الإستبصار المجلد 2

اشارة

سرشناسه : طوسی ، محمدبن حسن ، 385 - 460 ق.

عنوان و نام پديدآور : الاستبصار فیما اختلف من الاخبار/ تالیف ابی جعفر محمدبن الحسن الطوسی ؛ اشرف علی تحقیقه و التعلیق علیه حسن الموسوی الخراسان

مشخصات نشر : تهران : دار الکتب الاسلامیه ، 1363.

مشخصات ظاهری : 4ج.

شابک : (دوره ) ‫: 964-440-257-X ؛ (ج .1) ‫: 964-440-258-8 ؛ (ج .2) ‫: 964-440-259-6 ؛ (ج .3) ‫: 964-440-260-X ؛ (ج. 4) ‫: 964-440-261-8

يادداشت : عربی.

يادداشت : ج. 1، 2، 3:(چاپ پنجم: 1383)

يادداشت : چاپ قبلی این کتاب توسط دار الکتب الاسلامیه نجف در سال 1375 - 1376 به چاپ رسیده است.

موضوع : احادیث شیعه -- قرن 5ق.

شناسه افزوده : خراسان ، حسن ، 1904- م.

رده بندی کنگره : ‫BP130 ‮ /ط9‮الف 5 1363

رده بندی دیویی : 297/212

شماره کتابشناسی ملی : م 67-707

الجزء الثاني

كِتَابُ الزّكَاةِ

1- بَابُ مَا تَجِبُ فِيهِ الزّكَاةُ

1- أخَبرَنَيِ أَبُو عَبدِ اللّهِ أَحمَدُ بنُ عُبدُونٍ قَالَ أخَبرَنَيِ أَبُو الحَسَنِ عَلِيّ بنُ مُحَمّدِ بنِ الزّبَيرِ عَن عَلِيّ بنِ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن هَارُونَ بنِ مُسلِمٍ عَنِ القَاسِمِ بنِ عُروَةَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ عَن زُرَارَةَ عَن أَحَدِهِمَا ع قَالَ الزّكَاةُ عَلَي تِسعَةِ أَشيَاءَ عَلَي الذّهَبِ وَ الفِضّةِ وَ الحِنطَةِ وَ الشّعِيرِ وَ التّمرِ وَ الزّبِيبِ وَ الإِبِلِ وَ البَقَرِ وَ الغَنَمِ وَ عَفَا رَسُولُ اللّهِص عَمّا سِوَي ذَلِكَ

-روایت-1-4-روایت-279-470

2- عَنهُ عَن عَلِيّ بنِ أَسبَاطٍ عَن مُحَمّدِ بنِ زِيَادٍ عَن عُمَرَ بنِ أُذَينَةَ عَن زُرَارَةَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا جَعفَرٍ ع عَن صَدَقَاتِ الأَموَالِ قَالَ فِي تِسعَةِ أَشيَاءَ لَيسَ فِي غَيرِهَا شَيءٌ مِنَ الذّهَبِ وَ الفِضّةِ وَ الحِنطَةِ وَ الشّعِيرِ وَ التّمرِ وَ الزّبِيبِ وَ الإِبِلِ وَ البَقَرِ وَ الغَنَمِ السّائِمَةِ وَ هيِ َ الرّاعِيَةُ وَ لَيسَ فِي شَيءٍ مِنَ الحَيَوَانِ غَيرِ هَذِهِ الثّلَاثَةِ الأَصنَافِ شَيءٌ وَ كُلّ شَيءٍ كَانَ مِن هَذِهِ الثّلَاثَةِ الأَصنَافِ فَلَيسَ فِيهِ شَيءٌ حَتّي يَحُولَ

عَلَيهِ الحَولُ مُنذُ يَومِ يُنتَجُ

-روایت-1-4-روایت-105-554

3- وَ عَنهُ عَنِ العَبّاسِ بنِ عَامِرٍ عَن أَبَانِ بنِ عُثمَانَ عَن أَبِي بَصِيرٍ وَ الحَسَنِ بنِ شِهَابٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ وَضَعَ رَسُولُ اللّهِص الزّكَاةَ عَلَي تِسعَةِ أَشيَاءَ وَ عَفَا عَمّا سِوَي ذَلِكَ عَلَي الذّهَبِ وَ الفِضّةِ وَ الحِنطَةِ وَ الشّعِيرِ وَ الزّبِيبِ وَ التّمرِ وَ الإِبِلِ وَ البَقَرِ وَ الغَنَمِ

-روایت-1-4-روایت-140-338

[ صفحه 3]

4- وَ عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ اللّهِ بنِ زُرَارَةَ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادِ بنِ عُثمَانَ عَن عُبَيدِ اللّهِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سُئِلَ عَنِ الزّكَاةِ قَالَ الزّكَاةُ عَلَي تِسعَةِ أَشيَاءَ عَلَي الذّهَبِ وَ الفِضّةِ وَ الحِنطَةِ وَ الشّعِيرِ وَ التّمرِ وَ الزّبِيبِ وَ الإِبِلِ وَ البَقَرِ وَ الغَنَمِ وَ عَفَا رَسُولُ اللّهِص عَمّا سِوَي ذَلِكَ

-روایت-1-4-روایت-177-396

5- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن زُرَارَةَ وَ مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ وَ أَبِي بَصِيرٍ وَ بُرَيدِ بنِ مُعَاوِيَةَ العجِليِ ّ وَ الفُضَيلِ بنِ يَسَارٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع وَ أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَا فَرَضَ اللّهُ الزّكَاةَ مَعَ الصّلَاةِ فِي الأَموَالِ وَ سَنّهَا رَسُولُ اللّهِص فِي تِسعَةِ أَشيَاءَ وَ عَفَا عَمّا سِوَاهُنّ فِي الذّهَبِ وَ الفِضّةِ وَ الإِبِلِ وَ البَقَرِ وَ الغَنَمِ وَ الحِنطَةِ وَ الشّعِيرِ وَ التّمرِ وَ الزّبِيبِ وَ عَفَا رَسُولُ اللّهِص عَمّا سِوَي ذَلِكَ

-روایت-1-4-روایت-260-545

6- عَنهُ عَن عَلِيّ عَن أَبِيهِ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ مَرّارٍ عَن يُونُسَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ مُسكَانَ عَن أَبِي بَكرٍ الحضَرمَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ وَضَعَ رَسُولُ اللّهِص الزّكَاةَ عَلَي تِسعَةِ أَشيَاءَ الحِنطَةِ وَ الشّعِيرِ وَ التّمرِ وَ الزّبِيبِ وَ

الذّهَبِ وَ الفِضّةِ وَ الإِبِلِ وَ البَقَرِ وَ الغَنَمِ وَ عَفَا عَمّا سِوَي ذَلِكَ

-روایت-1-4-روایت-165-357

7-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سَأَلتُهُ ع عَنِ الحَرثِ مَا يُزَكّي مِنهُ وَ أَشبَاهِهِ فَقَالَ البُرّ وَ الشّعِيرُ وَ الذّرَةُ وَ الدّخنُ وَ الأَرُزّ وَ السّلتُ وَ العَدَسُ وَ السّمسِمُ كُلّ هَذَا يُزَكّي وَ أَشبَاهُهُ

-روایت-1-23-روایت-151-341

[ صفحه 4]

8- عَنهُ عَن حُمَيدِ بنِ زِيَادٍ عَنِ ابنِ سَمَاعَةَ عَمّن ذَكَرَهُ عَن أَبَانٍ عَن أَبِي مَريَمَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الحَرثِ مِمّا يُزَكّي فَقَالَ البُرّ وَ الشّعِيرُ وَ الذّرَةُ وَ الأَرُزّ وَ السّلتُ وَ العَدَسُ كُلّ هَذَا يُزَكّي وَ قَالَ كُلّ مَا كِيلَ بِالصّاعِ فَبَلَغَ الأَوسَاقَ فَعَلَيهِ الزّكَاةُ

-روایت-1-4-روایت-132-337

وَ مَا يجَريِ مَجرَي هَذِهِ الأَخبَارِ التّيِ تَتَضَمّنُ وُجُوبَ الزّكَاةِ فِي كُلّ مَا يُكَالُ أَو يُوزَنُ فَالوَجهُ فِيهَا أَن نَحمِلَهَا عَلَي ضَربٍ مِنَ الِاستِحبَابِ وَ النّدبِ دُونَ الفَرضِ وَ الإِيجَابِ لِئَلّا تَتَنَاقَضَ الأَخبَارُ وَ لِأَنّا قَد قَدّمنَا فِي أَكثَرِ الأَخبَارِ أَنّ رَسُولَ اللّهِص عَفَا عَمّا سِوَي ذَلِكَ وَ لَو كَانَت هَذِهِ الأَشيَاءُ تَجِبُ فِيهَا الزّكَاةُ لَمَا كَانَت مَعفُوّاً عَنهَا وَ لَا يُمكِنُ حَملُهَا عَلَي مَا ذَهَبَ إِلَيهِ يُونُسُ بنُ عَبدِ الرّحمَنِ أَنّ هَذِهِ التّسعَةَ الأَشيَاءِ كَانَتِ الزّكَاةُ عَلَيهَا فِي أَوّلِ الإِسلَامِ ثُمّ أَوجَبَ اللّهُ تَعَالَي بَعدَ ذَلِكَ فِي غَيرِهَا مِنَ الأَجنَاسِ لِأَنّ الأَمرَ لَو كَانَ عَلَي مَا ذَكَرَهُ لَمَا قَالَ الصّادِقُ ع عَفَا رَسُولُ اللّهِص عَمّا سِوَي ذَلِكَ لِأَنّهُ إِذَا أَوجَبَ فِيمَا عَدَا التّسعَةَ الأَشيَاءِ بَعدَ إِيجَابِهِ فِي التّسعَةِ لَم يَبقَ شَيءٌ مَعفُوّ عَنهُ فَهَذَا القَولُ وَاضِحُ البُطلَانِ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

أَيضاً

-روایت-1-955

9- مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن مُحَمّدِ بنِ عُبَيدِ اللّهِ الحلَبَيِ ّ وَ العَبّاسِ بنِ عَامِرٍ جَمِيعاً عَن عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ عَن مُحَمّدٍ الطّيّارِ قَالَسَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَمّا تَجِبُ فِيهِ الزّكَاةُ فَقَالَ فِي تِسعَةِ أَشيَاءَ الذّهَبِ وَ الفِضّةِ وَ الحِنطَةِ وَ الشّعِيرِ وَ التّمرِ وَ الزّبِيبِ وَ الإِبِلِ وَ البَقَرِ وَ الغَنَمِ وَ عَفَا رَسُولُ اللّهِص عَمّا سِوَي ذَلِكَ فَقُلتُ أَصلَحَكَ اللّهُ فَإِنّ عِندَنَا حَبّاً كَثِيراً قَالَ فَقَالَ وَ مَا هُوَ قُلتُ الأَرُزّ قَالَ نَعَم مَا أَكثَرَهُ فَقُلتُ أَ فِيهِ زَكَاةٌ قَالَ فزَبَرَنَيِ ثُمّ قَالَ أَقُولُ لَكَ إِنّ رَسُولَ اللّهِص عَفَا عَمّا

-روایت-1-16-روایت-185-ادامه دارد

[ صفحه 5]

سِوَي ذَلِكَ وَ تَقُولُ لِي إِنّ عِندَنَا حَبّاً كَثِيراً أَ فِيهِ الزّكَاةُ

-روایت-از قبل-80

10- عَنهُ عَن جَعفَرِ بنِ مُحَمّدِ بنِ حَكِيمٍ عَن جَمِيلِ بنِ دَرّاجٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَمِعتُهُ يَقُولُ وَضَعَ رَسُولُ اللّهِص الزّكَاةَ عَلَي تِسعَةِ أَشيَاءَ وَ عَفَا عَمّا سِوَي ذَلِكَ عَلَي الفِضّةِ وَ الذّهَبِ وَ الحِنطَةِ وَ الشّعِيرِ وَ التّمرِ وَ الزّبِيبِ وَ الإِبِلِ وَ البَقَرِ وَ الغَنَمِ فَقَالَ لَهُ الطّيّارُ وَ أَنَا حَاضِرٌ إِنّ عِندَنَا حَبّاً كَثِيراً يُقَالُ لَهُ الأَرُزّ فَقَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع وَ عِندَنَا حَبّ كَثِيرٌ فَقَالَ فَعَلَيهِ شَيءٌ قَالَ لَا قَد أَعلَمتُكَ أَنّ رَسُولَ اللّهِص عَفَا عَمّا سِوَي ذَلِكَ

-روایت-1-5-روایت-123-564

11- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ العَبّاسِ بنِ مَعرُوفٍ عَن عَلِيّ بنِ مَهزِيَارَ قَالَ قَرَأتُ فِي كِتَابِ عَبدِ اللّهِ بنِ مُحَمّدٍ إِلَي أَبِي الحَسَنِ ع جُعِلتُ فِدَاكَ روُيِ َ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ قَالَ وَضَعَ رَسُولُ اللّهِص الزّكَاةَ عَلَي تِسعَةِ أَشيَاءَ عَلَي الحِنطَةِ وَ

الشّعِيرِ وَ التّمرِ وَ الزّبِيبِ وَ الذّهَبِ وَ الفِضّةِ وَ الغَنَمِ وَ البَقَرِ وَ الإِبِلِ وَ عَفَا رَسُولُ اللّهِص عَمّا سِوَي ذَلِكَ فَقَالَ لَهُ قَائِلٌ عِندَنَا شَيءٌ كَثِيرٌ يَكُونُ بِأَضعَافِ ذَلِكَ فَقَالَ مَا هُوَ فَقَالَ لَهُ الأَرُزّ فَقَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع أَقُولُ لَكَ إِنّ رَسُولَ اللّهِص وَضَعَ الصّدَقَةَ عَلَي تِسعَةِ أَشيَاءَ وَ عَفَا عَمّا سِوَي ذَلِكَ وَ تَقُولُ إِنّ عِندَنَا أَرُزّاً وَ عِندَنَا ذُرَةً قَد كَانَتِ الذّرَةُ عَلَي عَهدِ رَسُولِ اللّهِص فَوَقّعَ ع كَذَلِكَ هُوَ وَ الزّكَاةُ فِي كُلّ مَا كِيلَ بِالصّاعِ

-روایت-1-5-روایت-148-907

قَالَ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ لَو لَا أَنّهُ ع أَرَادَ بِقَولِهِ وَ الزّكَاةُ فِي كُلّ مَا كِيلَ بِالصّاعِ مَا قَدّمنَاهُ مِنَ النّدبِ وَ الِاستِحبَابِ لَمَا صَوّبَ قَولَ السّائِلِ إِنّ الزّكَاةَ فِي تِسعَةِ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 6]

أَشيَاءَ وَ إِنّ مَا عَدَاهَا مَعفُوّ عَنهَا وَ إِنّ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع أَنكَرَ عَلَي مَن قَالَ عِندَنَا أَرُزّ وَ دُخنٌ تَنبِيهاً لَهُ عَلَي أَنّهُ لَيسَ فِيهِ الزّكَاةُ المَفرُوضَةُ وَ لَكَانَ قَولُهُ كَذَلِكَ هُوَ مَعَ قَولِهِ وَ الزّكَاةُ فِي كُلّ مَا كِيلَ بِالصّاعِ مُنَاقِضَةً وَ هَذَا لَا يَجُوزُ عَلَيهِم ع وَ يَدُلّ عَلَي مَا ذَكَرنَاهُ أَيضاً

-روایت-از قبل-360

12- مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ قَالَ حدَثّنَيِ مُحَمّدُ بنُ إِسمَاعِيلَ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن عُمَرَ بنِ أُذَينَةَ عَن زُرَارَةَ وَ بُكَيرٍ ابنيَ أَعيَنَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ لَيسَ فِي شَيءٍ أَنبَتَتِ الأَرضُ مِنَ الذّرَةِ وَ الأَرُزّ وَ الدّخنِ وَ الحِمّصِ وَ العَدَسِ وَ سَائِرِ الحُبُوبِ وَ الفَوَاكِهِ غَيرِ هَذِهِ الأَربَعَةِ الأَصنَافِ وَ إِن كَثُرَ ثَمَنُهُ زَكَاةٌ إِلّا أَن يَصِيرَ مَالًا يُبَاعُ بِذَهَبٍ أَو فِضّةٍ يَكنِزُهُ ثُمّ يَحُولَ عَلَيهِ الحَولُ وَ قَد صَارَ ذَهَباً أَو فِضّةً فيَؤُدَيّ عَنهُ

مِن كُلّ ماِئتَيَ دِرهَمٍ خَمسَةَ دَرَاهِمَ وَ مِن كُلّ عِشرِينَ دِينَاراً نِصفَ دِينَارٍ

-روایت-1-17-روایت-195-626

2- بَابُ الزّكَاةِ فِي سَبَائِكِ الذّهَبِ وَ الفِضّةِ

1- أخَبرَنَيِ الحُسَينُ بنُ عُبَيدِ اللّهِ وَ أَبُو الحُسَينِ بنُ أَبِي جِيدٍ جَمِيعاً عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ يَحيَي العَطّارِ عَن أَبِيهِ عَن مُحَمّدِ بنِ عَلِيّ بنِ مَحبُوبٍ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي العبُيَديِ ّ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزٍ عَن عَلِيّ بنِ يَقطِينٍ عَن أَبِي اِبرَاهِيمَ ع قَالَ قُلتُ لَهُ إِنّهُ يَجتَمِعُ عنِديِ الشيّ ءُ الكَثِيرُ نَحواً مِن سَنَةٍ أَ نُزَكّيهِ فَقَالَ لَا كُلّ مَا لَم يَحُل عِندَكَ عَلَيهِ الحَولُ فَلَيسَ عَلَيكَ فِيهِ زَكَاةٌ وَ كُلّ مَا لَم يَكُن رِكَازاً فَلَيسَ عَلَيكَ فِيهِ شَيءٌ قَالَ قُلتُ وَ مَا الرّكَازُ قَالَ الصّامِتُ المَنقُوشُ ثُمّ قَالَ إِذَا أَرَدتَ ذَلِكَ فَاسبِكهُ فَإِنّهُ لَيسَ فِي سَبَائِكِ الذّهَبِ وَ نِقَارِ الفِضّةِ زَكَاةٌ

-روایت-1-4-روایت-311-706

2- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ حَدِيدٍ عَن جَمِيلٍ

-روایت-1-4

[ صفحه 7]

عَن بَعضِ أَصحَابِنَا أَنّهُ قَالَ لَيسَ فِي التّبرِ زَكَاةٌ إِنّمَا هيِ َ عَلَي الدّنَانِيرِ وَ الدّرَاهِمِ

-روایت-38-113

3- عَنهُ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ بنِ يَقطِينٍ عَن أَخِيهِ عَن أَبِيهِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَنِ المَالِ ألّذِي لَا يُعمَلُ بِهِ وَ لَا يُقَلّبُ قَالَ تَلزَمُهُ الزّكَاةُ إِلّا أَن يُسبَكَ

-روایت-1-4-روایت-142-265

4- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن جَعفَرِ بنِ مُحَمّدِ بنِ حَكِيمٍ عَن جَمِيلِ بنِ دَرّاجٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ وَ أَبِي الحَسَنِ ع أَنّهُمَا قَالَا لَيسَ عَلَي التّبرِ زَكَاةٌ إِنّمَا هيِ َ عَلَي الدّنَانِيرِ وَ الدّرَاهِمِ

-روایت-1-4-روایت-158-235

فَأَمّا مَا قَدّمنَاهُ فِي البَابِ الأَوّلِ مِنَ الأَخبَارِ وَ عُمُومِ الأَلفَاظِ فِيهَا بِأَنّ الزّكَاةَ فِي الذّهَبِ وَ الفِضّةِ فَلَا يُعَارِضُ هَذِهِ

لِأَنّ تِلكَ الأَخبَارَ مُجمَلَةٌ عَامّةٌ فَإِذَا جَاءَت هَذِهِ الأَخبَارُ مُفَصّلَةً وَ مُبَيّنَةً حَمَلنَا تِلكَ عَلَي مَا فُصّلَ فِي هَذِهِ وَ لَا تنَاَفيِ َ بَينَهُمَا عَلَي حَالٍ

-روایت-1-339

3- بَابُ زَكَاةِ الحلُيِ ّ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن رِفَاعَةَ قَالَ سَمِعتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع يَقُولُ وَ سَأَلَهُ بَعضُهُم عَنِ الحلُيِ ّ فِيهِ زَكَاةٌ فَقَالَ لَا وَ إِن بَلَغَ مِائَةَ أَلفٍ

-روایت-1-4-روایت-110-238

2- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَنِ الفَضلِ بنِ شَاذَانَ عَن صَفوَانَ عَنِ ابنِ مُسكَانَ عَن مُحَمّدٍ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الحلُيِ ّ فِيهِ زَكَاةٌ قَالَ لَا

-روایت-1-4-روایت-155-204

3- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن بَعضِ أَصحَابِنَا عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ قَالَ زَكَاةُ الحلُيِ ّ إِعَارَتُهُ

-روایت-1-4-روایت-135-165

[ صفحه 8]

4- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ عَن مُحَمّدٍ وَ أَحمَدَ ابنيَ ِ الحَسَنِ عَن عَلِيّ بنِ يَعقُوبَ الهاَشمِيِ ّ عَن هَارُونَ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي البخَترَيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الحلُيِ ّ عَلَيهِ زَكَاةٌ قَالَ إِنّهُ لَيسَ فِيهِ زَكَاةٌ وَ إِن بَلَغَ مِائَةَ أَلفٍ كَانَ أَبِي يُخَالِفُ النّاسَ فِي هَذَا

-روایت-1-4-روایت-157-319

5- وَ أَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الحلُيِ ّ فِيهِ زَكَاةٌ قَالَ لَا إِلّا مَا فُرّ بِهِ مِنَ الزّكَاةِ

-روایت-1-25-روایت-112-216

6- وَ عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قُلتُ الرّجُلُ يَجعَلُ لِأَهلِهِ الحلُيِ ّ مِن مِائَةِ دِينَارٍ وَ الماِئتَيَ دِينَارٍ وَ أرَاَنيِ قَد قُلتُ ثَلَاثَمِائَةٍ قَالَ لَيسَ فِيهِ زَكَاةٌ قَالَ

قُلتُ فَإِن فَرّ بِهِ مِنَ الزّكَاةِ فَقَالَ إِن كَانَ فَرّ بِهِ مِنَ الزّكَاةِ فَعَلَيهِ الزّكَاةُ وَ إِن كَانَ إِنّمَا فَعَلَهُ لِيَتَجَمّلَ بِهِ فَلَيسَ عَلَيهِ زَكَاةٌ

-روایت-1-4-روایت-135-466

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الأَخبَارِ أَن نَحمِلَهَا عَلَي ضَربٍ مِنَ الِاستِحبَابِ لِأَنّهُ يُكرَهُ لِلإِنسَانِ أَن يَجعَلَ المَالَ حُلِيّاً لِئَلّا تَلزَمَهُ الزّكَاةُ وَ مَتَي جَعَلَهُ كَذَلِكَ استُحِبّ لَهُ إِخرَاجُ الزّكَاةِ مِنهَا وَ إِن لَم يَكُن ذَلِكَ وَاجِباً يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ مَا رَوَاهُ

-روایت-1-297

7- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن هَارُونَ بنِ خَارِجَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قُلتُ لَهُ إِنّ أخَيِ يُوسُفَ وُ لي [0E]َ لِهَؤُلَاءِ أَعمَالًا فَأَصَابَ فِيهَا أَموَالًا كَثِيرَةً وَ إِنّهُ جَعَلَ ذَلِكَ المَالَ حُلِيّاً أَرَادَ أَن يَفِرّ بِهِ مِنَ الزّكَاةِ أَ عَلَيهِ الزّكَاةُ قَالَ لَيسَ عَلَي الحلُيِ ّ زَكَاةٌ وَ مَا أَدخَلَ عَلَي نَفسِهِ مِنَ النّقصَانِ فِي وَضعِهِ وَ مَنعِهِ نَفسَهُ مِن فَضلِهِ أَكثَرُ مِمّا يَخَافُ مِنَ الزّكَاةِ

-روایت-1-4-روایت-149-514

وَ يَحتَمِلُ أَن يَكُونَ إِنّمَا أَوجَبَ عَلَي مَن فَرّ بِهِ مِنَ الزّكَاةِ إِذَا صَاغَهُ بَعدَ حُلُولِ الحَولِ وَ وُجُوبِ الزّكَاةِ فِي ذِمّتِهِ فَإِنّهُ يَلزَمُهُ عَلَي كُلّ حَالٍ وَ لَا يَسقُطُ عَنهُ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-225

8- مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ هَاشِمٍ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن

-روایت-1-16

[ صفحه 9]

زُرَارَةَ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع إِنّ أَبَاكَ قَالَ مَن فَرّ بِهَا مِنَ الزّكَاةِ فَعَلَيهِ أَن يُؤَدّيَهَا قَالَ صَدَقَ أَبِي إِنّ عَلَيهِ أَن يؤُدَيّ َ مَا وَجَبَ عَلَيهِ وَ مَا لَم يَجِب عَلَيهِ فَلَا شَيءَ عَلَيهِ فِيهِ ثُمّ قَالَ لِي أَ رَأَيتَ لَو أَنّ رَجُلًا أغُميِ َ عَلَيهِ يَوماً ثُمّ مَاتَ فَذَهَبَ صَلَاتُهُ أَ كَانَ عَلَيهِ وَ قَد مَاتَ أَن يُؤَدّيَهَا

قُلتُ لَا قَالَ إِلّا أَن يَكُونَ قَد أَفَاقَ مِن يَومِهِ ثُمّ قَالَ لِي أَ رَأَيتَ لَو أَنّ رَجُلًا مَرِضَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ ثُمّ مَاتَ فِيهِ أَ كَانَ يُصَامُ عَنهُ قُلتُ لَا قَالَ وَ كَذَلِكَ الرّجُلُ لَا يؤُدَيّ عَن مَالِهِ إِلّا مَا حَالَ عَلَيهِ الحَولُ

-روایت-19-647

4- بَابُ الزّكَاةِ فِي أَموَالِ التّجَارَاتِ وَ الأَمتِعَةِ

1- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن مُحَمّدٍ وَ أَحمَدَ عَن عَلِيّ بنِ يَعقُوبَ الهاَشمِيِ ّ عَن مَروَانَ بنِ مُسلِمٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ وَ عُبَيدٍ وَ جَمَاعَةٍ مِن أَصحَابِنَا قَالُوا قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع لَيسَ فِي المَالِ المُضطَرَبِ بِهِ زَكَاةٌ فَقَالَ لَهُ إِسمَاعِيلُ ابنُهُ يَا أَبَتِ جُعِلتُ فِدَاكَ أَهلَكتَ فُقَرَاءَ أَصحَابِكَ فَقَالَ أَي بنُيَ ّ حَقّ أَرَادَ اللّهُ أَن يُخرِجَهُ فَخَرَجَ

-روایت-1-4-روایت-228-424

2- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ النّضرِ بنِ سُوَيدٍ عَن هِشَامِ بنِ سَالِمٍ عَن سُلَيمَانَ بنِ خَالِدٍ قَالَ سُئِلَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ كَانَ لَهُ مَالٌ كَثِيرٌ فَاشتَرَي بِهِ مَتَاعاً ثُمّ وَضَعَهُ فَقَالَ هَذَا مَتَاعٌ مَوضُوعٌ فَإِذَا أَحبَبتُ بِعتُهُ فَيَرجِعُ إلِيَ ّ رَأسُ ماَليِ وَ أَفضَلُ مِنهُ هَل عَلَيهِ فِيهِ صَدَقَةٌ وَ هُوَ مَتَاعٌ قَالَ لَا حَتّي يَبِيعَهُ قَالَ فَهَل يؤُدَيّ عَنهُ إِن بَاعَهُ لِمَا مَضَي إِذَا كَانَ مَتَاعاً قَالَ لَا

-روایت-1-4-روایت-109-468

3-سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن عُمَرَ بنِ أُذَينَةَ عَن زُرَارَةَ قَالَكُنتُ قَاعِداً عِندَ أَبِي جَعفَرٍ ع وَ لَيسَ عِندَهُ غَيرُ ابنِهِ جَعفَرٍ فَقَالَ يَا زُرَارَةُ إِنّ أَبَا ذَرّ وَ عُثمَانَ تَنَازَعَا عَلَي عَهدِ رَسُولِ اللّهِص فَقَالَ عُثمَانُ كُلّ مَالٍ مِن ذَهَبٍ أَو فِضّةٍ يُدَارُ وَ يُعمَلُ بِهِ وَ يُتّجَرُ بِهِ فَفِيهِ الزّكَاةُ

-روایت-1-4-روایت-147-ادامه دارد

[ صفحه 10]

إِذَا حَالَ عَلَيهِ الحَولُ فَقَالَ أَبُو ذَرّ أَمّا

مَا اتّجِرَ بِهِ أَو دِيرَ وَ عُمِلَ بِهِ فَلَيسَ فِيهِ زَكَاةٌ إِنّمَا الزّكَاةُ فِيهِ إِذَا كَانَ رِكَازاً كَنزاً مَوضُوعاً فَإِذَا حَالَ عَلَيهِ الحَولُ فَعَلَيهِ الزّكَاةُ فَاختَصَمَا فِي ذَلِكَ إِلَي رَسُولِ اللّهِص فَقَالَ القَولُ مَا قَالَ أَبُو ذَرّ فَقَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع لِأَبِيهِ مَا تُرِيدُ إِلَي أَن تُخرِجَ مِثلَ هَذَا فَيَكُفّ النّاسُ أَن يُعطُوا فُقَرَاءَهُم وَ مَسَاكِينَهُم فَقَالَ لَهُ أَبُوهُ إِلَيكَ عنَيّ لَا أَجِدُ مِنهَا بُدّاً

-روایت-از قبل-517

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَنِ الفَضلِ بنِ شَاذَانَ عَن صَفوَانَ عَن مَنصُورِ بنِ حَازِمٍ عَن أَبِي الرّبِيعِ الشاّميِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي رَجُلٍ اشتَرَي مَتَاعاً فَكَسَدَ عَلَيهِ مَتَاعُهُ وَ قَد كَانَ زَكّي مَالَهُ قَبلَ أَن يشَترَيِ َ بِهِ هَل عَلَيهِ زَكَاةٌ أَو حَتّي يَبِيعَهُ فَقَالَ إِن كَانَ أَمسَكَهُ التِمَاسَ الفَضلِ عَلَي رَأسِ المَالِ فَعَلَيهِ الزّكَاةُ

-روایت-1-23-روایت-196-431

5- عَنهُ عَن عَلِيّ عَن أَبِيهِ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ اشتَرَي مَتَاعاً وَ كَسَدَ عَلَيهِ وَ قَد زَكّي مَالَهُ قَبلَ أَن يشَترَيِ َ المَتَاعَ مَتَي يُزَكّيهِ فَقَالَ إِن أَمسَكَ مَتَاعَهُ يبَتغَيِ بِهِ رَأسَ مَالِهِ فَلَيسَ عَلَيهِ زَكَاةٌ وَ إِن كَانَ حَبَسَهُ بَعدَ مَا يَجِدُ رَأسَ مَالِهِ فَعَلَيهِ الزّكَاةُ بَعدَ مَا أَمسَكَهُ بَعدَ رَأسِ المَالِ قَالَ وَ سَأَلتُهُ عَنِ الرّجُلِ تُوضَعُ عِندَهُ الأَموَالُ يَعمَلُ بِهَا فَقَالَ إِذَا حَالَ الحَولُ فَليُزَكّهَا

-روایت-1-4-روایت-100-555

6- عَنهُ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ الحَكَمِ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ عَبدِ الخَالِقِ قَالَ سَأَلَهُ سَعِيدٌ الأَعرَجُ وَ أَنَا أَسمَعُ فَقَالَ إِنّا نَكبِسُ الزّيتَ وَ السّمنَ نَطلُبُ بِهِ التّجَارَةَ فَرُبّمَا مَكَثَ عِندَنَا السّنَةَ وَ

السّنَتَينِ هَل عَلَيهِ زَكَاةٌ قَالَ فَقَالَ إِن كُنتَ تَربَحُ فِيهِ شَيئاً أَو تَجِدُ رَأسَ مَالِكَ فَعَلَيكَ فِيهِ زَكَاةٌ وَ إِن كُنتَ إِنّمَا تَرَبّصُ بِهِ لِأَنّكَ لَا تَجِدُ إِلّا وَضِيعَةً فَلَيسَ عَلَيكَ زَكَاةٌ حَتّي يَصِيرَ ذَهَباً أَو فِضّةً فَإِذَا صَارَ ذَهَباً أَو فِضّةً تُزَكّيهِ لِلسّنَةِ التّيِ اتّجَرتَ بِهَا

-روایت-1-4-روایت-129-607

[ صفحه 11]

7- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ اِبرَاهِيمَ ع الرّجُلُ يشَترَيِ الوَصِيفَةَ يُثبِتُهَا عِندَهُ لِتَزِيدَ وَ هُوَ يُرِيدُ بَيعَهَا أَ عَلَي ثَمَنِهَا زَكَاةٌ قَالَ لَا حَتّي يَبِيعَهَا قُلتُ فَإِن بَاعَهَا أَ يزُكَيّ ثَمَنَهَا قَالَ لَا حَتّي يَحُولَ عَلَيهِ الحَولُ وَ هُوَ فِي يَدَيهِ

-روایت-1-4-روایت-82-355

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الأَخبَارِ كُلّهَا أَن نَحمِلَهَا عَلَي ضَربٍ مِنَ الِاستِحبَابِ وَ النّدبِ دُونَ الفَرضِ وَ الإِيجَابِ وَ كَذَلِكَ مَا تَضَمّنَ الخَبَرُ المُتَقَدّمُ مِن أَنّهُ إِذَا بَاعَهُ أَخرَجَ الزّكَاةَ لِسَنَةٍ وَاحِدَةٍ مَحمُولٌ عَلَي النّدبِ أَيضاً وَ مَا تَضَمّنَ الخَبَرُ الأَخِيرُ مِن أَنّهُ إِذَا حَالَ عَلَيهِ الحَولُ بَعدَ بَيعِهِ كَانَ عَلَيهِ الزّكَاةُ فَإِنّ ذَلِكَ مَحمُولٌ عَلَي الوُجُوبِ لِأَنّهُ قَد صَارَ مَالًا صَامِتاً وَ قَد حَالَ عَلَيهِ الحَولُ وَ كَذَلِكَ

-روایت-1-492

8- مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن سنِديِ ّ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ العَلَاءِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قُلتُ المَتَاعُ لَا أُصِيبُ بِهِ رَأسَ المَالِ عَلَيّ فِيهِ زَكَاةٌ قَالَ لَا قَالَ قُلتُ أُمسِكُهُ سِنِينَ وَ أَبِيعُهُ مَا ذَا عَلَيّ قَالَ سَنَةٌ وَاحِدَةٌ فَمَحمُولٌ عَلَي النّدبِ ألّذِي ذَكَرنَاهُ

-روایت-1-16-روایت-122-325

5- بَابُ زَكَاةِ الخَيلِ

1- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن عَلِيّ بنِ أَسبَاطٍ عَن مُحَمّدِ بنِ زِيَادٍ عَن عُمَرَ بنِ أُذَينَةَ عَن زُرَارَةَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا جَعفَرٍ ع عَن صَدَقَاتِ الأَموَالِ قَالَ فِي تِسعَةِ أَشيَاءَ لَيسَ

فِي غَيرِهَا شَيءٌ مِنَ الذّهَبِ وَ الفِضّةِ وَ الحِنطَةِ وَ الشّعِيرِ وَ التّمرِ وَ الزّبِيبِ وَ الإِبِلِ وَ البَقَرِ وَ الغَنَمِ السّائِمَةِ وَ هيِ َ الرّاعِيَةُ وَ لَيسَ فِي شَيءٍ مِنَ الحَيَوَانِ غَيرِ هَذِهِ الثّلَاثَةِ الأَصنَافِ شَيءٌ وَ كُلّ شَيءٍ كَانَ مِن هَذِهِ الثّلَاثَةِ الأَصنَافِ فَلَيسَ فِيهِ شَيءٌ حَتّي يَحُولَ عَلَيهِ الحَولُ مُنذُ يَومِ يُنتَجُ

-روایت-1-4-روایت-131-580

[ صفحه 12]

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ وَ زُرَارَةَ عَنهُمَا جَمِيعاً ع قَالَا وَضَعَ أَمِيرُ المُؤمِنِينَ ع عَلَي الخَيلِ العِتَاقِ الرّاعِيَةِ فِي كُلّ فَرَسٍ فِي كُلّ عَامٍ دِينَارَينِ وَ جَعَلَ عَلَي البَرَاذِينِ دِينَاراً

-روایت-1-23-روایت-174-323

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي ضَربٍ مِنَ الِاستِحبَابِ دُونَ الفَرضِ وَ الإِيجَابِ لِيُطَابِقَ مَا قَدّمنَاهُ مِنَ الأَخبَارِ فِي أَنّ رَسُولَ اللّهِص عَفَا عَمّا عَدَا التّسعَةَ الأَشيَاءِ التّيِ قَدّمنَا ذِكرَهَا

-روایت-1-237

6- بَابُ المِقدَارِ ألّذِي تَجِبُ فِيهِ الزّكَاةُ مِنَ الذّهَبِ وَ الفِضّةِ

1- أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ ابنِ فَضّالٍ عَن عَلِيّ بنِ عُقبَةَ وَ عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَبِي جَعفَرٍ وَ أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَا لَيسَ فِيمَا دُونَ العِشرِينَ مِثقَالًا مِنَ الذّهَبِ شَيءٌ فَإِذَا كَمَلَت عِشرِينَ مِثقَالًا فَفِيهَا نِصفُ مِثقَالٍ إِلَي أَربَعَةٍ وَ عِشرِينَ فَإِذَا بَلَغَت أَربَعَةً وَ عِشرِينَ فَفِيهَا ثَلَاثَةُ أَخمَاسِ دِينَارٍ إِلَي ثَمَانِيَةٍ وَ عِشرِينَ فَعَلَي هَذَا الحِسَابِ كُلّمَا زَادَ أَربَعَةٌ

-روایت-1-4-روایت-153-454

2- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ عَن سنِديِ ّ بنِ مُحَمّدٍ عَن أَبَانِ بنِ عُثمَانَ عَن يَحيَي بنِ أَبِي العَلَاءِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ فِي عِشرِينَ دِينَاراً نِصفُ دِينَارٍ

-روایت-1-4-روایت-139-178

3- عَنهُ عَن عَلِيّ بنِ أَسبَاطٍ عَن مُحَمّدِ بنِ زِيَادٍ عَن عُمَرَ بنِ أُذَينَةَ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ فِي الذّهَبِ إِذَا

بَلَغَ عِشرِينَ دِينَاراً فَفِيهِ نِصفُ دِينَارٍ وَ لَيسَ فِيمَا دُونَ العِشرِينَ شَيءٌ

-روایت-1-4-روایت-126-234

[ صفحه 13]

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الذّهَبِ كَم عَلَيهِ مِنَ الزّكَاةِ فَقَالَ إِذَا بَلَغَ قِيمَتُهُ ماِئتَيَ دِرهَمٍ فَعَلَيهِ زَكَاةٌ

-روایت-1-23-روایت-140-278

فَلَا ينُاَفيِ هَذَا الخَبَرُ مَا قَدّمنَاهُ مِنَ الأَخبَارِ التّيِ تَضَمّنَت أَنّ النّصَابَ عِشرُونَ دِينَاراً لِأَنّهُ ع إِنّمَا أَخبَرَ عَلَي قِيمَةِ الوَقتِ وَ فِي الوَقتِ كَانَ قِيمَةُ الدّينَارِ عَشَرَةَ دَرَاهِمَ أَ لَا تَرَي أَنّهُم فِي مَوَاضِعَ كَثِيرَةٍ مِنَ الدّيَاتِ وَ غَيرِهَا اعتَبَرُوا فِي مُقَابَلَةِ دِينَارٍ عَشَرَةَ دَرَاهِمَ وَ جَعَلُوا التّخيِيرَ فِيهِ عَلَي حَدّ وَاحِدٍ فَكَذَلِكَ حُكمُ هَذَا الخَبَرِ وَ ذَلِكَ مُطَابِقٌ لِمَا تَقَدّمَ مِنَ الأَخبَارِ

-روایت-1-482

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ هَاشِمٍ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ وَ أَبِي بَصِيرٍ وَ بُرَيدٍ وَ الفُضَيلِ بنِ يَسَارٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ وَ أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَا فِي الذّهَبِ فِي كُلّ أَربَعِينَ مِثقَالًا مِثقَالٌ وَ فِي الدّرَاهِمِ فِي كُلّ ماِئتَيَ دِرهَمٍ خَمسَةُ دَرَاهِمَ وَ لَيسَ فِي أَقَلّ مِن أَربَعِينَ مِثقَالًا شَيءٌ وَ لَا فِي أَقَلّ مِن ماِئتَيَ دِرهَمٍ شَيءٌ وَ لَيسَ فِي النّيّفِ شَيءٌ حَتّي يَتِمّ أَربَعُونَ فَيَكُونُ فِيهِ وَاحِدٌ

-روایت-1-23-روایت-263-553

فَالوَجهُ فِي قَولِهِ وَ لَيسَ فِي أَقَلّ مِن أَربَعِينَ مِثقَالًا شَيءٌ أَن نَحمِلَهُ عَلَي أَنّ المُرَادَ بِهِ دِينَارٌ وَاحِدٌ لِأَنّ قَولَهُ شَيءٌ يَحتَمِلُ لِلدّينَارِ وَ لِمَا يَزِيدُ عَلَيهِ وَ مَا يَنقُصُ مِنهُ وَ هُوَ مُجمَلٌ يَحتَاجُ إِلَي بَيَانٍ فَإِذَا كُنّا قَد رَوَينَا الأَحَادِيثَ المُفَصّلَةَ المُبَيّنَةَ أَنّ فِي كُلّ عِشرِينَ نِصفَ دِينَارٍ

وَ فِيمَا يَزِيدُ عَلَيهِ فِي كُلّ أَربَعَةِ دَنَانِيرَ عُشرَ دِينَارٍ حَمَلنَا قَولَهُ ع وَ لَيسَ فِيمَا دُونَ الأَربَعِينَ دِينَاراً شَيءٌ أَنّهُ أَرَادَ بِهِ دِينَاراً وَاحِداً لِأَنّهُ مَتَي نَقَصَ عَنِ الأَربَعِينَ إِنّمَا يَجِبُ فِيهِ أَقَلّ مِن دِينَارٍ فَأَمّا قَولُهُ ع فِي أَوّلِ الخَبَرِ فِي كُلّ أَربَعِينَ مِثقَالًا مِثقَالٌ لَيسَ فِيهِ مَا يُنَاقِضُ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 14]

مَا قُلنَاهُ لِأَنّ عِندَنَا أَنّهُ يَجِبُ فِيهِ دِينَارٌ وَ إِن كَانَ هَذَا لَيسَ بِأَوّلِ نِصَابٍ وَ إِنّمَا يَدُلّ بِدَلِيلِ الخِطَابِ عَلَي أَنّهُ إِذَا كَانَ أَقَلّ مِنَ الأَربَعِينَ مِثقَالًا لَا يَجِبُ فِيهِ شَيءٌ وَ قَد يُترَكُ دَلِيلُ الخِطَابِ عِندَ مَن ذَهَبَ إِلَيهِ لِدَلِيلٍ وَ قَد أَورَدنَا مَا يقَتضَيِ الِانتِقَالَ عَن دَلِيلِ الخِطَابِ فيَنَبغَيِ أَن يَكُونَ العَمَلُ عَلَيهِ

-روایت-از قبل-399

7- بَابُ المِقدَارِ ألّذِي تَجِبُ فِيهِ الزّكَاةُ مِنَ الحِنطَةِ وَ الشّعِيرِ وَ التّمرِ وَ الزّبِيبِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن عُمَرَ بنِ أُذَينَةَ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ مَا أَنبَتَتِ الأَرضُ مِنَ الحِنطَةِ وَ الشّعِيرِ وَ التّمرِ وَ الزّبِيبِ مَا بَلَغَ خَمسَةَ أَوسَاقٍ وَ الوَسقُ سِتّونَ صَاعاً فَذَلِكَ ثَلَاثُ مِائَةِ صَاعٍ وَ مَا كَانَ مِنهُ يُسقَي بِالرّشَاءِ وَ الدوّاَليِ وَ النّوَاضِحِ فَفِيهِ نِصفُ العُشرِ وَ مَا سَقَتِ السّمَاءُ أَوِ السّيحُ أَو كَانَ بَعلًا فَفِيهِ العُشرُ ثَابِتاً وَ لَيسَ فِيمَا دُونَ ثَلَاثِ مِائَةِ صَاعٍ شَيءٌ وَ لَيسَ فِيمَا أَنبَتَتِ الأَرضُ شَيءٌ إِلّا فِي هَذِهِ الأَربَعَةِ أَصنَافٍ

-روایت-1-4-روایت-203-660

2- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن أَخَوَيهِ عَن أَبِيهِمَا عَن عَلِيّ بنِ عُقبَةَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ عَن بَعضِ أَصحَابِنَا عَن أَحَدِهِمَا ع قَالَ فِي زَكَاةِ الحِنطَةِ وَ الشّعِيرِ وَ التّمرِ وَ الزّبِيبِ لَيسَ فِيمَا دُونَ الخَمسَةِ أَوسَاقٍ زَكَاةٌ فَإِذَا

بَلَغَت خَمسَةَ أَوسَاقٍ وَجَبَت فِيهَا الزّكَاةُ وَ الوَسقُ سِتّونَ صَاعاً فَذَلِكَ ثَلَاثُ مِائَةِ صَاعٍ بِصَاعِ النّبِيّص وَ الزّكَاةُ فِيهَا العُشرُ فِيمَا سَقَتِ السّمَاءُ أَو كَانَ سَيحاً أَو نِصفُ العُشرِ فِيمَا سقُيِ َ

-روایت-1-4-روایت-165-ادامه دارد

[ صفحه 15]

بِالغَربِ وَ النّوَاضِحِ

-روایت-از قبل-28

3- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ اللّهِ بنِ زُرَارَةَ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادِ بنِ عُثمَانَ عَن عُبَيدِ اللّهِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ فِي كَم تَجِبُ الزّكَاةُ مِنَ الحِنطَةِ وَ الشّعِيرِ وَ التّمرِ وَ الزّبِيبِ قَالَ فِي سِتّينَ صَاعاً وَ قَالَ فِي حَدِيثٍ آخَرَ لَيسَ فِي النّخلِ صَدَقَةٌ حَتّي يَبلُغَ خَمسَةَ أَوسَاقٍ وَ العِنَبُ مِثلُ ذَلِكَ حَتّي يَبلُغَ خَمسَةَ أَوسَاقٍ زَبِيباً وَ الوَسقُ سِتّونَ صَاعاً وَ قَالَ فِي صَدَقَةِ مَا سقُيِ َ بِالغَربِ نِصفُ الصّدَقَةِ وَ مَا سَقَتِ السّمَاءُ وَ الأَنهَارُ أَو كَانَ بَعلًا فَالصّدَقَةُ هُوَ العُشرُ وَ مَا سقُيِ َ بِالغَربِ أَوِ الدوّاَليِ فَنِصفُ العُشرِ

-روایت-1-4-روایت-188-676

4- مُحَمّدُ بنُ عَلِيّ بنِ مَحبُوبٍ عَنِ العَبّاسِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن عُمَرَ بنِ أُذَينَةَ عَن زُرَارَةَ وَ بُكَيرٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ فِي الزّكَاةِ مَا كَانَ يُعَالَجُ بِالرّشَاءِ وَ الدّلَاءِ وَ النّضحِ فَفِيهِ نِصفُ العُشرِ وَ إِن كَانَ يُسقَي مِن غَيرِ عِلَاجٍ بِنَهرٍ أَو عَينٍ أَو بَعلٍ أَو سَمَاءٍ فَفِيهِ العُشرُ كَامِلًا

-روایت-1-4-روایت-154-350

5- عَنهُ عَن يَعقُوبَ بنِ يَزِيدَ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ شُرَيحٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَفِيمَا سَقَتِ السّمَاءُ وَ الأَنهَارُ أَو كَانَ بَعلًا فَالعُشُرُ فَأَمّا مَا سَقَتِ السوّاَنيِ وَ الدوّاَليِ فَنِصفُ العُشُرِ فَقُلتُ لَهُ فَالأَرضُ تَكُونُ عِندَنَا تُسقَي باِلدوّاَليِ ثُمّ يَزِيدُ المَاءُ فَتُسقَي سَيحاً فَقَالَ وَ إِنّ ذَا لَيَكُونُ عِندَكُم كَذَلِكَ قُلتُ نَعَم

قَالَ النّصفُ وَ النّصفُ نِصفٌ بِنِصفِ العُشرِ وَ نِصفٌ بِالعُشرِ فَقُلتُ الأَرضُ تُسقَي باِلدوّاَليِ ثُمّ يَزِيدُ المَاءُ

-روایت-1-4-روایت-120-ادامه دارد

[ صفحه 16]

فَتُسقَي السّقيَةَ وَ السّقيَتَينِ سَيحاً قَالَ وَ كَم تُسقَي السّقيَةَ وَ السّقيَتَينِ سَيحاً قُلتُ فِي ثَلَاثِينَ لَيلَةً أَربَعِينَ لَيلَةً وَ قَد مَكَثَ قَبلَ ذَلِكَ فِي الأَرضِ سِتّةَ أَشهُرٍ سَبعَةَ أَشهُرٍ قَالَ نِصفُ العُشرِ

-روایت-از قبل-236

6- مُحَمّدُ بنُ عَلِيّ بنِ مَحبُوبٍ عَن عَلِيّ بنِ السنّديِ ّ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي اِبرَاهِيمَ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الحِنطَةِ وَ التّمرِ عَن زَكَاتِهِمَا فَقَالَ العُشرُ وَ نِصفُ العُشرِ العُشرُ مِمّا سَقَتِ السّمَاءُ وَ نِصفُ العُشرِ فِيمَا سقُيِ َ باِلسوّاَنيِ فَقُلتُ لَيسَ عَن هَذَا أَسأَلُكَ إِنّمَا أَسأَلُكَ فِيمَا خَرَجَ مِنهُ قَلِيلًا كَانَ أَو كَثِيراً أَ لَهُ حَدّ يُزَكّي مِنهُ مَا خَرَجَ مِنهُ فَقَالَ يُزَكّي مَا خَرَجَ مِنهُ قَلِيلًا كَانَ أَو كَثِيراً مِن كُلّ عَشرَةٍ وَاحِدٌ وَ مِن كُلّ عَشرَةٍ نِصفُ وَاحِدٍ قُلتُ الحِنطَةُ وَ التّمرُ سَوَاءٌ قَالَ نَعَم

-روایت-1-4-روایت-144-618

قَالَ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ قَولُهُ ع يُزَكّي مِنهُ قَلِيلًا كَانَ أَو كَثِيراً يَحتَمِلُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن يَكُونَ مَا نَقَصَ عَنِ الخَمسَةِ أَوسَاقٍ يُستَحَبّ ذَلِكَ فِيهِ دُونَ المَفرُوضِ وَ الثاّنيِ أَن يَكُونَ المُرَادُ بِهِ مَا زَادَ عَلَي الخَمسَةِ أَوسَاقٍ لِأَنّهُ لَيسَ بَعدَ ذَلِكَ نِصَابٌ آخَرُ يُنتَظَرُ بُلُوغُهُ إِلَيهِ كَمَا يُرَاعَي فِيمَا عَدَا الغَلّاتِ بَل يُزَكّي مَا زَادَ عَلَي النّصَابِ الأَوّلِ قَلِيلًا كَانَ أَو كَثِيراً

-روایت-1-458

7-فَأَمّا مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن أَخِيهِ الحَسَنِ عَن زُرعَةَ عَن سَمَاعَةَ بنِ مِهرَانَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الزّكَاةِ مِنَ التّمرِ وَ الزّبِيبِ قَالَ فِي كُلّ خَمسَةِ أَوسَاقٍ وَسقٌ وَ الوَسقُ

سِتّونَ صَاعاً وَ الزّكَاةُ فِيهِمَا سَوَاءٌ

-روایت-1-23-روایت-175-340

8- وَ مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن أَبِي عَلِيّ الأشَعرَيِ ّ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عُثمَانَ

-روایت-1-19

[ صفحه 17]

بنِ عِيسَي عَن سَمَاعَةَ قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الزّكَاةِ مِنَ الزّبِيبِ وَ التّمرِ فَقَالَ فِي كُلّ خَمسَةِ أَوسَاقٍ وَسقٌ وَ الوَسقُ سِتّونَ صَاعاً وَ الزّكَاةُ فِيهِمَا سَوَاءٌ فَأَمّا الطّعَامُ فَالعُشُرُ فِيمَا سَقَتِ السّمَاءُ وَ أَمّا مَا سقُيِ َ بِالغَربِ وَ الدوّاَليِ فَإِنّمَا عَلَيهِ نِصفُ العُشُرِ

-روایت-34-313

فَلَا تنَاَفيِ َ بَينَ هَذَينِ الخَبَرَينِ وَ الأَخبَارِ الأَوّلَةِ لِأَنّ الأَصلَ فِيهِمَا سَمَاعَةُ وَ لِأَنّهُ أَيضاً تَعَاطَي الفَرقَ بَينَ زَكَاةِ التّمرِ وَ الزّبِيبِ وزَكَاةِ الحِنطَةِ وَ الشّعِيرِ وَ قَد بَيّنّا أَنّهُ لَا فَرقَ بَينَهُمَا وَ لَو سَلِمَ مِن ذَلِكَ لَأَمكَنَ حَملُهُمَا عَلَي أَحَدِ وَجهَينِ أَحَدُهُمَا أَن نَحمِلَهُمَا عَلَي ضَربٍ مِنَ الِاستِحبَابِ دُونَ الفَرضِ وَ الإِيجَابِ وَ الثاّنيِ أَن نَحمِلَهُمَا عَلَي الخُمُسِ ألّذِي يَجِبُ فِي المَالِ بَعدَ إِخرَاجِ الزّكَاةِ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-522

9- مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ مَهزِيَارَ قَالَ حدَثّنَيِ مُحَمّدُ بنُ عَلِيّ بنِ شُجَاعٍ النيّساَبوُريِ ّ أَنّهُ سَأَلَ أَبَا الحَسَنِ الثّالِثَ ع عَن رَجُلٍ أَصَابَ مِن ضَيعَتِهِ مِنَ الحِنطَةِ مِائَةَ كُرّ فَأُخِذَ مِنهُ العُشرُ عَشرَةُ أَكرَارٍ وَ ذَهَبَ مِنهُ بِسَبَبِ عِمَارَةِ الضّيعَةِ ثَلَاثُونَ كُرّاً وَ بقَيِ َ فِي يَدَيهِ سِتّونَ كُرّاً مَا ألّذِي يَجِبُ لَكَ مِن ذَلِكَ وَ هَل يَجِبُ لِأَصحَابِهِ مِن ذَلِكَ عَلَيهِ شَيءٌ فَوَقّعَ ع لِي مِنهُ الخُمُسُ مِمّا يَفضُلُ مِن مَئُونَتِهِ

-روایت-1-16-روایت-156-548

10-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ عَلِيّ بنِ مَحبُوبٍ عَن عَلِيّ السنّديِ ّ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن شُعَيبِ بنِ يَعقُوبَ عَن أَبِي بَصِيرٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع لَا تَجِبُ الصّدَقَةُ إِلّا فِي وَسقَينِ وَ الوَسقُ

سِتّونَ صَاعاً

-روایت-1-24-روایت-180-248

11- عَنهُ عَن أَحمَدَ عَنِ الحُسَينِ عَنِ القَاسِمِ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ عَن أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا يَكُونُ فِي الحَبّ وَ لَا فِي النّخلِ وَ لَا العِنَبِ زَكَاةٌ حَتّي يَبلُغَ وَسقَينِ وَ الوَسقُ سِتّونَ صَاعاً

-روایت-1-5-روایت-128-244

[ صفحه 18]

12- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن بَعضِ أَصحَابِهِ عَنِ ابنِ سِنَانٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الزّكَاةِ فِي كَم تَجِبُ فِي الحِنطَةِ وَ الشّعِيرِ فَقَالَ فِي وَسقٍ

-روایت-1-5-روایت-108-213

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الأَخبَارِ ضَربٌ مِنَ الِاستِحبَابِ وَ إِن عُبّرَ عَنهُ بِلَفظِ الوُجُوبِ فَعَلَي ضَربٍ مِنَ التّجَوّزِ عَلَي مَا بَيّنّاهُ فِي غَيرِ مَوضِعٍ فِيمَا كَانَ مُؤَكّداً شَدِيدَ الِاستِحبَابِ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-229

13- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ عَلِيّ بنِ مَحبُوبٍ عَن أَحمَدَ عَنِ الحُسَينِ عَنِ النّضرِ عَن هِشَامٍ عَن سُلَيمَانَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَيسَ فِي النّخلِ صَدَقَةٌ حَتّي يَبلُغَ خَمسَةَ أَوسَاقٍ وَ العِنَبُ مِثلُ ذَلِكَ حَتّي يَكُونَ خَمسَةَ أَوسَاقِ زَبِيبٍ

-روایت-1-17-روایت-150-273

14- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ التّمرِ وَ الزّبِيبِ مَا أَقَلّ مَا تَجِبُ فِيهِ الزّكَاةُ فَقَالَ خَمسَةُ أَوسَاقٍ

-روایت-1-5-روایت-133-252

15- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادِ بنِ عُثمَانَ عَن عَبدِ اللّهِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَيسَ فِيمَا دُونَ خَمسَةِ أَوسَاقٍ شَيءٌ وَ الوَسقُ سِتّونَ صَاعاً

-روایت-1-5-روایت-163-232

16- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ عَنِ العَبّاسِ بنِ عَامِرٍ عَن أَبَانِ بنِ عُثمَانَ عَن أَبِي بَصِيرٍ وَ الحَسَنِ بنِ شِهَابٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ

اللّهِ ع لَيسَ فِي أَقَلّ مِن خَمسَةِ أَوسَاقٍ زَكَاةٌ وَ الوَسقُ سِتّونَ صَاعاً

-روایت-1-5-روایت-154-227

[ صفحه 19]

8- بَابُ زَكَاةِ الإِبِلِ

1- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي نَجرَانَ عَن عَاصِمِ بنِ حُمَيدٍ عَن أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن زَكَاةِ الإِبِلِ فَقَالَ لَيسَ فِيمَا دُونَ الخَمسِ مِنَ الإِبِلِ شَيءٌ فَإِذَا كَانَت خَمساً فَفِيهَا شَاةٌ إِلَي عَشرٍ فَإِذَا كَانَت عَشراً فَفِيهَا شَاتَانِ إِلَي خَمسَ عَشرَةَ فَإِذَا كَانَت خَمسَ عَشرَةَ فَفِيهَا ثَلَاثٌ مِنَ الغَنَمِ إِلَي عِشرِينَ فَإِذَا كَانَت عِشرِينَ فَفِيهَا أَربَعٌ مِنَ الغَنَمِ إِلَي خَمسٍ وَ عِشرِينَ فَإِذَا كَانَت خَمساً وَ عِشرِينَ فَفِيهَا خَمسٌ مِنَ الغَنَمِ فَإِذَا زَادَت وَاحِدَةٌ فَفِيهَا ابنَةُ مَخَاضٍ إِلَي خَمسٍ وَ ثَلَاثِينَ فَإِن لَم تَكُنِ ابنَةُ مَخَاضٍ فَابنُ لَبُونٍ ذَكَرٌ فَإِذَا زَادَت وَاحِدَةٌ عَلَي خَمسٍ وَ ثَلَاثِينَ فَفِيهَا ابنَةُ لَبُونٍ أُنثَي إِلَي خَمسٍ وَ أَربَعِينَ فَإِذَا زَادَت وَاحِدَةٌ فَفِيهَا حِقّةٌ إِلَي سِتّينَ فَإِذَا زَادَت وَاحِدَةٌ فَفِيهَا جَذَعَةٌ إِلَي خَمسٍ وَ سَبعِينَ فَإِذَا زَادَت وَاحِدَةٌ فَفِيهَا ابنَتَا لَبُونٍ إِلَي تِسعِينَ فَإِذَا زَادَت وَاحِدَةٌ فَفِيهَا حِقّتَانِ إِلَي عِشرِينَ وَ مِائَةٍ فَإِذَا كَثُرَتِ الإِبِلُ ففَيِ كُلّ خَمسِينَ حِقّةٌ وَ لَا تُؤخَذُ هَرِمَةٌ وَ لَا ذَاتُ عَوَارٍ إِلّا أَن يَشَاءَ المُصَدّقُ يَعُدّ صَغِيرَهَا وَ كَبِيرَهَا

-روایت-1-4-روایت-165-1231

2- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ فِي خَمسِ قَلَائِصَ شَاةٌ وَ لَيسَ فِيمَا دُونَ الخَمسِ شَيءٌ وَ فِي

-روایت-1-4-روایت-124-ادامه دارد

[ صفحه 20]

عَشرٍ شَاتَانِ وَ فِي خَمسَ عَشرَةَ ثَلَاثٌ وَ فِي عِشرِينَ أَربَعٌ وَ فِي خَمسٍ وَ عِشرِينَ خَمسٌ وَ فِي سِتّ وَ عِشرِينَ ابنَةُ مَخَاضٍ إِلَي خَمسٍ وَ ثَلَاثِينَ فَإِذَا

زَادَت وَاحِدَةٌ فَفِيهَا بِنتُ لَبُونٍ إِلَي خَمسٍ وَ أَربَعِينَ فَإِذَا زَادَت وَاحِدَةٌ فَفِيهَا حِقّةٌ إِلَي سِتّينَ فَإِذَا زَادَت وَاحِدَةٌ فَفِيهَا جَذَعَةٌ إِلَي خَمسٍ وَ سَبعِينَ فَإِذَا زَادَت وَاحِدَةٌ فَفِيهَا بِنتَا لَبُونٍ إِلَي تِسعِينَ فَإِذَا زَادَت وَاحِدَةٌ فَفِيهَا حِقّتَانِ إِلَي عِشرِينَ وَ مِائَةٍ فَإِذَا كَثُرَتِ الإِبِلُ ففَيِ كُلّ خَمسِينَ حِقّةٌ

-روایت-از قبل-551

3- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن مُحَمّدٍ وَ أَحمَدَ ابنيَ ِ الحَسَنِ عَن أَبِيهِمَا عَنِ القَاسِمِ بنِ عُروَةَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ وَ أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَا لَيسَ فِي الإِبِلِ شَيءٌ حَتّي تَبلُغَ خَمساً فَإِذَا بَلَغَت خَمساً فَفِيهَا شَاةٌ وَ فِي كُلّ خَمسٍ شَاةٌ حَتّي تَبلُغَ خَمساً وَ عِشرِينَ فَإِذَا زَادَت فَفِيهَا ابنَةُ مَخَاضٍ وَ إِن لَم يَكُن فِيهَا بِنتُ مَخَاضٍ فَابنُ لَبُونٍ ذَكَرٌ إِلَي خَمسٍ وَ ثَلَاثِينَ فَإِن زَادَت عَلَي خَمسٍ وَ ثَلَاثِينَ فَابنَةُ لَبُونٍ إِلَي خَمسٍ وَ أَربَعِينَ فَإِن زَادَت فَحِقّةٌ إِلَي سِتّينَ فَإِذَا زَادَت فَجَذَعَةٌ إِلَي خَمسٍ وَ سَبعِينَ فَإِذَا زَادَت فَابنَتَا لَبُونٍ إِلَي تِسعِينَ فَإِذَا زَادَت فَحِقّتَانِ إِلَي عِشرِينَ وَ مِائَةٍ فَإِذَا زَادَت ففَيِ كُلّ خَمسِينَ حِقّةٌ وَ فِي كُلّ أَربَعِينَ ابنَةُ لَبُونٍ

-روایت-1-4-روایت-212-829

وَ لَيسَ فِي شَيءٍ مِنَ الحَيَوَانِ زَكَاةٌ غَيرِ هَذِهِ الأَصنَافِ التّيِ كَتَبنَا وَ كُلّ شَيءٍ كَانَ مِن هَذِهِ الأَصنَافِ مِنَ الدّوَاجِنِ وَ العَوَامِلِ فَلَيسَ فِيهَا شَيءٌ وَ مَا كَانَ مِن هَذِهِ الأَصنَافِ الثّلَاثَةِ الإِبِلِ وَ البَقَرِ وَ الغَنَمِ فَلَيسَ فِيهَا شَيءٌ حَتّي يَحُولَ عَلَيهَا الحَولُ مِن يَومِ يُنتَجُ

-روایت-1-332

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن زُرَارَةَ وَ مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ وَ أَبِي بَصِيرٍ وَ بُرَيدٍ العجِليِ ّ وَ الفُضَيلِ عَن أَبِي جَعفَرٍ وَ

أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَا فِي صَدَقَةِ الإِبِلِ فِي كُلّ خَمسٍ شَاةٌ إِلَي أَن تَبلُغَ خَمساً

-روایت-1-23-روایت-248-ادامه دارد

[ صفحه 21]

وَ عِشرِينَ فَإِذَا بَلَغَت ذَلِكَ فَفِيهَا بِنتُ مَخَاضٍ ثُمّ لَيسَ فِيهَا شَيءٌ حَتّي تَبلُغَ خَمساً وَ ثَلَاثِينَ فَإِذَا بَلَغَت خَمساً وَ ثَلَاثِينَ فَفِيهَا ابنَةُ لَبُونٍ ثُمّ لَيسَ فِيهَا شَيءٌ حَتّي تَبلُغَ خَمساً وَ أَربَعِينَ فَإِذَا بَلَغَت خَمساً وَ أَربَعِينَ فَفِيهَا حِقّةٌ طَرُوقَةُ الفَحلِ ثُمّ لَيسَ فِيهَا شَيءٌ حَتّي تَبلُغَ سِتّينَ فَإِذَا بَلَغَت سِتّينَ فَفِيهَا جَذَعَةٌ ثُمّ لَيسَ فِيهَا شَيءٌ حَتّي تَبلُغَ خَمساً وَ سَبعِينَ فَإِذَا بَلَغَت خَمساً وَ سَبعِينَ فَفِيهَا ابنَتَا لَبُونٍ ثُمّ لَيسَ فِيهَا شَيءٌ حَتّي تَبلُغَ تِسعِينَ فَإِذَا بَلَغَت تِسعِينَ فَفِيهَا حِقّتَانِ طَرُوقَتَا الفَحلِ ثُمّ لَيسَ فِيهَا شَيءٌ حَتّي تَبلُغَ عِشرِينَ وَ مِائَةً فَإِذَا بَلَغَت عِشرِينَ وَ مِائَةً فَفِيهَا حِقّتَانِ طَرُوقَتَا الفَحلِ فَإِذَا زَادَت وَاحِدَةٌ عَلَي عِشرِينَ وَ مِائَةٍ ففَيِ كُلّ خَمسِينَ حِقّةٌ وَ فِي كُلّ أَربَعِينَ ابنَةُ لَبُونٍ ثُمّ تُرجَعُ الإِبِلُ عَلَي أَسنَانِهَا وَ لَيسَ عَلَي النّيّفِ شَيءٌ وَ لَا عَلَي الكُسُورِ شَيءٌ وَ لَيسَ عَلَي العَوَامِلِ شَيءٌ إِنّمَا ذَلِكَ عَلَي السّائِمَةِ الرّاعِيَةِ قَالَ قُلتُ مَا فِي البُختِ السّائِمَةِ قَالَ مِثلُ مَا فِي الإِبِلِ العَرَبِيّةِ

-روایت-از قبل-1134

فَلَيسَ بَينَ هَذَينِ الخَبَرَينِ وَ بَينَ مَا قَدّمنَاهُ مِنَ الأَخبَارِ التّيِ تَضَمّنَتِ الزّيَادَةَ عَلَي الأَنصَابِ المَذكُورَةِ تَنَاقُضٌ لِأَنّ قَولَهُ فِي كُلّ خَمسٍ شَاةٌ إِلَي أَن تَبلُغَ خَمساً وَ عِشرِينَ يقَتضَيِ أَن يَكُونُوا سَوَاءً فِي هَذَا الحُكمِ وَ أَنّهُ يَجِبُ فِي كُلّ خَمسٍ شَاةٌ وَ قَولُهُ بَعدَ ذَلِكَ فَإِذَا بَلَغَت خَمساً وَ عِشرِينَ فَفِيهَا ابنَةُ مَخَاضٍ يَحتَمِلُ أَن يَكُونَ أَرَادَ وَ زَادَت وَاحِدَةٌ وَ إِنّمَا لَم يَذكُر فِي اللّفظِ لِعِلمِهِ بِفَهمِ المُخَاطَبِ ذَلِكَ وَ لَو صَرّحَ فَقَالَ فِي كُلّ خَمسٍ

شَاةٌ إِلَي خَمسٍ وَ عِشرِينَ فَفِيهَا خَمسُ شِيَاهٍ فَإِذَا بَلَغَت خَمساً وَ عِشرِينَ وَ زَادَت وَاحِدَةٌ فَفِيهَا ابنَةُ مَخَاضٍ لَم يَكُن فِيهِ تَنَاقُضٌ وَ كُلّ مَا لَو صُرّحَ بِهِ لَم يُؤَدّ إِلَي التّنَاقُضِ جَازَ تَقدِيرُهُ فِي الكَلَامِ وَ لَم يُقَدّر فِي الخَبَرِ إِلّا مَا وَرَدَت بِهِ الأَخبَارُ المُفَصّلَةُ التّيِ قَدّمنَاهَا وَ لَا تنَاَفيِ َ بَينَ جَمِيعِ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 22]

أَلفَاظِهَا وَ مَعَانِيهَا فَعَمِلنَا عَلَي جَمِيعِهَا وَ لَو لَم يَحتَمِل مَا ذَكَرنَاهُ لَجَازَ أَن نَحمِلَ هَذِهِ الرّوَايَةَ وَ مَعَانِيَهَا عَلَي ضَربٍ مِنَ التّقِيّةِ لِأَنّهَا مُوَافِقَةٌ لِمَذَاهِبِ العَامّةِ وَ قَد صَرّحَ بِذَلِكَ عَبدُ الرّحمَنِ بنُ الحَجّاجِ فِيمَا

-روایت-از قبل-280

5-رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ وَ مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَنِ الفَضلِ بنِ شَاذَانَ جَمِيعاً عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ فِي خَمسِ قِلَاصٍ شَاةٌ وَ لَيسَ فِيمَا دُونَ الخَمسِ شَيءٌ وَ فِي عَشرٍ شَاتَانِ وَ فِي خَمسَ عَشرَةَ ثَلَاثُ شِيَاهٍ وَ فِي عِشرِينَ أَربَعٌ وَ فِي خَمسٍ وَ عِشرِينَ خَمسٌ وَ فِي سِتّ وَ عِشرِينَ بِنتُ مَخَاضٍ إِلَي خَمسٍ وَ ثَلَاثِينَ وَ قَالَ عَبدُ الرّحمَنِ هَذَا فَرقٌ بَينَنَا وَ بَينَ النّاسِ

-روایت-1-11-روایت-226-528

وَ سَاقَ الحَدِيثَ إِلَي آخِرِهِ حَسَبَ مَا قَدّمنَاهُ

-روایت-1-57

9- بَابُ زَكَاةِ الغَنَمِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن زُرَارَةَ وَ مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ وَ أَبِي بَصِيرٍ وَ بُرَيدٍ العجِليِ ّ وَ الفُضَيلِ عَن أَبِي جَعفَرٍ وَ أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي الشّاةِ فِي كُلّ أَربَعِينَ شَاةً شَاةٌ وَ لَيسَ فِيمَا دُونَ الأَربَعِينَ شَيءٌ ثُمّ لَيسَ فِيهَا شَيءٌ حَتّي تَبلُغَ عِشرِينَ وَ مِائَةً فَإِذَا بَلَغَت عِشرِينَ وَ مِائَةً فَفِيهَا مِثلُ ذَلِكَ

شَاةٌ وَاحِدَةٌ فَإِذَا زَادَت عَلَي عِشرِينَ وَ مِائَةٍ فَفِيهَا شَاتَانِ وَ لَيسَ فِيهَا أَكثَرُ مِن شَاتَينِ حَتّي تَبلُغَ مِائَتَينِ فَإِذَا بَلَغَتِ المِائَتَينِ فَفِيهَا مِثلُ ذَلِكَ فَإِذَا زَادَت عَلَي المِائَتَينِ شَاةٌ وَاحِدَةٌ فَفِيهَا ثَلَاثُ شِيَاهٍ ثُمّ لَيسَ فِيهَا شَيءٌ أَكثَرُ مِن ذَلِكَ حَتّي تَبلُغَ ثَلَاثَمِائَةٍ فَإِذَا بَلَغَت ثَلَاثَمِائَةٍ فَفِيهَا مِثلُ ذَلِكَ ثَلَاثُ شِيَاهٍ فَإِذَا زَادَت وَاحِدَةٌ فَفِيهَا أَربَعُ شِيَاهٍ حَتّي تَبلُغَ أَربَعَمِائَةٍ فَإِذَا تَمّت أَربَعُمِائَةٍ كَانَ عَلَي كُلّ مِائَةٍ شَاةٌ وَ سَقَطَ الأَمرُ الأَوّلُ وَ لَيسَ عَلَي مَا دُونَ المِائَةِ بَعدَ ذَلِكَ شَيءٌ وَ لَيسَ فِي النّيّفِ شَيءٌ وَ قَالَا كُلّ مَا لَم يَحُل عَلَيهِ الحَولُ عِندَ رَبّهِ فَلَا شَيءَ

-روایت-1-4-روایت-223-ادامه دارد

[ صفحه 23]

عَلَيهِ فَإِذَا حَالَ عَلَيهِ الحَولُ وَجَبَ عَلَيهِ

-روایت-از قبل-56

2- سَعدٌ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي نَجرَانَ عَن عَاصِمِ بنِ حُمَيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ قَيسٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَيسَ فِيمَا دُونَ الأَربَعِينَ مِنَ الغَنَمِ شَيءٌ فَإِذَا كَانَت أَربَعِينَ فَفِيهَا شَاةٌ إِلَي عِشرِينَ وَ مِائَةٍ فَإِذَا زَادَت وَاحِدَةٌ فَفِيهَا شَاتَانِ إِلَي المِائَتَينِ فَإِذَا زَادَت وَاحِدَةٌ فَفِيهَا ثَلَاثٌ مِنَ الغَنَمِ إِلَي ثَلَاثِمِائَةٍ فَإِذَا كَثُرَتِ الغَنَمُ ففَيِ كُلّ مِائَةٍ شَاةٌ وَ لَا تُؤخَذُ هَرِمَةٌ وَ لَا ذَاتُ عَوَارٍ إِلّا أَن يَشَاءَ المُصَدّقُ وَ لَا يُفَرّقُ بَينَ مُجتَمِعٍ وَ لَا يَجمَعُ بَينَ مُتَفَرّقٍ وَ يَعُدّ صَغِيرَهَا وَ كَبِيرَهَا

-روایت-1-4-روایت-153-637

قَالَ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ قَولُهُ وَ يَعُدّ صَغِيرَهَا وَ كَبِيرَهَا مَحمُولٌ عَلَي مَا زَادَ عَلَي حَولٍ وَاحِدٍ لِأَنّ ذَلِكَ يَكُونُ فِيهِ صَغِيرٌ بِالإِضَافَةِ إِلَي مَا سِنّهُ أَكبَرُ مِنهُ وَ لَم يُرِد ع الصّغَارَ مِنَ الغَنَمِ التّيِ لَم يَحُل عَلَيهَا الحَولُ عَلَي مَا بَيّنَهُ فِي الرّوَايَةِ الأُولَي وَ يَزِيدُ ذَلِكَ بَيَاناً

-روایت-1-344

3- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ

عَلِيّ بنِ مَحبُوبٍ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ هَاشِمٍ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ مَرّارٍ عَن يُونُسَ بنِ عَبدِ الرّحمَنِ عَن بَعضِ أَصحَابِنَا عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ لَيسَ فِي صِغَارِ الإِبِلِ وَ البَقَرِ وَ الغَنَمِ شَيءٌ إِلّا مَا حَالَ عَلَيهِ الحَولُ عِندَ الرّجُلِ وَ لَيسَ فِي أَولَادِهَا شَيءٌ حَتّي يَحُولَ عَلَيهِ الحَولُ

-روایت-1-16-روایت-201-367

4- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي الصّهبَانِ عَنِ ابنِ أَبِي نَجرَانَ عَن مُحَمّدِ بنِ سَمَاعَةَ عَن رَجُلٍ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ لَا يُزَكّي مِنَ الإِبِلِ وَ البَقَرِ وَ الغَنَمِ شَيءٌ إِلّا مَا حَالَ عَلَيهِ الحَولُ وَ مَا لَم يَحُل عَلَيهِ الحَولُ فَكَأَنّهُ لَم يَكُن

-روایت-1-4-روایت-149-292

10- بَابُ حُكمِ العَوَامِلِ فِي الزّكَاةِ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي الجهُنَيِ ّ عَن حَرِيزِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن زُرَارَةَ

-روایت-1-4

[ صفحه 24]

وَ مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ وَ أَبِي بَصِيرٍ وَ بُرَيدٍ العجِليِ ّ وَ الفُضَيلِ بنِ يَسَارٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ وَ أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَا لَيسَ عَلَي العَوَامِلِ مِنَ الإِبِلِ وَ البَقَرِ شَيءٌ وَ إِنّمَا الصّدَقَاتُ عَلَي السّائِمَةِ الرّاعِيَةِ وَ كُلّ مَا لَم يَحُل عَلَيهِ الحَولُ عِندَ رَبّهِ فَلَا شَيءَ عَلَيهِ فِيهِ فَإِذَا حَالَ عَلَيهِ الحَولُ وَجَبَ عَلَيهِ

-روایت-140-372

2- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ عَن مَروَانَ بنِ مُسلِمٍ عَنِ القَاسِمِ بنِ عُروَةَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ عَن زُرَارَةَ عَن أَحَدِهِمَا ع قَالَ لَيسَ فِي شَيءٍ مِنَ الحَيَوَانِ زَكَاةٌ غَيرِ هَذِهِ الأَصنَافِ الثّلَاثَةِ الإِبِلِ وَ البَقَرِ وَ الغَنَمِ وَ كُلّ شَيءٍ مِن هَذِهِ الأَصنَافِ مِنَ الدّوَاجِنِ وَ العَوَامِلِ فَلَيسَ فِيهَا شَيءٌ وَ مَا كَانَ مِن هَذِهِ الأَصنَافِ فَلَيسَ فِيهَا شَيءٌ حَتّي يَحُولَ عَلَيهَا الحَولُ مُنذُ يَومِ يُنتَجُ

-روایت-1-4-روایت-145-452

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ عَلِيّ بنِ مَحبُوبٍ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ

عَن صَفوَانَ عَنِ ابنِ مُسكَانَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الإِبِلِ تَكُونُ لِلجَمّالِ أَو تَكُونُ فِي بَعضِ الأَمصَارِ أَ تجَريِ عَلَيهَا الزّكَاةُ كَمَا تجَريِ عَلَي السّائِمَةِ فِي البَرّيّةِ فَقَالَ نَعَم

-روایت-1-23-روایت-147-314

4- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن صَفوَانَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا اِبرَاهِيمَ ع عَنِ الإِبِلِ العَوَامِلِ أَ عَلَيهَا زَكَاةٌ فَقَالَ نَعَم عَلَيهَا زَكَاةٌ

-روایت-1-4-روایت-82-188

5- عَنهُ عَن أَحمَدَ عَنِ الحُسَينِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ بَحرٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ مُسكَانَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الإِبِلِ تَكُونُ لِلجَمّالِ أَو تَكُونُ فِي بَعضِ الأَمصَارِ أَ تجَريِ عَلَيهَا الزّكَاةُ كَمَا تجَريِ عَلَي السّائِمَةِ فِي البَرّيّةِ فَقَالَ نَعَم

-روایت-1-4-روایت-126-313

فَالأَصلُ فِي هَذِهِ الأَحَادِيثِ كُلّهَا إِسحَاقُ بنُ عَمّارٍ وَ مَعَ ذَلِكَ تَختَلِفُ أَلفَاظُهُ لِأَنّهُ تَارَةً يرَويِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع وَ تَارَةً عَن أَبِي الحَسَنِ مُوسَي ع وَ تَارَةً يَقُولُ سَأَلتُهُ وَ لَم يُبَيّنِ المَسئُولَ وَ هَذَا مِمّا يُضَعّفُ الِاحتِجَاجَ بِخَبَرِهِ وَ لَو سَلِمَ مِن

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 25]

ذَلِكَ لَكَانَ مَحمُولًا عَلَي ضَربٍ مِنَ الِاستِحبَابِ

-روایت-از قبل-59

11- بَابُ أَنّ الزّكَاةَ إِنّمَا تَجِبُ بَعدَ إِخرَاجِ مَئُونَةِ السّلطَانِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ عَن أَبِيهِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن أَبِي بَصِيرٍ وَ مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع أَنّهُمَا قَالَا لَهُ هَذِهِ الأَرضُ التّيِ يُزَارِعُ أَهلُهَا مَا تَرَي فِيهَا فَقَالَ كُلّ أَرضٍ دَفَعَهَا إِلَيكَ سُلطَانٌ فَمَا حَرَثتَهُ فِيهَا فَعَلَيكَ فِيمَا أَخرَجَ اللّهُ مِنهَا ألّذِي يُقَاطِعُكَ عَلَيهِ وَ لَيسَ عَلَي جَمِيعِ مَا أَخرَجَ اللّهُ مِنهَا العُشرُ إِنّمَا العُشرُ عَلَيكَ فِيمَا يَحصُلُ فِي يَدِكَ بَعدَ مُقَاسَمَتِهِ لَكَ

-روایت-1-4-روایت-137-485

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن رِفَاعَةَ بنِ مُوسَي قَالَ سَأَلتُ أَبَا

عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ لَهُ الضّيعَةُ فيَؤُدَيّ خَرَاجَهَا هَل عَلَيهِ فِيهَا العُشرُ قَالَ لَا

-روایت-1-23-روایت-108-226

3- سَعدٌ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ عَلِيّ بنِ فَضّالٍ عَن أَبِي كَهمَسٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ مَن أَخَذَ مِنهُ السّلطَانُ الخَرَاجَ فَلَا زَكَاةَ عَلَيهِ

-روایت-1-4-روایت-116-177

وَ مَا جَرَي مَجرَي هَذَينِ الخَبَرَينِ ألّذِي يَتَضَمّنُ نفَي َ الزّكَاةِ عَمّا يَأخُذُ السّلطَانُ مِنهُ الخَرَاجَ فَالوَجهُ فِيهَا أَن نَحمِلَهَا عَلَي أَنّهُ لَا زَكَاةَ عَلَيهِ عَن جَمِيعِ مَا يَخرُجُ مِنَ الأَرضِ وَ إِن كَانَ يَلزَمُهُ فِيمَا بقَيِ َ فِي يَدِهِ إِذَا بَلَغَ الحَدّ ألّذِي فِيهِ الزّكَاةُ وَ قَد فُصّلَ ذَلِكَ فِي الرّوَايَةِ التّيِ قَدّمنَاهَا عَن أَبِي بَصِيرٍ وَ مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ وَ يَزِيدُ ذَلِكَ بَيَاناً

-روایت-1-438

4- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن عَلِيّ بنِ أَحمَدَ بنِ أَشيَمَ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي وَ أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ قَالَاذَكَرنَا لَهُ

-روایت-1-16-روایت-208-ادامه دارد

[ صفحه 26]

الكُوفَةَ وَ مَا وُضِعَ عَلَيهَا مِنَ الخَرَاجِ وَ مَا سَارَ فِيهَا أَهلُ بَيتِهِ فَقَالَ مَن أَسلَمَ طَوعاً تُرِكَت أَرضُهُ فِي يَدِهِ وَ أُخِذَ مِنهُ العُشرُ مِمّا سَقَتِ السّمَاءُ وَ الأَنهَارُ وَ نِصفُ العُشرِ مِمّا كَانَ بِالرّشَاءِ فِيمَا عَمَرُوهُ مِنهَا وَ مَا لَم يَعمُرُوهُ مِنهَا أَخَذَهُ الإِمَامُ فَقَبّلَهُ مِمّن يَعمُرُهُ وَ كَانَ لِلمُسلِمِينَ وَ عَلَي المُتَقَبّلِينَ فِي حِصَصِهِمُ العُشرُ وَ نِصفُ العُشرِ وَ لَيسَ فِي أَقَلّ مِن خَمسَةِ أَوسَاقٍ شَيءٌ مِنَ الزّكَاةِ وَ مَا أُخِذَ بِالسّيفِ فَذَلِكَ إِلَي الإِمَامِ يُقَبّلُهُ باِلذّيِ يَرَي كَمَا صَنَعَ رَسُولُ اللّهِص بِخَيبَرَ قَبّلَ سَوَادَهَا وَ بَيَاضَهَا يعَنيِ أَرضَهَا وَ نَخلَهَا وَ النّاسُ يَقُولُونَ لَا تَصلُحُ قَبَالَةُ الأَرضِ وَ النّخلِ وَ قَد قَبّلَ رَسُولُ اللّهِص خَيبَرَ وَ عَلَي المُتَقَبّلِينَ

سِوَي قَبَالَةِ الأَرضِ العُشرُ وَ نِصفُ العُشرِ فِي حِصَصِهِم وَ قَالَ إِنّ أَهلَ الطّائِفِ أَسلَمُوا وَ جَعَلَ عَلَيهِمُ العُشرَ وَ نِصفَ العُشرِ وَ إِنّ أَهلَ مَكّةَ دَخَلَهَا رَسُولُ اللّهِص عَنوَةً وَ كَانُوا أُسَرَاءَ فِي يَدِهِ فَأَعتَقَهُم وَ قَالَ اذهَبُوا فَأَنتُمُ الطّلَقَاءُ

-روایت-از قبل-1083

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ عَن أَخَوَيهِ عَن أَبِيهِمَا عَن عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ عَن بَعضِ أَصحَابِنَا عَن أَحَدِهِمَا ع قَالَ فِي زَكَاةِ الأَرضِ إِذَا قَبّلَهَا النّبِيّص أَوِ الإِمَامُ بِالنّصفِ أَوِ الثّلُثِ أَوِ الرّبُعِ فَزَكَاتُهَا عَلَيهِ وَ لَيسَ عَلَي المُتَقَبّلِ زَكَاةٌ إِلّا أَن يَشتَرِطَ صَاحِبُ الأَرضِ أَنّ الزّكَاةَ عَلَي المُتَقَبّلِ فَإِنِ اشتَرَطَ فَإِنّ الزّكَاةَ عَلَيهِم وَ لَيسَ عَلَي أَهلِ الأَرضِ اليَومَ زَكَاةٌ إِلّا مَن كَانَ فِي يَدِهِ شَيءٌ مِمّا أَقطَعَهُ الرّسُولُص

-روایت-1-23-روایت-149-527

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَيضاً مَا قَدّمنَاهُ مِن أَنّهُ لَيسَ عَلَي المُتَقَبّلِ زَكَاةُ جَمِيعِ مَا يَخرُجُ مِنَ الأَرضِ وَ إِن كَانَ يَلزَمُهُ فِيمَا يَبقَي فِي يَدِهِ عَلَي مَا فَصّلنَاهُ فِي الرّوَايَاتِ المُتَقَدّمَةِ وَ الحُكمُ بِالأَخبَارِ المُفَصّلَةِ أَولَي مِنهَا بِالمُجمَلَةِ فَأَمّا مَا تَضَمّنَ هَذَا الخَبَرُ مِن قَولِهِ وَ لَيسَ عَلَي أَهلِ الأَرضِ اليَومَ زَكَاةٌ فَإِنّهُ قَد رُخّصَ اليَومَ لِمَن وَجَبَ عَلَيهِ الزّكَاةُ وَ أَخَذَهُ السّلطَانُ الجَائِرُ أَن يَحتَسِبَ بِهِ مِنَ الزّكَاةِ وَ إِن كَانَ الأَفضَلُ إِخرَاجَهُ ثَانِياً لِأَنّ ذَلِكَ ظُلمٌ ظُلِمَ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 27]

بِهِ يَدُلّ عَلَي هَذِهِ الرّخصَةِ مُضَافاً إِلَي هَذَا الخَبَرِ

-روایت-از قبل-68

6- مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ عَن سُلَيمَانَ بنِ خَالِدٍ قَالَ سَمِعتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع يَقُولُ إِنّ أَصحَابَ أَبِي أَتَوهُ فَسَأَلُوهُ عَمّا يَأخُذُ السّلطَانُ فَرَقّ لَهُم وَ

إِنّهُ لَيَعلَمُ أَنّ الزّكَاةَ لَا تَحِلّ إِلّا لِأَهلِهَا فَأَمَرَهُم أَن يَحتَسِبُوا بِهِ فَجَازَ ذَلِكَ وَ اللّهِ لَهُم فَقُلتُ أَي أَبَه إِنّهُم إِن سَمِعُوا إِذاً لَم يُزَكّ أَحَدٌ فَقَالَ أَي بنُيَ ّ حَقّ أَحَبّ اللّهُ أَن يُظهِرَهُ

-روایت-1-16-روایت-220-542

7- عَنهُ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي نَجرَانَ وَ عَلِيّ بنِ الحَسَنِ الطّوِيلِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن عِيصِ بنِ القَاسِمِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي الزّكَاةِ فَقَالَ مَا أَخَذَهُ مِنكُم بَنُو أُمَيّةَ فَاحتَسِبُوا بِهِ وَ لَا تُعطُوهُم شَيئاً مَا استَطَعتُم فَإِنّ المَالَ لَا يَبقَي عَلَي أَن تُزَكّيَهُ مَرّتَينِ

-روایت-1-4-روایت-182-354

8- عَنهُ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ وَ أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ عَن حَمّادِ بنِ عُثمَانَ عَن عُبَيدِ اللّهِ بنِ عَلِيّ الحلَبَيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ عَن صَدَقَةِ الأَموَالِ يَأخُذُهَا السّلطَانُ فَقَالَ لَا آمُرُكَ أَن تُعِيدَ

-روایت-1-4-روایت-166-271

فَأَمّا ألّذِي يَدُلّ عَلَي أَنّ الأَفضَلَ إِخرَاجُهُ ثَانِياً

-روایت-1-64

9- مَا رَوَاهُ حَمّادٌ عَن حَرِيزٍ عَن أَبِي أُسَامَةَ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع جُعِلتُ فِدَاكَ إِنّ هَؤُلَاءِ المُصَدّقِينَ يَأتُونَنَا فَيَأخُذُونَ مِنّا الصّدَقَةَ فَنُعطِيهِم إِيّاهَا أَ تجُزيِ عَنهَا فَقَالَ لَا إِنّمَا هَؤُلَاءِ قَومٌ غَصَبُوكُم أَو قَالَ ظَلَمُوكُم أَموَالَكُم إِنّمَا الصّدَقَةُ لِأَهلِهَا

-روایت-1-16-روایت-62-329

[ صفحه 28]

12- بَابُ المَالِ الغَائِبِ وَ الدّينِ إِذَا رَجَعَ إِلَي صَاحِبِهِ هَل يَجِبُ عَلَيهِ الزّكَاةُ أَم لَا حَتّي يَحُولَ عَلَيهِ الحَولُ

1- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَنِ العَبّاسِ بنِ مَعرُوفٍ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ اِبرَاهِيمَ ع الدّينُ عَلَيهِ زَكَاةٌ فَقَالَ لَا حَتّي يَقبِضَهُ قُلتُ فَإِذَا قَبَضَهُ أَ يُزَكّيهِ قَالَ لَا حَتّي يَحُولَ عَلَيهِ الحَولُ فِي يَدَيهِ

-روایت-1-4-روایت-162-332

2- عَنهُ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ أَبِي مَحمُودٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ الحَسَنِ الرّضَا ع الرّجُلُ يَكُونُ

لَهُ الوَدِيعَةُ وَ الدّينُ فَلَا يَصِلُ إِلَيهِمَا ثُمّ يَأخُذُهُمَا مَتَي تَجِبُ عَلَيهِ الزّكَاةُ قَالَ يَأخُذُهُمَا ثُمّ يَحُولُ عَلَيهِ الحَولُ وَ يزُكَيّ

-روایت-1-4-روایت-77-291

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن أَخَوَيهِ عَن أَبِيهِمَا عَنِ الحَسَنِ بنِ الجَهمِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ عَمّن رَوَي عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ قَالَ فِي رَجُلٍ مَالُهُ عَنهُ غَائِبٌ لَا يَقدِرُ عَلَي أَخذِهِ قَالَ فَلَا زَكَاةَ عَلَيهِ حَتّي يَخرُجَ فَإِذَا خَرَجَ زَكّاهُ لِعَامٍ وَاحِدٍ وَ إِن كَانَ يَدَعُهُ مُتَعَمّداً وَ هُوَ يَقدِرُ عَلَي أَخذِهِ فَعَلَيهِ الزّكَاةُ لِكُلّ مَا مَرّ بِهِ مِنَ السّنِينَ

-روایت-1-23-روایت-191-452

4- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن رِفَاعَةَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يَغِيبُ عَنهُ مَالُهُ خَمسَ سِنِينَ ثُمّ يَأتِيهِ فَلَا يُرَدّ رَأسُ المَالِ كَم يُزَكّيهِ قَالَ سَنَةً وَاحِدَةً

-روایت-1-4-روایت-110-268

فَالوَجهُ فِي هَذَينِ الخَبَرَينِ أَن نَحمِلَهُمَا عَلَي ضَربٍ مِنَ الِاستِحبَابِ دُونَ الفَرضِ وَ الإِيجَابِ لِأَنّ الفَرضَ إِنّمَا يَتَعَلّقُ بِهِ إِذَا حَالَ عَلَيهِ الحَولُ بَعدَ عَودِهِ إِلَيهِ

-روایت-1-200

[ صفحه 29]

13- بَابُ الزّكَاةِ فِي مَالِ اليَتِيمِ الصّامِتِ إِذَا اتّجِرَ بِهِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ مَرّارٍ عَن يُونُسَ عَن سَعِيدٍ السّمّانِ قَالَ سَمِعتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع يَقُولُ لَيسَ فِي مَالِ اليَتِيمِ زَكَاةٌ إِلّا أَن يُتّجَرَ بِهِ فَإِنِ اتّجِرَ بِهِ فَالرّبحُ لِليَتِيمِ وَ إِن وُضِعَ فَعَلَي ألّذِي يَتّجِرُ بِهِ

-روایت-1-4-روایت-172-315

2- عَنهُ عَن أَحمَدَ بنِ إِدرِيسَ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الجَبّارِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن يُونُسَ بنِ يَعقُوبَ قَالَ أَرسَلتُ إِلَي أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّ لِي إِخوَةً صِغَاراً فَمَتَي تَجِبُ عَلَي أَموَالِهِمُ الزّكَاةُ قَالَ إِذَا وَجَبَت عَلَيهِمُ الصّلَاةُ وَجَبَت عَلَيهِمُ الزّكَاةُ قُلتُ فَإِن

لَم تَجِب عَلَيهِمُ الصّلَاةُ قَالَ إِذَا اتّجِرَ بِهِ فَزَكَاةٌ

-روایت-1-4-روایت-124-376

3- سَعدٌ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الحَمِيدِ عَن مُحَمّدِ بنِ الفُضَيلِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ الرّضَا ع عَن صِبيَةٍ صِغَارٍ لَهُم مَالٌ بِيَدِ أَبِيهِم أَو أَخِيهِم هَل عَلَي مَالِهِم زَكَاةٌ فَقَالَ لَا تَجِبُ فِي مَالِهِم زَكَاةٌ حَتّي يُعمَلَ بِهِ فَإِذَا عُمِلَ بِهِ وَجَبَتِ الزّكَاةُ فَأَمّا إِذَا كَانَ مَوقُوفاً فَلَا زَكَاةَ عَلَيهِ

-روایت-1-4-روایت-103-375

4- مُحَمّدُ بنُ إِسمَاعِيلَ عَنِ الفَضلِ بنِ شَاذَانَ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي العُطَارِدِ الخَيّاطِ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع مَالُ اليَتِيمِ يَكُونُ عنِديِ فَأَتّجِرُ بِهِ فَقَالَ إِذَا حَرّكتَهُ فَعَلَيكَ زَكَاتُهُ قُلتُ فإَنِيّ أُحَرّكُهُ ثَمَانِيَةَ أَشهُرٍ وَ أَدَعُهُ أَربَعَةَ أَشهُرٍ قَالَ عَلَيكَ زَكَاةٌ

-روایت-1-4-روایت-143-364

قَالَ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ مَا تَضَمّنَ هَذَا الخَبَرُ مِن قَولِهِ ع إِذَا حَرّكتَهُ فَعَلَيكَ زَكَاتُهُ فَالوَجهُ فِيهِ أَنّ عَلَيكَ إِخرَاجَ زَكَاتِهِ وَ توَلَيّ ذَلِكَ عَنِ اليَتِيمِ دُونَ أَن يَكُونَ ذَلِكَ فِي مَالِهِ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ مَا رَوَاهُ

-روایت-1-270

[ صفحه 30]

5- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ بنِ أَبِي الخَطّابِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ جَبَلَةَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن سَمَاعَةَ بنِ مِهرَانَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قُلتُ لَهُ الرّجُلُ يَكُونُ عِندَهُ مَالُ اليَتِيمِ فَيَتّجِرُ بِهِ أَ يَضمَنُهُ قَالَ نَعَم قُلتُ فَعَلَيهِ زَكَاةٌ قَالَ لَا لعَمَريِ لَا أَجمَعُ عَلَيهِ خَصلَتَينِ الضّمَانَ وَ الزّكَاةَ

-روایت-1-4-روایت-188-380

قَالَ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ وَ الضّمَانُ إِنّمَا يَلزَمُ التّاجِرَ إِذَا اتّجَرَ فِيهِ نَظَراً لِليَتِيمِ وَ حِفظاً لِمَالِهِ وَ مَتَي كَانَ نَاظِراً لَهُ لَم يَضمَنِ المَالَ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ مَا رَوَاهُ

-روایت-1-209

6- مُحَمّدُ بنُ عَلِيّ بنِ مَحبُوبٍ عَن أَحمَدَ عَنِ الحَسَنِ بنِ مَحبُوبٍ عَن

خَالِدِ بنِ حَرِيزٍ عَن أَبِي الرّبِيعِ قَالَ سُئِلَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يَكُونُ فِي يَدَيهِ مَالٌ لِأَخٍ لَهُ يَتِيمٍ وَ هُوَ وَصِيّهُ لَهُ أَن يَعمَلَ بِهِ قَالَ نَعَم كَمَا يَعمَلُ بِمَالِ غَيرِهِ وَ الرّبحُ بَينَهُمَا قَالَ قُلتُ فَهَل عَلَيهِ ضَمَانٌ قَالَ لَا إِذَا كَانَ نَاظِراً لَهُ فَأَمّا الرّبحُ فَإِنّهُ يَكُونُ لِليَتِيمِ مَتَي تَصَرّفَ فِيهِ المتُوَلَيّ لِنَفسِهِ وَ لَم يَكُن لَهُ فِي الحَالِ مَا يفَيِ بِذَلِكَ فَإِنّهُ يَكُونُ الرّبحُ لِليَتِيمِ وَ هُوَ ضَامِنٌ لِلمَالِ فَإِن كَانَ لَهُ مَالٌ يفَيِ بِهِ كَانَ الرّبحُ لَهُ

-روایت-1-4-روایت-127-642

وَ يُستَحَبّ أَن يَجعَلَهُ بَينَهُ وَ بَينَهُ عَلَي مَا تَضَمّنَهُ الخَبَرُ المُتَقَدّمُ وَ الضّمَانُ يَكُونُ عَلَيهِ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ مَا رَوَاهُ

-روایت-1-152

7- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَنِ العَبّاسِ بنِ عَامِرٍ عَن أَبَانِ بنِ عُثمَانَ عَن مَنصُورٍ الصّيقَلِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن مَالِ اليَتِيمِ يُعمَلُ بِهِ قَالَ فَقَالَ إِذَا كَانَ عِندَكَ مَالٌ وَ ضَمِنتَهُ فَلَكَ الرّبحُ وَ أَنتَ ضَامِنٌ لِلمَالِ وَ إِن كَانَ لَا مَالَ لَكَ وَ عَمِلتَ بِهِ فَالرّبحُ لِلغُلَامِ وَ أَنتَ ضَامِنٌ لِلمَالِ

-روایت-1-4-روایت-118-366

[ صفحه 31]

14- بَابُ وُجُوبِ الزّكَاةِ فِي غَلّاتِ اليَتِيمِ

1- سَعدٌ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ العَبّاسِ بنِ مَعرُوفٍ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن زُرَارَةَ وَ مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ وَ أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُمَا قَالَا مَالُ اليَتِيمِ لَيسَ عَلَيهِ فِي العَينِ وَ الصّامِتِ شَيءٌ فَأَمّا الغَلّاتُ فَإِنّ عَلَيهَا الصّدَقَةَ وَاجِبَةً

