عوالم العلوم و المعارف المجلد23

اشارة

سرشناسه : بحرانی، عبدالله بن نورالله، قرن12؟ق.

عنوان و نام پدیدآور : عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الایات و الاخبار و الاقوال [بحرانی]/عبدالله البحرانی الاصفهانی ؛ مستدرکها: محمد باقر الموحد الابطحی الاصفهانی.

مشخصات نشر : قم: موسسه الامام المهدی ، عطرعترت، 13-

مشخصات ظاهری : ج.

شابک : 978-964-7941-43-3

وضعیت فهرست نویسی : برون سپاری

یادداشت : عربی.

یادداشت : فهرستنویسی براساس جلددوم، 1429ق.= 1387.

یادداشت : کتابنامه.

موضوع : بحرانی، عبدالله بن نورالله، قرن 12؟ق. . جامع العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال -- فهرست ها

موضوع : احادیث شیعه -- قرن 13ق.

شناسه افزوده : موحدی ابطحی، محمدباقر

رده بندی کنگره : BP136/5 ب /ب3ع9 1300ی

رده بندی دیویی : 297/212

شماره کتابشناسی ملی : 1625570

ص:1

اشارة

ص:2

ص:3

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

ص:4

ص:5

المقدّمة

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الحمد للّه المتفضّل المنعم الجواد، داحی الأرضین و رافع المسموکات بلا عماد؛ و الصلاة و السلام علی خاتم أنبیائه و رسله البشیر النذیر الهاد؛

و علی أهل بیته الطاهرین الأمجاد صلوات اللّه علیهم أجمعین، المصطفین علی علم علی العباد؛ و بعد:

نقدّم لقرّائنا الأعزّاء هذه التحفة الرائعة الّتی تضمّ بین طیّاتها جوانبا من حیاة إمامنا المعصوم الکوکب التاسع، سماء الجود و قطب الوجود، قرّة عین الإمام الرضا و ابنه المرتضی «محمّد بن علیّ بن موسی» علیهم أفضل الصلاة و السلام.

و الحقّ إنّ حیاة إمامنا علیه السلام و إن قصرت أیّامها کانت حافلة بالأحداث الجسام، ملیئة بالمواقف الجریئة، محفوفة بالمشاهدات الشریفة، فاضت العلوم و الحکمة من جوانبها، فغدت فی سموّ یجلّ عن وصف الواصفین، و یقصر عن نعت الناعتین.

لقد کانت سیرته علیه السلام تحاکی سیرة جدّه المصطفی صلّی اللّه علیه و آله باعتباره خلیفته و وارثه و وصیّه، لأنّ مهامّه علیه السلام هی امتداد لمهامّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله الّتی کان اللّه سبحانه و تعالی قد أمره بها و أوکلها إلیه، و بذلک النهج القویم المتوّج بالعدل و الرصانة و التقوی، فعکست هذه السیرة المطهّرة، و تلک الحیاة الجلیلة صورة صادقة عن الدور الّذی أحلّه اللّه تعالی فیه، و اختاره له.

و ممّا یمیّز إمامنا الجواد علیه السلام هو أنّ اللّه تعالی شأنه جعله شبیها بعیسی بن مریم علیهما السلام فآتاه العلم و الحکم صبیّا لیعلم أنّ الإمام فضائله من اللّه، و أنّه بعین اللّه قد تصدّی لإمامة المسلمین و قیادة الامّة الإسلامیّة قبل أن یکمل العقد الأوّل من عمره الشریف؛ و قد کانت المشیئة الإلهیّة قد هیّأت له الأرضیّة الصلبة الّتی یقف علیها؛

ص:6

فإنّه بعد أن وجّهت أصابع الاتّهام إلی المأمون، و أنّه قد سمّ الإمام الرضا علیه السلام، اندفع بلا هوادة إلی إظهار محبّته و تودّده لابن الرضا الإمام الجواد علیه السلام لیبعد عن نفسه تلک الفعلة الشنیعة، حتّی أنّه اصطدم بعشیرته، و خالف رأی الاسرة الحاکمة و عارض البلاط العبّاسی لمّا أصرّ علی تزویج ابنته أمّ الفضل من الإمام الجواد علیه السلام، و ردّ علیهم قائلا:

«قد اخترته لبروزه علی کافّة أهل الفضل فی العلم و الفضل مع صغر سنّه، و الاعجوبة فیه بذلک ...». (1)

و لمّا استعر أوار النزاع بینهم، کان الفیصل الحاسم مناظرته علیه السلام مع قاضی قضاة الدولة یحیی بن أکثم، تلک المناظرة الّتی ألقمت خصومه و مناوئیه حجرا بالغ الأثر، و جعلتهم یرکعون علی عتبة علمه، و یطأطئون رءوسهم أمامه، و هم أهل العلم و الفصاحة کما یدّعون، بل قیل:

إنّه علیه السلام- و کان له تسع سنین- سئل عن- أو أجاب علی- ثلاثین ألف مسألة (2) فی تلک المناظرة؛

و ذلک بإطلاقه علیه السلام القواعد الفقهیّة الّتی تتشعّب منها الأحکام العامّة.

و لیس هذا بغریب عن فنن دوحة مبارکة استوعبت لباب العلوم الإلهیّة و المعارف العقلیّة، إذ طالما جلس آباؤه علیهم السلام هذا المجلس، فأبهروا العقول، و أعجبوا الأسماع، فتخاذل أمام فیض علومهم و تراجع القهقری ممّن ساد قومه و نبغ أو ترأس طائفته و بزغ، و ما زالت کتب التأریخ تذکر بافتخار مجلس أبیه الرضا علیه السلام عند المأمون یوم دحر جاثلیق النصاری و رأس الجالوت بدامغ حججه، و عظیم بیانه، و روعة تبیینه، و عذب منطقه، و سلاسة اسلوبه.


1- الإرشاد للمفید: 360.
2- راجع الاختصاص: 102.

ص:7

و هنا لا بدّ من الإشارة إلی أنّ قبوله علیه السلام الزواج من ابنة المأمون کان کقبول والده علیه السلام- من قبل- ولایة العهد صوریّا، و کان بإرادته جلّ و علا و من ألطافه؛

ذلک أنّ جذور الرسالة المحمّدیّة الّتی أرساها آباؤه و أجداده المیامین علیهم السلام و الّتی أثمرت فیما بعد عن المدرسة الباقریّة و الجعفریّة الکبری، کانت قد تعرّضت و کذا أتباعها و مریدوها إلی العدید من الضغوطات و التهدیدات من قبل الحکّام الامویّین، و الّتی بلغت ذروتها أیّام الحکم الهارونی، حیث اودع الإمام الکاظم علیه السلام غیاهب السجون؛ إلّا أنّ دخول الإمام الرضا علیه السلام أروقة قصر الخلافة، و نفوذ کلمته بتنصیبه- مکرها- ولیّا للعهد مع علمه علیه السلام بشهادته قبل وفاة المأمون (1)؛

و کذلک مصاهرة ابنه الجواد علیه السلام للخلیفة ساعدا علی ازدهار هذه المدرسة، و انتعاش حال أتباعها و تلامیذها أیّام إمامتیهما علیهما السلام.

و جدیر بالذکر أنّ الإمام الجواد علیه السلام نفسه قد عانی الأمرین خلال هذه الحقبة من الزمن حتّی أنّه علیه السلام کان یقول: «فرجی بعد المأمون بثلاثین شهرا» (2) تعبیرا عن آلامه النفسیّة التی کان علیه السلام یتحمّلها بسببه، و تجسیدا لما کان یلاقیه و یراه منه.

فلمّا هلک المأمون، و استشهد علیه السلام بعده، و هو لمّا یزل فی ریعان شبابه، ظهر جلیّا ما قاله علیه السلام و اتّضح معناه؛

فکان حقّا کما وصف فی التوراة: «یثموا»: القصیر العمر، الطویل الأثر. (3)

و کان حقّا کما قال جدّه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: «هو شفیع امّته، و وارث علم جدّه، له علامة بیّنة و حجّة ظاهرة». (4) و کان حقّا کما أخبر به أبوه الرضا علیه السلام یوم بشّر بولادته: «هذا المولود الّذی لم یولد مولود أعظم علی شیعتنا برکة منه». (5)

فسلام علی إمامنا الجواد یوم ولد، و یوم أدّی رسالته العظیمة کما أراد اللّه؛

و یوم استشهد و یوم یبعث حیّا شفیعا لامّة جدّه صلوات اللّه علیه.


1- راجع کلمتنا فی مقدمة عوالم العلوم الخاص بحیاة الإمام الرضا علیه السلام.
2- راجع مفتاح المعارف (مخطوط) للحنفی الهندی.
3- مقتضب الأثر: 27.
4- کفایة الأثر: 81.
5- الإرشاد للمفید: 358.

ص:8

عملنا فی الکتاب:

نأسف- أخی القارئ- إذ لم یسعفنا الحظّ فی العثور علی المجلّد الثالث و العشرین من موسوعة «عوالم العلوم و المعارف و الأحوال من الآیات و الأخبار و الأقوال» فی أحوال الإمام التاسع «أبی علیّ محمّد بن علیّ الجواد علیه السلام»؛

و کذا کان الحال بالنسبة لولده الإمام الهادی و حفیده الإمام العسکریّ علیهم السلام الأمر الّذی ضاعف فی آلامنا حزنا علی مظلومیّة أبناء الرضا علیهم السلام و علی ما ضاع من حقّهم فی حیاتهم، و ما فقد من تراثهم بعد استشهادهم علیهم السلام؛

و کذلک شدّ من عزمنا فی المضیّ قدما لسدّ هذا الفراغ بتألیف کتاب علی نهج و ترتیب «عوالم العلوم» استدراکا علی «بحار الأنوار» لشیخ الإسلام العلامة محمّد باقر المجلسی استاذ الشیخ المتبحّر البحرانی رحمهما اللّه.

و تجدر الإشارة هنا إلی أنّ المجلسی (قدس سرّه) کان قد شرط علی نفسه فی مقدّمة کتابه أن یستدرک علیه ما فاته من مصادر لم تکن بین یدیه، أو ممّا لم ینقل منه لدی تألیفه، و سمّاه «مستدرک البحار»؛

غیر أنّ محتوم الأجل حال بینه و بین تحقیق هذا الأمل، و لکلّ أجل کتاب.

ثمّ جاء من بعده تلمیذه البحرانی بموسوعته الکبری «عوالم العلوم» محقّقا بإتمامها شطرا من امنیّة شیخه و استاذه، فجمع الفرائد، و ألّف الفوائد، و أبدع فی تنظیمها، و ترتیب أحادیثها علی نهج التسلسل التأریخی لصدورها من النبیّ و الأئمّة المعصومین علیهم السلام و ابتکر لها العناوین فی أبواب منظّمة و منسّقة.

و لأنّ هذا الکتاب المذکور آنفا مفقود، و نهجا علی مقولة «کم ترک الأوّل للآخر» قد أعددنا العدّة، و حشدنا الجهود، متوکّلین علی الرءوف الرحیم لإحیاء تراث أحوال الأئمّة المظلومین «أبناء الرضا» علیهم السلام بتألیف کتاب یجمع فیه ما أورده المجلسی (قدس سرّه) فی بحار الأنوار من أحادیث (1) تناولت حیاة الإمام الجواد علیه السلام.


1- و عددها (136) حدیثا، موزعة علی خمسة أبواب فی کتابه.

ص:9

مستقصین فی ذات الوقت موسوعة «عوالم العلوم» من أوّلها إلی آخرها لاستیفاء جمیع ما عنونه المؤلّف باسم «الإمام الجواد» علیه السلام.

مضیفین علی ذلک کلّه ما استدرکناه من باقی المصادر و الجوامع الحدیثیّة جاهدین ما استطعنا أن یکون کتابا حافلا بموضوعه، حاویا لمفرداته، جامعا لأبوابه؛

لکی لا نأسی علی ما فاتنا، و لنکون من الشاکرین القائلین:

الحمد للّه الّذی هدانا لهذا و ما کنّا لنهتدی لو لا أن هدانا اللّه بفضله و توفیقه.

و قد سمّیناه کتاب:

«مستدرک عوالم العلوم و المعارف و الأحوال من الآیات و الأخبار و الأقوال» فی أحوال الإمام التاسع أبی علیّ محمّد بن علیّ الجواد علیهم السلام

و قد اتّبعنا فی تحقیق أحادیثه عین منهج تحقیقنا لموسوعة العوالم فی استعمال الرموز، و التلفیق بین المصادر و البحار لإثبات متن صحیح و سلیم، و الإشارة فی نهایة کلّ حدیث إلی مصادره و اتّحاداته، و شرح بعض الألفاظ اللغویّة الصعبة نسبیّا، و إثبات ترجمة لبعض الأعلام الواردة فی الأسانید و المتون، مع التأکید علی رواة و أصحاب الإمام الجواد علیه السلام، و تنظیم مجموعة من الفهارس الفنیّة اللازمة.

و نسأله عزّ و جلّ السداد و التوفیق لتقدیمنا المزید؛

أو لأن یقیّض اللّه من یقوم بأکمل من هذا العمل المفید؛

سیّما و أنّهم علیهم السلام لا تستوعب هذه الصفحات حیاتهم و سیرتهم و فضائلهم و لا تحیط هذه الأوراق بعلمهم و منهجهم، کیف!؟

و هم أصفیاء اللّه و أولیاؤه، و خلفاؤه فی أرضه، و مظاهر آیاته، و معادن علمه و امناء وحیه، و محالّ معرفته، و حججه علی عباده، و الأدلّاء بأمره.

و لیس هذا إلّا غیضا من فیض علومهم، و نقطة من یمّ کنوزهم، و نزرا من بحر فضائلهم. و ما الفضل إلّا من عند اللّه العلیّ العظیم، یؤتیه من یشاء؛

إنّه تعالی حسبنا و نعم الوکیل.

ص:10

و جدیر بالذکر أنّا قد أفردنا بابا خاصّا- فی الفقه- بما روی عن الإمام الجواد علیه السلام علما بأنّه جزء من مجموع ما ورد عن أئمّة العترة الطاهرة و الحجج الظاهرة، و لا یجوز الاستناد بالبعض قبل النظر فی الکلّ؛

و إنّما کان هدفنا من هذا الوقوف علی آثار هذا الإمام و کیفیّة أجوبته عن المسائل الفقهیّة فی معاصرة أصحاب الفتاوی الرسمیّة.

فإنّا نعلم أنّ أجوبته علیه السلام کانت متأثّرة بظروف التقیّة السائدة آنذاک، علی ما أشار إلیه تعالی: إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقاةً؛

و کانت مختلفة، بما فیها من العامّ و الخاصّ، و المجمل و المبیّن؛

و أنّه علیه السلام إذا سئل عن شی ء خاصّ کان یجیب بحکم واقعی أو ظاهری علی قدر ما علیه من البیان، و علی قدر إمکانیّة السائل فکریّا و تحمّلا.

و علی هذا فقد تکون بعض الأحکام الفقهیّة المرویّة عن الإمام الجواد علیه السلام خاصّا بمورده أو مبنیّا علی الظروف القاسیة فی عصره و زمانه لأجل ابتلائه و شیعته بالآراء و الأقوال الفقهیّة.

و واضح أنّ الفقه عند أئمّة أهل البیت علیهم السلام قد اسّس- مطلقا- علی کتاب اللّه و قوله تعالی: وَ ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ؛

و قول خاتم رسله فی وصیّته المشهورة بین الفریقین: «إنّی تارک فیکم الثقلین کتاب اللّه و عترتی ما إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا من بعدی أبدا».

و علی هذا فلا ریب فی أنّ النفر و الإتیان إلی أبواب جمیع علومهم الحاضرة و معارفهم الفقهیّة باستناد الکتاب و قول الرسول فریضة ظاهرة و حجّة قاطعة.

و أخیرا و لیس آخرا نقدّم شکرنا و تقدیرنا للاخوة المحقّقین فی مؤسّسة الإمام المهدی علیه السلام سیّما الاخوة الأفاضل: نجم الحاج عبد البدری، أمجد الحاج عبد الملک الساعاتی، السید فلاح الشریفی، لوافر جهودهم و مزید مراجعتهم فی هذا الکتاب، و کان اللّه شاکرا علیما.

ص:11

الإمام محمّد بن علیّ الجواد تاسع أئمّة أهل البیت علیهم السّلام

اشارة

ص:12

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الحمد للّه المنعم، اللطیف بالعباد، الّذی وفّقنا لمعرفة سیرة إمامنا الجواد علیه السلام و الصلاة و السلام علی محمّد خاتم أنبیائه و رسله، الهادی إلی سبل الرشاد؛

و علی آله المعصومین المنتجبین الطاهرین، اولی الفضل و ذوی الأید و السداد؛ أمّا بعد: فیقول الفقیر إلی اللّه الغنیّ

«محمّد باقر بن المرتضی الموسوی الموحّد الأبطحی الأصفهانی»

عفی اللّه عنه و عن والدیه:

من المؤسف و المؤلم- رغم الجهود الحثیثة- أنّنا لم نوفّق فی العثور علی المجلّد الثالث و العشرین من موسوعة

«عوالم العلوم و المعارف و الأحوال من الآیات و الأخبار و الأقوال» فی أحوال الإمام التاسع من الأئمّة الاثنی عشر التقیّ المرغّب فی اللّه، الذابّ عن حرم اللّه «أبی علیّ محمّد بن علیّ الجواد» صلوات اللّه علیه و علی آبائه و أبنائه الطیّبین الطاهرین

و قد تدارکنا اللّه بلطفه و رحمته، لسدّ هذا الفراغ بتألیف کتاب یحلّ محلّه؛

و ها أنا ذا أشرع فی هذا الکتاب، و بعون اللّه الملک الوهّاب قائلا، و من جوده و رحمته سائلا: «مستدرک» «عوالم العلوم و المعارف و الأحوال من الآیات و الأخبار و الأقوال» فی أحوال الإمام التاسع من الأئمّة الاثنی عشر «أبی علیّ محمّد بن علیّ الجواد»

صلوات اللّه علیه و علی آبائه و أبنائه الطیّبین الطاهرین إلی یوم یقوم الناس لربّ العالمین

ص:13

1- أبواب نسبه و أحوال امّه، و مولده علیه السلام

1- باب نسبه علیه السلام

الأخبار: الأئمّة:
الرضا علیه السلام

1- الکافی: علیّ بن إبراهیم، عن أبیه؛ و علیّ بن محمّد القاشانیّ جمیعا، عن زکریّا بن یحیی بن النعمان الصیرفیّ، قال:

سمعت علیّ بن جعفر یحدّث الحسن بن الحسین بن علیّ بن الحسین، فقال:

و اللّه لقد نصر اللّه أبا الحسن الرضا علیه السلام.

فقال له الحسن: إی و اللّه جعلت فداک لقد بغی علیه إخوته.

فقال علیّ بن جعفر: إی و اللّه و نحن عمومته بغینا علیه.

فقال له الحسن: جعلت فداک، کیف صنعتم، فإنّی لم احضرکم؟ قال: قال له إخوته و نحن أیضا: ما کان فینا إمام قطّ حائل اللّون، فقال لهم الرضا علیه السلام: هو ابنی

قالوا: فإنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قد قضی بالقافة، فبیننا و بینک القافة. قال:

ابعثوا أنتم إلیهم فأمّا أنا فلا، و لا تعلموهم لما دعوتموهم و لتکونوا فی بیوتکم.

فلمّا جاءوا أقعدونا فی البستان، و اصطفّ عمومته و إخوته و أخواته و أخذوا الرضا علیه السلام و ألبسوه جبّة صوف و قلنسوة منها، و وضعوا علی عنقه مسحاة و قالوا له:

ادخل البستان کأنّک تعمل فیه. ثمّ جاءوا بأبی جعفر علیه السلام، فقالوا: ألحقوا هذا الغلام بأبیه، فقالوا: لیس له هاهنا أب و لکن هذا عمّ أبیه، و هذا عمّ أبیه، و هذا عمّه، و هذه عمّته، و إن یکن له هاهنا أب فهو صاحب البستان، فإنّ قدمیه و قدمیه واحدة. فلمّا رجع أبو الحسن علیه السلام، قالوا: هذا أبوه.

قال علیّ بن جعفر: فقمت فمصصت ریق أبی جعفر علیه السلام، ثمّ قلت له: أشهد أنّک إمامی عند اللّه، فبکی الرضا علیه السلام، ثمّ قال: یا عمّ! أ لم تسمع أبی و هو یقول:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: بأبی ابن خیرة الإماء، ابن النوبیّة الطیّبة الفم المنتجبة

ص:14

الرحم، ویلهم لعن اللّه الاعیبس و ذرّیّته، صاحب الفتنة، و یقتلهم سنین و شهورا و أیّاما یسومهم خسفا و یسقیهم کأسا مصبّرة، و هو الطرید الشرید الموتور بأبیه و جدّه صاحب الغیبة، یقال: مات أو هلک، أیّ واد سلک؟! أ فیکون هذا یا عمّ إلّا منّی؟

فقلت: صدقت جعلت فداک. (1)

الهادی علیه السلام

2- دلائل الإمامة، نوادر المعجزات: و حدّثنی أبو المفضّل محمّد بن عبد اللّه (2) قال: حدّثنی جعفر بن مالک الفزاری، قال: حدّثنا محمّد بن إسماعیل الحسنی، عن أبی محمّد الحسن بن علیّ علیهما السلام، قال: کان أبو جعفر شدید الأدمة؛

و لقد قال فیه الشاکّون المرتابون- و سنّه خمس و عشرون شهرا-: إنّه لیس هو من ولد الرضا علیه السلام، و قالوا لعنهم اللّه: إنّه من سنیف (3) الأسود مولاه، و قالوا: من لؤلؤ؛

و إنّهم، أخذوه و الرضا عند المأمون، فحملوه إلی القافة (4) و هو طفل بمکّة فی مجمع من الناس بالمسجد الحرام، فعرضوه علیهم، فلمّا نظروا إلیه و زرقوه (5) بأعینهم، خرّوا لوجوههم سجّدا، ثمّ قاموا، فقالوا لهم:

یا ویحکم! مثل هذا الکوکب الدرّیّ، و النور المنیر، یعرض علی أمثالنا، و هذا و اللّه الحسب الزکیّ، و النسب المهذّب الطاهر، و اللّه ما تردّد إلّا فی أصلاب زاکیة و أرحام طاهرة، و و اللّه ما هو إلّا من ذرّیّة أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب و رسول اللّه، فارجعوا و استقیلوا اللّه و استغفروه، و لا تشکّوا فی مثله.

و کان فی ذلک الوقت سنّه خمس و عشرون شهرا؛


1- 1/ 322 ح 14. یأتی ص 21 ح 2 و ص 75 ح 17 عن إرشاد المفید.
2- الظاهر هو محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن عبید اللّه أبو المفضّل الشیبانی، کما ذکره أصحاب الرجال.
3- فی نوادر المعجزات: سعید.
4- القافة: جمع القائف: الذی یتتبّع الآثار و یعرفها و یعرف شبه الرجل بأخیه و أبیه (لسان العرب: 9/ 293).
5- زرق الرجل ببصره: حدجه به.

ص:15

فنطق بلسان أرهف من السیف، و أفصح من الفصاحة، یقول (1):


1- لا تعجب عزیزی القارئ من عقول مریضة فجّة، عرضت فرع الدوحة النبویّة المبارکة، و سلیل الذرّیة الطاهرة علی القافة، و شکّکت فی نسبه، و طعنت فی أصله! و انظر فی مقارنة افترائهم علی الطیّبة أمّ الجواد إلی ما سبقهم من الفریة- فی کتاب اللّه عزّ و جلّ- علی عیسی علیه السلام و امّه مریم، قال تعالی: وَ بِکُفْرِهِمْ وَ قَوْلِهِمْ عَلی مَرْیَمَ بُهْتاناً عَظِیماً النساء: 156. قالُوا یا مَرْیَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَیْئاً فَرِیًّا* یا أُخْتَ هارُونَ ما کانَ أَبُوکِ امْرَأَ سَوْءٍ وَ ما کانَتْ أُمُّکِ بَغِیًّا* فَأَشارَتْ إِلَیْهِ قالُوا کَیْفَ نُکَلِّمُ مَنْ کانَ فِی الْمَهْدِ صَبِیًّا* قالَ إِنِّی عَبْدُ اللَّهِ آتانِیَ الْکِتابَ وَ جَعَلَنِی نَبِیًّا* وَ جَعَلَنِی مُبارَکاً أَیْنَ ما کُنْتُ وَ أَوْصانِی بِالصَّلاةِ وَ الزَّکاةِ ما دُمْتُ حَیًّا* وَ بَرًّا بِوالِدَتِی وَ لَمْ یَجْعَلْنِی جَبَّاراً شَقِیًّا* وَ السَّلامُ عَلَیَّ یَوْمَ وُلِدْتُ وَ یَوْمَ أَمُوتُ وَ یَوْمَ أُبْعَثُ حَیًّا مریم: 27- 33. أقول: عند تدبّرنا لما تکلّم به النبیّ عیسی بن مریم علیه السلام- و هو فی المهد- و ما نطق به الإمام ابن الرضا علیه السلام و هما یردّان علی العقول الجاهلة، تتجلّی لنا عدّة امور، منها: أ- إنّ النبیّ عیسی علیه السلام لم ینسب نفسه فیقول: أنا ابن مریم ... أو یقول: مثلی مثل آدم خلقه من تراب ثم قال له کن فیکون ... بینما صرّح الإمام الجواد علیه السلام قائلا: أنا محمّد بن علیّ الرضا ابن موسی الکاظم ... ابن أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب، ابن فاطمة الزهراء و ابن محمّد المصطفی ... و کان علیه السلام قد افتتح کلامه بقوله: الحمد للّه الّذی خلقنا من نوره بیده ... و بهذا قد وصف أصل خلقه علیه السلام بأنّه من نور اللّه تعالی، و بیده. ب- إنّ النبیّ عیسی علیه السلام اکتفی بقوله: «إنّی عبد اللّه» بینما أعلن الإمام الجواد علیه السلام بأنّه من الّذین اصطفاهم اللّه من خلقه و جعلهم امناءه علیهم، فقال: «و اصطفانا من بریّته، و جعلنا امناءه علی خلقه» کما قال تعالی: إِنَّ اللَّهَ اصْطَفی آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَی الْعالَمِینَ* ذُرِّیَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ آل عمران: 33 و 34. ثم ختم علیه السلام کلامه رمزا بکلام اللّه، فقال: «و اصبر کما صبر اولوا العزم من الرسل ...». ج- إنّ النبیّ عیسی علیه السلام قال: «آتانی الکتاب و جعلنی نبیّا ... و أوصانی بالصلاة و الزکاة ...» بینما عبّر الإمام الجواد علیه السلام عن نفسه بأنّه أمین اللّه علی وحیه، و قال: «إنّنی لأعلم بأنسابهم من آبائهم ... علما ورّثناه اللّه قبل الخلق أجمعین». و المقارنات فی هذا المجال کثیرة قد تخرجنا عن موضوع الکتاب، لذا سنکتفی بهذا المقدار تارکین للقارئ اللبیب إمکانیّة الغوص فی هذا البحر الواسع لاستخراج المزید من الدرر، و الوقوف علی الکثیر من الحقائق التی خصّ اللّه بها أهل بیت نبیّه صلوات اللّه علیهم أجمعین؛ و انظر کلمتنا حول الحدیث فی کتاب نوادر المعجزات: 178- 179 ه 5.

ص:16

الحمد للّه الّذی خلقنا من نوره بیده، و اصطفانا من بریّته، و جعلنا امناءه علی خلقه و وحیه. معاشر الناس! أنا محمّد بن علیّ الرضا بن موسی الکاظم بن جعفر الصادق بن محمّد الباقر بن علیّ سیّد العابدین بن الحسین الشهید بن أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب، و ابن فاطمة الزهراء، و ابن محمّد المصطفی.

ففی مثلی یشکّ، و علیّ و علی أبویّ یفتری، و اعرض علی القافة!؟ و قال:

و اللّه إنّنی لأعلم بأنسابهم من آبائهم، إنّی و اللّه لأعلم بواطنهم و ظواهرهم؛

و إنّی لأعلم بهم أجمعین، و ما هم إلیه صائرون، أقوله حقّا و اظهره صدقا و عدلا، علما ورّثناه اللّه قبل الخلق أجمعین، و بعد بناء السماوات و الأرضین؛

و أیم اللّه (1) لو لا تظاهر الباطل علینا، و غلبة دولة الکفر، و توثّب أهل الشکوک و الشرک و الشقاق علینا، لقلت قولا یتعجّب منه الأوّلون و الآخرون.

ثمّ وضع یده علی فیه، ثمّ قال: یا محمّد اصمت کما صمت آباؤک فَاصْبِرْ کَما صَبَرَ أُولُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَ لا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ (2)- إلی آخر الآیة-. ثمّ تولّی الرجل إلی جانبه، فقبض علی یده و مشی یتخطّی رقاب الناس، و الناس یفرجون له.

قال: فرأیت مشیخة ینظرون، و یقولون: اللَّهُ أَعْلَمُ حَیْثُ یَجْعَلُ رِسالَتَهُ (3)؛

فسألت عن المشیخة؟

قیل: هؤلاء قوم من حیّ بنی هاشم، من أولاد عبد المطّلب.

و قال: و بلغ الخبر الرضا علیّ بن موسی علیهما السلام، و ما صنع بابنه محمّد.

فقال: الحمد للّه، ثمّ التفت إلی بعض من بحضرته من شیعته، فقال:

هل علمتم ما قد رمیت به ماریة القبطیّة، و ما ادّعی علیها فی ولادتها إبراهیم ابن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله؟ قالوا: لا، یا سیدنا أنت أعلم، فخبّرنا لنعلم.


1- فی مدینة المعاجز «قائم» بدل «و أیم اللّه». و یأتی ص 159 ح 2 فی علمه علیه السلام مثل هذه القطعة عن مشارق الأنوار، و فیها: «علما منحنا اللّه به من قبل ... و بعد فناء ...» و علی کلّ حال فالعبارة لا تخلو من سقط أو تصحیف.
2- الاحقاف: 35.
3- الانعام: 124.

ص:17

قال: إنّ ماریة (1) لمّا اهدیت إلی جدّی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، اهدیت مع جوار له قسّمهنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله علی أصحابه، و ظنّ بماریة من دونهنّ، و کان معها خادم یقال له: «جریح» یؤدّبها بآداب الملوک، و أسلمت علی ید رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و أسلم جریح معها، و حسن إیمانهما و إسلامهما، فملکت ماریة قلب رسول اللّه فحسدها بعض أزواج رسول اللّه.


1- و فی قصة الإمام محمّد بن علیّ الجواد علیه السلام هذه شبه بعیسی بن مریم علیه السلام، و قد أشرنا إلی تکلّم عیسی فی المهد صبیّا، و ما تکلّم به عجبا، و ذکرنا المقارنة بینه و بین ما نطق به الإمام الجواد علیه السلام، و أیضا شبهه بإبراهیم ابن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، و ما أعظم المصیبة و الرزیّة بتکرار الفریة علی الساحة النبویّة، المسبوقة بالفریة علی أمّ عیسی علیه السلام، حقّا ما قاله تعالی: یُرِیدُونَ أَنْ یُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَ یَأْبَی اللَّهُ إِلَّا أَنْ یُتِمَّ نُورَهُ وَ لَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ التوبة: 32. و لم یذکر الإمام أبو محمّد الحسن العسکری علیه السلام قصّة «ماریة» القبطیّة عن طریق الصدفة أو علی سبیل المثال، و إنّما ذکرها لأنّ أمّ الجواد علیه السلام- کما سیأتی فی أحوال امّه- هی من أهل بیت ماریة القبطیّة. حقّا إنّها لمصیبة کبری و رزیّة عظمی، فبالأمس شکّک أصحاب العقول الساهیة و القلوب الواهیة بإبراهیم ابن خاتم الأنبیاء صلّی اللّه علیه و آله، عادوا الیوم لیشکّکوا بفنن الدوحة النبویّة المبارکة، فانبری والده الرضا علیه السلام بحزم شدید و عزیمة راسخة، حامدا للّه، متأسّیا برسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، قائلا: «الحمد للّه الذی جعل فیّ و فی ابنی محمّد اسوة برسول اللّه و ابنه إبراهیم»، و کان ابنه صلوات اللّه علیهما قد سبقه فی ذکر هذا المعنی فی آخر خطبته، فقال: «و اصبر کما صبر اولوا العزم من الرسل». و بعد هذا و ذاک، فأین هذا الافتراء الفارغ من قوله صلّی اللّه علیه و آله فی الإمام الجواد و امّه: «بأبی ابن خیرة الإماء النوبیّة الطیّبة، یکون من ولده الطرید الشرید، الموتور بأبیه و جدّه، صاحب الغیبة»، و من الأحادیث القدسیّة و النبویّة الشریفة، و ما تواتر عن الأئمة علیهم السلام فی أنّ الأئمة علیهم السلام اثنا عشر إماما، و التاسع منهم هو الإمام الجواد علیه السلام. عجبا ثم عجبا! أ لم یحدّثنا التاریخ بأنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله قد فدی الحسین علیه السلام بابنه إبراهیم لعلمه بأنّ الأئمة المعصومین من ولده علیهم السلام و آخرهم خاتم أوصیاء رسول اللّه الذی أرسله بالهدی و دین الحقّ لیظهره (صلّی اللّه علیه و آله، به علیه السلام) علی الدین کلّه.

ص:18

فأقبلت زوجتان من أزواج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله إلی أبویهما یشکوان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فعله و میله إلی ماریة، و إیثاره إیاها علیهما، حتّی سوّلت لهما نفسهما أن یقولا: إنّ ماریة إنّما حملت بإبراهیم من جریح، و کانوا لا یظنّون جریحا خادما زمنا (1)؛

فأقبل أبواهما إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و هو جالس فی مسجده، فجلسا بین یدیه، و قالا:

یا رسول اللّه، ما یحلّ لنا و لا یسعنا أن نکتمک ما ظهرنا علیه من خیانة واقعة بک.

قال: و ما ذا تقولان؟ قالا: یا رسول اللّه، إنّ جریحا یأتی من ماریة الفاحشة العظمی، و إنّ حملها من جریح، و لیس هو منک یا رسول اللّه!

فأربد وجه (2) رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، و عرضت له سهوة لعظم ما تلقّیاه به، ثمّ قال:

و یحکما، ما تقولان! فقالا: یا رسول اللّه، إنّنا خلّفنا جریحا و ماریة فی مشربة (3) و هو یفاکهها و یلاعبها و یروم منها ما تروم الرجال من النساء، فابعث إلی جریح فإنّک تجده علی هذه الحال، فأنفذ فیه حکمک و حکم اللّه تعالی.

فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله: یا أبا الحسن! خذ معک سیفک ذا الفقار حتّی تمضی إلی مشربة ماریة، فإن صادفتها و جریحا کما یصفان فاخمدهما ضربا.

فقام علیّ و اتّشح بسیفه و أخذه تحت ثوبه، فلمّا ولّی و مرّ من بین یدیّ رسول اللّه أتی إلیه راجعا، فقال له: یا رسول اللّه، أکون فیما أمرتنی کالسکّة المحماة فی النار، أو الشاهد یری ما لا یری الغائب؟

فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله: فدیتک یا علیّ، بل الشاهد یری ما لا یری الغائب.

قال: فأقبل علیّ و سیفه فی یده حتّی تسوّر (4) من فوق مشربة ماریة، و هی و جریح معها، یؤدّبها بآداب الملوک، و یقول لها:

أعظمی رسول اللّه و کنّیه و أکرمیه، و نحوا من هذا الکلام.


1- الزمانة: العاهة، عدم بعض الأعضاء، تعطیل القوی.
2- أی تغیّر من الغضب.
3- المشربة: الغرفة، و منه مشربة أمّ إبراهیم.
4- تسوّر الحائط: علاه و تسلّقه.

ص:19

فنظر جریح إلی أمیر المؤمنین و سیفه مشهر بیده، ففزع منه جریح و أتی إلی نخلة فی دار المشربة فصعد إلی رأسها، فنزل أمیر المؤمنین إلی المشربة، و کشف الریح عن أثواب جریح، فانکشف ممسوحا، فقال: انزل یا جریح.

فقال: یا أمیر المؤمنین آمن علی نفسی؟ قال: آمن علی نفسک.

قال: فنزل جریح و أخذ بیده أمیر المؤمنین، و جاء به إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله؛

فأوقفه بین یدیه، و قال له: یا رسول اللّه، إنّ جریحا خادم ممسوح.

فولّی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله وجهه إلی الجدار، و قال:

حلّ لهما لعنهما اللّه، یا جریح! اکشف عن نفسک حتّی یتبیّن کذبهما؛

یحهما ما أجرأهما علی اللّه و علی رسوله.

فکشف جریح عن أثوابه، فإذا هو خادم ممسوح کما وصف.

فسقطا بین یدی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، و قالا:

یا رسول اللّه التوبة، استغفر لنا فلن نعود.

فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: لا تاب اللّه علیکما، فما ینفعکما استغفاری و معکما هذه الجرأة علی اللّه و علی رسوله.

قالا: یا رسول اللّه، فإن استغفرت لنا رجونا أن یغفر لنا ربّنا، فأنزل اللّه الآیة:

إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِینَ مَرَّةً فَلَنْ یَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ (1).

قال الرضا علیّ بن موسی علیهما السلام:

الحمد للّه الّذی جعل فیّ و فی ابنی محمّد اسوة برسول اللّه و ابنه إبراهیم.

الهدایة الکبری، المناقب لابن شهرآشوب: مرسلا (مثله). (2)


1- التوبة: 80.
2- 201، 173، 296، 3/ 493. و أخرجه فی تفسیر البرهان: 3/ 127 ح 5 عن الهدایة، مقتصرا علی ما ذکره الإمام الرضا علیه السلام فی قصّة ماریة القبطیّة و جریح الخادم. و أخرجه فی البحار: 50/ 8 ضمن ح 9 عن المناقب. و فی حلیة الأبرار: 2/ 392 عن کتاب مسند فاطمة علیها السلام. و أورده فی مقصد الراغب: 171 مرسلا باختصار. تأتی الاشارة إلیه ص 150 ح 2 و ص 160 ح 3، و ص 294.

ص:20

أقول: یأتی فی أبواب النصوص ص 32 ما یدلّ علی نسبه الشریف علیه السلام.

أضف إلی ذلک ما یأتی فی المستدرکات علی عوالم العلوم الخاصّ بحیاة صاحب الزمان علیه السلام: باب نصوص النبیّ و الأئمّة الاثنی عشر علی أنّ المهدیّ علیه السلام من ولدهم علیهم السلام، مع التصریح بذلک کثیرا.

الکتب

3- دلائل الإمامة: نسبه: محمّد بن علیّ بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علیّ ابن الحسین بن علیّ بن عبد مناف بن عبد المطّلب بن هاشم. (1)

4- کشف الغمّة: قال محمّد بن طلحة: و أمّا نسبه أبا و امّا:

فأبوه أبو الحسن علیّ الرضا بن موسی الکاظم علیهم السلام؛

و امّه أمّ ولد، یقال لها: سبیکة (2) المرسیّة. و قیل: الخیزران. (3)

2- باب أحوال امّه علیه السلام

اشارة

هی من أهل بیت ماریة القبطیّة، نوبیّة مریسیّة. اسمها:

سبیکة، ریحانة، درّة؛ و سمّاها الرضا علیه السلام «خیزران».

وصفها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله بأنّها خیرة الإماء، الطیّبة؛ و قال العسکریّ علیه السلام: «خلقت طاهرة مطهّرة».

و هی أمّ ولد، تکنّی بامّ الجواد، و أمّ الحسن؛

و کانت أفضل نساء زمانها.

الأخبار: الأئمّة:
الکاظم علیه السلام

1- الکافی: بالإسناد- المتقدّم فی عوالم الإمام موسی بن جعفر علیهما السلام- عن یزید بن سلیط، عن أبی إبراهیم علیه السلام- فی حدیث طویل- أنّه قال:


1- 209. ملحقات إحقاق الحقّ: 12/ 415 عن الفصول المهمّة: 266.
2- «سکینة» م.
3- 2/ 343. و أخرجه فی ملحقات إحقاق الحقّ: 12/ 415 عن مطالب السئول: 87.

ص:21

یا یزید، و إذا مررت بهذا الموضع و لقیته- أی علیّ الرضا علیه السلام- و ستلقاه، فبشّره أنّه سیولد له غلام أمین، مأمون مبارک، و سیعلمک أنّک قد لقیتنی، فأخبره أنّ الجاریة الّتی یکون منها هذا الغلام جاریة من أهل بیت ماریة، جاریة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أمّ إبراهیم، فإن قدرت أن تبلّغها منّی السلام فافعل (الحدیث). (1)

الرضا علیه السلام:

2- یأتی فی أبواب النصوص علی إمامته علیه السلام علی الخصوص باب 3 ص 75 ح 17 عن إرشاد المفید و فیه: فبکی الرضا علیه السلام، ثمّ قال:

یا عمّ، أ لم تسمع أبی و هو یقول: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

بأبی ابن خیرة الإماء النوبیّة الطیّبة؛

یکون من ولده الطرید الشرید الموتور بأبیه و جدّه صاحب الغیبة.

3- یأتی فی أبواب فضائله و مناقبه و معالی اموره علیه السلام ص 153 ح 1 عن عیون المعجزات و فیه: قال الرضا علیه السلام لأصحابه:

قد ولد لی شبیه موسی بن عمران، فالق البحار، و شبیه عیسی بن مریم؛

قدّست أمّ ولدته، قد خلقت طاهرة مطهّرة.

الکتب

4- الکافی: و امّه أمّ ولد، یقال لها: سبیکة، نوبیّة؛

و قیل أیضا: إنّ اسمها کان خیزران.

و روی: إنّها کانت من أهل بیت ماریة أمّ إبراهیم ابن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله. (2)

5- فرق الشیعة: و امّه أمّ ولد یقال لها: الخیزران و کانت قبل ذلک تسمّی درّة. (3)

6- الهدایة الکبری: و اسم امّه خیزران المریسیّة (4).


1- 1/ 315 ح 4، عنه إثبات الهداة: 5/ 496 ح 5، و العوالم: 21/ 115 ح 4. یأتی تمامه ص 60.
2- 1/ 492، عنه البحار: 50/ 1 ذح 1.
3- 100.
4- المریسة- بالتخفیف-: جزیرة فی بلاد النوبة کبیرة یجلب منها الرقیق (مراصد الاطلاع: 3/ 1263) و النسبة إلیها «مریسیّ».

ص:22

مقصد الراغب: (مثله). (1)

7- المقالات و الفرق: امّه أمّ ولد، یقال لها: الخیزران؛

و کان اسمها قبل ذلک ذرّة (2) فسمّاها الرضا علیه السلام: الخیزران. (3)

8- تاریخ الأئمّة: أمّ محمّد بن علیّ علیهما السلام سبیکة مریسیّة، أمّ ولد.

و یقال: خیزران (4). (5)

9- إثبات الوصیّة: روی أنّه کان اسم أمّ أبی جعفر علیه السلام سبیکة.

و أنّها کانت أفضل نساء زمانها. (6)

10- دلائل الإمامة: و امّه أمّ ولد تسمّی ریحانة، و یقال: سبیکة، و یقال:

خیزران المریسیّة. و تکنّی أمّ الحسن. (7)

11- إرشاد المفید: و امّه أمّ ولد، یقال لها: سبیکة، و کانت نوبیّة. (8)

12- روضة الواعظین: و امّه أمّ ولد یقال لها: الخیزران.

و کانت من أهل ماریة القبطیّة. و یقال: اسمها سبیکة، و کانت نوبیّة. (9)

13- إعلام الوری: امّه أمّ ولد یقال لها: سبیکة، و یقال: درّة؛

ثمّ سمّاها الرضا علیه السلام: خیزران، و کانت نوبیّة. (10)

14- تاج الموالید: کانت امّه أمّ ولد اسمها: درّة؛

فسمّاها الرضا علیه السلام: خیزران، و کانت من أهل بیت ماریة القبطیّة.

و یقال: إنّ امّه نوبیّة (11) و اسمها سبیکة. (12)

15- المناقب لابن شهرآشوب: و امّه أمّ ولد تدعی: درّة، و کانت مریسیّة؛

ثمّ سمّاها الرضا علیه السلام: خیزران، و کانت من أهل بیت ماریة القبطیّة.

و یقال: إنّها سبیکة. و کانت نوبیّة.


1- 295، 171 (مخطوط).
2- «ذرّ» م. و لعلّ کلیهما تصحیف «درّة».
3- 99.
4- «سکینة مربیة، أمّ ولد، و یقال: خورنال» م، و هو تصحیف.
5- 25.
6- 209.
7- 209.
8- 356، عنه البحار: 50/ 2 ضمن ح 5.
9- 289.
10- 345، عنه البحار: 50/ 13 ضمن ح 12.
11- - «نوبة» تصحیف.
12- - 52.

ص:23

و یقال: ریحانة، و تکنّی: أمّ الحسن. (1)

16- کشف الغمّة: قال محمّد بن طلحة:

و امّه أمّ ولد یقال لها: سبیکة المریسیّة. و قیل: الخیزران.

قال الحافظ عبد العزیز: امّه ریحانة. و قیل: الخیزران.

و قال: امّه أمّ ولد یقال لها: خیزران. و کانت من أهل ماریة القبطیّة.

و قال ابن الخشاب: امّه أمّ ولد یقال لها: سبیکة مریسیّة.

و یقال لها: خیزران (2)، و اللّه أعلم. (3)

17- عمدة الطالب: امّه أمّ ولد. (4)

3- باب مولده علیه السلام «5»

الأخبار:
الرسول صلّی اللّه علیه و آله

1- عیون الأخبار، إکمال الدین: بالإسناد الآتی ص 218 ح 1- فی حدیث طویل- فقال: یا ابیّ ... إذا ولد یقول: «لا إله إلا اللّه محمّد رسول اللّه ...».

الحسن العسکری علیه السلام

2- دلائل الإمامة: قال أبو محمّد الحسن بن علیّ العسکری [علیه السلام:

أبو جعفر] الثانی علیه السلام ولد بالمدینة لیلة الجمعة، النصف من شهر رمضان، سنة مائة و خمس و تسعین من الهجرة. (5)


1- 3/ 487، عنه البحار: 50/ 7 ضمن ح 8.
2- «سکینة مریسیّة. و یقال لها: حریان» م، و هو تصحیف.
3- 2/ 345، و ص 362، عنه البحار: 50/ 11 ح 11، و حلیة الأبرار: 2/ 423.
4- 199، عنه البحار: 50/ 15 ح 20. و رواه فی الفصول المهمّة: 16، عنه الإحقاق: 19/ 593.
5- 201.

ص:24

الأصحاب

3- مصباح المتهجّد: قال ابن عیّاش: خرج (إلی أهلی) علی ید الشیخ أبی القاسم رضی اللّه عنه (فی مقامه عندهم) هذا الدعاء:

«اللّهمّ إنّی أسألک بالمولودین فی رجب: محمّد بن علیّ الثانی، و ابنه علیّ بن محمّد المنتجب» الدعاء.

و ذکر ابن عیّاش: أنّه کان یوم العاشر من رجب مولد أبی جعفر الثانی علیه السلام. (1)

البلد الأمین، و مصباح الکفعمی: (مثله). (2)


1- قال المجلسی (ره): ذکر الکفعمیّ فی حاشیة البلد الأمین بعد ذکر کلام الشیخ: و بعض أصحابنا کأنّهم لم یقفوا علی هذه الروایة، فأوردوا هنا سؤالا و أجابوا عنه و صفتها: إن قلت: إنّ الجواد و الهادی علیهما السلام لم یلدا فی شهر رجب، فکیف یقول الإمام الحجّة علیه السلام: «بالمولودین فی رجب»؟ قلت: إنّه أراد التوسّل بهما فی هذا الشهر لا کونهما ولدا فیه. قلت: و ما ذکروه غیر صحیح هنا: أمّا أوّلا: فلأنّه إنّما یتأتی قولهم علی بطلان روایة ابن عیّاش و قد ذکرها الشیخ. و أمّا ثانیا: فلأنّ تخصیص التوسّل بهما فی رجب ترجیح من غیر مرجّح لو لا الولادة. و أمّا ثالثا: فلأنّه لو کان کما ذکره، لقال علیه السلام: الإمامین و لم یقل المولودین. انتهی ملخّص کلامه رحمه اللّه. أقول: فی تعیین شهر ولادته علیه السلام مرسلتان: أحدهما: ما عن العسکری علیه السلام: بأنّه فی شهر رمضان. و ثانیهما: ما بید الشیخ أبی القاسم «ره» الظاهر فی التوقیع عن الحجّة علیه السلام: ولادته و ولادة ابنه علیهما السلام فی شهر رجب إلّا أنّ الکلینی و المفید و الشهید و غیرهم من المؤرّخین قالوا بالأوّل و بعضهم کما تری ذکر خبر ابن عیّاش روایة و لم یهجروها و لم یطعنوا فیها إلّا من قال بأنّ لفظ محمّد بن علیّ «الثانی» تحریف عن «الأوّل» فکان المراد به الباقر علیه السلام. علما بأنّه ینافی ذیله «و ابنه علیّ بن محمّد المنتجب»؛ و أنّه لم یعهد تقیید اسم الباقر علیه السلام بمحمّد بن علیّ الأوّل، فتدبّر.
2- 560، 180، 530. و أخرجه فی البحار: 50/ 14 ح 14 عن المصباح، و ما بین القوسین لیس فیه. و فی ج 98/ 394 عن إقبال الأعمال: 647 بإسناده إلی جدّه أبی جعفر الطوسی (مثله).

ص:25

4- تاریخ بغداد: أخبرنی علیّ بن أبی علیّ، حدّثنا الحسن بن الحسین الثعالبی، أخبرنی أحمد بن عبد اللّه الذارع، حدّثنا حرب بن محمّد المؤدّب، حدّثنا الحسن بن محمّد العمّی البصری، حدّثنی أبی، حدّثنا محمّد بن الحسین، عن محمّد بن سنان، قال: مضی أبو جعفر محمّد بن علیّ و هو ابن خمس و عشرین سنة و ثلاثة أشهر و اثنی عشر یوما، و کان مولده سنة مائة و خمس و تسعین من الهجرة. (1)

الکتب و الأقوال

5- الکافی: ولد علیه السلام فی شهر رمضان من سنة خمس و تسعین و مائة.

الإرشاد للمفید، الدروس: (مثله). (2)

6- إثبات الوصیّة: ولد علیه السلام لیلة الجمعة لإحدی عشرة لیلة بقیت من شهر رمضان سنة خمس و تسعین و مائة. (3)

7- تاج الموالید: ولد علیه السلام بالمدینة لیلة الجمعة لسبع عشرة لیلة خلت من شهر رمضان. و یقال: للنصف منه.

و فی روایة اخری:

إنّه ولد یوم الجمعة لعشر لیال خلون من رجب سنة خمس و تسعین و مائة. (4)

8- روضة الواعظین: ولد أبو جعفر علیه السلام بالمدینة لیلة الجمعة لتسع عشرة لیلة خلت من شهر رمضان.

و یقال: النصف من شهر رمضان سنة خمس و تسعین و مائة من الهجرة. (5)


1- 3/ 55. التذکرة لابن الجوزی: 368، و منهاج السنّة: 127 مرسلا (مثله)، عنها ملحقات إحقاق الحقّ: 12/ 414- 416.
2- 1/ 492، 297، 154، عنها البحار: 50/ 1 ضمن ح 1، و ص 2 ضمن ح 5، و ص 14 ح 16. و مثله فی کفایة الطالب: 458، و تاریخ الأئمة: 13.
3- 209، و مثله فی الفصول المهمّة: 266، و مطالب السئول: 87، و زاد فی آخره «و قیل: عاشر رجب منها»، عنهما ملحقات إحقاق الحقّ: 12/ 414 و 415.
4- 52.
5- 289، عنه البحار: 50/ 2 ح 2.

ص:26

9- المناقب لابن شهرآشوب: ولد علیه السلام بالمدینة لیلة الجمعة للتاسع عشر من شهر رمضان، و یقال: للنصف منه.

و قال ابن عیّاش: یوم الجمعة لعشر خلون من رجب سنة خمس و تسعین و مائة. (1)

10- إعلام الوری: ولد علیه السلام فی شهر رمضان من سنة خمس و تسعین و مائة لسبع عشرة لیلة مضت من الشهر، و قیل: للنصف منه لیلة الجمعة.

و فی روایة ابن عیّاش: ولد یوم الجمعة لعشر خلون من رجب. (2)

11- کشف الغمّة: قال محمّد بن طلحة: و أمّا ولادته: ففی لیلة الجمعة تاسع عشر من رمضان، سنة مائة و خمس و تسعین للهجرة. و قیل: عاشر رجب منها.

و قال محمّد بن سعید: مولده سنة خمس و تسعین و مائة، فیکون عمره خمسا و عشرین سنة.

و قال الحافظ عبد العزیز: ولد سنة خمس و تسعین و مائة.

و یقال: ولد بالمدینة فی شهر رمضان من سنة خمس و تسعین و مائة.

و قال ابن الخشّاب: ولد فی رمضان لیلة الجمعة لتسع عشرة لیلة خلت منه سنة خمس و تسعین و مائة. (3)

12- وفیات الأعیان، نزهة المجالس: و کانت ولادته یوم الثلاثاء خامس شهر رمضان. و قیل: منتصفه سنة خمس و تسعین و مائة. (4)

13- تاریخ الغفاری: ولد علیه السلام لیلة الجمعة الخامس عشر من شهر رمضان. (5)


1- 3/ 486، عنه البحار: 50/ 7 ح 8. و أخرجه فی ملحقات إحقاق الحقّ: 19/ 594 عن نور الأبصار: 160.
2- 344، عنه البحار: 50/ 13 ح 12.
3- 2/ 343، و ص 345، و ص 362، عنه البحار: 50/ 11 ح 11. و أخرجه فی ملحقات إحقاق الحقّ: 19/ 588 عن الإتحاف فی حبّ الأشراف: 64
4- 3/ 315، 2/ 69. و أخرجه فی ملحقات إحقاق الحقّ: 12/ 416 عن نزهة المجالس.
5- عنه البحار: 50/ 15 ح 17. یأتی ما یناسب المقام ص 151 باب ما ظهر عند ولادته علیه السلام.

ص:27

2- أبواب اسمه و کنیته و ألقابه، و صفاته و نقش خاتمه علیه السلام

1- باب جوامع أسمائه و کناه و ألقابه علیه السلام

اشارة

اسمه: محمّد.

کنیته: أبو جعفر- بکنیة جدّه الباقر علیه السلام- المعروف بأبی جعفر الثانی. و الخاصّ: أبو علیّ.

ألقابه: المختار، الزکیّ، الرضیّ، التقیّ، المتّقی، المتوکّل، المرتضی، القانع، المنتجب، الهادی؛ و أشهرها: الجواد.

الکتب

1- عیون أخبار الرضا علیه السلام: بالإسناد المتقدّم فی عوالم: 22/ 488 ح 1:

و کان للرضا علیه السلام من الولد محمّد الإمام علیه السلام، و کان یقول له الرضا علیه السلام:

الصادق، و الصابر، و الفاضل، و قرّة أعین المؤمنین، و غیظ الملحدین. (1)

2- معانی الأخبار: سمّی محمّد بن علیّ الثانی التقیّ، لأنّه اتّقی اللّه عزّ و جلّ فوقاه شرّ المأمون لمّا دخل علیه باللیل سکران، فضربه بسیفه حتّی ظنّ أنّه قد قتله فوقاه اللّه شرّه. (2)

3- الهدایة الکبری: لقبه: المختار، و المرتضی، و التقیّ، و المتوکّل. (3)

4- دلائل الإمامة: کنیته: أبو جعفر. و أبو علیّ الخاصّ.

و لقبه:

الزکیّ، و المرتضی، و التقیّ، و القانع، و الرضیّ، و المختار، و المتوکّل و الجواد. (4)


1- 2/ 250 ذح 1، و تمام تخریجاته فی العوالم: 22/ 494.
2- 65، عنه البحار: 50/ 16 ح 23.
3- 295.
4- 209.

ص:28

5- إرشاد المفید: و کان منعوتا: بالمنتجب و المرتضی.

روضة الواعظین: (مثله). (1)

6- مقصد الراغب: اسمه: محمّد؛ و کنیته: أبو جعفر، و الخاصّ: أبو علیّ.

و ألقابه: المختار، و المرتضی، و القانع، و التقیّ، و المتوکّل، و الجواد. (2)

7- تاج الموالید: اسم الإمام التاسع: محمّد؛

و کنیته: أبو جعفر، و ربّما یقال له: أبو جعفر الثانی؛

و لقبه: التقیّ، و المنتجب، و المرتضی. (3)

8- المناقب لابن شهرآشوب: اسمه: محمّد؛

و کنیته: أبو جعفر، و الخاصّ: أبو علیّ.

و ألقابه: المختار، و المرتضی، و المتوکّل، و المتّقیّ، و الزکیّ، و التقیّ و المنتجب، و القانع، و الجواد، و العالم (الربّانی، ظاهر المعانی، قلیل التوانی المعروف بأبی جعفر الثانی، المنتجب المرتضی، المتوشّح بالرضا، المستسلم للقضاء، له من اللّه أکثر، الرضا ابن الرضا؛

توارث الشرف کابرا عن کابر، و شهد له بذا الصوامع، المستسقی عروقه من منبع النبوّة، و رضعت شجرته ثدی الرسالة، و تهدّلت أغصانه ثمر الإمامة). (4)

9- إعلام الوری: و لقبه: التقیّ، و المنتجب، و الجواد، و المرتضی؛

و یقال له: أبو جعفر الثانی. (5)

10- ألقاب الرسول و عترته صلوات اللّه علیهم: هو أبو جعفر الثانی.

و یکنّی فی الخاصّ: أبو علیّ. سمّاه اللّه تعالی فی اللوح: بالتقیّ؛

و کان ینعت: بالمرتضی، و المنتجب، و الهادیّ.


1- 368، 203. و أخرجه فی البحار: 50/ 3 ضمن ح 5 عن الإرشاد.
2- 171 (مخطوط).
3- 51.
4- 3/ 486، عنه البحار: 50/ 16 ح 24.
5- 354، عنه البحار: 50/ 13 ضمن ح 12.

ص:29

و کان الناس یقولون فیه: اعجوبة أهل البیت، و نادرة الدهر، و بدیع الزمان و عیسی الثانی، و ذو الکرامات، و المؤیّد بالمعجزات، و سلالة رسول اللّه، موادّه و إلهامه من اللّه، صاحب الخضرة (1)، الفائق علی المشایخ فی الصغر، من خاتم الإمامة علی کتفه، المبرّز علی کافّة ذوی أهل الفضل، أفضل أهل الدنیا فی الصبی الکامل فی السؤدد و الهدی، و الحکمة و العلم، هادی القضاة، سیّد الهداة، نور المهتدین، سراج المتعبّدین، مصباح المتهجّدین. (2)

11- کشف الغمّة: قال محمّد بن طلحة: و أمّا اسمه: فمحمّد؛

و أمّا کنیته: فأبو جعفر بکنیة جدّه الباقر علیه السلام؛ و له لقبان: القانع و المرتضی.

و قال الحافظ عبد العزیز: و یلقّب: بالجواد.

و قال ابن الخشّاب: لقبه: المرتضی، و القانع، و قبره فی بغداد بمقابر قریش.

یکنّی: بأبی جعفر. (3)

12- المجدی فی أنساب الطالبیّین:

هو أبو جعفر الثانی إمام الشیعة الاثنی عشریّة، لقبه: التقیّ علیه السلام. (4)

13- الفصول المهمّة: و أمّا کنیته: فأبو جعفر، کنیة جدّه محمّد الباقر علیه السلام.

و أمّا ألقابه: فالجواد، و القانع، و المرتضی؛ و أشهرها: الجواد.

نور الأبصار: (مثله). (5)

14- التذکرة لابن الجوزی: کان یلقّب: بالمرتضی و القانع. (6)

15- مفتاح العارف: کان الإمام محمّد بن علیّ الرضا یکنّی بأبی جعفر، فهو سمیّ جدّه الباقر و کنیّه، و لذلک یقال له: أبو جعفر الثانی.


1- الخضرة: النعمة. و یقال للرجل إذا مات شابا غضا: قد اختضر.
2- 70.
3- 2/ 343، و ص 345، و ص 362، عنه البحار: 50/ 16 ح 25، و ص 12 ذح 11.
4- 128.
5- 248، 160، عنه ملحقات إحقاق الحقّ: 19/ 593.
6- 368، عنه ملحقات إحقاق الحقّ: 12/ 415.

ص:30

و کان علیه السلام صاحب الخوارق و الکرامة من طفولیّته. (1)

16- نور الأبصار: قال صاحب کتاب مطالب السئول فی مناقب آل الرسول:

هذا محمّد أبو جعفر الثانی، فإنّه قد تقدّم فی آبائه أبو جعفر محمّد الباقر بن علیّ، فجاء هذا باسمه و کنیته و اسم أبیه فعرف بأبی جعفر الثانی، و إن کان صغیر السنّ فهو کبیر القدر، رفیع الذکر، مناقبه علیه السلام کثیرة. (2)

17- منهاج السنّة: محمّد بن علیّ الجواد کان من أعیان بنی هاشم، و هو معروف بالسخاء و السؤدد، و لهذا سمّی الجواد. (3)

2- باب اسمه علیه السلام فی الکتب المقدّسة و القدیمة، و عند الشعوب و القبائل

1- التوراة: هداد، یثموا (4)، شموید، قوم لوم.

2- کتاب زند: شما.

3- الإنجیل: جواد.

4- کتاب انگلیون: صدّیق.

5- کتاب هندوان: یکیزة.

6- کتاب قرقف: بیرهیزکار.

7- کتاب ذوهر: أعظم. (5)


1- (مخطوط)، عنه ملحقات إحقاق الحقّ: 19/ 585.
2- 160، عنه ملحقات إحقاق الحقّ: 19/ 594.
3- 127، عنه ملحقات إحقاق الحقّ: 12/ 416.
4- یأتی فی باب 7 من أبواب النصوص علی الأئمة الاثنی عشر علیهم السلام ص 46.
5- نقلنا هذه الأسماء من کتاب تذکرة الأئمة للمولی محمّد باقر بن محمّد تقی اللاهیجی، من نسخته الخطیّة المحفوظة فی مکتبة المدرسة الفیضیة فی قم المقدّسة و من عوالم النصوص علی الأئمة الاثنی عشر علیهم السلام: 394.

ص:31

3- باب صفته، و نقش خاتمه علیه السلام

اشارة

تقدّم ص 13 فی باب نسبه علیه السلام ما یدلّ علی صفته

الأخبار: الأصحاب

1- سعد السعود: حدّثنا محمّد بن جعفر البزّاز، عن علیّ بن الحسن بن فضال عن محمّد بن ارومة القمّی، عن الحسین بن موسی بن جعفر، قال:

رأیت فی ید أبی جعفر محمّد بن علیّ الرضا خاتم فضة (1) ناحل؛

فقلت: مثلک یلبس مثل هذا!

قال علیه السلام: هذا خاتم سلیمان بن داود. (2)

الکتب

2- الفصول المهمّة: صفته: أبیض معتدل.

نقش خاتمه: «نعم القادر اللّه».

نور الأبصار: (مثله). (3)

3- دلائل الإمامة: و کان له خاتم نقشه:

«العزّة للّه» مثل نقش خاتم أبیه. (4)

4- مقصد الراغب: نقش خاتمه: «المهیمن عضدی». (5)


1- قال المجلسی (ره): و فی بعض النسخ خاتما فصه- بالصاد المهملة-.
2- 236، عنه البحار: 26/ 222 ح 48، و مستدرک الوسائل: 3/ 284 ح 5.
3- 248، 160 (صدره). و أخرجه فی البحار: 50/ 15 ح 22 عن الفصول المهمّة، و ملحقات إحقاق الحقّ: 19/ 593 عن نور الأبصار.
4- 209.
5- 171 (مخطوط). و یأتی فی باب خاتمه علیه السلام حدیث یناسب المقام ص 519 ح 1.

ص:32

3- أبواب النصوص علی الأئمّة الاثنی عشر صلوات اللّه علیهم «تاسعهم الجواد علیه السلام»

1- باب بعض الآیات المؤوّلة فی النصوص علی الأئمّة الاثنی عشر علیهم السلام

لا ریب فی أنّ الآیات المؤوّلة فی النصوص علی الأئمّة المعصومین علیهم السلام کثیرة، تناولها العامّة و الخاصّة فی کتبهم و قد استقصیناها فی موسوعتنا «جامع الأخبار و الآثار».

و سنقتصر هنا علی ذکر قبس منها حذرا من التکرار.

فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتا عَشْرَةَ عَیْناً البقرة: 60

1- المناقب لابن شهرآشوب:- فی الحدیث القدسیّ- جابر بن یزید، عن الباقر علیه السلام: ... جاء المؤمنون إلی جدّی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، فقالوا:

یا رسول اللّه، تعرّفنا من الأئمّة بعدک؟

فقال علیه السلام- و ساق الحدیث إلی قوله-: فإنّک إذا زوّجت علیّا من فاطمة خلّفت أحد عشر إماما من صلب علیّ، یکونون مع علیّ اثنی عشر إماما. (1)

وَ بُشْری لِلْمُؤْمِنِینَ البقرة: 97

2- تفسیر العسکری: عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله وَ بُشْری لِلْمُؤْمِنِینَ

بنبوّة محمّد صلّی اللّه علیه و آله، و ولایة علیّ علیه السلام، و من بعده من الأئمّة. (2)

وَ إِذِ ابْتَلی إِبْراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَ البقرة: 124

3- إکمال الدین: عن المفضّل بن عمر، عن الصادق علیه السلام ...

فقلت له: یا ابن رسول اللّه فما یعنی عزّ و جلّ بقوله: فَأَتَمَّهُنَ؟ قال علیه السلام:

یعنی فأتمّهنّ إلی القائم اثنی عشر إماما، تسعة من ولد الحسین علیهم السلام. (3)


1- 1/ 243.
2- 456 ضمن ح 298.
3- 2/ 358 ح 57.

ص:33

أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ النساء: 59

4- إکمال الدین: عن جابر بن عبد اللّه، قلت: یا رسول اللّه! عرفنا اللّه و رسوله فمن اولوا الأمر الّذین قرن اللّه طاعتهم بطاعته؟

فقال صلّی اللّه علیه و آله: هم خلفائی یا جابر، و أئمّة المسلمین من بعدی، أوّلهم:

علیّ بن أبی طالب، ثمّ الحسن ...، ثم علیّ بن موسی، ثم محمّد بن علیّ .... (1)

وَ الصِّدِّیقِینَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصَّالِحِینَ وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً النساء: 69

5- کفایة الأثر: عن أمّ سلمة، قالت: سألت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله عن قول اللّه سبحانه: ... وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً؟ قال صلّی اللّه علیه و آله: الأئمّة الاثنا عشر بعدی. (2)

وَ لَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَ إِلی أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ النساء: 83

6- المناقب لابن شهرآشوب: روی أنّها نزلت فی الحجج الاثنی عشر علیهم السلام. (3)

الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی ... المائدة: 3

7- کتاب سلیم: ... فقال سلمان الفارسی: یا رسول اللّه، بیّنهم لنا؟

فقال صلّی اللّه علیه و آله: علیّ أخی، و وزیری، و وصیّی، و وارثی، و خلیفتی فی أمّتی، و ولیّ کلّ مؤمن بعدی، و أحد عشر إماما من ولده: الحسن و الحسین، ثمّ تسعة من ولد الحسین، واحد بعد واحد، القرآن معهم، و هم مع القرآن. (4)

وَ لَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِیثاقَ بَنِی إِسْرائِیلَ وَ بَعَثْنا مِنْهُمُ اثْنَیْ عَشَرَ نَقِیباً المائدة: 12

8- الیقین: ... فقام جابر بن عبد اللّه الأنصاریّ، فقال: یا رسول اللّه، و ما عدّة الأئمّة؟ فقال: یا جابر سألتنی رحمک اللّه عن الإسلام بأجمعه، عدّتهم عدّة الشهور و هی عند اللّه اثنا عشر شهرا فی کتاب اللّه یوم خلق السماوات و الأرض، و عددهم عدد العیون الّتی انفجرت لموسی بن عمران علیه السلام حین ضرب بعصاه الحجر فانفجرت منه اثنتا عشرة عینا، و عدّتهم عدّة نقباء بنی إسرائیل.


