الکامل فی التاریخ المجلد 2

اشارة

نام کتاب: الکامل فی التاریخ
نویسنده: ابن اثیر جزری
تاریخ وفات مؤلف: 630 ق
موضوع: تاریخ عمومی
زبان: عربی
تعداد جلد: 13
ناشر: دار الصادر
مکان چاپ: بیروت
سال چاپ: 1385 ق / 1965 م‌

نسب رسول اللَّه، صلی اللَّه علیه و سلم و ذکر بعض أخبار آبائه و أجداده‌

اشارة

و اسم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، محمّد، و قد تقدّم ذکر ولادته فی ملک کسری أنوشروان، و هو محمّد بن عبد اللَّه، و یکنّی عبد اللَّه أبا قثم، و قیل: أبا محمّد، و قیل: أبا أحمد بن عبد المطّلب.
و کان عبد اللَّه أصغر ولد أبیه «1»، فکان هو عبد اللَّه و أبو طالب، و اسمه عبد مناف، و الزّبیر، و عبد الکعبة، و عاتکة، و أمیمة، و برّة ولد عبد المطّلب، أمّهم جمیعهم فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم بن یقظة.
و کان عبد المطلب نذر حین لقی من قریش العنت فی حفر زمزم، کما نذکره، لئن ولد [له] عشرة نفر و بلغوا معه حتی یمنعوه لینحرنّ أحدهم عند الکعبة للَّه تعالی. فلمّا بلغوا عشرة و عرف أنّهم سیمنعونه أخبرهم بنذره فأطاعوه و قالوا: کیف نصنع؟ قال: یأخذ کلّ رجل منکم قدحا ثمّ یکتب فیه اسمه. ففعلوا و أتوه بالقداح، فدخلوا علی هبل فی جوف الکعبة، و کان أعظم أصنامهم، و هو علی بئر یجمع فیه ما یهدی إلی الکعبة.
______________________________
(1). امه.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 6
(1) و کان عند هبل سبعة أقدح، فی کلّ قدح کتاب، فقدح فیه العقل، إذا اختلفوا فی العقل من یحمله منهم ضربوا بالقداح السبعة، و قدح فیه نعم للأمر إذا أرادوه یضرب به «1»، فإن خرج نعم عملوا به، و قدح فیه لا، فإذا أرادوا أمرا ضربوا به «2»، فإذا خرج لا لم یعملوا ذلک الأمر، و قدح فیه منکم، و قدح فیه ملصق، و قدح فیه من غیرکم، و قدح فیه المیاه. إذا أرادوا أن یحفروا للماء ضربوا بالقداح و فیها ذلک القدح فحیث ما خرج عملوا به، و کانوا إذا أرادوا أن یختنوا غلاما أو ینکحوا جاریة أو یدفنوا میتا أو شکّوا فی نسب أحد منهم ذهبوا به إلی هبل و بمائة درهم و جزور فأعطوه صاحب القداح الّذی یضربها ثمّ قرّبوا صاحبهم الّذی یریدون به ما یریدون ثمّ قالوا: یا إلهنا هذا فلان بن فلان قد أردنا به کذا و کذا، فأخرج الحقّ فیه. ثمّ یقولون لصاحب القداح:
اضرب، فیضرب، فإن خرج علیه منکم کان وسیطا، و إن خرج علیه من غیرکم کان حلیفا، و إن خرج علیه ملصق کان علی منزلته منهم لا نسب له و لا حلف، و إن خرج علیه شی‌ء سوی هذا ممّا یعملون به، فإن خرج نعم عملوا به، و إن خرج لا أخّروه عامهم ذلک حتی یأتوه به مرّة أخری، ینتهون فی أمورهم إلی ذلک ممّا خرجت به القداح.
و قال عبد المطّلب لصاحب القداح: اضرب علی بنیّ هؤلاء بقداحهم هذه.
و أخبره بنذره الّذی نذر، و کان عبد اللَّه أصغر بنی أبیه و أحبّهم إلیه. فلمّا أخذ صاحب القداح یضرب قام عبد المطّلب یدعو اللَّه تعالی، ثمّ ضرب صاحب القداح، فخرج قدح علی عبد اللَّه. فأخذ عبد المطّلب بیده ثمّ أقبل إلی إساف و نائلة، و هما الصنمان اللذان ینحر الناس عندهما. فقامت قریش من أندیتها، فقالوا: ما ترید؟ قال: أذبحه، فقالت قریش و بنوه: و اللَّه لا تذبحه أبدا حتی تعذر «3» فیه، لئن فعلت هذا لا یزال الرجل منّا یأتی بابنه حتی یذبحه. فقال
______________________________
(1- 2). فیه.P .C
(3). یعذر.A، نعذر.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 7
(1) له المغیرة بن عبد اللَّه بن عمرو بن مخزوم: و اللَّه لا تذبحه حتی تعذر «1» فیه، فإن کان فداؤه بأموالنا فدیناه. و قالت له قریش و بنوه: لا تفعل و انطلق إلی کاهنة بالحجر فسلها فإن أمرتک بذبحه ذبحته، فإن أمرتک بما لک و له فیه فرج قبلته.
فانطلقوا إلیها، و هی بخیبر، فقصّ علیها عبد المطّلب خبره، فقالت:
ارجعوا الیوم حتی یأتینی تابعی فأسأله، فرجعوا عنها. ثمّ غدوا علیها فقالت:
نعم، قد جاءنی الخبر، فکم الدیة فیکم؟ قالوا: عشر من الإبل، و کانت کذلک.
قالت: ارجعوا إلی بلادکم و قرّبوا عشرا من الإبل و اضربوا علیها و علیه بالقداح فإن خرج علی صاحبکم فزیدوا عشرا حتی یرضی ربّکم. و إن خرجت علی الإبل فانحروها فقد رضی ربّکم و نجا صاحبکم.
فخرجوا حتی أتوا مکّة، فلمّا أجمعوا لذلک قام عبد المطّلب یدعو اللَّه ثمّ قرّبوا عبد اللَّه و عشرا من الإبل، فخرجت القداح علی عبد اللَّه، فزادوا عشرا، فخرجت القداح علی عبد اللَّه. فما برحوا یزیدون عشرا و تخرج القداح علی عبد اللَّه حتی بلغت الإبل مائة، ثمّ ضربوا فخرجت القداح علی الإبل.
فقال من حضر: قد رضی ربّک یا عبد المطّلب. فقال عبد المطّلب: لا و اللَّه حتی أضرب ثلاث مرّات. فضربوا ثلاثا، فخرجت القداح علی الإبل، فنحرت ثمّ ترکت لا یصدّ عنها إنسان و لا سبع.
و أمّا تزویج عبد اللَّه بن عبد المطّلب بآمنة ابنة وهب أمّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فإنّه لما فرغ عبد المطّلب من الإبل انصرف بابنه عبد اللَّه و هو آخذ بیده فمرّ علی أمّ قتّال «2» [1] ابنة نوفل بن أسد أخت ورقة بن نوفل،
______________________________
[1] قیال.
______________________________
(1). یحدر.B، نعذر.P .C
(2). قبال.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 8
(1) و هی عند البیت، فقالت له حین نظرت إلیه و إلی وجهه: أین تذهب یا عبد اللَّه؟
فقال: مع أبی. قالت: لک عندی مثل الّذی نحر عنک أبوک من الإبل وقع علیّ الآن. قال: إنّ معی أبی لا أستطیع خلافه و لا فراقه.
فخرج به عبد المطّلب حتی أتی به وهب بن عبد مناف بن زهرة، و هو سیّد بنی زهرة، فزوّجه ابنته آمنة بنت وهب، و هی لبرّة بنت عبد العزّی بن عثمان بن عبد الدار بن قصیّ، و برّة لأم حبیب بنت أسد بن عبد العزّی بن قصیّ، و أمّ حبیب لبرّة بنت عوف بن عبید بن عویج بن عدیّ بن کعب.
فدخل عبد اللَّه علیها حین ملکها «1» مکانها فوقع علیها فحملت بمحمّد، صلّی اللَّه علیه و سلّم. ثمّ خرج من عندها حتی أتی المرأة التی عرضت علیه نفسها بالأمس فقال لها: ما لک لا تعرضین علیّ الیوم ما کنت عرضت بالأمس؟
فقالت: فارقک النور الّذی کان معک بالأمس فلیس لی بک الیوم حاجة.
و قد کانت تسمع من أخیها ورقة بن نوفل أنّه کائن لهذه الأمّة نبیّ من بنی إسماعیل.
و قیل: إنّ عبد المطّلب خرج بابنه عبد اللَّه لیزوّجه فمرّ به علی کاهنة من خثعم یقال لها فاطمة بنت مرّ متهوّدة من أهل تبالة «2» [1] فرأت فی وجهه نورا و قالت له: یا فتی هل لک أن تقع علیّ الآن و أعطیک مائة من الإبل؟ فقال لها:
أمّا الحرام فالممات دونه‌و الحلّ لا حلّ فأستبینه
فکیف بالأمر الّذی تبغینه
ثمّ قال لها: أنا مع أبی و لا أقدر [أن] أفارقه. فمضی فزوّجه آمنة بنت وهب
______________________________
[1] بنت مرّة مشهورة من أهل قبائله.
______________________________
(1). أملکها.P .C
(2). ثمالة.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 9
(1) ابن عبد مناف بن زهرة. فأقام عندها ثلاثا ثمّ انصرف، فمرّ بالخثعمیّة فدعته نفسه إلی ما دعته إلیه، فقال لها: هل لک فیما کنت أردت؟ فقالت: یا فتی ما أنا بصاحبة ریبة و لکنّی رأیت فی وجهک نورا فأردت أن یکون لی فأبی اللَّه إلّا أن یجعله «1» حیث أراد، فما صنعت بعدی؟ قال: زوّجنی أبی آمنة بنت وهب. قالت فاطمة بنت مرّ:
إنّی رأیت مخیلة لمعت‌فتلألأت بحناتم القطر [1]
فلمأتها [2] نورا یضی‌ء له‌ما حوله کإضاءة البدر
فرجوته فخرا أبوء به‌ما کلّ قادح زنده یوری
للَّه ما زهریّة سلبت‌ثوبیک ما استلبت [3] و ما تدری و قالت أیضا فی ذلک:
بنی هاشم قد غادرت من أخیکم‌أمینة إذ للباه تعترکان
کما غادر المصباح عند خموده‌فتائل قد بلّت له بدهان
فما کلّ ما یحوی الفتی من تلاده «2» [4]لعزم «3» و لا ما فاته لتوان «4»
فأجمل إذا طالبت أمرا فإنّه‌سیکفیکه جدّان یعتلجان
سیکفیکه إمّا ید مقفعلّة [5]و إمّا ید مبسوطة ببنان
______________________________
[1] فتلألت بخباء ثم القطر. (و الحناتم، الواحد حنتم: السحاب).
[2] فملأتها. (و لمأتها: أبصرتها).
[3] یؤتیک ما سلبت.
[4] ملاذه.
[5] (مقفعلّة: مقبوضة).
______________________________
(1). یکون.P .C
(2). بلاده.A
(3). یعزم.B
(4). بتوان.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 10
(1)
و لمّا حوت منه أمینة ما حوت‌حوت منه فخرا ما لذلک ثان [1] و قیل: إن الّذی اجتاز بها غیر هذا، و اللَّه أعلم.
قال الزّهری: أرسل عبد المطّلب ابنه عبد اللَّه إلی المدینة یمتار لهم تمرا فمات بالمدینة. و قیل: بل کان فی الشام فأقبل فی عیر قریش فنزل بالمدینة و هو مریض فتوفّی بها و دفن فی دار النابغة الجعدیّ «1» و له خمس و عشرون سنة، و قیل:
ثمان و عشرون سنة، و توفّی قبل أن یولد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
(عائذ بن عمران بالذال المعجمة، و الیاء تحتها نقطتان. و عبید بفتح العین، و کسر الباء الموحّدة. و عویج بفتح العین، و کسر الواو، و آخره جیم).

ابن عبد المطّلب‌

اشارة

و اسمه شیبة، سمّی بذلک لأنّه کان فی رأسه لمّا ولد شیبة، و أمّه سلمی بنت عمرو بن زید الخزرجیّة النجّاریّة، و یکنی أبا الحارث، و إنّما قیل له عبد المطّلب لأن أباه هاشما شخص فی تجارة إلی الشام، فلمّا قدم المدینة نزل علی عمرو بن لبید «2» الخزرجی من بنی النجّار، فرأی ابنته سلمی فأعجبته فتزوّجها.
و شرط أبوها أن لا تلد ولدا إلّا فی أهلها، ثمّ مضی هاشم لوجهه و عاد من الشام فبنی بها فی أهلها ثمّ حملها إلی مکّة فحملت. فلمّا أثقلت ردّها إلی أهلها و مضی إلی الشام فمات بغزّة.
______________________________
[1] شان.
______________________________
(1). الصغری.ddoC
(2). زید بن أسد.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 11
(1) فولدت له سلمی عبد المطّلب، فمکث بالمدینة سبع سنین. ثمّ إنّ رجلا من بنی الحارث بن عبد مناف مرّ بالمدینة فإذا غلمان ینتضلون، فجعل شیبة إذا أصاب قال: أنا ابن هاشم، أنا ابن سیّد البطحاء. فقال له الحارثیّ: من أنت؟
قال: أنا ابن هاشم بن عبد مناف. فلمّا أتی الحارثیّ مکّة قال للمطّلب، و هو بالحجر: یا أبا الحارث تعلم أنّی وجدت غلمانا بیثرب و فیهم ابن أخیک و لا یحسن ترک مثله. فقال المطّلب: لا أرجع إلی أهلی حتی آتی به. فأعطاه الحارثیّ ناقة فرکبها و قدم المدینة عشاء فرأی غلمانا یضربون کرة فعرف ابن أخیه فسأل عنه فأخبر به، فأخذه و أرکبه علی عجز الناقة. و قیل: بل أخذه بإذن أمّه، و سار إلی مکّة فقدمها ضحوة و الناس فی مجالسهم فجعلوا یقولون له: من هذا وراءک؟
فیقول: هذا عبدی. حتی أدخله منزله علی امرأته خدیجة بنت سعید بن سهم.
فقالت: من هذا [الّذی] معک؟ قال: عبد لی. و اشتری له حلّة فلبسها ثمّ خرج به العشیّ فجلس إلی مجلس بنی عبد مناف فأعلمهم أنّه ابن أخیه، فکان بعد ذلک یطوف بمکّة فیقال: هذا عبد المطّلب، لقوله هذا عبدی.
ثمّ أوقفه المطّلب علی ملک أبیه فسلّمه إلیه. فعرض له نوفل بن عبد مناف، و هو عمّه الآخر، بعد موت المطّلب، فی رکح له، و هو الفناء، فأخذه، فمشی عبد المطّلب إلی رجالات قریش و سألهم النصرة علی عمّه، فقالوا له:
ما ندخل بینک و بین عمّک. فکتب إلی أخواله من بنی النجّار یصف لهم حاله، فخرج أبو أسعد [1] بن عدس النجّاریّ فی ثمانین راکبا حتی أتی الأبطح، فخرج عبد المطّلب یتلقّاه، فقال له: المنزل یا خال! قال: حتی ألقی نوفلا. و أقبل حتی وقف علی رأسه فی الحجر مع مشایخ قریش، فسلّ سیفه ثمّ قال: و ربّ هذه البنیّة لتردّنّ علی ابن أختنا رکحه أو لأملأنّ منک السیف! قال: فإنّی و ربّ هذه البنیّة أردّ علیه رکحه، فأشهد علیه من حضر ثمّ قال لعبد المطّلب:
______________________________
[1] أبو سعید.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 12
(1) المنزل یا ابن أختی. فأقام عنده ثلاثا، فاعتمروا و انصرفوا.
فدعا ذلک عبد المطّلب إلی الحلف، فدعا بشر بن عمرو و ورقاء بن فلان «1» و رجالا من رجالات خزاعة فحالفهم فی الکعبة و کتبوا کتابا. و کان إلی عبد المطّلب السقایة و الرفادة، و شرف فی قومه و عظم شأنه. ثمّ إنّه حفر زمزم، و هی بئر إسماعیل بن إبراهیم، علیه السلام، التی أسقاه اللَّه تعالی منها، فدفنتها جرهم، و قد تقدّم ذکر ذلک.

[سبب حفر بئر زمزم]

و کان سبب حفره إیّاها أنّه قال: بینا أنا نائم بالحجر إذ أتانی آت فقال:
احفر طیبة. قال: قلت: و ما طیبة؟ قال: ثمّ ذهب، فرجعت الغد إلی مضجعی فنمت فیه، فجاءنی فقال: احفر برّة. قال: قلت: و ما برّة؟ قال:
ثمّ ذهب عنی، قال: فلمّا کان الغد رجعت إلی مضجعی فنمت فیه فجاءنی فقال: احفر المضنونة «2». [قال: قلت: و ما المضنونة؟ قال]: فذهب عنی.
فلمّا کان الغد رجعت إلی مضجعی [فنمت فیه فجاءنی] فقال: احفر زمزم، إنّک إن حفرتها لا تندم. فقلت: و ما زمزم؟ قال: تراث من أبیک الأعظم، لا تنزف أبدا و لا تذمّ، تسقی الحجیج الأعظم، مثل نعام جافل لم یقسم، ینذر فیها ناذر لمنعم، یکون میراثا و عقدا محکم، لیس کبعض ما قد تعلم، و هی بین الفرث و الدم، عند نقرة الغراب الأعصم، عند قریة النمل.
فلمّا بیّن له شأنها و دلّ علی موضعها و عرف أنّه قد صدق، غدا بمعوله و معه
______________________________
(1). لعله نوفل.gramni .P .C
(2). المصبورة.Bte .A
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 13
(1) ابنه الحارث لیس له ولد غیره، فحفر بین إساف و نائلة فی الموضع الّذی تنحر [فیه] قریش لأصنامها، و قد رأی الغراب ینقر هناک. فلمّا بدا له الطویّ کبّر، فعرفت قریش أنّه قد أدرک حاجته، فقاموا إلیه فقالوا: إنّها بئر أبینا إسماعیل، و إنّ لنا فیها حقّا فأشرکنا معک. قال: ما أنا بفاعل، هذا أمر خصصت به دونکم. قالوا: فإنّا غیر تارکیک حتی نخاصمک فیها. قال: فاجعلوا بینی و بینکم من شئتم. قالوا: کاهنة بنی سعد بن هذیم، و کانت بمشارف الشام.
فرکب عبد المطّلب و معه نفر من بنی عبد مناف، و رکب من کلّ قبیلة من قریش نفر، حتی إذا کانوا ببعض تلک المفاوز بین الحجاز و الشام فنی ماء عبد المطّلب و أصحابه، فظمئوا حتی أیقنوا بالهلکة، فطلبوا الماء ممّن معهم من قریش فلم یسقوهم. فقال لأصحابه: ما ذا ترون؟ فقالوا: رأینا تبع لرأیک فمرنا بما شئت. قال: فإنّی أری أن یحفر کلّ رجل منکم لنفسه حفرة، فکلّما مات واحد و أراه أصحابه حتی یکون آخرکم موتا قد واری الجمیع، فضیعة رجل واحد أیسر من ضیعة رکب. قالوا: نعم ما رأیت. ففعلوا ما أمرهم به.
ثمّ إن عبد المطّلب قال لأصحابه: و اللَّه إن إلقاءنا بأیدینا هکذا للموت لا نضرب فی الأرض و نبتغی لأنفسنا لعجز. فارتحلوا و من معه من قبائل قریش ینظرون إلیهم، ثمّ رکب عبد المطّلب، فلمّا انبعثت به راحلته انفجرت من تحت خفّها عین عذبة من ماء، فکبّر و کبّر أصحابه و شربوا و ملئوا أسقیتهم، ثمّ دعا القبائل من قریش فقال: هلمّوا إلی الماء فقد سقانا اللَّه. فقال أصحابه:
لا نسقیهم لأنّهم لم یسقونا. فلم یسمع منهم و قال: فنحن إذا مثلهم! فجاء أولئک القرشیون فشربوا و ملئوا أسقیتهم و قالوا: قد و اللَّه قضی اللَّه لک علینا یا عبد المطّلب، و اللَّه لا نخاصمک فی زمزم أبدا، إنّ الّذی سقاک هذا الماء بهذه الفلاة لهو الّذی سقاک زمزم، فارجع إلی سقایتک راشدا.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 14
(1) فرجعوا إلیه و لم یصلوا إلی الکاهنة و خلّوا بینه و بینها.
فلمّا فرغ من حفرها وجد الغزالین اللذین دفنتهما جرهم فیها، و هما من ذهب، و وجد فیها أسیافا قلعیّة و أدراعا. فقالت له قریش: یا عبد المطّلب لنا معک فی هذا شرک و حقّ. قال: لا و لکن هلمّ إلی أمر نصف بینی و بینکم، نضرب علیها بالقداح. فقالوا: فکیف تصنع؟ قال: أجعل للکعبة قدحین و لکم قدحین و لی قدحین، فمن خرج قداحه علی شی‌ء أخذه، و من تخلّف قداحه فلا شی‌ء له. قالوا: أنصفت. ففعلوا ذلک و ضربت القداح عند هبل فخرج قدحا الکعبة علی الغزالین، و خرج قدحا عبد المطّلب علی الأسیاف و الأدراع، و لم یخرج لقریش شی‌ء من القداح. فضرب عبد المطّلب الأسیاف بابا للکعبة و جعل فیه الغزالین صفائح من ذهب، فکان أوّل ذهب حلّیت به الکعبة. و قیل: بل بقیا فی الکعبة و سرقا، علی ما نذکره.
و أقبل الناس و الحجّاج علی بئر زمزم تبرّکا بها و رغبة فیها، و أعرضوا عمّا سواها من الآبار [1]. و لما رأی عبد المطّلب تظاهر قریش علیه نذر للَّه تعالی:
إن یرزقه عشرة من الولدان یبلغون أن یمنعوه و یذبّوا عنه نحر أحدهم قربانا للَّه تعالی.
و قد ذکر النذر فی اسم عبد اللَّه أبی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
و عبد المطّلب أوّل من خضب بالوسمة، و هو السواد، لأنّ الشیب أسرع إلیه.
______________________________
[1] الأبیار.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 15
(1)

[عبد المطلب و جاره الیهودی]

و کان لعبد المطّلب جار یهودیّ «1» یقال له أذینة یتّجر و له مال کثیر، فغاظ ذلک حرب بن أمیّة، و کان ندیم عبد المطّلب، فأغری به فتیانا من قریش لیقتلوه و یأخذوا ماله، فقتله عامر بن عبد مناف بن عبد الدار و صخر بن عمرو ابن کعب التیمیّ جدّ أبی بکر، رضی اللَّه عنه، فلم یعرف عبد المطّلب قاتلیه، فلم یزل یبحث حتی عرفهما، و إذا هما قد استجارا بحرب بن أمیّة، فأتی حربا و لامه و طلبهما منه. فأخفاهما، فتغالظا فی القول حتی تنافرا «2» إلی النجاشیّ ملک الحبشة، فلم یدخل بینهما، فجعلا بینهما نفیل بن عبد العزّی العدویّ جدّ عمر بن الخطّاب. فقال لحرب: یا أبا عمرو أ تنافر رجلا هو أطول منک قامة، و أوسم وسامة، و أعظم منک هامة، و أقلّ منک ملامة، و أکثر منک ولدا، و أجزل منک صفدا [1]، و أطول منک مددا، و إنّی لأقول هذا و إنّک لبعید الغضب، رفیع الصوت فی العرب، جلد المریرة، لحبل [2] العشیرة، و لکنّک نافرت منفّرا، فغضب حرب و قال: من انتکاس الزمان أن جعلت «3» حکما.
فترک عبد المطّلب منادمة حرب و نادم عبد اللَّه بن جدعان التیمیّ، و أخذ من حرب مائة ناقة فدفعها إلی ابن عمّ الیهودی و ارتجع ماله إلّا شیئا هلک فغرمه من ماله.
و هو أوّل من تحنّث بحراء، فکان إذا دخل شهر رمضان صعد حراء و أطعم المساکین جمیع الشهر.
و توفّی و له مائة و عشرون سنة، و کان قد عمی «4». و قیل غیر ذلک.
______________________________
[1] (الصّفد: العطاء).
[2] لحبک.
______________________________
(1). حلیفا من الیهود.B
(2). سافرا.B
(3). تصیر.B
(4).B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 16
(1)

ابن هاشم‌

و اسم هاشم عمرو، و کنیته أبو نضلة «1»، و إنّما قیل له هاشم لأنّه أوّل من هشم الثرید لقومه بمکّة و أطعمه [1].
قال ابن الکلبی: کان هاشم أکبر ولد عبد مناف، و المطّلب أصغرهم، أمّه عاتکة بنت مرّة السّلمیّة، و نوفل، و أمّه واقدة، و عبد شمس، فسادوا کلّهم، و کان یقال لهم المجبّرون [2]. و هم أوّل من أخذ لقریش العصم [3]، فانتشروا من الحرم، أخذ لهم هاشم حبلا [4] من الروم و غسّان بالشام، و أخذ لهم عبد شمس [حبلا [4]] من النجاشی بالحبشة، و أخذ لهم نوفل حبلا [4] من الأکاسرة بالعراق، و أخذ لهم المطّلب حبلا [4] من حمیر بالیمن، فاختلفت قریش بهذا السبب إلی هذه النواحی، فجبر اللَّه بهم قریشا.
و قیل: إن عبد شمس و هاشما توأمان، و إن أحدهما ولد قبل الآخر و إصبع له ملتصقة بجبهة صاحبه فنحّیت [5]، فسال الدم، فقیل یکون بینهما دم.
و ولیّ هاشم بعد أبیه عبد مناف ما کان إلیه من السقایة و الرفادة، فحسده
______________________________
[1] و أطعموه.
[2] المخیّرون.
[3] (العصم: الحبال، و المراد بها العهود).
[4] خیلا. (و الحبل هنا: العهد).
[5] فتنخّبت.
______________________________
(1). نفیلة.B، بضلة.A
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 17
(1) أمیّة بن عبد شمس علی ریاسته و إطعامه، فتکلّف أن یصنع صنیع هاشم، فعجز عنه، فشمت به ناس من قریش، فغضب و نال من هاشم و دعاه إلی المنافرة، فکره هاشم ذلک لسنّه و قدره، فلم تدعه قریش حتی نافره علی خمسین ناقة و الجلاء عن مکّة عشر سنین، فرضی أمیّة و جعلا بینهما الکاهن الخزاعیّ، و هو جدّ عمرو بن الحمق، و منزله بعسفان، و کان مع أمیّة همهمة بن عبد العزّی الفهریّ، و کانت ابنته عند أمیّة، فقال الکاهن: و القمر الباهر، و الکوکب الزاهر، و الغمام الماطر، و ما بالجوّ من طائر، و ما اهتدی بعلم مسافر، من منجد و غائر [1]، لقد سبق هاشم أمیّة إلی المآثر، أوّل منه و آخر، و أبو همهمة بذلک خابر. فقضی لهاشم بالغلبة، و أخذ هاشم الإبل فنحرها و أطعمها، و غاب أمیّة عن مکّة بالشام عشر سنین. فکانت هذه أوّل عداوة وقعت بین هاشم و أمیّة.
و کان یقال لهاشم و المطّلب البدران لجمالهما.
و مات هاشم بغزّة و له عشرون سنة، و قیل: خمس و عشرون سنة، و هو أوّل من مات من بنی عبد مناف ثمّ مات عبد شمس بمکّة فقبر بأجیاد. ثمّ مات نوفل بسلمان من طریق العراق. ثمّ مات المطّلب بردمان من أرض الیمن [2]. و کانت الرفادة و السقایة بعد هاشم إلی أخیه المطّلب لصغر ابنه عبد المطّلب بن هاشم.
______________________________
[1] و غابر.
[2] ثم مات عبد المطّلب بردمان من أرض العراق. (و التصحیح عن یاقوت کما ورد فی «ردمان»).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 18
(1)

ابن عبد مناف‌

و اسمه المغیرة، و کنیته أبو عبد شمس، و کان یقال له القمر لجماله، و کانت أمّه* حین ولدته «1» دفعته إلی مناف، صنم بمکّة، تدیّنا بذلک، فغلب علیه عبد مناف.
و کان عبد مناف و عبد العزّی و عبد الدار بنو قصیّ إخوة، أمّهم حبّی ابنة حلیل بن حبشیّة بن سلول بن کعب بن عمرو بن خزاعة، و هو الّذی عقد الحلف بین قریش و الأحابیش، و الأحابیش بنو الحارث بن عبد مناف بن کنانة، و بنو المصطلق من خزاعة، و بنو الهون من خزیمة. و کان قصیّ یقول:
ولد لی أربعة بنین فسمّیت ابنین بإلهیّ، و هما عبد مناف و عبد العزّی، و واحدا بداری، و هو عبد الدار، و واحدا بی، و هو عبد قصیّ.
(حلیل بضمّ الحاء المهملة، و فتح اللام الأولی. و حبشیّة بضمّ الحاء).

ابن قصیّ‌

و اسمه زید، و کنیته أبو المغیرة، و إنّما قیل له قصیّ لأنّ ربیعة بن حرام ابن ضنّة بن عبد بن کبیر [1] بن عذرة بن سعد بن زید تزوّج أمّه فاطمة ابنة سعد ابن سیل «2»، و اسمه جبر «3»، بن جمالة بن عوف، و هی أیضا أم أخیه زهرة، و نقلها إلی بلاد عذرة من مشارف الشام و حملت معها قصیّا لصغره، و تخلّف زهرة فی قومه لکبره، فولدت أمّه فاطمة لربیعة بن حرام رزاح بن ربیعة،
______________________________
[1] ابن ضبة بن عبد بن کثیر.
______________________________
(1). حثیة.B؛ حبی.A
(2).p .s .A؛ سبیل.P .C
(3). حر.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 19
(1) فهو أخو قصیّ لأمّه. و کان لربیعة ثلاثة نفر من امرأة أخری، و هم حنّ بن ربیعة و محمود و جلهمة، و قیل: إنّ حنّا «1» کان أخا قصیّ لأمّه. فشبّ زید فی حجر ربیعة فسمّی قصیّا لبعده عن دار قومه، و کان قصیّ ینتمی إلی ربیعة إلی أن کبر، و کان بینه و بین رجل من قضاعة شی‌ء، فعیّره القضاعیّ بالغربة، فرجع قصیّ إلی أمّه و سألها عمّا قال، فقالت له: یا بنیّ أنت أکرم منه نفسا و أبا، أنت ابن کلاب بن مرّة و قومک بمکّة عند البیت الحرام.
فصبر حتی دخل الشهر الحرام و خرج مع حاجّ قضاعة حتی قدم مکّة و أقام مع أخیه زهرة، ثمّ خطب إلی حلیل بن حبشیّة الخزاعی ابنته حبّی، فزوّجه، و حلیل یومئذ یلی الکعبة. فولدت أولاده: عبد الدار، و عبد مناف، و عبد العزّی، و عبد قصیّ، و کثر ماله و عظم شرفه.
و هلک حلیل و أوصی بولایة البیت لابنته حبّی، فقالت: إنّی لا أقدر علی فتح الباب و إغلاقه، فجعل فتح الباب و إغلاقه إلی ابنه المحترش، و هو أبو غبشان «2». فاشتری قصیّ منه ولایة البیت بزقّ خمر و بعود، فضربت به العرب المثل فقالت: أخسر صفقة من أبی غبشان.
فلمّا رأت ذلک خزاعة کثروا علی قصیّ، فاستنصر أخاه رزاحا، فحضر هو و إخوته الثلاثة فیمن تبعه من قضاعة إلی نصرته، و مع قصیّ قومه بنو النضر، و تهیّأ لحرب خزاعة و بنی بکر، و خرجت إلیهم خزاعة فاقتتلوا قتالا شدیدا، فکثرت القتلی فی الفریقین و الجراح، ثمّ تداعوا إلی الصلح علی أن یحکّموا بینهم عمرو بن عوف بن کعب بن لیث بن بکر بن عبد مناف بن کنانة، فقضی بینهم بأنّ قصیّا أولی بالبیت و مکّة من خزاعة، و أنّ کلّ دم أصابه من خزاعة
______________________________
(1). حیان.B
(2) و قیل ان اسم أبی سلیم ابن عمرو بن لؤیّ بن.dda .Bte .AciHملکان و الأول أصح فی اسمه و نسبه.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 20
(1) و بنی بکر موضوع فیشدخه تحت قدمیه، و أنّ کلّ دم أصابت خزاعة و بنو بکر من قریش و بنی کنانة ففی ذلک الدیة مؤدّاة، فسمّی بعمرو الشدّاخ بما شدخ من الدماء و ما وضع منها. فولی قصیّ البیت و أمر مکّة.
و قیل: إنّ حلیل بن حبشیّة أوصی قصیّا بذلک و قال: أنت أحقّ بولایة البیت من خزاعة. فجمع قومه و أرسل إلی أخیه یستنصره، فحضر فی قضاعة فی الموسم و خرجوا إلی عرفات و فرغوا من الحجّ و نزلوا منی و قصیّ مجمع علی حربهم، و إنّما ینتظر فراغ الناس من حجّهم.
فلمّا نزلوا منی و لم یبق إلّا الصدر، و کانت صوفة «1» تدفع بالناس من عرفات و تجیزهم إذا تفرّقوا من منی، إذا کان یوم النفر أتوا لرمی الجمار، و رجل من صوفة یرمی للناس لا یرمون حتی یرمی، فإذا فرغوا من منی أخذت [1] صوفة بناحیتی العقبة و حبسوا الناس، فقالوا: أجیزی صوفة، فإذا نفرت صوفة و مضت خلّی سبیل «2» الناس فانطلقوا بعدهم. فلمّا کان ذلک العام فعلت صوفة کما کانت تفعل، قد عرفت لها العرب ذلک، فهو دین فی أنفسهم، فأتاهم قصیّ و من معه من قومه و من قضاعة فمنعهم و قال: نحن أولی بهذا منکم. فقاتلوه و قاتلهم قتالا شدیدا، فانهزمت صوفة و غلبهم قصیّ علی ما کان بأیدیهم و انحازت عند ذلک خزاعة و بنو بکر و عرفوا أنّه سیمنعهم کما منع صوفة. فلمّا انحازوا عنه بادأهم «3» فقاتلهم، فکثر القتل فی الفریقین و أجلی خزاعة عن البیت، و جمع قصیّ قومه إلی مکّة من الشعاب و الأودیة و الجبال، فسمّی مجمّعا، و نزّل بنی
______________________________
(1) و صوفة أیضا أبو حی من مضر و هو الغوث بن مر بن أد بن طابخة کانوا:.dda .gramni .Bیخدمون الکعبة و یجیزون الحاج فی الجاهلیة أی یفیضون بهم من عرفات و کان أحدهم یقوم و یقول:
أجیزی صوفة.
(2). دخلوا.B
(3). نادیهم.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 21
(1) بغیض بن عامر بن لؤیّ و بنی تیم الأدرم بن غالب بن فهر و بنی محارب بن فهر و بنی الحارث بن فهر، إلّا بنی هلال بن أهیب رهط أبی عبیدة بن الجرّاح و إلّا رهط عیاض بن غنم، بظواهر مکّة، فسمّوا قریش الظواهر، و تسمّی سائر بطون [قریش] قریش البطاح، و کانت قریش الظواهر تغیر و تغزو، و تسمّی قریش البطاح الضبّ للزومها الحرم.
فلمّا ترک قصیّ قریشا بمکّة و ما حولها ملّکوه علیهم. فکان أوّل ولد کعب بن لؤیّ أصاب ملکا أطاعه به قومه، و کان إلیه الحجابة و السقایة و الرفادة و الندوة و اللواء، فحاز شرف قریش کلّه، و قسّم مکّة أرباعا بین قومه، فبنوا المساکن و استأذنوه فی قطع الشجر، فمنعهم، فبنوا و الشجر فی منازلهم، ثمّ إنّهم قطعوه بعد موته.
و تیمّنت قریش بأمره فما تنکح امرأة و لا رجل إلّا فی داره، و لا یتشاورون فی أمر ینزل بهم إلّا فی داره، و لا یعقدون لواء للحرب إلّا فی داره، یعقده بعض ولده، و ما تدرّع جاریة إذا بلغت أن تدرّع إلّا فی داره، و کان أمره فی قومه کالدّین المتّبع فی حیاته و بعد موته. فاتخذ دار الندوة و بابها فی المسجد، و فیها کانت قریش تقضی أمورها.
فلمّا کبر قصیّ و رقّ، و کان ولده عبد الدار أکبر ولده، و کان ضعیفا، و کان عبد مناف قد ساد فی حیاة أبیه و کذلک إخوته، قال قصیّ لعبد الدار:
و اللَّه لألحقنّک بهم! فأعطاه دار الندوة و الحجابة، و هی حجابة الکعبة، و اللواء، و هو کان یعقد لقریش ألویتهم، و السقایة، کان یسقی الحاج، و الرفادة، و هی خرج تخرجه قریش فی کلّ موسم من أموالها إلی قصیّ بن کلاب فیصنع منه طعاما للحاجّ یأکله الفقراء، و کان قصیّ قد قال لقومه: إنّکم جیران اللَّه و أهل بیته، و إنّ الحاجّ ضیف اللَّه و زوّار بیته، و هم أحقّ الضیف بالکرامة، فاجعلوا لهم طعاما و شرابا أیّام الحجّ. ففعلوا فکانوا یخرجون من أموالهم فیصنع به
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 22
(1) الطعام أیّام منی، فجری الأمر علی ذلک فی الجاهلیّة و الإسلام إلی الآن، فهو الطعام الّذی یصنعه الخلفاء کلّ عام بمنی.
فأمّا الحجابة فهی فی ولده إلی الآن، و هم بنو شیبة بن عثمان بن أبی طلحة ابن عبد العزّی بن عثمان بن عبد الدار.
و أمّا اللواء فلم یزل فی ولده إلی أن جاء الإسلام، فقال بنو عبد الدار:
یا رسول اللَّه اجعل اللواء فینا.
فقال: الإسلام أوسع من ذلک.
فبطل.
و أمّا الرّفادة و السقایة فإنّ بنی عبد مناف بن قصیّ: عبد شمس، و هاشم، و المطّلب، و نوفل، أجمعوا أن یأخذوها من بنی عبد الدار لشرفهم علیهم و فضلهم، فتفرّقت عند ذلک قریش، فکانت طائفة مع بنی عبد مناف، و طائفة مع بنی عبد الدار لا یرون تغییر ما فعله قصیّ، و کان صاحب أمر بنی عبد الدار عامر ابن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار.
فکان بنو أسد «1» بن عبد العزّی و بنو زهرة بن کلاب و بنو تیم بن مرّة و بنو الحارث بن فهر مع بنی عبد مناف، و کان بنو مخزوم و بنو سهم و بنو جمح و بنو عدیّ مع بنی عبد الدار، فتحالف کلّ قوم حلفا مؤکّدا، و أخرج بنو عبد مناف جفنة مملوءة طیبا فوضعوها عند الکعبة و تحالفوا و جعلوا أیدیهم فی الطیب، فسمّوا المطیّبین. و تعاقد بنو عبد الدار و من معهم و تحالفوا فسمّوا الأحلاف، و تعبّوا للقتال، ثمّ تداعوا إلی الصلح علی أن یعطوا بنی عبد مناف السقایة و الرفادة، فرضوا بذلک و تحاجز الناس عن الحرب و اقترعوا علیها، فصارت لهاشم بن عبد مناف، ثمّ بعده للمطّلب بن عبد مناف، ثمّ لأبی طالب بن عبد المطّلب، و لم یکن له مال فادّان من أخیه العبّاس بن عبد المطّلب بن عبد مناف مالا فأنفقه، ثمّ عجز عن الأداء فأعطی العبّاس السقایة
______________________________
(1). عبد الأسد.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 23
(1) و الرفادة عوضا عن دینه، فولیها، ثمّ ابنه عبد اللَّه، ثمّ علیّ بن عبد اللَّه، ثمّ محمّد بن علیّ، ثمّ داود بن علیّ بن سلیمان بن علیّ، ثمّ ولیها المنصور و صار یلیها الخلفاء.
و أمّا دار الندوة فلم تزل لعبد الدار، ثمّ لولده حتی باعها عکرمة بن عامر بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار من معاویة فجعلها دار الإمارة بمکّة، و هی الآن فی الحرم معروفة مشهورة.
ثمّ هلک قصیّ فأقام أمره فی قومه من بعده ولده، و کان قصیّ لا یخالف سیرته و أمره، و لما مات دفن بالحجون، فکانوا یزورون قبره و یعظّمونه.
و حفر بمکّة بئرا سمّاها العجول، و هی أوّل بئر حفرتها قریش بمکّة.
(سیل بفتح السین المهملة، و الیاء المثناة التحتیّة. و حرام بفتح الحاء و الراء المهملتین. و رزاح بکسر الراء، و فتح الزای، و بعد الألف حاء مهملة. و حبّی بضمّ الحاء المهملة، و تشدید الباء الموحّدة. و ملکان بکسر المیم، و سکون اللام.
و أمّا ملکان بن حزم بن ریّان، و ملکان بن عباد بن عیاض، فهما بفتح المیم و اللام).

ابن کلاب‌

و یکنّی أبا زهرة، و أمّ کلاب هند بنت سریر «1» بن ثعلبة بن الحارث ابن فهر بن مالک، و له أخوان لأبیه من غیر أمّه، و هما تیم و یقظة، أمّهما أسماء بنت جاریة «2» البارقیّة، و قیل: یقظة لهند بنت سریر أمّ کلاب.
(یقظة بالیاء تحتها نقطتان، و بفتح القاف و الظاء المعجمة) «3».
______________________________
(1). مرّة.B، سرین.A
(2). حارثة.B
(3).Bte .A .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 24
(1)

ابن مرّة

و یکنّی أبا یقظة، و أمّ مرّة محشیّة [1] ابنة شیبان بن محارب بن فهر، و أخواه لأبیه و أمّه هصیص و عدیّ، و قیل: أمّ عدیّ رقاش بنت رکبة بن نائلة بن کعب بن حرب بن تمیم «1» بن سعد بن فهم بن عمرو بن قیس عیلان.
(هصیص بضمّ الهاء، و فتح الصاد المهملة بعدها یاء تحتها نقطتان، و صاد ثانیة).

ابن کعب‌

و یکنّی أبا هصیص، و أمّ کعب ماویة «2» ابنة کعب بن القین بن جسر القضاعیّة، و له أخوان لأبیه و أمّه، أحدهما عامر، و الآخر سامة، و لهم من أبیهم أخ کان یقال له عوف، أمّه الباردة ابنة عوف بن غنم بن عبد اللَّه بن غطفان، و انتمی ولده إلی غطفان، و کان خرج مع أمّه الباردة إلی غطفان، فتزوّجها سعد بن ذبیان، فتبنّاه سعد.
و لکعب أیضا أخوان من غیر أمّه، أحدهما خزیمة، و هو [2] عائذة قریش، و عائذة أمّه، و هی ابنة الحمس «3» بن قحافة من خثعم، و الآخر سعد، و یقال
______________________________
[1] (ورد فی ابن هشام: وحشیة، و فی الطبری: وحشیة أو مخشیة).
[2] و هم.
______________________________
(1). تیم.P .C
(2). ماریة.B
(3). الخمس.B، الحسن.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 25
(1) له بنانة، و بنانة أمّه، فأهل البادیة منهم فی بنی سعد بن همّام فی بنی شیبان ابن ثعلبة، و الحاضرة ینتمون إلی قریش.
و کان کعب عظیم القدر عند العرب، فلهذا أرّخوا لموته إلی عام الفیل، ثمّ أرّخوا بالفیل، و کان یخطب الناس أیّام الحجّ، و خطبته مشهورة یخبر فیها بالنبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
(جسر بفتح الجیم، و سکون السین المهملة، و آخره راء).

ابن لؤیّ‌

و یکنّی أبا کعب، و أمّ لؤیّ عاتکة ابنة یخلد بن النّضر بن کنانة، و هی أولی العواتک اللواتی و لدن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من قریش.
و له أخوان، أحدهما تیم الأدرم، و الدّرم نقصان فی الذقن، قیل: إنّه کان ناقص اللّحی، و الآخر قیس، و لم یبق منهم أحد، و آخر من مات منهم فی زمن خالد بن عبد اللَّه القسریّ «1»، فبقی میراثه لا یدری من یستحقّه.
و قیل: إنّ أمّهم سلمی بنت عمرو بن ربیعة، و هو یحیی بن حارثة الخزاعیّ.
(یخلد بفتح الیاء تحتها نقطتان، و سکون الخاء المعجمة، و بعد اللام دال مهملة).
______________________________
(1). القشیری.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 26
(1)

ابن غالب‌

و یکنّی أبا تیم «1»، و أمّ غالب لیلی ابنة الحارث بن تیم «2» بن سعد بن هذیل، و إخوته من أبیه و أمّه: الحارث و محارب و أسد و عوف و جون و ذئب «3»، و کانت محارب و الحارث من قریش الظواهر، فدخلت الحارث الأبطح.

ابن فهر

و یکنّی أبا غالب، و فهر هو جمّاع قریش، فی قول هشام، و أمّه جندلة بنت عامر بن الحارث بن مضاض الجرهمیّ، و قیل غیر ذلک.
و کان فهر رئیس الناس بمکّة، و کان حسّان فیما قیل أقبل من الیمن مع حمیر و غیرهم یرید أن ینقل أحجار الکعبة إلی الیمن، فنزل بنخلة، فاجتمع قریش و کنانة و خزیمة و أسد و جذام و غیرهم، و رئیسهم فهر بن مالک، فاقتتلوا قتالا شدیدا، و أسر حسّان و انهزمت حمیر و بقی حسّان بمکّة ثلاث سنین، و افتدی نفسه و خرج فمات بین مکّة و الیمن.

ابن مالک‌

و کنیته أبو الحارث، و أمّه عاتکة بنت عدوان، و هو الحارث بن قیس عیلان، و لقبها [1] عکرشة، و قیل غیر ذلک.
______________________________
[1] و لقبه.
______________________________
(1). شیم.A
(2). تمیم.Bte .A
(3). و زینب.P .C ;.B .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 27
(1) و قیل: إنّ النضر بن کنانة کان اسمه قریشا. و قیل: لما جمعهم قصیّ قیل لهم قریش، و التقرّش التجمّع. و قیل: لما ملک قصیّ الحرم و فعل أفعالا جمیلة قیل له القرشیّ، و هو أوّل من سمّی به، و هو من الاجتماع أیضا، أی لاجتماع خصال الخیر فیه، و قد قیل فی تسمیة قریش قریشا أقوال کثیرة لا حاجة إلی ذکرها.
و قصیّ أوّل من أحدث وقود النار بالمزدلفة، و کانت توقد علی عهد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و من بعده.

ابن النّضر

و یکنّی أبا یخلد، کنّی بابنه یخلد، و اسم النّضر قیس، و إنّما قیل له النضر لجماله، و أمّه برّة ابنة مرّ بن أدّ بن طابخة أخت تمیم بن مرّ، و إخوته لأبیه و أمّه نصیر «1» و مالک و ملکان و عامر و الحارث و عمرو «2» و سعد و عوف و غنم و مخزمة و جرول و غزوان و جدال، و أخوهم لأبیهم عبد مناة، و أمّه فکیهة، و هی الذفراء، ابنة هنیّ بن بلیّ بن عمرو بن الحاف بن قضاعة، و أخو عبد مناة لأمّه علیّ بن مسعود بن مازن الغسّانیّ، و کان قد حضن أولاد أخیه عبد مناة فنسبوا إلیه، فقیل لبنی عبد مناة بنو علیّ، و إیّاهم عنی الشاعر بقوله:
للَّه درّ بنی علیّ‌أیّم «3»منهم و ناکح و قیل: تزوّج امرأة عبد مناة فولدت له و حضن بنی عبد مناة فغلب علی نسبهم، ثمّ وثب مالک بن کنانة علی علیّ بن مسعود فقتله، فواراه أسد بن خزیمة.
______________________________
(1). نضیر.Bte .A
(2). عمیر.B
(3). إثم.A
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 28
(1)

ابن کنانة

و یکنّی أبا النّضر، و أمّ کنانة عوانة بنت سعد بن قیس «1» عیلان، و قیل:
هند ابنة عمرو بن قیس. و إخوته لأبیه أسد و أسدة، و یقال: إنّه أبو جذام و الهون، و أمّهم برّة بنت مرّ، و هی أمّ النّضر، خلف علیها بعد أبیه.

ابن خزیمة

و یکنّی أبا أسد، و أمّه سلمی ابنة أسلم بن الحاف بن قضاعة، و أخوه لأمّه تغلب بن حلوان بن عمران بن الحاف، و أخو خزیمة لأبیه و أمّه هذیل، و قیل: أمّهما سلمی بنت أسد بن ربیعة.
و خزیمة هو الّذی نصب هبل علی الکعبة، فکان یقال هبل خزیمة.
(أسلم، بضمّ اللام).

ابن مدرکة

و اسمه عمرو، و یکنّی أبا هذیل، و قیل: أبا خزیمة، و أمّه خندف، و هی لیلی ابنة حلوان بن عمران، و أمّها ضریّة ابنة ربیعة بن نزار، و بها سمّی حمی ضریّة.
و إخوة مدرکة لأبیه و أمّه: عامر، و هو طابخة، و عمیر، و هو
______________________________
(1). بن.dda .ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 29
(1) قمعة، یقال: إنّه أبو خزاعة.
قال هشام: خرج إلیاس [1] فی نجعة له فنفرت إبله من أرنب فخرج إلیها عمرو فأدرکها فسمّی مدرکة، و أخذها عامر فطبخها فسمّی طابخة، و انقمع عمیر فی الخباء فسمّی قمعة، و خرجت أمّهم لیلی تمشی فقال لها إلیاس [1]: أین تخندفین؟ فسمّیت خندف، و الخندفة: ضرب من المشی.

ابن إلیاس‌

و کان یکنّی أبا عمرو، و أمّه الرباب ابنة جندة «1» بن معدّ، و أخوه لأبیه و أمّه الناس، بالنون، و هو عیلان «2»، و سمّی عیلان لفرس له کان یدعی عیلان، و قیل: لأنّه ولد فی أصل جبل یسمّی عیلان، و قیل غیر ذلک.
و لمّا توفّی حزنت علیه خندف حزنا شدیدا فلم تقم حیث مات و لم یظلّها سقف حتی هلکت، فضرب بها المثل. و توفّی یوم الخمیس، فکانت تبکی کلّ خمیس من غدوة إلی اللیل.

ابن مضر

و أمّه سودة بنت عکّ، و أخوه لأبیه و أمّه إیاد، و لهما أخوان من أبیهما:
ربیعة و أنمار، أمّهما جدالة ابنة و علان من جرهم.
______________________________
[1] الناس.
______________________________
(1). خندة.P .C
(2).tnebahغیلان‌euqibueref .ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 30
(1) و ذکر أن نزار بن معدّ لما حضرته الوفاة أوصی بنیه و قسّم ماله بینهم فقال: یا بنیّ هذه القبّة، و هی من أدم حمراء، و ما أشبهها من مالی لمضر، فسمّی مضر الحمراء، و هذا الخباء الأسود و ما أشبهه من مالی لربیعة، و هذه الخادم و ما أشبهها من مالی لإیاد، و کانت شمطاء، فأخذ البلق و النّقد من غنمه، و هذه البدرة [1] و المجلس لأنمار یجلس علیه، فأخذ أنمار ما أصابه، فإن أشکل فی ذلک علیکم شی‌ء و اختلفتم فی القسمة فعلیکم بالأفعی الجرهمیّ.
فاختلفوا فتوجّهوا إلی الأفعی الجرهمیّ، فبینما هم یسیرون فی مسیرهم إذ رأی مضر کلأ قد رعی فقال: إنّ البعیر الّذی قد رعی هذا الکلأ لأعور.
و قال ربیعة: هو أزور. و قال إیاد: هو أبتر. و قال أنمار: هو شرود. فلم یسیروا إلّا قلیلا حتی لقیهم رجل توضع به راحلته، فسألهم عن البعیر، فقال مضر: هو أعور؟ قال: نعم. قال ربیعة: هو أزور؟ قال: نعم. و قال إیاد:
هو أبتر؟ قال: نعم. و قال أنمار: هو شرود؟ قال: نعم، هذه صفة بعیری، دلّونی علیه، فحلفوا له ما رأوه، فلزمهم، و قال: کیف أصدّقکم و هذه صفة بعیری! فساروا جمیعا حتی قدموا نجران فنزلوا علی الأفعی الجرهمیّ، فقصّ علیه صاحب البعیر حدیثه، فقال لهم الجرهمیّ: کیف وصفتموه و لم تروه؟ قال مضر: رأیته یرعی جانبا و یدع جانبا فعرفت أنّه أعور. و قال ربیعة: رأیت إحدی یدیه ثابتة و الأخری فاسدة الأثر فعرفت أنّه أزور. و قال إیاد: عرفت أنّه أبتر باجتماع بعرة و لو کان أذنب «1» لمصع به. و قال أنمار: عرفت أنّه شرود
______________________________
[1] البردة. (و البدرة من المال: کمیة عظیمة منه).
______________________________
(1). أزب.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 31
(1) لأنّه یرعی المکان الملتفّ نبته ثمّ یجوزه إلی مکان أرقّ منه نبتا و أخبث. فقال الجرهمیّ: لیسوا بأصحاب بعیرک فاطلبه.
ثمّ سألهم من هم، فأخبروه، فرحّب بهم و قال: أ تحتاجون أنتم إلیّ و أنتم کما أری؟ و دعا لهم بطعام فأکلوا و شربوا، فقال مضر: لم أر کالیوم خمرا أجود لو لا أنّها نبتت علی قبر. و قال ربیعة: لم أر کالیوم لحما أطیب لو لا أنّه ربّی بلبن کلبة. و قال إیاد: لم أر کالیوم رجلا أسری لو لا أنّه لغیر أبیه الّذی ینتمی إلیه. و قال أنمار: لم أر کالیوم کلاما أنفع لحاجتنا «1».
و سمع الجرهمیّ الکلام فعجب، فأتی أمّه و سألها، فأخبرته أنّها کانت تحت ملک لا یولد له، فکرهت أن یذهب الملک فأمکنت رجلا من نفسها فحملت به، و سأل القهرمان عن الخمر، فقال: من حبلة «2» [1] غرستها علی قبر أبیک، و سأل الراعی عن اللحم فقال: شاة أرضعتها لبن کلبة.
فقیل لمضر: من أین عرفت الخمر؟ فقال: لأنّی أصابنی عطش شدید.
و قیل لربیعة فیما قال، فذکر کلاما، و أتاهم الجرهمیّ و قال: صفوا لی صفتکم، فقصّوا علیه قصّتهم، فقضی بالقبّة الحمراء و الدنانیر و الإبل، و هی حمر، لمضر، و قضی بالخباء الأسود و الخیل الدّهم لربیعة، و قضی بالخادم، و کانت شمطاء، و الماشیة البلق لإیاد، و قضی بالأرض و الدراهم لأنمار.
و مضر أوّل من حدا، و کان سبب ذلک أنّه سقط من بعیره فانکسرت یده فجعل یقول: یا یداه یا یداه، فأتته الإبل من المرعی، فلمّا صلح و رکب حدا، و کان من أحسن الناس صوتا. و قیل: بل انکسرت ید مولی له فصاح،
______________________________
[1] (الحبلة: شجرة الکرم).
______________________________
(1). من حاجتنا.B، فی حاجتنا.A
(2). شجرة.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 32
(1) فاجتمعت الإبل، فوضع مضر الحداء و زاد الناس فیه.
و هو أوّل من قال حینئذ: بصبصن إذ حدین [بالأذناب]، فذهب مثلا.
و
روی أن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال: لا تسبّوا مضر و ربیعة فإنّهما مسلمان.

ابن نزار

و قیل: کان یکنّی أبا إیاد، و قیل: أبا ربیعة، أمّه معانة ابنة جوشم بن جلهمة بن عمرو بن جرهم، و إخوته لأبیه و أمّه قنص و قنّاصة «1» و سالم و جندة و جناد و جنادة و القحم و عبید الرباح و الغرف و العوف و شکّ و قضاعة، و به کان یکنّی معدّ، و عدّة درجوا.

ابن معدّ

و أمّه مهدة ابنة اللَّهمّ، و یقال اللَّهمّ، و یقال اللَّهمّ بن جلحب [1] بن جدیس، و قیل بن طسم، و إخوته من أبیه الریث، و قیل: الریث [هو] عکّ، و قیل:
عکّ بن الریث، و عدن بن عدنان، قیل: هو صاحب عدن و أبین و إلیه تنسب أبین، و درج نسله و نسل عدن، و أدّ و أبیّ بن عدنان، و درج «2»، و الضحّاک و الغنیّ.
فلحق ولد عدنان بالیمن عند حرب بخت‌نصّر، و حمل إرمیا و برخیا معدّا إلی حرّان فأسکناه بها. فلمّا سکنت الحرب ردّاه إلی مکّة فرأی إخوته قد لحقوا بالیمن. الکامل فی التاریخ ج‌2 32 ابن معد ..... ص : 32
______________________________
[1] حلجب.
______________________________
(1). فیض و فیاضة.B
(2). و روح.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 33
(1)

ابن عدنان‌

و لعدنان أخوان یدعی أحدهما نبتا «1» و الآخر عامرا، فنسب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لا یختلف الناسبون فیه إلی معدّ بن عدنان، علی ما ذکرت، و یختلفون فیما بعد ذلک اختلافا عظیما لا یحصل منه علی غرض، فتارة یجعل بعضهم بین عدنان و بین إسماعیل، علیه السلام، أربعة آباء، و یجعل آخر بینهما أربعین أبا، و یختلفون أیضا فی الأسماء أشدّ من اختلافهم فی العدد، فحیث رأیت الأمر کذلک لم أعرّج علی ذکر شی‌ء منه، و منهم من یروی عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی نسبه حدیثا یصله بإسماعیل، و لا یصحّ فی ذلک الحدیث.

ذکر الفواطم و العواتک‌

و أمّا الفواطم اللائی و لدن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فخمس:
قرشیّة و قیسیّتان و یمانیّتان.
أمّا القرشیّة فأمّ أبیه عبد اللَّه بن عبد المطّلب فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم المخزومیّة.
و أمّا القیسیّتان فأمّ عمرو بن عائذ بن فاطمة ابنة عبد اللَّه بن رزاح بن ربیعة ابن جحوش بن معاویة بن بکر بن هوازن، و أمّها فاطمة بنت الحارث بن بهثة «2» بن سلیم بن منصور.
______________________________
(1). ثبتا.A، بینا.P .C
(2). فهته.B، یهثه.A، یهثم.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 34
(1) و أمّا الیمانیّتان فأمّ قصیّ بن کلاب فاطمة بنت سعد بن سیل بن أزد شنوءة، و أمّ «1» حبّی بنت حلیل بن حبشیّة بن کعب بن سلول، و هی أمّ ولد قصیّ فاطمة بنت نصر بن عوف بن عمرو بن ربیعة بن حارثة الخزاعیّة.
و أمّا العواتک فاثنتا عشرة: اثنتان من قریش، و واحدة من بنی یخلد ابن النّضر، و ثلاث من سلیم، و عدویّتان، و هذلیّة، و قضاعیّة، و أسدیّة.
فأمّا القرشیّتان فأمّ أمّه آمنة بنت وهب برّة بنت عبد العزّی بن عثمان بن عبد الدار، و أمّ برّة أمّ حبیب بنت أسد بن عبد العزّی، و أمّ أسد ریطة «2» بنت کعب بن سعد بن تیم، و أمّه أمیمة بنت عامر الخزاعیّة، و أمّها عاتکة بنت هلال بن أهیب بن ضبّة بن الحارث بن فهم، و أمّ هلال هند بنت هلال ابن عامر بن صعصعة، و أمّ أهیب بن ضبّة عاتکة بنت غالب بن فهر، و أمّها عاتکة بنت یخلد بن النّضر بن کنانة.
و أمّا السّلمیّات فأمّ هاشم بن عبد مناف عاتکة بنت مرّة بن هلال بن فالج ابن ذکوان بن بهثة بن سلیم بن منصور، و أمّ عبد مناف عاتکة بنت هلال بن فالج، و الثالثة أمّ جدّه لأمّه وهب، و هی عاتکة بنت الأوقص بن مرّة ابن هلال.
قلت: هکذا ذکر بعض العلماء عواتک سلیم، و جعل أمّ عبد مناف عاتکة بنت مرّة، و لیس بشی‌ء، فإنّ أمّ عبد مناف حبّی بنت حلیل الخزاعیّة، و قال غیره: أمّ هاشم عاتکة بنت مرّة، و أمّ مرّة بن هلال عاتکة بنت جابر ابن قنفذ بن مالک بن عوف بن امرئ القیس بن بهثة بن سلیم، و أمّ هلال ابن فالج عاتکة بنت عصیّة بن خفاف بن امرئ القیس.
______________________________
(1).P .C
(2). غیطة.B .sitcnupenis .A، ریصله.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 35
(1) و أمّا العدویّتان فمن جهة أبیه عبد اللَّه، فإنّ أمّ عبد اللَّه فاطمة بنت عمرو، و أمّ فاطمة تخمر بنت عبد قصیّ، و أمّها هند بنت عبد اللَّه بن الحارث بن وائلة بن الظّرب، و أمّها زینب بنت مالک بن ناصرة بن کعب الفهمیّة.
و أمّا عاتکة بنت عامر بن الظّرب بن عمرو بن عبّاد بن بکر بن الحارث، و هو عدوان بن عمرو بن قیس عیلان، و أمّ مالک بن النّضر عاتکة، فهی عکرشة، و هی الحصان بنت عدوان.
و أمّا الأزدیّة فأمّ النضر بن کنانة بنت مرّة بن أدّ أخت تمیم، و أمّها ماویة من بنی ضبیعة بن ربیعة بن نزار، و أمّها عاتکة بنت الأزد بن الغوث، و قد ولدته هذه الأزدیّة مرّة أخری من قبل غالب بن فهر، فإنّ أمّ غالب لیلی بنت الحارث بن تمیم بن سعد بن هذیل، و أمّها سلمی بنت طابخة بن إلیاس ابن مضر، و أمّها عاتکة بنت الأزد هذه.
و أمّا الهذلیّة فعاتکة بنت سعد بن سیل، هی أمّ عبد اللَّه بن رزام جدّ عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم لأمّه، و عمرو جدّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أبو أمّه.
و أمّا القضاعیّة فأمّ کعب بن لؤیّ ماویة بنت القین بن جسر بن شیع اللَّه ابن أسد بن وبرة، و أمّها وحشیّة بنت ربیعة بن حرام بن ضنّة العذریّة، و أمّها عاتکة بنت رشدان بن قیس بن جهینة.
و أمّا الأسدیّة فأمّ کلاب بن مرّة هند بنت سریر بن ثعلبة بن الحارث بن مالک بن کلاب، و أمّها عاتکة بنت دودان بن أسد بن خزیمة.
(و عائذ بن عمران بالیاء المثناة من تحتها، و الذال المعجمة. و سعد بن سیل بفتح السین المهملة، و الیاء المثناة من تحتها المفتوحة. و حییّ «1» بضمّ الحاء
______________________________
(1).mutpircsحبّی‌orperorrE
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 36
(1) المهملة، و بالیاء المثناة من تحتها، و تشدید الیاء الممالة. و حلیل بضمّ الحاء المهملة، و بالیاء المثناة من تحتها. و جسر بفتح الجیم، و تسکین السین المهملة.
و حارثة بالحاء المهملة، و الثاء المثلثة. و وائلة بن الظرب بالیاء المثنّاة من تحتها.
و ضبّة بن الحارث بالضاد المعجمة المفتوحة، و الباء المشدّدة الموحّدة. و شیع اللَّه بالشین المعجمة المفتوحة، و الیاء المثنّاة من تحتها الساکنة. و حرام بفتح الحاء المهملة، و الراء المهملة. و ضنّة العذری بکسر الضاد المعجمة، و النون المشدّدة.
و عصیّة بالعین المهملة المضمومة، و فتح الصاد و الیاء المثنّاة من تحتها).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 37
(1)

عدنا إلی ذکر النبی‌

اشارة

توفّی عبد المطّلب بعد الفیل بثمانی سنین، و أوصی أبا طالب برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم. فکان أبو طالب هو الّذی قام بأمر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بعد جدّه، ثمّ إنّ أبا طالب خرج إلی الشام، فلمّا أراد المسیر لزمه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فرّق له و أخذه معه، و لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، تسع سنین. فلمّا نزل الرکب بصری من أرض الشام، و بها راهب یقال له بحیرا فی صومعة له، و کان ذا علم فی النصرانیّة، و لم یزل بتلک الصومعة راهب یصیر إلیه علمهم، و بها کتاب یتوارثونه. فلمّا رآهم بحیرا صنع لهم طعاما کثیرا، و ذلک لأنّه رأی علی رسول اللَّه غمامة تظلّه من بین القوم، ثمّ أقبلوا حتی نزلوا فی ظلّ شجرة قریبا منه، فنظر إلی الشجرة و قد هصرت أغصانها حتی استظلّ بها، فنزل إلیهم من صومعته و دعاهم.
فلمّا رأی بحیرا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، جعل یلحظه لحظا شدیدا و ینظر إلی أشیاء من جسده کان یجدها من صفته.
فلمّا فرغ القوم من الطعام و تفرّقوا، سأل النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عن أشیاء من حاله فی یقظته و نومه فوجدها بحیرا موافقة لما عنده من صفته، ثمّ نظر إلی خاتم النبوّة بین کتفیه، ثمّ قال بحیرا لعمّه أبی طالب: ما هذا الغلام منک؟ قال: ابنی. قال: ما ینبغی أن یکون أبوه حیّا. قال: فإنّه ابن أخی مات أبوه و أمّه حبلی به. قال: صدقت، ارجع به إلی بلدک و احذر علیه یهود، فو اللَّه لئن رأوه و عرفوا منه ما عرفت لیبغنّه شرّا، فإنّه کائن له شأن عظیم.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 38
(1) فخرج به عمّه حتّی أقدمه مکّة.
و قیل: بینما هو یقول لعمّه فی إعادته إلی مکّة و تخوّفهم علیه من الروم إذ أقبل سبعة نفر من الروم، فقال لهم بحیرا: ما جاء بکم؟ قالوا: جاءنا [1] أن هذا النبیّ خارج فی هذا الشهر فلم یبق طریق إلّا بعث إلیها ناس، و إنّا بعثنا إلی طریقک. قال: أ رأیتم أمرا أراده اللَّه هل یستطیع أحد من الناس ردّه؟
قالوا: لا. و تابعوا بحیرا و أقاموا عنده.
و
قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: ما هممت بشی‌ء ممّا کان الجاهلیّة یعملونه غیر مرّتین، کلّ ذلک یحول اللَّه بینی و بینه، ثمّ ما هممت به حتی أکرمنی برسالته، قلت لیلة لغلام یرعی معی بأعلی مکّة: لو أبصرت لی غنمی حتی أدخل مکّة و أسمر بها کما یسمر الشباب. فقال: أفعل. فخرجت حتی إذا کنت عند أوّل دار بمکّة سمعت عزفا، فقلت: ما هذا؟ فقالوا:
عرس فلان بفلانة، فجلست أسمع، فضرب اللَّه علی أذنی فنمت، فما أیقظنی إلّا حرّ الشمس، فعدت إلی صاحبی فسألنی فأخبرته. ثمّ قلت له لیلة أخری مثل ذلک و دخلت مکّة، فأصابنی مثل أوّل لیلة، ثمّ ما هممت بعده بسوء.
______________________________
[1] جئنا.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 39
(1)

ذکر نکاح النبی، صلّی اللَّه علیه و سلّم، خدیجة

و نکح رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، خدیجة بنت خویلد، و هو ابن خمس و عشرین سنة، و خدیجة یومئذ ابنة أربعین سنة.
و سبب ذلک أنّ خدیجة بنت خویلد بن أسد [1] بن عبد العزّی بن قصیّ کانت امرأة تاجرة ذات شرف و مال تستأجر الرجال فی مالها و تضاربهم إیّاه بشی‌ء تجعله لهم منه، و کانت قریش تجارا، فلمّا بلغها عن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، صدق الحدیث و عظم الأمانة و کرم الأخلاق أرسلت إلیه لیخرج فی مالها إلی الشام تاجرا و تعطیه أفضل ما کانت تعطی غیره مع غلامها میسرة. فأجابها و خرج معه میسرة حتی قدم الشام، فنزل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی ظلّ شجرة قریبا من صومعة راهب، فأطلع الراهب رأسه إلی میسرة فقال: من هذا؟ قال میسرة: هذا رجل من قریش. فقال الراهب: ما نزل تحت هذه الشجرة إلّا نبیّ.
ثمّ باع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و اشتری و عاد، فکان میسرة إذا کانت الهاجرة یری ملکین یظلّانه من الشمس و هو علی بعیره. فلمّا قدم مکّة ربحت خدیجة ربحا کثیرا، و حدّثها میسرة عن قول الراهب و ما رأی من إظلال الملکین إیّاه.
و کانت خدیجة امرأة حازمة عاقلة شریفة مع ما أراده اللَّه من کرامتها، فأرسلت إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فعرضت علیه نفسها، و کانت
______________________________
[1] سعد.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 40
(1) وسط نساء قریش نسبا و أکثرهنّ مالا و شرفا، و کلّ قومها کان حریصا علی ذلک منها لو یقدر علیه. فلمّا أرسلت إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال لأعمامه، و خرج و معه حمزة بن عبد المطّلب و أبو طالب و غیرهما من عمومته حتی دخل علی خویلد بن أسد فخطبها إلیه، فتزوّجها فولدت له أولاده کلّهم، إلّا إبراهیم: زینب، و رقیّة، و أمّ کلثوم، و فاطمة، و القاسم، و به کان یکنّی، و عبد اللَّه، و الطاهر، و الطیّب. و قیل: إنّ عبد اللَّه ولد فی الإسلام هو و الطاهر و الطیّب، فأمّا القاسم و الطاهر و الطیّب فهلکوا فی الجاهلیّة، و أمّا بناته فکلّهنّ أدرکن الإسلام فأسلمن و هاجرن معه.
و قیل: إنّ الّذی زوّجها عمّها عمرو بن أسد، و إنّ أباها مات قبل الفجار «1».
قال الواقدیّ: و هو الصحیح، لأنّ أباها توفّی قبل الفجار.
و کان منزل خدیجة یومئذ المنزل الّذی یعرف بها الیوم، فیقال: إنّ معاویة اشتراه و جعله مسجدا یصلّی فیه.
و کان الرسول بین خدیجة و بین النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، نفیسة بنت منیة أخت یعلی بن منیة، و أسلمت یوم الفتح، فبرّها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أکرمها.
(منیة بالنون الساکنة، و الیاء المثناة من تحتها).
______________________________
(1). التجارة.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 41
(1)

ذکر حلف الفضول‌

قال ابن إسحاق: و کان نفر من جرهم و قطوراء یقال لهم: الفضیل «1» ابن الحارث الجرهمیّ، و الفضیل بن وداعة القطوریّ، و المفضّل بن فضالة الجرهمیّ، اجتمعوا فتحالفوا أن لا یقرّوا ببطن مکّة ظالما، و قالوا: لا ینبغی إلّا ذلک لما عظّم اللَّه من حقّها، فقال عمرو بن عوف الجرهمیّ:
إنّ الفضول تحالفوا و تعاقدواألّا یقرّ ببطن مکّة ظالم
أمر علیه تعاهدوا و تواثقوافالجار و المعترّ [1] فیهم سالم ثمّ درس ذلک فلم یبق إلّا ذکره فی قریش.
ثمّ إنّ قبائل من قریش تداعت إلی ذلک الحلف فتحالفوا فی دار عبد اللَّه ابن جدعان لشرفه و سنّه «2»، و کانوا بنی هاشم و بنی المطّلب و بنی أسد بن عبد العزّی و زهرة بن کلاب و تیم بن مرّة، فتحالفوا و تعاقدوا أن لا یجدوا بمکّة مظلوما من أهلها أو من غیرهم من سائر الناس إلّا قاموا معه و کانوا علی ظلمه حتی تردّ علیه مظلمته، فسمّت قریش ذلک الحلف حلف الفضول، و شهده رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم،
فقال حین أرسله اللَّه تعالی: لقد شهدت مع عمومتی حلفا فی دار عبد اللَّه بن جدعان ما أحبّ أنّ لی به حمر النّعم، و لو دعیت به فی الإسلام لأجبت.
قال: و قال محمّد بن إبراهیم بن الحارث التیمیّ: کان بین الحسین بن
______________________________
[1] و المعبّر. (المعترّ: المتعرض للمعروف من غیر أن یسأل).
______________________________
(1). الفضل.B
(2). نسبه.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 42
(1) علیّ بن أبی طالب و بین الولید بن عتبة بن أبی سفیان منازعة فی مال کان بینهما، و الولید یومئذ أمیر علی المدینة لعمّه معاویة، فتحامل الولید لسلطانه. فقال له الحسین: أقسم باللَّه لتنصفنی أو لآخذنّ سیفی ثمّ لأقومنّ فی مسجد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ثمّ لأدعونّ بحلف الفضول. فقال عبد اللَّه بن الزّبیر، و کان حاضرا: و أنا أحلف باللَّه لو دعا به لأجبته حتی ینصف من حقّه أو نموت. و بلغ المسور بن مخرمة الزّهریّ فقال مثل ذلک، و بلغ عبد الرحمن ابن عثمان بن عبد اللَّه التیمیّ فقال مثل ذلک. فلمّا بلغ الولید ذلک أنصف الحسین من نفسه حتی رضی.

ذکر هدم قریش الکعبة و بنائها

و فی سنة خمس و ثلاثین من مولده، صلّی اللَّه علیه و سلّم، هدمت قریش الکعبة.
و کان سبب هدمهم إیّاها أنّها کانت رضیمة فوق القامة، فأرادوا رفعها و تسقیفها، و ذلک أن نفرا من قریش و غیرهم سرقوا کنزها و فیه غزالان من ذهب، و کانا فی بئر فی جوف الکعبة.
و کان أمر غزالی الکعبة أنّ اللَّه لما أمر إبراهیم و إسماعیل ببناء الکعبة ففعلا ذلک، و قد تقدّم ذکره، و أقام إسماعیل بمکّة و کان یلی البیت حیاته، و بعده ولیه ابنه نبت. فلمّا مات نبت و لم یکثر ولد إسماعیل غلبت جرهم علی ولایة البیت، فکان أوّل من ولیه منهم مضاض، ثمّ ولده من بعده حتی بغت جرهم و استحلّوا حرمة البیت فظلموا من دخل مکّة حتی قیل: انّ إسافا [1] و نائلة زنیا
______________________________
[1] أسفا.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 43
(1) فی البیت فمسخا حجرین.
و کانت خزاعة قد أقامت بتهامة بعد تفرّق أولاد عمرو بن عامر من الیمن، فأرسل اللَّه علی جرهم الرعاف أفناهم، فاجتمعت خزاعة علی إجلاء من بقی منهم، و رئیس خزاعة عمرو بن ربیعة بن حارثة، فاقتتلوا. فلمّا أحسّ عامر بن الحارث الجرهمیّ بالهزیمة خرج بغزالی الکعبة و الحجر الأسود یلتمس التوبة و هو یقول:
لاهمّ إنّ جرهما عبادک‌النّاس طرف و هم تلادک
بهم قدیما عمرت بلادک
فلم تقبل توبته، فدفن غزالی الکعبة ببئر زمزم و طمّها و خرج بمن بقی من جرهم إلی أرض جهینة، فجاءهم سیل فذهب بهم أجمعین، و قال عمرو بن الحارث:
کأن لم یکن بین الحجون إلی الصّفاأنیس و لم یسمر بمکّة سامر
بلی نحن کنّا أهلها فأبادناصروف اللّیالی و الجدود العواثر و ولی البیت بعد جرهم عمرو بن ربیعة، و قیل: ولیه عمرو بن الحارث الغسّانی، ثمّ خزاعة بعده، غیر أنّه کان فی قبائل مضر ثلاث خلال «1»:
الإجازة بالحجّ من عرفة، و کان ذلک إلی الغوث بن مرّ بن أدّ، و هو صوفة، و الثانیة الإفاضة من جمع إلی منی، و کانت إلی بنی زید بن عدوان، و آخر من ولی ذلک منهم أبو سیّارة عمیلة بن الأعزل بن خالد، و الثالثة النسی‌ء للشهور الحرم، فکان ذلک إلی القلمّس «2» [1]، و هو حذیفة بن فقیم «3» بن
______________________________
[1] المقلّس.
______________________________
(1). خصال.B
(2). الملتمس.B
(3). وثیم.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 44
(1) کنانة، ثمّ إلی بنیه من بعده، ثمّ صار ذلک إلی أبی ثمامة، و هو جنادة بن عوف بن قلع بن حذیفة، و قام الإسلام و قد عادت الأشهر الحرم إلی أصلها فأبطل اللَّه، عزّ و جلّ، النسی‌ء.
ثمّ ولیت البیت بعد خزاعة قریش، و قد ذکرنا ذلک عند ذکر قصیّ بن کلاب. ثمّ حفر عبد المطّلب زمزم فأخرج الغزالین، کما تقدّم.
و کان الّذی وجد الغزالان عنده دویک، مولی لبنی ملیح بن خزاعة، فقطعت قریش یده، و کان فیمن اتّهم فی ذلک: عامر بن الحارث بن نوفل، و أبو هارب بن عزیز، و أبو لهب بن عبد المطّلب.
و کان البحر قد ألقی سفینة إلی جدّة لتاجر رومی فتحطّمت، فأخذوا خشبها فأعدّوه لسقفها، فتهیّأ لهم بعض ما یصلحها. و کانت حیّة تخرج من بئر الکعبة التی یطرح فیها ما یهدی لها کلّ یوم فتشرف علی جدار الکعبة، و کان لا یدنو منها أحد إلّا کشّت و فتحت فاها، فکانوا یهابونها، فبینما هی یوما علی جدار الکعبة اختطفها طائر فذهب بها، فقالت قریش: إنّا لنرجو أن یکون اللَّه، عزّ و جلّ، قد رضی ما أردناه.
و کان ذلک و رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ابن خمس و ثلاثین سنة، و بعد الفجار بخمس عشرة سنة.
فلمّا أرادوا هدمها قام أبو وهب بن عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم فتناول حجرا من الکعبة فوثب من یده حتی رجع إلی موضعه، فقال: یا معشر قریش لا تدخلوا فی بنائها إلّا طیّبا و لا تدخلوا فیه مهر بغیّ و لا [بیع] ربا [1] و لا مظلمة أحد.
و قیل: إنّ الولید بن المغیرة قال هذا.
______________________________
[1] زناء.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 45
(1) ثمّ إنّ الناس هابوا هدمها فقال الولید بن المغیرة: أنا أبدأکم به، فأخذ المعول فهدم، فتربّص الناس به تلک اللیلة و قالوا: ننظر فإن أصیب لم نهدم منها شیئا، فأصبح الولید سالما و غدا إلی عمله فهدم و الناس معه حتی انتهی الهدم إلی الأساس ثمّ أفضوا «1» إلی حجارة خضر آخذ بعضها ببعض، فأدخل رجل من قریش عتلة بین حجرین منها لیقلع به أحدهما. فلمّا تحرّک الحجر انتقضت [1] مکّة بأسرها، ثمّ جمعوا الحجارة لبنائها ثمّ بنوا حتی بلغ البنیان موضع الرکن، فأرادت کلّ قبیلة رفعه إلی موضعه حتی تحالفوا و تواعدوا للقتال، فقرّبت بنو عبد الدار جفنة مملوءة دما ثمّ تعاقدوا هم و بنو عدیّ علی الموت و أدخلوا أیدیهم فی ذلک الدم فسمّوا لعقة الدم بذلک، فمکثوا علی ذلک أربع لیال ثمّ تشاوروا.
فقال أبو أمیّة بن المغیرة، و کان أسنّ قریش: اجعلوا بینکم حکما أوّل من یدخل من باب المسجد یقضی بینکم، فکان أوّل من دخل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم. فلمّا رأوه قالوا: هذا الأمین قد رضینا به، و أخبروه الخبر، فقال: هلمّوا إلیّ ثوبا، فأتی به، فأخذ الحجر الأسود فوضعه فیه ثمّ قال:
لتأخذ کلّ قبیلة بناحیة من الثوب ثمّ ارفعوه جمیعا، ففعلوا. فلمّا بلغوا به موضعه وضعه بیده ثمّ بنی علیه.
______________________________
[1] (فی ابن هشام: تنقّضت أی اهتزت، و هو الأرجح).
______________________________
(1). انضوی.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 46
(1)

ذکر الوقت الّذی أرسل فیه رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و سلم‌

اشارة

بعث اللَّه نبیّه محمّدا، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لعشرین سنة مضت من ملک کسری أبرویز بن هرمز بن أنوشروان، و کان علی الحیرة إیاس بن قبیصة الطائیّ عاملا للفرس علی العرب.
قال ابن عبّاس من روایة حمزة و عکرمة عنه و أنس بن مالک و عروة ابن الزّبیر: إنّ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بعث و أنزل علیه الوحی و هو ابن أربعین سنة. و قال ابن عبّاس من روایة عکرمة أیضا عنه و سعید بن المسیّب:
إنّه أنزل علیه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو ابن ثلاث و أربعین سنة، و کان نزول الوحی علیه یوم الاثنین بلا خلاف. و اختلفوا فی أیّ الأثانین کان ذلک، فقال أبو قلابة الجرمیّ: أنزل الفرقان علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لثمانی عشرة لیلة خلت من رمضان، و قال آخرون: کان ذلک لتسع عشرة مضت من رمضان.
و کان، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قبل أن یظهر له جبرائیل یری و یعاین آثارا من آثار من یرید اللَّه إکرامه بفضله. و کان من ذلک ما ذکرت من شقّ الملکین بطنه و استخراجهما ما فی قلبه من الغلّ و الدنس، و من ذلک أنّه کان لا یمرّ بحجر و لا شجر إلّا سلّم علیه، فکان یلتفت یمینا و شمالا فلا یری أحدا، و کانت الأمم تتحدّث بمبعثه و تخبر علماء کلّ أمّة قومها بذلک.
قال عامر بن ربیعة: سمعت زید بن عمرو بن نفیل یقول: إنّا لننتظر نبیّا من ولد إسماعیل، ثمّ من بنی عبد المطّلب، و لا أرانی أدرکه، و أنا أومن
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 47
(1) به و أصدّقه و أشهد أنّه نبیّ، فإن طالت بک حیاة و رأیته فأقرئه منی السلام، و سأخبرک ما نعته حتی لا یخفی علیک. قلت: هلمّ. قال: هو رجل لیس بالطویل و لا بالقصیر، و لا بکثیر الشعر و لا بقلیله، و لا تفارق عینیه حمرة، و خاتم النبوّة بین کتفیه، و اسمه أحمد، و هذا البلد مولده و مبعثه، ثمّ یخرجه قومه و یکرهون ما جاء به، و یهاجر إلی یثرب فیظهر بها أمره، فإیّاک أن تنخدع عنه، فإنّی طفت البلاد کلّها أطلب دین إبراهیم فکلّ من أسأله من الیهود و النصاری و المجوس یقول: هذا الدین وراءک، و ینعتونه مثل ما نعتّه لک، و یقولون: لم یبق نبیّ غیره.
قال عامر: فلمّا أسلمت أخبرت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قول زید و أقرأته السلام. فردّ علیه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و ترحّم علیه و قال: قد رأیته فی الجنّة یسحب ذیولا.
و قال جبیر بن مطعم: کنّا جلوسا عند صنم بوانة «1» [1] قبل أن یبعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بشهر. نحرنا جزورا، فإذا صائح یصیح من جوف الصنم: اسمعوا إلی العجب، ذهب استراق [2] الوحی و نرمی بالشّهب لنبیّ بمکّة اسمه أحمد مهاجره إلی یثرب. قال: فأمسکنا و عجبنا، و خرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
و الأخبار عن دلائل نبوّته کثیرة، و قد صنّف العلماء فی ذلک کتبا کثیرة ذکروا فیها کلّ عجیبة، لیس هذا موضع ذکرها.
______________________________
[1] سوانة.
[2] إشراق.
______________________________
(1). سوابه.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 48
(1)

ذکر ابتداء الوحی إلی النبی صلّی اللَّه علیه و سلّم‌

قالت عائشة، رضی اللَّه عنها: کان أوّل ما ابتدئ [به] رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من الوحی الرؤیا الصادقة، کانت تجی‌ء مثل فلق الصبح، ثمّ حبّب إلیه الخلاء، فکان بغار حراء یتعبّد فیه اللیالی ذوات العدد ثمّ یرجع إلی أهله فیتزوّد لمثلها حتی فجأه الحقّ فأتاه جبرائیل فقال: یا محمّد أنت رسول اللَّه. قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: فجثوت لرکبتی ثمّ رجعت ترجف بوادری [1] فدخلت علی خدیجة فقلت: زمّلونی زمّلونی! ثمّ ذهب عنی الرّوع، ثمّ أتانی فقال: یا محمّد أنت رسول اللَّه. قال: فلقد هممت أن أطرح نفسی من حالق، فتبدّی لی حین هممت بذلک فقال: یا محمّد أنا جبرائیل و أنت رسول اللَّه، قال: اقرأ. قلت: و ما أقرأ؟ قال: فأخذنی فغتّنی «1» ثلاث مرّات حتی بلغ منی الجهد ثمّ قال: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ [2]، فقرأت. فأتیت خدیجة، فقلت: لقد أشفقت علی نفسی، و أخبرتها خبری، فقالت: أبشر، فو اللَّه لا یخزیک اللَّه أبدا، فو اللَّه إنّک لتصل الرحم، و تصدق الحدیث، و تؤدّی الأمانة، و تحمل الکلّ، و تقری الضیف، و تعین علی نوائب الحقّ. ثمّ انطلقت بی إلی ورقة بن نوفل، و هو ابن عمّها، و کان
______________________________
[1] (البوادر، جمع بادرة: لحمة بین المنکب و العنق).
[2] (سورة العلق 96، الآیة 1).
______________________________
(1). فغیبنی.A
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 49
(1) قد تنصّر و قرأ الکتب و سمع من أهل التوراة و الإنجیل، فقالت: اسمع من ابن أخیک. فسألنی فأخبرته خبری. فقال: هذا الناموس الّذی أنزل علی موسی بن عمران، لیتنی کنت حیّا حین یخرجک قومک. قلت: أ مخرجیّ هم؟ قال: نعم، إنّه لم یجئ أحد بمثل ما جئت به إلّا عودی، و لئن أدرکنی یومک لأنصرنّک نصرا مؤزّرا.
ثمّ إنّ أوّل ما نزل علیه من القرآن بعد اقرأ: ن وَ الْقَلَمِ وَ ما یَسْطُرُونَ «1» و یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ «2» وَ الضُّحی «3».
و
قالت خدیجة لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فیما تثبّته فیما أکرمه اللَّه به من نبوّته: یا ابن عمّ أ تستطیع أن تخبرنی بصاحبک هذا الّذی یأتیک إذا جاءک؟ قال: نعم. فجاءه جبرائیل، فأعلمها. فقالت: قم فاجلس علی فخذی الیسری، فقام، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فجلس علیها. فقالت: هل تراه؟ قال: نعم. قالت: فتحوّل فاقعد علی فخذی الیمنی. فجلس علیها، فقالت: هل تراه؟ قال: نعم. فتحسّرت فألقت خمارها، و رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی حجرها، ثمّ قالت: هل تراه؟ قال: لا. قالت:
یا ابن عمّ اثبت و أبشر، فو اللَّه إنّه ملک، و ما هو بشیطان!
و
قال یحیی بن أبی کثیر: سألت أبا سلمة عن أوّل ما نزل من القرآن، قال: نزلت یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ أوّل. قال: قلت: إنّهم یقولون اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ. قال: سألت جابر بن عبد اللَّه قال: لا أحدّثک إلّا ما حدّثنا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال: جاورت بحراء فلمّا قضیت جواری هبطت فسمعت صوتا فنظرت عن یمینی فلم أر شیئا و نظرت عن یساری فلم أر شیئا و نظرت خلفی و أمامی فلم أر شیئا، فرفعت رأسی فإذا هو، یعنی
______________________________
(1). 1.sv، 68.roC
(2). 1.sv، 74.roC
(3). 1، 91.roC الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 50
(1) الملک، جالس علی عرش بین السماء و الأرض، فخشیت «1» منه فأتیت خدیجة فقلت: دثّرونی دثّرونی، و صبّوا علیّ ماء، ففعلوا، فنزلت:
یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ، هذا حدیث صحیح.
قال هشام بن الکلبی: أتی جبرائیل النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أوّل ما أتاه لیلة السبت و لیلة الأحد، ثمّ ظهر له برسالة اللَّه یوم الاثنین فعلّمه الوضوء و الصلاة، و علّمه: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ، و کان لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أربعون سنة.
قال الزّهریّ: فتر الوحی عن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فترة، فحزن حزنا شدیدا و جعل یغدو إلی رءوس الجبال لیتردّی منها، فکلّما رقی ذروة «2» جبل تبدّی له جبرائیل فیقول: إنّک رسول اللَّه حقّا. فیسکن لذلک جأشه و ترجع نفسه. فلمّا أمر اللَّه نبیّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن ینذر قومه عذاب اللَّه علی ما هم علیه من عبادة الأصنام دون اللَّه الّذی خلقهم و رزقهم و أن یحدّث بنعمة ربّه علیه، و هی النبوّة فی قول ابن إسحاق، فکان یذکر ذلک سرّا لمن یطمئنّ إلیه من أهله، فکان أوّل من آمن به و صدّقه من خلق اللَّه تعالی خدیجة بنت خویلد زوجته.
قال الواقدی: أجمع أصحابنا علی أن أوّل أهل القبلة استجاب لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، خدیجة.
ثمّ کان أوّل شی‌ء فرض اللَّه من شرائع الإسلام علیه بعد الإقرار بالتوحید و البراءة من الأوثان الصلاة، و انّ الصلاة لما فرضت علیه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أتاه جبرائیل و هو بأعلی مکة فهمز له بعقبه فی ناحیة الوادی، فانفجرت فیه عین، فتوضّأ جبرائیل و هو ینظر إلیه لیریه کیف الطّهور للصلاة، ثمّ توضّأ
______________________________
(1). فحبیت.P .C
(2). أوفی بذروة.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 51
(1) رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مثله، ثمّ قام جبرائیل فصلّی به و صلّی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بصلاته، ثمّ انصرف. و جاء رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی خدیجة فعلّمها الوضوء، ثمّ صلّی بها فصلّت بصلاته.

ذکر المعراج برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم‌

اختلف الناس فی وقت المعراج، فقیل: کان قبل الهجرة بثلاث سنین، و قیل: بسنة واحدة، و اختلفوا فی الموضع الّذی أسری برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، منه، فقیل: کان نائما بالمسجد فی الحجر فأسری به منه، و قیل:
کان نائما فی بیت أمّ هانئ بنت أبی طالب، و قائل هذا یقول: الحرم کلّه مسجد.
و قد روی حدیث المعارج جماعة من الصحابة بأسانید صحیحة.
قالوا: قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أتانی جبرائیل و میکائیل فقالا: بأیّهم أمرنا؟ فقالا: أمرنا بسیّدهم، ثمّ ذهبا ثمّ جاءا من القابلة و هم ثلاثة فألفوه [1] و هو نائم فقلبوه لظهره و شقّوا بطنه و جاءوا بماء زمزم فغسلوا ما کان فی بطنه من غلّ و غیره، و جاءوا بطست مملوء إیمانا و حکمة فملئ قلبه و بطنه إیمانا و حکمة. قال: و أخرجنی جبرائیل من المسجد و إذا أنا بدابّة، و هی البراق، و هی فوق الحمار و دون البغل،* یقوع خطوه [2] عند منتهی طرفه، فقال: ارکب، فلمّا وضعت یدی علیه تشامس و استصعب. فقال جبرائیل: یا براق ما رکبک نبیّ أکرم علی اللَّه من محمّد، فانصبّ عرقا و انخفض
______________________________
[1] فألقوه.
[2] ثم مثل البراق خطوة. (و قاع یقوع: تمایل فی مشیته).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 52
(1) لی حتی رکبته، و سار بی جبرائیل نحو المسجد الأقصی، فأتیت بإناءین أحدهما لبن و الآخر خمر، فقیل لی: اختر أحدهما، فأخذت اللبن فشربته، فقیل لی:
أصبت الفطرة، أما إنّک لو شربت الخمر لغوت أمتک بعدک.
ثمّ سرنا فقال لی: انزل فصلّ، فنزلت فصلّیت، فقال: هذه طیبة و إلیها المهاجر.
ثمّ سرنا فقال لی: انزل فصلّ، فنزلت فصلّیت، فقال: هذا طور سیناء حیث کلّم اللَّه موسی. ثمّ سرنا فقال: انزل فصلّ، فنزلت فصلّیت، فقال:
هذا بیت لحم حیث ولد عیسی. ثمّ سرنا حتی أتینا بیت المقدس، فلمّا انتهینا إلی باب المسجد أنزلنی جبرائیل و ربط البراق بالحلقة التی کان یربط بها الأنبیاء.
فلمّا دخلت المسجد إذا أنا بالأنبیاء حوالیّ [1]، و قیل: بأرواح الأنبیاء الذین بعثهم اللَّه قبلی، فسلّموا علیّ، فقلت: یا جبرائیل من هؤلاء؟ قال: إخوانک من الأنبیاء، زعمت قریش أنّ للَّه شریکا، و زعمت النصاری أنّ للَّه ولدا، سل هؤلاء النبیّین هل کان للَّه، عزّ و جلّ، شریک أو ولد، فذلک قوله تعالی:
وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رُسُلِنا أَ جَعَلْنا مِنْ دُونِ الرَّحْمنِ آلِهَةً یُعْبَدُونَ «1»، فأقرّوا بالوحدانیّة للَّه، عزّ و جلّ، ثمّ جمعهم جبرائیل و قدّمنی فصلّیت بهم رکعتین.
ثمّ انطلق بی جبرائیل إلی الصخرة فصعد بی علیها، فإذا معراج إلی السماء لا ینظر الناظرون إلی شی‌ء أحسن منه و منه تعرج الملائکة، أصله فی صخرة بیت المقدس و رأسه ملتصق بالسماء، فاحتملنی جبرائیل و وضعنی علی جناحه و صعد
______________________________
[1] حیّوا لی.
______________________________
(1). 45.sv، 43.roc
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 53
(1) بی إلی السماء الدنیا فاستفتح، فقیل: من هذا؟ قال: جبرائیل. قیل: و من معک؟ قال: محمّد. قیل: و قد بعث إلیه؟ قال: نعم. قیل: مرحبا به و نعم المجی‌ء جاء! ففتح، فدخلنا فإذا أنا برجل تامّ الخلقة عن یمینه باب یخرج منه ریح طیّبة و عن شماله باب یخرج منه ریح خبیثة، فإذا نظر إلی الباب الّذی عن یمینه ضحک، و إذا نظر إلی الباب الّذی عن یساره بکی. فقلت: من هذا؟
و ما هذان البابان؟ فقال: هذا أبوک آدم، و الباب الّذی عن یمینه باب الجنّة، فإذا نظر إلی من یدخلها من ذرّیّته ضحک، و الباب الّذی عن یساره* باب جهنّم «1»، إذا نظر إلی من یدخلها من ذرّیّته بکی و حزن.
ثمّ صعد بی إلی السماء الثانیة فاستفتح، فقیل: من هذا؟ قال: جبرائیل.
قیل: و من معک؟ قال: محمّد. قیل: و قد بعث إلیه؟ قال: نعم. قیل:
حیّاه اللَّه، مرحبا به و نعم المجی‌ء جاء! ففتح لنا. فدخلنا فإذا بشابّین، فقلت: یا جبرائیل من هذان؟ فقال: هذان عیسی بن مریم و یحیی بن زکریّا.
ثمّ صعد بی إلی السماء الثالثة فاستفتح، قیل: من هذا؟ قال: جبرائیل.
قیل: و من معک؟ قال: محمّد. قیل: [و قد بعث إلیه؟ قال: نعم]. قیل:
مرحبا به و نعم المجی‌ء جاء! فدخلنا، فإذا أنا برجل قد فضل الناس بالحسن.
قلت: من هذا یا جبرائیل؟ قال: هذا أخوک یوسف.
ثمّ صعد بی إلی السماء الرابعة فاستفتح، قیل: من هذا؟ قال: جبرائیل.
قیل: و من معک؟ قال: محمّد. قیل: و قد بعث إلیه؟ قال: نعم. قیل:
مرحبا به و نعم المجی‌ء جاء! فدخلنا، فإذا أنا برجل، فقلت: من هذا؟ قال:
إدریس رفعه اللَّه مکانا علیّا.
ثمّ صعد بی إلی السماء الخامسة، فاستفتح، فقیل: من هذا؟ قال: جبرائیل.
______________________________
(1). النار.B الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 54
(1) قیل: و من معک؟ قال: محمّد. قیل: و قد بعث إلیه؟ قال: نعم. قیل:
مرحبا به و نعم المجی‌ء جاء! فدخلنا، فإذا رجل جالس و حوله قوم یقصّ علیهم. قلت: من هذا؟ قال: هذا هارون و الذین حوله بنو إسرائیل.
ثمّ صعد بی إلی السماء السادسة فاستفتح، فقیل: من هذا؟ قال: جبرائیل.
قیل: و من معک؟ قال: محمّد. قیل: و قد بعث إلیه؟ قال: نعم. قیل:
مرحبا به و نعم المجی‌ء جاء! فدخلنا، فإذا أنا برجل جالس فجاوزناه، فبکی الرجل، فقلت: یا جبرائیل من هذا؟ قال: هذا موسی. قلت: فما باله یبکی؟ قال: یزعم بنو «1» إسرائیل أنّی أکرم علی اللَّه من آدم، و هذا الرجل من بنی آدم قد خلّفنی وراءه.
قال: ثمّ صعد بی إلی السماء السابعة فاستفتح، فقیل: من هذا؟ قال:
جبرائیل. قیل: و من معک؟ قال: محمّد. قیل: و قد بعث إلیه؟ قال:
نعم. قیل: مرحبا به و نعم المجی‌ء جاء! فدخلنا، فإذا رجل أشمط جالس علی کرسیّ علی باب الجنّة و حوله قوم بیض الوجوه أمثال القراطیس و قوم فی ألوانهم شی‌ء، فقام الذین فی ألوانهم شی‌ء فاغتسلوا فی نهر و خرجوا و قد صارت وجوههم مثل وجوه أصحابهم. فقلت: من هذا؟ قال: أبوک إبراهیم، و هؤلاء البیض الوجوه قوم لم یلبسوا إیمانهم بظلم، و أمّا الذین فی ألوانهم شی‌ء فقوم خلطوا عملا صالحا و آخر سیئا [1] فتابوا فتاب اللَّه علیهم، و إذا إبراهیم مستند إلی بیت، فقال: هذا البیت المعمور یدخله کلّ یوم سبعون ألفا من الملائکة لا یعودون إلیه.
قال: و أخذنی جبرائیل فانتهینا إلی سدرة المنتهی و إذا نبقها مثل قلال هجر یخرج من أصلها أربعة أنهار: نهران باطنان، و نهران ظاهران، فأمّا
______________________________
[1] شیئا.
______________________________
(1). لبنی.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 55
(1) الباطنان ففی الجنّة، و أمّا الظاهران فالنیل و الفرات، قال: و غشیها «1» من نور اللَّه ما غشیها «2»، و غشیها الملائکة کأنّهم جراد من ذهب من خشیة اللَّه، و تحوّلت حتی ما یستطیع أحد أن ینعتها، و قام جبرائیل فی وسطها، فقال جبرائیل:
تقدّم یا محمّد. فتقدّمت و جبرائیل معی إلی حجاب، فأخذ بی ملک و تخلّف عنی جبرائیل، فقلت: إلی أین؟ فقال: وَ ما مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقامٌ مَعْلُومٌ [1]، و هذا منتهی الخلائق.
فلم أزل کذلک حتی وصلت إلی العرش فاتّضع کلّ شی‌ء عند العرش و کلّ لسانی من هیبة الرحمن، ثمّ أنطق «3» اللَّه لسانی فقلت: التحیّات المبارکات و الصلوات الطیّبات للَّه، و فرض اللَّه علیّ و علی أمّتی فی کلّ یوم و لیلة خمسین صلاة. و رجعت إلی جبرائیل فأخذ بیدی و أدخلنی الجنّة فرأیت القصور من الدّرّ و الیاقوت و الزبرجد، و رأیت نهرا یخرج من أصله ماء أشدّ بیاضا من اللبن و أحلی من العسل، یجری علی رضراض من الدّرّ و الیاقوت و المسک، فقال:
هذا الکوثر الّذی أعطاک ربّک، ثمّ عرض علیّ النار، فنظرت إلی أغلالها و سلاسلها و حیّاتها و عقاربها و ما فیها من العذاب.
ثمّ أخرجنی، فانحدرنا حتی أتینا موسی، فقال: ما ذا فرض علیک و علی أمّتک؟ قلت: خمسین صلاة. قال: فإنّی قد بلوت بنی إسرائیل قبلک و عالجتهم أشدّ المعالجة علی أقلّ من هذا فلم یفعلوا، فارجع إلی ربّک فاسأله التخفیف.
فرجعت إلی ربّی و سألته، فخفّف عنی عشرا. فرجعت إلی موسی فأخبرته، فقال: ارجع و اسأله التخفیف. فرجعت فخفّف عنی عشرا، فلم أزل بین ربّی و موسی حتی جعلها خمسا، فقال: ارجع فاسأله التخفیف، فقلت:
______________________________
[1] (سورة الصافّات 37، الآیة 164).
______________________________
(1- 2). و غشینا.P .C
(3). أطلق.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 56
(1) إنّی قد استحیت من ربّی و ما أنا براجع، فنودیت: إنّی قد فرضت علیک و علی أمّتک خمسین صلاة و الخمس بخمسین، و قد أمضیت فریضتی و خفّفت عن عبادی.
ثمّ انحدرت أنا و جبرائیل إلی مضجعی، و کان کلّ ذلک فی لیلة واحدة.
فلمّا رجع إلی مکّة علم أن الناس لا یصدّقونه، فقعد فی المسجد مغموما، فمرّ به أبو جهل، فقال له کالمستهزئ: هل استفدت اللیلة شیئا؟ قال: نعم، أسری بی اللیلة إلی بیت المقدس. قال: ثمّ أصبحت بین ظهرانینا؟ فقال:
نعم. فخاف أن یخبر بذلک عنه فیجحده النبیّ، فقال: أ تخبر قومک بذلک؟
فقال: نعم. فقال أبو جهل: یا معشر بنی کعب بن لؤیّ هلمّوا فأقبلوا.
فحدّثهم النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فمن بین مصدّق و مکذّب [و مصفّق] و واضع یده علی رأسه. و ارتدّ الناس ممّن کان آمن به و صدّقه.
و سعی رجال من المشرکین إلی أبی بکر فقالوا: إن صاحبک یزعم کذا و کذا! فقال: إن کان قال ذلک فقد صدق، إنّی لأصدقه بما هو أبعد من ذلک، أصدّقه بخبر السماء فی غدوة أو روحة، فسمّی أبو بکر الصدّیق من یومئذ.
قالوا: فانعت لنا المسجد الأقصی. قال: فذهبت أنعت حتی التبس علیّ، قال: فجی‌ء بالمسجد* و إنّی انظر إلیه «1»، فجعلت أنعته. قالوا: فأخبرنا عن عیرنا. قال: قد مررت علی عیر بنی فلان بالرّوحاء و قد أضلّوا بعیرا لهم و هم فی طلبه، فأخذت قدحا فیه ماء فشربته، فسلوهم عن ذلک، و مررت بعیر بنی فلان و فلان و فلان فرأیت راکبا و قعودا بذی مرّ فنفر بکرهما منی فسقط فلان فانکسرت یده، فسلوهما. قال: و مررت بعیرکم بالتنعیم یقدمها جمل أورق علیه غرارتان مخیطتان تطلع علیکم من طلوع الشمس.
______________________________
(1). حتی رأیته.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 57
(1) فخرجوا إلی الثنیّة فجلسوا ینظرون طلوع الشمس لکذّبوه إذ قال قائل:
هذه الشمس قد طلعت. فقال آخر: و اللَّه هذه العیر قد طلعت یقدمها بعیر أورق کما قال. فلم یفلحوا و قالوا: إن هذا سحر مبین.

ذکر الاختلاف فی أوّل من أسلم‌

اختلف العلماء فی أوّل من أسلم مع الاتفاق علی أن خدیجة أوّل خلق اللَّه إسلاما، فقال قوم: أوّل ذکر آمن علیّ.
روی عن علیّ، علیه السلام، أنّه قال: أنا عبد اللَّه و أخو رسوله، و أنا الصدّیق الأکبر لا یقولها بعدی إلّا کاذب مفتر، صلّیت مع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قبل الناس بسبع سنین.
و قال ابن عبّاس: أوّل من صلّی علیّ. و قال جابر بن عبد اللَّه: بعث النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یوم الاثنین و صلّی علیّ یوم الثلاثاء. و قال زید بن أرقم: أوّل من أسلم مع النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علیّ. و قال عفیف الکندیّ: کنت امرأ تاجرا فقدمت مکّة أیّام الحجّ فأتیت العبّاس، فبینا نحن عنده إذ خرج رجل فقام تجاه الکعبة یصلّی، ثمّ خرجت «1» امرأة تصلّی معه، ثمّ خرج غلام فقام یصلّی معه. فقلت: یا عبّاس ما هذا الدین؟ فقال: هذا محمّد بن عبد اللَّه ابن أخی، زعم أنّ اللَّه أرسله و أنّ کنوز کسری و قیصر ستفتح علیه، و هذه امرأته خدیجة آمنت به، و هذا الغلام علیّ بن أبی طالب آمن به، و ایم اللَّه ما أعلم علی ظهر الأرض أحدا علی هذا الدین إلّا هؤلاء الثلاثة! قال عفیف: لیتنی کنت رابعا.
و قال محمّد بن المنذر و ربیعة بن أبی عبد الرحمن و أبو حازم المدنیّ و الکلبیّ:
______________________________
(1). قامت.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 58
(1) أوّل من أسلم علیّ. قال الکلبیّ: کان عمره تسع سنین، و قیل: إحدی عشرة سنة.
و قال ابن إسحاق: أوّل من أسلم علیّ و عمره إحدی عشرة سنة.
و کان من نعمة اللَّه علیه أنّ قریشا أصابتهم أزمة شدیدة، و کان أبو طالب ذا عیال کثیرة،
فقال یوما رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لعمّه العبّاس: یا عمّ إنّ أبا طالب کثیر العیال فانطلق بنا نخفّف عن عیال أبی طالب،
فانطلقا إلیه و أعلماه ما أرادا، فقال أبو طالب: اترکا لی عقیلا و اصنعا ما شئتما، فأخذ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علیّا، و أخذ العبّاس جعفرا، فلم یزل علیّ عند النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حتی أرسله اللَّه فاتّبعه.
و
کان النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إذا أراد الصلاة انطلق هو و علیّ إلی بعض الشعاب بمکّة فیصلّیان و یعودان. فعثر علیهما أبو طالب فقال: یا ابن أخی ما هذا الدین؟ قال: دین اللَّه و ملائکته و رسله، و دین أبینا إبراهیم، بعثنی اللَّه تعالی به إلی العباد، و أنت أحقّ من دعوته إلی الهدی و أحقّ من أجابنی. قال: لا أستطیع أن أفارق دینی و دین آبائی، و لکن و اللَّه لا تخلص قریش إلیک بشی‌ء تکرهه ما حییت.
فلم یزل جعفر عند العبّاس حتی أسلم و استغنی عنه.
قال: و قال أبو طالب لعلیّ: ما هذا الدین الّذی أنت علیه؟ قال: یا أبه! آمنت باللَّه و برسوله و صلّیت معه. فقال: أما إنّه لا یدعونا إلّا إلی الخیر فالزمه.
و قیل: أوّل من أسلم أبو بکر، رضی اللَّه عنه. قال الشعبیّ: سألت ابن عبّاس عن أوّل من أسلم، فقال: أما سمعت قول حسّان بن ثابت:
إذا تذکّرت شجوا من أخی ثقةفاذکر أخاک أبا بکر بما فعلا
خیر البریّة أتقاها و أعدلهابعد النبیّ و أوفاها بما حملا
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 59
(1)
الثّانی التّالی المحمود مشهده «1»و أوّل النّاس منهم صدّق الرّسلا و
قال عمرو بن عبسة: أتیت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بعکاظ فقلت: یا رسول اللَّه من تبعک علی هذا الأمر؟ قال: تبعنی علیه حرّ و عبد، أبو بکر و بلال. فأسلمت عند ذلک، فلقد رأیتنی ربع [1] الإسلام.
و کان أبو ذرّ یقول: لقد رأیتنی ربع الإسلام لم یسلم قبلی إلّا النبیّ و أبو بکر و بلال. و قال إبراهیم النّخعیّ: أبو بکر أوّل من أسلم.
و قیل: أوّل من أسلم زید بن حارثة. قال الزّهریّ و سلیمان بن یسار و عمران بن أبی أنس و عروة بن الزّبیر: أوّل من أسلم زید بن حارثة و کان هو و علیّ یلزمان النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و کان، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یخرج إلی الکعبة أوّل النهار و یصلّی صلاة الضحی، و کانت قریش لا تنکرها، و کان إذا صلّی غیرها قعد علیّ و زید بن حارثة یرصدانه.
و قال ابن إسحاق: أوّل ذکر أسلم بعد النبیّ علیّ و زید بن حارثة، ثمّ أسلم أبو بکر و أظهر إسلامه، و کان مانعا لقومه محبّبا فیهم، و کان أعلمهم بأنساب قریش و ما کان فیها، و کان تاجرا یجتمع إلیه قومه، فجعل یدعو من یثق به من قومه، فأسلم علی یدیه عثمان بن عفّان و الزّبیر بن العوّام و عبد الرحمن بن عوف و سعد بن أبی وقّاص و طلحة بن عبید اللَّه، فجاء بهم إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حین استجابوا له فأسلموا و صلّوا. و کان هؤلاء النفر هم الذین سبقوا إلی الإسلام، ثمّ تتابع الناس فی الإسلام حتی فشا ذکر الإسلام بمکّة و تحدّث به النّاس.
______________________________
[1] رابع.
______________________________
(1). مشهدة.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 60
(1) قال الواقدی: و أسلم أبو ذرّ، قالوا رابعا أو خامسا، و أسلم عمرو بن عبسة السّلمیّ رابعا أو خامسا، و قیل: إنّ الزّبیر أسلم رابعا أو خامسا، و أسلم خالد بن سعید بن العاص خامسا. و قال ابن إسحاق: أسلم هو و زوجته همینة بنت خلف بن أسعد بن عامر بن بیاضة من خزاعة بعد جماعة کثیرة.

