تفسیر سورة الکوثر

اشارة

نام کتاب: تفسیر سورة الکوثر
نویسنده: عاملی، سید جعفر مرتضی
موضوع: تحلیلی- پرسش و پاسخ قرآنی
قرن: 15
زبان: عربی
مذهب: شیعی
ناشر: المرکز الاسلامی للدراسات
مکان چاپ: بیروت
سال چاپ: 1419 ق
نوبت چاپ: اول‌

مقدمة الناشر

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم و الحمد للّه حمدا کثیرا و سبحان اللّه بکرة و أصیلا، و الصلاة و السّلام علی رسوله الذی أرسله بالحق مبشرا و نذیرا و شاهدا و هادیا و سراجا منیرا، و علی آله الذین أذهب اللّه عنهم الرجس و طهرهم تطهیرا.
أما بعد ...
من المعلوم لدی القارئ العزیز أن هذه السلسلة المسماة «دروس فی تفسیر القرآن» قد صدر منها الی الآن ثلاثة کتب فی تفسیر سور الفاتحة و الناس و الماعون.
و لقد بات باستطاعتنا أن نقول: إن هذا المنهج فی التفسیر و المسمی «المنهج الاستنطاقی» بدأ یأخذ مکانه و دوره المهم بین المناهج، و أن القاری‌ء العزیز المهتم بالتفسیر القرآنی بات ینتظر بفارغ الصبر الإصدارات الجدیدة منه.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 6
و حتی لا ینتظر القاری‌ء طویلا، ها نحن نقدم له الیوم الکتاب الرابع من هذه الإصدارات، و هو تفسیر «سورة الکوثر» و التی تمثل، بحق، نموذجا رائعا للإعجاز القرآنی بجمیع نواحیه البلاغیة و المعرفیة و الحکمیة و الغیبیة و غیرها ..
نعم، ها نحن الیوم نقدم للقراء الأعزاء، فی تفسیر هذه السورة المبارکة بعض الإفاضات النورانیة التی أفاضها اللّه علی عبده سماحة العلامة المحقق السید جعفر مرتضی العاملی، أفاد اللّه المؤمنین ببقائه و جعلهم یستفیدون مما یجریه اللّه علی لسانه من حکمة إلهیة و أسرار ربانیة و سنن و آداب عملیة، فجزاه اللّه خیر جزاء العارفین و العاملین، إنه سمیع الدعاء لطیف خبیر، و بعباده علیم بصیر.
و الحمد للّه رب العالمین
المرکز الاسلامی للدراسات
تفسیر سورة الکوثر، ص: 7

[مقدمة المؤلف

اشارة

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم و الحمد للّه رب العالمین، و الصلاة و السّلام علی محمد و آله الطاهرین، و اللعنة الدائمة علی أعدائهم أجمعین، إلی قیام یوم الدین.
و بعد ..
فقد بات واضحا: أن کتاب اللّه- حسبما ورد فی الروایة عن الإمام الحسین علیه السّلام-: علی أربعة أشیاء:
علی العبارة، و الإشارة، و اللطائف، و الحقائق.
فالعبارة للعوام، و الإشارة للخواص، و اللطائف للأولیاء، و الحقائق للأنبیاء.
و لا ندّعی أننا قد وفّقنا فی هذه المحاولة للوصول إلی معرفة حتی ما ترمی إلیه العبارة، فضلا عن الوصول إلی ما بعدها من مراتب أشار إلیها هذا الحدیث الشریف.
بل قد نکتشف، أو یکتشف غیرنا، أن بعض ما
تفسیر سورة الکوثر، ص: 8
أوردناه، لعلّه قد جاء من خارج دائرة الدلالات التعبیریة.
کما أن علینا أن نعترف- و ما أشرفه من اعتراف- بقصورنا عن التحدید الدقیق لمعالم و حدود المعانی القرآنیة، ثم نقرّ- باعتزاز- بعجزنا عن الإمساک أو فقل عن التعرّف علی کل الخیوط التی تربط المعانی، و تشدّها إلی بعضها البعض.
و کیف لا یکون الأمر کذلک، و نحن نجد أنفسنا أمام بحر عمیق، لا تفنی عجائبه، و لا تنفذ غرائبه، و لا یشبع منه علماؤه.

غیر أننا رغم هذا و ذاک، لا نرید أن ندع الفرصة تفوتنا للإشارة إلی ثلاثة أمور:

الأول:

إن ما یجده القاری‌ء- ربّما- من تکرار أو ضعف فی التراکیب، أو ما إلی ذلک، مردّه إلی أن هذه المطالب لم تکتب لتکون کتابا له منهجیته التی تجعله یحمل الخصوصیات، و اللمحات، و اللفتات الفنّیة المناسبة له .. و إنما هی مجرّد مطالب قیلت فی جلسات
تفسیر سورة الکوثر، ص: 9
لبعض الأخوة من الشباب، فیما بین شهر رجب و شهر رمضان المبارک. و هی أقرب إلی العفویة منها إلی الدراسة التأملیة أو الشاملة. و قد استخرجت من أشرطة التسجیل، ثم لحقتها تعدیلات، و تصحیحات حسب الحاجة.

الثانی:

إن ما ذکر هنا لم یستند إلی ما کتبه المفسّرون حول هذه السورة؛ فضلا عن أن یتجه إلی استقصاء أقوالهم و محاکمتها وفق ضوابط البحث العلمی و معاییره.

الثالث:

إن سیاحة واعیة فی آفاق هذه السورة- سورة الکوثر- تعطی من أنصف و تدبر أنّها- علی قصرها- مثال للإعجاز و التحدّی الإلهی، الذی یفرض علی الانسان الواعی أن یعیش حالة الیقین فی أعمق و أرسخ حالاته، فیما یرتبط بعمق التحدّی الإلهی لکل الأمم، و إلی یوم القیامة، قال تعالی: فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ «1» أی حتی و لو بمقدار سورة الکوثر التی لا تزید
______________________________
(1) سورة البقرة، آیة 23.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 10
علی عشر کلمات فی ثلاث آیات قصار.
و قبل أن نختم الحدیث نسجّل لفتة تثیر الإنتباه هنا، و هی أن اللّه سبحانه قد تحدّی البشر بأن یأتوا بمثل هذا القرآن، ثم بعشر سور، ثم بسورة من مثله. حتی و لو کانت السورة بمقدار ثلاث آیات. و لکنه لم یذکر فی هذا التحدّی أن یأتوا بآیات من مثله- و لو بمقدار آیات سورة الکوثر-.
و ربّما یکون سبب ذلک: أن السورة لا بد أن تختزن معنی أساسیا، له موقعه الحسّاس فی منظومة الثوابت الإلهیة، المنسجمة مع واقع الحیاة و الخلق و التشریع ..
أما الآیة أو الآیات، فقد لا تتکفّل بمفردها ببیان کل العناصر التی لا بد منها فی تکوین المبرّر الأقصی لإفراد سورة بعینها، بما لها من إعجاز حاسم فی مقام التحدّی، حتی و إن کانت أعظم آیة فی القرآن الکریم، کآیة الکرسی، و إن کنّا نعتقد، أن الآیة قد تستجمع عناصر الإعجاز، کما هو الحال فی آیة الکرسی و غیرها. و قد تحتاج من أجل ذلک إلی الإنضمام إلی آیة
تفسیر سورة الکوثر، ص: 11
أخری أو أکثر، لتکتمل عناصر الإعجاز من خلال هذا الإنضمام، و ذلک مثل قوله تعالی: ما لَکُمْ لا تَناصَرُونَ «1» أو مُدْهامَّتانِ «2» فإنّها لیست مثل آیة الکرسی، أو آیة النور.
فلا یمکن التحدّی بالآیة أو الآیات لعدم التحدید الذی أشرنا إلیه آنفا.
أمّا السورة ففیها إعجاز علی کل حال حتی لو کانت بمقدار سورة الکوثر.
فالتحدّی بها یکون قائما و دائما، و فی جمیع الأحوال.
و فی الختام أتمنی علی القاری‌ء الکریم أن یغضّ الطرف عمّا یجده من تقصیر، و الحمد للّه و صلاته علی محمد و آله الطاهرین.
جعفر مرتضی العاملی
5 شهر رمضان المبارک
سنة 1419 ه. ق
______________________________
(1) سورة الصافات، آیة رقم 25.
(2) سورة الرحمن، آیة رقم 64.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 13
بسم اللّه الرّحمن الرّحیم إِنَّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ فَصَلِّ لِرَبِّکَ وَ انْحَرْ إِنَّ شانِئَکَ هُوَ الْأَبْتَرُ
تفسیر سورة الکوثر، ص: 15

تمهید

فضل قراءة سورة الکوثر:

1- عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: من کانت قراءته «إِنَّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ» فی فرائضه و نوافله سقاه اللّه من الکوثر یوم القیامة، و کان محدثه عند رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی أصل طوبی «1».
2- فی حدیث ابی، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من قرأها سقاه اللّه من أنهار الجنة، و أعطی من الأجر بعدد کل قربان قربه العباد فی یوم عید، و یقربون من أهل الکتاب و المشرکین «2».
3- و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من قرأها سقاه اللّه من نهر الکوثر، و من کل نهر الکوثر، و من کل نهر فی الجنة.
______________________________
(1) تفسیر البرهان ج 4 ص 511 و تفسیر نور الثقلین ج 5 ص 680 عن ثواب الأعمال للشیخ الصدوق.
(2) تفسیر نور الثقلین ج 5 ص 680 عن مجمع البیان.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 16
و من قرأها لیلة الجمعة مأة مرة مکملة، رأی النبی فی منامه بإذن اللّه تعالی.
4- و قال الصادق علیه السّلام: من قرأها بعد صلاة یصلیها نصف اللیل سرا من لیلة الجمعة الف مرة مکملة رأی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی منامه بإذن اللّه تعالی.
5- روی عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنه قال: من قرأ هذه السورة سقاه اللّه تعالی من نهر الکوثر، و من کل نهر فی الجنة، و کتب له عشر حسنات بعدد کل من قرب قربانا من الناس یوم النحر، و من قرأها لیلة الجمعة مأة مرة رأی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی منامه رأی العین، لا یتمثل بغیره من الناس إلا کما یراه «1».

سبب نزول سورة الکوثر:

قد ذکرت کتب الحدیث و التفسیر: أنّ سبب نزول سورة الکوثر هو: أن عمرو بن العاص قد وصف
______________________________
(1) راجع الأحادیث السابقة فی کتاب: البرهان فی تفسیر القرآن ج 4 ص 512.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 17
النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بالأبتر، فأنزل اللّه سورة الکوثر علی نبیّه فی هذه المناسبة «1».
و قیل: إن العاص بن وائل السهمی هو الذی قال ذلک، فنزلت السورة.
و فی روایة أخری: أن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مرّ- و هو آت من جنازة ولده القاسم- علی العاص بن وائل، و ابنه عمرو، فقال حین رأی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إنّی لأشنؤه.
فقال العاص بن وائل: لا جرم لقد أصبح أبتر، فأنزل اللّه: إِنَّ شانِئَکَ هُوَ الْأَبْتَرُ «2».
هذا هو المعروف فی سبب نزول هذه السورة، و فیما ذکرناه کفایة، و لا یهمّنا تقصّی الروایات.

الإخبارات الغیبیّة فی سورة الکوثر:

إنّ من جملة دلائل إعجاز سورة الکوثر هو الإخبارات الغیبیّة التی تضمّنتها حیث جاء فیها:
1- انها أخبرت عن أن اللّه سبحانه، قد أعطی نبیّه
______________________________
(1) تفسیر البرهان، ج 4 فی تفسیر سورة الکوثر.
(2) تفسیر المیزان، ج 20، ص 372.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 18
کوثرا من النسل من خلال فاطمة الزهراء علیه السّلام ...
نعم، أعطاه تعالی کوثرا من الخیر، و البرکات، و امتداد الدعوة.
و قد جاء هذا الإخبار الصادق فی بدء الدعوة، حینما مات أبناء رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و کان أمر الدعوة ضعیفا، و موهونا، و حیث لم یکن ثمة أیّ بارقة أمل بتبدل الأوضاع و الأحوال، إلّا من خلال الإیمان بصدق وعد اللّه سبحانه.
2- ثم أخبرت عن أن کل شانی‌ء لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، لسوف یکون أبتر. بما فیهم ذلک الذی فعل ذلک فی أوائل بعثته صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. رغم أنه کان له أولاد یأمل بامتداد حیاته من خلالهم.
و قد ذکر اللّه کلا الخبرین عن الغیب مع مزید من التأکید، و الإصرار کما یظهر لمن تأمّل الآیات الکریمة الواردة فی السورة.

سورة الکوثر مکّیة:

و قد اختلفوا فی هذه السورة، هل هی مکّیة أم مدنیّة؟
تفسیر سورة الکوثر، ص: 19
و الأرجح أنها نزلت فی مکّة؛ لأنها نزلت ردّا علی ذلک الذی آذی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بتلک الطریقة الوقحة، حینما مات أبناؤه، حیث شمت به عمرو بن العاص أو العاص بن وائل، و تنقّصه، و وصفه بالأبتر، أی الذی لا عقب له.

ربط القیم بالأمور الواقعیة:

اشارة

و یرد هنا سؤال، و هو أن وصف النبی بالأبتر، و تعییره بانقطاع نسله، لا یعدو أن یکون أمرا شخصیا، فهل أن هذه المسألة الشخصیة هی من الأهمیة بحیث أن اللّه سبحانه و تعالی ینزل سورة یخلّد فیها هذا الأمر، و یفرض قراءتها علی العالمین؟
و ما هی الحکمة التی اقتضت ذلک؟!