-روایت-1-4-روایت-212-328

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَنِ العَبّاسِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ سَمِعَهُ يَقُولُ لَيسَ فِي مَالِ اليَتِيمِ زَكَاةٌ وَ لَيسَ عَلَيهِ صَلَاةٌ وَ لَيسَ عَلَي جَمِيعِ

غَلّاتِهِ مِن نَخلٍ أَو زَرعٍ أَو غَلّةٍ زَكَاةٌ وَ إِن بَلَغَ اليَتِيمُ فَلَيسَ عَلَيهِ لِمَا مَضَي زَكَاةٌ وَ لَا عَلَيهِ لِمَا يَستَقبِلُ حَتّي يُدرِكَ فَإِذَا أَدرَكَ كَانَت عَلَيهِ زَكَاةٌ وَاحِدَةٌ وَ كَانَ عَلَيهِ مِثلُ مَا عَلَي غَيرِهِ مِنَ النّاسِ

-روایت-1-23-روایت-163-504

فَالوَجهُ فِي قَولِهِ ع وَ لَيسَ عَلَي جَمِيعِ غَلّاتِهِ زَكَاةٌ أَن يَكُونَ المُرَادُ نفَي َ الزّكَاةِ عَن جَمِيعِ مَا يَخرُجُ مِنَ الأَرضِ مِنَ الغَلّاتِ وَ إِن كَانَ تَجِبُ الزّكَاةُ فِي الأَجنَاسِ الأَربَعَةِ التّيِ هيِ َ التّمرُ وَ الزّبِيبُ وَ الحِنطَةُ وَ الشّعِيرُ وَ إِنّمَا خُصّ اليَتَامَي بِهَذَا الحُكمِ لِأَنّ غَيرَهُم مَندُوبُونَ إِلَي إِخرَاجِ الزّكَاةِ عَن سَائِرِ الحُبُوبِ وَ لَيسَ ذَلِكَ فِي أَموَالِ الأَيتَامِ وَ لِأَجلِ ذَلِكَ خُصّوا بِالذّكرِ

-روایت-1-469

15- بَابُ تَعجِيلِ الزّكَاةِ عَن وَقتِهَا

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن عُمَرَ بنِ يَزِيدَ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع الرّجُلُ يَكُونُ عِندَهُ المَالُ أَ يُزَكّيهِ إِذَا مَضَي نِصفُ السّنَةِ قَالَ لَا وَ لَكِن حَتّي يَحُولَ عَلَيهِ الحَولُ وَ يَحِلّ عَلَيهِ إِنّهُ لَيسَ

-روایت-1-4-روایت-119-ادامه دارد

[ صفحه 32]

لِأَحَدٍ أَن يصُلَيّ َ صَلَاةً إِلّا لِوَقتِهَا وَ كَذَلِكَ الزّكَاةُ وَ لَا يَصُومُ أَحَدٌ شَهرَ رَمَضَانَ إِلّا فِي شَهرِهِ إِلّا قَضَاءً وَ كُلّ فَرِيضَةٍ إِنّمَا تُؤَدّي إِذَا حَلّت

-روایت-از قبل-189

2- حَمّادٌ عَن حَرِيزٍ عَن زُرَارَةَ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ جَعفَرٍ ع أَ يزُكَيّ الرّجُلُ مَالَهُ إِذَا مَضَي ثُلُثُ السّنَةِ قَالَ لَا أَ يصُلَيّ الأُولَي قَبلَ الزّوَالِ

-روایت-1-4-روایت-44-175

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ عَلِيّ بنِ مَحبُوبٍ عَن يَعقُوبَ بنِ يَزِيدَ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قُلتُ لَهُ الرّجُلُ تَحِلّ عَلَيهِ الزّكَاةُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَيُؤَخّرُهَا إِلَي المُحَرّمِ قَالَ لَا بَأسَ قَالَ قُلتُ

فَإِنّهَا لَا تَحِلّ عَلَيهِ إِلّا فِي المُحَرّمِ فَيُعَجّلُهَا فِي شَهرِ رَمَضَانَ قَالَ لَا بَأسَ

-روایت-1-23-روایت-166-391

4- عَنهُ عَن أَحمَدَ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ عُثمَانَ عَن رَجُلٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الرّجُلِ يَأتِيهِ المُحتَاجُ فَيُعطِيهِ مِن زَكَاتِهِ فِي أَوّلِ السّنَةِ فَقَالَ إِن كَانَ مُحتَاجاً فَلَا بَأسَ

-روایت-1-4-روایت-118-247

5- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن جَعفَرِ بنِ مُحَمّدِ بنِ يُونُسَ عَن حَمّادِ بنِ عُثمَانَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا بَأسَ بِتَعجِيلِ الزّكَاةِ شَهرَينِ وَ تَأخِيرِهَا شَهرَينِ

-روایت-1-4-روایت-148-213

6- وَ عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن بَعضِ أَصحَابِنَا عَن أَبِي سَعِيدٍ المكُاَريِ عَن أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الرّجُلِ يُعَجّلُ زَكَاتَهُ قَبلَ المَحِلّ فَقَالَ إِذَا مَضَت ثَمَانِيَةُ أَشهُرٍ فَلَا بَأسَ

-روایت-1-4-روایت-143-253

فَالوَجهُ فِي الجَمعِ بَينَ هَذِهِ الأَخبَارِ أَن نَحمِلَ جَوَازَ تَقدِيمِ الزّكَاةِ قَبلَ حُلُولِ وَقتِهَا عَلَي أَنّهُ يَجعَلُهَا قَرضاً عَلَي المُعطَي فَإِذَا جَاءَ وَقتُ الزّكَاةِ وَ هُوَ عَلَي الحَدّ ألّذِي تَحِلّ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 33]

لَهُ الزّكَاةُ وَ صَاحِبُهَا عَلَي الحَدّ ألّذِي يَجِبُ عَلَيهِ الزّكَاةُ احتَسَبَ بِهِ مِنهَا وَ إِن تَغَيّرَ أَحَدُهُمَا عَن صِفَتِهِ لَم يَحتَسِب بِذَلِكَ وَ لَو كَانَ التّقدِيمُ جَائِزاً عَلَي كُلّ حَالٍ لَمَا وَجَبَ عَلَيهِ الإِعَادَةُ إِذَا أَيسَرَ المُعطَي عِندَ حُلُولِ الوَقتِ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي مَا قُلنَاهُ مَا

-روایت-از قبل-329

7-رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ عَلِيّ بنِ مَحبُوبٍ عَن أَحمَدَ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَنِ ابنِ مُسكَانَ عَنِ الأَحوَلِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي رَجُلٍ عَجّلَ زَكَاةَ مَالِهِ ثُمّ أَيسَرَ المُعطَي قَبلَ رَأسِ السّنَةِ قَالَ يُعِيدُ المعُطيِ الزّكَاةَ

-روایت-1-11-روایت-141-253

8- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ وَ مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ

عَنِ الفَضلِ بنِ شَاذَانَ جَمِيعاً عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَنِ الأَحوَلِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع مِثلَ ذَلِكَ

-روایت-1-4-روایت-194-207

16- بَابُ إِعطَاءِ الزّكَاةِ لِلوُلدِ وَ القَرَابَةِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن عَلِيّ بنِ الحَكَمِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ عُتبَةَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي الحَسَنِ مُوسَي ع قَالَ قُلتُ لَهُ لِي قَرَابَةٌ أُنفِقُ عَلَي بَعضِهِم وَ أُفَضّلُ بَعضَهُم عَلَي بَعضٍ فيَأَتيِنيِ إِبّانُ الزّكَاةِ أَ فَأُعطِيهِم مِنهَا قَالَ أَ مُستَحِقّونَ لَهَا قُلتُ نَعَم قَالَ هُم أَفضَلُ مِن غَيرِهِم أَعطِهِم قُلتُ فَمَن ذَا ألّذِي يلَزمَنُيِ مِن ذوَيِ قرَاَبتَيِ حَتّي لَا أَحتَسِبَ الزّكَاةَ عَلَيهِ قَالَ أَبُوكَ وَ أُمّكَ قُلتُ أَبِي وَ أمُيّ قَالَ الوَالِدَانِ وَ الوُلدُ

-روایت-1-4-روایت-203-590

2- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن صَفوَانَ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ

-روایت-1-4

[ صفحه 34]

عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ خَمسَةٌ لَا يُعطَونَ مِن الزّكَاةِ شَيئاً الأَبُ وَ الأُمّ وَ الوَلَدُ وَ المَملُوكُ وَ المَرأَةُ وَ ذَلِكَ أَنّهُم عِيَالُهُ لَازِمُونَ لَهُ

-روایت-35-177

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عِمرَانَ بنِ إِسمَاعِيلَ بنِ عِمرَانَ القمُيّ ّ قَالَ كَتَبتُ إِلَي أَبِي الحَسَنِ الثّالِثِ ع أَنّ لِي وُلداً رِجَالًا وَ نِسَاءً فَيَجُوزُ أَن أُعطِيَهُم مِنَ الزّكَاةِ شَيئاً فَكَتَبَ أَنّ ذَلِكَ جَائِزٌ لَكَ

-روایت-1-23-روایت-153-312

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن يَكُونَ مَخصُوصاً بِهِ وَ مَن يجَريِ مَجرَاهُ فِي الفَقرِ وَ المَسكَنَةِ وَ كَثرَةِ العِيَالِ وَ لَا يَكُونُ مَا مَعَهُ كِفَايَةً لِعِيَالِهِ فَيَجُوزُ لَهُ أَن يَجعَلَ زَكَاتَهُ زِيَادَةً فِي نَفَقَةِ عِيَالِهِ وَ هَذَا جَائِزٌ إِذَا كَانَ الأَمرُ عَلَي مَا ذَكَرنَاهُ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-325

4- مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ

عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي هَاشِمٍ عَن أَبِي خَدِيجَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا تُعطِ مِنَ الزّكَاةِ أَحَداً مِمّن تَعُولُ وَ قَالَ إِذَا كَانَ لِرَجُلٍ خَمسُمِائَةِ دِرهَمٍ وَ كَانَ عِيَالُهُ كَثِيراً قَالَ لَيسَ عَلَيهِ زَكَاةٌ يُنفِقُهَا عَلَي عِيَالِهِ يَزِيدُهَا فِي نَفَقَتِهِم وَ كِسوَتِهِم وَ فِي طَعَامٍ لَم يَكُونُوا يَطعَمُونَهُ فَإِن لَم يَكُن لَهُ عِيَالٌ وَ كَانَ وَحدَهُ فَليَقسِمهَا فِي قَومٍ لَيسَ بِهِم بَأسٌ أَعِفّاءَ عَنِ المَسأَلَةِ لَا يَسأَلُونَ أَحَداً شَيئاً وَ قَالَ لَا تُعطِيَنّ قَرَابَتَكَ الزّكَاةَ كُلّهَا وَ لَكِن أَعطِهِم بَعضاً وَ اقسِم بَعضاً فِي سَائِرِ المُسلِمِينَ وَ قَالَ الزّكَاةُ تَحِلّ لِصَاحِبِ الدّارِ وَ الخَادِمِ وَ مَن كَانَ لَهُ خَمسُمِائَةِ دِرهَمٍ بَعدَ أَن يَكُونَ لَهُ عِيَالٌ وَ يَجعَلُ زَكَاةَ الخَمسِمِائَةِ زِيَادَةً فِي نَفَقَةِ عِيَالِهِ يُوَسّعُ عَلَيهِم

-روایت-1-16-روایت-139-879

فَمَا تَضَمّنَ هَذَا الخَبَرُ مِن قَولِهِ ع لَا تُعطِيَنّ قَرَابَتَكَ الزّكَاةَ كُلّهَا وَ لَكِن أَعطِهِم بَعضاً فَمَحمُولٌ عَلَي ضَربٍ مِنَ الِاستِحبَابِ وَ إِن كَانَ لَو وَضَعَ الجَمِيعَ فِيهِم كَانَ جَائِزاً يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-233

[ صفحه 35]

5- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي وَ مُحَمّدِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ جَعفَرٍ عَن أَحمَدَ بنِ حَمزَةَ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ الحَسَنِ ع رَجُلٌ مِن مَوَالِيكَ لَهُ قَرَابَةٌ كُلّهُم يَقُولُونَ بِكَ وَ لَهُ زَكَاةٌ أَ يَجُوزُ لَهُ أَن يُعطِيَهُم جَمِيعَ زَكَاتِهِ قَالَ نَعَم

-روایت-1-16-روایت-151-317

35- سَهلُ بنُ زِيَادٍ عَن عَلِيّ بنِ مَهزِيَارَ عَن أَبِي الحَسَنِ الأَوّلِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الرّجُلِ يَضَعُ زَكَاتَهُ كُلّهَا فِي أَهلِ بَيتِهِ وَ هُم يَتَوَلّونَكَ فَقَالَ نَعَم

-روایت-1-5-روایت-86-188

17- بَابُ مَا يَحِلّ لبِنَيِ هَاشِمٍ مِنَ الزّكَاةِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ وَ زُرَارَةَ

عَن أَبِي جَعفَرٍ وَ أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَا قَالَ رَسُولُ اللّهِص إِنّ الصّدَقَةَ أَوسَاخُ أيَديِ النّاسِ وَ إِنّ اللّهَ حَرّمَ عَلَيّ مِنهَا وَ مِن غَيرِهَا مَا قَد حَرّمَهُ وَ إِنّ الصّدَقَةَ لَا تَحِلّ لبِنَيِ عَبدِ المُطّلِبِ ثُمّ قَالَ أَمَا وَ اللّهِ وَ سَاقَ الحَدِيثَ

-روایت-1-4-روایت-201-414

2- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ القَاسِمِ بنِ مُحَمّدٍ عَن أَبَانِ بنِ عُثمَانَ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ الفَضلِ الهاَشمِيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الصّدَقَةِ التّيِ حُرّمَت عَلَي بنَيِ هَاشِمٍ مَا هيِ َ فَقَالَ هيِ َ الزّكَاةُ قُلتُ فَتَحِلّ صَدَقَةُ بَعضِهِم عَلَي بَعضٍ قَالَ نَعَم

-روایت-1-4-روایت-127-301

3- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُوسَي بنِ الحَسَنِ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الحَمِيدِ عَنِ المُفَضّلِ بنِ صَالِحٍ عَن أَبِي أُسَامَةَ زَيدٍ الشّحّامِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الصّدَقَةِ التّيِ حُرّمَت عَلَيهِم فَقَالَ هيِ َ الزّكَاةُ المَفرُوضَةُ وَ لَا تَحرُمُ عَلَينَا صَدَقَةُ بَعضِنَا عَلَي بَعضٍ

-روایت-1-4-روایت-180-322

4- مُحَمّدُ بنُ عَلِيّ بنِ مَحبُوبٍ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَنِ النّضرِ

-روایت-1-4

[ صفحه 36]

عَنِ ابنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا تَحِلّ الصّدَقَةُ لِوُلدِ العَبّاسِ وَ لَا لِنُظَرَائِهِم مِن بنَيِ هَاشِمٍ

-روایت-53-135

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي هَاشِمٍ عَن أَبِي خَدِيجَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ أَعطُوا مِنَ الزّكَاةِ بنَيِ هَاشِمٍ مَن أَرَادَهَا مِنهُم فَإِنّهَا تَحِلّ لَهُم وَ إِنّمَا تَحرُمُ عَلَي النّبِيّص وَ عَلَي الإِمَامِ ألّذِي يَكُونُ بَعدَهُ وَ عَلَي الأَئِمّةِ ع

-روایت-1-23-روایت-146-331

فَهَذَا الخَبَرُ لَم يَروِهِ غَيرُ أَبِي خَدِيجَةَ وَ إِن تَكَرّرَ فِي الكُتُبِ وَ هُوَ ضَعِيفٌ عِندَ أَصحَابِ الحَدِيثِ لِمَا لَا احتِيَاجَ إِلَي ذِكرِهِ وَ يَجُوزُ مَعَ تَسلِيمِهِ أَن يَكُونَ مَخصُوصاً

بِحَالِ الضّرُورَةِ وَ الزّمَانِ ألّذِي لَا يَتَمَكّنُونَ فِيهِ مِنَ الخُمُسِ فَحِينَئِذٍ يَجُوزُ لَهُم أَخذُ الزّكَاةِ بِمَنزِلَةِ المَيتَةِ التّيِ تَحِلّ عِندَ الضّرُورَةِ وَ يَكُونُ النّبِيّ وَ الأَئِمّةُ ع مُنَزّهِينَ عَن ذَلِكَ لِأَنّ اللّهَ تَعَالَي يَصُونُهُم عَن هَذِهِ الضّرُورَةِ تَعظِيماً لَهُم وَ تَنزِيهاً وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-555

6- مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ هَاشِمٍ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزٍ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ قَالَ لَو كَانَ عَدلٌ مَا احتَاجَ هاَشمِيِ ّ وَ لَا مطُلّبِيِ ّ إِلَي صَدَقَةٍ إِنّ اللّهَ تَعَالَي جَعَلَ لَهُم فِي كِتَابِهِ مَا كَانَ فِيهِ سَعَتُهُم ثُمّ قَالَ إِنّ الرّجُلَ إِذَا لَم يَجِد شَيئاً حَلّت لَهُ المَيتَةُ وَ الصّدَقَةُ لَا تَحِلّ لِأَحَدٍ مِنهُم إِلّا أَن لَا يَجِدَ شَيئاً وَ يَكُونَ مِمّن تَحِلّ لَهُ المَيتَةُ

-روایت-1-16-روایت-165-490

7-فَأَمّا مَا رَوَاهُسَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَن مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ بنِ بَزِيعٍ قَالَبَعَثتُ إِلَي الرّضَا ع بِدَنَانِيرَ مِن قِبَلِ بَعضِ أهَليِ وَ كَتَبتُ إِلَيهِ فِي آخِرِهِ أَنّ

-روایت-1-23-روایت-111-ادامه دارد

[ صفحه 37]

مِنهَا زَكَاةً خَمسَةً وَ سَبعِينَ وَ الباَقيِ َ صِلَةٌ فَكَتَبَ بِخَطّهِ قَبَضتُ وَ بَعَثتُ إِلَيهِ بِدَنَانِيرَ لِي وَ لغِيَريِ وَ كَتَبتُ إِلَيهِ أَنّهَا مِن فِطرَةِ العِيَالِ فَكَتَبَ بِخَطّهِ قَبَضتُ

-روایت-از قبل-209

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن يَكُونَ إِنّمَا قَبَضَ ع ذَلِكَ لَا لِنَفسِهِ وَ مَن يُنسَبُ إِلَي بنَيِ عَبدِ المُطّلِبِ وَ إِنّمَا أَخَذَهُ لذِوَيِ المَسكَنَةِ وَ الحَاجَةِ مِن أَصحَابِهِ وَ مَوَالِيهِ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-229

8- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَن ثَعلَبَةَ بنِ مَيمُونٍ قَالَ كَانَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع يَسأَلُ شِهَاباً مِن زَكَاتِهِ لِمَوَالِيهِ وَ إِنّمَا حَرُمَتِ الزّكَاةُ

عَلَيهِم دُونَ مَوَالِيهِم

-روایت-1-16-روایت-152-281

18- بَابُ إِعطَاءِ الزّكَاةِ لمِوَاَليِ بنَيِ هَاشِمٍ

1- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن جَعفَرِ بنِ مُحَمّدِ بنِ حَكِيمٍ عَن جَمِيلِ بنِ دَرّاجٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ هَل تَحِلّ لبِنَيِ هَاشِمٍ الصّدَقَةُ قَالَ لَا قُلتُ لِمَوَالِيهِم قَالَ تَحِلّ لِمَوَالِيهِم وَ لَا تَحِلّ لَهُم إِلّا صَدَقَةُ بَعضِهِم عَلَي بَعضٍ

-روایت-1-4-روایت-130-292

وَ قَد قَدّمنَا رِوَايَةَ ثَعلَبَةَ بنِ مَيمُونٍ مِثلَ ذَلِكَ فِي البَابِ الأَوّلِ

-روایت-1-85

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ حَرِيزٌ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ مَوَالِيهِم مِنهُم وَ لَا تَحِلّ الصّدَقَةُ مِنَ الغَرِيبِ لِمَوَالِيهِم وَ لَا بَأسَ بِصَدَقَاتِ مَوَالِيهِم عَلَيهِم

-روایت-1-23-روایت-77-196

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الرّوَايَةِ ضَربٌ مِنَ الكَرَاهِيَةِ دُونَ الحَظرِ وَ يَجُوزُ أَن يَكُونَ ذَلِكَ مَحمُولًا عَلَي مَوَالِيهِمُ المَمَالِيكِ لِأَنّهُم فِي عِيَالِهِم وَ إِذَا كَانُوا كَذَلِكَ فَالإِعطَاءُ لَهُم إِعطَاءٌ لِمَوَالِيهِم

-روایت-1-238

[ صفحه 38]

19- بَابُ أَقَلّ مَا يُعطَي الفَقِيرُ مِنَ الصّدَقَةِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الحَسَنِ بنِ مَحبُوبٍ عَن أَبِي وَلّادٍ الحَنّاطِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَمِعتُهُ يَقُولُ لَا يُعطَي أَحَدٌ مِنَ الزّكَاةِ أَقَلّ مِن خَمسَةِ دَرَاهِمَ وَ هُوَ أَقَلّ مَا فَرَضَ اللّهُ مِنَ الزّكَاةِ فِي أَموَالِ المُسلِمِينَ وَ لَا تُعطُوا أَحَداً أَقَلّ مِن خَمسَةِ دَرَاهِمَ فَصَاعِداً

-روایت-1-4-روایت-181-381

2- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ إِسحَاقَ الأحَمرَيِ ّ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ حَمّادٍ الأنَصاَريِ ّ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ وَ عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قَالَ لَا يَجُوزُ أَن تُدفَعَ الزّكَاةُ أَقَلّ مِن خَمسَةِ دَرَاهِمَ فَإِنّهَا أَقَلّ الزّكَاةِ

-روایت-1-4-روایت-206-297

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي الصّهبَانِ قَالَ كَتَبتُ إِلَي الصّادِقِ ع هَل يَجُوزُ لِي يَا سيَدّيِ أَن أعُطيِ َ الرّجُلَ مِن إخِواَنيِ مِنَ الزّكَاةِ الدّرهَمَينِ وَ الثّلَاثَةَ الدّرَاهِمِ فَقَدِ اشتَبَهَ

ذَلِكَ عَلَيّ فَكَتَبَ ذَلِكَ جَائِزٌ

-روایت-1-23-روایت-96-297

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي النّصَابِ الثاّنيِ لِأَنّ مَا يلَيِ النّصَابَ الثاّنيِ َ فِي كُلّ نِصَابٍ مِنهُ دِرهَمٌ وَ يَجُوزُ أَن يُعطَي ذَلِكَ لِوَاحِدٍ وَ الرّوَايَاتُ الأَوّلَةُ اختُصّت بِالنّصَابِ الأَوّلِ لِأَنّهُ لَا يَجُوزُ أَن يُعطَي ذَلِكَ إِلّا لِوَاحِدٍ

-روایت-1-290

20- بَابُ الجِنسَينِ إِذَا اجتَمَعَا فَنَقَصَ كُلّ وَاحِدٍ مِنهُمَا عَن حَدّ كَمَالِ مَا يَجِبُ فِيهِ الزّكَاةُ

1-سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَنِ المُختَارِ بنِ زِيَادٍ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن زُرَارَةَ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع رَجُلٌ عِندَهُ مِائَةُ دِرهَمٍ وَ تِسعَةٌ وَ تِسعُونَ دِرهَماً وَ تِسعَةٌ وَ ثَلَاثُونَ دِينَاراً أَ يُزَكّيهَا

-روایت-1-4-روایت-179-ادامه دارد

[ صفحه 39]

قَالَ لَا لَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ مِنَ الزّكَاةِ فِي الدّرَاهِمِ وَ لَا فِي الدّنَانِيرِ حَتّي يَتِمّ أَربَعِينَ دِينَاراً وَ الدّرَاهِمُ ماِئتَيَ دِرهَمٍ قَالَ قُلتُ فَرَجُلٌ عِندَهُ أَربَعُ أَينُقٍ وَ تِسعٌ وَ ثَلَاثُونَ شَاةً وَ تِسعٌ وَ عِشرُونَ بَقَرَةً أَ يُزَكّيهَا قَالَ لَا يزُكَيّ شَيئاً مِنهَا لِأَنّهَا لَيسَ شَيءٌ مِنهُنّ تَمّ نِصَابُهُ فَلَيسَ تَجِبُ فِيهِ الزّكَاةُ

-روایت-از قبل-382

2- عَلِيّ بنُ مَهزِيَارَ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن زُرَارَةَ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ جَعفَرٍ وَ لِابنِهِ ع الرّجُلُ تَكُونُ لَهُ الغَلّةُ الكَثِيرَةُ مِن أَصنَافٍ شَتّي أَو مَالٌ لَيسَ فِيهِ صِنفٌ تَجِبُ فِيهِ الزّكَاةُ هَل عَلَيهِ فِي جَمِيعِهِ زَكَاةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ لَا إِنّمَا عَلَيهِ إِذَا تَمّ فَكَانَ تَجِبُ فِي كُلّ صِنفٍ مِنهُ الزّكَاةُ تَجِبُ عَلَيهِ فِي جَمِيعِهِ فِي كُلّ صِنفٍ مِنهُ زَكَاةٌ وَ إِن أَخرَجَت أَرضُهُ شَيئاً قَدرَ مَا لَا تَجِبُ فِيهِ الصّدَقَةُ أَصنَافاً شَتّي لَم تَجِب فِيهِ زَكَاةٌ وَاحِدَةٌ قَالَ زُرَارَةُ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع رَجُلٌ عِندَهُ مِائَةُ دِرهَمٍ وَ تِسعَةٌ وَ تِسعُونَ دِرهَماً وَ تِسعَةٌ وَ

ثَلَاثُونَ دِينَاراً أَ يُزَكّيهَا قَالَ لَا لَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ مِنَ الزّكَاةِ فِي الدّرَاهِمِ وَ لَا فِي الدّنَانِيرِ حَتّي يَتِمّ أَربَعِينَ وَ الدّرَاهِمُ ماِئتَيَ دِرهَمٍ قَالَ زُرَارَةُ وَ كَذَلِكَ هُوَ فِي جَمِيعِ الأَشيَاءِ قَالَ ثُمّ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع رَجُلٌ كُنّ عِندَهُ أَربَعُ أَينُقٍ وَ تِسعٌ وَ ثَلَاثُونَ شَاةً وَ تِسعٌ وَ عِشرُونَ بَقَرَةً أَ يُزَكّيهِنّ فَقَالَ لَا يزُكَيّ شَيئاً لِأَنّهُ لَيسَ شَيءٌ مِنهُنّ تَمّ فَلَيسَ تَجِبُ فِيهِ الزّكَاةُ

-روایت-1-4-روایت-96-1156

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ مَرّارٍ عَن يُونُسَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي اِبرَاهِيمَ ع قَالَ قُلتُ لَهُ

-روایت-1-23-روایت-181-ادامه دارد

[ صفحه 40]

تِسعُونَ وَ مِائَةُ دِرهَمٍ وَ تِسعَةَ عَشَرَ دِينَاراً أَ عَلَيهَا فِي الزّكَاةِ شَيءٌ فَقَالَ إِذَا اجتَمَعَ الذّهَبُ وَ الفِضّةُ فَبَلَغَ ذَلِكَ ماِئتَيَ دِرهَمٍ فَفِيهَا الزّكَاةُ لِأَنّ عَينَ المَالِ الدّرَاهِمُ وَ كُلّ مَا خَلَا الدّرَاهِمَ مِن ذَهَبٍ أَو مَتَاعٍ فَهُوَ عَرضٌ مَردُودٌ ذَلِكَ إِلَي الدّرَاهِمِ فِي الزّكَاةِ وَ الدّيَاتِ

-روایت-از قبل-348

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الرّوَايَةِ أَحَدُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن يَكُونَ مَحمُولَةً عَلَي ضَربٍ مِنَ التّقِيّةِ لِأَنّ ذَلِكَ مَذهَبُ بَعضِ العَامّةِ وَ الوَجهُ الثاّنيِ أَن تَكُونَ الرّوَايَةُ مَخصُوصَةً بِمَن يَجعَلُ مَالَهُ أَجنَاساً مُختَلِفَةً فِرَاراً بِهِ مِنَ الزّكَاةِ فَإِنّهُ تَلزَمُهُ الزّكَاةُ عُقُوبَةً يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-339

4- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ عَلِيّ بنِ مَحبُوبٍ عَن مُحَمّدُ بنِ الحُسَينِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا اِبرَاهِيمَ ع عَن رَجُلٍ لَهُ مِائَةُ دِرهَمٍ وَ عَشَرَةُ دَنَانِيرَ أَ عَلَيهِ زَكَاةٌ فَقَالَ إِن كَانَ فَرّ بِهَا مِنَ الزّكَاةِ فَعَلَيهِ الزّكَاةُ قُلتُ لَم يَفِرّ بِهَا وَرِثَ مِائَةَ دِرهَمٍ وَ عَشَرَةَ دَنَانِيرَ قَالَ لَيسَ عَلَيهِ زَكَاةٌ قُلتُ فَلَا يَكسِرُ الدّرَاهِمَ

عَلَي الدّنَانِيرِ وَ الدّنَانِيرَ عَلَي الدّرَاهِمِ قَالَ لَا

-روایت-1-16-روایت-132-491

أَبوَابُ زَكَاةِ الفِطرَةِ

21- بَابُ سُقُوطِ الفِطرَةِ عَنِ الفَقِيرِ وَ المُحتَاجِ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ عَن إِسحَاقَ بنِ المُبَارَكِ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ اِبرَاهِيمَ ع عَلَي الرّجُلِ المُحتَاجِ صَدَقَةُ الفِطرَةِ فَقَالَ لَيسَ عَلَيهِ فِطرَةٌ

-روایت-1-4-روایت-75-181

2- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ سِنَانٍ عَنِ ابنِ مُسكَانَ عَن يَزِيدَ بنِ فَرقَدٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع عَلَي المُحتَاجِ صَدَقَةُ الفِطرَةِ فَقَالَ لَا

-روایت-1-4-روایت-85-165

3- عَنهُ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سُئِلَ عَن رَجُلٍ يَأخُذُ مِنَ الزّكَاةِ عَلَيهِ صَدَقَةُ الفِطرَةِ فَقَالَ لَا

-روایت-1-4-روایت-96-176

4- عَلِيّ بنُ مَهزِيَارَ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ سَهلٍ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن يَزِيدَ بنِ فَرقَدٍ عَن

-روایت-1-4

[ صفحه 41]

أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ سَمِعَهُ يَقُولُ مَن أَخَذَ مِنَ الزّكَاةِ فَلَيسَ عَلَيهِ فِطرَةٌ قَالَ وَ قَالَ ابنُ عَمّارٍ إِنّ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا فِطرَةَ عَلَي مَن أَخَذَ مِنَ الزّكَاةِ

-روایت-49-205

5- عَنهُ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ سَهلٍ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَنِ الفُضَيلِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قُلتُ لَهُ لِمَن تَحِلّ الفِطرَةُ فَقَالَ لِمَن لَا يَجِدُ وَ مَن حَلّت لَهُ لَم تَحِلّ عَلَيهِ وَ مَن حَلّت عَلَيهِ لَم تَحِلّ لَهُ

-روایت-1-4-روایت-108-242

6- وَ بِهَذَا الإِسنَادِ عَنِ الفُضَيلِ بنِ يَسَارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع أَ عَلَي مَن قَبِلَ الزّكَاةَ زَكَاةٌ فَقَالَ أَمّا مَن قَبِلَ زَكَاةَ المَالِ فَإِنّ عَلَيهِ زَكَاةَ الفِطرَةِ وَ لَيسَ عَلَيهِ لِمَا قَبِلَهُ زَكَاةٌ وَ لَيسَ عَلَي مَن يَقبَلُ الفِطرَةَ فِطرَةٌ

-روایت-1-4-روایت-60-289

7- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ اِبرَاهِيمَ ع

عَلَي الرّجُلِ المُحتَاجِ صَدَقَةُ الفِطرَةِ قَالَ لَيسَ عَلَيهِ فِطرَةٌ

-روایت-1-4-روایت-127-231

8- عَنهُ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَن عَلِيّ بنِ الحَكَمِ عَن أَبَانِ بنِ عُثمَانَ عَن يَزِيدَ بنِ فَرقَدٍ النهّديِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ يَقبَلُ الزّكَاةَ هَل عَلَيهِ صَدَقَةُ الفِطرَةِ قَالَ لَا

-روایت-1-4-روایت-119-219

9- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ هَاشِمٍ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن زُرَارَةَ قَالَ قُلتُ لَهُ عَلَي مَن قَبِلَ الزّكَاةَ زَكَاةٌ قَالَ أَمّا مَن قَبِلَ زَكَاةَ المَالِ فَإِنّ عَلَيهِ الفِطرَةَ وَ لَيسَ عَلَي مَن قَبِلَ الفِطرَةَ فِطرَةٌ

-روایت-1-4-روایت-109-264

10-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن يُونُسَ عَن عُمَرَ بنِ أُذَينَةَ عَن زُرَارَةَ قَالَ قُلتُ الفَقِيرُ ألّذِي يُتَصَدّقُ عَلَيهِ هَل عَلَيهِ صَدَقَةُ الفِطرَةِ قَالَ نَعَم يعُطيِ مِمّا يُتَصَدّقُ بِهِ عَلَيهِ

-روایت-1-24-روایت-155-279

[ صفحه 42]

11- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن عَبدِ اللّهِ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ الحَكَمِ عَن دَاوُدَ بنِ النّعمَانِ وَ سَيفِ بنِ عَمِيرَةَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع الرّجُلُ لَا يَكُونُ عِندَهُ شَيءٌ مِنَ الفِطرَةِ إِلّا مَا يؤُدَيّ عَن نَفسِهِ وَحدَهَا يُعطِيهِ غَرِيباً أَو يَأكُلُ هُوَ وَ عِيَالُهُ قَالَ يعُطيِ بَعضَ عِيَالِهِ ثُمّ يعُطيِ الآخَرُ عَن نَفسِهِ يُرَدّدُونَهَا فَيَكُونُ عَنهُم جَمِيعاً فِطرَةٌ وَاحِدَةٌ

-روایت-1-5-روایت-171-463

12- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ صَدَقَةُ الفِطرَةِ عَلَي كُلّ رَأسٍ مِن أَهلِكَ الصّغِيرِ وَ الكَبِيرِ وَ الحُرّ وَ المَملُوكِ وَ الغنَيِ ّ وَ الفَقِيرِ عَن كُلّ إِنسَانٍ نِصفُ صَاعٍ مِن حِنطَةٍ أَو شَعِيرٍ أَو صَاعٌ مِن تَمرٍ أَو زَبِيبٍ لِفُقَرَاءِ المُسلِمِينَ وَ قَالَ التّمرُ

أَحَبّ إلِيَ ّ

-روایت-1-5-روایت-113-377

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الأَحَادِيثِ وَ مَا جَرَي مَجرَاهَا أَن نَحمِلَهَا عَلَي ضَربٍ مِنَ الِاستِحبَابِ دُونَ الفَرضِ وَ الإِيجَابِ لِأَنّ الفَرضَ يَتَعَلّقُ بِمَن كَانَ غَنِيّاً وَ أَقَلّ أَحوَالِهِ إِذَا مَلَكَ مِقدَارَ مَا تَجِبُ فِيهِ الزّكَاةُ وَ مَن لَم يَكُن كَذَلِكَ كَانَ مَندُوباً إِلَي إِخرَاجِ الزّكَاةِ عَمّا يَأخُذُهُ وَ يُتَصَدّقُ بِهِ عَلَيهِ وَ لَيسَ ذَلِكَ بِوَاجِبٍ عَلَي مَا بَيّنّاهُ وَ يَزِيدُ ذَلِكَ بَيَاناً

-روایت-1-432

13- مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن حَمّادٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ مَيمُونٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ عَن أَبِيهِ ع قَالَ زَكَاةُ الفِطرَةِ صَاعٌ مِن تَمرٍ أَو صَاعٌ مِن زَبِيبٍ أَو صَاعٌ مِن شَعِيرٍ أَو صَاعٌ مِن أَقِطٍ عَن كُلّ إِنسَانٍ حُرّ أَو عَبدٍ صَغِيرٍ أَو كَبِيرٍ وَ لَيسَ عَلَي مَن لَا يَجِدُ مَا يَتَصَدّقُ بِهِ حَرَجٌ

-روایت-1-17-روایت-126-335

22- بَابُ مَاهِيّةِ زَكَاةِ الفِطرَةِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن يُونُسَ عَمّن أَخبَرَهُ

-روایت-1-4

[ صفحه 43]

عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قُلتُ لَهُ جُعِلتُ فِدَاكَ هَل عَلَي أَهلِ البوَاَديِ الفِطرَةُ قَالَ فَقَالَ الفِطرَةُ عَلَي كُلّ مَنِ اقتَاتَ قُوتاً فَعَلَيهِ أَن يؤُدَيّ َ مِن ذَلِكَ القُوتِ

-روایت-35-199

2- مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن يُونُسَ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ الفِطرَةُ عَلَي كُلّ قَومٍ مَا يُغَذّونَ بِهِ عِيَالَاتِهِم لَبَنٌ أَو زَبِيبٌ أَو غَيرُهُ

-روایت-1-4-روایت-119-210

3- سَعدٌ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ هَاشِمٍ عَن أَبِي الحَسَنِ عَلِيّ بنِ سُلَيمَانَ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ عَنِ القَاسِمِ بنِ الحَسَنِ عَمّن حَدّثَهُ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سُئِلَ عَن رَجُلٍ بِالبَادِيَةِ لَا يُمكِنُهُ الفِطرَةُ فَقَالَ يَتَصَدّقُ بِأَربَعَةِ أَرطَالٍ مِن لَبَنٍ

-روایت-1-4-روایت-179-286

4- اِبرَاهِيمُ بنُ إِسحَاقَ الأحَمرَيِ ّ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ حَمّادٍ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ

سَهلٍ عَن حَمّادٍ وَ بُرَيدٍ وَ مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ وَ أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالُوا سَأَلنَاهُمَا عَن زَكَاةِ الفِطرَةِ قَالَا صَاعٌ مِن تَمرٍ أَو زَبِيبٍ أَو شَعِيرٍ أَو نِصفُ ذَلِكَ حِنطَةٍ أَو دَقِيقٍ أَو سَوِيقٍ أَو ذُرَةٍ أَو سُلتٍ عَنِ الصّغِيرِ وَ الكَبِيرِ وَ الذّكَرُ وَ الأُنثَي وَ البَالِغُ وَ مَن تَعُولُ فِي ذَلِكَ سَوَاءٌ

-روایت-1-4-روایت-195-447

قَالَ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ لَا تنَاَفيِ َ بَينَ هَذِهِ الأَخبَارِ لِأَنّ الأَصلَ فِي إِخرَاجِ الزّكَاةِ مِن فَضلَةِ الأَقوَاتِ وَ إِنّمَا يُخرِجُ كُلّ قَومٍ مِنهُم مَا يَقتَاتُونَهُ وَ إِن كَانَ بَعضُ الأَجنَاسِ أَفضَلَ مِن بَعضٍ وَ إِذَا كَانَ كَذَلِكَ فَذِكرُ الأَجنَاسِ المُختَلِفَةِ فِي بَعضِ الرّوَايَاتِ لَا يُخَالِفُ الأَجنَاسَ التّيِ لَم تُذكَر فِي بَعضِهَا لِأَنّهَا تَكُونُ مَقصُورَةً عَلَي مَن ذَلِكَ قُوتُهُ وَ قَد خُصّ أَهلُ كُلّ بَلَدٍ بِذَلِكَ لِمَا ذَكَرنَاهُ وَ ذَلِكَ كُلّهُ عَلَي الفَضلِ وَ الِاستِحبَابِ وَ لَو أَنّ إِنسَاناً أَخرَجَ مِن غَيرِ مَا يَقتَاتُهُ مِنَ الأَجنَاسِ التّيِ ذَكَرنَاهَا كَانَ ذَلِكَ أَيضاً جَائِزاً وَ قَد روُيِ َ تَميِيزُ أَهلِ البِلَادِ بِالفِطرَةِ

-روایت-1-700

[ صفحه 44]

5- عَلِيّ بنُ حَاتِمٍ قَالَ حدَثّنَيِ أَبُو الحَسَنِ مُحَمّدُ بنُ عَمرٍو عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ الحُسَينِ بنِ الحَسَنِ الحسَنَيِ ّ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ مُحَمّدٍ الهمَذَاَنيِ ّ اختَلَفَتِ الرّوَايَاتُ فِي الفِطرَةِ فَكَتَبتُ إِلَي أَبِي الحَسَنِ صَاحِبِ العَسكَرِ ع أَسأَلُهُ عَن ذَلِكَ فَكَتَبَ أَنّ الفِطرَةَ صَاعٌ مِن قُوتِ بَلَدِكَ عَلَي أَهلِ مَكّةَ وَ اليَمَنِ وَ الطّائِفِ وَ أَطرَافِ الشّامِ وَ اليَمَامَةِ وَ البَحرَينِ وَ العِرَاقَينِ وَ فَارِسَ وَ الأَهوَازِ وَ كِرمَانَ تَمرٌ وَ عَلَي أَوسَاطِ الشّامِ زَبِيبٌ وَ عَلَي أَهلِ الجَزِيرَةِ وَ المَوصِلِ وَ الجِبَالِ كُلّهَا بُرّ أَو شَعِيرٌ وَ عَلَي أَهلِ طَبَرِستَانَ الأَرُزّ وَ عَلَي أَهلِ خُرَاسَانَ البُرّ إِلّا أَهلَ مَروَ

وَ الريّ ّ فَعَلَيهِمُ الزّبِيبُ وَ عَلَي أَهلِ مِصرَ البُرّ وَ مَن سِوَي ذَلِكَ فَعَلَيهِم مَا غَلَبَ قُوتَهُم وَ مَن سَكَنَ البوَاَديِ َ مِنَ الأَعرَابِ فَعَلَيهِمُ الأَقِطُ وَ الفِطرَةُ عَلَيكَ وَ عَلَي النّاسِ كُلّهِم وَ عَلَي مَن تَعُولُ مِن ذَكَرٍ أَو أُنثَي صَغِيرٍ أَو كَبِيرٍ حُرّ أَو عَبدٍ فَطِيمٍ أَو رَضِيعٍ تَدفَعُهُ وَزناً سِتّةَ أَرطَالٍ بِرِطلِ المَدِينَةِ وَ الرّطلُ مِائَةٌ وَ خَمسَةٌ وَ تِسعُونَ دِرهَماً وَ تَكُونُ الفِطرَةُ أَلفاً وَ مِائَةً وَ سَبعِينَ دِرهَماً

-روایت-1-4-روایت-178-1173

23- بَابُ وَقتِ الفِطرَةِ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ عَنِ العِيصِ بنِ القَاسِمِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الفِطرَةِ مَتَي هيِ َ فَقَالَ قَبلَ الصّلَاةِ يَومَ الفِطرِ قُلتُ فَإِن بقَيِ َ مِنهُ شَيءٌ بَعدَ الصّلَاةِ قَالَ لَا بَأسَ نَحنُ نعُطيِ عِيَالَنَا مِنهُ ثُمّ يَبقَي فَنَقسِمُهُ

-روایت-1-4-روایت-73-287

2- أَحمَدُ بنُ مُحَمّدٍ عَنِ الحَسَنِ عَن أَبِي بَكرٍ الحضَرمَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي قَولِ اللّهِ عَزّ وَ جَلّقَد أَفلَحَ مَن تَزَكّي وَ ذَكَرَ اسمَ رَبّهِ فَصَلّي قَالَ يَرُوحُ إِلَي الجَبّانَةِ فيَصُلَيّ

-روایت-1-4-روایت-95-222

3- عَنهُ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ مَيمُونٍ قَالَ

-روایت-1-4

[ صفحه 45]

قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع الفِطرَةُ إِن أَعطَيتَ قَبلَ أَن تَخرُجَ إِلَي العِيدِ فهَيِ َ فِطرَةٌ وَ إِن كَانَ بَعدَ مَا تَخرُجُ إِلَي العِيدِ فهَيِ َ صَدَقَةٌ

-روایت-31-164

قَالَ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ لَا تنَاَفيِ َ بَينَ هَذِهِ الرّوَايَةِ وَ الرّوَايَةِ الأُولَي لِأَنّ الوَجهَ فِي الجَمعِ بَينَهُمَا أَنّهُ يَجِبُ إِخرَاجُ الفِطرَةِ قَبلَ الصّلَاةِ وَ تُعزَلُ فَإِن أَعطَي بَعدَ ذَلِكَ لِلمُستَحِقّ لَم يَكُن بِهِ بَأسٌ

-روایت-1-252

4- وَ كَذَلِكَ الخَبَرُ ألّذِي رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ بنِ أَبِي الخَطّابِ عَن دِينَارِ بنِ حُكَيمٍ عَنِ الحَارِثِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ

لَا بَأسَ بِأَنّ تُؤَخّرَ الفِطرَةُ إِلَي هِلَالِ ذيِ القَعدَةِ

-روایت-1-40-روایت-182-248

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَيضاً مَا قُلنَاهُ فِي الخَبَرِ الأَوّلِ سَوَاءً وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي مَا قُلنَاهُ

-روایت-1-116

5- مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن يَعقُوبَ بنِ يَزِيدَ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن بَعضِ أَصحَابِنَا عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي الفِطرَةِ إِذَا عَزَلتَهَا وَ أَنتَ تَطلُبُ بِهَا المَوضِعَ أَو تَنتَظِرُ بِهَا رَجُلًا فَلَا بَأسَ بِهِ

-روایت-1-16-روایت-146-256

6- سَعدٌ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن يُونُسَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ وَ غَيرِهِ قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الفِطرَةِ قَالَ إِذَا عَزَلتَهَا فَلَا يَضُرّكَ مَتَي أَعطَيتَهَا قَبلَ الصّلَاةِ أَو بَعدَ الصّلَاةِ

-روایت-1-4-روایت-88-205

7-فَأَمّا مَا رَوَاهُسَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ وَ عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي نَجرَانَ وَ العَبّاسِ بنِ مَعرُوفٍ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن عُمَرَ بنِ أُذَينَةَ عَن زُرَارَةَ وَ بُكَيرٍ ابنيَ أَعيَنَ وَ الفُضَيلِ بنِ يَسَارٍ وَ مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ وَ بُرَيدِ بنِ مُعَاوِيَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ وَ أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُمَا قَالَا عَلَي الرّجُلِ أَن يعُطيِ َ عَن كُلّ مَن يَعُولُ مِن حُرّ وَ عَبدٍ وَ صَغِيرٍ وَ كَبِيرٍ يعُطيِ يَومَ الفِطرِ قَبلَ الصّلَاةِ فَهُوَ أَفضَلُ وَ هُوَ

-روایت-1-23-روایت-385-ادامه دارد

[ صفحه 46]

فِي سَعَةٍ أَن يُعطِيَهَا مِن أَوّلِ يَومٍ يَدخُلُ مِن شَهرِ رَمَضَانَ إِلَي آخِرِهِ فَإِن أَعطَي تَمراً فَصَاعٌ لِكُلّ رَأسٍ وَ إِن لَم يُعطِ تَمراً فَنِصفُ صَاعٍ لِكُلّ رَأسٍ مِن حِنطَةٍ أَو شَعِيرٍ وَ الحِنطَةُ وَ الشّعِيرُ سَوَاءٌ مَا أَجزَأَ عَنهُ الحِنطَةُ فَالشّعِيرُ يجُزيِ

-روایت-از قبل-286

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ ضَربٌ مِنَ الرّخصَةِ فِي تَقدِيمِ زَكَاةِ الفِطرَةِ قَبلَ حُلُولِ وَقتِهَا كَمَا قُلنَاهُ فِي تَقدِيمِ زَكَاةِ الأَموَالِ وَ إِن كَانَ الفَضلُ إِخرَاجَهَا فِي وَقتِهَا عَلَي مَا

صَرّحَ بِهِ ع فِي الخَبَرِ

-روایت-1-236

24- بَابُ كَمّيّةِ زَكَاةِ الفِطرَةِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ خَالِدٍ عَن سَعدِ بنِ سَعدٍ الأشَعرَيِ ّ عَن أَبِي الحَسَنِ الرّضَا ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الفِطرَةِ كَم تُدفَعُ عَن كُلّ رَأسٍ مِنَ الحِنطَةِ وَ الشّعِيرِ وَ التّمرِ وَ الزّبِيبِ قَالَ صَاعٌ بِصَاعِ النّبِيّص

-روایت-1-4-روایت-170-306

2- وَ عَنهُ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ ابنِ أَبِي نَجرَانَ وَ عَلِيّ بنِ الحَكَمِ عَن صَفوَانَ الجَمّالِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الفِطرَةِ فَقَالَ عَلَي الصّغِيرِ وَ الكَبِيرِ وَ الحُرّ وَ العَبدِ عَن كُلّ إِنسَانٍ صَاعٌ مِن حِنطَةٍ أَو صَاعٌ مِن تَمرٍ أَو صَاعٌ مِن زَبِيبٍ

-روایت-1-4-روایت-143-324

3- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الجَبّارِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن جَعفَرِ بنِ مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن عَبدِ اللّهِ بنِ المُغِيرَةِ عَن أَبِي الحَسَنِ الرّضَا ع فِي الفِطرَةِ قَالَ يُعطَي مِنَ الحِنطَةِ صَاعٌ وَ مِنَ الشّعِيرِ وَ مِنَ الأَقِطِ صَاعٌ

-روایت-1-4-روایت-183-273

4- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الجَبّارِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي حَمزَةَ عَن مُعَاوِيَةَ

-روایت-1-4

[ صفحه 47]

بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ يعُطيِ أَصحَابُ الإِبِلِ وَ البَقَرِ وَ الغَنَمِ فِي الفِطرَةِ مِنَ الأَقِطِ صَاعاً

-روایت-47-132

5- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن عَبدِ اللّهِ بنِ مَيمُونٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع عَن أَبِيهِ ع قَالَ زَكَاةُ الفِطرَةِ صَاعٌ مِن تَمرٍ أَو صَاعٌ مِن زَبِيبٍ أَو صَاعٌ مِن شَعِيرٍ أَو صَاعٌ مِن أَقِطٍ عَن كُلّ إِنسَانٍ حُرّ أَو عَبدٍ صَغِيرٍ أَو كَبِيرٍ وَ لَيسَ عَلَي مَن لَا يَجِدُ مَا يَتَصَدّقُ بِهِ حَرَجٌ

-روایت-1-4-روایت-127-336

6- أَبُو

القَاسِمِ جَعفَرُ بنُ مُحَمّدِ بنِ قُولَوَيهِ عَن جَعفَرِ بنِ مُحَمّدِ بنِ مَسعُودٍ عَن جَعفَرِ بنِ مَعرُوفٍ قَالَ كَتَبتُ إِلَي أَبِي بَكرٍ الراّزيِ ّ فِي زَكَاةِ الفِطرَةِ وَ سَأَلنَاهُ أَن يَكتُبَ فِي ذَلِكَ إِلَي مَولَانَا يعَنيِ عَلِيّ بنَ مُحَمّدٍ وَ كَتَبَ أَنّ ذَلِكَ قَد خَرَجَ لعِلَيِ ّ بنِ مَهزِيَارَ أَنّهُ يُخرَجُ مِن كُلّ شَيءٍ التّمرِ وَ البُرّ وَ غَيرِهِ صَاعٌ وَ لَيسَ عِندَنَا بَعدَ جَوَابِهِ عَلَينَا فِي ذَلِكَ اختِلَافٌ

-روایت-1-4-روایت-324-454

7-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ عَنِ ابنِ مُسكَانَ عَنِ الحلَبَيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن صَدَقَةِ الفِطرَةِ فَقَالَ عَلَي كُلّ مَن يَعُولُ الرّجُلُ عَلَي الحُرّ وَ العَبدِ وَ الصّغِيرِ وَ الكَبِيرِ صَاعٌ مِن تَمرٍ أَو نِصفُ صَاعٍ مِن بُرّ وَ الصّاعُ أَربَعَةُ أَمدَادٍ

-روایت-1-23-روایت-101-315

8- عَنهُ عَن حَمّادٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ المُغِيرَةِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي صَدَقَةِ الفِطرَةِ فَقَالَ تَصَدّق عَن جَمِيعِ مَن تَعُولُ مِن صَغِيرٍ أَو كَبِيرٍ أَو حُرّ أَو مَملُوكٍ عَلَي كُلّ إِنسَانٍ نِصفُ صَاعٍ مِن حِنطَةٍ أَو صَاعٌ مِن شَعِيرٍ وَ الصّاعُ أَربَعَةُ أَمدَادٍ

-روایت-1-4-روایت-111-317

9- عَنهُ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سَمِعتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع يَقُولُالصّدَقَةُ لِمَن لَا يَجِدُ الحِنطَةَ وَ الشّعِيرَ يجُزيِ عَنهُ القَمحُ وَ السّلتُ وَ العَدَسُ

-روایت-1-4-روایت-104-ادامه دارد

[ صفحه 48]

وَ الذّرَةُ نِصفُ صَاعٍ مِن ذَلِكَ كُلّهِ أَو صَاعٌ مِن تَمرٍ أَو زَبِيبٍ

-روایت-از قبل-77

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الأَخبَارِ وَ مَا جَرَي مَجرَاهَا أَن نَحمِلَهَا عَلَي ضَربٍ مِنَ التّقِيّةِ وَ وَجهُ التّقِيّةِ فِي ذَلِكَ أَنّ السّنّةَ كَانَت جَارِيَةً فِي إِخرَاجِ الفِطرَةِ بِصَاعٍ عَن كُلّ شَيءٍ فَلَمّا كَانَ زَمَنُ عُثمَانَ وَ بَعدَهُ مِن أَيّامِ مُعَاوِيَةَ جُعِلَ نِصفُ

صَاعٍ مِن حِنطَةٍ بِإِزَاءِ صَاعٍ مِن تَمرٍ وَ تَابَعَهُمُ النّاسُ عَلَي ذَلِكَ فَخَرَجَت هَذِهِ الأَخبَارُ وِفَاقاً لَهُم عَلَي جِهَةِ التّقِيّةِ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-452

10- مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن فَضَالَةَ عَن أَبَانِ بنِ عُثمَانَ عَن سَلَمَةَ بنِ حَفصٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع عَن أَبِيهِ ع قَالَ صَدَقَةُ الفِطرَةِ عَلَي كُلّ صَغِيرٍ وَ كَبِيرٍ حُرّ أَو عَبدٍ عَن كُلّ مَن تَعُولُ يعَنيِ مَن تُنفِقُ عَلَيهِ صَاعٌ مِن تَمرٍ أَو صَاعٌ مِن شَعِيرٍ أَو صَاعٌ مِن زَبِيبٍ فَلَمّا كَانَ زَمَنُ عُثمَانَ حَوّلَهُ مُدّينِ مِن قَمحٍ

-روایت-1-17-روایت-149-379

11- عَنهُ عَن فَضَالَةَ عَن أَبِي المَغرَاءِ عَن أَبِي عَبدِ الرّحمَنِ الحَذّاءِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ ذَكَرَ صَدَقَةَ الفِطرَةِ أَنّهَا عَلَي كُلّ صَغِيرٍ وَ كَبِيرٍ مِن حُرّ أَو عَبدٍ ذَكَرٍ أَو أُنثَي صَاعٌ مِن تَمرٍ أَو صَاعٌ مِن زَبِيبٍ أَو صَاعٌ مِن شَعِيرٍ أَو صَاعٌ مِن ذُرَةٍ قَالَ فَلَمّا كَانَ زَمَنُ مُعَاوِيَةَ وَ خَصَبَ النّاسُ عَدَلَ النّاسُ عَن ذَلِكَ إِلَي نِصفِ صَاعٍ مِن حِنطَةٍ

-روایت-1-5-روایت-109-412

12- عَنهُ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن مُعَاوِيَةَ بنِ وَهبٍ قَالَ سَمِعتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع يَقُولُ فِي الفِطرَةِ جَرَتِ السّنّةُ بِصَاعٍ مِن تَمرٍ أَو صَاعٍ مِن زَبِيبٍ أَو صَاعٍ مِن شَعِيرٍ فَلَمّا كَانَ زَمَنُ عُثمَانَ وَ كَثُرَتِ الحِنطَةُ قَوّمَهُ النّاسُ فَقَالَ نِصفُ صَاعٍ مِن بُرّ بِصَاعٍ مِن شَعِيرٍ

-روایت-1-5-روایت-105-316

13- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن عَبّادِ بنِ يَعقُوبَ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ أَبِي يَحيَي عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ عَن أَبِيهِ ع أَنّ أَوّلَ مَن جَعَلَ مُدّينِ مِنَ البُرّ عِدلَ صَاعٍ مِن تَمرٍ عُثمَانُ

-روایت-1-5-روایت-134-209

[ صفحه 49]

14- مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن يَعقُوبَ بنِ يَزِيدَ عَن يَاسِرٍ

القمُيّ ّ عَن أَبِي الحَسَنِ الرّضَا ع قَالَ الفِطرَةُ صَاعٌ مِن حِنطَةٍ أَو صَاعٌ مِن شَعِيرٍ أَو صَاعٌ مِن تَمرٍ أَو صَاعٌ مِن زَبِيبٍ وَ إِنّمَا خَفّفَ الحِنطَةَ مُعَاوِيَةُ

-روایت-1-5-روایت-121-253

25- بَابُ مِقدَارِ الصّاعِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن بَعضِ أَصحَابِنَا عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن عَلِيّ بنِ بِلَالٍ قَالَ كَتَبتُ إِلَي الرّجُلِ أَسأَلُهُ عَنِ الفِطرَةِ وَ كَم تُدفَعُ قَالَ فَكَتَبَ سِتّةُ أَرطَالٍ مِن تَمرٍ باِلمدَنَيِ ّ وَ ذَلِكَ تِسعَةُ أَرطَالٍ باِلبغَداَديِ ّ

-روایت-1-4-روایت-102-263

2- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن جَعفَرِ بنِ اِبرَاهِيمَ بنِ مُحَمّدٍ الهمَذَاَنيِ ّ وَ كَانَ مَعَنَا حَاجّاً قَالَ كَتَبتُ إِلَي أَبِي الحَسَنِ ع عَلَي يدَيَ أَبِي جُعِلتُ فِدَاكَ إِنّ أَصحَابَنَا اختَلَفُوا فِي الصّاعِ بَعضُهُم يَقُولُ الفِطرَةُ بِصَاعِ المدَنَيِ ّ وَ بَعضُهُم يَقُولُ بِصَاعِ العرِاَقيِ ّ قَالَ فَكَتَبَ إلِيَ ّ الصّاعُ سِتّةُ أَرطَالٍ باِلمدَنَيِ ّ وَ تِسعَةُ أَرطَالٍ باِلعرِاَقيِ ّ قَالَ وَ أخَبرَنَيِ أَنّهُ يَكُونُ بِالوَزنِ أَلفاً وَ مِائَةً وَ سَبعِينَ وَزنَةً

-روایت-1-4-روایت-158-533

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن مُحَمّدِ بنِ الرّيّانِ قَالَ كَتَبتُ إِلَي الرّجُلِ أَسأَلُهُ عَنِ الفِطرَةِ وَ زَكَاتِهَا كَم تُؤَدّي فَكَتَبَ أَربَعَةُ أَرطَالٍ باِلمدَنَيِ ّ

-روایت-1-23-روایت-113-229

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَحَدُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَنّهُ أَرَادَ أَربَعَةَ أَمدَادٍ فَتَصَحّفَ عَلَي الراّويِ بِالأَرطَالِ وَ قَد قَدّمنَا ذَلِكَ فِيمَا مَضَي وَ الثاّنيِ أَن يَكُونَ أَرَادَ أَربَعَةَ أَرطَالٍ مِنَ اللّبَنِ وَ الأَقِطِ لِأَنّ مَن يَكُونُ قُوتُهُ ذَلِكَ يَجِبُ عَلَيهِ مِنهُ هَذَا المِقدَارُ وَ قَد تَقَدّمَ ذِكرُ ذَلِكَ وَ يَزِيدُهُ بَيَاناً

-روایت-1-369

[ صفحه 50]

4- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن اِبرَاهِيمَ بنِ هَاشِمٍ قَالَ حَدّثَنَا أَبُو الحَسَنِ عَلِيّ بنُ سُلَيمَانَ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ عَنِ القَاسِمِ بنِ الحَسَنِ يَرفَعُهُ إِلَي أَبِي عَبدِ اللّهِ ع

قَالَ سُئِلَ عَن رَجُلٍ مِنَ البَادِيَةِ لَا يُمكِنُهُ الفِطرَةُ قَالَ تَصَدّقَ بِأَربَعَةِ أَرطَالٍ مِنَ اللّبَنِ

-روایت-1-16-روایت-227-336

26- بَابُ إِخرَاجِ القِيمَةِ

1- أَبُو القَاسِمِ جَعفَرُ بنُ مُحَمّدِ بنِ قُولَوَيهِ عَن أَبِيهِ عَن سَعدِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن يُونُسَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ الصيّرفَيِ ّ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع جُعِلتُ فِدَاكَ مَا تَقُولُ فِي الفِطرَةِ يَجُوزُ أَن أُؤَدّيَهَا فِضّةً بِقِيمَةِ هَذِهِ الأَشيَاءِ التّيِ سَمّيتَهَا قَالَ نَعَم إِنّ ذَلِكَ أَنفَعُ لَهُ يشَترَيِ مَا يُرِيدُ

-روایت-1-4-روایت-176-386

2- أَحمَدُ بنُ مُحَمّدٍ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ بنِ فَضّالٍ عَن ثَعلَبَةَ بنِ مَيمُونٍ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا بَأسَ بِالقِيمَةِ فِي الفِطرَةِ

-روایت-1-4-روایت-147-184

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ سَعدٌ عَن مُوسَي بنِ الحَسَنِ عَن أَحمَدَ بنِ هِلَالٍ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي حَمزَةَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع مِثلَهُ وَ قَالَ لَا بَأسَ أَن تُعطِيَهُ قِيمَتَهَا دِرهَماً

-روایت-1-23-روایت-183-244

فَهَذِهِ الرّوَايَةُ شَاذّةٌ وَ الأَحوَطُ أَن تُعطَي بِقِيمَةِ الوَقتِ قَلّ ذَلِكَ أَم كَثُرَ وَ هَذِهِ رُخصَةٌ إِن عَمِلَ الإِنسَانُ بِهَا لَم يَكُن مَأثُوماً وَ ألّذِي يَدُلّ أَيضاً عَلَي أَنّ الأَحوَطَ إِخرَاجُ القِيمَةِ بِسِعرِ الوَقتِ

-روایت-1-241

4- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن سُلَيمَانَ بنِ جَعفَرٍ المرَوزَيِ ّ قَالَ سَمِعتُهُ يَقُولُ إِن لَم تَجِد مَن تَضَعُ الفِطرَةَ فِيهِ فَاعزِلهَا تِلكَ السّاعَةَ قَبلَ الصّلَاةِ

-روایت-1-16-روایت-137-ادامه دارد

[ صفحه 51]

وَ الصّدَقَةُ بِصَاعٍ مِن تَمرٍ أَو قِيمَتِهِ فِي تِلكَ البِلَادِ دَرَاهِمَ

-روایت-از قبل-79

27- بَابُ مُستَحِقّ الفِطرَةِ مِن أَهلِ الوَلَايَةِ

1- مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي قَالَ كَتَبَ إِلَيهِ اِبرَاهِيمُ بنُ عُقبَةَ يَسأَلُهُ عَنِ الفِطرَةِ كَم هيِ َ بِرِطلِ بَغدَادَ عَن كُلّ رَأسٍ وَ هَل يَجُوزُ إِعطَاؤُهَا غَيرَ مُؤمِنٍ فَكَتَبَ إِلَيهِ عَلَيكَ أَن تُخرِجَ عَن نَفسِكَ صَاعاً بِصَاعِ النّبِيّص وَ عَن عِيَالِكَ أَيضاً وَ لَا ينَبغَيِ

أَن تعُطيِ َ زَكَاتَكَ إِلّا مُؤمِناً

-روایت-1-4-روایت-106-369

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي قَالَ حدَثّنَيِ عَلِيّ بنِ بِلَالٍ وَ أرَاَنيِ قَد سَمِعتُهُ مِن عَلِيّ بنِ بِلَالٍ قَالَ كَتَبتُ إِلَيهِ هَل يَجُوزُ أَن يَكُونَ الرّجُلُ فِي بَلدَةٍ وَ رَجُلٌ آخَرُ مِن إِخوَانِهِ فِي بَلدَةٍ أُخرَي يَحتَاجُ أَن يَدفَعَ لَهُ الفِطرَةَ أَم لَا فَكَتَبَ يَقسِمُ الفِطرَةَ عَلَي مَن حَضَرَهَا وَ لَا يُخرِجُ ذَلِكَ إِلَي بَلدَةٍ أُخرَي وَ إِن لَم يَجِد مُوَافِقاً

-روایت-1-23-روایت-172-445

3- وَ مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن يُونُسَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي اِبرَاهِيمَ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن صَدَقَةِ الفِطرَةِ أُعطِيهَا غَيرَ أَهلِ ولَاَيتَيِ مِن فُقَرَاءِ جيِراَنيِ قَالَ نَعَم الجِيرَانُ أَحَقّ بِهَا لِمَكَانِ الشّهرَةِ

-روایت-1-19-روایت-161-309

فَالوَجهُ فِي هَذَينِ الخَبَرَينِ وَ مَا جَرَي مَجرَاهُمَا أَن تُحمَلَ عَلَي مَن لَا يُعرَفُ مِنهُ النّصبُ وَ يَكُونُ مُستَضعَفاً وَ يَكُونُ ذَلِكَ مَعَ فَقدِ أَهلِ المَعرِفَةِ فَأَمّا مَعَ وُجُودِهِم فَلَا يَحِلّ ذَلِكَ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-252

4- مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ هَاشِمٍ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَنِ الفُضَيلِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ كَانَ جدَيّ رَسُولُ اللّهِص يعُطيِ فِطرَتَهُ الضّعِيفَ وَ مَن لَا يَجِدُ وَ مَن لَا يَتَوَلّي قَالَ وَ قَالَ أَبُوهُ ع هيِ َ

-روایت-1-16-روایت-148-ادامه دارد

[ صفحه 52]

لِأَهلِهَا إِلّا أَن لَا تَجِدَهُم فَإِن لَم تَجِدهُم فَلِمَن لَا يَنصِبُ وَ لَا تُنقَلُ مِن أَرضٍ إِلَي أَرضٍ وَ قَالَ الإِمَامُ يَضَعُهَا حَيثُ شَاءَ وَ يَصنَعُ فِيهَا مَا يَرَي

-روایت-از قبل-183

28- بَابُ أَقَلّ مَا يُعطَي الفَقِيرُ مِنهَا

1- أَحمَدُ بنُ مُحَمّدٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن بَعضِ أَصحَابِنَا عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا تُعطِ أَحَداً أَقَلّ مِن

رَأسٍ

-روایت-1-4-روایت-107-143

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ عَن إِسحَاقَ بنِ المُبَارَكِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا اِبرَاهِيمَ ع عَن صَدَقَةِ الفِطرَةِ أَ هيِ َ مِمّا قَالَ اللّهُأَقِيمُوا الصّلاةَ وَ آتُوا الزّكاةَ فَقَالَ نَعَم وَ قَالَ صَدَقَةُ التّمرِ أَحَبّ إلِيَ ّ لِأَنّ أَبِي ع كَانَ يَتَصَدّقُ بِالتّمرِ قُلتُ فَيَجعَلُ قِيمَتَهَا فِضّةً فَيُعطِيهَا رَجُلًا وَاحِداً أَوِ اثنَينِ فَقَالَ يُفَرّقُهَا أَحَبّ إلِيَ ّ وَ لَا بَأسَ بِأَن يَجعَلَهَا فِضّةً وَ التّمرُ أَحَبّ إلِيَ ّ قُلتُ فَأُعطِيهَا غَيرَ أَهلِ الوَلَايَةِ مِن هَذَا الجِيرَانِ قَالَ نَعَم الجِيرَانُ أَحَقّ بِهَا قُلتُ فأَعُطيِ الرّجُلَ الوَاحِدَ ثَلَاثَةَ أَصيُعٍ وَ أَربَعَةَ أَصيُعٍ قَالَ نَعَم

-روایت-1-23-روایت-94-667

فَهَذَا الخَبَرُ يَحتَمِلُ أَشيَاءَ مِنهَا أَن يَكُونَ إِنّمَا اختَارَ التّفرِيقَ فِي حَالِ التّقِيّةِ لِأَنّ مَذهَبَ جَمِيعِ العَامّةِ يُوَافِقُ ذَلِكَ وَ لَا يُوَافِقُنَا عَلَي وُجُوبِ إِعطَاءِ رَأسٍ لِرَأسٍ وَاحِدٍ وَ الثاّنيِ أَنّهُ لَيسَ فِي الخَبَرِ أَنّهُ يَجُوزُ أَن يُفَرّقَ رَأسٌ وَاحِدٌ وَ يَجُوزُ أَن يَكُونَ أَشَارَ إِلَي مَن وَجَبَ عَلَيهِ فِطرَةُ رُءُوسٍ كَثِيرَةٍ فَإِنّ تَفرِيقَهُ عَلَي جَمَاعَةٍ مُحتَاجِينَ أَفضَلُ مِن إِعطَائِهِ لِرَأسٍ وَاحِدٍ وَ الثّالِثُ أَن يَكُونَ أَرَادَ ذَلِكَ عِندَ اجتِمَاعِ المُحتَاجِينَ وَ أَن لَا يَكُونَ هُنَاكَ مَا يُفَرّقُ عَلَيهِمُ الرّأسُ الوَاحِدُ فَإِنّهُ يَجُوزُ التّفرِيقُ وَ رُبّمَا كَانَ ذَلِكَ الأَفضَلَ

-روایت-1-667

[ صفحه 53]

29- بَابُ مِقدَارِ الجِزيَةِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن زُرَارَةَ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع مَا حَدّ الجِزيَةِ عَلَي أَهلِ الكِتَابِ وَ هَل عَلَيهِم فِي ذَلِكَ شَيءٌ مُوَظّفٌ لَا ينَبغَيِ أَن يَجُوزُوا إِلَي غَيرِهِ فَقَالَ ذَلِكَ إِلَي الإِمَامِ يَأخُذُ مِن كُلّ إِنسَانٍ مِنهُم مَا شَاءَ عَلَي قَدرِ مَالِهِ بِمَا يُطِيقُ إِنّمَا هُم قَومٌ فَدَوا أَنفُسَهُم مِن أَن يُستَعبَدُوا أَو يُقتَلُوا فَالجِزيَةُ تُؤخَذُ مِنهُم

عَلَي قَدرِ مَا يُطِيقُونَ لَهُ أَن يَأخُذَهُم بِهِ حَتّي يُسلِمُوا فَإِنّ اللّهَ عَزّ وَ جَلّ قَالَحَتّي يُعطُوا الجِزيَةَ عَن يَدٍ وَ هُم صاغِرُونَ وَ كَيفَ يَكُونُ صَاغِراً وَ لَا يَكتَرِثُ لِمَا يُؤخَذُ مِنهُ حَتّي يَجِدَ ذُلّا لِمَا أُخِذَ مِنهُ فَيَألَمَ لِذَلِكَ فَيُسلِمَ قَالَ وَ قَالَ مُحَمّدُ بنُ مُسلِمٍ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع أَ رَأَيتَ مَا يَأخُذُ هَؤُلَاءِ مِنَ الخُمُسِ مِن أَرضِ الجِزيَةِ وَ يَأخُذُ مِنَ الدّهَاقِينِ جِزيَةَ رُءُوسِهِم أَ مَا عَلَيهِم فِي ذَلِكَ شَيءٌ مُوَظّفٌ فَقَالَ كَانَ عَلَيهِم مَا أَجَازُوا عَلَي أَنفُسِهِم وَ لَيسَ لِلإِمَامِ أَكثَرُ مِنَ الجِزيَةِ إِن شَاءَ الإِمَامُ وَضَعَ ذَلِكَ عَلَي رُءُوسِهِم وَ لَيسَ عَلَي أَموَالِهِم شَيءٌ وَ إِن شَاءَ فَعَلَي أَموَالِهِم وَ لَيسَ عَلَي رُءُوسِهِم شَيءٌ فَقُلتُ وَ هَذَا الخُمُسُ فَقَالَ إِنّمَا هَذَا شَيءٌ كَانَ صَالَحَهُم عَلَيهِ رَسُولُ اللّهِص

-روایت-1-4-روایت-110-1320

2- حَرِيزٌ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سَأَلتُهُ عَن أَهلِ الذّمّةِ مَا ذَا عَلَيهِم مِمّا يَحقُنُونَ بِهِ دِمَاءَهُم وَ أَموَالَهُم قَالَ الخَرَاجُ فَإِن أُخِذَ مِن رُءُوسِهِمُ الجِزيَةُ فَلَا سَبِيلَ عَلَي أَرَاضِيهِم وَ إِن أُخِذَ مِن أَرَاضِيهِم فَلَا سَبِيلَ عَلَي رُءُوسِهِم

-روایت-1-4-روایت-43-285

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُسَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ الحَكَمِ عَن اِبرَاهِيمَ

-روایت-1-23

[ صفحه 54]

بنِ عِمرَانَ الشيّباَنيِ ّ عَن يُونُسَ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن يَحيَي بنِ الأَشعَثِ الكنِديِ ّ عَن مُصعَبِ بنِ يَزِيدَ الأنَصاَريِ ّ قَالَ استعَملَنَيِ أَمِيرُ المُؤمِنِينَ ع عَلَي أَربَعِ رَسَاتِيقَ وَ ذَكَرَ الحَدِيثَ إِلَي أَن قَالَ وَ أمَرَنَيِ أَن أَضَعَ عَلَي الدّهَاقِينِ الّذِينَ يَركَبُونَ البَرَاذِينَ وَ يَتَخَتّمُونَ بِالذّهَبِ عَلَي كُلّ رَجُلٍ مِنهُم ثَمَانِيَةً وَ أَربَعِينَ دِرهَماً وَ عَلَي أَوسَاطِهِم وَ التّجّارِ مِنهُم عَلَي كُلّ رَجُلٍ مِنهُم أَربَعَةً وَ عِشرِينَ دِرهَماً وَ عَلَي سَفِلَتِهِم وَ فُقَرَائِهِمُ اثنيَ عَشَرَ دِرهَماً عَلَي

كُلّ إِنسَانٍ مِنهُم قَالَ فَجَبَيتُهَا ثَمَانِيَةَ عَشَرَ أَلفَ أَلفِ دِرهَمٍ فِي سَنَةٍ

-روایت-138-656

فَلَا ينُاَفيِ هَذَا الخَبَرُ الأَخبَارَ الأَوّلَةَ التّيِ تَضَمّنَت أَنّ ذَلِكَ إِلَي الإِمَامِ يَضَعُهُ بِحَسَبِ مَا يَرَاهُ مِنَ الزّيَادَةِ وَ النّقصَانِ لِشَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَنّهُ يَجُوزُ أَن تَكُونَ المَصلَحَةُ اقتَضَت فِي تِلكَ الحَالِ الِاكتِفَاءَ بِهَذَا القَدرِ وَ لَم يَقُل أَمِيرُ المُؤمِنِينَ ع إِنّ هَذَا حُكمٌ لَازِمٌ عَلَي الأَبَدِ بَل أَمَرَهُ أَن يَأخُذَ فِي تِلكَ السّنَةِ مَا ذَكَرَهُ ع لَهُ فَلَا ينُاَفيِ ذَلِكَ جَوَازَ الزّيَادَةِ فِيهِ وَ النّقصَانِ وَ الوَجهُ الثاّنيِ أَن يَكُونَ أَمَرَهُ ع بِذَلِكَ لِأَنّ النّاظِرَ فِيهِ قَبلَهُ كَانَ قَرّرَ ذَلِكَ فَأَمَرَهُ بِإِمضَاءِ ذَلِكَ كَمَا أَمضَي مَا عَدَاهُ مِنَ الأَحكَامِ لِضَربٍ مِنَ التّقِيّةِ وَ الِاستِصلَاحِ

-روایت-1-699

30- بَابُ وُجُوبِ الخُمُسِ فِيمَا يَستَفِيدُهُ الإِنسَانُ حَالًا بَعدَ حَالٍ

1-أخَبرَنَيِ أَحمَدُ بنُ عُبدُونٍ عَن أَبِي الحَسَنِ عَلِيّ بنِ مُحَمّدِ بنِ الزّبَيرِ عَن عَلِيّ بنِ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ بنِ يُوسُفَ عَن مُحَمّدِ بنِ سِنَانٍ عَن عَبدِ الصّمَدِ بنِ بَشِيرٍ عَن حُكَيمٍ مُؤَذّنِ بنَيِ عَبسٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قُلتُ لَهُ قَولُهُ تَعَالَيوَ اعلَمُوا أَنّما غَنِمتُم مِن شَيءٍ فَأَنّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرّسُولِ قَالَ هيِ َ وَ اللّهِ الإِفَادَةُ يَوماً

-روایت-1-4-روایت-285-ادامه دارد

[ صفحه 55]

بِيَومٍ إِلّا أَنّ أَبِي جَعَلَ شِيعَتَنَا مِن ذَلِكَ فِي حِلّ لِيَزكُوا

-روایت-از قبل-76

2- مُحَمّدُ بنُ عَلِيّ بنِ مَحبُوبٍ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن عُبَيدِ اللّهِ بنِ القَاسِمِ الحضَرمَيِ ّ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع عَلَي كُلّ امر ِئٍ غَنِمَ أَوِ اكتَسَبَ الخُمُسُ مِمّا أَصَابَ لِفَاطِمَةَ ع وَ لِمَن يلَيِ أَمرَهَا مِن بَعدِهَا مِن وَرَثَتِهَا الحُجَجِ عَلَي النّاسِ فَذَاكَ لَهُم خَاصّةً يَضَعُونَهُ حَيثُ شَاءُوا وَ حَرُمَ عَلَيهِمُ الصّدَقَةُ حَتّي الخَيّاطُ لَيَخِيطُ قَمِيصاً بِخَمسَةِ دَوَانِيقَ فَلَنَا

مِنهُ دَانِقٌ إِلّا مَن أَحلَلنَاهُ مِن شِيعَتِنَا لِتَطِيبَ لَهُم بِهِ الوِلَادَةُ إِنّهُ لَيسَ مِن شَيءٍ عِندَ اللّهِ يَومَ القِيَامَةِ أَعظَمَ مِنَ الزّنَا إِنّهُ يَقُومُ صَاحِبُ الخُمُسِ فَيَقُولُ يَا رَبّ سَل هَؤُلَاءِ بِمَ نَكَحُوا

-روایت-1-4-روایت-174-711

3- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَن عَلِيّ بنِ مَهزِيَارَ عَن مُحَمّدِ بنِ الحَسَنِ الأشَعرَيِ ّ قَالَ كَتَبَ بَعضُ أَصحَابِنَا إِلَي أَبِي جَعفَرٍ الثاّنيِ ع أخَبرِنيِ عَنِ الخُمُسِ أَ عَلَي جَمِيعِ مَا يَستَفِيدُهُ الرّجُلُ مِن قَلِيلٍ وَ كَثِيرٍ مِن جَمِيعِ الضّرُوبِ وَ عَلَي الصّنّاعِ فَكَيفَ ذَلِكَ فَكَتَبَ بِخَطّهِ الخُمُسُ بَعدَ المَئُونَةِ

-روایت-1-4-روایت-116-365

4- عَلِيّ بنُ مَهزِيَارَ قَالَ قَالَ لِي أَبُو عَلِيّ بنُ رَاشِدٍ قَالَ قُلتُ لَهُ أمَرَتنَيِ بِالقِيَامِ بِأَمرِكَ وَ أَخذِ حَقّكَ فَأَعلَمتُ مَوَالِيَكَ ذَلِكَ فَقَالَ لِي بَعضُهُم وَ أَيّ شَيءٍ حَقّهُ فَلَم أَدرِ مَا أُجِيبُهُ بِهِ فَقَالَ يَجِبُ عَلَيهِمُ الخُمُسُ فَقُلتُ فِي أَيّ شَيءٍ فَقَالَ فِي أَمتِعَتِهِم وَ ضِيَاعِهِم وَ التّاجِرِ عَلَيهِ وَ الصّانِعِ بِيَدِهِ وَ ذَلِكَ إِذَا أَمكَنَهُم بَعدَ مَئُونَتِهِم

-روایت-1-4-روایت-74-424

5- عَلِيّ بنُ مَهزِيَارَ قَالَ كَتَبَ إِلَيهِ اِبرَاهِيمُ بنُ مُحَمّدٍ الهمَذَاَنيِ ّأقَرأَنَيِ عَلِيّ كِتَابَ أَبِيكَ فِيمَا أَوجَبَهُ عَلَي أَصحَابِ الضّيَاعِ أَنّهُ يُوجِبُ عَلَيهِم نِصفَ السّدُسِ بَعدَ المَئُونَةِ وَ أَنّهُ لَيسَ عَلَي مَن لَم تَقُم ضَيعَتُهُ بِمَئُونَتِهِ نِصفُ السّدُسِ وَ لَا غَيرُ ذَلِكَ فَاختَلَفَ مَن قِبَلَنَا

-روایت-1-4-روایت-88-ادامه دارد

[ صفحه 56]

فِي ذَلِكَ فَقَالُوا يَجِبُ عَلَي الضّيَاعِ الخُمُسُ بَعدَ المَئُونَةِ مَئُونَةِ الضّيعَةِ وَ خَرَاجِهَا لَا مَئُونَةِ الرّجُلِ وَ عِيَالِهِ فَكَتَبَ وَ قَرَأَهُ عَلِيّ بنُ مَهزِيَارَ عَلَيهِ الخُمُسُ بَعدَ مَئُونَتِهِ وَ مَئُونَةِ عِيَالِهِ وَ بَعدَ خَرَاجِ السّلطَانِ

-روایت-از قبل-273

6-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحَسَنُ بنُ مَحبُوبٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ قَالَ سَمِعتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع يَقُولُ لَيسَ الخُمُسُ إِلّا فِي الغَنَائِمِ خَاصّةً

-روایت-1-23-روایت-119-165

فَهَذَا الخَبَرُ الوَجهُ فِيهِ أَحَدُ

شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن يَكُونَ المعَنيِ ّ فِيهِ أَنّهُ لَيسَ الخُمُسُ إِلّا فِي الغَنَائِمِ خَاصّةً بِظَاهِرِ القُرآنِ لِأَنّ مَا عَدَا الغَنَائِمَ إِنّمَا عُلِمَ وُجُوبُ الخُمُسِ فِيهِ فِي السّنّةِ وَ لَم يُعنَ أَنّهُ لَيسَ فِي ذَلِكَ خُمُسٌ أَصلًا وَ الوَجهُ الثاّنيِ أَن تَكُونَ هَذِهِ المَكَاسِبُ وَ الفَوَائِدُ التّيِ تَحصُلُ لِلإِنسَانِ هيِ َ مِن جُملَةِ الغَنَائِمِ التّيِ ذَكَرَهَا اللّهُ تَعَالَي فِي القُرآنِ وَ قَد بَيّنَ ع ذَلِكَ فِي الرّوَايَةِ التّيِ ذَكَرنَاهَا فِي أَوّلِ البَابِ

-روایت-1-542

31- بَابُ كَيفِيّةِ قِسمَةِ الخُمُسِ

1- أخَبرَنَيِ أَحمَدُ بنُ عُبدُونٍ عَن عَلِيّ بنِ مُحَمّدِ بنِ الزّبَيرِ عَن عَلِيّ بنِ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ قَالَ حدَثّنَيِ عَلِيّ بنُ يَعقُوبَ أَبُو الحَسَنِ البغَداَديِ ّ عَنِ الحَسَنِ بنِ إِسمَاعِيلَ بنِ صَالِحٍ الصيّمرَيِ ّ قَالَ حدَثّنَيِ الحَسَنُ بنُ رَاشِدٍ قَالَ حدَثّنَيِ حَمّادُ بنُ عِيسَي قَالَ رَوَاهُ بَعضُ أَصحَابِنَا ذَكَرَهُ عَنِ العَبدِ الصّالِحِ أَبِي الحَسَنِ الأَوّلِ ع قَالَ الخُمُسُ فِي خَمسَةِ أَشيَاءَ وَ يُقسَمُ الخُمُسُ عَلَي سِتّةِ أَسهُمٍ

-روایت-1-4-روایت-403-474

وَ ذَكَرَ تَفصِيلَ ذَلِكَ فِي خَبَرٍ طَوِيلٍ أَورَدنَاهُ فِي كِتَابِنَا الكَبِيرِ إِلَي آخِرِهِ فَمَن أَرَادَهُ وَقَفَ عَلَيهِ مِن هُنَاكَ

-روایت-1-141

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن ربِعيِ ّ بنِ عَبدِ اللّهِ بنِ

-روایت-1-23

[ صفحه 57]

الجَارُودِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ كَانَ رَسُولُ اللّهِص إِذَا أَتَاهُ المَغنَمُ أَخَذَ صَفوَهُ وَ كَانَ ذَلِكَ لَهُ ثُمّ يَقسِمُ مَا بقَيِ َ خَمسَةَ أَخمَاسٍ ثُمّ يَأخُذُ خُمُسَهُ ثُمّ يَقسِمُ أَربَعَةَ أَخمَاسٍ بَينَ النّاسِ ثُمّ يَقسِمُ الخُمُسَ ألّذِي أَخَذَهُ خَمسَةَ أَخمَاسٍ يَأخُذُ خُمُسَ اللّهِ لِنَفسِهِ ثُمّ يَقسِمُ الأَربَعَةَ أَخمَاسٍ بَينَ ذوَيِ القُربَي وَ اليَتَامَي وَ المَسَاكِينِ وَ ابنِ السّبِيلِ وَ ذَكَرَ الحَدِيثَ إِلَي آخِرِهِ

-روایت-46-466

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَ الأَوّلَ مِن أَنّ الخُمُسَ يُقسَمُ سِتّةَ أَسهُمٍ لِأَنّهُ إِنّمَا تَضَمّنَ حِكَايَةَ فِعلِ رَسُولِ اللّهِص وَ

أَنّهُ ع إِنّمَا كَانَ يَأخُذُ مِنَ الخُمُسِ سَهمَ اللّهِ وَ سَهمَ نَفسِهِ وَ هُمَا سَهمَانِ مِن سِتّةٍ فَيَجُوزُ أَن يَكُونَ قَد قَنِعَ مِن ذَلِكَ بِالخُمُسِ حَتّي يَتَوَفّرَ الباَقيِ عَلَي المُستَحِقّينَ البَاقِينَ وَ لَيسَ فِي الخَبَرِ أَنّهُ قَالَ إِنّ هَذَا حُكمٌ وَاجِبٌ عَلَي كُلّ حَالٍ لَا يَجُوزُ خِلَافُهُ بَل هُوَ حِكَايَةُ فِعلِهِ ع وَ ذَلِكَ لَا ينُاَفيِ مَا تَضَمّنَ الخَبَرُ الأَوّلُ مِن وُجُوبِ قِسمَةِ الخُمُسِ عَلَي سِتّةِ أَسهُمٍ وَ قَدِ استَوفَينَا مَا يَتَعَلّقُ بِهَذَا البَابِ فِي كِتَابِنَا الكَبِيرِ فَمَن أَرَادَهُ وَقَفَ عَلَيهِ مِن هُنَاكَ

-روایت-1-711

32- بَابُ مَا أَبَاحُوهُ لِشِيعَتِهِم ع مِنَ الخُمُسِ فِي حَالِ الغَيبَةِ

1- أخَبرَنَيِ الشّيخُ رض عَن أَبِي القَاسِمِ جَعفَرِ بنِ مُحَمّدٍ عَن أَبِيهِ عَن سَعدِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَن مُحَمّدِ بنِ سِنَانٍ عَن صَبّاحٍ الأَزرَقِ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَحَدِهِمَا ع قَالَ إِنّ أَشَدّ مَا فِيهِ النّاسُ يَومَ القِيَامَةِ أَن يَقُومَ صَاحِبُ الخُمُسِ فَيَقُولَ يَا رَبّ خمُسُيِ وَ قَد طَيّبنَا ذَلِكَ لِشِيعَتِنَا لِتَطِيبَ وِلَادَتُهُم وَ لِيَزكُوَ أَولَادُهُم

-روایت-1-4-روایت-223-413

2- عَنهُ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن فَضَالَةَ بنِ أَيّوبَ عَن عُمَرَ بنِ أَبَانٍ الكلَبيِ ّ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن ضُرَيسٍ الكنُاَسيِ ّ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع

-روایت-1-4-روایت-192-ادامه دارد

[ صفحه 58]

أَ تدَريِ مِن أَينَ دَخَلَ عَلَي النّاسِ الزّنَا فَقُلتُ لَا أدَريِ فَقَالَ مِن قِبَلِ خُمُسِنَا أَهلَ البَيتِ إِلّا لِشِيعَتِنَا الأَطيَبِينَ فَإِنّهُ مُحَلّلٌ لَهُم وَ لِمِيلَادِهِم

-روایت-از قبل-189

3- عَنهُ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ الوَشّاءِ عَن أَحمَدَ بنِ عَائِذٍ عَن أَبِي سَلَمَةَ سَالِمِ بنِ مُكرَمٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قَالَ لَهُ رَجُلٌ وَ أَنَا حَاضِرٌ حَلّل لِيَ الفُرُوجَ فَفَزِعَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ لَيسَ يَسأَلُكَ أَن يَعتَرِضَ الطّرِيقَ إِنّمَا

يَسأَلُكَ خَادِماً يَشتَرِيهَا أَوِ امرَأَةً يَتَزَوّجُهَا أَو مِيرَاثاً يُصِيبُهُ أَو تِجَارَةً أَو شَيئاً أَعطَاهُ قَالَ هَذَا لِشِيعَتِنَا حَلَالٌ الشّاهِدِ مِنهُم وَ الغَائِبِ وَ المَيّتِ مِنهُم وَ الحيَ ّ مَن تَوَلّدَ مِنهُم إِلَي يَومِ القِيَامَةِ فَهُوَ لَهُم حَلَالٌ أَمَا وَ اللّهِ لَا يَحِلّ إِلّا لِمَن أَحلَلنَا لَهُ وَ لَا وَ اللّهِ مَا أَعطَينَا أَحَداً ذِمّةً وَ مَا بَينَنَا لِأَحَدٍ هَوَادَةٌ وَ لَا لِأَحَدٍ عِندَنَا مِيثَاقٌ

-روایت-1-4-روایت-159-759

4- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَنِ الحَكَمِ بنِ عِلبَاءٍ الأسَدَيِ ّ قَالَ وُلّيتُ البَحرَينَ وَ أَصَبتُ مَالًا كَثِيراً فَأَنفَقتُ وَ اشتَرَيتُ ضِيَاعاً كَثِيراً وَ اشتَرَيتُ رَقِيقاً وَ أُمّهَاتِ أَولَادٍ وَ وَلَدنَ لِي ثُمّ خَرَجتُ إِلَي مَكّةَ فَحَمَلتُ عيِاَليِ وَ أُمّهَاتِ أوَلاَديِ وَ نسِاَئيِ وَ حَمَلتُ خُمُسَ ذَلِكَ المَالِ فَدَخَلتُ إِلَي أَبِي جَعفَرٍ ع فَقُلتُ لَهُ إنِيّ وُلّيتُ البَحرَينَ فَأَصَبتُ بِهَا مَالًا كَثِيراً وَ اشتَرَيتُ ضِيَاعاً وَ اشتَرَيتُ رَقِيقاً وَ اشتَرَيتُ أُمّهَاتِ أَولَادٍ وَ وَلَدنَ لِي وَ أَنفَقتُ وَ هَذَا خُمُسُ ذَلِكَ المَالِ وَ هَؤُلَاءِ أُمّهَاتُ أوَلاَديِ وَ نسِاَئيِ وَ قَد أَتَيتُكَ بِهِ فَقَالَ لَهُ أَمَا إِنّهُ كُلّهُ لَنَا وَ قَد قَبِلتُ مَا جِئتَ بِهِ وَ قَد حَلّلتُكَ مِن أُمّهَاتِ أَولَادِكَ وَ نِسَائِكَ وَ مَا أَنفَقتَ وَ ضَمِنتُ لَكَ عَلَيّ وَ عَلَي أَبِي الجَنّةَ

-روایت-1-4-روایت-103-859

5-سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَنِ العَبّاسِ بنِ مَعرُوفٍ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي بَصِيرٍ وَ زُرَارَةَ وَ مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع

-روایت-1-4

[ صفحه 59]

قَالَ قَالَ أَمِيرُ المُؤمِنِينَ ع هَلَكَ النّاسُ فِي بُطُونِهِم وَ فُرُوجِهِم لِأَنّهُم لَم يُؤَدّوا إِلَينَا حَقّنَا أَلَا وَ إِنّ شِيعَتَنَا مِن ذَلِكَ وَ آبَاءَهُم فِي حِلّ

-روایت-39-181

6- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن بَعضِ

أَصحَابِنَا عَن سَيفِ بنِ عَمِيرَةَ عَن أَبِي حَمزَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ سَمِعتُهُ يَقُولُ مَن أَحلَلنَا لَهُ شَيئاً أَصَابَهُ مِن أَعمَالِ الظّالِمِينَ فَهُوَ لَهُ حَلَالٌ وَ مَا حَرّمنَاهُ مِن ذَلِكَ فَهُوَ لَهُ حَرَامٌ

-روایت-1-4-روایت-136-268

7- سَعدٌ عَنِ الهَيثَمِ بنِ أَبِي مَسرُوقٍ عَنِ السنّديِ ّ بنِ مُحَمّدٍ عَن يَحيَي بنِ عُمَرَ الزّيّاتِ عَن دَاوُدَ بنِ كَثِيرٍ الرقّيّ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَمِعتُهُ يَقُولُ النّاسُ كُلّهُم يَعِيشُونَ فِي فَضلِ مَظلِمَتِنَا إِلّا أَنّا أَحلَلنَا شِيعَتَنَا مِن ذَلِكَ

-روایت-1-4-روایت-189-284

8- سَعدٌ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَن مُحَمّدِ بنِ سِنَانٍ عَن يُونُسَ بنِ يَعقُوبَ قَالَ كُنتُ عِندَ أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فَدَخَلَ عَلَيهِ رَجُلٌ مِنَ القَمّاطِينَ فَقَالَ جُعِلتُ فِدَاكَ يَقَعُ فِي أَيدِينَا الأَربَاحُ وَ الأَموَالُ وَ تِجَارَاتٌ نَعرِفُ أَنّ حَقّكَ فِيهَا ثَابِتٌ وَ إِنّا عَن ذَلِكَ مُقَصّرُونَ فَقَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع مَا أَنصَفنَاكُم إِن كَلّفنَاكُم ذَلِكَ اليَومَ

-روایت-1-4-روایت-84-388

9-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَزِيدَ الطبّرَيِ ّ قَالَكَتَبَ إِلَيهِ رَجُلٌ مِن تُجّارِ فَارِسَ مِن بَعضِ موَاَليِ أَبِي الحَسَنِ الرّضَا ع يَسأَلُهُ الإِذنَ فِي الخُمُسِ فَكَتَبَ إِلَيهِ بِسمِ اللّهِ الرّحمَنِ الرّحِيمِ إِنّ اللّهَ وَاسِعٌ كَرِيمٌ ضَمِنَ عَلَي العَمَلِ الثّوَابَ وَ عَلَي الخِلَافِ العِقَابَ لَم يَحِلّ مَالٌ إِلّا مِن وَجهٍ أَحَلّهُ اللّهُ إِنّ الخُمُسَ عَونُنَا عَلَي دِينِنَا وَ عَلَي عِيَالَاتِنَا وَ عَلَي مَوَالِينَا وَ مَا نَفُكّ وَ نشَترَيِ مِن أَعرَاضِنَا مِمّن نَخَافُ سَطوَتَهُ فَلَا تَزوُوهُ عَنّا وَ لَا تُحَرّمُوا أَنفُسَكُم دُعَاءَنَا مَا قَدَرتُم عَلَيهِ فَإِنّ إِخرَاجَهُ مِفتَاحُ رِزقِكُم وَ تَمحِيصُ ذُنُوبِكُم

-روایت-1-23-روایت-63-ادامه دارد

[ صفحه 60]

وَ مَا تَمهَدُونَ لِأَنفُسِكُم لِيَومِ فَاقَتِكُم وَ المُسلِمُ مَن يفَيِ لِلّهِ بِمَا عَاهَدَ عَلَيهِ وَ لَيسَ المُسلِمُ مَن أَجَابَ بِاللّسَانِ وَ خَالَفَ بِالقَلبِ وَ السّلَامُ

-روایت-از قبل-183

10- مُحَمّدُ بنُ يَزِيدَ قَالَ

قَدِمَ قَومٌ مِن خُرَاسَانَ عَلَي أَبِي الحَسَنِ الرّضَا ع فَسَأَلُوهُ أَن يَجعَلَهُم فِي حِلّ مِنَ الخُمُسِ فَقَالَ مَا أَمحَلَ هَذَا تَمحَضُونّا المَوَدّةَ بِأَلسِنَتِكُم وَ تَزوُونَ عَنّا حَقّاً جَعَلَهُ اللّهُ لَنَا وَ جَعَلَنَا لَهُ وَ هُوَ الخُمُسُ لَا نَجعَلُ أَحَداً مِنكُم فِي حِلّ

-روایت-1-5-روایت-33-324

11- وَ رَوَي اِبرَاهِيمُ بنُ سَهلِ بنِ هَاشِمٍ قَالَ كُنتُ عِندَ أَبِي جَعفَرٍ الثاّنيِ ع إِذ دَخَلَ عَلَيهِ صَالِحُ بنُ مُحَمّدِ بنِ سَهلٍ وَ كَانَ يَتَوَلّي لَهُ الوَقفَ بِقُمّ فَقَالَ يَا سيَدّيِ اجعلَنيِ مِن عَشَرَةِ آلَافِ دِرهَمٍ فِي حِلّ فإَنِيّ أَنفَقتُهَا فَقَالَ لَهُ أَنتَ فِي حِلّ فَلَمّا خَرَجَ صَالِحٌ قَالَ أَبُو جَعفَرٍ ع أَحَدُهُم يَثِبُ عَلَي أَموَالِ آلِ مُحَمّدٍ وَ أَيتَامِهِم وَ مَسَاكِينِهِم وَ فُقَرَائِهِم وَ أَبنَاءِ سَبِيلِهِم فَيَأخُذُهَا ثُمّ يجَيِ ءُ فَيَقُولُ اجعلَنيِ فِي حِلّ أَ تَرَاهُ ظَنّ أنَيّ أَقُولُ لَا أَفعَلُ وَ اللّهِ لَيَسأَلَنّهُمُ اللّهُ يَومَ القِيَامَةِ عَن ذَلِكَ سُؤَالًا حَثِيثاً

-روایت-1-5-روایت-55-639

فَالوَجهُ فِي الجَمعِ بَينَ هَذِهِ الرّوَايَاتِ مَا كَانَ يَذهَبُ إِلَيهِ شَيخُنَا رَحِمَهُ اللّهُ وَ هُوَ أَنّهُ مَا وَرَدَ مِنَ الرّخصَةِ فِي تَنَاوُلِ الخُمُسِ وَ التّصَرّفِ فِيهِ إِنّمَا وَرَدَ فِي المَنَاكِحِ خَاصّةً لِلعِلّةِ التّيِ سَلَفَ ذِكرُهَا فِي الآثَارِ عَنِ الأَئِمّةِ ع لِتَطِيبَ وِلَادَةُ شِيعَتِهِم وَ لَم يَرِد فِي الأَموَالِ وَ مَا وَرَدَ مِنَ التّشَدّدِ فِي الخُمُسِ وَ الِاستِبدَادِ بِهِ فَهُوَ يَختَصّ بِالأَموَالِ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي هَذَا المَعنَي

-روایت-1-478

12- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ وَ عَبدِ اللّهِ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ مَهزِيَارَ قَالَكَتَبَ إِلَيهِ أَبُو جَعفَرٍ ع وَ قَرَأتُ أَنَا كِتَابَهُ إِلَيهِ فِي طَرِيقِ مَكّةَ قَالَ إِنّ ألّذِي أَوجَبتُ فِي سنَتَيِ هَذِهِ وَ هَذِهِ سَنَةُ عِشرِينَ وَ مِائَتَينِ فَقَط لِمَعنًي مِنَ المعَاَنيِ أَكرَهُ تَفسِيرَ المَعنَي كُلّهِ خَوفاً مِنَ

الِانتِشَارِ وَ سَأُفَسّرُ لَكَ بَقِيّتَهُ إِن شَاءَ اللّهُ

-روایت-1-17-روایت-136-ادامه دارد

[ صفحه 61]

