تفسیر سورة الماعون

اشارة

نام کتاب: تفسیر سورة الماعون
نویسنده: عاملی، سید جعفر مرتضی
موضوع: تحلیلی- پرسش و پاسخ قرآنی
قرن: 15
زبان: عربی
مذهب: شیعی
ناشر: المرکز الاسلامی للدراسات
مکان چاپ: بیروت
سال چاپ: 1419 ق
نوبت چاپ: اول‌

مقدمة الناشر

بسم اللّه الرّحمن الرحیم
و الحمد للّه حمدا کثیرا، و سبحان اللّه بکرة و أصیلا، و الصلاة و السّلام علی رسوله محمد (ص) و علی آله الذین أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهیرا.
مما لا شک فیه أن للقرآن موقعا فی المعارف الإسلامیة لا یدانیه شی‌ء آخر من حیث کونه المصدر الأساس للمعرفة الحقیقیة، و من حیث کونه الحجة القاطعة فی هذا الدین الحنیف.
و مما لا شک فیه أیضا أن لعلم التفسیر أسسا ینبغی للخائض فی هذا البحر العمیق الاستناد إلیها و التسلیم بها و مراعاتها ..
و مما لا یرقی إلیک شک أیضا أن أهل البیت (علیهم السّلام) هم القرآن الناطق و هم معدن الوحی و التنزیل.
تفسیر سورة الماعون، ص: 6
و هم (علیهم السّلام) و القرآن الثقلان اللذان یجب علی کل مسلم التمسّک بهما حتی لا یضل فإنهما لن یفترقا حتی یردا الحوض علی رسول اللّه (صلّی اللّه علیه و آله و سلم).
من هنا نقول: إن المنهج، کل منهج، لا بد أن یعتمد فی تفسیر کتاب اللّه علی ما رسموه، و یلتزم بما قالوه، و یرفض کل ما یتنافی مع ما یثبت عنهم (علیهم السّلام).
و ها نحن الیوم نقدم للقارئ الکریم الکتاب الثالث من سلسلة" دروس فی تفسیر القرآن" للعلّامة الحجة المحقّق السیّد جعفر مرتضی العاملی (أدام اللّه بقاءه) و هو خصوص تفسیر" سورة الماعون".
و کان قد صدر سابقا الکتاب الأول و هو تفسیر" سورة الناس" و تبعه تفسیر" سورة الفاتحة" فی طبعته الثانیة البیروتیة بعد أن طبع أولا فی قم المقدسة.
و قد لقی هذان الکتابان صدی طیبا و استحسانا لدی القرّاء.
تفسیر سورة الماعون، ص: 7
و یمکن رد ذلک لأسباب عدة:
1- إن هذه المطالب رغم أنها کانت تقدم فی درس أسبوعی لبعض الراغبین، الأمر الذی جعلها، من بعض الاعتبارات، تختلف عما یؤلف و یکتب فیما یعنیه ذلک من تتبع و استقصاء و تأمل، نقول رغم ذلک فقد جاء التفسیر ملیئا باللطائف النورانیة و اللمحات الأخلاقیة و الإلتفاتات المعرفیة التربویة.
2- من ناحیة المنهج المتبع فی هذا التفسیر و الذی أطلقنا علیه، فی مقدمة تفسیر" سورة الناس" اسم" المنهج الاستنطاقی فی تفسیر القرآن"، و الذی یعتمد علی استنطاق القرآن بکل مفرداته و التدقیق فی دلالاتها و معانیها بما یتوافق مع ما جاء عن أهل البیت (علیهم السّلام) دون أن یغفل عن مقارنة هذه الدلالات مع السیاق القرآنی العام و النظر فی أسباب النزول.
و ما ینبغی الإشارة إلیه هنا هو أنّ العلّامة المحقّق لا یدعی، فضلا عن أن ندعی نحن، أن هذا التفسیر قد راعی هذا المنهج بشکل دقیق، لأنه، و کما ذکرنا، قد جاء علی شکل دروس لا بد أن تراعی فیها حالة المخاطب فی
تفسیر سورة الماعون، ص: 8
الزمان و المکان و فی غیر ذلک من خصوصیات.
نعم، نذکر القارئ الکریم أن هذا المنهج ظاهرة ملفتة فی هذا التفسیر و إن لم یستجمع- بعد- جمیع عناصره و أدواته.
و اللّه هو الموفق و علیه التکلان.
المرکز الإسلامی للدراسات
تفسیر سورة الماعون، ص: 9
بسم اللّه الرحمن الرحیم‌

مقدمة:

و الحمد للّه رب العالمین، و الصلاة و السّلام علی خیر خلقه، و أشرف بریته، محمد و آله الطاهرین. و اللعنة علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین.
و بعد ..
فإن اللّه قد وفقنی لإثارة جو تفسیری حول آیات السورة المبارکة" الماعون"، ربما یجد إخوانی الأعزاء، الذین تداولت معهم هذه اللمحات و الخواطر فی جلسات سمیت جلسات تفسیر: أنها قادرة علی أن ترسم حدودا تقریبیة لمعالم شبح معنی لم یزل یتألق فی سماء تسامیه عن افهامنا الممعنة فی القصور و العجز.
و قد کانت هذه الجلسات فی سنة 1419 ه. ق. ما بین 11 جمادی الأولی و 30 جمادی الآخرة.
تفسیر سورة الماعون، ص: 10
و أعتبر نفسی فی غنی عن التأکید علی القارئ الکریم علی غایة عجزی و قصوری عن نیل معانی القرآن و عن إدراک مرامیه. و لعل خیر شاهد و دلیل علی ذلک هو نفس ما یجده فی هذه الأوراق التی بین یدیه، بالإضافة إلی ما ربما یقرؤه فی الکتیبات الأخری التی صدرت باسم:" تفسیر سورة الفاتحة" و" تفسیر سورة الناس".
و رغم ثقتی بأن القارئ العزیز لن یبخل علی بتصویباته لما ربما یجده من أخطاء، و توجیهاته المفیدة فی تصحیح الطریقة و المسار، و المنهج، و تنبیهاته علی الهفوات، و إلفاتاته إلی ما فات .. فإننی أعود فأؤکد علیه بذلک، متکلا علی سعة صدره، و رضی خلقه، و خلوص أخوته و محبته.
و الحمد للّه، و صلاته و سلامه علی عباده الذی اصطفی محمد و آله الطاهرین.
23 شهر رمضان المبارک 1419 ه.
جعفر مرتضی العاملی
تفسیر سورة الماعون، ص: 11

تمهید

فضل قراءة سورة الماعون:

1- ابن بابویه باسناده، عن عمرو بن ثابت، عن أبی جعفر علیه السّلام قال:" من قرأ سورة أَ رَأَیْتَ الَّذِی یُکَذِّبُ بِالدِّینِ فی فرائضه و نوافله کان فیمن قبل اللّه عز و جل صلاته و صیامه و لم یحاسبه مما کان فیه فی الحیاة الدنیا".
2- روی عن النبی (ص) أنه قال:" من قرأ هذه السورة غفر اللّه له ما دامت الزکاة مؤداة و من قرأ بعد صلاة الصبح مائة مرة حفظه اللّه إلی صلاة الصبح".
3- و قال رسول اللّه (ص):" من قرأها بعد عشاء الآخرة غفر اللّه له و حفظه إلی صلاة الصبح".
4- و قال الصادق علیه السّلام:" من قراها بعد صلاة
تفسیر سورة الماعون، ص: 12
العصر کان فی أمان اللّه و حفظه إلی وقته فی الیوم الثانی".

أسباب نزولها:

علی بن إبراهیم فی معنی السورة، قوله أَ رَأَیْتَ الَّذِی یُکَذِّبُ بِالدِّینِ قال: نزلت فی أبی جهل و کفار قریش «1».
______________________________
(1) البرهان: ج 4، ص 510/ 511.
تفسیر سورة الماعون، ص: 13
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
أَ رَأَیْتَ الَّذِی یُکَذِّبُ بِالدِّینِ* فَذلِکَ الَّذِی یَدُعُّ الْیَتِیمَ* وَ لا یَحُضُّ عَلی طَعامِ الْمِسْکِینِ* فَوَیْلٌ لِلْمُصَلِّینَ* الَّذِینَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ ساهُونَ* الَّذِینَ هُمْ یُراؤُنَ* وَ یَمْنَعُونَ الْماعُونَ
صدق اللّه العلی العظیم
تفسیر سورة الماعون، ص: 15

تفسیر قوله تعالی: أَ رَأَیْتَ الَّذِی یُکَذِّبُ بِالدِّینِ‌

اشارة

تفسیر سورة الماعون، ص: 17
تبدأ السورة بقوله تعالی:
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
أَ رَأَیْتَ الَّذِی یُکَذِّبُ بِالدِّینِ
و قد تحدثنا حول آیة البسملة فی تفسیر" سورة الفاتحة"، فمن أراد الإطلاع علی ما قلناه، فعلیه بمراجعة ذلک الکتاب.
و بالنسبة لسورة الماعون، نقول: إن هذه السورة تتحدث عن خصوصیات و مواصفات الذی یکذب بالدین، و المراد بالدین هو یوم الجزاء.
و تقول: ان من مواصفات هذا المکذب، أنه یدع الیتیم، و أنه لا یحض علی طعام المسکین.
و نحن نبدأ حدیثنا حول هذه السورة بطرح سؤال، و محاولة الإجابة علیه، فنقول:
تفسیر سورة الماعون، ص: 18

سؤال و جوابه:

اشارة

لو سألنا سائل: من هو الذی یکذب بالدین؟
فسنقول له: إنه الإنسان الجاهل، المتکبر، الإنسان الضال، المغرور برأیه و بنفسه.
و لا یخطر علی بالنا: أن مجرد عدم حض الناس علی طعام المسکین، و کذلک دع الیتیم، یصلح أن یکون عنوانا للتکذیب بالدین، أو أن له أی ارتباط به.
و معنی ذلک هو أن هناک أمورا نتخیل أنها لا أهمیة لها، ثم یتبین لنا أنها ترتبط بأمور خطیرة جدا، حتی علی مستوی التکذیب بیوم القیامة. و من جملة هذه الأمور ما ذکرته السورة المبارکة من أن أوصاف و خصوصیات من یکذب بالدین أنه لا یحض علی طعام المسکین .. فکیف نفسر ذلک! و علی وفق أی معیار یمکننا أن نفهمه و نتعقله؟!
و یمکن أن یقال فی الجواب: إن قضیة التدین أساسا، إنما تعنی العبودیة، و الخضوع، و الانقیاد للّه عز و جل، و الالتزام بأوامره و نواهیه، و هذا الخضوع یحتاج إلی
تفسیر سورة الماعون، ص: 19
استعداد نفسی، و لا یکفی أن یمارس الإنسان خضوعا ظاهریا جوارحیا، و حسب.
فالجندی مجبر علی تأدیة التحیة لرئیسه، و لکنه لو خلی و طبعه فقد یکون یکرهه، بل و یکره الدخول فی الجیش من الأساس.
و من الواضح: أن الخضوع الحقیقی للّه عز و جل یحتاج إلی معرفة و وضوح فی الرؤیة بالنسبة لألوهیته سبحانه و تعالی، و بالنسبة إلی صفاته، ثم إلی تقییم دقیق لحقیقة النعم و الألطاف و الرعایة التی یحبوه بها سبحانه.
و بتعبیر آخر: إن التدین عبودیة إرادیة، و خضوع یحتاج إلی معرفة، و المعرفة تحتاج إلی معاییر و مقاییس و قیم، نقیس بها ما نعرفه، و تکون هی التی تتحکم بهذه المعرفة، و تستثمرها لتنتج معرفة جدیدة، و تنتج أیضا موقفا و حرکة، و مشاعر، و أحاسیس، و حالة إیمانیة، و أخلاقا إنسانیة ..
فلا تکفی معرفة أن اللّه عز و جل قادر منعم خالق، بل ثمة حاجة إلی مقاییس و قیم، لتقییم هذه النعم: کالخالقیة، و الرازقیة، و ثمة حاجة أیضا الی تحدید حقیقة هذه
تفسیر سورة الماعون، ص: 20
القدرة الإلهیة، و مدی حاجة الإنسان إلیها، و ما هو موقعه منها. ثم لا بد من استثمار هذه المعرفة فی استمرار التنامی و التکامل، إذ لیس المطلوب تلک الحالة العلمیة المعرفیة فحسب و إنما العلم الذی یستتبعه عمل الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ.*
فعلی سبیل المثال: حینما نعلم أن اللّه منعم، فالنعمة تستدعی قیمة معنویة، هی حالة عرفان و شکر، ثم نستثمر هذه القیمة فی أنفسنا خضوعا، و فی موقفنا حزما، و فی حرکتنا سلوکا، و فی روحنا محبة. فبدون هذه المقاییس، لا نقدر أن نحول معرفتنا باللّه و بنعمه و بخالقیته و بقدرته إلی مشاعر، ثم إلی مواقف صلبة للدفاع عن الحق، و عما یرضی اللّه تعالی فی موقع رضاه.
لکن هذه القیم، التی هی من قبیل العرفان و الشکر للنعمة، و التی اعتبرناها هی المقاییس و المعاییر، تستدعی أن یکون ثمة أخلاقیة تجعل للقیم و المعاییر دورا. و هذه الأخلاقیة تنشأ عن صفات روحیة و نفسانیة و إنسانیة توجد فی داخلنا، بها قوام إنسانیتنا.
تفسیر سورة الماعون، ص: 21
فالأخلاق و الحالات و المیزات للإنسان کإنسان- لا کبشر- عاقل حکیم کریم شجاع قوی الخ .. هی التی یرید اللّه سبحانه أن تنتج لنا أخلاقیة تتحکم بالمعاییر التی تجعلنا نستثمر المعرفة باللّه، التی تتحول إلی حرکة و موقف، و سلوک، و مشاعر، و محبة، و رفض، و قبول.
فینتج عن ذلک: أن الأخلاق، بما تکشف عنه من میزات و خصائص فی الشخصیة الإنسانیة الإلهیة، هی أساس التدین و الالتزام.