و نقول فی الجواب:

إن السّورة و إن کانت قد عالجت- بحسب الظاهر- أمرا شخصیا و خاصّا، هو الذی اقتضی نزولها. و لکنّها علی أی حال قد تضمّنت بیان قواعد و ضوابط، و سننا إلهیّة مهمّة فی حیاة البشر هی التی اقتضت إفراد صورة خاصة.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 20
و فی القرآن نظائر کثیرة لهذا الأمر، حیث نجد أنّ اللّه سبحانه قد ربط قضایا کثیرة بأحداث واقعیّة، یستجیب لها هذا الإنسان فی أحاسیسه، و فی مشاعره، و فی وعیه ..
و لیکن من جملة ذلک قوله تعالی: قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِی تُجادِلُکَ فِی زَوْجِها، وَ تَشْتَکِی إِلَی اللَّهِ «1»، فإنّها و إن کانت أیضا قضیة شخصیة، بحسب الظاهر، و لکّنها تتحرّک فی نطاق الوعی الإسلامی العام، و فی دائرة ضوابطه و منطلقاته، و مثله، و قیمه.
و کذلک الحال فی قوله تعالی: تَبَّتْ یَدا أَبِی لَهَبٍ وَ تَبَّ ما أَغْنی عَنْهُ مالُهُ وَ ما کَسَبَ «2». حیث بیّنت الآیة أن المال لیس هو الذی یقرّر مصیر الإنسان، و لیس هو الذی یتحکّم بمستقبل الحیاة.
فالمقصود إذن هو إعطاء الضابطة الحیاتیّة الحاسمة فی أمر هو أهمّ شی‌ء یمسّ الإنسان فی مجال الإغراء،
______________________________
(1) سورة المجادلة، آیة رقم 1.
(2) سورة المسد، آیة رقم 1- 2.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 21
و فی مجال إبعاده عن اللّه، و عن القیم، ألا و هو المال الذی هو أشدّ تأثیرا فی حیاة الإنسان من أیّ شی‌ء آخر، حتی من الغریزة الجنسیة، فإن الجنس حالة غریزیّة، یمکن أن یجد الانسان الطریقة المشروعة لتنفیسها و التخفیف من حدّة ضغوطها، و ینتهی الأمر. أما المال فهو یمس مجموعة کبیرة من القیم فی حیاة الإنسان، و یؤثر فیها، فهو یمس صدق الإنسان، و وفاءه و حبّه للدنیا، و کرم نفسه، و سخاءه، و شحّه، و کثیرا من القیم الحیاتیّة، التی یرید أن یتعامل بها فی حیاته مع مختلف الموجودات: من جماد، و حیوان، و إنسان، و من غیب و شهود، و غیر ذلک.
إن هذا المال یلامس هذه القیم، و یؤثر فیها، و یحدث فیها الخلل، و یدمّر فیها الکثیر من الخلایا النابضة بالحیاة.
فله إذن دور خطیر جدا فی حیاة الإنسان، و فی مستقبله: ما أَغْنی عَنْهُ مالُهُ وَ ما کَسَبَ سَیَصْلی ناراً ذاتَ لَهَبٍ «1».
______________________________
(1) سورة المسد، آیة رقم 2- 3.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 22
فالقضیة إذن لیست قضیّة شخصیّة، تتعلّق بشخص أبی لهب، و لا هی فی سورة الکوثر مجرد قضیة إنسان عاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بأنّه لم یکن له أولاد، و لا هی هناک مجرّد قضیّة إمرأة شکت زوجها لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و إنما هی قضایا حسّاسة و خطیرة من خلال ما ینتج عنها من ضوابط و معاییر، و ما تشیر إلیه من سنن إلهیّة، و ما توحی به من ارتباطات روحیّة، و مشاعریّة، و غیرها، مع قضایا الحیاة، و مع اللّه، و مع النبوّات، و غیر ذلک مما یراد لنا أن نفهمه من خلال هذه الآیات التی تعرّضت لها.
و قد ذکرنا سابقا أن آیات القرآن تربط قضایا الایمان و المثل، و القیم، بأمور محسوسة، و بقضایا جزئیة، یعیشها الإنسان، و یحسّ بها.
و هذه سیاسة إلهیّة فی مجال التعلیم، باعتماد أسلوب تجسید الفکرة التی یراد تعلیمها أو الإیحاء بها للإنسان؛ فهو لا یرید أن یحدّثه عن غیب لا یرتبط بالواقع، بل یرید أن یحدّثه عن الغیب الذی تجسّد فی الواقع، و تحوّل إلی
تفسیر سورة الکوثر، ص: 23
أمر یلمسه، و یحسّ و یشعر به.
و هذا کما جسّد اللّه سبحانه للنّاس الغیب بالکعبة، و بالقرآن، و بالمسجد الأقصی، و بالحجر الأسود.
أی أنّه سبحانه یرید أن یجعلک أیها الانسان تلمس الغیب، و تتعامل معه، من موقع الإحساس، و الإتّصال المباشر به، و لا یقتصر هذا الإتصال علی الإتصال الحسی المادی، بل یتعداه الی الاتصال الوجدانی و المشاعری، و القلبی و الروحی، لینعکس علی الحرکة و السلوک لیتجسد تصرفا و منطقا و تعاملا، و لا یبقی حالة غیبیّة ذهنیّة، تعیشها فی تصوّراتک، ثمّ قد تمحی هذه الصورة و تنتهی.
إنّه یرید للغیب المتجسّد فی الحجر الأسود أن تلمسه، و أن تقبّله، و تتبرّک به، و أن یؤثّر فی جسدک، و فی کیانک، و روحک، و مشاعرک، من خلال ملامسة خدّک أو شفتیک له، و أنت تقبّله.
إنّه یرید أن یتحوّل الغیب إلی برکات، و إلی حالات شعوریّة، و إلی أحاسیس.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 24
و لا یرید للغیب أن یبقی أمرا مجهولا، یخاف منه الإنسان؛ لأنّه لا یعرفه، و لا یتلمّسه. بل یریده أمرا حاضرا، و أن یحوّله إلی شهود، یتعامل معه بالحسّ و بالمشاعر القریبة. لا بالمشاعر الناشئة عن التخیّل، و عن الإلتذاذ بالأحلام، علی طریقة أحلام الیقظة، حیث یتخیّل الإنسان نفسه أن له قصورا، و جبالا، و بساتین، و أنه یطیر فی الهواء، و غیر ذلک.
إن الإسلام یرید أن یجسّد للإنسان المثل و القیم، و المعانی الإنسانیة، و أضدادها، فیجسّد له الصدق، کما یجسّد له الکذب، و یجسّد له الإیمان، کما یجسّد له النفاق فی حرکة هذا و فی کلمة ذاک، و فی موقف هنا، و موقف هناک .. فتقرأ قصّة إبراهیم علیه السّلام فی ذبح ولده اسماعیل علیه السّلام، و تقرأ أیضا قصّة عبد اللّه بن أبیّ حینما انخذل بالمنافقین فی حرب أحد، و غیر ذلک.

و من کلّ ما تقدّم یتّضح‌

: أنّ قوله تعالی: إِنَّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ یرید أن یجسّد لنا جملة من المعانی، و القیم، و المعاییر العامّة، و یربطها فی هذا الحدث
تفسیر سورة الکوثر، ص: 25
الخاص، فإنّنا إذا ارتبطنا بها من خلال الحدث، فإن ذلک یقرّبها إلی الواقع، و یخرجها من عالم التخیّل و التصوّر الذهنی، أو الأحلام التی قد تتلاشی و تتبخّر، حینما تضغط علینا الحیاة، و تواجهنا فیها المشکلات.
و لأجل أن القیمة تحولّت إلی حقیقة واقعیة، و تجسّدت؛ فإنّ هذه الضغوط کلما زادت فسنجد أنفسنا أکثر إحساسا بالحاجة إلی اللجوء إلی قبر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و قبر الإمام الحسین علیه السّلام، و إلی أماکن القرب من اللّه؛ و سنشعر أننا بحاجة إلی أن نقبّل قبر النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و قبر الإمام علیه السّلام.
فاتّضح أن الحدیث عن المسألة لیس عن جانبها الشخصی حین عیّر العاص بن وائل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، بل عن الجانب القیمی و المعیاری المرتبط بالمثل العلیا، و المنطلقات الإنسانیة و الإیمانیة أیضا.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 27

تفسیر قوله تعالی:

اشارة

إِنَّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ
تفسیر سورة الکوثر، ص: 29
و لنبدأ الآن بتفسیر الآیات فنقول: قد ذکرنا فی تفسیر سورة الفاتحة بعض ما یرتبط بتفسیر البسملة، فمن أراد الوقوف علی ذلک، فلیرجع إلی ذلک الکتاب.
و أما بالنسبة إلی قوله تعالی: إِنَّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ ...، فالحدیث عنه یحتاج إلی بعض التفصیل فنقول:

الحدیث عن المتکلّم بصیغة الجمع:

اشارة

أما لماذا قال «إنّا» «أعطینا» بصیغة الجمع، و لم یقل: إنی أعطیتک، مع أن المتکلم هو اللّه الواحد الأحد؟

فالجواب:

أن هذا الأمر قد تکرّر کثیرا فی القرآن الکریم، فی مقامات تختلف و تتفاوت فیما بینها، و نحن نوضح ذلک فیما یلی: إنه تارة یلاحظ مقام الألوهیة، الذی یعنی الهیمنة، و الجباریة، و القدرة و الغنی، و القهاریة، و التفرد، و استحقاق العبادة، و ما إلی ذلک،
تفسیر سورة الکوثر، ص: 30
و أخری یلاحظ مقام الربوبیة، الذی یعنی التدبیر و الخلق و الرزق، و الشفاء، و الرحمانیة و الرحیمیة، و ما إلی ذلک.
و نلاحظ هنا: أنه حین یکون المراد التأکید علی انحصار صفة الألوهیة، أو الربوبیة الحقیقیة بالله سبحانه و تعالی، فالحدیث یکون بصفة المفرد، و لا یکون بصیغة الجمع؛ فهو تعالی یقول: إِنَّنِی أَنَا اللَّهُ .. و أَنَا رَبُّکُمْ فَاعْبُدُونِ .. «1» و أَنَا رَبُّکُمْ فَاتَّقُونِ «2» .. الخ؛ لأن المقام یقتضی التنصیص علی الوحدة، و علی انحصار الألوهیة و الربوبیّة فیه سبحانه و تعالی.
أما حین یتحدث بصیغة الجمع، فقد یکون المراد إظهار العزة و العظمة المناسب للألوهیة؛ لأن الإیحاء بذلک إلی المخاطب من شأنه أن یعمّق إیمانه، و یطمئن قلبه، و یشعره بالسکینة مع مقام الألوهیّة من حیث أن
______________________________
(1) سورة الأنبیاء، آیة رقم 92.
(2) سورة المؤمنون، آیة رقم 52.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 31
الألوهیة مشعرة بالهیبة و القهر و التوحد، و قد یکون المراد الاشارة إلی مقام الربوبیة، فیتحدّث بصیغة الجمع حین یکون المراد الإشارة مثلا إلی الوسائط فی الخلق، أو الرزق، و نحوه مما یأتی فی مراحل، أو عبر وسائط تقع فی سلسلة العلل، و إن کان مصدره الأوّل هو اللّه سبحانه و تعالی، فالنبات و الشجر مثلا یحتاج إلی الماء، و إلی التربة الصالحة، و غیر ذلک، مما یقع فی سلسلة الأسباب التی تنتهی هی الأخری إلی اللّه سبحانه، و کذلک الحال بالنسبة لخلق الإنسان.
و فیما نحن فیه نقول: إن اللّه سبحانه أراد أن یشیر إلی هذین الأمرین معا، و لأجل ذلک قال: «إنا» و «أعطینا» لأن المقام هنا هو مقام العزّة و العظمة و الغنی من جهة المشیرة الی الألوهیة بکلمة «إنا»، و لأن هذا العطاء إنما یتمّ بوسائطه و بوسائله من جهة أخری و هی المشیرة إلی الربوبیة بکلمة «أعطیناک»؛ فإن إعطاء الأبناء یحتاج إلی استقرار نطفة و نشوءها فی عالم الأرحام، ثم إلی تربیة، و إلی مساهمة کثیر من الأسباب فی الحفاظ علی هذا
تفسیر سورة الکوثر، ص: 32
الموجود، و فی تنمیته، و تکامله، فی جمیع جهات وجوده: فی علمه و معرفته، و وعیه، و إدراکه، و مشاعره، و فی سائر خصوصیّاته.
نعم إنّ هذا یحتاج إلی وسائط، و وسائل و أسباب مختلفة، قد جعل اللّه السببیّة فیها لمصلحة اقتضاها الخلق و التکوین، و لیست سببیّتها ذاتیّة.
و لأجل ذلک کان المناسب فی إعطاء الکوثر للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، هو أن یعبّر ب «إنّا» و ب «أعطینا» بصیغة جمع المتکلّم. و ذلک لیشیر لنا إلی هذین الأمرین: و هما:
جانب العزّة و العظمة، (الألوهیة) و للإشارة أیضا إلی أن ذلک یقع فی سلسلة الوسائط و الأسباب و العلل (و هو جانب الربوبیة) حسبما ألمحنا إلیه.

لماذا التأکید علی حصول أمر لم یحصل؟

و یرد هنا سؤالان:
الأول: لماذا جاء بکلمة «إن» التی هی أداة تأکید، فقال: إِنَّا أَعْطَیْناکَ ..؟.
الثانی: إنّ قوله تعالی: إِنَّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ ..
تفسیر سورة الکوثر، ص: 33
إخبار عن أمر قد تحقّق و مضی، مع أنّ القضیّة إنّما حصلت بعد أن مات أبناء رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم الذکور، و العطاء بمعنی التعویض بالأولاد لم یحصل بعد؛ فإن الزهراء علیه السّلام التی تکاثر منها نسل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم تکن حین نزول هذه السورة قد ولدت؛ لأنّ ولادتها کانت فی الخامسة من البعثة، فکیف یقول اللّه سبحانه و تعالی لرسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إِنَّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ. ثم یطلب منه أن یشکره علی هذا الإعطاء و العطاء، و أن یتعبّد له، فیقول: فَصَلِّ لِرَبِّکَ وَ انْحَرْ إِنَّ شانِئَکَ هُوَ الْأَبْتَرُ؟
و نقول فی الجواب: إنّ الحدیث قد کان مع ذلک الإنسان الحاقد و السیّ‌ء العاص بن وائل أو ولده عمرو لعنهما اللّه، الذی کان یرید أن یتنقّص من مقام رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و یعیّره بأنّه أبتر لا عقب له.
و السورة کلها قد جاءت لتخبر عن وعد إلهی، و أمر غیبی، بصورة جازمة و مؤکدة؛ فکلمة «إنّ» قد جیی‌ء بها لإفادة هذا التأکید. ثم ترقّی فی تأکیده هذا إلی درجة اعتبر فیها أنّ هذا الأمر قد تحقّق بالفعل، و أصبح واقعا،
تفسیر سورة الکوثر، ص: 34
و صار من الماضی الذی یصحّ الإخبار عنه، لأنه قد تجاوز الموانع، و استجمع المقتضیات، و الشرائط المعتبرة فی تحقّق الوجود رغم أن ابناءه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد ماتوا، و لم تکن فاطمة قد ولدت بعد.
و الذی یزید هذا التأکید قوّة و شدة هذا الإلماح إلی إظهار مقام العزّة و العظمة الإلهیة، الأمر الذی یقتضی أن لا یخلف اللّه وعده «1»، و اللّه لا یخبر عن أمر ثم لا یتحقّق، فإن هذا مما لا یستساغ و لا یرضاه حتی الإنسان العادی لنفسه، فکیف بمقام العزّة الإلهیة.

