صرخةالنور: حکایةالملحمة التی سطرتها‌السیدةالزهراء علیهاالسلام

اشارة

‏سرشناسه : خدامیان آرانی، مهدی، ‏۱۳۵۳ -‏
‏عنوان و نام پدیدآور : ‏صرخةالنور: حکایةالملحمة التی سطرتها‌السیدةالزهراء علیهاالسلام‏/ مهدی خدامیان‌الآرانی.
‏مشخصات نشر : ‏قم‏: وثوق‏، ۱۴۳۲ ق.‏= ۱۳۹۰.
‏مشخصات ظاهری : ‏۲۲۲ ص.
‏فروست : ‏الواحةالخضراء‏؛ ۲.
‏شابک : ‏۲۵۰۰۰ ریال‏978-600-107-067-9 :
‏یادداشت : ‏عربی.
‏یادداشت : ‏کتابنامه: ص. [۲۰۷]- ۲۲۲؛ همچنین به صورت زیرنویس.
‏موضوع : فاطمه زهرا‏(س)، ‏۸؟ قبل از هجرت - ۱۱ق.‏ -- داستان
‏موضوع : فاطمه زهرا ‏(س)، ‏۸؟ قبل از هجرت - ۱۱ق.‏ -- تعقیب و ایذاء-- داستان
‏موضوع : اسلام -- تاریخ -- ۱۱ ق.-- داستان
‏رده بندی کنگره : ‏BP۲۷/۲‏/خ۳۳۴ص۴ ۱۳۹۰
‏رده بندی دیویی : ‏۲۹۷/۹۷۳
‏شماره کتابشناسی ملی : ‏۲۵۵۹۴۸۸

المقدمة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـنِ الرَّحِیمِ
اعلم! أنّ هذا الکتاب الذی بین یدیک یرید أن یأخذک فی سفر خمسة وسبعین یوماً . کأنّی أراک تتساءل : أیّ خمسة وسبعون یوماً هذه ؟ !
إنّها من الیوم الذی ارتحل فیه النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم، إلی لیلة شهادة السیّدة فاطمة الزهراء علیهاالسلام .
لا بدّ أن تکون ملمّاً بالوقائع التی وقعت فی المدینة آنذاک .
کیف حصل أنّ الناس قد نقضوا عهودهم ومواثیقهم مع إمام زمانهم ، تارکین إیّاه لوحده ؟
سوف أعرّفک علی تلک الملحمة التی سطّرتها فاطمة .
ملحمةُ نُصرة الحقّ والحقیقة ، ملحمةٌ بعمق تاریخ الشرف والحرّیة !
سأحکی لک قصّة مظلومیة السیّدة الزهراء .
وقائع باب بیتٍ فی المدینة أُحرق بنار الحقد ، فأوجع قلب التاریخ .
تعالَ ننشرْ دفتر التاریخ معاً ، ننقّب فی بطون 180 کتاباً بحثاً عن الحقیقة ، فنطّلع علی ما جری علی قلب مولاتنا الغریبة .
ولم أغفل عن ذکر الدلیل طبعاً فی کلّ ما أنقله إلیک ، فقد ضمّنته فی ملحقات الکتاب ، وقد تقرأ بعض الحوارات فی المتن تخالف ما هو فی ملحق الکتاب، هی فی الحقیقة لسان حال ینقلها الراوی الوهمی للکتاب ولیست بالضرورة أن تکون منقولة نصّاً، فکما قلنا الهامش یتکفّل بذلک .
کما وأتقدّم بوافر الشکر والتقدیر للأخ النبیل محمّد پور صبّاغ لمشارکته وجهوده فی تقییم نصّ الکتاب بأمانة ودقّة، سائلاً المولی القدیر أن یوفّقه لمرضاته ویثیبه علی جهوده النبیلة ، إنّه ولی التوفیق . هذا وأتقدّم بجزیل الشکر للأخ المحترم جعفر البیاتی لما بذله من جهود قیّمة فی مراجعة الکتاب والإشراف النهائی علیه.
وأخیرًا ، لا أدّعی الکمال ، والکمال للّه تعالی ، ویسعدنی أن تتحفنی برأیک، واقتراحاتک وکلَّ ما یجول بخاطرک حول کتابی هذا.1
وأهدی هذا الکتاب إلی بطلة هذه القصّة المأساویّة ، السیّدة فاطمة الزهراء علیه‌السلام ، علی أمل نیل شفاعتها ، وأن تکون من نصیب قرّاء هذا الکتاب أیضاً .
قمّ ، محرّم الحرام 1430 ه . ق
مهدی خدّامیان الآرانی
التحلیق فی ملکوت السماوات
أُحدّق فی السماء المطرّزة بالنجوم .
لیتنی أعرف ماذا سیحصل غداً .
أُفکّر فی نفسی ، لیتنی کنت الآن فی المدینة .
إلهی ، هل سأتمکّن من رؤیة النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم مرّة أُخری ؟
الیوم علمت أنّ النبیّ قد اشتدّ علیه مرضه ، ولا أمل یُرتجی لشفائه .
أنا الآن فی قلق واضطراب شدیدین .
سأذهب صباح الغد إلی المدینة ، أُرید رؤیة النبیّ مرّة أُخری .
والآن ، تشرق شمس یوم الثلاثاء لتسعة وعشرین مضت من شهر صفر .
أمسکُ بُعرف حصانی الأبیض الجمیل ، فیما أضع قدمی فی الرکاب ، ها قد عزمت علی الذهاب إلی المدینة .
هل تأتی معی ؟
هل تسمح لی أن أنادیک ب «رفیقی فی السفر» ؟
رفیقی فی السفر ! اسرِعْ فی الالتحاق بی ، تفصلنا والمدینة ساعتان .
الوله لرؤیة النبیّ غلب علی صبرنا .
أذکر آخر مرّة رأیت النبیّ فیها ، کان یُعلِمنا برحیله ، حیث قد تعب من البقاء فی سجن الدنیا الضّیق ، وأَحبَّ العروج إلی ملکوت السماوات والتحلیق مع الملائکة2 .
یا تری هل سأُفلح برؤیة النبیّ ؟
انظرْ هناک ، هل تری جدران المدینة ؟
نصل المدینة ، هلمّ إلی الأمام ، إلی وسط المدینة ، حیث مسجد النبیّ .
هل تسمع أصوات البکاء مثلی ؟ لماذا ترتفع أصوات البکاء من البیوت ؟ ماذا حصل ؟!
یا إلهی ! رحل النبیّ !3
هنا بیت النبیّ ، یتناهی صوت بکاء فاطمة علیهاالسلام ابنته .
نعم ، ودّع النبیّ الدنیا ، یقوم علیّ علیه‌السلام بتغسیل جسده الطاهر .
أوصی النبیّ أن لا یلی تغسیلَه غیرُ علیّ ، تُعینه ملائکة السماء4 .
حدّثت نفسی أنّ من الأفضل الذهاب إلی مسجد النبیّ ، المسجد الذی طالما ارتقی النبیّ أعواد منبره لیخطب بنا ، لا زال صدی صوته یرنّ فی آذاننا .
یا إلهی ! ما أشدّ فراغ المکان ! إذن أین ذهب الناس ؟
هل من أحد یُخبرنی بسرّ خلوّ المسجد من الناس ؟!5 .

الآمال المعقودة فی السقیفة

أخرجُ من المسجد متعجّباً ، یا تری أین ذهب الناس ؟ المدینة فارغة من أهلها هی الأُخری .
ربّما الناس فی بیوتهم ؟
طرقت أبواب بعض المعارف ، ولکن لا أحد یجیبنی .
أری أحدهم یتّجه نحوی .
ـ السلام علیکم ، أین ذهب الناس ؟ لماذا المدینة فارغة من أهلها ؟
ـ ألا تدری ؟ الناس مجتمعون فی السقیفة6 .
ـ ما هذه السقیفة ؟ ! ماذا یجری هناک ؟
ـ تعال معی ، هناک خبر مهمّ .
ذهبت معه إلی غرب المدینة ، إلی خارجها .
انظر ، هناک ظلّة کبیرة ، هذه هی السقیفة .
ما أشدَّ اجتماعَ الناس هناک وما أشدّ ضجیجهم !
ماذا یجری هناک یاتُری !
لا یوجد مکان داخل السقیفة ، أینما تنظر لن تری سوی تَدافُع الناس ، شققت طریقی بین الجموع متوجّهاً إلی الأمام .
ـ ماذا تفعل یارجل ؟ إلی أین ترید أن تذهب ؟ ألا تری الطریق مسدودة ؟
ـ ولکنّی أُرید الذهاب إلی الأمام ، أُرید أن أنقل إلی قرّاء کتابی تقریرَ ما یحصل فی الداخل ، أُکلّمهم بحقیقة ما یجری هناک ، فهؤلاء لهم الحقّ أن یفهموا ماذا یحصل فی المدینة .
دخلتُ السقیفة رغم کلّ شیء ، فرأیت سریراً علیه عجوز مسجّی !7 .
أتقدّم إلی الأمام ، یبدو أنّ الرجل العجوز مریض ، یعلو الاصفرارُ وجهه .
یقف شاب بقربه ، یکرّر ما ینبسّ به هذا الرجل العجوز بإذنه ، بصوتٍ مرتفع حتّی یُسمع الناس8 .
هل تعرّفت علی هذا العجوز ؟ إنّه سعد ، رئیس قبیلة الخزرج ، وهذا الشاب الواقف بقربه ولده .
وأظنّک تعلم أنّ المدینة تتشکّل من قبیلتین ، هما الأوس والخزرج ، وکانتا قبل الإسلام فی حربٍ دائمة ، ولکنّهما الآن ـ ببرکة الإسلام ـ یعیشان بصلح ووئام .
الیوم یجتمع کبار هذه القبیلة فی هذا المکان لیقرّروا مستقبل المدینة .
یتحامل سعد علی نفسه ویقول :
ـ یا معشر الأنصار ، لکم سابقة فی الدین ، وفضیلة فی الإسلام لیست لقبیلة من العرب ؛ إنّ محمّدا لبث بضع عشرة سنةً فی قومه یدعوهم إلی عبادة الرحمان وخلع الأنداد والأوثان ، فما آمن به من قومه إلاّ رجال قلیل ... حتّی أثخن اللّه عزّوجلّ لرسوله بکم الأرض ، ودانت بأسیافکم له العرب ، وتوفّاه اللّه وهو عنکم راضٍ وبکم قریرُ عین ، استبِدّوا بهذا الأمر ؛ فإنّه لکم دون الناس9 .
فأجابه الناس بصوتٍ واحد : ما أحسن ما قلت یا سعد ، لن نعمل سوی بقولک ، أنت خلیفة المسلمین !
وماج الناس حول سعد وهم یرتجزون :
یا سعدُ أنت المُرجّی / وشَعرُکَ المُرجّل / وفحلُک المُرجّم...10
نفسه الشعر الذی کانوا یقرؤونه أیّام الجاهلیة ، ما الذی جعل المسلمین یتذکّرون أیّام جاهلیتهم ؟ !
لم یُوارَ جثمان النبیّ بعد ، هل عادت الجاهلیة ؟
یا رفیقی فی هذا السفر ، اصغِ .
الظاهر أنّ الکلام یدور حول الخلافة ، والبحث مهمّ جدّاً ، اجتمع الناس هنا لیقرّروا خلیفة النبیّ .
یا لَلعجب ، ألم یُعیّن النبیّ فی غدیر خمّ علیّاً خلیفةً له من بعده ؟
ألیس هؤلاء الناس هم أنفسهم الذین بایعوه علی الخلافة ؟ لماذا نسوا بهذه السرعة کلّ شیء ؟
لم یمضِ علی یوم غدیر خم سوی ستّة وستّون یوماً فقط !
هل نسی هؤلاء خطابَ النبیّ وسط عشرات الآلاف من الناس وهو ینادی : «مَن کنتُ مولاه فهذا علیّ مولاه» ؟ !11
فیما أنا أفکّر فی هذا وإذا بصوتٍ ینبعث من أقصی القوم : لن یقبل المهاجرون بهذا الکلام ، ولن یبایعوا سعداً ؛ لأنّهم أوّلنا إسلاماً ، وهم عشیرة النبیّ .
یغرق الجمیع فی صمتٍ طویل ، نعم ، هؤلاء المهاجرون آمنوا بالنبیّ فی مکّة وهاجروا معه إلی المدینة .
إنّهم أوّل الناس إیماناً بالنبیّ، وأغلبهم من عشیرته وأولیائه .
یجیب أحدهم : سنقول لهم : منّا أمیر ومنکم أمیر !
یسمع سعد هذا الکلام فیلتفت إلی قائله ویقول : لا تتکلّموا بهذا الکلام ، فهذا أوّل الوهن ، لیکن إصرارکم علی أنّ الخلیفة یجب أن یکون من أهل المدینة ، وسیخضع لکم المهاجرون فی النهایة12 .

حلول یومُ الانتقام!

لا بد أنّک مثلی تتعجّب لهذا المنظر .
أقتربُ من أحدهم ، وأقول له :
ـ ألم یعیّن النبیّ علیّاً فی غدیر خمّ خلیفةً له ؟ لماذا تلقون الخلاف بین المسلمین ؟
ـ لسنا نحن من ألقی الخلاف ، المهاجرون هم بدأوا به .
ـ ما أعجب ما تقول ! أنتم جمعتم الناس هنا أم المهاجرون ؟ هؤلاء أنتم من تریدون تعیین خلیفة للنبیّ ، أنشدکم اللّه کفّوا عن هذا وارفعوا أیدیکم ، فکّروا قلیلاً بالإسلام ، ما ذَنْبُ علِیّ؟ ألأنّه من أهل مکّة ؟ ومَن تجدون أفضل من علیّ ؟
ـ لا اعتراض عندنا علی خلافة علیّ !
ـ إذن ما علّة اجتماعکم هنا وسعیکم لانتخاب سعد بن عبادة خلیفة لکم ؟ !
ـ ذلک لأنّا أُخبرنا أنّ المهاجرین یریدون تعیین شخصٍ آخر خلیفةً للنبیّ .
ـ بحقّکم ! لماذا ؟
ـ ألا تعلم أنّ قلوب بعض هؤلاء المهاجرین من أهل مکّة ملیئة بالحقد لعلیّ ؟ ألا تعلم أنّ علیّا قد أفنی فی بدر وأُحد آباء وأقارب هؤلاء ؟ إنّ قلوبهم لا تزال تقطّر حقداً علیه13 .
ـ إنّما سلّ علیٌّ سیفه دفاعاً عن الإسلام ، ولولا سیف علی لقضی المشرکون علی المسلمین .
ـ صحیح ، ولکنّ هؤلاء الیوم یفکّرون بالانتقام لدماء أکابرهم ، أقسموا علی إقعاد علیّ فی بیته ، ولمّا اطّلعنا نحن علی ما بیّت هؤلاء قرّرنا عدم التخلّف عنهم، فدَعَونا إلی هذا الاجتماع ! وأنت، ألا تدری أنّهم سبقونا فی الاجتماع وإقرار الخلیفة للنبیّ ؟14 .
قارئی العزیز .
الظاهر أنّ أحداثاً کثیرة تجری فی هذه المدینة ، یا تری مَن هم هؤلاء الذین أقسموا علی غصب حقّ علیّ ؟

الصلاة علی نعش الشمس

لیت شعری ، هل دُفن جثمان النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم ؟ لماذا أضحی الناس هکذا بلا عهدٍ ولا وفاء ؟
إلی حدّ أمس کانوا یُظهرون الاحترام لشخص النبیّ ، لماذا الیوم لا یریدون الصلاة علی جثمانه ؟!15
رفیقی العزیز فی هذا السفر ! تعال نذهب معاً إلی بیت النبیّ .
انظر ، ها قد فرغ علیّ من غُسل النبیّ وتکفینه وکان هو أوّل من صلّی علی جثمانه الطاهر .
طلب النبیّ من علی فی آخر لحظات حیاته أن لا یَدَعه حتّی یُواریَه التراب16 .
انظر ، یخرج علیّ من بیت النبیّ کئیباً حزیناً ، یطلب من الناس المجیء للصلاة علی جثمان نبیّهم .
یدخل الناس عشرةً عشرةً للصلاة .
یعزم علیّ بعد فراغ الناس من الصلاة علی النبیّ علی دفنه فی بیته .
وطبعاً کان البعض یقول : ادفنوا النبیّ فی البقیع ، والبعض الآخر یقول : بل ادفنوه بقرب المنبر داخل المسجد .
وکان رأی علیّ أن یُدفن النبیّ فی المکان الذی قُبض فیه17 .
کان بیت النبیّ صغیراً ، لا یتجاوز تسعة أمتار ، لأجل هذا کان یجب الصبر حتّی یقوم الناس بالصلاة عشرة تلو العشرة ، وهذا یتطلّب وقتاً طویلاً18 .
انظر ، البعض ممّن صلّی کان یحثّ الخطّی نحو السقیفة لیستعلم ما حصل هناک !
نعم ، القلیل ممّن کان هنا رحل نحو السقیفة ، فأضحی المکان شبه مقفر ، فی المقابل کانت السقیفة تغصّ بالوافدین علیها ! !

المسارعة نحو الفتنة

رفیقی العزیز ، انظرْ هناک ، أقصدُ هذین النفرین الذین یَجِدّانِ السیر نحونا .
یبدو أنّهما مُقبلان من عند السقیفة19 .
لم أدرِ لماذا هما مضطربان إلی هذه الدرجة ! أتدری؟ سأکلّمهما .
ـ أنتما! انتظِرا ، إلی أین بهذه العجالة ؟
ـ یجب أن نصل بسرعة إلی أکابرنا ، لن نسمح أبداً بانتخاب خلیفة من أهل المدینة.
قالا هذا فیما هما یسرعان بالتوجّه نحو بیت النبیّ .
یدخل أحدهم البیت ویجلس بقرب عمر ، یأخذ بیده ویقول :
ـ انهض معی بسرعة !
ـ ویحک ، ألا تری أنّی مشغول هنا ؟ إنّ جسد النبیّ لم یُوارَ بعد .
ـ لا حیلة لی ، جئتک بخبرٍ مهمّ .
ـ قل ما وراءَک ؟!
ـ لیس هنا ، لنذهب إلی خارج الدار .
ینهض عمر من مکانه ویتوجّه معه إلی الخارج .
ـ قل ما عندک بسرعة لأری ما هو خبرک .
ـ یا عمر ! ما هذا الجلوس وأهل المدینة قد اجتمعوا فی السقیفة یبایعون رئیس الخزرج سعد بن عبادة !
یتوجّه عمر الذی صعقه الخبر بسرعة إلی داخل بیت النبیّ ، لم یکن یتصوّر أنّ الأنصار قد خطّطوا بهذه السرعة لأمر الخلافة .
هل یرید إخبار علیّ علیه‌السلام بذلک ؟ هل کان یعتزم إطفاء الفتنة ؟
لا أدری ، من الأفضل أن ندخل نحن أیضاً .
انظر ، عمر یأخذ بید أبی بکر یطلب منه النهوض .
یقول له أبو بکر :
ـ ما تفعل ؟! أراک متعجّلاً !
ـ یجب أن نذهب إلی مکانٍ ما، وسنرجع بسرعة .
ـ إلی أین نبرح قبل أن نواری رسول اللّه ؟
ـ اشتعلت الفتنة فی سقیفة بنی ساعدة ، یجب أن نصل إلی هناک بسرعة20 .
انظر ، یتوجّه عمر وأبو بکر ومعهما جماعة نحو السقیفة .

أیّ أصحاب النبیّ هؤلاء ؟ !

ما أشدّ اضطراب السقیفة بأهلها ! اتّفق الأنصار جمیعاً علی مبایعة سعد .
التفّوا حوله یردّدون الهتافات ، حسب الظاهر لا یوجد مَن یخالف سعداً فی الخلافة . وکان سعد فرحاً مسروراً ، کیف لا وهو لا تفصله والحکومة علی أرض الحجاز سوی بضعة أقدام .
وبالأثناء یصل أبو بکر وعمر وأصحابهما ، تصیبهم الدهشة من رؤیة هذا التجمّع الغفیر .
یتقدّم أبو بکر إلی الأمام ، وکان أسنّهم ، وهو کبیر المهاجرین .
یلتفت نحو الناس قائلاً : یا أهل المدینة ! أنتم أنصار دین اللّه ، ولا أحد أحبَّ إلینا منکم ، أنتم إخواننا فی الدین .
ولکن ، ألم تعلموا أنّا أوّل الناس إیماناً بالنبی ؟
ألم تعلموا أنّا أقرب الناس إلیه ؟
تعالَوا بایعونا علی الخلافة ، ونعدکم أنّا لا نقضی شیئاً دون مشورتکم21 .
نصرنا النبیّ فی السنین الاُولی الصعبة من بعثته .
یبدو أنّهم قد اقتنعوا بدعاوی أبی بکر ، فسکت الجمیع ، نعم ، یجب أن یخلف النبیَّ مَن آمن به أوّلاً ومَن کان أقرب الناس إلیه ، فهکذا شخص خلیق به أن یخلف النبیّ .
یا تُری ، مَن کان یعنی أبو بکر بکلامه هذا ؟
رفیقی العزیز ! انظر ، سکت الناس جمیعاً ، وأعطَوا الحقّ لأبی بکر .
حقّاً ، کان أبو بکر ماهراً فی جرّ النار إلی قرصه !
نعم ، بعد خطاب أبی بکر انکسر سعد وأصحابه ، ولم یعد أحد یأبه بهم .
أهل المدینة یعرفون أنّ هؤلاء جمیعاً قد آمنوا بالنبیّ قبل عقد من الزمن ، ولکنّ المهاجرین آمنوا به منذ الیوم الأوّل من بعثته .
أحسنت یا أبا بکر ، ما أحسن ما قلت وذکرت من الأدلّة ، أنت أخمدت نار الخلاف !
ولکن عندی لک سؤال :
أنت ولأجل التغلّب علی الأنصار ذکرت دلیلین :
الأوّل : أسبقیة المهاجرین علی الأنصار بالإیمان بالنبیّ .
ثانیاً : قرابتهم من النبیّ .
یا أبا بکر !
بهذین الدلیلین اللَّذَین استندت علیهما ، علیٌّ أولاکم جمیعاً بالخلافة .
هل فیکم من ینکر أنّ علیّا هو أوّل الناس إیماناً بالنبیّ ؟
وإذا کانت الخلافة لا تتمّ إلاّ بالقرابة ، فعلیّ ابن عمّه ، مَن منکم ـ أنتم المهاجرین ـ ابن عمّ للنبیّ غیر علیّ ؟
ألم یؤاخِ النبیّ علیّاً ؟
یا أبا بکر ! ألم یکرّر النبیّ قوله لکم : «علیّ أخی فی الدنیا والآخرة» ؟22 .
أُقسم باللّه ، الیوم فهمت لماذا النبیّ کان یکرّر علیکم هذه الجملة !
کان یعلم أنّکم ستجتمعون یوماً ما فی هذا المکان ، وتستندون لنیل منصب الخلافة بهاتینِ الذریعتین!
رفیقی فی هذا السفر ! الآن وقد أطفأ أبو بکر نار الخلاف ، هل سیدعو الناس إلی بیعة علیّ علی الخلافة ؟
وحتّی لو أغضضنا الطرف عن یوم الغدیر ، الآن وبالاستناد إلی خطاب أبی بکر ثبت حقّ علیّ بالخلافة !
ولکن کلّما أمعنتُ النظر فی وجه أبی بکر ، رأیت شیئاً آخر یدور فی رأسه .
أراک تتساءل: ماذا یخطّط له أبو بکر؟ !
تعالَ معی.

سیوفنا علی عواتقنا !

انظرْ هناک !
أحد کبار الخزرج یتقدّم إلی الأمام وینادی بصوتٍ مرتفع : أیّها الناس ، املکوا علیکم أمرکم ، لا تسمعوا لأبی بکر ، لا یخدعنّکم قوله !
نحن مَن آوی النبیَّ حین أخرجه أهل مکّة ، ونصرناه بالغالی والنفیس ، فنحن أحقّ بالأمر منهم ، وإذا لم یقبل المهاجرون ذلک نخرجهم من المدینة !
ثمّ یلتفت نحو أبی بکر وعمر وبقیّة المهاجرین الحاضرین هناک فیقول : واللّه ، لا یخالفنا أحد إلاّ کان السیف بیننا وبینه23 !
وتسود الضجّة مرّة أُخری ، فقد أخذ الأنصار یهتفون له بالتأیید .
انظر ، بدأ الخوف یدبّ فی أوصال المهاجرین .
أهل المدینة (الأنصار والمهاجرون) إلی حدّ أمس کانوا إخوة ، والیوم یقف بعضهم فی وجه البعض طمعاً بالرئاسة ، ویتعطّشون لدماء بعضهم .
کان عدد المهاجرین قلیلاً جدّاً ، فضَعُف أملهم ، وقد وصل الموضوع إلی أوج حسّاسیته ، لیصل إلی حدّ التهدید بالسیف !
کلّ شیء تهیّأ لیبایع الناس سعداً ، نعم ، سعد رئیس قبیلة الخزرج یمنّی نفسه الآن بمسند الخلافة .

مَن أکبرنا سنّاً ؟

بالأثناء یقع ناظری علی بشیر ، لا أدری إن کنتَ تعرفه أم لا ؟
من أهل المدینة ، ولکنّ قلبه یتّقد حسداً لسعد .
صحیح أنّ سعدا رئیس قبیلته ، ولکنّه لا یتحمّل أن یری سعداً خلیفةً للمسلمین .
أشعل الحسد ناراً تتأجّج فی داخله ، ینهض من مکانه ویبدأ بمخاطبة قومه :
أیّها الأنصار ، إنّا وإن کنّا ذوی سابقة ، فإنّا لم نُرد بجهادنا وإسلامنا إلاّ رضی ربّنا وطاعة نبیّنا ، وقومُ النبیّ أحقّ بمیراثه ، فاتّقوا اللّه ولا تنازعوهم ولا تخالفوهم !24
بقیَ الأنصار یتفکّرون فی کلامه .
نعم ، أهل بیت النبیّ أحقّ من غیرهم بخلافته .
ها قد حان الوقت لتسلیم الخلافة لأهل بیت النبیّ .
فمَن أقرب من علیّ إلی النبیّ ؟
ألم یخاطبه النبیّ ب «أخی» ؟ ألم ینصّبه یوم الغدیر وصیّا خلیفةً له ؟
لیت أحدهم کان حاضراً لیذکّرهم بخطاب النبیّ ذاک !
یقوم شخص من الأنصار فیقول : إنّ رسول اللّه کان من المهاجرین ، وکنّا أنصار رسول اللّه ، فنحن أنصار من یقوم مقامه25 .
أمعن القوم فی کلامه ، یبقی الأنصار أنصارَ النبیِّ وأنصارَ أصحابهِ وخلیفِته ، ولا تکون الخلافة فیهم !
ینهض أبو بکر ویدعو لهذا القائل ویقول : جزاک اللّه خیراً ، ما أحسن ما قلت26 .
ویقوم عمر من مکانه ، کأنّه یرید أن یخاطب الناس .
یسکت الناس فیما ینطق عمر ببضع کلمات : أیّها الأنصار ، تعالوا وبایعوا أکبرنا سنّاً !27
مَن عنی عمر بکلامه هذا ؟
و هل کثرة السنّ أضحت ملاکاً لانتخاب الخلیفة ؟
لماذا نُدعی لأن نتّبع سنن الجاهلیة الخاطئة ؟
هل من الصحیح ما أن یرحل النبیّ من بیننا حتّی نعود إلی سنن الأیّام الغابرة ؟

عودة نَعَرات الجاهلیّة

وإذا بأبی بکر یلتفت نحو الناس فیقول لهم : أیّها الناس، هلمّوا إلی عمر فبایعوه !
ینظر الناس بعضهم إلی بعض ، ویتنادون : کلاّ ، لن نبایع له .
یلتفت عمر نحوهم متسائلاً : لِمَ ؟
فقال الناس : نخاف الإثرة .
یُطرق عمر ملیّاً قبل أن یجیب بقوله : إذن بایعوا أبا بکر !
فیما أبو بکر یقترح مبایعة عمر مرّة أُخری28 .
یحدّق الجمیع فیهما !
عندها ینهض عمر من مکانه فیقول : یا أبا بکر! لن نتقدّمک أبداً، فأنت أفضلنا ، ابسط یدک نبایعک29 .
انظر ، یأخذ عمر بید أبی بکر ویقول : أیّها الناس، بایِعوا أبا بکر !30
لا زلت تتذکّر بشیر ؟ ذلک الذی وقف قبل قلیل مؤیّداً لأبی بکر ، ینهض من مکانه ویتوجّه إلی أبی بکر ویبایعه31 .
نعم ، أوّل شخص بایع أبا بکر هو بشیر ، کلّ ذلک حسداً منه لسعد من أن یصبح خلیفةً للمسلمین .
حبّاب ، أحد کبار رجال المدینة ، یلتفت نحو بشیر فیقول له : یا بشیر ! واللّه‌ِ لقد دفعک الحسد من ابن عمّک أن تفعل ما فعلت ، خفتَ أن یصبح سعد خلیفة32 .
ثمّ بایع عمر .
رفیقی العزیز ! کما قلتُ لک ، إنّ المدینة تتشکّل من قبیلتین : الأوس والخزرج ، وکانت فیما بینهما حروبٌ دمویة طاحنة .
والیوم ، أخذ کبار قبیلة الأوس یفکّرون فیما إذا انتُخب سعد (رئیس الخزرج) بعنوان خلیفة علی المسلمین، فإنّه فخر ما بعده فخر للخزرج .
انظر ذلک الرجل ، أعنی رئیس الأوس .
أخذ یصیح بأعلی صوته : واللّه لئن وَلِیتْها الخزرج علیکم مرّة ، لا زالت لهم علیکم بذلک الفضیلة والحکومة33 .
نعم ، بعث الحسد کبار قبیلة الأوس إلی مبایعة أبی بکر .
انظر إلی کبار قبیلة الأوس کیف یتدافعون علی بیعة أبی بکر .
وتابَعَهم علی موقفهم أفراد قبیلتهم .
وانظر کیف أنّ الناس فی بیعة أبی بکر لا یمیّزون بین الرأس والقدم .
التعصّب والقبلیة أبعَدت الناسَ عن الطریق السویّ .
علی کلّ حال ، بایع جلّ قبیلة الأوس أبا بکر .
بهذه السهولة بایع أهل السقیفة لأبی بکر .
نعم ، إلی هذه اللحظة لم یُذکَر موضوع الشوری أو الانتخاب، لیس هنا کلام حول هذه المفاهیم .
فمَن قال إنّه مُورِست عملیة الانتخاب فی هذه السقیفة فقد کذب وادّعی باطلاً!
إذ علیّ والمقداد وسلمان وأبو ذر وعمّار وغیرهم من الأصحاب لم یکونوا حاضرین فی السقیفة ، ولا واحد من بنی هاشم فیهم .
ألیس هؤلاء من المسلمین ؟! ألا یحقّ لهم إبداء رأیهم ؟!
إذا کانوا قد انتخبوا أبا بکر فی السقیفة بدعوی أنّه أقرب الناس إلی النبیّ، وأوّلهم إسلاماً ، والحال أنّ الجمیع کان یعلم أنّ علیّا هو أقرب الناس إلی النبیّ ، وقد سبق إسلامه إسلام أبی بکر بسنوات .
لم یکن الدافع فی بیعة الأوس لأبی بکر سوی الاختلاف والأحقاد المتمادیة عبر سنین ما قبل الإسلام بین هاتین القبیلتین .
لو تعلم ما حصل بین هاتین القبیلتین یوم بِعاث ، أیّ حرب استعرّت بینهم وکم من الدماء أُریقت منهم34 .
وکان النصر ذلک الیوم حلیف الخزرج ، والیوم ترید الأوس الانتقام وأخذ ثأرها من سعد35 .
نعم ، إنّما بایعَتِ الأوسُ أبا بکر لکی یحیلوا بین سعد والرئاسة! خافوا إن هم لم یبایعوا أبا بکر أن یصیر الحکم إلی سعد!
حقّاً ، من هیّج النار الخاملة تحت الرماد بین هاتین القبیلتین الیوم ؟
من أشعل الفتنة بین هاتین القبیلتین ؟
إنّ جماعةً کانت تری ضرورة حصول الاختلاف بین هاتین القبیلتین ، ولذا خطّطت لهذا الاختلاف بدهاء!

وطئ الناس سعداً

بایع جُلُّ أفراد قبیلة الأوس أبا بکر .
هل تتذکّر أوّل من بایعه ؟
نعم ، أعنی بشیراً ، أحد کبار قبیلة الخزرج ، وذلک ـ کما أسلفنا ـ بسبب حسده لابن عمّه سعد أن یصیر خلیفة .
والآن بعد بیعة بشر وقع الاختلاف فی صفوف الخزرج ، انحاز البعض لفعل بشیر ، وخالف البعض الآخر .
انظر ، بشیر منهمک فی الکلام مع أفراد قبیلته (الخزرج) ، کان یقول لهم : بایَعَ الناس لأبی بکر ، فلا نتخلّف عنهم .
یوافقه جماعة ، فیذهبوا لمبایعة أبی بکر .
سعد (رئیس الخزرج) یخاطب الناس ، وإن کانوا لا یسمعون له ، کان یحاول منع قبیلته عن بیعة أبی بکر .
ولکن بلا جدوی ، کان الناس یهجمون من کلّ صوب وحدب نحو أبی بکر ، فصار سعد ـ وهو کبیر قبیلة الخزرج ـ یُوطَأ ویُدافع !
یصرخ البعض ممّن وقف مع سعد : تروَّوا ، لا تطأوا سعداً !
فیما یصیح عمر : اقتلوا سعداً ، قتل اللّه سعداً !36
یتوجّه عمر نحو سعد ویقول له : أتمنّی أن یطأک الناس حتّی تتقطّع أعضاؤک !37 .
یسمع قیس بن سعد کلام عمر هذا ، فیقترب من عمر ویأخذ بلحیته یجرّها قائلاً له : واللّه‌ِ لئن حصحَصْتَ منه شعرة ما رجعتَ وفیک واضحة38 .
یُسرع أبو بکر وقد رأی ذلک النزاع مع عمر، فیقول له : مهلاً یا عمر، الرفق هنا أبلغ39 .
یترک عمر المکان ویدع سعداً وحاله بعد سماع کلام أبی بکر وابتسامة الشماتة بادیة علی محیاه .
فیصیح سعد خلف عمر بما أُوتی من قوّة : أما واللّه لو کانت فیَّ قوّة لحاربتکم !
ثمّ یلتفت نحو أولاده : احملونی من هذا المکان .
فیحمله أولاده إلی خارج السقیفة40 .

عجوز مریض ومهمل

یخبرون الخلیفة الجدید أنّ سعدا قد رحل إلی بیته .
ولکن ، لماذا رحل ولم یبایع ؟
یجب إرجاعه إلی السقیفة وإجباره علی البیعة ، ألم یبایع المسلمون أبا بکر ؟ لماذا یحاول تفتیت وحدة المسلمین ؟
عزیزی القارئ .
الآن تتغیّر لهجة الحوار فی السقیفة .
نعم ، الآن کلّ من یخالف الخلیفة ولا یبایعه یعتبر مخالفاً للإسلام !
کأنّک تتعجّب !
نعم ، فقد بایع أکثر المسلمین أبا بکر ، فأضحی مظهر الإسلام ، وأصبحت مخالفته هی مخالفة للإسلام !
یرسل الخلیفة جماعة إلی بیت سعد یَدْعونه إلی السقیفة للمبایعة .
یتوجّه سفیر الخلیفة إلی بیت سعد بالأمر .
فیجیبه سعد : لا أبایع أو أُقتَل .
یخبر السفیر المجتمعین فی السقیفة بجواب سعد .
یبقی الخلیفة متحیّراً ، لا یدری ماذا یفعل مع سعد .
یقول له عمر : لا تَدَعْه حتّی یبایع .
فیجیبه أحدهم ممّن کان یسمع : اترکوا سعداً ، فقد لجّ وأبی ، فلیس یبایعکم حتّی یُقتل ، ولیس بمقتول حتّی یُقتل معه ولده وأهل بیته ، ولیس یُقتل هو وأهل بیته حتّی یُقتل الخزرج معه ، ولا یضرّکم ترکه ، وهو رجل واحد ومریض .
یستحسن الخلیفة هذا الرأی ، فیکفّ عن سعد41 .

جیش الفتنة

هل توافقنی بالعروج علی بیت النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم ؟
انظر ، أری علیّا علیه‌السلام عند جسد النبیّ فی بیته ، وهو الآن جالس عند حافّة القبر ، وبقربه عمّه العبّاس ، وحولهما بنو هاشم .
وکان قد حضر أیضاً المقداد وسلمان وأبو ذر، وبعض ممّن حضر وآثر البقاء فی بیت النبیّ علی الاشتراک فی السقیفة .
نعم ، أغلب المسلمین لم یحضروا دفن النبیّ42 .
یقترب شخص ، یسأل الجمیعَ : أین علیّ ؟
ـ إذا أردتَ علیّاً فاذهب عند القبر تجده هناک .
یرید أن یقول خبراً مهمّاً لعلیّ .
وخبرُه هو : بایع الناسُ أبا بکر فی السقیفة .
انظر مولاک علیّا .
یأخذ بقراءة هذه الآیة : «أَحَسِبَ النَّاسُ أَن یُتْرَکُواْ أَن یَقُولُواْ ءَامَنَّا وَ هُمْ لاَ یُفْتَنُونَ »43 .
نعم ، هؤلاء الذین کانوا یدّعون الإیمان، انظر کیف سقطوا فی مستنقع الدنیا ، ولم یثبت إلاّ القلیل منهم .
کان هذا الیوم یومَ امتحان کبیر ، ولکن ممّا یُؤسَف له أنّ الکثیر من المسلمین نُکسوا فی هذا الامتحان44 .
استمع إلی صوتٍ من خارج البیت یطرق مسامع الحضور .
ـ یا علیّ ، بایَعَ الناس أبا بکر ، ولو شئتَ لَنحاربنّهم45 .
رفیقی فی هذا السفر ، توافقنی الرأی بالخروج لمعرفة صاحب الصوت ؟
یا إلهی ! إنّه أبو سفیان !
هذا الذی أشعل نار الحرب فی بدر وأُحد لقتل النبیّ ، ماذا حصل الیوم فصار یتحرّق قلبه علی الإسلام ؟!
کلاّ ، إنّه لا یتحرّق علی الإسلام ، إنّه یرید بهذا کیدا بالمسلمین وإیقاعَ الفتنة والاختلاف بینهم .
یقترب فیقول لعلیّ : امدد یدک یا علیّ لأُبایعَک46 .
انظر کیف یجیب مولاک علیٌّ أبا سفیان : ارجع یا أبا سفیان ! فواللّه ما ترید اللّه‌َ بما تقول ، وما زلتَ تکید الإسلام وأهله .
فیعود أبو سفیان من حیث أتی47 .
نعم ، کان أبو سفیان یخطّط للانتقام من الإسلام وتمزیق المسلمین .
وهو أوّل شخص جاء بخبر السقیفة إلی علیّ ، کان قد رأی شجاعة علیّ وقتاله فی الحروب ، فتصورّ أنّ علیّا سیخرج حاملاً سیفه نحو السقیفة لیقتل کلّ من یعارضه ، فتشتعل الحرب الداخلیة فی المدینة ، عندها ستتاح الفرصة أمام الروم للانقضاض علی المسلمین والقضاء علی الإسلام ، فیحصل ما یتمنّاه أبو سفیان48 .
لم یکن أبو سفیان لیتصوّر أنّ علیّا سیُخیّب أمله هکذا .
نعم ، لقد بذل علیّ الغالی والنفیس لأجل الإسلام ، ولن یسمح لأبی سفیان تحقیق مآربه فی الکید بالإسلام .
بالأمس کان سیف علیٍّ مظهر حفظ الإسلام ، والیوم صبرُ علیٍّ مظهر بقاء الإسلام .

المساومة

وأخیراً بایع أهل السقیفة جمیعهم أبا بکر ، وآن الأوان لنقل الخلیفة إلی داخل المدینة .
یتوجّه الخلیفة مع من کان فی السقیفة نحو مسجد المدینة .
وفی الطریق کانوا یُلزمون کلّ من یصادفهم بیعةَ أبی بکر ، شاء أم أبی49 .
نعم ، اتّحد المسلمون علی خلافة أبی بکر ، وکلّ من یخالف هذا الاتّحاد یُقتل !
ستتسائل : بأیّ ذنب ؟
بذنب الإخلال بوحدة المسلمین .
ولکن سؤالنا هنا هو: هل إنّ جمیع المسلمین بایعوا أبا بکر ؟ علماً أنّ بنی هاشم وسیّدهم علیّ لم یبایعوا، ولا الصحابة النجباء.
أیّ وحدة هذه التی تتکلّمون فیها ؟
انظر ، کیف یتوجّهون بالخلیفة بحفاوة نحو المسجد .
واری علیٌّ جسدَ النبیّ ، وعاد إلی بیته .
اجتمع بعض المسلمین فی المسجد ، فیما کان عثمان یرافقه بعض بنی أُمیة قد جلسوا فی إحدی زوایاه50 .
وفی الأثناء یدخل أبو بکر المسجد ویجلس علی منبر النبیّ .
یدیر عمر طَرْفَه فی داخل المسجد ، فیشاهد أبا سفیان وجماعة من بنی أُمیة وفیهم عثمان وقد جلسوا جانباً .
یتکلّم أبو سفیان وجماعة بما یسیء إلی أبی بکر!
یاتری ، کیف یمکن إرضاء أبی سفیان ؟
ینقدح الحلّ فی ذهن الخلیفة .
یوصل أحدهم خبراً مهمّاً لأبی سفیان : نَعِدُک أن نُشرک ابنک معاویة فی الحکم51 .
فیبتسم أبو سفیان ویقول : لنعم الخلیفة أبو بکر ، فقد وصل رَحِمَنا، وردّ حقّنا .
فیُقْبل أبو سفیان وبنو أُمیة یبایعون أبا بکر .
یلتفت عمر نحو البقیة فیصیح بهم : لماذا تجلسون جانباً ؟ قوموا وبایعوا خلیفة رسول اللّه أبا بکر52 .
ینهض عثمان من مکانه ویقترب من أبی بکر یبایعه ، وببیعة عثمان یبایع جمیع بنی أُمیة53 .
والآن جمیع الأنظار متوجّهة نحو بنی هاشم وأهل بیت النبیّ ، هل سیبایع هؤلاء أبا بکر ؟

أتراشونی عن دینی ؟!

جماعة لم تبایع الخلیفة بعد ، لا بأس ، سوف نشتری هؤلاء بالمال !
نعم ، من یستطیع مقاومة إغراء المال ؟
ولکن یجب إیصال هذه الأموال إلی نساء المدینة !
نعم ، لا بد من النفوذ إلی القلوب عبر النساء ، فکلّ من یکسب النساء إلیه یجرّ المجتمع نحوه .
تُرسَل أکیاس المال إلی بیوت المدینة .
فیما کان أبو بکر یوعد مِن علی منبر النبیّ الناسَ بإشباعهم ، ویمنّیهم بأیّام رغیدة فی ظلّ حکومته54 .
انظر هناک ! خارج المسجد ، قرب ذلک البیت .
ماذا تقول تلک المرأة ، لماذا ترفع صوتها ؟
ـ أترید أن تشتری دیننا بالمال ؟
أبداً ، لن تستطیع أن تبعدنا عن دیننا ، لن أقبل مالک هذا .
یا إلهی، مَن هذه المرأة الشجاعة التی تتکلّم بهذا الکلام ؟
هی امرأة من قبیلة بنی عَدِیّ ، لقد سمعت بأُذنیها خطبة النبیّ یوم الغدیر التی نصّب فیها علیّاً خلیفةً علی المسلمین بعده .
کیف تَدَع مولاها لأجل المال ومتاع الدنیا ؟
أحسنتی أیّتها المرأة الشجاعة .
لیت أهل المدینة کان لهم مِثلُ غَیرتک هذه ، فلم یترکوا علیّاً وحده55 .

الفریة الکبری!

ابتدأت مرحلة الدعایات ، لا بدّ من العمل لإقناع الناس بأنّ أبا بکر هو خلیفة رسول اللّه .
أبو بکر یخطب علی منبر رسول اللّه ، یدخل شخص من باب المسجد ویسلّم علیه بهذا السلام : السلام علیک یا خلیفة اللّه !
لا یصدّق الجمیع سمعهم وهم یَرَون کیف تحوّل أبو بکر بین لیلةٍ وضحاها إلی أعلی مقام بحیث یُنادی بخلیفة اللّه .
فیصیح أبو بکر مِن علی المنبر : لستُ خلیفةَ اللّه، ولکنّی خلیفة رسول اللّه ، وأنا راضٍ بذلک56 .
نعم ، فیُعرف أبو بکر بخلیفة رسول اللّه بهذه الطریقة .
ثمّ یستمرّ الخلیفة فی خطبته .
هل ترید سماع الخطبة ؟
أیّها الناس ، مَن أحقُّ بهذا الأمر منّی ؟ ألستُ أوّل من صلّی ؟ ألم أکن خیر أصحاب النبیّ ؟57
أخذ أُولئک الجالسون تحت المنبر یحرّکون رؤوسَهم تأییداً ، فیما کان جمیع من حضر یعلم جیّداً أنّ علیّ بن أبی طالب هو أوّل مَن آمن بالنبیّ وأوّل من صلّی معه58 .
قبل مدّة لیست بمدیدة، لم یکن یصلّی مع النبیّ سوی علیّ وخدیجة59 .
فی تلک الأیّام لم یکن أبو بکر قد أسلم بعد .
والیوم لا أحد یتجرّأ علی الإفصاح عن هذه الحقیقة .

مَن هؤلاء الذین یطوفون فی الأزقّة ؟

مَن هذا الذی یطوف فی أزقّة المدینة ینادی بالناس : لقد بایع المسلمون جمیعُهم أبا بکر بالخلافة ، هلمّوا إلی المسجد فبایعوا ؟
هل عرفته ؟
إنّه عمر ، فمنذ أن علم أنّ جماعة من الناس لم یبایعوا بعد، وهو یطوف بسکک المدینة یطالب الناس بالبیعة لأبی بکر60 .
نعم ، جماعة من المسلمین استتروا فی بیوتهم عن البیعة ، فکان عمر یسعی لجلبهم إلی المسجد بأیّ وسیلة لکی یبایعوا .
البعض یستجیب لنداء عمر ویخرج من بیته للبیعة .
ولکنّ البعض الآخر لم یستجب بهذه السهولة للبیعة ، هؤلا أشخاص أرادوا البقاء علی وفائهم لعلیّ .
لا بدّ من إیجاد حلّ .
برأیک أیُّ حلّ سینتخب عمر ؟
نعم ، لا بدّ من الذهاب إلی علیّ ، فطالما لم یبایع علیٌّ أبا بکر ، لا یمکن إجبار الناس علی البیعة .
لذا توجّه عمر نحو المسجد ، وقال لأبی بکر : یا خلیفة رسول اللّه ، إن لم یبایع علیّ فلن تُجْدیَک بیعة أحد ، فابعث إلیه حتّی یأتیک یبایعک61 .
یرسل أبو بکر بطلب قنفذ ، ویقول له : اذهب إلی علیّ وقل له: أجب خلیفة رسول اللّه ! !62
لا أدری هل سمعتَ باسمِ قنفذ ؟
إنّه رجل فظّ غلیظ القلب ذلیلَ النَّفْس ، لذا کان فی خدمة الحکومة هذا الیوم63 .

