ظاهره الاستقلاب فی النص النبوی والتاریخی

اشاره

رقم الإیداع فی دار الکتب والوثائق ببغداد لسنه 2013 : 2316

الرقم الدولی: 9789933489779

الحسنی ، نبیل، 1965      م.

ظاهره الاستقلاب فی النص النبوی والتاریخی: حدیث سد الأبواب أنموذجاً / دراسه تحلیلیه وتحقیق نبیل الحسنی. - کربلاء: العتبه الحسینیه المقدسه. قسم الشؤون الفکریه والثقافیه، 1435ق. = 2014م.

 144ص. (قسم الشؤون الفکریه والثقافیه فی العتبه الحسینیه المقدسه؛ 127).

المصادر: ص 119 - 133؛ وکذل فی الحاشیه.

1. أحادیث مقلوبه. 2. الأحادیث الخاصه (سد الأبواب). 3 . أحادیث مقلوبه – دراسه وتحقیق. 4 . الأحادیث الموضوعه – الرواه – جرح وتعدیل. 5 . محمد بن عبد الله (ص)، نبی الإسلام، 53 ق . ه - 11 ق. – تعقیب وإیذاء . 6 . أحادیث الشیعه – دفع مطاعن. ألف. السلسله. ب . العنوان

BP  136.72  .H3767  2013

BP  111.6  .H3767  2013

تمت الفهرسه فی مکتبه العتبه الحسینیه المقدسه قبل النشر

ص: 1

اشاره

ص: 2

ص: 3

ظاهره الاستقلاب فی النص النبوی والتاریخی

حدیث سد الأبواب أنموذجاً

دراسهُ وتحلیلُ وتحقیقُ

السید نبیل الحسنی

إصدار

 شعبه الدراسات والبحوث الاسلامیه

 فی قسم الشؤون الفکریه والثقافیه

 فی العتبه الحسینیه المقدسه

ص: 4

جمیع الحقوق محفوظه

للعتبه الحسینیه المقدسه

الطبعه الأولی

1435ه - 2014م

العراق: کربلاء المقدسه - العتبه الحسینیه المقدسه

قسم الشؤون الفکریه والثقافیه - هاتف: 326499

Web: www.imamhussain-lib.com

E-mail: info@imamhussain-lib.com

ص: 5

الإهداء

یا أیّها الحبیب جئناک ببضاعتنا وقد مسنا الضر فامنن علینا من فضلک إنک بالمؤمنین رؤوف رحیم.

خادمکم وولدکم نبیل

ص: 6

ص: 7

مقدمه الکتاب

«الحمد لله علی ما أنعم، والشکر بما ألهم، والثناء بما قدم، من عموم نعم ابتدأها، وسبوغ آلاء أسداها، وتمام منن أولاها، جم عن الإحصاء عددها، ونأی عن الجزاء أمدها، وتفاوت عن الإدراک أبدها»(1).

والصلاه والسلام علی خیر الأنام وعلی آله الهداه إلی الإسلام.

وبعد:

لم یزل النص التاریخی هو الماده التی تغذی مراحل النمو الحیاتی للمجتمعات وبناء المنظومات الفکریه للحضاره الإنسانیه منذ أن عرفت الإنسانیه أهمیه المعلومه؛ ومن ثم احتاجت إلی تدوینها أو روایتها بحسب صدورها الزمانی والمکانی والشخصی فکانت بذاک قد حرصت علی النص التاریخی وأدرکت خطورته فی عنصری البناء والهدم والصلاح والفساد.

إذ لولا هذا النص الذی أرخ معه الزمان والمکان والحدث والأشخاص


1- هذا ما ابتدأت به بضعه المصطفی فاطمه المرضیه خطبتها الاحتجاجیه التی ألقتها فی مسجد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی جمع من المهاجرین والأنصار، (الاحتجاج للطبرسی: ج1، ص123).

ص: 8

والأقوال لما عرفت البشریه صنّاع الحیاه من هدامها، ولما عرفت علماءها من جهالها، ولا صلحاءها من فسادها.

ولذا:

حرص أرباب السلطات فی کل زمان ومکان علی صیاغه النص التاریخی وبذل کل الإمکانیات فی حصره فیما یتناسب مع مقتضیات السلطه ومحاربه ما یعارضها من النصوص فأرهب النص التاریخی فی فم القائل به، وقتل فی صدر راویه، وأجهض فی رحم الحدث کی یتحقق للسلطات مرادها فی ولاده نص جدید یترعرع فی کنف المصالح الشخصیه وینمو علی موائد الأهواء النفسیه لیغدو فی النهایه واقعاً حیاتیاً یحیا علیه الناس جیلاً بعد جیل ومعطی فکریاً تترسم معه الهویه الثقافیه للفرد.

من هنا:

ومن خلال کثیر من الشواهد التی تنقل صوره حقیقیه عن واقع النص التاریخی وآلیه التعامل معه لاسیما النص الإسلامی المؤرخ ببعث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم إلی الناس أجمعین لیکون ماده التاریخ للمسلمین وغیرهم ممن أراد معرفه الإسلام وجدنا أن هذا النص قد تعرض بفعل طلبات السلطه إلی القلب أو الاقلاب لما وقع زماناً ومکاناً وقولاً وفعلاً وأدوات حتی أصبح الشاهد لما تم تاریخه أو أرخ عرضه للملاحقه والمحاسبه والمحاربه والتهجیر أو التشهیر کی یصبح الشاهد غریباً عن الحدث وذائباً مع سیول السلطه التی کتبت نصوصاً لا تنفع إلا بقاءها فی محل تسلطها فکان الاستقلاب فی کثیر من النصوص.

ص: 9

بمعنی: إن النص التاریخی مرهون بین الشاهد للحدث والراوی له فإن کان الشاهد مأموراً فی قلب النص فیسعی لروایته ونقله بفعل هذا الطلب والأمر السلطوی بغیر واقعه فیقلب القاتل مقتولاً والظالم مظلوما فیصبح حینها هذا النص وبفعل هذه الأوامر السلطویه مستقلباً وهی ظاهره تکشف عن المراره لما تعرض له النص التاریخی الإسلامی فضلاً عن کونه السبب المباشر فی تفرق هذه الأمه إلی ثلاث وسبعین فرقه کلها هالکه یوم القیامه إلاّ فرقه واحده.

هذه الدراسه تهدف إلی إثبات هذه الظاهره التی کانت أحد أهم الأسباب فی بناء مدارس فقهیه وعقائدیه وذلک لما تعرضت له النصوص من مغایره للواقع بطلب من السلطات سواء کانت شخصیه أو سیاسیه أو دینیه کانت الفتیا فیها اللاعب الأساس؛ وهذا أولاً.

ثانیاً: تحریک الوعی المعرفی سواء علی مستوی الفرد المسلم أو علی مستوی الجماعه.

ثالثاً: ضروره البحث فی جمیع جزئیات النص التاریخی بشکل عام وتمحیصه وإعاده کتابته لغرض بناء منظومه فکریه جدیده متجذره فی أرض الواقع الذی شهد الحدث سواء علی هیأه القول أو الفعل لاسیما فیما یختص بحیاه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وما تبعها من مراحل قیام الإسلام.

ومما لا شک فیه أن هذا العمل عسیر جداً إن لم یکن لدی البعض من المحال؛ وذلک لما یرتبط بهذا العمل من حیثیات کثیره فضلاً عما رسخ فی أذهان الناس من ترسبات وموروثات یقاتل من أجلها الوارثون ولعل من بین هذه

ص: 10

الموروثات هو عنوان هذه الدراسه، وذلک أن أصل المصطلح جدید فی أروقه اللغه والأدب والفکر فهو مخالف لهذا الموروث الفکری.

أما لماذا تم اختیار حادثه سد الأبواب أنموذجاً لظاهره الاستقلاب فذلک لکونها الحادثه التی تکررت فی الوقوع مرتین، فکانت الأولی فی بناء المسجد، وکانت الأخری فی آخر حیاه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فاستقلب الحدث بطلب من الساسه، وأدمج فی الوقوع الزمانی وأبعد أمیر المؤمنین علیُّ علیه السلام منه وقدم أبو بکر لیتم بناء أساس عقدی مرتکز علی هذه الحادثه المستقبلیه بأموال السلطه.

ونحن بإذن الله تعالی نعید المشهد إلی واقعه الحقیقی وترمیم ما أتلفه الرواه بطلب من الساسه والأهواء والمصالح وغیرها.

((...وَمَا تَوْفِیقِی إِلاّ بِاللَّهِ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَإِلَیْهِ أُنِیبُ))(1).

السید نبیل بن السید قدوری بن السید حسن بن السید علوان الحسنی - من حرم سید الشهداء علیه السلام - کربلاء المقدسه - 16/4/2013.


1- سوره هود، الآیه: 88.

ص: 11

المبحث الأول: تقعید مصطلح الاستقلاب

اشاره

ص: 12

ص: 13

إن الرجوع إلی کتب المفسرین والفقهاء والأصولیین واللغویین لمعرفه مفهوم مصطلح الاستقلاب یفید بأن هذا اللفظ (الاستقلاب) أصله الاستفعال وهو طلب الفعل.

وللوقوف علی هذه الأقوال والخروج بمفهوم الاستقلاب ودلالته وبیان حقیقه ثبوته فی الواقع الحیاتی لاسیما فی النص التاریخی نعرّج أولاً إلی ما ورد فی القرآن الکریم من صیغه الاستفعال.

المسأله الأولی: صیغه الاستفعال فی القرآن الکریم ودلالته الالتزامیه للاستقلاب

إنّ صیغه الاستفعال قد جاءت فی آیات عدیده فی محکم التنزیل وقد أفادت کلها علی معنی واحد وهو طلب الفعل؛ فکانت کالآتی:

1 - قال الله تعالی:

((مَثَلُهُمْ کَمَثَلِ الَّذِی اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَ تْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَکَهُمْ فِی ظُلُمَاتٍ لا یُبْصِرُونَ))(1).


1- سوره البقره، الآیه: 17.

ص: 14

وقد ورد عن الشیخ الطوسی (المتوفی سنه 460 ه) فی بیان معنی استوقد فقال:

(معناه: أوقد ناراً کما یقال استجاب بمعنی أجاب؛ الوقود: الحطب والوقود: مصدر وقدت النار وقودا، والاستیقاد: طلب الوقود)(1).

2 - قال تعالی:

((یَسْتَفْتُونَکَ قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِی الْکَلالَهِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَکَ لَیْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَکَ وَهُوَ یَرِثُهَا إِنْ لَمْ یَکُنْ لَهَا وَلَدٌ فَإِنْ کَانَتَا اثْنَتَیْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَکَ وَإِنْ کَانُوا إِخْوَهً رِجَالاً وَنِسَاءً فَلِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنْثَیَیْنِ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِکُلِّ شَیْءٍ عَلِیمٌ))(2).

قال الشیخ الطوسی: (الاستفتاء، السؤال عن الحکم، وهو استفعال من الفتیا، ویقال: أفتی فی المسأله إذا بیّن حکمها فتوی وفتیا)(3).

3 - وقال تعالی:

((فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّیْطَانِ الرَّجِیمِ))(4).

والاستعاذه: طلب المعاذ، استفعال من العوذ والعیاذ(5).


1- التبیان فی تفسیر القرآن: ج1، ص86.
2- سوره النساء، الآیه: 176.
3- مجمع البیان للطبرسی: ج3، ص25.
4- سوره النحل، الآیه: 98.
5- مجمع البیان: ج6، ص196.

ص: 15

4 - قال تعالی:

((...وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالأَزْلامِ ذَلِکُمْ فِسْقٌ...)) (1).

قال الشیخ الطوسی: (الإستقسام، الاستفعال من قسمت أمری أی قلبته ودبرته، قال الراعی:

وترکت قومی یقسمون أمورهم

إلیک أم یتلبثون قلیلاً(2)

5 - قال تعالی:

((حَتَّی إِذَا اسْتَیْئَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ کُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا...)) (3).

قال العلامه الطباطبائی: (إن یأس واستیأس بمعنی ولا یبعد أن یقال إن الاستیئاس هو الاقتراب من الیأس بظهور آثاره لمکان هیأه الاستفعال وهو مما یعد یأسا عرفا ولیس بالیأس القاطع حقیقه)(4).

6 - قال تعالی:

((...وَیَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِینَ لَمْ یَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلاّ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَلا هُمْ یَحْزَنُونَ))(5).

قال الفخر الرازی:


1- سوره المائده، الآیه: 3.
2- التبیان فی تفسیر القرآن للشیخ الطوسی: ج3، ص433.
3- سوره یوسف، الآیه: 110.
4- تفسیر المیزان: ج11، ص279.
5- سوره آل عمران، الآیه: 170.

ص: 16

(الاستبشار السرور الحاصل بالبشاره، وأصل الاستفعال طلب الفعل، فالمستبشر بمنزله من طلب السرور فوجده بالبشاره)(1).

7 - قال تعالی:

((وَآتُوا الْیَتَامَی أَمْوَالَهُمْ وَلا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِیثَ بِالطَّیِّبِ وَلا تَأکُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَی أَمْوَالِکُمْ إِنَّهُ کَانَ حُوبًا کَبِیرًا))(2).

قال الزمخشری: (ولا تستبدلوا الأمر الخبیث وهو اختزال أموال الیتامی، فالأمر الطیب وهو حفظها والتورع منها؛ والتفعل بمعنی الاستفعال، غیر عزیز منه التعجل بمعنی الاستعجال، والتأخر بمعنی الاستئخار، قال ذو الرمه:

فیا کرم السکن الذین تحملوا

عن الدار والمستخلف المتبدل)(3)

8 - قال تعالی:

((وَلِکُلِّ أُمَّهٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لا یَسْتَأْخِرُونَ سَاعَهً وَلا یَسْتَقْدِمُونَ))(4).

قال أبو السعود:

(لا یستأخرون عن ذلک الأجل ساعه، أی شیئاً قلیلاً من الزمان فإنها مثل فی غایه القله منه، أی لا یستأخرون أصلاً، وصیغه الاستفعال للإشعار فی عجزهم


1- تفسیر الرازی: ج9، ص95.
2- سوره النساء، الآیه: 2.
3- الکشاف: ج1، ص495.
4- سوره الأعراف، الآیه: 33.

ص: 17

وحرمانهم عن ذلک مع طلبهم له)(1).

9 - قال تعالی:

((فَلَمَّا اسْتَیْئَسُوا مِنْهُ...))(2).

قال أبو سعود:

(أی یئسوا من یوسف وإجابته لهم أشد یأس بدلاله صیغه الاستفعال، وإنما حصلت لهم هذه المرتبه من الیأس لما شاهدوه من عوذه بالله مما طلبوه الدال علی کون ذلک عنده فی أقصی مراتب الکراهه وأنه مما یجب أن یحترز منه ویعاذ به بالله عزّ وجل ومن تسمیته ظلما بقوله:

((... إِنَّا إِذًا لَظَالِمُونَ))(3).

وغیرها من الآیات المبارکه التی وردت فیها صیغه الاستفعال، فضلاً عن ذلک لم یقتصر الأمر علی الآیات المبارکه فقد وردت صیغه الاستفعال فی کثیر من الأحادیث النبویه الشریفه، فکان منها ما ستعرض له فی المسأله الآتیه:

المسأله الثانیه: ورود صیغه الاستفعال فی الحدیث النبوی الشریف

یمکن لنا أخذ بعض الشواهد من الحدیث النبوی الشریف للاستدلال علی ورود صیغه الاستفعال فی هذه الأحادیث والتی تنص جمیعها علی طلب الفعل، فکان منها:


1- تفسیر أبی السعود: ج3، ص225.
2- سوره یوسف، الآیه: 80.
3- سوره یوسف، الآیه: 79.

ص: 18

1 - روی أحمد فی المسند عن ابن مدرک قال: سمعت أبا زرعه یحدث عن جریر وهو جده عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم قال فی حجه الوداع: (یا جریر استنصت الناس)(1).

قال العینی: (أمر من الاستنصات، استفعال من الانصات، أی: طلب السکوت)(2).

2 - روی أحمد عن عمار بن یاسر (علیه الرحمه والرضوان) أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال:

«إن من الفطره المضمضه، والاستنشاق، وقص الشارب، والسواک، وتقلیم الأظافر، وغسل البراجم، ونتف الإبط، والاستعداد؛ والاختتان، والانتضاح».

قال ابن سلام: (إنّ أصل الاستحداد، والله العالم، إنما هو الاستفعال من الحدید، یعنی الاستحلاق بها، وذلک عن القوم لم یکونوا یعرفون النوره)(3).

3 - روی البخاری عن یونس بن جبیر، سألت ابن عمر فقال: طلق ابن عمر امرأته وهی حائض فسأل عمر النبی صلی الله علیه وآله وسلم قال:

«مره أن یراجعها ثم یطلق من قبل عدتها».

قلت: أفتعتدّ بتلک التطلیقه؟ قال:

«أرأیت إن عجز واستحمق»(4).


1- مسند أحمد: ج4، ص358.
2- عمده القاری للعینی: ج2، ص186.
3- غریب الحدیث لابن سلام: ج2، ص37.
4- صحیح البخاری: ج6، ص185.

ص: 19

قال العینی: (استحمق، إشاره إلی أنه تکلف الحمق بما فعله من تطلیق امرأته وهی حائض)(1).

4 - روی البخاری عن أبی هریره قال: قال رسول الله صلی الله علیه - وآله - وسلم:

«من استلج فی أهله بیمین فهو أعظم إثماً لیبر»(2).

قال العینی:

(قوله من استلج من باب الاستفعال، والسین فیه للتأکید، وذکر ابن الأثیر أنه وقع فی روایه: من استلجج)(3).

5 - روی مسلم عن زید بن خالد الجهنی:

(إن رجلاً سأل رسول الله صلی الله علیه - وآله - وسلم عن اللقطه، فقال رسول الله صلی الله علیه - وآله - وسلم:

«عرفها سنه، ثم اعرف وکاءها وعفاصها، ثم استنفق بها، فإن جاء ربها فأدها إلیه»)(4).

قال العظیم آبادی:

(ثم استنفق بها أی: وإن لم یأت أحد بعد التعریف حولاً، فاستنفقها من


1- عمده القاری للعینی: ج2، ص228.
2- صحیح البخاری: ج7، ص217.
3- عمده القاری: ج23، ص167.
4- صحیح مسلم: ج5، ص134.

ص: 20

الاستنفاق وهو استفعال، وباب الاستفعال للطلب، لکن الطلب علی قسمین صریح وتقدیری، وهنا لا یتأتی الصریح فیکون للطلب التقدیری)(1).

فهذه الأحادیث الشریفه تنص علی ورود صیغه الاستفعال فیها وهی کما أسلفنا تفید الطلب، سواء الطلب الصریح أو الطلب التقدیری.

بقی أن نورد فی هذا المبحث بعض الشواهد من أقوال الفقهاء فی أبواب الفقه کی یتضح للقارئ الکریم أن الأصل فی صیغه الاستقلاب هو طلب القلب وأصله الفعل الثلاثی قَلَبَ.

المسأله الثالثه: ورود صیغه الاستفعال فی أقوال الفقهاء

1 - قال الشیخ الطوسی فی الخلاف: (إن لفظ الاستفعال أن یطلب منه الخدمه هذا موضوعها فی اللغه)(2).

2 - قال الشهید الثانی فی الروضه: (إن صیغه الاستفعال موضوعه غالباً للطلب کما یقال: استخرج الماء استوطن البلد، أی طلب خروج الماء، وطلب التوطن فی المدینه)(3).

3 - وقال أیضا: (إن الاستفعال حقیقه فی طلب الفعل فلا یصدق بدون الطلب)(4).


1- عون المعبود للعظیم آبادی: ج5، ص85.
2- الخلاف للطوسی: ج6، ص181؛ الزائر لابن ادریس: ج3، ص56.
3- الروضه البهیه: ج7، ص13.
4- مسالک الإفهام للشهید الثانی: ج11، ص167.

ص: 21

4 - وله أیضاً: (وقع الاستفعال بمعنی الفعل لغه کما فی قوله تعالی:

((... اسْتَوْقَدَ نَارًا...))(1).

بمعنی أوقد)(2).

5 - قال الفخر الرازی: (الاستبشار: السرور الحاصل بالبشاره، وأصل الاستفعال طلب الفعل، فالمستبشر بمنزله من طلب السرور فوجده بالبشاره).

6 - قال الشیخ المظفر: (الاستصحاب فی أصل اشتقاقها من کلمه الصحبه من باب الاستفعال، فتقول استصحبت هذا الشیء، أی حملته معک وإنما صح إطلاق هذه الکلمه علی هذه القاعده فی اصطلاح الأصولیین، فبأی اعتبار أن العالم بها یتخذ ما یتقن به سابقاً صحبیا له إلی الزمان اللاحق فی مقام العمل)(3).

7 - قال السید محمد سعید الحکیم فی معنی الاستصحاب: (وینبغی التمهید له بذکر أمور.

أولاً: الاستصحاب لغه استفعال من الصحبه ومن الظاهر مناسبه البقاء والاستمرار الذی هو مفاد الاستصحاب للماده وهی الصحبه بنحو یصحح إطلاقها فی المقام.

وأما هیأه الاستفعال فهی: ألف: تاره: تفید طلب الماده، کما هو فی الاستغفار، والاستشاره والاسترفاد، والأخری تفید جعلها وتحقیقها خارجاً بوجه،


1- سوره البقره، الآیه: 17.
2- مسالک الإفهام: ج11، ص267.
3- أصول الفقه للشیخ محمد رضا المظفر: ج4، ص276.

ص: 22

کما فی استعمال الشیء والاستکثار من الخیر.

وثالثه: تفید ادعاءها والحکم بها والبناء علیها کما فی الاستکبار والاستحسان والاستقذار)(1).

8 - قال السید محمد الشیرازی:

(فإن هناک جماعه من اللغویین یقولون بجواز اختراع ألفاظ وکلمات فی اللغه العربیه علی وزن الألفاظ والکلمات الموجوده فیها، کما یقولون بجواز الزیاده والنقیصه فیها علی حسب الزوائد أو النقائص اللغویه الأخری، مثل صرف الباب الثلاثی إلی باب الانفعال، أو التفعیل، أو المفاعله، أو الاستفعال، وکذلک أبواب الرباعیات ونحوها)(2).

وعلیه: نستدل بما ورد فی القرآن الکریم والحدیث النبوی الشریف وأقوال الفقهاء أن أصل صیغه الاستفعال ترتکز علی إراده الطلب سواء کان هذا الطلب صریحاً أو تقدیریاً.

وإن أصل مصطلح الاستقلاب نابع من الفعل الثلاثی قَلَبَ وبما أن النص التاریخی قد تعرض ومن خلال الساسه وأرباب السلطه والفتیا والأهواء إلی طلب قلب النص وتغییره عن واقعه الحدثی فقد استقلب هذا النص بفعل تلک الطلبات بقسمیها الصریح والتقدیری.

وهو ما سنعرض له من خلال المبحث القادم.


1- المحکم فی أصول الفقه للسید محمد سعید الحکیم ج5، ص9.
2- فقه العولمه للسید محمد الشیرازی: ص31.

ص: 23

المبحث الثانی: التأسیس لظاهره الاستقلاب فی النص التاریخی منذ القرن الأول للهجره

اشاره

ص: 24

ص: 25

المسأله الأولی: ظاهره الاستقلاب یعرضها القرآن ضمن السنن التاریخیه عند الأمم السابقه

إن أول الشواهد علی ظاهره الاستقلاب فی النص التاریخی ورد فی القرآن الکریم وذلک أن القرآن قد تناول جانباً کبیراً من حیاه الأمم السابقه لاسیما حیاه الأنبیاء علیهم السلام ومجریات التبلیغ فی تلک الساحات البشریه ابتداءً من آدم علیه السلام وانتهاءً بالمصطفی صلی الله علیه وآله وسلم.

ولو تأملنا فی القرآن الکریم وفیما قدمه من شواهد تاریخیه علی ظاهره الاستقلاب لدی الأمم السابقه لاحتجنا إلی بحث مستقل یتناول أسباب هذه الظاهره ودواعی نشوئها وإفرازاتها وتأثیراتها علی سیر التبلیغ الرسالی للأنبیاء علیهم السلام فضلاً عن النتائج التی انتهت بها هذه الأمم فکانت سنه تاریخیه تفضی علی المتأملین والباحثین بخزینها الإرشادی والاجتماعی والسلوکی.

ولعل حوادث وسیره بنی إسرائیل تکفی لعرض هذا الأنموذج الحیاتی والسلوکی وما نتج عنه من آثار سلوکیه وعقدیه فی مجتمع بنی إسرائیل مما جعله ماده خصبه للبحث الاجتماعی والسلوکی والتاریخی.

وعلیه: یعرض القرآن الکریم أنموذجاً من هذه الظاهره فی مجتمع بنی

ص: 26

إسرائیل لیرشد إلی أنها ظاهره متأصله فی السلوک الإنسانی وهی دائمه بدوام التجاذبات النفسیه والمصالحیه والعقدیه فی کل زمان ومکان.

ولعل قلب الحقائق وتبدیل الأفعال والأقوال هی أکثر ما نشاهده الیوم فی مختلف المجتمعات الإنسانیه وعلی اختلاف معطیاتها الفکریه ومکوناتها الثقافیه إلا أنها لا تنسلخ عن ظاهره قلب الأمور وتبدیلها بحسب ما ینساق مع رغباتها ومصالحها.

فما یظهره القرآن فی بنی إسرائیل ینطبق فی غیره من المجتمعات الإنسانیه وعلی اختلاف الأزمنه والأمکنه سواء کان هذا التغییر فی الحقائق بطلب تقدیری أو صریح کما ورد فی قوله تعالی:

((وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَذِهِ الْقَرْیَهَ فَکُلُوا مِنْهَا حَیْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا حِطَّهٌ نَغْفِرْ لَکُمْ خَطَایَاکُمْ وَسَنَزِیدُ الْمُحْسِنِینَ (58) فَبَدَّلَ الَّذِینَ ظَلَمُوا قَوْلاً غَیْرَ الَّذِی قِیلَ لَهُمْ فَأَنْزَلْنَا عَلَی الَّذِینَ ظَلَمُوا رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ بِمَا کَانُوا یَفْسُقُونَ))(1).

ولا شک أن هذا الفعل الذی أشارت إلیه الآیه المبارکه:

{فَبَدَّلَ الَّذِینَ ظَلَمُوا قَوْلاً غَیْرَ الَّذِی قِیلَ لَهُمْ}.

لم یکن بدون مرجعیه ضمت تحتها هذه المجموعه، بمعنی: لا یمکن أن یکون هذا التبدیل فی القول عفویاً أو محض صدفه وإنما بطلب من بعض الرموز


1- سوره البقره، الآیتان: 58 - 59.

ص: 27

التی کانت تسعی لتبدیل سنه الله فی الأرض للتصدّی لنبی الله موسی علیه السلام فتم الطلب من بنی إسرائیل باستبدال کلمه (حطه) إلی کلمه أخری).

بمعنی أدق: ظهور الاستقلاب فی القول من (حطه) إلی (حطا سمقانا)(1)، أی حنطه حمراء، وفی لفظ آخر أخرجه الترمذی أنهم استبدلوا ما أمرهم الله به من (حطه) إلی (حبه فی شعیره)(2).

واستبدلوا السجود بأن دخلوا علی أستهم متزحّفین علی أوراکهم استهزاءاً بما أمروا به فاستقلبوا الأمر الإلهی وغیروا شریعه الله التی أنزلها علی نبیّه موسی الکلیم علیه السلام.

وأمر هذه الأمه لیس ببعید عن مجریات بنی إسرائیل فقد طلب الساسه وأرباب المصالح وأهل البدع تبدیل الحقائق وقلب الأمور کی یتسنی لهم الحکم والجلوس علی کرسی الإماره والتسلط علی الناس، وهو ما سنتناوله فی المسائل الآتیه:

المسأله الثانیه: التأسیس لاستقلاب النص فی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فکان مرحله النمو لهذه الظاهره

اشاره

إن أول مظاهر استقلاب النص، لاسیما النص النبوی، أی قول رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم کان فی حیاه النبی صلی الله علیه وآله وسلم ضمن سلسله من الشواهد المتعدده مما یکشف عن رغبه حقیقیه لدی اقلاب المجتمع المسلم بتسییر الأمور بحسب ما یتوافق مع أهدافها ومصالحها، فکان منها:


1- بحار الأنوار للمجلسی: ج13، ص183.
2- أخرجه الترمذی عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی سننه: ج4، ص273.

ص: 28

أولاً: بریده الأسلمی یقع فی علی علیه السلام بطلب من خالد بن الولید فی محضر رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فکان إستقلاباً لواقع الحادثه

روی الشیخ المفید علیه الرحمه والرضوان فی مجریات غزوه تبوک، قوله:

(وکان أمیر المؤمنین علیٌّ علیه السلام قد اصطفی من السبی جاریه، فبعث خالد بن الولید بریده الأسلمی إلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم وقال له:

تقدم الجیش إلیه فأعلمه ما فعل علی من اصطفائه الجاریه من الخمس لنفسه وقع فیه.