إِنّ موَاَليِ ّ أَسأَلُ اللّهَ صَلَاحَهُم أَو بَعضَهُم قَصّرُوا فِيمَا يَجِبُ عَلَيهِم فَعَلِمتُ ذَلِكَ وَ أَحبَبتُ أَن أُطَهّرَهُم وَ أُزَكّيَهُم بِمَا فَعَلتُ فِي عاَميِ هَذَا مِنَ الخُمُسِ قَالَ اللّهُ تَعَالَيخُذ مِن أَموالِهِم صَدَقَةً تُطَهّرُهُم وَ تُزَكّيهِم بِها وَ صَلّ عَلَيهِم إِنّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُم وَ اللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ أَ لَم يَعلَمُوا أَنّ اللّهَ هُوَ يَقبَلُ التّوبَةَ عَن عِبادِهِ وَ يَأخُذُ الصّدَقاتِ وَ أَنّ اللّهَ هُوَ التّوّابُ الرّحِيمُ وَ قُلِ اعمَلُوا فَسَيَرَي اللّهُ عَمَلَكُم وَ رَسُولُهُ وَ المُؤمِنُونَ وَ سَتُرَدّونَ إِلي عالِمِ الغَيبِ وَ الشّهادَةِ فَيُنَبّئُكُم بِما كُنتُم تَعمَلُونَ وَ لَم أُوجِب ذَلِكَ عَلَيهِم فِي كُلّ عَامٍ وَ لَا أُوجِبُ عَلَيهِم إِلّا الزّكَاةَ التّيِ فَرَضَهَا اللّهُ عَلَيهِم وَ إِنّمَا أُوجِبُ عَلَيهِمُ الخُمُسَ فِي سنَتَيِ هَذِهِ فِي الذّهَبِ وَ الفِضّةِ التّيِ قَد حَالَ عَلَيهَا الحَولُ وَ لَم أُوجِب عَلَيهِم ذَلِكَ فِي مَتَاعٍ وَ لَا آنِيَةٍ وَ لَا دَوَابّ وَ لَا خَدَمٍ وَ لَا رِبحٍ رَبِحَهُ فِي تِجَارَةٍ وَ لَا ضَيعَةٍ إِلّا ضَيعَةً سَأُفَسّرُ لَكَ أَمرَهَا تَخفِيفاً منِيّ عَن موَاَليِ ّ وَ مَنّاً منِيّ عَلَيهِم لِمَا يَغتَالُ السّلطَانُ مِن أَموَالِهِم وَ لِمَا يَنُوبُهُم فِي ذَاتِهِم فَأَمّا الغَنَائِمُ وَ الفَوَائِدُ فهَيِ َ وَاجِبَةٌ عَلَيهِم فِي كُلّ عَامٍ قَالَ اللّهُ تَعَالَيوَ اعلَمُوا أَنّما غَنِمتُم مِن شَيءٍ فَأَنّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرّسُولِ وَ لذِيِ القُربي وَ اليَتامي وَ المَساكِينِ وَ ابنِ السّبِيلِ إِن كُنتُم آمَنتُم بِاللّهِ وَ ما أَنزَلنا عَلي عَبدِنا يَومَ الفُرقانِ يَومَ التَقَي الجَمعانِ وَ اللّهُ عَلي كُلّ شَيءٍ قَدِيرٌ وَ الغَنَائِمُ وَ الفَوَائِدُ يَرحَمُكَ اللّهُ فهَيِ َ الغَنِيمَةُ يَغنَمُهَا المَرءُ وَ الفَائِدَةُ يُفِيدُهَا وَ الجَائِزَةُ مِنَ الإِنسَانِ التّيِ لَهَا خَطَرٌ وَ المِيرَاثُ

ألّذِي لَا يُحتَسَبُ مِن غَيرِ أَبٍ وَ لَا ابنٍ وَ مِثلُ عَدُوّ يُصطَلَمُ فَيُؤخَذُ مَالُهُ وَ مِثلُ المَالِ يُؤخَذُ وَ لَا يُعرَفُ لَهُ صَاحِبٌ وَ مَا صَارَ إِلَي موَاَليِ ّ مِن أَموَالِ الخُرّمِيّةِ الفَسَقَةِ فَقَد عَلِمتُ أَنّ أَموَالًا عِظَاماً صَارَت إِلَي قَومٍ مِن موَاَليِ ّ فَمَن كَانَ عِندَهُ شَيءٌ مِن ذَلِكَ فَليُوصِل إِلَي وكَيِليِ وَ مَن كَانَ نَائِياً بَعِيدَ الشّقّةِ

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 62]

فَليَتَعَمّد لِإِيصَالِهِ وَ لَو بَعدَ حِينٍ فَإِنّ نِيّةَ المُؤمِنِ خَيرٌ مِن عَمَلِهِ فَأَمّا ألّذِي أُوجِبُ مِنَ الضّيَاعِ وَ الغَلّاتِ فِي كُلّ عَامٍ فَهُوَ نِصفُ السّدُسِ مِمّن كَانَت ضَيعَتُهُ تَقُومُ بِمَئُونَتِهِ وَ مَن كَانَت ضَيعَتُهُ لَا تَقُومُ بِمَئُونَتِهِ فَلَيسَ عَلَيهِ نِصفُ سُدُسٍ وَ لَا غَيرُ ذَلِكَ

-روایت-از قبل-323

وَ قَدِ استَوفَينَا مَا يَتَعَلّقُ بِهَذَا البَابِ فِي كِتَابِنَا الكَبِيرِ وَ بَيّنّا اختِلَافَ أَقَاوِيلِ أَصحَابِنَا فِي حَالِ الغَيبَةِ وَ كَيفَ ينَبغَيِ أَن يُعمَلَ بِالخُمُسِ وَ بَيّنّا وَجهَ الصّحِيحِ فِيهَا وَ مَا يَجُوزُ أَن يُعمَلَ عَلَيهِ وَ أَضَفنَا إِلَيهِ مَا يُحتَاجُ إِلَي مَعرِفَتِهِ مِنَ العَمَلِ بِكَيفِيّةِ التّصَرّفِ فِي الضّيَاعِ التّيِ تَنقَسِمُ إِلَي مَا يَختَصّ بِالإِمَامِ وَ هيِ َ أَرضُ الأَنفَالِ وَ غَيرُهَا وَ مَا يَختَصّ هُوَ بِالتّصَرّفِ فِيهَا وَ هيِ َ أَرضُ الخَرَاجِ التّيِ فُتِحَت عَنوَةً وَ عَلَي أَيّ وَجهٍ يَجُوزُ لَنَا التّصَرّفُ فِيهَا وَ أَورَدنَا فِي ذَلِكَ مَا وَرَدَ مِنَ الأَخبَارِ وَ نَبّهنَا عَلَي مَا ينَبغَيِ أَن يَكُونَ العَمَلُ عَلَيهِ فَمَن أَرَادَ الوُقُوفَ عَلَي جَمِيعِ ذَلِكَ طَلَبَهُ كُلّهُ مِن هُنَاكَ إِن شَاءَ اللّهُ تَعَالَي

-روایت-1-793

كِتَابُ الصّيَامِ

33- بَابُ عَلَامَةِ أَوّلِ يَومٍ مِن شَهرِ رَمَضَانَ

1- أخَبرَنَيِ الشّيخُ رض وَ الحُسَينُ بنُ عُبَيدِ اللّهِ جَمِيعاً عَن أَبِي غَالِبٍ أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ الزرّاَريِ ّ قَالَ أَخبَرَنَا أَحمَدُ بنُ مُحَمّدٍ عَن أَحمَدَ بنِ الحَسَنِ بنِ أَبَانٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ جَبَلَةَ عَن عَلَاءٍ عَن

مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَحَدِهِمَا يعَنيِ أَبَا جَعفَرٍ وَ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع قَالَ شَهرُ رَمَضَانَ يُصِيبُهُ مِثلُ مَا يُصِيبُ الشّهُورَ مِنَ النّقصَانِ فَإِذَا صُمتَ تِسعَةً وَ عِشرِينَ يَوماً ثُمّ تَغَيّمَتِ السّمَاءُ فَأَتِمّ العِدّةَ ثَلَاثِينَ

-روایت-1-4-روایت-332-498

2- عَلِيّ بنُ مَهزِيَارَ عَن عَمرِو بنِ عُثمَانَ عَنِ المُفَضّلِ عَن زَيدٍ الشّحّامِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ سُئِلَ عَنِ الأَهِلّةِ قَالَ هيِ َ أَهِلّةُ الشّهُورِ فَإِذَا رَأَيتَ الهِلَالَ فَصُم وَ إِذَا

-روایت-1-4-روایت-113-ادامه دارد

[ صفحه 63]

رَأَيتَهُ فَأَفطِر قُلتُ أَ رَأَيتَ إِن كَانَ الشّهرُ تِسعَةً وَ عِشرِينَ يَوماً أقَضيِ ذَلِكَ اليَومَ فَقَالَ لَا إِلّا أَن تَشهَدَ لَكَ بَيّنَةٌ عُدُولٌ فَإِن شَهِدُوا أَنّهُم رَأَوُا الهِلَالَ قَبلَ ذَلِكَ فَاقضِ ذَلِكَ اليَومَ

-روایت-از قبل-235

3- عَنهُ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ عَنِ القَاسِمِ بنِ عُروَةَ عَن أَبِي العَبّاسِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ الصّومُ لِلرّؤيَةِ وَ الفِطرَةُ لِلرّؤيَةِ وَ لَيسَ الرّؤيَةُ أَن يَرَاهُ وَاحِدٌ وَ لَا اثنَانِ وَ لَا خَمسُونَ

-روایت-1-4-روایت-115-228

4- عَنهُ عَن عُثمَانَ بنِ عِيسَي عَن رِفَاعَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ صِيَامُ شَهرِ رَمَضَانَ بِالرّؤيَةِ وَ لَيسَ بِالظّنّ وَ قَد يَكُونُ شَهرُ رَمَضَانَ تِسعَةً وَ عِشرِينَ وَ يَكُونُ ثَلَاثِينَ يُصِيبُهُ مَا يُصِيبُ الشّهُورَ مِنَ التّمَامِ وَ النّقصَانِ

-روایت-1-4-روایت-81-269

5- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن أَيّوبَ وَ حَمّادٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ إِذَا رَأَيتُمُ الهِلَالَ فَصُومُوا فَإِذَا رَأَيتُمُوهُ فَأَفطِرُوا وَ لَيسَ هُوَ باِلرأّي ِ وَ لَا باِلتظّنَيّ وَ لَكِن بِالرّؤيَةِ قَالَ وَ الرّؤيَةُ لَيسَ أَن يَقُومَ عَشَرَةٌ فَيَنظُرُوا فَيَقُولَ وَاحِدٌ هُوَ ذَا وَ يَنظُرُ تِسعَةٌ فَلَا يَرَونَهُ إِذَا رَآهُ وَاحِدٌ رَآهُ عَشَرَةٌ وَ أَلفٌ وَ إِذَا كَانَ عِلّةٌ فَأَتِمّ شَعبَانَ ثَلَاثِينَ

-روایت-1-4-روایت-117-468

6- الحُسَينُ بنُ

سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ فُضَيلٍ عَن أَبِي الصّبّاحِ وَ صَفوَانَ عَنِ ابنِ مُسكَانَ عَنِ الحلَبَيِ ّ جَمِيعاً عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ سُئِلَ عَنِ الأَهِلّةِ فَقَالَ هيِ َ أَهِلّةُ الشّهُورِ فَإِذَا رَأَيتَ الهِلَالَ فَصُم وَ إِذَا رَأَيتَهُ فَأَفطِر قُلتُ أَ رَأَيتَ إِن كَانَ الشّهرُ تِسعَةً وَ عِشرِينَ يَوماً أقَضيِ ذَلِكَ اليَومَ فَقَالَ لَا إِلّا أَن يَشهَدَ لَكَ بَيّنَةٌ عُدُولٌ فَإِن شَهِدُوا أَنّهُم رَأَوُا الهِلَالَ قَبلَ ذَلِكَ فَاقضِ ذَلِكَ اليَومَ

-روایت-1-4-روایت-155-492

7- عَنهُ عَن صَفوَانَ عَن مَنصُورِ بنِ حَازِمٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ قَالَ

-روایت-1-4-روایت-88-ادامه دارد

[ صفحه 64]

صُم لِرُؤيَةِ الهِلَالِ وَ أَفطِر لِرُؤيَتِهِ فَإِن شَهِدَ عِندَكَ شَاهِدَانِ مَرضِيّانِ بِأَنّهُمَا رَأَيَاهُ فَاقضِهِ

-روایت-از قبل-122

8- عَنهُ عَنِ القَاسِمِ عَن أَبَانٍ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي عَبدِ اللّهِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن هِلَالِ رَمَضَانَ يُغَمّ عَلَينَا فِي تِسعٍ وَ عِشرِينَ مِن شَعبَانَ فَقَالَ لَا تَصُم إِلّا أَن تَرَاهُ فَإِن شَهِدَ أَهلُ بَلَدٍ آخَرَ فَاقضِهِ

-روایت-1-4-روایت-87-267

9- عَنهُ عَن يُونُسَ بنِ عَقِيلٍ عَن مُحَمّدِ بنِ قَيسٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ قَالَ أَمِيرُ المُؤمِنِينَ ع إِذَا رَأَيتُمُ الهِلَالَ فَأَفطِرُوا أَو تَشهَدَ عَلَيهِ بَيّنَةٌ عُدُولٌ مِنَ المُسلِمِينَ فَإِن لَم تَرَوُا الهِلَالَ إِلّا مِن وَسَطِ النّهَارِ أَو آخِرِهِ فَأَتِمّوا الصّيَامَ إِلَي اللّيلِ وَ إِن غُمّ عَلَيكُم فَعُدّوا ثَلَاثِينَ ثُمّ أَفطِرُوا

-روایت-1-4-روایت-115-367

10- عَنهُ عَن فَضَالَةَ عَن سَيفِ بنِ عَمِيرَةَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ قَالَ فِي كِتَابِ عَلِيّ ع صُم لِرُؤيَتِهِ وَ أَفطِر لِرُؤيَتِهِ وَ إِيّاكَ وَ الشّكّ وَ الظّنّ فَإِن خفَيِ َ عَلَيكُم فَأَتِمّوا الشّهرَ الأَوّلَ ثَلَاثِينَ

-روایت-1-5-روایت-136-267

11- عَنهُ عَن فَضَالَةَ عَن سَيفٍ عَنِ الفُضَيلِ بنِ عُثمَانَ عَن أَبِي

عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ قَالَ لَيسَ عَلَي أَهلِ القِبلَةِ إِلّا الرّؤيَةُ وَ لَيسَ عَلَي المُسلِمِينَ إِلّا الرّؤيَةُ

-روایت-1-5-روایت-103-192

12- مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن عَلِيّ بنِ مُحَمّدٍ القاَشاَنيِ ّ قَالَ كَتَبتُ إِلَيهِ وَ أَنَا بِالمَدِينَةِ أَسأَلُهُ عَنِ اليَومِ ألّذِي يُشَكّ فِيهِ مِن شَهرِ رَمَضَانَ هَل يُصَامُ أَم لَا فَكَتَبَ اليَقِينُ لَا يَدخُلُ فِيهِ الشّكّ صُم لِلرّؤيَةِ وَ أَفطِر لِلرّؤيَةِ

-روایت-1-5-روایت-82-284

قَالَ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ الطوّسيِ ّ وَ الأَخبَارُ فِي هَذَا البَابِ أَكثَرُ مِن أَن تُحصَي وَ قَد أَورَدنَا طَرَفاً كَثِيراً فِي كِتَابِنَا الكَبِيرِ وَ اقتَصَرنَا هَاهُنَا عَلَي القَدرِ ألّذِي ذَكَرنَا لِئَلّا يَطُولَ الكِتَابُ

-روایت-1-245

[ صفحه 65]

13-فَأَمّا مَا رَوَاهُ ابنُ رَبَاحٍ فِي كِتَابِ الصّيَامِ مِن حَدِيثِ حُذَيفَةَ بنِ مَنصُورٍ عَن مُعَاذِ بنِ كَثِيرٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع إِنّ النّاسَ يَقُولُونَ إِنّ رَسُولَ اللّهِص صَامَ تِسعَةً وَ عِشرِينَ يَوماً أَكثَرَ مِمّا صَامَ ثَلَاثِينَ فَقَالَ كَذَبُوا مَا صَامَ رَسُولُ اللّهِص إِلَي أَن قُبِضَ أَقَلّ مِن ثَلَاثِينَ يَوماً وَ لَا نَقَصَ شَهرُ رَمَضَانَ مُنذُ خَلَقَ اللّهُ السّمَاوَاتِ مِن ثَلَاثِينَ يَوماً وَ لَيلَةً

-روایت-1-24-روایت-125-454

14- وَ رَوَي مِن طَرِيقٍ آخَرَ وَ هُوَ الحَسَنُ بنُ حُذَيفَةَ عَن أَبِيهِ عَن مُعَاذٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع إِنّ النّاسَ يَروُونَ أَنّ رَسُولَ اللّهِص صَامَ تِسعَةً وَ عِشرِينَ يَوماً قَالَ فَقَالَ لِي أَبُو عَبدِ اللّهِ ع لَا وَ اللّهِ مَا نَقَصَ شَهرُ رَمَضَانَ مُنذُ خَلَقَ اللّهُ السّمَاوَاتِ وَ الأَرضَ مِن ثَلَاثِينَ يَوماً وَ ثَلَاثِينَ لَيلَةً

-روایت-1-40-روایت-94-372

15- وَ رَوَاهُ أَيضاً مُحَمّدُ بنُ سِنَانٍ عَن حُذَيفَةَ بنِ مَنصُورٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ شَهرُ رَمَضَانَ ثَلَاثُونَ يَوماً لَا يَنقُصُ أَبَداً

-روایت-1-23-روایت-104-158

16- وَ رَوَاهُ مِن طَرِيقٍ آخَرَ بِأَلفَاظٍ تَزِيدُ

وَ تَنقُصُ عَلَي مَا تَقَدّمَ رَوَاهُ عَنِ الحَسَنِ بنِ حُذَيفَةَ عَن أَبِيهِ عَن مُعَاذِ بنِ كَثِيرٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع إِنّ النّاسَ يَروُونَ عِندَنَا أَنّ رَسُولَ اللّهِص صَامَ هَكَذَا وَ هَكَذَا وَ هَكَذَا وَ حَكَي بِيَدِهِ يُطبِقُ إِحدَي كَفّيهِ عَلَي الأُخرَي عَشراً وَ عَشراً وَ تِسعاً أَكثَرَ مِمّا صَامَ هَكَذَا وَ هَكَذَا وَ هَكَذَا يعَنيِ عَشراً وَ عَشراً وَ عَشراً قَالَ فَقَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع مَا صَامَ رَسُولُ اللّهِص أَقَلّ مِن ثَلَاثِينَ يَوماً وَ مَا نَقَصَ شَهرُ رَمَضَانَ مِن ثَلَاثِينَ يَوماً مُنذُ خَلَقَ اللّهُ السّمَاوَاتِ وَ الأَرضَ

-روایت-1-91-روایت-162-639

17- وَ رَوَاهُ مِن طَرِيقٍ آخَرَ عَن أَبِي عِمرَانَ المُنشِدِ عَن حُذَيفَةَ بنِ مَنصُورٍ قَالَ

-روایت-1-34

[ صفحه 66]

قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع لَا وَ اللّهِ مَا نَقَصَ شَهرُ رَمَضَانَ وَ لَا يَنقُصُ أَبَداً مِن ثَلَاثِينَ يَوماً وَ ثَلَاثِينَ لَيلَةً فَقُلتُ لِحُذَيفَةَ لَعَلّهُ قَالَ لَكَ ثَلَاثِينَ لَيلَةً وَ ثَلَاثِينَ يَوماً كَمَا يَقُولُ النّاسُ اللّيلُ قَبلَ النّهَارِ فَقَالَ لِي حُذَيفَةُ هَكَذَا سَمِعتُ

-روایت-31-304

وَ هَذَا الخَبَرُ لَا يَصِحّ العَمَلُ بِهِ مِن وُجُوهٍ أَحَدُهَا أَنّ مَتنَ هَذَا الخَبَرِ لَا يُوجَدُ فِي شَيءٍ مِنَ الأُصُولِ المُصَنّفَةِ وَ إِنّمَا هُوَ مَوجُودٌ فِي الشّوَاذّ مِنَ الأَخبَارِ وَ مِنهَا أَنّ كِتَابَ حُذَيفَةَ بنِ مَنصُورٍ عرَيِ َ عَن هَذَا الحَدِيثِ وَ هُوَ كِتَابٌ مَعرُوفٌ مَشهُورٌ فَلَو كَانَ هَذَا الخَبَرُ صَحِيحاً عَنهُ لَضَمّنَهُ كِتَابَهُ وَ مِنهَا أَنّ هَذَا الخَبَرَ مُختَلِفُ الأَلفَاظِ مُضطَرِبُ المعَاَنيِ أَ لَا تَرَي أَنّ حُذَيفَةَ تَارَةً يَروِيهِ عَن مُعَاذِ بنِ كَثِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع وَ تَارَةً يَروِيهِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع بِلَا وَاسِطَةٍ وَ تَارَةً يفُتيِ بِهِ مِن قِبَلِ نَفسِهِ وَ لَا يُسنِدُهُ إِلَي أَحَدٍ وَ

هَذَا الضّربُ مِنَ الِاختِلَافِ مِمّا يُضَعّفُ الِاعتِرَاضَ بِهِ وَ التّعَلّقَ بِمِثلِهِ وَ مِنهَا أَنّهُ لَو سَلِمَ مِن جَمِيعِ مَا ذَكَرنَاهُ لَكَانَ خَبَراً وَاحِداً لَا يُوجِبُ عِلماً وَ لَا عَمَلًا وَ أَخبَارُ الآحَادِ لَا يَجُوزُ الِاعتِرَاضُ بِهَا عَلَي ظَاهِرِ القُرآنِ وَ الأَخبَارِ المُتَوَاتِرَةِ التّيِ ذَكَرنَاهَا وَ لَو سَلِمَ مِن ذَلِكَ أَيضاً كُلّهِ لَم يَكُن فِي مَضمُونِهِ مَا يُوجِبُ العَمَلَ بِهِ عَلَي العَدَدِ دُونَ الأَهِلّةِ وَ أَنَا أُبَيّنُ عَن وَجهِ ذَلِكَ إِن شَاءَ اللّهُ أَمّا الحَدِيثُ ألّذِي رَوَاهُ الحَسَنُ بنُ حُذَيفَةَ عَن أَبِيهِ عَن مُعَاذِ بنِ كَثِيرٍ أَنّهُ قَالَ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع إِنّ النّاسَ يَقُولُونَ إِنّ رَسُولَ اللّهِص صَامَ تِسعَةً وَ عِشرِينَ أَكثَرَ مِمّا صَامَ ثَلَاثِينَ قَالَ كَذَبُوا مَا صَامَ رَسُولُ اللّهِص مُنذُ بَعَثَهُ اللّهُ إِلَي أَن قَبَضَهُ اللّهُ أَقَلّ مِن ثَلَاثِينَ يَوماً وَ لَا نَقَصَ شَهرُ رَمَضَانَ مُنذُ خَلَقَ اللّهُ السّمَاوَاتِ وَ الأَرضَ مِن ثَلَاثِينَ يَوماً

-روایت-1-1207-روایت-1267-1624

فَإِنّهُ يُفِيدُ تَكذِيبَ الراّويِ مِنَ العَامّةِ عَنِ النّبِيّص أَنّهُ صَامَ شَهرَ رَمَضَانَ تِسعَةً وَ عِشرِينَ يَوماً أَكثَرَ مِمّا صَامَهُ ثَلَاثِينَ وَ لَا يُفِيدُ أَنّهُ لَا يَصِحّ صِيَامُهُ تِسعَةً وَ عِشرِينَ وَ لَا يَتّفِقُ أَن يَكُونَ زَمَانُهُ

[ صفحه 67]

كَذَلِكَ وَ يَكُونُ مَعنَي مَا صَامَ مُنذُ بُعِثَ إِلَي أَن قُبِضَ أَقَلّ مِن ثَلَاثِينَ يَوماً الإِخبَارَ عَمّا اتّفَقَ لَهُ مِن ذَلِكَ فِي مُدّةِ زَمَانٍ فَرَضَ اللّهُ عَلَيهِ ذَلِكَ دُونَ مَا يَستَقبِلُ فِي الأَوقَاتِ بَعدَ تِلكَ الأَزمَانِ وَ يُحتَمَلُ أَن يَكُونَ لَم يَصُم رَسُولُ اللّهِص أَقَلّ مِن ثَلَاثِينَ يَوماً عَلَي مَا ادّعَاهُ المُخَالِفُ مِنَ الكَثرَةِ دُونَ القِلّةِ وَ التّغلِيبِ دُونَ التّقلِيلِ فَكَأَنّهُ قَالَ لَم يَكُن صَامَ رَسُولُ اللّهِص أَقَلّ مِن ثَلَاثِينَ يَوماً عَلَي أَغلَبِ أَحوَالِهِ حَسَبَ مَا ادّعَاهُ المُخَالِفُونَ وَ

يَكُونَ قَولُهُ وَ لَا نَقَصَ شَهرُ رَمَضَانَ مُنذُ خَلَقَ اللّهُ السّمَاوَاتِ وَ الأَرَضِينَ مِن ثَلَاثِينَ يَوماً وَ ثَلَاثِينَ لَيلَةً عَلَي الوَجهِ ألّذِي زَعَمَ المُخَالِفُونَ أَنّ نُقصَانَهُ عَن ذَلِكَ أَكثَرُ مِن تَمَامِهِ فَإِذَا احتَمَلَ الكَلَامُ مِنَ المَعنَي فِي هَذَا الخَبَرِ مَا ذَكَرنَاهُ حَمَلنَاهُ عَلَيهِ وَ جَمَعنَا بَينَهُ وَ بَينَ الأَخبَارِ المُتَوَاتِرَةِ مِن جَوَازِ نُقصَانِ شَهرِ رَمَضَانَ عَن ثَلَاثِينَ يَوماً لِيَقَعَ الِاتّفَاقُ وَ الِالتِيَامُ بَينَ الأَخبَارِ عَنِ الصّادِقِينَ ع وَ

أَمّا حَدِيثُ مُحَمّدِ بنِ سِنَانٍ عَن حُذَيفَةَ بنِ مَنصُورٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ قَالَ شَهرُ رَمَضَانَ ثَلَاثُونَ يَوماً لَا يَنقُصُ أَبَداً وَ فِي الرّوَايَةِ الأُخرَي لَا يَنقُصُ وَ اللّهِ أَبَداً

-روایت-1-16-روایت-104-216

غَيرُ مُوجِبٍ لِمَا ذَهَبَ إِلَيهِ أَهلُ العَدَدِ وَ ذَلِكَ أَنّ قَولَهُ ع شَهرُ رَمَضَانَ لَا يَنقُصُ أَبَداً إِنّمَا أَفَادَ أَنّهُ لَا يَكُونُ أَبَداً نَاقِصاً بَل قَد يَكُونُ حِيناً تَامّاً وَ حِيناً نَاقِصاً وَ لَو نَقَصَ أَبَداً لَمَا تَمّ فِي حَالٍ مِنَ الأَحوَالِ وَ هَذَا مِمّا لَم يَذهَب إِلَيهِ أَحَدٌ مِنَ العُقَلَاءِ

18-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ الحُسَينِ بنِ أَبِي الخَطّابِ عَن مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَعقُوبَ بنِ شُعَيبٍ عَن أَبِيهِ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع إِنّ النّاسَ يَقُولُونَ إِنّ رَسُولَ اللّهِص صَامَ تِسعَةً وَ عِشرِينَ يَوماً أَكثَرَ مِمّا صَامَ ثَلَاثِينَ يَوماً فَقَالَ كَذَبُوا مَا صَامَ رَسُولُ اللّهِص إِلّا تَمَاماً وَ ذَلِكَ قَولُ اللّهِ

-روایت-1-24-روایت-153-ادامه دارد

[ صفحه 68]

تَعَالَيوَ لِتُكمِلُوا العِدّةَفَشَهرُ رَمَضَانَ ثَلَاثُونَ يَوماً وَ شَوّالٌ تِسعَةٌ وَ عِشرُونَ يَوماً وَ ذُو القَعدَةِ ثَلَاثُونَ يَوماً لَا يَنقُصُ أَبَداً لِأَنّ اللّهَ تَعَالَي يَقُولُوَ واعَدنا مُوسي ثَلاثِينَ لَيلَةً وَ ذُو الحِجّةِ تِسعَةٌ وَ عِشرُونَ يَوماً ثُمّ الشّهُورُ عَلَي مِثلِ ذَلِكَ شَهرٌ تَامّ وَ شَهرٌ نَاقِصٌ

وَ شَعبَانُ لَا يَتِمّ أَبَداً

-روایت-از قبل-365

19- وَ رَوَي هَذَا الحَدِيثَ مُحَمّدُ بنُ عَلِيّ بنِ بَابَوَيهِ عَن أَبِيهِ عَن سَعدِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ بنِ أَبِي الخَطّابِ عَن مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَعقُوبَ بنِ شُعَيبٍ عَن أَبِيهِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قُلتُ لَهُ إِنّ النّاسَ يَروُونَ أَنّ رَسُولَ اللّهِص صَامَ شَهرَ رَمَضَانَ تِسعَةً وَ عِشرِينَ يَوماً أَكثَرَ مِمّا صَامَ ثَلَاثِينَ يَوماً فَقَالَ كَذَبُوا مَا صَامَ رَسُولُ اللّهِص إِلّا تَامّاً وَ لَا تَكُونُ الفَرَائِضُ نَاقِصَةً إِنّ اللّهَ خَلَقَ السّنَةَ ثَلَاثَمِائَةٍ وَ سِتّينَ يَوماً وَ خَلَقَ السّمَاوَاتِ وَ الأَرضَ فِي سِتّةِ أَيّامٍ فَحَجَزَهَا مِن ثَلَاثِمِائَةٍ وَ سِتّينَ يَوماً فَالسّنَةُ ثَلَاثُمِائَةٍ وَ أَربَعَةٌ وَ خَمسُونَ يَوماً وَ شَهرُ رَمَضَانَ ثَلَاثُونَ يَوماً وَ سَاقَ الحَدِيثَ إِلَي آخِرِهِ

-روایت-1-30-روایت-263-793

20- وَ رَوَاهُ أَيضاً مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ الكلُيَنيِ ّ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَن مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَن بَعضِ أَصحَابِهِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِنّ اللّهَ عَزّ وَ جَلّ خَلَقَ الدّنيَا فِي سِتّةِ أَيّامٍ ثُمّ اختَزَلَهَا مِن أَيّامِ السّنَةِ وَ السّنَةُ ثَلَاثُمِائَةٍ وَ أَربَعَةٌ وَ خَمسُونَ يَوماً شَعبَانُ لَا يَتِمّ أَبَداً وَ شَهرُ رَمَضَانَ لَا يَنقُصُ وَ اللّهِ أَبَداً وَ لَا تَكُونُ فَرِيضَةٌ نَاقِصَةً إِنّ اللّهَ تَعَالَي يَقُولُوَ لِتُكمِلُوا العِدّةَ وَ شَوّالٌ تِسعَةٌ وَ عِشرُونَ يَوماً وَ ذُو القَعدَةِ ثَلَاثُونَ يَوماً لِقَولِ اللّهِ عَزّ وَ جَلّوَ واعَدنا مُوسي ثَلاثِينَ لَيلَةً وَ أَتمَمناها بِعَشرٍ فَتَمّ مِيقاتُ رَبّهِ أَربَعِينَ لَيلَةً وَ ذُو الحِجّةِ تِسعَةٌ وَ عِشرُونَ يَوماً وَ المُحَرّمُ ثَلَاثُونَ يَوماً ثُمّ الشّهُورُ بَعدَ ذَلِكَ شَهرٌ تَامّ وَ شَهرٌ نَاقِصٌ

-روایت-1-23-روایت-190-842

[ صفحه 69]

وَ هَذَا الخَبَرُ أَيضاً نَظِيرُ مَا

تَقَدّمَ فِي أَنّهُ لَا يَصِحّ الِاحتِجَاجُ بِهِ لِمِثلِ مَا قَدّمنَاهُ مِن أَنّهُ خَبَرٌ وَاحِدٌ لَا يُوجِبُ عِلماً وَ لَا عَمَلًا وَ أَنّهُ لَا يُعتَرَضُ بِمِثلِهِ ظَاهِرُ القُرآنِ وَ الأَخبَارِ المُتَوَاتِرَةِ وَ أَيضاً فَإِنّهُ مُختَلِفُ الأَلفَاظِ وَ المعَاَنيِ وَ الحَدِيثُ وَاحِدٌ وَ مَعَ ذَلِكَ فَإِنّهُ يَتَضَمّنُ مِنَ التّعلِيلِ مَا يَكشِفُ عَن أَنّهُ لَم يَثبُت عَن إِمَامٍ هُدًي ع مِن ذَلِكَ أَنّ قَولَهُ تَعَالَيوَ واعَدنا مُوسي ثَلاثِينَ لَيلَةً لَا يُوجِبُ استِمرَارَ أَمثَالِ ذَلِكَ الشّهرِ عَلَي الكَمَالِ فِي ذيِ القَعدَةِ وَ لَيسَ اتّفَاقُ تَمَامِ ذيِ القَعدَةِ فِي أَيّامِ مُوسَي ع مُوجِباً تَمَامَهُ فِي مُستَقبَلِ الأَوقَاتِ وَ لَا دَالّا عَلَي أَنّهُ لَم يَزَل كَذَلِكَ فِيمَا مَضَي وَ إِذَا كَانَ كَذَلِكَ بَطَلَ إِضَافَةُ التّعلِيلِ لِتَمَامِ ذيِ القَعدَةِ أَبَداً بِمَا تَضَمّنَهُ القُرآنُ مِن تَمَامِهِ حِيناً إِلَي صَادِقٍ عَنِ اللّهِ عَزّ وَ جَلّ لَا سِيّمَا وَ هُوَ تَعلِيلٌ أَيضاً لِتَمَامِ شَهرِ رَمَضَانَ وَ لَيسَ بَينَهُمَا نِسبَةٌ بِالذّكرِ فِي التّمَامِ وَ اختِزَالُ سِتّةِ أَيّامٍ مِنَ السّنَةِ لَا يَمنَعُ مِنِ اتّفَاقِ النّقصَانِ فِي الشّهرَينِ وَ الثّلَاثَةِ عَلَي التوّاَليِ وَ تَمَامِ ثَلَاثَةِ أَشهُرٍ وَ أَربَعَةٍ مُتَوَالِيَاتٍ فَكَيفَ يَصِحّ التّعلِيلُ بِأَمرٍ لَا يُوجِبُهُ عَقلٌ وَ لَا عَادَةٌ وَ لَا لِسَانٌ وَ كَذَلِكَ التّعلِيلُ لِكَونِ شَهرِ رَمَضَانَ ثَلَاثِينَ يَوماً لِأَنّ الفَرَائِضَ لَا تَكُونُ نَاقِصَةً لِأَنّ نُقصَانَ الشّهرِ عَن ثَلَاثِينَ يَوماً لَا يُوجِبُ النّقصَانَ فِي فَرضِ العَمَلِ بِهِ وَ قَد ثَبَتَ أَنّ اللّهَ تَعَالَي لَم يَتَعَبّدنَا بِفِعلِ الأَيّامِ وَ لَا يَصِحّ تَكلِيفُنَا فِعلَ الزّمَانِ وَ إِنّمَا تَعَبّدَنَا بِالعَمَلِ فِي الأَيّامِ وَ الفِعلِ بِالزّمَانِ وَ لَا يَكُونُ إِذاً نُقصَانُ الزّمَانِ عَن غَيرِهِ بِالإِضَافَةِ نُقصَاناً فِي العَمَلِ أَ لَا تَرَي أَنّ مَن وَجَبَ عَلَيهِ عَمَلٌ فِي شَهرٍ مُعَيّنٍ فَأَدّاهُ

فِي ذَلِكَ الشّهرِ حَسَبَ مَا حُدّ لَهُ مِنِ ابتِدَائِهِ فِي أَوّلِهِ وَ خَتمِهِ إِيّاهُ فِي آخِرِهِ أَنّهُ يَكُونُ قَد أَكمَلَ مَا وَجَبَ عَلَيهِ وَ إِن كَانَ الشّهرُ نَاقِصاً عَنِ الكَمَالِ وَ أَجمَعَ المُسلِمُونَ عَلَي أَنّ المُعتَدّةَ بِالشّهُورِ إِذَا طَلّقَهَا زَوجُهَا فِي أَوّلِ شَهرٍ مِنَ الشّهُورِ فَقَضَت ثَلَاثَةَ أَشهُرٍ فِيهَا وَاحِدٌ عَلَي الكَمَالِ ثَلَاثُونَ يَوماً وَ اثنَانِ مِنهَا كُلّ وَاحِدٍ مِنهُمَا تِسعَةٌ وَ عِشرُونَ يَوماً أَنّهَا تَكُونُ مُؤَدّيَةً لِفَرضِ اللّهِ تَعَالَي عَلَيهَا مِنَ العِدّةِ عَلَي الكَمَالِ وَ الفَرضِ دُونَ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 70]

النّقصَانِ وَ لَا يَكُونُ نُقصَانُ الشّهرَينِ مُتَعَدّياً إِلَي الفَرضِ فِيهِمَا عَلَي المَرأَةِ مِنَ العِدّةِ عَلَي مَا ذَكَرنَاهُ وَ لَو أَنّ إِنسَاناً نَذَرَ أَن يَصُومَ لِلّهِ تَعَالَي شَهراً يلَيِ شَهرَ قُدُومِهِ مِن سَفَرِهِ أَو بُرئِهِ مِن مَرَضِهِ فَاتّفَقَ كَونُ الشّهرِ ألّذِي يلَيِ ذَلِكَ تِسعَةً وَ عِشرِينَ يَوماً فَصَامَهُ مِن أَوّلِهِ إِلَي آخِرِهِ لَكَانَ مُؤَدّياً فَرضَ اللّهِ تَعَالَي فِيهِ عَلَي الكَمَالِ وَ لَم يَكُن نُقصَانُ الشّهرِ مُفِيداً لِنُقصَانِ الفَرضِ ألّذِي أَدّاهُ فِيهِ وَ الِاعتِلَالُ أَيضاً فِي أَنّ شَهرَ رَمَضَانَ لَا يَكُونُ إِلّا ثَلَاثِينَ يَوماً بِقَولِهِ تَعَالَيوَ لِتُكمِلُوا العِدّةَيُبطِلُ ثُبُوتَهُ عَن إِمَامٍ هُدًي بِمَا ذَكَرنَاهُ مِن كَمَالِ الفَرضِ المُؤَدّي فِيمَا نَقَصَ مِنَ الشّهُورِ عَن ثَلَاثِينَ يَوماً مَعَ أَنّ ظَاهِرَ القُرآنِ يُفِيدُ بِأَنّ الأَمرَ بِتَكمِيلِ العِدّةِ إِنّمَا تَوَجّهَ إِلَي مَعنَي القَضَاءِ لِمَا فَاتَ مِنَ الصّيَامِ حَيثُ قَالَ اللّهُ تَعَالَيفَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشّهرَ فَليَصُمهُ وَ مَن كانَ مَرِيضاً أَو عَلي سَفَرٍ فَعِدّةٌ مِن أَيّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ اليُسرَ وَ لا يُرِيدُ بِكُمُ العُسرَ وَ لِتُكمِلُوا العِدّةَفَأَخبَرَ اللّهُ تَعَالَي أَنّهُ فَرَضَ عَلَي المُسَافِرِ وَ المَرِيضِ عِندَ إِفطَارِهِمَا فِي السّفَرِ القَضَاءَ لَهُ فِي أَيّامٍ أُخَرَ لِيُكمِلُوا بِذَلِكَ عِدّةَ مَا فَاتَهُم مِن صِيَامِ

الشّهرِ ألّذِي مَضَي وَ لَيسَ فِي ذَلِكَ تَحدِيدٌ لِمَا يَقَعُ عَلَيهِ القَضَاءُ وَ إِنّمَا هُوَ أَمرٌ بِمَا يَجِبُ مِن قَضَاءِ الفَائِتِ كَائِناً مَا كَانَ وَ هَذِهِ الجُملَةُ التّيِ ذَكَرنَاهَا تَدُلّ عَلَي أَنّ التّعلِيلَ المَذكُورَ لِتَمَامِ شَهرِ رَمَضَانَ بِثَلَاثِينَ يَوماً مَوضُوعٌ لَا يَصِحّ عَنِ الأَئِمّةِ ع وَ لَو سَلِمَ الحَدِيثُ مِن جَمِيعِ مَا ذَكَرنَاهُ لَم يَكُن مَا تَضَمّنَهُ لَفظُ مَتنِهِ مُحتَمِلًا لِوِفَاقِ العَمَلِ عَلَي خِلَافِ الأَهِلّةِ وَ ذَلِكَ أَنّ تَكذِيبَ العَامّةِ فِيمَا ادّعَوهُ مِن صِيَامِ رَسُولِ اللّهِص شَهرَ رَمَضَانَ تِسعَةً وَ عِشرِينَ يَوماً أَكثَرَ مِن صِيَامِهِ إِيّاهُ ثَلَاثِينَ يَوماً لَا يَمتَنِعُ أَن يَكُونَ قَد صَامَهُ تِسعَةً وَ عِشرِينَ يَوماً غَيرَ أَنّ صِيَامَهُ كَذَلِكَ كَانَ أَقَلّ مِن صِيَامِهِ إِيّاهُ ثَلَاثِينَ يَوماً وَ لَوِ اقتَضَي صِيَامَهُص إِيّاهُ فِي مُدّةِ فَرضِهِ عَلَيهِ فِي حَيَاتِهِص ثَلَاثِينَ يَوماً لَم يَمنَع مِن تَغَيّرِ الحَالِ فِي ذَلِكَ وَ كَونِهِ فِي بَعضِ الأَزمَانِ تِسعَةً وَ عِشرِينَ يَوماً عَلَي مَا أَسلَفنَاهُ مِنَ القَولِ فِي ذَلِكَ وَ القَولُ بَعدَهُ

-روایت-از قبل-2360

[ صفحه 71]

بِأَنّ رَسُولَ اللّهِص مَا صَامَ إِلّا تَامّاً لَا يُفِيدُ كَونَ شَهرِ الصّيَامِ ثَلَاثِينَ يَوماً عَلَي كُلّ حَالٍ لِأَنّ الصّومَ غَيرُ الشّهرِ وَ هُوَ فِعلُ الصّائِمِ وَ الشّهرَ حَرَكَاتُ الفَلَكِ وَ هيِ َ فِعلُ اللّهِ تَعَالَي وَ الوَصفُ بِالتّمَامِ إِنّمَا هُوَ لِلصّومِ ألّذِي هُوَ فِعلُ العَبدِ دُونَ الوَصفِ لِلزّمَانِ ألّذِي هُوَ فِعلُ اللّهِ تَعَالَي وَ قَد بَيّنّا ذَلِكَ فِيمَا مَضَي وَ الِاحتِجَاجُ لِذَلِكَ بِقَولِ اللّهِ تَعَالَيوَ لِتُكمِلُوا العِدّةَ غَيرُ مُوجِبٍ مَا ظَنّهُ أَصحَابُ العَدَدِ مِن أَنّ شَهرَ رَمَضَانَ لَا يَكُونُ تِسعَةً وَ عِشرِينَ يَوماً لِأَنّ إِكمَالَ عِدّةِ الشّهرِ النّاقِصِ بِالعَمَلِ فِي جَمِيعِهِ كَإِكمَالِ عِدّةِ الشّهرِ التّامّ بِالعَمَلِ فِي سَائِرِهِ لَا يَختَلِفُ فِي ذَلِكَ أَحَدٌ مِنَ

العُقَلَاءِ وَ فَصلُ القَولِ بِأَنّ شَوّالًا تِسعَةٌ وَ عِشرُونَ يَوماً غَيرُ مُفِيدٍ لِمَا قَالُوهُ بَل يَحتَمِلُ الخَبَرُ بِكَونِهِ كَذَلِكَ أَحيَاناً دُونَ كَونِهِ كَذَلِكَ بِالوُجُوبِ عَلَي كُلّ حَالٍ وَ القَولُ بِأَنّ ذَا القَعدَةِ ثَلَاثُونَ يَوماً لَا يَنقُصُ أَبَداً وَجهُهُ مَا ذَكَرنَاهُ مِن أَنّهُ لَا يَكُونُ نَاقِصاً أَبَداً حَتّي لَا يَتِمّ حِيناً وَ الِاعتِلَالُ لِذَلِكَ بِقَولِهِ تَعَالَيوَ واعَدنا مُوسي ثَلاثِينَ لَيلَةًيُؤَكّدُ هَذَا التّأوِيلَ لِأَنّهُ أَفَادَ حُصُولَهُ فِي زَمَنٍ مِنَ الأَزمَانِ جَاءَ بِذِكرِهِ القُرآنُ ثَلَاثُونَ يَوماً فَوَجَبَ بِذَلِكَ أَنّهُ لَا يَكُونُ نَاقِصاً أَبَداً بَل قَد يَكُونُ تَامّاً وَ إِن جَازَ عَلَيهِ النّقصَانُ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي جَوَازِ النّقصَانِ عَلَي ذيِ القَعدَةِ فِي بَعضِ الأَوقَاتِ

-روایت-1-1495

21- مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ مَهزِيَارَ عَنِ الحُسَينِ بنِ يَسَارٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ جُندَبٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ وَهبٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ إِنّ الشّهرَ ألّذِي يُقَالُ إِنّهُ لَا يَنقُصُ ذُو القَعدَةِ وَ لَيسَ فِي شُهُورِ السّنَةِ أَكثَرُ نُقصَاناً مِنهُ

-روایت-1-17-روایت-153-269

وَ أَمّا القَولُ بِأَنّ السّنَةَ ثَلَاثُمِائَةٍ وَ أَربَعَةٌ وَ خَمسُونَ يَوماً مِن قِبَلِ أَنّ السّمَاوَاتِ وَ الأَرضَ خُلِقنَ فِي سِتّةِ أَيّامٍ اختُزِلَت مِن ثَلَاثِمِائَةٍ وَ سِتّينَ يَوماً لَا يُفِيدُ أَن يَكُونَ شَهرٌ مِنهَا بِعَينِهِ أَبَداً ثَلَاثِينَ يَوماً بَل يقَتضَيِ بِأَنّ السّتّةَ الأَيّامِ تَتَفَرّقُ فِي الشّهُورِ كُلّهَا عَلَي غَيرِ تَفصِيلٍ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 72]

وَ تَعيِينٍ لِمَا يَكُونُ نَاقِصاً مِنهَا مِمّا يَتّفِقُ كَونُهُ عَلَي التّمَامِ بَدَلًا مِن كَونِهِ عَلَي النّقصَانِ فَأَمّا القَولُ بِأَنّ شُهُورَ السّنَةِ تَختَلِفُ فِي الكَمَالِ وَ النّقصَانِ فَيَكُونُ مِنهَا شَهرٌ تَامّ وَ شَهرٌ نَاقِصٌ لَا يُوجِبُ أَيضاً دَعوَي الخَصمِ فِي شَهرِ رَمَضَانَ مَا ادّعَاهُ وَ لَا فِي شَعبَانَ مَا حَكَمَ بِهِ مِن نُقصَانِهِ عَلَي كُلّ حَالٍ لِأَنّهَا قَد تَكُونُ عَلَي مَا تَضَمّنَهُ الوَصفُ

مِنَ الكَمَالِ وَ النّقصَانِ لَكِنّهَا لَا تَكُونُ كَذَلِكَ عَلَي التّرتِيبِ وَ النّظَامِ بَل لَا يُنكَرُ أَن يَتّفِقَ فِيهَا شَهرَانِ مُتّصِلَانِ عَلَي التّمَامِ وَ شَهرَانِ مُتَوَالِيَانِ عَلَي النّقصَانِ وَ ثَلَاثَةُ أَشهُرٍ أَيضاً كَمَا وَصَفنَاهُ وَ يَكُونُ مَعَ مَا ذَكَرنَاهُ عَلَي وِفَاقِ القَولِ بِأَنّ فِيهَا شَهراً نَاقِصاً وَ شَهراً تَامّاً إِذ لَيسَ فِي صَرِيحِ ذَلِكَ الِاتّصَالُ وَ لَا الِانفِصَالُ

-روایت-از قبل-845

22-فَأَمّا مَا رَوَاهُ ابنُ رَبَاحٍ عَن سَمَاعَةَ عَنِ الحَسَنِ بنِ حُذَيفَةَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ فِي قَولِهِ تَعَالَيوَ لِتُكمِلُوا العِدّةَ قَالَ صَومُ ثَلَاثِينَ يَوماً

-روایت-1-24-روایت-131-206

فَهَذَا الخَبَرُ نَظِيرُ مَا تَقَدّمَ مِن أَنّهُ خَبَرٌ وَاحِدٌ لَا يُوجِبُ عِلماً وَ لَا عَمَلًا وَ الكَلَامُ عَلَيهِ كَالكَلَامِ عَلَيهِ فِي أَنّهُ لَا يَجُوزُ الِاعتِرَاضُ بِهِ عَلَي ظَاهِرِ القُرآنِ وَ الأَخبَارِ المُتَوَاتِرَةِ وَ لَو صَحّ لَم يَكُن فِيهِ ضِدّ لِمَا قُلنَاهُ مِن وُجُوبِ العَمَلِ عَلَي الأَهِلّةِ وَ ذَلِكَ أَنّ الحُكمَ بِإِكمَالِ العِدّةِ لِلصّيَامِ ثَلَاثِينَ يَوماً لَا يَمنَعُ أَن يَكُونَ إِكمَالُ مَا فِي الشّهرِ إِذَا نَقَصَ صِيَامَ تِسعَةٍ وَ عِشرِينَ يَوماً إِذِ المُرَادُ بِإِكمَالِ العِدّةِ الأَيّامُ التّيِ هيِ َ أَيّامُ الشّهرِ عَلَي أَيّ حَالٍ كَانَ وَ لَا خِلَافَ أَنّ الشّهرَ ألّذِي هُوَ تِسعَةٌ وَ عِشرُونَ يَوماً شَهرٌ فِي الحَقِيقَةِ دُونَ المَجَازِ وَ لَسنَا نُنكِرُ أَنّ الوَاجِبَ عَلَينَا عِندَ الإِغمَاءِ فِي هِلَالِ شَوّالٍ أَن نُكمِلَ الشّهرَ ثَلَاثِينَ يَوماً وَ أَنّ ذَلِكَ وَاجِبٌ أَيضاً مَعَ العِلمِ بِكَمَالِ الشّهرِ وَ إِذَا كَانَ الأَمرُ عَلَي مَا وَصَفنَاهُ سَقَطَ التّعَلّقُ بِهِ عَلَي خِلَافِ المَعلُومِ مِنَ الشّرعِ

-روایت-1-975

[ صفحه 73]

34- بَابُ حُكمِ الهِلَالِ إِذَا رؤُيِ َ قَبلَ الزّوَالِ أَو بَعدَهُ

1- عَلِيّ بنُ حَاتِمٍ عَن مُحَمّدِ بنِ جَعفَرٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي قَالَ كَتَبتُ إِلَيهِ ع جُعِلتُ فِدَاكَ رُبّمَا غُمّ عَلَينَا الهِلَالُ

فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَنَرَي مِنَ الغَدِ الهِلَالَ قَبلَ الزّوَالِ وَ رُبّمَا رَأَينَاهُ بَعدَ الزّوَالِ فَتَرَي أَن نُفطِرَ قَبلَ الزّوَالِ إِذَا رَأَينَاهُ أَم لَا وَ كَيفَ تأَمرُنُيِ فِي ذَلِكَ فَكَتَبَ ع تُتِمّ إِلَي اللّيلِ فَإِنّهُ إِن كَانَ تَامّاً رؤُيِ َ قَبلَ الزّوَالِ

-روایت-1-4-روایت-115-461

2- عَنهُ عَنِ الحُسَينِ بنِ عَلِيّ عَن أَبِيهِ عَنِ الحُسَينِ عَن يُوسُفَ بنِ عَقِيلٍ عَن مُحَمّدِ ابنِ قَيسٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ قَالَ أَمِيرُ المُؤمِنِينَ ع إِذَا رَأَيتُمُ الهِلَالَ فَأَفطِرُوا أَو يَشهَدُ عَلَيهِ عَدلٌ مِنَ المُسلِمِينَ فَإِن لَم تَرَوُا الهِلَالَ إِلّا مِن وَسَطِ النّهَارِ أَو آخِرِهِ فَأَتِمّوا الصّيَامَ إِلَي اللّيلِ فَإِن غُمّ عَلَيكُم فَعُدّوا ثَلَاثِينَ ثُمّ أَفطِرُوا

-روایت-1-4-روایت-169-409

3- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ النّضرِ بنِ سُوَيدٍ عَنِ القَاسِمِ بنِ سُلَيمَانَ عَن جَرّاحٍ المدَاَئنِيِ ّ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ مَن رَأَي هِلَالَ شَوّالٍ بِنَهَارٍ فِي رَمَضَانَ فَليُتِمّ صِيَامَهُ

-روایت-1-4-روایت-140-211

4- وَ عَنهُ عَن فَضَالَةَ عَن أَبَانِ بنِ عُثمَانَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن هِلَالِ رَمَضَانَ يُغَمّ عَلَينَا فِي تِسعٍ وَ عِشرِينَ مِن شَعبَانَ فَقَالَ لَا تَصُمهُ إِلّا أَن تَرَاهُ فَإِن شَهِدَ أَهلُ بَلَدٍ آخَرَ أَنّهُم رَأَوهُ فَاقضِهِ وَ إِذَا رَأَيتَهُ وَسَطَ النّهَارِ فَأَتِمّ صَومَكَ إِلَي اللّيلِ يعَنيِ أَتِمّ صَومَكَ إِلَي اللّيلِ عَلَي أَنّهُ مِن شَعبَانَ دُونَ أَن تنَويِ َ أَنّهُ مِن رَمَضَانَ

-روایت-1-4-روایت-84-452

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنِ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ

-روایت-1-23

[ صفحه 74]

عَن حَمّادِ بنِ عُثمَانَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِذَا رَأَوُا الهِلَالَ قَبلَ الزّوَالِ فَهُوَ لِلّيلَةِ المَاضِيَةِ وَ إِذَا رَأَوهُ بَعدَ الزّوَالِ فَهُوَ لِلّيلَةِ المُستَقبَلَةِ

-روایت-60-195

6- وَ مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَن

أَبِي طَالِبٍ عَبدِ اللّهِ بنِ الصّلتِ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ بنِ فَضّالٍ عَن عُبَيدِ بنِ زُرَارَةَ وَ عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ قَالَا قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع إِذَا رؤُيِ َ الهِلَالُ قَبلَ الزّوَالِ فَذَلِكَ اليَومُ مِن شَوّالٍ وَ إِذَا رؤُيِ َ بَعدَ الزّوَالِ فَهُوَ مِن شَهرِ رَمَضَانَ

-روایت-1-19-روایت-229-359

فَهَذَانِ الخَبَرَانِ لَا يُعَارَضُ بِهِمَا الأَخبَارُ المُتَقَدّمَةُ لِأَنّ الأَخبَارَ المُتَقَدّمَةَ مُوَافِقَةٌ لِظَاهِرِ القُرآنِ وَ الأَخبَارِ المُتَوَاتِرَةِ التّيِ ذَكَرنَاهَا وَ هَذَانِ الخَبَرَانِ مُخَالِفَانِ لِذَلِكَ فَلَا يَجُوزُ العَمَلُ عَلَيهِمَا عَلَي أَنّ فِيهِمَا مَا يُؤَكّدُ القَولَ بِبُطلَانِ العَدَدِ لِأَنّهُ لَو كَانَ المُرَاعَي العَدَدَ لَكَانَ اليَومُ ألّذِي رؤُيِ َ فِيهِ الهِلَالُ إِمّا أَن يَكُونَ مِن شَهرِ رَمَضَانَ أَو مِن شَوّالٍ عَلَي القَطعِ وَ الثّبَاتِ وَ لَم يَكُن لِرُؤيَتِهِ قَبلَ الزّوَالِ وَ بَعدَ الزّوَالِ مَعنًي يُعقَلُ عَلَي أَنّهُ يُمكِنُ أَن يُعمَلَ عَلَيهِمَا عَلَي بَعضِ الوُجُوهِ وَ هُوَ أَنّهُ إِذَا لَم يُرَ فِي البَلَدِ الهِلَالُ مِنَ اللّيلِ بِأَن يُخطِئُوا مَطلَعَهُ وَ رؤُيِ َ فِي الغَدِ قَبلَ الزّوَالِ وَ انضَافَ إِلَي ذَلِكَ شَهَادَةُ شَاهِدَينِ مِن خَارِجِ المِصرِ بِالرّؤيَةِ جَازَ أَن يُعمَلَ بِذَلِكَ وَ لَيسَ لِأَحَدٍ أَن يَقُولَ إِنّ مَعَ شَهَادَةِ الشّاهِدَينِ لَا اعتِبَارَ بِرُؤيَةِ الهِلَالِ قَبلَ الزّوَالِ بَل يَجِبُ العَمَلُ بِشَهَادَتِهِمَا لِأَنّ العَمَلَ بِشَهَادَتِهِمَا إِنّمَا يَجِبُ إِذَا كَانَ فِي البَلَدِ عَارِضٌ مِن غَيمٍ أَو قَتَامٍ أَو غَيرِ ذَلِكَ فَأَمّا مَعَ الصّحوِ فَلَا تُقبَلُ شَهَادَةُ نَفسَينِ مِن خَارِجِ البَلَدِ بَل يُحتَاجُ إِلَي شَهَادَةِ خَمسِينَ عَدَدِ القَسَامَةِ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-1299

7- مَا رَوَاهُسَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ هَاشِمٍ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ مَرّارٍ عَن يُونُسَ ابنِ عَبدِ الرّحمَنِ عَن حَبِيبٍ الخزُاَعيِ ّ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع لَا تَجُوزُ الشّهَادَةُ فِي رُؤيَةِ الهِلَالِ دُونَ خَمسِينَ رَجُلًا عَدَدِ

القَسَامَةِ وَ إِنّمَا يَجُوزُ شَهَادَةُ رَجُلَينِ إِذَا كَانَا مِن

-روایت-1-16-روایت-187-ادامه دارد

[ صفحه 75]

خَارِجِ البَلَدِ وَ كَانَ بِالمِصرِ عِلّةٌ فَأَخبَرَا أَنّهُمَا رَأَيَاهُ وَ أَخبَرَا عَن قَومٍ صَامُوا بِالرّؤيَةِ

-روایت-از قبل-119

35- بَابُ حُكمِ الهِلَالِ إِذَا غَابَ قَبلَ الشّفَقِ أَو بَعدَهُ

إِذَا ثَبَتَ بِمَا قَدّمنَاهُ وُجُوبُ العَمَلِ عَلَي الرّؤيَةِ فَلَا اعتِبَارَ بِغَيبُوبَتِهِ قَبلَ الشّفَقِ أَو بَعدَهُ لِأَنّ الفَرضَ يَتَعَلّقُ بِهِ مَتَي رؤُيِ َ وَ لَم يَدُلّ دَلِيلٌ عَلَي أَنّهُ رؤُيِ َ قَبلَ ذَلِكَ وَ لَا ينُاَفيِ ذَلِكَ مَا رَوَاهُ

-روایت-1-260

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن إِسمَاعِيلَ بنِ الحُرّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِذَا غَابَ الهِلَالُ قَبلَ الشّفَقِ فَهُوَ لِلَيلَةٍ وَ إِذَا غَابَ بَعدَ الشّفَقِ فَهُوَ لِلَيلَتَينِ

-روایت-1-4-روایت-109-214

2- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن يَعقُوبَ بنِ يَزِيدَ عَن مُحَمّدِ بنِ مُرَازِمٍ عَن أَبِيهِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِذَا تَطَوّقَ الهِلَالُ فَهُوَ لِلَيلَتَينِ وَ إِذَا رَأَيتَ ظِلّ رَأسِكَ فِيهِ فَهُوَ لِثَلَاثِ لَيَالٍ

-روایت-1-4-روایت-123-230

لِأَنّ الوَجهَ فِي هَذَينِ الخَبَرَينِ وَ مَا جَرَي مَجرَاهُمَا فِي هَذَا المَعنَي إِنّمَا يَكُونُ أَمَارَةً عَلَي اعتِبَارِ دُخُولِ الشّهرِ إِذَا كَانَ فِي السّمَاءِ عِلّةٌ مِن غَيمٍ وَ مَا جَرَي مَجرَاهُ فَجَازَ حِينَئِذٍ اعتِبَارُهُ فِي اللّيلَةِ المُستَقبَلَةِ بِتَطَوّقِ الهِلَالِ وَ غَيبُوبَتِهِ قَبلَ الشّفَقِ أَو بَعدَ الشّفَقِ فَأَمّا مَعَ زَوَالِ العِلّةِ وَ كَونِ السّمَاءِ مُصحِيَةً فَلَا يُعتَبَرُ بِهَذِهِ الأَشيَاءِ وَ يجَريِ ذَلِكَ مَجرَي مَا قَدّمنَاهُ مِن شَهَادَةِ الرّجُلَينِ مِن خَارِجِ البَلَدِ فَإِنّهُ إِنّمَا يُعتَبَرُ إِذَا كَانَ هُنَاكَ عِلّةٌ وَ مَتَي لَم تَكُنِ العِلّةُ فَلَا يَجُوزُ اعتِبَارُ ذَلِكَ عَلَي وَجهٍ مِنَ الوُجُوهِ بَل يَحتَاجُ إِلَي شَهَادَةِ خَمسِينَ نَفساً حَسَبَ مَا قَدّمنَاهُ وَ هَذَا الوَجهُ ألّذِي تَأَوّلنَا عَلَيهِ هَذَينِ الخَبَرَينِ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 76]

إِنّمَا قُلنَاهُ لِئَلّا تُدفَعَ الأَخبَارُ وَ إِن كَانَ الأَحوَطُ مَا تَقَدّمَ وَ عَلَيهِ يَجِبُ أَن

يَكُونَ العَمَلُ إِن شَاءَ اللّهُ

-روایت-از قبل-139

36- بَابُ ذِكرِ جُمَلٍ مِنَ الأَخبَارِ يَتَعَلّقُ بِهَا أَصحَابُ العَدَدِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ مُحَمّدٍ عَن بَعضِ أَصحَابِنَا عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي بنِ عُبَيدٍ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ مُحَمّدٍ المدَنَيِ ّ عَن عِمرَانَ الزعّفرَاَنيِ ّ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع إِنّ السّمَاءَ تُطبِقُ عَلَينَا بِالعِرَاقِ اليَومَينِ وَ الثّلَاثَةَ فأَيَ ّ يَومٍ نَصُومُ قَالَ انظُرِ اليَومَ ألّذِي صُمتَ فِيهِ مِنَ السّنَةِ المَاضِيَةِ وَ صُم يَومَ الخَامِسِ

-روایت-1-4-روایت-185-398

2- عَنهُ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَن مَنصُورِ بنِ العَبّاسِ عَن اِبرَاهِيمَ الأَحوَلِ عَن عِمرَانَ الزعّفرَاَنيِ ّ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع إِنّا نَمكُثُ فِي الشّتَاءِ اليَومَ وَ اليَومَينِ لَا نَرَي شَمساً وَ لَا نَجماً فأَيَ ّ يَومٍ نَصُومُ قَالَ انظُرِ اليَومَ ألّذِي صُمتَ مِنَ السّنَةِ المَاضِيَةِ وَ عُدّ خَمسَةَ أَيّامٍ وَ صُمِ اليَومَ الخَامِسَ

-روایت-1-4-روایت-148-392

فَلَا ينُاَفيِ هَذَانِ الخَبَرَانِ مَا قَدّمنَاهُ فِي العَمَلِ عَلَي الرّؤيَةِ لِمِثلِ مَا قَدّمنَاهُ فِي البَابِ الأَوّلِ مِن أَنّهُمَا خَبَرٌ وَاحِدٌ لَا يُوجِبَانِ عِلماً وَ لَا عَمَلًا وَ لِأَنّ رَاوِيَهُمَا عِمرَانُ الزعّفرَاَنيِ ّ وَ هُوَ مَجهُولٌ وَ فِي إِسنَادِ الحَدِيثَينِ قَومٌ ضُعَفَاءُ لَا نَعمَلُ بِمَا يَختَصّونَ بِرِوَايَتِهِ وَ لَو سَلِمَ مِن ذَلِكَ كُلّهِ لَم يَكُن مُنَافِياً لِلقَولِ بِالرّؤيَةِ بَل يُؤَكّدُ القَولَ فِيهَا لِأَنّهُ لَو كَانَ المُرَاعَي العَدَدَ لَوَجَبَ الرّجُوعُ إِلَيهِ وَ لَم يُرجَع إِلَي السّنَةِ المَاضِيَةِ وَ أَن يُعَدّ مِنهَا خَمسَةُ أَيّامٍ لِأَنّ الكَلَامَ فِي السّنَةِ المَاضِيَةِ وَ أَنّهُ بأِيَ ّ شَيءٍ يُعلَمُ الشّهرُ فِيهَا مِثلُ الكَلَامِ فِي السّنَةِ الحَاضِرَةِ فَلَا بُدّ أَن يُستَنَدَ ذَلِكَ إِلَي الرّؤيَةِ لِيَكُونَ لِلخَبَرِ فَائِدَةٌ وَ تَكُونُ الفَائِدَةُ فِي الخَبَرَينِ أَنّهُ ينَبغَيِ أَن يَصُومَ الإِنسَانُ إِذَا كَانَ حَالُهُ مَا تَضَمّنَهُ الخَبَرَانِ يَومَ الخَامِسِ مِنَ السّنَةِ المَاضِيَةِ احتِيَاطاً وَ ينَويِ َ بِهِ الصّومَ

مِن شَعبَانَ إِذَا لَم يَكُن لَهُ دَلِيلٌ عَلَي أَنّهُ مِن رَمَضَانَ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 77]

عَلَي جِهَةِ القَطعِ ثُمّ يرُاَعيِ َ فِيمَا بَعدُ فَإِنِ انكَشَفَ لَهُ أَنّهُ كَانَ مِن رَمَضَانَ فَقَد أَجزَأَهُ وَ إِن لَم يَكُن كَانَ صَومُهُ نَافِلَةً يَستَحِقّ بِهِ الثّوَابَ

-روایت-از قبل-183

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن حَمزَةَ أَبِي يَعلَي عَن مُحَمّدِ بنِ الحَسَنِ بنِ أَبِي خَالِدٍ يَرفَعُهُ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِذَا صَحّ هِلَالُ رَجَبٍ فَعُدّ تِسعَةً وَ خَمسِينَ يَوماً وَ صُم يَومَ سِتّينَ

-روایت-1-23-روایت-220-302

4- وَ مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ أَيضاً عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ بَكرٍ وَ مُحَمّدِ بنِ أَبِي الصّهبَانِ عَن حَفصِ بنِ عُمَرَ بنِ سَالِمٍ وَ مُحَمّدِ بنِ زِيَادِ بنِ عِيسَي عَن هَارُونَ بنِ خَارِجَةَ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع عُدّ شَعبَانَ تِسعَةً وَ عِشرِينَ يَوماً فَإِن كَانَت مُتَغَيّمَةً فَأَصبِح صَائِماً وَ إِن كَانَت مُصحِيَةً وَ تَبَصّرتَهُ وَ لَم تَرَ شَيئاً فَأَصبِح مُفطِراً

-روایت-1-19-روایت-259-420

فَالوَجهُ فِي هَذَينِ الخَبَرَينِ مَا ذَكَرنَاهُ فِي الأَخبَارِ الأَوّلَةِ مِن أَنّهُ يُصبِحُ يَومَ السّتّينَ صَائِماً عَلَي أَنّهُ مِن شَعبَانَ فَإِنِ اتّفَقَ أَن يَكُونَ ذَلِكَ مِن شَهرِ رَمَضَانَ فَيَومٌ وُفّقَ لَهُ وَ إِن كَانَ مِن شَعبَانَ فَقَد تَطَوّعَ بِيَومٍ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ قَولُهُ وَ إِن كَانَت مُصحِيَةً وَ تَبَصّرتَهُ فَلَم تَرَهُ فَأَصبِح مُفطِراً فَلَو كَانَ الأَمرُ عَلَي مَا ذَهَبَ إِلَيهِ أَصحَابُ العَدَدِ لَكَانَ يَومُ الثّلَاثِينَ مِن شَهرِ رَمَضَانَ لَا مِن شَعبَانَ لِأَنّ عِندَهُم لَا يَتِمّ أَبَداً عَلَي حَالٍ وَ لَم تَختَلِفِ الحَالُ فِيهِ بَينَ الصّحوِ وَ الغَيمِ فَعُلِمَ أَنّهُ أَرَادَ بِذَلِكَ الحَثّ عَلَي صَومِهِ بِنِيّةِ أَنّهُ مِن شَعبَانَ احتِيَاطاً

-روایت-1-701

37- بَابُ صِيَامِ يَومِ الشّكّ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن عِيسَي بنِ هِشَامٍ عَنِ الخَضِرِ بنِ عَبدِ المَلِكِ عَن مُحَمّدِ بنِ حَكِيمٍ قَالَسَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَنِ اليَومِ ألّذِي يُشَكّ فِيهِ فَإِنّ النّاسَ يَزعُمُونَ أَنّ مَن صَامَهُ بِمَنزِلَةِ مَن أَفطَرَ يَوماً مِن شَهرِ رَمَضَانَ فَقَالَ

-روایت-1-4-روایت-138-ادامه دارد

[ صفحه 78]

كَذَبُوا إِن كَانَ مِن شَهرِ رَمَضَانَ فَهُوَ يَومٌ وُفّقَ لَهُ وَ إِن كَانَ مِن غَيرِهِ فَهُوَ بِمَنزِلَةِ مَا مَضَي مِنَ الأَيّامِ

-روایت-از قبل-136

2- عَنهُ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن يُونُسَ عَن سَمَاعَةَ قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ اليَومِ ألّذِي يُشَكّ فِيهِ مِن شَهرِ رَمَضَانَ لَا يدَريِ أَ هُوَ مِن شَعبَانَ أَو مِن رَمَضَانَ فَصَامَهُ مِن شَهرِ رَمَضَانَ قَالَ هُوَ يَومٌ وُفّقَ لَهُ وَ لَا قَضَاءَ عَلَيهِ

-روایت-1-4-روایت-94-290

3- عَنهُ عَن أَحمَدَ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي الصّهبَانِ عَن مُحَمّدِ بنِ بَكرِ بنِ جَنَاحٍ عَن عَلِيّ بنِ شَجَرَةَ عَن بَشِيرٍ النّبّالِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن صَومِ يَومِ الشّكّ فَقَالَ صُمهُ فَإِن يَكُ مِن شَعبَانَ كَانَ تَطَوّعاً وَ إِن يَكُ مِن شَهرِ رَمَضَانَ فَيَومٌ وُفّقتَ لَهُ

-روایت-1-4-روایت-170-310

4- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن حَمزَةَ بنِ يَعلَي عَن زَكَرِيّا بنِ آدَمَ عَنِ الكاَهلِيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ اليَومِ ألّذِي يُشَكّ فِيهِ مِن شَعبَانَ قَالَ لَأَن أَصُومَ يَوماً مِن شَعبَانَ أَحَبّ إلِيَ ّ مِن أَن أُفطِرَ يَوماً مِن شَهرِ رَمَضَانَ

-روایت-1-4-روایت-150-324

5- عَنهُ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي الصّهبَانِ عَن عَلِيّ بنِ الحَسَنِ بنِ رِبَاطٍ عَن سَعِيدٍ الأَعرَجِ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع إنِيّ صُمتُ اليَومَ ألّذِي يُشَكّ فِيهِ وَ

كَانَ مِن شَهرِ رَمَضَانَ أَ فَأَقضِيهِ قَالَ لَا هُوَ يَومٌ وُفّقتَ لَهُ

-روایت-1-4-روایت-161-310

6-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن هِشَامِ بنِ سَالِمٍ وَ أَبِي أَيّوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع فِي الرّجُلِ يَصُومُ اليَومَ ألّذِي يُشَكّ فِيهِ مِن رَمَضَانَ قَالَ عَلَيهِ قَضَاؤُهُ وَ إِن كَانَ كَذَلِكَ

-روایت-1-23-روایت-164-274

[ صفحه 79]

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَحَدُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن نَحمِلَهُ عَلَي ضَربٍ مِنَ التّقِيّةِ لِأَنّهُ مُوَافِقٌ لِمَذهَبِ بَعضِ العَامّةِ وَ الثاّنيِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي مَن صَامَ عَلَي أَنّهُ مِن شَهرِ رَمَضَانَ فَإِنّهُ مَتَي كَانَ الأَمرُ عَلَي ذَلِكَ وَجَبَ عَلَيهِ قَضَاؤُهُ لِأَنّهُ صَامَ مَا لَا يَجُوزُ لَهُ صَومُهُ وَ إِنّمَا يَسُوغُ لَهُ صَومُ هَذَا اليَومِ عَلَي أَنّهُ مِن شَعبَانَ عَلَي مَا بَيّنّاهُ وَ يَدُلّ عَلَي أَنّهُ مَتَي صَامَ بِنِيّةِ شَعبَانَ لَم يَلزَمهُ القَضَاءُ مُضَافاً إِلَي مَا تَقَدّمَ

-روایت-1-526

7- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عُثمَانَ بنِ عِيسَي عَن سَمَاعَةَ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع رَجُلٌ صَامَ يَوماً وَ هُوَ لَا يدَريِ أَ مِن شَهرِ رَمَضَانَ هَذَا أَم مِن غَيرِهِ فَجَاءَ قَومٌ فَشَهِدُوا أَنّهُ كَانَ مِن شَهرِ رَمَضَانَ فَقَالَ بَعضُ النّاسِ عِندَنَا لَا يُعتَدّ بِهِ فَقَالَ بَلَي فَقُلتُ إِنّهُم قَالُوا صُمتَ وَ أَنتَ لَا تدَريِ أَ مِن شَهرِ رَمَضَانَ هَذَا أَو مِن غَيرِهِ فَقَالَ بَلَي فَاعتَدّ بِهِ فَإِنّمَا هُوَ شَيءٌ وَفّقَكَ اللّهُ لَهُ إِنّمَا يُصَامُ يَومُ الشّكّ مِن شَعبَانَ وَ لَا تَصُومُهُ مِن شَهرِ رَمَضَانَ لِأَنّهُ قَد نهُيِ َ أَن يَنفَرِدَ الإِنسَانُ لِلصّيَامِ فِي يَومِ الشّكّ وَ إِنّمَا ينَويِ مِنَ اللّيلَةِ أَنّهُ يَصُومُ مِن شَعبَانَ فَإِن كَانَ مِن شَهرِ رَمَضَانَ أَجزَأَهُ

عَنهُ بِتَفَضّلِ اللّهِ عَزّ وَ جَلّ وَ بِمَا قَد وَسّعَ عَلَي عِبَادِهِ وَ لَو لَا ذَلِكَ لَهَلَكَ النّاسُ

-روایت-1-16-روایت-132-900

8-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن جَعفَرٍ الأزَديِ ّ عَن قُتَيبَةَ الأَعشَي قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع نَهَي رَسُولُ اللّهِص عَن صَومِ سِتّةِ أَيّامٍ العِيدَينِ وَ أَيّامِ التّشرِيقِ وَ اليَومِ ألّذِي يُشَكّ فِيهِ مِن شَهرِ رَمَضَانَ

-روایت-1-23-روایت-157-290

9- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَفصِ بنِ البخَترَيِ ّ وَ غَيرِهِ عَن عَبدِ الكَرِيمِ بنِ عَمرٍو قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع إنِيّ جَعَلتُ عَلَي نفَسيِ أنَيّ أَصُومُ حَتّي

-روایت-1-4-روایت-117-ادامه دارد

[ صفحه 80]

يَقُومَ القَائِمُ عج فَقَالَ لَا تَصُم فِي السّفَرِ وَ لَا العِيدَينِ وَ لَا أَيّامَ التّشرِيقِ وَ لَا اليَومَ ألّذِي يُشَكّ فِيهِ

-روایت-از قبل-135

وَ مَا جَرَي مَجرَي هَذَينِ الخَبَرَينِ مِنَ الأَخبَارِ التّيِ تَضَمّنَت تَحرِيمَ صِيَامِ يَومِ الشّكّ فَالوَجهُ أَنّهُ لَا يَجُوزُ صِيَامُ هَذَا اليَومِ عَلَي أَنّهُ مِن رَمَضَانَ وَ إِن كَانَ جَائِزاً صَومُهُ عَلَي أَنّهُ مِن شَعبَانَ وَ قَد بَيّنّا فِيمَا مَضَي مَا يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ وَ يَزِيدُهُ بَيَاناً

-روایت-1-314

10- مَا رَوَاهُ أَبُو الحَسَنِ أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ الحَسَنِ بنِ الوَلِيدِ عَن أَبِيهِ عَنِ الصّفّارِ عَن عَلِيّ بنِ مُحَمّدٍ القاَشاَنيِ ّ عَنِ القَاسِمِ بنِ مُحَمّدٍ كَاسُولَا عَن سُلَيمَانَ بنِ دَاوُدَ الشاّذكَوُنيِ ّ عَن عَبدِ الرّزّاقِ عَن مَعمَرٍ عَن مُحَمّدِ بنِ شِهَابٍ الزهّريِ ّ قَالَ سَمِعتُ عَلِيّ بنَ الحُسَينِ ع يَقُولُ يَومُ الشّكّ أَمَرنَا بِصِيَامِهِ وَ نَهَينَا عَنهُ أَمَرنَا أَن يَصُومَهُ الإِنسَانُ عَلَي أَنّهُ مِن شَعبَانَ وَ نَهَينَا عَنهُ أَن يَصُومَهُ عَلَي أَنّهُ مِن شَهرِ رَمَضَانَ وَ هُوَ لَم يَرَ الهِلَالَ

-روایت-1-17-روایت-341-546

أَبوَابُ مَا يَنقُضُ الصّيَامَ

38- بَابُ حُكمِ الجِمَاعِ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادِ بنِ

عُثمَانَ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سَمِعتُ أَبَا جَعفَرٍ ع يَقُولُ لَا يَضُرّ الصّائِمَ مَا صَنَعَ إِذَا اجتَنَبَ ثَلَاثَ خِصَالٍ الطّعَامَ وَ الشّرَابَ وَ النّسَاءَ وَ الِارتِمَاسَ

-روایت-1-4-روایت-147-263

2- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ وَ مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَنِ الفَضلِ بنِ شَاذَانَ جَمِيعاً عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن جَمِيلِ بنِ دَرّاجٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع

-روایت-1-4-روایت-203-ادامه دارد

[ صفحه 81]

أَنّهُ سُئِلَ عَن رَجُلٍ أَفطَرَ يَوماً مِن شَهرِ رَمَضَانَ مُتَعَمّداً فَقَالَ إِنّ رَجُلًا أَتَي النّبِيّص فَقَالَ هَلَكتُ يَا رَسُولَ اللّهِ فَقَالَ مَا لَكَ قَالَ النّارُ يَا رَسُولَ اللّهِ قَالَ وَ مَا لَكَ فَقَالَ وَقَعتُ عَلَي أهَليِ فَقَالَ تَصَدّق وَ استَغفِر رَبّكَ فَقَالَ الرّجُلُ وَ ألّذِي عَظّمَ حَقّكَ مَا تَرَكتُ فِي البَيتِ شَيئاً قَلِيلًا وَ لَا كَثِيراً قَالَ فَدَخَلَ رَجُلٌ مِنَ النّاسِ بِمِكتَلٍ مِن تَمرٍ فِيهِ عِشرُونَ صَاعاً فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللّهِص خُذ هَذَا التّمرَ فَتَصَدّق بِهِ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللّهِ عَلَي مَن أَتَصَدّقُ بِهِ وَ قَد أَخبَرتُكَ أَنّهُ لَيسَ فِي بيَتيِ قَلِيلٌ وَ لَا كَثِيرٌ قَالَ فَخُذهُ فَأَطعِمهُ عِيَالَكَ وَ استَغفِرِ اللّهَ عَزّ وَ جَلّ قَالَ فَلَمّا خَرَجنَا قَالَ أَصحَابُنَا إِنّهُ بَدَأَ بِالعِتقِ قَالَ أَعتِق أَو صُم أَو تَصَدّق

-روایت-از قبل-804

3- عَنهُ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي رَجُلٍ وَقَعَ عَلَي أَهلِهِ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَلَم يَجِد مَا يَتَصَدّقُ بِهِ عَلَي سِتّينَ مِسكِيناً قَالَ يَتَصَدّقُ بِقَدرِ مَا يُطِيقُ

-روایت-1-4-روایت-129-275

4- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن صَفوَانَ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يَعبَثُ

بِأَهلِهِ فِي شَهرِ رَمَضَانَ حَتّي يمُنيِ َ قَالَ عَلَيهِ مِنَ الكَفّارَةِ مِثلُ مَا عَلَي ألّذِي يُجَامِعُ

-روایت-1-4-روایت-115-276

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ أَحمَدُ بنُ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ بنِ فَضّالٍ عَن عَمرِو بنِ سَعِيدٍ عَن مُصَدّقِ بنِ صَدَقَةَ عَن عَمّارِ بنِ مُوسَي الساّباَطيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ وَ هُوَ صَائِمٌ فَيُجَامِعُ أَهلَهُ قَالَ يَغتَسِلُ وَ لَا شَيءَ عَلَيهِ

-روایت-1-23-روایت-160-277

فَهَذَا الخَبَرُ يَحتَمِلُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن يَكُونَ فَعَلَ ذَلِكَ سَاهِياً أَو نَاسِياً فَإِنّهُ لَا يَلزَمُهُ شَيءٌ وَ قَد تَمّ صَومُهُ وَ قَد بَيّنّا ذَلِكَ فِي كِتَابِنَا الكَبِيرِ وَ الثاّنيِ أَن يَكُونَ فَعَلَ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 82]

ذَلِكَ وَ هُوَ لَا يَعلَمُ أَنّهُ لَا يَسُوغُ فِعلُهُ فِي حَالِ الصّيَامِ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-از قبل-107

6- مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن مُحَمّدِ بنِ عَلِيّ عَن عَلِيّ بنِ النّعمَانِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ مُسكَانَ عَن زُرَارَةَ وَ أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَا جَمِيعاً سَأَلنَا أَبَا جَعفَرٍ ع عَن رَجُلٍ أَتَي أَهلَهُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ وَ أَتَي أَهلَهُ وَ هُوَ مُحرِمٌ وَ لَا يَرَي إِلّا أَنّ ذَلِكَ حَلَالٌ لَهُ قَالَ لَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ

-روایت-1-16-روایت-196-370

39- بَابُ حُكمِ القُبلَةِ لِلصّائِمِ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ وَ فَضَالَةَ عَن جَمِيلٍ عَن زُرَارَةَ وَ أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ لَا تَنقُضُ القُبلَةُ الصّومَ

-روایت-1-4-روایت-134-165

2- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن فَضَالَةَ عَن أَبَانٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ وَ زُرَارَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع أَنّهُ سُئِلَ هَل يُبَاشِرُ الصّائِمُ أَو يُقَبّلُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَقَالَ إنِيّ أَخَافُ عَلَيهِ فَليَتَنَزّه عَن ذَلِكَ إِلّا أَن يَثِقَ أَلّا يَسبِقَهُ مَنِيّهُ

-روایت-1-4-روایت-164-333

3- عَنهُ عَنِ الحَسَنِ

بنِ عُلوَانَ عَن سَعدِ بنِ طَرِيفٍ عَنِ الأَصبَغِ بنِ نُبَاتَةَ قَالَ جَاءَ رَجُلٌ إِلَي أَمِيرِ المُؤمِنِينَ ع فَقَالَ يَا أَمِيرَ المُؤمِنِينَ أُقَبّلُ وَ أَنَا صَائِمٌ فَقَالَ لَهُ عِفّ صَومَكَ فَإِنّ بَدءَ القِتَالِ اللّطَامُ

-روایت-1-4-روایت-95-256

فَهَذَانِ الخَبَرَانِ مَحمُولَانِ عَلَي ضَربٍ مِنَ الكَرَاهِيَةِ لِأَنّ الأَفضَلَ أَلّا يَتَعَرّضَ الإِنسَانُ لِهَذِهِ الأَشيَاءِ تَنزِيهاً لِصَومِهِ وَ تَجَنّباً لِمَا لَا يَأمَنُ مَعَهُ مِن فِعلِ المَحظُورِ

-روایت-1-210

40- بَابُ حُكمِ مَن أَمذَي وَ هُوَ صَائِمٌ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ القَاسِمِ عَن عَلِيّ عَن أَبِي بَصِيرٍ قَالَسَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ

-روایت-1-4-روایت-77-ادامه دارد

[ صفحه 83]

ع عَنِ الرّجُلِ يَضَعُ يَدَهُ عَلَي جَسَدِ امرَأَتِهِ وَ هُوَ صَائِمٌ فَقَالَ لَا بَأسَ وَ إِن أَمذَي فَلَا يُفطِرُ قَالَ وَ قَالَ لَا تُبَاشِرُوهُنّ يعَنيِ الغِشيَانَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ بِالنّهَارِ

-روایت-از قبل-205

2- عَنهُ عَنِ القَاسِمِ عَن عَلِيّ عَن أَبِي بَصِيرٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ كَلّمَ امرَأَتَهُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ وَ هُوَ صَائِمٌ قَالَ لَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ وَ إِن أَمذَي فَلَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ وَ المُبَاشَرَةُ لَيسَ بِهَا بَأسٌ وَ لَا قَضَاءُ يَومِهِ وَ لَا ينَبغَيِ لَهُ أَن يَتَعَرّضَ لِرَمَضَانَ

-روایت-1-4-روایت-61-325

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَنِ ابنِ أَبِي حَمزَةَ عَن رِفَاعَةَ بنِ مُوسَي قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ لَامَسَ جَارِيَةً فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَأَمذَي قَالَ إِن كَانَ حَرَاماً فَليَستَغفِر رَبّهُ استِغفَارَ مَن لَا يَعُودُ أَبَداً وَ يَصُومُ يَوماً مَكَانَ يَومٍ وَ إِن كَانَ مِن حَلَالٍ فَليَستَغفِر رَبّهُ وَ لَا يَعُودُ وَ يَصُومُ يَوماً مَكَانَ يَومٍ

-روایت-1-23-روایت-162-454

فَهَذَا خَبَرٌ شَاذّ مُخَالِفٌ لِفُتيَا أَصحَابِنَا وَ يُوشِكُ أَن يَكُونَ وَهماً مِنَ الراّويِ أَو يَكُونَ خَرَجَ مَخرَجَ الِاستِحبَابِ دُونَ الفَرضِ وَ الإِيجَابِ

-روایت-1-167

41- بَابُ حُكمِ الِاحتِقَانِ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ عَن أَبِي الحَسَنِ ع أَنّهُ سَأَلَهُ عَنِ الرّجُلِ يَحتَقِنُ تَكُونُ بِهِ العِلّةُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَقَالَ الصّائِمُ لَا يَجُوزُ لَهُ أَن يَحتَقِنَ

-روایت-1-4-روایت-90-222

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ أَحمَدُ بنُ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ الحَسَنِ عَن أَبِيهِ قَالَ كَتَبتُ إِلَي أَبِي الحَسَنِ ع مَا تَقُولُ فِي التّلَطّفِ يَستَدخِلُهُ الإِنسَانُ وَ هُوَ

صَائِمٌ فَكَتَبَ لَا بَأسَ بِالجَامِدِ

-روایت-1-23-روایت-87-217

[ صفحه 84]

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَ الأَوّلَ لِأَنّهُ إِنّمَا تَنَاوَلَ إِبَاحَةَ استِعمَالِ الجَامِدِ مِنهُ وَ الخَبَرَ الأَوّلَ تَنَاوَلَ المَائِعَ ألّذِي يَصِلُ إِلَي الجَوفِ وَ لَيسَ بَينَهُمَا تَنَافٍ عَلَي حَالٍ

-روایت-1-209

42- بَابُ حُكمِ الِارتِمَاسِ فِي المَاءِ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ الصّائِمُ يَستَنقِعُ فِي المَاءِ وَ لَا يَرمُسُ رَأسَهُ

-روایت-1-4-روایت-119-175

2- عَنهُ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا يَرمُسُ الصّائِمُ وَ لَا المُحرِمُ رَأسَهُ فِي المَاءِ

-روایت-1-4-روایت-67-127

3- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن عَلِيّ بنِ الحَكَمِ عَنِ العَلَاءِ بنِ رَزِينٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ الصّائِمُ يَستَنقِعُ فِي المَاءِ وَ يَصُبّ عَلَي رَأسِهِ وَ يَتَبَرّدُ بِالثّوبِ وَ يَنضِحُ المِروَحَةَ وَ يَنضِحُ البُورِيَاءَ تَحتَهُ وَ لَا يَغمِسُ رَأسَهُ فِي المَاءِ

-روایت-1-4-روایت-181-352

4- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادِ بنِ عُثمَانَ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سَمِعتُ أَبَا جَعفَرٍ ع يَقُولُ لَا يَضُرّ الصّائِمَ مَا صَنَعَ إِذَا اجتَنَبَ ثَلَاثَ خِصَالٍ الطّعَامَ وَ الشّرَابَ وَ النّسَاءَ وَ الِارتِمَاسَ فِي المَاءِ

-روایت-1-4-روایت-147-275

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ كُرِهَ لِلصّائِمِ أَن يَرتَمِسَ فِي المَاءِ

-روایت-1-23-روایت-147-191

6-سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن عِمرَانَ بنِ مُوسَي عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن

-روایت-1-4

[ صفحه 85]

عَبدِ اللّهِ بنِ جَبَلَةَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع رَجُلٌ صَائِمٌ ارتَمَسَ فِي المَاءِ مُتَعَمّداً أَ عَلَيهِ قَضَاءُ ذَلِكَ اليَومِ قَالَ لَيسَ عَلَيهِ

قَضَاءٌ وَ لَا يَعُودَنّ

-روایت-60-219

فَالوَجهُ فِي هَذَينِ الخَبَرَينِ وَ مَا جَرَي مَجرَاهُمَا أَن نَحمِلَهُ عَلَي ضَربٍ مِنَ التّقِيّةِ لِأَنّ ذَلِكَ مُوَافِقٌ لِلعَامّةِ وَ يَجُوزُ أَن يَكُونَ ذَلِكَ مُختَصّاً بِإِسقَاطِ القَضَاءِ وَ الكَفّارَةِ وَ إِن كَانَ الفِعلُ مَحظُوراً لِأَنّهُ لَا يَمتَنِعُ أَن يَكُونَ الفِعلُ مَحظُوراً لَا يَجُوزُ ارتِكَابُهُ وَ إِن لَم يُوجِبِ القَضَاءَ وَ الكَفّارَةَ وَ لَستُ أَعرِفُ حَدِيثاً فِي إِيجَابِ القَضَاءِ وَ الكَفّارَةِ أَو إِيجَابِ أَحَدِهِمَا عَلَي مَنِ ارتَمَسَ فِي المَاءِ

-روایت-1-486

43- بَابُ حُكمِ مَن أَصبَحَ جُنُباً فِي شَهرِ رَمَضَانَ

1- أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي نَجرَانَ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن عِيصِ بنِ القَاسِمِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ أَجنَبَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فِي أَوّلِ اللّيلِ فَأَخّرَ الغُسلَ حَتّي طَلَعَ الفَجرُ قَالَ يُتِمّ صَومَهُ وَ لَا قَضَاءَ عَلَيهِ

-روایت-1-4-روایت-130-300

2- عَنهُ عَنِ البرَقيِ ّ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن سُلَيمَانَ بنِ أَبِي زَينَبَةَ قَالَ كَتَبتُ إِلَي أَبِي الحَسَنِ مُوسَي بنِ جَعفَرٍ ع أَسأَلُهُ عَن رَجُلٍ أَجنَبَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ مِن أَوّلِ اللّيلِ فَأَخّرَ الغُسلَ حَتّي طَلَعَ الفَجرُ فَكَتَبَ إلِيَ ّ بِخَطّهِ وَ أَنَا أَعرِفُهُ مَعَ مُصَادِفٍ يَغتَسِلُ مِن جَنَابَتِهِ وَ يُتِمّ صَومَهُ وَ لَا شَيءَ عَلَيهِ

-روایت-1-4-روایت-92-373

3- عَنهُ عَن سَعدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَن أَبِيهِ إِسمَاعِيلَ بنِ عِيسَي قَالَسَأَلتُ الرّضَا ع عَن رَجُلٍ أَصَابَتهُ جَنَابَةٌ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَنَامَ عَمداً حَتّي يُصبِحَ أَيّ شَيءٍ عَلَيهِ قَالَ لَا يَضُرّ هَذَا مِمّا قَالَ أَبِي ع قَالَ قَالَت عَائِشَةُ إِنّ رَسُولَ اللّهِص أَصبَحَ جُنُباً مِن جِمَاعٍ غَيرِ احتِلَامٍ قَالَ لَا يُفطِرُ وَ لَا يبُاَليِ وَ رَجُلٍ أَصَابَتهُ جَنَابَةٌ فبَقَيِ َ نَائِماً حَتّي يُصبِحَ أَيّ شَيءٍ يَجِبُ عَلَيهِ قَالَ لَا شَيءَ عَلَيهِ يَغتَسِلُ وَ رَجُلٍ أَصَابَتهُ

-روایت-1-4-روایت-78-ادامه دارد

[ صفحه 86]

جَنَابَةٌ فِي آخِرِ اللّيلِ

فَقَامَ لِيَغتَسِلَ وَ لَم يُصِب مَاءً فَذَهَبَ يَطلُبُهُ أَو يَبعَثُ مَن يَأتِيهِ بِالمَاءِ فَعَسُرَ عَلَيهِ حَتّي أَصبَحَ كَيفَ يَصنَعُ قَالَ يَغتَسِلُ إِذَا جَاءَ ثُمّ يصُلَيّ

-روایت-از قبل-211

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن عُثمَانَ بنِ عِيسَي عَن سَمَاعَةَ بنِ مِهرَانَ قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ أَصَابَتهُ جَنَابَةٌ فِي جَوفِ اللّيلِ فِي رَمَضَانَ فَنَامَ وَ قَد عَلِمَ بِهَا وَ لَم يَستَيقِظ حَتّي يُدرِكَ الفَجرَ فَقَالَ عَلَيهِ أَن يُتِمّ صَومَهُ وَ يقَضيِ َ يَوماً آخَرَ فَقُلتُ إِذَا كَانَ ذَلِكَ مِنَ الرّجُلِ وَ هُوَ يقَضيِ رَمَضَانَ قَالَ فَليَأكُل يَومَهُ ذَلِكَ وَ ليَقضِ فَإِنّهُ لَا يُشبِهُ رَمَضَانَ شَيءٌ مِنَ الشّهُورِ

-روایت-1-23-روایت-103-464

5- عَنهُ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن أَبِي الحَسَنِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ أَصَابَ مِن أَهلِهِ فِي شَهرِ رَمَضَانَ أَو أَصَابَتهُ جَنَابَةٌ ثُمّ يَنَامُ حَتّي يُصبِحَ مُتَعَمّداً قَالَ يُتِمّ ذَلِكَ اليَومَ وَ عَلَيهِ قَضَاؤُهُ

-روایت-1-4-روایت-64-238

فَالوَجهُ فِي هَذَينِ الخَبَرَينِ أَن نَحمِلَهُمَا عَلَي مَن يَنتَبِهُ بَعدَ نَومِهِ فَيَتَوَانَي عَنِ الغُسلِ ثُمّ يَحمِلُهُ النّومُ حَتّي يُصبِحَ فَإِنّهُ يَلزَمُهُ قَضَاءُ ذَلِكَ اليَومِ لِتَفرِيطِهِ وَ لَو أَنّهُ لَم يَنتَبِه أَصلًا وَ استَمَرّ بِهِ النّومُ لَمَا لَزِمَهُ القَضَاءُ حَسَبَ مَا تَضَمّنَتهُ الأَخبَارُ الأَوّلَةُ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ مَا رَوَاهُ

-روایت-1-375

6- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن مَنصُورِ بنِ حَازِمٍ عَنِ ابنِ أَبِي يَعفُورٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع الرّجُلُ يُجنِبُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ ثُمّ يَستَيقِظُ ثُمّ يَنَامُ حَتّي يُصبِحَ قَالَ يُتِمّ يَومَهُ وَ يقَضيِ يَوماً آخَرَ فَإِن لَم يَستَيقِظ حَتّي يُصبِحَ أَتَمّ يَومَهُ وَ جَازَ لَهُ

-روایت-1-4-روایت-107-327

7- عَنهُ عَن فَضَالَةَ عَنِ العَلَاءِ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَحَدِهِمَا ع قَالَسَأَلتُهُ عَنِ الرّجُلِ تُصِيبُهُ الجَنَابَةُ فِي رَمَضَانَ ثُمّ يَنَامُ قَبلَ أَن

يَغتَسِلَ قَالَ يُتِمّ صَومَهُ وَ يقَضيِ ذَلِكَ اليَومَ إِلّا أَن يَستَيقِظَ قَبلَ أَن يَطلُعَ الفَجرُ فَإِنِ انتَظَرَ مَاءً يُسَخّنُ أَو يُستَقَي

-روایت-1-4-روایت-90-ادامه دارد

[ صفحه 87]

فَطَلَعَ الفَجرُ فَلَا يقَضيِ يَومَهُ

-روایت-از قبل-42

8- عَنهُ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي وَ فَضَالَةَ بنِ أَيّوبَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع الرّجُلُ يُجنِبُ فِي أَوّلِ اللّيلِ ثُمّ يَنَامُ حَتّي يُصبِحَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ قَالَ لَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ قُلتُ فَإِنّهُ استَيقَظَ ثُمّ نَامَ حَتّي أَصبَحَ قَالَ فَليَقضِ ذَلِكَ اليَومَ عُقُوبَةً

-روایت-1-4-روایت-93-324

9-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ عَبدِ الحَمِيدِ عَن أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي رَجُلٍ أَجنَبَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ بِاللّيلِ ثُمّ تَرَكَ الغُسلَ مُتَعَمّداً حَتّي أَصبَحَ قَالَ يُعتِقُ رَقَبَةً أَو يَصُومُ شَهرَينِ مُتَتَابِعَينِ أَو يُطعِمُ سِتّينَ مِسكِيناً قَالَ وَ قَالَ إِنّهُ لَخَلِيقٌ أَلّا أَرَاهُ يُدرِكُهُ أَبَداً

-روایت-1-23-روایت-157-406

10- مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي قَالَ حدَثّنَيِ سُلَيمَانُ بنُ جَعفَرٍ المرَوزَيِ ّ عَنِ الفَقِيهِ ع قَالَ إِذَا أَجنَبَ الرّجُلُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ بِلَيلٍ وَ لَا يَغتَسِلُ حَتّي يُصبِحَ فَعَلَيهِ صَومُ شَهرَينِ مُتَتَابِعَينِ مَعَ صَومِ ذَلِكَ اليَومِ وَ لَا يُدرِكُ فَضلَ يَومِهِ

-روایت-1-5-روایت-139-317

11- عَنهُ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ هَاشِمٍ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ حَمّادٍ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن بَعضِ مَوَالِيهِ قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ احتِلَامِ الصّائِمِ قَالَ فَقَالَ إِذَا احتَلَمَ نَهَاراً فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَلَيسَ لَهُ أَن يَنَامَ حَتّي يَغتَسِلَ وَ إِنِ احتَلَمَ لَيلًا فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَلَا يَنَامُ حَتّي يَغتَسِلَ إِلّا سَاعَةً فَمَن أَجنَبَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَنَامَ حَتّي يُصبِحَ فَعَلَيهِ عِتقُ رَقَبَةٍ أَو إِطعَامُ سِتّينَ مِسكِيناً وَ قَضَي ذَلِكَ اليَومَ وَ

يُتِمّ صِيَامَهُ وَ لَن يُدرِكَهُ أَبَداً

-روایت-1-5-روایت-132-535

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الأَخبَارِ أَن نَحمِلَهَا عَلَي مَن يَترُكُ الغُسلَ مُتَعَمّداً حَتّي يُصبِحَ فَإِنّهُ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 88]

يَلزَمُهُ إِحدَي هَذِهِ الكَفّارَاتِ وَ الأَخبَارُ الأَوّلَةُ مُتَنَاوِلَةٌ لِمَن يَنَامُ عَلَي أَن يَغتَسِلَ قَبلَ الصّبحِ فَيَستَمِرّ بِهِ النّومُ إِلَي أَن يُصبِحَ وَ لَا تنَاَفيِ َ بَينَهُمَا عَلَي حَالٍ وَ لَا ينُاَفيِ ذَلِكَ