فرعون مثال واضح:

و نقدم فرعون کشاهد علی ذلک؛ فإن فرعون حتی و لو کان عارفا، فإنه لم یکن یملک معاییر لتثمیر المعرفة؛ لأنه لا یملک میزات فی داخله روحیة و إنسانیة و أخلاقیة، تنتج له هذه المعاییر، أو تجعله یحکم هذه المعاییر فی معارفه، و یستثمرها.
بل کانت هذه الخصائص و المیزات فی داخل شخصیة فرعون تتجه نحو السلبیة العاتیة و المدمرة، فکانت خصائصه هی الجبن و الشح و اللؤم و الضعف،
تفسیر سورة الماعون، ص: 22
التی نتج عنها حالة أخلاقیة سیئة هی الاستعلاء، الذی تجسد فی ممارساته طغیانا و غطرسة و غرورا، إلی درجة إدعاء الربوبیة.
و أعطف علی ذلک قصة إبلیس، الذی انته به الأمر لیس فقط إلی أن لا یستعمل المعاییر المطلوب استعمالها فی الحالات التی تستدعی ذلک، بل هی قد أنشأت له معاییر خاطئة، جعلته یسیر فی مسار انحرافی إلی الأبد، رغم أنه لم یکن یعانی من جهل فیما تکون معرفته ضروریة له فی مثل هذه المواضع و لعل انقلاب المعاییر هذا، بسبب الخلل الأخلاقی هو الذی دفع ذلک الذی آتاه اللّه آیاته إلی أن ینسلخ منها.
قال تعالی: وَ اتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأَ الَّذِی آتَیْناهُ آیاتِنا فَانْسَلَخَ مِنْها فَأَتْبَعَهُ الشَّیْطانُ، فَکانَ مِنَ الْغاوِینَ «2».
و قال تعالی: أَ فَرَأَیْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلهَهُ هَواهُ، وَ أَضَلَّهُ اللَّهُ عَلی عِلْمٍ، وَ خَتَمَ عَلی سَمْعِهِ وَ قَلْبِهِ وَ جَعَلَ عَلی بَصَرِهِ غِشاوَةً «3». حیث لا شک فی أن الضلال المراد هنا هو
______________________________
(2) سورة الأعراف، الآیة 175.
(3) سورة الجاثیة، الآیة 23.
تفسیر سورة الماعون، ص: 23
الضلال العملی. أی ضلال من ناحیة العمل و السلوک، المسمی بالانحراف السلوکی، و لیس الضلال العلمی المعرفی.

خلاصة و بیان [حول الناحیة الأخلاقیة]:

و الخلاصة: أن الناحیة الأخلاقیة هی الأساس فی تکوین الحالات الإنسانیة العقلیة و السلوکیة، و فی تکوین المشاعر، و فی المحبة و البغض، و ما إلی ذلک.
و هنا نلاحظ: أن هذا هو السبب فی أن البعض ینتهی إلی درجة: أن لا یحض علی طعام المسکین، ثم یدع الیتیم. فإن نفس أن یفقد الإنسان الداعی، و المحرک الوجدانی الإنسانی العاطفی، و المیزة الروحیة، یؤدی به إلی هذه النتیجة الخطیرة، و هی الخروج عن حالة التوازن، و الإمعان فی الانحراف إلی درجة التکذیب بیوم الدین، حتی و إن لم یصل إلی درجة أن یتصف بالصفة الأسوأ، مثل حالة الاستکبار، أو ما إلی ذلک.
فلا یجوز إذن أن یستهین الإنسان ببعض ما یراه صغیرا، و لا أهمیة له، فإنه قد یکون معبرا عن حالة
تفسیر سورة الماعون، ص: 24
نقصان و فقدان لأمر خطیر کهذا.

أهمیة الأخلاق فی حیاة الإنسان:

اشارة

و فی کل هذا، دلیل واضح علی أهمیة و حساسیة القیم و المعاییر التی یتحرک الإنسان علی أساسها؛ حیث إنها تنشأ فی الغالب عن الحالة الأخلاقیة حسبما أوضحناه. و ذلک یؤکد خطورة و أهمیة دور الأخلاق التی تغرس فی النفس المعانی الإنسانیة و صفات الخیر، و تنشؤها، و ترشدها. و کم لها من تأثیر علی مستقبل الإنسان، بسبب عمق تأثر الحالة الفکریة و الإیمانیة و المعرفیة، بالمیزات الروحیة، و بالأخلاق. حتی أن فقدها (أی القیم و المعاییر) یؤثر علی سلامة المعرفة لدی الإنسان و یؤدی إلی أن یجحد بیوم الدین. و هذا یفسر لنا: أن من الناس من یضله اللّه علی علم، کما أنه یعرفنا کیف أن الطهارة من الذنوب تعین علی فهم القرآن «4» حسبما روی عن الإمام السجاد علیه السّلام.
______________________________
(4) الصحیفة السجادیة، الدعاء عند ختم القرآن ص 136.
تفسیر سورة الماعون، ص: 25
و کذا الحال فی ما ورد من أن العلم لیس بکثرة التعلم، و إنما هو نور یقذفه اللّه فی قلب من یشاء.
و المقصود لیس هو العلوم المادیة طبعا، فإنها مما یصل إلیه المؤمن و غیر المؤمن.
فإذا کان العلم نورا، فذلک یعنی: أن القضیة لیست فی أن یتعلم الإنسان فی المدرسة، أو لا یتعلم فیها، بل القضیة هی أن هناک درجات من العلم، لا یحصل علیها المتعلم إلا من خلال الأخلاق و الإیمان و السلوک المستقیم، حتی إذا أخل بهذا الجانب، و حرم من الصفاء الروحی، فإنه یحرم من درجات و أنواع من العلوم.
و قد ألمحنا فیما سبق إلی قوله تعالی: وَ اتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأَ الَّذِی آتَیْناهُ آیاتِنا فَانْسَلَخَ مِنْها، فکم هو دقیق و لطیف هذا التعبیر بالانسلاخ الذی یشیر إلی أن هذه الآیات ملتصقة فی فطرته، ناشئة معه، حتی أصبحت جزءا من کیانه، حتی لیحتاج إلی الانسلاخ منها؛ (فَانْسَلَخَ مِنْها).
تفسیر سورة الماعون، ص: 26
و هذا ما یشیر إلیه أیضا قوله تعالی: خَتَمَ اللَّهُ عَلی قُلُوبِهِمْ وَ عَلی سَمْعِهِمْ وَ عَلی أَبْصارِهِمْ غِشاوَةٌ «5».
و قوله تعالی: إِنْ هُمْ إِلَّا کَالْأَنْعامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِیلًا «6»، و أمثال هذه الآیات کثیر.

یزکو علی الإنفاق:

و لا یفوتنا التنبیه إلی أن تحکیم القیم و المعاییر بالمعرفة، و تثمیرها بصورة إیجابیة، یؤدی إلی الحصول علی المزید من المعارف، حیث إن هذا الاستثمار یهیئ الإنسان روحیا، و یرفع من درجة استعداده و استیعابه، و یفتح أمامه آفاقا، و یثیر لدیه أسئلة کثیرة أخری، فکل ذلک یجعله یتحفز للانتقال إلی درجات أعلی، تحتاج إلی و سائل و أدوات أرقی و أقوی و أدق، مثل: التقوی و العمل الصالح، و إلی رقابة دقیقة علی ذلک کله، من موقع الهیمنة و المعرفة و التدبیر، فیحتاج إلی الحکمة الهادیة
______________________________
(5) سورة البقرة، الآیة 7.
(6) سورة الفرقان، الآیة 44.
تفسیر سورة الماعون، ص: 27
لتلک الأخلاقیة، و حافظة للمعرفة. قال تعالی: یُؤْتِی الْحِکْمَةَ مَنْ یَشاءُ، وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَةَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً «7».
و قال عز و جل یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ* «8».

أین دور الإنسان؟

و لعلک تقول: إن هذا یعنی أن المعرفة و القیم الإنسانیة و کذلک الحکمة، هی الأساس فی صیاغة شخصیة الإنسان. فأین دور الإنسان نفسه و دور ملکاته فی إنتاج الحدث، و فی صنع المستقبل؟.
و یجاب عن ذلک: إننا نتحدث عن الوسائل و الأدوات، التی یحتاجها المصنع فی إنتاج سلعته التی یتاجر بها مع اللّه، أو مع الشیطان. و لم نتحدث عن المصنع نفسه الذی هو الکیان، أو فقل الشخصیة
______________________________
(7) سورة البقرة، الآیة 269.
(8) سورة آل عمران، الآیة 164. و الجمعة، الآیة 2.
تفسیر سورة الماعون، ص: 28
الإنسانیة، التی خلقها اللّه تعالی فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ لو لا أنها هی التی تفرط بما و هبه اللّه إلیها، فتبدأ بخسران ما حباها اللّه به، و تعود إلی أسفل سافلین، حیث قال اللّه سبحانه و تعالی: لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ ثُمَّ رَدَدْناهُ أَسْفَلَ سافِلِینَ إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ «9» و قال أیضا: إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ تَواصَوْا بِالْحَقِّ وَ تَواصَوْا بِالصَّبْرِ «10».
فإن اللّه عز و جل یعطی الإنسان کل ما یحتاجه، فهو یعطیه فطرة، ثم یعطیه عقلا، و قدرة، و غیر ذلک من أمور تجعله فی أحسن تقویم لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ ...
و یقول له: إن أجهزتک صحیحة، مضبوطة کأی جهاز آخر، و یقول له: إن باستطاعتک تشغیلها، و ستعمل بصورة صحیحة، إذا استعملتها حسب الأصول، أما إذا لم تحسن استعمالها، فالذنب ذنبک و سیحدث الخلل فی أکثر
______________________________
(9) سورة التین.
(10) سورة العصر، الآیة 4.
تفسیر سورة الماعون، ص: 29
تحسن استعمالها، فالذنب ذنبک و سیحدث الخلل فی أکثر من موقع، و تکاثر الخلل و یتسع إلی أن تسقط عن صلاحیة الاستعمال.