1- 1/ 253 ح 3.
2- 183.
3- 1/ 213.
4- 148.

ص:34

قال اللّه تعالی: وَ لَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِیثاقَ بَنِی إِسْرائِیلَ وَ بَعَثْنا مِنْهُمُ اثْنَیْ عَشَرَ نَقِیباً فالأئمّة یا جابر، أوّلهم: علیّ بن أبی طالب، و آخرهم: القائم. (1)

إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا ... المائدة: 55

9- إکمال الدین: عن عبد اللّه بن أبی الهذیل:

و سألته عن الإمامة فیمن تجب؟ و ما علامة من تجب له الإمامة؟ فقال لی:

... قال جلّ ذکره: إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ المدعوّ إلیه بالولایة، المثبّت له الإمامة یوم غدیر خمّ بقول الرسول صلّی اللّه علیه و آله عن اللّه جلّ جلاله: «أ لست أولی بکم من أنفسکم»؟

قالوا: بلی. قال: «فمن کنت مولاه فعلیّ مولاه ...» ذاک علیّ بن أبی طالب أمیر المؤمنین و إمام المتّقین ...، ثمّ علیّ بن موسی، ثمّ محمّد بن علیّ. (2)

وَ عَلَی الْأَعْرافِ رِجالٌ یَعْرِفُونَ کُلًّا بِسِیماهُمْ الأعراف: 46

10- مقتضب الأثر: عن أبان بن عمر- ختن آل میثم- قال: کنت عند أبی عبد اللّه علیه السلام، فدخل علیه سفیان بن مصعب العبدی، فقال: جعلنی اللّه فداک ما تقول فی قوله تعالی ذکره: وَ عَلَی الْأَعْرافِ رِجالٌ یَعْرِفُونَ کُلًّا بِسِیماهُمْ؟

قال: هم الأوصیاء من آل محمّد صلّی اللّه علیه و آله الاثنی عشر، لا یعرف اللّه إلّا من عرفهم و عرفوه. (3)

الَّذِی یَجِدُونَهُ مَکْتُوباً عِنْدَهُمْ فِی التَّوْراةِ وَ الْإِنْجِیلِ الأعراف: 157

11- مجمع البیان: فی السفر الخامس: ... و أمّا ابن الأمة فقد بارکت علیه جدّا جدّا، و سیلد اثنی عشر عظیما، و اؤخّره لامّة عظیمة. (4)

وَ قَطَّعْناهُمُ اثْنَتَیْ عَشْرَةَ أَسْباطاً أُمَماً الأعراف: 160

12- کفایة الأثر ... فقیل: یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، فکم الأئمّة من بعدک؟

فقال: عدد الأسباط. (5)


1- 60.
2- 2/ 337.
3- 48.
4- 4/ 487.
5- 86.

ص:35

وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ الأنفال: 75

13- کفایة الأثر: الحسین بن علیّ علیهما السلام، قال:

لمّا أنزل اللّه تبارک و تعالی هذه الآیة: وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ سألت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله عن تأویلها، فقال:

و اللّه ما عنی غیرکم، و أنتم اولوا الأرحام، فإذا متّ فأبوک علیّ أولی بی و بمکانی ... فإذا مضی علیّ بن موسی فابنه محمّد أولی به من بعده. (1)

إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنا عَشَرَ شَهْراً فِی کِتابِ اللَّهِ ... التوبة: 36

14- غیبة الطوسی: جابر الجعفی، قال: سألت أبا جعفر علیه السلام عن تأویل قول اللّه عزّ و جلّ: إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنا عَشَرَ شَهْراً ...؟

قال: فتنفس سیّدی الصعداء، ثمّ قال:

یا جابر، أمّا السنة فهی جدّی رسول اللّه، و شهورها اثنا عشر شهرا، فهو أمیر المؤمنین ... و إلیّ، و إلی ابنی جعفر، و ابنه موسی، و ابنه علیّ، و ابنه محمّد. (2)

15- غیبة النعمانی: عن داود بن کثیر الرقی، قال:

دخلت علی أبی عبد اللّه جعفر بن محمّد علیهما السلام بالمدینة، فقال لی:

... «الآیة» منها أربعة حرم ذلک الدین القیّم أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب ...

علیّ بن موسی، محمّد بن علیّ .... (3)

16- و منه: عن زیاد القندیّ، قال: سمعت أبا إبراهیم موسی بن جعفر علیهما السلام یقول: إنّ اللّه عزّ و جلّ خلق بیتا من نور جعل قوائمه أربعة أرکان کتب علیها أربعة أسماء: «تبارک» و «سبحان» و «الحمد» و «اللّه»، ثمّ خلق من الأربعة أربعة، و من الأربعة أربعة، ثمّ قال جلّ و عزّ. «الآیة». (4)

أَصْلُها ثابِتٌ وَ فَرْعُها فِی السَّماءِ إبراهیم: 24

17- إکمال الدین: عمر بن صاحب السابری، قال:


1- 175.
2- 96.
3- 87 ح 18.
4- 88 ح 19.

ص:36

سألت أبا عبد اللّه علیه السلام عن هذه الآیة: أَصْلُها ثابِتٌ وَ فَرْعُها فِی السَّماءِ؟

قال: «أصلها» رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، «و فرعها» أمیر المؤمنین علیه السلام، و الحسن و الحسین ثمرها، و تسعة من ولد الحسین أغصانها .... (1)

وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا وَ أَوْحَیْنا إِلَیْهِمْ ... الأنبیاء: 73

18- کفایة الأثر: ... إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قال لی یوما: یا جابر، إذا أدرکت ولدی الباقر فاقرأه منّی السلام، فإنّه سمیّی و أشبه الناس بی ... سبعة من ولده امناء معصومون أئمّة أبرار، و السابع مهدیّهم یملأ الدنیا قسطا و عدلا کما ملئت جورا و ظلما، ثمّ تلا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً .... (2)

... لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیداً عَلَیْکُمْ وَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النَّاسِ ... الحجّ: 78

19- کتاب سلیم:- فی حدیث المناشدة- فقام سلمان، فقال:

یا رسول اللّه، من هؤلاء الّذین أنت علیهم شهید و هم شهداء علی الناس الّذین اجتباهم اللّه، و ما جعل علیهم فی الدین من حرج ملّة أبیهم؟

قال: عنی بذلک ثلاثة عشر إنسانا، أنا و أخی و أحد عشر من ولدی. (3)

اللَّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکاةٍ ... النور: 35

20- المناقب لابن شهرآشوب: عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فی قوله:

اللَّهُ نُورُ السَّماواتِ أنّه قال: یا علیّ، «النور» اسمی، و «المشکاة» أنت یا علیّ، «المصباح» الحسن و الحسین، «الزجاجة» علیّ بن الحسین، «کأنّها کوکب درّی» محمّد بن علیّ، «یوقد من شجرة» جعفر بن محمّد، «مبارکة» موسی بن جعفر، «زیتونة» علیّ بن موسی، «لا شرقیة» محمّد بن علیّ .... (4)

21- البرهان فی تفسیر القرآن: ... فقال- أی أمیر المؤمنین علیه السلام-: قوله تعالی «الآیة»: «المشکاة» محمّد صلّی اللّه علیه و آله، «فیها مصباح المصباح» أنا، ...؛


1- 2/ 345 ح 30.
2- 298.
3- 151.
4- 1/ 240.

ص:37

«و لا غربیّة» علیّ بن موسی، «یکاد زیتها» محمّد بن علیّ .... (1)

وَعَدَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ ... النور: 55

22- عیون أخبار الرضا، الخصال: عن کعب الأحبار، قال فی الخلفاء:

هم اثنا عشر، فإذا کان عند انقضائهم، و أتت طبقة صالحة مدّ اللّه لهم فی العمر؛ کذلک وعد اللّه هذه الامّة، ثمّ قرأ: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا .... (2)

23- کفایة الأثر: ... قال جندل: یا رسول اللّه، قد وجدنا ذکرهم فی التوراة، و قد بشّرنا موسی بن عمران بک و بالأوصیاء بعدک من ذرّیّتک؛

ثمّ تلا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا ... الآیة.

فقال جندل: یا رسول اللّه، فما خوفهم؟

قال: یا جندل، فی زمن کلّ واحد منهم سلطان یعتریه و یؤذیه .... (3)

بَلْ کَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ وَ أَعْتَدْنا لِمَنْ کَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِیراً الفرقان: 11

24- غیبة النعمانی: المفضّل بن عمر، قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السلام:

ما معنی قول اللّه عزّ و جلّ: بَلْ کَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ وَ أَعْتَدْنا ...؟

قال لی: إنّ اللّه خلق السنة اثنی عشر شهرا، و جعل اللیل اثنتی عشرة ساعة، و جعل النهار اثنتی عشرة ساعة، و منّا اثنی عشر محدّثا، و کان أمیر المؤمنین علیه السلام من تلک الساعات. (4)

25- و منه: قال أبو عبد اللّه علیه السلام: اللیل اثنتا عشرة ساعة، و النهار اثنتا عشرة ساعة، و الشهور اثنا عشر شهرا، و الأئمّة اثنا عشر إماما، و النقباء اثنا عشر نقیبا، و إنّ علیّا ساعة من اثنتی عشرة ساعة، و هو قول اللّه عزّ و جلّ: بَلْ کَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ .... (5)

وَ أَسْبَغَ عَلَیْکُمْ نِعَمَهُ ظاهِرَةً وَ باطِنَةً لقمان: 20

26- إکمال الدین: عن محمّد بن زیاد الأزدیّ، قال: سألت سیّدی موسی بن


1- 3/ 136.
2- 1/ 51 ح 16، 474 ح 35.
3- 56.
4- 84 ح 13.
5- 84 ح 15.

ص:38

جعفر علیهما السلام عن قول اللّه عزّ و جلّ: وَ أَسْبَغَ عَلَیْکُمْ نِعَمَهُ ظاهِرَةً وَ باطِنَةً؟

فقال علیه السلام: النعمة الظاهرة: الإمام الظاهر، و الباطنة: الإمام الغائب. (1)

وَ جَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا السجدة: 24

27- شواهد التنزیل: عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام فی قوله تعالی:

وَ جَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا.

قال: نزلت فی ولد فاطمة خاصّة، جعل اللّه منهم أئمّة یهدون بأمره. (2)

إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً الأحزاب: 33

28- کتاب سلیم: ... علیّ علیه السلام، عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله:

و إنّما انزلت فیّ و فی أخی علیّ و ابنتی فاطمة و ابنیّ الحسن و الحسین صلوات اللّه علیهم خاصّة، لیس معنا غیرنا، و فی تسعة من ولد الحسین من بعدی. (3)

29- کفایة الأثر: عن علیّ علیه السلام، قال:

دخلت علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فی بیت أمّ سلمة و قد نزلت علیه هذه الآیة:

إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ ...، فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

یا علیّ، هذه الآیة نزلت فیک و فی سبطیّ و الأئمّة من ولدک.

فقلت: یا رسول اللّه، و کم الأئمّة بعدک؟

قال: أنت یا علیّ، ثمّ ابناک الحسن و الحسین، ...، و بعد موسی علیّ ابنه، و بعد علیّ محمّد ابنه. (4)

وَ إِنَّ مِنْ شِیعَتِهِ لَإِبْراهِیمَ* إِذْ جاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِیمٍ الصافات: 83، 84

30- فضائل ابن شاذان: عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال:

لمّا خلق اللّه إبراهیم الخلیل، کشف له عن بصره فنظر فی جانب العرش نورا؛

فقال: إلهی و سیّدی، ما هذا النور؟ قال: یا إبراهیم، هذا محمّد صفیّی.

فقال: إلهی و سیّدی ...، إنّی أری نورین یلیان الأنوار الثلاثة!


1- 2/ 368 ح 6.
2- 454 ح 625.
3- 150.
4- 156.

ص:39

قال: یا إبراهیم، هذان الحسن و الحسین یلیان أباهما و امّهما و جدّهما.

قال: إلهی و سیّدی، إنّی أری تسعة أنوار قد أحدقوا بالخمسة الأنوار!

قال: یا إبراهیم، هؤلاء الأئمّة من ولدهم ....

قال إبراهیم: اجعلنی إلهی من شیعتهم و محبّیهم.

قال: جعلتک منهم، فأنزل تعالی فیه: وَ إِنَّ مِنْ شِیعَتِهِ .... (1)

وَ جَعَلَها کَلِمَةً باقِیَةً فِی عَقِبِهِ الزخرف: 28

31- کفایة الأثر: عن أبی هریرة، قال: سألت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله عن قوله عزّ و جلّ: وَ جَعَلَها کَلِمَةً باقِیَةً فِی عَقِبِهِ؟ قال: جعل الإمامة فی عقب الحسین علیه السلام یخرج من صلبه تسعة من الأئمّة، و منهم مهدیّ هذه الامّة. (2)

32- و منه: الأعرج [قال:] قلت لأبی هریرة:

فمن أهل بیته- أی أهل بیت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله- نساؤه؟

قال: لا، أهل بیته صلبه و عصبته، و هم الأئمّة الاثنا عشر الّذین ذکرهم اللّه فی قوله: وَ جَعَلَها کَلِمَةً باقِیَةً فِی عَقِبِهِ. (3)

33- و منه: عن جابر، عن أبی جعفر الباقر علیه السلام، قال: قلت له:

یا ابن رسول اللّه! إنّ قوما یقولون: إنّ اللّه تبارک و تعالی جعل الإمامة فی عقب الحسن و الحسین. قال: کذبوا و اللّه، أو لم یسمعوا اللّه تعالی ذکره یقول:

وَ جَعَلَها کَلِمَةً باقِیَةً فِی عَقِبِهِ. (4)

وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رُسُلِنا الزخرف: 45

34- کنز الفوائد: ... فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

یا جارود، لیلة اسری بی إلی السماء، أوحی اللّه عزّ و جلّ إلیّ أن سل:

مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رُسُلِنا علی ما بعثوا، فقلت لهم: علی ما بعثتم؟

فقالوا: علی نبوّتک و ولایة علیّ بن أبی طالب و الأئمّة منکما.


1- 158.
2- 86.
3- 87.
4- 246.

ص:40

ثمّ أوحی إلیّ أن التفت عن یمین العرش. فالتفتّ فإذا علیّ و الحسن و الحسین ... و علیّ بن موسی، و محمّد بن علیّ .... (1)

وَ السَّماءِ ذاتِ الْبُرُوجِ البروج: 1

35- الاختصاص: ... أ تدری یا ابن عبّاس إنّ اللّه یقسم بالسماء ذات البروج، یعنی به السماء و بروجها؟! قلت: یا رسول اللّه، فما ذاک؟

قال: أمّا «السماء» فأنا، و أمّا «البروج» فالأئمّة بعدی، أوّلهم علیّ، و آخرهم المهدیّ صلوات اللّه علیهم أجمعین. (2)

36- إکمال الدین: عن علیّ علیه السلام: ... و لقد سئل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله- و أنا عنده- عن الأئمّة بعده، فقال للسائل:

وَ السَّماءِ ذاتِ الْبُرُوجِ إنّ عددهم بعدد البروج.

و ربّ اللیالی و الأیّام و الشهور، إنّ عددهم کعدد الشهور.

فقال السائل: فمن هم یا رسول اللّه؟

فوضع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یده علی رأسی، فقال:

أوّلهم هذا، و آخرهم المهدیّ .... (3)

وَ الْفَجْرِ* وَ لَیالٍ عَشْرٍ* وَ الشَّفْعِ وَ الْوَتْرِ* وَ اللَّیْلِ إِذا یَسْرِ الفجر: 1- 4

37- تأویل الآیات: عن جابر، عن أبی عبد اللّه علیه السلام، قال:

قوله عزّ و جلّ: وَ الْفَجْرِ هو القائم، وَ لَیالٍ عَشْرٍ الأئمّة علیهم السلام من الحسن إلی الحسن، وَ الشَّفْعِ أمیر المؤمنین و فاطمة علیهما السلام .... (4)

38- المناقب لابن شهرآشوب: جابر الجعفی، عن أبی عبد اللّه علیه السلام فی تفسیر قوله تعالی: وَ الْفَجْرِ* وَ لَیالٍ عَشْرٍ ...: یا جابر وَ الْفَجْرِ جدّی، وَ لَیالٍ عَشْرٍ عشر أئمّة، وَ الشَّفْعِ أمیر المؤمنین، وَ الْوَتْرِ اسم القائم. (5)


1- 2/ 139.
2- 219.
3- 1/ 260.
4- 2/ 792 ح 1.
5- 1/ 240.

ص:41

وَ والِدٍ وَ ما وَلَدَ البلد: 3

39- الاختصاص: عن سلیم بن قیس الشامی أنّه سمع علیّا علیه السلام یقول:

إنّی و أوصیائی من ولدی أئمّة مهتدون، کلّنا محدّثون.

قلت: یا أمیر المؤمنین! من هم؟

قال: الحسن و الحسین، ثمّ قال: و علیّ- یومئذ رضیع- ثمّ ثمانیة من بعده واحدا بعد واحد، و هم الّذین أقسم اللّه بهم فقال:

وَ والِدٍ وَ ما وَلَدَ: أمّا «الوالد» فرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله؛

«و ما ولد» یعنی هؤلاء الأوصیاء .... (1)

تَنَزَّلُ الْمَلائِکَةُ وَ الرُّوحُ فِیها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ القدر: 4

40- إلزام الناصب: عن ابن عبّاس، عن أمیر المؤمنین علیه السلام:

... و أمّا قوله: تَنَزَّلُ الْمَلائِکَةُ فإنّه لمّا بعث اللّه محمّد صلّی اللّه علیه و آله و معه تابوت من درّ أبیض له اثنی عشر بابا فیه رقّ أبیض، فیه أسامی الاثنی عشر، فعرضه علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و أمره عن ربّه أنّ الحقّ لهم و هم أنوار.

قال: و من هم یا أمیر المؤمنین؟

قال: أنا و أولادی الحسن و الحسین ... و علیّ بن موسی، و محمّد بن علیّ .... (2)

41- الخصال: عن أبی جعفر الثانی علیه السلام:

إنّ أمیر المؤمنین علیه السلام قال لابن عبّاس:

إنّ لیلة القدر فی کلّ سنة، و أنّه ینزّل فی تلک اللّیلة أمر السنة، و لذلک الأمر ولاة بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله. فقال ابن عبّاس: من هم؟

قال: أنا و أحد عشر من صلبی، أئمّة محدّثون. (3)


1- 324.
2- 1/ 110.
3- 2/ 479 ح 47.

ص:42

2- باب نصوص اللّه تعالی علیهم صلوات اللّه علیهم فی المعراج بلا واسطة

2- باب نصوص اللّه تعالی علیهم صلوات اللّه علیهم فی المعراج بلا واسطة (1)

1- عن أبی سلمة راعی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، قال:

سمعت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله یقول: ... یا محمّد، تحبّ أن تراهم؟

قلت: نعم یا ربّ. فقال لی: التفت عن یمین العرش؛

فالتفتّ، فإذا بعلیّ، و فاطمة ...، و علیّ بن موسی، و محمّد بن علیّ .... (2)

2- عن أنس، قال: قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله: ... نودیت: یا محمّد! ارفع رأسک، فرفعت رأسی فإذا أنا بأنوار علیّ و فاطمة ... و علیّ بن موسی و محمّد بن علیّ. (3)

3- عن أنس، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

... و رأیت اثنی عشر اسما مکتوبا بالنور، فهم: علیّ بن أبی طالب و سبطای و بعدهما تسع أسماء: علیّ علیّ علیّ- ثلاث مرّات- و محمّد و محمّد- مرّتین-. (4)

4- عن واثلة بن الأسقع یقول: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول: ... قال:

ارفع رأسک، فرفعت رأسی فإذا أنا بأنوار الأئمّة بعدی اثنا عشر نورا. (5)

5- عن أبی أیوب، عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال: ...

و رأیت أحد عشر اسما مکتوبا بالنور علی ساق العرش بعد علیّ فهم: الحسن و الحسین و علیّا و علیّا و علیّا و محمّدا و محمّدا و جعفرا و موسی و الحسن و الحجّة. (6)

6- عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله: ... رأیت فی ثلاث مواضع:

علیّا علیّا علیّا، و محمّدا و محمّدا. (7)


1- تقدّم هذا- الباب إلی الباب 25 بصورة مفصّلة- فی کتاب عوالم النصوص علی الأئمّة الاثنی عشر علیهم السلام مع اتحادات و تخریجات کلّ حدیث، و نورد هنا مقاطعا منها إتماما للفائدة، ذاکرین رقم الحدیث و صفحة العوالم.
2- 35 ح 1.
3- 38 ح 2.
4- 39 ح 3.
5- 40 ح 4.
6- 41 ح 5.
7- 41 ح 6، و مثله فی ص 174 ذ ح 145 و ص 262 ح 1.

ص:43

7- عن أمّ سلمة، قالت: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: و رأیت أنوار علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین و أنوار علیّ بن الحسین ... و علیّ بن موسی، و محمّد بن علیّ. (1)

8- ... سمعت عبد اللّه بن عمر یقول: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول:

ثمّ قال: یا محمّد، أ تحبّ أن تراهم؟ قلت: نعم. قال: تقدّم أمامک؛ فتقدّمت أمامی، فإذا علیّ بن أبی طالب ... و علیّ بن موسی و محمّد بن علیّ .... (2)

9- عن أمیر المؤمنین، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: ... فقال عزّ و جلّ:

ارفع رأسک. فرفعت رأسی، فإذا أنا بأنوار علیّ، و فاطمة، ... و علیّ بن موسی و محمّد بن علیّ .... (3)

3- باب نصّ اللّه علیهم صلوات اللّه علیهم بواسطة جبرئیل علیه السلام

1- عن عائشة، قالت: کان لنا مشربة، و کان النبیّ صلّی اللّه علیه و آله إذا أراد لقاء جبرئیل علیه السلام لقیه فیها ... إنّه سیخلق من صلب الحسین ولد، و سمّاه عنده علیّا ...

و یخرج من صلبه ابنه و سمّاه عنده محمّدا- أی الجواد- المرغّب فی اللّه، و الذابّ عن حرم اللّه .... (4)

2- عن الحسین بن علیّ علیهما السلام، عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله، قال:

أخبرنی جبرئیل: ... فقال: هذا نور علیّ بن أبی طالب و هذا نور الحسن و ...

و هذا نور علیّ بن موسی و هذا نور محمّد بن علیّ .... (5)

3- الباقر علیه السلام یقول: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

... و لقد أتانی جبرئیل بأسمائهم و أسماء آبائهم .... (6)

4- ... فقام جابر بن عبد اللّه الأنصاری، و قال:

یا رسول اللّه، من الأئمّة من ولد علیّ بن أبی طالب؟

قال: الحسن و ...، ثم الرضا علیّ بن موسی، ثمّ التقیّ محمّد بن علیّ .... (7)


1- 42 ح 7.
2- 42 ح 8.
3- 44 ح 9.
4- 46 ح 1.
5- 48 ح 2.
6- 49 ح 3.
7- 50 ح 4.

ص:44

5- ... یا محمّد، إنّ اللّه جعلک سیّد الأنبیاء، و جعل علیّا سیّد الأوصیاء و خیرهم، و جعل الأئمّة من ذرّیّتکما إلی أن یرث اللّه الأرض و من علیها .... (1)

6- قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: أخبرنی جبرئیل علیه السلام عن اللّه عزّ و جلّ أنّه قال:

علیّ بن أبی طالب حجّتی علی خلقی و دیّان دینی، اخرج من صلبه أئمّة یقومون بأمری. (2)

4- باب فیما نزل به جبرئیل من النصوص علیهم صلوات اللّه علیهم من الصحیفة

1- عن ابن عبّاس، قال: نزل جبرئیل علیه السلام بصحیفة من عند اللّه عزّ و جلّ علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فیها اثنا عشر خاتما من ذهب .... (3)

2- عن الحسین علیه السلام، قال: دخلت علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و عنده ابیّ بن کعب فقال لی رسول اللّه: ... إنّ اللّه رکّب فی صلبه نطفة مبارکة طیّبة زکیّة رضیّة مرضیّة و سمّاها عنده محمّد بن علیّ- أی الجواد- فهو شفیع شیعته و وارث علم جدّه، له علامات بیّنة و حجّة ظاهرة، إذا ولد یقول: «لا إله إلّا اللّه، محمّد رسول اللّه» و یقول فی دعائه: «یا من لا شبیه له و لا مثال ...». (4)

3- عن الصادق علیه السلام، قال: إنّ اللّه عزّ و جلّ أنزل علی نبیّه صلّی اللّه علیه و آله کتابا قبل أن یأتیه الموت ...، ثمّ ادفعه إلی موسی بن جعفر، کذلک یدفعه موسی إلی الّذی من بعده، ثمّ کذلک أبدا إلی یوم قیام المهدیّ علیه السلام. (5)

4- عن أبی عبد اللّه علیه السلام، قال: نزل جبرئیل علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله بصحیفة من السماء ... و هو یدفعها إلی رجل بعده، و یدفعها من بعده إلی من بعده، إلی یوم قیام المهدیّ، و یوم القیامة. (6)


1- 53 ح 5.
2- 53 ح 6.
3- 53 ح 1.
4- 58 ح 7.
5- 54 ح 2.
6- 55 ح 3.

ص:45

5- عن أبی عبد اللّه علیه السلام أنّه قال: الوصیّة نزلت من السماء علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کتابا مختوما ... حتّی عدّد اثنی عشر اسما. (1)

6- عن أبی عبد اللّه علیه السلام، قال: دفع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله إلی علیّ علیه السلام صحیفة مختومة باثنی عشر خاتما .... (2)

7- عن أبی عبد اللّه علیه السلام، قال:

إنّ اللّه جلّ اسمه أنزل من السماء إلی کلّ إمام عهده و ما یعمل به .... (3)

5- باب النصّ علیهم صلوات اللّه علیهم من اللوح

1- عن جابر، قال: دخلت علی فاطمة علیها السلام و بین یدیها لوح مکتوب فیه أسماء الأوصیاء، فعددت اثنی عشر .... (4)

2- عن جابر، قال: دخلت علی مولاتی فاطمة علیها السلام بنت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و قدّامها لوح یکاد ضوؤه یغشی الأبصار، و فیه اثنا عشر اسما. (5)

3- عن جابر بن عبد اللّه: ... یا محمّد، إنّی اصطفیتک علی الأنبیاء، و فضّلت وصیّک علی الأوصیاء ... و محمّد الهادی إلی سبیلی، الذابّ عن حریمی، و القیّم فی رعیّته، حسن أغرّ یخرج منه الاسمین علیّ و الحسن. (6)

4- ... قال جابر: فأشهد باللّه أنّی هکذا رأیته فی اللوح مکتوبا: ...

حقّ القول منّی لأقرّنّ عینه بمحمّد- الجواد- ابنه و خلیفته من بعده، فهو وارث علمی، و معدن حکمتی، و موضع سرّی، و حجّتی علی خلقی، جعلت الجنّة مثواه، و شفّعته فی سبعین ألفا من أهل بیته کلّهم قد استوجبوا النار؛

و أختم بالسعادة لابنه .... (7)


1- 56 ح 4.
2- 57 ح 5.
3- 57 ح 6.
4- 65 ح 2.
5- 66 ح 3.
6- 67 ح 5.
7- 72 ح 6، و مثله فی ص 74 ح 7.

ص:46

6- باب النصّ علیهم صلوات اللّه علیهم من أخبار إبراهیم علیه السلام

1- عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال: لمّا خلق اللّه إبراهیم الخلیل علیه السلام ...

قال: إلهی و سیّدی إنّی أری نورین یلیان الأنوار الثلاثة. قال:

یا إبراهیم، هذان الحسن و الحسین، نوراهما یلیان أباهما و جدّهما و امّهما.

فقال: إلهی و سیّدی، إنّی أری تسعة أنوار قد أحدقوا بالخمسة الأنوار.

قال: یا إبراهیم، هؤلاء الأئمّة من ولدهم.

فقال: إلهی و سیّدی فبمن یعرفون؟ قال: یا إبراهیم، أوّلهم علیّ بن الحسین ... و علیّ ولد موسی، و محمّد ولد علیّ .... (1)

2- ... أوحی اللّه تعالی إلی إبراهیم الخلیل علیه السلام فقال:

انطلق بإسماعیل ... و جاعل من ذرّیّته اثنی عشر عظیما. (2)

7- باب النصّ علیهم صلوات اللّه علیهم من التوراة

1- عن عبد اللّه بن أبی أوفی، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، قال:

لمّا فتحت خیبر قالوا له: إنّ بها حبرا ... قال: فعد ذلک.

قال- الحبر-: ... و إنّه یخرج منک أحد عشر نقیبا. (3)

2- عن سالم بن عبد اللّه بن عمر بن الخطاب ... سمعته یقول- أی کعب الأحبار-: إنّ الأئمّة من هذه الامّة بعد نبیّها علی عدد نقباء بنی إسرائیل، و أقبل علیّ ابن أبی طالب، فقال کعب: هذا المقفیّ (4) أوّلهم، و أحد عشر من ولده، و سمّاهم کعب بأسمائهم فی التوراة ...، و أمّا «یثموا» (5) فهو القصیر العمر، الطویل الأثر .... (6)

3- عن حاجب بن سلیمان أبی موزج، قال:


1- 75 ح 1.
2- 77 ح 2.
3- 77 ح 3.
4- کذا فی الأصل.
5- تقدّم فی باب اسمه علیه السلام فی الکتب المقدّسة ص 30.
6- 78 ح 2.

ص:47

لقیت- ببیت المقدس- عمران بن خاقان، فقال لی: یا أبا موزج، إنّا نجد فی التوراة ثلاثة عشر اسما، منها محمّد، و اثنی عشر من بعده من أهل بیته. (1)

8- باب النصّ علیهم صلوات اللّه علیهم فی کتاب هارون و إملاء موسی علیهما السلام

1- ... فقال علیّ علیه السلام: یا هارونی، إنّ لمحمّد اثنی عشر إماما عدلا .... (2)

9- باب النصّ علیهم صلوات اللّه علیهم من کتاب عیسی علیه السلام

1- عن سلیم بن قیس الهلالی، قال: ...

و فی ذلک الکتاب ثلاثة عشر رجلا من ولد إسماعیل بن إبراهیم خلیل اللّه .... (3)

10- باب النصّ علیهم صلوات اللّه علیهم من الکتاب الموضوع علی الصخرة الّتی فی أرض الکعبة

1- عن عبد اللّه بن ربیعة، قال: قال لی أبی: ... ثمّ القائم بعده ابنه الإمام علیّ الرضا المرتضی لدین اللّه، إمام الحقّ، یقتل بالسمّ فی أرض العجم، ثمّ القائم الإمام بعده محمّد ابنه یموت موتا، یدفن فی الأرض المعروفة بالزوراء .... (4)

11- باب نصوص الرسول علیهم صلوات اللّه علیهم

1- ... و تسعة من ولد الحسین تاسعهم قائم أمّتی. (5)

2- ... فلیتولّ علیّ بن أبی طالب، و لیأتمّ بالأوصیاء من ولده .... (6)

3- ... إنّه یکون من بعده اثنا عشر خلیفة بعدّة نقباء بنی إسرائیل. (7)


1- 80 ح 3.
2- 83 ح 1.
3- 85 ح 1.
4- 86 ح 1.
5- 91 ح 1.
6- 92 ح 2.
7- 93 ح 3.

ص:48

4- ... حتّی یمضی اثنا عشر خلیفة کلّهم من قریش. (1)

5- ... یکون بعدی اثنا عشر أمیرا. (2)

6- أنا و علیّ و الحسن و الحسین و تسعة من ولد الحسین مطهّرون معصومون. (3)

7- فبعزّة ربّی ما أنا بمتکلّف، و لا أنا ناطق عن الهوی فی علیّ و الأئمّة من ولده. (4)

8- ... ثمّ وضع یده علی کتف الحسین فقال: إنّه الإمام ابن الإمام، تسعة من صلبه أئمّة أبرار امناء معصومون، و التاسع قائمهم. (5)

9- فإذا انقضت مدّة علیّ- الرضا- قام بالأمر بعده ابنه محمّد و یدعی بالزکیّ. (6)

10- عن عبد اللّه بن عمر، قال: قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله:

یا علیّ، أنا نذیر امتی ... و علیّ بن موسی معبّرها و منجیها، و طارد مبغضیها، و مدنیّ مؤمنیها، و محمّد بن علیّ قائدها و سائقها .... (7)

11- عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله، قال: أنا واردکم علی الحوض، و أنت یا علیّ الساقی ... و علیّ بن موسی مزیّن المؤمنین؛

و محمّد بن علیّ منزّل أهل الجنّة فی درجاتهم. (8)

12- عن أنس، قال: سألت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله، من حواریک یا رسول اللّه؟ فقال:

الأئمّة من بعدی اثنا عشر، من صلب علیّ و فاطمة، و هم حواریّی و أنصار دینی. (9)

13- ... عدّتهم عدّة أشهر السنة، آخرهم یصلّی عیسی بن مریم علیه السلام خلفه. (10)

14- ... لن یزل هذا الأمر قائما إلی اثنی عشر قیّما من قریش. (11)

15- ... تسعة من ولد الحسین أئمّة أبرار. قال: یا محمّد، فسمّهم لی. قال:

نعم، إذا مضی الحسین فابنه علیّ، ... فإذا مضی علیّ- الرضا- فابنه محمّد. (12)


1- 106 ح 16.
2- 107 ح 18.
3- 117 ح 40.
4- 118 ح 42.
5- 120 ح 46.
6- 122 ح 47.
7- 134 ح 68.
8- 134 ح 69.
9- 135 ح 71.
10- - 135 ح 73.
11- - 136 ح 74.
12- - 138 ح 75.

ص:49

16- عن عبد اللّه بن عبّاس، قلت: یا رسول اللّه، فکم الأئمّة بعدک؟

قال: بعدد حواری عیسی، و أسباط موسی، و نقباء بنی إسرائیل.

قلت: یا رسول اللّه، فکم کانوا؟ قال: کانوا اثنی عشر، و الأئمّة بعدی اثنا عشر:

أوّلهم علیّ بن أبی طالب و ... فإذا انقضی علیّ- الرضا- فابنه محمّد. (1)

17- یخرج من صلب الحسین تسعة من الأئمّة معصومون قوّامون بالقسط. (2)

18- و أمّا النجوم الزاهرة فالأئمّة التسعة من صلب الحسین و التاسع مهدیّهم. (3)

19- عن ابن عبّاس، قال: سألت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله حین حضرته وفاته:

إذا کان ما نعوذ باللّه منه فإلی من؟- فأشار إلی علیّ علیه السلام- فقال: إلی هذا فإنّه مع الحقّ و الحقّ معه، ثمّ یکون من بعده أحد عشر إماما، مفترضة طاعتهم کطاعتی. (4)

20- إنّ الأئمّة بعدی اثنا عشر رجلا من أهل بیتی، علیّ أوّلهم، و أوسطهم محمّد. (5)

21- ... فقال له عبد اللّه بن مسعود: ما هؤلاء الأئمّة الّذین ذکرتم فی صلب الحسین؟ ... و یخرج من صلب علیّ- الرضا- ابنه محمّد المحمود، أطهر الناس خلقا و أحسنهم خلقا. (6)

22- ... و تسعة من صلب الحسین أئمّة أبرار، هم عترتی من لحمی و دمی. (7)

23- ... إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قال لی یوما: یا جابر، إذا أدرکت ولدی الباقر علیه السلام ...، سبعة من ولده امناء معصومون أئمّة أبرار. (8)

24- عن عبد اللّه بن عبّاس، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: إنّ خلفائی و أوصیائی و حجج اللّه علی الخلق بعدی اثنا عشر: أوّلهم أخی، و آخرهم ولدی. (9)

25- عن سهل، قال: سألت فاطمة علیها السلام عن الأئمّة؟


1- 140 ح 79.
2- 144 ح 82.
3- 145 ح 13.
4- 154 ح 106.
5- 160 ح 119.
6- 161 ح 120.
7- 166 ح 127.
8- 186 ح 161.
9- 192 ح 2.

ص:50

فقالت: کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول لعلیّ علیه السلام:

یا علیّ، أنت الإمام و الخلیفة بعدی، و أنت أولی بالمؤمنین من أنفسهم ...

فإذا مضی علیّ، فابنه محمّد- الجواد- أولی بالمؤمنین من أنفسهم .... (1)

26- «خطبة اللؤلؤة»: فقال: ... قلت: یا رسول اللّه، أ فلا تسمّیهم لی؟ قال: نعم أنت الإمام و الخلیفة بعدی ... و بعد علیّ ابنه محمّد- الجواد- یدعی الزکیّ .... (2)

27- ... قال لی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: یا علیّ، الأئمّة الراشدون المهدیّون المغصوبون حقوقهم من ولدک أحد عشر إماما و أنت. (3)

28- ... ثمّ قال صلّی اللّه علیه و آله: و أنا أدفعها إلیک یا علیّ، و أنت تدفعها إلی ابنک الحسن و ... و علیّ- الرضا- یدفعها إلی ابنه محمّد. (4)

29- قال- أی علیّ علیه السلام-: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: ...

و إنّ من الأئمّة بعدی من ذرّیّتک من اسمه اسمی .... (5)

30- فقال صلّی اللّه علیه و آله: وَ السَّماءِ ذاتِ الْبُرُوجِ إنّ عددهم بعدد البروج، و ربّ اللیالی و الأیّام و الشهور، عددهم کعدد الشهور. (6)

31- «حدیث المناشدة»: ... ثمّ وصیّه سمیّی، ثمّ سبعة من ولده واحدا واحدا، حتّی یردوا علیّ الحوض شهداء اللّه فی أرضه، و حجّته علی خلقه، من أطاعهم أطاع اللّه، و من عصاهم عصی اللّه. (7)

32- عن الحسن بن علیّ علیهما السلام، قال: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول:

أنا سیّد النبیّین، و علیّ سیّد الوصیّین ...، و الأئمّة بعدهما سادة المتّقین. (8)

33- عن الحسن بن علیّ علیهما السلام، قال: خطب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فقال: ...

و یخرج اللّه تعالی من صلب علیّ- الرضا- مولودا یقال له:

محمّد، فهو الإمام و الحجّة بعد أبیه. (9)


1- 195 ح 177.
2- 199 ح 181.
3- 205 ح 185.
4- 214 ح 191.
5- 215 ح 193.
6- 217 ح 196.
7- 218 ح 1 م.
8- 219 ح 197.
9- 219 ح 198.

ص:51

34- عن الحسین بن علیّ علیهما السلام، قال:

فأخبرنی یا رسول اللّه هل یکون بعدک نبیّ؟ فقال: لا، أنا خاتم النبیّین، لکن یکون بعدی أئمّة قوّامون بالقسط بعدد نقباء بنی إسرائیل. (1)

35- قال الحسین بن علیّ علیهما السلام لمّا أنزل اللّه تعالی هذه الآیة: وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ سألت رسول اللّه عن تأویلها، فقال: و اللّه ما عنی بها غیرکم ...، فإذا مضی علیّ فابنه محمّد- الجواد- أولی به من بعده .... (2)

36- قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: کیف تهلک أمّة أنا و علیّ و أحد عشر من ولدی- اولوا الألباب- أوّلها، و المسیح عیسی بن مریم آخرها. (3)

37- قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: ...

و من الحسین أئمّة هداة أعطاهم اللّه علمی و فهمی فتولّوهم .... (4)

38- قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لأمیر المؤمنین علیه السلام: ...

الأئمّة من ولدک، بهم تسقی أمّتی الغیث، و بهم یستجاب لدعائهم، و بهم یصرف اللّه عنهم البلاء، و بهم تنزل الرحمة من السماء، و هذا أوّلهم، و أومأ بیده إلی الحسن علیه السلام، ثمّ أومأ بیده إلی الحسین علیه السلام، ثمّ قال: و الأئمّة من ولده. (5)

39- قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لعلیّ بن أبی طالب علیه السلام: ...

و تسعة من ولد الحسین أرکان الدین، و دعائم الإسلام .... (6)

40- قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: إنّی و أحد عشر من ولدی و أنت یا علیّ زرّ الأرض .... (7)

41- قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: یا أبا الحسن ...

فإذا حضرته الوفاة فلیسلّمها إلی ابنه محمّد- الجواد- الثقة التقیّ. (8)


1- 222 ح 204.
2- 225 ح 207.
3- 227 ح 211.
4- 228 ح 214.
5- 229 ح 215.
6- 230 ح 216.
7- 232 ح 220.
8- 236 ح 227. أقول: و مثل هذه الأحادیث أو نحوها عنه صلّی اللّه علیه و آله من ص 191 ح 1- 245 ح 244 من العوالم المتقدم.

ص:52

12- باب نصّ أمیر المؤمنین علیهم صلوات اللّه علیهم

1- ... و إنّ مسکن محمّد صلّی اللّه علیه و آله فی جنّة عدن؛

معه اولئک الاثنا عشر إماما العدول. (1)

2- عن أبی الطفیل، قال: سمعت علیّا علیه السلام یقول: ...

أنا و أحد عشر من صلبی هم الأئمّة المحدّثون. (2)

3- ... إنّ لهذه الامّة اثنی عشر إمام هدی. (3)

4- ... قال- أی أمیر المؤمنین علیه السلام-:

أنا و الحسن و الحسین و الأئمّة التسعة من ولد الحسین. (4)

5- ... عن علیّ علیه السلام، قال: لا یزال فی ولدی مأمون مأمول. (5)

6- عن جعفر بن محمّد علیهما السلام، قال:

أتی یهودیّ أمیر المؤمنین علیه السلام فسأله عن مسائل فکان فیما سأله: أخبرنی کم لهذه الامّة من إمام هدی لا یضرّهم من خذلهم؟ قال: اثنا عشر إماما. (6)

7- ... فإنّ لهذه الامّة اثنی عشر إماما هادین مهدیّین .... (7)

8- منزل محمّد صلّی اللّه علیه و آله فی جنّة عدن و الّذین یسکنون معه هؤلاء الاثنا عشر. (8)

9- ... فقال ابن عبّاس: من هم؟

قال علیه السلام: أنا و أحد عشر من صلبی أئمّة محدّثون. (9)

13- باب نصّ الحسن بن علیّ علیهم صلوات اللّه علیهم

1- ... سألت الحسن بن علیّ علیهما السلام عن الأئمّة؟


1- 246 ح 1.
2- 248 ح 2.
3- 249 ح 3.
4- 250 ح 4.
5- 250 ح 5.
6- 251 ح 6.
7- 252 ح 7.
8- 253 ح 8.
9- 254 ح 9.

ص:53

فقال: عدد شهور الحول. (1)

2- ... سمعت الحسن بن علیّ علیهما السلام یقول:

الأئمّة بعد رسول اللّه اثنا عشر، تسعة من صلب أخی الحسین .... (2)

3- ... قال الحسن بن علیّ علیهما السلام:

الأئمّة بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله عدد نقباء بنی إسرائیل .... (3)

14- باب نصّ الحسین بن علیّ علیهم صلوات اللّه علیهم

1- ... و سأله رجل عن الأئمّة؟ فقال:

عدد نقباء بنی إسرائیل، تسعة من ولدی .... (4)

2- ... فأخبرنی عن عدد الأئمّة بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله؟

قال: اثنا عشر عدد نقباء بنی إسرائیل. قال: فسمّهم لی؟

قال: ... و بعده علیّ ابنه و بعده محمّد ابنه. (5)

3- قال الحسین بن علیّ علیهما السلام: منّا اثنا عشر مهدیّا .... (6)

15- باب نصّ علیّ بن الحسین علیهم صلوات اللّه علیهم

1- ... قال- أی علیّ بن الحسین علیهما السلام-: ثمّ تمتدّ الغیبة بولیّ اللّه الثانی عشر من أوصیاء رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، و الأئمّة من بعده. (7)

2- عن أبی خالد الکابلی، قال: دخلت علی علیّ بن الحسین علیهما السلام، فقلت:

یا مولای، أخبرنی کم یکون من الأئمّة بعدک؟ قال علیه السلام: ثمانیة. (8)

3- عمر بن علیّ، عن أبیه علیّ بن الحسین علیهما السلام، قال: ... فقلت:

فکم الأئمّة بعده- أی بعد الباقر-؟ قال: سبعة. (9)


1- 255 ح 1.
2- 255 ح 2.
3- 255 ح 3.
4- 256 ح 1.
5- 256 ح 2.
6- 257 ح 3.
7- 259 ح 1.
8- 260 ح 2.
9- 261 ح 3.

ص:54

4- ... قال: اثنا عشر، عدد نقباء بنی إسرائیل. (1)

5- عن الحسین بن علیّ بن الحسین علیهما السلام، قال:

سأل رجل أبی علیه السلام عن الأئمّة؟ فقال علیه السلام:

اثنا عشر، سبعة من صلب هذا، و وضع یده علی کتف أخی محمّد. (2)

16- باب نصّ محمّد بن علیّ الباقر علیهم صلوات اللّه علیهم

1- عن الباقر علیه السلام، قال: إنّ الأئمّة بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کعدد نقباء بنی إسرائیل، و کانوا اثنی عشر .... (3)

2- الأئمّة بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله اثنا عشر، الثانی عشر هو القائم علیه السلام .... (4)

3- ... تکون تسعة أئمّة بعد الحسین بن علیّ علیهما السلام تاسعهم قائمهم. (5)

4- ... إنّ اللّه عزّ و جلّ أرسل محمّدا صلّی اللّه علیه و آله إلی الجنّ و الإنس، و جعل من بعده اثنی عشر وصیّا. (6)

5- نحن اثنا عشر إماما، منهم حسن و حسین ثمّ الأئمّة من ولد الحسین علیه السلام. (7)

6- ... نحن اثنا عشر إماما من آل محمّد کلّهم محدّثون بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و علیّ بن أبی طالب منهم. (8)

7- ... نحن اثنا عشر محدّثا. (9)

8- ... الاثنا عشر إمام من آل محمّد کلّهم محدّث .... (10)

9- ... بأبی و امّی المسمّی باسمی، المکنّی بکنیتی السابع من بعدی .... (11)

10- ... یکون تسعة أئمّة بعد الحسین بن علیّ علیهما السلام .... (12)


1- 261 ح 4.
2- 261 ح 5.
3- 262 ح 1.
4- 263 ح 2.
5- 264 ح 3.
6- 264 ح 4.
7- 265 ح 5.
8- 265 ح 6.
9- 266 ح 7.
10- - 266 ح 8.
11- - 267 ح 9.
12- - 268 ح 10.

ص:55

11- ... سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول:

منّا اثنا عشر محدّثا، السابع من ولدی القائم. (1)

17- باب نصّ جعفر بن محمّد الصادق علیهم صلوات اللّه علیهم

1- عن الصادق علیه السلام، قال: الأئمّة اثنا عشر.

قلت: یا ابن رسول اللّه، فسمّهم لی؟ قال: ... ثمّ بعد علیّ ابنه محمّد. (2)

2- ... ثمّ الحسنین سبطا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و ابنا خیرة النسوان ...

ثمّ علیّ بن موسی، ثمّ محمّد بن علیّ .... (3)

3- ابن عمران: سمعت أبا عبد اللّه علیه السلام یقول: نحن اثنا عشر مهدیّا. (4)

4- عن أبی حمزة، عن أبی عبد اللّه علیه السلام أنّه قال: منّا اثنا عشر مهدیّا. (5)

5- قال علیه السلام: یکون بعد الحسین تسعة أئمّة، تاسعهم قائمهم. (6)

6- ... إنّ اللّه خلق السنة اثنی عشر شهرا، و جعل اللیل اثنتی عشرة ساعة و جعل النهار اثنتی عشرة ساعة، و منّا اثنا عشر محدّثا .... (7)

7- عن أبی بصیر، قال: سمعت جعفر بن محمّد علیهما السلام یقول:

منّا اثنا عشر محدّثا. (8)

8- ... اللیل اثنتا عشر ساعة، و النهار اثنتا عشرة ساعة، و الشهور اثنا عشر شهرا، و الأئمّة علیهم السلام اثنا عشر إماما، و النقباء اثنا عشر نقیبا؛

و إنّ علیّ ساعة من اثنتی عشر ساعة .... (9)

9- ... إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنا عَشَرَ شَهْراً الآیة:

أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب ...، علیّ بن موسی، محمّد بن علیّ، .... (10)


1- 268 ح 11.
2- 269 ح 1.
3- 271 ح 3.
4- 271 ح 4.
5- 272 ح 5.
6- 272 ح 6.
7- 272 ح 7.
8- 272 ح 8.
9- 273 ح 9.
10- - 274 ح 11.

ص:56

10- عن إبراهیم الکرخی، قال: دخلت علی أبی عبد اللّه علیه السلام، و إنّی عنده جالس إذ دخل أبو الحسن موسی علیه السلام و هو غلام ... فقمت إلیه فقبّلته و جلست.

فقال لی أبو عبد اللّه: ... و یخرج اللّه من صلبه تکملة اثنی عشر إماما مهدیّا .... (1)

11- ثمّ کشف حجابا من الحجب، فإذا خلفه محمّد صلّی اللّه علیه و آله و اثنا عشر وصیّا له. (2)

12- ... قلت: سمّهم لی یا ابن رسول اللّه؟ قال: أوّلهم علیّ بن أبی طالب و بعده الحسن و الحسین و ... و بعد علیّ، محمّد ابنه .... (3)

13- ... و محمّد یخرج من صلب علیّ، و علیّ یخرج من صلب ابنی هذا- و أشار إلی موسی علیه السلام- و هذا خرج من صلبی؛

و نحن اثنا عشر کلّنا معصومون مطهّرون .... (4)

14- ... إنّ الإمام بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله علیّ بن أبی طالب علیه السلام، و بعده الحسن ... و بعد علیّ محمّد ابنه .... (5)

15- ... فأخبر علیّ علیه السلام بأنّ القائم علیه السلام هو الحادی عشر من ولده .... (6)

16- ... فقیل له: یا ابن رسول اللّه، و من الأربعة عشر؟ فقال:

محمّد، و علیّ، و فاطمة، و الحسن، و الحسین، و الأئمّة من ولد الحسین .... (7)

18- باب نصّ موسی بن جعفر علیهم صلوات اللّه علیهم

1- إنّ اللّه عزّ و جلّ خلق بیتا من نور، جعل قوائمه أربعة أرکان.

کتب علیها أسماء «تبارک» و «سبحان» و «الحمد» و «اللّه»؛

ثمّ خلق من الأربعة أربعة، و من الأربعة أربعة. (8)


1- 276 ح 13.
2- 277 ح 14.
3- 279 ح 16.
4- 280 ح 17.
5- 282 ح 18.
6- 283 ح 1 م.
7- 284 ح 2.
8- 285 ح 1.

ص:57

2- ... وَ لَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ نُورٌ عَلی نُورٍ قال: منها إمام بعد إمام .... (1)

3- ...- دعاء-: «و الإسلام دینی، و محمّدا نبیّی، و علیّا و الحسن و الحسین و ...

و علیّ بن موسی و محمّد بن علیّ ... أئمّتی، بهم أتولّی، و من أعدائهم أتبرّأ». (2)

19- باب نصّ علیّ بن موسی الرضا علیهم صلوات اللّه علیهم نقلا عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله

1- و من ولد الحسین أئمّة تسعة، طاعتهم طاعتی و معصیتهم معصیتی. (3)

2- و من ولد الحسین تسعة أئمّة، تاسعهم القائم من ولدی، طاعتهم طاعتی. (4)

3- ... و من أحبّ أن یلقی اللّه و قد رفعت درجاته، و بدّلت سیّئاته حسنات فلیوال محمّد الجواد علیه السلام. (5)

20- باب نصّ محمّد التقی علیهم صلوات اللّه علیهم عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله

1- آمنوا بلیلة القدر إنّها تکون لعلیّ بن أبی طالب، و ولده الأحد عشر من بعدی. (6)

2- ... یا أبا بکر! آمن بعلیّ و بأحد عشر من ولده، إنّهم مثلی إلّا النبوّة .... (7)

21- باب نصّ علیّ النقی علیهم صلوات اللّه علیهم

1- إنّ الإمام و الخلیفة و ولیّ الأمر بعده- أی بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله- أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب، ثمّ الحسن، ثمّ ...؛

ثمّ علیّ بن موسی، ثمّ محمّد بن علیّ. (8)


1- 287 ح 2.
2- 287 ح 1.
3- 289 ح 1.
4- 290 ح 1.
5- 290 ح 2.
6- 292 ح 1.
7- 293 ح 1 م.
8- 294 ح 1.

ص:58

2- ... فالسبت اسم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، و الأحد اسم أمیر المؤمنین علیه السلام و ...، و الأربعاء موسی بن جعفر و علیّ بن موسی و محمّد بن علیّ و أنا .... (1)

22- باب فیما ورد عن الحسن العسکری علیه السلام فی ذلک

1- ... طاعة آخرنا کطاعة أوّلنا، و المنکر لآخرنا کالمنکر لأوّلنا .... (2)

2- أنت ولدی و وصیّی، و أنا ولدتک، و أنت م ح م د بن الحسن بن علیّ بن محمّد .... (3)

23- باب ما ورد عن صاحب الأمر علیه السلام فی ذلک

1- ... أنا خاتم الأوصیاء، و بی یدفع اللّه عزّ و جلّ البلاء عن أهلی و شیعتی. (4)

2- ... و صلّ علی محمّد بن علیّ- الجواد- إمام المؤمنین، و وارث المرسلین، و حجّة ربّ العالمین .... (5)

3- ... و صلّی اللّه علی محمّد المصطفی، و علیّ المرتضی و ...؛

و علیّ بن موسی، و محمّد بن علیّ .... (6)

24- باب نصّ الخضر علیهم صلوات اللّه علیهم

1- ... و أشهد علی محمّد بن علیّ أنّه القائم بأمر علیّ بن موسی .... (7)


1- 296 ح 2.
2- 297 ح 1.
3- 298 ح 2.
4- 299 ح 1.
5- 301 ح 2.
6- 302 ح 1.
7- 312 ح 2.

ص:59

25- باب نصّ الهاتف من بعض الجبال علیهم صلوات اللّه علیهم

1- ...

ناد من طیبة مثواه و فی طیبة حلّاأحمد المبعوث بالحقّ علیه اللّه صلّی

و علی التالی له فی الفضل و المخصوص فضلاو علی سبطیهما المسموم و المقتول قتلا

و علی التسعة منهم محتدا طابوا و أصلاهم منار الحقّ للخلق إذا ما الخلق ضلّا

نادهم یا حجج اللّه علی العالم کلاکلمات اللّه تمّت بکم صدقا و عدلا (1)


1- 313 ح 1.

ص:60

4- أبواب النصوص علیه صلوات اللّه علیه علی الخصوص

اشارة

تقدّم فی أبواب الآیات المؤوّلة و أبواب النصوص علیه و علی سائر الأئمّة علیهم السلام الکثیر من الأحادیث المناسبة لهذا الباب و الباب الّذی بعده.

1- باب نصّ جدّه علیه صلوات اللّه علیهما

1- الکافی: أحمد بن مهران، عن محمّد بن علیّ، عن أبی الحکم الأرمنیّ، قال: حدّثنی عبد اللّه بن إبراهیم [بن محمّد] (1) بن علیّ بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب، عن یزید بن سلیط الزیدیّ؛ قال أبو الحکم:

و أخبرنی عبد اللّه بن محمّد بن عمارة الجرمیّ، عن یزید بن سلیط، قال:

لقیت أبا إبراهیم علیه السلام- و نحن نرید العمرة- فی بعض الطریق، فقلت:

جعلت فداک، هل تثبّت هذا الموضع الّذی نحن فیه؟ قال: نعم، فهل تثبّته أنت؟

قلت: نعم، إنّی أنا و أبی لقیناک هاهنا و أنت مع أبی عبد اللّه علیه السلام و معه إخوتک فقال له أبی: بأبی أنت و امّی، أنتم کلّکم أئمّة مطهّرون، و الموت لا یعری منه أحد، فأحدث إلیّ شیئا احدّث به من یخلفنی من بعدی فلا یضلّ. قال: نعم یا أبا عبد اللّه، هؤلاء ولدی و هذا سیّدهم، و أشار إلیک- إلی أن قال-: قال یزید:

فقلت لأبی إبراهیم علیه السلام: فأخبرنی أنت بمثل ما أخبرنی به أبوک علیه السلام.

فقال لی: نعم، إنّ أبی علیه السلام کان فی زمان لیس هذا زمانه. فقلت له:

فمن یرضی منک بهذا فعلیه لعنة اللّه. قال: فضحک أبو إبراهیم ضحکا شدیدا؛

ثمّ قال: اخبرک یا أبا عمارة أنّی خرجت من منزلی فأوصیت إلی ابنی فلان، و أشرکت معه بنیّ فی الظاهر، و أوصیته فی الباطن، فأفردته وحده- إلی أن قال-:

قال یزید: ثمّ قال لی أبو إبراهیم علیه السلام:


1- أثبتناه من رجال النجاشی: 216 رقم 562.

ص:61

إنّی اؤخذ فی هذه السنة، و الأمر هو إلی ابنی علیّ، سمیّ علیّ و علیّ:

فأمّا علیّ الأوّل فعلیّ بن أبی طالب، و أمّا الآخر: فعلیّ بن الحسین علیهما السلام، اعطی فهم الأوّل و حلمه، و نصره و ودّه، و دینه و محنته، و محنة الآخر و صبره علی ما یکره و لیس له أن یتکلّم إلّا بعد موت هارون بأربع سنین، ثمّ قال لی:

یا یزید، و إذا مررت بهذا الموضع و لقیته و ستلقاه فبشّره أنّه سیولد له غلام، أمین، مأمون، مبارک و سیعلمک أنّک قد لقیتنی، فأخبره عند ذلک أنّ الجاریة الّتی یکون منها هذا الغلام جاریة من أهل بیت ماریة جاریة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أمّ إبراهیم، فإن قدرت أن تبلّغها منّی السلام فافعل.

قال یزید: فلقیت بعد مضیّ أبی إبراهیم علیه السلام علیّا علیه السلام فبدأنی، فقال لی:

یا یزید، ما تقول فی العمرة؟ فقلت: بأبی أنت و امّی ذلک إلیک و ما عندی نفقة؛

فقال: سبحان اللّه ما کنّا نکلّفک و لا نکفیک.

فخرجنا حتّی انتهینا إلی ذلک الموضع فابتدأنی، فقال:

یا یزید، إنّ هذا الموضع کثیرا ما لقیت فیه جیرتک و عمومتک.

قلت: نعم، ثمّ قصصت علیه الخبر. فقال لی:

أمّا الجاریة فلم تجی ء بعد، فإذا جاءت بلّغتها منه السلام، فانطلقنا إلی مکّة فاشتراها فی تلک السنة، فلم تلبث إلّا قلیلا حتّی حملت فولدت ذلک الغلام.

قال یزید: و کان إخوة علیّ یرجون أن یرثوه فعادونی إخوته من غیر ذنب.

فقال لهم إسحاق بن جعفر:

و اللّه لقد رأیته و إنّه لیقعد من أبی إبراهیم بالمجلس الّذی لا أجلس فیه أنا.

الإمامة و التبصرة: محمّد بن یحیی، عن محمّد بن أحمد بن یحیی، عن عبد اللّه ابن محمّد الشامیّ، عن الحسن بن موسی، عن علیّ بن أسباط، عن الحسن مولی أبی عبد اللّه، عن أبی الحکم (مثله).

عیون أخبار الرضا: أبی؛ و محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید؛ و محمّد بن موسی بن المتوکّل؛ و أحمد بن محمّد بن یحیی العطار؛ و محمّد بن علیّ ماجیلویه (ره)

ص:62

قالوا: حدّثنا محمّد بن یحیی (مثله).

غیبة الطوسی: أحمد بن مهران (مثله). (1)

2- الکافی: محمّد بن الحسن، عن سهل بن زیاد، عن محمّد بن علیّ؛ و عبید اللّه بن المرزبان، عن ابن سنان، قال: دخلت علی أبی الحسن موسی علیه السلام من قبل أن یقدم العراق بسنة، و علیّ ابنه جالس بین یدیه، فنظر إلیّ فقال:

یا محمّد، أما إنّه سیکون فی هذه السنة حرکة، فلا تجزع لذلک.

قال: قلت: و ما یکون جعلت فداک؟ فقد أقلقنی ما ذکرت.

فقال: أصیر إلی الطاغیة (2)، أما إنّه لا یبدأنی منه سوء، و من الّذی یکون بعده (3).

قال: قلت: و ما یکون جعلت فداک؟ قال: یضلّ اللّه الظالمین و یفعل اللّه ما یشاء.

قال: قلت: و ما ذاک جعلت فداک؟

قال: من ظلم ابنی هذا حقّه و جحد إمامته من بعدی، کان کمن ظلم علیّ بن أبی طالب حقّه و جحده إمامته بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

قال: قلت: و اللّه لئن مدّ اللّه لی فی العمر لاسلّمنّ له حقّه، و لاقرّنّ له بإمامته.

قال: صدقت یا محمّد، یمدّ اللّه فی عمرک، و تسلّم له حقّه، و تقرّ له بإمامته و إمامة من یکون من بعده.

قال: قلت: و من ذاک؟ قال: محمّد ابنه. قال: قلت: له الرّضا و التسلیم.


1- 1/ 313 ح 14، 77، 1/ 23 ح 9، 27. و أورده فی إعلام الوری: 317 عن الکلینی، و فی کشف الغمّة: 2/ 272 عن یزید (قطعة). و أخرجه فی إثبات الهداة: 5/ 474 ح 18، و حلیة الأبرار: 2/ 375 و ص 389، و الوافی: 2/ 361 ح 15 جمیعا عن الکافی. و أخرجه فی البحار: 48/ 12 ح 1 عن العیون، و ج: 49/ 11 ح 1 عن العیون و إعلام الوری، و فی ج: 50/ 25 ح 17 عن إعلام الوری، و الإمامة و التبصرة. تقدّمت قطعة منه ص 20 ح 1.
2- هو محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن علیّ بن عبد اللّه بن العبّاس، ثالث خلفاء بنی العبّاس، و الملقّب بالمهدی.
3- هو موسی بن المهدی محمّد بن عبد اللّه المنصور، رابع خلفاء بنی العبّاس، و الملقّب بالهادی.

ص:63

عیون أخبار الرضا: أحمد بن زیاد، عن علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن محمّد ابن سنان (مثله).

رجال الکشّی: حمدویه، عن الحسن بن موسی، عن محمّد بن سنان (مثله).

إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینیّ، عن محمّد بن الحسن (مثله).

غیبة الطوسی: الکلینیّ، عن محمّد بن الحسن (مثله). (1)

2- باب نصّ أبیه علیه قبل ولادته صلوات اللّه علیهما

لقد کان لتأخّر ولادة ابن الرضا أبی جعفر علیه السلام، و ما رواه الواقفیّة عن أبی عبد اللّه علیه السلام: «إنّ الإمام لا یکون عقیما» الأثر الکبیر فی کثرة السؤال و الاستفسار عن الإمام بعد أبی الحسن الرضا علیه السلام بتحریک من الواقفیّة خاصّة، و منهم ابن قیاما.

و لا ریب فی أنّ عدم تحقّق الولادة حتّی ذلک الوقت کان عاملا مساعدا للشکّ فی إمامة الرضا علیه السلام.

إلّا أنّ قوله علیه السلام إعجازا: «لا یولد لی إلّا واحد» ثمّ قوله علیه السلام بعد ولادة ابنه علیهما السلام: «هذا المولود الّذی لم یولد فی الإسلام مثله مولود أعظم برکة علی شیعتنا منه» کان ضربة قاصمة هدّمت بنیانهم المشؤوم؛

و حقا کانت ولادته علیه السلام برکة و نعمة للشیعة قبال الواقفیّة و غیرهم، و لم تمض الأیّام إلّا قلیلا حتّی دفعهم خبثهم الکامن فی سرائرهم إلی التشکیک به لسمرة لونه، افتراء علی امّه کما افتری من قبل علی عیسی و امّه علیهما السلام ... و قد تقدّم کلامنا فی ذلک ص 15 ه 1، فراجع.


1- 1/ 319 ح 16، 1/ 32 ح 29، 508 ح 982، 344، 24. و أورده فی إعلام الوری: 320، عن الکلینی. و أخرجه فی البحار: 49/ 21 ح 27 عن العیون و الغیبة و الإرشاد و إعلام الوری، و فی إثبات الهداة: 6/ 10 ح 18 عن الکافی و العیون و الغیبة، و فی ص 156 ح 3 عن الکافی و العیون، و فی البحار: 50/ 19 عن غیبة الطوسی، و فی حلیة الأبرار: 2/ 385 عن العیون.

ص:64

1- الکافی: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن محمّد بن إسماعیل بن بزیع، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام أنّه سئل:

أ تکون الإمامة فی عمّ أو خال؟ فقال: لا. فقلت: ففی أخ؟ قال: لا.

قلت: ففی من؟ قال: فی ولدی. و هو یومئذ لا ولد له.

الإمامة و التبصرة: سعد بن عبد اللّه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی؛ و محمّد بن الحسین، عن محمّد بن إسماعیل بن بزیع (مثله).

کفایة الأثر: محمّد بن علیّ، عن أبیه، عن سعد بن عبد اللّه (مثله). (1)

2- کفایة الأثر: علیّ بن محمّد، عن محمّد بن الحسن، عن الحمیری، عن ابن عیسی، عن البزنطی، عن عقبة بن جعفر، قال: قلت لأبی الحسن الرضا علیه السلام:

قد بلغت ما بلغت و لیس لک ولد.

فقال: یا عقبة! إنّ صاحب هذا الأمر لا یموت حتّی یری خلفه من بعده.

إکمال الدین: المتوکّل، عن العطار، عن ابن عیسی (مثله).

دلائل الإمامة: محمّد بن هارون، عن أبیه، عن محمّد بن همام، عن عبد اللّه بن جعفر، عن ابن عیسی (مثله). (2)

3- الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن جعفر بن یحیی، عن مالک بن أشیم، عن الحسین بن بشّار (3)، قال:


1- 1/ 286 ح 3، 59 ح 46، 274. و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 155 ح 1 عن الکافی و الکفایة، و فی إثبات الهداة: 1/ 163 ح 45 عن البصائر، و فی البحار: 50/ 35 ح 21 عن الکفایة، و فی حلیة الأبرار: 2/ 422 عن ابن بابویه، و فی الوافی: 2/ 135 ح 3 عن الکافی.
2- 274، 1/ 229 ح 25، 230. و أخرجه فی إثبات الهداة: 1/ 214 ح 140، و البحار: 23/ 42 ح 80، و حلیة الأبرار: 2/ 432 جمیعا عن إکمال الدین، و فی إثبات الهداة: 6/ 163 ح 21، و البحار: 50/ 35 ح 22 عن الکفایة.
3- «یسار» خ ل، راجع معجم رجال الحدیث: 5/ 205، و ج 6/ 116.