إختیار التعبیر ب «أعطینا» دون سواها:

و أما السبب فی أنه تعالی قال: .. أَعْطَیْناکَ ..
و لم یقل: سیکون أو سیوجد لک الکوثر، أو نحو ذلک؛ فلعلّه هو أنّ کلمة: «أعطیناک» تفید أن هذا المعطی یتصرّف من موقع المالکیّة و الواجدیّة بالذات؛ فهو
______________________________
(1) لا سیما و أنه قد أخبر عن حتمیة حصوله بصیغة الماضی الدالّ علی الحصول بالفعل، و لم یورده بصیغة الوعد.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 35
یعطیه لأنّه یملک أن یعطی، من حیث أنّه واجد لما یعطی.
و فیها أیضا إلماح إلی أن هذا العطاء عطاء حقیقی، من حیث أنّ العطاء یشیر للتملیک أیضا، و الشعور بالتملّک من شأنه أن یمنح الإنسان الإحساس بالرضا و الطمأنینة، و لو أنه استبدل کلمة: «أعطیناک» بغیرها مما یشیر إلی ذلک لحرم من هذا الإحساس.
فظهر أن التعبیر بکلمة: «أعطیناک» فیه إلماح إلی المستوی الذی بلغ إلیه تشبثه بما یعطی له، و أنه فی مستوی المالکیّة، التی هی أعمق من مجرّد التنعّم أو الإستفادة العابرة مما هو موجود.

العطاء الإلهی:

و إذا کان العطاء من موقع الغنی بالذات و الواجدیّة التی هی من مظاهر العظمة، و مقام الألوهیة؛ ثم هو من موقع الربوبیة التی تعنی التدبیر فی نطاق الرأفة و المحبة و الرعایة، فهذا یعنی أنه عطاء لا یستردّ، و لیس فیه ضعف، أو انقطاع، أو أی نوع من أنواع المنّة، بمعنی
تفسیر سورة الکوثر، ص: 36
إرادة الإنتقاص، بل هی منّة إلهیة، تعنی إرادة تکامل الإنسان، و ترسیخ قدمه و منحه المزید من القدرة علی الثبات، و المزید من القوّة إضافة إلی مزید من الارتباط بهذا المعطی.
و بذلک یفترق الإمتنان الإلهی الذی هو نعمة و لطف، عن الإمتنان البشری الذی یمثل الذلة و الإنتقاص، لأنّ اللّه یعطی من موقع عزّته، و کرامته، و ربوبیّته، و ألوهیّته، التی تستتبع الغنی، غنی المربوب بغنی الرب، و غنی السائل بغنی المعطی، فلأجل ذلک لا یحتاج سبحانه و تعالی إلی أن ینقص من مقام أحد فی مقابل ما یعطیه.

الکوثر یعنی الخلّاقیة:

ثم إن ما یعطی قد یکون أمرا مادّیا، کبیت أو قلم، و هذا یعنی أن خصوصیته المادیّة لا بدّ أن تفرض علیه أن یستقبل کل عوارضها و آثارها.
و قد یکون معنی یختزن الخلّاقیة و الإستحداث
تفسیر سورة الکوثر، ص: 37
المستمر للکثرات، المشعر بکونه فی حالة تجدّد و عطاء و فیض دائم ..
و هذا من قبیل إعطاء نعمة العقل، أو القدرة، فإن ذلک یختزن معنی إیجابیا له عطاءاته المستمرة.
فلو أن الذی أعطاه اللّه لنبیّه کان أمرا مادّیا ثابتا، فإنه یتحدّد بحدود المادّة، و یتقیّد بقیودها. و لن یکون فیه خلّاقیة، و لا یختزن حالة تجدّد أو استزادة.
و لکن اللّه قد أعطی نبیّه ما هو أعلی، و أغلی، و أسمی، من الأمور المادّیّة المحدودة.
لقد أعطاء «الکوثر» الذی هو عین الخلّاقیّة، و التجدّد، و الإستزادة المستمرّة. و هو طاقة لا تزال و لسوف تبقی تعطی المزید، و الشی‌ء الجدید ..
و من الواضح: أن هذا النوع من العطاء یحتاج إلی استمرار الصلة مع مصدر الفیض و المدد، و استمرار الرعایة الإلهیّة، فلا انقطاع له عن اللّه سبحانه و تعالی علی مرّ الأحقاب و الآباد فی الدنیا، و فی رحاب الرحمة
تفسیر سورة الکوثر، ص: 38
الإلهیّة المتمثّلة فی الخلود فی مواقع القرب و الرضی فی الآخرة.

لا تحدید و لا حصر فی الکوثر:

اشارة

فاتّضح أن «الکوثر»: إنما یعنی ما تصدر عنه الکثرات، و ما یصدر عنه التعدّد. و هو وصف عامّ لم یحدّد فیه نوع أو جنس ما یتجسّد فیه الکوثر أو الکثرات.
بل أو کل تحدید نوعها إلی خیال الإنسان، لیذهب فی تصوّراته إلی أیّ مدی شاء.
و بتعبیر أوضح إنه تعالی لم یقل: إنا أعطیناک جنة، مالا، مقاما، جاها، بستانا، علما، أو أیّ شی‌ء آخر، و إنما تحدّث عن الکوثر، الذی هو مصدر الکثرة، و سبب الإزدیاد فی أی نوع تجسّد هذا الکوثر فیه ..
بل إنّنا حتی حینما نرید أن نفسّر الکوثر ببعض التحدید، فنقول:- کما ورد فی الروایات- إنه الخیر الکثیر، الذی من جملته کثرة ذرّیة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم؛ فإن الأمر فی طبیعة هذا الخیر الکثیر، و فی سنخه، و فی مواصفاته یبقی بلا تحدید.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 39
فاللّه سبحانه و تعالی یرید أن لا یحدّ من خیال الإنسان فی تصوّراته لنوع و سنخ و حقیقة ما یراد تکثیره، و أن لا یحدّه فی تصوّر مواصفات الخیر، و النعمة، و التفضّل فیه. و هذا غایة المبالغة فی إظهار عظمة هذه النعمة، و أهمّیتها، و استجماعها لحقیقة الخیر، و لمواصفاته، بصورة لا یحدّها خیال، و لا یقف فی وجهها تصوّر.

«أل» الحقیقیة:

و علی هذا الأساس نقول: إن الألف و اللام فی کلمة: «الکوثر» هی التی یشار بها إلی طبیعة و حقیقة ذلک الذی دخلت علیه؛ مثل «أل» فی قولک: الذهب أفضل من الفضّة.
إذن فیراد بالألف و اللام هنا الإشارة إلی أن صدور الکثرات عن هذا الشی‌ء (أی الکوثر) إنّما هو من خلال طبیعته و حقیقته. و لیست الکثرة عارضة له بالإکتساب، حتی إذا انقطع عنه هذا الإکتساب انقطعت الکثرة منه.

الکوثر هو الردّ المناسب:

ثم إنّ هناک تناسبا فیما بین قول ذلک الرجل اللئیم،
تفسیر سورة الکوثر، ص: 40
عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إنّه أبتر لا عقب له، فیما یفهمه هذا الرجل، من أن الإمتداد فی وجود هذا الإنسان یتمثّل بوجود ذرّیّة له، و بین التعمیم الذی لاحظناه فی کلمة:
«الکوثر»، التی جاءت مطلقة، صالحة لشمول کل ما هو قابل للتکثیر من أمور الخیر، و لم تقتصر علی أمر النسل؛ و إن کان النسل هو أعز مصادیقه و أسماها ما دام أنه سیتجلی بأئمة الهدی الذین هم خیرة اللّه و صفوته من خلقه. و ذلک لیکون اعطاؤه «الکوثر» غیر المحدود هو الردّ القوی و الحاسم علی النظرة الضیّقة لأمثال ذلک الحاقد و الشانی‌ء؛ لیفهم هو و أمثاله أن مجرّد وجود ذرّیّة للإنسان، لا یصلح لأن یعتبر ذلک امتدادا و بقاء له عبر الأعصار و الأزمان. بل قد یکون سببا للتراجع، و الخسران، و الفناء، حینما یکونون یعملون علی هدم ما بناه، فکیف إذا کانت ذریة تعیث فی الأرض فسادا، و تملؤها ظلما و تکون و بالا حقیقیا فی الدنیا و الآخرة علی من تنسب إلیه تلک الذریّة. الأمر الذی یعنی أن یکون عطاء الذریة له، لا من موقع الکرامة، و لا عن
تفسیر سورة الکوثر، ص: 41
حقیقة الجدارة، و إنما علی سبیل الإملاء و الإستدراج الموجب للهلاک.
و ذلک کله یعطینا: أن المیزان فی الخلود لیس هو الأبناء و الذرّیّة، و إنما المیزان للخلود، و الإمتداد، و البقاء شی‌ء آخر، و هو: أن یکون عنده الکوثر المتنامی فی نفسه، و فی حقیقته، بل إنه هو نفس التنامی، و حقیقة الإزدیاد فی الخیر، و الذریة الصالحة تکون بعض تجلیاته.
و قلنا الازدیاد فی الخیر، و فی الأمور الصالحة و منها الذریة؛ لأن ما عدا ذلک یحمل فی داخله الخسر و البوار، و التراجع و القلّة، قال اللّه سبحانه و تعالی:
وَ الْعَصْرِ إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا ..
و قال: لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ ثُمَّ رَدَدْناهُ أَسْفَلَ سافِلِینَ، إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ ...

الحاجة إلی عنصر الإزدیاد و الإستحقاق:

و بعد أن یملک الإنسان عنصر التنامی و الإزدیاد؛ فإن شکره لهذه النعمة بالعمل بقوله تعالی: فَصَلِّ لِرَبِّکَ
تفسیر سورة الکوثر، ص: 42
وَ انْحَرْ یکون بمثابة توفیر عنصر الإستمرار لهذا الإزدیاد، و الإستحقاق له. و یکون الحصول علی هذا التنامی بواسطة العمل و الجهد.
و هذا هو العمل الصالح الذی أشارت إلیه سورة «العصر»، و سورة «التین»، و الذی لولاه لکانت النتیجة هی الخسر و التراجع: إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ .. «1».
و بذلک یتّضح: أن إعطاء الکوثر یمثّل المبرّر المقبول و المعقول للطلب إلیه بأن یصلّی لربّه، و ینحر، لأنّه نعمة عظیمة توجب الشکر و إخلاص العبودیة و العبادة لله سبحانه، لأنّه عطاء کرامة، و إعزاز، و محبّة، و تشریف، و خیر، و صلاح، لا عطاء إملاء و هلاک، کما قلنا.
قال تعالی: فَلا تُعْجِبْکَ أَمْوالُهُمْ، وَ لا أَوْلادُهُمْ، إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُعَذِّبَهُمْ بِها فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا «2».
______________________________
(1) سورة العصر، آیة رقم 3.
(2) سورة التوبة، آیة رقم 55.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 43
کما أن قوله تعالی: فَصَلِّ لِرَبِّکَ وَ انْحَرْ ردّ علی أهل الشرک و الکفر، الذین کانوا یعبدون غیر اللّه، لیقربوهم إلی اللّه زلفی، رغم معرفتهم بأنّ اللّه هو الذی یخلقهم و یرزقهم، و ینعم علیهم!!.

التشریف و التکریم:

و من الواضح: أن هذا العطاء لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد جاء علی سبیل الکرامة و الإعزاز، و التشریف له، و لیربط علی قلبه، و لیقوّیه بهذا العطاء، مع العلم أن الکثرة لا تعنی لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم سوی الإستزادة فی الخیر، و نیل درجات الرضی الإلهی، و لم یکن لیلهیه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم التکاثر کما کان یلهی غیره من الناس، الذین یرون وجودهم، و حیاتهم، و مقامهم، هو بما یملکون من أموال، و عشیرة، و ذرّیّة، تمتدّ عبر الأزمان و الأحقاب.

القیمة بین الحقیقة و التزییف:

و قد أراد اللّه عزّ و جل أن یقول لهم: إنّ هذه الکثرات لیست هی القیمة الحقیقیة؛ فلیست القیمة للنسل لمجرّد أنه نسل، و إنما القیمة للنسل الذی یکون هبة حقیقیة من
تفسیر سورة الکوثر، ص: 44
اللّه، و تشریفا و تکریما منه، حین یکون فیه تقویة حقیقیة للوجود الإنسانی و الإیمانی الذی یرید اللّه له أن یبقی، و أن یتقوّی بهذا التنامی المطّرد، الذی یرفده مصدر الکثرات الصالحة، و المیمونة، و المبارکة.
و هذا هو المیزان فی الصلاح و فی الفساد، و فی القیمة و اللاقیمة، من حیث هو امتداد لشخصیّته الإنسانیة، و الإیمانیة، و الرسالیة، فی مختلف معانی الخیر، و من جملتها النسل الصالح.
و بذلک نعرف لماذا جاء فی الروایات: أنّ «الکوثر» هو فاطمة علیه السّلام و التی ولدت الأئمّة الطاهرین علیهم السّلام و الصالحین من ذرّیّتها، الذین ملأوا الدنیا، رغم کل ما حاق بهم من قتل و اضطهاد؟ و کذا ما ورد من أن المقصود بالکوثر نهر فی الجنّة، أو علم النبوّة و الرسالة التی نشرها الأئمة الطاهرون بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، ثم العلماء من بعدهم؟ أو أن المقصود هو الخیر الکثیر الذی نالته الإنسانیة بواسطة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، أو الحوض؟ أو غیر ذلک من مصادیق للکوثر ذکرت فی
تفسیر سورة الکوثر، ص: 45
الروایات، أو أشار الیها العلماء. و قد ذکر العلامة الطباطبائی: أنّها بلغت ستة و عشرین قولا.
فظهر الفرق الواضح، و التقابل الصریح، بین نظرة الإنسان الإلهی المؤمن، و بین نظرة غیره، فیما یرتبط بما به بقاء الشخصیة الإنسانیة و دوامها و امتدادها عبر الأزمان و الأحقاب.