فسار بریده حتی انتهی إلی باب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فلقیه عمر بن الخطاب فسأله عن حال غزوته وعن الذی أقدمه، فأخبره أنه إنما جاء لیقع فی علی، وذکر له اصطفاءه الجاریه من الخمس لنفسه.

فقال له عمر: امض لما جئت له، فإنه سیغضب لابنته مما صنع علی.

فدخل بریده علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم ومعه کتاب من خالد بما أرسل به بریده، فجعل یقرؤه ووجه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یتغیر، فقال بریده: یا رسول الله، إنک إن رخصت للناس فی مثل هذا ذهب فیؤهم؟

فقال له النبی صلی الله علیه وآله وسلم:

«ویحک - یا بریده - أحدثت نفاقاً! إن علی بن أبی طالب یحل له من الفیء ما یحل لی، إن علی بن أبی طالب خیر الناس لک ولقومک، وخیر من أخلف من بعدی لکافه أمتی، یا بریده أحذر أن تبغض علیاً فیبغضک الله».

قال بریده فتمنیت أن الأرض انشقت بی فسخت فیها، وقلت:

ص: 29

أعوذ بالله من سخط الله وسخط رسوله، یا رسول الله، استغفر لی، فلن أبغض علیاً أبداً، ولا أقول فیه إلا خیراً.

فاستغفر له النبی صلی الله علیه وآله وسلم)(1).

والحادثه ترشد بوضوح إلی طلب خالد بن الولید من بریده الأسلمی الإیقاع فی علی بن أبی طالب علیه السلام فی محضر رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

وإن هذا الطلب کان صریحاً فی خلق ظاهره الاستقلاب وهی تغییر صوره علی بن أبی طالب علیه السلام أمام رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فکانت محاوله لتأسیس قلب الحدث بطلب من بعض الرموز.

إلاّ أن الجواب النبوی قلب الصوره وأعادها بأجمل مما کانت علیه فقد أصّلَ رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لبیان حکم الفیء لعلی فله ما لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم؛ فضلاً عن النص علی خلافته للأمه من بعده.

ثانیاً: استقلاب عمر بن الخطاب لحدیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وقوله: «إنه لیهجر» وإتباع بعض الصحابه له فقالوا: (القول ما قاله عمر)

تعد رزیه یوم الخمیس من الحوادث المشهوره فی کتب المسلمین وحسبک منها ما أخرجه البخاری ومسلم لها فی الصحیحین بتفاوت فی الألفاظ وباتّفاق فی المضمون والدلاله، وهی کالآتی:


1- الإرشاد للشیخ المفید: ج1، ص161؛ البحار للعلامه المجلسی: ج21، ص358.

ص: 30

1 - أخرج محمد بن إسماعیل فی الجامع الصحیح عن سلیمان بن أبی مسلم الأحول سمع سعید بن جبیر سمع ابن عباس، یقول:

(یوم الخمیس، وما یوم الخمیس؟ ثم بکی حتی بل دمعه الحصی.

قلت: یا ابن عباس ما یوم الخمیس؟

قال: اشتدّ برسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وجعه، فقال:

«أئتونی بکتف أکتب لکم کتاباً لا تضلوا بعده أبداً».

فتنازعوا ولا ینبغی عند نبی تنازع، فقالوا: ما له أهجر!! استفهموه؟! فقال:

«ذرونی، فالذی أنا فیه خیر مما تدعونی إلیه».

فأمرهم بثلاث، قال:

«أخرجوا المشرکین من جزیره العرب، وأجیزوا الوفد بنحو ما کنت أجیزهم».

وثالثه إما أن سکت عنها وإما أن قالها فنسیتها.

قال سفیان: هذا من قول سلیمان، هذا من قول سلیمان)(1).

2 - أخرج البخاری عن ابن عباس أنه قال:

(یوم الخمیس، وما یوم الخمیس؟! اشتد برسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وجعه، فقال:

«ائتونی أکتب لکم کتاباً لن تضلوا بعده أبداً».

فتنازعوا ولا ینبغی عند نبی تنازع، فقالوا: ما شأنه! أهجر!! استفهموه؟!

فذهبوا یردون علیه، فقال:


1- صحیح البخاری، باب دعاء النبی صلی الله علیه وآله وسلم إلی الإسلام: ج4، ص65.

ص: 31

«دعونی فالذی أنا فیه خیر مما تدعونی إلیه».

وأوصاهم بثلاث، قال:

«أخرجوا المشرکین من جزیره العرب، وأجیزوا الوفد بنحو ما کنت أجیزهم».

وسکت عن الثالثه، أو قال: فنسیتها)(1).

3 - أخرج مسلم عن الزهری عن عبید الله بن عبد الله بن عتبه عن ابن عباس، قال: (لما حضر رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وفی البیت رجال فیهم عمر بن الخطاب، فقال النبی صلی الله علیه - وآله - وسلم:

«هلم أکتب لکم کتاباً لا تضلون بعده».

فقال عمر: إن رسول الله قد غلب علیه الوجع وعندکم القرآن، حسبنا کتاب الله، فاختلف أهل البیت، فاختصموا، فمنهم من یقول قربوا یکتب لکم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم کتاباً لن تضلوا بعده، ومنهم من یقول: ما قال عمر، فلما أکثروا اللغو والاختلاف عند رسول الله قال صلی الله علیه وآله وسلم:

«قوموا»)(2).

وهذه النصوص تدل علی ما یلی:

1 - تأسیس ظاهره الاستقلاب فی قول رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وهو حی یرزق، بل: الأعظم من ذلک فی محضره المقدس وبمسمع منه ومن


1- صحیح البخاری، باب مرض النبی صلی الله علیه وآله وسلم: ج5، ص137.
2- صحیح مسلم، باب ترک الوصیه: ج5، ص75؛ والحدیث أخرجه البخاری أیضاً فی کتاب المرضی والطب: ج7، ص9.

ص: 32

الحاضرین عنده، ولم یرعوا حرمه لله ولا لرسوله صلی الله علیه وآله وسلم ولا لمسلم ونبیهم فی حاله الاحتضار!

ومع کل هذا جرت ظاهره الاستقلاب بطلب من عمر بن الخطاب فاستقلب حدیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من «ائتونی أکتب لکم کتابا لن تضلوا بعده أبداً»، إلی قول بعضهم: (القول ما قاله عمر).

فکان طلب عمر فی منع رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من أن یکتب لهم طلباً تقدیراً فاستقلب إلی (حسبنا کتاب الله).

2 - تکشف هذه الأحادیث عند المقابله بینها بأن الاستقلاب فی روایتها واضح جداً وهو فی المواضع الآتیه:

ألف: إخفاء اسم القائل لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ووصفه بالهجر من الأحادیث علی الرغم من کثرتها وقلب النص من الفرد إلی الجماعه فجاء الحدیث بلفظ: (فقالوا: ما له أهجر استفهموه).

باء: تعمد سلیمان بن أبی سالم بقلب وصیه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی الحدیث فقال:

(وأما الثالثه إما أن سکت عنها، وإما أن قالها فنسیتها) وکشف سفیان لهذا الاقلاب فی الحدیث بقوله: (هذا من قول سلیمان)، أی: إن هذا القول لم یکن لعبد الله بن عباس الذی روی لنا النص النبوی ومجریات رزیه یوم الخمیس.

جیم: قیام البخاری ومسلم بحذف تصریح سفیان لهذا التلاعب وکشفه

ص: 33

لفعل سلیمان بن أبی سالم بقلب الحدیث.

وهذه الشواهد تنص علی أن هذا التغییر والتلاعب والقلب فی النصوص فی أصح کتب أهل السنه والجماعه إنما یکشف عن ظاهره الاستقلاب فی النص النبوی والتاریخی وإن هذا العمل لم یکن لیقع إلا بفعل طلب بعض الجهات لذلک؛ کما سیمر فی المسأله القادمه.

المسأله الثالثه: بدء العمل فی ظاهره الاستقلاب فی عهد أبی بکر وعمر

اشاره

بعد مرحله التأسیس لظاهره الاستقلاب فی أیام رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وذلک من خلال الطلب التقدیری لقلب حدیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم کما مر بیانه من خلال الشواهد؛ تبدأ مرحله جدیده بعد وفاته صلی الله علیه وآله وسلم وتحدیداً فی خلافه الشیخین أبی بکر وعمر؛ وهی مرحله العمل فی هذه الظاهره وذلک من خلال ما یلی:

1 - حرق أحادیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

2 - منع الصحابه من التحدیث بحدیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بطلب صریح من أبی بکر.

3 - حرق الکتب التاریخیه ومنع اقتنائها بطلب صریح من عمر بن الخطاب.

4 - إمحاء السنه النبویه بطلب صریح من عمر بن الخطاب وجهه إلی جمیع المسلمین فی عصره.

5 - منع کتابه السنه النبویه والاکتفاء بکتاب الله بطلب صریح من عمر بن

ص: 34

الخطاب بعد أن أشار علیه الصحابه بکتابه السنه.

وهذه المرحله العملیه من الطلبات الصریحه ولاسیما من عمر بن الخطاب کفیله فی دفع الصحابه للعمل بالاستقلاب فی النص النبوی والتاریخی وذلک بإتلاف، وتضییع، وإمحاء، ومنع التحدیث بالأحادیث النبویه، وسیرته، وسیره أصحابه؛ مما یعنی ضیاع وتضییع الأدله والشواهد علی ما هو صحیح منها وما هو کاشف عن الواقع للحدث وعینه الصادقه.

ومن ثم إخراج أحادیث مقلوبه ومخالفه للواقع فضلاً عن تقدیم سنه جدیده قائمه علی الاجتهادات والاستحسانات فی کتاب الله تعالی؛ ومن ثم ضیاع الأصل وکل ما هو صحیح عن الإسلام.

ولا یخفی علی الباحثین وأهل المعرفه أن القرآن وحده وبدون رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لا یمکن معرفه أحکامه بل لا یمکن معرفه الإسلام الذی جاء به المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم؛ وذلک للأسباب الآتیه.

1 - إن القرآن جاء بالأصول وترک الفروع وبیانها للنبی صلی الله علیه وآله وسلم کقوله تعالی:

((وَأَقِیمُوا الصَّلاهَ وَآتُوا الزَّکَاهَ...))(1).

لکن کیفیه الصلاه ومقدماتها وشرائطها وصحتها وغیر ذلک مرهون بیانه وتوضیحه برسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، کذلک بقیه الفرائض کالصوم والحج والجهاد وغیرها.


1- سوره البقره، الآیه: 43.

ص: 35

2 - إنّ القرآن الکریم فیه آیات متشابهات وأخریات محکمات هن أم الکتاب فقد یعمل بالمتشابه ویعرض عن المحکم.

3 - إن القرآن لا یعلمه إلاّ أهله، وهم أهل الذکر.

4 - لا یعلم تأویله إلاّ الله ورسوله والراسخون فی العلم.

وهؤلاء، أی أهل الذکر والراسخون فی العلم قد بینهم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم للناس وأوصی الأمه بالتمسک بهم من بعده کی لا یضلوا، وهم عترته أهل بیته، وهم فاطمه وعلی والحسن والحسین والتسعه المعصومون من ذریه الحسین علیه السلام آخرهم قائمهم المهدی صلوات الله وسلامه علیهم أجمعین.

وعلیه: تم العمل بهذه الظاهره أی: الاستقلاب فی النص النبوی والتاریخی فی حکم أبی بکر وعمر بن الخطاب بشکل أساس وهو ما دلت علیه النصوص والشواهد الآتیه:

أولاً: استقلاب أبی بکر للنص النبوی

1 - روی الذهبی عن عائشه أنها قالت:

(جمع أبی الحدیث عن رسول الله وکانت خمس مائه حدیث، فبات لیلته یتقلب کثیرا، قالت فغمنی، فقلت أتتقلب لشکوی أو لشیء بلغک؟ فلما أصبح قال:

أی بنیه، هلمی الأحادیث التی عندک، فجئته بها، فدعا بنار فحرقها».

فقلت: لم أحرقتها؟!

قال: «خشیت أن أموت وهی عندی فیکون فیها أحادیث عن رجل قد

ص: 36

ائتمنته ووثقت (به) ولم یکن کما حدثنی فأکون قد نقلت ذلک)(1).

2 - عن ابن أبی ملیکه قال: (إن أبا بکر جمع الناس بعد وفاه نبیهم فقال: إنکم تحدثون عن رسول الله - صلی الله علیه وآله وسلم - أحادیث تختلفون فیها والناس بعدکم أشد اختلافاً، فلا تحدثوا عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم شیئاً! فمن سألکم فقولوا بیننا وبینکم کتاب الله، فاستحلوا حلاله وحرموا حرامه)(2).

والحدیثان یکشفان بوضوح عن طلب أبی بکر من الصحابه بترک الحدیث عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وقلب الحکم الشرعی النبوی باعتماد الآراء فی فهم آیات القرآن الکریم کلا حسب هواه فاستقلبت السنه النبویه.

ثانیاً: استقلاب عمر بن الخطاب للنص النبوی

1 - روی الخطیب البغدادی (المتوفی سنه 463ه) عن القاسم بن محمد: (أن عمر بن الخطاب بلغه أنه قد ظهر فی أیدی الناس کتب، فاستنکرها وکرهها، وقال: (أیّها الناس، إنه قد بلغنی أنه قد ظهرت فی أیدیکم کتب، فأحبها إلی الله أعدلها وأقومها، فلا یبقین أحد عنده کتاب إلا أتانی به فأری فیه رأیی).

قال: فظنوا أنه یرید أن ینظر فیها، علی أمرٍ لا یکون فیه اختلاف، فأتوه بکتبهم فأحرقها بالنار ثم قال: أمنیه کأمنیه أهل الکتاب)(3).


1- تذکره الحفاظ للذهبی: ج 1، ص 5؛ کنز العمال للهندی: ج10، ص285.
2- تذکره الحفاظ للذهبی: ج1، ص32.
3- تقیید العلم للخطیب البغدادی: ص52.

ص: 37

2 - عن یحیی بن جعده: أن عمر بن الخطاب أراد أن یکتب السُنه، ثم بدا له أن لا یکتبها، ثم کتب فی الأمصار من کان عنده شیء فلیمحه(1).

3 - روی الحافظ الصنعانی عن الزهری عن عروه: أن عمر بن الخطاب أراد أن یکتب السنن، فأشاروا علیه أن یکتبها، فطفق یستخیر الله فیها شهراً، ثم أصبح یوماً وقد عزم الله له، فقال:

إنی کنت أردت أن أکتب السنن وإنی ذکرت قوما کانوا قبلکم کتبوا کتباً فأکبوا علیها، فترکوا کتاب الله تعالی، وإنی والله لا ألبس کتاب الله بشیء أبداً(2).

ولا شک أن هذه المرحله قد أثرت بشکل أساس فی ظهور الاستقلاب فی النص النبوی والتاریخی مما جعلها ظاهره متجذره فی روایه الحدیث والتدوین، فاستقلبت السنه النبویه فی خیر الأزمنه کما یروی، فکانت هذه السنه المحمدیه بین الإمحاء والحرق ومنع التحدیث بها من جهه، ومن جهه أخری حث الناس وأمرهم بالرجوع إلی القرآن فی أخذ الحکم منه بدون الرجوع إلی بیان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وما کان یعلم الناس من أحکام جاء بها القرآن فکثرت الآراء والاجتهادات الشخصیه وکثرت البدع واستقلبت شریعه المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم بفعل هذه الطلبات التی کان یصدرها أبو بکر وعمر إلی الناس فی جمیع المدن.


1- کتاب العلم لابن خثیمه النسائی: ص11؛ جامع بیان العلم وفضله لابن عبد البر: ج1، ص65.
2- المصنف للصنعانی: ج11، ص285؛ جامع بیان العلم لابن عبد البر: ج1، ص64؛ الشیعه والسیره النبویه للمؤلف: ص117 - 119.

ص: 38

ولعل الرجوع إلی شکوی الإمام علی علیه السلام بما عمله الولاه من قبله علی قلب النصوص وطلبهم الصریح حیناً والتقدیری حیناً أخری یفی لبیان اعتماد هذه الظاهره کمنهج عملی یرافق النص وهو ما سنعرض له لاحقاً، أی بعد عرضنا لشکوی الإمام علی علیه السلام فیما أحدثه الولاه من استقلاب فی النص فسار الرواه علی تلک الطلبات.

فقد أخرج الشیخ الکلینی علیه الرحمه والرضوان (عن علی بن إبراهیم القمی عن أبیه، عن حماد بن عیسی، عن إبراهیم بن عثمان، عن سلیم بن قیس الهلالی، قال: خطب أمیر المؤمنین علیه السلام، فحمد الله وأثنی علیه، ثم صلی علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم ثم قال:

«ألا إنّ أخوف ما أخاف علیکم خلتان إتباع الهوی وطول الأمل، أما إتباع الهوی فیصد عن الحق، وأما طول الأمل فینسی الآخره، ألا إنّ الدنیا قد ترحلت مدبره وإن الآخره قد ترحلت مقبله ولکل واحده بنون، فکونوا من أبناء الآخره ولا تکونوا من أبناء الدنیا؛ فإن الیوم عمل ولا حساب، وإن غدا حساب ولا عمل، وإنما بدء وقوع الفتن من أهواء تتبع وأحکام تبتدع، یخالف فیها حکم الله یتولی فیها رجال رجالا، ألا إن الحق لو خلص لم یکن اختلاف ولو أن الباطل خلص لم یخف علی ذی حجی لکنه یؤخذ من هذا ضغث ومن هذا ضغث فیمزجان فیجللان معا فهنالک یستولی الشیطان علی أولیائه ونجا الذین سبقت لهم من الله الحسنی، إنی سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله یقول: کیف أنتم إذا لبستم فتنه یربو فیها الصغیر ویهرم فیها الکبیر، یجری الناس علیها ویتخذونها سنه فإذا غیر منها شیء.

قیل: قد غیرت السنه وقد أتی الناس منکرا ثم تشتد البلیه وتسبی الذریه

ص: 39

وتدقهم الفتنه کما تدق النار الحطب وکما تدق الرحا بثفالها ویتفقهون لغیر الله ویتعلمون لغیر العمل ویطلبون الدنیا بأعمال الآخره».

ثم أقبل بوجهه وحوله ناس من أهل بیته وخاصته وشیعته فقال:

«قد عملت الولاه قبلی أعمالا خالفوا فیها رسول الله صلی الله علیه وآله متعمدین لخلافه، ناقضین لعهده مغیرین لسنته ولو حملت الناس علی ترکها وحولتها إلی مواضعها وإلی ما کانت فی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله لتفرق عنی جندی حتی أبقی وحدی أو قلیل من شیعتی الذین عرفوا فضلی وفرض إمامتی من کتاب الله عز وجل وسنه رسول الله صلی الله علیه وآله.

أرأیتم لو أمرت بمقام إبراهیم علیه السلام فرددته إلی الموضع الذی وضعه فیه رسول الله صلی الله علیه وآله.

ورددت فدک إلی ورثه فاطمه علیها السلام.

ورددت صاع رسول الله صلی الله علیه وآله کما کان، وأمضیت قطائع أقطعها رسول الله صلی الله علیه وآله لأقوام لم تمض لهم ولم تنفذ.

ورددت دار جعفر إلی ورثته وهدمتها من المسجد.

ورددت قضایا من الجور قضی بها، ونزعت نساءً تحت رجال بغیر حق فرددتهن إلی أزواجهن واستقبلت بهن الحکم فی الفروج والأرحام، وسبیت ذراری بنی تغلب.

ورددت ما قسم من أرض خیبر، ومحوت دواوین العطایا وأعطیت کما کان رسول الله صلی الله علیه وآله یعطی بالسویه ولم أجعلها دوله بین الأغنیاء وألقیت المساحه، وسویت بین المناکح وأنفذت خمس الرسول کما أنزل الله عز وجل وفرضه.

ورددت مسجد رسول الله صلی الله علیه وآله إلی ما کان علیه، وسددت ما فتح فیه من الأبواب، وفتحت ما سد منه، وحرمت المسح علی الخفین،

ص: 40

وحددت علی النبیذ، وأمرت بإحلال المتعتین، وأمرت بالتکبیر علی الجنائز خمس تکبیرات، وألزمت الناس الجهر ببسم الله الرحمن الرحیم، وأخرجت من أدخل مع رسول الله صلی الله علیه وآله فی مسجده ممن کان رسول الله صلی الله علیه وآله أخرجه، وأدخلت من اخرج بعد رسول الله صلی الله علیه وآله ممن کان رسول الله صلی الله علیه وآله أدخله، وحملت الناس علی حکم القرآن وعلی الطلاق علی السنه، وأخذت الصدقات علی أصنافها وحدودها.

ورددت الوضوء والغسل والصلاه إلی مواقیتها وشرائعها ومواضعها. ورددت أهل نجران إلی مواضعهم.

ورددت سبایا فارس وسائر الأمم إلی کتاب الله وسنه نبیه صلی الله علیه وآله، إذا لتفرقوا عنی.

والله لقد أمرت الناس أن لا یجتمعوا فی شهر رمضان إلا فی فریضه، وأعلمتهم أن اجتماعهم فی النوافل بدعه، فتنادی بعض أهل عسکری ممن یقاتل معی: یا أهل الإسلام غیرت سنه عمر، ینهانا عن الصلاه فی شهر رمضان تطوعا، ولقد خفت أن یثوروا فی ناحیه جانب عسکری ما لقیت من هذه الأمه من الفرقه وطاعه أئمه الضلاله والدعاه إلی النار.

وأعطیت من ذلک سهم ذی القربی الذی قال الله عز وجل:

((...إِنْ کُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَی عَبْدِنَا یَوْمَ الْفُرْقَانِ یَوْمَ الْتَقَی الْجَمْعَانِ...))(1).

فنحن والله عنی بذی القربی الذی قرننا الله بنفسه وبرسوله صلی الله علیه وآله، فقال تعالی:


1- سوره الأنفال، الآیه: 41.

ص: 41

((...فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِی الْقُرْبَی وَالْیَتَامَی وَالْمَسَاکِینِ وَابْنِ السَّبِیلِ...))(1).

فینا خاصه کیلا یکون دوله بین الأغنیاء منکم وما آتاکم الرسول فخذوه وما نهاکم عنه فانتهوا واتقوا الله فی ظلم آل محمد إن الله شدید العقاب لمن ظلمهم رحمه منه لنا وغنی أغنانا الله به ووصی به نبیه صلی الله علیه وآله ولم یجعل لنا فی سهم الصدقه نصیبا أکرم الله رسوله صلی الله علیه وآله وأکرمنا أهل البیت أن یطعمنا من أوساخ الناس، فکذبوا الله وکذبوا رسوله وجحدوا کتاب الله الناطق بحقنا ومنعونا فرضا فرضه الله لنا، ما لقی أهل بیت نبی من أمته ما لقینا بعد نبینا صلی الله علیه وآله والله المستعان علی من ظلمنا ولا حول ولا قوه إلا بالله العلی العظیم»)(2).

ثالثاً: استقلاب عائشه لوصیه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی علی صلوات الله وسلامه علیه

من الحوادث التی تکشف عن التأسیس لظاهره الاستقلاب فی النص النبوی والتاریخی فی القرن الأول للهجره، حادثه وفاه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وذلک من خلال نفی عائشه لوصیه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی علی علیه السلام؛ فکان نفیها یؤسس لطلب تقدیری من الرواه وأی سائل یسأل عن وصیه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بقلبها وإبعادها عن علی علیه السلام؛ وذلک بنفی وقوعها من الأساس.


1- سوره الحشر، الآیه: 7.
2- الکافی للکلینی: ج8، ص58 - 63؛ وسائل الشیعه للعاملی: ج1، ص458.

ص: 42

فما کان من الرواه إلا الامتثال لهذا الطلب ونشر قولها بین الناس وروایته وتدوینه منذ زمانها وإلی یومنا هذا.

ولولا أن عبد الله بن عباس یکشف عن نوع العلاقه العقائدیه والنفسیه التی کانت تتحکم بأفعال عائشه وأقوالها فی علی بن أبی طالب علیه السلام لضاع معها الکشف عن السبب فی نفیها لوصیه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من الأساس.

ولکن: فلننظر أولاً إلی ما روی عنها فی وصیه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم حینما ذکر عندها علی بن أبی طالب علیه السلام وأنه منصوص علیه بالوصیه، فقد أخرج البخاری، ومسلم، وابن سعد، والنسائی، وأحمد، عن الأسود، قال:

(ذکر عند عائشه أن النبی صلی الله علیه وآله وسلم أوصی إلی علی فقالت: من قاله؟!)(1).

وفی روایه: (متی أوصی إلیه؟)(2).

لقد رأیت النبی وأنا مسندته إلی صدری، أو قالت: حجری فدعا بالطست - لیبول فیها - فخنث فمات فما شعرت به، فکیف أوصی إلی علی(3)؟

أو: فمتی أوصی إلی علی)(4)؟


1- صحیح البخاری: ج5، ص143.
2- مسند أحمد بن حنبل: ج6، ص32.
3- صحیح البخاری، باب مرض النبی صلی الله علیه وآله وسلم: ج5، ص143.
4- الطبقات لابن سعد: ج2، ص261.

ص: 43

وهذه الحاله النفسیه والعقدیه التی تکشفها الروایات تنص علی طلب تقدیری لقلب الحدث وتغییره لدی الحاضرین عندها وقد ذکروا وصیه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لعلی علیه السلام فکان فعلها مؤسساً لظاهره الاستقلاب فی النص التاریخی وهو ما جری علیه قلم الرواه ومدادهم.

أما کیف کشف لنا عبد الله بن عباس هذا التلاعب وبث طلب تغییر النصوص النبویه والتاریخیه لاسیما فیما یتعلق بعلی بن أبی طالب وأهل بیته خاصه فمن خلال الروایه الآتیه:

روی ابن سعد عن الزهری قال:

(أخبرنی عبید الله بن عبد الله بن عتبه: عن عائشه زوج النبی صلی الله علیه - وآله - وسلم اشتد وجعه استأذن أزواجه فی أن یمرض فی بیتی فأذن له خرج بین رجلین تخط رجلاه فی الأرض بین بن عباس تعنی الفضل ورجل آخر.

قال عبید الله: فأخبرت عبد الله بن عباس بما قالت، قال:

فهل تدری من الرجل الآخر الذی لم تسمی عائشه؟

قال: فقلت: لا.

قال ابن عباس:

هو علی؟ إن عائشه لا تطیب له نفساً بخیر)(1).

وفی لفظ آخر عن ابن عباس أنه قال:


1- الطبقات الکبری لابن سعد: ج2، ص232.

ص: 44

(إنها لا تقدر علی أن تذکره بخیر وهی تستطیع)(1).

وهذه الحاله النفسیه والعقدیه لعائشه تمنعها من أن تذکر ما قاله رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی علی علیه السلام علی مر حیاتها فضلاً عن أنها أسست لظاهره الاستقلاب فی النص النبوی والتاریخی بطلب تقدیری یرشد الرواه إلی قلب النصوص والأحادیث فاستقلبت بفعل هذا المنهج.

المسأله الرابعه: اعتماد حکام بنی أمیه الاستقلاب کمنهج فی التعامل مع النص النبوی والتاریخی

اشاره

إن تلک المرحله التی استمرت خلال حکم الولاه بعد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وکما بین الإمام علی بن أبی طالب علیه الصلاه والسلام وبلغ عنها قدمت تبریراً فأقام به حکام بنی أمیه فضلاً عن الدعم المعنوی والنفسی والاجتماعی فی اعتماد الاستقلاب کمنهج فی التعامل مع النص النبوی والتاریخی.

وقد وفر بنو أمیه کل المستلزمات لتحقیق العمل بهذا المنهج وبذلوا من أجله جمیع الإمکانیات المالیه والسلطویه والعقدیه والاجتماعیه، وهو ما کشفت عنه النصوص التی غلبت جمیع هذه الإمکانیات المبذوله ولتظهر بذاک أن لا قدره علی طمس الحقیقه وقتلها مما جهد الظالمون فی ذلک.

وکما قیل فی العلم الجنائی والقضائی: إن لا جریمه مغلقه وبدون أدله توصل إلی معرفه المجرم وأن جهد فیها الجناه، وطال الزمن.


1- أنساب الأشراف للبلاذری: ج1، ص545؛ تاریخ الطبری: ج2، ص433؛ فتح الباری لابن حجر: ج2، ص131؛ عمده القاری للعینی: ج5، ص192.

ص: 45

فکان من الشواهد علی اعتماد حکام بنی أمیه الاستقلاب فی النص النبوی والتاریخی ما یلی:

أولاً: معاویه یطلب من الرواه استقلاب النص النبوی والتاریخی فی جمیع المدن الإسلامیه

یروی ابن أبی الحدید المعتزلی کیفیه اعتماد معاویه للاستقلاب فی النص النبوی وذلک من خلال توجیهه مجموعه من الأوامر إلی الناس کافه یطالبهم فیها وبصوره صریحه روایه الأحادیث المکذوبه من جهه، ومن جهه أخری قلب الأحادیث والنصوص الوارده فی علی بن أبی طالب وأبنائه علیهم السلام، فیقول:

(کتب معاویه نسخه واحده إلی عماله بعد عام الجماعه: أن برئت الذمه ممن روی شیئاً فی فضل أبی تراب وأهل بیته.