ذکر أمر اللَّه تعالی نبیّه صلّی اللَّه علیه و سلّم، بإظهار دعوته‌

ثمّ إن اللَّه تعالی أمر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بعد مبعثه بثلاث سنین أن یصدع بما یؤمر، و کان قبل ذلک فی السنین الثلاث مستترا بدعوته لا یظهرها إلّا لمن یثق به، فکان أصحابه إذا أرادوا الصلاة ذهبوا إلی الشعاب فاستخفوا، فبینما سعد بن أبی وقّاص و عمّار و ابن مسعود و خبّاب و سعید [1] بن زید یصلّون فی شعب اطّلع علیهم نفر من المشرکین، منهم: أبو سفیان بن حرب، و الأخنس ابن شریق، و غیرهما، فسبّوهم و عابوهم حتی قاتلوهم، فضرب سعد رجلا من المشرکین بلحی جمل فشجّه، فکان أوّل دم أریق فی الإسلام فی قول.
قال ابن عبّاس: لما نزلت: وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ «1» خرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فصعد علی الصفا فهتف: یا صباحاه! فاجتمعوا إلیه، فقال: یا بنی فلان، یا بنی فلان، یا بنی عبد المطّلب، یا بنی عبد مناف! فاجتمعوا إلیه. فقال: أ رأیتکم لو أخبرتکم أن خیلا تخرج بسفح الجبل أ کنتم مصدّقیّ؟ قالوا: نعم ما جربنا علیک کذبا. قال: فإنّی نذیر لکم بین یدی عذاب شدید. فقال أبو لهب: تبّا لک! أما جمعتنا إلّا لهذا؟ ثمّ قام، فنزلت:
______________________________
[1] و سعد.
______________________________
(1). 214.sv، 26.roC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 61
(1) تَبَّتْ یَدا أَبِی لَهَبٍ السورة
«1».
و
قال جعفر بن عبد اللَّه بن أبی الحکم: لما أنزل اللَّه علی رسوله: وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ، اشتدّ ذلک علیه و ضاق به ذرعا، فجلس فی بیته کالمریض، فأتته عمّاته یعدنه، فقال: ما اشتکیت شیئا و لکن اللَّه أمرنی أن أنذر عشیرتی الأقربین. فقلن له: فادعهم و لا تدع أبا لهب فیهم فإنّه غیر مجیبک. فدعاهم، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فحضروا و معهم نفر من بنی المطّلب بن عبد مناف، فکانوا خمسة و أربعین رجلا، فبادره أبو لهب و قال: هؤلاء هم عمومتک و بنو عمّک فتکلّم و دع الصّباة، و اعلم أنّه لیس لقومک فی العرب قاطبة طاقة، و أنّ أحقّ من أخذک فحبسک بنو أبیک، و إن أقمت علی ما أنت علیه فهو أیسر علیهم من أن یثب بک بطون قریش و تمدّهم العرب، فما رأیت أحدا جاء علی بنی أبیه بشرّ ممّا جئتهم به. فسکت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و لم یتکلّم فی ذلک المجلس، ثمّ دعاهم ثانیة و قال: الحمد للَّه، أحمده و أستعینه و أومن به و أتوکّل علیه و أشهد أن لا إله إلّا اللَّه وحده لا شریک له، ثمّ قال:
إنّ الرائد لا یکذّب أهله، و اللَّه الّذی لا إله إلّا هو إنّی رسول اللَّه إلیکم خاصّة و إلی الناس عامّة، و اللَّه لتموتنّ کما تنامون، و لتبعثنّ کما تستیقظون، و لتحاسبنّ بما تعملون، و إنّها الجنّة أبدا و النار أبدا.
فقال أبو طالب: ما أحبّ إلینا معاونتک و أقبلنا لنصیحتک و أشدّ تصدیقنا لحدیثک، و هؤلاء بنو أبیک مجتمعون، و إنّما أنا أحدهم، غیر أنّی أسرعهم إلی ما تحبّ، فامض لما أمرت به فو اللَّه لا أزال أحوطک و أمنعک، غیر أنّ نفسی لا تطاوعنی علی فراق دین عبد المطّلب.
فقال أبو لهب: هذه و اللَّه السوأة! خذوا علی یدیه قبل أن یأخذ غیرکم.
فقال أبو طالب: و اللَّه لنمنعنّه ما بقینا.
______________________________
(1). 1.sv، 111.roC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 62
(1) و
قال علیّ بن أبی طالب: لما نزلت: وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ دعانی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: یا علیّ إنّ اللَّه أمرنی أن أنذر عشیرتی الأقربین فضقت ذرعا و علمت أنّی متی أبادرهم بهذا الأمر أر منهم ما أکره، فصمتّ علیه حتی جاءنی جبرائیل فقال: یا محمّد إلّا تفعل ما تؤمر به یعذّبک ربّک. فاصنع لنا صاعا من طعام و اجعل علیه رجل شاة و املأ لنا عسّا من لبن و اجمع لی بنی عبد المطّلب حتی أکلّمهم و أبلغهم ما أمرت به. ففعلت ما أمرنی به، ثمّ دعوتهم، و هم یومئذ أربعون رجلا یزیدون رجلا أو ینقصونه، فیهم أعمامه أبو طالب و حمزة و العبّاس و أبو لهب، فلمّا اجتمعوا إلیه دعانی بالطعام الّذی صنعته لهم. فلمّا وضعته تناول رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حزّة من اللحم فنتفها «1» بأسنانه ثمّ ألقاها فی نواحی الصحفة، ثمّ قال:
خذوا باسم اللَّه، فأکل القوم حتی ما لهم بشی‌ء من حاجة، و ما أری إلّا مواضع أیدیهم، و ایم اللَّه الّذی نفس علیّ بیده إن کان الرجل الواحد منهم لیأکل ما قدّمت لجمیعهم! ثمّ قال: اسق القوم، فجئتهم بذلک العسّ فشربوا منه حتی رووا جمیعا، و ایم اللَّه إن کان الرجل الواحد لیشرب مثله! فلمّا أراد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یکلّمهم بدره أبو لهب إلی الکلام فقال:
لهدّ [1] ما سحرکم به صاحبکم. فتفرّق القوم و لم یکلّمهم، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: الغد یا علیّ، إنّ هذا الرجل سبقنی إلی ما سمعت من القول فتفرّقوا قبل أن أکلّمهم، فعد لنا من الطعام بمثل ما صنعت ثمّ اجمعهم إلیّ.
ففعل مثل ما فعل بالأمس، فأکلوا، و سقیتهم ذلک العسّ، فشربوا حتی رووا جمیعا و شبعوا، ثمّ تکلّم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: یا بنی
______________________________
[1] لعلّ. (لهدّ: کلمة یتعجّب بها).
______________________________
(1). فشقها.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 63
(1) عبد المطّلب إنّی و اللَّه ما أعلم شابّا فی العرب جاء قومه بأفضل ممّا قد جئتکم به، قد جئتکم بخیر الدنیا و الآخرة، و قد أمرنی اللَّه تعالی أن أدعوکم إلیه، فأیّکم یؤازرنی علی هذا الأمر علی أن یکون أخی و وصیّی و خلیفتی فیکم؟ فأحجم القوم عنها جمیعا، و قلت، و إنّی لأحدثهم سنّا و أرمصهم عینا و أعظمهم بطنا و أحمشهم ساقا: أنا یا نبیّ اللَّه أکون وزیرک علیه. فأخذ برقبتی ثمّ قال:
إنّ هذا أخی و وصیّی و خلیفتی فیکم، فاسمعوا له و أطیعوا. قال: فقام القوم یضحکون فیقولون لأبی طالب: قد أمرک أن تسمع لابنک و تطیع.
و أمر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یصدع بما جاءه من عند اللَّه و أن یبادئ الناس بأمره و یدعوهم إلی اللَّه، فکان یدعو فی أوّل ما نزلت علیه النبوّة ثلاث سنین مستخفیا إلی أن أمر بالظهور للدعاء، ثمّ صدع بأمر اللَّه و بادأ قومه بالإسلام، فلم یبعدوا منه و لم یردّوا علیه إلّا بعض الردّ، حتی ذکر آلهتهم و عابها. فلمّا فعل ذلک أجمعوا علی خلافه إلّا من عصمه اللَّه منهم بالإسلام، و هم قلیل مستخفون. و حدب علیه عمّه أبو طالب و منعه و قام دونه، و مضی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی أمر اللَّه مظهرا لأمره لا یردّه شی‌ء.
فلمّا رأت قریش أنّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لا یعتبهم من شی‌ء یکرهونه، و أنّ أبا طالب قد قام دونه و لم یسلمه لهم، مشی رجال من أشرافهم إلی أبی طالب: عتبة و شیبة ابنا ربیعة، و أبو البختری بن هشام، و الأسود بن المطّلب، و الولید بن المغیرة، و أبو جهل بن هشام، و العاص بن وائل، و نبیه و منبّه ابنا الحجّاج، و من مشی منهم، فقالوا: یا أبا طالب، إنّ ابن أخیک قد سبّ آلهتنا و عاب دیننا و سفّه أحلامنا و ضلّل آباءنا، فإمّا أن تکفّه عنّا و إمّا أن تخلّی بیننا و بینه، فإنّک علی مثل ما نحن علیه من خلافه. فقال لهم أبو طالب قولا جمیلا و ردّهم ردّا رفیقا، فانصرفوا عنه، و مضی رسول اللَّه، صلّی
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 64
(1) اللَّه علیه و سلّم، لما هو علیه.
ثمّ شری [1] الأمر بینه و بینهم حتی تباعد الرجال فتضاغنوا و أکثرت قریش ذکر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و تذامروا [2] فیه، فمشوا إلی أبی طالب مرّة أخری فقالوا: یا أبا طالب إنّ لک سنّا و شرفا، و إنّا قد اشتهیناک أن تنهی ابن أخیک فلم تفعل، و إنّا و اللَّه لا نصبر علی هذا من شتم آلهتنا و آبائنا و تسفیه أحلامنا حتی تکفّه عنّا أو ننازله و إیّاک فی ذلک حتی یهلک أحد الفریقین، أو کما قالوا، ثمّ انصرفوا عنه.
فعظم علی أبی طالب فراق قومه و عداوتهم له و لم تطب نفسه بإسلام رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و خذلانه، و بعث إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأعلمه ما قالت قریش و قال له: أبق علی نفسک و علیّ و لا تحمّلنی من الأمر ما لا أطیق. فظنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أنّه قد بدا لعمّه [بدو] و أنّه خذله و قد ضعف عن نصرته،
فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: یا عمّاه لو وضعوا الشمس فی یمینی و القمر فی شمالی علی أن أترک هذا الأمر حتی یظهره اللَّه أو أهلک فیه ما ترکته. ثمّ بکی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قام. فلمّا ولّی ناداه أبو طالب، فأقبل علیه و قال: اذهب یا ابن أخی فقل ما أحببت، فو اللَّه لا أسلمک لشی‌ء أبدا.
فلمّا علمت قریش أنّ أبا طالب لا یخذل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أنّه یجمع لعداوتهم مشوا بعمارة بن الولید فقالوا: یا أبا طالب هذا عمارة بن الولید فتی قریش و أشعرهم و أجملهم، فخذه فلک عقله و نصرته فاتّخذه ولدا، و أسلم لنا ابن أخیک هذا الّذی سفّه أحلامنا و خالف دینک و دین
______________________________
[1] سری. (و شری الأمر: اشتدّ و استطال).
[2] و قد توامروا. (و تذامر القوم: تلاوموا، تحاضّوا علی القتال).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 65
(1) آبائک و فرّق جماعة قومک نقتله، فإنّما رجل برجل. فقال: و اللَّه لبئس ما تسوموننی، أ تعطوننی ابنکم أغذوه لکم و أعطیکم ابنی تقتلونه؟ هذا و اللَّه لا یکون أبدا! فقال المطعم بن عدیّ بن نوفل بن عبد مناف: و اللَّه لقد أنصفک قومک و ما أراک ترید أن تقبل منهم! فقال أبو طالب: و اللَّه ما أنصفونی و لکنّک قد أجمعت خذلانی و مظاهرة القوم علیّ فاصنع ما بدا لک.
فاشتدّ الأمر عند ذلک و تنابذ القوم و اشتدّت قریش علی من فی القبائل من الصحابة الذین أسلموا، فوثبت کلّ قبیلة علی من فیها من المسلمین یعذّبونهم و یفتنونهم عن دینهم، و منع اللَّه رسوله بعمّه أبی طالب، و قام أبو طالب فی بنی هاشم فدعاهم إلی منع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأجابوا إلی ذلک و اجتمعوا إلیه إلّا ما کان من أبی لهب.
فلمّا رأی أبو طالب من قومه ما سرّه أقبل یمدحهم و یذکر فضل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فیهم. و قد مشت قریش إلی أبی طالب عند موته و قالوا له: أنت کبیرنا و سیّدنا فأنصفنا من ابن أخیک فمره فلیکفّ عن شتم آلهتنا و ندعه و إلهه.
فبعث إلیه أبو طالب، فلمّا دخل علیه قال له: هؤلاء سروات قومک یسألونک أن تکفّ عن شتم آلهتهم و یدعوک و إلهک. قال له رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أی عمّ! أو لا أدعوهم إلی ما هو خیر لهم منها کلمة یقولونها تدین لهم بها العرب و یملکون رقاب العجم؟ فقال أبو جهل: ما هی و أبیک لنعطینّکها و عشر أمثالها قال: تقولون لا إله إلّا اللَّه، فنفروا و تفرّقوا و قالوا: سل غیرها. فقال: لو جئتمونی بالشمس حتی تضعوها فی یدی ما سألتکم غیرها. قال: فغضبوا و قاموا من عنده غضابی و قالوا: و اللَّه لنشتمنّک و إلهک الّذی یأمرک بهذا! وَ انْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَ اصْبِرُوا عَلی آلِهَتِکُمْ، إلی قوله: إِلَّا اخْتِلاقٌ «1»، و أقبل علی عمّه فقال:
______________________________
(1). 7، 6.sv، 38.roC الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 66
(1) قل کلمة أشهد لک بها یوم القیامة. قال: لو لا أن تعیبکم بها العرب و تقول جزع من الموت لأعطیتکها، و لکن علی ملّة «1» الأشیاخ، فنزلت:
إِنَّکَ لا تَهْدِی مَنْ أَحْبَبْتَ
«2».

ذکر تعذیب المستضعفین من المسلمین‌

و هم الذین سبقوا إلی الإسلام و لا عشائر لهم تمنعهم و لا قوّة لهم یمنعون بها، فأمّا من کانت له عشیرة تمنعه فلم یصل الکفّار إلیه، فلمّا رأوا امتناع من له عشیرة وثبت کلّ قبیلة علی من فیها من مستضعفی المسلمین فجعلوا یحبسونهم و یعذّبونهم بالضرب و الجوع و العطش و رمضاء مکّة و النار لیفتنوهم عن دینهم، فمنهم من یفتتن من شدّة البلاء و قلبه مطمئنّ بالإیمان، و منهم من یتصلّب فی دینه و یعصمه اللَّه منهم.
فمنهم: بلال بن رباح الحبشیّ مولی أبی بکر، و کان أبوه من سبی الحبشة، و أمّه حمامة سبیّة أیضا، و هو من مولدی السراة، و کنیته أبو عبد اللَّه، فصار بلال لأمیّة بن خلف الجمحیّ، فکان إذا حمیت الشمس وقت الظهیرة یلقیه فی الرمضاء علی وجهه و ظهره ثمّ یأمر بالصخرة العظیمة فتلقی علی صدره، و یقول: لا تزال هکذا حتی تموت أو تکفر بمحمّد و تعبد اللات و العزّی، فکان ورقة بن نوفل یمرّ به و هو یعذّب و هو یقول: أحد أحد. فیقول: أحد أحد و اللَّه یا بلال. ثمّ یقول لأمیّة: أحلف باللَّه لئن قتلتموه علی هذا لأتّخذنّه حنانا. فرآه أبو بکر یعذّب فقال لأمیّة بن خلف الجمحیّ: ألا تتّقی اللَّه فی هذا المسکین؟ فقال: أنت أفسدته فأبعدته. فقال: عندی غلام علی دینک
______________________________
(1). مکة.P .C
(2). 56.sv، 28.roC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 67
(1) أسود أجلد من هذا أعطیکه به. قال: قبلت. فأعطاه أبو بکر غلامه و أخذ بلالا فأعتقه، فهاجر و شهد المشاهد کلّها مع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
و منهم: عمّار بن یاسر أبو الیقظان العنسیّ، و هو بطن من مراد- و عنس هذا بالنون-، أسلم هو و أبوه و أمّه و أسلم قدیما و رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی دار الأرقم بن أبی الأرقم بعد بضعة و ثلاثین رجلا، أسلم هو و صهیب فی یوم واحد، و کان یاسر حلیفا لبنی مخزوم، فکانوا یخرجون عمّارا و أباه و أمّه إلی الأبطح إذا حمیت الرمضاء یعذّبونهم بحرّ الرمضاء، فمرّ بهم النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: صبرا آل یاسر فإنّ موعدکم الجنّة. فمات یاسر فی العذاب و أغلظت امرأته سمیّة «1» القول لأبی جهل، فطعنها فی قبلها بحربة فی یدیه فماتت، و هی أوّل شهید فی الإسلام، و شدّدوا العذاب علی عمّار بالحرّ تارة و بوضع الصخر علی صدره أخری و بالتغریق أخری،
فقالوا: لا نترکک حتی تسبّ محمّدا و تقول فی اللات و العزّی خیرا، ففعل، فترکوه، فأتی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یبکی. فقال: ما وراءک؟ قال: شرّ یا رسول اللَّه، کان الأمر کذا و کذا. قال: فکیف تجد قلبک؟ قال: أجده مطمئنّا بالإیمان. فقال: یا عمّار إن عادوا فعد، فأنزل اللَّه تعالی: إِلَّا مَنْ أُکْرِهَ وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمانِ
«2»، فشهد المشاهد کلّها مع رسول اللَّه و قتل بصفّین مع علیّ و قد [1] جاوز التسعین، قیل بثلاث، و قیل بأربع سنین.
و منهم: خبّاب بن الأرتّ، کان أبوه سوادیّا من کسکر، فسباه قوم من ربیعة و حملوه إلی مکّة فباعوه من سباع بن عبد العزّی الخزاعی حلیف بنی زهرة، و سباع هو الّذی بارزه حمزة یوم أحد، و خبّاب تمیمیّ، و کان
______________________________
[1] و هو.
______________________________
(1). شمیاه.A؛ سمیا.P .C
(2). 106.sv، 16.roC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 68
(1) إسلامه قدیما، قیل سادس ستّة قبل دخول رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، دار الأرقم، فأخذه الکفّار و عذّبوه عذابا شدیدا، فکانوا یعرّونه و یلصقون ظهره بالرمضاء ثمّ بالرضف، و هی الحجارة المحماة بالنار، و لووا رأسه، فلم یجبهم إلی شی‌ء ممّا أرادوا منه، و هاجر و شهد المشاهد کلّها مع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و نزل الکوفة، و مات سنة ستّ «1» و ثلاثین.
و منهم: صهیب بن سنان الرومیّ، و لم یکن رومیّا، و إنّما نسب إلیهم لأنّهم سبوه و باعوه، و قیل: لأنّه کان أحمر اللون، و هو من النّمر بن قاسط، کنّاه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أبا یحیی قبل أن یولد له، و کان ممّن یعذّب فی اللَّه، فعذّب عذابا شدیدا. و لما أراد الهجرة منعته قریش، فافتدی نفسه منهم بماله أجمع، و جعله عمر بن الخطّاب عند موته یصلّی بالناس إلی أن یستخلف بعض أهل الشوری، و توفّی بالمدینة فی شوّال من سنة ثمان و ثلاثین و عمره سبعون سنة.
و أمّا عامر بن فهیرة فهو مولی الطّفیل بن عبد اللَّه الأزدیّ، و کان الطفیل أخا عائشة لأمّها أمّ رومان، أسلم قدیما قبل دخول رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، دار الأرقم، و کان من المستضعفین یعذّب فی اللَّه، فلم یرجع عن دینه، و اشتراه أبو بکر و أعتقه، فکان یرعی غنما له، و کان یروح بغنم أبی بکر إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و إلی أبی بکر لما کانا فی الغار، و هاجر معهما إلی المدینة یخدمهما، و شهد بدرا و أحدا، و استشهد یوم بئر معونة و له أربعون سنة. و لما طعن قال: فزت و ربّ الکعبة! و لم توجد جثّته لتدفن مع القتلی، فقیل: إنّ الملائکة دفنته.
و منهم: أبو فکیهة، و اسمه أفلح، و قیل یسار، و کان عبدا لصفوان
______________________________
(1). سبع.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 69
(1) ابن أمیّة بن خلف الجمحیّ، أسلم مع بلال، فأخذه أمیّة بن خلف و ربط فی رجله حبلا و أمر به فجرّ ثمّ ألقاه فی الرمضاء، و مرّ به جعل فقال له أمیّة:
أ لیس هذا ربّک؟ فقال: اللَّه ربّی و ربّک و ربّ هذا، فخنقه خنقا شدیدا، و معه أخوه أبیّ بن خلف یقول: زده عذابا حتی یأتی محمّد فیخلّصه بسحره، و لم یزل علی تلک الحال حتی ظنّوا أنّه قد مات، ثمّ أفاق، فمرّ به أبو بکر فاشتراه و أعتقه.
و قیل: إنّ بنی عبد الدار کانوا یعذّبونه، و إنّما کان مولی لهم، و کانوا یضعون الصخرة علی صدره حتی دلع لسانه فلم یرجع عن دینه، و هاجر و مات قبل بدر.
و منهم: لبیبة «1» جاریة بنی مؤمّل بن حبیب بن عدیّ بن کعب، أسلمت قبل إسلام عمر بن الخطّاب، و کان عمر یعذّبها حتی تفتن ثمّ یدعها، و یقول:
إنّی لم أدعک إلّا سآمة، فتقول: کذلک یفعل اللَّه بک إن لم تسلم، فاشتراها أبو بکر فأعتقها.
و منهم: زنّیرة، و کانت لبنی عدیّ، و کان عمر یعذّبها، و قیل: کانت لبنی مخزوم، و کان أبو جهل یعذّبها حتی عمیت، فقال لها: إنّ اللات و العزّی فعلا بک. فقالت: و ما یدری اللات و العزّی من یعبدهما؟ و لکنّ هذا أمر من السماء و ربّی قادر علی ردّ بصری، فأصبحت من الغد و قد ردّ اللَّه بصرها، فقالت قریش: هذا من سحر محمّد، فاشتراها أبو بکر فأعتقها.
(زنّیرة بکسر الزای، و تشدید النون، و تسکین الیاء المثنّاة من تحتها، و فتح الراء).
و منهم: النّهدیّة، مولاة لبنی نهد، فصارت لامرأة من بنی عبد الدار
______________________________
(1). أمینة.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 70
(1) فأسلمت، و کانت تعذّبها و تقول: و اللَّه لا أقلعت عنک أو یبتاعک بعض أصحاب محمّد، فابتاعها أبو بکر فأعتقها.
و منهم: أمّ عبیس، بالباء الموحّدة، و قیل عنیس، بالنون، و هی أمة لبنی زهرة، فکان الأسود بن عبد یغوث یعذّبها، فابتاعها أبو بکر فأعتقها.
و کان أبو جهل یأتی الرجل الشریف و یقول له: أ تترک دینک و دین أبیک و هو خیر منک! و یقبّح رأیه و فعله و یسفّه حلمه و یضع شرفه، و إن کان تاجرا یقول: ستکسد تجارتک و یهلک مالک، و إن کان ضعیفا أغری به حتی یعذّب.

ذکر المستهزءین و من کان أشدّ الأذی للنبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم‌

و هم جماعة من قریش، فمنهم: عمّه أبو لهب عبد العزّی بن عبد المطّلب، کان شدیدا علیه و علی المسلمین، عظیم التکذیب له، دائم الأذی، فکان یطرح العذرة و النتن «1» علی باب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و کان جاره،
فکان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یقول: أیّ جوار هذا یا بنی عبد المطّلب!
فرآه یوما حمزة فأخذ العذرة و طرحها علی رأس أبی لهب [1]، فجعل ینفضها [2] عن رأسه و یقول: صاحبی أحمق! و أقصر عمّا کان یفعله لکنّه یضع من یفعل ذلک.
و مات أبو لهب [3] بمکّة عند وصول الخبر بانهزام المشرکین ببدر بمرض
______________________________
[1] أبی جهل.
[2] ینفضه.
[3] أبو جهل.
______________________________
(1). التبن.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 71
(1) یعرف بالعدسة «1».
و منهم: الأسود بن عبد یغوث بن وهب بن عبد مناف بن زهرة، و هو ابن خال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و کان من المستهزءین، و کان إذا رأی فقراء المسلمین قال لأصحابه: هؤلاء ملوک الأرض الذین یرثون ملک کسری.
و کان یقول للنبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أما کلّمت الیوم من السماء یا محمّد! و ما أشبه ذلک. فخرج من أهله فأصابه السّموم فاسودّ وجهه، فلمّا عاد إلیهم لم یعرفوه و أغلقوا الباب دونه، فرجع متحیّرا حتی مات عطشا. و قیل: إنّ جبرائیل أومأ إلی السماء فأصابته الأکلة فامتلأ قیحا فمات.
و منهم: الحارث بن قیس بن عدیّ بن سعد بن سهم السّهمیّ، کان أحد المستهزءین الذین یؤذون رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو ابن الغیطلة، و هی أمّه، و کان یأخذ حجرا یعبده، فإذا رأی أحسن منه ترک الأوّل و عبد الثانی. و کان یقول: قد غرّ محمّد أصحابه و وعدهم أن یحیوا بعد الموت، و اللَّه ما یهلکنا إلّا الدهر، و فیه نزلت: أَ فَرَأَیْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلهَهُ هَواهُ «2»، و أکل حوتا مملوحا فلم یزل یشرب الماء حتی مات، و قیل: أخذته الذبحة، و قیل: امتلأ رأسه قیحا فمات.
و منهم: الولید بن المغیرة بن عبد اللَّه بن مخزوم، و کان الولید یکنّی أبا عبد شمس، و هو العدل، لأنّه کان عدل قریش کلّها، لأنّ قریشا کانت تکسو البیت جمیعها و کان الولید یکسوه وحده، و هو الّذی جمع قریشا و قال: إنّ الناس یأتونکم أیّام الحجّ فیسألونکم عن محمّد فتختلف أقوالکم فیه، فیقول هذا: ساحر، و یقول هذا: کاهن، و یقول هذا: شاعر، و یقول هذا:
مجنون، و لیس یشبه واحدا ممّا یقولون، و لکن أصلح ما قیل فیه ساحر لأنّه یفرّق بین المرء و أخیه و زوجته. و قال أبو جهل: لئن سبّ محمّد آلهتنا سببنا
______________________________
(1). بالعدیبة.B
(2). 23،sv، 45.roC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 72
(1) إلهه، فأنزل اللَّه تعالی: وَ لا تَسُبُّوا الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَیَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَیْرِ عِلْمٍ «1». و مات بعد الهجرة بعد ثلاثة أشهر و هو ابن خمس و تسعین «2» سنة، و دفن بالحجون، و کان مرّ برجل من خزاعة یریش نبلا له فوطئ علی سهم منها فخدشه، ثمّ أومأ جبرائیل إلی ذلک الخدش بیده فانتقض و مات منه، فأوصی إلی بنیه أن یأخذوا دیته من خزاعة، فأعطت خزاعة دیته.
و منهم: أمیّة و أبیّ ابنا خلف، و کانا علی شرّ ما علیه أحد من أذی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و تکذیبه، جاء أبیّ إلیه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بعظم فخذ ففتّه فی یده و قال: زعمت أنّ ربّک یحیی هذا العظم، فنزلت: قالَ مَنْ یُحْیِ الْعِظامَ وَ هِیَ رَمِیمٌ «3». و
صنع عقبة بن أبی معیط طعاما و دعا إلیه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: لا أحضره حتی تشهد أن لا إله إلّا اللَّه، ففعل، فقام معه. فقال له أمیّة بن خلف:
أ قلت کذا و کذا؟ فقال: إنّما قلت ذلک لطعامنا، فنزلت: وَ یَوْمَ یَعَضُّ الظَّالِمُ عَلی یَدَیْهِ
«4». و قتل أمیّة یوم بدر کافرا، قتله خبیب و بلال، و قیل: قتله رفاعة بن رافع الأنصاری. و أمّا أخوه أبیّ فقتله رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یوم أحد، رماه بحربة فقتله.
و منهم: أبو قیس بن الفاکه بن المغیرة، و کان ممّن یؤذی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و یعین أبا جهل علی أذاه، قتله حمزة یوم بدر.
و منهم: العاص بن وائل السّهمیّ، والد عمرو بن العاص، و کان من المستهزءین، و هو القائل لما مات القاسم «5» [1] ابن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم:
______________________________
[1] إبراهیم.
______________________________
(1). 108.sv، 6.roC
(2). و سبعین.P .C
(3). 78.sv، 36.roC
(4). 27.sv، 25.roC
(5). عبد اللَّه.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 73
(1) إنّ محمّدا أبتر لا یعیش له ولد ذکر، فأنزل: إِنَّ شانِئَکَ هُوَ الْأَبْتَرُ «1».
فرکب حمارا له فلمّا کان بشعب من شعاب مکّة ربض به حماره فلدغ فی رجله فانتفخت حتی صارت کعنق البعیر، فمات منها بعد هجرة النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ثانی شهر دخل المدینة و هو ابن خمس و ثمانین سنة.
و منهم: النضر بن الحارث بن علقمة بن کلدة بن عبد مناف بن عبد الدار، یکنّی أبا قائد، و کان أشدّ قریش فی تکذیب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و الأذی له و لأصحابه. و کان ینظر فی کتب الفرس و یخالط الیهود و النصاری، و سمع بذکر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قرب مبعثه، فقال: إن جاءنا نذیر لنکوننّ أهدی من إحدی الأمم، فنزلت: وَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمانِهِمْ «2»، الآیة. و کان یقول: إنّما یأتیکم محمّد بأساطیر الأوّلین، فنزل فیه عدّة آیات. أسره المقداد یوم بدر و أمر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بضرب عنقه، فقتله علیّ بن أبی طالب صبرا بالأثیل.
و منهم: أبو جهل بن هشام المخزومی، کان أشدّ الناس عداوة للنبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أکثرهم أذی له و لأصحابه، و اسمه عمرو، و کنیته أبو الحکم، و أمّا أبو جهل فالمسلمون کنّوه به، و هو الّذی قتل سمیّة أمّ عمّار بن یاسر، و أفعاله مشهورة، و قتل ببدر، قتله ابنا عفراء، و أجهز علیه عبد اللَّه بن مسعود.
و منهم: نبیه و منبّه ابنا الحجّاج السّهمیّان، و کانا علی ما کان علیه أصحابهما من أذی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و الطعن علیه، و کانا یلقیانه فیقولان له: أما وجد اللَّه من یبعثه غیرک؟ إنّ هاهنا من هو أسنّ منک و أیسر. فقتل منبّه، قتله علیّ بن أبی طالب ببدر، و قتل أیضا
______________________________
(1). 3.sv، 108.roC
(2). 109.sv، 6.roC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 74
(1) العاص بن منبّه بن الحجّاج، قتله أیضا علیّ ببدر، و هو صاحب ذی الفقار، و قیل منبّه بن الحجّاج صاحبه، و قیل نبیه.
(نبیه بضمّ النون، و فتح الباء الموحّدة).
و منهم: زهیر بن أبی أمیّة أخو أمّ سلمة لأبیها، و أمّه عاتکة بنت عبد المطّلب، و کان ممّن یظهر تکذیب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و یردّ ما جاء به و یطعن علیه إلّا أنّه ممّن أعان علی نقض الصحیفة. و اختلف فی موته فقیل: سار إلی بدر فمرض فمات، و قیل: أسر ببدر فأطلقه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فلمّا عاد مات بمکّة، و قیل: حضر وقعة أحد فأصابه سهم فمات منه، و قیل: سار إلی الیمن بعد الفتح فمات هناک کافرا.
و منهم: عقبة بن أبی معیط، و اسم أبی معیط أبان بن أبی عمرو بن أمیّة بن عبد شمس، و یکنّی أبا الولید، و کان من أشدّ الناس أذی لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و عداوة له و للمسلمین، عمد إلی مکتل فجعل فیه عذرة و جعله علی باب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فبصر به طلیب بن عمیر بن وهب بن عبد مناف بن قصیّ، و أمّه أروی بنت عبد المطّلب، فأخذ المکتل منه و ضرب به رأسه و أخذ بأذنیه، فشکاه عقبة إلی أمّه فقال: قد صار ابنک ینصر محمّدا. فقالت: و من أولی به منّا؟ أموالنا و أنفسنا دون محمّد. و
أسر عقبة ببدر فقتل صبرا، قتله عاصم بن ثابت الأنصاری، فلمّا أراد قتله قال: یا محمّد من للصبیة؟ قال: النار.
قتل بالصفراء، و قیل بعرق الظّبیة، و صلب، و هو أوّل مصلوب فی الإسلام.
و منهم: الأسود بن المطّلب بن أسد بن عبد العزّی بن قصیّ، و کان من المستهزءین، و یکنّی أبا زمعة، و کان و أصحابه یتغامزون «1» بالنبیّ، صلّی اللَّه
______________________________
(1). یخامرون.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 75
(1) علیه و سلّم، و أصحابه و یقولون: قد جاءکم ملوک الأرض و من یغلب علی کنوز کسری و قیصر، و یصفرون به و یصفقون، فدعا علیه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یعمی و یثکل ولده، فجلس فی ظلّ شجرة فجعل جبرائیل یضرب وجهه و عینیه بورقة من ورقها و بشوکها حتی عمی، و قیل: أومأ إلی عینیه فعمی فشغله عن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قتل ابنه معه ببدر کافرا، قتله أبو دجانة، و قتل ابن ابنه عتیب، قتله حمزة و علیّ اشترکا فی قتله، و قتل ابن ابنه الحارث بن زمعة بن الأسود، قتله علیّ، و قیل: هو الحارث بن الأسود، و الأوّل أصحّ، و هو القائل:
أ تبکی أن یضلّ لها بعیرو یمنعها من النّوم السّهود و مات و الناس یتجهّزون إلی أحد و هو یحرّض الکفّار و هو مریض.
و منهم: طعیمة بن عدیّ بن نوفل بن عبد مناف، یکنّی أبا الریّان، و کان ممّن یؤذی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و یشتمه و یسمّعه و یکذّبه، و أسر ببدر، و قتل کافرا صبرا، قتله حمزة.
و منهم: مالک بن الطلاطلة «1» بن عمرو بن غبشان من المستهزءین، و کان سفیها، فدعا علیه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأشار جبرائیل إلی رأسه فامتلأ قیحا فمات.
و منهم: رکانة بن عبد یزید بن هاشم بن المطّلب، کان شدید العداوة، لقی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم،
فقال: یا ابن أخی بلغنی عنک أمر و لست [1] بکذاب «2»، فإن صرعتنی علمت أنّک صادق، و لم یکن یصرعه أحد، فصرعه
______________________________
[1] و لکن.
______________________________
(1).tra .s .B
(2). بکتاب.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 76
(1) النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ثلاث مرّات، و دعاه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی الإسلام، فقال: لا أسلم حتی تدعو هذه الشجرة. فقال لها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أقبلی، فأقبلت تخدّ الأرض. فقال رکانة:
ما رأیت سحرا أعظم من هذا، مرها فلترجع، فأمرها فعادت. فقال: هذا سحر عظیم.
هؤلاء أشدّ عداوة لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و من عداهم من رؤساء قریش کانوا أقلّ عداوة من هؤلاء، کعتبة و شیبة و غیرهما، و کان جماعة من قریش من أشدّ الناس علیه فأسلموا، ترکنا ذکرهم لذلک.
منهم: أبو سفیان بن الحارث بن عبد المطّلب، و عبد اللَّه بن أبی أمیّة المخزومیّ أخو أم سلمة لأبیها، و کانت أمّه عاتکة بنت عبد المطّلب عمّة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أبو سفیان بن حرب، و الحکم بن أبی العاص، والد مروان، و غیرهم، أسلموا یوم الفتح.

ذکر الهجرة إلی أرض الحبشة

و
لما رأی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ما یصیب أصحابه من البلاء و ما هو فیه من العافیة بمکانه من اللَّه، عزّ و جلّ، و عمّه أبی طالب و أنّه لا یقدر علی أن یمنعهم قال: لو خرجتم إلی أرض الحبشة، فإن فیها ملکا لا یظلم أحد عنده، حتی یجعل اللَّه لکم فرجا و مخرجا ممّا أنتم فیه.
فخرج المسلمون إلی أرض الحبشة مخافة الفتنة و فرارا إلی اللَّه بدینهم، فکانت أوّل هجرة فی الإسلام، فخرج عثمان بن عفّان و زوجته رقیّة ابنة النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، معه، و أبو حذیفة بن عتبة بن ربیعة و معه امرأته سهلة بنت سهیل، و الزّبیر بن العوّام، و غیرهم تمام عشرة رجال، و قیل:
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 77
(1) أحد عشر رجلا و أربع نسوة، و کان مسیرهم فی رجب سنة خمس من النبوة، و هی السنة الثانیة من إظهار الدعوة، فأقاموا شعبان و شهر رمضان.
و قدموا فی شوّال سنة خمس من النبوّة، و کان سبب قدومهم إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، [أنّه] لما رأی مباعدة قومه له شقّ علیه و تمنّی أن یأتیه اللَّه بشی‌ء یقاربهم به، و حدّث نفسه بذلک، فأنزل اللَّه: وَ النَّجْمِ إِذا هَوی «1»، فلمّا وصل إلی قوله: أَ فَرَأَیْتُمُ اللَّاتَ وَ الْعُزَّی وَ مَناةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْری «2»، ألقی الشیطان علی لسانه لما کان یحدّث به نفسه: تلک الغرانیق العلی، و إنّ شفاعتهنّ لترتجی. فلمّا سمعت ذلک قریش سرّهم و المسلمون مصدّقون بذلک لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لا یتّهمونه و لا یظنّون به سهوا و لا خطأ.
فلمّا انتهی إلی سجدة سجد معه المسلمون و المشرکون إلّا الولید بن المغیرة، فإنّه لم یطق السجود لکبره، فأخذ کفّا من البطحاء فسجد علیها. ثمّ تفرّق الناس. و بلغ الخبر من بالحبشة من المسلمین أنّ قریشا أسلمت، فعاد منهم قوم و تخلّف قوم، و أتی جبرائیل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأخبره بما قرأ، فحزن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و خاف، فأنزل اللَّه تعالی:
وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍّ إِلَّا إِذا تَمَنَّی أَلْقَی الشَّیْطانُ فِی أُمْنِیَّتِهِ «3»، فذهب عنه الحزن و الخوف.
و اشتدّت قریش علی المسلمین، فلمّا قرب المسلمون الذین کانوا بالحبشة من مکّة بلغهم أنّ إسلام أهل مکّة باطل، فلم یدخل أحد منهم إلّا بجوار أو مستخفیا، فدخل عثمان فی جوار أبی أحیحة سعید بن العاص بن أمیّة، فأمن بذلک، و دخل أبو حذیفة بن عتبة بجوار أبیه، و دخل عثمان بن مظعون بجوار الولید بن المغیرة، ثمّ قال: أکون فی ذمّة مشرک! جوار اللَّه أعزّ، فردّ علیه جواره، و کان لبید بن ربیعة ینشد قریشا قوله:
______________________________
(1). 1.sv، 53.roC
(2). 20، 19،ssv .bI
(3). 52.sv، 22roC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 78
(1)
ألا کلُّ شی‌ء ما خلا اللَّه باطل
فقال عثمان بن مظعون: صدقت، فلمّا قال:
و کلّ نعیم لا محالة زائل
قال: کذبت! نعیم الجنّة لا یزول، فقال لبید: یا معشر قریش ما کانت مجالسکم هکذا و لا کان السفه من شأنکم. فأخبروه خبره و خبر ذمّته «1»، فقام بعض بنی المغیرة فلطم عین عثمان، فضحک الولید شماتة به حیث ردّ جواره، و قال لعثمان: ما کان أغناک عن هذا! فقال: [إنّ] عینی الأخری لمحتاجة* إلی مثل ما نالت هذه [1]. فقال له: هل لک أن تعود إلی جواری؟ قال: لا أعود إلی جوار غیر اللَّه. فقام سعد بن أبی وقّاص إلی الّذی لطم عین عثمان فکسر أنفه، فکان أوّل دم أریق فی الإسلام فی قول.
و أقام المسلمون بمکّة یؤذون، فلمّا رأوا ذلک رجعوا مهاجرین إلی الحبشة ثانیا، فخرج جعفر بن أبی طالب و تتابع المسلمون إلی الحبشة، فکمل بها تمام اثنین و ثمانین رجلا، و النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مقیم بمکّة یدعو إلی اللَّه سرّا و جهرا، فلمّا رأت قریش أنّه لا سبیل لها إلیه رموه بالسحر و الکهانة و الجنون و أنّه شاعر، و جعلوا یصدّون عنه من خافوا أن یسمع قوله، و کان أشدّ ما بلغوا منه ما
ذکره عبد اللَّه بن عمرو بن العاص، قال: حضرت قریش یوما بالحجر فذکروا النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و ما نال منهم و صبرهم علیه، فبینما هم کذلک إذ طلع النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و مشی حتی استلم الرکن، ثمّ مرّ بهم طائفا، فغمزوه ببعض القول، فعرفت ذلک فی وجهه،
______________________________
[1] إلی ما نال لمثل هذا.
______________________________
(1). دینه.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 79
(1) ثمّ مضی فلمّا مرّ بهم الثانیة غمزوه مثلها ثمّ الثالثة، فقال: أ تسمعون یا معشر قریش؟ و الّذی نفس محمّد بیده لقد جئتکم بالذبح. قال: فکأنّما علی رءوسهم الطیر واقع حتی إنّ أشدّهم فیه لیرفؤه بأحسن ما یجد. و انصرف رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حتی إذا کان الغد اجتمعوا فی الحجر، فقال بعضهم لبعض: ذکرتم ما بلغ منکم حتی إذا أتاکم بما تکرهون ترکتموه، فبینما هم کذلک إذ طلع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فوثبوا إلیه وثبة رجل واحد یقولون له: أنت الّذی تقول کذا و کذا؟ فیقول: أنا الّذی أقول ذلک، فأخذ عقبة ابن أبی معیط بردائه، و قام أبو بکر الصدّیق دونه یقول و هو یبکی: ویلکم! أَ تَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ یَقُولَ رَبِّیَ اللَّهُ؟ [1] ثمّ انصرفوا عنه.
هذا أشدّ ما بلغت عنه.

ذکر إرسال قریش إلی النجاشیّ فی طلب «1» المهاجرین‌

لما رأت قریش أنّ المهاجرین قد اطمأنّوا بالحبشة و أمنوا، و أنّ النجاشی قد أحسن صحبتهم، ائتمروا بینهم فبعثوا عمرو بن العاص و عبد اللَّه بن أبی أمیّة «2» و معهما هدیّة إلیه و إلی أعیان أصحابه، فسارا حتی وصلا الحبشة، فحملا إلی النجاشی هدیّته و إلی أصحابه هدایاهم و قالا لهم: إنّ ناسا من سفهائنا فارقوا دین قومهم و لم یدخلوا فی دین الملک و جاءوا بدین مبتدع لا نعرفه نحن
______________________________
[1] (سورة غافر 40، الآیة 28).
______________________________
(1). إرسال.P .C
(2). عبد اللَّه بن أبی ربیعة:mahcsiHnbI
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 80
(1) و لا أنتم، و قد أرسلنا أشراف قومهم إلی الملک لیردّهم إلیهم، فإذا کلّمنا الملک فیهم فأشیروا علیه بأن یرسلهم معنا من غیر أن یکلّمهم، و خافا إن یسمع النجاشیّ کلام المسلمین أن لا یسلّمهم. فوعدهما أصحاب النجاشیّ المساعدة علی ما یریدان.
ثمّ إنّهما حضرا عند النجاشی فأعلماه ما قد قالاه، فأشار أصحابه بتسلیم المسلمین إلیهما. فغضب من ذلک و قال: لا و اللَّه لا أسلّم قوما جاورونی و نزلوا بلادی و اختارونی علی من سوای حتی أدعوهم و أسألهم عمّا یقول هذان، فإن کانا صادقین سلّمتهم إلیهما، و إن کانوا [1] علی غیر ما یذکر هذان منعتهم و أحسنت جوارهم.
ثمّ أرسل النجاشیّ إلی أصحاب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فدعاهم فحضروا، و قد أجمعوا علی صدقه فیما ساءه و سرّه، و کان المتکلّم عنهم جعفر بن أبی طالب. فقال لهم النجاشیّ: ما هذا الدین الّذی فارقتم فیه قومکم و لم تدخلوا فی دینی و لا دین أحد من الملل؟ فقال جعفر: أیّها الملک کنّا أهل جاهلیّة نعبد الأصنام و نأکل المیتة و نأتی الفواحش و نقطع الأرحام و نسی‌ء الجوار و یأکل القویّ منّا الضعیف، حتی بعث اللَّه إلینا رسولا منّا نعرف نسبه و صدقه و أمانته و عفافه فدعانا لتوحید اللَّه و أن لا نشرک به شیئا و نخلع ما کنّا نعبد من الأصنام، و أمرنا بصدق الحدیث و أداء الأمانة و صلة الرحم و حسن الجوار و الکفّ عن المحارم و الدماء، و نهانا عن الفواحش و قول الزور و أکل مال الیتیم، و أمرنا بالصلاة و الصیام. و عدّد علیه أمور الإسلام، قال: فآمنّا به و صدّقناه و حرّمنا ما حرّم علینا و حلّلنا ما أحلّ لنا، فتعدّی علینا قومنا فعذّبونا و فتنونا عن دیننا لیردّونا إلی عبادة الأوثان، فلمّا قهرونا و ظلمونا و حالوا بیننا و بین
______________________________
[1]. کان.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 81
(1) دیننا خرجنا إلی بلادک و اخترناک علی من سواک و رجونا أن لا نظلم عندک أیّها الملک.
فقال النجاشی: هل معک ممّا جاء به عن اللَّه شی‌ء؟ قال: نعم، فقرأ علیه سطرا من کهیعص، فبکی النجاشی و أساقفته، و قال النجاشی: إنّ هذا و الّذی جاء به عیسی یخرج من مشکاة واحدة، انطلقا [1]، و اللَّه لا أسلّمهم إلیکما أبدا! فلمّا خرجا من عنده قال عمرو بن العاص: و اللَّه لآتینّه غدا بما یبید «1» خضراءهم. فقال له عبد اللَّه بن أبی أمیّة، و کان أتقی الرجلین: لا تفعل فإنّ لهم أرحاما.
فلمّا کان الغد قال للنجاشیّ: إنّ هؤلاء یقولون فی عیسی بن مریم قولا عظیما. فأرسل النجاشیّ فسألهم عن قولهم فی المسیح. فقال جعفر: نقول فیه الّذی جاءنا به نبیّنا: هو عبد اللَّه و رسوله و روحه و کلمته ألقاها إلی مریم العذراء البتول. فأخذ النجاشیّ عودا من الأرض و قال: ما عدا عیسی ما قلت هذا العود.
فنخرت «2» [2] بطارقته، فقال: و إن نخرتم. و قال للمسلمین: اذهبوا فأنتم آمنون، ما أحبّ أنّ لی جبلا من ذهب و أنّنی آذیت رجلا منکم. و ردّ هدیّة قریش و قال: ما أخذ اللَّه الرشوة منی حتی آخذها منکم، و لا أطاع الناس فیّ حتی أطیعهم فیه. و أقام المسلمون بخیر دار.
و ظهر ملک من الحبشة فنازع النجاشیّ فی ملکه، فعظم ذلک علی المسلمین، و سار النجاشیّ إلیه لیقاتله، و أرسل المسلمون الزّبیر بن العوّام لیأتیهم بخبره،
______________________________
[1] انطلقوا.
[2] فتناخرت.
______________________________
(1). ینبذ.B
(2). فتشاجرت.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 82
(1) و هم یدعون له، فاقتتلوا، فظفر النجاشیّ، فما سرّ المسلمون بشی‌ء سرورهم بظفره.
قیل: إنّ معنی قوله إنّ اللَّه لم یأخذ الرشوة منی، أنّ أبا النجاشیّ لم یکن له ولد غیره، و کان له عمّ قد أولد اثنی عشر ولدا، فقالت الحبشة: لو قتلنا أبا النجاشیّ و ملّکنا أخاه فإنّه لا ولد له غیر هذا الغلام، و کان أخوه و أولاده یتوارثون الملک دهرا. فقتلوا أباه و ملّکوا عمّه و مکثوا علی ذلک حینا، و بقی النجاشیّ عند عمّه، و کان عاقلا، فغلب علی أمر عمّه، فخافت الحبشة أن یقتلهم جزاء لقتل أبیه، فقالوا لعمّه: إمّا أن تقتل النجاشیّ و إمّا أن تخرجه من بین أظهرنا فقد خفناه. فأجابهم إلی إخراجه من بلادهم علی کره منه، فخرجوا إلی السوق فباعوه من تاجر «1» بستّمائة درهم. فسار به التاجر فی سفینته.
فلمّا جاء العشاء هاجت سحابة فأصابت عمّه بصاعقة، ففزعت الحبشة إلی أولاده، فإذا هم لا خیر فیهم، فهرج علی الحبشة أمرهم، فقال بعضهم:
و اللَّه لا یقیم أمرکم إلّا النجاشیّ، فإن کان لکم بالحبشة رأی فأدرکوه.
فخرجوا فی طلبه حتی أدرکوه و ملّکوه. و جاء التاجر و قال لهم: إمّا أن تعطونی مالی و إمّا أن أکلّمه. فقالوا: کلّمه. فقال: أیّها الملک، ابتعت غلاما بستّمائة درهم ثمّ أخذوا الغلام و المال. فقال النجاشیّ: إمّا أن تعطوه دراهمه و إمّا أن یضع الغلام یده فی یده فلیذهبنّ به حیث شاء. فأعطوه دراهمه، فهذا معنی قوله. فکان ذلک أوّل ما علم من عدله و دینه.
قال: و لما مات النجاشیّ کانوا لا یزالون یرون علی قبره نورا.
______________________________
(1). مستأجر.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 83
(1)

ذکر إسلام حمزة بن عبد المطّلب‌

ثمّ إنّ أبا جهل مرّ برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو جالس عند الصّفا، فآذاه و شتمه و نال منه و عاب دینه، و مولاة لعبد اللَّه بن جدعان فی مسکن لها تسمع ذلک. ثمّ انصرف عنه فجلس فی نادی قریش عند الکعبة، فلم یلبث حمزة بن عبد المطّلب أن أقبل من قنصه متوشّحا قوسه، و کان إذا رجع لم یصل إلی أهله حتی یطوف بالکعبة، و کان یقف علی أندیة قریش و یسلّم علیهم و یتحدّث معهم، و کان أعزّ قریش و أشدّهم شکیمة. فلمّا مرّ بالمولاة، و قد قام رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و رجع إلی بیته، قالت له: یا أبا عمارة لو رأیت ما لقی ابن أخیک محمّد من أبی الحکم بن هشام فإنّه سبّه و آذاه ثمّ انصرف عنه و لم یکلّمه محمّد. قال: فاحتمل حمزة الغضب لما أراد اللَّه به من کرامته، فخرج سریعا لا یقف علی أحد کما کان یصنع یرید الطواف بالکعبة معدّا لأبی جهل إذا لقیه أن یقع به، حتی دخل المسجد، فرآه جالسا فی القوم، فأقبل نحوه و ضرب رأسه بالقوس فشجّه شجّة منکرة، و قال:
أ تشتمه و أنا علی دینه أقول ما یقول؟ فاردد علیّ إن استطعت.
و قامت رجال بنی مخزوم إلی حمزة لینصروا أبا جهل، فقال أبو جهل:
دعوا أبا عمارة فإنّی سببت ابن أخیه سبّا قبیحا. و تمّ حمزة علی إسلامه.
فلمّا أسلم حمزة عرفت قریش أن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قد عزّ، و أنّ حمزة سیمنعه، فکفّوا عن بعض ما کانوا ینالون منه.
و اجتمع یوما أصحابه فقالوا: ما سمعت قریش القرآن یجهر لها به، فمن رجل یسمعهموه؟ فقال ابن مسعود: أنا. فقالوا: نخشی علیک إنّما نرید من له عشیرة یمنعونه. قال: إنّ اللَّه سیمنعنی. فغدا علیهم فی الضحی حتی أتی المقام و قریش فی أندیتها ثمّ رفع صوته و قرأ سورة الرحمن، فلمّا علمت
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 84
(1) قریش أنّه یقرأ القرآن قاموا إلیه یضربونه و هو یقرأ، ثمّ انصرف إلی أصحابه و قد أثروا بوجهه، فقالوا: هذا الّذی خشینا علیک. فقال: ما کان أعداء اللَّه أهون علیّ منهم الیوم، و لئن شئتم لأغادینّهم. قالوا: حسبک قد أسمعتهم ما یکرهون.

ذکر إسلام عمر بن الخطّاب‌

ثمّ أسلم عمر بعد تسعة و ثلاثین رجلا و ثلاث و عشرین امرأة، و قیل:
أسلم بعد أربعین رجلا و إحدی عشرة امرأة، و قیل: أسلم بعد خمسة و أربعین رجلا و إحدی و عشرین امرأة، و کان رجلا جلدا منیعا، و أسلم بعد هجرة المسلمین إلی الحبشة. و کان أصحاب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لا یقدرون یصلّون عند الکعبة حتی أسلم عمر، فلمّا أسلم قاتل قریشا حتی صلّی عندها و صلّی معه أصحاب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
و کان قد أسلم قبله حمزة بن عبد المطّلب، فقوی المسلمون بهما، و علموا أنّهما سیمنعان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و المسلمین.
قالت أمّ عبد اللَّه بنت أبی حثمة، و کانت زوج عامر بن ربیعة: إنّا لنرحل إلی أرض الحبشة، و قد ذهب عامر لبعض حاجته، إذ أقبل عمر و هو علی شرکه حتی وقف علیّ، و کنّا نلقی منه البلاء أذی و شدّة، فقال: أ تنطلقون یا أمّ عبد اللَّه؟ قالت: قلت: نعم و اللَّه لنخرجنّ فی أرض اللَّه، فقد آذیتمونا و قهرتمونا، حتی یجعل اللَّه لنا فرجا. قالت: فقال: صحبکم اللَّه، و رأیت له رقّة و حزنا.
قالت: فلمّا عاد عامر أخبرته و قلت له: لو رأیت عمر و رقّته و حزنه علینا! قال: أ طمعت فی إسلامه؟ قلت: نعم. فقال: لا یسلم حتی یسلم حمار الخطّاب، لما کان یری من غلظته و شدّته علی المسلمین، فهداه اللَّه تعالی
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 85
(1) فأسلم فصار علی الکفّار أشدّ منه علی المسلمین.
و کان سبب إسلامه أن أخته فاطمة بنت الخطّاب کانت تحت سعید بن زید ابن عمرو العدویّ، و کانا مسلمین یخفیان إسلامهما من عمر، و کان نعیم بن عبد اللَّه النحّام العدویّ قد أسلم أیضا و هو یخفی إسلامه فرقا من قومه، و کان خبّاب بن الأرتّ یختلف إلی فاطمة یقرئها القرآن، فخرج عمر یوما و معه سیفه یرید النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و المسلمین، و هم مجتمعون فی دار الأرقم عند الصفا، و عنده من لم یهاجر من المسلمین فی نحو أربعین رجلا، فلقیه نعیم بن عبد اللَّه فقال: أین ترید یا عمر؟ فقال: أرید محمّدا الّذی فرّق أمر قریش و عاب دینها فأقتله. فقال نعیم: و اللَّه لقد غرّتک نفسک، أ تری بنی عبد مناف تارکیک تمشی علی الأرض و قد قتلت محمّدا؟ أ فلا ترجع إلی أهلک فتقیم أمرهم؟ قال: و أیّ «1» أهلی؟ قال: ختنک و ابن عمّک سعید بن زید و أختک فاطمة، فقد و اللَّه أسلما.
فرجع عمر إلیهما و عندهما خبّاب بن الأرتّ یقرئهما القرآن. فلمّا سمعوا حسّ عمر تغیّب خبّاب و أخذت فاطمة الصحیفة فألقتها تحت فخذیها، و قد سمع عمر قراءة خبّاب. فلمّا دخل قال: ما هذه الهینمة؟ قالا: ما سمعت شیئا؟ قال: بلی، قد أخبرت أنّکما تابعتما محمّدا، و بطش بختنه سعید بن زید، فقامت إلیه أخته لتکفّه، فضربها فشجّها، فلمّا فعل ذلک قالت له أخته:
قد أسلمنا و آمنّا باللَّه و رسوله، فاصنع ما شئت.
و لما رأی عمر ما بأخته من الدم ندم و قال لها: أعطینی هذه الصحیفة التی سمعتکم تقرءون فیها الآن حتی انظر إلی ما جاء به محمّد. قالت: إنّا نخشاک علیها، فحلف أنّه یعیدها. قالت له، و قد طمعت فی إسلامه: إنّک نجس علی شرکک و لا یمسّها إلّا المطهّرون، فقام فاغتسل. فأعطته الصحیفة و قرأها،
______________________________
(1). من.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 86
(1) و فیها: طه، و کان کاتبا، فلمّا قرأ بعضها قال: ما أحسن هذا الکلام و أکرمه! فلمّا سمع خبّاب خرج إلیه و قال: یا عمر إنّی و اللَّه لأرجو أن یکون اللَّه قد خصّک بدعوة نبیّه، فإنّی سمعته أمس و هو
یقول: اللَّهمّ أیّد الإسلام بعمر ابن الخطّاب أو بأبی الحکم بن هشام، فاللَّه اللَّه یا عمر! فقال عمر عند ذلک:
فدلّنی یا خبّاب علی محمّد حتی آتیه فأسلم. فدلّه خبّاب، فأخذ سیفه و جاء إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أصحابه فضرب علیهم الباب، فقام رجل منهم فنظر من [خلل] الباب، فرآه متوشّحا سیفه، فأخبر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بذلک، فقال حمزة: ائذن له، فإن کان جاء یرید خیرا بذلناه له، و إن أراد شرّا قتلناه بسیفه.
فأذن له، فنهض إلیه النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حتی لقیه فأخذ بمجامع ردائه ثمّ جذبه جذبة شدیدة و قال: ما جاء بک؟ ما أراک تنتهی حتی ینزل اللَّه علیک قارعة. فقال عمر: یا رسول اللَّه جئت لأومن باللَّه و برسوله، فکبّر، صلّی اللَّه علیه و سلّم، تکبیرة عرف من فی البیت أن عمر أسلم.
فلمّا أسلم قال: أیّ قریش أنقل للحدیث؟ قیل: جمیل بن معمر الجمحیّ، فجاءه فأخبره بإسلامه، فمشی إلی المسجد و عمر وراءه و صرخ: یا معشر قریش ألا إنّ ابن الخطّاب قد صبأ. فیقول عمر من خلفه: کذب و لکنّی أسلمت، فقاموا، فلم یزل یقاتلهم و یقاتلونه حتی قامت الشمس و أعیا، فقعد و هم علی رأسه، فقال: افعلوا ما بدا لکم، فلو کنّا ثلاثمائة نفر [1] ترکناها لکم أو ترکتموها لنا، یعنی مکّة.
فبینما هم کذلک إذ أقبل شیخ علیه حلّة فقال: ما شأنکم؟ قالوا: صبأ عمر. قال: فمه، رجل اختار لنفسه أمرا فما ذا تریدون؟ أ ترون بنی عدیّ
______________________________
[1] لقد.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 87
(1) یسلّمون لکم صاحبهم هکذا؟ خلّوا عن الرجل. و کان الرجل العاص بن وائل السّهمیّ.
قال عمر: لما أسلمت أتیت باب أبی جهل بن هشام فضربت علیه بابه، فخرج إلیّ و قال: مرحبا بابن أخی! ما جاء بک؟ قلت: جئت لأخبرک أنّی قد أسلمت و آمنت بمحمّد، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و صدّقت ما جاء به. قال:
فضرب الباب فی وجهی و قال: قبّحک اللَّه و قبّح ما جئت به! و قیل فی إسلامه غیر هذا.

ذکر أمر الصحیفة

و لما رأت قریش الإسلام یفشو و یزید، و أنّ المسلمین قووا بإسلام حمزة و عمر، و عاد إلیهم عمرو بن العاص و عبد اللَّه بن أبی أمیّة من النجاشیّ بما یکرهون من منع المسلمین عنهم، و أمنهم عنده، ائتمروا فی أن یکتبوا بینهم کتابا یتعاقدون فیه علی أن لا ینکحوا بنی هاشم و بنی المطّلب و لا ینکحوا إلیهم و لا یبیعوهم و لا یبتاعوا منهم شیئا. فکتبوا بذلک صحیفة و تعاهدوا علی ذلک، ثمّ علّقوا الصحیفة فی جوف الکعبة توکیدا لذلک الأمر علی أنفسهم، فلمّا فعلت قریش ذلک انحازت بنو هاشم و بنو المطّلب إلی أبی طالب فدخلوا معه فی شعبه و اجتمعوا.
و خرج من بنی هاشم أبو لهب بن عبد المطّلب إلی قریش، فلقی هندا بنت عتبة فقال: کیف رأیت نصری اللّات و العزّی؟ قالت: لقد أحسنت.
فأقاموا علی ذلک سنتین أو ثلاثا حتی جهدوا لا یصل إلی أحد منهم شی‌ء إلّا سرّا.
و ذکروا أن أبا جهل لقی حکیم بن حزام بن خویلد و معه قمح یرید به
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 88
(1) عمّته خدیجة، و هی عند رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی الشّعب، فتعلّق به و قال: و اللَّه لا تبرح حتی أفضحک. فجاء أبو البختری بن هشام فقال:
ما لک و له؟ عنده طعام لعمّته أ فتمنعه أن یحمله إلیها؟ خلّ سبیله. فأبی أبو جهل، فنال منه. فضربه أبو البختری بلحی جمل فشجّه و وطئه وطأ شدیدا، و حمزة ینظر إلیهم، و هم یکرهون أن یبلغ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ذلک فیشمت بهم هو و المسلمون. و رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یدعو الناس سرّا و جهرا، و الوحی متتابع إلیه، فبقوا کذلک ثلاث سنین.
و قام فی نقض الصحیفة نفر من قریش، و کان أحسنهم بلاء فیه هشام بن عمرو بن الحارث بن عمرو بن لؤیّ، و هو ابن أخی نضلة بن هشام بن عبد مناف لأمّه، و کان یأتی بالبعیر قد أوقره طعاما لیلا و یستقبل به الشّعب و یخلع خطامه فیدخل الشّعب. فلمّا رأی ما هم فیه و طول المدّة علیهم مشی إلی زهیر ابن أبی أمیّة بن المغیرة المخزومیّ، أخی أمّ سلمة، و کان شدید الغیرة علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و المسلمین، و کانت أمّه عاتکة بنت عبد المطّلب، فقال: یا زهیر أ رضیت أن تأکل الطعام و تلبس الثیاب و تنکح النساء و أخوالک حیث علمت؟ أما إنّی أحلف باللَّه لو کانوا [1] أخوال أبی الحکم، یعنی أبا جهل، ثمّ دعوته إلی مثل ما دعاک إلیه ما أجابک أبدا. فقال: فما ذا أصنع؟ و إنّما أنا رجل واحد، و اللَّه لو کان معی رجل آخر لنقضتها. فقال: قد وجدت رجلا.
قال: و من هو؟ قال: أنا. قال زهیر: ابغنا ثالثا، فذهب إلی المطعم بن عدیّ بن نوفل بن عبد مناف فقال له: أ رضیت أن یهلک بطنان من بنی عدیّ ابن عبد مناف و أنت شاهد ذلک موافق فیه؟ أما و اللَّه لئن أمکنتموهم من هذه لتجدنّهم إلیها منکم سراعا. قال: ما أصنع؟ إنّما أنا رجل واحد. قال:
قد وجدت ثانیا. قال: من هو؟ قال: أنا. قال: ابغنا ثالثا. قال: قد فعلت.
______________________________
[1] کان.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 89
(1) قال: من هو؟ قال: زهیر بن أبی أمیّة. قال: ابغنا رابعا. فذهب إلی أبی البختریّ بن هشام و قال له نحوا ممّا قال للمطعم، قال: و هل من أحد یعین علی هذا؟ قال: نعم. قال: من هو؟ قال: أنا و زهیر و المطعم. قال: ابغنا خامسا. فذهب إلی زمعة بن الأسود بن المطّلب بن أسد، فکلّمه و ذکر له قرابتهم، قال: و هل علی هذا الأمر معین؟ قال: نعم، و سمّی له القوم، فاتّعدوا خطم الحجون الّذی بأعلی مکّة، فاجتمعوا هنالک و تعاهدوا علی القیام فی نقض الصحیفة. فقال زهیر: أنا أبدأکم.
فلمّا أصبحوا غدوا إلی أندیتهم، و غدا زهیر فطاف بالبیت ثمّ أقبل علی الناس فقال: یا أهل مکّة أ نأکل الطعام و نلبس الثیاب و بنو هاشم هلکی لا یبتاعون و لا یبتاع منهم؟ و اللَّه لا أقعد حتی تشقّ هذه الصحیفة القاطعة الظالمة «1». قال أبو جهل: کذبت و اللَّه لا تشقّ. قال زمعة بن الأسود: أنت و اللَّه أکذب، ما رضینا بها حین کتبت. قال أبو البختریّ: صدق زمعة، لا نرضی ما کتب فیها. قال المطعم بن عدیّ: صدقتما و کذب من قال غیر ذلک. و قال هشام ابن عمرو نحوا من ذلک. قال أبو جهل: هذا أمر قضی بلیل و أبو طالب فی ناحیة المسجد.
فقام المطعم إلی الصحیفة لیشقّها فوجد الأرضة قد أکلتها إلّا ما کان:
باسمک اللَّهمّ، کانت تفتتح بها کتبها، و کان کاتب الصحیفة منصور بن عکرمة «2»، فشلّت یده.
و قیل: کان سبب خروجهم من الشّعب أنّ الصحیفة لما کتبت و علّقت بالکعبة اعتزل الناس بنی هاشم و بنی المطّلب، و أقام رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أبو طالب و من معهما بالشّعب ثلاث سنین، فأرسل اللَّه الأرضة
______________________________
(1). الضالة.P .C
(2). عمرو من بنی عبد الدار.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 90
(1) و أکلت ما فیها من ظلم و قطیعة رحم و ترکت ما فیها من أسماء اللَّه تعالی، فجاء جبرائیل إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأعلمه بذلک، فقال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لعمّه أبی طالب، و کان أبو طالب لا یشکّ فی قوله، فخرج من الشّعب إلی الحرم، فاجتمع الملأ من قریش، و قال: إنّ ابن أخی أخبرنی أنّ اللَّه أرسل علی صحیفتکم الأرضة فأکلت ما فیها من قطیعة رحم و ظلم و ترکت اسم اللَّه تعالی، فأحضروها، فإن کان صادقا علمتم أنّکم ظالمون لنا قاطعون لأرحامنا، و إن کان کاذبا علمنا أنّکم علی حقّ و أنّا علی باطل.
فقاموا سراعا و أحضروها، فوجدوا الأمر کما قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قویت نفس أبی طالب و اشتدّ صوته و قال: قد تبیّن لکم أنّکم أولی بالظلم و القطیعة. فنکسوا رءوسهم ثمّ قالوا: إنّما تأتوننا بالسحر و البهتان، و قام أولئک النفر فی نقضها کما ذکرنا، و قال أبو طالب فی أمر الصحیفة و أکل الأرضة ما فیها من ظلم و قطیعة رحم أبیاتا منها:
و قد کان فی أمر الصحیفة عبرةمتی ما یخبّر غائب القوم یعجب
محا اللَّه منهم کفرهم و عقوقهم‌و ما نقموا من ناطق الحقّ معرب
فأصبح ما قالوا من الأمر باطلاو من یختلق ما لیس بالحقّ یکذب

ذکر وفاة أبی طالب و خدیجة و عرض رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، نفسه علی العرب‌

توفّی أبو طالب و خدیجة قبل الهجرة بثلاث سنین و بعد خروجهم من الشّعب، فتوفّی أبو طالب فی شوّال أو فی ذی القعدة و عمره بضع و ثمانون سنة، و کانت خدیجة ماتت قبله بخمسة و ثلاثین یوما، و قیل: کان بینهما خمسة و خمسون
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 91
(1) یوما، و قیل: ثلاثة أیّام، فعظمت المصیبة علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بهلاکهما،
فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: ما نالت قریش منی شیئا أکرهه حتی مات أبو طالب،
و ذلک أنّ قریشا وصلوا من أذاه بعد موت أبی طالب إلی ما لم یکونوا یصلون إلیه فی حیاته حتی ینثر بعضهم التراب علی رأسه، و حتی
إنّ بعضهم یطرح علیه رحم الشاة و هو یصلّی، و کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یخرج ذلک علی العود و یقول: أیّ جوار هذا یا بنی عبد مناف!
ثمّ یلقیه بالطریق.
فلمّا اشتدّ علیه الأمر بعد موت أبی طالب خرج و معه زید بن حارثة إلی ثقیف یلتمس منهم النصر. فلمّا انتهی إلیهم عمد إلی ثلاثة نفر منهم، و هم یومئذ سادة ثقیف، و هم إخوة [ثلاثة]: عبد یالیل و مسعود و حبیب بنو عمرو بن عمیر، فدعاهم إلی اللَّه و کلّمهم فی نصرته علی الإسلام و القیام معه علی من خالفه، فقال أحدهم: مارد یمرط ثیاب الکعبة إن کان اللَّه أرسلک. و قال آخر: أما وجد اللَّه من یرسله غیرک! و قال الثالث: و اللَّه لا أکلّمک کلمة أبدا، لئن کنت رسولا من اللَّه کما تقول لأنت أعظم خطرا من أن أردّ علیک، و لئن کنت تکذب علی اللَّه فما ینبغی لی أن أکلّمک.
فقام رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قد یئس من خیر ثقیف، و قال لهم: إذا أبیتم فاکتموا علیّ ذلک،
و کره أن یبلغ قومه، فلم یفعلوا و أغروا به سفهاءهم. فاجتمعوا إلیه و ألجئوه إلی حائط لعتبة و شیبة ابنی ربیعة، و هو البستان، و هما فیه، و رجع السفهاء عنه، و جلس إلی ظلّ حبلة «1» و
قال: اللَّهمّ إلیک أشکو ضعف قوّتی و قلّة حیلتی و هوانی علی الناس، اللَّهمّ یا أرحم الراحمین أنت ربّ المستضعفین و أنت ربّی، إلی من تکلنی؟ إلی بعید یتجهّمنی أو إلی عدوّ ملّکته أمری، إن لم یکن بک علیّ غضب فلا أبالی! و لکنّ عافیتک
______________________________
(1). نخلة.B الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 92
(1) هی أوسع، إنّی أعوذ بنور وجهک الّذی أشرقت به الظلمات و صلح علیه أمر الدنیا و الآخرة من أن تنزل بی غضبک أو تحلّ بی سخطک.
فلمّا رأی ابنا ربیعة ما لحقه تحرّکت له رحمهما فدعوا غلاما لهما نصرانیّا اسمه عدّاس فقالا له: خذ قطفا من هذا العنب و اذهب به إلی ذلک الرجل، ففعل. فلمّا وضعه بین یدی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، وضع یده فیه و قال: بسم اللَّه، ثمّ أکل، فقال عدّاس: و اللَّه إنّ هذا الکلام ما یقوله أهل هذه البلدة. فقال له النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: من أیّ بلاد أنت و ما دینک؟ قال: أنا نصرانیّ من أهل نینوی. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أمن قریة الرجل الصالح یونس بن متی؟ قال له: و ما یدریک ما یونس؟ قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: ذلک أخی کان نبیّا و أنا نبیّ، فأکبّ عدّاس علی یدی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و رجلیه یقبّلها فعاد.
فیقول ابنا ربیعة أحدهما للآخر: أمّا غلامک فقد أفسده علیک. فلمّا جاء عدّاس قالا له: ویحک ما لک تقبّل یدیه و رجلیه؟ قال: ما فی الأرض خیر من هذا الرجل. قالا: ویحک إن دینک خیر من دینه!
ثمّ انصرف رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، راجعا إلی مکّة حتی إذا کان فی جوف اللیل قام قائما یصلّی، فمرّ به نفر من الجنّ، و هم سبعة نفر من جنّ نصیبین، رائحین إلی الیمن فاستمعوا له، فلمّا فرغ من صلواته ولّوا إلی قومهم منذرین قد آمنوا و أجابوا.
و
ذکر بعضهم أنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لما عاد من ثقیف أرسل إلی المطعم بن عدیّ لیجیره «1» حتی یبلّغ رسالة ربّه، فأجاره، و أصبح
______________________________
(1). لیخبره.ddoC الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 93
(1) المطعم قد لبس سلاحه هو و بنوه و بنو أخیه فدخلوا المسجد، فقال له أبو جهل:
أ مجیر أم متابع؟ قال: بل مجیر. قال: قد أجرنا من أجرت. فدخل النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مکّة و أقام بها. فلمّا رآه أبو جهل قال: هذا نبیّکم یا عبد مناف. فقال عتبة بن ربیعة: و ما ینکر أن یکون منّا نبیّ و ملک؟ فأخبر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بذلک، فأتاهم فقال: أمّا أنت یا عتبة فما حمیت للَّه و إنّما حمیت لنفسک، و أمّا أنت یا أبا جهل فو اللَّه لا یأتی علیک غیر بعید حتی تضحک قلیلا و تبکی کثیرا، و أمّا أنتم یا معشر قریش فو اللَّه لا یأتی علیکم غیر کثیر حتی تدخلوا فیما تنکرون و أنتم کارهون، فکان الأمر کذلک.
و کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یعرض نفسه فی المواسم علی قبائل العرب، فأتی کندة فی منازلهم [1] و فیهم سیّد لهم یقال له ملیح، فدعاهم إلی اللَّه و عرض نفسه علیهم، فأبوا علیه. فأتی کلبا إلی بطن منهم یقال لهم [بنو] عبد اللَّه فدعاهم إلی اللَّه و عرض نفسه علیهم، فلم یقبلوا ما عرض علیهم. ثمّ إنّه أتی بنی حنیفة و عرض علیهم نفسه، فلم یکن أحد من العرب أقبح ردّا علیه منهم. ثمّ أتی بنی عامر فدعاهم إلی اللَّه و عرض علیهم نفسه، فقال له رجل منهم: أ رأیت إن نحن تابعناک فأظهرک اللَّه علی من خالفک أ یکون لنا الأمر من بعدک؟
قال: الأمر إلی اللَّه یضعه حیث یشاء. قال له: أ فنهدف نحورنا للعرب دونک فإذا ظهرت کان الأمر لغیرنا؟ لا حاجة لنا بأمرک.
فلمّا رجعت بنو عامر إلی شیخ لهم کبیر فأخبروه خبر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و نسبه، وضع یده علی رأسه ثمّ قال: یا بنی عامر هل من تلاف؟
و الّذی نفسی بیده ما تقوّلها إسماعیلیّ قطّ و إنّها لحقّ، و أین کان رأیکم عنه!
______________________________
[1] فنازلهم.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 94
(1) و لم یزل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یعرض نفسه علی کلّ قادم له اسم و شرف و یدعوه إلی اللَّه. و کان کلّما أتی قبیلة یدعوهم إلی الإسلام تبعه عمّه أبو لهب، فإذا فرغ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من کلامه یقول لهم أبو لهب: یا بنی فلان، إنّما یدعوکم هذا إلی أن تسلخوا [1] اللات و العزّی من أعناقکم و حلفاءکم من الجنّ إلی ما جاء به من الضلالة و البدعة فلا تطیعوه و لا تسمعوا له.

ذکر أوّل عرض رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم نفسه علی الأنصار و إسلامهم‌

فقدم سوید بن الصامت أخو بنی عمرو بن عوف بطن من الأوس مکّة حاجّا و معتمرا، و کان یسمّی الکامل لجلده و شعره و نسبه، و هو القائل:
ألا ربّ من تدعو صدیقا و لو تری‌مقالته بالغیب ساءک ما یفری
مقالته کالشّحم ما [2] کان شاهداو بالغیب مأثور علی ثغرة النّحر
یسرّک «1»بادیه «2»و تحت أدیمه‌نمیمة غشّ تبتری «3» عقب الظّهر
تبین لک العینان ما هو کاتم‌و ما جنّ «4» بالبغضاء و النّظر الشّزر
فرشنی بخیر طالما قد بریتنی‌فخیر الموالی من یریش و لا یبری فتصدّی له رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فدعاه إلی الإسلام، و قرأ
______________________________
[1] تستحلّوا. (و التصحیح عن ابن هشام).
[2] کالسّحر إذ.
[______________________________
(1). یغرک.B
(2). نادیه.P .C
(3). یفتری.P .C
(4). و یلحن.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 95
(1) علیه القرآن، فلم یبعد منه و قال: إن هذا القول حسن، ثمّ انصرف و قدم المدینة، فلم یلبث أن قتله الخزرج، قتل یوم بعاث، فکان قومه یقولون:
قتل و هو مسلم.
(بعاث بالباء الموحّدة المضمومة، و العین المهملة، و هو الصحیح).
و قدم أبو الحیسر أنس بن رافع مکّة مع فتیة من بنی عبد الأشهل فیهم إیاس بن معاذ یلتمسون الحلف من قریش علی قومهم من الخزرج، فأتاهم النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و
قال لهم: هل لکم فیما هو خیر لکم ممّا جئتم له؟
و دعاهم إلی الإسلام، و قرأ علیهم القرآن، فقال إیاس، و کان غلاما حدثا:
هذا و اللَّه خیر ممّا جئنا له. فضرب وجهه أبو الحیسر بحفنة «1» من البطحاء و قال:
دعنا منک فلقد جئنا لغیر هذا. فسکت إیاس، و قام رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و لم یلبث إیاس أن هلک، فسمعه قومه یهلّل اللَّه و یکبّره حتی مات، فما یشکّون أنّه مات مسلما.

ذکر بیعة العقبة الأولی و إسلام سعد بن معاذ

فلمّا أراد اللَّه إظهار دینه و إنجاز وعده خرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی الموسم الّذی لقی فیه النفر من الأنصار، فعرض نفسه علی القبائل کما کان یفعله، فبینما هو عند العقبة لقی رهطا من الخزرج فدعاهم إلی اللَّه و عرض علیهم الإسلام، و قد کانت یهود معهم ببلادهم، و کان هؤلاء أهل أوثان، فکانوا إذا کان بینهم شرّ تقول الیهود: إنّ نبیّا یبعث الآن نتبعه* و نقتلکم معه قتل «2» عاد و ثمود. فقال أولئک النفر بعضهم لبعض: هذا و اللَّه
______________________________
(1). بحصبة.B
(2). و مثلکم معه مثل.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 96
(1) النبیّ الّذی توعدکم به الیهود، فأجابوه و صدّقوه و قالوا له: إنّ بین قومنا شرّا، و عسی اللَّه أن یجمعهم بک، فإن اجتمعوا علیک فلا رجل أعزّ منک.
ثمّ انصرفوا عنه، و کانوا سبعة نفر من الخزرج: أسعد بن زرارة بن عدس أبو أمامة، و عوف بن الحارث بن رفاعة، و هو ابن عفراء، کلاهما من بنی النجّار، و رافع بن مالک بن عجلان «1»، و عامر بن عبد حارثة بن ثعلبة بن غنم، کلاهما من بنی زریق، و قطبة بن عامر بن حدیدة بن سواد من بنی سلمة- سلمة هذا بکسر اللام-، و عقبة بن عامر بن نابئ من بنی غنم، و جابر بن عبد اللَّه بن ریاب من بنی عبیدة «2».
(ریاب بکسر الراء و الیاء المعجمة باثنتین من تحت و بالباء الموحّدة).
فلمّا قدموا المدینة ذکروا لهم النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و دعوهم إلی الإسلام حتی فشا فیهم، حتی إذا کان العام المقبل وافی الموسم من الأنصار اثنا عشر رجلا، فلقوه بالعقبة، و هی العقبة الأولی، فبایعوه بیعة النساء، و هم: أسعد بن زرارة، و عوف و معاذ ابنا الحارث، و هما ابنا عفراء، و رافع بن مالک بن عجلان، و ذکوان بن عبد قیس من بنی زریق، و عبادة بن الصامت من بنی عوف بن الخزرج، و یزید بن ثعلبة بن خزمة أبو عبد الرحمن من بلیّ حلیف لهم، و عبّاس بن عبادة بن نضلة من بنی سالم، و عقبة بن عامر بن نابئ، و قطبة بن عامر بن حدیدة، و هؤلاء من الخزرج، و شهدها من الأوس أبو الهیثم بن التّیّهان، حلیف لبنی عبد الأشهل، و عویم بن ساعدة حلیف لهم. الکامل فی التاریخ ج‌2 96 ذکر بیعة العقبة الأولی و إسلام سعد بن معاذ ..... ص : 95
فانصرفوا عنه، و بعث، صلّی اللَّه علیه و سلّم، معهم مصعب بن عمیر ابن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار و أمره أن یقرئهم القرآن و یعلّمهم الإسلام،
______________________________
(1).v431.fIIXXXCC .laspU .doCte .I .h .P .C
(2). عبد.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 97
(1) فنزل بالمدینة علی أسعد بن زرارة، فخرج به أسعد بن زرارة فجلس فی دار بنی ظفر، و اجتمع علیهما رجال ممّن أسلم. فسمع به سعد بن معاذ و أسید ابن حضیر و هما سیّدا بنی عبد الأشهل، و کلاهما مشرک، فقال سعد لأسید:
انطلق إلی هذین اللذین أتیا دارنا فانههما، فإنّه لو لا أسعد بن زرارة، و هو ابن خالتی، کفیتک ذلک. فأخذ أسید حربته ثمّ أقبل علیهما، فقال: ما جاء بکما تسفّهان ضعفاءنا؟ اعتزلا عنّا. فقال مصعب: أو تجلس فتسمع فإن رضیت أمرا قبلته و إن کرهته کفّ عنک ما تکره! فقال: أنصفت.
ثمّ جلس إلیهما، فکلّمه مصعب بالإسلام، فقال: ما أحسن هذا و أجلّه! کیف تصنعون إذا دخلتم فی هذا الدین؟ قالا: تغتسل و تطهّر ثیابک ثمّ تشهد شهادة الحقّ ثمّ تصلّی رکعتین، ففعل ذلک و أسلم. ثمّ قال لهما: إنّ ورائی رجلا إن تبعکما لم یتخلّف عنکما أحد من قومه، و سأرسله إلیکما، سعد ابن معاذ.
ثمّ انصرف إلی سعد و قومه، فلمّا نظر إلیه سعد قال: أحلف باللَّه لقد جاءکم بغیر الوجه الّذی ذهب به من عندکم! فقال له سعد: ما فعلت؟ قال:
کلّمت الرجلین، و اللَّه ما رأیت بهما بأسا، و قد حدّثت أنّ بنی حارثة قد خرجوا إلی أسعد بن زرارة لیقتلوه. فقام سعد مغضبا مبادرا لخوفه ممّا ذکر له، ثمّ خرج إلیهما، فلمّا رآهما مطمئنّین عرف ما أراد أسید، فوقف علیهما و قال لأسعد بن زرارة: لو لا ما بینی و بینک من القرابة ما رمت هذا منی. فقال له مصعب: أو تقعد فتسمع فإن رضیت أمرا قبلته و إن کرهته عزلنا عنک ما تکره! فجلس فعرض علیه مصعب الإسلام و قرأ علیه القرآن فقال لهما:
کیف تصنعون إذا دخلتم فی هذا الدین؟ فقالا له ما قالا لأسید، فأسلم و تطهّر ثمّ عاد إلی نادی قومه و معه أسید بن حضیر، فلمّا وقف علیهم قال: یا بنی عبد الأشهل کیف تعلمون أمری فیکم؟ قالوا: سیّدنا و أفضلنا. قال: فإنّ کلام رجالکم و نسائکم علیّ حرام حتی تؤمنوا باللَّه و رسوله. قال: فو اللَّه
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 98
(1) ما أمسی فی دار عبد الأشهل رجل و لا امرأة إلّا مسلما أو مسلمة.
و رجع مصعب إلی منزل أسعد و لم یزل یدعو إلی الإسلام حتی لم یبق دار من دور الأنصار إلّا و فیها رجال و نساء مسلمون، إلّا ما کان من بنی أمیّة ابن زید و وائل و واقف، فإنّهم أطاعوا أبا قیس بن الأسلت، فوقف بهم عن الإسلام حتی هاجر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و مضت بدر و أحد و الخندق.
و عاد مصعب إلی مکّة.
(أسید بضمّ الهمزة، و فتح السین. و حضیر بضمّ الحاء المهملة، و فتح الضاد المعجمة، و تسکین الیاء تحتها نقطتان، و فی آخره راء).

ذکر بیعة العقبة الثانیة

لما فشا الإسلام فی الأنصار اتّفق جماعة منهم علی المسیر إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مستخفین لا یشعر بهم أحد، فساروا إلی مکّة فی الموسم فی ذی الحجّة مع کفّار قومهم و اجتمعوا به و واعدوه أوسط أیّام التشریق بالعقبة.
فلمّا کان اللّیل خرجوا بعد مضیّ ثلثه مستخفین یتسلّلون حتی اجتمعوا بالعقبة، و هم سبعون رجلا، معهم امرأتان: نسیبة بنت کعب أمّ عمارة و أسماء أمّ عمرو بن عدیّ من بنی سلمة، و جاءهم رسول اللَّه و معه عمّه العبّاس ابن عبد المطّلب، و هو کافر أحبّ أن یتوثّق لابن أخیه، فکان العبّاس أوّل من تکلّم فقال: یا معشر الخزرج، و کانت العرب تسمّی الخزرج و الأوس به، إنّ محمّدا منّا حیث قد علمتم فی عزّ و منعة، و إنّه قد أبی إلّا الانقطاع إلیکم، فإن کنتم ترون أنّکم وافون [1] له بما دعوتموه إلیه و مانعوه «1» فأنتم و ذلک،
______________________________
[1] تفون.
______________________________
(1). و تبایعوه.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 99
(1) و إن کنتم ترون أنّکم مسلموه فمن الآن فدعوه فإنّه فی عزّ و منعة.
فقال الأنصار: قد سمعنا ما قلت، فتکلّم یا رسول اللَّه و خذ لنفسک و ربّک ما أحببت.
فتکلّم و تلا القرآن و رغّب فی الإسلام ثمّ قال: تمنعونی ممّا تمنعون منه نساءکم و أبناءکم.
ثمّ أخذ البراء بن معرور بیده ثمّ قال: و الّذی بعثک بالحقّ لنمنعنّک ممّا نمنع منه أزرنا «1»، فبایعنا یا رسول اللَّه فنحن و اللَّه أهل الحرب.
فاعترض الکلام أبو الهیثم بن التّیّهان فقال: یا رسول اللَّه إنّ بیننا و بین الناس حبالا، و إنّا قاطعوها، یعنی الیهود، فهل عسیت إن أظهرک اللَّه عزّ و جلّ أن ترجع إلی قومک و تدعنا؟
فتبسّم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قال: بل الدم الدم و الهدم الهدم، أنتم منی و أنا منکم، أسالم من سالمتم و أحارب من حاربتم. و قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أخرجوا إلیّ اثنی عشر نقیبا یکونون علی قومهم، فأخرجوهم تسعة من الخزرج و ثلاثة من الأوس.
و قال لهم العبّاس بن عبادة بن نضلة الأنصاریّ: یا معشر الخزرج هل تدرون علام تبایعون هذا الرجل؟ تبایعونه علی حرب الأحمر و الأسود، فإن کنتم ترون أنّکم إذا نهکت «2» أموالکم مصیبة و أشرافکم قتلا أسلمتموه، فمن الآن فهو و اللَّه خزی الدنیا و الآخرة، و إن کنتم ترون أنّکم وافون له فخذوه فهو و اللَّه خیر الدنیا و الآخرة.
قالوا: فإنّا نأخذه علی مصیبة الأموال و قتل الأشراف، فما لنا بذلک یا رسول
______________________________
(1). ذرارینا.B
(2). نهبت.B الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 100
(1) اللَّه‌قال: الجنّة. قالوا: ابسط یدک، فبایعوه.
و ما قال العبّاس بن عبادة ذلک إلّا لیشدّ العقد له علیهم. و قیل: بل قاله لیؤخّر الأمر لیحضر عبد اللَّه بن أبیّ بن سلول فیکون أقوی لأمر القوم.
فکان أوّل من بایعه أبو أمامة أسعد بن زرارة، و قیل: أبو الهیثم بن التّیّهان، و قیل: البراء بن معرور. ثمّ تتابع [1] القوم فبایعوا، فلمّا بایعوه صرخ الشیطان من رأس العقبة: یا أهل الجباجب [2]، هل لکم فی مذمّم و الصبّاة معه قد اجتمعوا علی حربکم؟
فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أما و اللَّه لأفرغنّ لک أی عدوّ اللَّه! ثمّ قال: ارفضّوا إلی رحالکم. فقال له العبّاس ابن عبادة: و الّذی بعثک بالحقّ نبیّا لئن شئت لنمیلنّ غدا علی أهل منی بأسیافنا. فقال: لم نؤمر بذلک، فرجعوا.
فلمّا أصبحوا جاءهم جلّة قریش فقالوا: قد بلغنا أنّکم جئتم إلی صاحبنا تستخرجونه و تبایعونه علی حربنا، و إنّه و اللَّه ما من حیّ من أحیاء العرب أبغض إلینا أن تنشب بیننا و بینهم الحرب منکم. فحلف من هناک من مشرکی الأنصار ما کان من هذا شی‌ء.
فلمّا سار الأنصار من مکّة قال البراء بن معرور: یا معشر الخزرج! قد رأیت أن لا أستدبر الکعبة فی صلاتی. فقالوا له: إنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یستقبل الشام، فنحن لا نخالفه، فکان یصلّی إلی الکعبة، فلمّا قدم مکّة سأل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عن ذلک فقال: لقد کنت علی قبلة لو صبرت علیها. فرجع إلی قبلة رسول اللَّه. فلمّا بایعوه و رجعوا إلی المدینة، کان قدومهم فی ذی الحجّة، فأقام رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه
______________________________
[1] بایع. (و السیاق یقتضی ما أثبتنا).
[2] (الجباجب: المنازل).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 101
(1) و سلّم، بمکّة بقیّة ذی الحجّة و المحرّم و صفر، و هاجر إلی المدینة فی شهر ربیع الأوّل، و قدمها لاثنتی عشرة لیلة خلت منه.
و قد کانت قریش لما بلغهم إسلام من أسلم من الأنصار اشتدّوا علی من بمکّة من المسلمین و حرصوا علی أن یفتنوهم، فأصابهم جهد شدید، و هی الفتنة الآخرة، و أمّا الأولی فکانت قبل هجرة الحبشة.
و کانت البیعة فی هذه العقبة علی غیر الشروط فی العقبة الأولی، فإن الأولی کانت علی بیعة النساء، و هذه البیعة کانت علی حرب الأحمر و الأسود.
ثمّ أمر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أصحابه بالهجرة إلی المدینة، فکان أوّل من قدمها أبو سلمة بن عبد الأسد، و کانت هجرته قبل البیعة بسنة، ثمّ هاجر بعده عامر بن ربیعة حلیف بنی عدیّ مع امرأته لیلی ابنة أبی حشمة «1»، ثمّ عبد اللَّه بن جحش و معه أخوه أبو أحمد و جمیع أهله، فأغلقت دارهم و تتابع الصحابة، ثمّ هاجر عمر بن الخطّاب و عیّاش بن أبی ربیعة فنزلا فی بنی عمرو بن عوف، و خرج أبو جهل بن هشام و الحارث بن هشام إلی عیّاش ابن أبی ربیعة بالمدینة، و کان أخاهما لأمّهما، فقالا له: إنّ أمّک قد نذرت أنّها لا تستظلّ و لا تمتشط. فرقّ لها و عاد و تتابع الصحابة بالهجرة إلی أن هاجر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.

ذکر هجرة النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم‌

لما تتابع أصحاب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بالهجرة أقام هو بمکّة ینتظر ما یؤمر به من ذلک، و تخلّف معه علیّ بن أبی طالب و أبو بکر
______________________________
(1). غنم.A؛ خیثمة.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 102
(1) الصدّیق. فلمّا رأت قریش ذلک حذروا خروج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فاجتمعوا فی دار الندوة، و هی دار قصیّ بن کلاب، و تشاوروا فیها، فدخل معهم إبلیس فی صورة شیخ و قال: أنا من أهل نجد سمعت بخبرکم فحضرت و عسی أن لا تعدموا منی رأیا.
و کانوا عتبة و شیبة و أبا [1] سفیان و طعیمة بن عدیّ و حبیب بن مطعم و الحارث بن عامر و النّضر بن الحارث و أبا [1] البختریّ بن هشام و ربیعة بن الأسود و حکیم بن حزام و أبا [1] جهل و نبیها و منبّها ابنی الحجّاج [2] و أمیّة بن خلف و غیرهم.
فقال بعضهم لبعض: إنّ هذا الرجل قد کان من أمره ما کان، و ما نأمنه علی الوثوب علینا بمن اتّبعه، فأجمعوا فیه رأیا، فقال بعضهم: احبسوه فی الحدید و أغلقوا علیه بابا ثمّ تربّصوا به ما أصاب الشعراء قبله. فقال النجدیّ:
ما هذا لکم برأی، لو حبستموه یخرج أمره من وراء الباب إلی أصحابه فلأوشکوا أن یثبوا علیکم فینتزعوه [3] من أیدیکم. فقال آخر: نخرجه و ننفیه من بلدنا و لا نبالی أین وقع إذا غاب عنّا. فقال النجدیّ: أ لم تروا حسن حدیثه و حلاوة منطقه؟ لو فعلتم ذلک لحلّ علی حیّ من أحیاء العرب فیغلب علیهم بحلاوة منطقه ثمّ یسیر بهم إلیکم حتی یطأکم و یأخذ أمرکم من أیدیکم. فقال أبو جهل:
أری أن نأخذ من کلّ قبیلة فتی نسیبا و نعطی کلّ فتی منهم سیفا ثمّ یضربونه ضربة رجل واحد فیقتلونه، فإذا فعلوا ذلک تفرّق دمه فی القبائل کلّها فلم یقدر بنو عبد مناف علی حرب قومهم جمیعا و رضوا منّا بالعقل. فقال النجدیّ:
القول ما قال الرجل، هذا الرأی، فتفرّقوا علی ذلک.
______________________________
[1] و أبو.
[2] و نبیه و منبّه ابنا الحجاج.
[3] فینزعونه.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 103
(1) فأتی جبرائیل النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: لا تبت اللیلة علی فراشک.
فلمّا کان العتمة اجتمعوا علی بابه یرصدونه متی ینام فیثبون علیه، فلمّا رآهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال لعلیّ بن أبی طالب: نم علی فراشی و اتّشح ببردی الأخضر، فنم فیه فإنّه لا یخلص إلیک شی‌ء تکرهه،
و أمره أن یؤدّی ما عنده من ودیعة و أمانة و غیر ذلک. و خرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأخذ حفنة من تراب فجعله علی رءوسهم و هو یتلو هذه الآیات من یس وَ الْقُرْآنِ الْحَکِیمِ، إلی قوله: فَهُمْ لا یُبْصِرُونَ «1».
ثمّ انصرف فلم یروه، فأتاهم آت فقال: ما تنتظرون؟ قالوا: محمّدا. قال:
خیّبکم اللَّه، خرج علیکم و لم یترک أحدا منکم إلّا جعل علی رأسه التراب و انطلق لحاجته! فوضعوا أیدیهم علی رءوسهم فرأوا التراب و جعلوا ینظرون فیرون علیّا نائما و علیه برد النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فیقولون: إنّ محمّدا لنائم، فلم یبرحوا کذلک حتی أصبحوا. فقام علیّ عن الفراش، فعرفوه، و أنزل اللَّه فی ذلک: وَ إِذْ یَمْکُرُ بِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِیُثْبِتُوکَ أَوْ یَقْتُلُوکَ أَوْ یُخْرِجُوکَ «2» الآیة.
و
سأل أولئک الرهط علیّا عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: لا أدری، أمرتموه بالخروج فخرج.
فضربوه و أخرجوه إلی المسجد فحبسوه ساعة ثمّ ترکوه، و نجّی اللَّه رسوله من مکرهم و أمره بالهجرة، و قام علیّ یؤدّی أمانة النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و یفعل ما أمره.
و
قالت عائشة: کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لا یخطئه أحد طرفی النهار أن یأتی بیت أبی بکر إمّا بکرة أو عشیّة، حتی کان الیوم الّذی أذن اللَّه فیه لرسوله بالهجرة فأتانا بالهاجرة، فلمّا رآه أبو بکر قال: ما جاء هذه
______________________________
(1). 9- 1.ssv، 36.roC
(2). 30.sv، 8.roC الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 104
(1) الساعة إلّا لأمر حدث. فلمّا دخل جلس علی السریر و قال: أخرج من عندک.
قال: یا رسول اللَّه إنّما هما ابنتای، و ما ذاک؟ قال: إنّ اللَّه قد أذن لی فی الخروج. فقال أبو بکر: الصحبة یا رسول اللَّه! قال: الصحبة، فبکی أبو بکر من الفرح،
فاستأجرا عبد اللَّه بن أرقد، من بنی الدّیل بن بکر، و کان مشرکا، یدلّهما علی الطریق، و لم یعلم بخروج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، غیر أبی بکر و علیّ و آل أبی بکر، فأمّا علیّ فأمره رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یتخلّف عنه حتی یؤدّی عن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، الودائع التی کانت عنده ثمّ یلحقه.
و خرجا من خوخة فی بیت أبی بکر فی ظهر بیته، ثمّ عمدا إلی غار بثور فدخلاه، و أمر أبو بکر ابنه عبد اللَّه أن یستمع لهما بمکّة نهاره ثمّ یأتیهما لیلا، و أمر عامر بن فهیرة مولاه أن یرعی غنمه نهاره ثمّ یأتیهما بها لیلا، و کانت أسماء بنت أبی بکر تأتیهما بطعامهما مساء، فأقاما فی الغار ثلاثا.
و جعلت قریش مائة ناقة لمن ردّه علیهم.
و کان عبد اللَّه بن أبی بکر إذا غدا من عندهما اتبع [عامر بن فهیرة] أثره بالغنم حتی یعفّی علیه. فلمّا مضت الثلاث و سکن الناس أتاهما دلیلهما ببعیریهما، فأخذ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أحدهما بالثمن فرکبه، و أتتهما أسماء بنت أبی بکر بسفرتهما و نسیت أن تجعل لها [1] عصاما فحلّت نطاقها فجعلته عصاما و علّقت السفرة به، و کان یقال لأسماء ذات النّطاقین لذلک.
ثمّ رکبا و سارا، و أردف أبو بکر مولاه عامر بن فهیرة یخدمهما فی الطریق، فساروا لیلتهم و من الغد إلی الظهر، و رأوا صخرة طویلة، فسوّی أبو بکر عندها مکانا لیقیل فیه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و لیستظلّ بظلّها، فنام
______________________________
[1] لهما.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 105
(1) رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و حرسه أبو بکر حتی رحلوا بعد ما زالت الشمس.
و
کانت قریش قد جعلت لمن یأتی بالنبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، دیة، فتبعهم سراقة بن مالک بن جعشم المدلجیّ فلحقهم و هم فی أرض صلبة، فقال أبو بکر: یا رسول اللَّه أدرکنا الطلب! فقال لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنا [1]، و دعا علیه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فارتطمت «1» [2] فرسه إلی بطنها و ثار من تحتها مثل الدخان. فقال: ادع لی یا محمّد لیخلّصنی اللَّه و لک علیّ أن أردّ عنک الطلب، فدعا له فتخلّص، فعاد یتبعهم، فدعا علیه الثانیة فساخت قوائم فرسه فی الأرض أشدّ من الأولی، فقال: یا محمّد قد علمت أنّ هذا من دعائک علیّ، فادع لی و لک عهد اللَّه أن أردّ عنک الطلب. فدعا له فخلص و قرب من النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قال له: یا رسول اللَّه خذ سهما من کنانتی و إنّ إبلی بمکان کذا فخذ منها ما أحببت. فقال: لا حاجة لی فی إبلک.
فلمّا أراد أن یعود عنه قال له رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: کیف بک یا سراقة إذا سوّرت بسواری کسری؟ قال: کسری بن هرمز؟ قال:
نعم. فعاد سراقة فکان لا یلقاه أحد یرید الطلب إلّا قال: کفیتم ما هاهنا، و لا یلقی أحدا إلّا ردّه.
قالت أسماء بنت أبی بکر: لما هاجر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أتانا نفر من قریش فیهم أبو جهل فوقفوا علی باب أبی بکر فقالوا: أین أبوک؟
______________________________
[1] (سورة التوبة 9، الآیة 40).
[2] (ارتطمت: احتبست).
______________________________
(1). فانطمست.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 106
(1) قلت: لا أدری، فرفع أبو جهل یده فلطم خدّی لطمة طرح قرطی، و کان فاحشا خبیثا. و مکثنا ملیّا لا ندری أین توجّه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حتی أتی رجل من الجنّ من أسفل مکّة و الناس یتبعونه یسمعون صوته و لا یرون شخصه و هو یقول:
جزی اللَّه ربّ الناس خیر جزائه‌رفیقین حلا خیمتی أمّ معبد
هما نزلا بالهدی و اغتدیا به‌فأفلح من أمسی رفیق محمّد
لیهنئ بنی کعب مکان فتاتهم‌و مقعدها للمؤمنین بمرصد قالت: فلمّا سمعنا قوله عرفنا أن وجهه کان إلی المدینة.
و قدم بهما دلیلهما قباء فنزل علی بنی عمرو بن عوف لاثنتی عشرة لیلة خلت من ربیع الأوّل یوم الاثنین حین کادت الشمس تعتدل، فنزل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی کلثوم بن الهدم، أخی بنی عمرو بن عوف، و قیل: نزل علی سعد بن خیثمة، و کان عزبا، و کان ینزل عنده العزّاب من أصحاب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و کان یقال لبیته بیت العزّاب، و اللَّه أعلم.
و نزل أبو بکر علی خبیب بن إساف بالسّنح، و قیل: نزل علی خارجة ابن زید أخی بنی الحارث بن الخزرج.
و أمّا علیّ فإنّه لما فرغ من الّذی أمره به رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، هاجر إلی المدینة، فکان یسیر اللیل و یکمن النهار حتی قدم المدینة و قد تفطّرت قدماه،
فقال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: ادعوا لی علیّا. قیل: لا یقدر أن یمشی. فأتاه النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و اعتنقه و بکی رحمة لما بقدمیه من الورم و تفل فی یدیه و أمرّهما علی قدمیه، فلم یشتکهما بعد حتی قتل.
و نزل بالمدینة علی امرأة لا زوج لها، فرأی إنسانا یأتیها کلّ لیلة و یعطیها شیئا،
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 107
(1) فاستراب بها، فسألها عنه فقالت: هو سهل بن حنیف، قد علم أنی امرأة لا زوج لی فهو یکسر أصنام قومه و یحملها إلیّ و یقول: احتطبی بهذه. فکان علیّ یذکر ذلک عن سهل بن حنیف بعد موته.
و أقام رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بقباء یوم الاثنین و الثلاثاء و الأربعاء و الخمیس، و أسّس مسجدهم، ثمّ خرج یوم الجمعة، و قیل:
أقام عندهم أکثر من ذلک. و اللَّه أعلم. و أدرکت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، الجمعة فی بنی سالم بن عوف فصلّاها فی المسجد الّذی ببطن الوادی، فکانت أوّل جمعة صلّاها بالمدینة.
قال ابن عبّاس: ولد النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یوم الاثنین، و استنبئ یوم الاثنین، و رفع الحجر الأسود یوم الاثنین، و هاجر یوم الاثنین، و قبض یوم الاثنین.
و اختلف العلماء فی مقامه بمکّة بعد أن أوحی إلیه، فقال أنس و ابن عبّاس [1]، رضی اللَّه عنهما، من روایة 0 أبی سلمة عنه و عائشة: إنّه أقام بمکّة عشر سنین، و مثلهم قال من التابعین ابن المسیّب و الحسن و عمرو بن دینار، و قیل: أقام ثلاث عشرة سنة، قاله ابن عبّاس من روایة أبی جمرة و عکرمة أیضا عنه، و لعلّ الّذی قال أقام عشر سنین أراد بعد إظهار الدعوة، فإنّه بقی سنین یسیرة، و ممّا یقوّی هذا القول قول صرمة بن أبی أنس «1» الأنصاریّ، شعر:
ثوی فی قریش بضع عشرة حجّةیذکّر لو یلقی صدیقا مواتیا
______________________________
[1] أنس بن عبّاس.
______________________________
(1).ddoC؛ صرمة بن قیس.v161.lof ,IIXXXCC .spU .doC؛ 350.gap ,mahcsiH -nbI. أبی قیس بن أبی ضربة
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 108
(1) فهذا یدلّ علی مقامه ثلاث عشرة سنة لأنّه قد زاد علی عشر سنین، فلو کان خمس عشرة لصحّ الوزن، و کذلک ستّ عشرة و سبع عشرة، و حیث لم یستقم الوزن بأن یقول ثلاث عشرة قال بضع عشرة، و لم ینقل فی مقام زیادة علی عشر سنین إلّا ثلاث عشرة و خمس عشرة.
و قد روی عن قتادة قول غریب جدّا، و ذلک أنّه قال: نزل القرآن علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بمکّة ثمانی سنین، و لم یوافقه غیره.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 109
(1)

1 ذکر ما کان من الأمور أول سنة من الهجرة

فمن ذلک تجمیعه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بأصحابه الجمعة فی الیوم الّذی نزل فیه من قباء فی بنی سالم فی بطن واد لهم، و هی أوّل جمعة جمّعها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی الإسلام و خطبهم، و هی أوّل خطبة.
و
کان رحل من قباء یرید المدینة فرکب ناقته و أرخی زمامها، فکان لا یمرّ بدار من دور الأنصار إلّا قالوا [1]: هلمّ یا رسول اللَّه إلی العدد و العدّة و المنعة.
فیقول: خلّوا سبیلها فإنّها مأمورة،
حتی انتهی إلی موضع مسجده الیوم، فبرکت علی باب مسجده، و هو یومئذ مربد «1» لغلامین یتیمین فی حجر معاذ ابن عفراء، و هما سهل و سهیل ابنا عمرو من بنی النجّار، فلمّا برکت لم ینزل عنها، ثمّ وثبت فسارت غیر بعید و رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، واضع لها زمامها لا یثنیها به، فالتفتت خلفها ثمّ رجعت إلی مبرکها أوّل مرّة فبرکت فیه و وضعت جرانها، فنزل عنها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و احتمل أبو أیّوب الأنصاری رحله، و سأل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عن المربد فقال معاذ بن عفراء: هو لیتیمین لی و سأرضیهما من ثمنه، فأمر به رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یبنی مسجدا، و أقام عند أبی أیّوب حتی بنی مسجده و مساکنه.
______________________________
[1] قال.
______________________________
(1). ملک.Bte .A
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 110
(1) و
قیل: إنّ موضع المسجد کان لبنی النجّار فیه نخل و حرث و قبور المشرکین، فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: ثامنونی به.
فقالوا: لا یبغی به إلّا ما عند اللَّه. فأمر به فبنی مسجده، و کان قبله یصلّی حیث أدرکته الصلاة، و بناه هو و المهاجرون و الأنصار، و هو الصحیح.
و فیها بنی مسجد قباء.
و فیها أیضا توفّی کلثوم بن الهدم. و توفی بعده أسعد بن زرارة، و کان نقیب بنی النجّار،
فاجتمع بنو النجّار و طلبوا من رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یقیم لهم نقیبا، فقال لهم: أنتم إخوانی و أنا نقیبکم،
فکان فضیلة لهم. و فیها مات أبو أحیحة بالطائف، و الولید بن المغیرة، و العاص بن وائل السّهمیّ بمکّة مشرکین.
و فیها بنی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بعائشة بعد مقدمه المدینة «1» بثمانیة أشهر، و قیل بسبعة أشهر فی ذی القعدة، و قیل فی شوّال، و کان تزوّجها بمکّة قبل الهجرة بثلاث سنین بعد وفاة خدیجة و هی ابنة ستّ سنین، و قیل ابنة سبع سنین.
و فیها هاجرت سودة بنت زمعة زوج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و بناته ما عدا زینب، و هاجر أیضا عیال أبی بکر و معهم ابنه عبد اللَّه و طلحة بن عبید اللَّه. و فیها زید فی صلاة العصر رکعتان [1] بعد مقدمه المدینة بشهر. و فیها ولد عبد اللَّه بن الزّبیر، و قیل فی السنة الثانیة فی شوّال، و کان أوّل مولود للمهاجرین بالمدینة، و کان النعمان بن بشیر أوّل مولود للأنصار بعد الهجرة،
______________________________
[1] رکعتین.
______________________________
(1). العقد علیها.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 111
(1) و قیل: إنّ المختار بن أبی عبید و زیاد ابن أبیه ولدا فیها.
و فیها علی رأس سبعة أشهر عقد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لعمّه حمزة لواء أبیض فی ثلاثین رجلا من المهاجرین لیعرضوا عیر قریش، فلقی أبا جهل فی ثلاثمائة رجل فحجز بینهم مجدیّ بن عمرو الجهنیّ، و کان یحمل اللواء أبو مرثد، و هو أوّل لواء عقده. و فیها أیضا عقد لواء لعبیدة بن الحارث ابن المطّلب، و کان أبیض یحمله مسطح بن أثاثة، فالتقی هو و المشرکون، فکان بینهم الرمی دون المسایفة، و کان سعد بن أبی وقّاص أوّل من رمی بسهم فی سبیل اللَّه، و کان المقداد بن عمرو و عتبة بن غزوان مسلمین و هما بمکّة، فخرجا مع المشرکین یتوصّلان بذلک، فلمّا لقیهم المسلمون انحازا إلیهم. و قال بعضهم: کان لواء أبی عبیدة أوّل لواء عقده، و إنّما اشتبه ذلک لقرب بعضها ببعض، و کان علی المشرکین أبو سفیان بن حرب، و قیل مکرز بن حفص ابن الأخیف، و قیل عکرمة بن أبی جهل.
(و الأخیف بالخاء المعجمة و الیاء المثنّاة من تحتها).
و فیها عقد لواء لسعد بن أبی وقّاص و سیّره إلی الأبواء «1»، و کان یحمل اللواء المقداد بن الأسود، و کان مسیره فی ذی القعدة و جمیع من معه من المهاجرین فلم یلق حربا.
جعل الواقدیّ هذه السرایا جمیعها فی السنة الأولی من الهجرة، و جعلها ابن إسحاق فی السنة الثانیة، فقال: علی رأس اثنی عشر شهرا من مقدم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، المدینة خرج غازیا و استخلف علی المدینة سعد بن عبادة فبلغ ودّان یرید قریشا و بنی ضمرة من کنانة، و هی غزاة الأبواء، بینهما ستّة أمیال، فوادعته فیها بنو ضمرة، و رئیسهم مخشیّ بن عمرو، ثمّ رجع إلی المدینة و لم یلق کیدا، و ذکر ابن إسحاق بعد هذه الغزوة غزوة عبیدة بن
______________________________
(1). الحراز.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 112
(1) الحارث، ثمّ غزوة حمزة بن عبد المطّلب.
و فیها کان غزاة بواط، خرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی مائتین من أصحابه فی شهر ربیع الآخر، یعنی سنة اثنتین، یرید قریشا حتی بلغ بواط من ناحیة رضوی، و کان فی عیر قریش أمیّة بن خلف الجمحیّ فی مائة رجل و معهم ألفان و خمسمائة بعیر، فرجع و لم یلق کیدا، و کان یحمل لواء رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، سعد بن أبی وقّاص، و استخلف علی المدینة سعد ابن معاذ.
(بواط بفتح الباء الموحّدة و بالطاء المهملة).
و فیها غزا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، غزوة العشیرة من ینبع فی جمادی الأولی یرید قریشا حین ساروا إلی الشام، فلمّا وصل العشیرة و ادع بنی مدلج و حلفاءهم من ضمرة و رجع و لم یلق کیدا، و استخلف علی المدینة أبا سلمة بن عبد الأسد، و کان یحمل لواءه حمزة، و فی هذه الغزوة کنّی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علیّا أبا تراب فی قول بعضهم. و فیها أغار کرز بن جابر الفهری علی سرح المدینة، فخرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حتی بلغ وادیا یقال له سفوان من ناحیة بدر، و فاته کرز، و کان لواؤه مع علیّ، و استخلف علی المدینة زید [1] بن حارثة. و فیها بعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، سعد بن أبی وقّاص فی سریة ثمانیة رهط فرجع و لم یلق کیدا.
و فیها جاء أبو قیس بن الأسلت إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فعرض علیه الإسلام، فقال: ما أحسن ما تدعو إلیه! سأنظر فی أمری ثمّ أعود.
فلقیه عبد اللَّه بن أبیّ المنافق فقال: کرهت قتال «1» الخزرج. فقال أبو قیس:
لا أسلم إلی سنة، فمات فی ذی القعدة.
______________________________
[1] یزید.
______________________________
(1). قتلک.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 113
(1)

2 ثم دخلت السنة الثانیة من الهجرة

اشارة

فی هذه السنة غزا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی قول بعض أهل السّیر، غزوة الأبواء، و یقال [1] ودّان، و بینهما ستّة أمیال، و استخلف رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی المدینة سعد بن عبادة، و کان لواؤه أبیض مع حمزة بن عبد المطّلب، و قد تقدّم ذکرها.
و فیها زوّج علیّ بن أبی طالب فاطمة فی صفر.