-روایت-از قبل-235

12- مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَن سَعدِ بنِ إِسمَاعِيلَ بنِ عِيسَي عَن أَبِيهِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ الرّضَا ع عَن رَجُلٍ أَصَابَتهُ جَنَابَةٌ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَنَامَ مُتَعَمّداً حَتّي أَصبَحَ أَيّ شَيءٍ عَلَيهِ قَالَ لَا يَضُرّهُ هَذَا وَ لَا يُفطِرُ وَ لَا يبُاَليِ فَإِنّ أَبِي ع قَالَ قَالَت عَائِشَةُ إِنّ رَسُولَ اللّهِص أَصبَحَ جُنُباً مِن جِمَاعٍ غَيرِ احتِلَامٍ

-روایت-1-17-روایت-113-414

لِأَنّهُ يَحتَمِلُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن يَكُونَ خَرَجَ مَخرَجَ التّقِيّةِ لِأَنّ ذَلِكَ رِوَايَةُ العَامّةِ عَن عَائِشَةَ وَ لِأَجلِ ذَلِكَ أَسنَدَهُ هُوَ ع أَيضاً إِلَيهَا وَ لَم يَروِهِ عَن آبَائِهِ ع وَ لَو صَحّ لَكَانَ الوَجهُ فِيهِ أَنّ مَن نَامَ عَمداً وَ استَمَرّ بِهِ النّومُ إِلَي طُلُوعِ الفَجرِ لَم يَلزَمهُ شَيءٌ وَ إِنّمَا يَلزَمُ القَضَاءُ وَ الكَفّارَةُ عَلَي مَن يَترُكُ الِاغتِسَالَ مُتَعَمّداً دُونَ مَن يَنَامُ مُتَعَمّداً وَ لَيسَ فِي الخَبَرِ أَنّهُ يَترُكُ الغُسلَ مُتَعَمّداً

-روایت-1-505

13-فَأَمّا مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ وَ مُحَمّدِ بنِ عَلِيّ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ عَن حَمّادِ بنِ عُثمَانَ عَن حَبِيبٍ الخثَعمَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ كَانَ رَسُولُ اللّهِص يصُلَيّ صَلَاةَ اللّيلِ فِي شَهرِ رَمَضَانَ ثُمّ يُجنِبُ ثُمّ يُؤَخّرُ الغُسلَ مُتَعَمّداً حَتّي يَطلُعَ الفَجرُ

-روایت-1-24-روایت-244-382

14- وَ مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ

يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن حَمّادٍ عَن حَبِيبٍ الخثَعمَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ كَانَ رَسُولُ اللّهِص يصُلَيّ صَلَاةَ اللّيلِ فِي شَهرِ رَمَضَانَ ثُمّ يُجنِبُ ثُمّ يُؤَخّرُ الغُسلَ مُتَعَمّداً حَتّي يَطلُعَ الفَجرُ

-روایت-1-20-روایت-171-309

[ صفحه 89]

فَالوَجهُ فِي هَذَينِ الخَبَرَينِ أَن نَحمِلَهُمَا عَلَي ضَربٍ مِنَ التّقِيّةِ عَلَي مَا بَيّنّاهُ لِأَنّ ذَلِكَ رِوَايَةُ العَامّةِ عَنِ النّبِيّص وَ يَحتَمِلُ مَعَ تَسلِيمِهِ أَن يَكُونَ الوَجهُ فِي تَأخِيرِ النّبِيّص الغُسلَ عَمداً لِعُذرٍ إِمّا مِن بَردٍ أَو لِعَوَزِ المَاءِ وَ انتِظَارِهِ أَو لِغَيرِ ذَلِكَ وَ ذَلِكَ سَائِغٌ عِندَ الِاضطِرَارِ عَلَي مَا بَيّنّاهُ

-روایت-1-375

44- بَابُ حُكمِ الكُحلِ لِلصّائِمِ

1- أَحمَدُ بنُ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ الحَكَمِ عَن سُلَيمٍ الفَرّاءِ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع فِي الصّائِمِ يَكتَحِلُ فَقَالَ لَا بَأسَ بِهِ لَيسَ بِطَعَامٍ وَ لَا شَرَابٍ

-روایت-1-4-روایت-118-197

2- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَنِ الحُسَينِ بنِ أَبِي غُندَرٍ عَنِ ابنِ أَبِي يَعفُورٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن الكُحلِ لِلصّائِمِ قَالَ لَا بَأسَ بِهِ إِنّهُ لَيسَ بِطَعَامٍ يُؤكَلُ

-روایت-1-4-روایت-115-220

3- عَنهُ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن عَبدِ الحَمِيدِ بنِ أَبِي العَلَاءِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا بَأسَ بِالكُحلِ لِلصّائِمِ

-روایت-1-4-روایت-107-139

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَنِ الصّائِمِ إِذَا اشتَكَي عَينُهُ يَكتَحِلُ بِالذّرُورِ وَ مَا أَشبَهَ ذَلِكَ أَم لَا يَسُوغُ لَهُ ذَلِكَ فَقَالَ لَا يَكتَحِلُ

-روایت-1-23-روایت-77-234

5- وَ عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادِ بنِ عُثمَانَ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ سُئِلَ عَنِ الرّجُلِ يَكتَحِلُ وَ هُوَ صَائِمٌ فَقَالَ لَا إنِيّ أَتَخَوّفُ أَن يَدخُلَ

رَأسَهُ

-روایت-1-4-روایت-113-218

فَالوَجهُ فِي هَذَينِ الخَبَرَينِ وَ مَا جَرَي مَجرَاهُمَا أَن نَحمِلَهُ عَلَي كُحلٍ فِيهِ مِسكٌ أَو شَيءٌ لَهُ رَائِحَةٌ حَادّةٌ رُبّمَا تَدخُلُ الحَلقَ فَإِنّهُ يُكرَهُ ذَلِكَ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-199

[ صفحه 90]

6- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عُثمَانَ بنِ عِيسَي عَن سَمَاعَةَ قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الكُحلِ لِلصّائِمِ فَقَالَ إِذَا كَانَ كُحلًا لَيسَ فِيهِ مِسكٌ وَ لَيسَ لَهُ طَعمٌ فِي الحَلقِ فَلَيسَ بِهِ بَأسٌ

-روایت-1-16-روایت-132-262

7- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن فَضَالَةَ عَنِ العَلَاءِ عَن مُحَمّدٍ عَن أَحَدِهِمَا ع أَنّهُ سُئِلَ عَنِ المَرأَةِ تَكتَحِلُ وَ هيِ َ صَائِمَةٌ فَقَالَ إِذَا لَم يَكُن كُحلًا تَجِدُ لَهُ طَعماً فِي حَلقِهَا فَلَا بَأسَ

-روایت-1-4-روایت-88-222

وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي أَنّ هَذَينِ الخَبَرَينِ وَرَدَا مَورِدَ الكَرَاهِيَةِ دُونَ الحَظرِ

-روایت-1-94

8- مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ المُغِيرَةِ عَن أَبِي دَاوُدَ المُستَرِقّ وَ صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَنِ الحُسَينِ بنِ أَبِي غُندَرٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع أَكتَحِلُ بِكُحلٍ فِيهِ مِسكٌ وَ أَنَا صَائِمٌ فَقَالَ لَا بَأسَ بِهِ

-روایت-1-16-روایت-189-290

45- بَابُ الحِجَامَةِ لِلصّائِمِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ الحَكَمِ عَنِ الحُسَينِ بنِ أَبِي العَلَاءِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الحِجَامَةِ لِلصّائِمِ قَالَ نَعَم إِذَا لَم يَخَف ضَعفاً

-روایت-1-4-روایت-141-234

2- وَ عَنهُ عَن عَلِيّ بنِ النّعمَانِ عَن سَعِيدٍ الأَعرَجِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الصّائِمِ يَحتَجِمُ فَقَالَ لَا بَأسَ إِلّا أَن يَتَخَوّفَ عَلَي نَفسِهِ الضّعفَ

-روایت-1-4-روایت-68-184

3- وَ عَنهُ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن عَبدِ اللّهِ بنِ مَيمُونٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع عَن أَبِيهِ قَالَثَلَاثَةٌ لَا يُفَطّرنَ الصّائِمَ القيَ ءُ وَ

الِاحتِلَامُ وَ الحِجَامَةُ وَ قَدِ احتَجَمَ

-روایت-1-4-روایت-111-ادامه دارد

[ صفحه 91]

النّبِيّص وَ هُوَ صَائِمٌ وَ كَانَ لَا يَرَي بَأساً بِالكُحلِ لِلصّائِمِ

-روایت-از قبل-78

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن حَمّادٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ المُغِيرَةِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا بَأسَ بِأَن يَحتَجِمَ الصّائِمُ إِلّا فِي شَهرِ رَمَضَانَ فإَنِيّ أَكرَهُ أَن يُغَرّرَ بِنَفسِهِ إِلّا أَن لَا يَخَافَ عَلَي نَفسِهِ فَإِنّا إِذَا أَرَدنَا الحِجَامَةَ فِي رَمَضَانَ احتَجَمنَا لَيلًا

-روایت-1-23-روایت-152-358

فَلَا ينُاَفيِ الأَخبَارَ الأَوّلَةَ لِأَنّ وَجهَ الكَرَاهِيَةِ فِيهِ إِنّمَا يَتَوَجّهُ إِلَي مَن يَخَافُ الضّعفَ فَأَمّا إِذَا لَم يَخَف ذَلِكَ فَلَا بَأسَ بِهِ عَلَي حَالٍ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-208

5- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ وَ مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ جَمِيعاً عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الصّائِمِ أَ يَحتَجِمُ فَقَالَ إنِيّ أَتَخَوّفُ عَلَيهِ أَ مَا يَتَخَوّفُ عَلَي نَفسِهِ قُلتُ مَا ذَا يَتَخَوّفُ عَلَيهِ قَالَ الغَشَيَانَ أَو تَثُورَ بِهِ مِرّةٌ قُلتُ أَ رَأَيتَ إِن قوَيِ َ عَلَي ذَلِكَ وَ لَم يَخشَ شَيئاً قَالَ نَعَم إِن شَاءَ

-روایت-1-16-روایت-220-483

46- بَابُ السّوَاكِ لِلصّائِمِ بِالرّطبِ وَ اليَابِسِ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ عَنِ ابنِ مُسكَانَ عَنِ الحلَبَيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع أَ يَستَاكُ الصّائِمُ بِالمَاءِ أَو بِالعُودِ الرّطبِ يَجِدُ طَعمَهُ فَقَالَ لَا بَأسَ بِهِ

-روایت-1-4-روایت-82-204

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن عَلِيّ بنِ أَسبَاطٍ عَنِ العَلَاءِ[القَلّاءِ] عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَيَستَاكُ الصّائِمُ أَيّ

-روایت-1-23-روایت-163-ادامه دارد

[ صفحه 92]

النّهَارِ شَاءَ وَ لَا يَستَاكُ بِعُودٍ رَطبٍ وَ يَستَنقِعُ بِالمَاءِ وَ يَصُبّ عَلَي رَأسِهِ وَ يَتَبَرّدُ

بِالثّوبِ وَ يَنضِحُ المِروَحَةَ وَ يَنضِحُ البُورِيَاءَ تَحتَهُ وَ لَا يَغمِسُ رَأسَهُ فِي المَاءِ

-روایت-از قبل-211

3- عَنهُ عَن أَيّوبَ بنِ نُوحٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ المُغِيرَةِ عَن سَعدِ بنِ أَبِي خَلَفٍ قَالَ حدَثّنَيِ أَبُو بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا يَستَاكُ الصّائِمُ بِعُودٍ رَطبٍ

-روایت-1-4-روایت-156-194

فَالوَجهُ فِي هَذَينِ الخَبَرَينِ أَن نَحمِلَهُمَا عَلَي ضَربٍ مِنَ الكَرَاهِيَةِ دُونَ الحَظرِ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-117

4- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ المُغِيرَةِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ كَرِهَ لِلصّائِمِ أَن يَستَاكَ بِسِوَاكٍ رَطبٍ وَ قَالَ لَا يَضُرّ أَن يَبُلّ سِوَاكَهُ بِالمَاءِ ثُمّ يَنفُضَهُ حَتّي لَا يَبقَي فِيهِ شَيءٌ

-روایت-1-16-روایت-154-304

وَ يَدُلّ عَلَي جَوَازِ ذَلِكَ أَيضاً

-روایت-1-40

5- مَا رَوَاهُ الصّفّارُ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ هَاشِمٍ عَن مُوسَي بنِ أَبِي الحَسَنِ الراّزيِ ّ عَن أَبِي الحَسَنِ الرّضَا ع قَالَ سَأَلَهُ بَعضُ جُلَسَائِهِ عَنِ السّوَاكِ فِي شَهرِ رَمَضَانَ قَالَ جَائِزٌ فَقَالَ بَعضُهُم إِنّ السّوَاكَ تَدخُلُ رُطُوبَتُهُ فِي الجَوفِ فَقَالَ مَا تَقُولُ فِي السّوَاكِ الرّطبِ تَدخُلُ رُطُوبَتُهُ الحَلقَ فَقَالَ أَمّا المَضمَضَةُ أَرطَبُ مِنَ السّوَاكِ الرّطبِ

-روایت-1-16-روایت-131-398

فَإِن قَالَ قَائِلٌ لَا بُدّ مِنَ المَاءِ لِلمَضمَضَةِ مِن أَجلِ السّنّةِ فَلَا بُدّ مِنَ السّوَاكِ مِن أَجلِ السّنّةِ التّيِ جَاءَ بِهَا جَبرَئِيلُ ع إِلَي النّبِيّص

-روایت-1-173

47- بَابُ شَمّ الرّيحَانِ لِلصّائِمِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن عَلِيّ بنِ الحَكَمِ عَنِ

-روایت-1-4

[ صفحه 93]

العَلَاءِ بنِ رَزِينٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع الصّائِمُ يَشَمّ الرّيحَانَ وَ الطّيبَ قَالَ لَا بَأسَ

-روایت-56-142

2- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ الرّضَا ع عَنِ الصّائِمِ

يَشَمّ الرّيحَانَ أَم لَا تَرَي لَهُ ذَلِكَ فَقَالَ لَا بَأسَ

-روایت-1-4-روایت-80-191

3- سَعدٌ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَن عَبّادِ بنِ سُلَيمَانَ عَن سَعدِ بنِ سَعدٍ الأشَعرَيِ ّ قَالَ كَتَبَ رَجُلٌ إِلَي أَبِي الحَسَنِ ع هَل يَشَمّ الصّائِمُ الرّيحَانَ يَتَلَذّذُ بِهِ فَقَالَ ع لَا بَأسَ بِهِ

-روایت-1-4-روایت-94-205

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ أَبِي بَكرٍ عَنِ الحَسَنِ بنِ رَاشِدٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ الصّائِمُ لَا يَشَمّ الرّيحَانَ

-روایت-1-23-روایت-146-178

5- وَ عَنهُ عَنِ الحَسَنِ بنِ بَقّاحٍ عَنِ الحَسَنِ الصّيقَلِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الصّائِمِ يَلبَسُ الثّوبَ المَبلُولَ فَقَالَ لَا وَ لَا يَشَمّ الرّيحَانَ

-روایت-1-4-روایت-96-185

6- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَنِ الحَسَنِ بنِ رَاشِدٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع الحَائِضُ تقَضيِ الصّلَاةَ قَالَ لَا قُلتُ تقَضيِ الصّومَ قَالَ نَعَم قُلتُ مِن أَينَ جَاءَ هَذَا قَالَ إِنّ أَوّلَ مَن قَاسَ إِبلِيسُ قُلتُ فَالصّائِمُ يَستَنقِعُ فِي المَاءِ قَالَ نَعَم قُلتُ أَ فَيَبُلّ ثَوباً عَلَي جَسَدِهِ قَالَ لَا قُلتُ مِن أَينَ جَاءَ هَذَا قَالَ مِن ذَاكَ قُلتُ الصّائِمُ يَشَمّ الرّيحَانَ قَالَ لَا لِأَنّهُ لَذّةٌ وَ يُكرَهُ لَهُ أَن يَتَلَذّذَ

-روایت-1-4-روایت-122-528

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الأَخبَارِ ضَربٌ مِنَ الكَرَاهِيَةِ دُونَ الحَظرِ وَ قَد صُرّحَ بِذَلِكَ فِي الخَبَرِ الأَخِيرِ وَ يَحتَمِلُ أَن يَكُونَ المُرَادُ بِالرّيحَانِ المَكرُوهِ النّرجِسَ لِأَنّهُ أَشَدّ كَرَاهِيَةً مِنَ الرّيحَانِ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-251

[ صفحه 94]

7- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ خَالِدٍ عَن دَاوُدَ بنِ إِسحَاقَ الحَذّاءِ عَن مُحَمّدِ بنِ العِيصِ قَالَ سَمِعتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع يَنهَي عَنِ النّرجِسِ فَقُلتُ جُعِلتُ فِدَاكَ لِمَ ذَاكَ فَقَالَ لِأَنّهُ

رَيحَانُ الأَعَاجِمِ

-روایت-1-16-روایت-169-293

48- بَابُ حُكمِ المَضمَضَةِ وَ الِاستِنشَاقِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ مَرّارٍ عَن يُونُسَ عَن أَبِي جَمِيلَةَ عَن زَيدٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي صَائِمٍ يَتَمَضمَضُ قَالَ لَا يَبلَعُ رِيقَهُ حَتّي يَبزُقَ ثَلَاثَ مَرّاتٍ

-روایت-1-4-روایت-162-243

قَالَ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ هَذَا الخَبَرُ مُختَصّ بِالمَضمَضَةِ إِذَا كَانَت لِأَجلِ الصّلَاةِ فَأَمّا لِلتّبَرّدِ فَإِنّهُ لَا يَجُوزُ عَلَي حَالٍ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-171

2- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَنِ الرّيّانِ بنِ الصّلتِ عَن يُونُسَ قَالَ الصّائِمُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ يَستَاكُ مَتَي شَاءَ وَ إِن تَمَضمَضَ فِي وَقتِ فَرِيضَةٍ فَدَخَلَ المَاءُ حَلقَهُ فَلَا شَيءَ عَلَيهِ وَ قَد تَمّ صَومُهُ وَ إِن تَمَضمَضَ فِي غَيرِ وَقتِ فَرِيضَةٍ فَدَخَلَ المَاءُ حَلقَهُ فَعَلَيهِ الإِعَادَةُ وَ الأَفضَلُ لِلصّائِمِ أَن لَا يَتَمَضمَضَ

-روایت-1-16-روایت-133-420

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي قَالَ حدَثّنَيِ سُلَيمَانُ بنُ حَفصٍ المرَوزَيِ ّ قَالَ سَمِعتُهُ يَقُولُ إِذَا تَمَضمَضَ الصّائِمُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ أَوِ استَنشَقَ مُتَعَمّداً أَو شَمّ رَائِحَةً غَلِيظَةً أَو كَنَسَ بَيتاً فَدَخَلَ فِي أَنفِهِ وَ حَلقِهِ غُبَارٌ فَعَلَيهِ صَومُ شَهرَينِ مُتَتَابِعَينِ فَإِنّ ذَلِكَ لَهُ فِطرٌ مِثلُ الأَكلِ وَ الشّربِ وَ النّكَاحِ

-روایت-1-23-روایت-155-419

[ صفحه 95]

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي مَن تَمَضمَضَ تَبَرّداً فَدَخَلَ حَلقَهُ شَيءٌ فَلَم يَبزُقهُ وَ بَلَعَهُ مُتَعَمّداً كَانَ عَلَيهِ مَا عَلَي مَن أَفطَرَ يَوماً مِن رَمَضَانَ مُتَعَمّداً

-روایت-1-205

49- بَابُ مَا يَجُوزُ لِلطّبّاخِ أَن يَذُوقَ مِنَ الطّعَامِ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ بنِ فَضّالٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ لَا بَأسَ بِأَن يَذُوقَ الرّجُلُ الصّائِمُ القِدرَ

-روایت-1-4-روایت-145-197

2- عَنهُ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادِ بنِ عُثمَانَ قَالَ سَأَلَ

ابنُ أَبِي يَعفُورٍ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع وَ أَنَا أَسمَعُ عَنِ الصّائِمِ يَصُبّ الدّوَاءَ فِي أُذُنِهِ قَالَ نَعَم وَ يَذُوقُ المَرَقَ وَ يَزُقّ الفَرخَ

-روایت-1-4-روایت-66-227

3- عَنهُ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ أَنّهُ سُئِلَ عَنِ المَرأَةِ الصّائِمَةِ تَطبُخُ القِدرَ فَتَذُوقُ المَرَقَ تَنظُرُ إِلَيهِ فَقَالَ لَا بَأسَ وَ سُئِلَ عَنِ المَرأَةِ يَكُونُ لَهَا الصبّيِ ّ وَ هيِ َ صَائِمَةٌ فَتَمضَغُ لَهُ الخُبزَ وَ تُطعِمُهُ فَقَالَ لَا بَأسَ بِهِ وَ الطّيرَ إِن كَانَ لَهَا

-روایت-1-4-روایت-64-329

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن عَلِيّ بنِ النّعمَانِ عَن سَعِيدٍ الأَعرَجِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الصّائِمِ أَ يَذُوقُ الشيّ ءَ وَ لَا يَبلَعُهُ فَقَالَ لَا

-روایت-1-23-روایت-100-194

فَلَا ينُاَفيِ الأَخبَارَ الأَوّلَةَ لِأَنّ هَذِهِ الرّوَايَةَ مَحمُولَةٌ عَلَي مَن لَا يَكُونُ لَهُ حَاجَةٌ إِلَي ذَلِكَ لِأَنّ الرّخصَةَ إِنّمَا وَرَدَت فِي ذَلِكَ عِندَ الضّرُورَةِ الدّاعِيَةِ إِلَيهِ مِن فَسَادِ طَعَامٍ أَو هَلَاكِ صبَيِ ّ أَو مَوتِ طَيرٍ فَأَمّا مَعَ فَقَد ذَلِكَ أَجمَعَ فَلَا يَجُوزُ عَلَي حَالٍ

-روایت-1-323

50- بَابُ كَفّارَةِ مَن أَفطَرَ يَوماً مِن شَهرِ رَمَضَانَ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ

-روایت-1-4

[ صفحه 96]

الحَسَنِ بنِ مَحبُوبٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي رَجُلٍ أَفطَرَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ مُتَعَمّداً يَوماً وَاحِداً مِن غَيرِ عُذرٍ قَالَ يُعتِقُ نَسَمَةً أَو يَصُومُ شَهرَينِ مُتَتَابِعَينِ أَو يُطعِمُ سِتّينَ مِسكِيناً فَإِن لَم يَقدِر تَصَدّقَ بِمَا يُطِيقُ

-روایت-80-293

2- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ بنِ أَبِي الخَطّابِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ عَنِ المشَرقِيِ ّ عَن أَبِي الحَسَنِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ أَفطَرَ مِن شَهرِ رَمَضَانَ أَيّاماً مُتَعَمّداً مَا عَلَيهِ مِنَ الكَفّارَةِ قَالَ فَكَتَبَ مَن أَفطَرَ يَوماً مِن شَهرِ

رَمَضَانَ فَعَلَيهِ عِتقُ رَقَبَةٍ مُؤمِنَةٍ وَ يَصُومُ يَوماً بَدَلَ يَومٍ

-روایت-1-4-روایت-179-398

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن فَضَالَةَ بنِ أَيّوبَ عَن أَبَانِ بنِ عُثمَانَ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ أَفطَرَ يَوماً مِن شَهرِ رَمَضَانَ مُتَعَمّداً قَالَ عَلَيهِ خَمسَةَ عَشَرَ صَاعاً لِكُلّ مِسكِينٍ مُدّ مِثلُ ألّذِي صَنَعَ رَسُولُ اللّهِص

-روایت-1-23-روایت-217-380

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَينِ الأَوّلَينِ لِأَنّ الكَفّارَةَ فِي إِفطَارِ يَومٍ مِن شَهرِ رَمَضَانَ الثّلَاثَةُ أَشيَاءَ الإِنسَانُ مُخَيّرٌ فِيهَا وَ لَيسَت وَاجِبَةً عَلَي التّرتِيبِ فَخَمسَةَ عَشَرَ صَاعاً هُوَ إِطعَامُ سِتّينَ مِسكِيناً لِكُلّ مِسكِينٍ مُدّ وَ قَد روُيِ َ مُدّينِ وَ هُوَ أَفضَلُ فَإِن لَم يَقدِر عَلَي ذَلِكَ تَصَدّقَ مِمّا يُطِيقُ وَ يَستَغفِرُ اللّهَ وَ لَا يَعُودُ وَ قَد دَلّ عَلَي ذَلِكَ الرّوَايَةُ الأَوّلَةُ وَ يَزِيدُ ذَلِكَ بَيَاناً

-روایت-1-465

4- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي رَجُلٍ وَقَعَ عَلَي أَهلِهِ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَلَم يَجِد مَا يَتَصَدّقُ بِهِ عَلَي سِتّينَ مِسكِيناً قَالَ يَتَصَدّقُ بِقَدرِ مَا يُطِيقُ

-روایت-1-16-روایت-157-303

وَ قَد روُيِ َ أَنّهُ يَجُوزُ أَن يَصُومَ بَدَلَ شَهرَينِ ثَمَانِيَةَ عَشَرَ يَوماً

-روایت-1-86

[ صفحه 97]

5-رَوَي ذَلِكَ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ هَاشِمٍ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ مَرّارٍ عَن عَبدِ الجَبّارِ بنِ المُبَارَكِ عَن يُونُسَ بنِ عَبدِ الرّحمَنِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ مُسكَانَ عَن أَبِي بَصِيرٍ وَ سَمَاعَةَ بنِ مِهرَانَ قَالَا سَأَلنَا أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يَكُونُ عَلَيهِ صِيَامُ شَهرَينِ مُتَتَابِعَينِ فَلَم يَقدِر عَلَي الصّيَامِ وَ لَم يَقدِر عَلَي الصّدَقَةِ قَالَ فَليَصُم ثَمَانِيَةَ عَشَرَ يَوماً

عَن كُلّ عَشَرَةِ أَيّامٍ ثَلَاثَةَ أَيّامٍ

-روایت-1-16-روایت-244-482

6-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن عُثمَانَ بنِ عِيسَي عَن سَمَاعَةَ قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ أَتَي أَهلَهُ فِي رَمَضَانَ مُتَعَمّداً فَقَالَ عِتقُ رَقَبَةٍ وَ إِطعَامُ سِتّينَ مِسكِيناً وَ صِيَامُ شَهرَينِ مُتَتَابِعَينِ وَ قَضَاءُ ذَلِكَ اليَومِ وَ أَنّي لَهُ بِمِثلِ ذَلِكَ اليَومِ

-روایت-1-23-روایت-90-302

فَهَذَا الخَبَرُ يَحتَمِلُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن يَكُونَ المُرَادُ بِالوَاوِ فِيهِ أَو التّيِ هيِ َ لِلتّخيِيرِ دُونَ الوَاوِ التّيِ تقَتضَيِ الجَمعَ وَ قَد تُستَعمَلُ عَلَي هَذَا الوَجهِ قَالَ اللّهُ تَعَالَيفَانكِحُوا ما طابَ لَكُم مِنَ النّساءِ مَثني وَ ثُلاثَ وَ رُباعَإِنّمَا أَرَادَ مَثنَي أَو ثُلَاثَ أَو رُبَاعَ وَ الوَجهُ الثاّنيِ أَن يَكُونَ ذَلِكَ مُختَصّاً بِمَن أَتَي أَهلَهُ فِي وَقتٍ لَا يَحِلّ لَهُ ذَلِكَ فِي غَيرِ حَالِ الضّرُورَةِ أَو يُفطِرُ عَلَي شَيءٍ مُحَرّمٍ مِثلِ مُسكِرٍ أَو غَيرِهِ فَإِنّهُ مَتَي كَانَ الأَمرُ عَلَي ذَلِكَ لَزِمَهُ الثّلَاثُ كَفّارَاتٍ عَلَي الجَمعِ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-623

7- مَا رَوَاهُ أَبُو جَعفَرٍ مُحَمّدُ بنُ عَلِيّ بنِ الحُسَينِ بنِ بَابَوَيهِ القمُيّ ّ رض عَن عَبدِ الوَاحِدِ بنِ مُحَمّدِ بنِ عُبدُوسٍ النيّشاَبوُريِ ّ عَن عَلِيّ بنِ مُحَمّدِ بنِ قُتَيبَةَ عَن حَمدَانَ بنِ سُلَيمَانَ عَن عَبدِ السّلَامِ بنِ صَالِحٍ الهرَوَيِ ّ قَالَ قُلتُ لِلرّضَا ع يَا ابنَ رَسُولِ اللّهِ قَد روُيِ َ عَن آبَائِكَ ع فِيمَن جَامَعَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ أَو أَفطَرَ فِيهِ ثَلَاثُ كَفّارَاتٍ وَ روُيِ َ عَنهُم أَيضاً كَفّارَةٌ وَاحِدَةٌ فبَأِيَ ّ الخَبَرَينِ نَأخُذُ قَالَ بِهِمَا جَمِيعاً فَمَتَي جَامَعَ الرّجُلُ حَرَاماً أَو أَفطَرَ عَلَي حَرَامٍ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَعَلَيهِ ثَلَاثُ كَفّارَاتٍ

-روایت-1-16-روایت-273-ادامه دارد

[ صفحه 98]

عِتقُ رَقَبَةٍ وَ صِيَامُ شَهرَينِ مُتَتَابِعَينِ وَ إِطعَامُ سِتّينَ مِسكِيناً وَ قَضَاءُ ذَلِكَ اليَومِ وَ إِن كَانَ نَكَحَ حَلَالًا أَو أَفطَرَ عَلَي حَلَالٍ فَعَلَيهِ كَفّارَةٌ وَاحِدَةٌ

-روایت-از قبل-194

أَبوَابُ أَحكَامِ المُسَافِرِينَ

51- بَابُ حُكمِ مَن خَرَجَ إِلَي السّفَرِ بَعدَ طُلُوعِ الفَجرِ وَ لَم يَكُن يَبِيتُ بِنِيّةِ السّفَرِ

1- أَحمَدُ بنُ

مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ أَحمَدَ بنِ أَشيَمَ عَن سُلَيمَانَ بنِ جَعفَرٍ الجعَفرَيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ الرّضَا ع عَنِ الرّجُلِ ينَويِ السّفَرَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَيَخرُجُ مِن أَهلِهِ بَعدَ مَا يُصبِحُ قَالَ إِذَا أَصبَحَ فِي أَهلِهِ فَقَد وَجَبَ عَلَيهِ صِيَامُ ذَلِكَ اليَومِ إِلّا أَن يُدلِجَ دَلجَةً

-روایت-1-4-روایت-107-334

2- عَنهُ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ عَن رِفَاعَةَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يَعتَرِضُ لَهُ السّفَرُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ حَتّي يُصبِحَ قَالَ يُتِمّ صَومَهُ يَومَهُ ذَلِكَ قَالَ قُلتُ لَهُ فَإِنّهُ أَقبَلَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَلَم يَكُن بَينَهُ وَ بَينَ أَهلِهِ إِلّا ضَحوَةٌ مِنَ النّهَارِ فَقَالَ إِذَا طَلَعَ الفَجرُ وَ هُوَ خَارِجٌ فَهُوَ بِالخِيَارِ إِن شَاءَ صَامَ وَ إِن شَاءَ أَفطَرَ

-روایت-1-4-روایت-56-415

3- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن أَيّوبَ بنِ نُوحٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي حَمزَةَ عَن عَلِيّ بنِ يَقطِينٍ عَن أَبِي الحَسَنِ مُوسَي ع فِي الرّجُلِ يُسَافِرُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ أَ يُفطِرُ فِي مَنزِلِهِ قَالَ إِذَا حَدّثَ نَفسَهُ بِاللّيلِ فِي السّفَرِ أَفطَرَ إِذَا خَرَجَ مِن مَنزِلِهِ وَ إِن لَم يُحَدّث نَفسَهُ مِنَ اللّيلِ ثُمّ بَدَا لَهُ فِي السّفَرِ مِن يَومِهِ أَتَمّ صَومَهُ

-روایت-1-4-روایت-143-393

4- مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ عَامِرٍ عَنِ ابنِ أَبِي نَجرَانَ عَن صَفوَانَ

-روایت-1-4

[ صفحه 99]

بنِ يَحيَي عَمّن رَوَاهُ عَن أَبِي بَصِيرٍ قَالَ إِذَا خَرَجتَ بَعدَ طُلُوعِ الفَجرِ وَ لَم تَنوِ السّفَرَ مِنَ اللّيلِ فَأَتِمّ الصّومَ وَ اعتَدّ بِهِ مِن شَهرِ رَمَضَانَ

-روایت-52-176

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ سُئِلَ عَنِ الرّجُلِ يَخرُجُ مِن بَيتِهِ وَ هُوَ

يُرِيدُ السّفَرَ وَ هُوَ صَائِمٌ قَالَ إِن خَرَجَ قَبلَ أَن يَنتَصِفَ النّهَارُ فَليُفطِر وَ ليَقضِ ذَلِكَ اليَومَ وَ إِن خَرَجَ بَعدَ الزّوَالِ فَليُتِمّ يَومَهُ

-روایت-1-23-روایت-164-384

6- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَنِ العَلَاءِ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِذَا سَافَرَ الرّجُلُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَخَرَجَ بَعدَ نِصفِ النّهَارِ عَلَيهِ صِيَامُ ذَلِكَ اليَومِ وَ يَعتَدّ بِهِ مِن شَهرِ رَمَضَانَ فَإِذَا دَخَلَ أَرضاً قَبلَ طُلُوعِ الفَجرِ وَ هُوَ يُرِيدُ الإِقَامَةَ بِهَا فَعَلَيهِ صَومُ ذَلِكَ اليَومِ وَ إِن دَخَلَ بَعدَ طُلُوعِ الفَجرِ فَلَا صِيَامَ عَلَيهِ فَإِن شَاءَ صَامَ

-روایت-1-4-روایت-174-501

فَالوَجهُ فِي هَذَينِ الخَبَرَينِ وَ مَا جَرَي مَجرَاهُمَا أَن نَحمِلَهُ عَلَي أَنّهُ إِذَا كَانَ قَد نَوَي مِنَ اللّيلِ السّفَرَ يَجِبُ عَلَيهِ الإِفطَارُ إِذَا خَرَجَ قَبلَ الزّوَالِ وَ إِن خَرَجَ بَعدَ الزّوَالِ يُستَحَبّ لَهُ أَن يُتِمّ فَإِن لَم يَصُم لَم يَكُن عَلَيهِ شَيءٌ يَدُلّ عَلَي مَا ذَكَرنَاهُ

-روایت-1-310

7- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ عَامِرٍ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي نَجرَانَ عَن صَفوَانَ عَن سَمَاعَةَ أَوِ ابنِ مُسكَانَ عَن رَجُلٍ عَن أَبِي بَصِيرٍ قَالَ سَمِعتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع يَقُولُ إِذَا أَرَدتَ السّفَرَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَنَوَيتَ الخُرُوجَ مِنَ اللّيلِ فَإِن خَرَجتَ قَبلَ الفَجرِ أَو بَعدَهُ فَأَنتَ مُفطِرٌ وَ عَلَيكَ قَضَاءُ ذَلِكَ اليَومِ

-روایت-1-16-روایت-236-403

8-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن عِمرَانَ بنِ مُوسَي عَن مُوسَي بنِ جَعفَرٍ عَن

-روایت-1-23

[ صفحه 100]

مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ بنِ فَضّالٍ عَنِ ابنِ بُكَيرٍ عَن عَبدِ الأَعلَي مَولَي آلِ سَامٍ فِي الرّجُلِ يُرِيدُ السّفَرَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ قَالَ يُفطِرُ وَ إِن خَرَجَ

قَبلَ أَن تَغِيبَ الشّمسُ بِقَلِيلٍ

-روایت-117-232

فَالوَجهُ فِيهِ مَا قَدّمنَاهُ مِن أَنّ مَن خَرَجَ بَعدَ زَوَالِ الشّمسِ وَ قَد كَانَ بَيّتَ بِنِيّةِ السّفَرِ يَجُوزُ لَهُ الإِفطَارُ وَ إِن كَانَ الأَفضَلُ لَهُ أَن يَصُومَهُ إِلَي اللّيلِ عَلَي مَا تَقَدّمَ مِنَ الأَخبَارِ الأَوّلَةِ وَ لَيسَ بَينَهُمَا تَنَافٍ

-روایت-1-266

52- بَابُ صَومِ النّذرِ فِي السّفَرِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن كَرّامٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع إنِيّ جَعَلتُ عَلَي نفَسيِ أَن أَصُومَ حَتّي يَقُومَ القَائِمُ عج فَقَالَ صُم وَ لَا تَصُم فِي السّفَرِ وَ لَا العِيدَينِ وَ لَا أَيّامَ التّشرِيقِ وَ لَا اليَومَ ألّذِي يُشَكّ فِيهِ مِن شَهرِ رَمَضَانَ

-روایت-1-4-روایت-108-345

2- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ القَاسِمِ بنِ مُحَمّدٍ الجوَهرَيِ ّ عَن عَلِيّ بنِ أَبِي حَمزَةَ عَن أَبِي اِبرَاهِيمَ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ جَعَلَ عَلَي نَفسِهِ صَومَ شَهرٍ بِالكُوفَةِ وَ شَهرٍ بِالمَدِينَةِ وَ شَهرٍ بِمَكّةَ مِن بَلَاءٍ ابتلُيِ َ بِهِ فقَضُيِ َ لَهُ أَنّهُ صَامَ بِالكُوفَةِ شَهراً وَ دَخَلَ المَدِينَةَ فَصَامَ بِهَا ثَمَانِيَةَ عَشَرَ يَوماً وَ لَم يُقِم عَلَيهِ الجَمّالُ فَقَالَ يَصُومُ مَا بقَيِ َ عَلَيهِ إِذَا انتَهَي إِلَي بَلَدِهِ وَ لَا يَصُومُهُ فِي سَفَرٍ

-روایت-1-4-روایت-128-495

3- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن عَمرِو بنِ عُثمَانَ عَنِ الحَسَنِ بنِ مَحبُوبٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ قَالَسَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يَصُومُ صَوماً وَ قَد وَقّتَهُ عَلَي نَفسِهِ أَو يَصُومُ أَشهُرَ الحُرُمِ فَيَمُرّ بِهِ الشّهرُ وَ الشّهرَانِ لَا يَقضِيهِ قَالَ فَقَالَ لَا يَصُومُ فِي السّفَرِ وَ لَا يقَضيِ شَيئاً مِن صَومِ التّطَوّعِ إِلّا الثّلَاثَةَ الأَيّامِ التّيِ كَانَ يَصُومُهَا فِي كُلّ

-روایت-1-4-روایت-123-ادامه دارد

[ صفحه 101]

شَهرٍ وَ لَا يَجعَلُهَا بِمَنزِلَةِ الوَاجِبِ إِلّا أنَيّ أُحِبّ لَكَ أَن تَدُومَ عَلَي العَمَلِ الصّالِحِ

قَالَ وَ صَاحِبُ الحُرُمِ ألّذِي كَانَ يَصُومُهَا يُجزِيهِ أَن يَصُومَ مَكَانَ كُلّ شَهرٍ مِن أَشهُرِ الحُرُمِ ثَلَاثَةَ أَيّامٍ

-روایت-از قبل-240

4- مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَنِ القَاسِمِ بنِ أَبِي القَاسِمِ الصّيقَلِ قَالَ كَتَبتُ إِلَيهِ يَا سيَدّيِ رَجُلٌ نَذَرَ أَن يَصُومَ يَوماً مِنَ الجُمعَةِ دَائِماً مَا بقَيِ َ فَوَافَقَ ذَلِكَ اليَومُ يَومَ عِيدِ فِطرٍ أَو أَضحًي أَو جُمُعَةٍ أَو أَيّامَ التّشرِيقِ أَو سَفَرٍ أَو مَرَضٍ هَل عَلَيهِ صَومُ ذَلِكَ اليَومِ أَو قَضَاؤُهُ أَو كَيفَ يَصنَعُ يَا سيَدّيِ فَكَتَبَ إِلَيهِ قَد وُضِعَ عَنكَ الصّيَامُ فِي هَذِهِ الأَيّامِ كُلّهَا وَ تَصُومُ يَوماً بَدَلَ يَومٍ إِن شَاءَ اللّهُ

-روایت-1-4-روایت-88-497

5- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ بنِ فَضّالٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ عَن زُرَارَةَ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ جَعفَرٍ ع إِنّ أمُيّ كَانَت جَعَلَت عَلَيهَا نَذراً إِن رَدّ اللّهُ عَلَيهَا بَعضَ وُلدِهَا مِن شَيءٍ كَانَت تَخَافُ عَلَيهِ أَن تَصُومَ ذَلِكَ اليَومَ ألّذِي يَقدَمُ فِيهِ مَا بَقِيَت فَخَرَجَت مَعَنَا مُسَافِرَةً إِلَي مَكّةَ فَأَشكَلَ عَلَينَا لَم نَدرِ أَ تَصُومُ أَو تُفطِرُ فَقَالَ لَا تَصُومُ وَضَعَ اللّهُ عَزّ وَ جَلّ عَنهَا حَقّهُ وَ تَصُومُ هيِ َ مَا جَعَلَت عَلَي نَفسِهَا قُلتُ فَمَا تَرَي إِذَا هيِ َ رَجَعَت إِلَي المَنزِلِ أَ تَقضِيهِ قَالَ لَا قُلتُ أَ فَتَترُكُ ذَلِكَ قَالَ لَا لأِنَيّ أَخَافُ أَن تَرَي فِي ألّذِي نَذَرَت فِيهِ مَا تَكرَهُ

-روایت-1-4-روایت-131-710

6-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن جَعفَرِ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي الصّبّاحِ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ عَبدِ الحَمِيدِ عَن أَبِي الحَسَنِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الرّجُلِ يَجعَلُ لِلّهِ عَلَيهِ صَومَ يَومٍ مُسَمّي قَالَ يَصُومُ أَبَداً فِي الحَضَرِ وَ السّفَرِ

-روایت-1-23-روایت-165-279

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَنّهُ إِذَا اشتَرَطَهُ عَلَي نَفسِهِ فِي حَالِ

النّذرِ أَن يَصُومَ فِي السّفَرِ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 102]

وَ الحَضَرِ لَزِمَهُ ذَلِكَ وَ إِذَا أَطلَقَ وَ لَم يَشتَرِط كَانَ ذَلِكَ عَنهُ مَوضُوعاً فِي حَالِ السّفَرِ عَلَي مَا قَدّمنَاهُ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي هَذَا التّفصِيلِ

-روایت-از قبل-173

7- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ وَ عَبدِ اللّهِ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ مَهزِيَارَ قَالَ كَتَبَ بُندَارُ مَولَي إِدرِيسَ يَا سيَدّيِ نَذَرتُ أَن أَصُومَ كُلّ يَومِ سَبتٍ فَإِن أَنَا لَم أَصُمهُ مَا يلَزمَنُيِ مِنَ الكَفّارَةِ فَكَتَبَ ع وَ قَرَأتُهُ لَا تَترُكهُ إِلّا مِن عِلّةٍ وَ لَيسَ عَلَيكَ صَومُهُ فِي سَفَرٍ وَ لَا مَرَضٍ إِلّا أَن تَكُونَ نَوَيتَ ذَلِكَ وَ إِن كُنتَ أَفطَرتَ مِنهُ مِن غَيرِ عِلّةٍ فَتَصَدّق بِعَدَدِ كُلّ يَومٍ عَلَي سَبعَةِ مَسَاكِينَ نَسأَلُ اللّهَ التّوفِيقَ لِمَا يُحِبّ وَ يَرضَي

-روایت-1-16-روایت-167-562

53- بَابُ صَومِ التّطَوّعِ فِي السّفَرِ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَنِ الصّيَامِ بِمَكّةَ وَ المَدِينَةِ وَ نَحنُ سَفرٌ فَقَالَ فَرِيضَةٌ فَقُلتُ لَا وَ لَكِنّهُ تَطَوّعٌ كَمَا يُتَطَوّعُ بِالصّلَاةِ فَقَالَ تَقُولُ اليَومَ وَ غَداً قُلتُ نَعَم فَقَالَ لَا تَصُم

-روایت-1-4-روایت-58-281

2- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن فَضَالَةَ بنِ أَيّوبَ عَن أَبَانِ بنِ عُثمَانَ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَم يَكُن رَسُولُ اللّهِص يَصُومُ فِي السّفَرِ فِي شَهرِ رَمَضَانَ وَ لَا غَيرِهِ وَ كَانَ يَومُ بَدرٍ فِي شَهرِ رَمَضَانَ وَ كَانَ الفَتحُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ

-روایت-1-4-روایت-176-338

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَن مَنصُورِ بنِ العَبّاسِ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ اللّهِ بنِ وَاسِعٍ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ سَهلٍ عَن رَجُلٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ

ع قَالَخَرَجَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع مِنَ المَدِينَةِ فِي أَيّامٍ بَقِينَ

-روایت-1-23-روایت-233-ادامه دارد

[ صفحه 103]

مِن شَعبَانَ فَكَانَ يَصُومُ ثُمّ دَخَلَ عَلَيهِ شَهرُ رَمَضَانَ وَ هُوَ فِي السّفَرِ فَأَفطَرَ فَقِيلَ لَهُ تَصُومُ شَعبَانَ وَ تُفطِرُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَقَالَ نَعَم شَعبَانُ إلِيَ ّ إِن شِئتُ صُمتُ وَ إِن شِئتُ لَا وَ شَهرُ رَمَضَانَ عَزمٌ مِنَ اللّهِ عَزّ وَ جَلّ عَلَيّ الإِفطَارُ

-روایت-از قبل-292

4- وَ عَنهُ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَن عَلِيّ بنِ بِلَالٍ عَنِ الحَسَنِ بنِ بَسّامٍ الجَمّالِ عَن رَجُلٍ قَالَ كُنتُ مَعَ أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِيمَا بَينَ مَكّةَ وَ المَدِينَةِ فِي شَعبَانَ وَ هُوَ صَائِمٌ ثُمّ رَأَينَا هِلَالَ شَهرِ رَمَضَانَ فَأَفطَرَ فَقُلتُ لَهُ جُعِلتُ فِدَاكَ أَمسِ كَانَ مِن شَعبَانَ وَ أَنتَ صَائِمٌ وَ اليَومُ مِن شَهرِ رَمَضَانَ وَ أَنتَ مُفطِرٌ فَقَالَ إِنّ ذَلِكَ تَطَوّعٌ وَ لَنَا أَن نَفعَلَ مَا شِئنَا وَ هَذَا فَرضٌ وَ لَيسَ لَنَا أَن نَفعَلَ إِلّا مَا أُمِرنَا

-روایت-1-4-روایت-139-524

فَالوَجهُ فِي هَذَينِ الخَبَرَينِ أَن نَحمِلَهُمَا عَلَي ضَربٍ مِنَ الرّخصَةِ وَ أَنّ مَن صَامَ مُسَافِراً نَافِلَةً لَم يَكُن مَأثُوماً وَ إِن كَانَ الأَفضَلُ الإِفطَارَ وَ إِنّمَا قُلنَا ذَلِكَ لِأَنّ الخَبَرَينِ جَمِيعاً مُرسَلَانِ غَيرُ مُسنَدَينِ وَ الأَخبَارُ الأَوّلَةُ مُسنَدَةٌ مُطَابِقَةٌ لِعُمُومِ الأَخبَارِ التّيِ ذَكَرنَاهَا فِي كِتَابِنَا الكَبِيرِ فِي النهّي ِ عَنِ الصّيَامِ فِي السّفَرِ مِثلِ قَولِهِم لَيسَ مِنَ البِرّ الصّيَامُ فِي السّفَرِ

-روایت-1-413-روایت-422-464

فَكَأَنّمَا أَفطَرَ فِي الحَضَرِ وَ مَا جَرَي مَجرَاهُمَا وَ تِلكَ عَامّةٌ فِي الفَرِيضَةِ وَ النّافِلَةِ وَ قَد طَابَقَهَا الخَبَرَانِ المُتَقَدّمَانِ وَ العَمَلُ بِهِمَا أَولَي وَ أَحرَي

54- بَابُ مَا يَجِبُ عَلَي الشّيخِ الكَبِيرِ وَ ألّذِي بِهِ العُطَاشُ إِذَا أَفطَرَا مِنَ الكَفّارَةِ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادِ بنِ عُثمَانَ عَن عُبَيدِ اللّهِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع

قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ كَبِيرٍ يَضعُفُ عَن صَومِ شَهرِ رَمَضَانَ فَقَالَ يَتَصَدّقُ بِمَا يجُزيِ عَنهُ طَعَامُ مِسكِينٍ لِكُلّ يَومٍ

-روایت-1-4-روایت-146-278

2- أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن عَلِيّ بنِ الحَكَمِ عَن عَبدِ المَلِكِ بنِ عُتبَةَ الهاَشمِيِ ّ

-روایت-1-4

[ صفحه 104]

قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَنِ الشّيخِ الكَبِيرِ وَ العَجُوزِ الكَبِيرَةِ التّيِ تَضعُفُ عَنِ الصّومِ فِي شَهرِ رَمَضَانَ قَالَ تَصَدّقُ عَن كُلّ يَومٍ بِمُدّ مِن حِنطَةٍ

-روایت-9-181

3- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الحَسَنِ بنِ مَحبُوبٍ عَنِ العَلَاءِ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سَمِعتُ أَبَا جَعفَرٍ ع يَقُولُ الشّيخُ الكَبِيرُ وَ ألّذِي بِهِ العُطَاشُ لَا حَرَجَ عَلَيهِمَا أَن يُفطِرَا فِي شَهرِ رَمَضَانَ وَ يَتَصَدّقُ كُلّ وَاحِدٍ مِنهُمَا فِي كُلّ يَومٍ بِمُدّ مِن طَعَامٍ وَ لَا قَضَاءَ عَلَيهِمَا فَإِن لَم يَقدِرَا فَلَا شَيءَ عَلَيهِمَا

-روایت-1-4-روایت-182-418

4-فَأَمّا رِوَايَةُ سَعدٍ هَذَا الحَدِيثَ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ بنِ أَبِي الخَطّابِ قَالَ حَدّثَنَا جَعفَرُ بنُ بَشِيرٍ وَ مُحَمّدُ بنُ عَبدِ اللّهِ بنِ هِلَالٍ عَن عَلَاءِ بنِ رَزِينٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سَمِعتُ أَبَا جَعفَرٍ ع وَ ذَكَرَ الحَدِيثَ إِلّا أَنّهُ قَالَ وَ يَتَصَدّقُ كُلّ وَاحِدٍ مِنهُمَا فِي كُلّ يَومٍ بِمُدّينِ مِن طَعَامٍ

-روایت-1-11-روایت-222-359

فَلَا ينُاَفيِ الأَخبَارَ الأَوّلَةَ لِأَنّ هَذِهِ الرّوَايَةَ يُمكِنُ حَملُهَا عَلَي ضَربٍ مِنَ الِاستِحبَابِ وَ الأَوّلَةَ عَلَي الفَرضِ وَ الإِيجَابِ

-روایت-1-156

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن عِمرَانَ بنِ مُوسَي وَ عَلِيّ بنِ خَالِدٍ عَن هَارُونَ عَنِ الحَسَنِ بنِ مَحبُوبٍ عَن يَحيَي بنِ المُبَارَكِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ جَبَلَةَ عَن سَمَاعَةَ بنِ مِهرَانَ عَن أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قُلتُ لَهُ الشّيخُ الكَبِيرُ لَا يَقدِرُ أَن يَصُومَ فَقَالَ يَصُومُ عَنهُ بَعضُ وُلدِهِ

قُلتُ فَإِن لَم يَكُن لَهُ وَلَدٌ قَالَ فَأَدنَي قَرَابَتِهِ قُلتُ فَإِن لَم يَكُن لَهُ قَرَابَةٌ قَالَ تَصَدّقَ بِمُدّ فِي كُلّ يَومٍ فَإِن لَم يَكُن عِندَهُ شَيءٌ فَلَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ

-روایت-1-23-روایت-266-543

فَالوَجهُ فِيمَا تَضَمّنَت هَذِهِ الرّوَايَةُ مِن صَومِ الوَلَدِ وَ ذيِ القَرَابَةِ عَنهُ مَحمُولٌ عَلَي ضَربٍ مِنَ الِاستِحبَابِ دُونَ الفَرضِ وَ الإِيجَابِ

-روایت-1-160

[ صفحه 105]

55- بَابُ المُسَافِرِ إِذَا أَفطَرَ هَل يَجُوزُ لَهُ أَن يُجَامِعَ نَهَاراً أَم لَا فِي شَهرِ رَمَضَانَ

1- أخَبرَنَيِ الحُسَينُ بنُ عُبَيدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَبِيهِ عَن مُحَمّدِ بنِ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن مُحَمّدٍ عَنِ العَلَاءِ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِذَا سَافَرَ الرّجُلُ فِي رَمَضَانَ فَلَا يَقرَبُ النّسَاءَ بِالنّهَارِ فِي رَمَضَانَ فَإِنّ ذَلِكَ مُحَرّمٌ عَلَيهِ

-روایت-1-4-روایت-241-360

2- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ ابنِ مَحبُوبٍ عَنِ ابنِ سِنَانٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يُسَافِرُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ وَ مَعَهُ جَارِيَةٌ لَهُ أَ فَلَهُ أَن يُصِيبَ مِنهَا بِالنّهَارِ فَقَالَ سُبحَانَ اللّهِ أَ مَا يَعرِفُ حُرمَةَ شَهرِ رَمَضَانَ إِنّ لَهُ فِي اللّيلِ سَبحاً طَوِيلًا قُلتُ أَ لَيسَ لَهُ أَن يَأكُلَ وَ يَشرَبَ وَ يُقَصّرَ فَقَالَ إِنّ اللّهَ عَزّ وَ جَلّ رَخّصَ لِلمُسَافِرِ فِي الإِفطَارِ وَ التّقصِيرِ رَحمَةً وَ تَخفِيفاً لِمَوضِعِ التّعَبِ وَ النّصَبِ وَ وَعثِ السّفَرِ وَ لَم يُرَخّص لَهُ فِي مُجَامَعَةِ النّسَاءِ فِي السّفَرِ بِالنّهَارِ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَأَوجَبَ عَلَيهِ قَضَاءَ الصّيَامِ وَ لَم يُوجِب عَلَيهِ إِتمَامَ الصّلَاةِ إِذَا آبَ مِن سَفَرِهِ ثُمّ قَالَ وَ السّنّةُ لَا تُقَاسُ وَ إنِيّ إِذَا سَافَرتُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ مَا آكُلُ كُلّ القُوتِ وَ لَا أَشرَبُ كُلّ الريّ ّ

-روایت-1-4-روایت-119-889

3- وَ عَنهُ عَن عَلِيّ بنِ مُحَمّدٍ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ إِسحَاقَ الأحَمرَيِ ّ

عَن عَبدِ اللّهِ بنِ حَمّادٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الرّجُلِ يأَتيِ جَارِيَتَهُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ بِالنّهَارِ فِي السّفَرِ فَقَالَ أَ مَا يَعرِفُ هَذَا حَقّ شَهرِ رَمَضَانَ إِنّ لَهُ فِي اللّيلِ سَبحاً طَوِيلًا

-روایت-1-4-روایت-144-321

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن مُحَمّدِ بنِ سَهلٍ عَن أَبِيهِ قَالَسَأَلتُ

-روایت-1-23-روایت-97-ادامه دارد

[ صفحه 106]

أَبَا الحَسَنِ ع عَن رَجُلٍ أَتَي أَهلَهُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ وَ هُوَ مُسَافِرٌ فَقَالَ لَا بَأسَ

-روایت-از قبل-102

5- وَ عَنهُ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادِ بنِ عُثمَانَ عَن عُمَرَ بنِ يَزِيدَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يُسَافِرُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ أَ لَهُ أَن يُصِيبَ مِنَ النّسَاءِ قَالَ نَعَم

-روایت-1-4-روایت-92-213

6- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ الحَكَمِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَنِ الرّجُلِ يُجَامِعُ أَهلَهُ فِي السّفَرِ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَقَالَ لَا بَأسَ بِهِ

-روایت-1-4-روایت-82-196

فَلَا تنَاَفيِ َ بَينَ هَذِهِ الأَخبَارِ وَ الأَخبَارِ الأَوّلَةِ لِأَنّ الخَبَرَ الأَوّلَ تَضَمّنَ السّؤَالَ عَمّن أَتَي أَهلَهُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَأَجَابَهُ بِلَا بَأسَ وَ لَا يَمتَنِعُ أَن يَكُونَ فَعَلَ ذَلِكَ جَاهِلًا غَيرَ عَالِمٍ بِأَنّ ذَلِكَ لَا يَسُوغُ لَهُ وَ لَم يَقُل فِي الخَبَرِ إِنّ ذَلِكَ جَائِزٌ عَلَي كُلّ حَالٍ وَ أَمّا الحَدِيثَانِ الأَخِيرَانِ وَ مَا يَنضَافُ إِلَيهِمَا مِمّا وَرَدَ فِي الكُتُبِ فَلَيسَ فِيهِمَا أَنّ ذَلِكَ فَعَلَ لَيلًا أَو نَهَاراً وَ لَا يَمتَنِعُ أَن يَكُونَ وَرَدَتِ الإِبَاحَةُ بِحَالَةِ اللّيلِ دُونَ النّهَارِ وَ يُمكِنُ حَملُهَا مَعَ التّسلِيمِ أَن تَكُونَ مُتَضَمّنَةً لِذِكرِ النّهَارِ عَلَي مَن تَغلِبُهُ الشّهوَةُ وَ لَا يَتَمَكّنُ مِن حِفظِ نَفسِهِ وَ لَا يَأمَنُ مِنَ الدّخُولِ فِي مَحظُورٍ فَرَخّصَ لَهُ أَن يَنَالَ مِنَ الحَلَالِ وَ إِن كَانَ الأَولَي غَيرَهُ حَسَبَ مَا

قَدّمنَاهُ وَ قَد روُيِ َ خَبَرٌ تَضَمّنَ ذِكرَ النّهَارِ وَ الوَجهُ فِيهِ مَا ذَكَرنَاهُ

-روایت-1-924

7- رَوَي سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي بنِ عُبَيدٍ عَن عُثمَانَ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يَقدَمُ مِن سَفَرِهِ بَعدَ العَصرِ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَيُصِيبُ امرَأَتَهُ حِينَ طَهُرَت مِنَ الحَيضِ أَ يُوَاقِعُهَا قَالَ لَا بَأسَ بِهِ

-روایت-1-4-روایت-136-320

[ صفحه 107]

56- بَابُ حُكمِ مَن أَسلَمَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ

1- أخَبرَنَيِ الشّيخُ رَحِمَهُ اللّهُ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن أَبِيهِ عَنِ الحُسَينِ بنِ الحَسَنِ بنِ أَبَانٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ سُئِلَ عَن رَجُلٍ أَسلَمَ فِي النّصفِ مِن شَهرِ رَمَضَانَ مَا عَلَيهِ مِن صِيَامٍ قَالَ لَيسَ عَلَيهِ إِلّا مَا أَسلَمَ فِيهِ

-روایت-1-4-روایت-230-364

2- وَ عَنهُ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَنِ العِيصِ بنِ القَاسِمِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن قَومٍ أَسلَمُوا فِي شَهرِ رَمَضَانَ وَ قَد مَضَي مِنهُ أَيّامٌ هَل عَلَيهِم أَن يَقضُوا مَا مَضَي مِنهُ أَو يَومَهُمُ ألّذِي أَسلَمُوا فِيهِ قَالَ لَيسَ عَلَيهِم قَضَاءٌ وَ لَا يَومُهُمُ ألّذِي أَسلَمُوا فِيهِ إِلّا أَن يَكُونُوا أَسلَمُوا قَبلَ طُلُوعِ الفَجرِ

-روایت-1-4-روایت-71-367

3- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن هَارُونَ بنِ مُسلِمٍ عَن مَسعَدَةَ بنِ صَدَقَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع عَن آبَائِهِ ع أَنّ عَلِيّاً ع كَانَ يَقُولُ فِي رَجُلٍ أَسلَمَ فِي نِصفِ شَهرِ رَمَضَانَ إِنّهُ لَيسَ عَلَيهِ إِلّا مَا يَستَقبِلُ

-روایت-1-4-روایت-179-267

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ القَاسِمِ بنِ مُحَمّدٍ عَن أَبَانِ بنِ عُثمَانَ عَنِ الحلَبَيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ أَسلَمَ بَعدَ مَا

دَخَلَ مِن شَهرِ رَمَضَانَ أَيّامٌ فَقَالَ لِيَقضِ مَا فَاتَهُ

-روایت-1-23-روایت-122-244

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الرّوَايَةِ أَن نَحمِلَهَا عَلَي مَن أَسلَمَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ وَ لَم يَعلَم أَنّهُ يَجِبُ عَلَيهِ الصّومُ فَأَفطَرَ ثُمّ عَلِمَ بَعدَ ذَلِكَ فَإِنّهُ يَجِبُ عَلَيهِ القَضَاءُ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ قَولُهُ لِيَقضِ مَا فَاتَهُ وَ الفَوتُ لَا يَكُونُ إِلّا بَعدَ تَوَجّهِ أَدَاءِ الفَرضِ إِلَي المُكَلّفِ مِن غَيرِ شَرطِ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 108]

الإِسلَامِ وَ مَن أَسلَمَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ لَم يَكُن مَا مَضَي مِنهَا مُتَوَجّهاً إِلَيهِ إِلّا بِشَرطِ الإِسلَامِ وَ مَن هَذِهِ صِفَتُهُ لَا يَلزَمُهُ القَضَاءُ بِلَا خِلَافٍ

-روایت-از قبل-182

57- بَابُ حُكمِ مَن مَاتَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ

1- أخَبرَنَيِ الشّيخُ رَحِمَهُ اللّهُ عَن أَبِي القَاسِمِ جَعفَرِ بنِ مُحَمّدٍ عَن أَبِيهِ عَن سَعدِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ بنِ أَبِي الخَطّابِ عَن عُثمَانَ بنِ عِيسَي عَن سَمَاعَةَ بنِ مِهرَانَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ دَخَلَ عَلَيهِ شَهرُ رَمَضَانَ وَ هُوَ مَرِيضٌ لَا يَقدِرُ عَلَي الصّيَامِ فَمَاتَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ أَو فِي شَهرِ شَوّالٍ قَالَ لَا صِيَامَ عَلَيهِ وَ لَا يُقضَي عَنهُ قُلتُ فَامرَأَةٌ نُفَسَاءُ دَخَلَ عَلَيهَا شَهرُ رَمَضَانَ فَلَم تَقدِر عَلَي الصّومِ فَمَاتَت فِي شَهرِ رَمَضَانَ أَو فِي شَهرِ شَوّالٍ فَقَالَ لَا يُقضَي عَنهَا

-روایت-1-4-روایت-224-599

2- وَ عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الحَمِيدِ عَن سَيفِ بنِ عَمِيرَةَ عَن مَنصُورِ بنِ حَازِمٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ المَرِيضِ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَلَا يَصِحّ حَتّي يَمُوتَ قَالَ لَا يُقضَي عَنهُ وَ الحَائِضِ تَمُوتُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ قَالَ لَا يُقضَي عَنهَا

-روایت-1-4-روایت-129-309

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَنِ الحُسَينِ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُعَلّي بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الوَشّاءِ عَن حَمّادِ بنِ عُثمَانَ عَمّن ذَكَرَهُ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع

قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الرّجُلِ يَمُوتُ وَ عَلَيهِ دَينٌ مِن شَهرِ رَمَضَانَ مَن يقَضيِ عَنهُ قَالَ أَولَي النّاسِ بِهِ قُلتُ فَإِن كَانَ أَولَي النّاسِ بِهِ امرَأَةً قَالَ لَا إِلّا الرّجَالُ

-روایت-1-23-روایت-186-372

4- وَ عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدٍ قَالَكَتَبتُ إِلَي الأَخِيرِ ع فِي رَجُلٍ مَاتَ وَ عَلَيهِ قَضَاءٌ مِن شَهرِ رَمَضَانَ عَشَرَةَ أَيّامٍ وَ لَهُ وَلِيّانِ هَل يَجُوزُ لَهُمَا أَن

-روایت-1-4-روایت-57-ادامه دارد

[ صفحه 109]

يَقضِيَا عَنهُ جَمِيعاً خَمسَةَ أَيّامٍ أَحَدُ الوَلِيّينِ وَ خَمسَةَ أَيّامٍ الولَيِ ّ الآخَرُ فَوَقّعَ ع يقَضيِ عَنهُ أَكبَرُ وَلِيّيهِ عَشَرَةَ أَيّامٍ وِلَاءً إِن شَاءَ اللّهُ

-روایت-از قبل-184

فَلَا تنَاَفيِ َ بَينَ هَذَينِ الخَبَرَينِ وَ الأَخبَارِ الأَوّلَةِ لِأَنّهُمَا إِنّمَا تَضَمّنَا قَضَاءَ الولَيِ ّ عَنِ المَيّتِ ألّذِي يَكُونُ عَلَيهِ دَينُ قَضَاءِ شَهرِ رَمَضَانَ وَ مَن مَاتَ فِي مَرَضِهِ لَم يَكُن عَلَيهِ شَيءٌ فَيَحتَاجَ أَن يُقضَي عَنهُ لِأَنّ الفَرضَ مَا وَجَبَ عَلَيهِ وَ الوَجهُ فِيهِمَا أَن يَكُونَا مَحمُولَينِ عَلَي مَن فَاتَهُ شَهرُ رَمَضَانَ لِمَرَضٍ أَو غَيرِهِ ثُمّ بَرَأَ وَ تَمَكّنَ مِن قَضَائِهِ فَلَم يَقضِهِ ثُمّ مَرِضَ وَ مَاتَ يَجِبُ عَلَي وَلِيّهِ القَضَاءُ عَنهُ لِأَنّهُ وَجَبَ عَلَيهِ القَضَاءُ فِي حَالِ تَمَكّنِهِ فَفَرّطَ وَ قَد وَرَدَ بِهَذَا التّفصِيلِ أَخبَارٌ مِنهَا

-روایت-1-621

5- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن ظَرِيفِ بنِ نَاصِحٍ عَن أَبِي مَريَمَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِذَا صَامَ الرّجُلُ شَيئاً مِن شَهرِ رَمَضَانَ فَلَم يَزَل مَرِيضاً حَتّي يَمُوتَ فَلَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ وَ إِن صَحّ ثُمّ مَرِضَ ثُمّ مَاتَ وَ كَانَ لَهُ مَالٌ تُصُدّقَ عَنهُ فَإِن لَم يَكُن لَهُ مَالٌ تَصَدّقَ عَنهُ وَلِيّهُ

-روایت-1-16-روایت-148-375

6- وَ فِي رِوَايَةِ مُحَمّدِ بنِ يَعقُوبَ عَنِ الحُسَينِ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُعَلّي بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الوَشّاءِ عَن أَبَانِ بنِ

عُثمَانَ عَن أَبِي مَريَمَ مِثلُهُ إِلّا أَنّهُ قَالَ يَصُومُ عَنهُ وَلِيّهُ

-روایت-1-21-روایت-155-205

7- الصّفّارُ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ الحَكَمِ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ امرَأَةٍ مَرِضَت فِي رَمَضَانَ وَ مَاتَت فِي شَوّالٍ فأَوَصتَنيِ أَن أقَضيِ َ عَنهَا قَالَ هَل بَرَأَت مِن مَرَضِهَا قُلتُ لَا مَاتَت فِيهِ قَالَ فَلَا تَقضِ عَنهَا فَإِنّ اللّهَ لَم يَجعَلهُ عَلَيهَا قُلتُ فإَنِيّ أشَتهَيِ أَن أقَضيِ َ عَنهَا وَ قَد أوَصتَنيِ بِذَلِكَ قَالَ كَيفَ تقَضيِ شَيئاً لَم يَجعَلهُ اللّهُ عَلَيهَا فَإِنِ اشتَهَيتَ أَن تَصُومَ لِنَفسِكَ فَصُم

-روایت-1-4-روایت-137-527

[ صفحه 110]

8- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن عَلِيّ بنِ الحَكَمِ عَنِ العَلَاءِ بنِ رَزِينٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَحَدِهِمَا ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ أَدرَكَهُ شَهرُ رَمَضَانَ وَ هُوَ مَرِيضٌ فتَوُفُيّ َ قَبلَ أَن يَبرَأَ قَالَ لَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ وَ لَكِن يُقضَي عَنِ ألّذِي يَبرَأُ ثُمّ يَمُوتُ قَبلَ أَن يقَضيِ َ

-روایت-1-4-روایت-179-366

9- أخَبرَنَيِ أَحمَدُ بنُ عُبدُونٍ عَن عَلِيّ بنِ مُحَمّدِ بنِ الزّبَيرِ عَن عَلِيّ بنِ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن مُحَمّدٍ وَ أَحمَدَ ابنيَ ِ الحَسَنِ عَن أَبِيهِمَا عَن عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ عَن بَعضِ أَصحَابِنَا عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي الرّجُلِ يَمُوتُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ قَالَ لَيسَ عَلَي وَلِيّهِ أَن يقَضيِ َ ذَلِكَ عَنهُ مَا بقَيِ َ مِنَ الشّهرِ وَ إِن مَرِضَ فَلَم يَصُم رَمَضَانَ ثُمّ لَم يَزَل مَرِيضاً حَتّي مَضَي رَمَضَانُ وَ هُوَ مَرِيضٌ ثُمّ مَاتَ فِي مَرَضِهِ ذَلِكَ فَلَيسَ عَلَي وَلِيّهِ أَن يقَضيِ َ عَنهُ الصّيَامَ وَ إِن مَرِضَ وَ لَم يَصُم شَهرَ رَمَضَانَ ثُمّ صَحّ بَعدَ ذَلِكَ فَلَم يَقضِهِ ثُمّ مَرِضَ فَمَاتَ فَعَلَي وَلِيّهِ أَن يقَضيِ َ

عَنهُ لِأَنّهُ قَد صَحّ فَلَم يَقضِهِ وَ وَجَبَ عَلَيهِ

-روایت-1-4-روایت-244-731

58- بَابُ مَن أَفطَرَ شَهرَ رَمَضَانَ فَلَم يَقضِهِ حَتّي يُدرِكَهُ رَمَضَانٌ آخَرُ

1- أخَبرَنَيِ الشّيخُ رَحِمَهُ اللّهُ عَن أَبِي القَاسِمِ جَعفَرِ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سَأَلتُهُمَا ع عَن رَجُلٍ مَرِضَ فَلَم يَصُم حَتّي أَدرَكَهُ شَهرُ رَمَضَانٍ آخَرُ فَقَالَا إِن كَانَ بَرَأَ ثُمّ تَوَانَي قَبلَ أَن يُدرِكَهُ رَمَضَانٌ آخَرُ صَامَ ألّذِي أَدرَكَهُ وَ تَصَدّقَ عَن كُلّ يَومٍ بِمُدّ مِن طَعَامٍ عَلَي مِسكِينٍ وَ عَلَيهِ قَضَاؤُهُ وَ إِن كَانَ لَم يَزَل مَرِيضاً حَتّي أَدرَكَهُ رَمَضَانٌ آخَرُ صَامَ ألّذِي أَدرَكَهُ وَ تَصَدّقَ عَنِ الأَوّلِ لِكُلّ يَومٍ مُدّاً عَلَي مِسكِينٍ وَ لَيسَ عَلَيهِ قَضَاؤُهُ

-روایت-1-4-روایت-212-652

[ صفحه 111]

2- وَ عَنهُ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ وَ مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَنِ الفَضلِ بنِ شَاذَانَ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن جَمِيلٍ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع فِي الرّجُلِ يَمرَضُ فَيُدرِكُهُ شَهرُ رَمَضَانَ وَ يَخرُجُ عَنهُ وَ هُوَ مَرِيضٌ وَ لَا يَصِحّ حَتّي يُدرِكَهُ شَهرُ رَمَضَانٍ آخَرُ قَالَ يَتَصَدّقُ عَنِ الأَوّلِ وَ يَصُومُ الثاّنيِ َ وَ إِن كَانَ صَحّ فِيمَا بَينَهُمَا وَ لَم يَصُم حَتّي أَدرَكَهُ شَهرُ رَمَضَانٍ آخَرُ صَامَهُمَا جَمِيعاً وَ تَصَدّقَ عَنِ الأَوّلِ

-روایت-1-4-روایت-202-523

3- وَ عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَن مُحَمّدِ بنِ الفُضَيلِ عَن أَبِي الصّبّاحِ الكنِاَنيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ عَلَيهِ مِن شَهرِ رَمَضَانَ طَائِفَةٌ ثُمّ أَدرَكَهُ شَهرُ رَمَضَانٍ قَابِلٍ قَالَ فَإِن كَانَ مَرِيضاً فِيمَا بَينَ ذَلِكَ حَتّي أَدرَكَهُ شَهرُ رَمَضَانٍ قَابِلٍ فَلَيسَ عَلَيهِ إِلّا الصّيَامُ إِن صَحّ فَإِن تَتَابَعَ المَرَضُ عَلَيهِ

فَعَلَيهِ أَن يُطعِمَ عَن كُلّ يَومٍ مِسكِيناً

-روایت-1-4-روایت-158-484

4- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ القَاسِمِ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ عَن أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِذَا مَرِضَ الرّجُلُ بَينَ رَمَضَانٍ إِلَي رَمَضَانٍ ثُمّ صَحّ فَإِنّمَا عَلَيهِ لِكُلّ يَومٍ أَفطَرَ فِيهِ فِديَةُ طَعَامٍ وَ هُوَ مُدّ لِكُلّ مِسكِينٍ قَالَ وَ كَذَلِكَ أَيضاً فِي كَفّارَةِ اليَمِينِ وَ الظّهَارِ مُدّاً مُدّاً فَإِن صَحّ فِيمَا بَينَ الرّمَضَانَينِ فَإِنّمَا عَلَيهِ أَن يقَضيِ َ الصّيَامَ وَ إِن تَهَاوَنَ بِهِ وَ قَد صَحّ فَعَلَيهِ الصّدَقَةُ وَ الصّيَامُ جَمِيعاً لِكُلّ يَومٍ مُدّاً إِذَا فَرَغَ مِن ذَلِكَ الرّمَضَانِ

-روایت-1-4-روایت-116-560

5-سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَبّادِ بنِ سُلَيمَانَ عَن سَعدِ بنِ سَعدٍ عَن رَجُلٍ عَن أَبِي الحَسَنِ ع قَالَسَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ يَكُونُ مَرِيضاً فِي شَهرِ رَمَضَانَ ثُمّ يَصِحّ

-روایت-1-4-روایت-138-ادامه دارد

[ صفحه 112]

بَعدَ ذَلِكَ فَيُؤَخّرُ القَضَاءَ سَنَةً أَو أَقَلّ مِن ذَلِكَ أَو أَكثَرَ مَا عَلَيهِ مِن ذَلِكَ قَالَ أُحِبّ لَهُ تَعجِيلَ الصّيَامِ فَإِن كَانَ أَخّرَهُ فَلَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ

-روایت-از قبل-181

قَالَ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ لَا تنَاَفيِ َ بَينَ هَذِهِ الأَخبَارِ لِأَنّ مَن مَرِضَ فِي رَمَضَانٍ إِلَي رَمَضَانٍ آخَرَ إِن صَحّ فِيمَا بَينَهُمَا صِحّةً قوَيِ َ مَعَهَا عَلَي القَضَاءِ فَلَم يَقضِهِ مُتَهَاوِناً بِذَلِكَ كَانَ عَلَيهِ القَضَاءُ وَ الكَفّارَةُ إِذَا صَامَ الحَاضِرَ وَ إِن صَحّ وَ عَزَمَ عَلَي القَضَاءِ إِلّا أَنّهُ لَم يَتّفِق لَهُ ذَلِكَ وَ تَدَافَعَتِ الأَيّامُ لَم يَكُن عَلَيهِ غَيرُ القَضَاءِ بِلَا كَفّارَةٍ فَإِن لَم يَصِحّ فِيمَا بَينَهُمَا وَ دَامَ بِهِ المَرَضُ إِلَي رَمَضَانٍ آخَرَ صَامَ الحَاضِرَ وَ كَفّرَ عَنِ الأَوّلِ وَ لَيسَ عَلَيهِ قَضَاءٌ

-روایت-1-581

6-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن عُثمَانَ بنِ عِيسَي عَن سَمَاعَةَ قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ أَدرَكَهُ رَمَضَانُ وَ عَلَيهِ رَمَضَانُ

قَبلِ ذَلِكَ لَم يَصُمهُ فَقَالَ يَتَصَدّقُ بَدَلَ كُلّ يَومٍ مِنَ الرّمَضَانِ ألّذِي كَانَ عَلَيهِ بِمُدّ مِن طَعَامٍ وَ ليَصُم هَذَا ألّذِي أَدرَكَ فَإِذَا أَفطَرَ فَليَصُم رَمَضَانَ ألّذِي كَانَ عَلَيهِ فإَنِيّ كُنتُ مَرِيضاً فَمَرّ عَلَيّ ثَلَاثُ رَمَضَانَاتٍ لَم أَصِحّ فِيهِنّ ثُمّ أَدرَكتُ رَمَضَاناً آخَرَ فَتَصَدّقتُ بَدَلَ كُلّ يَومٍ مِمّا مَضَي بِمُدّ مِن طَعَامٍ ثُمّ عاَفاَنيِ َ اللّهُ وَ صُمتُهُنّ

-روایت-1-23-روایت-90-565

فَلَيسَ فِيهِ مَا يُنَاقِضُ مَا ذَكَرنَاهُ مِن أَنّهُ مَتَي استَمَرّ بِهِ المَرَضُ لَم يَجِب عَلَيهِ إِلّا الصّدَقَةُ دُونَ القَضَاءِ لِأَنّهُ لَيسَ فِي الخَبَرِ أَنّهُ لَم يَصِحّ فِيمَا بَينَهُنّ وَ إِنّمَا قَالَ فَمَرّ عَلَيّ ثَلَاثُ رَمَضَانَاتٍ لَم أَصِحّ فِيهِنّ ثُمّ أَدرَكتُ رَمَضَاناً آخَرَ وَ هَذَا يقَتضَيِ أَنّهُ لَم يَصِحّ فِي رَمَضَانَاتٍ أَنفُسِهِنّ لَا فِيمَا بَينَهُنّ وَ لَو لَم يَحتَمِل إِلّا أَنّهُ لَم يَصِحّ فِيمَا بَينَهُنّ لَكَانَ فِعلُهُ لَهُ عَلَي طَرِيقَةِ الِاستِحبَابِ وَ التّطَوّعِ وَ ألّذِي يَكشِفُ عَمّا ذَكَرنَاهُ

-روایت-1-548

7- مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن فَضَالَةَ بنِ أَيّوبَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ مَن أَفطَرَ شَيئاً مِن رَمَضَانَ فِي عُذرٍ ثُمّ أَدرَكَ رَمَضَاناً آخَرَ

-روایت-1-16-روایت-126-ادامه دارد

[ صفحه 113]

وَ هُوَ مَرِيضٌ فَليَتَصَدّق بِمُدّ لِكُلّ يَومٍ فَأَمّا أَنَا فإَنِيّ صُمتُ وَ تَصَدّقتُ

-روایت-از قبل-94

أَ لَا تَرَي أَنّهُ أَوجَبَ عَلَي مَن فَاتَهُ رَمَضَانُ الصّدَقَةَ دُونَ القَضَاءِ وَ أَضَافَ القَضَاءَ مَعَ الصّدَقَةِ إِلَي نَفسِهِ فَلَو لَا أَنّهُ كَانَ عَلَي طَرِيقِ التّبَرّعِ وَ التّطَوّعِ لَمَا خَصّ نَفسَهُ بِذَلِكَ بَل كَانَ يَعُمّ بِهِ مَن شَارَكَهُ فِي ذَلِكَ حَسَبَ مَا أَضَافَ إِلَي نَفسِهِ

-روایت-1-306

59- بَابُ حُكمِ القَادِمِ مِن سَفَرِهِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عُثمَانَ بنِ عِيسَي عَن سَمَاعَةَ قَالَ سَأَلتُهُ عَن مُسَافِرٍ دَخَلَ أَهلَهُ قَبلَ زَوَالِ الشّمسِ وَ قَد

أَكَلَ قَالَ لَا ينَبغَيِ لَهُ أَن يَأكُلَ يَومَهُ ذَلِكَ شَيئاً وَ لَا يُوَاقِعُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ إِن كَانَ لَهُ أَهلٌ

-روایت-1-4-روایت-120-312

2- وَ عَنهُ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن يُونُسَ قَالَ قَالَ فِي المُسَافِرِ ألّذِي يَدخُلُ أَهلَهُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ وَ قَد أَكَلَ قَبلَ دُخُولِهِ قَالَ يَكُفّ عَنِ الأَكلِ بَقِيّةَ يَومِهِ وَ عَلَيهِ القَضَاءُ وَ قَالَ فِي المُسَافِرِ يَدخُلُ أَهلَهُ وَ هُوَ جُنُبٌ قَبلَ الزّوَالِ وَ لَم يَكُن أَكَلَ فَعَلَيهِ أَن يُتِمّ صَومَهُ وَ لَا قَضَاءَ عَلَيهِ

-روایت-1-4-روایت-89-387

يعَنيِ إِذَا كَانَت جَنَابَتُهُ مِنِ احتِلَامٍ

-روایت-1-49

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي بنِ عُبَيدٍ عَن عُثمَانَ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يَقدَمُ مِن سَفَرٍ بَعدَ العَصرِ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَيُصِيبُ امرَأَتَهُ حِينَ طَهُرَت مِنَ الحَيضِ أَ يُوَاقِعُهَا قَالَ لَا بَأسَ بِهِ

-روایت-1-23-روایت-166-348

فَلَا ينُاَفيِ مَا ذَكَرنَاهُ لِأَنّا لَم نَأمُرهُ بِالإِمسَاكِ فَرضاً وَ إِيجَاباً وَ إِنّمَا ذَكَرنَاهُ تَأدِيباً وَ تَرغِيباً عَلَي أَنّا قَد بَيّنّا فِيمَا تَقَدّمَ أَنّهُ لَيسَ لِمَن أَفطَرَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ لِعُذرٍ أَن

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 114]

يُوَاقِعَ أَهلَهُ إِلّا أَن يَخَافَ عَلَي نَفسِهِ ارتِكَابَ القَبِيحِ وَ الدّخُولَ فِي المَحظُورِ فَإِنّهُ يَسُوغُ ذَلِكَ وَ الحَالُ عَلَي مَا وَصَفنَاهُ

-روایت-از قبل-157

60- بَابُ حَدّ المَرَضِ ألّذِي يُبِيحُ لِصَاحِبِهِ الإِفطَارَ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَنِ ابنِ أُذَينَةَ قَالَ كَتَبتُ إِلَي أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَسأَلُهُ مَا حَدّ المَرَضِ ألّذِي يُفطِرُ صَاحِبُهُ وَ المَرَضِ ألّذِي يَدَعُ صَاحِبُهُ الصّلَاةَ قَائِماً فَقَالَبَلِ الإِنسانُ عَلي نَفسِهِ بَصِيرَةٌ وَ قَالَ ذَلِكَ إِلَيهِ هُوَ أَعلَمُ بِنَفسِهِ

-روایت-1-4-روایت-116-351

2- عَنهُ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن

مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن رَجُلٍ عَن سَمَاعَةَ قَالَ سَأَلتُهُ مَا حَدّ المَرَضِ ألّذِي يَجِبُ عَلَي صَاحِبِهِ فِيهِ الإِفطَارُ كَمَا يَجِبُ عَلَيهِ فِي السّفَرِ مَن كَانَ مَرِيضاً أَو عَلَي سَفَرٍ قَالَ هُوَ مُؤتَمَنٌ عَلَيهِ مُفَوّضٌ إِلَيهِ فَإِن وَجَدَ ضَعفاً فَليُفطِر وَ إِن وَجَدَ قُوّةً فَليَصُمهُ كَانَ المَرَضُ مَا كَانَ

-روایت-1-4-روایت-105-383

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن سُلَيمَانَ بنِ حَفصٍ المرَوزَيِ ّ قَالَ قَالَ الفَقِيهُ ع المَرِيضُ إِنّمَا يصُلَيّ قَاعِداً إِذَا صَارَ بِالحَالِ التّيِ لَا يَقدِرُ فِيهَا أَن يمَشيِ َ مِقدَارَ صَلَاتِهِ إِلَي أَن يَفرُغَ قَائِماً

-روایت-1-23-روایت-143-287

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَينِ الأَوّلَينِ لِأَنّ الأَصلَ مَا تَضَمّنَهُ الخَبَرَانِ الأَوّلَانِ مِمّا يَعلَمُ الإِنسَانُ مِن حَالِ نَفسِهِ وَ هُوَ مَوكُولٌ إِلَيهِ وَ هَذَا الخَبَرُ يَكُونُ مَحمُولًا عَلَي ضَربٍ مِنَ الِاستِحبَابِ عَلَي أَنّهُ لَا يَمتَنِعُ أَن يَكُونَ هَذَا حُكماً يَخُصّ الصّلَاةَ دُونَ الصّومِ وَ لَا تنَاَفيِ َ بَينَهُمَا عَلَي حَالٍ

-روایت-1-355

[ صفحه 115]

61- بَابُ مَن أَفطَرَ قَبلَ دُخُولِ اللّيلِ لِعَارِضٍ فِي السّمَاءِ مِن غَيمٍ أَو قَتَامٍ وَ مَا جَرَي مَجرَاهُمَا

1- أخَبرَنَيِ الشّيخُ رض عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن أَبِيهِ عَنِ الحُسَينِ بنِ الحَسَنِ بنِ أَبَانٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ الفُضَيلِ عَن أَبِي الصّبّاحِ الكنِاَنيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ صَامَ ثُمّ ظَنّ أَنّ الشّمسَ قَد غَابَت وَ فِي السّمَاءِ عِلّةٌ فَأَفطَرَ ثُمّ إِنّ السّحَابَ انجَلَي فَإِذَا الشّمسُ لَم تَغِب قَالَ قَد تَمّ صَومُهُ وَ لَا يَقضِيهِ

-روایت-1-4-روایت-198-406

2- أخَبرَنَيِ أَحمَدُ بنُ عُبدُونٍ عَن عَلِيّ بنِ مُحَمّدِ بنِ الزّبَيرِ عَن عَلِيّ بنِ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الحَمِيدِ عَن أَبِي جَمِيلَةَ عَن زَيدٍ الشّحّامِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي رَجُلٍ صَامَ ثُمّ ظَنّ أَنّ اللّيلَ قَد كَانَ دَخَلَ وَ أَنّ الشّمسَ قَد غَابَت وَ كَانَ فِي السّمَاءِ سَحَابٌ

فَأَفطَرَ ثُمّ إِنّ السّحَابَ تَجَلّي فَإِذَا الشّمسُ لَم تَغِب فَقَالَ تَمّ صَومُهُ وَ لَا يَقضِيهِ

-روایت-1-4-روایت-210-427

3- أخَبرَنَيِ الشّيخُ رض عَن أَبِي القَاسِمِ جَعفَرِ بنِ مُحَمّدٍ عَن أَبِيهِ عَن سَعدِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ العَبّاسِ بنِ مَعرُوفٍ عَن عَلِيّ بنِ مَهزِيَارَ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن زُرَارَةَ قَالَ قَالَ أَبُو جَعفَرٍ ع وَقتُ المَغرِبِ إِذَا غَابَ القُرصُ فَإِن رَأَيتَهُ بَعدَ ذَلِكَ وَ قَد صَلّيتَ أَعَدتَ الصّلَاةَ وَ مَضَي صَومُكَ وَ تَكُفّ عَنِ الطّعَامِ إِن كُنتَ أَصَبتَ مِنهُ شَيئاً

-روایت-1-4-روایت-282-453

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي بنِ عُبَيدٍ عَن يُونُسَ بنِ عَبدِ الرّحمَنِ عَن أَبِي بَصِيرٍ وَ سَمَاعَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي قَومٍ صَامُوا شَهرَ رَمَضَانَ فَغَشِيَهُم سَحَابٌ أَسوَدُ عِندَ غُرُوبِ الشّمسِ فَرَأَوا أَنّهُ اللّيلُ فَقَالَ عَلَي ألّذِي أَفطَرَ صِيَامُ ذَلِكَ اليَومِ إِنّ اللّهَ عَزّ وَ جَلّ يَقُولُثُمّ أَتِمّوا الصّيامَ إِلَي اللّيلِ

-روایت-1-23-روایت-198-ادامه دارد

[ صفحه 116]

فَمَن أَكَلَ قَبلَ أَن يَدخُلَ اللّيلُ فَعَلَيهِ قَضَاؤُهُ لِأَنّهُ أَكَلَ مُتَعَمّداً

-روایت-از قبل-89

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الرّوَايَةِ أَنّهُ مَتَي شَكّ فِي دُخُولِ اللّيلِ عِندَ العَارِضِ وَ تَسَاوَت ظُنُونُهُ وَ لَم يَكُن لِأَحَدِهِمَا مَزِيّةٌ عَلَي الآخَرِ لَم يَجُز لَهُ أَن يُفطِرَ حَتّي يَتَيَقّنَ دُخُولَ اللّيلِ أَو يَغلِبَ عَلَي ظَنّهِ وَ مَتَي أَفطَرَ وَ الأَمرُ عَلَي مَا وَصَفنَاهُ وَجَبَ عَلَيهِ القَضَاءُ حَسَبَ مَا تَضَمّنَهُ هَذَا الخَبَرُ فَأَمّا مَتَي غَلَبَ عَلَي ظَنّهِ دُخُولُ اللّيلِ فَأَفطَرَ ثُمّ تَبَيّنَ بَعدَ ذَلِكَ أَنّهُ لَم يَكُن قَد دَخَلَ فَليَكُفّ عَنِ الطّعَامِ وَ لَيسَ عَلَيهِ قَضَاءٌ حَسَبَ مَا تَضَمّنَتهُ الأَخبَارُ الأَوّلَةُ

-روایت-1-566

62- بَابُ مَن أَكَلَ أَو شَرِبَ أَو جَامَعَ قَبلَ أَن يَرصُدَ الفَجرَ ثُمّ تَبَيّنَ أَنّهُ كَانَ طَالِعاً حِينَ أَكَلَ أَو شَرِبَ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عُثمَانَ

بنِ عِيسَي عَن سَمَاعَةَ بنِ مِهرَانَ قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ أَكَلَ أَو شَرِبَ بَعدَ مَا طَلَعَ الفَجرُ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَقَالَ ع إِن كَانَ قَامَ فَنَظَرَ فَلَم يَرَ الفَجرَ فَأَكَلَ ثُمّ عَادَ فَرَأَي الفَجرَ فَليُتِمّ صَومَهُ وَ لَا إِعَادَةَ عَلَيهِ وَ إِن كَانَ قَامَ فَأَكَلَ وَ شَرِبَ ثُمّ نَظَرَ إِلَي الفَجرِ فَرَأَي أَنّهُ قَد طَلَعَ فَليُتِمّ صَومَهُ وَ يقَضيِ يَوماً آخَرَ لِأَنّهُ بَدَأَ بِالأَكلِ قَبلَ النّظَرِ فَعَلَيهِ الإِعَادَةُ

-روایت-1-4-روایت-133-546

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ سُئِلَ عَن رَجُلٍ تَسَحّرَ ثُمّ خَرَجَ مِن بَيتِهِ وَ قَد طَلَعَ الفَجرُ وَ تَبَيّنَ فَقَالَ يُتِمّ صَومَهُ ذَلِكَ ثُمّ ليَقضِهِ وَ إِن تَسَحّرَ فِي غَيرِ شَهرِ رَمَضَانَ بَعدَ الفَجرِ أَفطَرَ ثُمّ قَالَ إِنّ أَبِي كَانَ لَيلَةً يصُلَيّ وَ أَنَا آكُلُ فَانصَرَفَ فَقَالَ أَمّا جَعفَرٌ فَقَد أَكَلَ

-روایت-1-23-روایت-132-ادامه دارد

[ صفحه 117]

وَ شَرِبَ بَعدَ الفَجرِ فأَمَرَنَيِ فَأَفطَرتُ ذَلِكَ اليَومَ فِي غَيرِ شَهرِ رَمَضَانَ

-روایت-از قبل-92

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَ الأَوّلَ لِأَنّهُ إِنّمَا أَوجَبَ عَلَيهِ القَضَاءَ فِي هَذَا الخَبَرِ لِأَنّهُ بَدَأَ بِالأَكلِ وَ الشّربِ وَ لَم يَنظُرِ الفَجرَ وَ مَن كَانَ كَذَلِكَ فَحُكمُهُ مَا ذَكَرنَاهُ حَسَبَ مَا فَصّلَهُ فِي الخَبَرِ الأَوّلِ

-روایت-1-247

63- بَابُ كَيفِيّةِ قَضَاءِ مَا فَاتَ مِن شَهرِ رَمَضَانَ

1- أخَبرَنَيِ أَبُو الحُسَينِ بنُ أَبِي جِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ الحَسَنِ بنِ الوَلِيدِ عَنِ الحُسَينِ بنِ الحَسَنِ بنِ أَبَانٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِذَا كَانَ عَلَي الرّجُلِ شَيءٌ مِن صَومِ شَهرِ رَمَضَانَ فَليَقضِهِ فِي أَيّ الشّهُورِ شَاءَ أَيّاماً مُتَتَابِعَةً فَإِن لَم يَستَطِع فَليَقضِهِ كَيفَ شَاءَ وَ ليَخُصّ الأَيّامَ فَإِن فَرّقَ فَحَسَنٌ وَ إِن تَابَعَ

فَحَسَنٌ قَالَ قُلتُ أَ رَأَيتَ إِن بقَيِ َ عَلَيهِ شَيءٌ مِن صَومِ شَهرِ رَمَضَانَ أَ يَقضِيهِ فِي ذيِ الحِجّةِ قَالَ نَعَم

-روایت-1-4-روایت-247-592

2- عَنهُ عَن حَمّادٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ المُغِيرَةِ عَنِ ابنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ مَن أَفطَرَ شَيئاً مِن شَهرِ رَمَضَانَ فِي عُذرٍ فَإِن قَضَاهُ مُتَتَابِعاً كَانَ أَفضَلَ وَ إِن قَضَاهُ مُتَفَرّقاً فَحَسَنٌ

-روایت-1-4-روایت-106-233

3- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ أَحمَدَ بنِ أَشيَمَ عَن سُلَيمَانَ بنِ جَعفَرٍ الجعَفرَيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَنِ الرّجُلِ يَكُونُ عَلَيهِ أَيّامٌ مِن شَهرِ رَمَضَانَ أَ يَقضِيهَا مُتَفَرّقَةً قَالَ لَا بَأسَ بِتَفرِيقِهِ قَضَاءَ شَهرِ رَمَضَانَ إِنّمَا الصّيَامُ ألّذِي لَا يُفَرّقُ كَفّارَةُ الظّهَارِ وَ كَفّارَةُ الدّمِ وَ كَفّارَةُ اليَمِينِ

-روایت-1-4-روایت-160-424

[ صفحه 118]

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ بنِ فَضّالٍ عَن عَمرِو بنِ سَعِيدٍ المدَاَئنِيِ ّ عَن مُصَدّقِ بنِ صَدَقَةَ عَن عَمّارِ بنِ مُوسَي الساّباَطيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الرّجُلِ يَكُونُ عَلَيهِ أَيّامٌ مِن شَهرِ رَمَضَانَ كَيفَ يَقضِيهَا فَقَالَ إِن كَانَ عَلَيهِ يَومَانِ فَليُفطِر بَينَهُمَا يَوماً وَ إِن كَانَ عَلَيهِ خَمسَةُ أَيّامٍ فَليُفطِر بَينَهُمَا أَيّاماً وَ لَيسَ لَهُ أَن يَصُومَ أَكثَرَ مِن ثَمَانِيَةِ أَيّامٍ مُتَوَالِيَةً وَ إِن كَانَ عَلَيهِ ثَمَانِيَةُ أَيّامٍ أَو عَشَرَةُ أَيّامٍ أَفطَرَ بَينَهُمَا يَوماً

-روایت-1-23-روایت-227-601

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الرّوَايَةِ أَنّ مَن وَجَبَ عَلَيهِ قَضَاءُ شَهرِ رَمَضَانَ لَا يَلزَمُهُ قَضَاؤُهُ مُتَتَابِعاً حَسَبَ مَا كَانَ يَجِبُ عَلَيهِ صَومُهُ ابتِدَاءً فَمَا تَضَمّنَ هَذَا الخَبَرُ مِن أَنّ الأَمرَ بِالإِفطَارِ وَ الفَصلِ بَينَ هَذِهِ الأَيّامِ إِنّمَا هُوَ أَمرُ تَخيِيرٍ وَ إِبَاحَةٍ دُونَ إِيجَابٍ أَو نَدبٍ لِأَنّا قَد بَيّنّا أَنّ قَضَاءَهُ مُتَتَابِعاً

أَفضَلُ فِي الرّوَايَةِ الأُولَي

-روایت-1-410

64- بَابُ مَن أَصبَحَ بِنِيّةِ الإِفطَارِ إِلَي مَتَي يَجُوزُ لَهُ تَجدِيدُ النّيّةِ لِقَضَاءِ شَهرِ رَمَضَانَ

1- أخَبرَنَيِ أَحمَدُ بنُ عُبدُونٍ عَن عَلِيّ بنِ مُحَمّدِ بنِ الزّبَيرِ عَن عَلِيّ بنِ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن أَحمَدَ بنِ الحَسَنِ عَن عَمرِو بنِ سَعِيدٍ عَن مُصَدّقِ بنِ صَدَقَةَ عَن عَمّارِ بنِ مُوسَي عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يَكُونُ عَلَيهِ أَيّامٌ مِن شَهرِ رَمَضَانَ يُرِيدُ أَن يَقضِيَهَا مَتَي يُرِيدُ أَن ينَويِ َ الصّيَامَ قَالَ هُوَ بِالخِيَارِ إِلَي أَن تَزُولَ الشّمسُ فَإِذَا زَالَتِ الشّمسُ فَإِن كَانَ نَوَي الصّومَ فَليَصُم وَ إِن كَانَ نَوَي الإِفطَارَ فَليُفطِر سُئِلَ فَإِن كَانَ نَوَي الإِفطَارَ يَستَقِيمُ أَن ينَويِ َ الصّومَ بَعدَ مَا زَالَتِ الشّمسُ قَالَ لَا

-روایت-1-4-روایت-234-605

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن يَعقُوبَ بنِ يَزِيدَ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ عَمّن ذَكَرَهُ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قُلتُ لَهُ الرّجُلُ يَكُونُ عَلَيهِ

-روایت-1-23-روایت-169-ادامه دارد

[ صفحه 119]

القَضَاءُ مِن شَهرِ رَمَضَانَ وَ يُصبِحُ فَلَا يَأكُلُ إِلَي العَصرِ أَ يَجُوزُ أَن يَجعَلَهُ قَضَاءً مِن شَهرِ رَمَضَانَ قَالَ نَعَم

-روایت-از قبل-137

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَحَدُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن نَحمِلَهُ عَلَي الجَوَازِ وَ الخَبَرَ الأَوّلَ عَلَي الفَضلِ وَ الِاستِحبَابِ وَ الثاّنيِ أَن يَكُونَ المُرَادُ بِقَولِهِ إِلَي العَصرِ أَوّلَ وَقتِ العَصرِ وَ هُوَ بَعدَ الزّوَالِ مِقدَارُ مَا يصُلَيّ أَربَعَ رَكَعَاتٍ فَرِيضَةَ الظّهرِ لِأَنّ ذَلِكَ أَوّلُ وَقتِ العَصرِ عَلَي مَا بَيّنّاهُ وَ يَكُونَ قَولُهُ فِي الخَبَرِ الأَوّلِ بَعدَ مَا زَالَتِ الشّمسُ مَا يَتَأَخّرُ عَن هَذَا الوَقتِ إِلَي آخِرِ وَقتِ العَصرِ أَو بَعدَهُ بِكَثِيرٍ

-روایت-1-505

65- بَابُ قَضَاءِ مَا فَاتَ مِن شَهرِ رَمَضَانَ فِي ذيِ الحِجّةِ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ القَاسِمِ بنِ مُحَمّدٍ الجوَهرَيِ ّ عَن أَبَانِ بنِ عُثمَانَ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي عَبدِ اللّهِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن قَضَاءِ شَهرِ رَمَضَانَ فِي شَهرِ ذيِ الحِجّةِ وَ أَقطَعُهُ فَقَالَ

اقضِهِ فِي شَهرِ ذيِ الحِجّةِ وَ اقطَعهُ إِن شِئتَ

-روایت-1-4-روایت-142-297

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن غِيَاثِ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن جَعفَرٍ عَن أَبِيهِ ع قَالَ قَالَ عَلِيّ ع فِي قَضَاءِ شَهرِ رَمَضَانَ إِن كَانَ لَا يَقدِرُ عَلَي سَردِهِ فَرّقَهُ وَ قَالَ لَا يقَضيِ شَهرَ رَمَضَانَ فِي عَشَرَةٍ مِن ذيِ الحِجّةِ