لماذا الاستفهام: أ رأیت؟

و قد بدأت السورة بالاستفهام بالهمزة" أ رأیت"؛ فما هو المقصود و الغرض بالاستفهام هنا؟
و نقول فی الجواب: إنه یمکن أن یکون ثمة عدة معانی یراد الإیحاء بها، من خلال استعمال هذا الاستفهام.
فیمکن أن یقال: إنه قد جاء علی طریقة إیاک أعنی و اسمعی یا جارة، أی بهدف الإنکار علی من یفعل ذلک، و توبیخه، و تحذیره.
و یمکن أن یقال إنه للتقریر، و التقریر یلاحظ من وجوه:
أحدها: أن هناک غرضا عقلائیا مقصودا من تقریر الطرف الآخر، و تسجیل اعترافه الصریح بأنه قد رأی ذلک، و التفت إلیه.
تفسیر سورة الماعون، ص: 30
الثانی: أن هذا التقریر یهدف إلی تنبیه الطرف الآخر، و إخراجه من حالة الغفلة و الذهول إلی حالة الوعی و الالتفات.
الثالث: المبالغة فی التعجب من هذا الأمر، أَ رَأَیْتَ .. و ذلک بهدف المبالغة فی إظهار بداهة الأمر و وضوحه إلی درجة أن کل إنسان لا بد أن یلتفت إلیه.
الرابع: أن یراد تحذیر الناس من هذا الأمر الخطیر، و تهجینه بهذه الطریقة.

لماذا الاستفهام بالهمزة لا ب" هل":

و أما لماذا استعملت الهمزة فی مقام الاستفهام، و لم تستعمل کلمة" هل" فلعله لأجل أن المراد هو الإلماح إلی شمولیة الاستفهام عن جمیع الحالات، و علی جمیع التقادیر.
و کلمة" هل" لیست لها هذه الشمولیة، لأنها حرف استفهام موضوع لطلب التصدیق الإیجابی، دون التصور، و دون طلب التصدیق السلبی، فلا یقال مثلا: هل لم یقم زید. کما أن کلمة" هل" تستعمل بمعنی" قد" التی تفید
تفسیر سورة الماعون، ص: 31
الإثبات، علما بأن المورد هنا مورد النفی.
أما الهمزة فهی أصل أدوات الاستفهام، و لیست خاصة فی شی‌ء من ذلک، فهی ترد لطلب التصور، مثل:
أزید قائم أم عمرو. و لطلب التصدیق، نحو: أزید قائم.
و قد تخرج عن الاستفهام الحقیقی لیراد بها التعجب، و التقریر، و الإنکار، و غیر ذلک.

کلمة" رأی":

ثم استعمل فی الآیة الکریمة کلمة" رأی"؛ لیبین أن هذا الأمر علی درجة من الوضوح حتی إنه لیری بالعین، مما یعنی أنه قد صار کأنه تجسد علی صفحة الواقع، و فی هذا ما لا یخفی من المبالغة القویة لإظهار وضوحه و ظهوره.
و ربما کان هو السبب فی أنه تعالی لم یقل: أعرفت أو أعلمت، بل اختار کلمة:" أ رأیت" التی تستعمل عادة فی الأمور المشاهدة و الظاهرة.
تفسیر سورة الماعون، ص: 32

لماذا تاء الخطاب للمفرد؟

کما انه تعالی قد جاء بتاء الخطاب للمفرد، فقال:
" أ رأیت" فمن هو المخاطب بذلک یا تری؟ هل هو النبی (ص)؟ أو کل عاقل یمکن أن یدرک هذه الحقیقة؟:
و نستطیع أن نجیب: بأن من الواضح: أن النبی (ص) هو رئیس العقلاء؟، و سید البشر، فإذا کان الخطاب للعقلاء، فهو (ص) أولی بإدراک هذه الحقیقة.
فإذا کان الناس العادیون یرونها رأی العین، حتی کأنها متجسدة لهم، فکیف برسول اللّه (ص).
و هذا أولی من جعل الخطاب خاصا بالرسول (ص)، فقد یتوهم متوهم أن غیره (ص)، قد لا یدرک ذلک، فضلا عن أن یکون یراه.

الَّذِی

ثم انه تعالی لم یقل: أ رأیت من یکذب بالدین، بل قال: أَ رَأَیْتَ الَّذِی .. و لعل ذلک یعود إلی أن کلمة" من" تستعمل عادة فی مثل هذه الموارد للعاقل، فلو أنه عبر
تفسیر سورة الماعون، ص: 33
بها، فسیکون فی ذلک بعض الإیحاء بأن من یتحدث عنه یملک عقلا و وعیا، مع أنه تعالی لا یرید أن یعترف لهذا المکذب بالدین، بشی‌ء من ذلک؛ لأنه لا یستحق هذا الوسام الشریف. و سیأتی حین الحدیث عن کلمة الَّذِی یَدُعُّ الْیَتِیمَ ما لعله یفید فی هذا الموضع أیضا، فلا بأس بمراجعته.

یُکَذِّبُ

اشارة

و هو تعالی قال:" یُکَذِّبُ" بصیغة المضارع، و لم یقل:
کذب" بصیغة الماضی"، أو المکذب" بصیغة اسم الفاعل".
و لعل السبب فی ذلک هو أن الفعل المضارع یفید التجدد و الاستمرار، فکأنه تعالی یرید أن یفید استمراره فی ذلک، و أنه لم ینقطع عن هذا التکذیب، بل هو مصر علیه، و لم یزل یصدر منه مرة بعد أخری.
کما أنه یرید أن یلفت النظر إلی اختیاریة هذا الأمر، و أنه یصدر عن فاعله باختیاره.
أما لو قال: أ رأیت الذی کذب" بصیغة الماضی" فلا یفید استمرار التکذیب، فلعله حدث مرة و انته.
تفسیر سورة الماعون، ص: 34
و کذا لو قال:" المکذب" بیوم الدین فإنها لیس فیها إشعار بصدور التکذیب منه باختیاره، و لا تفید أن هذا یتجدد منه باستمرار، و لم یزل یمارسه و یقدم علیه ..

الخوف من الدین:

ما المقصود بکلمة:" الدین". هل المقصود بها الجزاء؟ أم الإسلام؟ أم غیر ذلک؟
و یمکن أن نرجح أن المقصود بالدین هو یوم الجزاء، لأن ما یخشاه هؤلاء الناس هو هذا الأمر بالذات، و قد قلنا فی تفسیر سورة هل أتی، فی قوله تعالی بَلْ یُرِیدُ الْإِنْسانُ لِیَفْجُرَ أَمامَهُ «11»: أن الإنسان إذا آمن بیوم الحساب و الثواب و العقاب فإن حیاته ستنقلب رأسا علی عقب. لأن معنی ذلک هو أن تصبح حرکته مقیدة، و إرادته منقادة لإرادة من سیحاسبه، فیقول له:
" اعمل کذا لأثیبک، و إن عملت کذا أعاقبک"، مع أن
______________________________
(11) سورة القیامة، الآیة 5.
تفسیر سورة الماعون، ص: 35
الإنسان یرید أن یکون مطلق العنان، یعمل علی هواه و یمارس ما یحلو له.
إن المشکلة عنده لیست فی الاعتقاد بالإله، إذا کان هذا الإله لا شغل له معه. و لیس فی الاعتقاد بالنبی، إذا کانت النبوة مقاما، و ملکا، و منصبا دنیویا، همها المال، و الجاه، و النساء، و غیر ذلک.
و قد کان المشرکون علی استعداد لأن یعطوا النبی (ص) کل ما یرید، من مال أو ملک، و نساء، و غیر ذلک.
و لکن بشرط أن لا یقول لهم أن هناک آخرة و حساب و عقاب و ثواب، لأن ذلک یعنی مصادرة قرارهم، و تقیید حریاتهم، و هم یریدون أن یکونوا أحرارا فی دنیاهم- حسب فهمهم- یدعون الیتیم، و لا یحضون علی طعام المسکین، و یراؤون، و یمنعون الماعون، و عن صلاتهم یسهون، و یغفلون .. بَلْ یُرِیدُ الْإِنْسانُ لِیَفْجُرَ أَمامَهُ.
و ربما یکون هذا مرجحا لأن یکون المقصود بالدین هو الجزاء فی یوم الجزاء، و لعل هذا هو بعض ما یرمی إلیه الإسلام من اهتمامه بالآخرة، و زیادة یقین الناس
تفسیر سورة الماعون، ص: 36
بها، فشرع زیارة القبور، و قال: زوروا القبور تذکرکم الموت و قال عن الصیام:" اذکروا بجوعکم و عطشکم جوع و عطش یوم القیامة"، إلی غیر ذلک مما یفوق حد الحصر. مما یدل علی اهتمام الإسلام بربط الإنسان بالآخرة، باعتبارها من أهم أسس الالتزام بالتشریع، و هی الوسیلة الأکثر فعالیة فی ضبط حرکة الإنسان فی الحیاة، لأن الإیمان باللّه أولا و من ثم الإیمان أن هناک آخرة و یوما للحساب من شأنه أن یغیر من سلوک الإنسان تغییرا جذریا یجعل المؤمن لا یستوی مع غیره أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ «12» ..

بِالدِّینِ

اشارة

و یبقی هنا سؤال، و هو: أنه لماذا قال: یُکَذِّبُ بِالدِّینِ و لم یقل:" یکذب بیوم الدین".
و الجواب: أن التکذیب بأصل الجزاء و الدین أشد قبحا و هجنة من التکذیب بیوم الدین. و ذلک لأن هذا
______________________________
(12) سورة السجدة: آیة 18.
تفسیر سورة الماعون، ص: 37
الأمر یخالف المعاییر العقلیة و الفطریة، لأن معناه: أن یعتقد الإنسان بعدم وجود ضوابط و أسس بنیت علیها هذه الحیاة؛ و لذلک لا یجاز المسی‌ء بإساءته، و لا یثاب المحسن بإحسانه، مع أن هذا هو المعیار الأساس فیما یرتبط بتعامل الناس مع بعضهم، و مع اللّه، و مع کل شی‌ء، لأن تکذیب أصل الجزاء، و أن یکون هناک قیمة للعمل: مثوبة، إذا کان حسنا، و عقوبة، إذا کان قبیحا- إن هذا التکذیب- إنما یعنی هدم أساس الحیاة.
و هذا أخطر ما یمکن أن یواجهه الإنسان فی حیاته.
و هو أن لا یبقی هناک ضابطة لما یقوم به، و یصبح عمله منطلقا من غرائزه، و شهواته، و تخیلاته. و بذلک یصیر العمل عشوائیا، و تفقد القوانین و الشرائع الإلهیة و کذلک القیم قیمتها، و تفقد حتی القوانین البشریة فعالیتها.
و یسقط کل شی‌ء، و لا یبقی ما یحکم حرکة الإنسان و سلوکه فی الحیاة.
و لو أنه تعالی قال:" یکذب بیوم الدین" فقد یتخیل أن هذا لا یعنی التکذیب بنفس الجزاء، و بالدین، باعتبار أن الجزاء حتی لو کان ثابتا، لکن لیس بالضرورة أن
تفسیر سورة الماعون، ص: 38
یکون فی الآخرة، فقد یکون فی دار الدنیا، و قد یکون فیهما معا.
کما أن صور الجزاء قد تکون مختلفة، فقد یجازیه بالمرض، أو بالهم، و بالتضییق علیه بالرزق.
و قد یکون بالاقتصاص العلنی الفاضح، و بغیر ذلک.
و الخلاصة: أن التکذیب بوجود یوم محدد، یحاسب فیه الإنسان علی فعله لا ینافی الاعتقاد بأصل وجود الجزاء.
فالیهود یرون أو یری قسم کبیر منهم علی الأقل:
أن جزاء الأعمال إنما هو فی هذه الدنیا، فی واد یسمی وادی الهلاک، حیث یتعرض الإنسان فیها لمصائب و مصاعب، أو نحوها. أما الآخرة بما لها من تفاصیل کوجود جنة و نار، و حساب و ثواب، و صراط، و شفاعة، و غیر ذلک فإنهم لا یعتقدون بذلک.
و لأجل ذلک أحب الیهود هذه الحیاة الدنیا کأشد ما یکون الحب، و کانوا أحرص الناس علی حیاة مهما کانت تافهة و حقیرة و ذلیلة. و لأجل ذلک أیضا وضعوا تعالیم تبیح لهم ارتکاب کل جریمة و عظیمة.
تفسیر سورة الماعون، ص: 39