أنا خلیفة النبیّ

یتحرّک قنفذ ومعه جماعة نحو بیت علیّ .
طَرَقات علی باب بیت علی ، فیهبّ علیّ خارجاً .
ـ ما تبغون منّی ؟
ـ یا علیّ ، أسرِعْ إلی المسجد ؛ فخلیفة رسول اللّه یطلبک .
ـ أوَ نَسِیتم أنّی أنا خلیفةُ رسول اللّه ؟!
فلم یَحرْ قنفذ جواباً ، ویؤوب نحو المسجد .
یری أبو بکر أنّ قنفذاً قد عاد ولم یکن معه علیّ، یقول له :
ـ أین علیّ ؟ لماذا لم تجلبوه ؟
ـ لمّا طلبتُ منه إجابة خلیفة رسول اللّه قال : ما خلّف رسولُ اللّه أحداً غیری64 .
یتذکّر کلّ من کانوا فی المسجد یسمعون کلام نبیّهم ، نعم ، لطالما کرّر النبیّ علی هذا المنبر الذی یجلس علیه أبو بکر الآن أنّ علیّا هو خلیفة رسول اللّه من بعده !
یصیب التردّدُ قلوبَ الحاضرین ، فیأخذون یحدّثون أنفسهم : کیف نَسِینا کلام رسول اللّه بهذه السرعة ؟!
ینظر عمر نحو جموع الحاضرین ، فیخشی أن یبعث کلام علیّ هذا علی استیقاظ هؤلاء القوم من غفوتهم وتغافلهم.
لذا یلتفت نحو أبی بکر رافعاً من صوته : واللّه‌ِ لن تُخمَد هذه الفتنة إلاّ بقتل علیّ، فخَلِّنی آتِک برأسه !65
یصیب الهلع الحاضرین ، هل حقّاً سینفّذ عمر ما قال ؟
یطلب أبو بکر من عمر الجلوس ، ولکنّه یرفض ، فیقسم علیه بالجلوس فیجلس66 .
یلتفت أبو بکر نحو قنفذ فیقول له : انطلق إلی علیّ وقل له: أجِبْ أبا بکر ، فإنّ الناس قد أجمعوا علی بیعتهم إیّاه ، وإنّما أنت رجل من المسلمین ، لک ما لهم وعلیک ما علیهم ، فهَلُمَّ إلی المسجد وبایع67 .
ویذهب قنفذ مرّة أُخری إلی بیت علی یرافقه ـ هذه المرّة ـ عشرة أشخاص .
ـ یا علیّ ، أجب أبا بکر واحضَرْ معنا إلی المسجد لتبایعه .
ـ إنّ رسول اللّه أوصانی إذا واریتُه فی حفرته أن لا أخرج من بیتی حتّی أُؤلّف کتاب اللّه‌68 .
انظر ، بعد أن یُکمل علیّ جملته یدخل بیته ویُغلق الباب .
نعم ، بعد أن جفا الناسُ علیّاً ، آثر الجلوس فی بیته والصبر لأجل حفظ الإسلام .
رحل النبیّ عن هذه الدنیا ولا زال القرآن لم یُجمع بعد ، صحیح أنّ البعض کان یفکّر فی الرئاسة وحکومة الدنیا ، ولکنّ علیّا کان یفکّر فی القرآن وحفظه من الضیاع والتشویه .
یرجع قنفذ إلی المسجد وینقل کلام علیّ إلی أبی بکر .
ینزعج معارضو علیّ ، لن یستطیعوا إخراج علیّ من بیته بالقوّة بعد ذلک ، فالجمیع یعرف الآن أنّ علیّا منشغل بجمع القرآن ، فمزاحمة علیّ یعنی مزاحمة القرآن .
فلم یکن من بُدٍّ سوی الانتظار حتّی یفرغ علیّ من جمع القرآن .

جمعتُ لکم کتاب اللّه‌

الیوم یوم الخمیس، الأوّل من شهر ربیع الأوّل ، یجتمع الناس للصلاة فی المسجد .
انظر ، یدخل علیٌّ المسجد .
یتعجّب الجمیع ، هو أقسم أن لا یخرج من بیته حتّی یجمع القرآن .
انظر جیّداً ، هل تری ذلک الثوب بید علیّ ؟
لقد کتب علیّ القرآن بخطّه ووضَعَه فی هذا الثوب، وهو الآن یأتی به إلی المسجد .
یرفع صوته مخاطباً الناس : أیّها الناس ، إنّی لم أزل منذ قُبض رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم مشغولاً بغُسله ، ثمّ بالقرآن حتّی جمعتُه فی هذا الثوب ، فلم یُنزل اللّه علی نبیّه آیة من القرآن إلاّ وقد جمعتها کلّها فی هذا الثوب ، ولیست منه آیة إلاّ وقد أقرأنیها رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله وعلّمنی تأویلها69 .
معنی هذا أنّ کلّ من أراد فهم القرآن فعلیه بالرجوع إلی علیّ؛ لأنّه کان منذ الیوم الأوّل لنزول القرآن ملازما للنبیّ ، وکان یسأل النبیَّ عن تفسیر وتأویل کلّ آیة تنزل .
وإذا بعمر یقوم من مکانه قائلاً له : لا حاجة لنا بقرآنک !70
وما أن یتفوّه عمر بکلامه هذا ، حتّی یعود علیّ بقرآنه ـ الذی کتبه ـ إلی بیته .
ألم یقل رسول اللّه : «أنا مدینة العلم وعلیٌّ بابها ، فمن أراد المدینة فلیأتها من بابها ؟»
أهکذا یُتعامَل مع باب مدینة علم النبیّ ؟!
هل یستطیع المسلمون أن یفسّروا القرآن العظیم وحدهم ؟ !

أقدام مُریبة فی الظلام

لا یزال البعض من أصحاب النبیّ أمثال سلمان والمقداد وأبی ذرّ وعمّار لم یبایعوا الحاکم بعد ، وکذلک العبّاس عمّ النبیّ لم یحضر البیعة .
وکانوا یتردّدون علی بیت علیّ ، مُعلنین عن ثباتهم علی بیعتهم لعلیّ فی غدیر خمّ بأمر اللّه ورسوله فی ذلک الیوم المشهود.
والآن، یجب العمل علی جلب هؤلاء للبیعة لأبی بکر بأیّ أُسلوبٍ کان .
وتبرز عندهم شخصیة العبّاس عمّ النبیّ الأهمّ من بین هؤلاء ، إذا ما استطاعوا کسبه إلی جانبهم فستُحَلّ حتماً الکثیر من مشاکلهم .
نعم ، هو کبیر بنی هاشم ، وجذبه للبیعة یُعَدّ امتیازاً کبیراً لأبی بکر .
یسدل اللیل أذیاله ، انظر ، یخرج أبو بکر ملتحفاً سواد اللیل یرافقه البعض من المسلمین .
رفیقی فی هذا السفر ، هل توافقنی کی نصحبهم لنری وُجهتَهم إلی أین فی هذه اللیلة الظلماء ؟
انظر ، إنّهم یتوجّهون نحو محلّة بنی هاشم ، یطرقون باب العبّاس عمّ النبیّ ، یفتح لهم العبّاس ، فیدخل الخلیفة ومُرافقوه .
ـ هل أنتم من رفقاء الخلیفة أیضاً ؟
ـ کلاّ ! أنا کاتب ، وهذا صدیقی قارئ کتابی ، جئنا نستطلع ماذا یرید الخلیفة منک .
ـ تفضّلا .
ندخل البیت ونجلس فی إحدی زوایا الغرفة ، ناظرین مستمعین.
انظر ، العبّاس یفکّر داخل نفسه ، ماذا یرید الخلیفة منه فی هذا الوقت المتأخّر من اللیل یا تُری؟ !
یمسح أبو بکر علی لحیته البیضاء ویبتدئ بالکلام، فیما أنا أُخرج قلمی وأوراقی وأکتب ما یقول :
ـ إن اللّه بعث محمّداً نبیّاً ، وللمؤمنین ولیّاً ، فمنّ علیهم بکونه بین أظهرهم ، حتّی اختار له ما عنده ، فخلّی علی الناس أموراً لیختاروا لأنفسهم فی مصلحتهم مشفقین ، فاختارونی علیهم والیاً ، ولأُمورهم راعیاً ، فوُلِیّتُ ذلک، وما أخاف بعون اللّه وتسدیده وهناً ولا حیرةً ولا جبناً ، وما توفیقی إلاّ باللّه، علیه توکّلت وإلیه أُنیب ، وما زال یبلغنی عن طاعنٍ یطعن بخلاف ما اجتمعَتْ علیه عامّة المسلمین ویتّخذونکم لحافاً ، فإمّا دخلتم فیما دخل فیه العامّة أو دفعتموهم عمّا مالوا إلیه ، وقد جئناک ونحن نرید أن نجعل لک فی هذا الأمر نصیباً یکون لک ولِعَقِبک من بعدک، إذ کنتَ عمَّ رسول اللّه ، وإن کان الناس قد رأوا مکانک ومکان أصحابک فعدلوا الأمر عنکم !71
یسکت الجمیع بانتظار سماع ردّ العبّاس ماذا سیکون!
هل سیتخلّی عن علیّ طمعاً بما أطمعوه من الرئاسة والسلطة ؟!
یغتنم عمر لحظات الصمت فینبری قائلاً : یا عبّاس ، إنّا لم نأتکم لحاجة إلیکم ، ولکن کرهاً أن یکون الطعن فیما اجتمع علیه المسلمون منکم ، فیتفاقم الخَطْب بکم وبهم72 .
لحظات حسّاسة ومصیریة ، هل سیقبل العبّاس کلام هؤلاء ؟
لم یَذُق أنصار الخلیفة طعم النوم فی هذه اللیلة ، فلقد داروا علی بیوت کبار المدینة مطمعین إیّاهم بالمال والمنصب .
هل سیستطیعون فی هذه اللیلة إجراء معاملة شراء موقف العبّاس مقابل السلطة والحکومة ؟
یسکت الجمیع کأنّ علی رؤوسهم الطیر ، یا تری ماذا سیکون ردّ العبّاس ؟
حقّاً إذا ما وافق العبّاس علی هذا المعاملة الخطیرة فلن تکون سهلة لعلیّ ، ماذا سیکون موقف الناس حینما سیجدون أنّ کبیر بنی هاشم قد تخلّی عن ابن أخیه المظلوم علیّ ؟
یا إلهی، سدّد العبّاس فی هذا الامتحان العسیر !
قال الجمیع ما عندهم ، ولم یبق سوی الاستماع إلی جواب العبّاس .
عندها یکسر العبّاس الصمت فیقول : یا أبا بکر ! إن کان هذا الأمر إنّما وجب لک بالمؤمنین فما وجب إذ کنّا کارهین ، إن کنت برسول اللّه جلست فحقَّنا أخذت ، وإن کنت بالمؤمنین طلبت ، فنحن متقدّمون فیهم ، وما أبعدَ تسمیتَک خلیفة رسول اللّه من قولک : خُلِّیَ علی الناس أُمورهم لیختاروا، فاختاروک!
فأمّا ما قلت : إنّک تجعله لی ، فإن کان حقّاً للمؤمنین فلیس لک أن تحکم فیه ، وإن کان لنا فلم نرضَ ببعضه دون بعض ، وعلی رَسْلک ! فإنّ رسول اللّه من شجرةٍ نحن أغصانها، وأنتم جیرانها73 .
ییأس الجمیع بعد سماع جواب العبّاس هذا .
جاء الخلیفة لکی یعزل العبّاس عن علیّ ، وإذا بجواب العبّاس یخیّب أمله هذا الذی طمح إلیه .
انظر ، لا یحیر الخلیفة جواباً ، بماذا یجیب أمام هذا الرأی القاطع المُفحِم ؟!
لذا یترک الخلیفة وأصحابه البیت حتّی بدون تودیع أهله !

أین اجتمع مخالفونا؟!

الیوم هو یوم الجمعة ، الثانی من ربیع الأوّل ، أربعة أیّام انصرمت علی رحیل النبیّ من بین ظَهرانِینا .
یجتمع المسلمون فی المسجد یتساءلون :
ـ لماذا لا یأتی علیٌّ إلی المسجد ویصلّی خلف الخلیفة ؟
ـ هو لم یبایع الخلیفة ، والیوم هو یوم الجمعة ، حیث سُتقام أوّل صلاة الجمعة بإمامة أبی بکر ، لابدّ من إحضار علیّ بأیّ طریقة !
ـ ألم تسمع أنّ جماعة ممّن خالفَنا یجتمعون فی بیت علیّ ؟ لا بدّ من تفریقهم، وإلاّ !74
یقرّرون مخاطبة الخلیفة بهذا الشأن .
یوافق أبو بکر رأیهم ، فیُصدر أمراً بالهجوم علی بیت علیّ75 .
یقفز عمر من مکانه ویتوجّه من حینه ـ تُرافقه جماعة ـ نحو بیت علیّ .
یلاحظ من بین هؤلاء رئیس قبیلة الأوس ! وحینما ینزل رئیس قبیلة الأوس إلی الساحة فهذا یعنی نزول الأوس معه76 .
ولکن ماذا یجری فی بیت علیّ ؟
بعض أصحاب علیّ یجتمعون هناک ، هل تعرفهم ؟
سلمان ، المِقداد ، عمّار ، أبو ذرّ ، وتری بینهم طلحةَ والزبیر .
وانظر أیضاً ذلک الشیخ الکبیر، العبّاسَ عمَّ النبیّ77 .
لم یبایع أیّ واحد من هؤلاء الخلیفة ، أرادوا البقاء أوفیاءَ علی بیعتهم لعلیّ .
إذا کانت الأکثریة قد انفصلت الیوم عن إمام زمانها، فإنّ هذه القلّة أثبتت أنّ المقیاس هو لیس اتّباع الأکثریة ، وإنّما بالاستقامة علی الطریق الصحیح ، والوقوف إلی جانب الحقّ والحقیقة .

لَأُحرِقنّه، وإنْ!!

فیما علیّ مع بعض أصحابه فی بیته، وإذا بجَلَبة" خلف الباب !
نعم ، جاء عمر وبعض مؤیّدیه . یرتجّ باب بیت علیّ من شدّة الضربات علیه .
وهذا صوت عمر یتصارخ من بین الجموع صائحاً : یا هؤلاء المجتمعون فی هذا البیت ، تخرجون أو لأحرقنّ علیکم !78
یا إلهی ، ماذا أسمع ؟ !
باب أیّ بیتٍ یریدون إحراقَه ؟
باب بیتٍ لا یدخله جبرئیل بدون إذن أهله ؟ !
انظر ، کیف یرفسون هذا الباب ویتصارخون .
عندها یقفز الزبیر من مکانه متوجّهاً نحوهم شاهراً سیفه .
یأخذ الزبیر بالتلویح بسیفه وهو یقول : مَن المنادی ؟
یسکت الجمیع .
یقع نظر الزبیر علی عمر ، فیهجم علیه ، فیفرّ عمر والزبیر یلاحقه.
فی الأثناء یحمل أحدهم حَجَرا یصوّبه نحو الزبیر ، فیصیبه فی ظهره بضربة مُوجِعة جعلته یتلوّی منها ، فیسقط السیف من یده !
ویرمی آخر بکسائه علی وجه الزبیر ، ثمّ یهجمون علیه من کلّ مکان فیأخذونه أسیراً79 .
یُضرَب سیف الزبیر بصخرة فیُکسر80 .

لا شیء ما کانت فاطمة إلی جَنبه

لا یزال البعض من أصحاب علی فی البیت .
یصرخ عمر مرّة أُخری : اُخرجوا أو لَأُحرقنّ البیت علیکم !81
یا تُری ما العمل ؟
هؤلاء یریدون إحراق البیت بالنار .
إنّه بیت الوحی ، محلّ نزول الملائکة !
لا بدّ من رعایة حرمة هذا البیت مهما کان الأمر.
فتقترب فاطمة ممّن کان فی هذا البیت وتطلب منهم ترکه .
یخرج المقداد وسلمان وعمّار وأبو ذرّ، وکلّ من کان فی البیت82 .
انظر !
خارج البیت یقف خالد بن الولید وجماعة کثیرة من الناس یأسرون أصحاب علیّ83 .
ثمّ یحاول عمر اقتحام بیت علیّ ، یرید أخذه إلی المسجد .
فتتقدّم فاطمة لنصرة زوجها .
یرتفع صوت فاطمة فی عنان السماء : یا رسول اللّه ! انظر ما لَقِینا بعدک من هؤلاء!84
أبکی صوتُ فاطمة المظلومة الکثیرین ممّن حضر . انظر ، یرجع أکثر من کان مع عمر85 .
ثمّ تخرج فاطمة من بیتها وتتوجّه نحو أبی بکر .
وما أن تسمع نساء بنی هاشم بخروج فاطمة حتّی یخرجن هنّ أیضاً یتبعنها حیث تذهب .
تصل فاطمة حیث أبو بکر فتقول له : یا أبا بکر، واللّه إن لم تَکفَّ عن علیّ لأکشفنّ شعری، ولأعجّنّ إلی اللّه !86
یبعث أبو بکر إلی عمر أن دَعْ علیّاً87 .
فیعرف الناس أنّه طالما کانت فاطمة فلا شیء علی علیّ .

طَرَقاتُ تذکیر علی الأبواب!

ترجع فاطمة إلی بیتها ، حیث لا یوجد سوی علیٍّ بعد أن أخذوا جمیع أصحابه إلی المسجد .
أُجبر أصحاب علیّ الأوفیاء علی البیعة ، أُخذوا بالقوّة إلی المسجد لمبایعة أبی بکر .
یسدل اللیل أستاره ، وفی جُنح الظلام یأخذ علیّ بید فاطمة والحسن والحسین ویخرج من البیت .
إلی أین یذهب أحبّاء اللّه ؟
هل ترافقنی علی أن نذهب برفقتهم ؟
انظر ، إنّهم یطرقون باب أحد بیوت الأنصار .
یحدّث صاحب البیت نفسه، یا تری مَن علی الباب فی هذا الوقت المتأخّر من اللیل ؟!
ویهبّ خارجاً ، وإذا به وجهاً لوجه أمام علیّ وفاطمة والحسن والحسین، وهم وقوف عند عتبة بابه !
تقول له فاطمة : أتذکر بیعتک لعلیّ فی غدیر خمّ ؟ وأنّ النبیّ قال له: «أنت خلیفتی ووصیّی من بعدی» ؟
ـ نعم یا بنت رسول اللّه .
ـ فلماذا نقضتَ عهدک ؟
ـ لو کان علیّ سبق إلینا فی السقیفة قبل أبی بکر لَبایعناه .
ـ أفکان یَدَع جثمان النبیّ ویجیء إلی السقیفة ؟88
فیُطْرق برأسه إلی الأرض مفکّراً ، ویُظهر الندم علی فعله .
فیقول له علیّ : إنّ موعدی معک غداً الصبح تأتینی قرب المسجد محلّقاً89 .
یعاهده علی أن یأتیه أوّل الصبح علی تلک الحال .
ویذهب علیّ وفاطمة والحسن والحسین نحو بیتٍ آخر .
ویقولون لصاحب البیت هذا ما قالوه لجاره ، فیعاهدهم المجیء صباح یوم غد .
وهکذا البیت التالی .
ویطلب علیّ کذلک من سلمان والمقداد وعمّار وأبی ذرّ أن یأتوه غداً محلّقین .

ما أقلَّ وفاءَ الأصحاب!

الیوم یوم السبت ، صباح الثالث من شهر ربیع الأوّل ، أقفزُ من نومی مسرعاً لأذهب نحو المکان الموعود .
جاء علیّ قبل الجمیع ، بانتظار أُولئک الذین وعدوه النُّصرة .
وکان المقداد سبّاقاً فی المجیء .
أضحی المقداد فی تلک الأیّام الرجل المخلص بین حواریّی علیّ ، کان أعظمهم حبّاً وإیماناً فی طریق علیّ90 .
انظر ، إنّه یقبض علی قائم سیفه وعیناه فی عینَی مولاه علیٍّ ینتظر أن یأمره فیمضی .
مرحبا لک !
من أنت ؟ ولماذا لا نعرفک ؟
کیف حصل أنّک سبقت الجمیع ؟
لیت الوقت یسنح لی لأکتب عنک وعن عزمک الشامخ، وأُعرّفک أکثر لأصدقائی
أضحیتَ الآن أحد مفاخر التاریخ .
فأنت الذی لم یدخل الریبُ قلبَه فی طریق علیّ .
انظر، شیئاً فشیئاً یصل سلمان وأبو ذرّ وعمّار أیضاً .
وکلّما طال الانتظار لم یقدم أحد غیر هؤلاء !91
أین أُولئک الذین وعدوا فاطمة لیلة أمس ؟
رفیقی فی هذا السفر ، لا فائدة من الانتظار ، هؤلاء لا یریدون الوفاء بوعدهم .
ولکن لا بدّ من إتمام الحجّة علیهم .
واللیلة أیضاً یطوف علیّ ترافقه فاطمة والحسن والحسین علی دُور الأصحاب، فیعاهدونه من جدید علی الوفاء له ، ویتکرّر نقضهم لعهدهم من جدید .
نعم ، یخاف هؤلاء الناس من الموت ، إنّهم یعرفون أنّ معارضة الخلیفة معناه تعریض النفس للخطر .
تُعَدّ مخالفة الخلیفة الیوم مخالَفةً للإسلام ، وکلّ من یخالف سیکون الموت بانتظاره .
وفی اللیلة الثالثة یطوف أیضاً علیّ بفاطمة والحسن والحسین علی بیوت الأصحاب، ولا یحصل إلاّ علی وعود کاذبة .
یصل الخبر إلی الخلیفة أنّ علیّاً یطوف علی بیوت الناس یطلب النصرة .
یُزعِج هذا الخبر الخلیفة وصاحبه ، فیقرّرون أن یفعلوا شیئاً قبل فوات الأوان .

مِن أجل حفظ الإسلام

یُطلّ یوم السبت ، وهو الیوم السابع من رحلة النبیّ عن هذه الدنیا .
لیس من مصلحة الحکومة بقاء علیّ فی هذه المدینة بدون أن یبایع أبا بکر ، لا بدّ من إکراهه علی البیعة بأیّ وسیلة .
یتوجّه عمر نحو أبی بکر لأخذ الإذن بجلب علیّ إلی المسجد .
یعطیه أبو بکر الإذن بذلک ، فیخرج عمر هو وجماعة کثیرة متوجّهین نحو بیت علیّ ، وقد صمّموا علی جلبه إلی المسجد لیبایع بأیّ وسیلة کانت92 .
یجتمع خلق کثیر فی الزقاق ، وترتفع جَلَبة شدیدة ، فیما یقف الخلیفة وجماعة جانباً ینظرون .
یتقدّم عمر إلی الأمام فیطرق الباب صائحاً : اُخرجْ یا علیّ إلی ما أجمع علیه المسلمون، وإلاّ قاتلناک !
ثمّ یصیح بأعلی صوته : واللّه إن لم تخرج یا بن أبی طالب وتدخلْ مع الناس لأُحرقنّ البیت بمن فیه !93
الجمیع ینظر إلی هذا المشهد ، فیما یقف خالد مصلتاً سیفه ، هؤلاء یریدون أخذ علیّ إلی المسجد الیوم .
أتعرف ، هؤلاء لقّبوا خالدا بسیف الإسلام !
نعم ، هذا السیف فی خدمة الخلیفة الآن .
هؤلاء کانوا یعلمون أنّ علیّاً کان مأموراً بالصبر ، وهذا ما جرّأهم علی رفع أصواتهم هکذا .
هنا بیت فتی الإسلام الشجاع، الذی کانت تهابه شجعان العرب فی جمیع حروبه ، ذلک الشخص الذی قلع باب خیبر بیده ، ولکنّه الیوم ـ لأجل حفظ الإسلام ـ آثر الصبر علی صیاح هؤلاء !
کان الجمیع ینتظر أن یفتح علیٌّ الباب فیخرج إلیهم .
وإذا بفاطمة تفتح الباب وتخاطبهم : ما بکم أیّها الضُلاّل ؟!
یغضب عمر ویرفع صوته فی وجهها قائلاً :
ـ قولی لعلیٍّ أن یخرج وإلاّ أحرقتُ البیت !
ـ أتراک محرِّقاً علَیَّ بابی ؟ !
ـ إی واللّه ، فإنّه أحفظ للإسلام94 !
ـ ویحک ! ما هذه الجرأة علی اللّه وعلی رسوله ؟! أترید أن تقطع نسله من الدنیا وتُطفئ نور اللّه ؟!95
ـ کُفّی یا فاطمة ! فلیس محمّد حاضراً ولا الملائکة آتیة بالأمر والنهی والزجر من عند اللّه ، وما علیُّ إلاّ کأحدٍ من المسلمین ، فاختاری إن شئتِ خروجَه لبیعة أبی بکر ، أو إحراقکم جمیعاً96 !
ـ اللّهمّ إلیک نشکو فَقدَ نبیّک ورسولک وصفیّک، وارتدادَ أُمّته علینا97 .
أثار کلامها خجل من حضر مع عمر ، فیما أخذ أبو بکر بالبکاء ، وبکی معه بعضهم98 .
نعم ، یتذکّر هؤلاء وصایا النبیّ بابنته فاطمة ، وفی لحظات أیّامه الأخیرة کان یخاطبهم قائلاً : احفظونی فی أهل بیتی ، ألا إنّ فاطمة بابُها بابی ، وبیتها بیتی ، فمن هتکه فقد هتک حجاب اللّه !99
هل حقّاً یرید عمر حرق هذا البیت ؟!
یلتفت عمر إلی أُولئک الذین کانوا یبکون، فیقول لهم : هل أنتم نساء ؟! ما هذا البکاء ؟!
ثمّ یصیح بغضب :
ـ یا فاطمة، اترکی عنکِ کلام النساء هذا واذهبی ونادی علی علیّ بالخروج للبیعة .
ـ أما تتّقی اللّه ؟ تَدخلُ بیتی وتهجم علی داری ؟!100
ـ افتحی الباب وإلاّ أحرقتُ البیت !101
تدخل فاطمة البیت وتُغلق الباب فی وجهه102 .
فیری عمر أن لا جدوی من ذلک ، ها قد أتت فاطمة لنصرة علیّ .
یتفرّق البعض ممّن أتی مع عمر راجعاً إلی بیته، بعد أن لا یطیق رؤیة هذا المشهد .
فیما عمر یتهیّج أکثر ، لم یکن یتوقّع أن تفتح فاطمة الباب .
یا تُری کیف ستکون النهایة ؟

النار علی بیت الوحی!!

یصرخ عمر : علَیَّ بالحطب103 .
انظر هناک ، یجلب بعضهم الحطب لعمر104 .
یا إلهی ، ماذا یجری ؟! ماذا یرید أن یفعل هؤلاء ؟!
کلّ من کان تراه یحمل حطباً بیده ، وهم یتوجّهون فی طریقٍ واحد .
یَقْدمون نحو بیت فاطمة !
فأمر عمر فجُعل الحطب حول بیت فاطمة105 .
یاإلهی ماذا یحاولون فعله ؟
هل یرید عمر حرق هذا البیت حقّاً ؟ !
نعم ، یعتقد عمر أنّ أهل هذا البیت قد ارتدّوا عن الإسلام وخرجوا عن دین محمّد ، لذا لا بدّ من القضاء علی الفتنة ، لأجل حفظ الإسلام یجب القضاء علی أعداء الخلیفة !!
وما هی إلاّ لحظات حتّی تجمّعت حُزَمٌ کثیرة من الحطب تحوط بیت فاطمة بانتظار الاشتعال .
انظر عمر ، یقترب وبیده قَبَس من نار106 .
أخذ یصیح : اضرموا علیهم البیت ناراً !107
لا أحدَ یصدّق ما یری ویسمع ، بأیّ جرمٍ وذنبٍ یریدون حرق أهل هذا البیت ؟!
هنا بیت لا یدخله جبرئیل إلاّ بإذنٍ من أهله ، هنا بیت تتمنّی الملائکة التشرّف بالهبوط فیه.
أیّها المسلمون ! هل نسیتم أنّ هذا الباب هو نفس الباب الذی کان یقف علیه النبیّ أربعین صباحاً مسلِّماً علی أهله فیقرأ آیة التطهیر : «إِنَّمَا یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیرًا »108 ؟
نعم ، أهل هذا البیت بحکم هذه الآیة معصومون ومطهّرون من المعاصی بإرادةٍ من اللّه مؤکَّدة.
فلِمَ یرید عمر حرق هذا البیت وأهله بالنار ؟
أراد عمر القیام بعمل یجعل الناس یفکّرون ألف مرّة قبل أن یَقْدِموا علی مخالفة الخلیفة .
یجب حرق هذا البیت ، فالبیت الذی یجتمع فیه أعداء الخلیفة لا بدّ من حرقه حتّی لا یمکن لأحد الاجتماع فیه109 .
نعم ، حینما یحرقون باب هذا البیت ، عندها لا أحد یمکنه التجرُّؤ علی مخالفة الحکومة ، عندها یسلّم الناس للحاکم کان مَن کان!
وطالما علیٌّ لم یبایع فالحکومة فی خطر ، فلا بدّ من إجبار علیّ علی البیعة بأیّة وسیلة ، وإذا لم یفعل فیجب أن یُحرّق !
یقترب البعض من عمر فیقول له :
ـ فی البیت فاطمة والحسن والحسین !
ـ وإن ! فلیکن من یکون فیه ، فإنّی محرّق هذا البیت110 .
لم یتجرّأ أحد علی منع عمر .
فهو صاحب منصب القضاء ، هو الآن صاحب أعلی سلطة قضائیة وتنفیذیة معا فی هذه الحکومة ، وقد أفتی بوجوب حرق هذا البیت لأجل حفظ الإسلام !111
یتقدّم عمر إلی الأمام ، فیضع القبس علی الحطب ، فترتفع ألسنةُ اللهب فی عنان السماء .
یحترق نصف الباب .
ثمّ یقترب عمر من الباب المحترق فیرفسه برجله بقوّة112 .
یاإلهی ! فاطمة خلف الباب ... .
إنّها حامل ، وهی الآن بین الحائط والباب ، یسمع الناس أنینها .
یدفع عمر الباب بقوّة مرّةً أُخری فیرتفع ذلک الأنین فی عنان السماء !
مسمار قد صُلیَ بالنار ینبت فی صدر فاطمة !113
أیّها القلم الکلیل ، کُفَّ واخرس !
أیّ قلب یطیق ، وأیّ شخص یتحمّل هذا حتّی تقوم أنت بشرح صفعةٍ علی جبین حرمة اللّه العظمی ؟
ینفرط قرطها، وتسقط حبیبة رسول اللّه علی وجهها114 .
صیحة تتعالی فی أجواء المدینة البائسة :
ـ یا أبتاه ، یا رسول اللّه ، هکذا یُفعَل بحبیبتک وابنتک !115
ثمّ تستند إلی الحائط .
ویدخل عمر إلی البیت .
یسلّ خالد ـ الذی لقّبوه بسیف الإسلام ـ سیفَه فیَهمّ بقتل فاطمة .
واسَوأَتاه! یرید قتل فاطمة !!
هل تعلم لماذا یرید خالد أن یفعل ذلک ؟
قتل علیٌّ أباه فی معرکة بدر ، والآن یرید الانتقام لدم أبیه الجاهلی116 .
وأذا بعلیٍّ یقترب حاملاً سیفه .
لا مجال للصبر بعد الآن ، صحیح أنّ النبیّ أمره بالصبر فی المصائب ، ولکن لیس الصبر علی هذا أیضا .
وما أن یلمح خالد بریق سیف علیّ حتّی یولّی تارکاً سیفه117 .
تهمّ فاطمة بالعجّ إلی اللّه والدعاء بالویل والثبور .
ماذا سیحصل لو أنّها فعلت ؟
یقترب علیّ من زوجته فیقول لها : یا بنت رسول اللّه، إنّ اللّه بعث أباکِ رحمةً للعالمین ، وأیمُ اللّه لئن کشفت عن ناصیتک سائلةً ربّک لیُهلک هذا الخلق، لأجابک حتّی لا یُبقیَ علی الأرض منهم بشراً118 .
فتهدأ فاطمة لکلام علیّ ، نعم ، فهی مطیعة لإمام زمانها .

حبل فی رقبة الشمس

یهجم جماعة کثیرة من مؤیّدی الخلیفة علی بیت علی .
کانوا کُثّرا یحملون سیوفهم بأیدیهم ، وعلیّ وحده !
هل سیحارب علیّ هؤلاء المهاجمین ؟
کلاّ ، لقد عاهد النبیَّ علی الصبر علی البلاء ما أدّی إلی حفظ الإسلام .
لیس فی نفع الإسلام اندلاع حرب داخلیة الآن119 .
یرید هؤلاء إخراج علیّ من المسجد ، ولکن أنّی لهم تحریکه من مکانه !
ما العمل ؟
یقترح أحدهم :
ـ اجلبوا حبلاً !
ـ ولمَ الحبل ؟ !
ـ لنلقیه فی عنق علیّ ونسحبه إلی المسجد !
ـ الحبل ! الحبل !
تَلْتفتُ فاطمة نحو زوجها ، فتراهم قد أحدقوا به من کلّ جانب ، یریدون أخذه إلی المسجد .
الیوم علیّ وحده ، لیس له صاحب ولا معین .
ألقَوا حبلاً أسودَ فی عنقه، وأخذوا یجرّونه120 .
یاربّ¨ ! أیُّ صبر هذا الذی أعطیتَه لعلیّ ؟!
ما أشدّ مظلومیة علیّ وغربته فی تلک اللحظات ؟!
یهمّون بإخراجه من البیت ، فتنتفض فاطمة من مکانها .
نعم ، هی المدافعة الوحیدة عن الإمامة ، تقف أمام الباب وتمدّ ذراعیها کأنّها ترید منعهم عن إخراج بعلها .
نعم ، تسدّ الباب بجسدها النحیل ، تمنعهم عن أخذ علی121 .
یجب فعل شیء ، لا زالت فاطمة حیّة ، لا بدّ من إسقاطها أرضاً .
وجد الأعداء فاطمة روح علیّ/ بل بروحها کانت تفدی علیّ
قال اسلبوا من علیّ فاطمة / تسلبوا من علیّ الروح الهنیّ
یشیر عمر إلی قنفذ ، فیلکزها بنعل السیف122 .
ویضربها عمر بالسوط هو أیضاً ... .
فیزرقّ جسد فاطمة مِن أثر السیاط123 .
یا ویلتی !
إنّه ضربُ مَن قد نوی القتل ، نعم ، طالما فاطمة حیّة لا یمکن أخذ علیّ للبیعة .
یجب فعل شیء یجعل فاطمة طریحة بیتها فلا یمکنها المشی خلف علی .
یرفس عمر فاطمة بقوّة ، هنا یرتفع صوت فاطمة : أدرکینی یا فضّة ، فقد واللّه‌ِ قتلوا محسناً124 .
ثمّ تسقط مغشیّاً علیها .
الآن یستطیعون بکلّ راحة أخذ علیّ إلی المسجد .
ینظر علیّ نحو زوجته ثمّ ینادی علی فضّة أن تساعد فاطمة ، فقد استُشهِد محسن .
وتتعجّب الملائکة من صبر علیّ .
ما أعجب صبر علیّ یا ربّ/ قد حیّر الأفلاک ذلک الصبر
لقد عجبت من صبرک یا علیّ ملائکة السماوات والأرضین!
نعم ، إنّه ذلک العهد الذی أخذه النبیّ علی علیّ أواخر أیّام حیاته .
تلک اللحظة التی قال له فیها النبیّ : یا علیّ، عهد إلیک بالصبر منک علی کظم الغیظ، فإنّ الناس سینتهکون حرمتک بعدی ویغصبون حقّک .
فیجیبه علیّ قائلاً : نعم یارسول اللّه ، أصبر125 .
لماذا علی علیّ أن یری کلّ هذا بأُمّ عینیه ویصبر ؟
لاحتیاج الإسلام فی هذا الیوم إلی صبر علیّ ، فصبرُه کفیل بحفظ الإسلام المحمّدی الأصیل .
یفدی علیّ نفسه وزوجته للإسلام ، نعم ، هذه العائلة حاضرة أن تفدی کلّ ما تملک للدفاع عن دین اللّه .
هذه بدایة الطریق ، ومحسن أوّل شهید فی هذا الطریق ، وکربلاء قادمة ... .
فاطمة الآن مرمیة علی الأرض ، وأهل المدینة یکتفون بالنظر ومشاهدة الأحداث الخطیرة !
ویَحْکم !
ألم تَرَوا بأُمّ عیونکم کیف أنّ النبیّ کلّما رأی فاطمة قام لها؟126 .
ماذا لو کان بین ظهرانیکم الآن وهو یری فاطمة ساقطة علی وجهها مکظومة غریبة بین أُمّة أبیها ؟ !
ما أسرع ما نَسِیتم أنّ فاطمة بضعة النبیّ ، تبّاً لکم !

من هو أخو النبیّ؟

یستعدّ الخلیفة لجلب علیّ إلی البیعة .
هؤلاء الذین أسقطوا فاطمة أرضاً ، أخذوا علیّاً إلی المسجد قسراً .
الفرح والسرور الشدید بادیانِ علی قنفذ لِما أبدی من خدمة الخلیفة .
نعم ، ولایة مکّة بانتظاره .
جریمته هذه کانت کفیلة لتحقیق ذاک الحلم البعید127 .
انظر کیف یسحبون المولی نحو المسجد!128
یمرّون به علی قبر النبیّ ، فیلتفت نحوه ، وتسیل دموعه علی خدّیه .
یخاطب ابن عمّه: انظر یا رسول اللّه ما فعلوا بأخیک .
ومعه الحسن والحسین وهما یبکیان أیضاً .
یحیط بأبی بکر جماعة شاهرةً سیوفَها ، فیما عمر قائم بالسیف علی رأس علیّ129 .
یخاطب عمر علیّا قائلاً : یا علیّ، بایع أبا بکر وإلاّ ضربتُ عنقک بهذا السیف130 .
فیلتفت علیّ نحو عمر ویقول : إذاً تقتلون عبدَ اللّه وأخا رسوله .
فیقول له عمر : أمّا عبد اللّه فنعم ، وأمّا أخو رسوله فلا!131
فیقول علیّ : أتجحدون أنّ رسول اللّه یوم آخی بین المسلمین قد آخی بینی وبینه ؟!132
ویسکت الجمیع کأنّ علی رؤوسهم الطیر ، نعم یتذکّرون جیّداً ذلک الیوم الذی آخی فیه النبیُّ بین المسلمین ، فی ذلک الیوم جاء علیٌّ النبیَّ وعیناه تدمعان فقال : یا رسول اللّه ، آخیتَ بین أصحابک ولم تؤاخِ بینی وبین أحد .
فیقول له النبیّ : أنت أخی فی الدنیا والآخرة133 .
نعم ، علیّ أخو النبیّ ، وأقرب الناس إلیه .

هل نسیتم یوم الغدیر أیضا ؟!

یغصّ المسجد بالناس ، فیخاطبهم علیّ قائلاً : أیّها الناس ، أنشدکم اللّه، أسمعتم رسول اللّه یوم غدیر خمّ یقول : مَن کنت مولاه فهذا علیّ مولاه ؟ أم هل نسیتم أنّ النبیّ فی غزوة تبوک قد خلّفنی علی المدینة قائلاً : یا علیّ أنت منّی بمنزلة هارون من موسی134 ؟
یهزّون برؤوسهم علامة الإقرار والتصدیق .
ولکن هلاّ قام أحدهم لنصرة علیّ ؟ !
کلّ من حدّثته نفسه لنصرة علیّ تقع عیناه علی تلک السیوف المشهورة فی أیدی أصحاب الخلیفة ، فلا یحرّک ساکناً .
بایع الجمیع علیّاً یوم غدیر خمّ ، والیوم ترکوه جمیعا وحیداً ، نعم ، لیس المهم فقط بیعتک لعلیّ ، المهم بقاؤک علیها ووفاؤک لها .
الیوم جاءت الفتنة وأخافت الجمیع ، فمن له الجرأة علی نصرة الحقّ ومواجهة الباطل ؟
حینما تُدمی وحیدة النبیّ بتهمة نصرة الحقّ ، وتُضرب بالسیاط إلی حدّ الموت ، فمن یجترئ مِن أهل الشهامة والغَیرة بعدها علی نصرة علیّ ؟
نعم ، الهجوم علی بیت فاطمة کان خُطِّط له ، وبعد هذا الهجوم زُرع الخوف فی قلوب الجمیع .
حینما تتعامل هذه الحکومة هکذا مع بنت النبیّ ، فکیف سیکون تعاملها مع عامّة الناس ؟!

لو کنتَ معنا فی السقیفة؟!

یقول أبو بکر لعلیّ : لیس لک إلاّ أن تبایع .
اسمع عزیزی القارئ ، ما أجمل جواب مولاک علیٍّ لأبی بکر : یا أبا بکر ، لن أُبایعک ، وأنت أولی بالبیعة لی135 .
ألم تبایعنی بالأمس بأمر رسول اللّه ؟ ماذا جری حتّی نقضتَ بیعتک ؟!136
یا أبا بکر، سمعتُ أنّک احتججت علی الناس بالقرابة من رسول اللّه ، وأنا أحتجّ علیک بمثل ما احتججت به علیهم ، وأنت تعلم أنّی أقرب الناس إلی رسول اللّه‌137 .
فیُطْرق أبو بکر بعد أن لم یَحِر جواباً .
رفیقی فی هذا السفر ، هل تذکر أنّ أبا بکر فی السقیفة کان قد ذکر قرابته من النبیّ ، وبهذه الطریقة استطاع مخادعة الناس بالبیعة له ؟
فإذا کان للقرابة من النبیّ امتیاز الشرعیة للخلافة ، فعلیٌّ أقربهم من النبیّ ، فهو ابن عمّه وهو الشخص الوحید الذی آخاه النبیّ مع نفسه .
انظر مولاک کیف یکلّم أبا بکر ویحاججه فیما یداه مکبّلتان والسیف مصلتٌ فوق رأسه !
حقّاً أنّ ذلک صبرٌ عظیم مقابل کلّ هذه المصائب وهذه الویلات ، وهو الآن یلخّص أحقّیته بهذین البیتین من الشعر .
ها هو علیّ یدافع عن حقّه بالشعر ، ویسجّل موقفه للتاریخ .
عندی أُمنیّة ، لا أدری أقولها هنا أم لا ؟ ولکن لک أنت صدیقی العزیز أُعلنها؛ لیت جمیع الشیعة یحفظون هذا الشعر .
هذا صوت علیّ یخرج من حنجرة التاریخ ، یُثبت حقّ الإمامة والخلافة لأهل البیت علیهم السلام وإلی الأبد .
اسمع :
فإن کنتَ بالشوری ملکتَ أُمورَهُم/ فکیف بهذا والمُشیرون غُیَّبُ!
وإن کنتَ بالقربی حجَجْتَ خصیمَهُم / فغیرُک أَولی بالنبیِّ وأقربُ138
یا أبا بکر ، إذا کنت تدّعی أنّک أمسکتَ زمام هذا الأمر بالشوری ، فلِمَ لم تستشر بنی هاشم ؟ وإذا کنتَ بالقرابة نلت هذا المقام ، فهناک غیرک من هو أقرب من النبیّ .
أثار کلامُ علیّ دفائن عقول الناس فأطرقوا یتفکّرون ، حقّاً ما أمتن کلام المولی علیّ !
انظر ، یلتفت جماعة ممّن حضر المسجد إلی علیّ بعد کلامه ذاک فیقولون له : یا علیّ ، لو کنّا سمعنا هذا الکلام منک قبل الانضمام لأبی بکر فی السقیفة ، لما بایَعْنا غیرَک139 .
فیقول لهم علیّ : یا هؤلاء ! أکنتُ أدَعُ رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم مسجّیً لا أُواریه وأخرج أُنازعه فی سلطانه ؟!140
تعلّلوا بعدم مجیء علیّ إلی السقیفة لتبریر موقفهم ذاک ، ولکنّ علیّا کان یحاججهم ببیعتهم له قبل ذلک : لیس بعد یوم الغدیر حجّة لأحد141 .
نعم ، لقد جمع النبیّ المسلمین یوم غدیر خمّ وأمرهم بالبیعة لعلیّ .
الآن علیّ یسیطر بکلامه علی المسجد ، هؤلاء جاؤوا بعلیٍّ کالأسیر ، وإذا بهم یُضحَون أسری منطقه وکلامه وحُجّته!
ویضجّ المسجد بأهله ، وترتفع الأصوات من هنا وهناک ، یتذکّر الناس یوم الغدیر فیصیبهم الندم والأسف والخزی ، إذ ما أسرع ما نسوا کلام نبیّهم أو تَناسَوه!
یری عمر صیرورة الأمر لغیر ما یحبّ ، فیقوم من مکانه ویقف أمام أبا بکر صائحاً : ما یُجلسک فوق المنبر لا تقول شیئاً ! أو تأمر به فنضرب عنقه ؟!142
فیدبّ الخوف من جدید فی أوصال الناس ، وترتفع السیوف بید أصحاب الخلیفة .
یهدأ الجمیع ، فکلّ من یعترض سیُواجِه تلک السیوف .
ترتفع أصوات بکاء .
من أین تأتی هذه الأصوات ؟
انظر ، إنّهما الحسن والحسین یبکیان بعد سماع تهدید عمر لأبیهما .
فینحنی علیّ علیهما ویضمّهما إلی صدره ویقول لهما : لا تبکیا ، یانور عینَیّ143 .
وتبکی الملائکة لرؤیة دموع الحسن والحسین .

لو کنتَ فینا مسنّاً؟!

یلتفت عمر نحو علیّ ویقول : أنت لست متروکاً حتّی تبایع طوعاً أو کرهاً144 .
فیقول له علیّ : احلب حلباً لک شطره ، اشدد له الیوم لَیُردَّ علیک غداً145 .
ثمّ یلتفت إلی الجموع قائلاً : أما واللّه، لو أنّ أُولئک الأربعین رجلاً الذین بایعونی وفَوا لی، لجاهدتکم فی اللّه‌146 .
وفی الأثناء یقوم أحدهم من بین الحضّار فیقترب من علیّ قائلاً : یا علیّ ، لسنا ندفع قرابتک ولا سابقتک ولا علمک ولا نصرتک للإسلام ، ولکنّک حَدِث السنّ ! انظر إلی أبی بکر وإلی هؤلاء، فإنّهم مشیخة قومک ، ولیس لک مثل تجربتهم ومعرفتهم بالأُمور ، ولا أری أبا بکر إلاّ أقوی علی هذا الأمر منک وأشدّ احتمالاً واضطلاعاً به ، فسلّمْ لأبی بکر هذا الأمر ، فإنّک إن تعش ویطل بک بقاء ، فأنت لهذا الأمر خلیق، وبه حقیق، لِفضلک ودینک وعلمک وفهمک وسابقتک ونسبک وصهرک .147
نعم ، المشکلة تکمن فی أنّ علیّاً لا زال شاباً غیر مسنّ ولم تبیضَّ لحیته بعد !
هذا الکلام یکشف أشیاء کثیرة فی التاریخ ، فها هی سنن وعادات الجاهلیة تُبعَت ، حیث کان العرب لا یقبلون إلاّ رئاسة الشیبة والمسنّین ، ولا یتحمّلون أن یحکمهم من کان شابّا صغیر السنّ .
والیوم عُمْر مولاک علیّ لا یتجاوز الثلاث والثلاثین سنة ، صحیح أنّه یملک کلّ مواصفات الکمال ومنصوصٌ علیه بالإمامة والخلافة کتابا وسُنّةً ، ولکن عند هؤلاء الناس لا یساوی شیئاً مقابل قبضة لحیة بیضاء ! فعند هؤلاء لیس للفضائل قیمة کقیمة لحیة بیضاء !
والبعض کان یری أنّ الخلیفة هو من تتوفّر فیه صفات العبوسة والجدّیة ، حتّی یخافه الناس ، بینما علیّ کان ذا بِشْر ، لذا لا یصلح عند هؤلاء للخلافة148 !
لا تلمنی عزیزی القارئ إذا ما ضحکت، فشرّ البلیة ما یُضحک!

