلامه طهمان فی مثل تلک العدّة و الحالة، فقتله شبیب و قال: إن کان هذا الحجّاج فقد أرحتکم منه.
ثمّ إنّ الحجّاج خرج ارتفاع النهار من القصر فطلب بغلا یرکبه إلی السّبخة، فأتی ببغل، فرکبه و معه أهل الشام، فخرج، فلمّا رأی الحجّاج شبیبا و أصحابه نزل، و کان شبیب فی ستمائة فارس، فأقبل نحو الحجّاج، و جعل الحجّاج سبرة بن عبد الرحمن بن مخنف علی أفواه السکک فی جماعة الناس، و دعا الحجّاج بکرسیّ فقعد علیه ثمّ نادی: [یا] أهل الشام أنتم أهل السمع و الطاعة [و الصّبر] و الیقین فلا یغلبنّ باطل هؤلاء الأرجاس حقّکم، غضّوا الأبصار و اجثوا علی الرّکب و استقبلوهم [1] بأطراف الأسنّة. ففعلوا و أشرعوا الرماح، و کأنّهم حرّة سوداء، و أقبل شبیب فی ثلاثة کرادیس، کتیبة معه و کتیبة مع سوید بن سلیم و کتیبة مع المحلّل بن وائل، و قال لسوید: احمل علیهم فی خیلک، فحمل علیهم، فثبتوا له و وثبوا فی وجهه بأطراف الرماح فطعنوه حتی انصرف هو و أصحابه.
و صاح الحجّاج: هکذا فافعلوا، و أمر بکرسیّه فقدّم، و أمر شبیب المحلّل فحمل علیهم ففعلوا به کذلک، فناداهم الحجّاج: هکذا فافعلوا، و أمر بکرسیّه فقدّم.
ثمّ إنّ شبیبا حمل علیهم فی کتیبته فثبتوا له و صنعوا به کذلک، فقاتلهم طویلا، ثمّ إنّ أهل الشام طاعنوه حتی ألحقوه بأصحابه. فلمّا رأی صبرهم
______________________________
[1] و استقتلوهم.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 427
نادی: یا سوید احمل علیهم بأصحابک علی أهل هذه السکّة لعلّک تزیل أهلها و تأتی الحجّاج من ورائه و نحمل نحن علیه من أمامه. فحمل سوید فرمی من فوق البیوت و أفواه السکک فرجع. و کان الحجّاج قد جعل عروة بن المغیرة ابن شعبة فی ثلاثمائة رجل من أهل الشام ردءا له لئلّا یؤتوا من خلفهم، فجمع شبیب أصحابه لیحمل بهم، فقال الحجّاج: اصبروا لهذه الشّدّة الواحدة ثمّ هو الفتح، فجثوا علی الرّکب.
و حمل علیهم شبیب بجمیع أصحابه، فوثبوا فی وجهه، و ما زالوا یطاعنونه و یضاربونه قدما و یدفعونه و أصحابه حتی أجازوهم مکانهم، و أمر شبیب أصحابه بالنزول، فنزل نصفهم، و جاء الحجّاج حتی انتهی إلی مسجد شبیب ثمّ قال: یا أهل الشام هذا أوّل الفتح، و صعد المسجد و معه جماعة معهم النّبل لیرموهم إن دنوا منه، فاقتتلوا عامّة النهار أشدّ قتال رآه الناس حتی أقرّ کلّ واحد من الفریقین لصاحبه.
ثمّ إنّ خالد بن عتّاب قال للحجّاج: ائذن لی فی قتالهم فإنّی موتور، فأذن له، فخرج و معه جماعة من أهل الکوفة و قصد عسکرهم من ورائهم فقتل مصادا أخا شبیب و قتل امرأته غزالة و حرّق فی عسکره. و أتی الخبر الحجّاج و شبیبا، فکبّر الحجّاج و أصحابه، و أمّا شبیب فرکب هو و أصحابه، و قال الحجّاج لأهل الشام: احملوا علیهم فإنّهم قد أتاهم ما أرعبهم. فشدّوا علیهم فهزموهم، و تخلّف شبیب فی حامیة الناس. فبعث الحجّاج إلی خیله: أن دعوه، فترکوه و رجعوا، و دخل الحجّاج الکوفة فصعد المنبر ثمّ قال: و اللَّه ما قوتل شبیب قبلها، ولّی و اللَّه هاربا و ترک امرأته یکسر فی استها القصب.
ثمّ دعا حبیب بن عبد الرحمن الحمّی فبعثه فی ثلاثة آلاف فارس من أهل الشام فی أثر شبیب، و قال له: احذر بیاته و حیث لقیته فانزل له [1]، فإنّ اللَّه تعالی
______________________________
[1] فأنزله.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 428
قد فلّ حدّه و قصم نابه.
فخرج فی أثره حتی نزل الأنبار، و کان الحجّاج قد نادی عند انهزامهم:
من جاءنا منکم [1] فهو آمن. فتفرّق عن شبیب ناس کثیر من أصحابه. فلمّا نزل حبیب الأنبار أتاهم شبیب، فلمّا دنا منهم نزل فصلّی المغرب، و کان حبیب قد جعل أصحابه أرباعا، و قال لکلّ ربع منهم: لیمنع کلّ ربع منکم جانبه، فإن قاتل هذا الربع فلا یعنهم الربع الآخر، فإنّ الخوارج قریب [2] منکم، فوطّنوا أنفسکم علی أنّکم مبیّتون و مقاتلون.
فأتاهم شبیب و هم علی تعبیة، فحمل علی ربع فقاتلهم طویلا، فما زالت قدم إنسان عن موضعها، ثمّ ترکهم و أقبل إلی ربع آخر فکانوا کذلک، ثمّ أتی ربعا آخر فکانوا کذلک، ثمّ الربع الرابع فما برح یقاتلهم حتی ذهب ثلاثة أرباع اللیل، ثمّ نازلهم راجلا فسقطت منهم الأیدی و کثرت القتلی و فقئت الأعین و قتل من أصحاب شبیب نحو ثلاثین رجلا، و من أهل الشام نحو مائة، و استولی التعب و الإعیاء علی الطائفتین حتی إنّ الرجل لیضرب بسیفه فلا یصنع شیئا «1»، و حتی إنّ الرجل لیقاتل جالسا فما یستطیع أن یقوم من التعب.