-روایت-1-23-روایت-157-299

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ فِي قَولِهِ لَا يقَضيِ شَهرَ رَمَضَانَ فِي عَشَرَةٍ مِن ذيِ الحِجّةِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي مَن كَانَ حَاجّاً لِأَنّهُ يَكُونُ مُسَافِراً وَ لَا يَجُوزُ لِلمُسَافِرِ أَن يقَضيِ َ شَهرَ رَمَضَانَ إِلّا أَن يُقِيمَ فِي بَلدَةٍ يَعزِمُ فِيهِ عَلَي مُقَامِ عَشَرَةِ أَيّامٍ فَصَاعِداً وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ مَا قَدّمنَاهُ مِنَ الأَخبَارِ فِي جَوَازِ قَضَاءِ شَهرِ رَمَضَانَ فِي ذيِ الحِجّةِ فَأَمّا مَا يَدُلّ عَلَي

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 120]

أَنّهُ لَا يَجُوزُ أَن يُقضَي شَهرُ رَمَضَانَ فِي السّفَرِ

-روایت-از قبل-62

3- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ اللّهِ بنِ هِلَالٍ عَن عُقبَةَ بنِ خَالِدٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي رَجُلٍ مَرِضَ فِي شَهرِ رَمَضَانَ فَلَمّا بَرَأَ أَرَادَ الحَجّ كَيفَ يَصنَعُ بِقَضَاءِ الصّومِ قَالَ إِذَا رَجَعَ فَليَقضِهِ

-روایت-1-16-روایت-182-313

66- بَابُ مَا يَجِبُ عَلَي مَن أَفطَرَ يَوماً يَقضِيهِ مِن شَهرِ رَمَضَانَ بَعدَ الزّوَالِ مِنَ الكَفّارَةِ

1- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن حَمزَةَ بنِ يَعلَي عَنِ البرَقيِ ّ عَن عُبَيدِ بنِ الحُسَينِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ صَومُ النّافِلَةِ لَكَ أَن تُفطِرَ مَا بَينَكَ وَ بَينَ اللّيلِ مَتَي مَا شِئتَ وَ صَومُ قَضَاءِ الفَرِيضَةِ لَكَ أَن تُفطِرَ إِلَي زَوَالِ الشّمسِ فَإِذَا زَالَتِ الشّمسُ فَلَيسَ لَكَ أَن تُفطِرَ

-روایت-1-4-روایت-153-350

2- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن فَضَالَةَ بنِ أَيّوبَ عَنِ الحُسَينِ بنِ عُثمَانَ عَن

سَمَاعَةَ عَن أَبِي بَصِيرٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ المَرأَةِ تقَضيِ شَهرَ رَمَضَانَ فَيُكرِهُهَا زَوجُهَا عَلَي الإِفطَارِ فَقَالَ لَا ينَبغَيِ لَهُ أَن يُكرِهَهَا بَعدَ الزّوَالِ

-روایت-1-4-روایت-119-285

3- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ ابنِ مَحبُوبٍ عَنِ الحَارِثِ بنِ مُحَمّدٍ عَن بُرَيدٍ العجِليِ ّ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع فِي رَجُلٍ أَتَي أَهلَهُ فِي يَومٍ يَقضِيهِ مِن شَهرِ رَمَضَانَ قَالَ إِن كَانَ أَتَي أَهلَهُ قَبلَ الزّوَالِ فَلَا شَيءَ عَلَيهِ إِلّا يَوماً مَكَانَ يَومٍ وَ إِن كَانَ أَتَي أَهلَهُ بَعدَ الزّوَالِ فَإِنّ عَلَيهِ أَن يَتَصَدّقَ عَلَي عَشَرَةِ مَسَاكِينَ

-روایت-1-4-روایت-170-427

4-سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَن أَيّوبَ بنِ نُوحٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن هِشَامِ بنِ سَالِمٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع رَجُلٌ وَقَعَ عَلَي أَهلِهِ وَ هُوَ يقَضيِ

-روایت-1-4-روایت-128-ادامه دارد

[ صفحه 121]

شَهرَ رَمَضَانَ فَقَالَ إِن كَانَ وَقَعَ عَلَيهَا قَبلَ صَلَاةِ العَصرِ فَلَا شَيءَ عَلَيهِ يَصُومُ يَوماً بَدَلَهُ وَ إِن فَعَلَهُ بَعدَ العَصرِ صَامَ ذَلِكَ اليَومَ وَ أَطعَمَ عَشَرَةَ مَسَاكِينَ فَإِن لَم يُمكِنهُ صَامَ ثَلَاثَةَ أَيّامٍ كَفّارَةً لِذَلِكَ

-روایت-از قبل-263

قَالَ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ لَا تنَاَفيِ َ بَينَ الخَبَرَينِ لِأَنّهُ إِذَا كَانَ وَقتُ الصّلَاتَينِ عِندَ زَوَالِ الشّمسِ إِلّا أَنّ الظّهرَ قَبلَ العَصرِ عَلَي مَا قَدّمنَاهُ فِيمَا تَقَدّمَ جَازَ أَن يُعَبّرَ عَمّا قَبلَ الزّوَالِ بِأَنّهُ قَبلَ العَصرِ لِقُربِ مَا بَينَ الوَقتَينِ وَ يُعَبّرَ عَمّا بَعدَ العَصرِ بِأَنّهُ بَعدَ الزّوَالِ بِمِثلِ ذَلِكَ وَ يَجُوزُ أَن نَحمِلَ هَذِهِ الرّوَايَةَ إِذَا حَقّقَ الوَقتَ وَ المَعنَي فِيهَا عَلَي الوُجُوبِ وَ الأَوّلَةَ عَلَي الِاستِحبَابِ

-روایت-1-492

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزٍ عَن زُرَارَةَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ

اللّهِ ع عَن رَجُلٍ قَضَي مِن شَهرِ رَمَضَانَ فَأَتَي النّسَاءَ قَالَ عَلَيهِ مِنَ الكَفّارَةِ مَا عَلَي ألّذِي أَصَابَ فِي رَمَضَانَ لِأَنّ ذَلِكَ اليَومَ عِندَ اللّهِ مِن أَيّامِ رَمَضَانَ

-روایت-1-23-روایت-140-352

فَهَذَا الخَبَرُ وَرَدَ شَاذّاً نَادِراً وَ يُمكِنُ أَن يَكُونَ المُرَادُ بِهِ مَن أَفطَرَ هَذَا اليَومَ بَعدَ الزّوَالِ عَلَي طَرِيقِ الِاستِخفَافِ وَ التّهَاوُنِ بِفَرضِ اللّهِ تَعَالَي فَإِنّهُ يَلزَمُهُ ذَلِكَ تَغلِيظاً وَ عُقُوبَةً فَأَمّا مَن لَم يَكُن كَذَلِكَ بَل يَكُونُ مُعتَقِداً أَنّ الأَفضَلَ إِتمَامُهُ إِلّا أَنّهُ تَغلِبُهُ الشّهوَةُ وَ تَحمِلُهُ عَلَي الإِفطَارِ فَإِنّهُ لَا يَلزَمُهُ إِلّا مَا قَدّمنَاهُ

-روایت-1-425

6-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن أَحمَدَ بنِ الحَسَنِ عَن عَمرِو بنِ سَعِيدٍ عَن مُصَدّقِ بنِ صَدَقَةَ عَن عَمّارٍ الساّباَطيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يَكُونُ عَلَيهِ أَيّامٌ مِن شَهرِ رَمَضَانَ يُرِيدُ أَن يَقضِيَهَا مَتَي يُرِيدُ أَن ينَويِ َ الصّيَامَ قَالَ هُوَ بِالخِيَارِ إِلَي زَوَالِ الشّمسِ فَإِذَا زَالَتِ الشّمسُ فَإِن كَانَ نَوَي الصّومَ فَليَصُم وَ إِن

-روایت-1-23-روایت-182-ادامه دارد

[ صفحه 122]

كَانَ نَوَي الإِفطَارَ فَليُفطِر سُئِلَ فَإِن كَانَ نَوَي الإِفطَارَ يَستَقِيمُ أَن ينَويِ َ الصّومَ بَعدَ مَا زَالَتِ الشّمسُ قَالَ لَا سُئِلَ فَإِن نَوَي الصّومَ ثُمّ أَفطَرَ بَعدَ مَا زَالَتِ الشّمسُ قَالَ قَد أَسَاءَ وَ لَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ إِلّا قَضَاءُ ذَلِكَ اليَومِ ألّذِي أَرَادَ أَن يَقضِيَهُ

-روایت-از قبل-305

فَالوَجهُ فِي قَولِهِ ع لَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ أَن نَحمِلَهُ عَلَي أَنّهُ لَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ مِنَ العِقَابِ لِأَنّ مَن أَفطَرَ فِي هَذَا اليَومِ لَا يَستَحِقّ العِقَابَ وَ إِن أَفطَرَ بَعدَ الزّوَالِ وَ إِن لَزِمَتهُ الكَفّارَةُ حَسَبَ مَا قَدّمنَاهُ وَ لَيسَ كَذَلِكَ مَن أَفطَرَ فِي رَمَضَانَ لِأَنّهُ يَستَحِقّ العِقَابَ وَ القَضَاءَ وَ الكَفّارَةَ وَ يَحتَمِلُ أَن يَكُونَ أَشَارَ إِلَي مَا بَعدَ الزّوَالِ إِلَي الزّمَانِ ألّذِي هُوَ وَقتُ

العَصرِ أَو قَبلَ العَصرِ فَإِنّهُ لَا يَجِبُ عَلَيهِ الكَفّارَةُ عَلَي مَا تَأَوّلنَا عَلَيهِ الرّوَايَةَ المُتَقَدّمَةَ وَ أَن يَكُونَ مَندُوباً إِلَيهَا عَلَي مَا تَضَمّنَهُ الرّوَايَةُ الأَوّلَةُ فِي صَدرِ البَابِ

-روایت-1-663

67- بَابُ المُتَطَوّعِ بِالصّومِ إِلَي مَتَي يَكُونُ بِالخِيَارِ فِي الإِفطَارِ

1- أخَبرَنَيِ أَحمَدُ بنُ عُبدُونٍ عَن عَلِيّ بنِ مُحَمّدِ بنِ الزّبَيرِ عَن عَلِيّ بنِ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ أَبِي بَكرِ بنِ أَبِي سَمّاكٍ عَن زَكَرِيّا المُؤمِنِ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ ألّذِي يقَضيِ رَمَضَانَ هُوَ بِالخِيَارِ فِي الإِفطَارِ مَا بَينَهُ وَ بَينَ أَن تَزُولَ الشّمسُ وَ فِي التّطَوّعِ مَا بَينَهُ وَ بَينَ أَن تَغِيبَ الشّمسُ

-روایت-1-4-روایت-242-400

2- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ بنِ أَبِي الخَطّابِ عَنِ النّضرِ بنِ شُعَيبٍ عَن جَمِيلِ بنِ دَرّاجٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ قَالَ فِي ألّذِي يقَضيِ شَهرَ رَمَضَانَ إِنّهُ بِالخِيَارِ إِلَي زَوَالِ الشّمسِ وَ إِن كَانَ تَطَوّعاً فَإِنّهُ إِلَي اللّيلِ بِالخِيَارِ

-روایت-1-4-روایت-162-297

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن هَارُونَ بنِ مُسلِمٍ عَن مَسعَدَةَ بنِ صَدَقَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع عَن أَبِيهِ أَنّ عَلِيّاً ع قَالَ الصّائِمُ تَطَوّعاً بِالخِيَارِ مَا بَينَهُ وَ بَينَ نِصفِ النّهَارِ فَإِذَا انتَصَفَ النّهَارُ فَقَد وَجَبَ الصّومُ

-روایت-1-23-روایت-169-286

[ صفحه 123]

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الرّوَايَةِ أَنّ الأَولَي إِذَا كَانَ بَعدَ الزّوَالِ أَن يَصُومَهُ وَ قَد يُطلَقُ عَلَي مَا الأَولَي فِعلُهُ أَنّهُ وَاجِبٌ وَ قَد بَيّنّاهُ فِي غَيرِ مَوضِعٍ فِيمَا تَقَدّمَ

-روایت-1-198

68- بَابُ أَنّهُ مَتَي يَجِبُ عَلَي الصبّيِ ّ الصّيَامُ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ القَاسِمِ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ أَبِي حَمزَةَ عَن أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ قَالَ عَلَي الصبّيِ ّ إِذَا احتَلَمَ الصّيَامُ وَ عَلَي الجَارِيَةِ إِذَا حَاضَتِ الصّيَامُ وَ الخِمَارُ إِلّا أَن تَكُونَ مَملُوكَةً فَإِنّهُ لَيسَ عَلَيهَا خِمَارٌ إِلّا أَن تُحِبّ أَن تَختَمِرَ وَ عَلَيهَا الصّيَامُ

-روایت-1-4-روایت-141-355

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن فَضَالَةَ بنِ أَيّوبَ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ أَبِي زِيَادٍ عَن

أَبِي عَبدِ اللّهِ ع عَن أَبِيهِ عَن عَلِيّ ع قَالَ الصبّيِ ّ إِذَا أَطَاقَ أَن يَصُومَ ثَلَاثَةَ أَيّامٍ مُتَتَابِعَةٍ فَقَد وَجَبَ عَلَيهِ صِيَامُ شَهرِ رَمَضَانَ

-روایت-1-23-روایت-164-277

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الرّوَايَةِ أَن نَحمِلَهَا عَلَي أَنّهُ يَجِبُ عَلَيهِ ذَلِكَ تَأدِيباً وَ إِن عُبّرَ عَنهُ بِلَفظِ الوُجُوبِ فَعَلَي ضَربٍ مِنَ التّجَوّزِ لِأَنّهُ ينَبغَيِ أَن يُؤخَذَ الصبّيِ ّ بِالصّومِ إِذَا أَطَاقَهُ عَلَي قَدرِ طَاقَتِهِ لِيَتَعَوّدَ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-284

3- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ قَالَ إِنّا نَأمُرُ صِبيَانَنَا بِالصّيَامِ إِذَا كَانُوا بنَيِ سَبعِ سِنِينَ بِمَا أَطَاقُوا مِن صِيَامِ اليَومِ وَ إِن كَانَ إِلَي نِصفِ النّهَارِ أَو أَكثَرَ مِن ذَلِكَ أَو أَقَلّ فَإِذَا غَلَبَهُمُ العَطَشُ وَ الغَرَثُ أَفطَرُوا حَتّي يَتَعَوّدُوا الصّيَامَ وَ يُطِيقُوهُ فَمُرُوا صِبيَانَكُم إِذَا كَانُوا أَبنَاءَ تِسعِ سِنِينَ بِمَا أَطَاقُوا مِن صِيَامٍ فَإِذَا غَلَبَهُمُ العَطَشُ أَفطَرُوا

-روایت-1-16-روایت-170-565

[ صفحه 124]

69- بَابُ مَن وَجَبَ عَلَيهِ صَومُ شَهرَينِ مُتَتَابِعَينِ فَمَرِضَ قَبلَ أَن يَصُومَهُمَا عَلَي الكَمَالِ

1- أخَبرَنَيِ الشّيخُ رَحِمَهُ اللّهُ عَن أَبِي القَاسِمِ جَعفَرِ بنِ مُحَمّدِ بنِ قُولَوَيهِ عَن أَبِيهِ عَن سَعدِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ هَاشِمٍ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ مَرّارٍ وَ عَبدِ الجَبّارِ بنِ المُبَارَكِ عَن يُونُسَ بنِ عَبدِ الرّحمَنِ عَن هِشَامِ بنِ سَالِمٍ عَن سُلَيمَانَ بنِ خَالِدٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ كَانَ عَلَيهِ صِيَامُ شَهرَينِ مُتَتَابِعَينِ فَصَامَ خَمسَةً وَ عِشرِينَ يَوماً ثُمّ مَرِضَ فَإِذَا بَرَأَ أَ يبَنيِ عَلَي صَومِهِ أَم يُعِيدُ صَومَهُ كُلّهُ فَقَالَ بَل يبَنيِ عَلَي مَا كَانَ صَامَ ثُمّ قَالَ هَذَا مِمّا غَلَبَ اللّهُ عَزّ وَ جَلّ عَلَيهِ وَ لَيسَ عَلَي مَا غَلَبَ اللّهُ عَزّ وَ جَلّ عَلَيهِ شَيءٌ

-روایت-1-4-روایت-315-676

2- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ

بنِ أَبِي عُمَيرٍ وَ فَضَالَةَ عَن رِفَاعَةَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ عَلَيهِ صِيَامُ شَهرَينِ مُتَتَابِعَينِ فَصَامَ شَهراً وَ مَرِضَ قَالَ يبَنيِ عَلَيهِ اللّهُ حَبَسَهُ قُلتُ امرَأَةٌ كَانَ عَلَيهَا صِيَامُ شَهرَينِ مُتَتَابِعَينِ فَصَامَت وَ أَفطَرَت أَيّامَ حَيضِهَا قَالَ تَقضِيهَا قُلتُ فَإِنّهَا قَضَتهَا ثُمّ يَئِسَت مِنَ الحَيضِ قَالَ لَا تُعِيدُهَا أَجزَأَهَا ذَلِكَ

-روایت-1-4-روایت-91-441

3- وَ عَنهُ عَنِ النّضرِ بنِ سُوَيدٍ عَن عَاصِمِ بنِ حُمَيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع مِثلَ ذَلِكَ

-روایت-1-4-روایت-109-122

4- وَ أَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ وَ مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَنِ الفَضلِ بنِ شَاذَانَ جَمِيعاً عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن جَمِيلٍ وَ مُحَمّدِ بنِ حُمرَانَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي الرّجُلِ الحُرّ يَلزَمُهُ صَومُ شَهرَينِ مُتَتَابِعَينِ فِي ظِهَارٍ فَيَصُومُ شَهراً

-روایت-1-25-روایت-237-ادامه دارد

[ صفحه 125]

ثُمّ يَمرَضُ قَالَ يَستَقبِلُ فَإِذَا زَادَ عَلَي الشّهرِ الآخَرِ يَوماً أَو يَومَينِ بَنَي عَلَي مَا بقَيِ َ

-روایت-از قبل-113

5- وَ مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ القَاسِمِ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ عَنِ أَبِي بَصِيرٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن قَطعِ صَومِ كَفّارَةِ اليَمِينِ وَ كَفّارَةِ الظّهَارِ وَ كَفّارَةِ الدّمِ فَقَالَ إِن كَانَ عَلَي رَجُلٍ صِيَامُ شَهرَينِ مُتَتَابِعَينِ فَأَفطَرَ أَو مَرِضَ فِي الشّهرِ الأَوّلِ كَانَ عَلَيهِ أَن يُعِيدَ الصّيَامَ وَ إِن صَامَ الشّهرَ الأَوّلَ وَ صَامَ مِنَ الشّهرِ الثاّنيِ شَيئاً ثُمّ عَرَضَ لَهُ مَا لَهُ فِيهِ العُذرُ فَإِنّمَا عَلَيهِ أَن يقَضيِ َ

-روایت-1-19-روایت-106-496

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الأَخبَارِ أَن نَحمِلَهَا عَلَي أَنّهُ إِذَا كَانَ مَرَضُهُ مَرَضاً لَا يَمنَعُهُ مِنَ الصّيَامِ وَ إِن كَانَ يَشُقّ عَلَيهِ بَعضَ المَشَقّةِ فَإِنّهُ مَتَي كَانَ الأَمرُ عَلَي مَا ذَكَرنَاهُ وَجَبَ عَلَيهِ الِاستِئنَافُ حَسَبَ مَا تَضَمّنَتهُ

هَذِهِ الأَخبَارُ وَ يُمكِنُ أَيضاً أَن نَحمِلَهَا عَلَي ضَربٍ مِنَ الِاستِحبَابِ دُونَ الفَرضِ وَ الإِيجَابِ

-روایت-1-376

70- بَابُ مَا يَجِبُ عَلَي مَن أَفطَرَ يَوماً نَذَرَ صَومَهُ عَلَي العَمدِ مِنَ الكَفّارَةِ

1- أخَبرَنَيِ الشّيخُ رَحِمَهُ اللّهُ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن أَبِيهِ عَنِ الصّفّارِ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ القَاسِمِ الصّيقَلِ أَنّهُ كَتَبَ إِلَيهِ يَا سيَدّيِ رَجُلٌ نَذَرَ أَن يَصُومَ يَوماً لِلّهِ فَوَقَعَ فِي ذَلِكَ اليَومِ عَلَي أَهلِهِ مَا عَلَيهِ مِنَ الكَفّارَةِ فَأَجَابَهُ يَصُومُ يَوماً بَدَلَ يَومٍ وَ تَحرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤمِنَةٍ

-روایت-1-4-روایت-141-359

2- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ جَعفَرٍ الرّزّازِ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ ابنِ مَهزِيَارَ أَنّهُ كَتَبَ إِلَيهِ يَسأَلُهُ يَا سيَدّيِ رَجُلٌ نَذَرَ أَن يَصُومَ يَوماً بِعَينِهِ فَوَقَعَ فِي ذَلِكَ اليَومِ عَلَي أَهلِهِ مَا عَلَيهِ مِنَ الكَفّارَةِ فَكَتَبَ إِلَيهِ يَصُومُ يَوماً بَدَلَ يَومٍ وَ تَحرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤمِنَةٍ

-روایت-1-4-روایت-107-343

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُالصّفّارُ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ وَ عَبدِ اللّهِ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ مَهزِيَارَ

-روایت-1-23

[ صفحه 126]

قَالَ كَتَبَ بُندَارُ مَولَي إِدرِيسَ يَا سيَدّيِ نَذَرتُ أَن أَصُومَ كُلّ يَومِ سَبتٍ فَإِن أَنَا لَم أَصُمهُ مَا يلَزمَنُيِ مِنَ الكَفّارَةِ فَكَتَبَ وَ قَرَأتُهُ لَا تَترُكهُ إِلّا مِن عِلّةٍ وَ لَيسَ عَلَيكَ صَومُهُ فِي سَفَرٍ وَ لَا مَرَضٍ إِلّا أَن تَكُونَ نَوَيتَ ذَلِكَ فَإِن كُنتَ أَفطَرتَ فِيهِ مِن غَيرِ عِلّةٍ فَتَصَدّق بِعَدَدِ كُلّ يَومٍ عَلَي سَبعَةِ مَسَاكِينَ نَسأَلُ اللّهَ التّوفِيقَ لِمَا يُحِبّ وَ يَرضَي

-روایت-9-431

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَينِ الأَوّلَينِ لِأَنّ الوَجهَ فِي الجَمعِ بَينَهُمَا أَنّ الكَفّارَةَ إِنّمَا تَجِبُ عَلَي قَدرِ طَاقَةِ الإِنسَانِ فَمَن تَمَكّنَ مِن عِتقِ رَقَبَةٍ لَزِمَهُ ذَلِكَ فَإِن عَجَزَ عَنهُ أَطعَمَ سَبعَةَ مَسَاكِينَ فَإِن عَجَزَ عَن ذَلِكَ أَيضاً لَم يَكُن عَلَيهِ شَيءٌ وَ كَذَلِكَ قُلنَا فِيمَن أَفطَرَ يَوماً مِن شَهرِ رَمَضَانَ مُتَعَمّداً وَ عَلَي ذَلِكَ جَمَعنَا الأَخبَارَ

-روایت-1-403

أَبوَابُ الِاعتِكَافِ

71- بَابُ المَوَاضِعِ التّيِ يَجُوزُ فِيهَا الِاعتِكَافُ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَنِ ابنِ مَحبُوبٍ عَن عُمَرَ بنِ يَزِيدَ قَالَ

قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع مَا تَقُولُ فِي الِاعتِكَافِ بِبَغدَادَ فِي بَعضِ مَسَاجِدِهَا فَقَالَ لَا اعتِكَافَ إِلّا فِي مَسجِدِ جَمَاعَةٍ قَد صَلّي فِيهِ إِمَامُ عَدلٍ صَلَاةَ جَمَاعَةٍ وَ لَا بَأسَ أَن يُعتَكَفَ فِي مَسجِدِ الكُوفَةِ وَ مَسجِدِ المَدِينَةِ وَ مَسجِدِ مَكّةَ

-روایت-1-4-روایت-124-407

2- وَ فِي رِوَايَةِ عَلِيّ بنِ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن مُحَمّدِ بنِ عَلِيّ عَنِ الحَسَنِ بنِ مَحبُوبٍ عَن عُمَرَ بنِ يَزِيدَ مِثلَ ذَلِكَ وَ زَادَ فِيهِ مَسجِدَ البَصرَةِ

-روایت-1-11-روایت-127-173

3- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ

-روایت-1-4

[ صفحه 127]

عَن دَاوُدَ بنِ سِرحَانَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا اعتِكَافَ إِلّا فِي العَشرِ الأَوَاخِرِ مِن شَهرِ رَمَضَانَ وَ قَالَ إِنّ عَلِيّاً ع كَانَ يَقُولُ لَا أَرَي الِاعتِكَافَ إِلّا فِي المَسجِدِ الحَرَامِ أَو مَسجِدِ الرّسُولِص أَو فِي مَسجِدٍ جَامِعٍ وَ لَا ينَبغَيِ لِلمُعتَكِفِ أَن يَخرُجَ مِنَ المَسجِدِ إِلّا لِحَاجَةٍ لَا بُدّ مِنهَا ثُمّ لَا يَجلِسُ حَتّي يَرجِعَ وَ المَرأَةُ مِثلُ ذَلِكَ

-روایت-60-413

4- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن مُحَمّدِ بنِ عَلِيّ عَن عَلِيّ بنِ النّعمَانِ عَن أَبِي الصّبّاحِ الكنِاَنيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الِاعتِكَافِ فِي رَمَضَانَ فِي العَشرِ قَالَ إِنّ عَلِيّاً ع كَانَ يَقُولُ لَا أَرَي الِاعتِكَافَ إِلّا فِي المَسجِدِ الحَرَامِ أَو مَسجِدِ الرّسُولِص أَو فِي مَسجِدٍ جَامِعٍ

-روایت-1-4-روایت-152-345

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ عَن أَحمَدَ بنِ صَبِيحٍ عَن عَلِيّ بنِ غُرَابٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع عَن أَبِيهِ ع قَالَ المُعتَكِفُ يَعتَكِفُ فِي المَسجِدِ الجَامِعِ

-روایت-1-23-روایت-138-184

6- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ الوَلِيدِ عَن أَبَانِ بنِ عُثمَانَ عَن يَحيَي بنِ أَبِي العَلَاءِ الراّزيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ

ع قَالَ لَا يَكُونُ الِاعتِكَافُ إِلّا فِي مَسجِدِ جَمَاعَةٍ

-روایت-1-4-روایت-137-191

فَلَا تنَاَفيِ َ بَينَ هَذِهِ الأَخبَارِ وَ الأَخبَارِ الأَوّلَةِ لِأَنّ قَولَهُ فِي هَذَينِ الخَبَرَينِ لَا يَكُونُ اعتِكَافٌ إِلّا فِي مَسجِدِ جَمَاعَةٍ يَحتَمِلُ أَن يَختَصّ ذَلِكَ بِأَحَدِ هَذِهِ المَسَاجِدِ وَ يَحتَمِلُ لِغَيرِهَا مِنَ المَسَاجِدِ فَإِذَا جَاءَتِ الأَخبَارُ مُفَصّلَةً حَمَلنَا هَذِهِ المُجمَلَةَ عَلَيهَا لِمَا بَيّنّاهُ فِي غَيرِ مَوضِعٍ

-روایت-1-364

7-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن فَضَالَةَ بنِ أَيّوبَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ قَالَ المُعتَكِفُ بِمَكّةَ يصُلَيّ فِي أَيّ بُيُوتِهَا شَاءَ سَوَاءٌ عَلَيهِ فِي المَسجِدِ صَلّي أَو فِي بُيُوتِهَا

-روایت-1-23-روایت-107-218

[ صفحه 128]

فَلَا ينُاَفيِ الأَخبَارَ الأَوّلَةَ فِي أَنّهُ لَا يَجُوزُ الِاعتِكَافُ إِلّا فِي المَوَاضِعِ المَخصُوصَةِ لِأَنّ ألّذِي يَتَضَمّنُ هَذَا الخَبَرُ جَوَازُ الصّلَاةِ بِمَكّةَ فِي غَيرِ المَسجِدِ دُونَ الِاعتِكَافِ وَ هَذَا لَا يُمنَعُ مِنهُ لِأَنّ عِندَ الضّرُورَةِ إِذَا خَرَجَ الإِنسَانُ مِنَ المَسجِدِ بِمَكّةَ وَ دَخَلَ وَقتُ الصّلَاةِ عَلَيهِ جَازَ لَهُ الصّلَاةُ أَيّ مَكَانٍ شَاءَ وَ لَيسَ كَذَلِكَ حُكمُ غَيرِهِ مِنَ المَسَاجِدِ لِأَنّهُ لَا يَجُوزُ لَهُ أَن يصُلَيّ َ حَتّي يَرجِعَ إِلَي المَسجِدِ ألّذِي اعتَكَفَ فِيهِ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-552

8- مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي نَجرَانَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَمِعتُهُ يَقُولُ المُعتَكِفُ بِمَكّةَ يصُلَيّ فِي أَيّ بُيُوتِهَا شَاءَ سَوَاءٌ عَلَيهِ فِي المَسجِدِ أَو فِي بُيُوتِهَا وَ قَالَ لَا يَصلُحُ العُكُوفُ فِي غَيرِهَا إِلّا أَن يَكُونَ مَسجِدَ رَسُولِ اللّهِص أَو فِي مَسجِدٍ مِن مَسَاجِدِ الجَمَاعَةِ وَ لَا يصُلَيّ المُعتَكِفُ فِي بَيتٍ غَيرِ المَسجِدِ ألّذِي اعتَكَفَ فِيهِ إِلّا بِمَكّةَ فَإِنّهُ يَعتَكِفُ بِمَكّةَ حَيثُ شَاءَ لِأَنّهَا كُلّهَا حَرَمٌ وَ لَا يَخرُجُ المُعتَكِفُ مِنَ المَسجِدِ إِلّا فِي حَاجَةٍ

-روایت-1-16-روایت-167-618

9- مُحَمّدُ بنُ

يَعقُوبَ عَن أَبِي عَلِيّ الأشَعرَيِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الجَبّارِ عَن صَفوَانَ عَن مَنصُورِ بنِ حَازِمٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ المُعتَكِفُ بِمَكّةَ يصُلَيّ فِي أَيّ بُيُوتِهَا شَاءَ وَ المُعتَكِفُ فِي غَيرِهَا لَا يصُلَيّ إِلّا فِي المَسجِدِ ألّذِي سَمّاهُ

-روایت-1-4-روایت-160-292

72- بَابُ الِاشتِرَاطِ فِي الِاعتِكَافِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ ابنِ مَحبُوبٍ عَن أَبِي أَيّوبَ عَن أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا يَكُونُ الِاعتِكَافُ

-روایت-1-4-روایت-166-ادامه دارد

[ صفحه 129]

أَقَلّ مِن ثَلَاثَةِ أَيّامٍ وَ مَنِ اعتَكَفَ صَامَ وَ ينَبغَيِ لِلمُعتَكِفِ إِذَا اعتَكَفَ أَن يَشتَرِطَ كَمَا يَشتَرِطُ ألّذِي يُحرِمُ

-روایت-از قبل-141

2- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ عَن مُحَمّدِ بنِ عَلِيّ عَنِ الحَسَنِ بنِ مَحبُوبٍ عَن عُمَرَ بنِ يَزِيدَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِذَا اعتَكَفَ العَبدُ فَليَصُم وَ قَالَ لَا يَكُونُ اعتِكَافٌ أَقَلّ مِن ثَلَاثَةِ أَيّامٍ وَ اشتَرِط عَلَي رَبّكَ فِي اعتِكَافِكَ كَمَا تَشتَرِطُ عِندَ إِحرَامِكَ أَن يُحِلّكَ مِن اعتِكَافِكَ عِندَ عَارِضٍ إِن عَرَضَ لَكَ مِن عِلّةٍ تَنزِلُ بِكَ مِن أَمرِ اللّهِ

-روایت-1-4-روایت-131-397

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ عَن عَمرِو بنِ عُثمَانَ عَنِ الحَسَنِ بنِ مَحبُوبٍ عَن أَبِي أَيّوبَ عَن أَبِي عُبَيدَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ المُعتَكِفُ لَا يَشَمّ الطّيبَ وَ لَا يَتَلَذّذُ بِالرّيحَانِ وَ لَا يمُاَريِ وَ لَا يشَترَيِ وَ لَا يَبِيعُ وَ قَالَ مَنِ اعتَكَفَ ثَلَاثَةَ أَيّامٍ فَهُوَ يَومَ الرّابِعِ بِالخِيَارِ إِن شَاءَ ازدَادَ أَيّاماً أُخَرَ وَ إِن شَاءَ خَرَجَ مِنَ المَسجِدِ فَإِذَا أَقَامَ يَومَينِ بَعدَ الثّلَاثَةِ فَلَا يَخرُج مِنَ المَسجِدِ حَتّي يَستَكمِلَ ثَلَاثَةَ أَيّامٍ

-روایت-1-23-روایت-160-522

فَهَذَا الخَبَرُ مَحمُولٌ عَلَي أَنّهُ إِذَا لَم يَكُن اشتَرَطَ لِأَنّ مَن يَكُونُ كَذَلِكَ وَ اعتَكَفَ يَومَينِ وَجَبَ عَلَيهِ إِتمَامُ الثّلَاثَةِ وَ مَنِ اشتَرَطَ جَازَ

لَهُ الفَسخُ أَيّ وَقتٍ شَاءَ إِلّا أَنّهُ يُستَحَبّ لَهُ إِذَا مَضَي عَلَيهِ يَومَانِ أَن يُتِمّ الثّلَاثَةَ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-303

4- مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ عَن أَبِي أَيّوبَ عَنِ الحَسَنِ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ إِذَا اعتَكَفَ يَوماً وَ لَم يَكُنِ اشتَرَطَ فَلَهُ أَن يَخرُجَ وَ يَفسَخَ اعتِكَافَهُ وَ إِن أَقَامَ يَومَينِ وَ لَم يَكُنِ اشتَرَطَ فَلَيسَ لَهُ أَن يَخرُجَ وَ يَفسَخَ اعتِكَافَهُ حَتّي تمَضيِ َ ثَلَاثَةُ أَيّامٍ

-روایت-1-16-روایت-121-337

[ صفحه 130]

73- بَابُ مَا يَجِبُ عَلَي مَن وَطِئَ امرَأَتَهُ فِي حَالِ الِاعتِكَافِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ ابنِ مَحبُوبٍ عَن أَبِي وَلّادٍ الحَنّاطِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ المَرأَةِ كَانَ زَوجُهَا غَائِباً فَقَدِمَ وَ هيِ َ مُعتَكِفَةٌ بِإِذنِ زَوجِهَا فَخَرَجَت حِينَ بَلَغَهَا قُدُومُهُ مِنَ المَسجِدِ إِلَي بَيتِهَا فَتَهَيّأَت لِزَوجِهَا حَتّي وَاقَعَهَا فَقَالَ إِن كَانَت خَرَجَت مِنَ المَسجِدِ قَبلَ أَن تمَضيِ َ ثَلَاثَةُ أَيّامٍ وَ لَم تَكُنِ اشتَرَطَت فِي اعتِكَافِهَا فَإِنّ عَلَيهَا مَا عَلَي المُظَاهِرِ

-روایت-1-4-روایت-132-512

2- عَنهُ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي نَجرَانَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ المُغِيرَةِ عَن سَمَاعَةَ بنِ مِهرَانَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن مُعتَكِفٍ وَاقَعَ أَهلَهُ فَقَالَ هُوَ بِمَنزِلَةِ مَن أَفطَرَ يَوماً مِن شَهرِ رَمَضَانَ

-روایت-1-4-روایت-168-292

3- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ عَن مُحَمّدِ بنِ عَلِيّ عَنِ الحَسَنِ بنِ مَحبُوبٍ عَن عَلِيّ بنِ رِئَابٍ عَن زُرَارَةَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا جَعفَرٍ ع عَنِ المُعتَكِفِ يُجَامِعُ فَقَالَ إِذَا فَعَلَ فَعَلَيهِ مَا عَلَي المُظَاهِرِ

-روایت-1-4-روایت-119-224

4- عَنهُ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي نَجرَانَ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن سَمَاعَةَ بنِ مِهرَانَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن مُعتَكِفٍ وَاقَعَ أَهلَهُ قَالَ

عَلَيهِ مَا عَلَي ألّذِي أَفطَرَ يَوماً مِن شَهرِ رَمَضَانَ مُتَعَمّداً عِتقُ رَقَبَةٍ أَو صَومُ شَهرَينِ مُتَتَابِعَينِ أَو إِطعَامُ سِتّينَ مِسكِيناً

-روایت-1-4-روایت-133-331

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ كَانَ رَسُولُ اللّهِص إِذَا كَانَ العَشرُ الأَوَاخِرُ اعتَكَفَ فِي المَسجِدِ وَ ضُرِبَت لَهُ قُبّةٌ مِن شَعرٍ

-روایت-1-23-روایت-170-ادامه دارد

[ صفحه 131]

وَ شَمّرَ المِئزَرَ وَ طَوَي فِرَاشَهُ فَقَالَ بَعضُهُم وَ اعتَزَلَ النّسَاءَ فَقَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع أَمّا اعتِزَالُ النّسَاءِ فَلَا

-روایت-از قبل-143

فَلَا ينُاَفيِ الأَخبَارَ الأَوّلَةَ لِأَنّ قَولَهُ ع أَمّا اعتِزَالُ النّسَاءِ فَلَا المعَنيِ ّ فِيهِ مُخَالَطَتُهُنّ وَ مُجَالَسَتُهُنّ دُونَ أَن يَكُونَ المُرَادُ بِهِ وَطأَهُنّ فِي حَالِ الِاعتِكَافِ لِأَنّ ألّذِي يَحرُمُ فِي حَالِ الِاعتِكَافِ الجِمَاعُ دُونَ مَا سِوَاهُ مِمّا ذَكَرنَاهُ

-روایت-1-298

74- بَابُ تَحرِيمِ صَومِ يَومِ العِيدَينِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ القَاسِمِ بنِ مُحَمّدٍ الجوَهرَيِ ّ عَن سُلَيمَانَ بنِ دَاوُدَ عَن سُفيَانَ بنِ عُيَينَةَ عَن عَبدِ اللّهِ عَنِ الزهّريِ ّ عَن عَلِيّ بنِ الحُسَينِ ع فِي حَدِيثٍ طَوِيلٍ ذَكَرَ فِيهِ شَرحَ وُجُوهِ الصّيَامِ أَورَدنَاهُ فِي كِتَابِنَا الكَبِيرِ عَلَي وَجهِهِ وَ أَمّا الصّومُ الحَرَامُ فَصِيَامُ يَومِ الفِطرِ وَ يَومِ الأَضحَي وَ ثَلَاثَةِ أَيّامٍ مِن أَيّامِ التّشرِيقِ وَ ذَكَرَ الحَدِيثَ إِلَي آخِرِهِ

-روایت-1-4-روایت-330-478

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَنِ ابنِ مَحبُوبٍ عَنِ ابنِ رِئَابٍ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ قَتَلَ رَجُلًا خَطَأً فِي الشّهرِ الحَرَامِ قَالَ تُغَلّظُ عَلَيهِ الدّيَةُ وَ عَلَيهِ عِتقُ رَقَبَةٍ أَو صِيَامُ شَهرَينِ مُتَتَابِعَينِ مِن أَشهُرِ الحُرُمِ قُلتُ فَإِنّهُ يَدخُلُ فِي هَذَا شَيءٌ فَقَالَ وَ

مَا هُوَ قُلتُ يَومُ العِيدِ وَ أَيّامُ التّشرِيقِ قَالَ يَصُومُ فَإِنّهُ حَقّ لَزِمَهُ

-روایت-1-23-روایت-173-491

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَ الأَوّلَ لِأَنّ التّحرِيمَ إِنّمَا وَقَعَ عَلَي مَن يَصُومُهَا مُبتَدِئاً فَأَمّا إِذَا لَزِمَهُ شَهرَانِ مُتَتَابِعَانِ عَلَي حَسَبِ مَا تَضَمّنَهُ الخَبَرُ فَيَلزَمُهُ صَومُ هَذِهِ الأَيّامِ لِإِدخَالِهِ نَفسَهُ فِي ذَلِكَ

-روایت-1-252

[ صفحه 132]

75- بَابُ تَحرِيمِ صَومِ أَيّامِ التّشرِيقِ

وَ قَد ذَكَرنَا فِي الخَبَرِ الأَوّلِ ذِكرَ تَحرِيمِ صِيَامِ ثَلَاثَةِ أَيّامِ التّشرِيقِ وَ هُوَ عَلَي العُمُومِ فِي سَائِرِ المَوَاضِعِ إِلّا أَنّهُ وَرَدَ تَخصِيصُ ذَلِكَ بِمَن كَانَ بِمِنًي فَأَمّا مَن كَانَ فِي غَيرِهَا مِنَ الأَمصَارِ فَلَا بَأسَ بِهِ أَن يَصُومَهُنّ وَ حَملُ ذَلِكَ عَلَي التّخصِيصِ ألّذِي وَرَدَ بِهِ الخَبَرُ المُفَصّلُ أَولَي

-روایت-1-355

1-رَوَي مَا ذَكَرنَاهُ أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي حَمزَةَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الصّيَامِ أَيّامَ التّشرِيقِ فَقَالَ أَمّا بِالأَمصَارِ فَلَا بَأسَ بِهِ وَ أَمّا بِمِنًي فَلَا

-روایت-1-24-روایت-153-284

76- بَابُ صِيَامِ الأَيّامِ التّيِ بَعدَ يَومِ الفِطرِ

1- رَوَي الزهّريِ ّ فِي الخَبَرِ المُتَقَدّمِ ذِكرُهُ أَنّ الصّومَ ألّذِي صَاحِبُهُ يَكُونُ فِيهِ بِالخِيَارِ مِن جُملَتِهَا سِتّةُ أَيّامٍ بَعدَ يَومِ الفِطرِ

-روایت-1-4-روایت-55-162

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزٍ عَنهُم ع قَالَ إِذَا أَفطَرتَ مِن رَمَضَانَ فَلَا تَصُومَنّ بَعدَ الفِطرِ تَطَوّعاً إِلّا بَعدَ ثَلَاثٍ يَمضِينَ

-روایت-1-23-روایت-136-235

فَالوَجهُ فِيهِ أَنّهُ لَيسَ فِي صِيَامِ هَذِهِ الأَيّامِ مِنَ الفَضلِ وَ التّبَرّكِ بِهِ مَا فِي غَيرِهِ مِنَ الأَيّامِ وَ إِن كَانَ صَومُهَا جَائِزاً يَكُونُ الإِنسَانُ فِيهِ مُخَيّراً عَلَي مَا بَيّنَهُ فِي الخَبَرِ وَ لَا تنَاَفيِ َ بَينَهُمَا عَلَي حَالٍ

-روایت-1-261

[ صفحه 133]

77- بَابُ صَومِ يَومِ عَرَفَةَ

1- أخَبرَنَيِ أَحمَدُ بنُ عُبدُونٍ عَن أَبِي الحَسَنِ عَلِيّ بنِ مُحَمّدِ بنِ الزّبَيرِ عَن عَلِيّ بنِ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن يَعقُوبَ بنِ يَزِيدَ عَن أَبِي هَمّامٍ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي الحَسَنِ ع قَالَ صَومُ يَومِ عَرَفَةَ يَعدِلُ السّنَةَ وَ قَالَ لَم يَصُمهُ الحَسَنُ ع وَ صَامَهُ الحُسَينُ ع

-روایت-1-4-روایت-240-335

2- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن سُلَيمَانَ الجعَفرَيِ ّ قَالَ سَمِعتُ أَبَا الحَسَنِ ع يَقُولُ كَانَ أَبِي يَصُومُ عَرَفَةَ فِي اليَومِ الحَارّ فِي المَوقِفِ وَ يَأمُرُ بِظِلّ مُرتَفِعٍ فَيُضرَبُ لَهُ فَيَغتَسِلُ مِمّا يَبلُغُ فِيهِ مِنَ الحَرّ

-روایت-1-4-روایت-95-246

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ عَن مُحَمّدٍ وَ أَحمَدَ ابنيَ ِ الحَسَنِ عَن أَبِيهِمَا عَن ثَعلَبَةَ بنِ مَيمُونٍ عَن مُحَمّدِ بنِ قَيسٍ قَالَ سَمِعتُ أَبَا جَعفَرٍ ع يَقُولُ إِنّ رَسُولَ اللّهِص لَم يَصُم يَومَ عَرَفَةَ مُنذُ نَزَلَ صِيَامُ شَهرِ رَمَضَانَ

-روایت-1-23-روایت-189-275

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَينِ الأَوّلَينِ لِأَنّهُ إِنّمَا تَضَمّنَ الخَبَرُ أَنّ النّبِيّص لَم يَصُمهُ وَ يَجُوزُ أَن يَكُونَ النّبِيّص مَا فَعَلَ ذَلِكَ لِعُذرٍ وَ إِن

كَانَ فِيهِ الفَضلُ لِأَنّ الفَضلَ فِي صَومِ هَذَا اليَومِ يَختَصّ بِمَن يَقوَي عَلَيهِ وَ لَا يُضعِفُهُ عَنِ الدّعَاءِ وَ المَسأَلَةِ فَإِنّهُ يَومُ دُعَاءٍ وَ مَسأَلَةٍ فَأَمّا مَن لَم يَقوَ عَلَيهِ فَالأَفضَلُ لَهُ الإِفطَارُ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-423

4- مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن عَمرِو بنِ عُثمَانَ عَن حَنَانِ بنِ سَدِيرٍ عَن أَبِيهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَسَأَلتُهُ عَن صَومِ يَومِ عَرَفَةَ فَقُلتُ جُعِلتُ فِدَاكَ إِنّهُم يَزعُمُونَ أَنّهُ يَعدِلُ صَومَ سَنَةٍ قَالَ كَانَ أَبِي لَا يَصُومُهُ قُلتُ وَ لِمَ ذَاكَ قَالَ إِنّ

-روایت-1-16-روایت-136-ادامه دارد

[ صفحه 134]

يَومَ عَرَفَةَ يَومُ دُعَاءٍ وَ مَسأَلَةٍ وَ أَتَخَوّفُ أَن يضُعفِنَيِ عَنِ الدّعَاءِ وَ أَكرَهُ أَن أَصُومَهُ وَ أَتَخَوّفُ أَن يَكُونَ يَومُ عَرَفَةَ يَومَ أَضحًي فَلَيسَ بِيَومِ صَومٍ

-روایت-از قبل-191

5- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن فَضَالَةَ عَن أَبَانِ بنِ عُثمَانَ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن صَومِ يَومِ عَرَفَةَ قَالَ مَن قوَيِ َ عَلَيهِ فَحَسَنٌ إِن لَم يَمنَعكَ مِنَ الدّعَاءِ فَإِنّهُ يَومُ دُعَاءٍ وَ مَسأَلَةٍ فَصُمهُ وَ إِن خَشِيتَ أَن تَضعُفَ عَن ذَلِكَ فَلَا تَصُمهُ

-روایت-1-4-روایت-118-316

78- بَابُ صَومِ يَومِ عَاشُورَاءَ

1- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن هَارُونَ بنِ مُسلِمٍ عَن مَسعَدَةَ بنِ صَدَقَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع عَن أَبِيهِ أَنّ عَلِيّاً ع قَالَ صُومُوا العَاشُورَاءَ التّاسِعَ وَ العَاشِرَ فَإِنّهُ يُكَفّرُ ذُنُوبَ سَنَةٍ

-روایت-1-4-روایت-150-228

2- عَنهُ عَن يَعقُوبَ بنِ يَزِيدَ عَن أَبِي هَمّامٍ عَن أَبِي الحَسَنِ ع قَالَ صَامَ رَسُولُ اللّهِص يَومَ عَاشُورَاءَ

-روایت-1-4-روایت-82-124

3- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَن جَعفَرِ بنِ مُحَمّدِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ مَيمُونٍ القَدّاحِ عَن جَعفَرٍ عَن أَبِيهِ ع قَالَ صِيَامُ يَومِ عَاشُورَاءَ كَفّارَةُ سَنَةٍ

-روایت-1-4-روایت-160-203

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ

مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن نُوحِ بنِ شُعَيبٍ النيّساَبوُريِ ّ عَن يَاسِينَ الضّرِيرِ عَن حَرِيزٍ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ وَ أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَا لَا تَصُم يَومَ عَاشُورَاءَ وَ لَا عَرَفَةَ بِمَكّةَ وَ لَا بِالمَدِينَةِ وَ لَا فِي وَطَنِكَ وَ لَا فِي مِصرٍ مِنَ الأَمصَارِ

-روایت-1-23-روایت-222-350

5- عَنهُ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ الهاَشمِيِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ مُوسَي عَن يَعقُوبَ بنِ يَزِيدَ عَنِ الوَشّاءِ قَالَ حدَثّنَيِ نَجِيّةُ بنُ الحَارِثِ العَطّارُ قَالَسَأَلتُ أَبَا جَعفَرٍ ع عَن صَومِ يَومِ عَاشُورَاءَ فَقَالَ صَومٌ مَترُوكٌ بِنُزُولِ شَهرِ رَمَضَانَ وَ المَترُوكُ بِدعَةٌ قَالَ

-روایت-1-4-روایت-169-ادامه دارد

[ صفحه 135]

نَجِيّةُ فَسَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن ذَلِكَ مِن بَعدِ أَبِيهِ فأَجَاَبنَيِ بِمِثلِ جَوَابِ أَبِيهِ ثُمّ قَالَ أَمَا إِنّهُ صِيَامُ يَومٍ مَا نَزَلَ بِهِ كِتَابٌ وَ لَا جَرَت بِهِ سُنّةٌ إِلّا سُنّةُ آلِ زِيَادٍ بِقَتلِ الحُسَينِ ع

-روایت-از قبل-244

6- عَنهُ عَن الحَسَنِ بنِ عَلِيّ الهاَشمِيِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي بنِ عُبَيدٍ قَالَ حَدّثَنَا جَعفَرُ بنُ عِيسَي أخَيِ قَالَ سَأَلتُ الرّضَا ع عَن صَومِ عَاشُورَاءَ وَ مَا يَقُولُ النّاسُ فِيهِ فَقَالَ عَن صَومِ ابنِ مَرجَانَةَ تسَألَنُيِ ذَلِكَ يَومٌ صَامَهُ الأَدعِيَاءُ مِن آلِ زِيَادٍ بِقَتلِ الحُسَينِ ع وَ هُوَ يَومٌ يَتَشَأّمُ بِهِ آلُ مُحَمّدٍ ع وَ يَتَشَأّمُ بِهِ أَهلُ الإِسلَامِ وَ اليَومُ ألّذِي يَتَشَأّمُ بِهِ الإِسلَامُ وَ أَهلُهُ لَا يُصَامُ فِيهِ وَ لَا يُتَبَرّكُ بِهِ وَ يَومُ الإِثنَينِ يَومٌ قَبَضَ اللّهُ فِيهِ نَبِيّهُص وَ مَا أُصِيبَ آلُ مُحَمّدٍ ع إِلّا فِي يَومِ الإِثنَينِ فَتَشَأّمنَا بِهِ وَ تَبَرّكَ بِهِ أَعدَاؤُنَا وَ يَومُ عَاشُورَاءَ قُتِلَ فِيهِ الحُسَينُ ع وَ تَبَرّكَ بِهِ ابنُ مَرجَانَةَ وَ يَتَشَأّمُ بِهِ

آلُ مُحَمّدٍ ع فَمَن صَامَهُمَا أَو تَبَرّكَ بِهِمَا لقَيِ َ اللّهَ عَزّ وَ جَلّ مَمسُوخَ القَلبِ وَ كَانَ مَحشَرُهُ مَعَ الّذِينَ سَنّوا صَومَهُمَا وَ تَبَرّكُوا بِهِمَا

-روایت-1-4-روایت-132-931

7- عَنهُ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ الهاَشمِيِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي قَالَ حَدّثَنَا مُحَمّدُ بنُ أَبِي عُمَيرٍ عَن زَيدٍ النرّسيِ ّ قَالَ حَدّثَنَا عُبَيدُ بنُ زُرَارَةَ قَالَ سَمِعتُ زُرَارَةَ يَسأَلُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن صِيَامِ يَومِ عَاشُورَاءَ فَقَالَ مَن صَامَهُ كَانَ حَظّهُ مِن صِيَامِ ذَلِكَ اليَومِ حَظّ ابنِ مَرجَانَةَ وَ آلِ زِيَادٍ قَالَ قُلتُ وَ مَا حَظّهُم مِن ذَلِكَ اليَومِ قَالَ النّارُ

-روایت-1-4-روایت-181-415

فَالوَجهُ فِي الجَمعِ بَينَ هَذِهِ الأَخبَارِ مَا كَانَ يَقُولُ شَيخُنَا رَحِمَهُ اللّهُ وَ هُوَ أَنّ مَن صَامَ يَومَ عَاشُورَاءَ عَلَي طَرِيقِ الحُزنِ بِمُصَابِ آلِ مُحَمّدٍ ع وَ الجَزَعِ لِمَا حَلّ بِعِترَتِهِ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 136]

فَقَد أَصَابَ وَ مَن صَامَهُ عَلَي مَا يَعتَقِدُ فِيهِ مُخَالِفُونَا مِنَ الفَضلِ فِي صَومِهِ وَ التّبَرّكِ بِهِ وَ الِاعتِقَادِ لِبَرَكَتِهِ وَ سَعَادَتِهِ فَقَد أَثِمَ وَ أَخطَأَ

-روایت-از قبل-184

79- بَابُ صِيَامِ ثَلَاثَةِ أَيّامٍ فِي كُلّ شَهرٍ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَنِ الحُسَينِ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُعَلّي بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الوَشّاءِ عَن حَمّادِ بنِ عُثمَانَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَمِعتُهُ يَقُولُ صَامَ رَسُولُ اللّهِص حَتّي قِيلَ مَا يُفطِرُ ثُمّ أَفطَرَ حَتّي قِيلَ مَا يَصُومُ ثُمّ صَامَ صَومَ دَاوُدَ ع يَوماً وَ يَوماً لَا ثُمّ قُبِضَ عَلَي صِيَامِ ثَلَاثَةِ أَيّامٍ فِي الشّهرِ وَ قَالَ يَعدِلنَ صَومَ الدّهرِ وَ يَذهَبنَ بِوَحَرِ الصّدرِ قَالَ حَمّادٌ فَقُلتُ مَا الوَحَرُ قَالَ الوَحَرُ الوَسوَسَةُ قَالَ حَمّادٌ فَقُلتُ أَيّ الأَيّامِ هيِ َ قَالَ أَوّلُ خَمِيسٍ فِي الشّهرِ وَ أَوّلُ أَربِعَاءَ بَعدَ العَشرِ وَ آخِرُ خَمِيسٍ فِيهِ فَقُلتُ لَهُ لِمَ صَارَت هَذِهِ الأَيّامُ التّيِ تُصَامُ فَقَالَ إِنّ مَن

قَبلَنَا مِنَ الأُمَمِ كَانَ إِذَا أُنزِلَ عَلَي أَحَدِهِمُ العَذَابُ نَزَلَ فِي هَذِهِ الأَيّامِ المَخُوفَةِ

-روایت-1-4-روایت-170-801

2- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَنِ القَاسِمِ بنِ مُحَمّدٍ الجوَهرَيِ ّ عَن عَلِيّ بنِ أَبِي حَمزَةَ عَن أَبِي بَصِيرٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن صَومِ السّنّةِ فَقَالَ صِيَامُ الثّلَاثَةِ أَيّامٍ فِي كُلّ شَهرٍ الخَمِيسِ وَ الأَربِعَاءِ وَ الخَمِيسِ يَذهَبُ بِبَلَابِلِ القَلبِ وَ وَحَرِ الصّدرِ وَ الخَمِيسِ وَ الأَربِعَاءِ وَ الخَمِيسِ وَ إِن شَاءَ الإِثنَينَ وَ الأَربِعَاءَ وَ الخَمِيسَ وَ إِن شَاءَ صَامَ فِي كُلّ عَشَرَةِ أَيّامٍ يَوماً فَإِنّ ذَلِكَ ثَلَاثُونَ حَسَنَةً وَ إِن أَحَبّ أَن يَزِيدَ فَليَزِد

-روایت-1-4-روایت-184-585

3- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَنِ الحُسَينِ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ عِمرَانَ عَن زِيَادٍ القنَديِ ّ عَن

-روایت-1-4

[ صفحه 137]

عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ قَالَ قَالَ لِي أَبُو عَبدِ اللّهِ ع إِذَا كَانَ فِي أَوّلِ الشّهرِ خَمِيسَانِ فَصُم أَوّلَهُمَا فَإِنّهُ أَفضَلُ وَ إِن كَانَ فِي آخِرِهِ خَمِيسَانِ فَصُم آخِرَهُمَا فَإِنّهُ أَفضَلُ

-روایت-66-214

4- وَ أَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَنِ الحُسَينِ بنِ مُحَمّدِ بنِ عِمرَانَ الأشَعرَيِ ّ عَن زُرعَةَ عَن سَمَاعَةَ عَن أَبِي بَصِيرٍ قَالَ سَأَلتُهُ عَن صَومِ ثَلَاثَةِ أَيّامٍ فِي الشّهرِ فَقَالَ فِي كُلّ عَشَرَةِ أَيّامٍ يَومُ خَمِيسٍ وَ أَربِعَاءَ وَ خَمِيسٍ وَ الشّهرِ ألّذِي يَلِيهِ أَربِعَاءُ وَ خَمِيسٌ وَ أَربِعَاءُ

-روایت-1-25-روایت-162-347

فَلَا ينُاَفيِ الأَخبَارَ الأَوّلَةَ لِأَنّ الإِنسَانَ مُخَيّرٌ بَينَ أَن يَصُومَ أَربِعَاءَ بَينَ خَمِيسَينِ وَ بَينَ أَن يَصُومَ خَمِيساً بَينَ أَربِعَاءَينِ وَ عَلَي أَيّهِمَا عَمِلَ كَانَ جَائِزاً يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-224

5- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن مُوسَي بنِ جَعفَرٍ المدَاَئنِيِ ّ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ إِسمَاعِيلَ بنِ دَاوُدَ قَالَ سَأَلتُ الرّضَا ع

عَنِ الصّيَامِ فَقَالَ ثَلَاثَةُ أَيّامٍ فِي الشّهرِ الأَربِعَاءُ وَ الخَمِيسُ وَ الجُمُعَةُ فَقُلتُ إِنّ أَصحَابَنَا يَصُومُونَ أَربِعَاءَ بَينَ خَمِيسَينِ فَقَالَ لَا بَأسَ بِذَلِكَ وَ لَا بَأسَ بِخَمِيسٍ بَينَ أَربِعَاءَينِ

-روایت-1-16-روایت-137-383

80- بَابُ صَومِ شَعبَانَ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ وَ عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ جَمِيعاً عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن سَلَمَةَ صَاحِبِ الساّبرِيِ ّ عَن أَبِي الصّبّاحِ الكنِاَنيِ ّ قَالَ سَمِعتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع يَقُولُ صَومُ شَعبَانَ وَ شَهرِ رَمَضَانَ مُتَتَابِعَينِ تَوبَةٌ مِنَ اللّهِ تَعَالَي

-روایت-1-4-روایت-261-339

2- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ عُلوَانَ عَن عَمرِو بنِ خَالِدٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ كَانَ رَسُولُ اللّهِص يَصُومُ شَعبَانَ وَ شَهرَ رَمَضَانَ

-روایت-1-4-روایت-105-ادامه دارد

[ صفحه 138]

يَصِلُهُمَا وَ يَنهَي النّاسَ أَن يَصِلُوهُمَا وَ كَانَ يَقُولُ هُمَا شَهرَا اللّهِ وَ هُمَا كَفّارَةٌ لِمَا قَبلَهُمَا وَ مَا بَعدَهُمَا

-روایت-از قبل-141

3- عَلِيّ بنُ الحَسَنِ بنِ فَضّالٍ عَن مُحَسّنِ بنِ أَحمَدَ وَ مُحَمّدِ بنِ الوَلِيدِ وَ عُمَرَ بنِ عُثمَانَ وَ سنِديِ ّ بنِ مُحَمّدٍ جَمِيعِهِم عَن يُونُسَ بنِ يَعقُوبَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ وَ سَأَلتُهُ عَن صَومِ شَعبَانَ فَقُلتُ لَهُ جُعِلتُ فِدَاكَ كَانَ أَحَدٌ مِن آبَائِكَ يَصُومُ شَعبَانَ قَالَ كَانَ خَيرُ آباَئيِ رَسُولُ اللّهِص أَكثَرُ صِيَامِهِ فِي شَعبَانَ

-روایت-1-4-روایت-204-384

وَ قَد أَورَدنَا طَرَفاً صَالِحاً مِنَ الأَخبَارِ فِي فَضلِ شَعبَانَ فِي كِتَابِنَا الكَبِيرِ فَأَمّا مَا روُيِ َ مِنَ الكَرَاهِيَةِ فِي صَومِ شَعبَانَ وَ النهّي ِ عَنهُ وَ أَنّهُ مَا صَامَهُ أَحَدٌ مِنَ الأَئِمّةِ ع فَالوَجهُ فِيهَا أَنّهُ لَم يَصُمهُ أَحَدٌ مِنَ الأَئِمّةِ ع عَلَي أَنّ صَومَهُ يجَريِ مَجرَي صَومِ شَهرِ رَمَضَانَ فِي الفَرضِ وَ الوُجُوبِ لِأَنّ قَوماً قَالُوا إِنّ صَومَهُ فَرِيضَةٌ وَ كَانَ أَبُو الخَطّابِ مُحَمّدُ بنُ أَبِي زَينَبَ لَعَنَهُ

اللّهُ وَ أَصحَابُهُ يَذهَبُونَ إِلَيهِ وَ يَقُولُونَ إِنّ مَن أَفطَرَ يَوماً فِيهِ تَلزَمُهُ الكَفّارَةُ مِثلَ مَا يَلزَمُ مَن أَفطَرَ يَوماً مِن شَهرِ رَمَضَانَ فَوَرَدَ عَنهُم ع الإِنكَارُ لِذَلِكَ وَ أَنّهُ لَم يَصُم أَحَدٌ مِنَ الأَئِمّةِ ع عَلَي هَذَا الوَجهِ وَ الأَخبَارُ التّيِ تَضَمّنَتِ الحَثّ عَلَي الفَصلِ بَينَ شَهرِ رَمَضَانَ فاَلمعَنيِ ّ فِيهَا النهّي ُ عَن صَومِ الوِصَالِ ألّذِي بَيّنّا فِي كِتَابِنَا الكَبِيرِ أَنّهُ حَرَامٌ وَ هُوَ أَن يَصُومَ يَومَينِ مُتَوَالِيَينِ لَا يَفصِلُ بَينَهُمَا بِالإِفطَارِ بِاللّيلِ وَ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-1028

4- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ مُحَمّدٍ عَن بَعضِ أَصحَابِهِ عَن مُحَمّدِ بنِ سُلَيمَانَ عَن أَبِيهِ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع مَا تَقُولُ فِي الرّجُلِ يَصُومُ شَعبَانَ وَ شَهرَ رَمَضَانَ قَالَ هُمَا الشّهرَانِ اللّذَانِ قَالَ اللّهُ تَعَالَيشَهرَينِ مُتَتابِعَينِ تَوبَةً مِنَ اللّهِ

-روایت-1-16-روایت-130-ادامه دارد

[ صفحه 139]

قَالَ قُلتُ فَلَا يَفصِلُ بَينَهُمَا قَالَ إِذَا أَفطَرَ مِنَ اللّيلِ فَهُوَ فَصلٌ وَ إِنّمَا قَالَ رَسُولُ اللّهِص لَا وِصَالَ فِي صِيَامٍ يعَنيِ لَا يَصُومُ الرّجُلُ يَومَينِ مُتَوَالِيَينِ مِن غَيرِ إِفطَارٍ وَ قَد يُستَحَبّ لِلعَبدِ أَن لَا يَدَعَ السّحُورَ

-روایت-از قبل-268

تَمّ كِتَابُ الصّومِ مِنَ الِاستِبصَارِ

-روایت-1-41

كِتَابُ الحَجّ

81- بَابُ مَاهِيّةِ الِاستِطَاعَةِ وَ أَنّهَا شَرطٌ فِي وُجُوبِ الحَجّ

1- أخَبرَنَيِ الحُسَينُ بنُ عُبَيدِ اللّهِ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن مُحَمّدِ بنِ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ ابنِ مَحبُوبٍ عَن خَالِدِ بنِ جَرِيرٍ عَن أَبِي الرّبِيعِ الشاّميِ ّ قَالَ سُئِلَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع عَن قَولِ اللّهِ عَزّ وَ جَلّوَ لِلّهِ عَلَي النّاسِ حِجّ البَيتِ مَنِ استَطاعَ إِلَيهِ سَبِيلًا فَقَالَ مَا يَقُولُ النّاسُ فَقُلتُ لَهُ الزّادُ وَ الرّاحِلَةُ قَالَ فَقَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع قَد سُئِلَ أَبُو جَعفَرٍ ع عَن هَذَا فَقَالَ هَلَكَ النّاسُ إِذاً لَئِن كَانَ مَن

كَانَ لَهُ زَادٌ وَ رَاحِلَةٌ قَدرَ مَا يَقُوتُ بِهِ عِيَالَهُ وَ يسَتغَنيِ بِهِ عَنِ النّاسِ يَنطَلِقُ إِلَيهِ فَيَسلُبُهُم إِيّاهُ لَقَد هَلَكُوا إِذاً فَقِيلَ لَهُ فَمَا السّبِيلُ قَالَ فَقَالَ السّعَةُ فِي المَالِ إِذَا كَانَ يَحُجّ بِبَعضٍ وَ يبُقيِ بَعضاً يَقُوتُ عِيَالَهُ أَ لَيسَ قَد فَرَضَ اللّهُ الزّكَاةَ فَلَم يَجعَلهَا إِلّا عَلَي مَن مَلَكَ ماِئتَيَ دِرهَمٍ

-روایت-1-4-روایت-230-915

2- عَنهُ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي الخثَعمَيِ ّ قَالَسَأَلَ حَفصٌ الكنُاَسيِ ّ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع وَ أَنَا عِندَهُ عَن قَولِ اللّهِ عَزّ وَ جَلّوَ لِلّهِ عَلَي النّاسِ حِجّ البَيتِ مَنِ استَطاعَ إِلَيهِ سَبِيلًا مَا يعَنيِ بِذَلِكَ قَالَ مَن كَانَ صَحِيحاً فِي بَدَنِهِ مُخَلّي سَربُهُ لَهُ زَادٌ وَ رَاحِلَةٌ فَلَم يَحُجّ فَهُوَ مِمّن يَستَطِيعُ الحَجّ أَو قَالَ

-روایت-1-4-روایت-117-ادامه دارد

[ صفحه 140]

كَانَ مِمّن لَهُ مَالٌ فَقَالَ لَهُ حَفصٌ الكنُاَسيِ ّ وَ إِذَا كَانَ صَحِيحاً فِي بَدَنِهِ مُخَلّي سَربُهُ لَهُ زَادٌ وَ رَاحِلَةٌ فَهُوَ مِمّن يَستَطِيعُ الحَجّ قَالَ نَعَم

-روایت-از قبل-178

3- عَنهُ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادِ بنِ عُثمَانَ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي قَولِ اللّهِ عَزّ وَ جَلّوَ لِلّهِ عَلَي النّاسِ حِجّ البَيتِ مَنِ استَطاعَ إِلَيهِ سَبِيلًا مَا السّبِيلُ قَالَ أَن يَكُونَ لَهُ مَا يَحُجّ بِهِ قَالَ قُلتُ فَمَن عُرِضَ عَلَيهِ مَا يَحُجّ بِهِ فَاستَحيَا مِن ذَلِكَ أَ هُوَ مِمّن يَستَطِيعُ إِلَيهِ سَبِيلًا قَالَ نَعَم مَا شَأنُهُ يسَتحَييِ وَ لَو يَحُجّ عَلَي حِمَارٍ أَبتَرَ فَإِن كَانَ يُطِيقُ أَن يمَشيِ َ بَعضاً وَ يَركَبَ بَعضاً فَليَحُجّ

-روایت-1-4-روایت-142-545

4- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ وَهبٍ عَن صَفوَانَ عَنِ العَلَاءِ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ

جَعفَرٍ ع قَولُهُ تَعَالَيوَ لِلّهِ عَلَي النّاسِ حِجّ البَيتِ مَنِ استَطاعَ إِلَيهِ سَبِيلًا قَالَ يَكُونُ لَهُ مَا يَحُجّ بِهِ قُلتُ فَإِن عُرِضَ عَلَيهِ الحَجّ فَاستَحيَا قَالَ هُوَ مِمّن يَستَطِيعُ الحَجّ وَ لِمَ يسَتحَييِ وَ لَو عَلَي حِمَارٍ أَجدَعَ أَبتَرَ قَالَ فَإِن كَانَ يَستَطِيعُ أَن يمَشيِ َ بَعضاً وَ يَركَبَ بَعضاً فَليَفعَل

-روایت-1-4-روایت-111-470

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ القَاسِمِ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ عَن أَبِي بَصِيرٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع وَ لِلّهِ عَلَي النّاسِ حِجّ البَيتِ مَنِ استَطاعَ إِلَيهِ سَبِيلًا قَالَ يَخرُجُ وَ يمَشيِ إِن لَم يَكُن عِندَهُ مَا يَركَبُ قُلتُ لَا يَقدِرُ عَلَي المشَي ِ قَالَ يمَشيِ وَ يَركَبُ قُلتُ لَا يَقدِرُ عَلَي ذَلِكَ أعَنيِ المشَي َ قَالَ يَخدُمُ القَومَ وَ يَخرُجُ مَعَهُم

-روایت-1-23-روایت-109-414

6- عَنهُ عَن فَضَالَةَ بنِ أَيّوبَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَسَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ عَلَيهِ دَينٌ أَ عَلَيهِ أَن يَحُجّ قَالَ نَعَم إِنّ حَجّةَ الإِسلَامِ وَاجِبَةٌ عَلَي مَن أَطَاقَ المشَي َ مِنَ المُسلِمِينَ وَ لَقَد كَانَ أَكثَرُ مَن حَجّ مَعَ النّبِيّص

-روایت-1-4-روایت-71-ادامه دارد

[ صفحه 141]

مُشَاةً وَ لَقَد مَرّص بِكُرَاعِ الغَمِيمِ فَشَكَوا إِلَيهِ الجَهدَ وَ العَنَاءَ فَقَالَ شُدّوا أُزُرَكُم وَ استَبطِنُوا فَفَعَلُوا ذَلِكَ فَذَهَبَ عَنهُم

-روایت-از قبل-158

فَلَا تنَاَفيِ َ بَينَ هَذَينِ الخَبَرَينِ وَ الأَخبَارِ الأَوّلَةِ لِأَنّ الوَجهَ فِيهِمَا أَحَدُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن يَكُونَا مَحمُولَينِ عَلَي الِاستِحبَابِ لِأَنّ مَن أَطَاقَ المشَي َ مَندُوبٌ إِلَي الحَجّ وَ إِن لَم يَكُن وَاجِباً يَستَحِقّ بِتَركِهِ العِقَابَ وَ يَكُونُ إِطلَاقُ اسمِ الوُجُوبِ عَلَيهِ عَلَي ضَربٍ مِنَ التّجَوّزِ مَعَ أَنّا قَد بَيّنّا أَنّ مَا هُوَ مُؤَكّدٌ شَدِيدَ الِاستِحبَابِ يَجُوزُ أَن يُقَالَ فِيهِ إِنّهُ وَاجِبٌ وَ إِن لَم يَكُن فَرضاً وَ الوَجهُ الثاّنيِ أَن يَكُونَا مَحمُولَينِ عَلَي ضَربٍ مِنَ التّقِيّةِ

لِأَنّ ذَلِكَ مَذهَبُ بَعضِ العَامّةِ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي أَنّ حَجّةَ المُعسِرِ لَا تجُزيِ عَنهُ إِذَا أَيسَرَ عَن حَجّةِ الإِسلَامِ

-روایت-1-688

7- مَا رَوَاهُ سَهلُ بنُ زِيَادٍ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ عَبدِ الرّحمَنِ الأَصَمّ عَن مِسمَعِ بنِ عَبدِ المَلِكِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَو أَنّ عَبداً حَجّ عَشرَ حِجَجٍ كَانَ عَلَيهِ حَجّةُ الإِسلَامِ أَيضاً إِذَا استَطَاعَ إِلَي ذَلِكَ سَبِيلًا وَ لَو أَنّ غُلَاماً حَجّ عَشرَ سِنِينَ ثُمّ احتَلَمَ كَانَت عَلَيهِ فَرِيضَةُ الإِسلَامِ وَ لَو أَنّ مَملُوكاً حَجّ عَشرَ حِجَجٍ ثُمّ أُعتِقَ كَانَت عَلَيهِ فَرِيضَةُ الإِسلَامِ إِذَا استَطَاعَ إِلَيهِ سَبِيلًا

-روایت-1-16-روایت-170-494

82- بَابُ أَنّ المشَي َ أَفضَلُ مِنَ الرّكُوبِ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ وَ فَضَالَةَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ مَا عُبِدَ اللّهُ بشِيَ ءٍ أَشَدّ مِنَ المشَي ِ وَ لَا أَفضَلَ

-روایت-1-4-روایت-114-178

2- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ قَالَسَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن فَضلِ المشَي ِ فَقَالَ إِنّ الحَسَنَ بنَ عَلِيّ ع قَاسَمَ

-روایت-1-4-روایت-85-ادامه دارد

[ صفحه 142]

رَبّهُ ثَلَاثَ مَرّاتٍ حَتّي نَعلًا وَ نَعلًا وَ ثَوباً وَ ثَوباً وَ دِينَاراً وَ دِينَاراً وَ حَجّ عِشرِينَ حَجّةً مَاشِياً عَلَي قَدَمَيهِ

-روایت-از قبل-144

3- عَنهُ عَن فَضلِ بنِ عَمرٍو عَن مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ بنِ رَجَاءٍ الزبّيَريِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ مَا عُبِدَ اللّهُ بشِيَ ءٍ أَفضَلَ مِنَ المشَي ِ

-روایت-1-4-روایت-118-168

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ عَن رِفَاعَةَ قَالَ سَأَلَ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع رَجُلٌ الرّكُوبُ أَفضَلُ أَمِ المشَي ُ فَقَالَ الرّكُوبُ أَفضَلُ مِنَ المشَي ِ لِأَنّ رَسُولَ اللّهِص رَكِبَ

-روایت-1-23-روایت-101-240

5- وَ مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن سَيفٍ

التّمّارِ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع إِنّهُ بَلَغَنَا وَ كُنّا تِلكَ السّنَةَ مُشَاةً عَنكَ أَنّكَ تَقُولُ فِي الرّكُوبِ فَقَالَ إِنّ النّاسَ يَحُجّونَ مُشَاةً وَ يَركَبُونَ فَقُلتُ لَيسَ عَن هَذَا أَسأَلُكَ فَقَالَ عَن أَيّ شَيءٍ تسَألَنُيِ فَقُلتُ أَيّ شَيءٍ أَحَبّ إِلَيكَ نمَشيِ أَو نَركَبُ فَقَالَ تَركَبُونَ أَحَبّ إلِيَ ّ فَإِنّ ذَلِكَ أَقوَي عَلَي الدّعَاءِ وَ العِبَادَةِ

-روایت-1-19-روایت-91-468

فَالوَجهُ فِي هَذَينِ الخَبَرَينِ أَنّ مَن قوَيِ َ عَلَي المشَي ِ وَ يَكُونُ مِمّن لَا يُضعِفُهُ ذَلِكَ عَنِ الدّعَاءِ وَ المَنَاسِكِ أَو يَكُونُ مِمّن سَاقَ مَعَهُ مَا إِذَا أَعيَا رَكِبَهُ فَإِنّ المشَي َ لَهُ أَفضَلُ مِنَ الرّكُوبِ وَ مَن أَضعَفَهُ المشَي ُ وَ لَم يَكُن مَعَهُ مَا يَلجَأُ إِلَي رُكُوبِهِ عِندَ إِعيَائِهِ فَلَا يَجُوزُ لَهُ أَن يَخرُجَ إِلّا رَاكِباً حَسَبَ مَا عُلّلَ بِهِ فِي الخَبَرِ وَ يَدُلّ عَلَي هَذَا المَعنَي أَيضاً

-روایت-1-447

6- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع إِنّا نُرِيدُ الخُرُوجَ إِلَي مَكّةَ فَقَالَ لَا تَمشُوا وَ اركَبُوا فَقُلتُ أَصلَحَكَ اللّهُ إِنّهُ بَلَغَنَا أَنّ الحَسَنَ بنَ عَلِيّ ع حَجّ عِشرِينَ حَجّةً مَاشِياً فَقَالَ إِنّ الحَسَنَ بنَ عَلِيّ ع كَانَ يمَشيِ وَ تُسَاقُ مَعَهُ مَحَامِلُهُ وَ رِحَالُهُ

-روایت-1-16-روایت-86-378

[ صفحه 143]

وَ يَحتَمِلُ أَن يَكُونَ إِنّمَا فَضّلَ الرّكُوبَ عَلَي المشَي ِ إِذَا عَلِمَ أَنّهُ يَلحَقُ مَكّةَ إِذَا رَكِبَ قَبلَ المُشَاةِ فَيَعبُدُ اللّهَ وَ يَستَكثِرُ مِنَ الصّلَاةِ إِلَي أَن يَقدَمَ المُشَاةُ

-روایت-1-205

7- وَ قَد رَوَي هَذَا المَعنَي أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ عَن هِشَامِ بنِ سَالِمٍ قَالَ دَخَلنَا عَلَي أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنَا وَ عَنبَسَةُ بنُ مُصعَبٍ وَ بِضعَةَ عَشَرَ رَجُلًا مِن أَصحَابِنَا فَقُلنَا جَعَلَنَا اللّهُ فِدَاكَ أَيّهُمَا أَفضَلُ المشَي ُ أَوِ

الرّكُوبُ فَقَالَ مَا عُبِدَ اللّهُ بشِيَ ءٍ أَفضَلَ مِنَ المشَي ِ قُلنَا أَيّمَا أَفضَلُ نَركَبُ إِلَي مَكّةَ نَعجَلُ فَنُقِيمُ بِهَا إِلَي أَن يَقدَمَ الماَشيِ أَو نمَشيِ فَقَالَ الرّكُوبُ أَفضَلُ

-روایت-1-32-روایت-120-497

83- بَابُ المُعسِرِ يَحُجّ بِهِ بَعضُ إِخوَانِهِ ثُمّ أَيسَرَ هَل تَجِبُ عَلَيهِ إِعَادَةُ الحَجّ أَم لَا

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن حُمَيدِ بنِ زِيَادٍ عَنِ ابنِ سَمَاعَةَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَبَانِ بنِ عُثمَانَ عَنِ الفَضلِ بنِ عَبدِ المَلِكِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ لَم يَكُن لَهُ مَالٌ فَحَجّ بِهِ أُنَاسٌ مِن أَصحَابِهِ أَ قَضَي حَجّةَ الإِسلَامِ قَالَ نَعَم وَ إِن أَيسَرَ بَعدَ ذَلِكَ فَعَلَيهِ أَن يَحُجّ قُلتُ هَل تَكُونُ حَجّتُهُ تَامّةً أَو نَاقِصَةً إِذَا لَم يَكُن حَجّ مِن مَالِهِ قَالَ نَعَم قضُيِ َ عَنهُ حَجّةُ الإِسلَامِ وَ تَكُونُ تَامّةً وَ لَيسَت بِنَاقِصَةٍ فَإِن أَيسَرَ فَليَحُجّ

-روایت-1-4-روایت-161-537

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن فَضَالَةَ بنِ أَيّوبَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ رَجُلٌ لَم يَكُن لَهُ مَالٌ فَحَجّ بِهِ رَجُلٌ مِن إِخوَانِهِ هَل يجُزيِ ذَلِكَ عَنهُ مِن حَجّةِ الإِسلَامِ أَو هيِ َ نَاقِصَةٌ قَالَ بَل هيِ َ حَجّةٌ تَامّةٌ

-روایت-1-23-روایت-106-295

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَ الأَوّلَ ألّذِي قُلنَا إِنّهُ يُعِيدُ الحَجّ إِذَا أَيسَرَ لِأَنّهُ إِنّمَا أَخبَرَ أَنّ حَجّتَهُ تَامّةٌ وَ ذَلِكَ لَا خِلَافَ فِيهِ أَنّهَا تَامّةٌ يَستَحِقّ بِفِعلِهَا الثّوَابَ وَ أَمّا قَولُهُ فِي الخَبَرِ الأَوّلِ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 144]

وَ يَكُونُ قَد قَضَي حَجّةَ الإِسلَامِ المعَنيِ ّ فِيهِ الحَجّةُ التّيِ نُدِبَ إِلَيهَا فِي حَالِ إِعسَارِهِ فَإِنّ ذَلِكَ يُعَبّرُ عَنهَا بِأَنّهَا حَجّةُ الإِسلَامِ مِن حَيثُ كَانَت أَوّلَ الحَجّةِ وَ لَيسَ فِي الخَبَرِ أَنّهُ إِذَا أَيسَرَ لَم يَلزَمهُ الحَجّ بَل فِيهِ تَصرِيحٌ أَنّهُ إِذَا أَيسَرَ فَليَحُجّ وَ ذَلِكَ مُطَابِقٌ لِلأُصُولِ الصّحِيحَةِ التّيِ تَدُلّ عَلَيهَا الدّلَائِلُ وَ الأَخبَارُ

-روایت-از قبل-410

84- بَابُ المُعسِرِ يَحُجّ عَن غَيرِهِ ثُمّ أَيسَرَ هَل تَجِبُ عَلَيهِ إِعَادَةُ الحَجّ أَم لَا

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن مُحَمّدِ بنِ سَهلٍ عَن آدَمَ بنِ عَلِيّ عَن أَبِي الحَسَنِ ع قَالَ مَن حَجّ عَن إِنسَانٍ وَ لَم يَكُن لَهُ مَالٌ يَحُجّ بِهِ أَجزَأَت عَنهُ حَتّي يَرزُقَهُ

اللّهُ مَا يَحُجّ بِهِ وَ يَجِبَ عَلَيهِ الحَجّ

-روایت-1-4-روایت-98-236

2- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ وَ سَهلِ بنِ زِيَادٍ جَمِيعاً عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ عَن عَلِيّ بنِ أَبِي حَمزَةَ عَن أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَو أَنّ رَجُلًا مُعسِراً أَحَجّهُ رَجُلٌ كَانَت لَهُ حَجّةٌ فَإِذَا أَيسَرَ بَعدُ كَانَ عَلَيهِ الحَجّ

-روایت-1-4-روایت-229-334

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ حَجّ عَن غَيرِهِ يُجزِيهِ ذَلِكَ عَن حَجّةِ الإِسلَامِ قَالَ نَعَم قُلتُ حَجّةُ الجَمّالِ تَامّةٌ أَو نَاقِصَةٌ قَالَ تَامّةٌ قُلتُ حَجّةُ الأَجِيرِ تَامّةٌ أَو نَاقِصَةٌ قَالَ تَامّةٌ

-روایت-1-23-روایت-143-369

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَينِ الأَوّلَينِ لِأَنّ قَولَهُ يُجزِيهِ عَن حَجّةِ الإِسلَامِ المعَنيِ ّ فِيهِ الحَجّةُ التّيِ هيِ َ مَندُوبٌ إِلَيهَا فِي حَالَةِ الإِعسَارِ دُونَ التّيِ تَجِبُ عَلَيهِ فِي حَالِ الإِيسَارِ لِأَنّ تِلكَ قَد يُعَبّرُ عَنهَا بِأَنّهَا حَجّةُ الإِسلَامِ عَلَي مَا بَيّنّاهُ

-روایت-1-300

[ صفحه 145]

85- بَابُ المُخَالِفِ يَحُجّ ثُمّ يَستَبصِرُ هَل يَجِبُ عَلَيهِ إِعَادَةُ الحَجّ أَم لَا

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ وَ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن عُمَرَ بنِ أُذَينَةَ عَن بُرَيدِ بنِ مُعَاوِيَةَ العجِليِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ حَجّ وَ هُوَ لَا يَعرِفُ هَذَا الأَمرَ ثُمّ مَنّ اللّهُ عَلَيهِ بِمَعرِفَتِهِ وَ الدّينُونَةِ بِهِ أَ عَلَيهِ حَجّةُ الإِسلَامِ أَو قَد قَضَي فَرِيضَتَهُ فَقَالَ قَد قَضَي فَرِيضَتَهُ وَ لَو حَجّ لَكَانَ أَحَبّ إلِيَ ّ قَالَ وَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ حَجّ وَ هُوَ فِي بَعضِ هَذِهِ الأَصنَافِ مِن أَهلِ القِبلَةِ نَاصِبٍ مُتَدَيّنٍ ثُمّ مَنّ اللّهُ عَلَيهِ فَعَرَفَ هَذَا الأَمرَ يقَضيِ حَجّةَ الإِسلَامِ فَقَالَ يقَضيِ أَحَبّ إلِيَ ّ وَ قَالَ كُلّ عَمَلٍ عَمِلَهُ

وَ هُوَ فِي حَالِ نَصبِهِ وَ ضَلَالَتِهِ ثُمّ مَنّ اللّهُ عَلَيهِ وَ عَرّفَهُ الوَلَايَةَ فَإِنّهُ يُؤجَرُ عَلَيهِ إِلّا الزّكَاةَ فَإِنّهُ يُعِيدُهَا لِأَنّهُ وَضَعَهَا فِي غَيرِ مَوَاضِعِهَا لِأَنّهَا لِأَهلِ الوَلَايَةِ وَ أَمّا الصّلَاةُ وَ الحَجّ وَ الصّيَامُ فَلَيسَ عَلَيهِ قَضَاءٌ

-روایت-1-4-روایت-131-925

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَن عَلِيّ بنِ مَهزِيَارَ قَالَ كَتَبَ اِبرَاهِيمُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِمرَانَ الهمَداَنيِ ّ إِلَي أَبِي جَعفَرٍ ع أنَيّ حَجَجتُ وَ أَنَا مُخَالِفٌ وَ كُنتُ صَرُورَةً فَدَخَلتُ مُتَمَتّعاً بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ فَكَتَبَ إِلَيهِ أَعِد حَجّكَ

-روایت-1-23-روایت-209-339

3- وَ مَا رَوَاهُ أَيضاً مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ وَ سَهلِ بنِ زِيَادٍ جَمِيعاً عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ عَن عَلِيّ بنِ أَبِي حَمزَةَ عَن أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ النّاصِبُ إِذَا عَرَفَ فَعَلَيهِ الحَجّ وَ إِن كَانَ قَد حَجّ

-روایت-1-26-روایت-251-313

فَالوَجهُ فِي هَاتَينِ الرّوَايَتَينِ ضَربٌ مِنَ الِاستِحبَابِ دُونَ الفَرضِ وَ الإِيجَابِ وَ قَد

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 146]

صَرّحَ بِذَلِكَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع فِي رِوَايَةِ بُرَيدٍ العجِليِ ّ فِي قَولِهِ وَ قَد قَضَي فَرِيضَتَهُ وَ لَو حَجّ لَكَانَ أَحَبّ إلِيَ ّ وَ يَدُلّ عَلَيهِ أَيضاً

-روایت-از قبل-171

4- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن عُمَرَ بنِ أُذَينَةَ قَالَ كَتَبتُ إِلَي أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَسأَلُهُ عَن رَجُلٍ حَجّ وَ لَا يدَريِ وَ لَا يَعرِفُ هَذَا الأَمرَ ثُمّ مَنّ اللّهُ عَلَيهِ بِمَعرِفَتِهِ وَ الدّينُونَةِ بِهِ أَ عَلَيهِ حَجّةُ الإِسلَامِ أَو قَد قَضَي فَرِيضَةَ اللّهِ قَالَ قَد قَضَي فَرِيضَةَ اللّهِ وَ الحَجّ أَحَبّ إلِيَ ّ وَ عَن رَجُلٍ هُوَ فِي بَعضِ هَذِهِ الأَصنَافِ

مِن أَهلِ القِبلَةِ نَاصِبٍ مُتَدَيّنٍ ثُمّ مَنّ اللّهُ عَلَيهِ فَعَرَفَ هَذَا الأَمرَ أَ يُقضَي عَنهُ حَجّةُ الإِسلَامِ أَو عَلَيهِ أَن يَحُجّ مِن قَابِلٍ قَالَ يَحُجّ أَحَبّ إلِيَ ّ

-روایت-1-16-روایت-133-647

86- بَابُ الصبّيِ ّ يُحَجّ بِهِ ثُمّ يَبلُغُ هَل تَجِبُ عَلَيهِ حَجّةُ الإِسلَامِ أَم لَا

1- أخَبرَنَيِ الشّيخُ رَحِمَهُ اللّهُ عَن أَبِي القَاسِمِ جَعفَرِ بنِ مُحَمّدِ بنِ قُولَوَيهِ عَن مُحَمّدِ بنِ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَنِ ابنِ مَحبُوبٍ عَن شِهَابٍ قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ ابنِ عَشرِ سِنِينَ يَحُجّ قَالَ عَلَيهِ حَجّةُ الإِسلَامِ إِذَا احتَلَمَ وَ كَذَلِكَ الجَارِيَةُ إِذَا طَمِثَت عَلَيهَا الحَجّ

-روایت-1-4-روایت-208-350

2- وَ عَنهُ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ عَبدِ الرّحمَنِ الأَصَمّ عَن مِسمَعِ بنِ عَبدِ المَلِكِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَو أَنّ غُلَاماً حَجّ عَشرَ سِنِينَ ثُمّ احتَلَمَ كَانَ عَلَيهِ فَرِيضَةُ الإِسلَامِ

-روایت-1-4-روایت-199-286

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ بنِ بِنتِ إِليَاسَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَمِعتُهُ يَقُولُمَرّ رَسُولُ اللّهِص

-روایت-1-23-روایت-179-ادامه دارد

[ صفحه 147]

بِرُوَيثَةَ وَ هُوَ حَاجّ فَقَامَت إِلَيهِ امرَأَةٌ وَ مَعَهَا صبَيِ ّ لَهَا فَقَالَت يَا رَسُولَ اللّهِ أَ يُحَجّ عَن مِثلِ هَذَا قَالَ نَعَم وَ لَكِ أَجرُهُ

-روایت-از قبل-161

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَينِ الأَوّلَينِ لِأَنّهُ إِنّمَا قَالَ يُحَجّ عَنهُ عَلَي وَجهِ الِاستِحبَابِ وَ النّدبِ دُونَ أَن يَكُونَ ذَلِكَ فَرضاً وَاجِباً يُسقِطُ عَنهُ فَرضَ حَجّةِ الإِسلَامِ عِندَ البُلُوغِ

-روایت-1-210

87- بَابُ المَملُوكِ يَحُجّ بِإِذنِ مَولَاهُ ثُمّ يُعتَقُ هَل تَجِبُ عَلَيهِ حَجّةُ الإِسلَامِ أَم لَا

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَلِيّ بنِ جَعفَرٍ عَن أَخِيهِ مُوسَي بنِ جَعفَرٍ ع قَالَ المَملُوكُ إِذَا حَجّ ثُمّ أُعتِقَ فَإِنّ عَلَيهِ إِعَادَةَ الحَجّ

-روایت-1-4-روایت-89-156

2- وَ عَنهُ عَن صَفوَانَ وَ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ المَملُوكُ إِذَا حَجّ وَ هُوَ مَملُوكٌ ثُمّ مَاتَ قَبلَ أَن يُعتَقَ أَجزَأَهُ ذَلِكَ الحَجّ وَ إِن أُعتِقَ أَعَادَ الحَجّ

-روایت-1-4-روایت-110-232

3- مِسمَعُ بنُ عَبدِ المَلِكِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع

قَالَ لَو أَنّ مَملُوكاً حَجّ عَشرَ حِجَجٍ ثُمّ أُعتِقَ كَانَ عَلَيهِ فَرِيضَةُ الإِسلَامِ إِذَا استَطَاعَ إِلَيهِ سَبِيلًا

-روایت-1-4-روایت-63-182

4- إِسحَاقُ بنُ عَمّارٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا اِبرَاهِيمَ ع عَن أُمّ الوَلَدِ تَكُونُ لِلرّجُلِ يَكُونُ قَد أَحَجّهَا أَ يجُزيِ ذَلِكَ عَنهَا مِن حَجّةِ الإِسلَامِ قَالَ لَا قُلتُ لَهَا أَجرٌ فِي حَجّتِهَا قَالَ نَعَم

-روایت-1-4-روایت-31-219

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَنِ السنّديِ ّ عَن أَبَانِ بنِ مُحَمّدٍ عَن حَكَمِ بنِ حُكَيمٍ الصيّرفَيِ ّ قَالَ سَمِعتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع يَقُولُ أَيّمَا عَبدٍ حَجّ بِهِ مَوَالِيهِ فَقَد قَضَي حَجّةَ الإِسلَامِ

-روایت-1-23-روایت-177-242

[ صفحه 148]

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَحَدُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن يَكُونَ إِخبَاراً عَمّا يَستَحِقّهُ مِنَ الثّوَابِ فَكَأَنّهُ يَستَحِقّ هَذَا مَا يَستَحِقّ عَلَي حَجّةِ الإِسلَامِ وَ الثاّنيِ أَن يَكُونَ مَحمُولًا عَلَي مَن أُعتِقَ قَبلَ أَن يَفُوتَهُ أَحَدُ المَوقِفَينِ لِأَنّهُ يَكُونُ قَد أَدرَكَ الحَجّ عَلَيهِ فِي حَالِ كَونِهِ حُرّاً يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-360

6- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَنِ ابنِ مَحبُوبٍ عَن شِهَابٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي رَجُلٍ أَعتَقَ عَشِيّةَ عَرَفَةَ عَبداً لَهُ أَ يجُزيِ عَنِ العَبدِ حَجّةَ الإِسلَامِ قَالَ نَعَم قُلتُ فَأُمّ وَلَدٍ أَحَجّهَا مَولَاهَا أَ يجُزيِ عَنهَا قَالَ لَا قُلتُ لَهَا أَجرٌ فِي حَجّهَا قَالَ نَعَم

-روایت-1-16-روایت-145-359

7- مُعَاوِيَةُ بنُ عَمّارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع مَملُوكٌ أُعتِقَ يَومَ عَرَفَةَ قَالَ إِذَا أَدرَكَ أَحَدَ المَوقِفَينِ فَقَد أَدرَكَ الحَجّ

-روایت-1-4-روایت-34-158

88- بَابُ أَنّ فَرضَ الحَجّ مَرّةٌ وَاحِدَةٌ أَم هُوَ عَلَي التّكرَارِ

هَذِهِ المَسأَلَةُ لَا خِلَافَ فِيهَا بَينَ المُسلِمِينَ وَ فِيهَا إِجمَاعٌ أَنّ حَجّةَ الإِسلَامِ فَرضُهَا دَفعَةٌ وَاحِدَةٌ وَ قَد أَورَدنَا فِي كِتَابِنَا الكَبِيرِ طَرَفاً مِنَ الأَخبَارِ فِي ذَلِكَ فَلِأَجلِ ذَلِكَ لَم نُورِدهَا هَاهُنَا

-روایت-1-245

1-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ

عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ سِنَانٍ عَن حُذَيفَةَ بنِ مَنصُورٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ أَنزَلَ اللّهُ عَزّ وَ جَلّ فَرضَ الحَجّ عَلَي أَهلِ الجِدَةِ فِي كُلّ عَامٍ

-روایت-1-23-روایت-179-256

2- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن يَعقُوبَ بنِ يَزِيدَ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن أَبِي جَرِيرٍ القمُيّ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَالحَجّ فَرضٌ عَلَي أَهلِ

-روایت-1-4-روایت-180-ادامه دارد

[ صفحه 149]

الجِدَةِ فِي كُلّ عَامٍ

-روایت-از قبل-27

3- وَ رَوَي عَلِيّ بنُ جَعفَرٍ عَن أَخِيهِ مُوسَي بنِ جَعفَرٍ ع قَالَ إِنّ اللّهَ تَعَالَي فَرَضَ الحَجّ عَلَي أَهلِ الجِدَةِ فِي كُلّ عَامٍ وَ ذَلِكَ قَولُهُ عَزّ وَ جَلّ وَلِلّهِ عَلَي النّاسِ حِجّ البَيتِ مَنِ استَطاعَ إِلَيهِ سَبِيلًا وَ مَن كَفَرَ فَإِنّ اللّهَ غنَيِ ّ عَنِ العالَمِينَ قَالَ قُلتُ وَ مَن لَم يَحُجّ مِنّا فَقَد كَفَرَ قَالَ لَا وَ لَكِنّ مَن قَالَ لَيسَ هَذَا هَكَذَا فَقَد كَفَرَ

-روایت-1-13-روایت-73-408

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الأَخبَارِ أَحَدُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن تَكُونَ مَحمُولَةً عَلَي الِاستِحبَابِ دُونَ الفَرضِ وَ الإِيجَابِ وَ الثاّنيِ أَن يَكُونَ المُرَادُ بِذَلِكَ كُلّ سَنَةٍ عَلَي طَرِيقِ البَدَلِ لِأَنّ مَن وَجَبَ عَلَيهِ الحَجّ فِي السّنَةِ الأُولَي فَلَم يَحُجّ وَجَبَ عَلَيهِ فِي الثّانِيَةِ وَ كَذَلِكَ إِذَا لَم يَحُجّ فِي الثّانِيَةِ وَجَبَ عَلَيهِ فِي الثّالِثَةِ وَ كَذَلِكَ حُكمُ كُلّ سَنَةٍ إِلَي أَن يَحُجّ وَ لَم يُعنَ أَنّ عَلَيهِ فِي كُلّ سَنَةٍ عَلَي وَجهِ التّكرَارِ

-روایت-1-498

89- بَابُ مَن نَذَرَ أَن يمَشيِ َ إِلَي بَيتِ اللّهِ هَل يَجُوزُ لَهُ أَن يَركَبَ أَم لَا

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع رَجُلٌ نَذَرَ أَن يمَشيِ َ إِلَي بَيتِ اللّهِ عَزّ وَ جَلّ وَ عَجَزَ أَن يمَشيِ َ قَالَ فَليَركَب وَ ليَسُق بَدَنَةً

فَإِنّ ذَلِكَ يجُزيِ عَنهُ إِذَا عَرَفَ اللّهُ مِنهُ الجَهدَ

-روایت-1-4-روایت-85-296

2- عَنهُ عَن صَفوَانَ وَ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن ذَرِيحٍ المحُاَربِيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ حَلَفَ لَيَحُجّنّ مَاشِياً فَعَجَزَ عَن ذَلِكَ فَلَم يُطِقهُ قَالَ فَليَركَب وَ ليَسُقِ الهدَي َ

-روایت-1-4-روایت-79-217

[ صفحه 150]

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ الحَسَنِ بنِ مَحبُوبٍ عَن عَلِيّ بنِ رِئَابٍ عَن أَبِي عُبَيدَةَ الحَذّاءِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا جَعفَرٍ ع عَن رَجُلٍ نَذَرَ أَن يمَشيِ َ إِلَي مَكّةَ حَافِياً فَقَالَ إِنّ رَسُولَ اللّهِص خَرَجَ حَاجّاً فَنَظَرَ إِلَي امرَأَةٍ تمَشيِ بَينَ الإِبِلِ فَقَالَ مَن هَذِهِ فَقَالُوا أُختُ عُقبَةَ بنِ عَامِرٍ نَذَرَت أَن تمَشيِ َ إِلَي مَكّةَ حَافِيَةً فَقَالَ رَسُولُ اللّهِص يَا عُقبَةُ انطَلِق إِلَي أُختِكَ فَمُرهَا فَلتَركَب فَإِنّ اللّهَ غنَيِ ّ عَن مَشيِهَا وَ حَفَاهَا قَالَ فَرَكِبَت

-روایت-1-23-روایت-131-542

4- عَنهُ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن رِفَاعَةَ بنِ مُوسَي النّخّاسِ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع رَجُلٌ نَذَرَ أَن يمَشيِ َ إِلَي بَيتِ اللّهِ قَالَ فَليَمشِ قَالَ قُلتُ فَإِنّهُ تَعِبَ قَالَ فَإِذَا تَعِبَ رَكِبَ