الوعد و الإخبار الصادق:

و نشیر هنا إلی أن هذه السورة قد تضمّنت إخبارات غیبیّة من نوع معین، منها ما فی قوله تعالی: إِنَّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ حیث أخبر اللّه رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی بدء الدعوة، و حیث لم یکن صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یملک شیئا بأنّ اللّه قد أعطاه کوثرا، و هذا تطمین لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و ربط علی قلبه بالوعد الإلهی المحقق جزما و حقا؛ بأنه سیأتی زمن تتغیّر فیه الحال من حالة الفاقدیّة- بنظر المشرکین- إلی حالة الواجدیّة، و التنامی، و الإزدیاد المستمر فی کل عناصر الخیر، و قد أخبر تعالی عن ذلک بصیغة الماضی، لیفید أنّه أمر محقّق جزما.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 46
و إن نفس الوعد الإلهی من شأنه أن یبعث حالة الأنس فی نفسه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فضلا عن أنه یقوّیه، و یزیده صلابة علی صلابة فی مواجهة التحدّی. و ذلک نظیر قوله تعالی:
سُبْحانَ الَّذِی أَسْری بِعَبْدِهِ لَیْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ إِلَی الْمَسْجِدِ الْأَقْصَی الَّذِی بارَکْنا حَوْلَهُ لِنُرِیَهُ مِنْ آیاتِنا «1»؛ حیث أراد اللّه سبحانه و تعالی أن یری رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، بعض الآیات لیزیده ذلک قوّة و عزیمة و صمودا و صلابة فی مواجهة المشکلات و التحدّیات الکبیرة و الخطیرة، و فی مواجهة الطواغیت و الجبارین؛ لأنّ رؤیة الآیات تزیده معرفة باللّه سبحانه، و هذا بالذات هو ما یمیّز أولی العزم عن غیرهم ..

یأس الحاقد:

و من جهة أخری فإن إعطاء هذا الکوثر لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، حین تنقّص ذلک الحاقد له، و شماتته به، من شأنه أن یزرع الیأس فی قلوب المشرکین، و أن تهیمن علیهم مشاعر الإحباط، خصوصا و أن الوعد
______________________________
(1) سورة الاسراء، آیة رقم 1.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 47
الإلهی قد جاء بهذه القاطعیّة، و الجزم، و الیقین، حسبما أوضحناه.
کما أنّ ذلک، ربما دفع جماعة الحاقدین إلی مراجعة حساباتهم، و هم یواجهون هذا الیقین، و هذه الصلابة، و هذه القناعة المطلقة، لدی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، الذی لم یکن آنئذ یملک شیئا من عناصر القوة التی یفکرون فیها ..
فإن هذا إن دلّ علی شی‌ء فإنّما یدلّ علی أنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یجد شیئا لا یجدونه، و یشعر بما لا یشعرون به، و یعلم و یری أمورا لا یعلمون بها، و لا یرونها.
و الأشدّ من ذلک علیهم أنّه تعالی یخبره فی هذه الآیات عن المستقبل و المصیر للفریقین معا .. إنه یخبرهم علی لسان نبیه، و هو الصادق الأمین بما لا یتوقعونه و لا یخطر لهم علی بال، و یعاکس کل حساباتهم الظاهریّة، و مشاهداتهم ..
فها هم یرون النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم- وفق حساباتهم- لیس له نسل، و لیس له امتداد، أو عقب، و لیس لدیه قوّة یستطیع أن یعتمد علیها، و لا یملک شیئا من الوسائل
تفسیر سورة الکوثر، ص: 48
التی تهیّ‌ء له الإمتداد فی أعماق المستقبل.
و یرون أنفسهم فی المقابل یملکون کل ذلک؛ فلدیهم أموال، و أبناء، و علاقات، و موقع، و هیمنة، و سلطة، و قدرات مادیة، تمکّنهم من الإمتداد فی المستقبل، ثم هم یواجهون قول اللّه سبحانه لرسوله أولا: إِنَّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ أی مصدر الکثرات، فلیست الکثرات تصل إلیک من جهة الغیر، لیمکنهم قطعها عنک، ثم یواجهون قول اللّه تعالی لرسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ثانیا عنهم أنّهم ستنقطع الکثرات التی لدیهم، و سینتهون إلی البوار، و إلی الإنقطاع.
فما علیهم إذن إلّا أن یعیدوا حساباتهم، و أن یقولوا لأنفسهم هل هناک شی‌ء لم نفهمه، و لم نعقله، و لم نلتفت إلیه؟!
فهذه الإخبارات من شأنها تثبیت و تقویة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و تضعیف و توهین أمر أهل الشرک، و هی بمثابة دعوة لهم لإعادة حساباتهم، فإنّ الإنسان الذی لا یرتبط باللّه، و لم تکتمل معرفته به، و لا هو من
تفسیر سورة الکوثر، ص: 49
العارفین و لا المتوکلین، أضعف ما یکون أمام المجهول خصوصا إذا کان له مساس بمستقبله، حیث یری نفسه عاجزا حیاله، لا یملک تجاهه أیّة حیلة أو وسیلة؛ فینهار و یضیع، و لذلک تجده یستسلم للمشعوذین الذین یعرف أنهم یکذبون علیه، و یخترعون له الأباطیل، و هم یتکلمون عن مستقبله المجهول، و یحاول أن یطبّق کلامهم علی واقعه، فإن قال له المشعوذ: ستأتیک رسالة؛ فسیقول: من قریبی، أو من صدیقی فلان؛ و إذا قال له: لک عدوّ یکید لک، فسینتقل ذهنه تلقائیا إلی فلان من الناس، الذی لا یرتاح إلیه، و یقول: لعلّه هو .. و هکذا.
و لأجل ذلک نجد: أن الذین یریدون تضلیل الناس یعتمدون علی أمور من هذا القبیل، فقد یزعم لک أنه رأی مناما یرتبط بک، و بمستقبلک، ثم یحدّثک عن إلهامات و کشوفات حصلت له، و یستمر علی هذا المنوال حتی تعلق فی حبائله، و یصیر یتلاعب بک کیفما شاء ..
تفسیر سورة الکوثر، ص: 50
و لکن عند ما تتوجّه لنور الدلیل و البرهان، و تقول له: قُلْ هاتُوا بُرْهانَکُمْ،* فإنه سیلتمس المسارب و المهارب للفرار، ثم هو یترکک إلی غیر رجعة.

لماذا خصّصنا الکوثر بأمور الخیر:

تفسیر سورة الکوثر 110
و المقصود بالکوثر لیس أیّة کثرة کانت، و لو لأمر عادی، فإن الرمل- مثلا- کثیر، لکنّه لیس مقصودا قطعا؛ لأنه تعالی فی مقام الإمتنان علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بهذا العطاء، بهدف إظهار الکرامة له، و ذلک یقتضی أن یکون ما یعطیه له أمرا محبوبا و مرغوبا فیه، و یسعی إلیه الانسان و ینسجم مع رغباته، و طموحاته، و آماله؛ کما أن المقصود لیس هو کثرة المال و لا غیره مما هو زینة الحیاة الدنیا، لأن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یکن یحبّ المال أو المقام الزائل؟ بل کان یحبّ ما هو أغلی، و أعلی، و أسمی، و أهمّ من هذه الدنیا، و أشرف منها ..
و إذا کان علی علیه السّلام- و هو تلمیذ النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم- یقول:
إن دنیاکم هذه أهون عندی من عفطة عنز، فهل یعقل أن یکون النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم- و هو مربی علی علیه السّلام- محبّا لها،
تفسیر سورة الکوثر، ص: 51
و متعلّقا بها، و هل یمکن أن یکون صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علی خلاف سائر الأولیاء فضلا عن الأنبیاء، فیما عرفناه من حیاتهم و سیرتهم، و أهدافهم، و تعالیمهم. هذا و نبیّنا الأکرم هو الأفضل، و الأعظم من بینهم.
إنّ المراد بالکوثر لا بد أن یکون أمرا ینسجم مع أهداف النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و مع ما کان یهتمّ به، و یفکر فیه، و یطمح له، کسائر الأنبیاء، و الأولیاء، و هو الخیر کل الخیر فی الآخرة، و الخیر فی الدنیا إذا کان یؤدّی و یوصل إلی خیر الآخرة. و قد أعطاه اللّه ذلک. و لیس هو زینة الحیاة الدنیا قطعا.
فالکوثر إذن یراد به: مصدر الکثرات التی هی من هذا السنخ، و هذا النوع، دون سواها.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 53

تفسیر قوله تعالی: فَصَلِّ لِرَبِّکَ وَ انْحَرْ

اشارة

تفسیر سورة الکوثر، ص: 55

صفات الألوهیة فی من یعطی الکوثر:

بما أن الذی یعطی هذا النوع من الکثرات، لا یمکن أن یکون عاجزا، و لا ناقصا، و لا محتاجا إلی غیره، لیدبّر أمره و شؤونه، و لیعطیه القدرة، و لیمنحه الحیاة، و لیرفع نقصه و عجزه بل لا یمکن إلّا أن یکون إلها مستحقّا للعبادة.
کما أنه لا بد أن یکون حکیما عالما، مدبرا رحیما، خالقا رازقا جامعا لکل شؤون الربوبیة یستحق الشکر علی هذا العطاء العظیم، و هذا یعنی أنّ هذا الخطاب لا بدّ أن یعتبر ردا قویا علی الذین یتشبّثون بهذه الأصنام العاجزة، و الفاقدة للعقل، و للقدرة، و للتدبیر، و للحیاة، و للعلم، و لکل شی‌ء. و لا یمکن أن تجد فیها أیّ خیر، أو أیّ کمال، بل هی محض النقص، و الفاقدیّة فی الدنیا، فکیف تکون مصدرا للخیر و للواجدیّة فی الدنیا و الآخرة معا.
فآیة الکوثر إذن تستبطن الاستدلال علی واجدیّة
تفسیر سورة الکوثر، ص: 56
المعطی لکل الصفات التی تؤهله للعطاء، و لکنّها لیست کسائر صفات الذین یعطون؛ هذا الذی یعطی مصدر الکثرات لا بد أن یملک صفات الألوهیّة و الربوبیة معا، لأن الرب الذی یعطی، لا سیما إذا کان هذا العطاء هو الکوثر (أی مصدر الکثرات) لا بد أن یکون غنیا بذاته، و الغنی لا بد أن یکون عزیزا، و العزیز یکون قویا و القوی حکیما و الحکیم عادلا و هکذا و لا بد أیضا أن یکون منزها عن النقائص مثل الضعف و الظلم (و إنما یحتاج إلی الظلم الضعیف)، و من هنا قلنا أن الرب الذی یعطی هذا النوع من العطاء لا بد أن یکون هو الإله المستجمع لکل صفات الکمال: ککونه خالقا، رازقا، قادرا، قدرة شاملة، فی الدنیا و الآخرة، حیا، قیوما، عالما، مدبرا، حکیما .. إلی آخر ما هنالک.
فعلام إذن یتشبّثون بعبادة الأصنام، و یکیدون لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و یحقدون علیه، و یتنقّصونه، و یشنأونه من أجلها، و من أجل تأکید دورها فی حیاة الانسان؟!!
تفسیر سورة الکوثر، ص: 57
فإذا اتضح ذلک نفهم لماذا جاء الأمر له بالصلاة بالخصوص، فإن الصلاة هی أبرز مظاهر العبودیة و العبادة و الشکر الأتم للّه سبحانه؛ لأنّ قوله تعالی: إِنَّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ دلیل علی استحقاق المعطی للعبادة، و یکون قوله تعالی: فَصَلِّ لِرَبِّکَ .. بمثابة النتیجة لتلک المقدمات ..

لماذا لم یقل: فاعبد اللّه؟

و قد یقال: لماذا قال: فصلّ ..، و لم یقل فاعبدنی، فإن الصلاة من جملة العبادة؟
و نقول: إنّ العبادة قد تکون عن خوف، و قد تکون عن طمع، و قد تکون عن شکر و امتنان، أو عن إحساس بالإستحقاق.
فلو قال هنا: فاعبد، لم یعرف جهة هذه العبادة، فهل هی لأجل استحقاق المعبود لها؟ أم هی لأجل الشعور بالامتنان؟ أم هی لأجل شکر نعم أنعمها؟ بل لیس فی کلمة العبادة إشارة إلی النعم أصلا، و إنما هی تشیر إلی الألوهیّة فقط.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 58
لکنه حین قال: فصلّ .. فإنّ الصلاة تستبطن العبادة، و تستبطن ایضا الشکر فی ثلاثة إتّجاهات:
1- الشکر فی القلب، بمعنی الشعور بالإمتنان و بالعرفان بأنّک مدین لهذا الإله الذی تفضّل علیک، و غمرک بنعمه.
2- الشکر باللسان، بمعنی الثناء علی المنعم، لأجل تلک النعم.
3- الشکر بالجوارح، و هو العبودیّة، و الخضوع، و الخدمة و ما أشبه ذلک من مظهرات الإنقیاد، و الإستسلام أمام المعبود و المبادرة إلی مواقع رضاه سبحانه و تعالی.
فإذا کان المقام مقام إعطاء لمصدر الکثرات لکل ما هو من سنخ الخیر و الخیرات، مما ینسجم مع أهداف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم التی هی أسمی من الحیاة الدنیا؛ فإنّ المناسب أن یکون الشکر شاملا أیضا لجمیع مظاهره:
للشکر فی القلب، و اللسان، و الجوارح.
إذن، فالمناسب فی مثل هذا المقام هو التعبیر
تفسیر سورة الکوثر، ص: 59
ب «صل» لأن مسارها الطبیعی هو قضاء حق الألوهیة و ذلک بالتوجه بالعبادة له تعالی، ثم قضاء حق الربوبیة لأنها العبادة الشاکرة، التی هی أسمی من عبادة الخائف من العقاب و الطامع فی الثواب. و قد قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: «ما عبدتک خوفا من نارک، و لا طمعا فی جنّتک، لکن وجدتک أهلا للعبادة فعبدتک» «1».
و عنه علیه السّلام: «إن قوما عبدوا اللّه رغبة فتلک عبادة التّجار، و إن قوما عبدوا اللّه رهبة، فتلک عبادة العبید، و إن قوما عبدوا اللّه شکرا، فتلک عبادة الأحرار» «2».