فقامت الخطباء فی کل کوره وعلی کل منبر یلعنون علیا ویبرأون منه ویقعون فیه وفی أهل بیته وکان أشد الناس بلاء حینئذ أهل الکوفه لکثره من بها من شیعه علی علیه السلام، فاستعمل علیهم زیاد بن سمیه وضم إلیه البصره فکان یتتبع الشیعه وهو بهم عارف لأنه کان منهم أیام علی علیه السلام فقتلهم تحت کل حجر ومدر وأخافهم وقطع الأیدی والأرجل وسمل العیون وصلبهم علی جذوع النخل وطرفهم وشردهم عن العراق فلم یبق بها معروف منهم.

وکتب معاویه إلی عماله فی جمیع الآفاق ألا یجیزوا لأحد من شیعه علی وأهل بیته شهاده وکتب إلیهم أن انظروا من قبلکم من شیعه عثمان ومحبیه وأهل ولایته والذین یروون فضائله ومناقبه فأدنوا مجالسهم وقربوهم وأکرموهم واکتبوا لی بکل ما یروی کل رجل منهم واسمه واسم أبیه وعشیرته.

ص: 46

ففعلوا ذلک حتی أکثروا فی فضائل عثمان ومناقبه لما کان یبعثه إلیهم معاویه من الصلات والکساء والحباء والقطائع ویفیضه فی العرب منهم والموالی فکثر ذلک فی کل مصر وتنافسوا فی المنازل والدنیا فلیس یجیء أحد مردود من الناس عاملا من عمال معاویه فیروی فی عثمان فضیله أو منقبه إلا کتب اسمه وقربه وشفعه فلبثوا بذلک حینا.

ثم کتب إلی عماله أن الحدیث فی عثمان قد کثر وفشا فی کل مصر وفی کل وجه وناحیه فإذا جاءکم کتابی هذا فادعوا الناس إلی الروایه فی فضائل الصحابه والخلفاء الأولین ولا تترکوا خبرا یرویه أحد من المسلمین فی أبی تراب إلا وتأتونی بمناقض له فی الصحابه فإن هذا أحب إلی وأقر لعینی وأدحض لحجه أبی تراب وشیعته وأشد علیهم من مناقب عثمان وفضله.

فقرئت کتبه علی الناس فرویت أخبار کثیره فی مناقب الصحابه مفتعله لا حقیقه لها وجد الناس فی روایه ما یجری هذا المجری حتی أشادوا بذکر ذلک علی المنابر وألقی إلی معلمی الکتاتیب فعلموا صبیانهم وغلمانهم من ذلک الکثیر الواسع حتی رووه وتعلموه کما یتعلمون القرآن وحتی علموه بناتهم ونساءهم وخدمهم وحشمهم فلبثوا بذلک ما شاء الله.

ثم کتب إلی عماله نسخه واحده إلی جمیع البلدان انظروا من قامت علیه البینه انه یحب علیا وأهل بیته فامحوه من الدیوان وأسقطوا عطاءه ورزقه وشفع ذلک بنسخه أخری من اتهمتوه بموالاه هؤلاء القوم فنکلوا به واهدموا داره فلم یکن البلاء أشد ولا أکثر منه بالعراق ولاسیما بالکوفه حتی إن الرجل من شیعه

ص: 47

علی علیه السلام لیأتیه من یثق به فیدخل بیته فیلقی إلیه سره ویخاف من خادمه ومملوکه ولا یحدثه حتی یأخذ علیه الأیمان الغلیظه لیکتمن علیه فظهر حدیث کثیر موضوع وبهتان منتشر ومضی علی ذلک الفقهاء والقضاه والولاه وکان أعظم الناس فی ذلک بلیه القراء المراءون والمستضعفون الذین یظهرون الخشوع والنسک فیفتعلون الأحادیث لیحظوا بذلک عند ولاتهم ویقربوا مجالسهم ویصیبوا به الأموال والضیاع والمنازل حتی انتقلت تلک الأخبار والأحادیث إلی أیدی الدیانین الذین لا یستحلون الکذب والبهتان فقبلوها ورووها وهم یظنون أنها حق ولو علموا أنها باطله لما رووها ولا تدینوا بها)(1).

والحدیث یکشف عن اعتماد الاستقلاب منهجاً أساساً تم بواسطته التعامل مع النص النبوی والتاریخی وذلک من خلال جمله من الطلبات الصریحه التی قام بها معاویه لقلب النص، فکانت کالآتی:

1 - کتب إلی جمیع عماله أی الولاه علی المدن الإسلامیه بقرار وطلب واحد: أن برئت الذمه ممن روی شیئاً من فضل أبی تراب وأهل بیته علیهم السلام.

وقد أسلفنا سابقاً أن هذا الأسلوب أول من أسس له أبو بکر وعمر حینما طلبا من الصحابه منع الحدیث وامحائه وحرقه ومحاسبه من یتحدث به، أی تضییع وإمحاءه النص الصحیح کی یحل محله النص المکذوب والمقلوب فینسب ما قاله النبی صلی الله علیه وآله وسلم من الفضائل فی أهل بیته إلی غیرهم فیستقلب بذلک النص.


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید المعتزلی: ج11، ص44 - 46.

ص: 48

2 - کتب - فی المرحله اللاحقه من عملیه الاستقلاب - إلی جمیع ولاته علی المدن: ألا یجیزوا لأحد من شیعه علی وأهل بیته شهاده.

وتأثیر هذا القلب کان تکمیم الأفواه والتنکیل بالقائل مما یؤدی إلی انحسار الروایه فی علی وأهل بیته وأدها فی مهدها، فإن کتب لأحدها بالظهور فإن القائل ساقطه عدالته ومنکل به مما یعنی عدم الأخذ بما یروی، ویحدّث کی یتحقق قلب النص فاستقلب بهذه المرحله من طلبات معاویه إلی ولاته.

3 - فی المرحله الثالثه، طلب روایه الأحادیث المکذوبه علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم کبدیل ثقافی وعقدی لدی المسلمین عن تلک الثقافه التی قام علیها المجتمع الإسلامی فی زمن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

فکتب إلی الولاه: (أن انظروا من شیعه عثمان ومحبیه وأهل بیته والذین یروون فضائله ومناقبه وقربوهم وأکرموهم...الخ).

4 - فی المرحله الرابعه: کتب معاویه إلی الولاه کتاباً یطلب فیه منهم أن یدعوا الناس إلی الروایه فی فضائل الصحابه والخلفاء الأولین ولا یترکوا خبراً یرویه أحد من المسلمین فی علی بن أبی طالب علیه السلام إلاّ وجاءوا معاویه بمناقض لهذا الحدیث.

ثم یبیّن السبب الذین کان هذا القرار والطلب فیقول:

(فإن هذا أحب إلیّ وأقر لعینی وأدحض لحجه أبی تراب، - أی: علی بن أبی طالب علیه السلام - وشیعته وأشد علیهم من مناقب عثمان وفضله).

إلاّ أن جمیع هذه المراحل لم تکن لتمنع روایه الناس فی علی بن أبی

ص: 49

طالب علیه السلام وإظهار فضائله علی الرغم من بذل معاویه لکل هذه الأموال والترغیب.

ولذا: نجده بعد هذا الفشل فی منع الروایه فی علی علیه السلام وبیان فضائله ونجاحه فی استقلاب النص فی فضائل عثمان والصحابه الأولین، عمد إلی مرحله جدیده فی محاربته للنص النبوی والتاریخی وهی القضاء علی کل من یروی حدیثاً فی علی بن أبی طالب کی تموت معه الآلیه التی تعدل اعوجاج النص وقلبه.

فکتب إلی عماله وعلی مرحلتین تظهر الأولی فشلها وتأثیرها فی تحقیق المنع لروایه النصوص فی علی وأهل بیته علیهم السلام، کما تظهر احتیاج معاویه إلی مرحله جدیده.

أما الأولی: فقد کتب إلی عماله نسخه واحده إلی جمیع البلدان: انظروا من قامت علیه البینه أنه یحب علیّاً وأهل بیته فامحوه من الدیوان وأسقطوا عطاءه ورزقه.

ثم ألحقه بکتاب آخر:

(من اتهمتموه بموالاه هؤلاء القوم فنکلوا به واهدموا داره).

وعلیه: کیف لا یستقلب النص النبوی والتاریخی بعد کل هذه الطلبات الصریحه والقوانین الطاغوتیه التی قام بها معاویه بن أبی سفیان، وکیف سیکون انعکاسها وتداعیاتها علی الحکام الذین خلفوا معاویه فضلاً عن نفاذها فی الثقافه الإسلامیه وتعبد کثیر من المسلمین بها؟!

ص: 50

ثانیاً: تطور ظاهره الاستقلاب فی حکم عبد الملک بن مروان

لم یغب عن ذهن حکام بنی أمیه ما أسسه السلف فی التعامل مع النص النبوی والتاریخی کما مرّ بیانه فی البحث، ولذا: بدأوا بمراجعه تلک الأساسیات التی قامت علیها العقیده الأمویه وذلک من خلال مراجعه ومتابعه ما بقی فی أذهان الناس من نصوص نبویه أو لعل بعضهم تمرد علی أوامر الولاه فکتب هذه النصوص وأخفاها عنهم؛ فخشی أولئک الحکام لاسیما عبد الملک بن مروان ومن خلفه من ظهور هذه النصوص بعد انقضاء حکمهم، مما یعنی عوده الناس إلی الإسلام المحمدی وإعراضهم عن اللا إسلام الأموی.

وعلیه:

فقد أرشدنا النص الذی رواه الزبیر بن بکار فی الموفقیات إلی حقیقه جدیده تضاف إلی الحقائق السابقه التی أجمعت علی اعتماد حکام بنی أمیه الاستقلاب فی النص النبوی والتاریخی منهجاً أساساً یسار علیه فی معظم المدن الإسلامیه، ومما یدل علیه:

1 - قال الزبیر بن بکار:

(قدم سلیمان بن عبد الملک إلی مکه حاجاً سنه 82 للهجره، فأمر أبان بن عثمان بن عفان أن یکتب له سیَر النبی صلی الله علیه وآله وسلم ومغازیه.

فقال له أبان:

هی عندی، قد أخذتها مصححه ممن أثق به، فأمر سلیمان عشره من الکُتّاب بنسخها، فکتبوها فی رق، فلما صارت إلیه نظر فإذا فیها ذکر الأنصار فی العقبتین

ص: 51

وفی بدر، فقال: ما کنت أری لهؤلاء القوم هذا الفضل، فإما أن یکون أهل بیتی غمصوا علیهم، وإما أن یکونوا لیس هکذا!!.

فقال أبان: أیها الأمیر، لا یمنعنا ما صنعوا أن نقول بالحق، هم ما وصفنا لک فی کتابنا هذا.

فقال سلیمان: ما حاجتی إلی أن أنسخ ذاک حتی أذکره لأمیر المؤمنین لعله یخالفه، ثم أمر بالکتاب فخرق، ورجع فأخبر أباه عبد الملک بن مروان بذلک الکتاب.

فقال عبد الملک: (وما حاجتک أن تقدم بکتاب لیس لنا فیه فضل، تُعرّف أهل الشام أمورا لا نرید أن یعرفوها!؟.

قال سلیمان: فلذلک أمرت بتخریق ما نسخته)(1).

ویدل قول عبد الملک بن مروان لولده سلیمان:

(وما حاجتک أن تقدم بکتاب لیس لنا فیه فضل، تُعرّف أهل الشام أموراً لا نرید أن یعرفوها) الطلب علی نفی النص النبوی والتاریخی الذی یذکر أموراً لا یرید عبد الملک أن یعرفها أهل الشام، ومما لا شک فیه أن هذه الأمور هی:

1 - حقائق تتعلق بالصحابه ولاسیما الرموز منهم.

2 - حقائق بنفاق أسلاف عبد الملک بن مروان.

3 - جرائم معاویه وانتهاکاته لشریعه الله.


1- الموفقیات للزبیر بن بکار: ص 322 - 323؛ الشیعه والسیره النبویه بین التدوین والاضطهاد للمؤلف: ص320 - 321.

ص: 52

4 - فضائل علی بن أبی طالب وأهل بیته علیهم السلام.

5 - فضائل الأنصار.

ولعل بعض هذه الحقائق کشفها الحوار الذی دار بین أبان بن عثمان وبین سلیمان بن عبد الملک، ومن ثم فسلیمان بین خیارات إما أن تکتب السیره بهذه الأمور التی یخشاها بنو أمیه ومن ثم إظهار الکثیر من الحقائق التی تضر بالسلطان والإماره.

وإما إخفاؤها وتضییعها وطمسها من الظهور؛ وإما قلب النصوص النبویه والتاریخیه بما یخدم بقاءهم فی الحکم، وبقاؤهم فی الحکم متوقف علی قتل الإسلام ومحوه والمجیء بإسلام جدید فی عقیدته وأحکامه.

وهو ما اختاره بنو أمیه، فقد اعتمدوا الأمرین معاً، أی تضییع الحقائق وقتلها کما فعل سلیمان من تمزیقه للسیره.

وثانیاً: الطلب من الرواه بقلب النصوص النبویه والتاریخیه وهو ما ظهر صراحه وعلناً مع ابن شهاب الزهری فاستقلب النص، کما ترشدنا النصوص الآتیه التی سنوردها فی (ثالثاً).

ثالثاً: دوران ابن شهاب الزهری بین طلب بنی أمیه فی قلب النص النبوی والتاریخی وبین ثباته فی النصوص الصحیحه

إن من بین أهم المسارات البحثیه فی تحدید شخصیه ابن شهاب الزهری هی علاقته ببنی أمیه وطلباتهم المتکرره فی قلب النص النبوی والتاریخی واعتماد الاستقلاب بفعل هذه الأوامر والطلبات منهاجاً وآلیه للتعامل مع النص.

ص: 53

ومن هنا: اختلفت الدراسات التاریخیه سواء ما کان منها مقدماً من کتاب إسلامیین أو مستشرقین فی بیان دور البلاط الأموی وتأثیره فی حرکه ابن شهاب الزهری العلمیه.

فمنها ما ذهبت إلی امتثاله لرغبات البلاط الأموی فی (إیجاد ماده دینیه تخدم مصالح أسره بنی أمیه)(1).

وقد استندوا فی ذلک إلی أمرین:

ألف: أن الزهری کان یجیز للتلمیذ أن یروی النص دون سماع علی شیخ أو قراءه علیه(2).

باء: ما صرح به الزهری فی قوله: (کنا نکره کتاب العلم، حتی أکرهنا علیه هؤلاء الأمراء فرأینا ألا نمنعه أحدا من المسلمین)(3).

وقد حاولت بعض الدراسات التاریخیه الأخری الدفاع  عن الزهری وتبرئه ساحته من الانخراط فی رغبات السلطه الأمویه ومساعدتها فی تثبیت الحکم، فرأت هذه الدراسه:

1 أن ما ذهب إلیه جولد تسیهر فی کتابه الدراسات الإسلامیه فی مساعده الزهری للأسره الأمویه هو مجرد لبس فی فهم النص سببه الترجمه الخاطئه للنص(4).


1- تاریخ التراث: ج2، ص75، نقلاً عن: الدراسات الإسلامیه لجولد تسهیر: (Goldziher, Muh. Stud. 11.38).
2- تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج1، ج2، ص75.
3- الطبقات الکبری لابن سعد: ج2، ص135؛ تاریخ التراث لسزکین: ج2، ص75.
4- تاریخ التراث العربی: مج1، ج2، ص75.

ص: 54

2 - فی حین رأی السیوطی وغیره أن معنی قول الزهری هو: (رغبنا عن روایه الأحادیث بطریق الکتابه، أی بنسخ النصوص نسخا وروایتها دون أن تکون قد قرئت علی شیخ أو سمعت منه حتی أجبرنا هؤلاء الأمراء علی ذکر ذلک فقررنا ألا نحجب هذا عن أحد)(1).

فی حین أننا وجدنا من خلال بعض النصوص: أن الزهری قد عمل لصالح البلاط الأموی، وقد وفر لهم الأجواء الدینیه التی أسهمت فی تثبیت حکمهم، وتوجه کثیر من المسلمین إلیهم، وأنه کوفئ علی هذا الصنیع لمدّه لیست بالقصیره من حیاته.

ولکنه؛ بسبب قیامه بمعاقبه أحد المسلمین وتعذیبه حتی الموت حینما کان عاملا لبنی أمیه؛ انقلب الرجل، وخرج هائما، وترک أهل بیته وصحبه حتی لقی الإمام زین العابدین علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام، فتحول عن تلک المیول الأمویه، وتوجه إلی صحبه الإمام زین العابدین علیه السلام.

ومما یدل علی هذه الحقیقه ما یأتی:

ألف: یکشف الزهری عن هذه الحقیقه ویصرح بأعماله التی خدمت البلاط الأموی علی رغم علمه أنها أعمال کانت مخالفه للشریعه الإسلامیه، فیقول فی حدیثه لمعمر: (حدثنی عکرمه عن عبد الله بن عباس، قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم:

«إن الله عزّ وجل منع بنی إسرائیل قطر السماء بسوء رأیهم فی أنبیائهم


1- تدریب الراوی للسیوطی: ص146؛ تاریخ التراث العربی: مج1، ج2، ص75.

ص: 55

واختلافهم فی دینهم، وأنه أخذ هذه الأمه بالسنین ومانعهم قطر السماء ببغضهم علی بن أبی طالب علیه السلام».

قال معمر: حدثنی (به) الزهری فی مرضه مرضها، ولم أسمعه یحدث عن عکرمه قبلها - أحسبه ولا بعدها فلما بل من مرضه ندم فقال لی: یا یمانی أکتم هذا الحدیث وأطوه دونی فإن هؤلاء - یعنی بنی أمیه - لا یعتذرون أحداً فی تقریظ علی وذکره!!

(قال معمر: فقلت له): فما بالک أوعبت مع القوم وقد سمعت الذی سمعت؟ قال حسبک یا هذا انهم أشرکونا فی لهاهم فانحططنا لهم فی أهوائهم)(1).

باء: وانحطاط الزهری لأهواء حکام بنی أمیه - کما صرح بذلک - دفع بعمر بن عبد العزیز أن یکتب إلی الآفاق: (علیکم بابن شهاب، فإنکم لا تجدون أحدا أعلم بالسنه الماضیه منه)(2).

وأنه لم یزل مع عبد الملک بن مروان وهشام بن عبد الملک، ویزید بن عبد الملک وکان قد استقضاه(3).

جیم: قضاء دیونه التی أعابه البعض علی کثرتها، وقد تکرر من الحکام الأمویین قضاء دیون الزهری فبلغ بعضها (ألف ألف)(4)، وأخری (سبعه آلاف


1- مناقب أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام للحافظ ابن المغازلی: ص142، ح186.
2- الجرح والتعدیل للرازی: ج2، ص18 و ج8، ص72؛ تاریخ مدینه دمشق لابن عساکر: ج55، ص344؛ سیر أعلام الذهبی: ج5، ص336؛ الأعلام للزرکلی: ج7، ص97؛ وفیات الأعیان لابن خلکان: ج4، ص177.
3- وفیات الأعیان لابن خلکان: ج4، ص177.
4- سیر أعلام النبلاء للذهبی: ج5، ص339.

ص: 56

دینار)(1).

إلاّ أن هذا الحال لم یستمر، فقد برهن ابن شهاب الزهری علی تحوله من خدمه البلاط الأموی وعدم الانقیاد لأهوائهم وعدائهم لعلی بن أبی طالب علیه السلام.

ومما یدل علیه:

1 - ما رواه ابن عساکر، والذهبی فی السیر، قائلا: (دخل سلیمان بن یسار علی هشام بن عبد الملک، فقال: یا سلیمان من الذی تولی کبره منهم؟ فقال: هو، عبد الله بن أبی سلول، قال: کذبت هو علی!

فدخل ابن شهاب، فسأله هشام؟

فقال - ابن شهاب -: هو عبد الله بن أبی سلول، قال: کذبت هو علی، فقال: أنا أکذب لا أبالک، فو الله لو نادی مناد من السماء، أن الله أحل الکذب ما کذبت، حدثنی سعید، وعروه، وعبید، وعلقمه بن وقاص، عن عائشه أن الذی تولی کبره عبد الله بن أبی سلول.

قال - سلیمان بن یسار -: فلم یزل القوم - أی هشام بن عبد الملک وحاشیته یغرون به - إلا أنه لم یغر، ولم یرضخ لهم، فقال له هشام: (إرحل فو الله ما کان ینبغی لنا أن نحمل علی مثلک).

قال - الزهری -: ولِمَ؟ أنا اغتصبتک علی نفسی، أو أنت اغتصبتنی علی نفسی فخل عنی.


1- سیر أعلام النبلاء للذهبی: ج5، ص340.

ص: 57

فقال له: لا، ولکنک استدنت ألفی ألف.

فقال - الزهری -: قد علمت، وأبوک من قبلک أنی ما استدنت هذا المال علیک ولا علی أبیک.

فقال هشام: إنا إن نهج الشیخ یهج  الشیخ، فأمر فقضی عنه ألف ألف؛ فأخبر - الزهری - بذلک، فقال: الحمد لله هذا هو من عنده)(1).

ومن البدیهی أن الله عزّ وجل یؤید الذین یقفون بوجه الظلم وینصرون آل بیت نبیهم صلی الله علیه وآله وسلم.

2 - ومما یدل علی تأثر حرکه علم السیره وتطوره من خلال تدخل البلاط الأموی فی عمل ابن شهاب الزهری فی روایه السیره وکتابتها، هو ما یأتی:

أ: قال المدائنی فی خبره: وأخبرنی ابن شهاب، قال: (قال لی خالد بن عبد الله القسری - أحد عمال بنی أمیه -: أکتب لی النسب، فبدأت بنسب مضر، وما أتممته.

فقال: اقطعه، اقطعه، قطعه الله مع أصولهم، واکتب لی السیره.

فقلت له: فإنه یمر بی الشیء من سیر علی بن أبی طالب صلوات الله علیه، فأذکره؟

فقال: لا، إلا أن تراه فی قعر الجحیم، - قال الزهری - لعن الله خالدا ومن ولاه، وصلوات الله علی أمیر المؤمنین)(2).


1- تاریخ مدینه دمشق لابن عساکر: ج55، ص371؛ سیر أعلام النبلاء للذهبی: ج5، ص339؛ تاریخ الإسلام للذهبی: ج8، ص246.
2- الأغانی للاصفهانی: ج22، ص21؛ الفصول المهمه لابن الصباغ المالکی: ج1، ص53؛ أعلام الوری للطبرسی: ج1، ص9.

ص: 58

ولذلک لم یکتب ابن شهاب لبنی أمیه أحادیث فی فضائل أهل البیت علیهم السلام، وهذا یدل فی الواقع علی تقدیم الزهری لسیره ناقصه وغیر حقیقیه، لأنها فقدت أحد أهم أرکانها، واختفت معها فصول کبیره ومهمه من حیاه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم التی ارتبطت بأهل بیته ولاسیما بعلی بن أبی طالب علیه السلام، فضلاً عن الانجازات التی تلازمت مع وجود علی علیه السلام فی حرکه التبلیغ النبویه فی مکه والمدینه، بل منذ اتخذه النبی الأکرم ربیبا فی صغره یغدو علیه لیلا ونهارا حتی آخر لحظات عمره المقدس حینما تولی غسل رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وتکفینه ومواراته فی حفرته(1).

وعلیه: فأی سیره نبویه یمکن أن تکتب للأجیال المسلمه التی خلفت الزهری، وهی تخلو من ذکر علی بن أبی طالب علیه السلام، کما أراد خالد القسری وأسیاده؟!!

ب: روی المعتزلی فی النهج، قائلا:

(روی عبد الرزاق عن معمر، قال: کان عند الزهری حدیثان عن عروه عن عائشه فی علی علیه السلام، فسألته عنهما یوما، فقال: ما تصنع بهما وبحدیثهما! الله أعلم بهما، إنی لأتهمهما فی بنی هاشم)(2).


1- فتح الباری فی شرح صحیح البخاری لابن حجر العسقلانی: ج8، ص107؛ عمده القاری للعینی: ج18، ص71؛ الطبقات الکبری لابن سعد: ج2، ص263.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید المعتزلی: ج4، ص64؛ الفصول المهمه لابن الصباغ المالکی: ج1، ص53؛ کتاب الأربعین للقمی الشیرازی: ص290؛ بحار الأنوار للمجلسی: ج30، ص402؛ النص والاجتهاد للسید شرف الدین: ص513؛ شرح إحقاق الحق للسید المرعشی النجفی: ج6، ص219؛ قاموس الرجال للتستری: ج9، ص584.

ص: 59

قال الزهری: إن عروه بن الزبیر - حدثنی -، قال: حدثتنی عائشه قالت: کنت عند رسول الله - صلی الله علیه وآله وسلم - إذ أقبل العباس وعلی - علیه السلام - فقال:

یا عائشه، إن هذین یموتان علی غیر ملتی، أو قال: دینی!

وقال الزهری: إن عروه زعم أنّ عائشه حدثته، قالت: کنت عند النبی صلی الله علیه وآله وسلم إذ أقبل العباس وعلی، فقال: یا عائشه، إن سرک أن تنظری إلی رجلین من أهل النار فانظری إلی هذین قد طلعا، فنظرت، فإذا العباس وعلی بن أبی طالب)(1).

وفی الواقع لو ذکر أحدنا هذا القول وصرح بأن عروه وعائشه متهمان فی بنی هاشم لحکم علیه بالتکفیر من أهل تکفیر المسلمین!؟ لکن الحمد لله الذی جعل کثیرا من الحقائق تجری علی لسان السلف من الصحابه والتابعین.

وهکذا یسیر ابن شهاب الزهری فی نهجه فی کتابه السیره النبویه الذی اعتمد فیه إخفاء ذکر علی بن أبی طالب علیه السلام لعلمه بعدم رضا آل بنی أمیه ولاحتیاجه إلیهم لم یستطع الزهری أن یدون کثیرا من الحقائق التی کانت من أسس السیره النبویه، ولطالما کان یصرح بتدخل أولئک الحکام وأشیاعهم فی تغییر حقیقه السیره النبویه.


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: ج4، ص64؛ شرح إحقاق الحق للسید المرعشی قدس سره: ج6، ص219؛ النص والاجتهاد للسید عبد الحسین شرف الدین قدس سره: ص513؛ بحار الأنوار للعلامه المجلسی: ج30، ص402.

ص: 60

ولعل من الشواهد التی تظهر تذمر الزهری أو سخریته من الزمن الذی أصبح فیه بنو أمیه حکاماً وولاه علی المسلمین، هو ما یتعلق بحقیقه من حقائق السیره النبویه، ألا وهی صلح الحدیبیه، حیث ثبت فی النصوص التاریخیه ومن طرق عده أن کاتب الکتاب فی صلح الحدیبیه هو الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام(1)، إلا أن هذا الأمر لو عرض علی بنی أمیه لقالوا غیر علی علیه السلام، وهذا یکشف کما قلنا عن تأثر حرکه علم السیره وتطوره فی العصر الأموی ولاسیما فی دور ابن شهاب فیه.

فقد روی الصنعانی فی المصنف، قائلا: (أخبرنا معمر، قال: سألت عنه، - أی کتاب صلح الحدیبیه من الذی کتبه -؟ فضحک الزهری، وقال: هو علی بن أبی طالب، ولو سألت عنه هؤلاء، قالوا: عثمان، یعنی بنی أمیه)(2).

فهذه الحادثه، کشفت عن عده أمور ارتبطت بحرکه علم السیره النبویه وتطوره خلال العصر الأموی وهی کالآتی:

1 - تدخل البلاط الأموی فی روایه السیره النبویه وکتابتها التی عرفت فی بادئ الأمر ب(المغازی والسیر).


1- خصائص أمیر المؤمنین علیه السلام للنسائی: ص150؛ المصنف لعبد الرزاق: ج5، ص343، ح9721؛ تفسیر مقاتل بن سلیمان: ج3، ص354؛ الدر المنثور للسیوطی: ج6، ص78؛ الفصول المهمه لابن الجصاص: ج4، ص35؛ بحار الأنوار للمجلسی رحمه الله: ج38، ص321؛ الفصول المهمه لابن الصباغ: ج1، ص53.
2- المصنف لعبد الرزاق الصنعانی: ج5، ص343، ح9722؛ الفصول المهمه لابن الصباغ المالکی: ج1، ص53.

ص: 61

2 - بسبب هذه السیاسه الأمویه تم إخفاء کثیر من الحوادث والمواقف والأدوار وتغییرها فی حیاه النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم وما ارتبط به من حیاه الصحابه ولاسیما بنی هاشم والأنصار.

3 - تأثر ابن شهاب الزهری بهذه السیاسه من حیث استجابته لإخفاء جوانب کثیره من السیره النبویه والتی انحصرت بدور بنی هاشم فی تکون فصول هذه السیره، أی إننا لم نحصل الیوم علی سیره کامله عن حیاه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بل إنها سیره مخلوطه وتحتوی علی کثیر من الصور غیر الحقیقیه - والتی یطول شرحها ولاسیما حقیقه سریه الدعوه النبویه(1).