ص:65

کتب ابن قیاما إلی أبی الحسن علیه السلام کتابا یقول فیه: کیف تکون إماما و لیس لک ولد؟ فأجابه أبو الحسن الرضا علیه السلام- شبه المغضب-:

و ما علمک أنّه لا یکون لی ولد؟! و اللّه لا تمضی الأیّام و اللیالی حتّی یرزقنی اللّه ولدا ذکرا، یفرّق به بین الحقّ و الباطل.

إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینیّ، عن العدّة (مثله). (1)

4- رجال الکشّی: حمدویه بن نصیر، عن الحسن بن موسی، عن ابن أبی نجران، عن الحسین بن بشّار (2)، قال: استأذنت أنا و الحسین بن قیاما علی الرّضا علیه السلام فی صریا (3)، فأذن لنا، فقال: أفرغوا من حاجتکم. فقال له الحسین:

تخلو الأرض من أن یکون فیها إمام؟ فقال: لا. قال: فیکون فیها اثنان؟

قال: لا، إلّا و أحدهما صامت لا یتکلّم. قال: فقد علمت أنّک لست بإمام.

قال: و من أین علمت؟ قال: إنّه لیس لک ولد، و إنّما هی فی العقب!

قال: فقال له: فو اللّه لا تمضی الأیّام و اللّیالی حتّی یولد لی ذکر من صلبی، یقوم مثل مقامی، یحقّ الحقّ و یمحق الباطل. (4)

5- الکافی: أحمد بن مهران، عن محمّد بن علیّ، عن ابن قیاما الواسطیّ، قال:

دخلت علی علیّ بن موسی علیهما السلام، فقلت له: أ یکون إمامان؟

قال: لا، إلّا و أحدهما (5) صامت. فقلت له: هو ذا أنت، لیس لک صامت.

- و لم یکن ولد له أبو جعفر علیه السلام بعد- فقال لی:


1- 1/ 320 ح 4، 357. و أورده فی کشف الغمّة: 2/ 352 عن ابن قیاما (مثله)، و فی إعلام الوری: 346 عن الکافی. و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 31 ح 2، و ص 158 ح 8، و فی حلیة الأبرار: 2/ 429 و الوافی: 2/ 375 ح 6 عن الکافی، و فی البحار: 50/ 22 ح 10 عن الإرشاد و اعلام الوری.
2- «یسار» ب.
3- نقل ابن شهر اشوب فی المناقب: 3/ 489 عن کتاب الجلاء و الشفاء ضمن حدیث: أنّ «صریا» قریة أسّسها موسی بن جعفر علیهما السلام علی ثلاثة أمیال من المدینة. و یظهر من الحدیث أنّ الإمام الرضا علیه السلام قد أقام بها فترة من الزمن تأتی ص 84 ه 2.
4- 553 ح 1044، عنه البحار: 50/ 34 ح 19.
5- «إلّا أن یکون أحدهما» إرشاد.

ص:66

و اللّه لیجعلنّ اللّه منّی (1) ما یثبت به الحقّ و أهله، و یمحق به الباطل و أهله.

فولد له بعد سنة أبو جعفر علیه السلام، و کان ابن قیاما واقفیّا.

إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینیّ، عن أحمد بن مهران (مثله). (2)

6- الکافی: بعض أصحابنا، عن محمّد بن علیّ، عن معاویة بن حکیم، عن البزنطیّ، قال: قال لی ابن النجاشیّ: من الإمام بعد صاحبک؟ فأشتهی (3) أن تسأله حتّی أعلم. فدخلت علی الرضا علیه السلام فأخبرته، قال: فقال لی: الإمام ابنی. ثمّ قال: هل یجترئ أحد أن یقول ابنی و لیس له ولد؟

و لم یکن ولد أبو جعفر علیه السلام، فلم تمض الأیّام حتّی ولد علیه السلام.

إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینیّ، عن بعض أصحابنا (مثله).

غیبة الطوسی: جعفر بن محمّد بن مالک، عن ابن أبی الخطاب، عن ابن عمیر، عن البزنطی (مثله). (4).

7- عیون أخبار الرّضا: حدّثنا حمزة بن محمّد بن أحمد بن جعفر [بن محمّد المحروق] (5) بن محمّد بن زید بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیهم السلام بقمّ فی رجب سنة تسع و ثلاثین و ثلاثمائة، قال:


1- إشارة إلی ذریّة ولده أبی جعفر علیه السلام و خاتمهم الحجّة علیه السلام.
2- 1/ 321 ح 7، 358. و رواه فی الکافی: 1/ 354 ح 11 و زاد فی آخره: «فقیل لابن قیاما: أ لا تقنعک هذه الآیة؟ فقال: أما و اللّه إنّها لآیة عظیمة و لکن کیف أصنع بما قال أبو عبد اللّه علیه السلام فی ابنه» و أورده فی کشف الغمّة: 2/ 352 عن ابن قیاما. و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 31 ح 4، و ص 158 ح 11 و البحار: 49/ 68 ح 89، و حلیة الأبرار: 2/ 430، و الوافی: 2/ 176 ح 16، و ص 375 ح 5 عن الکافی.
3- «فاحبّ» الإرشاد و البحار.
4- 1/ 320 ح 5، 357، 48. و أورده فی المناقب لابن شهرآشوب: 3/ 449، و فی کشف الغمّة: 2/ 352، عن البزنطی (مثله)، و فی إعلام الوری: 346 عن الکافی. و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 31 ح 3، و ص 158 ح 9، و حلیة الأبرار: 2/ 429 جمیعا عن الکافی، و فی البحار: 50/ 22 ح 5 عن غیبة الطوسی و المناقب و إعلام الوری و ص 22 ح 11 عن الإرشاد. و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 119 ح 120، و ص 162 ح 19 عن غیبة الطوسی.
5- أضفناها و هو الصحیح، راجع نوابغ الرواة: 124.

ص:67

أخبرنی علیّ بن إبراهیم بن هاشم فیما کتب إلیّ سنة سبع و ثلاثمائة، قال:

حدّثنی محمّد بن عیسی بن عبید، عن عبد الرحمن بن أبی نجران؛ و صفوان بن یحیی، قالا: حدّثنا الحسین بن قیاما- و کان من رؤساء الواقفة- فسألنا أن نستأذن له علی الرّضا علیه السلام، ففعلنا، فلمّا صار بین یدیه، قال له: أنت إمام؟ قال: نعم.

قال: إنّی اشهد اللّه أنّک لست بإمام! قال: فنکت علیه السلام فی الأرض طویلا منکّس الرأس، ثمّ رفع رأسه إلیه، فقال له: ما علمک أنّی لست بإمام؟

قال له: إنّا قد روینا عن أبی عبد اللّه علیه السلام: أنّ الإمام لا یکون عقیما، و أنت قد بلغت السنّ و لیس لک ولد.

قال: فنکس رأسه أطول من المرّة الاولی، ثمّ رفع رأسه، فقال:

إنّی اشهد اللّه أنّه لا تمضی الأیّام و اللیالی حتّی یرزقنی اللّه ولدا منّی.

قال عبد الرحمن بن أبی نجران: فعددنا الشهور من الوقت الّذی قال، فوهب اللّه له أبا جعفر علیه السلام فی أقلّ من سنة.

قال: و کان الحسین بن قیاما هذا واقفا فی الطواف، فنظر إلیه أبو الحسن الأوّل علیه السلام فقال: مالک حیّرک اللّه تعالی؟! فوقف علیه بعد الدعوة.

دلائل الإمامة: أبو الحسین، عن أبیه، عن محمّد بن همام، عن الحمیری، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسین بن بشّار (مثله). (1)

8- إثبات الوصیّة: الحمیری، عن أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری، عن الحسن بن بشّار الواسطی، قال: سألنی الحسین بن قیاما الصیرفی أن أستأذن له علی الرضا، ففعلت، فلمّا صار بین یدیه، قال ابن قیاما: أنت إمام؟

قال: نعم. قال: فإنّی أشهد أنّک لست بإمام!

قال له: و ما علمک؟ قال: لأنّی رویت عن أبی عبد اللّه علیه السلام أنّه قال:


1- 2/ 209 ح 13، 189. و أورده فی إعلام الوری: 323 عن ابن بابویه (مثله). و أخرجه فی البحار: 49/ 34 ح 13، و ص 272 ح 18، و إثبات الهداة: 6/ 66 ح 51، و حلیة الأبرار: 2/ 432 عن العیون.

ص:68

الإمام لا یکون عقیما، و قد بلغت هذا السنّ و لیس لک ولد.

فرفع رأسه إلی السماء، ثمّ قال: اللّهمّ إنّی اشهدک أنّه لا تمضی الأیّام و اللیالی حتّی ترزقنی ولدا یملأ الأرض عدلا و قسطا کما ملئت ظلما و جورا.

فعددنا الوقت فکان بینه و بین ولادة أبی جعفر شهور الحمل. (1)

9- و منه: روی الحمیری، عن محمّد بن عیسی الأشعری، عن الأسدی، عن أبی خدّاش، عن حنان بن سدیر، قال:

قلت للرضا علیه السلام: یکون إمام لیس له عقب؟

فقال لی: أما أنّه لا یولد لی إلّا واحد، و لکنّ اللّه ینشئ منه ذرّیّة کثیرة. (2)

10- و منه: روی عبد الرحمن بن محمّد، عن کلثم بن عمران، قال:

قلت للرضا علیه السلام: أنت تحبّ الصبیان، فادع اللّه أن یرزقک ولدا.

فقال علیه السلام: إنّما ارزق ولدا واحدا و هو یرثنی ... (الحدیث). (3)

3- باب نصّ أبیه علیه بعد ولادته صلوات اللّه علیهما

1- إثبات الوصیّة: (الحدیث المتقدّم: 10 من الباب السابق إلی أن قال:)

فلمّا ولد أبو جعفر علیه السلام کان طول لیلته یناغیه فی مهده، فلمّا طال ذلک علیّ عدّة لیال، قلت: جعلت فداک، قد ولد للناس أولاد قبل هذا فکلّ هذا تعوّذه!؟

فقال: ویحک! لیس هذا عوذة، إنّما أغرّه بالعلم غرّا.

و کان مولده و منشأه علی صفة موالید آبائه علیهم السلام. (4)

2- بصائر الدرجات: علیّ بن إسماعیل، عن محمّد بن عمرو الزیّات، عن ابن قیاما، قال: دخلت علی أبی الحسن الرضا علیه السلام و قد ولد له أبو جعفر علیه السلام، فقال:


1- 210.
2- 211. و أورده فی کشف الغمّة: 2/ 302، عنه البحار: 49/ 221 ح 11.
3- 210. و أورد مثله فی عیون المعجزات: 118. و یأتی ذیله فی الباب التالی ح 1.
4- 210.

ص:69

إنّ اللّه قد وهب لی من یرثنی و یرث آل داود. (1)

3- الخرائج و الجرائح: قال ابن أسباط (2)؛ و عبّاد بن إسماعیل: إنّا لعند الرضا علیه السلام بمنی إذ جی ء بأبی جعفر علیه السلام فقلنا: هذا المولود المبارک؟

قال: نعم، هذا المولود الّذی لم یولد فی الإسلام أعظم برکة منه. (3)

4- الکافی: عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن علیّ بن أسباط، عن یحیی الصنعانی، قال: دخلت علی أبی الحسن الرضا علیه السلام و هو بمکّة و هو یقشّر موزا و یطعم أبا جعفر علیه السلام، فقلت له:

جعلت فداک، هو المولود المبارک؟ قال: نعم، یا یحیی!

هذا المولود الّذی لم یولد فی الإسلام مثله مولود أعظم برکة علی شیعتنا منه. (4)

5- و منه: أحمد بن مهران، عن محمّد بن علیّ، عن أبی یحیی الصنعانیّ (5) قال:


1- 138 ح 14، عنه البحار: 26/ 186 ح 23، و ج: 50/ 18 ح 3. تأتی الاشارة إلیه ص 158 ح 1.
2- روی ابن أسباط هذا کما فی الحدیث التالی عن یحیی الصنعانی، عن الإمام الرضا علیه السلام. و قد تقدّم فی عوالم العلوم الخاص بحیاة الإمام الرضا علیه السلام روایة ابن أسباط عنه علیه السلام فی ثلاثة أحادیث بواسطة، و فی ثلاثة اخری بلا واسطة، فلا إشکال فیه.
3- 1/ 385 ذح 14 (و فیه تخریجات الحدیث). تأتی الاشارة إلیه ص 153 ح 1.
4- 6/ 360 ح 3، عنه البحار: 50/ 35 ح 34. یأتی ص 153 ح 2 و ص 497 ح 2.
5- أقول: النصّ من أبی الحسن الرضا علی إمامة ابنه علیهما السلام بعد ولادته- فی مکّة، منی- بإسناد یحیی الصنعانی و هو من أصحابه علیه السلام ثابت لا ریب فیه. و بإسناد أبی یحیی الصنعانی بنفس المضمون متنا و جوابا موجود فی نسخة الکافی؛ و لکنّا وجدنا أخبارا عن أبی یحیی الصنعانی فی فضل سورة القدر عن الصادق علیه السلام فهو من أصحابه، و لم نجد أثرا و لا روایة عن الکاظم و الرضا علیهما السلام إلّا فی هذا الخبر الموافق لنصّ روایة یحیی الصنعانی سؤالا و جوابا و مکانا. و من ذلک یحتمل قریبا زیادة «أبی» فی أبی یحیی و أن یکون یحیی الصنعانی من أصحاب الرضا علیه السلام و ابنا لأبی یحیی الصنعانی من أصحاب الصادق علیه السلام و إن لم نعثر علی ذلک شاهدا. و أمّا روایة محمّد بن علیّ بإسناده عن أبی یحیی الصنعانی و عن الحسن بن الجهم ح 10 و عن معمّر ابن خلّاد ح 14، و فی الباب المتقدّم عن ابن قیاما ح 5 عن الرضا علیه السلام بتوسط واحد لا ریب فیه فلا یحتمل السقط بین لفظ أبی و بین یحیی الصنعانی بشی ء، فتدبّر.

ص:70

کنت عند أبی الحسن الرضا علیه السلام فجی ء بابنه أبی جعفر علیه السلام و هو صغیر، فقال: هذا المولود الّذی لم یولد مولود أعظم برکة علی شیعتنا منه.

إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینیّ، عن أحمد بن مهران (مثله). (1)

6- کفایة الأثر: علیّ بن محمّد، عن محمّد بن الحسن، عن عبد اللّه بن جعفر الحمیری، [عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر] (2) قال:

دخلت علی الرضا علیه السلام أنا و صفوان بن یحیی و أبو جعفر علیه السلام قائم، و قد أتی له ثلاث سنین، فقلنا له: جعلنا اللّه فداک إن- و أعوذ باللّه- حدث حدث، فمن یکون بعدک؟ قال: ابنی هذا، و أومأ إلیه.

قال: فقلنا له: و هو فی هذا السنّ؟ قال: نعم، و هو فی هذا السنّ؛

إنّ اللّه تبارک و تعالی احتجّ بعیسی بن مریم علیه السلام و هو ابن سنتین. (3)

7- الکافی: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن صفوان بن یحیی، قال:

قلت للرضا علیه السلام: قد کنّا نسألک قبل أن یهب اللّه لک أبا جعفر علیه السلام، فکنت تقول: «یهب اللّه لی غلاما» فقد وهبه لک، فأقرّ عیوننا، فلا أرانا اللّه یومک، فإن کان کون فإلی من؟

فأشار بیده إلی أبی جعفر علیه السلام و هو قائم بین یدیه.

فقلت: جعلت فداک، هذا ابن ثلاث سنین! فقال:


1- 1/ 321 ح 9، 358. و أورده فی روضة الواعظین: 282 عن الصنعانی (مثله)، و فی إعلام الوری: 347 عن الکلینی (مثله). و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 159 ح 13، و حلیة الأبرار: 2/ 430، و الوافی: 2/ 376 ح 8 جمیعا عن الکافی. و فی البحار: 50/ 23 ح 14، عن الإرشاد و إعلام الوری.
2- لیس فی ب و هو سقط بیّن، لأن عبد اللّه بن جعفر الحمیری دخل الکوفة سنة نیف و تسعین و مائتین، و ولادة الجواد علیه السلام سنه 195.
3- 275، عنه البحار: 14/ 257 ح 54، و ج 50/ 35 ح 23، و إثبات الهداة: 6/ 163 ح 22. و أخرجه فی حلیة الأبرار: 2/ 434 عن الکافی. تأتی الاشارة إلیه ص 154 ح 1.

ص:71

و ما یضرّه من ذلک؛ فقد قام عیسی علیه السلام بالحجّة و هو ابن ثلاث سنین (1)!

إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینیّ، عن محمّد بن یحیی (مثله). (2)

8- الکافی: الحسین بن محمّد، عن الخیرانیّ، عن أبیه، قال:

کنت واقفا بین یدی أبی الحسن علیه السلام بخراسان، فقال له قائل:

یا سیّدی إن کان کون فإلی من؟ قال: إلی أبی جعفر ابنی.

فکأنّ القائل استصغر سنّ أبی جعفر علیه السلام؛

فقال أبو الحسن علیه السلام: إنّ اللّه تبارک و تعالی بعث عیسی بن مریم رسولا نبیّا صاحب شریعة مبتداة فی أصغر من السنّ الّذی فیه أبو جعفر.

إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینیّ، عن الحسین بن محمّد (مثله). (3)

9- کفایة الأثر: علیّ بن محمّد الدّقاق، عن محمّد بن الحسن، عن عبد اللّه بن جعفر، عن محمّد بن أحمد بن أبی قتادة، عن المحمودی (4)، عن إسحاق بن إسماعیل


1- أقول: ردّ الامام علیه السلام تعجّب السائل بقوله: إنّ عیسی علیه السلام قام بالحجّة و هو ابن سنتین کما فی الحدیث السابق، أو ابن ثلاث سنین، و تکلم فی المهد صبیا و قال: «إنی عبد اللّه آتانی الکتاب و جعلنی نبیا ...» و کان ولد الإمام الرضا علیهما السلام عمره وقتئذ ثلاث سنین و لم یقم بالإمامة بعد، حیث أنّ والده علیهما السلام لا یزال حیّا علی قید الحیاة، زد علی ذلک أنّ الإمامة و الرسالة الإلهیة یهبها اللّه لمن یشاء و فی أیّ سنّ شاء و حیث شاء.
2- 1/ 321 ح 10، 357. و أورده فی إثبات الوصیّة: 212، و روضة الواعظین: 282، و الفصول المهمّة: 265، و کشف الغمّة: 2/ 351 عن صفوان بن یحیی (مثله)، و فی إعلام الوری: 245 عن الکلینی (مثله). و أخرجه فی البحار: 14/ 256 ح 52، و ج 25/ 102 ح 4، و فی إثبات الهداة: 6/ 157 ح 7، و حلیة الأبرار: 2/ 397، و ص 430، و الوافی: 2/ 376 ح 10 جمیعا عن الکافی. و أخرجه فی البحار: 50/ 21 ح 8 عن إعلام الوری و الإرشاد للمفید، و فی إثبات الهداة: 6/ 165 ح 24 عن إثبات الوصیّة. و فی ملحقات الإحقاق: 12/ 418 عن الفصول المهمّة. تأتی ص 154 ح 2.
3- 1/ 322 ح 13، 358، و أورده فی إعلام الوری: 346، عن الکلینی، و فی کشف الغمّة: 2/ 353، و فی الفصول المهمّة: 265 عن الخیرانی (مثله). تأتی ص 154 ح 2.
4- هو محمّد بن أحمد بن حمّاد المحمودی، یکنّی أبا علیّ من أصحاب الهادی علیه السلام، معجم رجال الحدیث: 14/ 347.

ص:72

ابن نوبخت، عن إبراهیم بن أبی محمود (1)، قال: کنت واقفا عند رأس أبی الحسن علیّ ابن موسی علیهما السلام بطوس، فقال له بعض من کان عنده: إن حدث حدث فإلی من؟

قال: إلی ابنی محمّد. و کأنّ السائل استصغر سنّ أبی جعفر علیه السلام؛

فقال له أبو الحسن علیّ بن موسی علیهما السلام: إنّ اللّه بعث عیسی بن مریم علیه السلام نبیّا ثابتا بإقامة شریعته فی دون السنّ الّذی اقیم فیه أبو جعفر ثابتا علی شریعته.

دلائل الامامة: محمّد بن عبد اللّه، عن بدر بن عمّار الطبرستانی، عن جعفر بن محمّد بن علیّ، عن محمّد المحمودی، عن أبیه (مثله). (2)

10- الکافی: أحمد بن مهران، عن محمّد بن علیّ، عن الحسن بن الجهم، قال:

کنت مع أبی الحسن علیه السلام جالسا، فدعا بابنه و هو صغیر فأجلسه فی حجری فقال لی: جرّده و انزع قمیصه. فنزعته. فقال:

انظر بین کتفیه، فنظرت فإذا فی أحد کتفیه شبیه بالخاتم داخل فی اللحم.

ثمّ قال: أ تری هذا؟ کان مثله فی هذا الموضع من أبی علیه السلام (3).

إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینی، عن أحمد بن مهران (مثله).

إثبات الوصیّة: موسی بن القاسم، عن محمّد بن علیّ بن جعفر (مثله). (4)


1- قال النجاشی: إبراهیم بن أبی محمود الخراسانی ثقة روی عن الرضا علیه السلام، و عدّه الشیخ من أصحاب الکاظم و الرضا علیهما السلام. معجم رجال الحدیث: 1/ 65.
2- 273، 204. و أورده فی إثبات الوصیّة: 213 عن المحمودی (مثله). و أخرجه فی البحار: 50/ 34 ح 20، و إثبات الهداة: 6/ 160 عن کفایة الأثر و فی حلیة الأبرار: 2/ 432 عن ابن بابویه، و فی مدینة المعاجز: 518 عن دلائل الإمامة.
3- أقول: أکّدت الأخبار الواردة عن النبیّ و الأئمّة علیهم السلام علی أنّ مثل هذه العلامة الخفیّة هی من سمات الإمام. راجع البحار: 25 باب أحوال ولادتهم علیهم السلام.
4- 1/ 321 ح 8، 358، 211. و أورده فی إعلام الوری: 347 عن الکلینی (مثله)، و فی الصراط المستقیم: 2/ 167، و کشف الغمّة: 2/ 352 عن الحسن بن الجهم. و أخرجه فی البحار: 50/ 23 ح 13 عن الإرشاد و إعلام الوری، و فی ج: 25/ 120 ح 3 عن الإرشاد، و فی إثبات الهداة: 6/ 158 ح 12، و حلیة الأبرار: 2/ 430، و الوافی: 2/ 376 ح 9 عن الکافی.

ص:73

11- عیون أخبار الرضا علیه السلام: البیهقیّ، عن الصولیّ، عن عون بن محمّد، عن محمّد بن أبی عبّاد- و کان یکتب للرضا علیه السلام ضمّه إلیه الفضل بن سهل- قال:

ما کان علیه السلام یذکر محمّدا ابنه علیه السلام إلّا بکنیته، یقول:

«کتب إلیّ أبو جعفر، و کنت أکتب إلی أبی جعفر» و هو صبیّ بالمدینة، فیخاطبه بالتعظیم، و ترد کتب أبی جعفر علیه السلام فی نهایة البلاغة و الحسن.

فسمعته یقول: أبو جعفر وصیّی و خلیفتی فی أهلی من بعدی. (1)

12- الکافی: علیّ بن محمّد، عن سهل بن زیاد، عن محمّد بن الولید، عن یحیی بن حبیب الزیّات، قال: أخبرنی من کان عند أبی الحسن الرضا علیه السلام جالسا فلمّا نهضوا (2)، قال لهم علیه السلام: ألقوا أبا جعفر فسلّموا علیه، و أحدثوا به عهدا.

فلمّا نهض القوم التفت إلیّ فقال: یرحم اللّه المفضّل إنّه کان لیقنع بدون هذا (3)

رجال الکشّی: حمدویه، عن محمّد بن عیسی، عن محمّد بن عمر بن سعید الزیّات، عن محمّد بن جریر، عن بعض أصحابنا (مثله).

إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینی، عن علیّ بن محمّد (مثله). (4)

13- رجال الکشّی: حمدویه؛ و إبراهیم بن محمّد بن العبّاس، قالا:

حدّثنا محمّد بن عیسی، قال: أخبرنی مسافر- مولی أبی الحسن علیه السلام- قال:


1- 2/ 240 ح 1، عنه البحار: 50/ 18 ح 2، و إثبات الهداة: 6/ 161 ح 18، و حلیة الأبرار: 2/ 431، و مدینة المعاجز: 518. تأتی الاشارة إلیه ص 156 ح 1.
2- «نهض القوم» خ ل.
3- «ذلک» خ ل. قال المجلسی (ره): أی بأقلّ ممّا قلت لکم فی العلم بأنّه إمام بعدی، و نبّههم بذلک علی أنّ غرضه النصّ علیه و لم یصرّح به تقیّة و اتقاء.
4- 1/ 320 ح 1، 328 ح 593، 359. و أورده فی روضة الواعظین: 1/ 282، و کشف الغمّة: 2/ 353 عن یحیی بن حبیب، و فی إعلام الوری: 347 عن الکلینی. و أخرجه فی البحار: 50/ 24 ح 16 عن الإرشاد و إعلام الوری، و فی ج: 47/ 345 ح 37 عن الإرشاد، و فی إثبات الهداة: 6/ 156 ح 4 عن الکافی و الکشّی، و فی حلیة الأبرار: 2/ 429، و الوافی: 2/ 374 ح 1 عن الکافی.

ص:74

أمرنی أبو الحسن علیه السلام بخراسان، فقال: الحق بأبی جعفر فإنّه صاحبک. (1)

14- الکافی: أحمد بن مهران، عن محمّد بن علیّ، عن معمّر بن خلّاد، قال:

ذکرنا عند أبی الحسن علیه السلام شیئا بعد ما ولد له أبو جعفر علیه السلام، فقال:

ما حاجتکم إلی ذلک، هذا أبو جعفر قد أجلسته مجلسی و صیّرته فی مکانی. (2)

15- و منه: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن معمّر بن خلّاد، قال:

سمعت الرضا علیه السلام- و ذکر (3) شیئا- فقال:

ما حاجتکم إلی ذلک، هذا أبو جعفر قد أجلسته مجلسی و صیّرته مکانی؛

و قال: إنّا أهل بیت یتوارث أصاغرنا عن أکابرنا القذّة بالقذّة (4).

إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینی، عن محمّد بن یحیی (مثله). (5)

16- عیون أخبار الرضا: الورّاق، عن الأسدیّ، عن الحسن بن عیسی الخرّاط، عن جعفر بن محمّد النوفلیّ، قال:

أتیت الرضا علیه السلام و هو بقنطرة أربق (6) فسلّمت علیه، ثمّ جلست، و قلت:


1- 506 ح 972، عنه البحار: 50/ 34 ح 18.
2- 1/ 321 ح 6.
3- کذا، و فی الحدیث السابق أنّ معمّر بن خلّاد قال: ذکرنا عند أبی الحسن علیه السلام، و الظاهر أنّ الشی ء المذکور کان حول الإمامة و الإمام.
4- القذّة بالضمّ و التشدید: ریش السهم، و یقال: «حذو القذّة بالقذّة» أی کما یقدر کلّ واحدة منها علی قدر صاحبتها و تقطع، ضرب مثلا للشیئین یستویان و لا یتفاوتان. و کذا الأئمّة علیهم السلام.
5- 1/ 320 ح 2، 357. و أورده فی إعلام الوری: 346 عن الکلینی، و فی کشف الغمّة: 2/ 351، و الفصول المهمّة: 265 عن معمّر بن خلّاد (مثله). و أخرجه فی البحار: 50/ 21 ح 9 عن الإرشاد و إعلام الوری، و فی إثبات الهداة: 6/ 157 ح 5، و حلیة الأبرار: 2/ 429، و الوافی: 2/ 374 ح 3 جمیعا عن الکافی، و فی ملحقات إحقاق الحقّ: 12/ 418 عن الفصول المهمّة. عنه إثبات الهداة: 6/ 158 ح 10، و حلیة الأبرار: 2/ 429، و الوافی: 2/ 374 ح 2. تأتی الاشارة إلیه ص 158 ح 2.
6- «إبریق» ب. و أربق: بالفتح ثمّ السکون، و باء موحّد، و قد تضمّ، و قاف، و یقال بالکاف: من نواحی رامهرمز من خوزستان، و قال: «أربک» بلد و ناحیة من الأهواز، ذات قری و مزارع، عنده قنطرة مشهورة (مراصد الاطلاع: 1/ 50).

ص:75

جعلت فداک إنّ اناسا یزعمون أنّ أباک حیّ.

فقال: کذبوا- لعنهم اللّه- لو کان حیّا ما قسّم میراثه، و لا نکح نساؤه، و لکنّه- و اللّه- ذاق الموت کما ذاقه علیّ بن أبی طالب علیه السلام.

قال: قلت له: ما تأمرنی؟ قال:

علیک بابنی محمّد من بعدی، و أمّا أنا فإنّی ذاهب فی وجه لا أرجع (الخبر). (1)

17- إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینیّ، عن علیّ، عن أبیه، و علیّ بن محمّد القاشانی معا، عن زکریّا بن یحیی بن النعمان البصری (2)، قال:

سمعت علیّ بن جعفر بن محمّد یحدّث الحسن بن الحسین بن علیّ بن الحسین، فقال فی حدیثه:

لقد نصر اللّه أبا الحسن الرضا علیه السلام لمّا بغی علیه إخوته و عمومته؛

و ذکر حدیثا حتّی انتهی إلی قوله:

فقمت و قبضت علی ید أبی جعفر محمّد بن علیّ الرضا علیه السلام و قلت:

أشهد أنّک إمامی عند اللّه. فبکی الرّضا علیه السلام، ثمّ قال:

یا عمّ أ لم تسمع أبی و هو یقول: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

بأبی ابن خیرة الإماء النوبیّة الطیّبة یکون من ولده الطرید الشرید الموتور، بأبیه و جدّه، صاحب الغیبة (3) فیقال: مات أو هلک أو أیّ واد سلک؟


1- 2/ 216 ح 16، عنه البحار: 48/ 260 ح 12، و ج: 49/ 285 ح 6، و ج: 50/ 18 ح 1، و إثبات الهداة: 6/ 75 ح 61، و ص 161 ح 17، و مدینة المعاجز: 483 ح 55، و عوالم: 21/ 505 ح 4. و أورده فی ثاقب المناقب: 431 عن جعفر بن محمّد، و فی إعلام الوری: 324 عن ابن بابویه (مثله).
2- کذا، و فی الکافی: «الصیرفی»، و فی الوافی: «المصری»، و قال فی تنقیح المقال: 1/ 452: لم أقف فیه إلا علی- هذه الروایة- روایة الکلینی فی باب النصّ علی الجواد علیه السلام و زعم بعض الأواخر اتحاده مع التمیمی، و الشعیری، و الصیرفی، و الواسطی و لا یخلو من نظر.
3- یعنی به الحجّة المنتظر عجل اللّه تعالی فرجه الشریف.

ص:76

فقلت: صدقت جعلت فداک. (1)

18- الکافی: الحسین بن محمّد، عن المعلّی، عن محمّد بن جمهور، عن معمّر بن خلّاد، قال: سمعت إسماعیل بن إبراهیم یقول للرضا علیه السلام: إنّ ابنی فی لسانه ثقل فأنا أبعث به إلیک غدا تمسح علی رأسه و تدعو له فإنّه مولاک.

فقال: هو مولی أبی جعفر، فابعث به غدا إلیه. (2)

19- عیون أخبار الرضا: الهمدانیّ، عن علیّ، عن أبیه، عن الهرویّ، قال:

سمعت دعبل بن علیّ الخزاعی یقول: أنشدت مولای علیّ بن موسی الرضا علیهما السلام قصیدتی- إلی أن قال-:

فقال: یا دعبل الإمام بعدی محمّد ابنی، و بعد محمّد ابنه علیّ، و بعد علیّ ابنه الحسن، و بعد الحسن ابنه الحجّة القائم المنتظر (الخبر).

کفایة الأثر: محمّد بن عبد اللّه بن حمزة، عن عمّه الحسن بن حمزة، عن علیّ ابن إبراهیم (مثله).

فرائد السمطین: بإسناده عن الصدوق (مثله). (3)


1- 356، عنه البحار: 50/ 21 ح 7 و عن إعلام الوری: 345. و رواه فی الکافی: 1/ 322 ح 14- تقدّم فی باب نسبه ص 13 ح 1-. و أورده فی کشف الغمّة: 2/ 351 عن علیّ بن جعفر. و أخرجه فی الوسائل: 17/ 174 ح 4، و حلیة الأبرار: 2/ 391، و مدینة المعاجز: 515، و الوافی: 2/ 379 ح 18 جمیعا عن الکافی. و تقدّمت الإشارة للحدیث ص 21 ح 2.
2- 1/ 321 ح 11، عنه البحار: 50/ 36 ح 13، و إثبات الهداة: 6/ 159 ح 14، و حلیة الأبرار: 2/ 430، و الوافی: 2/ 379 ح 17.
3- 2/ 265، 271، 2/ 337 ح 591. تقدّم فی العوالم: 22/ 405 ح 2 بتمام تخریجاته. تقدم فی باب نصّ أبیه علیه صلوات اللّه علیهم قبل ولادته ص 68 ح 9، 10 «لم یولد له إلّا ولد واحد»، و قد أفرد لهذا الموضوع فی عوالم الامام الرضا علیه السلام: 22/ 370، فی باب أحوال أولاده علیه السلام، و باب آخر فیما ورد أنّه لم یولد له علیه السلام إلّا ولد واحد (محمّد الجواد علیه السلام)، فراجع.

ص:77

20- المناقب لابن شهرآشوب: بنان بن نافع، قال: سألت علیّ بن موسی الرضا علیهما السلام، فقلت: جعلت فداک، من صاحب الأمر بعدک؟

فقال لی: یا ابن نافع! یدخل علیک من هذا الباب من ورث ما ورثته ممّن هو قبلی (1)، و هو حجّة اللّه تعالی من بعدی.

فبینا أنا کذلک إذ دخل علینا محمّد بن علیّ علیهما السلام، فلمّا بصر بی، قال لی:

یا ابن نافع! أ لا احدّثک بحدیث؟ إنّا معاشر الأئمّة إذا حملته امّه یسمع الصوت فی (2) بطن امّه أربعین یوما، فإذا أتی له فی بطن امّه أربعة أشهر رفع اللّه تعالی له أعلام الأرض، فقرّب له ما بعد عنه، حتّی لا یعزب عنه حلول قطرة غیث نافعة و لا ضارّة؛

و إنّ قولک لأبی الحسن: من حجّة الدهر و الزمان من بعده؟ فالّذی حدّثک أبو الحسن ما سألت عنه هو الحجّة علیک. فقلت: أنا أوّل العابدین.

ثمّ دخل علینا أبو الحسن، فقال لی: یا ابن نافع! سلّم و أذعن له بالطاعة؛

فروحه روحی، و روحی روح رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله. (3)

21- قرب الإسناد: أحمد بن محمّد بن عیسی، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن الرضا علیه السلام- فی حدیث- قال: قلت له:

قد سألتک منذ سنین و لیس لک ولد عن الإمامة فیمن تکون بعدک؟ فقلت: «فی ولدی» و قد وهب اللّه لک اثنین، فأیّهما عندک بمنزلتک الّتی کانت عند أبیک؟

فقال لی: هذا الّذی سألت عنه، لیس هذا وقته. فقلت له:

جعلت فداک، قد رأیت ما ابتلینا به فی أبیک، و لست آمن من الأحداث.

فقال: کلّا، إن شاء اللّه لو کان الّذی تخاف کان منّی فی ذلک حجّة أحتجّ بها علیک و علی غیرک (الخبر). (4)


1- «من قبلی» م.
2- «من» خ ل.
3- 3/ 494، عنه البحار: 50/ 55 ح 31، و إثبات الهداة: 6/ 165 ح 23. تأتی الإشارة إلیه فی باب معجزاته علیه السلام فی إخباره بما فی الضمیر ص 90 ه 2، و الاشارة إلیه ص 150 ح 1 و ص 159 ح 3 و ص 301 ح 1.
4- 166، عنه البحار: 23/ 67 ح 1، و إثبات الهداة: 6/ 162 ح 20.

ص:78

22- دلائل الإمامة: محمّد بن هارون بن موسی، عن أبیه، عن محمّد بن الحسن ابن أحمد بن الولید، عن أحمد (1) بن أبی عبد اللّه البرقیّ، عن زکریّا بن آدم، قال:

إنّی لعند الرضا علیه السلام إذ جی ء بأبی جعفر علیه السلام له، و سنّه أقل من أربع [سنین] فضرب بیده إلی الأرض، و رفع رأسه إلی السماء و هو یفکّر (2)، فقال له الرضا علیه السلام:

بنفسی أنت لم طال فکرک؟

فقال: فیما صنع بامّی فاطمة.

أما و اللّه لاخرجنّهما، ثمّ لاحرقنّهما، ثمّ لاذرینّهما، ثمّ لانسفنّهما فی الیمّ نسفا. (3)

فاستدناه و قبّل بین عینیه، ثمّ قال:

بأبی أنت و امّی أنت لها- یعنی الإمامة- (4). (5)


1- «محمّد بن أحمد» م. و أحمد بن أبی عبد اللّه البرقی، أمره معروف.
2- «فأطال الفکر» خ ل.
3- أقول: قوله علیه السلام: «أما و اللّه لاخرجنّهما ...» أی الأول و الثانی و الذی یقوم بهذا الدور کما فی الروایات الواردة عنهم علیهم السلام فی علامات الظهور هو صاحب الأمر علیه السلام، و لمّا کان من ولده علیه السلام و کلهم واحد أوّلهم محمّد و أوسطهم محمّد و آخرهم محمّد علیهم السلام فهو دلیل علی إمامته علیه السلام لأنّه سیکون من ولده الإمام الحجّة علیه السلام. و مثل هذا التعبیر جائز و منه قوله تعالی فی سورة الفتح: 28: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ ...- فإنّه جاء فی التفاسیر- أنّ الحجّة علیه السلام یظهر اللّه تعالی دینه علی الدین کلّه به و علی یدیه.
4- «یعنی الامامة» لیس من کلام الإمام بل الظاهر أنّه من کلام الطبری، و ضمیر «لها» مرجعه إلی فاطمة علیها السلام أو لهذه الأمور الّتی تجری لأجلها، و تکون بید ابن الإمام الجواد: الحجة عجل اللّه فرجه، و فیه دلالة علی الإمامة بوجه.
5- 212، عنه البحار: 50/ 59 ضمن ح 34. و أورده فی إثبات الوصیّة: 211 عن زکریا بن آدم (مثله). تأتی قطعة منه فی ص 294 ح 1.

ص:79

معجزاته علیه السلام

اشارة

بالإضافة إلی ما خصّهم اللّه تعالی بالعلوم الإلهیّة و الشرف و الرفعة و السموّ و ...

فقد حباهم و منحهم الإعجاز الّذی لا یتأتّی لأحد، و ذلک لتتکامل مقوّمات الإمامة، و لیکونوا حجّة بیّنة علی خلقه.

5- أبواب معجزاته علیه السلام فی إخباره بالمغیّبات

1- باب معجزاته علیه السلام فی إخباره ما فی الضمیر
الأخبار: الأصحاب

1- بصائر الدرجات: علیّ بن إسماعیل، عن محمّد بن عمرو (1)، عن علیّ بن أسباط، قال: رأیت أبا جعفر علیه السلام قد خرج علیّ، فأحددت النظر إلیه و إلی رأسه و إلی رجله لأصف قامته لأصحابنا بمصر، فخرّ ساجدا و هو یقول (2):

إنّ اللّه احتجّ فی الإمامة بمثل ما احتجّ فی النبوّة، قال اللّه تعالی:

وَ آتَیْناهُ الْحُکْمَ صَبِیًّا (3)، و قال اللّه: وَ لَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ* (4) وَ بَلَغَ أَرْبَعِینَ سَنَةً (5)

فقد یجوز أن یؤتی الحکمة و هو صبیّ، و یجوز أن یؤتی و هو ابن أربعین سنة. (6)

2- الکافی: الحسین بن محمّد الأشعری، قال: حدّثنی شیخ من أصحابنا یقال له «عبد اللّه بن رزین»، قال: کنت مجاورا بالمدینة- مدینة الرّسول صلّی اللّه علیه و آله- و کان


1- «عمر» خ ل. و الظاهر هو محمّد بن عمرو الزیّات.
2- «و قال» خ ل.
3- مریم: 12.
4- یوسف: 22، القصص: 14. تقدمت الاشارة إلیه ص 174 و 175 و 177.
5- الأحقاف: 15.
6- 238 ح 10، عنه البحار: 50/ 37 ح 1 و عن المناقب لابن شهر اشوب: 3/ 495، و الإرشاد للمفید: 367، و الخرائج و الجرائح: 1/ 384 ح 14 و فیه بقیّة اتحادات و تخریجات الحدیث، و لنا فیه بیان. تأتی قطعة منه ص 300 ح 1. أقول: یضاف هذا النصّ الجلیّ إلی النصوص المتقدّمة علی إمامته علیه السلام.

ص:80

أبو جعفر علیه السلام یجی ء فی کلّ یوم مع الزوال إلی المسجد، فینزل فی الصحن، و یصیر إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و یسلّم علیه، و یرجع إلی بیت فاطمة علیها السلام فیخلع نعلیه و یقوم فیصلّی، فوسوس إلیّ الشیطان، فقال:

إذا نزل فاذهب حتّی تأخذ من التراب الّذی یطأ علیه. فجلست فی ذلک الیوم أنتظره لأفعل هذا، فلمّا أن کان وقت الزوال أقبل علیه السلام علی حمار له، فلم ینزل فی الموضع الّذی کان ینزل فیه، و جاء حتّی نزل علی الصخرة الّتی علی باب المسجد ثمّ دخل، فسلّم علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

قال: ثمّ رجع إلی المکان الّذی کان یصلّی فیه، ففعل هذا أیّاما، فقلت:

إذا خلع نعلیه جئت فأخذت الحصی الّذی یطأ علیه بقدمیه. فلمّا أن کان من الغد جاء عند الزوال، فنزل علی الصخرة، ثمّ دخل فسلّم علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، ثمّ جاء إلی الموضع الّذی کان یصلّی فیه، فصلّی فی نعلیه و لم یخلعهما حتّی فعل ذلک أیّاما؛ فقلت فی نفسی:

لم یتهیّأ لی هاهنا و لکن أذهب إلی باب الحمّام، فإذا دخل إلی الحمّام أخذت من التراب الّذی یطأ علیه، فسألت عن الحمّام الّذی یدخله، فقیل لی: إنّه یدخل حمّاما بالبقیع لرجل من ولد طلحة، فتعرّفت الیوم الّذی یدخل فیه الحمّام، و صرت إلی باب الحمّام، و جلست إلی الطلحی احدّثه و أنا أنتظر مجیئه علیه السلام؛

فقال الطلحیّ: إن أردت دخول الحمّام، فقم فادخل، فإنّه لا یتهیّأ لک ذلک بعد ساعة. قلت: و لم؟ قال: لأنّ ابن الرضا یرید دخول الحمّام.

قال: قلت: و من ابن الرضا؟ قال: رجل من آل محمّد، له صلاح و ورع.

قلت له: و لا یجوز أن یدخل معه الحمّام غیره؟ قال: نخلّی له الحمّام إذا جاء.

قال: فبینا أنا کذلک إذ أقبل علیه السلام و معه غلمان له، و بین یدیه غلام معه حصیر حتّی أدخله المسلخ، فبسطه و وافی فسلّم و دخل الحجرة علی حماره، و دخل المسلخ و نزل علی الحصیر، فقلت للطلحیّ: هذا الّذی وصفته بما وصفت من الصلاح و الورع؟! فقال: یا هذا، لا و اللّه ما فعل هذا قطّ إلّا فی هذا الیوم.

ص:81

فقلت فی نفسی: هذا من عملی أنا جنیته، ثمّ قلت: أنتظره حتّی یخرج فلعلّی أنال ما أردت إذا خرج، فلمّا خرج و تلبّس دعا بالحمار، فادخل المسلخ و رکب من فوق الحصیر و خرج علیه السلام، فقلت فی نفسی:

قد- و اللّه- آذیته و لا أعود و لا أروم ما رمت منه أبدا، و صحّ عزمی علی ذلک.

فلمّا کان وقت الزّوال من ذلک الیوم، أقبل علی حماره حتّی نزل فی الموضع الّذی کان ینزل فیه فی الصحن، فدخل و سلّم علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، و جاء إلی الموضع الّذی کان یصلّی فیه فی بیت فاطمة علیها السلام و خلع نعلیه و قام یصلّی. (1)

3- و منه: الحسین بن محمّد، عن معلّی بن محمّد، عن محمّد بن علیّ، عن محمّد بن حمزة الهاشمیّ، عن علیّ بن محمّد- أو محمّد بن علیّ الهاشمیّ- قال:

دخلت علی أبی جعفر علیه السلام صبیحة عرسه حیث بنی بابنة المأمون- و کنت تناولت من اللیل دواء- فأوّل من دخل علیه فی صبیحته أنا و قد أصابنی العطش و کرهت أن أدعو بالماء، فنظر أبو جعفر علیه السلام فی وجهی و قال: أظنّک عطشان؟

فقلت: أجل.

فقال: یا غلام- أو جاریة- اسقنا ماء. فقلت فی نفسی: الساعة یأتونه بماء یسمّونه به، فاغتممت لذلک، فأقبل الغلام و معه الماء، فتبسّم فی وجهی، ثمّ قال:

یا غلام، ناولنی الماء، فتناول الماء، فشرب، ثمّ ناولنی فشربت، ثمّ عطشت أیضا و کرهت أن أدعو بالماء، ففعل ما فعل فی الاولی، فلمّا جاء الغلام و معه القدح قلت فی نفسی مثل ما قلت فی الاولی، فتناول القدح، ثمّ شرب فناولنی و تبسّم.

قال محمّد بن حمزة: فقال لی (2): هذا الهاشمیّ، و أنا أظنّه کما یقولون.


1- 1/ 493 ح 2، عنه البحار: 50/ 60 ح 36، و إثبات الهداة: 6/ 170 ح 6، و حلیة الأبرار: 2/ 421، و مدینة المعاجز: 520 ح 10، و الوافی: 3/ 826 ح 2. و أورده فی مناقب ابن شهر اشوب: 3/ 500 عن الحسین بن محمّد (مثله) یأتی ص 389 ح 2.
2- أی محمّد بن علیّ الهاشمی.

ص:82

إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینیّ، عن الحسین بن محمّد (مثله).

الهدایة الکبری: محمّد بن یحیی، عن محمّد بن حمزة بن القاسم الهاشمی، عن علیّ بن محمّد بن علیّ بن أحمد بن أبی الحسن (مثله).

الخرائج و الجرائح: عن محمّد بن علیّ الهاشمی (مثله). (1)

4- الهدایة الکبری: بإسناده، عن علیّ بن بشر، عن أبی عمران موسی بن زید، عن یحیی بن أبی عمران، قال: إنّ موسی بن جعفر الرازی (2)، قال:

وردنا جماعة من أهل الریّ إلی بغداد نرید أبا جعفر علیه السلام، فدللنا علیه، و معنا رجل من أهل الریّ زیدیّ یظهر لنا الإمامة، فلمّا دخلنا علی أبی جعفر علیه السلام سألناه عن مسائل قصدناه بها.

فقال أبو جعفر لبعض غلمانه: خذ بید هذا الرجل الزیدیّ و أخرجه.

فقام الرجل علی قدمیه، و قال:

أنا أشهد أن لا إله إلّا اللّه، و أشهد أنّ محمّدا رسول اللّه، و أنّ علیّا أمیر المؤمنین، و أنّ آباءک الأئمّة، و اثبت لک الحجّة للّه فی هذا العصر.

فقال له: اجلس، فقد استحقّیت بترک الضلال الّذی کنت علیه، و تسلیمک الأمر إلی من جعله اللّه له أن تسمع و لا تمنع. فقال له الرجل:

و اللّه یا سیّدی إنّی لادین اللّه بإمامة زید بن علیّ منذ أربعین سنة و لا اظهر للناس غیر مذهب الإمامیة، فلمّا علمت منّی ما لم یعلمه إلّا اللّه، أشهد أنّک الإمام و الحجّة. (3)


1- 1/ 495 ح 6، 366، 301، 1/ 379 و فیه بقیة تخریجات الحدیث.
2- «الداری» خ ل.
3- 302 (و صحّحنا النصّ علی النسخة الخطّیة ص 119 الّتی عندنا، و کذلک الحدیث التالی)، عنه إثبات الهداة: 6/ 196 ح 48. و أورده فی الخرائج و الجرائح: 2/ 669 ح 12 عن یحیی بن أبی عمران (مثله مختصرا) و فیه بقیة تخریجات الحدیث تأتی الاشارة إلیه ص 160 ح 2، و ص 303 ح 1 عن الخرائج.

ص:83

5- و منه: بإسناده، عن محمّد بن یحیی الفارسی، عن علیّ بن حدید، عن علیّ بن میسر (1)، عن محمّد بن الولید بن یزید (2)، قال:

أتیت أبا جعفر علیه السلام فوجدت فی فناء باب داره قوما کثیرین، و رأیت مسافر جالسا فی معزل منهم، فعدلت إلیه فجلست معه حتّی زالت الشمس، فقمت إلی الصلاة، فصلّیت الزوال فرض الظهر، و النوافل بعدها، و زدت أربع رکع و فرض العصر، و حسست بحرکة ورائی، فالتفتّ فإذا أنا بأبی جعفر علیه السلام، فقمت إلیه و سلّمت علیه، و قبّلت یدیه و رجلیه، فجلس و قال لی:

ما الّذی أقدمک؟ و کان فی نفسی مرض من إمامته، فقال لی: سلّم. فقلت:

یا سیّدی، قد سلّمت. فقال: ویحک سلّم! و تبسّم بوجهی فأناب إلیّ. فقلت:

سلّمت إلیک یا ابن رسول اللّه، و قد رضیت بک إماما، فکأنّ اللّه جلا عنّی غمّی، و زال ما فی قلبی من المرض من إمامته، حتّی اجتهدت و رمیت الشکّ فیه إلی ما وصلت إلیه؛

ثمّ عدت من الغد بکرة و ما معی خلق و لا أری خلقا، و أنا أتوقّع السبیل إلی من أجد و ینتهی خبری إلیه، و طال ذلک علیّ حتّی اشتدّ الجوع، فبینما أنا کذلک إذ أقبل نحوی غلام قد حمل إلیّ خوانا فیه طعام ألوانا، و غلام آخر معه طست و إبریق فوضعه بین یدیّ و قال لی: مولای یأمرک أن تغسل یدیک و تأکل (الخبر).

الخرائج و الجرائح: عن محمّد بن الولید الکرمانی (مثله). (3)

6- دلائل الإمامة: عن أبی المفضّل، عن بدر بن عمّار الطبرستانی، عن محمّد ابن علیّ الشلمغانیّ، قال:

حجّ إسحاق بن إسماعیل فی السنة الّتی خرجت الجماعة إلی أبی جعفر علیه السلام


1- «مسافر» خ ل. و علیّ بن میسر من أصحاب الجواد علیه السلام کما فی کتب الرجال ظاهرا.
2- «و عنه، عن میسّر، عن محمّد بن الولید بن یزید» المخطوطة: 121.
3- 308، 1/ 388 ح 17 و فیه تخریجات الحدیث. یأتی ذیله ص 100 ح 18، و قطعة منه ص 308 ح 1.

ص:84

قال إسحاق: فأعددت له فی رقعة عشرة مسائل لأسأله عنها و کان لی حمل؛

فقلت: إذا أجابنی عن مسائلی، سألته أن یدعو اللّه لی أن یجعله ذکرا؛

فلمّا سأله النّاس قمت و الرقعة معی لأسأله عن مسائلی، فلمّا نظر إلیّ قال لی:

یا أبا یعقوب! سمّه أحمد. فولد لی ذکر فسمّیته أحمد، فعاش مدّة و مات.

و کان ممّن خرج مع الجماعة علیّ بن حسّان الواسطی المعروف بالعمش، قال:

حملت معی إلیه علیه السلام من الآلة الّتی للصبیان بعضها من فضّة، و قلت: أتحف مولای أبا جعفر علیه السلام بها، فلمّا تفرّق الناس عنه بعد جواب الجمیع (1)، قام فمضی [إلی صریا] (2) فاتّبعته فلقیت موفّقا، فقلت:

استأذن لی علی أبی جعفر علیه السلام، فدخلت و سلّمت فردّ علیّ السلام و فی وجهه الکراهة، و لم یأمرنی بالجلوس، فدنوت منه و أفرغت ما کان فی کمّی بین یدیه؛

فنظر إلیّ نظر مغضب، ثمّ رمی یمینا و شمالا و قال: ما لهذا خلقنی اللّه، ما أنا و اللعب؟! فاستعفیته، فعفی عنّی، [فأخذتها] فخرجت. (3)

7- الکافی: محمّد بن یحیی؛ و أحمد بن محمّد، عن محمّد بن الحسن، عن أحمد بن الحسین، عن محمّد بن الطیّب، عن عبد الوهّاب بن منصور، عن محمّد ابن أبی العلاء، قال:

سمعت یحیی بن أکثم- قاضی سامرّاء- بعد ما جهدت به و ناظرته و حاورته و واصلته و سألته عن علوم آل محمّد، فقال:

بینا أنا ذات یوم دخلت أطوف بقبر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فرأیت محمّد بن علیّ الرضا علیهما السلام یطوف به (4)، فناظرته فی مسائل عندی، فأخرجها إلیّ.


1- «عن جواب لجمیعهم» البحار.
2- تقدّم بیانها ص 65 ه 3.
3- 212، عنه البحار: 50/ 58 ح 34، و مدینة المعاجز: 526 ح 36. و أورده فی إثبات الوصیّة: 215 (مثله). و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 195 ح 47 عن عیون المعجزات: 120.
4- یأتی بیان قوله: «فرأیت محمّد بن علیّ علیهما السلام یطوف به» ص 136 ه 4.

ص:85

فقلت له: و اللّه إنّی ارید أن أسألک مسألة، و إنّی و اللّه لأستحیی من ذلک.

فقال لی: أنا اخبرک قبل أن تسألنی، تسألنی عن الإمام؟

فقلت: هو و اللّه هذا فقال: أنا هو. فقلت: علامة؟

فکان فی یده عصا، فنطقت و قالت: إنّ مولای إمام هذا الزمان، و هو الحجّة. (1)

دلائل الإمامة: روی أحمد بن الحسین (مثله).

مناقب ابن شهرآشوب: محمّد بن أبی العلاء (مثله). (2)

8- إکمال الدین: علیّ بن أحمد بن موسی الدقّاق، عن محمّد بن هارون الصوفیّ، عن عبد اللّه بن موسی الرویانیّ، عن عبد العظیم بن عبد اللّه الحسنیّ، قال:

دخلت علی سیّدی محمّد بن علیّ علیهما السلام و أنا ارید أن أسأله عن القائم أ هو المهدیّ أو غیره؟ فابتدأنی فقال لی:

یا أبا القاسم، إنّ القائم منّا هو المهدیّ (الخبر).

کفایة الأثر: علیّ بن أحمد بن موسی الدقّاق (مثله). (3)

9- رجال الکشّی: محمّد بن مسعود، عن علیّ بن محمّد، عن أحمد بن محمّد ابن عیسی، قال:

بعث إلیّ أبو جعفر علیه السلام غلامه و معه کتابه فأمرنی أن أصیر إلیه، فأتیته و هو بالمدینة نازل فی دار بزیع، فدخلت علیه و سلّمت علیه، فذکر فی صفوان و محمّد ابن سنان و غیرهما ممّا قد سمعه غیر واحد، فقلت فی نفسی:


1- أقول: و هذا نصّ آخر علی إمامته علیه السلام نطقت به الجمادات بالاضافة إلی ما تقدّمت من النصوص.
2- 1/ 353 ح 9، 213، 3/ 499. و أخرجه فی البحار: 50/ 68 ح 46، و إثبات الهداة: 6/ 167 ح 3، و الوسائل: 10/ 450 ح 3، و الوافی: 2/ 178 ح 21، و مدینة المعاجز: 519 ح 6 جمیعا عن الکافی یأتی ص 136 ح 1 (مثله).
3- 2/ 377 ح 1، 276. و أورده فی إعلام الوری: 435 عن عبد العظیم (مثله).و أخرجه فی البحار: 51/ 156 ح 1، و إثبات الهداة: 6/ 181 ح 19 عن إکمال الدین.

ص:86

أستعطفه علی زکریّا بن آدم لعلّه أن یسلم ممّا قال فی هؤلاء (1).

ثمّ رجعت إلی نفسی، فقلت:

من أنا حتّی أتعرّض فی هذا و فی شبهه! مولای هو أعلم بما یصنع. فقال لی:

یا أبا علیّ! لیس علی مثل أبی یحیی یعجل و قد کان من خدمته لأبی علیه السلام و منزلته عنده و عندی من بعده، غیر أنّی احتجت إلی المال الّذی عنده. (2)

فقلت: جعلت فداک، هو باعث إلیک بالمال، و قال لی: إن وصلت إلیه فأعلمه أنّ الّذی منعنی من بعث المال اختلاف میمون و مسافر.

فقال: احمل کتابی إلیه، و مره أن یبعث إلیّ بالمال.

فحملت کتابه إلی زکریّا، فوجّه إلیه بالمال.

قال: فقال لی أبو جعفر علیه السلام- ابتداء- منه:

ذهبت الشبهة، ما لأبی ولد غیری. قلت: صدقت جعلت فداک.

بصائر الدرجات: أحمد بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علیّ (مثله).

الاختصاص: عن أحمد بن محمّد بن عیسی (مثله). (3)

10- الکافی: علیّ بن محمّد، عن سهل بن زیاد، عن داود بن القاسم الجعفری- فی حدیث- قال: و کلّمنی (4) جمّال أن اکلّمه علیه السلام له یدخله فی بعض اموره، فدخلت علیه لاکلّمه له فوجدته یأکل و معه جماعة و لم یمکّنی کلامه، فقال علیه السلام:


1- کذا، و لا بدّ من حمل هذه الروایة علی التقیّة لقول ابن عیسی: «ممّا قد سمعه غیر واحد».فإنّ مقام صفوان بن یحیی أجلّ من أن یذکره الإمام علیه السلام بسوء، بل جاء فی کتب الرجال و التراجم عن الإمام الرضا و الجواد علیهما السلام فی مدحه و توثیقه. و أمّا محمّد بن سنان فقد ترجم له فی أکثر کتب الرجال، فذکر فیها بین التوثیق و التضعیف، فلاحظ.
2- «إلی المال فلم یبعث» ب.
3- 596 ح 1115، 238 ح 9، 84. أخرجه فی البحار: 49/ 273 ح 21 عن البصائر، و ص 279 ح 34 عن الاختصاص، و فی ج: 50/ 67 ح 45 عن الکشّی و بصائر الدرجات.تأتی الإشارة إلیه فی باب کتبه ص 322.
4- «کلّفنی» خ ل.

ص:87

یا أبا هاشم کل. و وضع بین یدیّ، ثمّ قال- ابتداء منه من غیر مسألة-:

یا غلام انظر إلی الجمّال الّذی أتانا به أبو هاشم، فضمّه إلیک.

إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینیّ، عن علیّ بن محمّد (مثله).

الخرائج و الجرائح، و المناقب لابن شهرآشوب: عن أبی هاشم (مثله). (1)

11- الخرائج و الجرائح: روی عن الحسن بن علیّ الوشّاء، قال:

کنت بالمدینة ب «صریا» فی المشربة مع أبی جعفر علیه السلام، فقام و قال: لا تبرح.

فقلت فی نفسی: کنت أردت أن أسأل أبا الحسن الرضا علیه السلام قمیصا من ثیابه فلم أفعل، فإذا عاد إلیّ أبو جعفر علیه السلام أسأله.

فأرسل إلیّ من قبل أن أسأله، و من قبل أن یعود إلیّ و أنا فی المشربة بقمیص.

و قال الرسول: یقول لک: هذا من ثیاب أبی الحسن الّتی کان یصلّی فیها.

الصراط المستقیم: عن الوشّاء (مثله). (2)

12- الخرائج و الجرائح: روی بکر بن صالح، عن محمّد بن فضیل الصیرفیّ، قال: کتبت إلی أبی جعفر علیه السلام کتابا و فی آخره:

هل عندک سلاح رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله؟

و نسیت أن أبعث بالکتاب، فکتب إلیّ بحوائج له و فی آخر کتابه:

«عندی سلاح رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و هو فینا بمنزلة التابوت فی بنی إسرائیل یدور معنا حیث درنا و هو مع کلّ إمام». و کنت بمکّة، فأضمرت فی نفسی شیئا لا یعلمه إلّا اللّه، فلمّا صرت إلی المدینة و دخلت علیه نظر إلیّ فقال: استغفر اللّه ممّا أضمرت و لا تعد. قال بکر: فقلت لمحمّد: أیّ شی ء هذا؟ قال: لا اخبر به أحدا.


1- 1/ 495 ضمن ح 5، 367، 2/ 665 ح 3، 3/ 390. و أورده فی إعلام الوری: 349 عن کتاب أخبار أبی هاشم الجعفری. و أخرجه فی البحار: 50/ 41 ح 6 عن الخرائج و إعلام الوری و الإرشاد.و فی إثبات الهداة: 6/ 174 ح 10 عن الکافی و إعلام الوری.
2- 1/ 383 ح 13، 2/ 203. و أخرجه فی البحار: 50/ 52 ح 25 عن الخرائج، و فی إثبات الهداة:6/ 203 ح 72 عن الصراط المستقیم.

ص:88

الصراط المستقیم: عن الصیرفی (مثله). (1)

13- الخرائج و الجرائح: ابن عیسی، عن محمّد بن سهل بن الیسع، قال:

کنت مجاورا بمکّة، فصرت إلی المدینة، فدخلت علی أبی جعفر الثانی علیه السلام و أردت أن أسأله عن کسوة یکسونیها، فلم یقض (2) أن أسأله حتّی ودّعته و أردت الخروج، فقلت: أکتب إلیه و أسأله. قال: فکتبت إلیه الکتاب، فصرت إلی مسجد الرسول صلّی اللّه علیه و آله علی أن اصلّی رکعتین، و أستخیر اللّه مائة مرّة، فإن وقع فی قلبی أن أبعث إلیه بالکتاب بعثت به و إلّا خرقته، ففعلت فوقع فی قلبی أن لا أفعل (3) فخرقت الکتاب، و خرجت من المدینة، فبینما أنا کذلک إذ رأیت رسولا و معه ثیاب فی مندیل یتخلّل القطار (4)، و یسأل عن محمّد بن سهل القمّی، حتّی انتهی إلیّ، فقال:

مولاک بعث إلیک بهذا، و إذا ملاءتان (5).

قال أحمد بن محمّد: فقضی اللّه أنّی غسّلته حین مات فکفّنته فیهما. (6)

14- و منه: روی عن محمّد بن اورمة، عن الحسین المکاری، قال:

دخلت علی أبی جعفر ببغداد و هو علی ما کان من أمره، فقلت فی نفسی:

هذا الرجل لا یرجع إلی موطنه أبدا، و أنا أعرف مطعمه.

قال: فأطرق رأسه، ثمّ رفعه و قد اصفرّ لونه، فقال: یا حسین، خبز شعیر و ملح جریش فی حرم جدّی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أحبّ إلیّ ممّا ترانی فیه.

الصراط المستقیم: حسین المکاری (مثله). (7)


1- 1/ 387 ح 16، 2/ 201، و أخرجه فی البحار: 50/ 53 ح 27، و فی إثبات الهداة: 6/ 203 ح 73 عن الصراط المستقیم. تأتی الإشارة إلیه فی باب کتبه ص 336.
2- «یتّفق» ب.
3- «ابعث» ب.
4- القطار من الإبل: عدد منها بعضه خلف بعض علی نسق واحد.
5- الملاءة: الملحفة، و ما یفرش علی السریر.
6- 2/ 668 ح 10، عنه البحار: 50/ 44 ح 12 و إثبات الهداة: 6/ 187 ح 31، و مدینة المعاجز: 532 ح 55.
7- 1/ 383 ح 11، 2/ 7200 و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 184 ح 26، و البحار: 50/ 48 ح 25 عن الخرائج تأتی الإشارة إلیه فی مواعظه ص 300.

ص:89

15- کشف الغمّة: من کتاب «الدلائل»: قال: القاسم بن عبد الرحمن- و کان زیدیّا- قال: خرجت إلی بغداد فبینا أنا بها إذ رأیت الناس یتعادون و یتشرّفون و یقفون؛

فقلت: ما هذا؟ فقالوا: ابن الرضا، ابن الرضا.

فقلت: و اللّه لأنظرنّ إلیه، فطلع علی بغل- أو بغلة- فقلت: لعن اللّه أصحاب الإمامة حیث یقولون إنّ اللّه افترض طاعة هذا. فعدل إلیّ و قال:

یا قاسم بن عبد الرحمن أَ بَشَراً مِنَّا واحِداً نَتَّبِعُهُ إِنَّا إِذاً لَفِی ضَلالٍ وَ سُعُرٍ. (1)

فقلت فی نفسی: ساحر و اللّه.

فعدل إلیّ، فقال: أُلْقِیَ الذِّکْرُ عَلَیْهِ مِنْ بَیْنِنا بَلْ هُوَ کَذَّابٌ أَشِرٌ (2).

قال: فانصرفت، و قلت بالإمامة، و شهدت أنّه حجّة اللّه علی خلقه و اعتقدت. (3)

16- الثاقب فی المناقب: عن أبی الصلت الهروی، قال: حضرت مجلس الإمام محمّد بن علیّ بن موسی علیهم السلام، و عنده جماعة من الشیعة و غیرهم، فقام إلیه رجل و قال: یا سیّدی، جعلت فداک. فقال علیه السلام: «لا تقصّر و اجلس».

ثمّ قام إلیه آخر، فقال: یا مولای، جعلت فداک.

فقال: «إن لم تجد أحدا فارم بها فی الماء، فإنّها تصل إلیه».

قال: فجلس الرجل، فلمّا انصرف من کان فی المجلس، قلت له: جعلت فداک، رأیت عجبا! قال: نعم، تسألنی عن الرجلین؟ قلت: نعم یا سیّدی.

قال: أمّا الأوّل، فإنّه قام یسألنی عن الملّاح یقصّر فی السفینة؟

قلت: لا، لأنّ السفینة بمنزلة بیته لیس بخارج منها؛

و الآخر قام یسألنی عن الزکاة إن لم یصب أحدا من شیعتنا فإلی من یدفعه؟

فقلت له: إن لم تصب لها أحدا فارم بها فی الماء، فإنّها تصل إلی أهلها. (4)


1- القمر: 24، 25.
2- القمر: 24، 25.
3- 2/ 363، عنه البحار: 50/ 64 ضمن ح 40، و إثبات الهداة: 6/ 191 ح 38 تأتی قطعة منه ص 302 ح 1.
4- 523 ح 6، عنه مدینة المعاجز: 534 ح 71. تأتی الإشارة إلیه ص 405 و 411.