ذکر سریّة عبد اللَّه بن جحش‌

أمر رسول اللَّه أبا عبیدة بن الجرّاح أن یتجهّز للغزو، فتجهّز، فلمّا أراد المسیر بکی صبابة إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فبعث مکانه عبد اللَّه بن جحش فی جمادی الآخرة «1» معه ثمانیة رهط من المهاجرین، و قیل اثنا عشر رجلا، و کتب له کتابا، و أمره أن لا ینظر فیه حتی یسیر یومین ثمّ ینظر فیه فیمضی لما أمره به و لا یکره أحدا من أصحابه، ففعل ذلک، ثمّ قرأ الکتاب و فیه یأمره بنزول نخلة بین مکّة و الطائف فیرصد قریشا و یعلم أخبارهم،
______________________________
[1] و قال.
______________________________
(1). رجب.R
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 114
(1) فأعلم أصحابه، فساروا معه، و أضلّ سعد بن أبی وقّاص و عتبة بن غزوان بعیرا لهما یعتقبانه فتخلّفا فی طلبه، و مضی عبد اللَّه و نزل بنخلة، فمرّت عیر لقریش تحمل زبیبا و غیره فیها عمرو بن الحضرمیّ و عثمان بن عبد اللَّه بن المغیرة و أخوه نوفل و الحکم بن کیسان، فأشرف لهم عکّاشة بن محصن، و قد حلق رأسه. فلمّا رأوه قالوا: عمّار لا بأس علیکم [منهم]، و ذلک آخر یوم من رجب، فرمی واقد بن عبد اللَّه التیمیّ عمرو بن الحضرمیّ بسهم فقتله، و استأسر عثمان و الحکم، و هرب نوفل، و غنم المسلمون ما معهم، فقال عبد اللَّه بن جحش: إنّ لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، خمس ما غنمتم، و ذلک قبل أن یفرض الخمس، و کانت أوّل غنیمة غنمها المسلمون و أوّل خمس فی الإسلام.
و
أقبل عبد اللَّه بن جحش و أصحابه بالعیر و الأسری إلی المدینة. فلمّا قدموا قال لهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: ما أمرتکم بقتال فی الشهر الحرام، فوقّف العیر و الأسیرین، فسقط فی أیدیهم، و عنّفهم المسلمون، و قالت قریش: قد استحلّ محمّد و أصحابه الشهر الحرام. و قالت الیهود تفأءل بذلک علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: عمرو بن الحضرمیّ قتله* واقد [ابن عبد اللَّه: «عمرو» عمرت الحرب، و «الحضرمیّ» حضرت الحرب، و «واقد»] وقدت الحرب [1]. فأنزل اللَّه: یَسْئَلُونَکَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرامِ قِتالٍ فِیهِ «1» الآیة.
فلمّا نزل القرآن و فرّج اللَّه عن المسلمین قبض رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، العیر، و کانت أوّل غنیمة أصابوها، و فدی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، الأسیرین. فأمّا الحکم فأقام مع
______________________________
[1] واقد بن عمرو بن الحارث و وقدت الحرب.
______________________________
(1). 217.sv، 2.roC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 115
(1) رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حتی قتل یوم بئر معونة.
و قیل: کان قتلهم عمرو بن الحضرمیّ و أخذ العیر آخر یوم من جمادی و أوّل لیلة من رجب.
و فیها صرفت القبلة من الشام إلی الکعبة، و کان أوّل ما فرضت القبلة إلی بیت المقدس و النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بمکّة، و کان یحبّ استقبال الکعبة، و کان یصلّی بمکّة و یجعل الکعبة بینه و بین بیت المقدس. فلمّا هاجر إلی المدینة لم یمکنه ذلک، و کان یؤثر أن یصرف إلی الکعبة، فأمره اللَّه أن یستقبل الکعبة یوم الثلاثاء للنصف من شعبان علی رأس ثمانیة عشر شهرا من قدومه المدینة، و قیل: علی رأس ستّة عشر شهرا فی صلاة الظهر.
و فیها أیضا فی شعبان فرض صوم شهر رمضان، و کان لما قدم المدینة رأی الیهود تصوم عاشوراء فصامه و أمر بصیامه، فلمّا فرض رمضان لم یأمرهم بصوم عاشوراء و لم ینههم.
و فیها أمر الناس بإخراج زکاة الفطر قبل الفطر بیوم أو یومین. و فیها خرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی المصلّی فصلّی بهم صلاة العید، و کان ذلک أوّل خرجة خرجها، و حملت بین یدیه العنزة [1]، و کانت للزبیر وهبها له النجاشیّ، و هی [2] الیوم للمؤذّنین فی المدینة.
______________________________
[1] (العنزة: عصا فی رأسها سنان مثل سنان الرمح).
[2] و هو.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 116
(1)

ذکر غزوة بدر الکبری‌

و فی السنة الثانیة کانت وقعة بدر الکبری فی شهر رمضان فی السابع عشر، و قیل التاسع عشر، و کانت یوم الجمعة.
و کان سببها قتل عمرو بن الحضرمیّ و إقبال أبی سفیان بن حرب فی عیر لقریش عظیمة من الشام و فیها أموال کثیرة و معها ثلاثون رجلا أو أربعون، و قیل: قریبا من سبعین رجلا من قریش، منهم: مخرمة بن نوفل الزّهریّ، و عمرو بن العاص،
فلمّا سمع بهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ندب المسلمین إلیهم و قال: هذه عیر قریش فیها أموالهم، فاخرجوا إلیها لعلّ اللَّه أن ینفّلکموها.
فانتدب الناس، فخفّ بعضهم و ثقل بعضهم، و ذلک لأنّهم لن یظنّوا أنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یلقی حربا.
و کان أبو سفیان قد سمع أن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یریده، فحذر و استأجر ضمضم بن عمرو الغفاریّ فبعثه إلی مکّة یستنفر قریشا و یخبرهم الخبر، فخرج ضمضم إلی مکّة.
و کانت عاتکة بنت عبد المطّلب قد رأت قبل قدوم ضمضم مکّة بثلاث لیال رؤیا أفزعتها فقصّتها علی أخیها [1] العبّاس و استکتمته خبرها، قالت: رأیت راکبا علی بعیر له [حتی] وقف [2] بالأبطح، ثمّ صرخ بأعلی صوته: أن انفروا یا آل غدر لمصارعکم فی ثلاث! قالت: فأری الناس قد اجتمعوا إلیه، ثمّ دخل المسجد، فمثل بعیره علی الکعبة، ثمّ صرخ مثلها، ثمّ مثل بعیره علی رأس أبی قبیس فصرخ مثلها، ثمّ أخذ صخرة عظیمة و أرسلها، فلمّا کانت بأسفل
______________________________
[1] أخیه.
[2] وقفا.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 117
(1) الوادی ارفضّت فما بقی بیت من مکّة إلّا دخله فلقة منها.
فخرج العبّاس فلقی الولید بن عتبة [1] بن ربیعة، و کان صدیقه، فذکرها له و استکتمه ذلک، فذکرها الولید لأبیه عتبة [1]، ففشا الخبر، فلقی أبو جهل العبّاس فقال له: یا أبا الفضل أقبل إلینا. قال: فلمّا فرغت من طوافی أقبلت إلیه، فقال لی: متی حدثت فیکم هذه النبیّة؟ و ذکر رؤیا عاتکة، ثمّ قال:
ما رضیتم أن تتنبّأ رجالکم حتی تتنبّأ نساؤکم! فسنتربّص بکم هذه الثلاث فإن یکن حقّا و إلّا کتبنا علیکم أنّکم أکذب أهل بیت فی العرب.
قال العبّاس: فما کان منی إلیه إلّا أنّی جحدت ذلک و أنکرته، فلمّا أمسیت أتانی نساء بنی عبد المطّلب و قلن لی: أقررتم لهذا الفاسق الخبیث أن یقع فی رجالکم و قد تناول نساءکم و لم تنکر علیه ذلک! قال قلت: و اللَّه کان ذلک، و لأتعرّضنّ له، فإن عاد کفیتکموه. قال: فغدوت الیوم الثالث من رؤیا عاتکة و أنا مغضب أحبّ أن أدرکه فرأیته فی المسجد فمشیت نحوه أتعرّض له لیعود فأوقع به، فخرج نحو باب المسجد یشتدّ، قال قلت: ما باله قاتله اللَّه! أ کلّ هذا فرقا من أن أشاتمه! و إذا هو قد سمع ما لم أسمع، صوت ضمضم بن عمرو و هو یصرخ ببطن الوادی واقفا علی بعیره قد جدّعه و حوّل رحله و شقّ قمیصه و هو یقول: یا معشر قریش اللطیمة اللطیمة! أموالکم مع أبی سفیان، قد عرض له محمّد و أصحابه، لا أدری إن تدرکوها، الغوث الغوث! فشغلنی عنه و شغله عنی.
قال: فتجهّز الناس سراعا و لم یتخلّف من أشرافهم أحد إلّا أبا لهب و بعث مکانه العاص بن هشام بن المغیرة، و عزم أمیّة بن خلف الجمحیّ علی القعود، فإنّه کان شیخا ثقیلا بطیئا، فأتاه عقبة بن أبی معیط بمجمرة فیها نار و ما یتبخّر به و قال: یا أبا علیّ استجمر، فإنّما أنت من النساء. فقال:
______________________________
[1] عقبة.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 118
(1) قبّحک اللَّه و قبّح ما جئت به! و تجهّز و خرج معهم. و عزم عتبة بن ربیعة أیضا علی القعود فقال له أخوه شیبة: إن فارقنا قومنا کان ذلک سبّة [1] علینا، فامض مع قومک، فمشی معهم.
فلمّا أجمعوا علی المسیر ذکروا ما بینهم و بین بکر بن عبد مناة بن کنانة ابن الحارث فخافوا أن یؤتوا من خلفهم، فجاءهم «1» إبلیس فی صورة سراقة بن جعشم المدلجیّ، و کان من أشراف کنانة، و قال: أنا جار لکم فاخرجوا سراعا. و کانوا تسعمائة و خمسین رجلا، و قیل: کانوا ألف رجل، و کانت خیلهم مائة فرس، فنجا [2] منها سبعون فرسا و غنم المسلمون ثلاثین فرسا، و کان مع المشرکین سبعمائة بعیر.
و کان مسیر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لثلاث لیال خلون من شهر رمضان فی ثلاثمائة و ثلاثة عشر رجلا، و قیل أربعة عشر، و قیل بضعة عشر رجلا، و قیل ثمانیة عشر، و قیل کانوا سبعة و سبعین من المهاجرین، و قیل ثلاثة و ثمانون و الباقون من الأنصار، فقیل: جمیع من ضرب له رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بسهم من المهاجرین ثلاثة و ثمانون رجلا، و من الأوس أحد و سبعون رجلا، و من الخزرج مائة و سبعون رجلا، و لم یکن فیهم غیر فارسین، أحدهما المقداد بن عمرو الکندیّ، و لا خلاف فیه، و الثانی قیل کان الزّبیر بن العوّام، و قیل کان مرثد بن أبی مرثد، و قیل المقداد وحده، و کانت الإبل سبعین بعیرا، فکانوا یتعاقبون علیها البعیر بین الرجلین و الثلاثة و الأربعة، فکان بین النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و علیّ و زید بن حارثة بعیر، و بین أبی بکر و عمر و عبد الرحمن بن عوف بعیر، و علی مثل هذا.
______________________________
[1] سیّئة.
[2] فنجوا.
______________________________
(1). فتبدی لهم.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 119
(1) و کان فرس المقداد اسمه سبحة [1]، و فرس الزّبیر اسمه السّیل، و کان لواؤه مع مصعب بن عمیر بن عبد الدار، و رأیته مع علیّ بن أبی طالب، و علی الساقة قیس بن أبی صعصعة الأنصاریّ.
فلمّا کان قریبا من الصفراء بعث بسبس بن عمرو و عدیّ بن أبی الزّغباء الجهنیّین یتجسّسان الأخبار عن أبی سفیان، ثمّ ارتحل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و ترک «1» الصفراء یسارا، و عاد إلیه بسبس بن عمرو یخبره أنّ العیر قد قاربت بدرا، و لم یکن عند رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و المسلمین علم بمسیر قریش لمنع «2» عیرهم، و کان قد بعث علیّا و الزّبیر و سعدا «3» یلتمسون له الخبر ببدر،
فأصابوا راویة لقریش فیهم أسلم غلام بنی الجحجاح [2] و أبو یسار غلام بنی العاص. فأتوا بهما النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو قائم یصلّی، فسألوهما، فقالا: نحن سقاة قریش بعثونا نسقیهم من الماء، فکره القوم خبرهما و ضربوهما لیخبروهما عن أبی سفیان. فقالا: نحن لأبی سفیان، فترکوهما. و فرغ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من الصلاة و قال: إذا صدقاکم ضربتموهما و إذا کذباکم ترکتموهما، صدقا، إنّهما لقریش، أخبرانی أین قریش؟ قالا: هم وراء هذا الکثیب الّذی تری بالعدوة القصوی. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: کم القوم؟ قالا: کثیر.
قال: کم عدّتهم؟ قالا: لا ندری. قال: کم ینحرون؟ قالا: یوما تسعا و یوما عشرا. قال: القوم بین تسعمائة إلی الألف.
ثمّ قال لهما: فمن فیهم من أشراف قریش؟ قالا: عتبة و شیبة ابنا ربیعة، و الولید و أبو البختریّ بن هشام، و حکیم بن حزام، و الحارث بن عامر،
______________________________
[1] سنجة.
[2] الحجاج.
______________________________
(1). و نزل.ddoC
(2). یمنع.B
(3). و أسعد.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 120
(1) و طعیمة بن عدیّ، و النضر بن الحارث، و زمعة بن الأسود، و أبو جهل، و أمیّة بن خلف، و نبیه و منبّه ابنا الحجّاج، و سهیل بن عمرو، و عمرو ابن عبد ودّ.
فأقبل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی أصحابه و قال: هذه مکّة قد ألقت إلیکم أفلاذ کبدها. ثمّ استشار أصحابه، فقال أبو بکر فأحسن، ثمّ قال عمر فأحسن، ثمّ قام المقداد بن عمرو فقال: یا رسول اللَّه امض لما أمرک اللَّه فنحن معک، و اللَّه لا نقول کما قالت بنو إسرائیل لموسی: اذهب أَنْتَ وَ رَبُّکَ فَقاتِلا إِنَّا هاهُنا قاعِدُونَ «1»، و لکن اذهب أنت و ربّک فقاتلا إنّا معکما مقاتلون، فو الّذی بعثک بالحقّ لو سرت بنا إلی برک الغماد «2»، یعنی مدینة الحبشة، لجالدنا معک من دونه حتی تبلغه.
فدعا لهم بخیر ثمّ قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أشیروا علیّ أیّها النّاس، و إنّما یرید الأنصار لأنّهم کانوا عدد الناس، و خاف أن لا تکون الأنصار تری علیها نصرته إلّا ممّن دهمه بالمدینة و لیس علیهم أن یسیر بهم.
فقال له سعد بن معاذ: لکأنّک تریدنا یا رسول اللَّه؟ قال: أجل. قال: قد آمنّا بک و صدّقناک و أعطیناک عهودنا، فامض یا رسول اللَّه لما أمرت، فو الّذی بعثک بالحقّ إن استعرضت بنا هذا البحر فخضته لنخوضنّه معک و ما نکره أن تکون تلقی العدوّ بنا غدا، إنّا لصبر عند الحرب، صدق عند اللقاء، لعلّ اللَّه یریک منّا ما تقرّ به عینک، فسر بنا علی برکة اللَّه! فسار رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: أبشروا فإنّ اللَّه قد وعدنی إحدی الطائفتین، و اللَّه لکأنّی انظر إلی مصارع القوم. ثمّ انحطّ علی بدر فنزل قریبا منها.
______________________________
(1). 24.sv، 5.roC
(2). تل العماد.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 121
(1) و کان أبو سفیان قد ساحل و ترک بدرا یسارا ثمّ أسرع فنجا، فلمّا رأی أنّه قد أحرز عیره أرسل إلی قریش، و هم بالجحفة: إنّ اللَّه قد نجّی عیرکم و أموالکم فارجعوا. فقال أبو جهل بن هشام: و اللَّه لا نرجع حتی نرد بدرا، و کان بدر موسما من مواسم العرب تجتمع لهم بها سوق کلّ عام، فنقیم بها ثلاثا فننحر الجزر و نطعم الطعام و نسقی الخمر و تسمع بنا العرب فلا یزالون یهابوننا أبدا. فقال الأخنس بن شریق الثقفیّ، و کان حلیفا لبنی زهرة و هم بالجحفة:
یا بنی زهرة قد نجّی اللَّه أموالکم و صاحبکم فارجعوا. فرجعوا، فلم یشهدها زهریّ و لا عدویّ، و شهدها سائر بطون قریش.
و لما کانت قریش بالجحفة رأی جهیم بن الصّلت بن مخرمة بن المطّلب ابن عبد مناف رؤیا فقال: إنّی رأیت فیما یری النائم رجلا أقبل علی فرس و معه بعیر له فقال: قتل عتبة و شیبة و أبو جهل و غیرهم ممّن قتل یومئذ، و رأیته ضرب لبّة بعیره ثمّ أرسله فی العسکر فما بقی خباء إلّا أصابه من دمه.
فقال أبو جهل: و هذا أیضا نبیّ من بنی المطّلب، سیعلم غدا من المقتول.
و کان بین طالب بن أبی طالب، و هو فی القوم، و بین بعض قریش محاورة، فقالوا: و اللَّه قد عرفنا أنّ هواکم مع محمّد. فرجع طالب إلی مکّة فیمن رجع، و قیل: إنّما کان خرج کرها، فلم یوجد فی الأسری و لا فی القتلی و لا فیمن رجع إلی مکّة، و هو الّذی یقول:
یا ربّ إمّا یغزونّ طالب‌فی مقنب من هذه المقانب
فلیکن المسلوب غیر السّالب‌و لیکن المغلوب غیر الغالب «1» و مضت قریش حتی نزلت بالعدوة القصوی من الوادی، و بعث اللَّه
______________________________
(1). المطلوب غیر الطالب.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 122
(1) السماء، و کان الوادی دهسا [1]، فأصاب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أصحابه منه ما لبّد لهم الأرض و لم یمنعهم المسیر، و أصاب قریشا منه ما لم یقدروا علی أن یرحلوا معه.
فخرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یبادرهم إلی الماء حتی إذا جاء أدنی ماء من بدر نزله، فقال الحباب بن المنذر بن الجموح:
یا رسول اللَّه! أ هذا منزل أنزلکه اللَّه لیس لنا أن نتقدّمه أو نتأخّره؟ أم هو الرأی و الحرب و المکیدة؟ قال: بل هو الرأی و الحرب و المکیدة. قال:
یا رسول اللَّه فإنّ هذا لیس لک بمنزل، انهض [2] بالناس حتّی نأتی أدنی ماء سواه من القوم فننزله ثمّ نعوّر [3] ما وراءه من القلب ثمّ نبنی علیه حوضا و نملؤه ماء فنشرب ماء و لا یشربون ثمّ نقاتلهم. ففعل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ذلک.
فلمّا نزل جاءه سعد بن معاذ فقال: یا رسول اللَّه نبنی لک عریشا من جرید فتکون فیه و نترک عندک رکائبک ثمّ نلقی عدوّنا، فإن أعزّنا اللَّه و أظهرنا اللَّه علیهم کان ذلک ممّا أحببناه، و إن کانت الأخری جلست علی رکائبک فلحقت بما وراءنا من قومنا، فقد تخلّف عنک أقوام ما نحن بأشدّ حبّا لک منهم، و لو ظنّوا أنّک تلقی حربا ما تخلّفوا عنک، یمنعک اللَّه بهم، یناصحونک و یحاربون معک. فأثنی علیه خیرا، ثمّ بنی لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عریش، و أقبلت قریش بخیلائها و فخرها، فلمّا رآها قال: اللَّهمّ هذه قریش قد أقبلت بخیلائها و فخرها تحادّک «1» [4] و تکذّب رسولک! اللَّهمّ فنصرک
______________________________
[1] (الدّهس: کلّ مکان لیّن لم یبلغ أن یکون رملا).
[2] انحض.
[3] (نعوّر: ندفن).
[4] (تحادّک: تعادیک).
______________________________
(1). تحاربک.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 123
(1) الّذی وعدتنی! اللَّهمّ أحنهم «1» الغداة. و رأی عتبة بن ربیعة علی جمل أحمر فقال: إن یکن عند أحد من القوم خیر فعند صاحب الجمل الأحمر إن یطیعوه یرشدوا.
و کان خفاف بن إیماء بن رحضة الغفاریّ أو أبوه إیماء بعث إلی قریش حین مرّوا به ابنا له بجزائر أهداها لهم و عرض علیهم المدد بالرجال و السلاح، فقالت قریش: إن کنّا إنّما نقاتل الناس فما بنا من ضعف، و إن کنّا نقاتل اللَّه کما زعم محمّد فما لأحد باللَّه طاقة.
فلمّا نزلت قریش أقبل جماعة، منهم حکیم بن حزام، حتی وردوا حوض النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: اترکوهم، فما شرب منه رجل إلّا قتل یومئذ إلّا حکیم نجا علی فرس له یقال له الوجیه و أسلم بعد ذلک فحسن إسلامه، و کان یقول إذا اجتهد فی یمینه: لا و الّذی نجّانی یوم بدر.
و لما اطمأنّت قریش بعثوا عمرو «2» بن وهب الجمحیّ لیحزر المسلمین، فجال بفرسه حولهم ثمّ عاد فقال: هم ثلاثمائة یزیدون قلیلا أو ینقصون، و لقد رأیت الولایا «3» [1] تحمل المنایا، نواضح [2] یثرب تحمل الموت الناقع، لیس لهم منعة إلّا سیوفهم، و اللَّه لا یقتل رجل منهم إلّا یقتل رجلا منکم، فإذا أصابوا أعدادهم فما خیر العیش بعد ذلک، فروا رأیکم.
فلمّا سمع حکیم بن حزام ذلک مشی فی القوم فأتی عتبة بن ربیعة فقال:
یا أبا الولید إنّک کبیر قریش و سیّدها، هل لک أن لا تزال تذکر فیها بخیر
______________________________
[1] (الولایا، جمع ولیّة: البرذعة).
[2] (النواضح: الإبل التی یستقی علیها الماء).
______________________________
(1). أجبنهم.B
(2). عمیر: 441.p ,mahcsiH -nbI
(3). 669.p ,IIiinadieM .rfcta؛ البلایا: 441.p ,mahcsiH -nbIte .v، 200.f .dual .spU .doc
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 124
(1) إلی آخر الدهر؟ قال: و ما ذاک؟ قال: ترجع بالناس و تحمل دم حلیفک عمرو ابن الحضرمیّ. قال: قد فعلت، علیّ دمه و ما أصیب من ماله، فأت ابن الحنظلیّة، یعنی أبا جهل، فلا أخشی أن یفسد أمر الناس غیره. فقام عتبة فی الناس فقال: إنّکم ما تصنعون بأن تلقوا محمّدا و أصحابه شیئا، و اللَّه لئن أصبتموهم لا یزال رجل ینظر فی وجه رجل یکره النظر إلیه قتل ابن عمّه أو «1» ابن خاله أو رجلا من عشیرته. قال حکیم بن حزام: فانطلقت إلی أبی جهل فوجدته قد نثل درعا و هو یهیّئها، فأعلمته ما قال عتبة، فقال: انتفخ و اللَّه سحره «2» حین رأی محمّدا و أصحابه، و اللَّه لا نرجع حتی یحکم اللَّه بیننا و بین محمّد، و ما بعتبة ما قال و لکن رأی ابنه أبا حذیفة فیهم و قد خافکم علیه.
ثمّ بعث إلی عامر [بن] الحضرمیّ فقال له: هذا حلیفک یرید أن یرجع إلی مکّة بالناس، و قد رأیت ثأرک بعینک فأنشد خفرتک و مقتل أخیک. فقام عامر و صرخ: وا عمراه وا عمراه! فحمیت الحرب و استوسق [1] الناس علی الشرّ.
فلمّا بلغ عتبة قول أبی جهل: انتفخ سحره «3»، قال: سیعلم المصفّر استه من انتفخ سحره أنا أم هو! ثمّ التمس بیضة یدخلها رأسه فما وجد من عظم هامته، فاعتجر ببرد له.
و خرج الأسود بن عبد الأسد المخزومیّ، و کان سیّئ الخلق، فقال:
أعاهد اللَّه لأشربنّ من حوضهم و لأهدمنّه أو لأموتنّ دونه. فخرج إلیه حمزة فضربه فأطنّ قدمه بنصف ساقه فوقع علی الأرض، ثمّ حبا إلی الحوض فاقتحم فیه لیبرّ یمینه، و تبعه حمزة فضربه حتی قتله فی الحوض.
______________________________
[1] استوثق. (و استوسق الناس: اجتمع أمرهم).
______________________________
(1). قتل.ddoC
(2- 3). منخره.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 125
(1) ثمّ خرج عتبة و شیبة ابنا ربیعة و الولید بن عتبة و دعوا إلی المبارزة، فخرج إلیهم عوف و معوّذ ابنا عفراء و عبد اللَّه بن رواحة کلّهم من الأنصار فقالوا: من أنتم؟ قالوا: من الأنصار.
فقالوا: أکفاء کرام، و ما لنا بکم من حاجة، لیخرج إلینا أکفاؤنا من قومنا. فقال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم:
قم یا حمزة، قم یا عبیدة بن الحارث، قم یا علیّ، فقاموا و دنا بعضهم من بعض، فبارز عبیدة بن الحارث بن المطّلب، و کان أمیر القوم، عتبة، و بارز حمزة شیبة، و بارز علیّ الولید، فأمّا حمزة فلم یمهل شیبة أن قتله، و أمّا علیّ فلم یمهل الولید أن قتله، و اختلف عبیدة و عتبة بینهما ضربتین کلاهما قد أثبت صاحبه، و کرّ حمزة و علیّ علی عتبة فقتلاه و احتملا عبیدة إلی أصحابه، و قد قطعت رجله، فلمّا أتوا به النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال: أ لست شهیدا یا رسول اللَّه؟ [قال: بلی].
قال: لو رآنی أبو طالب لعلم [أنّنا] أحقّ منه بقوله:
و نسلمه حتی نصرّع حوله‌و نذهل عن أبنائنا و الحلائل ثمّ مات، و تزاحف القوم و دنا بعضهم من بعض، و أبو جهل یقول:
اللَّهمّ أقطعنا للرحم و آتانا بما لم نعرف فأحنه الغداة، فکان هو المستفتح علی نفسه.
و کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قد أمر أصحابه أن لا یحملوا حتی یأمرهم، و
قال: إن اکتنفکم القوم فانضحوهم عنکم بالنّبل. و نزل فی العریش و معه أبو بکر و هو یدعو و یقول: اللَّهمّ إن تهلک هذه العصابة من أهل الإسلام لا تعبد فی الأرض، اللَّهمّ أنجز لی ما وعدتنی. و لم یزل حتی سقط رداؤه، فوضعه علیه أبو بکر ثمّ قال له: کفاک مناشدتک ربّک، فإنّه سینجز لک ما وعدک. و أغفی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی العریش إغفاءة، و انتبه ثمّ قال: یا أبا بکر أتاک نصر اللَّه، هذا جبرائیل آخذ بعنان فرسه یقوده
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 126
(1) علی ثنایاه النقع، و أنزل اللَّه: إِذْ تَسْتَغِیثُونَ رَبَّکُمْ «1» الآیة.
و
خرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو یقول: سَیُهْزَمُ الْجَمْعُ وَ یُوَلُّونَ الدُّبُرَ [1]، و حرّض المسلمین و قال: و الّذی نفس محمّد بیده لا یقاتلهم الیوم رجل فیقتل صابرا محتسبا مقبلا غیر مدبر إلّا أدخله اللَّه الجنّة.
فقال عمیر بن الحمام الأنصاریّ و بیده تمرات یأکلهنّ: بخ بخ! ما بینی و بین أن أدخل الجنّة إلّا أن یقتلنی هؤلاء! ثمّ ألقی التمرات من یده و قاتل حتی قتل. و رمی مهجع مولی عمر بن الخطّاب بسهم فقتل، فکان أوّل قتیل.
ثمّ رمی حارثة بن سراقة الأنصاریّ فقتل، و قاتل عوف بن عفراء حتی قتل، و اقتتل الناس قتالا شدیدا.
فأخذ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حفنة من التراب «2» و رمی بها قریشا و قال: شاهت الوجوه. و قال لأصحابه: شدّوا علیهم. فکانت الهزیمة، فقتل اللَّه من قتل من المشرکین و أسر من أسر منهم.
و لما کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی العریش و سعد بن معاذ قائم علی باب العریش متوشّحا بالسیف فی نفر من الأنصار یحرسون رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یخافون علیه کرّة العدوّ،
فرأی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی وجه سعد بن معاذ الکراهیة لما یصنع الناس من الأسر، فقال له رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لکأنّک تکره ذلک یا سعد؟ قال: أجل یا رسول اللَّه، أوّل وقعة أوقعها اللَّه بالمشرکین کان الإثخان أحبّ إلیّ من استبقاء الرجال.
و کان أوّل من لقی أبا جهل معاذ بن عمرو بن الجموح و قریش محیطة به
______________________________
[1] (سورة القمر 54، الآیة 45).
______________________________
(1). 9.sv، 8،roC
(2). الحصباء.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 127
(1) یقولون لا یخلص إلی أبی الحکم، قال معاذ: فجعلته من شأنی، فلمّا أمکننی حملت علیه فضربته ضربة أطنّت قدمه بنصف ساقه، و ضربنی ابنه عکرمة فطرح یدی من عاتقی، فتعلّقت بجلدة من جثّتی، فقاتلت عامّة یومی و إنّی لأسحبها خلفی، فلمّا آذتنی جعلت علیها رجلی ثمّ تمطّیت حتی طرحتها.
و عاش معاذ إلی زمان عثمان، رضی اللَّه عنه.
ثمّ مرّ بأبی جهل معوّذ بن عفراء فضربه حتی أثبته و ترکه و به رمق، ثم مرّ به ابن مسعود، و قد أمر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یلتمس فی القتلی، فوجده بآخر رمق، قال: فوضعت رجلی علی عنقه ثمّ قلت: هل أخزاک اللَّه یا عدوّ اللَّه؟ قال: و بما ذا أخزانی؟ أعمد من رجل قتلتموه، أخبرنی لمن الدائرة؟ قلت: للَّه و لرسوله. فقال له أبو جهل: لقد ارتقیت یا رویعی الغنم مرتقی صعبا! قال: فقلت: إنّی قاتلک. قال: ما أنت بأوّل عبد قتل سیّده، أما إنّ أشدّ شی‌ء لقیته «1» الیوم قتلک إیّای و ألّا قتلنی رجل من المطیّبین الأحلاف. فضربه عبد اللَّه فوقع رأسه بین رجلیه «2»، فحمله إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فسجد شکرا للَّه.
و کان عبد الرحمن بن عوف قد غنم أدراعا، فمرّ بأمیّة بن خلف و ابنه علیّ، فقالا له: نحن خیر لک من هذه الأدراع. فطرح الأدراع و أخذ بیده و بید ابنه و مشی بهما، فقال له أمیّة: من الرجل المعلم بریشة نعامة فی صدره؟ قال: حمزة بن عبد المطّلب. قال أمیّة: هو الّذی فعل بنا الأفاعیل.
و رأی بلال أمیّة و کان یعذّبه بمکّة فیخرج به إلی رمضاء مکّة فیضجعه علی ظهره ثمّ یأمر بالصخرة العظیمة فتوضع علی صدره و یقول: لا تزال هکذا حتی تفارق دین محمّد، فیقول بلال: أحد أحد، فلمّا رآه بلال قال: أمیّة!
______________________________
(1). لقیناه.Bte .A
(2). یدیه.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 128
(1) رأس الکفر! لا نجوت إن نجا! ثمّ صرخ: یا أنصار اللَّه رأس الکفر رأس الکفر أمیّة بن خلف، لا نجوت إن نجا! فأحاط بهم المسلمون، و قتل أمیّة و ابنه علیّ، و کان عبد الرحمن یقول: رحم اللَّه بلالا، ذهبت أدراعی و فجعنی بأسیریّ. و قتل حنظلة بن أبی سفیان بن حرب، قتله علیّ بن أبی طالب.
و لما انهزم المشرکون أمر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن لا یقتل أبو البختریّ بن هشام لأنّه کان أکفّ القوم عن [1] رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو بمکّة، و کان ممّن اهتمّ فی نقض الصحیفة، فلقیه المجذّر بن ذیاد البلویّ حلیف الأنصار و معه زمیل له، فقال له: إنّ رسول اللَّه قد نهی عن قتلک. فقال: و زمیلی؟ فقال المجذّر: لا و اللَّه. قال: إذا و اللَّه لأموتنّ أنا و هو و لا تتحدّث نساء قریش أنّی ترکت زمیلی حرصا علی الحیاة. فقتله، ثمّ أخبر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بخبره.
و جی‌ء بالعبّاس، أسره أبو الیسر، و کان مجموعا، و کان العبّاس جسیما، فقیل لأبی الیسر: کیف أسرته؟ قال: أعاننی علیه رجل ما رأیته قبل ذلک، بهیئة کذا و کذا،
فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لقد أعانک علیه ملک کریم. و لما أمسی العبّاس مأسورا بات رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ساهرا أوّل لیله، فقال له أصحابه: یا رسول اللَّه ما لک لا تنام؟
فقال: سمعت تضوّر العبّاس فی وثاقه فمنع منی النوم. فقاموا إلیه فأطلقوه، فنام رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
و قد کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال لأصحابه یومئذ: قد عرفت رجالا من بنی هاشم و غیرهم أخرجوا کرها، فمن لقی منکم أحدا من بنی هاشم فلا یقتله، و من لقی العبّاس بن عبد المطّلب فلا یقتله فإنّه أخرج
______________________________
[1] کان أخفّ القوم علی. (و ما أثبتناه عن سیرة ابن هشام).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 129
(1) کرها. فقال أبو حذیفة بن عتبة بن ربیعة: أ نقتل أبناءنا و آباءنا و إخواننا و نترک العبّاس؟ و اللَّه لئن لقیته لألحمنّه بالسّیف. فبلغ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال لعمر: یا أبا حفص أما تسمع قول أبی حذیفة؟ أ یضرب وجه عمّ رسول اللَّه بالسیف؟ فقال أبو حذیفة: لا أزال خائفا من تلک الکلمة و لا یکفّرها عنی إلّا الشهادة. فقتل یوم الیمامة شهیدا. و قد کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال لأصحابه: قد رأیت جبرائیل و علی ثنایاه النقع.
فقال رجل من بنی غفار: أقبلت أنا و ابن عمّ لی فصعدنا جبلا یشرف بنا علی بدر، و نحن مشرکان، ننظر لمن تکون الدائرة فننتهب، فدنت منّا سحابة فسمعت فیها حمحمة الخیل و سمعت قائلا یقول: أقدم حیزوم، قال:
فأمّا ابن عمّی فمات مکانه، و أمّا أنا فکدت أهلک فتماسکت.
و قال أبو داود المازنیّ: إنّی لأتبع رجلا من المشرکین لأضربه إذ وقع رأسه قبل أن یصل سیفی إلیه، فعرفت أنّه قتله غیری. و قال سهل بن حنیف:
کان أحدنا یشیر بسیفه إلی المشرک فیقع رأسه عن جسده قبل أن یصل إلیه السیف.
فلمّا هزم اللَّه المشرکین و قتل منهم من قتل و أسر من أسر أمر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن تطرح القتلی فی القلیب، فطرحوا فیه إلّا أمیّة ابن خلف فإنّه انتفخ فی درعه فملأها، فذهبوا به لیخرجوه فتقطّع، و طرحوا علیه من التراب و الحجارة ما غیّبه، و لما ألقوا فی القلیب وقف علیهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و
قال: یا أهل القلیب، بئس عشیرة النبیّ کنتم لنبیّکم! کذّبتمونی و صدّقنی الناس! ثمّ قال: یا عتبة، یا شیبة، یا أمیّة ابن خلف، یا أبا جهل بن هشام، و عدّد من کان فی القلیب، هل وجدتم ما وعدکم ربّکم حقّا؟ فإنّی وجدت ما وعدنی ربّی حقّا. فقال له أصحابه:
أ تکلّم قوما موتی؟ فقال: ما أنتم بأسمع لما أقول منهم و لکنّهم لا یستطیعون أن یجیبونی. و لما قال، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لأهل القلیب ما قال رأی فی
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 130
(1) وجه أبی حذیفة بن عتبة الکراهیة و قد تغیّر، فقال: لعلّک قد دخلک من شأن أبیک شی‌ء؟ قال: لا و اللَّه یا رسول اللَّه ما شککت فی أبی و فی مصرعه، و لکنّه کان له عقل و حلم و فضل فکنت أرجو له الإسلام، فلمّا رأیت ما مات علیه من الکفر أحزننی ذلک، فدعا له رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بخیر.
ثمّ إنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أمر فجمع ما فی العسکر، فاختلف المسلمون، فقال من جمعه: هو لنا. و قال الذین کانوا یقاتلون العدوّ:
[و اللَّه] لو لا نحن ما أصبتموه، نحن شغلنا القوم عنکم [حتّی أصبتم ما أصبتم]. و قال الذین کانوا یحرسون رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو فی العریش: و اللَّه ما أنتم بأحقّ به منّا، لقد رأینا أن نأخذ المتاع حین لم یکن له من یمنعه و لکن خفنا کرّة العدوّ علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقمنا دونه. فنزع اللَّه الأنفال من أیدیهم و جعلها إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقسمها بین المسلمین علی سواء.
و بعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عبد اللَّه بن رواحة بشیرا إلی أهل العالیة، و زید بن حارثة بشیرا إلی أهل السافلة من المدینة، فوصل زید و قد سوّوا التراب علی رقیّة بنت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و کانت زوجة عثمان بن عفّان، خلّفه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علیها و قسم له.
فلمّا عاد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لقیه الناس یهنّئونه بما فتح اللَّه علیه،
فقال سلمة بن سلامة بن وقش الأنصاریّ: إن لقینا إلّا عجائز صلعا کالبدن المعقّلة فنحرناها. فتبسّم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قال: یا بن أخی أولئک الملأ من قریش.
و کان فی الأسری النضر بن الحارث و عقبة بن أبی معیط، فأمر علیّ ابن أبی طالب بقتل النضر فقتله بالصّفراء، و أمر عاصم بن ثابت بقتل عقبة بن
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 131
(1) أبی معیط، فلمّا أرادوا قتله جزع من القتل و قال: ما لی أسوة بهؤلاء؟ یعنی الأسری، ثمّ
قال: یا محمّد من للصّبیة؟ قال: النار، فقتله بعرق الظّبیة «1» صبرا.
و کان فی الأسری سهیل بن عمرو أسره مالک بن الدّخشم الأنصاریّ، فلمّا أتی به النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم،
قال عمر بن الخطّاب: [دعنی] أنزع ثنیّتیه یا رسول اللَّه فلا یقوم علیک خطیبا أبدا، و کان سهیل أعلم الشفة السفلی [1]، فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: دعه یا عمر فسیقوم مقاما تحمده علیه،
فکان مقامه ذلک عند موت النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و سنذکره عند خبر الرّدّة إن شاء اللَّه. و
لما قدم به المدینة قالت له سودة بنت زمعة، زوج النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أعطیتم «2» بأیدیکم کما تفعل النساء، ألّا متّم کراما! فسمع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قولها فقال لها: یا سودة أ علی اللَّه و علی رسوله [تحرّضین]! فقالت: یا رسول اللَّه ما ملکت نفسی حین رأیته أن قلت ما قلت.
و قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: استوصوا بالأسری خیرا، و کان أحدهم یؤثر أسیره بطعامه.
فکان أوّل من قدم مکّة بمصاب قریش الحیسمان بن عبد اللَّه الخزاعیّ، فقالوا: ما وراءک؟ قال: قتل عتبة و شیبة و أبو الحکم و نبیه و منبّه ابنا الحجّاج، و عدّد أشراف قریش. فقال صفوان بن أمیّة: و اللَّه إن یعقل فاسألوه عنی. فقالوا: ما فعل صفوان؟ قال: هو ذاک جالس فی الحجر،
______________________________
[1] (هکذا جاء فی الأصل، و الأعلم، کما فی المعاجم: المشقوق الشفة العلیا).
______________________________
(1). الظهیرة.P .C
(2). لاعبتم.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 132
(1) و قد رأیت أباه و أخاه حین قتلا.
و مات أبو لهب بمکّة بعد وصول خبر مقتل قریش بتسعة «1» أیّام، و ناحت قریش علی قتلاهم، ثمّ قالوا: لا تفعلوا فیشمت محمّد و أصحابه، و لا تبعثوا فی فداء أسراکم لا یشتطّ علیکم محمّد. و کان الأسود بن عبد یغوث قد أصیب له ثلاثة من ولده: زمعة و عقیل و الحارث، و کان یحبّ أن یبکی علی بنیه.
فبینما هو کذلک إذ سمع نائحة فقال لغلامه، و قد ذهب بصره: انظر هل أحلّ البکاء لعلیّ أبکی علی زمعة فإنّ جوفی قد احترق. فرجع إلیه و قال له: إنّما هی امرأة تبکی علی بعیر لها أضلّته، فقال:
أ تبکی أن یضلّ لها بعیرو یمنعها من النّوم السّهود
و لا تبکی علی بکر و لکن‌علی بدر تقاصرت الجدود
علی بدر سراة بنی هصیص [1]و مخزوم و رهط أبی الولید «2»
و بکّی [2] إن بکیت علی عقیل‌و بکّی حارثا أسد الأسود
و بکّیهم [3] و لا تسمی [4] جمیعافما لأبی حکیمة من ندید
ألا قد ساد بعدهم أناس‌و لو لا یوم بدر لم یسودوا یعنی أبا سفیان.
ثمّ
إنّ قریشا أرسلت فی فداء الأساری، فأوّل من فدی أبو وداعة السّهمیّ، فداه ابنه المطّلب، و فدی العبّاس نفسه و عقیل بن أبی طالب
______________________________
[1] هضیض.
[2] و أبکی.
[3] و تبکیهم.
[4] (تسمی: مسهّل تسأمی).
______________________________
(1). بسبعة.B
(2). عظامهم همود.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 133
(1) و نوفل بن الحارث بن عبد المطّلب و حلیفه عتبة بن عمرو بن جحدم، أمره رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بذلک فقال: لا مال لی. فقال له رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أین المال الّذی وضعته عند أم الفضل و قلت لها إن أصبت فللفضل کذا و لعبد اللَّه کذا و لعبید اللَّه کذا؟ قال: و الّذی بعثک بالحقّ ما علم به أحد غیری و غیرها، و إنّی لأعلم أنّک رسول اللَّه! و فدی نفسه و ابنی أخویه و حلیفه، و کان قد أخذ «1» مع العبّاس عشرون أوقیة من ذهب، فقال: احسبها [1] فی فدائی. فقال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لا، ذاک شی‌ء أعطاناه اللَّه، عزّ و جلّ.
و کان فی الأساری عمرو بن أبی سفیان، أسره علیّ، فقیل لأبیه: أفد عمرا. فقال: لا أجمع علیّ دمی و مالی، یقتل ابنی حنظلة و أفدی عمرا! فترکه و لم یفکّه. ثمّ إنّ سعد بن النعمان الأنصاری خرج إلی مکّة معتمرا، فأخذه أبو سفیان، و کانت قریش لا تعرض لحاجّ و لا معتمر. فحبسه أبو سفیان لیفدی به عمرا ابنه، و قال:
أرهط ابن أکّال أجیبوا دعاءه‌تعاقدتم [2] لا تسلموا السیّد الکهلا
فإنّ بنی عمرو لئام أذلّةلئن لم یفکّوا عن أسیرهم الکبلا فمشی بنو عمرو بن عوف إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فطلبوا منه عمرو بن أبی سفیان ففادوا به سعدا.
و کان فی الأساری أبو العاص بن الربیع بن عبد العزّی بن عبد شمس زوج
______________________________
[1] أحبسها.
[2] تفاقدتم.
______________________________
(1). وجد.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 134
(1) زینب بنت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و کان من أکثر رجال مکّة مالا و أمانة و تجارة، و کانت أمّه هالة بنت خویلد أخت خدیجة زوجة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فسألته أن یزوّجه زینب، ففعل قبل أن یوحی إلیه، فلمّا أوحی إلیه آمنت به زینب، و کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مغلوبا بمکّة لم یقدر أن یفرّق بینهما، فلمّا خرجت قریش إلی بدر خرج معهم فأسر،
فلمّا بعثت قریش فی فداء الأساری بعثت زینب فی فداء أبی العاص زوجها بقلادة لها کانت خدیجة أدخلتها معها، فلمّا رآها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، رقّ لها رقّة شدیدة و قال: إن رأیتم أن تطلقوا لها أسیرها و تردّوا علیها الّذی لها فافعلوا. فأطلقوا لها أسیرها و ردّوا القلادة.
و أخذ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علیه أن یرسل زینب إلیه بالمدینة، و سار إلی مکّة، و أرسل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، زید ابن حارثة مولاه و رجلا من الأنصار لیصحبا زینب من مکّة، فلمّا قدم أبو العاص أمرها باللحاق بالنبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فتجهّزت سرّا، و أرکبها کنانة بن الربیع، أخو أبی العاص، بعیرا و أخذ قوسه و خرج بها نهارا. فسمعت بها قریش فخرجوا فی طلبها فلحقوها بذی طوی، و کانت حاملا فطرحت حملها لما رجّعت لخوفها، و نثر کنانة أسهمه ثمّ قال: و اللَّه لا یدنو منی أحد إلّا وضعت فیه سهما! فأتاه أبو سفیان بن حرب و قال: خرجت بها علانیة فیظنّ الناس أنّ ذلک عن ذلّ و ضعف منّا، و لعمری ما لنا فی حبسها حاجة، فارجع بالمرأة لیتحدّث الناس أنّا رددناها. ثمّ أخرجها لیلا و سلّمها إلی زید ابن حارثة و صاحبه، فقدما بها علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأقامت عنده.
فلمّا کان قبیل الفتح خرج أبو العاص تاجرا إلی الشام بأمواله و أموال رجال من قریش، فلمّا عاد لقیته سریّة لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم،
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 135
(1) فأخذوا ما معه و هرب منهم، فلمّا کان اللیل أتی المدینة فدخل علی زینب، فلمّا کان الصبح خرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی الصلاة فکبّر و کبّر الناس، فنادت زینب من صفّة النساء: أیّها الناس إنّی قد أجرت أبا العاص.
فقال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: و الّذی نفسی بیده ما علمت بشی‌ء من ذلک، و إنّه لیجیر علی المسلمین أدناهم. و قال لزینب: لا یخلص إلیک فلا یحلّ لک. و قال للسریة الذین أصابوه: إن رأیتم أن تردّوا علیه الّذی له فإنّا نحبّ ذلک، و إن أبیتم فهو فی‌ء اللَّه الّذی أفاءه علیکم و أنتم أحقّ به. قالوا:
یا رسول اللَّه بل نردّه علیه، فردّوا علیه ماله کلّه حتی الشّظاظ
[1]، ثمّ عاد إلی مکّة فردّ علی الناس مالهم و قال لهم: أشهد أن لا إله إلّا اللَّه و أشهد أنّ محمّدا رسول اللَّه، و اللَّه ما منعنی من الإسلام عنده إلّا تخوّف أن تظنّوا [أنّی] إنّما أردت أکل أموالکم. ثمّ خرج فقدم علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فردّ علیه أهله بالنکاح الأوّل، و قیل بنکاح جدید.
و جلس عمیر بن وهب الجمحیّ مع صفوان بن أمیّة بعد بدر، و کان شیطانا ممّن کان یؤذی النبیّ و أصحابه، و کان ابن وهب فی الأساری، فقال صفوان: لا خیر فی العیش بعد من أصیب ببدر. فقال عمیر: صدقت و لو لا دین علیّ و عیال أخشی ضیعتهم لرکبت إلی محمّد حتی أقتله. فقال صفوان: دینک علیّ و عیالک مع عیالی أسوتهم. فسار إلی المدینة فقدمها،
فأمر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عمر بن الخطّاب بإدخاله علیه، فأخذ عمر بحمالة سیفه و قال لرجال معه من الأنصار: ادخلوا علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و احذروا هذا الخبیث. فلمّا رآه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال لعمر: اترکه، ثمّ قال: ادن یا عمیر، ما جاء بک؟
قال: جئت لهذا الأسیر. قال: اصدقنی. قال: ما جئت إلّا لذلک. قال:
______________________________
[1] الشّطاط. (و الشّظاظ: خشبة عقفاء تدخل فی عروة الجوالق).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 136
(1)
بل قعدت أنت و صفوان و جری بینکما کذا و کذا. فقال عمیر: أشهد أنّک رسول اللَّه، هذا الأمر لم یحضره إلّا أنا و صفوان، فالحمد للَّه الّذی هدانی للإسلام. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: فقّهوا أخاکم فی دینه و علّموه القرآن و أطلقوا له أسیره، ففعلوا.
فقال: یا رسول اللَّه کنت شدید الأذی للمسلمین فأحبّ أن تأذن لی فأقدم مکّة فأدعو إلی اللَّه و أوذی الکفّار فی دینهم کما کنت أوذی أصحابک. فأذن له، فکان صفوان یقول: أبشروا الآن بوقعة تأتیکم تنسیکم وقعة بدر.
فلمّا قدم عمیر مکّة أقام بها یدعو إلی اللَّه، فأسلم معه ناس کثیر، و کان یؤذی من خالفه.
و قدم مکرز بن حفص بن الأخیف فی فداء سهیل بن عمرو، و کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یشاور أبا بکر و عمر و علیّا فی الأساری، فأشار أبو بکر بالفداء، و أشار عمر بالقتل، فمال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی القتل «1»، فأنزل اللَّه تعالی: ما کانَ لِنَبِیٍّ أَنْ یَکُونَ لَهُ أَسْری حَتَّی یُثْخِنَ فِی الْأَرْضِ إلی قوله: لَمَسَّکُمْ فِیما أَخَذْتُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ «2»، و کان الأسری سبعین، فقتل من المسلمین عقوبة بالمفاداة یوم أحد سبعون، و کسرت رباعیة رسول اللَّه، و هشمت البیضة علی رأسه، و سال الدم علی وجهه و انهزم أصحابه، فأنزل اللَّه تعالی: أَ وَ لَمَّا أَصابَتْکُمْ مُصِیبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَیْها «3».
و کان جمیع من قتل من المسلمین ببدر أربعة عشر رجلا، ستّة من المهاجرین، و ثمانیة من الأنصار. و ردّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، جماعة استصغرهم، منهم: عبد اللَّه بن عمر، و رافع بن خدیج، و البراء
______________________________
(1). الفداء.B
(2). 68، 67.ssv، 8.roC
(3). 165.sv، 3.roC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 137
(1) ابن عازب، و زید بن ثابت، و أسید بن حضیر.
و ضرب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لثمانیة نفر بسهم فی الأنفال لم یحضروا الوقعة، منهم: عثمان بن عفّان، کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، خلّفه علی زوجته رقیّة بنت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لمرضها، و طلحة بن عبید اللَّه، و سعید بن زید، کان أرسلهما یتجسّسان خبر العیر، و أبو لبابة، خلّفه علی المدینة، و عاصم بن عدیّ، خلّفه علی العالیة، و الحارث بن حاطب، ردّه إلی بنی عمرو بن عوف لشی‌ء بلغه عنهم، و الحارث بن الصّمّة، کسر بالرّوحاء، و خوّات بن جبیر، کسر فی بدر أسفل سیفه ذی الفقار، و کان لمنبّه بن الحجّاج، و قیل کان للعاص ابن منبّه، قتله علیّ صبرا و أخذ سیفه ذا الفقار، فکان للنبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فوهبه لعلیّ.
(رحضة بفتح الراء المهملة، و الحاء المهملة، و الضاد المعجمة. و الحبار بضمّ الحاء المهملة، و الباء الموحدة. و أسید بن حضیر بضمّ الهمزة، و الضاد المعجمة. و خدیج بفتح الخاء المعجمة، و کسر الدال المهملة).

ذکر غزوة بنی القینقاع‌

لما عاد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من بدر أظهرت یهود له الحسد بما فتح اللَّه علیه و بغوا و نقضوا العهد، و کان قد وادعهم حین قدم المدینة مهاجرا.
فلمّا بلغه حسدهم جمعهم بسوق بنی قینقاع فقال لهم: احذروا ما نزل بقریش و أسلموا، فإنّکم قد عرفتم أنّی نبیّ مرسل. فقالوا: یا محمّد لا یغرنّک أنّک لقیت قوما لا علم لهم بالحرب فأصبت منهم فرصة.
فکانوا أوّل یهود نقضوا ما بینهم و بینه، فبینما هم علی مجاهرتهم و کفرهم
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 138
(1) إذ جاءت امرأة مسلمة إلی سوق بنی قینقاع فجلست عند صائغ لأجل حلی لها، فجاء رجل منهم فخلّ «1» درعها إلی ظهرها، و هی لا تشعر، فلمّا قامت بدت عورتها، فضحکوا منها، فقام إلیه رجل من المسلمین فقتله، و نبذوا العهد إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و تحصّنوا فی حصونهم، فغزاهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و حاصرهم خمس عشرة لیلة، فنزلوا علی حکمه، فکتفوا، و هو یرید قتلهم، و کانوا حلفاء الخزرج،
فقام إلیه عبد اللَّه بن أبیّ ابن سلول فکلّمه فیهم، فلم یجبه، فأدخل یده فی جیب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فغضب رسول اللَّه و قال: ویحک أرسلنی. فقال: لا أرسلک حتی تحسن إلی موالیّ، أربعمائة حاسر و ثلاثمائة دارع قد منعونی من الأحمر و الأسود [تحصدهم فی غداة واحدة]، و إنّی و اللَّه لأخشی الدوائر.
فقال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: هم لک، خلّوهم لعنهم اللَّه و لعنه معهم.
و غنم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و المسلمون ما کان لهم من مال، و لم یکن لهم أرضون إنّما کانوا صاغة، و کان الّذی أخرجهم عبادة بن الصامت الأنصاری، فبلغ بهم ذباب، ثمّ ساروا إلی أذرعات من أرض الشام، فلم یلبثوا إلّا قلیلا حتی هلکوا.
و کان قد استخلف علی المدینة أبا لبابة، و کان لواء رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مع حمزة، و قسم الغنیمة بین أصحابه و خمسها، و کان أوّل خمس أخذه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی قول. ثمّ انصرف رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و حضر الأضحی و خرج إلی المصلّی فصلّی بالمسلمین، و هی أوّل صلاة عید صلّاها، و ضحّی فیه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بشاتین، و قیل بشاة، و کان أوّل أضحی رآه المسلمون، و ضحّی
______________________________
(1). فحل.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 139
(1) معه ذوو الیسار. و کانت الغزاة فی شوّال بعد بدر، و قیل: کانت فی صفر سنة ثلاث، و جعلها بعضهم «1» بعد غزوة الکدر.
(ذباب بکسر الذال المعجمة، و باءین موحّدتین).

ذکر غزوة الکدر

قال ابن إسحاق: کانت فی شوّال سنة اثنتین، و قال الواقدیّ: کانت فی المحرّم سنة ثلاث، و کان قد بلغ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، اجتماع بنی سلیم علی ماء لهم یقال له الکدر، فسار رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی الکدر فلم یلق کیدا، و کان لواؤه مع علیّ بن أبی طالب، و استخلف علی المدینة ابن أمّ مکتوم و عاد و معه النعم و الرّعاء، و کان قدومه، فی قول، لعشر لیال مضین من شوّال. و بعد قدومه أرسل غالب بن عبد اللَّه اللیثیّ فی سریّة إلی بنی سلیم و غطفان، فقتلوا فیهم و غنموا النّعم، و استشهد من المسلمین ثلاثة نفر و عادوا منتصف شوّال.
(الکدر بضمّ الکاف، و سکون الدال المهملة).

ذکر غزوة السّویق‌

کان أبو سفیان قد نذر بعد بدر أن لا یمسّ رأسه ماء من جنابة حتی یغزو محمّدا، فخرج فی مائتی راکب من قریش لیبرّ یمینه حتی جاء المدینة لیلا و اجتمع بسلّام بن مشکم سیّد النّضیر فعلم منه خبر الناس، ثمّ خرج فی
______________________________
(1). ابن إسحاق.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 140
(1) لیلته فبعث رجالا من قریش إلی المدینة، فأتوا العریض فحرّقوا فی نخلها و قتلوا رجلا من الأنصار و حلیفا له، و اسم الأنصاری معبد بن عمرو، و عادوا، و رأی أن قد برّ فی یمینه. و جاء الصریخ، فرکب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أصحابه فأعجزهم، و کان أبو سفیان و أصحابه یلقون جرب السّویق یتخفّفون منها [للنّجاة]، و کان ذلک عامّة زادهم، فلذلک سمّیت غزوة السّویق.
و
لما رجع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و المسلمون قالوا: یا رسول اللَّه أ تطمع أن تکون لنا غزوة؟ قال: نعم.
و قال أبو سفیان بمکّة، و هو یتجهّز:
کرّوا علی یثرب و جمعهم‌فإنّ ما جمّعوا لکم [1] نفل
إن یک یوم القلیب کان لهم‌فإنّ ما بعده لکم دول
آلیت لا أقرب النّساء و لایمسّ رأسی و جلدی الغسل
حتی تبیروا قبائل الأوس والخزرج، إنّ الفؤاد یشتعل فأجابه کعب بن مالک بقوله:
یا لهف أمّ المسبّحین علی‌جیش ابن حرب بالحرّة الفشل
إذ یطرحون الرّجال من سئم الطّیرترقّی «1»لقنّة الجبل «2» [2]
جاءوا بجمع لو قیس مبرکه [3]ما کان إلّا کمفحص الدّئل [4]
عار من النّصر و الثّراء «3» و من‌أبطال أهل البطحاء و الأسل
______________________________
[1] لکلّ.
[2]
إذ یطرحون الرجال من شیم‌الطیر و یرقی لقیه الجبل
[3] مبرکة.
[4] الدّول.
______________________________
(1). و رمی.A
(2). الحمل.B، لقتة.P .C
(3). الثری.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 141
(1) و فی ذی الحجّة منها مات عثمان بن مظعون فدفن بالبقیع و جعل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی رأس القبر حجرا علامة لقبره.
و قیل: إنّ الحسن بن علیّ ولد فیها. و قیل: إنّ علیّ بن أبی طالب بنی بفاطمة علی رأس اثنین و عشرین شهرا، فإن کان هذا صحیحا فالأوّل باطل.
و فی هذه السنة کتب المعاقلة و قربه «1» بسیفه [1].
(سلّام بتشدید اللام. و مشکم بکسر المیم، و سکون الشین المعجمة، و فتح الکاف. و العریض بضمّ العین المهملة، و فتح الراء، و آخره ضاد معجمة:
واد بالمدینة).
______________________________
[1] (هذه العبارة محرّفة، و قد جاءت فی الطبری: «فی هذه السنة کتب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، المعاقل، فکان معلّقا بسیفه». و المعاقل، جمع معقلة:
الدّیة. و لعلّه أراد أن کتاب الدیات کان معلّقا بسیفه).
______________________________
(1). فریّه.sroF! و فرته.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 142
(1)

3 و دخلت السنة الثالثة من الهجرة

اشارة

فی المحرّم سنة ثلاث سمع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أنّ جمعا من بنی ثعلبة بن سعد بن ذبیان و بنی محارب بن حفص تجمّعوا لیصیبوا من المسلمین، فسار إلیهم فی أربعمائة و خمسین رجلا، فلمّا صار بذی القصّة «1» لقی رجلا من ثعلبة فدعاه إلی الإسلام، فأسلم و أخبره أنّ المشرکین أتاهم خبره فهربوا إلی رءوس الجبال، فعاد و لم یلق کیدا، و کان مقامه اثنتی عشرة لیلة.
و فیها، فی جمادی الأولی، غزا بنی سلیم ببحران، و سبب هذه الغزوة أنّ جمعا من بنی سلیم تجمّعوا ببحران من ناحیة الفرع، فبلغ ذلک النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فسار إلیهم فی ثلاثمائة، فلمّا بلغ بحران وجدهم قد تفرّقوا فانصرف و لم یلق کیدا، و کانت غیبته عشر لیال، و استخلف علی المدینة ابن أمّ مکتوم.
(القصّة بفتح القاف، و الصاد المهملة. و بحران بالباء الموحدة، و الحاء المهملة الساکنة).
______________________________
(1). طوی.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 143
(1)

ذکر قتل کعب بن الأشرف الیهودیّ‌

و فی هذه السنة قتل کعب بن الأشرف، و هو أحد بنی نبهان من طیِّئ، و کانت أمّه من بنی النّضیر، و کان قد کبر علیه قتل من قتل ببدر من قریش، فسار إلی مکّة و حرّض علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و بکی أصحاب بدر، و کان یشبّب بنساء المسلمین حتی آذاهم،
فلمّا عاد إلی المدینة قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: من لی من ابن الأشرف؟ فقال محمّد بن مسلمة الأنصاریّ: أنا لک به، أنا أقتله. قال: فافعل إن قدرت علی ذلک. قال:
یا رسول اللَّه لا بدّ لنا ما نقول. قال: قولوا ما بدا لکم، فأنتم فی حلّ من ذلک.
فاجتمع محمّد بن مسلمة و سلکان بن سلامة بن وقش، و هو أبو نائلة، و الحارث بن أوس بن معاذ، و کان أخا کعب من الرضاعة، و عبّاد بن بشر، و أبو عبس بن جبر «1»، ثمّ قدّموا إلی ابن الأشرف أبا نائلة، فتحدّث معه ثمّ قال له: یا ابن الأشرف إنّی قد جئتک لحاجة فاکتمها علیّ. قال:
أفعل. قال: کان قدوم هذا الرجل شؤما علی العرب، قطع عنّا السّبل حتی ضاعت العیال و جهدت البهائم. فقال کعب: قد کنت أخبرتک بهذا. قال أبو نائلة: و أرید أن تبیعنا طعاما و نرهنک و نوثّق لک و تحسن فی ذلک. قال:
ترهنوننی أبناءکم؟ قال: أردت أن تفضحنا، إنّ معی أصحابی علی مثل رأیی تبیعهم و تحسن و نجعل عندک رهنا من الحلقة ما فیه وفاء، و أراد أبو نائلة بذکر الحلقة، و هی السلاح، أن لا ینکر السلاح إذا جاء مع أصحابه. فقال: إنّ فی الحلقة لوفاء.
فرجع أبو نائلة إلی أصحابه فأخبرهم، فأخذوا السلاح و ساروا إلیه،
______________________________
(1). جبیر.B، جزا.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 144
(1) و شیّعهم النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی بقیع الغرقد و دعا لهم. فلمّا انتهوا إلی حصن کعب هتف به أبو نائلة، و کان کعب قریب عهد بعرس، فوثب إلیه، و تحدّثوا ساعة، و سار معهم إلی شعب العجوز. ثمّ إنّ أبا نائلة أخذ برأس کعب و شمّ بیده و قال: ما رأیت کاللیلة طیبا أعرف «1» قطّ. ثمّ مشی ساعة و عاد لمثلها حتی اطمأنّ کعب، ثمّ مشی ساعة و أخذ بفود رأسه ثمّ قال:
اضربوا عدوّ اللَّه! فاختلفت علیه أسیافهم فلم تغن شیئا. قال محمّد بن مسلمة:
فذکرت مغولا فی سیفی فأخذته، و قد صاح عدوّ اللَّه صیحة لم یبق حولنا حصن إلّا أوقدت علیه نار، قال: فوضعته فی ثندؤته ثمّ تحاملت علیه حتی بلغت عانته و وقع عدوّ اللَّه.
و قد أصیب الحارث بن أوس بن معاذ، أصابه بعض أسیافنا، قال:
فخرجنا علی بعاث و قد أبطأ علینا صاحبنا فوقفنا له ساعة و قد نزفه الدم، ثمّ أتانا فاحتملناه و جئنا به النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأخبرناه بقتل عدوّ اللَّه، و تفل علی جرح صاحبنا و عدنا إلی أهلینا فأصبحنا و قد خافت یهود، لیس بها یهودی إلّا و هو یخاف علی نفسه.
قال: و قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: من ظفرتم به من رجال یهود فاقتلوه.
فوثب محیّصة بن مسعود علی ابن سنینة الیهودیّ و هو من تجار یهود، فقتله، و کان یبایعهم، فقال له أخوه حویّصة، و هو مشرک: یا عدوّ اللَّه قتلته! أمّا و اللَّه لربّ شحم فی بطنک من ماله! و ضربه، فقال محیّصة:
لقد أمرنی بقتله من لو أمرنی بقتلک لقتلتک. قال: فو اللَّه إن کان لأوّل إسلام حویصة. فقال: إنّ دینا بلغ بک ما أری لعجب. ثمّ أسلم.
(عبس بن جبر بفتح العین المهملة، و سکون الباء الموحّدة. و جبر
______________________________
(1). عطر.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 145
(1) بالجیم، و الباء الموحّدة. و سنینة تصغیر سنّ).
و فی ربیع الأوّل منها تزوّج عثمان بن عفّان أمّ کلثوم بنت النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و بنی بها فی جمادی الآخرة. و فیها ولد السائب بن زید ابن أخت نمیر «1». و قال الواقدیّ: و فیها غزا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، غزوة أنمار یقال لها دوام، و قد ذکرنا قول ابن إسحاق قبل ذلک.
و فیها کان غزوة الفردة، و کان أمیرها زید بن حارثة، و هی أوّل سریة خرج فیها زید أمیرا.
و کان من حدیثها أنّ قریشا خافت من طریقها التی کانت تسلک إلی الشام بعد بدر، فسلکوا طریق العراق، فخرج منهم جماعة فیهم صفوان بن أمیّة و أبو سفیان. و کان عظیم تجارتهم الفضّة، و کان دلیلهم فرات بن حیّان من بکر بن وائل، فبعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، زیدا، فلقیهم علی ماء یقال له الفردة، فأصاب العیر و ما فیها، و أعجزه الرجال، فقدم بها علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و کان الخمس عشرین ألفا، و قسم الأربعة الأخماس علی السویّة، و أتی بفرات بن حیّان أسیرا فأسلم، فأطلقه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
(الفردة: ماء بنجد، و قد اختلف العلماء فی ضبطه، فقیل فردة بالفاء المفتوحة و الراء الساکنة، و به مات زید الخیل، و یرد ذکره، و ضبطه ابن الفرات فی غیر موضع قردة بالقاف، و قال ابن إسحاق: و سیّر زید بن حارثة إلی الفردة، ماء من میاه نجد، ضبطه ابن الفرات أیضا بفتح الفاء و الراء، فإن کانا مکانین و إلّا فقد ضبط ابن الفرات أحدهما خطأ).
______________________________
(1). نمر.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 146
(1)

ذکر قتل أبی رافع‌

فی هذه السنة فی جمادی الآخرة قتل أبو رافع سلّام بن أبی الحقیق الیهودیّ، و کان یظاهر کعب بن الأشرف علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فلمّا قتل کعب بن الأشرف، و کان قتلته من الأوس، قالت الخزرج:
و اللَّه لا یذهبون بها علینا عند رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و کانا یتصاولان تصاول الفحلین، فتذاکر الخزرج من یعادی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، کابن الأشرف، فذکروا ابن أبی الحقیق، و هو بخیبر، فاستأذنوا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی قتله، فأذن لهم، فخرج إلیه من الخزرج عبد اللَّه ابن عتیک و مسعود بن سنان و عبد اللَّه بن أنیس و أبو قتادة و خزاعیّ بن الأسود حلیف لهم و أمّر علیهم عبد اللَّه بن عتیک، فخرجوا حتی قدموا خیبر فأتوا دار أبی رافع لیلا، فلم یدعوا بابا فی الدار إلّا أغلقوه علی أهله، و کان فی علّیّة فاستأذنوا علیه، فخرجت امرأته فقالت: من أنتم؟ قالوا: نفر من العرب یلتمسون المیرة. قالت: ذاک صاحبکم فادخلوا علیه، فدخلوا. فلمّا دخلوا أغلقوا باب العلیّة و وجدوه علی فراشه و ابتدروه، فصاحت المرأة، فجعل الرجل منهم یرید قتلها، فیذکر [1] نهی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إیّاهم عن قتل النساء و الصبیان، فیمسک [2] عنها، و ضربوه بأسیافهم، و تحامل علیه عبد اللَّه بن أنیس بسیفه فی بطنه حتی أنفذه، ثمّ خرجوا من عنده. و کان عبد اللَّه بن عتیک سیّئ البصر، فوقع من الدرجة فوثئت رجله وثأ شدیدا، فاحتملوه و اختفوا، و طلبتهم یهود فی کلّ وجه فلم یروهم، فرجعوا إلی
______________________________
[1] فذکر.
[2] فمسکوا.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 147
(1) صاحبهم، فقال المسلمون: کیف نعلم أنّ عدوّ اللَّه قد مات؟ فعاد بعضهم و دخل فی الناس فرأی الناس حوله و هو یقول: لقد عرفت صوت ابن عتیک، ثمّ قلت: أین ابن عتیک؟ ثمّ صاحت امرأته و قالت: مات و اللَّه. قال: فما سمعت کلمة ألذّ إلی نفسی منها. ثمّ عاد إلی أصحابه و أخبرهم الخبر و سمع صوت النّاعی یقول: أنعی أبا رافع تاجر أهل الحجاز. و ساروا حتی قدموا علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و اختلفوا فی قتله.
فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: هاتوا أسیافکم، فجاءوا بها، فنظر إلیها فقال لسیف عبد اللَّه ابن أنیس: هذا قتله، أری فیه أثر العظام
[1].
و قیل فی قتله: إنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بعث إلی أبی رافع الیهودی، و کان بأرض الحجاز، رجالا من الأنصار و أمّر علیهم عبد اللَّه بن عتیک، و کان أبو رافع یؤذی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فلمّا دنوا منه غربت الشمس و راح الناس بسرجهم، فقال عبد اللَّه بن عتیک لأصحابه:
أقیموا مکانکم فإنّی أنطلق و أتلطّف للبوّاب لعلّی أدخل. فانطلق فأقبل حتی دنا من الباب فتقنّع بثوبه کأنه یقضی حاجته، فهتف به البوّاب: إن کنت ترید أن تدخل فادخل فإنّی أرید أن أغلق الباب، فدخل و أغلق الباب و علّق المفاتیح علی وتد، قال: فقمت فأخذتها ففتحت بها الباب، و کان أبو رافع یسمر عنده فی علالیّ له. فلمّا أراد النوم ذهب عنه السّمّار، فصعدت إلیه فجعلت کلّما فتحت بابا أغلقته علیّ من داخل، فقلت: إن علموا بی لم یخلصوا إلیّ حتی أقتله. قال: فانتهیت إلیه فإذا هو فی بیت مظلم وسط عیاله لا أدری أین هو.
فقلت: أبا رافع! قال: من هذا؟ فأهویت نحو الصوت فضربته ضربة بالسیف و أنا دهش، فما أغنی عنی شیئا و صاح، فخرجت من البیت غیر بعید ثمّ دخلت علیه فقلت: ما هذا الصوت؟ قال: لأمّک الویل! إنّ رجلا فی البیت
______________________________
[1] الطعام.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 148
(1) ضربنی بالسیف. قال: فضربته فأثخنته فلم أقتله، ثمّ وضعت حدّ السیف فی بطنه حتی أخرجته من ظهره، فعرفت أنّی قتلته فجعلت أفتح الأبواب و أخرج حتی انتهیت إلی درجة فوضعت رجلی و أنا أظنّ أنّی انتهیت إلی الأرض، فوقعت فی لیلة مقمرة و انکسرت ساقی فعصبتها بعمامتی و جلست عند الباب فقلت: و اللَّه لا أبرح حتی أعلم أ قتلته أم لا. ف
لمّا صاح الدیک قام النّاعی فقال: أنعی أبا رافع تاجر أهل الحجاز، فانطلقت إلی أصحابی فقلت: النجاء! قد قتل اللَّه أبا رافع، فانتهیت إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فحدّثته.
فقال: ابسط رجلک. فبسطتها فمسحها فکأنّی لم أشتکها قطّ.
قیل: کان قتل أبی رافع فی ذی الحجّة سنة أربع من الهجرة، و اللَّه أعلم.
(سلّام بتشدید اللام. و حقیق بضمّ الحاء المهملة، و فتح القاف الأولی، تصغیر حقّ).
و فیها تزوّج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حفصة بنت عمر بن الخطّاب فی شعبان، و کانت قبله تحت خنیس (بضمّ الخاء المعجمة، و بالنون المفتوحة، و بالیاء المعجمة باثنتین من تحت، و بالسین المهملة) و هو ابن حذافة السّهمیّ، فتوفّی فیها.

ذکر غزوة أحد

و فیها فی شوّال لسبع لیال خلون منه کانت وقعة أحد، و قیل للنصف منه، و کان الّذی هاجها وقعة بدر، فإنّه لما أصیب من المشرکین من أصیب ببدر مشی عبد اللَّه بن أبی ربیعة و عکرمة بن أبی جهل و صفوان بن أمیّة و غیرهم ممّن أصیب آباؤهم و أبناؤهم و إخوانهم بها، فکلّموا أبا سفیان و من کان له
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 149
(1) فی تلک العیر تجارة و سألوهم أن یعینوهم بذلک المال علی حرب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لیدرکوا ثأرهم منهم، ففعلوا و تجهّز الناس و أرسلوا أربعة نفر، و هم: عمرو بن العاص، و هبیرة بن أبی وهب، و ابن الزّبعری، و أبو عزّة الجمحیّ، فساروا فی العرب لیستنفروهم، فجمعوا جمعا من ثقیف و کنانة و غیرهم، و اجتمعت قریش بأحابیشها و من أطاعها من قبائل کنانة «1» و تهامة، و دعا جبیر بن مطعم غلامه وحشیّ بن حرب، و کان حبشیّا یقذف بالحربة قلّ ما یخطئ، فقال له: اخرج مع الناس فإن قتلت عمّ محمّد بعمّی طعیمة بن عدیّ فأنت عتیق.
و خرجوا معهم بالظّعن لئلّا یفرّوا، و کان أبو سفیان قائد الناس، فخرج بزوجته هند بنت عتبة، و غیره من رؤساء قریش خرجوا بنسائهم، خرج عکرمة بن أبی جهل بزوجته أمّ حکیم بنت الحارث بن هشام، و خرج الحارث ابن المغیرة بفاطمة بنت الولید بن المغیرة أخت خالد، و خرج صفوان بن أمیّة ببریرة، و قیل برزة بنت مسعود الثقفیّة أخت عروة بن مسعود، و هی أمّ ابنه عبد اللَّه بن صفوان، و خرج عمرو بن العاص بریطة بنت منبّه بن الحجّاج، و هی أمّ ولده عبید اللَّه بن عمرو، و خرج طلحة بن أبی طلحة بسلافة بنت سعد، و هی أمّ بنیه مسافع و الجلاس و کلاب و غیرهم. و کان مع النساء الدفوف یبکین علی قتلی بدر یحرّضن «2» بذلک المشرکین.
و کان مع المشرکین أبو عامر الراهب الأنصاری، و کان خرج إلی مکّة مباعدا لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و معه خمسون غلاما من الأوس، و قیل کانوا خمسة عشر، و کان یعد قریشا أنّه لو لقی محمّدا لم یتخلّف عنه من الأوس رجلان. فلمّا التقی الناس بأحد کان أبو عامر أوّل من لقی فی
______________________________
(1).P .C
(2). و ینحن علیهم فعرض (!cis(.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 150
(1) الأحابیش و عبدان أهل مکّة، فنادی: یا معشر الأوس أنا أبو عامر. فقالوا:
فلا أنعم اللَّه بک عینا یا فاسق! فقال: لقد أصاب قومی بعدی شرّ، ثمّ قاتلهم قتالا شدیدا حتی راضخهم بالحجارة. و کانت هند کلّما مرّت بوحشیّ أو مرّ بها قالت له: یا أبا دسمة اشف و استشف، و کان یکنی أبا دسمة.
فأقبلوا حتی نزلوا بعینین بجبل ببطن السّبخة من قناة علی شفیر الوادی ممّا یلی المدینة.
فلمّا سمع بهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و المسلمون
قال: إنّی رأیت بقرا فأوّلتها خیرا، و رأیت فی ذباب سیفی ثلما، و رأیت أنّی أدخلت یدی فی درع حصینة فأوّلتها المدینة، فإن رأیتم أن تقیموا بالمدینة و تدعوهم فإن أقاموا أقاموا بشرّ [مقام] و إن دخلوا علینا قاتلناهم فیها.
و کان رأی عبد اللَّه بن أبیّ بن سلول مع رأی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یکره الخروج، و أشار بالخروج جماعة ممّن استشهد یومئذ.
و أقامت قریش یوم الأربعاء و الخمیس و الجمعة، و خرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حین صلّی الجمعة فالتقوا یوم السبت نصف شوّال.
فلمّا لبس رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، سلاحه و خرج ندم الذین کانوا أشاروا بالخروج إلی قریش و قالوا: استکرهنا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و نشیر علیه، فالوحی یأتیه فیه، فاعتذروا إلیه و قالوا: اصنع ما شئت.
فقال: لا ینبغی لنبیّ أن یلبس لأمته فیضعها حتی یقاتل.
فخرج فی ألف رجل، و استخلف علی المدینة ابن أمّ مکتوم، فلمّا کان بین المدینة و أحد عاد عبد اللَّه بن أبیّ بثلث الناس،
فقال: أطاعهم و عصانی، و کان من تبعه أهل النفاق و الریب،
و اتبعهم عبد اللَّه بن حرام أخو بنی سلمة یذکّرهم اللَّه أن لا یخذلوا نبیّهم، فقالوا: لو نعلم أنّکم تقاتلون ما أسلمناکم، و انصرفوا. فقال: أبعدکم اللَّه أعداء اللَّه! فسیغنی اللَّه عنکم! و بقی رسول
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 151
(1) اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی سبعمائة، فسار فی حرّة بنی حارثة و بین أموالهم، فمرّ بمال رجل من المنافقین یقال له مربع بن قیظیّ «1»، و کان ضریر البصر،
فلمّا سمع حسّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و من معه قام یحثی التراب فی وجوههم و یقول: إن کنت رسول اللَّه فإنّی لا أحلّ لک أن تدخل حائطی، و أخذ حفنة من تراب فی یده و قال: لو أعلم أنّی لا أصیب غیرک لضربت به وجهک. فابتدروه لیقتلوه، فقال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لا تفعلوا فهذا الأعمی أعمی البصر و القلب. فضربه سعد بن زید بقوس فشجّه.
و ذبّ فرس بذنبه فأصاب کلّاب سیف صاحبه، فاستلّه،
فقال له رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: سیوفکم، فإنّی أری السیوف ستسلّ «2» الیوم.
و سار رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حتی نزل بعدوة الوادی و جعل ظهره و عسکره إلی أحد، و کان المشرکون ثلاثة آلاف، منهم سبعمائة دارع، و الخیل مائتی فرس و الظّعن خمس عشرة امرأة، و کان المسلمون مائة دارع و لم یکن من الخیل غیر فرسین، فرس لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و فرس لأبی بردة بن نیار، و عرض رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، المقاتلة فردّ زید بن ثابت و ابن عمر و أسید بن حضیر و البراء بن عازب و عرابة ابن أوس و أبا سعید الخدریّ و غیرهم، و أجاز جابر بن سمرة و رافع بن خدیج.
و أرسل أبو سفیان إلی الأنصار یقول: خلّوا بیننا و بین ابن عمّنا فننصرف عنکم فلا حاجة بنا إلی قتالکم. فردّوا علیه بما یکره.
و تعبّأ المشرکون فجعلوا علی میمنتهم خالد بن الولید، و علی میسرتهم
______________________________
(1). قنطی.B، قبطی.P .C
(2). فاسبله.Bte .A
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 152
(1) عکرمة بن أبی جهل، و کان لواؤهم مع بنی عبد الدار، فقال لهم أبو سفیان:
إنّما یؤتی الناس من قبل رایاتهم، فإمّا أن تکفونا و إمّا أن تخلّوا بیننا و بین اللواء، یحرّضهم بذلک. فقالوا: ستعلم إذا التقینا کیف نصنع، و ذلک أراد.
و
استقبل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، المدینة و ترک أحدا خلف ظهره و جعل وراءه الرّماة، و هم خمسون رجلا، و أمّر علیهم عبد اللَّه بن جبیر، أخا خوّات بن جبیر، و قال له: انضح عنّا الخیل بالنّبل لا یأتونا من خلفنا و اثبت مکانک إن کانت لنا أو علینا.
و ظاهر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بین درعین و أعطی اللواء مصعب بن عمیر، و أمّر الزّبیر علی الخیل و معه المقداد، و خرج حمزة بالجیش بین یدیه.
و أقبل خالد و عکرمة فلقیهما الزّبیر و المقداد فهزما المشرکین، و حمل النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أصحابه فهزموا أبا سفیان، و خرج طلحة بن عثمان صاحب لواء المشرکین و
قال: یا معشر أصحاب محمّد إنّکم تزعمون أنّ اللَّه یعجلنا بسیوفکم. إلی النار و یعجلکم بسیوفنا إلی الجنّة، فهل أحد منکم یعجله سیفی إلی الجنّة أو یعجلنی سیفه إلی النار؟ فبرز إلیه علیّ بن أبی طالب، فضربه علیّ فقطع رجله، فسقط و انکشفت عورته، فناشده اللَّه [و الرّحم] فترکه، فکبّر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قال لعلیّ: ما منعک أن تجهز علیه؟ قال: إنّه ناشدنی اللَّه و الرّحم فاستحییت منه.
و کان بید رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، سیف، فقال: من یأخذه بحقّه؟ فقام إلیه رجال، فأمسکه عنهم حتی قام أبو دجانة فقال: و ما حقّه یا رسول اللَّه؟ قال: تضرب به العدوّ حتی تثخن. قال: أنا آخذه. فأعطاه إیّاه.
و کان شجاعا، و کان إذا أعلم بعصابة له حمراء علم الناس أنّه یقاتل، فعصّب رأسه بها و أخذ السیف و جعل یتبختر بین الصفّین. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: إنّها مشیة یبغضها اللَّه إلّا فی هذا الموطن،
فجعل لا یرتفع
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 153
(1) له شی‌ء إلّا حطّمه حتی انتهی إلی نسوة «1» فی سفح الجبل [معهنّ دفوف لهنّ] فیهنّ امرأة تقول:
نحن بنات طارق‌نمشی علی النّمارق «2»
إن تقبلوا نعانق‌و نفرش النّمارق
أو تدبروا نفارق‌فراق غیر وامق و تقول أیضا:
إیها بنی عبد الدّارإیها حماة الدّیار
ضربا بکلّ بتّار
فرفع السیف لیضربها، ثمّ أکرم سیف رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یضرب به امرأة. و کانت المرأة هند، و النساء معها یضربن بالدفوف خلف الرجال یحرّضن.
و اقتتل الناس قتالا شدیدا، و أمعن فی الناس حمزة و علیّ و أبو دجانة فی رجال من المسلمین، و أنزل اللَّه نصره علی المسلمین، و کانت الهزیمة علی المشرکین، و هرب النساء مصعّدات فی الجبل، و دخل المسلمون عسکرهم ینهبون. فلمّا نظر بعض الرماة إلی العسکر حین انکشف الکفّار عنه أقبلوا یریدون النّهب، و ثبتت طائفة و قالوا [1]: نطیع رسول اللَّه و نثبت مکاننا، فأنزل اللَّه:
مِنْکُمْ مَنْ یُرِیدُ الدُّنْیا وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرِیدُ الْآخِرَةَ «3»، یعنی
______________________________
[1] و ثبت طائفة و قال.
______________________________
(1). ستورة.B
(2). الفارق.B
(3). 152.sv، 3.roC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 154
(1) اتّباع أمر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
قال ابن مسعود: و ما علمت أن أحدا من أصحاب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یرید الدنیا حتی نزلت الآیة.
فلمّا فارق بعض الرماة مکانهم رأی خالد بن الولید قلّة من بقی من الرّماة، فحمل علیهم فقتلهم، و حمل علی أصحاب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من خلفهم. فلمّا رأی المشرکون خیلهم تقاتل تبادروا فشدّوا علی المسلمین فهزموهم و قتلوهم، و قد کان المسلمون قتلوا أصحاب اللواء، فبقی مطروحا لا یدنو منه أحد، فأخذته عمرة بنت علقمة الحارثیّة فرفعته، فاجتمعت قریش حوله، و أخذه صؤاب فقتل علیه، و کان الّذی قتل أصحاب اللواء علیّ،
قاله أبو رافع، قال: فلمّا قتلهم أبصر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، جماعة من المشرکین، فقال لعلیّ: احمل علیهم، ففرّقهم و قتل فیهم، ثمّ أبصر جماعة أخری فقال له: [احمل علیهم]، فحمل علیهم و فرّقهم و قتل فیهم، فقال جبرائیل: یا رسول اللَّه هذه المؤاساة! فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: إنّه منی و أنا منه. فقال جبرائیل: و أنا منکما. قال: فسمعوا صوتا:
لا سیف إلّا ذو الفقار، و لا فتی إلّا علیّ.
و کسرت رباعیة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، السفلی و شقّت شفته و کلم فی وجنته و جبهته فی أصول شعره، و علاه ابن قمئة بالسیف، و کان هو الّذی أصابه، و قیل: أصابه عتبة بن أبی وقّاص، و قیل: عبد اللَّه ابن شهاب الزّهریّ جدّ محمّد بن مسلم.
و قیل: إنّ عتبة بن أبی وقّاص، و ابن قمئة اللیثیّ الأدرمیّ، من بنی تیم [1] ابن غالب، و کان أدرم ناقص الذقن، و أبیّ بن خلف الجمحیّ، و عبد اللَّه
______________________________
[1] تمیم.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 155
(1) ابن حمید «1» الأسدیّ، أسد قریش، تعاقدوا علی قتل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأمّا ابن شهاب فأصاب جبهته، و أمّا عتبة فرماه بأربعة أحجار فکسر رباعیته الیمنی و شقّ شفته، و أمّا ابن قمئة فکلم وجنته و دخل من حلق المغفر فیها و علاه بالسیف فلم یطق أن یقطعه فسقط رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فجحشت رکبته، و أمّا أبیّ بن خلف فشدّ علیه بحربة، فأخذها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، منه و قتله بها، و قیل: بل کانت حربة الزبیر أخذها منه، و قیل: أخذها من الحارث بن الصّمّة، و أمّا عبد اللَّه بن حمید فقتله أبو دجانة الأنصاریّ.
و لما جرح رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، جعل الدم یسیل علی وجهه و هو یمسحه و
یقول: کیف یفلح قوم خضبوا وجه نبیّهم بالدم و هو یدعوهم إلی اللَّه! و قاتل دونه نفر خمسة من الأنصار فقتلوا، و ترّس أبو دجانة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بنفسه، فکان یقع النبل فی ظهره و هو منحن «2» علیه، و رمی سعد بن أبی وقّاص دون رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فکان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یناوله السهم و یقول: ارم فداک أبی و أمّی.
و أصیبت یومئذ عین قتادة بن النعمان، فردّها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بیده، فکانت أحسن عینیه. و قاتل مصعب بن عمیر و معه لواء المسلمین فقتل، قتله ابن قمئة اللیثیّ، و هو یظنّ أنّه النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فرجع إلی قریش و قال: قتلت محمّدا. فجعل الناس یقولون: قتل محمّد، قتل محمّد.
و لما قتل مصعب أعطی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، اللواء علیّ
______________________________
(1). جمیل.P .C
(2). مدجن.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 156
(1) ابن أبی طالب. و قاتل حمزة حتی مرّ به سباع بن عبد العزّی الغبشانیّ، فقال له حمزة: هلمّ إلیّ یا ابن مقطّعة البظور! و کانت أمّه أمّ أنمار ختّانة بمکّة، فلمّا التقیا ضربه حمزة فقتله، قال وحشیّ: إنّی و اللَّه لأنظر إلی حمزة و هو یهذّ الناس بسیفه [هذّا] ما یلقی شیئا یمرّ به إلّا قتله، و قتل سباع بن عبد العزّی.
قال: فهززت حربتی و دفعتها علیه فوقعت فی ثنّته حتی خرجت من بین رجلیه و أقبل نحوی فغلب فوقع، فأمهلته حتی مات فأخذت حربتی ثمّ تنحّیت إلی العسکر، فرضی اللَّه عن حمزة و أرضاه.
و قتل عاصم بن ثابت مسافع بن طلحة و أخاه کلاب بن طلحة بسهمین، فحملا إلی أمّهما سلافة [1] و أخبراها أنّ عاصما قتلهما، فنذرت إن أمکنها اللَّه من رأسه أن تشرب فیه الخمر.
و
برز عبد الرحمن بن أبی بکر، و کان مع المشرکین، و طلب المبارزة، فأراد أبو بکر أن یبرز إلیه، فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: شم سیفک و أمتعنا بک.
و انتهی أنس بن النضر، عمّ أنس بن مالک، إلی عمر و طلحة فی رجال من المهاجرین قد ألقوا بأیدیهم، فقال: ما یحبسکم؟ قالوا: قد قتل النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم. قال: فما تصنعون بالحیاة بعده! موتوا علی ما مات علیه.
ثمّ استقبل القوم فقاتل حتی قتل، فوجد به سبعون ضربة و طعنة، و ما عرفه إلّا أخته، عرفته بحسن بنانه.
و قیل: إنّ أنس بن النضر سمع نفرا من المسلمین یقولون، لما سمعوا أنّ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قتل: لیت لنا من یأتی عبد اللَّه بن أبیّ بن سلول لیأخذ لنا أمانا من أبی سفیان قبل أن یقتلونا. فقال لهم أنس: یا قوم إن
______________________________
[1] سلامة.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 157
(1) کان محمّد قد قتل فإنّ ربّ محمّد لم یقتل، فقاتلوا علی ما قاتل علیه محمّد.
اللَّهمّ إنّی أعتذر إلیک ممّا یقول هؤلاء و أبرأ إلیک ممّا جاء به هؤلاء! ثمّ قاتل حتی قتل.
و کان أوّل من عرف رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، کعب بن مالک، قال: فنادیت بأعلی صوتی: یا معشر المسلمین أبشروا! هذا رسول اللَّه حیّ لم یقتل، فأشار إلیه: أنصت. فلمّا عرفه المسلمون نهضوا نحو الشّعب و معه علیّ و أبو بکر و عمر و طلحة و الزبیر و الحارث بن الصّمّة و غیرهم. فلمّا أسند إلی الشعب أدرکه أبیّ بن خلف و هو یقول: یا محمّد لا نجوت إن نجوت! فعطف علیه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فطعنه بالحربة فی عنقه، و کان أبیّ یقول بمکّة لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: إنّ عندی العود أعلفه کلّ یوم فرقا «1» [1] من ذرة أقتلک علیه.
فیقول له النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: بل أنا أقتلک إن شاء اللَّه تعالی.
فلمّا رجع إلی قریش و قد خدشه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، خدشا غیر کبیر قال: قتلنی محمّد. قالوا: و اللَّه ما بک بأس. قال: إنّه قد کان قال لی أنا أقتلک، فو اللَّه لو بصق علیّ لقتلنی! فمات عدوّ اللَّه بسرف.
و قاتل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یوم أحد قتالا شدیدا، فرمی بالنبل حتی فنی نبله و انکسرت سیة قوسه و انقطع وتره. و لما جرح رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، جعل علیّ ینقل له الماء فی درقته من المهراس [2] و یغسله،
______________________________
[1] (الفرق: مکیال لأهل المدینة یسع ثلاثة أصواع).
[2] (المهراس: ماء بجبل أحد).
______________________________
(1). مدا.B الکامل فی التاریخ ج‌2 158 ذکر غزوة أحد ..... ص : 148
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 158
(1) فلم ینقطع الدم، فأتت فاطمة و جعلت تعانقه و تبکی، و أحرقت حصیرا و جعلت علی الجرح من رماده فانقطع الدم.
و
رمی مالک بن زهیر الحشمیّ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فاتّقاه طلحة بیده فأصاب السهم خنصره، و قیل: رماه حبّان بن العرقة، فقال:
حس [1]، فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لو قال: باسم اللَّه، لدخل الجنّة،
و الناس ینظرون إلیه، و قیل: إنّ یده شلّت إلّا السبّابة و الوسطی، و الأوّل أثبت.
و
صعد أبو سفیان و معه جماعة من المشرکین فی الجبل، فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لیس لهم أن یعلونا، فقاتلهم عمر و جماعة من المهاجرین حتی أهبطوهم، و نهض رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی الصخرة لیعلوها، و کان علیه درعان، فلم یستطع، فجلس تحته طلحة حتی صعد، فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أوجب طلحة.
و انتهت الهزیمة بجماعة المسلمین، فیهم عثمان بن عفّان و غیره، إلی الأعوص، فأقاموا به ثلاثا ثمّ أتوا النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال لهم حین رآهم: لقد ذهبتم فیها عریضة.
و
التقی حنظلة بن أبی عامر، غسیل الملائکة، و أبو سفیان بن حرب، فلمّا استعلاه حنظلة رآه شدّاد بن الأسود و هو ابن شعوب، فدعاه أبو سفیان، فأتاه، فضرب حنظلة فقتله، فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: إنّه لتغسله الملائکة. فسلوا أهله فسئلت صاحبته فقالت: خرج و هو جنب، سمع الهائعة، فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لذلک غسلته الملائکة.
و قال أبو سفیان یذکر صبره و معاونة ابن شعوب إیّاه علی قتل حنظلة:
______________________________
[1] حسن. (و حس: کلمة کانوا یقولونها عند مسّ الألم).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 159
(1)
و لو شئت نجّتنی کمیت طمرّةو لم أحمل النّعماء لابن شعوب
فما زال مهری مزجر الکلب منهم‌لدن غدوة حتی دنت لغروب
أقاتلهم و أدّعی یال غالب‌و أدفعهم عنی برکن صلیب
فبکّی و لا ترعی مقالة عاذل‌و لا تسأمی من عبرة و نحیب
أباک و إخوانا لنا قد تتابعوا [1]و حقّ لهم من عبرة بنصیب
و سلّی الّذی قد کان فی النفس أنّنی‌قتلت من النّجّار کلّ نجیب
و من هاشم قرنا «1»نجیبا و مصعباو کان لدی الهیجاء غیر هیوب
و لو أنّنی لم أشف منهم قرونتی [2]لکانت شجا فی القلب ذات ندوب فأجابه حسّان بقوله:
ذکرت القروم الصّید من آل هاشم‌و لست لزور قلته بمصیب
أ تعجب أن أقصدت حمزة منهم‌عشاء و قد سمّیته بنجیب
أ لم یقتلوا عمرا و عتبة و ابنه‌و شیبة و الحجّاج و ابن حبیب
غداة دعا العاصی علیّا فراعه‌بضربة عضب بلّه بخضیب و وقعت هند و صواحباتها علی القتلی یمثلن بهم، و اتّخذت هند من آذان الرجال و آنافهم خدما «2» [3] و قلائد، و أعطت خدمها «3» و قلائدها وحشیّا، و بقرت عن کبد حمزة فلاکتها فلم تستطع أن تسیغها فلفظتها.
______________________________
[1] قد تبایعوا. (و ما أثبتناه عن ابن هشام).
[2] قرونه. (و قرونتی: نفسی).
[3] (الخدم، جمع خدمة: الخلخال).
______________________________
(1). قرما.B
(2). خزما.B
(3). خزمها.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 160
(1) ثمّ
أشرف أبو سفیان علی المسلمین فقال: أ فی القوم محمّد؟ [ثلاثا]، فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لا تجیبوه.
[ثم قال: أ فی القوم ابن أبی قحافة؟ ثلاثا]. ثمّ قال: أ فی القوم ابن الخطّاب؟ ثلاثا. ثمّ التفت إلی أصحابه فقال: أمّا هؤلاء فقد قتلوا. فقال عمر: کذبت أی عدوّ اللَّه قد أبقی اللَّه لک ما یخزیک. فقال: أعل هبل، أعل هبل.
فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: قولوا اللَّه أعلی و أجلّ. فقال أبو سفیان: إنّا لنا العزّی و لا عزّی لکم. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: قولوا اللَّه مولانا و لا مولی لکم. فقال أبو سفیان: أنشدک اللَّه یا عمر أ قتلنا محمّدا؟ قال عمر: اللَّهمّ لا، و إنّه لیسمع کلامک.
فقال: أنت أصدق من ابن قمئة! ثمّ قال: هذا بیوم بدر، و الحرب سجال، أما إنّکم ستجدون فی قتلاکم مثلا، و اللَّه ما رضیت و لا سخطت و لا نهیت و لا أمرت.
و اجتاز به الحلیس بن زبّان سیّد الأحابیش و هو یضرب فی شدق حمزة بزجّ الرمح و یقول: ذق عقق! فقال الحلیس: یا بنی کنانة هذا سیّد قریش یصنع بابن عمّه کما ترون. فقال أبو سفیان: اکتمها [1] [عنی] فإنّها زلّة.
و
کانت أمّ أیمن حاضنة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و نساء من الأنصار یسقین الماء، فرماها حبّان بن العرقة [2] بسهم فأصاب ذیلها، فضحک، فدفع النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی سعد بن أبی وقّاص سهما و قال:
ارمه. فرماه فأصابه، فضحک النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قال: استقاد لها سعد، أجاب اللَّه دعوتک و سدّد رمیتک.
ثمّ انصرف أبو سفیان و من معه و قال: إنّ موعدکم العام المقبل. ثم
بعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علیّا فی أثرهم و قال: انظر فإن
______________________________
[1] اکتمه.
[2] حفانة بن العرفة.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 161
(1)
جنبوا الخیل و امتطوا الإبل فإنّهم یریدون مکّة، و إن رکبوا الخیل فإنّهم یریدون المدینة، فو الّذی نفسی بیده لئن أرادوها لأناجزنّهم. قال علیّ: فخرجت فی أثرهم، فامتطوا الإبل و جنبوا الخیل یریدون مکّة، فأقبلت أصیح [1] ما أستطیع أن أکتم،
و کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أمره بالکتمان.
و أمر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، رجلا أن ینظر فی القتلی، فرأی سعد بن الربیع الأنصاری و به رمق، فقال للذی رآه: أبلغ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عنی السلام و قل له جزاک اللَّه خیر ما جزی نبیّا عن أمّته، و أبلغ قومی السلام و قل لهم لا عذر لکم عند اللَّه إن خلص إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أذی و فیکم عین تطرف. ثمّ مات.
و
وجد حمزة ببطن الوادی قد بقر بطنه عن کبده و مثّل به، فحین رآه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال: لو لا أن تحزن صفیّة أو تکون سنّة بعدی لترکته حتی یکون فی أجواف السّباع و حواصل الطیر، و لئن أظهرنی اللَّه علی قریش لأمثلنّ بثلاثین رجلا منهم. و قال المسلمون: لنمثلنّ بهم مثلة لم یمثلها أحد من العرب، فأنزل اللَّه فی ذلک: وَ إِنْ عاقَبْتُمْ فَعاقِبُوا بِمِثْلِ ما عُوقِبْتُمْ بِهِ الآیة «1»، فعفا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه و سلّم، و صبر و نهی عن المثلة.
و
أقبلت صفیة بنت عبد المطّلب، فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لابنها الزبیر لیردّها لئلّا تری ما بأخیها حمزة، فلقیها الزبیر فأعلمها بأمر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقالت: إنّه بلغنی أنّه مثّل بأخی و ذلک فی اللَّه قلیل! فما أرضانا بما کان من ذلک! لأحتسبنّ و لأصبرنّ. فأعلم الزبیر النبیّ،
______________________________
[1] أصفح.
______________________________
(1). 126.sv، 16.roC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 162
(1) صلّی اللَّه علیه و سلّم، بذلک، فقال: خلّ سبیلها،
فأتته و صلّت علیه و استرجعت، و أمر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، به فدفن.
و کان فی المسلمین رجل اسمه قزمان، و کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یقول إنّه من أهل النار، فقاتل یوم أحد قتالا شدیدا، فقتل من المشرکین ثمانیة أو تسعة، ثمّ جرح فحمل إلی داره، و قال له المسلمون:
أبشر قزمان! قال: بم أبشر، و أنا ما قاتلت إلّا عن أحساب قومی؟ ثمّ اشتدّ علیه جرحه فأخذ سهما فقطع رواهشه فنزف الدم، فمات، فأخبر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم،
فقال: أشهد أنّی رسول اللَّه.
و کان ممّن قتل یوم أحد مخیریق الیهودیّ، قال ذلک الیوم لیهود:
یا معشر یهود، لقد علمتم أنّ نصر محمّد علیکم حقّ. فقالوا: إنّ الیوم السبت.
فقال: لا سبت، و أخذ سیفه و عدّته و قال: إن قتلت فمالی لمحمّد یصنع به ما یشاء، ثمّ غدا فقاتل حتی قتل،
فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: مخیریق خیر یهود.
و قتل الیمان أبو حذیفة، قتله المسلمون، و کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، رفعه و ثابت بن قیس بن وقش مع النساء، فقال أحدهما لصاحبه، و هما شیخان: ما ننتظر؟ أ فلا نأخذ أسیافنا فنلحق برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم؟ لعلّ اللَّه أن یرزقنا الشهادة. ففعلا و دخلا فی الناس و لا یعلم بهما، فأمّا ثابت فقتله المشرکون، و أمّا الیمان فاختلفت علیه سیوف المسلمین فقتلوه و لا یعرفونه، فقال حذیفة: أبی أبی! فقالوا: و اللَّه ما عرفناه. فقال: یغفر اللَّه لکم. و أراد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یدیه، فتصدّق حذیفة بدیته علی المسلمین.
و احتمل بعض الناس قتلاهم إلی المدینة، فأمر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بدفنهم حیث صرعوا، و أمر أن یدفن الاثنان و الثلاثة فی القبر
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 163
(1) الواحد، و أن یقدّم «1» إلی القبلة أکثرهم قرآنا، و صلّی علیهم، فکان کلّما أتی بشهید جعل حمزة معه و صلّی علیهما، و قیل: کان یجمع تسعة من الشهداء و حمزة عاشرهم فیصلّی علیهم، و نزل فی قبره علیّ و أبو بکر و عمر و الزبیر، و جلس رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی حفرته و
أمر أن یدفن عمرو ابن الجموح و عبد اللَّه بن حرام فی قبر واحد، و قال: کانا متصافیین فی الدنیا.
فلمّا دفن الشهداء انصرف رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فلقیته حمنة بنت جحش، فنعی لها أخاها عبد اللَّه، فاسترجعت له، ثمّ نعی لها خالها [1] حمزة، فاستغفرت له، ثمّ نعی لها زوجها مصعب بن عمیر، فولولت و صاحت، فقال: إنّ زوج المرأة منها لبمکان.
و
مرّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بدار من دور الأنصار فسمع البکاء و النوائح، فذرفت عیناه فبکی [2] و قال: لکنّ حمزة لا بواکی له
! فرجع سعد بن معاذ إلی دار بنی عبد الأشهل فأمر نساءهم أن یذهبن فیبکین علی حمزة.
و مرّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بامرأة من الأنصار قد أصیب أبوها و زوجها، فلمّا نعیا لها قالت: ما فعل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم؟
قال: هو بحمد اللَّه کما تحبّین. قالت: أرونیه، فلمّا نظرت إلیه قالت: کلّ مصیبة بعدک جلل.
و کان رجوعه إلی المدینة یوم السبت یوم الوقعة.
______________________________
[1] أخاها. (و ما أثبتناه عن ابن هشام).
[2] فذفرت عیناه بالبکاء.
______________________________
(1). یدفنهم.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 164
(1) (نیار بالنون المکسورة، و الیاء تحتها نقطتان، و آخره راء. و جبیر بضمّ الجیم، تصغیر جبر. و خوّات بالخاء المعجمة، و الواو المشدّدة، و بعد الألف تاء فوقها نقطتان. و حبّان بکسر الحاء المهملة، و بالباء الموحّدة، و آخره نون.
و الحلیس بضمّ الحاء المهملة، تصغیر حلس. و زبّان بالزای، و الباء الموحّدة، و آخره نون).