4 - إن هذا النهج الذی انتهجه ابن شهاب الزهری فی التعامل مع السیره النبویه؛ فجعلها بین المطرقه والسندان بین إرضاء بنی أمیه وعدم الاستجابه لهم، انعکس علی شخصیه ابن شهاب مما جعل البعض یصنفه فی قائمه أعداء أهل البیت علیهم السلام، والبعض الآخر أعاب علیه مکوثه فی البلاط الأموی، والآخر رکز علی دوره العلمی فی المدینه)(2). ولعل کثیراً من الباحثین لدیهم المزید من هذه المشاهد التاریخیه التی ترسم ملامح المجتمع المسلم الذی سیطرت علیه مدرسه الحکام الأمویین فضلاً عن الفطره السقیمه لبعض الرواه الذین کانت قلوبهم تنفر من علی بن أبی طالب علیه السلام وتشمئز نفوسهم عند ذکر آل محمد صلی الله علیه وآله وسلم کما تشمئز من ذکر الله تعالی حیث قال سبحانه فی حال هؤلاء:


1- أنظر کتاب (أبو طالب علیه السلام ثالث من أسلم للمؤلف): حدیث سریه الدعوه النبویه بین حقیقه الواقع ووهم الرواه.
2- الشیعه والسیره النبویه للمؤلف: ص247 - 255.

ص: 62

((وَإِذَا ذُکِرَ اللهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالآخِرَهِ وَإِذَا ذُکِرَ الَّذِینَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ یَسْتَبْشِرُونَ))(1))(2).

إذن: تطلعنا هذه السیره من حیاه ابن شهاب الزهری علی دور بنی أمیه فی طلباتهم المتکرره فی قلب النص النبوی لاسیما فیما یتعلق بالإمام علی بن أبی طالب صلوات الله وسلامه علیه، وثباته فی عقیدته فی علی علیه السلام رافضاً تلک الطلبات فی قلبها للنص النبوی والتاریخی وإنکاره لمنهج الاستقلاب.

والذی - کما أسلفنا من خلال البحث - قد أسس علی طلب قلب النص النبوی والتاریخی ولعل إصرار هشام بن عبد الملک وطلبه المصحوب بالتهدید للزهری فی قلب النص التاریخی خیر شاهد علی تطور ظاهره الاستقلاب فی النص.

رابعاً: اعتماد ابن تیمیه الاستقلاب فی السنه النبویه

لم یکن ابن تیمیه وهو ثمره بنی أمیه شاذاً عن منهج السلف من طلباتهم فی الرواه والولاه بقلب النص النبوی والتاریخی بل وقلب أسس الإسلام وهدم قواعده.

ولذا: لا نطیل الوقوف فی استقلاب ابن تیمیه للنصوص ونکتفی بشاهد واحد فی طلبه لقلب سنه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فیقول فی منهاج السنه فی باب التشبه بالروافض:

(ومن هنا ذهب من ذهب من الفقهاء إلی ترک بعض المستحبات، إذ صار


1- سوره الزمر، الآیه: 45.
2- تکسیر الأصنام للمؤلف: ص233.

ص: 63

شعاراً لهم - أی الشیعه - فإنه وإن لم یکن الترک واجباً لذلک، لکن فی إظهار ذلک مشابهه لهم، فلا یتمیز السنی من الرافضی، ومصلحه التمییز عنهم لأجل هجرانهم ومخالفتهم أعظم من مصلحه ذلک المستحب)(1).

وهذا الاستقلاب فی السنه جاء صریحاً علی لسان ابن تیمیه فهو یطلب من المسلمین قلب السنه فی کثیر من فصولها وأفعالها بعله أن هذه السنه النبویه یعمل بها شیعه أهل البیت علیهم السلام ولأنهم یستنون بهذه السنه لزم مخالفتهم؛ فاستقلب أتباع ابن تیمیه السنه نزولاً عند هذه الطلبات.

خامساً: اعتماد بعض أئمه المذاهب الاستقلاب فی السنه النبویه

وفی الحقیقه لم یقتصر الأمر علی ابن تیمیه فی تقدیم الطلبات بتغییر السنه النبویه وقلبها واعتماد المسلمین لهذا الاستقلاب للسنه النبویه، فقد صدرت أحکام فی ذلک فکان منها:

1 - قال مصنف الهدایه:

(إن المشروع التختم بالیمین، ولکن لما اتخذته الرافضه جعلناه فی الیسار)(2).

2 - قال أبو حنیفه وأحمد بن حنبل:

(التسنیم أولی، لأن التسطیح صار شعاراً للشیعه).

والتسنیم هو أن یجعل للقبر حدبه وسنام کسنام البعیر والسبب أن السنه


1- منهاج السنه لابن تیمیه: ج2، ص143.
2- منهاج الکرامه للعلامه الحلی: ص68؛ الصراط المستقیم لعلی بن یونس العاملی: ج3، ص206.

ص: 64

الصحیحه هی تسطیح القبر لکن استقلبت السنه النبویه بطلب أبی حنیفه وأحمد بن حنبل ومالک من التسطیح إلی التسنیم عداوه للشیعه لأنهم اتبعوا سنه رسول الله محمد صلی الله علیه وآله وسلم.

وفی ذلک یقول محمد بن عبد الرحمن الدمشقی فی کتابه رحمه الأمه فی اختلاف الأئمه: (السنه فی القبر التسطیح، وهو أولی من التسنیم علی الراجح من مذهب الشافعی، وقال الثلاثه: (أبو حنیفه، ومالک، وأحمد): (التسنیم أولی، لأن التسطیح صار من شعائر الشیعه))(1).

3 - ومن السنن النبویه التی استقلبت نزولاً عند طلبات فقهاء العامه هی صفه العمامه وشکلها وکیف کانت عمامه النبی صلی الله علیه وآله وسلم.

فقد ذکر الزرقانی فی المواهب اللدنیه فی صفه عمّه النبی صلی الله علیه وآله وسلم - أی العمامه - علی روایه علی علیه السلام فی إسدالها علی منکبیه حین عممه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ثم ذکر قول الحافظ العراقی:

(إن ذلک أصبح شعاراً لکثیر من فقهاء الإمامیه فینبغی تجنبه لترک التشبه بهم)(2).

4 - ومن السنن النبویه التی استقلبت أیضاً الجهر بالبسمله؛ فقد روی الفخر الرازی (المفسر الکبیر) عن أبی هریره أنه قال: (کان رسول الله صلی الله علیه - وآله - وسلم یجهر فی الصلاه ب(بسم الله الرحمن الرحیم) وکان علی - علیه السلام -


1- رحمه الأمه فی اختلاف الأئمه: ص155.
2- شرح المواهب اللدنیه للزرقانی: ج5، ص13.

ص: 65

یجهر بالتسمیه وقد ثبت بالتواتر.

وقالت الشیعه: السنه هی الجهر بالتسمیه، سواء أکانت فی الصلاه الجهریه أم السریه، وجمهور الفقهاء یخالفونهم - إلی أن قال:

إن علیاً کان یبالغ فی الجهر بالتسمیه، فلما وصلت الدوله إلی بنی أمیه بالغوا فی المنع من الجهر، سعیاً فی إبطال آثار علی - علیه السلام -)(1).

ولم یقتصر الأمر فی طلبات فقهاء بنی أمیه وغیرهم فی قلب سنه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فاستقلبت السنه المحمدیه إلی السنه الأمویه؛ وإنما تعداها کذاک حتی فی الأخلاق والصفات فهی الأخری لم تسلم من طلبات القلب والتغییر فاستقلب الخلق النبوی الکریم إلی خلق بنی أمیه وولاته واستجاب کثیر من المسلمین إلی هذه الطلبات فاستقلبت الصفات النبویه إلی صفات أمویه، وهو ما کشفه قیس بن سعد حینما أعاب معاویه بن أبی سفیان بشاشه علی علیه السلام وکثره تبسمه ومفاکهته المؤمنین.

فرد علیه قیس بن سعد قائلاً:

(نعم کان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یمزح ویبتسم إلی أصحابه، وأراک تسر حسوا فی ارتغاء، وتعیبه بذلک أما والله لقد کان مع تلک الفکاهه والطلاقه أهیب من ذی لبدتین قد مسه الطوی، تلک هیبه التقوی، لیس کما یهابک طغام أهل الشام.

وقد بقی هذا الخلق متوارثاً متناقلاً فی محبیه وأولیائه إلی الآن، کما بقی


1- مفاتیح الغیب للفخر الرازی: ص90.

ص: 66

الجفاء، والخشونه والوعوره فی الجانب الآخر، ومن له أدنی معرفه بأخلاق الناس، وعوائدهم یعرف ذلک)(1).

وهذه الشواهد والنصوص تثبت حقیقه تغلغل ظاهره الاستقلاب فی النص التاریخی منذ القرن الأول للهجره النبویه وإلی یومنا هذا، وإن الناس انساقوا لتلک الطلبات من حیث یشعرون أو لا یشعرون، إلی قلب السنه النبویه بجمیع دقائقها والتی أصبحت ظاهره حقیقه، بل وسمه أساسیه من سمات الإسلام؛ فقد تفرق المسلمون بفعل هذه المناهج والظواهر التی أسسها السلف وسار علیها الخلف فأصبحوا بفعل ذلک ثلاثاً وسبعین فرقه کلها هالکه إلا فرقه واحده.

وهی التی رفضت تلک الطلبات ولم ترکع لتلک الرغبات رفضت الباطل فسمیت بالرافضه.

وما هذه الحرب التی تشن قدیماً وحاضراً علی شیعه أهل البیت علیهم السلام إلاّ لکونهم لم ینقادوا لتلک الطلبات فی قلب النص النبوی والتاریخی، بل وقلب السنه المحمدیه.

فتم التنکیل بهم والتحذیر منهم کی لا یکتشف الناس حقیقه السلف.

ومن بین تلک الحقائق: قلب حادثه سد الأبواب وما ورد فیها من نصوص نبویه وتاریخیه تنص علی اختصاصها بعلی علیه السلام.

فاستقلبت هذه الحادثه بفعل تلک الأوامر والطلبات التی صدرت من الولاه وأهل الإفتاء؛ وهو ما سنتناوله فی المبحث الآتی.


1- کتاب الأربعین لمحمد طاهر القمی الشیرازی: ص420.

ص: 67

المبحث الثالث: استقلاب النص فی حادثه سد الأبواب

اشاره

ص: 68

ص: 69

بعد تلک الشواهد التی تناولتها هذه الدراسه بدا واضحاً أن جمیع ما یتعلق بأمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام تم التعامل معه بمنهج الاستقلاب، أی: ما زالت الطلبات تتوالی منذ القرن الأول للهجره وإلی یومنا هذا بقلب النصوص النبویه والتاریخیه المتعلقه بعلی وعتره النبی صلی الله علیه وآله وسلم بشکل خاص، وبجمیع السنه النبویه بشکل عام، فما من شیء فی الأصول والفروع ومبانیها قد اتفقت علیه المذاهب الإسلامیه جمیعاً وذلک لاعتمادها نصوصاً مقلوبه وأخری مطابقه للواقع وإکسابها رتبه الصحیح الذی لا یخالجه الشک ومن ثم حازت هذه النصوص الصفه الشرعیه التی تلزم المعتقد بها العمل والإثابه.

وتعد حادثه سد الأبواب هی من أکثر الحوادث تعاملاً - بالاستقلاب وذلک لما شکلته هذه الحادثه من دلالات عقدیه خطیره، فکان منها:

1 - أن الحادثه لم تکن بفعل علی علیه السلام وسعیه فی تحصیلها کبقیه الفضائل المرتکزه علی السبق للإسلام والتصدیق برسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ونصره فی ساحات القتال الداخلیه مع المنافقین والخارجیه فی الحروب العسکریه؛ فضلاً عن تفرده فی الطاعه لله ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم.

ص: 70

2 - أن هذه الحادثه تکشف عن منزلته عند الله تعالی فقد اختار الله له بیتاً من بیوته لیسکن فیه، بل وأی بیت هو؟! إنه مسجد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم؛ مما ترتب علیه مجموعه من الاستحقاقات والأوسمه:

ألف: فهو مرضی عند الله تعالی، ومن ثم یکون فعله مطابقاً لما یرضی الله تعالی.

باء: إن له حرمه کحرمه بیت الله تعالی، وذلک إن ما یلحق بالمسجد من الأرض والجدران والفرش وغیر ذلک یتعامل معه کما یتعامل مع المسجد.

جیم: إنه طاهر بطهاره المسجد الذی حرم الله للجنب والحائض المکوث فیه.

دال: إن التقرّب منه تقربٌ إلی الله تعالی، أی کما یتخذ المسلم المسجد وسیله للتقرب إلی الله تعالی کذاک یکون علی بن أبی طالب علیه السلام.

هاء: إن المسجد مورد تعلم الشریعه وکذاک علی علیه السلام.

واو: إن المسجد مقرون بذکر الله وکذاک علی فهو والمسجد من أهل الذکر.

زای: إن المسجد مخصوص بالعمران ومن یعمر مساجد الله فإنها من تقوی القلوب وکذاک ذکر علی علیه السلام من تقوی القلوب.

3 - إن هذا الأمر الإلهی قد حرم جمیع الصحابه مع ما لدی البعض منهم من رصید اجتماعی، وآخر رحمی مع النبی صلی الله علیه وآله وسلم وآخر سببی

ص: 71

کالمصاهره وغیرها من هذه الامتیازات والأوسمه؛ ومنح علیّ بن أبی طالب علیه السلام خاصه فهو ما لا یحتمله حتی عم النبی صلی الله علیه وآله وسلم حمزه بن عبد المطلب مع ما لدیه من خصوصیه خاصه ومنزله فی الإسلام.

وذلک لشعوره وإدراکه بما یعنیه أن یکون له بابٌ إلی مسجد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم؛ ولذا جاء إلی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وعیناه تذرفان الدموع.

أما غیره کعمر بن الخطاب وأبی بکر فقد حاولا بکل وسیله أن یشملهما الاستثناء فلما یئسا من ذلک عمدا إلی منال فتحه صغیره فی جدار المسجد تختص بهما، ولکن الله منعهما.

وعلیه:

فقد حوربت هذه الحادثه أشد المحاربه لما تشکله من ثقل عقدی فی الإسلام وصدرت من الحکام والولاه الذین جلسوا مجلس رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أوامر وطلبات کثیره بحرقها وإمحائها ومنع التحدیث بها وقلبها وتغییرها ثم تبعتها فتاوی کثیره بین رمیها بالوضع والتکذیب والضعف والنفی.

فکان من أبرز أولئک المحاربین ابن تیمیه وسبط ابن الجوزی ونظراؤهما، فی حین وجد آخرون أن لا مفر من إعلان الحرب علی هذه الحادثه مع ما توافر فیها من النصوص فحاول أن یجمع فیما بین ما هو صحیح وما هو مقلوب، عله بذاک یستطیع أن یمرر المقلوب علی الناس.

ص: 72

إذن:

هذه الحادثه تجلت فیها ظاهره الاستقلاب فی النص النبوی والتاریخی مما دعا ابن أبی الحدید إلی التصریح بهذه الظاهره واختصاصها فی حادثه سد الأبواب فیقول:

(فلما رأت البکریه ما صنعت الشیعه وضعت لصاحبها أحادیث فی مقابله هذه الأحادیث نحو (لو کنت متخذاً خلیلاً) فإنهم وضعوه فی مقابله (حدیث الإخاء)؛ ونحو (سد الأبواب) فإنه کان لعلی علیه السلام فقلبته البکریه إلی أبی بکر)(1).

وهذا الاقلاب فی (سد الأبواب) لم یکن عن محض صدفه وإنما امتثالاً لما أسسه الظالمون الولاه والأمراء الجائرون وبعض أهل الإفتاء الذین أبغضوا علی بن أبی طالب علیه السلام، فحثوا الرواه وبذلوا لهم الأموال فاستقلبوا الحدیث، وجعلوه فی أبی بکر.

وهو ما سنقف عنده فی هذا المبحث ضمن بعض المسائل.

المسأله الأولی: الأسباب التی دعت إلی سد الأبواب

اشاره

إن تتبع الأحادیث النبویه الوارده فی حادثه سد الأبواب ترشد إلی أن العله التی کانت وراء سد هذه الأبواب وغلقها بأمر الله تعالی کان وراءها کثیر من الأسباب وذلک حسبما نصت علیه هذه الأحادیث فکانت کالآتی:


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید المعتزلی: ج11، ص49.

ص: 73

أولاً: کثره الغرماء فی المسجد، فاتخذوه محلاً للنوم

1 - ویدل علیه ما رواه الشیخ الکلینی عن الإمام أبی جعفر الباقر علیه السلام، أنه قال:

«إن رجلاً کان من الیمامه یقال له: جویبر أتی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم منتجعاً للإسلام فأسلم وحسن إسلامه وکان رجلاً قصیراً ذمیماً محتاجاً عاریاً، وکان من قباح السودان، فضمه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لحال غربته وعریته، وکان یجری علیه طعامه صاعاً من تمر بالصاع الأول وکساء بشملتین، وأمره أن یلزم المسجد ویرقد فیه باللیل، فمکث بذلک ما شاء حتی کثر الغرماء ممّن یدخل فی الإسلام وأهل الحاجه بالمدینه وضاق بهم المسجد، فأوحی الله إلی نبیّه صلی الله علیه وآله وسلم أن طهر مسجدک وأخرج من المسجد من یرقد فیه باللیل، ومر بسدّ أبواب کل من کان له فی مسجد باب إلاّ باب علی ومسکن فاطمه، ولا یمرّ فیه جنب، ولا یرقد فیه غُرب.

قال: فأمر رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم عند ذلک بسدّ أبوابهم إلا باب علی علیه السلام وأقرّ مسکن فاطمه علیها السلام علی حاله»(1).

والحدیث الشریف یظهر أن العله فی نزول أمر الله تعالی بسد هذه الأبواب هو إحداث الجنابه فیه من قبیل الاحتلام أو العلاقه الزوجیه حیث شرع بعض الصحابه بفتح أبواب لهم إلی المسجد یدخلون ویخرجون منها وهم علی جنابه ونساؤهم علی حیض.

فأمر الله تعالی بإخراج الغرباء وسد هذه الأبواب جمیعاً واستثنی باب علی وفاطمه صلوات الله علیهما).


1- الکافی للکلینی: ج5، ص240.

ص: 74

2 - روی ابن مردویه عن حذیفه بن أسید الغفاری، قال:

(لما قدم أصحاب النبی صلی الله علیه وآله وسلم المدینه لم یکن لهم بیوت، وکانوا یبیتون فی المسجد، فقال لهم النبی صلی الله علیه وآله وسلم:

«لا تبیتوا فی المسجد، فتحتلموا».

ثم إن القوم بنوا بیوتاً حول المسجد، وجعلوا أبوابها إلی المسجد؛ ثم إن النبی صلی الله علیه وآله وسلم بعث إلیهم معاذ بن جبل، فنادی أبا بکر، فقال: إن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یأمرک أن تسد بابک الذی فی المسجد، ولتخرج منه.

فقال: سمعاً وطاعه.

ثم أرسل إلی حمزه فسدّ بابه، وقال: سمعاً وطاعه لله، ولرسوله، وعلی متردد لا یدری أهو فیمن یقیم أو فیمن یخرج، وکان النبی صلی الله علیه وآله وسلم قد بنی له فی المسجد بیتاً بین أبیاته، فقال له النبی صلی الله علیه وآله وسلم:

«أسکن طاهراً مطهراً».

فبلغ حمزه قول النبی صلی الله علیه وآله وسلم لعلی، فقال: یا محمد، أخرجتنا وتمسک غلماناً من بنی عبد المطلب، فقال له:

«لو کان الأمر لی ما جعلت دونکم من أحد، والله ما أعطاه إیاه إلا الله، وإنک لعلی خیر من الله ورسوله»)(1).

والملاحظ فی الروایه أن سبب تردد الإمام علی علیه السلام هو أن النبی


1- مناقب علی بن أبی طالب لابن مردویه الإصفهانی: ص144.

ص: 75

صلی الله علیه وآله وسلم کان قد أرسل إلیهم معاذ بن جبل فبلغهم ولم یبلغ علیاً فأصبح علیه السلام لا یدری أهو معنی بذلک أم لا، فإن کان معنیّاً فلماذا لم یبلغه معاذ بن جبل، وإذا کان غیر معنی فکیف سیواجه الناس لو سألوه عن عدم سده بابه، ولکن النبی صلی الله علیه وآله وسلم حسم الموضوع وأظهر العله فی بقائه بقوله صلی الله علیه وآله وسلم له:

«أسکن طاهراً مطهراً».

أی انتفاء العله المانعه من بقائه.

3 - عن عبد الله بن مسعود، قال: (انتهی إلینا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ذات لیله ونحن فی المسجد جماعه بعدما صلینا الضحی، فقال:

«ما هذه الجماعه؟».

قالوا: یا رسول الله قعدنا نتحدث، منّا من یرید الصلاه، ومنّا من ینام، فقال:

«إنّ مسجدی هذا لا ینام فیه، انصرفوا إلی منازلکم، ومن أراد الصلاه فلیصل فی منزله راشداً، ومن لم یستطع فلینم، فإن صلاه السرّ تضعف علی صلاه العلانیه».

قال: فقمنا وتفرقنا وفینا علی بن أبی طالب فقام معنا.

قال: فأخذ بید علی وقال:

«أمّا أنت فإنه یحل لک فی مسجدی ما یحل لی، ویحرم علیک ما یحرم علیّ».

فقال له حمزه بن عبد المطلب: یا رسول الله أنا عمک وأنا أقرب إلیک من علی! قال:

ص: 76

«صدقت یا عم إنّه والله ما هو منی إنما هو عن الله عزّ وجل»)(1).

ثانیاً: لمنع أن یجنب فی المسجد واستثنی علیاً لأنه طاهر مطهر کرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم

یتضح من خلال الروایات الشریفه أن السبب الرئیس فی سد الأبواب کان لغرض تحقیق حرمه المسجد فی صونه من النجاسات وتحقیق عنصر الطهاره کسمه ملازمه لبیوت الله عزّ وجل.

ولذا: منع النبی صلی الله علیه وآله وسلم بأمر من الله تعالی - کما ورد فی النصوص السابقه - الغرباء الذین کانوا حدیثی عهد بالإسلام وقدموا المدینه ولم یکن لهم مأوی غیر المسجد النبوی، أو من کان من المهاجرین الذین لم یجدوا قریباً لهم أو مالاً یسعفهم فی إیجاد سکن فی المدینه فلم یکن لهم سوی المسجد محلاً ینامون فیه.

وبکلتا الحالتین أخرجَ هؤلاء ومنعوا بأمر الله تعالی من النوم فی المسجد مما یتقاطع مع طهارته فیما لو أن أحدهم، احتلم وهو نائم فأجنب.

ویبدو أن منع النوم کان تمهیداً لصدور الأمر الإلهی فی غلق أبواب الصحابه الشارعه إلی المسجد، أی: کی یفهم الصحابه أن الأمر متعلق بطهاره المسجد لا بعله النوم، وإنما کان النوم فیه وسیله لحدوث الجنابه فمنعت الوسیله.

وکذا فتح هذه الأبواب وترکها شارعه فی المسجد یمنع تحقق حرمه المسجد فی وجوب طهارته، لأن الأصل فی هذه المساجد أنها طاهره، ولذا یلزم منع انتهاک الطهاره وحدوث النجاسه بشتی صورها؛ ومنها دخول الصحابه


1- الغدیر للعلامه الأمینی: ج3، ص212.

ص: 77

ونسائهم وهم علی جنابه من هذه الأبواب.

وعلیه: وجب سدها جمیعاً، وهو ما ورد فی النصوص النبویه الآتیه:

1 - روی الصدوق عن أبی رافع، أنه قال:

(إن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم خطب الناس فقال:

«یا أیها الناس، إن الله عزّ وجل أمر موسی وهارون أن یبنیا لقومهما بمصر بیوتاً، وأمرهما أن لا یبیت فی مسجدهما جنب، ولا یقرب فیه النساء إلا هارون وذریته، وإن علیاً منی بمنزله هارون من موسی فلا یحل لأحد أن یقرب النساء فی مسجدی ولا یبیت فیه جنب إلاّ علی وذریته، فمن ساءه ذلک فهاهنا».

وضرب بیده نحو الشام)(1).

2 - وروی ابن المغازلی عن حذیفه بن أسید الغفاری، قال:

(لما قدم أصحاب النبی صلی الله علیه وآله وسلم المدینه لم یکن لهم بیوت یسکنون فیها فکانوا یبیتون فی المسجد.

فقال لهم النبی صلی الله علیه وآله وسلم:

«لا تبیتوا فی المسجد فتحتلموا».

ثم إن القوم بنوا بیوتاً حول المسجد وجعلوا أبوابها إلی المسجد، وإن النبی صلی الله علیه وآله وسلم بعث إلیهم معاذ بن جبل، فنادی أبا بکر فقال له: إن رسول الله یأمرک أن تخرج من المسجد وتسدّ بابک الذی فیه.

فقال: سمعاً وطاعه، فسدّ بابه وخرج من المسجد.


1- علل الشرائع للصدوق: ج1، ص210، ح2.

ص: 78

ثم أرسل إلی عمر فقال له: إن رسول الله یأمرک أن تسدّ بابک الذی فی المسجد تخرج منه.

فقال: سمعاً وطاعه لله ولرسوله.

ثم أرسل إلی عثمان وعنده رقیه، فقال: سمعاً وطاعه، فسدّ بابه وخرج من المسجد.

ثم أرسل إلی حمزه فسدّ بابه، وقال: سمعاً وطاعه لله ولرسوله.

وعلی علی ذلک متردد لا یدری أهو ممّن یقیم أو ممّن یخرج، وکان النبی صلی الله علیه وآله وسلم قد بنی له بیتاً فی المسجد بین أبیاته، فقال له النبی صلی الله علیه وآله وسلم:

«أسکن طاهراً مطهراً».

فبلغ حمزه قول النبی لعلی علیه السلام فقال: یا رسول الله تخرجنا وتسکن غلمان بنی عبد المطلب.

فقال له نبی الله:

«لو کان الأمر إلیّ ما جعلت من دونکم من أحد، والله ما أعطاه إیاه إلا الله، وإنک لعلی خیر من الله ورسوله، أبشر».

بشره النبی صلی الله علیه وآله وسلم، فقتل بأحد شهیداً.

ونفس ذلک رجال علی علی، فوجدوا فی أنفسهم، وتبین فضله علیهم وعلی غیرهم من أصحاب النبی صلی الله علیه وآله وسلم، فبلغ ذلک النبی، فقام خطیبا وقال:

ص: 79

«إن رجالا یجدون فی أنفسهم فی أن أسکن الله علیاً فی المسجد، والله ما أخرجتهم ولا أسکنته، إن الله سبحانه وتعالی أوحی إلی موسی وأخیه:

((...أَنْ تَبَوَّآ لِقَوْمِکُمَا بِمِصْرَ بُیُوتًا وَاجْعَلُوا بُیُوتَکُمْ قِبْلَهً وَأَقِیمُوا الصَّلاه...))(1).

وأمر موسی أن لا یسکن مسجده ولا ینکح فیه ولا یدخله إلا هارون وذریته، وأن علیاً منی بمنزله هارون من موسی، وهو أخی دون أهلی، ولا یحل مسجد لأحد ینکح فیه النساء إلاّ علی وذریته، فمن ساءه فهاهنا».

وأومأ بیده نحو الشام)(2).

والحدیثان الشریفان ینصان علی منع إحداث الجنابه أو الحیض فی المسجد سواء کان من خلال الاحتلام أو مقاربه النساء، فمنعهم الله تعالی وحرم علیهم النوم فی المسجد وفتح أبوابهم إلیه، واستثنی الله تعالی رسوله ووصیه وفاطمه والحسن والحسین علیهم الصلاه والسلام، وذلک لارتفاع المانع فیهم، أی إنهم طاهرون مطهرون بإراده الله تعالی وهو ما نص علیه الوحی فی قوله تعالی:

((...إِنَّمَا یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیرًا))(3).

وفضلاً عما تنص علیه الآیه المبارکه فقد ورد عنه صلی الله علیه وآله وسلم ما یسیر جنباً إلی جنب مع الآیه المبارکه فی بیان حقیقه طهر علی وفاطمه


1- سوره یونس، الآیه: 87.
2- مناقب ابن المغازلی: ص253 - 255؛ الطرائف: ص63، ح61.
3- سوره الأحزاب، الآیه: 33.

ص: 80

والحسن والحسین والتسعه المعصومین من ذریته صلوات الله وسلامه علیهم أجمعین، فکان منها ما یلی:

ألف: روی الکوفی عن محمد وعبد الرحمن ابنی جابر، عن أبیهما قال:

(کنا نیاماً فی المسجد وفینا علی بن أبی طالب، فخرج علینا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فقال:

«أتنامون فی مسجدی؟ إنه لا ینام فی مسجدی».

قال: فخرجنا وخرج علی معنا، قال صلی الله علیه وآله وسلم:

«إلاّ أنت یا علی، أنت لیس کهیئتهم، إنه یحل لک فی المسجد ما یحل لی»)(1).