العبادة الشاکرة:

إنّ اللّه تعالی بعد أن تحدث عن إعطاء رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أتمّ النعم، و أکملها، و أشملها، فرّع الأمر بالصلاة علی هذا الإعطاء، و هو ترتّب طبیعی، یدرکه الإنسان العاقل الحکیم، المتوازن فی تفکیره، و فی تصرّفاته، و فی
______________________________
(1) البحار، ج 67، ص 186 و 197 و 234 و ج 69 ص 278، و ج 38 ص 14.
(2) نهج البلاغة، ج 3، ص 205 و 206، فصل قصار الجمل رقم 237، مطبعة الإستقامة. و البحار ج 67، ص 196 و 212 و راجع ص 236 و 255 و ج 38 ص 14 و ج 75 ص 69 و 117 و 187.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 60
وعیه، و فهمه للأمور، حیث یجد نفسه منساقا لأن یقف موقف العابد لهذا الإله المتصف بالعزة و العظمة و الهیمنة و الغنی، و القهاریة، ثم أن یقف موقف الشاکر لمقام الربوبیة علی هذا العطاء العظیم، و بما أن الصلاة هی التی تعطی مفهوم العبادة للإله و مفهوم الشکر له فی تجلیاته العبادیة، فقد جاء التعبیر بکلمة: «فصل» منسجما مع السیاق، و مع حدود و آفاق المعنی المراد.
فظهر أن مضمون الآیة الأولی الذی هو من تجلیات الألوهیة المستبطنة فی الربوبیة التی ظهرت بهذا العطاء قد تبلور فی الآیة الثانیة، و عمّق مضمونها فی وعی الإنسان؛ من حیث کون الصلاة تجسیدا للعبادة فی معنی الألوهیة. و کانت هذه العبادة هی الشاکرة فی أجلی مظاهر الشکر للعطاء الربوبی.
و قد أکّد ذلک أن النعمة الشاملة المعطاة بذاتها تؤکّد هذا الإستحقاق للشکر.
و قد جاء هذا الأمر بالصلاة منسجما کل الإنسجام مع مقتضیات هذین المعنیین، ما دام أن الصلاة للربّ
تفسیر سورة الکوثر، ص: 61
تستبطن إخلاص الشعور القلبی بالامتنان له سبحانه و تعالی، من دون أن یکون هناک أی شرک فی هذه العبادة، المشتملة علی الثناء علی اللّه من أول کلمة فیها: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ، الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ، الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ، مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ إِیَّاکَ نَعْبُدُ ...
فإن کل هذا و سواه إضافة إلی ما فی الصلاة من تعظیم له سبحانه، فی مثل: «اللّه أکبر»، و من تنزیه فی مثل:
سبحان ربّی العظیم و بحمده .. و سبحان ربّی الأعلی و بحمده .. و غیر ذلک من مظاهر الشکر للّه سبحانه، بالثناء علیه بما یستحقه، فی نصوص إلهیة خالصة فی معانیها و مرامیها .. لا تشوبها أیة شائبة، و لا تعانی من أیّ إخلال بحقیقة الصفات، التی یصحّ نسبتها إلیه تعالی، و ینبغی أن تطلق علیه بما لها من معنی حقیقی دقیق و عمیق.

عبادة الخائفین و الطامعین:

أضف إلی ما تقدّم أنّ الصلاة تعنی الخضوع العملی
تفسیر سورة الکوثر، ص: 62
الجوارحی، بما فیها من سجود و رکوع، و وقفة، و جلسة العبد الذلیل.
و هذا بالذات هو الذی یناسب هذا المقام؛ لأنّ عبادة الطامعین بالثواب، و کذلک عبادة الخوف من العقاب، لا تناسب هذه النعم، و لا تشیر إلیها، و لا إلی استحقاق العبادة، بل النعم هی التی تشیر إلی استحقاق العبادة لمن یعطیها، من حیث استجماعه لصفات الألوهیة الظاهرة من خلال الربوبیة.
بالاضافة إلی أنّ صلاة الخائف و عبادته، لا تناسب هذا العطاء العظیم، ما دام أن الإنسان قد یخاف من غیر اللّه.
کما أنّ عبادة الطامع تعنی أنّ العابد یری أنّ اللّه لم یتمّ نعمته علیه، و ذلک یمثّل نوعا من الإبتعاد عن الموقع الرضیّ و الحفیّ منه تعالی.
و لأجل ذلک إستبعد أمیر المؤمنین علیه السّلام، هذین النوعین فقال: «إلهی ما عبدتک خوفا من نارک و لا طمعا فی جنّتک، و لکنّی وجدتک أهلا للعبادة فعبدتک».
تفسیر سورة الکوثر، ص: 63
و هذه هی العبادة الحقیقیة السامیة ..
کما أن عبادة الطامعین، و عبادة الخائفین، لا تستبطن الاشارة إلی استجماع الذات الإلهیّة للکمالات: و أقصد بها صفات الجمال و الجلال. مثل:
القادر، و الخالق، و الرازق، و العالم و الحکیم، و الرحمن و الرحیم، و الحی و القیوم ... الخ، و مثل کونه تعالی منزها عن أی نقص، أو ظلم، أو جهل، أو عجز، أو ضعف و ما إلی ذلک.
أمّا الصلاة فهی التی تذکّر الإنسان بالأمور الأساسیة فی العقیدة، و التی من شأنها أن تمنحه الثبات و الإستمرار فی خطّ الإستقامة، وفق ما یرضی اللّه، لأنّها فضلا عن تذکیرها إیاه بالدّار الآخرة؛ فإنها تذکّره أیضا باللّه، و بصفات ذاته، أعنی بها صفات الجمال و الجلال، حسبما ألمحنا إلیه آنفا. و ما علیک إلا أن تراجع نصوص الصلاة؛ فإنّک ستجدها صریحة فی ذلک کله ..
و کفی دلالة علی التّنزیه المطلق للذات الإلهیة عن
تفسیر سورة الکوثر، ص: 64
کل نقص، و ظلم، و جهل، و غیر ذلک أنک تقول فی کل رکوع و سجود: سبحان ربّی الأعلی و بحمده، و سبحان ربّی العظیم و بحمده.
و لیس من قبیل المصادفة، أن تکون سورة الفاتحة، هی السورة التی تجب قراءتها فی کل صلاة، أکثر من مرّة، حتی إنه لا صلاة إلّا بفاتحة الکتاب؛ لأنّها قد اشتملت علی کلّ العناصر الأساسیّة التی تدفع الإنسان للاستمرار بالإحساس بألوهیّته تعالی، و برقابته، و هیمنته، و تفضّله.

لما ذا قال: لربّک؟

و أما لماذا قال: «لربّک»، و لم یقل: للّه سبحانه و تعالی؟
فلعلّه لأجل: أنّ الربوبیّة تعنی إستمرار الرعایة الإلهیّة و تعاهد المخلوقین، و حفظهم، و تدبیر أمورهم، من موقع الحکمة، و العلم، و المحبة.
کما أن هذا الرب المدبّر لأمورهم، یدفع العوادی
تفسیر سورة الکوثر، ص: 65
عنهم، و یحبوهم بکلّ خیر، و یدفعهم إلی کلّ صلاح، و یحرص علی تکاملهم و تنامیهم بطریقة سلیمة، و حکیمة.
و الإستمراریة داخلة أیضا فی موضوع هذه الرعایة، إذ بدونها لا یکون هناک تربیة و لا تکامل .. و لا معنی لأن تطلق کلمة: «رب» علی من یتصدّی إلی عمل مّا کحفظ و رعایة مخلوق بعینه للحظات قصیرة، فإنّ من یرعی عائلة لمدّة یوم واحد فی حیاته؛ مثلا، لا یصبح ربّا لها، و إنما یقال له: «ربّ»؛ إذا کان هناک إستمرار لهذه الرعایة، التی تفید فی التکامل، و التنامی التدریجی لهم.
فقوله تعالی: فَصَلِّ لِرَبِّکَ وَ انْحَرْ تستبطن هذه الإستمراریّة من جهة، و تستبطن أیضا: أنّ ثمّة رعایة حانیة، من موقع المحبة و الرحمة، و ترتبط بالناحیة المشاعریّة، إن صحّ التعبیر، من جهة أخری.
فمن یغرس شجرة، مثلا، أو یزرع بعض النبات و الأزاهیر، فإنّه لا یزرعه من موقع الرحمة له، بل
تفسیر سورة الکوثر، ص: 66
یزرعه، و یحافظ علیه، و یرید له أن یتنامی و یصل إلی درجة النضج، لإحساسه بحاجته إلیه لطعامه، أو إلی ظلّ الشجرة، أو ثمرتها، أو جمالها الطبیعی، و لیس للرّحمة، و الحنوّ، و المحبة أیّ أثر فی ذلک.
و حتّی حینما یربّی الانسان الدابّة؛ فیقال له: «ربّ الدابّة»، فإنّ هذا الإطلاق فیه نوع من التجوّز؛ لأنه لا یرید لها أن تتکامل، و تتنامی إمکاناتها، و قدراتها، لکی تغنی هی بذلک، بل هو یربّیها و یحفظها من أجل نفسه، و لکی تقضی حاجته، و تزید من قدراته هو، لا أکثر و لا أقلّ؛ فهی أشبه بالسیّارة التی یقتنیها.
أمّا التربیة الإلهیّة للبشریّة، فهی تبدأ بالرّحمة، و تنتهی بها بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ، الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ، الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ.
إنّ التربیة الإلهیة الحقیقیة تستبطن الحرص علی أن یتکامل الطرف الآخر لیصبح غنیّا، فإنّ اللّه سبحانه و تعالی لا یحتاج إلی غیره، بل کلّ شی‌ء محتاج إلیه ..
و هکذا حالنا حین نهتمّ بتربیة أولادنا؛ فإنّنا نرید لهم
تفسیر سورة الکوثر، ص: 67
أن تغنی أنفسهم بالکمالات، و أن تبتعد عنهم النقائص و العثرات و المشکلات، و بذلک یتّضح أنّه تعالی لو کان قال: «فصلّ للّه ..» فذلک و إن کان یشیر إلی صفات الجمال و الجلال فی الذات المقدّسة؛ و لکنه لا یشیر إلی نوع الصلة و العلاقة به سبحانه، و أنّها صلة المربّی الرحیم، الذی یحبّ لنا أن نتکامل و نتنامی بإستمرار، لتغنی أنفسنا بالکمالات، لا لحاجة منه سبحانه إلی ذلک.
فالنعمة المعطاة للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و هی: «الکوثر» لیست أمرا عارضا، منحه اللّه إیّاه مرّة واحدة، و انتهی الأمر، و إنما هی فی سیاق تربیته و رعایته له، و الحفاظ علیه، و تنامیه، و تکامله ..

لربّک مع کاف خطاب المفرد:

و عن کاف الخطاب فی قوله تعالی: .. لِرَبِّکَ ..
نقول: إنّه تعالی قد جاء بکاف الخطاب للمفرد، و لم یقل: للربّ أو لربّکم؛ لأنّ الأمر یرتبط بشخص هذا الإنسان، بما له من فردیّة و تعیّن، تتجسد فیه المحبة،
تفسیر سورة الکوثر، ص: 68
و الإرتباط الحقیقی و المباشر، و لیس الأمر قد جری علی وفق السنن الإلهیّة العامة، التی لا تعنی الأفراد فی خصوصیاتهم.

بدأ بالألوهیّة و انتهی بالربوبیّة:

اشارة

و یرد هنا سؤال، و هو: أنّ من یکون مصدر الکثرات، فلا بدّ من أن یکون مستجمعا لصفات الألوهیّة، فیستحقّ العبادة. هذا بالاضافة إلی أن ثمة إلماحا إلی مقام العزة و العظمة، من خلال التعبیر بإنا و أعطینا، بصیغة الجمع. فکان من المناسب أن یقول: «صلّ للّه» أو «فصلّ لنا»؛ فلماذا انتقل من الحدیث عن الألوهیّة إلی الحدیث عن الربوبیّة، و قال: فَصَلِّ لِرَبِّکَ ..؟

و للإجابة علی هذا السؤال نقول:

أشرنا فی السابق، إلی أن الالماح إلی الألوهیة قد جاء فی سیاق الحدیث عن الربوبیة المتجسدة بهذا العطاء الذی هو تجسید للحکمة و الرحمة، و النعمة و التدبیر و ما الی ذلک ..
فاحتاج ذلک إلی تجسید الشکر بأجلی مظاهره و أتمها فی الفعل العبادی لمستحق العبادة من حیث أنّ الصلاة
تفسیر سورة الکوثر، ص: 69
تمثّل شکرا للّه فی مظاهره الثلاث المتقدم ذکرها علی هذا العطاء.
و حیث إنّ التأکید علی ناحیة الألوهیّة قد جاء بطریقة إعطاء نعمة جلّی، لا یعطیها إلّا اللّه سبحانه، بما له من صفات.
و بما أن هذا العطاء الذی قصد به إغناء المعطی قد نشأ من موقع ربوبیّته تعالی له، و بما هو یرعاه رعایة فعلیّة.
فإنّ ذلک یبطل ما یتخیّله الذین یعبدون غیر اللّه من الأصنام أو غیرها، حیث یرون أنها هی التی ترعاهم رعایة مباشرة، و تقضی لهم حاجاتهم، و تشفی مرضاهم، و تحلّ مشکلاتهم، و تقضی دیونهم، و تواکب حرکتهم العملیّة، و تقرّبهم إلی اللّه زلفی، کما جاء فی القرآن الکریم.
فاللّه سبحانه یردّ هنا علی من یعتقد هذا الإعتقاد، و یوجّههم إلی الربوبیّة الحقیقیّة التی ترعی الإنسان، و تدبّر أموره، و تحلّ مشاکله.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 70

و الخلاصة:

إن هذا الکوثر الذی أعطاه اللّه لنبیّه، سواء فسّرناه بالخیر الکثیر، أو بمصدر الکثرات، أو بغیر ذلک مما یعدّ نعمة یصلح الامتنان بها؛ فإنّه مظهر ربوبی و ینفی بصورة واقعیّة و ملموسة أن یکون ما سواه- مما زعموا- أربابا صالحة للتأثیر فی الحیاة، و فی حلّ المشکلات.