-روایت-1-4-روایت-76-225

فَلَا تنَاَفيِ َ بَينَ هَاتَينِ الرّوَايَتَينِ وَ الرّوَايَتَينِ الأَوّلَتَينِ فِي وُجُوبِ الكَفّارَةِ لِمَن رَكِبَ لِأَنّ رَسُولَ اللّهِص لَم يَقُل مُرهَا فَلتَركَب وَ لَيسَ عَلَيهَا شَيءٌ وَ إِنّمَا أَمَرَهَا بِالرّكُوبِ لِئَلّا يُقَالَ إِنّ ذَلِكَ لَا يَجُوزُ عَلَي حَالٍ وَ إِن كَانَ يَلزَمُ مَعَ ذَلِكَ الكَفّارَةُ لِسِيَاقِ البَدَنَةِ حَسَبَ مَا بُيّنَ فِي الرّوَايَتَينِ الأَوّلَتَينِ

-روایت-1-396

90- بَابُ أَنّ التّمَتّعَ فَرضُ مَن نَأَي عَنِ الحَرَمِ وَ لَا يُجزِيهِ غَيرُهُ مِن أَنوَاعِ الحَجّ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَي ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ دَخَلَتِ العُمرَةُ فِي الحَجّ إِلَي يَومِ القِيَامَةِ لِأَنّ اللّهَ تَعَالَي يَقُولُفَمَن تَمَتّعَ بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ فَمَا استَيسَرَ مِنَ الهدَي ِفَلَيسَ لِأَحَدٍ إِلّا أَن يَتَمَتّعَ لِأَنّ اللّهَ أَنزَلَ

ذَلِكَ فِي كِتَابِهِ وَ جَرَت بِهِ السّنّةُ مِن رَسُولِ اللّهِص

-روایت-1-4-روایت-110-389

2- عَنهُ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ قَالَسَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع

-روایت-1-4-روایت-70-ادامه دارد

[ صفحه 151]

عَنِ الحَجّ فَقَالَ تَمَتّع ثُمّ قَالَ إِنّا إِذَا وَقَفنَا بَينَ يدَيَ ِ اللّهِ تَعَالَي قُلنَا يَا رَبّنَا أَخَذنَا بِكِتَابِكَ وَ قَالَ النّاسُ رَأَينَا رَأيَنَا وَ يَفعَلُ اللّهُ بِنَا وَ بِهِم مَا أَرَادَ

-روایت-از قبل-213

3- عَنهُ عَنِ النّضرِ بنِ سُوَيدٍ عَن دُرُستَ الواَسطِيِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ الفَضلِ الهاَشمِيِ ّ قَالَ دَخَلتُ مَعَ إخِوتَيِ عَلَي أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فَقُلنَا لَهُ إِنّا نُرِيدُ الحَجّ فَبَعضُنَا صَرُورَةٌ فَقَالَ عَلَيكَ بِالتّمَتّعِ ثُمّ قَالَ إِنّا لَا نتَقّيِ أَحَداً فِي التّمَتّعِ بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ وَ اجتِنَابِ المُسكِرِ وَ المَسحِ عَلَي الخُفّينِ مَعنَاهُ أَنّا لَا نَمسَحُ

-روایت-1-4-روایت-105-395

4- العَبّاسُ بنُ مَعرُوفٍ عَن عَلِيّ عَنِ الحَسَنِ عَنِ النّضرِ عَن عَاصِمٍ عَن أَبِي بَصِيرٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع يَا أَبَا مُحَمّدٍ كَانَ عنِديِ رَهطٌ مِن أَهلِ البَصرَةِ فسَأَلَوُنيِ عَنِ الحَجّ فَأَخبَرتُهُم بِمَا صَنَعَ رَسُولُ اللّهِص وَ مَا أَمَرَ بِهِ فَقَالُوا لِي إِنّ عُمَرَ قَد أَفرَدَ الحَجّ فَقُلتُ لَهُم إِنّ هَذَا رأَي ٌ رَآهُ عُمَرُ وَ لَيسَ رأَي ُ عُمَرَ كَمَا صَنَعَ رَسُولُ اللّهِص

-روایت-1-4-روایت-129-423

5- عَنهُ عَن عَلِيّ عَن فَضَالَةَ عَن أَبِي المَغرَاءِ عَن لَيثٍ المرُاَديِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ مَا نَعلَمُ حَجّاً لِلّهِ غَيرَ المُتعَةِ إِنّا إِذَا لَقِينَا رَبّنَا قُلنَا رَبّنَا عَمِلنَا بِكِتَابِكَ وَ سُنّةِ نَبِيّكَص وَ يَقُولُ القَومُ عَمِلنَا بِرَأيِنَا فَيَجعَلُنَا اللّهُ وَ إِيّاهُم حَيثُ شَاءَ

-روایت-1-4-روایت-112-325

6- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ ابنِ سِنَانٍ عَنِ ابنِ مُسكَانَ عَن يَعقُوبَ الأَحمَرِ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع رَجُلٌ اعتَمَرَ فِي المُحَرّمِ ثُمّ خَرَجَ

فِي أَيّامِ الحَجّ أَ يَتَمَتّعُ قَالَ نَعَم كَانَ أَبِي لَا يَعدِلُ بِذَلِكَ

-روایت-1-4-روایت-93-246

قَالَ ابنُ مُسكَانَ وَ حدَثّنَيِ عَبدُ الخَالِقِ أَنّهُ سَأَلَهُ عَن هَذِهِ المَسأَلَةِ فَقَالَ إِن حَجّ فَليَتَمَتّع إِنّا لَا نَعدِلُ بِكِتَابِ اللّهِ وَ سُنّةِ نَبِيّهِص

-روایت-1-2-روایت-53-180

[ صفحه 152]

7- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن يُونُسَ بنِ عَبدِ الرّحمَنِ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع مَا نَعلَمُ حَجّاً لِلّهِ غَيرَ المُتعَةِ إِنّا إِذَا لَقِينَا رَبّنَا قُلنَا عَمِلنَا بِكِتَابِكَ وَ سُنّةِ نَبِيّكَ وَ يَقُولُ القَومُ عَمِلنَا بِرَأيِنَا فَيَجعَلُنَا اللّهُ وَ إِيّاهُم حَيثُ شَاءَ

-روایت-1-4-روایت-172-374

8- عَنهُ عَن عَلِيّ عَن أَبِيهِ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ مَرّارٍ عَن يُونُسَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ مَن حَجّ فَليَتَمَتّع إِنّا لَا نَعدِلُ بِكِتَابِ اللّهِ وَ سُنّةِ نَبِيّهِص

-روایت-1-4-روایت-134-214

9- عَنهُ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ عَن صَفوَانَ الجَمّالِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ مَن لَم يَكُن مَعَهُ هدَي ٌ وَ أَفرَدَ رَغبَةً عَنِ المُتعَةِ فَقَد رَغِبَ عَن دِينِ اللّهِ

-روایت-1-4-روایت-156-249

قَالَ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ هَذِهِ الأَخبَارُ كُلّهَا تَدُلّ عَلَي أَنّ الفَرضَ الوَاجِبَ عَلَي المُكَلّفِ فِي الحَجّ التّمَتّعُ دُونَ الإِفرَادِ وَ الإِقرَانِ فَمَن أَفرَدَ أَو قَرَنَ مَعَ التّمَكّنِ مِنَ المُتعَةِ فَإِنّ ذَلِكَ لَا يُجزِيهِ مِن حَجّةِ الإِسلَامِ وَ إِنّمَا قُلنَا ذَلِكَ مِن حَيثُ تَضَمّنَت هَذِهِ الأَخبَارُ الأَمرَ بِالتّمَتّعِ فَمَن لَم يَتَمَتّع لَا يَكُونُ قَد فَعَلَ مَا أُمِرَ بِهِ وَ لِأَنّهُم ع نَسَبُوا العَمَلَ بِالمُتعَةِ إِلَي كِتَابِ اللّهِ وَ السّنّةِ وَ العَمَلَ بِغَيرِهَا إِلَي الآرَاءِ وَ الشّهَوَاتِ وَ كُلّ فِعلٍ خَالَفَ كِتَابَ اللّهِ وَ سُنّةَ رَسُولِهِص

فَإِنّ ذَلِكَ لَا يجُزيِ عَمّا أَوجَبَ اللّهُ تَعَالَي عَلَي الأَنَامِ وَ أَيضاً قَد بَيّنُوا فِي بَعضِ مَا قَدّمنَاهُ مِنَ الأَخبَارِ أَنّ الإِفرَادَ فِي الحَجّ مِن رأَي ِ عُمَرَ وَ قَولُ عُمَرَ لَيسَ بِحُجّةٍ فِي شَرِيعَةِ الإِسلَامِ وَ ذَكَرُوا فِيهَا أَيضاً أَنّهُم لَا يَعرِفُونَ لِلّهِ حَجّاً غَيرَ التّمَتّعِ وَ هَذِهِ الجُملَةُ تَدُلّ عَلَي أَنّ مَن لَم يَتَمَتّع مَعَ التّمَكّنِ لَم يُجزِهِ عَن حَجّةِ الإِسلَامِ فَأَمّا إِذَا كَانَتِ الحَالُ حَالَ ضَرُورَةٍ وَ لَم يَتَمَكّن فِيهَا مِنَ المُتعَةِ فَإِنّهُ لَا بَأسَ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 153]

بِالِاقتِصَارِ عَلَي الإِقرَانِ وَ الإِفرَادِ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-از قبل-69

10- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ سِنَانٍ عَنِ ابنِ مُسكَانَ عَن عَبدِ المَلِكِ بنِ عَمرٍو أَنّهُ سَأَلَ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ التّمَتّعِ فَقَالَ تَمَتّع قَالَ فقَضُيِ َ أَنّهُ أَفرَدَ الحَجّ فِي ذَلِكَ العَامِ أَو بَعدَهُ فَقُلتُ أَصلَحَكَ اللّهُ سَأَلتُكَ فأَمَرَتنَيِ بِالتّمَتّعِ فَأَرَاكَ قَد أَفرَدتَ الحَجّ العَامَ فَقَالَ أَمَا وَ اللّهِ إِنّ الفَضلَ لفَيِ ألّذِي أَمَرتُكَ بِهِ وَ لكَنِيّ ضَعِيفٌ فَشَقّ عَلَيّ طَوَافَانِ بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ فَلِذَلِكَ أَفرَدتُ الحَجّ

-روایت-1-17-روایت-163-566

11- عَلِيّ بنُ السنّديِ ّ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن جَمِيلٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع مَا دَخَلتُ قَطّ إِلّا مُتَمَتّعاً إِلّا فِي هَذِهِ السّنَةِ فإَنِيّ وَ اللّهِ مَا أَفرُغُ مِنَ السعّي ِ حَتّي تَقَلقَلَ أضَراَسيِ وَ ألّذِي صَنَعتُم أَفضَلُ

-روایت-1-5-روایت-98-259

فَإِن قِيلَ كَيفَ يَقُولُونَ إِنّ الفَرضَ هُوَ التّمَتّعُ وَ قَد قَسّمُوا ع الحَجّ عَلَي ثَلَاثَةِ أَضرُبٍ تَمَتّعٍ وَ إِفرَادٍ وَ قِرَانٍ فَلَو كَانَ الأَمرُ عَلَي مَا ادّعَيتُم لَمَا كَانَ لِهَذَا التّقسِيمِ فَائِدَةٌ

-روایت-1-222

12-رَوَي ذَلِكَ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ

ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ سَمِعتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع يَقُولُ الحَجّ ثَلَاثَةُ أَصنَافٍ حَجّ مُفرَدٍ وَ إِقرَانٍ وَ تَمَتّعٍ بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ وَ بِهَا أَمَرَ رَسُولُ اللّهِص وَ الفَضلُ فِيهَا فَلَا نَأمُرُ النّاسَ إِلّا بِهَا

-روایت-1-17-روایت-175-349

13- عَنهُ عَن أَبِي عَلِيّ الأشَعرَيِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الجَبّارِ عَن صَفوَانَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن مَنصُورٍ الصّيقَلِ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع الحَجّ عِندَنَا

-روایت-1-5-روایت-170-ادامه دارد

[ صفحه 154]

عَلَي ثَلَاثَةِ أَوجُهٍ حَاجّ مُتَمَتّعٌ وَ حَاجّ مُفرِدٌ سَائِقُ الهدَي ِ وَ حَاجّ مُفرِدٌ لِلحَجّ

-روایت-از قبل-103

قِيلَ لَيسَ فِي هَذَينِ الخَبَرَينِ مَا ينُاَفيِ مَا قَدّمنَاهُ لِأَنّهُم إِنّمَا قَسّمُوا الحَجّ عَلَي ثَلَاثَةِ أَضرُبٍ لِسَائِرِ المُكَلّفِينَ ثُمّ مَيّزُوا كُلّ قَومٍ مِنهُم بِفَرضٍ يَخُصّهُم فَكَانَ فَرضُ مَن نَأَي عَنِ الحَرَمِ التّمَتّعَ وَ فَرضُ مَن هُوَ سَاكِنُ الحَرَمِ إِمّا الإِفرَادَ أَوِ الإِقرَانَ وَ لِأَجلِ ذَلِكَ قَالَ فِي الخَبَرِ الأَوّلِ وَ بِهَا أَمَرَ رَسُولُ اللّهِص وَ لَا نَأمُرُ النّاسَ إِلّا بِهَا يعَنيِ مَن نَأَي عَنِ الحَرَمِ مِن سَائِرِ أَهلِ البِلَادِ فَلَو قِيلَ لَو كَانَ الأَمرُ عَلَي مَا ذَكَرتُم لَمَا كَانَ لِتَفضِيلِهِمُ التّمَتّعَ عَلَي مَا عَدَاهُ مِن أَنوَاعِ الحَجّ فَائِدَةٌ لِأَنّهُ إِنّمَا يَكُونُ لَهُ عَلَي غَيرِهِ فَضلٌ إِذَا سَاوَاهُ فِي الإِجزَاءِ وَ فِي كَونِهِ طَاعَةً يُستَحَقّ بِهَا الثّوَابُ وَ زَادَ عَلَيهِ فَأَمّا إِذَا كَانَ الفَرضُ التّمَتّعَ لَا غَيرُ فَلَا وَجهَ لِتَفضِيلِهِ عَلَي مَا عَدَاهُ مِن أَنوَاعِ الحَجّ

-روایت-1-883

14-رَوَي ذَلِكَ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن يَعقُوبَ بنِ يَزِيدَ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَفصِ بنِ البخَترَيِ ّ وَ الحَسَنِ بنِ عَبدِ المَلِكِ عَن زُرَارَةَ جَمِيعاً عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ المُتعَةُ وَ اللّهِ أَفضَلُ وَ بِهَا نَزَلَ القُرآنُ وَ بِهَا جَرَتِ السّنّةُ

-روایت-1-17-روایت-202-280

15-

وَ عَنهُ عَن يَعقُوبَ بنِ يَزِيدَ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن أَبِي أَيّوبَ اِبرَاهِيمَ بنِ عِيسَي قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع أَيّ أَنوَاعِ الحَجّ أَفضَلُ فَقَالَ المُتعَةُ وَ كَيفَ يَكُونُ شَيءٌ أَفضَلَ مِنهَا وَ رَسُولُ اللّهِص يَقُولُ لَوِ استَقبَلتُ مِن أمَريِ مَا استَدبَرتُ فَعَلتُ كَمَا فَعَلَ النّاسُ

-روایت-1-5-روایت-111-327

16- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ وَ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ وَ غَيرِهِمَا عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع إنِيّ قَرَنتُ العَامَ وَ سُقتُ الهدَي َ قَالَ وَ لِمَ فَعَلتَ ذَلِكَ التّمَتّعُ وَ اللّهِ أَفضَلُ لَا تَعُودَنّ

-روایت-1-5-روایت-111-255

[ صفحه 155]

17- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن أَبِي أَيّوبَ الخَزّازِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع أَيّ أَنوَاعِ الحَجّ أَفضَلُ فَقَالَ التّمَتّعُ وَ كَيفَ يَكُونُ شَيءٌ أَفضَلَ مِنهُ وَ رَسُولُ اللّهِص يَقُولُ لَوِ استَقبَلتُ مِن أمَريِ مَا استَدبَرتُ لَفَعَلتُ مِثلَ مَا فَعَلَ النّاسُ

-روایت-1-5-روایت-125-347

18- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا جَعفَرٍ ع فِي السّنَةِ التّيِ حَجّ فِيهَا وَ ذَلِكَ فِي سَنَةِ اثنتَيَ عَشرَةَ وَ مِائَتَينِ فَقُلتُ جُعِلتُ فِدَاكَ بأِيَ ّ شَيءٍ دَخَلتَ مَكّةَ مُفرِداً أَو مُتَمَتّعاً فَقَالَ مُتَمَتّعاً فَقُلتُ أَيّمَا أَفضَلُ التّمَتّعُ فِي العُمرَةِ إِلَي الحَجّ أَفضَلُ أَو مَن أَفرَدَ فَسَاقَ الهدَي َ فَقَالَ كَانَ أَبُو جَعفَرٍ ع يَقُولُ التّمَتّعُ بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ أَفضَلُ مِنَ المُفرِدِ السّائِقِ للِهدَي ِ وَ كَانَ يَقُولُ لَيسَ يَدخُلُ الحَاجّ بشِيَ ءٍ أَفضَلَ مِنَ المُتعَةِ

-روایت-1-5-روایت-124-624

قِيلَ لَهُ نَحنُ وَ إِن قُلنَا إِنّ التّمَتّعَ هُوَ الفَرضُ ألّذِي أَوجَبَ اللّهُ وَ إِنّهُ لَا يجُزيِ غَيرُهُ فِي بَرَاءَةِ

الذّمّةِ لَم نَقُل إِنّ المُفرِدَ وَ القَارِنَ عَاصٍ لِلّهِ تَعَالَي لِأَنّ مَن أَفرَدَ الحَجّ أَو قَارَنَ فَإِنّهُ يَستَحِقّ الثّوَابَ الجَزِيلَ وَ إِن لَم يَسقُط عَنهُ الفَرضُ وَ نَظِيرُ ذَلِكَ مَن وَجَبَت عَلَيهِ الزّكَاةُ فَتَصَدّقَ بشِيَ ءٍ مِن مَالِهِ تَطَوّعاً فَإِنّهُ يَستَحِقّ بِذَلِكَ الثّوَابَ وَ إِن كَانَ فَرضُ الزّكَاةِ بَاقِياً فِي ذِمّتِهِ عَلَي أَنّهُ لَيسَ فِي هَذِهِ الأَخبَارِ أَنّ المُتَمَتّعَ أَفضَلُ مِنَ القَارِنِ وَ المُفرِدِ فِي أَيّ حَالٍ وَ هَل هُوَ فِي حَجّةِ الإِسلَامِ أَو فِي غَيرِهِ مِنَ الحَجّ ألّذِي يَتَطَوّعُ بَعدَ ذَلِكَ وَ إِذَا لَم يَكُن ذَلِكَ فِي ظَاهِرِهِ جَازَ لَنَا أَن نَحمِلَ هَذِهِ الأَخبَارَ عَلَي مَن يَكُونُ قَد قَضَي حَجّةَ الإِسلَامِ ثُمّ أَرَادَ بَعدَ ذَلِكَ الحَجّ فَإِنّهُ يَجُوزُ لَهُ أَيّ الثّلَاثَةِ فَعَلَ مِن أَنوَاعِ الحَجّ وَ إِن كَانَ التّمَتّعُ أَفضَلَ

-روایت-1-946

[ صفحه 156]

19-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَبِي عُمَيرٍ عَن عُمَرَ بنِ أُذَينَةَ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ قُلتُ لأِبَيِ جَعفَرٍ ع مَا أَفضَلُ مَا حَجّ النّاسُ فَقَالَ عُمرَةٌ فِي رَجَبٍ وَ حَجّةٌ مُفرَدَةٌ فِي عَامِهَا قُلتُ فَمَا ألّذِي يلَيِ هَذَا قَالَ المُتعَةُ قُلتُ فَمَا ألّذِي يلَيِ هَذَا قَالَ الإِفرَادُ وَ الإِقرَانُ قُلتُ فَمَا ألّذِي يلَيِ هَذَا قَالَ عُمرَةٌ مُفرَدَةٌ فَيَذهَبُ حَيثُ شَاءَ فَإِن أَقَامَ بِمَكّةَ إِلَي الحَجّ فَعُمرَتُهُ تَامّةٌ وَ حَجّتُهُ نَاقِصَةٌ مَكّيّةٌ قُلتُ فَمَا ألّذِي يلَيِ هَذَا قَالَ مَا يَفعَلُ النّاسُ اليَومَ يُفرِدُونَ الحَجّ فَإِذَا قَدِمُوا مَكّةَ وَ طَافُوا بِالبَيتِ أَحَلّوا وَ إِذَا لَبّوا أَحرَمُوا فَلَا يَزَالُ يُحِلّ وَ يَعقِدُ حَتّي يَخرُجَ إِلَي مِنًي فَلَا حَجّ وَ لَا عُمرَةَ

-روایت-1-24-روایت-118-758

فَلَا ينُاَفيِ مَا قَدّمنَاهُ مِنَ الأَخبَارِ فِي أَنّ التّمَتّعَ أَفضَلُ عَلَي كُلّ حَالٍ لِأَنّ مَا تَضَمّنَ هَذَا الخَبَرُ الوَجهُ فِيهِ

مَنِ اعتَمَرَ فِي رَجَبٍ وَ أَقَامَ بِمَكّةَ إِلَي أَوَانِ الحَجّ وَ لَم يَخرُج لِيَتَمَتّعَ فَلَيسَ لَهُ إِلّا الإِفرَادُ فَأَمّا مَن خَرَجَ إِلَي وَطَنِهِ ثُمّ عَادَ فِي أَوَانِ الحَجّ أَو أَقَامَ بِمَكّةَ ثُمّ خَرَجَ إِلَي بَعضِ المَوَاقِيتِ وَ أَحرَمَ بِالتّمَتّعِ إِلَي الحَجّ فَهُوَ أَفضَلُ حَسَبَ مَا قَدّمنَاهُ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-492

20- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي وَ حَمّادِ بنِ عِيسَي وَ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ وَ ابنِ المُغِيرَةِ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع وَ نَحنُ بِالمَدِينَةِ إنِيّ اعتَمَرتُ عُمرَةَ رَجَبٍ وَ أَنَا أُرِيدُ الحَجّ فَأَسُوقُ الهدَي َ وَ أُفرِدُ أَو أَتَمَتّعُ قَالَ فِي كُلّ فَضلٌ وَ كُلّ حَسَنٌ قُلتُ فأَيَ ّ ذَلِكَ أَفضَلُ فَقَالَ إِنّ عَلِيّاً ع كَانَ يَقُولُ لِكُلّ شَهرٍ عُمرَةُ تَمَتّعٍ فَهُوَ وَ اللّهِ أَفضَلُ ثُمّ قَالَ إِنّ أَهلَ مَكّةَ

-روایت-1-17-روایت-161-ادامه دارد

[ صفحه 157]

يَقُولُونَ إِنّ عُمرَتَهُ عِرَاقِيّةٌ وَ حَجّتَهُ مَكّيّةٌ وَ كَذَبُوا أَ وَ لَيسَ هُوَ مُرتَبِطاً بِحَجّهِ لَا يَخرُجُ حَتّي يَقضِيَهُ

-روایت-از قبل-139

21- عَنهُ عَن صَفوَانَ وَ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن يَزِيدَ وَ يُونُسَ بنِ ظَبيَانَ قَالَا سَأَلنَا أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ يُحرِمُ فِي رَجَبٍ أَو فِي شَهرِ رَمَضَانَ حَتّي إِذَا كَانَ أَوَانُ الحَجّ أَتَي مُتَمَتّعاً فَقَالَ لَا بَأسَ بِذَلِكَ

-روایت-1-5-روایت-90-253

وَ قَد استَوفَينَا مَا يَتَعَلّقُ بِهَذَا البَابِ فِي كِتَابِنَا الكَبِيرِ وَ فِيمَا ذَكَرنَاهُ كِفَايَةٌ إِن شَاءَ اللّهُ

-روایت-1-125

91- بَابُ فَرضِ مَن كَانَ سَاكِنَ الحَرَمِ مِن أَنوَاعِ الحَجّ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي وَ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ مُسكَانَ عَن عُبَيدِ اللّهِ الحلَبَيِ ّ وَ سُلَيمَانَ بنِ خَالِدٍ وَ أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَيسَ لِأَهلِ مَكّةَ وَ لَا لِأَهلِ مَرّ وَ لَا

لِأَهلِ سَرِفٍ مُتعَةٌ وَ ذَلِكَ لِقَولِ اللّهِ عَزّ وَ جَلّذلِكَ لِمَن لَم يَكُن أَهلُهُ حاضرِيِ المَسجِدِ الحَرامِ

-روایت-1-4-روایت-208-375

2- عَنهُ عَن عَلِيّ بنِ جَعفَرٍ قَالَ قُلتُ لأِخَيِ مُوسَي بنِ جَعفَرٍ ع لِأَهلِ مَكّةَ أَن يَتَمَتّعُوا بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ فَقَالَ لَا يَصلُحُ أَن يَتَمَتّعُوا لِقَولِ اللّهِ عَزّ وَ جَلّذلِكَ لِمَن لَم يَكُن أَهلُهُ حاضرِيِ المَسجِدِ الحَرامِ

-روایت-1-4-روایت-40-256

3- عَنهُ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي نَجرَانَ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزٍ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ قُلتُ لأِبَيِ جَعفَرٍ ع قَولُ اللّهِ عَزّ وَ جَلّ فِي كِتَابِهِذلِكَ لِمَن لَم يَكُن أَهلُهُ حاضرِيِ المَسجِدِ الحَرامِ قَالَ يعَنيِ أَهلَ

-روایت-1-4-روایت-126-ادامه دارد

[ صفحه 158]

مَكّةَ لَيسَ عَلَيهِم مُتعَةٌ كُلّ مَن كَانَ أَهلُهُ دُونَ ثَمَانِيَةٍ وَ أَربَعِينَ مِيلًا ذَاتَ عِرقٍ وَ عُسفَانَ كَمَا يَدُورُ حَولَ مَكّةَ فَهُوَ مِمّن دَخَلَ فِي هَذِهِ الآيَةِ وَ كُلّ مَن كَانَ أَهلُهُ وَرَاءَ ذَلِكَ فَعَلَيهِ المُتعَةُ

-روایت-از قبل-246

4- عَنهُ عَن أَبِي الحَسَنِ النخّعَيِ ّ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ فِي حاَضرِيِ المَسجِدِ الحَرَامِ قَالَ مَا دُونَ المَوَاقِيتِ إِلَي مَكّةَ فَهُوَ حاَضرِيِ المَسجِدِ الحَرَامِ وَ لَيسَ لَهُم مُتعَةٌ

-روایت-1-4-روایت-127-264

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن عَبدِ اللّهِ بنِ الحَجّاجِ وَ عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَعيَنَ قَالَاسَأَلنَا أَبَا الحَسَنِ مُوسَي ع عَن رَجُلٍ مِن أَهلِ مَكّةَ خَرَجَ إِلَي بَعضِ الأَمصَارِ ثُمّ رَجَعَ فَمَرّ بِبَعضِ المَوَاقِيتِ التّيِ وَقّتَ رَسُولُ اللّهِص أَ لَهُ أَن يَتَمَتّعَ فَقَالَ مَا أَزعُمُ أَنّ ذَلِكَ لَيسَ لَهُ وَ الإِهلَالُ بِالحَجّ أَحَبّ إلِيَ ّ لَهُ وَ رَأَيتُ مَن سَأَلَ أَبَا جَعفَرٍ ع وَ ذَلِكَ أَوّلُ لَيلَةٍ مِن شَهرِ رَمَضَانَ فَقَالَ لَهُ جُعِلتُ

فِدَاكَ إنِيّ قَد نَوَيتُ أَن أَصُومَ بِالمَدِينَةِ قَالَ تَصُومُ إِن شَاءَ اللّهُ تَعَالَي قَالَ لَهُ وَ أَرجُو أَن يَكُونَ خرُوُجيِ فِي عَشرٍ مِن شَوّالٍ فَقَالَ تَخرُجُ إِن شَاءَ اللّهُ تَعَالَي فَقَالَ لَهُ إنِيّ قَد نَوَيتُ أَن أَحُجّ عَنكَ أَو رُبّمَا حَجَجتُ عَن بَعضِ إخِواَنيِ أَو عَن نفَسيِ فَكَيفَ أَصنَعُ فَقَالَ تَمَتّع فَرَدّ عَلَيهِ القَولَ ثَلَاثَ مَرّاتٍ يَقُولُ لَهُ إنِيّ مُقِيمٌ بِمَكّةَ وَ أهَليِ بِهَا فَيَقُولُ لَهُ تَمَتّع وَ سَأَلَهُ بَعدَ ذَلِكَ رَجُلٌ

-روایت-1-23-روایت-138-ادامه دارد

[ صفحه 159]

مِن أَصحَابِنَا فَقَالَ لَهُ إنِيّ أُرِيدُ أَن أُفرِدَ عُمرَةَ هَذَا الشّهرِ يعَنيِ شَوّالًا فَقَالَ لَهُ أَنتَ مُرتَهَنٌ بِالحَجّ فَقَالَ لَهُ الرّجُلُ إِنّ أهَليِ وَ منَزلِيِ بِالمَدِينَةِ وَ لِي بِمَكّةَ أَهلٌ وَ مَنزِلٌ وَ بَينَهُمَا أَهلٌ وَ مَنَازِلُ فَقَالَ لَهُ أَنتَ مُرتَهَنٌ بِالحَجّ فَقَالَ لَهُ الرّجُلُ إِنّ لِي ضِيَاعاً حَولَ مَكّةَ وَ أُرِيدُ أَن أَخرُجَ حَلَالًا فَإِذَا كَانَ أَيّامُ الحَجّ حَجَجتُ

-روایت-از قبل-424

فَلَا ينُاَفيِ هَذَا الخَبَرُ مَا قَدّمنَاهُ مِنَ الأَخبَارِ لِأَنّ مَا يَتَضَمّنُ أَوّلُ الخَبَرِ مِن حُكمِ مَن يَكُونُ مِن أَهلِ مَكّةَ وَ قَد خَرَجَ مِنهَا ثُمّ يُرِيدُ الرّجُوعَ إِلَيهَا فَإِنّهُ يَجُوزُ أَن يَتَمَتّعَ فَإِنّ هَذَا حُكمٌ يَختَصّ بِمَن هَذِهِ صِفَتُهُ لِأَنّهُ أَجرَاهُ مَجرَي مَن كَانَ مِن غَيرِ الحَرَمِ وَ يجَريِ ذَلِكَ مَجرَي مَن أَقَامَ بِمَكّةَ مِن غَيرِ أَهلِ الحَرَمِ سَنَتَينِ فَإِنّ فَرضَهُ يَصِيرُ الإِفرَادَ وَ الإِقرَانَ وَ يُنقَلُ عَنهُ فَرضُ التّمَتّعِ وَ أَمّا مَا ذَكَرَهُ بَعدَ ذَلِكَ مِن سُؤَالِ مَن سَأَلَهُ فَقَالَ إنِيّ أُرِيدُ أَن أَحُجّ عَنكَ أَو عَن أَبِيكَ فَقَالَ لَهُ تَمَتّع فَإِنّمَا أَمَرَهُ بِذَلِكَ لِأَنّ ألّذِي يُحَجّ عَنهُ مِن غَيرِ أَهلِ الحَرَمِ فَجَازَ لَهُ أَن يَحُجّ عَنهُ مُتَمَتّعاً لِأَنّهُ إِنّمَا لَا يَجُوزُ لَهُ أَن يَتَمَتّعَ عَن نَفسِهِ لَا عَن غَيرِهِ

وَ أَمّا قَولُهُ بَعدَ ذَلِكَ إنِيّ أَحُجّ عَن نفَسيِ وَ لِي بِمَكّةَ أَهلٌ وَ أَنَا مُقِيمٌ بِهَا فَيَجُوزُ أَن يَكُونَ مِمّن كَانَ انتَقَلَ إِلَي مَكّةَ وَ لَم يَكُن مِن أَهلِهَا وَ لَم يَمضِ عَلَيهِ سَنَتَانِ فَصَاعِداً فَإِنّ فَرضَهُ التّمَتّعُ وَ أَمّا سُؤَالُ الأَخِيرِ ألّذِي سَأَلَهُ فَقَالَ لِي بِمَكّةَ أَهلٌ وَ بِالمَدِينَةِ أَهلٌ فَإِنّمَا قَالَ لَهُ أَنتَ مُرتَهَنٌ بِالحَجّ لِأَنّهُ غَلَبَ عَلَيهِ مُقَامُهُ بِالمَدِينَةِ وَ لَعَلّهُ كَانَ مُقَامُهُ بِهَا أَكثَرَ مِن مُقَامِهِ بِمَكّةَ فَلَم يَنتَقِل فَرضُهُ إِلَي الإِفرَادِ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي أَنّ التّغلِيبَ فِي المُقَامِ فِي هَذَينِ البَلَدَينِ مُرَاعًي

-روایت-1-1457

6- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ قَالَ حَدّثَنَا عَبدُ الرّحمَنِ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزٍ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ مَن أَقَامَ بِمَكّةَ سَنَتَينِ فَهُوَ مِن أَهلِ مَكّةَ لَا مُتعَةَ لَهُ فَقُلتُ لأِبَيِ جَعفَرٍ ع أَ رَأَيتَ إِن كَانَ لَهُ أَهلٌ بِالعِرَاقِ وَ أَهلٌ بِمَكّةَ قَالَ فَليَنظُر أَيّهُمَا الغَالِبُ عَلَيهِ فَهُوَ مِن أَهلِهِ

-روایت-1-16-روایت-146-372

[ صفحه 160]

92- بَابُ تَوفِيرِ شَعرِ الرّأسِ وَ اللّحيَةِ مِن أَوّلِ ذيِ القَعدَةِ لِمَن يُرِيدُ الحَجّ

1- أخَبرَنَيِ الشّيخُ رَحِمَهُ اللّهُ عَن أَبِي القَاسِمِ جَعفَرِ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ الحَجّ أَشهُرٌ مَعلُومَاتٌ شَوّالٌ وَ ذُو القَعدَةِ وَ ذُو الحِجّةِ فَمَن أَرَادَ الحَجّ وَفّرَ شَعرَهُ إِذَا نَظَرَ إِلَي هِلَالِ ذيِ القَعدَةِ وَ مَن أَرَادَ العُمرَةَ وَفّرَ شَعرَهُ شَهراً

-روایت-1-4-روایت-230-423

2- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ عَن بَعضِ أَصحَابِنَا عَن سَعِيدٍ الأَعرَجِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا يَأخُذِ الرّجُلُ إِذَا رَأَي هِلَالَ ذيِ القَعدَةِ وَ أَرَادَ الخُرُوجَ مِن رَأسِهِ وَ لَا

مِن لِحيَتِهِ

-روایت-1-4-روایت-153-264

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ الحَسَنِ عَن زُرعَةَ عَن سَمَاعَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الحِجَامَةِ وَ حَلقِ القَفَا فِي أَشهُرِ الحَجّ فَقَالَ لَا بَأسَ بِهِ وَ السّوَاكِ وَ النّورَةِ

-روایت-1-23-روایت-118-230

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَ جَوَازَ ذَلِكَ عَلَي أَشهُرِ الحَجّ التّيِ هيِ َ شَوّالٌ قَالَ لَا بَأسَ أَن يَأخُذَ الإِنسَانُ مِن شَعرِ رَأسِهِ وَ لِحيَتِهِ فِي هَذَا الشّهرِ كُلّهِ إِلَي غُرّةِ ذيِ القَعدَةِ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-243

4- مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ القَاسِمِ بنِ مُحَمّدٍ وَ فَضَالَةَ عَن حُسَينِ بنِ أَبِي العَلَاءِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يُرِيدُ الحَجّ أَ يَأخُذُ مِن شَعرِهِ فِي شَوّالٍ كُلّهِ مَا لَم يَرَ الهِلَالَ قَالَ نَعَم لَا بَأسَ بِهِ

-روایت-1-16-روایت-118-269

5- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ خُذ مِن شَعرِكَ إِذَا أَزمَعتَ عَلَي الحَجّ شَوّالًا كُلّهُ إِلَي غُرّةِ ذيِ القَعدَةِ

-روایت-1-4-روایت-112-200

[ صفحه 161]

6-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ النّضرِ عَن زُرعَةَ عَن مُحَمّدِ بنِ خَالِدٍ الخَزّازِ قَالَ سَمِعتُ أَبَا الحَسَنِ ع يَقُولُ أَمّا أَنَا فَآخُذُ مِن شعَريِ حِينَ أُرِيدُ الخُرُوجَ يعَنيِ إِلَي مَكّةَ لِلإِحرَامِ

-روایت-1-23-روایت-146-236

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَحَدُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن يَكُونَ أَخذُهُ لِذَلِكَ فِي الشّهرِ ألّذِي قَبلَ ذيِ القَعدَةِ عَلَي مَا بَيّنّاهُ لِأَنّ ألّذِي لَا يَجُوزُ أَخذُ الشّعرِ فِيهِ ذُو القَعدَةِ وَ ذُو الحِجّةِ إِلَي انقِضَاءِ أَيّامِ المَنَاسِكِ وَ الآخَرُ أَن يَكُونَ المُرَادُ بِذَلِكَ مَا عَدَا شَعرَ الرّأسِ وَ اللّحيَةِ مِن شَعرِ البَدَنِ لِأَنّ ذَلِكَ يَجُوزُ أَخذُهُ إِلَي وَقتِ الإِحرَامِ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-430

7- مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ ابنِ

الفُضَيلِ عَن أَبِي الصّبّاحِ الكنِاَنيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يُرِيدُ الحَجّ أَ يَأخُذُ مِن شَعرِهِ فِي أَشهُرِ الحَجّ قَالَ لَا وَ لَا مِن لِحيَتِهِ وَ لَكِن يَأخُذُ مِن شَارِبِهِ وَ مِن أَظفَارِهِ وَ ليَطّلِ إِن شَاءَ اللّهُ

-روایت-1-16-روایت-98-307

93- بَابُ مَن أَحرَمَ قَبلَ المِيقَاتِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ عَن مُثَنّي عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ الحَجّ أَشهُرٌ مَعلُومَاتٌ شَوّالٌ وَ ذُو القَعدَةِ وَ ذُو الحِجّةِ لَيسَ لِأَحَدٍ أَن يُحرِمَ بِالحَجّ فِي سِوَاهُنّ وَ لَيسَ لِأَحَدٍ أَن يُحرِمَ قَبلَ الوَقتِ ألّذِي وَقّتَهُ رَسُولُ اللّهِص وَ إِنّمَا مَثَلُ ذَلِكَ مَثَلُ مَن صَلّي فِي السّفَرِ أَربَعاً وَ تَرَكَ الثّنتَينِ

-روایت-1-4-روایت-170-451

2- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ سِنَانٍ عَنِ ابنِ مُسكَانَ قَالَ حدَثّنَيِ مُيَسّرٌ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ رَجُلٌ أَحرَمَ مِنَ العَقِيقِ وَ آخَرُ مِنَ الكُوفَةِ أَيّهُمَا أَفضَلُ قَالَ يَا مُيَسّرُ تصُلَيّ الظّهرَ أَربَعاً أَفضَلُ أَم تُصَلّيهَا سِتّاً فَقُلتُ أُصَلّيهَا أَربَعاً أَفضَلُ قَالَ

-روایت-1-4-روایت-103-ادامه دارد

[ صفحه 162]

وَ كَذَلِكَ سُنّةُ رَسُولِ اللّهِص أَفضَلُ مِن غَيرِهَا

-روایت-از قبل-60

3- أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ سِنَانٍ عَن مُحَمّدِ بنِ صَدَقَةَ الشعّيِريِ ّ عَنِ ابنِ أُذَينَةَ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع مَن أَحرَمَ بِالحَجّ فِي غَيرِ أَشهُرِ الحَجّ فَلَا حَجّ لَهُ وَ مَن أَحرَمَ دُونَ المِيقَاتِ فَلَا إِحرَامَ لَهُ

-روایت-1-4-روایت-182-297

4- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ ابنِ مَحبُوبٍ عَن اِبرَاهِيمَ الكرَخيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ أَحرَمَ فِي غَيرِ أَشهُرِ الحَجّ مِن دُونِ المِيقَاتِ ألّذِي وَقّتَهُ رَسُولُ اللّهِص قَالَ لَيسَ إِحرَامُهُ بشِيَ ءٍ فَإِن أَحَبّ أَن

يَرجِعَ إِلَي أَهلِهِ فَليَرجِع فإَنِيّ لَا أَرَي عَلَيهِ شَيئاً وَ إِن أَحَبّ أَن يمَضيِ َ فَليَمضِ فَإِذَا انتَهَي إِلَي الوَقتِ فَليُحرِم فَليَجعَلهَا عُمرَةً فَإِنّ ذَلِكَ أَفضَلُ مِن رُجُوعِهِ لِأَنّهُ قَد أَعلَنَ الإِحرَامَ

-روایت-1-4-روایت-78-487

5- عَنهُ عَن حَنَانِ بنِ سَدِيرٍ قَالَ كُنتُ أَنَا وَ أَبِي وَ أَبُو حَمزَةَ الثمّاَليِ ّ وَ عَبدُ الرّحِيمِ القَصِيرُ وَ زِيَادُ الأَحلَامِ حُجّاجاً فَدَخَلنَا عَلَي أَبِي جَعفَرٍ ع فَرَأَي زِيَاداً وَ قَد تَسَلّخَ جِلدُهُ فَقَالَ لَهُ مِن أَينَ أَحرَمتَ قَالَ مِنَ الكُوفَةِ قَالَ وَ لِمَ أَحرَمتَ مِنَ الكُوفَةِ فَقَالَ بلَغَنَيِ عَن بَعضِكُم أَنّهُ قَالَ مَا بَعُدَ مِنَ الإِحرَامِ فَهُوَ أَعظَمُ لِلأَجرِ فَقَالَ مَا بَلّغَكَ هَذَا إِلّا كَذّابٌ ثُمّ قَالَ لأِبَيِ حَمزَةَ الثمّاَليِ ّ مِن أَينَ أَحرَمتَ فَقَالَ مِنَ الرّبَذَةِ فَقَالَ لَهُ وَ لِمَ لِأَنّكَ سَمِعتَ أَنّ قَبرَ أَبِي ذَرّ بِهَا فَأَحبَبتَ أَن لَا تَجُوزَهُ ثُمّ قَالَ لأِبَيِ وَ عَبدِ الرّحِيمِ مِن أَينَ أَحرَمتُمَا فَقَالَا مِنَ العَقِيقِ فَقَالَ أَصَبتُمَا الرّخصَةَ وَ اتّبَعتُمَا السّنّةَ وَ لَا يَعرِضُ لِي بَابَانِ كِلَاهُمَا حَلَالٌ إِلّا أَخَذتُ بِاليَسِيرِ وَ ذَلِكَ لِأَنّ اللّهَ يَسِيرٌ يُحِبّ اليَسِيرَ وَ يعُطيِ عَلَي اليَسِيرِ مَا لَا يعُطيِ عَلَي العُنفِ

-روایت-1-4-روایت-41-950

6-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ

-روایت-1-23

[ صفحه 163]

قَالَ سَأَلتُ أَبَا اِبرَاهِيمَ ع عَنِ الرّجُلِ يجَيِ ءُ مُعتَمِراً ينَويِ عُمرَةَ رَجَبٍ فَيَدخُلُ عَلَيهِ الهِلَالُ قَبلَ أَن يَبلُغَ العَقِيقَ أَ يُحرِمُ قَبلَ الوَقتِ وَ يَجعَلُهَا لِرَجَبٍ أَو يُؤَخّرُ الإِحرَامَ إِلَي العَقِيقِ وَ يَجعَلُهَا لِشَعبَانَ قَالَ يُحرِمُ قَبلَ الوَقتِ لِرَجَبٍ فَإِنّ لِرَجَبٍ فَضلًا وَ هُوَ ألّذِي نَوَي

-روایت-9-345

7- وَ عَنهُ عَن فَضَالَةَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ سَمِعتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع يَقُولُ لَيسَ ينَبغَيِ أَن يُحرِمَ دُونَ الوَقتِ ألّذِي وَقّتَهُ

رَسُولُ اللّهِص إِلّا أَن يَخَافَ فَوتَ الشّهرِ فِي العُمرَةِ

-روایت-1-4-روایت-100-223

فَالوَجهُ فِي هَذَينِ الخَبَرَينِ هُوَ الضّرُورَةُ التّيِ تَضَمّنَاهَا وَ هُوَ أَن يَكُونَ مَخصُوصاً بِمَن يَخَافُ فَوتَ العُمرَةِ فِي رَجَبٍ فَرُخّصَ لَهُ تَقدِيمُ الإِحرَامِ مِنَ المِيقَاتِ لِيَلحَقَ فَضلَ الشّهرِ فَأَمّا مَعَ الِاختِيَارِ فَلَا يَجُوزُ عَلَي حَالٍ

-روایت-1-270

8-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ جَعَلَ لِلّهِ عَلَيهِ شُكراً أَن يُحرِمَ مِنَ الكُوفَةِ قَالَ فَليُحرِم مِنَ الكُوفَةِ وَ ليَفِ لِلّهِ بِمَا قَالَ

-روایت-1-23-روایت-81-237

9- أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَن صَفوَانَ عَن عَلِيّ بنِ أَبِي حَمزَةَ قَالَ كَتَبتُ إِلَي أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَسأَلُهُ عَن رَجُلٍ جَعَلَ لِلّهِ عَلَيهِ أَن يُحرِمَ مِنَ الكُوفَةِ قَالَ يُحرِمُ مِنَ الكُوفَةِ

-روایت-1-4-روایت-114-248

10- مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ عَن عَبدِ الكَرِيمِ عَن سَمَاعَةَ عَن أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَمِعتُهُ يَقُولُ لَو أَنّ عَبداً أَنعَمَ اللّهُ عَلَيهِ نِعمَةً أَوِ ابتَلَاهُ بِبَلِيّةٍ فَعَافَاهُ مِن تِلكَ البَلِيّةِ فَجَعَلَ

-روایت-1-5-روایت-208-ادامه دارد

[ صفحه 164]

عَلَي نَفسِهِ أَن يُحرِمَ بِخُرَاسَانَ كَانَ عَلَيهِ أَن يُتِمّ

-روایت-از قبل-67

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الأَخبَارِ أَيضاً أَن نُخَصّصَهَا بِمَن نَذَرَ ذَلِكَ فَإِنّهُ يَلزَمُهُ الوَفَاءُ بِهِ وَ إِن كَانَ لَو لَا النّذرُ لَم يَسُغ لَهُ عَلَي حَالٍ

-روایت-1-166

أَبوَابُ صِفَةِ الإِحرَامِ

94- بَابُ مَنِ اغتَسَلَ لِلإِحرَامِ ثُمّ نَامَ قَبلَ أَن يُحرِمَ هَل يُعِيدُ الغُسلَ أَم لَا

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَنِ النّضرِ بنِ سُوَيدٍ عَن أَبِي الحَسَنِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الرّجُلِ يَغتَسِلُ لِلإِحرَامِ ثُمّ يَنَامُ قَبلَ أَن يُحرِمَ قَالَ عَلَيهِ إِعَادَةُ الغُسلِ

-روایت-1-4-روایت-181-290

2- عَنهُ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ

زِيَادٍ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ عَن عَلِيّ بنِ أَبِي حَمزَةَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَن رَجُلٍ اغتَسَلَ لِلإِحرَامِ ثُمّ نَامَ قَبلَ أَن يُحرِمَ قَالَ عَلَيهِ إِعَادَةُ الغُسلِ

-روایت-1-4-روایت-136-255

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ عَنِ العِيصِ بنِ القَاسِمِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يَغتَسِلُ لِلإِحرَامِ بِالمَدِينَةِ وَ يَلبَسُ ثَوبَينِ ثُمّ يَنَامُ قَبلَ أَن يُحرِمَ قَالَ لَيسَ عَلَيهِ غُسلٌ

-روایت-1-23-روایت-92-249

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَينِ الأَوّلَينِ لِأَنّهُ ع إِنّمَا قَالَ لَيسَ عَلَيهِ غُسلٌ فَرِيضَةً وَ لَم يَنفِ الغُسلَ عَنهُ عَلَي وَجهِ النّدبِ وَ الِاستِحبَابِ

-روایت-1-161

[ صفحه 165]

95- بَابُ جَوَازِ لُبسِ الثّوبِ المَصبُوغِ بِالعُصفُرِ لِلمُحرِمِ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَلِيّ بنِ جَعفَرٍ قَالَ سَأَلتُ أخَيِ مُوسَي بنَ جَعفَرٍ ع يَلبَسُ المُحرِمُ الثّوبَ المُشبَعَ بِالعُصفُرِ فَقَالَ إِذَا لَم يَكُن فِيهِ طِيبٌ فَلَا بَأسَ

-روایت-1-4-روایت-55-187

قَالَ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ هَذَا الخَبَرُ رُخصَةٌ وَ تَركُ ذَلِكَ أَفضَلُ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-97

2- مَا رَوَاهُ أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن عَلِيّ بنِ الحَكَمِ عَن أَبِي الفَرَجِ عَن أَبَانِ بنِ تَغلِبَ قَالَ سَأَلَ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع أخَيِ وَ أَنَا حَاضِرٌ عَنِ الثّوبِ يَكُونُ مَصبُوغاً بِالعُصفُرِ ثُمّ يُغسَلُ أَلبَسُهُ وَ أَنَا مُحرِمٌ قَالَ نَعَم لَيسَ العُصفُرُ مِنَ الطّيبِ وَ لَكِن أَكرَهُ أَن تَلبَسَ مَا يَشهَرُكَ بِهِ النّاسُ

-روایت-1-16-روایت-122-354

96- بَابُ لُبسِ الخَاتَمِ لِلمُحرِمِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي نَصرٍ عَن نَجِيحٍ عَن أَبِي الحَسَنِ ع قَالَ لَا بَأسَ بِلُبسِ الخَاتَمِ لِلمُحرِمِ

-روایت-1-4-روایت-128-168

2- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ قَالَ رَأَيتُ العَبدَ الصّالِحَ ع وَ هُوَ مُحرِمٌ وَ عَلَيهِ خَاتَمٌ وَ هُوَ يَطُوفُ طَوَافَ الفَرِيضَةِ

-روایت-1-4-روایت-62-162

قَالَ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ إِنّمَا يَجُوزُ لُبسُ الخَاتَمِ إِذَا كَانَ القَصدُ بِهِ استِعمَالَ السّنّةِ دُونَ أَن يَكُونَ القَصدُ بِهِ الزّينَةَ يَدُلّ عَلَي هَذَا التّفصِيلِ

-روایت-1-178

3- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن اِبرَاهِيمَ بنِ مَهزِيَارَ عَن صَالِحِ بنِ السنّديِ ّ عَنِ ابنِ مَحبُوبٍ عَن عَلِيّ عَن مِسمَعٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي رَجُلٍ نسَيِ َ أَن يَحلِقَ أَو يُقَصّرَ حَتّي نَفَرَ قَالَ يَحلِقُ إِذَا ذَكَرَ فِي الطّرِيقِ أَو أَينَ كَانَ قَالَ وَ سَأَلتُهُ

-روایت-1-16-روایت-175-ادامه دارد

[ صفحه 166]

أَ يَلبَسُ المُحرِمُ الخَاتَمَ قَالَ لَا يَلبَسُهُ لِلزّينَةِ

-روایت-از قبل-65

97- بَابُ صَلَاةِ الإِحرَامِ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَلِيّ بنِ أَبِي حَمزَةَ عَن أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ تصُلَيّ لِلإِحرَامِ سِتّ رَكَعَاتٍ تُحرِمُ فِي دُبُرِهَا

-روایت-1-4-روایت-105-163

فَلَا ينُاَفيِ ذَلِكَ مَا رَوَاهُ

-روایت-1-37

2- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِذَا أَرَدتَ الإِحرَامَ فِي غَيرِ وَقتِ صَلَاةٍ فَرِيضَةٍ فَصَلّ الرّكعَتَينِ ثُمّ أَحرِم فِي دُبُرِهِمَا

-روایت-1-4-روایت-99-207

لِأَنّ الوَجهَ فِي الرّوَايَةِ الأُولَي الفَضلُ وَ الِاستِحبَابُ وَ هَذِهِ الرّوَايَةُ مَحمُولَةٌ عَلَي أَقَلّ مَا يجُزيِ مِنَ الصّلَاةِ لِلإِحرَامِ

-روایت-1-151

98- بَابُ أَنّهُ يَجُوزُ الإِحرَامُ بَعدَ صَلَاةِ النّافِلَةِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ الفُضَيلِ عَن أَبِي الصّبّاحِ الكنِاَنيِ ّ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع أَ رَأَيتَ لَو أَنّ رَجُلًا أَحرَمَ فِي دُبُرِ صَلَاةٍ غَيرِ مَكتُوبَةٍ أَ كَانَ يُجزِيهِ قَالَ نَعَم

-روایت-1-4-روایت-142-276

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ قَالَ لَا يَكُونُ إِحرَامٌ إِلّا فِي دُبُرِ صَلَاةٍ مَكتُوبَةٍ أَحرَمتَ فِي دُبُرِهَا بَعدَ التّسلِيمِ

-روایت-1-23-روایت-176-274

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الرّوَايَةِ الفَضلُ وَ الِاستِحبَابُ لِأَنّ الأَفضَلَ أَن يُحرِمَ الإِنسَانُ عَقِيبَ صَلَاةٍ فَرِيضَةٍ كَمَا فَعَلَ رَسُولُ اللّهِص وَ أَفضَلُ الفَرَائِضِ أَن يَكُونَ عَقِيبَ صَلَاةِ الظّهرِ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ أَنّ مُعَاوِيَةَ بنَ عَمّارٍ راَويِ َ هَذَا الحَدِيثِ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 167]

رَوَي فِي هَذَا الخَبَرِ بَعدَ حِكَايَتِهِ مَا قَالَ ع وَ إِن كَانَت نَافِلَةً صَلّيتَ رَكعَتَينِ وَ أَحرِم فِي دُبُرِهِمَا فَعَلِمنَا أَنّهُ أَرَادَ بِالأَوّلِ مَا ذَكَرنَاهُ مِنَ الفَضلِ وَ إِلّا كَانَ مُتَنَاقِضاً وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ أَيضاً

-روایت-از قبل-258

3- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ

ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع لَيلًا أَحرَمَ رَسُولُ اللّهِص أَو نَهَاراً فَقَالَ بَل نَهَاراً فَقُلتُ فَأَيّةَ سَاعَةٍ قَالَ بَعدَ صَلَاةِ الظّهرِ

-روایت-1-16-روایت-97-246

4- عَنهُ عَن صَفوَانَ عَن مُعَاوِيَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِذَا أَرَدتَ الإِحرَامَ فِي غَيرِ وَقتِ صَلَاةٍ فَرِيضَةٍ فَصَلّ رَكعَتَينِ ثُمّ أَحرِم فِي دُبُرِهِمَا

-روایت-1-4-روایت-72-178

99- بَابُ كَيفِيّةِ عَقدِ الإِحرَامِ وَ القَولِ بِذَلِكَ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادِ بنِ عُثمَانَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قُلتُ لَهُ إنِيّ أُرِيدُ أَن أَتَمَتّعَ بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ فَكَيفَ أَقُولُ قَالَ تَقُولُ أللّهُمّ إنِيّ أُرِيدُ أَن أَتَمَتّعَ بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ عَلَي كِتَابِكَ وَ سُنّةِ نَبِيّكَص وَ إِن شِئتَ أَضمَرتَ ألّذِي تُرِيدُ

-روایت-1-4-روایت-108-344

2- عَنهُ عَن حَمّادٍ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ عُمَرَ عَن أَبِي أَيّوبَ قَالَ حدَثّنَيِ أَبُو الصّبّاحِ مَولَي بَسّامٍ الصيّرفَيِ ّ قَالَ أَرَدتُ الإِحرَامَ بِالمُتعَةِ فَقُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع كَيفَ أَقُولُ قَالَ تَقُولُ أللّهُمّ إنِيّ أُرِيدُ التّمَتّعَ بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ عَلَي كِتَابِكَ وَ سُنّةِ نَبِيّكَ وَ إِن شِئتَ أَضمَرتَ ألّذِي تُرِيدُ

-روایت-1-4-روایت-135-358

3- وَ عَنهُ عَنِ النّضرِ بنِ سُوَيدٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ وَ عَن حَمّادٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ المُغِيرَةِ عَنِ ابنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِذَا أَرَدتَ الإِحرَامَ

-روایت-1-4-روایت-166-ادامه دارد

[ صفحه 168]

وَ التّمَتّعَ فَقُلِ أللّهُمّ إنِيّ أُرِيدُ مَا أَمَرتَ بِهِ مِنَ التّمَتّعِ بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ فَيَسّر ذَلِكَ لِي وَ تَقَبّلهُ منِيّ

-روایت-از قبل-145

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ ابنِ أَبِي نَصرٍ عَن أَبِي الحَسَنِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ مُتَمَتّعٍ كَيفَ يَصنَعُ قَالَ ينَويِ العُمرَةَ وَ يُحرِمُ بِالحَجّ

-روایت-1-23-روایت-106-196

5- وَ رَوَي مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن أَبِي عَلِيّ

الأشَعرَيِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الجَبّارِ عَن صَفوَانَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ اِبرَاهِيمَ ع إِنّ أَصحَابَنَا يَختَلِفُونَ فِي وَجهَينِ مِنَ الحَجّ يَقُولُ بَعضُهُم أَحرِم بِالحَجّ مُفرِداً فَإِذَا طُفتَ بِالبَيتِ وَ سَعَيتَ بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ فَأَحِلّ وَ اجعَلهَا عُمرَةً وَ بَعضُهُم يَقُولُ أَحرِم وَ انوِ المُتعَةَ بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ أَيّ هَذَينِ أَحَبّ إِلَيكَ قَالَ انوِ المُتعَةَ

-روایت-1-4-روایت-143-481

فَلَا تنَاَفيِ َ بَينَ هَذَينِ الخَبَرَينِ وَ الأَخبَارِ الأَوّلَةِ لِشَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن يَكُونَ إِخبَاراً عَن جَوَازِ ذَلِكَ وَ أَنّ الإِنسَانَ مُخَيّرٌ بَينَ أَن يَذكُرَ التّمَتّعَ بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ فِي اللّفظِ وَ بَينَ أَن لَا يَذكُرَ ذَلِكَ وَ يَقتَصِرَ فِيهِ عَلَي الِاعتِقَادِ وَ كَذَلِكَ مَا تَضَمّنَتِ الأَخبَارُ الأَوّلَةُ لِأَنّ فِيهَا بَعدَ ذِكرِ كَيفِيّةِ اللّفظِ بِذَلِكَ وَ إِن شِئتَ أَضمَرتَ ألّذِي تُرِيدُ فَعُلِمَ بِذَلِكَ أَنّهُ عَلَي الجَوَازِ وَ الثاّنيِ أَن يَكُونَ ذَلِكَ مُختَصّاً بِحَالِ التّقِيّةِ لِأَنّ مَن خَالَفَنَا لَا يَرَي التّمَتّعَ بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ فَلِأَجلِ ذَلِكَ كَانَ الإِضمَارُ فِي ذَلِكَ أَفضَلَ فِي بَعضِ الأَحوَالِ

-روایت-1-681

100- بَابُ مَنِ اشتَرَطَ فِي حَالِ الإِحرَامِ ثُمّ أُحصِرَ هَل يَلزَمُهُ الحَجّ مِن قَابِلٍ أَم لَا

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ مُسكَانَ عَن أَبِي بَصِيرٍ

-روایت-1-4

[ صفحه 169]

قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يَشتَرِطُ فِي الحَجّ أَن حلُنّيِ حَيثُ حبَسَتنَيِ أَ عَلَيهِ الحَجّ مِن قَابِلٍ قَالَ نَعَم

-روایت-9-147

2- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ الفُضَيلِ عَن أَبِي الصّبّاحِ الكنِاَنيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يَشتَرِطُ فِي الحَجّ كَيفَ يَشتَرِطُ قَالَ يَقُولُ حِينَ يُرِيدُ أَن يُحرِمَ أَن حلُنّيِ حَيثُ حبَسَتنَيِ فَإِن حبَسَتنَيِ فهَيِ َ عُمرَةٌ فَقُلتُ لَهُ فَعَلَيهِ الحَجّ مِن قَابِلٍ قَالَ نَعَم وَ قَالَ صَفوَانُ قَد رَوَي هَذِهِ الرّوَايَةَ عِدّةٌ مِن أَصحَابِنَا كُلّهُم يَقُولُونَ إِنّ عَلَيهِ الحَجّ مِن قَابِلٍ

-روایت-1-4-روایت-77-438

3-فَأَمّا مَا

رَوَاهُ أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ الحَسَنِ بنِ مَحبُوبٍ عَن جَمِيلِ بنِ صَالِحٍ عَن ذَرِيحٍ المحُاَربِيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ تَمَتّعَ بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ وَ أُحصِرَ بَعدَ مَا أَحرَمَ كَيفَ يَصنَعُ قَالَ فَقَالَ أَ وَ مَا اشتَرَطَ عَلَي رَبّهِ قَبلَ أَن يُحرِمَ أَن حَلّهُ مِن إِحرَامِهِ عِندَ عَارِضٍ عَرَضَ لَهُ مِن أَمرِ اللّهِ فَقُلتُ بَلَي قَدِ اشتَرَطَ ذَلِكَ قَالَ فَليَرجِع إِلَي أَهلِهِ حِلّا لَا حَرَامَ عَلَيهِ إِنّ اللّهَ أَحَقّ مَن وَفَي بِمَا اشتُرِطَ عَلَيهِ قَالَ قُلتُ فَعَلَيهِ الحَجّ مِن قَابِلٍ قَالَ لَا

-روایت-1-23-روایت-140-585

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي أَنّهُ إِذَا كَانَت حَجّتُهُ تَطَوّعاً لَا يَلزَمُهُ الحَجّ مِن قَابِلٍ فَأَمّا إِذَا كَانَت حَجّةَ الإِسلَامِ فَلَا بُدّ مِنَ الحَجّ فِي القَابِلِ حَسَبَ مَا تَضَمّنَتهُ الرّوَايَاتُ الأَوّلَةُ

-روایت-1-245

101- بَابُ المَوضِعِ ألّذِي يُجهَرُ فِيهِ بِالتّلبِيَةِ عَلَي طَرِيقِ المَدِينَةِ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ وَهبٍ قَالَسَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ التّهَيّؤِ لِلإِحرَامِ فَقَالَ فِي مَسجِدِ الشّجَرَةِ

-روایت-1-4-روایت-95-ادامه دارد

[ صفحه 170]

فَقَد صَلّي فِيهِ رَسُولُ اللّهِص وَ قَد تَرَي نَاساً يُحرِمُونَ فَلَا تَفعَل حَتّي تأَتيِ َ البَيدَاءَ حَيثُ المِيلُ فَتُحرِمُونَ كَمَا أَنتُم فِي مَحَامِلِكُم تَقُولُ لَبّيكَ أللّهُمّ لَبّيكَ لَبّيكَ لَا شَرِيكَ لَكَ لَبّيكَ إِنّ الحَمدَ وَ النّعمَةَ لَكَ وَ المُلكَ لَا شَرِيكَ لَكَ لَبّيكَ بِمُتعَةٍ بِعُمرَةٍ إِلَي الحَجّ

-روایت-از قبل-332

2- عَنهُ عَن صَفوَانَ عَن مَنصُورِ بنِ حَازِمٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِذَا صَلّيتَ عِندَ الشّجَرَةِ فَلَا تُلَبّ حَتّي تأَتيِ َ البَيدَاءَ حَيثُ يَقُولُ النّاسُ يَخسِفُ بِالجَيشِ

-روایت-1-4-روایت-81-192

3- عَنهُ عَن صَفوَانَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ قَالَ سَمِعتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع يَقُولُ إِنّ رَسُولَ اللّهِص لَم يَكُن يلُبَيّ حَتّي يأَتيِ َ البَيدَاءَ

-روایت-1-4-روایت-97-166

4-فَأَمّا مَا

رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ عَن أَبِيهِ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ مَرّارٍ عَن يُونُسَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ أَنّهُ سَأَلَ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع هَل يَجُوزُ لِلمُتَمَتّعِ بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ أَن يُظهِرَ التّلبِيَةَ فِي مَسجِدِ الشّجَرَةِ فَقَالَ نَعَم إِنّمَا لَبّي رَسُولُ اللّهِص عَلَي البَيدَاءِ لِأَنّ النّاسَ لَم يَعرِفُوا التّلبِيَةَ فَأَحَبّ أَن يُعَلّمَهُم كَيفَ التّلبِيَةُ

-روایت-1-23-روایت-138-419

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الرّوَايَةِ أَحَدُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن يَكُونَ مَحمُولًا عَلَي الجَوَازِ وَ الأَخبَارُ الأَوّلَةُ عَلَي الفَضلِ وَ الثاّنيِ أَن يَكُونَ المُرَادُ بِهَا مَن كَانَ مَاشِياً لِأَنّ مَن كَانَ مَاشِياً يُستَحَبّ لَهُ أَن يَجهَرَ بِالتّلبِيَةِ مِنَ المَوضِعِ ألّذِي يُحرِمُ فِيهِ وَ الرّاكِبُ لَا يَجهَرُ حَتّي يأَتيِ َ البَيدَاءَ يَدُلّ عَلَي هَذَا التّفصِيلِ

-روایت-1-383

5- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن مُحَمّدِ بنِ عُذَافِرٍ عَن عُمَرَ بنِ يَزِيدَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِن كُنتَ مَاشِياً فَاجهَر بِإِهلَالِكَ وَ تَلبِيَتِكَ مِنَ المَسجِدِ وَ إِن كُنتَ

-روایت-1-16-روایت-120-ادامه دارد

[ صفحه 171]

رَاكِباً فَإِذَا عَلَت بِكَ رَاحِلَتُكَ البَيدَاءَ

-روایت-از قبل-54

102- بَابُ كَيفِيّةِ التّلَفّظِ بِالتّلبِيَةِ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِنّ عُثمَانَ خَرَجَ حَاجّاً فَلَمّا صَارَ إِلَي الأَبوَاءِ أَمَرَ مُنَادِياً فَنَادَي فِي النّاسِ اجعَلُوهَا حَجّةً وَ لَا تَمَتّعُوا فَنَادَي المنُاَديِ فَمَرّ المنُاَديِ بِالمِقدَادِ بنِ الأَسوَدِ فَقَالَ أَمَا وَ اللّهِ لَتَجِدَنّ عِندَ القَلَائِصِ رَجُلًا لَا يَقبَلُ مِنكَ مَا تَقُولُ فَلَمّا انتَهَي المنُاَديِ إِلَي عَلِيّ ع وَ كَانَ عِندَ رَكَائِبِهِ يُلقِمُهَا خَبَطاً وَ دَقِيقاً فَلَمّا سَمِعَ النّدَاءَ تَرَكَهَا وَ مَضَي إِلَي عُثمَانَ فَقَالَ مَا هَذَا ألّذِي أَمَرتَ بِهِ فَقَالَ رأَي ٌ رَأَيتُهُ فَقَالَ وَ اللّهِ لَقَد أَمَرتَ بِخِلَافِ رَسُولِ اللّهِص ثُمّ أَدبَرَ مُوَلّياً رَافِعاً صَوتَهُ لَبّيكَ بِحَجّةٍ وَ

عُمرَةٍ مَعاً لَبّيكَ فَكَانَ مَروَانُ بنُ الحَكَمِ يَقُولُ بَعدَ ذَلِكَ فكَأَنَيّ أَنظُرُ إِلَي بَيَاضِ الدّقِيقِ مَعَ خُضرَةِ الخَبَطِ عَلَي ذِرَاعَيهِ

-روایت-1-4-روایت-111-904

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن أَبَانِ بنِ عُثمَانَ عَن حُمرَانَ بنِ أَعيَنَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا جَعفَرٍ ع عَنِ التّلبِيَةِ فَقَالَ لِي لَبّ بِالحَجّ فَإِذَا دَخَلتَ مَكّةَ طُفتَ بِالبَيتِ وَ صَلّيتَ وَ أَحلَلتَ

-روایت-1-23-روایت-101-231

3- عَنهُ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن زُرَارَةَ بنِ أَعيَنَ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ جَعفَرٍ ع كَيفَ أَتَمَتّعُ قَالَ تأَتيِ الوَقتَ فتَلُبَيّ بِالحَجّ فَإِذَا دَخَلتَ مَكّةَ طُفتَ بِالبَيتِ وَ صَلّيتَ الرّكعَتَينِ خَلفَ المَقَامِ وَ سَعَيتَ بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ وَ قَصّرتَ

-روایت-1-4-روایت-95-ادامه دارد

[ صفحه 172]

وَ أَحلَلتَ مِن كُلّ شَيءٍ وَ لَيسَ لَكَ أَن تَخرُجَ مِن مَكّةَ حَتّي تَحُجّ

-روایت-از قبل-80

وَ الوَجهُ فِي هَاتَينِ الرّوَايَتَينِ أَن نَحمِلَهُمَا عَلَي مَن يلُبَيّ بِالحَجّ وَ ينَويِ العُمرَةَ لِأَنّهُ يَجُوزُ ذَلِكَ عِندَ التّقِيّةِ وَ إِن لَم يَذكُر شَيئاً أَصلًا كَانَ جَائِزاً وَ رُبّمَا كَانَ الإِضمَارُ أَفضَلَ فِي بَعضِ الأَوقَاتِ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-272

4- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ الحَسَنِ عَلِيّ بنِ مُوسَي ع كَيفَ أَصنَعُ إِذَا أَرَدتُ أَن أَتَمَتّعَ فَقَالَ لَبّ بِالحَجّ وَ انوِ المُتعَةَ فَإِذَا دَخَلتَ مَكّةَ طُفتَ بِالبَيتِ وَ صَلّيتَ الرّكعَتَينِ خَلفَ المَقَامِ وَ سَعَيتَ بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ وَ قَصّرتَ فَفَسَختَهَا وَ جَعَلتَهَا مُتعَةً

-روایت-1-16-روایت-69-360

5- وَ رَوَي سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن عَلِيّ بنِ مَهزِيَارَ عَن فَضَالَةَ بنِ أَيّوبَ عَن رِفَاعَةَ بنِ مُوسَي عَن أَبَانِ بنِ تَغلِبَ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع بأِيَ ّ شَيءٍ أُهِلّ فَقَالَ لَا تُسَمّ حَجّاً وَ لَا عُمرَةً وَ أَضمِر فِي

نَفسِكَ المُتعَةَ فَإِن أَدرَكتَ مُتَمَتّعاً وَ إِلّا كُنتَ حَاجّاً

-روایت-1-4-روایت-186-361

6- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ الحَكَمِ عَن سَيفِ بنِ عَمِيرَةَ عَن أَبِي بَكرٍ الحضَرمَيِ ّ وَ زَيدٍ الشّحّامِ عَن مَنصُورِ بنِ حَازِمٍ قَالَ أَمَرَنَا أَبُو عَبدِ اللّهِ ع أَن نلُبَيّ َ وَ لَا نسُمَيّ َ وَ قَالَ أَصحَابُ الإِضمَارِ أَحَبّ إلِيَ ّ

-روایت-1-4-روایت-206-313

7- عَنهُ عَن أَحمَدَ عَن عَلِيّ عَن سَيفِ بنِ عَمِيرَةَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ أَنّهُ سَأَلَ أَبَا الحَسَنِ مُوسَي ع قَالَ الإِضمَارُ أَحَبّ إلِيَ ّ وَ لَا تُسَمّ

-روایت-1-4-روایت-83-169

وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي أَنّ ذَلِكَ إِنّمَا يَجُوزُ فِي حَالِ التّقِيّةِ وَ الضّرُورَةِ مَا رَوَاهُ

-روایت-1-101

[ صفحه 173]

8- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن عَبدِ المَلِكِ بنِ أَعيَنَ قَالَ حَجّ جَمَاعَةٌ مِن أَصحَابِنَا فَلَمّا وَافَوُا المَدِينَةَ فَدَخَلُوا عَلَي أَبِي جَعفَرٍ ع فَقَالُوا إِنّ زُرَارَةَ أَمَرَنَا بِأَن نُهِلّ بِالحَجّ إِذَا أَحرَمنَا فَقَالَ لَهُم تَمَتّعُوا فَلَمّا خَرَجُوا مِن عِندِهِ دَخَلتُ عَلَيهِ فَقُلتُ لَهُ جُعِلتُ فِدَاكَ وَ اللّهِ لَئِن لَم تُخبِرهُم بِمَا أَخبَرتَ بِهِ زُرَارَةَ لَيَأتِيَنّ الكُوفَةَ فَلَيُصبِحَنّ بِهَا كَذّاباً قَالَ رُدّهُم عَلَيّ فَدَخَلُوا عَلَيهِ فَقَالَ صَدَقَ زُرَارَةُ ثُمّ قَالَ أَمَا وَ اللّهِ لَا يَسمَعُ هَذَا بَعدَ اليَومِ أَحَدٌ منِيّ

-روایت-1-4-روایت-88-602

9- وَ عَنهُ عَن صَفوَانَ عَن جَمِيلِ بنِ دَرّاجٍ وَ ابنِ أَبِي نَجرَانَ عَن مُحَمّدِ بنِ حُمرَانَ جَمِيعاً عَن إِسمَاعِيلَ الجعُفيِ ّ قَالَ خَرَجتُ أَنَا وَ مُيَسّرٌ وَ أُنَاسٌ مِن أَصحَابِنَا فَقَالَ لَنَا زُرَارَةُ لَبّوا بِالحَجّ فَدَخَلنَا عَلَي أَبِي جَعفَرٍ ع فَقُلتُ لَهُ أَصلَحَكَ اللّهُ إِنّا نُرِيدُ الحَجّ وَ نَحنُ قَومٌ صَرُورَةٌ أَو كُلّنَا صَرُورَةٌ فَكَيفَ نَصنَعُ فَقَالَ أَبُو جَعفَرٍ ع لَبّوا بِالعُمرَةِ فَلَمّا خَرَجنَا قَدِمَ عَبدُ المَلِكِ بنُ أَعيَنَ فَقُلتُ

لَهُ أَ لَا تَعجَبُ مِن زُرَارَةَ قَالَ لَنَا لَبّوا بِالحَجّ وَ إِنّ أَبَا جَعفَرٍ ع قَالَ لَنَا لَبّوا بِالعُمرَةِ فَدَخَلَ عَلَيهِ عَبدُ المَلِكِ بنُ أَعيَنَ فَقَالَ لَهُ إِنّ أُنَاساً مِن مَوَالِيكَ أَمَرَهُم زُرَارَةُ أَن يُلَبّوا بِالحَجّ عَنكَ وَ إِنّهُم دَخَلُوا عَلَيكَ فَأَمَرتَهُم أَن يُلَبّوا بِالعُمرَةِ فَقَالَ أَبُو جَعفَرٍ ع يُرِيدُ كُلّ إِنسَانٍ مِنهُم أَن يَسمَعَ عَلَي حِدَةٍ أَعِدهُم عَلَيّ فَدَخَلنَا فَقَالَ لَبّوا بِالحَجّ فَإِنّ رَسُولَ اللّهِص لَبّي بِالحَجّ

-روایت-1-4-روایت-142-970

أَ لَا تَرَي إِلَي هَذَينِ الخَبَرَينِ وَ أَنّهُمَا تَضَمّنَا الأَمرَ لِلسّائِلِ بِالإِهلَالِ بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ فَلَمّا رَأَي أَنّ ذَلِكَ يؤُدَيّ إِلَي فَسَادٍ وَ إِلَي الطّعنِ عَلَي مَن يَختَصّ بِهِ مِن أَصحَابِهِ قَالَ لَهُم لَبّوا بِالحَجّ وَ يُؤَكّدُ مَا ذَكَرنَاهُ مِن أَنّ الإِهلَالَ بِهِمَا وَ التّلبِيَةَ بِهِمَا أَفضَلُ

-روایت-1-339

10- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ وَ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن يَعقُوبَ بنِ شُعَيبٍ

-روایت-1-17

[ صفحه 174]

قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع فَقُلتُ كَيفَ تَرَي لِي أَن أُهِلّ فَقَالَ لِي إِن شِئتَ سَمّيتَ وَ إِن شِئتَ لَم تُسَمّ شَيئاً فَقُلتُ لَهُ كَيفَ تَصنَعُ أَنتَ فَقَالَ لِي أَجمَعُهُمَا فَأَقُولُ لَبّيكَ بِحَجّةٍ وَ عُمرَةٍ مَعاً ثُمّ قَالَ أَمَا إنِيّ قَد قُلتُ لِأَصحَابِكَ غَيرَ هَذَا

-روایت-9-295

11-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن عَبدِ اللّهِ بنِ مُسكَانَ عَن حُمرَانَ بنِ أَعيَنَ قَالَ دَخَلتُ عَلَي أَبِي جَعفَرٍ ع فَقَالَ لِي بِمَا أَهلَلتَ قُلتُ بِالعُمرَةِ فَقَالَ لِي أَ فَلَا أَهلَلتَ بِالحَجّ وَ نَوَيتَ المُتعَةَ فَصَارَت عُمرَتُكَ كُوفِيّةً وَ حَجّتُكَ مَكّيّةً وَ لَو كُنتَ نَوَيتَ المُتعَةَ وَ أَهلَلتَ بِالحَجّ كَانَت عُمرَتُكَ وَ حَجّتُكَ كُوفِيّتَينِ

-روایت-1-24-روایت-131-411

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي أَنّهُ كَانَ أَهَلّ بِالعُمرَةِ المُفرَدَةِ دُونَ التّيِ يُتَمَتّعُ بِهَا وَ لَو كَانَتِ

التّيِ يُتَمَتّعُ بِهَا لَم تَكُن حَجّتُهُ مَكّيّةً بَل كَانَت تَكُونُ حَجّتُهُ وَ عُمرَتُهُ كُوفِيّتَينِ حَسَبَ مَا ذَكَرَهُ فِي قَولِهِ وَ لَو كُنتَ نَوَيتَ المُتعَةَ وَ قَد روُيِ َ أَيضاً أَنّهُ إِن لَبّي بِالحَجّ مُفرِداً جَازَ لَهُ أَن يَجعَلَهَا عُمرَةً وَ يَتَمَتّعَ بِهَا إِلَي الحَجّ

-روایت-1-434

12-رَوَي ذَلِكَ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ لَبّي بِالحَجّ مُفرِداً ثُمّ دَخَلَ مَكّةَ فَطَافَ بِالبَيتِ وَ سَعَي بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ قَالَ فَليَحِلّ وَ ليَجعَلهَا مُتعَةً إِلّا أَن يَكُونَ سَاقَ الهدَي َ فَلَا يَستَطِيعَ أَن يَحِلّ حَتّي يَبلُغَ الهدَي ُ مَحِلّهُ

-روایت-1-17-روایت-97-366

13- وَ عَنهُ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي قَالَ قُلتُ لأِبَيِ الحَسَنِ عَلِيّ بنِ مُوسَي بنِ جَعفَرٍ ع إِنّ ابنَ السّرّاجِ رَوَي عَنكَ أَنّهُ سَأَلَكَ عَنِ الرّجُلِ أَهَلّ بِالحَجّ ثُمّ دَخَلَ مَكّةَ فَطَافَ بِالبَيتِ وَ سَعَي بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ يَفسَخُ ذَلِكَ وَ يَجعَلُهَا مُتعَةً فَقُلتَ لَهُ لَا فَقَالَ قَد سأَلَنَيِ عَن ذَلِكَ فَقُلتُ لَهُ لَا وَ لَهُ أَن يَحِلّ وَ يَجعَلَهَا مُتعَةً وَ آخِرُ عهَديِ بأِبَيِ

-روایت-1-5-روایت-45-ادامه دارد

[ صفحه 175]

ع أَنّهُ دَخَلَ عَلَي الفَضلِ بنِ الرّبِيعِ وَ عَلَيهِ ثَوبَانِ وَ سَاجٌ فَقَالَ لَهُ الفَضلُ بنُ الرّبِيعِ يَا أَبَا الحَسَنِ لَنَا بِكَ أُسوَةٌ أَنتَ مُفرِدٌ لِلحَجّ وَ أَنَا مُفرِدٌ لِلحَجّ فَقَالَ لَهُ أَبِي لَا مَا أَنَا مُفرِدٌ لِلحَجّ أَنَا مُتَمَتّعٌ فَقَالَ لَهُ الفَضلُ بنُ الرّبِيعِ فلَيِ َ الآنَ أَن أَتَمَتّعَ وَ قَد طُفتُ بِالبَيتِ فَقَالَ لَهُ أَبِي نَعَم فَذَهَبَ بِهَا مُحَمّدُ بنُ جَعفَرٍ إِلَي سُفيَانَ بنِ عُيَينَةَ وَ أَصحَابِهِ فَقَالَ لَهُم إِنّ مُوسَي بنَ جَعفَرٍ قَالَ لِلفَضلِ بنِ الرّبِيعِ كَذَا وَ كَذَا يُشَنّعُ بِهَا عَلَي أَبِي

-روایت-از قبل-563

103- بَابُ المُتَمَتّعِ يُحرِمُ بِالحَجّ وَ يلُبَيّ قَبلَ أَن يُقَصّرَ هَل تَبطُلُ مُتعَتُهُ أَم لَا

1- مُحَمّدُ

بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَنِ النّضرِ بنِ سُوَيدٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي رَجُلٍ مُتَمَتّعٍ نسَيِ َ أَن يُقَصّرَ حَتّي أَحرَمَ بِالحَجّ قَالَ يَستَغفِرُ اللّهَ عَزّ وَ جَلّ

-روایت-1-4-روایت-186-290

2- عَنهُ عَن أَبِي عَلِيّ الأشَعرَيِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الجَبّارِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا اِبرَاهِيمَ ع عَن رَجُلٍ تَمَتّعَ بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ فَدَخَلَ مَكّةَ فَطَافَ وَ سَعَي وَ لَبِسَ ثِيَابَهُ وَ أَحَلّ وَ نسَيِ َ أَن يُقَصّرَ حَتّي خَرَجَ إِلَي عَرَفَاتٍ قَالَ لَا بَأسَ بِهِ يبَنيِ عَلَي العُمرَةِ وَ طَوَافِهَا وَ طَوَافُ الحَجّ عَلَي أَثَرِهِ

-روایت-1-4-روایت-138-420

3- عَنهُ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ أَهَلّ بِالعُمرَةِ وَ نسَيِ َ أَن يُقَصّرَ حَتّي يَدخُلَ فِي الحَجّ قَالَ يَستَغفِرُ اللّهَ وَ لَا شَيءَ عَلَيهِ وَ تَمّت عُمرَتُهُ

-روایت-1-4-روایت-108-284

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ سِنَانٍ عَنِ

-روایت-1-23

[ صفحه 176]

العَلَاءِ بنِ الفُضَيلِ قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ مُتَمَتّعٍ طَافَ ثُمّ أَهَلّ بِالحَجّ قَبلَ أَن يُقَصّرَ قَالَ بَطَلَت مُتعَتُهُ هيِ َ حَجّتُهُ مَبتُولَةً

-روایت-33-161

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي مَن فَعَلَ ذَلِكَ مُتَعَمّداً فَأَمّا مَن فَعَلَهُ نَاسِياً فَإِنّهُ لَا تَبطُلُ مُتعَتُهُ حَسَبَ مَا تَضَمّنَتهُ الأَخبَارُ الأَوّلَةُ

-روایت-1-186

104- بَابُ المُتَمَتّعِ مَتَي يَقطَعُ التّلبِيَةَ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ المُتَمَتّعُ إِذَا نَظَرَ إِلَي بُيُوتِ مَكّةَ قَطَعَ التّلبِيَةَ

-روایت-1-4-روایت-151-217

2- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن

أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَن حَنَانِ بنِ سَدِيرٍ عَن أَبِيهِ قَالَ قَالَ أَبُو جَعفَرٍ وَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع إِذَا رَأَيتَ أَبيَاتَ مَكّةَ فَاقطَعِ التّلبِيَةَ

-روایت-1-4-روایت-163-215

3- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ أَبِي سَمّاكٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قَالَ إِذَا دَخَلتَ مَكّةَ وَ أَنتَ مُتَمَتّعٌ فَنَظَرتَ إِلَي بُيُوتِ مَكّةَ فَاقطَعِ التّلبِيَةَ وَ حَدّ بُيُوتِ مَكّةَ التّيِ كَانَت قَبلَ اليَومِ إِذَا بَلَغتَ عَقَبَةَ المَدَنِيّينَ فَاقطَعِ التّلبِيَةَ وَ عَلَيكَ بِالتّهلِيلِ وَ التّكبِيرِ وَ الثّنَاءِ عَلَي اللّهِ رَبّكَ مَا استَطَعتَ وَ إِن كُنتَ مُفرِداً بِالحَجّ فَلَا تَقطَعِ التّلبِيَةَ حَتّي يَومِ عَرَفَةَ عِندَ زَوَالِ الشّمسِ وَ إِن كُنتَ مُعتَمِراً فَاقطَعِ التّلبِيَةَ إِذَا دَخَلتَ الحَرَمَ

-روایت-1-4-روایت-126-583

4- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ عَن أَبِي الحَسَنِ الرّضَا ع أَنّهُ سُئِلَ عَنِ المُتَمَتّعِ مَتَي يَقطَعُ التّلبِيَةَ قَالَ إِذَا نَظَرَ إِلَي عِرَاشِ مَكّةَ عَقَبَةَ ذيِ طُوًي قُلتُ بُيُوتُ مَكّةَ قَالَ نَعَم

-روایت-1-4-روایت-150-302

[ صفحه 177]

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُوسَي بنِ الحَسَنِ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الحَمِيدِ عَن أَبِي جَمِيلَةَ المُفَضّلِ بنِ صَالِحٍ عَن زَيدٍ الشّحّامِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن تَلبِيَةِ المُتعَةِ مَتَي تُقطَعُ قَالَ حِينَ يَدخُلُ الحَرَمَ

-روایت-1-23-روایت-198-275

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الرّوَايَةِ أَن نَحمِلَهَا عَلَي الجَوَازِ وَ الأَوّلَةَ عَلَي الفَضلِ وَ الِاستِحبَابِ لِئَلّا تَتَنَاقَضَ الأَخبَارُ

-روایت-1-141

105- بَابُ المُفرِدِ لِلعُمرَةِ مَتَي يَقطَعُ التّلبِيَةَ

1- رَوَي مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن مُحَمّدِ بنِ عُمَرَ بنِ يَزِيدَ عَن مُحَمّدِ بنِ عُذَافِرٍ عَن عُمَرَ بنِ يَزِيدَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ مَن دَخَلَ مَكّةَ مُفرِداً لِلعُمرَةِ فَليَقطَعِ التّلبِيَةَ حِينَ تَضَعُ الإِبِلُ أَخفَافَهَا فِي

الحَرَمِ

-روایت-1-4-روایت-149-258

2- وَ عَنهُ عَن مُحَسّنِ بنِ أَحمَدَ عَن يُونُسَ بنِ يَعقُوبَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يَعتَمِرُ عُمرَةً مُفرَدَةً مِن أَينَ يَقطَعُ التّلبِيَةَ قَالَ إِذَا رَأَيتَ بُيُوتَ ذيِ طُوًي فَاقطَعِ التّلبِيَةَ

-روایت-1-4-روایت-70-232

3- وَ رَوَي عُمَرُ بنُ يَزِيدَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ مَن أَرَادَ أَن يَخرُجَ مِن مَكّةَ لِيَعتَمِرَ أَحرَمَ مِنَ الجِعرَانَةِ وَ الحُدَيبِيَةِ وَ مَا أَشبَهَهُمَا وَ مَن خَرَجَ مِن مَكّةَ يُرِيدُ العُمرَةَ ثُمّ دَخَلَ مُعتَمِراً لَم يَقطَعِ التّلبِيَةَ حَتّي يَنظُرَ إِلَي الكَعبَةِ

-روایت-1-4-روایت-65-296

4- وَ رَوَي الفُضَيلُ بنُ يَسَارٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع قُلتُ دَخَلتُ بِعُمرَةٍ فَأَينَ أَقطَعُ التّلبِيَةَ قَالَ حِيَالَ العَقَبَةِ عَقَبَةِ المَدَنِيّينَ قُلتُ أَينَ عَقَبَةُ المَدَنِيّينَ قَالَ بِحِيَالِ القَصّارِينَ

-روایت-1-4-روایت-42-236

قَالَ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الوَجهُ فِي الجَمعِ بَينَ هَذِهِ الأَخبَارِ أَن نَحمِلَ الرّوَايَةَ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 178]

الأَخِيرَةَ عَلَي مَن جَاءَ مِن طَرِيقِ المَدِينَةِ خَاصّةً فَإِنّهُ يَقطَعُ التّلبِيَةَ عِندَ عَقَبَةِ المَدَنِيّينَ وَ الرّوَايَةَ التّيِ قَالَ فِيهَا إِنّهُ يَقطَعُ التّلبِيَةَ عِندَ ذيِ طُوًي عَلَي مَن جَاءَ مِن طَرِيقِ العِرَاقِ وَ الرّوَايَةَ التّيِ تَضَمّنَت عِندَ النّظَرِ إِلَي الكَعبَةِ عَلَي مَن يَكُونُ قَد خَرَجَ مِن مَكّةَ لِلعُمرَةِ وَ عَلَي هَذَا الوَجهِ لَا تنَاَفيِ َ بَينَهَا وَ لَا تَضَادّ وَ الرّوَايَةُ التّيِ ذَكَرنَاهَا فِي البَابِ الأَوّلِ أَنّهُ يَقطَعُ المُعتَمِرُ التّلبِيَةَ إِذَا دَخَلَ الحَرَمَ نَحمِلُهَا عَلَي الجَوَازِ وَ هَذِهِ الرّوَايَاتِ مَعَ اختِلَافِ أَحوَالِهَا عَلَي الفَضلِ وَ الِاستِحبَابِ وَ كَانَ أَبُو جَعفَرٍ مُحَمّدُ بنُ عَلِيّ بنِ الحُسَينِ بنِ بَابَوَيهِ رَحِمَهُ اللّهُ حِينَ رَوَي هَذِهِ الرّوَايَاتِ حَمَلَهَا عَلَي التّخيِيرِ حِينَ ظَنّ أَنّهَا مُتَنَافِيَةٌ وَ عَلَي مَا فَسّرنَاهُ لَيسَت مُتَنَافِيَةً وَ لَو كَانَت مُتَنَافِيَةً لَكَانَ الوَجهُ ألّذِي ذَكَرَهُ صَحِيحاً

-روایت-از قبل-935

أَبوَابُ مَا يَجِبُ عَلَي المُحرِمِ اجتِنَابُهُ

106- بَابُ الطّيبِ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن اِبرَاهِيمَ

عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ اتّقِ قَتلَ الدّوَابّ كُلّهَا وَ لَا تَمَسّ شَيئاً مِنَ الطّيبِ وَ لَا مِنَ الدّهنِ فِي إِحرَامِكَ وَ اتّقِ الطّيبَ فِي زَادِكَ وَ أَمسِك عَلَي أَنفِكَ مِنَ الرّيحِ الطّيّبَةِ وَ لَا تُمسِك مِنَ الرّيحِ المُنتِنَةِ فَإِنّهُ لَا ينَبغَيِ أَن يَتَلَذّذَ بِرِيحٍ طَيّبَةٍ فَمَنِ ابتلُيِ َ بشِيَ ءٍ مِن ذَلِكَ فَعَلَيهِ غُسلُهُ وَ ليَتَصَدّق بِقَدرِ مَا صَنَعَ

-روایت-1-4-روایت-102-460

2- عَنهُ عَن عَبدِ الرّحمَنِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا يَمَسّ المُحرِمُ شَيئاً مِنَ الطّيبِ وَ لَا مِنَ الرّيحَانِ وَ لَا يَتَلَذّذُ بِهِ فَمَنِ ابتلُيِ َ بشِيَ ءٍ مِن ذَلِكَ فَليَتَصَدّق بِقَدرِ مَا صَنَعَ بِقَدرِ شِبَعِهِ مِنَ الطّعَامِ

-روایت-1-4-روایت-87-276

3- عَنهُ عَن عَلِيّ الجرَميِ ّ عَن دُرُستَ الواَسطِيِ ّ عَنِ ابنِ مُسكَانَ عَنِ الحَسَنِ بنِ

-روایت-1-4

[ صفحه 179]

هَارُونَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قُلتُ لَهُ أَكَلتُ خَبِيصاً فِيهِ زَعفَرَانٌ حَتّي شَبِعتُ قَالَ إِذَا فَرَغتَ مِن مَنَاسِكِكَ وَ أَرَدتَ الخُرُوجَ مِن مَكّةَ فَاشتَرِ بِدِرهَمٍ تَمراً ثُمّ تَصَدّق بِهِ يَكُونُ كَفّارَةً لِمَا أَكَلتَ وَ لِمَا دَخَلَ عَلَيكَ فِي إِحرَامِكَ مِمّا لَا تَعلَمُ

-روایت-44-305

4- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن حَمّادٍ عَن ربِعيِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَحَدِهِمَا ع فِي قَولِ اللّهِ عَزّ وَ جَلّثُمّ ليَقضُوا تَفَثَهُمحُفُوفُ الرّجُلِ مِنَ الطّيبِ

-روایت-1-4-روایت-96-179

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن جَعفَرِ بنِ بَشِيرٍ عَن إِسمَاعِيلَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ السّعُوطِ لِلمُحرِمِ فِيهِ طِيبٌ فَقَالَ لَا بَأسَ

-روایت-1-23-روایت-155-221

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي حَالِ الضّرُورَةِ دُونَ حَالِ الِاختِيَارِ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-113

6- مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن

إِسمَاعِيلَ بنِ جَابِرٍ وَ كَانَت عَرَضَت لَهُ رِيحٌ فِي وَجهِهِ مِن عِلّةٍ أَصَابَتهُ وَ هُوَ مُحرِمٌ قَالَ فَقُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع إِنّ الطّبِيبَ ألّذِي يعُاَلجِنُيِ وَصَفَ لِي سَعُوطاً فِيهِ مِسكٌ فَقَالَ استَعِط بِهِ

-روایت-1-16-روایت-91-299

7-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن اِبرَاهِيمَ النخّعَيِ ّ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِنّمَا يَحرُمُ عَلَيكَ مِنَ الطّيبِ أَربَعَةُ أَشيَاءَ المِسكُ وَ العَنبَرُ وَ الوَرسُ وَ الزّعفَرَانُ غَيرَ أَنّهُ يُكرَهُ لِلمُحرِمِ الأَدهَانُ الطّيّبَةُ الرّيحِ

-روایت-1-23-روایت-133-299

8- وَ عَنهُ عَن سَيفٍ عَن مَنصُورٍ عَنِ ابنِ أَبِي يَعفُورٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع

-روایت-1-4

[ صفحه 180]

قَالَ الطّيبُ المِسكُ وَ العَنبَرُ وَ الزّعفَرَانُ وَ العُودُ

-روایت-9-65

9- عَنهُ عَن سَيفٍ عَن عَبدِ الغَفّارِ قَالَ سَمِعتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع قَالَ الطّيبُ المِسكُ وَ العَنبَرُ وَ الزّعفَرَانُ وَ الوَرسُ

-روایت-1-4-روایت-83-139

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الأَخبَارِ أَحَدُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن نَخُصّ الأَخبَارَ التّيِ تَضَمّنَت وُجُوبَ اجتِنَابِ الطّيبِ عَلَي العُمُومِ بِهَذِهِ وَ نَقُولَ إِنّ الطّيبَ ألّذِي يَجِبُ اجتِنَابُهُ مَا تَضَمّنَتهُ هَذِهِ الأَخبَارُ لِأَنّ هَذِهِ مَخصُوصَةٌ وَ تِلكَ عَامّةٌ وَ العَامّ ينَبغَيِ أَن يُبنَي عَلَي الخَاصّ لِمَا قُلنَاهُ فِي غَيرِ مَوضِعٍ وَ الوَجهُ الآخَرُ أَن نَحمِلَ هَذِهِ الأَربَعَةَ الأَشيَاءِ عَلَي وُجُوبِ اجتِنَابِهَا وَ مَا عَدَاهَا مِنَ الطّيبِ عَلَي أَنّهُ يُستَحَبّ تَركُهَا وَ اجتِنَابُهَا وَ إِن لَم يَكُن ذَلِكَ وَاجِباً عَلَي مَا فَصّلَهُ ع فِي الرّوَايَةِ الأَوّلَةِ حَيثُ قَالَ إِنّمَا يَحرُمُ مِنَ الطّيبِ أَربَعَةُ أَشيَاءَ غَيرَ أَنّهُ يُكرَهُ لِلمُحرِمِ الأَدهَانُ الطّيّبَةُ عَلَي أَنّ الخَبَرَينِ الأَخِيرَينِ لَيسَ فِيهِمَا أَكثَرُ مِنَ الإِخبَارِ بِأَنّ الطّيبَ أَربَعَةُ أَشيَاءَ لَيسَ فِيهِمَا ذِكرُ مَا يَجِبُ اجتِنَابُهُ عَلَي المُحرِمِ أَو يَحِلّ لَهُ وَ لَا يَمتَنِعُ أَن يَكُونَ الخَبَرُ إِنّمَا تَنَاوَلَ ذِكرَ الأَربَعَةِ

أَشيَاءَ تَعظِيماً لَهَا وَ تَفخِيماً وَ لَم يَكُنِ القَصدُ بَيَانَ تَحرِيمِهَا أَو تَحلِيلِهَا فِي بَعضِ الأَحوَالِ وَ إِنّمَا تَأَوّلنَاهُمَا بِمَا ذَكَرنَاهُ لِمَا وَجَدنَا أَصحَابَنَا رَحِمَهُمُ اللّهُ ذَكَرُوا الخَبَرَينِ فِي أَبوَابِ مَا يَجِبُ عَلَي المُحرِمِ اجتِنَابُهُ وَ إِلّا فَلَا يُحتَاجُ مَعَ مَا قُلنَاهُ إِلَي تَأوِيلِهِمَا

-روایت-1-1318

10-فَأَمّا مَا رَوَاهُ يَعقُوبُ بنُ يَزِيدَ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن هِشَامِ بنِ الحَكَمِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَمِعتُهُ يَقُولُ لَا بَأسَ بِالرّيحِ الطّيّبَةِ فِيمَا بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ مِن رِيحِ العَطّارِينَ وَ لَا يُمسِكُ عَلَي أَنفِهِ

-روایت-1-24-روایت-144-262

فَلَا ينُاَفيِ خَبَرَ مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ ألّذِي قَالَ فِيهِ يُمسِكُ عَلَي أَنفِهِ مِنَ الرّائِحَةِ الطّيّبَةِ لِشَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن يَكُونَ الأَمرُ بِالإِمسَاكِ عَلَي الأَنفِ إِنّمَا تَوَجّهَ إِلَي مَن يُبَاشِرُ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 181]

ذَلِكَ بِنَفسِهِ فَإِنّهُ ينَبغَيِ لَهُ أَن يُمسِكَ عَلَي أَنفِهِ فَأَمّا إِذَا كَانَ مُجتَازاً فِي طَرِيقٍ فَتُصِيبُهُ الرّائِحَةُ فَلَا يَجِبُ عَلَيهِ ذَلِكَ وَ الوَجهُ الآخَرُ أَن نَحمِلَ الأَمرَ بِالإِمسَاكِ عَلَي الأَنفِ عَلَي ضَربٍ مِنَ الِاستِحبَابِ وَ هَذَا عَلَي الجَوَازِ

-روایت-از قبل-286

107- بَابُ الحِنّاءِ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ النّضرِ بنِ سُوَيدٍ عَنِ ابنِ سِنَانٍ قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الحِنّاءِ فَقَالَ إِنّ المُحرِمَ لَيَمَسّهُ وَ يدُاَويِ بِهِ بَعِيرَهُ وَ مَا هُوَ بِطِيبٍ وَ مَا هُوَ بِهِ بَأسٌ

-روایت-1-4-روایت-76-206

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ الفُضَيلِ عَن أَبِي الصّبّاحِ الكنِاَنيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ امرَأَةٍ خَافَتِ الشّقَاقَ فَأَرَادَت أَن تُحرِمَ هَل تَخضِبُ يَدَهَا بِالحِنّاءِ قَبلَ ذَلِكَ قَالَ مَا يعُجبِنُيِ أَن تَفعَلَ

-روایت-1-23-روایت-138-282

فَالوَجهُ فِيهِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي ضَربٍ مِنَ الكَرَاهِيَةِ دُونَ الحَظرِ

-روایت-1-76

108- بَابُ كَرَاهِيَةِ استِعمَالِ الأَدهَانِ الطّيّبَةِ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ القَاسِمِ بنِ مُحَمّدٍ الجوَهرَيِ ّ عَن عَلِيّ بنِ أَبِي حَمزَةَ قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الرّجُلِ يَدّهِنُ بِدُهنٍ فِيهِ طِيبٌ وَ هُوَ يُرِيدُ أَن يُحرِمَ فَقَالَ لَا تَدّهِن حِينَ تُرِيدُ أَن تُحرِمَ بِدُهنٍ فِيهِ مِسكٌ وَ لَا عَنبَرٌ يَبقَي رَائِحَتُهُ فِي رَأسِكَ بَعدَ مَا تُحرِمُ وَ ادّهِن بِمَا شِئتَ حِينَ تُرِيدُ أَن تُحرِمَ قَبلَ الغُسلِ وَ بَعدَهُ فَإِذَا أَحرَمتَ فَقَد حَرُمَ عَلَيكَ الدّهنُ حَتّي تَحِلّ