ص:90

17- و منه: عن علیّ بن مهزیار، قال: حدّثنی محمّد بن الفرج أنّه قال: لیتنی إذا دخلت علی أبی جعفر علیه السلام کسانی ثوبین قطوانین ممّا لبسه أحرم فیهما.

قال: فدخلت علیه «بشرف» (1) و علیه رداء قطوانی یلبسه، فأخذه و حوّله من هذا العاتق إلی الآخر، ثمّ إنّه أخذ من ظهره و بدنه إلی آخر یلبسه خلفه، فقال:

«أحرم فیهما، بارک اللّه لک». (2)

2- باب معجزاته علیه السلام فی إخباره بالمغیّبات الحالیّة
الأخبار: الأصحاب

1- رجال الکشّی: أحمد بن علیّ بن کلثوم السرخسیّ، قال:

رأیت رجلا من أصحابنا یعرف بأبی (3) زینبة، فسألنی عن أحکم بن بشّار المروزیّ، و سألنی عن قصّته و عن الأثر الّذی فی حلقه؟ و قد کنت رأیت فی بعض حلقه شبه الخطّ، کأنّه أثر الذبح، فقلت له: قد سألته مرارا فلم یخبرنی.

قال: فقال: کنّا سبعة نفر فی حجرة واحدة ببغداد فی زمان أبی جعفر الثانی علیه السلام، فغاب عنّا أحکم من عند العصر، و لم یرجع فی تلک اللیلة.

فلمّا کان جوف اللیل، جاءنا توقیع من أبی جعفر علیه السلام: «إنّ صاحبکم الخراسانیّ مذبوح مطروح فی لبد (4) فی مزبلة کذا و کذا، فاذهبوا و داووه بکذا و کذا».

فذهبنا فوجدناه مذبوحا مطروحا (5) کما قال، فحملناه و داویناه بما أمرنا به فبرأ من ذلک.


1- شرف: اسم لعدّة مواضع ذکرها فی مراصد الاطلاع: 2/ 791. و فی مدینة المعاجز «بسرف»: و هو موضع علی ستة أمیال من مکّة من طریق مرو (مراصد الاطلاع: 2/ 708).
2- 514 ح 4، عنه مدینة المعاجز: 534 ح 65. تقدّم فی ص 77 ح 20 ما یناسب المقام. و تأتی الإشارة إلیه ص 521.
3- «بابن» م. و أبو زینبة هو محمّد بن سلیمان بن مسلم الإمامی المجهول.راجع تنقیح المقال: 3/ 17، و جامع الرواة: 2/ 123.
4- اللبد: البساط من صوف، ما یجعل علی ظهر الفرس تحت السرج.
5- «فوجدناه مطروحا» م.

ص:91

قال أحمد بن علیّ: کان من قصّته أنّه تمتّع ببغداد فی دار قوم، فعلموا به فأخذوه و ذبحوه، و أدرجوه فی لبد، و طرحوه فی مزبلة.

المناقب لابن شهرآشوب: أحمد بن علیّ بن کلثوم السرخسیّ (مثله). (1)

2- الثاقب فی المناقب: عن محمّد بن القاسم، عن أبیه و عن غیر واحد من أصحابنا: أنّه قد سمع عمر بن الفرج، أنّه قال:

سمعت من أبی جعفر علیه السلام شیئا، لو رآه محمّد أخی لکفر.

فقلت: و ما هو أصلحک اللّه؟ قال: إنّی کنت معه یوما بالمدینة إذ قرب الطعام فقال: أمسکوا. فقلت: فداک أبی، قد جاءکم الغیب؟ فقال: علیّ بالخبّاز.

فجی ء به فعاتبه، و قال: من أمرک أن تسمّنی فی هذا الطعام؟

فقال له: جعلت فداک «فلان». ثمّ أمر بالطعام فرفع، و اتی بغیره. (2)

3- مشارق أنوار الیقین: عن أبی جعفر الهاشمی، قال:

کنت عند أبی جعفر الثانی علیه السلام ببغداد فدخل علیه یاسر الخادم یوما، و قال:

یا سیّدنا، إنّ سیّدتنا أمّ جعفر تستأذنک أن تصیر إلیها.

فقال للخادم: ارجع فإنّی فی الأثر، ثمّ قام و رکب البغلة و أقبل حتّی قدم الباب.

قال: فخرجت أمّ جعفر اخت المأمون، فسلّمت علیه و سألته الدخول علی أمّ الفضل بنت المأمون و قالت:

یا سیّدی احبّ أن أراک مع ابنتی فی موضع واحد فتقرّ عینی.

قال: فدخل و الستور تشال بین یدیه، فما لبث أن خرج راجعا و هو یقول:

فَلَمَّا رَأَیْنَهُ أَکْبَرْنَهُ (3)، قال: ثمّ جلس، فخرجت أمّ جعفر تعثر فی ذیولها.

فقالت: یا سیّدی أنعمت علیّ بنعمة فلم تتمّها. فقال لها:


1- 569 ح 1077، 3/ 501، عنهما البحار: 50/ 64 ح 41. و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 194 ح 45 عن رجال الکشّی، و فی مدینة المعاجز: 533 ح 62 عن المناقب. یأتی فی باب حال أحکم بن بشّار المروزی ص 582 و الإشارة إلیه فی کتبه ص 341.
2- 517 ح 2، عنه مدینة المعاجز: 534 ح 67.
3- یوسف: 31.

ص:92

أَتی أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ (1) إنّه قد حدث ما لم یحسن إعادته، فارجعی إلی أمّ الفضل فاستخبریها عنه.

فرجعت أمّ جعفر فأعادت علیها ما قال، فقالت: یا عمّة، و ما أعلمه بذاک عنّی؟

ثمّ قالت: کیف لا أدعو علی أبی و قد زوّجنی ساحرا؟! ثمّ قالت: و اللّه یا عمّة إنّه لمّا طلع علیّ جماله، حدث لی ما یحدث للنساء، فضربت یدی إلی أثوابی و ضممتها.

قال: فبهتت أمّ جعفر من قولها، ثمّ خرجت مذعورة، و قالت: یا سیّدی، و ما حدث لها؟ قال: هو من أسرار النساء. فقالت: یا سیّدی، أتعلم الغیب؟ قال: لا.

قالت: فنزل إلیک الوحی؟ قال: لا. قالت: فمن أین لک علم ما لا یعلمه إلّا اللّه و هی؟ فقال: و أنا أیضا أعلمه من علم اللّه.

قال: فلمّا رجعت أمّ جعفر، قلت له: یا سیّدی و ما کان إکبار النسوة؟

قال: هو ما حصل لأمّ الفضل. فعلمت أنّه (2) الحیض. (3)

3- باب معجزاته علیه السلام فی إخباره بالمغیّبات الآتیة
الأخبار: الأصحاب

1- کشف الغمّة: من دلائل الحمیریّ، عن امیّة بن علیّ، قال:

کنت مع أبی الحسن بمکّة فی السنة الّتی حجّ فیها ثمّ صار إلی خراسان و معه أبو جعفر، و أبو الحسن یودّع البیت، فلمّا قضی طوافه عدل إلی المقام فصلّی عنده فصار أبو جعفر علیه السلام علی عنق موفّق (4) یطوف به، فصار أبو جعفر إلی الحجر فجلس فیه فأطال، فقال له موفّق: قم جعلت فداک!

فقال: ما ارید أن أبرح من مکانی هذا إلّا أن یشاء اللّه.


1- النحل: 1.
2- «لأمّ الفضل من» ب.
3- 98، عنه البحار: 50/ 83 ح 7، و إثبات الهداة: 6/ 188 ح 34، و مدینة المعاجز: 535 ح 77. تأتی قطعة منه ص 298 ب 2.
4- هو موفّق بن هارون عدّه الشیخ من أصحاب الرضا علیه السلام، بل کان من خدّامه و من خواصّه و أصحاب أسراره. راجع تنقیح المقال: 3/ 260.

ص:93

و استبان فی وجهه الغمّ. فأتی موفّق أبا الحسن علیه السلام، فقال له:

جعلت فداک! قد جلس أبو جعفر علیه السلام فی الحجر، و هو یأبی أن یقوم.

فقام أبو الحسن علیه السلام فأتی أبا جعفر علیه السلام، فقال له: قم یا حبیبی!

فقال: ما ارید أن أبرح من مکانی هذا. فقال: بلی یا حبیبی.

ثمّ قال: کیف أقوم و قد ودّعت البیت وداعا لا ترجع إلیه؟

فقال له: قم یا حبیبی. فقام معه، [فکان کما قال علیه السلام]. (1)

2- دلائل الإمامة، إثبات الوصیّة: قال امیّة بن علیّ:

کنت بالمدینة و کنت أختلف إلی أبی جعفر علیه السلام و أبوه بخراسان، فدعا جاریته یوما، فقال لها: قولی لهم یتهیّئون للمأتم.

فلمّا تفرّقنا من مجلسه (2) أنا و جماعة، قلنا: هلّا سألناه لمن المأتم؟ فلمّا کان الغد، أعاد القول، فقلنا: مأتم من؟ فقال: مأتم خیر من علی ظهر الأرض (3).

فورد الخبر بمضیّ أبی الحسن الرضا علیه السلام بعد أیّام.

الثاقب فی المناقب: عن امیّة بن علیّ (مثله).

المناقب لابن شهرآشوب، و إعلام الوری: محمّد بن أحمد بن یحیی فی «نوادر الحکمة»، عن امیّة بن علیّ (مثله). (4)

3- الثاقب فی المناقب: عن محمّد بن أبی القاسم، قال- و رواه عامّة أهل المدینة- إنّ الرضا علیه السلام کتب فی أحمال له تحمل إلیه من المتاع و غیر ذلک، فلمّا توجّهت و کان یوما من الأیّام أرسل أبو جعفر علیه السلام رسلا یردّونها، فلم یدر لم ذلک ثمّ حسب ذلک الیوم فی ذلک الشهر، فوجد یوم مات فیه الرضا علیه السلام. (5)


1- 2/ 362، عنه البحار: 49/ 120 ح 6، و ج: 50/ 63 ح 40، و إثبات الهداة: 6/ 190 ح 35.
2- «مجلسنا» دلائل.
3- «خیر من صلّی» دلائل.
4- 212، 215، 515 ح 2، 3/ 495، 350. و أورده فی کشف الغمّة: 2/ 369 عن الطبرسی (مثله).و أخرجه فی البحار: 50/ 63 ح 39، عن المناقب و إعلام الوری.
5- 517 ح 1، عنه مدینة المعاجز: 534 ح 66. تأتی قطعة منه ص 298 ب 3.

ص:94

4- الکافی: علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن إسماعیل بن مهران، قال:

لمّا خرج أبو جعفر علیه السلام من المدینة إلی بغداد فی الدفعة الاولی من خرجتیه قلت له عند خروجه:

جعلت فداک، إنّی أخاف علیک فی هذا الوجه، فإلی من الأمر بعدک؟

فکرّ بوجهه إلیّ ضاحکا و قال: لیس الغیبة حیث ظننت فی هذه السنة.

فلمّا اخرج به الثانیة إلی المعتصم، صرت إلیه فقلت له:

جعلت فداک، أنت خارج فإلی من هذا الأمر من بعدک؟ فبکی حتّی اخضلّت لحیته، ثمّ التفت إلیّ، فقال: عند هذه یخاف علیّ (الحدیث).

إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینی، عن علیّ بن إبراهیم (مثله). (1)

5- الثاقب فی المناقب: عن محمّد بن القاسم، عن أبیه، و روی أیضا غیره؛

قال: لمّا خرج من المدینة فی المرّة الأخیرة، قال:

«ما أطیبک یا طیبة (2)، فلست بعائد إلیک». (3)

6- کشف الغمّة: عن ابن بزیع العطّار، قال: قال أبو جعفر علیه السلام: الفرج بعد المأمون بثلاثین شهرا. قال: فنظرنا فمات علیه السلام بعد ثلاثین شهرا. (4)


1- 1/ 323 ح 1، 369. و أورده فی إعلام الوری: 356 عن الکلینی (مثله). و أخرجه فی البحار:50/ 118 عن الإرشاد و إعلام الوری، و فی إثبات الهداة: 6/ 166 ح 1 عن الکافی.
2- طیبة، بالفتح ثم السکون ثم الباء الموحدة: اسم لمدینة الرسول صلّی اللّه علیه و آله، یقال لها: طیبة و طابة (مراصد الاطلاع: 2/ 900).
3- 516.
4- 2/ 363، عنه البحار: 50/ 64 ذح 4، و إثبات الهداة: 6/ 190 ح 36. و أخرجه فی ملحقات الإحقاق: 19/ 585 عن مفتاح العارف مخطوط، و فیه: «و کان علیه السلام صاحب الخوارق و الکرامة من طفولیته، و یقال: إنّه أخبر أنّ موته یکون ثلاثین شهرا بعد موت المأمون، فکان کما أخبر».یأتی فی باب نعیه علیه السلام نفسه ص 597 ح 1.أقول: قال ابن الأثیر فی تاریخه: 6/ 431:و فی سنة مائتین و ثمان عشرة توفّی المأمون لاثنتی عشرة لیلة بقیت من رجب، و شهادة الإمام الجواد علیه السلام فی ذی الحجّة من سنة مائتی و عشرین- کما فی بعض الروایات-.

ص:95

7- الخرائج و الجرائح: روی عن ابن (1) مسافر، عن أبی جعفر الثانی علیه السلام أنّه قال فی العشیّة الّتی توفّی فیها: إنّی میّت اللیلة.

ثمّ قال: نحن معشر إذا لم یرض اللّه لأحدنا الدنیا نقلنا إلیه. (2)

8- إعلام الوری، المناقب لابن شهر اشوب: عن حمدان بن سلیمان، عن أبی سعید الأرمنی، عن محمّد بن عبد اللّه بن مهران، قال: قال محمّد بن الفرج:

کتب إلیّ أبو جعفر علیه السلام: احملوا إلیّ الخمس، فإنّی لست آخذه منکم سوی عامی هذا. فقبض علیه السلام فی تلک السنة. (3)

9- بصائر الدرجات: محمّد بن عیسی، عن إبراهیم بن محمّد (4)، قال:

کان أبو جعفر محمّد بن علیّ علیهما السلام کتب إلیّ کتابا، و أمرنی أن لا أفکّه حتّی یموت یحیی بن أبی عمران. قال: فمکث الکتاب عندی سنین؛

فلمّا کان الیوم الّذی مات فیه یحیی بن أبی عمران، فککت الکتاب، فإذا فیه:

قم بما کان یقوم به، أو نحو هذا من الأمر.

قال: و حدّثنی یحیی و إسحاق ابنا سلیمان بن داود:

أنّ إبراهیم قرأ هذا الکتاب فی المقبرة یوم مات یحیی.

و کان إبراهیم یقول: کنت لا أخاف الموت ما کان یحیی بن أبی عمران حیّا.

و أخبرنی بذلک الحسن بن عبد اللّه (5) بن سلیمان.


1- کذا، و فی ب «أبی» و الظاهر إمّا أبو مساور حیث عدّه الشیخ فی رجاله: 408 من أصحاب الجواد علیه السلام، أو مسافر مولی أبی الحسن و یکنّی أبا مسلم (ترجم له فی تنقیح المقال: 3/ 211)
2- 2/ 773 ح 94، عنه البحار: 50/ 2 ح 4. یأتی فی باب نعیه علیه السلام نفسه ص 597 ح 2.
3- 350، 3/ 495. و أورده فی کشف الغمّة: 2/ 370 عن محمّد بن الفرج.و أخرجه فی البحار: 50/ 63 ذح 39 عن إعلام الوری و المناقب، و فی إثبات الهداة:6/ 183 ح 22 عن إعلام الوری.یأتی فی ص 335 الإشارة إلیه و فی باب نعیه علیه السلام نفسه ص 597 ح 3.
4- هو إبراهیم بن محمّد بن یحیی الهمدانی من أصحاب الإمام الجواد علیه السلام.
5- «الحسن بن علیّ، عن عبد اللّه» خ ل.

ص:96

الخرائج و الجرائح، و المناقب لابن شهرآشوب: إبراهیم بن محمّد (مثله). (1)

10- رجال الکشّی: وجدت بخطّ جبرئیل بن أحمد: حدّثنی محمّد بن عبد اللّه ابن مهران، عن عبد اللّه بن عامر، عن شاذویه بن الحسین (2) بن داود القمّی، قال:

دخلت علی أبی جعفر علیه السلام و بأهلی حبل، فقلت له:

جعلت فداک ادع اللّه أن یرزقنی ولدا ذکرا. فأطرق ملیّا، ثمّ رفع رأسه، فقال:

اذهب فإنّ اللّه یرزقک غلاما ذکیّا (3)- ثلاث مرّات-.

قال: فقدمت مکّة فصرت إلی المسجد، فأتی محمّد بن الحسن بن صباح برسالة من جماعة من أصحابنا منهم: صفوان بن یحیی، و محمّد بن سنان، و ابن أبی عمیر و غیرهم، فأتیتهم فسألونی، فخبّرتهم بما قال.

فقالوا لی: فهمت عنه ذکیّ أو زکیّ (4)؟ فقلت: ذکیّ (5) قد فهمت.

قال ابن سنان: أمّا أنت سترزق ولدا ذکرا إمّا أنّه یموت علی المکان أو یکون میّتا. فقال أصحابنا لمحمّد بن سنان:

أسأت، قد علمنا الّذی علمت، فأتی غلام فی المسجد، فقال: أدرک فقد مات أهلک، فذهبت مسرعا و وجدتها علی شرف الموت.

ثمّ لم تلبث أن ولدت غلاما ذکرا میّتا. (6)

11- دلائل الإمامة: حدّثنا أبو المفضّل محمّد بن عبد اللّه، قال: حدّثنی أبو النجم بدر بن عمّار الطبرستانی، قال: حدّثنی أبو جعفر بن علیّ الشلمغانی، قال:


1- 262 ح 2، 2/ 717 ح 18، 3/ 502. و أخرجه فی البحار: 50/ 37 ح 2، عن البصائر و المناقب.و فی إثبات الهداة: 6/ 181 ح 20 عن البصائر و الخرائج. یأتی ص 300 ب 2، و ص 314 ب 3.
2- «الحسن» ب. راجع معجم رجال الحدیث: 9/ 12.
3- فی الأصل «ذکرا» و ما أثبتناه مناسب لما یأتی.
4- «ذکر أو ذکی» ب.
5- «ذکرا» ب. و ذکیا من التذکیة بمعنی الذبح کنایة عن الموت.
6- 581 ح 1090، عنه البحار: 50/ 65 ح 42. و رواه فی الهدایة الکبری: 306 مفصلا سنورده فی أبواب جوامع معجزاته ص 142 ح 1.

ص:97

حجّ إسحاق بن إسماعیل فی السنة الّتی خرجت الجماعة إلی أبی جعفر علیه السلام؛

قال إسحاق: فأعددت له فی رقعة عشر مسائل لأسأله عنها، و کان لی حمل؛

فقلت: إذا أجابنی عن مسائلی سألته أن یدعو اللّه لی أن یجعله ذکرا.

فلمّا سأله الناس قمت و الرقعة معی لأسأله عن مسائلی، فلمّا نظر إلیّ قال لی:

یا أبا یعقوب! سمّه أحمد. فولد لی ذکر و سمّیته أحمد، فعاش مدة و مات.

إثبات الوصیّة: إسحاق بن إسماعیل بن نوبخت (مثله). (1)

12- إثبات الوصیّة: روی یوسف بن السخت، عن صالح بن عطیّة الأضخم (2)؛

قال: حججت قبل خروج أبی جعفر علیه السلام إلی العراق، فشکوت إلیه الوحدة.

فقال لی: أما إنّک لا تخرج من الحرم حتّی تشتری جاریة ترزق منها ابنا.

فقلت له: جعلت فداک، إن رأیت أن تشیر علیّ.

فقال: نعم، اذهب فاعترض، فإذا رضیت فأعلمنی. ففعلت ذلک.

قال: فاذهب فکن بالقرب من صاحبها حتّی اوافیک.

فصرت إلی دکّان النخّاس (3)، فمرّ بنا علیه السلام فنظر إلیها فمضی، فصرت إلیه؛

فقال: قد رأیتها، و هی قصیرة العمر.

فلمّا کان من الغد صرت إلی صاحبها؛

فقال: الجاریة محمومة، و لا یمکن عرضها، فعدت إلیه من الغد، فسألته عنها فقال: دفنتها الیوم. فأتیته فأخبرته الخبر، و ابتعت غیرها، فرزقت منها ابنی محمّد.

الخرائج و الجرائح، و الثاقب فی المناقب: عن صالح بن عطیّة الأضخم (مثله).


1- 212، 215. و أخرجه فی البحار: 50/ 58 ح 34، و مدینة المعاجز: 526 ح 39 عن الدلائل.
2- «الأصم» م. و لم نجد له ترجمة فی کتب الرجال.و الظاهر هو صالح بن علیّ بن عطیة الأضخم أبو محمّد البصری.انظر معجم رجال الحدیث: 9/ 83، و تنقیح المقال: 2/ 93.
3- النخّاس: بیّاع الرقیق.

ص:98

کتاب النجوم: بإسناده إلی الحمیری فی «کتاب الدلائل»، بإسناده إلی صالح بن عطیّة (مثله). (1)

13- دلائل الإمامة: قال أبو جعفر: و حدّثنا عبد اللّه بن محمّد، قال:

حدّثنا عمارة بن زید، قال: قال إبراهیم بن سعید:

کنت جالسا عند محمّد بن علیّ الجواد علیه السلام إذ مرّت بنا فرس انثی، فقال:

هذه تلد اللیلة فلوّا (2) أبیض الناصیة فی وجهه غرّة.

فقمت و انصرفت مع صاحبها، فلم أزل احدّثه إلی اللیل حتّی أتت الفرس فلوّا کما وصف، و عدت إلیه.

فقال: یا ابن سعید شککت فیما قلت لک بالأمس!؟

إنّ الّتی فی منزلک، حبلی بابن أعور، فولد لی محمّد و کان کذلک. (3)

14- الهدایة الکبری: عن الحسین بن داود السعدیّ، عن محمّد بن موسی القمّی، عن خالد الحذّاء (4)، عن صالح بن محمّد بن داود الیعقوبی، قال:

لمّا توجّه أبو جعفر علیه السلام لاستقبال المأمون، و قد أقبل من نواحی الشام، و أمر أن یعقد ذنب دابّته، و ذلک فی یوم صائف شدید الحرّ، و طریق لا یوجد فیه الماء.

فقال بعض من کان معنا- ممّن لا علم له-: أیّ موضع عقد ذنب دابّته؟!

فما سرنا إلّا یسیرا حتّی وردنا أرض ماء و وحل کثیر، و فسدت ثیابنا و ما معنا، و لم یصبه شی ء من ذلک.


1- 218، 2/ 666 ح 7، 524 ح 7، 232.و أخرجه فی البحار: 50/ 43 ح 9 عن الخرائج، و فی ص 58 ح 33 عن کتاب النجوم، و فی مدینة المعاجز: 534 ح 72 عن الثاقب فی المناقب.
2- الفلوّ: المهر، و الانثی: فلوّة.
3- 210، عنه مدینة المعاجز: 523 ح 23. و أورده فی کتاب النجوم: 232 بإسناده إلی محمّد بن جریر الطبری (مثله)، عنه البحار: 50/ 58 ح 32.
4- فی الأصل: الحذّاء. و الظاهر أنّ خالد هو أبو سلیمان الحذاء کما فی سند الخرائج الآتی.

ص:99

الخرائج و الجرائح: روی أبو سلیمان (1)، عن صالح بن محمّد بن داود الیعقوبی (2) (مثله). (3)

15- الهدایة الکبری: قال صالح: و قال- أی الإمام الجواد علیه السلام- لنا یوما و نحن فی ذلک الوجه: اعلموا أنّکم ستضلّون عن الطریق قبل المنزل الأوّل الّذی یلقاکم اللیلة ترجعون إلیه فی المنزل بعد ما یذهب من اللیل سبع ساعات (4).

فقال من فینا من لا فضل له بهذا الطریق و لا یعرفه و لا یسلکه قطّ: و ستنظرون صدق ما قال صالح.

فضللنا عن الطریق قبل المنزل الّذی کان یلقانا، و سرنا باللیل حتّی تنصّف و هو یسیر بین أیدینا و نحن نتّبعه حتّی صرنا فی المنزل الثانی علی الطریق، فقال:

انظروا کم ساعة مضی من اللیل، فإنّها سبع ساعات، فنظرنا فإذا هی کما قال. (5)

16- الکافی: علیّ بن محمّد، عن سهل بن زیاد، عن داود بن القاسم الجعفری


1- هو أبو سلیمان الحذاء، عدّه الشیخ فی رجاله فیمن لم یرو عنهم علیهم السلام قائلا: أبو سلیمان الجبلی روی عن أحمد بن أبی عبد اللّه، (راجع معجم رجال الحدیث: 21/ 215).
2- «صالح بن محمّد بن صالح بن داود الیعقوبی» م. و الظاهر صالح بن محمّد، عن داود بن علیّ الیعقوبی الهاشمی، ترجم لداود بن علیّ فی تنقیح المقال: 2/ 411، و عدّه الشیخ (ره) من أصحاب الرضا علیه السلام.
3- 300، 2/ 669 ح 13. و أورده فی الثاقب فی المناقب: 518 ح 4 عن محمّد بن القاسم، عن أبیه، و عن بعض المدنیّین (نحوه)، عنه مدینة المعاجز: 534. و أخرجه فی البحار: 50/ 45 ح 15، و إثبات الهداة: 6/ 187 ح 32 عن الخرائج. تأتی قطعة منه ص 307 ب 4 عن الخرائج.
4- الظاهر أن الساعة، و تقسیم الوقت تبعا لها کان معروفا، و لتعیین الوقت کان یستفاد من الساعة الشمسیة، و الرملیة، و المائیة بالاضافة إلی علم النجوم.و یفهم من قوله: «حتّی تنصف» کان الفصل شتاء. فقد أهدی هارون الرشید ساعة إلی شارلمان ملک الإفرنج، و کان صنعها قریب من الساعة الحالیة.
5- 300. و أورده فی الخرائج و الجرائح: 2/ 670 ح 14 (نحوه)، عنه البحار: 50/ 45 ح 16، و فی الصراط المستقیم: 2/ 202 ح 17، عنه إثبات الهداة: 6/ 204 ح 78. تأتی قطعة منه ص 307 ب 5 عن الخرائج.

ص:100

قال- فی حدیث-: قال: و أعطانی- أی الجواد علیه السلام- ثلاثمائة دینار، و أمرنی أن أحملها إلی بعض بنی عمّه و قال: أما إنّه سیقول لک:

دلّنی علی حریف (1) یشتری لی بها متاعا فدلّه علیه، قال: فأتیته بالدنانیر.

فقال لی: یا أبا هاشم دلّنی علی حریف یشتری لی بها متاعا. فقلت: نعم.

إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینی، عن علیّ بن محمّد (مثله).

المناقب لابن شهرآشوب، إعلام الوری: ابن عیّاش فی کتاب «أخبار أبی هاشم»: قال الحمیری، و قال لی أبو هاشم (مثله).

الخرائج و الجرائح: عن الحمیری، عن أبی هاشم الجعفری (مثله). (2)

17- الخرائج و الجرائح: أحمد بن هلال، عن امیّة بن علیّ القیسیّ، قال:

دخلت أنا و حمّاد بن عیسی علی أبی جعفر علیه السلام بالمدینة لنودّعه، فقال لنا:

لا تخرجا أقیما إلی غد. قال: فلمّا خرجنا من عنده، قال حماد:

أنا أخرج فقد خرج ثقلی. قلت: أمّا أنا فاقیم.

قال: فخرج حمّاد، فجری الوادی تلک اللیلة فغرق فیه، و قبره بسیّالة (3).

کشف الغمّة: من دلائل الحمیریّ، عن امیّة (مثله). (4)

18- الهدایة الکبری: محمّد بن إبراهیم، عن محمّد بن یحیی الفارسی، عن علیّ بن حدید، عن علیّ بن مسافر، عن محمّد بن الولید بن یزید، قال:


1- الحریف: المعامل فی الحرفة.
2- 1/ 495 ضمن ح 5، 367، 3/ 496، 349، 2/ 665 ح 2. و أورده فی کشف الغمّة: 2/ 361، و الثاقب فی المناقب: 519 ح 8 عن أبی هاشم (مثله).و أخرجه فی البحار: 50/ 41 ح 4 عن الخرائج و الإرشاد و المناقب، و فی إثبات الهداة: 6/ 173 عن الکافی و إعلام الوری. و فی الوافی: 3/ 829 ح 5 عن الکافی. تأتی الاشارة إلیه ص 302 ح 1 و ص 510 ح 1.
3- سیّالة: أرض یطؤها طریق الحاجّ. قیل: هی أوّل مرحلة لأهل المدینة إذا أرادوا مکّة. (مراصد الاطلاع: 2/ 763).
4- 2/ 667 ح 8، 2/ 365، عنهما البحار: 50/ 43 ح 10. و أخرجه فی العوالم: 21/ 167 ح 2 (و فیه بقیة تخریجات الحدیث، و بیان حول الروایة). تأتی قطعة منه ص 306 ب 1.

ص:101

أتیت أبا جعفر علیه السلام- فی حدیث- ثمّ أمر لرجل خراسانی برزمة (1) عمائم فأحضرت، و قال له: خذها فإنّ کلّ ما معک یؤخذ بالطریق، و تبقی معک هذه العمائم و تحتاج إلیها. فقبلها و سار، فقطع علیه الطریق و اخذ کلّما کان معه غیر العمائم و احتاج إلیها، فباع منها و تجمّل (2) إلی أن وصل إلی خراسان.

قال الکرمانی: حسب موالیهم بهذا الشرف فضلا.

الخرائج و الجرائح: عن محمّد بن الولید الکرمانی (مثله بلفظ آخر). (3)

19- الثاقب فی المناقب: عن محمّد بن أبی القاسم، عن أبیه، قال:

حدّثنی بعض المدینیّین (4): إنّهم کانوا یدخلون علی أبی جعفر علیه السلام- و هو نازل فی قصر أحمد بن یوسف- یقولون له: یا أبا جعفر، جعلنا فداک، قد تهیّأنا و تجهّزنا و لا نراک تهمّ بذلک؟! قال لهم: لستم بخارجین حتّی تغترفوا الماء بأیدیکم من هذه الأبواب الّتی ترونها. فتعجّبوا من ذلک أن یأتی الماء فی تلک الکثرة.

فما خرجوا حتّی اغترفوا بأیدیهم منها. (5)

4- باب معجزاته علیه السلام فی إخباره بالمغیّبات الماضیة
الأخبار: الأصحاب

1- الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحجّال؛ و عمرو (6) بن عثمان، عن رجل من أهل المدینة، عن المطرفی، قال:


1- الرزمة: ما جمع فی شی ء واحد، یقال: رزمة ثیاب، و رزمة ورق، و هکذا.
2- تجمّل: صبر علی الدهر و لم یظهر علی نفسه الذلّ.
3- 310، 1/ 391 ذح 17 (و فیه تخریجات الحدیث). و تقدّم صدره ص 83 ح 5.
4- النسبة إلی مدینة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله مدنی، و إلی مدینة المنصور و أصفهان و غیرهما «مدینیّ»، راجع القاموس المحیط «مادّة مدن».
5- 518، عنه مدینة المعاجز: 534 ح 68.
6- «عمر» ب. و هو عمرو بن عثمان الخزاز الثقفی و قیل: الأزدی (راجع معجم رجال الحدیث:13/ 129).

ص:102

مضی أبو الحسن الرضا علیه السلام ولی علیه أربعة آلاف درهم، فقلت فی نفسی:

ذهب مالی. فأرسل إلیّ أبو جعفر علیه السلام: إذا کان غدا فائتنی و لیکن معک میزان و أوزان. فدخلت علی أبی جعفر علیه السلام؛ فقال لی:

مضی أبو الحسن علیه السلام و لک علیه أربعة آلاف درهم؟

فقلت: نعم. فرفع المصلّی الّذی کان تحته فإذا تحته دنانیر! فدفعها إلیّ.

إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینی، عن العدّة (مثله).

روضة الواعظین، و الخرائج و الجرائح: عن المطرفی (مثله). (1)

2- الکافی: علیّ بن محمّد، عن سهل بن زیاد، عن علیّ بن الحکم، عن دعبل ابن علیّ: أنّه دخل علی أبی الحسن الرضا علیه السّلام و أمر له بشی ء فأخذه و لم یحمد اللّه.

قال: فقال له: لم لم تحمد اللّه؟

قال: ثمّ دخلت بعد علی أبی جعفر علیه السلام و أمر لی بشی ء.

فقلت: الحمد للّه. فقال لی: تأدّبت. (2)

کشف الغمّة: من دلائل الحمیری، عن دعبل بن علیّ (مثله). (3)

3- الخرائج و الجرائح: داود بن محمّد النهدی، عن عمران بن محمّد الأشعری قال: دخلت علی أبی جعفر الثانی علیه السلام و قضیت حوائجی، و قلت له:

إنّ أمّ الحسن (4) تقرئک السلام، و تسألک ثوبا من ثیابک تجعله کفنا لها.

قال: قد استغنت عن ذلک. فخرجت و لست أدری ما معنی ذلک؛


1- 1/ 497 ح 11، 366، 288، 1/ 378 ح 7، (و فیه بقیّة اتحادات و تخریجات الحدیث).
2- أقول: وجه الإعجاز فی هذه الروایة هو إخباره بالمغیّبات الماضیة حیث لم یذکر أنّه علیه السلام کان حاضرا و لم یخبره والده بذلک.
3- 1/ 496 ح 9، 2/ 363. و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 175 ح 14، و الوافی: 3/ 830 ح 8 عن الکافی، و فی البحار: 50/ 93.
4- کنیة زوجة عمران بن محمّد کما ذکر ذلک فی الصراط المستقیم، فیحتمل أن تکون کنیة عمران أبو الحسن أیضا حیث لم یصرّح بکنیته فی کتب الرجال، فلاحظ.

ص:103

فأتانی الخبر بأنّها قد ماتت قبل ذلک بثلاثة عشر یوما أو أربعة عشر یوما.

عیون المعجزات، الثاقب فی المناقب: عن عمران بن محمّد الأشعری (مثله).

کشف الغمّة: من «دلائل الحمیری»، عن عمران (مثله). (1)

5- باب معجزاته علیه السلام بالمغیّبات العامّة
الأخبار: الأصحاب

1- الهدایة الکبری: عن أبی العبّاس عتّاب بن یونس الدیلمیّ (2)، عن علیّ بن حدید بن حکیم المدائنی (3)، قال: خرجنا حاجّین، فلمّا قضینا حجّنا و رجعنا من مکّة قطع علینا الطریق و نحن عصابة من شیعة أبی جعفر علیه السلام، فاخذ کلّ ما کان معنا؛

فلمّا وردنا المدینة دخلت علی أبی جعفر علیه السلام فابتدأنی قبل ما أسأله بشی ء فقال:

یا علیّ بن حدید، قطع علیکم الطریق فی العرج (4)، و اخذ ما کان معکم، و عددکم ثلاثة و عشرون نفرا، و سمّانا بأسمائنا و أسماء آبائنا.

فقلت: إی و اللّه یا سیّدی کنّا کما قلت، و أمر لنا بکسوة و دنانیر کثیرة.

و قال: فرّقها علی أصحابک، فإنّها بعدد ما ذهب منکم.


1- 2/ 667 ح 9، 124، 524 ح 8، 2/ 363.و أورده فی الصراط المستقیم: 2/ 201 ح 14 و فیه: «عمران بن محمّد قلت له: إنّ زوجتی تسألک ثوبا من ثیابک یکون لها کفنا. قال علیه السلام: قد استغنت عنه.فخرجت و اخبرت أنّها ماتت قبل ذلک»، عنه إثبات الهداة: 6/ 203 ح 75. و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 186 ح 30 عن الخرائج، و فی البحار: 50/ 43 ح 11 عن الخرائج و کشف الغمّة.
2- کذا و لم نعثر له علی ترجمة.
3- «محمّد بن علیّ بن حدید الوشاء الکوفی» و فی الصراط: «أحمد بن حدید» و ما أثبتناه هو الصواب لما فی الحدیث و کذلک لما فی الخرائج و کتب الرجال (راجع معجم رجال الحدیث: 11/ 322).
4- العرج: قریة جامعة فی واد من نواحی الطائف.و قیل: واد به (مراصد الاطلاع: 2/ 928).

ص:104

قال علیّ بن حدید: فصرت بها إلی إخوانی و أصحابی ففرّقتها علیهم، فطلعت و اللّه بإزاء ما اخذ منّا سواء.

الخرائج و الجرائح: روی أبو سعید سهل بن زیاد، عن ابن حدید (مثله).

الصراط المستقیم: عن ابن حدید (مثله). (1)

2- الخرائج و الجرائح: روی عن ابن اورمة، قال:

حملت امرأة معی (2) شیئا من حلیّ و شیئا من دراهم، و شیئا من ثیاب؛

فتوهّمت أنّ ذلک کلّه لها، و لم أسألها أنّ لغیرها فی ذلک شی ء (3)، فحملت ذلک إلی المدینة مع بضاعات لأصحابنا [فوجّهت ذلک کلّه إلیه].

و کتبت فی الکتاب أنّی قد بعثت إلیک من قبل فلانة کذا، و من قبل فلان کذا و من قبل فلان و فلان بکذا.

فخرج فی التوقیع: «قد وصل ما بعثت من قبل فلان و فلان و من قبل المرأتین، تقبّل اللّه منک، و رضی اللّه عنک، و جعلک معنا فی الدنیا و الآخرة».

فلمّا رأیت ذکر المرأتین شککت فی الکتاب أنّه غیر کتابه، و أنّه قد عمل علیّ دونه لأنّی کنت فی نفسی علی یقین أنّ الّذی دفعت إلیّ المرأة کان کلّه لها، و هی مرأة واحدة، فلمّا رأیت [فی التوقیع] امرأتین اتّهمت موصل کتابی.

فلمّا انصرفت إلی البلاد، جاءتنی المرأة، فقالت: هل أوصلت بضاعتی؟

فقلت: نعم. قالت: و بضاعة فلانة؟ قلت: و کان فیها لغیرک شی ء؟

قالت: نعم، کان لی فیها کذا، و لاختی فلانة کذا.

قلت: بلی أوصلت ذلک، و زال ما کان عندی. (4)


1- 302، 2/ 668 ح 11، 201 ح 15. و أخرجه فی البحار: 50/ 44 ح 13 عن الخرائج، و فی اثبات الهداة: 6/ 204 ح 76 عن الصراط المستقیم.
2- «إلیّ» خ ل.
3- «و لم أحتط علیها أنّ ذلک لغیرها فیه شی ء» ب.
4- 1/ 386 ح 15، عنه إثبات الهداة: 6/ 185 ح 28، و البحار: 50/ 52 ح 26، و مدینة المعاجز: 532 ح 50. تأتی الاشارة إلیه فی باب کتبه ص 334.

ص:105

6- أبواب معجزاته علیه السلام فی طیّ الأرض

1- باب معجزته فی طیّ الأرض له یوم شهادة أبیه علیهما السلام و ما رافق ذلک من المعجزات
الأخبار: الأصحاب

1- الإمامة و التبصرة: محمّد بن موسی، عن محمّد بن قتیبة، عن مؤدّب کان لأبی جعفر علیه السلام، قال: أنّه قال:

کان بین یدیّ یوما یقرأ فی اللوح إذ رمی اللوح من یده، و قام فزعا و هو یقول:

إنّا للّه و إنّا إلیه راجعون، مضی- و اللّه- أبی علیه السلام. فقلت: من أین علمت؟

قال: دخلنی من إجلال اللّه و عظمته شی ء لم أعهده. فقلت: و قد مضی؟

فقال: دع عنک ذا، ائذن لی أن أدخل البیت و أخرج إلیک، و استعرضنی أیّ القرآن شئت، أف لک بحفظه. فدخل البیت، فقمت و دخلت فی طلبه إشفاقا منّی علیه، فسألت عنه. فقیل: دخل هذا البیت و ردّ الباب دونه، و قال:

لا تأذنوا علیّ أحدا حتّی أخرج إلیکم.

فخرج مغبرّا و هو یقول: إنّا للّه و إنّا إلیه راجعون، مضی- و اللّه- أبی.

فقلت: جعلت فداک، و قد مضی؟

فقال: نعم، و ولّیت غسله و تکفینه، و ما کان ذلک لیلی منه غیری (الحدیث).

الثاقب فی المناقب: عن محمّد بن قتیبة (مثله). (1)

2- الخرائج و الجرائح: روی أحمد بن محمّد، عن معمّر بن خلّاد (2)، عن أبی جعفر علیه السلام قال لی بالمدینة: یا معمّر ارکب.

قلت: إلی أین؟ قال: ارکب کما یقال لک.


1- 85 ح 74، 509 ح 1.
2- «أبی الحسن بن معمّر بن خلّاد» الخرائج، و ما أثبتناه کما فی بقیّة الموارد.

ص:106

فرکبت معه فانتهینا إلی واد، و إلی و هدة (1)، و إلی تلّ.

فقال: قف هاهنا! فوقفت و خرج، ثمّ أتانی.

فقلت: جعلت فداک أین کنت؟

قال: دفنت أبی الساعة، و کان بخراسان.

کشف الغمّة: من «دلائل الحمیری»، عن معمّر بن خلّاد (مثله). (2)

3- عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا محمّد بن علیّ ماجیلویه، و محمّد بن موسی بن المتوکّل، و أحمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی، و أحمد بن علیّ بن إبراهیم ابن هاشم، و الحسین بن إبراهیم بن تاتانة؛ و الحسین بن إبراهیم بن أحمد بن هشام المؤدّب، و علیّ بن عبد اللّه الورّاق رضی اللّه عنهم، قالوا:

حدّثنا علیّ بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن أبی الصلت الهروی- فی حدیث وفاة الرضا علیه السلام-:

إنّ المأمون قدّم إلیه عنبا مسموما، و أمره أن یأکل منه، فأکل منه الرضا علیه السلام ثلاث حبّات؛ ثمّ رمی به و قام.

فقال المأمون: إلی أین؟ قال: إلی حیث وجّهتنی.

و خرج مغطّی الرأس، فلم اکلّمه حتّی دخل الدار، فأمر أن یغلق الباب، فغلق ثمّ نام علیه السلام علی فراشه، و مکثت واقفا فی صحن الدار مهموما محزونا.

فبینما أنا کذلک، إذ دخل علیّ شابّ حسن الوجه، قطط الشعر (3)، أشبه الناس بالرضا علیه السلام، فبادرت إلیه، فقلت له: من أین دخلت و الباب مغلق؟ فقال:

الّذی جاء بی من المدینة فی هذا الوقت، هو الّذی أدخلنی الدار و الباب مغلق.

فقلت له: و من أنت؟ قال: أنا حجّة اللّه علیک یا أبا الصلت، أنا محمّد بن علیّ.


1- الوهدة: الأرض المنخفضة.
2- 2/ 666 ح 6، 2/ 36. و أخرجه فی البحار: 49/ 310 ح 20 عن الخرائج و کشف الغمّة، و ج: 50/ 64 ضمن ح 40، و إثبات الهداة: 6/ 191 ح 37 عن کشف الغمّة.
3- قطّ الشعر؛ قططا و قطاطة: کان قصیرا جعدا.

ص:107

ثمّ مضی نحو أبیه علیه السلام فدخل و أمرنی بالدخول معه، فلمّا نظر إلیه الرضا علیه السلام وثب إلیه فعانقه و ضمّه إلی صدره، و قبّل ما بین عینیه، ثمّ سحبه سحبا إلی فراشه و أکبّ علیه محمّد بن علیّ علیهما السلام یقبّله و یسارّه (1) بشی ء لم أفهمه.

و رأیت علی شفتی الرضا علیه السلام زبدا أشدّ بیاضا من الثلج و رأیت أبا جعفر علیه السلام یلحسه بلسانه، ثمّ أدخل یده بین ثوبه و صدره فاستخرج منه شیئا شبیها بالعصفور فابتلعه أبو جعفر علیه السلام، و مضی الرضا علیه السلام.

فقال أبو جعفر علیه السلام: قم یا أبا الصلت، ائتنی بالمغتسل و الماء من الخزانة.

فقلت: ما فی الخزانة مغتسل و لا ماء. فقال: ائتمر بما آمرک به (2).

فدخلت الخزانة فإذا فیها مغتسل و ماء، فأخرجته و شمّرت ثیابی لاغسّله معه.

فقال لی: تنحّ یا أبا الصلت، فإنّ لی من یعیننی غیرک.

فغسّله، ثمّ قال لی: ادخل الخزانة فأخرج إلیّ السفط الّذی فیه کفنه و حنوطه.

فدخلت فإذا أنا بسفط لم أره فی تلک الخزانة قطّ، فحملته إلیه.

فکفّنه و صلّی علیه، ثمّ قال لی: ائتنی بالتابوت.

فقلت: أمضی إلی النجّار حتّی یصلح التابوت؟

فقال: قم فإنّ فی الخزانة تابوتا. فدخلت الخزانة فوجدت تابوتا لم أره قطّ؛

فأتیته به فأخذ الرضا علیه السلام بعد ما صلّی علیه فوضعه فی التابوت، و صفّ قدمیه و صلّی رکعتین لم یفرغ منها حتّی علا التابوت، و انشقّ السقف فخرج منه التابوت و مضی؛ فقلت له:

یا ابن رسول اللّه! الساعة یجیئنا المأمون و یطالبنی بالرضا علیه السلام، فما أصنع (3)؟

فقال لی: اسکت، فإنّه سیعود یا أبا الصلت، ما من نبیّ یموت بالمشرق و یموت وصیّه بالمغرب إلّا جمع اللّه بین أرواحهما و أجسادهما.


1- سارّه: کلّمه بسرّ، کلّمه فی اذنه.
2- فقال لی: «ایته إلی ما آمرک» العیون.
3- «یطالبنا فما نصنع» العیون.

ص:108

فما أتمّ الحدیث حتّی انشقّ السقف و نزل التابوت، فقام علیه السلام فاستخرج الرضا علیه السلام من التابوت و وضعه علی فراشه کأنّه لم یغسّل و لم یکفّن، ثمّ قال لی:

یا أبا الصلت، قم فافتح الباب للمأمون.

ففتحت الباب، فإذا المأمون و الغلمان بالباب (الحدیث).

أمالی الصدوق: ماجیلویه، عن علی بن إبراهیم (مثله).

الخرائج و الجرائح: محمّد بن سعید النیسابوری، عن أبی الصلت (مثله).

روضة الواعظین، الثاقب فی المناقب: عن أبی الصلت (مثله).

إعلام الوری: روی جماعة کثیرة من أصحابنا، عن علی بن إبراهیم (مثله). (1)

4- إثبات الوصیّة: روی علیّ بن محمّد الخصیبی، قال: حدّثنی محمّد بن إبراهیم الهاشمیّ، قال: حدّثنی عبد الرحمن بن یحیی، قال:

کنت یوما بین یدیّ مولای الرضا علیه السلام فی علّته الّتی مضی فیها؛

إذ نظر إلیّ فقال لی: یا عبد الرحمن، إذا کان فی آخر یومی هذا، و ارتفعت الصیحة، فإنّه سیوافیک ابنی محمّد، فیدعوک إلی غسلی، فإذا غسّلتمونی و صلّیتم علیّ فأعلم هذا الطاغیة لئلّا ینقص علیّ شیئا، و لن یستطیع ذلک.

قال: فو اللّه إنّی بین یدیّ سیّدی یکلّمنی، إذ وافی المغرب، فنظرت فإذا سیّدی قد فارق الدنیا، فأخذتنی حسرة و غصّة شدیدة فدنوت إلیه، فإذا قائل من خلفی یقول: مه یا عبد الرحمن! فالتفتّ فإذا الحائط قد انفرج، فإذا أنا بمولای أبی جعفر علیه السلام و علیه درّاعة (2) بیضاء، معمّم بعمامة سوداء.


1- 2/ 242 ح 1، 528، 1/ 352 ح 8، 273، 489 ح 4، 340.و أورده فی کشف الغمّة: 2/ 330 مرسلا (مثله). و أخرجه فی المناقب لابن شهرآشوب: 3/ 482 عن روضة الواعظین. و أخرجه فی البحار: 49/ 300 ح 10، و ج: 82/ 46 ح 35، و الوسائل:2/ 837 ح 4، و مدینة المعاجز: 498 ح 114، و ص 524 ح 37 عن العیون و الأمالی، و فی إثبات الهداة: 6/ 93 ح 97، عنهما و عن إعلام الوری. تأتی تتمة الحدیث ص 135 ح 1.
2- الدرّاعة: جبّة مشقوقة المقدّم.

ص:109

فقال: یا عبد الرحمن، قم إلی غسل مولاک، فضعه علی المغتسل؛

و غسّله بثوبه کغسل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، فلمّا فرغ صلّی و صلّیت معه علیه، ثمّ قال لی: یا عبد الرحمن أعلم هذا الطاغی ما رأیت، لئلا ینقص علیه شیئا، و لن یستطیع ذلک.

و لم أزل بین یدیّ سیّدی إلی أن انفجر عمود الصبح؛

فإذا أنا بالمأمون قد أقبل فی خلق کثیر فمنعتنی هیبته أن أبدأه بالکلام، فقال:

یا عبد الرحمن بن یحیی، ما أکذبکم، أ لستم تزعمون أنّه ما من إمام یمضی إلّا و ولده القائم مکانه یلی أمره؟

هذا علیّ بن موسی بخراسان، و محمّد ابنه بالمدینة.

قال: فقلت: یا أمیر المؤمنین، أمّا إذا ابتدأتنی فاسمع، أنّه لمّا کان أمس، قال لی سیّدی کذا و کذا، فو اللّه ما حضرت صلاة المغرب حتّی قضی فدنوت منه.

فإذا قائل من خلفی یقول: مه یا عبد الرحمن، و حدّثته الحدیث.

فقال: صفه لی، فوصفته له بحلیته، و لباسه، و أریته الحائط الّذی خرج منه، فرمی بنفسه إلی الأرض، و أقبل یخور (1) کما یخور الثور، و هو یقول:

ویلک یا مأمون ما حالک، و علی ما أقدمت! لعن اللّه فلانا و فلانا، فإنّهما أشارا علیّ بما فعلت. (2)

2- باب معجزته علیه السلام فی طیّ الأرض له عند الحجّ
الأخبار: الأصحاب

1- دلائل الإمامة: قال أبو جعفر محمّد بن جریر الطبری: حدّثنا أبو عمر هلال ابن العلا الرقّی، قال: حدّثنا هشام بن محمّد، قال: قال محمّد بن العلا:


1- الخور: صوت البقر.
2- 208.

ص:110

رأیت محمّد بن علیّ علیهما السلام یحجّ بلا راحلة و لا زاد من لیلته و یرجع، و کان لی أخ بمکّة لی عنده خاتم، فقلت له: تأخذ لی منه علامة؛

فرجع من لیلته، و معه الخاتم. (1)

3- باب معجزته علیه السلام فی طیّ الأرض لهلال بن العلا الرقّی
الأخبار: الأصحاب

1- دلائل الإمامة: قال أبو جعفر: حدّثنا أبو عمر هلال بن العلا الرقّی، قال:

حدّثنا أبو النصر أحمد بن سعید قال: قال لی منحل (2) بن علیّ:

لقیت محمّد بن علیّ علیهما السلام بسرّمن رأی فسألته النفقة إلی بیت المقدس، فأعطانی مائة دینار، ثمّ قال لی: اغمض عینیک. فغمضتها؛

ثمّ قال: افتح.

فإذا أنا ببیت المقدس تحت القبّة، فتحیّرت فی ذلک. (3)


1- 211، عنه مدینة المعاجز: 523 ح 28.و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 199 ح 60 عن مناقب فاطمة و ولدها علیهم السلام.
2- کذا، و فی إثبات الهداة و المدینة «منخل» و لم نعثر له علی ترجمة فی کتب الرجال.
3- 211، عنه مدینة المعاجز: 523 ح 27.و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 199 ح 61 عن کتاب مناقب فاطمة و ولدها علیهم السلام.

ص:111

7- أبواب معجزاته علیه السلام فی دفع العاهات

1- باب معجزته علیه السلام فی إرجاع البصر
الأخبار: الأصحاب

1- الخرائج و الجرائح: عن محمّد بن میمون، أنّه کان مع الرّضا علیه السلام بمکّة قبل خروجه إلی خراسان، قال: قلت له:

إنّی ارید أن أتقدّم إلی المدینة، فاکتب معی کتابا إلی أبی جعفر علیه السلام، فتبسّم و کتب، فصرت إلی المدینة، و قد کان ذهب بصری، فأخرج الخادم أبا جعفر علیه السلام إلینا فحمله من المهد، فناولته الکتاب، فقال لموفّق الخادم: فضّه و انشره؛

ففضّه و نشره بین یدیه، فنظر فیه، ثمّ قال لی: یا محمّد، ما حال بصرک؟

قلت: یا ابن رسول اللّه، اعتلّت عینای فذهب بصری کما تری. فقال: ادن منّی.

فدنوت منه، فمدّ یده فمسح بها علی عینی، فعاد إلیّ بصری کأصحّ ما کان.

فقبّلت یده و رجله، و انصرفت من عنده، و أنا بصیر.

الثاقب فی المناقب: عن محمّد بن میمون (مثله). (1)

2- دلائل الإمامة: قال أبو جعفر: حدّثنا أبو محمّد عبد اللّه بن محمّد، قال:

قال لی عمارة بن زید (2): رأیت امرأة قد حملت ابنا لها مکفوفا إلی أبی جعفر محمّد بن علیّ علیهما السلام فمسح یده علیه فاستوی قائما یعدو کأن لم یکن بعینه ضرر. (3)


1- 1/ 272 ح 1، 525 ح 10. و أورده فی کشف الغمة: 2/ 365 عنه الراوندی (مثله).و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 184 ح 24، و البحار: 50/ 46 ح 20، و حلیة الأبرار: 2/ 396، و مدینة المعاجز: 531 ح 48 عن الخرائج.
2- «یزید» م. تأتی ترجمته ص 266 ح 3.
3- 211، عنه مدینة المعاجز: 573 ح 31. و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 200 ح 64، عن مناقب فاطمة و ولدها علیهم السلام. عن عمارة بن یزید (مثله).

ص:112

3- إثبات الوصیّة: عبد الرحمن بن جعفر الحمیری، عن محمّد بن الحسن، عن محمّد بن سنان- فی حدیث- قال:

تمسّحت به- أی بأبی جعفر الثانی علیه السلام- و قلت:

(فطرسیّة فطرسیّة) فعاد بصری بعد ما کان ذهب.

فلاح السائل: فیما روی محمّد بن الحسین بن أبی الخطاب (مثله). (1)

2- باب معجزته علیه السلام فی إبراء الأصم
الأخبار: الأصحاب

1- المناقب لابن شهرآشوب: أبو سلمة، قال:

دخلت علی أبی جعفر علیه السلام و کان بی صمم شدید، فخبّر بذلک لمّا أن دخلت علیه، فدعانی إلیه فمسح یده علی اذنی و رأسی، ثمّ قال: اسمع و عه!

فو اللّه إنّی لأسمع الشی ء الخفیّ عن أسماع الناس من بعد دعوته. (2)


1- 203، 13.و یأتی مثله فی باب معجزته علیه السلام فی شفاء وجع العین عن الکشّی ص 113.و فیه قصّة فطرس.أقول: و لأستاذنا الکبیر و المرجع الأعلی آیة اللّه العظمی الطباطبائی البروجردی قدّس اللّه سرّه و طیّب رمسه قصّة فی رمد عینه و بعد یأسه من العلاج استشفی بمسحها بتراب أقدام موکب عزاء زوّار الإمام الحسین الشهید علیه السلام فمنّ اللّه تعالی علیه بشفائها جلیّا و متّعه ببصره إلی آخر عمره الشریف فکان یقرأ المخطوطات الدقیقة دون أن یحتاج إلی عدسات مکبّرة رغم شیخوخته و سنّه الطویل المبارک.
2- 3/ 495، عنه البحار: 50/ 57 ضمن ح 31، و مدینة المعاجز: 577 ح 44.

ص:113

8- أبواب معجزاته علیه السلام فی شفاء المرضی

1- باب معجزته علیه السلام فی شفاء وجع العین
الأخبار: الأصحاب

1- رجال الکشّی: حمدویه، عن أبی سعید الآدمیّ، عن محمّد بن مرزبان، عن محمّد بن سنان، قال: شکوت إلی الرضا علیه السلام وجع العین فأخذ قرطاسا، فکتب إلی أبی جعفر علیه السلام- و هو أوّل ما بدأ (1)- فدفع الکتاب إلی الخادم، و أمرنی أن أذهب معه، و قال: اکتم، فأتیناه و خادم قد حمله، قال:

ففتح الخادم الکتاب بین یدی أبی جعفر علیه السلام. قال:

فجعل أبو جعفر علیه السلام ینظر فی الکتاب و یرفع رأسه إلی السماء و یقول: ناج (2).

ففعل ذلک مرارا، فذهب کلّ وجع فی عینی، و أبصرت بصرا لا یبصره أحد.

قال: فقلت لأبی جعفر علیه السلام: جعلک اللّه شیخا علی هذه الامّة، کما جعل عیسی بن مریم شیخا علی بنی إسرائیل.

قال: ثمّ قلت له: یا شبیه صاحب فطرس.

قال: فانصرفت و قد أمرنی الرضا علیه السلام أن اکتم، فما زلت صحیح النظر حتّی أذعت ما کان من أبی جعفر علیه السلام فی أمر عینی فعاودنی الوجع. (3)

قال: قلت لمحمّد بن سنان: ما عنیت بقولک: «یا شبیه صاحب فطرس»؟

قال: فقال: إنّ اللّه غضب علی ملک من الملائکة یدعی «فطرس»، فدقّ جناحه و رمی به فی جزیرة من جزائر البحر، فلمّا ولد الحسین علیه السلام بعث اللّه عزّ و جلّ إلی


1- کذا فی تنقیح المقال، و الظاهر أنّه أوّل کتاب یکتبه الرضا علیه السلام إلی أبی جعفر علیه السلام من خراسان، أو أوّل ما بدأ بکتابه ذکر وجع عینی.و فی م «و هو أقل من نیتی»، و فی خ ل «نسی» غیر منقوطة، و فی البحار: «و هو أقلّ من یدی».
2- نجا من الهلاک ینجو نجاة: خلص، و الاسم النجاء- بالمدّ و قد یقصر- فهو ناج.
3- تقدّم فی ص 112 ح 3 عن إثبات الوصیّة روایة فی باب معجزته علیه السلام فی إرجاع البصر مثله.

ص:114

محمّد صلّی اللّه علیه و آله لیهنّأه بولادة الحسین علیه السلام، و کان جبرئیل صدیقا لفطرس، فمرّ به و هو فی الجزیرة مطروح، فخبّره بولادة الحسین علیه السلام و ما أمر اللّه به.

فقال له: هل لک أن أحملک علی جناح من أجنحتی، و أمضی بک إلی محمّد صلّی اللّه علیه و آله یشفع لک؟ قال: فقال له فطرس: نعم.

فحمله علی جناح من أجنحته حتّی أتی به محمّدا صلّی اللّه علیه و آله، فبلّغه تهنئة ربّه تعالی، ثمّ حدّثه بقصّة فطرس.

فقال محمّد صلّی اللّه علیه و آله لفطرس: امسح جناحک علی مهد الحسین، و تمسّح به.

ففعل ذلک فطرس، فجبر اللّه جناحه، و ردّه إلی منزله مع الملائکة. (1)

2- باب معجزته علیه السلام فی شفاء ریح الرکبة

1- دلائل الإمامة: روی العبّاس بن السندیّ الهمدانیّ، عن بکر (2)، قال:

قلت له: إنّ عمّتی تشتکی من ریح بها. فقال: ائتنی بها.

فدخلت علیه، فقال لها: ممّ تشتکین؟ قالت: من رکبتی، جعلت فداک.

فمسح یده علی رکبتها من وراء الثیاب، و دعا؛

فخرجت و لا تجد شیئا ممّا تشتکی.

الثاقب فی المناقب: عن العبّاس بن السندیّ (مثله). (3)

2- الخرائج و الجرائح: روی عن أبی بکر بن إسماعیل، قال:

قلت لأبی جعفر ابن الرّضا علیهما السلام: إنّ لی جاریة تشتکی من ریح بها.

فقال: ائتنی بها.

فأتیت بها، فقال: ما تشتکین یا جاریة؟ قالت: ریحا فی رکبتی.


1- 582 ح 1092، عنه البحار: 50/ 66 ح 43.
2- إمّا بکر بن صالح الرازی، أو بکر بن أحمد بن زیاد.
3- 213، 521 ح 1. و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 201 ح 69، عن کتاب مناقب فاطمة و ولدها علیهم السلام. بإسناده عن بکر (مثله).

ص:115

فمسح یده علی رکبتها من وراء الثیاب، فخرجت الجاریة من عنده و لم تشتک وجعا بعد ذلک.

کشف الغمّة، الصراط المستقیم: أبو بکر بن إسماعیل (مثله). (1)

3- باب معجزته علیه السلام فی دفع وجع الخاصرة
اشارة

3- باب معجزته علیه السلام فی دفع وجع الخاصرة (2)

الأخبار: الأصحاب

1- الخرائج و الجرائح: قال محمّد بن عمیر: و کان یصیبنی وجع فی خاصرتی فی کلّ اسبوع، فیشتدّ ذلک بی أیّاما، فسألته أن یدعو لی بزواله عنّی.

فقال: و أنت فعافاک اللّه. فما عاد إلی هذه الغایة.

الثاقب فی المناقب، کشف الغمّة: قال: محمّد بن عمیر (3) (مثله). (4)

4- باب معجزته علیه السلام فی دفع البهر
اشارة

4- باب معجزته علیه السلام فی دفع البهر (5)

الأخبار: الأصحاب

1- الخرائج و الجرائح: روی عن محمّد بن عمیر بن واقد الرازیّ، قال:

دخلت علی أبی جعفر ابن الرضا علیهما السلام و معی أخی به بهر شدید، فشکا إلیه ذلک البهر، فقال علیه السلام: عافاک اللّه ممّا تشکو.


1- 1/ 376 ح 3، 2/ 366، 2/ 200 ح 3. و أخرجه فی البحار: 50/ 46 ح 21، و إثبات الهداة: 6/ 192 ح 40 (و فیه علیّ بن أبی بکر بن إسماعیل) عن الخرائج. تأتی الاشارة إلیه فی ص 298 ح 1.
2- الخاصرة،- بکسر الصاد-: ما بین الورک و أسفل الأضلاع.
3- فی الثاقب محمّد بن عمر «عمران خ ل». و الظاهر أنّه ابن عمیر، و هو متحد مع سند الحدیث الآتی فلاحظ.
4- 1/ 377 ح 5، 525 ح 11، 2/ 367.و أخرجه فی البحار: 50/ 47 ح 23، و فی إثبات الهداة: 6/ 193 ح 43 عن الخرائج.
5- البهر: انقطاع النفس من الاعیاء. و فی الثاقب «بهق».

ص:116

فخرجنا من عنده و قد عوفی، فما عاد إلیه ذلک البهر إلی أن مات.

الثاقب فی المناقب کشف الغمّة: عن محمّد بن عمیر بن واقد الرازی (مثله). (1)

5- باب معجزته علیه السلام فی شفاء العرق المدنی

1- الخرائج و الجرائح: روی بکر بن صالح، عن محمّد بن فضیل الصیرفی، قال: و خرج بإحدی رجلیّ العرق المدنیّ، و قد قال لی قبل أن یخرج العرق فی رجلی، و قد ودّعته، فکان آخر ما قال:

إنّه ستصیب وجعا فاصبر، فأیّما رجل من شیعتنا اشتکی فصبر و احتسب، کتب اللّه له أجر ألف شهید.

فلمّا صرت فی بطن مرّ (2) ضرب علی رجلی و خرج بی العرق، فما زلت شاکیا أشهرا و حججت فی السنة الثانیة، فدخلت علیه، فقلت:

جعلنی اللّه فداک، عوّذ رجلی، و أخبرته أنّ هذه الّتی توجعنی، فقال:

لا بأس علی هذه، و أعطنی رجلک الاخری الصحیحة.

فبسطتها بین یدیه و عوّذها، فلمّا قمت من عنده خرج فی الرجل الصحیحة، فرجعت إلی نفسی؛

فعلمت أنّه عوّذها من الوجع، فعافانی اللّه من بعد. (3)

6- باب معجزته علیه السلام فی شفاء ثقل اللسان

تقدّم فی باب نصّ أبیه علیه صلوات اللّه علیهما ص 76 ح 18 عن الکافی.


1- 1/ 377 ح 5، 525 ح 11، 2/ 367. و أخرجه فی البحار: 50/ 47 ح 23، و فی إثبات الهداة: 6/ 193 ح 43 عن الخرائج.
2- بطن مرّ: من نواحی مکّة عنده یجتمع وادی النخلتین، فیصیران وادیا واحدا (مراصد الاطلاع: 1/ 205).
3- 1/ 388، عنه البحار: 50/ 53 ح 27.و أورده فی الصراط المستقیم: 2/ 201 ح 10. تأتی قطعة منه ص 301 ب 4.

ص:117

9- أبواب معجزاته علیه السلام فیمن دعا له

اشارة

تقدّم فی أبواب معجزاته علیه السلام فی دفع العاهات و أبواب شفاء المرضی ما یناسب هذا الباب، و یأتی فی أبواب ما اشتمل علی معجزتین استجابة دعائه لأبی الصلت الهروی.

1- باب معجزته علیه السلام فی استجابة دعائه لأبی هاشم الجعفری
الأخبار: الأصحاب

1- الکافی: علیّ بن محمّد، عن سهل بن زیاد، عن داود بن القاسم الجعفری قال: دخلت معه ذات یوم بستانا، فقلت له: جعلت فداک، إنّی لمولع بأکل الطین، فادع اللّه لی. فسکت، ثمّ قال لی بعد ثلاث أیّام- ابتداء منه-: یا أبا هاشم، قد أذهب اللّه عنک أکل الطین. قال أبو هاشم: فما شی ء أبغض إلیّ منه الیوم.

إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینی، عن سهل بن زیاد (مثله).

إعلام الوری: فی کتاب أخبار أبی هاشم بإسناده، قال الحمیری:

قال لی أبو هاشم (مثله).

الخرائج و الجرائح، و المناقب لابن شهرآشوب: قال أبو هاشم (مثله). (1)

2- باب معجزته علیه السلام فی استجابة دعائه لصهر بکر بن صالح

1- أمالی المفید: أحمد بن الولید، عن أبیه، عن الصفّار، عن ابن معروف، عن ابن مهزیار، عن بکر بن صالح، قال: کتب صهر لی إلی أبی جعفر الثانی علیه السلام:


1- 1/ 495 ضمن ح 5، 367، 349، 2/ 665 ح 4، 3/ 496. و أورده فی کشف الغمّة: 2/ 361، و الثاقب فی المناقب: 521 ح 2، عن داود بن القاسم (مثله). و أخرجه فی البحار: 50/ 42 ح 7 عن الخرائج و الإرشاد و إعلام الوری. و فی الوسائل: 16/ 393 ح 8، و إثبات الهداة: 6/ 174 ح 10، و حلیة الأبرار: 2/ 408 عن الکافی.