ذکر غزوة حمراء الأسد

لما کان الغد من یوم الأحد أذّن مؤذّن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بالغزو و قال: لا یخرج معنا إلّا من حضر بالأمس، فخرج لیظنّ الکفّار به قوّة، و خرج معه جماعة جرحی یحملون نفوسهم و ساروا حتی بلغوا حمراء الأسد، و هی من المدینة علی سبعة أمیال، فأقام بها الاثنین و الثلاثاء و الأربعاء، و مرّ به معبد الخزاعیّ، و کانت خزاعة مسلمهم و مشرکهم عیبة نصح لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بتهامة، و کان معبد مشرکا، فقال:
[یا محمّد] لقد عزّ علینا ما أصابک. ثمّ خرج من عند النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فلقی أبا سفیان و من معه بالرّوحاء قد أجمعوا الرجعة إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لیستأصلوا المسلمین بزعمهم، فلمّا رأی أبو سفیان معبدا قال: ما وراءک؟ قال: محمّد قد خرج فی أصحابه یطلبکم فی جمع لم أر مثله، قد جمع معه من تخلّف عنه و ندموا علی ما صنعوا، و ما ترحل حتی تری نواصی الخیل. قال: فو اللَّه قد أجمعنا الرجعة لنستأصل بقیّتهم. قال: إنّی أنهاک عن هذا، فثنی [ذلک] أبا سفیان و من معه.
و
مرّ بأبی سفیان رکب من عبد القیس فقال لهم: بلّغوا عنی محمّدا رسالة و أحمّل لکم إبلکم هذه زبیبا بعکاظ. قالوا: نعم. قال: أخبروه أنّا قد
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 165
(1) أجمعنا السّیر إلیه و إلی أصحابه لنستأصلهم. فمرّوا بالنبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو بحمراء الأسد فأخبروه، فقال، صلّی اللَّه علیه و سلّم: حَسْبُنَا اللَّهُ وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ.
ثمّ عاد إلی المدینة و ظفر فی طریقه بمعاویة بن المغیرة بن أبی العاص، و بأبی عزّة عمرو بن عبید اللَّه الجمحیّ، و کان قد تخلّف عن المشرکین بحمراء الأسد، ساروا و ترکوه نائما، و کان أبو عزّة قد أسر یوم بدر، فأطلقه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بغیر فداء لأنّه شکا إلیه فقرا و کثرة عیال، فأخذ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علیه العهود أن لا یقاتله و لا یعین علی قتاله، فخرج معهم یوم أحد و حرّض علی المسلمین، فلمّا أتی به رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال له: یا محمّد امنن علیّ.
قال: المؤمن لا یلدغ من جحر مرّتین. و أمر به فقتل.
و أمّا معاویة بن المغیرة بن أبی العاص بن أمیّة، و هو الّذی جدع أنف حمزة و مثل به مع من مثل به، و کان قد أخطأ الطریق، فلمّا أصبح أتی دار عثمان ابن عفّان، فلمّا رآه قال له عثمان: أهلکتنی و أهلکت نفسک. فقال: أنت أقربهم منی رحما و قد جئتک لتجیرنی. و أدخله عثمان داره، و قصد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لیشفع فیه،
فسمع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یقول: إنّ معاویة بالمدینة فاطلبوه،
فأخرجوه من منزل عثمان، و انطلقوا به إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال عثمان: و الّذی بعثک بالحقّ ما جئت إلّا لأطلب له أمانا فهبه لی، فوهبه له و أجلّه ثلاثة أیّام و أقسم لئن أقام بعدها لیقتلنّه، فجهّزه عثمان و قال له: ارتحل.
و سار رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی حمراء الأسد و أقام معاویة لیعرف أخبار النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فلمّا کان الیوم الرابع
قال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: إنّ معاویة أصبح قریبا و لم یبعد، فاطلبوه،
فطلبه زید ابن حارثة و عمّار فأدرکاه بالحماة فقتلاه.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 166
(1) و هذا معاویة جدّ عبد الملک بن مروان بن الحکم لأمّه.
و فیها قیل ولد الحسن بن علیّ فی النصف من شهر رمضان، و فیها علقت فاطمة بالحسین، و کان بین ولادتها و حملها خمسون یوما. و فیها حملت جمیلة بنت عبد اللَّه بن أبیّ [بعبد اللَّه بن حنظلة بن أبی] عامر غسیل الملائکة فی شوّال.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 167
(1)

4 و دخلت السنة الرابعة من الهجرة ذکر غزوة الرّجیع‌

اشارة

فی هذه السنة فی صفر کانت غزوة الرجیع.
و کان سببها أنّ رهطا من عضل و القارة قدموا علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقالوا: إنّ فینا إسلاما فابعث لنا نفرا یفقّهوننا فی الدین و یقرئوننا القرآن. فبعث معهم ستّة نفر و أمّر علیهم عاصم بن ثابت، و قیل: مرثد بن أبی مرثد، فلمّا کانوا بالهدأة غدروا و استصرخوا علیهم حیّا من هذیل یقال لهم بنو لحیان «1»، فبعثوا لهم مائة رجل، فالتجأ المسلمون إلی جبل فاستنزلوهم و أعطوهم العهد، فقال عاصم: و اللَّه لا أنزل [علی] عهد کافر، اللَّهمّ خبّر نبیّک عنّا! و قاتلهم هو و مرثد و خالد بن البکیر، و نزل إلیهم ابن الدّثنة و خبیب ابن عدیّ و رجل آخر فأوثقوهم، فقال الرجل الثالث: هذا أوّل الغدر، و اللَّه لا أتبعکم! فقتلوه و انطلقوا بخبیب و ابن الدّثنّة فباعوهما بمکّة، فأخذ خبیبا بنو الحارث بن عامر بن نوفل، و کان خبیب هو الّذی قتل الحارث بأحد، فأخذوه لیقتلوه بالحارث، فبینما خبیب عند بنات الحارث استعار من بعضهنّ موسی یستحدّ [1] بها للقتل، فدبّ صبیّ لها فجلس علی فخذ خبیب و الموسی فی
______________________________
[1] (یستحد: یحلق شعر عانته).
______________________________
(1). الحبان.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 168
(1) یده، فصاحت المرأة، فقال خبیب: أ تخشین أن أقتله؟ إنّ الغدر لیس من شأننا.
فکانت المرأة تقول: ما رأیت أسیرا خیرا من خبیب، لقد رأیته و ما بمکّة ثمرة و إنّ فی یده لقطفا من عنب یأکله ما کان إلّا رزقا رزقه اللَّه خبیبا.
فلمّا خرجوا من الحرم بخبیب لیقتلوه قال: ردّونی أصلّ رکعتین، فترکوه، فصلّاهما، فجرت سنّة لمن قتل صبرا، ثمّ قال خبیب: لو لا أن تقولوا جزع لزدت، و قال أبیاتا، منها:
و لست أبالی حین أقتل مسلماعلی أیّ شی‌ء «1»کان فی اللَّه مصرعی
و ذلک فی ذات الإله و إن یشأیبارک علی أوصال شلو ممزّع اللَّهمّ أحصهم عددا، و اقتلهم بددا! ثمّ صلبوه.
و أمّا عاصم بن ثابت فإنّهم أرادوا رأسه لیبیعوه من سلافة بنت سعد، و کانت نذرت أن تشرب الخمر فی رأس عاصم لأنّه قتل ابنیها بأحد، فجاءت النحل فمنعته، فقالوا: دعوه حتی یمسی فنأخذه. فبعث اللَّه الوادی فاحتمل عاصما، و کان عاهد اللَّه أن لا یمسّ مشرکا و لا یمسّه مشرک، فمنعه اللَّه فی مماته کما منع فی حیاته.
و أمّا ابن الدّثنّة فإنّ صفوان بن أمیّة بعث به مع غلامه نسطاس إلی التّنعیم لیقتله بابنیه، فقال نسطاس: أنشدک اللَّه أ تحبّ أنّ محمّدا الآن عندنا مکانک نضرب عنقه و أنّک فی أهلک؟ قال: ما أحبّ أنّ محمّدا الآن مکانه الّذی هو فیه تصیبه شوکة تؤذیه و أنا جالس فی أهلی. فقال أبو سفیان: ما رأیت من الناس أحدا یحبّ أحدا کحبّ أصحاب محمّد محمّدا. ثمّ قتله نسطاس.
(خبیب بضمّ الخاء المعجمة، و فتح الباء الموحّدة، بعدها یاء تحتها نقطتان، و آخره باء موحّدة أیضا. و البکیر بضمّ الباء الموحّدة، تصغیر بکر).
______________________________
(1). شق.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 169
(1)

ذکر إرسال عمرو بن أمیّة لقتل أبی سفیان‌

و لما قتل عاصم و أصحابه بعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عمرو ابن أمیّة الضّمری إلی مکّة مع رجل من الأنصار و أمرهما بقتل أبی سفیان بن حرب، قال عمرو: فخرجت أنا و معی بعیر لی و برجل صاحبی علّة، فکنت أحمله علی بعیری حتی جئنا بطن یأجج، فعقلنا بعیرنا فی الشّعب و قلت لصاحبی: انطلق بنا إلی أبی سفیان لنقتله، فإن خشیت شیئا فالحق بالبعیر فارکبه و الحق برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أخبره الخبر و خلّ عنی.* و أوغل بالبلد یحثّ السیاق «1».
فدخلنا مکّة و معی خنجر [قد أعددته] إن عاقنی إنسان ضربته به، فقال لی صاحبی: هل لک أن نبدأ فنطوف و نصلّی رکعتین؟ فقلت: إنّ أهل مکّة یجلسون بأفنیتهم و أنا أعرف بها. فلم نزل حتی أتینا البیت فطفنا و صلّینا ثمّ خرجنا فمررنا بمجلس لهم، فعرفنی بعضهم فصرخ بأعلی صوته: هذا عمرو ابن أمیّة! فثار أهل مکّة إلینا و قالوا: ما جاء إلّا لشرّ، و کان فاتکا متشیطنا «2» فی الجاهلیّة، فقلت لصاحبی: النجاء! هذا الّذی کنت أحذر، أمّا أبو سفیان فلیس إلیه سبیل، فانج بنفسک. فخرجنا «3» [نشتدّ] حتی صعدنا الجبل فدخلنا غارا فبتنا فیه لیلتنا ننتظر أن یسکن الطلب. قال: فو اللَّه إنّی لفیه إذ أقبل عثمان بن مالک التیمیّ [یتخیّل] بفرس له، فقام علی باب الغار، فخرجت إلیه فضربته بالخنجر، فصاح صیحة أسمع أهل مکّة، فأقبلوا إلیه و رجعت إلی مکانی، فوجدوه و به رمق، فقالوا: من ضربک؟ قال: عمرو بن أمیّة، ثمّ مات و لم یقدر یخبرهم بمکانی، و شغلهم قتل صاحبهم عن طلبی،
______________________________
(1). فإنّی عالم بالبلد.P .C
(2). مبسطا.B
(3). فعدنا.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 170
(1) فاحتملوه و مکثنا فی الغار یومین حتی سکن [عنّا] الطلب، ثمّ خرجنا إلی التّنعیم، فإذا بخشبة خبیب و حوله حرس، فصعدت خشبته و احتملته علی ظهری، فما مشیت به إلّا نحو أربعین خطوة حتی نذروا بی فطرحته، فاشتدّوا فی أثری، فأخذت الطریق فأعیوا و رجعوا، و انطلق صاحبی فرکب البعیر و أتی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأخبره. و أمّا خبیب فلم یر بعد ذلک و کأنّ الأرض ابتلعته.
قال: و سرت حتی دخلت غارا بضجنان و معی قوسی و أسهمی، فبینا أنا فیه إذ دخل علی رجل من بنی الدّئل أعور طویل یسوق غنما فقال: من الرجل؟ قلت: من بنی الدّئل، فاضطجع معی و رفع عقیرته یتغنّی و یقول:
و لست بمسلم ما دمت حیّاو لست أدین دین المسلمینا ثمّ نام فقتلته ثمّ سرت، فإذا رجلان بعثتهما قریش یتجسّسان أمر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فرمیت أحدهما بسهم فقتلته و استأسرت الآخر، فقدمت علی النبی، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أخبرته الخبر، فضحک و دعا لی بخیر.
و فی هذه السنة تزوّج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، زینب بنت خزیمة أمّ المساکین من بنی هلال فی شهر رمضان، و کانت قبله عند الطّفیل ابن الحارث فطلّقها.
و ولی المشرکون الحجّ فی هذه السنة.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 171
(1)

ذکر بئر معونة

فی هذه السنة فی صفر قتل جمع من المسلمین ببئر معونة.
و کان سبب ذلک
أنّ أبا براء بن عازب بن عامر بن مالک بن جعفر ملاعب لأسنّة، سیّد بنی عامر بن صعصعة، قدم المدینة و أهدی للنبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، هدیّة فلم یقبلها و قال: یا أبا براء لا أقبل هدیّة مشرک، ثمّ عرض علیه الإسلام فلم یبعد عنه و لم یسلم، و قال: إنّ أمرک هذا حسن، فلو بعثت رجلا من أصحابک إلی أهل نجد یدعوهم إلی أمرک لرجوت أن یستجیبوا لک. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أخشی علیهم أهل نجد. فقال أبو براء: أنا لهم جار.
فبعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، سبعین رجلا، فیهم: المنذر ابن عمرو الأنصاریّ المعنق [1] لیموت، و الحارث بن الصّمّة، و حرام بن ملحان، و عامر بن فهیرة، و غیرهم، و قیل: کانوا أربعین، فساروا حتی نزلوا ببئر معونة بین أرض بنی عامر و حرّة بنی سلیم، فلمّا نزلوها بعثوا حرام بن ملحان بکتاب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی عامر بن الطّفیل، فلمّا أتاه لم ینظر إلی الکتاب و عدا علی حرام فقتله، فلمّا طعنه قال: اللَّه أکبر فزت و ربّ الکعبة! و استصرخ بنی عامر، فلم یجیبوه و قالوا: لن نخفر أبا براء، فقد أجارهم، فاستصرخ بنی سلیم: عصیّة و رعلا و ذکوان، فأجابوه و خرجوا حتی أحاطوا بالمسلمین فقاتلوهم حتی قتلوا عن آخرهم إلّا کعب بن زید الأنصاریّ، فإنّهم ترکوه و به رمق، فعاش حتی قتل یوم الخندق.
و کان فی سرح القوم عمرو بن أمیّة و رجل من الأنصار، فرأیا الطیر تحوّم علی
______________________________
[1] (المعنق: المسرع. و إنّما سمّی بذلک لأنّه أسرع إلی الشهادة).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 172
(1) العسکر فقالا: إنّ لها لشأنا، فأقبلا ینظران، فإذا القوم صرعی، و إذا الخیل واقفة، فقال عمرو: نلحق برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فنخبره الخبر. فقال الأنصاریّ: لا أرغب بنفسی عن موطن فیه المنذر بن عمرو، ثمّ قاتل القوم حتی قتل، فأخذوا عمرو بن أمیّة أسیرا. فلمّا علم عامر أنّه من سعد «1» أطلقه، و خرج عمرو حتی إذا کان بالقرقرة لقی رجلین من بنی عامر فنزلا معه و معهما عقد من رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و لم یعلم به عمرو فقتلهما،
ثمّ أخبر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، الخبر، فقال له:
لقد قتلت* قتیلین لأدینّهما «2». ثمّ قال رسول اللَّه: هذا عمل أبی براء، فشقّ علیه ذلک.
و کان فیمن قتل عامر بن فهیرة، فکان عامر بن الطّفیل یقول: من الرجل منهم لما قتل رفع بین السماء و الأرض؟ قالوا: هو عامر بن فهیرة، و قال حسّان بن ثابت یحرّض بنی أبی براء علی عامر بن الطفیل:
بنیأمّ البنین أ لم یرعکم‌و أنتم من ذوائب أهل نجد
تهکّم عامر بأبی براءلیخفره و ما خطأ کعمد فی أبیات له. فقال کعب بن مالک:
لقد طارت شعاعا کلّ وجه‌خفارة ما أجار أبو براء فی أبیات أخری.
فلمّا بلغ ربیعة بن أبی براء ذلک حمل علی عامر بن الطفیل فطعنه، فخرّ عن فرسه، فقال: إن متّ فدمی لعمّی. و أنزل اللَّه، عزّ و جلّ، فی أهل بئر معونة قرآنا: بلّغوا قومنا عنّا أنّا قد لقینا ربّنا فرضی عنّا و رضینا عنه، ثمّ نسخت.
______________________________
(1). معدّ.B
(2). رجلین لا تعلم ذنبهما.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 173
(1) (معونة بفتح المیم، و ضمّ العین المهملة، و بعد الواو نون. و حرام بالحاء المهملة، و الراء. و ملحان بکسر المیم، و بالحاء المهملة).

ذکر إجلاء بنی النّضیر

و کان سبب ذلک أنّ عامر بن الطّفیل أرسل إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یطلب دیة العامریّین اللذین قتلهما عمرو بن أمیّة، و قد ذکرنا ذلک.
فخرج النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی بنی النضیر یستعینهم فیها و معه جماعة من أصحابه فیهم أبو بکر و عمر و علیّ، فقالوا: نعم نعینک علی ما أحببت، ثمّ خلا بعضهم ببعض و تآمروا علی قتله، و هو جالس إلی جنب جدار، فقالوا: من یعلو هذا البیت فیلقی علیه صخرة فیقتله و یریحنا منه؟
فانتدب له عمرو بن جحاش، فنهاهم عن ذلک سلّام بن مشکم و قال: هو یعلم، فلم یقبلوا منه، و صعد عمرو بن جحاش، فأتی الخبر من السماء إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بما عزموا علیه، فقام و
قال لأصحابه: لا تبرحوا حتی آتیکم،
و خرج راجعا إلی المدینة، فلمّا أبطأ قام أصحابه فی طلبه، فأخبرهم الخبر و أمر المسلمین بحربهم، و نزل بهم، فتحصّنوا منه فی الحصون، فقطع النخل و أحرق و أرسل إلیهم عبد اللَّه بن أبیّ و جماعة معه أن اثبتوا و تمنّعوا فإنّا لن نسلمکم و إن قوتلتم قاتلنا معکم و إن خرجتم خرجنا معکم، و قذف اللَّه فی قلوبهم الرعب، فسألوا النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یجلیهم و یکفّ عن دمائهم علی أن لهم ما حملت الإبل من الأموال إلّا السلاح، فأجابهم إلی ذلک، فخرجوا إلی خیبر و منهم من سار إلی الشام، فکان ممّن سار إلی خیبر کنانة بن الربیع و حییّ بن أخطب، و کان فیهم یومئذ أمّ عمرو صاحبة عروة بن الورد التی ابتاعوا منه، و کانت غفاریّة.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 174
(1) فکانت [أموال] النضیر لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، وحده یضعها حیث شاء، فقسمها علی المهاجرین الأوّلین دون الأنصار، إلّا أنّ سهل بن حنیف و أبا دجانة ذکرا فقرا فأعطاهما. و لم یسلم من بنی النضیر إلّا یامین بن عمیر ابن کعب، و هو ابن عمّ عمرو بن جحاش، و أبو سعید بن وهب، و أحرزا أموالهما.
و استخلف [1] علی المدینة ابن أمّ مکتوم، و کانت رایته مع علیّ بن أبی طالب.
(سلّام بتشدید [اللام]. و مشکم بکسر المیم، و سکون الشین المعجمة، و الکاف).

غزوة ذات الرّقاع‌

أقام رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بالمدینة بعد بنی النّضیر شهری ربیع، ثمّ غزا نجدا یرید بنی محارب و بنی ثعلبة من غطفان حتی نزل نخلا، و هی غزوة الرّقاع، سمّیت بذلک لأجل جبل کانت الوقعة به فیه سواد و بیاض و حمرة، فاستخلف علی المدینة عثمان بن عفّان، فلقی المشرکین و لم یکن قتال، و خاف الناس بعضهم بعضا، فنزلت صلاة الخوف، و قد اختلف الرواة فی صلاة الخوف، و هو مستقصی فی کتب الفقه.
و
جاء رجل من محارب إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فطلب منه أن ینظر إلی سیفه، فأعطاه السیف، فلمّا أخذه و هزّه قال: یا محمّد أ ما تخافنی؟
قال: لا. قال: أ ما تخافنی و فی یدی السیف؟ قال: لا، یمنعنی اللَّه منک، فردّ السیف إلیه.
______________________________
[1] (أی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عند ما خرج لحرب بنی النضیر).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 175
(1) و أصاب المسلمون امرأة منهم، و کان زوجها غائبا، فلمّا أتی أهله أخبر الخبر، فحلف لا ینتهی حتی یهریق فی أصحاب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، دما، و خرج یتبع أثر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فنزل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: من یحرسنا اللیلة؟ فانتدب رجل من المهاجرین و رجل من الأنصار، فأقاما بفم شعب نزله رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و اضطجع المهاجریّ و حرس الأنصاریّ أوّل اللیل و قام یصلّی، و جاء زوج المرأة فرأی شخصه فعرف أنّه ربیئة القوم فرماه بسهم فوضعه فیه فانتزعه و ثبت قائما یصلّی، ثمّ رماه بسهم آخر فأصابه فنزعه و ثبت یصلّی، ثمّ رماه بالثالث فوضعه فیه فانتزعه ثمّ رکع و سجد، ثمّ أیقظ صاحبه و أعلمه، فوثب، فلمّا رآهما الرجل علم أنّهما علما به، فلمّا رأی المهاجریّ ما بالأنصاریّ قال:
سبحان اللَّه ألا أیقظتنی أوّل ما رماک؟ قال: کنت فی سورة أقرأها فلم أحبّ أن أقطعها، فلمّا تابع علیّ الرمی أعلمتک، و ایم اللَّه لو لا خوفی أن أضیع ثغرا أمرنی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بحفظه لقطع نفسی قبل أن أقطعها.
و قیل: إنّ هذه الغزوة کانت فی المحرّم سنة خمس من الهجرة.

ذکر غزوة بدر الثانیة

و سمّیت أیضا غزوة السّویق.
و فی شعبان منها خرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی بدر لمیعاد أبی سفیان بن حرب حتی نزل بدرا فأقام علیها ثمانی لیال ینتظر أبا سفیان، و خرج أبو سفیان فی أهل مکّة إلی مرّ الظّهران، و قیل: إلی عسفان، ثمّ رجع و رجعت قریش معه، فسمّاهم أهل مکّة جیش السّویق، یقولون:
إنّما خرجتم تشربون السّویق.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 176
(1) و استخلف رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی المدینة عبد اللَّه بن رواحة.
و فیها تزوّج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أمّ سلمة.
و فیها أمر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، زید بن ثابت أن یتعلّم کتاب یهود.
و فیها، فی جمادی الأولی، مات عبد اللَّه بن عثمان بن عفّان، و أمّه رقیّة بنت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و صلّی علیه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و کان عمره ستّ سنین. و فیها ولد الحسین بن علیّ بن أبی طالب، فی قول. و ولی الحجّ فیها المشرکون.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 177
(1)

5 الأحداث فی السنة الخامسة من الهجرة

اشارة

فیها تزوّج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، زینب بنت جحش، و هی ابنة عمّته، کان زوّجها مولاه زید بن حارثة، و کان یقال له زید بن محمّد.
فخرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یریده و علی الباب ستر من شعر، فرفعته الریح فرآها و هی حاسرة فأعجبته و کرّهت إلی زید، فلم یستطع أن یقربها، فجاء إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأخبره، فقال: أرابک فیها شی‌ء؟ قال: لا و اللَّه. فقال له رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أَمْسِکْ عَلَیْکَ زَوْجَکَ وَ اتَّقِ اللَّهَ «1». ففارقها زید و حلّت، و أنزل الوحی علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: من یبشّر زینب أنّ اللَّه قد زوّجنیها؟ و قرأ علیهم قوله تعالی: وَ إِذْ تَقُولُ لِلَّذِی أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِ «2» الآیة،
فکانت زینب تفخر علی نسائه و تقول: زوّجکنّ أهلوکنّ و زوّجنی اللَّه من السماء.
و فیها کانت غزوة دومة الجندل فی ربیع الأوّل، و سببها أنّه بلغ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أنّ بها جمعا من المشرکین، فغزاهم، فلم یلق کیدا، و خلّف علی المدینة سباع بن عرفطة الغفاریّ، و غنم المسلمون إبلا و غنما وجدت لهم.
و ماتت أمّ سعد بن عبادة و سعد مع النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی هذه
______________________________
(1- 2). 37.sv، 33.roC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 178
(1) الغزاة. و فیها وادع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عیینة بن حصن الفزاریّ [أن یرعی بتغلمین و ما والاها].
(عیینة بضمّ العین، تصغیر عین).

ذکر غزوة الخندق و هی غزوة الأحزاب‌

و کانت فی شوّال، و کان سببها أنّ نفرا من یهود من بنی النّضیر، منهم: عبد اللَّه بن سلّام بن أبی الحقیق، و حییّ بن أخطب، و کنانة ابن الربیع بن أبی الحقیق، و غیرهم، حزّبوا الأحزاب علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقدموا علی قریش بمکّة فدعوهم إلی حرب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قالوا: نکون معکم حتی نستأصله، فأجابوهم إلی ذلک، ثمّ أتوا علی غطفان فدعوهم إلی حرب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أخبروهم أنّ قریشا معهم علی ذلک، فأجابوهم، فخرجت قریش و قائدها أبو سفیان بن حرب، و خرجت غطفان و قائدها عیینة بن حصن فی بنی فزارة، و الحارث بن عوف بن أبی حارثة المرّیّ فی مرّة، و مسعر بن رخیلة الأشجعیّ فی الأشجع.
فلمّا سمع بهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أمر بحفر الخندق، و أشار به سلمان الفارسیّ، و کان أوّل مشهد شهده مع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو یومئذ حرّ، فعمل فیه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، رغبة فی الأجر و حثّا للمسلمین، و تسلّل عنه جماعة من المنافقین بغیر علم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأنزل اللَّه فی ذلک: قَدْ یَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِینَ یَتَسَلَّلُونَ مِنْکُمْ لِواذاً «1» الآیة. و کان الرجل من المسلمین إذا
______________________________
(1). 63.sv، 24inaroC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 179
(1) نابته نائبة لحاجة لا بدّ منها یستأذن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فیقضی حاجته ثمّ یعود، فأنزل اللَّه تعالی: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِینَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ «1» الآیة.
و قسم الخندق بین المسلمین. فاختلف المهاجرون و الأنصار فی سلمان کلّ یدّعیه أنّه منهم،
فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: سلمان منّا، سلمان من أهل البیت.
و جعل لکلّ عشرة أربعین ذراعا، فکان سلمان و حذیفة و النعمان بن مقرّن و عمرو بن عوف و ستّة من الأنصار یعملون، فخرجت علیهم صخرة کسرت المعول، فأعلموا النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فهبط إلیها و معه سلمان فأخذ المعول و ضرب الصخرة ضربة صدعها، و برقت منها برقة أضاءت ما بین لابتی المدینة، فکبّر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و المسلمون، ثمّ الثانیة کذلک، ثمّ الثالثة کذلک، ثمّ خرج و قد صدعها،
فسأله سلمان عمّا رأی من البرق، فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أضاءت الحیرة و قصور کسری فی البرقة الأولی، و أخبرنی جبرائیل أنّ أمّتی ظاهرة علیها، و أضاء لی فی الثانیة القصور الحمر من أرض الشام و الروم، و أخبرنی أنّ أمّتی ظاهرة علیها، و أضاء لی فی الثالثة قصور صنعاء، و أخبرنی أنّ أمّتی ظاهرة علیها، فأبشروا، فاستبشر المسلمون.
و قال المنافقون: أ لا تعجبون؟ یعدکم الباطل، و یخبرکم أنّه ینظر من یثرب الحیرة و مدائن کسری، و أنّها تفتح لکم، و أنتم لا تستطیعون أن تبرزوا، فأنزل اللَّه: وَ إِذْ یَقُولُ الْمُنافِقُونَ وَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ ما وَعَدَنَا اللَّهُ وَ رَسُولُهُ إِلَّا غُرُوراً
«2».
______________________________
(1).qqs26.sv، 24inaroC
(2). 12.sv، 33inaroC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 180
(1) فأقبلت قریش حتی نزلت بمجتمع [1] الأسیال من رومة [2] بین الجرف و زغابة فی عشرة آلاف من أحابیشهم و من تابعهم من کنانة و تهامة، و أقبلت غطفان و من تابعهم حتی نزلوا إلی جنب أحد، و خرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و المسلمون فجعلوا ظهورهم إلی سلع فی ثلاثة آلاف، فنزل هناک و رفع الذراریّ و النساء فی الآطام. و خرج حییّ بن أخطب حتی أتی کعب ابن أسد سیّد قریظة، و کان قد وادع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی قومه، فأغلق کعب حصنه و لم یأذن له و قال: إنّک امرؤ مشئوم، و قد عاهدت محمّدا و لم أر منه إلّا الوفاء. قال حییّ: یا کعب قد جئتک بعزّ الدّهر و ببحر طام، جئتک بقریش و قادتها و سادتها، و غطفان بقادتها، و قد عاهدونی أنّهم لا یبرحون حتی یستأصلوا محمّدا و أصحابه. قال کعب: جئتنی بذلّ الدهر، و بجهام قد هراق ماءه یرعد و یبرق و لیس فیه شی‌ء، ویحک یا حییّ! دعنی [و محمّدا]. و لم یزل معه یفتله فی الذّروة و الغارب حتی حمله علی الغدر بالنبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ففعل و نکث العهد، و عاهده حییّ إن عادت قریش و غطفان و لم یصیبوا محمّدا أن أدخل معک فی حصنک حتی یصیبنی ما أصابک.
فعظم عند ذلک البلاء و اشتدّ الخوف و أتاهم عدوّهم من فوقهم و من أسفل منهم، و نجم النّفاق من بعض المنافقین، و أقام رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و المشرکون علیه بضعا و عشرین لیلة قریبا من شهر، و لم یکن بین القوم حرب إلّا الرمی [بالنّبل].
فلمّا اشتدّ البلاء بعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی عیینة بن حصن و الحارث بن عوف المرّیّ، قائدی غطفان، فأعطاهما ثلث ثمار
______________________________
[1] بمجمع.
[2] روبة.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 181
(1) المدینة علی أن یرجعا [1] بمن معهما عن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأجابا إلی ذلک،
فاستشار رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، سعد بن معاذ و سعد بن عبادة، فقالا: یا رسول اللَّه شی‌ء تحبّ أن تصنعه أم شی‌ء أمرک اللَّه به أو شی‌ء تصنعه لنا؟ قال: بل [لکم]، رأیت العرب قد رمتکم عن قوس واحدة فأردت أن أکسر عنکم شوکتهم.
فقال سعد بن معاذ: قد کنّا نحن و هم علی الشرک و لا یطمعون أن یأکلوا منّا تمرة إلّا قری أو بیعا، فحین أکرمنا اللَّه بالإسلام نعطیهم أموالنا! ما نعطیهم إلّا السیف حتی یحکم اللَّه بیننا و بینهم.
فترک ذلک رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
ثمّ إنّ فوارس من قریش، منهم: عمرو بن عبد ودّ أحد بنی عامر بن لؤیّ، و عکرمة بن أبی جهل، و هبیرة بن أبی وهب، و نوفل بن عبد اللَّه، و ضرار بن الخطّاب الفهریّ، خرجوا علی خیولهم و اجتازوا ببنی کنانة و قالوا:
تجهّزوا للحرب و ستعلمون من الفرسان. و کان عمرو بن عبد ودّ قد شهد بدرا کافرا و قاتل حتی کثرت الجراح فیه، فلم یشهد أحدا و شهد الخندق معلما حتی یعرف مکانه، و أقبل هو و أصحابه حتی وقفوا علی الخندق، ثمّ تیمّموا مکانا ضیّقا فاقتحموه، فجالت بهم خیولهم فی السّبخة بین الخندق و سلع، و
خرج علیّ بن أبی طالب فی نفر من المسلمین، فأخذوا علیهم الثغرة، و کان عمرو قد خرج معلما، فقال له علیّ: یا عمرو إنّک عاهدت أن لا یدعوک رجل من قریش إلی خصلتین إلّا أخذت إحداهما؟ قال: أجل.
قال له علیّ: فإنّی أدعوک إلی اللَّه و الإسلام. قال: لا حاجة لی بذلک. قال:
فإنّی أدعوک إلی النّزال. قال: و اللَّه ما أحبّ أن أقتلک. قال علیّ: و لکنّی أحبّ أن أقتلک. فحمی عمرو عند ذلک فنزل عن فرسه و عقره ثمّ أقبل علی علیّ، فتجاولا، و قتله علیّ،
و خرجت خیلهم منهزمة، و قتل مع عمرو
______________________________
[1] یرجعوا.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 182
(1) رجلان، قتل علیّ أحدهما و أصاب آخر سهم فمات منه بمکّة.
و رمی سعد بن معاذ بسهم قطع أکحله، رماه حبّان بن قیس بن العرقة ابن عبد مناف من بنی معیص من عامر بن لؤیّ، و العرقة أمّه [1]، و إنّما قیل لها العرقة لطیب ریح عرقها، و هی قلابة بنت سعد بن سهم، و هی أمّ عبد مناف بن الحارث.
فلمّا رمی سعدا قال: خذها و أنا ابن العرقة. فقال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: عرّق اللَّه وجهک فی النار،
و لم یقطع [الأکحل] من أحد إلّا مات. فقال سعد: اللَّهمّ إن کنت أبقیت من حرب قریش شیئا فأبقنی لها، فإنّه لا قوم أحبّ إلیّ أن أقاتلهم من قوم آذوا نبیّک و کذّبوه، اللَّهمّ و إن کنت وضعت الحرب بیننا فاجعله لی شهادة و لا تمتنی حتی تقرّ عینی من بنی قریظة. و کانوا حلفاءه و موالیه فی الجاهلیّة.
و قیل: إنّ الّذی رمی سعدا هو أبو أسامة الجشمیّ حلیف بنی مخزوم.
فلمّا قال سعد ما قال انقطع الدم.
و کانت صفیّة عمّة النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی فارع، حصن حسّان ابن ثابت، و کان حسّان فیه مع النساء لأنّه کان جبانا، قالت: فأتانا آت من الیهود فقلت لحسّان: هذا الیهودی یطوف بنا و لا نأمنه أن یدلّ علی عوراتنا فانزل إلیه فأقتله. فقال: و اللَّه ما أنا بصاحب هذا. قالت: فأخذت عمودا و نزلت إلیه فقتلته، ثمّ رجعت فقلت لحسّان: انزل إلیه فخذ سلبه فإنّنی یمنعنی منه أنّه رجل. فقال: و اللَّه ما لی بسلبه من حاجة.
ثمّ
إنّ نعیم بن مسعود الأشجعیّ أتی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: یا رسول اللَّه إنّی قد أسلمت و لم یعلم قومی، فمرنی بما شئت. فقال له رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: إنّما أنت رجل واحد فخذّل عنّا ما استطعت، فإنّ الحرب خدعة.
فخرج حتی أتی بنی قریظة، و کان ندیما
______________________________
[1] جدّة.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 183
(1) لهم فی الجاهلیّة، فقال لهم: قد عرفتم ودّی إیّاکم. فقالوا: لست عندنا بمتّهم. قال: قد ظاهرتم قریشا و غطفان علی حرب محمّد، و لیسوا کأنتم، البلد بلدکم، به أموالکم و أبناؤکم و نساؤکم لا تقدرون علی أن تتحوّلوا منه، و إنّ قریشا و غطفان إن رأوا نهزة [1] و غنیمة أصابوها، و إن کان غیر ذلک لحقوا ببلادهم و خلّوا بینکم و بین محمّد و لا طاقة لکم به [إن خلا بکم]، فلا تقاتلوا حتی تأخذوا منهم رهنا من أشرافهم ثقة لکم حتی تناجزوا محمّدا.
قالوا: أشرت بالنّصح.
ثمّ خرج حتی أتی قریشا فقال لأبی سفیان و من معه: قد عرفتم ودّی إیّاکم و فراقی محمّدا، و قد بلغنی أنّ قریظة ندموا و قد أرسلوا إلی محمّد: هل یرضیک عنّا أن نأخذ من قریش و غطفان رجالا من أشرافهم فنعطیکهم [2] فتضرب أعناقهم ثمّ نکون معک علی من بقی منهم؟ فأجابهم: أن نعم، فإن طلبت قریظة منکم رهنا من رجالکم فلا تدفعوا إلیهم رجلا واحدا. ثمّ خرج حتی أتی غطفان فقال: أنتم أهلی و عشیرتی. و قال لهم مثل ما قال لقریش و حذّرهم.
فلمّا کان لیلة السبت من شوّال [سنة خمس] کان ممّا صنع اللَّه لرسوله [أن] أرسل أبو سفیان و رءوس غطفان إلی قریظة عکرمة بن أبی جهل فی نفر من قریش و غطفان و قالوا لهم: إنّا لسنا بدار مقام، قد هلک الخفّ و الحافر فاغدوا [3] للقتال [حتّی نناجز محمّدا]. فأرسلوا إلیهم: إنّ الیوم السبت لا نعمل فیه شیئا و لسنا نقاتل معکم حتی تعطونا رهنا ثقة لنا فإنّا نخشی أن ترجعوا إلی بلادکم و تترکونا و الرجل و نحن ببلاده. فلمّا أبلغتهم الرسل هذا الکلام قالت قریش و غطفان: و اللَّه لقد صدق نعیم بن مسعود، فأرسلوا
______________________________
[1] نزهة.
[2] فنعطیهم.
[3] فأعدّوا.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 184
(1) إلی قریظة: [إنّا] و اللَّه لا ندفع إلیکم رجلا واحدا. فقالت قریظة عند ذلک: إنّ الّذی ذکر نعیم بن مسعود لحقّ. و خذّل اللَّه بینهم، و بعث اللَّه علیهم ریحا فی لیال شاتیة شدیدة البرد، فجعلت تکفأ قدورهم و تطرح أبنیتهم.
فلمّا انتهی إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، اختلاف أمرهم دعا حذیفة ابن الیمان لیلا فقال: انطلق إلیهم و انظر حالهم و لا تحدثنّ شیئا حتی تأتینا.
قال حذیفة: فذهبت فدخلت فیهم و الریح و جنود اللَّه تفعل فیهم ما تفعل لا یقرّ لهم قدر و لا بناء و لا نار.
فقام أبو سفیان فقال: یا معشر قریش لینظر الرجل أمر جلیسه [1]، قال: فأخذت بید الرجل الّذی بجانبی فقلت: من أنت؟ قال:
أنا فلان، ثمّ قال أبو سفیان: و اللَّه لقد هلک الخفّ و الحافر و أخلفتنا قریظة و لقینا من هذه الریح ما ترون، فارتحلوا فإنّی مرتحل. ثمّ قام إلی جمله و هو معقول فجلس علیه ثمّ ضربه فوثب علی ثلاث قوائم، و لو لا عهد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، [إلیّ أن] لا أحدث شیئا لقتلته.
قال حذیفة: فرجعت إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو قائم یصلّی فی مرط لبعض نسائه، فأدخلنی بین رجلیه و طرح علیّ طرف المرط، فلمّا سلّم خبّرته الخبر.
و
سمعت غطفان بما فعلت قریش فعادوا راجعین إلی بلادهم، فلمّا عادوا قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: الآن نغزوهم و لا یغزوننا. فکان کذلک حتی فتح اللَّه مکّة.
______________________________
[1] (فی ابن هشام: لینظر امرؤ من جلیسه).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 185
(1)

ذکر غزوة بنی قریظة

لما أصبح رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عاد إلی المدینة و وضع المسلمون السلاح و ضرب علی سعد بن معاذ قبّة فی المسجد لیعوده من قریب، فلمّا کان الظهر أتی جبرائیل النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: أ قد وضعت السلاح؟
قال: نعم. قال جبرائیل: ما وضعت الملائکة السلاح، إنّ اللَّه یأمرک بالمسیر إلی بنی قریظة و أنا عامد إلیهم. فأمر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، منادیا فنادی: من کان سامعا مطیعا فلا یصلّین العصر إلّا فی بنی قریظة. و قدّم علیّا إلیهم برایته و تلاحق الناس، و نزل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أتاه رجال بعد العشاء الأخیرة فصلّوا العصر بها، و ما عابهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
و حاصر بنی قریظة شهرا أو خمسا و عشرین لیلة، فلمّا اشتدّ علیهم الحصار أرسلوا إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن تبعث إلینا أبا لبابة بن عبد المنذر، و هو أنصاریّ من الأوس، نستشیره، فأرسله، فلمّا رأوه قام إلیه الرجال و بکی النساء و الصبیان، فرقّ لهم، فقالوا: ننزل علی حکم رسول اللَّه.
فقال: نعم، و أشار بیده إلی حلقه أنّه الذّبح. قال أبو لبابة: فما زالت قدمای حتی عرفت أنّی خنت اللَّه و رسوله و قلت: و اللَّه لا أقمت بمکان عصیت اللَّه فیه. و انطلق علی وجهه حتی ارتبط فی المسجد و قال: لا أبرح حتی یتوب اللَّه علیّ. فتاب اللَّه علیه و أطلقه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
ثمّ نزلوا علی حکم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم،
فقال الأوس:
یا رسول اللَّه افعل فی موالینا مثل ما فعلت فی موالی الخزرج، یعنی بنی قینقاع، و قد تقدّم ذکرهم. فقال: ألا ترضون أن یحکم فیهم سعد بن معاذ؟ قالوا:
بلی. فأتاه قومه فاحتملوه علی حمار ثمّ أقبلوا معه إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 186
(1) علیه و سلّم، و هم یقولون: یا أبا عمرو أحسن إلی موالیک. فلمّا کثروا علیه قال: قد آن لسعد أن لا تأخذه فی اللَّه لومة لائم، فعلم کثیر منهم أنّه یقتلهم، فلمّا انتهی سعد إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال: قوموا إلی سیّدکم، أو قال: خیرکم، فقاموا إلیه و أنزلوه و قالوا: یا أبا عمرو أحسن إلی موالیک فقد ردّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، الحکم فیهم إلیک. فقال سعد: علیکم عهد اللَّه و میثاقه، إنّ الحکم فیهم إلیّ؟ قالوا:
نعم، فالتفت إلی الناحیة الأخری التی فیها النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و غضّ بصره عن رسول اللَّه إجلالا و قال: و علی من هاهنا العهد أیضا؟ فقالوا:
نعم. و قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: نعم. قال: فإنّی أحکم أن تقتل المقاتلة و تسبی الذرّیّة و النساء و تقسم الأموال، فقال له رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لقد حکمت [فیهم] بحکم اللَّه من فوق سبعة أرقعة [1].
ثمّ استنزلوا فحبسوا فی دار بنت الحارث امرأة من بنی النّجّار. ثمّ خرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی سوق المدینة فخندق بها خنادق ثمّ بعث إلیهم فضرب أعناقهم فیها، و فیهم حییّ بن أخطب و کعب بن أسد سیّدهم، و کانوا [2] ستّمائة أو سبعمائة، و قیل: ما بین سبعمائة و ثمانمائة، و أتی بحییّ بن أخطب و هو مکتوف، فلمّا رأی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال: و اللَّه ما لمت نفسی فی عداوتک و لکنّ من یخذل اللَّه یخذل. ثمّ قال للناس: إنّه لا بأس بأمر اللَّه، کتاب و قدر و ملحمة کتبت علی بنی إسرائیل.
فأجلس و ضربت عنقه. و لم تقتل منهم إلّا امرأة واحدة قتلت بحدث أحدثته، و قتلت أرفة بنت عارضة منهم.
______________________________
[1] (الأرقعة، جمع رقیع: السموات).
[2] و کان.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 187
(1) و أسلم منهم ثعلبة بن سعیة «1»، و أسید بن سعیة «2»، و أسد بن عبید.
ثمّ قسم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أموالهم، فکان للفارس ثلاثة أسهم، للفرس سهمان و لفارسه سهم، و للراجل ممّن لیس له فرس سهم، و کانت الخیل ستّة و ثلاثین فرسا، و أخرج منها الخمس، و کان أوّل فی‌ء وقع فیه السّهمان و الخمس. و اصطفی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لنفسه ریحانة بنت عمرو بن خنافة [1] من بنی قریظة، فأراد أن یتزوّجها فقالت: اترکنی فی ملکک فهو أخفّ علیّ و علیک. فلمّا انقضی أمر قریظة انفجر جرح سعد ابن معاذ و استجاب اللَّه دعاءه، و کان فی خیمته التی فی المسجد، فحضره رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أبو بکر و عمر، و قالت عائشة: سمعت بکاء أبی بکر و عمر علیه و أنا فی حجرتی، و أمّا النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فکان لا یبکی علی أحد، کان إذا اشتدّ وجده أخذ بلحیته.
و کان فتح قریظة فی ذی القعدة و صدر ذی الحجّة، و قتل من المسلمین فی الخندق ستّة نفر، و فی قریظة ثلاثة نفر.
______________________________
[1] جنافة.
______________________________
(1- 2). سعید.P .C؛ شعبة.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 188
(1)

6 و دخلت سنة ستّ من الهجرة

ذکر غزوة بنی لحیان‌

فی جمادی الأولی منها خرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی بنی لحیان یطلب بأصحاب الرجیع، خبیب بن عدیّ و أصحابه، و أظهر أنّه یرید الشام لیصیب من القوم غرّة، و أغذّ السیر حتی نزل علی غران منازل بنی لحیان، و هی بین أمج و عسفان، فوجدهم قد حذروا و تمنّعوا فی رءوس الجبال، فلمّا أخطأه ما أراد منهم خرج فی مائتی راکب حتی نزل بعسفان تخویفا لأهل مکّة، و أرسل فارسین من أصحابه حتی بلغا کراع الغمیم ثمّ عاد قافلا.
(غران [1] بفتح الغین المعجمة، و فتح الراء، و بعد الألف نون. و أمج بفتح الهمزة، و المیم، و آخره جیم).

ذکر غزاة ذی قرد

ثمّ قدم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، المدینة فلم یقم إلّا أیّاما قلائل حتی أغار عیینة بن حصن الفزاریّ فی خیل غطفان علی لقاح النبیّ، و أوّل من نذر بهم سلمة بن الأکوع الأسلمیّ، هکذا ذکرها أبو جعفر بعد
______________________________
[1] (جاء فی معجم البلدان لیاقوت: غران، بضمّ أوّله و تخفیف ثانیه).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 189
(1) غزوة بنی لحیان عن ابن إسحاق، و الروایة الصحیحة عن سلمة: أنّها کانت بعد مقدمه المدینة منصرفا من الحدیبیّة، و بین الوقعتین تفاوت.
قال سلمة بن الأکوع: أقبلنا مع النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی المدینة بعد صلح الحدیبیّة، فبعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بظهره [1] مع رباح غلامه و خرجت معه بفرس طلحة بن عبید اللَّه، فلمّا أصبحنا إذا عبد الرحمن ابن عیینة بن حصن الفزاریّ قد أغار علی ظهر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فاستاقه أجمع و قتل راعیه، قلت: یا رباح [خذ] هذا الفرس فأبلغه طلحة و أخبر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أنّ المشرکین قد أغاروا علی سرحه، ثمّ استقبلت الأکمة فنادیت ثلاثة أصوات: یا صباحاه! ثمّ خرجت فی آثار القوم أرمیهم بالنبل و أرتجز و أقول:
[خذها] و أنا ابن الأکوع‌و الیوم یوم الرّضّع قال: فو اللَّه ما زلت أرمیهم و أعقر بهم، فإذا خرج إلیّ فارس قعدت فی أصل شجرة فرمیته فعقرت به، و إذا دخلوا فی مضایق الجبل رمیتهم بالحجارة من فوقهم، فما زلت کذلک حتی ما ترکت من ظهر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بعیرا إلّا جعلته وراء ظهری، و خلّوا بینی و بینه و ألقوا أکثر من ثلاثین رمحا و ثلاثین بردة یستخفّون بها، لا یلقون شیئا إلّا جعلت علیه أمارة، أی علامة، حتی یعرفه أصحاب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حتی [إذا] انتهوا إلی متضایق من ثنیّة أتاهم عیینة بن حصن بن حذیفة بن بدر ممدّا، فقعدوا یتضحّون [2]، فلمّا رآنی قال: ما هذا؟ قالوا: لقینا منه
______________________________
[1] (الظّهر: الإبل تعدّ للرّکوب أو حمل الثّقل).
[2] یصحون. (و یتضحّون: أی یأکلون وقت الضّحی).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 190
(1) البرح و قد استنقذ کلّ ما بأیدینا [1]، فما برحت مکانی حتی أبصرت فوارس رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یتخلّلون الشجر، أوّلهم الأخرم الأسدی و اسمه محرز بن نضلة من أسد بن خزیمة و علی أثره أبو قتادة و علی أثرهما المقداد بن عمرو الکندیّ، فأخذت بعنان الأخرم و قلت:
احذر القوم لا یقتطعوک حتی تلحق رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أصحابه، فقال: یا سلمة إن کنت تؤمن باللَّه و الیوم الآخر فلا تحل بینی و بین الشهادة. قال: فخلّیته، فالتقی هو و عبد الرحمن بن عیینة، فعقر الأخرم بعبد الرحمن فرسه و طعنه عبد الرحمن فقتله، و تحوّل عبد الرحمن علی فرس الأخرم، [و لحق أبو قتادة فارس رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بعبد الرحمن فطعنه]، فانطلقوا هاربین، قال سلمة: فو الّذی کرّم وجه محمّد لأتبعنّهم أعدو علی رجلیّ حتی ما أری من أصحاب محمّد و لا غبارهم شیئا.
و عدلوا قبل غروب الشمس إلی غار فیه ماء یقال له ذو قرد یشربون منه و هم عطاش، فنظروا إلیّ أعدو فی آثارهم فحلّیتهم [2] فما ذاقوا منه قطرة، قال: و اشتدّوا فی ثنیّة «1» [3] ذی أبهر «2» فأرشق بعضهم بسهم فیقع فی نغض [4] کتفه، فقلت: خذها و أنا ابن الأکوع* و الیوم [یوم] الرّضّع.
و إذا فرسان علی الثنیّة فجئت بهما أقودهما إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
______________________________
[1] یلینا.
[2] فخلّیتهم. (و حلّیتهم: أی طردتهم و أجلیتهم).
[3] بیت.
[4] بعض.
______________________________
(1). یدیه.P .C
(2). أبتر.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 191
(1) و لحقنی عمّی عامر بسطیحة فیها مذقة من لبن و سطیحة فیها ماء، فتوضّأت و صلّیت و شربت ثمّ جئت إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو علی الماء الّذی حلّیتهم [1] عنه بذی قرد، و
إذا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قد أخذ تلک الإبل التی استنقذت من العدوّ و کلّ رمح و کلّ بردة، و إذا بلال قد نحر لهم ناقة من الإبل و هو یشوی منها، فقلت: یا رسول اللَّه خلّنی أنتخب مائة رجل فلا یبقی منهم عین تطرف. فضحک و قال: إنّهم لیقرون «1» [2] بأرض غطفان.
فجاء رجل من غطفان فقال: نحر لهم فلان جزورا، فلمّا کشطوا عنها جلدها رأوا غبارا فقالوا: أتیتم، فخرجوا هاربین.
فلمّا أصبحنا
قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: خیر فرساننا أبو قتادة، و خیر رجالنا سلمة بن الأکوع، ثمّ أعطانی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، سهم الفارس و سهم الراجل، ثمّ أردفنی وراءه علی العضباء.
فبینما نحن نسیر، و کان رجل من الأنصار لا یسبق شدّا [3]، فقال: ألا من مسابق؟ مرارا، فقلت: یا رسول اللَّه بأبی أنت و أمّی ائذن لی فلأسابق الرجل.
قال: إن شئت. قال: فطفرت و ربطت شرفا أو شرفین فألحقه فقلت: سبقتک و اللَّه! فسبقته إلی المدینة، فلم نمکث بها إلّا ثلاثا حتی خرجنا إلی خیبر.
و فی هذه الغزوة نودی: یا خیل اللَّه ارکبی، و لم یکن یقال قبلها.
(قرد بفتح القاف و الراء).
______________________________
[1] جلاهم.
[2] لیغزونّ.
[3] یسبقه شی‌ء.
______________________________
(1). إنهم لیغبقون: 722.P ,mahcsiH -nbI
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 192
(1)

ذکر غزوة بنی المصطلق من خزاعة

ذکرت هذه الغزوة بعد غزوة ذی قرد، و کانت فی شعبان من السنة [سنة ستّ]، و کان بلغ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن بنی المصطلق تجمّعوا له، و کان قائدهم الحارث بن أبی ضرار أبو جویریة زوج النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فلمّا سمع بهم خرج إلیهم فلقیهم بماء لهم یقال له المریسیع بناحیة قدید، فاقتتلوا، فانهزم المشرکون و قتل من قتل منهم و أصیب رجل من المسلمین من بنی لیث بن بکر اسمه هشام بن صبابة أخو مقیس بن صبابة، أصابه رجل من الأنصار من رهط عبادة بن الصامت بسهم و هو یری أنّه من العدوّ فقتله خطأ، و أصاب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، سبایا کثیرة فقسمها فی المسلمین، و فیهم جویریة بنت الحارث ابن أبی ضرار، فوقعت فی السهم لثابت بن قیس بن شمّاس أو لابن عمّ له،
فکاتبته عن نفسها، فأتت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فاستعانته فی کتابتها، فقال لها: هل لک فی خیر من ذلک؟ قالت: و ما هو یا رسول اللَّه؟
قال: أقضی کتابتک و أتزوّجک. قالت: نعم یا رسول اللَّه. ففعل، و سمع الناس الخبر فقالوا: أصهار رسول اللَّه، فأعتقوا أکثر من مائة بیت من أهل بنی المصطلق، فما کانت امرأة أعظم برکة علی قومها منها.
و بینما الناس علی ذلک الماء وردت واردة الناس، و مع عمر بن الخطّاب أجیر له من بنی غفار یقال له جهجاه، فازدحم هو و سنان الجهنیّ، حلیف بنی عوف من الخزرج، علی الماء، فاقتتلا، فصرخ الجهنیّ: یا معشر الأنصار! و صرخ جهجاه: یا معشر المهاجرین! فغضب عبد اللَّه بن أبیّ بن سلول، و عنده رهط من قومه فیهم زید بن أرقم، غلام حدیث السنّ. فقال: أ قد فعلوها! قد کاثرونا فی بلادنا! أما و اللَّه لَئِنْ رَجَعْنا إِلَی الْمَدِینَةِ
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 193
(1) لَیُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَ [1]! ثمّ أقبل علی من حضره من قومه فقال: هذا ما فعلتم بأنفسکم! أحللتموهم ببلادکم و قاسمتموهم أموالکم! و اللَّه لو أمسکتم عنهم ما بأیدیکم لتحوّلوا إلی غیر بلادکم.
فسمع ذلک زید، فمشی به إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و ذلک عند فراغ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من غزوة،
فأخبره الخبر، و عنده عمر بن الخطّاب، فقال: یا رسول اللَّه مر به عبّاد بن بشر فلیقتله. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: کیف إذا تحدّث الناس أنّ محمّدا یقتل أصحابه! و لکن أذّن بالرحیل. فارتحل فی ساعة لم یکن یرتحل فیها لیقطع ما الناس فیه.
فلقیه أسید بن حضیر فسلّم علیه و قال: یا رسول اللَّه لقد رحت فی ساعة لم تکن تروح فیها. فقال: أو ما بلغک ما قال عبد اللَّه بن أبیّ؟ قال: و ما ذا؟
قال: زعم إن رجع إلی المدینة لیخرجنّ الأعزّ منها الأذلّ.
قال أسید:
فأنت و اللَّه تخرجه إن شئت فإنّک العزیز و هو الذلیل، ثمّ قال: یا رسول اللَّه ارفق به فو اللَّه لقد منّ اللَّه بک، و إنّ قومه لینظمون له الخرز لیتوّجوه فإنّه لیری أنّک قد استلبته ملکا.
و سمع عبد اللَّه بن أبیّ أنّ زیدا أعلم النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قوله فمشی إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فحلف باللَّه ما قلت ما قال و لا تکلّمت به. و
کان عبد اللَّه فی قومه شریفا، فقالوا: یا رسول اللَّه عسی أن یکون الغلام قد أخطأ، و أنزل اللَّه: إِذا جاءَکَ الْمُنافِقُونَ «1»، تصدیقا لزید، فلمّا نزلت أخذ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بأذن زید و قال:
______________________________
[1] (سورة المنافقین 63، الآیة 8).
______________________________
(1). 1.sv، 63inaroC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 194
(1) هذا الّذی أوفی اللَّه بأذنه.
و بلغ عبد اللَّه بن عبد اللَّه بن أبیّ بن سلول ما کان من أمر أبیه فأتی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: یا رسول اللَّه بلغنی أنّک ترید قتل أبی، فإن کنت فاعلا فمرنی به فأنا أحمل إلیک رأسه، و أخشی أن تأمر غیری بقتله فلا تدعنی نفسی انظر إلی قاتل أبی یمشی فی الناس فأقتله فأقتل مؤمنا بکافر فأدخل النار.
فقال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: بل نرفق به و نحسن صحبته «1» ما بقی معنا «2».
فکان بعد ذلک إذا أحدث حدثا عاتبه قومه و عنّفوه و توعّدوه،
فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لعمر بن الخطّاب حین بلغه ذلک عنهم: کیف تری ذلک یا عمر؟ أما و اللَّه لو قتلته یوم أمرتنی بقتله لأرعدت له آنف، لو أمرتها الیوم بقتله لقتلته. فقال عمر: أمر رسول اللَّه أعظم برکة من أمری.
و فیها قدم مقیس بن صبابة مسلما فیما [1] یظهر، فقال: یا رسول اللَّه جئت مسلما و جئت أطلب دیة أخی، و کان قتل خطأ، فأمر له بدیة أخیه هشام بن صبابة، و قد تقدّم ذکر قتله آنفا، فأقام عند رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، غیر کثیر، ثمّ عدا علی قاتل أخیه فقتله ثمّ خرج إلی مکّة مرتدّا فقال:
شفی النفس أن قد بات فی القاع مسنداتضرّج ثوبیه «3»دماء الأخادع
و کانت هموم النّفس من قبل قتله‌تلمّ فتحمینی وطاء المضاجع
حللت به نذری و أدرکت ثؤرتی‌و کنت إلی الأصنام أوّل راجع (مقیس بکسر المیم، و سکون القاف، و فتح الیاء تحتها نقطتان. و صبابة بصاد مهملة، و بباءین موحّدتین بینهما ألف. و أسید بهمزة مضمومة. و حضیر بضمّ الحاء المهملة، و فتح الضاد).
______________________________
[1] فلم.
______________________________
(1). مجئیه.P .C
(2). حیا.B
(3). ثوبیه روی من.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 195
(1)

حدیث الإفک «1»

و کان حدیث الإفک فی غزوة بنی المصطلق:
لما رجع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فکان ببعض الطریق قال أهل الإفک ما قالوا، و کان من حدیثه ما
روی عن عائشة، قالت: کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إذا أراد سفرا أقرع بین نسائه فأیّتهنّ خرج سهمها خرج بها معه، فلمّا کانت غزوة بنی المصطلق أقرع بین نسائه فخرج سهمی فخرج بی معه، و کان النساء إذ ذاک إنّما یأکلن العلق [1] لم یتفکّهن باللحم، و کنت إذا وصل بعیری جلست فی هودجی ثمّ یأتی القوم الذین یرحّلون بعیری فیحملون الهودج و أنا فیه فیضعونه علی ظهر البعیر ثمّ یأخذون برأس البعیر و یسیرون. قالت: فلمّا قفل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من سفره ذلک، و کان قریبا من المدینة، بات بمنزل بعض اللیل ثمّ ارتحل هو و النّاس، و کنت قد خرجت لبعض حاجتی و فی عنقی عقد لی من جزع ظفار انسلّ من عنقی و لا أدری، فلمّا رجعت التمست العقد فلم أجده، [و أخذ النّاس بالرّحیل]، فرجعت إلی المکان الّذی کنت فیه ألتمسه فوجدته، و جاء القوم الذین یرحّلون بعیری فأخذوا الهودج و هم یظنّون أنّی فیه، فاحتملوه علی عادتهم و انطلقوا، و رجعت إلی المعسکر و ما فیه داع و لا مجیب، فتلفّفت بجلبابی و اضطجعت مکانی و عرفت أنّهم یرجعون إلیّ إذا افتقدونی.
قالت: فو اللَّه إنّی لمضطجعة إذ مرّ بی صفوان بن المعطّل السّلمیّ، و کان
______________________________
[1] (العلق: ما فیه بلغة من الطعام إلی وقت الغداء).
______________________________
(1).mo .P .CnitupaC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 196
(1) تخلّف عن العسکر لحاجته، فلم یبت مع الناس، فلمّا رأی سوادی أقبل حتی وقف علیّ فعرفنی، و کان رآنی قبل أن یضرب الحجاب، فلمّا رآنی استرجع و قال: ما خلّفک؟ قالت: فما کلّمته، ثمّ قرّب البعیر و قال: ارکبی.
فرکبت، و أخذ برأس البعیر مسرعا.
فلمّا نزل الناس و اطمأنّوا طلع الرجل یقودنی، فقال أهل الإفک [فیّ] ما قالوا، فارتعج [1] العسکر و لم أعلم بشی‌ء من ذلک، ثمّ قدمنا المدینة فاشتکیت شکوی شدیدة، و قد انتهی الحدیث إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و إلی أبویّ و لا یذکران لی منه شیئا، إلّا أنّی أنکرت من رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بعض لطفه، فکان إذا دخل علیّ و أمّی تمرّضنی قال: کیف تیکم؟ لا یزید علی ذلک، فوجدت فی نفسی ممّا رأیت من جفائه، فاستأذنته فی الانتقال إلی أمّی لتمرّضنی، فأذن لی، و انتقلت و لا أعلم بشی‌ء ممّا کان حتی نقهت من وجعی بعد بضع و عشرین لیلة.
قالت: و کنّا قوما عربا لا نتّخذ فی بیوتنا هذه الکنف نعافها و نکرهها، إنّما کان النساء یخرجن کلّ لیلة، فخرجت لیلة لبعض حاجتی و معی أمّ مسطح ابنة أبی رهم بن المطّلب، و کانت أمّها خالة أبی بکر الصدّیق، قالت: فو اللَّه إنّها لتمشی إذ عثرت فی مرطها فقالت: تعس مسطح. قالت:
قلت: لعمر اللَّه بئس ما قلت لرجل من المهاجرین قد شهد بدرا! قالت:
أو ما بلغک الخبر؟ قلت: و ما الخبر؟ فأخبرتنی بالذی کان. قالت: فو اللَّه ما قدرت علی أن أقضی حاجتی فرجعت فما زلت أبکی حتی ظننت أن البکاء سیصدع کبدی، و قلت لأمّی: تحدّث الناس بما تحدّثوا و لا تذکرین لی من ذلک شیئا؟ قالت: أی بنیّة خفّضی علیک، فو اللَّه قلّ ما کانت امرأة حسناء
______________________________
[1] فارتجع. (و ارتعج: تحرّک و اضطرب. و ما أثبتناه عن ابن هشام).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 197
(1) عند رجل یحبها لها ضرائر إلا کثرن و کثر [1] الناس علیها. قالت: و قد قام رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی الناس فخطبهم و لا أعلم بذلک، ثمّ قال: أیّها الناس ما بال رجال یؤذوننی فی أهلی و یقولون علیهنّ غیر الحقّ، و یقولون ذلک لرجل و اللَّه ما علمت علیه إلّا خیرا و ما دخل بیتا من بیوتی إلّا معی.
و کان کبر ذلک عند عبد اللَّه بن أبیّ بن سلول فی رجال من الخزرج، مع الّذی قال مسطح و حمنة بنت جحش، و ذلک أن زینب أختها کانت عند رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأشاعت من ذلک ما أشاعت تضارّنی لأختها، فلمّا قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، تلک المقالة قال أسید ابن حضیر: یا رسول اللَّه إن یکونوا من الأوس نکفکهم [2]، و إن یکونوا من إخواننا الخزرج فمرنا بأمرک. فقال سعد بن عبادة: و اللَّه ما قلت هذه المقالة إلّا و قد عرفت أنّهم من الخزرج، و لو کانوا من قومک ما قلت هذا. فقال أسید: کذبت و لکنّک منافق تجادل عن المنافقین. و تثاور الناس حتی کاد یکون بینهم شرّ، و نزل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و دعا علیّ بن أبی طالب و أسامة بن زید فاستشارهما، فأمّا أسامة فأثنی خیرا و أمّا علیّ فقال:
إنّ النساء لکثیر و سل الخادم تصدقک، فدعا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بریرة یسألها، فقام إلیها علیّ فضربها ضربا شدیدا و هو یقول: اصدقی رسول اللَّه. فقالت: و اللَّه ما أعلم إلّا خیرا، و ما کنت أعیب علیها إلّا أنّها کانت تنام عن عجینها فیأتی الداجن فیأکله [3].
ثمّ دخل علیّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و عندی أبوای و امرأة
______________________________
[1] کبّرن و کبّر.
[2] نکفیهم.
[3] الداخن فیأکلها.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 198
(1) من الأنصار و أنا أبکی و هی تبکی، فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال: یا عائشة إنّه قد کان ما بلغک من قول الناس، فإن کنت قارفت سوءا فتوبی إلی اللَّه.
قالت: فو اللَّه لقد تقلّص دمعی حتی ما أحسّ منه شیئا، و انتظرت أبویّ أن یجیباه، فلم یفعلا، فقلت: ألا تجیبانه؟ فقالا: و اللَّه ما ندری بما ذا نجیبه! و ما أعلم أهل بیت دخل علیهم ما دخل علی أبی بکر تلک الأیّام. فلمّا استعجما بکیت ثمّ قلت: و اللَّه لا أتوب إلی اللَّه ممّا ذکرت أبدا، و اللَّه لئن أقررت- و اللَّه یعلم أنّی منه بریئة- لتصدّقنی، و لئن أنکرت لا تصدّقنی. ثمّ التمست اسم یعقوب فلم أجده فقلت: و لکنّی أقول کما قال أبو یوسف:
فَصَبْرٌ جَمِیلٌ وَ اللَّهُ الْمُسْتَعانُ عَلی ما تَصِفُونَ [1]، و لشأنی کأنّی أصغر فی نفسی أن ینزّل اللَّه فیّ قرآنا یتلی، و لکنّی کنت أرجو أن یری رؤیا یکذّب اللَّه بها عنی.
قالت: فو اللَّه ما برح رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من مجلسه حتی جاءه الوحی، فسجّی بثوبه، فأمّا أنا فو اللَّه ما فزعت و لا بالیت، قد عرفت أنّی بریئة و أنّ اللَّه غیر ظالمی، و أمّا أبوای فما سرّی عن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حتی ظننت لتخرجنّ أنفسهما فرقا [من] أن یحقّق اللَّه ما قال الناس.
قالت: ثمّ سرّی عن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و إنّه لیتحدّر عنه مثل الجمان، فجعل یمسح العرق عن جبینه و یقول: أبشری یا عائشة، فقد أنزل اللَّه براءتک. فقلت: بحمد اللَّه! ثمّ خرج إلی الناس فخطبهم و ذکر لهم ما أنزل اللَّه فیّ من القرآن، ثمّ أمر بمسطح بن أثاثة و حسّان بن ثابت و حمنة بنت جحش، و کانوا ممّن أفصح بالفاحشة، فضربوا حدّهم، و حلف أبو بکر لا ینفق علی مسطح أبدا، فأنزل اللَّه: وَ لا یَأْتَلِ أُولُوا الْفَضْلِ
______________________________
[1] (سورة یوسف 12، الآیة 18).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 199
(1) مِنْکُمْ «1» الآیة، فقال أبو بکر: إنّی أُحبّ أن یغفر اللَّه لی، و رجّع إلی مسطح نفقته. ثمّ إنّ صفوان بن المعطّل اعترض حسّان بن ثابت بالسیف فضربه، ثمّ قال:
تلقّ ذباب السّیف عنّی [1] فإنّنی‌غلام إذا هوجیت لست بشاعر فوثب ثابت بن قیس بن شمّاس فجمع یدیه إلی عنقه و انطلق به إلی الحارث ابن الخزرج، فلقیه عبد اللَّه بن رواحة فقال: ما هذا؟ فقال: ضرب حسّان و ما أراه إلّا قتله. فقال عبد اللَّه: هل علم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بشی‌ء ممّا صنعت؟ [قال: لا و اللَّه]، قال: لقد اجترأت، أطلق الرجل، فأطلقه، فذکر ذلک لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فدعا حسّان و صفوان بن المعطّل، فقال صفوان: هجانی یا رسول اللَّه و آذانی فضربته.
فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لحسّان: أحسن یا حسّان. قال:
هی لک یا رسول اللَّه، فأعطاه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عوضا منها بیرحاء، و هی قصر بنی حدیلة، بالحاء المهملة، و أعطاه شیرین، أمة قبطیّة، و هی أخت ماریة أمّ إبراهیم ابن رسول اللَّه، فولدت له ابنه عبد الرحمن، و کان صفوان حصورا لا یأتی النساء، ثمّ قتل بعد ذلک شهیدا.
(مسطح بکسر المیم، و سکون السین المهملة، و بالطاء و الحاء المهملتین).
______________________________
[1] عنک.
______________________________
(1). 22.sv، 24inaroC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 200
(1)

ذکر عمرة الحدیبیّة

فی هذه السنة خرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، معتمرا فی ذی القعدة لا یرید حربا و معه جماعة من المهاجرین و الأنصار و من تبعه من الأعراب ألف و أربعمائة، و قیل: ألف و خمسمائة، و قیل: ثلاثمائة، و ساق الهدی معه سبعین بدنة لیعلم الناس أنّه إنّما جاء زائرا للبیت. فلمّا بلغ عسفان لقیه بسر بن سفیان الکعبیّ فقال: یا رسول اللَّه هذه قریش قد سمعوا بمسیرک فاجتمعوا بذی طوی یحلفون باللَّه لا تدخلها علیهم أبدا، و قد قدّموا خالد بن الولید إلی کراع الغمیم.
و قیل: إنّ خالدا کان مع النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مسلما، و إنّه أرسله، فلقی عکرمة بن أبی جهل فهزمه، و الأوّل أصحّ.
و لما بلّغه بسر ما فعلت قریش قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم:
یا ویح قریش قد أکلتهم الحرب! ما ذا علیهم لو خلّوا بینی و بین سائر الناس، فإن أصابونی کان الّذی أرادوا، و إن أظهرنی اللَّه دخلوا فی الإسلام وافرین، و اللَّه لا أزال أجاهدهم علی الّذی بعثنی اللَّه به حتی یظهره اللَّه أو تنفرد هذه السالفة.
ثمّ خرج علی غیر الطریق التی هم بها و سلک ذات الیمین حتی سلک ثنیّة لمرار علی مهبط الحدیبیّة، فبرکت به ناقته، فقال الناس: خلأت. فقال:
ما خلأت و لکن حبسها حابس الفیل [عن مکّة]، لا تدعونی قریش الیوم إلی خطّة یسألونی فیها صلة الرحم إلّا أعطیتهم إیّاها. ثمّ قال للناس: انزلوا.
فقالوا: ما بالوادی ماء. فأخرج سهما من کنانته فأعطاه رجلا من أصحابه، فنزل فی قلیب من تلک القلب فغرزه فی جوفه، فجاش الماء بالریّ حتی ضرب
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 201
(1) الناس عنه بعطن، و کان اسم الّذی أخذ السهم ناجیة بن عمیر سائق بدن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
فبینما هم کذلک أتاهم بدیل بن ورقاء الخزاعیّ فی نفر من قومه خزاعة، و کانت خزاعة عیبة نصح رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من تهامة، فقال: ترکت کعب بن لؤیّ و عامر بن لؤیّ [قد نزلوا] أعداد [1] میاه الحدیبیّة و هم مقاتلوک و صادّوک عن البیت.
فقال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: إنّا لم نأت لقتال أحد، و لکنّا جئنا معتمرین، و إن شاءت قریش ماددناهم مدّة و یخلّوا بینی و بین الناس، و إن أبوا فو الّذی نفسی بیده لأقاتلنّهم علی أمری هذا حتی تنفرد سالفتی.
فانطلق بدیل إلی قریش فأعلمهم ما قال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقام عروة بن مسعود الثقفیّ فقال: إنّ هذا الرجل عرض علیکم خطّة رشد فاقبلوها، دعونی آته. فقالوا: ائته. فأتاه و کلّمه، فقال له: یا محمّد جمعت أوشاب [2] الناس ثمّ جئت بهم إلی بیضتک لتفضّها بهم [3]، إنّها قریش خرجت معها العوذ المطافیل قد لبسوا جلود النمور یعاهدون اللَّه أنّک لا تدخلها علیهم عنوة أبدا، و ایم اللَّه لکأنّی بهؤلاء قد تکشّفوا عنک غدا.
فقال أبو بکر: امصص بظر اللات! أ نحن ننکشف عنه؟ [قال: من هذا یا محمد؟] قال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: هذا ابن أبی قحافة. فقال: أما و اللَّه لو لا یدلک عندی لکافأتک بها. ثمّ جعل یتناول لحیة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو یکلّمه و المغیرة بن شعبة واقف علی رأس رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی الحدید، فجعل یقرع یده إذا تناولها و یقول له: اکفف
______________________________
[1] عدّدا. (و الأعداد، جمع عدّ: الماء الدائم الّذی له مادّة لا انقطاع لها).
[2] أوباش. (و الأوشاب: الأخلاط).
[3] جئت بهم لبعض فعل بهم. (و ما أثبتناه عن ابن هشام).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 202
(1)
یدک قبل أن لا تصل إلیک. فقال [عروة]: من هذا؟ قال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: هذا ابن أخیک المغیرة. فقال: أی غدر! و هل غسلت سوأتک [إلّا] بالأمس؟
و کان المغیرة قد قتل ثلاثة عشر رجلا من بنی مالک و هرب، فتهایج الحیّان بنو مالک رهط المقتولین و الأحلاف رهط المغیرة، فودی عروة للمقتولین ثلاث عشرة دیة و أصلح ذلک الأمر.
و طال الکلام بینهما، فقال له النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، نحو مقالته لبدیل، فقال له عروة: یا محمّد أ رأیت إن استأصلت قومک فهل سمعت بأحد من العرب اجتاح أصله قبلک؟ و جعل یرمق أصحاب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فو اللَّه لا یتنخّم النبیّ نخامة إلّا وقعت فی کفّ أحدهم فدلک بها وجهه و جلده، و إن أمرهم ابتدروا أمره، و إذا توضّأ کادوا یقتتلون علی وضوئه، و ما یحدّون النظر إلیه تعظیما له.
فرجع عروة إلی أصحابه و قال: أی قوم قد وفدت علی کسری و قیصر و النجاشیّ فو اللَّه ما رأیت ملکا قطّ یعظّمه أصحابه ما یعظّم أصحاب محمّد محمّدا! و حدّثهم ما رأی و ما قال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
فقال رجل من کنانة اسمه الحلیس بن علقمة، و هو سیّد الأحابیش:
دعونی آته. [فقالوا: ائته]. فلمّا رآه النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال: [هذا فلان و هو] من قوم یعظّمون البدن، فابعثوا الهدی فی وجهه، فلمّا رأی الهدی رجع إلی قریش و لم یصل إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: یا قوم قد رأیت ما لا یحلّ صدّه، الهدی فی قلائده. فقالوا: اجلس فإنّما أنت أعرابیّ لا علم لک. فقال: و اللَّه ما علی هذا حالفناکم أن تصدّوا عن البیت من جاء معظّما له، و الّذی نفسی بیده لتخلّنّ بین محمّد و بین البیت أو لأنفرنّ بالأحابیش نفرة رجل واحد. قال: فقالوا: مه! کفّ عنّا یا حلیس حتی نأخذ لأنفسنا.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 203
(1) فقام رجل منهم یقال له مکرز بن حفص فقال: دعونی آته. فقالوا:
افعل. فلمّا أشرف علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال لأصحابه: هذا رجل فاجر، فجعل یکلّم النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فبینما هو یکلّمه إذ جاء سهیل بن عمرو، فلمّا جاء قال النبیّ: سهل أمرکم.
و قال ابن إسحاق: إنّ قریشا إنّما بعثت سهیلا بعد رسالة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مع عثمان بن عفّان، قال: لما رجع عروة بن مسعود إلی قریش بعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، خراش بن أمیّة الخزاعیّ إلی قریش علی جمل له یقال له الثّعلب لیبلّغ عنه، فعقروا به جمل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أرادوا قتله، فمنعته الأحابیش و خلّوا سبیله حتی أتی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فدعا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عمر لیرسله [إلی مکّة]، فقال: لیس بمکّة من بنی عدیّ من یمنعنی، و قد علمت قریش عداوتی لها و أخافها علی نفسی فأرسل عثمان فهو أعزّ بها منی. [فدعا عثمان] فأرسله لیبلّغ عنه، فانطلق، فلقیه أبان ابن سعید بن العاص فأجاره، فأتی أبا سفیان و عظماء قریش فبلّغهم عن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقالوا لعثمان حین فرغ من أداء الرسالة: إن شئت أن تطوف بالبیت فطف به، فقال: ما کنت لأفعل حتی یطوف به النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
فاحتبسته قریش عندها، فبلغ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أنّه قد قتل، فقال: لا نبرح حتی نناجز القوم.
ثمّ دعا الناس إلی البیعة فبایعوه تحت الشجرة، و هی سمرة، لم یتخلّف منهم أحد إلّا الجدّ بن قیس، و کان أوّل من بایعه رجل من بنی أسد یقال له أبو سنان. ثمّ أتی الخبر أن عثمان لم یقتل.
ثمّ
بعثت قریش سهیل بن عمرو أخا بنی عامر بن لؤیّ إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لیصالحه علی أن یرجع عنهم عامه ذلک، فأقبل سهیل
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 204
(1) إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أطال معه الکلام و تراجعا، ثمّ جری بینهم الصلح، فدعا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علیّ بن أبی طالب، فقال:
اکتب باسم اللَّه الرحمن الرحیم. فقال سهیل: لا نعرف هذا، و لکن اکتب:
باسمک اللَّهمّ، فکتبها، ثمّ قال: اکتب: هذا ما صالح علیه محمّد رسول اللَّه سهیل بن عمرو- فقال سهیل: لو نعلم أنّک رسول اللَّه لم نقاتلک، و لکن اکتب اسمک و اسم أبیک. فقال لعلیّ: امح رسول اللَّه. فقال: لا أمحوک أبدا.
فأخذه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و لیس یحسن یکتب فکتب موضع رسول اللَّه: محمّد بن عبد اللَّه، و قال لعلیّ: لتبلینّ بمثلها
- اصطلحا علی وضع الحرب عن الناس عشر سنین، و أنّه من أتی منهم رسول اللَّه بغیر إذن ولیّه ردّه إلیهم، و من جاء قریشا ممّن مع رسول اللَّه لم یردّوه [علیه]، و من أحبّ أن یدخل فی عهد رسول اللَّه دخل، و من أحبّ أن یدخل فی عهد قریش دخل، فدخلت خزاعة فی عهد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و دخلت بنو بکر فی عهد قریش، و أن یرجع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عنهم عامه ذلک، فإذا کان عام قابل خرجنا عنک فدخلتها بأصحابک فأقمت بها ثلاثا و سلاح الراکب السیوف فی القرب.
فبینا النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یکتب الکتاب إذ جاء أبو جندل ابن سهیل بن عمرو یرسف فی الحدید قد انفلت إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و کان أصحاب النبیّ لا یشکّون فی الفتح لرؤیا رآها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فلمّا رأوا الصلح دخلهم من ذلک أمر عظیم حتی کادوا یهلکون.
فلمّا رأی سهیل ابنه أبا جندل أخذه و قال: یا محمّد قد تمّت القضیّة بینی و بینک قبل أن یأتیک هذا. قال: صدقت، و أخذه لیردّه إلی قریش، فصاح أبو جندل: یا معشر المسلمین أردّ إلی المشرکین لیفتنونی عن دینی! فزاد الناس شرّا إلی ما بهم، فقال له رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: احتسب فإنّ اللَّه
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 205
(1) جاعل لک و لمن معک من المستضعفین فرجا و مخرجا، إنّا قد أعطینا القوم عهودنا علی ذلک فلا نغدر بهم.
قال: فوثب عمر بن الخطّاب یمشی مع أبی جندل و یقول له: اصبر و احتسب فإنّما هم المشرکون و إنّما دم أحدهم دم کلب! و أدنی قائم السیف منه رجاء أن یأخذه فیضرب به أباه، قال: فبخل الرجل بأبیه.
و شهد علی الصلح جماعة من المسلمین فیهم أبو بکر و عمر و عبد الرحمن ابن عوف و غیرهم، و جماعة من المشرکین.
فلمّا فرغ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من قضیّته قال: قوموا فانحروا ثمّ احلقوا، فما قام أحد حتی قال ذلک مرارا «1»، فلمّا لم یقم أحد منهم دخل علی أمّ سلمة فذکر لها ذلک، فقالت: یا نبیّ اللَّه اخرج و لا تکلّم أحدا منهم حتی تنحر بدنک و تحلق شعرک، ففعل، فلمّا رأوا ذلک قاموا فنحروا و حلقوا حتی کاد بعضهم یقتل بعضا غمّا.
فما فتح فی الإسلام قبله فتح کان أعظم منه، حیث أمن الناس کلّهم فدخل فی الإسلام تینک السنتین مثل ما دخل فیه قبل ذلک و أکثر.
فلمّا قدم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، المدینة جاءه أبو بصیر عتبة ابن أسید بن جاریة الثقفی، و هو مسلم، و کان ممّن حبس بمکّة، فکتب فیه الأزهر بن عبد عوف و الأخنس بن شریق و بعثا فیه رجلا من بنی عامر بن لؤیّ و معه مولی لهم، فقال له رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: قد علمت أنّا قد أعطینا هؤلاء القوم عهدا و لا یصلح الغدر فی دیننا. فانطلق معهما إلی ذی الحلیفة فجلسوا، و أخذ أبو بصیر سیف أحدهما فقتله به و خرج المولی سریعا إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأخبره بقتل صاحبه، ثمّ أقبل أبو بصیر فقال: یا رسول اللَّه قد وفت ذمّتک و أنجانی اللَّه منهم. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: ویل امّه مسعر حرب لو کان له رجال
! فلمّا سمع
______________________________
(1). ثلاثا.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 206
(1) ذلک عرف أنّه سیردّه إلیهم، فخرج أبو بصیر حتی نزل بناحیة ذی المروة علی ساحل البحر علی طریق قریش إلی الشام، و بلغ المسلمین الذین کانوا [احتبسوا] بمکّة ذلک فخرجوا إلی أبی بصیر، منهم أبو جندل، فاجتمع إلیه قریب من سبعین رجلا، فضیّقوا علی قریش یعترضون العیر تکون لهم، فأرسلت قریش إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یناشدونه اللَّه و الرحم لمّا أرسل إلیهم فمن أتاه فهو آمن، فآواهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
و فیها نزلت سورة الفتح، و هاجر إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، نسوة مؤمنات فیهنّ أمّ کلثوم ابنة عقبة بن أبی معیط، فجاء أخواها عمارة و الولید یطلبانها، فأنزل اللَّه: فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِناتٍ فَلا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَی الْکُفَّارِ «1» الآیة، فلم یرسل امرأة مؤمنة إلی مکّة، و أنزل اللَّه:
وَ لا تُمْسِکُوا بِعِصَمِ الْکَوافِرِ «2»، فطلّق عمر بن الخطّاب امرأتین له، إحداهما قریبة بنت أبی أمیّة، و الثانیة أمّ کلثوم بنت عمرو بن جرول الخزاعیّ، و هما مشرکتان، فتزوّج أمّ کلثوم أبو جهم بن حذیفة ابن غانم.
(بسر بضمّ الباء الموحّدة، و سکون السین المهملة، و آخره راء. بصیر بالباء الموحّدة المفتوحة، و الصاد المهملة المکسورة، و الیاء الساکنة تحتها نقطتان، و آخره راء أیضا. و أسید بفتح الهمزة، و کسر السین. و جاریة بالجیم، و آخره راء أیضا. و الحلیس بضمّ الحاء المهملة، و فتح اللام، و بعده یاء تحتها نقطتان، و آخره سین مهملة).

و فیها کانت عدّة من سرایا و غزوات:

منها سریّة عکّاشة بن محصن
______________________________
(1). 10.sv، 60inaroC
(2).dibi .naroC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 207
(1) فی أربعین رجلا إلی العمق، فنذر بهم القوم فهربوا، فسعت الطلائع فوجدوا مائتی بعیر فأخذوها إلی المدینة، و کانت فی ربیع الآخر. و منها سریّة محمّد ابن مسلمة، أرسله رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی عشرة فوارس فی ربیع الأوّل إلی بنی ثعلبة بن سعد، فکمن القوم له حتی نام هو و أصحابه و ظهروا علیهم، فقتل أصحابه و نجا هو وحده جریحا. و منها سریّة أبی عبیدة ابن الجرّاح إلی ذی القصّة فی ربیع الآخر فی أربعین رجلا، فهرب أهله منهم و أصابوا نعما و رجلا [واحدا] أسلم فترکه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم. و منها سریّة زید بن حارثة بالجموم، فأصاب امرأة من مزینة اسمها حلیمة، فدلّتهم علی محلّة من محالّ بنی سلیم، فأصابوا نعما و شاء و أسری فیهم زوجها، فأطلقها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و زوجها معها.
و منها سریّة زید أیضا إلی العیص فی جمادی الأولی، و فیها أخذت الأموال التی کانت مع أبی العاص بن الربیع، و استجار بزینب بنت النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأجارته. و قد تقدّم ذکره فی غزوة بدر. و منها سریّة زید أیضا إلی الطّرف فی جمادی الآخرة إلی بنی ثعلبة فی خمسة عشر رجلا، فهربوا منه، و أصاب من نعمهم عشرین بعیرا. و منها سریّة زید بن حارثة إلی حسمی فی جمادی الآخرة.
و سببها أنّ رفاعة بن زید الجذامیّ ثمّ الضّبّیّ قدم علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی هدنة الحدیبیّة و أهدی لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، غلاما و أسلم فحسن إسلامه، و کتب له رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، کتابا إلی قومه یدعوهم إلی الإسلام، فأسلموا، ثمّ ساروا إلی حرّة الرّجلاء.
ثمّ إنّ دحیة بن خلیفة الکلبیّ أقبل من الشام من عند قیصر، حتی إذا کان بأرض جذام أغار علیه الهنید بن عوص و ابنه عوص من الهنید الضّلیعیّان، و هو بطن من جذام، فأخذا کلّ شی‌ء معه، فبلغ ذلک نفرا من بنی الضّبیب
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 208
(1) قوم رفاعة ممّن کان أسلم، فنفروا إلی الهنید و ابنه، فلقوهما و اقتتلوا، فظفر بنو الضّبیب و استنقذوا کلّ شی‌ء أخذ من دحیة و ردّوه علیه، فخرج دحیة حتی قدم علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأخبره خبره و طلب منه دم الهنید و ابنه عوص، فأرسل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلیهم زید بن حارثة فی جیش، فأغاروا بالفضافض و جمعوا ما وجدوا من مال و قتلوا الهنید و ابنه.
فلمّا سمع بذلک بنو الضّبیب رهط رفاعة بن زید سار بعضهم إلی زید بن حارثة فقالوا: إنّا قوم مسلمون. فقال زید: فاقرءوا أمّ الکتاب، فقرأها حسّان [بن ملّة]. فقال زید: نادوا فی الجیش: إنّ اللَّه حرّم علینا ما أخذ «1» من طریق القوم التی جاءوا منها، و أراد أن یسلّم إلیهم سبایاهم، فأخبره بعض أصحابه عنهم بما أوجب أن یحتاط [1]، فتوقف فی تسلیم السبایا و قال: هم فی حکم اللَّه، و نهی الجیش أن یهبطوا وادیهم.
و عاد أولئک الرکب الجذامیّون إلی رفاعة بن زید و هو بکراع ربّة لم یشعر بشی‌ء من أمرهم، فقال له بعضهم: إنّک لجالس تحلب المعزی و نساء جذام أساری قد غرّهنّ کتابک الّذی جئت به.
فسار رفاعة و القوم معه إلی المدینة و عرض کتاب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: کیف أصنع بالقتلی؟
فقالوا: لنا من کان حیّا و من قتل فهو تحت أقدامنا، یعنون ترکوا الطلب به.
فأجابهم إلی ذلک و أرسل معهم علیّ بن أبی طالب إلی زید بن حارثة فردّ علی القوم مالهم حتی کانوا ینتزعون لبد المرأة تحت الرحل، و أطلق الأساری.
(ربّة بالراء و الباء الموحّدة. و الضّبیب بضمّ الضاد المعجمة، تصغیر ضبّ- و قیل: هو بفتح الضاد، و کسر الباء، و آخره نون «2»- نسبة إلی ضبیبة).
______________________________
[1] یختلط.
______________________________
(1). أخف.P .C
(2)!ciS
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 209
(1) و منها سریّة زید أیضا إلی وادی القری فی رجب. و منها سریة عبد الرحمن ابن عوف إلی دومة الجندل فی شعبان، فأسلموا، فتزوّج عبد الرحمن تماضر بنت الأصبغ رئیسهم، و هی أمّ أبی سلمة. و منها سریة علیّ بن أبی طالب إلی فدک فی شعبان فی مائة رجل، و ذلک أنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بلغه أنّ حیّا من بنی سعد قد تجمّعوا له یریدون أن یمدّوا أهل خیبر، فسار إلیهم علیّ فأصاب عینا لهم، فأخبره أنّه سار إلی أهل خیبر یعرض علیهم نصرهم علی أن یجعلوا لهم تمر خیبر. و منها سریّة زید بن حارثة إلی أمّ قرفة فی رمضان، و کانت عجوزا کبیرة، فلقی زید بن فزارة بوادی القری فأصیب أصحابه و ارتثّ زید من بین القتلی فنذر أن لا یمسّ ماء من جنابة حتی یغزو فزارة، فبعثه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلیهم، فلقیهم بوادی القری فأصاب منهم و قتل و أسر أمّ قرفة، و هی فاطمة بنت ربیعة بن بدر، عجوز کبیرة، و بنتا لها، فربط أمّ قرفة بین بعیرین فشقّاها نصفین، و قدم علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بابنتها، و کانت لسلمة بن الأکوع، فأخذها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، منه هبة و أرسلها إلی حرب «1» بن أبی وهب فولدت له عبد اللَّه ابن حرب «2».
و أمّا
سلمة بن الأکوع فإنّه جعل أمیر هذه السریّة أبا بکر، فروی عنه أنّه قال: أمّر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علینا أبا بکر، فغزونا ناسا من بنی فزارة، فشننّا علیهم الغارة صلاة الصبح، فأخذت منهم جماعة و سقتهم إلی أبی بکر و فیها امرأة من بنی فزارة معها بنت لها من أحسن العرب، فنفلنی أبو بکر بنتها، فقدمت المدینة فلقیت النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بالسوق فقال لی: یا أبا سلمة للَّه أبوک هب لی المرأة. فقلت: و اللَّه لقد أعجبتنی و ما کشفت لها ثوبا. فسکت ثمّ عاد من الغد فوهبتها له، فبعث بها إلی مکّة ففادی
______________________________
(1- 2). حرز.B الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 210
(1) بها أساری من المسلمین.
و منها سریّة کرز بن جابر الفهریّ إلی العرنیّین [1] الذین قتلوا راعی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و استاقوا الإبل فی شوّال. [و بعثه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم] فی عشرین فارسا.
و فیها تزوّج عمر بن الخطّاب جمیلة بنت ثابت بن أفلح أخت عاصم، فولدت له عاصما، فطلّقها و تزوّجها بعده یزید بن جاریة فولدت له عبد الرحمن ابن یزید، فهو أخو عاصم لأمّه.
(جاریة بالجیم و بعد الراء یاء تحتها نقطتان).
و فیها أجدب الناس جدبا شدیدا فاستسقی رسول اللَّه بالناس فی رمضان.

ذکر مکاتبة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، الملوک‌

و فیها بعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، الرسل إلی کسری و قیصر و النجاشی و غیرهم، و أرسل حاطب بن أبی بلتعة إلی المقوقس بمصر، و أرسل شجاع بن وهب الأسدیّ إلی الحارث بن أبی شمر الغسّانیّ، و أرسل دحیة إلی قیصر، و أرسل سلیط بن عمرو العامریّ إلی هوذة بن علیّ الحنفیّ، و بعث عبد اللَّه بن حذافة إلی کسری، و أرسل عمرو بن أمیّة الضّمریّ إلی النجاشیّ، و أرسل العلاء بن الحضرمیّ إلی المنذر بن ساوی أخی عبد القیس، و قیل: إنّ إرساله کان سنة ثمان، و اللَّه أعلم.
فأمّا المقوقس فإنّه قبل کتاب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أهدی إلیه
______________________________
[1] العرینیّین.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 211
(1) أربع جوار، منهنّ ماریة أمّ إبراهیم ابن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
و أمّا قیصر، و هو هرقل، فإنّه قبل کتاب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و جعله بین فخذیه و خاصرته، و کتب إلی رجل برومیة کان یقرأ الکتب یخبره شأنه، فکتب إلیه صاحب رومیة: إنّه النبیّ الّذی کنّا ننتظره لا شکّ فیه فاتبعه و صدّقه. فجمع هرقل بطارقة الروم فی الدّسکرة و غلّقت أبوابها ثمّ اطّلع علیهم من علّیّة و خافهم علی نفسه و قال لهم: قد أتانی کتاب هذا الرجل یدعونی إلی دینه، و إنّه و اللَّه النبیّ الّذی نجده فی کتابنا، فهلمّ فلنتبعه و نصدّقه فتسلم لنا دنیانا و آخرتنا. فنخروا نخرة رجل واحد ثمّ ابتدروا الأبواب لیخرجوا، فقال: ردّوهم علیّ، و خافهم علی نفسه و قال لهم: إنّما قلت لکم ما قلت لأنظر کیف صلابتکم فی دینکم، و قد رأیت منکم ما سرّنی، فسجدوا له، و انطلق و قال لدحیة: إنّی لأعلم أن صاحبک نبیّ مرسل و لکنی أخاف الروم علی نفسی، و لو لا ذلک لاتبعته، فاذهب إلی ضغاطر الأسقفّ الأعظم فی الروم و اذکر له أمر صاحبک و انظر ما یقول لک.
فجاء دحیة و أخبره بما جاء به من رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال له ضغاطر: و اللَّه إنّ صاحبک نبیّ مرسل نعرفه بصفته و نجده فی کتابنا.
ثمّ أخذ عصاه و خرج علی الروم و هم فی الکنیسة فقال: یا معشر الروم قد جاءنا کتاب من أحمد یدعونا إلی اللَّه، و إنّی أشهد أن لا إله إلّا اللَّه، و أنّ محمّدا عبده و رسوله. قال: فوثبوا علیه فقتلوه.
فرجع دحیة إلی هرقل و أخبره الخبر. قال: قد قلت إنّا نخافهم علی أنفسنا.
و قال قیصر للروم: هلمّوا نعطیه الجزیة، فأبوا، فقال: نعطیه أرض سوریة، و هی الشام، و نصالحه، فأبوا، و استدعی هرقل أبا سفیان، و کان بالشام تاجرا، إلی الشام فی الهدنة، فحضر عنده و معه جماعة من قریش أجلسهم هرقل خلفه و قال: إنّی سائله فإن کذب فکذّبوه. فقال أبو سفیان: لو لا أن یؤثر عنّی
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 212
(1) الکذب لکذبت، فسأله عن النبیّ، قال: فصغّرت له شأنه، فلم یلتفت إلی قولی و قال: کیف نسبه فیکم؟ قلت: هو أوسطنا نسبا. قال: هل کان من أهل بیته من یقول مثل قوله؟ قلت: لا. قال: فهل له فیکم ملک سلبتموه إیّاه؟ قلت: لا. قال: فمن اتبعه منکم؟ قلت: الضعفاء و المساکین و الأحداث.
قال: فهل یحبّه من یتبعه و یلزمه أو یقلیه و یفارقه؟ قلت: ما تبعه رجل ففارقه.
قال: فکیف الحرب بینکم و بینه؟ قلت: [سجال] یدال علینا و ندال علیه.
قال: هل یغدر؟ قال: فلم أجد شیئا أغمز [1] به غیرها، قلت: لا، و نحن منه فی هدنة، و لا نأمن غدره. قال: فما التفت إلیها.
قال أبو سفیان: فقال لی هرقل: سألتک عن نسبه فزعمت أنّه من أوسط النّاس و کذلک الأنبیاء، و سألتک هل قال أحد من أهل بیته مثل قوله فهو متشبّه به فزعمت أن لا، و سألتک هل سلبتموه ملکه فجاء بهذا لتردّوا علیه ملکه، فزعمت أن لا، و سألتک عن أتباعه فزعمت أنّهم الضعفاء و المساکین، و کذلک أتباع الرسل، و سألتک عمّن یتبعه أ یحبّه أم یفارقه فزعمت أنّهم یحبّونه و لا یفارقونه، و کذلک حلاوة الإیمان لا تدخل قلبا فتخرج منه، و سألتک هل یغدر فزعمت أن لا، و لئن صدقتنی لیغلبن علی ما تحت قدمیّ هاتین، و لوددت أنّی عنده فأغسل قدمیه. انطلق لشأنک.
قال: فخرجت و أنا أضرب إحدی یدیّ بالأخری و أقول: أی عباد اللَّه لقد أمر أمر ابن أبی کبشة، أصبح ملوک الروم یهابونه فی سلطانهم.
قال: و قدم علیه دحیة بکتاب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: بسم اللَّه الرحمن الرحیم، من محمّد رسول اللَّه إلی هرقل عظیم الروم، السلام علی من اتّبع الهدی، أسلم تسلم، و أسلم یؤتک اللَّه أجرک مرّتین، و إن تولّیت
______________________________
[1] أغز.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 213
(1) فإن إثم الأکّارین علیک.
و أمّا الحارث بن أبی شمر الغسّانیّ فأتاه کتاب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مع شجاع بن وهب، فلمّا قرأه قال: أنا سائر إلیه، فلمّا بلغ قوله رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال: باد ملکه.
و أمّا النجاشیّ فإنّه لما جاءه کتاب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، آمن به و اتّبعه و أسلم علی ید جعفر بن أبی طالب و أرسل إلیه ابنه فی ستّین من الحبشة فغرقوا فی البحر، و أرسل إلیه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لیزوّجه أمّ حبیبة بنت أبی سفیان، و کانت مهاجرة بالحبشة مع زوجها عبید اللَّه بن جحش، فتنصّر و توفّی بالحبشة، فخطبها النجاشیّ إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأجابت، و زوّجها، و أصدقها النجاشیّ أربعمائة دینار، فلمّا سمع أبو سفیان تزویج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أمّ حبیبة قال: ذاک الفحل لا یقدع أنفه.
و
أمّا کسری فجاءه کتاب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مع عبد اللَّه بن حذافة فمزّق الکتاب، فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم:
مزّق ملکه. و کان کتابه: بسم اللَّه الرحمن الرحیم، من محمّد رسول اللَّه إلی کسری عظیم فارس، سلام علی من اتّبع الهدی و آمن باللَّه و رسوله و شهد أن لا إله إلّا اللَّه و أنّ محمّدا عبده و رسوله، و إنّی أدعوک بدعاء اللَّه، و إنّی رسول اللَّه إلی النّاس کافّة لأنذر مَنْ کانَ حَیًّا وَ یَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَی الْکافِرِینَ [1]، فأسلم تسلم، و إن تولّیت فإنّ إثم المجوس علیک.
فلمّا قرأه شقّه، قال: یکتب إلیّ بهذا و هو عبدی! ثمّ کتب إلی باذان، و هو بالیمن: أن ابعث إلی هذا الرجل الّذی بالحجاز رجلین من عندک جلدین
______________________________
[1] (سورة یس 36، الآیة 70).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 214
(1) فلیأتیانی به.
فبعث باذان نابوه «1»، و کان کاتبا حاسبا، و رجلا آخر من الفرس یقال له خرّخسره، و کتب معهما یأمره بالمسیر معهما إلی کسری، و تقدّم إلی نابوه «2» أن یأتیه بخبر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و سمعت قریش بذلک ففرحوا و قالوا: أبشروا فقد نصب له کسری ملک الملوک، کفیتم الرجل. فخرجا حتی قدما علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قد حلقا لحاهما [و أعفیا] شواربهما، فکره [1] النظر إلیهما و قال: ویلکما من أمرکما بهذا؟ قالا: ربّنا، یعنیان [2] الملک. فقال: لکنّ ربّی أمرنی أن أعفی لحیتی و أقصّ شاربی، فأعلماه بما قدما له و قالا: إن فعلت کتب باذان فیک إلی کسری، و إن أبیت فهو یهلکک و یهلک قومک. فقال لهما رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: ارجعا حتی تأتیانی غدا. و أتی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، الخبر من السماء: إنّ اللَّه قد سلّط علی کسری ابنه شیرویه فقتله، فدعاهما رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أخبرهما بقتل کسری و قال لهما: إنّ دینی و سلطانی سیبلغ ملک کسری و ینتهی منتهی الخفّ و الحافر، و أمرهما أن یقولا [3] لباذان: أسلم، فإن أسلم أقرّه علی ما تحت یده و أملّکه علی قومه.
ثمّ أعطی خرخسره منطقة ذهب و فضّة أهداها له بعض الملوک.
و خرجا فقدما علی باذان و أخبراه الخبر، فقال: و اللَّه ما هذا کلام ملک و إنّی لأراه نبیّا، و لننظرنّ فإن کان ما قال حقّا فإنّه لنبیّ مرسل، و إن لم یکن فنری فیه رأینا. فلم یلبث باذان أن قدم علیه کتاب شیرویه یخبره
______________________________
[1] فکرّر.
[2] یعنون.
[3] یقول.
______________________________
(1- 2). تابوة.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 215
(1) بقتل کسری و أنّه قتله غضبا للفرس لما استحلّ من قتل أشرافهم، و یأمره بأخذ الطاعة له بالیمن و بالکفّ عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم. فلمّا أتاه کتاب شیرویه أسلم و أسلم معه أبناء من فارس. و کانت حمیر تسمّی خرّخسره صاحب المعجزة، و المعجزة بلغة حمیر المنطقة.
و أمّا
هوذة بن علیّ فکان ملک الیمامة، فلمّا أتاه سلیط بن عمرو یدعوه إلی الإسلام، و کان نصرانیّا، أرسل إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، وفدا فیهم مجّاعة بن مرارة و الرّجّال بن عنفوة یقول له: إن جعل الأمر له من بعده أسلم و سار إلیه و نصره، و إلّا قصد حربه. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لا و لا کرامة، اللَّهمّ اکفنیه
! فمات بعد قلیل.
و أمّا مجّاعة و الرّجّال فأسلما، و أقام الرّجّال عند رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حتی قرأ سورة البقرة و غیرها و تفقّه و عاد إلی الیمامة فارتدّ و شهد أن رسول اللَّه أشرک مسیلمة معه، فکانت فتنته أشدّ من فتنة مسیلمة.
(مجّاعة بضمّ المیم و تشدید الجیم. و الرّجّال بالجیم المشدّدة، و قیل بالحاء المهملة المشدّدة. و عنفوة بضمّ العین، و سکون النون، و ضمّ الفاء، و فتح الواو).
و أمّا المنذر بن ساوی، والی البحرین، فلمّا أتاه العلاء بن الحضرمیّ یدعوه و من معه بالبحرین إلی الإسلام أو الجزیة، و کانت ولایة البحرین للفرس، فأسلم المنذر بن ساوی و أسلم جمیع العرب بالبحرین.
فأمّا أهل البلاد من الیهود و النصاری و المجوس فإنّهم صالحوا العلاء و المنذر علی الجزیة من کلّ حالم دینار، و لم یکن بالبحرین قتال إنّما بعضهم أسلم و بعضهم صالح.
و ولی الحج فی هذه السنة المشرکون.
و فی هذه السنة ماتت أمّ رومان، و هی أمّ عائشة زوجة النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 216
(1)

7 و دخلت سنة سبع‌

ذکر غزوة خیبر

لما عاد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من الحدیبیّة أقام بالمدینة ذا الحجّة و بعض المحرّم و سار إلی خیبر فی ألف و أربعمائة رجل معهم مائتا فارس، و کان مسیره إلی خیبر فی المحرّم سنة سبع، و
استخلف علی المدینة سباع بن عرفطة الغفاریّ، فمضی حتی نزل بجیشه بالرّجیع لیحول بین أهل خیبر و غطفان لأنّهم کانوا مظاهرین لهم علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قصدت غطفان خیبر لیظاهروا یهود [علیه]، ثمّ خافوا المسلمین أن یخلّفوهم فی أهلیهم و أموالهم، [فرجعوا] و نزلوا بین رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و یهود، فسار رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قال فی مسیره لعامر بن الأکوع، عمّ سلمة بن عمرو بن الأکوع: أحد [1] لنا، فنزل و حداهم یقول:
و اللَّه لو لا اللَّه ما اهتدیناو لا تصدّقنا و لا صلّینا
فأنزلن سکینة علیناو ثبّت الأقدام إن لاقینا فقال له رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: رحمک اللَّه! فقال له عمر:
هلّا أمتعتنا به یا رسول اللَّه! و کان إذا قالها لرجل قتل، فلمّا نازلوا خیبر
______________________________
[1] خذ.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 217
(1) بارز عامر [1] فعاد علیه سیفه فجرحه جرحا شدیدا، فمات منه، فقال النّاس: إنّه قتل نفسه. فقال سلمة ابن أخیه للنبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، [ما قالوا] فقال: کذبوا بل له أجره مرّتین. فلمّا أشرف علیها قال لأصحابه: قفوا. ثمّ قال: اللَّهمّ ربّ السموات و ما أظللن، و ربّ الأرضین و ما أقللن، و ربّ الشیاطین و ما أضللن، و ربّ الریاح و ما أذرین، نسألک خیر هذه القریة و خیر أهلها و نعوذ بک من شرّها و شرّ أهلها و شرّ ما فیها، أقدموا بسم اللَّه.
و کان یقول ذلک لکلّ قریة یقدمها.
و
نزل علی خیبر لیلا و لم یعلم أهلها فخرجوا عند الصباح إلی عملهم بمساحیهم، فلمّا رأوه عادوا و قالوا: محمّد و الخمیس، یعنون الجیش، فقال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: اللَّه أکبر، إنّا إذا نزلنا بساحة قوم فَساءَ صَباحُ الْمُنْذَرِینَ [2].
ثمّ حصرهم و ضیّق علیهم و بدأ بالأموال یأخذها مالا مالا و یفتحها حصنا حصنا، فکان أوّل حصن افتتحه حصن ناعم، و عنده قتل محمود بن سلمة، ألقی علیه [منه] رحی فقتلته، ثمّ القموص حصن بنی أبی الحقیق، و أصاب منهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، سبایا، منهم صفیّة بنت حییّ بن أخطب، و کانت عند کنانة بن الربیع بن أبی الحقیق، فاصطفاها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لنفسه، و فشت السبایا فی المسلمین، و أکلوا لحوم الحمر الإنسیّة، فنهاهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عنها.
و کان الزّبیر بن باطا القرظیّ قد منّ علی ثابت بن قیس بن شمّاس فی الجاهلیّة یوم بعاث، فأطلقه، فلمّا کان الآن أتاه ثابت فقال له: أ تعرفنی؟
قال: و هل یجهل مثلی مثلک! قال: أرید أن أجزیک بیدک عندی. قال:
______________________________
[1] عمرو.
[2] (سورة الصافات 37، الآیة 177).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 218
(1) إنّ الکریم یجزی الکریم. فأتی ثابت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: کان للزّبیر عندی ید أرید أن أجزیه بها فهبه لی. فوهبه له. فأتاه فقال له: إنّ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قد وهب لی دمک فهو لک. قال:
شیخ کبیر لا أهل له و لا ولد، فاستوهب ثابت أهله و ولده من رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فوهبهم له. فقال الزّبیر: أهل بیت بالحجاز لا مال لهم، فاستوهب ثابت ماله من رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فوهبه له، فمنّ علیه بالجمیع.
فقال الزّبیر: أی ثابت ما فعل الّذی کان وجهه مرآة صقیلة یتراءی فیها عذاری الحیّ کعب بن أسد؟ قال: قتل. قال: فما فعل سیّد الحاضر و البادی حییّ بن أخطب؟ قال: قتل. قال: فما فعل مقدّمتنا إذا شددنا و حامیتنا إذا کررنا عزّال بن سموال «1»؟ قال: قتل. قال: فما فعل المجلسان؟ یعنی بنی کعب بن قریظة و بنی عمرو بن قریظة. قال: ذهبوا.
قال: فإنّی أسألک یا ثابت بیدی عندک إلّا ما ألحقتنی بهم، فو اللَّه ما فی العیش بعدهم خیر. فقتله.
ثمّ افتتح رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حصن الصّعب، و هو أکثرها طعاما و ودکا، ثمّ قصد حصنهم الوطیح و السّلالم، و کانا آخر ما افتتح.
فخرج منه مرحب الیهودیّ و هو یقول:
قد علمت خیبر أنّی مرحب‌شاکی السّلاح بطل مجرّب
أطعن أحیانا و حینا أضرب‌إذا اللّیوث أقبلت تلهّب [1]
کان حمای کالحمی لا یقرب ______________________________
[1] تلتهب.
______________________________
(1). شموال.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 219
(1) و سأل المبارزة، فخرج إلیه محمّد بن مسلمة و قال: أنا و اللَّه الموتور الثائر، قتلوا أخی بالأمس. فأقرّه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بمبارزته و قال: اللَّهمّ أعنه علیه، فخرج إلیه فتقاتلا طویلا، ثمّ حمل مرحب علی محمّد بن مسلمة فضربه، فاتّقاه بالدّرقة، فوقع سیفه فیها، فعضّت به فأمسکته [1]، و ضربه محمّد بن مسلمة حتی قتله. ثمّ خرج بعده أخوه یاسر و هو یقول:
قد علمت خیبر أنّی یاسرشاکی السّلاح بطل مغاور و طلب المبارزة، فخرج إلیه الزّبیر بن العوّام، فقتله الزّبیر.
و قیل: إنّ الّذی قتل مرحبا و أخذ الحصن علیّ بن أبی طالب، و هو الأشهر و الأصحّ.
قال بریدة الأسلمیّ: کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ربّما أخذته الشقیقة [2] فیلبث الیوم و الیومین لا یخرج، فلمّا نزل خیبر أخذته فلم یخرج إلی النّاس، فأخذ أبو بکر الرایة من رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ثمّ نهض فقاتل قتالا شدیدا، ثمّ رجع فأخذها عمر فقاتل قتالا شدیدا هو أشدّ من القتال الأوّل، ثمّ رجع فأخبر بذلک رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: أما و اللَّه لأعطینّها غدا رجلا یحبّ اللَّه و رسوله و یحبّه اللَّه و رسوله، یأخذها عنوة. و لیس ثمّ علیّ، کان قد تخلّف بالمدینة لرمد لحقه، فلمّا قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مقالته هذه تطاولت لها قریش، فأصبح فجاء علیّ علی بعیر له حتی أناخ قریبا من خباء رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو أرمد قد عصب عینیه، فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه
______________________________
[1] فغضب و أمسکه علیه.
[2] (الشقیقة: صداع یعرض فی مقدّم الرأس أو إلی أحد جانبیه).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 220
(1) و سلّم: ما لک؟ قال: رمدت بعدک. فقال له: ادن منی. فدنا منه، فتفل فی عینیه، فما شکا وجعا حتی مضی لسبیله. ثمّ أعطاه الرایة، فنهض بها و علیه حلّة حمراء، فأتی خیبر، فأشرف علیه رجل من یهود فقال: من أنت؟ قال: أنا علیّ بن أبی طالب. فقال الیهودیّ: غلبتم یا معشر یهود.
و خرج مرحب صاحب الحصن و علیه مغفر یمانیّ قد نقبه مثل البیضة علی رأسه و هو یقول:
قد علمت خیبر أنّی مرحب‌شاکی السّلاح بطل مجرّب فقال علیّ:
أنا الّذی سمّتنی أمّی حیدرةأکیلکم بالسّیف کیل السّندره
لیث بغابات شدید قسوره فاختلفا ضربتین، فبدره علیّ فضربه فقدّ الحجفة [1] و المغفر و رأسه حتی وقع فی الأرض، و أخذ المدینة.
قال أبو رافع مولی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: خرجنا مع علیّ حین بعثه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، [برایته] إلی خیبر، فلمّا دنا من الحصن خرج إلیه أهله، فقاتلهم فضربه یهودیّ فطرح ترسه من یده فتناول علیّ بابا کان عند الحصن فتترّس به عن نفسه فلم یزل فی یده و هو یقاتل حتی فتح اللَّه علیه [2]، ثمّ ألقاه من یده، فلقد رأیتنی فی نفر سبعة أنا ثامنهم نجهد علی أن نقلب ذلک الباب فما نقلبه. و کان فتحها فی صفر. الکامل فی التاریخ ج‌2 220 ذکر غزوة خیبر ..... ص : 216
فلمّا فتحت خیبر جاء بلال بصفیّة و أخری معها علی قتلی یهود، فلمّا
______________________________
[1] الحجر. (الحجفة: الترس من جلد بلا خشب).
[2] اللَّه علی یدیه.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 221
(1) رأتهم التی مع صفیّة صرخت و صکّت وجهها و حثت التراب علی رأسها، فاصطفی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، صفیّة و أبعد الأخری و قال:
إنّها شیطانة، لأجل فعلها. و قال لبلال: أنزعت منک الرحمة؟ جئت بهما علی قتلاهما!
و کانت صفیّة قد رأت فی منامها و هی عروس لکنانة بن أبی الحقیق أنّ قمرا وقع فی حجرها، فعرضت رؤیاها علی زوجها، فقال: ما هذا إلّا أنّک تتمنّین محمّدا. و لطم وجهها لطمة اخضرّت عینها منها، فأتی بها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و بها أثر منها، و سألها، فأخبرته، و دفع کنانة ابن أبی الحقیق إلی محمّد بن مسلمة فقتله بأخیه محمود.
و حاصر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حصنی أهل خیبر الوطیح و السّلالم، فلمّا أیقنوا بالهلکة سألوه أن یسیّرهم و یحقن دماءهم، فأجابهم إلی ذلک، و کان قد حاز الأموال کلّها، الشّق و نطاة و الکتیبة و جمیع حصونهم.
فلمّا سمع بذلک أهل فدک بعثوا إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یسألونه أن یسیّرهم و یخلّوا له الأموال. ففعل ذلک، و لما نزل أهل خیبر [علی ذلک] سألوا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یعاملهم فی الأموال علی النصف و أن یخرجهم إذا شاء، فساقاهم علی الأموال علی الشرط الّذی طلبوا، و فعل مثل ذلک أهل فدک، و کانت خیبر فیئا للمسلمین، و کانت فدک خالصة لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لأنّهم لم یجلبوا علیها بخیل و لا رکاب.
و
لما استقرّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أهدت له زینب بنت الحارث امرأة سلّام بن مشکم شاة مصلّیة مسمومة فوضعتها بین یدیه، فأخذ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، منها مضغة فلم یسغها و معه بشر بن البراء ابن معرور، فأکل بشر منها، و قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم:
إنّ هذه الشاة تخبرنی أنّها مسمومة، ثمّ دعا المرأة فاعترفت، فقال: ما
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 222
(1) حملک علی ذلک؟ قالت: بلغت من قومی ما لم یخف علیک فقلت: إن کان نبیّا فسیخبر، و إن کان ملکا استرحنا منه. فتجاوز عنها.
و مات بشر من تلک الأکلة.
و
قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی مرضه الّذی مات فیه:
هذا الأوان وجدت انقطاع أبهری من أکلة خیبر.
فکان المسلمون یرون أنّه مات شهیدا مع کرامة النبوّة.