أسلوب تهجین:

ثم إن نفس أن یستعمل کلمة" الذی" دون کلمة" منی" الموصولیة، ثم أن یکون الاستفهام بالهمزة، ثم اختیار کلمة" رأیت"، و تاء الخطاب، و غیر ذلک مما تقدم، إن هذا کله یهیئ إلی أن ینفر الإنسان من هذا الشخص، و أن یستقبح و یستهجن صدور ذلک منه.
تفسیر سورة الماعون، ص: 41

تفسیر قوله تعالی: فَذلِکَ الَّذِی یَدُعُّ الْیَتِیمَ‌

اشارة

وَ لا یَحُضُّ عَلی طَعامِ الْمِسْکِینِ
تفسیر سورة الماعون، ص: 43

السقوط المریع:

ثم أراد سبحانه استثمار هذه الحالة، بتجسیده نتیجة هذا التکذیب بالدین، فیما ذکره بقوله: فَذلِکَ الَّذِی یَدُعُّ الْیَتِیمَ حیث ظهر أن من یکذب بالدین سینتهی به الأمر إلی رفض المثل و القیم. و یتجلی ذلک فی أنه یدع الیتیم، الأمر الذی یدل علی فقدانه للعواطف الإنسانیة، التی هی من أهم لوازم الوعی و المعرفة، نتیجة یقظة الضمیر، و نبضات الحیاة فی المشاعر.
فالذی یکذب بالدین، لیس فقط لا یتورع عن الإساءة إلی الیتیم، بصورة عابرة، بل هو یندفع إلی الیتیم، و یلاحقه لیوصل إلیه الأذی، حیث یدعه، أی یدفعه بعنف.
مع أن هذا الیتیم هو إنسان قد أقبل علیه، و رمی نفسه فی أحضانه، فالمفروض بحسب خلقیات البشر أن
تفسیر سورة الماعون، ص: 44
یحتضنه، و یرحمه؟، و یخفف من آلامه، و إذا به لیس فقط لا یرحمه، و لا یحتضنه، و لا یمسح دمعته، و لا علی رأسه، و إنما یعامله بقسوة و عنف. متجاوزا القول إلی الفعل باستعمال قوة الجوارح، و شراسة الطاغی، فیلحق بنفسیة الیتیم الأذی، و یحدث عنده صدمة مدمرة، لأنه لا یری فی نفسه أنه أساء إلیه، أو اعتدی علیه.

فاء التفریع؟ أم فاء الفصیحة؟

و عن الفاء فی قوله: فَذلِکَ، نقول: هل هی للسببیة؟ أم فاء الفصیحة؟ فإن کانت للسببیة صار المعنی: أن التکذیب بالدین ینتج عنه دع الیتیم؛ فالسبب هو التکذیب بالدین، و المسبب و الناتج هو دع الیتیم.
أما إذا کانت الفاء هی فاء الفصیحة، فهی تشیر إلی هذه السببیة بطرف خفی. فإن فاء الفصیحة أو الفضیحة- هی التی تفصح عن شرط مقدر؛ فکأنه قال:
أ رأیت الذی یکذب بالدین؟ إن کنت لم تره فنحن نریک إیاه، إنه الذی یدع الیتیم، و لا یحض الخ .. و فی ذلک
تفسیر سورة الماعون، ص: 45
إشارة إلی أن هذا الأمر لا ینسجم مع التفکیر السلیم، و لا مع الفطرة المستقیمة، و هو أمر لا یعرفه الناس، بل هم إذا رأوه ینکرونه.
و إنما سمی المنکر منکرا، لأنه لا یعرفه الإنسان المؤمن و لا یألفه، و لا یلیق بأن یفکر فیه، أو أن یحضره فی ذهنه. و المعروف هو الذی یألفه و یعرفه بعقله، و وعیه، و مشاعره، و فطرته، و یمیل إلیه، و ینسجم معه.
و إذا ارتکب البعض هذا الأمر المنکر و المرفوض من قبل العقل و الفطرة، و المشاعر، فإن الناس سیلتفتون إلیه، و ینکرونه لأنه غیر مألوف لهم، و لأنه یصادم فطرتهم، و عقلهم، و مشاعرهم.

البعد عن ساحة الکرامة:

و قد جاء بکلمة" ذلک" للإشارة إلی المخاطب البعید أکثر من المعتاد: لأن کلمة ذاک للبعید، و ذلک للأبعد.
فیرد هنا سؤال هو: إن کلمة" رأیت" فیها إلماح إلی قرب ذلک الذی یتحدث عنه، لأنه علی مرأی و مسمع منه، حتی أنه یقول للمخاطب،" أ رأیت".
تفسیر سورة الماعون، ص: 46
و الإشارة بکلمة ذلک صریحة فی بعده عن ساحة القرب أکثر من المعتاد، فکیف نجمع بین الأمرین؟.
و الجواب: إن کلمة" رأیت" تشیر إلی أن من یدع الیتیم، لا یخجل بفعله، بل هو یتجاهر به، و کأنه من الأمور العادیة عنده، حتی إنه لیراه القریب و البعید یفعل ذلک.
و استعمل اسم الإشارة للأبعد، للتأکید علی إرادة تحقیر هذا الشخص، و أنه منبوذ عن مقام التشریف و الکرامة، و لا یستحق أن یکون فی محضر الناس الذین یحترمون أنفسهم، لأنه شخص رذل، سفیه، منحط فی أخلاقه. و لأجل ذلک لم یقل: فهو الذی یدع الیتیم، و لا قال: فذا الذی، و لا قال: ذاک الذی، بل استعمل الإشارة للأبعد، فقال:" ذلک"، لإظهار المبالغة فی إبعاده عن مقام الکرامة، لأنه لا یملک صفات تؤهله لأن یکرم.

المقصود بالبیان هو الصلة و لیس الموصول:

ثم أنه تعالی قال:" الَّذِی یَدُعُّ" فأتی باسم الموصول، و لم یأت بالاسم الظاهر، أو بالضمیر لأجل التنصیص
تفسیر سورة الماعون، ص: 47
علی الصلة. و ذلک لأنک تارة ترید أن تعرف شخصا، کزید مثلا، فتقول: هو شاب أبیض اللون طویل، الخ ..
من دون أن یکون لهذه الأوصاف أیة قیمة سوی أنها تعرف مخاطبک به، و تمیزه له عن غیره.
و مرة یکون المقصود هو التعریف بأوصافه، أو أفعاله، حیث یراد التنفیر منها و الردع عنها، فتقول: هو قاس، ظالم، منحرف، یدع الیتیم، و یکذب بیوم الدین، من دون أن یکون لک غرض بالشخص، من حیث طوله، و عرضه، و اسمه، و عنوانه، و لا ترید تمییزه عن غیره.
فالمقصود هو صلة الموصول و هو أنه منحرف، و قاس، و یدع الخ .. و لیس المقصود نفس الموصول.
فیصح منک- و الحالة هذه- أن تتحدث عنه بواسطة الإشارة بذا، ثم الحدیث عنه بالموصول، و ذلک من أجل التوصل إلی تقبیح فعله، و إدانة ما یصدر منه من تصرفات، و تسجیل تحفظ علی هذا النوع من الاتجاه الانحرافی، و التفکیر المریض.
تفسیر سورة الماعون، ص: 48

یدع الیتیم:

و نلاحظ هنا: أن اللّه سبحانه و تعالی لم یقل: یدفع الیتیم، أو یرد الیتیم، و إنما قال: یدع الیتیم. و الدع هو الدفع بجفاء و قسوة، و عدم احترام.
و من الواضح: أن أقصی درجات سوء الخلق هو أن تدفع یتیما عنک، و هو مقبل علیک، بکل أمل و رجاء- نعم تدفعه- بقسوة، و عنف، و بدون احترام.
و لو أنه تعالی قال: یدفع الیتیم، لاحتمل السامع أن یکون قد دفعه برفق، فإن مجرد دفعه لا یدل علی أنه لا یحترمه، أو لا یعطف علیه، فلعله دفعه، لأنه لا یرید، أو لا یستطیع أن یلبی طلباته.
و لکنک حین تقول: یدع، فإن معناه: أنه یتصرف تصرفا مسیئا و مشینا علی جمیع الاحتمالات، و ذلک لما یتضمنه من عنف و قسوة، و هذا لا یناسب حالة الیتیم، و لا ینسجم مع عنوان الیتیم، الذی یستبطن حالة الحاجة إلی العطف و إلی الاحتضان، و یشیر إلی أن إقباله علی ذلک الشخص هو إقبال الیتیم، و لیس إقبال الطاغی،
تفسیر سورة الماعون، ص: 49
و الباغی ..

الأمر لیس مجرد حدث قد مضی و انقضی:

ثم إنه تعالی لم یقل: فذلک الذی دع الیتیم، ربما لأنه یرید أن یبین أن هذا الفعل مما جرت علیه عادته و سیرته، فهو حالة مستمرة الصدور منه. فکأن هذا العمل یصدر منه عن طبیعة و خلق، الأمر الذی صحح الإشارة إلی هذا الاستمرار الطبیعی بواسطة الفعل المضارع.

من هو الیتیم؟!

و الیتیم هو إنسان: لم یبلغ الحلم، قد فقد أباه الذی یکفله، و یدبر شؤونه من موقع المحبة و الدرایة، و الحکمة.
أما من یفقد أمه فلا یقال له یتیم فی المصطلح الشرعی.
فالیتیم إذن یحتاج إلی راع، و کفیل یعامله معاملة
تفسیر سورة الماعون، ص: 50
إنسانیة، و یحتاج إلی رفق و حنان، و عاطفة لیعوضه عمل فقده، و یسد له خصوص هذا النقص، و یدبر أموره بحکمة، و بدافع عاطفی إنسانی.
فإذا توجه هذا الیتیم إلی من یأمل فیه ذلک، فواجهه بالقسوة و العنف، فکیف ستکون حاله، و کیف یمکن وصف مشاعره و انفعالاته فی تلک اللحظات.
فالذی یدع الیتیم یفقد الدافع الإنسانی و الشرعی لمساعدته، و الرادع الخلقی و الشرعی عن الإساءة إلیه، فهو لا یملک مشاعر إنسانیة، و لا عاطفة لدیه، و لا یشعر بآلام غیره، و لا یحس بالمسؤولیة الشرعیة، و لا یری أن هناک جزاء علی فعله، و لا یخاف من حساب و لا عقاب و لا عتاب، و من یکون کذلک، فأی شی‌ء یمنعه من الإیذاء و الاعتداء علی الآخرین و الإساءة إلیهم، و لماذا لا یتلذذ بزیادة آلام المعذبین، و التشفی بهم؟!.