ص:118

إنّ أبی ناصب خبیث الرأی، و قد لقیت منه شدّة و جهدا، فرأیک جعلت فداک فی الدعاء لی، و ما تری جعلت فداک، أ فتری أن اکاشفه أم اداریه؟

فکتب علیه السلام:

«قد فهمت کتابک و ما ذکرت من أمر أبیک، و لست أدع الدعاء لک إن شاء اللّه و المداراة خیر لک من المکاشفة، و مع العسر یسر، فاصبر إنّ العاقبة للمتّقین، ثبّتک اللّه علی ولایة من تولّیت، نحن و أنتم فی ودیعة اللّه الّذی لا تضیع ودائعه».

قال بکر: فعطف اللّه بقلب أبیه علیه حتّی صار لا یخالفه فی شی ء. (1)

3- باب معجزته علیه السلام فی تعلیمه و استجابة دعائه لعلیّ بن مهزیار

1- علل الشرائع: أحمد بن محمّد، عن أبیه، عن محمّد بن خالد (2)، عن محمّد ابن عیسی، عن علیّ بن مهزیار، قال:

کتبت إلی أبی جعفر علیه السلام و شکوت إلیه کثرة الزلازل فی الأهواز [و قلت:]

تری لنا التحوّل عنها؟ فکتب علیه السلام:

لا تتحوّلوا عنها، و صوموا الأربعاء و الخمیس و الجمعة، و اغتسلوا و طهّروا ثیابکم و ابرزوا یوم الجمعة و ادعوا اللّه، فإنّه یدفع عنکم.

قال: ففعلنا فسکنت الزلازل.

قال: و من کان منکم مذنب، فلیتب إلی اللّه سبحانه و تعالی، و دعا لهم بخیر. (3)


1- 191 ح 20. عنه البحار: 50/ 55 ح 30، و ج 74/ 79 ح 79، و مستدرک الوسائل: 15/ 178 ح 1.و تأتی الإشارة إلیه فی کتبه ص 338 ح 1.
2- کذا و الظاهر «محمّد بن أحمد» کما فی الأسانید المتقدّمة فی المصدر، (راجع معجم رجال الحدیث: 14/ 318).
3- 555 ح 6، عنه الوسائل: 5/ 158 ح 2، و البحار: 91/ 150. و أورده فی الفقیه: 1/ 544 ح 1515، و التهذیب: 3/ 294 ح 18 قالا: روی عن علیّ بن مهزیار (مثله) إلی «ففعلنا فسکنت الزلازل»، عنهما الوسائل المذکور ح 1 و 2. و أخرجه فی البحار: 50/ 101 ح 14 عن التهذیب. تأتی الاشارة إلیه فی باب کتبه ص 329 ح 3.

ص:119

10- أبواب معجزاته علیه السلام فیمن دعا علیه

1- باب معجزته علیه السلام فی استجابة دعائه علی أمّ الفضل

یأتی فی باب کیفیة شهادته فراجع بتمامه- إلی أن قال-:

1- فقال لها: ما بکاؤک و اللّه لیضربنّک اللّه بفقر لا ینجبر (1)، و بلاء لا ینستر.

فبلیت بعلّة فی أغمض المواضع من جوارحها، صارت ناسورا (2) ینتقض فی کلّ وقت، فأنفقت مالها و جمیع ملکها علی تلک العلّة حتّی احتاجت إلی رفد (3) الناس. (4)

2- قال لها: أبلاک اللّه بداء لا دواء له فوقعت الآکلة فی فرجها، و کانت ترجع إلی الأطبّاء و یشیرون (5) بالدواء علیها، فلا ینفع ذلک حتّی ماتت من علّتها. (6)

2- باب معجزته علیه السلام فی استجابة دعائه علی المعتصم و وزرائه لشهادتهم علیه

1- الخرائج و الجرائح: روی عن ابن اورمة (7) أنّه قال:

إنّ المعتصم دعا جماعة من وزرائه، فقال: اشهدوا لی علی محمّد بن علیّ بن موسی زورا، و اکتبوا أنّه أراد أن یخرج، ثمّ دعاه فقال:

إنّک أردت أن تخرج علیّ؟ فقال: و اللّه ما فعلت شیئا من ذلک.


1- «ینجی» خ ل.
2- یأتی ذکر ابتلائها فی الرقم الثانی: فوقعت الآکلة فی فرجها.
3- الرفد- بالکسر-: العطاء و العون.
4- إثبات الوصیّة 220. عیون المعجزات 129، عن الأخیر البحار: 50/ 16 ح 26.
5- «کانت تنتصب للطبیب فینظرون إلیها و یسرون» م.
6- المناقب لابن شهر اشوب: 3/ 497، عنه البحار: 50/ 10 ح 9، و إثبات الهداة: 6/ 206 ح 80.راجع تخریجاته و اتحاداته الآتیة فی کیفیة شهادته علیه السلام ص 602.
7- «اروبه» ب. و هو محمّد بن اورمة (أرومة) أبو جعفر القمّی (معجم رجال الحدیث: 15/ 128).

ص:120

قال: إنّ فلانا و فلانا و فلانا شهدوا علیک، و احضروا؛

فقالوا: نعم هذه الکتب أخذناها من بعض غلمانک.

قال: و کان جالسا فی بهو (1) فرفع أبو جعفر علیه السلام یده، فقال:

اللّهمّ إن کانوا کذبوا علیّ فخذهم. قال:

فنظرنا إلی ذلک البهو کیف یرجف (2) و یذهب و یجی ء، و کلّما قام واحد وقع؛

فقال المعتصم: یا ابن رسول اللّه إنّی تائب ممّا فعلت (3). فادع ربّک أن یسکّنه؛

فقال: اللّهمّ سکّنه إنّک تعلم أنّهم أعداؤک و أعدائی. فسکن.

الثاقب فی المناقب: عن ابن اورمة (مثله). (4)

3- باب معجزته علیه السلام فی استجابة دعائه علی آل فرج

1- الکافی: الحسین بن محمّد، عن معلّی بن محمّد، عن أحمد بن محمّد بن عبد اللّه، عن محمّد بن سنان، قال:

دخلت علی أبی الحسن [الثالث] علیه السلام فقال:

یا محمّد، حدث بآل فرج حدث؟ فقلت: مات عمر؛

فقال: الحمد اللّه. حتّی أحصیت له أربعا و عشرین مرّة؛

فقلت: یا سیّدی، لو علمت أنّ هذا یسرّک لجئت حافیا أعدو إلیک.

قال: یا محمّد أو لا تدری ما قال- لعنه اللّه- لمحمّد بن علیّ أبی؟

قال: قلت: لا.

قال: خاطبه فی شی ء، فقال: أظنّک سکران!


1- البهو: البیت المقدّم أمام البیوت، أو المکان المخصص لاستقبال الضیوف.
2- «یزحف» م.
3- «قلت» ب.
4- 2/ 670 ح 18، 524 ح 9، عنهما مدینة المعاجز: 533 ح 57. و أخرجه فی البحار: 50/ 45 ح 18، و إثبات الهداة: 6/ 187 ح 33 عن الخرائج. تأتی قطعة منه ص 297 ب 2.

ص:121

فقال أبی علیه السلام:

«اللّهمّ إن کنت تعلم أنّی أمسیت لک صائما فأذقه طعم الحرب (1)، و ذلّ الأسر».

فو اللّه إن ذهبت الأیّام حتّی حرب (2) ماله و ما کان له، ثمّ اخذ أسیرا و هو ذا قد مات- لا رحمه اللّه- و قد أدال اللّه عزّ و جلّ منه (3) و ما زال یدیل أولیاءه من أعدائه.

مناقب ابن شهرآشوب: و قال ابن سنان (مثله). (4)


1- الحرب- بالتحریک-: نهب مال الإنسان و ترکه لا مال له.
2- و حرب الرجل: اخذ جمیع ماله. و حرب حربا من باب تعب کذلک.
3- الإدالة: الغلبة، و ادیل لنا علی أعدائنا: نصرنا علیهم، و أدال اللّه عزّ و جلّ منه: أی سلب منه النصرة و الغلبة.
4- 1/ 496 ح 9، 3/ 501. و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 176 ح 15 عن الکافی، و فی البحار:50/ 62 ضمن ح 38 عن المناقب.أقول: قال المسعودی فی مروج الذهب: 4/ 19: و فی سنة ثلاث و ثلاثین و مائتین سخط المتوکّل علی عمر بن الفرج الرخجی، و کان من علیة الکتاب و أخذ منه مالا و جوهرا نحو مائة ألف و عشرین ألف دینار، و أخذ من أخیه نحوا من مائة ألف و خمسین ألف دینار.ثمّ صولح محمّد علی أحد و عشرین ألف ألف درهم علی أن یرد إلیه ضیاعه؛ثمّ غضب علیه غضبة ثانیة، و أمر أن یصفع فی کلّ یوم، فاحصی ما صفع فکان ستة آلاف صفعة، و ألبسه جبة صوف؛ثمّ رضی عنه، و سخط علیه ثالثة، و احدر إلی بغداد، و أقام بها حتّی مات.

ص:122

11- أبواب معجزاته علیه السلام فی المنامات

1- باب إخباره علیه السلام موسی بن القاسم فی عالم الرؤیا عن مسألة إسماعیل

1- الهدایة الکبری: عن محمّد بن إبراهیم، عن محمّد بن علیّ، عن موسی بن القاسم، قال: شاجرنی رجل- و نحن فی مکّة- من أصحابنا یقال له: «إسماعیل» فی أبی الحسن الرضا علیه السلام، فقال:

کان یجب (علیه) أن یدعو المأمون إلی اللّه و إلی طاعته؟

فلم أدر ما اجیبه، فانصرفت إلی فراشی، فرأیت أبا جعفر علیه السلام فی نومی؛

فقلت له: جعلت فداک، إنّ إسماعیل سألنی هل کان یجب علی أبیک أن یدعو المأمون إلی اللّه و طاعته؟ فلم أدر ما اجیبه.

فقال لی: إنّما یدعو الإمام إلی اللّه مثلک و مثل أصحابک و من تبعهم.

فانتبهت و حفظت الجواب من أبی جعفر محمّد علیه السلام، و خرجت إلی الطواف، فلقینی إسماعیل، فقلت له ما قاله لی أبو جعفر، فکأنّی ألقمته حجرا.

فلمّا کان من قابل أتیت المدینة، و دخلت علی أبی جعفر علیه السلام و هو یصلّی، فأجلسنی موفّق الخادم، فلمّا فرغ من صلاته، قال لی:

یا موسی، ما الّذی قال إسماعیل بمکّة عام أوّل حیث شاجرک فی أبی؟

قلت: جعلت فداک، أنت تعلم. قال: ما کانت رؤیاک؟

قلت: رأیتک یا سیّدی فی نومی، و شکوت إلیک إسماعیل. قال: فقلت: إنّما یجب طاعته علی مثلک، و مثل أصحابک ممّن لا یبغیه، و خصمته. قال: هو ذلک.

قال: أنا قلت لک فی منامک، و الساعة اعیده علیک.

فقلت: و اللّه هذا هو الحقّ المبین. (1)


1- 307، عنه إثبات الهداة: 6/ 196 ح 49.

ص:123

2- باب معجزته علیه السلام فی عالم الرؤیا لرجل و إخبار أبیه له بمکان المال

1- دعوات الراوندی: عن الحسن بن علیّ العسکریّ، عن أبیه علیهما السلام، قال:

جاء رجل إلی محمّد بن علیّ بن موسی علیهم السلام، فقال:

یا ابن رسول اللّه، إنّ أبی مات و کان له مال، ففاجأه (1) الموت، و لست أقف علی ماله، و لی عیال کثیر، و أنا من موالیکم فأغثنی.

فقال له أبو جعفر علیه السلام: إذا صلّیت العشاء الآخرة، فصلّ علی محمّد و آل محمّد مائة مرّة، فإنّ أباک یأتیک و یخبرک بأمر المال.

ففعل الرجل ذلک، فأتاه أبوه فی منامه و أخبره به.

فذهب الرجل و أخذ المال.

الخرائج و الجرائح: عن أبی هاشم الجعفری (مثله)، و زاد فیه ما لفظه:

ففعل الرجل ذلک، فرأی أباه فی النوم، فقال: یا بنیّ مالی فی موضع کذا فخذه، و اذهب إلی ابن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فأخبره أنّی دللتک علی المال.

فذهب الرجل فأخذ المال، و أخبر الإمام بأمر المال.

و قال: الحمد للّه الّذی أکرمک و اصطفاک.

المناقب لابن شهرآشوب: قال الحسن بن علیّ علیهما السلام:

إنّ رجلا جاء إلی التقیّ علیه السلام و قال: أدرکنی یا ابن رسول اللّه، فإنّ أبی قد مات فجأة و کان له ألف دینار، و لست أصل إلیه، ولی عیال کثیر (و ذکر مثله).

و فی روایة ابن أسباط: و هو إذ ذاک خماسی، إلّا أنّه لم یذکر موت والده. (2)


1- «فقال: جاءه» خ ل.
2- 57 ح 145، 2/ 665 ح 5، 3/ 496. و أخرجه فی البحار: 50/ 42 ح 8 عن الخرائج و المناقب، و فی ج: 76/ 220 ح 31 عن دعوات الراوندی، و فی مدینة المعاجز: 533 ح 61 عن المناقب.تأتی قطعة منه ص 303 ح 1.

ص:124

12- أبواب معجزاته علیه السلام فی إراءته العجائب

1- باب معجزته علیه السلام فی إلقاء خاتمه فی دجلة، فوقفت کلّ سفینة

1- دلائل الإمامة: قال أبو جعفر: حدّثنا عبد اللّه بن الهیثم أبو قبیصة الضریر،

قال: حدّثنا أحمد بن موسی، قال: أخبرنا حکیم بن حمّاد، قال:

رأیت محمّد بن علیّ علیهما السلام و قد ألقی فی دجلة خاتما، فوقفت کلّ سفینة صاعدة و هابطة، و أهل العراق یومئذ متزایدون؛

ثمّ قال لغلامه: أخرج الخاتم، فسارت الزوارق. (1)

2- باب معجزته علیه السلام فی عبوره النهر بالتقاء شطّیه

1- دلائل الإمامة: قال أبو جعفر: حدّثنا سفیان، عن أبیه، قال محمّد بن یحیی:

لقیت محمّد بن علیّ الرضا علیهما السلام علی شط دجلة فأتبعته طرفی، فعبر (2)؛

و رأیته بالأنبار (3) علی الفرات فعل مثل ذلک. (4)

3- باب معجزته علیه السلام فی إذابة قصعة صینیّة و إعادتها إلی حالها

1- دلائل الإمامة: قال أبو جعفر: حدّثنا عبد اللّه بن محمّد، قال:


1- 210، عنه مدینة المعاجز: 523 ح 26. و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 198 ح 59، عن کتاب مناقب فاطمة و ولدها علیهم السلام بإسناده عن حکیم بن حمّاد (مثله).
2- فی إثبات الهداة هکذا: «... علی شط دجلة فالتقی له حتّی عبر».
3- الأنبار: مدینة علی الفرات غربی بغداد، کانت الفرس تسمّیها فیروزسابور، أوّل من عمّرها سابور ذو الأکتاف، سمّیت بذلک لأنّه کان یجمع بها أنابیر الحنطة و الشعیر.(مراصد الاطلاع: 1/ 120).
4- 210، عنه مدینة المعاجز: 523 ح 25. و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 198 ح 58 عن کتاب مناقب فاطمة و ولدها علیهم السلام بإسناده عن محمّد بن یحیی (مثله).

ص:125

قال لی عمارة بن زید (1): رأیت محمّد بن علیّ علیهما السلام و بین یدیه قصعة صینیّة (2) فقال لی: یا عمارة أ تری من هذه عجبا؟ قلت: نعم.

فوضع یده علیها فذابت حتّی صارت ماء، ثمّ جمعه حتّی جعله فی قدح؛ ثمّ ردّها بعد مسحها بیده کما کانت قصعة صینیّة، و قال: مثل هکذا فلتکن القدرة. (3)

4- باب معجزته علیه السلام فی تغییر لون شعره

1- دلائل الإمامة: قال أبو جعفر محمّد بن جریر الطبری: حدّثنا سفیان، قال:

حدّثنا عمارة بن زید (4)، قال: حدّثنا إبراهیم بن سعید، قال:

رأیت محمّد بن علیّ الرضا علیهما السلام و له شعر- و قال: وفرة- مثل حلک الغراب (5) فمسح یده علیها فاحمرّت، ثمّ مسح علیها بظاهر کفّه فابیضّت؛

ثمّ مسح علیها بباطنها فعادت کما کانت سوداء.

فقال لی: یا ابن سعید هکذا تکون آیات الإمام.

فقلت: رأیت أباک یضرب بیده إلی التراب فیجعله دنانیر و دراهم.

فقال: فی مصرک قوم یزعمون أنّ الإمام یحتاج إلی مال، فضرب بیده لهم لیبلغهم أنّ کنوز الأرض بید الإمام. (6)


1- قال النجاشی: عمارة بن زید، أبو زید (الخیوانی) الحیوانی الهمدانی لا یعرف من أمره غیر هذا.و قال ابن الغضائری: عمارة بن زید الخیوانی المدنی حلیف الأنصار، و هذا نسبه علی ما زعمه عبد اللّه بن محمّد البلوی المصری.روی عن أبی عامر الساجی (راجع معجم رجال الحدیث: 12/ 298).
2- «صینی» م و کذا بعدها.
3- 211، عنه البحار: 50/ 59 ضمن ح 34، و مدینة المعاجز: 524 ح 33. و أخرجه فی إثبات الهداة:6/ 200 ح 66 عن کتاب مناقب فاطمة و ولدها علیهم السلام بإسناده عن عمارة بن زید.
4- «یزید» م، تأتی ترجمته ص 266 ح 3.
5- حلک الغراب- محرّکة-: سواده.
6- 210، عنه مدینة المعاجز: 523 ح 22. و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 197 ح 54 عن کتاب مناقب فاطمة و ولدها علیهم السلام بإسناده عن إبراهیم بن سعید.

ص:126

5- باب معجزته علیه السلام فی تغییر شکله و لونه

1- الهدایة الکبری: عن الحسین بن حمدان، قال: حدّثنی أحمد بن صالح، عن عسکر مولی أبی جعفر محمّد بن علیّ الرضا علیهما السلام، قال:

دخلت علیه و هو جالس فی وسط إیوان (1) له یکون عشرة أذرع فی عشرة أذرع، فوقفت بباب الإیوان أراه، فقلت فی نفسی:

سبحان اللّه ما أشدّ سمرة مولای، و أضوأ جسده!

قال: فو اللّه ما استتممت هذا القول، حتّی عرض جسده و تطاول، و امتلأ به الإیوان إلی سقفه مع جوانب حیطانه، ثمّ رأیت لونه قد أظلم، ثمّ أظلم، ثمّ ابیضّ، ثمّ صار کأبیض من الثلج، ثمّ احمرّ، ثمّ صار مثل العقیق المحمرّ، ثمّ اخضرّ حتّی صار کأغضّ ما یکون من الأغصان المورقة المخضرة، ثمّ تناقص جسده حتّی صار فی صورته الاولی، و أعاد لونه إلی اللون الأوّل، فسقطت لوجهی لهول ما رأیت.

فصاح بی: یا عسکر تشکّون بنا فنثبّتکم، و تضعفون فنقوّیکم، فو اللّه لا وصل إلی حقیقة معرفتنا إلّا من منّ اللّه بها علیه، و ارتضیناه لنا ولیّا.

قال عسکر: فما لبث فی نفسی إلّا ما أظهره لسانی، و تفوّه به جنانی (2).

دلائل الإمامة: محمّد بن عبد اللّه، عن محمّد بن إسماعیل، عن علیّ بن الحسین، عن أبیه، قال: و حدّثنی أحمد بن صالح، عن عسکر (مثله).

مقصد الراغب: الحسین بن حمدان (مثله).

المناقب لابن شهرآشوب: عن عسکر مولی أبی جعفر علیه السلام (مثله). (3)


1- الإیوان: المکان المتّسع من البیت یحیط به ثلاث حیطان.
2- الجنان: القلب.
3- 299، 214، 172 (مخطوط)، 3/ 493. و أخرجه فی البحار: 50/ 55 ح 31، و مدینة المعاجز: 527 ح 43 عن المناقب، و فی إثبات الهداة: 6/ 201 ح 70 عن کتاب مناقب فاطمة و ولدها علیهم السلام بإسناده عن عسکر (مثله).

ص:127

13- أبواب معجزاته علیه السلام فی معرفة الرقاع

1- باب معجزته علیه السلام فی معرفة رقعة الواقفی

1- الخرائج و الجرائح: قالوا (1): کتبنا إلیه علیه السلام رقاعا فی حوائج لنا؛

و کتب رجل من الواقفة رقعة جعلها بین الرقاع؛

فوقّع الجواب بخطّه فی الرقاع إلّا فی رقعة الواقفی، لم یجب فیها بشی ء. (2)

2- باب معجزته علیه السلام فی معرفة أصحاب الرقاع الثلاث

1- الهدایة الکبری: عن الحسین بن داود الیعقوبی (3)، عن أبی هاشم داود بن القاسم الجعفری، قال:

دخلت علی أبی جعفر علیه السلام و معی ثلاث رقاع غیر مترجمة، و لا علیها اسم لأصحابها، فاشتبهت علیّ؛

فتناول إحداها و قال: هذه رقعة ریّان بن شبیب (4)؛

ثمّ تناول الثانیة و قال: هذه رقعة محمّد بن حمزة (5)؛


1- أی جماعة من الأصحاب.
2- 2/ 670 ح 17، عنه البحار: 50/ 46 ح 19.تأتی قطعة منه ص 303 ب 3.
3- «السعدی» م. عدّه الشیخ فی رجاله: 400 رقم (14) من أصحاب الجواد علیه السلام.
4- «زید بن شهاب» م. و فی الکافی «زیاد بن شبیب».و ما أثبتناه من بقیة المصادر، و هو الصواب (راجع معجم رجال الحدیث: 7/ 210، و تنقیح المقال: 1/ 435).
5- «محمّد بن جعفر» م، و فی المناقب «محمّد بن أبی حمزة» و کلاهما تصحیف، و ما أثبتناه من الخرائج. عدّه الشیخ فی رجاله: 406 رقم 16 من أصحاب الجواد علیه السلام، و ترجم له فی معجم رجال الحدیث: 16/ 51.

ص:128

ثمّ تناول الثالثة و قال: هذه رقعة علیّ بن الحسین (1).

فسمّاهم- و اللّه- و سمّی آباءهم، و وقّع فیها بالّذی سألوا، فأخذتها و نهضت، فنظر إلیّ و تبسّم، لأنّه علم بسروری بتلک الدلائل.

الکافی: علیّ بن محمّد، عن سهل بن زیاد، عن داود بن القاسم (مثله).

إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینی، عن علیّ بن محمّد (مثله).

المناقب لابن شهرآشوب: ابن عیّاش فی کتاب أخبار أبی هاشم (مثله).

کشف الغمّة: عن داود بن القاسم (مثله). (2)


1- ورد ذکره هنا و لم تذکره بقیة المصادر، و هو علیّ بن الحسین بن علیّ بن عمر بن علیّ بن الحسین ابن علیّ بن أبی طالب علیهم السلام والد الناصر الحسن بن علیّ رضی اللّه عنه، عدّه الشیخ فی رجاله: 402 رقم 2 من أصحاب الجواد علیه السلام.أو هو علیّ بن الحسین الهمدانی، قال العلامة: إنّه من أصحاب أبی جعفر الثانی علیه السلام (راجع معجم رجال الحدیث: 11/ 388، 404 فی ترجمتهما).
2- 299، 1/ 495 ح 5، 367، 3/ 496، 2/ 361.و أخرجه فی البحار: 50/ 41 ح 4 عن الخرائج، و فی إثبات الهداة: 6/ 173 ح 8، و حلیة الأبرار:2/ 408 عن الکافی.

ص:129

14- أبواب معجزاته علیه السلام فی النباتات

1- باب معجزته علیه السلام فی شجرة النبقة

1- باب معجزته علیه السلام فی شجرة النبقة (1)

1- إرشاد المفید: روی الحسن بن محمّد بن سلیمان، عن علیّ بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن الریّان بن شبیب، قال: لمّا توجّه أبو جعفر علیه السلام من بغداد منصرفا من عند المأمون، و معه أمّ الفضل، قاصدا بها المدینة، صار إلی شارع باب الکوفة، و معه الناس یشیّعونه، فانتهی إلی دار المسیّب عند مغیب الشمس؛

[ف] نزل و دخل المسجد، و کان فی صحنه نبقة لم تحمل بعد.

فدعا بکوز فیه ماء، فتوضّأ فی أصل النبقة، و قام علیه السلام فصلّی بالناس صلاة المغرب، فقرأ فی الاولی منها «الحمد» و «إذا جاء نصر اللّه»، و قرأ فی الثانیة «الحمد» و «قل هو اللّه أحد» و قنت قبل رکوعه فیها، و صلّی الثالثة و تشهّد و سلّم، ثمّ جلس هنیئة یذکر اللّه جلّ اسمه، و قام من غیر أن یعقّب، فصلّی النوافل أربع رکعات، و عقّب تعقیبها، و سجد سجدتی الشکر، ثمّ خرج.

فلمّا انتهی إلی النبقة، رآها الناس و قد حملت حملا حسنا؛

فتعجّبوا من ذلک، و أکلوا منه، فوجدوه نبقا حلوا لا عجم له.

إعلام الوری، الثاقب فی المناقب: عن الریّان بن شبیب (مثله). (2)


1- النبق- بفتح النون و کسر الباء و قد تسکن-: ثمرة السدر، واحدتها نبقة- بکسر الباء أیضا- أشبه شی ء بها العنّاب قبل أن تشتدّ حمرته.
2- 364، 354، 512 ح 1. و أورده فی الخرائج و الجرائح: 1/ 378 ح 8، و المناقب لابن شهرآشوب:3/ 496 مرسلا (مثله). و أخرجه فی کشف الغمّة: 2/ 353، و الوسائل: 4/ 1059 ح 4، و البحار:86/ 100 عن الإرشاد، و فی إثبات الهداة: 6/ 183 ح 23 عن الإرشاد و إعلام الوری و کشف الغمّة.و فی البحار: 50/ 89 ح 4 عن الإرشاد و إعلام الوری. و فی مدینة المعاجز: 529 ح 46 عن الإرشاد و إعلام الوری و الثاقب فی المناقب، و فی ملحقات إحقاق الحقّ: 12/ 424، و ج: 19/ 599 ح 3 عن نور الأبصار: 151، و عن الفصول المهمّة لابن الصبّاغ: 252، و عن أخبار الدول و آثار الاول: 116، و عن جامع کرامات الأولیاء: 1/ 168 مرسلا (مثله).

ص:130

2- الکافی: أحمد بن إدریس، عن محمّد بن حسّان، عن أبی هاشم الجعفری، قال: صلّیت مع أبی جعفر علیه السلام فی مسجد المسیّب؛

و صلّی بنا فی موضع القبلة سواء (1)؛

و ذکر أنّ السدرة الّتی فی المسجد کانت یابسة لیس علیها ورق؛

فدعا بماء و تهیّأ تحت السدرة، فعاشت السدرة و أورقت و حملت من عامها.

المناقب لابن شهرآشوب: عن أبی هاشم الجعفری (مثله). (2)

2- باب معجزته علیه السلام بوضع یده علی المنبر فأورقت کل شجرة من فروعها

1- دلائل الإمامة: قال أبو جعفر: حدّثنا موسی بن عمران بن کثیر، قال: حدّثنا عبد الرزّاق، قال: حدّثنا محمّد بن عمر، قال:


1- قال فی المرآة: 6/ 107، قوله:سواء أی لم ینحرف عن القبلة لصحّتها، أو لم یدخل المحراب الداخل کما یصنع المخالفون، بل قام فی مثل ما قمنا علیه، و لم یتقدّم علینا کثیرا لتضیّق المکان أو لوجه آخر، أو کان الموضع الذی قام علیه السلام علیه وسطا مستوی النسبة إلی الجانبین.قال فی النهایة: سواء الشی ء وسطه، لاستواء المسافة إلیه من الأطراف.و قیل: سواء أی صلاة المغرب لاستوائها فی المسافر و المقیم.
2- 1/ 497 ح 10، 3/ 501.و أخرجه فی مدینة المعاجز: 529 ح 46 عن المناقب.أقول: قال فی المناقب: قال الشیخ المفید (ره): و قد أکلت من ثمرها، و کان لا عجم له.و قال فی نور الأبصار- فی ذیل الحدیث-:و کان ما هو أغرب من ذلک و هو أنّ نبق هذه الشجرة لم یکن له عجم، فزاد تعجّبهم من ذلک، و هذا من بعض کراماته الجلیلة و مناقبه الجمیلة.

ص:131

رأیت محمّد بن علیّ علیهما السلام یضع یده علی المنبر (1) فیورق کلّ شجرة من فروعها ... الخبر. (2)

3- باب معجزته علیه السلام فی ورق الزیتون و تبدیله ورقا

1- دلائل الإمامة: قال أبو جعفر: حدّثنا أبو محمّد، قال:

حدّثنا عمارة بن زید، قال: قال إبراهیم بن سعید:

رأیت محمّد بن علیّ علیهما السلام یضرب بیده إلی ورق الزیتون فیصیر فی کفّه ورقا (3) فأخذت منه کثیرا، و أنفقته فی الأسواق، فلم یتغیّر. (4)


1- فی الأصل: «المببر فیورق» و فی مدینة المعاجز و إثبات الهداة: «منبر فتورق» و علی کلّ لم یتّضح المراد، بل و لا نصّ اللفظ.أورق الشجر من فروعها: أظهر کلّ شجرة ورقها من أغصانها لا من اصولها، و لا ریب فی أنّ وضع الإمام یده کان سببا لذلک کما أنّه علیه السلام فی السدرة الیابسة دعا فأورقت و حملت من عامها، و لا مراء فی أن قوله: «یورق کل شجرة من فروعها» یدلّ علی کثرة الشجرة، فمن المحتمل أن یکون اللفظ هکذا: «یضع یده علی المشجر: منبت الشجر، أو المشجر: مکان کثیر الشجر، و الحاصل أنّه بعد وضع یده علیه السلام علیه أورق کلّ شجرة من فروعها».
2- 211، عنه مدینة المعاجز: 523 ح 29. و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 199 ح 62 عن کتاب مناقب فاطمة و ولدها علیهم السلام بإسناده إلی محمّد بن عمیر (مثله).
3- الورق: الدرهم المنقوشة.
4- 210. و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 198 ح 57 عن کتاب مناقب فاطمة و ولدها علیهم السلام بإسناده عن إبراهیم بن سعید (مثله).

ص:132

15- أبواب معجزاته علیه السلام فی الحیوانات

1- باب معجزته علیه السلام فی معرفة منطق الشاة

1- دلائل الإمامة: بالإسناد المتقدّم عن محمّد بن عمر- فی حدیث تقدّم صدره فی ص 130 باب 2 ح 1-: «... و رأیته یکلّم شاة، فتجیبه».

2- الثاقب فی المناقب: عن علیّ بن أسباط، قال:

خرجت مع أبی جعفر علیه السلام من الکوفة و هو راکب علی حمار، فمرّ بقطیع غنم، فترکت شاة القطیع (1) و عدت إلیه و هی ترغو (2) فاحتبس علیه السلام، و أمرنی أن أدعو الراعی إلیه. ففعلت. فقال أبو جعفر علیه السلام:

أیّها الراعی، إنّ هذه الشاة تشکوک و تزعم أنّ لها رجلین (3)، و أنّک تحیف (4) علیها بالحلب، فإذا رجعت إلی صاحبها بالعشیّ لم یجد معها لبنا، فإن کففت من ظلمها، و إلّا دعوت اللّه تعالی أن یبتر عمرک.

فقال الراعی: إنّی أشهد أن لا إله إلّا اللّه، و أشهد أنّ محمّدا رسول اللّه، و أنّک وصیّه، أسألک لما أخبرتنی من أین علمت هذا الشأن؟

فقال أبو جعفر علیه السلام:

«نحن خزّان اللّه علی علمه و غیبه و حکمته، و أوصیاء أنبیائه، و عباد مکرّمون». (5)


1- «الغنم» خ ل.
2- کذا، و الرغاء: صوت الإبل، و یطلق علی غیره من الأصوات، و صوت الشاة: الثغاء، یقال: أتیته فما أثغی و لا أرغی، أی ما أعطی شاة و لا ناقة.
3- و هما الراعی و صاحبها.
4- حاف علیه: جار علیه و ظلمه فهو حائف.
5- 522 ح 3، عنه مدینة المعاجز: 534 ح 70.

ص:133

2- باب معجزته علیه السلام فی معرفة منطق الثور

1- دلائل الإمامة: قال أبو جعفر: حدّثنا قطر (1) بن أبی قطر، قال:

حدّثنا عبد اللّه بن سعید، قال: قال لی محمّد بن علیّ بن عمر التنوخی (2):

رأیت محمّد بن علیّ علیهما السلام و هو یکلّم ثورا، فحرّک الثور رأسه.

فقلت: لا، و لکن تأمر الثور أن یکلّمک.

فقال: و علّمنا منطق الطیر، و اوتینا من کلّ شی ء؛ ثمّ قال:

قل: «لا إله إلّا اللّه وحده لا شریک له» و مسح بکفّه علی رأسه؛

فقال الثور: لا إله إلّا اللّه وحده لا شریک له. (3)


1- «عبد اللّه قطر» مدینة المعاجز، و لم أعثر له علی ترجمة فی کتب الرجال.
2- لم نعثر له علی ترجمة.
3- 211، عنه مدینة المعاجز: 524 ح 32.و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 200 ح 65 عن کتاب مناقب فاطمة و ولدها علیهم السلام بإسناده إلی محمّد بن علیّ التنوخی.تأتی الإشارة إلیه ص 160 ح 5.

ص:134

16- أبواب معجزاته علیه السلام فی الجمادات

1- باب معجزته علیه السلام فی تحویل التراب سبیکة من ذهب

1- الخرائج و الجرائح: روی عن إسماعیل بن عبّاس الهاشمی، قال:

جئت إلی أبی جعفر علیه السلام یوم عید، فشکوت إلیه ضیق المعاش؛

فرفع المصلّی و أخذ من التراب (1) سبیکة من ذهب فأعطانیها.

فخرجت بها إلی السوق، فکان فیها ستّة عشر مثقالا من ذهب. (2)

2- باب معجزته علیه السلام فی الصخرة، و الحدید، و الحجارة

1- دلائل الإمامة: قال أبو جعفر: و حدّثنا أبو محمّد عبد اللّه بن محمّد، قال:

قال عمارة بن زید: رأیت محمّد بن علیّ علیهما السلام، فقلت له:

یا ابن رسول اللّه، ما علامة الإمام؟

قال: إذا فعل هکذا:

و وضع یده علی صخرة، فبان أصابعه فیها.

و رأیته یمدّ (3) الحدیدة بغیر نار، و یطبع علی الحجارة بخاتمه. (4)


1- هذا و قد تقدّم فی معجزاته علیه السلام فی النباتات أنّه علیه السلام جعل ورق الزیتون ورقا، و هذا باذن اللّه ممکن أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ الأعراف: 54 إِنَّما أَمْرُهُ إِذا أَرادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ یس: 82. کما خلق آدم من تراب، ثمّ خلق نسله من ماء مهین.
2- 1/ 383 ح 12، عنه کشف الغمّة: 2/ 368، و البحار: 50/ 49 ح 26، و مدینة المعاجز: 531 ح 49.و أورده فی الثاقب فی المناقب: 526 ح 12، و الصراط المستقیم: 2/ 200 ح 8 عن إسماعیل بن عبّاس (مثله).
3- انظر معنی قوله تعالی فی داود علیه السلام: ... وَ أَلَنَّا لَهُ الْحَدِیدَ سبأ: 10، و الحدید أصلب من الصخر و الحجر.
4- 211، عنه مدینة المعاجز: 524 ح 30. و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 199 ح 63 عن کتاب فاطمة و ولدها علیهم السلام بإسناده عن عمارة بن زید (مثله).

ص:135

17- أبواب ما اشتمل علی معجزتین منه علیه السلام

1- باب معجزته علیه السلام فی إخراج أبی الصلت من الحبس و طیّ الأرض له

1- الخرائج و الجرائح: محمّد بن سعید النیسابوری، عن أبی الصلت الهروی- فی حدیث- قال: فلمّا دفن [الرضا] علیه السلام قال لی المأمون:

علّمنی الکلمات. قلت: قد- و اللّه- انتزعت من قلبی، فما أذکر منها حرفا.

و باللّه لقد صدقته فلم یصدّقنی، و توعّدنی بالقتل إن لم اعلّمه إیّاها، و أمر بی إلی الحبس، فکان فی کلّ یوم یدعونی إلی القتل أو تعلیمه ذلک؛

فأحلف له مرّة بعد اخری، کذلک سنة، فضاق صدری، فقمت لیلة جمعة فاغتسلت و أحییتها راکعا و ساجدا و باکیا و متضرّعا إلی اللّه فی خلاصی.

فلمّا صلّیت الفجر إذا أبو جعفر ابن الرضا علیهما السلام قد دخل إلیّ، و قال:

یا أبا الصلت، قد ضاق صدرک؟ قلت: إی و اللّه یا مولای.

قال: أما لو فعلت قبل هذا ما فعلته اللیلة، لکان اللّه قد خلّصک کما یخلّصک الساعة، ثمّ قال: قم!

قلت: إلی أین و الحرّاس علی باب السجن، و المشاعل بین أیدیهم!؟

قال: قم، فإنّهم لا یرونک، و لا تلتقی معهم بعد یومک هذا.

فأخذ بیدی و أخرجنی من بینهم، و هم قعود یتحدّثون و المشاعل بینهم، فلم یرونا، فلمّا صرنا خارج السجن، قال: أیّ البلاد ترید؟ قلت: منزلی ب «هرات».

قال: أرخ رداءک علی وجهک. و أخذ بیدی، فظننت أنّه حوّلنی عن یمنته إلی یسرته، ثمّ قال لی: اکشف وجهک، فکشفته، فلم أره، فإذا أنا علی باب منزلی؛

فدخلته فلم ألتق مع المأمون و لا مع أحد من أصحابه إلی هذه الغایة. (1)


1- تقدم صدر الحدیث فی ص 106 حدیث 3، مع تمام اتحاداته و تخریجاته.

ص:136

2- باب معجزته علیه السلام فی إخباره بما فی الضمیر و إنطاقه العصا

1- الکافی: بالاسناد المتقدم- ص 84 ح 7- عن محمّد ابن أبی العلا، قال:

سمعت یحیی بن أکثم قاضی سامرّاء (1) بعد ما جهدت به (2) و ناظرته و حاورته و واصلته (3) و سألته عن علوم آل محمّد صلّی اللّه علیه و آله، فقال:

فبینا أنا ذات یوم دخلت أطوف بقبر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فرأیت محمّد بن علیّ الرضا علیهما السلام یطوف به (4) فناظرته فی مسائل عندی. فأخرجها إلیّ. فقلت له:

و اللّه إنّی ارید أن أسألک مسألة [واحدة] و إنّی- و اللّه- لأستحیی من ذلک.

فقال لی: أنا اخبرک قبل أن تسألنی، تسألنی عن الإمام؟ فقلت: هو و اللّه هذا.

فقال: أنا هو. فقلت: علامة؟ فکان فی یده عصا، فنطقت و قالت:

إنّ مولای إمام هذا الزمان، و هو الحجّة.

دلائل الإمامة: روی أحمد بن الحسین (مثله).


1- هو یحیی بن أکثم بن محمّد بن قطن، قاضی القضاة، الفقیه العلامة، أبو محمّد التمیمی المروزی ثمّ البغدادی. ترجم له فی سیر أعلام النبلاء: 2/ 5، و ذکر فی الهامش الکتب الّتی ترجمت له. و هو من علماء المخالفین، و له مناظرات مع أبی جعفر الثانی علیه السلام تأتی فی بابها.
2- بعد ما جهدت به: أی بالغت فی امتحانه.
3- «و راسلته» ب.
4- قال فی مرآة العقول: 4/ 99: و الطواف بالقبر إنّما یتیسّر من خارج العمارة، و ربّما یستدلّ به علی جواز الطواف بقبور النبیّ و الأئمّة علیهم السلام، و فیه نظر إذ حمله علی الطواف الکامل بعید، بل الظاهر أنّه علیه السلام کان یدور من موضع الزیارة إلی جانب الرجل لیدخل بیت فاطمة علیها السلام کما هو الشائع الآن، و المانع لا یمنع مثل هذا، لکن ما ورد فی بعض الأخبار لا تطف بقبر، لیس بصریح فی هذا المعنی، إذ یحتمل أن یکون المراد بالطواف الحدث.قال فی النهایة: الطوف: الحدث من الطعام، و منه الحدیث: نهی عن متحدثین علی طوفهما، أی عند الغائط. انتهی.و للحرّ العاملی (ره) بیان حول الطواف، ذکره فی الوسائل: 10/ 450 ح 3.

ص:137

المناقب لابن شهرآشوب، الثاقب فی المناقب: محمّد بن أبی العلا (مثله). (1)

3- باب معجزته علیه السلام فی إخبار عمران بن محمّد عن درع أخیه، و وفاة والدته

1- الخرائج و الجرائح: روی عن عمران بن محمّد، قال:

دفع إلیّ أخی درعا لأحملها (2) إلی أبی جعفر علیه السلام مع أشیاء، فقدمت بها و نسیت الدرع، فلمّا أردت أن اودّعه، قال لی: احمل الدرع.

و سألتنی والدتی أن أسأله قمیصا من ثیابه، فسألته، فقال لی: لیس تحتاج إلیه.

فجاءنی الخبر أنّها توفّیت قبل عشرین یوما. (3)

4- باب معجزته علیه السلام فی إخبار القاسم بصدقته، و إحضار عمامته

1- الخرائج و الجرائح: روی عن القاسم بن المحسن (4)، قال:

کنت فیما بین مکّة و المدینة فمرّ بی أعرابیّ ضعیف الحال، فسألنی شیئا فرحمته، فأخرجت له رغیفا فناولته إیّاه، فلمّا مضی عنّی هبّت ریح زوبعة (5)، فذهبت بعمامتی من رأسی، فلم أرها کیف ذهبت، و لا أین مرّت؟


1- 1/ 353 ح 9، 213، 3/ 499، 508 ح 1. و أخرجه فی البحار: 50/ 68 ح 46 عن الکافی و المناقب.و أخرجه فی الوسائل المذکور، و الوافی: 2/ 178 ح 21 عن الکافی. و فی مدینة المعاجز: 519 ح 3 عن دلائل الإمامة. تقدم مثله ص 84 ح 7
2- «درعة أحملها» ب.
3- 2/ 670 ح 15، عنه البحار: 50/ 45 ح 17.
4- کذا فی المصدر و البحار، و فی الصراط: الحسن. أقول: و لعلّه تصحیف «الحسین» البزنطی الّذی عدّ فی کتب الرجال من أصحاب الإمام الجواد علیه السلام. راجع رجال الشیخ: 404، تنقیح المقال: 2/ 19، و معجم رجال الحدیث: 14/ 19.
5- الزوبع و الزوبعة: ریح تدور فی الأرض لا تقصد وجها واحدا تحمل الغبار و ترتفع إلی السماء کأنّه عمود.

ص:138

فلمّا دخلت المدینة صرت إلی أبی جعفر ابن الرّضا علیهما السلام، فقال لی:

یا قاسم (1) ذهبت عمامتک فی الطریق؟ قلت: نعم.

فقال: یا غلام أخرج إلیه عمامته. فأخرج إلیّ عمامتی بعینها.

قلت: یا ابن رسول اللّه، کیف صارت إلیک؟

قال: تصدّقت علی أعرابیّ فشکر اللّه لک، و ردّ إلیک عمامتک، «و إنّ اللّه لا یضیع أجر المحسنین» (2). (3)

5- باب معجزته علیه السلام فی إخباره بمحلّ الشاة، و تبرئة الرجل من السرقة

1- الخرائج و الجرائح: روی عن علیّ بن جریر (4) قال:

کنت عند أبی جعفر ابن الرضا علیهما السلام جالسا، و قد ذهبت شاة لمولاة له، فأخذوا بعض الجیران یجرّونهم إلیه و یقولون: أنتم سرقتم الشاة!

فقال أبو جعفر علیه السلام: ویلکم خلّوا عن جیراننا، فلم یسرقوا شاتکم، الشاة فی دار فلان، فاذهبوا فأخرجوها من داره.


1- «یا أبا القاسم» ب، تصحیف.
2- إشارة إلی قوله تعالی فی سورة التوبة: 120.
3- 1/ 377 ح 6، عنه کشف الغمّة: 2/ 367، عنه البحار: 50/ 47 ح 24.و أورده فی الصراط المستقیم: 2/ 200 ح 4 عن القاسم بن الحسن.و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 193 ح 44 عن کشف الغمّة.و تأتی الإشارة إلیه فی فقهه علیه السلام باب فضل الصدقة و آثارها ص 468 ح 1.
4- کذا فی المصدر و فی الکتب الّتی نقلت عنه.أقول: و لعلّه تصحیف «بن حدید» بن حکیم الّذی عدّ فی کتب الرجال من أصحاب الجواد علیه السلام (راجع رجال الشیخ: 403، تنقیح المقال: 2/ 275، و معجم رجال الحدیث: 11/ 322).

ص:139

فخرجوا، فوجدوها فی داره، و أخذوا الرجل و ضربوه و خرقوا ثیابه- و هو یحلف أنّه لم یسرق هذه الشاة- إلی أن صاروا إلی أبی جعفر علیه السلام فقال:

و یحکم (1)! ظلمتم الرجل، فإنّ الشاة دخلت داره و هو لا یعلم بها.

فدعاه، فوهب له شیئا بدل ما خرق من ثیابه و ضربه. (2)

6- باب معجزته علیه السلام فی إخبار رجل خراسانی؛ بما فی ضمیره، و سرقة منزله

1- الثاقب فی المناقب: محمّد بن القاسم، عن أبیه- و رواه عامّة أصحابنا- قال: إنّ رجلا خراسانیّا أتی أبا جعفر علیه السلام بالمدینة فسلّم علیه، و قال:

السلام علیک یا ابن رسول اللّه- و کان واقفیّا-.

فقال له: سلام، و أعادها الرجل. فقال: سلام، فسلّم الرجل بالإمامة.

قال: قلت فی نفسی: کیف علم أنّی غیر مؤتمّ به، و أنّی واقف عنه؟!

قال: ثمّ بکی، و قال: جعلت فداک، هذه کذا و کذا دینارا فاقبضها.

فقال له أبو جعفر علیه السلام: قد قبلتها، فضمّها إلیک.

فقال: إنّی خلّفت صاحبتی و معها ما یکفیها و یفضل عنها!

فقال: ضمّها إلیک، فإنّک ستحتاج إلیها مرارا.

قال الرجل: ففعلت و رجعت، فإذا طرّار (3) قد أتی منزلی فدخله و لم یترک شیئا إلّا أخذه، فکانت تلک الدنانیر هی الّتی تحمّلت بها إلی موضعی. (4)


1- ویح: کلمة ترحّم و توجّع، تقال لمن وقع فی هلکة لا یستحقّها.
2- 1/ 376 ح 4، عنه کشف الغمّة: 2/ 367، و البحار: 50/ 47 ح 22. و أخرجه فی إثبات الهداة: 6/ 192 ح 41 عن کشف الغمّة تأتی قطعة منه ص 306 ب 3.
3- طرّ المال و نحوه: خلسه أو سلبه، و الطرّار: النشّال.
4- 518 ح 5، عنه مدینة المعاجز: 534 ح 69. یأتی فی فقهه باب وجوب إیصال الخمس إلی الإمام ص 417 ح 4.

ص:140

18- أبواب جوامع معجزاته علیه السلام

1- باب معجزاته علیه السلام مع رجل محبوس اتی به من ناحیة الشام مکبّلا

1- الکافی: أحمد بن إدریس، عن محمّد بن حسّان، عن علیّ بن خالد؛

- قال محمّد: و کان زیدیّا (1)- قال: کنت بالعسکر (2) فبلغنی أنّ هناک رجل محبوس اتی به من ناحیة الشام مکبولا (3) و قالوا: إنّه تنبّأ (4).

قال علیّ بن خالد: فأتیت الباب و داریت البوّابین و الحجبة، حتّی وصلت إلیه، فإذا رجل له فهم. فقلت: یا هذا ما قصّتک و ما أمرک؟

قال: إنّی کنت رجلا بالشام أعبد اللّه فی الموضع الّذی یقال له: موضع رأس الحسین علیه السلام، فبینا أنا فی عبادتی إذ أتانی شخص فقال لی: قم بنا. فقمت معه، فبینا أنا معه إذا أنا فی مسجد الکوفة، فقال لی: تعرف هذا المسجد؟

فقلت: نعم، هذا مسجد الکوفة. قال: فصلّ. و صلّیت معه.

فبینا أنا معه إذا أنا فی مسجد الرسول صلّی اللّه علیه و آله بالمدینة، فسلّم علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّمت، و صلّی و صلّیت معه، و صلّی علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

فبینا أنا معه إذا أنا بمکّة، فلم أزل معه حتّی قضی مناسکه و قضیت مناسکی معه.

فبینا أنا معه إذا أنا فی الموضع الّذی کنت أعبد اللّه فیه بالشام، و مضی الرجل.


1- القائل: محمّد بن حسّان. و کان زیدیّا أی علیّ بن خالد، و فی الخرائج: 382: «و کان هذا الرجل- أعنی: علیّ بن خالد- زیدیّا فقال بالإمامة لمّا رأی ذلک و حسن اعتقاده»، ترجم لعلیّ بن خالد فی تنقیح المقال: 2/ 287. و أورد الخبر بروایة الکلینی، و فی معجم رجال الحدیث: 12/ 9، و أشار إلی روایة الکلینی و الصفّار و ابن شهرآشوب.
2- العسکر: اسم سر من رأی.
3- أی مقیّدا. الکبل و الکبل: القید أو أعظم ما یکون من القیود.
4- أی زعموا بأنّه ادّعی النبوّة.

ص:141

فلمّا کان العام القابل إذا أنا به ففعل مثل فعلته الاولی؛

فلمّا فرغنا من مناسکنا، و ردّنی إلی الشام و همّ بمفارقتی قلت له: سألتک بالحقّ الّذی أقدرک علی ما رأیت إلّا أخبرتنی من أنت؟ فقال: أنا محمّد بن علیّ بن موسی.

قال: فتراقی الخبر (1) حتّی انتهی إلی محمّد بن عبد الملک الزیّات (2)، فبعث إلیّ و أخذنی و کبّلنی فی الحدید، و حملنی إلی العراق. قال: فقلت له:

فارفع القصّة إلی محمّد بن عبد الملک. ففعل و ذکر فی قصّته ما کان، فوقّع فی قصّته: قل للّذی أخرجک- من الشام فی لیلة إلی الکوفة، و من الکوفة إلی المدینة، و من المدینة إلی مکّة، و ردّک من مکّة إلی الشام- أن یخرجک من حبسک هذا.

قال علیّ بن خالد: فغمّنی ذلک من أمره، و رققت له، و أمرته بالعزاء و الصبر.

قال: ثمّ بکّرت علیه، فإذا الجند و صاحب الحرس و صاحب السجن و خلق اللّه (3)

فقلت: ما هذا؟ فقالوا: المحمول من الشام الّذی تنبّأ، افتقد البارحة، فلا یدری أخسفت به الأرض أو اختطفه الطیر!

بصائر الدرجات: محمّد بن حسّان (مثله).

دلائل الإمامة: أخبرنی محمّد بن هارون، عن أبیه، عن محمّد بن الولید، عن الصفّار، عن محمّد بن حسّان (مثله).

إرشاد المفید، الخرائج و الجرائح: ابن قولویه، عن الکلینیّ، عن أحمد بن إدریس (مثله). (4)


1- أی ارتفع و انتشر.
2- هو أبو جعفر محمّد بن عبد الملک بن أبان بن حمزة المعروف بابن الزیّات .... وزّر لثلاثة خلفاء من بنی العباس، و هم: المعتصم و الواثق و المتوکّل (راجع وفیات الأعیان: 5/ 94- 103).
3- فی بعض الموارد «خلق عظیم».
4- 1/ 492 ح 1، 402 ح 1، 214، 365، 1/ 380 ح 10.و أورده فی المناقب لابن شهرآشوب: 3/ 498، و کشف الغمّة: 2/ 359، و الثاقب فی المناقب:510 ح 2، و الصراط المستقیم: 2/ 200 ح 6، و الفصول المهمّة لابن الصبّاغ: 253، و نور الأبصار: 178 مرسلا عن علیّ بن خالد (مثله).و ذکرنا عند تحقیقنا لکتاب الخرائج و الجرائح بقیّة اتحادات و تخریجات الحدیث.

ص:142

2- باب معجزاته علیه السلام مع شاذویه و زوجه، و فیه إحیاء الموتی بإذن اللّه

1- الهدایة الکبری: عنه بهذا الحدیث مرفوعا (1) إلی أبی جعفر علیه السلام و کان فی عهده رجل یقال له: «شاذویه»، و کان له أهل حامل، و أنّها امویّة- و هی قبیلة (2)- و ما فی القبیلة من سلّم أمره إلی أبی جعفر محمّد علیه السلام إلّا هی و بعلها، و لیس تسلیم أمرهم إلّا ببیّنة من أبی جعفر علیه السلام، فقدم إلیه شاذویه و هو بین من حضر معه، و محمّد بن سنان فی مجلسه، فلمّا قرب شاذویه من أبی جعفر رمی علیهم السلام؛

فقال أبو جعفر: یا شاذویه، ببالک حدیث و قد أتیت [ترید] (3) منّا البیّنة، و ما أبدیته إلی سوای. فلمّا سمع ذلک أیقن أنّه من أهل بیت النبوّة و معدن الرسالة.

و قال: ترید یا شاذویه بیان ما أتیت إلینا به من حاجة لک؟ فقال: نعم، یا مولانا ما أتیت إلّا بإظهار ما کان فی ضمیری تبدیه لی، فما سؤالی لک، و ما الحاجة؟

فقال علیه السلام: نعم، إنّ لک أهلا حاملا، و عن قریب تلد غلاما، و إنّها لم تمت فی ذلک الغلام (4) و أهلک من امیّة، و إنّها جمیلة المراجعة لک.

فقال: نعم یا أبا جعفر، و إنّها تسلّم أمرها إلینا ببیّنة منّا لها، و إنّها من قوم کافرین، فإنّها راجعة إلی الإسلام.

و کان لشاذویه رفیقا له لم یؤمن بما یأتی به أبو جعفر علیه السلام؛ فقال له: بئس ما قلت و ما قال أبو جعفر، فما تفاوض أبو جعفر بالکلام إلّا لاتّخاذ الإمامة.

فقال شاذویه: قد علمنا ما علمت، و لم تؤت من الفضل و الإیثار من أبی جعفر علیه السلام مثلما علمت.


1- قبله: «و عن محمّد بن أبان، عن محمّد بن إسماعیل الحسنی، عن محمّد بن علیّ، عن أیّوب السراج عن محمّد بن موسی النوفلی» کذا فی المصدر المطبوع.
2- القبیلة: الجماعة من الناس تنسب إلی أب أو جدّ واحد.
3- استظهرناها لملازمتها السیاق.
4- زاد فی م «فما تفاوض أبو جعفر بالکلام إلا لاتّخاذ الإمامة». و الظاهر أنّها من إضافات النسّاخ لأنّها ستأتی بعد قلیل.

ص:143

فلمّا أسرعت إلیه بهذه البشری قال محمّد بن سنان:

لیعلم فضل أبی جعفر علیه السلام، و علمهم فی سائر الناس.

قال شاذویه: فدخلت منزلی فإذا أنا بزوجتی علی شرف [الموت ف] (1) لم أجزع لذلک، لأنّ أبا جعفر علیه السلام أخبرنی أنّها لم تمت فی هذه الولادة؛

فأفاقت عن قریب، و ولدت غلاما میّتا.

فرجعت إلی أبی جعفر علیه السلام فلمّا دنوت من المجلس، قال:

یا شاذویه، وجدت ما أخبرتک عن زوجتک و ولدک حقّا؟

قلت: نعم یا سیّدی، فلم لا تدعو لی حتّی یرزقنی اللّه ولدا باقیا؟

قال: لا تسألنی. قلت: یا سیّدی: سألتک!

قال: ویحک، الآن فقد نفذ فیه الحکم. قلت: أین فضلک؟

قال محمّد بن سنان: قلت: یا سیّدی تسأل اللّه أن یحییه (2).

فقال: اللّهمّ إنّک عالم بسرائر عبادک، فإنّ شاذویه قد أحبّ أن یری فضلک علیه، فأحیی له أنت الغلام.

فانثنی أبو جعفر إلیّ و قال: الحق بابنک فقد أحیاه اللّه لک.

قال: فأسرعت إلی منزلی، فتلقّتنی البشارة أنّ ابنی قد عاش.

فخبّرت امّه و کانت امویّة، فقالت: و اللّه الآن لأتبرّأنّ من امیّة جمیعا.

قلت لها: و من تیم و عدیّ؟

فقالت: تبرّأت من فلان و فلان، و توالیت بنی هاشم، و هذا الإمام محمّد بن علیّ علیهما السلام. و تشیّعت، و تشیّع کلّ من فی داری، و ما کان فیها غیری من یتولّاه. (3)


1- أشرف علی الموت: دنا منه، و ما بین المعقوفتین أضفناه لملازمة السیاق.
2- «یجیئه» م، و الصواب ما أثبتناه بقرینة ما بعده.
3- 306.أقول: تقدّم مضمونه باختصار عن رجال الکشّی فی باب معجزاته علیه السلام فی إخباره بالمغیّبات الآتیة ص 96 ح 10، و لاتحاده مع صدر هذا الحدیث اقتضی التنویه لذلک.

ص:144

3- باب معجزاته علیه السلام مع أبی یزید البسطامی

1- إثبات الهداة: روی الحافظ أبو نعیم من علماء أهل السنّة (1) فی کتاب «حلیة الأولیاء»، علی ما وجدته منقولا عنه بخطّ بعض أصحابنا قال:

حکی أبو یزید البسطامی (2) قال: خرجت من بسطام (3) قاصدا لزیارة البیت الحرام فمررت بالشام إلی أن وصلت إلی دمشق، فلمّا کنت بالغوطة (4) مررت بقریة من قراها، فرأیت فی القریة تلّ تراب، و علیه صبیّ رباعیّ السنّ یلعب بالتراب (5)؛

فقلت فی نفسی: هذا صبیّ إن سلّمت علیه لم یعرف السلام، و إن ترکت السلام أخللت بالواجب، فأجمعت رأیی علی أن اسلّم علیه، فسلّمت علیه؛

فرفع رأسه إلیّ و قال: و الّذی رفع السماء و بسط الأرض، لو لا ما أمر اللّه به من ردّ السلام لما رددت علیک، استصغرت أمری و استحقرتنی لصغر سنّی!؟ علیک السلام و رحمة اللّه و برکاته و تحیّاته و رضوانه؛

ثمّ قال: صدق اللّه: وَ إِذا حُیِّیتُمْ بِتَحِیَّةٍ فَحَیُّوا بِأَحْسَنَ مِنْها (6). و سکت.

فقلت: أَوْ رُدُّوها (7). فقال: ذاک فعل المقصّر مثلک.

فعلمت أنّه من الأقطاب المؤیّدین.

فقال: یا أبا یزید، ما أقدمک إلی الشام من مدینتک بسطام؟

فقلت: یا سیّدی، قصدت بیت اللّه الحرام- إلی أن قال-:


1- لم نعثر علیه فی کتاب حلیة الأولیاء المطبوع.
2- هو أبو یزید طیفور بن عیسی بن شروسان البسطامی، أحد الزهّاد، أخو الزاهدین آدم و علیّ ...قال السلمی: توفی أبو یزید عن ثلاث و سبعین سنة ... و توفی سنة إحدی و ستین و مائتین.ترجم له فی سیر أعلام النبلاء: 13/ 6 و الکتب المذکورة فی هامشه.
3- بسطام: بلدة کبیرة بقومس، علی جادّة الطریق إلی نیسابور بعد دامغان بمرحلتین (مراصد الاطلاع: 1/ 196).
4- الغوطة: هی الکورة الّتی منها دمشق ... (مراصد الاطلاع: 2/ 1005).
5- کذا.
6- النساء: 86.
7- النساء: 86.

ص:145

فنهض، و قال: أعلی وضوء أنت؟ قلت: لا.

فقال: اتّبعنی. فتبعته قدر عشر خطی، فرأیت نهرا أعظم من الفرات.

فجلس و جلست. و توضّأ أحسن وضوء و توضّأت؛

و إذا قافلة مارّة، فتقدّمت إلی واحد منهم، و سألته عن النهر؟

فقال: هذا جیحون (1).

فسکتّ، ثمّ قال لی الغلام: قم. فقمت معه، و مشیت معه عشرین خطوة، و إذا نحن علی نهر أعظم من الفرات و جیحون! فقال لی: اجلس. فجلست و مضی؛

فمرّ علیّ اناس فی مرکب لهم، فسألتهم عن المکان الّذی أنا فیه؟

فقالوا: نیل مصر، و بینک و بینها فرسخ أو دون فرسخ. و مضوا؛

فما کان غیر ساعة إلّا و صاحبی قد حضر، و قال لی: قم، قد عزم (2) علینا.

فقمت معه قدر عشرین خطوة، فوصلنا عند غیبوبة الشمس إلی نخل کثیر و جلسنا، ثمّ قام، و قال لی: امش.

فمشیت خلفه یسیرا، و إذا نحن بالکعبة- إلی أن قال-:

فسألت الرجل الّذی فتح الکعبة، فقال: هذا سیّدی محمّد الجواد صلّی اللّه علیه.

فقلت: اللّه أعلم حیث یجعل رسالاته. (3)


1- جیحون: هو وادی خراسان، و علیه مدینة اسمها جیحان، ینسب إلیها مخرجه من جبل یقال له:ربوساران، یتصل بناحیة السند و الهند و کابل، و منه عین تخرج من موضع یقال له عندمس، و فی أوله عدّة أنهار تجتمع فیکون منها هذا النهر العظیم ... (مراصد الاطلاع: 1/ 365).
2- عزم الأمر: عزم علیه.
3- 6/ 204 ح 79.

ص:146

19- أبواب فضائله و مناقبه و معالی اموره صلوات اللّه علیه

تمهید

لا ریب فی أنّ فضائل و مناقب و معالی امور عامة الأئمّة الاثنی عشر المعصومین صلوات اللّه علیهم أجمعین- و الإمام الجواد تاسعهم- کثیرة لا تحصی، کیف و قد اختارهم اللّه علی علم علی العالمین، و خصّهم بفضائل لم یخصّ بها سواهم؟ کیف و هم امناؤه علی وحیه، و حججه علی خلقه، و عیبة علمه؟ کیف و هم شجرة الرسالة، و ورثة خاتم النبوّة؟ کیف و الإمامة امتداد للنبوّة و عندهم مواریثها؟ کیف و هم، و هم، ....

فوا أسفا علی أن لم یصل إلینا من تلک الفضائل و المآثر الخاصّة بکلّ إمام إلّا الشی ء القلیل و النزر الیسیر، بسبب الظروف القاسیة التی مرّ بها تراثنا الإسلامی المجید، المعروفة لدی الجمیع.

هذا و قد تقدّم فی المجلّد الخاصّ بکتاب الإمامة من موسوعة «عوالم العلوم» و مستدرکاتها، العدید من تلک الفضائل الخاصّة بمجموعهم صلوات اللّه علیهم، و سنورد هنا إشارة إلی بعضها، لیتذکرها القارئ، و یتمکّن من مراجعتها فی مظانّها:

1- إنّ ربع القرآن، أو ثلثه، نزل فیهم علیهم السلام: فهم الّذین قال اللّه تعالی فیهم:

إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً (1).

و هم «القربی» فی قوله تعالی: قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی (2). و هم «الرجال» فی قوله تعالی: فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ ... رِجالٌ لا تُلْهِیهِمْ تِجارَةٌ. و هم «العلماء» فی قوله تعالی: إِنَّما یَخْشَی اللَّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ (3) و هم «المحسنون» فی قوله تعالی: إِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِینَ (4).

و هم «الصادقون» فی قوله: کُونُوا مَعَ الصَّادِقِینَ (5) و هم «حبل اللّه» فی قوله:

وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِیعاً (6). و هم «أهل الذکر» فی قوله تعالی: فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ* (7). و هم الّذین قرن اللّه طاعتهم بطاعته فقال:


1- الأحزاب: 33.
2- الشوری: 23.
3- فاطر: 28.
4- العنکبوت: 69.
5- التوبة: 119.
6- آل عمران: 103.
7- النحل: 43. الأنبیاء: 7.

ص:147

أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ (1).

2- هم عترة النبیّ و عدل القرآن فی قوله صلّی اللّه علیه و آله:

«إنّی تارک فیکم الثقلین کتاب اللّه، و عترتی».

3- إنّهم علیهم السلام خیر خلق اللّه، و لو لا هم لما خلق آدم و لا حواء و لا أرض و لا سماء.

4- إنّهم علیهم السلام السادة.

5- إنّهم علیهم السلام أفضل من آدم و نوح و إبراهیم و موسی و سائر الأنبیاء علیهم السلام.

6- إنّهم علیهم السلام الّذین أخذ اللّه میثاقهم علی الملائکة و الأنبیاء و اولی العزم و سائر الخلق.

7- إنّ دعاء الأنبیاء استجیب بالتوسّل و الاستشفاع بهم علیهم السلام.

8- إنّ الکروبیّین من شیعتهم، و إنّ الملائکة تتقرّب إلی اللّه بولایتهم علیهم السلام.

9- إنّ الملائکة تأتیهم و تطأ فرشهم و تصافحهم و ....

10- إنّ الجنّ خدّامهم و یظهرون لهم.

11- إنّ أسماءهم علیهم السلام مکتوبة علی العرش و الکرسیّ و اللوح و سدرة المنتهی و باب الجنّة و أوراق أشجارها و ....

12- إنّهم علیهم السلام الحجّة علی جمیع العوالم و المخلوقات.

13- إنّهم علیهم السلام الأبدال و الأوتاد و القوّام و العماد لدین اللّه.

14- إنّهم علیهم السلام أهل بیت الرحمة، و شجرة النبوّة، و موضع الرسالة، و معدن العلم، و مختلف الملائکة، و عین اللّه و لسانه ....

15- إنّهم علیهم السلام امناء اللّه فی أرضه، و ولاة أمره، و خزنة علمه، و عیبة وحیه.

16- إنّهم علیهم السلام الأئمّة من اللّه، و إنه بما ذا و لما ذا یکون الإمام إماما.

17- إنّهم علیهم السلام معصومون عن الخطأ و السهو فی دین اللّه.

18- إنّهم علیهم السلام آل محمّد و أهل بیته و عترته و رهطه و عشیرته و ذرّیته.

19- إنّهم علیهم السلام عندهم سلاح رسول اللّه و کتبه و رایته و نوره و خاتمه، و آثاره و آثار الأنبیاء، و تابوت بنی إسرائیل، و قمیص یوسف، و عصا موسی، و بیان الخیط الّذی معهم علیهم السلام.


1- النساء: 59.

ص:148

20- إنّهم علیهم السلام عندهم کتاب فیه أسماء أهل الجنّة و أهل النار، و أسماء شیعتهم و أعدائهم.

21- إنّهم علیهم السلام عندهم الاسم الأعظم، و به یظهر منهم الغرائب.

22- إنّهم علیهم السلام یقدرون علی إحیاء الموتی، و إبراء الأکمه و الأبرص.

23- إنّهم علیهم السلام تأتیهم أرواح الأنبیاء و الأوصیاء.