فلمّا یئس شبیب منهم ترکهم و انصرف عنهم. ثمّ قطع دجلة و أخذ فی أرض جوخی، ثمّ قطع دجلة مرّة أخری عند واسط ثمّ أخذ نحو الأهواز ثمّ إلی فارس ثمّ إلی کرمان لیستریح هو و من معه.
و قیل فی هزیمته غیر ذلک، و هو أنّ الحجّاج کان قد بعث إلی شبیب أمیرا فقتله، ثمّ أمیرا فقتله، أحدهما أعین صاحب حمّام أعین، ثمّ جاء شبیب حتی
______________________________
[1] من جاء بأمنکم.
[2] قریبا.
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 429
دخل الکوفة و معه زوجته غزالة، و کانت نذرت أن تصلّی فی جامع الکوفة رکعتین تقرأ فیهما [1] البقرة و آل عمران، و اتّخذ فی عسکره أخصاصا. فجمع الحجّاج لیلا بعد أن لقی من شبیب الناس ما لقوا فاستشارهم فی أمر شبیب، فأطرقوا، و فصل قتیبة من الصفّ فقال: أ تأذن لی فی الکلام؟ قال: نعم.
قال: إنّ الأمیر ما راقب اللَّه و لا أمیر المؤمنین و لا نصح الرعیّة. قال: و کیف ذلک؟ قال: لأنّک تبعث الرجل الشریف و تبعث معه رعاعا فینهزمون و یستحیی أن ینهزم فیقتل. قال: فما الرأی؟ قال: الرأی أن تخرج إلیه فتحاکمه.
قال: فانظر لی معسکرا.
فخرج الناس یلعنون عنبسة بن سعید لأنّه هو الّذی کلّم الحجّاج فیه حتی جعله من صحابته، و صلّی الحجّاج من الغد الصبح و اجتمع الناس و أقبل قتیبة و قد رأی معسکرا حسنا، فدخل إلی الحجّاج ثمّ خرج و معه لواء منشور، و خرج الحجّاج یتبعه حتی خرج إلی السّبخة و بها شبیب، و ذلک یوم الأربعاء، فتواقفوا، و قیل للحجّاج: لا تعرّفه مکانک، فأخفی مکانه، و شبّه له أبا الورد مولاه، فنظر إلیه شبیب فحمل علیه فضربه بعمود فقتله، و حمل شبیب علی خالد بن عتّاب و من معه و هو علی میسرة الحجّاج فبلغ بهم الرّحبة، و حمل علی مطر ابن ناجیة و هو علی میمنة الحجّاج فکشفه، فنزل عند ذلک الحجّاج و نزل أصحابه و جلس علی عباءة و معه عنبسة بن سعید، فإنّهم علی ذلک إذ تناول مصقلة بن مهلهل الضّبّیّ لجام شبیب و قال: ما تقول فی صالح بن مسرّح و بم تشهد علیه؟ قال: أعلی هذه الحال؟ قال: نعم. قال: فبرئ من صالح. فقال له مصقلة: بری‌ء اللَّه منک، و فارقه إلّا أربعین فارسا. فقال الحجّاج: قد اختلفوا، و أرسل إلی خالد بن عتّاب فأتی بهم فی عسکرهم
______________________________
[1] فیها.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 430
فقاتلهم فقتلت غزالة، و مرّ «1» برأسها إلی الحجّاج مع فارس، فعرفه شبیب فأمر رجلا فحمل علی الفارس فقتله و جاء بالرأس، فأمر به فغسل ثمّ دفنه.
و مضی القوم علی حامیتهم و رجع خالد فأخبر الحجّاج بانصرافهم، فأمره باتباعهم، فاتبعهم یحمل علیهم، فرجع إلیه ثمانیة نفر فقاتلوه حتی بلغوا به الرّحبة، و أتی شبیب بخوط بن عمیر السدوسیّ فقال: یا خوط لا حکم إلّا للَّه.
فقال: إنّ خوطا من أصحابکم و لکنّه کان یخاف، فأطلقه، و أتی بعمیر بن القعقاع فقال: یا عمیر لا حکم إلّا للَّه. فقال: فی «2» سبیل اللَّه شبابی، فردّد علیه شبیب: لا حکم إلّا للَّه، فلم یفقه ما یرید، فقتله.
و قتل مصاد أخو شبیب، و جعل شبیب ینتظر الثمانیة الذین اتبعوا خالدا، فأبطئوا و لم یقدم أصحاب الحجّاج علی شبیب هیبة له، و أتی إلی شبیب أصحابه الثمانیة فساروا و اتّبعهم خالد و قد دخلوا إلی دیر بناحیة المدائن فحصرهم فیه، فخرجوا علیه فهزموه نحو فرسخین فألقوا أنفسهم فی دجلة منهزمین و ألقی خالد نفسه فیها بفرسه و لواؤه بیده، فقال شبیب: قاتله اللَّه هذا أسد الناس! فقیل: هو خالد بن عتّاب. فقال: معرق [1] [له] فی الشجاعة، و لو عرفته لأقحمت خلفه و لو دخل النار. ثمّ سار إلی کرمان، علی ما تقدّم ذکره، و کتب الحجّاج إلی عبد الملک یستمدّه و یعرّفه عجز أهل الکوفة عن قتال شبیب، فسیّر سفیان بن الأبرد فی جیش إلیه.
______________________________
[1] یعرف.
______________________________
(1). و أمرP .C
(2).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 431