منتهی السقوط البشری:

ثم إنه تعالی قال: وَ لا یَحُضُّ عَلی طَعامِ الْمِسْکِینِ فأشار سبحانه هنا إلی أدنی درجة انحط إلیها
تفسیر سورة الماعون، ص: 51
هذا الإنسان فی تعامله مع الیتیم، و ذلک لأن هناک نوعان من الناس:
الأول: ذلک الإنسان الذی یرفض إطعام المسکین، لسبب أو لآخر- مثل حاجته هو إلی طعامه، أو إلی ماله، أو لشح نفسه به. و لکننا نتوقع منه أن یعمل علی تهیئة من یطعم هذا الیتیم، انطلاقا من شعوره الإنسانی و إحساسه بآلامه و تشجیعا منه لآماله.
الثانی: الإنسان الذی لا یحض علی طعام المسکین حتی أصبح ذلک ظاهرة فی حیاته، و سلوکا طبیعیا له، مما یعنی أنه فاقد للعاطفة الطیبة، خصوصا و أن الذی یحتاج إلی هذا الطعام لیس مجرد فقیر عادی، بل هو فقیر إلی درجة أن فقره أسکنه عن الحرکة، و أقعده عن طلب الرزق، و منعه من السعی و الظهور، الأمر الذی یعنی أن ما یحتاجه هو مما تقوم به حیاته، و لیس هو لمجرد التوسعة، و الخروج من حالة الضیق العادی.

المسکین:

و یلاحظ: أن کلمة مسکین لا تخلو من الإلماح إلی
تفسیر سورة الماعون، ص: 52
التکثیر أیضا؛ لأنها جاءت علی طریقة صیغ المبالغة؛ فهی علی وزن کلمة" منطیق"، بل قد یدعی أنها مثل کلمة:" شریب، و سکیت، و ضلیل".
و قد قال ابن قتیبة:" ما کان علی (فعیل) فهو مکسور الأول، لا یفتح منه شی‌ء، و هو لمن دام منه الفعل نحو رجل (سکیر) .." إلی أن قال:" و لا یقال ذلک لمن فعل الشی‌ء مرة أو مرتین، حتی یکثر منه، و یکون له عادة" «13».

و خلاصة الأمر:

إنه إذا کان التعبیر بکلمة" مسکین" یشیر إلی أن فقر هذا الإنسان قد ظهر و بدا علیه فی سماته، و فی حرکته و مظهره؛ فعدم الحض علی طعامه یظهر مدی قسوة قلب الذی لیس فقط لا یطعمه، بل هو لا یشجع علی إطعامه و لا علی إرجاع طعامه إلیه، و لم یتحرک قلبه تجاه ما یراه من حاجته و بؤسه.
______________________________
(13) النحو الوافی: ج 3، هامش ص 259.
تفسیر سورة الماعون، ص: 53
فاتضح: أن هذا الأمر الذی قد لا یلفت نظر أحد، قد أرشدنا إلی حقیقة مهمة تکمن فی شخصیة الإنسان، و هی أنه یفقد شیئا مهما جدا و أساسیا فی الحیاة. حتی و إن لم یفعل شیئا مؤذیا للمسکین، حیث إنه لم یضربه، و لم یشتمه، و لم یمنع أحدا من إطعامه، و لم یبادر إلی دعه و دفعه بقسوة، نعم .. رغم ذلک فقد تحدث القرآن عن أن هذا الموقف اللامبالی هو أیضا من مظاهر التکذیب بالدین، تماما کما هو الحال فی من یدع الیتیم.

لماذا بصیغة المضارع؟

و أما لماذا قال:" یحض" بصیغة المضارع، و لم یقل" حض" بصیغة الماضی. فلعله لیظهر أن هذا الشخص مستمر علی هذا الأمر دائب علیه، حتی لیبدو أنه سجیة له. مما یکشف عن أنه لا یملک مشاعر، و مواصفات إنسانیة، و معنی أن یکون الإنسان مسلما:
أنه یتحلی بالمیزات الإنسانیة، من شجاعة، و کرم، و صدق، و وفاء، و غیرها .. کما أن معنی کونه مسلما:
أنه یملک المشاعر الجیاشة، و العاطفة الفیاضة، و کل ذلک
تفسیر سورة الماعون، ص: 54
یتناقض مع کل صفات الرذیلة و السوء و الشر، و یحتم التخلص منها.

الشخصیة المتوازنة:

ثم إن المشاعر و الأخلاق، و الحالات النفسیة للإنسان لها دور أساس و حساس فی تدینه، و قد قلنا: إن السبب الذی دفع فرعون لیدعی الربوبیة هو استکباره، و هو حالة أخلاقیة، و کذلک إبلیس.
و بسبب عدم الالتفات إلی هذه الحقیقة فقد یخطئ من یقرأ حیاة رسول اللّه (ص)، و حیاة الأئمة (علیهم السّلام) فی تفسیر بعض ما یصدر عنهم (ع)، أو یشکل علیه فهمه، و فهم مرامیه، و مقاصده، و مغازیه.
فما أکثر ما نجد فی سیرة النبی (ص) أو الإمام علی علیه السّلام أنه قد بکی لهذا الحادث، أو لذاک، الأمر الذی یثیر أسئلة ملحة عن السبب فی ذلک، فهل سببه هو أن مشاعره مرهفة، و عواطفه جیاشة و حساسة إلی هذا الحد؟ کیف و نحن نجد أن هذا النبی یصمد هو و وصیه فی وجه جیش بأکمله، یتحرق لیقطعهما إربا، إربا، حتی
تفسیر سورة الماعون، ص: 55
إن بعض نساء ذلک الجیش، و هی هند أم معاویة، قد استخرجت کبد عمه الحمزة، و حاولت أن تأکل منه.
أما ابن عمه علی علیه السّلام الذی کان یبکی لأی مشهد عاطفی یواجهه، فإنه ذلک الرجل القوی، و الحازم، و الشجاع، الذی یقتل فی لیلة الهریر مثلا خمس مائة و ثلاثة و عشرین رجلا، و هو الذی اقتلع باب خیبر و قتل مرحب الیهودی، و کان قد قتل عمرو بن عبد ود فی غزوة الخندق.
أما الإمام الحسین علیه السّلام الذی بکی فی أکثر من مقام فی کربلاء فیحارب ثلاثین ألفا بسبعین رجلا من أصحابه، ثم یذبح طفله الرضیع علی یدیه من الورید إلی الورید، فیتلقی دمه بکفه و یلقی به نحو السماء، و یقول:
هون ما نزل بی أنه بعین اللّه «14» .. فکیف نفسر هذا البکاء، و هذه الرقة هنا، و هذا الحزم و تلک الشدة هناک؟.
و فی مقام الإجابة علی هذا السؤال نقول:
إن البکاء لیس دلیل ضعف؛ لأن اللّه عز و جل، من خلال الفطرة و الإیمان، و العلم و العمل، قد جعل شخصیة النبی
______________________________
(14) مقتل الحسین للمقرم: ص 331- 333 عن مصادر کثیرة.
تفسیر سورة الماعون، ص: 56
(ص) و الإمام علی علیه السّلام، و کل مؤمن، شخصیة متکاملة و متوازنة. و لا یمکن أن نفسر بکاء الإمام الحسین علیه السّلام فی کربلاء فی العدید من المناسبات، علی أنه بکاء ضعف و انهزام، لأنه علیه السّلام قد سجل فی کربلاء أروع صور البطولة و الفداء بنفسه و بأهل بیته و أصحابه حتی لم یبق منهم أحد .. ثم أقدم علی الشهادة مع علمه بسبی نسائه و أطفاله، فلو أن الحیاة الدنیا کانت هی هدفه علیه السّلام، فقد کانت الخیارات الأخری مفتوحة أمامه.
إن الحقیقة هی: أن هذا البکاء لیس بکاء ضعف، و إنما هو بکاء القوة، و بکاء الإنسانیة و العاطفة، تتجلی فی سمات الشخصیة المتوازنة، التی صنعها الإسلام بالإیمان و العمل الصالح، و المعرفة باللّه عز و جل، و فی دائرة التربیة و الرعایة الإلهیة لأصفیائه و أولیائه.
فبکاء النبی (ص) و الولی علیه السّلام، و کل مؤمن، هو دلیل کماله، و دلیل و اجدیته للمشاعر الإنسانیة التی یرید اللّه له أن یتحلی بها، و علی أن لدیه الخشیة من اللّه، و علی أنه یشعر بآلام الآخرین، لأن اللّه هو الذی یرید منه ذلک.
تفسیر سورة الماعون، ص: 57

جمعت فی صفاتک الأضداد:

ثم إنک حین تکون شجاعا، قویا، و حازما و وفیا، و ..
فلأن اللّه یرید أن تکون کذلک. و لیس ثمة أی تناقض فیما بین هذه الحالات و بین حالات الرقة، و الرأفة، و الانفعال العاطفی، إلی درجة البکاء، حین یکون ثمة ما یقتضی ذلک. بل هی منسجمة تمام الانسجام، و فی کمال الوفاق و الوئام.
و أما قول صفی الدین الحلی رحمه اللّه فی علی علیه السّلام:
" جمعت فی صفاتک الأضدادفلهذا عزت لک الأنداد"
فما هو إلا قول شاعر، أراد أن یجری کلامه وفق ما ألفه الناس و اعتادوه، أو ما اختاروه لأنفسهم و أرادوه.

الإنسان یختار إنسانیته:

و الإسلام یرید لهذا الإنسان أن یستأنف سیره التکاملی، و یحصل علی المزید من المکاسب فی هذا
تفسیر سورة الماعون، ص: 58
الاتجاه بواسطة الإیمان و العمل الصالح، و بالصبر علی مکابدة ذلک. و الذی لا یحض علی طعام المسکین قد انتهت به الأمور إلی درجة أنه لم یعد یتفاعل مع الأشیاء، و لا یتأثر بما تختزنه من حوافز. فبأی شی‌ء یتکامل إذا؟ و کیف یحصل علی المیزات الإنسانیة التی یرید الإسلام أن یوجدها فیه، فإن اللّه لا یجبر أحدا علی اختیار میزاته الإنسانیة، بل الإنسان هو الذی یبادر إلی الحصول علیها، بجهده و تعبه، و بمل‌ء إرادته. فهو یولد علی الفطرة، و هی صفحة بیضاء نقیة، کالمرآة، و قد تتعرض للتلوث لسبب أو لآخر، و لکنها تلویثات تبقی قابلة للإزالة، و یتوجه التکلیف إلیه هو بالذات لیتولی ذلک، و لیصونها من أی طارئ آخر.
ثم أنه مما آتاه اللّه من عقل، و إرادة، و اختیار، و مما زوده به، أو وضعه تحت اختیاره من إمکانات، یستفید منها وفقا للتکلیف الشرعی، المنطلق من المعرفة، یصبح قادرا، و مکلفا ببناء شخصیته، و الحصول علی خصائصه و میزاته الإنسانیة بجهده، و عمله الدائب، و بإرادته، و اختیاره.
تفسیر سورة الماعون، ص: 59
و بذلک یفترق الإنسان عن الحیوان الذی لا اختیار له فی ما یرتبط بصفاته و میزاته الحیوانیة، لأن اللّه قد خلقه کاملا فی ذلک، و یبقی کذلک.