24- إنّهم علیهم السلام عندهم جمیع الکتب الّتی انزلت، و صحف موسی و إبراهیم و الألواح، و علم الإنجیل و الزبور.

25- إنّهم علیهم السلام عالمون، و علمهم من جهة الکتب الّتی عندهم، بلفظ:

الکتب، صحف کثیرة، أربع کتب، الثلاثة، الجفر، مصحف فاطمة علیها السلام، الجامعة، الجفرین، کتاب علیّ علیه السلام، الکتاب المودع إلی أمّ سلمة و إلی فاطمة بنت الحسین علیها السلام.

26- إنّهم علیهم السلام أکثر الناس علما، و عندهم علم الکتاب، و علم النبیّین، و علم الأوّلین و الآخرین.

27- إنّهم علیهم السلام یعلمون جمیع الألسن و اللغات.

28- إنّهم علیهم السلام یعلمون منطق الطیر.

29- إنّهم علیهم السلام أعلم من الأنبیاء و الرسل و اولی العزم.

30- إنّهم علیهم السلام یعلمون ما فی الضمائر، و علم المنایا و البلایا و فصل الخطاب و الموالید و الأنساب فإنّ اللّه تعالی یرفع للإمام عمودا من نور ینظر به إلی أعمال العباد و إنّ مستقرّ العلم من بیتهم، و آثار الوحی فیها.

31- و إنّ عندهم علیهم السلام جمیع علوم الملائکة و الأنبیاء، و إنّهم اعطوا ما أعطاه اللّه الأنبیاء، و إنّ کلّ إمام یعلم علم الإمام الّذی قبله، و لا تبقی الأرض بغیر إمام.

32- إنّهم علیهم السلام مؤیّدون بروح القدس.

33- إنّهم علیهم السلام محدّثون مفهّمون.

34- إنّهم علیهم السلام یزدادون فی العلم.

و إنّه یحدّث لهم علیهم السلام باللیل و النهار، و الیوم و الساعة.

ص:149

35- إنّهم علیهم السلام کیف یعلمون الغیب، و معناه.

36- إنّهم علیهم السلام خزّان اللّه علی علمه، و حملة عرشه.

37- إنّه عرض علیهم صلوات اللّه علیهم ملکوت السماوات و الأرض و العرش.

38- إنّه لا یحجب عنهم علیهم السلام علم السماء و الأرض، و الجنّة و النار، و یعلمون علم ما کان و ما یکون إلی یوم القیامة.

39- إنّهم علیهم السلام یعرفون الناس بحقیقة الإیمان و النفاق.

40- إنّ الطاعة و الفضل لهم علیهم السلام مثل ما لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

41- إنّه یجب التسلیم لهم فی غرائب أفعالهم و أحوالهم و أقوالهم علیهم السلام.

42- إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله یحبّهم علیهم السلام و یحبّ محبّیهم.

43- إنّ حبّهم علیهم السلام إیمان، و بغضهم کفر و نفاق.

44- إنّ حبّهم علیهم السلام أساس الإسلام و أفضل العبادات.

45- إنّ مودّتهم علیهم السلام من الباقیات الصالحات.

46- إنّ حبّهم علیهم السلام علامة طیب الولادة، و بغضهم علامة خبث الولادة.

47- إنّ حبّهم علیهم السلام ینفع فی مواطن کثیرة، منها: عند الموت، فی القبر، وقت الحشر، فی القیامة، عند تطایر الکتب ....

48- إنّ محبّهم علیهم السلام یدخل الجنّة بغیر حساب.

49- إنّ حبّهم علیهم السلام و ولایتهم ثمن الجنّة و براءة من النار.

50- إنّ فی انتظار فرجهم و القتال معهم و إعانتهم ثوابا کثیرا ....

51- إنّ قبول الأعمال و الطاعات لمشروط بولایتهم.

و ما إلی ذلک من المزایا و الدرجات الرفیعة الّتی حباهم اللّه بها دون خلقه، ناهیک عن کثرة الآیات الشریفة المؤوّلة فیهم و بحقّهم. و قد استقصیناها فی کتابنا:

«جامع الأخبار و الآثار عن النبیّ و الأئمّة الأطهار/ القسم الخاصّ بالآیات المؤوّلة» و لو أتینا علی ذکرها هنا طال بنا المقام؛

و إلیک أیّها القارئ الکریم بعضا منها فیما ذکر فی أحوال الإمام الجواد علیه السلام:

ص:150

1- باب جوامع فضائله و مناقبه و معالی اموره علیه السلام

الأخبار:

1- المناقب لابن شهرآشوب: تقدّم الحدیث فی باب نصّ أبیه علیه ص 77 ح 20 و فیه: فبینا أنا کذلک إذ دخل علینا محمّد بن علیّ علیهما السلام فلمّا بصر بی قال لی:

یا ابن نافع! أ لا احدّثک بحدیث؟

إنّا معاشر الأئمّة إذا حملته امّه یسمع الصوت فی بطن امّه أربعین یوما، فإذا أتی له فی بطن امّه أربعة أشهر، رفع اللّه تعالی له أعلام الأرض، فقرّب له ما بعد عنه، حتّی لا یعزب عنه حلول قطرة غیث نافعة و لا ضارّة ... الخبر.

2- دلائل الإمامة، نوادر المعجزات: تقدّم الحدیث فی باب نسبه ص 14 ح 2، و فیه: یا ویحکم! مثل هذا الکوکب الدرّیّ و النور المبین یعرض علی أمثالنا؟!

هذا- و اللّه- الحسب الزکیّ، و النسب المهذّب الطاهر، و اللّه ما تردّد إلّا فی أصلاب زاکیة و أرحام طاهرة، و و اللّه ما هو إلّا من ذرّیّة أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب و رسول اللّه، فارجعوا و استقیلوا اللّه و استغفروه، و لا تشکّوا فی مثله.

و کان فی ذلک الوقت سنّه- أی الإمام الجواد علیه السلام- خمس و عشرین شهرا؛ فنطق بلسان أرهف من السیف، و أفصح من الفصاحة، یقول:

الحمد للّه الذی خلقنا من نوره بیده، و اصطفانا من بریّته، و جعلنا امناءه علی خلقه و وحیه ... الخبر.

3- الإرشاد: یأتی الحدیث فی أبواب احتجاجاته علیه السلام ص 342 ح 1 و فیه:

فقال لهم المأمون: ... و أمّا أبو جعفر محمّد بن علیّ فقد اخترته لبروزه علی کافة أهل الفضل فی العلم و الفضل مع صغر سنّه، و الاعجوبة فیه بذلک، و أنا أرجو أن یظهر للناس ما قد عرفته منه، فیعلمون أنّ الرأی ما رأیت فیه ....

ویحکم! إنّ أهل هذا البیت خصّوا من الخلق بما ترون من الفضل، و إنّ صغر السن فیهم لا یمنعهم من الکمال ....

ص:151

الأقوال:

4- الفصول المهمّة: قال الشیخ کمال الدین بن طلحة (1):

أمّا مناقبه، فما اتّسعت حلبات مجالها، و لا امتدّت أوقات آجالها، بل قضت علیه الأقدار الإلهیة بقلّة بقائه فی الدنیا بحکمها و أسجالها، فقلّ فی الدنیا مقامه، و عجّل القدوم إلیه لزیارته حمامه، فلم تطل فیها مدّته، و لا امتدّت فیها أیّامه، غیر أنّ اللّه تعالی خصّه بمنقبة متألّقة فی مطالع التعظیم، (بارقة أنوارها، مرتفعة فی معارج التفضیل قیمة أقدارها، بادیة لأبصار ذوی البصائر بیّنة منارها، هادیة لعقول أهل المعرفة آیة آثارها، و هی و إن کانت صورتها واحدة فمعانیها کثیرة، و صنعتها و إن کانت صغیرة فدلالتها کبیرة) (2) ... و ذکر القصّة الّتی أوردناها فی ص 522 ح 1 باب إکبار و تقدیر المأمون له علیه السلام و هو ابن تسع سنوات. (3)

5- نور الأبصار: و إن کان صغیر السنّ، فهو کبیر القدر، رفیع الذکر، و مناقبه علیه السلام کثیرة. (4)

6- الأعلام للزرکلی: کان رفیع القدر کأسلافه، ذکیّا، طلق اللسان، قویّ البدیهة .... (5)

2- باب ما ظهر عند ولادته علیه السلام و تکلّمه فی المهد

الأخبار: الأصحاب

1- إثبات الوصیّة: روی الحمیری، عن عبد اللّه بن أحمد بن صفوان، عن حکیمة ابنة أبی إبراهیم موسی علیه السلام، قالت:

لمّا علقت أمّ أبی جعفر علیه السلام کتبت إلیه: «جاریتک سبیکة قد علقت».


1- فی کتابه مطالب السئول فی مناقب آل الرسول صلّی اللّه علیه و آله.
2- کذا فی الحلیة. و فی م: «و أخبارها مرتفعة فی معاریج التفضیل و التکریم».
3- 248، عنه حلیة الأبرار: 2/ 410 و عن مطالب السئول.
4- 177.
5- 7/ 155.

ص:152

فکتب إلیّ: «إنّها علقت ساعة کذا، من یوم کذا، من شهر کذا، فإذا هی ولدت فالزمیها سبعة أیّام».

قالت: فلمّا ولدته، و سقط إلی الأرض، قال:

«أشهد أن لا إله إلّا اللّه، و أنّ محمدا رسول اللّه».

فلمّا کان الیوم الثالث، عطس، فقال:

«الحمد للّه، و صلّی اللّه علی محمّد و علی الأئمّة الراشدین».

دلائل الإمامة: حدّثنی محمّد بن عبد اللّه، قال: حدّثنی أبو النجم بدر بن عمارة، قال: حدّثنا محمّد بن علیّ، قال: حدّثنی عبد اللّه بن أحمد (مثله). (1)

2- المناقب لابن شهرآشوب: حکیمة بنت أبی الحسن موسی بن جعفر علیهما السلام قالت: لمّا حضرت ولادة الخیزران أمّ أبی جعفر علیه السلام دعانی الرّضا علیه السلام، فقال:

یا حکیمة احضری ولادتها، و ادخلی و إیّاها و القابلة بیتا.

و وضع لنا مصباحا، و أغلق الباب علینا، فلمّا أخذها الطلق طفئ المصباح، و بین یدیها طست، فاغتممت بطفإ المصباح؛

فبینا نحن کذلک إذ بدر أبو جعفر علیه السلام فی الطست، و إذا علیه شی ء رقیق کهیئة الثوب یسطع نوره حتّی أضاء البیت، فأبصرناه، فأخذته فوضعته فی حجری، و نزعت عنه ذلک الغشاء، فجاء الرّضا علیه السلام و فتح الباب، و قد فرغنا من أمره، فأخذه و وضعه فی المهد، و قال لی: یا حکیمة الزمی مهده.

قالت: فلمّا کان فی الیوم الثالث رفع بصره إلی السّماء ثمّ نظر یمینه و یساره، ثمّ قال: «أشهد أن لا إله إلّا اللّه، و أشهد أنّ محمّدا رسول اللّه» فقمت ذعرة فزعة، فأتیت أبا الحسن علیه السلام فقلت له: لقد سمعت من هذا الصبیّ عجبا؟

فقال: و ما ذاک؟ فأخبرته الخبر. فقال: یا حکیمة، ما ترون من عجائبه أکثر. (2)


1- 210، 201. و أخرجه فی حلیة الأبرار: 2/ 390 عن مسند فاطمة علیها السلام للطبری.
2- 3/ 499، عنه البحار: 50/ 10 ح 10، و حلیة الأبرار: 2/ 388، و مدینة المعاجز: 515.و تأتی قطعة منه فی باب مواعظه علیه السلام ص 293 ح 1.

ص:153

3- باب فی أنّه لم یولد فی الإسلام مولود أعظم برکة منه علیه السلام

الأخبار: الأئمّة: الرّضا علیه السلام

1- الخرائج و الجرائح: تقدّم الحدیث فی باب نصّ أبیه علیه علیهما السلام ص 69 ح 3، و فیه:

إنّا لعند الرّضا علیه السلام بمنی إذ جی ء بأبی جعفر علیه السلام، فقلنا: هذا المولود المبارک؟ قال: نعم، هذا المولود الذی لم یولد فی الإسلام أعظم برکة منه.

2- الکافی: تقدّم الحدیث فی باب نصّ أبیه علیه علیهما السلام ص 69 ح 4، و فیه:

دخلت علی أبی الحسن الرضا علیه السلام و هو بمکّة- و هو یقشّر موزا و یطعم أبا جعفر علیه السلام- فقلت له: جعلت فداک، هو المولود المبارک؟

قال: نعم یا یحیی، هذا المولود الّذی لم یولد فی الإسلام مثله مولود أعظم برکة علی شیعتنا منه.

3- و منه: تقدّم الحدیث فی باب نصّ أبیه علیه علیهما السلام ص 69 ح 5 فیه:

کنت عند أبی الحسن الرضا علیه السلام فجی ء بابنه أبی جعفر علیه السلام و هو صغیر، فقال: هذا المولود الّذی لم یولد مولود أعظم برکة (1) علی شیعتنا منه.

4- باب أنّه علیه السلام فیه شبه من موسی و عیسی علیهما السلام و بکاء أهل السماء لقتله علیه السلام

الأخبار: الأئمّة: الرضا علیه السلام

1- عیون المعجزات: عبد الرّحمن بن محمّد، عن کلثم بن عمران، قال: قلت للرضا علیه السلام: ادع اللّه أن یرزقک ولدا. فقال: إنّما ارزق ولدا واحدا، و هو یرثنی.

فلمّا ولد أبو جعفر علیه السلام قال الرضا علیه السلام لأصحابه:


1- انظر ص 63.

ص:154

قد ولد لی شبیه موسی بن عمران، فالق البحار. و شبیه عیسی بن مریم، قدّست أمّ ولدته، قد خلقت طاهرة مطهّرة.

ثمّ قال الرّضا علیه السلام: یقتل غصبا، فیبکی له و علیه أهل السّماء، و یغضب اللّه تعالی علی عدوّه و ظالمه، فلا یلبث إلّا یسیرا حتّی یعجّل اللّه به إلی عذابه الألیم و عقابه الشدید. و کان طول لیلته یناغیه فی مهده. (1)

5- باب أنّه علیه السلام اوتی الحکم صبیّا

الأخبار: الأئمّة:
الرضا علیه السلام

1- کفایة الأثر: تقدّم الحدیث فی باب نصّ أبیه علیه بعد ولادته علیهما السلام ص 70 ح 6، و فیه: فقلنا له: جعلنا اللّه فداک إن- و أعوذ باللّه- حدث حدث، فمن یکون بعدک؟ قال علیه السلام: ابنی هذا- و أومأ إلیه-.

قال: فقلنا له: و هو فی هذا السنّ؟ قال: نعم، و هو فی هذا السنّ، إنّ اللّه تبارک و تعالی احتجّ بعیسی بن مریم علیهما السلام و هو ابن سنتین. (2)

2- الکافی: تقدّم الحدیث فی باب نصّ أبیه علیه علیهما السلام ص 70 ح 7، و فیه:

فإن کان کون فإلی من؟ فأشار علیه السلام بیده إلی أبی جعفر علیه السلام و هو قائم بین یدیه. فقلت: جعلت فداک، هذا ابن ثلاث سنین!

فقال: و ما یضرّه من ذلک، فقد قام عیسی علیه السلام بالحجة و هو ابن ثلاث سنین.

3- و منه: تقدّم الحدیث فی باب نصّ أبیه علیه علیهما السلام ص 71 ح 8، و فیه:

یا سیّدی إن کان کون فإلی من؟ قال: إلی أبی جعفر ابنی.

و کأنّ القائل استصغر سنّ أبی جعفر علیه السلام، فقال أبو الحسن علیه السلام:


1- 118، عنه البحار: 50/ 15 ح 19، و حلیة الأبرار: 2/ 389، و مدینة المعاجز: 535. تقدّمت الإشارة إلیه فی باب أحوال امّه علیهما السلام ص 21 ح 3. و تقدّم مثل صدره فی باب نصّ أبیه علیه علیهما السلام ص 68 ح 10 عن إثبات الوصیّة. و تأتی قطعة منه فی أبواب شهادته علیه السلام ص 596 ح 1.
2- تقدّم ص 68 باب 3 أنّه علیه السلام فیه شبه من عیسی علیه السلام.

ص:155

إنّ اللّه تبارک و تعالی بعث عیسی بن مریم رسولا نبیّا، صاحب شریعة مبتداة فی أصغر من السنّ الّذی فیه أبو جعفر.

الجواد علیه السلام:

4- الخرائج و الجرائح: روی أبو سلیمان، عن علیّ بن أسباط، قال:

خرج علیّ أبو جعفر علیه السلام فجعلت أنظر إلیه، و إلی رأسه و رجلیه، لأصف قامته لأصحابنا بمصر، فلمّا جلس قال:

یا علیّ إنّ اللّه احتجّ فی الإمامة بمثل ما احتجّ فی النبوّة، قال اللّه تعالی:

وَ آتَیْناهُ الْحُکْمَ صَبِیًّا (1) ... الخبر. (2)

5- تفسیر القمّیّ: یأتی فی باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة یوسف ص 174 ح 1 و فیه: قلت لأبی جعفر الثانی علیه السلام: یا سیّدی إنّ الناس ینکرون علیک حداثة سنّک!

قال علیه السلام: و ما ینکرون علیّ من ذلک؟ فو اللّه لقد قال اللّه لنبیّه صلّی اللّه علیه و آله:

قُلْ هذِهِ سَبِیلِی أَدْعُوا إِلَی اللَّهِ عَلی بَصِیرَةٍ أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِی (3) فما اتّبعه غیر علیّ علیه السلام و کان ابن تسع سنین، و أنا ابن تسع سنین.

6- الکافی: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن سیف، عن بعض أصحابنا، عن أبی جعفر الثانی علیه السلام، قال:

قلت له: إنّهم یقولون فی حداثة سنّک!

فقال علیه السلام: إنّ اللّه تعالی أوحی إلی داود أن یستخلف سلیمان و هو صبیّ یرعی الغنم، فأنکر ذلک عبّاد بنی إسرائیل و علماؤهم؛

فأوحی اللّه إلی داود علیه السلام أن خذ عصا المتکلّمین، و عصا سلیمان، و اجعلهما فی بیت، و اختم علیها بخواتیم القوم، فإذا کان من الغد، فمن کانت عصاه قد أورقت و أثمرت فهو الخلیفة.


1- مریم: 12. تأتی فی ص 175.
2- تقدّم ص 79 ح 1 عن بصائر الدرجات مثله بتخریجاته.
3- یوسف: 108.

ص:156

فأخبرهم داود، فقالوا: قد رضینا و سلّمنا. (1)

6- باب شدّة حبّ أبیه له و تکریمه، و وصایاه له علیهما السلام

الأخبار: الأصحاب

1- عیون أخبار الرضا علیه السلام: تقدّم الحدیث فی باب نصّ أبیه علیه بعد ولادته علیهما السلام ص 73 ح 11 و فیه: ما کان علیه السلام یذکر محمّدا ابنه علیه السلام إلّا بکنیته، یقول:

«کتب إلیّ أبو جعفر، و کنت أکتب إلی أبی جعفر»، و هو صبیّ بالمدینة، فیخاطبه بالتعظیم ... الخبر.

2- تفسیر العیّاشی: عن محمّد بن عیسی بن زیاد، قال:

کنت فی دیوان أبی عباد، فرأیت کتابا ینسخ، فسألت عنه، فقالوا: کتاب الرضا إلی ابنه علیهما السلام من خراسان. فسألتهم أن یدفعوه إلیّ، فإذا فیه:

«بسم اللّه الرّحمن الرّحیم، أبقاک اللّه طویلا، و أعاذک من عدوّک یا ولدی، فداک أبوک، قد فسّرت لک ما لی و أنا حیّ سویّ رجاء أن ینمّیک (2) اللّه بالصّلة لقرابتک و لموالی موسی و جعفر رضی اللّه عنهما ...؛

قال اللّه: مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَیُضاعِفَهُ لَهُ أَضْعافاً کَثِیرَةً (3).

و قال: لِیُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَ مَنْ قُدِرَ عَلَیْهِ رِزْقُهُ فَلْیُنْفِقْ مِمَّا آتاهُ اللَّهُ (4).

و قد أوسع اللّه علیک کثیرا یا بنیّ فداک أبوک .... (5)

3- الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن خالد، و محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی جمیعا، عن ابن أبی نصر، قال:

قرأت فی کتاب أبی الحسن الرضا إلی أبی جعفر علیهما السلام:


1- 1/ 383 ح 3، عنه البحار: 14/ 81 ح 25، و الجواهر السنیّة: 72، و حلیة الأبرار: 2/ 398، و مدینة المعاجز: 517.
2- «یمنّک» م و البرهان.
3- البقرة: 245.
4- الطلاق: 7.
5- 1/ 131 ح 436، عنه البحار: 50/ 103 ح 18، و البرهان: 1/ 234 ح 5.

ص:157

یا أبا جعفر، بلغنی أنّ الموالی إذا رکبت أخرجوک من الباب الصغیر، و إنّما ذلک من بخل بهم لئلّا ینال منک أحد خیرا، فأسألک بحقّی علیک لا یکن مدخلک و مخرجک إلّا من الباب الکبیر؛

و إذا رکبت فلیکن معک ذهب و فضّة، ثمّ لا یسألک أحد شیئا إلّا أعطیته؛

و من سألک من عمومتک أن تبرّه فلا تعطه أقلّ من خمسین دینارا و الکثیر إلیک؛

و من سألک من عمّاتک فلا تعطها أقلّ من خمسة و عشرین دینارا و الکثیر إلیک؛

إنّی إنّما ارید بذلک أن یرفعک اللّه، فأنفق و لا تخش من ذی العرش إقتارا.

عیون أخبار الرضا: أبی و ابن الولید معا، عن العطار، عن ابن عیسی (مثله). (1)

7- باب أنّ عنده علیه السلام سلاح رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و آثاره

الأخبار: الأئمّة: الجواد علیه السلام

1- الخرائج و الجرائح: تقدّم الحدیث فی باب معجزاته علیه السلام ص 87 ح 12، و فیه: عندی سلاح رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و هو فینا بمنزلة التابوت فی بنی إسرائیل، یدور معنا حیث درنا، و هو مع کلّ إمام.

2- بصائر الدرجات: محمّد بن الحسین، عن إبراهیم بن أبی البلاد، قال:

قلت لأبی جعفر علیه السلام: تنظر فی کتب أبیک؟ فقال: نعم.

فقلت: سیف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و درعه؟

فقال: قد کان فی موضع کذا و کذا؛

فأتی ذلک الموضع مسافر و محمّد بن علیّ، ثمّ سکت. (2)


1- 4/ 43 ح 5، 2/ 7 ح 20، عنهما حلیة الأبرار: 2/ 316.و أخرجه فی البحار: 50/ 102 ح 16، و ج 96/ 121 ح 24، و الوسائل: 6/ 324 ح 1 عن العیون.
2- 180 ح 19، عنه البحار: 26/ 220 ح 43.

ص:158

3- و منه: حدّثنا إبراهیم بن هاشم، عن أبی جعفر (1) علیه السلام، قال:

إنّ السلاح فینا بمنزلة التابوت فی بنی إسرائیل، یدور الملک حیث دار السلاح کما یدور حیث دار التابوت. (2)

4- عیون المعجزات: لمّا خرج أبو جعفر علیه السلام و زوجته ابنة المأمون حاجّا، خرج أبو الحسن علیّ ابنه علیه السلام و هو صغیر، فخلّفه فی المدینة، و سلّم إلیه المواریث و السلاح، و نصّ علیه بمشهد ثقاته و أصحابه، و انصرف إلی العراق و معه زوجته ابنة المأمون. (3)

8- باب أنّه علیه السلام عنده میراث الأئمّة، و آل داود علیهم السلام

الأخبار: الأئمّة: الرّضا علیه السلام

1- بصائر الدرجات: تقدّم الحدیث فی باب نصّ أبیه علیه علیهما السلام ص 68 ح 2، و فیه: فقال- أی الرضا علیه السلام-:

إنّ اللّه قد وهب لی من یرثنی و یرث آل داود.

2- الکافی: تقدّم الحدیث فی باب نصّ أبیه علیه علیهما السلام ص 74 ح 15، و فیه:

هذا أبو جعفر قد أجلسته مجلسی، و صیّرته مکانی، و قال- أی الرضا علیه السلام-:

إنّا أهل بیت یتوارث أصاغرنا عن أکابرنا القذّة بالقذّة.


1- کذا فی م، ب. و إبراهیم بن هاشم ممّن روی عن الإمام الجواد علیه السلام، ترجم له فی معجم رجال الحدیث: 1/ 77 رقم 331. و فی خ ل ورد السند هکذا: إبراهیم بن هاشم، عن الحسن بن علیّ بن فضال، عن علیّ بن عقبة، عن أبیه، عن رجل، عن أبی جعفر علیه السلام.فیکون المراد بأبی جعفر فی هذا الإسناد الثانی هو الباقر علیه السلام، فلاحظ.
2- 177 ح 7، عنه البحار: 26/ 206 ح 8.
3- 129، عنه البحار: 50/ 16 ح 26.راجع الاشارة فی أوّل الباب إلی فضائل الأئمّة الاثنی عشر علیهم السلام و ما عندهم من الآثار و المناقب و الکرامات عامّة.

ص:159

3- المناقب لابن شهرآشوب: تقدّم الحدیث فی باب نصّ أبیه علیه علیهما السلام ص 77 ح 20، و فیه: فقال- أی الرضا علیه السلام-:

یا ابن نافع! یدخل علیک من هذا الباب من ورث ما ورثته ممّن هو قبلی، و هو حجّة اللّه تعالی من بعدی.

9- باب علمه صلوات اللّه علیه

اشارة

9- باب علمه صلوات اللّه علیه (1)

الأخبار: الأئمّة:
الجواد، عن الباقر علیهما السلام
اشارة

1- بصائر الدرجات، مختصر البصائر: حدّثنا أبو علیّ أحمد بن إسحاق، عن الحسن بن العبّاس بن حریش، عن أبی جعفر الثانی علیه السلام، قال:

قال أبو جعفر الباقر علیه السلام: إنّ الأوصیاء محدّثون یحدّثهم روح القدس و لا یرونه ... الخبر. (2)

وحده علیه السلام

2- مشارق أنوار الیقین: روی أنّه جی ء بأبی جعفر علیه السلام إلی مسجد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله بعد موت أبیه، و هو طفل، و جاء إلی المنبر و رقی منه درجة، ثمّ نطق فقال:

أنا محمّد بن علیّ الرضا، أنا الجواد، أنا العالم بأنساب الناس فی الأصلاب، أنا أعلم بسرائرکم و ظواهرکم، و ما أنتم صائرون إلیه، علم منحنا به من قبل خلق الخلق أجمعین، و بعد فناء السّماوات و الأرضین، و لو لا تظاهر أهل الباطل، و دولة أهل الضّلال، و وثوب أهل الشکّ، لقلت قولا تعجب منه الأوّلون و الآخرون.

ثمّ وضع یده الشریفة علی فیه، و قال:

یا محمّد اصمت کما صمت آباؤک من قبل. (3)


1- یأتی ص 522 ح 1 ما یناسب المقام.
2- 453 ح 9، 1، عنهما البحار: 25/ 57 ح 24. و أخرجه فی البحار: 39/ 151 ح 3 عن المختصر.
3- 98، عنه البحار: 50/ 108 ح 27، و حلیة الأبرار: 2/ 396. یأتی فی الحدیث التالی مثله.

ص:160

الهادی علیه السلام

3- دلائل الإمامة، نوادر المعجزات: تقدّم الحدیث فی باب نسبه علیه السلام ص 14 ح 2، و فیه:

و اللّه إنّنی لأعلم بأنسابهم من آبائهم، إنّی و اللّه لأعلم بواطنهم و ظواهرهم، و إنّی لأعلم بهم أجمعین، و ما هم إلیه صائرون، أقوله حقّا، و اظهره صدقا و عدلا، علما ورّثناه اللّه قبل الخلق أجمعین ... الخبر.

الأخبار: الأصحاب

4- الثاقب فی المناقب: تقدّم الحدیث فی باب معجزته علیه السلام فی معرفة منطق الشاة ص 132 ح 2، و فیه: فقال الراعی:

إنّی أشهد أن لا إله إلّا اللّه، و أشهد أنّ محمّدا رسول اللّه، و أنّک وصیّه، أسألک لما أخبرتنی من أین علمت هذا الشأن؟

فقال أبو جعفر علیه السلام: نحن خزّان اللّه علی علمه و غیبه و حکمته، و أوصیاء أنبیائه، و عباد مکرمون.

5- دلائل الإمامة: تقدّم الحدیث فی باب معجزته علیه السلام فی معرفة منطق الثور ص 133 ح 1، و فیه:

فقلت- أی محمّد بن علیّ التنوخی-: لا، و لکن تأمر الثور أن یکلّمک.

فقال علیه السلام: و علّمنا منطق الطیر، و اوتینا من کلّ شی ء؛

ثمّ قال: قل: لا إله إلّا اللّه وحده لا شریک له ... الخبر.

6- الهدایة الکبری: تقدّم الحدیث فی باب إخباره علیه السلام ما فی الضمیر ص 82 ح 4، و فیه: فقال له الرجل:

و اللّه یا سیّدی إنّی لأدین اللّه بإمامة زید بن علیّ منذ أربعین سنة، و لا أظهر للناس غیر مذهب الإمامیّة؛

فلمّا علمت منّی ما لم یعلمه إلّا اللّه، أشهد أنّک الإمام و الحجّة.

ص:161

7- الکافی: علی بن إبراهیم، عن محمّد بن عیسی، عن عبد الرحمن بن أبی نجران، قال: سألت أبا جعفر علیه السلام عن التوحید، فقلت: أتوهّم (1) شیئا؟

فقال: نعم، غیر معقول و لا محدود؛

فما وقع وهمک علیه من شی ء، فهو خلافه، لا یشبهه شی ء، و لا تدرکه الأوهام؛ کیف تدرکه الأوهام و هو خلاف ما یعقل، و خلاف ما یتصوّر فی الأوهام؟!

إنّما یتوهّم شی ء غیر معقول و لا محدود.

التوحید: ابن الولید، عن الصفّار، عن محمّد بن عیسی (مثله). (2)

8- الکافی: محمّد بن أبی عبد اللّه، عن محمّد بن إسماعیل، عن الحسین بن الحسن، عن بکر بن صالح، عن الحسین بن سعید، قال:

سئل أبو جعفر الثانی علیه السلام: یجوز أن یقال للّه: إنّه شی ء؟

قال: نعم، یخرجه من الحدّین: حدّ التعطیل، و حدّ التشبیه (3).

التوحید: الدقّاق، عن محمّد بن أبی عبد اللّه (مثله). (4)


1- قال المجلسی (ره) فی مرآة العقول: 1/ 281: الظاهر أنّه استفهام بحذف أداته، أی أتصوّره شیئا، و أثبت له الشیئیّة.و قیل: الهمزة للاستفهام، و الفعل ماض مجهول، أو مضارع معلوم بصیغة الخطاب بحذف إحدی التاءین: و قیل: علی صیغة التکلّم خبر، و ما ذکرنا أظهر ... و شرح باقی الحدیث.أقول: إنّ جواب الإمام علیه السلام و ردّه: «فما وقع وهمک علیه ... الخ» یدلّ علی إخبار المتکلّم بحصول التوهّم لا استفهامه عنه.
2- 1/ 82 ح 1، 106 ح 6. و أخرجه فی البحار: 3/ 266 ح 32 عن التوحید.
3- قال فی المرآة: 1/ 282: حدّ التعطیل: هو عدم إثبات الوجود و الصفات الکمالیّة و الفعلیّة و الإضافیّة له تعالی.و حدّ التشبیه: الحکم بالاشتراک مع الممکنات فی حقیقة الصفات و عوارض الممکنات.
4- 1/ 82 ح 2. 107 ح 7، و أخرجه فی البحار: 3/ 262 ح 18 عن التوحید. و رواه فی معانی الأخبار:8 ح 2، و المحاسن: 1/ 240 ح 220 باسنادیهما عن محمّد بن عیسی، عمّن ذکره، رفعه إلی أبی جعفر علیه السلام مثله. تقدّم فی أبواب معجزاته و احتجاجاته علیه السلام ما یناسب المقام.

ص:162

20- أبواب ما ورد عنه علیه السلام فی القرآن الکریم و تفسیره و تأویله لبعض آیاته

1- باب قراءة القرآن کما انزل

الأئمة: الجواد علیه السلام

1- عدّة الداعی: عن أبی جعفر الجواد علیه السلام أنّه قال: ما استوی رجلان فی حسب (1) و دین قطّ، إلّا کان أفضلهما عند اللّه عزّ و جلّ آدبهما.

قال: قلت: جعلت فداک، قد علمت فضله عند الناس فی النادی و المجالس، فما فضله عند اللّه عزّ و جلّ؟

قال علیه السلام: بقراءة القرآن کما انزل، و دعائه [اللّه عزّ و جلّ] من حیث لا یلحن، ذلک أنّ الدعاء الملحون لا یصعد إلی اللّه عزّ و جلّ.

إرشاد القلوب: عنه علیه السلام (مثله باختلاف فی اللفظ) إلی قوله: «کما انزل».

کنز العمّال: عن ابن عساکر، عن أبی جعفر محمّد بن علیّ علیهما السلام (مثله). (2)

2- باب أنّ البسملة فی سورة الحمد و غیرها جزء من السورة

1- یأتی فی کتبه علیه السلام ص 337 ح 2 و فی فقهه علیه السلام ص 391 ح 1 عن الکافی و التهذیب و الإستبصار بالإسناد إلی یحیی بن أبی عمران الهمدانیّ، قال:

کتبت إلی أبی جعفر علیه السلام: جعلت فداک، ما تقول فی رجل ابتدأ ببسم اللّه الرحمن الرحیم فی صلاته وحده فی أمّ الکتاب، فلمّا صار إلی غیر أمّ الکتاب من السورة ترکها؟


1- الحسب: ما یعدّه المرء من مناقبه أو شرف آبائه.
2- 18، 160، 2/ 293 ح 4041، عنها جامع الأخبار و الآثار: 1/ 282 ح 15.و أخرجه فی الوسائل: 4/ 866 ح 3 و ص 1107 ح 1 عن عدّة الداعی.

ص:163

فقال العباسیّ (1): لیس بذلک بأس.

فکتب بخطّه یعیدها مرّتین (2) علی رغم أنفه- یعنی العباسی-.

3- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة البقرة

وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً: 83

1- التفسیر المنسوب للعسکریّ علیه السلام: قال محمّد بن علیّ بن موسی علیهم السلام حین قال رجل بحضرته:

إنّی لأحبّ محمّدا و علیّا حتّی لو قطّعت إربا إربا، أو قرضت، لم أزل عنهما.

قال محمّد بن علیّ علیهما السلام: لا جرم إنّ محمّدا و علیّا یعطیانک من أنفسهما ما تعطیهما أنت من نفسک، إنّهما لیستدعیان لک فی یوم فصل القضاء ما لا یفی ما بذلته لهما بجزء من مائة ألف ألف جزء من ذلک. (3)

2- و منه: و قال محمّد بن علیّ الرضا علیهما السلام:

من اختار قرابات أبوی دینه: محمّد و علیّ علیهما السلام علی قرابات أبوی نسبه، اختاره اللّه تعالی علی رءوس الأشهاد یوم التناد، و شهّره بخلع کراماته، و شرّفه بها علی العباد، إلّا من ساواه فی فضائله أو فضله. (4)


1- هو هشام بن إبراهیم العباسی، ترجم له فی تنقیح المقال: 3/ 291، و معجم رجال الحدیث:19/ 319.
2- قال فی مرآة العقول: 15/ 106: قوله علیه السلام: «یعیدها مرّتین» یمکن أن یکون یعیدها متعلقا بکتب فیکون من تتمّة الراوی أو کلام الإمام علیه السلام، و الأخیر أظهر، و علی التقادیر: الظاهر إرجاع الضمیر إلی الصلاة، و علی تقدیر إرجاعه إلی البسملة یمکن أن یکون قوله مرّتین کلام الإمام أی فی کلّ رکعة فی الحمد و السورة، أو فی الرکعتین فی السورة، و یمکن ارجاعه إلی السورة أیضا و علی التقدیر یمکن الأمر بالإعادة، لأنّه کان یعتقد رجحان ترکه.
3- 332 ح 199، 200، عنه البحار: 23/ 259 ضمن ح 8، و ج: 36/ 9 ضمن ح 11، و البرهان:3/ 245 ضمن ح 3.
4- 332 ح 199، 200، عنه البحار: 23/ 259 ضمن ح 8، و ج: 36/ 9 ضمن ح 11، و البرهان:3/ 245 ضمن ح 3.

ص:164

وَ لَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَراهُ ما لَهُ فِی الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ: 102

تأتی فی سورة النجم، الآیة: 32، ص 185 ح 1.

ما نَنْسَخْ مِنْ آیَةٍ أَوْ نُنْسِها نَأْتِ بِخَیْرٍ مِنْها أَوْ مِثْلِها- إلی قوله تعالی- وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ: 106، 107

3- و منه: قال الإمام علیه السلام: قال محمّد بن علیّ بن موسی الرضا علیهم السلام:

ما نَنْسَخْ مِنْ آیَةٍ بأن نرفع حکمها.

أَوْ نُنْسِها بأن نرفع رسمها و نزیل عن القلوب حفظها، و عن قلبک یا محمّد کما قال اللّه تعالی:

سَنُقْرِئُکَ فَلا تَنْسی* إِلَّا ما شاءَ اللَّهُ (1) أن ینسیک، فرفع ذکره عن قلبک.

نَأْتِ بِخَیْرٍ مِنْها یعنی: بخیر لکم.

فهذه الثانیة أعظم لثوابکم، و أجلّ لصلاحکم من الآیة الاولی المنسوخة، أَوْ مِثْلِها من الصلاح لکم، أی إنّا لا ننسخ و لا نبدّل إلّا و غرضنا فی ذلک مصالحکم

ثمّ قال: یا محمّد أَ لَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ فإنّه قدیر یقدر علی النسخ و غیره.

أَ لَمْ تَعْلَمْ- یا محمّد- أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ و هو العالم بتدبیرها و مصالحها فهو یدبّرکم بعلمه وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍ یلی صلاحکم إذ کان العالم بالمصالح هو اللّه عزّ و جلّ دون غیره وَ لا نَصِیرٍ و ما لکم [من] ناصر ینصرکم من مکروه إن أراد [اللّه] إنزاله بکم، أو عقاب إن أراد إحلاله بکم.

و قال محمّد بن علیّ (2) علیهما السلام: و ربّما (3) قدر علیه النسخ و التبدیل (4) لمصالحکم و منافعکم، لتؤمنوا بها، و یتوفّر علیکم الثواب بالتصدیق بها، فهو یفعل من ذلک ما فیه صلاحکم و الخیرة لکم. ثمّ قال:


1- الأعلی: 6، 7. تأتی ص 188.
2- زاد فی البحار و البرهان «الباقر».
3- «مما» خ ل و البحار.
4- «التنزیل» خ ل، و البحار و البرهان.

ص:165

أَ لَمْ تَعْلَمْ- یا محمّد- أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ فهو یملکها بقدرته و یصرّفها بحسب (1) مشیّته لا مقدّم لما أخّر، و لا مؤخّر لما قدّم، ثمّ قال:

وَ ما لَکُمْ یا معشر الیهود و المکذّبین بمحمّد صلّی اللّه علیه و آله و الجاحدین بنسخ الشرائع مِنْ دُونِ اللَّهِ سوی اللّه مِنْ وَلِیٍ یلی مصالحکم إن لم یل لکم (2) ربّکم المصالح وَ لا نَصِیرٍ ینصرکم من دون اللّه فیدفع عنکم عذابه. (3)

أَیْنَ ما تَکُونُوا یَأْتِ بِکُمُ اللَّهُ جَمِیعاً إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ: 148

تأویله بالإمام المهدی علیه السلام:

4- إکمال الدین: حدّثنا محمّد بن أحمد الشیبانیّ (4) رضی اللّه عنه قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبد اللّه الکوفیّ، عن سهل بن زیاد الآدمیّ، عن عبد العظیم بن عبد اللّه الحسنیّ، قال: قلت لمحمّد بن علیّ بن موسی علیهم السلام: إنّی لأرجو أن تکون القائم من أهل بیت محمّد الّذی یملأ الأرض قسطا و عدلا کما ملئت جورا و ظلما.

فقال علیه السلام: یا أبا القاسم، ما منّا إلّا و هو قائم بأمر اللّه عزّ و جلّ، و هاد إلی دین اللّه، و لکنّ القائم الّذی یطهّر اللّه عزّ و جلّ به الأرض من أهل الکفر و الجحود، و یملأها عدلا و قسطا:

هو الّذی تخفی علی النّاس ولادته، و یغیب عنهم شخصه؛

و یحرم علیهم تسمیته، و هو سمیّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و کنیّه؛

و هو الّذی تطوی له الأرض، و یذلّ له کلّ صعب، و یجتمع إلیه من أصحابه عدّة أهل بدر، ثلاثمائة و ثلاثة عشر رجلا، من أقاصی الأرض، و ذلک قول اللّه عزّ و جلّ:

أَیْنَ ما تَکُونُوا یَأْتِ بِکُمُ اللَّهُ جَمِیعاً إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ

فإذا اجتمعت له هذه العدّة من أهل الإخلاص أظهر اللّه أمره.


1- «تحت» خ ل، و البحار.
2- «یدلکم» البحار.
3- 491 ح 311، عنه البحار: 4/ 104 صدر ح 18، و البرهان: 1/ 140 ح 1.
4- «السنانی» الوسائل و البحار، و کلاهما وارد (راجع معجم رجال الحدیث: 15/ 59، 61).

ص:166

فإذا کمل له العقد- و هو عشرة آلاف رجل- خرج بإذن اللّه عزّ و جلّ، فلا یزال یقتل أعداء اللّه حتّی یرضی اللّه عزّ و جلّ.

قال عبد العظیم: فقلت له: یا سیّدی، و کیف یعلم أنّ اللّه عزّ و جلّ قد رضی؟

قال: یلقی فی قلبه الرحمة، فإذا دخل المدینة أخرج اللّات و العزّی (1) فأحرقهما.

کفایة الأثر: عن أبی عبد اللّه الخزاعی، عن محمّد بن أبی عبد اللّه الکوفی (مثله).

الاحتجاج، إعلام الوری: عن عبد العظیم الحسنی (مثله). (2)

فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ: 173

تأتی فی باب عدم تحریم المیتة علی المضطر غیر باغ و لا عاد، ص 491 ح 1.

و الاشارة إلیها ص 172.

وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاةٌ یا أُولِی الْأَلْبابِ: 179

تأتی فی سورة محمّد صلّی اللّه علیه و آله الآیة: 30 ص 182 ح 1؛

و کذلک الاشارة إلیها فی باب علّة القصاص ص 508.

فَمَنْ بَدَّلَهُ بَعْدَ ما سَمِعَهُ فَإِنَّما إِثْمُهُ عَلَی الَّذِینَ یُبَدِّلُونَهُ: 181

تأتی فی باب وجوب إنفاذ الوصیّة علی وجهها، و عدم جواز تبدیلها أو تغییرها ص 471 ح 1.

وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا حَتَّی یَتَبَیَّنَ لَکُمُ الْخَیْطُ الْأَبْیَضُ مِنَ الْخَیْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ: 187

تأتی فی باب أن أوّل وقت الصبح طلوع الفجر الثانی ... ص 381 ح 1.


1- یعنی صنمی قریش الأوّل و الثانی.
2- 2/ 377 ح 2، 277، 2/ 250، 435.و أخرجه فی البحار: 51/ 157 ح 4 عن کفایة الأثر، و فی ج: 52/ 283 ح 10 عن إکمال الدین و الاحتجاج، و فی الوسائل: 11/ 489 ح 14 عن إکمال الدین.

ص:167

لِلَّذِینَ یُؤْلُونَ مِنْ نِسائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ ...: 226

تأتی مع الآیة: 234 الآتیة و فی باب عدّة المطلّقة و المتوفّی عنها زوجها ...

ص 483 ح 1 و لنا فیها بیان.

الطَّلاقُ مَرَّتانِ فَإِمْساکٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسانٍ: 229

تأتی فی باب شرائط صحة الطلاق ... ص 481 ح 1.

یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَ عَشْراً: 234

انظر الآیة (226) أعلاه.

حَتَّی یَبْلُغَ الْکِتابُ أَجَلَهُ: 235

تأتی فی سورة القدر، ص 199 ذح 6

إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاهُ عَلَیْکُمْ وَ زادَهُ بَسْطَةً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ: 247 تأتی فی سورة محمّد صلّی اللّه علیه و آله الآیة: 30، ص 182 ح 1.

اللَّهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ ...: 257

تأتی فی سورة القدر، ص 203 ح 8.

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقاتِکُمْ بِالْمَنِّ وَ الْأَذی: 264

تأتی فی ص 412 ح 1 و ص 513.

الَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبا لا یَقُومُونَ إِلَّا کَما یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ الْمَسِ: 275

تأتی فی سورة النجم، الآیة: 32، ص 185.

وَ مَنْ یَکْتُمْها فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ: 283

تأتی فی سورة النجم، الآیة: 32، ص 186.

ص:168

4- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة آل عمران

وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ: 7

تأتی فی سورة القدر ص 203 ضمن ح 8.

إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلامُ: 19

الجواد، عن آبائه، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله

1- الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن عبد العظیم بن عبد اللّه الحسنی، عن أبی جعفر الثانی، عن أبیه، عن جدّه صلوات اللّه علیهم، قال:

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: إنّ اللّه خلق الإسلام، فجعل له عرصة، و جعل له نورا، و جعل له حصنا، و جعل له ناصرا.

فأمّا عرصته فالقرآن، و أمّا نوره فالحکمة، و أمّا حصنه فالمعروف، و أمّا أنصاره فأنا و أهل بیتی و شیعتنا.

فأحبّوا أهل بیتی و شیعتهم و أنصارهم، فإنّه لمّا اسری بی إلی السماء الدنیا، فنسبنی جبرئیل علیه السلام لأهل السماء، استودع اللّه حبّی و حبّ أهل بیتی و شیعتهم فی قلوب الملائکة، فهو عندهم ودیعة إلی یوم القیامة.

ثمّ هبط بی إلی أهل الأرض، فنسبنی إلی أهل الأرض، فاستودع اللّه عزّ و جلّ حبّی و حبّ أهل بیتی و شیعتهم فی قلوب مؤمنی أمّتی، فمؤمنو أمّتی یحفظون ودیعتی فی أهل بیتی إلی یوم القیامة، ألا فلو أنّ الرجل من أمّتی عبد اللّه عزّ و جلّ عمره أیّام الدنیا، ثمّ لقی اللّه عزّ و جلّ مبغضا لأهل بیتی و شیعتی، ما فرّج اللّه صدره إلّا عن النفاق.

بشارة المصطفی: محمّد بن علیّ بن عبد الصمد، عن أبیه، عن جدّه، عن أحمد بن محمّد بن عبّاد الرازی، عن عبد العظیم الحسنی (مثله). (1)


1- 2/ 46 ح 3، 192، عنهما البحار: 68/ 241 ح 13، 14.و أخرجه فی الوسائل: 11/ 141 ح 7 عن الکافی.

ص:169

الَّذِینَ یَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَ أَیْمانِهِمْ ثَمَناً قَلِیلًا ...: 77.

تأتی فی سورة، النجم الآیة: 32، ص 186 ح 1.

وَ ما مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ: 144.

تأتی فی سورة القدر، ص 197 ح 4.

فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَ شاوِرْهُمْ فِی الْأَمْرِ: 159

تأتی فی باب ما ورد فی المشاورة، ص 456 ح 1.

وَ مَنْ یَغْلُلْ یَأْتِ بِما غَلَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ: 161.

تأتی فی سورة النجم، الآیة: 32، ص 186 ح 1.

وَ لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ: 169

2- الکافی: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی؛ و محمّد بن أبی عبد اللّه؛ و محمّد بن الحسین، عن سهل بن زیاد جمیعا، عن الحسن بن العبّاس بن الحریش، عن أبی جعفر الثانی علیه السلام:

إنّ أمیر المؤمنین علیه السلام قال لأبی بکر یوما:

«و لا تحسبنّ الّذین قتلوا فی سبیل اللّه أمواتا بل أحیاء عند ربّهم یرزقون» و أشهد أنّ محمّدا صلّی اللّه علیه و آله رسول اللّه مات شهیدا، و اللّه لیأتینّک، فأیقن إذا جاءک، فإنّ الشیطان غیر متخیّل به؛

فأخذ علیّ علیه السلام بید أبی بکر، فأراه النبیّ صلّی اللّه علیه و آله؛ فقال له:

یا أبا بکر! آمن بعلیّ و بأحد عشر من ولده، إنّهم مثلی إلّا النبوّة، و تب إلی اللّه ممّا فی یدک، فإنّه لا حقّ لک فیه.

قال: ثمّ ذهب فلم یره.

بصائر الدرجات: أحمد بن إسحاق، عن الحسن بن عبّاس بن حریش، عن أبی جعفر علیه السلام قال: سأل أبا عبد اللّه علیه السلام رجل- فی حدیث، إلی أن قال-:

ص:170

فإنّ ممّا ذکر علیّ بن أبی طالب علیه السلام من الحوائج أنّه قال لأبی بکر یوما (نحوه) (1)

5- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة النساء

إِنَّما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ ناراً وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً: 10

تأتی فی سورة النجم، الآیة: 32، ص 185 ح 1.

وَ سْئَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ: 32

تأتی فی باب فضل ذکر اللّه تعالی من طلوع الفجر إلی طلوع الشمس ص 396 ح 1

فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها ...: 93

تأتی فی سورة النجم، الآیة: 32، ص 185 ح 1.

6- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة المائدة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ: 1

1- تفسیر القمّی: أخبرنا الحسین (2) بن محمّد بن عامر، عن المعلّی بن محمّد البصری، عن ابن أبی عمیر (3)، عن أبی جعفر الثانی علیه السلام فی قوله:


1- 1/ 533 ح 13، 280 ح 15.و أخرجه فی إثبات الهداة: 2/ 297 ح 82، و الإیقاظ: 213 ح 10، و البرهان: 1/ 325 ح 3، و الوافی: 2/ 310 ح 16 جمیعا عن الکافی، و فی البحار: 25/ 51 ح 12 عن البصائر.
2- «الحسن» خ ل. و هو الحسین بن محمّد بن عامر (عمران) بن أبی بکر الأشعری القمّی من مشایخ الکلینی، ترجم له فی معجم رجال الحدیث: 6/ 77.
3- قال النجاشی: 326: محمّد بن أبی عمیر زیاد بن عیسی أبو أحمد الأزدی ... و ذکره الشیخ فی الفهرست: 245 رقم 598 ... قال: و أدرک من الأئمّة علیهم السلام ثلاثة: أبو إبراهیم موسی علیه السلام و لم یرو عنه، و أدرک الرضا علیه السلام و روی عنه، و الجواد علیه السلام.ترجم له فی معجم رجال الحدیث: 14/ 295، و ج 16/ 103.

ص:171

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ قال:

إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله عقد علیهم لعلیّ علیه السلام بالخلافة فی عشرة مواطن؛

ثمّ أنزل اللّه تعالی:

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ الّتی عقدت علیکم لأمیر المؤمنین علیه السلام.

سعد السعود: قال ابن طاوس: فیما نذکره من کتاب تفسیر للقرآن عتیق (1) ...

بلفظ حفص، عن عبد السلام الأصفهانی، عن أبی جعفر علیه السلام (مثله). (2)

وَ ما أُهِلَّ لِغَیْرِ اللَّهِ بِهِ وَ الْمُنْخَنِقَةُ وَ الْمَوْقُوذَةُ وَ الْمُتَرَدِّیَةُ وَ النَّطِیحَةُ وَ ما أَکَلَ السَّبُعُ إِلَّا ما ذَکَّیْتُمْ وَ ما ذُبِحَ عَلَی النُّصُبِ وَ أَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلامِ ذلِکُمْ فِسْقٌ: 3

تأتی فی باب أنّه لا تحلّ النطیحة، و لا المتردّیة ... ص 490 ح 1.

و فی باب تحریم الاستقسام بالأزلام، ص 493.

إِنَّما جَزاءُ الَّذِینَ یُحارِبُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَساداً أَنْ یُقَتَّلُوا أَوْ یُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَیْدِیهِمْ وَ أَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ یُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ... إِلَّا الَّذِینَ تابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَیْهِمْ ...: 33 و 34.

تأتی الآیة: 33 و 34 فی باب حکم المحارب و أقسامه ص 505 ح 1، 2.

مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَیْهِ الْجَنَّةَ: 72

تأتی فی سورة النجم، الآیة: 32، ص 184 ح 1.


1- بیّن السیّد ابن طاوس (ره) الکتاب قائلا:کتاب تفسیر للقرآن عتیق مجلّد و علیه مکتوب: کتاب تفسیر القرآن و تأویله، و تنزیله، و ناسخه و منسوخه، و أحکامه و مشابهه، و زیادات حروفه و فضائله، و ثوابه، و روایات الثقات عن الصادقین من آل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، نذکر من الوجهة الثانیة من القائمة من الکراس الرابع منه فی تفسیر سورة المائدة بلفظ.
2- 148، 121، عنهما تأویل الآیات: 1/ 144 ح 1. و أخرجه فی البحار: 36/ 92 ح 20، و البرهان:1/ 431 ح 9 عن تفسیر القمّی، و فی البحار: 36/ 91 عن سعد السعود.

ص:172

7- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الأنعام

وَ لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُری وَ مَنْ حَوْلَها: 92

تأتی فی سورة الشوری، الآیة: 7، ص 180؛

و سورة الجمعة الآیة: 2، ص 187 ح 1.

لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ: 103

تأتی فی احتجاجاته علیه السلام ص 353 ح 1.

فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ: 145

انظر الآیة: 173 من سورة البقرة.

8- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الأعراف

قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَةَ اللَّهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبادِهِ وَ الطَّیِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ: 32

تأتی فی باب استحباب کثرة الإنفاق فی الطیب، ص 458 ح 1.

فَلا یَأْمَنُ مَکْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخاسِرُونَ: 99

تأتی فی سورة النجم، الآیة: 32، ص 185 ح 1.

9- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الأنفال

وَ مَنْ یُوَلِّهِمْ یَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفاً لِقِتالٍ ...: 16

تأتی فی سورة النجم، الآیة: 32، ص 185 ح 1.

وَ اتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِیبَنَّ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْکُمْ خَاصَّةً: 25

تأتی فی سورة القدر، ص 197 ح 4.

وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُعَذِّبَهُمْ وَ أَنْتَ فِیهِمْ وَ ما کانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَ هُمْ یَسْتَغْفِرُونَ: 33

1- الاحتجاج:- فی حدیث یأتی صدره فی سورة «ق» ص 183 ح 1 و تمامه فی

ص:173

احتجاجاته علیه السلام-: ص 353 ح 8 ... قال یحیی: روی أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله قال:

«لو نزل العذاب لما نجی منه إلّا عمر».

فقال علیه السلام: و هذا محال أیضا، لأنّ اللّه تعالی یقول:

وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُعَذِّبَهُمْ وَ أَنْتَ فِیهِمْ وَ ما کانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَ هُمْ یَسْتَغْفِرُونَ فأخبر سبحانه أنّه لا یعذّب أحدا ما دام فیهم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و ما داموا یستغفرون. (1)

وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ: 75

تأتی فی باب أنّه لا یرث المولی مع الخال ص 501 ح 1.

10- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة التوبة

فَتُکْوی بِها جِباهُهُمْ وَ جُنُوبُهُمْ وَ ظُهُورُهُمْ: 35

تأتی فی سورة النجم، الآیة: 32 ص 186 ح 1.

خُذْ مِنْ أَمْوالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَ تُزَکِّیهِمْ بِها وَ صَلِّ عَلَیْهِمْ إِنَّ صَلاتَکَ سَکَنٌ لَهُمْ وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ: 103

تأتی فی باب وجوب الخمس فیما یفضل علی المؤنة، ص 414 ح 3

إِنَّ اللَّهَ لا یُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ: 120

تقدّمت فی أبواب معجزاته علیه السلام ص 137 ح 1.

و تأتی فی باب فضل الصدقة و آثارها ص 468 ح 1.

11- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة یونس

بَلْ کَذَّبُوا بِما لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ وَ لَمَّا یَأْتِهِمْ تَأْوِیلُهُ: 39

تأتی فی سورة محمّد صلّی اللّه علیه و آله، ص 182 ح 1.


1- 2/ 249.

ص:174

12- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة یوسف

وَ لَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ: 22

تقدّمت فی أبواب النصوص، ص 79 ح 1.

إِنَّهُ لا یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْکافِرُونَ: 87

تأتی فی سورة النجم الآیة: 32، ص 185 ح 1.

قُلْ هذِهِ سَبِیلِی أَدْعُوا إِلَی اللَّهِ عَلی بَصِیرَةٍ أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِی: 108

1- تفسیر القمّی: حدّثنی أبی، عن علیّ بن أسباط، قال:

قلت لأبی جعفر الثانی علیه السلام:

یا سیّدی، إنّ الناس ینکرون علیک حداثة سنّک!

قال: و ما ینکرون علیّ من ذلک؟! فو اللّه لقد قال اللّه تعالی لنبیّه صلّی اللّه علیه و آله:

قُلْ هذِهِ سَبِیلِی أَدْعُوا إِلَی اللَّهِ عَلی بَصِیرَةٍ أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِی.

فما اتّبعه غیر علیّ علیه السلام و کان ابن تسع سنین، و أنا ابن تسع سنین. (1)

13- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الرعد

أُولئِکَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَ لَهُمْ سُوءُ الدَّارِ: 25

تأتی فی سورة النجم، الآیة: 32، ص 186 ح 1.

14- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الحجر

فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ: 94

تأتی فی سورة القدر، ص 202 ضمن ح 8.


1- 335، عنه البحار: 36/ 51 ح 1، و البرهان: 2/ 275 ح 4. و تقدّمت الاشارة إلیه ص 155 ح 5.

ص:175

15- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة النحل

یَخْرُجُ مِنْ بُطُونِها شَرابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوانُهُ فِیهِ شِفاءٌ لِلنَّاسِ: 69

تأتی فی أبواب الطبّ، ص 364 ح 1.

فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ: 115

تقدّمت فی سورة البقرة، الآیة: 173 و تأتی فی فقهه علیه السلام ص 491 ح 1.

16- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الإسراء

وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الرُّوحِ ...: 85

یأتی بیانها عنه، عن آبائه علیهم السلام حول «الروح» فی سورة الزمر ص 178 ح 1.

17- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة مریم

وَ آتَیْناهُ الْحُکْمَ صَبِیًّا: 12

تقدّمت فی أبواب النصوص ص 79 ح 1؛

و فی باب أنّه علیه السلام اتی الحکم صبیا ص 155 ح 4.

وَ بَرًّا بِوالِدَتِی وَ لَمْ یَجْعَلْنِی جَبَّاراً شَقِیًّا: 32

تأتی فی سورة النجم، الآیة: 32، ص 185 ح 1.

و فی باب تحریم العقوق ص 479 ح 1.

18- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الحجّ

اللَّهُ یَصْطَفِی مِنَ الْمَلائِکَةِ رُسُلًا وَ مِنَ النَّاسِ: 75

1- الاحتجاج:- فی حدیث یأتی صدره فی سورة «ق» ص 183 ح 1؛

و تمامه فی احتجاجاته علیه السلام ص 352 ح 7.

ص:176

... فقال یحیی بن أکثم: و قد روی أیضا أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله قال:

«ما احتبس عنّی الوحی قطّ إلّا ظننته قد نزل علی آل الخطّاب».

فقال علیه السلام: و هذا محال أیضا، لأنّه لا یجوز أن یشکّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فی نبوّته؛ قال اللّه تعالی: اللَّهُ یَصْطَفِی مِنَ الْمَلائِکَةِ رُسُلًا وَ مِنَ النَّاسِ.

فکیف یمکن أن تنتقل النبوّة ممّن اصطفاه اللّه تعالی إلی من أشرک به الخبر. (1)

19- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة النور

لُعِنُوا فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ: 23

تأتی فی سورة النجم، الآیة: 32، ص 185 ح 1.

وَعَدَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ: 55

تأتی فی سورة القدر، ص 206 ح 9.

20- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الفرقان

إِنْ هُمْ إِلَّا کَالْأَنْعامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِیلًا: 44

1- رجال الکشّی: محمّد بن الحسن البراثی، قال: حدّثنی أبو علیّ، قال:

حدّثنی محمّد بن رجاء الحنّاط، عن محمّد بن علیّ الرضا علیه السلام أنّه قال:

الواقفة هم حمیر الشیعة؛

ثمّ تلا هذه الآیة: إِنْ هُمْ إِلَّا کَالْأَنْعامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِیلًا. (2)

وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ یَلْقَ أَثاماً* یُضاعَفْ لَهُ الْعَذابُ یَوْمَ الْقِیامَةِ وَ یَخْلُدْ فِیهِ مُهاناً: 68 و 69

وَ الَّذِینَ لا یَشْهَدُونَ الزُّورَ: 72

الآیات الثلاثة تأتی فی سورة النجم، الآیة: 32، ص 185 و ص 186 ح 1.


1- 2/ 248.
2- 460 ح 872، عنه البحار: 48/ 267، و العوالم: 21/ 496 ح 26.

ص:177

21- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة القصص

وَ لَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ: 14

انظر سورة یوسف، الآیة: 22

22- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة لقمان

وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ: 25

انظر هامش الآیة: 87 من سورة الزخرف، ص 181 ه 1.

وَ لَوْ أَنَّ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ ...: 27

تأتی فی سورة القدر، ص 198 ح 5.

23- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الأحزاب

وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ: 6

انظر سورة الأنفال، الآیة: 7

وَ إِذْ أَخَذْنا مِنَ النَّبِیِّینَ مِیثاقَهُمْ وَ مِنْکَ وَ مِنْ نُوحٍ ...: 7

1- الاحتجاج: فی حدیث یأتی صدره فی سورة «ق» ص 183 ح 1،

و تمامه فی احتجاجاته علیه السلام: ص 352 ح 6،

... فقال یحیی: قد روی أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله قال: «لو لم ابعث لبعث عمر» (1).


1- ذکر الأمینی فی الغدیر: 5/ 312 ح 30 و ص 316 ح 49 فی باب «سلسلة الموضوعات علی النبیّ الأمین صلّی اللّه علیه و آله»: عن بلال بن رباح مرفوعا «لو لم ابعث فیکم لبعث عمر» أخرجه ابن عدی بطریقین و قال: لا یصحّ زکریّا [الوکار] کذّاب یضع، و ابن واقد عبد اللّه متروک، و مشرح بن عاهان لا یحتجّ به.و قال أحمد و یحیی: عبد اللّه بن واقد لیس بشی ء، و قال النسائی: متروک الحدیث ....

ص:178

فقال علیه السلام: کتاب اللّه أصدق من هذا الحدیث، یقول اللّه فی کتابه:

وَ إِذْ أَخَذْنا مِنَ النَّبِیِّینَ مِیثاقَهُمْ وَ مِنْکَ وَ مِنْ نُوحٍ فقد أخذ اللّه میثاق النبیّین؛

فکیف یمکن أن یبدّل میثاقه، و کلّ الأنبیاء علیهم السلام لم یشرکوا باللّه طرفة عین؛

فکیف یبعث بالنبوّة من أشرک، و کان أکثر أیّامه مع الشرک باللّه؟!

و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: «نبّئت و آدم بین الروح و الجسد». (1)

24- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة فاطر

وَ إِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلا فِیها نَذِیرٌ: 24

تأتی فی سورة القدر، ص 198 ح 6.

25- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة یس

وَ جاءَ مِنْ أَقْصَا الْمَدِینَةِ رَجُلٌ یَسْعی: 20

تأتی فی باب حفظه علیه السلام لحرمة و مقام خلّص الشیعة ص 513 ح 1.

26- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الزمر

اللَّهُ یَتَوَفَّی الْأَنْفُسَ حِینَ مَوْتِها وَ الَّتِی لَمْ تَمُتْ فِی مَنامِها: 42

الجواد، عن الحسن علیهما السلام

1- تفسیر القمّی: قال: حدّثنی أبی، عن أبی هاشم داود (2) بن القاسم الجعفری عن أبی جعفر محمّد بن علیّ بن موسی علیهم السلام، قال: کان أمیر المؤمنین علیه السلام فی المسجد و عنده الحسن ولده، و أمیر المؤمنین متّکئ علی ید سلمان، فأقبل رجل حسن اللّباس فسلّم علی أمیر المؤمنین علیه السلام، فردّ علیه مثل سلامه و جلس، فقال:


1- 2/ 248.
2- «أبی هشام، عن داود» م، و هو تصحیف.

ص:179

یا أمیر المؤمنین، أسألک عن ثلاث مسائل، إن أخبرتنی بها علمت أنّ القوم رکبوا من أمرک ما لیس لهم، و خرجوا من دینهم، و صاروا بذلک غیر مؤمنین فی الدنیا، و لا خلاق لهم فی الآخرة، و إن تکن الاخری علمت أنّک و هم شرع سواء.

فقال أمیر المؤمنین علیه السلام: سل عمّا بدا لک.

فقال: أخبرنی عن الرجل إذا نام أین تذهب روحه؟

[و عن الرجل کیف یذکر و ینسی؟ و عن الرجل یشبه ولده الأعمام و الأخوال؟] (1)

فالتفت أمیر المؤمنین علیه السلام إلی الحسن علیه السلام، فقال: یا أبا محمّد، أجبه؛

فقال: أمّا ما سألت عن الرجل إذا نام أین تذهب روحه؛

فإنّ الروح متعلّقة بالریح، و الریح متعلّقة بالهواء إلی وقت ما یتحرّک صاحبها؛

فإن أذن اللّه بالردّ علیه جذبت الروح ذلک الریح، و جذبت تلک الریح ذلک الهواء، فاسکنت (2) الروح فی بدن صاحبها؛

و إن لم یأذن اللّه بردّ تلک الروح علی صاحبها، جذب الهواء الریح، و جذب الریح الروح، فلم تردّ إلی صاحبها إلی وقت ما یبعث ... الخبر.

المحاسن: أبی، عن داود بن القاسم (مثله).

الإمامة و التبصرة: سعد بن عبد اللّه؛ و عبد اللّه بن جعفر الحمیریّ؛ و محمّد بن یحیی العطّار؛ و أحمد بن إدریس، جمیعا قالوا: حدّثنا أحمد بن أبی عبد اللّه البرقی، قال: حدّثنا أبو هاشم داود بن القاسم الجعفری (مثله).

الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد البرقی، عن أبی هاشم (مثله).

إکمال الدین، عیون الأخبار: أبی و ابن الولید معا، عن سعد بن عبد اللّه؛ و الحمیریّ؛ و محمّد العطّار؛ و أحمد بن إدریس، جمیعا عن البرقی، عن داود بن القاسم (مثله).

علل الشرائع: أبی، عن سعد، عن البرقی، عن داود بن القاسم (مثله).


1- ما بین المعقوفین سقط من نسخة القمیّ (ره).
2- «فاستکنت» م.

ص:180

غیبة النعمانی: عبد الواحد بن عبد اللّه بن یونس الموصلیّ، عن محمّد بن جعفر، عن البرقی، عن داود بن القاسم (مثله).