باء: روی الشیخ الصدوق (عن أبی الصلت الهروی علیهم الرحمه والرضوان عن الإمام الرضا صلوات الله علیه وعلی آبائه وأبنائه الکرام فی حدیث طویل له مع المأمون العباسی، فمما جاء فیه، عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أنه قال:

«إنّ هذا المسجد لا یحل لجنب إلاّ لمحمد وآله»)(2).

جیم: روی الشیخ الصدوق رحمه الله بسنده (عن الإمام علی بن موسی الرضا علیه السلام عن آبائه علیهم السلام، عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب صلوات الله وسلامه علیهم أجمعین، قال:


1- مناقب الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: ج2، ص465.
2- عیون أخبار الرضا علیه السلام: ج1، ص210.

ص: 81

«قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: لا یحل لأحد أن یجنب فی هذا المسجد إلاّ أنا وعلی وفاطمه والحسن والحسین کما ومن کان من أهلی فإنهم منی»)(1).

دال: روی الترمذی (عن أبی سعید الخدری، قال: قال رسول الله صلی الله علیه - وآله - وسلم:

«یا علی لا یحل لأحد یجنب فی هذا المسجد غیری وغیرک»)(2).

هاء: أخرج البیهقی (عن أم سلمه، قالت: قال رسول الله صلی الله علیه - وآله - وسلم:

«ألا إن مسجدی حرام علی کل حائض من النساء وکل جنب من الرجال إلاّ علی محمد وأهل بیته علی وفاطمه والحسن والحسین»)(3).

وهذه الأحادیث ترشد إلی السبب الذی أدی إلی تحریم فتح الأبواب الشارعه فی المسجد والمبالغه فی سدها.

ثالثا: إن النبی صلی الله علیه وآله وسلم سأل الله أن یطهر مسجده له ولعلی وأولاده کما سأل موسی الکلیم وهارون ذلک

ولکن هناک حدیثاً آخر یظهر أن من بین الأسباب فی غلق الأبواب هو دعاء النبی صلی الله علیه وآله وسلم إلی الله تعالی أن یخص علی بن أبی طالب علیه السلام کما خص موسی الکلیم وأخاه هارون وأولاده بالتطهیر، کما ترشد إلیه الروایه الآتیه:


1- الأمالی للصدوق: ص413.
2- صحیح الترمذی: ج5، ص303، ح3811.
3- السنن الکبری للبیهقی: ج7، ص65؛ تفسیر الثعلبی: ج3، ص313.

ص: 82

1 - (قال صلی الله علیه وآله وسلم:

«إن موسی سأل الله تعالی أن یطهر مسجده - لا یسکنه إلا موسی وهارون وأبناء هارون - وإنی سألت الله تعالی أن یطهر مسجدی لک ولذریتک من بعدک....»(1).

ثم أرسل إلی أبی بکر: (أن سد بابک) فاسترجع ثم قال: سمعاً وطاعه، فسد بابه، ثم أرسل إلی عمر، ثم أرسل إلی العباس بمثل ذلک.

ثم قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم:

«ما أنا سددت أبوابکم وفتحت باب علیّ، ولکنّ الله فتح باب علی وسد أبوابکم»).

2 - وأخرج البزار (عن الإمام أمیر المؤمنین علی - علیه السلام - قال:

«قال النبی صلی الله علیه وآله وسلم: انطلق ومرهم فلیسدوا أبوابهم، فانطلقت فقلت لهم، ففعلوا إلا حمزه؟!

فقلت یا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قد فعلوا إلا حمزه. فقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: قل لحمزه فلیحول بابه، فقلت: إن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یأمرک أن تحول بابک، فحوله»)(2).


1- رسائل الشریف المرتضی: ج4، ص97؛ الغدیر للأمینی:
2- مسند أحمد بن حنبل: ج5، ص180، برقم 3061؛ المعجم الکبیر للطبرانی: ج12، ص78، برقم 12593؛ صحیح الترمذی بشرح ابن عربی المسمی ب(عارضه الأحوذی): ج13، ص174، برقم 3736؛ سد الأبواب للسیوطی: ص14؛ مجمع البحرین للهیثمی: ج6، ص291، ح3727؛ مختصر فتح الباری لابن حجر العسقلانی: ج7، ص18؛ المعجم الأوسط للطبرانی: ج3، ص389، برقم 2836؛ مختصر المستدرک للحاکم: ج3، ص132 - 134، من طریق أحمد، وقال صحیح الإسناد ووافقه الذهبی؛ مجمع الزوائد للهیثمی: ج9، ص120؛ خصائص أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام للنسائی: ص61 - 64؛ وفاء الوفاء للسمهودی: ج2، ص218؛ سنن الترمذی: ج5، ص641، برقم 1385.

ص: 83

وهذا یدل علی أن أبوابهم کانت واحده ولم یکن لهم بابان ولذا أمرهم النبی صلی الله علیه وآله وسلم بتحویل هذه الأبواب ونقلها إلی خارج المسجد ومما یدل علیه الحدیث الآتی:

أخرج أحمد والترمذی والنسائی (عن ابن عباس، قال:

سد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أبواب المسجد غیر باب علی، وکان یدخل المسجد وهو جنب، وهو طریقه، ولیس له طریق غیره)(1).

المسأله الثانیه: اعتراضات الصحابه علی أمر الله ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم فی الحادثه

حینما أدرک الصحابه لاسیما أولئک الذین کانت لهم أبواب إلی المسجد النبوی بخطوره هذا التشریع الإلهی فی رفعه لمنزله علی بن أبی طالب علیه السلام ومنحه خصوصیه لم تمنح لأحد منهم فی إقراره فی قلب المسجد وإلزامهم بالأسلوب العملی بأن علی بن أبی طالب طاهر کطهاره المسجد، وإن القاصی والدانی منهم، والمؤمن والمنافق، والحر والعبد والکهل والفتی، والرجال والنساء یشاهدون هذه الامتیازات والفضائل والصفات المرتبطه بهذا البقاء لعلی وفاطمه وولدیهما فی بیت الله.

مما یعنی: تحقیق مکاسب عقدیه وشرعیه واجتماعیه لعلی وأهل بیته، ولم


1- المعجم الکبیر للطبرانی: ج2، ص246.فتح الباری فی شرح صحیح البخاری لابن حجر: ج7، ص18، وقال: أخرجه الطبرانی، وأخرجه عن الطبرانی أیضا الحافظ السیوطی فی سد الأبواب: ص14؛ وفاء الوفاء للسمهودی: ج2، ص223؛ القول المسدد لابن حجر: ص30.

ص: 84

یکن لأحدهم أن ینال عشر معشار منها؛ ومن ثم کیف لا ینتفض أولئک علی الأمر الإلهی والفعل النبوی فی إخراجهم من المسجد وإسکان علی فیه، وغلق أبوابهم وترک بابه.

من هنا: نجد کثیراً من النصوص الشریفه تتحدث عن اعتراضات الصحابه علی هذا الأمر الإلهی فکانت کالآتی:

1 - روی الشیخ الصدوق (عن ابن عباس قال:

لما سدّ رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم الأبواب الشارعه إلی المسجد إلا باب علی، ضجّ أصحابه من ذلک فقالوا: یا رسول الله لم سددت أبوابنا وترکت باب هذا الغلام؟ فقال:

«إن الله تبارک وتعالی أمرنی بسدّ أبوابکم وترک باب علی، فإنما أنا متّبع لما یوحی إلیّ من ربی»)(1).

2 - أخرج أحمد والنسائی والحاکم وصححه عن زید بن أرقم، قال:

(کان لنفر من أصحاب النبی صلی الله علیه وآله وسلم أبواب شارعه فی المسجد، فقال یوما: سدّوا هذه الأبواب إلا باب علی؛ فتکلم أناس فی ذلک.

فقال النبی صلی الله علیه وآله وسلم بعد الحمد والثناء علی الله:

«أما بعد فإنی أمرت بسد هذه الأبواب غیر باب علی، فقال فیه قائلکم، وإنی والله ما سددت شیئاً ولا فتحته، ولکنی أمرت بشیء فأتبعته»)(2).


1- علل الشرائع: ج1، ص201.
2- مسند أحمد بن حنبل: ج6، ص530، من سند الکوفیین، برقم 19502؛ السنن الکبری للنسائی: برقم 8423، وأخرجه أیضا فی الخصائص: ص73؛ المستدرک علی الصحیحین للحاکم: ج3، ص125؛ مجمع الزوائد للهیثمی: ج9، ص114؛ کفایه الطالب للکنجی الشافعی: ص203؛ ترجمه الإمام علی من تاریخ دمشق لابن عساکر: ج1، ص255، برقم 324 و325؛ وفاء الوفاء للسمهودی: ج2، ص217 - 218؛ مناقب علی بن أبی طالب لابن المغازلی: ص257، برقم 305؛ تذکره الخواص لسبط ابن الجوزی: ص41؛ ینابیع الموده للقندوزی: ص870؛ الحادی للفتاوی للسیوطی: ج2، ص57؛ شد الأثواب فی سد الأبواب للحافظ السیوطی: ص12؛ فتح الباری بشرح صحیح البخاری لابن الجوزی: ج7، ص17؛ مشکل الآثار للطحاوی: برقم 3561؛ فتح الباری لابن حجر: ج7، ص17.

ص: 85

3 - أخرج أحمد والنسائی وأبو یعلی والبزار والطبرانی فی الأوسط (بسند حسن(1)، وقیل: رجاله ثقات(2)، من سعد بن أبی وقاص قال: (أمر رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بسد الأبواب الشارعه فی المسجد، وترک باب علی، فقالوا: یا رسول الله سددت أبوابنا کلها إلا باب علی؟! قال:

«ما أنا سددت أبوابکم ولکن الله سدها»)(3).

4 - أخرج الطبرانی (عن ابن عباس نحوه، وزاده: فقال الناس فی ذلک، فبلغ النبی صلی الله علیه وآله وسلم، فقال:

«ما أنا أخرجتکم من قبل نفسی، ولا أنا ترکته، ولکن الله أخرجکم وترکه، إنما أنا عبد مأمور، ما أمرت به فعلت».


1- شد الأثواب للسیوطی: ص12.
2- فتح الباری بشرح صحیح البخاری لابن حجر: ج7، ص17.
3- مسند أحمد: ج3، ص98 - 99، برقم 1511؛ خصائص أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب للنسائی: برقم 41؛ مسند أبی یعلی الموصلی: ج2، ص61 - 62، برقم 703؛ مسند البزار: ج3، ص68، وجاء فیه: لفظ الخوخه عوض الباب؛ المعجم الأوسط للطبرانی: ج4، ص553، برقم 3942؛ کشف الأستار للهیثمی: ج3، ص195، برقم 2551؛ مجمع البحرین لنور الدین الهیثمی: ج6، ص268 - 269، برقم 3694؛ سد الأبواب للحافظ السیوطی: ص12؛ مجمع الزوائد للهیثمی: ج9، ص114؛ القول المسدد للحافظ ابن حجر العسقلانی: ص5 - 6، وص17 - 23؛ وفاء الوفاء للسمهودی: ج2، ص217.

ص: 86

((...إِنْ أَتَّبِعُ إِلاّ مَا یُوحَی إِلَیَّ...))(1))(2).

5 - أخرج الشیخ الصدوق، وابن المغازلی، وابن البطریق، وغیرهم (عن أسید بن حذیفه الغفاری قال: إن النبی صلی الله علیه وآله وسلم أمّ خطیباً فقال:

«إن رجالاً لا یجدون فی أنفسهم أن أسکن علیاً فی المسجد وأخرجهم، والله ما أخرجتهم وأسکنته، بل الله أخرجهم وأسکنه، إن الله عزّ وجل أوحی إلی موسی وأخیه:

((...أَنْ تَبَوَّآَ لِقَوْمِکُمَا بِمِصْرَ بُیُوتًا وَاجْعَلُوا بُیُوتَکُمْ قِبْلَهً وَأَقِیمُوا الصَّلاهَ...))(3).

ثم أمر موسی أن لا یسکن مسجده ولا ینکح فیه ولا یدخله جنب إلا هارون وذریته، وإن علیاً منی بمنزله هارون من موسی وهو أخی دون أهلی ولا یحل لأحد أن ینکح فیه النساء، إلاّ علی وذریته فمن ساءه فها هنا».

وأشار بیده نحو الشام)(4).

6 - قال الحافظ السیوطی: (أخرج ابن مردویه(5)، عن أبی الحمراء وحبه العرنی، قالا:


1- سوره الأحقاف، الآیه: 9.
2- المعجم الکبیر للطبرانی: ج12، ص114، برقم 14722؛ مجمع الزوائد للهیثمی: ج9، ص150 - 151، برقم 14677؛ شد الأثواب للسیوطی: ص13.
3- سوره یونس، الآیه: 87.
4- علل الشرائع: ج1، ص201، ح3؛ المناقب لابن المغازلی: ص208؛ عمده العیون لابن البطریق: ص179.
5- مناقب علی بن أبی طالب علیه السلام لابن مردویه: ص326.

ص: 87

أمر رسول الله صلی الله علیه - وآله - وسلم أن تسد الأبواب فی المسجد فشق علیهم، قال حبه: إنی لأنظر إلی حمزه بن عبد المطلب، وهو تحت قطیفه حمراء وعیناه تذرفان وهو یقول:

أخرجت عمک وأبا بکر عمر والعباس، وأسکنت ابن عمک.

فقال رجل یومئذ: ما یألوا برفع ابن عمه، قال: فعلم رسول الله صلی الله علیه - وآله - وسلم إنه قد شق علیهم فدعا الصلاه جامعه فلما اجتمعوا صعد المنبر، فلم یسمع لرسول الله خطبه قط کان أبلغ منها تمجیداً وتوحیداً، فلما فرغ قال:

«یا أیها الناس، ما أنا سددتها ولا أنا فتحتها ولا أنا أخرجتکم وأسکنته».

ثم قرأ:

((وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَی * مَا ضَلَّ صَاحِبُکُمْ وَمَا غَوَی * وَمَا یَنْطِقُ عَنِ الْهَوَی * إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحَی))(1))(2).

7 - عن الإمام الحسن المجتبی علیه السلام قال:

«قال لأصحابه: ألا أنبئکم ببعض أخبارنا؟».

قالوا: بلی یا بن أمیر المؤمنین، قال:

«إن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لمّا بنی مسجده بالمدینه وأشرع فیه بابه، وأشرع المهاجرون والأنصار (أبوابهم) أراد الله عزّ وجلّ إبانه محمد وآله الأفضلین بالفضیله، فنزل جبرئیل علیه السلام عن الله


1- سوره النجم، الآیات: 1 - 4.
2- الدر المنثور للسیوطی: ج6، ص122؛ البحار للمجلسی: ج36، ص118؛ کشف الغمه للأربلی: ج1، ص327.

ص: 88

تعالی بأن سدّوا الأبواب عن مسجد رسول الله قبل أن ینزل بکم العذاب، فأول من بعث إلیه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یأمره بسدّ الأبواب العباس بن عبد المطلب.

فقال: سمعاً وطاعه لله ولرسوله، وکان الرسول معاذ بن جبل.

ثم مرّ العباس بفاطمه علیها السلام فرآها قاعده علی بابها، وقد أقعدت الحسن والحسین علیهما السلام، فقال لها: ما بالک قاعده؟ انظروا إلیها کأنها لبوه بین یدیها جرواها تظن أن رسول الله یخرج عمّه، ویدخل ابن عمّه.

فمرّ بهم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فقال لها: ما بالک قاعده؟

قالت: أنتظر أمر رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بسدّ الأبواب.

فقال لها: إن الله تعالی أمرهم بسدّ الأبواب، واستثنی منهم رسوله، إنما أنتم نفس رسول الله.

ثم إن عمر بن الخطاب جاء فقال: إنی أحب النظر إلیک یا رسول الله إذا مررت إلی مصلاک، فأذن لی فی فرجه أنظر إلیک منها؟

فقال صلی الله علیه وآله وسلم: قد أبی الله عزّ وجل ذلک.

قال: فمقدار ما أضع علیه وجهی.

فقال صلی الله علیه وآله وسلم: قد أبی الله ذلک.

قال: فمقدار ما أضع علیه إحدی عینی.

فقال صلی الله علیه وآله وسلم : قد أبی الله ذلک، ولو قلت: قدر طرف إبره لم آذن لک، والذی نفسی بیده ما أنا أخرجتکم ولا أدخلتهم، ولکن الله أدخلهم وأخرجکم.

ثم قال صلی الله علیه وآله وسلم: لا ینبغی لأحد یؤمن بالله والیوم الآخر أن یبیت فی هذا المسجد جنباً إلا محمد وعلی وفاطمه والحسن والحسین والمنتجبین من آلهم، الطیبون من أولادهم».

ص: 89

قال علیه السلام:

«فأمّا المؤمنون فقد رضوا وسلّموا، وأمّا المنافقون فاغتاظوا لذلک وأنفوا، ومشی بعضهم إلی بعض یقولون فیما بینهم: ألا ترون محمداً لا یزال یخص بالفضائل ابن عمه لیخرجنا منها صفرا؟ والله لئن أنفذنا له فی حیاته لنأبین علیه بعد وفاته!».

وجعل عبد الله بن أبی یصغی إلی مقالتهم ویغضب تاره، ویسکن أخری ویقول لهم: إن محمداً لمتأله، فإیاکم ومکاشفته، فإن من کاشف المتأله انقلب خاسئاً حسیراً، وینغص علیه عیشه، وإن الفطن اللبیب من تجرع علی الغصه لینتهز الفرصه.

فبینا هم کذلک إذ طلع علیهم رجل من المؤمنین یقال له: زید بن أرقم، فقال لهم: یا أعداء الله أبالله تکذبون، وعلی رسوله تطعنون ودینه تکیدون؟ والله لأخبرن رسول الله بکم.

فقال عبد الله بن أبی والجماعه: والله لئن أخبرته بنا لنکذبنّک، ولنحلفن له فإنه إذاً یصدقنا، ثم والله لنقیمنّ علیک من یشهد علیک عنده بما یوجب قتلک أو قطعک أو حدّک.

قال علیه السلام: فأتی زید رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فأسرّ إلیه ما کان من عبد الله بن أبی وأصحابه، فأنزل الله تعالی: ((...وَلا تُطِعِ الْکَافِرِینَ...))، المجاهرین لک یا محمد فیما دعوتهم إلیه من الإیمان بالله، والموالاه لک ولأولیائک والمعاداه لأعدائک، ((... وَالْمُنَافِقِینَ...)) الذین یطیعونک فی الظاهر، ویخالفونک فی الباطن ((...وَدَعْ أَذَاهُمْ...)) بما یکون منهم من القول السیئ فیک

ص: 90

وفی ذویک (( وَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ)) فی إتمام أمرک وإقامه حجتک.

فإن المؤمن هو الظاهر بالحجه وإن غلب فی الدنیا، لأن العاقبه له لأن غرض المؤمنین فی کدحهم فی الدنیا إنما هو الوصول إلی نعیم الأبد فی الجنه، وذلک حاصل لک ولآلک ولأصحابک وشیعتهم.

ثم إن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لم یلتفت إلی ما بلغه عنهم، وأمر زیداً فقال له:

«إن أردت أن لا یصیبک شرّهم ولا ینالک مکرهم فقل إذا أصبحت: أعوذ بالله من الشیطان الرجیم، فإن الله یعیذک وشرّهم، فإنّهم شیاطین یوحی بعضهم إلی بعض زخرف القول غروراً.

وإذا أردت أن یؤمنک بعد ذلک من الغرق والحرق والسرق فقل إذا أصبحت:

بسم الله ما شاء الله لا یصرف السوء إلا الله، بسم الله ما شاء الله لا یسوق الخیر إلا الله، بسم الله ما شاء الله ما یکون من نعمه فمن الله، بسم الله ما شاء الله لا حول ولا قوه إلا بالله العلی العظیم، بسم الله ما شاء الله وصلی الله علی محمد وآله الطیبین.

فإن من قالها ثلاثاً إذا أصبح، أمن من الحرق والغرق والسرق حتی یمسی.

ومن قالها ثلاثاً إذا أمسی، أمن من الحرق والغرق والسرق حتی یصبح، وإن الخضر وإلیاس علیهما السلام یلتقیان فی کل موسم، فإذا تفرقا تفرقا عن هذه الکلمات.

وإن ذلک شعار شیعتی، وبه یمتاز أعدائی من أولیائی یوم خروج قائمهم».

قال الإمام الباقر علیه السلام:

ص: 91

«لمّا أمر العباس بسدّ الأبواب، وأذن لعلی علیه السلام فی ترک بابه جاء العباس وغیره من آل محمد صلی الله علیه وآله وسلم فقالوا: یا رسول الله ما بال علی یدخل ویخرج؟

قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: ذلک إلی الله فسلموا له تعالی حکمه، هذا جبرئیل جاءنی عن الله عزّ وجلّ بذلک»(1).

8 - وروی أن العباس قال لفاطمه علیها السلام: (انظروا إلیها کأنها لبوءه بین یدیها جرواها تظن أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یخرج عمه ویدخل ابن عمه! وجاءه حمزه یبکی ویجر عباءه الأحمر فقال له کما قال للعباس.

فقال عمر: دع لی خوخه أطلع منها إلی المسجد، فقال صلی الله علیه وآله وسلم:

«لا، ولا بقدر اصبعه».

فقال أبو بکر: دع لی کوه أنظر إلیها، فقال صلی الله علیه وآله وسلم:

«لا، ولا رأس إبره».

فسأل عثمان مثل ذلک فأبی)(2).

9 - وفی بعض الروایات: أنه لمّا قدم المهاجرون إلی المدینه بنوا حوالی مسجده بیوتاً فیها أبواب شارعه فی المسجد ونام بعضهم فی المسجد، فأرسل النبی معاذ بن جبل فنادی: أن النبی یأمرکم أن تسدّوا أبوابکم إلا باب علی.

فأطاعوه إلا رجل، قال: فقام رسول الله فحمد الله وأثنی علیه.


1- مناقب ابن شهر آشوب: ج2، ص38؛ بحار الأنوار: ج39، ص28.
2- وفاء الوفا بأخبار دار المصطفی: ج1، ص478.

ص: 92

وحدّث أبو الحسن العاصمی الخوارزمی، عن أبی البیهقی، عن أحمد بن جعفر، عن عبد الله بن أحمد بن حنبل، عن أبیه، عن محمد بن جعفر، عن عون، عن عبد الله بن میمون، عن زید بن أرقم: أنه قال النبی صلی الله علیه وآله وسلم:

«أمّا بعد، فإنی أمرت بسدّ هذه الأبواب غیر باب علی، فقال فیه قائلکم، فانی والله ما سدّدت شیئاً ولا فتحته، ولکن أمرت بشیء فاتبعته».

ذکره أحمد فی الفضائل(1).

10 - عن أحمد بن محمد بن عبد الوهاب، قال: أخبرنا أبو عبد الله الحسین ابن محمد بن الحسین العلوی العدل، قال: حدثنا علی بن عبد الله بن مبشر، قال: حدثنا إبراهیم بن عبد الرحمان بن دنوقا، قال: حدثنا هوذه بن خلیفه عن میمون ابن عبد الله، عن البراء بن عازب قال: کان لنفر من أصحاب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أبواب شارعه فی المسجد، وأن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال:

«سدّوا هذه الأبواب غیر باب علی».

قال: فتکلم فی ذلک ناس قال: فقام رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فحمد الله وأثنی علیه، ثم قال:

«أمّا بعد، فإنی أمرت بسدّ هذه الأبواب غیر باب علی، فقال فیه قائلکم وإنی والله ما سدّدت شیئاً ولا فتحت، ولکنی أمرت بشیء، فاتبعته»(2).

11 - وبالإسناد المقدم، قال: أخبرنا أحمد بن محمد قال: أخبرنا الحسین بن


1- مناقب ابن شهر اشوب: ج2، ص36.
2- أمالی الصدوق: ص413، ح537.

ص: 93

محمد العدل، قال: حدثنا محمد بن محمود، قال: حدثنا الحسین بن سلام السواق قال: حدثنا عبد الله بن موسی، قال: حدثنا قطر بن خلیفه، عن عبد الله بن شریک عن عبد الله بن الرقیم، عن سعد: أن النبی صلی الله علیه وآله وسلم أمر بسدّ الأبواب، فسدّت وترک باب علی، فاتاه العباس، فقال: یا رسول الله، سدّدت أبوابنا وترکت باب علی؟ فقال صلی الله علیه وآله وسلم:

«ما أنا فتحتها ولا أنا سدّدتها»(1).

12 - حدثنا عثمان بن سعید قال: حدثنا محمد بن عبد الله قال: حدثنا المنبه ابن عبد الله التیمی قال: حدثنا عبید الله بن موسی قال: حدثنا أبو میمون، عن عیسی الملائی قال: دخلت علی علی بن الحسین فقلت: حدثنی عن الأبواب سمعت من أبیک فیها شیئاً؟

قال: حدثنی أبی الحسین بن علی عن علی أنه قال: أخذ رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یدی ثم أرسل إلی أبی بکر أن سدّ بابک.

فاسترجع ثم قال: هل فعل بهذا بأحد قبلی؟

قال: «لا».

قال: سمعاً وطاعه، فسدّه.

ثم أرسل إلی عمر سدّ بابک فقال: هل فعل بأحد قبلی؟

قیل: «نعم بأبی بکر».

فقال: إن لی بأبی بکر أسوه، فسدّ بابه.


1- مناقب ابن المغازلی: ص257.

ص: 94

ثم أرسل إلی العباس: سدّ بابک، فغضب غضباً شدیداً ثم قال: ارجع إلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم فقل: ألیس عمّ الرجل صنو أبیه؟

قال: «بلی، ولکن سدّ بابک».

فلما سمعت فاطمه سدّ الأبواب خرجت فجلست علی بابها تنتظر من یرسل إلیها بسدّ الباب، فخرج العباس ینتظر هل یُسدّ باب علی، فرأی فاطمه جالسه والحسن والحسین معها فقال: قد خرجت وبسطت ذراعیها مثل الأسد وأخرجت جرویها.

وخاض الناس فی سدّ الأبواب وفتح باب علی، فلما سمع النبی صلی الله علیه وآله وسلم ذلک صعد المنبر فقال:

«ما الذی تخوضون فیه؟ ما أنا بالذی سدّدت أبوابکم وفتحت باب علی ولکن الله سدّ أبوابکم وفتح باب علی»(1).

13 - من مسند ابن حنبل، بالإسناد المقدم، قال: حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل، قال: حدثنی أبی، قال: حدثنا محمد بن جعفر قال: حدثنا عوف، عن میمون ابن عبد الله، عن زید بن أرقم، قال: کان لنفر من أصحاب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، أبواب شارعه فی المسجد، فقال یوماً:

«سدّوا هذه الأبواب إلا باب علی».

قال: فتکلم فی ذلک أناس، قال: فقام رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فحمد الله، وأثنی علیه، ثم قال:


1- مناقب الکوفی: ص460، ح956.

ص: 95

«أمّا بعد، فإنی أمرت بسدّ هذه الأبواب إلا باب علی وقال فیه قائلکم، وإنی والله ما سدّدت شیئاً ولا فتحته، ولکنی أمرت بشیء، فاتبعته»(1).

فضلاً عن ذلک فهذه الأسباب تکشف عن جمله من الأمور:

1 - إن وجود حمزه بن عبد المطلب یفید بأن الحادثه کانت قبل وقوع معرکه أحد.

وذلک أن حمزه بن عبد المطلب کان استشهاده فی هذه المعرکه.

2 - إن الحادثه وقعت بعد السنه الثانیه للهجره النبویه ولعلها تقارب الثالثه وذلک أن علیّاً علیه السلام تزوّج من فاطمه علیها السلام فی السنه الثانیه وقد أسکنهما النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی الحجره التی بناها لفاطمه علیها السلام، وأنزلها فیها وکانت إلی جنب حجرته صلی الله علیه وآله وسلم، وهی الیوم فی الروضه(2).

3 - إن السبب الأساس فی سدّ الأبواب إظهار منزله علی وفاطمه علیهما السلام التکوینیه، فقد خلقهما الله طاهرین مطهرین فیحل لهما فی المسجد ما یحل لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وهما ورسول الله من طینه واحده؛ لا یتنجسون بجنابه فکان بقاؤهم فی المسجد لارتفاع المانع وهی النجاسه وإنما یغتسلون من الجنابه إجراءً للسنه وامتثالاً لشریعه الله تعالی.

4 - إن الاعتراضات الشدیده من الصحابه بما فیهم حمزه بن عبد المطلب


1- مسند أحمد: ج4، ص369؛ العمده: ص175، ح270.
2- لمزید من الاطلاع ینظر کتاب باب فاطمه بین سلطه الشریعه وشریعه السلطه للمؤلف.

ص: 96

سببها حرمانهم من هذا التشریف وإظهار التی لم تکن إلا لمن ارتبط وجوده وظهوره وفعله وقوله الله وباجتباء واصطفاء واختیار إلهی.

وهو ما جعله الله فی محمد وعترته صلی الله علیه وآله وسلم.

وعلیه:

فقد تم محاربه هذه الحادثه منذ وقوعها سواء من خلال الاعتراضات الشدیده التی تسببت فی غضب النبی صلی الله علیه وآله وسلم أو من خلال قلب الحادثه بفعل الطلبات التی کانت تصدر عن الحکام إلی الرواه فاستقلبت الحادثه غیرت مجریاتها وأسباب وقوعها وتخصیصها فی رجل آخر والسعی الحثیث فی إثباتها فیه وهو أبو بکر.