ذکر مهلک شبیب‌

و فی هذه السنة هلک شبیب.
و کان سبب ذلک أنّ الحجّاج أنفق فی أصحاب سفیان بن الأبرد مالا عظیما بعد أن عاد شبیب عن محاربتهم و قصد کرمان بشهرین، و أمر سفیان و أصحابه بقصد شبیب، فسار نحوه، و کتب الحجّاج إلی الحکم بن أیّوب زوج ابنته، و هو عامله علی البصرة، یأمره أن یرسل أربعة آلاف فارس من أهل البصرة إلی سفیان، فسیّرهم مع زیاد بن عمرو العتکیّ، فلم یصل إلی سفیان حتی التقی سفیان مع شبیب، و کان شبیب قد أقام بکرمان، فاستراح هو و أصحابه ثمّ أقبل راجعا فالتقی مع سفیان بجسر دجیل الأهواز، فعبر شبیب الجسر إلی سفیان، فوجد سفیان قد نزل فی الرجال، و جعل مهاصر بن سیف علی الخیل. و أقبل شبیب فی ثلاثة کرادیس فاقتتلوا أشدّ قتال، و رجع شبیب إلی المکان الّذی کان فیه، ثمّ حمل علیهم هو و أصحابه أکثر من ثلاثین حملة، و لا یزول أهل الشام، و قال لهم سفیان: لا تتفرّقوا و لیزحف الرجال «1» إلیهم زحفا. فما زالوا یضاربونهم و یطاعنونهم حتی اضطرّوهم إلی الجسر. فلمّا انتهی شبیب إلی الجسر نزل و نزل معه نحو مائة فقاتلوهم حتی المساء و أوقعوا بأهل الشام من الضرب و الطعن ما لم یروا مثله.
فلمّا رأی سفیان عجزه عنهم و خاف أن ینصروا علیه أمر الرّماة أن یرموهم، و ذلک عند المساء، و کانوا ناحیة، فتقدّموا و رموا شبیبا ساعة، فحمل هو و أصحابه علی الرّماة فقتلوا منهم أکثر من ثلاثین رجلا، ثمّ عطف علی سفیان
______________________________
(1).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 432
و من معه فقاتلهم حتی اختلط الظلام، ثمّ انصرف، فقال سفیان لأصحابه:
لا تتبعوهم.
فلمّا انتهی شبیب إلی الجسر قال لأصحابه: اعبروا و إذا أصبحنا باکرناهم إن شاء اللَّه. فعبروا أمامه و تخلّف فی آخرهم، و جاء لیعبر و هو علی حصان، و کانت بین یدیه فرس أنثی، فنزا فرسه علیها و هو علی الجسر فاضطربت الحجر تحته و نزل حافر فرس شبیب علی حرف السفینة فسقط فی الماء، فلمّا سقط قال:
لِیَقْضِیَ اللَّهُ أَمْراً کانَ مَفْعُولًا [1]، و انغمس فی الماء، ثمّ ارتفع و قال:
ذلِکَ تَقْدِیرُ الْعَزِیزِ الْعَلِیمِ [2]، و غرق.
و قیل فی قتله غیر ذلک، و هو أنّه کان مع جماعة من عشیرته و لم تکن لهم تلک البصیرة النافذة، و کان قد قتل من عشائرهم رجالا، فکان قد أوجع قلوبهم، و کان منهم رجل اسمه مقاتل من بنی تیم بن شیبان، فلمّا قتل شبیب من بنی تیم أغار هو علی بنی مرّة بن همّام رهط شبیب فقتل منهم، فقال له شبیب: ما حملک علی قتلهم بغیر أمری؟ فقال له: قتلت کفّار قومی فقتلت کفّار قومک، و من دیننا قتل من کان علی غیر رأینا، و ما أصبت من رهطی أکثر ممّا أصبت من رهطک، و ما یحلّ لک یا أمیر المؤمنین أن تجد علی قتل الکافرین. قال: لا أجد.
و کان معه أیضا رجال کثیر قد قتل من عشائرهم، فلمّا تخلّف فی آخر الناس قال بعضهم لبعض: هل لکم أن نقطع به الجسر فندرک ثأرنا؟ فقطعوا الجسر، فمالت به السفن، فنفر به الفرس فوقع فی الماء فغرق. و الأوّل أصحّ و أشهر.
و کان أهل الشام یریدون الانصراف، فأتاهم صاحب الجسر فقال لسفیان:
______________________________
[1] (سورة الأنفال 8، الآیة 42).
[2] (سورة الأنعام 6، الآیة 96).
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 433
إنّ رجلا منهم وقع فی الماء، فنادوا بینهم: غرق أمیر المؤمنین! ثمّ إنّهم انصرفوا راجعین و ترکوا عسکرهم لیس فیه أحد، فکبّر سفیان و کبّر [1] أصحابه، و أقبل حتی انتهی إلی الجسر، و بعث إلی العسکر و إذا لیس فیه أحد و إذا هو أکثر العساکر خیرا، ثمّ استخرجوا شبیبا فشقّوا جوفه و أخرجوا قلبه، و کان صلبا کأنّه صخرة، فکان یضرب به الصخرة فیثب [2] عنها قامة الإنسان.
قیل: و کان شبیب ینعی إلی أمّه، فیقال [3]: قتل، فلا تقبل ذلک، فلمّا قیل لها غرق صدّقت ذلک و قالت: إنّی رأیت حین ولدته أنّه خرج منّی شهاب نار فعلمت أنّه لا یطفئه إلّا الماء. و کانت أمّه جاریة رومیّة قد اشتراها أبوه فأولدها شبیبا منه سنة خمس و عشرین یوم النحر، و قالت: إنّی رأیت فیما یری النائم أنّه خرج من قبلی [4] شهاب نار فذهب ساطعا فی السماء و بلغ الآفاق کلّها، فبینما هو کذلک إذ وقع فی ماء کثیر فخبا [5]، و قد ولدته فی یومکم هذا الّذی تهریقون فیه الدماء، و قد أوّلت ذلک أنّ ولدی یکون صاحب دماء، و أنّ أمره سیعلو فیعظم سریعا. و کان أبوه یختلف به إلی اللّصف أرض قومه، و هو من بنی شیبان.