غیبة الطوسی: جماعة، عن عدّة من أصحابنا، عن الکلینیّ، عن عدّة من أصحابه، عن البرقی، عن أبی هاشم (مثله). (1)

27- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة فصّلت

إِنَّ الَّذِینَ قالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقامُوا: 30

تأتی فی سورة القدر، ص 199 ح 7.

28- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الشوری

لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُری وَ مَنْ حَوْلَها: 7

1- تفسیر العیّاشی: عن علیّ بن أسباط، قال: قلت لأبی جعفر علیه السلام:

لم سمّی النبیّ، الامّی؟

قال: نسب إلی مکّة، و ذلک من قول اللّه:

لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُری وَ مَنْ حَوْلَها و «أمّ القری» مکّة، فقیل امّی لذلک. (2)


1- القمّی: 578 و ص 405 من طریق آخر، المحاسن: 2/ 332 ح 99. الإمامة: 106 ح 93.الکافی: 1/ 525 ح 1. إکمال الدین: 1/ 313 ح 1. العیون: 1/ 53 ح 35. العلل: 1/ 96 ح 6.غیبة النعمانی: 58 ح 2. غیبة الطوسی: 98.أخرجه فی البحار: 36/ 414 ح 1 عن المصادر أعلاه، و فی البرهان: 4/ 77 ح 1 عن تفسیر القمّی، یأتی تمامه فی عوالم الاحتجاجات.
2- 2/ 31 ح 86، عنه البرهان: 2/ 40 ح 4.و تقدّمت فی سورة الأنعام و فیها «و لتنذر ...»؛ و تأتی فی سورة الجمعة الآیة: 2 ص 187 ح 1. و تأتی قطعة منه ص 262 ح 1.

ص:181

وَ الَّذِینَ یَجْتَنِبُونَ کَبائِرَ الْإِثْمِ وَ الْفَواحِشَ: 37

تأتی فی سورة النجم، الآیة: 32، ص 184 ح 1.

29- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الزخرف

وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ: 87

1- الکافی: علیّ بن محمّد؛ و محمّد بن الحسن، عن سهل بن زیاد؛ و محمّد ابن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی جمیعا، عن أبی هاشم الجعفریّ، قال:

سألت أبا جعفر الثانی علیه السلام ما معنی الواحد؟

فقال: إجماع الألسن علیه بالوحدانیّة، کقوله تعالی:

وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ. (1)

30- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الدخان

حم* وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ- إلی قوله- إِنَّا کُنَّا مُرْسِلِینَ: 1- 5

تأتی فی سورة القدر، ص 198 و ص 203.


1- 1/ 118 ح 12، عنه البرهان: 1/ 171 ح 2، و الوافی: 1/ 477 ح 12، و نور الثقلین: 4/ 618 ح 103. و رواه فی التوحید: 83 ح 2 عن محمّد بن محمّد بن عاصم؛ و علیّ بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقاق قالا: حدّثنا محمّد بن یعقوب الکلینیّ، عن علیّ بن محمّد (و ذکر مثله) إلّا أنّ فیه: کما قال اللّه عزّ و جلّ: وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ- الآیة: 25 من سورة لقمان، و 38 من سورة الزمر- بدل الآیة أعلاه. و رواه فی معانی الأخبار: 5 ح 1، و التوحید: 82 ح 1 عن أبیه (ره) قال: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار (مثله) إلی قوله علیه السلام: بالوحدانیّة. و کذلک فی المحاسن: 2/ 328 عن أبیه، عن داود ابن القاسم قال: قال: سئل أحدهم عن الواحد (و ذکر مثله إلی قوله علیه السلام: بالوحدانیّة). و أخرجه فی البحار: 3/ 208 عن التوحید و معانی الأخبار و المحاسن. و فی البرهان: 1/ 171 ح 1 عن ابن بابویه. و یأتی ما یناسبه فی احتجاجاته علیه السلام ص 190 ح 1.

ص:182

فِیها یُفْرَقُ کُلُّ أَمْرٍ حَکِیمٍ: 4

تأتی فی سورة القدر، ص 197 ح 5.

31- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة محمّد صلّی اللّه علیه و آله

وَ لَتَعْرِفَنَّهُمْ فِی لَحْنِ الْقَوْلِ: 30

الجواد، عن آبائه، عن علیّ علیهم السلام

1- أمالی الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو أحمد عبید اللّه بن الحسین (1) بن إبراهیم العلویّ، قال: حدّثنی أبی، قال: حدّثنی عبد العظیم بن عبد اللّه الحسنیّ الرازیّ فی منزله بالریّ، عن أبی جعفر محمّد بن علیّ الرضا، عن أبیه، عن آبائه، عن علیّ بن أبی طالب علیهم السلام قال:

قلت: أربعا أنزل اللّه تعالی تصدیقی بها فی کتابه.

قلت: المرء مخبوء تحت لسانه، فإذا تکلّم ظهر؛

فأنزل اللّه تعالی: وَ لَتَعْرِفَنَّهُمْ فِی لَحْنِ الْقَوْلِ.

قلت: فمن جهل شیئا عاداه؛

فأنزل اللّه: بَلْ کَذَّبُوا بِما لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ وَ لَمَّا یَأْتِهِمْ تَأْوِیلُهُ (2).

قلت: قدر- أو قال: قیمة- کلّ امرئ ما یحسن، فأنزل اللّه فی قصّة طالوت:

إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاهُ عَلَیْکُمْ وَ زادَهُ بَسْطَةً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ (3).

قلت: القتل یقلّ القتل؛

فأنزل اللّه: وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاةٌ یا أُولِی الْأَلْبابِ (4). (5)


1- «الحسن» ب، ترجم له فی معجم رجال الحدیث: 11/ 74.
2- یونس: 39. تقدمت ص 172.
3- البقرة: 247. تقدمت الاشارة إلیها ص 167.
4- البقرة: 179. تقدمت الاشارة إلیها ص 166.
5- 2/ 108، عنه البحار: 1/ 165 ح 5، و ج: 71/ 283 ح 33، و ج: 77/ 404 ح 34، و ج: 104/ 369 ح 3، و البرهان: 4/ 188 ح 6، و نور الثقلین: 1/ 204 ح 973.

ص:183

32- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الحجرات

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ: 10

تأتی فی سورة القدر، ص 199 ضمن ح 7.

33- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة ق

وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ وَ نَعْلَمُ ما تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَ نَحْنُ أَقْرَبُ إِلَیْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِیدِ: 16

1- الاحتجاج: و روی أنّ المأمون بعد ما زوّج ابنته أمّ الفضل أبا جعفر علیه السلام، کان فی مجلس و عنده أبو جعفر علیه السلام و یحیی بن أکثم و جماعة کثیرة؛

فقال له یحیی بن أکثم: ما تقول یا ابن رسول اللّه فی الخبر الّذی روی أنّه نزل جبرئیل علیه السلام علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، و قال: «یا محمّد، إنّ اللّه عزّ و جلّ یقرئک السلام و یقول لک: سل أبا بکر هل هو عنّی راض فإنّی عنه راض» (1)؟

فقال أبو جعفر علیه السلام: لست بمنکر فضل أبی بکر، و لکن یجب علی صاحب هذا الخبر أن یأخذ مثال الخبر الّذی قاله رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فی حجّة الوداع:

«قد کثرت علیّ الکذّابة، و ستکثر بعدی، فمن کذب علیّ متعمّدا فلیتبوّأ مقعده من النار، فإذا أتاکم الحدیث عنّی فأعرضوه علی کتاب اللّه و سنّتی، فما وافق کتاب اللّه و سنّتی فخذوا به، و ما خالف کتاب اللّه و سنّتی فلا تأخذوا به».

و لیس یوافق هذا الخبر کتاب اللّه، قال اللّه تعالی:


1- ذکره الأمینی (ره) فی الغدیر: 5/ 312 رقم 65 و قال: أخرجه الخطیب فی تاریخه: 2/ 106 من طریق محمّد بن بابشاذ صاحب الطامّات ساکتا عن بطلانه جریا علی عادته، و ذکره الذهبی فی میزان الاعتدال: 2/ 213 فقال: کذّاب. أقول: أفرد الأمینی (ره) فی الغدیر: 5/ 297- 332 تحت عنوان «سلسلة الموضوعات علی النبیّ الأمین صلّی اللّه علیه و آله» عددا من هذه الأحادیث و علّق علیها فراجع.

ص:184

وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ وَ نَعْلَمُ ما تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَ نَحْنُ أَقْرَبُ إِلَیْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِیدِ فاللّه عزّ و جلّ خفی علیه رضاء أبی بکر من سخطه حتّی سأل عن مکنون سرّه!؟ هذا مستحیل فی العقول ... الخبر. (1)

34- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة النجم

وَ النَّجْمِ إِذا هَوی: 1

تأتی فی باب أنّه لا یجوز الحلف ... ص 488 ح 1.

الَّذِینَ یَجْتَنِبُونَ کَبائِرَ الْإِثْمِ وَ الْفَواحِشَ: 32

الأخبار: الأئمة: الجواد، عن آبائه، عن الصادق علیهم السلام

1- الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن عبد العظیم ابن عبد اللّه الحسنی، قال: حدّثنی أبو جعفر صلوات اللّه علیه قال: سمعت أبی یقول:

سمعت أبی موسی بن جعفر علیهم السلام یقول: دخل عمرو بن عبید (2) علی أبی عبد اللّه علیه السلام فلمّا سلّم و جلس، تلا هذه الآیة: الَّذِینَ یَجْتَنِبُونَ کَبائِرَ الْإِثْمِ وَ الْفَواحِشَ (3) ثمّ أمسک؛ فقال له أبو عبد اللّه علیه السلام: ما أسکتک؟

قال: احبّ أن أعرف الکبائر من کتاب اللّه عزّ و جلّ؟ فقال: نعم یا عمرو؛

أ- أکبر الکبائر الإشراک باللّه، یقول اللّه:

مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَیْهِ الْجَنَّةَ (4).


1- 2/ 245، عنه البحار: 50/ 80، و حلیة الأبرار: 2/ 437. و تمام الخبر یأتی فی أبواب احتجاجاته علیه السلام.
2- قال فی سیر أعلام النبلاء: 6/ 104: هو عمرو بن عبید الزاهد العابد القدری، کبیر المعتزلة، و أوّلهم، أبو عثمان البصری، قال: قال الخطیب: مات بطریق مکّة سنة ثلاث، و قیل: سنة أربع و أربعین و مائة، و ذکر فی هامشه الکتب الّتی ترجمت له.
3- النجم أعلاه، و الشوری: 37، و فیها «و الّذین یجتنبون ...».
4- المائدة: 72، و فی الأصل: «و من» بدل «من». تقدّمت الاشارة إلیها و کذا الآیات التالیة فی باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة ... من ص 163- 210.

ص:185

ب- و بعده الإیاس من روح اللّه، لأنّ اللّه عزّ و جلّ یقول:

إِنَّهُ لا یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْکافِرُونَ (1).

ج- ثمّ الأمن لمکر اللّه، لأنّ اللّه عزّ و جلّ یقول:

فَلا یَأْمَنُ مَکْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخاسِرُونَ (2).

د- و منها عقوق الوالدین، لأنّ اللّه سبحانه جعل العاقّ جبّارا شقیّا [فی قوله حکایة، قال عیسی علیه السلام: وَ بَرًّا بِوالِدَتِی وَ لَمْ یَجْعَلْنِی جَبَّاراً شَقِیًّا] (3)

ه- و قتل النفس الّتی حرّم اللّه إلّا بالحقّ، لأنّ اللّه عزّ و جلّ یقول:

فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها ... (4) إلی آخر الآیة.

و- و قذف المحصنة، لأنّ اللّه عزّ و جلّ یقول:

لُعِنُوا فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ (5).

ز- و أکل مال الیتیم، لأنّ اللّه عزّ و جلّ یقول:

إِنَّما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ ناراً وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً (6).

ح- و الفرار من الزّحف، لأنّ اللّه عزّ و جلّ یقول:

وَ مَنْ یُوَلِّهِمْ یَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفاً لِقِتالٍ أَوْ مُتَحَیِّزاً إِلی فِئَةٍ فَقَدْ باءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَ مَأْواهُ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ (7).

ط- و أکل الربا، لأنّ اللّه عزّ و جلّ یقول: الَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبا لا یَقُومُونَ إِلَّا کَما یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ الْمَسِ (8).

ی- و السحر، لأنّ اللّه عزّ و جلّ یقول:

وَ لَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَراهُ ما لَهُ فِی الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ (9).

ک- و الزّنا، لأنّ اللّه عزّ و جلّ یقول: وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ یَلْقَ أَثاماً* یُضاعَفْ لَهُ الْعَذابُ یَوْمَ الْقِیامَةِ وَ یَخْلُدْ فِیهِ مُهاناً (10)


1- یوسف: 87.
2- الأعراف: 99.
3- من العیون، و الآیة فی سورة مریم: 32.
4- النساء: 93.
5- النور: 23.
6- النساء: 10.
7- الأنفال: 16.
8- البقرة: 275.
9- البقرة: 102.
10- - الفرقان: 68، 69.

ص:186

ل- و الیمین الغموس (1) الفاجرة، لأنّ اللّه عزّ و جلّ یقول:

الَّذِینَ یَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَ أَیْمانِهِمْ ثَمَناً قَلِیلًا أُولئِکَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ (2).

م- و الغلول، لأنّ اللّه عزّ و جلّ یقول: وَ مَنْ یَغْلُلْ یَأْتِ بِما غَلَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ (3).

ن- و منع الزکاة المفروضة، لأنّ اللّه عزّ و جلّ یقول:

فَتُکْوی بِها جِباهُهُمْ وَ جُنُوبُهُمْ وَ ظُهُورُهُمْ (4).

س، ع- و شهادة الزّور و کتمان الشهادة، لأنّ اللّه عزّ و جلّ یقول:

[وَ الَّذِینَ لا یَشْهَدُونَ الزُّورَ (5) و یقول:] (6) وَ مَنْ یَکْتُمْها فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ (7).

ف- و شرب الخمر، لأنّ اللّه عزّ و جلّ نهی عنها کما نهی عن عبادة الأوثان (8).

ص- و ترک الصلاة متعمّدا، أو شیئا ممّا فرض اللّه، لأنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قال: «من ترک الصلاة متعمّدا فقد برئ من ذمّة اللّه و ذمّة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله».

ق، ر- و نقض العهد، و قطیعة الرّحم، لأنّ اللّه عزّ و جلّ یقول:

أُولئِکَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَ لَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (9).

قال: فخرج عمرو و له صراخ من بکائه و هو یقول:

هلک من قال برأیه، و نازعکم فی الفضل و العلم.

عیون الأخبار، العلل: عن ابن المتوکّل، عن السعدآبادی، عن البرقی (مثله).

من لا یحضره الفقیه، مجمع البیان: و روی عن عبد العظیم الحسنی (مثله). (10)


1- قال ابن الأثیر فی النهایة: 3/ 386 «الیمین الغموس ...» هی الیمین الکاذبة الفاجرة، کالّتی یقتطع بها الحالف مال غیره، سمّیت غموسا؛ لأنّها تغمس صاحبها فی الإثم، ثمّ النار.
2- آل عمران: 77.
3- آل عمران: 161.
4- التوبة: 35.
5- الفرقان: 72.
6- من العیون.
7- البقرة 283.
8- و عنه علیه السلام: «مدمن الخمر کعابد وثن»، الکافی: 6/ 243 ضمن ح 1.
9- الرعد: 25.
10- - 1/ 285 ح 24، 1/ 285 ح 33، 391، 3/ 563، 3/ 39. عنها الوسائل: 11/ 252 ح 2. و أخرجه فی البحار: 47/ 19 ح 13 عن العیون، و فی ج: 79/ 6 ح 7 عن العیون و العلل، و فی الوافی: 5/ 1052 ح 10 عن الکافی و الفقیه، و فی البرهان: 4/ 252 ح 1 عن الکافی. و أخرج قطعة منه فی نور الثقلین: 3/ 335 ح 71 عن العیون.

ص:187

35- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الحدید

لِکَیْلا تَأْسَوْا عَلی ما فاتَکُمْ وَ لا تَفْرَحُوا بِما آتاکُمْ: 23

تأتی فی سورة القدر، ص 204 ح 8.

36- باب ما ورد عنه علیه السلام سورة الجمعة

هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الْأُمِّیِّینَ رَسُولًا مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ ...: 2

1- بصائر الدرجات: حدّثنا أحمد بن محمّد، عن أبی عبد اللّه البرقی، عن جعفر بن محمّد الصوفیّ، قال:

سألت أبا جعفر محمّد بن علیّ الرضا علیهما السلام، و قلت له:

یا ابن رسول اللّه، لم سمّی النبیّ، الامّی؟ قال: ما یقول النّاس؟

قال: قلت له: جعلت فداک، یزعمون إنّما سمّی النبیّ، الامّی، لأنّه لم یکتب.

فقال: کذبوا، علیهم لعنة اللّه، أنّی یکون ذلک و اللّه تبارک و تعالی یقول فی محکم کتابه: هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الْأُمِّیِّینَ رَسُولًا مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ فکیف کان یعلّمهم ما لا یحسن!؟

و اللّه لقد کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقرأ و یکتب باثنین و سبعین- أو بثلاثة و سبعین- لسانا؛

و إنّما سمّی الامّی لأنّه کان من أهل مکّة، و مکّة من امّهات القری، و ذلک قول اللّه تعالی فی کتابه: لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُری وَ مَنْ حَوْلَها* (1).

علل الشرائع، و معانی الأخبار: أبی (ره)، عن سعد، عن ابن عیسی (مثله). (2)


1- الشوری: 7، و الأنعام: 92 و فیها «و لتنذر أمّ ...». تقدّمت ص 172 و ص 180.
2- 225 ح 1، 124 ح 1، 53 ح 6.و فی الاختصاص: 257 عن ابن عیسی (مثله)، عنه البحار: 16/ 132 ح 70 و عن العلل و المعانی.و فی وجه تسمیته صلّی اللّه علیه و آله بالامّی وجوه اخری ذکرها الطبرسی فی مجمع البیان و غیره.

ص:188

37- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الطلاق

یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ- إلی قوله تعالی- وَ أَقِیمُوا الشَّهادَةَ لِلَّهِ: 1، 2

تأتی فی فقهه علیه السلام ص 481 ح 1 و ص 548 ذ ح 2.

38- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الجنّ

وَ أَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً: 18

تأتی فی باب حاله علیه السلام مع المعتصم ص 534 ح 2.

39- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة القیامة

أَوْلی لَکَ فَأَوْلی* ثُمَّ أَوْلی لَکَ فَأَوْلی: 34، 35

1- عیون أخبار الرضا علیه السلام: الدقّاق، عن الصوفیّ، عن الرویانی، عن عبد العظیم الحسنی، قال: سألت محمّد بن علیّ الرضا علیهما السلام عن قوله عزّ و جلّ:

أَوْلی لَکَ فَأَوْلی* ثُمَّ أَوْلی لَکَ فَأَوْلی؟ قال: یقول اللّه عزّ و جلّ:

بعدا لک من خیر الدنیا، بعدا و بعدا لک من خیر الآخرة. (1)

40- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الأعلی

سَنُقْرِئُکَ فَلا تَنْسی* إِلَّا ما شاءَ اللَّهُ: 6، 7

تقدّمت فی سورة البقرة، الآیة: 106، 107، ص 164 ح 3.

41- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الغاشیة

وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ خاشِعَةٌ* عامِلَةٌ ناصِبَةٌ: 2، 3


1- 2/ 54 ح 205، عنه البحار: 93/ 142 ح 2، و البرهان: 4/ 409 ح 1.

ص:189

1- رجال الکشّی: محمّد بن الحسن، قال: حدّثنی أبو علیّ، عن یعقوب بن یزید، عن ابن أبی عمیر، عمّن حدّثه، قال: سألت محمّد بن علیّ الرضا علیهما السلام عن هذه الآیة: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ خاشِعَةٌ* عامِلَةٌ ناصِبَةٌ؟

قال: نزلت فی النصّاب و الزیدیّة و الواقفة من النصّاب (1). (2)

42- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة اللیل

وَ اللَّیْلِ إِذا یَغْشی* وَ النَّهارِ إِذا تَجَلَّی: 1، 2

تأتی فی باب أنّه لا یجوز الحلف و لا ینعقد إلّا باللّه و أسمائه الخاصّة ...

ص 488 ح 1.

43- باب فضل سورة القدر

الجواد، عن آبائه، عن الباقر علیهم السلام

1- فضائل الأشهر الثلاثة: حدّثنا محمّد بن موسی بن المتوکّل رضی اللّه عنه، قال:

حدّثنا محمّد بن أبی عبد اللّه الکوفی، عن سهل بن زیاد، عن الحسن بن عبّاس بن جریش الرازی، عن أبی جعفر محمّد بن علیّ بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علیّ ابن الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیهم السلام، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام قال:

قال الصادق علیه السلام: سمعت أبی علیه السلام: یقول:

ما قرأ عبد «إنّا أنزلناه» ألف مرّة یوم الإثنین، و ألف مرّة یوم الخمیس إلّا خلق


1- أقول: تقدّم فی أبواب النصوص علیه و علیهم صلوات اللّه علیهم فی الدلالة علی عدد الأئمّة و عصمتهم، و هی کافیة فی الردّ علی کفر و إبطال هذه المذاهب الضعیفة و أمثالها.و روی الکشّی: 229 ح 10 عن محمّد بن الحسن، عن أبی علیّ الفارسیّ، قال: حکی منصور، عن الصادق علیّ بن محمّد بن الرضا علیهم السلام: أنّ الزیدیّة و الواقفة و النصّاب، بمنزلة عنده سواء.
2- 229 ح 411، عنه البحار: 37/ 34، و ج: 72/ 180 ح 6، و البرهان: 4/ 454 ح 8.

ص:190

اللّه تبارک و تعالی منها ملکا، یدعی «القویّ» (1) راحته أکبر من سبع سماوات، و سبع أرضین (فی موضع کلّ ذرة من جسده ألف شعرة) (2) فی کلّ شعرة ألف لسان، ینطق کلّ لسان بقوّة (3) الثقلین، یستغفرون لقارئها، و یضاعف الربّ تعالی استغفار [هم] ألفی سنة، ألف مرّة. (4)

2- و منه: و بهذا الإسناد، قال: قال أبو جعفر محمّد بن علیّ الباقر علیهما السلام:

من قرأ «إنّا أنزلناه» فی حرم اللّه عزّ و جلّ ألف مرّة، کتب اللّه عزّ و جلّ له أجر کلّ حجّة أو عمرة کانت أو تکون؛

و من قرأها فی موقف عرفة مائة مرّة، کان له أجر المجاهدین إلی یوم القیامة؛

و من قرأها فی مسجد منی سبعین مرّة، کان له أجر کلّ صدقة تصدّق بها، أو یتصدّق بها إلی یوم القیامة؛

و من قرأها فی جوف الکعبة، کان له اجور الصدّیقین و الشهداء إلی یوم القیامة؛

و من قرأها فی مسجد منی سبعین مرّة، کان له أجر کلّ صدقة تصدّق بها، أو یتصدّق بها إلی یوم القیامة؛

و من قرأها فی جوف الکعبة، کان له اجور الصدّیقین و الشهداء إلی یوم القیامة؛

و من قرأها فی مسجد المدینة عند قبر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله احدی و عشرین مرّة، کان له اجور أهل الجنّة إلی یوم القیامة، و کتب له مثل أجر النبیّین. (5)

الجواد علیه السلام

3- الکافی: عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن منصور بن العبّاس، عن إسماعیل بن سهل، قال: کتبت إلی أبی جعفر علیه السلام: إنّی قد لزمنی دین فادح.

فکتب علیه السلام: أکثر من الاستغفار، و رطّب لسانک بقراءة «إنّا أنزلناه». (6)


1- «العویّ» م، «الکلوسی العوی» خ ل.
2- «و خلق فی جسده ألف ألف شعرة، و خلق» ب.
3- «لقوة السنة» م.
4- 117 ح 112. و أخرجه فی البحار: 92/ 331 ضمن ح 10 مرسلا نحوه. و فی مستدرک الوسائل:4/ 362 ح 144 عن الجنّة الواقیة: 587.
5- 118 ح 15.
6- 5/ 316 ح 51، عنه البحار: 92/ 329 ح 8، و ج 95/ 303 ح 6، و الوسائل: 12/ 341 ح 1، و نور الثقلین: 5/ 617 ح 25، و جامع الأخبار و الآثار: 2/ 487 ح 1.یأتی فی باب کتبه علیه السلام ص 318 ح 2.

ص:191

4- ثواب الأعمال: أبی رحمه اللّه، قال: حدّثنی سعد بن عبد اللّه، عن الهیثم بن أبی مسروق النهدی (1)، عن إسماعیل بن سهل، قال: کتبت إلی أبی جعفر الثانی علیه السلام:

علّمنی شیئا إذا أنا قلته کنت معکم فی الدنیا و الآخرة.

قال: فکتب بخطّه- أعرفه-:

أکثر من تلاوة «إنّا أنزلناه»، و رطّب شفتیک بالاستغفار.

مکارم الأخلاق: عن إسماعیل بن سهل، قال:

کتبت إلی أبی جعفر الثانی علیه السلام (و ذکر مثله). (2)

5- فلاح السائل: محمّد بن علیّ بن محمّد الیزدآبادی، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن یحیی العطّار، قال: حدّثنا أبی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن


1- قال النجاشی: 437: الهیثم بن أبی مسروق أبو محمّد- و اسم أبی مسروق عبد اللّه النهدی- قریب الأمر، له کتاب نوادر، قال ابن بطّة: حدّثنا محمّد بن علیّ بن محبوب عنه. انتهی. عدّه الشیخ فی رجاله: 140 من أصحاب الباقر علیه السلام، و فی صفحة 516: فی من لم یرو عن الأئمّة علیهم السلام و قال: روی عنه سعد بن عبد اللّه. و ذکره فی الفهرس: 357، و قال: له کتاب أخبرنا به جماعة عن أبی المفضل، عن ابن بطّة، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عنه. انتهی. أقول: اعتباره من أصحاب الباقر علیه السلام مسألة فیها نظر، فممّن روی عنه محمّد بن علیّ بن محبوب الّذی عدّه الشیخ (ره) فیمن لم یرو عن الأئمّة علیهم السلام، و عدّ سعد بن عبد اللّه من أصحاب العسکری علیه السلام، و محمّد بن الحسن الصفّار صاحب کتاب البصائر توفی سنة 299. و تاریخ شهادة أبی جعفر الباقر علیه السلام سنة 114 ه، و ابتداء إمامة أبی جعفر الثانی 203 ه و هی سنة شهادة الرضا علیه السلام، فالفرق الزمنی بینهما علیهما السلام 89 سنة. فیحتمل أنّ الشیخ (ره) أراد أن یعدّه من أصحاب أبی جعفر الثانی علیه السلام فذکره فی أصحاب أبی جعفر الباقر علیه السلام و اللّه أعلم. ترجم له فی تنقیح المقال: 3/ 305، و فی معجم رجال الحدیث: 9/ 386، و فی جامع الرواة: 2/ 318.
2- 197 ح 4، 333، عنهما جامع الأخبار و الآثار: 2/ 477 ح 32. و أخرجه فی البحار: 92/ 328 ح 5 و ج: 93/ 279 ح 14، و الوسائل: 11/ 355 ح 13، و مستدرک الوسائل: 4/ 360 ح 140 عن الثواب. و یأتی فی باب کتبه علیه السلام ص 318 ح 1.

ص:192

الحسن بن العبّاس بن الحریش (1) الرازیّ، عن أبی جعفر محمّد بن علیّ بن موسی ابن جعفر علیهم السلام، قال:

من قرأ «إنّا أنزلناه فی لیلة القدر» بعد صلاة العصر عشر مرّات [مرّت] (2) له علی مثل أعمال الخلائق [فی ذلک الیوم] (3).

مصباح المتهجّد، مصباح الکفعمی: عنه علیه السلام (مثله). (4)

6- فلاح السائل: محمّد بن علیّ الیزدآبادی (5)، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن یحیی العطّار القمّی، عن أبیه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن العبّاس بن الحریش الرازیّ، عن أبی جعفر محمّد بن علیّ بن موسی بن جعفر علیهم السلام قال:

من قرأ «إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ» سبع مرّات قبل (6) عشاء الآخرة کان فی ضمان اللّه تعالی حتّی یصبح. (7)

7- مصباح الکفعمی: ذکر الشیخ عزّ الدین الحسن بن ناصر بن إبراهیم الحدّاد العاملی فی کتابه «طریق النجاة»، عن الجواد علیه السلام:

أنّه من قرأ سورة القدر فی کلّ یوم و لیلة ستّا و سبعین مرّة، خلق اللّه له ألف ملک یکتبون ثوابها ستّة و ثلاثین ألف عام، و یضاعف اللّه تعالی استغفارهم له ألفی سنة ألف مرّة؛


1- «الحریص» م. قال النجاشی فی رجاله ص 60 رقم 138، الحسن بن العبّاس بن الحریش الرازیّ أبو علیّ روی عن أبی جعفر الثانی علیه السلام، و ترجم له فی معجم رجال الحدیث: 4/ 379، و جامع الرواة: 1/ 205 و فیه «الحسن بن العباس الجریشی».
2- من المصباحین.
3- «یوم القیامة» خ ل مصباح المتهجد.
4- 199، 51، 33، عنها جامع الأخبار و الآثار: 1/ 478 ح 33. و أخرجه فی البحار: 86/ 80 ح 7 عن فلاح السائل و المتهجّد، و فی الوسائل: 4/ 1053 ح 3 عن المتهجّد و الکفعمی، و فی مستدرک الوسائل: 5/ 97 ح 3 عن فلاح السائل.
5- «البراوازی» ب، و لعلّه محمّد بن علیّ الاسترآبادی من مشایخ الصدوق و کذلک فی الحدیث السابق، ذکره فی معجم رجال الحدیث: 16/ 330.
6- «بعد» المستدرک.
7- 257، عنه البحار: 86/ 125 ح 6، و المستدرک: 5/ 102 ح 9، و جامع الأخبار و الآثار: 2/ 478 ح 34.

ص:193

و توظیف ذلک فی سبعة أوقات:

الأوّل: بعد طلوع الفجر و قبل صلاة الصبح سبعا، لتصلّی علیه الملائکة ستّة أیّام.

الثانی: بعد صلاة الغداة عشرا، لیکون فی ضمان اللّه إلی المساء.

الثالث: إذا زالت الشمس قبل النافلة عشرا، لینظر اللّه إلیه و یفتح له أبواب السماء.

الرابع: بعد نوافل الزوال احدی و عشرین، لیخلق اللّه تعالی له منها بیتا طوله ثمانون ذراعا، و کذا عرضه، و ستّون ذراعا سمکه، و حشوه ملائکة یستغفرون له إلی یوم القیامة و یضاعف اللّه تعالی استغفارهم ألفی سنة ألف مرّة.

الخامس: بعد العصر عشرا، لتمرّ علی مثل أعمال الخلائق یوما.

السادس: بعد العشاء سبعا، لیکون فی ضمان اللّه إلی أن یصبح.

السابع: حین یأوی إلی فراشه احدی عشرة، لیخلق اللّه تعالی له منها ملکا راحته أکبر من سبع سماوات و سبع أرضین، فی موضع کلّ ذرّة من جسده شعرة، تنطق کلّ شعرة بقوّة الثقلین، یستغفرون لقارئها إلی یوم القیامة. (1)

8- الکافی: عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن علیّ بن سلیمان، عن أحمد بن الفضل، عن أبی عمرو الحذّاء، قال:

ساءت حالی، فکتبت إلی أبی جعفر علیه السلام، فکتب إلیّ:

أدم قراءة إِنَّا أَرْسَلْنا نُوحاً إِلی قَوْمِهِ (2).

قال: فقرأتها حولا فلم أر شیئا، فکتبت إلیه اخبره بسوء حالی، و إنّی قد قرأت إِنَّا أَرْسَلْنا نُوحاً إِلی قَوْمِهِ حولا کما أمرتنی و لم أر شیئا؟

قال: فکتب إلیّ: قد وفی لک الحول، فانتقل منها إلی قراءة «إنّا أنزلناه».


1- 586 (حاشیة)، عنه البحار: 92/ 329 ذح 10، و مستدرک الوسائل: 4/ 293 ح 7 (قطعة)، و جامع الأخبار و الآثار: 2/ 479 ح 35.
2- عنی علیه السلام قراءة تمام سورة نوح.

ص:194

قال: ففعلت، فما کان إلّا یسیرا حتّی بعث إلیّ ابن أبی داود (1)، فقضی عنّی دینی و أجری علیّ و علی عیالی، و وجّهنی إلی البصرة فی وکالته بباب کلّاء (2) و أجری علیّ خمسمائة درهم.

و کتبت من البصرة علی یدیّ علیّ بن مهزیار إلی أبی الحسن صلوات اللّه علیه:

إنّی کنت سألت أباک عن کذا و کذا، و شکوت إلیه کذا و کذا، و إنّی قد نلت الّذی أحببت، ... (الخبر). (3)

9- رجال الکشّی: بإسناده فی حدیث (4): ...

من زار قبر أخیه المؤمن، فجلس عند قبره و استقبل القبلة، و وضع یده علی القبر و قرأ «إنّا أنزلناه فی لیلة القدر» سبع مرّات أمن من الفزع الأکبر.

44- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة القدر

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ ... إلی آخر السورة

الجواد، عن آبائه علیهم السلام، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله

1- إکمال الدین: محمّد بن الحسن، عن محمّد بن یحیی العطّار، عن سهل بن زیاد؛ و ابن عیسی، عن الحسن بن العبّاس بن حریش الرازیّ، عن أبی جعفر الثانی، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام، أنّ أمیر المؤمنین صلوات اللّه علیه، قال:

سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول لأصحابه:


1- کذا، و الظاهر أنّه ابن أبی دواد القاضی أبو عبد اللّه أحمد بن فرج بن حریز (جریر) الأیادی البصری ثمّ البغدادی، الجهمی ... ترجم له فی وفیات الأعیان: 1/ 81، و فی سیر أعلام النبلاء:11/ 169 و الکتب المذکورة فی هامشه.
2- کلّاء- بالفتح، ثمّ التشدید و المدّ-: محلّة مشهورة و سوق بالبصرة (مراصد الاطلاع: 3/ 1173).
3- 5/ 316 ح 50، عنه البحار: 95/ 295 ح 9، و الوسائل: 12/ 341 ح 2، و المستدرک: 4/ 361 ح 141، و جامع الأخبار و الآثار: 2/ 488 ح 3. یأتی فی أبواب کتبه علیه السلام ص 318 ح 1.
4- یأتی بتمامه تخریجاته فی باب استحباب زیارة قبور المؤمنین ص 451 ح 1.

ص:195

آمنوا بلیلة القدر إنّها تکون لعلیّ بن أبی طالب و ولده الأحد عشر من بعده.

الکافی: العطّار، عن ابن عیسی؛ و محمّد بن أبی عبد اللّه؛ و محمّد بن الحسن عن سهل بن زیاد جمیعا، عن الحسن بن العبّاس بن الحریش، عن أبی جعفر الثانی علیه السلام أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لأصحابه (مثله).

الخصال: ابن المتوکّل، عن العطّار، عن ابن عیسی، عن الحسن بن العبّاس ابن الحریش- کما فی الکافی- (مثله).

إرشاد المفید: ابن قولویه، عن الکلینیّ، عن العطّار- کما فی الکافی- (مثله). (1)

الجواد، عن آبائه، عن أمیر المؤمنین علیهم السلام

2- إکمال الدین: و بهذا الإسناد، عن أبی جعفر الثانی، عن آبائه علیهم السلام:

أنّ أمیر المؤمنین صلوات اللّه علیه قال لابن عبّاس:

إنّ لیلة القدر فی کلّ سنة، و إنّه ینزل فی تلک اللیلة أمر السنة، و لذلک الأمر ولاة بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، فقال ابن عبّاس: من هم؟

قال: أنا و أحد عشر من صلبی أئمّة محدّثون.

الکافی، الخصال، إرشاد المفید: بالأسانید المتقدّمة فی الحدیث السابق عن أبی جعفر الثانی: أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام قال (مثله). (2)

الجواد، عن الصادق، عن علیّ علیهم السلام

3- الکافی: محمّد بن أبی عبد اللّه؛ و محمّد بن الحسن، عن سهل بن زیاد؛ و محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد جمیعا، عن الحسن بن العبّاس بن الحریش، عن أبی جعفر الثانی علیه السلام، قال:

قال أبو عبد اللّه علیه السلام: کان علیّ علیه السلام کثیرا ما یقول:


1- 1/ 280 ح 30، 1/ 533 ح 12، 2/ 480 ح 48، 392. و أخرجه فی البحار: 36/ 243 ح 49 عن الخصال. و الحدیث مشهور ورد فی أکثر المصادر و کذا الحدیث الذی بعده.
2- 1/ 304 ح 19، 1/ 532 ح 11، 2/ 479 ح 47، 392.

ص:196

ما اجتمع التیمیّ و العدویّ عند رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و هو یقرأ: إِنَّا أَنْزَلْناهُ بتخشّع و بکاء، [إلّا] و یقولان: ما أشدّ رقّتک لهذه السورة؟

فیقول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: لما رأت عینی و وعی قلبی، و لما یری قلب هذا من بعدی. فیقولان: و ما الّذی رأیت؟ و ما الّذی یری؟ قال:

فیکتب لهما فی التراب: تَنَزَّلُ الْمَلائِکَةُ وَ الرُّوحُ فِیها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ.

قال: ثمّ یقول: هل بقی شی ء بعد قوله عزّ و جلّ: کُلِّ أَمْرٍ؟ فیقولان: لا.

فیقول: هل تعلمان من المنزّل إلیه بذلک؟ فیقولان: أنت یا رسول اللّه.

فیقول: نعم. [قال:] فیقول: هل تکون لیلة القدر من بعدی؟ فیقولان: نعم.

قال: فیقول: فهل ینزل ذلک الأمر فیها؟ فیقولان: نعم.

قال: فیقول: إلی من؟ فیقولان: لا ندری. فیأخذ برأسی و یقول:

إن لم تدریا فادریا، هو هذا من بعدی. قال: و إنّهما (1) کانا لیعرفان تلک اللیلة بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله من شدّة ما تداخلهما من الرعب. (2)

الجواد، عن الصادق، عن علیّ بن الحسین علیهم السلام

4- و منه: و بهذا الإسناد، عن أبی عبد اللّه علیه السلام، قال:

کان علیّ بن الحسین صلوات اللّه علیهما یقول: إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ صدق اللّه عزّ و جلّ، أنزل اللّه القرآن فی لیلة القدر.

وَ ما أَدْراکَ ما لَیْلَةُ الْقَدْرِ؟ قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: لا أدری.

قال اللّه عزّ و جلّ: لَیْلَةُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ لیس فیها لیلة القدر.

و قال لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: هل تدری لم هی خیر من ألف شهر؟ قال: لا.

قال: لأنّها تَنَزَّلُ الْمَلائِکَةُ وَ الرُّوحُ فِیها (3) بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ و إذا أذن اللّه عزّ و جلّ بشی ء فقد رضیه.


1- «فإن» م
2- 1/ 249 ح 5، عنه البحار: 25/ 80 ح 68. و أورده فی تأویل الآیات: 2/ 823 ح 12 عن الکلینی بالإسناد أعلاه (مثله) و فیه بقیّة اتحادات و تخریجات الحدیث.
3- فی الأصل «تنزّل فیها الملائکة و الروح».

ص:197

سَلامٌ هِیَ حَتَّی مَطْلَعِ الْفَجْرِ یقول: تسلّم علیک یا محمّد ملائکتی و روحی بسلامی من أوّل ما یهبطون إلی مطلع الفجر.

ثمّ قال فی بعض کتابه: وَ اتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِیبَنَّ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْکُمْ خَاصَّةً (1) فی إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ

و قال فی بعض کتابه:

وَ ما مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ وَ مَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللَّهَ شَیْئاً وَ سَیَجْزِی اللَّهُ الشَّاکِرِینَ (2) یقول فی الآیة الاولی: إنّ محمّدا حین یموت؛ یقول أهل الخلاف لأمر اللّه عزّ و جلّ:

مضت لیلة القدر مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فهذه فتنة أصابتهم خاصّة، و بها ارتدّوا علی أعقابهم، لأنّهم إن قالوا: لم تذهب، فلا بدّ أن یکون للّه عزّ و جلّ فیها أمر، و إذا أقرّوا بالأمر لم یکن له من صاحب بدّ. (3)

الجواد، عن الصادق، عن الباقر علیهم السلام

5- و منه: و بهذا الإسناد، عن أبی جعفر علیه السلام، قال:

قال اللّه عزّ و جلّ فی لیلة القدر: فِیها یُفْرَقُ کُلُّ أَمْرٍ حَکِیمٍ (4)؛

یقول: ینزل فیها کلّ أمر حکیم، و المحکم لیس بشیئین، إنّما هو شی ء واحد؛

فمن حکم بما لیس فیه اختلاف، فحکمه من حکم اللّه عزّ و جلّ؛

و من حکم بأمر فیه اختلاف فرأی أنّه مصیب، فقد حکم بحکم الطاغوت.

إنّه لینزل فی لیلة القدر إلی ولیّ الأمر تفسیر الامور سنة سنة، یؤمر فیها فی أمر نفسه بکذا و کذا، و فی أمر الناس بکذا و کذا؛


1- الأنفال: 25. تقدّمت الاشارة إلیها ص 172.
2- آل عمران: 144. تقدّمت الاشارة إلیها ص 169.
3- 1/ 248 ح 4، عنه البحار: 25/ 80 ح 67، و نور الثقلین: 5/ 635 ح 98، و فی ص 620 ح 38، و ص 624 ح 50 (قطعة منه)، و ج: 1/ 328 ح 378 (قطعة). و البرهان: 2/ 72 ح 3 (قطعة)، و ج:4/ 482 ح 5. و أورده فی تأویل الآیات: 2/ 822 ح 11 عن محمّد بن یعقوب الکلینی (مثله).
4- الدخان: 4. تقدّمت الاشارة إلیها ص 182.

ص:198

و إنّه لیحدث لولیّ الأمر سوی ذلک کلّ یوم علم اللّه عزّ و جلّ الخاصّ و المکنون العجیب المخزون، مثل ما ینزل فی تلک اللیلة من الأمر.

ثمّ قرأ: وَ لَوْ أَنَّ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَ الْبَحْرُ یَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ ما نَفِدَتْ کَلِماتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (1). (2)

6- و منه: و بهذا الإسناد، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: یا معشر الشیعة!

خاصموا بسورة إِنَّا أَنْزَلْناهُ تفلجوا (3)، فو اللّه إنّها لحجّة اللّه تبارک و تعالی علی الخلق بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، و إنّها لسیّدة دینکم، و إنّها لغایة علمنا.

یا معشر الشیعة! خاصموا ب حم* وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ* إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةٍ مُبارَکَةٍ إِنَّا کُنَّا مُنْذِرِینَ (4) فإنّها لولاة الأمر خاصّة بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

یا معشر الشیعة! یقول اللّه تبارک و تعالی: وَ إِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلا فِیها نَذِیرٌ (5)؛

قیل: یا أبا جعفر! نذیرها محمّد صلّی اللّه علیه و آله.

قال: صدقت، فهل کان نذیر و هو حیّ من البعثة فی أقطار الأرض؟

فقال السائل: لا.

قال أبو جعفر علیه السلام: أ رأیت بعیثه أ لیس نذیره، کما أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فی بعثته من اللّه عزّ و جلّ نذیر؟ فقال: بلی.

قال: فکذلک لم یمت محمّد إلّا و له بعیث نذیر. قال:

فإن قلت: لا، فقد ضیّع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله من فی أصلاب الرجال من امّته.

قال [السائل]: و ما یکفیهم القرآن؟ قال: بلی، إن وجدوا له مفسّرا.


1- لقمان: 27. تقدّمت الاشارة إلیها ص 177.
2- 1/ 248 ح 3، عنه البحار: 24/ 183 ح 22، و ج: 25/ 79 ح 66، و البرهان: 4/ 483 ح 4، و نور الثقلین: 4/ 215 ح 90، و الوافی: 2/ 45 ح 7. و أورده فی تأویل الآیات: 2/ 821 ح 10 عن الکلینیّ بنفس السند الأوّل، عن أبی جعفر الثانی علیه السلام قال: قال اللّه عزّ و جلّ (مثله).
3- أفلج: ظفر بما طلب، و أفلج علی خصمه: استظهر علیه و فاز.
4- الدخان: 1- 3. تقدّمت الاشارة إلیها ص 181.
5- فاطر: 24. تقدّمت الاشارة إلیها ص 178.

ص:199

قال: و ما فسّره رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله؟ قال: بلی، قد فسّره لرجل واحد.

و فسّر للامّة شأن ذلک الرجل، و هو علیّ بن أبی طالب علیه السلام.

قال السائل: یا أبا جعفر! کأنّ هذا أمر خاصّ لا یحتمله العامّة؟

قال: أبی اللّه أن یعبد إلّا سرّا، حتّی یأتی إبّان أجله الّذی یظهر فیه دینه، کما أنّه کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله مع خدیجة مستترا حتّی امر بالإعلان.

قال السائل: ینبغی لصاحب هذا الدین أن یکتم؟ قال: أو ما کتم علیّ بن أبی طالب علیه السلام یوم أسلم مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله حتّی ظهر أمره؟ قال: بلی.

قال: فکذلک أمرنا حَتَّی یَبْلُغَ الْکِتابُ أَجَلَهُ (1). (2)

7- و منه: و بهذا الإسناد، عن أبی عبد اللّه علیه السلام، قال:

بینا أبی جالس و عنده نفر إذ استضحک حتّی اغرورقت عیناه دموعا، ثمّ قال:

هل تدرون ما أضحکنی؟ قال: فقالوا: لا.

قال: زعم ابن عبّاس أنّه من الّذین قالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقامُوا* (3).

فقلت له: هل رأیت الملائکة یا ابن عباس تخبرک بولایتها لک فی الدنیا و الآخرة، مع الأمن من الخوف و الحزن؟

قال: فقال: إنّ اللّه تبارک و تعالی یقول: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ (4) و قد دخل فی هذا جمیع الامّة، فاستضحکت، ثمّ قلت: صدقت یا ابن عباس؛

انشدک اللّه، هل فی حکم اللّه جلّ ذکره اختلاف؟ قال: فقال: لا.

فقلت: ما تری فی رجل ضرب رجلا أصابعه بالسیف حتّی سقطت، ثمّ ذهب و أتی رجل آخر فأطار کفّه فأتی به إلیک و أنت قاض، کیف أنت صانع؟

قال: أقول لهذا القاطع: أعطه دیة کفّه؛


1- البقرة: 235. تقدّمت الاشارة إلیها ص 167.
2- 1/ 249 ح 6، عنه البحار: 25/ 80 ح 68، و البرهان: 4/ 483 ح 7. و أورده فی تأویل الآیات: 2/ 824 ح 13 عن الکلینی (مثله). و أخرجه فی البحار: 25/ 71 ح 62 عن الکنز.
3- فصّلت: 30. تقدّمت الاشارة إلیها ص 180.
4- الحجرات: 10. تقدّمت الاشارة إلیها ص 183.

ص:200

و أقول لهذا المقطوع: صالحه علی ما شئت، و ابعث به إلی ذوی عدل.

قلت: جاء الاختلاف فی حکم اللّه عزّ ذکره، و نقضت القول الأوّل، أبی اللّه عزّ ذکره أن یحدث فی خلقه شیئا من الحدود و لیس تفسیره فی الأرض، اقطع قاطع الکفّ أصلا، ثمّ اعطه دیة الأصابع، هکذا حکم اللّه (1) لیلة تنزّل فیها أمره، إن جحدتها بعد ما سمعت من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فأدخلک اللّه النار کما أعمی بصرک یوم جحدتها علیّ بن أبی طالب. قال: فلذلک عمی بصری (2).

قال: و ما علمک بذلک، فو اللّه إن عمی بصری إلّا من صفقة جناح الملک.

قال: فاستضحکت، ثمّ ترکته یومه ذلک لسخافة عقله (3)؛ ثمّ لقیته فقلت:

یا ابن عباس، ما تکلّمت بصدق مثل أمس، قال لک علیّ بن أبی طالب علیه السلام:

إنّ لیلة القدر فی کلّ سنة، و إنّه ینزل فی تلک اللیلة أمر السنة؛

و إنّ لذلک الأمر ولاة بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، فقلت: من هم؟

فقال: أنا و أحد عشر من صلبی أئمّة محدّثون؛

فقلت: لا أراها کانت إلّا مع رسول اللّه، فتبدّا لک الملک الّذی یحدّثه؛

فقال: کذبت یا عبد اللّه، رأت عینای الّذی حدّثک به علیّ- و لم تره عیناه و لکن وعی قلبه و وقر فی سمعه (4)- ثمّ صفقک بجناحه فعمیت.

قال: فقال ابن عبّاس: ما اختلفنا فی شی ء فحکمه إلی اللّه.

فقلت له: فهل حکم اللّه فی حکم من حکمه بأمرین؟ قال: لا.


1- تأتی هذه القطعة فی باب حکم من قطع أصابع إنسان ثمّ قطع آخر کفّه ص 508 ح 1.
2- کذا، و الظاهر «بصرک».
3- تجدر الإشارة إلی أن راوی هذه الأحادیث هو الحسن بن العبّاس بن الحریش الرازی ترجم له النجاشی: 60، و قال: روی عن أبی جعفر الثانی علیه السلام، ضعیف جدّا، له کتاب: إنّا أنزلناه فی لیلة القدر، و هو کتاب ردیّ الحدیث، مضطرب الألفاظ، و ترجم له أیضا فی جامع الرواة: 1/ 205 و غیره، علما أنّ عمر الإمام الباقر علیه السلام یوم وفاة ابن عبّاس کان (10) سنوات.
4- جملة معترضة من کلام أبی عبد اللّه علیه السلام استدراکا لقول أبیه علیه السلام: «فتبدّا لک الملک» حیث أوهم فی قلوب السامعین لهذا الحدیث أنّ الملک ظهر علی ابن عبّاس عیانا، من الکافی.

ص:201

فقلت: هاهنا هلّکت و أهلکت. (1)

8- و منه: و بهذا الإسناد، قال: قال أبو عبد اللّه علیه السلام:

بینا أبی علیه السلام یطوف بالکعبة إذا رجل معتجر (2) قد قیّض له (3)، فقطع علیه اسبوعه (4) حتّی أدخله إلی دار جنب الصفا، فأرسل إلیّ فکنّا ثلاثة، فقال:

مرحبا یا ابن رسول اللّه- ثمّ وضع یده علی رأسی، و قال: بارک اللّه فیک یا أمین اللّه بعد آبائه- یا أبا جعفر، إن شئت فأخبرنی، و إن شئت أخبرتک، و إن شئت سلنی، و إن شئت سألتک، و إن شئت فصدّقنی، و إن شئت صدّقتک؟

قال: کلّ ذلک أشاء. قال: فإیّاک أن ینطق لسانک عند مسألتی بأمر تضمر لی غیره.

قال: إنّما یفعل ذلک من فی قلبه علمان یخالف أحدهما صاحبه، و إنّ اللّه عزّ و جلّ أبی أن یکون له علم فیه اختلاف. قال: هذه مسألتی و قد فسّرت طرفا منها.

أخبرنی عن هذا العلم الّذی لیس فیه اختلاف، من یعلمه؟

قال: أمّا جملة العلم فعند اللّه جلّ ذکره، و أمّا ما لا بدّ للعبد منه فعند الأوصیاء.

قال: ففتح الرجل عجیرته و استوی جالسا، و تهلّل وجهه، و قال: هذه أردت، و لها أتیت، زعمت أنّ علم ما لا اختلاف فیه من العلم عند الأوصیاء، فکیف یعلمونه؟

قال: کما کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یعلمه، إلّا أنّهم لا یرون ما کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یری، لأنّه کان نبیّا و هم محدّثون، و أنّه کان یفد إلی اللّه عزّ و جلّ فیسمع الوحی و هم لا یسمعون.


1- 1/ 247 ح 2، عنه البحار: 25/ 78 ح 65، و الوافی: 2/ 43 ح 6، و البرهان: 4/ 482 ح 3، و نور الثقلین: 4/ 546 ح 38. و رواه فی الکافی: 7/ 317 ح 1 عن عدّة من اصحابنا، عن سهل بن زیاد عن الحسن بن العبّاس بن جریش (قطعة) مثله. و فی التهذیب: 10/ 276 ح 8 (قطعة) مثله، عنهما الوسائل: 19/ 129 ح 1.
2- الاعتجار: لفّ العمامة علی الرأس، و یرد طرفها علی وجهه و لا یجعل شیئا تحت ذقنه.
3- قیّض اللّه له کذا: قدّره له و هیّأه، و قیّض فلان لفلان: أتاحه له.
4- الاسبوع من الطواف: سبع طوافات.

ص:202

فقال: صدقت یا ابن رسول اللّه، سآتیک بمسألة صعبة؛

أخبرنی عن هذا العلم ما له لا یظهر؛ کما کان یظهر مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله؟

قال: فضحک أبی علیه السلام و قال: أبی اللّه عزّ و جلّ أن یطلع علی علمه إلّا ممتحنا للإیمان به، کما قضی علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أن یصبر علی أذی قومه، و لا یجاهدهم إلّا بأمره، فکم من اکتتام قد اکتتم به حتّی قیل له:

فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ (1).

و أیم اللّه أن لو صدع قبل ذلک لکان آمنا، و لکنّه إنّما نظر فی الطاعة، و خاف الخلاف فلذلک کفّ، فوددت أنّ عینک تکون مع مهدیّ هذه الامّة، و الملائکة بسیوف آل داود بین السماء و الأرض تعذّب أرواح الکفرة من الأموات، و تلحق بهم أرواح أشباههم من الأحیاء؛

ثمّ أخرج سیفا، ثمّ قال: ها! إنّ هذا منها.

قال: فقال أبی: إی و الّذی اصطفی محمّدا علی البشر.

قال: فردّ الرجل اعتجاره، و قال: أنا إلیاس، ما سألتک عن أمرک و بی منه جهالة، غیر أنّی أحببت أن یکون هذا الحدیث قوّة لأصحابک؛

و سأخبرک بآیة أنت تعرفها إن خاصموا بها فلجوا.

قال: فقال له أبی: إن شئت أخبرتک بها. قال: قد شئت.

قال: إنّ شیعتنا إن قالوا لأهل الخلاف لنا:

إنّ اللّه عزّ و جلّ یقول لرسوله صلّی اللّه علیه و آله: إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ- إلی آخرها- فهل کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یعلم من العلم شیئا لا یعلمه فی تلک اللّیلة أو یأتیه به جبرئیل علیه السلام فی غیرها؟ فإنّهم سیقولون: لا.

فقل لهم: فهل کان لما علم بدّ من أن یظهر؟ فیقولون: لا. فقل لهم:

فهل کان فیما أظهر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله من علم اللّه عزّ ذکره اختلاف؟


1- الحجر: 94. تقدّمت الاشارة إلیها ص 174.

ص:203

فإن قالوا: لا، فقل لهم: فمن حکم بحکم اللّه فیه اختلاف فهل خالف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله؟ فیقولون: نعم- فإن قالوا: لا، فقد نقضوا أوّل کلامهم- فقل لهم:

ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ. (1)

فإن قالوا: من الراسخون فی العلم؟ فقل: من لا یختلف فی علمه.

فإن قالوا: فمن هو ذاک؟ فقل: کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله صاحب ذلک، فهل بلّغ أو لا؟ فإن قالوا: قد بلّغ.

فقل: هل مات صلّی اللّه علیه و آله و الخلیفة من بعده یعلم علما لیس فیه اختلاف؟

فإن قالوا: لا.

فقل: إنّ خلیفة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله مؤیّد، و لا یستخلف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله إلّا من یحکم بحکمه، و إلّا من یکون مثله إلّا النبوّة، و إن کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لم یستخلف فی علمه أحدا فقد ضیّع من فی أصلاب الرجال ممّن یکون بعده.

فإن قالوا لک: فإنّ علم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کان من القرآن، فقل:

حم* وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ* إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةٍ مُبارَکَةٍ إِنَّا کُنَّا مُنْذِرِینَ* فِیها- إلی قوله- إِنَّا کُنَّا مُرْسِلِینَ (2).

فإن قالوا لک: لا یرسل اللّه عزّ و جلّ إلّا إلی نبیّ.

فقل: هذا الأمر الحکیم الّذی یفرق فیه هو من الملائکة و الرّوح الّتی تنزّل من سماء إلی سماء، أو من سماء إلی أرض؟

فإن قالوا: من سماء إلی سماء، فلیس فی السماء أحد یرجع من طاعة إلی معصیة.

فإن قالوا: من سماء إلی أرض- و أهل الأرض أحوج الخلق إلی ذلک- فقل:

فهل لهم بدّ من سیّد یتحاکمون إلیه؟ فإن قالوا: فإنّ الخلیفة هو حکمهم؛ فقل:

اللَّهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ- إلی قوله- خالِدُونَ (3)


1- تقدّمت الإشارة إلیها فی سورة آل عمران: 7، ص 168.
2- تقدّمت الإشارة إلیها فی سورة الدخان: 1- 5، ص 181.
3- تقدّمت الاشارة إلیها فی سورة البقرة: 257، ص 167.

ص:204

لعمری ما فی الأرض و لا فی السماء ولیّ للّه عزّ ذکره إلّا و هو مؤیّد، و من ایّد لم یخطئ و ما فی الأرض عدوّ للّه عزّ ذکره إلّا و هو مخذول، و من خذل لم یصب، کما أنّ الأمر لا بدّ من تنزیله من السماء یحکم به أهل الأرض، کذلک لا بدّ من وال.

فإن قالوا: لا نعرف هذا، فقل لهم: قولوا ما أحببتم، أبی اللّه عزّ و جلّ بعد محمّد صلّی اللّه علیه و آله أن یترک العباد، و لا حجّة علیهم.

قال أبو عبد اللّه علیه السلام: ثمّ وقف فقال: هاهنا یا ابن رسول اللّه باب غامض؛

أ رأیت إن قالوا: حجّة اللّه: القرآن؟ قال: إذن أقول لهم:

إنّ القرآن لیس بناطق یأمر و ینهی، و لکن للقرآن أهل یأمرون و ینهون؛

و أقول: قد عرضت لبعض أهل الأرض مصیبة ما هی فی السنّة و الحکم الّذی لیس فیه اختلاف، و لیست فی القرآن، أبی اللّه لعلمه بتلک الفتنة أن تظهر فی الأرض، و لیس فی حکمه رادّ لها و مفرّج عن أهلها. فقال:

هاهنا تفلجون یا ابن رسول اللّه، أشهد أنّ اللّه عزّ ذکره قد علم بما یصیب الخلق من مصیبة فی الأرض أو فی أنفسهم من الدّین أو غیره، فوضع القرآن دلیلا.

قال: فقال الرجل: هل تدری یا ابن رسول اللّه دلیل ما هو؟

قال أبو جعفر علیه السلام: نعم، فیه جمل الحدود، و تفسیرها عند الحکم.

فقال: أبی اللّه أن یصیب عبدا بمصیبة فی دینه، أو فی نفسه، أو فی ماله لیس فی أرضه من حکمه قاض بالصواب فی تلک المصیبة.

قال: فقال الرجل: أمّا فی هذا الباب فقد فلجتهم بحجّة إلّا أن یفتری خصمکم علی اللّه فیقول: لیس للّه جلّ ذکره حجّة.

و لکن أخبرنی عن تفسیر لِکَیْلا تَأْسَوْا عَلی ما فاتَکُمْ (1) ممّا خصّ به علیّ علیه السلام وَ لا تَفْرَحُوا بِما آتاکُمْ (2)؟

قال: فی أبی فلان و أصحابه واحدة مقدّمة، و واحدة مؤخّرة؛


1- الحدید: 23. تقدّمت الاشارة إلیها ص 187.
2- الحدید: 23. تقدّمت الاشارة إلیها ص 187.

ص:205

لِکَیْلا تَأْسَوْا عَلی ما فاتَکُمْ ممّا خصّ به علیّ علیه السلام؛

وَ لا تَفْرَحُوا بِما آتاکُمْ من الفتنة الّتی عرضت لکم بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فقال الرجل: أشهد أنّکم أصحاب الحکم الّذی لا اختلاف فیه.

ثمّ قام الرجل و ذهب، فلم أره. (1)

9- و منه: و بهذا الإسناد، عن أبی جعفر علیه السلام، قال:

لقد خلق اللّه جلّ ذکره لیلة القدر أوّل ما خلق الدنیا، و لقد خلق فیها أوّل نبیّ یکون، و أوّل وصیّ یکون، و لقد قضی أن یکون فی کلّ سنة لیلة یهبط فیها بتفسیر الامور إلی مثلها من السنة المقبلة، من جحد ذلک فقد ردّ علی اللّه عزّ و جلّ علمه، لأنّه لا یقوم الأنبیاء و الرسل و المحدّثون إلّا أن تکون علیهم حجّة بما یأتیهم فی تلک اللیلة، مع الحجّة الّتی یأتیهم بها جبرئیل علیه السلام.

قلت: و المحدّثون أیضا یأتیهم جبرئیل أو غیره من الملائکة علیهم السلام؟

قال: أمّا الأنبیاء و الرسل صلّی اللّه علیهم فلا شکّ، و لا بدّ لمن سواهم من أوّل یوم خلقت فیه الأرض إلی آخر فناء الدنیا أن تکون علی أهل الأرض حجّة ینزل ذلک فی تلک اللیلة إلی من أحبّ من عباده؛

و أیم اللّه لقد نزل الروح و الملائکة بالأمر فی لیلة القدر علی آدم علیه السلام؛

و أیم اللّه ما مات آدم إلّا و له وصیّ، و کلّ من بعد آدم من الأنبیاء قد أتاه الأمر فیها، و وضع لوصیّه من بعده؛

و أیم اللّه إن کان النبیّ لیؤمر فیما یأتیه من الأمر فی تلک اللیلة من آدم إلی محمّد صلّی اللّه علیه و آله أن أوص إلی فلان، و لقد قال اللّه عزّ و جلّ فی کتابه لولاة الأمر من بعد محمّد صلّی اللّه علیه و آله خاصّة:


1- 1/ 242 ح 1، عنه الوسائل: 7/ 265 ح 1، و ج 11/ 33 ح 4، و ج 18/ 131 ح 3، و البحار: 13/ 397 ح 4، و ج 17/ 135 ح 14، و ج 25/ 74 ح 64، و ج 46/ 363 ح 4، و ج 52/ 371 ح 163، و الوافی: 2/ 32 ح 5، و البرهان: 4/ 481 ح 2. و تأتی قطعة منه فی أبواب الفقه باب عدم جواز استنباط الأحکام النظریّة من ظواهر القرآن إلّا بعد معرفة تفسیرها من الأئمّة علیهم السلام ص 371 ح 1.

ص:206

وَعَدَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ- إلی قوله- فَأُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ (1)؛

یقول: أستخلفکم لعلمی و دینی و عبادتی بعد نبیّکم کما استخلف وصاة آدم من بعده حتّی یبعث النبیّ الّذی یلیه.

یَعْبُدُونَنِی لا یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً یقول: یعبدوننی بإیمان لا نبیّ بعد محمّد صلّی اللّه علیه و آله فمن قال غیر ذلک فَأُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ فقد مکّن ولاة الأمر بعد محمّد بالعلم، و نحن هم، فاسألونا فإن صدقناکم فأقرّوا، و ما أنتم بفاعلین؛

أمّا علمنا فظاهر، و أمّا إبّان أجلنا الّذی یظهر فیه الدین منّا حتّی لا یکون بین الناس اختلاف فإنّ له أجلا من ممرّ اللیالی و الأیّام، إذا أتی ظهر، و کان الأمر واحدا؛

و أیم اللّه لقد قضی الأمر أن لا یکون بین المؤمنین اختلاف، و لذلک جعلهم شهداء علی الناس لیشهد محمّد صلّی اللّه علیه و آله علینا، و لنشهد علی شیعتنا، و لتشهد شیعتنا علی الناس، أبی اللّه عزّ و جلّ أن یکون فی حکمه اختلاف، أو بین أهل علمه تناقض.

ثمّ قال أبو جعفر علیه السلام: فضل إیمان المؤمن بحمله إِنَّا أَنْزَلْناهُ و بتفسیرها علی من لیس مثله فی الإیمان بها، کفضل الإنسان علی البهائم، و إنّ اللّه عزّ و جلّ لیدفع بالمؤمنین بها عن الجاحدین لها فی الدنیا- لکمال عذاب الآخرة لمن علم أنّه لا یتوب منهم- ما یدفع بالمجاهدین عن القاعدین، و لا أعلم أنّ فی هذا الزّمان جهادا إلّا الحجّ و العمرة و الجوار.

قال: و قال رجل لأبی جعفر علیه السلام: یا ابن رسول اللّه لا تغضب علیّ.

قال: لما ذا؟ قال: لما ارید أن أسألک عنه.

قال: قل. قال: و لا تغضب؟ قال: و لا أغضب.

قال: أ رأیت قولک فی لیلة القدر و تنزّل الملائکة و الرّوح فیها إلی الأوصیاء، یأتونهم بأمر لم یکن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قد علمه؟


1- النور: 55. تقدّمت الاشارة إلیها ص 176.

ص:207

أو یأتونهم بأمر کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یعلمه؟ و قد علمت أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله مات و لیس من علمه شی ء إلّا و علیّ علیه السلام له واع.

قال أبو جعفر علیه السلام: ما لی و لک أیّها الرجل و من أدخلک علیّ؟

قال: أدخلنی علیک القضاء لطلب الدین.

قال: فافهم ما أقول لک؛ إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لمّا اسری به لم یهبط حتّی أعلمه اللّه جلّ ذکره علم ما قد کان و ما سیکون، و کان کثیر من علمه ذلک جملا یأتی تفسیرها فی لیلة القدر، و کذلک کان علیّ بن أبی طالب علیه السلام قد علم جمل العلم و یأتی تفسیره فی لیالی القدر، کما کان مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

قال السائل: أو ما کان فی الجمل تفسیر؟

قال: بلی، و لکنّه إنّما یأتی بالأمر من اللّه تعالی فی لیالی القدر إلی النبیّ و إلی الأوصیاء: افعل کذا و کذا، لأمر قد کانوا علموه، امروا کیف یعملون فیه.

قلت: فسّر لی هذا.

قال: لم یمت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله إلّا حافظا لجملة العلم و تفسیره. قلت:

فالّذی کان یأتیه فی لیالی القدر علم ما هو؟ قال: الأمر و الیسر فیما کان قد علم.

قال السائل: فما یحدث لهم فی لیالی القدر علم سوی ما علموا؟

قال: هذا ممّا امروا بکتمانه، و لا یعلم تفسیر ما سألت عنه إلّا اللّه عزّ و جلّ.

قال السائل: فهل یعلم الأوصیاء ما لا یعلم الأنبیاء؟

قال: لا، و کیف یعلم وصیّ غیر علم ما اوصی إلیه.

قال السائل: فهل یسعنا أن نقول: إنّ أحدا من الوصاة یعلم ما لا یعلم الآخر؟

قال: لا، لم یمت نبیّ إلّا و علمه فی جوف وصیّه، و إنّما تنزّل الملائکة و الرّوح فی لیلة القدر بالحکم الّذی یحکم به بین العباد.