فی المقابل سعی کثیر من أعلام مدرسه الصحابه والمذاهب الإسلامیه فی تضعیف الأحادیث الوارده فی هذه الحادثه والتی تنص علی اختصاصها بعلی علیه السلام واتهام رواتها بالوضع وأنها من وضع الرافضه.

کل ذلک یسیر جنباً إلی جنب فی آلیه الاستقلاب فی النص النبوی والتاریخی الذی أسس له منذ عهد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وأقیم فی عهد أبی بکر وعمر وعثمان وعمم العمل به فی عهد معاویه وبنی مروان فاعتمده الخلف شاکرین بذاک ما أسسه السلف.

فکان استقلاب الحادثه بناءً علی ما تقدم فی البحث علی النحو الآتی فی المسأله القادمه.

ص: 97

المسأله الثالثه: استقلاب حدیث سد الأبواب

اشاره

قبل بیان ما رواه الرواه فی حدیث سد الأبواب مستقلبین الحدث لابد من الرجوع إلی ما کتبه معاویه بن أبی سفیان إلی الولاه طالباً منهم تعمیم قلب الأحادیث علی المسلمین کافه کما ینص علیه قوله: (ولا تترکوا خبرا یرویه أحد من المسلمین فی أبی تراب إلاّ وتأتونی بمناقض له فی الصحابه فإن هذا أحب إلیّ وأقر لعینی وأدحض لحجه أبی تراب وشیعته)(1).

وعلیه: یصبح من البدیهی أن یمتثل کثیرٌ منهم إلی هذا الطلب فتستقلب النصوص النبویه والتاریخیه ولاسیما حدیث سد الأبواب لما فیه من سمات عدیده مرّ ذکرها سابقاً.

فکان النص الجدید للحادثه بعد استقلابه علی النحو الآتی:

أولاً: روایه أبی سعید الخدری المستقلبه فی حادثه سد الأبواب

أخرج البخاری فی الجامع الصحیح فی باب الخوخه والممر فی المسجد، (عن أبی سعید الخدری قال: خطب النبی صلی الله علیه وآله وسلم:

«إن الله سبحانه خیر عبداً بین الدنیا وبین ما عنده، فاختار ما عند الله».

فبکی أبو بکر، فقلت فی نفسی ما یبکی هذا الشیخ إن یکن الله خیر عبداً بین الدنیا وبین ما عنده، فاختار ما عند الله فکان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم هو العبد، وکان أبو بکر أعلمنا.

فقال صلی الله علیه وآله وسلم:


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید المعتزلی: ج11، ص45.

ص: 98

«یا أبا بکر لا تبک إن أمنّ الناس علیّ فی صحبته وماله أبو بکر ولو کنت متخذاً خلیلاً من أمتی لاتخذت أبا بکر ولکن أخوه الإسلام ومودته لا یبقین فی المسجد باب إلا سد، إلا باب أبی بکر»)(1).

والذی یهمنا من الحدیث هو ما جاء فی خصوص سد الأبواب، أی:

(لا یبقین فی المسجد باب إلا سد، إلا باب أبی بکر).

والسؤال المطروح فی البحث هو سبب صدور هذا الحدیث عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ولاسیما وإنه یتعلق بحکم شرعی، والحکم الشرعی یرتبط بالعنوان فما من حکم شرعی إلاّ وله عنوان یستند إلی صدوره فی المشرع سبحانه أو رسوله الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم، إلاّ وله عنوان؛ فضلاً عن سبب الصدور کما جاء فی الآیات القرآنیه والأحادیث النبویه.

وهنا:

کان سبب صدور الحدیث (النبوی) هو بکاء أبی بکر الذی یتساءل عن سبب وقوعه الشاهد للحدث متعجباً ومستغرباً من هذا البکاء لاسیما وإنه صلی الله علیه وآله وسلم یتحدث (هنا) عن بیان منزلته وشأنه عند الله تعالی فما من أحدٍ من الخلق قد خیره الله تعالی بین الآخره وما عند الله وبین الدنیا سوی سید الأنبیاء والمرسلین صلی الله علیه وآله وسلم ومن ثم فالسبب فی البکاء مستغرب ومن ثم فالسبب فی صدور هذا الحدیث لا علاقه له بأمره صلی الله علیه وآله وسلم بسد الأبواب فی المسجد.


1- صحیح البخاری، باب الخوخه والممر فی المسجد: ج1، ص120.

ص: 99

نعم: یمکن أن نقول ولو مجازاً إن له علاقه بالخله والصحبه وذلک لبکاء أبی بکر لأنه سمع أن النبی صلی الله علیه وآله وسلم قد خیره الله بین الآخره والدنیا، وهذا أولاً.

ثانیاً: ما هو عنوان الحکم الشرعی فی غلق الأبواب الشارعه  إلی المسجد وعدم الجواز لأحدٍ من الصحابه إلاّ لأبی بکر؟ وقد مرّ علینا کثیر من الأحادیث وهی تذکر بوضوح وبیان لا یختلف فیه اثنان من المسلمین فی أن العله فی سد أبواب الصحابه هی لمنع حدوث الجنابه فی المسجد، ومنه منعهم من النوم فیه، وهذا لمن لم یکن له دار فی المدینه.

واستثنی فی ذلک علیّاً علیه السلام، أی من النوم فی المسجد ومقاربه الزوجه وکلاهما مما یحقّق الجنابه وذلک لکونه طاهراً مطهراً، فهو «لیس کهیأتهم»، وهو «نفس النبی صلی الله علیه وآله وسلم»، و«یحل له ما یحل لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم».

ثانیاً: روایه عکرمه عن ابن عباس المستقلبه فی حادثه سد الأبواب

أخرج البخاری (عن عکرمه البربری عن ابن عباس، قال:

خرج رسول الله صلی الله علیه - وآله - وسلم فی مرضه الذی مات فیه عاصباً رأسه بخرقه فقعد علی المنبر، فحمد الله وأثنی علیه ثم قال:

«إنّه لیس من الناس أحد آمن علی فی نفسه وماله من أبی بکر بن أبی قحافه، ولو کنت متّخذاً من الناس خلیلاً لاتخذت أبا بکر خلیلاً، ولکن خله الإسلام أفضل، سدوا عین کل خوخه فی هذا المسجد غیر خوخه

ص: 100

أبی بکر»)(1).

والحدیث قد کثر فیه الکلام والبیان لدی شراح البخاری وغیرهم ممن أسس لعقیده شأنیه الصحابه فضلاً عن حجیه خلافه أبی بکر وتفضیله.

غیر أن علماء الإمامیه وغیرهم قد توقفوا فیه وأظهروا فساد سنده، فعکرمه البربری غنی عن التعریف لدی أصحاب التراجم والجرح والتعدیل؛ إذ یکفی من شأنه أنه کان یری رأی الخوارج، وفضلاً عن التصریح بکذبه وغیرها من الصفات، وهذا أولاً.

وثانیاً: فإن متن الحدیث مفترق کسابقه عن بیان عنوان الحکم الشرعی فی سد هذه الخوخات، واستثناء خوخه أبی بکر.

ثالثاً: ورد فی الحدیث قوله صلی الله علیه وآله وسلم - علی فرض أن الحدیث صادر عنه صلی الله علیه وآله وسلم، لفظ:

«سدوا عنی کل خوخه فی هذا المسجد».

والسؤال المطروح لماذا قال (عنی)، ما علاقه هذه الخوخات به، ومتی فتحت، ومن أصحابها، وما تأثیرها علیه صلی الله علیه وآله وسلم، فقد حصرها صلی الله علیه وآله وسلم به ولیس بالمسجد کما کان فی الأبواب الشارعه فی المسجد والتی اتّخذها الصحابه ممراً لهم وهم جنب؟ أسئله کثیره سیمر جوابها فیما یلی:


1- صحیح البخاری، باب فضل استقبال القبله: ج1، ص120.

ص: 101

ثالثاً: محاوله ابن حجر تمریر استقلاب حدیث سد الأبواب

لم تتوقف ظاهره الاستقلاب فی النص النبوی والتاریخی فی زمن من الأزمان والظاهر أنها لن تتوقف، وذلک لما توارثه الخلف عن السلف فی العقیده بما هو صحیح سنده وإن خالف القرآن والسنه فضلاً عن التأرجح فی حب علی بن أبی طالب علیه السلام وبغضه وإن أخفاه البعض خوفاً أو أظهره تقرباً أو تبجحاً.

ولذا:

حینما نأتی إلی ابن حجر العسقلانی (المتوفی سنه 852ه) کأحد أبرز شراح البخاری نجده یحاول تمریر الاستقلاب فی النص النبوی مع علمه بأن حقیقه الحدث وعله وقوعه هی طهاره المسجد النبوی وإظهار شأنیه آل محمد صلی الله علیه وآله وسلم التی اعتمدها الوحی والنبی صلی الله علیه وآله وسلم.

وعلیه:

فهذه الشأنیه کان القرآن خلفها أولاً وآخراً ولم یکن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم والعیاذ بالله لیشذ عن منهج القرآن وما أراده الله تعالی ولذا: کان یعلن لهم مراراً وبألفاظ متعدده ومعنی واحد لا یختلف فیه عاقلان آمنا بالله ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم أن الأمر من الله، وما هو إلاّ وحی یوحی فیتبع ما یوحی إلیه وینفذ ما یؤمر به.

فهذه الثوابت أدرکها ابن حجر العسقلانی کما أدرکها غیره، ولکن: (استنکرتها قلوبهم) وکرهوا إظهارها، وقد قال سبحانه وتعالی:

ص: 102

((...أَنُلْزِمُکُمُوهَا وَأَنْتُمْ لَهَا کَارِهُونَ))(1).

من هنا:

نجد ابن حجر یحاول تمریر الاستقلاب لحادثه سد الأبواب فیقول:

(وأما سد الخوخ فالمراد به - أی: الخوخ، طاقات کانت فی المسجد یستقربون الدخول منها فأمر النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی مرض موته بسدها إلا خوخه أبی بکر وفی ذلک إشاره إلی استخلاف أبی بکر لأنه یحتاج إلی المسجد کثیراً دون غیره!!!

وظهر بهذا الجمع أن لا تعارض، فکیف یدعی الوضع علی الأحادیث الصحیحه بمجرد هذا التوهم! ولو فتح هذا الباب لرد الأحادیث، لادعی فی کثیر من الأحادیث الصحیحه البطلان ولکن یأبی الله ذلک والمؤمنون)(2).

والملاحظ فی قول ابن حجر الذی یکشف عن اعتماد ظاهره الاستقلاب وتثبیتها فی التعامل مع النص النبوی والتاریخی، قوله:

(ولو فتح هذا الباب لرد الأحادیث لادعی فی کثیر من الأحادیث الصحیحه البطلان، ولکن یأبی الله ذلک والمؤمنون).

ونقول:

فأما الله سبحانه فإنه یأبی الباطل؛ ولکن أهل الباطل یأبون إظهار الحقائق وطمس کل ما هو صحیح وأما المؤمنون بالله ورسوله والیوم الآخر فهم أکثر


1- سوره هود، الآیه: 28.
2- القول المسدد فی مسند أحمد لابن حجر: ص31.

ص: 103

الناس حرصاً علی محاربه الباطل وإظهار الصدق وإن کان هذا الصدق یصطدم مع صحیح محمد بن إسماعیل؛ إذ المؤمنون یسألون یوم القیامه عن صحیح حدیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ولیس صحیح محمد بن إسماعیل البخاری فما اعتقده البخاری بأنه صحیح فهو عند ابن حجر وغیره صحیح، وإن کان الراوی الذی یخرج له البخاری کهؤلاء، وهم:

1 - من کفر بالله تعالی ک(جبیر بن معطم)(1).

2 - ومن کان زعیماً للخوارج ک(عمران بن حطان)(2).

3 - ولمن اشتهر بالکذب ک(إسماعیل بن أبی أویس)(3).

4 - ولمن کان خارجیاً وکذاباً ووضاعاً ک(عکرمه البربری)(4).


1- اخرج له البخاری فی باب الوقوف بعرفه: ج2، ص175، وقد نص ابن حجر علی ان الحدیث الذی أخرجه البخاری لجبیر بن مطعم کان حال کفره؛ قال ابن حجر: «وأفادت هذه الروایه أن روایه جبیر له لذلک کانت قبل الهجره وذلک قبل أن یسلم جبیر». فتح الباری لابن حجر: ج3، ص412.
2- أخرج له البخاری فی صحیحه، باب: لبس الحریر للرجال وقدر ما یجوز منه.
3- أخرج له البخاری فی الصحیح فی سته عشر موضعاً، وکذا أخرج له مسلم فی الصحیح علی الرغم من اعتراف إسماعیل بن أبی أویس بأنه یکذب علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم متعمداً قائلاً: «ربما کنت أضع الحدیث لأهل المدینه إذا اختلفوا فی شیء فیما بینهم». أنظر: «سؤالات البرقانی، للدار قطنی: ص48؛ سیر أعلام النبلاء للذهبی: ج10، ص394؛ تهذیب التهذیب لابن حجر: ج1، ص273.
4- أخرج له البخاری فی مواضع کثیره من صحیحه: وقد صرح مصعب الزبیری بأن: «عکرمه یری رأی الخوارج»، أنظر: «تهذیب التهذیب لابن حجر: ج7، ص236». وصرّح بکذبه عبد الله بن عمر حینما قال لنافع: «اتق الله ویحک یا نافع ولا تکذب علی کما کذب عکرمه علی ابن عباس». أنظر: «تهذیب التهذیب: ج7، ص236»، وکذبه عطاء، أنظر: «السنن الکبری للبیهقی: ج1، ص273، باب: الرخصه فی المسح وکذبه سعید بن جبیر، أنظر: «المصنف لعبد الرزاق: ج8، ص92، باب: کراء الأرض».

ص: 104

5 - ولمن کان یقبض المال علی روایه الحدیث ک(یعقوب بن إبراهیم)(1).

6 - ولمن وصف بالجهاله والضعف ک(أسباط أبو الیسع البصری)(2).

7 - ولمن عرف بالتدلیس، وهم لا حصر لهم فی جامع البخاری(3).


1- أخرج له البخاری فی خمسین موضعاً فی صحیحه فی شتی الأبواب، ولقد صرح النسائی، والخطیب البغدادی، والحافظ المزی بأن یعقوب بن إبراهیم کان یقبض المال علی الأحادیث، قال النسائی فی إخراجه لحدیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: «لا یبولن أحدکم فی الماء الدائم ثم یغتسل منه». (کان یعقوب لا یحدث بهذا الحدیث إلا بدینار». أنظر: السنن الکبری للنسائی: ج1، ص75، من باب: ماء الثلج والبرد؛ الکفایه فی علم الروایه للخطیب البغدادی: ص188، تهذیب الکمال للمزی: ج31، ص458.
2- أخرج  له البخاری فی الصحیح، کتاب البیوع، ج3، ص8، وقد نص علی جهالته أبو حاتم والمزی، وسلیمان بن خلف الباجی. أنظر: «الجرح والتعدیل لعبد الرحمن بن أبی هاشم: ج1، ص333؛ تهذیب الکمال للمزی: ج2، ص359، التعدیل والتجریح لسلیمان بن خلف الباجی: ج1، ص391. ونص علی ضعفه ابن حجر العسقلانی فی التقریب، فقال: أسباط أبو الیسع البصری: یقال اسم أبیه عبد الواحد، ضعیف، له حدیث واحد متابعه فی البخاری، من التاسعه. أنظر: «تقریب التهذیب: ج1، ص77».
3- أخرج البخاری فی الصحیح لأشخاص عرفوا بالتدلیس، عدهم البعض بثمانیه وستین راویا، وقد أخرج لهم ما یقارب سته آلاف ومائتین واثنین وسبعین ما بین روایه أو تعلیق، وهی نسبه مهوله، تعنی ان أکثر من تسعین بالمائه من أحادیثه وروایاته قد نقلها من قبل أناس اشتهروا بالتدلیس. للمزید من الاطلاع أنظر: تکسیر الأصنام بین تصریح النبی صلی الله علیه وآله وسلم وتعتیم البخاری للمؤلف؛ فضائل أهل البیت بین تحریف المدونین وتناقض مناهج المحدثین للشیخ وسام البلداوی: ص187 - 189.

ص: 105

فهؤلاء (الرواه) یأبون فتح الباب لرد الأحادیث کی لا یظهر البطلان فی کثیر من الأحادیث الصحیحه عند البخاری وغیره، ولیس الله تعالی من یأبی ذلک:

((سُبْحَانَهُ وَتَعَالَی عَمَّا یَقُولُونَ عُلُوًّا کَبِیرًا))(1).

وعلیه:

لم یظهر ابن حجر العله الشرعیه فی صدور هذا الحکم الإلهی فی سد هذه الخوخات، کما لم یظهر ابن حجر العله التی کانت وراء أمر رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بسدها عنه.

بمعنی آخر:

إن الأحادیث السابقه کانت العله فی التشریع متعلقه فی طهاره المسجد، أما هنا فالعله متعلقه برسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، ولذا قال:

«سدوا عنی کل خوخه فی هذا المسجد».

فإما أن هذه الخوخات کانت تؤذی النبی صلی الله علیه وآله وسلم فأمر بسدها وهو مما یعنی دخول جمع من الصحابه فی إیذاء رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، مما یعنی أیضاً وبحسب حکم القرآن إنهم ملعونون؛ وذلک لقوله تعالی:

((إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِی الدُّنْیَا وَالآخِرَهِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِینًا))(2).


1- سوره الإسراء، الآیه: 43.
2- سوره الأحزاب، الآیه: 57.

ص: 106

وإما أنهم استحدثوها بعد أن أمرهم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بسد الأبواب فی بادئ الأمر حینما نزل الأمر الإلهی لهم وکان فیهم حمزه بن عبد المطلب، فعمدوا إلی مخالفته صلی الله علیه وآله وسلم وعصیان أمره فقاموا بفتح هذه الخوخات لهم وبما فیهم أبو بکر فأوقعهم الراوی فی حکم العصیان لأمره صلی الله علیه وآله وسلم وأثبته فی حقهم، وقد قال تعالی:

((...وَمَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِینًا))(1).

إلاّ أنه صلی الله علیه وآله وسلم وبحسب سیاق الروایه عفا عن أبی بکر فی مخالفته لأمره الأول، لکنه لم یعفُ عن الصحابه الذین استحدثوا هذه الخوخات فأمرهم مره ثانیه بسدها عنه دون بیان العله لهذا الأمر.

وإما أن الحادثه مستقلبه وقد علم بذلک ابن حجر وغیره فحاول تمریر هذا الاستقلاب؛ وذلک من خلال القول بالجمع فیما بین حادثه سد الأبواب إلاّ باب علی علیه الصلاه والسلام وبین حدیث سد الخوخات إلاّ خوخه أبی بکر، معتمداً فی ذاک علی محاولات سبقته فی هذا الاستقلاب اعتمدها کلٌّ من أبی بکر الکلاباذی والطحاوی وهو ما سنتناوله بالبحث فی (رابعاً).

رابعاً: الجمع بین حدیث سد الأبواب المخصوص بباب الإمام علی وباب أبی بکر لا یصح!؟

اشاره

قبل أن نتناول فی هذا البحث الأدله التی تثبت بطلان حدیث: «لو کنت متخذا خلیلا» وما ورد فیه من ألفاظ، کطریقه أقصر فی الوصول إلی النتیجه وهی: استحاله الجمع بین الحدیثین، فقد رغبت أولا بطرح الأدله التی تؤکد عدم صحه


1- سوره الأحزاب، الآیه: 36.

ص: 107

الجمع بین الحدیثین کی یخرج القارئ الکریم بمحصله یقینیه ألا وهی أن الحادثه لم تکن إلا فی خصوص باب علی علیه الصلاه والسلام فهو الباب الذی استثناه الله تعالی من السد.

وأن حدیث: (لو کنت متخذا خلیلا)، (وما ورد فیه من استثناء لباب أبی بکر) هو من صناعه الولاه والحکام والساسه الذین اعتمدوا الاستقلاب فی النص النبوی والتاریخی.

وأن المقصود به هو النبی المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم والشریعه قبل الإمام علی علیه السلام.

ألف: طریقه الجمع التی أوردها الطحاوی والکلاباذی، واستحسنها الحافظ ابن حجر العسقلانی

ومحصل الجمع: أن الأمر بسد الأبواب وقع مرتین ففی الأولی: استثنی علیّاً علیه السلام لما ذکره من کون بابه کان إلی المسجد، ولم یکن له غیره.

وفی الثانیه: استثنی أبا بکر، ولکن لا یتم ذلک إلا بأن یحمل ما فی قصه علی علی الباب الحقیقی, وما فی قصه أبی بکر علی الباب المجازی، والمراد به: الخوخه، کما صرّح به فی بعض طرقه وکأنهم لما أمروا بسد الأبواب فسدّوها، وأحدثوا خوخا یستقربون الدخول إلی المسجد منها، فأمروا بعد ذلک بسدّها، فهذه طریقه لا بأس بها فی الجمع بین الحدیثین المذکورین(1).


1- مشکل الآثار للطحاوی: ج9، ص178 - 198؛ فتح الباری بشرح صحیح البخاری لابن حجر: ج7، ص17 - 18؛ وفاء الوفاء للسمهودی: ج2، ص220 - 221؛ بحر الفوائد، المعروف ب(معانی الأخبار) للکلابذی البخاری: ج1، ص110؛ شد الأثواب بسد الأبواب للحافظ السیوطی: ص51 - 16.

ص: 108

ونقول: بل کلها بأس للأدله التالیه:

1 - لا یمکن لأی عاقل أن یترک ما هو حقیقی - أی باب علی علیه السلام - ویتمسک بما هو مجازی لا یستند إلا إلی الظن.

((...وَإِنَّ الظَّنَّ لا یُغْنِی مِنَ الْحَقِّ شَیْئًا))(1).

2 - إن الدلیل علی وجود هذه الخوخات التی أحدثها الصحابه، هو دلیل ظنی، والدلیل الظنی لا یقف أمام حجیه القطع بوجود أبوابهم الشارعه فی المسجد، والتی أمروا بسدها إلا باب علی علیه السلام، کما هو مقرر عند علماء الأصول.

3 - إن الاعتقاد بوجود هذه الخوخات، وأن الصحابه أحدثتها، یوقع جمیع صحابه النبی صلی الله علیه وآله وسلم بالإثم ومعصیه الرسول الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم، لأن الله تبارک وتعالی، قد أمرهم جمیعا بسد أبوابهم، ولم یجز لأحد منهم فتح خوخه أو شباک أو کوه، ولا حتی مقدار ثقب إبره.

کما یدل علیه الحدیث الآتی:

(إن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أمر بسدّ الأبواب الشوارع فی المسجد، قال له رجل من أصحابه: یا رسول الله دع لی کوه أنظر إلیک منها حین تغدو وحین تروح، فقال صلی الله علیه وآله وسلم:

«لا والله ولا مثل ثقب الإبره»)(2).


1- سوره النجم، الآیه: 28.
2- وفاء الوفاء للسمهودی: ج2، ص223 - 224؛ وجاء فیه قوله: (وأسند ابن زباله ویحیی عن طریقه عن عمرو بن سهل - ثم أورد الحدیث ).

ص: 109

وقد عقّب السمهودی علی هذا الحدیث بقوله:

(وقد اقتضی ذلک المنع من الخوخه أیضا، بل ومما دونها، عند الأمر بسد الأبواب أولا - أی: عند ترک باب الإمام علی علیه السلام -)(1).

وعلیه: فکیف یمکن الاعتقاد بأن الصحابه قد عصوا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وأحدثوا هذه الخوخات!؟

من أجل تمریر حدیث (لو کنت متخذاً خلیلاً) الذی صیغ بید الساسه لغرض مکاسب شخصیه کما لا یخفی.

باء: طریقه أخری للجمع عند الکلاباذی

باء: طریقه أخری للجمع عند الکلاباذی(2)

وطریقه الجمع کانت بهذه الصوره وهی:

(إنّ أبا بکر کان له باب من خارج المسجد وخوخه داخل المسجد، وبیت علی لم یکن له باب إلا من داخل المسجد)(3).

وقد جاء السمهودی بنفس هذا الجمع مع بعض الإضافه فیقول:

(وأما علی فلم یکن بابه إلا من المسجد، وإن الشارع صلی الله علیه وآله وسلم خصه بذلک، وجعل طریقه إلی بیته المسجد لما سبق، فباب أبی بکر هو


1- المصدر السابق.
2- هو محمد بن إبراهیم بن یعقوب الکلابذی البخاری (المتوفی سنه 384 ه)،أنظر: برو کلمان فی تاریخ الأدب العربی: ج1، ص200، وملحقه: ج1، ص360؛ معجم المؤلفین لکحاله: ج8، ص212 - 213.
3- فتح الباری بشرح صحیح البخاری لابن حجر: ج7، ص18.

ص: 110

المحتاج إلی الاستثناء، ولذلک اقتصر الأکثر علیه)(1).

ونقول: لا وجود لهذه الأکثریه للأدله الآتیه:

1 - إن عدم وجود باب لبیت أبی بکر داخل المسجد غیر صحیح؟ بدلیل ما جاء فی الحدیث:

(من أن النبی صلی الله علیه وآله وسلم بعث إلی أبی بکر یأمره بسد بابه، فلما جاءه الأمر استرجع، ثم قال: سمعا وطاعه)، کما مر ذکره.

فلو کان لأبی بکر باب واحده وهی خارج المسجد لما بعث النبی صلی الله علیه وآله وسلم یأمره بسد باب بیته، وکما یقال عند المناطقه: سالبه بانتفاء الموضوع.

2 - أن القول بوجود خوخه لأبی بکر داخل المسجد یوقع أبا بکر فی المعصیه والمخالفه لأمر الله ورسوله؛ لأن النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم أمرهم جمیعا بسد الأبواب والخوخات وکل فتحه فی جدار المسجد، فکیف یبقی أبو بکر هذه الخوخه ولم یقمْ بسدها بعد أن أمره رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

ولذا: نحن مؤمنون بأن هذه الخوخه لا وجود لها أصلا، وإنما الذی کان یوجد هو باب لبیت أبی بکر شارعه فی المسجد کما کان لبعض الصحابه، فأمرهم الله عز وجل جمیعا بسد هذه الأبواب إلا باب علی علیه السلام.

3 - أما قول السمهودی: بأن باب أبی بکر هو المحتاج إلی الاستثناء، فهذا


1- وفاء الوفاء: ج2، ص220 - 221.

ص: 111

یعارض ما جاء فی صحیح البخاری: من أن الحدیث الوارد باستثناء باب أبی بکر کان فی مرض النبی صلی الله علیه وآله وسلم أی: قبل وفاته بینما هذا الاحتیاج فی الاستثناء الذی ذکره السمهودی یلزم أن یکون بعد بناء المسجد النبوی فی السنه الثانیه للهجره، وهو الوقت الذی نزل فیه الأمر الإلهی بسد الأبواب إلا باب علی علیه السلام، فأی احتیاج هذا؟! وباب من الذی استثنی؟!

4 - قد ذهب کثیر من العلماء إلی أنّ: الصحیح الذی نصت علیه أحادیث البخاری، هو الخوخه ولیست الباب.

وعلیه: فلا وجود لباب أبی بکر عند وفاه النبی صلی الله علیه وآله وسلم! ولا خوخه قبل وفاته صلی الله علیه وآله وسلم، لأن الخوخه عند ابن حجر وغیره محموله علی الباب المجازی.

5 - أما قولهم: إن بیت علی لم یکن له باب إلا من المسجد ولأجله استثناه الشارع صلی الله علیه وآله وسلم!!؟ فهذا وإن لم یکن هو السبب والعله التی من اجلها أمروا بسد أبوابهم إلا أنه أقوی فی الحجه علی الخصم والمعارض لحقیقه استثناء باب علی، إذ یکون بذلک إقراراً من الشارع المقدس بجواز مرور علی علیه السلام وهو جنب، وأن یبیت فی المسجد حاله فی ذلک حال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وأنه طاهر مطهر، وأنه لیس کهیأتهم، سواء کان بیته فی المسجد أو لم یکن، ینام فیه أو لم ینم، وذلک أن العله فی الجنابه ولیست بالبیت کما هو واضح.

وبهذه الأدله جمیعا لا یمکن أن یتحقق الجمع، إذ محال أن یجتمع الحق مع الباطل.

ص: 112

خامساً: البحث فی حدیث (لا یبقین فی المسجد باب إلا سد إلا باب أبی بکر) یدل علی أنه موضوع وکذب علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم

قد رأینا أولا الأسباب والدواعی التی دعت إلی إغلاق الأبواب واستثناء باب علی وفاطمه علیهما السلام التی جاء بها الوحی.

ثم انتقلنا إلی البحث: فی إمکانیه الجمع بین الحدیثین والنتیجه التی ظهرت باستحاله الجمع بینهما لأن أحدهما حق والآخر باطل.