ولزوجة النبیّ کلمة!

مَن هذه المرأة التی تدخل المسجد ؟
ماذا تفعل هنا ؟
هل تعرفها ؟ إنّها أُمّ سلمة زوجة النبیّ وأُمّ المؤمنین، تقترب ومعها امرأة أُخری .
جاءت إلی هنا لنصرة الحقّ .
نعم ، جرحوا فاطمة ومنعوها من الحضور إلی المسجد ، فحلّت محلّها أُمّ سلمة لنصرة الحقّ .
قارئی العزیز ، أظنّ أنّ فاطمة هی التی طلبت منها المجیء إلی المسجد .
فتقف أمام عمر قائلة له : ما أسرع ما أبدیتُم حسدَکم لآل محمّد؟!
یستمع کلّ من حضر المسجد إلی کلام أُمّ سلمة ، یخشی عمر إن هو ترکها تتکلّم أن تؤلّب علیه ، لذا صاح : ما لنا ولکلام النساء ؟ !
انظر ، ثمّ أمر بها أن تُخرَج من المسجد، فأُخرجت149 .
ألم تکن أُمّ سلمة زوجة النبیّ ؟ ألیس احترامها أمرا واجبا علی الجمیع ؟ ألیست هی أُمّ المؤمنین ؟ إذاً ما هذه الخشونة فی التعامل معها ؟
لماذا تُطرد ـ وهی من حریم النبیّ ـ بهذه الطریقة من المسجد ؟!

دعوا ابن أخی!

ویصیح أبو بکر مرّة أُخری : دع عنک ذاک یا علیّ وبایعنی، وإلاّ ضربنا عنقک .
فیما الحبل کان لا یزال فی رقبة علیّ ، یلتفت نحو قبر النبیّ ویقرأ هذه الآیة بقلبٍ مکسور : «ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِی¨ وَکَادُواْ یَقْتُلُونَنِی¨ »150
نعم ، التاریخ یُعید نفسه ، حینما ترک موسی أخاه فی قومه وذهب إلی الطور ، عبد بنو إسرائیل بعده العجل ، ولم یقبلوا نصح هارون لهم .
أُولئک ترکوا هارون وحیداً ولم ینصروه أمام أعدائه .
فلمّا عاد موسی من میعاده ووجد قومه وقعوا فی فتنة عبادة العجل وارتدّوا کفّاراً ، طلب توضیح ذلک من أخیه هارون .
فقال هارون : إنّهم ترکونی وکادوا یقتلوننی .
والیوم علیّ یعید قول هارون مُذکِّرا بما جری علیه مِن قِبل بنی إسرائیل ، نعم، الیوم ترکت الأُمّة علیّاً وحده، وکادوا یقتلونه .
یا تُری ماذا سیحصل ؟ هل سیبایع علیّ ؟
یرفعون سیوفهم عالیاً بانتظار أمر الخلیفة .
فتحتبس الأنفاس فی الصدور ، الکلّ ینظر وینتظر!
ویجلس التاریخ یتأمّل فی مظلومیة علیّ .
انظر هناک !
مَن هذا الشیخ الذی یُسرع الخُطی نحوهم ؟!
إنّه یصیح : اترکوا ابن أخی ، ولکم علَیَّ أن یبایعکم .
إنّه العبّاس عمّ النبیّ ، کبیر بنی هاشم وشیخهم .
جاء لإنقاذ ابن أخیه .
فما أن یسمع الخلیفة صوت العبّاس ، حتّی یأمر بإخفاض السیوف .
یقترب العبّاس منهم ، ینظر إلی وجه علیّ ، غربة یومه أوجعت قلب العبّاس .
انظر إلی أصابع مولاک علیّ مضمومة !
کلّما حاول الناس فتحها وبسطها لم یستطیعوا .
فیأخذ العبّاس ید علیّ ویمسح بها وهی مقبوضة علی ید أبی بکر151 .
فینظر علیّ نحو السماء ویقول :
اللّهمّ إنّک تعلم أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه وآله وسلّم قد قال لی : إن أتمّوا عشرین فجاهِدْهم .
أسفاً علی مولای علیّ ، لم یفِ له من الأصحاب سوی سلمان والمقداد وعمّار وأبو ذر ، لذا لیس له إلاّ أن یتجرّع مرارة الصبر152 .
ما قیمة الرئاسة وحکومة أیّام قلائل فی هذه الدنیا حتّی تسوّل لکم أنفسکم أن تظلموا فاطمة بنت نبیّکم ؟
بماذا ستجیبون یوم القیامة حینما سیسائلکم نبیّکم عن ابنته فاطمة ؟
یُرفع الحبل عن رقبة علیّ .
الآن یمکنه الذهاب إلی بیته !!

تجویع فاطمة!

تُلازم فاطمة فراش المرض ، وهذا تماماً ما ابتغاه الأعداء .
نعم ، أرادوا لفاطمة ملازمة بیتها ، فلا تخرج منه تدافع عن أحقیّة علیّ .
فهی من جانب مفجوعة بأبیها لم تهدأ عبرتها علیه بعد ، ومن جانبٍ آخر أوجعت قلبَها مظلومیةُ بَعْلها علیّ .
ورغم مرضها لا زالت تفکّر فی نصرة إمام زمانها ، إنّها ابنة خدیجة ، المرأة التی أنفقت ثروتها فی سبیل رسالة النبیّ ، وفدته بکلّ ما تملک .
وفاطمة الیوم ترید أن تفدی علیّا بکلّ ما تملک .
أنفق هؤلاء المال فی سبیل الباطل ، فلم لا أُنفق مالی فی سبیل الحقّ ؟
أخذَتْ فاطمة تخطّط لمواجهة اقتصادیة .
ولکن کیف یمکنها فعل ذلک ؟
کم تملک من المال ؟
لکأنّک تتصوّر فاطمة فقیرة .
لا تتعجّب لو قلت لک أنّه لیس فی المدینة من هو أغنی من فاطمة .
لکن ممّا یؤسف له أنّنا قد صوّرناها فقیرة ، محتاجة خبز لیلها .
یجب أن نتعرّف علی فاطمة من جدید .
کان دَخْل فاطمة سبعین ألف دینار فی کلّ سنة153 .
هل تدری کم یعادل هذا المبلغ ؟
أکثر من ثلاثمئة کیلو ذهب أحمر !
هذا دخل سنة واحدة ، وأصل رأسمالها أکثر من ذلک بکثیرٍ طبعا .
نعم ، لا یتصوّر الأعداء أنّ فاطمة مریضة قد أخلت الساحة لهم ، کلاّ ، الآن بدأت مواجهتها الحقیقیة الأُخری .

حکایة من أرض فدک

سیّدی الکاتب ، قلتَ لی أنّ دَخْل فاطمة السنوی سبعون ألف دینار ، ولکن لم تقل کیف ومن أین ؟
حسنٌ سؤالک هذا ، ولکن سؤالی الذی أطرحه علیک صدیقی الوفی : هل سمعت باسم فدک ؟
فدک ! وما أدراک ما فدک !
فدک سیف فاطمة الغالب .
اسم فدک یصیب البعض برعب فیقشعرّ بدنه .
فدک ، القریة المعمورة ، ذات التربة الخصبة ، فیها عیون فوّارة ونخیل کثیر ، بینها وبین المدینة ما یقرب من مئتین وسبعین کیلومترا154 .
أعرف أنّک تحبّ أن أحکی لک قصّة فدک .
تعود أحداث فدک إلی السنة السابعة للهجرة ، أیّ قبل ثلاثة سنوات من رحیل النبیّ .
اجتمع یهود خیبر فصمّموا علی الهجوم علی المدینة .
ولکنّ النبیّ اطلّع علی ما قرّروا علیه ، فتحرّک نحوهم بجیش جرّار .
حوصرت قلعة خیبر بواسطة الجیش الإسلامی .
یقترب الجیش الإسلامی من قلعة خیبر، ولکنّ بریق سیف مَرحب بطل الیهود أدخل الرعب فی صفوف المسلمین ما جعلهم یفرّون من مواجهته .
وجد الجیش الإسلامی نفسه مجبوراً علی التراجع، حینها صمّم النبیّ علی إرسال علی لمحاربة بطل الیهود155 .
یُدوّی صوت علیٍّ فی عنان السماء : أنا الذی سَمّتْنی أمّی حیدرة156 .
ودارت حرب طاحنة بین هذین البطلین انتهت بقتل علی لمرحب .
یهجم علی علی القلعة فیفتحها .
خیبر منطقة خضراء ، ذات نخیل وأرض یانعة ، قسّم النبیّ غنائم هذه المنطقة بین جند الإسلام157 .
علی أطراف خیبر جماعة أُخری من الیهود کانت تعیش فی فدک .
کانوا قد تحالفوا مع یهود خیبر ، فقرّر النبیّ الهجوم علیهم ، کان ینتظر استراحة جند الإسلام ، ومن ثَمّ یکون الهجوم بهم ومعنویاتهم عالیة .
وفی أحد الأیّام یتوجّه شیخ کبیر نحو المعسکر یسأل عن النبیّ ، فیأخذه أصحاب النبیّ إلیه .
إنّه سفیر أهل فدک ، یحمل رسالة مهمّة من یهود فدک .
قال للنبی : یا محمد ، أرسَلَنی أهل فدک لأعقد معک صلحاً ، یهبونک بموجبه نصفَ أرضهم فدک مقابل الانصراف عن الهجوم علیهم ، ویقبلون بحاکم من المسلمین علیهم .
یتفکّر النبیّ قلیلاً ، ثمّ یوافق علی هذا العرض158 .
کُتبت وثیقة الصلح ، ففرح جند الإسلام بذلک ، إذ لیس هناک حرب ، نعم ، سُلّمت قریة بدون حرب ولا جعجعة .
وفی الأثناء ینزل جبرئیل بهذه الآیة الشریفة : «وَ مَآ أَفَآءَ اللَّهُ عَلَی رَسُولِهِ مِنْهُمْ فَمَآ أَوْجَفْتُمْ عَلَیْهِ مِنْ خَیْلٍ وَ لاَ رِکَابٍ »159 .
نعم ، وهب اللّه فدکا للنبی ، فدک أصبحت ملک النبیّ160 .
هذا حکم القرآن ، ولم یخالف أحد ، والجمیع رضی بحکم اللّه .
أحبّ اللّه أن یهدی لنبیه الذی بذل کلّ هذه الجهود هدیة .
نصب النبیّ علی فدک من یتولّی أمرها، ثمّ عاد إلی المدینة .
اشتاق النبیّ إلی ابنته فاطمة ، ولذا ذهب من فوره إلی بیت فاطمة161 .
ولمّا دخل النبیّ البیت وجد أُمّ أیمن قد جاءت لزیارة فاطمة .
أُمّ أیمن واحدة من النساء اللواتی کانت تربطهنّ بآل بیت النبیّ رابطة المودّة والموالاة ، زوجها أحد کبار قادة جند الإسلام162 .
جلست فاطمة والحسن والحسین بقرب النبیّ ، ینظر النبیّ إلی أحبّته فیبتهج .
نعم ، سرور قلب النبیّ فی هذه الدنیا فی أهل بیته .
وإذا بجبرئیل ینزل ومعه هذه الآیة المبارکة : «وَ ءَاتِ ذَا الْقُرْبَی حَقَّهُ »163 . ینتظر النبیّ ، یاتری من یقصد اللّه بهذا الأمر .
ـ یا جبرئیل ، لو وضّحت لی الأمر.
تنصرم لحظات ، یعود جبرئیل .
ـ یا جبرئیل ماالخبر ؟
ـ یقول لک اللّه أنِ ادفع فدکاً لفاطمة نِحلةً164 .
ینظر النبیّ إلی فاطمة فیقول لها : ابنتی فاطمة ، أمرنی ربّی أن أهبک فدکا ، وأنا أهبک إیّاها165 .
نعم ، وهبت خدیجة (أُمّ فاطمة) فی بدایة الإسلام کلّ أموالها وما تملک فی سبیل حفظ الإسلام وإنقاذ المسلمین ، والآن یرید اللّه تعالی مکافأتها علی ما أنفقته فی سبیل الإسلام وذلک بتقدیم هذا الفیء إلی ابنتها فاطمة .
أضحت فدک ملک فاطمة ، وسلّم النبیُّ کلَّ غنائم فدک .
فأرسلت فاطمة تدعو فقراء المدینة إلی بیتها .
فقسّمت جمیع تلک الغنائم بینهم .
فرح جمیع الفقراء بذلک ، نعم ، بوجود فاطمة لن یبقی فقیر یعانی مرارة الفقر .
رفیقی فی هذا السفر ، هذه قصّة فدک سردتُها علیک علی عُجالة .
والآن تدرک أنّ فاطمة کانت ذات ثراء کبیر .
صحیح أنّها الآن طریحة فراش المرض ، ولکنّها تعتزم علی نصرة الحقّ بأموالها .
فی هذه الأیّام ، یعود وکیلها علی فدک حاملاً دَخْل هذه السنة ، تستطیع فاطمة بهذه الأموال أن تفعل أشیاء کثیرة .
ولکن فی زاویة من المدینة کان هناک اجتماع یُعقد .
کان أبو بکر وعمر وآخرون یحضرون فیه .
کان عمر منشغلاً بالحدیث مع الخلیفة :
یا خلیفة رسول اللّه ، أنت تعلم أنّ الناس عبید هذه الدنیا ، لا یریدون غیرها ، فامنع عن علی الخُمسَ والفیء وفدکاً ، فإنّ شیعته إذا علموا ذلک ترکوا علیّاً رغبةً فی الدنیا166 .
ـ ولکنّ فدکا ملک فاطمة منذ أکثر من ثلاث سنوات ، والجمیع یعلم ذلک .
ـ خطّطتُ لکلّ شیء ، یکفی أنّک تطرد وکیلها من فدک .
یوافق أبو بکر علی رأی عمر ، فیأمر جماعة بالذهاب إلی فدک وطرد وکیل فاطمة وعمّالها من أرض فدک !

حینما تُمزَّق وثیقة نادرة

یصل الخبر إلی فاطمة أنّ الخلیفة طرد وکیلها علی فدک .
تُقرّر فاطمة الذهاب إلی الخلیفة لاستیضاح الأمر .
ـ یا أبا بکر ، ادّعَیت مجلسَ أبی وأنّک خلیفته ، وجلست مجلسه ، لِمَ تمنعنی میراثی من رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم، وأخرجت وکیلی من فدک وقد جعلها لی رسول اللّه بأمر اللّه تعالی ؟!167
ـ وهل فدک مِلکُکِ ؟ !
ـ ألم تسمع أنّ النبیّ وهبها لی ؟
ـ یا بنت رسول اللّه ، هاتی علی ذلک بشهود168 .
توافق فاطمة علی ذلک فتذهب لجلب الشهود .
حینما وهب النبیّ فاطمة فدکاً کان علیٌّ وأُمّ أیمن حاضرَین .
تذهب فاطمة إلی بیت أُمّ أیمن وتشرح لها الموقف .
تقوم أُمّ أیمن من حینها وتذهب مع فاطمة إلی المسجد ، ویَقْدم علی أیضاً .
تقف أُمّ أیمن أمام أبی بکر فتقول له :
ـ یا أبا بکر، عندی إلیک سؤال .
ـ ما هو ؟
ـ أنشدک اللّه، ألستَ تعلم أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علی وآله وسلّم قال : إنّ أُمّ أیمن امرأة من أهل الجنّة ؟169
ـ نعم سمعت .
ـ أمّا وقد أقررتَ أنّی من أهل الجنّة، فإنّی أشهد أنّ النبیَّ وهب فدکاً لفاطمة170 .
ویشهد علیٌّ بأنّ النبیّ وهب فدکاً لفاطمة .
فیُطرق أبو بکر مفکّراً متحیّرا ، لیس أمامه بعد هذا إلاّ إعادة فدک إلی فاطمة .
تطالب فاطمة أبا بکر بکتاب یعترف فیه بأحقّیة فاطمة بفدک .
فیکتب لها ما أرادت ، ودفعه إلیها171 .
یدخل عمر، ویری أبا بکر یسلّم کتاباً لفاطمة .
لم یکن یعلم بما جری ، لذا یلتفت نحو أبی بکر فیسأله :
ـ ما هذا الکتاب الذی أعطیتَه لفاطمة ؟!
ـ جاءتنی فاطمة تطالب بفدک ، فطالبتُها بالشاهد فجاءت بأُمّ أیمن وعلی ، وشَهِدا أنّ النبیّ وهب فدکاً لفاطمة .
ـ وماذا فعلت أنت ؟
ـ کتبتُ لها بذلک .
ـ أیّها الخلیفة ! هل نَسِیتَ أنّ أحد أصحاب النبیّ أوس بن الحدثان وکذلک ابنتی حفصة وابنتک عائشة شهدوا أنّ النبیّ قال : إنّا معاشرَ الأنبیاء لا نُورّث ، ما ترکناه صدقة ؟ کانت فدک للنبی والآن هی بمثابة صدقة172 .
ـ ولکنّ أُمّ أیمن وعلیّا شهدا أنّ النبیّ وهب فدکاً لفاطمة ، ماذا أفعل بشهادتهما ؟
ـ یاحضرة الخلیفة ! لا تقبلْ شهادة علی ؛ لأنّه زوج فاطمة فهو یجرّ لنفعه ! وأمّا أُمّ أیمن فهی امرأة ولا تُقبَل شهادتها منفردةً173 .
المشکلة أنّ أبا بکر قد سلّم الکتاب لفاطمة .
فیتوجّه عمر نحو فاطمة ویقول لها : ادفعی لی الکتاب .
فلم تُعطِه ، فنازعها الکتاب بقوّة، فأخذه منها فمزّقه174!!
فخرجت فاطمة من عند أبی بکر باکیة .

لماذا لا یفهم الخلیفة القرآن؟!

یصبر علیٌّ یوماً ، وها هو الآن یتوجّه نحو المسجد .
کان المسجد ممتلئاً بالناس ، یتقدّم علیٌّ إلی الأمام ویقول :
ـ لِمَ منعتَ فاطمة میراثها من رسول اللّه ؟
ـ هذا فَیءٌ یعود للمسلمین ، فإن أقامت شهوداً بأنّ رسول اللّه جعله لها وإلاّ فلا حقّ لها .
ـ أسألک سؤالاً واحداً .
ـ اسأل .
ـ إن کان شخص یملک بیتاً وهو تحت تصرّفه ، ثمّ ادّعیتُ أنا فیه ، مَن تسأل البینّة ؟
ـ إیّاک أسأل البیّنَة علی ما ادّعیت ، ولا أطالب صاحب البیت بالشهاد؛ لأنّ البیت تحت تصرفه .
ـ لماذا تحکم بهذا الحکم ؟
ـ إنّه حکم رسول اللّه ، لا یُطالَب المتصرّفُ بالمِلک بالشهادة ، وإنّما یُطالَب الشخص المدّعی.
ـ والآن عندی إلیک سؤالاً آخر .
ـ اسأل .
ـ ثلاث سنوات انصرمت وفدک تحت تصرّف فاطمة ، وعندها وکیل علیها ، والآن یأتی البعض فیدّعی أنّ فدکا مِلک بیت مال المسلمین ، أما کان علیک أن تطالبهم بالشهود ، وبحکمک السابق فإنّ فاطمة غیر مُلزَمة بإحضار الشهود ، هذا شَرْع الإسلام ، فلِمَ حکمتَ خلاف شرع الإسلام ؟
یتحیّر أبو بکر عن الجواب !
هنا یتدخّل عمر لإنقاذ موقف الخلیفة ، لِمَ لا؟ فهو قاضی الحکومة !
یقول عمر : یاعلی ! دعنا من کلامک، فإن أتت فاطمة بشهود عدول ، وإلاّ ففدک فیء للمسلمین ، لا حقّ لک ولا لفاطمة فیه .
یخاطب علی الخلیفة مرّةً أُخری قائلاً :
ـ یا أبا بکر ، تقرأ کتاب اللّه ؟
ـ نعم .
ـ هل قرأت هذه الآیة ؟
ـ أیّةَ آیة ؟
ـ «إِنَّمَا یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیرًا »175 ؟
ـ نعم .
ـ فیمن نزلت ؟ فینا أُمّ فی غیرنا ؟
ـ فیک وفاطمة والحسن والحسین .
ـ یا أبا بکر ، والآن أسألک: لو أنّ شهوداً شهدوا علی فاطمة بنت رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم بفاحشة ، ما کنتَ صانعاً بها ؟
ـ أُقیم علیها الحدَّ کما أُقیمه علی نساء المسلمین !
ـ إذن کنت عند اللّه من الکافرین !
ـ ولِم ؟!
ـ لأنّک رددت شهادة اللّه لها بالطهارة وقَبِلت شهادةَ الناس علیها .
ـ عجباً !
ـ یا أبا بکر ، إنّک لم تقبل شهادة فاطمة فی فدک ثمّ قَبِلتَ شهادة أعرابیّ ، ألیس القرآن یشهد لفاطمة بالطهارة وذَهاب الرجس عنها ؟ فهل شهادة ذلک الأعرابی أعلی من شهادة اللّه ؟ !
فلم یَحِر أبو بکر جواباً .
عندها عرف الجمیع أنّ أبا بکر ارتأی وقضی خلاف ما أنزل اللّه فی القرآن .
ولم یحر عمر جواباً أیضاً .
ولأوّل مرّة یغضب الناس علی الخلیفة .
لماذا یتکلّم الخلیفة خلاف القرآن ؟
یصیح بعضهم : واللّه‌ِ إنّ علیّا لصادق .
وهکذا یعتبر الجواب البلیغ والمحکم لعلیٍّ ضربةً کبیرة لحکومة الخلیفة وفضحا لحالها!176
ویرجع علی إلی بیته .

لا تنسَوا بریقَ سیفی

هل من سبیل لرجوع الخلیفة عن کلّ ظلمٍ وحَیف ؟
لا أدری .
قرّر علیّ أن یکتب إلی الخلیفة رسالة .
رسالة لأیّ شیء ؟
الخلیفة فی المسجد ، یمکن رؤیته فی أیّ وقت تشاء .
ولکنّک تعلم أنّ کتابة شیء علی ورقة أبعثُ علی شدّ ذهن القارئ وشحذ ترکیزه .
للکتابة تأثیر یفوق الکلام أحیاناً .
ینشغل علی بکتابة رسالة مهمّة .
رفیقی العزیز فی هذا السفر ، أعلم کم أنت متلهّف لمعرفة ما کتبه علی .
هذه رسالة علیّ تعال أقرأها علیک :
« أما واللّه لو أُذن لی بما لیس لکم به علم لَحصدتُ رؤوسکم عن أجسادکم کحَبّ الحصید بقواضب من حدید ، ولَقلعتُ من جماجم شجعانکم ما أقرح به آماقکم، وأوحش به محالکم .
فإنّی ـ منذ عرفتمونی ـ مُردی العساکر، ومفنی الجحافل، ومبید خضرائکم، ومخمد ضوضائکم، وجزّار الدوارین إذ أنتم فی بیوتکم معتکفون ، وإنّی لَصاحبکم بالأمس ، لَعَمر أبی وأُمّی لن تحبّوا أن تکون فینا الخلافة والنبوّة ، وأنتم تذکرون أحقاد بدر وثارات أُحد به، أما واللّه لو قلتُ ما سبق اللّه فیکم لتداخَلَت أضلاعکم فی أجوافکم کتداخل أسنان دوّارة الرَّحی ، فإن نطقتُ تقولون: حسد ، وإن سکتُّ فیقال: جَزِع ابن أبی طالب من الموت . هیهات هیهات ! أنا الساعة یُقال لی هذا ؟ ! وأنا الممیت المائت، وخوّاض المنایا فی جوف لیل حالک، حامل السیفین الثقیلین، والرمحین الطویلین، ومنکّس الرایات فی غطامط الغمرات، ومفرّج الکربات عن وجه خیر البریات . إیهنوا، فواللّه‌ِ لاَبنُ أبی طالب آنسُ بالموت من الطفل إلی محالب أُمّه ، هَبَلتْکُم الهوابل . لو بحتُ بما أنزل اللّه سبحانه فی کتابه فیکم لاَضطربتم اضطراب الأرشیة فی الطویّ البعیدة ، ولخرجتُم من بیوتکم هاربین، وعلی وجوهکم هائمین ... .177
ثمّ یرسل علیّ هذه الرسالة إلی أبی بکر .
یُصاب أبو بکر بهلع وخوف شدیدین ؛ یتذکّر شجاعة علی .
نعم ، ذلکم علی مجندل فرسان العرب وساقی الأرض من دمائهم .

ما أهلع فؤادک !

یأمر الخلیفة الناسَ بالاجتماع فی المسجد .
یاتُری مالخبر ؟
یصعد الخلیفة المنبر ویقول : أیّها الناس ، إنّی عزمت علی إنفاق أموال فدک لإعزاز جند الإسلام ، إلاّ أنّ علیّا خالفنی فی ذلک وهدّدنی !
ولکأنّه یعارض خلافتی .
ولقد کنت أتحاشاه احترازاً من کراهیته ، وهرباً من نزاعه178 .
لقد أوضح الخلیفة بخطابه هذه عن شدّة خوفه وهلعه من علی ، ماذا یضیر لو اعتزل الخلافة ؟
ستبوء عندها جمیع المؤامرات بالفشل .
لابدّ من رفع معنویاته ، وإرشاده .
یجب أن أتحرّک بسرعة .
لو غفلتُ عنه ساعة لأفشل کلّ شیء .
کان هذا عمر الذی یتکلّم مع نفسه . وإذا به ینهض قائلاً :
یا خلیفة رسول اللّه ! ما أهلع فؤادک وأصغر نفسک ! کم سَهّلُت لک أمر الخلافة وأنخت لک رقاب العرب وثبّت لک إمارة أهل الإشارة والتدبیر ، ولولا ذلک لکان ابن أبی طالب قد صیّر عظامک رمیماً ، فاحمد اللّه علی ما قد وهب لک منّی واشکُرْه علی ذلک ، فإنّه من رقی منبر رسول اللّه کان حقیقاً أن یُحدِث للّه شکراً ، وهذا علی بن أبی طالب الصخرة الصماء التی لا ینفجر ماؤها إلاّ بعد کسرها، والحیة الرقشاء التی لا تجیب إلاّ بالرقی ، نعم ، قتل سادات قریش فأبادهم، وألزم آخرهم العار ففضحهم ، فطِبْ عن نفسک نفساً، ولا تغرّنّک صواعقه ، ولا یهولنّک رواعده وبوارقه ، فإنّی أسدّ بابه قبل أن یسدّ بابک .
یهدأ أبو بکر وتطیب نفسه لهذا الکلام، وترتسم ابتسامة الارتیاح علی وجهه.
یوعده أن یهدّئ علیّا بأیّ وسیلة . کیف سیفعل ذلک یاتری ؟

اللّه حافظ حیاة الشمس

هنا بیت الخلیفة ، وکان یقلّب الفکر فی کلام عمر الذی وعده بتهدئة علی ، کیف یا تُری ؟
أبإرجاع فدک لفاطمة ؟
فهذا معناه إنهاء خلافته وإلی الأبد .
لم یُطقْ صبراً، فیرسل فی طلب عمر .
انظر ، یسرع عمر الخُطی نحو بیت الخلیفة .
ما أن یقع نظر الخلیفة علی عمر حتّی یبتدره قائلاً :
ـ برأیک ما العمل ؟
ـ أری أن نقتل علیّا وننهی کلّ شیء !
ـ نقتل علیّا ! کیف ؟ إنّ قتل علی لیس بالأمر السهل .
ـ أعرف شخصاً یمکنه فعل ذلک .
ـ ومن هذا الذی لم تلده أُمّه بعد! ؟
ـ خالد بن الولید .
یطرق الخلیفة ملیّاً ، هل هناک من حلّ آخر ، لابدّ من اغتیال علی !
یرسلان فی طلب خالد .
یَقْدم خالد مسرعاً .
انظر ، مَن هذه المرأه الواقفة خلف الباب ؟
یبدو أنّها أیضاً سمعت کلام هؤلاء الثلاثة واطّلعَت علی نوایاهم .
هل تعرفها ؟
إنّها أسماء زوجة أبی بکر ، هذه المرأة تختلف عن زوجها ما بین الأرض والسماء ، هذه المرأة کانت من محبّی علی وآل النبیّ179 .
ـ یا أسماء ! ما لی أری لونک قد خطف؟
ـ ألا تسمع ما یقول هؤلاء الثلاثة ؟
فأحِدَّ السمع لمعرفة ما کانوا یقولون .
ـ یا خالد ، نرید أن نحملک علی أمر عظیم .
ـ وما هذا الأمر ؟!
ـ قتلُ علی !
ـ وکیف أقتله ؟!
ـ غداً أثناء إقامة صلاة الجماعة .
ـ فی صلاة الجماعة ؟!
ـ نعم ، تقف بقرب علی ، وحینما تسمعنی أسلّم تَشهر سیفک من فورک فتضرب به علیّا وتنهی الأمر .
یاإلهی ساعِدْها ، یجب علیها إخبار علی .
تنتفض أسماء کأنّما قد لدغتها عقرب، وتأخذ تذرع الغرفة جیئتاً وذهاباً، ماذا بوسعها أن تفعل؟ وفجأة.
تنادی علی خادمتها وتقول لها : تذهبین من فورک إلی بیت علی وفاطمة وبعد أن تقرئین علیهما السلام ، اقرأی هذه الآیة ، ثمّ عودی إلیَّ مسرعة .
ـ أیّة آیة ؟
ـ «إِنَّ الْمَلَأَ یَأْتَمِرُونَ بِکَ لِیَقْتُلُوکَ فَاخْرُجْ إِنِّی¨ لَکَ مِنَ النَّـصِحِینَ »180 .
تسرع الخادمة الخطی نحو بیت علی .
قارئی العزیز ، مضمون هذه الآیة فی حقّ موسی حینما عزم فرعون علی قتله ، رآه أحدهم فأخبره بما عزم علیه فرعون من قَتلِه، فطلب الرجل من موسی الخروج .
تصل الخادمة بیت فاطمة ، تطرق الباب فیفتح لها علی ، فتقرأ علیه تلک الآیة .
فیقول لها علی : قولی لمولاتک رحمها اللّه: إنّ اللّه یحول بینهم وما یریدون181 .

المؤامرة

ـ أیّها الکاتب ! انهض ، کم تنام ؟ ها هو أذان الصباح یصدع فی الآفاق.
ـ إنّی جدُّ تَعِب ، لم أنم لیلة أمس، کنت منشغلاً بالکتابة .
ـ یجب أن نذهب إلی المسجد ، هل نسیت أنّ خالداً ینوی قتل مولانا ؟
ـ یا إلهی ! نسیتُ تماماً .
نتحرّک نحو المسجد .
ولکن یبدو أنّا قد وصلنا متأخّرین قلیلاً ، فقد قاربت الصلاة من الانتهاء ، یقف خالد قرب علی فی الصف الأوّل ، لا نستطیع فعل شیء .
وأظنّک تعلم أنّ علیّاً ملزم علی حضور صلاة جماعة الناس هؤلاء .
یجلس أبو بکر للتشهّد والتسلیم ، وهذا وقت نطقه بالتسلیم !
ولکن ، ما باله سکت ؟!
لا یدری ماذا ینبغی له أن یفعل !
هل یسلّم أم لا ؟ إذا ما سلّم فسوف یشهر خالدٌ سیفه !
کان أبو بکر یعلم بشجاعة علی ، وأنّ خالداً لا یمکنه تنفیذ هذه المهمّة الخطیرة .
فکان یحدّث نفسه فی تشهّده : ماذا أفعل الآن ؟ ماذا دهانی فسمعتُ کلام عمر ؟!
تنصرم الثوانی سریعة وأبو بکر ساکت لا یسلّم ، لا یفهم الناس ماذا یجری ، وهم یتساءلون : لماذا لا یسلّم أبو بکر ؟!
یصفرّ وجه أبی بکر ، وفجأةً یقرّر .
یقول قبل أن یسلّم : یا خالد! لا تفعلنّ ما أمرتک ، السلام علیکم ورحمة اللّه وبرکاته !!
یتعجّب الجمیع ، أیّ صلاة هذه ؟ ماذا عنی الخلیفة بهذا الکلام ؟
نعم ، هذه صلاة الخلیفة ، یمکنک قبل التسلیم البوح بمکنون قلبک !
فیقوم علی من مکانه ملتفتاً نحو خالد :
ـ یا خالد ، ماالذی أمرک به ؟
ـ أمرنی بضرب عنقک .
ـ أوَ کنتَ فاعلاً ؟
ـ أی واللّه ، ولولا أنّه قال لی: لا تقتله قبل التسلیم لقتلتک !
یأخذ علی بتلابیبه ویطرحه أرضاً ثم یأخذ بالظغط علی حلقومه .
یستنجد خالد بالناس تخلیصه من علی ورجلاه تضربان بالأرض فلا یجرؤ أحد، فمن یتجرّأ علی الاقتراب من علی ؟
ماذا علی أبی بکر أن یفعل ؟
سوف یُقتَل خالد ، وما أحوجنا إلیه ، فهو سیف حکومتنا !
یجب إنقاذه بأیة وسیلة .
یتوجّه عمر نحو العبّاس عمّ النبیّ یطلب منه أن یتوسّط عند علی لیُخلّی عن خالد .
یتقدّم العبّاس وینظر إلی علی، فیشیر بیده إلی قبر النبیّ ویقول : یابن أخی، أُقسم علیک بحقّ صاحب هذا القبر لمّا خلّیتَ عن خالد .
یتذکّر علی وصیّة النبیّ .
لکأنّه ینظر إلی النبیّ وهو یقول له : حبیبی علیّ، اصبر مِن بعدی علی جمیع ما یجری علیک من مصائب وبلایا .
فیرفع علیٌّ یده عن رقبة خالد ، فیقفز خالد هارباً لا یلوی علی شیء سوی الهروب من علی .
انظر ، یتقدّم العبّاس نحو علی فیضمّه إلی صدره ویقبّله فی جبهته ویأخذ بالبکاء182 .

صرخة بعظمة التاریخ

هال فاطمة ما سمعت من محاولة اغتیال الخلیفة لبعلها وإمامها علیّ .
هؤلاء سلبوا حقَّ علی واستولَوا علی فدک ، والآن یریدون تیتیم أطفالها !
لا یمکنها السکوت عن هذا بعد الآن ، قد حان وقت الصرخة .
صرخة بعظمة التاریخ ، منقوشة علی جبینه لن تنمحی .
صرخة نصرة الحقّ وإبطال الباطل.
ولیس یتمثّل الحقّ الیوم عند فاطمة إلاّ بعلیّ ، وها هی قادمة لنصرة علیّ .
تشتمل فاطمة بجلبابها وتتوجّه نحو المسجد فی لُمّة من نسوة بنی هاشم .
یقترب وقت الصلاة ، والمسجد یغصّ بالمصلّین .
فیتساءل الناس متعجّبین : لأیّ شیء جاءت فاطمة إلی المسجد ؟!
تجلس فاطمة فی زاویة وقد ضُربت لها ملاءة .
یخیّم السکون علی جوّ المسجد .
فتأنّ فاطمة أنّة من أعماق قلبها المکلوم .
لا أدری ما کانت هذه الأنّة التی جعلت جمیع الناس یبکون لها .
انظر، الجمیع یبکی بحرقة .
أنّة فاطمة هیّجت عواطف الناس وأراقت مدامعهم غزیرة .
هذه الأنّة عکست کلّ مظلومیة فاطمة .
ثمّ تسکت فاطمة ، فیما ترتفع شهقات البکاء من کلّ مکان183 .
وبعد لحظات یخیم السکون علی المسجد ، فتشرع فاطمة فی خطبتها :
ـ بسم اللّه الرحمن الرحیم ؛ الحمد للّه علی ما أنعم ، وله الشکر علی ما ألهم ... .
وأشهد أنّ أبی محمداً عبدُه ورسوله، قام فی الناس بالهدایة ، ثمّ قبضه ا للّه إلیه ، ولقد استخلف علیکم کتاب اللّه الناطق والقرآن الصادق ، مؤدٍّ إلی النجاة استماعُه ، به تنال حجج اللّه المنورّة وفضائله المندوبة، ورخصه الموهبة، وشرائعه المکتوبة .
فجعل الإیمان تطهیراً لکم من الشرک ، والصلاةَ تنزیهاً لکم عن الکِبر ، والصیام تثبیتاً للإخلاص ، والحجَّ تشییداً للدین ، وطاعَتنا نظاماً للملّة، وإمامتنا أماناً من الفُرقة .
أیّها الناس ، اعلموا أنّی فاطمة وأبی محمّد ... وکنتم علی شفا حفرة من النار، مذقة الشارب ونهزة الطامع، تشربون الطرق، وتقتاتون القد ، أذلّةً خاسئین تخافون أن یتخطّفکم الناس من حولکم، فأنقذکم اللّه تعالی بأبی محمّد صلّی اللّه علیه وآله بعد اللُّتیّا والتی... .
وأعداء اللّه کلّما أوقدوا ناراً للحرب قذف أخاه ( أی علیّا ) فی لهواتها، فلا ینکفئ حتّی یطأ صماخها بأخمصه، ویخمد لهبها بسیفه .
کان (علی) مشمّراً ناصحاً، مجدّاً کادحاً، وأنتم فی رفاهیة من العیش وادعون فاکهون آمنون، تنکصون عند النزال، وتفرّون عند القتال .
فلمّا اختار اللّه لنبیّه دار أنبیائه ظهر فیکم حسیکة النفاق، وأطلع الشیطان رأسه من مغرزه هاتفاً بکم ، فألفاکم لدعوته مستجیبین ، ثمّ استنهضکم فوجدکم خفافاً .
هذا والعهد قریب والجرح لما یندمل، والرسول لمّا یُقبَر . زعمتم خوف الفتنة، «أَلاَ فِی الْفِتْنَةِ سَقَطُواْ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَُمحِیطَةُ بِالْکَـفِرِینَ » .184
ثمّ أخذتم تورون وقدتها، وتهیّجون جمرتها، وتستجیبون لهتاف الشیطان الغَویّ، وإطفاء أنوار الدین الجلیّ، وإهماد سنن النبیّ الصفیّ185 .
سکتوا کأن علی رؤوسهم الطیر وهم یصغون السمع لما تقول فاطمة .
وتلتفت نحو الأنصار ( أهل المدینة ) ، فتقول لهم :
ـ یا معشر الأنصار ! ما هذه الغَمیزة فی حقّی والسِّنَة عن ظُلامتی ؟! سرعان ما أحدثتم ، ولکم طاقّة بما أُحاول ، وقوّة علی ما أطلب وأُزاول .
ألا وقد قلتُ ما قلت علی معرفة منّی بالجذلة التی خامرتکم ، والعذرة التی استشعرَتْها قلوبکم ،ولکنّها فیضة النفس ونفثة الغیظ، وخور القناة وبثّة الصدر .
وأنا ابنة نذیر لکم بین یَدی عذاب شدید ، فاعملوا إنّا عاملون ، وانتظروا إنّا منتظرون «وَ سَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَـلَمُواْ أَیَّ مُنقَلَبٍ یَنقَلِبُونَ »186 ، 187.
وتُنهی خطبتها ، فیما یطرق الناس یعظّون علی الأنامل یتلاومون فیما بینهم ، کیف کافؤوا نبیّهم بابنته ، وهذه کلمات النبیّ لیست بعیدة العهد : «فاطمة بضعة منّی، فمن آذاها فقد آذانی » ، فما هذا الذی فعلناه ببضعة النبیّ ؟!

غصب مال الإسلام لإعلاء کلمة الإسلام

لازالت فاطمة جالسة فی المسجد، لابدّ من فعل شیء ، أقلُّه الردّ علیها والتقلیل من تأثیر خطبتها علی الناس .
فیقوم لها أبو بکر قائلاً :
یا بنت رسول اللّه ، یا خیرة النساء وابنة خیر الأنبیاء ، أنتِ صادقة فی قولک ، سابقة فی وفور عقلک ، غیر مردودة عن حقّک ، واللّه‌ِ ما عدوت رأی رسول اللّه ولا عملت إلاّ بإذنه ، واِنی أُشهد اللّه وکفی به شهیداً ، أنّی سمعت رسول اللّه یقول : نحن معاشرَ الأنبیاء لا نُورّث ذهباً ولا فضّة ولا داراً ولا عقاراً ، وإنّما نورث الکتب والحکمة . وقد جعلنا ما حاولته فی الکراع والسلاح یقاتل به المسلمون ویجاهدون الکفّار ، وذلک بإجماع المسلمین ، لم أنفرد به وحدی ، یا فاطمة، وهذه حالی ومالی هی لک وبین یدیک لا نزوی عنک ولا ندّخر دونک ، فهل‌ترین أن أخالف فی ذلک أباک ؟ !188
سُرّ مؤیّدو الخلیفة لهذا الخطاب ، وأخذوا یحدّثون أنفسهم قائلین : ما أحسن وأبرّ خلیفتنا ، إنّه یرید إعطاء أمواله وثروته لفاطمة !
نعم ، یظنّ الناس أنّ الخلیفة إنّما صادر فدکاً لتقویة جند الإسلام ، وحفظ حدود الدولة الإسلامیة .
صحیح أنّ فاطمة بنت النبیّ ، ولکن علی الخلیفة أیضاً إطاعة حدیث النبیّ ، وهذا هو الحدیث المجعول الموضوع صریح بأنّ جمیع ما ترک من الأموال هی مِلک للمسلمین وتعود إلی بیت المال .

هل تقبل بالقرآن حَکَما ؟

یتبسّم أبو بکر فرحاً ، ظنّاً منه أنّه أفحم فاطمة بجوابه هذا .
لم یکن أحد یتصوّر أنّ بمقدور فاطمة أن تردّ علی الخلیفة .
ولکنّ فاطمة فضحت الخلیفة .
رفیقی العزیز فی هذا السفر ، هل تذکر أنّی قلت لک أنّ فدکا وهبها اللّه لرسوله، وبدوره وهبها الرسول لفاطمة ؟
قبل أیّام حینما جاءت فاطمة عند أبی بکر لاسترجاع فدک وطالبها أبو بکر بالشهود، فجاءت بأُمّ سلمة وعلی، فردّ شهادتهما .
والآن تدرک فاطمة أنّ أبا بکر لن یقبل شهادة أیّ شاهد ، لذا فقد جاءت من طریق آخر .
صرفت فاطمة النظر عن أنّ فدک ملکها منذ حیاة النبیّ ، ونهضت فی إثبات ملکیتها لفدک بطریقٍ آخر .
هل تستطیع تخمین ما فعلت فاطمة ؟
بورکت ! کان تخمینک صحیحاً ، عن طریق الإرث .
انظر ، لو فرضنا أنّ النبیّ أصلاً لم ینحل فدکاً لفاطمة ، فإنّها طبقاً لقانون الإرث الإسلامی بعد وفاة النبیّ تکون إرثا لفاطمة.
لا یمکن لأیّ شخص إنکار أنّ فدک عطیة اللّه للنبی ، الکلّ یقبل بذلک .
إذن، فدک مِلک النبیّ ، وحینما مات النبیّ لم یکن عنده سوی بنت واحدة وبضعة نساء .
وطبقاً للشریعة الإسلامیة لن تحصل نساء النبیّ علی شیء من فدک ، إلاّ علی بضعة نخیلاتٍ منها .
فتکون جمیع فدک من حصّة فاطمة ، وطبعاً تُقیَّم أثمان تلک الأشجار فیعطی، ثُمْنُ قیمتها لنساء النبیّ .
إذن ، فهذا شرع الإرث الإسلامی ، والکلّ یقبل به .
ولکنّ أبا بکر الیوم ینقل حدیثاً موضوعا عن النبیّ أنّ الأنبیاء لن یترکوا خلفهم إرثاً .
طبقاً لهذا الحدیث الموضوع فإنّ فدک تکون جزءاً من بیت مال المسلمین ولیس لفاطمة حقّ فیها .
وصدّق الناس أنّ النبیّ حقّاً قال هذا الحدیث ! وإذا بصوت فاطمة یدوّی فی فضاء المسجد :
أنت تقول إنّ النبیّ قال: إنّ الأنبیاء لا یورثون ، هل تقبل بالقرآن ؟
ألیست هذه الآیة من القرآن : «وَ وَرِثَ سُلَیْمَـنُ دَاوُدَ »189 ، ألم یکن داوود نبیّاً ، فکیف إذن ورثه ابنُه سلیمان ؟!
هل قرأت قول زکریا فی القرآن ؟ : «فَهَبْ لِی¨ مِن لَّدُنکَ وَلِیًّا * یَرِثُنِی¨ »190 ، ألم یکن یحیی نبیّاً ؟
فهل یرث یحیی زکریا ، وسلیمانُ داوودَ ولا أرث أنا من أبی شیئاً ؟!
هل تدری ما تقول ؟! هل کان نبیّک عن کتاب اللّه صادفاً، ولأحکامه مخالفاً ؟! کیف یصیر أنّه یعمل بخلاف القرآن ؟
افعلْ ما بدا لک ، فسیحکم اللّه بینی وبینک191 .
یتحیّر الناس من خطاب فاطمة، فیغرقون فی صمت عمیق ، یا لَلعجب ! قال نبیّهم أنّه سیکون بعدی قوم یَکذِبون علَیَّ !
وأوّل هؤلاء القوم خلیفتهم المبجّل هذا !
ألم یقل النبیّ: «فما أتاکم عنّی فاعرضوه علی القرآن ، فإذا خالفه فلا تقبلوه» .
ألیس هذا واضحاً أنّ الخلیفة ینسب إلی رسول اللّه مالم یقله ؟!
هل هناک فضیحة أشدّ من هذه یمکنک ذکرها لنا ؟
أیقظ خطاب فاطمة جمیع من کان فی المسجد .
نعم ، وصلت فاطمة إلی ماکانت تبغی إلیه ، بواسطة فدک فضحت حقیقة هذه الحکومة أمام الناس ، ونجحت بذلک .
انتصرت فاطمة فی معرکتها هذه ، وسوف یظلّ صوتها وإلی الأبد یرنّ فی أُذن التاریخ .
فکلماتها نوّرت طریق طلاّب الحقّ والحقیقة .
أصبحت صرخة فاطمة هذه شعار الأحرار فی کلّ مکان وزمان .
وتلتفت نحو قبر أبیها وتتمثّل بهذه الأبیات:
قد کنتُ ذاتَ حِمیً بظلّ محمّدٍ / لا أختشی ضَمیا وکان حِمیً لِیا
فالیوم أخشع للذلیلِ وأتّقی / ضیمی، وأدفع ظالمی بِرِدائیا192
فیضجّ المسجد بالبکاء والنحیب ، ولم یُرَ الناس أکثر باکٍ وباکیة منهم یومئذٍ193 .
وتترک فاطمة المسجد ، لقد أحقّقت الحقّ وأبطلت الباطل، وکشفت الأقنعة عن وجوه النفاق .