[ذکر غزوة وادی القری]

و
لما فرغ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من خیبر انصرف إلی وادی القری فحاصر أهله لیالی فافتتحه عنوة، و فی حصاره قتل مدغم مولی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، الّذی أهداه له رفاعة بن زید الجذامی، فقال المسلمون: هنیئا له الجنّة. و قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: کلّا، و الّذی نفس محمّد بیده إنّ شملته الآن لتشتعل علیه نارا، و کان غلّها من فی‌ء المسلمین یوم خیبر. فسمعه رجل فقال: [یا رسول اللَّه] أصبت شراکین لنعلین [لی] کنت [1] أخذتهما. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم:
یقدّ لک مثلهما من النّار.
و ترک رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، النخل و الأرض فی أیدی أهل الوادی و عاملهم نحو ما عامل أهل خیبر، فبقوا کذلک إلی أن ولی عمر الخلافة فأجلاهم، و قیل: إنّه لم یجلهم لأنّها خارجة عن الحجاز.
______________________________
[1] کانا.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 223
(1) و فی هذه السفرة، أعنی خیبر، نام رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عن صلاة الصبح حتی طلعت الشمس، و القصّة مشهورة.
و شهد معه نساء من نساء المسلمین فرضخ [1] لهنّ [من الفی‌ء].

[قصة الحجاج بن علاط السّلمی]

و
فی هذه السفرة قال الحجّاج بن علاط السّلمیّ لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لی بمکّة مال عند صاحبتی أمّ شیبة ابنة أبی طلحة، و هی أمّ ابنه معرض بن الحجّاج، و مال متفرّق بمکّة، فأذن لی یا رسول اللَّه.
فأذن له. فقال: إنّه لا بدّ من أن أقول. قال: قل.
فقدم الحجّاج مکّة، فسأله أهل مکّة عن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و ما صنع بخیبر، و لم یکونوا علموا بإسلامه، فقال لهم: إنّ یهود هزمته و أصحابه و قتل أصحابه قتلا ذریعا و أسر محمّد، و قالت یهود: لن نقتله حتی نبعث به إلی مکّة فیقتلوه. فصاحوا بمکّة بذلک، فقال: أعینونی فی جمع مالی حتی أقدم خیبر فأصیب من فلّ محمّد و أصحابه قبل [أن یسبقنی] التجار. فجمعوه کلّه کأحثّ شی‌ء. فأتاه العبّاس و سأله عن الخبر، فأخبره، بعد أن جمع ماله، بفتح خیبر و أنّ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أخذ صفیّة بنت حییّ لنفسه، و أنّه قدم لجمع ماله، و سأله أن یکتم عنه ثلاثا خوف الطلب. فکتم العبّاس الخبر ثلاثا بعد مسیره، ثمّ لبس حلّة له و خرج فطاف بالکعبة، فلمّا رأته قریش قالوا: یا أبا الفضل هذا و اللَّه التجلّد. قال: کلّا و اللَّه! لقد افتتح محمّد خیبر و أخذ ابنة ملکهم و أموالهم. و أخبرهم بخبر الحجّاج. فقالوا:
لو علمنا لکان له و لنا شأن.
______________________________
[1] (رضخ: أعطی).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 224
(1)

[ذکر مقاسم خیبر]

و قسم من أموال خیبر الشّقّ و النّطاة بین المسلمین، و کانت الکتیبة خمس اللَّه و الرسول و سهم ذوی القربی و الیتامی و المساکین و ابن السبیل، فطعم أزواج النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و طعم رجال مشوا بین رسول اللَّه و أهل فدک [بالصّلح]، و قسمت خیبر علی أهل الحدیبیّة، فأعطی الفرس سهمین و الرجل سهما. و أقرّ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أهل خیبر بخیبر، و أبو بکر بعده، و عمر صدرا من إمارته حتی بلغه أنّ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال فی مرضه الّذی مات فیه: لا یجتمع بجزیرة العرب دینان، فأجلی عمر من یهود من لم یکن معه عهد من رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
(سلّام بن مشکم بتشدید اللام، و مشکم بکسر المیم، و سکون الشین المعجمة. و الحقیق بضمّ الحاء المهملة، و بقافین. و أخطب بالخاء المعجمة، و آخره باء موحّدة. و معرور بالعین المهملة، و بعده راءان مهملتان. و علاط بکسر العین المهملة، و طاء مهملة).

ذکر فدک‌

لما انصرف رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من خیبر بعث محیّصة ابن مسعود إلی أهل فدک یدعوهم إلی الإسلام و رئیسهم یومئذ یوشع بن نون الیهودیّ، فصالحوا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی نصف الأرض، فقبل منهم ذلک، و کان نصف فدک خالصا لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم،
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 225
(1) لأنّه لم یوجف المسلمون علیه بخیل و لا رکاب، یصرف ما یأتیه منها علی أبناء السبیل، و لم یزل أهلها بها حتی استخلف عمر بن الخطّاب، و أجلی یهود الحجاز، فبعث أبا الهیثم بن التّیّهان و سهل بن أبی خیثمة و زید بن ثابت، فقوّموا نصف تربتها بقیمة عدل، فدفعها إلی یهود و أجلاهم إلی الشام، و لم یزل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أبو بکر و عمر و عثمان و علیّ یصنعون صنیع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بعد وفاته.
فلمّا ولی معاویة الخلافة أقطعها مروان بن الحکم، فوهبها مروان ابنیه عبد الملک و عبد العزیز، ثمّ صارت لعمر بن عبد العزیز و للولید و سلیمان ابنی عبد الملک بن مروان، فلمّا ولی الولید الخلافة وهب نصیبه عمر بن عبد العزیز، ثمّ ولی سلیمان الخلافة فوهب نصیبه منها أیضا عمر بن عبد العزیز، فلمّا ولی عمر بن عبد العزیز الخلافة خطب النّاس و أعلمهم أمر فدک و أنّه قد ردّها إلی ما کانت علیه مع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أبی بکر و عمر و عثمان و علیّ، فولیها أولاد فاطمة بنت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ثمّ أخذت منهم.
فلمّا کانت سنة عشر و مائتین ردّها المأمون إلیهم.
(محیّصة بضمّ المیم، و فتح الحاء المهملة، و تشدید الیاء المثنّاة من تحت و کسرها، و آخره صاد مهملة. و التّیّهان بفتح التاء فوقها نقطتان، و تشدید الیاء تحتها نقطتان و کسرها).
و فی هذه السنة ردّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ابنته زینب علی أبی العاص بن الربیع، زوجها، فی المحرم. و فیها قدم حاطب من عند المقوقس بماریة أمّ إبراهیم ابن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أختها شیرین، و بغلته دلدل، و حماره یعفور، و کسوة، فأسلمت ماریة و أختها قبل قدومهما
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 226
(1) علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأخذ ماریة لنفسه و وهب شیرین حسّان بن ثابت الأنصاریّ، فهی أمّ ابنه عبد الرحمن، فهو و إبراهیم ابنا خالة. و فیها اتخذ منبره، و قیل: إنّه عمل سنة ثمان، و هو الثبت. و فیها بعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عمر بن الخطّاب فی ثلاثین رجلا إلی عجز هوازن، فهربوا منه و لم یلق کیدا.
و فیها کانت سریّة بشیر بن سعد والد النعمان بن بشیر الأنصاری إلی بنی مرّة بفدک فی شعبان فی ثلاثین رجلا أصیب أصحابه و ارتثّ فی القتلی، ثمّ رجع إلی المدینة. و
فیها کانت سریّة غالب بن عبد اللَّه اللّیثیّ إلی أرض بنی مرّة، فأصاب مرداس بن نهیک حلیفا لهم من جهینة قتله أسامة [بن زید] و رجل من الأنصار. قال أسامة: لما غشیناه قال: أشهد أن لا إله إلّا اللَّه، فلم ننزع عنه حتی قتلناه، فلمّا قدمنا علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أخبرناه الخبر فقال: کیف تصنع بلا إله إلّا اللَّه
! و فیها کانت سریّة غالب بن عبد اللَّه أیضا فی مائة و ثلاثین راکبا إلی بنی عبد بن ثعلبة، فأغار علیهم و استاق النّعم إلی المدینة. و فیها کانت سریّة بشیر بن سعد إلی الیمن و الجناب فی شوّال.
و کان سببها أنّ جبیل بن نویرة «1» الأشجعی کان دلیل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی خیبر، قدم علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأخبره أنّ جمعا من غطفان بالجناب قد أمدّهم عیینة بن حصن و أمرهم بالمسیر إلی المدینة، فبعث النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بشیرا فأصابوا نعما و قتلوا مولی لعیینة، ثمّ لقوا جمع عیینة، فهزمهم المسلمون، و انهزم عیینة، فلقیه الحارث بن عوف منهزما، فقال له: قد آن لک أن تقصر* عمّا مضی «2».
(حاطب بالحاء المهملة، و آخره باء موحدة، و بشیر بفتح الباء الموحّدة،
______________________________
(1). بریرة.B
(2). عماری.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 227
(1) و کسر الشین المعجمة، و آخره راء، والد النعمان بن بشیر. و عیینة بضمّ العین، و فتح الیاء المثنّاة تحتها نقطتان، و سکون الیاء الثانیة، و بعدها نون، تصغیر عین).

ذکر عمرة القضاء

لما عاد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من خیبر أقام بالمدینة جمادیین و رجب و شعبان و رمضان و شوّالا یبعث السرایا، ثمّ خرج فی ذی الحجّة معتمرا عمرة القضاء و ساق معه سبعین بدنة و خرج معه المسلمون ممّن کان معه فی عمرته الأولی.
فلمّا سمع به أهل مکّة خرجوا عنه و تحدّثت قریش [بینها] أنّ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أصحابه فی عسر و جهد، فاصطفّوا له عند دار النّدوة، فلمّا دخلها اضطبع بردائه فأخرج عضده الیمنی ثمّ قال:
رحم اللَّه امرأ أراهم الیوم [من نفسه] قوّة! ثمّ استلم الرکن و خرج یهرول و یهرول أصحابه [معه]،
و کان بین یدیه لما دخل مکّة عبد اللَّه بن رواحة آخذا بخطام ناقته و هو یقول:
خلّوا بنی الکفّار عن سبیله‌خلّوا فکلّ الخیر فی رسوله
یا ربّ إنّی مؤمن بقیله‌أعرف حقّ اللَّه فی قبوله
نحن قتلناکم علی تأویله‌کما قتلناکم علی تنزیله
ضربا یزیل الهام عن مقیله‌و یذهل الخلیل عن خلیله و
تزوّج النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی سفره هذا بمیمونة بنت الحارث و أقام بمکّة ثلاثا، فأرسل المشرکون إلیه مع علیّ بن أبی طالب لیخرج عنهم.
فقال: ما علیهم لو أعرست بین أظهرهم و صنعنا لهم طعاما فحضروه معنا؟
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 228
(1) فقالوا: لا حاجة لنا فی طعامه. فخرج عنهم و بنی بمیمونة بسرف،
ثمّ انصرف إلی المدینة فأقام بها بقیّة ذی الحجّة و المحرّم و صفر و شهر ربیع، و بعث جیشه الّذی أصیب بمؤتة، و ولی تلک الحجّة المشرکون.
و فیها کانت غزوة ابن أبی العوجاء السّلمیّ إلی بنی سلیم، فلقوه فأصیب هو و أصحابه، و قیل: بل نجا و أصیب أصحابه.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 229
(1)

8 و دخلت سنة ثمان‌

اشارة

فیها توفّیت زینب بنت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قاله الواقدیّ.

[غزوة غالب بن عبد اللَّه اللیثی بنی الملوّح]

و فیها کانت سریّة غالب بن عبد اللَّه اللّیثیّ الکلبیّ، کلب اللّیث، إلی بنی الملوّح، فلقیه الحارث بن البرصاء اللّیثیّ فأخذوه أسیرا، فقال: إنّما جئت لأسلم. فقال له غالب: إن کنت صادقا فلن یضرّک رباط لیلة، و إن کنت کاذبا استوثقنا منک. و وکّل به بعض أصحابه و قال له: إن نازعک فخذ رأسه، و أمره بالمقام إلی أن یعود، ثمّ ساروا حتی أتوا بطن الکدید فنزلوا بعد العصر و أرسلوا جندب بن مکیث الجهنیّ ربیئة لهم، قال: فقصدت تلّا هناک یطلعنی علی الحاضر فانبطحت علیه، فخرج لی منهم رجل فرآنی منبطحا، فأخذ قوسه و سهمین فرمانی بأحدهما، فوضعه فی جنبی، قال: فنزعته و لم أتحرّک، ثمّ رمانی بالثانی فوضعه فی رأس منکبی، قال: فنزعته و لم أتحرّک. قال: أما و اللَّه لقد خالطه سهمای و لو کان ربیئة لتحرّک. قال:
فأمهلناهم حتی راحت مواشیهم و احتلبوا فشننّا علیهم الغارة فقتلنا منهم و استقنا منهم النّعم و رجعنا سراعا. و أتی صریخ القوم فجاءنا ما لا قبل لنا به حتی إذا لم یکن بیننا إلّا بطن الوادی من قدید بعث اللَّه من حیث شاء سحابا ما رأینا
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 230
(1) قبل ذلک مطرا مثله، فجاء الوادی بما لا یقدر أحد یجوزه، فلقد رأیتهم ینظرون إلینا ما یقدر أحد یتقدّم، و قدمنا المدینة. و کان شعار المسلمین: أمت أمت، و کان عدّتهم بضعة عشر رجلا.
و فیها بعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، العلاء بن الحضرمیّ إلی البحرین و بها المنذر بن ساوی، فصالح المنذر علی أن علی المجوس الجزیة و لا تؤکل ذبائحهم و [لا] تنکح نساؤهم. و قیل: إنّ إرساله کان سنة ستّ من الهجرة مع الرسل الذین أرسلهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی الملوک، و قد تقدّم ذلک. و فیها کانت سریّة شجاع بن وهب إلی بنی عامر فی ربیع الأوّل فی أربعة عشر رجلا، فأصابوا نعما، فکان سهم کلّ رجل منهم خمسة عشر بعیرا. و فیها کانت سریّة عمرو بن کعب «1» الغفاریّ إلی ذات الأطلاح فی خمسة عشر رجلا، فوجد بها جمعا کثیرا فدعاهم إلی الإسلام فأبوا أن یجیبوا و قتلوا أصحاب عمرو و نجا حتی قدم المدینة.
و ذات الأطلاح من ناحیة الشام، و کانوا [من] قضاعة و رئیسهم رجل یقال له سدوس.

ذکر إسلام خالد بن الولید و عمرو بن العاص [و عثمان بن طلحة]

فی هذه السنة فی صفر قدم عمرو بن العاص مسلما علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قدم معه خالد بن الولید و عثمان بن طلحة العبدریّ.
______________________________
(1). کعب بن عمیر 983mahcsiH -nbI
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 231
(1) و کان سبب إسلام عمرو أنّه قال: لما انصرفنا مع [1] الأحزاب [عن الخندق] قلت لأصحابی: إنّی أری أمر محمّد یعلو علوّا منکرا، و إنّی قد رأیت أن نلحق بالنجاشی، فإن ظهر محمّد علی قومنا کنّا عند النجاشی، و إن ظهر قومنا علی محمّد فنحن من قد عرفوا. قالوا: إنّ هذا الرأی. قال: فجمعنا له أدما کثیرا و خرجنا إلی النجاشیّ، فإنّا لعنده إذ وصل عمرو بن أمیّة الضّمریّ رسولا من النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی أمر جعفر و أصحابه. قال: فدخلت علی النجاشیّ و طلبت منه أن یسلّم إلیّ عمرو بن أمیّة الضّمریّ لأقتله تقرّبا إلی قریش بمکّة.
فلمّا سمع کلامی غضب و ضرب أنفه ضربة ظننت أنّه قد کسره، یعنی النجاشیّ، فخفته ثمّ قلت: و اللَّه لو ظننت أنّک تکره هذا ما سألتکه. قال:
أ تسألنی أن أعطیک رسول رجل یأتیه الناموس الأکبر الّذی کان یأتی موسی لتقتله؟ قال: قلت: أیّها الملک أ کذلک هو؟ قال: ویحک یا عمرو أطعنی و اتّبعه فإنّه و اللَّه لعلی الحقّ و لیظهرنّ علی من خالفه کما ظهر موسی علی فرعون [و جنوده]. قال: فقلت: فبایعنی له علی الإسلام. فبسط یده فبایعته ثمّ خرجت إلی أصحابی و کتمتهم إسلامی و خرجت عائدا إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و لقینی خالد بن الولید، و ذلک قبل الفتح، و هو مقبل [من مکّة]، فقلت: أین یا أبا سلیمان؟ قال: و اللَّه لقد استقام المنسم [2]، إنّ الرجل لنبیّ، أذهب و اللَّه أسلم فحتی متی! فقلت: ما جئت إلّا للإسلام، فقدمنا علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فتقدّم خالد بن الولید فأسلم، ثمّ دنوت فأسلمت، و تقدّم عثمان بن طلحة فأسلم.
______________________________
[1] من.
[2] المیسم. (و المنسم: المذهب و الوجه).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 232
(1)

ذکر غزوة ذات السلاسل‌

و فیها
أرسل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عمرو بن العاص إلی أرض بلیّ و عذرة یدعو الناس إلی الإسلام، و کانت أمّه من بلیّ، فتألّفهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بذلک، فسار حتی إذا کان علی ماء بأرض جذام یقال له السلاسل، و به سمیت تلک الغزوة ذات السلاسل، فلمّا کان به خاف فبعث إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یستمدّه، فبعث إلیه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أبا عبیدة بن الجرّاح فی المهاجرین الأوّلین، فیهم أبو بکر و عمر، و قال لأبی عبیدة حین وجّهه: لا تختلفا. [فخرج أبو عبیدة]، فلمّا قدم علیه قال عمرو: إنّما جئت مددا إلیّ. فقال له أبو عبیدة: یا عمرو إنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال: لا تختلفا، فإن عصیتنی أطعتک. قال: فأنا أمیر علیک. قال: فدونک. فصلّی عمرو بالنّاس.
و فیها أرسل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عمرو بن العاص إلی جیفر و عیاذ «1» ابنی الجلندی بعمان، فآمنا و صدّقا. و أخذ الجزیة من المجوس.

ذکر غزوة الخبط و غیرها

و فیها کانت غزوة الخبط، و أمیرهم أبو عبیدة بن الجرّاح، فی ثلاثمائة من المهاجرین و الأنصار، و کانت فی رجب، و زوّدهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیهم و سلّم، جرابا من تمر، فکان أبو عبیدة یقبض لهم قبضة ثمّ تمرة
______________________________
(1). حیفر و عباد.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 233
(1) تمرة، فکان أحدهم یلوکها و یشرب علیها الماء، فنفد ما فی الجراب، فأکلوا الخبط و جاعوا جوعا شدیدا، فنحر لهم قیس بن سعد بن عبادة تسع جزائر فأکلوها، فنهاه أبو عبیدة، فانتهی.
ثمّ إنّ البحر ألقی إلیهم حوتا میتا فأکلوا منها حتی شبعوا، و نصب أبو عبیدة ضلعا من أضلاعه، فیمرّ الراکب تحته. فلمّا قدموا المدینة ذکروا ذلک للنبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال:
کلوا رزقا أخرجه اللَّه لکم، و أکل منه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و ذکروا صنیع قیس بن سعد، فقال: إنّ الجود من شیمة أهل ذلک البیت.
و فیها کانت سریّة وجّهها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی شعبان أمیرها أبو قتادة و معه عبد اللَّه بن أبی حدرد الأسلمیّ، و کان سببها أنّ رفاعة ابن قیس، أو قیس بن رفاعة، فی بطن عظیم من جشم نزل بالغابة یجمع لحرب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فبعث النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أبا قتادة و من معه لیأتوا منه بخبر، فوصلوا قریبا من الحاضر مع غروب الشمس، فکمن کلّ واحد منهم فی ناحیة، و کانوا ثلاثة، و قیل: کانوا ستة عشر رجلا، قال عبد اللَّه بن أبی حدرد: فکان لهم راع أبطأ علیهم، فخرج رفاعة بن قیس فی طلبه و معه سلاحه، فرمیته بسهم فی فؤاده، فما تکلّم، قال: فأخذت رأسه ثمّ شددت فی ناحیة العسکر و کبّرت و کبّر صاحبای، فو اللَّه ما کان إلّا النجاء، فأخذوا نساءهم و أبناءهم و ما خفّ علیهم و استقنا الإبل الکثیرة و الغنم فجئنا بها رسول اللَّه و برأسه معی، فأعطانی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من تلک الإبل ثلاثة عشر بعیرا، و کنت قد تزوّجت و أخذت أهلی. و عدل البعیر بعشر من الغنم.
و فیها أغزی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أبا قتادة أیضا إلی إضم و معه محلّم بن جثّامة اللّیثیّ قبل الفتح، فلقیهم عامر بن الأضبط الأشجعیّ علی بعیر له و معه متاعه، فسلّم علیهم بتحیّة الإسلام، فأمسکوا عنه، و حمل
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 234
(1) علیه محلّم بن جثّامة لشی‌ء کان بینهما فقتله و أخذ بعیره، فلمّا قدمنا علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أخبره الخبر، فنزل: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا ضَرَبْتُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَتَبَیَّنُوا «1»، الآیة، و قیل: کانت هذه السریّة حین خرج إلی مکّة فی رمضان.

ذکر غزوة مؤتة

کان ینبغی أن نقدّم هذه الغزوة علی ما تقدّم، و إنّما أخّرناها لتتّصل الغزوات العظیمة فیتلو بعضها بعضا.
و کانت فی جمادی الأولی من سنة ثمان، و
استعمل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علیهم زید بن حارثة، و قال: إن أصیب زید فجعفر بن أبی طالب، فإن أصیب جعفر فعبد اللَّه بن رواحة. فقال جعفر: ما کنت أذهب أن تستعمل [1] علیّ زیدا. فقال: امض فإنّک لا تدری أیّ ذلک خیر.
فبکی النّاس و قالوا: هلّا متعتنا بهم یا رسول اللَّه؟ فأمسک، و کان إذا قال:
فإن أصیب فلان فالأمیر فلان، أصیب کلّ من ذکره.
فتجهّز النّاس، و هم ثلاثة آلاف، و ودّعهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و النّاس. فلمّا ودّع عبد اللَّه بن رواحة بکی عبد اللَّه، فقال له النّاس: ما یبکیک؟ فقال: ما بی حبّ الدّنیا و لا صبابة بکم، و لکن سمعت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یقرأ آیة، و هی: وَ إِنْ مِنْکُمْ
______________________________
[1] استعمل.
______________________________
(1). 94.sv، 4inaroC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 235
(1) إِلَّا وارِدُها کانَ عَلی رَبِّکَ حَتْماً مَقْضِیًّا «1»، فلست أدری کیف لی بالصدر بعد الورود؟ فقال المسلمون: صحبکم اللَّه و ردّکم إلینا سالمین.
فقال عبد اللَّه:
لکنّنی أسأل الرّحمن مغفرةو ضربة ذات فرغ تقذف الزّبدا
أو طعنة بیدی حرّان مجهزةبحربة تنفذ الأحشاء و الکبدا
حتی یقولوا إذا مرّوا علی جدثی‌أرشدک «2»اللَّه من غاز و قد رشدا فلمّا ودّعهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و عاد قال عبد اللَّه:
خلف السّلام علی امرئ ودّعته‌فی النّخل خیر مشیّع [1] و خلیل ثمّ ساروا حتی نزلوا معان، فبلغهم أنّ هرقل سار إلیهم فی مائة ألف من الروم و مائة ألف من المستعربة من لحم و جذام و بلقین و بلیّ، علیهم رجل من بلیّ یقال له مالک بن رافلة [2]، و نزلوا مآب من أرض البلقاء، فأقام المسلمون بمعان لیلتین ینظرون فی أمرهم، و قالوا: نکتب إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، نخبره الخبر و ننتظر أمره، فشجّعهم عبد اللَّه بن رواحة و قال:
یا قوم و اللَّه إنّ الّذی تکرهون للّذی خرجتم تطلبون، الشهادة، و ما نقاتل النّاس بعدد و لا قوّة و لا نقاتلهم إلّا بهذا الدین، فانطلقوا فما هی إلّا إحدی الحسنیین.
فقال النّاس: صدق و اللَّه، و ساروا، و سمعه زید بن أرقم، و کان یتیما فی حجره، و قد أردفه فی مسیره ذلک علی حقیبته، و هو یقول:
إذا أدّیتنی و حملت رحلی‌مسیرة أربع بعد الحساء
______________________________
[1] مشبّع.
[2] زافلة.
______________________________
(1). 72.sv، 19inaroC
(2). أشهدک.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 236
(1)
فشأنک فانعمی و خلاک ذمّ‌و لا أرجع إلی أهلی ورائی
و جاء المسلمون و غادرونی‌بأرض الشّام مشتهی [1] الثّواء
و ردّک کلّ ذی نسب قریب‌من الرّحمن منقطع الإخاء
هنالک لا أبالی طلع [2] بعل‌و لا نخل أسافلها رواء فلمّا سمعها زید بکی، فخفقه بالدّرّة و قال: ما علیک یا لکع! یرزقنی اللَّه الشهادة و ترجع بین شعبتی الرحل؟ ثمّ ساروا، فالتقتهم جموع الروم و العرب بقریة من البلقاء یقال لها مشارف، و انحاز المسلمون إلی قریة یقال لها مؤتة، فالتقی النّاس عندها، و کان علی میمنة المسلمین قطبة بن قتادة العذریّ، و علی میسرتهم عبایة [3] بن مالک الأنصاری، فاقتتلوا قتالا شدیدا، فقاتل زید بن حارثة برایة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حتی شاط فی رماح القوم، ثمّ أخذها جعفر بن أبی طالب فقاتل [بها] و هو یقول:
یا حبّذا الجنّة و اقترابهاطیّبة و باردا شرابها
و الرّوم روم قد دنا عذابها،علیّ، إذ لاقیتها، ضرابها فلمّا اشتدّ القتال اقتحم عن فرس له شقراء فعقرها ثمّ قاتل القوم حتی قتل، و کان جعفر أوّل من عقر فرسه فی الإسلام، فوجدوا به بضعا و ثمانین بین رمیة و ضربة و طعنة، فلمّا قتل أخذ الرایة عبد اللَّه بن رواحة ثمّ تقدّم، فتردّد بعض التردّد، ثمّ قال یخاطب نفسه:
أقسمت یا نفس لتنزلنّه‌طائعة أو لا لتکرهنّه
______________________________
[1] مشهور.
[2] ضلع.
[3] عبادة.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 237
(1)
إن أجلب النّاس و شدّوا الرّنّه‌ما لی أراک تکرهین الجنّه
قد طال ما قد کنت مطمئنّه‌هل أنت إلّا نطفة فی شنّه و قال أیضا:
یا نفس إن لم تقتلی تموتی‌هذا حمام الموت قد صلیت
و ما تمنّیت فقد أعطیت‌إن تفعلی فعلهما هدیت [1] ثمّ نزل عن فرسه، و أتاه ابن عمّ له بعرق [2] من لحم فقال له: شدّ بهذا صلبک، فقد لقیت ما لقیت. فأخذه فانتهش منه نهشة ثمّ سمع الحطمة فی ناحیة العسکر فقال لنفسه: و أنت فی الدنیا! ثمّ ألقاه و أخذ سیفه و تقدّم فقاتل حتی قتل.
و
اشتدّ الأمر علی المسلمین و کلب علیهم العدوّ، و قد کان قطبة بن قتادة قتل قبل ذلک مالک بن رافلة قائد المستعربة. ثمّ إنّ الخبر جاء من السماء فی ساعته إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فصعد المنبر و أمر فنودی: الصلاة جامعة، فاجتمع النّاس، فقال: باب خیر! [3] (ثلاثا) [أخبرکم] عن جیشکم هذا الغازی، إنّهم لقوا العدوّ فقتل زید شهیدا، فاستغفر له، ثمّ أخذ اللّواء جعفر فشدّ علی القوم حتی قتل شهیدا، فاستغفر له، ثمّ أخذ اللّواء عبد اللَّه بن رواحة، و صمت حتی تغیّرت وجوه الأنصار و ظنّوا أنّه قد کان من عبد اللَّه ما یکرهون، ثمّ قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: فقاتل القوم حتی قتل شهیدا، ثمّ قال: لقد رفعوا إلی الجنّة علی سرر من ذهب، فرأیت فی سریر ابن رواحة
______________________________
[1]
و ما تمنّیتیه قد أعطیتی‌إن تفعلی بقتلها هدیتی
[2] بعظم.
[3] ثار خبر.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 238
(1)
ازورارا عن سریری صاحبیه، فقلت: عمّ هذا؟ فقیل: مضیا، و تردّد بعض التردّد ثمّ مضی. و لما قتل ابن رواحة أخذ الرایة ثابت بن أرقم الأنصاریّ و قال: یا معشر المسلمین اصطلحوا علی رجل منکم. فقالوا: رضینا بک.
فقال: ما أنا بفاعل. فاصطلحوا علی خالد بن الولید، فأخذ الرایة و دافع القوم و انحازوا عنه، فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: ثمّ أخذ الرایة سیف من سیوف اللَّه خالد بن الولید، فعاد بالنّاس،
فمن یومئذ سمّی خالد سیف اللَّه.
و
قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: مرّ بی جعفر البارحة فی نفر من الملائکة له جناحان مختضب القوادم «1» بالدم.
قالت أسماء: أتانی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قد فرغت من اشتغالی و غسلت أولاد جعفر و دهنتهم فأخذهم و شمّهم و دمعت عیناه، فقلت:
یا رسول اللَّه أ بلغک عن جعفر شی‌ء؟ قال: نعم، أصیب هذا الیوم.
ثمّ عاد إلی أهله فأمرهم أن یصنعوا لآل جعفر طعاما، فهو أوّل ما عمل فی دین الإسلام. قالت أسماء بنت عمیس: فقمت أصنع، و اجتمع إلیّ النساء.
فلمّا رجع الجیش [و دنا من المدینة] لقیهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و المسلمون، فأخذ عبد اللَّه بن جعفر فحمله بین یدیه، فجعل النّاس یحثون التراب علی الجیش و یقولون: یا فرّار یا فرّار! و یقول رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لیسوا بالفرّار و لکنّهم الکرّار إن شاء اللَّه تعالی.
______________________________
(1). القوائم.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 239
(1)

ذکر فتح مکّة

و أقام رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بعد غزوة مؤتة جمادی الآخرة و رجبا، ثمّ إنّ بنی بکر بن عبد مناة عدت علی خزاعة و هم علی ماء لهم بأسفل مکّة یقال له الوتیر، و کانت خزاعة فی عهد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و بکر فی عهد قریش فی صلح الحدیبیّة، و کان سبب ذلک أنّ رجلا من بنی الحضرمیّ اسمه مالک بن عبّاد و کان حلیفا للأسود بن رزن الدّئلیّ ثمّ البکری فی الجاهلیّة خرج تاجرا، فلمّا کان بأرض خزاعة قتلوه و أخذوا ماله، فعدت بنو بکر علی رجل من خزاعة فقتلوه، فعدت خزاعة علی بنی الأسود بن رزن، و هم سلمی و کلثوم و ذؤیب، فقتلوهم بعرفة، و کانوا من أشراف بنی بکر، فبینما خزاعة و بکر علی ذلک جاء الإسلام و اشتغل النّاس به، فلمّا کان صلح الحدیبیّة و دخلت خزاعة فی عهد النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و دخلت بکر فی عهد قریش، اغتنمت بکر تلک الهدنة و أرادوا أن یصیبوا من خزاعة ثأرهم بقتل بنی الأسود، فخرج نوفل بن معاویة الدّئلیّ بمن تبعه من بکر حتی بیّت [1] خزاعة علی ماء الوتیر.
و قیل: کان سبب ذلک أنّ رجلا من خزاعة سمع رجلا من بکر ینشد هجاء النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فشجّه، فهاج الشرّ بینهم و ثارت بکر بخزاعة حتی بیّتوهم بالوتیر، و أعانت قریش بنی بکر علی خزاعة بسلاح و دوابّ و قاتل معهم جماعة من قریش مختفین، منهم صفوان بن أمیّة و عکرمة ابن أبی جهل و سهل بن عمرو، فانحازت خزاعة إلی الحرم و قتل منهم نفر.
فلمّا دخلت خزاعة الحرم قالت بکر: یا نوفل إنّا قد دخلنا الحرم، إلهک إلهک!
______________________________
[1] تبیت.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 240
(1) فقال: لا إله له الیوم، یا بنی بکر أصیبوا ثأرکم، فلعمری إنّکم لتسرفون فی الحرم، أ فلا تصیبون ثأرکم فیه؟
فلمّا نقضت بکر و قریش العهد الّذی بینهم و بین النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، خرج عمرو بن سالم الخزاعیّ ثمّ الکعبیّ حتی قدم علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، المدینة فوقف علیه ثمّ قال:
لا همّ إنّی ناشد محمّداحلف أبینا و أبیه الأتلدا
فوالدا کنّا و کنت ولداثمّت أسلمنا فلم ننزع یدا
فانصر رسول اللَّه نصرا أعتداو ادع عباد اللَّه یأتوا مددا
فیهم رسول اللَّه قد تجرّداأبیض مثل البدر ینمی صعدا [1]
إن سیم خسفا وجهه تربّدافی فیلق کالبحر یجری مزبدا
إنّ قریشا أخلفوک الموعداو نقضوا میثاقک المؤکّدا
و جعلوا لی فی کداء رصداو زعموا أن لست أدعو أحدا [2]
و هم أذلّ و أقلّ عدداهم بیّتونا بالوتیر هجّدا
فقتّلونا رکّعا و سجّدا
فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: قد نصرت یا عمرو بن سالم! ثمّ عرض لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عنان من السماء فقال: إنّ هذه السحابة لتستهلّ بنصر بنی کعب.
و کان بین عبد المطّلب و خزاعة حلف قدیم، فلهذا قال عمرو بن سالم:
حلف أبینا و أبیه الأتلدا.
ثمّ خرج بدیل بن ورقاء فی نفر من خزاعة حتی قدموا علی النبیّ،
______________________________
[1] أبیض مثل الید تیمی صعدا.
[2]
و جعلوا فی کداء و رصداو زعموا أن کنت تدعو أحدا
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 241
(1)
صلّی اللَّه علیه و سلّم، المدینة فنادوه و هو یغتسل فقال: یا لبّیکم! و خرج إلیهم، فأخبروه الخبر ثمّ انصرفوا راجعین إلی مکّة، و کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قد قال: کأنّکم بأبی سفیان قد جاء لیجدّد العهد خوفا و یزید فی المدّة
. و مضی بدیل فلقی أبا سفیان بعسفان یرید النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لیجدّد العهد خوفا منه، فقال لبدیل: من أین أقبلت؟ قال: من خزاعة فی الساحل و بطن هذا الوادی. قال: أو ما أتیت محمّدا؟ قال: لا.
فقال أبو سفیان لأصحابه [لمّا راح بدیل]: انظروا بعر ناقته، فإن جاء المدینة لقد علف النوی. فنظروا بعر الناقة فرأوا فیه النوی.
ثمّ خرج أبو سفیان حتی أتی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فدخل علی ابنته أمّ حبیبة زوج النبیّ، فلمّا أراد أن یجلس علی فراش رسول اللَّه طوته عنه. فقال: أ رغبت به عنی أم رغبت بی عنه؟ فقالت: هو فراش رسول اللَّه و أنت مشرک نجس فلم أحبّ أن تجلس علیه. فقال: لقد أصابک بعدی شرّ. ثمّ خرج حتی أتی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فکلّمه، فلم یردّ علیه شیئا، ثمّ أتی أبا بکر فکلّمه لیکلّم له رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال:
ما أنا بفاعل. ثمّ أتی عمر فکلّمه فقال: أنا أشفع لکم إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم! و اللَّه لو لم أجد إلّا الذّرّ لجاهدتکم به. ثمّ خرج حتی أتی علیّا، و عنده فاطمة و الحسن غلام، فکلّمه فی ذلک، فقال له: و اللَّه لقد عزم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی أمر لا نستطیع أن نکلّمه فیه.
فقال لفاطمة: یا بنت محمّد هل لک أن تأمری ابنک هذا أن یجیر بین النّاس فیکون سیّد العرب؟ فقالت: ما بلغ ابنی أن یجیر بین الناس [1]، و ما یجیر علی رسول اللَّه أحد [2]. فالتفت إلی علیّ فقال له: أری الأمور قد اشتدّت علیّ فانصحنی. قال: أنت سیّد کنانة فقم فأجر بین النّاس و الحق بأرضک.
فقام أبو سفیان فی المسجد، فقال: أیّها النّاس قد أجرت بین النّاس. ثمّ
______________________________
[1] أن یجیر رسول اللَّه.
[2] أحدا.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 242
(1) رکب بعیره و قدم مکّة و أخبر قریشا ما جری له و ما أشار به علیّ علیه.
فقالوا له: و اللَّه ما زاد علی أن یسخر بک.
ثمّ
إنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، تجهّز و أمر النّاس بالتجهّز إلی مکّة و قال: اللَّهمّ خذ العیون و الأخبار عن قریش حتی نبغتها فی بلادها. فکتب حاطب بن أبی بلتعة کتابا إلی قریش یعلمهم الخبر و سیّره مع امرأة من مزینة اسمها کنود، و قیل: مع سارة مولاة لبنی المطّلب.
فأرسل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علیّا و الزّبیر، فأدرکاها و أخذا منها الکتاب و جاءا به إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأحضر حاطبا و قال له: ما حملک علی هذا؟ فقال: و اللَّه إنّی لمؤمن [باللَّه و رسوله] ما بدّلت و لا غیّرت و لکن لی بین أظهرهم أهل و ولد و لیس لی عشیرة فصانعتهم علیهم. فقال عمر: دعنی أضرب عنقه فإنّه قد نافق. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: و ما یدریک یا عمر؟ لعلّ اللَّه قد اطلع علی أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لکم، و أنزل اللَّه [فی حاطب]:
یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّی وَ عَدُوَّکُمْ أَوْلِیاءَ «1» إلی آخر الآیة.
ثمّ مضی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و استخلف علی المدینة أبا رهم کلثوم بن حصین الغفاریّ، و خرج لعشر مضین من رمضان، و فتح مکّة لعشر بقین منه، فصام حتی بلغ ما بین عسفان و أمج، فأفطروا، و استوعب معه المهاجرون و الأنصار، فسبّعت سلیم و ألّفت مزینة، و فی کلّ القبائل عدد [و إسلام]، و أدرکه عیینة بن حصن الفزاری و الأقرع بن حابس، و لقیه العبّاس بن عبد المطّلب بالسّقیا، و قیل: بذی الحلیفة، مهاجرا،
فأمره رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یرسل رحله إلی المدینة
______________________________
(1). 1.sv، 60inaroC الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 243
(1) و یعود معه، و قال له: أنت آخر المهاجرین، و أنا آخر الأنبیاء.
و
لقیه أیضا مخرمة بن نوفل، و أبو سفیان بن الحارث بن عبد المطّلب، و عبد اللَّه بن أمیّة بنیق العقاب، فالتمسا الدخول علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و کلّمته أمّ سلمة فیهما و قالت له: ابن عمّک و ابن عمّتک.
قال: لا حاجة لی بهما، أمّا ابن عمّی فهتک عرضی، و أمّا ابن عمّتی فهو الّذی قال بمکّة ما قال. فلمّا سمعا ذلک و کان مع أبی سفیان ابن له اسمه جعفر فقال: و اللَّه لیأذنّ لی أو لآخذنّ بید ابنی هذا ثمّ لنذهبنّ فی الأرض حتی نموت عطشا و جوعا. فرقّ لهما رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأدخلهما إلیه فأسلما.
و
قیل: إنّ علیّا قال لأبی سفیان بن الحارث: ایت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من قبل وجهه فقل له ما قال إخوة یوسف لیوسف: تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَکَ اللَّهُ عَلَیْنا وَ إِنْ کُنَّا لَخاطِئِینَ [1] فإنّه لا یرضی أن یکون أحد أحسن منه فعلا و لا قولا، ففعل ذلک. فقال له رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لا تَثْرِیبَ عَلَیْکُمُ الْیَوْمَ یَغْفِرُ اللَّهُ لَکُمْ وَ هُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ [2]، و قرّبهما، فأسلما، و أنشده أبو سفیان قوله فی إسلامه و اعتذاره ممّا مضی:
لعمرک إنّی یوم أحمل رایةلتغلب خیل اللّات خیل محمّد
لکالمدلج الحیران أظلم لیله‌فهذا أوانی حین أهدی و أهتدی
و هاد هدانی غیر نفسی و نالنی‌مع اللَّه من طرّدت کلّ مطرّد الأبیات. فضرب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، صدره و قال:
______________________________
[1] (سورة یوسف 12، الآیة 91).
[2] (سورة یوسف 12، الآیة 92).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 244
(1) أنت طرّدتنی کلّ مطرّد.
و قیل: إنّ أبا سفیان لم یرفع رأسه إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حیاء منه.
و قدم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مرّ الظّهران فی عشرة آلاف فارس، من بنی غفار أربعمائة، و من مزینة ألف و ثلاثة نفر، و من بنی سلیم سبعمائة، و من جهینة ألف و أربعمائة، و سائرهم من قریش و الأنصار و حلفائهم و طوائف من العرب، ثمّ من تمیم و أسد و قیس.
فلمّا نزل مرّ الظهران قال العبّاس بن عبد المطّلب: یا هلاک قریش! و اللَّه لئن بغتها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی بلادها فدخل عنوة إنّه لهلاک قریش إلی آخر الدهر. فجلس علی بغلة النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قال: أخرج لعلّی أری حطّابا أو رجلا یدخل مکّة فیخبرهم بمکان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فیأتونه و یستأمنونه. قال: فخرجت أطوف فی الأراک إذ سمعت صوت أبی سفیان و حکیم بن حزام و بدیل بن ورقاء الخزاعی قد خرجوا یتجسّسون. فقال أبو سفیان: ما رأیت نیرانا أکثر من هذه. فقال بدیل: هذه نیران خزاعة. فقال أبو سفیان: خزاعة أذلّ من ذلک. فقلت: یا أبا حنظلة، یعنی أبا سفیان کان یکنی بذلک، فقال: أبو الفضل! قلت: نعم. قال: لبّیک فداک أبی و أمّی، ما وراءک؟ فقلت: هذا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی المسلمین أتاکم فی عشرة آلاف.
قال: ما تأمرنی؟ قلت: ترکب معی فأستأمن لک رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فو اللَّه لئن ظفر بک لیضربنّ عنقک. فردفنی، فخرجت أرکض به نحو رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فکلّما مررت بنار من نیران المسلمین یقولون: عمّ رسول اللَّه علی بغلة رسول اللَّه، حتی مررنا بنار عمر بن الخطّاب، فقال أبو سفیان: الحمد للَّه الّذی أمکن منک بغیر عقد و لا عهد! ثمّ اشتدّ نحو النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و رکضت البغلة فسبقت عمر، و دخل
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 245
(1) عمر علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأخبره و قال: دعنی أضرب عنقه. فقلت: یا رسول اللَّه إنّی قد أجرته. ثمّ أخذت برأس رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قلت: لا یناجیه [الیوم] أحد دونی. فلمّا أکثر فیه عمر قلت: مهلا یا عمر، [فو اللَّه] ما تصنع هذا إلّا لأنّه من بنی عبد مناف، و لو کان من بنی عدیّ ما قلت هذه المقالة. فقال: مهلا یا عبّاس، فو اللَّه لإسلامک یوم أسلمت کان أحبّ إلیّ من إسلام الخطّاب لو أسلم.
فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: [اذهب] فقد آمنّاه حتی تغدو علیّ به بالغداة. فرجعت به إلی منزلی و غدوت به علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فلمّا رآه قال: ویحک یا أبا سفیان! أ لم یأن لک أن تعلم أن لا إله إلّا اللَّه؟ قال: بلی، بأبی أنت و أمّی یا رسول اللَّه، لو کان مع اللَّه غیره لقد أغنی [عنّی] شیئا. فقال: ویحک أ لم یأن لک [أن تعلم] أنّی رسول اللَّه؟ فقال: بأبی أنت و أمّی، أمّا هذه ففی النفس منها شی‌ء. قال العبّاس:
فقلت له: ویحک تشهّد شهادة الحقّ قبل أن تضرب عنقک! قال: فتشهّد، و أسلم معه حکیم بن حزام و بدیل بن ورقاء. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، للعبّاس: اذهب فاحبس أبا سفیان عند خطم الجبل بمضیق الوادی حتی تمرّ علیه جنود اللَّه. فقلت: یا رسول اللَّه إنّه یحبّ الفخر فاجعل له شیئا یکون فی قومه. فقال: من دخل دار أبی سفیان فهو آمن، و من دخل دار حکیم بن حزام فهو آمن، و من دخل المسجد فهو آمن، و من أغلق بابه فهو آمن.
قال: فخرجت به فحبسته عند خطم الجبل، فمرّت علیه القبائل فیقول:
من هؤلاء؟ فأقول: أسلم. فیقول: ما لی و لأسلم. و یقول: من هؤلاء؟
فأقول: جهینة. فیقول: ما لی و لجهینة. حتی مرّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی کتیبته الخضراء مع المهاجرین و الأنصار [فی الحدید] لا یری منهم إلّا
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 246
(1) الحدق. فقال: من هؤلاء؟ فقلت: هذا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی المهاجرین و الأنصار. فقال: لقد أصبح ملک ابن أخیک عظیما.
فقلت: ویحک إنّها النبوّة. فقال: نعم إذن. فقلت: الحق بقومک سریعا فحذّرهم. فخرج حتی أتی مکّة و معه حکیم بن حزام، فصرخ فی المسجد:
یا معشر قریش هذا محمّد قد جاءکم بما لا قبل لکم به. فقالوا: فمه.
قال: من دخل داری فهو آمن، و من دخل المسجد فهو آمن، و من أغلق بابه فهو آمن، ثمّ قال: یا معشر قریش أسلموا تسلموا.
فأقبلت امرأته هند فأخذت بلحیته و قالت: یا آل غالب اقتلوا هذا الشیخ الأحمق. فقال: أرسلی لحیتی و أقسم لئن أنت لم تسلمی لتضربنّ عنقک، ادخلی بیتک! فترکته.
و
بعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی أثرهما الزّبیر و أمره أن یدخل ببعض النّاس من کداء، و کان علی المجنّبة [1] الیسری، و أمر سعد بن عبادة أن یدخل ببعض النّاس من کداء، فقال سعد حین وجّهه: الیوم یوم الملحمة، الیوم تستحلّ الحرمة. فسمعها رجل من المهاجرین فأعلم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال لعلیّ بن أبی طالب: أدرکه فخذ الرایة منه و کن أنت الّذی تدخل بها، و أمر خالد بن الولید أن یدخل من أسفل مکّة من اللّیط فی بعض النّاس،
و کان معه أسلم و غفار و مزینة و جهینة و قبائل من العرب، و هو أوّل یوم أمّر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، خالد ابن الولید.
و لما وصل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی ذی طوی وقف علی راحلته و هو معتجر ببرد خزّ أحمر و قد وضع رأسه تواضعا للَّه تعالی حین رأی
______________________________
[1] الجنبة.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 247
(1) ما أکرمه اللَّه به [من الفتح] حتی إنّ أسفل لحیته لیمسّ واسطة الرحل، ثمّ تقدّم و دخل من أذاخر بأعلاها و ضربت قبّته هناک.
و کان عکرمة بن أبی جهل و صفوان بن أمیّة و سهیل بن عمرو قد جمعوا ناسا بالخندمة لیقاتلوا و معهم الأحابیش و بنو بکر و بنو الحارث بن عبد مناة، فلقیهم خالد بن الولید فقاتلهم فقتل من المسلمین جابر بن جبیل الفهریّ و حبیش [1] بن خالد، و هو الأشعر الکعبیّ، و سلمة بن المیلاء، و قتل من المشرکین ثلاثة عشر رجلا ثمّ انهزم المشرکون.
و کان مع عکرمة حماس بن خالد الدّئلیّ، و کان قد قال لامرأته: لآتینّک بخادم من أصحاب محمّد، فلمّا عاد إلیها منهزما قالت له تستهزئ به: أین الخادم؟ فقال:
فأنت لو شهدتنا بالخندمه‌إذ فرّ صفوان و فرّ عکرمة
و ابو یزید کالعجوز المؤتمه‌لم تنطقی فی اللّوم أدنی کلمه
إذ ضربتنا بالسّیوف المثلمه‌لهم زفیر [2] خلفنا و غمغمه أبو یزید هذا هو سهیل بن عمرو.
و
کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قد عهد إلی أمرائه أن لا یقتلوا أحدا إلّا من قاتلهم. فلمّا انهزم المشرکون و أراد المسلمون دخول مکّة قام فی وجوههم نساء مشرکات یلطمن وجوه الخیل بالخمر و قد نشرن شعورهنّ، فرآهنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و إلی جنبه أبو بکر، فتبسّم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قال: یا أبا بکر کیف قال حسّان؟
فأنشده:
______________________________
[1] و خنیش.
[2] زبیر.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 248
(1)
تظلّ جیادنا متمطّرات «1»تلطّمهنّ بالخمر النّساء [1] و کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قد أمر بقتل ثمانیة رجال و أربع نسوة،
فأمّا الرجال فمنهم عکرمة بن أبی جهل، کان یشبه أباه فی إیذاء رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و عداوته و الإنفاق علی محاربته، فلمّا فتح رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مکّة خافه علی نفسه فهرب إلی الیمن و أسلمت امرأته أمّ حکیم بنت الحارث بن هشام فاستأمنت له و خرجت فی طلبه و معها غلام لها رومیّ، فراودها عن نفسها، فأطمعته و لم تمکّنه [2] حتی أتت حیّا من العرب فاستعانتهم علیه، فأوثقوه، و أدرکت عکرمة و هو یرید رکوب البحر فقالت: جئتک من عند أوصل النّاس و أحلمهم و أکرمهم و قد آمنک، فرجع، و أخبرته خبر الرومیّ، فقتله قبل أن یسلم. فلمّا قدم علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، سرّ به، فأسلم و سأل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یستغفر [3] له، فاستغفر.
و منهم
صفوان بن أمیّة بن خلف، و کان أیضا شدیدا علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فهرب خوفا منه إلی جدّة، فقال عمیر بن وهب الجمحیّ:
یا رسول اللَّه إنّ صفوان سیّد قومی و قد خرج هاربا منک فآمنه. قال: هو آمن، و أعطاه عمامته التی دخل بها مکّة لیعرف بها أمانه، فخرج بها عمیر
______________________________
[1]
تکاد جیادنا مستمطرات‌یلطّمهنّ بالخمر النّساء
[2] تمنّیه.
[3] استغفر.
______________________________
(1). مضمرات.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 249
(1) فأدرکه بجدّة فأعلمه بأمانه و قال: إنّه أحلم النّاس و أوصلهم، و إنّه ابن عمّک و عزّه عزّک و شرفه شرفک. قال: إنّی أخافه علی نفسی. قال: هو أحلم من ذلک. فرجع صفوان و قال لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم:
إنّ هذا یزعم أنّک آمنتنی. قال: صدق. قال: اجعلنی بالخیار شهرین.
قال: أنت فیه أربعة أشهر،
فأقام معه کافرا و شهد معه حنینا و الطائف ثمّ أسلم و حسن إسلامه و توفّی بمکّة عند خروج النّاس إلی البصرة لیوم الجمل.
و منهم عبد اللَّه بن سعد بن أبی سرح من بنی عامر بن لؤیّ، و کان قد أسلم و کتب الوحی إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فکان إذا أملی علیه: عزیز حکیم، یکتب: علیم حکیم، و أشباه ذلک، ثمّ ارتدّ و قال لقریش: إنّی أکتب أحرف محمّد فی قرآنه حیث شئت و دینکم خیر من دینه، فلمّا کان یوم الفتح فرّ إلی عثمان بن عفّان، و کان أخاه من الرضاعة، فغیّبه عثمان حتی اطمأنّ النّاس، ثمّ أحضره عند رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و طلب له الأمان،
فصمت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، طویلا ثمّ آمنه، فأسلم و عاد، فلمّا انصرف قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لأصحابه: لقد صمتّ لیقتله أحدکم. فقال أحدهم: هلّا أومأت إلینا؟ فقال: ما کان للنبیّ أن یقتل بالإشارة، إنّ الأنبیاء لا یکون لهم خائنة الأعین.
و منهم عبد اللَّه بن خطل، و کان قد أسلم، فأرسله رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مصدّقا و معه رجل من الأنصار و غلام له رومیّ قد أسلم، فکان الرومیّ یخدمه و یصنع الطعام، فنسی یوما أن یصنع له طعاما، فقتله و ارتدّ، و کان له قینتان تغنیان بهجاء رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقتله سعید بن حریث المخزومیّ، أخو عمرو بن حریث، و أبو برزة الأسلمیّ.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 250
(1) و منهم الحویرث بن نقیذ بن وهب بن عبد بن قصیّ، و کان یؤذی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بمکّة و ینشد الهجاء فیه، فلمّا کان یوم الفتح هرب من بیته، فلقیه علیّ بن أبی طالب فقتله.
و منهم مقیس بن صبابة، و إنّما أمر بقتله لأنّه قتل الأنصاریّ الّذی قتل أخاه هشاما خطأ و ارتدّ، فلمّا انهزم أهل مکّة یوم الفتح اختفی بمکان هو و جماعة و شربوا الخمر، فعلم به نمیلة بن عبد اللَّه الکنانیّ، فأتاه فضربه بالسیف حتی قتله.
و منهم عبد اللَّه بن الزّبعری السّهمیّ، و کان یهجو رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بمکّة و یعظّم القول فیه، فهرب یوم الفتح هو و هبیرة ابن أبی وهب المخزومیّ زوج أمّ هانئ بنت أبی طالب إلی نجران، فأمّا هبیرة فأقام بها مشرکا حتی هلک، و أمّا ابن الزّبعری فرجع إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و اعتذر، فقبل عذره، فقال حین أسلم:
یا رسول الملیک إنّ لسانی‌راتق [1] ما فتقت إذ أنا بور
إذ أباری الشّیطان فی سنن‌الغیّ و من مال میله [2] مثبور
آمن اللّحم و العظام بربّی‌ثمّ نفسی الشهید أنت النّذیر فی أشعار له کثیرة یعتذر فیها.
و
منهم وحشیّ بن حرب قاتل حمزة، فهرب یوم الفتح إلی الطائف، ثمّ قدم فی وفد أهله علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو یقول:
أشهد أن لا إله إلّا اللَّه، و أشهد أنّ محمّدا رسول اللَّه. فقال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أ وحشیّ؟ قال: نعم. قال: أخبرنی کیف قتلت عمّی؟
______________________________
[1] رائق.
[2] نال مثله.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 251
(1) فأخبره، فبکی و قال: غیّب وجهک عنی.
و هو أوّل من جلد فی الخمر، و أوّل من لبس المعصفر المصقول فی الشام.
و
هرب حویطب بن عبد العزّی، فرآه أبو ذرّ فی حائط فأخبر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بمکانه، فقال: أو لیس قد آمنّا النّاس إلّا من قد أمرنا بقتله؟ فأخبره بذلک، فجاء إلی النبیّ فأسلم.
قیل: إنّه دخل یوما علی مروان بن الحکم و هو علی المدینة فقال له مروان: یا شیخ تأخّر إسلامک.
فقال: لقد هممت به غیر مرّة فکان یصدّنی عنه أبوک.
فأمّا النساء فمنهنّ هند بنت عتبة، و کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أمر بقتلها لما فعلت بحمزة و لما کانت تؤذی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بمکّة، فجاءت إلیه مع النساء متخفّیة فأسلمت و کسّرت کلّ صنم فی بیتها و قالت: لقد کنّا منکم فی غرور، و أهدت إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، جدیین، و اعتذرت من قلّة ولادة غنمها، فدعا لها بالبرکة فی غنمها فکثرت، فکانت تهب و تقول: هذا من برکة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فالحمد للَّه الّذی هدانا للإسلام.
و منهن سارة، و هی مولاة عمرو بن عبد المطّلب بن هاشم بن عبد مناف، و هی التی حملت کتاب حاطب بن أبی بلتعة فی قول بعضهم، و کانت قدمت علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مسلمة فوصلها فعادت إلی مکّة مرتدّة، فأمر بقتلها، فقتلها علیّ بن أبی طالب.
و منهنّ قینتا عبد اللَّه بن خطل، و کانتا تغنّیان بهجاء رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأمر بقتلهما، فقتلت إحداهما و اسمها قریبة، و فرّت الأخری و تنکّرت و جاءت إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأسلمت و بقیت إلی خلافة عمر بن الخطّاب، فأوطأها رجل فرسه خطأ فماتت، و قیل:
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 252
(1) بقیت إلی خلافة عثمان، فکسر رجل ضلعا من أضلاعها خطأ فماتت، فأغرمه عثمان دیتها.
و
لما دخل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مکّة کانت علیه عمامة سوداء، فوقف علی باب الکعبة و قال: لا إله إلّا اللَّه وحده، صدق وعده، و نصر عبده، و هزم الأحزاب وحده، ألا کلّ دم أو مأثرة أو مال یدّعی فهو تحت قدمیّ هاتین إلّا سدانة البیت و سقایة الحجّ. ثمّ قال: یا معشر قریش ما ترون أنّی فاعل بکم؟ قالوا: خیرا، أخ کریم، و ابن أخ کریم.
قال: اذهبوا فأنتم الطلقاء، فعفا عنهم «1»، و کان اللَّه قد أمکنه منهم، و کانوا له فیئا، فلذلک سمّی أهل مکّة الطلقاء. و طاف بالکعبة سبعا، و دخلها و صلّی فیها، و رأی فیها صور الأنبیاء، فأمر بها فمحیت، و کان علی الکعبة ثلاثمائة و ستّون صنما، و کان بیده قضیب، فکان یشیر به إلی الأصنام و هو یقرأ: وَ قُلْ جاءَ الْحَقُّ وَ زَهَقَ الْباطِلُ إِنَّ الْباطِلَ کانَ زَهُوقاً «2»، فلا یشیر إلی صنم منها إلّا سقط لوجهه.
و قیل بل أمر بها و خذمت و کسرت.
ثمّ جلس رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، للبیعة علی الصفا، و عمر ابن الخطّاب تحته، و اجتمع النّاس لبیعة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی الإسلام، فکان یبایعهم علی السمع و الطاعة للَّه و لرسوله فیما استطاعوا، فکانت هذه بیعة الرجال.
و أمّا بیعة النساء فإنّه لما فرغ من الرجال بایع النساء، فأتاه منهنّ نساء من نساء قریش، منهنّ أمّ هانئ بنت أبی طالب، و أمّ حبیب بنت العاص بن أمیّة، و کانت عند عمرو بن عبد ودّ العامریّ، و أروی بنت أبی العیص عمّة عتّاب
______________________________
(1). فأعتقهم رسول اللَّه.B
(2). 81.sv، 17inaroC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 253
(1) ابن أسید، و أختها عاتکة بنت أبی العیص، و کانت عند المطّلب بن أبی وداعة السّهمیّ، و أمّه بنت عفّان بن أبی العاص أخت عثمان، و کانت عند سعد حلیف بنی مخزوم، و هند بنت عتبة، و کانت عند أبی سفیان، و یسیرة بنت صفوان بن نوفل بن أسد بن عبد العزّی، و أمّ حکیم بنت الحارث بن هشام، و کانت عند عکرمة بن أبی جهل، و فاختة بنت الولید بن المغیرة أخت خالد، و کانت عند صفوان بن أمیّة بن خلف، و ریطة بنت الحجّاج، و کانت عند عمرو بن العاص فی غیرهنّ، و
کانت هند متنکّرة لصنیعها بحمزة، فهی تخاف أن تؤخذ به، و قال لهنّ: تبایعننی علی أن لا تشرکن باللَّه شیئا. قالت هند:
إنّک و اللَّه لتأخذ علینا ما لا تأخذه علی الرجال فسنؤتیکه. قال: و لا تسرقن.
قالت: و اللَّه إن کنت لأصبت من مال أبی سفیان الهنة و الهنة. فقال أبو سفیان، و کان حاضرا: أمّا ما مضی فأنت منه فی حلّ. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أ هند؟ قالت: أنا هند فاعف عمّا سلف [1] عفا اللَّه عنک. قال:
و لا تزنین. قالت: و هل تزنی الحرّة؟ قال: و لا تقتلن أولادکنّ. قالت:
ربّیناهم صغارا و قتلتهم یوم بدر کبارا فأنت و هم أعلم. فضحک عمر. قال:
و لا تأتین ببهتان تفترینه بین أیدیکنّ و أرجلکنّ. قالت: و اللَّه إنّ إتیان البهتان لقبیح و لبعض [2] التجاوز أمثل «1». قال: و لا تعصیننی فی معروف. قالت:
ما جلسنا هذا المجلس و نحن نرید أن نعصیک. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لعمر: بایعهنّ. و استغفر لهنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
و کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لا یمسّ النساء و لا یصافح امرأة
______________________________
[1] سالف.
[2] و لبعرض.
______________________________
(1). أمیل.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 254
(1) و لا تمسّه «1» امرأة إلّا امرأة أحلّها اللَّه له أو ذات محرم [منه].
و لما جاء وقت الظهر أمر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بلالا أن یؤذّن علی ظهر الکعبة و قریش فوق الجبال، فمنهم من یطلب الأمان و منهم من قد أمن، فلمّا أذّن و قال: أشهد أنّ محمّدا رسول اللَّه، قالت جویریة بنت أبی جهل: لقد أکرم اللَّه أبی حین لم یشهد نهیق بلال فوق الکعبة. و قیل:
إنّها قالت: لقد رفع اللَّه ذکر محمّد، و أمّا نحن فسنصلّی و لکنّا لا نحبّ من قتل الأحبّة. و قال خالد بن أسد، أخو عثمان بن أسد: لقد أکرم اللَّه أبی فلم یر هذا الیوم. و قال الحارث بن هشام: لیتنی متّ قبل هذا الیوم. و قال جماعة نحو هذا القول. ثمّ أسلموا و حسن إسلامهم و رضی اللَّه عنهم.
(و أمّا الأسماء المشکلة فحاطب بن أبی بلتعة بالحاء و الطاء المهملتین، و الباء الموحّدة، و بلتعة بالباء الموحّدة، و بعد اللام* تاء مثنّاة من فوقها «2».
و عیینة بن حصن بضمّ العین المهملة، و یائین مثنّاتین من تحت، ثمّ نون، تصغیر عین. و بدیل بن ورقاء بضمّ الباء الموحّدة. و عتّاب بالتاء فوقها نقطتان، و آخره باء موحّدة. و أسید بفتح [1] الهمزة، و کسر السین).
و قول أمّ سلمة: ابن عمّک و ابن عمّتک، فتعنی بابن عمّه أبا سفیان ابن الحارث بن عبد المطّلب، و ابن عمّته عبد اللَّه بن أبی أمیّة، و هو أخوها لأبیها، و کانت أمّه عاتکة بنت عبد المطّلب. و قوله: قال فی مکّة ما قال، فإنّه قال بمکّة: لن نؤمن لک حتی ترقی فی السماء، و لن نؤمن لرقیک حتی تنزل علینا کتابا نقرؤه. و قد غلط هنا بعض العلماء الکبار فقال: معنی قول أمّ سلمة: ابن عمّتک، أنّ جدّة النبیّ أمّ عبد اللَّه کانت مخزومیّة و عبد اللَّه بن أبی
______________________________
[1] بضم.
______________________________
(1). تحسه.P .C
(2). ثاء مثلثة.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 255
(1) أمیّة مخزومیّ، فعلی هذا یکون ابن خالته لا ابن عمّته، و الصواب ما ذکرناه.
(و حبیش بن خالد بضمّ الحاء المهملة، و بالباء الموحّدة، ثمّ بالیاء المثنّاة من تحت، و آخره شین معجمة. و مقیس بن صبابة بکسر المیم، و سکون القاف، و بالیاء المثنّاة من تحت المفتوحة، و آخره سین مهملة. و صبابة بضمّ الصاد المهملة، و باءین موحّدتین بینهما ألف. خطم الجبل روی بالخاء المعجمة، و بالحاء المهملة، فأما بالخاء المعجمة فهو الأنف الخارج من الجبل، و أمّا بالحاء المهملة فهو الموضع الّذی ثلم منه و قطع فبقی منقطعا، و قد روی حطم الخیل بالحاء المهملة، و الخیل هذه هی التی ترکب، یعنی أنّه یحبسه فی الموضع الضّیق الّذی یحطم الخیل فیه بعضها بعضا لضیقه [1]).

ذکر غزوة خالد بن الولید بنی جذیمة

و فی هذه السنة کانت غزوة خالد بن الولید بنی جذیمة، و کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قد بعث السرایا بعد الفتح فیما حول مکّة یدعون النّاس إلی الإسلام و لم یأمرهم بقتال، و کان ممّن بعث خالد بن الولید، بعثه داعیا و لم یبعثه مقاتلا، فنزل علی الغمیصاء ماء من میاه جذیمة بن عامر بن عبد مناة بن کنانة، و کانت جذیمة أصابت فی الجاهلیّة عوف بن عبد عوف أبا عبد الرحمن بن عوف، و الفاکه بن المغیرة عمّ خالد، کانا أقبلا [تاجرین] من الیمن، فأخذت ما معهما [و قتلتهما]، فلمّا نزل خالد ذلک الماء أخذ بنو جذیمة السلاح، فقال لهم خالد: ضعوا السّلاح فإنّ النّاس قد أسلموا.
فوضعوا السلاح، فأمر خالد بهم فکتفوا ثمّ عرضهم علی السیف فقتل منهم من قتل.
______________________________
[1] لمضیقها.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 256
(1)
فلمّا انتهی الخبر إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، رفع یدیه إلی السماء ثمّ قال: اللَّهمّ إنّی أبرأ إلیک ممّا صنع خالد! ثمّ أرسل علیّا و معه مال و أمره أن ینظر فی أمرهم، فودی لهم* الدماء و الأموال «1» حتی إنّه لیدی میلغة الکلب، و بقی معه من المال فضلة، فقال لهم علیّ: هل بقی لکم مال أو دم لم یود؟ قالوا: لا. قال: فإنّی أعطیکم هذه البقیّة احتیاطا لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ففعل. ثمّ رجع إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأخبره، فقال: أصبت و أحسنت.
و قیل: إنّ خالدا اعتذر و قال إنّ عبد اللَّه بن حذافة السّهمیّ أمره بذلک عن رسول اللَّه، و کان بین عبد الرحمن بن عوف و خالد کلام فی ذلک، فقال له: عملت بأمر الجاهلیّة فی الإسلام.
فقال خالد: إنّما ثأرت بأبیک.
فقال عبد الرحمن: کذبت، قد قتلت أنا قاتل أبی و لکنّک إنّما ثأرت بعمّک الفاکه، حتی کان بینهما شرّ، فبلغ ذلک رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: مهلا یا خالد، دع عنک أصحابی، فو اللَّه لو کان لک أحد ذهبا ثمّ أنفقته فی سبیل اللَّه ما أدرکت غدوة أحدهم و لا روحته.
قال عبد اللَّه بن أبی حدرد الأسلمیّ: کنت یومئذ فی جند خالد فأثرنا فی أثر ظعن مصعدة یسوق بهنّ فتیة، فقال: أدرکوا أولئک. قال: فخرجنا فی أثرهم حتی أدرکناهم مضوا، و وقف لنا غلام شابّ علی الطریق، فلمّا انتهینا إلیه جعل یقاتلنا و یقول:
ارفعن أطراف الذیول و ارتعن «2»مشی حییّات «3» کأن لم تفزعن
إن تمنع الیوم النّساء تمنعن
فقاتلناه طویلا فقتلناه و مضینا حتی لحقنا الظّعن، فخرج إلینا غلام کأنّه
______________________________
(1). النساء و الأولاد.B
(2). و ارفعن.B
(3). شی‌ء حسان.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 257
(1) الأوّل فجعل یقاتلنا و یقول:
أقسم ما إن خادر «1»ذو لبده‌یرزم [1] بین أثلة و وهده
یفرس [2] شبّان الرّجال وحده‌بأصدق الغداة منی نجده فقاتلناه حتی قتلناه، و أدرکنا الظعن فأخذناهنّ، فإذا فیهنّ غلام وضی‌ء الوجه به صفرة کالمنهوک، فربطناه بحبل و قدّمناه لنقتله، فقال لنا: هل لکم فی خیر؟ قلنا: ما هو؟ قال: تدرکون بی [3] الظعن فی أسفل الوادی ثمّ تقتلونی.
قلنا: نفعل، فعارضنا الظعن، فلمّا کان بحیث یسمعن الصوت نادی بأعلی صوته: اسلمی حبیش، علی فقد العیش. فأقبلت إلیه جاریة بیضاء حسّانة و قالت: و أنت فأسلم علی کثرة الأعداء، و شدّة البلاء. قال: سلام علیک دهرا، و إن بقیت عصرا. قالت: و أنت سلام علیک عشرا، و شفعا تتری، و ثلاثا وترا. فقال:
إن یقتلونی یا حبیش فلم یدع‌هواک لهم منی سوی غلّة الصدر
فأنت التی أخلیت لحمی من دمی‌و عظمی، و أسبلت الدموع علی نحری فقالت له:
و نحن بکینا من فراقک مرّةو أخری و واسیناک فی العسر و الیسر
و أنت فلم تبعد فنعم فتی الهوی‌جمیل العفاف و المودّة فی ستر فقال لها:
______________________________
[1] یروم.
[2] بفرس.
[3] فی.
______________________________
(1). خادم.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 258
(1)
أریتک إذ طالبتکم فوجدتکم‌بحلیة أو ألفیتکم بالخوانق «1»
أ لم یک حقّا أن ینوّل عاشق‌تکلّف إدلاج السّری فی الودائق [1]
فلا ذنب لی قد قلت إذ نحن جیرةأثیبی [2] بودّ قبل إحدی الصّفائق
أثیبی [2] بودّ قبل أن تشحط «2» النّوی‌و ینأی الأمیر بالحبیب المفارق
فإنّی لا سرّا لدیّ أضعته [3]و لا منظر مذ غبت عنی برائق
علی أنّ ما ناب العشیرة شاغل‌و لا ذکر إلّا أن یکون لوامق [4] فقدّموه [فضربوا] عنقه «3». هذا الشعر لعبد اللَّه بن علقمة الکنانیّ، و کان من جذیمة مع حبیشة بنت حبیش الکنانیّة أنّه خرج مع أمّه، و هو غلام، نحو المحتلم لتزور جارة لها، و کان لها ابنة اسمها حبیشة بنت حبیش.
فلمّا رآها عبد اللَّه هویها [5] و وقعت فی نفسه، و أقامت أمّه عند جارتها، و عاد عبد اللَّه إلی أهله. ثمّ عاد لیأخذ أمّه بعد یومین، فوجد حبیشة قد تزیّنت لأمر کان فی الحیّ، فازداد بها عجبا، و انصرفت أمّه، فمشی معها و هو یقول:
و ما أدری، بلی إنّی لأدری‌أصوب القطر أحسن أم حبیش
حبیشة و الّذی خلق البرایاو ما إن عندنا للصّبّ عیش فسمعت أمّه فتغافلت عنه. ثمّ إنّه رأی ظبیا علی ربوة فقال:
یا أمّنا خبّرینی غیر کاذبةو ما یرید سئول الحقّ بالکذب
______________________________
[1] فکلّف إذ لاح السّری فی الودائق.
[2] ائتنی.
[3] فإنّی لآبه لذی أدعیته
[4]
علی بابات العشیرة شاغل‌و لا ذکر إلّا ذکر هیمان وامق
[5] هواها.
______________________________
(1). وافیتکم بالخوافق.B
(2). یسخط.doC
(3). عنفة.doC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 259
(1)
أ تلک أحسن أم ظبی برابیةلا بل حبیشة فی عینی و فی أربی فزجرته أمّه و قالت: ما أنت و هذا؟ و أنا قد زوّجتک ابنة عمّک فهی من أجمل تلک النساء. و أتت امرأة عمیر فأخبرتها الخبر و قالت: زینی ابنتک له، ففعلت و أدخلتها علیه، فأطرق. فقالت أمّه: أیّهما الآن أحسن؟ فقال:
إذا غیّبت عنی حبیشة مرّةمن الدّهر لا أملک عزاء و لا صبرا
کأنّ الحشا حرّ السّعیر تحسّه‌و قود الغضا و القلب مضطرم جمرا [1] و جعل یراسل الجاریة و تراسله، فعلقته کما علقها، و أکثر قول الشعر فیها، فمن ذلک:
حبیّشة جدّی و جدّک جامع‌بشملکم شملی و أهلکم أهلی
و هل أنا ملتفّ بثوبک مرّةبصحراء بین الألبتین إلی النّحل فلمّا علم أهلها خبرهما حجبوها عنه، فازداد غرامة. فقالوا لها:
عدیه السرحة، فإذا أتاک فقولی له: نشدتک اللَّه إن أحببتنی فو اللَّه ما علی الأرض أبغض إلیّ منک، و نحن قریب نسمع ما تقولین، فوعدته و جلسوا قریبا، فأقبل لموعد لها. فلمّا دنا منها دمعت عیناها و التفتت إلی جنب أهلها [و هم] جلوس فعرف أنّهم قریب و بلغه الحال فقال:
فإن قلت ما قالوا لقد زدتنی جوی‌علی أنّه لم یبق سرّ و لا ستر
و لم یک حتی عن فواک بذلته‌فیسلبنی عنک التّجنّب و الهجر
و ما أنس ملأ شیاء لا أنس ومقها [2]و نظرتها حتی یغیّبنی القبر
______________________________
[1] الجمرا.
[2] و ما أنس لک شیئا و لا أنس ومقها
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 260
(1) و بعث النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إثر ذلک خالد بن الولید، فکان منه ما تقدّم ذکره.
و فی هذه السنة تزوّج النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ملیکة ابنة داود اللّیثیّة، و کان أبوها قتل یوم فتح مکّة، فجاء إلیها بعض أزواج النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقلن لها: ألا تستحین تزوّجین رجلا قتل أباک؟
فاستعاذت منه، ففارقها.
و فیها هدم خالد بن الولید العزّی ببطن نخلة لخمس لیال بقین من رمضان، و کان هذا البیت تعظّمه قریش و کنانة و مضر کلّها، و کان سدنتها بنو شیبان ابن سلیم حلفاء بنی هاشم، فلمّا سمع صاحبها بمسیر خالد بن الولید إلیها علّق علیها سیفه و قال:
أیا عزّ شدّی شدّة لا شوی لهاعلی خالد ألقی القناع و شمّری
فلمّا انتهی خالد إلیها جعل السادن یقول: أ عزّی بعض غضباتک، فخرجت امرأة سوداء حبشیّة عریانة مولولة، فقتلها و کسر الصنم و هدم البیت ثمّ رجع إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأخبره، فقال: تلک العزّی لا تعبد أبدا.
و فیها هدم عمرو بن العاص سواع، و کان برهاط لهذیل، فلمّا کسر الصنم أسلم سادنه، و لم یجد فی خزانته شیئا.
و فیها هدم سعد بن زید الأشهلیّ مناة بالمشلّل.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 261
(1)

ذکر غزوة هوازن بحنین‌

و کانت فی شوّال، و سببها أنّه لما سمعت هوازن بما فتح اللَّه علی رسوله من مکّة جمعها مالک بن عوف النّصریّ من بنی نصر بن معاویة بن بکر، و کانوا مشفقین من أن یغزوهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بعد فتح مکّة، و قالوا: لا مانع له من غزونا، و الرأی أن نغزوه قبل أن یغزونا.
و اجتمع إلیه ثقیف یقودها قارب بن الأسود بن مسعود سیّد الأحلاف، و ذو الخمار سبیع بن الحارث، و أخوه الأحمر بن الحارث سیّد بنی مالک، و لم یحضرها من قیس عیلان إلّا نصر و جشم و سعد بن بکر و ناس من بنی هلال، و لم یحضرها کعب و لا کلاب، و فی جشم درید بن الصّمّة شیخ کبیر لیس فیه شی‌ء إلّا التیمّن برأیه، و کان شیخا مجرّبا.
فلمّا أجمع مالک بن عوف المسیر إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حطّ مع النّاس أموالهم و نساءهم، فلمّا نزلوا أوطاس جمع النّاس، و فیهم درید بن الصّمّة، فقال درید: بأیّ واد أنتم؟ فقالوا: بأوطاس. قال:
نعم مجال الخیل لا حزن ضرس، و لا سهل دهس، ما لی أسمع رغاء البعیر، و نهاق الحمیر، و یعار الشاء و بکاء الصغیر؟ قالوا: ساق مالک مع النّاس ذلک. فقال: یا مالک إنّ هذا یوم له ما بعده، ما حملک علی ما صنعت؟ قال: سقتهم مع النّاس لیقاتل کلّ إنسان عن حریمه و ماله. قال درید: راعی ضأن و اللَّه، هل یردّ المنهزم شی‌ء؟ [إنها] إن کانت لک لم ینفعک إلّا رجل بسیفه و رمحه، و إن کانت علیک فضحت فی أهلک و مالک. و قال: ما فعلت کعب و کلاب؟ قالوا: لم یشهدها أحد منهم. قال:
غاب الجدّ و الحدّ، لو کان یوم علاء و رفعة لم تغب عنه کعب و لا کلاب، و وددت أنّکم فعلتم ما فعلا. ثمّ قال: یا مالک ارفع من معک إلی علیا
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 262
(1) بلادهم ثمّ الق الصّبّاء علی الخیل، فإن کانت لک لحق بک من وراءک، و إن کانت علیک کنت قد أحرزت أهلک و مالک. قال مالک: و اللَّه لا أفعل ذلک، إنّک قد کبرت و کبر علمک، و اللَّه لتطیعنّنی یا معشر هوازن أو لأتّکینّ علی هذا السّیف حتی یخرج من ظهری، و کره أن یکون لدرید فیها ذکر.
فقال درید: هذا یوم لم أشهده و لم یفتنی. ثمّ قال مالک: أیّها النّاس إذا رأیتم القوم فاکسروا جفون سیوفکم و شدّوا علیهم شدّة رجل واحد.
و بعث مالک عیونه لیأتوه بالخبر، فرجعوا إلیه و قد تفرّقت أوصالهم، فقال: ما شأنکم؟ قالوا: رأینا رجالا بیضا علی خیل بلق، فو اللَّه ما تماسکنا أن حلّ بنا ما تری! فلم ینهه ذلک [عن وجهه أن مضی علی ما یرید].
و
لما بلغ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، خبر هوازن أجمع المسیر إلیهم، و بلغه أن عند صفوان بن أمیّة أدراعا و سلاحا، فأرسل إلیه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو یومئذ مشرک: أعرنا سلاحک نلق فیه عدوّنا.
فقال له صفوان: أ غصبا یا محمّد؟ فقال: بل عاریة مضمونة نؤدّیها إلیک.
قال: لیس بهذا بأس، فأعطاه مائة درع بما یصلحها من السلاح. ثمّ سار النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و معه ألفان من مسلمة الفتح مع عشرة آلاف من أصحابه، فکانوا اثنی عشر ألفا، فلمّا رأی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، کثرة من معه قال: لن نغلب [الیوم] من قلّة،
و ذلک قوله تعالی: وَ یَوْمَ حُنَیْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْکُمْ کَثْرَتُکُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْکُمْ شَیْئاً «1»، و قیل: إنّما قالها رجل من بکر.
و استعمل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی من بمکّة عتّاب بن أسید.
قال جابر: فلمّا استقبلنا وادی حنین انحدرنا فی واد أجوف حطوط،
______________________________
(1). 25.sv، 9inaroC الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 263
(1) إنّما ننحدر فیه انحدارا فی عمایة الصبح، و کان القوم قد سبقونا إلی الوادی فکمنوا لنا فی شعابه و مضایقه، قد تهیّئوا و أعدّوا، فو اللَّه ما راعنا و نحن منحطّون إلّا الکتائب قد شدّت علینا شدّة رجل واحد، فانهزم النّاس أجمعون لا یلوی أحد علی أحد، و انحاز رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ذات الیمین ثمّ قال: أیّها النّاس هلمّوا إلیّ أنا رسول اللَّه، أنا محمّد بن عبد اللَّه،
قاله ثلاثا، ثمّ احتملت الإبل بعضها بعضا، إلّا أنّه قد بقی مع النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، نفر من المهاجرین و الأنصار و أهل بیته، منهم: أبو بکر و عمر و علیّ و العبّاس و ابنه الفضل و أبو سفیان بن الحارث و ربیعة بن الحارث و أیمن ابن أمّ أیمن و أسامة بن زید. قال: و کان رجل من هوازن علی جمل أحمر بیده رایة سوداء أمام النّاس، فإذا أدرک رجلا طعنه ثمّ رفع رایته لمن وراءه فاتبعوه، فحمل علیه علیّ فقتله.
و لما انهزم النّاس تکلّم رجال من أهل مکّة بما فی أنفسهم من الضغن، فقال أبو سفیان بن حرب: لا تنتهی هزیمتهم دون البحر، و الأزلام معه.
و قال کلدة بن الحنبل، و هو أخو صفوان بن أمیّة لأمّه، و کان صفوان بن أمیّة یومئذ مشرکا: الآن «1» بطل السحر. فقال له صفوان: اسکت فضّ اللَّه فاک، فو اللَّه لأن [1] یربّنی «2» رجل من قریش أحبّ إلیّ من أن یربّنی «3» رجل من هوازن! و قال شیبة بن عثمان: الیوم أدرک ثأری من محمّد، و کان أبوه قتل بأحد، قال: فأدرت به لأقتله، فأقبل شی‌ء حتی تغشّی فؤادی فلم أطق ذلک.
و کان العبّاس مع النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، آخذا بحکمة «4» بغلته دلدل
______________________________
[1] لئن.
______________________________
(1). ألا.P .C
(2- 3). یرثنی.P .C
(4). بلجام.Bte .A
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 264
(1) و هو علیها، و
کان العبّاس جسیما شدید الصوت، فقال له رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: یا عبّاس اصرخ یا معشر الأنصار، یا أصحاب السّمرة! ففعل، فأجابوه: لبّیک لبّیک! فکان الرجل یرید أن یثنی بعیره فلا یقدر، فیأخذ سلاحه ثمّ ینزل عنه و یؤمّ الصّوت، فاجتمع علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مائة رجل فاستقبل بهم القوم و قاتلهم، فلمّا رأی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، شدّة القتال قال:
أنا النبیّ لا کذب‌أنا ابن عبد المطّلب الآن حمی الوطیس، و هو أوّل من قالها. و اقتتل النّاس قتالا شدیدا، و قال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لبغلته دلدل: البدی دلدل، فوضعت بطنها علی الأرض، فأخذ حفنة من تراب فرمی به فی وجوههم، فکانت الهزیمة،
فما رجع النّاس إلّا و الأساری فی الحبال عند رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قیل: بل أقبل شی‌ء أسود من السماء مثل البجاد [1] حتی سقط بین القوم، فإذا نمل أسود مبثوث، فکانت الهزیمة.
و لما انهزمت هوازن قتل من ثقیف و بنی مالک سبعون رجلا، فأمّا الأحلاف من ثقیف فلم یقتل منهم غیر رجلین لأنّهم انهزموا سریعا. و قصد بعض المشرکین الطائف و معهم مالک بن عوف، و اتبعت خیل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، المشرکین فقتلتهم، فأدرک ربیعة بن یربوع السّلمیّ درید ابن الصّمّة و لم یعرفه لأنّه کان فی شجار [2] لکبره، و أناخ بعیره فإذا هو شیخ کبیر، فقال له درید: ما ذا ترید؟ قال: أقتلک. قال: و من أنت؟ فانتسب له، ثمّ ضربه بسیفه فلم یغن شیئا. فقال درید: بئس ما سلّحتک أمّک،
______________________________
[1] البخار. (و ما أثبتناه عن ابن هشام).
[2] (الشّجار: مرکب مکشوف دون الهودج).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 265
(1) خذ سیفی فاضرب [به]، ثمّ ارفع [عن العظام و اخفض] عن الدّماغ فإنّی کذلک کنت أقتل الرجال، و إذا أتیت أمّک فأخبرها أنّک قتلت درید بن الصّمّة، فربّ یوم قد منعت فیه نساءک. [فقتله]. فلمّا أخبر أمّه قالت: و اللَّه لقد أعتق أمّهات لک ثلاثا. و
استلب أبو طلحة الأنصاریّ یوم حنین عشرین رجلا وحده، و قتلهم. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: من قتل قتیلا فله سلبه.
و قتل أبو قتادة الأنصاریّ قتیلا و أجهضه القتال عن أخذ سلبه فأخذه غیره، فلمّا قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ذلک قام أبو قتادة فقال: قتلت قتیلا و أخذ غیری سلبه.
فقال الّذی أخذ السلب: هو عندی فأرضه منی یا رسول اللَّه. فقال أبو بکر: لا و اللَّه لا تعمد إلی أسد من أسد اللَّه یقاتل عن اللَّه تقاسمه، فردّ علیه السّلب.
و کان لبعض ثقیف غلام نصرانیّ، فقتل، فبینما رجل من الأنصار یستلب قتلی ثقیف إذ کشف العبد فرآه أغرل، فصرخ بأعلی صوته: یا معشر العرب إنّ ثقیفا لا تختتن. فقال له المغیرة بن شعبة: لا تقل هذا، إنّما هو غلام نصرانیّ، و أراه قتلی ثقیف مختتنین.
و
مرّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی الطریق بامرأة مقتولة، فقال: من قتلها؟ قالوا: خالد بن الولید. فقال لبعض من معه: أدرک خالدا فقل له إنّ رسول اللَّه ینهاک أن تقتل امرأة أو ولیدا أو عسیفا. و العسیف الأجیر.
و کان بعض المشرکین بأوطاس فأرسل إلیهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أبا عامر الأشعریّ، عمّ أبی موسی، فرمی أبو عامر بسهم، قیل رماه سلمة بن درید بن الصّمّة «1»، و قتل أبو موسی سلمة هذا بعمّه أبی
______________________________
(1) و مات (!) سلیم بن درید بن الصمة و یعرف بابن سمارة و هی أمه، قاله الکلبی، و بعض.Bالمؤرخین یجعلهما اثنین و هو خطأ.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 266
(1) عامر، و
انهزم المشرکون بأوطاس، و ظفر المسلمون بالغنائم و السبایا، فساقوا فی السّبی الشّیماء ابنة الحارث بن عبد العزّی، فقالت لهم: إنّی و اللَّه أخت صاحبکم من الرضاعة، فلم یصدّقوها حتی أتوا بها النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم. فقالت له: إنّی أختک. قال: و ما علامة ذلک؟ قالت: عضّة عضضتنیها فی ظهری و أنا متورّکتک. فعرفها و بسط لها رداءه و أجلسها علیه و خیّرها فقال: إن أحببت فعندی مکرّمة محبّبة، و إن أحببت أن أمتّعک و ترجعی إلی قومک. قالت: بل تمتّعنی و تردّنی إلی قومی، ففعل.
و أمر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بالسبایا و الأموال، فجمعت إلی الجعرانة، و جعل علیها بدیل بن ورقاء الخزاعیّ.
و استشهد من المسلمین بحنین أیمن بن أمّ أیمن، و یزید بن زمعة بن الأسود ابن المطّلب بن عبد العزّی و غیرهما.

ذکر حصار الطائف‌

لما قدم المنهزمون من ثقیف و من انضمّ إلیهم من غیرهم إلی الطائف أغلقوا علیهم مدینتهم و استحصروا و جمعوا ما یحتاجون إلیه. فسار إلیهم النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فلمّا کان ببحرة الرّغاء قبل وصوله إلی الطائف قتل بها رجلا من بنی لیث قصاصا، کان قد قتل رجلا من هذیل فأمر بقتله، و هو أوّل دم أقید به فی الإسلام، و سار إلی ثقیف فحصرهم بالطائف نیفا و عشرین یوما و نصب علیهم منجنیقا أشار به سلمان الفارسیّ، و قاتلهم قتالا شدیدا، حتی [إذا] کان یوم الشدخة عند جدار الطائف دخل نفر من المسلمین تحت دبّابة عملوها ثمّ زحفوا بها إلی جدار الطائف، فأرسلت علیهم ثقیف سکک الحدید المحماة، فخرجوا من تحتها، فرماهم من بالطائف بالنبل فقتلوا
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 267
(1) رجالا. فأمر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بقطع أعناب ثقیف، فقطعت. و نزل إلی رسول اللَّه نفر من رقیق أهل الطائف فأعتقهم، منهم أبو بکرة بقیع بن الحارث بن کلدة، و إنّما قیل له أبو بکرة ببکرة نزل فیها، و غیره.
فلمّا أسلم أهل الطائف تکلّمت سادات أولئک العبید فی أن یردّهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی الرقّ فقال: لا أفعل، أولئک عتقاء اللَّه.
ثمّ إنّ خویلة بنت حکیم السّلمیّة، و هی امرأة عثمان بن مظعون، قالت: یا رسول اللَّه أعطنی إن فتح اللَّه علیک الطائف حلیّ بادیة بنت غیلان أو حلیّ الفارعة بنت عقیل، و کانتا من أکثر النساء حلیّا. فقال لها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أ رأیت إن کان لم یؤذن لی فی ثقیف یا خویلة؟
فخرجت فذکرت ذلک لعمر بن الخطّاب. فدخل علیه عمر و قال: یا رسول اللَّه ما حدیث حدّثتنیه خویلة أنّک قد قلته؟ قال: قد قلته. قال: أ فلا أؤذّن بالرحیل یا رسول اللَّه؟ قال: بلی، فأذّن بالرّحیل.
و
قیل: إنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، استشار نوفل بن معاویة الدّئلیّ فی المقام علیهم. فقال: یا رسول اللَّه ثعلب فی جحر إن أقمت علیه أخذته و إن ترکته لم یضرّک، فأذّن بالرّحیل. فلمّا رجع النّاس قال رجل:
یا رسول اللَّه ادع علی ثقیف. قال: اللَّهمّ اهد ثقیفا و أت بهم.
فلمّا رأت ثقیف النّاس قد رحلوا عنهم نادی سعید بن عبید الثقفیّ: ألا إنّ الحیّ مقیم.
فقال عیینة بن حصن: أجل و اللَّه مجدة کراما. فقال رجل من المسلمین:
قاتلک اللَّه یا عیینة أ تمدحهم بالامتناع من رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم؟
قال: إنّی و اللَّه ما جئت لأقاتل معکم ثقیفا، و لکنی أردت أن أصیب من ثقیف جاریة لعلّها تلد لی رجلا، فإنّ ثقیفا قوم مناکیر.
و استشهد بالطائف اثنا عشر رجلا، منهم عبد اللَّه بن أبی أمیّة المخزومیّ،
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 268
(1) امّه عاتکة بنت عبد المطّلب، و عبد اللَّه بن أبی بکر الصدّیق، رمی بسهم فمات منه بالمدینة بعد وفاة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و السائب بن الحارث بن عدیّ، و غیرهم.
و هذه بادیة بنت غیلان قال فیها هیت المخنّث لعبد اللَّه بن أبی أمیّة:
إن فتح اللَّه علیکم الطائف فسل رسول اللَّه أن ینفلک بادیة بنت غیلان فإنّها هیفاء شموع نجلاء، إن تکلّمت تغنّت، و إن قامت تثنّت، و إن مشت ارتجّت، و إن قعدت تبنّت، تقبل بأربع و تدبر بثمان، بثغر کالأقحوان، بین رجلیها کالقعب المکفأ. فقال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لقد علمت الصفة، و منعه من الدخول إلی نسائه «1».

ذکر قسمة غنائم حنین‌

لما رحل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من الطائف سار حتی نزل الجعرانة، و أتته وفود هوازن بالجعرانة و قد أسلموا، فقالوا: یا رسول اللَّه إنّا أصل و عشیرة، و قد أصابنا ما لم یخف علیک، فامنن علینا منّ اللَّه علیک.
و قام زهیر بن صرد من بنی سعد بن بکر، و هم الذین أرضعوا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: یا رسول اللَّه إنّما فی الحظائر عمّاتک و خالاتک و حواضنک، و لو أنّا أرضعنا الحارث بن أبی شمر الغسّانی أو النعمان بن المنذر لرجونا عطفه، و أنت خیر المکفولین! ثمّ قال:
امنن علینا رسول اللَّه فی کرم‌فإنّک المرء نرجوه و ندّخر
امنن علی نسوة قد عاقها قدرممزّق شملها فی دهرها غیر
______________________________
(1).Bte .A .mO
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 269
(1) فی أبیات.
فخیرهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بین أبنائهم و نسائهم و بین أموالهم، فاختاروا أبناءهم و نساءهم، فقال: أمّا ما کان لی و لبنی عبد المطّلب فهو لکم، فإذا أنا صلّیت بالنّاس فقولوا: إنّا نستشفع برسول اللَّه إلی المسلمین و بالمسلمین إلی رسول اللَّه فی أبنائنا و نسائنا، فسأعطیکم و أسأل فیکم. فلمّا صلّی الظهر فعلوا ما أمرهم به، فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: ما کان لی و لبنی عبد المطّلب فهو لکم. و قال المهاجرون و الأنصار: ما کان لنا فهو لرسول اللَّه. و قال الأقرع بن حابس: ما کان لی و لبنی تمیم فلا. و قال عیینة بن حصن: ما کان لی و لفزارة فلا. و قال عبّاس بن مرداس: ما کان لی و لسلیم فلا. فقالت بنو سلیم: ما کان لنا فهو لرسول اللَّه. فقال: وهّنتمونی. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم:
من تمسّک بحقّه من السبی فله بکلّ إنسان ستّ فرائض من أوّل شی‌ء نصیبه، فردّوا علی النّاس أبناءهم و نساءهم.
و
سأل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عن مالک بن عوف، فقیل:
إنّه بالطائف. فقال: أخبروه إن أتانی مسلما رددت علیه أهله و ماله و أعطیته مائة بعیر.
فأخبر مالک بذلک، فخرج من الطائف سرّا و لحق برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأسلم و حسن إسلامه، و استعمله رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی قومه و علی من أسلم من تلک القبائل التی حول الطائف، فأعطاه أهله و ماله و مائة بعیر. و کان یقاتل بمن أسلم معه من ثمالة و فهم و سلمة ثقیفا، لا یخرج لهم سرح إلّا أغار علیه، حتی ضیّق علیهم.
و
لما فرغ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من ردّ سبایا هوازن رکب و اتبعه النّاس یقولون: یا رسول اللَّه اقسم علینا فیئنا، حتی ألقوه إلی شجرة، فاختطف رداؤه، فقال: ردّوا علیّ ردائی أیّها النّاس، فو اللَّه لو کان لی عدد شجر تهامة نعم لقسمتها علیکم ثمّ لا تجدونی بخیلا و لا جبانا و لا کذّابا.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 270
(1) ثمّ رفع وبرة من سنام بعیر و قال: لیس لی من فیئکم و لا هذه الوبرة إلّا الخمس و هو مردود علیکم.
ثمّ أعطی المؤلّفة قلوبهم، و کانوا من أشراف النّاس، یتألّفهم علی الإسلام، فأعطی أبا سفیان و ابنه معاویة، و حکیم بن حزام، و العلاء بن جاریة الثقفیّ، و الحارث بن هشام، و صفوان بن أمیّة، و سهیل بن عمرو، و حویطب بن عبد العزّی، و عیینة بن حصن، و الأقرع بن حابس، و مالک بن عوف النصریّ، کلّ واحد منهم مائة بعیر، و أعطی دون المائة رجالا، منهم: مخرمة بن نوفل الزّهریّ، و عمیر بن وهب، و هشام بن عمرو، و سعید بن یربوع، و أعطی العبّاس بن مرداس أباعر، فسخطها و قال:
کانت نهابا تلافیتهابکرّی علی المهر فی الأجرع
و إیقاظی القوم أن یرقدواإذا هجع النّاس لم أهجع
فأصبح نهبی و نهب العبیدبین عیینة و الأقرع
و قد کنت فی الحرب ذا تدرإ «1»فلم أعط شیئا و لم أمنع
إلّا أفائل أعطیتهاعدید قوائمها [1] الأربع
و ما کان حصن و لا حابس‌یفوقان مرداس فی المجمع
و ما کنت دون امرئ منهماو من تضع الیوم لا یرفع فأعطاه حتی رضی.
و
قال رجل من الصحابة: یا رسول اللَّه أعطیت عیینة و الأقرع و ترکت جعیل بن سراقة. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: و الّذی نفسی
______________________________
[1] قوائمه.
______________________________
(1). ندرة.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 271
(1) بیده لجعیل خیر من طلاع الأرض رجالا کلّهم مثل عیینة و الأقرع، و لکنّی تألّفتهما و وکلت جعیلا إلی إسلامه.
و
قیل: إنّ ذا الخویصرة التمیمیّ فی هذه القسمة قال لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: إنّک لم تعدل الیوم. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: و من یعدل إذا لم أعدل؟ فقال عمر بن الخطّاب: ألا نقتله؟
فقال: دعوه، ستکون له شیعة یتعمّقون فی الدین حتی یخرجوا منه کما یخرج السهم من الرمیّة.
و قیل: إنّ هذا القول إنّما کان فی مال بعث به علیّ من الیمن إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقسمه بین جماعة، منهم:
عیینة و الأقرع و زید الخیل.
قال أبو سعید الخدریّ: لما أعطی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ما أعطی من تلک الغنائم فی قریش و قبائل العرب و لم یعط الأنصار شیئا وجدوا فی أنفسهم حتی قال قائلهم: لقی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قومه.
فأخبر سعد بن عبادة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بذلک، فقال له:
فأین أنت یا سعد؟ قال: أنا من قومی. قال: فاجمع قومک لی، فجمعهم.
فأتاهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: ما حدیث بلغنی عنکم؟
أ لم آتکم ضلّالا فهداکم اللَّه بی؟ و فقراء فأغناکم اللَّه بی؟ و أعداء فألّف اللَّه بین قلوبکم بی؟ قالوا: بلی و اللَّه یا رسول اللَّه، و للَّه و رسوله المنّ و الفضل.
فقال: ألا تجیبونی؟ قالوا: بما ذا نجیبک؟ فقال: و اللَّه لو شئتم لقلتم فصدقتم:
أتیتنا مکذّبا فصدّقناک، و مخذولا فنصرناک، و طریدا فآویناک، و عائلا فواسیناک، أ وجدتم یا معشر الأنصار فی أنفسکم فی لعاعة من الدنیا تألّفت بها قوما لیسلموا و وکلتکم إلی إسلامکم، أ فلا ترضون أن یذهب النّاس بالشاة و البعیر و ترجعوا برسول اللَّه إلی رحالکم؟ و الّذی نفسی بیده لو لا الهجرة لکنت امرأ من الأنصار، و لو سلک النّاس شعبا و سلکت الأنصار شعبا لسلکت
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 272
(1) شعب الأنصار، اللَّهمّ ارحم الأنصار و أبناء الأنصار و أبناء أبناء الأنصار.
قال: فبکی القوم حتی أخضلوا لحاهم و قالوا: رضینا برسول اللَّه قسما و حظّا. و تفرّقوا.
ثمّ اعتمر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من الجعرانة و عاد إلی المدینة، و استخلف علی مکّة عتّاب بن أسید، و ترک معه معاذ بن جبل یفقّه النّاس، و حجّ عتّاب بن أسید بالنّاس، و حجّ النّاس تلک السنة علی ما کانت العرب تحجّ، و عاد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی المدینة فی ذی القعدة أو ذی الحجّة.
و فیها بعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عمرو بن العاص إلی جیفر و عیاذ «1» ابنی الجلندی من الأزد بعمان مصدّقا، فأخذ الصدقة من أغنیائهم و ردّها علی فقرائهم، و أخذ الجزیة من المجوس، و هم کانوا أهل البلد، و کان العرب حولها، و قیل سنة سبع.
و فیها تزوّج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، الکلابیّة، و اسمها فاطمة بنت الضحّاک بن سفیان، فاختارت الدنیا، و قیل: إنّها استعاذت منه ففارقها. و فیها ولدت ماریة إبراهیم ابن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی ذی الحجّة، فدفعه إلی أمّ بردة بنت المنذر الأنصاریّة [فکانت ترضعه]، و زوجها البراء بن أوس الأنصاری. و کانت قابلتها سلمی مولاة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأرسلت أبا رافع إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یبشّره بإبراهیم، فوهب له مملوکا، و غار نساء النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و عظم علیهنّ حین رزقت ماریة منه ولدا.
و فیها بعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، کعب بن عمیر إلی
______________________________
(1). صقر و عمر.B، صعر و عمرو.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 273
(1) ذات أطلاح من الشام إلی نفر من قضاعة یدعوهم إلی الإسلام و معه خمسة عشر رجلا، فوصل إلیهم فدعاهم إلی الإسلام، فلم یجیبوه، و کان رئیس قضاعة رجلا یقال له سدوس، فقتلوا المسلمین و نجا عمیر فتقدّم إلی المدینة.
و فیها
بعث أیضا عیینة بن حصن الفزاری إلی بنی العنبر من تمیم، فأغار علیهم و سبی منهم نساء، و کان علی عائشة عتق رقبة من بنی إسماعیل، فقال لها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: هذا سبی «1» بنی العنبر یقدم علینا فنعطیک إنسانا فتعتقینه.
______________________________
(1). سید.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 274
(1)

9 ثم دخلت سنة تسع‌

ذکر إسلام کعب بن زهیر

قیل: خرج کعب بن زهیر بن أبی سلمی، و أبو سلمی ربیعة المزنیّ، و معه أخوه بجیر حتی أتیا أبرق العزّاف، فقال له بجیر: اثبت فی غنمنا حتی آتی هذا الرجل، یعنی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأسمع منه.
فأقام کعب و سار بجیر إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأسلم، و بلغ ذلک کعبا فقال:
ألا أبلغا عنی بجیرا رسالةعلی أیّ شی‌ء ویب غیرک دلّکا
علی خلق لم تلف أمّا و لا أباعلیه و لم تدرک علیه أخا لکا
سقاک أبو بکر بکأس رویّةفأنهلک المأمور منها و علّکا فلمّا بلغ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قوله غضب و أهدر دمه، فکتب بذلک بجیر إلی أخیه بعد عود رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من الطائف و قال: النجاء النجاء، و ما أدری أن تتفلّت، ثمّ کتب إلیه: إذا أتاک کتابی هذا فأسلم و أقبل إلیه فإنّه لا یأخذ مع الإسلام بما کان قبله. فأسلم کعب و جاء حتی أناخ راحلته بباب المسجد، و رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مع أصحابه،
قال کعب: فعرفته بالصفة فتخطّیت النّاس إلیه فأسلمت و قلت: الأمان یا رسول اللَّه، هذا مقام العائذ بک. قال: من أنت؟
فقلت: کعب بن زهیر. قال: الّذی یقول، ثمّ التفت إلی أبی بکر فقال:
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 275
(1) کیف قال؟ فأنشده أبو بکر الأبیات التی أوّلها:
ألا أبلغا عنی‌بجیرا رسالة فقال کعب: ما هکذا قلت یا رسول اللَّه، إنّما قلت:
سقاک أبو بکر بکأس رویّةفأنهلک المأمون منها و علّکا فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: مأمون و اللَّه.
فتجهّمته [1] الأنصار و أغلظت له، و لانت له قریش و أحبّت إسلامه، فأنشده قصیدته التی أوّلها:
بانت سعاد فقلبی الیوم متبول‌متیّم إثرها [2] لم یفد مکبول فلمّا انتهی إلی قوله:
و قال کلّ خلیل کنت آمله‌لا ألهینّک إنّی عنه مشغول
نبّئت أنّ رسول اللَّه أوعدنی‌و العفو عند رسول اللَّه مأمول
فی فتیة من قریش قال قائلهم‌ببطن مکّة لما أسلموا زولوا
زالوا فما زال أنکاس و لا کشف‌عند اللّقاء و لا میل معازیل
لا یقع الطّعن إلّا فی نحورهم‌و ما لهم عن حیاض الموت تهلیل نظر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی قریش فأومأ إلیهم أن اسمعوا، حتی قال:
یمشون مشی الجمال الزّهر یعصمهم‌ضرب إذا عرّد السّود التّنابیل یعرّض بالأنصار لغلظتهم التی کانت علیه، فأنکرت قریش قوله و قالوا:
______________________________
[1] فتهجمته.
[2] عندها.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 276
(1) لم تمدحنا إذ هجوتهم، و لم یقبلوا ذلک منه، و عظم علی الأنصار هجوه، فشکوه، فقال یمدحهم:
من سرّه کرم الحیاة فلا یزل‌فی مقنب من صالحی الأنصار
الباذلین نفوسهم و دماءهم‌یوم الهیاج و سطوة الجبّار
یتطهّرون کأنّه نسک لهم‌بدماء من قتلوا من الکفّار فی أبیات. فکساه النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بردة کانت علیه، فلمّا کان زمن معاویة أرسل إلی کعب: أن بعنا بردة رسول اللَّه. فقال:
ما کنت لأوثر بثوب رسول اللَّه أحدا. فلمّا مات کعب اشتراها معاویة من أولاده بعشرین ألف درهم، و هی البردة التی عند الخلفاء الآن.
و قیل: إنّما أمر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بقتله و قطع لسانه لأنّه کان تشبّب بأمّ هانئ بنت أبی طالب.
(أبو سلمی بضمّ السین و الإمالة، و المأمور بالراء، قال بعض العلماء:
إنّما کره رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ذلک لأن العرب کانت تقول لکلّ من یتکلّم بالشی‌ء من تلقاء نفسه مأمور، بالراء، یریدون أن الّذی یقوله تأمره به الجنّ و إن کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مأمورا من اللَّه تعالی و لکنّه کرهه لعادتهم، فلمّا قال: المأمون بالنون، رضی به لأنّه مأمون علی الوحی. و بجیر بالباء الموحّدة المضمومة و بالجیم).