وکی یخرج القارئ الکریم بقناعه کبیره علی بطلان حدیث «لا یبقین فی المسجد باب إلا سد، إلا باب أبی بکر»!؟ فقد قمنا بطرح هذا الحدیث علی مائده البحث العلمی فکانت النتیجه هی:

1 - الاختلاف بین ألفاظ الأحادیث الوارده فی القصه بین لفظ الباب والخوخه! ولا نعلم استثنی النبی صلی الله علیه وآله وسلم باب أبی بکر أم خوخته!؟

2 - هذا التردد أوقع شراح صحیح البخاری ومن تعرّض للقصه بحَیره کبیره دون التمکن من الوصول إلی حقیقه الأمر، فقد ذهب البعض إلی أن الباب هو مجازی لا حقیقی(1).

بینما جزم البعض الآخر بعدم وجود الباب، لا الحقیقی، ولا المجازی، وإنما الصحیح هو الخوخه(2).


1- فتح الباری فی شرح صحیح البخاری لابن حجر: ج7، ص18.
2- شد الأثواب فی سد الأبواب للسیوطی: ص57.

ص: 113

3 - إن تغایر الألفاظ فی القصه بین الباب والخوخه یدل علی التعارض فی نفس الحادثه ولذلک نجد أن الجمیع قد لزم الصمت، کما لم یتمکن أی منهم من الوصول إلی الجمع بینهما، فی حین أن الجمع بین هذه الألفاظ کان أولی من إقحام باب أبی بکر أو خوخته فی حادثه باب الإمام علی علیه السلام.

4 - أن هذا الحدیث مخالف لأحکام الشریعه المقدسه! وقد فتح بابا من الخلاف بین علماء أهل العامه حول: جواز فتح الخوخات والشبابیک والأبواب إلی المسجد، فمنهم من قال: بالاستحسان حیث لا ضرر، ومنهم من قال: بالقیاس علی سائر المساجد، ومنهم من قال: الأمر منوط بالإمام، ومنهم من قال: الحدیث الوارد فی ذلک مخصوص بزمنه صلی الله علیه وآله وسلم(1).

بینما التزم البعض الآخر بالحرمه؟ لأن فیه تعدیا علی الشریعه التی منعت التصرف بالوقف وتغیر معالمه.

وکان من بین هؤلاء: خاتمه الحفاظ السیوطی الذی أبدی ألمه وشکواه من هذا التعدی علی حدود الشریعه، فیقول:

)أعلم أن أکثر مفتی عصرنا أفتوا بجواز فتح الباب، والکوه والشباک من دار بنیت ملاصقه للمسجد، وکان ذلک منهم استرواحا، وعدم وقوف علی مجموع الأحادیث الوارده فی ذلک، ثم روجع کل منهم فی مستنده فیما أفتی به، فأبدوا شبها کلها مردوده.

ولولا جناب النبی صلی الله علیه وآله وسلم، وعظمته الراسخه فی القلب لم


1- شد الأثواب فی سد الأبواب للسیوطی: ص22.

ص: 114

أتکلم بشیء من ذلک، وکنت إلی السکوت أمیل، لکن لا أدری السکوت یسعنی ذلک)(1).

5 - أورد الحافظ السبکی رحمه الله إشکالاً علی حدیث الأمر بسد الأبواب إلا باب أبی بکر وهو:

(أن هذه الأبواب - یعنی التی أمر بسدّها - إن کانت من أصل الوقف التی وضع المسجد علیها لزم علیه جواز التغییر معالم الوقف وخروجه من الهیئه التی وضع علیها أولا.

وإن کانت محدّثه لزم علیه جواز فتح باب فی جدار المسجد، وکوه یدخل منها الضوء، وغیر ذلک مما تقتضیه مصلحه، حتی یجوز لآحاد الرعیه أن یفتح من داره المجاوره للمسجد بابا إلی المسجد فی حائط المسجد، وقد تقدم أنه ممنوع.

ویحتمل أن یقال: یجوز ذلک للواقف دون غیره لأنه صلی الله علیه وآله وسلم هو الذی وقف المسجد وفیه إشکال من جهه انتقال الوقف وزواله عن ملکه إلی الله عز وجل).

وقد حاول الحافظ السیوطی ردّ هذا الإشکال وإسقاطه بقوله:

(الإشکال ساقط، فإن الفتح أولا کان بأمر من الله ووحی فکان جائزا ثم نسخ الله عز وجل ذلک وأمر بالسدّ بوحی أیضا کما تقدم بالأحادیث، فهو من قبیل الناسخ والمنسوخ من الأحکام الشرعیه، فلا إشکال)(2).


1- شد الأثواب فی سد الأبواب للسیوطی، الفصل الخامس: ص 21.
2- أحکام المساجد لابن العماد، وعنه الحافظ السیوطی فی شد الأثواب: ص46 - 473.

ص: 115

ونقول:

بل الإشکال قائم، مع إضافه ما یدل علی بطلان حدیث «إلا باب أبی بکر»!

وذلک: من خلال قاعده الإلزام التی جاء بها القرآن وبینّها الإمام الصادق علیه السلام قائلا:

«ألزموهم بما ألزموا أنفسهم»(1).

فقول الحافظ السیوطی: «إن الفتح أولا کان بأمر من الله ووحی فکان جائزا»، ونحن نسأل: متی کان؟ ألیس عندما بنی النبی صلی الله علیه وآله وسلم المسجد فشرعوا لهم أبوابا إلی المسجد.

ثم: «نسخ الله تعالی ذلک وأمر بالسد بوحی أیضا» فأمرهم الله بسد أبوابهم واستثنی باب علی علیه السلام قبل معرکه أحد کما یدل علیه بکاء حمزه بن عبد المطلب عندما أمره النبی صلی الله علیه وآله وسلم بسد بابه أیضا(2).

وعلیه: متی أجاز لهم النبی صلی الله علیه وآله وسلم بفتح الأبواب والخوخات بعد هذا الأمر فنحن أمام ثلاثه أمور:

إما: أنهم لم یمتثلوا لأمر الله عز وجل فترکوا هذه الخوخات مفتوحه ولم یسدوها، وهذا غیر ممکن.

وإما: أن الحکم نسخ مره ثالثه فأعاد لهم جواز الفتح، وهذا لم یقل به أحد، بل إنه لم یحدث فی الشریعه أن أمرا «أجیز، ثم منع، ثم أجیز».


1- وسائل الشیعه العاملی: ج26، ص319، باب: (إن من اعتقد شیئا لزمه حکمه) برقم 33078.
2- وفاء الوفاء للسمهودی:  ج2، ص222.

ص: 116

وإما: أن هذا الحدیث: «لا یبقین باب فی المسجد إلا سد، إلا باب أبی بکر» لا أساس له سوی ید المتزلفه للحکام.

6 - أما ما حمله الحدیث من انتهاک لحدود الله، بتعرضه لمقام سید الأنبیاء صلی الله علیه وآله وسلم فهو: ما جاءت به مقدمه الحدیث من ألفاظ تکشف عن زیف الحدیث مع ما به من تعدٍ صارخ علی مقام رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

فقد جاءت مقدمه الحدیث بلفظ: «إن أمَنّ الناس علیّ فی صحبته وماله أبو بکر»!؟ فأی مسلم یؤمن بالله والیوم الآخر، ویؤمن بنبوه المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم، یرضی أن یکون لأبی بکر منّه علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لأنه صحب النبی صلی الله علیه وآله وسلم.

والذی یؤسف له أن یأتی بعض شراح البخاری فیؤکد والعیاذ بالله هذا المعنی فیقول:

«لو کان یتوجه لأحد الامتنان علی نبی الله صلی الله علیه وآله وسلم لتوجه له - أی لأبی بکر -»(1)

فأی تعرض لحرمه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وأی انتهاک لحدود الله عندما جعلوا لأبی بکر مقاما أرفع والعیاذ بالله من مقام رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم؟! لأن المنه لا تکون إلا من علو مقام صحابها.

ولهذه العله حصرها القرآن بالأنبیاء لأنهم الأرفع مقاما، والأکرم علی الله


1- فتح الباری بشرح صحیح البخاری: ج 7، ص 15، ط دار الکتب العلمیه.

ص: 117

قال تعالی مخاطبا عبده سلیمان علیه السلام:

((هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِکْ بِغَیْرِ حِسَابٍ))(1).

وعلیه: کیف «یتوجه الامتنان لأبی بکر علی نبی الله صلی الله علیه وآله وسلم»!؟ کما یقول الداودی، والنبی الأکرم هو أشرف ما خلق الله عز وجل!

وهل خرج أبو بکر من ذلّ الکفر، وحضیض الشرک، إلاّ ببرکه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وإن کان الحافظ السیوطی یبدی ألمه لما أفتاه الکثیر من المسلمین فی التعدی علی الشریعه ولولا جناب النبی صلی الله علیه وآله وسلم وعظمته الراسخه فی القلب لم یتکلم بشیء من ذلک وکان إلی السکوت أمیل؛ فإننا نقول: حسب القائل بهذا التعدی علی حضره سید الأنبیاء صلی الله علیه وآله وسلم؛ وحسب الذین اعتمدوا الاستقلاب فی النص النبوی والتاریخی هو التعدی علی الله ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم، فبدلوا شریعته وغیروا سنته؛ فحسبهم قول الله تعالی:

((إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِی الدُّنْیَا وَالآخِرَهِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِینًا))(2).

تم بحمد الله وعونه فی ذکری یوم ولاده الإمام محمد بن علی الجواد علیهما السلام، والواقع فی یوم الاثنین العاشر من شهر رجب الأصب لعام 1433ه، الموافق 20/5/2013م.


1- سوره ص، الآیه: 39.
2- سوره الأحزاب، الآیه: 57.

ص: 118

حیث کان البدء فی هذا البحث فی مکتبه الأسد الوطنیه بدمشق الشام ومن جوار عقیله بنی هاشم السیده زینب لمقامها الفدی والسلام؛ وأتم البحث فی مکتبه العتبه الحسینیه المقدسه حیث ضریح أخیها سید الشهداء الإمام الحسین بن علی علیهما السلام.

((...وَمَا تَوْفِیقِی إِلاّ بِاللَّهِ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَإِلَیْهِ أُنِیبُ))(1).

((وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ))(2).

السید نبیل بن السید قدوری بن السید حسن بن السید علوان بن السید جاسم قدوری حسن علوان الحسنی


1- سوره هود، الآیه: 88.
2- سوره الصافات، الآیه: 182.

ص: 119

المصادر

1. القرآن الکریم.

2. أبو طالب علیه السلام ثالث من أسلم / تألیف: السید نبیل الحسنی / الطبعه الأولی / نشر: قسم الشؤون الفکریه والثقافیه فی العتبه الحسینیه المقدسه / طبع: مؤسسه الأعلمی لسنه 1433ه، 2012م / کربلاء المقدسه - إیران.

3. الاحتجاج / تألیف: الشیخ أبو منصور أحمد بن علی الطبرسی (ت 548ه) / تعلیق: السید محمد باقر الخرسان / طبع: مطبعه النعمان لسنه 1386ه، 1966م / النجف الأشرف / العراق.

4. الأخبار الموفقیات / تألیف: أبی عبد الله الزبیر بن بکار القرشی (ت 256ه) / تحقیق: الدکتور سامی مکی العانی / طبع: عالم الکتب لسنه 1416ه، 1996م / الطبعه الثانیه / بیروت - لبنان.

5. الإرشاد / تألیف: الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان (ت 413ه) / تحقیق: مؤسسه آل البیت علیهم السلام لتحقیق التراث / طبع: دار المفید للطباعه والنشر والتوزیع لسنه 1414ه، 1993م / الطبعه الثانیه / بیروت - لبنان.

ص: 120

6. أصول الفقه / تألیف: الشیخ محمد رضا المظفر (ت 1383ه) / نشر وطبع: مؤسسه النشر الإسلامی التابعه لجماعه المدرسین بقم المقدسه / قم المقدسه - إیران.

7. الأعلام / تألیف: خیر الدین بن محمود بن محمد بن علی بن فارس الزرکلی الدمشقی (ت 1396ه) / طبع: دار العلم للملایین لسنه 1400ه، 1980م / الطبعه الخامسه / بیروت - لبنان.

8. أعلام الوری بأعلام الهدی / تألیف: الشیخ أبی علی الفضل بن الحسن الطبرسی / تحقیق: مؤسسه آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث / طبع: مؤسسه آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث لسنه 1417ه، 1996م / الطبعه الأولی / قم المقدسه - إیران.

9. الأغانی / تألیف: أبو الفرج علی بن الحسین القرشی الأصبهانی (ت 356ه) / تحقیق: علی مهنا، سمیر جابر / طبع ونشر: دار إحیاء التراث العربی.

10. الأمالی / تألیف: الشیخ أبو جعفر محمد بن علی الصدوق (ت 381ه) / تحقیق: قسم الدراسات الإسلامیه / طبع: مرکز الطباعه والنشر فی مؤسسه البعثه لسنه 1417ه، 1996م / الطبعه الأولی / قم المقدسه - إیران.

11. أنساب الأشراف / تألیف: أحمد بن یحیی بن جابر البلاذری (ت 279ه) / تحقیق: د. محمد حمید الله / نشر: معهد المخطوطات بجامعه الدول العربیه بالاشتراک مع دار المعارف بمصر / طبع: مطابع دار العارف بمصر لسنه 1959م / القاهره - مصر.

12. باب فاطمه بین سلطه الشریعه وشریعه السلطه / تألیف: السید نبیل الحسنی / نشر: شعبه الدراسات والبحوث الإسلامیه فی العتبه الحسینیه المقدسه / طبع: مؤسسه الأعلمی للمطبوعات لسنه 1435ه، 2014م / الطبعه الأولی / کربلاء المقدسه - العراق.

13. بحار الأنوار الجامعه لدرر أخبار الأئمه الأطهار علیهم السلام / تألیف: الشیخ

ص: 121

محمد باقر المجلسی (ت 1111ه) / طبع: مؤسسه الوفاء لسنه 1403ه، 1983م / الطبعه الثانیه المصححه / بیروت - لبنان.

14. البحر الزخار المعروف بمسند البزار / تألیف: الحافظ أحمد بن عمرو بن عبد الخالق السبکی البزاز (ت 292ه) / طبع: مکتبه العلوم والحکم لسنه 1413ه، 1993م / المدینه المنوره - المملکه العربیه السعودیه.

15. بحر الفوائد، المشهور ب(معانی الأخبار) / تألیف: أبو بکر محمد بن أبی إسحاق بن إبراهیم بن یعقوب الکلاباذی البخاری الحنفی (ت 380ه) / تحقیق: محمد حسن محمد حسن إسماعیل، وأحمد فرید المزیدی / نشر وطبع: دار الکتب العلمیه لسنه 1420ه، 1999م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

16. تاریخ الأدب العربی / تألیف: کارل بروکلمان / ترجمه: د. عبد الحلیم النجار / نشر وطبع: دار المعارف لسنه 1423ه، 2004م / الطبعه الأولی / دمشق - سوریا.

17. تاریخ الإسلام ووفیات المشاهیر والأعلام / تألیف: الحافظ المؤرخ، شمس الدین الذهبی محمد بن أحمد بن عثمان (ت 748ه) / تحقیق: د. عمر عبد السلام تدمری / طبع ونشر: دار الکتاب العربی لسنه 1407ه، 1987م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

18. تاریخ التراث العربی - علوم القرآن والحدیث / تألیف: فؤاد سزکین / تحقیق: الدکتور محمود فهمی حجازی / طبع: مکتبه آیه الله المرعشی النجفی لسنه 1412ه، 1992م / الطبعه الثانیه / قم المقدسه - إیران.

19. تاریخ الطبری - تاریخ الأمم والملوک / تألیف: أبو جعفر محمد بن جریر الطبری (ت 310ه) / مراجعه وتصحیح وضبط: نخبه من العلماء الأجلاء / طبع ونشر: مؤسسه الأعلمی للمطبوعات لسنه 1403ه، 1983م / الطبعه الرابعه / بیروت - لبنان.

20. تاریخ بغداد وذیوله / تألیف: أبو بکر أحمد بن علی بن ثابت بن أحمد بن مهدی

ص: 122

الخطیب البغدادی (ت 463ه) / دراسه وتحقیق: مصطفی عبد القادر عطا / طبع ونشر: دار الکتب العلمیه لسنه 1417ه، 1997م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

21. تاریخ مدینه دمشق / تألیف: أبو القاسم علی بن الحسن بن هبه الله المعروف بابن عساکر (ت 571ه) / تحقیق: علی شیری / طبع ونشر: دار الفکر للطباعه والنشر والتوزیع لسنه 1415ه، 1995م / بیروت - لبنان.

22. التبیان فی تفسیر القرآن / تألیف: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (ت 460ه) / طبع: مکتب الإعلام الإسلامی لسنه 1409ه، 1989م / الطبعه الأولی / قم المقدسه - إیران.

23. تدریب الراوی فی شرح تقریب النواوی / تألیف: الحافظ جلال الدین السیوطی (ت 911ه) / تحقیق: ابو قتیبه نظر محمد الفاریابی / نشر وطبع: دار الکوثر لسنه 1418ه، 1998م / الطبعه الرابعه / الریاض - المملکه العربیه السعودیه.

24. تذکره الحفاظ / تصنیف: أبو عبد الله، شمس الدین أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قایماز الذهبی (ت 748ه) / طبع: دار إحیاء التراث العربی / بیروت - لبنان.

25. تذکره الخواص / تألیف: العلامه سبط ابن الجوزی (ت 597ه) / طبع: دار العلوم لسنه 1425ه، 2005م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

26. التعدیل والتجریح / تألیف: سلیمان بن خلف بن سعد، ابن أیوب الباجی المالکی (ت 474ه) / تحقیق: الأستاذ أحمد البزار / طبع: وزاره الأوقاف والشؤون الإسلامیه / مراکش - المغرب.

27. تفسیر أبی السعود (إرشاد العقل السلیم إلی مزایا الکتاب الکریم) / تألیف: قاضی القحطان أبی السعود العمادی محمد بن محمد بن مصطفی (ت 951ه) / طبع: دار إحیاء التراث العربی / بیروت - لبنان.

28. تفسیر الرازی / تألیف: أبو عبد الله محمد بن عمر بن الحسن بن الحسین

ص: 123

التیمی الرازی الملقب بفخر الدین الرازی (ت 606ه) / الطبعه الثالثه.

29. تفسیر مقاتل بن سلیمان / تألیف: أبو الحسن مقاتل بن سلیمان بن بشیر الأزدی بالولاء البلخی (ت 150ه) / تحقیق: أحمد فرید / نشر وطبع: دار الکتب العلمیه لسنه 1414ه، 2003م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

30. تقریب التهذیب / تألیف: أحمد بن علی، ابن حجر العسقلانی الشافعی (ت 852ه) / دراسه وتحقیق: مصطفی عبد القادر عطا / الطبعه الثانیه / نشر وطبع: دار الکتب العلمیه لسنه 1415ه، 1995م / بیروت - لبنان.

31. تقیید العلم / تألیف: أحمد بن علی بن ثابت الخطیب البغدادی، أبو بکر (ت 463ه) / تحقیق: یوسف العش / طبع: دار إحیاء السنه النبویه لسنه 1394ه، 1974م / الطبعه الثانیه / القاهره - مصر.

32. تکسیر الأصنام بین تصریح النبی صلی الله علیه وآله وسلم وتعتیم البخاری / تألیف: السید نبیل قدوری الحسنی / نشر: شعبه الدراسات والبحوث الإسلامیه فی العتبه الحسینیه المقدسه / طبع: مؤسسه الأعلمی للمطبوعات لسنه 1433ه، 20012م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

33. تهذیب التهذیب / تألیف: شهاب الدین أحمد بن علی الحافظ ابن حجر العسقلانی (ت 852ه) / طبع ونشر: دار الفکر للطباعه والنشر والتوزیع لسنه 1404ه، 1984م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

34. تهذیب الکمال فی أسماء الرجال / تألیف: الحافظ المتقن جمال أبو الحجاج یوسف المزی (ت 742ه) / ضبط وتحقیق وتعلیق: د. بشار عواد معروف / طبع ونشر: مؤسسه الرساله لسنه 1406ه، 1985م / الطبعه الرابعه / بیروت - لبنان.

35. جامع بیان العلم وفضله / تألیف: یوسف بن عبد الله بن عبد البر القرطبی (ت 463ه) / نشر وطبع: دار الکتب العلمیه لسنه 1398ه، 1978م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

ص: 124

36. الجرح والتعدیل / تألیف: عبد الرحمن بن أبی حاتم محمد بن إدریس أبو محمد الرزای التمیمی (ت 327ه) / نشر: دار إحیاء التراث العربی / طبع: مطبعه مجلس دائره المعارف العثمانیه لسنه 1371ه، 1952م / حیدر آباد الدکن - الهند.

37. الحاوی / تألیف: الفتاوی جلال الدین عبد الرحمن بن أبی بکر بن محمد السیوطی (ت 911ه) / طبع: المکتبه العسریه لسنه 1411ه، 1991م / صیدا - لبنان.

38. خصائص أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب - علیه السلام - / تألیف: أبو عبد الرحمن أحمد بن شعیب النسائی (ت 303ه) / طبع: تحقیق وتصحیح الأسانید ووضع الفهارس: محمد هادی الأمینی / طبع ونشر: مکتبه نینوی الحدیثه.

39. الخلاف / تألیف: شیخ الطائفه محمد بن الحسن بن علی الطوسی (ت 460ه) / تحقیق: جماعه من المحققین / نشر: مؤسسه النشر الإسلامی التابعه لجماعه المدرسین / سنه الطبع: 1407ه، 1986م / قم المقدسه - إیران.

40. الدر المنثور فی التأویل بالمأثور / تألیف: عبد الرحمن بن أبی بکر، جلال الدین السیوطی (ت 911ه) / طبع: دار المعرفه لسنه 1423ه، 2002م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

41. الدراسات الإسلامیه / تألیف: جولد تسیهر (Goldziher, Muh. Stud. .) / ترجمه وتحقیق: خیری قدری، وشیخه العطیه / نشر وطبع: مرکز الحضاره العربیه للإعلام والنشر والدراسات لسنه 1429ه، 2008م / الطبعه الأولی.

42. رحمه الأمه فی اختلاف الأئمه / تألیف: محمد بن عبد الرحمن الدمشقی العثمانی الشافعی / نشر وطبع: دار الکتب العلمیه لسنه 1416ه، 1996م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

43. رسائل الشریف المرتضی / تألیف: الشیخ المرتضی (ت 436ه) / تقدیم: السید أحمد الحسینی / إعداد: السید مهدی الرجائی / نشر: دار القرآن الکریم /

ص: 125

طبع: مطبعه سید الشهداء علیه السلام لسنه 1405ه، 1985م / قم المقدسه - إیران.

44. الروضه البهیه فی شرح اللمعه الدمشقیه / تألیف: الشهید الثانی (ت 965ه) / تحقیق: السید محمد کلانتر / طبع ونشر: منشورات جامعه النجف الدینیه لسنه 1398ه، 1978م / الطبعه الأولی والثانیه / قم المقدسه - إیران.

45. سنن الترمذی / تألیف: محمد بن عیسی أبو عیسی الترمذی أسلمی (ت 279ه) / تحقیق وتصحیح: عبد الوهاب عبد اللطیف / طبع: دار الفکر للطباعه والنشر والتوزیع / سنه الطبع: 1403ه، 1983م / الطبعه الثانیه / بیروت - لبنان.

46. السنن الکبری / تألیف: البیهقی الحافظ أبی بکر أحمد بن الحسین بن علی (ت 458ه) / طبع: دار الفکر / بیروت - لبنان.

47. السنن الکبری / تألیف: النسائی أحمد بن شعیب أبو عبد الرحمن (ت 303ه) / تحقیق: د. عبد الغفور سلیمان بنداری، سید کسروی حسن / طبع: دار الکتب العلمیه لسنه 1411ه، 1991م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

48. سؤالات البرقانی / تألیف: علی بن عمر أبو الحسن الدار قطنی البغدادی / تحقیق: د. عبد الرحیم محمد أحمد القشقری / الطبعه الأولی لسنه 1404ه.

49. سیر أعلام النبلاء / تألیف: الذهبی محمد بن أحمد بن عثمان (ت 748ه) / إشراف وتخریج: شعیب الأرناؤوط / تحقیق: حسین الأسد / طبع ونشر: مؤسسه الرساله لسنه 1413ه، 1993م / الطبعه التاسعه / بیروت - لبنان.

50. شد الأثواب فی سد الأبواب / تألیف: جلال الدین، أبو الفضل عبد الرحمن بن أبی بکر بن محمد الخضیری السیوطی (ت 911ه) / نشر وطبع: مکتبه المسجد النبوی / المدینه المنوره - المملکه العربیه السعودیه.

51. شرح إحقاق الحق / تألیف: السیّد شهاب الدین بن السیّد شمس الدین المرعشی النجفی (ت 14011ه) / تحقیق وتعلیق: السید شهاب الدین المرعشی النجفی /

ص: 126

تصحیح: السید إبراهیم المیانجی / طبع ونشر: منشورات مکتبه آیه الله العظمی المرعشی النجفی / قم المقدسه - إیران.

52. شرح المواهب اللدنیه للقسطلانی / تألیف: أبو عبد الله محمد بن عبد الباقی بن یوسف بن أحمد الزرقانی المالکی (ت 1367ه) / طبع: دار الکتب العلمیه لسنه 1417ه، 1996م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

53. شرح مشکل الآثار / تألیف: عبد الملک بن سلمه الأزدی الحجری المصری المعروف بالطحاوی (ت 321ه) / تحقیق: شعیب الأرنؤوط / نشر وطبع: مؤسسه الرساله لسنه 1415ه، 1994م / الطبعه الأولی.

54. شرح نهج البلاغه / تألیف: ابن أبی الحدید المعتزلی (ت 655ه) / تحقیق: محمد أبو الفضل إبراهیم / طبع: دار إحیاء الکتب العربیه لسنه 1378ه، 1959م / الطبعه الأولی / بغداد - العراق.

55. الشیعه والسیره النبویه بین التدوین والاضطهاد / تألیف: السید نبیل الحسنی / طبع: قسم الشؤون الفکریه - العتبه الحسینیه المقدسه لسنه 1430ه، 2010م / الطبعه الأولی / کربلاء المقدسه - إیران.

56. صحیح البخاری / تألیف: محمد بن إسماعیل البخاری (ت 256ه) / طبع ونشر: دار الفکر لسنه 1401ه، 1981م / طبعه أوفسیت / بیروت - لبنان.

57. صحیح مسلم / تألیف: مسلم النیسابوری (ت 261ه) / طبع: دار الفکر / بیروت - لبنان.

58. الصراط المستقیم إلی مستحقی التقدیم / تألیف: المتکلم الشیخ زین الدین أبی محمد علی بن یونس العاملی النباطی البیاضی / تصحیح وتعلیق: محمد الباقر البهبودی / طبع: المکتبه المرتضویه لإحیاء الآثار الجعفریه لسنه 1384ه، 1964م / الطبعه الأولی / قم المقدسه - إیران.

59. الطبقات الکبری / تألیف: أبو عبد الله محمد بن سعد بن منیع المعروف بابن سعد (ت 230ه) / طبع: دار صادر لسنه 1376ه، 1956م / الطبعه الأولی /

ص: 127

بیروت - لبنان.

60. الطرائف فی معرفه مذاهب الطوائف / تألیف: السید ابن طاووس (ت 664ه) / طبع: مؤسسه الخیام لسنه 1399ه، 1978ه / الطبعه الأولی / قم المقدسه - إیران.

61. عارضه الأحوذی بشرح صحیح الترمذی / تألیف: أبو بکر بن العربی المالکی / طبع ونشر: دار الکتب العلمیه من الطبعه المصریه القدیمه / القاهره - مصر.

62. علل الشرائع / تألیف: أبو جعفر حمد بن علی الصدوق رحمه الله (ت 381ه) / تقدیم: السید محمد الصادق بحر العلوم / طبع ونشر: منشورات المکتبه الحیدریه ومطبعتها لسنه 1385ه، 1966م / بیروت - لبنان.

63. عمده القاری فی شرح صحیح البخاری / تألیف: أبو محمد محمود بن أحمد بن موسی بن أحمد بدر الدین العینی الحنفی (ت 855ه) / طبع: دار إحیاء التراث العربی لسنه 1424ه، 2004م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

64. عمده عیون صحاح الأخبار فی مناقب إمام الأبرار / تألیف: الحافظ ابن البطریق، شمس الدین یحیی بن الحسن بن الحسین الأسدی الربعی الحلی (ت 600ه) / طبع: مؤسسه النشر الإسلامی التابعه لجماعه المدرسین لسنه 1407ه، 1986م / الطبعه الأولی / قم المقدسه - إیران.

65. عون المعبود / تألیف: محمد شمس الحق العظیم آبادی (ت 1329ه) / طبع: الکتب العلمیه لسنه 1415ه، 1995م / الطبعه الثانیه / بیروت - لبنان.

66. عیون أخبار الرضا علیه السلام / تألیف: الشیخ الأکبر أبی جعفر الصدوق (ت 381ه) / تصحیح وتعلیق وتقدیم: الشیخ حسین الأعلمی / طبع ونشر: مؤسسه الأعلمی للمطبوعات لسنه 1404ه، 1984م / بیروت - لبنان.