التجاسر علی حرمات اللّه‌

ویمضی یوم علی أحداث صرخة الشمس ، الخلیفة جالس فی بیته مفکّراً فی حالٍ لا یُحسَد علیها .
انظر ، یَقْدم عمر لرؤیة الخلیفة .
ـ کما کان جیّداً لو ترکتَنی بحالی !
ـ لماذا لا تصدّق أنّی أهتمّ بأمرک ؟
ـ هل رأیتَ ما فعَلَت فاطمة بنا أمام الناس ؟
ـ لا علیک ، ما هی إلاّ أیّام قلائل وینسی الناس کلّ شیء .
ـ ولکنّی خائف ، ألم تسمعها تخوّفنا بیوم القیامة ؟
ـ أیّها الخلیفة المبجل ! أقم الصلاة وثبّت دین اللّه وأحسن إلی الناس ولا تقلق ، ألم تقرأ القرآن ؟
ـ کیف ؟
ـ یقول اللّه : «إِنَّ الْحَسَنَـتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّـٔاتِ »194 ، آذیتَ فاطمة ، فهذا ذنب واحد ، ولکنّک حینما تقوم بأعمال خیر کثیرة فسوف تمحو تلک السیّئة الواحدة .
فیضرب أبو بکر بیده علی کتف عمر ویقول:
ـ کم من کربة فرّجتها یا عمر .195
ـ لیس الآن وقت هذا الکلام ، أری أن تصعد المنبر وتوعد الناس وتحذّرهم التجاوز علی حرمة الخلافة ، وستری أنّ کلّ شیء سیتغیّر لصالحک .
ـ لَنِعْمَ ما أشرت .
ویأمر الخلیفة من ینادی بالاجتماع فی المسجد .
ویغصّ المسجد مرّة أُخری بالناس ، وهم ینتظرون صعود الخلیفة المنبر لیخطب بهم .
وأخیراً یصعد الخلیفة أعواد المنبر فیخاطبهم قائلاً:
ـ أیّها الناس ، ما هذه الرِّعة إلی کلّ قالة ؟ أین کانت هذه الأمانی فی عهد رسول اللّه ؟
ألا من سمع فَلْیَقل ، ومن شهد فلیتکلّم ، إنّما هو ثُعالةٌ شهیدهُ ذَنَبُه ، مربٌّ لکلّ فتنة !
تستعینون بالضَّعَفة وتستنصرون بالنساء ، کأمّ طِحال أَحبُّ أهلها إلیها البغی .
ألا إنّی لو أشاء أن أقول لقلت ، ولو قلت لبحت ، إنّی ساکت ما تُرِکت196 .
یاتری من کان یعنی أبو بکر بکلامه هذا ؟
یا إلهی ؟
لا یکون مقصوده ... .
أطعنی أیّها القلم الکلیل ، ودعنی أبوح بکلّ ما أدریه ، وإن تکن الحقیقة مُرّة ، فأنا واعدت أصدقائی بکتابة کلِّ ما أعرف عن حقائقَ حاوَلَ التاریخ طمسها وإخفاءَها عن الناس .
یا مولای ! هل تسمح لی بکتابة هذه العبارة فی هذا الکتاب ؟
أنت العارف بعشق هذا القلم لک .
إنّما أُرید أن أوضّح للناس کم أنت مظلوم یا مولای .
صدیقی العزیز ، یرید أبو بکر أن یقول أنّ علیّا لأجل إثارة الفتنة قدّم فاطمة أمامه ، وجعلها شاهد حقّه .
ولکن لا أدری هل أحکی لک قصّة أُمّ طِحال أم لا ؟
أُمّ طحال امرأة فی الجاهلیة فاجرة معروفة بالفسق ، کانت ترغّب النسوة من بنی قومها بالزنا .
وها هو أبو بکر یشبّه مولاک بهذه المرأة !!
معذرة إلیک یا أمیر المؤمنین ، إنّما کلّ همّی روایة مظلومیتک وشرحها للناس .
هذه ترجمة کلمات أبی بکر : یستعین علیٌّ بالنساء من أجل الوصول إلی هدفه ، کما تستعین أُمّ طحال بنساء قومها .
قد تُخطِّئنی بذلک قارئی العزیز ، وتقول بأنّ أبا بکر لم یلمّح بکلامه الآنف لعلی وفاطمة؛ إذ کیف یُعقَل التجاسر مِن علی منبر رسول اللّه علی أعزّ الناس إلیه ؟ !
أرجو أن یکون الحقّ معک .
اسمع ، صوت مَن هذا القادم ؟
إنّه صوت امرأة تصیح : یا أبا بکر ، ألِمِثل فاطمة یُقال مثل هذا الکلام ؟
هی واللّه الحوراء بین الإنس ، رُبّیَت فی حجور الأتقیاء وتناولتها أیدی الملائکة، ونمت فی حجور الطاهرات ، ونشأت خیر منشأ ، ورُبّیت خیر مربأ .
هی خِیَرة النسوان، وأُمّ سادة الشبّان ، وعدیلة ابنة عمران، تمّت بأبیها رسالات ربّه ، فواللّه قد کان یشفق علیها من الحرّ والقر ، ویوسّدها بیمینه ، ویلحفها بشماله رویداً ، ورسول اللّه بمرأی منکم وعلی اللّه تَرِدون غدا .
واهاً لکم فسوف تعلمون197 .
رفیقی فی هذا السفر ، هل تعلم شخص القائل ؟
إنّها أُمّ سلمة زوجة النبیّ .
لم تستطع أن تسمع تعریض أبی بکر هذا بفاطمة وتقلیله من احترامها وعلی منبر أبیها .
فأوضحت بکلامها هذا للناس مقام فاطمة المبجّل .
یأمر أبو بکر بحرمانها من عطائها تلک السنة198 .
صحیح أن أُمّ سلمة زوجة النبیّ ، ولکن بسبب حمایتها لفاطمة ووقوفها معها یجب أن تعانی الفقر والحرمان ، فقطع عطاءَها سنةً کاملة !
نعم ، الآن یمکنک أن تفهم لماذا کان الناس فی المسجد لا یردّون کلام الخلیفة ولا یقفون فی وجهه .
کانوا یحبّون الدنیا ، یحبّون الذهب ، کانوا یخافون أن یُمنع عطاؤهم من بیت المال .
نعم ، المال هو سرّ سکوت الناس ذاک .

خواطر الأیّام الخوالی

یصل الخبر إلی فاطمة أنّ الخلیفة یسیء إلی علی من علی منبر أبیها .
یوجع ذلک الکلام قلب فاطمة ، فیستولی علیها الغمّ والألم .
ویزداد مرضها ، ویزداد بها الشوق للقاء أبیها .
لو ذهبتَ إلی بیتها وألقیت نظرة علی مولاتک فاطمة ، لرأیت رأسها معصوباً دوماً .
کانت کلّما رأت الحسن والحسین یسیل دمعها مدراراً .
کانت رؤیتهما تهیّج بها الشوق للأیّام الخوالی ، والذکریات الحلوة .
حتماً تسأل أیّ ذکریات ؟
استمع إلی کلام فاطمة وستعرف .
ـ أین أبوکما الذی کان یکرمکما ویحملکما مرّةً بعد مرّة؟ أین أبوکما الذی کان أشدّ الناس شفقةً علیکما ؟ فلا یدعکما تمشیان علی الأرض، ولا أراه یفتح هذا الباب أبداً، ولا یحملکما علی عاتقه کما لم یزل یفعل بکما199 .
وتنصرم الأیّام ، وتهیج الذکریات بفاطمة ، فتشتاق لسماع أذان بلال .
رحم اللّه تلک الأیّام !
حینما کان یؤذّن بلال للصلاة ینهض أبی من فوره إلی الوضوء ، ویتوجّه نحو المسجد للصلاة.
أشتهی سماع صوت مؤّن أبی بالأذان.
کان بلال مؤذن النبی قد امتنع عن الأذان بعد النبیّ .
بلغه رغبة فاطمة.
یجیء بلال إلی المسجد ویتهیّأ للأذان ، وذلک نزولاً عند رغبة فاطمة، فأحبّ أن یسعد قلبها المفجوع .
اللّه أکبر ، اللّه أکبر .
ذکرت أباها وأیّامه، فلم تتمالک نفسها عن البکاء .
ولمّا بلغ إلی قوله: أشهد أنّ محمّداً رسول اللّه ، شهقت وسقطت لوجهها وغُشی علیها ، فقال الناس لبلال: أمسکْ یا بلال ! فقد فارقت ابنة رسول اللّه الدنیا! وظنّوا أنّها قد ماتت ، فقطع أذانه ولم یُتمَّه200 .

حینما تتمنّی الشمس لحظة المغیب!

تعبت فاطمة من هؤلاء الناس ، عصوا کلامها ووقفوا مع عدوّها .
جعلوها حبیسة بیتها ، قتلوا ولدها محسنا .
تعبت فاطمة من هذه الدنیا ، واستشری بجسدها المرض .
ظلّت تبکی لیلها ونهارها .
صوت بکاء فاطمة یحکی مظلومیتها .
وتنعی دموعها أحقّیتها فی الحیاة!
تتوجّه نحو قبر أبیها .
تعال معی نرافقها، لنری ماذا تفعل.
تسقط فاطمة فوق القبر محتضنة إیّاه ، ثمّ تزفر زفرة وتأنّ أنّة تکاد روحها تخرج لها، وتأخذ بمناجاة أبیها :
قلّ صبری وبان عنّی عزائی / بعد فقدی لخاتم الأنبیاءِ
یا إلهی عجِّلْ وفاتی سریعاً / فلَقَد تنغّصت الحیاة یا مولائی201
ویُغشی علیها فوق القبر .
وتبادر نساء المدینة إلیها یصببن الماء علی وجهها202 .
لماذا یجب علی وحیدة النبیّ أن تبکی هکذا ؟!
یخاطبنَ نساء المدینة رجالهنّ : لماذا غُصِب حقّ فاطمة ؟ لماذا لا یقدم أحد منکم علی نُصرة بنت النبیّ ؟!
الأطفال الشیوخ النساء، أخذوا یدرکون مدی الظلم الذی لحق بفاطمة کلّما سمعوا بکاءها .
هذا البکاء یوجع کلّ قلب .
یجب کتم صوت هذا البکاء بأیّ وسیلة .
هذا البکاء یشکّل خطراً علی هذه الحکومة أکثر من أیّ شیء آخر .
أمّا کیف یمکن تهدئة فاطمة أو إسکاتها!
لابدّ من التخطیط لذلک .

نرید أن نهنأ فی حیاتنا !

یقبل بعض الجار نحو علیٍّ یحدّثونه :
ـ أنت تعلم مکانة فاطمة عندنا ، ولکن نحن بحاجة إلی الهدوء والراحة .
ـ ماذا تریدون ؟
ـ تعلم أنّ فاطمة عزیزة علینا ، ولکنّها تبکی اللیل والنهار ، فلا أحد منّا یهنأ بالنوم، لا فی اللیل لنا قرار علی فراشنا ولا فی النهار لنا قرار علی أشغالنا وطلب معایشنا، وإنّا نخبرک أن تسألها، إمّا أن تبکی لیلاً أو نهاراً !
ـ حبّاً وکرامةً203 .
یجلس علی فی بیته جانباً یفکّر مع نفسه کیف یوصل کلام الجیران لفاطمة .
تنظر إلیه فاطمة وتفهم ما یعتلج بداخله وأنّ عنده کلاما یرید أن یبوحه ، ولکنّه یخجل عن البوح به .
ـ یا علی ، هل عندک شیء ترید أن تکلّمنی به ؟
ـ یا بنت رسول اللّه، إنّ شیوخ المدینة یسألوننی أن أسألک : إمّا تبکین أباک لیلاً وإمّا نهاراً.
ـ یا أبا الحسن، ما أقلَّ مکثی بینهم، وما أقربَ مَغیبی من بین أظهرُهم204 .
نعم ، هکذا منعوا فاطمة حتّی من البکاء ، یجب أن لا تذهب بعد ذلک إلی قبر أبیها للبکاء .
إنّ صوت بکائها یؤذی الناس .
فتخرج من أوّل الصبح من بیتها ، إلی أین تذهب مع ما بها من مرض ؟
انظر ، إنّها تذهب إلی مقبرة البقیع .. فقد بنی لها علیٌّ بیتا یُسمّی «بیت الأحزان»، فکانت إذا أصبحت قدّمت الحسن والحسین أمامها، تجلس فی زاویة من المقبرة وتأخذ بالبکاء .
وکانت کلّما أحرقتها أشعة شمس المدینة الساخنة أخذت ظِلاًّ وجلست تحته .
وکانت هناک شجرة صغیرة تستظلّ بظلّها وتأخذ بالبکاء .
تُشرف الشمس علی المغیب ، یأتی علیّ إلیها فیُرجعها إلی البیت205 .

بعد قطع الشجرة، إلی بیت الأحزان

فی اللیل ینعقد مجلس فی إحدی زوایا المدینة .
ـ ذهبت فاطمة إلی البقیع للبکاء ، إنّ هذا یشکّل خطراً علینا !
ـ نعم ، إلی حدّ أمس کانت فاطمة تبکی فی بیتها ، ولکنّها الیوم ذهبت إلی البقیع ، لا ندری کیف ستسیر الأُمور إذا ما فَهِم الناس .
ـ ماذا یجب أن نفعل ؟
ـ یجب قطع الشجرة التی تستظلّ بها فاطمة ، فتؤذیها حرارة الشمس فترجع إلی بیتها .
یتوجّه بعضهم نحو البقیع ومعهم فأساً، فیقطعون الشجرة .
وفی صباح الیوم التالی تأخذ فاطمة الحسن والحسین فتتوجّه بهما نحو البقیع کالعادة .
ترتفع الشمس فی السماء ، ولکن لا أثر لشجرة تستظلّ بها فاطمة .
انظر هناک ، یجیء علیٌّ لیطمأنّ علی فاطمة ، فیراها جالسة تحت أشعة الشمس المحرقة .
فیرفع علی کُمَّ ثوبه .
ـ ماذا ترید أن تفعل یا مولای ؟
ـ أُرید أن أصنع ظلاًّ لفاطمة .
رفیقی فی هذا السفر ، هَلُمّ أنا وأنت نساعد مولانا ، تعالَ نجلب جذع نخلة .
هکذا تُصنع بیوت الأحزان .
مظلّة صغیرة لبکاء فاطمة .
یا فاطمة ، تعالَی واجلسی تحت هذه الظلّة206 .
وتمضی الأیّام واللیالی ... .

لا رغبة لی برؤیتکم!

ینتشر الخبر فی المدینة أنّ المرض قد تفاقم علی فاطمة ، فلا تستطیع الخروج من بیتها .
تدخل علیها نساء المدینة لعیادتها .
یجلسن بقربها فیسألنها عن حالها .
فتقول لهنّ : أصبحتُ واللّه‌ِ عائفةً لدنیاکنّ، قالیةً لرجالکنّ ، فَقُبحاً لفلول الحدّ واللَّعِبِ بعد الجِدّ ، وبئسما قدّمت لهم أنفسهم أن سَخِط اللّه‌ُ علیهم وفی العذاب هم خالدون ، فجدعاً وسُحقاً وعقراً وبُعداً للقوم الظالمین207 .
فیبکین نساء المدینة لکلام فاطمة .
ویذهبن إلی أزواجهنّ فیُخبرنَهم أنّ فاطمة ساخطة علیهم .
أنتم سمعتم نبیَّکم یقول : «فاطمةُ بَضعةٌ منّی، مَن آذاها فقد آذانی» فاذهبوا إلی فاطمة واطلبوا رضاها208 .
ویسقط ما بیدِ رجال المدینة، فبالنتیجة یجب أن یستمعوا لکلام نسائهم .
انظر ، یتوجّه کبار المدینة إلی بیت فاطمة .
یریدون طلب المغفرة والسماح من فاطمة .
طرقات علی الباب، یفتح علی .
یری قوماً من کبار المهاجرین والأنصار جاؤوا لعیادة فاطمة .
فیجلسون قبالتها ویقولون لها : یا سیّدة النساء ، لو کان علی ذکر لنا هذا الأمر من قبل أن نُبرم العهد ونُحکم العقد، لما عدلنا عنه إلی غیره !
فقالت ممتعظة: إلیکم عنّی! فلا عذر بعد تعذیرکم، ولا أمر بعد تقصیرکم.
نعم ، یرید هؤلاء إلقاء اللوم علی علی لعدم حضوره السقیفة !
ولکنّهم کانوا یعلمون أنّ علیّاً کان مشغولاً فی تلک اللحظات بتغسیل النبیّ ، فهل من الوفاء أن یترک النبیَّ مسجّیً لیحضر السقیفة فینازع القوم فیها؟!
ألیس هؤلاء الناس هم أنفسهم الذین بایعوا علیّاً فی غدیر خمّ ؟ ماذا حصل فنقضوا عهدهم ؟!
ألم تتوجّه فاطمة ومعها بعلها وولداها بعد السقیفة بأیّامٍ ثلاثة إلی بیوت الناس تطرقها باباً باباً تطلب نُصرتَهم ووقوفهم إلی جانبها ؟ لماذا لم یجیبوها ؟!
هؤلاء الناس یتعلّلون بالأعذار لعدم وفائهم ، وهم أنفسهم یعلمون أنّ عذرهم هذا قبیح مثل ذنبهم !
فتلتفت فاطمة نحوهم وتقول لهم : إلیکم عنّی، لا أُرید رؤیتکم ، ولا عذر بعد تعذیرکم، ولا أمر بعد تقصیرکم209 .
فیُطأطئ الجمیع برؤوسهم إلی الأرض ؛ إقرارا بنکثهم وخزیهم الذی لا یُرحَض!

استرضاء مرفوض

وتسوء حال فاطمة یوماً بعد آخر .
والکلّ یعلم أن هی إلاّ أیّام قلائل، فتنطلق روح فاطمة تارکةً دنیاهُم الضیقّة، و محلّقةً فی أُفق السماء الإلهیّة العالیة.
والکلّ یعلم أیضاً أنّ فاطمة ساخطة علی أبی بکر ، لذا یجب فعل شیء .
یصل الخبر إلی الخلیفة أنّ فاطمة تعیش أیّامها الأخیرة ، فیقرّر عیادتها ، عسی أن ترضی عنه .
طرقات علی الباب ، تفتح فضّة خادمة فاطمة ، فتری أبا بکر وعمر .
ـ جئنا لعیادة فاطمة .
ـ اصبرا حتّی أُخبرها بذلک .
تتوجّه فضّة إلی مولاتها ، یفرح الخلیفة کثیراً ، یقول فی قرارة نفسه : سوف أُرضی عنّی فاطمة ببضعة کلمات .
ترجع فضّة فتقول لهما : إنّ فاطمة لن تأذن لکما بالدخول .
فیظنّا أنّ أُموراً خاصّة تشغلها ، فیرجعانِ ویعودانِ من غدهم .
وهذه المرّة لم تأذن لهما أیضاً .
فیعودانِ مرّة ثالثة، ولکن لا فائدة .
ـ ماذا نفعل الآن ؟
ـ نکلّم علیّا ، ونأخذ منه الإذن بالدخول .
قارئی العزیز ، هل سیفعل علی ذلک ؟
انظر ، یکلّم الخلیفة علیّاً .
ـ یاعلی ، متی تکفّ عن معاداتنا ؟
ـ ماذا حصل ؟
ـ نحن نعلم أنّک نوّهتَ لفاطمة أن لا تأذن لنا بالدخول علیها ، ألیس لنا الحقّ فی رؤیة ابنة نبیّنا لنطلب رضاها ؟
ـ سوف أُکلّم فاطمة بذلک .
یاتُری هل ستأذن فاطمة للخلیفة بالدخول هذه المرّة ؟
انظر ، یقف علی أمام فراش فاطمة وینظر إلی وجهها الشاحب ، لم یبق من فاطمة سوی مجموعة عظام .
تفتح فاطمة عینَیها فتجد علیّا واقفاً عند رأسها .
إنّها تعرف علیّا جیّداً ، تعرف أنّ نظرته هذه لها معنیً خاصّ .
ـ یا علی ، هل ترید أن تخبرنی بشیء ؟
ـ یا بنت رسول اللّه، قد کان من هذینِ الرجلینِ ما قد رأیتِ، وقد تردّدا مراراً کثیرة ورددتِهِما ولم تأذنی لهما، وقد سألانی أن أستأذن لهما علیکِ .
ـ واللّه لا آذن لهما ولا أکلّمهما کلمةً من رأسی حتّی ألقی أبی فأشکوهما إلیه بما صنعاه وارتکباه منّی.
ـ فإنّی ضمنت لهما ذلک .
ـ هل تحبّ أن آذن لهما ؟
ـ نعم210 .
ـ یا علیّ ، البیت بیتک، والنساء تتبع الرجال، لا أُخالف علیک بشیء، فأْذَنْ لمن أحببت .
انظر، کیف أنّ فاطمة تتنازل عن رأیها لإسعاد زوجها .
قسماً باللّه لم أرَ عشقاً أجمل من عشق فاطمة لعلی211 .

حینما تعرض الشمس بوجهها

یخبر علیٌّ أبا بکرٍ أنّه یمکنه المجیء إلی بیته .
انظر ، یدخل أبو بکر وعمر بیت علی .
تردّ فاطمة جواب سلامهما ضعیفاً ، ولکنّها معرضة بوجهَها عنهما إلی الحائط212 .
ینظر عمر نحو أبی بکر فیطلب منه التکلّم.
یقول أبو بکر :
ـ یا حبیبة رسول اللّه ، واللّه إنّ قرابة رسول اللّه أحبّ إلیَّ من قرابتی، وإنّک لأحبّ إلیَّ من عائشة ابنتی213 .
فلا تجیب فاطمة . فینهضان .
یاتری إلی أین یذهبان ؟
لا یذهبان إلی مکان ، إنّما قاما لیجلسا قبالة فاطمة .
فتعرض بوجهها أیضاً عنهما!
فیعقّب أبو بکر : واللّه ما ترکت الدار والمال والأهل والعشیرة إلاّ ابتغاء مرضاة اللّه ومرضاة رسوله ومرضاتکم أهل البیت214 .
یاتری هل یقول أبو بکر الصدق ؟ لو کان حقّاً یُکنّ لهم کلّ هذا الاحترام الذی أبداه الآن فَلِم أمر بالهجوم علی هذا البیت وأهله ؟
فتقول فاطمة وهی لا زالت معرضةً عنهما ساخطةً علیهما : وهل راعیتَ لنا حرمة حتّی أرضی عنک ؟!215
فینکّس أبو بکر رأسه إلی الأرض ، فلیس له مِن جواب یقوله .
والآن حان الوقت لکی تسألهما فاطمة :
ـ ماذا أردتما بمجیئکما هذا ؟
ـ جئنا نعترف بخطئنا ونطلب رضاکِ .
ـ نشدتکما باللّه، هل سمعتما رسول اللّه یقول: فاطمة بضعه منّی وأنا منها ، من آذاها فقد آذانی ومن آذانی فقد آذی اللّه ؟
ـ اللّهمّ نعم ، قد سمعناه من النبیّ .
ـ الحمد للّه .
انظر ، ترفع فاطمة یَدَیها الضعیفتین إلی السماء وتقول : اللّهمّ أُشهدک، فاشهدوا یا من حضرنی أنّهما قد آذیانی216 .
ثمّ تقول : لا واللّه لا أرضی عنکما أبداً حتّی ألقی أبی رسولَ اللّه وأُخبره بما صنعتما، فیکون هو الحاکم فیکما217 .
فعند ذلک دعا أبو بکر بالویل والثبور، وقال: أنا عائذٌ باللّه من سخطه وسخطکِ یا فاطمة ، لیت أُمّی لم تلدنی ولم أرَ مثل هذا الیوم !
فیقول له عمر غاضباً : عجباً للناس کیف ولَّوک أُمورهم ! وأنت شیخ قد خَرِفت ، تجزع لغضب امرأة وتفرح برضاها ؟ وما لمن أغضب امرأةً !218
ینصاع أبو بکر لزجر عمر فیتمالک نفسه قلیلاً .
تسمع فاطمة کلمات عمر فتقول له : واللّه لأدعُونّ اللّه‌َ علیک فی کلّ صلاةٍ أُصلّیها219 .
فینتحب أبو بکر باکیاً حتّی تکاد نفسه أن تزهق .
وأخیراً ینهضان خارجین من بیت فاطمة .
یجلس علی بقرب فاطمة ، کانت مسرورة أنّها لقّنت الغاصب درساً هو حُجّة علیه .
ثمّ تنظر إلی علی فتقول :
ـ یا علی، قد صنعتُ ما أردَت ؟
ـ نعم .
ـ فهل أنت صانع ما آمرک ؟
ـ نعم یا قرّة عینی .
ـ فإنّی أُنشدک اللّه أن لا یصلّیا علی جنازتی، ولا یقوما علی قبری220 .
نعم ، کانت فاطمة ترید أن تترک رسالة مهمّة بید التاریخ .
کلّ من یقرأ التاریخ سوف یتساءل لماذا لم یصلّی الخلیفة علی جسد وحیدة النبیّ ؟

طعنة فی قلب الباطل!

یتوجّه الخلیفة نحو المسجد ، وهو لایزال یبکی .
کان یفکّر مع نفسه: هل تساوی رئاسة أیّام قلائل ما فعله بفاطمة من إغضابها ؟!
یتعجّب الناس، الخلیفة یبکی ؟! یقتربون منه یسألونه :
ـ ماذا حصل أیّها الخلیفة ، لماذا تبکی ؟
ـ یبیت کلّ رجل منکم معانقاً حلیلته مسروراً بأهله، وترکتمونی وما أنا فیه ، لا حاجة لی فی بیعتکم ، أقیلونی بیعتی .. أقیلونی، أقیلونی.
تصیب الناسَ الحیرة ، ماذا قالت فاطمة للخلیفة حتّی تغیّر هکذا ؟
نعم ، خاف أبو بکر من دعاء فاطمة .
صحیح أنّ فاطمة طریحة الفراش ، ولکن ما کان فی جسدها روح کانت تدافع عن الحقّ .
لم یدر الناس ماذا یفعلون ، وکیف یهدّؤون من حال خلیفتهم .
وأخیراً قرّر جماعة الذهاب إلی الخلیفة، فذهبوا وخاطبوه قائلین : یا خلیفة رسول اللّه، إنّ هذا الأمر لا یستقیم ، وأنت أعلمنا بذلک ، إنّه إن کان هذا لم یُقَم للّه دین .
وبهذه الطریقة یهدأ الخلیفة221 . هَلُمّی إلیّ یا بُنیّة! وتسوء حال فاطمة لحظة بعد لحظة ، فتارةً یُغمی علیها وتارةً تُفیق .
إنّها مستعدّة الآن للتحلیق نحو السماء ، ترید الذهاب لرؤیة أبیها العطوف .
اللیلة هی لیلة الثالث عشر من شهر جمادی الأُولی .
خلال هذه المدّة عانت ما عانت فاطمة من الألم والحزن والبلاء .
هل ترافقنی اللیلة لزیارة فاطمة ؟
یا إلهی !
یبدو أنّ شیئاً سیحصل اللیلة فی هذا البیت .
فاطمة طریحة المرض ، انظر! علی یحدّق فی وجه زوجته .
تفتح فاطمة عینَیها ، فتری علیّا واقفاً بقربها ، تلتفت نحوه وتقول له :
ـ عزیزی علی ، رأیت حُلماً .
ـ ماذا رأیتِ ؟
ـ رقدتُ الساعة، فرأیت حبیبی رسول اللّه فی قصر من الدرّ الأبیض، فلمّا رآنی قال: هَلُمّی إلیَّ یا بُنیّة ، فإنّی إلیکِ مشتاق .
ـ ماذا قلتِ له ؟
ـ قلت: واللّه إنّی لأشدُّ شوقاً منک إلی لقائک.
ـ وماذا قال لک نبیُّ اللّه ؟
ـ قال: أنتِ اللیلةَ عندی222 .
تترقرق الدموع فی مقلتَی علیّ ، لا یصدق أنّ هذه هی آخر لیالی عمر فاطمة .
یقع نظر علی علی وجه فاطمة ، وإذا بفاطمة تقول : علیکم السلام .
یحدّث علی نفسه : هل دخل شخص الحجرة ؟
کلّما تنظر لن تری أحداً .
علی مَن سلّمت فاطمة ؟
تلتفت فاطمة نحو علی وتقول له : یابن عمِّ ، انظر ، قد أتانی جبرئیل مسلّماً، وقال لی: السلام یقرأُ علیکِ السلام یا حبیبة حبیب اللّه وثمرة فؤاده ، الیوم تلحقین بالرفیق الأعلی223 .
نعم ، إنّ سفر فاطمة أمر لابدّ منه ، تَحْدُث فی السماء جلبة ، یتهیّأ الجمیع لاستقبال فاطمة .

القمر علی صدر الشمس

لیس هناک أفضل من هذا الوقت لتبدی فاطمة لواعجها لعلی .
یأخذ علی برأس فاطمة یضمّه إلی صدره وهو ینحب .
بعض قطرات دموعه تنساب فوق وجهها .
فتفتح عینیها وتقول له :
ـ یا علی، إنّ رسول اللّه عَهِد إلیَّ وحدّثنی أنّی أوّل أهله لحوقاً به، ولا بدّ ممّا لا بدّ منه ، فاصبر لأمر اللّه وارضَ بقضائه ، وقد حان الموعد224 .
یهدأ علی فیما یستمع إلیها :
ـ یابن عمّ ما عَهِدتَنی کاذبة ولا خائنة، ولا خالفتُک منذ عاشَرْتَنی .
ـ مَعاذَ اللّه! أنتِ أعلم باللّه وأبرُّ وأتقی وأکرم وأشدّ خوفاً من أن أوبّخک بمخالفتی .
ـ یا علی، أُوصیک بولدَیَّ الحسنِ والحسین ، وأن تتزوّج بعدی بابنة أُختی أُمامة بنت أبی العاص؛ فإنّها أحنُّ علی وُلدی .
ـ یا فاطمة ، أنتِ ستشفین إن شاء اللّه وتتعافین .
ـ لا یا علی ، ما أسرع اللحوقَ بأبی ، یا علی عندی وصیّة أُخری225 .
ـ أیة وصیّة ؟
ـ غسّلْنی وادفنّی لیلاً ، أُنشدک باللّه وبحقّ محمّد رسول اللّه أن لا یصلّیَ علَیَّ أبو بکر ولا عمر226 .
ـ نعم یا نور عینی ، أعِدُکَ أن لا یصلّی أحد من هذین علیک227 .
ـ یاعلی، ولا تُعلم أحداً قبری228 .
ـ نعم یا فاطمة .
ـ إذا أنا متُّ فغسّلنی بیدک، وحنّطنی وکفنّی وادفنّی لیلاً وأنزلنی فی قبری، وألحِدْنی وسوِّ التراب علَیَّ، واجلس عند رأسی قبالة وجهی فأکثِرْ من تلاوة القرآن والدعاء، فإنّها ساعة یحتاج المیّت فیها إلی أُنس الأحیاء229 .
ـ یا فاطمة أُنفّذَ کلّ ما أوصیتِنی به ، ولکن أنا أیضاً لی عندک وصایا .
ـ ما هن یابن العمّ ؟
ـ إذا حدث منّی... تقصیر فاعفیه عنّی وامسحیه لی ، وإذا لقیت أباکِ فاعرضی علیه سلامی وبلّغیه تحیّتی .
ویغص بعبراته ، فیما تنتظر فاطمة أن یتمّ کلامه .
أعلمُ أنّک أیضاً متلهّف لسماع وصیّة علی الثالثة :
ـ یا فاطمة ، وإذا قدمت علی أبیکِ فلا تشتکی منّی إلیه .
یاإلهی ماذا أراد علی بهذا ؟!
نعم ، إنّه یغصّ بعبرته ، ودموعه تسیل علی خدّیه فلا یستطیع الکلام .
علی یبکی ورأس فاطمة فی صدره ، لقد کانت فاطمة أمانة اللّه عنده ، وهی جمیع عشق علی .
ماذا فعل الأعداء بحبّ علی ؟
ضربوها بالسیاط أمام مرأی علی ، صفعوها علی وجهها ، کسروا ضلعها .
ولم یفعل علی شیئاً .
کان علیه الصبر لأجل حفظ الإسلام ، طلب منه النبیُّ الصبر علی جمیع البلایا والمحن .
ولقد عاهده علیٌّ علی ذلک ، فکان لابدّ من الوفاء له .
ینظر علی إلی فاطمة فیراها تبکی .
یاتری مایبکی فاطمة ؟
فما أسرع ما ستتحرّر من قفص هذه الدنیا، فما الذی أجری دموعها مرّة أُخری ؟
یقول لها علی :
ـ یا سیّدتی ، ما یبکیک ؟
ـ أبکی لما تَلقی بعدی، أبکی لغربتک ومظلومیتک ، ولِما ستلقی من البلاء والمصائب .
ـ لا تبکی یافاطمة ، فواللّه إنّ ذلک لصغیر عندی فی ذات اللّه‌230 .

أین وشاح صلاتی؟

الیوم الثالث عشر من جمادی الأُولی ، بعد مضیّ خمسةٍ وسبعین یوماً علی وفاة أبیها .
یقدم البعض لزیارة فاطمة ، ولکنّها طلبت أن لا یدخل علیها الیومَ أحد .
ترید أن تبقی وحدها فی آخر یوم من حیاتها231 .
سلمی بقرب فاطمة .
لا أدری هل تعرف هذه المرأة أم لا ؟
سلمی زوجة أبی رافع ، هذه المرأة زوجها من موالی آل النبیّ232 .
کانت تخدم فی بیت النبیّ أیّام حیاته ، وهی تتشرّف الیوم أن تقوم بخدمة فاطمة وتمریضها233 .
یجلس علی بقرب فاطمة ، وکانت فاطمة یُغمی علیها تارةً وتفیق أُخری .
ویجلس الحسن والحسین وزینب وأُمّ کلثوم بقرب أُمّهم ، یُلقون علیها نظراتهم الأخیرة .
تنادی فاطمة علی سلمی لتعینها علی النهوض ، ومن ثَمّ الوضوء ، وبعد ذلک تلبس أحسن ما لدیها من الملابس ، وتتعطّر .
نعم ، فاطمة عازمة علی لقاء ربّها .
تطلب من سلمی أن تجلب لها وشاح الصلاة234 .
تجلب سلمی ثیاب الصلاة فتناولها إیّاها .
لم یَحِن بعدُ موعد أذان الظهر .
فتسلّم وجهها نحو القبلة وتقول :
السلام علی جبرئیل .
السلام علی رسول اللّه .
اللّهمّ مع رسولک .
اللّهمّ فی رضوانک وجوارک ودارک دار السلام235 .
ثم تتمدّد نحو القبلة ، وتضع ثیاب الصلاة علی وجهها وتقول لسلمی: اترکینی وحدی ، ثمّ بعدها نادینی، فإذا لم أُجِبْکِ فاعلمی أنّی رحلتُ إلی أبی236 .
تضع فاطمة یدها تحت خدّها، والثیاب علی رأسها .
تخرج سلمی من الحجرة .
صوت یتناهی إلی أُذن فاطمة ینادیها : بُنیة فاطمة ، أقدمی237 .

حینما یترک الحبیب حبیبه

اللّه أکبر ، اللّه أکبر .
أذان الظهر ، لأذهب وأوقظ فاطمة للصلاة .
تنادی سلمی علی فاطمة ، فلم تجبها .
یابنت نبی اللّه ! فلم تجبها .
فتکشف الثوب عن وجهها، فإذا بها قد فارقت الدنیا ، فتقع علیها تقبّلها وهی تقول: یا فاطمة، إذا قدمتِ علی أبیک رسول اللّه، فاقرأیه عنّی السلام238 .
ثمّ تأخذ سلمی بالبکاء .
وفی الأثناء یصل الحسن والحسین .
یسألان عن أُمّهما فاطمة .
فلم تجبهما سلمی، فیتوجّهان نحو أُمّهما .
وکلّما نادیا علیها لم تجبهما.
یقترب الحسن منها فینادی باکیاً : أُمّاه کلّمینی قبل أن تفارق روحی بدنی .
ویقبّل وجهها ولکن لا یسمع جوابا .
ویقترب الحسین ویقبلها وهو یقول : أُمّاه کلّمینی فأنا ولدکِ الحسین .
تواسیهما سلمی وتطلب منهما الذهاب إلی المسجد وإخبار أبیهما .
فیخرجان إلی المسجد وهما یبکیان239 .
یسمع الناس بکاء الحسن والحسین ، ماذا جری ؟
یصلان حیث أبیهما ویخبرانه بموت أُمّهما فاطمة .
فیقع علی مغشیّاً علیه .
لم یُطق علی خبر موت فاطمة .
فیرشّون علیه الماء .
یفیق وهو یقول : بمن العزاء یا بنت محمّد ؟ کنت بک أتعزّی ، ففیم العزاء من بعدک240 ؟

وضجّت المدینة ضجة واحدة

یتوجّه علیٌّ وولداه نحو المسجد .
فیضجّ الناس بعد سماع خبر وفاة فاطمة .
ویتصایحن نسوة المدینة بالبکاء والعویل .
مَن هذه المرأة القادمة ؟
هل تعرفها ؟
إنّها عائشة زوجة النبیّ ، ترید الدخول إلی بیت علی ، فتمنعها سلمی .
ـ لا یمکنک الدخول إلی هذا البیت .
ـ لِم ؟
ـ أوصت فاطمة بعدم الدخول علیها .
نعم ، عائشة تلک التی نقلت الحدیث المکذوب علی النبیّ ، بمنع فاطمة إرثَ أبیها ، الیوم لا یحقّ لها الحضور عند جثمان فاطمة .
تغضب عائشة من سلمی وتعود أدراجها241 .
انظر ، یتوجّه الناس صوب بیت علی .
یخرج علی من البیت ، والحسن والحسین یتبعانه وهما یبکیان .
فیبکی الناس لبکاء الحسنین .
الکلّ ینتظر أن ینقل علی جثمان فاطمة إلی المسجد للصلاة علیها .
وکان البعض یقول : قد جنّ اللیل فیجب التعجیل بمراسیم التشییع .
یکلّم علی أباذر، یطلب منه تکلیم الناس .
یخرج أبو ذر فیقول للناس بصوت عال : أیّها الناس انصرفوا ؛ فإنّ ابنة رسول اللّه قد أُخِّر إخراجها فی هذه العشیة. فقام الناس وانصرفوا242 .
یظنّ الناس إنّما أَخّر علی تشییع فاطمة والصلاة علیها بسبب حلول الظلام ، فیتفرّقون علی أمل المجیء صباح الیوم التالی .

حینما تبکی الملائکة!

یخیّم الظلام علی المدینة ، ویغطّ أهلها فی نوم عمیق .
ولکنّ الجمیع اللیلة فی بیت علی مُسهّر مُسَهَّد .
علی وسلمی وفضّة ویتامی فاطمة الأربعة .
یغسل علی جسد فاطمة ، یساعده آخرون .
أوصت فاطمة أن یغسلها علی بقمیصها لا یکشفه عنها243 .
ثمّ یقوم بتکفینها بقماش الجنّة الذی أعطاه إیّاه رسول اللّه .
فیما یهمّ بعقد الرداء، تحین منه التفاتة إلی أولاده .
کانوا یریدون تودیع أُمّهم ورؤیتها للمرّة الأخیرة .
فینادیهم قائلاً : یا أُمّ کلثوم، یا زینب، یا سکینة، یا فضّة، یا حسن یا حسین، هلمّوا تزوّدوا من أُمّکم، فهذا الفراق واللقاء فی الجنّة244 .
یتقدّم یتامی فاطمة نحو أُمّهم یودّعونها قائلین : السلام علیکِ یا أُمَّنا ، بلّغی سلامنا إلی جَدّنا محمّد .
مزقت أصواتُ بکائهم صمت تلک اللیلة .
یاإلهی! ماذا أسمع ؟
إنّها أنّة فاطمة تلک التی تناهت إلی سمعی.
وإذا برداء الکفن یُفتح .
تفتح فاطمة یدیها فتحضن أولادها .
ویختلط صوت بکاء فاطمة بأصوات بکاء أبنائها .
وتضجّ، السماء لذلک . وتضطرب الملائکة فی السماء .
وإذا بهاتف من السماء : یا علیُّ ارفعْ یتامی فاطمة عن جسدها ؛ فلقد أبکَوا واللّه‌ِ ملائکة السماوات245 .
فیرفع علی یتامی فاطمة مِن علی جسدها .

إلیّ إلیّ.. یا جوهرة الوجود

فی جُنح الظلام یلتفت علی نحو وَلَده الحسن فیطلب منه الذهاب لإخبار أبی ذر أنْ قد حان وقت تشییع فاطمة .
نعم ، یرید علی دفن فاطمة لیلاً246 .
یذهب الحسن والحسین إلی بیت أبی ذر247 .
ویدور أبو ذر حول بیوت سلمان والمقداد وعمّار والعبّاس عمّ النبیّ وحُذیفة، یخبرهم بخبر علی248 .
یتوجّه هؤلاء الستّة تحت جنح الظلام نحو بیت علی .
أتوا للصلاة علی جنازة فاطمة .
یقف علی أمامهم ، ویقف الأنفار الستّة خلفه ، ویقف معهم یتامی فاطمة وسلمی وفضّة ، یصلّون علی فاطمة .
انظر ، تنزل الملائکة أفواجاً إلی بیت علی ، انظر جبرئیل ، جاؤوا للصلاة علی جثمان فاطمة249 .
ویتهیّأ هؤلاء الثلاثة عشر نفر لتشییع فاطمة .
انتظر !
یرید علی صلاة رکعتین .
انظر مولاک یقف للصلاة .
یُنهی علی صلاته ثمّ یرفع یدیه نحو السماء ویدعو250 .
ماذا ناجی ربّه ؟
ویوضع جسد فاطمة فی تابوت صُنع بطلبها251 .
أمر علی بإشعال جرید نخل أمام الجنازة252 .
ویبدأ تشییع الجنازة .
یُسمع صوت : إلیَّ إلیّ .
إلهی ! من أین هذا الصوت ؟
إنّه صوت قبر ستُدفَن فیه فاطمة .
انظر ، هناک قبر محفور .
یضعون التابوت عنده .
ینزلها علی فی القبر فتخرج ید فتتناولها253 .
لا أحد یعلم تلک یدَ مَن کانت ؟!
یخاطب علی قبر فاطمة : أیّها القبر، أُسلّمک هذه الأمانة ، إنّها ابنة رسول اللّه .
یسلّم علی کلّ ما یملک إلی تراب القبر ، فیسمع نداءً : یا علی ، اعلم أنّی أرحمُ بفاطمة منک254 .
ولمّا وضع فاطمة فی القبر، قال: بسم اللّه الرحمن الرحیم، بسم اللّه وباللّه وعلی ملّة رسول اللّه محمّد بن عبد اللّه صلّی علیه وآله ، سلّمتُکِ أیّتها الصدّیقة إلی مَن هو أولی بکِ منّی، ورضیت لکِ بما رضیَ اللّه تعالی لکِ .
تتعجّب الملائکة من صبر علی .
قد سلّم أمره إلی اللّه فی کلّ ما جری علیه من مصائب وأحزان .
یودّع علی فاطمة وإلی الأبد ، فیما یداه تسویان تراب القبر وعیناه تذرفان غزیر الدمع .
ثمّ یقوم برشّ الماء علی قبرها .

هکذا أُرجِعَت الأمانة!

یجلس علی بقرب القبر باکیاً .
ماذا یفعل ؟ أثقلَهَ حزن کبیر ، دفن بیده توّاً رکنَه الثانی بعد رسول اللّه.
تجری دموعه علی خدیه فیما یغصّ بعبرته ، ویتأوّه بحرقة .
الآن لمن یبثّ همّه ویشکو لواعجه ؟
اسمع ، لکأنّ علیّا یناجی أحدا:
«السلام علیک یا رسول اللّه ، السلام علیک مِنِ ابنتک وحبیبتک وقرّة عینک وزائرتک ، قَلّ یا رسول اللّه عن صفیّتک صبری، وضعف عن سیّدة النساء تجلّدی ، قد استُرجِعَت الودیعة وأُخذت الرهینة واختُلست الزهراء، فما أقبحَ الخضراء والغبراء یا رسول اللّه ، وستُنْبئک بتظاهر أُمّتک علَیّ وعلی هضمها حقَّها ، فاستَخْبِرْها الحال255 .
نعم ، سلّم إلی النبیّ أمانته .
تذکّر ذلک الیوم الذی وضع فیه النبیّ ید فاطمة بیده وقال له : یا علی، هذه ودیعة اللّه وودیعة رسوله محمّد عندک، فاحفَظِ اللّه‌َ واحفظنی فیها ، وإنّک لفاعله256 .
ویختنق بعبرته مرّة أُخری ، ماذا سیقول للنبی لو سأله : یا علی ، حینما سلّمتک هذه الأمانة لم یکن ضلعها مکسوراً ولا کتفها مسودّاً! قلبی معک یا علی الکلّ وقوف ینظرون إلی علی بحزن.
یتقدّم أحدهم یأخذ بعضد علی ویرفعه عن قبر الزهراء .
ویأخذ العبّاس عمّ النبیّ بید علی ینهضه257 .
فکان آخر ما قاله لها : فإن أنصرفْ فلا عن مَلالة، وإن أُقم فلا عن سوء ظنّ بما وعد اللّه الصابرین ، الصبر أیمن وأجمل ، ولولا غلبة المستولین علینا لجعلتُ المُقام عند قبرک لزاماً، والتلبّث عنده معکوفاً258 .
ثمّ یرفع بصره نحو السماء ویقول : اللّهمّ إنّی راضٍ عن ابنة نبیّک259 .
وبعد أن یرشّ علی القبر الماء ، یغادر260 .
رفیقی فی هذا السفر الحزین ، کفی بکاءً ، انهض ، فقد حان وقت العمل ، حیث یجب إکمال وصیّة فاطمة .
ألم نفعل ؟
لا ، لقد بَقیَت وصیّة واحدة .
أوصت فاطمة علیّاً أن یُخفیَ قبرها .
یجب إخفاء قبر فاطمة261 .
کیف ؟
تعالَ نُجری ذلک .
اللیلة وحتّی صباح الیوم القادم سنحفر أربعین قبراً ثمّ نطمّها262 .
اسرعْ ! فلیس عندنا مُتَّسعٌ من الوقت لذلک ، والناس سوف ینهضون لصلاة الصبح .
یُحفَر أربعون قبراً .
اسرعوا بالذهاب إلی بیوتکم .
إنّه صوت أذان الصبح : اللّه أکبر ، اللّه أکبر .
یستیقظ أهل المدینة من نومتهم .

امحوا علامة السؤال هذه!