ذکر غزوة تبوک‌

لما عاد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أقام بالمدینة بعد عوده من الطائف ما بین ذی الحجّة إلی رجب، ثمّ أمر النّاس بالتجهّز لغزو الروم
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 277
(1) و أعلم النّاس مقصدهم لبعد الطریق و شدّة الحرّ و قوّة العدوّ، و کان قبل ذلک إذا أراد غزوة ورّی بغیرها.
و کان سببها
أنّ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بلغه أنّ هرقل ملک روم و من عنده من متنصّرة العرب قد عزموا علی قصده، فتجهّز هو و المسلمون و ساروا إلی الروم. و کان الحرّ شدیدا، و البلاد مجدبة، و النّاس فی عسرة، و کانت الثمار قد طابت، فأحبّ النّاس المقام فی ثمارهم فتجهّزوا علی کره، فکان ذلک الجیش یسمّی جیش العسرة. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، للجدّ بن قیس، و کان من رؤساء المنافقین: هل لک [فی] جلاد بنی الأصفر؟ فقال: و اللَّه لقد عرف قومی حبّی للنساء، و أخشی أن لا أصبر علی نساء بنی الأصفر، فإن رأیت أن تأذن لی و لا تفتنّی. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: قد أذنت لک، فأنزل اللَّه تعالی: وَ مِنْهُمْ مَنْ یَقُولُ ائْذَنْ لِی وَ لا تَفْتِنِّی «1» الآیة، و قال قائل من المنافقین: لا تنفروا فی الحرّ، فنزل قوله تعالی: وَ قالُوا لا تَنْفِرُوا فِی الْحَرِّ قُلْ نارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا
«2».
ثمّ إنّ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، تجهّز و أمر بالنفقة فی سبیل اللَّه، و أنفق أهل الغنی، و أنفق أبو بکر جمیع ما بقی عنده من ماله، و أنفق عثمان نفقة عظیمة لم ینفق أحد أعظم منها، قیل: کانت ثلاثمائة بعیر و ألف دینار.
ثمّ
إنّ رجالا من المسلمین أتوا النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هم البکّاءون، و کانوا سبعة نفر من الأنصار و غیرهم، و کانوا أهل حاجة، فاستحملوه. فقال: لا أجد ما أحملکم علیه،
فتولّوا یبکون، فلقیهم یامین ابن عمیر بن کعب النضریّ فسألهم عمّا یبکیهم فأعلموه، فأعطی أبا لیلی
______________________________
(1). 49.sv، 9inaroC
(2). 81.sv، 9inaroC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 278
(1) عبد الرحمن بن کعب و عبد اللَّه بن مغفّل المزنیّ بعیرا، فکانا یعتقبانه «1» مع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
و جاء المعذّرون من الأعراب فاعتذروا إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فلم یعذرهم اللَّه، و کان عدّة من المسلمین تخلّفوا من غیر شکّ، منهم: کعب بن مالک، و مرارة بن الربیع، و هلال بن أمیّة، و أبو خیثمة.
فلمّا سار رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، تخلّف عنه عبد اللَّه بن أبیّ المنافق فیمن تبعه من أهل النفاق، و
استخلف رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی المدینة سباع بن عرفطة، و علی أهله علیّ بن أبی طالب، فأرجف به المنافقون و قالوا: ما خلّفه إلّا استثقالا له. فلمّا سمع علیّ ذلک أخذ سلاحه و لحق برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأخبره ما قال المنافقون، فقال:
کذبوا و إنّما خلّفتک لما ورائی، فارجع فاخلفنی فی أهلی و أهلک، أما ترضی أن تکون منی بمنزلة هارون من موسی؟ إلّا أنّه لا نبیّ بعدی.
فرجع. فسار رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
ثمّ إنّ أبا خیثمة أقام أیّاما، فجاء یوما إلی أهله، و کانت له امرأتان، و قد رشّت کلّ امرأة منهما عریشها و برّدت له ماء و صنعت طعاما، فلمّا رآه قال: یکون رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی الحرّ و الریح و أبو خیثمة فی الظلّ البارد و الماء البارد مقیم! ما هذا بالنّصف، و اللَّه ما أحلّ عریشا منهما حتی ألحق برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم. فهیّأ زاده و خرج إلی ناضحه فرکبه، و
طلب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأدرکه بتبوک، فقال النّاس: یا رسول اللَّه هذا راکب مقبل. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: کن أبا خیثمة.
فقالوا: هو و اللَّه أبو خیثمة. و أتی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأخبره بخبره، فدعا له.
______________________________
(1). بعسفانة.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 279
(1) و
کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حین مرّ بالحجر، و هو بطریقة، و هو منزل ثمود، قال لأصحابه: لا تشربوا من هذا الماء شیئا و لا تتوضّئوا منه، و ما کان من عجین فألقوه و اعلفوه الإبل و لا تأکلوا منه شیئا، و لا یخرج اللّیلة أحد إلّا مع صاحب له. ففعل ذلک النّاس و لم یخرج أحد إلّا رجلین من بنی ساعدة خرج أحدهما لحاجته فأصابه جنون، و أمّا الّذی طلب بعیره فاحتمله الریح إلی جبلی طیِّئ، فأخبر بذلک رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: أ لم أنهکم أن لا یخرج أحد إلّا مع صاحب له؟ فأمّا الّذی خنق فدعا له فشفی، و أمّا الّذی حملته الریح فأهدته طیِّئ إلی رسول اللَّه بعد عوده إلی المدینة.
و أصبح النّاس بالحجر و لا ماء معهم، فشکوا ذلک إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فدعا اللَّه فأرسل سحابة فأمطرت حتی روی النّاس.
و کان بعض المنافقین یسیر مع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فلمّا جاء المطر قال له بعض المسلمین: هل بعد هذا شی‌ء؟ قال: سحابة مارّة.
و
ضلّت ناقة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی الطریق فقال لأصحابه، و فیهم عمارة بن حزم، و هو عقبیّ بدریّ: إنّ رجلا قال إنّ محمّدا یخبرکم الخبر من السماء و هو لا یدری أین ناقته، و إنّی و اللَّه لا أعلم إلّا ما علّمنی اللَّه عزّ و جلّ، و هی فی الوادی فی شعب کذا قد حبستها شجرة بزمامها، فانطلقوا فأتوه بها، فرجع عمارة إلی أصحابه فخبّرهم بما قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عن النّاقة تعجبا ممّا رأی.
و کان زید بن لصیت «1» القینقاعیّ منافقا و هو فی رحل عمارة قد قال هذه المقالة، فأخبر عمارة بأنّ زیدا قد قالها، فقام عمارة یطأ عنقه و هو یقول: فی رحلی داهیة و لا أدری!
______________________________
(1). الصلت.rcs .pus .BnI. نصیب.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 280
(1) اخرج عنی یا عدوّ اللَّه! فزعم بعض النّاس أنّ زیدا تاب [بعد ذلک] و حسن إسلامه، و قیل: لم یزل متّهما حتی هلک.
و وقف بأبی ذرّ جمله فتخلّف علیه،
فقیل: یا رسول اللَّه تخلّف أبو ذرّ.
فقال: ذروة فإن یک فیه خیر فسیلحقه اللَّه بکم، فکان یقولها لکلّ من تخلّف عنه، فوقف أبو ذرّ علی جمله، فلمّا أبطأ علیه أخذ رحله عنه و حمله علی ظهره و تبع النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ماشیا. فنظر النّاس فقالوا:
یا رسول اللَّه هذا رجل علی الطریق وحده. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: کن أبا ذرّ. فلمّا تأمّله النّاس قالوا: هو أبو ذرّ. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: یرحم اللَّه أبا ذرّ، یمشی وحده، و یموت وحده، و یبعث وحده، و یشهده عصابة من المؤمنین.
فلمّا نفی عثمان أبا ذرّ إلی الرّبذة أصابه بها أجله و لم یکن معه إلّا امرأته و غلامه، فأوصاهما أن یغسلاه و یکفّناه ثمّ یضعاه علی الطریق، فأوّل رکب یمرّ بهما یستعینان بهم علی دفنه، ففعلا ذلک، فاجتاز بهما عبد اللَّه بن مسعود فی رهط من أهل العراق، فأعلمته امرأة أبی ذرّ بموته. فبکی ابن مسعود و قال: صدق رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، تمشی وحدک، و تموت وحدک، و تبعث وحدک، ثمّ واروه.
و انتهی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی تبوک، فأتی یوحنّا ابن رؤبة صاحب أیلة فصالحه علی الجزیة و کتب له کتابا، فبلغت جزیتهم ثلاثمائة دینار، ثمّ زاد فیها الخلفاء من بنی أمیّة. فلمّا کان عمر بن عبد العزیز لم یأخذ منهم غیر ثلاثمائة، و صالح أهل أذرح علی مائة دینار فی کلّ رجب، و صالح أهل جرباء علی الجزیة، و صالح أهل مقنا «1» علی ربع ثمارهم.
______________________________
(1). 59.p ,frosdaleB .div؛ سفنا.A؛ مما.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 281
(1) و
أرسل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، خالد بن الولید إلی أکیدر ابن عبد الملک صاحب دومة الجندل، و کان نصرانیّا من کندة، فقال لخالد: إنّک تجده یصید البقر. فخرج خالد بن الولید حتی إذا کان من حصنه علی منظر العین و أکیدر علی سطح داره فباتت البقر تحکّ بقرونها باب الحصن، فقالت امرأته: هل رأیت مثل هذا قطّ؟ قال: لا و اللَّه، ثمّ نزل و رکب فرسه و معه نفر من أهل بیته، ثمّ خرج یطلب البقر، فتلقّتهم خیل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أخذته و قتلوا أخاه حسّانا، و أخذ خالد من أکیدر قباء دیباج مخوّص بالذهب فأرسله إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فجعل المسلمون یلمسونه و یتعجّبون منه. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أ تعجبون من هذا؟ لمنادیل سعد بن معاذ [1] فی الجنّة أحسن من هذا.
و قدم خالد بأکیدر علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فحقن دمه و صالحه علی الجزیة و خلّی سبیله. الکامل فی التاریخ ج‌2 281 ذکر غزوة تبوک ..... ص : 276
و أقام رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بتبوک بضع عشرة لیلة و لم یجاوزها، و لم یقدم علیه الروم و العرب المتنصّرة، فعاد إلی المدینة. و
کان فی الطریق ماء یخرج من وشل لا یروی إلّا الراکب و الراکبین بواد یقال له وادی المشقّق، فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: من سبقنا فلا یستقینّ منه شیئا حتی نأتیه، فسبقه نفر من المنافقین فاستقوا ما فیه، فلمّا جاءه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أخبروه بفعلهم، فلعنهم و دعا علیهم
، ثمّ نزل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلیه فوضع یده تحته [و جعل] یصبّ إلیها یسیرا من الماء، فدعا فیه و نضحه فی الوشل، فانخرق الماء جریا شدیدا، فشرب النّاس و استقوا. و سار رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حتی قارب المدینة، فأتاه خبر مسجد الضّرار، فأرسل مالک بن الدّخشم فحرقه
______________________________
[1] عبادة.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 282
(1) و هدمه، و أنزل اللَّه فیه: وَ الَّذِینَ اتَّخَذُوا مَسْجِداً ضِراراً وَ کُفْراً وَ تَفْرِیقاً بَیْنَ الْمُؤْمِنِینَ «1» الآیات. و کان الذین بنوه اثنی عشر رجلا، و کان قد أخرج من دار خذام بن خالد من بنی عمرو بن عوف. و قدم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و کان قد تخلّف عنه رهط من المنافقین، فأتوه یحلفون له و یعتذرون، فصفح عنهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و لم یعذرهم اللَّه و رسوله، و تخلّف أولئک النفر الثلاثة، و هم: کعب بن مالک، و هلال بن أمیّة، و مرارة بن الربیع، تخلّفوا من غیر شکّ و لا نفاق، فنهی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عن کلامهم، فاعتزلهم النّاس، فبقوا کذلک خمسین لیلة، ثمّ أنزل اللَّه توبتهم: وَ عَلَی الثَّلاثَةِ الَّذِینَ خُلِّفُوا حَتَّی إِذا ضاقَتْ عَلَیْهِمُ الْأَرْضُ بِما رَحُبَتْ وَ ضاقَتْ عَلَیْهِمْ أَنْفُسُهُمْ الآیات، إلی قوله: الصَّادِقِینَ «2»، و کان قدوم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، [المدینة من تبوک] فی رمضان.
(یامین النضریّ بالنون، و الضاد المعجمة. و عبد اللَّه بن مغفّل بالغین المعجمة، و الفاء المشدّدة المفتوحة. و زید بن لصیت باللام المضمومة، و الصاد المهملة المفتوحة، و آخره تاء مثنّاة من فوقها. و خذام بن خالد بالخاء المکسورة، و الذال المعجمتین. و أکیدر بالهمزة المضمومة، و الکاف المفتوحة، و الدال المهملة المکسورة، و آخره راء مهملة).
______________________________
(1). 107.sv، 9inaroC
(2).qqs811.sv، 9inaroC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 283
(1)

ذکر قدوم عروة بن مسعود الثقفیّ علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه و سلّم‌

و فیها قدم عروة بن مسعود الثقفیّ علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مسلما، و
قیل: بل أدرکه فی الطریق مرجعه من الطائف، و سأله أن یرجع إلی قومه بالإسلام، فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: إنّهم قاتلوک.
فقال: أنا أحبّ إلیهم من أبکارهم، و رجا أن یوافقوه لمنزلته فیهم، فلمّا رجع إلی الطائف صعد إلی علّیّة له و أشرف منها علیهم و أظهر الإسلام و دعاهم إلیه، فرموه بالنبل، فأصابه سهم فقتله، فقیل له: ما تری فی دمک؟ فقال:
کرامة أکرمنی اللَّه بها و شهادة ساقها إلیّ، لیس فیّ إلّا ما فی الشهداء الذین قتلوا مع رسول اللَّه، فادفنونی معهم. فلمّا مات دفنوه معهم. و
قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فیه: إنّ مثله فی قومه کمثل صاحب یس فی قومه.

ذکر قدوم وفد ثقیف‌

و فی هذه السنة فی رمضان قدم وفد ثقیف علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
و سبب ذلک أنّهم رأوا أنّ من یحیط بهم من العرب قد نصبوا لهم القتال و شنّوا الغارات علیهم، و کان أشدّهم فی ذلک مالک بن عوف النصریّ، فلا یخرج منهم مال إلّا نهب، و لا إنسان إلّا أخذ، فلمّا رأوا عجزهم اجتمعوا و أرسلوا عبد یالیل بن عمرو بن عمیر، و الحکم بن عمرو بن
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 284
(1) وهب، و شرحبیل بن غیلان، و هؤلاء من الأحلاف، و أرسلوا من بنی مالک عثمان بن أبی العاص، و أوس بن عوف، و نمیر بن خرشة، فخرجوا حتی قدموا علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأنزلهم فی قبّة فی المسجد، فکان خالد بن سعید بن العاص یمشی بینهم و بین النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یرسل إلیهم ما یأکلونه مع خالد، و کانوا لا یأکلون طعاما حتی یأکل خالد منه، حتی أسلموا.
و کان فیما سألوا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یدع الطاغیة، و هی اللات، لا یهدمها ثلاث سنین، فأبی علیهم، و کان قصدهم بذلک أن یتسلّموا [بترکها] من سفهائهم و نسائهم،
فنزلوا إلی شهر فلم یجبهم، و سألوه أن یعفیهم من الصلاة فقال: لا خیر فی دین لا صلاة فیه،
فأجابوا و أسلموا.
و أمّر علیهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عثمان بن أبی العاص، و کان أصغرهم، لما رأی من حرصه علی الإسلام و التفقّه فی الدّین. ثمّ رجعوا إلی بلادهم، و أرسل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، معهم المغیرة بن شعبة و أبا سفیان بن حرب لیهدما الطاغیة، فتقدم المغیرة فهدمها، و قام قومه من بنی شعیب دونه خوفا أن یرمی بسهم، و خرج نساء ثقیف حسّرا یبکین علیها، و أخذ حلیّها و مالها.
و کان أبو ملیح بن عروة بن مسعود و قارب بن الأسود بن مسعود قدما علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لما قتل عروة و الأسود، فأمرهما رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یقضیا منه دین عروة و الأسود ابنی مسعود، ففعلا، و
کان الأسود مات کافرا، فسأل ابنه قارب بن الأسود رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یقضی دین أبیه، فقال: إنّه کافر.
فقال: یصل مسلم ذا قرابته، یعنی أنّه أسلم فیصل أباه و إن کان مشرکا
.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 285
(1)

ذکر غزوة طیِّئ و إسلام عدیّ بن حاتم‌

فی هذه السنة فی شهر ربیع الآخر أرسل النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علیّ بن أبی طالب فی سریّة [إلی دیار] طیِّئ و أمره أن یهدم صنمهم الفلس [1]، فسار إلیهم و أغار علیهم، فغنم و سبی و کسر الصنم، و کان متقلّدا سیفین یقال لأحدهما مخذم و للآخر رسوب، فأخذهما علیّ و حملهما إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و کان الحارث بن أبی شمر أهدی السّیفین للصّنم، فعلّقا علیه، و أسر بنتا لحاتم الطائیّ، و حملت إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بالمدینة فأطلقها.
و أمّا إسلام عدیّ بن حاتم
فقال عدیّ: جاءت خیل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأخذوا أختی و ناسا فأتوا بهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقالت أختی: یا رسول اللَّه هلک الوالد و غاب الوافد فامنن علیّ منّ اللَّه علیک. فقال: و من وافدک؟ قالت: عدیّ بن حاتم. قال: الّذی فرّ من اللَّه و رسوله! فمنّ علیها، و إلی جانبه رجل قائم و هو علیّ بن أبی طالب، قال: سلیه حملانا. فسألته، فأمر لها به و کساها «1» و أعطاها نفقة.
قال عدیّ:
و کنت ملک طیِّئ آخذ منهم المرباع و أنا نصرانیّ، فلمّا قدمت خیل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، هربت إلی الشام من الإسلام و قلت أکون عند أهل دینی، فبینا أنا بالشام إذ جاءت أختی و أخذت تلومنی علی ترکها و هربی بأهلی دونها، ثمّ قالت لی: أری أن تلحق بمحمّد سریعا فإن کان نبیّا کان
______________________________
[1] القلس.
______________________________
(1).ivelper .Axemauq ,anucaltipicni .P .CnirojamcniH
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 286
(1) للسابق فضله، و إن کان ملکا کنت فی عزّ و أنت أنت.
قال: فقدمت علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فسلّمت علیه و عرّفته نفسی، فانطلق بی إلی بیته، فلقیته امرأة ضعیفة فاستوقفته، فوقف لها طویلا تکلّمه فی حاجتها، فقلت: ما هذا بملک، ثمّ دخلت بیته فأجلسنی علی وسادة و جلس علی الأرض، فقلت فی نفسی: ما هذا ملک. فقال لی: یا عدیّ إنّک تأخذ المرباع و هو لا یحلّ فی دینک، و لعلّک إنّما یمنعک من الإسلام ما تری من حاجتنا و کثرة عدوّنا، و اللَّه لیفیضنّ المال فیهم حتی لا یوجد من یأخذه، و و اللّه لتسمعنّ بالمرأة تسیر من القادسیّة علی بعیرها حتی تزور هذا البیت لا تخاف إلّا اللَّه، و و اللّه لتسمعنّ بالقصور البیض من بابل و قد فتحت.
قال:
فأسلمت، فقد رأیت القصور البیض و قد فتحت، و رأیت المرأة تخرج إلی البیت لا تخاف إلّا اللَّه، و و اللّه لتکوننّ الثالثة [1] لیفیضنّ المال حتی لا یقبله أحد.

ذکر قدوم الوفود علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه و سلّم‌

لما افتتح رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مکّة و أسلمت ثقیف و فرغ من تبوک ضربت إلیه وفود العرب من کلّ وجه، و إنّما کانت العرب تنتظر بإسلامها قریشا إذ کانوا أمام النّاس و أهل الحرم و صریح ولد إسماعیل بن إبراهیم علیه السلام، لا تنکر العرب ذلک، و کانت قریش هی التی نصبت الحرب لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و خلافه، فلمّا فتحت مکّة
______________________________
[1] الثلاثة.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 287
(1) و أسلمت قریش عرفت العرب أنّها لا طاقة لها بحرب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و لا عداوته، فدخلوا فی الدّین أفواجا، کما قال اللَّه تعالی:
إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَ الْفَتْحُ وَ رَأَیْتَ النَّاسَ یَدْخُلُونَ فِی دِینِ اللَّهِ أَفْواجاً فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ وَ اسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ کانَ تَوَّاباً «1».
و قدمت وفودهم فی هذه السنة، قدم وفد بنی أسد علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قالوا: أتیناک قبل أن ترسل إلینا [رسولا]، فأنزل اللَّه تعالی: یَمُنُّونَ عَلَیْکَ أَنْ أَسْلَمُوا «2»، الآیة. و فیها قدم وفد بلیّ فی شهر ربیع الأوّل. و فیها قدم وفد الزّاریین، و هم عشرة نفر.
و فیها
قدم علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، وفد بنی تمیم مع حاجب ابن زرارة بن عدس، و فیهم الأقرع بن حابس و الزّبرقان بن بدر و عمرو ابن الأهتم و قیس بن عاصم و الختّات و معتمر بن زید فی وفد عظیم و معهم عیینة بن حصن الفزاریّ، فلمّا دخلوا المسجد نادوا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، [من وراء حجراته] أن اخرج إلینا یا محمّد، فآذی ذلک رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و خرج إلیهم، فقالوا: جئنا نفاخرک فأذن لشاعرنا و خطیبنا، فأذن لهم، فقام عطارد فقال: الحمد للَّه الّذی له علینا الفضل الّذی جعلنا ملوکا و وهب لنا أموالا عظاما نفعل فیها المعروف و جعلنا أعزّ أهل المشرق و أکثرهم عددا، فمن یفاخرنا فلیعدّد مثل عددنا.
فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لثابت بن قیس: أجب الرجل.
فقام ثابت فقال:
الحمد للَّه الّذی له السماوات و الأرض خلقه، قضی فیهنّ أمره، و وسع
______________________________
(1). 3- 1.ssv، 110inaroC
(2). 17.sv، 49inaroC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 288
(1) کرسیه علمه، و لم یکن شی‌ء قطّ إلّا من فضله، ثمّ کان من قدرته أن جعلنا ملوکا، و اصطفی من خیر خلقه رسولا، أکرمهم نسبا، و أصدقهم حدیثا، و أفضلهم حسبا، فأنزل علیه کتابه، و ائتمنه علی خلقه، فکان خیرة اللَّه تعالی من العالمین، ثمّ دعا النّاس إلی الإیمان فآمن به المهاجرون من قومه و ذوی رحمه، أکرم النّاس نسبا و أحسن النّاس وجوها و خیر النّاس فعالا.
ثمّ کان أوّل الخلق استجابة للَّه حین دعاه نحن، فنحن أنصار اللَّه و وزراء رسوله نقاتل النّاس حتی یؤمنوا، فمن آمن باللَّه و رسوله منع ماله و دمه، و من کفر جاهدناه فی اللَّه أبدا، و کان قتله علینا یسیرا، و السلام علیکم.
فقالوا: یا رسول اللَّه ائذن لشاعرنا، فأذن له، فقام الزّبرقان بن بدر فقال:
نحن الکرام فلا حیّ یعادلنامنّا الملوک و فینا تنصب البیع
و کم قسرنا من الأحیاء کلّهم‌عند النّهاب و فضل العرب یتّبع
و نحن یطعم عند القحط مطعمنامن الشّواء إذا لم یؤنس القزع [1]
بما تری النّاس تأتینا سراتهم‌من کلّ أرض هویّا ثمّ نصطنع
فننحر الکوم عبطا [2] فی أرومتناللنّازلین إذا ما أنزلوا شبعوا
فلا ترانا إلی حیّ نفاخرهم‌إلّا استقادوا و کاد [3] الرّأس یقتطع
إنّا أبینا و لن یأبی [4] لنا أحدإنّا کذلک عند الفخر نرتفع
فمن یفاخرنا فی ذاک یعرفنافیرجع القول «1»و الأخبار تستمع
______________________________
[1] القرع. (و القزع: السحاب الرقیق، یرید إذا أخلفهم المطر فأجدبت أرضهم).
[2] غبطا.
[3] و کان.
[4] و لم یأب.
______________________________
(1). فیرجع القوم. 935.PmahcsiH -nbI
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 289
(1) قال: و کان حسّان بن ثابت غائبا، فدعاه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لیجیب شاعرهم. قال حسّان: فلمّا سمعت قوله قلت علی نحوه:
إنّ الذّوائب من فهر و إخوتهم‌قد بیّنوا سنّة للنّاس تتّبع
قوم إذا حاربوا ضرّوا عدوّهم‌أو حاولوا النّفع فی أشیاعهم نفعوا
یرضی بها کلّ من کانت سریرته‌تقوی الإله، و کلّ البرّ یصطنع
سجیّة تلک منهم غیر محدثةإنّ الخلائق، فاعلم، شرّها البدع
إن کان فی النّاس سبّاقون بعدهم‌فکلّ سبق لأدنی سبقهم تبع
لا یرقع النّاس ما أوهت أکفّهم‌عند الدّفاع و لا یوهون ما رقعوا
إن سابقوا النّاس یوما فاز سبقهم‌أو وازنوا أهل مجد بالنّدی متعوا
أعفّة ذکرت فی الوحی [1] عفّتهم‌لا یطبعون [2] و لا یزری بهم طمع
لا یبخلون [3] علی جار بفضلهم‌و لا یمسّهم من مطمع طبع
إذا نصبنا لحیّ لم ندبّ لهم‌کما یدبّ إلی الوحشیّة الذّرع [4]
کأنّهم فی الوغی و الموت مکتنع‌أسد بحلیة فی أرساغها فدع
أکرم بقوم رسول اللَّه شیعتهم‌إذا تفرّقت الأهواء و الشّیع
فإنّهم أفضل الأحیاء کلّهم‌إن جدّ بالناس جدّ القول أو شمعوا فلمّا فرغ حسّان قال الأقرع بن حابس: إنّ هذا الرجل لمؤتّی له، خطیبهم أخطب من خطیبنا، و شاعرهم أشعر من شاعرنا، ثمّ أسلموا و أجازهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و فیهم أنزل اللَّه تعالی: إِنَّ الَّذِینَ
______________________________
[1] الحی.
[2] لا یطمعون. (و لا یطبعون: لا یدنسون).
[3] لا ینحلون.
[4] (الذرع: ولد البقرة الوحشیة).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 290
(1) یُنادُونَکَ مِنْ وَراءِ الْحُجُراتِ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْقِلُونَ الآیات «1».
(الختّات بالخاء المعجمة، و تاءین کلّ واحدة منهما معجمة باثنتین من فوق. و عیینة بضمّ العین المهملة، و یائین کلّ واحدة منهما مثنّاة من تحت، و نون).
و فیها قدم علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، کتب ملوک حمیر مقرّین بالإسلام مع رسولهم الحارث بن عبد کلال و النّعمان قیل ذی رعین و همدان، فأرسل إلیه زرعة ذو یزن مالک بن مرّة الرهاوی بإسلامهم، و کتب إلیهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یأمرهم بما علیهم فی الإسلام و ینهاهم عمّا حرم علیهم. و فیها قدم وفد بهراء علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فنزلوا علی المقداد بن عمرو. و فیها قدم وفد بنی البکّاء. و فیها قدم وفد بنی فزارة فیهم خارجة بن حصن. و فیها قدم وفد ثعلبة بن منقذ. و فیها
قدم وفد سعد بن بکر، و کان وافدهم ضمام بن ثعلبة، فسأل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عن شرائع الإسلام و أسلم، فلمّا رجع إلی قومه قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لئن صدق لیدخلنّ الجنّة،
فلمّا قدم علی قومه اجتمعوا إلیه فکان أوّل ما تکلّم به أن قال: بئست اللات و العزّی! فقالوا: اتّق البرص و الجذام و الجنون. فقال: ویحکم إنّهما لا یضرّان و لا ینفعان، و إنّ اللَّه قد بعث رسولا و أنزل علیه کتابا و قد استنقذکم به ممّا کنتم فیه، و أظهر إسلامه، فما أمسی ذلک الیوم فی حاضره رجل مشرک و لا امرأة مشرکة، فما سمع بوافد قوم کان أفضل من ضمام بن ثعلبة.
______________________________
(1). 4.sv، 49inaroc
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 291
(1)

ذکر حجّ أبی بکر، رضی اللَّه عنه‌

و فیها حجّ أبو بکر بالنّاس و معه عشرون بدنة لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و لنفسه خمس بدنات، و کان فی ثلاثمائة رجل،
فلمّا کان بذی الحلیفة أرسل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی أثره علیّا و أمره بقراءة سورة براءة علی المشرکین، فعاد أبو بکر و قال: یا رسول اللَّه أنزل فیّ شی‌ء؟
قال: لا، و لکن لا یبلّغ عنی إلّا أنا أو رجل منی، ألا ترضی یا أبا بکر أنّک کنت معی فی الغار و صاحبی علی الحوض؟ قال: بلی، فسار أبو بکر أمیرا علی الموسم، فأقام النّاس الحجّ و حجّت العرب الکفّار علی عادتهم فی الجاهلیّة، و علیّ یؤذّن ببراءة، فنادی یوم الأضحی: لا یحجّنّ بعد العام مشرک و لا یطوفنّ بالبیت عریان، و من کان بینه و بین رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عهد فأجله إلی مدّته
. و رجع المشرکون، فلام بعضهم بعضا و قالوا:
ما تصنعون و قد أسلمت قریش؟ فأسلموا.
و فی هذه السنة فرضت الصدقات، و فرّق رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فیها عمّاله.
و فیها فی شعبان توفّیت أمّ کلثوم بنت النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هی زوج عثمان بن عفّان و غسّلتها أسماء بنت عمیس و صفیّة بنت عبد المطّلب، و قیل: غسّلتها نسوة من الأنصار، منهنّ أمّ عطیّة، و صلّی علیها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و نزل فی حفرتها أبو طلحة.
و فیها مات عبد اللَّه بن أبیّ بن سلول رأس المنافقین، و کان ابتداء مرضه فی شوّال،
فلمّا توفّی جاء ابنه عبد اللَّه إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فسأله قمیصه، فأعطاه، فکفّنه فیه، و جاء رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لیصلّی علیه، فقام عمر فی صدره و قال: یا رسول اللَّه أ تصلّی علیه و قد قال یوم
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 292
(1) کذا کذا و کذا؟ یعدّد أیّامه، و رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یتبسّم ثمّ قال: أخّر عنی عمر، قد خیّرت فاخترت، قد قیل لی: اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ، إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِینَ مَرَّةً فَلَنْ یَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ «1»، و لو علمت أن لو زدت علی السّبعین غفر لهم لزدت،
ثمّ صلّی علیه و قام علی قبره حتی فرغ منه، فأنزل اللَّه تعالی: وَ لا تُصَلِّ عَلی أَحَدٍ مِنْهُمْ ماتَ أَبَداً وَ لا تَقُمْ عَلی قَبْرِهِ «2» الآیة. و فیها نعی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، النجاشیّ للمسلمین، و کان موته فی رجب سنة تسع، و صلّی علیه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم. و فیها توفّی أبو عامر الراهب عند النجاشیّ.
______________________________
(1). 80.sv، 9inaroC
(2). 84.sv، 9inaroC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 293
(1)

10 ذکر الأحداث فی سنة عشر

ذکر وفد نجران مع العاقب و السیّد

و فیها أرسل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، خالد بن الولید إلی بنی الحارث بن کعب بنجران و أمره أن یدعوهم إلی الإسلام ثلاثا، فإن أجابوا أقام فیهم و علّمهم شرائع الإسلام، و إن لم یفعلوا قاتلهم. فخرج إلیهم و دعاهم إلی الإسلام، فأجابوا و أسلموا، فأقام فیهم و کتب إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یعلمه إسلامهم، و عاد خالد و معه وفدهم فیهم قیس بن الحصین بن یزید بن قینان [1] ذی الغصّة و یزید بن عبد المدان و غیرهما، فقدموا علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ثمّ عادوا عنه فی بقیّة شوّال أو فی ذی الحجّة، و أرسل إلیهم عمرو بن حزم یعلّمهم شرائع الإسلام و یأخذ صدقاتهم، و کتب معه کتابا، و توفّی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و عمرو بن حزم علی نجران.
و أمّا نصاری نجران فإنّهم أرسلوا العاقب و السیّد فی نفر إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أرادوا مباهلته، فخرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و معه علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین، فلمّا رأوهم قالوا: هذه وجوه لو أقسمت علی اللَّه أن یزیل الجبال لأزالها، و لم یباهلوه و صالحوه علی ألفی حلّة ثمن کلّ حلّة أربعون درهما، و علی أن یضیفوا رسل رسول اللَّه،
______________________________
[1] (فی الطبری: الحصین بن یزید بن قنان).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 294
(1) صلّی اللَّه علیه و سلّم، و جعل لهم ذمّة اللَّه تعالی و عهده ألّا یفتنوا «1» عن دینهم و لا یعشروا، و شرط علیهم أن لا یأکلوا الرّبا و لا یتعاملوا به. فلمّا استخلف أبو بکر عاملهم [بذلک]، فلمّا استخلف عمر أجلی أهل الکتاب عن الحجاز و أجلی أهل نجران، فخرج بعضهم إلی الشام و بعضهم إلی نجرانیّة الکوفة، و اشتری منهم عقارهم و أموالهم. و قیل: إنّهم کانوا قد کثروا فبلغوا أربعین ألفا فتحاسدوا بینهم، فأتوا عمر بن الخطّاب و قالوا: أجلنا، و کان عمر بن الخطّاب قد خافهم علی المسلمین فاغتنمها فأجلاهم، فندموا بعد ذلک ثمّ استقالوه فأبی، فبقوا کذلک إلی خلافة عثمان.
فلمّا ولی علیّ أتوه و قالوا:
ننشدک اللَّه خطّک بیمینک. فقال: إنّ عمر کان رشید الأمر و أنا أکره خلافه،
و کان عثمان قد أسقط عنهم مائتی حلّة، و کان صاحب النجرانیّة بالکوفة یبعث إلی من بالشام و النواحی من أهل نجران یجبونهم الحلل.
فلمّا ولی معاویة و یزید بن معاویة شکوا إلیه تفرّقهم و موت من مات منهم و إسلام من أسلم منهم، و کانوا قد قلّوا، و أروه کتاب عثمان، فوضع عنهم مائتی حلّة تکملة أربعمائة حلّة. فلمّا ولی الحجّاج العراق و خرج علیه عبد الرحمن بن محمّد بن الأشعث اتّهم الدهاقین بموالاته و اتّهمهم معهم فردّهم إلی ألف و ثلاثمائة حلّة و أخذهم بحلل وشی. فلمّا ولی عمر بن عبد العزیز شکوا إلیه فناءهم و نقصهم و إلحاح العرب علیهم بالغارة و ظلم الحجّاج، فأمر بهم فأحصوا و وجدوا علی العشر من عدّتهم الأولی، فقال: أری هذا الصلح جزیة و لیس علی أرضهم شی‌ء و جزیة المسلم و المیت ساقطة، فألزمهم مائتی حلّة. فلمّا تولّی یوسف بن عمر الثقفی [1] ردّهم إلی أمرهم الأوّل
______________________________
[1] تعاقب.
______________________________
(1). یفئوا.B؛ یقتلوا.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 295
(1) عصبیّة للحجّاج. فلمّا استخلف السفّاح عمدوا إلی طریقه یوم ظهوره من الکوفة فألقوا فیها الریحان و نثروا علیه، فأعجبه ذلک من فعلهم، ثمّ رفعوا إلیه أمرهم و تقرّبوا إلیه بأخواله بنی الحارث بن کعب، فکلّمه فیهم عبد اللَّه ابن الحارث فردّهم إلی مائتی حلّة. فلمّا ولی الرشید شکوا إلیه العمّال فأمر أن یعفوا من العمّال و أن یکون مؤدّاهم بیت المال.
و فیها قدم وفد سلامان فی شوال، و هم سبعة نفر، رأسهم حبیب السلامانیّ.
و فیها قدم وفد غبشان فی رمضان، و وفد عامر فی شهر رمضان أیضا. و فیها قدم وفد الأزد رأسهم صرد بن عبد اللَّه فی بضعة عشر رجلا، فأسلم، و أمّره رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی من أسلم من قومه، و أمره أن یجاهد المشرکین، فسار إلی مدینة جرش، و فیها قبائل من الیمن فیهم خثعم، فحاصرهم قریبا من شهر فامتنعوا منه فرجع حتی کان بجبل یقال له کشر، فظنّ أهل جرش أنّه منهزم فخرجوا فی طلبه فأدرکوه، فعطف علیهم فقاتلهم قتالا شدیدا، و
قد کان أهل جرش بعثوا رجلین منهم إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ینظران حاله. فبینما هما عنده إذ قال:
بأیّ بلاد اللَّه شکر؟ فقالا: ببلادنا جبل یقال له کشر. فقال: إنّه لیس بکشر و لکنّه شکر، و إنّ بدن اللَّه لتنحر عنده الآن. فقال لهما أبو بکر أو عثمان:
و یحکما إنّه ینعی لکما قومکما فاسألاه أن یدعو اللَّه یرفع عنهم، ففعلا، فقال: اللَّهمّ ارفع عنهم،
فخرجا من عنده إلی قومهما فوجداهم قد أصیبوا ذلک الیوم فی تلک الساعة التی ذکر فیها النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حالهم، و خرج وفد جرش إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأسلموا.
و فیها قدم وفد مراد مع فروة بن مسیک المرادیّ علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مفارقا لملوک کندة، و قد کان قبیل الإسلام بین
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 296
(1) مراد و همدان وقعة ظفرت [فیها] همدان و أکثروا القتل فی مراد، و کان یقال لذلک الیوم یوم الرّزم [1]، و کان رئیس همدان الأجدع بن مالک والد مسروق، و فی ذلک یقول فروة:
فإن نغلب فغلّابون قدماو إن نهزم فغیر مهزّمینا
و ما إن طبّنا جبن و لکن‌منایانا و دولة آخرینا
کذاک الدّهر دولته سجال‌تکرّ صروفه حینا و حینا
فبینا ما یسرّ به و یرضی‌و لو لبست غضارته سنینا
إذ انقلبت به کرّات دهرفألفی للأولی غبطوا طحینا
و من یغبط بریب الدّهر منهم‌یجد ریب الزّمان له [2] خؤونا
فلو خلد الملوک إذا خلدناو لو بقی الکرام إذا بقینا
فأفنی ذاکم [3] سروات قوم‌کما أفنی القرون الأوّلینا و لما توجّه فروة إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مفارقا لقومه قال:
لمّا رأیت ملوک کندة أعرضت‌کالرّجل خان الرّجل عرق نسائها
یمّمت راحلتی أؤمّ محمّداأرجو فضائلها و حسن ثرائها
فلمّا انتهی إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال له: یا فروة هل ساءک ما أصاب قومک یوم الرّزم؟ فقال: یا رسول اللَّه من ذا یصیب قومه مثل ما أصاب قومی و لم یسؤه ذلک؟ فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم:
إنّ ذلک لا یزید قومک فی الإسلام إلّا خیرا [4]
، فاستعمله رسول اللَّه، صلّی
______________________________
[1] الرّدم. (و الرّزم: موضع فی بلاد مراد).
[2] لهم.
[3] ذلکم.
[4] خرافا.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 297
(1) اللَّه علیه و سلّم، علی مراد و زبید و مذحج کلّها و بعث معه خالد بن سعید ابن العاص، فکان علی الصدقات إلی أن توفّی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
و فیها أرسل فروة بن عمرو الجذامیّ ثمّ النّفاثیّ رسولا إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بإسلامه و أهدی له بغلة بیضاء، و کان فروة عاملا للروم علی من یلیهم من العرب، و کان منزله معان فی أرض الشام، فلمّا بلغ الروم إسلامه طلبوه حتی أسروه فحبسوه، فقال فی محبسه ذلک:
طرقت سلیمی موهنا فشجانی «1»و الرّوم بین الباب و القربان «2»
صدّ الخیال و ساءه ما قد رأی‌و هممت أن أغفی و قد أبکانی
لا تکحلنّ العین بعدی إثمداسلمی و لا تدننّ للإنسان فلمّا اجتمعت الروم لصلبه علی ماء لهم یقال له عفری بفلسطین قال:
ألا هل أتی سلمی بأنّ خلیلهاعلی ماء عفری فوق إحدی الرّواحل
علی ناقة لم یلقح «3»الفحل [1] أمّهامشذّبة أطرافها بالمناجل و هذا من أبیات المعانی. فلمّا قدموه لیصلبوه قال:
بلّغ مراة المسلمین بأنّنی‌سلم لربّی أعظمی و مقامی ثمّ ضربوا عنقه و صلبوه.
و فیها قدم وفد زبید علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مع عمرو
______________________________
[1] القلح.
______________________________
(1). موهنا أصحابی 958.PmahcsiH -nbI
(2). و القروان.c. 1mahcsiH -nbI؛ و العرفان.A
(3). یضرب.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 298
(1) ابن معدیکرب، و کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قد استعمل علی زبید و مراد فروة بن مسیک فی هذه السنة قبل قدوم عمرو، فلمّا عاد عمرو من عند رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أقام فی قومه بنی زبید و علیهم فروة، فلمّا توفّی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ارتدّ عمرو.
و فیها قدم وفد عبد القیس علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و فیهم الجارود بن عمرو، و کان نصرانیّا فأسلم و أسلم من معه، و کان الجارود حسن الإسلام، نهی قومه عن الردّة بعد موت النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لما ارتدّوا مع الغرور، و هو المنذر بن النعمان، و قد کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بعث العلاء بن الحضرمیّ قبل الفتح إلی المنذر بن ساوی العبدیّ فأسلم و حسن إسلامه، ثمّ هلک بعد وفاة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قبل ردّة أهل البحرین، و العلاء أمیر لرسول اللَّه علی البحرین.
و فیها قدم وفد بنی حنیفة و فیهم مسیلمة، و کان منزله فی دار ابنة الحارث امرأة من الأنصار، و اجتمع مسیلمة برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ثمّ عاد إلی الیمامة و تنبّأ و تکذّب [لهم] و ادّعی أنّه شریک رسول اللَّه فی النبوّة، فاتّبعه بنو حنیفة.
و فیها
قدم وفد کندة مع الأشعث بن قیس، و کانوا ستّین راکبا، فقال الأشعث: نحن بنو آکل المرار و أنت ابن آکل المرار. فقال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: نحن بنو النضر بن کنانة لا نقفو أمّنا و لا ننتفی من أبینا.
و فیها قدم وفد محارب. و فیها قدم وفد الرّهاویّین، و هم بطن من مذحج.
(و رهاء بفتح الراء، قاله عبد الغنی بن سعید). و فیها قدم وفد عبس. و فیها قدم وفد صدف، وافوا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی حجّة الوداع. و فیها قدم وفد خولان، و کانوا عشرة.
و فیها قدم وفد بنی عامر بن صعصعة فیهم عامر بن الطّفیل و أربد بن قیس
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 299
(1) و جبّار «1» بن سلمی، بضمّ السین و بالإمالة، بن مالک بن جعفر، و کان عامر یرید الغدر برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال له قومه: إنّ النّاس قد أسلموا فأسلم. فقال: لا أتبع عقب هذا الفتی، ثمّ قال لأربد: إذا قدمنا علیه فإنّی شاغله عنک فاعله بالسیف من خلفه. فلمّا قدموا جعل یکلّم النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یشغله لیفتک به أربد، فلم یفعل أربد شیئا،
فقال عامر للنبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لأملأنّها علیک خیلا و رجالا، فلمّا ولّی قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: اللَّهمّ اکفنی عامرا.
فلمّا خرجوا قال عامر لأربد: لم لم تقتله؟ قال: کلّما هممت بقتله دخلت بینی و بینه حتی ما أری غیرک، أ فأضربک بالسیف؟ و رجعوا، فلمّا کانوا ببعض الطریق أرسل اللَّه علی عامر بن الطفیل الطاعون فقتله، و إنّه لفی بیت امرأة سلولیّة، فمات و جعل یقول: یا بنی عامر أ غدّة کغدّة البعیر و موت فی بیت سلولیّة! و أرسل اللَّه علی أربد صاعقة فأحرقته، و کان أربد ابن قیس أخا لبید بن ربیعة لأمّه.
و فیها
قدم علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، وفد طیِّئ فیهم زید الخیل، و هو سیّدهم، فأسلموا و حسن إسلامهم. و قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: ما ذکر لی رجل من العرب [بفضل] ثمّ جاءنی إلّا رأیته دون ما یقال فیه إلّا ما کان من زید الخیل، ثمّ سمّاه زید الخیر و أقطع له فید و أرضین معها.
فلمّا رجع أصابته الحمّی بقریة من نجد فمات بها.
و فیها
کتب مسیلمة الکذّاب إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یذکر أنّه شریکه فی النبوّة، و أرسل الکتاب مع رسولین، فسألهما رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عنه، فصدّقاه. فقال لهما: لو لا أنّ الرسل لا تقتل لقتلتکما [1].
______________________________
[1] لقتلتهما.
______________________________
(1). حسان.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 300
(1) و کان کتاب مسیلمة: من مسیلمة رسول اللَّه إلی محمّد رسول اللَّه، أمّا بعد فإنّی قد أشرکت معک فی الأمر و إنّ لنا نصف الأرض و لقریش نصفها، و لکن قریشا قوم یعتدون.
فکتب إلیه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: بسم اللَّه الرّحمن الرحیم، من محمّد رسول اللَّه إلی مسیلمة الکذّاب، أمّا بعد فالسّلام علی من اتّبع الهدی، فإنّ الأرض للَّه یورثها من یشاء من عباده و العاقبة للمتّقین.
و قیل: إن دعوی مسیلمة و غیره النبوّة کانت بعد حجّة الوداع و مرضته التی مات فیها. فلمّا سمع النّاس بمرضه وثب الأسود العنسیّ بالیمن، و مسیلمة بالیمامة، و طلیحة فی بنی أسد.

ذکر إرسال علیّ إلی الیمن و إسلام همدان‌

فی هذه السنة بعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علیّا إلی الیمن، و قد کان أرسل قبله خالد بن الولید إلیهم یدعوهم إلی الإسلام فلم یجیبوه، فأرسل علیّا و أمره أن یعقل خالدا و من شاء من أصحابه، ففعل، و
قرأ علیّ کتاب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی أهل الیمن، فأسلمت همدان کلّها فی یوم واحد، فکتب بذلک إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقال: السلام علی همدان، یقوله ثلاثا،
ثمّ تتابع أهل الیمن علی الإسلام، و کتب بذلک إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فسجد شکرا للَّه تعالی.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 301
(1)

ذکر بعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم أمراءه علی الصدقات‌

و فیها بعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أمراءه و عمّاله علی الصدقات، فبعث المهاجر بن أبی أمیّة بن المغیرة إلی صنعاء، فخرج علیه العنسیّ و هو بها، و بعث زیاد بن لبید الأنصاریّ إلی حضرموت علی صدقاتهم، و بعث عدیّ بن حاتم الطائیّ علی صدقات طیِّئ و أسد، و بعث مالک بن نویرة علی صدقات [بنی] حنظلة، و جعل الزبرقان بن بدر و قیس بن عاصم علی صدقات سعد ابن زید مناة بن تمیم، و بعث العلاء بن الحضرمیّ إلی البحرین، و بعث علیّ ابن أبی طالب إلی نجران لیجمع صدقاتهم و جزیتهم و یعود، ففعل و عاد، و لقی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بمکّة فی حجّة الوداع، و استخلف علی الجیش الّذی معه رجلا من أصحابه، و سبقهم إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فلقیه بمکّة، فعمد الرجل إلی الجیش فکساهم کلّ رجل حلّة من البزّ الّذی مع علیّ،
فلمّا دنا الجیش خرج علیّ لیتلقّاهم فرأی علیهم الحلل، فنزعها عنهم، فشکاه الجیش إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقام النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، خطیبا فقال: أیّها النّاس لا تشکوا علیّا فو اللَّه [إنه] لأخشن [1] فی ذات اللَّه و فی سبیل اللَّه.
______________________________
[1] فهو لأخشن.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 302
(1)

ذکر حجّة الوداع‌

خرج رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی الحجّ لخمس بقین من ذی القعدة لا یذکر النّاس إلّا الحجّ، فلمّا کان بسرف أمر النّاس أن یحلّوا بعمرة إلّا من ساق الهدی، و
کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قد ساق الهدی و ناس معه، و کان علیّ بن أبی طالب قد لقیه محرما، فقال له النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: حلّ کما حلّ أصحابک. فقال: إنّی قد أهللت بما أهلّ به رسول اللَّه، فبقی علی إحرامه، و نحر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، الهدی عنه و عن علیّ و حجّ بالنّاس فأراهم مناسکهم و علّمهم سنن حجّهم و خطب خطبته التی بیّن فیها للنّاس ما بیّن، و کان الّذی یبلّغ عنه بعرفة ربیعة بن أمیّة بن خلف لکثرة النّاس، فقال بعد حمد اللَّه:
أیّها النّاس اسمعوا قولی فلعلّی لا ألقاکم بعد عامی هذا بهذا الموقف أبدا. أیّها النّاس إنّ دماءکم و أموالکم علیکم حرام کحرمة یومکم هذا، و کلّ ربا موضوع، لکم رءوس أموالکم، و إنّ ربا العبّاس بن عبد المطّلب موضوع کلّه، و کلّ دم کان فی الجاهلیّة موضوع، و أوّل دم أضع دم [ابن] ربیعة بن الحارث بن عبد المطّلب، و کان مسترضعا فی بنی لیث فقتلته هذیل. أیّها النّاس إنّ الشیطان قد یئس أن یعبد بأرضکم هذه أبدا و لکنّه یطاع فیما سوی ذلک و قد رضی بما تحقرون من أعمالکم. أیّها النّاس إِنَّمَا النَّسِی‌ءُ زِیادَةٌ فِی الْکُفْرِ [1]، و إنّ الزمان قد استدار کهیئته یوم خلق اللَّه السموات و الأرض، و إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنا عَشَرَ شَهْراً [2]. أیّها النّاس استوصوا بالنساء خیرا.
و هی خطبة طویلة.
______________________________
[1] (سورة التوبة 9، الآیة 37).
[2] (سورة التوبة 9، الآیة 36).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 303
(1) و
قال حین وقف بعرفة: هذا الموقف- للجبل الّذی هو علیه- و کلّ عرفة
موقف. و
قال بالمزدلفة: هذا الموقف و کلّ مزدلفة موقف. و لما نحر بمنی قال: هذا المنحر و کلّ منی منحر.
فقضی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، الحجّ، و کانت حجّة الوداع و حجّة البلاغ [1]، و ذلک أنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لم یحجّ بعدها، و أری النّاس مناسکهم و علّمهم حجّهم.

ذکر عدد غزواته، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و سرایاه‌

و کان آخر غزوة [غزاها] رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بنفسه غزوة تبوک، و جمیع غزواته بنفسه تسع عشرة غزوة. قال الواقدیّ: هکذا یرویه أهل العراق عن زید بن أرقم، و هو خطأ لأنّ زیدا غزا مؤتة مع عبد اللَّه بن رواحة و هو ردیفه علی رحله، و لم یغز مع النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، غیر ثلاث غزوات أو أربع، و قیل: غزا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ستّا و عشرین غزوة، و قیل: سبعا و عشرین، فمن قال: ستّا و عشرین جعل غزوة خیبر و وادی القری واحدة لأنّه لم یرجع من خیبر إلی منزله، و من فرّق بینهما جعل غزواته سبعا و عشرین، جعل خیبر غزوة و وادی القری غزوة.
و أوّل غزوة غزاها ودّان، و هی الأبواء، ثمّ بواط بناحیة رضوی، ثمّ العشیرة، ثمّ بدر الأولی لطلب کرز بن جابر، ثمّ بدر التی قتل فیها قریشا، ثمّ غزوة بنی سلیم، ثمّ غزوة السّویق، ثمّ غزوة غطفان، و هی غزوة ذی أمرّ، ثمّ غزوة بحران بالحجاز، ثمّ غزوة أحد، ثمّ غزوة حمراء الأسد، ثمّ غزوة بنی النّضیر، ثمّ غزوة ذات الرّقاع، ثمّ غزوة بدر الآخرة،
______________________________
[1] البلاغة.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 304
(1) ثمّ غزوة «1» دومة الجندل، ثمّ غزوة الخندق، ثمّ غزوة بنی قریظة، ثمّ غزوة بنی لحیان من هذیل، ثمّ غزوة ذی قرد، ثمّ غزوة بنی المصطلق، ثمّ غزوة الحدیبیّة، ثمّ غزوة خیبر، ثمّ عمرة القضاء، ثمّ غزوة فتح مکّة، ثمّ غزوة حنین، ثمّ غزوة الطائف، ثمّ غزوة تبوک، قاتل منها فی تسع غزوات: بدر و أحد و الخندق و قریظة و المصطلق و خیبر و الفتح و حنین و الطائف.
و اختلف فی عدد سرایاه، فقیل: کانت خمسا و ثلاثین ما بین سریّة و بعث، و قیل: ثمانیا و أربعین.
و فی هذه السنة قدم جریر بن عبد اللَّه البجلیّ فی رمضان مسلما، فبعثه إلی ذی الخلصة فهدمها، و کان من حجر أبیض بتبالة [1]، و هو صنم بجیلة و خثعم و أزد السراة، فلمّا أتی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، خبر هدمه سجد شکرا للَّه تعالی.
و فیها أسلم باذان «2» بالیمن و بعث بإسلامه إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
______________________________
[1] بثبالة.
______________________________
(1). غزوة ذات الحرمات.dda .B
(2). زادان.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 305
(1)

ذکر عدد حجّ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و عمره‌

قال جابر: حجّ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حجّتین، حجّة قبل أن یهاجر و حجّة بعد ما هاجر معها عمرة. و قال ابن عمر: اعتمر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ثلاث عمر، و قالت عائشة: أربع عمر، و روی مثل ذلک عن ابن عمر.

ذکر صفة النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أسمائه و خاتم النبوّة

قال علیّ بن أبی طالب: کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لیس بالطویل و لا بالقصیر، ضخم الرأس و اللّحیة، شثن الکفّین و القدمین، ضخم الکرادیس، مشربا وجهه حمرة، طویل المسربة، إذا مشی تکفّأ تکفّؤا کأنّما ینحطّ من صبب، لم أر قبله و لا بعده مثله، و کان أدعج العینین، سبط الشعر، سهل الخدّین، ذا وفرة، کأنّ عنقه إبریق فضّة، و إذا التفت التفت جمیعا، کأنّ العرق فی وجهه اللّؤلؤ الرطب لطیب عرقه و ریحه.
قال أبو عبیدة و غیره: شثن الکفّین و القدمین، یعنی أنّهما إلی الغلظ [أقرب]، و قوله: ضخم الکرادیس، یعنی ألواح الأکتاف، و المسربة الشعر ما بین السّرّة و اللّبّة، و الصبب الانحدار، و الدّعج فی العین السواد، و السبط من الشعر ضد الجعد.
و کان بین کتفیه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، خاتم النبوّة، و هی بضعة ناشزة حولها شعر.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 306
(1) و أمّا أسماؤه فهی کما [1]
قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أنا محمّد، و أنا أحمد و المقفّی [2] و الحاشر و نبیّ الرحمة و نبیّ التوبة و نبیّ الملحمة [3] و العاقب و الماحی الّذی یمحو اللَّه به الکفر.
و الحاشر الّذی یحشر النّاس علی قدمه. و العاقب آخر الأنبیاء.
و أمّا شعره و شیبة فقال أنس: لم یشنه اللَّه بالشیب، و قیل: کان فی مقدّم [4] لحیته عشرون شعرة بیضاء و لم یخضب. قال جابر بن سمرة: و کان فی مفرق رأسه شعرات بیض إذا دهنه غطاهنّ الدهن، و أخرجت أمّ سلمة شعره مخضوبا بالحنّاء و الکتم. و قال أبو رمثة: کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یخضب، و کان شعره یبلغ کتفیه أو منکبیه. و قالت أمّ هانئ: کان له ضفائر أربع.

ذکر شجاعته، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و جوده‌

قال أنس: کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أشجع النّاس، و أسمح النّاس، و أحسن النّاس، وقع فی المدینة فزع فرکب فرسا عریا فسبق النّاس إلیه فجعل یقول: أیّها النّاس لم تراعوا لم تراعوا.
و
قال علیّ بن أبی طالب: کنّا إذا اشتدّ البأس اتّقینا برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فکان أقربنا إلی العدوّ،
و کفی بهذا شجاعة أنّ مثل علیّ الّذی هو هو فی شجاعته یقول هذا، و قد تقدّم فی غزواته ما یستدلّ به علی تمکّنه من الشجاعة و أنّه لم یقاربه فیها أحد.
______________________________
[1] فإنّه.
[2] و المقتفی.
[3] الملحة.
[4] قدم.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 307
(1)

ذکر عدد أزواج النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم و سراریه و أولاده‌

قال ابن الکلبیّ: إنّ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، تزوّج خمس عشرة امرأة، و دخل بثلاث عشرة، و جمع بین إحدی عشرة، و توفّی عن تسع.
و أوّل امرأة تزوّجها خدیجة بنت خویلد، و کان تزوّجها قبله عتیق بن عائذ [1] ابن عبد اللَّه بن مخزوم و مات عنها، و تزوّجها بعد عتیق أبو هالة بن زرارة بن نبّاش التمیمیّ، فولدت له هند بن أبی هالة، ثمّ مات عنها، فتزوّجها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فولدت له ثمانیة: القاسم و الطّیب و الطاهر و عبد اللَّه و زینب و رقیّة و أمّ کلثوم و فاطمة، فأمّا الذکور فماتوا و هم صغار، و أمّا الإناث فبلغن و نکحن و ولدن، و لم یتزوّج علی خدیجة فی حیاتها أحدا [2] و کان موتها قبل الهجرة بثلاث سنین، و لم یولد له ولد من غیرها إلّا إبراهیم.
فلمّا توفّیت خدیجة نکح بعدها سودة بنت زمعة، و قیل عائشة، فأمّا عائشة فکانت یوم تزوّجها صغیرة بنت ستّ سنین، و أمّا سودة فکانت امرأة ثیّبا، و کانت قبله عند السّکران بن عمرو بن عبد شمس أخی سهیل بن عمرو، و کان من مهاجرة الحبشة فتنصّر بها و مات، فخلف علیها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو بمکّة، و کان الّذی خطبها علیه خولة بنت حکیم زوجة عثمان بن مظعون، فدخل بسودة بمکّة، زوّجها منه أبوها زمعة بن قیس، فلمّا تزوّجها کان أخوها عبد بن زمعة غائبا، فلمّا قدم جعل یحثی
______________________________
[1] (فی الطبری: عابد).
[2] إحدی.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 308
(1) التراب علی رأسه، فلمّا أسلم قال: إنّی سفیه حیث فعلت ذلک، و ندم علی ما کان منه.
و أمّا عائشة فدخل بها بالمدینة و هی ابنة تسع سنین، و مات عنها و هی ابنة ثمانی عشرة سنة، و لم یتزوّج بکرا غیرها، و ماتت سنة ثمان و خمسین.
ثمّ تزوّج بعدها حفصة بنت عمر بن الخطّاب، و کانت قبله عند خنیس ابن حذافة السّهمیّ (خنیس بالخاء المعجمة و النون و السین المهملة)، و کان بدریّا، و لم یشهد من بنی سهم بدرا غیره، و لم تلد له شیئا، و ماتت بالمدینة فی خلافة عثمان.
ثمّ تزوّج بعدها أمّ سلمة ابنة أبی أمیّة زاد الرّکب المخزومیّة، و کانت قبله عند أبی سلمة بن عبد الأسد المخزومی، شهد بدرا و أصابته جراحة یوم أحد فمات منها، و تزوّجها [1] رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قبل الأحزاب «1»، و ماتت سنة تسع و خمسین، و قیل: بعد قتل الحسین، رضی اللَّه عنه.
ثمّ تزوّج زینب بنت خزیمة من بنی عامر بن صعصعة، و یقال لها أمّ المساکین، و توفّیت فی حیاته، و لم یمت فی حیاته غیرها و غیر خدیجة بنت خویلد، و کانت زینب قبله عند الطفیل بن الحارث بن عبد المطّلب.
ثمّ تزوّج عام المریسیع جویریة ابنة الحارث بن أبی ضرار الخزاعیّة من بنی المصطلق، و کانت قبله عند مالک بن صفوان المصطلقیّ، لم تلد له شیئا.
ثمّ تزوّج أمّ حبیبة بنت أبی سفیان بن حرب، و کانت عند عبید اللَّه بن جحش، و کان من مهاجرة الحبشة فتنصّر و مات بها، فأرسل النبیّ، صلّی اللَّه
______________________________
[1] و تزوّج.
______________________________
(1). و تزوج سلمة أبی (!) سلمة بنت حمزة بن عبد المطلب:.ddacih
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 309
(1) علیه و سلّم، إلی النجاشیّ فخطبها علیه و تزوّجها و هی بالحبشة، و زوّجها منه خالد ابن سعید بن العاص، و قیل: بل خطبها إلی عثمان بن عفّان فزوّجها منه، و بعث فیها إلی النجاشیّ فساق منه المهر أربعمائة دینار و أرسلها إلیه، و توفّیت فی خلافة أخیه معاویة فلم تلد له شیئا.
ثمّ تزوّج زینب بنت جحش، و کانت قبله عند زید بن حارثة مولاه، فلم تلد له شیئا، فزوّجها اللَّه إیّاه و بعث فی ذلک جبرائیل، و کانت تفخر علی نساء النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و تقول: أنا أکرمهنّ ولیّا و سفیرا، و هی أوّل [من توفی من] أزواجه، توفّیت بعده فی خلافة عمر.
ثمّ تزوّج عام خیبر صفیّة بنت حییّ بن أخطب، و کانت قبله تحت سلّام ابن مشکم فتوفّی عنها، و خلف علیها کنانة بن الربیع بن أبی الحقیق، فقتله محمّد بن مسلمة صبرا بأمر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ثمّ أعتقها النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و تزوّجها سنة ستّ، و ماتت سنة ستّ و ثلاثین.
ثمّ تزوّج میمونة ابنة الحارث الهلالیّة، و کانت قبله عند عمیر بن عمرو الثقفیّ، و لم تلد له شیئا، ثمّ خلف علیها أبو زهیر بن عبد العزّی بعد عمیر، ثمّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بعده، و هی خالة ابن عبّاس و خالد ابن الولید، و تزوّجها فی عمرة القضاء بسرف.
ثمّ تزوّج امرأة من بنی کلاب یقال لها النشا «1» بنت رفاعة، و قیل: هی شنبا «2» ابنة أسماء بن الصّلت، و قیل: ابنة الصلت بن حبیب، توفّیت قبل أن یدخل بها.
ثمّ تزوّج الشنبا «3» ابنة عمرو الغفاریّة، و قیل الکنانیّة، فمات إبراهیم ابنه قبل أن یدخل بها، فقالت: لو کان نبیّا ما مات ابنه، فطلّقها.
______________________________
(1). النساء.B
(2). شننا.ldoB؛ سبا.Bte .A
(3). الصابیة.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 310
(1) ثمّ تزوّج عربة «1» ابنة جابر الکلابیّة، خطبها علیه أبو أسید، بضمّ الهمزة، الساعدیّ، فلمّا قدمت علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، استعاذت باللَّه منه ففارقها.
ثمّ تزوّج أسماء ابنة النعمان بن الأسود بن براحل «2» الکندیّ، فلمّا دخل بها وجد بها بیاضا فمتّعها و ردّها إلی أهلها، و قیل: بل استعاذت منه أیضا فردّها.
و العالیة ابنة ظبیان فجمعها ثمّ فارقها.
و قتیلة بنت قیس أخت الأشعث فتوفّی عنها قبل أن یدخل بها، فارتدّت.
و فاطمة ابنة سرع.
و قال ابن الکلبیّ: عربة هی أمّ شریک. قال: و قیل: إنّه تزوّج خولة ابنة الهذیل بن هبیرة، و لیلی ابنة الخطیم [1] الأنصاریّة عرضت نفسها علیه فتزوّجها، فأخبرت قومها، فقالوا: أنت غیور و له نساء فاستقیلیه فأقالته ففارقها.
و أمّا من خطب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من النساء، و لم ینکحها فمنهنّ أمّ هانئ بنت أبی طالب خطبها و لم یتزوّجها. و منهنّ ساعة بنت عمر [2] من بنی قشیر. و منهنّ صفیّة بنت بشامة أخت الأعور العنبریّ. و منهنّ أمّ حبیبة ابنة عمّه العبّاس، فوجد العبّاس أخاه من الرضاعة فترکها. و منهن جمرة ابنة الحارث بن أبی حارثة خطبها، فقال أبوها: بها سوء، و لم یکن بها،
______________________________
[1] و لیلة ابنة الحطیم.
[2] (فی الطبری: ضباعة بنت عامر).
______________________________
(1). عذیة.P .C
(2). شراهیل.v .s ,abasI
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 311
(1) فرجع إلیها فوجدها قد برصت.
و أمّا سراریه فهی ماریة ابنة شمعون القبطیّة، و ولدت له إبراهیم، و ریحانة ابنة زید القرظیّة، و قیل: هی من بنی النّضیر.

ذکر موالی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم‌

فمنهم زید بن حارثة، و ابنه أسامة بن زید، و ثوبان، و یکنی أبا عبد اللَّه، أصله من السّراة، و سکن حمص بعد موت النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و مات سنة سبع و خمسین، و قیل: سکن الرملة، و لا عقب له.
و شقران، و کان من الحبشة، و قیل من الفرس، و اسمه صالح [بن عدیّ، و اختلف فی أمره]، فقیل: إنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ورثه من أبیه، و قیل: کان لعبد الرحمن بن عوف فوهبه للنبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أعقب.
و أبو رافع، و اسمه إبراهیم، و قیل أویقع، فقیل: کان للعبّاس فوهبه للنبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأعتقه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قیل: کان لأبی أحیحة سعید بن العاص فأعتق ثلاثة من بنیه أنصباءهم منه [1]، و شهد معهم بدرا و هم کفّار، و قتلوا یومئذ، و وهب خالد بن سعید نصیبه منه للنبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأعتقه و ابنه البهی «1»، و اسمه رافع، و أخوه عبید اللَّه بن أبی رافع، کان یکتب لعلیّ بن أبی طالب.
______________________________
[1] و أنصبهم منه.
______________________________
(1). أبو البهی: 1023،abasI
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 312
(1) و سلمان الفارسیّ، و کنیته أبو عبد اللَّه، من أهل أصبهان، و قیل: من أهل رامهرمز، أصابه سبیا بعض من کلب و بیع من یهودیّ بوادی القری، فکاتب الیهودیّ و أعانه النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، حتی عتق.
و سفینة، کان لأمّ سلمة، فأعتقته و شرطت علیه خدمة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، [حیاته]. قیل: اسمه مهران، و قیل: رباح، و قیل: کان من عجم الفرس.
و أنسة [1] یکنّی أبا مسروح، و هو من مولّدی السراة، و کان یأذن علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و شهد معه بدرا و أحدا و المشاهد کلّها، و قیل: کان من الفرس.
و أبو کبشة، و اسمه سلیم، قیل: کان من موالی مکّة، و قیل: کان من مولّدی أرض دوس، اشتراه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أعتقه، و شهد بدرا و المشاهد کلّها، و توفّی یوم استخلف عمر بن الخطّاب سنة ثلاث عشرة.
و رویقع «1» أبو مویهبة، کان من مولّدی مزینة، فاشتراه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أعتقه.
و رباح الأسود، کان یأذن علی رسول اللَّه [2] ن، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
و فضالة نزل الشام.
و مدعم قتل بوادی القری.
______________________________
[1] و ابنه.
[2] یؤذن لرسول اللَّه.
______________________________
(1). رویفع:abasI
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 313
(1) و أبو ضمیرة، قیل: کان من الفرس من ولد بشتاسب الملک، فأصابه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی بعض وقائعه فأعتقه، و هو جدّ أبی حسین.
و یسار «1» و کان نوبیّا [1]، أصابه فی بعض غزواته فأعتقه، و هو الّذی قتله العرنیّون الذین أغاروا علی لقاح رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
و مهران مولاه، حدّث عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
و کان له خصیّ یقال له مابوز، أهداه له المقوقس مع ماریة و شیرین، قیل: إنّه الّذی قذفت ماریة به، فبعث رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علیّا لیقتله، فرآه خصیّا فترکه. و خرج إلیه من الطائف و هو محاصرهم أربعة أعبد فأعتقهم، منهم أبو بکرة.

ذکر من کان یکتب لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم‌

ذکر أنّ عثمان بن عفّان کان یکتب له أحیانا و علیّ بن أبی طالب أحیانا، و خالد بن سعید، و أبان بن سعید، و العلاء بن الحضرمیّ. و أوّل من کتب له أبیّ بن کعب، و کتب له زید بن ثابت، و کتب له عبد اللَّه بن سعد بن أبی سرح، ثمّ ارتدّ و رجع إلی الإسلام یوم الفتح. و کتب له معاویة بن أبی سفیان، و حنظلة الأسیّدیّ (بضمّ الهمزة، و تشدید الیاء، کذلک یقوله المحدّثون، و هو منسوب إلی أسیّد بن عمرو بن تمیم، بالتشدید إجماعا).
______________________________
[1] یونانیّا.
______________________________
(1). بشار: 72.p .bdnaHsabietoC -nbI
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 314
(1)

ذکر أسماء خیله، صلّی اللَّه علیه و سلّم‌

قیل: أوّل فرس ملکه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فرس اشتراه بالمدینة من أعرابیّ من فزارة بعشر أواق، و سمّاه السّکب، و أوّل غزوة غزاها علیه أحد. و فرس لأبی بردة بن نیار [1] اسمه ملاوح. و کان له فرس یدعی المرتجز، و هو الفرس الّذی شهد به خزیمة بن ثابت، و کان صاحبه من بنی مرّة. و کان له ثلاثة أفراس: لزاز و الظّرب و اللّحیف، و أمّا لزاز فأهداه له المقوقس، و أمّا اللّحیف فأهداه له ربیعة بن أبی البراء، و أمّا الظّرب فأهداه له فروة بن عمرو الجذامیّ. و کان له فرس یقال له الورد، أهداه له تمیم الداریّ، فوهبه النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لعمر بن الخطّاب، فحمل علیه فی سبیل اللَّه فوجده یباع «1». و قیل: کان له فرس اسمه الیعسوب.
تفسیر هذه الأسماء: السکب الکثیر الجری، کأنّما یصبّ جریه صبّا.
و اللّحیف سمّی به لطول ذنبه کأنّه یلحف الأرض بذنبه، أی یغطّیها.
و لزاز سمّی به لشدّة تلزّزه. و الظرب سمّی به لشدّة خلقه، سمّی بالجبل الصغیر. و المرتجز سمّی به لحسن صهیله. و الیعسوب سمّی به لأنّه أجود خیله، لأنّ الیعسوب الرئیس.

ذکر بغاله و حمیره و إبله، صلّی اللَّه علیه و سلّم‌

کانت له دلدل، و هی أوّل بغلة رئیت فی الإسلام، أهداها له المقوقس
______________________________
[1] لأبی بردة بن أبی نیار.
______________________________
(1).momudoirep .Ate .P .C . ساع.BdoC . 282، 23.M .rB
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 315
(1) و معها حمار اسمه عفیر، و بقیت البغلة إلی زمن معاویة، و أهدی له فروة ابن عمرو بغلة یقال لها [1] فضّة، فوهبها لأبی بکر، و حماره یعفور بقی بعد منصرفه من حجّة الوداع.
و أمّا إبله فکانت له القصوی، و هی التی أخذها من أبی بکر بأربعمائة درهم و هاجر علیها، و کانت من نعم بنی الحریش، و بقیت مدّة، و هی العضباء و الجدعاء أیضا. قال ابن المسیّب: کان فی طرف أذنها جدع، و قیل: لم یکن بها جدع.
و أمّا لقاحه فکان له عشرون لقحة بالغابة، و هی التی أغار [2] علیها القوم، یأتی لبنها أهله کلّ لیلة، و کان له لقاح غزار [3]، منهنّ: الحسناء و السمراء و العریس و السعدیّة و البغوم و الیسیرة و الرّیّا و مهرة و الشقراء.
و أمّا منائحه، فکانت له سبع منائح من الغنم: عجوة و زمزم و سقیا [4] و برکة و ورسة و أطلال و أطراف، و سبع أعنز یرعاهنّ أیمن بن أمّ أیمن.
تفسیر هذه الأسماء: عفیر تصغیر ترخیم الأعفر، و هو الأبیض بیاضا غیر خالص، و منه أیضا اسم حماره یعفور، کأخضر و یخضور. البغام صوت الإبل، و منه البغوم. و الباقی لا یحتاج إلی شرح.
______________________________
[1] له.
[2] غار.
[3] غرر.
[4] و سقبا.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 316
(1)

ذکر أسماء سلاحه، صلّی اللَّه علیه و سلّم‌

کان له ذو الفقار، غنمه یوم بدر، و کان لمنبّه بن الحجّاج، و قیل لغیره، و غنم من بنی قینقاع ثلاثة أسیاف: سیفا قلعیّا و سیفا یدعی بتّارا و سیفا یدعی الخیف «1»، و کان له المخذم و رسوب، و قدم معه المدینة سیفان شهد بأحدهما بدرا یسمّی العضب. و کان له ثلاثة أرماح و ثلاث قسیّ، قوس اسمها الروحاء، و قوس تدعی البیضاء، و قوس نبع تدعی الصفراء، و کان له درع یقال لها الصعدیّة، و کان له درع یقال لها فضّة، غنمها من بنی قینقاع، و کان له درع تسمّی ذات الفضول، کانت علیه یوم أحد، هی و فضّة. و کان له ترس فیه تمثال رأس کبش، فکرهه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأصبح و قد أذهبه اللَّه عزّ و جلّ.
تفسیر هذه الأسماء: سمّی السیف ذو الفقار لحفر [1] فیه. و السیف المخذم القاطع. و الرّسوب الّذی یمضی فی الضربة و یثبت فیها.
______________________________
[1] لحصر.
______________________________
(1). الحتف.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 317
(1)

11 ذکر أحداث سنة إحدی عشرة

اشارة

فی المحرّم من هذه السنة ضرب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بعثا إلی الشام و أمیرهم أسامة بن زید مولاه، و أمره أن یوطئ الخیل تخوم البلقاء و
الداروم من أرض فلسطین، فتکلّم المنافقون فی إمارته و قالوا: أمّر غلاما علی جلّة المهاجرین و الأنصار. فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم:
إن تطعنوا فی إمارته فقد طعنتم فی إمارة أبیه من قبل، و إنّه لخلیق للإمارة، و کان أبوه خلیقا لها،
و أوعب مع أسامة المهاجرون الأوّلون، منهم: أبو بکر و عمر، فبینما النّاس علی ذلک ابتدئ برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مرضه.

ذکر مرض رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و وفاته‌

ابتدئ برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مرضه أواخر صفر فی بیت زینب بنت جحش، و کان یدور علی نسائه حتی اشتدّ مرضه فی بیت میمونة، فجمع نساءه فاستأذنهنّ أن یتمرّض فی بیت عائشة، و وصلت أخبار بظهور الأسود العنسیّ بالیمن، و مسیلمة بالیمامة، و طلیحة فی بنی أسد، و عسکر بسمیراء، و سیجی‌ء ذکر أخبارهم إن شاء اللَّه تعالی.
فتأخّر مسیر أسامة لمرض رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و لخبر الأسود العنسیّ و مسیلمة، فخرج النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عاصبا رأسه
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 318
(1) من الصداع
فقال: إنّی رأیت [فیما یری النائم أنّ] فی عضدیّ سوارین من ذهب فنفختهما فطارا، فأوّلتهما بکذّاب الیمامة و کذّاب صنعاء. و أمر بإنفاذ جیش أسامة و قال: لعن اللَّه الذین* اتّخذوا قبور «1» أنبیائهم مساجد.
و خرج أسامة فضرب بالجرف العسکر و تمهّل النّاس، و ثقل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و لم یشغله شدّة مرضه عن إنفاذ أمر اللَّه، فأرسل إلی نفر من الأنصار فی أمر الأسود، فأصیب الأسود فی حیاة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قبل وفاته بیوم، فأرسل إلی جماعة من النّاس یحثّهم علی جهاد من عندهم من المرتدّین.
و
قال أبو مویهبة مولی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: أیقظنی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لیلة و قال: إنّی قد أمرت أن أستغفر لأهل البقیع، [فانطلق معی] فانطلقت معه فسلّم علیهم ثمّ قال: لیهنئکم ما أصبحتم فیه، قد أقبلت الفتن کقطع اللّیل المظلم. ثمّ قال: قد أوتیت مفاتیح خزائن الأرض و الخلد بها، ثمّ الجنّة، و خیّرت بین ذلک و بین لقاء ربّی، فاخترت لقاء ربّی. ثمّ استغفر لأهل البقیع ثمّ انصرف، فبدئ بمرضه الّذی قبض فیه.
قالت عائشة: فلمّا رجع من البقیع وجدنی و أنا أجد صداعا و أنا أقول:
وا رأساه! قال: بل أنا و اللَّه یا عائشة وا رأساه! ثمّ قال: ما ضرّک لو متّ قبلی فقمت علیک و کفّنتک و صلّیت علیک و دفنتک؟ فقلت: کأنّی بک و اللَّه لو فعلت ذلک فرجعت إلی بیتی فعرّست ببعض نسائک. فتبسّم و تتامّ به وجعه و تمرّض فی بیتی.
فخرج منه یوما بین رجلین أحدهما الفضل بن العبّاس و الآخر علیّ،
______________________________
(1). جعلوا بیوت.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 319
(1)
قال الفضل: فأخرجته حتی جلس علی المنبر فحمد اللَّه، و کان أوّل ما تکلّم به النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن صلّی علی أصحاب أحد فأکثر و استغفر لهم، ثمّ قال: أیّها النّاس إنّه [1] قد دنا منی حقوق من بین أظهرکم، فمن کنت جلدت له ظهرا فهذا ظهری فلیستقد [2] منه، و من کنت شتمت له عرضا فهذا عرضی فلیستقد [2] منه، و من أخذت له مالا فهذا مالی فلیأخذ منه و لا یخش الشحناء من قبلی فإنّها لیست من شأنی، ألا و إنّ أحبّکم إلیّ من أخذ منی حقّا إن کان له أو حلّلنی فلقیت ربّی و أنا طیّب النفس. ثمّ نزل فصلّی الظهر ثمّ رجع إلی المنبر فعاد لمقالته الأولی. فادّعی علیه رجل بثلاثة دراهم، فأعطاه عوضها. ثمّ قال: أیّها النّاس من کان عنده شی‌ء فلیؤدّه و لا یقل فضوح [3] الدّنیا، ألا و إنّ فضوح [3] الدنیا أهون من فضوح [3] الآخرة. ثمّ صلّی علی أصحاب أحد و استغفر لهم، ثمّ قال: إنّ عبدا خیّره اللَّه بین الدنیا و بین ما عنده فاختار ما عنده. فبکی أبو بکر و قال: فدیناک بأنفسنا و آبائنا! فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لا یبقینّ فی المسجد باب إلّا باب أبی بکر فإنّی لا أعلم أحدا أفضل فی الصحبة عندی منه، و لو کنت متّخذا خلیلا لاتّخذت أبا بکر خلیلا، و لکن أخوّة الإسلام. ثمّ أوصی بالأنصار فقال: یا معشر المهاجرین أصبحتم تزیدون و أصبحت الأنصار لا تزید، و الأنصار عیبتی التی أویت إلیها، فأکرموا کریمهم و تجاوزوا عن مسیئهم.
قال ابن مسعود: نعی إلینا نبیّنا و حبیبنا نفسه قبل موته بشهر. فلمّا دنا الفراق جمعنا فی بیت عائشة فنظر إلینا فشدّد و دمعت عیناه و قال: مرحبا بکم، حیّاکم اللَّه، رحمکم اللَّه، آواکم اللَّه، حفظکم اللَّه، رفعکم اللَّه،
______________________________
[1] ان.
[2] فلیستنقذ.
[3] نضوح.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 320
(1) وفّقکم «1» اللَّه، سلّمکم اللَّه، قبلکم اللَّه، أوصیکم بتقوی اللَّه، و أوصی اللَّه بکم، و أستخلفه علیکم، و أؤدّیکم إلیه، إنّی لکم منه نذیر و بشیر ألا تعلوا علی اللَّه فی عباده و بلاده، فإنّه قال لی و لکم: تِلْکَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُها لِلَّذِینَ لا یُرِیدُونَ عُلُوًّا فِی الْأَرْضِ وَ لا فَساداً، وَ الْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقِینَ [1]. قلنا:
فمتی أجلک؟ قال: دنا الفراق و المنقلب إلی اللَّه و سدرة المنتهی و الرفیق الأعلی و جنّة المأوی. فقلنا: من یغسلک؟ قال: أهلی. قلنا: فیم نکفّنک؟ قال:
فی ثیابی أو فی بیاض. قلنا: فمن یصلّی علیک؟ قال: مهلا، غفر اللَّه لکم و جزاکم عن نبیّکم خیرا. فبکینا و بکی، ثمّ قال: ضعونی علی سریری علی شفیر قبری ثمّ اخرجوا عنی ساعة لیصلّی علیّ جبرائیل و إسرافیل و میکائیل و ملک الموت مع الملائکة، ثمّ ادخلوا علیّ فوجا فوجا فصلّوا علیّ و لا تؤذونی بتزکیة و لا رنّة، أقرئوا أنفسکم منی السّلام، و من غاب من أصحابی فأقرءوه منی السّلام، و من تابعکم علی دینی فأقرئوه السلام.
قال ابن عبّاس: یوم الخمیس و ما یوم الخمیس- ثمّ جرت دموعه علی خدّیه- اشتدّ برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مرضه و وجعه، فقال: ایتونی بدواة و بیضاء أکتب لکم کتابا لا تضلّون بعدی أبدا. فتنازعوا- و لا ینبغی عند نبیّ تنازع- فقالوا: إنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یهجر. فجعلوا یعیدون علیه، فقال: دعونی فما أنا فیه خیر ممّا تدعوننی إلیه. فأوصی [بثلاث]: أن یخرج المشرکون من جزیرة العرب، و أن یجاز الوفد بنحو ممّا کان یجیزهم. و سکت عن الثالثة عمدا، أو قال: نسیتها.
______________________________
[1] (سورة القصص 28، الآیة 83).
______________________________
(1). نفعکم.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 321
(1) و
خرج علیّ بن أبی طالب من عند رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی مرضه. فقال النّاس: کیف أصبح رسول اللَّه؟ قال: أصبح بحمد اللَّه بارئا.
فأخذ بیده العبّاس فقال: أنت بعد ثلاث عبد العصا، و إنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، سیتوفّی فی مرضه هذا، و إنّی لأعرف الموت فی وجوه بنی عبد المطّلب، فاذهب إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فاسأله فیمن یکون هذا الأمر، فإن کان فینا علمناه، و إن کان فی غیرنا أمره أوصی بنا. فقال علیّ: لئن سألناها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فمنعناها لا یعطیناها النّاس أبدا، و اللَّه لا أسألها رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، [أبدا].
قال: فما اشتدّ الضحی حتی توفّی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
قالت عائشة: قالت أسماء بنت عمیس: ما وجعه إلا ذات الجنب، فلو لددتموه، ففعلوا. فلمّا أفاق قال: لم فعلتم هذا؟ قالوا: ظننّا أنّ بک ذات الجنب. قال: لم یکن اللَّه لیسلّطها علیّ. ثمّ قال: لا تبقنّ أحدا [1] لددتموه إلّا عمّی، و کان العبّاس حاضرا، ففعلوا.
قال أسامة: لما ثقل رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، هبطت أنا و من معی [إلی المدینة] فدخلنا علیه و قد صمت فلا یتکلّم، فجعل یرفع یده إلی السماء ثمّ یضعها «1» علیّ، فعلمت أنّه یدعو لی.
قالت عائشة: و کنت أسمع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یقول کثیرا: إنّ اللَّه لم یقبض نبیّا حتی یخیّره. قالت: فلمّا احتضر کان آخر کلمة سمعتها منه و هو یقول: بل الرفیق الأعلی. قالت: قلت: إذا و اللَّه لا یختارنا، و علمت أنّه تخیّر.
______________________________
[1] تبقین أحدا إلّا
______________________________
(1). یصبها.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 322
(1) و لما اشتدّ مرضه أذّنه بلال بالصلاة فقال: مروا أبا بکر یصلّی بالنّاس.
قالت عائشة: فقلت: إنّه رجل رقیق و إنّه متی یقوم [1] مقامک لا یطیق ذلک.
فقال: مروا أبا بکر فیصلّی بالنّاس. فقلت مثل ذلک، فغضب، و قال:
إنّکنّ صواحب یوسف، مروا أبا بکر یصلّی بالنّاس. فتقدّم أبو بکر، فلمّا دخل فی الصلاة وجد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، خفّة فخرج بین رجلین، فلمّا دنا من أبی بکر تأخّر أبو بکر، فأشار إلیه أن قم مقامک، فقعد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یصلّی إلی جنب أبی بکر جالسا، فکان أبو بکر یصلّی بصلاة النبیّ و النّاس یصلّون بصلاة أبی بکر.
و صلّی أبو بکر بالنّاس سبع عشرة صلاة، و قیل: ثلاثة أیام. ثمّ إنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، خرج فی الیوم الّذی توفّی فیه إلی النّاس فی صلاة الصبح، فکاد النّاس یفتتنون «1» فی صلاتهم فرحا برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و تبسّم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فرحا لما رأی من هیئتهم فی الصلاة، ثمّ رجع و انصرف النّاس و هم یظنّون أنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قد أفاق من وجعه، و رجع أبو بکر إلی منزله بالسّنح.
قالت عائشة: رأیت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو یموت و عنده قدح فیه ماء یدخل یده فی القدح ثمّ یمسح وجهه بالماء ثمّ یقول: اللَّهمّ أعنّی علی سکرات الموت. قال: ثمّ دخل بعض آل أبی بکر و فی یده سواک، فنظر إلیه [نظرا عرفت أنه یریده]، فأخذته فلیّنته ثمّ ناولته إیّاه، فاستنّ به ثمّ وضعه، ثمّ ثقل فی حجری، قالت: فذهبت انظر فی وجهه و إذا بصره قد شخص و هو یقول: بل الرفیق الأعلی، فقبض، قالت: توفّی و هو بین
______________________________
[1] یقیم.
______________________________
(1). یونسون.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 323
(1) سحری و نحری، فمن سفهی و حداثة سنی أنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قبض فی حجری، فوضعت رأسه علی وسادة و قمت ألتدم مع النساء و أضرب وجهی.
و لما اشتدّ برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، وجعه و نزل به الموت جعل یأخذ الماء بیده و یجعله علی وجهه و یقول: وا کرباه! فتقول فاطمة:
وا کربی لکربک یا أبتی! فیقول رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لا کرب علی أبیک بعد الیوم «1»، فلمّا رأی شدّة جزعها استدناها و سارّها، فبکت، ثمّ سارّها الثانیة فضحکت، فلمّا توفّی رسول اللَّه سألتها عائشة عن ذلک، قالت: أخبرنی أنّه میّت فبکیت، ثمّ أخبرنی أنّی أوّل أهله لحوقا [1] به، فضحکت. و روی عنها أنّها قالت: ثمّ سارّنی الثانیة و أخبرنی أنّی سیّدة نساء أهل الجنّة، فضحکت.
و کان موته یوم الاثنین لثنتی عشرة لیلة خلت من ربیع الأوّل، و دفن من الغد نصف النهار، و قیل: مات نصف النهار یوم الاثنین للیلتین بقیتا من ربیع الأوّل.
و لما توفّی کان أبو بکر بمنزله بالسّنح، و عمر حاضر، فلمّا توفّی قام عمر فقال: إنّ رجالا من المنافقین یزعمون أن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، توفّی و إنّه و اللَّه ما مات و لکنّه ذهب إلی ربّه کما ذهب موسی ابن عمران، و اللَّه لیرجعنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فلیقطعنّ أیدی رجال و أرجلهم زعموا أنّه مات. و أقبل أبو بکر و عمر یکلّم النّاس، فدخل علی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو مسجّی فی ناحیة البیت
______________________________
[1] لحوق.
______________________________
(1). الموت.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 324
(1) فکشف عن وجهه ثمّ قبّله و قال: بأبی أنت و أمّی طبت [1] حیّا و میتا، أمّا الموتة التی کتب اللَّه علیک فقد ذقتها. ثمّ ردّ الثوب علی وجهه ثمّ خرج، و عمر یکلّم النّاس، فأمره بالسکوت فأبی، فأقبل أبو بکر علی النّاس، فلمّا سمع النّاس کلامه أقبلوا علیه و ترکوا عمر، فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال:
أیّها النّاس من کان یعبد محمّدا فإنّ محمّدا قد مات، و من کان یعبد اللَّه فإنّ اللَّه حیّ لا یموت، ثمّ تلا هذه الآیة: وَ ما مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ وَ مَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللَّهَ شَیْئاً وَ سَیَجْزِی اللَّهُ الشَّاکِرِینَ «1». قال: فو اللَّه لکأنّ النّاس ما سمعوها إلّا منه. قال عمر:
فو اللَّه ما هو إلّا إذ سمعتها فعقرت حتی وقعت علی الأرض ما تحملنی رجلای، و قد علمت أنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قد مات.
و لما توفّی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و وصل خبره إلی مکّة و عامله علیها عتّاب بن أسید بن أبی العاص بن أمیّة استخفی عتّاب و ارتجّت مکّة و کاد أهلها یرتدّون، فقام سهیل بن عمرو علی باب الکعبة و صاح بهم، فاجتمعوا إلیه، فقال: یا أهل مکّة لا تکونوا آخر من أسلم و أوّل من ارتدّ، و اللَّه لیتمّنّ اللَّه هذا الأمر کما ذکر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فلقد رأیته قائما مقامی هذا وحده و هو یقول: قولوا معی لا إله إلّا اللَّه تدن لکم العرب و تؤدّ [2] إلیکم العجم الجزیة، و اللَّه لتنفقنّ کنوز کسری و قیصر فی سبیل اللَّه، فمن بین مستهزئ و مصدّق فکان ما رأیتم، و اللَّه لیکونن
______________________________
[1] طیّب.
[2] تدین لکم العرب و تؤدی.
______________________________
(1). 144.sv، 3inaroC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 325
(1) الباقی. فامتنع النّاس من الردّة. و هذا المقام الّذی قاله رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لما أسر سهیل بن عمرو فی بدر لعمر بن الخطّاب، و قد ذکر هناک.

حدیث السقیفة و خلافة أبی بکر، رضی اللَّه عنه و أرضاه‌

لما توفّی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، اجتمع الأنصار فی سقیفة بنی ساعدة لیبایعوا سعد بن عبادة، فبلغ ذلک أبا بکر فأتاهم و معه عمر و أبو عبیدة بن الجرّاح، فقال: ما هذا؟ فقالوا: منّا أمیر و منکم أمیر. فقال أبو بکر: منّا الأمراء و منکم الوزراء. ثمّ قال أبو بکر: قد رضیت لکم أحد هذین الرجلین عمر و أبا عبیدة أمین [1] هذه الأمّة. فقال عمر: أیّکم یطیب نفسا أن یخلف قدمین قدّمهما النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم؟ فبایعه عمر و بایعه النّاس. فقالت الأنصار أو بعض الأنصار: لا نبایع إلّا علیّا. قال:
و تخلّف علیّ و بنو هاشم و الزّبیر و طلحة عن البیعة. و قال الزبیر: لا أغمد سیفا حتی یبایع علیّ. فقال عمر: خذوا سیفه و اضربوا به الحجر، ثمّ أتاهم عمر [2] فأخذهم للبیعة.
و قیل: لما سمع علیّ بیعة أبی بکر خرج فی قمیص ما علیه إزار و لا رداء عجلا حتی بایعه، ثمّ استدعی إزاره و رداءه فتجلّله.
و الصحیح: أنّ أمیر المؤمنین ما بایع إلّا بعد ستّة أشهر، و اللَّه أعلم.
و
قیل: لما اجتمع النّاس علی بیعة أبی بکر أقبل أبو سفیان و هو یقول:
______________________________
[1] أمیر.
[2] عمر فقال.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 326
(1) إنّی لأری عجاجة لا یطفئها إلّا دم، یا آل عبد مناف فیم أبو بکر من أمورکم؟
أین المستضعفان؟ أین الأذلّان علیّ و العبّاس؟ ما بال هذا الأمر فی أقلّ حیّ من قریش؟ ثمّ قال لعلیّ: ابسط یدک أبایعک، فو اللَّه لئن شئت لأملأنّها علیه خیلا و رجلا. فأبی علیّ، علیه السلام، علیه، فتمثّل بشعر المتلمّس:
و لن یقیم علی خسف یراد به‌إلّا الأذلّان عیر الحیّ و الوتد
هذا علی الخسف معکوس «1»برمّته‌و ذا یشجّ فلا یبکی «2» له أحد فزجره علیّ و قال: و اللَّه إنّک ما أردت بهذا إلّا الفتنة، و إنّک و اللَّه طالما بغیت للإسلام شرّا! لا حاجة لنا فی نصیحتک.
و قال ابن عبّاس: کنت أقرئ عبد الرحمن بن عوف القرآن فحجّ عمر و حججنا معه، فقال لی عبد الرحمن: شهدت أمیر المؤمنین الیوم بمنی، و قال له رجل: سمعت فلانا یقول: لو مات عمر لبایعت فلانا، فقال عمر:
إنّی لقائم العشیّة فی النّاس أحذّرهم هؤلاء الرّهط الذین یریدون أن یغتصبوا النّاس أمرهم «3». قال: فقلت: یا أمیر المؤمنین إنّ الموسم یجمع رعاع النّاس و غوغاءهم و هم الذین یغلبون علی مجلسک، و أخاف أن تقول مقالة لا یعوها و لا یحفظوها و یطّیّروا بها، و لکن أمهل حتی تقدم المدینة و تخلص بأصحاب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فتقول ما قلت «4» فیعوا مقالتک. فقال:
و اللَّه لأقومنّ بها أوّل مقام أقومه بالمدینة.
قال: فلمّا قدمت المدینة هجّرت یوم الجمعة لحدیث عبد الرحمن، فلمّا جلس عمر علی المنبر حمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال بعد أن ذکر الرجم و ما نسخ من القرآن فیه: إنّه بلغنی أنّ قائلا منکم یقول: لو مات أمیر المؤمنین بایعت
______________________________
(1). مربوط.B
(2). یرثی.gramni .B
(3). حقهم.B
(4). فعلت.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 327
(1) فلانا، فلا یغرّنّ امرأ أن یقول: إنّ بیعة أبی بکر کانت فتنة، فقد کانت کذلک و لکنّ اللَّه وقی شرّها، و لیس منکم من تقطع إلیه الأعناق مثل أبی بکر، و إنّه کان خیرنا حین توفّی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و إنّ علیّا و الزّبیر و من معهما تخلّفوا عنّا فی بیت فاطمة و تخلّفت عنّا الأنصار و اجتمع المهاجرون إلی أبی بکر، فقلت له: انطلق بنا إلی إخواننا من الأنصار، فانطلقنا نحوهم فلقینا رجلان صالحان من الأنصار، أحدهما عویم بن ساعدة، و الثانی معن بن عدیّ، فقالا لنا: ارجعوا اقضوا أمرکم بینکم. قال: فأتینا الأنصار و هم مجتمعون فی سقیفة بنی ساعدة و بین أظهرهم رجل مزمّل، قلت: من هذا؟ قالوا: سعد بن عبادة وجع، فقام رجل منهم فحمد اللَّه و أثنی علیه و قال: أمّا بعد فنحن الأنصار و کتیبة الإسلام، و أنتم یا معشر قریش رهط بیننا «1» و قد دفّت إلینا دافّة من قومکم، فإذا هم یریدون أن یغصبونا الأمر. فلمّا سکت و کنت قد زوّرت فی نفسی مقالة أقولها بین یدی أبی بکر، فلمّا أردت أن أتکلّم قال أبو بکر: علی رسلک! فقام فحمد اللَّه و ما ترک شیئا کنت زوّرت فی نفسی إلّا جاء به أو بأحسن منه و قال: یا معشر الأنصار إنَّکم لا تذکرون فضلا إلّا و أنتم له أهل، و إنّ العرب لا تعرف هذا الأمر إلّا لقریش، هم أوسط العرب دارا و نسبا، و قد رضیت لکم أحد هذین الرّجلین. و أخذ بیدی و بید أبی عبیدة بن الجرّاح، و إنّی و اللَّه ما کرهت من کلامه کلمة غیرها، إن کنت أقدّم فتضرب عنقی فیما لا یقرّبنی إلی إثم أحبّ إلیّ من أن أؤمّر علی قوم فیهم أبو بکر.
فلمّا قضی أبو بکر کلامه قام منهم رجل فقال: أنا جذیلها المحکّک و عذیقها المرجّب، منّا أمیر و منکم أمیر. و ارتفعت الأصوات و اللّغط، فلمّا خفت الاختلاف قلت لأبی بکر: ابسط یدک أبایعک، فبسط یده فبایعته
______________________________
(1). نبینا. 12.p، 1،tsirebaT
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 328
(1) و بایعه النّاس، ثمّ نزونا علی سعد بن عبادة، فقال قائلهم: قتلتم سعدا.
فقلت: قتل اللَّه سعدا، و إنّا و اللَّه ما وجدنا أمرا هو أقوی من بیعة أبی بکر، خشیت إن فارقت القوم و لم تکن بیعة أن یحدثوا بعدنا بیعة، فإمّا أن نتابعهم علی ما لا نرضی به، و إمّا أن نخالفهم فیکون فسادا.
و قال أبو عمرة الأنصاریّ: لما قبض النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، اجتمعت الأنصار فی سقیفة بنی ساعدة و أخرجوا سعد بن عبادة لیولّوه الأمر، و کان مریضا، فقال بعد أن حمد اللَّه: یا معشر الأنصار لکم سابقة و فضیلة لیست لأحد من العرب، إنّ محمّدا، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لبث فی قومه بضع عشرة سنة یدعوهم فما آمن به إلّا القلیل، ما کانوا یقدرون علی منعه و لا علی إعزاز دینه و لا علی دفع ضیم، حتی [إذا] أراد بکم الفضیلة ساق إلیکم الکرامة و رزقکم الإیمان به و برسوله و المنع له و لأصحابه و الإعزاز له و لدینه و الجهاد لأعدائه فکنتم أشدّ النّاس علی عدوّه حتی استقامت العرب لأمر اللَّه طوعا و کرها و أعطی البعید المقادة صاغرا فدانت لرسوله بأسیافکم العرب، و توفّاه اللَّه و هو عنکم راض قریر العین. استبدّوا بهذا الأمر دون النّاس، فإنّه لکم دونهم.
فأجابوه بأجمعهم: أن قد وفّقت و أصبت الرأی و نحن نولّیک هذا الأمر فإنّک مقنع و رضا للمؤمنین. ثمّ إنّهم ترادّوا الکلام فقالوا: و إن أبی [1] المهاجرون من قریش و قالوا نحن المهاجرون و أصحابه الأوّلون و عشیرته و أولیاؤه! فقالت طائفة منهم: فإنّا نقول منّا أمیر و منکم أمیر و لن نرضی بدون هذا أبدا. فقال سعد: هذا أوّل الوهن.
و سمع عمر الخبر فأتی منزل النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أبو بکر فیه، فأرسل إلیه أن أخرج إلیّ. فأرسل إلیه: إنّی مشتغل. فقال عمر:
______________________________
[1] أبوا.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 329
(1) قد حدث أمر لا بدّ لک من حضوره. فخرج إلیه، فأعلمه الخبر، فمضیا مسرعین نحوهم و معهما أبو عبیدة. قال عمر: فأتیناهم و قلت کنت زوّرت کلاما أقوله لهم، فلمّا دنوت أقول أسکتنی أبو بکر و تکلّم بکلّ ما أردت أن أقول، فحمد اللَّه و قال: إنّ اللَّه قد بعث فینا رسولا شهیدا علی أمّته لیعبدوه و یوحّدوه و هم یعبدون من دونه آلهة شتی من حجر و خشب، فعظم علی العرب أن یترکوا دین آبائهم. فخصّ اللَّه المهاجرین الأوّلین من قومه بتصدیقه و المواساة له و الصبر معه علی شدّة أذی قومهم [لهم] و تکذیبهم إیّاهم [1]، و کلّ النّاس لهم مخالف زار [2] علیهم، فلم یستوحشوا لقلّة عددهم و شنف [3] النّاس لهم، فهم أوّل من عبد اللَّه فی هذه الأرض و آمن باللَّه و بالرسول، و هم أولیاؤه و عشیرته و أحقّ النّاس بهذا الأمر من بعده لا ینازعهم إلّا ظالم، و أنتم یا معشر الأنصار، من لا ینکر فضلهم فی الدین و لا سابقتهم فی الإسلام، رضیکم اللَّه أنصارا لدینه و رسوله و جعل إلیکم هجرته فلیس بعد المهاجرین الأوّلین عندنا بمنزلتکم، فنحن الأمراء و أنتم الوزراء، لا تفاوتون بمشورة و لا تقضی دونکم الأمور.
فقام حباب بن المنذر بن الجموح فقال: یا معشر الأنصار املکوا علیکم أمرکم فإنّ النّاس فی ظلّکم و لن یجترئ مجترئ علی خلافکم و لا یصدروا إلّا عن رأیکم، أنتم أهل العزّ و أولو العدد و المنعة و ذوو البأس، و إنّما ینظر النّاس ما تصنعون، و لا تختلفوا فیفسد علیکم أمرکم، أبی هؤلاء إلّا ما سمعتم، فمنّا أمیر و منکم أمیر.
فقال عمر: هیهات لا یجتمع اثنان [فی قرن]! و اللَّه لا ترضی العرب
______________________________
[1] إیاه.
[2] زأر.
[3] (الشّنف: البغض و التنکر).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 330
(1) أن تؤمّرکم و نبیّنا من غیرکم، و لا تمتنع العرب أن تولّی أمرها من کانت النبوّة فیهم، و لنا بذلک الحجّة الظاهرة، من ینازعنا سلطان محمّد و نحن أولیاؤه و عشیرته! فقال الحباب بن المنذر: یا معشر الأنصار املکوا علی أیدیکم و لا تسمعوا مقالة هذا و أصحابه فیذهبوا بنصیبکم من هذا الأمر، فإن أبوا علیکم فأجلوهم عن هذه البلاد و تولّوا علیهم هذه الأمور، فأنتم و اللَّه أحقّ بهذا الأمر منهم، فإنّه بأسیافکم دان النّاس لهذا الدین، أنا جذیلها المحکّک و عذیقها المرجّب! أنا أبو شبل فی عرینة الأسد، و اللَّه لئن شئتم لنعیدنّها جذعة [1].
فقال عمر: إذا لیقتلک اللَّه! فقال: بل إیّاک یقتل.
فقال أبو عبیدة: یا معشر الأنصار إنّکم أوّل من نصر فلا تکونوا أوّل من بدّل و غیّر! فقام بشیر بن سعد أبو النعمان بن بشیر فقال: یا معشر الأنصار إنّا و اللَّه و إن کنّا أولی فضیلة فی جهاد المشرکین و سابقة فی الدین ما أردنا به إلّا رضی ربّنا و طاعة نبیّنا و الکدح لأنفسنا، فما ینبغی أن نستطیل علی النّاس بذلک و لا نبتغی به الدّنیا، ألا إنّ محمّدا، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من قریش و قومه أولی به، و ایم اللَّه لا یرانی اللَّه أنازعهم هذا الأمر، فاتّقوا اللَّه و لا تخالفوهم.
فقال أبو بکر: هذا عمر و أبو عبیدة فإن شئتم فبایعوا. فقالا: و اللَّه لا نتولی هذا الأمر علیک و أنت أفضل المهاجرین و خلیفة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی الصلاة، و هی أفضل دین المسلمین، ابسط یدک نبایعک. فلمّا ذهبا یبایعانه سبقهما بشیر بن سعد فبایعه، فناداه الحباب بن المنذر: عقّتک
______________________________
[1] لنعیدها جدعة. (و الجذعة: الفتیّة).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 331
(1) عقاق [1]! أنفست «1» علی ابن عمّک الإمارة؟ فقال: لا و اللَّه و لکنی کرهت أن أنازع القوم حقّهم.
و لما رأت الأوس ما صنع بشیر و ما تطلب الخزرج من تأمیر سعد قال بعضهم لبعض، و فیهم أسید بن حضیر، و کان نقیبا: و اللَّه لئن ولیتها الخزرج مرّة لا زالت لهم علیکم بذلک الفضیلة و لا جعلوا لکم فیها نصیبا أبدا، فقوموا فبایعوا أبا بکر، فبایعوه، فانکسر علی سعد و الخزرج ما أجمعوا علیه، و أقبل النّاس یبایعون أبا بکر من کلّ جانب.
ثمّ تحوّل سعد بن عبادة إلی داره فبقی أیّاما، و أرسل إلیه لیبایع فإنّ النّاس قد بایعوا، فقال: لا و اللَّه حتی أرمیکم بما فی کنانتی، و أخضب سنان رمحی، و أضرب بسیفی، و أقاتلکم بأهل بیتی و من أطاعنی، و لو اجتمع معکم الجنّ و الإنس ما بایعتکم حتی أعرض علی ربّی. فقال عمر:
لا تدعه حتی یبایع. فقال بشیر بن سعد: إنّه قد لجّ و أبی و لا یبایعکم حتی یقتل، و لیس بمقتول حتی یقتل معه أهله و طائفة من عشیرته، و لا یضرّکم ترکه، و إنّما هو رجل واحد. فترکوه.
و جاءت أسلم فبایعت، فقوی أبو بکر بهم، و بایع النّاس بعد.
قیل إنّ عمرو بن حریث قال لسعید بن زید: متی بویع أبو بکر؟ قال:
یوم مات رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، کرهوا أن یبقوا بعض یوم و لیسوا فی جماعة.
قال الزّهریّ: بقی علیّ و بنو هاشم و الزّبیر ستّة أشهر لم یبایعوا أبا بکر حتی ماتت فاطمة، رضی اللَّه عنها، فبایعوه.
______________________________
[1] عققت عقاقا.
______________________________
(1). أثبت.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 332
(1) فلمّا کان الغد من بیعة أبی بکر جلس علی المنبر و بایعه [1] النّاس بیعة عامّة، ثمّ تکلّم فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال: أیّها النّاس قد ولیت علیکم و لست بخیرکم، فإن أحسنت فأعینونی، و إن أسأت فقوّمونی، الصدق أمانة و الکذب خیانة، و الضعیف فیکم قویّ عندی حتی آخذ له حقّه، و القویّ ضعیف عندی حتی آخذ منه الحقّ، إن شاء اللَّه تعالی لا یدع أحد منکم الجهاد فإنّه لا یدعه قوم إلّا ضربهم اللَّه بالذّلّ، أطیعونی ما أطعت اللَّه و رسوله، فإذا عصیت اللَّه و رسوله فلا طاعة لی علیکم، قوموا إلی صلاتکم رحمکم اللَّه.
(أسید بن حضیر بضمّ الهمزة، و بالحاء المهملة المضمومة، و بالضاد المعجمة، و آخره راء).

ذکر تجهیز النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و دفنه‌

فلمّا بویع أبو بکر أقبل النّاس علی جهاز رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و دفن یوم الثلاثاء، و قیل: بقی ثلاثة أیّام لم یدفن، و الأوّل أصحّ.
و کان الّذی یلی غسله علیّ و العبّاس و الفضل و قثم ابنا العبّاس و أسامة بن زید و شقران مولی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و حضرهم أوس بن خولیّ الأنصاریّ، و کان بدریّا، و کان العبّاس و ابناه یقلّبونه، و أسامة و شقران یصبّان [2] الماء، و
علیّ یغسله و علیه قمیصه و هو یقول: بأبی أنت و أمّی ما أطیبک حیّا و میتا
! و لم یر من رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ما یری من میت.
______________________________
[1] و بایعوه.
[2] یصبّون.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 333
(1) و اختلفوا فی غسله فی ثیابه أو مجرّدا، فألقی اللَّه علیهم النوم ثمّ کلّمهم مکلّم لا یدری من هو أن غسّلوا رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و علیه ثیابه، ففعلوا ذلک.
و کفن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی ثلاثة أثواب: ثوبین صحاریّین و برد حبرة أدرج فیها إدراجا.
و اختلفوا فی موضع دفنه فقال أبو بکر: سمعت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یقول: ما قبض نبیّ إلّا دفن حیث قبض، فرفع فراشه و دفن موضعه، و حفر له أبو طلحة الأنصاریّ لحدا و دخل النّاس یصلّون علیه أرسالا:
الرجال ثمّ النساء ثمّ الصبیان ثمّ العبید، و دفن لیلة الأربعاء. و کان الّذی نزل قبره علیّ بن أبی طالب و الفضل و قثم ابنا العبّاس و شقران. و قال أوس بن خولیّ الأنصاریّ لعلیّ: أنشدک اللَّه و حظّنا من رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأمره بالنزول فنزل.
و
کان المغیرة بن شعبة یدّعی أنّه أحدث النّاس عهدا برسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و یقول: ألقیت خاتمی فی قبره عمدا فنزلت لآخذه [1]، و سأل ناس من أهل العراق علیّا عن ذلک فقال: کذب المغیرة، أحدثنا عهدا به قثم بن العبّاس.
و اختلفوا فی عمره یوم مات فقال ابن عبّاس و عائشة و معاویة و ابن المسیّب:
کان عمره ثلاثا و ستّین سنة. و قال ابن عبّاس أیضا و دغفل بن حنظلة:
کان عمره خمسا و ستّین سنة. و قال عروة بن الزّبیر: کان عمره ستّین سنة.
______________________________
[1] لآخذها.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 334
(1)

ذکر إنفاذ جیش أسامة بن زید

قد ذکرنا استعمال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أسامة بن زید علی جیش و أمره بالتوجّه إلی الشام، و کان قد ضرب البعث علی أهل المدینة و من حولها و فیهم عمر بن الخطّاب، فتوفّی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و لم یسر الجیش، و ارتدّت العرب إمّا عامّة أو خاصّة من کلّ قبیلة، و ظهر النفاق، و اشرأبّت یهود و النصرانیّة، و بقی المسلمون کالغنم فی اللّیلة المطیرة لفقد نبیّهم و قلّتهم و کثرة عدوّهم. فقال النّاس لأبی بکر: إنّ هؤلاء، یعنون جیش أسامة، جند المسلمین، و العرب- علی ما تری- قد [1] انتقضت بک فلا ینبغی أن تفرّق جماعة المسلمین عنک. فقال أبو بکر: و الّذی نفسی بیده لو ظننت أنّ السباع تختطفنی لأنفذت جیش أسامة کما أمر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم. فخاطب النّاس و أمرهم بالتجهّز للغزو و أن یخرج کلّ من هو من جیش أسامة إلی معسکره بالجرف، فخرجوا کما أمرهم، و جیّش «1» أبو بکر من بقی من تلک القبائل التی کانت لهم الهجرة فی دیارهم، فصاروا مسالح [2] حول قبائلهم، و هم قلیل.
فلمّا خرج الجیش إلی معسکرهم بالجرف و تکاملوا أرسل أسامة عمر ابن الخطّاب، و کان معه فی جیشه، إلی أبی بکر یستأذنه أن یرجع بالنّاس و قال: إنّ معی وجوه النّاس و حدّهم، و لا آمن علی خلیفة رسول اللَّه و حرم رسول اللَّه و المسلمین أن یتخطّفهم المشرکون. و قال من مع أسامة من الأنصار
______________________________
[1] فقد.
[2] مسایح.
______________________________
(1). و حبس.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 335
(1) لعمر بن الخطّاب: إنّ أبا بکر خلیفة رسول اللَّه، [فإن أبی] إلا أن نمضی فأبلغه عنّا و اطلب إلیه أن یولّی أمرنا [رجلا] أقدم سنّا من أسامة.
فخرج عمر بأمر أسامة إلی أبی بکر فأخبره بما قال أسامة. فقال: لو خطفتنی الکلاب و الذئاب لأنفذته کما أمر به رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و لا أردّ قضاء قضی به رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و لو لم یبق فی القری غیری لأنفذته. قال عمر: فإنّ الأنصار تطلب رجلا أقدم سنّا من أسامة. فوثب أبو بکر، و کان جالسا، و أخذ بلحیة عمر و قال:
ثکلتک أمّک یا ابن الخطّاب! استعمله رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و تأمرنی أن أعزله؟
ثمّ خرج أبو بکر حتی أتاهم و أشخصهم و شیّعهم و هو ماش و أسامة راکب، فقال له أسامة: یا خلیفة رسول اللَّه لترکبنّ أو لأنزلنّ! فقال:
و اللَّه لا نزلت و لا أرکب، و ما علیّ أن أغبر قدمیّ ساعة فی سبیل اللَّه! فإنّ للغازی بکلّ خطوة یخطوها سبعمائة حسنة تکتب له، و سبعمائة درجة ترفع له، و سبعمائة سیّئة تمحی عنه.
فلمّا أراد أن یرجع قال لأسامة: إن رأیت أن تعیننی بعمر فافعل، فأذن له، ثمّ وصّاهم فقال: لا تخونوا و لا تغدروا و لا تغلّوا و لا تمثلوا و لا تقتلوا طفلا و لا شیخا کبیرا و لا امرأة، و لا تعقروا نخلا و تحرقوه، و لا تقطعوا شجرة مثمرة، و لا تذبحوا شاة و لا بقرة و لا بعیرا [إلّا لمأکلة]، و سوف تمرّون بأقوام قد فرغوا أنفسهم فی الصوامع فدعوهم و ما فرغوا أنفسهم له، و سوف تقدمون علی قوم قد فحصوا أوساط رءوسهم و ترکوا حولها مثل العصائب فاخفقوهم بالسیف خفقا. اندفعوا باسم اللَّه.
و أوصی أسامة أن یفعل ما أمر به رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
فسار و أوقع بقبائل من ناس قضاعة التی ارتدّت و غنم و عاد، و کانت غیبته
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 336
(1) أربعین یوما، و قیل: سبعین یوما.
و کان إنفاذ جیش أسامة أعظم الأمور نفعا للمسلمین، فإنّ العرب قالوا:
لو لم یکن بهم قوّة لما أرسلوا هذا الجیش، فکفّوا عن کثیر ممّا کانوا یریدون أن یفعلوه [1].