طعام أو إطعام:

و أما لماذا قال:" علی طعام" و لم یقل:" علی إطعام المسکین"؟.
فالجواب: هو أن هذا الإنسان الذی عبر عنه القرآن هنا بالمسکین؛ قد انته به الفقر إلی درجة أنه أسکنه عن الحرکة، و أذله.
و قد قرر اللّه له فی أموال الناس حقا معلوما، للسائل و المحروم.
و هذا المسکین هو أصدق و أظهر المصادیق لذلک القرار الإلهی، فلماذا لا یأخذ أمواله التی جعلها اللّه له؟!.
إذن فقول اللّه عز و جل: لا یَحُضُّ عَلی طَعامِ و لم یقل:" علی إطعام المسکین" لیعرفنا أن هذا الطعام هو طعامه، قد ملکه اللّه إیاه، فهو دین له عندنا، فإذا أخذه فإنه قد أخذ ماله، و لم یأخذ مال أحد من الناس.
تفسیر سورة الماعون، ص: 60
و لو أنه عبر بإطعام لم یدل ذلک علی أن الطعام له، فلعل الطعام للناس، و نحن نطلب منهم أن یبذلوه له، علی سبیل الهدیة أو الصدقة الحسنة منهم، انطلاقا من کرم أخلاقهم!!.
و إذا کان هذا الطعام ملکا للمسکین، فلا یحق لأحد أن یمتن به علیه، و لا حتی أن ینتظر منه الجزاء، أو الشکر علیه، فهل یصح الامتنان علی الإنسان بما هوله؟!
و بعد ما تقدم نقول:
أی قلب قاس، هذا الذی لدی إنسان لیس علی استعداد حتی لأن یحض غیره علی طعام هو ملک و حق للمسکین نفسه، أی علی أن یبذلوه له. و لعله لم یورد کلمة" بذل" و أوقع الحث علی الطعام مباشرة من أجل الإشارة إلی لزوم التسریع فی البذل و الإیصال المباشر إلیه لمسیس حاجته إلی هذا الطعام. فلا مجال للتأخیر، و لا لأن یفصله عنه زمان حتی و لو زمان تلفظ بکلمة واحدة هی کلمة" بذل". و لذلک قال: و لا یحض علی طعام و لم یقل علی بذل طعام.
و بعد ما تقدم نقول:
تفسیر سورة الماعون، ص: 61
إذا کان حال المسکین هو هذا، فأی قلب لدی هذا الإنسان الذی لیس علی استعداد حتی لأن یحث غیره علی إعطاء الحق إلی صاحبه، رغم أن الحق هو من جنس الطعام الذی به قوام الحیاة، و رغم أن صاحب الحق هو إنسان قد بلغ به الفقر حدا أسکنه عن الحرکة، و أخمد نبضات الحیاة فیه.
نعم .. لقد بلغت الصلافة و القسوة بهذا المکذب بالدین حدا خطیرا .. و مرعبا .. فلن تجد لدیه أی أثر للمشاعر الإنسانیة و للأخلاق النبیلة، و یکفیک شاهدا علی ذلک، أنه لیس علی استعداد لأن یتفوه و لو بکلمة واحدة تحث غیره علی إیصال مال الناس إلیهم، حتی و لو کان صاحب المال مسکینا، و کان ماله من جنس الطعام. فهل یمکن و الحال هذه أن نتوقع منه أن یسخو بمال نفسه علی أی إنسان آخر؟ مهما کانت حالة ذلک الإنسان بالغة السوء و الهوان؟!.

الحدیث عن حالة إنسانیة:

و نلفت الانتباه إلی أن اللّه عز و جل قد تحدث هنا عن
تفسیر سورة الماعون، ص: 62
خصوص الحالة الإنسانیة، و لم یتحدّث عن الاندفاع إلی مساعدة المسکین بدافع التقرّب إلی اللّه سبحانه، ربما لأنه یفقد هذا الدافع؛ لأنه لا یخاف اللّه، و إنما یخاف من العصا، و إذا کان لا یؤمن بجزاء و لا بحساب و لا بعقاب و لا بیوم دین، فلیس ثمة من عصا یخافها.
و ربما کان هذا هو السبب فی أنه تعالی قد أبرز الصفة الأشد سوءا لدیه و هی کونه یفقد العاطفة الإنسانیة، و المشاعر النبیلة التی لا یخلو منها بشر- بحسب العادة- حتی و لو لم یکن مؤمنا، إلّا أن المکذّب بالدین هو الذی یفقدها.

لا یکفی الاستدلال:

و قد ظهر مما تقدّم: أن التکذیب بالدین، یفقد الإنسان خصائصه الأخلاقیة، و الإنسانیة، أو یضعفها، الأمر الذی یؤدی إلی أن تضعف فی نفسه المشاعر و الأحاسیس و القیم. و هذا بدوره یؤدی إلی صعوبة التسلیم و الانقیاد للّه عز و جل، حتی لو قامت الأدلة عنده علی الألوهیة و التوحید.
تفسیر سورة الماعون، ص: 63

تفسیر قوله تعالی: فَوَیْلٌ لِلْمُصَلِّینَ الَّذِینَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ ساهُونَ‌

اشارة

تفسیر سورة الماعون، ص: 65

المکذب بالدین لا ینتفع بأفضل أعماله:

ثم قال تعالی: فَوَیْلٌ لِلْمُصَلِّینَ. و لنبدأ حدیثنا فی هذه الآیة عن الفاء، فهل هی للسببیة أو للتفریع؛ فإن کانت للسببیة، کان المعنی: أن من یفعل تلک الأمور یصیر إنسانا سیئا إلی درجة أن تنقلب حسناته، و أشرف و أفضل أعماله إلی سیئات، مع أنها یفترض أن تسهم فی تهذیب نفسه، و ترسیخ کمالاته، و تصفیة روحه، و تأکید فضائله .. حتی أن صلاته، التی یفترض أن تکون معراجه إلی اللّه، و وسیلة القرب إلیه عز و جل، و تسهم بتطهیر نفسه، تصبح فی خدمة الرذیلة، حین یستعملها لخدمة الأهداف السیئة، و معولا یستعمله فی هدم فضائله و کمالاته، و مروءته، و شرفه، فهو یرائی بصلاته، و بأعماله الصالحة لیخدع الناس، و یکیدهم بها، و لیتوغل فی
تفسیر سورة الماعون، ص: 66
المعصیة، و لیسی‌ء إلی الآخرین، فیسلب أموالهم، و یتسلط علیهم، و یتوصل بها إلی ارتکاب الموبقات، التی تلوث روحه و تهدم شخصیته الإیمانیة و الإنسانیة.

حب الدنیا هو السبب:

و الذی مهد لذلک هو: أن السبب فی دع الیتیم، و عدم الحض علی طعام المسکین، هو حب الدنیا، و سیطرة الشهوات، و الأهواء علیه، و ضعف أو عدم إیمانه بالدین و الجزاء. فیسر له ذلک التظاهر بالصلاة، لکن لا لیتقرب بها إلی اللّه لضعف الدافع لدیه إلی ذلک، بسبب فقده الإیمان بالجزاء حتی لو اعتقد باللّه، فأنه اعتقاد لا أثر له إذا کان لا یخاف من حسابه و لا من عقابه، بل هو حتی إذا تظاهر بأنه أراد اللّه یعمل من أعماله، فإنما یریده کأداة توصله إلی شهوات الحیاة الدنیا.
و علی هذا الأساس فإن دعه للیتیم، و غیر ذلک مما یشبهه، سوف ینشأ عنه الغفلة و السهو عن الصلاة، التی یرید أن یسی‌ء بها إلی الآخرین، و یستخدمها وسیلة
تفسیر سورة الماعون، ص: 67
للوصول إلی مآربه، حسبما ألمحنا إلیه فیما تقدم.

الأولویة الظاهرة:

هذا کله، لو کانت الفاء فی قوله:" فصل" للسببیة، أما إذا کانت للتفریع، بمعنی أنه إذا کان هذا یدع الیتیم، و .. فإن صدور الإساءة منه المتجسدة بغفلته عن صلاته، و عدم الاهتمام بها، تکون بطریق أولی. لأن کلا الأمرین یعود إلی منشأ واحد و لو لم یکن أحدهما سببا للآخر.
فَوَیْلٌ لِلْمُصَلِّینَ
و قد ورد فی بعض الروایات: أن کلمة:" ویل" اسم واد فی جهنم، فیکون المعنی: أن اللّه أعد هذا الوادی لهؤلاء الناس الذین یسهون عن صلاتهم، و یراؤون و یمنعون الماعون.
و یلاحظ: أنه تعالی قد انتقل من الحدیث عن آثار الذنوب إلی الحدیث عن العقوبة أو عن الحالة المخزیة
تفسیر سورة الماعون، ص: 68
و النتیجة التی ینتهی إلیها من یدع الیتیم، و من لا یحض علی طعام المسکین، حیث ینتهی به الأمر إلی أن یستخدم حتی صلته مع اللّه فی الإساءة إلی الناس و إلی نفسه، حیث یدمر خصال الخیر فیها. فمن انته به الأمر إلی هذا الحد کیف ستکون حاله، و ما هو مآله، فهل سوف یقتصر سوء فعله علی دع الیتیم، و عدم الحض علی طعام المسکین؟ أم أنه سوف یترقی فی إجرامه إلی ما هو أعظم و أخطر من ذلک، علی نفسه، و علی المجتمع.
و فی نطاق الجرأة علی إله العباد؟.

إبهام العقوبة، لماذا؟

و یلاحظ هنا: أنه یوجد نوع من الإبهام للعقوبة التی تنزل بهذا النوع من الناس، حیث اکتفی بالإشارة إلی أنهم سیواجهون وادیا فی جهنم اسمه" ویل".
و لو أخذنا جانب الإطلاق فی کلمة" ویل"، و فسرناه بما یوجب الحرب و الویل، و المصائب و البلایا، فإننا نجد أنه لم یذکر ما هو حجم العقوبة و لا حدد نوعها. فهو لم یقل: أنه سیعذبهم بعذاب جهنم، أو أن لهم مقامع من
تفسیر سورة الماعون، ص: 69
حدید، أو أنه سیطعمهم من الزقوم و الضریع الخ .. بل ترک الأمر مبهما فیما یرتبط بما سیواجهونه من مصیر ..
فقد یقال: إن هذا الإبهام قد قصد به التهویل بالأمر و تعظیمه لیذهب تفکیر الإنسان و خیاله فی تصور هول هذا العذاب أو هذا المصیر المشؤوم إلی أی مدی شاء؛ بحیث لا یرید أن یضع لتصوراته أی حدود أو قیود ..
و قد یکون سبب هذا الإبهام (إذا فسرنا الویل بالمصائب و البلایا) أنه یرید أن لا یتحدث عن عذابهم بصورة تفصیلیة، فاکتفی بإثبات المصاب العظیم لهم، و لم یحدد کونه فی الآخرة أو فی الدنیا، و لا غیر ذلک من خصوصیاته و حالاته. و ذلک مسایرة منه للتخیل الحاصل لهم؛ لأنهم یکذبون بالدین، فإن إبهام العقاب، و کمیته، و نوعه، و موقعه: أین، و کیف، و ما هی وسائله، و مراحله، یتناسب مع ما یدور فی خلدهم، و مع الذهنیة التی یعیشونها؛ و ذلک لیفهمهم أن تکذیبهم بالدین لا یحل مشکلتهم، و لا ینجیهم من عقابه سبحانه و تعالی.
تفسیر سورة الماعون، ص: 70

لماذا ذکر خصوص الصلاة؟

قلنا سابقا: إن الصلاة هی أشرف، و أسمی، و أفضل أعمال الإنسان. و هی عنوان إسلامه، و هی عمود الدین، و هی التی تربی و تنمی، بل هی کالنهر الذی یکون أمام دارک، فتغتسل منه خمس مرات کل یوم؛ فمن یغتسل خمس مرات یومیا من نهر الصلاة، لا یحتمل فی حقه أن یکون فیه أثر للتلوث، الذی إنما یکون فی المستنقعات، حیث الراکد القلیل، أما النهر الذی یتدفق باستمرار، و یتغیر باستمرار، فلا مجال لذلک فیه. فإذا اغتسل فیه الإنسان کل یوم خمس مرات، فکم یکون نظیفا و طاهرا؟ و إذا کان هذا هو حال الصلاة الواجبة، فکیف إذا زاد علیها النوافل الیومیة و غیرها.
فمن یضیع هذه النعمة و الرحمة، و یحولها إلی عذاب و نقمة، حتی لیصلی و إن صلاته لتلعنه، أو أن صلاته تلف فی خرقة، و یضرب بها وجهه، نعم، إن ضیع نعمة الصلاة التی هی خیر موضوع فهل تراه سیحفظ غیرها من النعم التی لا تدانیها فی ذلک؟!
تفسیر سورة الماعون، ص: 71

ساهون عن صلاتهم أم فی صلاتهم:

و یلاحظ: أنه تعالی قد قال هنا: الَّذِینَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ ساهُونَ و لم یقل .. فی صلاتهم .. لأن الإنسان قد یسهو فی صلاته: الکبیر و الصغیر، و العالم و الجاهل، و المرأة و الرجل. لکن هؤلاء یدخلون فی صلاتهم قاصدین للتقرب بها، ثم یعرض لهم سهو فی بعض أجزائها. إلا أن السهو عن أصل الصلاة حتی کأنه لا یفطن لوجودها من الأساس، رغم أنه یمارس حرکاتها؛ یبقی هو الأخطر، و الأسوأ و الأدهی.