ینتظر الخلیفة فی المسجد المجیء بجنازة فاطمة للصلاة علیها .
ویتوافد الناس إلی المسجد للمشارکة فی الصلاة علیها .
یَشِیع بین الناس خبرٌ مفاده أنّ علیّا دفن فاطمة لیلة أمس !
یتوجّه الناس إلی البقیع لزیارة قبر فاطمة ، وإذا بهم یواجهون أربعین قبراً جُدُدا .
یاتُری مَن مِن هذه القبور قبر فاطمة ؟!
لا أحد یدری هل دُفنت فاطمة حقّاً فی هذه المقبرة ؟ أو یکون أنّها دُفنت فی مکان غیر هذا المکان !
یتلاوم الناس فیما بینهم قائلین : لم تحضروا وفاة بنت نبیّکم ولا الصلاة علیها، ولا تعرفون قبرها فتزورونه، وحُرِمتُم حتّی من تشییعها263 .
یجتمع جمع غفیر فی البقیع .
یتساءلون لماذا دُفنت فاطمة سرّاً ؟ ولماذا لم یُعْلَم علی قبرها بعلامة ؟!
هذا العمل کان یحمل طابعاً سیاسیاً مهمّاً ، إنّه موقف الاعتراض الکبیر .
انظر ، الخلیفة وعمر یَقْدمان إلی هنا .
یریدان زیارة قبر فاطمة .
ولکن أین القبر حتّی یزورانه ؟
یغضب عمر .
هو یعرف أنّ إخفاء قبر فاطمة سوف یبقی علامة سؤال کبیرة فی التاریخ .
کلّ من یقرأ التاریخ سیتساءل : لماذ أُخفی قبر فاطمة ؟
والجواب عن هذا السؤال لن یکون إلاّ بفضیحة الخلافة المجعولة!
یرید محو علامة السؤال هذه وإلی الأبد .
یجب أن یصلّی الخلیفة علی جثمان فاطمة .
یصمّم عمر علی نبشر هذه القبور وإخراج جسد فاطمة حتّی یصلّی علیه الخلیفة264 .
وفی الأثناء یقع نظر عمر علی المقداد فیتوجّه نحوه ویسأله :
ـ متی دفنتم فاطمة ؟
ـ لیلة أمس .
ـ لماذا فعلتم هذا ؟ لماذا لم تصبروا حتّی نصلّی علیها نحن ؟
ـ کانت وصیّة فاطمة أن لا تصلّی علیها أنت ولا صاحبک .
یغضب عمر بشدّة ، فیهجم علی المقداد یضربه ویضربه حتّی یکلّ .
فینهض المقداد والدماء تسیل من رأسه ووجهه .
حان الوقت لکی یخاطب المقداد الناس قائلاً : خرجَتْ بنت رسول اللّه من الدنیا وظهرها وجنبها ینزفان بالدم لما طعنتموها بنصل السیف وضربتموها بالسیاط265 .
نعم ، بعدما فعلتم بها کلّ هذا ، کیف تتوقّعون أنّها تجیز لکم حضور جنازتها وشهادة دفنها ؟

ذو الفَقار بید علی!

یصل الخبر إلی علی فی بیته أنّ عمر یرید نبش قبر فاطمة .
یهبّ علیٌّ واقفاً کالأسد الغضبان .
یتناول سیفه ذا الفَقار ، ویخرج من البیت وقد احمرّت عیناه.
فیتلقّاه عمر ومَن معه من أصحابه ویقول له : ما لک یا علیّ ؟ واللّه لننبشنّ قبرها ولنصلّینّ علیها .
فیضرب علیّ بیده إلی جوامع ثوب عمر فیهزّه، ثمّ یجلد به الأرض ویقول له: أمّا حقّی فقد ترکته مخافةَ أن یرتدّ الناس عن دینهم ، وأمّا قبر فاطمة فَوالذی نفسُ علیّ بیده، لئن رُمت وأصحابک شیئاً من ذلک لَأسقینّ الأرض من دمائکم266 .
کان الجمیع یعلم أنّ علیّا إذا أقسم برّ .
من یمکنه الوقوف أمام سیف علی ؟
یفکّر أبو بکر بطریقة لإنقاذ عمر ، کیف یمکن تهدئة علی ؟
یتقدّم إلی الأمام فیقول لعلی : یا أبا الحسن، بحقّ رسول اللّه وبحقّ من فوق العرش، إلاّ خلّیتَ عنه، فإنّا غیر فاعلین شیئاً تکرهه.
فخلّی عنه، وتفرّق الناس ولم یعودوا إلی ذلک .
نعم ، وَعَد علی فاطمة أن یبقی قبرها مخفیّاً إلی الأبد.
یهیج الحزن بعلی من جدید ، یشتاق إلی فاطمة .
طلبت منه فاطمة أن یجیئها عند قبرها یقرأ لها القرآن .
تترقرق الدموع فی عین علی ، فقد ضاق صدره لفاطمة .
ولکن یجب علیه الصبر حتّی یجنّ اللیل ویسدل الظلام أستاره، عندها سیذهب للقاء الحبیب .
وسوف یبثّها أحزانَه فی خلوة من اللیل .
یاتُری ماذا سیقول لرفیقة سفره ؟
هل سیُحدّثها هکذا :
حبیبتی فاطمة ، عرفتُ کلَّ شیء لیلة أمس .
حینما غسلتک تحت جنح ظلام لیلة أمس ، تلمّسَت یدی ضلعاً من أضلاعک مکسوراً ، حرَّ قلبی ، لماذا لم تخبرینی عن هذا ؟!
أم سیشکو لها لواعجَه /فی صورة شِعر؛ قائلاً لها:
حبیبٌ لیس یَعْدِلُه حبیبُ / وما لِسِواهُ فی قلبی نصیبُ
حبیبٌ غاب عن عینی وجسمی / وعن قلبی حبیبی لا یغیبُ
أم سیخاطبُها یطلب منها أن تخاطبه:
ما لی وقفتُ علی القبور مُسلِّما / قبرَ الحبیبَ فَلَم یَرُدَّ جوابی؟!
أحبیبُ ما لک لا تَردُّ جوابَنا / أنَسِیتَ بعدی خُلّةَ الأحبابِ؟!
وحقّا تخاطبه، ولکن من نفسه هو علی لسانه:
قال الحبیب: وکیف لی بجوابِکم/ وأنا رهینُ جنادلٍ وتُراب؟!
فعلیکُم منّی السلام، تقطّعَتْ/ عنّی وعنکم خُلّةُ الأحبابِ267

قائمة المصادر

1 . الاحتجاج علی أهل اللجاج ، أبو منصور أحمد بن علی بن أبی طالب الطبرسی (ت 620 ه ) تحقیق: إبراهیم البهادری ومحمّد هادی به ، طهران : دار الأُسوة ، الطبعة الاُولی ، 1413 ه .
2 . الاختصاص ، أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان العکبری البغدادی المعروف بالشیخ المفید (ت 413 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفّاری ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی ، الطبعة الرابعة ، 1414 ه .
3 . اختیار معرفة الرجال (رجال الکشّی) ، أبو جعفر محمّد بن الحسن المعروف بالشیخ الطوسی (ت 460 ه ) ، تحقیق : السیّد مهدی الرجائی ، قمّ : مؤسّسة آل البیت ، الطبعة الاُولی ، 1404 ه .
4 . الإرشاد فی معرفة حجج اللّه علی العباد ، أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان العکبری البغدادی المعروف بالشیخ المفید (ت 413 ه ) تحقیق : مؤسّسة آل البیت ، قم : مؤسّسة آل البیت ، الطبعة الاُولی ، 1413 ه .
5 . الاستذکار لمذهب علماء الأمصار ، الحافظ أبو عمر یوسف بن عبد اللّه بن محمّد بن عبد البرّ القرطبی (ت 368 ه ) ، القاهرة : 1971 م .
6 . الاستیعاب فی معرفة الأصحاب ، یوسف بن عبد اللّه القُرطُبی المالکی (ت 363 ه ) ، تحقیق : علی محمّد معوّض وعادل أحمد عبد الموجود ، بیروت : دار الکتب العلمیّة ، الطبعة الاُولی، 1415 ه .
7 . أُسد الغابة فی معرفة الصحابة ، أبو الحسن عزّ الدین علی بن أبی الکرم محمّد بن محمّد بن عبد الکریم الشیبانیالمعروف بابن الأثیر الجزری (ت 630 ه ) ، تحقیق : علی محمّد معوّض وعادل أحمد ، بیروت : دار الکتب العلمیة ، الطبعة الاُولی ، 1415 ه .
8 . الإصابة فی تمییز الصحابة ، أبو الفضل أحمد بن علی بن الحجر العسقلانی (ت 852 ه ) ، تحقیق: عادل أحمد عبد الموجود ، وعلی محمّد معوّض ، بیروت : دار الکتب العلمیّة ، الطبعة الاُولی ، 1415 ه .
9 . الأصفی فی تفسیر القرآن ، محمّد محسن الفیض الکاشانی (ت 1091 ه ) ، تحقیق : مرکز الأبحاث والدراسات الإسلامیة ، قمّ : مکتب الإعلام الإسلامی ، الطبعة الاُولی ، 1376 ش .
10 . الأعلام ، خیر الدین الزرکلی (ت 1990 م ) ، بیروت : دار العلم للملایین ، 1990 م .
11 . إعلام الوری بأعلام الهدی ، أبو علی الفضل بن الحسن الطبرسی (ت 548 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفّاری ، بیروت : دارالمعرفة ، الطبعة الأُولی ، 1399 ه .
12 . أعیان الشیعة ، محسن بن عبد الکریم الأمین الحسینی العاملی الشقرائی (ت 1371 ه ) ، إعداد: السیّد حسن الأمین ، بیروت : دارالتعارف ، الطبعة الخامسة، 1403 ه .
13 . الإفصاح فی إمامة أمیر المؤمنین ، محمّد بن محمّد بن النعمان العکبری البغدادی (الشیخ المفید) (ت 413 ه ) ، قمّ : مؤسّسة البعثة ، الطبعة الاُولی ، 1412 ه .
14 . الإقبال بالأعمال الحسنة فیما یعمل مرّة فی السنة ، أبو القاسم علی بن موسی الحلّی الحسنی المعروف بابن طاووس ( ت 664 ه ) ، تحقیق : جواد القیّومی الإصفهانی ، قمّ : مکتب الإعلام الإسلامی الطبعة الاُولی ، 1414 ه .
15 . أمالی الصدوق ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابویه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق (ت 381 ه ) ، بیروت : مؤسّسة الأعلمی ، الطبعة الخامسة ، 1400 ه .
16 . أمالی الحافظ ، الحافظ أبو نعیم أحمد بن عبد اللّه الأصفهانی (ت 430 ه ) .
17 . أمالی الطوسی ، أبو جعفر محمّد بن الحسن المعروف بالشیخ الطوسی (ت 460 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة البعثة ، قمّ : دارالثقافة ، الطبعة الاُولی ، 1414 ه .
18 . أمالی المفید ، أبو عبد اللّه محمّد بن النعمان العکبری البغدادی المعروف بالشیخ المفید (ت 413 ه ) ، تحقیق: حسین أُستاد ولی وعلی أکبر الغفّاری ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی ، الطبعة الثانیة ، 1404 ه .
19 . الإمامة والتبصرة من الحیرة ، أبو الحسن علی بن الحسین بن بابویه القمّی (ت 329 ه ) ، تحقیق: محمّد رضا الحسینی ، قمّ : مؤسّسة آل البیت ، الطبعة الاُولی، 1407 ه .
20 . الإمامة والسیاسة (تاریخ الخلفاء) ، أبو محمّد عبد اللّه بن مسلم بن قتیبة الدینوری (ت 276 ه ) ، تحقیق : علی شیری ، مکتبة الشریف الرضی قمّ ، الطبعة الاُولی، 1413 ه .
21 . إمتاع الأسماع ، أحمد بن علی المَقریزی (ت 745 ه ) ، تحقیق وتعلیق : محمّد عبد الحمید النمیسی ، منشورات محمّد علی بیضون ، بیروت : دار الکتب العلمیة ، الطبعة الاُولی ، 1420 ه .
22 . أنساب الأشراف ، أحمد بن یحیی بن جابر البلاذری (ت 279 ه ) ، إعداد: محمّد باقر المحمودی ، بیروت : دار المعارف ، الطبعة الثالثة .
23 . الأنوار البهیّة فی تواریخ الحجج الإلهیّة ، الشیخ عبّاس القمّی ( ت1359 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة النشر الإسلامی ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی لجماعة المدرّسین ، الطبعة الاُولی ، 1417 ه .
24 . بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمّة الأطهار ، محمّد باقر بن محمّد تقی المجلسی (ت 1110 ه ) ، تحقیق : دار إحیاء التراث ، بیروت : دار إحیاء التراث ، الطبعة الاُولی ، 1412 ه .
25 . البدایة والنهایة ، أبو الفداء إسماعیل بن عمر بن کثیر الدمشقی (ت 774 ه ) ، تحقیق : مکتبة المعارف ، بیروت : مکتبة المعارف .
26 . بشارة المصطفی لشیعة المرتضی ، أبو جعفر محمّد بن محمّد بن علی الطبری (ت 525 ه ) ، النجف الأشرف :المطبعة الحیدریّة ، الطبعة الثانیة ، 1383 ه .
27 . بصائر الدرجات ، محمّد بن الحسن الصفّار القمّی (ت 290 ه ) ، قمّ : مکتبة آیة اللّه المرعشی ، الطبعة الاُولی ، 1404 ه .
28 . بلاغات النساء ، أحمد بن أبی طاهر (ابن طیفور) (ت 280 ه ) ، قمّ : منشورات الشریف الرضیّ .
29 . بیت الأحزان ، الشیخ عبّاس القمّی ( ت1359 ه ) ، قمّ : دار الحکمة ، الطبعة الاُولی ، 1412 ه .
30 . تاریخ ابن خلدون ، عبد الرحمان بن محمّد الحضرمی (ابن خلدون) (ت 808 ه ) ، بیروت : دار الفکر ، الطبعة الثانیة ، 1408 ه .
31 . تاریخ الإسلام ووفیات المشاهیر والأعلام ، محمّد بن أحمد الذهبی (ت 748 ه ) ، تحقیق : عمر عبد السلام تدمری ، بیروت : دار الکتاب العربی ، الطبعة الاُولی ، 1409 ه .
32 . تاریخ الطبری (تاریخ الأُمم والملوک) ، أبو جعفر محمّد بن جریر الطبری (310 ه ) ، تحقیق : محمّد أبو الفضل إبراهیم ، بیروت : دار المعارف .
33 . تاریخ بغداد أو مدینة السلام ، أبو بکر أحمد بن علی الخطیب البغدادی (ت 463 ه ) ، المدینة المنوّرة / بغداد :المکتبة السلفیّة .
34 . التاریخ الکبیر ، أبو عبد اللّه محمّد بن إسماعیل البخاری (ت 256 ه ) ، بیروت : دار الفکر .
35 . تاریخ مدینة دمشق ، علی بن الحسن بن عساکر الدمشقی ( ت 571 ه ) ، تحقیق : علی شیری ، 1415 ، بیروت : دارالفکر للطباعة والنشر والتوزیع .
36 . تاریخ المدینة المنوّرة ، أبو زید عمر بن شبّة النمیری البصری (ت 262 ه ) ، تحقیق : فهیم محمّد شلتوت ، بیروت : دار التراث ، الطبعة الاُولی ، 1410 ه .
37 . تاریخ موالید الأئمّة ووفیاتهم (مجموعة نفیسة) ، عبد اللّه بن النصر البغدادی (ت 567 ه ) ، قمّ : مکتبة آیة اللّه المرعشی ، 1406 ه .
38 . تاریخ الیعقوبی ، أحمد بن أبی یعقوب بن جعفر بن وهب بن واضح المعروف بالیعقوبی (ت 284 ه ) ، بیروت : دار صادر .
39 . تحف العقول عن آل الرسول ، أبو محمّد الحسن بن علی الحرانی المعروف بابن شعبة (ت 381 ه ) ، تحقیق: علی أکبر الغفّاری ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی ، الطبعة الثانیة ، 1404 ه .
40 . تحفة الأحوذی، المبارکفوری (ت 1282 ه )، بیروت : دار الکتب العلمیة، الطبعة الاُولی، 1410 ه .
41 . تذکرة الحفّاظ ، محمّد بن أحمد الذهبی (ت 748 ه ) ، بیروت : دار إحیاء التراث العربی .
42 . تذکرة الفقهاء ، جمال الدین بن الحسن بن یوسف بن علی بن مطهّر المعروف بالعلاّمة الحلّی (ت 726 ه )، منشورات المکتبة المرتضویة لإحیاء الآثار الجعفریة، طبعة حجریة.
43 . تعجیل المنفعة بزوائد رجال الأئمّة الأربعة ، أحمد بن علی العسقلانی (ابن حجر) (ت 852 ه ) ، تحقیق : أیمن صالح شعبان ، بیروت : دار الکتب العلمیة ، الطبعة الاُولی ، 1416 ه .
44 . تفسیر ابن کثیر (تفسیر القرآن العظیم) ، أبو الفداء إسماعیل بن عمر بن کثیر البصروی الدمشقی (ت 774 ه ) ، تحقیق : عبد العظیم غیم ومحمّد أحمد عاشور ، ومحمّد إبراهیم البنّا ، القاهرة : دار الشعب .
45 . . تفسیر الآلوسی = روح المعانی فی تفسیر القرآن .
46 . تفسیر البغوی (معالم التنزیل) ، أبو محمّد الحسین بن مسعود الفراء البغوی (ت 516 ه ) ، بیروت : دار المعرفة .
47 . تفسیر الثعلبی ، الثعلبی، (ت 427 ه)، تحقیق: أبو محمّد بن عاشور، بیروت : دار إحیاء التراث العربی، الطبعة الاُولی، 1422 ه .
48 . تفسیر العیّاشی ، أبو النضر محمّد بن مسعود السلمی السمرقندی المعروف بالعیّاشی (ت 320 ه ) ، تحقیق : السیّد هاشم الرسولی المحلاّتی ، طهران : المکتبة العلمیّة ، الطبعة الاُولی ، 1380 ه .
49 . تفسیر فرات الکوفی ، أبو القاسم فرات بن إبراهیم بن فرات الکوفی (ق 4 ه ) ، إعداد : محمّد کاظم المحمودی ، طهران : وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامی ، الطبعة الاُولی ، 1410 ه .
50 . تفسیر القرطبی (الجامع لأحکام القرآن) ، أبو عبد اللّه محمّد بن أحمد الأنصاری القرطبی (ت 671 ه ) ، تحقیق : محمّد عبد الرحمن المرعشلی ، بیروت : دار إحیاء التراث العربی ، الطبعة الثانیة، 1405 ه .
51 . تفسیر القمّی ، علی بن إبراهیم القمّی ، تصحیح : السیّد طیّب الموسوی الجزائری ، النجف : مطبعة النجف .
52 . التفسیر الکبیر ومفاتیح الغیب (تفسیر الفخر الرازی) ، أبو عبد اللّه محمّد بن عمر المعروف بفخر الدین الرازی (ت 604 ه ) ، بیروت : دار الفکر ، الطبعة الاُولی ، 1410 ه .
53 . . تفسیر المیزان = المیزان فی تفسیر القرآن العظیم والسبع المثانی .
54 . تفسیر المیزان (المیزان فی تفسیر القرآن) ، محمّد حسین الطباطبائی (ت 1402 ه ) ، قمّ : طبع مؤسّسة إسماعیلیان ، الطبعة الثانیة، 1394 ه
55 . . تفسیر مجمع البیان = مجمع البیان فی تفسیر القرآن .
56 . تفسیر نور الثقلین ، عبد علی بن جمعة العروسی الحویزی (ت 1112 ه ) ، تحقیق: السیّد هاشم الرسولیالمحلاّتی ، قمّ : مؤسّسة إسماعیلیان ، الطبعة الرابعة، 1412 ه .
57 . تقریب التهذیب ، أبو الفضل أحمد بن علی بن حجر العسقلانی (ت 852 ه ) ، تحقیق : محمّد عوّامة ، دمشق : دار الرشید ، الطبعة الرابعة ، 1412 ه .
58 . التلخیص الحبیر فی تخریج الرافعی الکبیر ، أبو الفضل أحمد بن علی بن حجر العسقلانی (ت 852 ه ) ، بیروت : دار الفکر .
59 . التمهید لما فی الموطّأ من المعانی والأسانید ، یوسف بن عبد اللّه القرطبی (ابن عبد البرّ) (ت 463 ه ) ، تحقیق : مصطفی العلوی ومحمّد عبد الکبیر البکری ، جدّة : مکتبة السوادی ، 1387 ه .
60 . التوحید ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابویه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق (ت 381 ه ) ، تحقیق : هاشم الحسینی الطهرانی ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی ، الطبعة الاُولی ، 1398 ه .
61 . تهذیب الأحکام فی شرح المقنعة ، أبو جعفر محمّد بن الحسن المعروف بالشیخ الطوسی (ت 460 ه ) ، بیروت : دار التعارف ، الطبعة الاُولی ، 1401 ه .
62 . تهذیب التهذیب ، أبو الفضل أحمد بن علی بن حجر العسقلانی (ت 852 ه ) ، تحقیق : مصطفی عبد القادر عطا ، بیروت : دار الکتب العلمیّة ، الطبعة الاُولی، 1415 ه .
63 . تهذیب الکمال فی أسماء الرجال ، یونس بن عبد الرحمن المزّی (ت 742 ه ) ، تحقیق: الدکتور بشّار عوّاد معروف ، بیروت : مؤسّسة الرسالة ، الطبعة الاُولی، 1409 ه .
64 . تهذیب المقال فی تنقیح کتاب الرجال ، محمّد علی الموحّد الأبطحی (معاصر) ، قمّ : ابن المؤلّف ، الطبعة الثانیة ، 1417 ه .
65 . الثِّقات ، محمّد بن حِبّان البُستی ( ت 354 ه ) ، بیروت : مؤسّسة الکتب الثقافیة ، 1408 ه .
66 . جامع أحادیث الشیعة ، السیّد البروجردی ( ت 1383 ه ) ، قمّ : المطبعة العلمیة .
67 . جامع الرواة ، محمّد بن علی الغروی الأردبیلی (ت 1101 ه ) ، بیروت : دار الأضواء ، 1403 ه .
68 . الجامع الصغیر فی أحادیث البشیر النذیر ، جلال الدین عبد الرحمن بن أبی بکر السیوطی الشافعی (ت 911 ه ) ، بیروت : دار الفکر .
69 . جواهر الکلام فی شرح شرائع الإسلام ، محمّد حسن النجفی (ت 1266 ه ) ، بیروت : مؤسّسة المرتضی العالمیة .
70 . حاشیة الشیروانی علی تحفة المحتاج ، عبد الحمید الشیروانی ، بیروت : دار صادر .
71 . الحدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة ، یوسف بن أحمد البحرانی (ت 1186 ه)، تحقیق : محمّد تقی الإیروانی ، النجف : دار الکتب الإسلامیة ، 1377 ه .
72 . الخرائج والجرائح ، أبو الحسین سعید بن عبد اللّه الراوندی المعروف بقطب الدین الراوندی (ت 573 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة الإمام المهدی عج ، قمّ : مؤسّسة الإمام المهدی عج ، الطبعة الاُولی ، 1409 ه .
73 . خصائص الأئمّة ، أبو الحسن الشریف الرضی محمّد بن الحسین بن موسی الموسوی (ت 406 ه ) ، تحقیق : محمّد هادی الأمینی ، مشهد : العتبة الرضویّة المقدّسة
74 . الخصال ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابویه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق (ت 381 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفّاری ، بیروت : مؤسّسة الأعلمی ، الطبعة الاُولی ، 1410 ه .
75 . الدُّرّ المنثور فی التفسیر المأثور ، جلال الدین عبد الرحمن بن أبی بکر السیوطی الشافعی (ت 911 ه ) ، بیروت : دار الفکر ، الطبعة الاُولی ، 1414 ه .
76 . الدرایة فی تخریج أحادیث الدرایة أبو الفضل أحمد بن علی بن حجر العسقلانی (ت 852 ه ) .
77 . دلائل الإمامة ، أبو جعفر محمّد بن جریر الطبری الإمامی (ق 5 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة البعثة ، قمّ : مؤسّسة البعثة .
78 . ذخائر العقبی فی مناقب ذوی القربی ، أبو العبّاس أحمد بن عبد اللّه الطبری الشافعی (ت 693 ه ) ، بیروت : دار المعرفة .
79 . روح المعانی فی تفسیر القرآن العظیم والسبع المثانی (تفسیر روح المعانی) ، أبو الفضل شهاب الدین السیّد محمود الآلوسی (ت 1270 ه ) ، بیروت : دار إحیاء التراث ، الطبعة الرابعة، 1405 ه .
80 . روضة الواعظین ، محمّد بن الحسن بن علی الفتّال النیسابوری (ت 508 ه ) ، تحقیق : حسین الأعلمی ، بیروت : مؤسّسة الأعلمی ، الطبعة الاُولی ، 1406 ه .
81 . سبل الهدی والرشاد ، محمّد بن یوسف الصالحی الشامی (ت 942 ه ) ، تحقیق: عادل أحمد عبد الموجود ، بیروت: دار الکتب العلمیة ، 1414ه .
82 . سعد السعود ، أبو القاسم علی بن موسی الحلّی المعروف بابن طاووس (ت 664 ه ) ، قمّ : مکتبة الرضی ، الطبعة الاُولی ، 1363 ه .
83 . السقیفة وفدک ، أبو بکر أحمد بن عبد العزیز الجوهری البصری البغدادی (ت 323 ه ) ، تحقیق : محمّد هادی الأمینی ، بیروت : شرکة الکتبی للطباعة والنشر ، الطبعة الاُولی ، 1401 ه .
84 . سنن ابن ماجة ، أبو عبد اللّه محمّد بن یزید بن ماجة القزوینی (ت 275 ه ) ، تحقیق : محمّد فؤاد عبد الباقی ، بیروت : دار إحیاء التراث ، الطبعة الاُولی ، 1395 ه .
85 . سنن أبی داوود ، أبو داوود سلیمان بن أشعث السجستانی الأزدی (ت 275 ه ) ، تحقیق : محمّد محیی الدین عبد الحمید ، دار إحیاء السنّة النبویّة .
86 . سنن الترمذی (الجامع الصحیح) ، أبو عیسی محمّد بن عیسی بن سورة الترمذی (ت 279) ، تحقیق : أحمد محمّد شاکر ، بیروت : دار إحیاء التراث .
87 . السنن الکبری ، أبو بکر أحمد بن الحسین بن علی البیهقی (ت 458 ه ) ، تحقیق : محمّد عبد القادر عطا ، بیروت : دار الکتب العلمیة ، الطبعة الاُولی ، 1414 ه .
88 . السنن الکبری ، أبو عبد الرحمن أحمد بن شعیب النسائی ، تحقیق : عبد الغفّار سلیمان البنداری ، بیروت : دار الکتب العلمیة ، الطبعة الاُولی ، 1411 ه .
89 . سِیَر أعلام النبلاء ، أبو عبد اللّه محمّد بن أحمد الذهبی (ت 748 ه ) ، تحقیق : شُعیب الأرنؤوط ، بیروت : مؤسّسة الرسالة ، الطبعة العاشرة، 1414 ه .
1355 ه .
90 . السیرة الحلبیّة ، علی بن برهان الدین الحلبی الشافعی ( ت 11 ه ) ، بیروت : دار إحیاء التراث العربی .
91 . السیرة النبویّة ، أبو محمّد عبد الملک بن هشام بن أیّوب الحمیری (ت 218 ه )، تحقیق : مصطفی سقا ، وإبراهیم الأنباری ، قمّ : مکتبة المصطفی ، الطبعة الاُولی ،
92 . الشافی فی الإمامة ، أبو القاسم علی بن الحسین الموسوی المعروف بالسیّد المرتضی (ت 436 ه ) ، تحقیق : عبد الزهراء الحسینی الخطیب ، طهران : مؤسّسة الإمام الصادق علیه‌السلام ، الطبعة الثانیة ، 1410 ه .
93 . شرح الأخبار فی فضائل الأئمّة الأطهار ، أبو حنیفة القاضی النعمان بن محمّد المصری (ت 363 ه ) ، تحقیق :السیّد محمّد الحسینی الجلالی ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی ، الطبعة الاُولی ، 1412 ه .
94 . شرح أُصول الکافی ، صدر الدین محمّد بن إبراهیم الشیرازی المعروف بملاّ صدرا (ت 1050 ه ) ، تحقیق : محمّد خواجوی ، طهران : مؤسّسة مطالعات وتحقیقات فرهنگی ، الطبعة الاُولی ، 1366 ه .
95 . شرح نهج البلاغة ، عزّ الدین عبد الحمید بن محمّد بن أبی الحدید المعتزلی المعروف بابن أبی الحدید (ت 656 ه ) ، تحقیق : محمّد أبو الفضل إبراهیم ، بیروت : دار إحیاء التراث ، الطبعة الثانیة ، 1387 ه .
96 . الشمائل المحمّدیة والخصائل المصطفویة ، أبو عیسی محمّد بن عیسی بن سورة الترمذی (ت 279 ه ) .
97 . شواهد التنزیل لقواعد التفضیل ، أبو القاسم عبید اللّه بن عبد اللّه النیسابوری المعروف بالحاکم الحسکانی (ق 5 ه ) ،تحقیق: محمّد باقر المحمودی ، طهران : مؤسّسة الطبع والنشر التابعة لوزارة الثقافة والإرشاد الإسلامی ، الطبعة الاُولی ، 1411 ه .
98 . الصافی فی تفسیر القرآن (تفسیر الصافی) ، محمّد محسن بن شاه مرتضی (الفیض الکاشانی) (ت 1091 ه ) ، قمّ : مؤسّسة الهادی ، الطبعة الثانیة ، 1416 ه .
99 . صحیح ابن حِبّان ، علی بن بلبان الفارسی المعروف بابن بلبان (ت 739 ه ) ، تحقیق : شعیب الأرنؤوط ، بیروت : مؤسّسة الرسالة ، الطبعة الثانیة ، 1414 ه .
100 . صحیح البخاری ، أبو عبد اللّه محمّد بن إسماعیل البخاری (ت 256 ه ) ، تحقیق : مصطفی دیب البغا ، بیروت : دار ابن کثیر ، الطبعة الرابعة، 1410 ه .
101 . صحیح مسلم ، أبو الحسین مسلم بن الحجّاج القشیری النیسابوری (ت 261 ه ) ، تحقیق : محمّد فؤاد عبد الباقی ، القاهرة : دار الحدیث ، الطبعة الاُولی ، 1412 ه .
102 . الصراط المستقیم إلی مستحقّی التقدیم ، زین الدین أبو محمّد علی بن یونس النباطی البیاضی (ت 877 ه ) ، إعداد: محمّد باقر المحمودی ، طهران : المکتبة المرتضویّة ، الطبعة الاُولی 1384 ه .
103 . الطبقات الکبری ، محمّد بن سعد کاتب الواقدی (ت 230 ه ) ، بیروت : دار صادر .
104 . الطرائف فی معرفة مذاهب الطوائف ، أبو القاسم رضی الدین علی بن موسی بن طاووس الحسنی (ت 664 ه ) ، مطبعة الخیام ، قمّ ، الطبعة الاُولی ، 1400 ه .
105 . العقد الفرید ، أبو عمر أحمد بن محمّد بن ربّه الأُندلسی (ت 328 ه ) ، تحقیق : أحمد الزین وإبراهیم الأبیاری ، بیروت : دار الأُندلس .
106 . علل الشرائع ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابویه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق (ت 381 ه ) ، بیروت : دار إحیاء التراث ، الطبعة الاُولی، 1408 ه .
107 . عمدة عیون صحاح الأخبار فی مناقب إمام الأبرار (العمدة) ، یحیی بن الحسن الأسدی الحلّی المعروف بابن البطریق (ت 600 ه ) ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی ، الطبعة الاُولی ، 1407 ه .
108 . عمدة القاری فی شرح صحیح البخاری ، أبو محمّد بدر الدین بن محمّد العینی الحنفی ( ت 855 ه ) ، مصر : إدارة الطباعة المنیریة .
109 . عون المعبود (شرح سنن أبی داوود) ، محمّد شمس الحقّ العظیم الآبادی (ت 1329ه ) ، بیروت : دار الکتب العلمیة، الطبعة الاُولی ، 1415 ه .
110 . عیون أخبار الرضا علیه‌السلام ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابویه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق (ت 381 ه ) ، تحقیق : السیّد مهدی الحسینی اللاّجوردی ، طهران : منشورات جهان .
111 . عیون الأثر فی فنون المغازی والشمائل والسِّیَر (السیرة النبویّة لابن سیّد الناس) ، محمّد عبد اللّه بن یحیی بن سیّد الناس (ت 734 ه ) ، بیروت : مؤسّسة عزّ الدین ، 1406 ه .
112 . عیون المعجزات ، حسین بن عبد الوهّاب (ق 5 ه ) ، قمّ : منشورات الشریف الرضی ، الطبعة الاُولی ، 1414 ه .
113 . الغارات ، أبو إسحاق إبراهیم بن محمّد بن سعید المعروف بابن هلال الثقفی (ت 283 ه ) ، تحقیق : السیّد جلال الدین المحدّث الأرموی ، طهران : أنجمن آثار ملّی ، الطبعة الاُولی ، 1395 ه .
114 . غایة المرام وحجّة الخصام فی تعیین الإمام ، هاشم بن إسماعیل البحرانی (ت 1107 ه ) ، تحقیق : السیّد علی عاشور ، بیروت : مؤسّسة التاریخ العربی ، 1422 ه .
115 . الغدیر فی الکتاب والسنّة والأدب ، عبد الحسین أحمد الأمینی (ت 1390 ه ) ، بیروت : دار الکتاب العربی ،الطبعة الثالثة، 1387 ه .
116 . فتح الباری شرح صحیح البخاری ، أحمد بن علی العسقلانی (ابن حجر) (ت 852 ه ) ، تحقیق : عبد العزیز بن عبد اللّه بن باز ، بیروت : دار الفکر ، الطبعة الاُولی ، 1379 ه .
117 . فتوح البلدان ، أحمد بن یحیی البلاذری (ت 279 ه ) ، تحقیق : عبد اللّه أنیس الطباع ، بیروت : مؤسّسة المعارف ، الطبعة الاُولی ، 1407 ه .
118 . فرائد السمطین فی فضائل المرتضی والبتول والسبطین والأئمّة من ذرّیّتهم ، إبراهیم بن محمّد بن المؤیّد بن عبد اللّه الجوینی الشافعی (ت 730 ه ) ، تحقیق: محمّد باقر المحمودی ، بیروت : مؤسّسة المحمودی ، الطبعة الاُولی، 1398 ه .
119 . الفصول المهمّة فی أُصول الأئمّة ، محمّد بن الحسن الحرّ العاملی (ت 1104 ه) ، تحقیق : محمّد بن محمّد الحسین القائینی ، قمّ : مؤسّسه معارف إسلامی، الطبعة الاُولی ، 1418 ه .
120 . فضائل الصحابة ، أبو عبد اللّه أحمد بن محمّد بن حنبل (ت 241 ه ) ، تحقیق : وصیّ اللّه بن محمّد عبّاس ، جدّة : دار العلم ، الطبعة الاُولی، 1403 ه .
121 . فقه الرضا علیه‌السلام (الفقه المنسوب إلی الإمام الرضا علیه‌السلام) . تحقیق : مؤسّسة آل البیت: ، مشهد : المؤتمر العالمی للإمام الرضا علیه‌السلام ، الطبعة الاُولی ، 1406 ه .
122 . الفقیه = کتاب من لا یحضره الفقیه ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابویه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق (ت 381 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفّاری ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی .
123 . فیض القدیر ، محمّد عبد الرؤوف المناوی (ق 10 ه ) ، بیروت : دار الفکر .
124 . فیض القدیر شرح الجامع الصغیر، محمّد عبد الرؤوف المناوی، تحقیق: أحمد عبد السلام، بیروت : دار الکتب العلمیة، الطبعة الاُولی، 1415 ه .
125 . قاموس الرجال فی تحقیق رواة الشیعة ومحدّثیهم ، محمّد تقی بن کاظم التستری (ت 1320 ه ) ، قمّ : مؤسّسه‌النشر الإسلامی ، الطبعة الثانیة، 1410 ه .
126 . قرب الإسناد ، أبو العبّاس عبد اللّه بن جعفر الحِمْیری القمّی (ت بعد 304 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة آل البیت ، قمّ : مؤسّسة آل البیت ، الطبعة الاُولی ، 1413 ه .
127 . قصص الأنبیاء ، أبو الحسین سعید بن عبد اللّه الراوندی المعروف بقطب الدین الراوندی (ت 573 ه ) ، تحقیق: غلام رضا عرفانیان ، مشهد : الحضرة الرضویّة المقدّسة ، الطبعة الاُولی ، 1409 ه .
128 . الکافی ، أبو جعفر ثقة الإسلام محمّد بن یعقوب بن إسحاق الکلینی الرازی (ت 329 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفّاری ، طهران : دار الکتب الإسلامیة ، الطبعة الثانیة ، 1389 ه .
129 . کامل الزیارات ، أبو القاسم جعفر بن محمّد بن قولویه (ت 367 ه ) ، تحقیق : عبد الحسین الأمینی التبریزی ، النجف الأشرف : المطبعة المرتضویة ، الطبعة الاُولی ، 1356 ه .
130 . الکامل فی التاریخ ، أبو الحسن علی بن محمّد الشیبانی الموصلی المعروف بابن الأثیر (ت 630 ه ) ، تحقیق : علی شیری ، بیروت : دار إحیاء التراث العربی ، الطبعة الاُولی 1408 ه .
131 . کتاب الغَیبة ، الشیخ ابن أبی زینب محمّد بن إبراهیم النعمانی (ت342 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفّاری ، طهران : مکتبة الصدوق : 1399 ه .
132 . کتاب سُلَیم بن قیس ، سلیم بن قیس الهلالی العامری (ت حوالی 90 ه ) ، تحقیق : محمّد باقر الأنصاری ، قمّ : نشرالهادی ، الطبعة الاُولی ، 1415 ه .
133 . . کتاب من لا یحضره الفقیه = الفقیه .
134 . کشف الخفاء ومزیل الإلباس ، أبو الفداء إسماعیل بن محمّد العجلونی (ت 1162 ه ) ، بیروت : مکتبة دار التراث .
135 . کشف الغمّة فی معرفة الأئمّة ، علی بن عیسی الإربلّی (ت 687 ه ) ، تصحیح : السیّد هاشم الرسولی المحلاّتی ، بیروت : دار الکتاب الإسلامی ، الطبعة الاُولی ، 1401 ه .
136 . کشف اللثام عن وجه قواعد الأحکام ، أبو الفضل بهاء الدین محمّد بن الحسن بن محمّد الإصفهانی المعروف بالفاضل الهندی (ت 1137 ه ) ، قمّ : منشورات مکتبة السیّد المرعشی النجفی ، 1405 ه .
137 . کشف المحجّة لثمرة المهجة ، أبو القاسم رضیّ الدین علی بن موسی بن طاووس الحسنی (ت 664 ه )، تحقیق: محمّد الحسّون ، قمّ : مکتب الإعلام الإسلامی ، الطبعة الاُولی ، 1412 ه .
138 . کفایة الأثر فی النصّ علی الأئمّة الاثنی عشر ، أبو القاسم علی بن محمّد بن علی الخزّاز القمّی (ق 4 ه ) ، تحقیق: السیّد عبد اللطیف الحسینی الکوه کمری ، نشر بیدار، الطبعة الاُولی، 1401 ه .
139 . کمال الدین وتمام النعمة ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابویه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق (ت 381 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفّاری ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی ، الطبعة الاُولی ، 1405 ه .
140 . کنز العمّال فی سنن الأقوال والأفعال ، علی المتّقی بن حسام الدین الهندی (ت 975 ه ) ، تصحیح : صفوة السقّا ، بیروت : مکتبة التراث الإسلامی ، 1397 ه ، الطبعة الاُولی .
141 . کنز الفوائد ، أبو الفتح الشیخ محمّد بن علی بن عثمان الکراجکی الطرابلسی (ت 449 ه ) ، إعداد : عبد اللّه نعمة ، قمّ : دار الذخائر ، الطبعة الاُولی ، 1410 ه .
142 . لباب النقول فی أسباب النزول ، أبو الفضل جلال الدین عبد الرحمن السیوطی (ت 911 ه ) ، تحقیق : أحمد عبد الشافی ، بیروت : دار الکتب العلمیة .
143 . لسان المیزان ، أبو الفضل أحمد بن علی بن حجر العسقلانی (ت 852 ه ) ، بیروت : مؤسّسة الأعلمی ، الطبعه‌الثالثة ، 1406 ه .
144 . اللمعة البیضاء فی شرح خطبة الزهراء ، محمّد علی بن أحمد القراچه داغی التبریزی الأنصاری (ت 1310 ه ) ، تحقیق : دار فاطمة ، قمّ : دفتر نشر الهادی ، الطبعة الاُولی ، (1418 ه ) .
145 . مؤتمر علماء بغداد ، بین السنّة والشیعة ، تحقیق السیّد مرتضی الرضوی ، القاهرة : 1399 ه .
146 . المبسوط ، شمس الدین محمّد بن أحمد بن أبی سهر السرخسی (ت 483 ه ) ، تحقیق : جماعة من المحقّقین ، بیروت : دار المعرفة .
147 . مثالب النواصب فی نقض بعض فضائح الروافض (النقض) ، نصیر الدین عبد الجلیل بن محمّد القزوینی (1331 ه ) .
148 . مجمع البحرین ، فخر الدین الطریحی (ت 1085 ه ) ، تحقیق: السیّد أحمد الحسینی ، طهران : مکتبة نشر الثقافة الإسلامیّة ، الطبعة الثانیة، 1408 ه .
149 . مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ، نور الدین علی بن أبی بکر الهیثمی (ت 807 ه ) ، تحقیق : عبد اللّه محمّد درویش ، بیروت : دار الفکر ، الطبعة الاُولی ، 1412 ه .
150 . المجموع (شرح المهذّب) ، أبو زکریا محیی الدین بن شرف النووی ( ت676 ه ) ، بیروت : دار الفکر .
151 . المحبَّر ، محمّد بن حبیب الهاشمی البغدادی (ت 245 ه ) ، بیروت : دار الآفاق الجدیدة ، 1361 ه .
152 . المحتضر، حسن بن سلیمان الحلّی، ( ق 8 ه )، تحقیق: سیّد علی أشرف، انتشارات المکتبة الحیدریة، الطبعة الاُولی، 1424 ه .
153 . مختصر بصائر الدرجات ، حسن بن سلیمان الحلّی (ق 9 ه ) ، قمّ : انتشارات الرسول المصطفی .
154 . المراجعات ، عبد الحسین شرف الدین العاملی (ت 1377 ه ) ، تحقیق : حسین الراضی ، قمّ : دار الکتاب الإسلامی .
155 . مستدرک الوسائل ومستنبط المسائل ، المیرزا حسین النوری (ت 1320 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة آل البیت، قمّ : مؤسّسة آل البیت ، الطبعة الاُولی ، 1408 ه .
156 . المستدرک علی الصحیحین ، أبو عبد اللّه محمّد بن عبد اللّه الحاکم النیسابوری الشافعی (ت 405 ه ) ، تحقیق : مصطفی عبد القادر عطا ، بیروت : دار الکتب العلمیّة ، الطبعة الاُولی ، 1411 ه .
157 . المسترشد فی إمامة أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ، أبو جعفر محمّد بن جریر الطبری الإمامی (ق 5 ه ) ، تحقیق : أحمد المحمودی ، طهران : مؤسّسة الثقافة الإسلامیّة لکوشانبور ، الطبعة الاُولی ، 1415 ه .
158 . مسند أبی یَعلی الموصلی ، أبو یعلی أحمد بن علی بن المثنّی التمیمی الموصلی (ت 307 ه ) ، تحقیق : إرشاد الحقّ الأثری ، جدّة : دار القبلة ، الطبعة الاُولی ، 1408 ه .
159 . مسند أحمد ، أحمد بن محمّد بن حنبل الشیبانی (ت 241 ه ) ، تحقیق : عبد اللّه محمّد الدرویش ، بیروت : دار الفکر ، الطبعة الثانیة ، 1414 ه .
160 . مسند الشامیّین ، أبو القاسم سلیمان بن أحمد بن أیّوب اللخمی الطبرانی (ت 360 ه ) ، تحقیق : حمدی عبد المجید السلفی ، بیروت : مؤسّسة الرسالة ، الطبعة الاُولی، 1409 ه .
161 . المصنّف ، أبو بکر عبد الرزّاق بن همام الصنعانی (ت 211 ه ) ، تحقیق : حبیب الرحمان الأعظمی ، بیروت : المجلس العلمی .
162 . المصنّف فی الأحادیث والآثار ، أبو بکر عبد اللّه بن محمّد بن أبی شیبة العبسی الکوفی (ت 235 ه ) ، تحقیق : سعید محمّد اللّحام ، بیروت : دار الفکر .
163 . معالم المدرستین ، السیّد مرتضی العسکری ، طهران : مؤسّسة البعثة ، 1412 ه .
164 . معانی الأخبار ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابویه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق (ت 381 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفّاری ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی ، الطبعة الاُولی ، 1361 ه .
165 . المعجم الأوسط ، أبو القاسم سلیمان بن أحمد اللخمی الطبرانی (ت 360 ه ) ، تحقیق : طارق بن عوض اللّه وعبد الحسن بن إبراهیم الحسینی ، القاهرة : دار الحرمین ، الطبعة الاُولی، 1415 ه .
166 . معجم البلدان ، أبو عبد اللّه شهاب الدین یاقوت بن عبد اللّه الحموی الرومی (ت 626 ه ) ، بیروت : دار إحیاء التراث العربی ، الطبعة الاُولی، 1399 ه .
167 . معجم رجال الحدیث، السیّد الخوئی (ت 411 ه)، الطبعة الخامسة، 413 ه ، طبعة منقّحة ومزیدة.
168 . المعجم الکبیر ، أبو القاسم سلیمان بن أحمد اللخمی الطبرانی (ت 360 ه ) ، تحقیق : حمدی عبد المجید السلفی ،بیروت : دار إحیاء التراث العربی ، الطبعة الثانیة ، 1404 ه .
169 . معرفة السنن والآثار ، أبو بکر أحمد بن الحسین البیهقی (ت 458 ه ) ، مصر : المجلس الأعلی للشؤون الإسلامیة .
170 . مقاتل الطالبیّین ، أبو الفرج علی بن الحسین بن محمّد الأصبهانی (ت 356 ه ) ،171 . الملل والنحل ، أبو الفتح محمّد بن عبد الکریم الشهرستانی (ت 548 ه ) ، بیروت : دار المعرفة ، 1406 ه .
172 . مناقب آل أبی طالب، أبو جعفر رشید الدین محمّد بن علی بن شهر آشوب المازندرانی (ت 588 ه ) ، قمّ : المطبعة العلمیة .
-173 . المناقب ، الحافظ الموفّق بن أحمد البکری المکّی الحنفی الخوارزمی (ت 568 ه ) تحقیق : مالک المحمودی ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی ، الطبعة الثانیة ، 1414 ه .
174 . منتهی المطلب فی تحقیق المذهب ، جمال الدین أبو منصور الحسن بن یوسف بن علی المطهّر الحلّی المعروف بالعلاّمة الحلّی (ت 762 ه ) .
175 . . من لا یحضره الفقیه = کتاب من لا یحضره الفقیه .
176 . الموطّأ ، أبو عبد اللّه مالک بن أنس الأصبحی (ت 179 ه ) ، تحقیق : محمّد فؤاد عبد الباقی ، بیروت : دار إحیاء التراث العربی .
177 . میزان الاعتدال فی نقد الرجال ، محمّد بن أحمد الذهبی (ت 748 ه ) ، تحقیق : علی محمّد البجاوی ، بیروت : دار الفکر .
178 . نصب الرایة ، عبد اللّه بن یوسف الحنفی الزیلعی (ت 762 ه ) ، القاهرة : دار الحدیث ، 1415 ه .
179 . نظم درر السمطین ، محمّد بن یوسف الزرندی الحنفی (ت 750 ه ) ، أصفهان : مکتبة الإمام أمیر المؤمنین علیه‌السلام ، 1377 ه .
180 . نقد الرجال ، مصطفی بن الحسین التفرشی ( القرن الحادی عشر) ، قمّ : مؤّسة آل البیت لإحیاء التراث ، الطبعة الاُولی ، 1418 ه .
181 . نوادر الراوندی ، فضل اللّه بن علی الحسینی الراوندی (ت 573 ه ) ، النجف الأشرف : المطبعة الحیدریة ، الطبعة الاُولی ، 1370 ه .
182 . نهج البلاغة ، ما اختاره أبو الحسن الشریف الرضی محمّد بن الحسین بن موسی الموسوی من کلام الإمام أمیرالمؤمنین علیه‌السلام (ت 406 ه ) ، تحقیق : السیّد کاظم المحمّدی ومحمّد الدشتی ، قمّ : انتشارات الإمام علی علیه‌السلام ، الطبعة الثانیة ، 1369 ه .
183 . نیل الأوطار من أحادیث سیّد الأخیار ، محمّد بن علی بن محمّد الشوکانی (ت 1255 ه ) ، بیروت : دار الجیل .
184 . الوافی بالوفیات ، خلیل بن أیبک الصفَدی (ت 749 ه ) ، ویسبادن (آلمان) ، فرانْزشْتایْنر ، الطبعة الثانیة ، 1381 ه .
185 . وسائل الشیعة إلی تحصیل مسائل الشریعة ، محمّد بن الحسن الحرّ العاملی (ت 1104ه ) ، تحقیق : مؤسّسة آل‌البیت ، قمّ ، الطبعة الاُولی ، 1409 ه .
186 . وقعة صفّین ، نصر بن مزاحم المنقری (ت 212 ه ) ، تحقیق : عبد السلام محمّد هارون ، قمّ : مکتبة آیة اللّه المرعشی ، الطبعة الثانیة ، 1382 ه .
187 . الهجوم علی بیت فاطمة، عبد الزهراء مهدی، بیروت: دار الزهراء، 1999 م .
188 . الهدایة ، أبو جعفر محمّد بن علی بن بابویه القمّی (الشیخ الصدوق) (ت 381 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة الإمام الهادی ، قمّ : مؤسّسة الإمام الهادی ، الطبعة الاُولی ، 1418 ه .
189 . الهدایة الکبری ، أبو عبد اللّه الحسین بن حمدان الخصیبی ( ت 334 ه ) ، بیروت : مؤسّسة البلاغ للطباعة والنشر ، الطبعة الرابعة ، 1411 ه .
190 . ینابیع المودّة لذوی القربی ، سلیمان بن إبراهیم القندوزی الحنفی (ت 1294 ه ) ، تحقیق : علی جمال أشرف الحسینی ، طهران : دار الأُسوة ، الطبعة الاُولی ، 1416 ه .