ذکر أخبار الأسود العنسیّ بالیمن‌

و اسمه عیهلة «1» بن کعب بن عوف العنسیّ، بالنون، و عنس بطن من مذحج، و کان یلقّب ذا الخمار لأنّه کان معتمّا متخمّرا أبدا.
و کان النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قد جمع لباذان حین أسلم و أسلم أهل الیمن عمل الیمن جمیعه و أمّره علی جمیع مخالیفه، فلم یزل عاملا علیه حتی مات. فلمّا مات باذان فرّق رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أمراءه فی الیمن، فاستعمل عمرو بن حزم علی نجران، و خالد بن سعید بن العاص علی ما بین نجران و زبید، و عامر بن شهر علی همدان، و علی صنعاء شهر ابن باذان، و علی عکّ و الأشعریّین الطاهر بن أبی هالة، و علی مأرب أبا موسی، و علی الجند یعلی بن أمیّة، و کان معاذ معلّما یتنقّل فی عمالة کلّ عامل بالیمن و حضرموت، و استعمل علی أعمال حضرموت زیاد بن لبید الأنصاری، و علی السکاسک و السّکون عکّاشة بن ثور، و علی بنی معاویة ابن کندة عبد اللَّه أو المهاجر، فاشتکی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم،
______________________________
[1] یفعلونه.
______________________________
(1). عبهلة.doC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 337
(1) فلم یذهب حتی وجّهه أبو بکر، فمات رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هؤلاء عمّاله علی الیمن و حضرموت.
و کان أوّل من اعترض الأسود الکاذب شهر و فیروز و داذویه، و کان الأسود العنسیّ لما عاد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من حجّة الوداع و تمرّض من السفر غیر مرض موته بلغه ذلک، فادّعی النبوّة، و کان مشعبذا یریهم الأعاجیب، فاتّبعته مذحج، و کانت ردّة الأسود أوّل ردّة فی الإسلام علی عهد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و غزا نجران فأخرج عنها عمرو ابن حزم و خالد بن سعید، و وثب قیس بن عبد یغوث بن مکشوح علی فروة ابن مسیک، و هو علی مراد، فأجلاه و نزل منزله، و سار الأسود عن نجران إلی صنعاء، و خرج إلیه شهر بن باذان فلقیه، فقتل شهر لخمس و عشرین لیلة من خروج الأسود، و خرج معاذ هاربا حتی لحق بأبی موسی و هو بمأرب، فلحقا بحضرموت، و لحق بفروة من تمّ علی إسلامه من مذحج.
و استتبّ [1] للأسود ملک الیمن، و لحق أمراء الیمن إلی الطاهر بن أبی هالة إلّا عمرا و خالدا، فإنّهما رجعا إلی المدینة، و الطاهر بجبال عکّ و جبال صنعاء، و غلب الأسود علی ما بین مفازة حضرموت إلی الطائف إلی البحرین و الأحساء إلی عدن، و استطار أمره کالحریق، و کان معه سبعمائة فارس یوم لقی شهرا سوی الرکبان، و استغلظ أمره، و کان خلیفته فی مذحج عمرو ابن معدیکرب، و کان خلیفته علی جنده قیس بن عبد یغوث، و أمر الأبناء إلی فیروز و داذویه.
و کان الأسود تزوّج امرأة شهر بن باذان بعد قتله، و هی ابنة عمّ فیروز.
و خاف من بحضرموت من المسلمین أن یبعث إلیهم جیشا، أو یظهر بها کذّاب
______________________________
[1] و أسیب.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 338
(1) مثل الأسود، فتزوّج معاذ إلی السّکون، فعطفوا علیه.
و جاء إلیهم و إلی من بالیمن من المسلمین کتب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یأمرهم بقتال الأسود، فقام معاذ فی ذلک و قویت نفوس المسلمین، و کان الّذی قدم بکتاب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، وبر بن یحنّس الأزدیّ، قال جشنس الدیلمیّ: فجاءتنا کتب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یأمرنا بقتاله إمّا مصادمة أو غیلة، یعنی إلیه و إلی فیروز و داذویه، و أن نکاتب من عنده دین. فعملنا فی ذلک، فرأینا أمرا کثیفا، و کان قد تغیّر لقیس بن عبد یغوث، فقلنا: إنّ قیسا یخاف علی دمه فهو لأوّل دعوة، فدعوناه و أبلغناه عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فکأنّما نزلنا علیه من السماء، فأجابنا، و کاتبنا النّاس. فأخبره الشیطان شیئا من ذلک، فدعا قیسا فأخبره أنّ شیطانه یأمره بقتله لمیله إلی عدوّه، فحلف قیس: لأنت أعظم فی نفسی من أن أحدّث نفسی بذلک. ثمّ أتانا فقال: یا جشنس و یا فیروز و یا داذویه، فأخبرنا بقول الأسود. فبینا نحن معه یحدّثنا إذ أرسل إلینا الأسود فتهدّدنا، فاعتذرنا إلیه و نجونا منه و لم نکد و هو مرتاب بنا و نحن نحذره. فبینا نحن علی ذلک إذ جاءتنا کتب عامر بن شهر و ذی زود و ذی مرّان و ذی الکلاع و ذی ظلیم یبذلون لنا النصر، فکاتبناهم و أمرناهم أن لا یفعلوا شیئا حتی نبرم أمرنا، و إنّما اهتاجوا لذلک حین کاتبهم النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و کتب أیضا إلی أهل نجران فأجابوه، و بلغ ذلک الأسود و أحسّ بالهلاک.
قال: فدخلت علی آزاد، و هی امرأته التی تزوّجها بعد قتل زوجها شهر ابن باذان، فدعوتها إلی ما نحن علیه و ذکّرتها قتل زوجها شهر و إهلاک عشیرتها و فضیحة النساء. فأجابت و قالت: و اللَّه ما خلق اللَّه شخصا أبغض إلیّ منه، ما یقوم للَّه علی حقّ و لا ینتهی عن محرّم، فأعلمونی أمرکم أخبرکم بوجه الأمر.
قال: فخرجت و أخبرت فیروز و داذویه و قیسا. قال: و إذ قد جاء رجل فدعا
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 339
(1) قیسا إلی الأسود، فدخل فی عشرة من مذحج و همدان فلم یقدر علی قتله معهم و قال له: أ لم أخبرک الحقّ و تخبرنی الکذب؟ إنّه، یعنی شیطانه، یقول لی:
إلّا تقطع من قیس یده یقطع رقبتک. فقال قیس: إنّه لیس من الحقّ أن أهلک و أنت رسول اللَّه، فمرنی بما أحببت أو اقتلنی، فموتة أهون من موتات.
فرّق له و ترکه، و خرج قیس فمرّ بنا و قال: اعملوا عملکم. و لم یقعد عندنا.
فخرج علینا الأسود فی جمع، فقمنا له و بالباب مائة ما بین بقرة و بعیر، فنحرها ثمّ خلّاها، ثمّ قال: أحقّ ما بلغنی عنک یا فیروز؟- و بوّأ له الحربة- لقد هممت أن أنحرک. فقال: اخترتنا لصهرک و فضّلتنا، فلو لم تکن نبیّا لما بعنا نصیبنا منک بشی‌ء، فکیف و قد اجتمع لنا بک أمر الدنیا و الآخرة! فقال له: اقسم هذه، فقسمها، و لحق به و هو یسمع سعایة رجل بفیروز و هو یقول له: أنا قاتله غدا و أصحابه، ثمّ التفت فإذا فیروز فأخبره بقسمتها، و دخل الأسود و رجع فیروز فأخبرنا الخبر، فأرسلنا إلی قیس فجاءنا، فاجتمعنا علی أن أعود إلی المرأة فأخبرها بعزیمتنا و نأخذ رأیها، فأتیتها فأخبرتها، فقالت:
هو متحرّز و لیس من القصر شی‌ء إلّا و الحرس محیطون به غیر هذا البیت، فإنّ ظهره إلی مکان کذا و کذا، فإذا أمسیتم فانقبوا علیه فإنّکم من دون الحرس و لیس دون قتله شی‌ء، و ستجدون فیه سراجا و سلاحا.
فتلقّانی الأسود خارجا من بعض منازله فقال: ما أدخلک علیّ؟ و وجأ رأسی حتی سقطت، و کان شدیدا، فصاحت المرأة فأدهشته و قالت: جاءنی ابن عمّی زائرا ففعلت به هذا؟ فترکنی، فأتیت أصحابی فقلت: النجاء! الهرب! و أخبرتهم الخبر.
فإنّا علی ذلک حیاری إذ جاءنا رسولها یقول: لا تدعنّ ما فارقتک علیه، فلم أزل به حتی اطمأنّ. فقلنا لفیروز: ایتها فتثبّت منها. ففعل، فلمّا أخبرته قال: ننقب علی بیوت مبطّنة، فدخل فاقتلع البطانة و جلس عندها
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 340
(1) کالزائر، فدخل علیها الأسود فأخذته غیرة، فأخبرته برضاع و قرابة منها [عنده] محرم، فأخرجه. فلمّا أمسینا عملنا فی أمرنا و أعلمنا أشیاعنا و عجلنا عن مراسلة الهمدانیّین و الحمیریّین فنقبنا البیت و دخلنا، و فیه سراج تحت جفنة، و اتّقینا بفیروز، کان أشدّنا، فقلنا: انظر ما ذا تری، فخرج و نحن بینه و بین الحرس.
فلمّا دنا من باب البیت سمع غطیطا شدیدا و المرأة قاعدة، فلمّا قام علی باب البیت أجلسه الشیطان و تکلّم علی لسانه و قال: ما لی و لک یا فیروز! فخشی إن رجع أن یهلک و تهلک المرأة فعاجله و خالطه و هو مثل الجمل فأخذ برأسه فقتله و دقّ عنقه و وضع رکبته فی ظهره فدقّه ثمّ قام لیخرج، فأخذت المرأة بثوبه و هی تری أنّه لم یقتله. فقال: قد قتلته و أرحتک منه، و خرج فأخبرنا، فدخلنا معه، فخار کما یخور الثور، فقطعت رأسه بالشفرة، و ابتدر الحرس المقصورة یقولون: ما هذا؟ فقالت المرأة: النبیّ یوحی إلیه! فخمدوا «1»، و قعدنا نأتمر بیننا، فیروز و داذویه و قیس، کیف نخبر أشیاعنا، فاجتمعنا علی النّداء.
فلمّا طلع الفجر نادینا بشعارنا الّذی بیننا و بین أصحابنا، ففزع المسلمون و الکافرون، ثمّ نادینا بالأذان فقلت: أشهد أنّ محمّدا رسول اللَّه و أنّ عیهلة «2» کذّاب! و ألقینا إلیهم رأسه، و أحاط بنا أصحابه و حرسه و شنّوا الغارة و أخذوا صبیانا کثیرة و انتهبوا. فنادینا أهل صنعاء من عنده منهم فأمسکه [1]، ففعلوا. فلمّا خرج أصحابه فقدوا سبعین رجلا، فراسلونا و راسلناهم علی أن یترکوا لنا ما فی أیدیهم و نترک ما فی أیدینا، ففعلنا، و لم یظفروا منّا بشی‌ء، و تردّدوا فی ما بین صنعاء و نجران. و تراجع أصحاب النبیّ، صلّی اللَّه علیه
______________________________
[1] (عبارة الطبری: «و نادینا: یا أهل صنعاء، من دخل علیه داخل فتعلّقوا به، و من کان عنده منهم أحد فتعلّقوا به ...»).
______________________________
(1). فخمد. 66.p. 1.rebaT
(2). عبهلة.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 341
(1) و سلّم، إلی أعمالهم، و کان یصلّی بنا معاذ بن جبل، و کتبنا إلی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بخبره، و ذلک فی حیاته.
و أتاه الخبر من لیلته، و قدمت رسلنا، و قد توفّی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فأجابنا أبو بکر. قال ابن عمر: أتی الخبر من السماء إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی لیلته التی قتل فیها، فقال: قتل العنسیّ، قتله رجل مبارک من أهل بیت مبارکین، قیل: من قتله؟ قال: قتله فیروز.
قیل: کان أوّل أمر العنسیّ إلی آخره ثلاثة أشهر، و قیل قریب من أربعة أشهر، و کان قدوم البشیر بقتله فی آخر ربیع الأوّل بعد موت النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فکان أوّل بشارة أتت أبا بکر و هو بالمدینة.
قال فیروز: لما قتلنا الأسود عاد أمرنا کما کان، و أرسلنا إلی معاذ بن جبل فصلّی بنا و نحن راجون مؤمّلون لم یبق شی‌ء نکرهه إلّا تلک الخیول من أصحاب الأسود، فأتی موت النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فانتقضت الأمور و اضطربت الأرض.
(العنسیّ بالعین و النون).
و فی هذه السنة ماتت فاطمة بنت النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لثلاث خلون من رمضان و هی ابنة تسع و عشرین سنة أو نحوها، و قیل: توفّیت بعد النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بثلاثة أشهر، و قیل: بستّة أشهر، و غسلها علیّ و أسماء بنت عمیس، و صلّی علیها العبّاس بن عبد المطّلب، و دخل قبرها العبّاس و علیّ و الفضل بن العبّاس.
و فیها توفّی عبد اللَّه بن أبی بکر الصدّیق، و کان أصابه سهم بالطائف و هو مع النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، رماه به أبو محجن ثمّ انتقض علیه فمات فی شوّال.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 342
(1) و فی هذا العام الّذی بویع فیه أبو بکر ملک یزدجرد بلاد فارس.
و فیه، أعنی سنة إحدی عشرة، اشتری عمر بن الخطّاب مولاه أسلم بمکّة من ناس من الأشعریّین.

ذکر أخبار الردّة

قال عبد اللَّه بن مسعود: لقد قمنا بعد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مقاما کدنا نهلک فیه لو لا أنّ اللَّه منّ علینا بأبی بکر، أجمعنا علی أن لا نقاتل علی ابنة مخاض و ابنة لبون، و أن نأکل قری عربیّة «1» و نعبد اللَّه حتی یأتینا الیقین، فعزم اللَّه لأبی بکر علی قتالهم، فو اللَّه ما رضی منهم إلّا بالخطّة المخزیة «2» أو الحرب المجلیة، فأمّا الخطّة المخزیة فأن یقرّوا بأن من قتل منهم فی النّار و من قتل منّا فی الجنّة، و أن یدوا قتلانا و نغنم ما أخذنا منهم، و أنّ ما أخذوا منّا مردود علینا. و أمّا الحرب المجلیة فأن یخرجوا من دیارهم.
و أمّا أخبار الردّة فإنّه لما مات النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و سیّر أبو بکر جیش أسامة ارتدّت العرب و تضرّمت الأرض نارا و ارتدّت کلّ قبیلة عامّة أو خاصّة إلّا قریشا و ثقیفا، و استغلظ أمر مسیلمة و طلیحة، و اجتمع علی طلیحة عوامّ طیِّئ و أسد، و ارتدّت غطفان تبعا لعیینة بن حصن، فإنّه قال: نبیّ من الحلیفین، یعنی أسدا و غطفان، أحبّ إلینا من نبیّ من قریش، و قد مات محمّد و طلیحة حیّ، فاتبعه و تبعته غطفان. و قدمت
______________________________
(1). عرینة 94.p .frosdaleB .rfC
(2).tnebahالمجزیةteالحنطة (.mo .P .C(.Bte .A
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 343
(1) رسل النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من الیمامة و أسد و غیرهما و قد مات فدفعوا کتبهم لأبی بکر و أخبروه الخبر عن مسیلمة و طلیحة، فقال: لا تبرحوا حتی تجی‌ء رسل أمرائکم و غیرهم بأدهی ممّا وصفتم، فکان کذلک، و قدمت کتب أمراء النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من کلّ مکان بانتقاض العرب عامّة أو خاصّة و تسلّطهم «1» علی المسلمین، فحاربهم أبو بکر بما کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یحاربهم، بالرسل، فردّ رسلهم بأمره و أتبع رسلهم رسلا و انتظر بمصادمتهم قدوم أسامة، فکان عمّال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی قضاعة و کلب امرؤ القیس بن الأصبغ الکلبیّ، و علی القین عمرو بن الحکم، و علی سعد هذیم معاویة الوالبیّ، فارتدّ ودیعة الکلبیّ فیمن تبعه، و بقی امرؤ القیس علی دینه، و ارتدّ زمیل بن قطبة القینیّ، و بقی عمرو، و ارتدّ معاویة فیمن اتبعه من سعد هذیم، فکتب أبو بکر إلی امرئ القیس، و هو جدّ سکینة بنت الحسین، فسار بودیعة إلی عمرو، فأقام لزمیل، و إلی معاویة العذریّ، و توسّطت خیل أسامة ببلاد قضاعة فشنّ الغارة فیهم، فغنموا و عادوا سالمین.

ذکر خبر طلیحة الأسدیّ «2»

و کان طلیحة بن خویلد الأسدیّ من بنی أسد بن خزیمة قد تنبّأ فی حیاة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فوجّه إلیه النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ضرار بن الأزور عاملا علی بنی أسد و أمرهم بالقیام علی من ارتدّ، فضعف أمر طلیحة حتی لم یبق إلّا أخذه، فضربه بسیف، فلم یصنع فیه
______________________________
(1). و تبسطهم.B
(2).P .CsicidoCmuitret .loVtipicniciH
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 344
(1) شیئا، فظهر بین النّاس أنّ السلاح لا یعمل فیه، فکثر جمعه. و مات النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هم علی ذلک، فکان طلیحة یقول: إنّ جبرائیل یأتینی، و سجّع للنّاس الأکاذیب، و کان یأمرهم بترک السجود فی الصلاة و یقول: إنّ اللَّه لا یصنع بتعفّر وجوهکم و تقبّح أدبارکم شیئا، اذکروا اللَّه أعفة قیاما، إلی غیر ذلک، و تبعه کثیر من العرب عصبیة، فلهذا کان أکثر أتباعه من أسد و غطفان و طیِّئ. فسارت فزارة و غطفان إلی جنوب طیبة، و أقامت طیِّئ علی حدود أراضیهم و أسد بسمیراء، و اجتمعت عبس و ثعلبة ابن سعد و مرّة بالأبرق من الرّبذة، و اجتمع إلیهم ناس من بنی کنانة، فلم تحملهم البلاد فافترقوا فرقتین، أقامت فرقة بالأبرق، و سارت فرقة إلی ذی القصّة، و أمدّهم طلیحة بأخیه حبال، فکان علیهم و علی من معهم من الدّئل و لیث و مدلج، و أرسلوا إلی المدینة یبذلون الصلاة و یمنعون الزکاة، فقال أبو بکر: و اللَّه لو منعونی عقالا لجاهدتهم علیه. و کان عقل الصدقة علی أهل الصدقة و ردّهم، فرجع وفدهم، فأخبروهم بقلّة من فی المدینة و أطمعوهم فیها.
و جعل أبو بکر بعد مسیر الوفد علی أنقاب [1] المدینة علیّا و طلحة و الزّبیر و ابن مسعود، و ألزم أهل المدینة بحضور المسجد خوف الغارة من العدوّ لقربهم، فما لبثوا إلّا ثلاثا حتی طرقوا المدینة غارة مع اللّیل و خلّفوا بعضهم بذی حسی لیکونوا لهم ردءا، فوافوا لیلا الأنقاب و علیها المقاتلة فمنعوهم، و أرسلوا إلی أبی بکر بالخبر، فخرج إلی أهل المسجد علی النواضح، فردّوا العدوّ و اتّبعوهم حتی بلغوا ذا حسی، فخرج علیهم الردء بأنحاء قد نفخوها و فیها الحبال، ثمّ دهدهوها علی الأرض، فنفرت إبل المسلمین و هم علیها و رجعت بهم إلی المدینة و لم یصرع مسلم.
______________________________
[1] أنصار. (و الأنقاب، واحدها النّقب: الطریق فی الجبل).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 345
(1) و ظنّ الکفّار بالمسلمین الوهن، و بعثوا إلی أهل ذی القصّة بالخبر، فقدموا علیهم، و بات أبو بکر یعبّی النّاس، و خرج علی تعبیة یمشی و علی میمنته النعمان بن مقرّن و علی میسرته عبد اللَّه بن مقرّن و علی أهل الساقة سوید ابن مقرّن. فما طلع الفجر إلّا و هم و العدوّ علی صعید واحد، فما شعروا بالمسلمین حتی وضعوا فیهم السیوف، فما ذرّ قرن الشمس حتی ولّوهم الأدبار و غلبوهم علی عامّة ظهرهم و قتل رجال، و اتّبعهم أبو بکر حتی نزل بذی القصّة، و کان أوّل الفتح، و وضع بها النعمان بن مقرّن فی عدد، و رجع إلی المدینة، فذلّ له المشرکون. فوثب بنو عبس و ذبیان علی من فیهم من المسلمین فقتلوهم، فحلف أبو بکر لیقتلنّ فی المشرکین بمن قتلوا من المسلمین و زیادة، و ازداد المسلمون قوّة و ثباتا.
و طرقت المدینة صدقات نفر کانوا علی صدقة النّاس، بهم صفوان و الزّبرقان بن بدر و عدیّ بن حاتم، و ذلک لتمام ستّین یوما من مخرج أسامة، و قدم أسامة بعد ذلک بأیّام، و قیل: کانت غزوته و عوده فی أربعین یوما.
فلمّا قدم أسامة استخلفه أبو بکر علی المدینة و جنده معه لیستریحوا و یریحوا ظهرهم، ثمّ خرج فیمن کان معه، فناشده المسلمون لیقیم، فأبی و قال:
لأواسینّکم بنفسی. و سار إلی ذی حسی و ذی القصّة حتی نزل بالأبرق فقاتل من به، فهزم اللَّه المشرکین و أخذ الخطبة «1» أسیرا، فطارت عبس و بنو بکر، و أقام أبو بکر بالأبرق أیّاما، و غلب علی بنی ذبیان و بلادهم و حماها لدوابّ المسلمین و صدقاتهم.
و لما انهزمت عبس و ذبیان رجعوا إلی طلیحة و هو ببزاخة، و کان رحل من سمیراء إلیها، فأقام علیها، و عاد أبو بکر إلی المدینة. فلمّا استراح أسامة و جنده، و کان قد جاءهم صدقات کثیرة تفضل علیهم، قطّع أبو بکر
______________________________
(1). الخطیة.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 346
(1) البعوث و عقد الألویة، فعقد أحد عشر لواء، عقد لواء لخالد بن الولید و أمره بطلیحة بن خویلد فإذا فرغ سار إلی مالک بن نویرة بالبطاح إن أقام له، و عقد لعکرمة بن أبی جهل و أمره بمسیلمة، و عقد للمهاجر بن أبی أمیّة و أمره بجنود العنسیّ و معونة الأبناء علی قیس بن مکشوح، ثمّ یمضی إلی کندة بحضرموت، و عقد لخالد بن سعید و بعثه إلی مشارف الشام، و عقد لعمرو بن العاص و أرسله إلی قضاعة، و عقد لحذیفة بن محصن الغلفانیّ «1» و أمره بأهل دبا، و عقد لعرفجة بن هرثمة و أمره بمهرة و أمرهما أن یجتمعا و کلّ واحد منهما علی صاحبه فی عمله. و بعث شرحبیل بن حسنة فی أثر عکرمة بن أبی جهل و قال: إذا فرغ من الیمامة فالحق بقضاعة و أنت علی خیلک تقاتل أهل الردّة. و عقد لمعن «2» بن حاجز و أمره ببنی سلیم و من معهم من هوازن، و عقد لسوید بن مقرّن و أمره بتهامة بالیمن، و عقد للعلاء بن الحضرمیّ و أمره بالبحرین، ففصلت الأمراء من ذی القصّة و لحق بکلّ أمیر جنده، و عهد إلی کلّ أمیر و کتب إلی جمیع المرتدّین نسخة واحدة یأمرهم بمراجعة الإسلام و یحذّرهم، و سیّر الکتب إلیهم مع رسله. و لما انهزمت عبس و ذبیان و رجعوا إلی طلیحة ببزاخة أرسل إلی جدیلة و الغوث من طیِّئ یأمرهم باللّحاق به، فتعجّل إلیه بعضهم و أمروا قومهم باللّحاق بهم، فقدموا علی طلیحة.
و کان أبو بکر بعث عدیّ بن حاتم قبل خالد إلی طیِّئ و أتبعه خالدا و أمره ان یبدأ بطی‌ء و منهم یسیر إلی بزاخة ثمّ یثلّث بالبطاح و لا یبرح إذا فرغ من قوم حتی یأذن له. و أظهر أبو بکر للنّاس أنّه خارج إلی خیبر بجیش حتی یلاقی خالدا، یرهب العدوّ بذلک.
و قدم عدیّ علی طیِّئ فدعاهم و خوّفهم، فأجابوه و قالوا له: استقبل الجیش فأخّره عنّا حتی نستخرج من عند طلیحة منّا لئلا یقتلهم. فاستقبل
______________________________
(1). الغفاریّ.B الکامل فی التاریخ ج‌2 346 ذکر خبر طلیحة الأسدی ..... ص : 343
(2). طریفة: 90.p ,IirabaT
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 347
(1) عدیّ خالدا و أخبره بالخبر، فتأخّر خالد، و أرسلت طیِّئ إلی إخوانهم عند طلیحة فلحقوا بهم، فعادت طیِّئ إلی خالد بإسلامهم، و رحل خالد یرید جدیلة، فاستمهله عدیّ عنهم، و لحق بهم عدیّ یدعوهم إلی الإسلام، فأجابوه، فعاد إلی خالد بإسلامهم، و لحق بالمسلمین ألف راکب منهم، و کان خیر مولود فی أرض طیِّئ و أعظمه برکة علیهم.
و أرسل خالد بن الولید عکاشة بن محصن و ثابت بن أقرم الأنصاری طلیعة، فلقیهما حبال أخو طلیحة فقتلاه، فبلغ خبره طلیحة فخرج هو و أخوه سلمة، فقتل طلیحة عکاشة و قتل أخوه ثابتا و رجعا.
و أقبل خالد بالنّاس فرأوا عکاشة و ثابتا قتیلین، فجزع لذلک المسلمون، و انصرف بهم خالد نحو طیِّئ، فقالت له طیِّئ: نحن نکفیک قیسا، فإنّ بنی أسد حلفاؤنا. فقال: قاتلوا أیّ الطائفتین شئتم. فقال عدیّ بن حاتم: لو نزل هذا علی الذین [هم] أسرتی الأدنی فالأدنی لجاهدتهم [1] علیه، و اللَّه لا أمتنع عن جهاد بنی أسد لحلفهم. فقال له خالد: إنّ جهاد الفریقین جهاد، لا تخالف رأی أصحابک و امض بهم إلی القوم الذین هم لقتالهم أنشط، ثمّ تعبّی لقتالهم، ثمّ سار حتی التقیا علی بزاخة، و بنو عامر قریبا یتربّصون علی من تکون الدائرة، قال: فاقتتل النّاس علی بزاخة.
و کان عیینة بن حصن مع طلیحة فی سبعمائة من بنی فزارة، فقاتلوا قتالا شدیدا و طلیحة متلفّف فی کسائه یتنبّأ لهم، فلمّا اشتدّت الحرب کرّ عیینة علی طلیحة و قال له: هل جاءک جبرائیل بعد؟ قال: لا، فرجع فقاتل، ثمّ کرّ علی طلیحة فقال له: لا أبا لک! أ جاءک جبرائیل؟ قال: لا.
فقال عیینة: حتی متی؟ قد و اللَّه بلغ منّا! ثمّ رجع فقاتل قتالا شدیدا ثمّ
______________________________
[1] لجاهدتم.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 348
(1) کرّ علی طلیحة فقال: هل جاءک جبرائیل؟ قال: نعم. قال: فما ذا قال لک؟
قال: قال لی: إنّ لک رحی کرحاه، و حدیثا لا تنساه. فقال عیینة: قد علم اللَّه أنّه سیکون حدیث لا تنساه، انصرفوا یا بنی فزارة فإنّه کذّاب، فانصرفوا و انهزم النّاس.
و کان طلیحة قد أعدّ فرسه و راحلته لامرأته النّوار، فلمّا غشوه رکب فرسه و حمل امرأته ثمّ نجا بها و قال: یا معشر فزارة من استطاع أن یفعل هکذا و ینجو بامرأته فلیفعل. ثمّ انهزم فلحق بالشام، ثمّ نزل علی کلب فأسلم حین بلغه أنّ أسدا و غطفان قد أسلموا، و لم یزل مقیما فی کلب حتی مات أبو بکر.
و کان خرج معتمرا [فی إمارة أبی بکر] و مرّ بجنبات المدینة، فقیل لأبی بکر: هذا طلیحة! فقال: ما أصنع به؟ قد أسلم! ثمّ أتی عمر فبایعه حین استخلف. فقال له: أنت قاتل عکاشة و ثابت؟ و اللَّه لا أحبّک أبدا! فقال: یا أمیر المؤمنین ما یهمّک من رجلین أکرمهما اللَّه بیدی و لم یهنّی بأیدیهما! فبایعه عمر و قال له: ما بقی من کهانتک؟ فقال: نفخة أو نفختان [بالکیر]. ثمّ رجع إلی قومه فأقام عندهم حتی خرج إلی العراق.
و لما انهزم النّاس عن طلیحة أسر عیینة بن حصن، فقدم به علی أبی بکر، فکان صبیان المدینة یقولون له و هو مکتوف: یا عدوّ اللَّه أ کفرت بعد إیمانک؟
فیقول: و اللَّه ما آمنت باللَّه طرفة عین. فتجاوز عنه أبو بکر و حقن دمه.
و أخذ من أصحاب طلیحة رجل کان عالما به، فسأله خالد عمّا کان یقول، فقال: إنّ [1] ممّا أتی به: و الحمام و الیمام، و الصّرد الصّوّام، قد صمن [2]
______________________________
[1] إنّما.
[2] ضمن.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 349
(1) قبلکم بأعوام، لیبلغنّ ملکنا العراق و الشام.
قال: و لم یؤخذ منهم سبی لأنّهم کانوا قد أحرزوا حریمهم، فلمّا انهزموا أقرّوا بالإسلام خشیة علی عیالاتهم، فآمنهم.
(حبال بکسر الحاء المهملة، و فتح الباء الموحّدة، و بعد الألف لام.
و ذو القصّة بفتح القاف، و الصاد المهملة. و ذو حسی بضمّ الحاء المهملة، و السین المهملة المفتوحة. و دبا بفتح الدال المهملة، و بالباء الموحّدة. و بزاخة بضمّ الباء الموحّدة، و بالزای، و الخاء المعجمة).

ذکر ردّة بنی عامر و هوازن و سلیم‌

و کانت بنو عامر تقدّم إلی الردّة رجلا و تؤخّر أخری و تنظر ما تصنع أسد و غطفان. فلمّا أحیط بهم و بنو عامر علی قادتهم و سادتهم کان قرّة بن هبیرة فی کعب و من لافّها، و علقمة بن علاثة فی کلاب و من لافّها، و کان أسلم ثمّ ارتدّ فی زمن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و لحق بالشام بعد فتح الطائف، فلمّا توفّی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أقبل مسرعا حتی عسکر فی بنی کعب. فبلغ ذلک أبا بکر فبعث إلیه سریّة علیها القعقاع بن عمرو، و قیل: بل قعقاع بن سور، و قال له لیغیر علی علقمة لعلّه یقتله أو یستأسره. فخرج حتی أغار علی الماء الّذی علیه علقمة، و کان لا یبرح [إلّا] مستعدّا، فسابقهم علی فرسه فسبقهم، و أسلم أهله و ولده، و أخذهم القعقاع و قدم بهم علی أبی بکر، فجحدوا أن یکونوا علی حال علقمة، و لم یبلغ أبا بکر عنهم أنّهم فارقوا دارهم، و قالوا له: ما ذنبنا فیما صنع علقمة؟
فأرسلهم ثمّ أسلم، فقبل ذلک منه.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 350
(1) و أقبلت بنو عامر بعد هزیمة أهل بزاخة یقولون: ندخل فیما خرجنا منه و نؤمن باللَّه و رسوله، و أتوا خالدا فبایعهم علی ما بایع أهل بزاخة و أعطوه بأیدیهم علی الإسلام، و کانت بیعته: علیکم عهد اللَّه و میثاقه لتؤمننّ باللَّه و رسوله، و لتقیمنّ الصلاة، و لتؤتنّ الزکاة، و تبایعون علی ذلک أبناءکم و نساءکم، فیقولون: نعم، و لم یقبل من أحد من أسد و غطفان و طیِّئ و سلیم و عامر إلّا أن یأتوه بالذین حرّقوا و مثلوا و عدوا علی الإسلام فی حال ردّتهم، فأتوه بهم، فمثل بهم و حرّقهم و رضخهم بالحجارة و رمی بهم من الجبال و نکّسهم فی الآبار، و أرسل إلی أبی بکر یعلمه ما فعل، و أرسل إلیه قرّة ابن هبیرة و نفرا معه موثّقین و زهیرا أیضا.
و أمّا أمّ زمل فاجتمع فلّال غطفان و طیِّئ و سلیم و هوازن و غیرها إلی أمّ زمل سلمی بنت مالک بن حذیفة بن بدر، و کانت أمّها أمّ قرفة بنت ربیعة بن بدر، و کانت أمّ زمل قد سبیت أیّام أمّها أمّ قرفة، و قد تقدّمت الغزوة، فوقعت لعائشة، فأعتقتها و رجعت إلی قومها و ارتدّت و اجتمع إلیها الفلّ، فأمرتهم بالقتال، و کثف جمعها و عظمت شوکتها. فلمّا بلغ خالدا أمرها سار إلیها، فاقتتلوا قتالا شدیدا أوّل یوم و هی واقفة علی جمل کان لأمّها و هی فی مثل عزّها، فاجتمع علی الجمل فوارس فعقروه و قتلوها و قتل حول جملها مائة رجل، و بعث بالفتح إلی أبی بکر.
و أمّا خبر الفجاءة السّلمی، و اسمه إیاس بن عبد یالیل، فإنّه جاء إلی أبی بکر فقال له: أعنّی بالسّلاح أقاتل به أهل الردّة. فأعطاه سلاحا و أمّره إمرة، فخالف إلی المسلمین و خرج حتی نزل بالجواء، و بعث نخبة «1» بن أبی المیثاء من بنی الشرید و أمره بالمسلمین، فشنّ الغارة علی کلّ مسلم فی سلیم و عامر و هوازن، فبلغ ذلک أبا بکر فأرسل إلی طریفة بن حاجز فأمره
______________________________
(1). نجبة 118.P ,I ,selannA ,tsirebaT
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 351
(1) أن یجمع له و یسیر إلیه، و بعث إلیه عبد اللَّه بن قیس الحاشیّ عونا، فنهضا إلیه و طلباه، فلاذ منهما، ثمّ لقیاه علی الجواء فاقتتلوا و قتل نخبة و هرب الفجاءة، فلحقه طریفة فأسره ثمّ بعث به إلی أبی بکر، فلمّا قدم أمر أبو بکر أن توقد له نار فی مصلّی المدینة ثمّ رمی به فیها مقموطا.
و أمّا خبر أبی شجرة بن عبد العزّی السّلمیّ، و هو ابن الخنساء، فإنّه کان قد ارتدّ فیمن ارتدّ من سلیم و ثبت بعضهم علی الإسلام مع معن بن حاجز، و کان أمیرا لأبی بکر. فلمّا سار خالد إلی طلیحة کتب إلی معن أن یلحقه فیمن معه علی الإسلام من بنی سلیم، فسار و استخلف علی عمله أخاه طریفة بن حاجز. فقال أبو شجرة حین ارتدّ:
صحا القلب عن میّ [1] هواه و أقصراو طاوع فیها العاذلین فأبصرا
ألا أیّها المدلی بکثرة قومه‌و حظّک منهم أن تضام و تقهرا
سل النّاس عنّا کلّ یوم کریهةإذا ما التقینا دارعین و حسّرا
أ لسنا نعاطی ذا الطّماح لجامه «1»و نطعن فی الهیجا إذا الموت أقفرا
فروّیت رمحی من کتیبة خالدو إنّی لأرجو بعدها أن أعمّرا ثمّ إنّ أبا شجرة أسلم، فلمّا کان زمن عمر قدم المدینة فرأی عمر و هو یقسم فی المساکین، فقال: أعطنی فإنّی ذو حاجة، فقال: و من أنت؟
فقال: أنا أبو شجرة بن عبد العزّی السّلمیّ. قال: أی عدوّ اللَّه [لا] و اللَّه! أ لست الّذی تقول:
______________________________
[1] عمّن هو.
______________________________
(1). حمامة.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 352
(1)
فروّیت رمحی من کتیبة خالدو إنّی لأرجو بعدها أن أعمّرا؟ و جعل یعلوه بالدّرّة فی رأسه حتی سبقه عدوا إلی ناقته فرکبها و لحق بقومه و قال:
ضنّ علینا أبو حفص بنائله‌و کلّ مختبط یوما له ورق فی أبیات.

ذکر قدوم عمرو بن العاص من عمان‌

کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قد أرسل عمرو بن العاص إلی جیفر عند منصرفه من حجّة الوداع. فمات رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و عمرو بعمان، فأقبل حتی انتهی إلی البحرین فوجد المنذر بن ساوی فی الموت. ثمّ خرج عنه إلی بلاد بنی عامر فنزل بقرّة بن هبیرة، و قرّة یقدّم رجلا و یؤخّر أخری و معه عسکر من بنی عامر، فذبح له و أکرم مثواه.
فلمّا أراد الرحلة خلا به قرّة و قال: یا هذا إنّ العرب لا تطیب لکم نفسا بالإتاوة «1»، فإن أعفیتموها من أخذ أموالها فستسمع لکم و تطیع، و إن أبیتم فلا تجتمع علیکم.
فقال له عمرو: أ کفرت یا قرّة؟ أ تخوّفنا بالعرب؟ فو اللَّه لأوطئنّ علیک الخیل فی حفش أمّک و الحفش [1]: بیت تنفرد فیه النفساء. و قدم علی المسلمین
______________________________
[1] و أحفاش.
______________________________
(1). بالإمارة.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 353
(1) بالمدینة فأخبرهم، فأطافوا به یسألونه، فأخبرهم أنّ العساکر معسکرة من دبا إلی المدینة. فتفرّقوا و تحلّقوا حلقا، و أقبل عمر یرید التسلیم علی عمرو فمرّ علی حلقة فیها علیّ و عثمان و طلحة و الزبیر و عبد الرحمن و سعد. فلمّا دنا عمر منهم سکتوا، فقال: فیم أنتم؟ فلم یجیبوه. فقال لهم: إنّکم تقولون ما أخوفنا علی قریش من العرب! قالوا: صدقت. قال: فلا تخافوهم، أنا و اللَّه منکم علی العرب أخوف منی من العرب علیکم، و اللَّه لو تدخلون، معاشر قریش، جحرا [1] لدخلته العرب فی آثارکم، فاتّقوا اللَّه فیهم.
و مضی عمر، فلمّا قدم بقرّة بن هبیرة علی أبی بکر أسیرا استشهد بعمرو علی إسلامه، فأحضر أبو بکر عمرا فسأله، فأخبره بقول قرّة إلی أن وصل إلی ذکر الزکاة فقال قرّة: مهلا یا عمرو! فقال: کلّا، و اللَّه لأخبرنّه بجمیعه.
فعفا عنه أبو بکر و قبل إسلامه.

ذکر بنی تمیم و سجاح‌

و أمّا بنو تمیم فإنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فرّق فیهم عمّاله، فکان الزّبرقان منهم و سهل بن منجاب و قیس بن عاصم و صفوان بن صفوان و سبرة بن عمرو و وکیع بن مالک و مالک بن نویرة. فلمّا وقع الخبر بموت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، سار صفوان بن صفوان إلی أبی بکر بصدقات بنی عمرو، و أقام قیس بن عاصم ینظر ما الزبرقان صانع لیخالفه، فقال حین أبطأ علیه الزبرقان فی عمله: وا ویلتاه من ابن العکلیّة! و اللَّه ما
______________________________
[1] حجرا.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 354
(1) أدری ما أصنع، لئن أنا بعثت بالصدقة إلی أبی بکر و بایعته لینحرنّ [1] ما معه فی بنی سعد فیسوّدنی فیهم، و لئن نحرتها [2] فی بنی سعد لیأتینّ أبا بکر فیسوّدنی عنده. فقسمها علی المقاعس و البطون، و وافی الزبرقان فاتبع صفوان بن صفوان بصدقات الرّباب- و هی ضبّة بن أدّ بن طابخة، و عدیّ و تیم و عکل و ثور بنو عبد مناة بن أدّ- و بصدقات عوف و الأبناء، و هذه بطون من تمیم. ثمّ ندم قیس، فلمّا أظلّه العلاء بن الحضرمیّ أخرج الصدقة فتلقّاه بها، ثمّ خرج معه و تشاغلت تمیم بعضها ببعض.
و کان ثمامة بن أثال الحنفیّ تأتیه أمداد تمیم، فلمّا حدث هذا الحدث [3] أضرّ ذلک بثمامة، و کان مقاتلا لمسیلمة الکذّاب، حتی قدم علیه عکرمة بن أبی جهل، فبینما النّاس ببلاد تمیم مسلمهم بإزاء من أراد الردّة و ارتاب إذ جاءتهم سجاح بنت الحارث بن سوید بن عقفان التمیمیّة قد أقبلت من الجزیرة و ادّعت النبوّة، و کانت و رهطها فی أخوالها من تغلب تقود أفناء ربیعة معها الهذیل بن عمران فی بنی تغلب، و کان نصرانیّا، فترک دینه و تبعها، و عقّة بن هلال فی النمر «1»، و زیاد بن فلان فی إیاد، و السّلیل بن قیس فی شیبان، فأتاهم أمر أعظم ممّا هم فیه لاختلافهم.
و کانت سجاح ترید غزو أبی بکر، فأرسلت إلی مالک بن نویرة تطلب الموادعة، فأجابها و ردّها عن غزوها و حملها علی أحیاء من بنی تمیم، فأجابته و قالت: أنا امرأة من بنی یربوع، فإن کان ملک فهو لکم. و هرب منها
______________________________
[1] لینجزنّ.
[2] نجزتها.
[3] الحدیث.
______________________________
(1). الیمن: 128.p ,I ,tsirebaT
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 355
(1) عطارد بن حاجب و سادة بنی مالک و حنظلة إلی بنی العنبر «1»، و کرهوا ما صنع وکیع، و کان قد وادعها، و هرب منها أشباههم من بنی یربوع و کرهوا ما صنع مالک بن نویرة، و اجتمع مالک و وکیع و سجاح فسجعت لهم سجاح و قالت: أعدّوا الرّکاب، و استعدّوا للنّهاب، ثمّ أغیروا علی الرّباب، فلیس دونهم حجاب. فساروا إلیهم، فلقیهم ضبّة و عبد مناة فقتل بینهم قتلی کثیرة و أسر بعضهم من بعض ثمّ تصالحوا، و قال قیس بن عاصم شعرا ظهر فیه ندمه علی تخلّفه عن أبی بکر بصدقته.
ثمّ سارت سجاح فی جنود الجزیرة حتی بلغت النّباج، فأغار علیهم أوس ابن خزیمة الهجیمیّ فی بنی عمرو فأسر الهذیل و عقّة، ثمّ اتّفقوا علی أن یطلق أسری سجاح و لا یطأ أرض أوس و من معه.
ثمّ خرجت سجاح فی الجنود و قصدت الیمامة و قالت: علیکم بالیمامة، و دفّوا دفیف الحمامة، فإنّها غزوة صرّامه، لا یلحقکم بعدها ملامه.
فقصدت بنی حنیفة، فبلغ ذلک مسیلمة فخاف إن هو شغل بها أن یغلب ثمامة و شرحبیل بن حسنة و القبائل التی حولهم علی حجر، و هی الیمامة، فأهدی لها ثمّ أرسل إلیها یستأمنها علی نفسه حتی یأتیها، فآمنته، فجاءها فی أربعین من بنی حنیفة، فقال مسیلمة: لنا نصف الأرض و کان لقریش نصفها لو عدلت، و قد ردّ اللَّه علیک النصف الّذی ردّت قریش.
و کان ممّا شرع لهم أنّ من أصاب ولدا واحدا ذکرا لا یأتی النساء حتی یموت ذلک الولد فیطلب الولد حتی یصیب ابنا ثمّ یمسک.
و قیل: بل تحصّن منها، فقالت له: انزل، فقال لها: أبعدی أصحابک.
ففعلت، و قد ضرب لها قبّة و خمّرها لتذکر بطیب الریح الجماع، و اجتمع بها،
______________________________
(1). العنزة
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 356
(1) فقالت له: ما أوحی إلیک ربّک؟ فقال: أ لم تر إلی ربّک کیف فعل بالحبلی، أخرج منها نسمة تسعی، بین صفاق و حشی؟ قالت: و ما ذا أیضا؟ قال:
إنّ اللَّه خلق النساء أفراجا، و جعل الرّجال لهنّ أزواجا، فتولج فیهنّ [قعسا] إیلاجا، ثمّ تخرجها إذا تشاء إخراجا، فینتجن لنا سخالا إنتاجا. قالت:
أشهد أنّک نبیّ. قال: هل لک أن أتزوّجک و آکل بقومی و قومک العرب؟
قالت: نعم. قال:
ألا قومی إلی النّیک‌فقد هیّی لک المضجع
فإن شئت ففی البیت‌و إن شئت ففی المخدع
و إن شئت سلقناک‌و إن شئت علی أربع
و إن شئت بثلثیه‌و إن شئت به أجمع قالت [1]: بل به أجمع فإنّه أجمع للشمل. قال: بذلک أوحی إلیّ. فأقامت عنده ثلاثا ثمّ انصرفت إلی قومها، فقالوا لها: ما عندک؟ قالت: کان علی الحقّ فتبعته و تزوّجته. قالوا: هل أصدقک شیئا؟ قالت: لا. قالوا:
فارجعی فاطلبی الصداق، فرجعت. فلمّا رآها أغلق باب الحصن و قال:
ما لک؟ قالت: أصدقنی. قال: من مؤذّنک؟ قالت: شبث بن ربعیّ الرّیاحیّ، فدعاه و قال له: ناد فی أصحابک أنّ مسیلمة رسول اللَّه قد وضع عنکم صلاتین ممّا جاءکم به محمّد: صلاة الفجر و صلاة العشاء الآخرة.
فانصرفت و معها أصحابها، منهم: عطارد بن حاجب و عمرو بن الأهتم [2] و غیلان بن خرشة و شبث بن ربعیّ، فقال عطارد بن حاجب:
أمست نبیّتنا أنثی نطوف بهاو أصبحت أنبیاء النّاس ذکرانا
______________________________
[1] قال.
[2] الأهیم.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 357
(1) و صالحها مسیلمة علی غلّات الیمامة سنة تأخذ النصف و تترک عنده من یأخذ النّصف، فأخذت النصف و انصرفت إلی الجزیرة و خلّفت الهذیل و عقّة و زیادا لأخذ النصف الباقی، فلم یفاجئهم إلّا دنوّ خالد إلیهم فارفضّوا.
فلم تزل سجاح فی تغلب حتی نقلهم معاویة عام الجماعة و جاءت معهم و حسن إسلامهم و إسلامها و انتقلت إلی البصرة و ماتت بها و صلّی علیها سمرة ابن جندب و هو علی البصرة لمعاویة قبل قدوم عبید اللَّه بن زیاد من خراسان و ولایته البصرة.
و قیل: إنّها لما قتل مسیلمة سارت إلی أخوالها تغلب بالجزیرة فماتت عندهم و لم یسمع لها بذکر.

ذکر مالک بن نویرة

لما رجعت سجاح إلی الجزیرة ارعوی مالک بن نویرة و ندم و تحیّر فی أمره، و عرف وکیع و سماعة قبح ما أتیا فراجعا رجوعا حسنا و لم یتجبّرا و أخرجا الصدقات فاستقبلا بها خالدا. و سار خالد بعد أن فرغ من فزارة و غطفان و أسد و طیِّئ یرید البطاح، و بها مالک بن نویرة قد تردّد علیه أمره، و تخلّفت الأنصار عن خالد و قالوا: ما هذا بعهد الخلیفة إلینا إن نحن فرغنا من بزاخة أن نقیم حتی یکتب إلینا. فقال خالد: قد عهد إلیّ أن أمضی، و أنا الأمیر، و لو لم یأت کتاب بما رأیته فرصة و کنت إن أعلمته فاتتنی لم أعلمه [1]، و کذلک لو ابتلینا بأمر لیس فیه منه عهد لم ندع أن نری أفضل ما یحضرنا ثمّ
______________________________
[1] (العبارة فی الطبری: «و لو أنّه لم یأتنی له کتاب و لا أمر، ثمّ رأیت فرصة، فکنت إن أعلمته فاتتنی، لم أعلمه حتی أنتهزها»).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 358
(1) نعمل به، فأنا قاصد إلی مالک و من معی و لست أکرههم. و مضی خالد و ندمت الأنصار و قالوا: إن أصاب القوم خیرا حرمتموه، و إن أصیبوا لیجتنبنّکم النّاس. فلحقوه.
ثمّ سار حتی قدم البطاح، فلم یجد بها أحدا، و کان مالک بن نویرة قد فرّقهم و نهاهم عن الاجتماع و قال: یا بنی یربوع إنّا دعینا إلی هذا الأمر فأبطأنا عنه فلم نفلح، و قد نظرت فیه فرأیت الأمر یتأتّی لهم بغیر سیاسة، و إذا الأمر لا یسوسه النّاس، فإیّاکم و مناوأة قوم صنع لهم، فتفرّقوا و ادخلوا فی هذا الأمر. فتفرّقوا علی ذلک، و لما قدم خالد البطاح بثّ السرایا و أمرهم بداعیة الإسلام و أن یأتوه بکلّ من لم یجب و إن امتنع أن یقتلوه، و کان قد أوصاهم أبو بکر أن یؤذّنوا إذا نزلوا منزلا، فإن أذّن القوم فکفّوا عنهم، و إن لم یؤذّنوا فاقتلوا و انهبوا، و إن أجابوکم إلی داعیة الإسلام فسائلوهم عن الزکاة، فإن أقرّوا فاقبلوا منهم، و إن أبوا فقاتلوهم.
قال: فجاءته الخیل بمالک بن نویرة فی نفر من بنی ثعلبة بن یربوع، فاختلفت السریّة فیهم، و کان فیهم أبو قتادة، فکان فیمن شهد أنّهم قد أذّنوا و أقاموا و صلّوا، فلمّا اختلفوا أمر بهم فحبسوا فی لیلة باردة لا یقوم لها شی‌ء، فأمر خالد منادیا فنادی: أدفئوا [1] أسراکم، و هی فی لغة کنانة القتل، فظنّ القوم أنّه أراد القتل، و لم یرد إلّا الدف‌ء، فقتلوهم، فقتل ضرار بن الأزور مالکا، و سمع خالد الواعیة [2] فخرج و قد فرغوا منهم، فقال: إذا أراد اللَّه أمرا أصابه. و تزوّج خالد أمّ تمیم امرأة مالک. فقال عمر لأبی بکر:
إنّ سیف خالد فیه رهق، و أکثر علیه فی ذلک. فقال: [هیه] یا عمر! تأوّل
______________________________
[1] دافئوا.
[2] (الواعیة: الجلبة و الصراخ علی المیت و نعیّه).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 359
(1) فأخطأ، فارفع لسانک عن خالد، فإنّی لا أشیم [1] سیفا سلّه اللَّه علی الکافرین.
و ودی مالکا و کتب إلی خالد أن یقدم علیه، ففعل، و دخل المسجد و علیه قباء و قد غرز فی عمامته أسهما، فقام إلیه عمر فنزعها و حطّمها و قال له: قتلت امرأ مسلما ثمّ نزوت علی امرأته، و اللَّه لأرجمنّک بأحجارک! و خالد لا یکلّمه یظنّ أنّ رأی أبی بکر مثله، و دخل علی أبی بکر فأخبره الخبر و اعتذر إلیه، فعذره و تجاوز عنه و عنّفه فی التزویج الّذی کانت علیه العرب من کراهة أیّام الحرب. فخرج خالد و عمر جالس فقال: هلمّ إلیّ یا ابن أمّ سلمة.
فعرف عمر أنّ أبا بکر قد رضی عنه، فلم یکلّمه.
و قیل: إنّ المسلمین لما غشوا مالکا و أصحابه لیلا أخذوا السلاح فقالوا:
نحن المسلمون. فقال أصحاب مالک: و نحن المسلمون. قالوا لهم: ضعوا السلاح، فوضعوه ثمّ صلّوا، و کان یعتذر فی قتله أنّه قال: ما إخال صاحبکم إلّا قال کذا و کذا. فقال له: أو ما تعدّه لک صاحبا؟ ثمّ ضرب عنقه.
و قدم متمّم بن نویرة علی أبی بکر یطلب بدم أخیه و یسأله أن یردّ علیهم سبیهم، فأمر أبو بکر بردّ السبی و ودی مالکا من بیت المال. و لما قدم علی عمر قال له: ما بلغ بک الوجد علی أخیک؟ قال: بکیته حولا حتی أسعدت عینی الذاهبة عینی الصحیحة، و ما رأیت نارا قطّ إلّا کدت أنقطع أسفا علیه لأنّه کان یوقد ناره إلی الصبح مخافة أن یأتیه ضیف و لا یعرف مکانه. قال: فصفه لی. قال: کان یرکب الفرس الحرون، و یقود الجمل الثّقال و هو بین المزادتین النضوختین فی اللّیلة القرّة و علیه شملة فلوت، معتقلا رمحا خطلا، فیسری لیلته ثمّ یصبح و کأنّ وجهه فلقة قمر. قال: أنشدنی بعض ما قلت فیه.
فأنشده مرثیته التی یقول فیها:
______________________________
[1] لا أشتم.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 360
(1)
و کنّا کندمانی جذیمة حقبةمن الدّهر حتی قیل لن یتصدّعا
فلمّا تفرّقنا کأنّی و مالکالطول اجتماع لم نبت لیلة معا فقال عمر: لو کنت أقول الشعر لرثیت أخی زیدا. فقال متمّم: و لا سواء یا أمیر المؤمنین، لو کان أخی صرع مصرع أخیک لما بکیته. فقال عمر: ما عزّانی أحد بأحسن ممّا عزّیتنی به.
و فی هذه الوقعة قتل الولید و أبو عبیدة ابنا عمارة بن الولید، و هما ابنا أخی خالد، لهما صحبة.

ذکر مسیلمة و أهل الیمامة

قد ذکرنا فیما تقدّم مجی‌ء مسیلمة إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
فلمّا مات النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و بعث أبو بکر السرایا إلی المرتدّین، أرسل عکرمة بن أبی جهل فی عسکر إلی مسیلمة و أتبعه شرحبیل بن حسنة، فعجل عکرمة لیذهب بصوتها، فواقعهم فنکبوه، و أقام شرحبیل بالطریق حین أدرکه الخبر، و کتب عکرمة إلی أبی بکر بالخبر. فکتب إلیه أبو بکر:
لا أرینّک و لا ترانی، لا ترجعنّ فتوهن النّاس، امض إلی حذیفة و عرفجة فقاتل أهل عمان و مهرة، ثمّ تسیر أنت و جندک تستبرون [1] النّاس حتی تلقی مهاجر بن أبی أمیّة بالیمن و حضرموت. فکتب إلی شرحبیل بالمقام إلی أن یأتی خالد، فإذا فرغوا من مسیلمة تلحق بعمرو بن العاص تعینه علی قضاعة.
فلمّا رجع خالد من البطاح إلی أبی بکر و اعتذر إلیه قبل [2] عذره و رضی
______________________________
[1] (فی الطبری: تستبرءون).
[2] فقبل.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 361
(1) عنه و وجّهه إلی مسیلمة و أوعب معه المهاجرین و الأنصار، و علی الأنصار ثابت بن قیس بن شمّاس، و علی المهاجرین أبو حذیفة و زید بن الخطّاب، و أقام خالد بالبطاح ینتظر وصول البعث إلیه. فلمّا وصلوا إلیه سار إلی الیمامة و بنو حنیفة یومئذ کثیرون کانت عدّتهم أربعین ألف مقاتل، و عجل شرحبیل ابن حسنة، و بادر خالدا بقتال مسیلمة، فنکب، فلامه خالد، و أمدّ أبو بکر خالدا بسلیط لیکون ردءا له لئلّا یؤتی من خلفه. و کان أبو بکر یقول:
لا أستعمل أهل بدر، أدعهم حتی یلقوا اللَّه بصالح أعمالهم، فإنّ اللَّه یدفع بهم و بالصالحین أکثر ممّا ینتصر بهم. و کان عمر یری استعمالهم علی الجند و غیره.
و کان مع مسیلمة نهار الرّجّال بن عنفوة، و کان قد هاجر إلی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قرأ القرآن، و فقّه فی الدین، و بعثه معلّما لأهل الیمامة و لیشغب علی مسیلمة، فکان أعظم فتنة علی بنی حنیفة من مسیلمة، شهد أنّ محمّدا، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یقول: إنّ مسیلمة قد أشرک معه، فصدّقوه و استجابوا له، و کان مسیلمة ینتهی إلی أمره، و کان یؤذّن له عبد اللَّه بن النواجة، و الّذی یقیم له حجیر بن عمیر «1»، فکان حجیر یقول: أشهد أنّ مسیلمة یزعم أنّه رسول اللَّه. فقال له مسیلمة: أفصح حجیر، فلیس فی المجمجمة خیر. و هو أوّل من قالها.
و کان ممّا جاء به و ذکر أنّه وحی: یا ضفدع بنت ضفدع نقیّ ما تنقّین، أعلاک فی الماء و أسفلک فی الطین، لا الشارب تمنعین، و لا الماء تکدّرین.
و قال أیضا: و المبدیات زرعا، و الحاصدات حصدا، و الذاریات قمحا، و الطاحنات طحنا، و الخابزات خبزا، و الثاردات ثردا، و اللاقمات لقما إهالة و سمنا، لقد فضّلتم علی أهل الوبر، و ما سبقکم أهل المدر، ریقکم
______________________________
(1). عمرو.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 362
(1) فامنعوه، و المعیی فأوّوه، و الباغی فناوئوه [1]. و أتته امرأة فقالت: إنّ نخلنا لسحیق [2]، و إنّ آبارنا لجرز [3]، فادع اللَّه لمائنا و نخلنا کما دعا محمّد، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لأهل هزمان. فسأل نهارا عن ذلک، فذکر أنّ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، دعا لهم و أخذ من ماء آبارهم فتمضمض منه و مجّه فی الآبار ففاضت ماء و أنجیت کلّ نخلة و أطلعت فسیلا قصیرا مکمّما، ففعل مسیلمة ذلک، فغار ماء الآبار و یبس النخل، و إنّما ظهر ذلک بعد مهلکه.
و قال له نهار: أمرّ یدک علی أولاد بنی حنیفة مثل محمّد، ففعل و أمرّ یده علی رءوسهم و حنّکهم فقرع کلّ صبیّ مسح رأسه، و لثغ کلّ صبیّ حنّکه، و إنّما استبان ذلک بعد مهلکه.
و قیل: جاءه طلحة النّمریّ فسأله عن حاله، فأخبره أنّه یأتیه رجل فی ظلمة، فقال: أشهد أنّک الکاذب، و أنّ محمّدا صادق، و لکنّ کذّاب ربیعة أحبّ إلینا من صادق مضر. فقتل معه یوم عقرباء کافرا.
و لما بلغ مسیلمة دنوّ خالد ضرب عسکره بعقرباء، و خرج إلیه النّاس و خرج مجّاعة بن مرارة فی سریّة یطلب ثأرا لهم فی بنی عامر، فأخذه المسلمون و أصحابه، فقتلهم خالد و استبقاه لشرفه فی بنی حنیفة، و کانوا ما بین أربعین إلی ستّین.
و ترک مسیلمة الأموال وراء ظهره، فقال شرحبیل بن مسیلمة: یا بنی حنیفة قاتلوا فإنّ الیوم یوم الغیرة، فإن انهزمتم تستردف النساء سبیّات، و ینکحن غیر خطّیبات، فقاتلوا عن أحسابکم و امنعوا نساءکم. فاقتتلوا بعقرباء، و کانت رایة المهاجرین مع سالم مولی أبی حذیفة، و کانت قبله
______________________________
[1] فتأوّوه.
[2] یستحیق.
[3] (الجرز: المجدبة).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 363
(1) مع عبد اللَّه بن حفص بن غانم، فقتل، فقالوا: تخشی [1] علینا من نفسک [شیئا]! فقال: بئس حامل القرآن أنا إذا! و کانت رایة الأنصار مع ثابت بن قیس بن شمّاس، و کانت العرب علی رایاتهم، و التقی النّاس، و کان أوّل من لقی المسلمین نهار الرّجّال بن عنفوة فقتل، قتله زید بن الخطّاب، و اشتدّ القتال، و لم یلق المسلمون حربا مثلها قطّ، و انهزم المسلمون، و خلص بنو حنیفة إلی مجّاعة و إلی خالد، فزال خالد عن الفسطاط و دخلوا إلی مجّاعة و هو عند امرأة خالد، و کان سلّمه إلیها، فأرادوا قتلها، فنهاهم مجّاعة عن قتلها و قال: أنا لها جار، فترکوها، و قال لهم: علیکم بالرجال، فقطّعوا الفسطاط. ثمّ إنّ المسلمین تداعوا، فقال ثابت بن قیس: بئس ما عوّدتم أنفسکم یا معشر المسلمین! اللَّهمّ إنّی أبرأ إلیک ممّا یصنع هؤلاء، یعنی أهل الیمامة، و أعتذر إلیک ممّا یصنع هؤلاء، یعنی المسلمین، ثمّ قاتل حتی قتل.
و قال زید بن الخطّاب: لا نحور [2] بعد الرجال، و اللَّه لا أتکلّم الیوم حتی نهزمهم أو أقتل فأکلّمه بحجّتی. غضّوا أبصارکم و عضّوا علی أضراسکم أیّها النّاس، و اضربوا فی عدوّکم و امضوا قدما. و قال أبو حذیفة: یا أهل القرآن زیّنوا القرآن بالفعال. و حمل خالد فی النّاس حتی ردّوهم إلی أبعد ممّا کانوا، و اشتدّ القتال و تذامرت بنو حنیفة و قاتلت قتالا شدیدا، و کانت الحرب یومئذ تارة للمسلمین و تارة للکافرین، و قتل سالم و أبو حذیفة و زید بن الخطّاب و غیرهم من أولی البصائر. فلمّا رأی خالد ما النّاس فیه قال:
امتازوا أیّها النّاس لنعلم بلاء کلّ حیّ و لنعلم من أین نؤتی. فامتازوا، و کان أهل البوادی قد جنّبوا المهاجرین و الأنصار و جنّبهم المهاجرون و الأنصار.
فلمّا امتازوا قال بعضهم لبعض: الیوم یستحی من الفرار، فما رئی یوم کان
______________________________
[1] تخسی.
[2] لأتجوّر.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 364
(1) أعظم نکایة من ذلک الیوم، و لم یدر أیّ الفریقین کان أعظم نکایة، غیر أن القتل کان فی المهاجرین و الأنصار و أهل القری أکثر منه [1] فی أهل البوادی.
و ثبت مسیلمة فدارت رحاهم علیه، فعرف خالد أنّها لا ترکد إلّا بقتل مسیلمة، و لم تحفل بنو حنیفة بمن قتل منهم. ثمّ برز خالد و دعا إلی البراز و نادی بشعارهم، و کان شعارهم: یا محمّداه! فلم یبرز إلیه أحد إلّا قتله.
و دارت رحی المسلمین، و دعا خالد مسیلمة فأجابه، فعرض علیه أشیاء ممّا یشتهی مسیلمة فکان إذا همّ بجوابه أعرض بوجهه لیستشیر شیطانه فینهاه أن یقبل. فأعرض بوجهه مرّة و رکبه خالد و أرهقه، فأدبر و زال أصحابه، و صاح خالد فی النّاس فرکبوهم، فکانت هزیمتهم، و قالوا لمسیلمة: أین ما کنت تعدنا؟ فقال: قاتلوا عن أحسابکم. و نادی المحکّم: یا بنی حنیفة الحدیقة الحدیقة! فدخلوها و أغلقوا علیهم بابها.
و کان البراء بن مالک، و هو أخو أسد بن مالک، إذا حضر الحرب أخذته رعدة حتی یقعد علیه الرجال ثمّ یبول، فإذا بال ثار کما یثور الأسد، فأصابه ذلک، فلمّا بال وثب و قال: إلیّ أیّها النّاس، أنا البراء بن مالک! إلیّ إلیّ! و قاتل قتالا شدیدا، فلمّا دخلت بنو حنیفة الحدیقة قال البراء: یا معشر المسلمین ألقونی علیهم فی الحدیقة. فقالوا: لا نفعل. فقال: و اللَّه لتطرحنّنی علیهم بها! فاحتمل حتی أشرف علی الجدار فاقتحمها علیهم و قاتل علی الباب و فتحه للمسلمین و دخلوها علیهم فاقتتلوا أشدّ قتال، و کثر القتلی فی الفریقین لا سیّما فی بنی حنیفة، فلم یزالوا کذلک حتی قتل مسیلمة. و اشترک فی قتله وحشیّ مولی جبیر بن مطعم و رجل من الأنصار، أمّا وحشیّ فدفع علیه حربته، و ضربه الأنصاریّ بسیفه، قال ابن عمر: فصرخ رجل: قتله
______________________________
[1] منهم.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 365
(1) العبد الأسود، فولّت بنو حنیفة عند قتله منهزمة، و أخذهم السیف من کلّ جانب، و أخبر خالد بقتل مسیلمة، فخرج بمجّاعة یرسف فی الحدید لیدلّه علی مسیلمة، فجعل یکشف له القتلی حتی مرّ بمحکّم الیمامة، و کان وسیما، فقال: هذا صاحبکم؟ فقال مجّاعة: لا، هذا و اللَّه خیر منه و أکرم، هذا محکّم الیمامة، ثمّ دخل الحدیقة فإذا رویجل أصیفر أخینس، فقال مجّاعة:
هذا صاحبکم قد فرغتم منه. و قال خالد: هذا الّذی فعل بکم ما فعل.
و کان الّذی قتل محکّم الیمامة عبد الرحمن بن أبی بکر، رماه بسهم فی نحره و هو یخطب و یحرّض النّاس فقتله. و قال مجّاعة لخالد: ما جاءک إلّا سرعان النّاس، و إنّ الحصون مملوّة، فهلمّ إلی الصلح علی ما ورائی، فصالحه علی کلّ شی‌ء دون النفوس، و قال: أنطلق إلیهم فأشاورهم. فانطلق إلیهم و لیس فی الحصون إلّا النساء و الصبیان و مشیخة فانیة و رجال ضعفی، فألبسهم الحدید و أمر النساء أن ینشرن شعورهنّ و یشرفن علی الحصون حتی یرجع إلیهم.
فرجع إلی خالد فقال: قد أبوا أن یجیزوا ما صنعت، فرأی خالد الحصون مملوّة و قد نهکت المسلمین الحرب و طال اللّقاء و أحبّوا أن یرجعوا علی الظفر و لم یدروا ما هو کائن، و قد قتل من المهاجرین و الأنصار من أهل المدینة ثلاثمائة و ستّون، و من المهاجرین من غیر المدینة ثلاثمائة رجل، و قتل ثابت بن قیس، قطع رجل من المشرکین رجله فأخذها ثابت و ضربه بها فقتله، و قتل من بنی حنیفة بعقرباء سبعة آلاف، و بالحدیقة مثلها، و فی الطلب نحو منها. و صالحه خالد علی الذهب و الفضّة و السلاح و نصف السّبی، و قیل ربعه.
فلمّا فتحت الحصون لم یکن فیها إلّا النساء و الصبیان و الضعفاء، فقال خالد لمجّاعة: ویحک خدعتنی! فقال: هم قومی و لم أستطع إلّا ما صنعت.
و وصل کتاب أبی بکر إلی خالد أن یقتل کلّ محتلم، و کان قد صالحهم، فوفی لهم و لم یغدر. و لما رجع النّاس قال عمر لابنه عبد اللَّه، و کان معهم:
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 366
(1) ألا هلکت قبل زید؟ هلک زید و أنت حیّ! ألا واریت وجهک عنی؟ فقال عبد اللَّه: سأل اللَّه الشهادة فأعطیها و جهدت أن تساق إلیّ فلم أعطها.
و فی هذه السنة بعد وقعة الیمامة أمر أبو بکر بجمع القرآن لما رأی من کثرة من قتل من الصحابة لئلّا یذهب القرآن، و سیرد مبینا سنة ثلاثین.
و ممّن قتل بالیمامة شهیدا من الصحابة عبّاد بن بشر الأنصاریّ، شهد بدرا و غیرها. و قتل عبّاد بن الحارث الأنصاریّ، و کان شهد أحدا.
و قتل بها عمیر بن أوس بن عتیک الأنصاری، و کان شهد أحدا. و فیها قتل عامر بن ثابت بن سلمة الأنصاریّ. و فیها قتل عمارة بن حزم الأنصاریّ أخو عمرو، و کان بدریّا، و فیها قتل علیّ بن عبید اللَّه بن الحارث من بنی عامر بن لؤیّ، و کان له صحبة. و قتل بها عائذ بن ماعص الأنصاریّ، و قیل:
قتل یوم بئر معونة. و قتل فیها فروة بن النعمان، و قیل ابن الحارث بن النعمان الأنصاری، و کان قد شهد أحدا و ما بعدها. و فیها قتل قیس بن الحارث بن عدیّ الأنصاریّ، عمّ البراء بن عازب، و قیل بل قتل بأحد.
و قتل بها سعد بن جمّاز الأنصاریّ، و کان قد شهد أحدا. و قتل بها أبو دجانة الأنصاریّ، و هو بدریّ، و قیل بل عاش بعد ذلک و شهد صفّین مع علیّ، علیه السلام، و اللَّه أعلم. و قتل بالیمامة سلمة بن مسعود بن سنان الأنصاریّ.
و قتل فیها السائب بن عثمان بن مظعون الجمحیّ، و هو من مهاجرة الحبشة، و شهد بدرا. و قتل أیضا السائب بن العوّام أخو الزّبیر لأبویه. و قتل بها الطّفیل بن عمرو الدّوسیّ، شهد خیبر. و قتل بها زرارة بن قیس الأنصاریّ، له صحبة. و قتل فیها مالک بن عمرو السّلمیّ حلیف بنی عبد شمس، و هو بدریّ. و قتل مالک بن أمیّة السّلمیّ، و هو بدریّ. و مالک بن عوس بن عتیک الأنصاریّ، و هو ممّن شهد أحدا. و قتل بها معن بن عدیّ بن الجدّ
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 367
(1) البلویّ حلیف الأنصار، شهد العقبة و بدرا و غیرهما. و مسعود بن سنان الأسود حلیف بنی غانم، و شهد أحدا. و فیها قتل النّعمان بن عصر بن الربیع البلویّ، و هو بدریّ.
(و قیل هو بکسر العین و سکون الصاد، و قیل بفتحهما).
و فیها قتل صفوان و مالک ابنا عمرو السّلمیّ، و هما بدریّان. و ضرار ابن الأزور الأسدیّ، و هو الّذی قتل مالک بن نویرة بأمر خالد. و فیها قتل عبد اللَّه بن الحارث بن قیس بن عدیّ السّهمیّ، و قیل قتل عبد اللَّه بالطائف هو و أخوه السائب. و فیها قتل عبد اللَّه بن مخرمة بن عبد العزّی العامریّ عامر قیس، و شهد بدرا و غیرها. و فیها قتل عبد اللَّه بن عبد اللَّه بن أبیّ بن سلول، و هو بدریّ. و عبد اللَّه بن عتیک الأنصاریّ، و هو قاتل ابن أبی الحقیق، و هو بدریّ. و فیها قتل شجاع بن أبی وهب الأسدیّ أسد خزیمة، شهد بدرا. و هریم بن عبد اللَّه المطّلبیّ القرشیّ، و أخوه جنادة. و الولید ابن عبد شمس بن المغیرة المخزومیّ، ابن عمّ خالد. و قتل ورقة بن إیاس ابن عمرو الأنصاریّ، و هو بدریّ. و یزید بن أوس حلیف بنی عبد الدار، أسلم یوم الفتح. و أبو حبّة بن غزیة «1» الأنصاریّ، شهد أحدا. و أبو عقیل البلویّ حلیف الأنصار، و هو بدریّ. و أبو قیس بن الحارث بن قیس بن عدیّ السّهمیّ، من مهاجرة الحبشة، شهد أحدا. و یزید بن ثابت أخو زید بن ثابت.
(الرّجّال بن عنفوة بالراء المفتوحة، و بالجیم المشدّدة، و قیل بالحاء المهملة، و الأوّل أکثر. و مجّاعة بتشدید الجیم. و محکّم الیمامة بالحاء المهملة، و الکاف المشدّدة. و سعد بن جمّاز بالجیم، و المیم المشدّدة، و آخره زای).
______________________________
(1). عرم.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 368
(1)

ذکر ردّة أهل البحرین‌

لما قدم الجارود بن المعلّی «1» العبدیّ علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و تفقّه ردّه إلی قومه عبد القیس، فکان فیهم. فلمّا مات النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و کان المنذر بن ساوی العبدیّ مریضا فمات بعد النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بقلیل. فلمّا مات المنذر بن ساوی ارتدّ بعده أهل البحرین، فأمّا بکر فتمّت علی ردّتها، و أمّا عبد القیس فإنّهم جمعهم الجارود و کان بلغه أنّهم قالوا: لو کان محمّد نبیّا لم یمت. فلمّا اجتمعوا إلیه قال لهم:
أ تعلمون أنّه کان للَّه أنبیاء فیما مضی؟ قالوا: نعم. قال: فما فعلوا؟ قالوا:
ماتوا. قال: فإنّ محمّدا، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قد مات کما ماتوا، و أنا أشهد أن لا إله إلّا اللَّه و أنّ محمّدا رسول اللَّه. فأسلموا و ثبتوا علی إسلامهم.
و حصرهم أصحاب المنذر بعده حتی استنقذهم العلاء بن الحضرمیّ. و اجتمعت ربیعة بالبحرین علی الردّة إلّا الجارود و من تبعه و قالوا: نردّ الملک فی المنذر بن النعمان بن المنذر، و کان یسمّی الغرور. فلمّا أسلم کان یقول:
أنا المغرور و لست بالغرور.
و خرج الحطم بن ضبیعة أخو بنی قیس بن ثعلبة فی بکر بن وائل فاجتمع إلیه من غیر المرتدّین ممّن لم یزل مشرکا حتی نزل القطیف و هجر، و استغووا الخطّ و من بها من الزّطّ و السبابجة، و بعث بعثا إلی دارین، و بعث إلی جواثا فحصر المسلمین، فاشتدّ الحصر علی من بها، فقال عبد اللَّه بن حذف، و قد قتلهم الجوع:
ألا أبلغ أبا بکر رسولاو فتیان المدینة أجمعینا
______________________________
(1).ruticidالجارود بن عمرو 298.gaP
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 369
(1)
فهل لکم إلی قوم کرام‌قعود فی جواثا محصرینا
کأنّ دماءهم فی کلّ فجّ‌شعاع الشّمس یغشی النّاظرینا
توکّلنا علی الرّحمن إنّاوجدنا النّصر للمتوکّلینا و کان سبب استنقاذ العلاء بن الحضرمیّ إیّاهم أنّ أبا بکر کان قد بعثه علی قتال أهل الردّة بالبحرین، فلمّا کان بحیال الیمامة لحق به ثمامة بن أثال الحنفیّ فی مسلمة بنی حنیفة، و لحق به أیضا قیس بن عاصم المنقریّ و أعطاه بدل ما کان قسم من الصدقة بعد موت النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و انضمّ إلیه عمرو و الأبناء، و سعد بن تمیم و الرّباب أیضا لحقته فی مثل عدّته، فسلک بهم الدّهناء حتی [إذا] کانوا فی بحبوحتها نزل و أمر النّاس بالنزول فی اللّیل، فنفرت إبلهم بأحمالها، فما بقی عندهم بعیر و لا زاد و لا ماء، فلحقهم من الغمّ ما لا یعلمه إلّا اللَّه، و وصّی بعضهم بعضا فدعاهم العلاء فاجتمعوا إلیه، فقال: ما هذا الّذی غلب علیکم من الغمّ؟ فقالوا: کیف نلام و نحن إن بلغنا غدا لم تحم الشمس حتی نهلک. فقال: لن تراعوا، أنتم المسلمون و فی سبیل اللَّه و أنصار اللَّه، فأبشروا فو اللَّه لن تخذلوا.
فلمّا صلّوا الصّبح دعا العلاء و دعوا معه، فلمع لهم الماء، فمشوا إلیه و شربوا و اغتسلوا. فما تعالی النهار حتی أقبلت الإبل تجمع من کلّ وجه فأناخت إلیهم فسقوها. و کان أبو هریرة فیهم، فلمّا ساروا عن ذلک المکان قال لمنجاب بن راشد: کیف علمک بموضع الماء؟ قال: عارف به. فقال له: کن معی حتی تقیمنی علیه. قال: فرجعت به إلی ذلک المکان فلم نجد إلّا غدیر الماء فقلت له: و اللَّه لو لا الغدیر لأخبرتک أنّ هذا هو المکان، و ما رأیت بهذا المکان ماء قبل الیوم، و إذا إداوة مملوّة ماء. فقال أبو هریرة:
هذا و اللَّه المکان، و لهذا رجعت بک و ملأت إداوتی ثمّ وضعتها علی شفیر الغدیر و قلت: إن کان منّا من المنّ عرفته، و إن کان عینا عرفته، فإذا
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 370
(1) منّ من المنّ فحمد اللَّه.
ثمّ ساروا فنزلوا بهجر، و أرسل العلاء إلی الجارود یأمره أن ینزل بعبد القیس علی الحطم ممّا یلیه، و سار هو فیمن معه حتی نزل علیه ممّا یلی هجر، فاجتمع المشرکون کلّهم إلی الحطم إلّا أهل دارین، و اجتمع المسلمون إلی العلاء، و خندق المسلمون علی أنفسهم و المشرکون و کانوا یتراوحون القتال و یرجعون إلی خندقهم، فکانوا کذلک شهرا. فبینا هم کذلک سمع المسلمون ضوضاء هزیمة أو قتال فقال العلاء: من یأتینا بخبر القوم؟ فقال عبد اللَّه بن حذف: أنا، فخرج حتی دنا من خندقهم، فأخذوه. و کانت أمّه عجلیّة، فجعل ینادی: یا أبجراه! فجاء أبجر بن بجیر فعرفه فقال:
ما شأنک؟ فقال: علام أقبل و حولی عساکر من عجل و تیم اللات و غیرهما؟
فخلّصه، فقال له: و اللَّه إنّی لأظنّک بئس ابن أخت أتیت اللّیلة أخوالک.
فقال: دعنی من هذا و أطعمنی فقد متّ جوعا. فقرّب له طعاما، فأکل، ثمّ قال: زوّدنی و احملنی، یقول هذا لرجل قد غلب علیه السکر، فحمله علی بعیر و زوّده و جوّزه، فدخل عسکر المسلمین فأخبرهم أنّ القوم سکاری، فخرج المسلمون علیهم فوضعوا فیهم السیف کیف شاءوا، و هرب الکفّار، فمن بین متردّد و ناج و مقتول و مأسور، و استولی المسلمون علی العسکر و لم یفلت رجل إلّا بما علیه.
فأمّا أبجر فأفلت، و أمّا الحطم فقتل، قتله قیس بن عاصم بعد أن قطع عفیف بن المنذر التمیمیّ رجله. و طلبهم المسلمون فأسر عفیف المنذر بن النعمان بن المنذر الغرور فأسلم. و أصبح العلاء فقسم الأنفال و نفّل رجالا من أهل البلاء ثیابا، فأعطی ثمامة بن أثال الحنفیّ خمیصة ذات أعلام کانت للحطم یباهی بها. فلمّا رجع ثمامة بعد فتح دارین رآها بنو قیس بن ثعلبة فقالوا له: أنت قتلت الحطم! فقال: لم أقتله و لکنی اشتریتها من المغنم.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 371
(1) فوثبوا علیه فقتلوه.
و قصد عظم الفلّال إلی دارین فرکبوا إلیها السفن و لحق الباقون ببلاد قومهم. فکتب العلاء إلی من ثبت علی إسلامه من بکر بن وائل، منهم عتیبة ابن النّهّاس «1» و المثنّی بن حارثة و غیرهما، یأمرهم بالقعود للمنهزمین و المرتدّین بکلّ طریق، ففعلوا، و جاءت رسلهم إلی العلاء بذلک، فأمر أن یؤتی من وراء ظهره، فندب حینئذ النّاس إلی دارین و قال لهم: قد أراکم اللَّه من آیاته فی البرّ لتعتبروا بها فی البحر، فانهضوا إلی عدوّکم و استعرضوا البحر.
و ارتحل و ارتحلوا حتی اقتحم البحر علی الخیل و الإبل و الحمیر و غیر ذلک، و فیهم الراجل، و دعا و دعوا. و کان من دعائهم: یا أرحم الراحمین، یا کریم، یا حلیم، یا أحد، یا صمد، یا حیّ، یا محیی الموتی، یا حیّ یا قیّوم لا إله إلّا أنت یا ربّنا! فاجتازوا ذلک الخلیج بإذن اللَّه یمشون علی مثل رملة فوقها ماء یغمر أخفاف الإبل، و بین الساحل و دارین یوم و لیلة لسفن البحر، فالتقوا و اقتتلوا قتالا شدیدا، فظفر المسلمون و انهزم المشرکون، و أکثر المسلمون القتل فیهم فما ترکوا بها مخبرا و غنموا و سبوا، فلمّا فرغوا رجعوا حتی عبروا، و ضرب الإسلام فیها بجرانه.
و کتب العلاء إلی أبی بکر یعرّفه هزیمة المرتدّین و قتل الحطم. و کان مع المسلمین راهب من أهل هجر، فأسلم فقیل له: ما حملک علی الإسلام؟
قال: ثلاثة أشیاء خشیت أن یمسخنی اللَّه بعدها: فیض فی الرمال، و تمهید أثباج البحر، و دعاء سمعته فی عسکرهم فی الهواء سحرا: اللَّهمّ أنت الرحمن الرحیم لا إله غیرک، و البدیع فلیس قبلک شی‌ء، و الدائم غیر الغافل، الحیّ الّذی لا یموت و خالق ما یری و ما لا یری، و کلّ یوم أنت فی شأن، علمت کلّ شی‌ء
______________________________
(1). النهاش.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 372
(1) بغیر تعلّم. فعلمت أنّ القوم لم یعانوا بالملائکة إلّا و هم علی حقّ، فکان أصحاب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یسمعون هذا منه بعد.
(عتیبة بعد العین تاء معجمة باثنتین من فوقها، و یاء تحتها نقطتان، ثمّ باء موحّدة. و حارثة بحاء مهملة، و ثاء مثلّثة).

ذکر ردّة أهل عمان و مهرة

قد اختلف فی تاریخ حرب المسلمین هؤلاء المرتدّین، فقال ابن إسحاق:
کان فتح الیمامة و الیمن و البحرین و بعث الجنود إلی الشام سنة اثنتی عشرة، و قال أبو معشر و یزید بن [عیاض] بن جعدبة [1] و أبو عبیدة بن محمّد بن عمّار ابن یاسر: إن فتوح الردّة کلّها لخالد و غیره سنة إحدی عشرة، إلّا أمر ربیعة بن بجیر فإنّه کان سنة ثلاث عشرة، و قصّته: أنّه بلغ خالد بن الولید أنّ ربیعة بالمصیّخ [2] و الحصید فی جمع من المرتدّین فقاتله و غنم و سبی و أصاب ابنة لربیعة فبعث بها إلی أبی بکر، فصارت إلی علیّ بن أبی طالب.
و أمّا عمان فإنّه نبغ بها ذو التاج لقیط بن مالک الأزدیّ، و کان یسامی فی الجاهلیّة الجلندی، و ادّعی بمثل ما ادّعی من تنبّأ، و غلب علی عمان مرتدّا، و التجأ جیفر و عیاذ إلی الجبال، و بعث جیفر إلی أبی بکر یخبره و یستمدّه علیه، و بعث أبو بکر حذیفة بن محصن الغلفانیّ من حمیر،
______________________________
[1] و جعدبة.
[2] بالمضیّح.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 373
(1) و عرفجة البارقیّ من الأزد، حذیفة إلی عمان، و عرفجة إلی مهرة، و کلّ منهما أمیر علی صاحبه فی وجهه، فإذا قربا من عمان یکاتبان جیفرا. فسار إلی عمان، و أرسل أبو بکر إلی عکرمة بن أبی جهل، و کان بعثه إلی الیمامة، فأصیب. فأرسل إلیه أن یلحق بحذیفة و عرفجة بمن معه یساعدهما علی أهل عمان و مهرة، فإذا فرغوا منهم سار إلی الیمن. فلحقهما عکرمة قبل عمان، فلمّا وصلوا رجاما، و هی قریب من عمان، کاتبوا جیفرا و عیاذا، و جمع لقیط جموعه و عسکر بدبا، و خرج جیفر و عیاذ و عسکرا بصحار و أرسلا إلی حذیفة و عکرمة و عرفجة، فقدموا علیهما، و کاتبوا رؤساء من لقیط و ارفضّوا عنه، ثمّ التقوا علی دبا فاقتتلوا قتالا شدیدا، و استعلی لقیط، و رأی المسلمون الخلل، و رأی المشرکون الظفر. فبینما هم کذلک جاءت المسلمین موادّهم العظمی من بنی ناجیة و علیهم الخرّیت بن راشد، و من عبد القیس و علیهم سیحان بن صوحان، و غیرهم، فقوّی اللَّه المسلمین، فولّی المشرکون الأدبار، فقتل منهم فی المعرکة عشرة آلاف و رکبوهم حتی أثخنوا فیهم و سبوا الذراری و قسموا الأموال و بعثوا بالخمس إلی أبی بکر مع عرفجة، و أقام حذیفة بعمان یسکّن النّاس.
و أمّا مهرة فإنّ عکرمة بن أبی جهل سار إلیهم لما فرغ من عمان و معه من استنصر من ناجیة و عبد القیس و راسب و سعد، فاقتحم علیهم بلادهم، فوافق بها جمعین من مهرة أحدهما مع سخریت، رجل منهم، و الثانی مع المصبّح، أحد بنی محارب، و معظم النّاس معه، و کانا مختلفین. فکاتب عکرمة سخریتا، فأجابه و أسلم، و کاتب المصبّح یدعوه فلم یجب، فقاتله قتالا شدیدا، فانهزم المرتدّون و قتل رئیسهم و رکبهم المسلمون فقتلوا من شاءوا منهم و أصابوا ما شاءوا من الغنائم، و بعث الأخماس إلی أبی بکر مع
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 374
(1) سخریت، و ازداد عکرمة و جنده قوّة بالظهر و المتاع، و أقام عکرمة حتی اجتمع النّاس علی الّذی یحبّ و بایعوا علی الإسلام.
(دبا بفتح الباء الموحّدة المخفّفة، و فتح الدال المهملة. و الخرّیت بکسر الخاء المعجمة، و تشدید الراء المهملة المکسورة ثمّ یاء مثناة من تحتها، و آخره تاء. و سیحان بفتح السین المهملة، و بالیاء المثنّاة من تحت، و بالحاء المهملة، و آخره نون).

ذکر خبر ردّة الیمن‌

لما توفّی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و علی مکّة و أرضها عتّاب ابن أسید، و علی عکّ و الأشعریّین الطاهر بن أبی هالة، و علی الطائف عثمان ابن أبی العاص و مالک بن عوف النصریّ، عثمان علی المدن، و مالک علی أهل الوبر، و بصنعاء فیروز و داذویه یسانده و قیس بن مکشوح، و علی الجند یعلی بن أمیّة، و علی مأرب أبو موسی، و کان منهم مع الأسود الکذّاب ما ذکرناه. فلمّا أهلک اللَّه الأسود العنسیّ بقی طائفة من أصحابه یتردّدون بین صنعاء و نجران لا یأوون [1] إلی أحد. و مات النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی أثر ذلک، فارتدّ النّاس، فکتب عتّاب بن أسید إلی أبی بکر یعرّفه خبر من ارتدّ فی عمله، و بعث عتّاب أخاه خالدا إلی أهل تهامة و بها جماعة من مدلج و خزاعة و أبناء کنانة.
و أمّا کنانة علیهم جندب بن سلمی، فالتقوا بالأبارق، فقتلهم خالد و فرّقهم، و أفلت جندب و عاد، و بعث عثمان بن أبی العاص بعثا إلی شنوءة
______________________________
[1] تأوی.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 375
(1) و بها جماعة من الأزد و بجیلة و خثعم، و علیهم حمیضة بن النعمان، و استعمل عثمان علی السریّة عثمان بن أبی ربیعة، فالتقوا بشنوءة، فانهزم الکفّار و تفرّقوا، و هرب حمیضة فی البلاد.
و أمّا الأخابث من العکّ فکانوا أوّل منتقض بتهامة بعد النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ثمّ تجمّع عکّ و الأشعریّون، و أقاموا علی الأعلاب، فسار إلیهم الطاهر بن أبی هالة و معه مسروق و قومه من عکّ ممّن لم یرتدّ، فالتقوا علی الأعلاب، فانهزمت عکّ و من معهم و قتلوا قتلا ذریعا، و کان ذلک فتحا عظیما. و ورد کتاب أبی بکر علی الطاهر یأمره بقتالهم، و سمّاهم الأخابث، و سمّی طریقهم طریق الأخابث، فبقی الاسم علیهم إلی الآن.
و أمّا أهل نجران فلمّا بلغهم موت النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أرسلوا وفدا لیجدّدوا عهدهم مع أبی بکر، فکتب بذلک کتابا.
و أمّا بجیلة فإنّ أبا بکر ردّ جریر بن عبد اللَّه و أمره أن یستنفر من قومه من ثبت علی الإسلام و یقاتل بهم من ارتدّ عن الإسلام و أن یأتی خثعم فیقاتل من خرج غضبا لذی الخلصة، فخرج جریر و فعل ما أمره، فلم یقم له أحد إلّا نفر یسیر، فقتلهم و تتبّعهم.
(حمیضة بالحاء المهملة المضمومة، و الضاد المعجمة).

ذکر خبر ردّة الیمن ثانیة

و کان ممّن ارتدّ ثانیة قیس بن عبد یغوث بن مکشوح، و ذلک أنّه لما بلغه موت النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، عمل فی قتل فیروز و جشنس «1»،
______________________________
(1).rutedivtu ,alamenoitcerroc؛ جیس.B؛ خشنش‌euqibu .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 376
(1) و کتب أبو بکر إلی عمر ذی مرّان و إلی سعید ذی زود و إلی ذی الکلاع و إلی حوشب ذی ظلیم و إلی شهر ذی نیاف یأمرهم بالتمسّک بدینهم و القیام بأمر اللَّه، و یأمرهم بإعانة الأبناء علی من ناوأهم [1]، و السمع لفیروز، و کان فیروز و داذویه و قیس قبل ذلک متساندین. فلمّا سمع قیس بذلک کتب إلی ذی الکلاع و أصحابه یدعوهم إلی قتل الأبناء و إخراج أهلهم من الیمن، فلم یجیبوه و لم ینصروا الأبناء. فاستعدّ لهم قیس و کاتب أصحاب الأسود المتردّدین فی البلاد سرّا یدعوهم لیجتمعوا معه، فجاءوا إلیه، فسمع بهم أهل صنعاء فقصد قیس فیروز و داذویه فاستشارهما فی أمره خدیعة منه لیلبّس علیهما، فاطمأنّا إلیه. ثمّ إنّ قیسا صنع من الغد طعاما و دعا داذویه و فیروز و جشنس، فخرج داذویه فدخل علیه فقتله، و جاء إلیه فیروز، فلمّا دنا منه سمع امرأتین تتحدّثان فقالت إحداهما: هذا مقتول کما قتل داذویه، فخرج. فطلبه أصحاب قیس، فخرج یرکض، و لقیه جشنس فرجع معه فتوجّها نحو جبل خولان، و هم أخوال فیروز، فصعدا الجبل، و رجعت خیول قیس فأخبروه، فثار بصنعاء و ما حولها و أتته خیول الأسود.
و اجتمع إلی فیروز جماعة من النّاس، و کتب إلی أبی بکر یخبره، و اجتمع إلی قیس عوامّ قبائل من کتب أبو بکر إلی رؤسائهم، و اعتزل الرؤساء، و عمد قیس إلی الأبناء ففرّقهم ثلاث فرق: من أقام أقرّ عیاله، و الذین ساروا مع فیروز فرّق عیالهم فرقتین فوجّه إحداهما إلی عدن لیحملوا فی البحر و حمل الأخری فی البرّ، و قال لهم جمیعهم: الحقوا بأرضکم.
فلمّا علم فیروز ذلک جدّ فی حربه و تجرّد لها و أرسل إلی بنی عقیل بن ربیعة بن عامر یستمدّهم، و إلی عکّ یستمدّهم، فرکبت عقیل، فلقوا
______________________________
[1] یاواهم.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 377
(1) خیل قیس بن عامر و معهم عیالات الأبناء الذین کان قد سیّرهم قیس فاستنقذوهم و قتلوا خیل قیس. و سارت عکّ فاستنقذوا طائفة أخری من عیالات الأبناء و قتلوا من معهم من أصحاب قیس، و أمدّت عقیل و عکّ فیروز بالرجال. فلمّا أتته أمدادهم خرج بهم و بمن اجتمع عنده فلقوا قیسا دون صنعاء فاقتتلوا قتالا شدیدا، و انهزم قیس و أصحابه و تذبذب أصحاب العنسیّ و قیس معهم فیما بین صنعاء و نجران.
قیل: و کان فروة بن مسیک قدم علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مسلما فاستعمله النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی صدقات مراد و من نازلهم و نزل دارهم.
و کان عمرو بن معدیکرب الزّبیدیّ قد فارق قومه سعد العشیرة و انحاز إلیهم و أسلم معهم، فلمّا ارتدّ العنسیّ و معه مذحج ارتدّ عمرو فیمن ارتدّ، و کان عمرو مع خالد بن سعید بن العاص، فلمّا ارتدّ سار إلیه خالد فلقیه فضربه خالد علی عاتقه فهرب منه، و أخذ خالد سیفه الصمصامة و فرسه، فلمّا ارتدّ عمرو جعله العنسیّ بإزاء فروة، فامتنع کلّ واحد منهما من البراح لمکان صاحبه. فبینما هم کذلک قدم عکرمة بن أبی جهل أبین من مهرة، و قد تقدّم ذکر قتال مهرة، و معه بشر کثیر من مهرة و غیرهم، فاستبری النّخع و حمیر، و قدم أیضا المهاجر بن أبی أمیّة فی جمع من مکّة و الطائف و بجیلة مع جریر «1» إلی نجران، فانضمّ إلیه فروة بن مسیک المرادیّ، فأقبل عمرو بن معدیکرب مستجیبا «2» حتی دخل علی المهاجر من غیر أمان، فأوثقه المهاجر، و أخذ قیسا أیضا فأوثقه و سیّرهما إلی أبی بکر، فقال:
یا قیس قتلت عباد اللَّه و اتّخذت المرتدّین ولیجة من دون المؤمنین! فانتفی قیس من أن یکون قارف من أمر داذویه شیئا، و کان قتله سرّا، فتجافی له
______________________________
(1). حزبه.B
(2). مستخفیا.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 378
(1) عن دمه و قال لعمرو: أما تستحی أنّک کلّ یوم مهزوم أو مأسور؟ لو نصرت هذا الدین لرفعک اللَّه. فقال: لا جرم لأقبلنّ و لا أعود. و رجعا إلی عشائرهما.
فسار المهاجر من نجران و التقت الخیول علی أصحاب العنسیّ فاستأمنوا فلم یؤمنهم و قتلهم بکلّ سبیل، ثمّ سار إلی صنعاء فدخلها و کتب إلی أبی بکر بذلک.

ذکر ردّة حضرموت و کندة

لما توفّی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و عمّاله علی بلاد حضرموت:
زیاد بن أبی لبید الأنصاریّ علی حضرموت، و عکاشة بن أبی أمیّة علی السکاسک و السّکون، و المهاجر بن أبی أمیّة علی کندة، استعمله النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و لم یخرج إلیها حتی توفّی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فبعثه أبو بکر إلی قتال من بالیمن ثمّ المسیر بعد إلی عمله، و کان قد تخلّف عن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بتبوک فرجع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و هو عاتب علیه، فبینما أمّ سلمة تغسل رأس النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قالت: کیف ینفعنی عیش و أنت عاتب علی أخی؟ فرأت منه رقّة، فأومأت إلی خادمها فدعته، فلم یزل بالنبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یذکر عذره حتی رضی عنه و استعمله علی کندة. فتوفّی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و لم یسر إلی عمله ثمّ سار بعده.
و کان سبب ردّة کندة و إجابتهم الأسود الکذّاب حتی لعن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، الملوک الأربعة منهم، أنّهم لما أسلموا أمر رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یوضع بعض صدقة حضرموت فی کندة، و بعض صدقة کندة فی حضرموت، و بعض صدقة حضرموت فی السّکون، و بعض
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 379
(1) صدقة السّکون فی حضرموت، فقال بعض بنی ولیعة: من کندة لحضرموت لیس لنا ظهر، فإن رأیتم أن تبعثوا إلینا بذلک علی ظهر. قالوا: فإنّا ننظر فإن لم یکن لکم ظهر فعلنا. فلمّا توفّی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قالت بنو ولیعة: أبلغونا کما وعدتم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم! فقالوا: إنّ لکم ظهرا فاحتملوا، فقالوا لزیاد: أنت معهم علینا. فأبی [1] الحضرمیّون و لجّ الکندیّون و رجعوا إلی دارهم و تردّدوا فی أمرهم، و أمسک عنهم زیاد انتظارا للمهاجر.
و کان المهاجر لما تأخّر بالمدینة قد استخلف زیادا علی عمله، و سار المهاجر من صنعاء إلی عمله و عکرمة بن أبی جهل أیضا، فنزل أحدهما علی الأسود و الآخر علی وائل، و کان زیاد بن لبید قد ولی صدقات بنی عمرو بن معاویة من کندة بنفسه، فقدم علیهم، فکان أوّل من انتهی إلیه منهم شیطان بن حجر، فأخذ منهم بکرة و وسمها، فإذا النّاقة للعدّاء بن حجر أخی شیطان، و کان أخوه قد أوهم حین أخرجها، و کان اسمها شذرة، و ظنّها غیرها، فقال العدّاء: هذه ناقتی. فقال شیطان: صدق فأطلقها و خذ غیرها.
فاتّهمه زیاد بالکفر و مباعدة الإسلام، فمنعهما عنها و قال: صارت فی حقّ اللَّه. فلجّا فی أخذها، فقال لهما: لا تکوننّ شذرة علیکم کالبسوس.
فنادی العدّاء: یا آل عمرو أضام و أضطهد! إنّ الذلیل من أکل فی داره! و نادی حارثة بن سراقة بن معدیکرب، فأقبل إلی زیاد و هو واقف، فقال:
أطلق بکرة الرجل و خذ غیرها. فقال زیاد: ما لی إلی ذلک سبیل. فقال حارثة: ذاک إذا کنت یهودیّا، و أطلق عقالها و بعثها و قام دونها، فأمر زیاد شبابا من حضرموت و السّکون فمنعوه «1» و کتفوه و کتفوا أصحابه و أخذوا البکرة،
______________________________
[1] فأتی.
______________________________
(1). فمغثوه‌bi ,rebaT
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 380
(1) و تصایحت کندة و غضبت بنو معاویة لحارثة و أظهروا أمرهم، و غضبت حضرموت و السّکون لزیاد، و توافی عسکران عظیمان من هؤلاء، و لم یحدث بنو معاویة شیئا لمکان أسرائهم، و لم یجد أصحاب زیاد سبیلا یتعلّقون به علیهم، و أمرهم زیاد بوضع السلاح فلم یفعلوا، و طلبوا أسراءهم فلم یطلقهم، و نهد إلیهم لیلا فقتل منهم و تفرّقوا، فلمّا تفرّقوا أطلق حارثة و من معه. فلمّا رجع الأسری إلی أصحابهم حرّضوهم علی زیاد و من معه، و اجتمع منهم عسکر کثیر و نادوا بمنع الصدقة، فأرسل الحصین بن نمیر، و سکن بعضهم عن بعض، فأقاموا بعد ذلک یسیرا.
ثمّ إنّ بنی عمرو بن معاویة من کندة نزلوا المحاجر، و هی أحماء حموها، فنزل جمد «1» محجرا و مخوص محجرا و مشرح محجرا و أبضعة محجرا و أختهم العمرّدة محجرا، و هم الملوک الأربعة رؤساء عمرو الذین لعنهم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قد ذکروا قبل. و نزلت بنو الحارث ابن معاویة محاجرها، فنزل الأشعث بن قیس محجرا، و السّمط بن الأسود محجرا، و أطبقت بنو معاویة کلّها علی منع الصدقة إلّا شرحبیل بن السّمط و ابنه، فإنّهما قالا لبنی معاویة: إنّه لقبیح بالأحرار التنقّل، إنّ الکرام لیلزمون الشّبهة فیتکرّمون أن ینتقلوا إلی أوضح منها مخافة العار، فکیف الانتقال من الأمر الحسن الجمیل و الحقّ إلی الباطل و القبیح! اللَّهمّ إنّا لا نمالئ قومنا علی ذلک. و انتقل و نزل مع زیاد و معهما امرؤ القیس بن عابس، و قالا له: بیّت القوم فإنّ أقواما من السکاسک و السّکون قد انضمّوا إلیهم و کذلک شذّاذ من حضرموت، فإن لم تفعل خشینا أن تتفرّق النّاس عنّا إلیهم. فأجابهم إلی تبییت القوم، فاجتمعوا و طرقوهم فی محاجرهم فوجدوهم جلوسا حول نیرانهم، فأکبّوا علی بنی عمرو بن معاویة، و فیهم العدد و الشوکة من خمسة أوجه،
______________________________
(1).sitcnupenis .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 381
(1) فأصابوا مشرحا و مخوصا و جمدا و أبضعة و أختهم العمرّدة، و أدرکتهم لعنة النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قتلوا فأکثروا، و هرب من أطاق الهرب، و عاد زیاد بن لبید بالأموال و السبی، و اجتازوا بالأشعث، فثار فی قومه فاستنقذهم و جمع الجموع.
و کتب زیاد إلی المهاجر یستحثّه، فلقیه الکتاب بالطریق فاستخلف علی الجند عکرمة بن أبی جهل و تعجّل فی سرعان النّاس و قدم علی زیاد و سار إلی کندة، فالتقوا بمحجر الزّرقان [1] فاقتتلوا، فانهزمت کندة و قتلت و خرجوا هرّابا فالتجئوا إلی النّجیر، و قد رمّوه و أصلحوه. و سار المهاجر فنزل علیهم و اجتمعت کندة فی النّجیر فتحصّنوا به فحصرهم المسلمون، و قدم إلیهم عکرمة، فاشتدّ الحصر علی کندة و تفرّقت السرایا فی طلبهم فقتلوا منهم، و خرج من بالنّجیر من کندة و غیرهم فقاتلوا المسلمین فکثر فیهم القتل فرجعوا إلی حصنهم و خشعت نفوسهم و خافوا القتل و خاف الرؤساء علی نفوسهم.
فخرج الأشعث و معه تسعة نفر فطلبوا من زیاد أن یؤمنهم و أهلیهم علی أن یفتحوا له الباب. فأجابهم إلی ذلک و قال: اکتبوا ما شئتم ثمّ هلمّوا الکتاب حتی أختمه. ففعلوا، و نسی الأشعث أن یکتب نفسه لأنّ جحدما وثب علیه بسکّین، فقال: تکتبنی أو أقتلک؟ فکتبه و نسی نفسه، ففتحوا الباب فدخل [2] المسلمون فلم یدعوا مقاتلا إلّا قتلوه و ضربوا أعناقهم صبرا و أخذوا الأموال و السبی. فلمّا فرغوا منهم دعا الأشعث أولئک النفر و الکتاب معهم فعرضهم، فأجار من فی الکتاب، فإذا الأشعث لیس منهم، فقال المهاجر: الحمد للَّه الّذی خطّأ فاک یا أشعث یا عدوّ اللَّه! قد کنت أشتهی أن یخزیک اللَّه! و شدّه کتافا، فقیل له: أخّره و سیّره إلی أبی بکر فهو أعلم بالحکم فیه،
______________________________
[1] الزّبرقان.
[2] فدخلوا.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 382
(1) فسیّره إلی أبی بکر مع السبی.
و قیل: إنّ الحصار لما اشتدّ علی من بالنّجیر نزل الأشعث إلی المهاجر و زیاد و المسلمین فسألهم الأمان علی دمه و ماله حتی یقدموا به علی أبی بکر فیری فیه رأیه علی أن یفتح لهم النّجیر و یسلّم إلیهم من فیه و غدر بأصحابه، فقبلوا ذلک منه، ففتح لهم الحصن، فاستنزلوا من فیه من الملوک فقتلوهم و أوثقوا الأشعث و أرسلوه مع السبی إلی أبی بکر، فکان المسلمون یلعنونه و یلعنه سبایا قومه، و سمّاه نساء قومه عرف النّار، و هو اسم الغادر عندهم.
فلمّا قدم المدینة قال له أبو بکر: ما ترانی أصنع بک؟ قال: لا أعلم. قال:
فإنّی أقتلک. قال: فأنا الّذی راوضت القوم فی عشرة فما یحلّ دمی. قال:
إنّما وجب الصلح بعد ختم الصحیفة علی من فیها، و إنّما کنت قبل ذلک مراوضا. فلمّا خشی القتل قال: أو تحتسب فیّ خیرا فتطلق إساری و تقیلنی عثرتی و تفعل بی مثل ما فعلت بأمثالی و تردّ علیّ زوجتی؟ و قد کان خطب أمّ فروة أخت أبی بکر لما قدم علی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أخّرها إلی أن یقدم الثانیة، فمات النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و ارتدّ، فإن فعلت ذلک تجدنی خیر أهل بلادی لدین اللَّه. فحقن دمه و ردّ علیه أهله و أقام بالمدینة حتی فتح العراق و قسم الغنائم بین النّاس.
و قیل: إنّ عکرمة قدم بعد الفتح فقال زیاد و المهاجر لمن معهما: إنّ إخوانکم قدموا مددا لکم فأشرکوهم فی الغنیمة، ففعلوا و أشرکوهم.
و لما ولی عمر بن الخطّاب قال: إنّه لقبیح بالعرب أن یملک بعضهم بعضا، و قد وسّع اللَّه عزّ و جلّ و فتح الأعاجم. و استشار فی فداء سبایا العرب فی الجاهلیّة و الإسلام إلّا امرأة ولدت لسیّدها، و جعل فداء لکلّ إنسان ستّة أبعرة أو سبعة إلّا حنیفة و کندة فإنّه خفّف علیهم لقتل رجالهم فتتبّع النساء بکلّ مکان فقدوهنّ.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 383
(1) و فیها انصرف معاذ بن جبل من الیمن. و فیها استقضی أبو بکر عمر بن الخطّاب، و کان یقضی بین النّاس خلافته کلّها. و حج بالنّاس فی هذه السنة عتّاب بن أسید، و قیل عبد الرحمن بن عوف.
(النّجیر، بضمّ النون، و فتح الجیم، و سکون الیاء تحتها نقطتان و آخره راء: حصن بالیمن منیع).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 384
(1)

12 ثم دخلت سنة اثنتی عشرة

ذکر مسیر خالد بن الولید إلی العراق و صلح الحیرة

فی هذه السنة فی المحرّم منها أرسل أبو بکر إلی خالد بن الولید و هو بالیمامة یأمره بالمسیر إلی العراق، و قیل: بل قدم المدینة من الیمامة فسیّره أبو بکر إلی العراق فسار حتی نزل ببانقیا و باروسما و ألّیس [1] و صالحه أهلها. و کان الّذی صالحه علیها ابن صلوبا علی عشرة آلاف دینار سوی حرزة «1» کسری، و کانت علی کلّ رأس أربعة دراهم، و أخذ منهم الجزیة. ثمّ سار حتی نزل الحیرة فخرج إلیه أشرافها مع إیاس بن قبیصة الطائیّ، و کان أمیرا علیها بعد النعمان بن المنذر، فدعاهم خالد إلی الإسلام أو الجزیة أو المحاربة، فاختاروا الجزیة، فصالحهم علی تسعین ألف درهم، فکانت أوّل جزیة أخذت من الفرس فی الإسلام هی و القریّات التی صالح علیها.
و قیل: إنّما أمره أبو بکر أن یبدأ بالأبلّة، و کتب إلی عیاض بن غنم أن یقصد العراق و یبدأ بالمصیّخ «2» [2] و یدخل العراق من أعلاه و یسیر حتی یلقی خالدا، و کان المثنّی بن حارثة الشیبانیّ قد استأذن أبا بکر أن یغزو بالعراق
______________________________
[1] و اللّیس.
[2] بالمضیّح.
______________________________
(1). ما حرزه.B
(2). بالمصبح.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 385
(1) فأذن له، فکان یغزوهم قبل قدوم خالد، و أمر أبو بکر خالدا و عیاضا أن یستنفرا من قاتل أهل الردّة و أن لا یغزونّ معهما مرتدّ، ففعلا و کتبا إلیه یستمدّانه، فأمدّ خالدا بالقعقاع بن عمرو التمیمیّ، فقیل له: أ تمدّه برجل واحد؟ فقال: لا یهزم جیش فیهم مثل هذا. و أمدّ عیاضا بعبد بن غوث «1» الحمیریّ. و کتب أبو بکر إلی المثنّی و حرملة و معذور و سلمی أن یلحقوا بخالد بالأبلّة. فقدم خالد و معه عشرة آلاف مقاتل، و کان مع المثنّی و أصحابه ثمانیة آلاف.
و لما قدم خالد فرّق جنده ثلاث فرق و لم یحملهم علی طریق واحد، علی مقدّمته «2» المثنّی و بعده عدیّ بن حاتم و جاء خالد بعدهما، و وعدهما الحفیر لیصادموا عدوّهم، و کان ذلک الفرج أعظم فروج فارس و أشدّها شوکة، فکان صاحبه أسوار اسمه هرمز، فکان یحارب العرب فی البرّ و الهند فی البحر.
فلمّا سمع هرمز بهم کتب إلی أردشیر الملک بالخبر و تعجّل هو إلی الکواظم فی سرعان أصحابه، فسمع أنّهم تواعدوا الحفیر، فسبقهم إلیه و نزل به و جعل علی مقدمته قباذ و أنوشجان، و کانا من أولاد أردشیر الأکبر، و اقترنوا فی السلاسل لئلّا یفرّوا، فسمع بهم خالد فمال بالنّاس إلی کاظمة، فسبقه هرمز إلیها، و کان سیّئ المجاورة للعرب، فکلّهم علیه حنق، و کانوا یضربونه مثلا فیقولون: أکفر من هرمز.
و قدم خالد فنزل علی غیر ماء، فقال له أصحابه فی ذلک: ما تفعل؟ فقال لهم: لعمری لیصیرنّ الماء لأصبر الفریقین، فحطّوا أثقالهم، و تقدّم خالد إلی الفرس فلاقاهم، و أرسل اللَّه سحابة فأغدرت «3» وراء صفّ المسلمین فقویت قلوبهم، و خرج هرمز و دعا خالدا إلی البراز و أوطأ أصحابه علی الغدر بخالد،
______________________________
(1). عوف.B؛ یغوث.P .C
(2). فتقدمه.B
(3). فأعردت.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 386
(1) فبرز إلیه خالد و مشی نحوه راجلا، و نزل هرمز أیضا و تضاربا، فاحتضنه خالد، و حمل أصحاب هرمز، فما شغله ذلک عن قتله، و حمل القعقاع بن عمرو فأزاحهم، و انهزم أهل فارس و رکبهم المسلمون، و سمّیت الوقعة ذات السلاسل، و نجا قباذ و أنوشجان، و أخذ خالد سلب هرمز، و کانت قلنسوته بمائة ألف لأنّه کان قد تمّ شرفه فی الفرس، و کانت هذه عادتهم، إذا تمّ شرف الإنسان تکون قلنسوته بمائة ألف. و بعث خالد بالفتح و الأخماس إلی أبی بکر، و سار حتی نزل بموضع الجسر الأعظم بالبصرة، و بعث المثنّی بن حارثة فی آثارهم، و أرسل معقل بن مقرّن إلی الأبلّة ففتحها فجمع الأموال بها و السبی.
و هذا القول خلاف ما یعرفه أهل النقل لأنّ فتح الأبلّة کان علی ید عتبة ابن غزوان أیّام عمر بن الخطّاب سنة أربع عشرة.
و حاصر المثنّی بن حارثة حصن المرأة ففتحه و أسلمت، و لم یعرض خالد و أصحابه إلی الفلاحین لأنّ أبا بکر أمرهم بذلک.