للمصلین: بصیغة اسم الفاعل:

هذا، و قد قال سبحانه: فَوَیْلٌ لِلْمُصَلِّینَ بصیغة اسم الفاعل، و لم یقل:" للذین یصلون" بصیغة الفعل الذی یدل علی الحدوث و التجدد، و لعله لیشیر إلی أنهم ثابتون فی هذا الاتجاه، فإن صلاتهم و إن کانت مستمرة و لکن سهوهم عن الصلاة أیضا مستمر- سهوهم عنها لا
تفسیر سورة الماعون، ص: 72
سهوهم فیها- کما أشرنا إلیه.
و قد یحدث للإنسان فی بعض المناسبات أن یسهو عن بعض شأنه، لانشغال باله بأمر عارض، و لکن أن یستمر علی هذا السهو فهو مصل دائما، و ساه عن صلاته دائما. فذلک یمثل الغایة فی سوء التوفیق، و یعبر عن مدی خذلان اللّه له، و بعده عنه.

الصلاة: بصیغة المفرد لا الجمع:

ثم إنه تعالی لم یقل: عن" صلواتهم"، بصیغة الجمع، بل قال: عن" صلاتهم"، ربما .. لیشیر إلی أن الغفلة إنما هی عن حقیقة و طبیعة الصلاة، و لیس عن أفرادها. و السهو عن الطبیعة و الحقیقة، یستبطن السهو عن الأفراد؛ لأن الحقیقة تدل علی أفرادها، و تتطابق معها علی صعید التجسد الخارجی.
و ربط السهو بطبیعة الصلاة یعطی: أن القضیة لیست قضیة سهو، ربما جاء صدفة فی مورد معین فی زمان معین، فإن سهوا کهذا لیس خطیرا إلی درجة أن یعبر عن أن طبیعة هذا الساهی لا تنسجم مع الصلاة،
تفسیر سورة الماعون، ص: 73
و لا تتفاعل معها، لعدم وجود سنخیة و ملائمة بین طبیعته و حالاته، و بین الصلاة.

ساهون أم یسهون:

ثم إنه تعالی عبر بکلمة: ساهُونَ دون کلمة" یسهون" لأن کلمة" یسهون" تفید التبعیض فی السهو، بمعنی أنک إذا قلت: هذا الإنسان یسهو عن صلاته، فذلک یعنی أن ذلک یصدر عنه أحیانا و بصورة رتیبة فهو فی حال انقطاع و حدوث من جدید لأنه حدوث بعد حدوث مما یعنی وجود فواصل تتطلب وجود یقظة ثم سهو. فلا تدل کلمة یسهون علی أنه السهو مستمر عنها بحیث لا یلتفت إلیها أبدا و لا تکون هناک أیة فواصل فهو سهو واحد عن حقیقة الصلاة یستمر و لا ینقطع لیحتاج إلی تجدید. و إلی نشوء سهو جدید تحدث اسبابه و موجباته عند کل صلاة. و فیها فی مرات متعاقبة.
أما کلمة:" ساهون"، فتفید الدوام و الثبوت و الاستمرار.
تفسیر سورة الماعون، ص: 75

تفسیر قوله تعالی: الَّذِینَ هُمْ یُراؤُنَ‌

اشارة

وَ یَمْنَعُونَ الْماعُونَ
تفسیر سورة الماعون، ص: 77

الذین هم یراؤون:

تفسیر سورة الماعون 95
و یستمر الکلام عن أولئک الذین یکذبون بالدین، و عن أوصافهم، و سماتهم، فذکر قسوتهم من حیث أنهم:
یدعون الیتیم لعدم وجود مشاعر و أحاسیس إنسانیة لدیهم خصوصا و أنهم لا یحضون علی طعام المسکین.

بدون حرف عطف:

ثم أضاف هنا صفة أخری لمن یکذب بالدین، و قد ذکرها بدون حرف عطف، ربما لکی یشیر بذلک إلی أن عقوبة الویل نشأت عن أمرین کل منها صالح لأن یکون سببا مستقلا لاستحقاق هذه العقوبة .. و لو أنه أتی بحرف العطف، لاحتمل التشریک بینهما فی التأثیر، بحیث یکونان معا سببا واحدا لذلک.
تفسیر سورة الماعون، ص: 78
إذن، فکون المصلین یراؤون و یمنعون الماعون یجعلهم مستحقین للویل. و کون المصلین عن صلاتهم ساهون هو الآخر یجعلهم مستحقین للویل، و إن لم یکن ثمة ریاء و منع للماعون ثم إنه تعالی قد عبر هنا أیضا بصیغة الفعل المضارع المفید لتجدد حدوث و صدور الفعل منهم مرة بعد أخری، عن إرادة و تصمیم و اختیار، مشیرا فی نفس الوقت إلی أن هذا الفعل الذی یصدر منهم بصورة مستمرة- کما یفید الفعل المضارع- و إن کان یبدو لأول وهلة أن المأتی به هو فعل واحد یسمی الصلاة، أو الصدقة، أو الصوم، أو قضاء حاجات المؤمنین، أو فعل الخیرات للناس و المجتمع، و غیر ذلک.
و لکن الحقیقة هی أنه لیس کذلک، بل یصاحبه فعل آخر اسمه" الریاء"، قد أصبح هو الحقیقة الطاغیة، حتی إن الفعل نفسه قد تلاشی، و اضمحل، و لم یعد له ذکر أصلا، و لذلک أهمل سبحانه الحدیث عنه بالکلیة و صار الحدیث عن الریاء، و الریاء فقط. و ذلک لأن الفعل نفسه قد فقد قیمته بسبب الریاء، و أصبح بحکم المعدوم.
و کذلک الحال بالنسبة إلی الذین یرائیهم بأفعاله، فإنه
تفسیر سورة الماعون، ص: 79
قد أهمل الإشارة إلیهم أیضا، و تمحض الحدیث عن خصوص حالة الریاء، و صدورها منهم عن اختیار، بصورة تجددیة و مستمرة، مما یعنی أن الریاء قد محق الفعل الذی تلبس به، و أفقده قیمته. فما یبقی لهذا العامل هو ریاؤه الذی هو دلیل أنانیته، و حبه للدنیا، و عدم انقیاده للّه فی أوامره و زواجره، حتی لم یعد یهمه رضاه، بل یهمه رضا الناس.
و بذلک یکون هذا الإنسان قد انقطع عن الآخرة هو و عمله، الذی فقد الامتداد و أصبح مقصورا علی حیاته الحاضرة.

الطموح و الریاء:

کما أن هذا الریاء یدل علی محدودیة الطموح لدی العامل، فهو لا یملک الطموح إلی الخلود، و إلی الحیاة الحقیقیة، و إلی التکامل؛ لأنه أخلد إلی الأرض، و أراد أن یعیش لها، و فیها، و لا یرید أن یتسامی عنها، و أن ینطلق منها فی صراط التکامل، لیصل إلی الحیاة الأفضل، و الأکمل، بل یرید أن یحتفظ بهذا الوجود المحدود،
تفسیر سورة الماعون، ص: 80
الضعیف، المتواضع، و الدانی جدا، الذی سماه اللّه بالحیاة الدنیا.

المراءاة من الطرفین:

و کلمة راءی من باب فاعل، مثل" ضارب، و قاتل، و عامل، و جاهد".
فتارة ینظر فی کلمة جاهد و قاتل إلی صدور الفعل" الجهاد" من نفس فاعله.
و أخری ینظر إلی أن المفاعلة لا بد أن تحصل من طرفین. فقاتل مثلا: معناها أن هذا یرید قتل ذاک، و ذاک یرید قتل هذا.
و کذلک الحال فی کلمة راءی فهی تدل علی أن هذا الإنسان یری عمله لذاک، و ذاک یریه الثناء علیه، و المدح له، و الإعجاب به، فهذا یرائی ذاک فی عمله، و ذاک یرائی هذا بمدحه و ثنائه، و إعجابه. فکل منهما ینتظر من الطرف الآخر- لا من اللّه- مقابل عمله، لأنه لم یراء اللّه بعمله بل راءی المخلوقین، و طلب منهم المثوبة.
تفسیر سورة الماعون، ص: 81
فهذه هی حدود طموحات المرائی، و هذا هو مداه و أفقه الضیق و المحدود، یرید أن یأخذ مقابل عمله فی هذه الحیاة الدنیا، من هذا الشخص الذی یرائیه، و لا یرید أن یصل بعمله إلی الآخرة، لو کان یصدق بالآخرة، و کان لدیه طموح لها.
فالمراءاة إذا تصبح نتیجة طبیعیة لصرف النظر عن الآخرة، إما لعدم التصدیق بها، أو لعدم الرغبة فیها.
و ذلک یعنی: أنه لا یدرک، قیمتها و لا یعرف خصوصیاتها، أو لا یصدق بها و لا یصدق بوعد اللّه فیها.
و لو أنه صدق و عرف لرغب بها أشد ما تکون الرغبة.
قد قال تعالی: وَ إِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِیَ الْحَیَوانُ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ «15». فقوله: لو کانوا یعلمون، یشیر إلی ما ذکرناه.
______________________________
(15) سورة العنکبوت، الآیة 64.
تفسیر سورة الماعون، ص: 82

المرائی لا یهتم للآخرة:

و بعد، فإنک إنما تنشد إلی محبوبک، لأنک تعرفه، و تعرف مزایاه، و تجد فیه ما یشدک إلیه إما غریزیا أو عاطفیا، أو عقلانیا، و غیر ذلک.
و المرائی لا یری للآخرة دورا فی هذه الحیاة، أو لا یجد لدورها قیمة تستحق أن یسعی إلیها. فینتهی به الأمر إلی التکذیب بالآخرة، أو إلی الاستهتار بها، و بالقیم التی تشد و تدفع إلیها.
و حتی لو کانت لدیه درجة من القناعة بالآخرة فی مرحلة التعقل، فإن ذلک لن یکون له تأثیره فی مجال الفعل و الممارسة، لأن الإیمان شی‌ء و أن یستسلم العقل للدلیل شی‌ء آخر. و قد قال تعالی: وَ جَحَدُوا بِها وَ اسْتَیْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ «16».
______________________________
(16) سورة النمل، الآیة 14.
تفسیر سورة الماعون، ص: 83
إن الإیمان هو: أن یشعر الإنسان بالأمن، و بالطمأنینة، و السکینة إلی جانب ما یؤمن به، ثم أن یحتضن هذا الأمر فی قلبه، و یحس بالحنان و بالعطف علی ما یحتضن فیحدب علیه و ینجذب إلیه، و یحنو علیه بمشاعره. و إلا فإن مجرد القهر العقلی من خلال عجز العقل عن مواجهة الأدلة و المعادلات لیس هو الإیمان الذی نتحدث عنه. إن الإیمان فوق العقل، و العقل من خدامه، یعمل علی تسهیل الطریق له، و تیسیر الوصول إلیه، و الحصول علیه.