الإتصال بالمؤف

بإمکانکم الإتصال بالمؤف عن طریق موقع الانترنت:
وعن طریق البرید الالکترونی: 
وشکراً جزیلاً
1 . ترسل لی اقتراحاتک ورأیک عبر البرید الإلکترونی Khodamian@Yahoo.com
او تراسلنی علی صندوق البرید: ( إیران ـ 311/87415 ). 2 .أیّها الناس، اسمعوا قولی واعقلوه، فإنّی لا أدری ، لعلّی لا ألقاکم بعد عامی هذا...: جامع أحادیث الشیعة ج 26 ص 100 ، تفسیر القمّی ج 1 ص 171 ، التفسیر الصافی ج 2 ص 67 ، تفسیر نور الثقلین ج 1 ص 655 ، تفسیر الآلوسی ج 6 ص 197 ، تاریخ الطبری ج 2 ص 402 ، الکامل فی التاریخ ج 2 ص 302 ، تاریخ ابن خلدون ج 2 ص 58. 3 . قال أبو ذؤب الهذلی: قدمتُ المدینة ولأهلها ضجیج بالبکاء کضجیج الحجیج إذا أهلّوا بالإحرام ، فقلت: مه ؟ فقیل: قُبض رسول اللّه...: تاریخ دمشق ج 17 ص 55. 4 . «یا بن أبی طالب، إذا رأیت روحی قد فارقت جسدی فاغسلنی ، وأنقِ غُسلی وکفّنی... ثمّ جبرئیل ومیکائیل وإسرافیل فی جنودٍ من الملائکة لا یَحصی عددهم إلاّ اللّه عزّ وجلّ»: الأمالی للصدوق ص 732 ، روضة الواعظین ص 72 ، بحار الأنوار ج 22 ص 507. 5 . فجئتُ إلی المسجد فوجدته خالیاً، فأتیت بیت رسول اللّه فأصبته مرتجّاً وقد خلا به أهله ، فقلت: أین الناس ؟ فقیل لی: هم فی سقیفة بنی ساعدة صاروا إلی الأنصار ... : تاریخ دمشق ج 17 ص 55 . 6 . سقیفة بنی ساعدة بالمدینة ، وهی ظلّة کانوا یجلسون تحتها ، فیها بویع أبو بکر...: معجم البلدان ج 3 ص 228 ؛ هذا الحی من الأنصار قد اجتمعوا فی سقیفة بنی ساعدة ... : السقیفة وفدک ص 58 ، شرح نهج البلاغة ج 6 ص 6 ، بحار الأنوار ج 28 ص 256 . 7 . إذا هم عُکوف هنالک علی سعد بن عُبَادة وهو علی سریرٍ له مریض...: المصنّف للصنعانی ج 8 ص 571 ، کنز العمّال ج 5 ص 650 ، فقالوا : نولّی هذا الأمر بعد محمّد صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم سعد بن عُبَادة ، وأخرجوا سعدا إلیهم وهو مریض ، فلمّا اجتمعوا قال لابنه...: تاریخ الطبری ج 3 ص 218 ، الکامل فی التاریخ ج 2 ص 12 و 13 ، الإمامة والسیاسة ج 1 ص 21. 8 . فلمّا اجتمعوا قال لابنه أو بعض بنی عمّه : إنّی لا أقدر لشکوای أن أُسمع القوم کلّهم کلامی ، ولکن تلقَّ منّی قولی فأسمِعْهم . فکان یتکلّم ویحفظ الرجل قوله ، فیرفع صوته فیُسمع أصحابه ...: تاریخ الطبری¨ ج 3 ص 218 ، الکامل فی التاریخ ج 2 ص 1312 ، الإمامة والسیاسة ج 1 ص 21 ؛ إنّی لا أستطیع أن أُسمع الناس کلامی لمرضی، ولکن تلقَّ منّی قولی فأسمعهم. فکان سعد یتکلّم ویستمع ابنه ویرفع صوته لیسمع قومه: السقیفة وفدک ص 57 ، شرح نهج البلاغة ج 6 ص 5 ، بحار الأنوار ج 28 ص 340. 9 . یا معشر الأنصار ، لکم سابقة فی الدین ، وفضیلة فی الإسلام لیست لقبیلة من العرب ؛ إنّ محمّدا صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم لبث بضع عشرة سنةً فی قومه یدعوهم إلی عبادة الرحمان وخلع الأنداد والأوثان ، فما آمن به من قومه إلاّ رجال قلیل ... حتّی أثخن اللّه عزّوجلّ لرسوله بکم الأرض ، ودانت بأسیافکم له العرب ، وتوفّاه اللّه وهو عنکم راض وبکم قریر عین ، استبِدّوا بهذا الأمر ؛ فإنّه لکم دون الناس : تاریخ الطبری ج 3 ص 218 ، الکامل فی التاریخ ج 2 ص 12 و 13 ، الإمامة والسیاسة ج 1 ص 21. 10 . هذا الحی من الأنصار قد اجتمعوا فی سقیفة بنی ساعدة ، معهم سعد بن عُبَادة یدورون حوله ویقولون: یا سعدُ ، أنت المُرجّی ، ونجلُک المُرجّی...: السقیفة وفدک ص 54 ـ 55 ، شرح نهج البلاغة ج 6 ص 6 ، بحار الأنوار ج 28 ص 256 ، شرح أُصول الکافی ج 12 ص 416. 11 . بصائر الدرجات ص 97 ، قرب الإسناد ص 57 ، الکافی ج 1 ص 294 ، التوحید ص 212 ، الخصال ص 211 ، کمال الدین ص 276 ، معانی الأخبار ص 65 ، کتاب من لا یحضره الفقیه ج 1 ص 229 ، تحف العقول ص 459 ، تهذیب الأحکام ج 3 ص 144 ، کتاب الغیبة للنعمانی ص 75 ، الإرشاد ج 1 ص 351 ، کنز الفوائد ص 232 ، الإقبال بالأعمال ج 1 ص 506 ، مسند أحمد ج 1 ص 84 ، سنن ابن ماجة ج 1 ص 45 ، سنن الترمذی ج 5 ص 297 ، المستدرک للحاکم ج 3 ص 110 ، مجمع الزوائد ج 7 ص 17 ، تحفة الأحوذی ج 3 ص 137 ، مسند أبی یعلی ج 11 ص 307 ، المعجم الأوسط ج 1 ص 112 ، المعجم الکبیر ج 3 ص 179 ، التمهید لابن عبد البرّ ج 22 ص 132 ، نصب الرایة ج 1 ص 484 ، کنز العمّال ج 1 ص 187 و ج 11 ص 332 و 608 ، تفسیر الثعلبی ج 4 ص 92 ، شواهد التنزیل ج 1 ص 200 ، الدرّ المنثور ج 2 ص 259. 12 . ثمّ إنّهم ترادّوا الکلام بینهم ، فقالوا : فإن أبت مهاجرة قریش ، فقالوا : نحن المهاجرون وصحابة رسول اللّه الأوّلون ، ونحن عشیرته وأولیاؤه ، فعلامَ تنازعوننا هذا الأمر بعده ؟ فقالت طائفة منهم : فإنّا نقول إذا : منّا أمیر ومنکم أمیر ، ولن نرضی بدون هذا الأمر أبدا . فقال سعد بن عُبادة حین سمعها : هذا أوّل الوهن : تاریخ الطبری ج 3 ص 218 ، الکامل فی التاریخ ج 2 ص 12 و 13 ، السقیفة وفدک ص 55، الإمامة والسیاسة ج 1 ص 21 نحوه . 13 . ... ولا تبعث الفتنة قبل أوان الفتنة، قد عرفت ما فی قلوب العرب وغیرهم علیک...: الاحتجاج ج 1 ص 9 ؛ فما من هذه القبائل أحد إلاّ وهو یتخضّمه کتخضّم ثنیة الإبل أوانَ الربیع...:بحار الأنوار ج 29 ص 144 ؛ یا علیّ، إذا متُّ ظهَرَت لک ضغائن فی صدور قوم یتمالؤون علیک ویمنعونک حقّک: عیون أخبار الرضا ج 1 ص 72 ، کفایة الأثر ص 102 ؛ وقع بین علیٍّ وعثمان کلام ، فقال عثمان : ما أصنع بکم إن کانت قریش لا تحبّکم ! وقد قتلتم منهم یوم بدر سبعین ...: شرح نهج البلاغة ج 9 ص 22 . 14 . واجتمع المهاجرون یتشاورن فقالوا: انطلق بنا إلی إخواننا من الأنصار: الشمائل المحمّدیة للترمذی ص 206. 15 . ولم یحضر دفنَ رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم أکثر الناس ؛ لما جری بین المهاجرین والأنصار من التشاجر فی أمر الخلافة: الإرشاد ج 1 ص 189 ، بحار الأنوار ج 22 ص 519 ، أعیان الشیعة ج 1 ص 444 . 16 . «وصلِّ علَیَّ أوّلَ الناس ، ولا تفارقنی حتّی توارینی فی رَمْسی ، واستعن باللّه تعالی...: الإرشاد ج 1 ص 186 ، مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 203 ، إعلام الوری ج 1 ص 267. 17 . إنّی أدفن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم فی البقعة التی قُبض فیها: فقه الرضا ص 189 ، جواهر الکلام ج 12 ص 103 ، کفایة الأثر ص 126 ، بحار الأنوار ج 22 ص 517. 18 . ثمّ قام علی الباب فصلّی علیه، ثمّ أمر الناس عشرةً عشرةً یصلّون علیه ثمّ یخرجون: مستدرک الوسائل ج 2 ص 260 ، غایة المرام ج 2 ص 240 ، بحار الأنوار ج 22 ص 517. 19 . إذ جاء مَعن بن عَدی وعُوَیم بن ساعدة فقالا... باب فتنة ، إن لم یغلقه اللّه بک فلن یُغلَق أبداً... هذا سعد بن عُبادة الأنصاری فی سقیفة بنی ساعدة یریدون أن یبایعوه...: بحار الأنوار ج 28 ص 332. 20 . فأخذ بیده فقال: قم ، فقال أبو بکر: أین نبرح حتّی نواری رسول اللّه؟ إنّی عنک مشغول ، فقال عمر: لا بدّ من قیام ، وسنرجع إن شاء اللّه. فقام أبو بکر معه...: السقیفة وفدک ص 57 ، شرح نهج البلاغة ج 6 ص 7 ؛ وتخلّفت عنّا الأنصار بأجمعها فی سقیفة بنی ساعدة، واجتمع المهاجرون إلی أبی بکر، فقلت له: یا أبا بکر انطلق بنا إلی إخواننا من الأنصار، فانطلقنا... حتّی جئناهم فی سقیفة بنی ساعدة، فإذا هم مجتمعون، وإذا بین ظهرانیهم رجل مزمّل...: مسند أحمد ج 1 ص 56 ، صحیح ابن حِبّان ج 2 ص 148 ؛ قال عمر: فقلت لأبی بکر: انطلق بنا إلی إخواننا هؤاء الأنصار حتّی ننظر ما هم علیه: السیرة النبویّة لابن هشام ج 4 ص 1071 ؛ لمّا توفّی النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم قلت لأبی بکر: انطلق بنا إلی إخواننا من الأنصار...: صحیح البخاری ج 5 ص 20 ، فتح الباری ج 7 ص 23 ، عمدة القاری ج 17 ص 118. 21 . وأنتم یا معشر الأنصار ! مَن لا یُنکَر فضلُهم فی الدین ، ولا سابقتهم العظیمة فی الإسلام ، رضیکم اللّه أنصارا لدینه ورسوله ، وجعل إلیکم هجرته ، وفیکم جلّة أزواجه وأصحابه ، فلیس بعد المهاجرین الأوّلین عندنا أحد بمنزلتکم ، فنحن الأُمراء، وأنتم الوزراء ...: تاریخ الطبری¨ ج 3 ص 218 ، الکامل فی التاریخ ج 2 ص 12 و 13 عن أبی عَمرة الأنصاری ، الإمامة والسیاسة ج 1 ص 21 نحوه ؛ ثمّ تکلّم أبو بکر فتکلّم أبلغ الناس ، فقال فی کلامه : نحن الأُمراء وأنتم الوزراء ...:صحیح البخاری¨ ج 3 ص 1341 ح 3467 ، الطبقات الکبری ج 2 ص 269 ؛ نحن أولیاء النبیّ وعشیرته وأحقّ الناس بأمره، ولا نُنازَع فی ذلک، وأنتم لکم حقّ السابقة والنصرة، فنحن الأُمراء وأنتم الوزراء...: تاریخ ابن خلدون ج 2 ص 64 ؛ ما ذکرتم من خیر فأنتم له أهل، ولن نعرف هذا الأمر إلاّ لهذا الحیّ من قریش، هم أوساط العرب نسباً وداراً...: عمدة القاری ج 24 ص 8 ، کنز العمّال ج 5 ص 646. 22 . «علیّ أخی فی الدنیا والآخرة»: الجامع الصغیر ج 2 ص 176 ، کنز العمّال ج 11 ص 607 ، سبل الهدی والرشاد ج 11 ص 297 ، ینابیع المودّة ج 1 ص 242 و ج 2 ص 77 ، و 96 و 289 ، الأمالی للطوسی ص 137 ، بحار الأنوار ج 18 ص 400 ؛ «یا علیّ، أنت أخی فی الدنیا والآخرة» : المستدرک للحاکم ج 3 ص 14 ، تاریخ بغداد ج 12 ص 263 ، تفسیر فرات الکوفی ص 366 ، تاریخ دمشق ج 42 ص 53 ، ینابیع المودّة ج 1 ص 179 ،الخصال ص 429 ، عیون أخبار الرضا علیه‌السلام ج 2 ص 264 ، کشف الغمّة ج 1 ص 299. 23 . فقام الحبّاب بن المنذر بن الجُموح فقال : یا معشر الأنصار ! إملکوا علیکم أمرکم ؛ فإنّ الناس فی فیئکم وفی ظلّکم ، ولن یجترئ مجترئ علی خلافکم ، ولن یصدر الناس إلاّ عن رأیکم ، أنتم أهل العزّ والثروة ، وأولو العدد والمنعة والتجربة، ذوو البأس والنجدة ، وإنّما ینظر الناس إلی ما تصنعون ، ولا تختلفوا فیفسد علیکم رأیکم ...: تاریخ الطبری¨ ج 3 ص 218 ، الکامل فی التاریخ ج 2 ص 12 و 13 ، الإمامة والسیاسة ج 1 ص 21 ؛ یا معشر الأنصار، أمسکوا علی أیدیکم ولا تسمعوامقالة هذا الجاهل وأصحابه فیذهب بنصیبکم من هذا الأمر، فأنتم واللّه‌ِ أحقّ به منهم...: الاحتجاج ج 1 ص 91. 24 . فلمّا رأی بشیر بن سعد الخزرجی ما اجتمعت علیه الأنصار من أمر سعد بن عبد اللّه وکان حاسداً له وکان من سادة الخزرج، قام فقال: أیّها الأنصار، إنّا وإن کنّا ذوی سابقة، فإنّا لم نرد بجهادنا وإسلامنا إلاّ رضی ربّنا وطاعة نبیّنا...: شرح نهج البلاغة ج 6 ص 9 ، بحار الأنوار ج 28 ص 345. 25 . فقام زید بن ثابت فقال: إنّ رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم کان من المهاجرین وکنّا أنصار رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم، فنحن أنصار من یقوم مقامه...: مجمع الزوائد ج 5 ص 183 ، فتح الباری ج 7 ص 24 ، المعجم الکبیر ج 5 ص 115 ، کنز العمّال ج 5 ص 654 ، سبل الهدی والرشاد ج 11 ص 258 ، السیرة الحلبیة ج 3 ص 481. 26 . فقال أبو بکر: جزاکم اللّه خیراً من حیّ ـ یا معشر الأنصار ـ وثبّت قائلکم...: نفس المصادر السابقة. 27 . فقلت والجمع یسمعون: ألا أکبرنا سنّاً وأکثرنا لیناً: بحار الأنوار ج 30 ص 291 . 28 . فهلمّوا إلی عمر فبایِعُوه ، فقالوا: لا ، فقال عمر: فلِمَ ؟ فقالوا: نخاف الإثرة...: کنز العمّال ج 5 ص 652 ؛ فقال أبو بکر : هذا عمر وهذا أبو عبیدة ، فأیّهما شئتم فبایعوا ...: تاریخ الطبری¨ ج 3 ص 218 ، الکامل فی التاریخ ج 2 ص 12 و 13 ، الإمامة والسیاسة ج 1 ص 21. 29 . فمن ذا ینبغی له أن یتقدّمک أو یتولّی هذا الأمر علیک ، ابسط یدک نبایعک : تاریخ الطبری¨ ج 3 ص 218 ، الکامل فی التاریخ ج 2 ص 1312 . 30 . فکثر اللّغط وارتفعت الأصوات ، حتّی فرقتُ من الاختلاف ، فقلت : ابسط یدک یا أبا بکر ، فبسط یده فبایعتُه وبایعه المهاجرون ثمّ بایعته الأنصار ...: صحیح البخاری ج 6 ص 2505 ، مسند أحمد ج 1 ص123 ، صحیح ابن حبّان ج 2 ص 148 و ص 155 ، تاریخ الطبری¨ ج 3 ص 205 ، السیرة النبویّة لابن هشام ج 4 ص 308 ، تاریخ دمشق ج 30 ص 281 و ص 284 ، الکامل فی التاریخ ج 2 ص 11 ، شرح نهج البلاغة ج 2 ص 23 ، أنساب الأشراف ج2 ص 265 ، السیرة النبویّة لابن کثیر ج 4 ص 487 . 31 . فلمّا ذهبا لیبایعاه سبقهما إلیه بشیر بن سعد فبایعه ...: تاریخ الطبری¨ ج 3 ص 218 ، الکامل فی التاریخ ج 2 ص 12. 32 . فناداه الحبّاب بن المنذر : یا بشیر بن سعد ! عَقّتکَ عِقاقٌ ، ما أحوجک إلی ما صنعت ، أَنَفِستَ علی ابن عمّک الإمارة ؟ ! فقال : لا واللّه ، ولکنّی کرهت أن أنازع قوما حقّا جعله اللّه لهم ...: الإمامة والسیاسة ج 1 ص 21 . 33 . ولمّا رأت الأوس ما صنع بشیر بن سعد ، وما تدعو إلیه قریش ، وما تطلب الخزرج من تأمیر سعد بن عُبادة، قال بعضهم لبعض ـ وفیهم أُسَید بن حُضَیر وکان أحد النقباء ـ : واللّه لئن ولیتها الخزرج علیکم مرّةً، لا زالت لهم علیکم بذلک الفضیلة ، ولا جعلوا لکم معهم فیها نصیبا أبدا ، فقوموا فبایعوا أبا بکر . فقاموا إلیه فبایعوه ، فانکسر علی سعد بن عُبادة وعلی الخزرج ما کانوا أجمعوا له من أمرهم : تاریخ الطبری¨ ج 3 ص 218 ، الکامل فی التاریخ ج 2 ص 12. 34 . وکانت الأوس والخزرج ـ ابنا حارثة بن ثعلبة ـ أهل عزّ ومنعة فی بلادهم، حتّی کانت بینهم الحروب التی أفنتهم فی أیّامٍ لهم مشهورة ... یوم بِعاث: تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 37 . 35 . فقتلوه، فوقعت الحرب بین الأوس والخزرج، فاقتتلوا قتالاً شدیداً، وکان الظفر یومئذٍ للخزرج : البدایة والنهایة ج 3 ص 190 ، السیرة النبویة لابن هشام ج 1 ص 186 ، السیرة النبویّة لابن کثیر ج 2 ص 188. 36 . عمر هو الّذی شدّ بیعة أبی بکر ووقم المخالفین فیها ، فکسر سیف الزبیر لمّا جرّده ، ودفع فی صدر المقداد ، ووطئ فی السقیفة سعد بن عُبادة ، وقال : اقتلوا سعدا ، قتل اللّه سعدا ...: شرح نهج البلاغة ج 1 ص 174 . 37 . ثمّ قام علی رأسه فقال: لقد هممت أن أطأک حتّی تندُرَ عضُدُک: بحار الأنوار ج 28 ص 336. 38 . المصدر السابق . 39 . فقال عمر: اقتلوه قتله اللّه! وتماسکا، فقال أبو بکر: مهلاً یا عمر ، الرفق هنا أبلغ. فأعرض عنه عمر...: تاریخ ابن خلدون ج 2 ص 64 ، تاریخ الطبری ج 2 ص 459 ، الشافی فی الإمامة ج 3 ص 190. 40 . أما واللّه لو أری من قوّةٍ ما أقوی بها علی النهوض، لسمعتم منّی بأقطارها وسککها زئیراً یحجُرُک وأصحابَک....: بحار الأنوار ج 28 ص 336. 41 . فقال له بشیر بن سعد: إنّه قد لجّ وأبی ، فلیس یبایعکم حتّی یُقتل ، ولیس بمقتول حتّی یُقتل معه ولده وأهل بیته...: بحار الأنوار ج 28 ص 336 ؛ فلم یزل مخالفاً لأبی بکر وعمر ، ممتنعاً عن بیعتهما...: الإفصاح ص 84 . 42 . إنّ أبا بکر وعمر لم یشهدا دفن النبیّ، وکانا فی الأنصار، فدُفن قبل أن یرجعا...: المصنّف لابن أبی شیبة ج 8 ص 52 ، کنز العمّال ج 5 ص 652. 43 . العنکبوت : 2 . 44 . جاء رجل إلی أمیر المؤنین علیه‌السلام وهو یسوّی قبر رسول اللّه بمسحاةٍ فی یده، فقال له: إنّ القوم قد بایعوا أبا بکر... قال: «أَحَسِبَ النَّاسُ أَن یُتْرَکُواْ أَن یَقُولُواْ ءَامَنَّا وَ هُمْ لاَ یُفْتَنُونَ » : الإرشاد ج 1 ص 189 ، تفسیر نور الثقلین ج 4 ص 149 ، أعیان الشیعة ج 1 ص 430. 45 . إنّ أبا سفیان جاء إلی علیّ فقال : یا علیّ، بایعوا رجلاً أذلَّ قریشٍ قبیلةً، واللّه لئن شئت لنصدّ عنها أقطارها...: کنز العمّال ج 5 ص 654 ؛ قال أبو سفیان لعلیّ: ما بال هذا الأمر فی أقلّ حیّ من قریش؟ واللّه لئن شئت لأملأنّها علیه خیلاً ورجالاً ! قال : فقال علیّ : یا أبا سفیان، طالما عادیتَ الإسلام...: تاریخ الطبری ج 2 ص 450. 46 . قال : أ رضیتم یا بنی عبد مَناف أن یلی هذا الأمر علیکم غیرکم ؟ وقال لعلیّ بن أبی طالب : أُمددْ یدک أُبایعک ، وعلیٌّ معه قصیّ . وقال : بنی هاشم لا تُطمعوا الناسَ فیکمُ ولا سیّما تیمَ بنَ مَرّةَ أو عَدِ¨فما الأمر إلاّ فیکمُ وإلیکمُ ولیس لها إلاّ أبو حسنٍ علیأبا حسن فاشدُدْ بها کفَّ حازمٍ فإنّک بالأمر الّذی یُرتجی ملی
وکان خالد بن سعید غائبا ، فقدم فأتی علیّا فقال : هلمّ أُبایعک ، فواللّه ما فی الناس أحد أولی بمقام محمّد منک : الإمامة والسیاسة ج 1 ص 30، وراجع الاحتجاج ج 1 ص 207 ح 38 . 47 . «إرجعْ یا أبا سفیان ، فواللّه ما ترید اللّه بما تقول، وما زلت تکید الإسلام وأهله...»: بحار الأنوار ج 22 ص 520. 48 . «فإنّ هؤلاء خیّرونی أن یأخذوا ما لیس لهم ، أو أُقاتلهم وأُفرّق أمر المسلمین» : الشافی فی الإمامة ج 3 ص 243 ، الصراط المستقیم ج 3 ص 111 بحار الأنوار ج 28 ص 392 ؛ «وأیم اللّه، فلولا مخافة الفُرقة بین المسلمین أن یعودوا إلی الکفر، لکنّا غیّرنا ذلک ما استطعنا» : الأمالی للمفید ص 155 ح 6 ؛ «إنّ هؤلاء خیّرونی أن یظلمونی حقّی وأُبایعهم ، أو ارتدّت الناسُ حتّی بلغت الردّة أُحدا ! فاخترت أن أُظلم حقّی وإن فعلوا ما فعلوا» : بحار الأنوار ج 28 ص 392 ؛«فسمعت وأطعت مخافة أن یرجع الناس کفّارا ...»: الطرائف ص 411 ، المناقب للخوارزمی ص 313 ، فرائد السمطین ج 1 ص 320 ؛ «وتخوّفا علیهم أن یرتدّوا عن الإسلام فیعبدوا الأوثان ، ولا یشهدوا أن لا إله إلاّ اللّه ، وأنّ محمّدا رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم ...»: الکافی ج 8 ص 295 ، علل الشرائع ص 149 ، الأمالی للطوسی ص 230. 49 . فإذا بقومٍ قد أقبلوا وهم یعترضون کلّ من رأوه فیقدّمونه یبایع ، شاء ذلک أم أبی : الهجوم علی بیت فاطمة ص 82 نقلا من مثالب النواصب ص 130. 50 . واجتمعت بنو أُمیّة إلی عثمان بن عفّان ، واجتمعت بنو زهرة إلی سعد وعبد الرحمن ...: شرح نهج البلاغة ج 6 ص 11 ، بحار الأنوار ج 28 ص 347 ح 60 . 51 . لمّا استُخلف أبو بکر قال أبو سفیان : ما لَنا ولأبی فصیل، إنّما هی بنو عبد مناف، قال: فقیل له: إنّه قد ولّی ابنَک ، قال : وصلَتْه رَحِم: تاریخ الطبری ج 2 ص 449 ، أعیان الشیعة ج 1 ص 430 ؛ لمّا اجتمع الناس علی بیعة أبی بکر، أقبل أبو سفیان وهو یقول: واللّه إنّی لأری عجاجة لا یطفئها إلاّ دم ! یا آل عبد مناف، فیما أبو بکر مِن أُمورکم ؟ أین المستضعفان ؟ أین الأذلاّن ؟...: نفس المصدرین. 52 . فأقبل عمر إلیهم وأبو عبیدة، فقال : ما لی أراکم ملتاثین ؟ قوموا فبایعوا أبا بکر ؛ فقد بایع له الناس ، وبایعه الأنصار : شرح نهج البلاغة ج 6 ص 11 ، بحار الأنوار ج 28 ص 347 ح 60 . 53 . فقام عثمان ومن معه ، وقام سعد وعبد الرحمن ومن معهما فبایعوا أبا بکر ...: السقیفة وفدک ص 62، الإمامة والسیاسة ج 1 ص 18 ، الاحتجاج ج 1 ص 94. 54 . خطبهم أبو بکر، قال: إنّی لأرجو أن تشبعوا من الجبن والزیت...: کنز العمّال ج 5 ص 640. 55 . قسم قَسَمه أبو بکر للنساء، فقالت: أتراشونی عن دینی ؟... واللّه لا آخذ منه شیئاً أبداً...: کنز العمّال ج 5 ص 606 ، الطبقات الکبری ج 3 ص 182 ، تاریخ دمشق ج 30 ص 276. 56 . قیل لأبی بکر: یا خلیفة اللّه ، فقال: لستُ خلیفه اللّه ، ولکنّی خلیفة رسول اللّه، وأنا راضٍ بذلک...: کنز العمّال ج 5 ص 589 ، حواشی الشیروانی ج 9 ص 75 ، تفسیر القرطبی ج 14 ص 455 ، الطبقات الکبری ج 3 ص 183. 57 . لمّا أبطأ الناس عن أبی بکر، قال: مَن أحقّ بهذا الأمر منّی ؟ ألست أوّل من صلّی ...: کنز العمّال ج 5 ص 590 ، الطبقات الکبری ج 3 ص 182 . 58 . أوّل من صلّی مع النبیّ علیّ : سنن الترمذی ج 5 ص 395 ، معرفة السنن والآثار ج 5 ص 39 ، نصب الرایة ج 4 ص 356 ، الطبقات الکبری ج 3 ص 21 ، تاریخ دمشق ج 42 ص 26 ، تاریخ الطبری ج 2 ص 55 ، البدایة والنهایة ج 3 ص 36. 59 . مکث الإسلام سبع سنین لیس فیه إلاّ ثلاثة : رسول اللّه وخدیجة وعلیّ : شرح الأخبار ج 1 ص 178 ، مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 291 ، بحار الأنوار ج 38 ص 231 . 60 . إنّ عمر احتزم بإزاره، وجعل یطوف بالمدینة وینادی: إنّ أبا بکر قد بویع له ، فهلمّوا إلی البیعة، فینثال الناس فیبایعون . فعَرَف أنّ جماعةً فی بیوتٍ مستترون، فکان یقصدهم فی جمع فیکبسهم ویحضرهم فی المسجد فیبایعون...: الاحتجاج ج 1 ص 105 ، بحار الأنوار ج 11 ص 555 ؛ رأیت عمر بن الخطّاب وبیده عسیب نخل وهو یقول: اسمعوا لخلیفة رسول اللّه: مجمع الزوائد ج 5 ص 184 ، وراجع مسند أحمد ج 1 ص 37 ، کنز العمّال ج 5 ص 658. 61 . قال له عمر: یا هذا ، لیس فی یدیک شیء منه ما لم یبایعک علیّ، فابعث إلیه حتّی یأتیک، فإنّما هؤاء رعاع...: تفسیر العیّاشی ج 2 ص 66 ، بحار الأنوار ج 28 ص 227 ، موسوعة شهادة المعصومین ج 1 ص 162. 62 . فبعث إلیه قنفذاً فقال له: اذهب فقل لعلیّ: أجب خلیفة رسول اللّه : نفس المصادر. 63 . وکان رجلاً فظّاً غلیظاً جافیاً من الطلقاء .: الاحتجاج ج 1 ص 108 ؛ کان قنفذ من أشراف قریش : المستدرک للحاکم ج 3 ص 479 . 64 . فذهب قنفذ، فما لبث أن رجع فقال لأبی بکر: قال لی: ما خلّف رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم أحداً غیری ، لَسریعَ ما کذَبتم علی رسول اللّه!...: تفسیر العیّاشی ج 2 ص 66 ، بحار الأنوار ج 28 ص 22 ؛ ما أسرع ما کذَبتم علی رسول اللّه وارتددتم ، واللّه‌ِ ما استخلف رسولُ اللّه غیری ، فارجع یا قنفذ فإنّما أنت رسول فقل له: قال لک علیّ: واللّه ما استخلف رسول اللّه، وإنّک تعلم مَن خلیفه اللّه»: کتاب سلیم بن قیس ص 385 ـ 386 ، الاحتجاج ج 1 ص 107 ، بحار الأنوار ج 28 ص 298 ، تفسیر الآلوسی ج 3 ص 124. 65 . فوثب عمر غضبان فقال: واللّه إنّی لعارف بسخفه وضعف رأیه، وأنّه لا یستقیم لنا أمر حتّی نقتله ، فخلِّنی آتک برأسه...: کتاب سلیم بن قیس ص 386 ، الموسوعة الکبری عن فاطمة الزهراء ج 10 ص 180. 66 . فقال أبو بکر: اجلس ، فأبی، فأقسم علیه فجلس: کتاب سلیم بن قیس ص 384 ، بحار الأنوار ج 28 ص 298. 67 . یا قنفذ، انطلق إلیه فقل له: أجِبْ أبابکر . فأقبل قنفذ فقال: یا علیّ، أجب أبا بکر... کتاب سلیم بن قیس ص 386 ، بحار الأنوار ج 28 ص 298 ؛ ارجع إلیه فقل: أجب؛ فإنّ الناس قد أجمعوا علی بیعتهم إیّاه، وهؤاء المهاجرون والأنصار یبایعونه وقریش، وإنّما أنت رجل من المسلمین، لک ما لهم وعلیک ما علیهم . وذهب إلیه قنفذ فما لبث أن رجع...: تفسیر العیّاشی ج 2 ص 66 ، بحار الأنوار ج 28 ص 227. 68 . «إنّ رسول اللّه أوصانی إذا واریتُه فی حفرته أن لا أَخرج من بیتی حتّی أؤّف کتاب اللّه، فإنّه فی جرائد النخل وفی أکتاف الإبل...: تفسیر العیّاشی ج 2 ص 66 ، بحار الأنوار ج 28 ص 227. 69 . أیّها الناس، إنّی لم أزل منذ قُبض رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم مشغولاً بغُسله، ثمّ بالقرآن حتّی جمعتُه فی هذا الثوب الواحد، فلم یُنزِل اللّه علی رسوله آیةً منه إلاّ وقد جمعتها، ولیست منه آیة إلاّ وقد أقرأنیها رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم وعلّمنی تأویلها...: الاحتجاج ج 1 ص 107 ، بحار الأنوار ج 28 ص 265 و ج 89 ص 40 ، غایة المرام ج 5 ص 316. 70 . فقال عمر : ما أغنانا بما معنا من القرآن عمّا تدعونا إلیه...: نفس المصادر السابقة. 71 . فانطلق أبو بکر وعمر وأبو عبیدة بن الجرّاح والمُغیرة حتّی دخلوا علی العبّاس لیلاً ، فحمد أبو بکر اللّه وأثنی علیه ، ثمّ قال : إنّ اللّه بعث محمّدا نبیّا ، وللمؤمنین ولیّا ، فمنّ علیهم بکونه بین أظهرهم ، حتّی اختار له ما عنده ، فخلّی علی الناس أُمورا لیختاروا لأنفسهم فی مصلحتهم مشفقین ، فاختارونی علیهم والیا ، ولأُمورهم راعیا ، فوُلّیت ذلک ، وما أخاف بعون اللّه وتسدیده وهنا ولا حیرةً ولا جبنا ، وما توفیقی إلاّ باللّه ، علیه توکّلت وإلیه أُنیب ...: تاریخ الیعقوبی¨ ج 2 ص 124 ، الإمامة والسیاسة ج 1 ص 32، وراجع شرح نهج البلاغة ج 2 ص 21 . 72 . فقال عمر بن الخطّاب : إی واللّه ، وأُخری : إنّا لم نأتکم لحاجة إلیکم ، ولکن کرها أن یکون الطعن فیما اجتمع علیه المسلمون منکم ، فیتفاقم الخطب بکم وبهم ، فانظروا لأنفسکم : تاریخ الیعقوبی ج2 ص 124. 73 . فحَمِد العبّاس اللّه وأثنی علیه وقال : إنّ اللّه بعث محمّدا ـ کما وصفتَ ـ نبیّا ، وللمؤمنین ولیّا ، فمنّ علی أُمّته به ، حتّی قبضه اللّه إلیه ، واختار له ما عنده ، فخلّی علی المسلمین أُمورهم لیختاروا لأنفسهم مصیبین الحقّ ، لا مائلین بزیغ الهوی ، فإن کنتَ برسول اللّه فحقَّنا أخذتَ ، وإن کنت بالمؤمنین فنحن منهم ، فما تقدّمنا فی أمرک فرضا ، ولا حللنا وسطا ، ولا برحنا سخطا ، وإن کان هذا الأمر إنّما وجب لک بالمؤمنین ، فما وجب إذ کنّا کارهین ...: تاریخ الیعقوبی¨ ج 2 ص 124 ، الإمامة والسیاسة ج 1 ص 32 ـ 33، وراجع شرح نهج البلاغة ج 2 ص 21 . 74 . أتی عمر بن الخطّاب منزل علیّ وفیه طلحة والزبیر ورجال من المهاجرین ...: تاریخ الطبری¨ ج 3 ص 202 ، شرح نهج البلاغة ج 2 ص 56 ؛ بلغ أبا بکر وعمر أنّ جماعةً من المهاجرین والأنصار قد اجتمعوا مع علیّ بن أبی طالب فی منزل فاطمة بنت رسول اللّه ، فأتوا فی جماعة حتّی هجموا علی الدار ...: الإمامة والسیاسة ج 1 ص30، وراجع الاحتجاج ج 1 ص 207 ح 38 ؛ إنّ أبا بکر تفقّد قوما تخلّفوا عن بیعته عند علیّ کرّم اللّه وجهه ، فبعث إلیهم عمرَ ...: نفس‌المصدرین . 75 . عن أبی بکر ـ قبیل موته ـ : ما آسی إلاّ علی ثلاث خصال صنعتُها لیتَنی لم أکن صنعتها ... ولیتنی لم أُفتّش بیت فاطمة بنت رسول اللّه وأدخله الرجال ولو کان أُغلق علی حرب : تاریخ الیعقوبی¨ ج 2 ص 137 ، الخصال ص 171 ح 228 ، تاریخ الطبری¨ ج 3 ص 430 ، تاریخ الإسلام ج 3 ص 117 ، الأموال ص 144 ح 353 وفیه «وددتُ أنّی لم أکن فعلت کذا وکذا لخلّة ذکرها» بدل «لم أُفتّش بیت فاطمة . . . الحرب» ، العقد الفرید ج 3 ص 279 ، تاریخ دمشق ج 30 ص 418و 419 ، شرح نهج البلاغة ج 2 ص 46 ، الإمامة والسیاسة ج 1 ص 36. 76 . وذهب عمر ومعه عصابة إلی بیت فاطمة ، منهم: أُسید بن حُضیر ، وسلمة بن أسلم ...: شرح نهج البلاغة ج 6 ص 11 ، بحار الأنوار ج 28 ص 347 ح 60 . 77 . أتی عمر بن الخطّاب منزل علیّ وفیه طلحة والزبیر ورجال من المهاجرین ...: تاریخ الطبری¨ ج 3 ص 202 ، شرح نهج البلاغة ج 2 ص 56 ؛ وأقبل المقداد وسلمان وأبو ذرّ وعمّار وبُریدة السُّلَمی حتّی دخلوا الدار أعواناً لعلیّ، حتّی کادت تقع فتنة!..: کتاب سلیم بن قیس ص 387 ، بحار الأنوار ج 28 ص 299. 78 . فجاء عمر ومعه قبس ، فتلقّته فاطمة علی الباب ، فقالت فاطمة : یا بن الخطّاب ! أتراک محرّقا علَیَّ بابی ؟ ! قال : نعم ! وذلک أقوی فیما جاء به أبوکِ: أنساب الأشراف ج 2 ص 268 ، بحار الأنوار ج 28 ص 389 ؛ فقال : واللّه لأحرقنّ علیکم أو لتخرجنّ إلی البیعة ...: تاریخ الطبری¨ ج 3 ص 202 ، شرح نهج البلاغة ج 2 ص 56 ؛ فجاء فناداهم وهم فی دار علیّ ، فأبوا أن یخرجوا ، فدعا بالحطب وقال : والّذی نفس عمر بیده ، لتَخرجُنّ أو لأحرقنّها علی مَن فیها ، فقیل له : یا أبا حفص ،إنّ‌فیها فاطمة ! فقال : وإن !: الإمامة والسیاسة ج 1 ص 30 ، وراجع الاحتجاج ج 1 ص 207 ح 38 ، بحار الأنوار ج 28 ص 356. 79 . وألقی علیه عیّاش کساءً له حتّی احتضنه وانتزع السیف من یده: الشافی 4: 173، المصابیح للسیّد أحمد بن إبراهیم الحسنی 4: 171؛ أقبل الزبیر مخترطاً سیفه... وشدّ علی عمر لیضربه بالسیف، فرماه خالد بن الولید بصخرة فأصابت قفاه وسقط السیف من یده...: بحار الأنوار ج 28 ص 229 ، الاختصاص ص 189 ، غایة المرام ج 5 ص 338. 80 . فانتزع السیف من یده، فأخذه عمر فضرب به الأرض فکسره...: الاحتجاج ج 1 ص 95 ، بحار الأنوار ج 28 ص 184 ؛ فقصد به حجراً فکسره: الشافی ج 4 ص 173، المصابیح للسیّد أحمد بن إبراهیم الحسنی ج 4 ص 171. 81 . وأیم اللّه، ما ذاک بمانعی إن اجتمع هؤاء النفر عندک أن آمر بهم أن یُحرَّق علیهم الباب: المصنّف للصنعانی ج 8 ص 572 ، موسوعة شهادة المعصومین ج 1 ص 160. 82 . فخرجوا وخرج من کان فی الدار ، وأقام القوم أیّاما ، ثمّ جعل الواحد بعد الواحد یبایع ...: تاریخ الیعقوبی¨ ج 2 ص 126 . 83 . ثمّ قام عمر فمشی معه جماعة حتّی أتوا باب فاطمة ، فدقّوا الباب ...: الإمامة والسیاسة ج 1 ص 30، وراجع الاحتجاج ج 1 ص 207 ؛ حتّی إذا مضی أیّام أقبل فی جمع کثیر إلی منزل علیّ علیه‌السلامفطالبه بالخروج فأبی، فدعا عمر بحطب...: الاحتجاج ج 1 ص 105 ، بحار الأنوار ج 28 ص 204. 84 . فدقّوا الباب ، فلمّا سمعت أصواتهم نادت بأعلی صوتها : یا أبتِ یا رسول اللّه ! ماذا لَقِینا بعدک من ابن الخطّاب وابن أبی قحّافة ! : الاحتجاج ج 1 ص 207 . 85 . فلمّا سمع القوم صوتها وبکاءها انصرفوا باکین، وکادت قلوبهم تتصدّع وأکبادهم تتفطّر، وبقیَ عمر ومعه قوم: الإمامة والسیاسة ج 2 ص 19. 86 . فخرجت فاطمة علیهاالسلام فقالت : واللّه لتخرجنّ أو لأکشفنّ شعری وأعجّنّ إلی اللّه ...: تاریخ الیعقوبی¨ ج 2 ص 126 ؛ فخرجت فاطمة علیهاالسلام فقالت: یا أبا بکر، أترید أن ترمّلنی من زوجی ؟ واللّه لئن لم تکفّ عنه لأنشرنّ شعری ولأشقّنّ جیبی ولآتینّ قبر أبی ولأصیحنّ إلی ربّی . فأخذت بید الحسن والحسین علیهماالسلام وخرجت ترید قبر النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم...: تفسیر العیّاشی ج 2 ص 67 ، بحار الأنوار ج 28 ص 227 ؛ لئن لم تخلّوا لأنشرنّ شعری ولأضعنّ قمیص‌رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم علی رأسی ولأصرخنّ إلی اللّه: خاتمة المستدرک ج 3 ص 288 ، المسترشد ص 387 ، مناقب آل أبی طالب ج 3 ص 118. 87 . فقال له عمر: ألا تأمر فیه بأمرک ؟ فقال: لا أُکرهه علی شیء ما کانت فاطمة إلی جنبه...: الإمامة والسیاسة ج 1 ص 19 ، الغدیر ج 5 ص 373 ، بحار الأنوار ج 28 ص 357. 88 . فاطمة بنت رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم علی دابّة لیلاً فی مجالس الأنصار ؛ تسألهم النُّصرة ، فکانوا یقولون : یا بنت رسول اللّه ، قد مضت بیعتنا لهذا الرجل ، ولو أنّ زوجکِ وابن عمّک سبق إلینا قبل أبی بکر ما عدلنا به ، فیقول علیّ کرّم اللّه وجهه : أفکنتُ أدَعُ رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم فی بیته لم أدفنه ، وأخرج أُنازع الناس سلطانه ؟ ! فقالت فاطمة : ما صنع أبو الحسن إلاّ ما کان ینبغی له ، ولقد صنعوا ما اللّه حسیبهم وطالبهم: الإمامة والسیاسة ج 1 ص 29 ، شرح نهج البلاغة ج6 ص 13. 89 . فَأْتونی غداً محلّقین...: بحار الأنوار ج 28 ص 259. 90 . فأمّا الذی لم یتغیّر منذ قُبض رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم حتّی فارق الدنیا طرفة عین، فالمقداد بن الأسود، لم یزل قائماً قابضاً علی قائم السیف، عیناه فی عینی أمیر المؤنین علیه‌السلام ینتظر متی یأمره فیمضی: الاختصاص ص 9 ، بحار الأنوار ج 28 ص 260 ؛ کان المقداد أعظم الناس إیماناً تلک الساعة : الاختصاص ص 11 ، معجم رجال الحدیث ج 19 ص 346. 91 . فلمّا کان اللیل حمل علیّ فاطمة علی حمار وأخذ بید ابنیه الحسن والحسین، فلم یدع أحداً من أصحاب رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلمإلاّ أتاه فی منزله، فناشدهم اللّه ودعاهم إلی نصرته... فلم یُوافِ منهم أحدٌ إلاّ أربعة، فإنّا حلقنا رؤسنا وبذلنا نصرتنا: کتاب سلیم بن قیس ص 146 ، الاحتجاج ج 1 ص 107. 92 . فقال عمر لأبی بکر: ما یمنعک أن تبعث إلیه فیبایع، فإنّه لم یبق أحد وقد بایع غیره...: کتاب سلیم بن قیس ص 149 ، الاحتجاج ج 1 ص 108 ، بحار الأنوار ج 28 ص 268 ، غایة المرام ج 5 ص 317. 93 . أُخرجْ یا علیّ إلی ما أجمع علیه المسلمون، وإلاّ قتلناک: مختصر بصائر الدرجات ص 192 ، الهدایة الکبری ص 406 ، بحار الأنوار ج 53 ص 18 ؛ إن لم تخرج یا بن أبی طالب وتدخل مع الناس لأحرقنّ البیت بمن فیه: الهجوم علی بیت فاطمة ص 115 ؛ واللّه لتخرجنّ إلی البیعة ولتبایعنّ خلیفة رسول اللّه، وإلاّ أضرمت علیک النار...: کتاب سلیم بن قیس ص 150 ، بحار الأنوار ج 28 ص 269. 94 . فجاء عمر ومعه قبس ، فتلقّته فاطمة علی الباب ، فقالت فاطمة : یا بن الخطّاب ! أ تراک محرّقا علَیّ بابی ؟ ! قال : نعم ! وذلک أقوی فیما جاء به أبوکِ: أنساب الأشراف ج 2 ص 268 ، بحار الأنوار ج28 ص 389 . 95 . ویحکَ یا عمر ! ما هذه الجرأة علی اللّه وعلی رسوله؟! أترید أن تقطع نسله من الدنیا وتطفئ نور اللّه ؟!...: الهدایة الکبری ص 407 ، بحار الأنوار ج 53 ص 18 . 96 . کفی یا فاطمة ! فلیس محمّد حاضراً ولا الملائکه آتیة بالأمر والنهی والزجر من عند اللّه ، وما علیّ إلاّ کأحد من المسلمین ، فاختاری إن شئتِ خروجَه لبیعة أبی بکر، أو إحراقَکم جمیعاً!..: الهدایة الکبری ص 407 ؛ فقالت فاطمة : یابن الخطّاب ! أ تراک محرّقا علَیَّ بابی ؟ ! : أنساب الأشراف ج 2 ص 268 ، بحار الأنوار ج 28 ص 389 ؛ فقال : واللّه لأُحرقنّ علیکم أو لتخرجُنّ إلی البیعة ...: تاریخ الطبری¨ ج 3 ص 202 ، شرح نهج البلاغة ج 2 ص 56 ؛ فجاء فناداهم وهم فی دارعلیّ ، فأبوا أن یخرجوا ، فدعا بالحطب وقال : والّذی نفس عمر بیده ، لتخرجُنّ أو لأُحرقنّها علی مَن فیها ، فقیل له : یا أبا حفص ، إنّ فیها فاطمة ، فقال : وإن ! !: الإمامة والسیاسة ج 1 ص 30، وراجع الاحتجاج ج 1 ص 207 ح 38 ، بحار الأنوار ج 28 ص 356. 97 . فقالت وهی باکیة: اللّهمّ إلیک نشکو فقد نبیّک ورسولک وصفیّک، وارتدادَ أُمّته علینا ...: بحار الأنوار ج 53 ص 19. 