ذکر خروج مطرّف بن المغیرة بن شعبة

قیل: إنّ بنی المغیرة بن شعبة کانوا صلحاء أشرافا بأنفسهم مع شرف أبیهم و منزلتهم من قومهم، فلمّا قدم الحجّاج و رآهم علم أنّهم رجال قومهم،
______________________________
[1] و کبّروا.
[2] فشبّت.
[3] فقال.
[4] قلبی.
[5] فخبأ.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 434
فاستعمل عروة علی الکوفة، و مطرفا علی المدائن، و حمزة علی همذان، و کانوا فی أعمالهم أحسن الناس سیرة، و أشدّهم علی المریب، و کان مطرّف علی المدائن عند خروج شبیب و قربه منها، کما سبق، فکتب إلی الحجّاج یستمدّه، فأمدّه بسبرة بن عبد الرحمن بن مخنف و غیره، و أقبل شبیب حتی نزل بهرسیر، و کان مطرّف بالمدینة العتیقة، و هی التی فیها إیوان کسری، فقطع مطرّف الجسر و بعث إلی شبیب یطلب إلیه أن یرسل بعض أصحابه لینظر فیما یدعون، فبعث إلیه عدّة منهم، فسألهم مطرّف عمّا یدعون إلیه، فقالوا:
ندعو إلی کتاب اللَّه و سنّة رسوله، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و إنّ الّذی نقمنا «1» من قومنا الاستئثار بالفی‌ء و تعطیل الحدود و التسلّط بالجبریّة «2».
فقال لهم مطرّف: ما دعوتم إلّا إلی حقّ، و ما نقمتم إلّا جورا ظاهرا، أنا لکم متابع فتابعونی [1] علی ما أدعوکم إلیه لیجتمع أمری و أمرکم. فقالوا:
اذکره فإن یکن حقّا نجبک إلیه. قال: أدعوکم إلی أن نقاتل هؤلاء الظلّمة علی إحداثهم و ندعوهم إلی کتاب اللَّه و سنّة نبیّه و أن یکون هذا الأمر شوری بین المسلمین یؤمّرون من یرتضون علی مثل هذه الحال التی ترکهم علیها عمر ابن الخطّاب، فإنّ العرب إذا علمت أنّ ما یراد بالشوری الرضی من قریش رضوا و کثر تبعکم و أعوانکم. فقالوا: هذا ما لا نجیبک إلیه، و قاموا من عنده و تردّدوا بینهم أربعة أیّام، فلم تجتمع کلمتهم، فساروا من عنده. و أحضر مطرّف نصحاءه و ثقاته فذکر لهم ظلم الحجّاج و عبد الملک و أنّه ما زال یؤثر مخالفتهم و مناهضتهم و أنّه یری ذلک دینا لو وجد علیه أعوانا، و ذکر لهم ما جری بینه و بین أصحاب شبیب و أنّهم لو تابعوه علی رأیه لخلع [2] عبد الملک
______________________________
[1] فبایعونی.
[2] یخلع.
______________________________
(1). بعینا.P .C
(2).P .C .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 435
و الحجّاج، و استشارهم فیما یفعل.
فقالوا له: أخف هذا الکلام و لا تظهره لأحد. فقال له یزید بن أبی زیاد، مولی أبیه المغیرة بن شعبة: و اللَّه لا یخفی علی الحجّاج ممّا کان بینک و بینهم کلمة واحدة و لیزادنّ علی کلّ کلمة عشر أمثالها، و لو کنت فی السحاب لالتمسک الحجّاج حتی یهلکک، فالنجاء النجاء! فوافقه أصحابه علی ذلک، فسار عن المدائن نحو الجبال، فلقیه قبیصة بن عبد الرحمن الخثعمیّ بدیر یزدجرد فأحسن إلیه و أعطاه نفقة و کسوة، فصحبه ثمّ عاد عنه، ثمّ ذکر مطرّف لأصحابه بالدسکرة ما عزم علیه و دعاهم إلیه، و کان رأیه خلع عبد الملک و الحجّاج و الدعاء إلی کتاب اللَّه و سنّة نبیّه و أن یکون الأمر شوری بین المسلمین یرتضون لأنفسهم من أحبّوه. فبایعه البعض علی ذلک و رجع عنه البعض.
و کان ممّن رجع عنه سبرة بن عبد الرحمن بن مخنف، فجاء إلی الحجّاج و قاتل شبیبا مع أهل الشام.
و سار مطرّف نحو حلوان، و کان بها سوید بن عبد الرحمن السعدیّ من قبل الحجّاج، فأراد هو و الأکراد منعه لیعذر عند الحجّاج، فجازه مطرّف بمواطأة منه و أوقع مطرّف بالأکراد فقتل منهم و سار، فلمّا دنا من همذان و بها أخوه حمزة بن المغیرة ترکها ذات الیسار و قصد ماه دینار و أرسل إلی أخیه حمزة یستمدّه بالمال و السلاح، فأرسل إلیه سرّا ما طلب. و سار مطرّف حتی بلغ قمّ و قاشان و بعث عمّاله علی تلک النواحی، و أتاه الناس، و کان ممّن أتاه: سوید بن سرحان الثّقفی، و بکیر بن هارون النّخعیّ، من الریّ فی نحو مائة رجل.
و کتب البراء بن قبیصة، و هو عامل الحجّاج علی أصبهان، إلیه یعرّفه حال مطرّف و یستمدّه، فأمدّه بالرجال بعد الرجال علی دوابّ البرید، و کتب
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 436
الحجّاج إلی عدیّ بن زیاد عامل الریّ یأمره بقصد مطرّف و أن یجتمع هو و البراء علی محاربته، فسار عدیّ من الریّ فاجتمع هو و البراء بن قبیصة، و کان عدیّ هو الأمیر، فاجتمعوا فی نحو ستّة آلاف مقاتل، و کان حمزة بن المغیرة قد أرسل إلی الحجّاج یعتذر، فأظهر قبول عذره و أراد عزله و خاف أن یمتنع علیه، فکتب إلی قیس بن سعد العجلیّ، و هو علی شرطة حمزة بهمذان، بعهده علی همذان و یأمره أن یقبض علی حمزة بن المغیرة.
و کان بهمذان من عجل و ربیعة جمع کثیر، فسار قیس بن سعد إلی حمزة فی جماعة من عشیرته فأقرأه العهد بولایة همذان و کتاب الحجّاج بالقبض علیه، و قال: سمعا و طاعة. فقبض قیس علی حمزة و جعله فی السجن، و تولّی قیس همذان، و تفرّغ قلب الحجّاج من هذه الناحیة لقتال مطرّف، و کان یخاف مکان حمزة بهمذان لئلّا یمدّ أخاه بالمال و السلاح و لعلّه ینجده بالرجال.
فلمّا قبض علیه سکن قلبه و تفرّغ باله، و لما اجتمع عدیّ بن زیاد الإیادیّ و البراء بن قبیصة سارا [1] نحو مطرّف فخندقا [2] علیه، فلمّا دنوا منه اصطفوا للحرب و اقتتلوا قتالا شدیدا، فانهزم أصحاب مطرّف و قتل مطرّف و جماعة کثیرة من أصحابه، قتله عمیر بن هبیرة الفزاریّ، و حمل رأسه فتقدّم بذلک عند بنی أمیّة، و قاتل ابن هبیرة ذلک الیوم و أبلی بلاء حسنا.
و قتل یزید بن أبی زیاد مولی المغیرة، و کان صاحب رایة مطرّف، و قتل من أصحابه عبد الرحمن بن عبد اللَّه بن عفیف الأزدی، و کان ناسکا صالحا.
و بعث عدی بن زیاد إلی الحجّاج أهل البلاء، فأکرمهم و أحسن إلیهم، و آمن عدیّ بکیر بن هارون و سوید بن سرحان و غیرهما، و طلب منه الأمان
______________________________
[1] ساروا.
[2] فخندق.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 437
للحجّاج بن حارثة الخثعمیّ فبعث إلیهم کتاب الحجّاج یأمره بإرساله إلیه إن کان حیّا، فاختفی ابن حارثة حتی عزل عدیّ، ثمّ ظهر فی إمارة خالد ابن عتّاب بن ورقاء.
و کان الحجّاج یقول: إنّ مطرّفا لیس بولد للمغیرة بن شعبة إنّما هو ولد مصقلة بن سبرة الشیبانیّ، و کان مصقلة و المغیرة یدّعیانه، فألحق بالمغیرة و جلد مصقلة الحدّ، فلمّا أظهر رأی الخوارج قال الحجّاج ذلک لأنّ کثیرا من ربیعة کانوا من خوارج و لم یکن منهم أحد من قیس عیلان.