ذکر وقعة الثّنی‌

لما وصل کتاب هرمز إلی أردشیر بخبر خالد أمدّه بقارن بن قریانس «1»، فلمّا انتهی إلی المذار لقیه المنهزمون فاجتمعوا و رجعوا و معهم قباذ و أنوشجان و نزلوا الثّنی، و هو النهر، و سار إلیهم خالد فلقیهم و اقتتلوا، فبرز قارن فقتله معقل بن الأعشی بن النّبّاش، و قتل عاصم أنوشجان، و قتل عدیّ ابن حاتم قباذ، و کان شرف قارن قد انتهی. و لم یقاتل المسلمون بعده أحدا
______________________________
(1). قرباس.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 387
(1) انتهی شرفه، و قتل من الفرس مقتلة عظیمة یبلغون ثلاثین ألفا سوی من غرق و منعت المیاه المسلمین من طلبهم. و قسم الفی‌ء و أنفذ الأخماس إلی المدینة و أعطی الأسلاب من سلبها، و کانت الغنیمة عظیمة، و سبی عیالات المقاتلة، و أخذ الجزیة من الفلّاحین و صاروا ذمّة. و کان فی السبی أبو الحسن البصریّ، و کان نصرانیّا، و أمّر علی الجند سعید بن النعمان، و علی الحرز «1» سوید بن مقرّن المزنیّ و أمره بنزول الحفیر، و أقام یتجسّس الأخبار.

ذکر وقعة الولجة

و لما فرغ خالد من الثّنی و أتی الخبر أردشیر بعث الأندرزعزّ [1]، و کان فارسا من مولّدی السواد، و أرسل بهمن جاذویه فی أثره فی جیش، و حشر إلی الأندرزعزّ من بین الحیرة و کسکر و من عرب الضاحیة و الدهاقین و عسکروا بالولجة. و سمع بهم خالد فسار إلیهم من الثّنی فلقیهم بالولجة و کمّن لهم [2] فقاتلهم قتالا شدیدا أشدّ من الأوّل حتی ظنّ الفریقان أن الصبر قد أفرغ.
و استبطأ خالد کمینه فخرجوا من ناحیتین «2»، فانهزمت الأعاجم، و أخذ خالد من بین أیدیهم و الکمین من خلفهم فقتل منهم خلقا کثیرا، و مضی الأندرزعزّ منهزما فمات عطشا، و أصاب خالد ابنا لجابر بن بجیر و ابنا لعبد الأسود من بکر بن وائل، و کانت وقعة الولجة فی صفر، و بذل الأمان للفلّاحین، فعادوا و صاروا ذمّة، و سبی ذراری المقاتلة و من أعانهم.
______________________________
[1] (فی الطبری: الأندرزغر).
[2] له.
______________________________
(1). الجزء.P .C
(2). موضعهم.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 388
(1)

ذکر وقعة ألیّس [1] و هو علی الفرات‌

لمّا أصاب خالد یوم الولجة ما أصاب من نصاری بکر بن وائل الذین أعانوا الفرس غضب لهم نصاری قومهم فکاتبوا الفرس و اجتمعوا علی ألّیس و علیهم عبد الأسود العجلیّ، و کان [2] مسلمو بنی عجل، منهم:
عتیبة بن النّهّاس و سعید بن مرّة و فرات بن حیّان و مذعور بن عدیّ و المثنّی بن لاحق، أشدّ النّاس علی أولئک النصاری. و کتب أردشیر إلی بهمن جاذویه، و هو بقشیناثا [3]، یأمره بالقدوم علی نصاری العرب بألّیس، فقدّم بهمن جاذویه جابان إلیهم و أمره بالتوقّف عن المحاربة إلی أن یقدم علیه، و رجع بهمن جاذویه إلی أردشیر لیشاوره فیما یفعل فوجده مریضا، فتوقّف علیه، فاجتمع علی جابان نصاری عجل و تیم اللات و ضبیعة و جابر بن بجیر و عرب الضاحیة من أهل الحیرة.
و کان خالد لما بلغه تجمّع نصاری بکر و غیرهم سار إلیهم و لا یشعر بدنوّ جابان. فلمّا طلع جابان «1» بألّیس قالت العجم له: أ نعاجلهم أم نغدّی النّاس و لا نریهم أنّا نحفل بهم ثمّ نقاتلهم؟ فقال جابان: إن ترکوکم فتهاونوا بهم.
فعصوه و بسطوا الطعام، و انتهی خالد إلیهم و حطّ الأثقال، فلمّا وضعت
______________________________
[1] اللّیس.
[2] و کانوا.
[3] (فی معجم البلدان: قسیاثا، موضع بالعراق له ذکر فی فتوح خالد بن الولید، و لم نجد قشیناثا. و ورد فی الطبری: قسیانا).
______________________________
(1). طلع علی جابان. 26.p ,II .rebaT
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 389
(1) توجّه إلیهم و طلب مبارزة عبد الأسود و ابن أبجر و مالک بن قیس، فبرز إلیه مالک من بینهم، فقتله خالد و أعجل الأعاجم عن طعامهم. فقال لهم جابان:
أ لم أقل لکم و اللَّه ما دخلتنی من مقدّم جیش وحشة إلّا هذا؟ و قال لهم:
حیث لم تقدروا علی الأکل فسمّوا الطعام فإن ظفرتم فأیسر هالک و إن کانت لهم هلکوا بأکله. فلم یفعلوا، و اقتتلوا قتالا شدیدا و المشرکون یزیدهم ثبوتا توقّعهم قدوم بهمن جاذویه، فصابروا المسلمین، فقال خالد: اللَّهمّ إن هزمتهم فعلیّ أن لا أستبقی منهم من أقدر علیه حتی أجری من دمائهم نهرهم.
فانهزمت فارس فنادی منادی خالد: الأسراء الأسراء إلّا من امتنع فاقتلوه.
فأقبل بهم المسلمون أسراء و وکّل بهم من یضرب أعناقهم یوما و لیلة. فقال له القعقاع و غیره: لو قتلت أهل الأرض لم تجر دماؤهم، فأرسل علیها الماء تبرّ یمینک، ففعل، و سمّی نهر الدّم، و وقف خالد علی الطعام و قال للمسلمین:
قد نفّلتکموه، فتعشّی به المسلمون، و جعل من لم یر الرقاق یقول: ما هذه الرقاع البیض! و بلغ عدد القتلی سبعین ألفا، و کانت الوقعة فی صفر.

[ذکر وقعة أمغیشیا]

فلمّا فرغ من ألیّس سار إلی أمغیشیا، و قیل اسمها منیشیا، فأصابوا فیها ما لم یصیبوا مثله لأنّ أهلها أعجلهم المسلمون أن ینقلوا أموالهم و أثاثهم و کراعهم و غیر ذلک، و أرسل إلی أبی بکر بالفتح و مبلغ الغنائم و السبی و أخرب أمغیشیا. فلمّا بلغ ذلک أبا بکر قال: عجز النساء أن یلدن مثل خالد.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 390
(1)

ذکر وقعة یوم فرات «1» بادقلی و فتحه الحیرة

ثمّ سار خالد من أمغیشیا إلی الحیرة و حمل الرحال و الأثقال فی السفن، فخرج مرزبان الحیرة، و هو الأزاذبه فعسکر عند الغریّین و أرسل ابنه فقطع الماء عن السفن فبقیت علی الأرض. فسار خالد فی خیل نحو ابن الأزاذبه فلقیه علی فرات بادقلی فضربه و قتله و قتل أصحابه و سار نحو الحیرة، فهرب منه الأزاذبه، و کان قد بلغه موت أردشیر و قتل ابنه، فهرب بغیر قتال، و نزل المسلمون عند الغریّین، و تحصّن أهل الحیرة فحصرهم فی قصورهم. و کان ضرار بن الأزور محاصرا القصر الأبیض و فیه إیاس بن قبیصة الطائیّ، و کان ضرار بن الخطّاب محاصرا قصر الغریّین و فیه عدیّ بن عدیّ المقتول، و کان ضرار بن مقرّن المزنیّ عاشر عشرة إخوة محاصرا قصر ابن مازن و فیه ابن أکّال، و کان المثنّی محاصرا قصر ابن بقیلة و فیه عمرو بن عبد المسیح بن بقیلة، فدعوهم جمیعا و أجّلوهم یوما و لیلة، فأبی أهل الحیرة، و قاتلهم المسلمون فافتتحوا الدور و الدیرات و أکثروا القتل. فنادی القسیسون و الرهبان:
یا أهل القصور ما یقتلنا غیرکم! فنادی أهل القصور المسلمین: قد قبلنا واحدة من ثلاث، و هی: إمّا الإسلام أو الجزیة أو المحاربة، فکفّوا عنهم، و خرج إلیهم إیاس بن قبیصة و عمرو بن عبد المسیح بن قیس بن حیّان بن الحارث، و هو بقیلة، و إنّما سمّی بقیلة لأنّه خرج علی قومه فی بردین أخضرین، فقالوا: ما أنت إلّا بقیلة خضراء، فأرسلوهم إلی خالد، فکان الّذی یتکلّم عنهم عمرو بن عبد المسیح، فقال له خالد: کم أتی علیک؟ قال: مئو سنین. قال: فما أعجب ما رأیت؟ قال: رأیت القری منظومة ما بین دمشق و الحیرة تخرج المرأة فلا تتزوّد إلّا رغیفا. فتبسّم خالد و قال لأهل الحیرة:
______________________________
(1). وقعة فم فرات. 32.p ,II .rebaT
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 391
(1) أ لم یبلغنی أنّکم خبثة خدعة، فما بالکم تتناولون حوائجکم بخرف لا یدری من أین جاء؟
فأحبّ عمرو أن یریه من نفسه ما یعرف به عقله و صحّة ما حدّثه به، قال: و حقّک إنّی لأعرف من أین جئت! قال: فمن أین خرجت؟
قال: من بطن أمّی. قال: فأین ترید؟ قال: أمامی. قال: و ما هو؟ قال:
الآخرة. قال: فمن أین أقصی أثرک؟ قال: من صلب أبی. قال: ففیم أنت؟
قال: فی ثیابی. قال: أ تعقل؟ قال: إی و اللَّه و أقیّد. قال خالد: إنّما أسألک! قال: فأنا أجیبک. قال: أسلم أنت أم حرب؟ قال: بل سلم. قال:
فما هذه الحصون؟ قال: بنیناها للسفیه نحبسه حتی ینهاه الحلیم. قال خالد:
قتلت أرض جاهلها و قتل أرضا عالمها، القوم أعلم بما فیهم.
و کان مع ابن بقیلة خادم معه کیس فیه سمّ، فأخذه خالد و نثره فی یده و قال: لم تستصحب هذا؟ قال: خشیت أن تکونوا علی غیر ما رأیت فکان الموت أحبّ إلیّ من مکروه أدخله علی قومی. فقال خالد: إنّها لن تموت نفس حتی تأتی علی أجلها، و قال: باسم اللَّه خیر الأسماء، ربّ الأرض و السماء، الّذی لا یضرّ مع اسمه داء، الرحمن الرحیم، و ابتلع السمّ. فقال ابن بقیلة:
و اللَّه لتبلغنّ ما أردتم ما دام أحد منکم هکذا.
و أبی خالد أن یصالحهم إلّا علی تسلیم کرامة بنت عبد المسیح إلی شویل، فأبوا، فقالت لهم: هوّنوا علیهم و أسلمونی فإنّی سأفتدی. ففعلوا، فأخذها شویل، فافتدت منه بألف درهم، فلامه النّاس، فقال: ما کنت أظنّ أنّ عددا أکثر من هذا «1».
و کان سبب تسلیمها إلیه أنّ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لما ذکر استیلاء
______________________________
(1). ألف.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 392
(1) أمّته علی ملک فارس و الحیرة سأله شویل أن یعطی کرامة ابنة عبد المسیح، و کان رآها شابّة فمال إلیها، فوعده النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ذلک، فلمّا فتحت الحیرة طلبها و شهد له شهود بوعد النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یسلّمها إلیه، فسلّمها إلیه خالد.
و صالحهم علی مائة ألف و تسعین ألفا، و قیل: علی مائتی ألف و تسعین ألفا، و أهدوا له هدایا. فبعث بالفتح و الهدایا إلی أبی بکر، فقبلها أبو بکر من الجزاء و کتب إلی خالد أن یأخذ منهم بقیّة الجزیة و یحسب لهم الهدیّة.
و کان فتح الحیرة فی شهر ربیع الأوّل سنة اثنتی عشرة، و کتب لهم خالد کتابا، فلمّا کفر أهل السواد ضیّعوا الکتاب، فلمّا افتتحه المثنّی ثانیة عاد بشرط آخر، فلمّا عادوا کفروا، و افتتحها سعد بن أبی وقّاص و وضع علیهم أربعمائة ألف.
قال خالد: ما لقیت قوما کأهل فارس، و ما لقیت من أهل فارس کأهل ألیّس.

ذکر ما بعد الحیرة

قیل: کان الدهاقین یتربّصون بخالد [و ینظرون] ما یصنع أهل الحیرة، فلمّا صالحهم و استقاموا له أتته الدهاقین من تلک النواحی، أتاه دهقان فرات سریا و صلوبا ابن نسطونا و نسطونا، فصالحوه علی ما بین الفلالیج إلی هرمزجرد علی ألفی ألف، و قیل: ألف ألف سوی ما کان لآل کسری، و بعث خالد عمّاله و مسالحه، و بعث ضرار بن الأزور و ضرار بن الخطّاب و القعقاع بن عمرو و المثنّی بن حارثة و عتیبة بن النهّاس فنزلوا علی السیّب، و هم کانوا أمراء
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 393
(1) الثغور مع خالد، و أمرهم بالغارة، فمخروا «1» ما وراء ذلک إلی شاطئ دجلة، و کتب خالد إلی أهل فارس یدعوهم إلی الإسلام أو الجزیة فإن أجابوا و إلّا حاربهم، فکان العجم مختلفین بموت أردشیر إلّا أنّهم قد أنزلوا بهمن جاذویه بهرسیر «2» و معه غیره کأنّه مقدّمة لهم، و جبی خالد الخراج فی خمسین لیلة و أعطاه المسلمین، و لم یبق لأهل فارس فیما بین الحیرة و دجلة أمر لاختلافهم بموت أردشیر إلّا أنّهم مجمعون علی حرب خالد و خالد مقیم بالحیرة یصعّد و یصوّب «3» سنة قبل خروجه إلی الشام، و الفرس یخلعون و یملّکون لیس إلّا الدفع عن بهرسیر، و ذلک أنّ شیری بن کسری قتل کلّ من کان یناسبه إلی أنوشروان، و قتل أهل فارس بعده و بعد أردشیر ابنه من کان بین أنوشروان و بین بهرام جور، فبقوا لم یقدروا علی من یملّکونه ممّن یجتمعون علیه.
فلمّا وصلهم کتب خالد تکلّم نساء آل کسری فولّی الفرّخزاد بن البنذوان إلی أن یجتمع آل کسری علی من یملّکونه إن وجدوه.
و وصل جریر بن عبد اللَّه البجلیّ إلی خالد بعد فتح الحیرة، و کان سبب وصوله إلیه أنّه کان مع خالد بن سعید بن العاص بالشام فاستأذنه فی المصیر إلی أبی بکر لیکلّمه فی قومه لیجمعهم له، و کانوا أوزاعا متفرّقین فی العرب، فأذن له، فقدم علی أبی بکر فذکر له ذلک و أنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، وعده به و شهد له شهود، فغضب أبو بکر و قال: تری شغلنا و ما نحن فیه بغوث المسلمین ممّن بإزائهم من فارس و الروم ثمّ أنت تکلّفنی ما لا یغنی! و أمره بالمسیر إلی خالد بن الولید، فسار حتی قدم علیه بعد فتح الحیرة و لم یشهد شیئا ممّا قبلها بالعراق و لا شیئا ممّا کان خالد فیه من قتل أهل الردّة.
(عتیبة بالتاء المثنّاة من فوقها، و بالیاء المثنّاة من تحتها، و بالباء الموحّدة).
______________________________
(1). فنحروا.rroc .gramnita؛ فجردوا.B
(2). نهر شیرeuqmurelp .doc
(3). و یضرب.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 394
(1)

ذکر فتح الأنبار

ثمّ سار خالد علی تعبیته إلی الأنبار، و إنّما سمّی الأنبار لأنّ أهراء الطّعام کانت بها أنابیر «1»، و علی مقدّمته الأقرع بن حابس. فلمّا بلغها أطاف بها و أنشب القتال، و کان قلیل الصبر عنه، و تقدّم إلی رماته أن یقصدوا عیونهم، فرموا رشقا واحدا ثمّ تابعوا فأصابوا ألف عین، فسمّیت تلک الوقعة ذات العیون. و کان علی من بها من الجند شیرزاد صاحب ساباط، فلمّا رأی ذلک أرسل یطلب الصلح علی أمر لم یرضه خالد، فردّ رسله و نحر من إبل العسکر کلّ ضعیف و ألقاه فی خندقهم، ثمّ عبره، فاجتمع المسلمون و الکفّار فی الخندق، فأرسل شیرزاد إلی خالد و بذل له ما أراد، فصالحه علی أن یلحقه بمأمنه فی جریدة لیس معهم من متاع شی‌ء، و خرج شیرزاد إلی بهمن جاذویه، ثمّ صالح خالد من حول الأنبار و أهل کلواذی.

ذکر فتح عین التمر

و لما فرغ خالد من الأنبار استخلف علیها الزّبرقان بن بدر و سار إلی عین التمر، و بها مهران بن بهرام جوبین، فی جمع عظیم من العجم، و عقّة ابن أبی عقّة فی جمع عظیم من العرب من النمر و تغلب و إیاد و غیرهم، فلمّا سمعوا بخالد قال عقّة لمهران: إنّ العرب أعلم بقتال العرب فدعنا و خالدا.
قال: صدقت فأنتم أعلم بقتال العرب، و إنّکم لمثلنا فی قتال العجم. فخدعه
______________________________
(1). لأهل الطعام کانت بها أنابیرهم.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 395
(1) و اتّقی به و قال: إن احتجتم إلینا أعنّاکم. فلامه أصحابه من الفرس علی هذا القول، فقال لهم: إنّه قد جاءکم من قتل «1» ملوککم أمر عظیم «2» و فلّ حدّکم فاتّقیته «3» بهم، فإن کانت لکم «4» علی خالد فهی لکم، و إن کانت الأخری لم تبلغوا منهم حتی یهنوا فنقاتلهم و نحن أقویاء. فاعترفوا له، و سار عقّة إلی خالد فالتقوا، فحمل خالد بنفسه علی عقّة و هو یقیم صفوفه، فاحتضنه و أخذه أسیرا و انهزم عسکره من غیر قتال فأسر أکثرهم.
فلمّا بلغ الخبر مهران هرب فی جنده و ترکوا الحصن، فلمّا انتهی المنهزمون إلیه تحصّنوا به، فنازلهم خالد، فطلبوا منه الأمان، فأبی، فنزلوا علی حکمه، فأخذهم أسری و قتل عقّة ثمّ قتلهم أجمعین و سبی کلّ من فی الحصن و غنم ما فیه، و وجد فی بیعتهم «5» أربعین غلاما یتعلّمون الإنجیل، فأخذهم فقسمهم فی أهل البلاء، منهم: سیرین أبو محمّد «6»، و نصیر أبو موسی، و حمران مولی عثمان. و أرسل إلی أبی بکر بالخبر و الخمس.
و فی عین التمر قتل عمیر بن رئاب السّهمیّ، و کان من مهاجرة الحبشة، و مات بها بشیر بن سعد الأنصاریّ والد النعمان فدفن بها إلی جانب عمیر.

ذکر خبر دومة الجندل‌

و لما فرغ خالد من عین التمر أتاه کتاب عیاض بن غنم یستمدّه علی من بإزائه من المشرکین، فسار خالد إلیه، فکان بإزائه بهراء و کلب و غسّان و تنوخ و الضّجاعم، و کانت دومة علی رئیسین: أکیدر بن عبد الملک و الجودیّ
______________________________
(1). من قتل.B؛ قبل.A
(2).B .mo
(3). ما اتقیته.B
(4). لهم. 62.p ,II .rebaT
(5). شعبهم.B
(6). سیر بن أبی محمد.A
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 396
(1) ابن ربیعة، فأمّا أکیدر فلم یر قتال خالد و أشار بصلحه خوفا، فلم یقبلوا منه، فخرج عنهم، و سمع خالد بمسیره فأرسل إلی طریقه فأخذه أسیرا فقتله و أخذ ما کان معه و سار حتی نزل علی أهل دومة الجندل فجعلها بینه و بین عیاض. فلمّا اطمأنّ خالد خرج إلیه الجودیّ فی جمع ممّن عنده من العرب لقتاله و أخرج طائفة أخری إلی عیاض، فقاتلهم عیاض فهزمهم، فهزم خالد من یلیه، و أخذ الجودی أسیرا و انهزموا إلی الحصن، فلمّا امتلأ أغلقوا الباب دون أصحابهم فبقوا حوله، فأخذهم خالد فقتلهم حتی سدّ باب الحصن، و قتل الجودیّ و قتل الأسری إلّا أسری کلب، فإنّ بنی تمیم قالوا لخالد:
قد أمّنّاهم، و کانوا حلفاءهم، فترکهم. ثمّ أخذ الحصن قهرا فقتل المقاتلة و سبی الذرّیّة و السرح فباعهم، و اشتری خالد ابنة الجودیّ، و کانت موصوفة.
و أقام خالد بدومة الجندل، فطمع الأعاجم، و کاتبهم عرب الجزیرة غضبا لعقّة، فخرج زرمهر و روزبه یریدان الأنبار و اتّعدا حصیدا و الخنافس، فسمع القعقاع بن عمرو، و هو خلیفة خالد علی الحیرة، فأرسل أعبد بن فدکیّ و أمره بالحصید و أرسل عروة بن الجعد البارقیّ إلی الخنافس، فخرجا فحالا بینهما و بین الریف، و رجع خالد إلی الحیرة، فبلغه ذلک، و کان عازما علی مصادمة أهل المدائن، فمنعه من ذلک کراهیة مخالفة أبی بکر، فعجّل القعقاع بن عمرو و أبا لیلی بن فدکیّ إلی روزبه و زرمهر، و وصل إلی خالد أنّ الهذیل بن عمران قد عسکر بالمصیّخ، و نزل ربیعة بن بجیر بالثّنیّ و بالبشر «1» غضبا لعقّة یریدان زرمهر و روزبه، فخرج خالد و سار إلی القعقاع و أبی لیلی فاجتمع بهما بالعین، فبعث القعقاع إلی حصید، و بعث أبا لیلی إلی الخنافس.
______________________________
(1). بالسیر.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 397
(1)

ذکر وقعة حصید و الخنافس‌

فسار القعقاع نحو حصید، و قد اجتمع بها روزبه و زرمهر، فالتقوا بحصید، فقتل من العجم مقتلة عظیمة، فقتل القعقاع زرمهر، و قتل عصمة ابن عبد اللَّه أحد بنی الحارث بن طریف الضّبّیّ روزبه، و کان عصمة من البررة، و هم کلّ فخذ هاجرت بأسرها، و الخیّرة کلّ قوم هاجروا من بطن، و غنم المسلمون ما فی حصید و انهزمت الأعاجم إلی الخنافس، و سار أبو لیلی بمن معه إلی الخنافس و بها المهبوذان علی العسکر، فلمّا أحسّ المهبوذان بهم هرب إلی المصیّخ إلی الهذیل بن عمران.

ذکر وقعة مصیّخ [1] بنی البرشاء

و لما انتهی الخبر إلی خالد بمصاب أهل الحصید و هرب أهل الخنافس کتب إلی القعقاع و أبی لیلی و أعبد و عروة و واعدهم لیلة و ساعة یجتمعون فیها إلی المصیّخ، و خرج خالد من العین قاصدا إلیهم. فلمّا کان تلک الساعة من لیلة الموعد اتّفقوا جمیعا بالمصیّخ فأغاروا علی الهذیل و من معه و هم نائمون من ثلاثة أوجه فقتلوهم، و أفلت الهذیل فی ناس قلیل و کثر فیهم القتل، و کان مع الهذیل عبد العزّی بن أبی رهم أخو أوس مناة و لبید بن جریر، و کانا قد أسلما و معهما کتاب أبی بکر بإسلامهما، فقتلا فی المعرکة، فبلغ ذلک أبا بکر و قول عبد العزّی:
______________________________
[1] مضیّح.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 398
(1)
أقول إذ طرق الصّباح بغارةسبحانک اللَّهمّ ربّ محمّد
سبحان ربّی لا إله غیره‌ربّ البلاد و ربّ من یتورّد [1] فوداهما و أوصی بأولادهما، فکان عمر یعتدّ بقتلهما و قتل مالک بن نویرة علی خالد، فیقول أبو بکر: کذلک یلقی من نازل أهل الشرک. و قد کان حرقوص بن النعمان بن النّمر قد نصحهم فلم یقبلوا منه، فجلس مع زوجته و أولاده یشربون، فقال لهم: اشربوا شراب مودّع، هذا خالد بالعین و جنوده بالحصید، ثمّ قال:
ألا سقّیانی قبل خیل أبی بکرلعلّ منایانا قریب و ما ندری فضرب رأسه، فإذا هو فی جفنة فیها الخمر، و قتلوا أولاده و أخذوا بناته.
و قیل: إنّ قتل حرقوص و هذه الوقعة و وقعة الثّنی کان فی مسیر خالد ابن الولید من العراق إلی الشام، و سیذکر إن شاء اللَّه تعالی.

ذکر وقعة الثّنیّ و الزّمیل‌

و کان ربیعة بن بجیر التغلبیّ بالثّنیّ و البشر، و هو الزّمیل، و هما شرقی الرّصافة، قد خرج غضبا لعقّة و واعد روزبه و زرمهر و الهذیل، و لما أصاب خالد أهل المصیّخ [2] واعد القعقاع و أبا لیلی لیلة، و أمرهما بالمسیر لیغیروا علیهم، فسار خالد من المصیّخ [2]، فاجتمع هو و أصحابه بالثنیّ فبیّتهم من ثلاثة أوجه و جرّدوا فیهم السیوف، فلم یفلت منهم مخبر، و غنم و سبی
______________________________
[1] (فی البیت إقواء).
[2] المضیّح.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 399
(1) و بعث بالخبر و الخمس إلی أبی بکر، فاشتری علیّ بن أبی طالب، کرّم اللَّه وجهه، بنت ربیعة بن بجیر التغلبیّ، فولدت له عمر و رقیّة.
و لما انهزم الهذیل بالمصیّخ [1] لحق بعتّاب بن فلان، و هو بالبشر، فی عسکر ضخم، فبیّتهم خالد بغارة شعواء من ثلاثة أوجه قبل أن یصل إلیهم خبر ربیعة، فقتل منهم مقتلة عظیمة لم یقتلوا مثلها و قسم الغنائم، و بعث الخمس إلی أبی بکر، و سار خالد من البشر إلی الرّضاب، و بها هلال بن عقّة، فتفرّق عنه أصحابه، و سار هلال عنها فلم یلق خالد بها کیدا.

ذکر وقعة الفراض‌

ثمّ سار خالد من الرّضاب إلی الفراض، و هی تخوم الشام و العراق و الجزیرة، و أفطر بها رمضان لاتّصال الغزوات، و حمیت الروم و استعانوا بمن یلیهم من مسالح الفرس فأعانوهم، و اجتمع معهم تغلب و إیاد و النّمر و ساروا إلی خالد.
فلمّا بلغوا الفرات قالوا له: إمّا أن تعبروا إلینا و إمّا أن نعبر إلیکم. قال خالد: اعبروا. قالوا له: تنحّ عن طریقنا حتی نعبر. قال: لا أفعل، و لکن اعبروا أسفل منّا. فعبروا أسفل من خالد، و عظم فی أعینهم، و قالت الروم:
امتازوا حتی نعرف الیوم [من یثبت] ممّن یولّی. ففعلوا، فاقتتلوا قتالا عظیما و انهزمت الروم و من معهم، و أمر خالد المسلمین أن لا یرفعوا عنهم، فقتل فی المعرکة و فی الطلب مائة ألف، و أقام خالد علی الفراض عشرا، ثمّ أذن بالرجوع إلی الحیرة لخمس بقین من ذی القعدة، و جعل شجر بن الأعزّ «1» علی الساقة، و أظهر خالد أنّه فی الساقة.
______________________________
[1] المضیّح.
______________________________
(1). سحرة بن الأعر.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 400
(1)

ذکر حجّة خالد

ثمّ خرج خالد حاجّا من الفراض سرّا و معه عدّة من أصحابه یعسف البلاد، فأتی مکّة و حجّ و رجع، فما توافی جنده بالخبر حتی وافاهم مع صاحب الساقة فقدما معا و خالد و أصحابه محلّقون، و لم یعلم بحجّه إلّا من أعلمه به، و لم یعلم أبو بکر بذلک إلّا بعد رجوعه، فعتب علیه، و کانت عقوبته إیّاه أن صرفه إلی الشام من العراق ممدّا جموع المسلمین بالیرموک، و کان أهل العراق أیّام علیّ إذا بلغهم عن معاویة شی‌ء یقولون: نحن أصحاب ذات السلاسل، و یسمّون ما بینها و بین الفراض و لا یذکرون ما بعد الفراض احتقارا للذی کان بعدها.
و أغار خالد بن الولید علی سوق بغداد و وجّه المثنّی فأغار علی سوق فیها جمع لقضاعة و بکر، و أغار أیضا علی مسکن و قطربُّل و تلّ عقرقوف و بادوریا، قال الشاعر:
و للمثنّی بالعال معرکةشاهدها من قبیله بشر
کتیبة أفزعت بوقعتهاکسری و کاد الإیوان ینفطر
و شجّع المسلمین إذ حذروا «1»و فی صروف التّجارب العبر
سهّل نهج السّبیل فاقتفرواآثاره و الأمور تقتفر یعنی بالعال الأنبار و مسکن و قطربُّل و بادوریا.
و فیها تزوّج عمر عاتکة بنت زید. و فیها مات أبو العاص بن الربیع فی
______________________________
(1). حضروا.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 401
(1) ذی الحجّة و أوصی إلی الزّبیر، و تزوّج علیّ، علیه السلام، ابنته أمامة، و أمّها زینب بنت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم. و فیها اشتری عمر أسلم مولاه فی قول. و حجّ بالنّاس هذه السنة أبو بکر، و استخلف علی المدینة عثمان بن عفّان، و قیل: حجّ بالنّاس عمر بن الخطّاب أو عبد الرحمن بن عوف.
و فیها مات أبو مرثد الغنویّ، و هو بدری، و کان ابنه مرثد بن أبی مرثد قد قتل بالرّجیع، و هو بدریّ أیضا.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 402
(1)

13 ثم دخلت سنة ثلاث عشرة

ذکر فتوح الشام‌

قیل: فی سنة ثلاث عشرة وجّه أبو بکر الجنود إلی الشام بعد عوده من الحجّ، فبعث خالد بن سعید بن العاص، و قیل: إنّما سیّره لما سیّر خالد بن الولید إلی العراق، و کان أوّل لواء عقده إلی الشام لواء خالد، ثمّ عزله قبل أن یسیر.
و
کان سبب عزله أنّه تربّص ببیعة أبی بکر شهرین و لقی علیّ بن أبی طالب و عثمان بن عفّان فقال: یا أبا الحسن، یا بنی عبد مناف، أ غلبتم علیها؟ فقال علیّ: أ مغالبة تری أم خلافة.
فأمّا أبو بکر فلم یحقدها علیه و أمّا عمر فاضطغنها علیه، فلمّا ولّاه أبو بکر لم یزل به عمر حتی عزله عن الإمارة و جعله ردءا للمسلمین بتیماء و أمره أن لا یفارقها إلّا بأمره و أن یدعو من حوله من العرب إلّا من ارتدّ و أن لا یقاتل إلّا من قاتله. فاجتمع إلیه جموع کثیرة، و بلغ خبره الروم فضربوا البعث علی العرب الضاحیة بالشام من بهراء و سلیح و غسّان و کلب و لخم و جذام، فکتب خالد بن سعید إلی أبی بکر بذلک، فکتب إلیه أبو بکر:
أقدم و لا تقتحمنّ. فسار إلیهم، فلمّا دنا منهم تفرّقوا، فنزل منزلهم و کتب إلی أبی بکر بذلک، فأمره بالإقدام بحیث لا یؤتی من خلفه. فسار حتی جازه
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 403
(1) قلیلا و نزل [1]، فسار إلیه بطریق [من بطارقة] الروم یدعی باهان، فقاتله فهزمه و قتل من جنده، فکتب خالد إلی أبی بکر یستمدّه، و کان قد قدم علی أبی بکر أوائل مستنفری الیمن و فیهم ذو الکلاع، و قدم عکرمة بن أبی جهل فیمن معه من تهامة و عمان و البحرین و السّرو، فکتب لهم أبو بکر إلی أمراء الصدقات أن یبدلوا من استبدل، فکلّهم استبدل، فسمّی جیش البدال، و قدموا علی خالد بن سعید.
و عندها اهتمّ أبو بکر بالشام و عناه أمره، و کان أبو بکر قد ردّ عمرو ابن العاص إلی عمله الّذی کان رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ولّاه إیّاه من صدقات سعد هذیم و عذرة و غیرهم قبل ذهابه إلی عمان و وعده أن یعیده إلی عمله بعد عوده من عمان، فأنجز له أبو بکر عدة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
فلمّا عزم علی قصد الشام کتب له: إنّی کنت قد رددتک علی العمل الّذی ولّاک رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مرّة و وعدک به أخری إنجازا لمواعید رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قد ولیته، و قد أحببت أن أفرغک لما هو خیر لک فی الدنیا و الآخرة، إلّا أن یکون الّذی أنت فیه أحبّ إلیک.
فکتب إلیه عمرو: إنّی سهم من سهام الإسلام، و أنت بعد اللَّه الرامی بها و الجامع لها، فانظر أشدّها و أخشاها و أفضلها فارم به. فأمره و أمر الولید ابن عقبة، و کان علی بعض صدقات قضاعة، أن یجمعا العرب، ففعلا، و أرسل أبو بکر إلی عمرو بعض من اجتمع إلیه و أمره بطریق سمّاها له إلی فلسطین، و أمر الولید بالأردنّ و أمدّه ببعضهم، و أمّر یزید بن أبی سفیان
______________________________
[1] و ینزل.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 404
(1) علی جیش عظیم هو جمهور من انتدب إلیه، فیهم سهیل بن عمرو فی أمثاله من أهل مکّة، و شیّعه ماشیا «1»، و أوصاه و غیره من الأمراء، فکان ممّا قال لیزید:
إنّی قد ولّیتک لأبلوک و أجرّبک و أخرّجک، فإن أحسنت رددتک إلی عملک و زدتک، و إن أسأت عزلتک، فعلیک بتقوی اللَّه فإنّه یری من باطنک مثل الّذی من ظاهرک، و إنّ أولی النّاس باللَّه أشدّهم تولیا له، و أقرب النّاس من اللَّه أشدّهم تقرّبا إلیه بعمله، و قد ولّیتک عمل خالد فإیّاک و عبّیّة الجاهلیّة، فإنّ اللَّه یبغضها و یبغض أهلها، و إذا قدمت علی جندک فأحسن صحبتهم و ابدأهم بالخیر وعدهم إیّاه، و إذا وعظتهم فأوجز فإنّ کثیر الکلام ینسی بعضه بعضا، و أصلح نفسک یصلح لک النّاس، و صلّ الصلوات لأوقاتها بإتمام رکوعها و سجودها و التخشّع فیها، و إذا قدم علیک رسل عدوّک فأکرمهم و أقلل لبثهم حتی یخرجوا من عسکرک و هم جاهلون، به و لا ترینّهم [1] فیروا خللک و یعلموا علمک، و أنزلهم فی ثروة عسکرک، و امنع من قبلک من محادثتهم، و کن أنت المتولّی لکلامهم، و لا تجعل سرّک لعلانیتک فیخلط أمرک، و إذا استشرت فاصدق الحدیث تصدق المشورة، و لا تحزن عن المشیر خبرک فتؤتی من قبل نفسک، و أسمر باللّیل فی أصحابک تأتک الأخبار و تنکشف عندک الأستار، و أکثر حرسک و بدّدهم فی عسکرک، و أکثر مفاجأتهم فی محارسهم بغیر علم منهم بک، فمن وجدته غفل عن محرسه فأحسن أدبه و عاقبه فی غیر إفراط، و أعقب بینهم باللّیل، و اجعل النّوبة الأولی أطول من الأخیرة
______________________________
[1] یرینّهم.
______________________________
(1).anuc altipicniroignol .BniciH
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 405
(1) فإنّها أیسرهما لقربها من النهار، و لا تخف من عقوبة المستحقّ، و لا تلجّنّ فیها، و لا تسرع إلیها، و لا تخذلها مدفعا، و لا تغفل عن أهل عسکرک فتفسده، و لا تجسّس علیهم فتفضحهم، و لا تکشف النّاس عن أسرارهم، و اکتف [1] بعلانیتهم، و لا تجالس العبّاثین، و جالس أهل الصدق و الوفاء، و اصدق اللّقاء، و لا تجبن فیجبن النّاس، و اجتنب الغلول فإنّه یقرّب الفقر و یدفع النصر، و ستجدون أقواما حبسوا أنفسهم فی الصوامع فدعهم و ما حبسوا أنفسهم له.
و هذه من أحسن الوصایا و أکثرها نفعا لولاة الأمر. ثمّ إنّ أبا بکر «1» استعمل أبا عبیدة بن الجرّاح علی من اجتمع و أمره بحمص، و سار أبو عبیدة علی باب من البلقاء فقاتله أهله ثمّ صالحوه، فکان أوّل صلح فی الشام.
و اجتمع للروم جمع بالعربة من أرض فلسطین، فوجّه «2» إلیهم یزید بن أبی سفیان أبا أمامة الباهلیّ فهزمهم، فکان أوّل قتال بالشام بعد سریّة أسامة بن زید. ثمّ أتوا الداثن فهزمهم أبو أمامة أیضا، ثمّ مرج الصّفّر استشهد فیها ابن لخالد بن سعید، و قیل: استشهد فیها خالد أیضا، و قیل: بل سلم و انهزم علی ما نذکره، و ذلک أنّه لما سمع توجیه الأمراء بالجنود بادر لقتال الروم فاستطرد له باهان فاتبعه خالد و معه ذو الکلاع و عکرمة و الولید فنزل مرج الصّفّر، فاجتمعت علیه مسالح باهان و أخذوا الطرق، و خرج باهان فرأی ابن خالد بن سعید فقتله و من معه، فسمع خالد فانهزم، فوصل فی هزیمته إلی ذی المروة قریب المدینة، فأمره أبو بکر بالمقام بها، و بقی عکرمة فی النّاس ردءا للمسلمین یمنع من یطلبهم.
و کان قد قدم شرحبیل بن حسنة من عند خالد بن الولید إلی أبی بکر
______________________________
[1] و اکنف.
______________________________
(1).BnieanucalsiniF
(2). بعد سریة.dda .B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 406
(1) وافدا، فأمره أبو بکر بالشام و ندب معه النّاس و استعمله علی عمل الولید ابن عقبة. فأتی شرحبیل علی خالد بن سعید ففصل عنه ببعض أصحابه، و اجتمع إلی أبی بکر ناس «1» فأرسلهم مع معاویة بن أبی سفیان و أمره باللّحاق بأخیه یزید، فلمّا مرّ «2» بخالد فصل عنه بباقی أصحابه. فأذن أبو بکر لخالد بدخول المدینة. فلمّا وصل الأمراء إلی الشام نزل أبو عبیدة الجابیة، و نزل یزید البلقاء، و نزل شرحبیل الأردنّ، و قیل بصری، و نزل عمرو بن العاص العربة. فبلغ الروم ذلک فکتبوا إلی هرقل، و کان بالقدس، فقال:
أری أن تصالحوا المسلمین، فو اللَّه لأن تصالحوهم علی نصف ما یحصل من الشام و یبقی لکم نصفه مع بلاد الروم أحبّ إلیکم من أن یغلبوکم علی الشام و نصف بلاد الروم. فتفرّقوا عنه و عصوه، فجمعهم و سار بهم إلی حمص، فنزلها و أعدّ الجنود و العساکر، و أراد إشغال کلّ طائفة من المسلمین بطائفة من عسکره لکثرة جنده لتضعف کلّ فرقة من المسلمین عمّن بإزائه، فأرسل تذارق أخاه لأبیه و أمّه فی تسعین ألفا إلی عمرو، و أرسل جرجة بن توذر «3» إلی یزید بن أبی سفیان، و بعث القیقار «4» بن نسطوس فی ستّین ألفا إلی أبی عبیدة ابن الجرّاح، و بعث الدّراقص نحو شرحبیل، فهابهم المسلمون و کاتبوا عمرا ما الرأی، فأجابهم: إنّ الرأی لمثلنا الاجتماع، فإنّ مثلنا إذا اجتمعنا لا نغلب من قلّة، فإن تفرّقنا لا یقوم کلّ فرقة له بمن استقبلها لکثرة عدوّنا.
و کتبوا إلی أبی بکر فأجابهم مثل جواب عمرو و قال: إنّ مثلکم لا یؤتی من قلّة و إنّما یؤتی العشرة آلاف من الذنوب، فاحترسوا منها، فاجتمعوا بالیرموک متساندین و لیصل کلّ واحد منکم بأصحابه. فاجتمع المسلمون بالیرموک و الروم أیضا و علیهم التذارق و علی المقدّمة جرجة و علی المجنّبة
______________________________
(1). فوارس.B
(2). لحق.B
(3).P .S .A
(4).suiraciVالفیقار:.por pmudnegelejeoGeD .IC؛ القنقار.B؛ فیقار.A
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 407
(1) باهان، و لم یکن وصل بعد إلیهم، و الدراقص علی الأخری و علی الحرب القیقار «1»، فنزل الروم و صار الوادی خندقا لهم، و إنّما أرادوا أن یتأنّس الروم بالمسلمین لترجع إلیهم قلوبهم، و نزل المسلمون علی طریقهم لیس للروم طریق إلّا علیهم، فقال عمرو: أبشروا! حصرت الروم و قلّ ما جاء محصور بخیر.
و أقاموا صفرا علیهم و شهری ربیع لا یقدرون منهم علی شی‌ء من الوادی و الخندق و لا یخرج الروم خرجة إلّا أدیل «2» علیهم المسلمون.

ذکر مسیر خالد بن الولید من العراق إلی الشام‌

لما رأی المسلمون مطاولة الروم استمدّوا أبا بکر، فکتب إلی خالد بن الولید یأمره بالمسیر إلیهم و بالحثّ و أن یأخذ نصف النّاس و یستخلف علی النصف الآخر المثنّی بن حارثة الشیبانیّ، و لا یأخذنّ من فیه نجدة إلّا و یترک عند المثنّی مثله، و إذا فتح اللَّه علیهم رجع خالد و أصحابه إلی العراق.
فاستأثر خالد بأصحاب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی المثنّی و ترک للمثنّی عدادهم من أهل القناعة من لیس له صحبة، ثمّ قسم الجند نصفین، فقال المثنّی: و اللَّه لا أقیم إلّا علی إنفاذ أمر أبی بکر، و باللَّه ما أرجو النصر إلّا بأصحاب النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم. فلمّا رأی خالد ذلک أرضاه.
و قیل: سار من العراق فی ثمانمائة، و قیل: فی ستّمائة، و قیل: فی خمسمائة، و قیل: فی تسعة آلاف، و قیل: فی ستّة آلاف، و قیل: إنّما أمره أبو بکر أن یأخذ أهل القوّة و النجدة، فأتی حدوداء فقاتله أهلها فظفر بهم، و أتی المصیّخ و به جمع من تغلب فقاتلهم و ظفر بهم و سبی و غنم.
______________________________
(1).suiraciv: الفیقار:.por pmudnegelejeoGeD .IC؛ القنقار.B؛ فیقار.A
(2). أغار.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 408
(1) و کان من السبی الصهباء بنت حبیب بن بجیر، و هی أمّ عمر بن علیّ ابن أبی طالب، و قیل فی أمرها ما تقدّم.
و قیل: سار خالد فلمّا وصل إلی قراقر، و هو ماء لکلب، أغار علی أهلها و أراد أن یسیر منهم مفوّزا إلی سوی، و هو ماء لبهراء بینهما خمس لیال، فالتمس دلیلا، فدلّ علی رافع بن [1] عمیرة الطائی، فقال له فی ذلک، فقال له رافع: إنّک لن تطیق ذلک بالخیل و الأثقال، فو اللَّه إنّ الراکب المفرد یخافه علی نفسه. فقال: إنّه لا بدّ لی من ذلک لأخرج من وراء جموع الروم لئلّا یحبسنی عن غیاث المسلمین. فأمر صاحب کلّ جماعة أن یأخذ الماء للشعبة لخمس و أن یعطّش من الإبل الشّرف ما یکتفی به ثمّ یسقوها عللا بعد نهل، و العلل الشربة الثانیة، و النّهل الأولی، ثمّ یصرّوا آذان الإبل و یشدّوا مشافرها لئلّا تجترّ. ثمّ رکبوا من قراقر، فلمّا ساروا یوما و لیلة شقّوا لعدّة [2] من الخیل بطون عشرة من الإبل فمزجوا ماء فی کروشها بما کان من الألبان و سقوا الخیل، ففعلوا ذلک أربعة أیّام. فلمّا دنا من العلمین قال للنّاس:
انظروا هل ترون شجرة عوسج کقعدة الرجل؟ فقالوا: ما نراها. فقال:
إنّا للَّه و إنّا إلیه راجعون، هلکتم و اللَّه و هلکت معکم! و کان أرمد. فقال لهم: انظروا ویحکم! فنظروا فرأوها قد قطعت و بقی منها بقیّة. فلمّا رأوها کبّروا، فقال رافع: احفروا فی أصلها. فحفروا و استخرجوا عینا فشربوا حتی روی النّاس. فقال رافع: و اللَّه ما وردت هذا الماء قطّ إلّا مرّة واحدة مع أبی و أنا غلام. فقال شاعر من المسلمین:
للَّه عینا رافع أنّی اهتدی‌فوّز من قراقر إلی سوی «1»
______________________________
[1] من.
[2] العدّة.
______________________________
(1). سری.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 409
(1)
خمسا إذا ما ساره الجیش بکی‌ما سارها قبلک إنسیّ یری فلمّا انتهی خالد إلی سوی «1» أغار علی أهلها و هم بهراء و هم یشربون الخمر و مغنّیهم یقول:
ألا علّلانی قبل جیش أبی بکرلعلّ منایانا قریب و لا ندری
ألا علّلانی بالزّجاج و کرّرواعلیّ کمیت اللّون صافیة تجری
ألا علّلانی من سلافة قهوةتسلّی هموم النّفس من جیّد الخمر
أظنّ خیول المسلمین و خالداستطرقکم قبل الصّباح مع النّسر
فهل لکم فی السّیر قبل قتالکم‌و قبل خروج المعصرات من الخدر فقتل المسلمون مغنّیهم و سال دمه فی تلک الجفنة و أخذوا أموالهم و قتل حرقوص بن النّعمان البهرانیّ. ثمّ أتی أرک فصالحوه، ثمّ أتی تدمر فتحصّن أهله ثمّ صالحوه، ثمّ أتی القریتین فقاتلهم فظفر بهم و غنم، و أتی حوّارین فقاتل أهلها فهزمهم و قتل و سبی، و أتی قصم فصالحه بنو مشجعة من قضاعة، و سار فوصل إلی ثنیّة العقاب عند دمشق ناشرا رایته، و هی رایة سوداء، و کانت لرسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، تسمّی العقاب، و قیل: کانت رایته تسمّی العقاب فسمّیت الثنیّة بها، و قیل: سمّیت بعقاب من الطیر سقطت علیها، و الأوّل أصحّ.
ثمّ سار فأتی مرج راهط فأغار علی «2» غسّان فی یوم فصحهم «3» فقتل و سبی، و أرسل سریّة إلی کنیسة بالغوطة فقتلوا الرجال و سبوا النساء و ساقوا العیال إلی خالد. ثمّ سار حتی وصل إلی بصری فقاتل من بها فظفر بهم و صالحهم، فکانت بصری أوّل مدینة فتحت بالشام علی ید خالد و أهل العراق.
______________________________
(1). سری.B
(2). مرج.dda .P .C
(3). فصبحهم.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 410
(1) و بعث بالأخماس إلی أبی بکر. ثمّ سار فطلع علی المسلمین فی ربیع الآخر، و طلع باهان علی الروم و معه الشمامسة و القسیسون و الرهبان یحرّضون الروم علی القتال، و خرج باهان کالمعتذر «1»، فولی خالد قتاله، و قاتل الأمراء من بإزائهم، و رجع باهان و الروم إلی خندقهم و قد نال منهم المسلمون.
(عمیرة بفتح العین المهملة و کسر المیم).

ذکر وقعة الیرموک‌

فلمّا تکامل جمع المسلمین بالیرموک، و کانوا سبعة و عشرین ألفا، قدم خالد فی تسعة آلاف فصاروا ستّة و ثلاثین ألفا سوی عکرمة فإنّه کان ردءا لهم، و قیل: بل کانوا سبعة و عشرین ألفا و ثلاثة آلاف من فلّال خالد ابن سعید، و عشرة آلاف مع خالد بن الولید، فصاروا أربعین ألفا سوی ستّة آلاف مع عکرمة بن أبی جهل، و قیل فی عددهم غیر ذلک، و اللَّه أعلم.
و کان فیهم ألف صحابی، منهم نحو مائة ممّن شهد بدرا. و کان الروم فی مائتی ألف و أربعین ألف مقاتل، منهم ثمانون ألف مقیّد و أربعون ألف مسلسل للموت و أربعون ألفا مربطون بالعمائم لئلّا یفرّوا و ثمانون ألف راجل، و قیل: کانوا مائة ألف، و کان قتال المسلمین لهم علی تساند، کلّ أمیر علی أصحابه لا یجمعهم أحد، حتی قدم خالد بن الولید من العراق، و کان القسیسون و الرهبان یحرّضون الروم شهرا، ثمّ خرجوا إلی القتال الّذی لم یکن بعده قتال فی جمادی الآخرة.
فلمّا أحسّ المسلمون بخروجهم أرادوا الخروج متساندین، فسار فیهم
______________________________
(1). کالمقتدر. 94،II .tsirebaT
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 411
(1) خالد بن الولید فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال: إنّ هذا یوم من أیّام اللَّه لا ینبغی فیه الفخر و لا البغی، أخلصوا جهادکم و أریدوا «1» اللَّه بعملکم، فإنّ هذا یوم له ما بعده، و لا تقاتلوا قوما علی نظام و تعبیة و أنتم متساندون فإنّ ذلک لا یحلّ و لا ینبغی، و إنّ من وراءکم لو یعلم علمکم حال بینکم و بین هذا، فاعملوا فیما لم تؤمروا به بالذی ترون أنّه رأی من والیکم و محبّته.
قالوا: هات فما الرأی؟ قال: إنّ أبا بکر لم یبعثنا إلّا و هو یری أنّا سنتیاسر، و لو علم بالذی کان و یکون لقد جمعکم، إنّ الّذی أنتم فیه أشدّ علی المسلمین ممّا قد غشیهم و أنفع للمشرکین من أمدادهم، و لقد علمت أنّ الدنیا فرقت بینکم، فاللَّه اللَّه! فقد أفرد کلّ رجل منکم ببلد لا ینتقصه منه إن دان [لأحد] من الأمراء و لا یزیده علیه إن دانوا له. إنّ تأمیر بعضکم لا ینتقصکم عند اللَّه و لا عند خلیفة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم. هلمّوا فإنّ هؤلاء قد تهیّئوا، و إنّ هذا یوم له ما بعده، إنّ رددناهم إلی خندقهم الیوم لم نزل نردّهم و إن هزمونا لم نفلح بعدها. فهلمّوا فلنتعاور الإمارة فلیکن بعضنا الیوم و الآخر غدا و الآخر بعد غد حتی تتأمّروا کلّکم، و دعونی أتأمّر الیوم.
فأمّروه و هم یرون أنّها کخرجاتهم و أنّ الأمر [لا] یطول.
فخرجت الروم فی تعبیة لم یر الراءون مثلها قطّ، و خرج خالد فی تعبیة لم تعبّها العرب قبل ذلک، فخرج فی ستّة و ثلاثین کردوسا إلی الأربعین، و قال: إنّ عدوّکم کثیر و لیس تعبیة أکثر فی رأی العین من الکرادیس، فجعل القلب کرادیس و أقام فیه أبا عبیدة، و جعل المیمنة کرادیس و علیها عمرو بن العاص و شرحبیل بن حسنة، و جعل المیسرة کرادیس و علیها یزید ابن أبی سفیان، و کان علی کردوس القعقاع بن عمرو، و جعل علی کلّ کردوس رجلا من الشجعان، و کان القاضی أبو الدرداء، و کان القاصّ أبو
______________________________
(1). و ارضوا.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 412
(1) سفیان بن حرب، و علی الطلائع قباث بن أشیم، و علی الأقباض عبد اللَّه ابن مسعود.
و قال رجل لخالد: ما أکثر الروم و أقلّ المسلمین! فقال خالد: ما أکثر المسلمین و أقلّ الروم، إنّما تکثر الجنود بالنصر و تقلّ بالخذلان، و اللَّه لوددت أنّ الأشقر، یعنی فرسه، براء من توجّیه و أنّهم أضعفوا فی العدد، و کان قد حفی فی مسیره.
فأمر خالد عکرمة بن أبی جهل و القعقاع بن عمرو فأنشبا القتال و التحم النّاس و تطارد الفرسان و تقاتلوا، فإنّهم علی ذلک قدم البرید من المدینة و اسمه محمیة بن زنیم، فسألوه الخبر، فأخبرهم بسلامة و أمداد، و إنّما جاء بموت أبی بکر و تأمیر أبی عبیدة، فبلّغوه خالدا، فأخبره خبر أبی بکر سرّا.
و خرج جرجة إلی بین الصفّین و طلب خالدا، فخرج إلیه، فآمن کلّ واحد منهما صاحبه، فقال جرجة: یا خالد اصدقنی و لا تکذبنی، فإنّ الحرّ لا یکذب، و لا تخادعنی، فإنّ الکریم لا یخادع المسترسل، هل أنزل اللَّه علی نبیّکم سیفا من السماء فأعطاکه فلا تسلّه علی قوم إلّا هزمتهم؟ قال: لا. قال: ففیم سمّیت سیف اللَّه؟ فقال له: إنّ اللَّه بعث فینا نبیّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فکنت فیمن کذّبه و قاتله، ثمّ إنّ اللَّه هدانی فتابعته. فقال: أنت سیف اللَّه سلّه اللَّه علی المشرکین! و دعا لی [1] بالنصر. قال: فأخبرنی إلی ما تدعونی.
قال خالد: إلی الإسلام أو الجزیة أو الحرب. قال: فما منزلة من الّذی یجیبکم و یدخل فیکم؟ قال: منزلتنا واحدة. قال: فهل له مثلکم من الأجر و الذّخر؟
قال: نعم و أفضل لأنّنا اتبعنا نبیّنا و هو حیّ یخبرنا بالغیب و نری منه العجائب و الآیات، و حقّ لمن رأی ما رأینا و سمع ما سمعنا أن یسلم، و أنتم لم تروا مثلنا
______________________________
[1] علیّ.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 413
(1) و لم تسمعوا مثلنا، فمن دخل بنیّة و صدق کان أفضل منّا. فقلب جرجة ترسه و مال مع خالد و أسلم و علّمه الإسلام و اغتسل و صلّی رکعتین ثمّ خرج مع خالد فقاتل الروم.
و حملت الروم حملة أزالوا المسلمین عن مواقفهم إلّا [1] المحامیة، علیهم عکرمة و عمّه الحارث بن هشام، فقال عکرمة [یومئذ]: قاتلت مع النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی کلّ موطن ثمّ أفرّ الیوم! ثمّ نادی: من یبایع علی الموت؟
فبایعه الحارث بن هشام و ضرار بن الأزور فی أربعمائة من وجوه المسلمین و فرسانهم، فقاتلوا قدّام فسطاط خالد حتی أثبتوا [2] جمیعا جراحا، فمنهم من برأ و منهم من قتل. و قاتل خالد و جرجة قتالا شدیدا، فقتل جرجة عند آخر النهار و صلّی النّاس الأولی و العصر إیماء و تضعضع الروم و نهد خالد بالقلب حتی کان بین خیلهم و رجلهم، فانهزم الفرسان و ترکوا الرّجّالة.
و لما رأی المسلمون خیل الروم قد توجّهت للمهرب أفرجوا لها، فتفرّقت و قتل الرّجّالة و اقتحموا فی خندقهم، فاقتحمه [3] علیهم، [فعمدوا إلی الواقوصة حتی] هوی فیها المقترنون و غیرهم، ثمانون ألفا من المقترنین و أربعون ألف مطلق سوی من قتل فی المعرکة، و تجلّل الفیقار و جماعة من أشراف الروم برانسهم و جلسوا فقتلوا متزمّلین. و دخل خالد الخندق و نزل فی رواق تذارق. فلمّا أصبحوا أتی خالد بعکرمة بن أبی جهل جریحا فوضع رأسه علی فخذه، و بعمرو بن عکرمة فجعل رأسه علی ساقه و مسح وجوههما و قطر فی حلوقهما الماء و قال: زعم ابن حنتمة، یعنی عمر،
______________________________
[1] إلی.
[2] أثیبوا.
[3] (أی خالد بن الولید).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 414
(1) أنّا لا نستشهد! و قاتل النساء ذلک الیوم و أبلین [1].
قال عبد اللَّه بن الزّبیر: کنت مع أبی بالیرموک و أنا صبیّ لا أقاتل، فلمّا اقتتل النّاس نظرت إلی ناس علی تلّ لا یقاتلون، فرکبت و ذهبت إلیهم و إذ أبو سفیان بن حرب و مشیخة من قریش من مهاجرة الفتح فرأونی حدثا فلم یتّقونی، قال: فجعلوا و اللَّه إذا مال [2] المسلمون و رکبتهم الروم یقولون:
إیه بنی الأصفر! فإذا مالت الروم و رکبهم [3] المسلمون قال: ویح بنی الأصفر! فلمّا هزم اللَّه الروم أخبرت أبی فضحک فقال: قاتلهم اللَّه! أبوا إلّا ضغنا، لنحن خیر لهم من الروم! و فی الیرموک أصیبت عین أبی سفیان بن حرب.
و لما انهزمت الروم کان هرقل بحمص، فنادی بالرحیل عنها قریبا و جعلها بینه و بین المسلمین و أمّر علیها أمیرا کما أمّر علی دمشق. و کان من أصیب من المسلمین ثلاثة آلاف، منهم عکرمة و ابنه عمرو و سلمة بن هشام و عمرو ابن سعید و أبان بن سعید و جندب بن عمرو و الطّفیل بن عمرو و طلیب بن عمیر و هشام بن العاص و عیاش بن أبی ربیعة، فی قول بعضهم.
(عیاش بالیاء المثنّاة و الشین المعجمة).
و فیها قتل سعید بن الحرب بن قیس بن عدیّ السّهمیّ، و هو من مهاجرة الحبشة. و فیها قتل نعیم «1» بن عبد اللَّه النّحّام العدویّ عدیّ قریش، و کان إسلامه قبل عمر. و فیها قتل النّضیر بن الحارث بن علقمة، و هو قدیم الإسلام
______________________________
[1] و أبلوا.
[2] مالت.
[3] و رکبتهم.
______________________________
(1). معمر.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 415
(1) و الهجرة، و هو أخو النضر الّذی قتل ببدر کافرا. و قتل فیها أبو الروم بن عمیر بن هاشم العبدریّ «1» أخو مصعب بن عمیر، و هو من مهاجرة الحبشة، شهد أحدا. و قیل قتلوا یوم أجنادین، و اللَّه أعلم.

ذکر حال المثنّی بن حارثة بالعراق‌

و أمّا المثنّی بن حارثة الشیبانیّ فإنّه لما ودّع خالد بن الولید، و سار خالد إلی الشام فیمن معه بالجند، أقام بالحیرة و وضع المسلحة و أذکی العیون، و استقام أمر فارس بعد مسیر خالد من الحیرة بقلیل، و ذلک سنة ثلاث عشرة، علی شهریران ابن أردشیر بن شهریار سابور، فوجّه إلی المثنّی جندا عظیما علیهم هرمز جاذویه فی عشرة آلاف، فخرج المثنّی من الحیرة نحوه و علی مجنّبتیه المعنّی و مسعود أخواه، فأقام ببابل و أقبل هرمز نحوه، و کتب کسری شهریران إلی المثنّی کتابا: إنّی قد بعثت إلیکم جندا من وحش أهل فارس، إنّما هم رعاء الدجاج و الخنازیر و لست أقاتلک إلّا بهم. فکتب إلیه المثنّی: إنّما أنت أحد رجلین: إمّا باغ فذلک شرّ لک و خیر لنا، و إمّا کاذب فأعظم الکاذبین فضیحة عند اللَّه و فی النّاس الملوک، و أمّا الّذی یدلّنا علیه الرأی فإنّکم إنّما أضررتم إلیهم، فالحمد للَّه الّذی ردّ کیدکم إلی رعاة الدجاج و الخنازیر.
فجزع الفرس من کتابه فالتقی المثنّی و هرمز ببابل فاقتتلوا قتالا شدیدا، و کان فیلهم یفرّق المسلمین، فانتدب له المثنّی و معه ناس فقتلوه و انهزم الفرس و تبعهم المسلمون إلی المدائن یقتلونهم. و مات شهریران لما انهزم هرمز جاذویه و اختلف أهل فارس و بقی ما دون دجلة بید المثنّی. ثمّ اجتمعت الفرس علی
______________________________
(1). العدوی.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 416
(1) دخت زنان ابنة کسری، فلم ینفذ لها أمر و خلعت و ملک سابور بن شهریران.
فلمّا ملک قام بأمره الفرّخزاد بن البنذوان، فسأله أن یزوّجه آزرمیدخت بنت کسری، فأجابه. فغضبت آزرمیدخت فأرسلت إلی سیاوخش الرازیّ فشکت إلیه، فقال لها: لا تعاودیه و أرسلی إلیه فلیأتک، فأرسلت إلیه و استعدّ سیاوخش، فلمّا کان لیلة العرس أقبل الفرّخزاد حتی دخل، فثار به سیاوخش فقتله، و قصدت آزرمیدخت و معها سیاوخش سابور فحصروه ثمّ قتلوه، و ملکت آزرمیدخت ثمّ تشاغلوا بذلک.
و أبطأ خبر أبی بکر علی المثنّی فاستخلف علی المسلمین بشیر بن الخصاصیّة و سار إلی المدینة إلی أبی بکر لیخبره خبر المشرکین و یستأذنه فی الاستعانة بمن حسنت توبته من المرتدّین، فإنّهم أنشط إلی القتال من غیرهم، فقدم المدینة و أبو بکر مریض قد أشفی، فأخبره الخبر، فاستدعی عمر و قال له:
إنّی لأرجو أن أموت یومی هذا، فإذا متّ فلا تمسینّ حتی تندب النّاس مع المثنّی، و لا تشغلنّکم مصیبة عن أمر دینکم و وصیّة ربّکم، فقد رأیتنی متوفّی رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و ما صنعت و ما أصیب الخلق بمثله، و إذا فتح اللَّه علی أهل الشام فاردد أهل العراق إلی العراق فإنّهم أهله و ولاة أمره و أهل الجرأة علیهم.
و مات أبو بکر لیلا فدفنه عمر و ندب النّاس مع المثنّی، و قال عمر: قد علم أبو بکر أنّه یسوءنی أن أؤمّر خالدا فلهذا أمرنی أن أردّ أصحاب خالد، و ترک ذکره معهم.
و إلی آزرمیدخت انتهی شأن أبی بکر، فهذا حدیث العراق إلی آخر أیّام أبی بکر، رضی اللَّه عنه.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 417
(1)

ذکر وقعة أجنادین‌

قد ذکرها أبو جعفر عقیب وقعة الیرموک و روی خبرها عن ابن إسحاق من اجتماع الأمراء و مسیر خالد بن الولید من العراق إلی الشام نحو ما تقدّم، و قال: فسار خالد من مرج راهط إلی بصری و علیها أبو عبیدة بن الجرّاح و شرحبیل بن حسنة و یزید بن أبی سفیان، فصالحهم أهلها علی الجزیة، فکانت أوّل مدینة فتحت بالشام فی خلافة أبی بکر. ثمّ ساروا جمیعا إلی فلسطین مددا لعمرو بن العاص و هو مقیم بالعربات، و اجتمعت الروم بأجنادین و علیهم تذارق أخو هرقل لأبویه، و قیل کان علی الروم القبقلار «1»، و أجنادین بین الرملة و بیت جبرین من أرض فلسطین، و سار عمرو بن العاص حین سمع بالمسلمین فلقیهم و نزلوا بأجنادین و عسکروا علیهم، فبعث القبقلار عربیّا إلی المسلمین یأتیه بخبرهم، فدخل فیهم و أقام یوما و لیلة ثمّ عاد إلیه، فقال:
ما وراءک؟ فقال: باللّیل رهبان و بالنهار فرسان، و لو سرق ابن ملکهم قطعوه، و لو زنی رجم لإقامة الحقّ فیهم. فقال: إن کنت صدقتنی لبطن الأرض خیر من لقاء هؤلاء علی ظهرها.
و التقوا یوم السبت للیلتین بقیتا من جمادی الأولی سنة ثلاث عشرة، فظهر المسلمون و هزم المشرکون و قتل القبقلار و تذارق و استشهد رجال من المسلمین، منهم: سلمة بن هشام بن المغیرة، و هبّار بن الأسود، و نعیم بن عبد اللَّه النّحّام، و هشام بن العاص بن وائل، و قیل: بل قتل بالیرموک و جماعة غیرهم.
قال: ثمّ جمع هرقل للمسلمین فالتقوا بالیرموک، و جاءهم خبر وفاة أبی
______________________________
(1).eirySa ledeteuqnocalrus .meM ,ejeoGeD .divtA . القنقلال.ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 418
(1) بکر و هم مصافّون، و ولایة أبی عبیدة، و کانت هذه الوقعة فی رجب، هذه سیاقة الخبر.
و کان فیمن قتل ضرار بن الخطّاب الفهریّ و له صحبة، و عمرو ابن سعید بن العاص و هو من مهاجرة الحبشة، و قتل بالیرموک، و ممّن قتل الفضل بن العبّاس، و قیل: قتل بمرج الصّفّر، و قیل: مات فی طاعون عمواس. و فیها قتل طلیب بن عمیر بن وهب القرشی و قتل بالیرموک، شهد بدرا، و هو من المهاجرین الأوّلین. و فیها قتل عبد اللَّه بن أبی جهم القرشیّ العدویّ، و کان إسلامه یوم الفتح. و فیها قتل عبد اللَّه بن الزّبیر بن عبد المطّلب بعد أن قتل جمعا من الروم فی المعرکة، و کان عمره یوم مات النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، نحو ثلاثین سنة. و فیها قتل عبد اللَّه بن الطّفیل الدّوسی، و هو الملقّب بذی النّور، و کان من فضلاء الصحابة قدیم الإسلام هاجر إلی الحبشة.
(أجنادین بعد الجیم نون، و دال مهملة مفتوحة، و منهم من یکسرها، ثمّ یاء مثنّاة من تحتها ساکنة، و آخره نون).
و قد قیل: إنّ وقعة أجنادین کانت سنة خمس عشرة، و سیرد ذکرها إن شاء اللَّه.

ذکر وفاة أبی بکر

اشارة

کانت وفاة أبی بکر، رضی اللَّه عنه، لثمانی لیال بقین من جمادی الآخرة لیلة الثلاثاء و هو ابن ثلاث و ستّین سنة، و هو الصحیح، و قیل غیر ذلک، و کان قد سمّه الیهود فی أرز، و قیل فی حریرة، و هی الحسو، فأکل هو
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 419
(1) و الحارث بن کلدة، فکفّ الحارث و قال لأبی بکر: أکلنا طعاما مسموما سمّ سنة، فماتا بعد سنة. و قیل: إنّه اغتسل و کان یوما باردا فحمّ خمسة عشر یوما لا یخرج إلی صلاة فأمر عمر أن یصلّی بالنّاس. و لما مرض قال له النّاس: ألا ندعو الطبیب؟ قال: قد أتانی و قال لی أنا فاعل ما أرید، فعلموا مراده و سکتوا عنه، ثمّ مات.
و کانت خلافته سنتین و ثلاثة أشهر و عشر لیال، و قیل: کانت سنتین و أربعة أشهر إلّا أربع لیال، و کان مولده بعد الفیل بثلاث سنین.
و أوصی أن تغسله زوجته أسماء بنت عمیس و ابنه عبد الرحمن و أن یکفن فی ثوبیه و یشتری معهما ثوب ثالث، و قال: الحیّ أحوج إلی الجدید من المیت، إنّما هو للمهلة [1] و الصدید.
و دفن لیلا و صلّی علیه عمر بن الخطّاب فی مسجد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و کبّر علیه أربعا، و حمل علی السریر الّذی حمل علیه رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و دخل قبره ابنه عبد الرحمن و عمر و عثمان و طلحة، و جعل رأسه عند کتفی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و ألصقوا لحده بلحد النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و جعل قبره مثل قبر النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، مسطّحا. و أقامت عائشة علیه النوح فنهاهنّ عن البکاء عمر فأبین، فقال لهشام بن الولید: ادخل فأخرج إلیّ ابنة أبی قحافة، فأخرج إلیه أمّ فروة ابنة أبی قحافة فعلاها بالدّرّة ضربات فتفرّق النّوح حین سمعن ذلک.
و کان آخر ما تکلّم به: توفّنی مسلما و ألحقنی بالصالحین.
و کان أبیض خفیف العارضین أحنی لا یستمسک [2] إزاره، معروق الوجه
______________________________
[1] (المهلة: القیح و الصّدید).
[2] یتمسّک.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 420
(1) نحیفا، أقنی غائر العینین یخضب بالحنّاء و الکتم، و کان أبوه حیّا بمکّة لما توفّی.
و هو أبو بکر عبد اللَّه، و قیل: عتیق بن أبی قحافة عثمان بن عامر بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم بن مرّة بن لؤیّ بن غالب بن فهر بن مالک، یجتمع مع النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی مرّة بن کعب، و أمّه أمّ الخیر سلمی بنت صخر بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم. و قیل: إنّ رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال له: أنت عتیق من النّار، فلزمه، و قیل:
إنّما قیل له عتیق لرقّة حسنه و جماله. و أسلمت أمّه قدیما بعد إسلام أبی بکر، و تزوّج فی الجاهلیّة قتیلة بنت عبد العزّی بن عامر بن لؤیّ فولدت له عبد اللَّه و أسماء، و تزوّج أیضا فی الجاهلیّة أمّ رومان، و اسمها دعد بنت عامر بن عمیرة الکنانیّة، فولدت له عبد الرحمن و عائشة، و تزوّج فی الإسلام أسماء بنت عمیس، و کانت قبله عند جعفر بن أبی طالب، فولدت له محمّد بن أبی بکر، و تزوّج أیضا فی الإسلام «1» حبیبة بنت خارجة بن زید الأنصاریّة، فولدت له بعد وفاته أمّ کلثوم.

أسماء قضاته و عمّاله و کتّابه‌

لما ولی أبو بکر قال له أبو عبیدة: أنا أکفیک المال. و قال له عمر:
أنا أکفیک القضاء. فمکث عمر سنة لا یأتیه رجلان. و کان علیّ بن أبی طالب یکتب له و زید بن ثابت و عثمان بن عفّان، و کان یکتب له من حضر. و کان عامله علی مکّة عتّاب بن أسید، و مات فی الیوم الّذی مات فیه أبو بکر،
______________________________
(1). أم.dda .ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 421
(1) و قیل: مات بعده. و کان علی الطائف عثمان بن أبی العاص، و علی صنعاء المهاجر بن أبی أمیّة، و علی حضرموت زیاد بن لبید الأنصاریّ، و علی خولان یعلی بن منیة، و علی زبید و رمع أبو موسی، و علی الجند معاذ بن جبل، و علی البحرین العلاء بن الحضرمیّ. و بعث جریر بن عبد اللَّه إلی نجران، و عبد اللَّه بن ثور إلی جرش، و عیاض بن غنم إلی دومة الجندل. و کان بالشام أبو عبیدة و شرحبیل و یزید و عمرو، و کلّ رجل منهم علی جند و علیهم خالد ابن الولید. و کان نقش خاتمه: نعم القادر اللَّه. و عاش أبوه بعده ستّة أشهر و أیّاما، و مات و له سبع و تسعون سنة.

ذکر بعض أخباره و مناقبه‌

کان أبو بکر أوّل النّاس إسلاما فی قول بعضهم، و قد تقدّم الخلاف فی ذلک، و
قال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: ما دعوت أحدا إلی الإسلام إلّا کانت له عنه کبوة غیر أبی بکر.
و الّذی ورد له عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، من المناقب کثیر، کشهادته له بالجنّة، و عتقه من النّار، و غیر ذلک من الإخبار بخلافته تعریضا
کقوله، صلّی اللَّه علیه و سلّم، للمرأة: إن لم تجدینی فأتی أبا بکر،
و
کقوله: اقتدوا بالذین من بعدی أبی بکر و عمر، الکامل فی التاریخ ج‌2 421 ذکر بعض أخباره و مناقبه ..... ص : 421
إلی غیر ذلک.
و شهد بدرا و أحدا و الخندق و غیر ذلک من المشاهد مع رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أعتق سبعة نفر کلّهم یعذّب فی اللَّه تعالی، منهم بلال و عامر بن فهیرة و زنّیرة و النّهدیّة و ابنها و جاریة بنی مؤمّل و أمّ عبیس و أسلم. و له أربعون ألفا أنفقها فی اللَّه مع ما کسب فی التجارة.
و
لما ولی الخلافة و ارتدّت العرب خرج شاهرا سیفه إلی ذی القصّة،
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 422
(1) فجاءه علیّ و أخذ بزمام راحلته و قال له: أین یا خلیفة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم! أقول لک ما قال لک رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یوم أحد: شم سیفک لا تفجعنا بنفسک، فو اللَّه لئن أصبنا بک لا یکون للإسلام نظام، فرجع و أمضی الجیش.
و کان له بیت مال بالسّنح، و کان یسکنه إلی أن انتقل إلی المدینة، فقیل له:
ألا نجعل علیه من یحرسه؟ قال: لا. فکان ینفق جمیع ما فیه علی المسلمین فلا یبقی فیه شی‌ء، فلمّا انتقل إلی المدینة جعل بیت المال معه فی داره.
و فی خلافته انفتح معدن بنی سلیم، و کان یسوّی فی قسمته بین السابقین الأوّلین و المتأخّرین فی الإسلام و بین الحرّ و العبد و الذکر و الأنثی، فقیل له:
لتقدّم أهل السبق علی قدر منازلهم، فقال: إنّما أسلموا للَّه و وجب أجرهم علیه یوفیهم ذلک فی الآخرة، و إنّما هذه الدنیا بلاغ. و کان یشتری الأکسیة و یفرّقها فی الأرامل فی الشتاء.
و لما توفّی أبو بکر جمع عمر الأمناء و فتح بیت المال فلم یجدوا فیه شیئا غیر دینار سقط من غرارة، فترحّموا علیه.
قال أبو صالح الغفاریّ: کان عمر یتعهّد امرأة عمیاء فی المدینة باللّیل فیقوم بأمرها فکان إذا جاءها وجد غیره قد سبقه إلیها ففعل ما أرادت، فرصده عمر فإذا هو أبو بکر کان یأتیها و یقضی أشغالها سرّا و هو خلیفة، فقال له: أنت هو لعمری! قال أبو بکر بن حفص بن عمر: لما حضرت أبا بکر الوفاة حضرته عائشة و هو یعالج الموت فتمثّلت:
لعمرک ما یغنی الثّراء عن الفتی‌إذا حشرجت یوما و ضاق بها الصّدر فنظر إلیها کالغضبان ثمّ قال: لیس کذلک و لکن جاءَتْ سَکْرَةُ
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 423
(1) الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذلِکَ ما کُنْتَ مِنْهُ تَحِیدُ [1]، إنّی قد کنت نحلتک حائط کذا و فی نفسی منه شی‌ء فردّیه علی المیراث، فردّته، فقال: إنّما هما أخواک و أختاک. قالت: من الثانیة؟ إنّما هی أسماء. قال: ذات بطن بنت خارجة، یعنی زوجته، و کانت حاملا فولدت أمّ کلثوم بعد موته. و قال لها: أما إنّا منذ ولینا أمر المسلمین لم نأکل لهم دینارا و لا درهما و لکنّا قد أکلنا من جریش طعامهم و لبسنا من خشن ثیابهم و لیس عندنا من فی‌ء المسلمین إلّا هذا العبد و هذا البعیر و هذه القطیفة، فإذا متّ فابعثی بالجمیع إلی عمر. فلمّا مات بعثته إلی عمر، فلمّا رآه بکی حتی سالت دموعه إلی الأرض و جعل یقول: رحم اللَّه أبا بکر! لقد أتعب من بعده، و یکرّر ذلک، و أمر برفعه. فقال عبد الرحمن ابن عوف: سبحان اللَّه! تسلب عیال أبی بکر عبدا و ناضحا و سحق قطیفة ثمنها خمسة دراهم، فلو أمرت بردّها علیهم. فقال: لا و الّذی بعث محمّدا، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لا یکون هذا فی ولایتی و لا خرج أبو بکر منه و أتقلّده أنا. و أمر أبو بکر أن یردّ جمیع ما أخذ من بیت المال لنفقته بعد وفاته.
و قیل: إنّ زوجته اشتهت حلوا فقال: لیس لنا ما نشتری به. فقالت:
أنا أستفضل من نفقتنا فی عدّة أیّام ما نشتری به. قال: افعلی. ففعلت ذلک، فاجتمع لها فی أیّام کثیرة شی‌ء یسیر، فلمّا عرّفته ذلک لیشتری به حلوا أخذه فردّه إلی بیت المال و قال: هذا یفضل عن قوتنا، و أسقط من نفقته بمقدار ما نقصت کلّ یوم و غرمه لبیت المال من ملک کان له.
هذا و اللَّه هو التقوی الّذی لا مزید علیه و بحقّ قدّمه النّاس، رضی اللَّه عنه و أرضاه.
______________________________
[1] (سورة ق 50، الآیة 19).
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 424
(1) و کان منزل أبی بکر بالسّنح عند زوجته «1» حبیبة بنت خارجة، فأقام هنالک ستّة أشهر بعد ما بویع له، و کان یغدو علی رجلیه إلی المدینة، و ربّما رکب فرسه، فیصلّی بالنّاس، فإذا صلّی العشاء رجع إلی السّنح، و کان إذا غاب صلّی بالنّاس عمر. و کان یغدو کلّ یوم إلی السوق فیبیع و یبتاع، و کانت له قطعة غنم تروح علیه، و ربّما خرج هو بنفسه فیها، و ربّما رعیت له، و کان یحلب للحیّ أغنامهم، فلمّا بویع بالخلافة قالت جاریة منهم: الآن لا یحلب لنا منائح دارنا، فسمعها فقال: بلی لعمری لأحلبنّها لکم، و إنّی لأرجو أن لا یغیّر بی ما دخلت فیه. فکان یحلب لهم. ثمّ تحوّل إلی المدینة بعد ستّة أشهر من خلافته و قال: ما تصلح أمور النّاس مع التجارة، و ما یصلح إلّا التفرّغ لهم و النظر فی شأنهم، فترک التجارة، و أنفق من مال المسلمین ما یصلحه و عیاله یوما بیوم و یحجّ و یعتمر، فکان الّذی فرضوا له فی کلّ سنة ستّة آلاف درهم، و قیل: فرضوا له ما یکفیه، فلمّا حضرته الوفاة أوصی أن تباع أرض له و یصرف ثمنها عوض ما أخذه من مال المسلمین.
و کان أوّل وال فرض له رعیّته نفقته، و أوّل خلیفة ولی و أبوه حیّ، و أوّل من سمّی مصحف القرآن مصحفا، و أوّل من سمّی خلیفة.
(زنّیرة بکسر الزای، و النون مشدّدة. و عبیس بضمّ العین المهملة، و بالباء الموحّدة المفتوحة، ثمّ بالیاء المثنّاة من تحت، و بالسین المهملة. و منیة بالنون الساکنة، و الیاء تحتها نقطتان).
______________________________
(1). أم.dda .ddoC
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 425
(1)

ذکر استخلافه عمر بن الخطّاب‌

لما نزل بأبی بکر، رضی اللَّه عنه، الموت دعا عبد الرحمن بن عوف فقال:
أخبرنی عن عمر. فقال: إنّه أفضل من رأیک إلّا أنّه فیه غلظة. فقال أبو بکر:
ذلک لأنّه یرانی رقیقا، و لو أفضی الأمر إلیه لترک کثیرا ممّا هو علیه، و قد رمّقته فکنت إذا غضبت علی رجل أرانی الرضا عنه، و إذا لنت له أرانی الشدّة علیه. و دعا عثمان بن عفّان و قال له: أخبرنی عن عمر. فقال:
سریرته خیر من علانیته، و لیس فینا مثله. فقال أبو بکر لهما: لا تذکرا ممّا قلت لکما شیئا، و لو ترکته ما عدوت عثمان، و الخیرة له أن لا یلی من أمورکم شیئا، و لوددت أنّی کنت من أمورکم خلوا و کنت فیمن مضی من سلفکم «1».
و دخل طلحة بن عبید اللَّه علی أبی بکر فقال: استخلفت علی النّاس عمر و قد رأیت ما یلقی النّاس منه و أنت معه، و کیف به إذا خلا بهم و أنت لاق ربّک فسائلک عن رعیّتک! فقال أبو بکر: أجلسونی، فأجلسوه، فقال:
أ باللَّه تخوّفنی! إذا لقیت ربّی فسألنی قلت: استخلفت علی أهلک خیر أهلک.
ثمّ إنّ أبا بکر أحضر عثمان بن عفّان خالیا لیکتب عهد عمر، فقال له:
اکتب: بسم اللَّه الرحمن الرحیم، هذا ما عهد أبو بکر بن أبی قحافة إلی المسلمین، أمّا بعد. ثمّ أغمی علیه، فکتب عثمان: أمّا بعد فإنّی قد استخلفت علیکم عمر بن الخطّاب و لم آلکم خیرا. ثمّ أفاق أبو بکر فقال: اقرأ علیّ. فقرأ علیه، فکبّر أبو بکر و قال: أراک خفت أن یختلف النّاس إن متّ فی غشیتی. قال: نعم. قال: جزاک اللَّه خیرا عن الإسلام و أهله.
______________________________
(1). سبقکم.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 426
(1) فلمّا کتب العهد أمر به أن یقرأ علی النّاس، فجمعهم و أرسل الکتاب مع مولی له و معه عمر، فکان عمر یقول للنّاس «1»: أنصتوا و اسمعوا لخلیفة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فإنّه لم یألکم نصحا. فسکن النّاس، فلمّا قرئ علیهم الکتاب سمعوا و أطاعوا، و کان أبو بکر أشرف علی النّاس و قال: أ ترضون بمن استخلفت علیکم؟ فإنّی ما استخلفت علیکم ذا قرابة، و إنّی قد استخلفت علیکم عمر فاسمعوا له و أطیعوا، فإنّی و اللَّه ما ألوت من جهد الرأی. فقالوا: سمعنا و أطعنا. ثمّ أحضر أبو بکر عمر فقال له:
إنّی قد استخلفتک علی أصحاب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أوصاه بتقوی اللَّه ثمّ قال:
یا عمر إنّ للَّه حقّا باللّیل لا یقبله فی النهار، و حقّا فی النهار لا یقبله باللّیل، و إنّه لا یقبل نافلة حتی تؤدّی الفریضة، أ لم تر یا عمر أنّما ثقلت موازین من ثقلت موازینه یوم القیامة باتباعهم الحقّ و ثقله علیهم، و حقّ لمیزان لا یوضع فیه غدا إلّا حقّ أن یکون ثقیلا. أ لم تر یا عمر أنّما خفّت موازین من خفّت موازینه یوم القیامة باتباعهم الباطل و خفّته [1] علیهم، و حقّ لمیزان لا یوضع [فیه] غدا [2] إلّا باطل أن یکون خفیفا. أ لم تر یا عمر أنّما نزلت آیة الرخاء مع آیة الشدّة و آیة الشدّة مع آیة الرّخاء لیکون المؤمن راغبا راهبا، لا یرغب رغبة یتمنّی فیها علی اللَّه ما لیس له، و لا یرهب رهبة یلقی فیها بیدیه. أو لم تر یا عمر أنّما ذکر اللَّه أهل النّار بأسوإ أعمالهم فإذا ذکرتهم قلت إنّی لأرجو أن لا أکون منهم، و أنّه إنّما ذکر أهل الجنّة بأحسن
______________________________
[1] و خفّت.
[2] هذا.
______________________________
(1). أ ترضون بمن أستخلف علیکم،.dda .B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 427
(1) أعمالهم لأنّه یجاوز لهم ما کان من سیّئ فإذا ذکرتهم قلت أین عملی من أعمالهم؟ فإن حفظت وصیّتی فلا یکوننّ غائب أحبّ إلیک من حاضر من الموت، و لست بمعجزه.
و توفّی أبو بکر فلمّا دفن صعد عمر بن الخطّاب فخطب النّاس ثمّ قال: إنّما مثل العرب مثل جمل آنف اتبع قائده فلینظر قائده حیث یقوده، و أمّا أنا فو ربّ الکعبة لأحملنّکم علی الطریق! و کان أوّل کتاب کتبه إلی أبی عبیدة بن الجرّاح بتولیة جند خالد و بعزل خالد لأنّه کان علیه ساخطا فی خلافة أبی بکر کلّها لوقعته بابن نویرة و ما کان یعمل فی حربه، و أوّل ما تکلّم به عزل خالد و قال: لا یلی لی عملا أبدا، و کتب إلی أبی عبیدة:
إن أکذب خالد نفسه فهو الأمیر علی ما کان علیه، و إن لم یکذب نفسه فأنت الأمیر علی ما هو علیه، و انزع عمامته عن رأسه و قاسمه ماله. فذکر ذلک لخالد، فاستشار أخته فاطمة، و کانت عند الحارث بن هشام، فقالت له:
و اللَّه لا یحبّک عمر أبدا و ما یرید إلّا أن تکذّب نفسک ثمّ ینزعک. فقبّل رأسها و قال: صدقت، فأبی أن یکذّب نفسه، فأمر أبو عبیدة فنزع عمامة خالد و قاسمه ماله، ثمّ قدم خالد علی عمر بالمدینة، و قیل: بل هو أقام بالشام مع المسلمین، و هو أصحّ.

ذکر فتح دمشق‌

قیل: و لما هزم اللَّه أهل الیرموک استخلف أبو عبیدة علی الیرموک بشیر ابن کعب الحمیریّ، و سار حتی نزل بالصّفّر، فأتاه الخبر أن المنهزمین اجتمعوا بفحل، و أتاه الخبر أیضا بأنّ المدد قد أتی أهل دمشق من حمص، فکتب إلی عمر فی ذلک، فأجابه عمر یأمره بأن یبدأ بدمشق فإنّها حصن الشام
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 428
(1) و بیت ملکهم، و أن یشغل أهل فحل بخیل تکون بإزائهم، و إذا فتح دمشق سار إلی فحل، فإذا فتحت علیهم سار هو و خالد إلی حمص و ترک شرحبیل ابن حسنة و عمرا بالأردنّ و فلسطین.
فأرسل أبو عبیدة إلی فحل طائفة من المسلمین فنزلوا قریبا منها، و بثق الروم الماء حول فحل فوحلت الأرض، فنزل علیهم المسلمون، فکان أوّل محصور بالشام أهل فحل ثمّ أهل دمشق.
و بعث أبو عبیدة جندا فنزلوا بین حمص و دمشق، و أرسل جندا آخر فکانوا بین دمشق و فلسطین، و سار أبو عبیدة و خالد فقدموا علی دمشق و علیها نسطاس، فنزل أبو عبیدة علی ناحیة و خالد علی ناحیة و عمرو «1» علی ناحیة، و کان هرقل قریب حمص، فحصرهم المسلمون سبعین لیلة حصارا شدیدا و قاتلوهم بالزحف و المجانیق، و جاءت خیول هرقل مغیثة دمشق فمنعتها خیول المسلمین التی عند حمص، فخذل أهل دمشق و طمع فیهم المسلمون.
و ولد للبطریق الّذی علی أهلها مولود فصنع طعاما فأکل القوم و شربوا و ترکوا مواقفهم، و لا یعلم بذلک أحد من المسلمین إلّا ما کان من خالد، فإنّه کان لا ینام و لا ینیم و لا یخفی علیه من أمورهم شی‌ء، و کان قد اتخذ حبالا کهیئة السلالیم و أوهاقا [1]، فلمّا أمسی ذلک الیوم نهد هو و من معه من جنده الذین قدم علیهم و تقدّمهم هو و القعقاع بن عمرو و مذعور بن عدیّ و أمثاله و قالوا: إذا سمعتم تکبیرا علی السور فارقوا إلینا و اقصدوا الباب.
فلمّا وصل هو و أصحابه إلی السور ألقوا الحبال فعلق بالشّرف منها حبلان، فصعد فیهما القعقاع و مذعور و أثبتا الحبال بالشّرف، و کان ذلک المکان أحصن
______________________________
[1] (الأوهاق، واحدها وهق: حبل فی طرفه أنشوطة یطرح فی عنق الدابّة حتی تؤخذ).
______________________________
(1). یزید.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 429
(1) موضع بدمشق و أکثره ماء، فصعد المسلمون ثمّ انحدر خالد و أصحابه و ترک بذلک المکان من یحمیه و أمرهم بالتکبیر، فکبّروا، فأتاهم المسلمون إلی الباب و إلی الحبال، و انتهی خالد إلی من یلیه فقتلهم و قصد الباب فقتل البوّابین، و ثار أهل المدینة لا یدرون ما الحال، و تشاغل أهل کلّ ناحیة بما یلیهم، و فتح خالد الباب و قتل کلّ من عنده من الروم.
فلمّا رأی الروم ذلک قصدوا أبا عبیدة و بذلوا له الصلح، فقبل منهم و فتحوا له الباب و قالوا له: ادخل و امنعنا من أهل ذلک الجانب، و دخل أهل کلّ باب بصلح ممّا یلیهم. و دخل خالد عنوة، فالتقی خالد و القوّاد فی وسطها، هذا قتلا و نهبا و هذا صفحا و تسکینا، فأجروا ناحیة خالد مجری الصلح، و کان صلحهم علی المقاسمة، و قسموا معهم للجنود التی عند فحل و عند حمص و غیرهم ممّن هو ردء للمسلمین.
و أرسل أبو عبیدة إلی عمر بالفتح، فوصل کتاب عمر إلی أبی عبیدة یأمره بإرسال جند العراق نحو العراق إلی سعد بن أبی وقّاص، فأرسلهم و أمّر علیهم هاشم بن عتبة المرقال، و کانوا قد قتل منهم، فأرسل أبو عبیدة عوض من قتل، و کان ممّن أرسل الأشتر و غیره، و سار أبو عبیدة إلی فحل.

ذکر غزوة فحل‌

فلمّا فتحت دمشق سار أبو عبیدة إلی فحل و استخلف علی دمشق یزید ابن أبی سفیان، و بعث خالدا علی المقدّمة، و علی النّاس شرحبیل بن حسنة، و کان علی المجنّبتین أبو عبیدة و عمرو بن العاص، و علی الخیل ضرار بن الأزور، و علی الرّجال عیاض بن غنم، و کان أهل فحل قد قصدوا بیسان،
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 430
(1) فهم بها، فنزل شرحبیل بالنّاس فحلا، و بینهم و بین الروم تلک المیاه و الأوحال، و کتبوا إلی عمر، و کانت العرب تسمّی تلک الغزاة ذات الرّدغة و بیسان و فحل. و أقام النّاس ینتظرون کتاب عمر، فاغترّهم الروم فخرجوا و علیهم سقلار بن مخراق «1»، فأتوهم و المسلمون حذرون، و کان شرحبیل لا یبیت و لا یصبح إلّا علی تعبیة. فلمّا هجموا علی المسلمین لم یناظروهم فاقتتلوا أشدّ قتال کان لهم لیلتهم و یومهم إلی اللیل، و أظلم اللّیل علیهم و قد حاروا، فانهزم الروم و هم حیاری و قد أصیب رئیسهم سقلار و الّذی یلیه [فیهم] نسطورس [1]، و ظفر المسلمون بهم و رکبوهم، و لم تعرف الروم مأخذهم، فانتهت بهم الهزیمة إلی الوحل فرکبوه، و لحقهم المسلمون فأخذوهم و لا یمنعون ید لامس [2] فوخزوهم بالرّماح، فکانت الهزیمة بفحل و القتل بالرداغ، فأصیب الروم و هم ثمانون ألفا لم یفلت منهم إلّا الشرید، و قد کان اللَّه یصنع للمسلمین و هم کارهون، کرهوا البثوق و الوحل، فکانت عونا لهم علی عدوّهم و غنموا أموالهم فاقتسموها. و انصرف أبو عبیدة بخالد و من معه إلی حمص.
و ممّن قتل فی هذه الحرب السائب بن الحارث بن قیس بن عدیّ السّهمیّ، له صحبة.
(فحل بکسر الفاء، و سکون الحاء المهملة، و آخره لام).
______________________________
[1] نسطوس.
[2] بدلامس.
______________________________
(1). بحراق؛sitcnupenis .P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 431
(1)

ذکر فتح بلاد ساحل دمشق‌

لما استخلف أبو عبیدة یزید بن أبی سفیان علی دمشق و سار إلی فحل سار یزید إلی مدینة صیدا و عرقة و جبیل و بیروت، و هی سواحل دمشق، علی مقدّمته أخوه معاویة، ففتحها فتحا یسیرا و جلا کثیر من أهلها، و تولّی فتح عرقة معاویة بنفسه فی ولایة یزید. ثمّ إنّ الروم غلبوا علی بعض هذه السواحل فی آخر خلافة عمر و أوّل خلافة عثمان، فقصدهم معاویة ففتحها ثمّ رمّها و شحنها بالمقاتلة و أعطاهم القطائع.
و لما ولی عثمان الخلافة و جمع لمعاویة الشام وجّه معاویة سفیان بن مجیب الأزدیّ إلی طرابلس، و هی ثلاث مدن مجتمعة، ثمّ بنی فی مرج علی أمیال منها حصنا سمّی حصن سفیان و قطع المادّة عن أهلها من البرّ و البحر و حاصرهم.
فلمّا اشتدّ علیهم الحصار اجتمعوا فی أحد الحصون الثلاثة و کتبوا إلی ملک الروم یسألونه أن یمدّهم أو یبعث إلیهم بمراکب یهربون فیها إلی بلاد الروم، فوجّه إلیهم بمراکب کثیرة رکبوا فیها لیلا و هربوا. فلمّا أصبح سفیان، و کان یبیت هو و المسلمون فی حصنه ثمّ یغدو علی العدوّ، وجد الحصن خالیا فدخله و کتب بالفتح إلی معاویة، فأسکنه معاویة جماعة کثیرة من الیهود، و هو الّذی فیه المینا الیوم، ثمّ بناه عبد الملک بن مروان و حصّنه، ثمّ نقض أهله أیّام عبد الملک ففتحه ابنه الولید فی زمانه.

ذکر فتح بیسان و طبریة

لما قصد أبو عبیدة حمص من فحل أرسل شرحبیل و من معه إلی بیسان فقاتلوا أهلها، فقتلوا منهم خلقا کثیرا، ثمّ صالحهم من بقی علی صلح
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 432
(1) دمشق فقبل ذلک منهم. و کان أبو عبیدة قد بعث بالأعور إلی طبریة یحاصرها، فصالحه أهلها علی صلح دمشق أیضا و أن یشاطروا المسلمین المنازل، فنزلها القوّاد و خیولها و کتبوا بالفتح إلی عمر.
قال أبو جعفر: و قد اختلفوا فی أیّ هذه الغزوات کان قبل الأخری، فقیل ما ذکرنا، و قیل: إنّ المسلمین لما فرغوا من أجنادین اجتمع المنهزمون بفحل فقصدها المسلمون فظفروا بها.
ثمّ لحق المنهزمون من فحل بدمشق فقصدها المسلمون فحاصروها و فتحوها، و قدم کتاب عمر بن الخطّاب بعزل خالد و ولایة أبی عبیدة و هم محاصرون دمشق، فلم یعرّفه أبو عبیدة ذلک حتی فرغوا من صلح دمشق و کتب الکتاب باسم خالد و أظهر أبو عبیدة بعد ذلک عزله، و کانت فحل فی ذی القعدة سنة ثلاث عشرة، و فتح دمشق فی رجب سنة أربع عشرة، و قیل: إنّ وقعة الیرموک کانت سنة خمس عشرة، و لم تکن للروم بعدها وقعة، و إنّما اختلفوا لقرب بعض ذلک من بعض.

ذکر خبر المثنّی بن حارثة و أبی عبید بن مسعود

قد ذکرنا قدوم المثنّی بن حارثة الشیبانیّ من العراق علی أبی بکر، و وصیّة أبی بکر عمر بالمبادرة إلی إرسال الجیوش معه، فلمّا أصبح عمر من اللّیلة التی مات فیها أبو بکر کان أوّل ما عمل أن ندب النّاس مع المثنّی بن حارثة الشیبانیّ [إلی أهل فارس]، ثمّ بایع النّاس، ثمّ ندب النّاس و هو یبایعهم ثلاثا و لا ینتدب أحد إلی فارس، و کانوا أثقل الوجوه علی المسلمین و أکرهها إلیهم لشدّة سلطانهم و شوکتهم و قهرهم الأمم، فلمّا کان الیوم
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 433
(1) الرابع ندب النّاس إلی العراق، فکان أوّل منتدب أبو عبید بن مسعود الثقفیّ، و هو والد المختار، و سعد بن عبید الأنصاریّ، و سلیط بن قیس، و هو ممّن شهد بدرا، و تتابع النّاس.
و تکلّم المثنّی بن حارثة فقال: أیّها النّاس لا یعظمنّ علیکم هذا الوجه، فإنّا قد فتحنا ریف فارس و غلبناهم علی خیر شقّی السواد و نلنا [1] منهم و اجترأنا علیهم، و لنا إن شاء اللَّه ما بعدها. فاجتمع النّاس، فقیل لعمر:
أمّر علیهم رجلا من السابقین من المهاجرین أو الأنصار. قال: لا و اللَّه لا أفعل، إنّما رفعهم «1» اللَّه تعالی بسبقهم و مسارعتهم إلی العدوّ، فإذا فعل فعلهم قوم و تثاقلوا کان الذین ینفرون خفافا و ثقالا و یسبقون إلی الرفع أولی بالرئاسة منهم، و اللَّه لا أؤمّر علیهم إلّا أوّلهم انتدابا! ثمّ دعا أبا عبید، و سعدا و سلیطا، و قال لهما: لو سبقتماه لولّیتکما و لأدرکتما بها إلی ما لکما من السابقة [2]، فأمّر أبا عبید و قال له: اسمع من أصحاب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أشرکهم فی الأمر، و لم یمنعنی أن أؤمّر سلیطا إلّا سرعته إلی الحرب، و فی التسرّع إلی الحرب ضیاع الأعراب «2»، فإنّه لا یصلحها إلّا الرجل المکیث «3».
و أوصاه بجنده. فکان بعث أبی عبید أوّل جیش سیّره عمر، ثمّ بعده سیّر یعلی بن منیة إلی الیمن و أمره بإجلاء أهل نجران بوصیّة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و أن لا یجتمع بجزیرة العرب دینان.
______________________________
[1] و أنلنا.
[2] المسابقة.
______________________________
(1). زینهم.B
(2) الأعربیان.ddoC
(3). مکئب.B
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 434
(1)

ذکر خبر النّمارق‌

فسار أبو عبید الثقفیّ و سعد بن عبید و سلیط بن قیس الأنصاریّان و المثنّی بن حارثة الشیبانیّ أحد بنی هند من المدینة، و أمر عمر المثنّی بالتقدّم إلی أن یقدم علیه أصحابه، و أمرهم باستنفار من حسن إسلامه من أهل الردّة.
ففعلوا ذلک، و سار المثنّی فقدم الحیرة، و کانت الفرس تشاغلت عن المسلمین بموت شهریران حتی اصطلحوا علی سابور بن شهریار بن أردشیر، فثارت به آزرمیدخت فقتلته و قتلت الفرّخزاد و ملکت بوران، و کانت عدلا بین النّاس حتی یصطلحوا، فأرسلت إلی رستم بن الفرّخزاد بالخبر و تحثّه علی السیر، و کان علی فرج خراسان، فأقبل لا یلقی جیشا لآزرمیدخت إلّا هزمه حتی دخل المدائن، فاقتتلوا، و هزم سیاوخش و حصره و آزرمیدخت بالمدائن. ثمّ افتتحها رستم و قتل سیاوخش و فقأ عین آزرمیدخت، و نصّب بوران علی أن تملّکه عشر سنین ثمّ یکون الملک فی آل کسری إن وجدوا من غلمانهم أحدا و إلّا ففی نسائهم، و دعت مرازبة فارس و أمرتهم أن یسمعوا له و یطیعوا، و توّجته، فدانت له فارس قبل قدوم أبی عبید. و کان منجّما حسن المعرفة به و بالحوادث، فقال له بعضهم: ما حملک علی هذا الأمر و أنت تری ما تری [1]؟ قال: حبّ الشرف و الطمع.
ثمّ قدم المثنّی إلی الحیرة فی عشر، و قدم أبو عبید بعده بشهر. فکتب رستم إلی الدهاقین أن یثوروا [2] بالمسلمین، و بعث فی کلّ رستاق رجلا یثور [3]
______________________________
[1] أری.
[2] یؤثروا.
[3] یؤثر.
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 435
(1) بأهله، فبعث جابان إلی فرات بادقلی، و بعث نرسی إلی کسکر و وعدهم یوما، و بعث جندا لمصادمة المثنّی. و بلغ المثنّی الخبر فحذر، و عجل جابان و نزل النّمارق، و ثاروا و توالوا علی الخروج، و خرج أهل الرساتیق من أعلی الفرات إلی أسفله، و خرج المثنّی من الحیرة فنزل خفّان لئلّا یؤتی من خلفه بشی‌ء یکرهه، و أقام حتی قدم علیه أبو عبید. فلمّا قدم لبث أیّاما یستریح هو و أصحابه، و اجتمع إلی جابان بشر کثیر، فنزل النّمارق، و سار إلیه أبو عبید فجعل المثنّی علی الخیل، و کان علی مجنّبتی جابان جشنس «1» ماه و مردان شاه، فاقتتلوا بالنّمارق قتالا شدیدا، فهزم اللَّه أهل فارس و أسر جابان، أسره مطر بن فضّة التیمیّ، و أسر مردان شاه، أسره أکتل بن شمّاخ العکلیّ فقتله.
و أمّا جابان فإنّه خدع مطرا و قال له: هل لک أن تؤمننی و أعطیک غلامین أمردین خفیفین فی عملک و کذا و کذا؟ ففعل، فخلّی عنه، فأخذه المسلمون و أتوا به أبا عبید و أخبروه أنّه جابان و أشاروا علیه بقتله. فقال: إنّی أخاف اللَّه أن أقتله و قد آمنه رجل مسلم و المسلمون کالجسد الواحد، ما لزم بعضهم فقد لزم کلّهم، و ترکوه. و أرسل فی طلب المنهزمین حتی أدخلوهم عسکر نرسی و قتلوا منهم.
(أکتل بفتح الهمزة، و سکون الکاف، و فتح التاء المثنّاة باثنتین من فوقها، و فی آخره لام).
______________________________
(1). حشیش.B؛ حشنش.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 436
(1)

ذکر وقعة السقاطیّة بکسکر

و لحق المنهزمون نحو کسکر و بها نرسی، و هو ابن خالة الملک، و کان له النّرسیان، و هو نوع من التمر یحمیه، لا یأکله إلّا ملک الفرس أو من أکرموه بشی‌ء منه، و لا یغرسه غیرهم، و اجتمع إلی النرسی الفالّة، و هو فی عسکره، فسار أبو عبید إلیهم من النمارق فنزل علی نرسی بکسکر، و کان المثنّی فی تعبیته التی قاتل فیها بالنّمارق، و کان علی مجنّبتی نرسی بندویه و تیرویه ابنا بسطام خال الملک، و معه أهل باروسما و الزّوابی. و لما بلغ الخبر بوران و رستم بهزیمة جابان بعثا الجالینوس إلی نرسی فلحقه قبل الحرب، فعاجلهم أبو عبید، فالتقوا أسفل من کسکر بمکان یدعی السقاطیّة، فاقتتلوا قتالا شدیدا ثمّ انهزمت فارس و هرب نرسی و غلب المسلمون علی عسکره و أرضه و جمعوا الغنائم، فرأی أبو عبید من الأطعمة شیئا کثیرا فنفّله من حوله من العرب، و أخذوا النّرسیان فأطعموه الفلّاحین و بعثوا بخمسه إلی عمر و کتبوا إلیه: إنّ اللَّه أطعمنا مطاعم کانت الأکاسرة تحمیها و أحببنا أن تروها لتشکروا إنعام اللَّه و إفضاله. و أقام أبو عبید.
و بعث أبو عبید المثنّی إلی باروسما، و بعث والقا إلی الزوابی، و عاصما إلی نهر جوبر «1»، فهزموا من کان تجمّع و أخرجوا و سبوا أهل زندورد و غیرها، و بذل لهم فرّوخ و فراونداد عن أهل باروسما و الزوابی و کسکر الجزاء معجلا، فأجابوا إلی ذلک و صاروا صلحا، و جاء فرّوخ و فراونداد إلی أبی عبید بأنواع الطعام و الأخبصة و غیرها، فقال: هل أکرمتم الجند بمثلها؟ فقالوا: لم یتیسّر و نحن فاعلون، و کانوا یتربّصون قدوم الجالینوس.
______________________________
(1). جور.ldoBte .rB .suM؛ بهرام جور.B؛ حرحر.P .C
الکامل فی التاریخ، ج‌2، ص: 437
(1) فقال أبو عبید: لا حاجة لنا فیه، بئس المرء أبو عبید إن صحب قوما من بلادهم استأثر علیهم بشی‌ء، و لا و اللَّه لا آکل ما أتیتم به و لا ممّا أفاء اللَّه إلّا مثل ما یأکل أوساطهم. فلمّا هزم الجالینوس أتوه بالأطعمة أیضا، فقال:
ما آکل هذا دون المسلمین. فقالوا له: لیس من أصحابک أحد إلّا و قد أتی بمثل هذا، فأکل حینئذ.

ذکر وقعة الجالینوس‌

و لما بعث رستم الجالینوس أمره أن یبدأ بنرسی ثمّ یقاتل أبا عبید، فبادره أبو عبید إلی نرسی فهزمه، و جاء الجالینوس فنزل بباقسیاثا [1] من باروسما، فسار إلیه أبو عبید، و هو علی تعبیته، فالتقوا بها، فهزمهم المسلمون و هرب الجالینوس و غلب أبو عبید علی تلک البلاد، ثمّ ارتحل حتی قدم الحیرة، و کان عمر قد قال له: إنّک تقدم علی أرض المکر و الخدیعة و الخیانة و