98 . قال سلمان: فلقد رأیت أبا بکر ومن حوله یبکون ، ما فیهم إلاّ باکٍ، غیر عمر وخالد بن الولید والمغیرة بن شعبة ، وعمر یقول: إنّا لسنا من النساء ومن رأیهنّ فی شیء: کتاب سلیم بن قیس ص 152 ، بحار الأنوار ج 28 ص 270 ، غایة المرام ج 5 ص 317. 99 . لمّا حضرت رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم الوفاة، دعا الأنصار وقال: یا معشر الأنصار، قد حان الفراق ، وقد دُعیت وأنا مجیب الداعی... احفظونی معاشر الأنصار فیأهل بیتی... فالعملُ الصالح طاعةُ الإمام ولیِّ الأمر والتمسّکُ بحبله . أیّها الناس، أفهمتم ؟ اللّه‌َ اللّه‌َ فی أهل بیتی ، مصابیح الظُّلَم ، ومعادن العلم ، وینابیع الحِکم ، ومستقرّ الملائکة... ألا إنّ فاطمة بابها بابی، وبیتها بیتی ، فمن هتکه فقد هتک حجاب اللّه...: بحار الأنوار ج 22 ص 476. 100 . یا عمر، أما تتّقی اللّه عزّ وجلّ ؟! تدخل بیتی وتهجم علی داری ...: کتاب سلیم بن قیس ص 386 ، بحار الأنوار ج 28 ص 229 . 101 . فقال : واللّه لأحرقنّ علیکم أو لتخرجُنّ إلی البیعة ...: تاریخ الطبری¨ ج 3 ص 202 ، شرح نهج البلاغة ج 2 ص 56 ؛ والّذی نفس عمر بیده ، لتخرجنّ أو لأحرقنّها علی مَن فیها ، فقیل له : یا أبا حفص ، إنّ فیها فاطمة ! فقال : وإن ! !: الإمامة والسیاسة ج 1 ص30، وراجع الاحتجاج ج 1 ص 207. 102 . فرأتهم فاطمة وأغلقت الباب فی وجوههم: تفسیر العیّاشی ج 2 ص 67 ، بحار الأنوار ج 28 ص 227 ، موسوعة شهادة المعصومین ج 1 ص 163. 103 . وقلت لخالد بن الولید: أنت ورجالک هلمّوا فی جمع الحطب...: بحار الأنوار ج 28 ص 293 ، بیت الأحزان ص 120. 104 . کنتُ ممّن حمل الحطب مع عمر إلی باب فاطمة حین امتنع علیّ وأصحابه عن البیعة: بحار الأنوار ج 28 ص 339. 105 . فأمر بحطب فجُعل حوالَی بیته...: تفسیر العیّاشی ج 2 ص 308 ، بحار الأنوار ج 28 ص 231. 106 . فجاء عمر ومعه قبس ، فتلقّته فاطمة علی الباب ، فقالت فاطمة : یابن الخطّاب ! أ تراک محرّقا علَیّ بابی ؟ ! قال : نعم ! : أنساب الأشراف ج 2 ص 268 ، بحار الأنوار ج 28 ص 389 . 107 . فقال عمر بن الخطّاب: اضرموا علیهم البیت ناراً...: الأمالی¨ للمفید ص 49 ، بحار الأنوار ج 28 ص 231 ؛ وکان یصیح: احرقوا دارها بمن فیها. وما کان فی الدار غیر علیّ والحسن والحسین: الملل والنحل ج 1 ص 57. 108 . الأحزاب : 33 . 109 . فخشی أن یجمع علیٌّ الناس، فأمر بحطبٍ فجُعل حوالَی بیته...: تفسیر العیّاشی ج 2 ص 308 ، بحار الأنوار ج 28 ص 231. 110 . والذی نفس عمر بیده، لتخرجنّ أو لأحرقنّها علی من فیها، فقیل له: یا أبا حفص ، إنّ فیها فاطمة ! قال: وإن ! : الغدیر ج 5 ص 372 ، الإمامة والسیاسة ج 1 ص 19. 111 . لمّا وُلّی أبو بکر ولّی عمرَ القضاء، وولّی أبا عبیدة المال: کنز العمّال ج 5 ص 640 ، وراجع فتح الباری ج 12 ص 108 ، الدرایة فی تخریج أحادیث الهدایة ج 2 ص 166 ، فیض لقدیر ج 2 ص 126. 112 . فضرب عمر الباب برجله فکسره، وکان من سعف، ثمّ دخلوا، فأخرجوا علیّاً علیه‌السلام مُلبَّبا...: تفسیر العیّاشی ج 2 ص 67 ، بحار الأنوار ج 28 ص 227 . 113 . عصر عمرُ فاطمةَ بین الحائط والباب عصرةً شدیدةً قاسیة، حتّی أسقطت جنینها. ونبت مسمار الباب فی صدرها وسقطت مریضة علیلة حتّی فارقت الحیاة: مؤمر علماء بغداد ص 181. 114 . صفَعَها عمر علی خدّها حتّی أبری قرطها تحت خمارها فانتثر...: الهدایة الکبری ص 407. 115 . وهی تجهر بالبکاء وتقول: یا أبتاه، یا رسول اللّه ، إبنتک فاطمة تُضرَب!!..: الهدایة الکبری ص 407 ؛ وقالت: یا أبتاه یا رسول اللّه، هکذا کان یُفعل بحبیبتک وابنتک...: بحار الأنوار ج 30 ص 294 . 116 . فی علّة شدّة بغض الولید علیّا علیه‌السلام : إنّ علیّا علیه‌السلام قتل أباه الحقیقی عُقبة بن أبی مُعَیط صبرا یوم بدر : شرح نهج البلاغة ج 2 ص 8 . 117 . وسلّ السیف لیضرب فاطمة، فحمل علیه علیٌّ بسیفه فأقسم علی علیّ علیه‌السلام فکفّ...: کتاب سلیم بن قیس ص 387. 118 . وقد ضربت یدیها إلی ناصیتها لتکشف عنها وتستغیث باللّه العظیم ما نزل بها، فسبل علیّ علی ملاته وقال لها: یا بنت رسول اللّه، إنّ اللّه بعث أباک رحمةً للعالمین، وأیم اللّه، لئن کشفت عن ناصیتک سائلة إلی ربّک لیُهلک هذا الخلق لأجابک حتّی لا یُبقیَ علی الأرض منهم بشراً...: بحار الأنوار ج 28 ص 294. 119 . فإنّ هؤلاء خیّرونی أن یأخذوا ما لیس لهم ، أو أُقاتلهم وأُفرّق أمر المسلمین : الشافی فی الإمامة ج 3 ص 243 ، الصراط المستقیم ج 3 ص 111، بحار الأنوار ج 28 ص 392 ؛ وأیم اللّه، فلولا مخافة الفُرقة بین المسلمین أن یعودوا إلی الکفر، لکنّا غیّرنا ذلک ما استطعنا : الأمالی للمفید ص 155 ح 6 ؛ إنّ هؤلاء خیّرونی أن یظلمونی حقّی وأُبایعهم ، أو ارتدّت الناس حتّی بلغت الردّة أُحدا ! فاخترت أن أُظلم حقّی وإن فعلوا ما فعلوا : بحار الأنوار ج 28 ص 392 ؛ فسمعت وأطعت‌مخافة أن یرجع الناس کفّارا ...: الطرائف ص 411 ، المناقب للخوارزمی ص 313 ، فرائد السمطین ج 1 ص 320 ؛ وتخوّفا علیهم أن یرتدّوا عن الإسلام فیعبدوا الأوثان ، ولا یشهدوا أن لا إله إلاّ اللّه ، وأنّ محمّدا رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم ...: الکافی ج 8 ص 295 ، علل الشرائع ص 149 ، الأمالی للطوسی ص 230. 120 . فتناول بعضهم سیوفهم فکاثروه وضبطوه، فألقَوا فی عنقه حبلاً: کتاب سلیم بن قیس ص 151 ، بحار الأنوار ج 28 ص 270 ؛ فسبقوه إلیه، فتناول البعض سیوفهم فکثروا علیه فضبطوه، وألقوا فی عنقه حبلاً أسود...: الاحتجاج ص 109 ، ملبّباً بثوبه یجرّونه إلی المسجد...: بیت الأحزان ص 117 ، موسوعة شهادة المعصومین ج 1 ص 168. 121 . وحالت فاطمة علیهاالسلام بین زوجها وبینهم عند باب البیت، فضربها قنفذ بالسوط علی عضدها، فبقی أثره من ذلک مثل الدملوج من ضرب قنفذ...: الاحتجاج ص 109 ، وراجع بحار الأنوار ج 28 ص 283. 122 . فأرسل إلیه الثالثة رجلاً یقال له قنفذ، فقامت فاطمة بنت رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم تحول بینه وبین علیّ، فضربها: تفسیر العیّاشی ج 2 ص 307 ، بحار الأنوار ج 28 ص 231 ؛ وکان سبب وفاتها أنّ قنفذاً مولی عمر لکزها بنعل السیف بأمره: دلائل الإمامة ص 134 ، ذخائر العقبی ص 160 ، بحار الأنوار ج 43 ص 170. 123 . وضربها عمر بها بسوط أبی بکر علی عضدها حتّی صار کالدملج الأسود، وأنینها من ذلک...: الهدایة الکبری ص 40 ، بحار الأنوار ج 53 ص 19 ؛ هل تدری لِمَ کفّ أی عمر عن قنفذ ولم یغرمه شیئاً ؟... لأنّه هو الذی ضرب فاطمة بالسوط حین جاءت لتحول بینی وبینهم...: بحار الأنوار ج 30 ص 302 ؛ فرفع عمر السیف وهو فی غمده فوَجأ به جنبها المبارک، ورفع السوط فضرب به ضرعها، فصاحت: یا أبتاه...: تفسیر الآلوسی ج 3 ص 124. 124 . قال الذهبی فی ترجمة ابن أبی دارام: وقال محمّد بن حمّاد الحافظ: کان مستقیم الأمر عامّة دهره ، ثمّ فی آخر أیّامه کان أکثر ما یقرأ علیه المثالب ، حضرتُه ورجل یقرأ علیه أنّ عمر رفس فاطمة حتّی أسقطت محسناً: سیر أعلام النبلاء ج 15 ص 578 ، وراجع میزان الاعتدال ج 1 ص 139 ، لسان المیزان ج 1 ص 368 ؛ إنّ عمر ضرب بطن فاطمة علیهاالسلام یوم البیعة حتّی ألقت الجنین من بطنها...: الملل والنحل ج 1 ص 57 ؛ وتطرح ما فی بطنها من الضرب وتموت من ذلک‌الضرب...: کامل الزیارات ص 548 ؛ خلّدْ فی نارک مَن ضَرَبَ جَنْبَها حتّی ألقت وَلَدَها...: الأمالی للصدوق ، ص 176 ، المحتضر ص 197 . 125 . لکن حین نزل برسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم الأمر، نزلت الوصیّة من عند اللّه کتاباً مسجّلاً ، نزل به جبرئیل مع أُمناء اللّه تبارک وتعالی من الملائکة ، فقال جبرئیل: یا محمّد، مر بإخراج مَن عندک إلاّ وصیّک لیقبضها منّا ، وتُشهدنا بدفعک إیّاها إلیه ضامناً لها ، یعنی علیّاً علیه‌السلام . فأمر النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم بإخراج من کان فی البیت ما خلا علیّاً وفاطمة فیما بین الستر والباب ، فقال جبرئیل علیه‌السلام: یا محمّد، ربّک یُقرئک السلام ویقول: هذا کتاب ما کنتُ عَهِدتُ إلیک وشرطت علیک... فدفعه إلیه وأمره بدفعه إلی أمیرالمؤنین علیه‌السلام، فقال له: اقرأه، فقرأه حرفاً حرفاً ، فقال: یا علیّ، هذا عهد ربّی تبارک وتعالی إلیَّ ، وشرطه علَیَّ وأمانته... یا علیّ، أخذتَ وصیّتی وعرفتها ، وضمنتَ للّه ولی الوفاء بما فیها ؟ فقال علیّ علیه‌السلام: نعم بأبی أنت وأُمّی، علیَّ ضمانها ، وعلی اللّه عونی وتوفیقی علی أدائها... یا علیّ، تفی بما فیها... علی الصبر منک علی کظم الغیظ ، وعلی ذهاب حقّک ، وغصب خُمسک ، وانتهاک حرمتک ، فقال: نعم یا رسول اللّه... یا محمّد، عرّفه أنّه یُنتهک الحرمة وهی حرمة اللّه ، وحرمة رسول‌اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم، وعلی أن تُخضّب لحیته من رأسه بدمٍ عبیط...: الکافی ج 1 ص 281 ، بحار الأنوار ج 22 ص 479 ، تفسیر نور الثقلین ج 4 ص 378. 126 . عن عائشة قالت: ما رأیت أحداً کان أشبه کلاماً وحدیثاً من فاطمة برسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم، وکانت إذا دخلت علیه رحّب بها وقام إلیها فأخذ بیدها فقبّلها وأجلسها فی مجلسه: الأمالی للطوسی ص 440 ، کشف الغمّة ج 2 ص 80 ، ینابیع المودّة ج 2 ص 55 ، ذخائر العقبی للطبری ص 40 ، بشارة المصطفی ص 389 ، الغدیر ج 3 ص 18 ، سنن أبی داوود ج 2 ص 522 ، سنن الترمذی ج 5 ص 361 ، فضائل الصحابة للترمذی ص 78 ، المستدرک للحاکم ج 3ص 154 ، 160 و ج 4 ص 272 ، وفیه قال: «هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه» ، السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 101 ، فتح الباری ج 8 ص 103 ، عون المعبود ج 14 ص 86 ، السنن الکبری للنسائی ج 5 ص 96 و 391 ، صحیح ابن حبّان ج 15 ص 403 ، المعجم الأوسط ج 4 ص 242 ، الاستیعاب ج 4 ص 1896 ، نظم درر السمطین ص 180 ، نصب الرایة ج 6 ص 156 ، سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 127 ، تاریخ الإسلام ج 3 ص 46 . 127 . ثمّ ولاّه عمر بن الخطّاب مکّة فی أوّل ولایته، ثمّ عزله وولّی قنفذ بن عمیر: أُسد الغابة ج 4 ص 306 ؛ قنفذ بن عمیر بن جدعان ، والد المهاجر ، له صحبة، قاله أبو عمر وولاّه عمر مکّة...: الإصابة ج 5 ص 346. 128 . تُقاد إلی کلّ منهم کما تُقاد الجمل المخشوش حتّی تُبایع وأنت کاره: شرح نهج البلاغة ج 15 ص 74 ، أعیان الشیعة ج 1 ص 472 ، وقعة صفّین ص 87 ، بحار الأنوار ج 33 ص 108. 129 . وعمر قائم بالسیف علی رأسه، وخالد بن الولید وأبو عبیدة الجرّاح وسالم مولی أبی حذیفة...: کتاب سلیم بن قیس ص 151 ، الاحتجاج ص 109 ، بحار الأنوار ج 28 ص 270. 130 . فقال : إن أنا لم أفعل فَمَهْ ؟ قالوا : إذا واللّه الّذی لا إله إلاّ هو نضربُ عنقَک ...: الإمامة والسیاسة ج 1 ص 30، وراجع الاحتجاج ج 1 ص 207 ؛ قال : فإن لم أفعل ؟ قال : واللّه الّذی لا إله إلاّ هو نضرب عنقک : مناقب آل أبی طالب ج 2 ص 115 ، کتاب سلیم بن قیس ج 2 ص 593 ،المسترشد ص 378، الاحتجاج ج 1 ص 213 و 215 ، بحار الأنوار ج 40 ص 180. 131 . فقال : إذا تقتلون عبد اللّه وأخا رسوله ، قال عمر : أمّا عبد اللّه فنعم ، وأمّا أخو رسوله فلا . وأبو بکر ساکت لا یتکلّم : الإمامة والسیاسة ج 1 ص 30، وراجع الاحتجاج ج 1 ص 207 . 132 . أتجحدون أنّ رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم آخی بینی وبینه ؟ قال: نعم ، فأعاد علیهم ثلاث مرّات: کتاب سلیم بن قیس ص 153. 133 . جاءه علیّ وعیناه تدمعان فقال: یا رسول اللّه، آخیتَ بین أصحابک ولم تؤخِ بینی وبین أحد، فسمعت رسول اللّه یقول: أنت أخی فی الدنیا والآخرة: الفصول المهمّة لابن الصبّاغ ج 1 ص 219 ؛ یا علیّ ، أنت أخی فی الدنیا والآخرة: الأمالی للمفید ص 174 ، کنز الفوائد ص 282 ، الأمالی للطوسی194 ، بحار الأنوار ج 8 ص 185 و ج 22 ص 499 ، سنن الترمذی ج 5 ص 300 ، المستدرک للحاکم ج 3 ص 14 ، کنز العمّال ج 11 ص 598. 134 . ثمّ أقبل علیهم فقال: یا معشر المسلمین والمهاجرین والأنصار ، أنشدکم اللّه، أسمعتم رسول اللّه یقول یوم غدیر خمّ کذا وکذا، وفی غزوة تبوک کذا ؟ فلم یَدَع شیئاً قاله فیه رسول اللّه علانیةً للعامّة إلاّ ذکّرهم إیّاه...: کتاب سلیم بن قیس ص 153 ، بحار الأنوار ج 28 ص 272. 135 . أنا أحقّ بهذا الأمر منکم ، لا أُبایعکم، وأنتم أولی بالبیعة لی: الاحتجاج ج 1 ص 95 ، بحار الأنوار ج 28 ص 185 . 136 . ألم تبایعنی بالأمس بأمر رسول اللّه ؟: کتاب سلیم بن قیس ص 152 ، بحار الأنوار ج 28 ص 270 . 137 . أخذتم هذا الأمر من الأنصار واحتججتم علیهم بالقرابة من رسول اللّه، فأعطَوکم المقادة وسلّموا إلیکم الإمارة، وأنا أحتجّ علیکم بمثل ما احتججتم به علی الأنصار...: الاحتجاج ج 1 ص 95 ، بحار الأنوار ج 28 ص 185 ، الغدیر ج 5 ص 371 ، السقیفة وفدک ص 62 ، شرح نهج البلاغة ج 6 ص 11. 138 . نهج البلاغة ج 4 ص 43 ، خصائص الأئمّة ص 111 ، بحار الأنوار ج 29 ص 609 ، عن نهج البلاغة: قال السیّد الرضیّ: ورُویَ له علیه السلام شعرٌ فی هذا المعنی، وهو: فإن کنتَ... . 139 . وقالت جماعة من الأنصار: یا أبا الحسن، لو کان هذا الکلام سمعَتْه الأنصار منک قبل الانضمام لأبی بکر، ما اختلف فیک اثنان: الإمامة والسیاسة ج 1 ص 19 ، بحار الأنوار ج 28 ص 186 ، وراجع الاحتجاج ج 1 ص 182 ح 36، والمسترشد ص 374 ح 123، وشرح نهج البلاغة ج 6 ص 6 ـ 12. 140 . فقال له علیّ : یا هؤاء، أکنت أدع رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم مسجّیً لا أواریه وأخرج أُنازعه فی سلطانه ؟ !: المصادر السابقة نفسها. 141 . ولا علمتُ أنّ رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم ترک یوم غدیر خمّ لأحدٍ حجّة ولقائلٍ مقالاً...: المصادر السابقة نفسها. 142 . فقام عمر فقال لأبی بکر...: ما یُجلسک فوق المنبر وهذا جالس محارب لا یقوم فیبایعک، أو تأمر به فنضرب عنقه ؟!: کتاب سلیم بن قیس ص 107 ، بحار الأنوار ج 28 ص 276. 143 . والحسن والحسین قائمان، فلمّا سمعا مقالة عمر بکیا، فضمّهما إلی صدره فقال: لاتبکیا، فواللّه ما یقدران علی قتل أبیکما...: نفس المصدرین السابقین. 144 . فقال عمر: إنّک لست متروکاً حتّی تبایع طوعاً أو کرهاً: الاحتجاج ج 1 ص 95 ، بحار الأنوار ج 28 ص 185. 145 . فقال علیّ علیه‌السلام: احلب حلباً لک شطره ، اشدد له الیوم لیرد علیک غداً...: نفس المصدرین السابقین. 146 . أما واللّه لو أنّ أولئک الأربعین رجلاً الذین بایعونی وفوا لی لجاهدتکم فی اللّه...: کتاب سلیم بن قیس ص 155 ، بحار الأنوار ج 28 ص 275. 147 . فقام أبو عبیدة إلی علیّ فقال: یا ابن عمِّ ، لسنا ندفع قرابتک ولا سابقتک ولا علمک ولا نصرتک، ولکنّک حدث السنّ. وکان لعلیٍّ یومئذٍ ثلاث وثلاثون سنة، وأبو بکر شیخ من مشایخ قومه...: نفس المصدرین. 148 . قال عمر لعبد اللّه بن عبّاس: قد أُعطی ما لم یُعطَه أحد من آل النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم ، ولولا ثلاث هنّ فیه ما کان لهذا الأمر من أحد سواه ! قال ابن عبّاس: ما هنّ یا أمیر المؤمنین ؟ قال : کثرة دعابته ، وبغض قریش له ، وصغر سنّه ! قیل لابن عبّاس : فما رددت علیه ؟ قال : داخلنی ما یدخل ابن العمّ لابن عمّه ، فقلت : یا أمیر المؤمنین ! أمّا کثرة دعابته : فقد کان النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلمیداعب فلا یقول إلاّ حقّا...:فرائد السمطین ج 1 ص 334 ، نظم درر السمطین ص 132. 149 . وأقبلت أُمّ أیمن النوبیة حاضنة رسول اللّه وأُمّ سلمة فقالتا: یا عَتیقُ ، ما أسرع ما أبدیتم حسدکم لآل محمّد . فأمر بهما عمر أن تُخرَجا من المسجد، وقال: ما لنا وللنساء: کتاب سلیم بن قیس ص 389 ، بحار الأنوار ج 28 ص 301. 150 . الأعراف : 150 . 151 . فبلغ ذلک العبّاس بن عبد المطّلب، فأقبل مسرعاً یهرول، فسمعته یقول: ارفقوا بابن أخی ولکم علَیَّ أن یبایعکم. فأقبل العبّاس وأخذ بید علیّ فمسحها علی ید أبی بکر، ثمّ خلَّوه مغضباً...: تفسیر العیّاشی ج 2 ص 68 ، بحار الأنوار ج 28 ص 229 ؛ فمسحوا علیه وهی مضمومة: بحار الأنوار ج 28 ص 309 . 152 . ورفع رأسه إلی السماء ثمّ قال: اللّهمّ إنّک تعلم أنّ النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم قد قال لی: إن أتمّوا عشرین فجاهدْهم: الاختصاص ص 187 ، تفسیر العیّاشی ج 2 ص 68 ، بحار الأنوار ج 28 ص 229. 153 . قال السیّد ابن طاووس لولده: وقد وهب جدّک محمّد صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم أُمّک فاطمة علیهاالسلام فدکاً والعوالی من جملة مواهبه، وکان دَخْلها فی روایة الشیخ عبد اللّه بن حمّاد الأنصاری أربعة وعشرین ألف دینار فی کلّ سنة، وفی روایة غیره سبعین ألف دینار: کشف المهجّة لثمرة المهجة ص 124. 154 . فدک: قریة بالحجاز بینها وبین المدینة یومان... وفیها عین فوّارة ونخیل کثیر...: معجم البلدان ج 4 ص 238. 155 . فقال رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم: لأعطینّ الرایة غداً رجلاً لیس بفرّار، یحبّه اللّه ورسوله، ویحبّ اللّه‌َ ورسوله، لا یرجع حتّی یفتح اللّه علیه: الخصال ص 555 ، شرح الأخبار ج 2 ص 192 ، الإرشاد ج 1 ص 64 ، الاحتجاج ج 2 ص 64 ، بحار الأنوار ج 21 ص 3 ، الغدیر ج 3 ص 22 ، مسند أحمد ج 4 ص 52 ، صحیح البخاری ج 4 ص 207 ، صحیح مسلم ج 5 ص 195 ، فضائل الصحابة للنسائی ص 16 ، فتح الباری ج 6 ص 90 ، عمدة القاری ج 14ص 213 ، المعجم الکبیر ج 7 ص 36 ، کنز العمّال ج 10 ص 467 ، التاریخ الکبیر للبخاری ج 2 ص 115 ، تاریخ بغداد ج 8 ص 5 ، السیرة النبویّة لابن کثیر ج 3 ص 353. 156 . فقال علیّ علیه‌السلام: أنا الذی سمّتنی أُمّی حیدرة... وضرب رأس مرحب فقتله...: نیل الأوطار ج 8 ص 87 ، روضة الواعظین ص 130 ، مقاتل الطالبیّین ص 14 ، شرح الأخبار للقاضی النعمان ص 149 ، الإرشاد ج 1 ص 127 ، الأمالی للطوسی ص 4 ، الخرائج والجرائح ج 1 ص 218 ، مناقب آل أبی طالب ج 2 ص 305 ، بحار الأنوار ج 21 ص 4 و 9 و 15 و 18 ، مسند أحمد ج 4 ص 52 ، صحیح مسلم ج 5 ص 195 ، المستدرک للحاکم ج3ص 39 ، فتح الباری ج 7 ص 376 ، صحیح ابن حبّان ج 15 ص 382 ، المعجم الکبیر ج 7 ص 18 ، الاستیعاب ج 2 ص 787 ، شرح نهج البلاغة ج 19 ص 127 ، کنز العمّال ج 10 ص 467 ، تفسیر الثعلبی ج 9 ص 50 ، تفسیر البغوی ج 4 ص 195 ، تفسیر الآلوسی ج 1 ص 312 ، الطبقات الکبری ج 2 ص 112 ، تاریخ دمشق ج 42 ص 16 ، تاریخ الطبری ج 2 ص 301 ، الکامل فی التاریخ 2 ص 220 ، تاریخ الإسلام للذهبی ج 2 ص 409 ، البدایة والنهایة ج 4 ص 213 ، المناقب للخوارزمی ص 37 ، کشف الغمّة ج 1 ص 214 ، ینابیع المودّة ج 1 ص 155. 157 . إنّ النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم أسهم یوم خیبر: للفارس ثلاثة أسهم، وللفرس سهمان، وللراجل سهم: سنن ابن ماجة ج 2 ص 952 ، وراجع: تاریخ الطبری ج 2 ص 306 ، البدایة والنهایة ج 4 ص 230 ، السیرة النبویّة لابن هشام ج 3 ص 810 ، عیون الأثر ج 2 ص 144. 158 . فلمّا سمع أهل فدک قصّتهم بعثوا محیصة بن مسعود إلی النبیّ یسألونه أن یسترهم بأثواب، فلمّا نزلوا سألوا النبیّ أن یعاملهم الأموال علی النصف، فصالحهم: مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 167 ، بحار الأنوار ج 21 ص 25 ؛ وکان رسول اللّه لمّا أقبل إلی خیبر... صالحهم رسول اللّه أن یخلّوا بینه وبین الأموال...: إمتاع الأسماع ج 1 ص 325 ؛ لمّا فرغ من خیبر قذف اللّه الرعب فی قلوب أهل فدک، فبعثوا إلی رسول اللّه فصالحوه علی النصف من فدک: السقیفة وفدک ص 99 ، وراجع:عون المعبود ج 8 ص 175 ، الاستذکار لابن عبد البرّ ج 8 ص 246 ، فتوح البلدان ج 1 ص 36 ، کتاب الموطّأج 2 ص 893. 159 . الحشر : 6 . 160 . فقال جبرئیل: یا محمّد، انظر إلی ما خصّک اللّه به وأعطاکه دون الناس... وذلک قوله : «وَ مَآ أَفَآءَ اللَّهُ عَلَی رَسُولِهِ مِنْهُمْ فَمَآ أَوْجَفْتُمْ عَلَیْهِ مِنْ خَیْلٍ وَ لاَ رِکَابٍ »...: نور الثقلین ج 5 ص 277 ؛ وفیها أمر فدک... وهی ممّا أفاء اللّه علی رسوله بلا حربٍ ولا إیجاف خیل، وعامل أهلها معاملة أهل خیبر علی النصف: کتاب المحبر ص 121 ؛ فکانت حوائط فدک لرسول اللّه خاصّاً خالصاً...: إعلام الوری ج 1 ص 209 ، بحار الأنوار ج 21 ص 23. 161 . کان رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم إذا سافر، آخر عهده بإنسانٍ من أهله فاطمة، وأوّل من یدخل علیه إذا قَدِم فاطمة...: مسند أحمد ج 5 ص 275 ، سنن أبی داوود ج 2 ص 291 ، تفسیر الثعلبی ج 9 ص 14 ، الدرّ المنثور ج 6 ص 43 ، تفسیر الآلوسی ج 26 ص 23 ، کشف الغمّة ج 2 ص 78 ، ینابیع المودّة ج 2 ص 132 ، 140. 162 . أُمّ أیمن ، مولاة رسول اللّه وحاضنته، واسمها برکة... وکان زید بن حارثة... وزوجه أُمّ أیمن بعد النبوّة، فولدت له أُسامة بن زید: المستدرک للحاکم ج 4 63 ، الطبقات الکبری ج 8 ص 223 ، البدایة والنهایة ج 2ص 332 ؛ ما بعث رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم زید بن حارثة فی سریّة إلاّ أمّره علیهم: عمدة القاری ج 8 ص 94. 163 . الإسراء : 26 . 164 . إنّ اللّه تبارک وتعالی لمّا فتح علی نبیّه فدکا وما والاها... فأنزل اللّه علی نبیّه : «وَ ءَاتِ ذَا الْقُرْبَی حَقَّهُ »، فلم یدرِ رسول اللّه مَن هم ؟ فراجع فی ذلک إلی جبرئیل، وراجع جبرئیل إلی ربّه، فأوحی اللّه أن ادفع فدکا إلی فاطمة...: الکافی ج 1 ص 543 ، بحار الأنوار ج 48 ص 156 ، جامع أحادیث الشیعة ج 8 ص 606 ، التفسیر الصافی ج 3 ص 186 ؛ بأنّی کنت یوماً فی منزل فاطمة ورسول اللّه جالس، فنزل جبرئیل وقال: یا محمّد...: اللمعة البیضاء: 290، عن أبی سعید الخدری قال: لمّا نزلت علی رسول اللّه : «وَ ءَاتِ ذَا الْقُرْبَی حَقَّهُ »، دعا فاطمة فأعطاها فدکاً: شواهد التنزیل للحسکانی ج 1 ص 441 ، الدرّ المنثور ج 4 ص 177 ، تفسیر الآلوسی ج 15 ص 62 ، وراجع: مجمع الزوائد ج 7 ص 49 ، مسند أبی یعلی ج 2 ص 334 ؛ لمّا نزلت : «وَ ءَاتِ ذَا الْقُرْبَی حَقَّهُ »، قال النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم: یا فاطمة، لکِ فدک: کنز العمّال ج 3 ص 767. 165 . لمّا نزلت : «وَ ءَاتِ ذَا الْقُرْبَی حَقَّهُ »، دعا رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم فاطمة فأعطاها فدکا...: مجمع الزوائد ج 7 ص 49 ، وراجع: مسند أبی یعلی ج 2 ص 334 ، شرح نهج البلاغة ج 16 ص 268 ، کنز العمّال ج 3 ص 767 ، شواهد التنزیل ج 1 ص 443 ، تفسیر ابن کثیرج 3 ص 39 ، لباب النقول ص 136 ، میزان الاعتدال ج 3 ص 135 ، الکافی ج 1 ص 534 ، الأمالی للصدوق ص 619 ، عیون أخبار الرضا علیه‌السلام ج 2 ص 211 ، تحف العقول ص 430 ، تهذیب الأحکام ج 4 ص 148 ، الاحتجاج ج 1 ص 121 ، سعد السعود ص 102 ، تفسیر العیّاشی ج 2 ص 287 ، تفسیر القمّی ج 2 ص 18 ، 155 ، تفسیر فرات الکوفی ص237 ، تفسیر مجمع البیان ج 6 ص 243 التفسیر الأصفی ج 1 ص 677 ، بشارة المصطفی ص 353 ، قصص الأنبیاء ص 345. 166 . لمّا ولی أبو بکر بن أبی قحّافة ، قال له عمر: إنّ الناس عبید هذه الدنیا، لا یریدون غیرها ، فامنع عن علیّ الخُمس والفیء وفدکاً، فإنّ شیعته إذا علموا ذلک ترکوا علیّاً رغبةً فی الدنیا...: مستدرک الوسائل ج 7 ص 290 ، بحار الأنوار ج 29 ص 194 ، جامع أحادیث الشیعة ج 8 ص 572. 167 . ادّعیت مجلسَ أبی وأنّک خلیفته، وجلست مجلسه، ولو کانت فدک لک ثمّ استوهبتها منک لَوجب ردُّها علَیّ...: الاختصاص ص 185 ، بحار الأنوار ج 29 ص 192. 168 . فجاءت فاطمة علیهاالسلام إلی أبی بکر فقالت: یا أبا بکر ، لِمَ تمنعنی میراثی من رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم وأخرجت وکیلی من فدک وقد جعلها لی رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم بأمر اللّه تعالی ؟! فقال: هاتی علی ذلک بشهود...: الاحتجاج ج 1 ص 122 ، بحار الأنوار ج 29 ص 128 ، بیت الأحزان ص 133. 169 . فقالت: لا أشهدُ یا أبا بکر حتّی احتجّ علیک بما قال رسول اللّه ، أنشدک باللّه ألست تعلم أنّ رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم قال: إنّ أُمّ أیمن امرأة من أهل الجنّة ؟ فقال: بلی...: الاحتجاج ج 1 ص 122 ، بحار الأنوار ج 29 ص 128 ، تفسیر القمّی ج 2 ص 155 ، تفسیر نور الثقلین ج 4 ص 186 ، وراجع الروایات الواردة عن رسول اللّه بهذا اللفظ: مَن سرّه أن یتزوّج امرأة من أهل الجنّة فلیتزوّج أُمّ أیمن...: الطبقات الکبری ج 8 ص 224 ، تاریخ دمشق ج 4 ص 302 ، سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 224 ، الإصابة ج 8 ص 359 ، الاستعانة ج 1 ص 9 ؛ إنّ أُمّ أیمن امرأة من أهل الجنّة: الخرائج والجرائح ج 1 ص 113 ، وراجع : الکافی ج 2 ص 405 ، الاختصاص ص 183. 170 . فجاءت بأُمّ أیمن وعلیّ علیه‌السلام، فقال أبو بکر: یا أُمّ أیمن، إنّک سمعتِ من رسول اللّه یقول فی فاطمة؛... قالت: کنتُ جالسة فی بیت فاطمة علیهاالسلام ورسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم جالس، حتّی نزل جبرئیل فقال: یا محمّد، فإنّ اللّه تبارک وتعالی أمرنی أن أخُطّ فدکاً....: الاختصاص ص 183 . 171 . فکتب لها کتاباً ودفعه إلیها...: الاحتجاج ج 1 ص 122 ، بحار الأنوار ج 29 ص 128 ، جامع أحادیث الشیعة ج 25 ص 116. 172 . قال: أوس بنُ الحدثان وعائشة وحفصة یشهدون علی رسول اللّه بأنّه قال: إنّا معاشر الأنبیاء لا نورّث ، ما ترکناه صدقة...: اللمعة البیضاء ص 310 ؛ ونُقل هذا الکلام عن أبی بکر فی: السقیفة وفدک ص 103 ، فتح الباری ج 12 ص 6 ، عمدة القاری ج 14 ص 163 ، عون المعبود ج 8 ص 135 ، وراجع فی تحقیق هذا الکلام کتاب الغدیر ج 6 ص 190. 173 . فدخل عمر فقال: ما هذا الکتاب ؟ فقال: إنّ فاطمة ادّعت فی فدک وشهدت لها أُمّ أیمن وعلیّ فکتبتُه ، فأخذ عمر الکتاب من فاطمة فمزّقه، فخرجت فاطمة تبکی...: الاحتجاج ج ص 122 ، بحار الأنوار ج 29 ص 128 ، وراجع: شرح نهج البلاغة ج 16 ص 274 ، تفسیر القمّی ج 2 ص 155 ، تفسیر نور الثقلین ج 4 ص 186. 174 . یا بنت محمّد ، ما هذا الکتاب الذی معک ؟ فقالت: کتاب کَتَب لی أبو بکر بردّ فدک ، فقال : هلمّیه إلیَّ. فأبت أن تدفعه إلیه، فرفسها برجله... ثمّ لطمها ، فکأنّی أنظر إلی قرطٍ فی أُذنها حین نَقَفَ، ثمّ أخذ الکتاب فخرقه...: الاختصاص ص 185 ، بحار الأنوار ج 29 ص 192 ؛ فدخل عمر فقال: ما هذا الکتاب ؟ فقال: إنّ فاطمة ادّعت فی فدک وشهدت لها أُمّ أیمن وعلیّ فکتبتُه . فأخذ عمر الکتاب من فاطمة فمزّقه، فخرجت فاطمة تبکی...: الاحتجاج ج 1 ص 122 ، بحار الأنوار ج 29ص 128 ، جامع أحادیث الشیعة ج 25 ص 116 ، تفسیر القمّی ج 2 ص 155 ، تفسیر نور الثقلین ج 4 ص 186. 175 . الأحزاب : 33 . 176 . لمّا منع أبو بکر فاطمة فدکاً وأخرج وکیلها، جاء أمیر المؤنین علیه‌السلام إلی المسجد وأبو بکر جالس وحوله المهاجرون والأنصار، فقال: یا أبا بکر ، لِمَ منعتَ فاطمة ما جعله رسول اللّه لها ووکیلُها فیه منذ سنین ؟ فقال أبو بکر: هذا فیء للمسلمین، فإن أتت بشهودٍ عدول وإلاّ فلا حقّ لها فیه...: علل الشرائع ج 1 ص 191 ، بحار الأنوار ج 29 ص 124 ، جامع أحادیث الشیعة ج 25 ص 118 ، تفسیر نور الثقلین ج 4 ص 272. 177 . انظر : الاحتجاج ج 1 ص 127 ، بحار الأنوار ج 29 ص 140 ، بیت الأحزان ص 138. 178 . معاشر المهاجرین والأنصار... وهو ذا یبرق وعیداً، ویرعد تهدیداً، إیلاءً بحقّ نبیّه أن یمضخها دماً ذعافاً ، واللّه لقد استقلتُ منها فلم أُقَل ، واستعزلتُها عن نفسی فلم أُعزل ، کلّ ذلک احترازاً من کراهیة ابن أبی طالب وهرباً من نزاعه...: الاحتجاج ج 1 ص 129 ، بحار الأنوار ج 29 ص 143 ، بیت الأحزان ص 140. 179 . أسماء بنت عُمیس الخثعمیة ، صحابیة ، تزوّجها جعفر بن أبی طالب ثمّ أبو بکر: تقریب التهذیب ج 2 ص 629 ، راجع تهذیب التهذیب ج 3 ص 281 ، لسان المیزان ج 7 ص 522 ، الإعلام للزرکلی ج 1 ص 306. 180 . القصص : 20 . 181 . بعث أبو بکر إلی عمر فدعاه ثمّ قال له: أما رأیتَ مجلس علیّ معنا فی هذا الیوم ، لئن قعد مقعداً مثله لَیُفسدنّ أمرنا، فما الرأی ؟ قال عمر: الرأی أن تأمر بقتله ، قال: فمن یقتله ؟ قال: خالد بن الولید . فبعثا إلی خالد فأتاهم ، فقالا له: نرید أن نحملک علی أمرٍ عظیم ، فقال: احملونی علی ما شئتم ولو علی قتل علیّ بن أبی طالب ، قال: فهو ذاک ، قال خالد: متی أقتله ؟ قال أبو بکر: احضر المسجد وقم بجنبه فی الصلاة...: الاحتجاج ج 1 ص 124 ، بحار الأنوار ج 29 ص 131 ، تفسیر القمّی ج 2 ص 158 ، تفسیر نور الثقلین ج 4 ص 188 ، غایة المرام ج 5 ص 349. 182 . ثمّ التفت أبو بکر إلی خالد فقال: یا خالد، لا تفعلنّ ما أمرتک، والسلام علیکم ورحمة اللّه وبرکاته ، فقال أمیر المؤنین علیه‌السلام: یا خالد ! ما الذی أمرک به ؟ فقال: أمرنی بضرب عنقک ، قال: أوَ کنت فاعلاً ؟ قال: إی واللّه ، لولا أنّه قال لی: لا تقتله، قبل التسلیم لَقتلتک ، فأخذه علیّ علیه‌السلام فجلد به الأرض، فاجتمع الناس...: نفس المصادر السابقة. 183 . لمّا أجمع أبو بکر وعمر علی منع فاطمة علیهاالسلام فدکاً وبلغها ذلک ، لاثت خمارها علی رأسها ، أو اشتملت بجلبابها وأقبلت فی لمّة من حفدتها ونساء قومها، وتطأ ذیولها ما تخرم مشیتها مشیة رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم، حتّی دخلت علی أبی بکر وهو فی حشد من المهاجرین والأنصار وغیرهم. فنطیت دونها ملاءة ، فجلست ، ثمّ أنّت أنّة أجهش القوم لها بالبکاء ، فارتجّ المجلس...: الاحتجاج ج 1 ص 131 ، أعیان الشیعة ج 1 ص 315 ، بیت الأحزان ص 141. 184 . التوبة : 49 . 185 . الحمد للّه علی ما أنعم، وله الشکر علی ما ألهم... أیّها الناس: إعلموا أنّی فاطمة وأبی محمّد صلّی اللّه علیه وآله... وکنتم علی شفا حفرةٍ من النار ، مُذقَةَ الشارب ونُهزة الطامع وقَبسة العَجلان وموطئ الأقدام ، تشربون الطرق وتقتاتون الورق ، أذلّة خاسئین ، تخافون أن یتخطّفکم الناس من حولکم ، فأنقذکم اللّه تبارک وتعالی بمحمّدٍ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم بعد اللتیا والتی... فخطر فی عرصاتکم وأطلع الشیطان رأسه من مغرزه هاتفاً بکم ، فألفاکم لدعوته مستجیبین، وللعزّة فیه ملاحظین ، ثمّ استنهضکم فوجدکم خفافاً،وأحمشکم فألقاکم غضاباً... ثمّ أخذتم تورون وقدتها وتهیّجون جمرتها ، وتستجیبون لهتاف الشیطان الغویّ، وإطفاء أنوار الدین الجلیّ وإهماد سنن النبیّ الصفیّ...: بحار الأنوار ج 29 ص 220 ، بلاغات النساء ص 13 ، بیت الأحزان ص 143 ، وراجع دلائل الإمامة للطبری ص 30 ، کشف الغمّة ج 1 ص 180 ، السقیفة وفدک ص 139 ، علل الشرائع ج 1 ص 248 ، کتاب من لا یحضره الفقیه ج 3 ص 567 ، جامع أحادیث الشیعة ج 1 ص 475. 186 . الشعراء : 227 . 187 . ثمّ رمت بطرفها نحو الأنصار فقالت : یا معشر الفتیة وأعضاد الملّة وأنصار الإسلام ، ما هذه الغمیزة فی حقّی والسِّنَة عن ظُلامتی ؟... سرعان ما أحدثتم وعجلانَ ذا إهالة ، ولکم طاقّة بما أحاول، وقوّة علی ما أطلب وأزاول.... فبِعینِ اللّه ما تفعلون، وسیعلم الذین ظلموا أیّ منقلبٍ ینقلبون...: بحار الأنوار ج 29 ص 227 ـ 230 ، بیت الأحزان ج 1 ص 145. 188 . فأجابها أبو بکر فقال: یا بنت رسول اللّه، لقد کان أبوک بالمؤنین عطوفاً کریماً ، رؤفاً رحیماً... إنّی أُشهد اللّه وکفی به شهیداً ، أنّی سمعت رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم یقول: نحن معاشر الأنبیاء لا نورث ذهباً ولا فضّة ولا داراً ولا عقاراً ، وإنّما نورث الکتب والحکمة والعلم والنبوّة... وقد جعلنا ما حاولته فی الکراع والسلاح یقاتل به المسلمون ویجاهدون الکفّار، ویجالدون المردة الفجّار، وذلک بإجماعٍ من المسلمین... وهذه حالی ومالی ، هی لکِ وبین یدیکِ ! لا نزوی عنکِ ولا ندّخر دونکِ، وأنتِ سیّدة أُمّه‌أبیک، والشجرة الطیّبة لبنیک... فهل ترین أن أُخالف فی ذلک أباکِ صلّی اللّه علیه وآله...: الاحتجاج ج 1 ص 141 ، بحار الأنوار ج 29 ص 230 ، أعیان الشیعة ج 1 ص 317. 189 . النمل : 16 . 190 . مریم : 5 ـ 6 . 191 . فقالت علیهاالسلام: سبحان اللّه ! ما کان أبی رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم عن کتاب اللّه صادفاً، ولا لأحکامه مخالفاً، بل کان یتبع أثره، ویقفو سورَه... هذا کتاب اللّه حکماً عدلاً وناطقاً فصلاً یقول: «یَرِثُنِی وَ یَرِثُ مِنْ ءَالِ یَعْقُوبَ » ، ویقول: «وَ وَرِثَ سُلَیْمَـنُ دَاوُودَ »...: الاحتجاج ج 1 ص 141 ، بحار الأنوار ج 29 ص 230 ، أعیان الشیعة ج 1 ص 317 ؛ یا بن أبی قحافة، أفی کتاب اللّه أن ترث أباک ولا أرث أبی ؟! لقد جئت شیئاً فریا ! أفعلی عمدٍ ترکتم کتاب اللّه ونبذتموه وراء ظهورکم إذ یقول:«وَ وَرِثَ سُلَیْمَـنُ دَاوُودَ » ، وقال فیما اقتصّ من خبر یحیی بن زکریا إذ قال: «فَهَبْ لِی مِن لَّدُنکَ وَلِیًّا * یَرِثُنِی وَ یَرِثُ مِنْ ءَالِ یَعْقُوبَ »...: شرح الأخبار ج 3 ص 36 ، دلائل الإمامة ص 117 ، الاحتجاج ج 1 ص 138 ، بحار الأنوار ج 29 ص 226 ، تفسیر نور الثقلین ج 1 ص 450 ؛ فاطمة: أیَرِثُک أولادک ولا أرث أنا من رسول اللّه ؟ !: المبسوط للسرخسی ج 12 ص 30 ؛ إنّ فاطمة بنت النبیّ أرسلت إلی أبی بکر تسأله میراثها من رسول اللّه ممّا أفاء اللّه‌علیه بالمدینة وفدک... فأبی أبو بکر أن یدفع منها شیئاً: مسند أحمد ج 1 ص 9 ، صحیح البخاری ج 5 ص 82 ، صحیح مسلم ج 5 ص 153 ، سنن الترمذی ج 2 ص 23 ، عمدة القاری ج 17 ص 257 ، صحیح ابن حبّان ج 11 ص 152 ، التمهید لابن عبد البرّ ج 8 ص 152 ، کنز العمّال ج 5 ص 604. 192 . ثمّ التفتت إلی قبر أبیها وتمثّلت بأبیات صفیّة بنت عبد المطّلب : قد کان بعدک أنباءٌ وهَنبثةٌ لو کنت شاهدها لم تَکثُرِ الخُطَبُ