و یمنعون الماعون:

و یقولون: إن الماعون مأخوذ من المعنی، الذی هو الشی‌ء القلیل الذی لا قیمة له، و الذی لا یمنع فی العادة عن الآخرین. فکأن الناس یرون أن هذا الشی‌ء مطلق بالنسبة إلیهم، لا شی‌ء یمنع من الوصول إلیه، لأن الناس لا یمنعونه عن أحد بسبب قلته. و ربما سمی الماعون ماعونا لأنه یوضع فیه ذلک المعن القلیل.
تفسیر سورة الماعون، ص: 84
إذن، فمن یمنع الماعون فهو لیس فقط لا یملک عواطف أو مشاعر إنسانیة، و إنما لا یخجل حتی مما یخجل منه الناس، و یرون ضرورة بذله، لأنه مما تقتضیه طبیعة الحیاة، و منعه یوجب نوعا من الخلل فی حیاة الناس، لا سیما إذا رافق ذلک شعور بخیبة الأمل، و انسیاق إلی حالة من اللامبالاة بحاجات الآخرین؛ إن لم یصل بهم الأمر إلی محاولة استغلال حاجتهم بطریقة بعیدة عن الشعور النبیل.
و قد رأینا أن القرآن الکریم قد أولی بعض الأمور أهمیة کبیرة، مع أننا کنا نحسب أنها عادیة جدا، فعلی سبیل المثال نجد أنه سبحانه حین أعلن ولایة أمیر المؤمنین علیه السّلام، لم یتحدث عن علم علی علیه السّلام و لا عن شجاعته، و لا عن عصمته، و لا عن أی من کراماته الکبری، و مقاماته الکثیرة، بل قال: إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ «17» و ذلک حین دخل مسکین إلی المسجد، و طلب الصدقة من الناس، فلم یعطه أحد فکان
______________________________
(17) سورة المائدة، الآیة 55.
تفسیر سورة الماعون، ص: 85
أمیر المؤمنین علیه السّلام یصلی، و کان راکعا، و بیده خاتم، فأشار إلیه، فجاء و استخرج الخاتم من إصبعه، و ذهب.
فنزلت هذه الآیة لتعلن إمامة أمیر المؤمنین علیه السّلام و ولایته علی الأمة، بهذه الطریقة الحاسمة و القویة، حیث یقرن اللّه عز و جل هذه الولایة بولایة نفسه، و بولایة رسوله (ص).

الولایة و أرکانها الثلاثة:

و قد ذکر فی هذه الآیة الشریفة ثلاثة أرکان للإمامة، و هی: الإیمان، و إقامة الصلاة، و إیتاء الزکاة فی حال الرکوع.
مع أن تفکیرنا القاصر لا یهتدی بسهولة لمبررات الاقتصار علی هذه الأمور الثلاثة. فإن الناس کلهم مطالبون بالإیمان، و بإقامة الصلاة، و بالزکاة فی حال الرکوع، و فی غیرها من الأحوال.
فکیف أناط اللّه عز و جل هذا المنصب الإلهی الخطیر جدا بهذه الأمور دون سواها، فجعل علیا أمیر المؤمنین علیه السّلام لأجلها ولیا، و إماما للمسلمین إلی یوم القیامة، منه
تفسیر سورة الماعون، ص: 86
یأخذون معارفهم، و علمهم، و أخلاقهم، و کل معالم دینهم، و ینقادون له، و بدونه لا یقبل لهم عمل، و لا یدخلون الجنة، و لا یشمون ریحها.
ثم إنهم یقولون: ان عمر بن الخطاب قد تصدق بسبعین خاتما لکی تنزل فیه آیة من هذا القبیل فلم یکن له ذلک. و کأن عمر یتصور أن القصة قصة خاتم!
و نقول فی مقام شرح هذا الأمر: إن العناصر الثلاثة التی ارتکزت علیها ولایة أمیر المؤمنین علیه السّلام هی:
1- الإیمان: الذی یریده الإنسان و یختاره عن و عی و معرفة .. فلاحظ کلمة: آمنوا، المفیدة لصدور الإیمان منهم من حیث هو حدث، یبادر إلیه المکلف باختیاره، حیث لم یقل تعالی: و المؤمنون، لأن هذه الصیغة تجعل الإیمان صفة للإنسان، و لا تشیر إلی التفاته و لا إلی اختیاره.
2- إقامة الصلاة: و قد عبر عن هذا الأمر بصیغة الفعل المضارع، المفید للحدوث، و أنه فی الحال، و المشیرة أیضا إلی الاستمرار، و الالتفات، و الاختیار، و الإرادة. مع الالتفات إلی أن اختیار کلمة" یقیمون" دون
تفسیر سورة الماعون، ص: 87
کلمة" یصلون"، یفهمنا أن المهم هو أن تتجسد الصلاة فی حیاتهم، و لیس المهم مجرد صدورها و حدوثها منهم.
و تجسد الصلاة فی حیاة الإنسان یمثل الخضوع و الانقیاد الحقیقی للإرادة الإلهیة، لیکون إنسانا إلهیا بکل ما لهذه الکلمة من معنی.
3- إیتاء الزکاة: ثم ینضم إلی هذین العنصرین، اللذین هما الإیمان، و الطاعة للّه، العنصر الإنسانی فی الشخصیة القیادیة، المتمثل بإیتاء الزکاة فی حال الرکوع، و هو إنما صدر مرة واحدة، و ذلک فی قضیة تصدق علی علیه السّلام بالخاتم، و لکن التعبیر جاء بصیغة الفعلی المضارع دون الماضی، لیفید الحدوث، و الفعلیة، و الاستمرار، و الالتفات، و الاختیار، و الإرادة.
و ذلک یعنی: أن هذا الفعل الإرادی الإنسانی یرشح من حالة إنسانیة راسخة فی عمق الکیان. و لیس مجرد حدث عابر اقتضاه الأمر و النهی الإلهی، أو أریحیة عارضة.
و التعبیر بالإیتاء، دون کلمة" الإعطاء" لأن معنی آتاه: أوصل إلیه شیئا ساقه إلیه، من دون إلماح فیها
تفسیر سورة الماعون، ص: 88
إلی أن من یفعل ذلک هل هو مالک للشی‌ء، غیر مالک له.
أما الإعطاء، فقد یقال: بأنها لا تخلو من إشارة إلی مالکیة و سیطرة من قبل من یعطی علی ما أعطی.
و المناسب فی هذا المورد هو عدم الإشارة إلی ذلک، فهذه الأرکان الثلاثة هی التی تقتضی هذا المقام الإلهی الکریم، أعنی به مقام الولایة.
أما العلم و العصمة، و الجهاد، و الزهد، و السخاء، و الشجاعة، .. فهی من مکونات العناصر الثلاثة السابقة، التی ارتکز علیها مقام الولایة و الإمامة، و بعضها مما تتجسد و تتجلی فیه تلک العناصر، بملاحظة خصوصیة المورد الذی یقتضی أن تتمظهر فی هذه الحالة أو تلک.

عود علی بدء:

فاتضح أن آیة: وَ یَمْنَعُونَ الْماعُونَ، هی من هذا النوع من الآیات التی تشعرنا أن هناک أمورا ربما یراها الإنسان لا قیمة و لا دور لها فی بناء الحیاة، مع أن لها تأثیرا عظیما جدا، و مصیریا، إلی درجة أنه یحدث
تفسیر سورة الماعون، ص: 89
تغییرا أساسیا فی التکوین النفسی للإنسان و فی عواطفه و أحاسیسه. فإن منع هذه الأمور الصغیرة عن الآخرین مع مسیس حاجتهم إلیها سیکون حاله حال رجل یسأل عن الطریق فلا یدله الناس علیها، فإن ذلک- و لا شک- لسوف یترک أسوأ الآثار علی روحه و نفسه، و هو یری أنه یمنع الناس حتی من أصغر الأشیاء فما أهون أمره علی الناس، و ما أقل شأنه عندهم.
و ذلک یعطینا تصورا واضحا عن طبیعة ما سوف یکون علیه تعامله المستقبلی مع هؤلاء الناس، و نظرته إلیهم، بعد أن استقرت فی نفسه حقیقة نظرتهم إلیه!!
تفسیر سورة الماعون، ص: 91

کلمة أخیرة: و بعد ..

فتلک هی البضاعة المزجاة «18»، التی نأمل من الرب الرحیم بسببها: أن یتصدق برحمته علینا، و أن یوفی لنا الکیل، و لا یردها علینا و یرجعنا بها خائبین خاسرین.
و التی نأمل من القارئ الکریم أیضا أن یلتمس لنا أکثر من عذر علی عدم تمکننا من تقدیمها إلیه بالحلة التی تلیق بشأنه، و بالأسلوب الذی یرتضیه، لأننا أحببنا لها أن لا تخرج من عفویتها التی کانت علیها حینما تداولناها مع الإخوة الذین صبروا علی استماعها منا فی تلک الجلسات التی سمیت باسم جلسات التفسیر ..
______________________________
(18) البضاعة المزجاة: القلیلة، أو الردیة التی یتم صلاحها، فترد و تدفع رغبة عنها.
تفسیر سورة الماعون، ص: 92
نسأل اللّه سبحانه أن یلهمنا صواب الفکر، و صدق القول، و حسن العمل. و قبل کل ذلک و معه و بعده أن یرزقنا- خلوص النیة و صفاءها، و نبل التوجه، و سلامة المسار، فی خط الهدی و علی صراط النجاة.
و آخر دعوانا أن الحمد للّه رب العالمین، و صلاته و سلامه علی عباده الذین اصطفی محمد و آله الطیبین الطاهرین.
بیروت 23 شهر رمضان المبارک 1419 ه.
جعفر مرتضی العاملی
تفسیر سورة الماعون، ص: 93

المحتویات‌

مقدمة الناشر 5
مقدمة 9
تمهید 11
فضل قراءة سورة الماعون 11
أسباب نزولها 12
تفسیر قوله تعالی:
أ رأیت الذی یکذب بالدین سؤال و جوابه 18
فرعون مثال واضح 21
خلاصة و بیان 23
أهمیة الأخلاق فی حیاة الإنسان 24
یزکو علی الإنفاق 26
أین دور الإنسان؟ 27
لماذا الإستفهام: أ رأیت؟ 28
کلمة" رأی" 31
لماذا تاء الخطاب للفرد؟ 32
الذی 32
یکذب 33
الخوف من الدین 34
بالدین 36
تفسیر سورة الماعون، ص: 94
أسلوب تهجین 39
تفسیر قوله تعالی:
فذلک الذی یدع الیتیم و لا یحض علی طعام المسکین السقوط المریع 43
فاء التفریع؟ أم فاء الفصیحة؟ 44
البعد عن ساحة الکرامة 45
المقصود بالبیان هو الصلة و لیس الموصول 46
یدع الیتیم 48
الأمر لیس مجرد حدث قد مضی و انقضی 49
من هو الیتیم؟! 49
منتهی السقوط البشری 50
المسکین 51
لماذا بصیغة المضارع؟ 53
الشخصیة المتوازنة 54
جمعت صفاتک الأضداد 57
الإنسان یختار إنسانیته 57
طعام أم إطعام 59
الحدیث عن حالة إنسانیة 61
لا یکفی الإستدلال 62
تفسیر قوله تعالی:
فویل للمصلین الذین هم عن صلاتهم ساهون
تفسیر سورة الماعون، ص: 95
المکذب بالدین لا ینتفع بأفضل أعماله 65
حب الدنیا هو السبب 66
الأولویة الظاهرة 67
فویل للمصلین 67
إبهام العقوبة، لماذا؟ 68
لماذا ذکر خصوص الصلاة؟ 70
ساهون عن صلاتهم أم فی صلاتهم 71
للمصلین: بصیغة اسم الفاعل 71
الصلاة: بصیغة المفرد لا الجمع 72
ساهون أم یسهون؟ 73
تفسیر قوله تعالی:
الذین هم یراؤون و یمنعون الماعون الذین هم یراؤون 77
بدون حرف عطف 77
الطموح و الریاء 79
المراءاة من الطرفین 80
المرائی لا یهتم للآخرة 82
و یمنعون الماعون 83
الولایة و أرکانها الثلاثة 85
عود علی بدء 88
کلمة أخیرة 91
محتویات الکتاب 93

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.