ذکر الاختلاف بین الأزارقة

قد ذکرنا مسیر المهلّب إلی الأزارقة و محاربتهم إلی أن فارقه عتّاب بن ورقاء الریاحیّ و رجع إلی الحجّاج، و أقام المهلّب بعد مسیر عتّاب عنه یقاتل الخوارج، فقاتلهم علی سابور نحو سنة قتالا شدیدا. ثمّ إنّه زاحفهم یوم البستان فقاتلهم أشدّ قتال، و کانت کرمان بید الخوارج، و فارس بید المهلّب. فضاق علی الخوارج مکانهم لا یأتیهم من فارس مادّة، فخرجوا حتی أتوا کرمان، و تبعهم المهلّب بالعساکر حتی نزل بجیرفت، و هی مدینة کرمان، فقاتلهم قتالا شدیدا. فلمّا صارت فارس کلّها فی ید المهلّب أرسل الحجّاج العمّال علیها، فکتب إلیه عبد الملک یأمره أن یترک بید المهلّب فساد و دارابجرد و کورة إصطخر تکون له معونة علی الحرب، فترکها له، و بعث الحجّاج إلی المهلّب البراء ابن قبیصة لیحثّه علی قتال الخوارج و یأمره بالجدّ و أنّه لا عذر له عنده.
فخرج المهلّب بالعساکر فقاتل الخوارج من صلاة الغداة إلی الظهر، ثمّ انصرفوا و البراء علی مکان عال یراهم، فجاء إلی المهلّب فقال: ما رأیت کتیبة
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 438
و لا فرسانا أصبر و لا أشدّ من الفرسان الذین یقاتلونک. ثمّ إنّ المهلّب رجع العصر فقاتلهم کقتالهم أوّل مرّة لا یصدّ کتیبة عن کتیبة، و خرجت کتیبة من کتائب الخوارج لکتیبة من أصحاب المهلّب، فاشتدّ بینهم القتال إلی أن حجز بینهم اللیل، فقالت إحداهما للأخری: من أنتم؟ فقال هؤلاء: نحن من بنی تمیم. و قال هؤلاء: نحن من بنی تمیم. و انصرفوا عند المساء. فقال المهلّب للبراء بن قبیصة: کیف رأیت قوما ما یعینک علیهم إلّا اللَّه جلّ ثناؤه؟ فأحسن المهلّب إلی البراء و أمر له بعشرة آلاف درهم. و انصرف البراء إلی الحجّاج و عرّفه عذر المهلّب.
ثمّ إنّ المهلّب قاتلهم ثمانیة عشر شهرا لا یقدر منهم علی شی‌ء. ثمّ إنّ عاملا لقطریّ علی ناحیة کرمان یدعی المقعطر الضبّیّ قتل رجلا منهم، فوثبت الخوارج إلی قطریّ و طلبوا منه أن یقیدهم من المقعطر، فلم یفعل و قال:
إنّه تأوّل فأخطأ التأویل، ما أری أن تقتلوه، و هو من ذوی السابقة فیکم، فوقع بینهم الاختلاف.
و قیل: کان سبب اختلافهم أنّ رجلا کان فی عسکرهم یعمل النصول المسمومة فیرمی بها أصحاب المهلّب، فشکا أصحابه منها، فقال: أکفیکموه، فوجّه رجلا من أصحابه و معه کتاب و أمره أن یلقیه فی عسکر قطریّ و لا یراه أحد، ففعل ذلک، و وقع الکتاب إلی قطریّ، فرأی فیه: أمّا بعد فإنّ نصالک و صلت و قد أنفذت إلیک ألف درهم. فأحضر الصانع فسأله فجحد، فقتله قطریّ، فأنکر علیه عبد ربّه الکبیر قتله و اختلفوا.
ثمّ وضع المهلّب رجلا نصرانیّا و أمره أن یقصد قطریّا و یسجد له، ففعل ذلک، فقال له الخوارج: إنّ هذا قد اتّخذک إلها. و وثب بعضهم إلی النصرانیّ فقتله، فزاد اختلافهم و فارق بعضهم قطریّا، ثمّ ولّوا عبد ربّه الکبیر و خلعوا قطریّا، و بقی مع قطریّ منهم نحو من ربعهم أو خمسهم،
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 439
و اقتتلوا فیما بینهم نحوا من شهر.
و کتب المهلّب إلی الحجّاج بذلک. فکتب إلیه الحجّاج یأمره أن یقاتلهم علی حال اختلافهم قبل أن یجتمعوا، فکتب إلیه المهلّب: إنّی لست أری أن أقاتلهم ما دام یقتل بعضهم بعضا، فإن تمّوا علی ذلک فهو الّذی نرید و فیه هلاکهم، و إن اجتمعوا لم یجتمعوا إلّا و قد رقّق بعضهم بعضا فأناهضهم حینئذ و هم [1] أهون ما کانوا و أضعفه شوکة إن شاء اللَّه تعالی، و السلام. فسکت عنه الحجّاج، و ترکهم المهلّب یقتتلون شهرا لا یحرّکهم، ثمّ إنّ قطریّا خرج بمن اتّبعه نحو طبرستان، و بایع الباقون عبد ربّه الکبیر.