دلائل الإمامة ص 118 ، وراجع: الکافی ج 8 ص 376 ، مختصر بصائر الدرجات ص 192 ، الهدایة الکبری ص 406 ، شرح الأخبار ج 3 ص 39 ، الأمالی للمفید ص 41 ؛ وقالت الزهراء: قد کنتُ ذاتَ حمی بظلّ محمّدٍ لا أختشی ضَمیما وکان حمیً لیافالیوم أخشعُ للذلیلِ وأتّقی ضیمی، وأدفع ظالمی بِرِدائیا
راجع: مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 208 ، الغدیر ج 4 ص 418 ، أعیان الشیعة ج 1 ص 323. 193 . فلم یُرَ الناس أکثر باکٍ ولا باکیة منهم یومئذٍ...: السقیفة وفدک ص 101 ، شرح نهج البلاغة ج 16 ص 212. 194 . هود : 114 . 195 . فضرب بیده علی کتف عمر وقال: رُبّ کُربةٍ فرّجتَها یا عمر ، ثمّ نادی الصلاة جامعة...: المصدر السابق . 196 . أیّها الناس، ما هذه الرِّعَة إلی کلّ قالة ؟ أین کانت هذه الأمانی فی عهد رسول اللّه ؟ ألا من سمع فلیقل ومن شهد فلیتکلّم ، إنّما هو ثُعالةٌ شهیدُه ذَنبُه ، مربٌّ لکلّ فتنة ، هو الذی یقول کَرّوها جَدَعةً بعدما هرمت، تستعینون بالضَّعَفة وتستنصرون بالنساء ، کأُمّ طِحالٍ أحبّ أهلها إلیها البغی ، ألا إنّی لو أشاء أن أقول لقلت، ولو قلت لبُحت، إنّی ساکت ما تُرکتُ . ثمّ التفت إلی الأنصار فقال: قد بلغنی یا معاشر الأنصار مقالة سفهائکم، وأحقّ من لزم عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم أنتم ، فقد جاءکم فآویتم‌ونصرتم ، ألا وإنّی لست باسطاً یداً ولساناً علی من لم یستحقّ ذلک منّا . ثمّ نزل...: السقیفة وفدک 104 ، شرح نهج البلاغة ج 16 ص 215 ، بحار الأنوار ج 29 ص 326 ، قاموس الرجال ج 12 ص 323 ، وزاد فی دلائل الإمامة «لعنه اللّه وقد لعنه رسوله مرّات» بعد «ثُعالة شهیده ذنبه»، راجع دلائل الإمامة ص 122. 197 . قالت لهم أُمّ سلمة: ألمثل فاطمة بنت رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم یُقال هذا القول ؟ هی واللّه الحوراء بین الإنس والنفس للنفس ، رُبّیت فی حجور الأتقیاء، وتناولتها أیدی الملائکة ، ونمت فی حجور الطاهرات ، ونشأت خیر منشاءٍ ورُبّیت خیر مربأ... هی خیرة النسوان وأُمّ سادة الشبّان وعدیلة ابنة عمران ، تمّت بأبیها رسالات ربّه ، فواللّه لقد کان یشفق علیها من الحرّ والقرّ ، ویوسدها بیمینه ویلحفها بشماله رویداً ، ورسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم بمرأی منکم وعلی اللّه تردون، واهاًلکم! فسوف تعلمون . فحُرمت أُمّ سلمة عطاءَها فی تلک السنة...: شرح نهج البلاغة ج 16 ص 215 ، بحار الأنوار ج 29 ص 328. 198 . فحُرمت أُمّ سلمة عطاءَها فی تلک السنة...: نفس المصدرین. 199 . وروی أیضاً أنّها صلّی اللّه علیها ما زالت بعد أبیها مُعصّبة الرأس ، ناحلة الجسم ، منهدّة الرکن ، باکیة العین ، محترقة القلب ، یُغشی علیها ساعةً بعد ساعة، وتقول لولدیها: أین أبوکما الذی کان یکرمکما ویحملکما مرّةً بعد مرّة، أین أبوکما الذی کان أشدّ الناس شفقةً علیکما ؟ فلا یدعکما تمشیان علی الأرض، ولا أراه یفتح هذا الباب أبداً، ولا یحملکما علی عاتقه کما لم یزل یفعل بکما...: روضة الواعظین ص 150 ، مناقب آل أبی طالب ج 3 ص 137 ، بحار الأنوار ج 43 ص 181 ، أعیان الشیعة ج 1 ص 319. 200 . إنّی أشتهی أن أسمع صوت مؤّن أبی بالأذان. فبلغ ذلک بلالاً وکان امتنع من الأذان بعد النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم ، فأخذ فی الأذان ، فلمّا قال: اللّه أکبر ، اللّه أکبر ، ذکرت أباها وأیّامه، فلم تتمالک من البکاء ، فلمّا بلغ إلی قوله: أشهد أنّ محمّداً رسول اللّه ، شهقت فاطمة علیهاالسلام وسقطت لوجهها وغُشی علیها ، فقال الناس لبلال: أمسک یا بلال ، فقد فارقت ابنة رسول اللّه الدنیا، وظنّوا أنّها قد ماتت ، فقطع أذانه ولم یتمّه...: کتاب من لا یحضره الفقیه ج 1 ص 297 ، منتهی المطلب ج 4 ص 436 ،بحار الأنوار ج 43 ص 157 ، أعیان الشیعة ج 1 ص 319 . 201 . ثمّ زفرت زفرة وأنّت أنّهّ کادت روحها أن تخرج، ثمّ قالت: قلّ صبری وبان عنّی عزائی بعدَ فقدی لخاتمِ الأنبیاءِیا إلهی عجّلْ وفاتی سریعاً فَلَقد تنغّصت الحیاة یا مولائی
انظر : بحار الأنوار ج 43 ص 177 ، هامش سبل الهدی والرشاد ج 12 ص 287. 202 . فتبادرن النسوان إلیها وصببن الماء علی صدرها ووجهها...: الموسوعة الکبری عن فاطمة الزهراء ج 14 ص 26. 203 . أخذت بالبکاء والعویل لیلها ونهارها، وهی لا ترقأ دمعتها ولا تهدأ زفرتها ، فاجتمع شیوخ أهل المدینة وأقبلوا إلی أمیر المؤنین علیه‌السلام ، فقالوا له: یا أبا الحسن، إنّ فاطمة تبکی اللیل والنهار ، فلا أحد منّا یتهنّأ بالنوم فی اللیل علی فراشنا، ولا بالنهار لنا قرار علی أشغالنا وطلب معایشنا، وأنّا نخبرک أن تسألها، إمّا أن تبکی لیلاً أو نهاراً . فقال علیه‌السلام حبّاً وکرامةً...: بحار الأنوار ج 43 ص 177 ، بیت الأحزان ص 165. 204 . یا بنت رسول اللّه، إنّ شیوخ المدینة یسألوننی أن أسألک: إمّا تبکین أباکِ لیلاً وإمّا نهاراً، فقالت : یا أبا الحسن، ما أقلّ مکثی بینهم، وما أقرب مغیبی من بین أظهرهم...: نفس المصدرین. 205 . وکانت علیهاالسلام إذا أصبحت قدّمت الحسن والحسین علیهماالسلام أمامها وخرجت إلی البقیع باکیة ، فلا تزال بین القبور باکیة ، فإذا جاء اللیل أقبل أمیر المؤنین علیه‌السلام إلیها وساقها بین یدیه إلی منزلها...: نفس المصدرین ؛ فلمّا منعوها البکاء خرجت إلی ظلّ شجرة تبکی تحت ظلّها وبیدها الحسن والحسین علیهماالسلام: مناقب آل أبی طالب 3: 322، بحار الأنوار 35: 36. 206 . ثمّ إنّه بنی لها بیتاً فی البقیع نازحاً عن المدینة یُسمّی «بیت الأحزان»، وکانت إذا أصبحت قدّمت الحسن والحسین أمامها وخرجت إلی البقیع باکیة...: بحار الأنوار ج 43 ص 177. 207 . أصبحتُ واللّه‌ِ عائفةً لدنیاکنّ، قالیة لرجالکنّ ، لفظتُهم بعد أن عَجَمتهم، وشَنِئتهم بعد أن سبرتهم ، فقبحاً لفلول الحدّ، واللعب بعد الجدّ، وقرع الصفات، وصدع القناة، وخطل الآراء، وزلل الأهواء، وبئسما قدّمت لهم أنفسهم أن سخط اللّه علیهم وفی العذاب هم خالدون ، لا جرم لقد قلّدْتُهُم رِبقتَها، وحمّلْتُهُم أوقَتَها، وشَنَنتُ علیهم غاراتها، فجدعاً وسحقاً وعقراً وبعداً للقوم الظالمین 208 . فاطمةُ بضعةٌ منّی، یؤینی ما آذاها: مسند أحمد ج 4 ص 5 ، صحیح مسلم ج 7 ص 141 ، سنن الترمذی ج 5 ص 360 ، المستدرک ج 3 ص 159 ، أمالی الحافظ الإصفهانی ص 47 ، شرح نهج البلاغة ج 16 ص 272 ، تاریخ دمشق ج 3 ص 156 ، تهذیب الکمال ج 35 ص 250 ؛ فاطمة بضعةٌ منّی، یریبنی ما رابها، ویؤینی ما آذاها: المعجم الکبیر ج 22 ص 404 ، نظم درر السمطین ص 176 ، کنز العمّال ج 12 ص 107 ، وراجع: صحیح البخاری ج 4 ص 210 ، 212 ، 219 ، سنن الترمذی ج 5 ص 360 ، مجمع الزوائد ج 4 ص 255 ، فتح الباری ج 7 ص 63 ، مسند أبی یعلی ج 13 ص 134 ، صحیح ابن حبّان ج 15 ص 408 ، المعجم الکبیر ج 20 ص 20 ، الجامع الصغیرج 2 ص 208 ، فیض القدیر ج 3 ص 20 و ج 4 ص 215 و ج 6 ص 24 ، کشف الخفاء ج 2 ص 86 ، الإصابة ج 8 ص 265 ، تهذیب التهذیب ج 12 ص 392 ، تاریخ الإسلام للذهبی ج 3 ص44 ، البدایة والنهایة ج 6 ص 366 ، المجموع للنووی ج 20 ص 244 ، تفسیر الثعلبی ج 10 ص 316 ، التفسیر الکبیر للرازی ج 9 ص 160 و ج 20 ص 180 و ج 27 ص 166 و ج 30 ص 126 و ج 38 ص 141 ، تفسیر القرطبی ج 20 ص 227 ، تفسیر ابن کثیر ج 3 ص 267 ، تفسیر الثعالبی ج 5 ص 316 ، تفسیر الآلوسی ج 26 ص 164 ، الطبقات الکبری لابن سعد ج 8 ص 262 ، أُسد الغابة ج 4 ص 366 ، تهذیب الکمال ج 35ص 250 ، تذکرة الحفّاظ ج 4 ص 1266 ، سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 119 و ج 3 ص 393 و ج 19 ص 488 ، إمتاع الأسماع ج 10 ص 273 و 283 ، المناقب للخوارزمی ص 353 ، ینابیع المودّة ج 2 ص 52 و 53 و 58 و 73 ، السیرة الحلبیة ج 3 ص 488 ، الأمالی للصدوق ص 165 ، علل الشرائع ج 1 ص 186 ، کتاب من لا یحضره الفقیه ج 4 ص 125 ، الأمالی للطوسی ص 24 ، نوادر الراوندی ص 119 ، کفایة الأثر ص65 ، شرح الأخبار ج 3 ص 30 ، تفسیر فرات الکوفی ص 20 ، الإقبال بالأعمال ج 3 ص 164 ، تفسیر مجمع البیان ج 2 ص 311 ، بشارة المصطفی ص 119 بحار الأنوار ج 29 ص 337 و ج 30 ص 347 و 353 و ج 36 ص 308 و ج 37 ص 67. 209 . فأعادت النساء قولها علی رجالهنّ ، فجاء إلیها قوم من وجوه المهاجرین والأنصار معتذرین، وقالوا: یا سیّدة النساء ، لو کان أبو الحسن ذکر لنا هذا الأمر مِن قبلِ أن نبرم العهد ونحکم العقد، لَما عدلنا عنه إلی غیره ! فقالت علیهاالسلام: إلیکم عنّی، فلا عذر بعد تعذیرکم، ولا أمر بعد تقصیرکم...: بحار الأنوار ج 43 ص 161 عن أمالی الطوسی. 210 . فقال علیّ علیه‌السلام: یا فاطمة، هذا أبو بکر یستأذن علیکِ ، فقالت: إن تحبّ أن آذن له ، قال: نعم ، فأذِنَت، فدخل علیها یترضّاها...: عمدة القاری ج 15 ص 20 ، کنز العمّال ج 5 ص 605 ، سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 121 ، تاریخ الإسلام للذهبی ج 3 ص 47 ، البدایة والنهایة ج 5 ص 310 ، السیرة النبویّة لابن کثیر ج 4 ص 575. 211 . علم الرجلان بذلک ، أتیاها عائدَین واستأذنا علیها، فأبت أن تأذن لهما ، فأتی عمر علیّاً علیه‌السلام فقال له:... قد أتیناها غیر هذه المرّة مراراً نرید الإذن علیها وهی تأبی أن تأذن لنا، فإن رأیتَ أن تستأذن لنا علیها فافعل ، قال : نعم . فدخل علیّ علیه‌السلام علی فاطمة علیهاالسلام فقال: یا بنت رسول اللّه، قد کان من هذین الرجلین ما قد رأیت، وقد تردّدا مراراً کثیرة ورددتِهما ولم تأذنی لهما، وقد سألانی أن أستأذن لهما علیکِ، فقالت: واللّه لا آذن لهما ولا أکلّمهما کلمةً من رأسی حتّی ألقی أبی فأشکوهما إلیه بما صنعاه‌وارتکباه منّی ، قال علیّ علیه‌السلام : فإنّی ضمنت لهما ذلک، قالت: إن کنت قد ضمنت لهما شیئاً ، فالبیت بیتک والنساء تتبع الرجال، لا أخالف علیک بشیء، فَأْذَنْ لمن أحببت...: علل الشرائع ج 1 ص 187 ، بحار الأنوار ج 43 ص 203. 212 . فأذنت لهما، فدخلا علیها فسلّما فردّت ضعیفاً...: بحار الأنوار ج 29 ص 157 ، مصباح الأنوار 246 ـ 247 ؛ وتقدّما فقعدا أمامها، فولّت وجهها عنهما إلی الحائط...: المصدر السابق. 213 . فتکلّم أبو بکر فقال: یا حبیبة رسول اللّه ، واللّه إنّ قرابة رسول اللّه أحبّ إلیّ من قرابتی، وإنّک لأحبّ إلیّ من عائشة ابنتی: الإمامة والتبصرة ج 1 ص 20 ، بحار الأنوار ج 28 ص 37 ، الغدیر ج 7 ص 229 ، قاموس الرجال ج 12 ص 328 ، أعیان الشیعة ج 1 ص 318 ، هامش مؤمر علماء بغداد ص 186. 214 . ثمّ أقبل یعتذر إلیها ویقول: إرضَی عنّی یا بنت رسول اللّه: بحار الأنوار ج 29 ص 32 ؛ فدخل علیها یترضّاها فقال: واللّه ما ترکت الدار والمال والأهل والعشیرة إلاّ ابتغاء مرضاة اللّه ومرضاة رسوله ومرضاتکم أهل البیت...: عمدة القاری ج 15 ص 20 ، کنز العمّال ج 5 ص 605 ، سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 121 ، تاریخ الإسلام للذهبی ج 3 ص 47 ، البدایة والنهایة ج 5 ص 310 ، السیرة النبویّة لابن کثیر ج 4 ص 575. 215 . فقالت: یا عتیق ، أتیتنا من مأمنّا، وحملت الناس علی رقابنا ...: بحار الأنوار ج 29 ص 157 عن: مصباح الأنوار: 255 . 216 . قالت: نشدتکما باللّه، هل سمعتما رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم یقول: فاطمة بضعه منّی، فمن آذاها فقد آذانی ؟ قالا: نعم ، فرفعت یدها إلی السماء فقالت: اللّهمّ إنّهما قد آذیانی، فأنا أشکوهما إلیک...: کتاب سلیم بن قیس ص 391 ، بحار الأنوار ج 28 ص 303 وج 43 ص 199 ؛ فاطمة بضعه منّی وأنا منها ، من آذاها فقد آذانی ومن آذانی فقد آذی اللّه.... قالا: اللّهمّ نعم ، فقالت الحمد للّه ، ثمّ قالت اللّهمّ أُشهدک فاشهدوا یا من حضرنی أنّهما قد آذیانی...: علل الشرائع ج 1 ص 187 ، بحار الأنوار ج 43 ص 203 . 217 . لا واللّه لا أرضی عنکما أبداً حتّی ألقی أبی رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم وأُخبره بما صنعتما، فیکون هو الحاکم فیکما...: کتاب سلیم بن قیس ص 391 ، بحار الأنوار ج 28 ص 303 و ج 43 ص 199. 218 . فعند ذلک دعا أبو بکر بالویل والثبور وقال: لیت أُمّی لم تلدنی ! فقال عمر: عجباً للناس کیف ولَّوک أمورهم ! وأنت شیخ قد خَرِفْت ، تجزع لغضب امرأة وتفرح برضاها، وما لمن أغضب امرأةً ! وقاما وخرجا...: علل الشرائع ج 1 ص 187 ، بحار الأنوار ج 43 ص 203. 219 . فقال أبو بکر: أنا عائذٌ باللّه من سخطه وسخطک یا فاطمة ، ثمّ انتحب أبو بکر یبکی حتّی کادت نفسه أن تزهق ! وهی تقول: واللّه لأدُعونّ اللّه‌َ علیک فی کلّ صلاةٍ أُصلّیها...: الإمامة والسیاسیة ج 1 ص 20 ، الغدیر ج 7 ص 229 ، قاموس الرجال ج 12 ص 328 ، أعیان الشیعة ج 1 ص 318. 220 . فلمّا خرجا قالت فاطمة علیهاالسلام لأمیر المؤنین علیه‌السلام: قد صنعتُ ما أردت ؟ قال: نعم ، قالت: فهل أنت صانع ما آمرک ؟ قال: نعم ، قالت: فإنّی أُنشدک اللّه أن لا یصلّیا علی جنازتی، ولا یقوما علی قبری...: بحار الأنوار ج 29 ص 390 ، شرح نهج البلاغة ج 16 ص 281. 221 . فاجتمع إلیه الناس ، فقال لهم أبو بکر: یبیت کلّ رجل منکم معانقاً حلیلته مسروراً بأهله، وترکتمونی وما أنا فیه ، لا حاجة لی فی بیعتکم ، أقیلونی بیعتی ، قالوا: یا خلیفة رسول اللّه، إنّ هذا الأمر لا یستقیم ، وأنت أعلمنا بذلک ، إنّه إن کان هذا لم یُقَم للّه دین...: الإمامه‌السیاسة ج 1 ص 20 ، بحار الأنوار ج 28 ص 358. 222 . رقدتُ الساعة، فرأیت حبیبی رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم فی قصر من الدرّ الأبیض، فلمّا رآنی قال: هلمّی إلیَّ یا بُنیّة ، فإنّی إلیکِ مشتاق ، فقلت: واللّه إنّی لأشدّ شوقاً منک إلی لقائک، فقال: أنت اللیلة عندی، وهو الصادق لما وعد والمُوفی لما عاهد...: بحار الأنوار ج 43 ص 179 ، اللمعة البیضاء ص 859 . 223 . فلمّا کانت اللیلة التی أراد اللّه أن یکرمها ویقبضها إلیه، أقبلت تقول: وعلیکم السلام. وهی تقول لی: یابن عمِّ ، قد أتانی جبرئیل مسلّماً وقال لی: السلام یقرأُ علیکِ السلام یا حبیبة حبیب اللّه وثمرة فؤاده ، الیوم تلحقین بالرفیق الأعلی...: دلائل الإمامة ص 133 ، بحار الأنوار ج 43 ص 209. 224 . فاجتمعت لذلک تأمر علیّاً علیه‌السلام بأمرها وتوصیه بوصیتها وتعهد إلیه عهودها ، وأمیر المؤنین علیه‌السلام یجزع لذلک ویطیعها فی جمیع ما تأمره ، فقالت: یا أبا الحسن، إنّ رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم عهد إلیَّ وحدّثنی أنّی أوّل أهله لحوقاً به، ولا بدّ ممّا لا بدّ منه ، فاصبر لأمر اللّه وارضَ بقضائه...: بحار الأنوار ج 43 ص 201 ، بیت الأحزان ص 170. 225 . ثمّ قالت: جزاک اللّه عنّی خیر الجزاء یا بن عمّ رسول اللّه. ثمّ أوصته بأن یتزوّج بعدها أُمامة بنت أُختها زینب...: بیت الأحزان ص 177 ؛ فکان أمیر المؤنین علیه‌السلام یقول لها: یعافیک اللّه ویبقیک، فتقول: یا أبا الحسن، ما أسرع اللحاقَ باللّه. وأوصته أن یتزوّج أُمامة بنت أبی العاص، وقالت: بنت أُختی وتحنّن علی وُلدی...: مستدرک الوسائل ج 2 ص 134 ، بحار الأنوار ج 43 ص 217 ، جامع أحادیث الشیعة ج 3 ص 134. 226 . لا تُصلِّ علَیَّ أُمّةٌ نقضت عهد اللّه وعهد أبی... وأخذوا إرثی وکذّبوا شهودی..: بحار الأنوار ج 30 ص 348 ؛ واللّه لقد أوصتنی أن لا تحضرا جنازتها ولا الصلاة علیها...: علل الشرائع ج 1 ص 189 ، بحار الأنوار ج 43 ص 205 ؛ دفنها لیلاً وسوّی قبرها، فعُوتب علی ذلک فقال: بذلک أمرتنی...: کشف الغمّة ج 2 ص 122 ، جامع أحادیث الشیعة ج 3 س 202 ؛ فهجرته ولم تکلّمه حتّی تُوفّیت، ولم یُؤَن بها أبو بکر یُصلّی علیها...: مناقب آل أبی طالب ج 3 ص 137 ، تفسیر نور الثقلین ج 4 ص 75 ، بحار الأنوار ج 31 ص 619 ؛ دفنها زوجها علیٌّ لیلاً، ولم یؤَن بها أبو بکر، وصلّی علیها...: صحیح البخاری ج 5 ص 82 ، فتح الباری ج 7 ص 378 ، عمدة القاری ج 17 ص 258 ؛ وأن لا یشهد أحد من أعداء اللّه جنازتی ولا دفنی ولا الصلاه علیَّ: کتاب سلیم بن قیس ص 392 ، مستدرک الوسائل ج 2 ص 360 ، بحار الأنوار ج 43 ص 199 ؛ إنّ لی إلیک حاجةً یا أبا الحسن، فقال: تُقضی یا بنت رسول اللّه ، فقالت: أُنشدک باللّه‌وبحقّ‌محمّد رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم أن لا یصلّی علَیَّ أبو بکر ولا عمر: بحار الأنوار ج 29 ص 113 ، مستدرک الوسائل ج 2 ص 290. 227 . فإنّکِ تجدینی فیها أمضی کما أمرتِنی، وأختار أمرک علی أمری: بحار الأنوار ج 43 ص 192. 228 . ولا تدفنّی إلاّ لیلاً، ولا تُعْلِم أحداً قبری...: مستدرک الوسائل ج 2 ص 186 ، دلائل الإمامة ص 132 ، بحار الأنوار ج 43 ص 209 ، جامع أحادیث الشیعة ج 3 ص 202. 229 . إذا أنا متّ فغسّلنی بیدک، وحنّطنی وکفنّی وادفنّی لیلاً...: مستدرک الوسائل ج 2 ص 290 ، بحار الأنوار ج 78 ص 390 ، جامع أحادیث الشیعة ج 3 ص 290 ؛ إذا أنا متّ فتولّ أنت غُسلی، وجهّزنی وصلِّ علیَّ، وأنزلنی فی قبری، وألحدنی وسوِّ التراب علیَّ، واجلس عند رأسی قبالة وجهی فأکثر من تلاوة القرآن والدعاء، فإنّها ساعة یحتاج المیّت فیها إلی أُنس الأحیاء، وأنا أستودعک اللّه تعالی وأوصیک فی وُلدی خیراً...: کشف اللثام ج 11 ص 541 ، بحار الأنوار ج 79 ص 27 ،بیت الأحزان ص 177. 230 . لمّا حضرت فاطمةَ الوفاة بکت ، فقال لها أمیر المؤنین علیه‌السلام : یا سیّدتی ، ما یبکیکِ ؟ قالت: أبکی لما تلقی بعدی، قال لها: لا تبکی ، فواللّه إنّ ذلک لصغیر عندی فی ذات اللّه...: بحار الأنوار ج 43 ص 218 ، الأنوار البهیة ص 60 . 231 . توفّیت ولها ثمان عشرة سنة وخمسة وسبعون یوماً، وبقیت بعد أبیها خمسة وسبعین یوماً...: الکافی ج 1 ص 458 ، بحار الأنوار ج 43 ص 280 ، مجمع البحرین ج 3 ص 414 ؛ وبعد وفاه أبیها صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم خمسة وسبعین یوماً...: دلائل الإمامة ص 79 ؛ فأقامت بعد وفاة أبیها خمسة وسبعین یوماً: کشف الغمّة ج 2 ص 77 ؛ وأقامت مع أمیر المؤنین علیّ علیه‌السلام بعد وفاة أبیها خمسة وسبعین...: تاریخ موالید الأئمّة لابن خشّاب ص 10. 232 . سَلمی بفتح السین ، أُمّ رافع ، وهی مولاة رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم وقیل مولاة صفیة بنت عبد المطّلب، والصحیح المشهور الأوّل، وکانت سَلمی قابلة بنی فاطمة وقابلة إبراهیم ابن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم، وهی امرأة أبی رافع مولی رسول اللّه...: المجموع ج 5 ص 111 ، سَلمی أُمّ رافع مولاة النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم ، امرأة أبی رافع...: الثقات لابن حبّان ج 3 ص 184 ، الوافی بالوفیات ج 15 ص 190 ؛ إنّ سَلمی هذه کانت مولاة رسول اللّه، وکانت قابلة لإبراهیم ابن رسول اللّه ، راجع :تهذیب المقال ج 1 ص 168 ، قاموس الرجال ج 11 ص 325 ، الطبقات الکبری ج 1 ص 135 ، تاریخ دمشق ج 4 ص 252 ، أُسد الغابة ج 1 ص 38 ، تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 87 ، تاریخ الطبری ج 2 ص 362 ، الوافی بالوفیات ج 6 ص 66 ، البدایة والنهایة ج 4 ص 431 ، السیرة الحلبیة ج 3 ص 393 ، السیرة النبویّة لابن کثیر ج 3 ص 710 ؛ عن سَلمی : إنّ فاطمة بنت رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم عند موتها استقبلت القبله‌ثمّ‌توسّدت بیمینها...: نیل الأوطار ج 4 ص 51 ، تلخیص الحبیر ج 5 ص 108 ، وراحع: کشف الغمّة ج 2 ص 124 ، بحار الأنوار ج 43 ص 187. 233 . عن أُمّ سَلمی امرأة أبی رافع ، قالت: اشتکت فاطمة علیهاالسلام شکواها التی قُبضت فیها، وکنت أُمرّضها...: مسند أحمد ج 6 ص 461 ، مجمع الزوائد ج 9 ص 210 ، نصب الرایة ج 2 ص 296 ، أُسد الغابة ج 5 ص 590 ، تعجیل المنفعة ص 562 ، البدایة والنهایة ج 5 ص 350 ، مستدرک الوسائل ج 2 ص 135 ، مناقب آل أبی طالب ج 3 ص 138 ، بحار الأنوار ج 43 ص 183. 234 . فأصبحت یوماً أسکنَ ما کانت، فخرج علیّ علیه‌السلام إلی بعض حوائجه ، فقالت: اسکُبی لی غُسلاً. فسکبت، فقامت واغتسلت أحسن ما یکون من الغُسل ، ثمّ لبست أثوابها الجُدد...: مسند أحمد ج 6 ص 461 ، مجمع الزوائد ج 9 ص 210 ، نصب الرایة ج 2 ص 296 ، أُسد الغابة ج 5 ص 590 ، تعجیل المنفعة ص 562 ، البدایة والنهایة ج 5 ص 350 ؛ حین توضّأت وضوءاً للصلاة: هاتی طِیبی الذی أتطیّب به، وهاتی ثیابی التی أُصلّی فیها، فتوضّأت ثمّ وضعت رأسها...:بحار الأنوار ج 43 ص 185 . 235 . إنّها لمّا احتضرت نظرت نظراً حادّاً ثمّ قالت: السلام علی جبرئیل ، السلام علی رسول اللّه ، اللّهمّ مع رسولک ، اللّهمّ فی رضوانک وجوارک ودارک دار السلام...: بحار الأنوار ج 43 ص 200 ، بیت الأحزان ص 178. 236 . هاتی الثیاب التی أُصلّی فیها ...: بحار الأنوار ج 43 ص 185 . 237 . هذه مواکب أهل السماء ، وهذا جبرئیل ، وهذا رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم، ویقول: یا بُنیّة أقدمی ، فما أمامک خیرٌ لک ...: نفس المصدرین . 238 . ثمّ نادتها فلم تجبها ، فنادت: یا بنت محمّد المصطفی ، یا بنت أکرم مَن حملته النساء، یا بنت خیر من وطئ الحصی ، یا بنت من کان مِن ربّه قاب قوسین أو أدنی. قال: فلم تجبها ، فکشفت الثوب عن وجهها، فإذا بها قد فارقت الدنیا ، فوقعت علیها تقبّلها وهی تقول: یا فاطمة، إذا قدمتِ علی أبیک رسول اللّه فاقرأیه...: بحار الأنوار ج 43 ص 186. 239 . یا ابنَی رسول اللّه، إنطلقا إلی أبیکما علیّ فأخبِراه بموت أُمّکما . فخرجا ینادیان: یا محمّداه، یا أحمداه ! الیوم جُدّد لنا موتک إذْ ماتت أُمّنا...: نفس المصادر. 240 . ثمّ أخبرا علیّاً علیه‌السلام وهو فی المسجد، فغشی علیه حتّی رُشّ علیه الماء، ثمّ أفاق ، وکان علیه‌السلام یقول: بمن العزاء یا بنت محمّد ؟ کنت بک أتعزّی ، ففیم العزاء من بعدک ؟: نفس المصادر. 241 . فلمّا توفّیت جاءت عائشة تدخل ، فشکت إلی أبی بکر فقالت: إنّ هذه الخثعمیة تحول بینی وبین ابنة رسول اللّه... فقالت: أمرَتْنی أن لا یدخل علیها أحد...: السنن الکبری للبیهقی ج 4 ص 34 ، الاستیعاب ج 4 ص 1897 ، کنز العمّال ج 13 ص 686 ، أعیان الشیعة ج 1 ص 322. 242 . واجتمع الناس فجلسوا وهم یضجّون وینتظرون أن تخرج الجنازة فیصلّون علیها ، فخرج أبو ذرّ وقال: انصرفوا ؛ فإنّ ابنة رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم قد أُخّر إخراجها فی هذه العشیة، فقام الناس وانصرفوا...: روضة الواعظین ص 152 ، بحار الأنوار ج 43 ص 192 ، الأنوار البهیّة ص 62 ، أعیان الشیعة ج 1 ص 321. 243 . قال علیّ علیه‌السلام: واللّه لقد أخذتُ فی أمرها وغسّلتها فی قمیصها، ولم أکشفه عنها...: مستدرک الوسائل ج 2 ص 203 ، بحار الأنوار ج 43 ص 179 ؛ أنا مقبوضة، وقد اغتسلت، فلا یکشفنّی أحد: مناقب آل أبی طالب ج 3 ص 138 ، العمدة لابن البطریق ص 389 ، کشف الغمّة ج 2 ص 124 ، ذخائر العقبی ص 54 ، بحار الأنوار ج 43 ص 184 ؛ قالت: یا أُمّاه، إنّی مقبوضة الآن، وقد تطهّرت، فلا یکشفنّی أحد...: مسند أحمد ج 6 ص 461 ، مجمع الزوائد ج 9ص 211 ، نصب الرایة ج 2 ص 296 ، ینابیع المودّة ج 2 ص 141. 244 . ثمّ حنّطتُها من فضلة حنوط رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله، وکفّنتُها وأدرجتها فی أکفانها ، فلمّا هممتُ أن أعقد الرداء نادیت: یا أُمّ کلثوم، یا زینب، یا سکینة، یا فضّة، یا حسن یا حسین، هلمّوا تزوّدوا من أُمّکم، فهذا الفراق واللقاء فی الجنّة...: مستدرک الوسائل ج 2 ص 203 ، بحار الأنوار ج 43 ص 179. 245 . إنّی أُشهد اللّه أنّها قد حنّت وأنّت ومدّت یدیها وضمّتهما إلی صدرها ملیاً، وإذا بهاتفٍ من السماء ینادی: یا أبا الحسن، ارفعهما عنها ؛ فلقد أبکیا واللّه‌ِ ملائکةَ السماوات ، فقد اشتاق الحبیب إلی المحبوب. قال علیه‌السلام: فرفعتُهما عن صدرها: نفس المصدرین. 246 . إنّ فاطمة بنت رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم دُفنت لیلاً...: فتح الباری ج 7 ص 378 ، معرفه السنن والآثار للبیهقی ج 3 ص 161 ، الاستذکار ج 3 ص 56 ، الطبقات الکبری ج 8 ص 29 ، تاریخ المدینة لابن شبة ج 1 ص 108 ؛ دفنها زوجها علیّ لیلاً ولم یؤَن بها أبو بکر، وصلّی علیها...: صحیح البخاری ج 5 ص 82 ، فتح الباری ج 7 ص 378 ، عمدة القاری ج 17 ص 258 ؛ لأنّه کان دفنها لیلاً: الأمالی للصدوق ص 580 ، روضة الواعظین ص 153 ؛ فلمّاتوفّیت دفنها علیّ لیلاً: صحیح البخاری ج 5 ص 82 ، صحیح مسلم ج 5 ص 154 ، السقیفة وفدک ص 107 ، عمدة القاری ج 17 ص 258 ، وراجع مناقب آل أبی طالب ج 3 ص 137 ، صحیح ابن حبّان ج 11 ص 153 ، مسند الشامیّین ج 4 ص 198 ، شرح نهج البلاغة ج 16 ص 218 ، نظم درر السمطین ص 204 ، کنز العمّال ج 13 ص 687 ، الطبقات الکبری ج 8 ص 29 ، البدایة والنهایة ج 5 ص 306 ، تاریخ المدینة لابن شبة ج 1 ص 196 ، السیرة النبویّة لابن کثیر ج 4 ص 567 ، السیرة الحلبیة ج 3 ص 487. 247 . فلمّا جنّ اللیل غسّلها علیّ علیه‌السلام ووضعها علی السریر وقال للحسن: ادعُ لی أبا ذرّ، فدعاه...: بحار الأنوار ج 43 ص 215 ، موسوعة شهادة المعصومین ج 1 ص 244. 248 . ضاقت الأرض بسبعة، بهم تُرزقون وبهم تُمطرون، منهم: سلمان الفارسی والمقداد وأبو ذر وعمّار وحُذیفة ، رحمة اللّه علیهم، وکان علیّ یقول: وأنا إمامهم، وهم الذین صلّوا علی فاطمة...: اختیار معرفة الرجال ج 1 ص 33 ، نقد الرجال ج 3 ص 319 ، جامع الرواة ج 1 ص 182 ، معجم رجال الحدیث ج 9 ص 195 ، أعیان الشیعة ج 7 ص 286 ، وراجع: الاختصاص ص 5 ، تفسیر فرات الکوفی ص 570 ، وزاد الشیخ الصدوق فی الخصال «عبد اللّه بن‌مسعود»بعد «حذیفة»، وذکر «شهدوا الصلاة» بدل «صلّوا»: الخصال 361 ، وراجع روضة الواعظین ص 280 ، بحار الأنوار ج 22 ص 326 ؛ شهد دفَنها سلمان الفارسی والمقداد... والعبّاس بن عبد المطّلب: بحار الأنوار ج 43 ص 200 ؛ فلمّا سوّی علیها التراب أمر بقبرها... فأخذ العبّاس بیده فانصرف...: کشف اللثام ج 2 ص 411 ، بحار الأنوار ج 79 ص 27 ، جامع أحادیث الشیعة ج 3 ص 421. 249 . فکبّر جبرئیل تکبیرة والملائکة المقرّبون، إلی أن کبّر أمیر المؤنین خمساً. فقیل له: وأین کان یُصلّی علیها ، قال: فی دارها...: مستدرک الوسائل ج 2 ص 255 ، بحار الأنوار ج 78 ص 390. 250 . ثمّ صلّی رکعتین، ورفع یدیه إلی السماء ونادی: هذه بنت نبیّک...: بحار الأنوار ج 43 ص 215 . 251 . ثمّ أوصته بأن یتزوّج بعدها أُمامة بنت أُختها زینب ، وأن یتّخذ لها نعشاً: مستدرک الوسائل ج 2 ص 134 ، بحار الأنوار ج 43 ص 217 ، جامع أحادیث الشیعة ج 3 ص 134 ؛ ألا ترین إلی ما بلغت ، فلا تحملنی علی سریر ظاهر ، فقالت أسماء: لا لَعَمری ، ولکن أصنع نعشاً کما رأیت یُصنع بالحبشة، فقالت: أرینیه . فأرسلت إلی جرائد رطبة... ثمّ جعلت علی السریر نعشاً...: وسائل الشیعة ج 3 ص 221 ، بحار الأنوار ج 43 ص 189 ، جامع أحادیث الشیعة ج 3 ص 368 ، المستدرک للحاکم ج 3 ص 162 ، أعیان الشیعة ج 1 ص 321 ، کشف الغمّة ج 2 ص 146. 252 . أخرج علیّ علیه‌السلام الجنازة وأشعل النار فی جرید النخل، ومشی مع الجنازة بالنار...: الحدائق الناضرة ج 4 ص 83 ، علل الشرائع ج 1 ص 188 ، وسائل الشیعة ج 3 ص 159 ، بحار الأنوار ج 43 ص 204 ، جامع أحادیث الشیعة ج 3 ص 388 ؛ سُئل الصادق علیه‌السلام عن الجنازة یُخرَج معها بالنار ؟ فقال: إنّ ابنة رسول اللّه أُخرجت لیلاً ومعها مصابیح...: کتاب من لا یحضره الفقیه ج 1 ص 162 ، تذکرة الفقهاء ج 2 ص 55 ، جامع أحادیث الشیعة ج 2ص 832. 253 . إنّه لمّا صار بها إلی القبر المبارک، خرجت ید فتناولتها وانصرف: مناقب آل أبی طالب ج 3 ص 139 . 254 . فلمّا أراد أن یدفنها نُودی... إلیَّ إلیَّ ، فقد رفع تربتها ، فنظر فإذا بقبرٍ محفور، فحمل السریر إلیه فدفنها: بحار الأنوار ج 43 ص 215 . 255 . فلمّا نفض یده من تراب القبر هاج به الحزن، فأرسل دموعه علی خدّیه، وحوّل وجهه إلی قبر رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم، فقال: السلام علیک یا رسول اللّه ، السلام علیک من ابنتک وحبیبتک وقرّة عینک وزائرتک... قَلّ یا رسول اللّه عن صفیتک صبری، وضعف عن سیّدة النساء تجلّدی... قد استُرجعت الودیعة وأُخذت الرهینة واختُلست الزهراء، فما أقبح الخضراء والغبراء یا رسول اللّه ، أمّا حزنی فسرمد...: الأمالی للمفید ص 281 ، بحار الأنوار ج 43 ص 211 ، بشارة المصطفی ص 396. 256 . یا أبا الحسن، هذه ودیعة اللّه وودیعة رسوله محمّد عندک، فاحفظ اللّه واحفظنی فیها ، وإنّک لفاعله . یا علیّ، هذه واللّه‌ِ سیّدة نساء أهل الجنّة من الأوّلین والآخرین ، هذه واللّه مریم الکبری...: بحار الأنوار ج 22 ص 484. 257 . فلمّا سوّی علیها التراب أمر بقبرها فرُشّ، ثمّ جلس عند قبرها باکیاً حزیناً، فأخذ العبّاس بیده فانصرف...: کشف اللثام ج 2 ص 411 ، بحار الأنوار ج 79 ص 27 ، جامع أحادیث الشیعة ج 3 ص 421. 258 . فإن أنصرِفْ فلا عن ملالة، وإن أُقم فلا عن سوء ظنّ بما وعد اللّه الصابرین ، الصبر أیمنُ وأجمل ، ولولا غلبة المستولین علینا لجعلتُ المُقام عند قبرکِ لزاماً، والتلبّث عنده معکوفاً: الأمالی للمفید ص 283 ، الأمالی للطوسی ص 110 ، بحار الأنوار ج 43 ص 212 ، بشارة المصطفی ص 397 . 259 . الإمام الباقر علیه‌السلام: ...ولا شفیع للمرأة أنجح عند ربّها من رضا زوجها ، ولمّا ماتت فاطمة علیهاالسلام ، قام علیها أمیر المؤمنین علیه‌السلاموقال: اللّهمّ إنّی راضٍ عن ابنة نبیّک ، اللّهمّ إنّها قد أوحشت فآنسها ، اللّهمّ إنّها قد هاجرت فصلها ...: الخصال ص 588 ، وسائل الشیعة ج 20 ص 222 ، بحار الأنوار ح 78 ص 345 . 260 . فلمّا سوّی علیها التراب، أمر بقبرها فرُشّ علیها الماء: مستدرک الوسائل ج 2 ص 337 ، جامع أحادیث الشیعة ج 3 ص 421. 261 . أخرجها فی اللیل ومعه الحسن والحسین علیهماالسلام... وعَمّی موضع قبرها...: دلائل الإمامة ص 136 ، أعیان الشیعة ج 1 ص 322 ، بحار الأنوار ج 43 ص 171. 262 . روی أنّه رشّ أربعین قبراً حتّی لا یبین قبرها من غیره من القبور...: مناقب آل أبی طالب ج 3 ص 138 ، بحار الأنوار ج 43 ص 183 ؛ فأُصنِع فی البقیع لیلة دُفنت فاطمة علیهاالسلام أربعون قبراً جُدداً: بحار الأنوار ج 30 ص 349. 263 . لم تحضروا وفاة بنت نبیّکم ولا الصلاة علیها، ولا تعرفون قبرها فتزورونه...: بحار الأنوار ج 30 ص 349. 264 . واللّه لقد هممتُ أن أنبشها فأُصلّیَ علیها...: کتاب سلیم بن قیس ص 393 ، بحار الأنوار ج 28 ص 305 و ج 43 ص 199 ؛ أنا أمضی إلی المقابر فأنبشها حتّی أُصلّی علیها...: علل الشرائع ج 1 ص 189 ، بحار الأنوار ج 43 ص 205 ؛ هاتوا من نساء المسلمین من تنبش هذه القبور حتّی نجد فاطمة فنصلّی علیها ونزور قبرها: عیون المعجزات ص 48 ، بحار الأنوار ج 31 ص 593. 265 . فأخذ عمر یضرب المقداد علی رأسه ووجهه حتّی تعب عمر وخلّصه... فقام المقداد تجاه القوم وقال: خرجَتْ بنت رسول اللّه من الدنیا وظهرها وجنبها ینزفان بالدم لما ضربتموها بالسیف والسیاط...: الهجوم علی بیت فاطمة ص 321. 266 . فبلغ ذلک أمیرَ المؤنین علیه‌السلام ، فخرج مغضباً قد احمرّت عیناه ودرّت أوداجه، وعلیه قباه الأصفر الذی کان یلبسه فی کلّ کریهة، وهو متّکئ علی سیفه ذی الفقار، حتّی ورد البقیع، فسار إلی الناس النذیر، وقالوا: هذا علیّ بن أبی طالب قد أقبل کما ترونه، یقسم باللّه لئن حوّل من هذه القبور حجر لیضعنّ السیف علی غابر الآخر. فتلقّاه عمر ومن معه من أصحابه وقال له: ما لک یا أبا الحسن ؟ واللّه لننبشنّ قبرها ولنصلّینّ علیها ! فضرب علیّ علیه‌السلام بیده إلی جوامع ثوبه فهزّه، ثمّ ضرب به الأرض‌وقال له: یا بن السوداء، أمّا حقّی فقد ترکته مخافة أن یرتدّ الناس عن دینهم ، وأمّا قبر فاطمة علیهاالسلام فوالذی نفس علیّ بیده، لئن رمت وأصحابک شیئاً من ذلک لأسقینّ الأرض من دمائکم، فإن شئت فأعرض یا عمر...: الهدایة الکبری ص 180 ، بحار الأنوار ج 43 ص 171 ، أعیان الشیعة ج 1 ص 322 ؛ فقال له علیّ علیه‌السلام: واللّه لو ذهبتَ تروم من ذلک شیئاً وعلمتُ أنّک لا تصل إلی ذلک حتّی تندر عنک الذی فیه عیناک...: علل الشرائع ج 1 ص 189 ، بحار الأنوار ج 43 ص 205 ؛ فخرج مغضباً قد احمرّت عیناه وقد تقلّد سیفه ذا الفقار، حتّی بلغ البقیع وقد اجتمعوا فیه ، فقال: لو نبشتم قبراً من هذه القبور لوضعتُ السیف فیکم...: عیون المعجزات ص 48 ، بحار الأنوار ج 31 ص 593. 267 . بحار الأنوار ج 43 ص 217 ح 48 عن الدیوان المنسوب إلیه علیه‌السلام. --------------- ------------------------------------------------------------ --------------- ------------------------------------------------------------ 1

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.