النّعم تصل الإنسان بالله:

اشارة

و من الواضح: أن اللّه سبحانه و تعالی یرید أن یقرّب هذا الإنسان إلیه، و یصله به، لیتعامل معه من مواقع القرب هذه تعاملا حضوریّا أما هذه النعم التی یتکرّم و یتفضّل اللّه بها علیه، و هذه الرعایة له، فهی صلة الوصل الأولی التی تقرّبه إلی اللّه، و تجعله یشعر بوجوده، و حضوره و برعایته، و بحاجته إلیه سبحانه.
و علیه أن یصلح علاقته به، و معه.
و من الناحیة الفکریّة و التصوّریة، فإنّ هذا الإنسان مهما حاول أن یتصوّر مقام الألوهیة، فسیبقی عاجزا عن ذلک، و ستکون محاولاته غیر واقعیّة، و غیر مجدیة،
تفسیر سورة الکوثر، ص: 71
فإنّ کل ما سیصوّره فی وهمه، فهو مخلوق له، مردود علیه، و اللّه غیره. و سیکون تأثیره فی تحریکه، و إثارة کوامنه الإیمانیة محدودا، یحتاج لإعطائه المزید من القوّة، و الإندفاع إلی إلتماس أنحاء أخری من المعرفة، تشارک فیها الأحاسیس و المشاعر، و هی تلک التی تتکوّن من خلال مظاهر ربوبیّته سبحانه، و رعایته، و ألطافه القریبة التی یتلمّس آثارها فی مختلف جهات حیاته و وجوده، فتکون معرفة الربوبیة هی الوسیلة التی یستطیع من خلالها أن یدرک عظمة الألوهیة و لو إدراکا ناقصا بحسب إستعداداته و قابلیاته.
و هذه المعرفة- معرفة الألوهیة عن طریق الربوبیة- هی الأعظم و الأقوی فی تحریک کوامن وجوده، و الأشدّ تأثیرا باتجاه الإنسجام و التناغم مع حرکة أهدافه فی الحیاة الدنیا و الآخرة علی حدّ سواء.
و کمثال علی ذلک نقول: إنّنا إذا نظرنا إلی أمر الموت و الآخرة فإنهما إذا تیقّن هذا الانسان بوجودهما، إستنادا إلی دلیل العقل أو النقل عن الصادق المصدّق، فإنّ یقینا
تفسیر سورة الکوثر، ص: 72
کهذا، لا یعدو أن یکون مجرّد صورة تبقی فی نفسه، لا یکون لها ذلک التأثیر القویّ فی حیاته، موقفا و ممارسة، و اندفاعا نحو العمل من أجل الحصول علی الأمن فی الدار الآخرة، أو علی الخیر الموعود به.
أما لو تلمّس الموت أو الحیاة الآخرة فی الأشیاء التی یراها، و یتعامل معها، و یباشرها بأحاسیسه. فإنّ تأثیره سیکون أقوی و أعمق، و التزامه أشدّ.
و هذا کما لو رأی من یموت، أو ذهب إلی المقابر لیری ما انتهی إلیه أمر الذین من قبله، و حیث یتذکر أصدقاءه الذین فقدهم، و کذلک الحال لو وقع فی أخطار تهدّد حیاته، أو أمراض تخیفه من الموت و الآخرة، فإنّ ذلک یدفعه إلی إعادة حساباته، لتکون منسجمة مع هذا الواقع الذی عاشه، و تلمّسه و أحسّ به.
إنّنا حین نصدّق أنّ هناک موتا و بعده حساب، و عقاب، فإننا نرتدع عن أمور کثیرة فی حیاتنا، و فی ممارساتنا. و نکون مصداقا لقول الإمام الصادق علیه السّلام
تفسیر سورة الکوثر، ص: 73
لإسحاق بن عمار: «یا إسحاق خف اللّه کأنّک تراه، و إن کنت لا تراه فإنّه یراک» «1».
و بذلک یتّضح السبب فیما ورد من التأکید علی حضور جنائز المؤمنین، و زیارة قبورهم، و زیارة المرضی حیث إنّ ذلک یجعلنا نشعر بضعفنا. و بأنّ هناک أخطارا تواجهنا، لا بدّ أن نحسب لها حساباتها، و أن ننظر إلی ما هو أبعد من حیاتنا الحاضرة هذه.
و بعد ما تقدّم، فإنّنا نفهم بعمق معنی قوله تعالی:
اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسابُهُمْ وَ هُمْ فِی غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ «2».
ما دام أنّ الغفلة تستتبع الشعور بالإستغناء عن النصیر و المعین، و الأمن من الخطر، فکیف إذا کان لا یعتقد بالآخرة من الأساس، فإنّ الأمر حینئذ أشدّ خطرا و أعظم ضررا.

و خلاصة الأمر:

إنّنا بحاجة دائما إلی الحدیث عن
______________________________
(1) الکافی، ج 2، ص 68، و البحار ج 67، ص 355، عنه راجع ص 386 و 390 و ج 5، ص 324 عن ثواب الأعمال ص 133 و عن فقه الرضا (ع).
(2) سورة الأنبیاء، آیة رقم 1.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 74
الزواجر الرادعة عن التواجد فی مواقع غضب اللّه الّذی هو شدید العقاب. و عن الحوافز التی تجعلنا نعیش الرغبة و الإندفاع إلی مواقع الرضا للربّ المنعم، و الرازق، و الشافی، و القادر علی حل مشکلاتنا، و رفع نقائصنا، و فی تقویة ضعفنا، فإنّ ذلک یسهّل علینا الإنقیاد و الطاعة للّه، و الإلتزام بأوامره، و زواجره. و تکون صلاتنا له حینئذ أکثر إخلاصا و أشدّ صفاء؛ لأنّ تعلّقنا به سبحانه یکون أعظم. و بذلک نستحضر المعانی الصلاتیّة فی قلوبنا، فتخرج صلاتنا عن أن تکون مجرّد إسقاط واجب، و لقلقة لسان، و رکوع، و سجود، و قیام ..

عطاء الإعزاز و التکریم:

ثم إنّ هذا العطاء من اللّه لنبیّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یستحیل أن یکون لأجل الإملاء له، لأنه النبی الکریم، و موضع کرامة اللّه، و لأن سیاق الآیات نفسه، یشهد بذلک؛ لأنه تعالی فی مقام الإمتنان علی نبیه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بعطاء یستحق الشکر علیه، و قد جاء علی سبیل المحبّة، و الرعایة، و من موقع الربوبیّة. و ذلک لعدة جهات:
تفسیر سورة الکوثر، ص: 75
- جهة الإعزاز.
- جهة التکریم.
- جهة التربیة، و التنامی، و التکامل، و اعطاء ما یدخل فی نطاق نصرته، و توفیر عناصر القوّة فی حرکته، و امتداده فی الحیاة، و فی المجتمع الإنسانی؛ و ذلک: بإعطائه مصدر الکثرات؛ بحیث یصیر عبر حصوله علی هذا الکوثر منشأ کل خیر، فی الدنیا و فی الآخرة ..

لربّک! لماذا؟:

ثم انه تعالی قد صرّح بأن الصلاة لا بدّ أن تکون:
.. لِرَبِّکَ .. و قد کان یمکن أن یقول: فَصَلِّ ..
وَ انْحَرْ.
و لعلّ هذا التنصیص قد جاء لیؤکّد علی لزوم الإخلاص فی الصلاة، و خلوصها عن أیّ نوع من أنواع الشرک، مهما کان خفیّا؛ فإن الشرک أخفی من دبیب النمل، و أن الریاء عبادة لغیر اللّه سبحانه.
أمّا العجب فهو عبادة للذات حین یری الأنسان نفسه فوق مستواها الحقیقی.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 76

أولاد فاطمة (ع) أولاد رسول اللّه (ص):

قد عرفنا: أن الکوثر الذی أعطاه اللّه لرسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، منطبق علی ما رزقه اللّه إیّاه من الذّریّة من خلال فاطمة الزهراء علیه السّلام، حیث صرّحت السورة بأمرین:
الأول: إن هذا العطاء کان من اللّه لرسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.
الثانی: إنه قد ظهر من السورة: أنّ النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، لیس هو الأبتر، و ذلک بسبب ذرّیّته من فاطمة علیه السّلام، و إنما الأبتر هو من یشنؤه و یتنقّصه.
غیر أن بنی أمیّة قد حاولوا أن ینکروا هذا الأمر، فادّعوا: أن أبناء الزهراء علیه السّلام لیسوا أبناء لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، غیر آبهین بما ورد فی هذه السورة، و کذلک فی آیة المباهلة التی اعتبرت الحسنین علیه السّلام صراحة، مصداقا للأبناء بالنسبة لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. و ذلک فی عودة إلی منطق الجاهلیة الذی یقول:
«بنونا بنو أبنائنا و بناتنابنوهن أبناء الرجال الأباعد»
حتی إن بعض الفقهاء، و منهم مالک بن أنس
تفسیر سورة الکوثر، ص: 77
و الشیبانی، و غیرهما، قد أفتوا فی أمر الإرث و الوصیة و الوقف بفتاوی تنسجم مع هذه المقولة، متأثّرین بالجوّ الذی أثاره أعداء أهل البیت علیهم السّلام، و لا تزال هذه الفتاوی موجودة إلی یومنا هذا «1».

«وَ انْحَرْ» فی أقوال المفسّرین:

اشارة

قد اختلف المفسّرون فی المقصود بقوله تعالی:
... وَ انْحَرْ، فقیل: هو نحر البدن للّه، لا للأوثان.
و قیل: هو النحر یوم العید. و قیل: هو رفع الیدین فی التکبیر إلی النحر. و قیل غیر ذلک.
حتی إنّ بعضهم روی عن علی علیه السّلام أن معنی قوله:
.. وَ انْحَرْ: «ضع یدک الیمنی علی الیسری حذاء النحر».
قال صاحب مجمع البیان، و صاحب التبیان: إنّ هذه الروایة ما لا یصحّ عن علی علیه السّلام «2».
______________________________
(1) راجع الحیاة السیاسیة للامام الحسن (ع) ص 31- 32.
(2) مجمع البیان، ج 10، ص 704، ط دار احیاء التراث العربی سنة 1412 ه، و راجع التبیان للشیخ الطوسی، ج 10، ص 418.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 78
أضاف الطبرسی قوله: «لأن جمیع عترته الطاهرة علیهم السّلام قد رووه بخلاف ذلک، و هو أن معناه إرفع یدیک إلی النحر فی الصلاة» «1».

المقصود بقوله تعالی: .. و انحر:

تقدم أن الروایات عن أهل البیت علیهم السّلام تذکر أن المراد بقوله تعالی: .. و انحر، إرفع یدیک فی التکبیر حذاء النحر.
و حین تصح الروایة، و یثبت ذلک عنهم علیهم السّلام، فلا بدّ من القبول و التسلیم، حتی و لو لم نعرف ما هی المناسبة، لأنّهم علیهم السّلام أعرف بمعانی القرآن، و لأنهم هم الذین خوطبوا به، و هم الراسخون فی العلم، الذین یعلمون تأویله ..
و فی محاولة منّا لفهم هذا المعنی الدقیق، و معرفة الحیثیّات التی تؤکّد انسجامه- دون سواه- مع المعانی السامیة لهذه السورة المبارکة الکریمة، نقول:
______________________________
(1) مجمع البیان، ج 10، ص 704.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 79
إن الحدیث هنا تارة لوحظ فیه مقام الألوهیّة، و أخری لوحظ فیه مقام الربوبیّة؛ فاقتضی ذلک الشکر لهذا الربّ المنعم بهذا الکوثر العظیم من جهة، ثم التعظیم لهذا الإله الخالق، و القادر، و الحکیم، و العالم، و .. من جهة أخری.
و جهة الألوهیّة التی تعنی العزّة، و العظمة، و الهیبة، و الکبریاء، و ..، قد نشأ عنها عطاء لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فیه تعظیم، و تعزیز، و تکریم له ..
و جهة الربوبیّة التی تعنی العطاء، و الشفاء، و الرزق، و الإنعام، و التفضّل من اللّه علیه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، قد نشأ عنها عطاء، فیه نعمة و تفضّل، و رعایة، و کمال.
فألمح بالصلاة الشاکرة إلی جهة التفضّل و النعمة، و أسندها إلی مقام الربوبیّة فقال: فَصَلِّ لِرَبِّکَ ...
علما أنّ الصلاة الشاکرة علی النعمة، تتضمن الشکر من جهات ثلاث کما أسلفنا.
ثمّ نظر إلی جهة التعظیم، و الإعزاز، و التکریم، و التفخیم، التی أراد اللّه أن یخصّ بها نبیّه الکریم،
تفسیر سورة الکوثر، ص: 80
و العظیم، من خلال هذا العطاء التکریمی و التعزیزی.
فناسب ذلک المبادرة إلی مقابلة التعزیز و التعظیم، بتعزیز و تعظیم لمقام الألوهیّة، الذی یکون التکبیر القلبی و القولی، بکلمة: «اللّه أکبر»، و الفعلی «برفع الیدین إلی محاذاة النحر» هو التعبیر الصادق و الصریح عنه.
و بذلک یکون الحدیث أو فقل التعامل مع هذا الذی أعطی الکوثر قد استجمع کل عناصره، حیث راعی مقام الربوبیّة من جهة و مقام الألوهیّة من جهة أخری.
فکلمة: «وَ انْحَرْ» قد تضمنت الإلتفات إلی مقام الألوهیّة، لأنها تناسب ناحیة العزّة و العظمة فی جانب الألوهیّة و تناسب الإعزاز و التعظیم للرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بهذا العطاء.
و کلمة: فصلّ لربّک .. فیها إلتفات لمقام الربوبیّة لمناسبتها للألطاف و النعم، و هذا العطاء العظیم، لمن لم یزل راعیا و حافظا لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و لرسالته و دینه.
و هی نعمة أفاضها اللّه علیه من موقع إنعامه، و رازقیّته،
تفسیر سورة الکوثر، ص: 81
و غیر ذلک من صفات الربوبیّة.
فیکون هناک تناسب بین هذین المعنیین فی هذه الآیة و تطابق تام، و انسجام حقیقی بین مضامین الآیتین.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 83