ذکر مقتل عبد ربّه الکبیر

لما سار قطریّ إلی طبرستان و أقام عبد ربّه الکبیر بکرمان نهض إلیهم المهلّب فقاتلوه قتالا شدیدا و حصرهم بجیرفت و کرّر قتالهم و هو لا ینال منهم حاجته. ثمّ إنّ الخوارج طال علیهم الحصار فخرجوا من جیرفت بأموالهم و حرمهم فقاتلهم المهلّب قتالا شدیدا حتی عقرت الخیل و تکسّر [2] السلاح «1» و قتل الفرسان فترکهم [3]، فساروا، و دخل المهلّب جیرفت، ثمّ سار یتبعهم إلی أن لحقهم علی أربعة فراسخ من جیرفت فقاتلهم من بکرة إلی نصف النهار و کفّ عنهم، و أقام علیهم.
______________________________
[1] و هو.
[2] و تکسرت.
[3] فیترکهم.
______________________________
(1). الروح.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 440
ثمّ إنّ عبد ربّه جمع أصحابه و قال: یا معشر المهاجرین! إنّ قطریّا و من معه هربوا طلب البقاء و لا سبیل إلیه، فالقوا عدوّکم و هبوا أنفسکم للَّه.
ثمّ عاد للقتال، فاقتتلوا قتالا شدیدا أنساهم ما قبله، فبایع جماعة من أصحاب المهلّب علی الموت، ثمّ ترجّلت الخوارج و عقروا دوابّهم و اشتدّ القتال و عظم الخطب حتی قال المهلّب: ما مرّ بی مثل هذا. ثمّ إنّ اللَّه تعالی أنزل نصره علی المهلّب و أصحابه و هزم الخوارج و کثر القتلی فیهم، و کان فیمن قتل: عبد ربّه الکبیر، و کان عدد القتلی أربعة آلاف قتیل، و لم ینج منهم إلّا قلیل، و أخذ عسکرهم و ما فیه و سبوا لأنّهم کانوا یسبون نساء المسلمین. و قال الطّفیل بن عامر بن واثلة یذکر قتل عبد ربّه الکبیر و أصحابه:
لقد مسّ منّا عبد ربّ و جنده‌عقاب فأمسی سبیهم فی المقاسم
سما لهم بالجیش حتی أزاحهم‌بکرمان «1»عن مثوی من الأرض ناعم
و ما قطریّ الکفر إلّا نعامةطرید یدوّی لیله غیر نائم
إذا فرّ منّا هاربا کان وجهه‌طریقا سوی قصد الهدی و المعالم
فلیس بمنجیه الفرار [1] و إن جرت‌به الفلک فی لجّ من البحر دائم و هی أکثر من هذا ترکناها لشهرتها.
و أحسن الحجّاج إلی أهل البلاء و زادهم، و سیّر المهلّب إلی الحجّاج مبشّرا، فلمّا دخل علیه أخبره عن الجیش و عن الخوارج و ذکر حروبهم و أخبره عن بنی المهلّب فقال: المغیرة فارسهم و سیّدهم، و کفی بیزید فارسا شجاعا، و جوادهم و سخیّهم قبیصة، و لا یستحیی الشجاع أن یفرّ من مدرکة،
______________________________
[1] القرار.
______________________________
(1). بکرّ و فر.Rte .A
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 441
و عبد الملک سمّ ناقع، و حبیب موت ذعاف، و محمّد لیث غاب، و کفاک بالمفضّل نجدة، قال: فأیّهم کان أنجد؟ قال: کانوا کالحلقة المفرغة لا یعرف طرفها. فاستحسن قوله و کتب إلی المهلّب یشکره و یأمره أن یولّی کرمان من یثق به [1] و یجعل فیها من یحمیها و یقدم إلیه. فاستعمل علی کرمان یزید ابنه، و سار إلی الحجّاج، فلمّا قدم علیه أکرمه و أجلسه إلی جانبه و قال: یا أهل العراق أنتم عبید المهلّب. ثمّ قال له: أنت کما قال لقیط بن یعمر الإیادیّ فی صفة أمراء الجیوش:
و قلّدوا أمرکم «1»للَّه درّکم‌رحب الذراع بأمر الحرب مضطلعا
لا مترفا إن رخاء العیش ساعده‌و لا إذا عضّ مکروه به خشعا
مسهّد النّوم تعنیه «2» [2] ثغورکم‌یروم منها إلی الأعداء مطّلعا
[ما] انفکّ یحلب هذا الدّهر أشطره‌یکون متّبعا طورا و متّسعا «3»
و لیس یشغله مال یثمّره‌عنکم و لا ولد یبغی له الرّفعا
حتی استمرّت علی شزر مریرته‌مستحکم السنّ لا قحما و لا ضرعا و هی قصیدة طویلة هذا هو الأجود «4» منها.

ذکر قتل قطریّ بن الفجاءة و عبیدة بن هلال‌

قیل: و فی هذه السنة کانت هلکة قطریّ و عبیدة بن هلال و من [کان] معهما من الأزارقة.
______________________________
[1] إلیه.
[2] بعینیه.
______________________________
(1). لعزکم.A
(2). تعبئة.P .C
(3). و متبغا.R؛ و مقسفا.A
(4). المقصود.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 442
و کان السبب فی ذلک أنّ أمرهم لما تشتّت بالاختلاف الّذی ذکرنا، و سار قطریّ نحو طبرستان، و بلغ خبره الحجّاج، سیّر إلیه سفیان بن الأبرد فی جیش عظیم. و سار سفیان و اجتمع معه إسحاق بن محمّد بن الأشعث فی جیش لأهل الکوفة بطبرستان، فأقبلوا فی طلب قطریّ فلحقوه فی شعب من شعاب طبرستان فقاتلوه، فتفرّق عنه أصحابه و وقع عن دابّته فتدهدی [1] إلی أسفل الشّعب، و أتاه علج من أهل البلد، فقال له قطریّ: اسقنی الماء. فقال العلج: أعطنی شیئا. فقال: ما معی إلّا سلاحی و أنا أعطیکه [2] إذا أتیتنی بالماء. فانطلق العلج حتی أشرف علی قطریّ، ثمّ حدّر علیه حجرا من فوقه فأصاب ورکه فأوهنه، فصاح بالناس، فأقبلوا نحوه، و لم یعرفه العلج، غیر أنّه یظنّ أنّه من أشرافهم لکمال سلاحه و حسن هیئته، فجاء إلیه نفر من أهل الکوفة فقتلوه، منهم:
سورة بن الحرّ «1» التّمیمیّ، و جعفر بن عبد الرحمن بن مخنف، و الصباح بن محمّد بن الأشعث، و باذان مولاهم، و عمر بن أبی الصّلت، و کلّ هؤلاء ادّعی قتله.
فجاء إلیهم أبو الجهم بن کنانة فقال لهم: ادفعوا رأسه إلیّ حتی تصطلحوا، فدفعوه إلیه، فأقبل به إلی إسحاق بن محمّد و هو علی الکوفة فأرسله معه إلی سفیان، فسیّر سفیان الرأس مع أبی الجهم إلی الحجّاج، فسیّره الحجّاج إلی عبد الملک، فجعل عطاءه فی ألفین.
ثمّ إنّ سفیان سار إلیهم فأحاط بهم، ثمّ أمر منادیه فنادی: من قتل صاحبه و جاء إلینا فهو آمن، فقال عبیدة بن هلال فی ذلک:
______________________________
[1] فتدهده.
[2] أعطیک.
______________________________
(1). أبجر.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 443 لعمری لقد قام الأصمّ بخطبةلذی [1] الشکّ منها فی الصّدور غلیل
لعمری لئن أعطیت سفیان بیعتی‌و فارقت دینی إنّنی لجهول
إلی اللَّه أشکو ما تری بجیادناتساوک هزلی مخّهنّ قلیل
تعاورها القذّاف من کلّ جانب‌بقومس حتی صعبهنّ ذلول
فإن یک أفناها الحصار فربّماتشحّط فیما بینهنّ قتیل
و قد کنّ ممّا إن یقدن علی الوجی‌لهنّ بأبواب القباب صهیل و حصرهم سفیان حتی أکلوا دوابّهم، ثمّ خرجوا إلیه فقاتلوه فقتلهم و بعث برءوسهم إلی الحجّاج. ثمّ دخل سفیان دنباوند و طبرستان فکان هناک حتی عزله الحجّاج قبل الجماجم.
و قال بعض العلماء: و انقرضت الأزارقة بعد مقتل قطریّ و عبیدة، إنّما کانوا دفعة متّصلة أهل عسکر واحد، و أوّل رؤسائهم نافع بن الأزرق، و آخرهم قطریّ و عبیدة، و اتّصل أمرهم بضعا و عشرین سنة، إلّا أنّی أشکّ فی صبیح المازنیّ التمیمیّ مولی سوار بن الأشعر الخارج أیّام هشام، قیل: هو من الأزارقة أو الصّفریّة، إلّا أنّه لم تطل أیّامه بل قتل عقیب خروجه.