67. الغدیر / تألیف: الشیخ العلامه الأمینی (ت 1392ه) / طبع: دار الکتاب العربی لسنه 1397ه، 1977م / الطبعه الرابعه / بیروت - لبنان.

68. غریب الحدیث / تألیف: ابن سلام (ت 224ه) / تحقیق: محمد عبد المعید خان

ص: 128

/ نشر: دار الکتاب العربی / طبع: مجلس دائره المعارف العثمانیه لسنه 1384ه، 1964م / الطبعه الأولی / حیدر آباد الدکن - الهند.

69. فتح الباری فی شرح صحیح البخاری / تألیف: أحمد بن علی، ابن حجر العسقلانی الشافعی (ت 852ه) / طبع ونشر: دار الکتب العلمیه / بیروت - لبنان.

70. الفصول المهمه فی معرفه الأئمه / تألیف: علی بن محمد بن أحمد المالکی المکی الشهیر بابن الصباغ (ت 855ه) / تحقیق: سامی الغریری / طبع: دار الحدیث للطباعه والنشر لسنه 1422ه، 2001م / الطبعه الأولی / قم المقدسه - إیران.

71. فضائل أهل البیت بین تحریف المدونین وتناقض مناهج المحدثین / تألیف: الشیخ وسام البلداوی / نشر: شعبه الدراسات والبحوث الإسلامیه فی العتبه الحسینیه المقدسه / طبع: مؤسسه الأعلمی للمطبوعات لسنه 1433ه، 2012م / الطبعه الأولی / کربلاء المقدسه - العراق.

72. فقه العولمه / تألیف: السید محمد الحسینی الشیرازی (ت 1422ه) / نشر: مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر / طبع: مؤسسه الفکر الإسلامی لسنه 1423ه، 2002م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

73. قاموس الرجال / تألیف: الشیخ محمد تقی التستری / نشر وطبع: مؤسسه النشر الإسلامی التابعه لجامعه المدرسین بقم لسنه 1419ه، 1989م / الطبعه الأولی / قم المقدسه - إیران.

74. القول المسدد فی مسند أحمد / تألیف: ابن حجر العسقلانی، أحمد بن علی (ت 853ه) / طبع ونشر: عالم الکتب لسنه 1404ه، 1984م / الطبعه الأولی.

75. الکافی / تألیف: الشیخ الکلینی (ت 329ه) / تصحیح وتعلیق: علی أکبر الغفاری / طبع: مکتبه حیدری لسنه 1404ه، 1984م / نشر: دار الکتب الإسلامی / الطبعه الخامسه / طهران - إیران.

76. کتاب الأربعین / تألیف: محمد طاهر القمی / تحقیق: السید مهدی الرجائی /

ص: 129

نشر وطبع: المحقق السید مهدی الرجائی لسنه 1418ه، 1998م / الطبعه الأولی.

77. الکشاف عن حقائق التنزیل وعیون الأقاویل فی وجوه التأویل (تفسیر الکشاف) / تألیف: أبو القاسم جار الله محمود بن عمر بن محمد الزمخشری (ت 538ه) / طبع ونشر: شرکه مکتبه ومطبعه مصطفی البابی الحلبی وأولاده لسنه 1385ه، 1966م / مصر.

78. کشف الأستار عن زوائد البزار / تألیف: نور الدین علی بن أبی بکر سلیمان الهیثمی (ت 807ه) / تحقیق: حبیب الرحمن الأعظمی / نشر وطبع: مؤسسه الرساله لسنه 1399ه، 1979م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

79. کشف الغمه فی معرفه الأئمه / تألیف: علی بن عیسی بن أبی الفتح الأربلی (ت 693ه) / نشر وطبع: دار الأضواء لسنه 1405ه، 1985م / الطبعه الثانیه / بیروت - لبنان.

80. الکشف والبیان عن تفسیر القرآن (تفسیر الثعلبی) / تألیف: أحمد بن محمد بن إبراهیم الثعلبی، أبو إسحاق (ت 427ه) / تحقیق: ابی محمد بن عاشور / مراجعه وتدقیق: نظیر الساعدی / طبع: دار إحیاء التراث العربی لسنه 1422ه، 2002م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

81. کفایه الطالب فی مناقب علی بن أبی طالب علیه السلام / تألیف: محمد بن یوسف الکنجی الشافعی / طبع ونشر: دار إحیاء تراث أهل البیت علیهم السلام لسنه 1404ه، 1984م / الطبعه الثالثه / طهران - إیران.

82. الکفایه فی علم الروایه / تألیف: الخطیب البغدادی (ت 463ه) / تحقیق: أحمد عمر هاشم / طبع ونشر: دار الکتاب العربی لسنه 1405ه، 1985م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

83. کنز العمال فی سنن الأقوال والأفعال / تألیف: علاء الدین علی بن حسام الدین المتقی الهندی (ت 975ه) / ضبط وتفسیر: الشیخ بکری حیانی / نشر:

ص: 130

مؤسسه الرساله / سنه الطبع: 1409ه، 1989م / بیروت - لبنان.

84. مجمع البحرین فی زوائد المعجمین الأوسط والصغیر / تألیف: البیهقی الحافظ أبی بکر أحمد بن الحسین بن علی (ت 458ه) / تحقیق: محمد حسن إسماعیل / نشر وطبع: دار الکتب العلمیه لسنه 1418ه، 1998م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

85. مجمع البیان فی تفسیر المیزان / تألیف: الشیخ الفضل بن الحسن الطبرسی (ت 548ه) / تحقیق وتعلیق: لجنه من العلماء والمحققین المختصین / نشر وطبع: مؤسسه الأعلمی للمطبوعات لسنه 1415ه، 1995م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

86. مجمع الزوائد ومنبع الفوائد / تألیف: أبی الحسن نور الدین علی بن أبی بکر بن سلیمان الهیثمی (ت 807ه) / طبع ونشر: دار الکتب العلمیه لسنه 1408ه، 1988م / بیروت - لبنان.

87. المحکم فی أصول الفقه / تألیف: السید محمد سعید الحکیم / طبع: مطبعه جاوید لسنه 1414ه، 1994م / نشر: مؤسسه المنار / الطبعه الأولی.

88. مختصر استدراک الحافظ الذهبی علی مستدرک أبی عبد الله الحاکم / تألیف: عمر بن علی ابن أحمد الأنصاری ابن الملقن سراج الدین أبو حفص / تحقیق: عبد الله بن حمد اللحیدان - سعد بن عبد الله بن عبد العزیز آل حمید / نشر وطبع: دار العاصمه.

89. مختصر فتح الباری شرح صحیح البخاری لابن حجر / تألیف: شرف الدین أبو الفتح محمد بن أبی بکر العسقلانی، ابن حجر / طبع ونشر: دار الحکمه / للطباعه والنشر والتوزیع لسنه 1990م.

90. مسالک الأفهام / تألیف: الشهید الثانی (ت 965ه) / تحقیق: مؤسسه المعارف الإسلامیه / نشر: مؤسسه المعارف الإسلامیه / طبع: مطبعه بهمن لسنه 1413ه، 1993م / قم المقدسه - إیران.

ص: 131

91. المستدرک علی الصحیحین / تألیف: ابو عبد الله محمد بن عبد الله الحاکم النیسابوری (ت 405ه) / طبع: دار المعرفه / بیروت - لبنان.

92. مسند أبی یعلی الموصلی / تألیف: ابی یعلی أحمد بن علی بن المثنی التمیمی الموصلی (ت 307ه) / تحقیق: حسین سلیم أسد / نشر وطبع: دار المأمون للتراث.

93. مسند أحمد بن حنبل / تألیف: أحمد بن حنبل أبو عبد الله الشیبانی (ت 241ه) / طبع: دار صادر / بیروت - لبنان.

94. المصنف / تألیف: أبو بکر عبد الرزاق بن همام الصنعانی (ت 211ه) / تحقیق: الشیخ حبیب الرحمن الأعظمی / طبع: المکتب الإسلامی للنشر والتوزیع لسنه 1403ه، 1983م / الطبعه الثانیه / بیروت - لبنان.

95. المعجم الأوسط للطبرانی / تألیف: الحافظ أبو القاسم سلیمان بن أحمد بن أیوب الطبرانی (ت 360ه) / تحقیق: قسم التحقیق بدار الحرمین / طبع: دار الحرمین للطباعه والنشر والتوزیع لسنه 1415ه، 1995م / مکه المکرمه - المملکه العربیه السعودیه.

96. المعجم الکبیر للطبرانی / تألیف: سلیمان بن أحمد بن أیوب الطبرانی أبو القاسم (ت 360ه) / طبع: دار إحیاء التراث العربی / القاهره - مصر.

97. معجم المؤلفین / تألیف: عمر رضا کحاله / نشر: دار إحیاء التراث العربی / بیروت.

98. مفاتیح الغیب (المسمی التفسیر الکبیر) / تألیف: أبو عبد الله محمد بن عمر بن الحسن التیمی الرازی الملقب فخر الدین بن حیاء الدین الرازی المشتهر بخطیب الری (ت 606ه) / طبع: دار الفکر لسنه 1415ه، 1995م / بیروت - لبنان.

99. مناقب آل أبی طالب / تألیف: ابن شهر آشوب المازندرانی / تصحیح وشرح ومقابله: لجنه من أساتذه النجف الأشرف / طبع: المطبعه الحیدریه لسنه 1376ه، 1956م / نشر: المکتبه الحیدریه / النجف الأشرف - العراق.

100. مناقب الإمام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام / تألیف: الحافظ

ص: 132

محمد بن سلیمان الکوفی القاضی / تحقیق: الشیخ محمد باقر المحمودی / نشر وطبع: مجمع إحیاء الثقافه الإسلامیه لسنه 1423ه، 2004م / الطبعه الثانیه / قم المقدسه - إیران.

101. مناقب أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام / تألیف: الحافظ، ابن المغازلی الشافعی (ت 483ه) / نشر: انتشارات سبط النبی صلی الله علیه وآله وسلم / طبع: مطبعه سبحان لسنه 1426ه، 2005م / الطبعه الأولی.

102. مناقب علی بن أبی طالب علیه السلام وما نزل من القرآن فی علی علیه السلام / تألیف: أبی بکر أحمد بن موسی ابن مردویه الأصفهانی (ت 410ه) / تجمیع وترتیب وتقدیم: عبد الرزاق محمد حسین حرز الدین / نشر وطبع: دار الحدیث لسنه 1424ه، 2003م / الطبعه الثانیه / قم المقدسه - إیران.

103. منهاج السنه فی نقض کلام الشیعه القدریه / تألیف: محمد بن تیمیه الحرانی الحنبلی الدمشقی (ت 728ه) / تحقیق: محمد رشاد سالم / نشر وطبع: جامعه محمد بن سعود الإسلامیه لسنه 1406ه، 1986م / الطبعه الأولی.

104. منهاج الکرامه / تألیف: العلامه الحلی (ت 726ه) / تحقیق: عبد الرحیم مبارک / نشر: انتشارات تاسوعاء / طبع: مطبعه الهادی لسنه 1431ه، 2011م / الطبعه الأولی / مشهد المقدسه - إیران.

105. المیزان فی تفسیر القرآن / تألیف: السید محمد حسین الطباطبائی (ت 1402ه) / طبع ونشر: مؤسسه النشر الإسلامی التابعه لجماعه المدرسین بقم / قم المقدسه - إیران.

106. النص والاجتهاد / تألیف: السید عبد الحسین شرف الدین (ت 1377ه) / تحقیق وتعلیق: أبو مجتبی / نشر: دار أبو مجتبی / طبع: مطبعه سید الشهداء علیه السلام لسنه 1404ه، 1984م / الطبعه الأولی / قم المقدسه - إیران.

107. وسائل الشیعه (الإسلامیه) / تألیف: الحر العاملی / تحقیق: مؤسسه آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث / طبع: مؤسسه آل البیت علیهم السلام لإحیاء

ص: 133

التراث لسنه 1414ه، 1993م / الطبعه الثانیه / قم المقدسه - إیران.

108. وفاء الوفا بأخبار دار المصطفی / تألیف: علی بن عبد الله بن أحمد الحسنی الشافعی، نور الدین أبو الحسن السمهودی (ت 911ه) / نشر وطبع: دار الکتب العلمیه لسنه 1419ه، 1999م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

109. وفیات الأعیان / تألیف: ابن خلکان (ت 681ه) / تحقیق: إحسان عباس / نشر وطبع: دار الثقافه.

110. ینابیع الموده لذوی القربی / تألیف: الشیخ سلیمان بن إبراهیم القندوزی الحنفی / تحقیق: سید علی جمال أشرف الحسینی / طبع: دار الأسوه للطباعه والنشر لسنه 1416ه، 1995م / الطبعه الأولی / بیروت - لبنان.

ص: 134

ص: 135

المحتویات

الإهداء. 5

مقدمه الکتاب... 7

المبحث الأول

تقعید مصطلح الاستقلاب

المسأله الأولی: صیغه الاستفعال فی القرآن الکریم ودلالته الالتزامیه للاستقلاب... 13

المسأله الثانیه: ورود صیغه الاستفعال فی الحدیث النبوی الشریف... 17

المسأله الثالثه: ورود صیغه الاستفعال فی أقوال الفقهاء. 20

ص: 136

المبحث الثانی

التأسیس لظاهره الاستقلاب فی النص التاریخی منذ القرن الأول للهجره

المسأله الأولی: ظاهره الاستقلاب یعرضها القرآن ضمن السنن التاریخیه عند الأمم السابقه. 25

المسأله الثانیه: التأسیس لاستقلاب النص فی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فکان مرحله النمو لهذه الظاهره  27

أولاً: بریده الأسلمی یقع فی علی علیه السلام بطلب من خالد بن الولید فی محضر رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فکان استقلاباً لواقع الحادثه  28

ثانیاً: استقلاب عمر بن الخطاب لحدیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وقوله: «إنه لیهجر» وإتباع بعض الصحابه له فقالوا: (القول ما قاله عمر)  29

المسأله الثالثه: بدء العمل فی ظاهره الاستقلاب فی عهد أبی بکر وعمر. 33

أولاً: استقلاب أبی بکر للنص النبوی.. 35

ثانیاً: استقلاب عمر بن الخطاب للنص النبوی.. 36

ثالثاً: استقلاب عائشه لوصیه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی علی صلوات الله وسلامه علیه. 41

المسأله الرابعه: اعتماد حکام بنی أمیه الاستقلاب کمنهج فی التعامل مع النص النبوی والتاریخی   44

أولاً: معاویه یطلب من الرواه استقلاب النص النبوی والتاریخی فی جمیع المدن الإسلامیه. 45

ثانیاً: تطور ظاهره الاستقلاب فی حکم عبد الملک بن مروان.. 50

ثالثاً: دوران ابن شهاب الزهری بین طلب بنی أمیه فی قلب النص النبوی والتاریخی وبین ثباته فی النصوص الصحیحه  52

رابعاً: اعتماد ابن تیمیه الاستقلاب فی السنه النبویه. 62

خامساً: اعتماد بعض أئمه المذاهب الاستقلاب فی السنه النبویه. 63

ص: 137

المبحث الثالث

استقلاب النص فی حادثه سد الأبواب

المسأله الأولی: الأسباب التی دعت إلی سد الأبواب... 72

أولاً: کثره الغرماء فی المسجد، فاتخذوه محلاً للنوم. 73

ثانیاً: لمنع أن یجنب فی المسجد واستثنی علیاً لأنه طاهر مطهر کرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.. 76

ثالثا: إن النبی صلی الله علیه وآله وسلم سأل الله أن یطهر مسجده له ولعلی وأولاده کما سأل موسی الکلیم وهارون ذلک      81

المسأله الثانیه: اعتراضات الصحابه علی أمر الله ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم فی الحادثه. 83

المسأله الثالثه: استقلاب حدیث سد الأبواب... 97

أولاً: روایه أبی سعید الخدری المستقلبه فی حادثه سد الأبواب... 97

ثانیاً: روایه عکرمه عن ابن عباس المستقلبه فی حادثه سد الأبواب... 99

ثالثاً: محاوله ابن حجر تمریر استقلاب حدیث سد الأبواب... 101

رابعاً: الجمع بین حدیث سد الأبواب المخصوص بباب الإمام علی وباب أبی بکر لا یصح! 106

خامساً: البحث فی حدیث (لا یبقین فی المسجد باب إلا سد إلا باب أبی بکر) یدل علی أنه موضوع وکذب علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم   112

المصادر. 119

ص: 138

ص: 139

إصدارات قسم الشؤون الفکریه والثقافیه فی العتبه الحسینیه المقدسه

تألیف

اسم الکتاب

ت

السید محمد مهدی الخرسان

السجود علی التربه الحسینیه

1

زیاره الإمام الحسین علیه السلام باللغه الانکلیزیه

2

زیاره الإمام الحسین علیه السلام باللغه الأردو

3

الشیخ علی الفتلاوی

النوران الزهراء والحوراء علیهما السلام الطبعه الأولی

4

الشیخ علی الفتلاوی

هذه عقیدتی الطبعه الأولی

5

الشیخ علی الفتلاوی

الإمام الحسین علیه السلام فی وجدان الفرد العراقی

6

الشیخ وسام البلداوی

منقذ الإخوان من فتن وأخطار آخر الزمان

7

السید نبیل الحسنی

الجمال فی عاشوراء

8

الشیخ وسام البلداوی

ابکِ فإنک علی حق

9

الشیخ وسام البلداوی

المجاب بردّ السلام

10

السید نبیل الحسنی

ثقافه العیدیه

11

السید عبد الله شبر

الأخلاق (تحقیق: شعبه التحقیق) جزآن

12

الشیخ جمیل الربیعی

الزیاره تعهد والتزام ودعاء فی مشاهد المطهرین

13

لبیب السعدی

من هو؟

14

السید نبیل الحسنی

الیحموم، أهو من خیل رسول الله أم خیل جبرائیل؟

15

ص: 140

الشیخ علی الفتلاوی

المرأه فی حیاه الإمام الحسین علیه السلام

16

السید نبیل الحسنی

أبو طالب علیه السلام ثالث من أسلم

17

السید محمدحسین الطباطبائی

حیاه ما بعد الموت (مراجعه وتعلیق شعبه التحقیق)

18

السید یاسین الموسوی

الحیره فی عصر الغیبه الصغری

19

السید یاسین الموسوی

الحیره فی عصر الغیبه الکبری

20

الشیخ باقر شریف القرشی

حیاه الإمام الحسین بن علی (علیهما السلام) ثلاثه أجزاء

21 23

الشیخ وسام البلداوی

القول الحسن فی عدد زوجات الإمام الحسن علیه السلام

24

السید محمد علی الحلو

الولایتان التکوینیه والتشریعیه عند الشیعه وأهل السنه

25

الشیخ حسن الشمری

قبس من نور الإمام الحسین علیه السلام

26

السید نبیل الحسنی

حقیقه الأثر الغیبی فی التربه الحسینیه

27

السید نبیل الحسنی

موجز علم السیره النبویه

28

الشیخ علی الفتلاوی

رساله فی فن الإلقاء والحوار والمناظره

29

علاء محمد جواد الأعسم

التعریف بمهنه الفهرسه والتصنیف وفق النظام العالمی (LC)

30

السید نبیل الحسنی

الأنثروبولوجیا الاجتماعیه الثقافیه لمجتمع الکوفه عند الإمام الحسین علیه السلام

31

السید نبیل الحسنی

الشیعه والسیره النبویه بین التدوین والاضطهاد (دراسه)

32

الدکتور عبدالکاظم الیاسری

الخطاب الحسینی فی معرکه الطف دراسه لغویه وتحلیل

33

الشیخ وسام البلداوی

رسالتان فی الإمام المهدی

34

الشیخ وسام البلداوی

السفاره فی الغیبه الکبری

35

السید نبیل الحسنی

حرکه التاریخ وسننه عند علی وفاطمه علیهما السلام (دراسه)

36

السید نبیل الحسنی

دعاء الإمام الحسین علیه السلام فی یوم عاشوراء بین النظریه العلمیه والأثر الغیبی (دراسه) من جزءین

37

الشیخ علی الفتلاوی

النوران الزهراء والحوراء علیهما السلام الطبعه الثانیه

38

شعبه التحقیق

زهیر بن القین

39

السید محمد علی الحلو

تفسیر الإمام الحسین علیه السلام

40

الأستاذ عباس الشیبانی

منهل الظمآن فی أحکام تلاوه القرآن

41

السید عبد الرضا الشهرستانی

السجود علی التربه الحسینیه

42

ص: 141

السید علی القصیر

حیاه حبیب بن مظاهر الأسدی

43

الشیخ علی الکورانی العاملی

الإمام الکاظم سید بغداد وحامیها وشفیعها

44

جمع وتحقیق: باسم الساعدی

السقیفه وفدک، تصنیف: أبی بکر الجوهری

45

نظم وشرح:  حسین النصار

موسوعه الألوف فی نظم تاریخ الطفوف ثلاثه أجزاء

46

السید محمد علی الحلو

الظاهره الحسینیه

47

السید عبد الکریم القزوینی

الوثائق الرسمیه لثوره الإمام الحسین علیه السلام

48

السید محمد علی الحلو

الأصول التمهیدیه فی المعارف المهدویه

49

الباحثه الاجتماعیه کفاح الحداد

نساء الطفوف

50

الشیخ محمد السند

الشعائر الحسینیه بین الأصاله والتجدید

51

السید نبیل الحسنی

خدیجه بنت خویلد أُمّه جُمعت فی امرأه – 4 مجلد

52

الشیخ علی الفتلاوی

السبط الشهید – البُعد العقائدی والأخلاقی فی خطب الإمام الحسین علیه السلام

53

السید عبد الستار الجابری

تاریخ الشیعه السیاسی

54

السید مصطفی الخاتمی

إذا شئت النجاه فزر حسیناً

55

عبد الساده محمد حداد

مقالات فی الإمام الحسین علیه السلام

56

الدکتور عدی علی الحجّار

الأسس المنهجیه فی تفسیر النص القرآنی

57

الشیخ وسام البلداوی

فضائل أهل البیت علیهم السلام بین تحریف المدونین وتناقض مناهج المحدثین

58

حسن المظفر

نصره المظلوم

59

السید نبیل الحسنی

موجز السیره النبویه – طبعه ثانیه، مزیده ومنقحه

60

الشیخ وسام البلداوی

ابکِ فانک علی حق – طبعه ثانیه

61

السید نبیل الحسنی

أبو طالب ثالث من أسلم – طبعه ثانیه، منقحه

62

السید نبیل الحسنی

ثقافه العید والعیدیه – طبعه ثالثه

63

الشیخ یاسر الصالحی

نفحات الهدایه – مستبصرون ببرکه الإمام الحسین علیه السلام

64

السید نبیل الحسنی

تکسیر الأصنام – بین تصریح النبی صلی الله علیه و آله و سلم وتعتیم البخاری

65

الشیخ علی الفتلاوی

رساله فی فن الإلقاء – طبعه ثانیه

66

محمد جواد مالک

شیعه العراق وبناء الوطن

67

ص: 142

حسین النصراوی

الملائکه فی التراث الإسلامی

68

السید عبد الوهاب الأسترآبادی

شرح الفصول النصیریه – تحقیق: شعبه التحقیق

69

الشیخ محمد التنکابنی

صلاه الجمعه– تحقیق: الشیخ محمد الباقری

70

د. علی کاظم المصلاوی

الطفیات – المقوله والإجراء النقدی

71

الشیخ محمد حسین الیوسفی

أسرار فضائل فاطمه الزهراء علیها السلام

72

السید نبیل الحسنی

الجمال فی عاشوراء – طبعه ثانیه

73

السید نبیل الحسنی

سبایا آل محمد صلی الله علیه وآله وسلم

74

السید نبیل الحسنی

الیحموم، -طبعه ثانیه، منقحه

75

السید نبیل الحسنی

المولود فی بیت الله الحرام: علی بن أبی طالب علیه السلام أم حکیم بن حزام؟

76

السید نبیل الحسنی

حقیقه الأثر الغیبی فی التربه الحسینیه – طبعه ثانیه

77

السید نبیل الحسنی

ما أخفاه الرواه من لیله المبیت علی فراش النبی صلی الله علیه وآله وسلم

78

صباح عباس حسن الساعدی

علم الإمام بین الإطلاقیه والإشائیه علی ضوء الکتاب والسنه

79

الدکتور مهدی حسین التمیمی

الإمام الحسین بن علی علیهما السلام أنموذج الصبر وشاره الفداء

80

ظافر عبیس الجیاشی

شهید باخمری

81

الشیخ محمد البغدادی

العباس بن علی علیهما السلام

82

الشیخ علی الفتلاوی

خادم الإمام الحسین علیه السلام شریک الملائکه

83

الشیخ محمد البغدادی

مسلم بن عقیل علیه السلام

84

السید محمدحسین الطباطبائی

حیاه ما بعد الموت (مراجعه وتعلیق شعبه التحقیق) – الطبعه الثانیه

85

الشیخ وسام البلداوی

منقذ الإخوان من فتن وأخطار آخر الزمان – طبعه ثانیه

86

الشیخ وسام البلداوی

المجاب برد السلام – طبعه ثانیه

87

ابن قولویه

کامل الزیارات باللغه الانکلیزیه (Kamiluz Ziyaraat)

88

السید مصطفی القزوینی

Islam Inquiries About Shi‘a

89

السید مصطفی القزوینی

When Power and Piety Collide

90

السید مصطفی القزوینی

Discovering Islam

91

ص: 143

د. صباح عباس عنوز

دلاله الصوره الحسیه فی الشعر الحسینی

92

حاتم جاسم عزیز السعدی

القیم التربویه فی فکر الإمام الحسین علیه السلام

93

الشیخ حسن الشمری الحائری

قبس من نور الإمام الحسن علیه السلام

94

الشیخ وسام البلداوی

تیجان الولاء فی شرح بعض فقرات زیاره عاشوراء

95

الشیخ محمد شریف الشیروانی

الشهاب الثاقب فی مناقب علی بن أبی طالب علیهما السلام

96

الشیخ ماجد احمد العطیه

سید العبید جون بن حوی

97

الشیخ ماجد احمد العطیه

حدیث سد الأبواب إلا باب علی علیه السلام

98

الشیخ علی الفتلاوی

المرأه فی حیاه الإمام الحسین علیه السلام الطبعه الثانیه

99

السید نبیل الحسنی

هذه فاطمه علیها السلام – ثمانیه أجزاء

100

السید نبیل الحسنی

وفاه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وموضع قبره وروضته

101

تحقیق: مشتاق المظفر

الأربعون حدیثا فی الفضائل والمناقب- اسعد بن إبراهیم الحلی

102

تحقیق: مشتاق المظفر

الجعفریات -  جزآن

103

تحقیق: حامد رحمان الطائی

نوادر الأخبار – جزآن

104

تحقیق: محمد باسم مال الله

تنبیه الخواطر ونزهه النواظر – ثلاثه أجزاء

105

د. علی حسین یوسف

الإمام الحسین علیه السلام فی الشعر العراقی الحدیث

106

الشیخ علی الفتلاوی

This Is My Faith

107

حسین عبدالسید النصار

الشفاء فی نظم حدیث الکساء

108

حسن هادی مجید العوادی

قصائد الاستنهاض بالإمام الحجه عجل الله تعالی فرجه

109

السید علی الشهرستانی

آیه الوضوء وإشکالیه الدلاله

110

السید علی الشهرستانی

عارفاً بحقکم

111

السید الموسوی

شمس الإمامه وراء سحب الغیب

112

إعداد: صفوان جمال الدین

Ziyarat Imam Hussain

113

تحقیق: مشتاق المظفر

البشاره لطالب الاستخاره للشیخ احمد بن صالح الدرازی

114

تحقیق: مشتاق المظفر

النکت البدیعه فی تحقیق الشیعه للشیخ سلیمان البحرانی

115

تحقیق: مشتاق صالح المظفر

شرح حدیث حبنا أهل البیت یکفر الذنوب للشیخ علی بن عبد الله الستری البحرانی

116

ص: 144

تحقیق: مشتاق صالح المظفر

منهاج الحق والیقین فی تفضیل علی أمیر المؤمنین للسید ولی بن نعمه الله الحسینی الرضوی

117

تحقیق: أنمار معاد المظفر

قواعد المرام فی علم الکلام، تصنیف کمال الدین میثم بن علی بن میثم البحرانی

118

تحقیق: باسم محمد مال الله الأسدی

حیاه الأرواح ومشکاه المصباح للشیخ تقی الدین إبراهیم بن علی الکفعمی

119

السید نبیل الحسنی

باب فاطمه علیها السلام بین سلطه الشریعه وشریعه السلطه

120

السید علی الشهرستانی

تربه الحسین علیه السلام وتحولها إلی دم عبیط فی کربلاء

121

میثاق عباس الحلی

یتیم عاشوراء من أنصار کربلاء

122

علی حسان شویلیه

المختصر المسطور لکتاب شفاء الصدور فی شرح زیاره عاشور

123

د. حیدر محمود الجدیع

نثر الإمام الحسین علیه السلام

124

الشیخ میثاق عباس الخفاجی

قره العین فی صلاه اللیل

125

أنطوان بارا

من المسیح العائد إلی الحسین الثائر

126

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.