تفسیر قوله تعالی: إِنَّ شانِئَکَ هُوَ الْأَبْتَرُ

اشارة

تفسیر سورة الکوثر، ص: 85

لماذا هذه الحدّة و الشدّة:

ثم إنّ الحقد الذی ظهر من ذلک الشانی‌ء، کان علی درجة کبیرة جدا من الخطورة، جعلت ذلک الحاقد، یستحق أن یواجه بهذا الموقف الشدید و الحازم .. ثم العقوبة بالأبتریّة الشاملة. و استحق أیضا، تخصیص سورة قرآنیة کاملة، للردّ علیه و التصدّی له.
و قد یقول قائل:
إنه إذا کان الشنآن هو مجرد البغض و الحقد، فلماذا حاسب اللّه علی أمر قلبی- غیر جوارحی- و أعلن هذا الموقف المتشدّد و الحازم؟! ..
... و حتی لو کان البعض قد قال عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إنّه لا عقب له. فما هو وجه الخطورة فی ذلک؟ أ لیس هذا کسائر تنقّصاتهم التی کانوا یواجهون بها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و کان صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یتجاوز عنها؟
و ما الذی جعل هذا الکلام بخصوصه أمرا عظیما
تفسیر سورة الکوثر، ص: 86
و خطیرا، یستدعی هذا الحزم و هذه الشدّة إلی درجة إنزال سورة بکاملها من أجله؟ فإنّ إفراد سورة لموضوع مّا، یفید أنّ ذلک الموضوع هو من الأمور الحسّاسة و الأساسیّة فی الحیاة، حیث لا تفرد سورة لبیان أحکام الشکوک فی الصلاة مثلا.
و کذلک الحال بالنسبة لما کافأ اللّه به رسوله الذی تعرّض لهذا الشنآن، حیث حباه بهذا العطاء العظیم لمصدر الکثرات، فانها مهما کان نوعها؛ فهی من سنخ الخیر الذی یصح امتنان اللّه به علی عبده، و توجب علیه الشکر و التعظیم، لا سیما مع هذا الإطلاق الذی لا یحدّ بحدّ .. حیث لم یذکر للکوثر متعلّقا، ککونه کوثر الأولاد، أو الأموال، أو غیر ذلک ..

و الخلاصة: أنّه یوجد أمران:

أحدهما: أنه قد حصل أمر عظیم و حسّاس‌

و مصیری فی حیاة الأمة یستحق أن تفرد له سورة.

الثانی: إنّ هذا العطاء العظیم للکوثر،

و ذلک القرار القوی بالحرمان و الأبتریّة، الذی ترتّب علی هذا
تفسیر سورة الکوثر، ص: 87
الشنآن، یدل علی وجود أمر خطیر اقتضی هذا و ذاک، کما اقتضی نزول السورة المبارکة الخالدة علی طول الزمان، و عبر الأحقاب.

الأمر خطیر و مصیری:

اشارة

هذا هو السؤال الکبیر و الخطیر .. و یمکن أن یقال فی الجواب: إن ما کانوا یتنقّصون به النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من أنه لا ذرّیة له ینظر إلیه من ناحیتین:

الناحیة الأولی: الناحیة الشخصیة،

حیث یتأذی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم نفسیا من تعییرهم له بهذا الأمر، و قد تأخذه الحسرة لإنقطاع نسله، فقد یقال: إن هذا لا یستوجب نزول سورة قرآنیة فیها هذا الغضب علی ذلک الشانی‌ء، و لا یستوجب هذا العطاء العظیم لمن تعرّض لهذا الأذی.
مع العلم أننا نربأ برسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أن یتأثر بمثل هذه الأمور علی الإطلاق، فان رضاه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم رضی اللّه سبحانه.
فلا مجال لتوهم تأثیر ذلک علی حرکته الرسالیة فی أی من الظروف و الأحوال.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 88

الناحیة الثانیة: أن یلحق الأذی بالدین و بالرسالة.

اشارة

و هذا هو الذی یستحقّ نزول هذه السورة، و هذا العطاء العظیم «الکوثر»، و هذا الموقف الحازم من الشانی‌ء.
فقد بات من الواضح: أن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لا یهتم لأمر الذّریّة، من حیث هی ذرّیّة، و إنما من حیث هی حصانة للشریعة و للرسالة، و امتداد لها.
و قد حدثنا اللّه سبحانه و تعالی عن الکافرین فی آیات کثیرة أنهم کانوا یعیّرونه بأن اتباعه هم الضعفاء. قال تعالی: وَ ما نَراکَ اتَّبَعَکَ إِلَّا الَّذِینَ هُمْ أَراذِلُنا «1».
و قد کانوا یطلبون من النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أن یطرد عنه هؤلاء الضعفاء، و کان الردّ الإلهی یقول له: وَ لا تَطْرُدِ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَ الْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ «2».
و الهدف من کلامهم هذا هو إضعاف نفوس من آمن مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، من حیث إشعارهم بالقلّة، و الذلّة، و الضعف، و أنهم لا حول لهم و لا قوّة. فیسقطون بهذه
______________________________
(1) سورة هود، آیة رقم 27.
(2) سورة الأنعام، آیة رقم 52.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 89
الحرب النفسیّة عزّتهم و إرادتهم، و یکسرونها، فی ظل الإحساس بأن ما یدعوهم إلیه لا یعطیهم قوّة و لا منعة، و لا امتدادا، و لا مالا، و لا عزّا، و لا موقعا، و لا أیّ شی‌ء آخر. فلماذا یضحون بأنفسهم، و بعلاقاتهم بمحیطهم، حتی أنهوا صلاتهم و ارتباطاتهم بکل ما لهم من أهل و عشیرة و یواجهونهم بالحرب و التحدی
بل إنهم سوف یواجهون أعظم التحدّیات و علی مستوی العالم بأسره؛ فإذا کان لا أمل بمستقبل هذا الدین کما یحاولون الایحاء به، فإن قول هذا الشانی‌ء من شأنه أن یدخل الیأس إلی نفوسهم، و أن یهزمهم فی إرادتهم، و طموحهم، و عنفوانهم، فی داخل شخصیّتهم، قبل أن یهزمهم مادّیا و عسکریّا، بحیث لا یعود هناک حاجة للحرب.

و الخلاصة:

إن الترکیز علی الإنقطاع و عدم الإمتداد، یمثّل- بنظرهم- نقطة ضعف فیما یرتبط بإمتداد الرسالة، و بحمایتها، و یؤکّد فقدانها لأسباب النصر، و لأبسط مقوّمات الحیاة، قد یوهم بعض من
تفسیر سورة الکوثر، ص: 90
أسلم أنه لیس ثمة من أمل بالنجاح، و أن علیهم أن یعیشوا الآلام و العذاب المستمرّ .. و إذا استمرّت إشاعة جو من هذا القبیل؛ فسوف یتسبب ذلک بالمزید من الضعف و التراجع ثم الانسحاب من الساحة و البحث عن مهرب و ملجأ.
و هذا هو الأخطر فی هذه القضیة، و لأجل ذلک کان العطاء لمصدر الکثرات «الکوثر». حتی إذا احتاج إلی العزّة، و إلی النصر، و إلی المال، و إلی الرجال، و إلی الذرّیّة، و إلی المقام، و إلی الذکر الحسن، أو أی شی‌ء آخر من کل ما هو خیر، فإنّه سیصل إلیه، و یحصل علیه.
فاتّضح کیف أنّ هذا القول قد کان بالغ الخطورة بالنسبة إلی قضیّة الإیمان، و مستقبل الرسالة؛ لأنهم کانوا یقولون للناس: لن یکون لهذا الرسول امتداد، و لن یکون ثمّة من یحمل قضیّته إلی الآخرین، و لا من یحرص علیها، أو یدافع عنها، و یبذل من أجلها کلّ غال و نفیس.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 91
و ذلک یعنی أنه لا مستقبل لهذه الدعوة سوی الدمار و البوار، و لن ینجوا أتباعها من هذا الضعف، و من الفقر، و الحاجة، و الذلّ، الذی یجتاحهم.
و قد اتّضح مما تقدّم لماذا احتاج إلی هذا العطاء العظیم، و إلی هذا الخطاب القوی فی مواجهة هذا التحدّی، و إلی نزول سورة کاملة تخلّد هذه السّنّة الإلهیة فی مواجهة الأخطار.

التوضیح بمثال قرآنی آخر:

و ما أشبه سورة الکوثر بسورة التحریم؛ حیث ذکروا: أن سبب نزولها هو أن حفصة عادت إلی بیتها؛ فوجدت النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مع ماریّة، فأسرّ إلیها النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أن ماریّة علیه حرام، إرضاء لها، علی أن تکتم هذا السرّ.
فأخبرت حفصة عائشة، فنزلت الآیات ..
و قیل: إنّ السورة نزلت بسبب أنه قد شرب صلّی اللّه علیه و آله و سلّم شرابا فی بیت سودة، فدخل علی عائشة؛ فقالت: إنّی أجد منک ریحا. ثم دخل علی حفصة، فقالت مثل ذلک؛
تفسیر سورة الکوثر، ص: 92
فحرّم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ذلک الشراب علی نفسه؛ فنزلت الآیات .. «1».
و نقول: إنه لا یعقل أن یکون سبب نزول هذه السورة أمرا من هذا القبیل، فلم یکن اللّه سبحانه لینزل السور القرآنیة استجابة للرغبات المادّیة، أو الشهوانیّة للأشخاص، و لم یکن لیجعل هذا النوع من الأمور قرآنا یتلی إلی یوم القیامة. کما أنّ آیات السورة نفسها تلهج بهذه الحقیقة.
یقول اللّه سبحانه: وَ إِنْ تَظاهَرا عَلَیْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَ جِبْرِیلُ وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمَلائِکَةُ بَعْدَ ذلِکَ ظَهِیرٌ «2»، مما یعنی أن القضیّة المطروحة کانت تمثّل خطرا علی حیاة الرسول، و علی حیاة الرسالة بأسرها، حتی احتاج صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی أن یکون اللّه مولاه، و إلی أن یکون جبریل و صالح المؤمنین، و الملائکة، بعد ذلک ظهیرا
______________________________
(1) راجع تفسیر المیزان، ج 19، ص 337 و 338.
(2) سورة التحریم، آیة رقم 4.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 93
له. ثم هو یضرب لهما مثلا إمرأة نوح علیه السّلام و إمرأة لوط علیه السّلام.
ثم یضرب لهما مثلا مریم التی ضربت أروع الأمثال فی الصلابة و الإستقامة، علی خط العقیدة، و هی تقدّم المعجزة الإلهیة للناس، متمثلة بابنها عیسی النبی صلوات اللّه و سلامه علیه، الذی حفظ اللّه به هذا الدین.
و هکذا الحال فی سورة الکوثر، فإن ما کان یسعی إلیه الشانئون هو إسقاط الرسالة بهذه الطریقة، و کان الردّ الإلهی القوی و الحاسم بإنزال سورة تؤکّد التدخّل الإلهی بإتجاهین: أحدهما: إیجابی؛ بإعطاء الکوثر لصاحب الرسالة.
و الآخر: له منحی آخر، یتمثل بتدمیر مستقبل الشرک و الإنحراف و العدوان.

التأکید بإنّ:

و کان لا بدّ من التأکید علی هذه السنّة الإلهیة و ترسیخها و تأصیلها فی ضمیر هذا الإنسان، و فی
تفسیر سورة الکوثر، ص: 94
وجدانه، و فی قلبه، و فی فکره حتی یکون لها موقعها المناسب له.
و لأجل ذلک أکّد هذا الأمر بکلمة: «إنّ» و بالجملة الإسمیة أیضا.

لماذا «الشانی‌ء» بصیغة إسم الفاعل:

اشارة

و قد یقال: لماذا قال: «إِنَّ شانِئَکَ ..» بصیغة إسم الفاعل، و لم یقل: من یشنؤک، أو شنأک؛ بصیغة المضارع، أو الماضی؟!

فالجواب:

أن إسم الفاعل هو الأنسب هنا، لأنه یرید أن یشیر إلی بقاء الشنآن، و استمراره، مع قیام الصفة فی موصوفها بصورة ثابتة، و یکون وجود الشنآن فی الخارج مؤشرا علی سبق الإرادة، و سبق الإختیار.
أما الفعل فهو یفید الحدوث و التجدّد. فلو أنّه جاء بصیغة الفعل الماضی لاحتمل أن یکون ذلک مجرّد أمر قد حدث فی الماضی لأسباب معیّنة، و لعلّه لا یحدث فی المستقبل، و قد یکون فاعله قد ندم علیه، أو قد تغیّر رأیه فیه.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 95
أما صیغة المضارع «یشنؤک» فهی صفة تفید صدور الفعل عن إختیار، فیحتاج صدوره مرّة أخری إلی إرادة متجدّدة .. فلعل هذه الارادة لم تحصل، و لعلّ الإختیار لم یتحقّق؛ فإن صیغة المضارع تفید حدثا متجددا، یحتاج إلی إرادة بعد إرادة، و إختیار بعد اختیار.

لماذا کلمة: هو؟:

أمّا لماذا جاء بکلمة: هو، و لم یقل: إنّ شانئک الأبتر؟
فإننا نقول: کلمة هو: ضمیر فصل، لا محل له من الإعراب، یؤتی به لمزید من التأکید علی اختصاص الموصوف بالأمر الذی یراد إثباته له، لیفید أنه لا اشتباه و لا اشتراک لغیره معه، و یفید أیضا نفی الوصف عن الطرف المقابل، فهو نظیر قوله تعالی: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ.