ذکر قتل بکیر بن وسّاج‌

فی هذه السنة قتل أمیّة بن عبد اللَّه بن خالد بن أسید بن أبی العیص بن أمیّة بکیر بن وسّاج.
و کان سبب ذلک أنّ أمیّة بن عبد اللَّه، و هو عامل عبد الملک بن مروان
______________________________
[1] لدی.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 444
علی خراسان، أمر بکیرا بالتجهیز لغزو ما وراء النهر، و قد کان قبل ذلک ولّاه طخارستان، فتجهّز له، فوشی به بحیر بن ورقاء إلی أمیّة، فمنعه عنها، فلمّا أمره بغزو ما وراء النهر تجهّز و أنفق نفقة کثیرة و ادّان فیها، فقال بحیر لأمیّة: إن صار بینک و بینه النهر خلع الخلیفة. فأرسل إلیه أمیّة: أن أقم لعلّی أغزو فتکون معی. فغضب بکیر و قال: کأنّه یضارنی. و کان عقاب ذو اللّقوة الغدانیّ استدان لیخرج مع بکیر، فأخذه غرماؤه فحبس حتی أدّی عنه بکیر.
ثمّ إنّ أمیّة تجهّز للغزو إلی بخاری ثمّ یعود منها إلی موسی بن عبد اللَّه بن خازم بترمذ، و تجهّز الناس معه و فیهم بکیر، و ساروا، فلمّا بلغوا النهر و أرادوا قطعه قال أمیّة لبکیر: إنّی قد استخلفت ابنی علی خراسان و أخاف أنّه لا یضبطها لأنّه غلام حدث، فارجع إلی مرو فاکفنیها [1] فإنّی قد ولّیتکها، فقم بأمر ابنی.
فانتخب بکیر فرسانا کان عرفهم و وثق بهم و رجع، و مضی أمیّة إلی بخاری للغزاة. فقال عقاب ذو اللّقوة لبکیر: إنّا طلبنا أمیرا من قریش فجاءنا أمیر یلعب بنا و یحوّلنا من سجن إلی سجن، و إنّی أری أن تحرق «1» هذه السفن و نمضی إلی مرو و نخلع أمیّة و نقیم بمرو و نأکلها إلی یوم ما. و وافقه الأحنف بن عبد اللَّه العنبریّ علی هذا. قال بکیر: أخاف أن یهلک هؤلاء الفرسان الذین معی. قال:
إن هلک هؤلاء فأنا [2] آتیک من أهل مرو بما شئت. قال: یهلک المسلمون. قال:
إنّما یکفیک أن ینادی مناد: من أسلم رفعنا عنه الخراج، فیأتیک خمسون ألفا أسمع من هؤلاء و أطوع. قال: فیهلک أمیّة و من معه. قال: و لم یهلکون
______________________________
[1] فاکفیها.
[2] أنا.
______________________________
(1). تخرق.Rte .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 445
و لهم عدد و عدّة و نجدة و سلاح ظاهر لیقاتلوا عن أنفسهم حتی یبلغوا الصین! فحرق بکیر السفن و رجع إلی مرو، فأخذ ابن أمیّة فحبسه و خلع أمیّة.
و بلغ أمیّة الخبر فصالح أهل بخاری علی فدیة قلیلة و رجع و أمر باتّخاذ السفن و عبر و ذکر للنّاس إحسانه إلی بکیر مرّة بعد أخری و أنّه کافأه بالعصیان، و سار إلی مرو، و أتاه موسی بن عبد اللَّه بن خازم، و أرسل أمیّة شمّاس بن دثار «1» فی ثمانمائة، فسار إلیه بکیر و بیّته فهزمه و أمر أصحابه أن لا یقتلوا منهم أحدا، فکانوا یأخذون سلاحهم و یطلقونهم، و قدم أمیّة فتلقّاه شمّاس، فقدّم أمیّة ثابت بن قطبة، فلقیه بکیر فأسر ثابتا و فرّق جمعه ثمّ أطلقه لید کانت لثابت عنده.
و أقبل أمیّة و قاتله بکیر فانکشف یوما أصحابه، فحماهم بکیر، ثمّ التقوا یوما آخر فاقتتلوا قتالا شدیدا، ثمّ التقوا یوما آخر فضرب بکیر ثابت ابن قطبة علی رأسه، فحمل حریث بن قطبة أخو ثابت علی بکیر، فانحاز بکیر و انکشف أصحابه، و اتبع حریث بکیرا حتی بلغ القنطرة، و ناداه: إلی أین یا بکیر؟ فرجع، فضربه حریث علی رأسه فقطع المغفر و عضّ السیف رأسه فصرع، و احتمله أصحابه فأدخلوه المدینة، و کانوا یقاتلونهم.
فکان أصحاب بکیر یغدون فی الثیاب المصبغة من أحمر و أصفر فیجلسون یتحدّثون و ینادی منادیهم: من رمی بسهم رمینا إلیه برأس رجل من ولده و أهله، فلا یرمیهم أحد.
و خاف بکیر إن طال الحصار أن یخذله الناس، فطلب الصلح و أحبّ ذلک أیضا أصحاب أمیّة، فاصطلحوا علی أن یقضی أمیّة عنه أربعمائة ألف و یصل أصحابه و یولیه أیّ کور خراسان شاء و لا یسمع قول بحیر فیه و إن رابه ریب فهو آمن أربعین یوما.
______________________________
(1). دبار.R
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 446
و دخل أمیّة مدینة مرو و وفی لبکیر و عاد إلی ما کان من إکرامه و أعطی أمیّة عقابا عشرین ألفا.
و قد قیل: إنّ بکیرا لم یصحب أمیّة إلی النهر، کان أمیّة قد استخلفه علی مرو، فلمّا سار أمیّة و عبر النهر خلعه، فجری الأمر بینهما علی ما ذکرناه.
و کان أمیّة سهلا لیّنا سخیّا، و کان مع ذلک ثقیلا علی أهل خراسان، و کان فیه زهو شدید، و کان یقول: ما تکفینی خراسان لمطبخی.
و عزل أمیّة بحیرا عن شرطته و ولّاها عطاء بن أبی السائب. و طالب أمیّة الناس بالخراج و اشتدّ علیهم، و کان بکیر یوما فی المسجد و عنده الناس فذکروا شدّة أمیّة و ذمّوه، و بحیر و ضرار بن حصین و عبد اللَّه بن جاریة بن قدامة فی المسجد، فنقل بحیر ذلک إلی أمیّة، فکذّبه، فادّعی شهادة هؤلاء، فشهد مزاحم بن أبی المجشّر السّلمیّ أنّه کان یمزح فترکه أمیّة.
ثمّ إنّ بحیرا أتی أمیّة و قال له: و اللَّه إنّ بکیرا قد دعانی إلی خلعک و قال: لو لا مکانک لقتلت هذا القرشیّ و أکلت خراسان، فلم یصدّقه أمیّة، فاستشهد جماعة ذکر بکیر أنّهم أعداؤه [1]، فقبض أمیّة علی بکیر و علی بدل و شمردل ابنی أخیه، ثمّ أمر أمیّة بعض رؤساء من معه بقتل بکیر، فامتنعوا، فأمر بحیرا بقتله فقتله، و قتل أمیّة ابنی [2] أخی بکیر.
______________________________
[1] ادعاؤه.
[2] ابن.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 447