-روایت-1-4-روایت-103-446

2- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ

-روایت-1-4

[ صفحه 182]

عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا تَدّهِن حِينَ تُرِيدُ أَن تُحرِمَ بِدُهنٍ فِيهِ مِسكٌ وَ لَا عَنبَرٌ مِن أَجلِ أَنّ رَائِحَتَهُ تَبقَي فِي رَأسِكَ بَعدَ مَا تُحرِمُ وَ ادّهِن بِمَا شِئتَ مِنَ الدّهنِ حِينَ تُرِيدُ أَن تُحرِمَ فَإِذَا أَحرَمتَ فَقَد حَرُمَ عَلَيكَ الدّهنُ حَتّي تَحِلّ

-روایت-52-310

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدٌ الحلَبَيِ ّ أَنّهُ سَأَلَهُ عَن دُهنِ الحِنّاءِ وَ البَنَفسَجِ أَ نَدّهِنُ بِهِ إِذَا أَرَدنَا أَن نُحرِمَ فَقَالَ نَعَم

-روایت-1-23-روایت-45-155

فَلَا ينُاَفيِ الأَخبَارَ الأَوّلَةَ لِأَنّ الحَظرَ فِي الأَخبَارِ الأَوّلَةِ إِنّمَا تَوَجّهَ إِلَي الأَدهَانِ التّيِ فِيهَا طِيبٌ مِثلِ المِسكِ

وَ العَنبَرِ وَ لَيسَ فِيهَا حَظرُ دُهنِ البَنَفسَجِ وَ مَا أَشبَهَهُ وَ إِن كَانَ طِيباً وَ لَا تنَاَفيِ َ بَينَهَا عَلَي حَالٍ عَلَي أَنّهُ يَجُوزُ أَن يَكُونَ إِنّمَا أَبَاحَ استِعمَالَ دُهنِ البَنَفسَجِ إِذَا كَانَ مِمّا تَزُولُ عَنهُ رَائِحَتُهُ عِندَ عَقدِ الإِحرَامِ أَو يَكُونَ ذَلِكَ مُختَصّاً بِحَالِ الضّرُورَةِ وَ الحَاجَةِ إِلَي استِعمَالِهِ وَ لَا يَجِدُ عَن ذَلِكَ مَندُوحَةً وَ يَجُوزُ أَيضاً أَن يَكُونَ دُهنُ البَنَفسَجِ مِمّا قَد زَالَت رَائِحَتُهُ لِأَنّهُ إِذَا كَانَ كَذَلِكَ جَرَي مَجرَي الشّيرَجِ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-691

4- مَا رَوَاهُ ابنُ أَبِي عُمَيرٍ عَن هِشَامِ بنِ سَالِمٍ قَالَ قَالَ لَهُ ابنُ أَبِي يَعفُورٍ مَا تَقُولُ فِي دُهنَةٍ بَعدَ الغُسلِ لِلإِحرَامِ فَقَالَ قَبلُ وَ بَعدُ وَ مَعَ لَيسَ بِهِ بَأسٌ قَالَ ثُمّ دَعَا بِقَارُورَةِ بَانٍ سَلِيخَةٍ لَيسَ فِيهَا شَيءٌ فَأَمَرَنَا فَادّهَنّا مِنهَا فَلَمّا أَرَدنَا أَن نَخرُجَ قَالَ لَا عَلَيكُم أَن تَغتَسِلُوا إِن وَجَدتُم مَاءً إِذَا بَلَغتُم ذَا الحُلَيفَةِ

-روایت-1-16-روایت-66-405

[ صفحه 183]

109- بَابُ جَوَازِ أَكلِ مَا لَهُ رَائِحَةٌ طَيّبَةٌ مِنَ الفَوَاكِهِ

1- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن يَعقُوبَ بنِ يَزِيدَ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن بَعضِ أَصحَابِنَا عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ التّفّاحِ وَ الأُترُجّ وَ النّبِقِ وَ مَا طَابَت رَائِحَتُهُ فَقَالَ يُمسِكُ عَلَي شَمّهِ وَ يَأكُلُ

-روایت-1-4-روایت-130-246

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَمّارٌ الساّباَطيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ المُحرِمِ أَ يَتَخَلّلُ قَالَ نَعَم لَا بَأسَ بِهِ قُلتُ لَهُ أَن يَأكُلَ الأُترُجّ قَالَ نَعَم قُلتُ لَهُ فَإِنّ لَهُ رَائِحَةً طَيّبَةً فَقَالَ إِنّ الأُترُجّ طَعَامٌ وَ لَيسَ هُوَ مِنَ الطّيبِ

-روایت-1-23-روایت-51-282

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَ الأَوّلَ لِأَنّهُ إِنّمَا ذَكَرَ إِبَاحَةَ أَكلِهِ وَ لَم يَقُل إِنّهُ يَجُوزُ شَمّهُ وَ الخَبَرُ الأَوّلُ مُفَصّلٌ فَالعَمَلُ بِهِ أَولَي

-روایت-1-166

110- بَابُ الحِجَامَةِ لِلمُحرِمِ

1- رَوَي مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَبدِ الرّحمَنِ عَن مُثَنّي عَنِ الحَسَنِ الصّيقَلِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع عَنِ المُحرِمِ يَحتَجِمُ قَالَ لَا إِلّا أَن يَخَافَ عَلَي نَفسِهِ التّلَفَ وَ لَا يَستَطِيعَ الصّلَاةَ وَ قَالَ إِذَا آذَاهُ الدّمُ فَلَا بَأسَ بِهِ وَ يَحتَجِمُ وَ لَا يَحلِقُ الشّعرَ

-روایت-1-4-روایت-113-300

2- عَنهُ عَن مُحَسّنِ بنِ أَحمَدَ عَن يُونُسَ بنِ يَعقُوبَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ المُحرِمِ يَحتَجِمُ قَالَ لَا أُحِبّهُ

-روایت-1-4-روایت-67-141

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَبدِ الرّحمَنِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا بَأسَ أَن يَحتَجِمَ المُحرِمُ مَا لَم يَحلِق أَو يَقطَعِ الشّعرَ

-روایت-1-23-روایت-121-191

[ صفحه 184]

فَالوَجهُ فِيهِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي حَالِ الضّرُورَةِ بِدَلَالَةِ الخَبَرِ ألّذِي رَوَينَاهُ عَنِ الحَسَنِ الصّيقَلِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع وَ ذَلِكَ مُفَصّلٌ وَ هَذَا مُجمَلٌ فَالعَمَلُ بِهِ أَولَي

-روایت-1-203

111- بَابُ دُخُولِ الحَمّامِ

1- أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ العَبّاسِ بنِ مَعرُوفٍ عَن فَضَالَةَ بنِ أَيّوبَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع وَ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ بنِ فَضّالٍ عَن بَعضِ أَصحَابِنَا عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا بَأسَ أَن يَدخُلَ المُحرِمُ الحَمّامَ وَ لَكِن لَا يَتَدَلّكُ

-روایت-1-4-روایت-234-301

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ اللّهِ بنِ هِلَالٍ عَن عُقبَةَ بنِ خَالِدٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ المُحرِمِ يَدخُلُ الحَمّامَ قَالَ لَا يَدخُلُ

-روایت-1-23-روایت-181-242

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي ضَربٍ مِنَ الكَرَاهِيَةِ دُونَ الحَظرِ وَ الخَبَرَ الأَوّلَ عَلَي الجَوَازِ وَ رَفعِ التّحرِيمِ

-روایت-1-146

112- بَابُ تَغطِيَةِ الرّأسِ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن مُحرِمٍ غَطّي رَأسَهُ نَاسِياً قَالَ يلُقيِ القِنَاعَ عَن رَأسِهِ وَ يلُبَيّ وَ لَا شَيءَ عَلَيهِ

-روایت-1-4-روایت-67-201

2- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَنِ الحَسَنِ بنِ مَحبُوبٍ عَن عَلِيّ بنِ رِئَابٍ عَن زُرَارَةَ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ جَعفَرٍ ع الرّجُلُ المُحرِمُ يُرِيدُ أَن يَنَامَ يغُطَيّ وَجهَهُ مِنَ الذّبَابِ قَالَ نَعَم وَ لَا يُخَمّر رَأسَهُ وَ المَرأَةُ المُحرِمَةُ لَا بَأسَ أَن تغُطَيّ َ وَجهَهَا كُلّهُ

-روایت-1-4-روایت-115-313

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُسَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُوسَي بنِ الحَسَنِ وَ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ عَن أَحمَدَ

-روایت-1-23

[ صفحه 185]

بنِ هِلَالٍ وَ مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ وَ أُمَيّةَ بنِ عَلِيّ القيَسيِ ّ عَن عَلِيّ بنِ عَطِيّةَ عَن زُرَارَةَ عَن أَحَدِهِمَا ع فِي المُحرِمِ قَالَ لَهُ أَن يغُطَيّ َ رَأسَهُ وَ وَجهَهُ إِذَا أَرَادَ أَن يَنَامَ

-روایت-136-221

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي حَالِ الِاضطِرَارِ ألّذِي يَخَافُ الإِنسَانُ فِيهَا

مِن كَشفِ الرّأسِ الضّرَرَ دُونَ حَالِ الِاختِيَارِ

-روایت-1-154

113- بَابُ مَن لَهُ زَمِيلٌ عَلِيلٌ يُظَلّلُ عَلَيهِ هَل لَهُ أَن يُظَلّلَ عَلَي نَفسِهِ أَم لَا

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن بَكرِ بنِ صَالِحٍ قَالَ كَتَبتُ إِلَي أَبِي جَعفَرٍ الثاّنيِ ع أَنّ عمَتّيِ معَيِ وَ هيِ َ زمَيِلتَيِ وَ يَشتَدّ عَلَيهَا الحَرّ إِذَا أَحرَمَت فَتَرَي أَن أُظَلّلَ عَلَيّ وَ عَلَيهَا فَكَتَبَ ظَلّل عَلَيهَا وَحدَهَا

-روایت-1-4-روایت-55-253

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ عَنِ العَبّاسِ بنِ مَعرُوفٍ عَن بَعضِ أَصحَابِنَا عَنِ الرّضَا ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ المُحرِمِ لَهُ زَمِيلٌ فَاعتَلّ فَظَلّلَ عَلَي رَأسِهِ أَ لَهُ أَن يَستَظِلّ قَالَ نَعَم

-روایت-1-23-روایت-143-247

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَ الأَوّلَ لِأَنّ قَولَهُ أَ لَهُ أَن يَستَظِلّ لَيسَ فِيهِ أَنّهُ لِغَيرِ العَلِيلِ أَن يَستَظِلّ وَ يَحتَمِلُ أَن يَكُونَ الكِنَايَةُ رَاجِعَةً إِلَي العَلِيلِ وَ يَكُونَ وَجهُ السّؤَالِ عَن ذَلِكَ جَائِزٌ لَهُ أَم لَا فَقَالَ نَعَم

-روایت-1-260

114- بَابُ المَرِيضِ يُظَلّلُ عَلَي نَفسِهِ

1- رَوَي مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ ابنِ جَبَلَةَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي الحَسَنِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ المُحرِمِ يُظَلّلُ عَلَيهِ وَ هُوَ مُحرِمٌ قَالَ لَا إِلّا مَرِيضٌ أَو مَن بِهِ عِلّةٌ وَ ألّذِي لَا يُطِيقُ الشّمسَ

-روایت-1-4-روایت-103-235

2- عَنهُ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ وَ ابنِ سِنَانٍ عَنِ ابنِ مُسكَانَ

-روایت-1-4

[ صفحه 186]

عَنِ الحلَبَيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ المُحرِمِ يَركَبُ فِي القُبّةِ قَالَ مَا يعُجبِنُيِ ذَلِكَ إِلّا أَن يَكُونَ مَرِيضاً

-روایت-26-148

3- عَنهُ قَالَ حَدّثَنَا النخّعَيِ ّ عَن صَفوَانَ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَنِ الرّجُلِ المُحرِمِ وَ كَانَ إِذَا أَصَابَتهُ الشّمسُ شَقّ عَلَيهِ وَ صُدّعَ فَيَستَتِرُ مِنهَا فَقَالَ هُوَ أَعلَمُ بِنَفسِهِ إِذَا عَلِمَ أَنّهُ لَا يَستَطِيعُ أَن تُصِيبَهُ الشّمسُ فَليَستَظِلّ مِنهَا

-روایت-1-4-روایت-92-326

4- أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن عَلِيّ بنِ أَحمَدَ عَن مُوسَي بنِ عُمَرَ عَن مُحَمّدِ بنِ مَنصُورٍ عَنهُ قَالَ

سَأَلتُهُ عَنِ الظّلَالِ لِلمُحرِمِ قَالَ لَا يُظَلّلُ إِلّا مِن عِلّةٍ أَو مَرَضٍ

-روایت-1-4-روایت-120-203

5- عَنهُ عَن عَلِيّ بنِ الحَكَمِ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ عَبدِ الخَالِقِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع هَل يَستَتِرُ المُحرِمُ مِنَ الشّمسِ فَقَالَ لَا إِلّا أَن يَكُونَ شَيخاً كَبِيراً وَ قَالَ ذَا عِلّةٍ

-روایت-1-4-روایت-77-209

6-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن عَلِيّ بنِ مُحَمّدٍ قَالَ كَتَبتُ إِلَيهِ المُحرِمُ هَل يُظَلّلُ عَلَي نَفسِهِ إِذَا آذَتهُ الشّمسُ أَوِ المَطَرُ أَو كَانَ مَرِيضاً أَم لَا فَإِن ظَلّلَ هَل عَلَيهِ الفِدَاءُ أَم لَا فَكَتَبَ يُظَلّلُ عَلَي نَفسِهِ وَ يُهَرِيقُ الدّمَ إِن شَاءَ اللّهُ

-روایت-1-23-روایت-86-313

7- أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ البرَقيِ ّ عَن سَعدِ بنِ سَعدٍ الأشَعرَيِ ّ عَن أَبِي الحَسَنِ الرّضَا ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ المُحرِمِ يُظَلّلُ عَلَي نَفسِهِ فَقَالَ أَ مِن عِلّةٍ قُلتُ يُؤذِيهِ حَرّ الشّمسِ وَ هُوَ مُحرِمٌ فَقَالَ هيِ َ عِلّةٌ يُظَلّلُ وَ يفَديِ

-روایت-1-4-روایت-122-277

8- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ بنِ بَزِيعٍ قَالَ سَأَلَهُ رَجُلٌ عَنِ الظّلَالِ لِلمُحرِمِ مِن أَذَي مَطَرٍ أَو شَمسٍ وَ أَنَا أَسمَعُ فَأَمَرَهُ أَن يفَديِ َ بِشَاةٍ يَذبَحُهَا بِمِنًي

-روایت-1-4-روایت-58-195

[ صفحه 187]

9- عَنهُ عَن اِبرَاهِيمَ بنِ أَبِي مَحمُودٍ قَالَ قُلتُ لِلرّضَا ع المُحرِمُ يُظَلّلُ عَلَي مَحمِلِهِ وَ يفَديِ إِذَا كَانَتِ الشّمسُ أَوِ المَطَرُ يُضِرّ بِهِ قَالَ نَعَم قُلتُ لَهُ كَمِ الفِدَاءُ قَالَ شَاةٌ

-روایت-1-4-روایت-52-214

فَلَيسَ لِأَحَدٍ أَن يَقُولَ إِنّ هَذِهِ الأَخبَارَ مُنَافِيَةٌ لِلأَخبَارِ الأَوّلَةِ مِن حَيثُ تَضَمّنَت وُجُوبَ الكَفّارَةِ عَلَي مَن يُظَلّلُ عِندَ الضّرُورَةِ لِأَنّ الأَخبَارَ الأَوّلَةَ إِنّمَا تَضَمّنَتِ الإِبَاحَةَ لِلمُضطَرّ وَ العَلِيلِ بِشَرطِ التِزَامِ الكَفّارَةِ فَأَمّا مَعَ عَدَمِهَا فَلَا يَجُوزُ عَلَي حَالٍ وَ مَتَي لَم يَكُن هُنَاكَ ضَرَرٌ لَم يَجُزِ الظّلَالُ وَ إِنِ التَزَمَ الكَفّارَةَ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-432

10- مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ

اللّهِ عَنِ العَبّاسِ بنِ مَعرُوفٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ المُغِيرَةِ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ الحَسَنِ الأَوّلِ ع أُظَلّلُ وَ أَنَا مُحرِمٌ قَالَ لَا قُلتُ فَأُظَلّلُ وَ أُكَفّرُ قَالَ لَا قُلتُ فَإِن مَرِضتُ قَالَ ظَلّل وَ كَفّر

-روایت-1-17-روایت-107-259

11-فَأَمّا مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن جَمِيلِ بنِ دَرّاجٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا بَأسَ بِالظّلَالِ لِلنّسَاءِ وَ قَد رُخّصَ فِيهِ لِلرّجَالِ

-روایت-1-24-روایت-152-217

فَالوَجهُ فِي قَولِهِ وَ قَد رُخّصَ فِيهِ لِلرّجَالِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي حَالِ الضّرُورَةِ وَ التِزَامِ الكَفّارَةِ عَلَي مَا بَيّنّاهُ فِي الرّوَايَاتِ المُتَقَدّمَةِ

-روایت-1-169

أَبوَابُ مَا يَلزَمُ المُحرِمَ مِنَ الكَفّارَاتِ

115- بَابُ أَنّهُ لَا يَجُوزُ الإِشَارَةُ إِلَي الصّيدِ لِمَن يُرِيدُ الصّيدَ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ عَن أَبِيهِ وَ مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَنِ الفَضلِ بنِ شَاذَانَ

-روایت-1-4

[ صفحه 188]

جَمِيعاً عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَفصِ بنِ البخَترَيِ ّ عَن مَنصُورِ بنِ حَازِمٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ المُحرِمُ لَا يَدُلّ عَلَي الصّيدِ فَإِن دَلّ فَعَلَيهِ الفِدَاءُ

-روایت-120-186

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن عُثمَانَ بنِ عِيسَي عَنِ ابنِ أَبِي شَجَرَةَ عَمّن ذَكَرَهُ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي المُحرِمِ يَشهَدُ عَلَي نِكَاحِ المُحِلّينَ قَالَ لَا يَشهَد ثُمّ قَالَ يَجُوزُ لِلمُحرِمِ أَن يُشِيرَ بِصَيدٍ عَلَي مُحِلّ

-روایت-1-23-روایت-136-265

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَ الأَوّلَ لِأَنّ قَولَهُ ع يَجُوزُ لِلمُحرِمِ أَن يُشِيرَ عَلَي مُحِلّ إِنكَارٌ وَ تَنبِيهٌ عَلَي أَنّهُ إِذَا لَم يَجُز ذَلِكَ فَكَذَلِكَ لَا تَجُوزُ الشّهَادَةُ عَلَي عَقدِ المُحِلّينَ وَ لَم يُرِد بِذَلِكَ ع الإِخبَارَ عَن إِبَاحَتِهِ عَلَي كُلّ حَالٍ

-روایت-1-281

116- بَابُ مَن جَامَعَ قَبلَ عَقدِ الإِحرَامِ بِالتّلبِيَةِ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ وَ صَفوَانَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا بَأسَ أَن يصُلَيّ َ الرّجُلُ فِي مَسجِدِ الشّجَرَةِ وَ يَقُولَ ألّذِي يُرِيدُ أَن يَقُولَهُ وَ لَا يلُبَيّ َ ثُمّ يَخرُجَ فَيُصِيبَ مِنَ الصّيدِ وَ غَيرِهِ فَلَيسَ عَلَيهِ فِيهِ شَيءٌ

-روایت-1-4-روایت-122-311

2- عَنهُ عَن صَفوَانَ وَ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي الرّجُلِ يَقَعُ عَلَي أَهلِهِ بَعدَ مَا يَعقِدُ الإِحرَامَ وَ لَم يُلَبّ قَالَ لَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ

-روایت-1-4-روایت-106-210

3- عَنهُ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي وَ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَفصِ بنِ البخَترَيِ ّ وَ عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ صَلّي رَكعَتَينِ فِي مَسجِدِ الشّجَرَةِ وَ عَقَدَ الإِحرَامَ ثُمّ خَرَجَ فأَتُيِ َ بِخَبِيصٍ فِيهِ زَعفَرَانٌ فَأَكَلَ

مِنهُ

-روایت-1-4-روایت-143-276

4- عَنهُ عَن صَفوَانَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ وَ غَيرِ مُعَاوِيَةَ مِمّن رَوَي صَفوَانُ عَنهُ

-روایت-1-4

[ صفحه 189]

هَذِهِ الأَحَادِيثَ وَ قَالَ هيِ َ عِندَنَا مُستَفِيضَةٌ عَن أَبِي جَعفَرٍ وَ أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُمَا قَالَا إِذَا صَلّي الرّجُلُ الرّكعَتَينِ وَ قَالَ ألّذِي يُرِيدُ أَن يَقُولَ مِن حَجّ أَو عُمرَةٍ فِي مَقَامِهِ ذَلِكَ فَإِنّهُ إِنّمَا فَرَضَ عَلَي نَفسِهِ الحَجّ وَ عَقَدَ عَقدَ الحَجّ وَ قَالَا إِنّ رَسُولَ اللّهِص حَيثُ صَلّي فِي مَسجِدِ الشّجَرَةِ صَلّي وَ عَقَدَ الحَجّ وَ لَم يَقُل صَلّي وَ عَقَدَ الإِحرَامَ فَلِذَلِكَ صَارَ عِندَنَا لَا يَكُونُ عَلَيهِ فِيمَا أَكَلَ مِمّا يَحرُمُ عَلَي المُحرِمِ لِأَنّهُ قَد جَاءَ فِي الرّجُلِ يَأكُلُ الصّيدَ قَبلَ أَن يلُبَيّ َ وَ قَد صَلّي وَ قَد قَالَ ألّذِي يُرِيدُ أَن يَقُولَهُ وَ لَكِن لَم يُلَبّ وَ قَالُوا قَالَ أَبَانُ بنُ تَغلِبَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع يَأكُلُ الصّيدَ وَ غَيرَهُ فَإِنّمَا فَرَضَ عَلَي نَفسِهِ ألّذِي قَالَ فَلَيسَ لَهُ عِندَنَا أَن يَرجِعَ حَتّي يُتِمّ إِحرَامَهُ فَإِنّمَا فَرضُهُ عِندَنَا عَزِيمَةٌ حِينَ فَعَلَ مَا فَعَلَ لَا يَكُونُ لَهُ أَن يَرجِعَ إِلَي أَهلِهِ حَتّي يمَضيِ َ وَ هُوَ مُبَاحٌ لَهُ قَبلَ ذَلِكَ وَ لَهُ أَن يَرجِعَ مَتَي شَاءَ وَ إِذَا فَرَضَ عَلَي نَفسِهِ الحَجّ ثُمّ أَتَمّ بِالتّلبِيَةِ فَقَد حَرُمَ عَلَيهِ الصّيدُ وَ غَيرُهُ وَ وَجَبَ عَلَيهِ فِي فِعلِهِ مَا يَجِبُ عَلَي المُحرِمِ لِأَنّهُ قَد يُوجِبُ الإِحرَامَ أَشيَاءُ ثَلَاثَةٌ الإِشعَارُ وَ التّلبِيَةُ وَ التّقلِيدُ إِذَا فَعَلَ شَيئاً مِن هَذِهِ الثّلَاثَةِ فَقَد أَحرَمَ وَ إِذَا فَعَلَ الوَجهَ الآخَرَ قَبلَ أَن يلُبَيّ َ فَلَبّي فَقَد فَرَضَ

-روایت-119-1420

5- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن جَمِيلِ بنِ دَرّاجٍ عَن بَعضِ أَصحَابِنَا عَن أَحَدِهِمَا ع

فِي رَجُلٍ صَلّي الظّهرَ فِي مَسجِدِ الشّجَرَةِ وَ عَقَدَ الإِحرَامَ ثُمّ مَسّ طِيباً أَو صَادَ صَيداً أَو وَاقَعَ أَهلَهُ قَالَ لَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ مَا لَم يُلَبّ

-روایت-1-4-روایت-155-320

6- عَنهُ عَن عَلِيّ عَن أَبِيهِ وَ إِسمَاعِيلَ بنِ مَرّارٍ عَن يُونُسَ عَن زِيَادِ بنِ مَروَانَ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ الحَسَنِ ع مَا تَقُولُ فِي رَجُلٍ تَهَيّأَ لِلإِحرَامِ وَ فَرَغَ مِن كُلّ

-روایت-1-4-روایت-104-ادامه دارد

[ صفحه 190]

شَيءٍ[ إِلّا]الصّلَاةَ وَ جَمِيعَ الشّرُوطِ إِلّا أَنّهُ لَم يُلَبّ أَ لَهُ أَن يَنقُضَ ذَلِكَ وَ يُوَاقِعَ النّسَاءَ فَقَالَ نَعَم

-روایت-از قبل-135

7- عَنهُ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي الرّجُلِ إِذَا تَهَيّأَ لِلإِحرَامِ فَلَهُ أَن يأَتيِ َ النّسَاءَ مَا لَم يَعقِدِ التّلبِيَةَ أَو يُلَبّ

-روایت-1-4-روایت-100-210

8-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ قَالَ سَمِعتُ أَبِي يَقُولُ فِي رَجُلٍ يَلبَسُ ثِيَابَهُ وَ يَتَهَيّأُ لِلإِحرَامِ ثُمّ يُوَاقِعُ أَهلَهُ قَبلَ أَن يُهِلّ بِالإِحرَامِ قَالَ عَلَيهِ الدّمُ

-روایت-1-23-روایت-133-263

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَحَدُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن نَحمِلَهُ عَلَي مَن لَم يَجهَر بِالتّلبِيَةِ وَ إِن كَانَ لَبّي فِيمَا بَينَهُ وَ بَينَ نَفسِهِ فَإِنّهُ مَتَي كَانَ الأَمرُ عَلَي ذَلِكَ كَانَ الإِحرَامُ مُنعَقِداً وَ تَلزَمُهُ الكَفّارَةُ فِيمَا يَرتَكِبُهُ وَ الوَجهُ الآخَرُ أَن نَحمِلَهُ عَلَي ضَربٍ مِنَ الِاستِحبَابِ دُونَ الفَرضِ وَ الإِيجَابِ

-روایت-1-364

117- بَابُ مَن أَمَرَ جَارِيَتَهُ بِالإِحرَامِ ثُمّ وَاقَعَهَا بَعدَ أَن تُحرِمَ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ عَن صَبّاحٍ الحَذّاءِ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ الحَسَنِ مُوسَي ع أخَبرِنيِ عَن رَجُلٍ مُحِلّ وَقَعَ عَلَي أَمَةٍ مُحرِمَةٍ قَالَ مُوسِراً أَو مُعسِراً قُلتُ أجَبِنيِ عَنهُمَا قَالَ هُوَ أَمَرَهَا بِالإِحرَامِ أَو لَم يَأمُرهَا وَ أَحرَمَت

مِن قِبَلِ نَفسِهَا قُلتُ أجَبِنيِ فِيهِمَا قَالَ إِن كَانَ مُوسِراً وَ كَانَ عَالِماً أَنّهُ لَا ينَبغَيِ لَهُ وَ كَانَ هُوَ ألّذِي أَمَرَهَا بِالإِحرَامِ فَعَلَيهِ بَدَنَةٌ وَ إِن شَاءَ بَقَرَةٌ وَ إِن شَاءَ شَاةٌ وَ إِن لَم يَكُن أَمَرَهَا بِالإِحرَامِ فَلَا شَيءَ عَلَيهِ مُوسِراً كَانَ أَو مُعسِراً وَ إِن كَانَ أَمَرَهَا وَ هُوَ مُعسِرٌ فَعَلَيهِ دَمُ شَاةٍ أَو صِيَامٌ

-روایت-1-4-روایت-148-736

[ صفحه 191]

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ الحَسَنِ بنِ مَحبُوبٍ عَن عَلِيّ بنِ رِئَابٍ عَن ضُرَيسٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ أَمَرَ جَارِيَتَهُ أَن تُحرِمَ مِنَ الوَقتِ فَأَحرَمَت وَ لَم يَكُن هُوَ أَحرَمَ فَغَشِيَهَا بَعدَ مَا أَحرَمَت قَالَ يَأمُرُهَا فَتَغتَسِلُ ثُمّ تُحرِمُ وَ لَا شَيءَ عَلَيهِ

-روایت-1-23-روایت-124-340

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَ الأَوّلَ لِأَنّ الوَجهَ فِيهِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي أَنّهَا لَم تَكُن لَبّت بَعدُ لِأَنّهُ مَتَي كَانَ الأَمرُ عَلَي ذَلِكَ لَا يَلزَمُهُ كَفّارَةٌ عَلَي مَا دَلّلنَا عَلَيهِ فِي البَابِ الأَوّلِ

-روایت-1-221

118- بَابُ مَن نَظَرَ إِلَي امرَأَتِهِ فَأَمنَي

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ وَ مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ جَمِيعاً عَنِ الحَسَنِ بنِ مَحبُوبٍ عَن عَلِيّ بنِ رِئَابٍ عَن مِسمَعٍ أَبِي سَيّارٍ قَالَ قَالَ لِي أَبُو عَبدِ اللّهِ ع يَا أَبَا سَيّارٍ إِنّ حَالَ المُحرِمِ ضَيّقَةٌ إِن قَبّلَ امرَأَتَهُ عَلَي غَيرِ شَهوَةٍ وَ هُوَ مُحرِمٌ فَعَلَيهِ دَمُ شَاةٍ وَ إِن قَبّلَ امرَأَتَهُ عَلَي شَهوَةٍ فَأَمنَي فَعَلَيهِ جَزُورٌ وَ يَستَغفِرُ اللّهَ وَ مَن مَسّ امرَأَتَهُ وَ هُوَ مُحرِمٌ عَلَي شَهوَةٍ فَعَلَيهِ دَمُ شَاةٍ وَ مَن نَظَرَ إِلَي امرَأَتِهِ نَظَرَ شَهوَةٍ فَأَمنَي فَعَلَيهِ جَزُورٌ وَ إِن مَسّ امرَأَتَهُ وَ لَازَمَهَا مِن غَيرِ شَهوَةٍ فَلَا شَيءَ عَلَيهِ

-روایت-1-4-روایت-247-684

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ

يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ وَ مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَنِ الفَضلِ بنِ شَاذَانَ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ وَ صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن مُحرِمٍ نَظَرَ إِلَي امرَأَتِهِ فَأَمنَي أَو أَمذَي وَ هُوَ مُحرِمٌ قَالَ لَا شَيءَ عَلَيهِ

-روایت-1-23-روایت-246-352

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي أَنّهُ نَظَرَ إِلَيهَا مِن غَيرِ شَهوَةٍ فَلَم تَلزَمهُ كَفّارَةٌ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 192]

وَ إِنّمَا تَلزَمُ الكَفّارَةُ إِذَا نَظَرَ بِشَهوَةٍ فَأَمنَي حَسَبَ مَا فَصّلَهُ فِي الخَبَرِ الأَوّلِ

-روایت-از قبل-108

3- وَ أَمّا مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَنِ الحُسَينِ عَن صَفوَانَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي مُحرِمٍ نَظَرَ إِلَي امرَأَتِهِ بِشَهوَةٍ فَأَمنَي قَالَ لَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ

-روایت-1-25-روایت-145-227

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي حَالِ السّهوِ وَ النّسيَانِ لِأَنّ مَن نَظَرَ سَاهِياً أَو نَاسِياً نَظَرَ شَهوَةٍ فَأَمنَي لَم يَكُن عَلَيهِ شَيءٌ كَمَا أَنّهُ لَو جَامَعَ نَاسِياً لَم تَلزَمهُ كَفّارَةٌ عَلَي مَا بَيّنّاهُ فِي كِتَابِنَا الكَبِيرِ

-روایت-1-268

119- بَابُ مَن جَامَعَ فِيمَا دُونَ الفَرجِ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ مُحرِمٍ وَقَعَ عَلَي أَهلِهِ فِيمَا دُونَ الفَرجِ قَالَ عَلَيهِ بَدَنَةٌ وَ لَيسَ عَلَيهِ الحَجّ مِن قَابِلٍ

-روایت-1-4-روایت-73-223

2- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ وَ مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَنِ الفَضلِ بنِ شَاذَانَ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ وَ صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي المُحرِمِ يَقَعُ عَلَي أَهلِهِ قَالَ إِن كَانَ أَفضَي إِلَيهَا فَعَلَيهِ بَدَنَةٌ وَ الحَجّ مِن قَابِلٍ وَ إِن لَم يَكُن أَفضَي إِلَيهَا

فَعَلَيهِ بَدَنَةٌ وَ لَيسَ عَلَيهِ الحَجّ مِن قَابِلٍ

-روایت-1-4-روایت-245-442

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن عَمرِو بنِ عُثمَانَ الخَزّازِ عَن صَبّاحٍ الحَذّاءِ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي الحَسَنِ ع قَالَ قُلتُ

-روایت-1-23-روایت-194-ادامه دارد

[ صفحه 193]

مَا تَقُولُ فِي مُحرِمٍ عَبِثَ بِذَكَرِهِ فَأَمنَي قَالَ أَرَي عَلَيهِ مِثلَ مَا عَلَي مَن أَتَي أَهلَهُ وَ هُوَ مُحرِمٌ بَدَنَةً وَ الحَجّ مِن قَابِلٍ

-روایت-از قبل-155

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَينِ الأَوّلَينِ لِأَنّهُ لَا يَمتَنِعُ أَن يَكُونَ حُكمُ مَن عَبِثَ بِذَكَرِهِ أَغلَظَ مِن حُكمِ مَن أَتَي أَهلَهُ فِيمَا دُونَ الفَرجِ لِأَنّهُ ارتَكَبَ مَحظُوراً لَا يُستَبَاحُ عَلَي وَجهٍ مِنَ الوُجُوهِ وَ مَن أَتَي أَهلَهُ لَم يَكُنِ ارتَكَبَ مَحظُوراً إِلّا مِن حَيثُ فَعَلَ فِي وَقتٍ لَم يُشرَع لَهُ فِيهِ إِبَاحَةُ ذَلِكَ وَ يُمكِنُ أَن يَكُونَ هَذَا الخَبَرُ مَحمُولًا عَلَي ضَربٍ مِنَ التّغلِيظِ وَ شِدّةِ الِاستِحبَابِ دُونَ أَن يَكُونَ ذَلِكَ وَاجِباً

-روایت-1-489

120- بَابُ أَنّهُ لَا يَجُوزُ لِلمُحرِمِ أَن يَتَزَوّجَ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ وَ النّضرِ عَنِ ابنِ سِنَانٍ وَ حَمّادٍ عَنِ ابنِ المُغِيرَةِ عَنِ ابنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَيسَ لِلمُحرِمِ أَن يَتَزَوّجَ وَ لَا يُزَوّجَ فَإِن تَزَوّجَ أَو زَوّجَ مُحِلّا فَتَزوِيجُهُ بَاطِلٌ

-روایت-1-4-روایت-152-256

2- عَنهُ عَنِ ابنِ الفُضَيلِ عَن أَبِي الصّبّاحِ الكنِاَنيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن مُحرِمٍ يَتَزَوّجُ قَالَ نِكَاحُهُ بَاطِلٌ

-روایت-1-4-روایت-70-147

3- عَنهُ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي عَبدِ اللّهِ قَالَ قَالَ لَهُ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع إِنّ رَجُلًا مِنَ الأَنصَارِ تَزَوّجَ وَ هُوَ مُحرِمٌ فَأَبطَلَ رَسُولُ اللّهِص نِكَاحَهُ

-روایت-1-4-روایت-117-209

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ عَن عُمَرَ بنِ أَبَانٍ الكلَبيِ ّ قَالَانتَهَيتُ إِلَي بَابِ أَبِي عَبدِ اللّهِ ع

فَخَرَجَ المُفَضّلُ فَاستَقبَلتُهُ فَقَالَ مَا لَكَ قُلتُ أَرَدتُ أَن أَصنَعَ شَيئاً فَلَم أَصنَع حَتّي يأَمرُنَيِ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع

-روایت-1-23-روایت-121-ادامه دارد

[ صفحه 194]

فَأَرَدتُ أَن يُحصِنَ اللّهُ فرَجيِ وَ يَغُضّ بصَرَيِ فِي إحِراَميِ فَقَالَ كَمَا أَنتَ وَ دَخَلَ فَسَأَلَهُ عَن ذَلِكَ فَقَالَ هَذَا الكلَبيِ ّ عَلَي البَابِ وَ قَد أَرَادَ الإِحرَامَ وَ أَرَادَ أَن يَتَزَوّجَ لِيَغُضّ اللّهُ بِذَلِكَ بَصَرَهُ إِن أَمَرتَهُ فَعَلَ وَ إِلّا انصَرَفَ عَن ذَلِكَ فَقَالَ لِي مُرهُ فَليَفعَل وَ ليَستَتِر

-روایت-از قبل-341

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَحَدُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن يَكُونَ أَمَرَ بِذَلِكَ قَبلَ أَن يَدخُلَ فِي الإِحرَامِ فَأَمّا بَعدَ عَقدِ الإِحرَامِ فَلَا يَجُوزُ عَلَي حَالٍ وَ الوَجهُ الآخَرُ أَن يَكُونَ مَحمُولًا عَلَي ضَربٍ مِنَ التّقِيّةِ لِأَنّ ذَلِكَ مَذهَبُ بَعضِ العَامّةِ

-روایت-1-283

121- بَابُ مَن قَلّمَ أَظفَارَهُ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ الحَسَنِ بنِ مَحبُوبٍ عَن عَلِيّ بنِ رِئَابٍ عَن أَبِي بَصِيرٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ قَلّمَ ظُفُراً مِن أَظَافِيرِهِ وَ هُوَ مُحرِمٌ قَالَ عَلَيهِ فِي كُلّ ظُفُرٍ قِيمَةُ مُدّ مِن طَعَامٍ حَتّي يَبلُغَ عَشَرَةً فَإِن قَلّمَ أَصَابِعَ يَدَيهِ كُلّهَا فَعَلَيهِ دَمُ شَاةٍ قُلتُ فَإِن قَلّمَ أَظَافِيرَ رِجلَيهِ وَ يَدَيهِ جَمِيعاً قَالَ إِن كَانَ فَعَلَ ذَلِكَ فِي مَجلِسٍ وَاحِدٍ فَعَلَيهِ دَمٌ وَ إِن كَانَ فَعَلَهُ مُتَفَرّقاً فِي مَجلِسَينِ فَعَلَيهِ دَمَانِ

-روایت-1-4-روایت-101-519

2- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ سِنَانٍ عَنِ ابنِ مُسكَانَ عَنِ الحلَبَيِ ّ أَنّهُ سَأَلَهُ عَن مُحرِمٍ قَلّمَ أَظَافِيرَهُ قَالَ عَلَيهِ مُدّ فِي كُلّ إِصبَعٍ فَإِن هُوَ قَلّمَ أَظَافِيرَهُ عَشَرَتَهَا فَإِنّ عَلَيهِ دَمَ شَاةٍ

-روایت-1-4-روایت-72-226

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَبدِ الرّحمَنِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي المُحرِمِ يَنسَي فَيُقَلّمُ ظُفُراً مِن أَظَافِيرِهِ قَالَ يَتَصَدّقُ بِكَفّ مِنَ الطّعَامِ قُلتُ فَاثنَينِ

فَقَالَ كَفّينِ قُلتُ فَثَلَاثاً قَالَ ثَلَاثِ أَكُفّ كُلّ ظُفُرٍ كَفّ حَتّي يَصِيرَ خَمسَةً فَإِذَا قَلّمَ خَمسَةً فَعَلَيهِ دَمٌ وَاحِدٌ خَمسَةً كَانَت أَو عَشَرَةً أَو مَا كَانَ

-روایت-1-23-روایت-115-409

[ صفحه 195]

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي ضَربٍ مِنَ الِاستِحبَابِ لِأَنّ الوُجُوبَ يَتَعَلّقُ بِمَن قَلّمَ عَشَرَةَ أَصَابِعَ عَلَي أَنّ فِي الخَبَرِ مَا يُؤَكّدُ أَنّهُ خَرَجَ مَخرَجَ الِاستِحبَابِ لِأَنّهُ قَالَ فِي المُحرِمِ يَنسَي فَيُقَلّمُ ظُفُراً وَ مَن فَعَلَ ذَلِكَ نَاسِياً لَا يَلزَمُهُ شَيءٌ أَصلًا فَعُلِمَ أَنّهُ أَرَادَ الِاستِحبَابَ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي أَنّ مَن فَعَلَ ذَلِكَ نَاسِياً لَا يَلزَمُهُ شَيءٌ

-روایت-1-433

4- مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن حَمّادٍ عَن أَبِي حَمزَةَ قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ قَصّ أَظَافِيرَهُ إِلّا إِصبَعاً وَاحِدَةً قَالَ نسَيِ َ قُلتُ نَعَم قَالَ لَا بَأسَ

-روایت-1-16-روایت-75-181

5- وَ رَوَي الحَسَنُ بنُ مَحبُوبٍ عَن عَلِيّ بنِ رِئَابٍ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ مَن قَلّمَ أَظَافِيرَهُ نَاسِياً أَو سَاهِياً أَو جَاهِلًا فَلَا شَيءَ عَلَيهِ وَ مَن فَعَلَهُ مُتَعَمّداً فَعَلَيهِ دَمٌ

-روایت-1-4-روایت-100-223

122- بَابُ مَا يَجِبُ عَلَي مَن حَلَقَ رَأسَهُ مِنَ الأَذَي مِنَ الكَفّارَةِ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَبدِ الرّحمَنِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ مَرّ رَسُولُ اللّهِص عَلَي كَعبِ بنِ عُجرَةَ الأنَصاَريِ ّ وَ القَملُ يَتَنَاثَرُ مِن رَأسِهِ فَقَالَ أَ تُؤذِيكَ هَوَامّكَ قَالَ نَعَم قَالَ فَأُنزِلَت هَذِهِ الآيَةُفَمَن كانَ مِنكُم مَرِيضاً أَو بِهِ أَذيً مِن رَأسِهِ فَفِديَةٌ مِن صِيامٍ أَو صَدَقَةٍ أَو نُسُكٍفَأَمَرَهُ رَسُولُ اللّهِص فَحَلَقَ رَأسَهُ وَ جَعَلَ عَلَيهِ الصّيَامَ ثَلَاثَةَ أَيّامٍ وَ الصّدَقَةَ عَلَي سِتّةِ مَسَاكِينَ لِكُلّ مِسكِينٍ مُدّانِ وَ النّسُكَ شَاةً وَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع وَ كُلّ شَيءٍ فِي القُرآنِ أَو فَصَاحِبُهُ بِالخِيَارِ يَختَارُ مَا شَاءَ وَ كُلّ شَيءٍ فِي القُرآنِ فَمَن لَم يَجِد فَعَلَيهِ

كَذَا فَالأَوّلُ بِالخِيَارِ

-روایت-1-4-روایت-102-727

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن مُحَمّدِ بنِ عُمَرَ بنِ يَزِيدَ عَن مُحَمّدِ بنِ عُذَافِرٍ

-روایت-1-23

[ صفحه 196]

عَن عُمَرَ بنِ يَزِيدَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قَالَ اللّهُ تَعَالَي فِي كِتَابِهِفَمَن كانَ مِنكُم مَرِيضاً أَو بِهِ أَذيً مِن رَأسِهِ فَفِديَةٌ مِن صِيامٍ أَو صَدَقَةٍ أَو نُسُكٍفَمَن عَرَضَ لَهُ أَذًي أَو وَجَعٌ فَتَعَاطَي مَا لَا ينَبغَيِ لِلمُحرِمِ إِذَا كَانَ صَحِيحاً فَالصّيَامُ ثَلَاثَةَ أَيّامٍ وَ الصّدَقَةُ عَلَي عَشَرَةِ مَسَاكِينَ يُشبِعُهُم مِنَ الطّعَامِ وَ النّسُكُ شَاةٌ يَذبَحُهَا فَيَأكُلُ وَ يُطعِمُ وَ إِنّمَا عَلَيهِ وَاحِدٌ مِن ذَلِكَ

-روایت-58-472

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَ الأَوّلَ ألّذِي قَالَ فِيهِ وَ الصّدَقَةَ عَلَي سِتّةِ مَسَاكِينَ لِكُلّ مِسكِينٍ مُدّانِ لِأَنّ الوَجهَ فِيهِمَا التّخيِيرُ لِأَنّ الإِنسَانَ مُخَيّرٌ بَينَ أَن يُطعِمَ سِتّةَ مَسَاكِينَ لِكُلّ مِسكِينٍ مُدّينِ وَ بَينَ أَن يُطعِمَ عَشَرَةَ مَسَاكِينَ قَدرَ شِبَعِهِم فَلَا تنَاَفيِ َ بَينَهُمَا عَلَي حَالٍ وَ ألّذِي يُؤَكّدُ الرّوَايَةَ الأُولَي

-روایت-1-376

3- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن مُحَمّدِ بنِ أَحمَدَ عَن مُثَنّي عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِذَا أُحصِرَ الرّجُلُ فَبَعَثَ بِهَديِهِ فَآذَاهُ رَأسُهُ قَبلَ أَن يُنحَرَ هَديُهُ فَإِنّهُ يَذبَحُ شَاةً مَكَانَ ألّذِي أُحصِرَ فِيهِ أَو يَصُومُ أَو يَتَصَدّقُ عَلَي سِتّةِ مَسَاكِينَ وَ الصّومُ ثَلَاثَةُ أَيّامٍ وَ الصّدَقَةُ نِصفُ صَاعٍ لِكُلّ مِسكِينٍ

-روایت-1-16-روایت-121-381

123- بَابُ مَن أَلقَي القَملَ مِنَ الجَسَدِ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَبدِ الرّحمَنِ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ المُحرِمِ يُبِينُ القَملَةَ مِن جَسَدِهِ فَيُلقِيهَا فَقَالَ يُطعِمُ مَكَانَهَا طَعَاماً

-روایت-1-4-روایت-75-199

2- عَنهُ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَن عَبدِ الرّحمَنِ عَن عَلَاءٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ المُحرِمِ يَنزِعُ القَملَةَ مِن جَسَدِهِ فَيُلقِيهَا قَالَ يُطعِمُ مَكَانَهَا طَعَاماً

-روایت-1-4-روایت-118-220

3-

عَنهُ عَن حُسَينِ بنِ أَبِي العَلَاءِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَالمُحرِمُ لَا يَنزِعُ

-روایت-1-4-روایت-75-ادامه دارد

[ صفحه 197]

القَملَةَ مِن جَسَدِهِ وَ لَا مِن ثَوبِهِ مُتَعَمّداً وَ إِن قَتَلَ شَيئاً مِن ذَلِكَ خَطَأً فَليُطعِم مَكَانَهَا طَعَاماً قَبضَةً بِيَدِهِ

-روایت-از قبل-143

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن مُرّةَ مَولَي خَالِدٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ المُحرِمِ يلُقيِ القَملَةَ فَقَالَ أَلقُوهَا أَبعَدَهَا اللّهُ عَزّ وَ جَلّ غَيرَ مَحمُودَةٍ وَ لَا مَفقُودَةٍ

-روایت-1-23-روایت-102-249

5- عَنهُ عَن فَضَالَةَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع المُحرِمُ يَحُكّ رَأسَهُ فَتَسقُطُ مِنهُ القَملَةُ وَ الثّنتَانِ قَالَ لَا شَيءَ عَلَيهِ وَ لَا يَعُودُ قُلتُ كَيفَ يَحُكّ رَأسَهُ قَالَ بِأَظَافِيرِهِ مَا لَم يُدمِهِ وَ لَا يَقطَعِ الشّعرَ

-روایت-1-4-روایت-59-281

6- عَنهُ عَن فَضَالَةَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع مَا تَقُولُ فِي مُحرِمٍ قَتَلَ قَملَةً قَالَ لَا شَيءَ عَلَيهِ فِي القَملَةِ وَ لَا ينَبغَيِ لَهُ أَن يَتَعَمّدَ قَتلَهَا

-روایت-1-4-روایت-59-214

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الرّوَايَاتِ أَن يَكُونَ المُرَادُ بِقَولِهِ لَا شَيءَ عَلَيهِ أَي لَا شَيءَ مُعَيّنٌ كَمَا يَتَعَيّنُ ذَلِكَ فِيمَا عَدَاهُ مِن الكَفّارَاتِ

-روایت-1-164

124- بَابُ مَن جَادَلَ صَادِقاً

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن أَبَانِ بنِ عُثمَانَ عَن أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِذَا حَلَفَ الرّجُلُ ثَلَاثَةَ أَيمَانٍ وَ هُوَ صَادِقٌ وَ هُوَ مُحرِمٌ فَعَلَيهِ دَمٌ يُهَرِيقُهُ وَ إِذَا حَلَفَ يَمِيناً وَاحِدَةً كَاذِباً فَقَد جَادَلَ فَعَلَيهِ دَمٌ يُهَرِيقُهُ

-روایت-1-4-روایت-101-287

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن يُونُسَ بنِ يَعقُوبَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ المُحرِمِ يَقُولُ لَا وَ اللّهِ وَ بَلَي وَ اللّهِ وَ هُوَ صَادِقٌ عَلَيهِ شَيءٌ قَالَ لَا

-روایت-1-23-روایت-76-202

فَالوَجهُ فِي هَذَا

الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي أَنّهُ حَلَفَ مَرّةً أَو مَرّتَينِ فَإِنّهُ لَا شَيءَ عَلَيهِ وَ إِنّمَا

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 198]

يَلزَمُهُ دَمٌ إِذَا حَلَفَ ثَلَاثَ مَرّاتٍ صَادِقاً

-روایت-از قبل-56

125- بَابُ مَن مَسّ لِحيَتَهُ فَسَقَطَ مِنهَا شَعرٌ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ عَن أَبِي سَعِيدٍ عَن مَنصُورٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي المُحرِمِ إِذَا مَسّ لِحيَتَهُ فَوَقَعَ مِنهَا شَعرٌ قَالَ يُطعِمُ كَفّاً مِن طَعَامٍ أَو كَفّينِ

-روایت-1-4-روایت-97-200

2- عَنهُ عَن فَضَالَةَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع المُحرِمُ يَعبَثُ بِلِحيَتِهِ فَيَسقُطُ مِنهَا الشّعرَةُ وَ الثّنتَانِ قَالَ يُطعِمُ شَيئاً

-روایت-1-4-روایت-59-182

3- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَنِ الحُسَينِ عَنِ النّضرِ بنِ سُوَيدٍ عَن هِشَامِ بنِ سَالِمٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع إِذَا وَضَعَ أَحَدُكُم يَدَهُ عَلَي رَأسِهِ أَو لِحيَتِهِ وَ هُوَ مُحرِمٌ فَيَسقُطُ شَيءٌ مِنَ الشّعرِ فَليَتَصَدّق بِكَفّ مِن طَعَامٍ أَو كَفّ مِن سَوِيقٍ

-روایت-1-4-روایت-143-300

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن جَعفَرِ بنِ بَشِيرٍ عَنِ الهَيثَمِ بنِ عُروَةَ التمّيِميِ ّ قَالَ سَأَلَ رَجُلٌ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ المُحرِمِ يُرِيدُ إِسبَاغَ الوُضُوءِ فَيَسقُطُ مِن لِحيَتِهِ الشّعرَةُ وَ الشّعرَتَانِ فَقَالَ لَيسَ بشِيَ ءٍما جَعَلَ عَلَيكُم فِي الدّينِ مِن حَرَجٍ

-روایت-1-23-روایت-143-335

5- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن جَعفَرِ بنِ بَشِيرٍ عَنِ المُفَضّلِ بنِ عُمَرَ قَالَ دَخَلَ النبّاَجيِ ّ عَلَي أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فَقَالَ مَا تَقُولُ فِي مُحرِمٍ مَسّ لِحيَتَهُ فَسَقَطَ مِنهَا شَعرَتَانِ فَقَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع لَو مَسِستُ لحِيتَيِ فَسَقَطَ مِنهَا عَشرُ شَعَرَاتٍ مَا كَانَ عَلَيّ شَيءٌ

-روایت-1-4-روایت-95-324

فَالوَجهُ فِي هَذَينِ الخَبَرَينِ أَن نَحمِلَهُمَا عَلَي مَن فَعَلَ ذَلِكَ سَاهِياً دُونَ العَمدِ لِأَنّ الساّهيِ َ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 199]

وَ الناّسيِ َ لَا يَلزَمُهُ شَيءٌ مِنَ الكَفّارَةِ يَدُلّ عَلَي

ذَلِكَ

-روایت-از قبل-74

6- مَا رَوَاهُ الحَسَنُ بنُ مَحبُوبٍ عَن عَلِيّ بنِ رِئَابٍ عَن زُرَارَةَ قَالَ سَمِعتُ أَبَا جَعفَرٍ ع يَقُولُ مَن حَلَقَ رَأسَهُ أَو نَتَفَ إِبطَهُ نَاسِياً أَو سَاهِياً أَو جَاهِلًا فَلَا شَيءَ عَلَيهِ وَ مَن فَعَلَهُ مُتَعَمّداً فَعَلَيهِ دَمٌ

-روایت-1-16-روایت-115-252

7-فَأَمّا مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ بنِ فَضّالٍ عَنِ المُفَضّلِ بنِ صَالِحٍ عَن لَيثٍ المرُاَديِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ الرّجُلِ يَتَنَاوَلُ لِحيَتَهُ وَ هُوَ مُحرِمٌ يَعبَثُ بِهَا فَيَنتِفُ مِنهَا الطّاقَاتِ فِي يَدِهِ خَطَأً أَو عَمداً قَالَ لَا يَضُرّهُ

-روایت-1-23-روایت-158-330

فَالوَجهُ فِي قَولِهِ ع لَا يَضُرّهُ أَي لَا يَستَحِقّ عَلَيهِ العِقَابَ لِأَنّ مَن يَتَصَدّق بِكَفّ مِن طَعَامٍ فَإِنّهُ لَا يَستَضِرّ بِذَلِكَ وَ إِنّمَا يَكُونُ الضّرَرُ فِي العِقَابِ أَو مَا يجَريِ مَجرَاهُ وَ يَدُلّ أَيضاً عَلَي أَنّهُ تَلزَمُهُ الكَفّارَةُ

-روایت-1-266

8- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَبدِ اللّهِ الكنِاَنيِ ّ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن إِسمَاعِيلَ الجعُفيِ ّ عَنِ الحَسَنِ بنِ هَارُونَ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع إنِيّ أُولَعُ بلِحِيتَيِ وَ أَنَا مُحرِمٌ فَتَسقُطُ الشّعَرَاتُ قَالَ إِذَا فَرَغتَ مِن إِحرَامِكَ فَاشتَرِ بِدِرهَمٍ تَمراً وَ تَصَدّق بِهِ فَإِنّ تَمرَةً خَيرٌ مِن شَعرَةٍ

-روایت-1-16-روایت-153-360

126- بَابُ مَن نَتَفَ إِبطَهُ فِي حَالِ الإِحرَامِ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ إِذَا نَتَفَ الرّجُلُ إِبطَيهِ بَعدَ الإِحرَامِ فَعَلَيهِ دَمٌ

-روایت-1-4-روایت-78-142

[ صفحه 200]

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ بنِ أَبِي الخَطّابِ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ اللّهِ بنِ هِلَالٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ جَبَلَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي مُحرِمٍ نَتَفَ إِبطَهُ قَالَ يُطعِمُ ثَلَاثَةَ مَسَاكِينَ

-روایت-1-23-روایت-191-254

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي مَن نَتَفَ

إِبطاً وَاحِداً لِأَنّ الأَوّلَ مُتَوَجّهٌ إِلَي مَن نَتَفَ إِبطَيهِ جَمِيعاً فَلَزِمَهُ دَمُ شَاةٍ

-روایت-1-161

127- بَابُ مَن قَتَلَ حَمَامَةً أَو فَرخَهَا أَو كَسَرَ بَيضَهَا

1- ابنُ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَفصٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ فِي الحَمَامَةِ دِرهَمٌ وَ فِي الفَرخِ نِصفُ دِرهَمٍ وَ فِي البَيضِ رُبُعُ دِرهَمٍ

-روایت-1-4-روایت-66-150

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ المُحرِمُ إِذَا أَصَابَ حَمَامَةً فَفِيهَا شَاةٌ وَ إِن قَتَلَ فِرَاخَهُ فَفِيهِ حَمَلٌ وَ إِن وَطِئَ البَيضَ فَعَلَيهِ دِرهَمٌ

-روایت-1-23-روایت-115-243

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي مَن ذَبَحَ الحَمَامَةَ وَ هُوَ مُحرِمٌ وَ الأَوّلَ عَلَي مَن ذَبَحَهَا وَ هُوَ مُحِلّ لَم يَلزَمهُ أَكثَرُ مِن قِيمَتِهَا يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-192

3- مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ ابنِ فُضَيلٍ عَن أَبِي الحَسَنِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ قَتَلَ حَمَامَةً مِن حَمَامِ الحَرَمِ وَ هُوَ غَيرُ مُحرِمٍ قَالَ عَلَيهِ قِيمَتُهَا وَ هُوَ دِرهَمٌ يَتَصَدّقُ بِهِ أَو يشَترَيِ بِهِ طَعَاماً لِحَمَامِ الحَرَمِ وَ إِن قَتَلَهَا وَ هُوَ مُحرِمٌ فِي الحَرَمِ فَعَلَيهِ شَاةٌ وَ قِيمَةُ الحَمَامَةِ

-روایت-1-16-روایت-85-355

وَ ألّذِي يَدُلّ أَيضاً عَلَي أَنّهُ مَتَي ذَبَحَهَا فِي الحَرَمِ وَ هُوَ مُحِلّ لَم يَلزَمهُ أَكثَرُ مِنَ القِيمَةِ

-روایت-1-119

[ صفحه 201]

4- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن مُحَمّدِ بنِ سَيفٍ عَن مَنصُورٍ قَالَ حدَثّنَيِ صَاحِبٌ لَنَا ثِقَةٌ قَالَ كُنتُ أمَشيِ فِي بَعضِ طُرُقِ مَكّةَ فلَقَيِنَيِ إِنسَانٌ فَقَالَ اذبَح لِي هَذَينِ الطّيرَينِ فَذَبَحتُهُمَا نَاسِياً وَ أَنَا حَلَالٌ ثُمّ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع فَقَالَ عَلَيكَ الثّمَنُ

-روایت-1-16-روایت-118-316

5- وَ عَنهُ عَن صَفوَانَ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن فَرخَينِ مُسَروَلَينِ ذَبَحتُهُمَا وَ أَنَا بِمَكّةَ مُحِلّ فَقَالَ لِي وَ لِمَ ذَبَحتَهُمَا

فَقُلتُ جاَءتَنيِ بِهِمَا جَارِيَةُ قَومٍ مِن أَهلِ مَكّةَ فسَأَلَتَنيِ أَن أَذبَحَهُمَا لَهَا فَظَنَنتُ أنَيّ بِالكُوفَةِ وَ لَم أَذكُر أنَيّ بِالحَرَمِ فَذَبَحتُهُمَا فَقَالَ تَصَدّق بِثَمَنِهِمَا قُلتُ وَ كَم ثَمَنُهُمَا قَالَ دِرهَمٌ خَيرٌ مِن ثَمَنِهِمَا

-روایت-1-4-روایت-67-458

وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي أَنّهُ مَتَي كَانَ مُحرِماً يَلزَمُهُ دَمٌ مُضَافاً إِلَي مَا تَقَدّمَ

-روایت-1-96

6- مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ النّضرِ بنِ سُوَيدٍ عَنِ ابنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ قَالَ فِي مُحرِمٍ ذَبَحَ طَيراً إِنّ عَلَيهِ دَمَ شَاةٍ يُهَرِيقُهُ فَإِن كَانَ فَرخاً فجَدَي ٌ أَو حَمَلٌ صَغِيرٌ مِنَ الضّأنِ

-روایت-1-16-روایت-121-244

وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي أَنّهُ يَلزَمُهُ قِيمَةُ البَيضَةِ دِرهَماً إِذَا كَانَ مُحرِماً

-روایت-1-90

7- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ وَ إِن وَطِئَ المُحرِمُ بَيضَةً وَ كَسَرَهَا فَعَلَيهِ دِرهَمٌ كُلّ هَذَا يَتَصَدّقُ بِهِ بِمَكّةَ وَ مِنًي وَ هُوَ قَولُ اللّهِ تَعَالَيتَنالُهُ أَيدِيكُم وَ رِماحُكُم

-روایت-1-16-روایت-94-264

128- بَابُ المُحرِمِ يَكسِرُ بَيضَةَ النّعَامِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ

-روایت-1-4

[ صفحه 202]

عَن عَلِيّ بنِ أَبِي حَمزَةَ عَن أَبِي الحَسَنِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ أَصَابَ بَيضَ نَعَامَةٍ وَ هُوَ مُحرِمٌ قَالَ يُرسِلُ الفَحلَ فِي الإِبِلِ عَلَي عَدَدِ البَيضِ قُلتُ فَإِنّ البَيضَ يَفسُدُ كُلّهُ وَ يَصلُحُ كُلّهُ قَالَ مَا يُنتَجُ الهدَي ُ فَهُوَ هدَي ٌ بَالِغَ الكَعبَةِ وَ إِن لَم يُنتَج فَلَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ فَإِن لَم يَجِد إِبِلًا فَعَلَيهِ لِكُلّ بَيضَةٍ شَاةٌ وَ إِن لَم يَجِد فَالصّدَقَةُ عَلَي عَشَرَةِ مَسَاكِينَ لِكُلّ مِسكِينٍ مُدّ فَإِن لَم يَجِد فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيّامٍ

-روایت-60-506

2- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ مَن أَصَابَ بَيضَ

نَعَامٍ وَ هُوَ مُحرِمٌ فَعَلَيهِ أَن يُرسِلَ الفَحلَ فِي مِثلِ عِدّةِ البَيضِ مِنَ الإِبِلِ فَإِنّهُ رُبّمَا فَسَدَ كُلّهُ وَ رُبّمَا خُلِقَ كُلّهُ وَ رُبّمَا صَلَحَ بَعضُهُ وَ فَسَدَ بَعضُهُ فَمَا نُتِجَتِ الإِبِلُ فَهُوَ هدَي ٌ بَالِغَ الكَعبَةِ

-روایت-1-4-روایت-111-379

3- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن مُحَمّدِ بنِ الفُضَيلِ وَ صَفوَانَ وَ غَيرِهِ عَن أَبِي الصّبّاحِ الكنِاَنيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن مُحرِمٍ وَطِئَ بَيضَ نَعَامٍ فَشَدَخَهَا قَالَ قَضَي فِيهَا أَمِيرُ المُؤمِنِينَ ع أَن يُرسِلَ الفَحلَ فِي مِثلِ عَدَدِ البَيضِ مِنَ الإِبِلِ الإِنَاثِ فَمَا لَقِحَ وَ سَلِمَ كَانَ النّتَاجُ هَدياً بَالِغَ الكَعبَةِ وَ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع مَا وَطِئتَهُ أَو وَطِئَهُ بَعِيرُكَ أَو دَابّتُكَ وَ أَنتَ مُحرِمٌ فَعَلَيكَ فِدَاؤُهُ

-روایت-1-4-روایت-115-491

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن أَبِي عَلِيّ الأشَعرَيِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الجَبّارِ عَن صَفوَانَ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ عَن سُلَيمَانَ بنِ خَالِدٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع فِي كِتَابِ عَلِيّ ع فِي بَيضِ القَطَاةِ بَكَارَةٌ مِنَ الغَنَمِ إِذَا أَصَابَهُ المُحرِمُ مِثلُ مَا فِي بَيضِ النّعَامِ بَكَارَةٌ مِنَ الإِبِلِ

-روایت-1-23-روایت-217-364

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي البَيضِ ألّذِي تَحَرّكَ فِيهِ الفَرخُ لِأَنّهُ يجَريِ مَجرَي

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 203]

النّعَامِ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-از قبل-33

5- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَلِيّ بنِ جَعفَرٍ ع قَالَ سَأَلتُ أخَيِ عَن رَجُلٍ مُحرِمٍ كَسَرَ بَيضَ النّعَامَةِ وَ فِي البَيضِ فِرَاخٌ قَد تَحَرّكَ فَقَالَ عَلَيهِ لِكُلّ فَرخٍ تَحَرّكَ بَعِيرٌ يَنحَرُهُ فِي المَنحَرِ

-روایت-1-16-روایت-70-235

129- بَابُ المُحرِمِ يَكسِرُ بَيضَ القَطَاةِ

1- رَوَي مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ عَن مَنصُورِ بنِ حَازِمٍ وَ ابنِ مُسكَانَ عَن سُلَيمَانَ بنِ خَالِدٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن مُحرِمٍ وَطِئَ بَيضَ القَطَاةِ

فَشَدَخَهُ قَالَ يُرسِلُ الفَحلَ فِي مِثلِ عِدّةِ البَيضِ مِنَ الغَنَمِ كَمَا يُرسِلُ الفَحلَ فِي عِدّةِ البَيضِ لِلنّعَامِ مِنَ الإِبِلِ

-روایت-1-4-روایت-145-328

2- عَنهُ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ حُكَيمٍ عَنِ ابنِ رِبَاطٍ عَن بَعضِ أَصحَابِهِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن بَيضِ القَطَاةِ قَالَ يُصنَعُ فِيهِ فِي الغَنَمِ كَمَا يُصنَعُ فِي بَيضِ النّعَامِ فِي الإِبِلِ

-روایت-1-4-روایت-110-220

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن أَبِي عَلِيّ الأشَعرَيِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الجَبّارِ عَن صَفوَانَ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ عَن سُلَيمَانَ بنِ خَالِدٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع فِي كِتَابِ عَلِيّ ع فِي بَيضِ القَطَاةِ بَكَارَةٌ مِنَ الغَنَمِ إِذَا أَصَابَهُ المُحرِمُ مِثلُ مَا فِي بَيضِ النّعَامِ بَكَارَةٌ مِنَ الإِبِلِ

-روایت-1-23-روایت-217-364

4- وَ مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن مُحَمّدِ بنِ أَحمَدَ عَن عَبدِ المَلِكِ عَن سُلَيمَانَ بنِ خَالِدٍ قَالَسَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ وَطِئَ بَيضَ القَطَاةِ فَشَدَخَهُ قَالَ يُرسِلُ الفَحلَ فِي مِثلِ

-روایت-1-19-روایت-118-ادامه دارد

[ صفحه 204]

عَدَدِ البَيضِ مِنَ الغَنَمِ كَمَا يُرسِلُ الفَحلَ فِي مِثلِ عِدّةِ البَيضِ مِنَ الإِبِلِ وَ مَن أَصَابَ بَيضَةَ نَعَامَةٍ فَعَلَيهِ مَخَاضٌ مِنَ الغَنَمِ

-روایت-از قبل-158

فَلَا تنَاَفيِ َ بَينَ هَذَينِ الخَبَرَينِ وَ الأَخبَارِ الأَوّلَةِ لِأَنّهُ إِنّمَا يَلزَمُ مَخَاضٌ مِنَ الغَنَمِ عَلَي التّعيِينِ إِذَا كَانَ فِي البَيضِ فَرخٌ كَمَا قُلنَاهُ فِي بَيضِ النّعَامِ أَنّهُ تَلزَمُهُ البَدَنَةُ إِذَا كَانَ فِيهَا فِرَاخٌ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي أَنّ حُكمَ بَيضِ القَطَاةِ حُكمُ بَيضِ النّعَامِ

-روایت-1-326

5- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ عَن سُلَيمَانَ بنِ خَالِدٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ فِي كِتَابِ عَلِيّ ع فِي بَيضِ القَطَاةِ كَفّارَةٌ مِثلُ مَا فِي بَيضِ النّعَامِ

-روایت-1-16-روایت-110-193

130- بَابُ المُحرِمِ يَكسِرُ بَيضَ الحَمَامِ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن أَبِي الحَسَنِ التمّيِميِ ّ عَن صَفوَانَ عَن يَزِيدَ بنِ

خَلِيفَةَ قَالَ سُئِلَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع وَ أَنَا عِندَهُ فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ إِنّ غلُاَميِ طَرَحَ مِكتَلًا فِي منَزلِيِ وَ فِيهِ بَيضَتَانِ مِن طَيرِ حَمَامِ الحَرَمِ فَقَالَ عَلَيهِ قِيمَةُ البَيضَتَينِ يَعلِفُ بِهِ حَمَامَ الحَرَمِ

-روایت-1-4-روایت-103-328

2- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن مُحَمّدِ بنِ أَحمَدَ عَن عَبدِ الكَرِيمِ عَن يَزِيدَ بنِ خَلِيفَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قُلتُ لَهُ كَانَ فِي بيَتيِ مِكتَلٌ فِيهِ بَيضٌ مِن بَيضِ حَمَامِ الحَرَمِ فَذَهَبَ غلُاَميِ فَكَبّ المِكتَلَ وَ هُوَ لَا يَعلَمُ أَنّ فِيهِ بَيضاً فَكَسَرَهُ فَخَرَجتُ فَلَقِيتُ عَبدَ اللّهِ بنَ الحَسَنِ فَذَكَرتُ ذَلِكَ لَهُ فَقَالَ تَصَدّق بِكَفّينِ مِن دَقِيقٍ قَالَ ثُمّ لَقِيتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع فَأَخبَرتُهُ فَقَالَ ثَمَنُ طَيرَينِ تُطعِمُ بِهِ حَمَامَ الحَرَمِ فَلَقِيتُ عَبدَ اللّهِ بنَ الحَسَنِ بَعدَ ذَلِكَ فَأَخبَرتُهُ قَالَ صَدَقَ فَخُذ بِهِ فَإِنّهُ أَخَذَهُ عَن آبَائِهِ ع

-روایت-1-4-روایت-129-624

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَبّاسٍ عَن أَبَانٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عُبَيدِ اللّهِ قَالَ

-روایت-1-23-روایت-107-ادامه دارد

[ صفحه 205]

حَرّكَ الغُلَامُ مِكتَلًا فَكَسَرَ بَيضَتَينِ فِي الحَرَمِ فَسَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع فَقَالَ جَديَينِ أَو حَمَلَينِ

-روایت-از قبل-124

فَلَيسَ بِمُنَافٍ لِمَا قُلنَاهُ أَوّلًا لِأَنّ هَذَا الخَبَرَ مَحمُولٌ عَلَي أَنّهُ إِذَا كَانَ البَيضُ مِمّا قَد تَحَرّكَ فِيهِ الفَرخُ فَحِينَئِذٍ يَجِبُ عَلَيهِ فِدَاءُ حَمَلٍ أَو جدَي ٍ وَ مَتَي لَم يَكُن تَحَرّكَ فِيهِ الفَرخُ لَزِمَتهُ القِيمَةُ حَسَبَ مَا قَدّمنَاهُ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-296

4- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَلِيّ بنِ جَعفَرٍ قَالَ سَأَلتُ أخَيِ مُوسَي بنَ جَعفَرٍ ع عَن رَجُلٍ كَسَرَ بَيضَ الحَمَامِ وَ فِي البَيضِ فِرَاخٌ قَد تَحَرّكَ فَقَالَ عَلَيهِ أَن يَتَصَدّقَ عَن كُلّ فَرخٍ قَد تَحَرّكَ فِيهِ بِشَاةٍ وَ يَتَصَدّقَ بِلُحُومِهَا إِن كَانَ مُحرِماً وَ إِن كَانَ الفِرَاخُ لَم يَتَحَرّك تَصَدّقَ

بِقِيمَتِهِ وَرِقاً وَ اشتَرَي بِهِ عَلَفاً يَطرَحُهُ لِحَمَامِ الحَرَمِ

-روایت-1-16-روایت-67-412

131- بَابُ مَن رَمَي صَيداً فَكَسَرَ يَدَهُ أَو رِجلَهُ ثُمّ صَلَحَ وَ رَعَي

1- عَلِيّ بنُ جَعفَرٍ عَن أَخِيهِ مُوسَي بنِ جَعفَرٍ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ رَمَي صَيداً فَكَسَرَ يَدَهُ أَو رِجلَهُ وَ تَرَكَهُ فَرَعَي الصّيدُ قَالَ عَلَيهِ رُبُعُ الفِدَاءِ

-روایت-1-4-روایت-64-185

2- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ عَن أَبِي بَصِيرٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع رَجُلٌ رَمَي ظَبياً وَ هُوَ مُحرِمٌ فَكَسَرَ يَدَهُ أَو رِجلَهُ فَذَهَبَ الظبّي ُ عَلَي وَجهِهِ فَلَم يَدرِ مَا صَنَعَ فَقَالَ عَلَيهِ فِدَاؤُهُ قُلتُ فَإِنّهُ رَآهُ بَعدَ ذَلِكَ مَشَي قَالَ عَلَيهِ رُبُعُ ثَمَنِهِ

-روایت-1-4-روایت-92-339

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَلِيّ الجرَميِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي حَمزَةَ وَ دُرُستَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ مُسكَانَ عَن أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَسَأَلتُهُ عَن مُحرِمٍ رَمَي صَيداً فَأَصَابَ يَدَهُ فَعَرَجَ فَقَالَ إِن كَانَ الظبّي ُ مَشَي عَلَيهَا

-روایت-1-23-روایت-189-ادامه دارد

[ صفحه 206]

وَ رَعَي وَ هُوَ يَنظُرُ إِلَيهِ فَلَا شَيءَ عَلَيهِ وَ إِن كَانَ الظبّي ُ ذَهَبَ عَلَي وَجهِهِ وَ هُوَ رَافِعُهَا فَلَا يدَريِ مَا صَنَعَ فَعَلَيهِ فِدَاؤُهُ لِأَنّهُ لَا يدَريِ لَعَلّهُ قَد هَلَكَ

-روایت-از قبل-204

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَينِ الأَوّلَينِ لِأَنّهُ إِنّمَا وَجَبَ عَلَيهِ رُبُعُ القِيمَةِ إِذَا كَسَرَ يَدَهُ أَو رِجلَهُ ثُمّ رَآهُ صَلَحَ بَعدَ ذَلِكَ وَ فِي هَذَا الخَبَرِ أَنّهُ أَصَابَهُ فَعَرَجَ ثُمّ مَشَي وَ رَعَي وَ لَيسَ بَينَهُمَا تَنَافٍ لِأَنّ مَن هَذَا حُكمُهُ لَا يَلزَمُهُ كَفّارَةٌ بِعَينِهَا بَل يَتَصَدّقُ بِمَا يَتَمَكّنُ مِنهُ

-روایت-1-348

132- بَابُ مَن رَمَي صَيداً يَؤُمّ الحَرَمَ

1- أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ العَبّاسِ بنِ مَعرُوفٍ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن بَعضِ أَصحَابِنَا عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ كَانَ يَكرَهُ أَن يُرمَي الصّيدُ وَ هُوَ يَؤُمّ الحَرَمَ

-روایت-1-4-روایت-143-201

2- مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَنِ الهَيثَمِ بنِ أَبِي مَسرُوقٍ عَنِ الحَسَنِ

بنِ مَحبُوبٍ عَن عَلِيّ بنِ رِئَابٍ عَن مِسمَعٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي رَجُلٍ حِلّ رَمَي صَيداً فِي الحِلّ فَتَحَامَلَ الصّيدُ حَتّي دَخَلَ الحَرَمَ فَقَالَ لَحمُهُ حَرَامٌ مِثلُ المَيتَةِ

-روایت-1-4-روایت-159-282

3- وَ عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَنِ ابنِ فَضّالٍ عَن عَلِيّ بنِ عُقبَةَ عَن أَبِيهِ عُقبَةَ بنِ خَالِدٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ قَضَي حَجّهُ ثُمّ أَقبَلَ حَتّي إِذَا خَرَجَ مِنَ الحَرَمِ فَاستَقبَلَهُ صَيدٌ قَرِيباً مِنَ الحَرَمِ وَ الصّيدُ مُتَوَجّهٌ نَحوَ الحَرَمِ فَرَمَاهُ فَقَتَلَهُ مَا عَلَيهِ فِي ذَلِكَ فَقَالَ يَفدِيهِ

-روایت-1-4-روایت-146-367

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن أَبِي الحُسَينِ النخّعَيِ ّ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن

-روایت-1-23

[ صفحه 207]

عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي الرّجُلِ يرَميِ الصّيدَ وَ هُوَ يَؤُمّ الحَرَمَ فَتُصِيبُهُ الرّميَةُ فَيَتَحَامَلُ بِهَا حَتّي يَدخُلَ الحَرَمَ فَيَمُوتُ فِيهِ قَالَ لَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ إِنّمَا هُوَ بِمَنزِلَةِ رَجُلٍ نَصَبَ شَبَكَةً فِي الحِلّ فَوَقَعَ فِيهَا صَيدٌ فَاضطَرَبَ حَتّي دَخَلَ الحَرَمَ فَمَاتَ فِيهِ قُلتُ هَذَا عِندَهُم مِنَ القِيَاسِ قَالَ لَا إِنّمَا شَبّهتُ لَكَ شَيئاً بشِيَ ءٍ

-روایت-59-431

فَلَا ينُاَفيِ الأَخبَارَ الأَوّلَةَ لِأَنّ قَولَهُ لَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ مَحمُولٌ عَلَي أَنّهُ لَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ مِنَ العِقَابِ لِأَنّ فِعلَ ذَلِكَ مَكرُوهٌ وَ لَيسَ مِمّا يَستَحِقّ بِفِعلِهِ العِقَابَ كَمَا يَستَحِقّ إِذَا فَعَلَ ذَلِكَ فِي الحَرَمِ وَ قَد صَرّحَ بِذَلِكَ فِي الرّوَايَةِ الأُولَي وَ إِن كَانَ يَلزَمُهُ مَعَ ذَلِكَ الكَفّارَةُ حَسَبَ مَا تَضَمّنَتهُ الرّوَايَةُ الأَخِيرَةُ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي أَنّهُ يَلزَمُهُ الكَفّارَةُ زَائِداً عَلَي مَا تَقَدّمَ

-روایت-1-477

5- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِذَا كُنتَ مُحِلّا فِي الحِلّ فَقَتَلتَ

صَيداً فِيمَا بَينَكَ وَ بَينَ البَرِيدِ إِلَي الحَرَمِ فَإِنّ عَلَيكَ جَزَاءَهُ فَإِن فَقَأتَ عَينَهُ أَو كَسَرتَ قَرنَهُ تَصَدّقتَ بِصَدَقَةٍ

-روایت-1-16-روایت-123-309

133- بَابُ مَن قَتَلَ جَرَادَةً

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي مُحرِمٍ قَتَلَ جَرَادَةً قَالَ يُطعِمُ تَمرَةً وَ تَمرَةٌ خَيرٌ مِن جَرَادَةٍ

-روایت-1-4-روایت-91-174

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن صَالِحِ بنِ عُقبَةَ عَن عُروَةَ الحَنّاطِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي رَجُلٍ أَصَابَ جَرَادَةً فَأَكَلَهَا قَالَ عَلَيهِ دَمٌ

-روایت-1-23-روایت-128-189

[ صفحه 208]

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي مَن قَتَلَ جَرَاداً كَثِيراً وَ إِن أَطلَقَ عَلَيهِ لَفظَ التّوحِيدِ لِأَنّهُ أَرَادَ الجِنسَ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-174

3- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَبدِ الرّحمَنِ عَن عَلَاءٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن مُحرِمٍ قَتَلَ جَرَاداً قَالَ كَفّ مِن طَعَامٍ وَ إِن كَانَ أَكثَرَ فَعَلَيهِ دَمُ شَاةٍ

-روایت-1-16-روایت-127-230

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن فَضَالَةَ عَن مُعَاوِيَةَ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع الجَرَادُ يَكُونُ عَلَي ظَهرِ الطّرِيقِ وَ القَومُ يُحرِمُونَ فَكَيفَ يَصنَعُونَ قَالَ يَتَنَكّبُونَهُ مَا استَطَاعُوا قُلتُ فَإِن قَتَلُوا مِنهُ شَيئاً مَا عَلَيهِم قَالَ لَا شَيءَ عَلَيهِم

-روایت-1-23-روایت-82-304

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ مَا قَد بَيّنَهُ مِن أَنّهُم يَقتُلُونَهُ عَلَي وَجهٍ لَا يُمكِنُهُمُ التّحَرّزُ مِنهُ فَلَا يَلزَمُهُم كَفّارَةٌ وَ يَزِيدُ ذَلِكَ بَيَاناً

-روایت-1-171

5- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ عَلَي المُحرِمِ أَن يَتَنَكّبَ الجَرَادَ إِذَا كَانَ عَلَي طَرِيقِهِ فَإِن لَم يَجِد بُدّاً فَقَتَلَهُ فَلَا بَأسَ

-روایت-1-16-روایت-94-210

134- بَابُ مَن قَتَلَ سَبُعاً

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ كُلّ مَا يَخَافُ المُحرِمُ مِنَ السّبَاعِ وَ الحَيّاتِ وَ غَيرِهَا فَليَقتُلهُ وَ إِن لَم يُرِدكَ فَلَا

تُرِدهُ

-روایت-1-4-روایت-83-196

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ البرَقيِ ّ عَن دَاوُدَ بنِ أَبِي يَزِيدَ العَطّارِ عَن أَبِي سَعِيدٍ المكُاَريِ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع رَجُلٌ قَتَلَ أَسَداً فِي الحَرَمِ قَالَ عَلَيهِ كَبشٌ يَذبَحُهُ

-روایت-1-23-روایت-173-270

[ صفحه 209]

فَالوَجهُ فِيهِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي أَنّهُ قَتَلَهُ وَ إِن لَم يُرِدهُ فَإِنّهُ مَتَي كَانَ الأَمرُ عَلَي ذَلِكَ لَزِمَتهُ الكَفّارَةُ

-روایت-1-136

135- بَابُ مَنِ اضطُرّ إِلَي أَكلِ المَيتَةِ وَ الصّيدِ

1- رَوَي مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن مُحَمّدِ بنِ سَيفِ بنِ عَمِيرَةَ عَن مَنصُورِ بنِ حَازِمٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن مُحرِمٍ اضطُرّ إِلَي أَكلِ الصّيدِ وَ المَيتَةِ قَالَ أَيّهُمَا أَحَبّ إِلَيكَ أَن تَأكُلَ مِنَ الصّيدِ أَوِ المَيتَةِ قُلتُ المَيتَةُ لِأَنّ الصّيدَ يَحرُمُ عَلَي المُحرِمِ فَقَالَ أَيّهُمَا أَحَبّ إِلَيكَ أَن تَأكُلَ مِن مَالِكَ أَوِ المَيتَةِ قُلتُ آكُلُ مِن ماَليِ قَالَ فَكُل مِنَ الصّيدِ وَ افدِهِ

-روایت-1-4-روایت-99-438

2- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ المُحرِمِ يُضطَرّ فَيَجِدُ المَيتَةَ وَ الصّيدَ أَيّهُمَا يَأكُلُ قَالَ يَأكُلُ الصّيدَ أَ مَا يُحِبّ أَن يَأكُلَ مِن مَالِهِ قُلتُ بَلَي قَالَ إِنّمَا عَلَيهِ الفِدَاءُ فَليَأكُل وَ ليَفدِهِ

-روایت-1-4-روایت-135-342

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الجَبّارِ عَن إِسحَاقَ عَن جَعفَرٍ عَن أَبِيهِ ع أَنّ عَلِيّاً ع كَانَ يَقُولُ إِذَا اضطُرّ المُحرِمُ إِلَي الصّيدِ وَ إِلَي المَيتَةِ فَليَأكُلِ المَيتَةَ التّيِ أَحَلّ اللّهُ لَهُ

-روایت-1-23-روایت-160-265

فَلَا ينُاَفيِ الأَخبَارَ الأَوّلَةَ لِأَنّهُ لَيسَ فِي الخَبَرِ أَنّهُ اضطُرّ إِلَي الصّيدِ وَ المَيتَةِ وَ هُوَ قَادِرٌ عَلَيهِمَا مُتَمَكّنٌ مِن تَنَاوُلِهِمَا وَ إِذَا لَم يَكُن ذَلِكَ فِي ظَاهِرِهِ حَمَلنَاهُ عَلَي مَن لَا يَجِدُ الصّيدَ

وَ لَا يَتَمَكّنُ مِنَ الوُصُولِ إِلَيهِ وَ يَتَمَكّنُ مِنَ المَيتَةِ فَحِينَئِذٍ يَجُوزُ أَن يَتَنَاوَلَ المَيتَةَ فَأَمّا مَعَ وُجُودِ الصّيدِ وَ التّمَكّنِ مِنهُ فَلَا يَجُوزُ ذَلِكَ عَلَي حَالٍ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-474

[ صفحه 210]

4- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ ابنِ فَضّالٍ عَن يُونُسَ بنِ يَعقُوبَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ المُضطَرّ إِلَي المَيتَةِ وَ هُوَ يَجِدُ الصّيدَ قَالَ يَأكُلُ الصّيدَ قُلتُ إِنّ اللّهَ عَزّ وَ جَلّ قَد أَحَلّ لَهُ المَيتَةَ إِذَا اضطُرّ إِلَيهَا وَ لَم يُحِلّ لَهُ الصّيدَ قَالَ تَأكُلُ مِن مَالِكَ أَحَبّ إِلَيكَ أَو مَيتَةٍ قُلتُ آكُلُ مِن ماَليِ قَالَ هُوَ مَالُكَ لِأَنّ عَلَيكَ فِدَاهُ قُلتُ فَإِن لَم يَكُن عنِديِ مَالٌ قَالَ تَقضِيهِ إِذَا رَجَعتَ إِلَي مَالِكَ

-روایت-1-16-روایت-137-547

5- وَ أَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ الحُسَينِ عَنِ النّضرِ بنِ سُوَيدٍ عَن عَبدِ الغَفّارِ الجاَزيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ المُحرِمِ إِذَا اضطُرّ إِلَي المَيتَةِ فَوَجَدَهَا وَ وَجَدَ صَيداً فَقَالَ يَأكُلُ المَيتَةَ وَ يَترُكُ الصّيدَ

-روایت-1-25-روایت-111-259

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَحَدُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن يَكُونَ مَحمُولًا عَلَي ضَربٍ مِنَ التّقِيّةِ لِأَنّ ذَلِكَ مَذهَبُ بَعضِ العَامّةِ وَ الثاّنيِ أَن يَكُونَ مُتَوَجّهاً إِلَي مَن وَجَدَ الصّيدَ غَيرَ مَذبُوحٍ فَإِنّهُ يَأكُلُ المَيتَةَ وَ يخُلَيّ سَبِيلَهُ وَ إِنّمَا قُلنَا ذَلِكَ لِأَنّ الصّيدَ إِذَا ذَبَحَهُ المُحرِمُ كَانَ حُكمُهُ حُكمَ المَيتَةِ وَ إِذَا كَانَ كَذَلِكَ وَ وَجَدَ المَيتَةَ فَليَقتَصِر عَلَيهَا وَ لَا يَذبَحِ الحيَ ّ بَل يُخَلّيهِ

-روایت-1-469

136- بَابُ مَن تَكَرّرَ مِنهُ الصّيدُ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي المُحرِمِ يَصِيدُ الصّيدَ قَالَ عَلَيهِ

الكَفّارَةُ فِي كُلّ مَا أَصَابَ

-روایت-1-4-روایت-144-222

2- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ

-روایت-1-4-روایت-85-ادامه دارد

[ صفحه 211]

عَبدِ اللّهِ ع مُحرِمٌ أَصَابَ صَيداً قَالَ عَلَيهِ الكَفّارَةُ قُلتُ فَإِن عَادَ قَالَ عَلَيهِ كُلّمَا عَادَ كَفّارَةٌ

-روایت-از قبل-123

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ المُحرِمُ إِذَا قَتَلَ الصّيدَ فَعَلَيهِ جَزَاؤُهُ وَ يَتَصَدّقُ بِالصّيدِ عَلَي مِسكِينٍ فَإِن عَادَ فَقَتَلَ صَيداً آخَرَ لَم يَكُن عَلَيهِ جَزَاءٌ وَ يَنتَقِمُ اللّهُ مِنهُ وَ النّقِمَةُ فِي الآخِرَةِ

-روایت-1-23-روایت-131-335

فَلَا ينُاَفيِ مَا قَدّمنَاهُ مِنَ الأَخبَارِ لِأَنّ الوَجهَ فِيهِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي مَن يَتَكَرّرُ مِنهُ الصّيدُ عَلَي طَرِيقِ العَمدِ فَإِنّهُ مَتَي كَانَ الأَمرُ كَذَلِكَ لَزِمَتهُ الكَفّارَةُ فِي الأُولَي وَ لَا يَجِبُ عَلَيهِ فِي الثّانِيَةِ شَيءٌ وَ يَكُونُ مِمّن يَنتَقِمُ اللّهُ مِنهُ وَ إِذَا كَانَ ذَلِكَ عَلَي وَجهِ السّهوِ وَ النّسيَانِ لَزِمَتهُ الكَفّارَةُ كُلّمَا تَكَرّرَ مِنهُ ذَلِكَ يَدُلّ عَلَي هَذَا التّفصِيلِ

-روایت-1-436

4- مَا رَوَاهُ يَعقُوبُ بنُ يَزِيدَ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن بَعضِ أَصحَابِهِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِذَا أَصَابَ المُحرِمُ الصّيدَ خَطَأً فَعَلَيهِ الكَفّارَةُ فَإِن أَصَابَهُ ثَانِيَةً خَطَأً فَعَلَيهِ الكَفّارَةُ أَبَداً إِذَا كَانَ خَطَأً فَإِن أَصَابَهُ مُتَعَمّداً كَانَ عَلَيهِ الكَفّارَةُ فَإِن أَصَابَهُ ثَانِيَةً مُتَعَمّداً فَهُوَ مِمّن يَنتَقِمُ اللّهُ مِنهُ وَ لَم يَكُن عَلَيهِ الكَفّارَةُ

-روایت-1-16-روایت-114-419

137- بَابُ مَن وَجَبَ عَلَيهِ شَيءٌ مِنَ الكَفّارَةِ فِي إِحرَامِ العُمرَةِ المُفرَدَةِ أَينَ يَذبَحُهُ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن أَبِي عَلِيّ الأشَعرَيِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الجَبّارِ عَن صَفوَانَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع مَن وَجَبَ عَلَيهِ فِدَاءُ صَيدٍ أَصَابَهُ وَ هُوَ مُحرِمٌ فَإِن كَانَ حَاجّاً نَحَرَ هَديَهُ ألّذِي يَجِبُ عَلَيهِ بِمِنًي وَ إِن كَانَ مُعتَمِراً

نَحَرَهُ بِمَكّةَ قُبَالَةَ الكَعبَةِ

-روایت-1-4-روایت-166-353

[ صفحه 212]

2- عَنهُ عَنِ الحُسَينِ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُعَلّي بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ عَن أَبَانٍ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع أَنّهُ قَالَ فِي المُحرِمِ إِذَا أَصَابَ صَيداً فَوَجَبَ عَلَيهِ الهدَي ُ فَعَلَيهِ أَن يَنحَرَهُ إِن كَانَ فِي الحَجّ بِمِنًي حَيثُ يَنحَرُ النّاسُ وَ إِن كَانَ عُمرَةً نَحَرَهُ بِمَكّةَ وَ إِن شَاءَ تَرَكَهُ إِلَي أَن يَقدَمَ فَيَشتَرِيَهُ فَإِنّهُ يجُزيِ عَنهُ

-روایت-1-4-روایت-149-402

قَولُهُ ع وَ إِن شَاءَ تَرَكَهُ إِلَي أَن يَقدَمَ فَيَشتَرِيَهُ رُخصَةٌ فِي تَأخِيرِ الفِدَاءِ إِلَي مَكّةَ أَو مِنًي وَ الأَفضَلُ أَن يَفدِيَهُ مِن حَيثُ أَصَابَهُ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-188

3- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ يفَديِ المُحرِمُ فِدَاءَ الصّيدِ مِن حَيثُ أَصَابَهُ

-روایت-1-16-روایت-136-190

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مَنصُورِ بنِ حَازِمٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن كَفّارَةِ العُمرَةِ المُفرَدَةِ أَينَ تَكُونُ فَقَالَ بِمَكّةَ إِلّا أَن يَشَاءَ صَاحِبُهَا أَن يُؤَخّرَهَا إِلَي مِنًي وَ يَجعَلُهَا بِمَكّةَ أَحَبّ إلِيَ ّ وَ أَفضَلُ

-روایت-1-23-روایت-113-316

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَحَدُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن يَكُونَ ذَلِكَ إِخبَاراً عَنِ الإِجزَاءِ وَ الأَخبَارُ الأَوّلَةُ تَكُونُ مُتَنَاوِلَةً لِلفَضلِ وَ قَد صَرّحَ بِذَلِكَ فِي الخَبَرِ مِن قَولِهِ وَ يَجعَلُهَا بِمَكّةَ أَحَبّ إلِيَ ّ وَ الوَجهُ الآخَرُ أَن يَكُونَ ذَلِكَ مُختَصّاً بِمَا عَدَا كَفّارَةَ الصّيدِ لِأَنّ ألّذِي لَا يَجُوزُ ذَبحُهُ إِلّا بِمَكّةَ كَفّارَةُ الصّيدِ فَمَا عَدَا ذَلِكَ مِنَ الكَفّارَاتِ يَجُوزُ ذَبحُهَا بِمِنًي وَ إِن كَانَ ذَبحُهَا بِمَكّةَ أَفضَلَ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-511

5- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ

عَن بَعضِ رِجَالِهِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ مَن وَجَبَ عَلَيهِ هدَي ٌ

-روایت-1-16-روایت-165-ادامه دارد

[ صفحه 213]

فِي إِحرَامِهِ فَلَهُ أَن يَنحَرَهُ حَيثُ شَاءَ إِلّا فِدَاءَ الصّيدِ فَإِنّ اللّهَ تَعَالَي يَقُولُهَدياً بالِغَ الكَعبَةِ

-روایت-از قبل-127

138- بَابُ مَا ذُبِحَ مِنَ الصّيدِ فِي الحِلّ هَل يَجُوزُ أَكلُهُ فِي الحَرَمِ لِلمُحِلّ أَم لَا

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَنِ الحَكَمِ بنِ عُتَيبَةَ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ جَعفَرٍ ع مَا تَقُولُ فِي حَمَامٍ أهَليِ ّ ذُبِحَ فِي الحِلّ وَ أُدخِلَ الحَرَمَ فَقَالَ لَا بَأسَ بِأَكلِهِ إِن كَانَ مُحِلّا وَ إِن كَانَ مُحرِماً فَلَا وَ قَالَ إِن أُدخِلَ الحَرَمَ فَذُبِحَ فِيهِ فَإِنّهُ ذُبِحَ بَعدَ مَا دَخَلَ مَأمَنَهُ

-روایت-1-4-روایت-101-361

2- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن عَلِيّ بنِ النّعمَانِ عَنِ ابنِ مُسكَانَ عَن مَنصُورِ بنِ حَازِمٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي حَمَامٍ ذُبِحَ فِي الحِلّ قَالَ لَا يَأكُلهُ مُحرِمٌ وَ إِذَا أُدخِلَ مَكّةَ أَكَلَهُ المُحِلّ بِمَكّةَ وَ إِذَا أُدخِلَ الحَرَمَ حَيّاً ثُمّ ذُبِحَ فِي الحَرَمِ فَلَا يَأكُلهُ لِأَنّهُ ذُبِحَ بَعدَ مَا بَلَغَ مَأمَنَهُ

-روایت-1-4-روایت-123-348

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن مَنصُورٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع أهُديِ َ لَنَا طَيرٌ مَذبُوحٌ بِمَكّةَ فَأَكَلَهُ أَهلُنَا فَقَالَ لَا يَرَي أَهلُ مَكّةَ بَأساً قُلتُ فأَيَ ّ شَيءٍ تَقُولُ أَنتَ قَالَ عَلَيهِم ثَمَنُهُ

-روایت-1-23-روایت-89-275

فَمَحمُولٌ عَلَي أَنّهُ كَانَ ذُبِحَ فِي الحَرَمِ وَ لَيسَ فِي الخَبَرِ أَنّهُ كَانَ ذُبِحَ فِي الحِلّ أَوِ الحَرَمِ وَ إِذَا لَم يَكُن ذَلِكَ فِي ظَاهِرِهِ وَ كَانَ مِنَ الأَخبَارِ مَا يَتَضَمّنُ تَفصِيلَ مَعنَاهُ فَالأَخذُ بِهِ أَولَي وَ قَد قَدّمنَا طَرَفاً مِنهَا وَ يَزِيدُ ذَلِكَ بَيَاناً

-روایت-1-296

4- مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن عُبَيدِ بنِ مُعَاوِيَةَ بنِ شُرَيحٍ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ سِنَانٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع إِنّ هَؤُلَاءِ

يَأتُونّا بِهَذِهِ اليَعَاقِيبِ فَقَالَ

-روایت-1-16-روایت-115-ادامه دارد

[ صفحه 214]

لَا تَقرَبُوهَا فِي الحَرَمِ إِلّا مَا كَانَ مَذبُوحاً فَقُلتُ إِنّا نَأمُرُهُم أَن يَذبَحُوهَا هُنَالِكَ فَقَالَ نَعَم كُلهُ وَ أطَعمِنيِ

-روایت-از قبل-143

5- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ قَالَ سُئِلَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع عَن صَيدٍ رمُيِ َ فِي الحِلّ ثُمّ أُدخِلَ الحَرَمَ وَ هُوَ حيَ ّ فَقَالَ إِذَا أَدخَلَهُ الحَرَمَ وَ هُوَ حيَ ّ فَقَد حَرُمَ لَحمُهُ وَ إِمسَاكُهُ وَ قَالَ لَا تَشتَرِهِ فِي الحَرَمِ إِلّا مَا كَانَ مَذبُوحاً وَ قَد ذُبِحَ فِي الحِلّ ثُمّ أُدخِلَ الحَرَمَ فَلَا بَأسَ

-روایت-1-4-روایت-85-382

6- عَنهُ عَن صَفوَانَ عَن عَلَاءِ بنِ رَزِينٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ أَبِي يَعفُورٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع الصّيدُ يُصَادُ فِي الحِلّ وَ يُذبَحُ فِي الحِلّ وَ يُدخَلُ الحَرَمَ وَ يُؤكَلُ قَالَ نَعَم لَا بَأسَ بِهِ

-روایت-1-4-روایت-90-228

139- بَابُ تَحرِيمِ مَا يَذبَحُهُ المُحرِمُ مِنَ الصّيدِ

1- مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن أَبِي جَعفَرٍ عَن أَبِيهِ عَن وَهبٍ عَن جَعفَرٍ عَن أَبِيهِ عَن عَلِيّ ع قَالَ إِذَا ذَبَحَ المُحرِمُ الصّيدَ لَم يَأكُلهُ الحَلَالُ وَ المُحرِمُ وَ هُوَ كَالمَيتَةِ وَ إِذَا ذُبِحَ الصّيدُ فِي الحَرَمِ فَهُوَ مَيتَةٌ حَلَالٌ ذَبَحَهُ أَو حَرَامٌ

-روایت-1-4-روایت-121-290

2- مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَنِ الحَسَنِ بنِ مُوسَي الخَشّابِ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن جَعفَرٍ أَنّ عَلِيّاً ع كَانَ يَقُولُ إِذَا ذَبَحَ المُحرِمُ الصّيدَ فِي غَيرِ الحَرَمِ فَهُوَ مَيتَةٌ لَا يَأكُلُهُ مُحِلّ وَ لَا مُحرِمٌ وَ إِذَا ذَبَحَ المُحِلّ الصّيدَ فِي جَوفِ الحَرَمِ فَهُوَ مَيتَةٌ لَا يَأكُلُهُ مُحِلّ وَ لَا مُحرِمٌ

-روایت-1-4-روایت-140-345

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ قَالَ المُحرِمُ إِذَا قَتَلَ الصّيدَ فَعَلَيهِ

جَزَاؤُهُ وَ يَتَصَدّقُ بِالصّيدِ عَلَي مِسكِينٍ

-روایت-1-23-روایت-144-234

[ صفحه 215]

4- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي وَ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع إِذَا أَصَابَ المُحرِمُ الصّيدَ فِي الحَرَمِ وَ هُوَ مُحرِمٌ فَإِنّهُ ينَبغَيِ لَهُ أَن يَدفِنَهُ وَ لَا يَأكُلهُ أَحَدٌ وَ إِذَا أَصَابَهُ فِي الحِلّ فَإِنّهُ الحَلَالُ يَأكُلُهُ وَ عَلَيهِ هُوَ الفِدَاءُ