لم یقل أبتر:

و أمّا سبب إضافة الألف و اللّام فی کلمة: «الأبتر» ..
فهو أنّ «أل» تفید ثبوت الوصف له. لکن قد یکون غیره
تفسیر سورة الکوثر، ص: 96
مثله فیه، فإذا کان مع ألف و لام الحقیقة کان المعنی: أنّ حقیقة الأبتریّة ثابتة له دون سواه، فإن کان فی غیره صفة أبتریّة فلیست هی الحقیقة المطلقة فیه، بل هی وصف عارض له کسائر الأوصاف العارضة.
أو فقل: إن إفادة الجنس لا تتحقّق إلّا مع ذکر الألف و اللّام.

هل الوصف بالأبتر یستبطن بغضا؟!

اشارة

و یرد هنا سؤال: هل وصف النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بالأبتر یستبطن حقدا و بغضا؟

الجواب:

أولا: نعم، إنّه یستبطن ذلک، لأنه وارد مورد الشماتة، و الإنتقاص، و صدّ الناس عن اتّباعه.
ثانیا: لقد روی عن الامام جعفر بن محمد عن أبیه علیه السّلام، قال: توفّی القاسم ابن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بمکّة، فمرّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و هو آت من جنازته علی العاص بن وائل، و ابنه عمرو، فقال حین رأی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إنّی لأشنؤه.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 97
فقال العاص بن وائل: لا جرم لقد أصبح أبترا.
فأنزل اللّه: إِنَّ شانِئَکَ هُوَ الْأَبْتَرُ «1».
و یستوقفنا فی هذه الروایة ما یلی:
أولا: لقد ذکرت هذه الروایة، أنّ الشانی‌ء- أی المبغض و الحاقد، هو عمرو بن العاص، و علی هذا فالآیة قد جاءت ردّا علیه، لا علی أبیه، فهل ذلک یعنی، أنّ هناک تحریفا یهدف إلی إبعاد هذه القضیة عن عمرو، لتکون السورة قد نزلت فی أبیه دونه؛ لأن أباه مات علی الجاهلیة و الشرک؛ فلا ضیر فی التجریح به. أما عمرو فقد کان صحابیّا، و لا یجوز أن تخدش عدالة الصحابة، و کان أیضا من حزب معاویة، و من المحاربین لأمیر المؤمنین علیه السّلام، و المبغضین له؛ فلا بدّ من حفظ ماء وجهه، و عدم الإنتقاص من مقامه لأجل ذلک!!
ثانیا: ظاهر الروایة: أنّ الشانی‌ء هو خصوص المبغض و أن اللّه سبحانه و تعالی قد رتّب الحکم بالأبتریّة علی الشانی‌ء و ذلک معناه أن نفس بغض
______________________________
(1) المیزان فی تفسیر القرآن، ج 20 ص 372 عن الزبیر بن بکّار، و ابن عساکر.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 98
الإنسان لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم موجب لأن یکون أبترا، حتی و لو لم یلحق هذا البغض و الحقد أیّ إظهار لقول أو لفعل؛ لأن بغض الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من شأنه الحرمان من الألطاف الإلهیة، و صیرورة الحاقد أبترا فی الدنیا و الآخرة.
ثالثا: ظاهر الآیة أنّ هذا البغض و الحقد بنفسه هو السبب فی هذه الأبتریّة، لا بعنوان کونه جزاء من اللّه، فإن أی أمر یحمل فی داخله بغضا، هو بنفسه زائل، و منقطع، یحمل عوامل فنائه فی داخله؛ لأن الباطل و الشرّ بطبیعته نقص و فناء، و عدم، لا امتداد له، لیقال إنه ینقطع بفعل قاهر، و بصورة قسریّة.

الإطلاق فی کلمة الأبتر:

أما لماذا أطلق کلمة «الأبتر» و لم یقیّدها بالذّرّیّة مثلا. و لم یقل: إنّ شانئک لا ذرّیّة له، أو عقیم مثلا ..؟
فلأن الإطلاق فی کلمة «الأبتر» لعلّه من أجل الإیحاء بالشمولیّة و العموم، لیشمل کل شی‌ء، و لینقطع عن الإمتداد فی الدنیا و الآخرة علی حدّ سواء. فهو لا یجد
تفسیر سورة الکوثر، ص: 99
نتیجة لأفعاله لا الجوانحیّة و لا الجوارحیّة، کما أن نسله یبتر أیضا، و یبتر و ینقطع ذکره الحسن، و تبتر حیاته، و یبتر مستقبله و .. إلخ؛ لأن کل عمل یصاحب بغض النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لا امتداد له و لا بقاء له؛ لأنه یصیر من الباطل الذی یزهق و یزول؛ لأنه یحمل موجبات زواله فی داخله.

شمولیّة الشانی‌ء لغیر من نزلت فیه السورة:

و کلمة «الشانی‌ء» تشمل کل مبغض لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و لا یقتصر الأمر علی عمرو بن العاص، و لا علی أبیه، لا سیّما و أنه استعمل صیغة إسم الفاعل، الذی یفید أن کل من اتصف بالشنآن للرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فهو الأبتر، کائنا من کان، و فی جمیع الأزمان.

لماذا الشماتة:

إن أمر الموت و الحیاة، و أن یرزق اللّه الإنسان ذرّیّة، ثم بقاء هذه الذّریّة لیس من الأمور الخاضعة لإختیار الإنسان و إرادته.
إذن فما معنی أن ینتقص أحد إنسانا علی أمر لا إختیار
تفسیر سورة الکوثر، ص: 100
له فیه؟ أو أن یشمت به إذا مات ولده؟!
إن هذا الأمر لا مبرّر له عقلا عند الناس علی الاطلاق.
و لکنّک تستطیع أن تلوم الانسان، و أن تشمت به علی أمر هو أدخله علی نفسه، و علی مشکلة هو أوقع نفسه فیها.
و نلاحظ هنا: أن الجزاء جاء موافقا للجرم، و کأنه من سنخه، فالذی عیّر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بکونه أبترا، و هو أمر لا خیار و لا اختیار له صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فیه، قد جوزی بالأبتریّة نفسها و هی أمر لا حیلة و لا خیار و لا اختیار له فیه.

الحکم مع الدلیل:

و عن سؤال لماذ علّق الحکم بالأبتریّة علی وصف «الشانی‌ء» و قد کان یمکن أن یقول: إن القائل أو المتکلم بالکلام السیّی‌ء هو الأبتر.
نجیب: إنهم یقولون: إن تعلیق الحکم علی الوصف مشعر بالعلّیة.
و قوله تعالی: إِنَّ شانِئَکَ هُوَ الْأَبْتَرُ یشیر إلی أنّ
تفسیر سورة الکوثر، ص: 101
الشنآن هو سبب هذه الأبتریّة. فکأنّما ذکر الحکم مع دلیله، فالحکم علیه بالأبتریّة؛ إنما هو لبغضه لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

المؤمنون هم أعقاب رسول اللّه (ص)!:

و یقول بعض المفسّرین- و هو الزمخشری- إنّ کلّ من یولد إلی یوم القیامة من مؤمنین برسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فهم له أعقاب و أولاد.
و نقول:
إن هذا من شیطنتهم الخفیّة، فإن السورة قد أخبرت عن الغیب بکثرة النسل له صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من فاطمة علیها السّلام حسبما ذکرناه ..
فهی تثبت فضلا عظیما لها علیها السّلام و انها هی الکوثر کما رواه السنّة و الشیعة.
و هم بهذا التفسیر ینکرون- عملا- هذه الفضیلة العظیمة للسیدة الزهراء علیها السّلام، و تصبح بلا لون، و لا طعم، و لا رائحة.
کما أنهم یتخلّصون من حقیقة أن أبناء فاطمة علیه السّلام
تفسیر سورة الکوثر، ص: 102
هم ذرّیّة لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. هذه الحقیقة التی تنقض أمر الجاهلیّة الذی یقول:
«بنونا بنو أبنائنا و بناتنابنوهن أبناء الرجال الأباعد»
کما أنها الحقیقة التی لم تزل تضایق الحکّام الأمویین، و العباسیین علی حد سواء.
و قد عملوا جاهدین علی طمسها، أو التشکیک فیها، فراجع ما ذکرناه فی کتابنا: الحیاة السیاسیة للإمام الحسن علیه السّلام.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 103

کلمتنا الأخیرة:

و رغم أننا قد أطلنا الکلام فی بیان بعض ما تدل علیه أو تشیر إلیه هذه السورة المبارکة، فإننا نعترف- باعتزاز- بعجزنا الظاهر عن الإمساک بجمیع خیوط المعانی التی أشارت إلیها أصغر سورة فی القرآن، و هی ثلاث آیات فقط فی عشر کلمات. و قد رأینا کیف أنها معجزة من عدّة جهات:
1- من الناحیة البلاغیّة.
2- و من جهة الإخبارات الغیبیّة التی تضمّنتها.
3- و من جهة المعانی الشاملة و المحوریة، و الکبیرة، و السنن الإلهیة التی احتوتها.
و الحمد للّه رب العالمین، و الصلاة و السّلام علی محمد و آله.
جعفر مرتضی العاملی
تفسیر سورة الکوثر، ص: 105

محتویات الکتاب‌

مقدمة الناشر 5
مقدمة المؤلف 7
تمهید 15
فضل قراءة سورة الکوثر 15
سبب نزول سورة الکوثر 16
الإخبارات الغیبیّة فی سورة الکوثر 17
سورة الکوثر مکّیة 18
ربط القیم بالأمور الواقعیة 19
تفسیر قوله تعالی: إنا أعطیناک الکوثر الحدیث عن المتکلّم بصیغة الجمع 29
لماذا التأکید علی حصول أمر لم یحصل؟ 32
تفسیر سورة الکوثر، ص: 106
إختیار التعبیر ب: «أعطینا» دون سواها 34
العطاء الإلهی 35
الکوثر یعنی الخلّاقیة 36
لا تحدید و لا حصر فی الکوثر 38
«أل» الحقیقیة 39
الکوثر هو الردّ المناسب 39
الحاجة إلی عنصر الإزدیاد و الاستحقاق 41
التشریف و التکریم 43
القیمة بین الحقیقة و التزییف 43
الوعد و الإخبار الصادق 45
یأس الحاقد 46
لماذا خصّصنا الکوثر بأمور الخیر 50
تفسیر قوله تعالی: فَصَلِّ لِرَبِّکَ وَ انْحَرْ صفات الألوهیة فی من یعطی الکوثر 55
لماذا لم یقل: فاعبد اللّه؟ 57
العبادة الشاکرة 59
تفسیر سورة الکوثر، ص: 107
عبادة الخائفین و الطامعین 61
لماذا قال: لربّک؟ 64
لربّک مع کاف خطاب المفرد 67
بدأ بالألوهیة و انتهی بالربوبیة 68
النّعم تصل الإنسان باللّه 70
عطاء الإعزاز و التکریم 74
لربّک! لماذا؟ 75
أولاد فاطمة (ع) أولاد رسول اللّه (ص) 76
«و انحر» فی أقوال المفسّرین 77
المقصود بقوله تعالی: .. و انحر 78
تفسیر قوله تعالی: إِنَّ شانِئَکَ هُوَ الْأَبْتَرُ لماذا هذه الحدّة و الشدّة 85
و الخلاصة: أنّه یوجد أمران 86
الأمر خطیر و مصیری 87
التوضیح بمثال قرآنی آخر 91
التأکید بإنّ 93
تفسیر سورة الکوثر، ص: 108
لماذا «الشانی‌ء» بصیغة إسم الفاعل 94
لماذا کلمة: هو؟ 95
لم یقل أبتر 95
هل الوصف بالأبتر یستبطن بغضا؟! 96
الإطلاق فی کلمة الأبتر 98
شمولیة الشانی‌ء لغیر من نزلت فیه السورة 99
لماذا الشماتة؟ 99
الحکم مع الدلیل 100
المؤمنون هم أعقاب رسول اللّه (ص) 101
کلمتنا الأخیرة 103
محتویات الکتاب 105
تفسیر سورة الکوثر، ص: 109

صدر للمؤلف‌

- الآداب الطبیة فی الاسلام (ترجم إلی الفارسیة).
- ابن عباس و أموال البصرة.
- أبو ذر مسلمان یا سوسیالیست (الترجمة الفارسیة).
- إدارة الحرمین الشریفین فی القرآن الکریم.
- الاسلام و مبدأ المقابلة بالمثل (ترجم).
- أکذوبتان حول الشریف الرضی.
- أهل البیت فی آیة التطهیر (ترجم).
- بنات النبی أم ربائبه؟ (ترجم).
- تفسیر سورة الفاتحة.
- تفسیر سورة الماعون.
- تفسیر سورة الناس.
- حدیث الإفک.
- حقائق هامة حول القرآن الکریم (ترجم).
- الحیاة السیاسیة للامام الجواد (ع) (ترجم).
تفسیر سورة الکوثر، ص: 110
- الحیاة السیاسیة للامام الحسن (ع) (ترجم).
- الحیاة السیاسیة للامام الرضا (ع) (ترجم).
- خلفیات کتاب مأساة الزهراء (ع) (صدر منه جزءان).
- دراسات و بحوث فی التاریخ و الاسلام 1/ 4 (أربعة أجزاء).
- دراسة فی علامات الظهور و الجزیرة الخضراء (ترجم).
- الزواج المؤقت فی الاسلام (المتعة).
- سلمان الفارسی فی مواجهة التحدی (ترجم).
- السوق فی ظل الدولة الاسلامیة (ترجم).
- صراع الحریة فی عصر المفید (ترجم).
- الصحیح من سیرة النبی الأعظم (ص) 1/ 11 احد عشر جزءا (ترجم بعض اجزائه الی الفارسیة).
- ظاهرة القارونیة، من أین؟ و إلی أین؟
- الغدیر و المعارضون.
- لما ذا کتاب مأساة الزهراء (ع)؟
مأساة الزهراء (ع) شبهات و ردود (جزءان).
- منطلقات البحث العلمی فی السیرة النبویة.
تفسیر سورة الکوثر، ص: 111
- المواسم و المراسم (ترجم الی الفارسیة).
- موقع ولایة الفقیه من نظریة الحکم فی الاسلام.
- موقف علی (ع) فی الحدیبیة.
- نقش الخواتیم لدی الأئمة (ع).
- ولایة الفقیه فی صحیحة عمر بن حنطة.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.