ذکر عدّة حوادث‌

فی هذه السنة عبر أمیّة نهر بلخ للغزو فحوصر حتی جهد هو و أصحابه، ثمّ نجوا بعد ما أشرفوا علی الهلاک و رجعوا إلی مرو.
و حجّ هذه السنة بالناس أبان بن عثمان، و هو أمیر المدینة. و کان علی الکوفة و البصرة الحجّاج، و علی خراسان أمیّة.
و غزا هذه السنة الصائفة الولید بن عبد الملک.
و فیها مات جابر بن عبد اللَّه بن عمرو الأنصاری.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 448

78 ثم دخلت سنة ثمان و سبعین‌

ذکر عزل أمیّة بن عبد اللَّه و ولایة المهلّب خراسان‌

فی هذه السنة عزل عبد الملک بن مروان أمیّة بن عبد اللَّه بن خالد عن خراسان و سجستان و ضمّهما إلی أعمال الحجّاج بن یوسف ففرّق عمّاله فیهما، فبعث المهلّب بن أبی صفرة علی خراسان، و قد فرغ من الأزارقة، ثمّ قدم علی الحجّاج و هو بالبصرة فأجلسه معه علی السریر و دعا أصحاب البلاء من أصحاب المهلّب فأحسن إلیهم و زادهم. و بعث عبید اللَّه بن أبی بکرة علی سجستان، و کان الحجّاج قد استخلف علی الکوفة عند مسیره إلی البصرة المغیرة بن عبد اللَّه بن أبی عقیل، فلمّا استعمل المهلّب علی خراسان سیّر ابنه حبیبا إلیها، فلمّا ودّع الحجّاج أعطاه بغلة خضراء، فسار علیها و أصحابه علی البرید، فسار عشرین یوما حتی وصل خراسان، فلمّا دخل باب مرو لقیه حمل حطب فنفرت البغلة، فعجبوا من نفارها بعد ذلک التعب و شدّة السیر. فلمّا وصل خراسان لم یعرض لأمیّة و لا لعمّاله و أقام عشرة أشهر حتی قدم علیه المهلّب سنة تسع و سبعین.

ذکر عدّة حوادث‌

و حجّ بالناس هذه السنة أبان بن عثمان، و کان أمیر المدینة. و کان أمیر الکوفة و البصرة و خراسان و سجستان و کرمان الحجّاج بن یوسف، و کان نائبة
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 449
بخراسان المهلّب، و بسجستان عبید اللَّه بن أبی بکرة، و کان علی قضاء الکوفة شریح، و علی قضاء البصرة موسی بن أنس، فیما قیل.
فی هذه السنة مات عبد الرحمن بن عبد اللَّه القاریّ و له ثمان و سبعون سنة، و مسح النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، برأسه.
(القاریّ بالیاء المشدّدة).
و فیها مات زید بن خالد الجهنیّ، و قیل غیر ذلک، و توفّی عبد الرحمن ابن غنم الأشعریّ، أدرک الجاهلیّة، و لیست له صحبة.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 450

79 ثم دخلت سنة تسع و سبعین‌

ذکر غزو عبید اللَّه بن أبی بکرة رتبیل‌

لمّا ولّی الحجّاج عبید اللَّه بن أبی بکرة سجستان، و ذلک سنة ثمان و سبعین، مکث سنة لم یغز، و کان رتبیل مصالحا، و کان یؤدّی الخراج، و ربّما امتنع منه.
فبعث الحجّاج إلی عبید اللَّه بن أبی بکرة یأمره بمناجزته و أن لا یرجع حتی یستبیح بلاده و یهدم قلاعه و یقیّد رجاله.
فسار عبید اللَّه فی أهل البصرة و أهل الکوفة، و کان علی أهل الکوفة شریح ابن هانئ، و کان من أصحاب علیّ، و مضی عبید اللَّه حتی دخل بلاد رتبیل فأصاب من الغنائم ما شاء، و هدم حصونا، و غلب علی أرض من أراضیهم، و أصحاب رتبیل من الترک یترکون [1] لهم أرضا بعد أرض حتی أمعنوا فی بلادهم و دنوا من مدینتهم، و کانوا منها علی ثمانیة عشر فرسخا، فأخذوا علی المسلمین العقاب و الشعاب، فسقط فی أیدی المسلمین، فظنّوا أن قد هلکوا، فصالحهم عبید اللَّه علی سبعمائة ألف درهم یوصلها إلی رتبیل لیمکن المسلمین من الخروج من أرضه، فلقیه شریح فقال له: إنّکم لا تصاحلون علی شی‌ء إلّا حسبه السلطان من أعطیاتکم، و قد بلغت من العمر طویلا و قد کنت أطلب الشهادة منذ زمان و إن فاتتنی الیوم الشهادة ما أدرکها حتی أموت. ثمّ قال شریح:
______________________________
[1] ینزلون.
الکامل فی التاریخ، ج‌4، ص: 451
یا أهل الإسلام تعاونوا علی عدوّکم. فقال له ابن أبی بکرة: إنّک شیخ قد خرفت. فقال له شریح: إنّما حسبک أن یقال بستان عبید اللَّه و حمّام عبید اللَّه.
یا أهل الإسلام من أراد منکم الشهادة فإلیّ. فاتبعه ناس من المتطوّعة غیر کثیر و فرسان الناس و أهل الحفاظ، فقاتلوا حتی أصیبوا إلّا قلیلا، و جعل شریح یرتجز و یقول:
أصبحت ذا بثّ أقاسی الکبراقد عشت بین المشرکین أعصرا
ثمّة أدرکنا النبیّ المنذراو بعده صدّیقه و عمرا
و یوم مهران و یوم تستراو الجمع فی صفّینهم و النّهرا
و باجمیرات [1] مع المشقّراهیهات ما أطول هذا عمرا و قاتل حتی قتل فی ناس من أصحابه و نجا من نجا منهم، فخرجوا من بلاد رتبیل، فاستقبلهم الناس بالأطعمة، فکان أحدهم إذا أکل و شبع مات، فحذر الناس و جعلوا یطعمونهم [2] السمن قلیلا قلیلا حتی استمرءوا، و بلغ ذلک الحجّاج فکتب إلی عبد الم