قال السائل: و ما کانوا علموا ذلک الحکم؟

قال: بلی قد علموه و لکنّهم لا یستطیعون إمضاء شی ء منه حتّی یؤمروا فی لیالی

ص:208

القدر کیف یصنعون إلی السنة المقبلة.

قال السائل: یا أبا جعفر! لا أستطیع إنکار هذا.

قال أبو جعفر علیه السلام: من أنکره فلیس منّا.

قال السائل: یا أبا جعفر، أ رأیت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله هل کان یأتیه فی لیالی القدر شی ء لم یکن علمه؟ قال: لا یحلّ لک أن تسأل عن هذا، أمّا علم ما کان و ما سیکون فلیس یموت نبیّ و لا وصیّ إلّا و الوصیّ الّذی بعده یعلمه، أمّا هذا العلم الّذی تسأل عنه، فإنّ اللّه عزّ و جلّ أبی أن یطّلع الأوصیاء علیه إلّا أنفسهم.

قال السائل: یا ابن رسول اللّه، کیف أعرف أنّ لیلة القدر تکون فی کلّ سنة؟

قال: إذا أتی شهر رمضان فاقرأ «سورة الدخان» فی کلّ لیلة مائة مرّة، فإذا أتت لیلة ثلاث و عشرین فإنّک ناظر إلی تصدیق الّذی سألت عنه.

و قال: قال أبو جعفر علیه السلام: لما ترون من بعثه اللّه عزّ و جلّ للشقاء علی أهل الضلالة من أجناد الشیاطین و أزواجهم، أکثر ممّا ترون خلیفة اللّه الّذی بعثه للعدل و الصواب من الملائکة.

قیل: یا أبا جعفر و کیف یکون شی ء أکثر من الملائکة؟ قال: کما شاء اللّه عزّ و جلّ

قال السائل: یا أبا جعفر، إنّی لو حدّثت بعض الشیعة بهذا الحدیث لأنکروه.

قال: کیف ینکرونه؟ قال: یقولون: إنّ الملائکة علیهم السلام أکثر من الشیاطین.

قال: صدقت، افهم عنّی ما أقول: إنّه لیس من یوم و لا لیلة إلّا و جمیع الجنّ و الشیاطین تزور أئمّة الضلالة، و یزور إمام الهدی عددهم من الملائکة، حتّی إذا أتت لیلة القدر، فیهبط فیها من الملائکة إلی ولیّ الأمر، خلق اللّه- أو قال: قیّض اللّه- عزّ و جلّ من الشیاطین بعددهم، ثمّ زاروا ولیّ الضلالة فأتوه بالإفک و الکذب حتّی لعلّه یصبح فیقول: رأیت کذا و کذا، فلو سأل ولیّ الأمر عن ذلک، لقال: رأیت شیطانا أخبرک بکذا و کذا، حتّی یفسّر له تفسیرا و یعلّمه الضلالة الّتی هو علیها.

و أیم اللّه إنّ من صدّق بلیلة القدر، لیعلم أنّها لنا خاصّة، لقول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لعلیّ علیه السلام حین دنا موته: «هذا ولیّکم من بعدی، فإن اتبعتموه رشدتم»؛

ص:209

و لکن من لا یؤمن بما فی لیلة القدر منکر، و من آمن بلیلة القدر ممّن علی غیر رأینا، فإنّه لا یسعه فی الصدق إلّا أن یقول إنّها لنا، و من لم یقل فإنّه کاذب؛

إنّ اللّه عزّ و جلّ أعظم من أن ینزّل الأمر مع الرّوح و الملائکة إلی کافر فاسق؛

فإن قال: إنّه ینزل إلی الخلیفة الّذی هو علیها، فلیس قولهم ذلک بشی ء؛

و إن قالوا: إنّه لیس ینزل إلی أحد، فلا یکون أن ینزل شی ء إلی غیر شی ء؛

و إن قالوا- و سیقولون-: لیس هذا بشی ء، فقد ضلّوا ضلالا بعیدا. (1)

45- باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الإخلاص

اللَّهُ الصَّمَدُ: 2

1- الکافی: علیّ بن محمّد؛ و محمّد بن الحسن، عن سهل بن زیاد، عن محمّد ابن الولید- و لقبه شهاب الصیرفیّ- عن داود بن القاسم الجعفریّ، قال:

قلت لأبی جعفر الثانی علیه السلام: جعلت فداک، ما «الصمد» (2)؟


1- 1/ 250 ح 7، عنه البحار: 25/ 80 ضمن ح 68، و الوسائل: 11/ 33 ح 4 (قطعة)، و البرهان:4/ 484 ح 7، و نور الثقلین: 3/ 616 ح 218 (قطعة)، و الوافی: 2/ 52 ح 11. و فی البحار:25/ 73 ح 63 عن الکنز. و أورده فی تأویل الآیات: 2/ 825 عن الکلینی (مثله).
2- روی الصدوق فی معانی الأخبار: 6، عدد من الأحادیث و بأسانید مختلفة فی باب معنی «الصمد» منها: عن الحسین علیه السلام قال: الصمد: الّذی لا جوف له.و عن أبی جعفر الثانی علیه السلام: السیّد المصمود إلیه فی القلیل و الکثیر- کما فی الخبر أعلاه-.و عن الصادق، عن آبائه، عن الحسین علیه السلام قال: الصمد: الّذی لا جوف له، و الصمد: الّذی به انتهی سؤدده، و الصمد: الّذی لا یأکل و لا یشرب، و الصمد: الّذی لا ینام، و الصمد: الّذی لم یزل و لا یزال، و عن الباقر علیه السلام کان محمّد بن الحنفیة یقول: الصمد: القائم بنفسه الغنیّ عن غیره، و قال غیره: الصمد: المتعالی عن الکون و الفساد، و الصمد: الّذی لا یوصف بالتغایر، و عن الباقر علیه السلام: الصمد: السیّد المطاع الّذی لیس فوقه آمر و لا ناه ...و للمجلسی (ره) فی مرآة العقول: 2/ 60 بیان حوله، فراجع.

ص:210

قال: السیّد المصمود إلیه فی القلیل و الکثیر.

التوحید، معانی الأخبار: الدقّاق، عن الکلینی، عن علّان، عن سهل (مثله). (1)

2- تحف العقول: قال داود بن القاسم: سألته عن «الصمد»؟

فقال علیه السلام: الّذی لا سرّة (2) له.

قلت: فإنّهم یقولون: إنّه الّذی لا جوف له؟

فقال علیه السلام: کلّ ذی جوف له سرّة (3). (4)


1- 1/ 123 ح 1، 94 ح 10، 6 ح 2.أخرجه فی البحار: 3/ 220 ح 8 عن التوحید و المعانی، و فی البرهان: 4/ 524 ح 6، و الوافی:1/ 478 ح 13.
2- السرّة: التجویف الصغیر المعهود فی وسط البطن.
3- قال المجلسی (ره) فی البحار: 3/ 229: الغرض أنّه لیس فیه تعالی صفات البشر و سائر الحیوانات، و هو أحد أجزاء معنی الصمد کما عرفت، و هو لا یستلزم کونه تعالی جسما مصمتا.
4- 456، عنه البحار: 3/ 229 ح 20.و یأتی فی باب احتجاجاته و مناظراته علیه السلام مع داود بن القاسم الجعفری ص 353 صدر ح 1 معنی «الأحد».

ص:211

21- أبواب أدعیته و صلواته و تسبیحه علیه السلام

1- باب دعائه علیه السلام فی حال القنوت

الأخبار: الأصحاب

1- مهج الدعوات: قال السیّد (ره): وجدت فی الأصل الّذی نقلت منه هذه القنوتات، ما هذا لفظه: ممّا یأتی ذکره بغیر إسناد؛ ثمّ وجدت بعد سطر:

هذه القنوتات إسنادها فی کتاب «عمل رجب و شعبان و شهر رمضان».

تألیف أحمد بن محمّد بن عبید اللّه بن عیّاش (1) رحمه اللّه فقال:

حدّثنی أبو الطیّب الحسن بن أحمد بن محمّد بن عمر بن عبد اللّه بن الصباح القزوینیّ؛ و أبو الصباح محمّد بن أحمد بن محمّد بن عبد الرحمن البغدادیّ الکاتبان، قالا: ... و کان فی المدرج قنوتات موالینا الأئمّة علیهم السلام و فیه قنوت مولانا أبی محمّد الحسن بن أمیر المؤمنین علیهما السلام أملاها علینا من حفظه، فکتبناها علی ما سطّر فی هذه المدرجة، و قال: احتفظوا بها کما تحتفظون بمهمّات الدّین، و عزمات ربّ العالمین جلّ و عزّ، و فیها بلاغ إلی حین ....

قنوت الإمام محمّد بن علیّ بن موسی علیهم السلام:

« [اللّهمّ] منائحک (2) متتابعة، و أیادیک (3) متوالیة، و نعمک سابغة، و شکرنا قصیر، و حمدنا یسیر، و أنت بالتعطّف علی من اعترف جدیر.


1- «أحمد بن محمّد بن عبد اللّه بن عباس» م، «أحمد بن عبد اللّه بن عیّاش» البحار. تصحیف.قال النجاشی: 85 رقم 207: أحمد بن محمّد بن عبید اللّه بن الحسن بن عیّاش بن إبراهیم بن أیّوب الجوهری أبو عبد اللّه ... له کتب منها: کتاب مقتضب الأثر فی عدد الأئمّة الاثنی عشر، کتاب عمل رجب، کتاب عمل شعبان، کتاب عمل شهر رمضان، مات سنة إحدی و أربعمائة.ترجم له فی معجم رجال الحدیث: 2/ 295، و غیره.و ذکر الآغا بزرگ الکتب الثلاث فی الذریعة: 15/ 344 رقم 2206، 2207 و ص 346 رقم 2219.
2- منائحک: عطایاک.
3- أیادیک: نعمک.

ص:212

اللّهمّ و قد غصّ أهل الحقّ بالریق، و ارتبک أهل الصدق فی المضیق، و أنت اللّهمّ بعبادک و ذوی الرغبة إلیک شفیق، و بإجابة دعائهم و تعجیل الفرج عنهم حقیق.

اللّهمّ فصلّ علی محمّد و آل محمّد و بادرنا منک بالعون الّذی لا خذلان بعده، و النصر الّذی لا باطل یتکأّده (1)، و أتح (2) لنا من لدنک متاحا فیّاحا (3)، یأمن فیه ولیّک، و یخیب فیه عدوّک، و تقام فیه معالمک، و تظهر فیه أوامرک، و تنکفّ (4) فیه عوادی عداتک.

اللّهمّ بادرنا منک بدار الرّحمة، و بادر أعدائک من بأسک بدار النقمة.

اللّهمّ أعنّا و أغثنا، و ارفع نقمتک عنّا، و أحلّها بالقوم الظالمین».

و دعا فی قنوته:

«اللّهمّ أنت الأوّل بلا أوّلیّة معدودة، و الآخر بلا آخریّة محدودة، أنشأتنا لا لعلّة اقتسارا (5)، و اخترعتنا لا لحاجة اقتدارا، و ابتدعتنا بحکمتک اختیارا، و بلوتنا بأمرک و نهیک اختبارا، و أیّدتنا بالآلات، و منحتنا بالأدوات، و کلّفتنا الطاقة، و جشّمتنا (6) الطاعة، فأمرت تخییرا، و نهیت تحذیرا، و خوّلت کثیرا، و سألت یسیرا، فعصی أمرک فحلمت، و جهل قدرک فتکرّمت.

فأنت ربّ العزّة و البهاء، و العظمة و الکبریاء، و الإحسان و النّعماء، و المنّ و الآلاء، و المنح و العطاء، و الإنجاز و الوفاء، لا تحیط القلوب لک بکنه (7)، و لا تدرک الأوهام لک صفة، و لا یشبهک شی ء من خلقک، و لا یمثّل بک شی ء من صنعتک، تبارکت أن تحسّ أو تمسّ، أو تدرکک الحواسّ الخمس، و أنّی یدرک مخلوق خالقه، و تعالیت یا إلهی عمّا یقول الظالمون علوّا کبیرا (8).


1- تکأده الأمر: شقّ علیه و صعب.
2- تاح له الشی ء، توحا: تهیّأ له، قدر علیه.
3- فاح فیحا: اتّسع.
4- کفّ عن الأمر: انصرف و امتنع.
5- اقتسره علی الأمر: أکرهه علیه و قهره.
6- جشّمه الأمر: کلّفه إیّاه.
7- الکنه: جوهر الشی ء و حقیقته، و غایته و نهایته.
8- إشارة إلی قوله تعالی فی سورة الإسراء: 43: سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمَّا یَقُولُونَ عُلُوًّا کَبِیراً.

ص:213

اللّهمّ أدل (1) لأولیائک من أعدائک الظالمین الباغین الناکثین القاسطین المارقین الّذین أضلّوا عبادک، و حرّفوا کتابک، و بدّلوا أحکامک، و جحدوا حقّک، و جلسوا مجالس أولیائک جرأة منهم علیک، و ظلما منهم لأهل بیت نبیّک علیهم سلامک و صلواتک و رحمتک و برکاتک، فضلّوا و أضلّوا خلقک، و هتکوا حجاب سترک (2) عن عبادک، و اتّخذوا اللّهمّ مالک دولا (3)، و عبادک خولا (4)، و ترکوا اللّهمّ عالم أرضک فی بکماء عمیاء ظلماء مدلهمّة (5)، فأعینهم مفتوحة، و قلوبهم عمیّة، و لم تبق لهم اللّهمّ علیک من حجّة، لقد حذّرت اللّهمّ عذابک، و بیّنت نکالک (6)، و وعدت المطیعین إحسانک، و قدّمت إلیهم بالنّذر، فآمنت طائفة.

و أیّدت اللّهمّ الّذین آمنوا علی عدوّک، و عدوّ أولیائک، فأصبحوا ظاهرین، و إلی الحقّ داعین، و للإمام المنتظر القائم بالقسط تابعین، و جدّد اللّهمّ علی أعدائک و أعدائهم نارک، و عذابک الّذی لا تدفعه عن القوم الظالمین.

اللّهمّ صلّ علی محمّد و آل محمّد، و قوّ ضعف المخلصین لک بالمحبّة، المشایعین لنا بالموالاة، المتّبعین لنا بالتصدیق و العمل، المؤازرین لنا بالمواساة فینا، المحیین ذکرنا عند اجتماعهم، و شدّد اللّهمّ رکنهم، و سدّد لهم اللّهمّ دینهم الّذی ارتضیته لهم، و أتمم علیهم نعمتک، و خلّصهم و استخلصهم، و سدّ اللّهمّ فقرهم، و المم اللّهمّ شعث فاقتهم، و اغفر اللّهمّ ذنوبهم و خطایاهم، و لا تزغ قلوبهم بعد إذ هدیتهم (7)، و لا تخلّهم أی ربّ بمعصیتهم، و احفظ لهم ما منحتهم به من الطهارة بولایة أولیائک، و البراءة من أعدائک، إنّک سمیع مجیب؛

و صلّی اللّه علی محمّد و آله الطاهرین أجمعین».

البلد الأمین: مرسلا (مثله). (8)


1- الإدالة: النصرة و الغلبة، و أدال اللّه بنی فلان من عدوّهم: جعل الکرّة لهم علیه.
2- «سرّک» ب.
3- دولا: جمع الدولة: و هو ما یتداول فیکون مرّة لهذا و مرّة لذاک.
4- خولا: أی خدما و عبیدا.
5- ادلهمّ اللیل: اشتدّ سواده.
6- نکالک: عقابک.
7- إشارة إلی قوله تعالی فی سورة آل عمران: 8: رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنا ...
8- 45 و 59، عنه البحار: 85/ 225. البلد: 560. تأتی قطعة منه ص 271 ح 7.

ص:214

2- باب دعائه علیه السلام إذا انصرف من صلاة مکتوبة

الأخبار: الجواد علیه السلام

1- من لا یحضره الفقیه: روی عن محمّد بن الفرج أنّه قال:

کتب إلیّ أبو جعفر محمّد بن علیّ الرضا علیهما السلام بهذا الدعاء و علّمنیه (1) و قال:

من دعا به فی دبر صلاة الفجر لم یلتمس حاجة إلّا یسّرت له و کفاه اللّه ما أهمّه:

«بسم اللّه و باللّه و صلّی اللّه علی محمّد و آله، وَ أُفَوِّضُ أَمْرِی إِلَی اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِیرٌ بِالْعِبادِ* فَوَقاهُ اللَّهُ سَیِّئاتِ ما مَکَرُوا (2)، لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الظَّالِمِینَ* فَاسْتَجَبْنا لَهُ وَ نَجَّیْناهُ مِنَ الْغَمِّ وَ کَذلِکَ نُنْجِی الْمُؤْمِنِینَ (3)، حَسْبُنَا اللَّهُ وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ* فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَ فَضْلٍ لَمْ یَمْسَسْهُمْ سُوءٌ (4).

ما شاء اللّه لا حول و لا قوّة إلّا باللّه، ما شاء اللّه لا ما شاء الناس، ما شاء اللّه و إن کره الناس، حسبی الربّ من المربوبین، حسبی الخالق من المخلوقین، حسبی الرازق من المرزوقین، حسبی الّذی (5) لم یزل حسبی، حسبی من کان منذ کنت لم یزل حسبی (6) حسبی اللّه لا إله إلّا هو، علیه توکّلت و هو ربّ العرش العظیم». (7)

2- و منه: و قال علیه السلام: إذا انصرفت من صلاة مکتوبة، فقل:

«رضیت باللّه ربّا، و بالإسلام دینا، و بالقرآن کتابا، و بمحمّد نبیّا، و بعلیّ ولیّا، و الحسن، و الحسین، و علیّ بن الحسین، و محمّد بن علیّ، و جعفر بن محمّد،


1- أی بعد ما لقیته مشافهة علّمنی معانی الدعاء و کیفیّة قراءته (مرآة العقول: 12/ 346).
2- غافر: 44، 45.
3- الأنبیاء: 87، 88.
4- آل عمران: 173، 174.
5- «من» عدّة الداعی.
6- «حسبی الّذی لم یزل حسبی منذ قطّ» الکافی.
7- 1/ 326 ح 959، عنه مفتاح الفلاح: 64. و رواه فی الکافی: 2/ 547 ح 6 بإسناده عن عدّة من أصحابه، عن سهل بن زیاد، عن بعض أصحابه، عن محمّد بن الفرج (مثله).و أورده فی عدّة الداعی: 252 عن الرضا علیه السلام، و فی مصباح الکفعمی: 81 مثله ضمن دعاء طویل عن العسکری علیه السلام. و أخرجه فی البحار: 86/ 186 ح 48 عن الفقیه و الکافی. تأتی ص 335 ح 2 (قطعة منه).

ص:215

و موسی بن جعفر، و علیّ بن موسی، و محمّد بن علیّ، و علیّ بن محمّد، و الحسن بن علیّ، و الحجّة بن الحسن بن علیّ أئمّة. اللّهمّ ولیّک الحجّة فاحفظه من بین یدیه، و من خلفه، و عن یمینه، و عن شماله، و من فوقه، و من تحته، و امدد له فی عمره، و اجعله القائم بأمرک، المنتصر لدینک، و أره ما یحبّ و تقرّ به عینه فی نفسه، و فی ذرّیّته و أهله و ماله، و فی شیعته و فی عدوّه، و أرهم منه ما یحذرون، و أره فیهم ما یحبّ و تقرّ به عینه، و اشف به صدورنا و صدور قوم مؤمنین». (1)

3- و منه: [و قال علیه السلام:] و کان النبیّ صلّی اللّه علیه و آله یقول إذا فرغ من صلاته:

«اللّهمّ اغفر لی ما قدّمت و ما أخّرت، و ما أسررت و ما أعلنت، و إسرافی علی نفسی، و ما أنت أعلم به منّی (2)؛


1- 1/ 327 ح 960. و رواه فی الکافی: 2/ 548 ضمن ح 6 بالإسناد المتقدّم فی الهامش 7 ص 214، عنه البحار: 86/ 42 ح 52. تأتی قطعة منه ص 271 ح 8.
2- لا ریب أنّ الدعاء و الابتهال إلی اللّه تعالی لدفع البلاء و العاهة و الفاقة، و الاستغفار من الذنوب هو لون من ألوان العبادة، بل هو مخّها، و أنّه من تقوی القلوب. و لا بدّ هنا من وقفة قصیرة نسلّط فیها الضوء علی معنی استغفار النبیّ و الأئمّة المعصومین علیهم السلام کما أمر اللّه نبیّه فی کتابه «و استغفر لذنبک» لئلّا یرتاب أحد بالنظر فی أمثال هذه الأدعیة و الاستغفارات الّتی یأبی لسان حال بعضها أن یکون تعلیمیا لمن یرید الإنابة إلی اللّه تعالی، و حاشا أن یکون هؤلاء الّذین خلقهم اللّه من نوره و طهّرهم تطهیرا أن یستغفروا لأنفسهم بهذا المعنی الّذی یتبادر لغیر المعصومین. قال الراغب الأصفهانی فی مفرداته: الغفر: إلباس ما یصونه عن الدنس، و منه قیل: اغفر ثوبک فی الوعاء، و اصبغ ثوبک، فإنّه أغفر للوسخ. و الغفران و المغفرة من اللّه هو أن یصون العبد من أن یمسّه العذاب. و قال أیضا: الذنب فی الأصل: الأخذ بذنب الشی ء. یقال: ذنبته: أصبت ذنبه.، یستعمل فی کلّ فعل یستوخم عقباه اعتبارا بذنب الشی ء، و لهذا یسمّی الذنب: تبعة، اعتبارا لما یحصل من عاقبته، انتهی. فالذنب و غفره لغة لا یختصّان بالمعنی المتبادر للعاصی المستغفر، کیف و قد قال اللّه تعالی فی کتابه: فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَ اسْتَغْفِرْ لِذَنْبِکَ وَ سَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ غافر: 55. و قال: إِنَّا فَتَحْنا لَکَ فَتْحاً مُبِیناً* لِیَغْفِرَ لَکَ اللَّهُ ما تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِکَ وَ ما تَأَخَّرَ الفتح: 1، 2. و هذا کالنصّ فی أنّ اللّه بفتحه و إنزال آیاته و فتوحاته للنبیّ صلّی اللّه علیه و آله یغفر ذنوب نبیّه، و ما کان علیه من الصبر علی الأذی و الانتظار لوعد اللّه، و إلّا فأیّ ربط بین الفتح و الغفر فی قوله «لیغفر» توضیح ذلک أنّ اللّه أسری بعبده محمّد صلّی اللّه علیه و آله لیلا إلی السماء، فدنا فتدلّی، فکان قاب قوسین أو أدنی، فأوحی إلیه ما أوحی- و قد رأی من آیات ربّه الکبری- و أرسله بالهدی و دین الحقّ لیظهره علی الدین کلّه، بشیرا للمؤمنین، و نذیرا للکافرین الّذین یعرفون نعمة اللّه ثمّ ینکرونها، و جحدوا بآیات اللّه و استیقنتها أنفسهم، و کانوا یقولون استهزاء: متی هذا الوعد؟ فأت بآیة إن کنت من الصادقین، فهم یستعجلون. فقال اللّه لنبیّه ردّا علیهم: لا تستعجل لهم، قل إنّما العلم عند اللّه، قل لا أملک لنفسی، لا یملک لکم ضرّا و لا نفعا، و لکم میعاد یوم لا تستأخرون عنه ساعة و لا تستقدمون. و قال: فإنّما علیک البلاغ المبین. و قال: لا یحزنک قولهم، لعلّک باخع نفسک ألّا یکونوا مؤمنین. و قال: فاصبر إنّ وعد اللّه حقّ و لا یستخفّنّک الّذین لا یوقنون. یتّضح لنا ممّا تقدّم عظم منزلة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله عند اللّه، و نفی احتمال عصیانه له جلّ و علا بارتکاب ذنب ما، و أنّه صلّی اللّه علیه و آله قد بلّغ رسالات ربّه کما أمره، و صبر علی أذی قومه منتظرا لوعد اللّه، حتّی فتح اللّه علیه، و قال: إنّا فتحنا لک فتحا مبینا لیغفر لک اللّه ما تقدّم من ذنبک و ما تأخّر. فصار هذا الفتح سببا لمغفرة ما کان علیه صلّی اللّه علیه و آله فی حال الصبر علی الأذی و طول الانتظار، فغفر له، فاستراح. فإذا کان خاتم النبیّین أیّام حیاته فی صبر من أذی قومه حتّی قال صلّی اللّه علیه و آله: «ما اوذی نبیّ مثل ما اوذیت» فجاءته آیات ربّه تبشّره بفتح علی أعدائه، فکذلک کان أوصیاؤه و خلفاؤه فی صبر من أذی أمّة جدّهم- قتل من قتل و سبی من سبی- و ما نقموا منهم إلّا لأنّهم نادوا بما بشّر به رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله باعتبارهم امتدادا له، و لأنّهم علیهم السلام لهم فی رسول اللّه اسوة حسنة فقد کانوا یقولون: ربّنا اغفر لنا ذنوبنا، لا استغفارا من المعاصی- و العیاذ باللّه- لأنّه تعالی قد أذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهیرا، و جعلهم خلفاءه فی أرضه و حججه علی عباده، و امناءه علی وحیه، و إنّما یبتغون مرضاته و غفرانه و ستره، ألا إنّهم الذاکرون للّه، الحافظون لحدود اللّه لا یبغون عنه حولا؛ ألا إنّهم الصابرون فی اللّه، المنتظرون لوعد اللّه و فتحه و نصره، المستغفرون لا من ذنب المعاصی لأنّهم منزّهون عنها و من کلّ رجس و کلّ شیطان رجیم.

ص:216

ص:217

اللّهمّ أنت المقدّم و أنت المؤخّر، لا إله إلّا أنت بعلمک الغیب، و بقدرتک علی الخلق أجمعین ما علمت الحیاة خیرا لی فأحینی، و توفّنی إذا علمت الوفاة خیرا لی.

اللّهمّ إنّی أسألک خشیتک فی السرّ و العلانیة، و کلمة الحقّ فی الغضب و الرّضا، و القصد فی الفقر و الغنی، و أسألک نعیما لا ینفد، و قرّة عین لا تنقطع؛

و أسألک الرّضا بالقضاء [و برکة الموت بعد العیش] (1) و برد العیش بعد الموت، و لذّة النظر إلی وجهک، و شوقا إلی [رؤیتک و] (2) لقائک من غیر ضرّاء مضرّة، و لا فتنة مضلّة (3).

اللّهمّ زیّنّا بزینة الإیمان، و اجعلنا هداة مهدیّین، اللّهمّ اهدنا فیمن هدیت.

اللّهمّ إنّی أسألک عزیمة الرشاد و الثبات فی الأمر و الرّشد؛

و أسألک شکر نعمتک، و حسن عافیتک، و أداء حقّک.

و أسألک یا ربّ قلبا سلیما، و لسانا صادقا، و أستغفرک لما تعلم.

و أسألک خیر ما تعلم، و أعوذ بک من شرّ ما تعلم [و ما لا نعلم] (4) فإنّک تعلم و لا نعلم، و أنت علّام الغیوب». (5)

3- باب دعائه علیه السلام عند الصباح و المساء لقضاء الحوائج

الأخبار: الجواد علیه السلام

1- الکافی: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسین بن سعید، عن محمّد بن الفضیل، قال:


1- من الکافی.
2- من الکافی.
3- «مظلمة» م.
4- من الفقیه.
5- 1/ 327 ذح 960. و رواه فی الکافی: 2/ 548 ضمن ح 6 بالإسناد المتقدّم فی الهامش 7 ص 214، عنه مستدرک الوسائل: 5/ 85 ح 26.و أورده فی مکارم الأخلاق: 296 مرسلا عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله. «و قال: روی أنّه من دعا به عقیب کلّ صلاة مکتوبة حفظه فی نفسه و داره و ماله و ولده»، عنه البحار: 86/ 2 ح 2.

ص:218

کتبت إلی أبی جعفر الثانی علیه السلام أسأله أن یعلّمنی دعاء، فکتب إلیّ:

تقول إذا أصبحت و أمسیت:

«اللّه اللّه اللّه، ربّی الرحمن الرحیم، لا اشرک به شیئا».

و إن زدت علی ذلک فهو خیر، ثمّ تدعو بما بدا لک فی حاجتک، فهو لکلّ شی ء بإذن اللّه تعالی، یفعل اللّه ما یشاء. (1)

4- باب دعائه علیه السلام المأثور عنه، عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله

الجواد، عن آبائه علیهم السلام، عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله

1- عیون أخبار الرضا، إکمال الدین: أبو الحسن أحمد بن ثابت الدوالیبی (2) [، عن محمّد بن الفضل النحوی،] عن محمّد بن علیّ بن عبد الصمد، عن علیّ بن عاصم، عن أبی جعفر الثانی، عن آبائه، عن الحسین بن علیّ علیهم السلام، قال: دخلت علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و عنده ابیّ بن کعب، فقال لی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

مرحبا بک یا أبا عبد اللّه یا زین السماوات و الأرض (3).

فقال له ابیّ: و کیف یکون یا رسول اللّه زین السماوات و الأرض أحد غیرک؟

فقال صلّی اللّه علیه و آله: یا ابیّ، و الّذی بعثنی بالحقّ نبیّا إنّ الحسین بن علیّ فی السماء أکبر منه فی الأرض، و إنّه مکتوب عن یمین عرش اللّه:

«مصباح هدی، و سفینة نجاة، و إمام غیر و هن و عزّ و فخر و بحر و علم و ذخر (4) ...

- فی حدیث طویل ذکر فیه أسماء الأئمّة الاثنی عشر علیهم السلام إلی أن قال-:

و إنّ اللّه عزّ و جلّ رکّب فی صلبه نطفة مبارکة طیّبة زکیّة [رضیّة] مرضیّة و سمّاها محمّد بن علیّ فهو شفیع شیعته، و وارث علم جدّه، له علامة بیّنة و حجّة ظاهرة!


1- 2/ 534 ح 36، عنه الوافی: 9/ 1566 ح 3. تأتی الإشارة إلیه ص 336 ح 2.
2- «أبو الحسن علیّ بن ثابت الدوالینی» العیون کلاهما وارد، ذکرهما فی معجم رجال الحدیث:2/ 56، و ج: 11/ 303 قائلا: من مشایخ الصدوق (ره). أقول: و لا یستبعد اتحادهما.
3- «الأرضین» عیون، و کذا ما بعدها.
4- «إمام خیر و یسر و عزّ و فخر و علم و ذخر» عیون.

ص:219

إذا ولد یقول: «لا إله إلّا اللّه محمّد رسول اللّه»؛ و یقول فی دعائه:

«یا من لا شبیه له و لا مثال، أنت اللّه [الّذی] لا إله إلّا أنت، و لا خالق إلّا أنت، تفنی المخلوقین و تبقی أنت، حلمت عمّن عصاک، و فی المغفرة رضاک».

من دعا بهذا الدعاء کان محمّد بن علیّ شفیعه یوم القیامة.

الخرائج و الجرائح، فرائد السمطین: عن ابن بابویه (مثله). (1)

5- باب صلاته و دعائه علیه السلام

الکتب:

1- جمال الأسبوع: صلاته علیه السلام رکعتین:

کلّ رکعة بالفاتحة مرّة، و الإخلاص سبعین [مرّة]. دعاؤه علیه السلام:

«اللّهمّ ربّ الأرواح الفانیة، و الأجساد البالیة، أسألک بطاعة الأرواح الرّاجعة إلی أجسادها (2)، و بطاعة الأجساد الملتئمة بعروقها، و بکلمتک النافذة بینهم و أخذک الحقّ منهم، و الخلائق بین یدیک ینتظرون فصل قضائک، و یرجون رحمتک، و یخافون عقابک، صلّ علی محمّد و آل محمّد، و اجعل النور فی بصری، و الیقین فی قلبی، و ذکرک باللیل و النهار علی لسانی، و عملا صالحا فارزقنی». (3)

2- دعوات الراوندی: صلاة التقیّ علیه السلام أربع رکعات:

فی کلّ رکعة «الحمد» مرّة، و «قل هو اللّه أحد» أربع مرّات، و یصلّی علی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله مائة مرّة، ثمّ یسأل اللّه حاجته. (4)


1- 1/ 59 ح 29، 1/ 264 ح 11، 2/ 550 ح 11، 2/ 155 ح 447. و تقدّم بتمامه و تخریجاته فی عوالم النصوص علی الأئمّة الاثنی عشر علیهم السلام ص 58 ح 7. و تأتی قطعة منه ص 23 و 263.
2- «أحبّائها» ب.
3- 278، عنه البحار: 91/ 189 ضمن ح 11، و الوسائل: 5/ 298 ح 1 (قطعة). تأتی الاشارة إلیه ص 410 ح 1 و کذا الحدیث التالی.
4- 89 ضمن ح 224، عنه البحار: 91/ 191 ضمن ح 12، و مستدرک الوسائل: 6/ 382 ح 7.

ص:220

3- البلد الأمین: ... و صلاة الجواد علیه السلام رکعتان بالحمد و التوحید أربعین مرّة، و یسلّم و یصلّی علی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله مائة مرّة. (1)

6- باب صلاته علیه السلام فی أوّل یوم من کلّ شهر

1- مصباح المتهجّد: أخبرنا أبو الحسین (2) بن أبی جید القمّی، عن محمّد بن الحسن بن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعریّ، عن محمّد بن حسّان، عن الوشّاء- یعنی الحسن بن علیّ ابن بنت إلیاس الخزّاز- قال:

کان أبو جعفر محمّد بن علیّ علیهما السلام إذا دخل شهر جدید یصلّی أوّل یوم منه رکعتین: یقرأ فی أوّل رکعة «الحمد» مرّة، و «قل هو اللّه أحد» لکلّ یوم إلی آخره- یعنی ثلاثین مرّة-.

و فی أوّل الرکعة الاخری «الحمد» و «إنّا أنزلناه» مثل ذلک، و یتصدّق بما یتسهّل، یشتری به سلامة ذلک الشهر کلّه.

إقبال الأعمال: بإسناده إلی محمّد بن الحسن بن الولید (مثله).

الدروع الواقیة: عنه علیه السلام (مثله).

و قال السیّد (ره): رأیت فی روایة اخری زیادة هی:

أن تقول إذا فرغت من الرکعتین:

بسم اللّه الرحمن الرحیم وَ ما مِنْ دَابَّةٍ فِی الْأَرْضِ إِلَّا عَلَی اللَّهِ رِزْقُها وَ یَعْلَمُ مُسْتَقَرَّها وَ مُسْتَوْدَعَها کُلٌّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (3).

بسم اللّه الرحمن الرحیم وَ إِنْ یَمْسَسْکَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا کاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَ إِنْ یُرِدْکَ بِخَیْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ یُصِیبُ بِهِ مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ (4).


1- 163.
2- «أبو الحسن» خ ل. هو علیّ بن أحمد بن محمّد بن أبی جید، یکنّی أبا الحسن.ترجم له فی تنقیح المقال: 2/ 267، و جامع الرواة: 1/ 554، و غیرهما.
3- هود: 6.
4- یونس: 107.

ص:221

[وَ إِنْ یَمْسَسْکَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا کاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَ إِنْ یَمْسَسْکَ بِخَیْرٍ فَهُوَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ] (1). بسم اللّه الرحمن الرحیم سَیَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ یُسْراً (2).

ما شاءَ اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ (3) حَسْبُنَا اللَّهُ وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ (4).

وَ أُفَوِّضُ أَمْرِی إِلَی اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِیرٌ بِالْعِبادِ (5).

لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الظَّالِمِینَ (6)، رَبِّ إِنِّی لِما أَنْزَلْتَ إِلَیَّ مِنْ خَیْرٍ فَقِیرٌ (7)، رَبِّ لا تَذَرْنِی فَرْداً وَ أَنْتَ خَیْرُ الْوارِثِینَ (8). (9)

7- باب تسبیحه علیه السلام فی الیوم الثانی عشر و الثالث عشر من کلّ شهر

الکتب:

1- دعوات الراوندی: «سبحان من لا یعتدی علی أهل مملکته، سبحان من لا یؤاخذ أهل الأرض بألوان العذاب، سبحان اللّه و بحمده». (10)

8- باب دعائه علیه السلام فی أوّل لیلة من رجب بعد عشاء الآخرة

الجواد علیه السلام

1- مصباح المتهجّد: روی عن أبی جعفر الثانی علیه السلام أنّه قال:

یستحبّ أن یدعو الإنسان بهذا الدعاء أوّل لیلة من رجب بعد العشاء الآخرة:


1- من المستدرک، و الآیة: 17 من سورة الأنعام.
2- الطلاق: 7.
3- الکهف: 39.
4- آل عمران: 173.
5- غافر: 44.
6- الأنبیاء: 87.
7- القصص: 24.
8- الأنبیاء: 89.
9- 364، 87، 5 ف 3 (مخطوط). و أورده فی دعوات الراوندی: 106 ح 234، مرسلا قال: کان أبو جعفر علیه السلام ... (مثله) و فی مصباح الکفعمیّ: 407 عنه علیه السلام (مثله). و أخرجه فی البحار:91/ 381 ح 1، عن الدعوات و مصباح المتهجّد و الدروع الواقیة، و فی ج: 97/ 133 ذح 1 عن الدروع، و فی الوسائل: 5/ 286 ح 1 عن مصباح المتهجّد و الدروع الواقیة، و فی مستدرک الوسائل: 6/ 348 ح 37 عن الدعوات (مثله). و أورد الزیادة عن الدروع الواقیة.
10- - 93 ضمن ح 8، عنه البحار: 94/ 207 ضمن ح 3. یأتی صدر الحدیث ص 410 ح 3.

ص:222

«اللّهمّ إنّی أسألک بأنّک ملیک، و أنّک علی کلّ شی ء مقتدر، و أنّک ما تشاء من أمر یکون، اللّهمّ إنّی أتوجّه إلیک بنبیّک محمّد نبیّ الرحمة صلّی اللّه علیه و آله؛

یا محمّد یا رسول اللّه إنّی أتوجّه بک إلی اللّه ربّی و ربّک لینجح لی بک طلبتی.

اللّهمّ بنبیّک محمّد، و بالأئمّة من أهل بیته صلّی اللّه علیه و علیهم أنجح طلبتی».

ثمّ تسأل حاجتک.

إقبال الأعمال: بإسناده إلی أحمد بن محمّد بن عیسی- و قد زکّاه النجاشیّ و أثنی علیه- بإسناده إلی [أبی] جعفر علیه السلام قال:

تدعو فی أوّل لیلة من رجب بعد العشاء الآخرة بهذا الدعاء (و ذکر مثله).

مصباح الکفعمی، البلد الأمین: مرسلا عنه علیه السلام (مثله). (1)

9- باب أعماله علیه السلام فی النصف من رجب، و یوم سبع و عشرین منه

1- مصباح المتهجّد: روی الریّان بن الصلت، قال: صام أبو جعفر الثانی علیه السلام لمّا کان ببغداد یوم النصف من رجب، و یوم سبع و عشرین منه، و صام معه جمیع حشمه، و أمرنا أن نصلّی بالصلاة الّتی هی اثنتی عشرة رکعة:

تقرأ فی کلّ رکعة الحمد و سورة، فإذا فرغت قرأت «الحمد» أربعا، و «قل هو اللّه أحد» أربعا، و المعوّذتین أربعا، و قلت: «لا إله إلّا اللّه و اللّه أکبر، و سبحان اللّه، و الحمد للّه، و لا حول و لا قوّة إلّا باللّه (2) العلیّ العظیم» أربعا، «اللّه اللّه ربّی لا اشرک به شیئا» أربعا، «لا اشرک بربّی أحدا» أربعا.

إقبال الأعمال: بإسناده إلی جدّه أبی جعفر الطوسی (ره) بإسناده إلی الریّان بن الصلت (مثله).

مصباح الکفعمی، البلد الأمین: مرسلا (مثله). (3)


1- 555، 628، 527، 178. و أخرجه فی البحار: 98/ 377 ضمن ح 1 عن إقبال الأعمال.
2- کرر فی الإقبال قوله: «لا إله إلّا اللّه ... و لا قوّة إلّا باللّه» مرّتین.
3- 567، 676، 527، 171.و أخرجه فی وسائل الشیعة: 5/ 243 ح 4 عن مصباح المتهجّد. تأتی قطعة ص 409 ح 2 و 422 ح 1.

ص:223

10- باب أعمال لیلة السابع و العشرین من رجب- لیلة المبعث-

1- مصباح المتهجّد: بإسناده، قال:

روی عن أبی جعفر محمّد بن علیّ الرضا علیهما السلام أنّه قال: إنّ فی رجب للیلة خیر ممّا طلعت علیه الشمس، و هی لیلة سبع و عشرین من رجب، فیها نبّئ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فی صبیحتها، و إنّ للعامل فیها من شیعتنا أجر عمل ستّین سنة.

قیل له: و ما العمل فیها أصلحک اللّه؟

قال: إذا صلّیت العشاء الآخرة و أخذت مضجعک، ثمّ استیقظت أیّ ساعة شئت من اللیل قبل زواله (1)، صلّیت اثنتی عشرة رکعة تقرأ فی کلّ رکعة الحمد، و سورة من خفاف المفصّل (2) إلی الجحد (3).

فإذا سلّمت فی کلّ شفع جلست بعد التسلیم، و قرأت «الحمد» سبعا و «المعوّذتین» سبعا، و «قل هو اللّه أحد» و «قل یا أیّها الکافرون» سبعا سبعا، «و إنّا أنزلناه»، و آیة «الکرسی»، سبعا سبعا، و قل بعقب ذلک هذا الدعاء:

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی لَمْ یَتَّخِذْ وَلَداً وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ شَرِیکٌ فِی الْمُلْکِ وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ وَلِیٌّ مِنَ الذُّلِّ وَ کَبِّرْهُ تَکْبِیراً (4).

اللّهمّ إنّی أسألک بمعاقد عزّک علی أرکان عرشک، و منتهی الرحمة من کتابک.

و باسمک الأعظم الأعظم الأعظم، و ذکرک الأعلی الأعلی الأعلی، و بکلماتک التامّات [الّتی تمّت صدقا و عدلا] أن تصلّی علی محمّد و آله، و أن تفعل بی ما أنت أهله»؛ و ادع بما شئت.


1- «الزوال» م. و ما أثبتناه من الإقبال، و زاد فیه «أو بعده».
2- فی الحدیث: «فصلت بالمفصّل» قیل: سمّی به لکثرة ما یقع فیه من فصول التسمیة بین السور، و قیل: لقصر سوره، و اختلف فی أوّله، فقیل من سورة محمّد صلّی اللّه علیه و آله، و قیل: من سورة ق، و قیل: من سورة الفتح، و فی الخبر المفصّل ثمان و ستّون سورة (قاله فی مجمع البحرین مادة/ فصل) و فی الإقبال: «اثنتا عشر رکعة باثنتی عشر سورة من خفاف المفصّل من بعد یس إلی الجحد».
3- «الحمد» م و الإقبال. و ما أثبتناه من الوسائل و المستدرک.
4- الإسراء: 111.

ص:224

إقبال الأعمال: ما رواه محمّد بن علیّ الطرازی، فقال فی کتابه ما هذا لفظه:

عدّة من أصحابنا، قالوا: حدّثنا القاضی عبد الباقی بن قانع بن مروان، قال:

حدّثنی مروان، قال: حدّثنی محمّد بن زکریّا الغلابی، قال:

حدّثنا محمّد بن عفیر الضبّی، عن أبی جعفر الثانی علیه السلام؛

و حدّثنا أبو المفضّل محمّد بن عبد اللّه (ره) إملاء ببغداد، قال:

حدّثنا جعفر بن علیّ بن سهل بن فروخ أبو الفضل الدقّاق، قال:

حدّثنا جعفر بن محمّد بن زکریّا الغلابی، عن العبّاس بن بکّار، عن محمّد بن عفیر الضبّی، عمّن حدّثه، عن أبی جعفر الثانی علیه السلام؛

و أخبرنا محمّد بن وهبان [إلی أن] (1) قال: حدّثنا محمّد بن عفیر الضبّی، عن أبی جعفر الثانی علیه السلام قال: قال: إنّ فی رجب (و ذکر مثله)؛

و زاد فی آخره: فإنّک لا تدعو بشی ء إلّا اجبت، ما لم تدع بمأثم، أو قطیعة رحم، أو هلاک قوم مؤمنین. (2)

11- باب دعائه علیه السلام فی أوّل لیلة من شهر رمضان بعد صلاة المغرب

1- إقبال الأعمال: قال: فیما نذکره من الدعاء الزائد عقیب صلاة المغرب أوّل لیلة من شهر رمضان نرویه بإسنادنا إلی أبی المفضل محمّد بن عبد اللّه الشیبانی فیما رواه بإسناده إلی عبد العظیم بن عبد اللّه الحسنی رحمه اللّه بالریّ، قال:

صلّی أبو جعفر محمّد بن علیّ الرضا علیهما السلام صلاة المغرب فی لیلة رأی فیها هلال شهر رمضان، فلمّا فرغ من الصلاة، و نوی الصیام، رفع یدیه، فقال:


1- من المستدرک و فیه «وهب» بدل «وهبان».
2- 566، 670 و کلّ ما بین المعقوفین منه.و أورده الکفعمیّ فی حاشیة المصباح: 526، و فی ص 527، و فی البلد الأمین: 171 مرسلا عنه (مثله). و أخرجه فی وسائل الشیعة: 5/ 242 ح 3 عن المتهجّد، و فی مستدرک الوسائل: 6/ 288 ح 1 عن الإقبال. تأتی قطعة منه ص 409 ح 1 عن مصباح المتهجد.

ص:225

«اللّهمّ یا من یملک التدبیر، و هو علی کلّ شی ء قدیر، یا من یعلم خائنة الأعین و ما تخفی الصدور و یجنّ الضمیر (1)، و هو اللطیف الخبیر.

اللّهمّ اجعلنا ممّن نوی فعمل، و لا تجعلنا ممّن شقی فکسل، و لا ممّن هو علی غیر عمل یتّکل.

اللّهمّ صحّح أبداننا من العلل، و أعنّا علی ما افترضت علینا من العمل، حتّی ینقضی عنّا شهرک هذا و قد أدّینا مفروضک فیه علینا.

اللّهمّ أعنّا علی صیامه، و وفّقنا لقیامه، و نشّطنا فیه للصلاة، و لا تحجبنا من القراءة، و سهّل لنا فیه إیتاء الزکاة.

اللّهمّ لا تسلّط علینا و صبا (2) و لا تعبا، و لا سقما، و لا عطبا (3).

اللّهمّ ارزقنا الإفطار من رزقک الحلال.

اللّهمّ سهّل لنا فیه ما قسمته من رزقک، و یسّر ما قدّرته من أمرک، و اجعله حلالا طیّبا نقیّا من الآثام، خالصا من الآصار و الأجرام (4).

اللّهمّ لا تطعمنا إلّا طیّبا، غیر خبیث و لا حرام.

و اجعل رزقک لنا حلالا، لا یشوبه دنس و لا أسقام.

یا من علمه بالسرّ کعلمه بالإعلان؛ یا متفضّلا علی عباده بالإحسان.

یا من هو علی کلّ شی ء قدیر، و بکلّ شی ء علیم خبیر؛

ألهمنا ذکرک، و جنّبنا عسرک، و أنلنا یسرک، و اهدنا للرشاد، و وفّقنا للسداد، و اعصمنا من البلایا، و صنّا من الأوزار و الخطایا؛

یا من لا یغفر عظیم الذنوب غیره، و لا یکشف السوء إلّا هو؛

یا أرحم الراحمین، و أکرم الأکرمین، صلّ علی محمّد و أهل بیته الطیّبین؛

و اجعل صیامنا مقبولا، و بالبرّ و التقوی موصولا؛


1- یجنّ الضمیر: أی یستره، و فی م «تجن».
2- الوصب: المرض.
3- العطب: الهلاک.
4- الإصر: الثقل. الذنب، جمعها آصار. و الجرم و الجرم: الخطأ و الذنب، و جمعها جروم و أجرام.

ص:226

و کذلک فاجعل سعینا مشکورا، و حوبنا (1) مغفورا، و قیامنا مبرورا، و قرآننا مرفوعا، و دعاءنا مسموعا، و اهدنا الحسنی (2)، و جنّبنا العسری، و یسّرنا للیسری.

و أعل لنا الدرجات، و ضاعف لنا الحسنات، و اقبل منّا الصوم و الصلاة، و اسمع منّا الدعوات، و اغفر لنا الخطیئات، و تجاوز عنّا السیّئات.

و اجعلنا من العاملین الفائزین، و لا تجعلنا من المغضوب علیهم و لا الضالّین؛

حتّی ینقضی شهر رمضان عنّا، و قد قبلت فیه صیامنا و قیامنا، و زکّیت فیه أعمالنا، و غفرت فیه ذنوبنا، و أجزلت فیه من کلّ خیر نصیبنا.

فإنّک الإله المجیب، الحبیب، و الربّ القریب، و أنت بکلّ شی ء محیط». (3)

12- باب تعلیمه علیه السلام دعاء یرجو به الفرج و الخلاص من الغمّ

1- الکافی: عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد؛ و محمّد بن یحیی، عن أحمد ابن محمّد، جمیعا، عن علیّ بن مهزیار، قال: کتب محمّد بن حمزة الغنوی إلیّ یسألنی أن أکتب إلی أبی جعفر علیه السلام فی دعاء یعلّمه، یرجوه به الفرج.

فکتب إلیّ: أمّا ما سأل محمّد بن حمزة من تعلیمه دعاء یرجو به الفرج، فقل له:

یلزم: «یا من یکفی من کلّ شی ء و لا یکفی منه شی ء اکفنی ما أهمّنی ممّا أنا فیه»

فإنّی أرجو أن یکفی ما هو فیه من الغمّ إن شاء اللّه تعالی.

فأعلمته ذلک، فما أتی علیه إلا قلیل حتّی خرج من الحبس.

عدّة الداعی: عن علیّ بن مهزیار (مثله) إلی قوله:

«اکفنی ما أهمّنی، فإنّی أرجو أن یکفی ما هو فیه من الغمّ إن شاء اللّه». (4)


1- الحوب: الإثم.
2- «للحسنی» خ ل.
3- 22، عنه مستدرک الوسائل: 7/ 444 ح 10. تأتی الاشارة إلیه ص 420.
4- 2/ 560 ح 14، 262 ح 14. و أخرجه فی البحار: 95/ 208 ضمن ح 39 عن عدّة الداعی.و أورد الدعاء الراوندی فی دعواته: 51 ح 126 قائلا: و من دعاء الفرج إلی قوله: «و اکفنی ما أهمّنی» مرسلا، عنه البحار المذکور: 195 ضمن ح 29. تأتی الاشارة إلیه ص 332 ح 13.

ص:227

22- أبواب مناجاته و إحرازه و حجبه علیه السلام

1- باب مناجاته علیه السلام العشرة المعروفة ب «الوسائل إلی المسائل»

الجواد، عن آبائه، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و علیهم، عن جبرئیل علیه السلام
اشارة

1- مهج الدعوات: بإسناده (1) إلی أبی جعفر بن بابویه رحمه اللّه، عن (2) إبراهیم بن محمّد بن الحارث النوفلیّ، قال:

حدّثنی أبی- و کان خادما لمحمّد بن علیّ الجواد علیهما السلام-:

لمّا زوّج المأمون أبا جعفر محمّد بن علیّ بن موسی علیهم السلام ابنته، کتب إلیه:

إنّ لکلّ زوجة صداقا من مال زوجها، و قد جعل اللّه أموالنا فی الآخرة، مؤجّلة مذخورة هناک، کما جعل أموالکم معجّلة فی الدنیا و کنزها هاهنا.

و قد أمهرت ابنتک: «الوسائل إلی المسائل»؛

و هی مناجاة دفعها إلیّ أبی، قال: دفعها إلیّ أبی «موسی»؛


1- مستدرک الوسائل: عن کنوز النجاة للطبرسی قال: قال السیّد السعید ضیاء الدین فضل اللّه بن علیّ بن عبید اللّه بن محمّد الحسینی الراوندی: أخبرنی مرتضی بن الداعی الحسنی فی الریّ، قال: أخبرنی جعفر بن محمّد الدوریستی، قال: أخبرنی أبی، قال:أخبرنی الشیخ أبو جعفر محمّد بن علیّ بن الحسین بن موسی بن بابویه القمّی، قال:حدّثنی عبد اللّه بن رواحة بن مسعود، قال: حدّثنی إبراهیم بن محمّد بن الحارث النوفلی، قال:حدّثنی أبی و کان خادما و ملازما للرضا علیه السلام، عن الجواد، عن آبائه، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله ممّا علّمه من أدعیة الوسائل إلی المسائل (ثمّ ذکر مناجاته بالسفر ...).
2- البلد الأمین: روی الشیخ أبو جعفر محمّد بن بابویه، قال: حدّثنی عبد اللّه بن رفاعة، قال:حدّثنی إبراهیم ... (مثله).أقول: و فی سند الطوسی المتقدّم عن کنوز النجاة (بن رواحة بن مسعود)، فالظاهر سقط من مهج الدعوات و لم نعثر علی ترجمتهما.و یأتی فی ذیل مناجاة الاستخارة ص 229 ه 3 بسند آخر عن الرضا، عن أبیه، عن جدّه الصادق علیهم السلام.

ص:228

قال: دفعها إلیّ أبی «جعفر»، قال: دفعها إلیّ محمّد أبی؛

قال: دفعها إلیّ علیّ بن الحسین أبی؛

قال: دفعها إلیّ الحسین أبی، قال: دفعها إلیّ الحسن أخی؛

قال: دفعها إلیّ أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب صلوات اللّه علیه؛

قال: دفعها إلیّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، قال: دفعها إلیّ جبرئیل علیه السلام، قال:

«یا محمّد .. ربّ العزّة یقرئک السلام و یقول لک: هذه مفاتیح کنوز الدنیا و الآخرة، فاجعلها و سائلک إلی مسائلک، تصل إلی بغیتک و تنجح فی طلبتک، فلا تؤثرها فی حوائج الدنیا فتبخس بها الحظّ من آخرتک»

و هی عشر (1) وسائل [إلی عشر مسائل] تطرق بها أبواب الرغبات فتفتح، و تطلب بها الحاجات فتنجح، و هذه نسختها:

1- مناجاته علیه السلام للاستخارة

« [بسم اللّه الرحمن الرحیم] (2) اللّهمّ إنّ خیرتک فیما استخرتک فیه تنیل الرغائب، و تجزل المواهب، و تغنم المطالب، و تطیّب المکاسب، و تهدی إلی أجمل المذاهب، و تسوق إلی أحمد العواقب، و تقی مخوف النوائب.

اللّهمّ إنّی أستخیرک فیما عزم رأیی علیه، و قادنی عقلی إلیه، فسهّل اللّهمّ منه (3) ما توعّر، و یسّر منه ما تعسّر، و اکفنی فیه المهمّ، و ادفع عنّی کلّ ملمّ (4).

و اجعل یا ربّ عواقبه غنما (5)، و مخوفه سلما، و بعده قربا، و جدبه خصبا.

و أرسل اللّهمّ إجابتی، و أنجح طلبتی، و اقض حاجتی، و اقطع عنّی عوائقها، و امنع عنّی بوائقها (6)، و أعطنی اللّهمّ لواء الظفر و الخیرة فیما استخرتک، و وفور المغنم فیما دعوتک، و عوائد الأفضال فیما رجوتک.


1- «عشرون» م، تصحیف.
2- من البلد.
3- «فیه» م. و توعّر الأمر علی فلان: تعسّر.
4- الملمّة: النازلة الشدیدة من شدائد الدهر.
5- الغنم: الفوز بالشی ء من غیر مشقّة.
6- البائقة: الداهیة. الشرّ، جمعها: بوائق.

ص:229

و اقرنه اللّهمّ بالنجاح، و خصّه (1) بالصلاح، و أرنی أسباب الخیرة فیه واضحة، و أعلام غنمها لائحة، و اشدد خناق تعسّرها، و انعش صریع تیسّرها (2).

و بیّن اللّهمّ ملتبسها، و أطلق محتبسها، و مکّن اسّها حتّی تکون خیرة مقبلة بالغنم مزیلة للغرم، عاجلة للنفع، باقیة الصنع، إنّک ملئ بالمزید، مبتدئ بالجود». (3)

2- مناجاته علیه السلام بالاستقالة

« [بسم اللّه الرحمن الرحیم] اللّهمّ إنّ الرجاء لسعة رحمتک أنطقنی باستقالتک (4) و الأمل لأناتک (5) و رفقک شجّعنی علی طلب أمانک و عفوک، ولی یا ربّ ذنوب قد واجهتها أوجه الانتقام، و خطایا قد لاحظتها أعین الاصطلام (6)، و استوجبت بها علی عدلک ألیم العذاب، و استحققت باجتراحها مبیر (7) العقاب، و خفت تعویقها لإجابتی، و ردّها إیّای عن قضاء حاجتی، و إبطالها لطلبتی، و قطعها لأسباب رغبتی، من أجل ما قد أنقض ظهری من ثقلها، و بهظنی من الاستقلال بحملها، ثمّ تراجعت ربّ إلی حلمک عن الخاطئین، و عفوک عن المذنبین، و رحمتک للعاصین، فأقبلت بثقتی متوکّلا علیک، طارحا نفسی بین یدیک، شاکیا بثّی إلیک، سائلا ما لا أستوجبه من تفریج الهمّ، و لا أستحقّه من تنفیس الغمّ، مستقیلا لک إیّای، واثقا مولای بک.


1- «و حطّه» خ ل.
2- «خناق تعسیرها، و انعش صریخ تکسیرها» م.
3- 257- 265، 515- 521.و أخرجه فی البحار: 50/ 73 ح 7 (قطعة) عن مهج الدعوات، و ج: 94/ 113- 120 ح 17 عنهما.و روی السیّد (ره) فی فتح الأبواب: 204 نحو هذه المناجاة. قال: حدّث أبو الحسین محمّد بن محمّد بن هارون التلّعکبریّ، عن هبة اللّه بن سلامة المقرئ، عن إبراهیم بن أحمد البزوفری، عن الرضا، عن أبیه، عن جدّه الصادق علیهم السلام. عنه مصباح الکفعمی: 393، و مستدرک الوسائل:6/ 238 ح 6، و أشار إلیه فی البحار: 94/ 120 ذ ح 17. انظر ص 227 ه 1 و 2.
4- استقاله عثرته: سأله أن یصفح عنه.
5- الأناة: الحلم.
6- الاصطلام: الاستئصال.
7- مبیر: مهلک.

ص:230

اللّهمّ فامنن علیّ بالفرج، و تطوّل بسهولة المخرج، و ادللنی برأفتک علی سمت (1) المنهج، و أزلقنی (2) بقدرتک عن الطریق الأعوج، و خلّصنی من سجن الکرب بإقالتک، و أطلق أسری برحمتک، و طل علیّ برضوانک (3)، وجد علیّ بإحسانک، و أقلنی عثرتی، و فرّج کربتی، و ارحم عبرتی، و لا تحجب دعوتی، و اشدد بالإقالة أزری، و قوّ بها ظهری، و أصلح بها أمری، و أطل بها عمری، و ارحمنی یوم حشری، و وقت نشری، إنّک جواد کریم، غفور رحیم». (4)

3- مناجاته علیه السلام بالسفر

« [بسم اللّه الرحمن الرحیم] اللّهمّ إنّی ارید سفرا فخر لی فیه، و أوضح لی فیه سبیل الرأی، و فهّمنیه، و افتح عزمی بالاستقامة، و اشملنی فی سفری بالسلامة، و أفدنی جزیل الحظّ و الکرامة، و اکلأنی بحسن (5) الحفظ و الحراسة.

و جنّبنی اللّهمّ وعثاء الأسفار، و سهّل لی حزونة الأوعار (6)، و اطو لی بساط المراحل، و قرّب منّی بعد نأی المناهل (7)، و باعدنی فی المسیر بین خطی الرواحل، حتّی تقرّب نیاط (8) البعید، و تسهّل و عور الشدید.

و لقّنی اللّهمّ فی سفری نجح طائر الواقیة، وهبنی (9) فیه غنم العافیة، و خفیر (10) الاستقلال، و دلیل مجاوزة الأهوال، و باعث وفور الکفایة، و سانح خفیر الولایة، و اجعله اللّهمّ سبب عظیم السلم، حاصل الغنم.

و اجعل (11) اللیل علیّ سترا من الآفات، و النّهار مانعا من الهلکات، و اقطع عنّی


1- السمت: الطریق الواضح.
2- زلقت القدم، زلقا: زلّت و لم تثبت.
3- أی تفضّل علیّ به.
4- المصادر السابقة.
5- فی البلد و المصباح للکفعمی «فیه بحریز/ بحسن خ ل». و الکلاءة: الحفظ.
6- حزن المکان: خشن و غلظ. و الأوعر: المکان الصلب ضد السهل.
7- المنهل: موضع الشرب علی الطریق، جمعها: مناهل.
8- النیاط من المفازة: بعد طریقها.
9- «و هنئنی» خ ل.
10- - الخفیر: المجیر و الحافظ.
11- - «و اجعل اللّهمّ ربّ» خ ل.

ص:231

قطع لصوصه بقدرتک، و احرسنی من وحوشه بقوّتک، حتّی تکون السّلامة فیه مصاحبتی، و العافیة مقاربتی، و الیمن سائقی، و الیسر معانقی، و العسر مفارقی، و الفوز موافقی (1) و الأمن مرافقی، إنّک ذو الطّول و المنّ، و القوّة و الحول، و أنت علی کلّ شی ء قدیر، و بعبادک بصیر خبیر». (2)

4- مناجاته علیه السلام فی طلب الرزق

« [بسم اللّه الرحمن الرحیم] اللّهمّ أرسل علیّ سجال (3) رزقک مدرارا، و أمطر علیّ سحائب إفضالک غزارا، و أدم غیث نیلک إلیّ سجالا، و أسبل (4) مزید نعمک علی خلّتی إسبالا، و أفقرنی بجودک إلیک، و أغننی عمّن یطلب ما لدیک، و داو داء فقری بدواء فضلک، و انعش صرعة عیلتی بطولک (5)، و تصدّق علی إقلالی بکثرة عطائک، و علی اختلالی بکریم حبائک، و سهّل ربّ سبیل الرزق إلیّ، و ثبّت قواعده لدیّ، و بجّس (6) لی عیون سعته برحمتک، و فجّر أنهار رغد العیش قبلی برأفتک، و أجدب أرض فقری، و أخصب جدب ضرّی، و اصرف عنّی فی الرزق العوائق، و اقطع عنّی من الضیق العلائق، و ارمنی من سهم الرزق اللّهمّ بأخصب سهامه، و أحینی (7) من رغد العیش بأکثر دوامه، و اکسنی اللّهمّ سرابیل السعة، و جلابیب الدّعة

فإنّی یا ربّ منتظر لإنعامک بحذف المضیق، و لتطوّلک التعویق، و لتفضّلک بإزالة التقتیر، و لوصول حبلی بکرمک بالتیسیر.

و أمطر اللّهمّ علیّ سماء رزقک بسجال الدّیم (8)، و أغننی بعوائد النّعم، وارم مقاتل الإقتار منّی، و احمل کشف الضرّ عنّی علی مطایا الإعجال؛


1- «و النجح بین مفارقی و القدر موافقی» خ ل.
2- المصادر السابقة. و تقدّم بالإسناد المتقدّم ص 227، من مستدرک الوسائل: 8/ 132 ح 3، عن الشیخ الطبرسی فی کنوز النجاة مثل هذه المناجاة، و الکفعمی فی المصباح: 189 عنه علیه السلام (مثلها).
3- السجل: العطاء.
4- أسبل: أهطل، أرسل.
5- العیلة: الفقر و المسکنة. و الطول: الفضل و القدرة و الغنی و السعة.
6- بجّس الماء: فجّره.
7- «و حبنی» خ ل.
8- الدیمة: المطر یطول زمانه فی سکون، جمعها: دیم، و المعنی استعارة

ص:232

و اضرب عنّی الضیق بسیف الاستیصال، و أتحفنی ربّ منک بسعة الإفضال، و امددنی بنموّ الأموال، و احرسنی من ضیق الإقلال.

و اقبض عنّی سوء الجدب، و ابسط لی بساط الخصب، و اسقنی من ماء رزقک غدقا، و انهج لی من عمیم بذلک طرقا، و فاجئنی بالثروة و المال، و أنعشنی به من الإقلال، و صبّحنی بالاستظهار، و مسّنی بالتمکّن من الیسار، إنّک ذو الطول العظیم، و الفضل العمیم، و المنّ الجسیم و أنت الجواد الکریم». (1)

5- مناجاته علیه السلام بالاستعاذة

« [بسم اللّه الرحمن الرحیم] اللّهمّ إنّی أعوذ بک من ملمّات نوازل البلاء، و أهوال عظائم الضرّاء؛

فأعذنی ربّ من صرعة البأساء، و احجبنی من سطوات البلاء؛

و نجّنی من مفاجأة النّقم، و أجرنی من زوال النّعم و من زلل القدم، و اجعلنی اللّهمّ فی حیاطة عزّک، و حفاظ حرزک من مباغتة الدوائر (2)، و معاجلة البوادر (3).

اللّهمّ ربّ و أرض البلاء فاخسفها، و عرصة (4) المحن فارجفها، و شمس النوائب فاکسفها، و جبال السوء فانسفها، و کرب (5) الدهر فاکشفها، و عوائق الامور فاصرفها، و أوردنی حیاض السلامة، و احملنی علی مطایا الکرامة، و اصحبنی بإقالة العثرة، و اشملنی بستر العورة.

وجد علیّ یا ربّ بآلائک، و کشف بلائک، و دفع ضرّائک، و ادفع عنّی کلاکل (6) عذابک، و اصرف عنّی ألیم عقابک، و أعذنی من بوائق (7) الدهور، و أنقذنی من سوء عواقب الامور، و احرسنی من جمیع المحذور؛


1- المصادر السابقة.
2- الدائرة: النائبة من صروف الدهر، جمعها: دوائر.
3- البادرة: الغضبة السریعة. حدّة الغضب.
4- العرصة- بالفتح-: کلّ بقعة بین الدار واسعة لیس فیها بناء، و المعنی استعارة.
5- الکرب: الحزن و الغم یأخذ بالنفس.
6- الکلاکل: الجماعات، و المعنی هنا أنواع و أصناف عذابک.
7- البوائق: الدواهی.

ص:233

و اصدع صفاة (1) البلاء عن أمری، و اشلل یده عنّی مدی عمری.

إنّک الربّ المجید، المبدئ المعید، الفعّال لما ترید». (2)

6- مناجاته علیه السلام بطلب التوبة

« [بسم اللّه الرحمن الرحیم] اللّهمّ إنّی قصدت إلیک بإخلاص توبة نصوح، و تثبیت عقد صحیح، و دعاء قلب قریح (3) و إعلان قول صریح.

اللّهمّ فتقبّل منّی مخلص التوبة، و إقبال سریع الأوبة (4) و مصارع تخشّع الحوبة.

و قابل ربّ توبتی بجزیل الثواب، و کریم المآب، و حطّ العقاب، و صرف العذاب، و غنم الإیاب، و ستر الحجاب.

و امح اللّهمّ ما ثبت من ذنوبی، و اغسل بقبولها جمیع عیوبی، و اجعلها جالیة لقلبی، شاخصة لبصیرة لبّی، غاسلة لدرنی (5)، مطهّرة لنجاسة بدنی، مصحّحة فیها ضمیری، عاجلة إلی الوفاء بها بصیرتی.

و اقبل یا ربّ توبتی، فإنّها تصدر من إخلاص نیّتی، و محض