-روایت-1-4-روایت-173-381

5- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن حَرِيزٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن مُحرِمٍ أَصَابَ صَيداً يَأكُلُ مِنهُ المُحِلّ فَقَالَ لَيسَ عَلَي المُحِلّ شَيءٌ إِنّمَا الفِدَاءُ عَلَي المُحرِمِ

-روایت-1-4-روایت-67-216

6- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ وَ فَضَالَةَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ أَصَابَ صَيداً وَ هُوَ مُحرِمٌ أَ يَأكُلُ مِنهُ الحَلَالُ فَقَالَ لَا بَأسَ إِنّمَا الفِدَاءُ عَلَي المُحرِمِ

-روایت-1-4-روایت-87-238

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الأَخبَارِ أَن نَحمِلَهَا عَلَي أَنّهُ إِذَا صَادَ المُحرِمُ الصّيدَ وَ هُوَ حيَ ّ جَازَ لِلمُحِلّ أَن يَذبَحَهُ وَ يَأكُلَهُ وَ إِنّمَا يَحرُمُ عَلَيهِ مَا يَذبَحُهُ المُحرِمُ وَ يَجُوزُ أَيضاً أَن يَكُونَ المُرَادُ بِهَا أَنّهُ يَقتُلُ الصّيدَ بِرَميَتِهِ إِيّاهُ وَ إِنّمَا يَحرُمُ إِذَا أَخَذَهُ وَ هُوَ حيَ ّ ثُمّ يَذبَحُهُ وَ لَا تنَاَفيِ َ عَلَي هَذَا الوَجهِ بَينَ الأَخبَارِ وَ ألّذِي يُؤَكّدُ الأَخبَارَ الأَوّلَةَ

-روایت-1-447

7- مَا رَوَاهُ أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن خَلّادٍ السنّديِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي رَجُلٍ ذَبَحَ حَمَامَةً مِن حَمَامِ الحَرَمِ قَالَ عَلَيهِ الفِدَاءُ قُلتُ فَيَأكُلُهُ قَالَ لَا قُلتُ فَيَطرَحُهُ قَالَ إِذَا طَرَحَهُ فَعَلَيهِ فِدَاءٌ آخَرُ قُلتُ فَمَا يَصنَعُ بِهِ قَالَ يَدفِنُهُ

-روایت-1-16-روایت-129-335

8- عَنهُ عَن أَبِي أَحمَدَ

عَمّن ذَكَرَهُ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قُلتُ لَهُ

-روایت-1-4-روایت-76-ادامه دارد

[ صفحه 216]

المُحرِمُ يُصِيبُ الصّيدَ فَيَفدِيهِ أَ وَ يَطعَمُهُ أَو يَطرَحُهُ قَالَ إِذاً يَكُونَ عَلَيهِ فِدَاءٌ آخَرُ قُلتُ فَمَا يَصنَعُ بِهِ قَالَ يَدفِنُهُ

-روایت-از قبل-153

فَلَو لَا أَنّهُ يجَريِ مَجرَي المَيتَةِ عَلَي مَا تَضَمّنَهُ الأَخبَارُ الأَوّلَةُ لَمَا أَمَرَهُ بِدَفنِهِ بَل كَانَ يَأمُرُهُ بِأَن يُطعِمَهُ المُحِلّينَ

-روایت-1-159

140- بَابُ المَملُوكِ يُحرِمُ بِإِذنِ مَولَاهُ ثُمّ يُصِيبُ الصّيدَ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَبدِ الرّحمَنِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ المَملُوكُ كُلّمَا أَصَابَ الصّيدَ وَ هُوَ مُحرِمٌ فِي إِحرَامِهِ فَهُوَ عَلَي السّيّدِ إِذَا أَذِنَ لَهُ فِي الإِحرَامِ

-روایت-1-4-روایت-102-223

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ الحَسَنِ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي نَجرَانَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَن عَبدٍ أَصَابَ صَيداً وَ هُوَ مُحرِمٌ هَل عَلَي مَولَاهُ شَيءٌ مِنَ الفِدَاءِ قَالَ لَا لَا شَيءَ عَلَي مَولَاهُ

-روایت-1-23-روایت-144-286

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَ الأَوّلَ لِأَنّ الوَجهَ فِيهِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي أَنّهُ إِذَا كَانَ أَحرَمَ بِغَيرِ إِذنِ مَولَاهُ فَإِنّهُ مَتَي كَانَ الأَمرُ عَلَي ذَلِكَ لَم يَكُن عَلَي مَولَاهُ شَيءٌ

-روایت-1-200

أَبوَابُ الطّوَافِ

141- بَابُ استِلَامِ الأَركَانِ كُلّهَا

1- أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن اِبرَاهِيمَ بنِ أَبِي مَحمُودٍ قَالَ قُلتُ لِلرّضَا ع أَستَلِمُ اليمَاَنيِ ّ وَ الشاّميِ ّ وَ الغرَبيِ ّ قَالَ نَعَم

-روایت-1-4-روایت-78-159

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن غِيَاثِ بنِ اِبرَاهِيمَ

-روایت-1-23

[ صفحه 217]

عَن جَعفَرٍ عَن أَبِيهِ ع قَالَ كَانَ رَسُولُ اللّهِص لَا يَستَلِمُ إِلّا الرّكنَ الأَسوَدَ وَ اليمَاَنيِ ّ وَ يُقَبّلُهُمَا وَ يَضَعُ خَدّهُ عَلَيهِمَا وَ رَأَيتُ أَبِي يَفعَلُهُ

-روایت-36-187

3- عَنهُ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن جَمِيلِ بنِ صَالِحٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ كُنتُ أَطُوفُ بِالبَيتِ فَإِذَا رَجُلٌ يَقُولُ مَا بَالُ هَذَينِ الرّكنَينِ يُستَلَمَانِ وَ لَا يُستَلَمُ هَذَانِ فَقُلتُ إِنّ رَسُولَ اللّهِص استَلَمَ هَذَينِ وَ لَم يَعرِض لِهَذَينِ فَلَا تَعرِض لَهُمَا إِذَا لَم يَعرِض لَهُمَا رَسُولُ اللّهِص قَالَ جَمِيلٌ وَ رَأَيتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع يَستَلِمُ الأَركَانَ كُلّهَا

-روایت-1-4-روایت-91-415

فَلَا تنَاَفيِ َ بَينَ هَذَينِ الخَبَرَينِ وَ الخَبَرِ الأَوّلِ لِأَنّهُمَا تَضَمّنَا حِكَايَةَ فِعلِ رَسُولِ

اللّهِص وَ يَجُوزُ أَن يَكُونَ رَسُولُ اللّهِص لَم يَستَلِمهُمَا لِأَنّهُ لَيسَ فِي استِلَامِهِمَا مِنَ الفَضلِ وَ التّرغِيبِ فِي الثّوَابِ مَا فِي استِلَامِ الرّكنِ العرِاَقيِ ّ وَ اليمَاَنيِ ّ وَ لَم يَقُل إِنّ استِلَامَهُمَا مَحظُورٌ أَو مَكرُوهٌ وَ لِأَجلِ مَا قُلنَاهُ حَكَي جَمِيلٌ أَنّهُ رَأَي أَبَا عَبدِ اللّهِ ع يَستَلِمُ الأَركَانَ كُلّهَا فَلَو لَم يَكُن جَائِزاً لَمَا فَعَلَهُ ع

-روایت-1-510

142- بَابُ مَن طَافَ ثَمَانِيَةَ أَشوَاطٍ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ النّضرِ بنِ سُوَيدٍ عَن يَحيَي الحلَبَيِ ّ عَن هَارُونَ بنِ خَارِجَةَ عَن أَبِي بَصِيرٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ طَافَ بِالبَيتِ ثَمَانِيَةَ أَشوَاطٍ المَفرُوضَ قَالَ يُعِيدُ حَتّي يَستَتِمّهُ

-روایت-1-4-روایت-126-247

2- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن عَبدِ اللّهِ بنِ مُحَمّدٍ عَن أَبِي الحَسَنِ ع قَالَ الطّوَافُ المَفرُوضُ إِذَا زِدتَ عَلَيهِ مِثلُ الصّلَاةِ المَفرُوضَةِ إِذَا زِدتَ عَلَيهَا فَإِذَا زِدتَ عَلَيهَا فَعَلَيكَ الإِعَادَةُ وَ كَذَلِكَ السعّي ُ

-روایت-1-4-روایت-108-265

[ صفحه 218]

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَبدِ الرّحمَنِ عَن عَلَاءٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَحَدِهِمَا ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ طَافَ طَوَافَ الفَرِيضَةِ ثَمَانِيَةَ أَشوَاطٍ قَالَ يُضِيفُ إِلَيهَا سِتّةً

-روایت-1-23-روایت-127-225

4- عَنهُ عَن عَبّاسٍ عَن رِفَاعَةَ قَالَ كَانَ عَلِيّ ع يَقُولُ إِذَا طَافَ ثَمَانِيَةً فَليُتِمّ أَربَعَةَ عَشَرَ قُلتُ يصُلَيّ أَربَعَ رَكَعَاتٍ قَالَ يصُلَيّ رَكعَتَينِ

-روایت-1-4-روایت-67-178

فَالوَجهُ فِي هَذَينِ الخَبَرَينِ أَن نَحمِلَهُمَا عَلَي مَن فَعَلَ ذَلِكَ سَاهِياً أَو نَاسِياً فَإِنّهُ يَجُوزُ لَهُ أَن يُتِمّ أَربَعَةَ عَشَرَ شَوطاً وَ إِنّمَا تَجِبُ عَلَيهِ الإِعَادَةُ إِذَا فَعَلَ ذَلِكَ مُتَعَمّداً يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-245

5- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَبدِ الرّحمَنِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَمِعتُهُ يَقُولُ مَن طَافَ بِالبَيتِ فَوَهِمَ حَتّي يَدخُلَ

فِي الثّامِنِ فَليُتِمّ أَربَعَةَ عَشَرَ شَوطاً ثُمّ ليُصَلّ رَكعَتَينِ

-روایت-1-16-روایت-137-253

قَالَ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ مَا يَتَضَمّنُ هَذَا الخَبَرُ وَ الخَبَرُ ألّذِي قَبلَهُ مِن قَولِهِ يصُلَيّ رَكعَتَينِ فَلَيسَ بِمُنَافٍ لِمَا رَوَاهُ

-روایت-1-151

6- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَبدِ الرّحمَنِ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ وَهبٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِنّ عَلِيّاً ع طَافَ ثَمَانِيَةً فَزَادَ سِتّةً ثُمّ رَكَعَ أَربَعَ رَكَعَاتٍ

-روایت-1-4-روایت-104-184

لِأَنّهُ إِذَا كَانَ الأَمرُ عَلَي مَا وَصَفنَاهُ فَإِنّهُ يصُلَيّ رَكعَتَينِ عِندَ فَرَاغِهِ مِنَ الطّوَافَينِ وَ يمَضيِ إِلَي السعّي ِ فَإِذَا فَرَغَ مِن سَعيِهِ عَادَ فَصَلّي رَكعَتَينِ أُخرَيَينِ وَ قَد عَمِلَ عَلَي الخَبَرَينِ مَعاً وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-271

7- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَبدِ الرّحمَنِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ إِنّ عَلِيّاً ع طَافَ طَوَافَ الفَرِيضَةِ ثَمَانِيَةً فَتَرَكَ

-روایت-1-16-روایت-123-ادامه دارد

[ صفحه 219]

سَبعَةً وَ بَنَي عَلَي وَاحِدٍ وَ أَضَافَ إِلَيهِ سِتّةً ثُمّ صَلّي الرّكعَتَينِ خَلفَ المَقَامِ ثُمّ خَرَجَ إِلَي الصّفَا وَ المَروَةِ فَلَمّا فَرَغَ مِنَ السعّي ِ بَينَهُمَا رَجَعَ فَصَلّي الرّكعَتَينِ اللّتَينِ تَرَكَ فِي المَقَامِ الأَوّلِ

-روایت-از قبل-247

8-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَنِ ابنِ فَضّالٍ عَن عَلِيّ بنِ عُقبَةَ عَن أَبِي كَهمَسٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ نسَيِ َ فَطَافَ ثَمَانِيَةَ أَشوَاطٍ قَالَ إِن كَانَ ذَكَرَ قَبلَ أَن يأَتيِ َ الرّكنَ فَليَقطَعهُ وَ قَد أَجزَأَ عَنهُ فَإِن لَم يَذكُر حَتّي يَبلُغَهُ فَليُتِمّ أَربَعَةَ عَشَرَ شَوطاً وَ ليُصَلّ أَربَعَ رَكَعَاتٍ

-روایت-1-23-روایت-148-405

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَ الأَوّلَ ألّذِي قَدّمنَاهُ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ مِن قَولِهِ مَن طَافَ بِالبَيتِ فَوَهِمَ حَتّي يَدخُلَ فِي الثّامِنِ فَليُتِمّ أَربَعَةَ عَشَرَ شَوطاً لِأَنّ ذَلِكَ الخَبَرَ مُجمَلٌ وَ هَذَا الخَبَرُ مُفَصّلٌ وَ الحُكمُ بِالمُفَصّلِ أَولَي مِنهُ

بِالمُجمَلِ عَلَي مَا تَقَدّمَ القَولُ فِيهِ

-روایت-1-326

143- بَابُ مَن شَكّ فَلَم يَدرِ سَبعَةً طَافَ أَم ثَمَانِيَةً

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَلِيّ الجرَميِ ّ عَنهُمَا عَنِ ابنِ مُسكَانَ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قُلتُ لَهُ رَجُلٌ طَافَ فَلَم يَدرِ سَبعاً طَافَ أَم ثَمَانِياً قَالَ يصُلَيّ رَكعَتَينِ

-روایت-1-4-روایت-125-216

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ الحَكَمِ عَن عَلِيّ بنِ أَبِي حَمزَةَ عَن أَبِي بَصِيرٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ شَكّ فِي طَوَافِ الفَرِيضَةِ قَالَ يُعِيدُ كُلّمَا شَكّ قُلتُ جُعِلتُ فِدَاكَ شَكّ فِي طَوَافِ النّافِلَةِ قَالَ يبَنيِ عَلَي الأَقَلّ

-روایت-1-23-روایت-172-349

[ صفحه 220]

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَ الأَوّلَ لِأَنّ هَذَا الخَبَرَ مَحمُولٌ عَلَي أَنّهُ شَكّ فِيمَا دُونَ السّبعَةِ لِأَنّ مَن كَانَ كَذَلِكَ لَم يَكُن لَهُ طَرِيقٌ إِلَي استِيفَاءِ سَبعَةِ أَشوَاطٍ عَلَي اليَقِينِ وَ الخَبَرَ الأَوّلَ يَكُونُ فِيمَن قَدِ استَوفَي سَبعَةَ أَشوَاطٍ وَ تَحَقّقَهَا وَ إِنّمَا شَكّ فِيمَا زَادَ عَلَيهَا فَلَم يَلتَفِت إِلَي ذَلِكَ الشّكّ وَ ألّذِي يَكشِفُ عَمّا ذَكَرنَاهُ

-روایت-1-397

3- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ طَافَ بِالبَيتِ طَوَافَ الفَرِيضَةِ فَلَم يَدرِ سَبعَةً طَافَ أَو ثَمَانِيَةً فَقَالَ أَمّا السّبعَ فَقَدِ استَيقَنَ وَ إِنّمَا وَقَعَ وَهمُهُ عَلَي الثّامِنِ فَليُصَلّ رَكعَتَينِ

-روایت-1-16-روایت-97-318

144- بَابُ القِرَانِ بَينَ الأَسَابِيعِ فِي الطّوَافِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ سِنَانٍ عَنِ ابنِ مُسكَانَ عَن زُرَارَةَ قَالَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع إِنّمَا يُكرَهُ أَن يَجمَعَ الرّجُلُ بَينَ الأُسبُوعَينِ وَ الطّوَافَينِ فِي الفَرِيضَةِ فَأَمّا فِي النّافِلَةِ فَلَا بَأسَ

-روایت-1-4-روایت-209-334

2- عَنهُ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَحمَدَ النهّديِ ّ عَن مُحَمّدِ

بنِ الوَلِيدِ عَن عُمَرَ بنِ يَزِيدَ قَالَ سَمِعتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع يَقُولُ إِنّمَا يُكرَهُ القِرَانُ فِي الفَرِيضَةِ فَأَمّا فِي النّافِلَةِ فَلَا وَ اللّهِ مَا بِهِ بَأسٌ

-روایت-1-4-روایت-166-263

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ أَبِي حَمزَةَ قَالَسَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَنِ الرّجُلِ يَطُوفُ يَقرُنُ بَينَ أُسبُوعَينِ فَقَالَ إِن شِئتَ رَوَيتُ لَكَ عَن أَهلِ المَدِينَةِ قَالَ

-روایت-1-23-روایت-155-ادامه دارد

[ صفحه 221]

فَقُلتُ لَا وَ اللّهِ مَا لِي فِي ذَلِكَ مِن حَاجَةٍ جُعِلتُ فِدَاكَ وَ لَكِن اروِ لِي مَا أَدِينُ اللّهَ عَزّ وَ جَلّ بِهِ قَالَ لَا تَقرُن بَينَ أُسبُوعَينِ وَ لَكِن كُلّمَا طُفتَ أُسبُوعاً فَصَلّ رَكعَتَينِ وَ أَمّا النّافِلَةُ فَرُبّمَا قَرَنتُ الثّلَاثَةَ وَ الأَربَعَةَ فَنَظَرتُ إِلَيهِ فَقَالَ إنِيّ مَعَ هَؤُلَاءِ

-روایت-از قبل-327

4- أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن عَلِيّ بنِ أَحمَدَ بنِ أَشيَمَ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي وَ أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ قَالَا سَأَلنَاهُ عَنِ القِرَانِ فِي الطّوَافِ بَينَ أُسبُوعَينِ وَ الثّلَاثَةِ قَالَ لَا إِنّمَا هُوَ أُسبُوعٌ وَ رَكعَتَانِ وَ قَالَ كَانَ أَبِي يَطُوفُ مَعَ مُحَمّدِ بنِ اِبرَاهِيمَ فَيَقرُنُ وَ إِنّمَا كَانَ ذَلِكَ مِنهُ لِحَالِ التّقِيّةِ

-روایت-1-4-روایت-143-380

5- عَنهُ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ قَالَ سَأَلَ رَجُلٌ أَبَا الحَسَنِ ع عَن رَجُلٍ يَطُوفُ الأَسَابِيعَ جَمِيعاً فَيَقرُنُ فَقَالَ لَا الأُسبُوعُ وَ رَكعَتَانِ وَ إِنّمَا قَرَنَ أَبُو الحَسَنِ ع لِأَنّهُ كَانَ يَطُوفُ مَعَ مُحَمّدِ بنِ اِبرَاهِيمَ لِحَالِ التّقِيّةِ

-روایت-1-4-روایت-58-285

فَلَا تنَاَفيِ َ بَينَ هَذِهِ الأَخبَارِ وَ الأَخبَارِ الأَوّلَةِ لِأَنّ الوَجهَ فِيهَا أَحَدُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن تَكُونَ الأَوّلَةُ مَحمُولَةً عَلَي الفَضلِ وَ الِاستِحبَابِ وَ الأَخبَارُ الأَخِيرَةُ عَلَي الجَوَازِ دُونَ الفَضلِ وَ الوَجهُ الثاّنيِ أَن تَكُونَ هَذِهِ

الأَخبَارُ إِنّمَا كُرِهَ فِيهَا القِرَانُ فِي طَوَافِ الفَرِيضَةِ دُونَ طَوَافِ النّافِلَةِ وَ قَد فُصّلَ ذَلِكَ فِي الرّوَايَتَينِ الأَوّلَتَينِ فِي أَوّلِ البَابِ مِن قَولِهِ إِنّمَا يُكرَهُ الجَمعُ بَينَ الطّوَافَينِ فِي الفَرِيضَةِ وَ أَمّا فِي النّافِلَةِ فَلَا بَأسَ

-روایت-1-553

145- بَابُ مَن طَافَ عَلَي غَيرِ طُهرٍ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن حَنَانٍ عَن زُرَارَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الرّجُلِ يَطُوفُ بِغَيرِ وُضُوءٍ أَ يَعتَدّ بِذَلِكَ الطّوَافِ قَالَ لَا

-روایت-1-4-روایت-154-242

[ صفحه 222]

2- وَ عَنهُ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلٍ عَنِ ابنِ مَحبُوبٍ عَن أَبِي حَمزَةَ عَن أَبِي جَعفَرٍ ع أَنّهُ سُئِلَ أَ يُنسَكُ المَنَاسِكُ عَلَي غَيرِ وُضُوءٍ فَقَالَ نَعَم إِلّا الطّوَافَ فَإِنّ فِيهِ صَلَاةً

-روایت-1-4-روایت-109-218

3- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن صَفوَانَ عَن عَلَاءِ بنِ رَزِينٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سَأَلتُ أَحَدَهُمَا ع عَن رَجُلٍ طَافَ طَوَافَ الفَرِيضَةِ وَ هُوَ عَلَي غَيرِ طُهرٍ فَقَالَ يَتَوَضّأُ وَ يُعِيدُ طَوَافَهُ وَ إِن كَانَ تَطَوّعاً تَوَضّأَ وَ صَلّي رَكعَتَينِ

-روایت-1-4-روایت-130-308

4- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن عَلِيّ العمَركَيِ ّ بنِ عَلِيّ عَن عَلِيّ بنِ جَعفَرٍ عَن أَخِيهِ مُوسَي بنِ جَعفَرٍ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ طَافَ ثُمّ ذَكَرَ أَنّهُ عَلَي غَيرِ وُضُوءٍ فَقَالَ يَقطَعُ طَوَافَهُ وَ لَا يَعتَدّ بِهِ

-روایت-1-4-روایت-133-245

قَالَ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ هَذِهِ الأَخبَارُ وَ إِن كَانَت مُطلَقَةً أَو أَكثَرُهَا فِي أَنّهُ يُعِيدُ الطّوَافَ فَإِنّا نَحمِلُهَا عَلَي طَوَافِ الفَرِيضَةِ لِمَا قَدّمنَاهُ مِن حَدِيثِ مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ وَ أَنّهُ فَصّلَ حُكمَ الطّوَافَينِ طَوَافِ الفَرِيضَةِ وَ طَوَافِ النّافِلَةِ وَ الحُكمُ بِالمُفَصّلِ أَولَي مِنهُ بِالمُجمَلِ وَ يَزِيدُ ذَلِكَ بَيَاناً

-روایت-1-366

5- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن

صَفوَانَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ عَن عُبَيدِ بنِ زُرَارَةَ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع رَجُلٌ طَافَ عَلَي غَيرِ وُضُوءٍ فَقَالَ إِن كَانَ تَطَوّعاً فَليَتَوَضّأ وَ ليُصَلّ

-روایت-1-16-روایت-112-229

6- عَنهُ عَنِ النخّعَيِ ّ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ عَن عُبَيدِ بنِ زُرَارَةَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قُلتُ لَهُ إنِيّ أَطُوفُ طَوَافَ النّافِلَةِ وَ أَنَا عَلَي غَيرِ

-روایت-1-4-روایت-139-ادامه دارد

[ صفحه 223]

وُضُوءٍ قَالَ تَوَضّأ وَ صَلّ وَ إِن كُنتَ مُتَعَمّداً

-روایت-از قبل-58

146- بَابُ مَن قَطَعَ طَوَافَهُ لِعُذرٍ قَبلَ أَن يُكمِلَهُ سَبعَةَ أَشوَاطٍ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ طَافَ بِالبَيتِ ثَلَاثَةَ أَشوَاطٍ ثُمّ وَجَدَ مِنَ البَيتِ خَلوَةً فَدَخَلَهُ كَيفَ يَصنَعُ قَالَ يُعِيدُ طَوَافَهُ وَ خَالَفَ السّنّةَ

-روایت-1-4-روایت-111-269

2- عَنهُ عَن عَلِيّ عَنهُمَا عَنِ ابنِ مُسكَانَ قَالَ حدَثّنَيِ مَن سَأَلَهُ عَن رَجُلٍ طَافَ بِالبَيتِ طَوَافَ الفَرِيضَةِ ثَلَاثَةَ أَشوَاطٍ ثُمّ وَجَدَ خَلوَةً مِنَ البَيتِ فَدَخَلَهُ قَالَ نَقَضَ طَوَافَهُ وَ خَالَفَ السّنّةَ فَليُعِد

-روایت-1-4-روایت-80-243

3- عَنهُ عَن عَبدِ الرّحمَنِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن جَمِيلٍ عَن أَبَانِ بنِ تَغلِبَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي رَجُلٍ طَافَ شَوطاً أَو شَوطَينِ ثُمّ خَرَجَ مَعَ رَجُلٍ فِي حَاجَتِهِ قَالَ إِن كَانَ طَوَافَ نَافِلَةٍ يبَنيِ عَلَيهِ وَ إِن كَانَ طَوَافَ فَرِيضَةٍ لَم يَبنِ عَلَيهِ

-روایت-1-4-روایت-117-292

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ الحَكَمِ عَن عَلِيّ بنِ عَبدِ العَزِيزِ عَن أَبِي عَزّةَ قَالَ مَرّ بيِ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع وَ أَنَا فِي الشّوطِ الخَامِسِ مِنَ الطّوَافِ فَقَالَ لِي انطَلِق حَتّي نَعُودَ هَاهُنَا رَجُلًا فَقُلتُ أَنَا فِي خَمسَةِ أَشوَاطٍ فَأُتِمّ أسُبوُعيِ قَالَ

اقطَعهُ وَ احفَظهُ مِن حَيثُ تَقطَعُهُ حَتّي تَعُودَ إِلَي المَوضِعِ ألّذِي قَطَعتَ مِنهُ فتَبَنيِ َ عَلَيهِ

-روایت-1-23-روایت-176-475

5- وَ رَوَي مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَبّاسٍ عَن عَبدِ اللّهِ الكاَهلِيِ ّ عَن أَبِي الفَرَجِ قَالَطُفتُ مَعَ أَبِي عَبدِ اللّهِ ع خَمسَةَ أَشوَاطٍ ثُمّ قُلتُ إنِيّ أُرِيدُ أَن أَعُودَ

-روایت-1-4-روایت-102-ادامه دارد

[ صفحه 224]

مَرِيضاً فَقَالَ احفَظ مَكَانَكَ ثُمّ اذهَب فَعُدهُ ثُمّ ارجِع فَأَتِمّ طَوَافَكَ

-روایت-از قبل-85

فَلَا ينُاَفيِ الأَخبَارَ الأَوّلَةَ لِأَنّهُ إِنّمَا جَازَ لَهُ الإِتمَامُ مِن حَيثُ كَانَ طَافَ أَكثَرَ مِنَ النّصفِ وَ وَجَبَتِ الإِعَادَةُ فِيمَا كَانَ أَقَلّ مِنَ النّصفِ وَ لَيسَ لِأَحَدٍ أَن يَقُولَ هَلّا حَمَلتُمُ الخَبَرَينِ أَيضاً فِي جَوَازِ الإِتمَامِ عَلَي طَوَافِ النّافِلَةِ وَ أَوجَبتُمُ الإِعَادَةَ فِي طَوَافِ الفَرِيضَةِ عَلَي كُلّ حَالٍ لِأَنّهُ لَو كَانَ كَذَلِكَ لَم يَكُن بَينَهُ إِذَا كَانَ زَائِداً عَلَي النّصفِ وَ بَينَهُ إِذَا كَانَ أَقَلّ مِنهُ فَرقٌ وَ قَد فَصّلُوا ع بَينَ الطّوَافَينِ فِيمَا كَانَ أَقَلّ مِنَ النّصفِ وَ بَينَ مَا كَانَ أَكثَرَ مِنهُ فَدَلّ عَلَي أَنّهُ إِذَا زَادَ عَلَي النّصفِ لَيسَ بَينَهُمَا فَرقٌ فِي جَوَازِ البِنَاءِ إِلّا مِن حَيثُ كَانَ طَوَافَ فَرِيضَةٍ لِأَنّ طَوَافَ النّافِلَةِ يَجُوزُ البِنَاءُ عَلَيهِ عَلَي كُلّ حَالٍ عَلَي أَنّهُ قَد وَرَدَت أَخبَارٌ تَتَضَمّنُ ذِكرَ طَوَافِ الفَرِيضَةِ وَ أَنّهُ يَجُوزُ البِنَاءُ عَلَيهِ فَلَا يُمكِنُ حَملُهَا عَلَي هَذَا الوَجهِ رَوَي ذَلِكَ

-روایت-1-951

6- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ بنِ بَزِيعٍ عَن أَبِي إِسمَاعِيلَ السّرّاجِ عَن سُكَينِ بنِ عَمّارٍ عَن رَجُلٍ مِن أَصحَابِنَا يُكَنّي أَبَا أَحمَدَ قَالَ كُنتُ مَعَ أَبِي عَبدِ اللّهِ فِي الطّوَافِ وَ يَدُهُ فِي يدَيِ أَو يدَيِ فِي يَدِهِ إِذ عَرَضَ لِي رَجُلٌ لَهُ حَاجَةٌ فَأَومَيتُ إِلَيهِ بيِدَيِ فَقُلتُ لَهُ كَمَا أَنتَ حَتّي أَفرُغَ مِن طوَاَفيِ فَقَالَ أَبُو

عَبدِ اللّهِ ع فِي الطّوَافِ مَا هَذَا فَقُلتُ أَصلَحَكَ اللّهُ رَجُلٌ جاَءنَيِ فِي حَاجَةٍ فَقَالَ لِي أَ مُسلِمٌ هُوَ قُلتُ نَعَم قَالَ اذهَب مَعَهُ فِي حَاجَتِهِ قُلتُ لَهُ أَصلَحَكَ اللّهُ وَ أَقطَعُ الطّوَافَ قَالَ نَعَم قُلتُ وَ إِن كَانَ المَفرُوضَ قَالَ نَعَم وَ إِن كُنتَ فِي المَفرُوضِ قَالَ وَ قَالَ أَبُو عَبدِ اللّهِ ع مَن مَشَي مَعَ أَخِيهِ المُسلِمِ فِي حَاجَةٍ كَتَبَ اللّهُ لَهُ أَلفَ أَلفِ حَسَنَةٍ وَ مَحَا عَنهُ أَلفَ أَلفِ سَيّئَةٍ وَ رَفَعَ لَهُ أَلفَ أَلفِ دَرَجَةٍ

-روایت-1-4-روایت-204-913

7-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن جَمِيلٍ عَن بَعضِ أَصحَابِنَا عَن

-روایت-1-23

[ صفحه 225]

أَحَدِهِمَا ع قَالَ فِي الرّجُلِ يَطُوفُ ثُمّ تَعرِضُ لَهُ الحَاجَةُ قَالَ لَا بَأسَ أَن يَذهَبَ فِي حَاجَتِهِ أَو حَاجَةِ غَيرِهِ وَ يَقطَعَ الطّوَافَ وَ إِن أَرَادَ أَن يَستَرِيحَ وَ يَقعُدَ فَلَا بَأسَ بِذَلِكَ فَإِذَا رَجَعَ بَنَي عَلَي طَوَافِهِ وَ إِن كَانَ نَافِلَةً بَنَي عَلَي الشّوطِ وَ الشّوطَينِ وَ إِن كَانَ طَوَافَ فَرِيضَةٍ ثُمّ خَرَجَ فِي حَاجَةٍ مَعَ رَجُلٍ لَم يَبنِ وَ لَا فِي حَاجَةِ نَفسِهِ

-روایت-24-417

فَلَيسَ بِمُنَافٍ لِمَا ذَكَرنَاهُ لِأَنّهُ إِنّمَا قَالَ لَا يبَنيِ يعَنيِ عَلَي الشّوطِ وَ الشّوطَينِ فَرقاً بَينَ طَوَافِ الفَرِيضَةِ وَ طَوَافِ النّافِلَةِ عَلَي مَا بَيّنّاهُ أَ لَا تَرَي أَنّهُ قَالَ فِي أَوّلِ الخَبَرِ لَا بَأسَ بِذَلِكَ فَإِذَا رَجَعَ بَنَي عَلَي طَوَافِهِ ثُمّ استَأنَفَ حُكماً يَختَصّ طَوَافَ النّافِلَةِ وَ هُوَ جَوَازُ البِنَاءِ عَلَي مَا دُونَ النّصفِ ثُمّ أَتبَعَ ذَلِكَ بِقَولِهِ وَ إِن كَانَ فِي طَوَافِ فَرِيضَةٍ لَم يَبنِ يعَنيِ مَا جَازَ لَهُ فِي طَوَافِ النّافِلَةِ وَ ذَلِكَ غَيرُ مُنَافٍ لِمَا قُلنَاهُ

-روایت-1-546

147- بَابُ المَرِيضِ يُطَافُ بِهِ أَو يُطَافُ عَنهُ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ

قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ مُوسَي ع عَنِ المَرِيضِ يُطَافُ عَنهُ بِالكَعبَةِ قَالَ لَا وَ لَكِن يُطَافُ بِهِ

-روایت-1-4-روایت-81-187

2- عَنهُ عَن عَبدِ الرّحمَنِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ المَرِيضُ المَغلُوبُ وَ المُغمَي عَلَيهِ يُرمَي عَنهُ وَ يُطَافُ بِهِ

-روایت-1-4-روایت-87-157

3- وَ عَنهُ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَنِ الرّجُلِ المَرِيضِ يَقدَمُ مَكّةَ فَلَا يَستَطِيعُ أَن يَطُوفَ بِالبَيتِ وَ لَا بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ قَالَ يُطَافُ بِهِ مَحمُولًا يَخُطّ الأَرضَ بِرِجلَيهِ حَتّي تَمَسّ الأَرضَ قَدَمَاهُ فِي الطّوَافِ ثُمّ يُوقَفُ بِهِ فِي أَصلِ الصّفَا وَ المَروَةِ إِذَا كَانَ مُعتَلّا

-روایت-1-4-روایت-44-352

4- عَنهُ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَسَأَلتُهُ عَنِ الرّجُلِ

-روایت-1-4-روایت-67-ادامه دارد

[ صفحه 226]

يُطَافُ بِهِ وَ يُرمَي عَنهُ قَالَ نَعَم إِذَا كَانَ لَا يَستَطِيعُ

-روایت-از قبل-71

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن حَرِيزِ بنِ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ المَرِيضُ المَغلُوبُ وَ المُغمَي عَلَيهِ يُرمَي عَنهُ وَ يُطَافُ عَنهُ

-روایت-1-23-روایت-170-241

فَلَا ينُاَفيِ مَا قَدّمنَاهُ مِنَ الأَخبَارِ لِأَنّ الوَجهَ فِيهِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي مَن لَا يَستَمسِكُ طَهَارَتَهُ وَ لَا يُؤمَنُ مِنهُ الحَدَثُ مِثلِ المَبطُونِ وَ مَن أَشبَهَهُ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-205

6- مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَبِي جَعفَرٍ عَنِ الحُسَينِ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ قَالَ المَبطُونُ وَ الكَسِيرُ يُطَافُ عَنهُمَا وَ يُرمَي عَنهُمَا

-روایت-1-16-روایت-204-264

7- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ بنِ أَبِي الخَطّابِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ عَن حَبِيبٍ الخثَعمَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ

ع قَالَ أَمَرَ رَسُولُ اللّهِص أَن يُطَافَ عَنِ المَبطُونِ وَ الكَسِيرِ

-روایت-1-4-روایت-156-222

عَلَي أَنّ مَن كَانَ كَذَلِكَ أَيضاً إِنّمَا يُطَافُ عَنهُ إِذَا انتُظِرَ بِهِ أَيّامٌ فَلَم يَبرَأ وَ خِيفَ الفَوتُ جَازَ أَن يُطَافَ عَنهُ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-163

8- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن أَبِي جَعفَرٍ مُحَمّدٍ الأحَمسَيِ ّ عَن يُونُسَ بنِ عَبدِ الرّحمَنِ البجَلَيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع أَو كَتَبتُ إِلَيهِ عَن سَعِيدِ بنِ يَسَارٍ أَنّهُ سَقَطَ مِن جَمَلِهِ فَلَا يَستَمسِكُ مِن بَطنِهِ أَطُوفُ عَنهُ وَ أَسعَي قَالَ لَا وَ لَكِن دَعهُ فَإِن بَرَأَ قَضَي هُوَ وَ إِلّا فَاقضِ أَنتَ عَنهُ

-روایت-1-16-روایت-128-355

9- عَنهُ عَنِ اللؤّلؤُيِ ّ عَنِ الحَسَنِ بنِ مَحبُوبٍ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ قَالَسَأَلتُ

-روایت-1-4-روایت-87-ادامه دارد

[ صفحه 227]

أَبَا الحَسَنِ مُوسَي ع عَن رَجُلٍ طَافَ بِالبَيتِ بَعضَ طَوَافِهِ طَوَافَ الفَرِيضَةِ ثُمّ اعتَلّ عِلّةً لَا يَقدِرُ فِيهَا عَلَي تَمَامِ طَوَافِهِ قَالَ إِذَا طَافَ أَربَعَةَ أَشوَاطٍ أَمَرَ مَن يَطُوفُ عَنهُ ثَلَاثَةَ أَشوَاطٍ وَ قَد تَمّ طَوَافُهُ فَإِن كَانَ طَافَ ثَلَاثَةَ أَشوَاطٍ وَ كَانَ لَا يَقدِرُ عَلَي التّمَامِ فَإِنّ هَذَا مِمّا غَلَبَ اللّهُ عَلَيهِ فَلَا بَأسَ أَن يُؤَخّرَهُ يَوماً أَو يَومَينِ فَإِن كَانَتِ العَافِيَةُ وَ قَدَرَ عَلَي الطّوَافِ طَافَ أُسبُوعاً فَإِن طَالَت عِلّتُهُ أَمَرَ مَن يَطُوفُ عَنهُ أُسبُوعاً وَ يصُلَيّ عَنهُ وَ قَد خَرَجَ مِن إِحرَامِهِ وَ فِي رمَي ِ الجِمَارِ مِثلُ ذَلِكَ وَ فِي رِوَايَةِ مُحَمّدِ بنِ يَعقُوبَ وَ يصُلَيّ هُوَ

-روایت-از قبل-683

148- بَابُ الكَلَامِ فِي حَالِ الطّوَافِ أَو إِنشَادِ الشّعرِ

1- أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ بنِ يَقطِينٍ عَن أَخِيهِ الحُسَينِ عَن عَلِيّ بنِ يَقطِينٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَنِ الكَلَامِ فِي الطّوَافِ وَ إِنشَادِ الشّعرِ وَ الضّحِكِ فِي الفَرِيضَةِ أَو غَيرِ الفَرِيضَةِ أَ يَستَقِيمُ ذَلِكَ قَالَ لَا بَأسَ

بِهِ وَ الشّعرُ مَا كَانَ لَا بَأسَ بِهِ مِثلُهُ

-روایت-1-4-روایت-127-338

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن عِمرَانَ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الحَمِيدِ عَن مُحَمّدِ بنِ فُضَيلٍ أَنّهُ سَأَلَ مُحَمّدَ بنَ عَلِيّ الرّضَا ع فَقَالَ لَهُ سَعَيتُ شَوطاً ثُمّ طَلَعَ الفَجرُ قَالَ صَلّ ثُمّ عُد فَأَتِمّ سَعيَكَ وَ طَوَافُ الفَرِيضَةِ لَا ينَبغَيِ أَن يُتَكَلّمَ فِيهِ إِلّا بِالدّعَاءِ وَ ذِكرِ اللّهِ وَ قِرَاءَةِ القُرآنِ قَالَ وَ النّافِلَةِ يَلقَي الرّجُلُ أَخَاهُ وَ يُسَلّمُ عَلَيهِ وَ يُحَدّثُهُ باِلشيّ ءِ مِن أَمرِ الآخِرَةِ وَ الدّنيَا قَالَ لَا بَأسَ بِهِ

-روایت-1-23-روایت-127-515

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي ضَربٍ مِنَ الِاستِحبَابِ دُونَ الفَرضِ وَ الإِيجَابِ

-روایت-1-103

[ صفحه 228]

149- بَابُ مَن نسَيِ َ طَوَافَ الحَجّ حَتّي يَرجِعَ إِلَي أَهلِهِ

1- مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَنِ العَبّاسِ بنِ مَعرُوفٍ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن عَلِيّ بنِ أَبِي حَمزَةَ قَالَ سُئِلَ عَن رَجُلٍ جَهِلَ أَن يَطُوفَ بِالبَيتِ حَتّي رَجَعَ إِلَي أَهلِهِ قَالَ إِذَا كَانَ عَلَي جِهَةِ الجَهَالَةِ أَعَادَ الحَجّ وَ عَلَيهِ بَدَنَةٌ

-روایت-1-4-روایت-123-275

2- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ عَن عَلِيّ بنِ يَقطِينٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَن رَجُلٍ جَهِلَ أَن يَطُوفَ بِالبَيتِ طَوَافَ الفَرِيضَةِ قَالَ إِن كَانَ عَلَي وَجهِ الجَهَالَةِ فِي الحَجّ أَعَادَ وَ عَلَيهِ بَدَنَةٌ

-روایت-1-4-روایت-114-279

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ عَلِيّ بنُ جَعفَرٍ عَن أَخِيهِ مُوسَي بنِ جَعفَرٍ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ نسَيِ َ طَوَافَ الفَرِيضَةِ حَتّي قَدِمَ بِلَادَهُ وَ وَاقَعَ النّسَاءَ كَيفَ يَصنَعُ قَالَ يَبعَثُ بهِدَي ٍ إِن كَانَ تَرَكَهُ فِي حَجّ يَبعَثُ بِهِ فِي حَجّ وَ إِن كَانَ تَرَكَهُ فِي عُمرَةٍ يَبعَثُ بِهِ فِي عُمرَةٍ وَ وَكّلَ مَن يَطُوفُ عَنهُ مَا تَرَكَ مِن طَوَافِهِ

-روایت-1-23-روایت-83-375

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي طَوَافِ النّسَاءِ

لِأَنّ مَن تَرَكَ طَوَافَ النّسَاءِ نَاسِياً جَازَ لَهُ أَن يَستَنِيبَ غَيرَهُ مَقَامَهُ فِي طَوَافِهِ وَ لَا يَجُوزُ ذَلِكَ فِي طَوَافِ الحَجّ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-232

4- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن رَجُلٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع رَجُلٌ نسَيِ َ طَوَافَ النّسَاءِ حَتّي دَخَلَ أَهلَهُ قَالَ لَا يَحِلّ لَهُ النّسَاءُ حَتّي يَزُورَ البَيتَ وَ قَالَ يَأمُرُ أَن يُقضَي عَنهُ إِن لَم يَحُجّ فَإِن توُفُيّ َ قَبلَ أَن يُطَافَ عَنهُ فَليَقضِ عَنهُ وَلِيّهُ أَو غَيرُهُ

-روایت-1-16-روایت-123-388

[ صفحه 229]

150- بَابُ مَن يَطُوفُ بِالبَيتِ أَ يَجُوزُ لَهُ أَن يُؤَخّرَ السعّي َ إِلَي وَقتٍ آخَرَ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَبدِ الرّحمَنِ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ سِنَانٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الرّجُلِ يَقدَمُ مَكّةَ وَ قَدِ اشتَدّ عَلَيهِ الحَرّ فَيَطُوفُ بِالكَعبَةِ وَ يُؤَخّرُ السعّي َ إِلَي أَن يَبرُدَ فَقَالَ لَا بَأسَ بِهِ وَ رُبّمَا فَعَلتُهُ قَالَ وَ رُبّمَا رَأَيتُهُ يُؤَخّرُ السعّي َ إِلَي اللّيلِ

-روایت-1-4-روایت-107-340

2- عَنهُ عَن صَفوَانَ عَنِ العَلَاءِ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سَأَلتُ أَحَدَهُمَا ع عَن رَجُلٍ طَافَ بِالبَيتِ فَأَعيَا أَ يُؤَخّرُ الطّوَافَ بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ قَالَ نَعَم

-روایت-1-4-روایت-70-190

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن صَفوَانَ عَنِ العَلَاءِ بنِ رَزِينٍ قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ طَافَ بِالبَيتِ فَأَعيَا أَ يُؤَخّرُ الطّوَافَ بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ إِلَي غَدٍ قَالَ لَا

-روایت-1-23-روایت-143-259

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَينِ الأَوّلَينِ لِأَنّ الرّخصَةَ فِي الخَبَرَينِ إِنّمَا وَرَدَت فِي تَأخِيرِ السعّي ِ سَاعَةً أَو سَاعَتَينِ فَأَمّا أَن يُؤَخّرَهُ إِلَي الغَدِ فَلَا يَجُوزُ حَسَبَ مَا تَضَمّنَهُ الخَبَرُ الأَخِيرُ

-روایت-1-227

151- بَابُ تَقدِيمِ المُتَمَتّعِ طَوَافَ الحَجّ قَبلَ أَن يأَتيِ َ مِنًي

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ مَرّارٍ عَن يُونُسَ عَن عَلِيّ بنِ أَبِي حَمزَةَ عَن أَبِي بَصِيرٍ قَالَ قُلتُ رَجُلٌ كَانَ مُتَمَتّعاً فَأَهَلّ بِالحَجّ فَقَالَ لَا يَطُوفُ بِالبَيتِ حَتّي يأَتيِ َ عَرَفَاتٍ فَإِن هُوَ طَافَ قَبلَ أَن يأَتيِ َ مِنًي مِن غَيرِ عِلّةٍ فَلَا يَعتَدّ بِذَلِكَ الطّوَافِ

-روایت-1-4-روایت-159-356

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ عَن

-روایت-1-23

[ صفحه 230]

عَلِيّ بنِ يَقطِينٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَنِ الرّجُلِ المُتَمَتّعِ يُهِلّ بِالحَجّ ثُمّ يَطُوفُ وَ يَسعَي بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ قَبلَ خُرُوجِهِ إِلَي مِنًي قَالَ لَا بَأسَ بِهِ

-روایت-29-197

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَ الأَوّلَ لِأَنّهُ مَحمُولٌ عَلَي الشّيخِ الكَبِيرِ وَ الخَائِفِ

وَ المَرأَةِ التّيِ تَخَافُ الحَيضَ فَأَمّا مَعَ زَوَالِ ذَلِكَ أَجمَعَ فَلَا يَجُوزُ عَلَي حَالٍ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-210

3- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ مَرّارٍ عَن يُونُسَ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ عَبدِ الخَالِقِ قَالَ سَمِعتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع يَقُولُ لَا بَأسَ أَن يُعَجّلَ الشّيخُ الكَبِيرُ وَ المَرِيضُ وَ المَرأَةُ وَ المَعلُولُ طَوَافَ الحَجّ قَبلَ أَن يَخرُجُوا إِلَي مِنًي

-روایت-1-16-روایت-198-327

4- عَنهُ عَن أَبِي عَلِيّ الأشَعرَيِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الجَبّارِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَنِ المُتَمَتّعِ إِذَا كَانَ شَيخاً كَبِيراً أَوِ امرَأَةً تَخَافُ الحَيضَ يُعَجّلُ طَوَافَ الحَجّ قَبلَ أَن يأَتيِ َ مِنًي فَقَالَ نَعَم مَن كَانَ هَكَذَا يُعَجّلُ

-روایت-1-4-روایت-129-321

152- بَابُ تَقدِيمِ طَوَافِ النّسَاءِ قَبلَ أَن يأَتيِ َ مِنًي

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن أَبِي عَلِيّ الأشَعرَيِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الجَبّارِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ الحَسَنِ ع المُفرِدُ بِالحَجّ إِذَا طَافَ بِالبَيتِ وَ الصّفَا وَ المَروَةِ أَ يُعَجّلُ طَوَافَ النّسَاءِ قَالَ لَا إِنّمَا طَوَافُ النّسَاءِ بَعدَ مَا يأَتيِ مِنًي

-روایت-1-4-روایت-145-327

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُسَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ عَن أَبِيهِ قَالَ سَمِعتُ أَبَا الحَسَنِ الأَوّلَ ع يَقُولُ لَا بَأسَ بِتَعجِيلِ طَوَافِ الحَجّ

-روایت-1-23-روایت-181-ادامه دارد

[ صفحه 231]

وَ طَوَافِ النّسَاءِ قَبلَ الحَجّ يَومَ التّروِيَةِ قَبلَ خُرُوجِهِ إِلَي مِنًي وَ كَذَلِكَ لَا بَأسَ لِمَن خَافَ أَمراً لَا يَتَهَيّأُ لَهُ الِانصِرَافُ إِلَي مَكّةَ أَن يَطُوفَ وَ يُوَدّعَ البَيتَ ثُمّ يَمُرّ كَمَا هُوَ مِن مِنًي إِذَا كَانَ خَائِفاً

-روایت-از قبل-256

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي المُضطَرّ ألّذِي لَا يَقدِرُ عَلَي الرّجُوعِ إِلَي مَكّةَ حَسَبَ مَا

ذَكَرَهُ فِي الخَبَرِ وَ ذَلِكَ غَيرُ مُنَافٍ لِلخَبَرِ الأَوّلِ لِأَنّهُ مَحمُولٌ عَلَي حَالِ الِاختِيَارِ

-روایت-1-227

153- بَابُ تَقدِيمِ طَوَافِ النّسَاءِ عَلَي السعّي ِ

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَمّن ذَكَرَهُ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ الحَسَنِ ع جُعِلتُ فِدَاكَ مُتَمَتّعٌ زَارَ البَيتَ فَطَافَ طَوَافَ الحَجّ ثُمّ طَافَ طَوَافَ النّسَاءِ ثُمّ سَعَي فَقَالَ لَا يَكُونُ السعّي ُ إِلّا قَبلَ طَوَافِ النّسَاءِ فَقُلتُ عَلَيهِ شَيءٌ فَقَالَ لَا يَكُونُ سعَي ٌ إِلّا قَبلَ طَوَافِ النّسَاءِ

-روایت-1-4-روایت-97-366

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ العَبّاسِ بنِ مَعرُوفٍ وَ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن سَمَاعَةَ بنِ مِهرَانَ عَن أَبِي الحَسَنِ الماَضيِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الرّجُلِ طَافَ طَوَافَ الحَجّ وَ طَوَافَ النّسَاءِ قَبلَ أَن يَسعَي بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ فَقَالَ لَا يَضُرّهُ يَطُوفُ بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ وَ قَد فَرَغَ مِن حَجّهِ

-روایت-1-23-روایت-238-429

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَ الأَوّلَ لِأَنّ هَذَا الخَبَرَ مَحمُولٌ عَلَي مَن فَعَلَ ذَلِكَ مُتَعَمّداً

-روایت-1-103

154- بَابُ أَنّ طَوَافَ النّسَاءِ وَاجِبٌ فِي العُمرَةِ المَبتُولَةِ

1- مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ رِيَاحٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَن مُفرِدِ العُمرَةِ عَلَيهِ طَوَافُ النّسَاءِ قَالَ نَعَم

-روایت-1-4-روایت-114-200

2- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَن اِبرَاهِيمَ

-روایت-1-4

[ صفحه 232]

بنِ عَبدِ الحَمِيدِ عَن عُمَرَ بنِ يَزِيدَ أَو غَيرِهِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ المُعتَمِرُ يَطُوفُ وَ يَسعَي وَ يَحلِقُ قَالَ وَ لَا بُدّ لَهُ مِن بَعدِ الحَلقِ مِن طَوَافٍ آخَرَ

-روایت-90-190

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن عَلِيّ بنِ مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الحَمِيدِ عَن أَبِي خَالِدٍ مَولَي عَلِيّ بنِ يَقطِينٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَن مُفرِدِ العُمرَةِ عَلَيهِ طَوَافُ النّسَاءِ فَقَالَ لَيسَ عَلَيهِ طَوَافُ النّسَاءِ

-روایت-1-23-روایت-151-265

فَلَا ينُاَفيِ مَا قَدّمنَاهُ

لِأَنّ هَذَا الخَبَرَ مَحمُولٌ عَلَي مَن دَخَلَ مُعتَمِراً عُمرَةً مُفرَدَةً فِي أَشهُرِ الحَجّ ثُمّ أَرَادَ أَن يَجعَلَهَا مُتعَةً لِلحَجّ جَازَ لَهُ ذَلِكَ وَ لَم يَلزَمهُ طَوَافُ النّسَاءِ لِأَنّ طَوَافَ النّسَاءِ إِنّمَا يَلزَمُ المُعتَمِرَ العُمرَةَ المُفرَدَةَ مِنَ الحَجّ فَإِذَا تَمَتّعَ بِهَا إِلَي الحَجّ سَقَطَ عَنهُ فَرضُهُ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-389

4- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي قَالَ كَتَبَ أَبُو القَاسِمِ مُخَلّدُ بنُ مُوسَي الراّزيِ ّ إِلَي الرّجُلِ يَسأَلُهُ عَنِ العُمرَةِ المَبتُولَةِ هَل عَلَي صَاحِبِهَا طَوَافُ النّسَاءِ وَ العُمرَةِ التّيِ يُتَمَتّعُ بِهَا إِلَي الحَجّ فَكَتَبَ أَمّا العُمرَةُ المَبتُولَةُ فَعَلَي صَاحِبِهَا طَوَافُ النّسَاءِ وَ أَمّا التّيِ يُتَمَتّعُ بِهَا إِلَي الحَجّ فَلَيسَ عَلَي صَاحِبِهَا طَوَافُ النّسَاءِ

-روایت-1-16-روایت-187-480

5- مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الجَبّارِ عَنِ العَبّاسِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي قَالَ سَأَلَهُ أَبُو حَارِثٍ عَن رَجُلٍ تَمَتّعَ بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ فَطَافَ وَ سَعَي وَ قَصّرَ هَل عَلَيهِ طَوَافُ النّسَاءِ قَالَ لَا إِنّمَا طَوَافُ النّسَاءِ بَعدَ الرّجُوعِ مِن مِنًي

-روایت-1-4-روایت-115-302

6-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الحَمِيدِ عَن سَيفٍ عَن يُونُسَ عَمّن رَوَاهُ قَالَ لَيسَ طَوَافُ النّسَاءِ إِلّا عَلَي الحَاجّ

-روایت-1-23-روایت-131-176

[ صفحه 233]

فَلَا ينُاَفيِ مَا ذَكَرنَاهُ لِأَنّ هَذِهِ الرّوَايَةَ مَوقُوفَةٌ غَيرُ مُسنَدَةٍ إِلَي أَحَدٍ مِنَ الأَئِمّةِ ع وَ إِذَا لَم تَكُن مُسنَدَةً لَم يَجِبِ العَمَلُ بِهَا لِأَنّهُ يَجُوزُ أَن يَكُونَ ذَلِكَ مَذهَباً لِيُونُسَ اختَارَهُ عَلَي بَعضِ آرَائِهِ كَمَا اختَارَ مَذَاهِبَ كَثِيرَةً لَا يَلزَمُنَا المَصِيرُ إِلَيهَا لِقِيَامِ الدّلَالَةِ عَلَي فَسَادِهَا

-روایت-1-366

155- بَابُ مَن نسَيِ َ طَوَافَ النّسَاءِ حَتّي يَرجِعَ إِلَي أَهلِهِ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ وَ فَضَالَةَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ

نسَيِ َ طَوَافَ النّسَاءِ حَتّي يَرجِعَ إِلَي أَهلِهِ قَالَ لَا تَحِلّ لَهُ النّسَاءُ حَتّي يَزُورَ البَيتَ فَإِن هُوَ مَاتَ فَليَقضِ عَنهُ وَلِيّهُ أَو غَيرُهُ فَأَمّا مَا دَامَ حَيّاً فَلَا يَصلُحُ أَن يُقضَي عَنهُ وَ إِن نسَيِ َ الجِمَارَ فَلَيسَا سَوَاءً إِنّ الرّميَةَ سُنّةٌ وَ الطّوَافَ فَرِيضَةٌ

-روایت-1-4-روایت-113-438

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ نسَيِ َ طَوَافَ النّسَاءِ حَتّي يَرجِعَ إِلَي أَهلِهِ قَالَ يُرسِلُ فَيُطَافُ عَنهُ فَإِن توُفُيّ َ قَبلَ أَن يُطَافَ عَنهُ فَليَطُف عَنهُ وَلِيّهُ

-روایت-1-23-روایت-103-292

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي مَن لَا يَقدِرُ عَلَي الرّجُوعِ فَإِنّهُ يَجُوزُ لَهُ أَن يَأمُرَ مَن يَطُوفُ عَنهُ فَأَمّا مَن يَتَمَكّنُ مِن ذَلِكَ فَإِنّهُ يَلزَمُهُ الرّجُوعُ عَلَي مَا تَضَمّنَهُ الخَبَرُ الأَوّلُ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-256

3- مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي رَجُلٍ نسَيِ َ طَوَافَ النّسَاءِ حَتّي أَتَي الكُوفَةَ قَالَ لَا تَحِلّ لَهُ النّسَاءُ حَتّي يَطُوفَ بِالبَيتِ قُلتُ فَإِن لَم يَقدِر قَالَ يَأمُرُ مَن يَطُوفُ عَنهُ

-روایت-1-16-روایت-124-295

[ صفحه 234]

156- بَابُ مَن نسَيِ َ ركَعتَيَ ِ الطّوَافِ حَتّي خَرَجَ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ عَن عَلَاءٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَحَدِهِمَا ع قَالَ سُئِلَ عَن رَجُلٍ طَافَ طَوَافَ الفَرِيضَةِ وَ لَم يُصَلّ الرّكعَتَينِ حَتّي طَافَ بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ ثُمّ طَافَ طَوَافَ النّسَاءِ وَ لَم يُصَلّ لِذَلِكَ الطّوَافِ حَتّي ذَكَرَ وَ هُوَ بِالأَبطَحِ قَالَ يَرجِعُ إِلَي المَقَامِ فيَصُلَيّ رَكعَتَينِ

-روایت-1-4-روایت-101-358

2- عَنهُ عَن صَفوَانَ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ عَن عُبَيدِ بنِ زُرَارَةَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ طَافَ طَوَافَ الفَرِيضَةِ وَ لَم يُصَلّ الرّكعَتَينِ حَتّي

طَافَ بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ ثُمّ طَافَ طَوَافَ النّسَاءِ وَ لَم يُصَلّ الرّكعَتَينِ حَتّي ذَكَرَ وَ هُوَ بِالأَبطَحِ فَصَلّي أَربَعاً قَالَ يَرجِعُ فيَصُلَيّ عِندَ المَقَامِ أَربَعاً

-روایت-1-4-روایت-85-374

3- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن أَحمَدَ بنِ عُمَرَ الحَلّالِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَن رَجُلٍ نسَيِ َ أَن يصُلَيّ َ ركَعتَيَ طَوَافِ الفَرِيضَةِ فَلَم يَذكُر حَتّي أَتَي مِنًي قَالَ يَرجِعُ إِلَي مَقَامِ اِبرَاهِيمَ ع فَيُصَلّيهِمَا

-روایت-1-4-روایت-65-242

4- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ سِنَانٍ عَنِ ابنِ مُسكَانَ قَالَ حدَثّنَيِ مَن سَأَلَهُ عَنِ الرّجُلِ يَنسَي ركَعتَيَ صَلَاةِ الفَرِيضَةِ حَتّي يَخرُجَ فَقَالَ يُوَكّلُ

-روایت-1-4-روایت-101-184

قَالَ ابنُ مُسكَانَ وَ فِي حَدِيثٍ آخَرَ إِن كَانَ جَاوَزَ مِيقَاتَ أَهلِ أَرضِهِ فَليَرجِع وَ ليُصَلّهِمَا فَإِنّ اللّهَ تَعَالَي يَقُولُوَ اتّخِذُوا مِن مَقامِ اِبراهِيمَ مُصَلّي

-روایت-1-2-روایت-44-185

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ النخّعَيِ ّ أَبِي الحُسَينِ قَالَ حَدّثَنَا حَنَانُ بنُ

-روایت-1-23

[ صفحه 235]

سَدِيرٍ قَالَ زُرتُ فَنَسِيتُ ركَعتَيَ ِ الطّوَافِ فَأَتَيتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع وَ هُوَ بِقَرنِ الثّعَالِبِ فَسَأَلتُهُ فَقَالَ صَلّ فِي مَكَانِكَ

-روایت-17-153

6- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ عَن مُحَمّدِ بنِ الفُضَيلِ عَن أَبِي الصّبّاحِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ نسَيِ َ أَن يصُلَيّ َ الرّكعَتَينِ عِندَ مَقَامِ اِبرَاهِيمَ ع فِي طَوَافِ الحَجّ وَ العُمرَةِ فَقَالَ إِن كَانَ بِالبَلَدِ صَلّي رَكعَتَينِ عِندَ مَقَامِ اِبرَاهِيمَ ع فَإِنّ اللّهَ عَزّ وَ جَلّ يَقُولُوَ اتّخِذُوا مِن مَقامِ اِبراهِيمَ مُصَلّي وَ إِن كَانَ قَدِ ارتَحَلَ فَلَا آمُرُهُ أَن يَرجِعَ

-روایت-1-4-روایت-158-500

7- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ الطاّطرَيِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي حَمزَةَ وَ دُرُستَ عَنِ ابنِ مُسكَانَ قَالَ حدَثّنَيِ عُمَرُ بنُ يَزِيدَ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع أَنّهُ سَأَلَهُ عَن رَجُلٍ نسَيِ َ أَن

يصُلَيّ َ الرّكعَتَينِ ركَعتَيَ ِ الفَرِيضَةِ عِندَ مَقَامِ اِبرَاهِيمَ ع حَتّي أَتَي مِنًي قَالَ يُصَلّيهِمَا بِمِنًي

-روایت-1-4-روایت-167-327

8- عَنهُ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن هِشَامِ بنِ المُثَنّي قَالَ نَسِيتُ أَن أصُلَيّ َ الرّكعَتَينِ لِلطّوَافِ خَلفَ المَقَامِ حَتّي انتَهَيتُ إِلَي مِنًي فَرَجَعتُ إِلَي مَكّةَ فَصَلّيتُهُمَا ثُمّ عُدتُ إِلَي مِنًي فَذَكَرنَا ذَلِكَ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع فَقَالَ أَ فَلَا صَلّاهُمَا حَيثُ مَا ذَكَرَهُ

-روایت-1-4-روایت-67-308

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الأَخبَارِ أَن نَحمِلَهَا عَلَي مَن يَشُقّ عَلَيهِ الرّجُوعُ إِلَي مَكّةَ وَ لَا يَتَمَكّنُ مِنهُ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-150

9- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ الحَسَنِ بنِ مَحبُوبٍ عَن عَلِيّ بنِ رِئَابٍ عَن أَبِي بَصِيرٍ قَالَسَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ نسَيِ َ أَن يصُلَيّ َ ركَعتَيَ طَوَافِ

-روایت-1-16-روایت-112-ادامه دارد

[ صفحه 236]

الفَرِيضَةِ خَلفَ المَقَامِ وَ قَد قَالَ اللّهُ تَعَالَيوَ اتّخِذُوا مِن مَقامِ اِبراهِيمَ مُصَلّي حَتّي ارتَحَلَ فَقَالَ إِن كَانَ ارتَحَلَ فإَنِيّ لَا أَشُقّ عَلَيهِ وَ لَا آمُرُهُ أَن يَرجِعَ وَ لَكِن يصُلَيّ حَيثُ يَذكُرُ

-روایت-از قبل-231

وَ يَجُوزُ أَن تَكُونَ الأَخبَارُ الأَوّلَةُ مَحمُولَةً عَلَي الفَضلِ وَ الِاستِحبَابِ وَ الأَخبَارُ الأَخِيرَةُ عَلَي الجَوَازِ وَ رَفعِ الحَظرِ

-روایت-1-148

157- بَابُ وَقتِ ركَعتَيَ ِ الطّوَافِ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن أَبِي الفَضلِ الثقّفَيِ ّ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ بُكَيرٍ عَن مُيَسّرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ صَلّ ركَعتَيَ طَوَافِ الفَرِيضَةِ بَعدَ الفَجرِ كَانَ أَو بَعدَ العَصرِ

-روایت-1-4-روایت-130-203

2- عَنهُ عَن مُحَمّدٍ عَن سَيفِ بنِ عَمِيرَةَ عَن مَنصُورِ بنِ حَازِمٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن ركَعتَيَ طَوَافِ الفَرِيضَةِ قَالَ لَا تُؤَخّرهَا سَاعَةً إِذَا طُفتَ فَصَلّ

-روایت-1-4-روایت-105-197

3- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن أَبِي عَلِيّ الأشَعرَيِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الجَبّارِ عَن صَفوَانَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي الحَسَنِ ع قَالَ مَا رَأَيتُ النّاسَ

أَخَذُوا عَنِ الحَسَنِ وَ الحُسَينِ ع إِلّا الصّلَاةَ بَعدَ العَصرِ وَ بَعدَ الغَدَاةِ فِي طَوَافِ الفَرِيضَةِ

-روایت-1-4-روایت-156-289

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن حَمّادٍ عَن حَرِيزٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا جَعفَرٍ ع عَن ركَعتَيَ طَوَافِ الفَرِيضَةِ فَقَالَ وَقتُهُمَا إِذَا فَرَغتَ مِن طَوَافِكَ وَ أَكرَهُهُ عِندَ اصفِرَارِ الشّمسِ وَ عِندَ طُلُوعِهَا

-روایت-1-23-روایت-100-263

[ صفحه 237]

5- عَنهُ عَن صَفوَانَ عَن عَلَاءِ بنِ رَزِينٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سُئِلَ أَحَدُهُمَا ع عَنِ الرّجُلِ يَدخُلُ مَكّةَ بَعدَ الغَدَاةِ أَو بَعدَ العَصرِ قَالَ يَطُوفُ وَ يصُلَيّ الرّكعَتَينِ مَا لَم يَكُن عِندَ طُلُوعِ الشّمسِ أَو عِندَ احمِرَارِهَا

-روایت-1-4-روایت-79-262

فَالوَجهُ فِي هَذَينِ الخَبَرَينِ أَن نَحمِلَهُمَا عَلَي ضَربٍ مِنَ التّقِيّةِ لِأَنّ ذَلِكَ مُوَافِقٌ لِلعَامّةِ وَ أَمّا الخَبَرُ الأَخِيرُ فَإِنّهُ يَجُوزُ أَن نَحمِلَهُ عَلَي ركَعتَيَ طَوَافِ النّافِلَةِ فَإِنّ ذَلِكَ مَكرُوهٌ فِي هَذَينِ الوَقتَينِ عَلَي مَا يَقتَضِيهِ أَكثَرُ الرّوَايَاتِ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-328

6- مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن عَبّاسٍ عَن حَكَمِ بنِ أَبِي العَلَاءِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الطّوَافِ بَعدَ العَصرِ فَقَالَ طُف طَوَافاً وَ صَلّ رَكعَتَينِ قَبلَ صَلَاةِ المَغرِبِ عِندَ غُرُوبِ الشّمسِ وَ إِن طُفتَ طَوَافاً آخَرَ فَصَلّ الرّكعَتَينِ بَعدَ المَغرِبِ وَ سَأَلتُهُ عَنِ الطّوَافِ بَعدَ الفَجرِ فَقَالَ طُف حَتّي إِذَا طَلَعَتِ الشّمسُ فَاركَعِ الرّكَعَاتِ

-روایت-1-16-روایت-113-406

7- أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن مُحَمّدِ بنِ إِسمَاعِيلَ بنِ بَزِيعٍ قَالَ سَأَلتُ الرّضَا ع عَن صَلَاةِ طَوَافِ التّطَوّعِ بَعدَ العَصرِ فَقَالَ لَا فَذَكَرتُ لَهُ قَولَ بَعضِ آبَائِهِ إِنّ النّاسَ لَم يَأخُذُوا عَنِ الحَسَنِ وَ الحُسَينِ ع إِلّا الصّلَاةَ بَعدَ العَصرِ بِمَكّةَ فَقَالَ نَعَم وَ لَكِن إِذَا رَأَيتَ النّاسَ يُقبِلُونَ عَلَي شَيءٍ فَاجتَنِبهُ فَقُلتُ إِنّ هَؤُلَاءِ يَفعَلُونَ قَالَ لَستُم

مِثلَهُم

-روایت-1-4-روایت-84-428

8-فَأَمّا مَا رَوَاهُ أَحمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ بنِ يَقطِينٍ عَن أَخِيهِ الحُسَينِ عَن عَلِيّ بنِ يَقطِينٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا الحَسَنِ ع عَنِ ألّذِي يَطُوفُ بَعدَ الغَدَاةِ أَو بَعدَ العَصرِ وَ هُوَ فِي وَقتِ الصّلَاةِ أَ يصُلَيّ رَكَعَاتِ الطّوَافِ نَافِلَةً كَانَت أَو فَرِيضَةً قَالَ لَا

-روایت-1-23-روایت-146-327

[ صفحه 238]

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ مَا تَضَمّنَهُ مِن أَنّهُ كَانَ وَقتَ صَلَاةٍ فَرِيضَةٍ فَلَم يَجُز لَهُ أَن يصُلَيّ َ ركَعتَيَ ِ الطّوَافِ إِلّا بَعدَ أَن يَفرُغَ مِنَ الفَرِيضَةِ الحَاضِرَةِ

-روایت-1-191

أَبوَابُ السعّي ِ

158- بَابُ أَنّهُ يُستَحَبّ الإِطَالَةُ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ قَالَ حدَثّنَيِ النخّعَيِ ّ أَبُو الحُسَينِ قَالَ حدَثّنَيِ عُبَيدُ بنُ الحَارِثِ عَن حَمّادٍ المنِقرَيِ ّ قَالَ قَالَ لِي أَبُو عَبدِ اللّهِ ع إِن أَرَدتَ أَن تُكثِرَ مَالَكَ فَأَكثِرِ الوُقُوفَ عَلَي الصّفَا

-روایت-1-4-روایت-173-240

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ مُحَمّدٍ عَن صَالِحِ بنِ أَبِي حَمزَةَ عَن أَحمَدَ بنِ الجَهمِ الخَرّازِ عَن مُحَمّدِ بنِ عُمَرَ بنِ يَزِيدَ عَن بَعضِ أَصحَابِهِ قَالَ كُنتُ فِي قَفَاءِ أَبِي الحَسَنِ مُوسَي ع عَلَي الصّفَا أَو عَلَي المَروَةِ وَ هُوَ لَا يَزِيدُ عَلَي حَرفَينِ أللّهُمّ إنِيّ أَسأَلُكَ حُسنَ الظّنّ بِكَ عَلَي كُلّ حَالٍ وَ صِدقَ النّيّةِ فِي التّوَكّلِ عَلَيكَ

-روایت-1-23-روایت-197-411

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَ الأَوّلَ لِأَنّ الأَوّلَ مَحمُولٌ عَلَي الِاستِحبَابِ وَ النّدبِ وَ هَذَا مَحمُولٌ عَلَي الجَوَازِ وَ رَفعِ الحَظرِ

-روایت-1-143

159- بَابُ مَن نسَيِ َ السعّي َ بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ حَتّي يَرجِعَ إِلَي أَهلِهِ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ النخّعَيِ ّ أَبِي الحُسَينِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ قُلتُ لَهُ رَجُلٌ نسَيِ َ السعّي َ بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ فَقَالَ يُعِيدُ السعّي َ قُلتُ فَإِنّهُ يَخرُجُ قَالَ يَرجِعُ فَيُعِيدُ السعّي َ إِنّ هَذَا لَيسَ كرَمَي ِ الجِمَارِ إِنّ الرمّي َ سُنّةٌ وَ السعّي َ بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ فَرِيضَةٌ وَ قَالَ فِي رَجُلٍ تَرَكَ السعّي َ مُتَعَمّداً قَالَ لَا حَجّ لَهُ

-روایت-1-4-روایت-143-461

[ صفحه 239]

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُوسَي بنِ الحَسَنِ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الحَمِيدِ عَن أَبِي جَمِيلَةَ المُفَضّلِ بنِ صَالِحٍ عَن زَيدٍ الشّحّامِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَن رَجُلٍ نسَيِ َ السعّي َ بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ حَتّي يَرجِعَ إِلَي أَهلِهِ فَقَالَ يُطَافُ عَنهُ

-روایت-1-23-روایت-198-313

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي مَن لَا يَتَمَكّنُ مِنَ الرّجُوعِ إِلَي مَكّةَ فَإِنّهُ يَجُوزُ لَهُ أَن يَستَنِيبَ

غَيرَهُ فِي ذَلِكَ وَ مَن تَمَكّنَ فَلَا يَجُوزُ لَهُ غَيرُ الرّجُوعِ عَلَي مَا تَضَمّنَهُ الخَبَرُ الأَوّلُ

-روایت-1-243

160- بَابُ حُكمِ مَن سَعَي أَكثَرَ مِن سَبعَةِ أَشوَاطٍ

1- رَوَي مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن عَبدِ اللّهِ بنِ مُحَمّدٍ عَن أَبِي الحَسَنِ ع قَالَ الطّوَافُ المَفرُوضُ إِذَا زِدتَ عَلَيهِ مِثلُ الصّلَاةِ فَإِذَا زِدتَ عَلَيهَا فَعَلَيكَ الإِعَادَةُ وَ كَذَلِكَ السعّي ُ

-روایت-1-4-روایت-113-236

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن أَبِي عَلِيّ الأشَعرَيِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الجَبّارِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ عَن أَبِي اِبرَاهِيمَ ع عَن رَجُلٍ سَعَي بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ ثَمَانِيَةَ أَشوَاطٍ مَا عَلَيهِ فَقَالَ إِن كَانَ خَطَأً طَرَحَ وَاحِداً وَ اعتَدّ بِسَبعَةٍ

-روایت-1-23-روایت-205-344

3- وَ عَنهُ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ عَن جَمِيلِ بنِ دَرّاجٍ قَالَ حَجَجنَا وَ نَحنُ صَرُورَةٌ فَسَعَينَا بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ أَربَعَةَ عَشَرَ شَوطاً فَسَأَلنَا أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن ذَلِكَ فَقَالَ لَا بَأسَ سَبعَةٌ لَكَ وَ سَبعَةٌ تُطرَحُ

-روایت-1-4-روایت-124-308

4-سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن هِشَامِ بنِ سَالِمٍ قَالَسَعَيتُ بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ أَنَا وَ عُبَيدُ اللّهِ بنُ رَاشِدٍ فَقُلتُ

-روایت-1-4-روایت-140-ادامه دارد

[ صفحه 240]

لَهُ تَحَفّظ عَلَيّ فَجَعَلَ يَعُدّ ذَاهِباً وَ جَائِياً شَوطاً وَاحِداً فَبَلَغَ مِثلَ ذَلِكَ فَقُلتُ لَهُ كَيفَ تَعُدّ قَالَ ذَاهِباً وَ جَائِياً شَوطاً وَاحِداً فَأَتمَمنَا أَربَعَةَ عَشَرَ شَوطاً فَذَكَرنَا ذَلِكَ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع فَقَالَ قَد زَادُوا عَلَي مَا عَلَيهِم لَيسَ عَلَيهِم شَيءٌ

-روایت-از قبل-306

فَالوَجهُ فِي هَذِهِ الأَخبَارِ أَن نَحمِلَهَا عَلَي مَن فَعَلَ ذَلِكَ سَاهِياً أَو جَاهِلًا لَم يَكُن عَلَيهِ الإِعَادَةُ وَ الخَبَرُ الأَوّلُ مَحمُولٌ عَلَي مَن فَعَلَ ذَلِكَ مُتَعَمّداً

وَ قَد بُيّنَ ذَلِكَ فِي رِوَايَةِ عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ فِي قَولِهِ إِن كَانَ أَخطَأَ طَرَحَ وَاحِداً فَدَلّ عَلَي أَنّهُ إِذَا كَانَ مُتَعَمّداً كَانَ الحُكمُ مَا قَدّمنَاهُ

-روایت-1-374

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ عَن عَلَاءٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ عَن أَحَدِهِمَا ع قَالَ إِنّ فِي كِتَابِ عَلِيّ ع إِذَا طَافَ الرّجُلُ بِالبَيتِ ثَمَانِيَةَ أَشوَاطٍ الفَرِيضَةَ وَ استَيقَنَ ثَمَانِيَةً أَضَافَ إِلَيهَا سِتّاً وَ كَذَلِكَ إِذَا استَيقَنَ أَنّهُ سَعَي ثَمَانِيَةَ أَشوَاطٍ أَضَافَ إِلَيهَا سِتّاً

-روایت-1-23-روایت-147-347

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي مَن فَعَلَ ذَلِكَ سَاهِياً عَلَي مَا قَدّمنَاهُ وَ يَكُونُ مَعَ ذَلِكَ إِذَا سَعَي ثَمَانِيَةً يَكُونُ عِندَ الصّفَا فَأَمّا إِذَا عَلِمَ أَنّهُ سَعَي ثَمَانِيَةً وَ هُوَ عِندَ المَروَةِ فَتَجِبُ عَلَيهِ الإِعَادَةُ عَلَي كُلّ حَالٍ لِأَنّهُ يَكُونُ بَدَأَ بِالمَروَةِ وَ لَا يَجُوزُ لِمَن فَعَلَ ذَلِكَ البِنَاءُ عَلَيهِ وَ ألّذِي يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-402

6- مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن فَضَالَةَ وَ صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ إِن طَافَ الرّجُلُ بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ تِسعَةَ أَشوَاطٍ فَليَسعَ عَلَي وَاحِدٍ وَ يَطرَحُ ثَمَانِيَةً وَ إِن طَافَ بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ ثَمَانِيَةَ أَشوَاطٍ فَليَطرَحهَا وَ ليَستَأنِفِ السعّي َ وَ إِن بَدَأَ بِالمَروَةِ فَليَطرَح مَا سَعَي وَ يَبدَأُ بِالصّفَا

-روایت-1-16-روایت-136-411

[ صفحه 241]

161- بَابُ السعّي ِ بِغَيرِ وُضُوءٍ

1- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُوسَي بنِ الحَسَنِ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الحَمِيدِ عَن أَبِي جَمِيلَةَ المُفَضّلِ بنِ صَالِحٍ عَن زَيدٍ الشّحّامِ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ سَأَلتُهُ عَنِ الرّجُلِ يَسعَي بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ عَلَي غَيرِ وُضُوءٍ فَقَالَ لَا بَأسَ

-روایت-1-4-روایت-179-275

2- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن رِفَاعَةَ بنِ مُوسَي قَالَ

قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع أَشهَدُ شَيئاً مِنَ المَنَاسِكِ وَ أَنَا عَلَي غَيرِ وُضُوءٍ قَالَ نَعَم إِلّا الطّوَافَ بِالبَيتِ فَإِنّ فِيهِ صَلَاةً

-روایت-1-4-روایت-94-245

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ ابنِ فَضّالٍ قَالَ قَالَ أَبُو الحَسَنِ ع لَا تَطُف وَ لَا تَسعَ إِلّا بِوُضُوءٍ

-روایت-1-23-روایت-143-183

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَحَدُ شَيئَينِ أَحَدُهُمَا أَن يَكُونَ إِنّمَا نَهَي عَنِ الجَمعِ بَينَهُمَا لِأَنّا قَد بَيّنّا أَنّ الطّوَافَ لَا يَجُوزُ بِغَيرِ وُضُوءٍ وَ لَم يَعنِ انفِرَادَ السعّي ِ مِنَ الطّوَافِ بِغَيرِ وُضُوءٍ وَ الوَجهُ الآخَرُ أَن يَكُونَ مَحمُولًا عَلَي النّدبِ وَ الِاستِحبَابِ لِأَنّ السعّي َ عَلَي وُضُوءٍ أَفضَلُ عَلَي كُلّ حَالٍ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-381

4- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن سَهلِ بنِ زِيَادٍ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن حَمّادِ بنِ عُثمَانَ عَن يَحيَي الأَزرَقِ عَن أَبِي الحَسَنِ ع قَالَ قُلتُ لَهُ الرّجُلُ يَسعَي بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ ثَلَاثَةَ أَشوَاطٍ أَو أَربَعَةً ثُمّ يَبُولُ أَ يُتِمّ سَعيَهُ بِغَيرِ وُضُوءٍ قَالَ لَا بَأسَ وَ لَو أَتَمّ نُسُكَهُ بِوُضُوءٍ كَانَ أَحَبّ إلِيَ ّ

-روایت-1-16-روایت-187-392

5- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ لَا بَأسَ أَن تقَضيِ َ المَنَاسِكَ كُلّهَا عَلَي غَيرِ وُضُوءٍ إِلّا الطّوَافَ فَإِنّ فِيهِ صَلَاةً وَ الوُضُوءُ أَفضَلُ عَلَي كُلّ حَالٍ

-روایت-1-4-روایت-99-238

[ صفحه 242]

162- بَابُ مَن أَرَادَ التّقصِيرَ فَحَلَقَ نَاسِياً أَو مُتَعَمّداً

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ سِنَانٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ مُسكَانَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي بَصِيرٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ المُتَمَتّعِ أَرَادَ أَن يُقَصّرَ فَحَلَقَ رَأسَهُ قَالَ عَلَيهِ دَمٌ يُهَرِيقُهُ فَإِذَا كَانَ يَومُ النّحرِ أَمَرّ المُوسَي عَلَي رَأسِهِ حِينَ

يُرِيدُ أَن يَحلِقَ

-روایت-1-4-روایت-131-332

قَالَ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ إِنّمَا يَلزَمُهُ دَمٌ إِذَا فَعَلَ ذَلِكَ مُتَعَمّداً فَأَمّا إِذَا فَعَلَهُ نَاسِياً لَم يَكُن عَلَيهِ شَيءٌ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-1-161

2- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن مُحَمّدِ بنِ يَحيَي عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَن عَلِيّ بنِ حَدِيدٍ عَن جَمِيلِ بنِ دَرّاجٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن مُتَمَتّعٍ حَلَقَ رَأسَهُ بِمَكّةَ قَالَ إِذَا كَانَ جَاهِلًا فَلَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ وَ إِن تَعَمّدَ ذَلِكَ فِي أَوّلِ الشّهُورِ لِلحَجّ بِثَلَاثِينَ يَوماً فَلَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ وَ إِن تَعَمّدَ بَعدَ الثّلَاثِينَ التّيِ يُوَفّرُ فِيهَا الشّعرُ لِلحَجّ فَإِنّ عَلَيهِ دَماً يُهَرِيقُهُ

-روایت-1-16-روایت-141-461

163- بَابُ مَن نسَيِ َ التّقصِيرَ حَتّي أَهَلّ بِالحَجّ

1- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ اِبرَاهِيمَ ع الرّجُلُ يَتَمَتّعُ فَيَنسَي أَن يُقَصّرَ حَتّي يُهِلّ بِالحَجّ فَقَالَ عَلَيهِ دَمٌ يُهَرِيقُهُ

-روایت-1-4-روایت-82-210

2-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ قَالَسَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ

-روایت-1-23-روایت-166-ادامه دارد

[ صفحه 243]

أَهَلّ بِالعُمرَةِ وَ نسَيِ َ أَن يُقَصّرَ حَتّي دَخَلَ الحَجّ قَالَ يَستَغفِرُ اللّهَ وَ لَا شَيءَ عَلَيهِ وَ تَمّت عُمرَتُهُ

-روایت-از قبل-130

فَلَا ينُاَفيِ الخَبَرَ الأَوّلَ لِأَنّ قَولَهُ لَا شَيءَ عَلَيهِ مَحمُولٌ عَلَي أَنّهُ لَيسَ عَلَيهِ شَيءٌ مِنَ العِقَابِ وَ قَد تَمّت عُمرَتُهُ

-روایت-1-149

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ عَن إِسحَاقَ بنِ عَمّارٍ عَن أَبِي بَصِيرٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ المُتَمَتّعُ إِذَا طَافَ وَ سَعَي ثُمّ لَبّي قَبلَ أَن يُقَصّرَ فَلَيسَ لَهُ أَن يُقَصّرَ وَ لَيسَ لَهُ مُتعَةٌ

-روایت-1-23-روایت-133-245

فَهَذَا الخَبَرُ مَحمُولٌ عَلَي مَن فَعَلَ ذَلِكَ مُتَعَمّداً فَأَمّا إِذَا فَعَلَهُ نَاسِياً فَلَا تَبطُلُ عُمرَتُهُ حَسَبَ مَا تَضَمّنَهُ الخَبَرُ

الأَوّلُ وَ يَزِيدُ ذَلِكَ بَيَاناً

-روایت-1-186

4- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن أَبِي عَلِيّ الأشَعرَيِ ّ عَن مُحَمّدِ بنِ عَبدِ الجَبّارِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ الحَجّاجِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا اِبرَاهِيمَ ع عَن رَجُلٍ تَمَتّعَ بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ فَدَخَلَ مَكّةَ فَطَافَ وَ سَعَي وَ لَبِسَ ثِيَابَهُ وَ أَحَلّ وَ نسَيِ َ أَن يُقَصّرَ حَتّي خَرَجَ إِلَي عَرَفَاتٍ قَالَ لَا بَأسَ بِهِ يبَنيِ عَلَي العُمرَةِ وَ طَوَافِهَا وَ طَوَافُ الحَجّ عَلَي أَثَرِهِ

-روایت-1-16-روایت-166-448

5- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي وَ صَفوَانَ وَ فَضَالَةَ عَن مُعَاوِيَةَ بنِ عَمّارٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ أَهَلّ بِالعُمرَةِ وَ نسَيِ َ أَن يُقَصّرَ حَتّي دَخَلَ فِي الحَجّ فَقَالَ يَستَغفِرُ اللّهَ وَ لَا شَيءَ عَلَيهِ وَ تَمّت عُمرَتُهُ

-روایت-1-4-روایت-109-283

164- بَابُ مَن أَحَلّ مِن إِحرَامِ المُتعَةِ هَل يَجُوزُ لَهُ مُوَاقَعَةُ النّسَاءِ أَم لَا

1- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الحُسَينِ بنِ سَعِيدٍ عَن حَمّادِ بنِ عِيسَي عَن مُحَمّدِ بنِ مَيمُونٍ قَالَقَدِمَ أَبُو الحَسَنِ ع مُتَمَتّعاً

-روایت-1-4-روایت-161-ادامه دارد

[ صفحه 244]

لَيلَةَ عَرَفَةَ فَطَافَ وَ أَحَلّ وَ أَتَي بَعضَ جَوَارِيهِ ثُمّ أَهَلّ بِالحَجّ وَ خَرَجَ

-روایت-از قبل-95

2- الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَن فَضَالَةَ عَن أَبِي المِعزَي عَن أَبِي بَصِيرٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع رَجُلٌ أَحَلّ مِن إِحرَامِهِ وَ لَم تُحِلّ امرَأَتُهُ فَوَقَعَ عَلَيهَا قَالَ عَلَيهَا بَدَنَةٌ يَغرَمُهَا زَوجُهَا

-روایت-1-4-روایت-84-232

3- عَنهُ عَن مُحَمّدِ بنِ سِنَانٍ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ مُسكَانَ عَن مُحَمّدٍ الحلَبَيِ ّ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ امرَأَةٍ مُتَمَتّعَةٍ عَاجَلَهَا زَوجُهَا قَبلَ أَن تُقَصّرَ فَلَمّا تَخَوّفَت أَن يَغلِبَهَا أَهوَت إِلَي قُرُونِهَا فَقَرَضَت مِنهُ بِأَسنَانِهَا وَ قَرَضَت بِأَظَافِيرِهَا هَل عَلَيهَا شَيءٌ فَقَالَ لَا لَيسَ كُلّ أَحَدٍ يَجِدُ المَقَارِيضَ

-روایت-1-4-روایت-97-376

4- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ

عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن حَمّادِ بنِ عُثمَانَ عَنِ الحلَبَيِ ّ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع جُعِلتُ فِدَاكَ إنِيّ لَمّا قَضَيتُ نسُكُيِ لِلعُمرَةِ أَتَيتُ أهَليِ وَ لَم أُقَصّر قَالَ عَلَيكَ بَدَنَةٌ قَالَ قُلتُ إنِيّ لَمّا أَرَدتُ ذَلِكَ مِنهَا وَ لَم تَكُن قَصّرَتِ امتَنَعَت فَلَمّا غَلَبتُهَا قَرَضَت بَعضَ شَعرِهَا بِأَسنَانِهَا قَالَ رَحِمَهَا اللّهُ كَانَت أَفقَهَ مِنكَ عَلَيكَ بَدَنَةٌ وَ لَيسَ عَلَيهَا شَيءٌ

-روایت-1-4-روایت-114-476

5-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ الحَسَنِ الصّفّارُ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَن سُلَيمَانَ بنِ حَفصٍ المرَوزَيِ ّ عَنِ الفَقِيهِ ع قَالَ إِذَا حَجّ الرّجُلُ فَدَخَلَ مَكّةَ مُتَمَتّعاً وَ طَافَ بِالبَيتِ وَ صَلّي رَكعَتَينِ خَلفَ مَقَامِ اِبرَاهِيمَ ع وَ سَعَي بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ فَقَد حَلّ لَهُ كُلّ شَيءٍ مَا خَلَا النّسَاءَ لِأَنّ عَلَيهِ لِتَحِلّةِ النّسَاءِ طَوَافاً وَ صَلَاةً

-روایت-1-23-روایت-142-398

فَلَيسَ بِمُنَافٍ لِمَا ذَكَرنَاهُ لِأَنّهُ لَيسَ فِي الخَبَرِ أَنّ الطّوَافَ وَ السعّي َ ألّذِي لَيسَ لَهُ الوَطءُ بَعدَهُ إِلّا بَعدَ طَوَافِ النّسَاءِ أَنّهُمَا لِلعُمرَةِ أَو لِلحَجّ وَ إِذَا لَم يَكُن فِي الخَبَرِ ذَلِكَ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 245]

حَمَلنَاهُ عَلَي مَن طَافَ وَ سَعَي لِلحَجّ فَإِنّهُ لَا يَجُوزُ لَهُ أَن يَطَأَ النّسَاءَ وَ يَكُونُ هَذَا التّأوِيلُ أَولَي لِأَنّ قَولَهُ ع فِي الخَبَرِ عَلَي جِهَةِ التّعلِيلِ لِأَنّ عَلَيهِ لِتَحِلّةِ النّسَاءِ طَوَافاً وَ صَلَاةً يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ أَنّ العُمرَةَ التّيِ يُتَمَتّعُ بِهَا إِلَي الحَجّ لَا يَجِبُ فِيهَا طَوَافُ النّسَاءِ وَ إِنّمَا يَجِبُ طَوَافُ النّسَاءِ فِي العُمرَةِ المُفرَدَةِ وَ الحَجّ يَدُلّ عَلَي ذَلِكَ

-روایت-از قبل-441

6- مَا رَوَاهُ مُحَمّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ يَحيَي عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي قَالَ كَتَبَ أَبُو القَاسِمِ مُخَلّدُ بنُ مُوسَي الراّزيِ ّ يَسأَلُهُ عَنِ العُمرَةِ المَبتُولَةِ هَل يَجِبُ عَلَي صَاحِبِهَا طَوَافُ النّسَاءِ وَ عَنِ العُمرَةِ التّيِ

يُتَمَتّعُ بِهَا إِلَي الحَجّ فَكَتَبَ أَمّا العُمرَةُ المَبتُولَةُ فَعَلَي صَاحِبِهَا طَوَافُ النّسَاءِ وَ أَمّا التّيِ يُتَمَتّعُ بِهَا إِلَي الحَجّ فَلَيسَ عَلَي صَاحِبِهَا طَوَافُ النّسَاءِ

-روایت-1-16-روایت-133-438

165- بَابُ أَنّهُ هَل يَجُوزُ دُخُولُ مَكّةَ بِغَيرِ إِحرَامٍ أَم لَا

1- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ بنِ أَبِي نَصرٍ عَن عَاصِمِ بنِ حُمَيدٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع أَ يَدخُلُ الحَرَمَ أَحَدٌ إِلّا مُحرِماً قَالَ لَا إِلّا مَرِيضٌ أَو مَبطُونٌ

-روایت-1-4-روایت-125-236

2- عَنهُ عَن أَحمَدَ بنِ عِيسَي عَن عَبدِ الرّحمَنِ بنِ أَبِي نَجرَانَ عَن عَاصِمِ بنِ حُمَيدٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ سَأَلتُ أَبَا جَعفَرٍ ع هَل يَدخُلُ الرّجُلُ الحَرَمَ بِغَيرِ إِحرَامٍ فَقَالَ لَا إِلّا أَن يَكُونَ مَرِيضاً أَو بِهِ بَطَنٌ

-روایت-1-4-روایت-128-254

3-فَأَمّا مَا رَوَاهُ مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَن صَفوَانَ بنِ يَحيَي وَ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن رِفَاعَةَ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَن رَجُلٍ بِهِ بَطَنٌ وَ وَجَعٌ شَدِيدٌ يَدخُلُ مَكّةَ حَلَالًا فَقَالَ لَا يَدخُلهَا إِلّا مُحرِماً قَالَ وَ قَالَ إِنّ الحَطّابَةَ وَ المُجتَلِبَةَ أَتَوُا النّبِيّص وَ سَأَلُوهُ فَأَذِنَ لَهُم أَن يَدخُلُوا حَلَالًا

-روایت-1-23-روایت-111-363

[ صفحه 246]

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ ضَربٌ مِنَ الِاستِحبَابِ دُونَ الفَرضِ وَ الإِيجَابِ

-روایت-1-83

4-فَأَمّا مَا رَوَاهُ سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن جَمِيلِ بنِ دَرّاجٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي الرّجُلِ يَخرُجُ إِلَي نَجدٍ فِي الحَاجَةِ قَالَ يَدخُلُ مَكّةَ بِغَيرِ إِحرَامٍ

-روایت-1-23-روایت-145-231

فَالوَجهُ فِي هَذَا الخَبَرِ أَن نَحمِلَهُ عَلَي مَن خَرَجَ وَ عَادَ فِي ذَلِكَ الشّهرِ فَإِنّهُ لَا يَلزَمُهُ الإِحرَامُ فَأَمّا مَن دَخَلَهَا ابتِدَاءً أَو رَجَعَ إِلَيهَا بَعدَ انقِضَاءِ الشّهرِ فَإِنّ عَلَيهِ الإِحرَامَ يَدُلّ عَلَي هَذَا التّفصِيلِ

-روایت-1-255

5- مَا رَوَاهُ الحُسَينُ بنُ سَعِيدٍ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَفصِ بنِ

البخَترَيِ ّ وَ أَبَانِ بنِ عُثمَانَ عَن رَجُلٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي الرّجُلِ يَخرُجُ فِي الحَاجَةِ مِنَ الحَرَمِ قَالَ إِن رَجَعَ فِي الشّهرِ ألّذِي خَرَجَ فِيهِ دَخَلَ بِغَيرِ إِحرَامٍ وَ إِن دَخَلَ فِي غَيرِهِ دَخَلَ بِإِحرَامٍ

-روایت-1-16-روایت-151-318

166- بَابُ الوَقتِ ألّذِي يَلحَقُ الإِنسَانُ فِيهِ المُتعَةَ

1- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن حَمّادٍ عَنِ الحلَبَيِ ّ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ المُتَمَتّعُ يَطُوفُ بِالبَيتِ وَ يَسعَي بَينَ الصّفَا وَ المَروَةِ مَا أَدرَكَ النّاسَ بِمِنًي

-روایت-1-4-روایت-111-207

2- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ ابنِ فَضّالٍ عَنِ ابنِ بُكَيرٍ عَن بَعضِ أَصحَابِنَا أَنّهُ سَأَلَ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ المُتعَةِ مَتَي تَكُونُ قَالَ يَتَمَتّعُ مَا ظَنّ أَنّهُ يُدرِكُ النّاسَ بِمِنًي

-روایت-1-4-روایت-137-260

3-سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ الحُسَينِ بنِ أَبِي الخَطّابِ عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدِ

-روایت-1-4

[ صفحه 247]

بنِ أَبِي نَصرٍ عَن مُرَازِمِ بنِ حَكِيمٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع المُتَمَتّعُ يَدخُلُ لَيلَةَ عَرَفَةَ مَكّةَ وَ المَرأَةُ الحَائِضُ مَتَي تَكُونُ لَهُمَا المُتعَةُ فَقَالَ مَا أَدرَكُوا النّاسَ بِمِنًي

-روایت-51-220

4- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَن إِسمَاعِيلَ بنِ مَرّارٍ عَن يُونُسَ عَن يَعقُوبَ بنِ شُعَيبٍ الميِثمَيِ ّ قَالَ سَمِعتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع يَقُولُ لَا بَأسَ لِلمُتَمَتّعِ إِن لَم يُحرِم مِن لَيلَةِ التّروِيَةِ مَتَي مَا تَيَسّرَ لَهُ مَا لَم يَخَف فَوتَ المَوقِفَينِ

-روایت-1-4-روایت-188-309

5- سَعدُ بنُ عَبدِ اللّهِ عَن مُحَمّدِ بنِ عِيسَي عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن جَمِيلِ بنِ دَرّاجٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع قَالَ المُتَمَتّعُ لَهُ المُتعَةُ إِلَي زَوَالِ الشّمسِ مِن يَومِ عَرَفَةَ وَ لَهُ الحَجّ إِلَي زَوَالِ الشّمسِ مِن يَومِ النّحرِ

-روایت-1-4-روایت-131-255

6- عَنهُ عَن عَبدِ اللّهِ بنِ جَعفَرٍ

عَن مُحَمّدِ بنِ سَروٍ قَالَ كَتَبتُ إِلَي أَبِي الحَسَنِ الثّالِثِ ع مَا تَقُولُ فِي رَجُلٍ يَتَمَتّعُ بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ وَافَي غَدَاةَ عَرَفَةَ وَ خَرَجَ النّاسُ مِن مِنًي إِلَي عَرَفَاتٍ عُمرَتُهُ قَائِمَةٌ أَو ذَهَبَت مِنهُ إِلَي أَيّ وَقتٍ عُمرَتُهُ قَائِمَةٌ إِذَا كَانَ مُتَمَتّعاً بِالعُمرَةِ إِلَي الحَجّ فَلَم يُوَافِ يَومَ التّروِيَةِ وَ لَا لَيلَةَ التّروِيَةِ فَكَيفَ يَصنَعُ فَوَقّعَ ع سَاعَةً يَدخُلُ مَكّةَ إِن شَاءَ اللّهُ يَطُوفُ وَ يصُلَيّ رَكعَتَينِ وَ يَسعَي وَ يُقَصّرُ وَ يُحرِمُ بِحَجّتِهِ وَ يمَضيِ إِلَي المَوقِفِ وَ يُفِيضُ مَعَ الإِمَامِ

-روایت-1-4-روایت-69-616

7- مُحَمّدُ بنُ يَعقُوبَ عَن عَلِيّ بنِ اِبرَاهِيمَ عَن أَبِيهِ عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ عَن هِشَامِ بنِ سَالِمٍ وَ مُرَازِمٍ وَ شُعَيبٍ عَن أَبِي عَبدِ اللّهِ ع فِي الرّجُلِ المُتَمَتّعِ دَخَلَ لَيلَةَ عَرَفَةَ فَيَطُوفُ وَ يَسعَي ثُمّ يُحِلّ ثُمّ يُحرِمُ وَ يأَتيِ مِنًي قَالَ لَا بَأسَ

-روایت-1-4-روایت-164-293

8- عَنهُ عَن عِدّةٍ مِن أَصحَابِنَا عَن أَحمَدَ بنِ مُحَمّدٍ عَنِ الحَسَنِ بنِ سَعِيدٍ عَن حَمّادِ

-روایت-1-4

[ صفحه 248]

بنِ عِيسَي عَن مُحَمّدِ بنِ مَيمُونٍ قَالَ قَدِمَ أَبُو الحَسَنِ ع مُتَمَتّعاً لَيلَةَ عَرَفَةَ فَطَافَ وَ أَحَلّ وَ أَتَي بَعضَ جَوَارِيهِ ثُمّ أَهَلّ بِالحَجّ وَ خَرَجَ

-روایت-46-174

9- مُوسَي بنُ القَاسِمِ عَنِ الحَسَنِ عَنِ العَلَاءِ بنِ رَزِينٍ عَن مُحَمّدِ بنِ مُسلِمٍ قَالَ قُلتُ لأِبَيِ عَبدِ اللّهِ ع إِلَي مَتَي يَكُونُ لِلحَاجّ عُمرَةٌ قَالَ إِلَي السّحَرِ مِن لَيلَةِ عَرَفَةَ

-روایت-1-4-روایت-98-209

10- عَنهُ عَن صَفوَانَ عَنِ العَلَاءِ عَن عِيصِ بنِ القَاسِمِ قَالَ سَأَلتُ أَبَا عَبدِ اللّهِ ع عَنِ المُتَمَتّعِ يَقدَمُ مَكّةَ يَومَ التّروِيَةِ صَلَاةَ العَصرِ تَفُوتُهُ المُتعَةُ فَقَالَ لَا لَهُ مَا بَينَهُ وَ بَينَ غُرُوبِ الشّمسِ وَ قَالَ قَد صَنَعَ ذَلِكَ رَسُولُ اللّهِص

-روایت-1-5-روایت-70-286

11- وَ