الصحیح فی فضل‌الزیارةالرضویة

اشارة

سرشناسه : خدامیان آرانی، مهدی، ۱۳۵۳ -
عنوان و نام پدیدآور : الصحیح فی فضل‌الزیارةالرضویة/ مهدی خدامیان‌الآرانی؛ تنقیح امیر سلمانی‌رحیمی.
مشخصات نشر : مشهد، بنیاد پژوهش‌های اسلامی، ۱۴۳۰ ق.= ۱۳۸۸.
مشخصات ظاهری : ۱۹۹ ص.
شابک : ۲۴۰۰۰ ریال‌978-964-971-325-0 :
وضعیت فهرست نویسی : فاپا
یادداشت : عربی.
یادداشت : کتابنامه: ص. [۱۸۳]- ۱۹۴؛ همچنین به صورت زیرنویس.
یادداشت : نمایه.
موضوع : علی بن موسی (ع)، امام هشتم، ۱۵۳؟ - ۲۰۳ق. -- آرامگاه -- زیارت
موضوع : علی بن موسی (ع)، امام هشتم، ۱۵۳؟ - ۲۰۳ق. -- آرامگاه -- زیارت -- احادیث
موضوع : زیارت -- آداب و رسوم
شناسه افزوده : سلمانی رحیمی، امیر، ۱۳۴۲ -
شناسه افزوده : بنیاد پژوهش‌های اسلامی
رده بندی کنگره : BP۲۶۴/۲/خ۴ص۳ ۱۳۸۸
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۷۶۷۲
شماره کتابشناسی ملی : ۱۸۵۳۱۴۰

کلمة الناشر

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـنِ الرَّحِیمِ
الحمد للّه ربّ العالمین ، والصلاة والسلام علی سیّد البشریة أجمعین ؛ محمّد وآله الطیّبین الطاهرین .
وبعد : فقد وضع مجمع البحوث الإسلامیة نصب عینه منذ تأسیسه العمل علی نشر الکتب التی تحیا بها الشریعة الإسلامیة الغرّاء ، آخذًا بعین الاعتبار نشر تعالیم أهل البیت علیهم‌السلام، الذین هم أمل الدین فی دیمومة هذه الشریعة السمحاء ، والسلاح الفعّال لمواجهة الانحرافات التی قد تصیب الأُمّة الإسلامیة علی مدی العصور والعهود .
ومجمع البحوث الإسلامیة إذ یعتزّ بما وفّق إلیه وقدّمه من جهود فی سبیل الإسلام والحقّ وإحیاء مصادر الدین والمعارف الإسلامیة ، یقدّم لقرّائه الکرام الیوم هذا الکتاب: «الصحیح فی فضل الزیارة الرضویة» لمؤلّفه سماحة الحجّة الأُستاذ الشیخ الفاضل مهدی خدّامیان الآرانی؛ الکتاب الذی حاز علی المقام الأوّل فی مسابقة تألیف الکتاب الرضوی العالمیة التی أُقیمت بمشارکة من مجمع البحوث الإسلامیة التابعة للآستانة الرضویّة فی مشهد، ومؤسّسة المرتضی الثقافیة فی بیروت ، حیث یتناول بالتحقیق الأحادیث التی وردت فی فضل زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام ؛ رجالیاً ، مکتفیًا بذکر اثنی عشر حدیثًا صحیحًا منها ، حیث یقوم بسرد الأخبار الصحیحة ، وبسط الکلام فی بیان حال رواة الأحادیث، وتحقیق المصادر الأوّلیة لها ؛ کلّ هذا والمؤلّف یسعی إلی إثبات أنّ هذه الأحادیث قد أُخذت من المصادر التی علیها المعوّل عند القدماء من أصحابنا ، مکتفیًا بخصوص الأحادیث التی کان لرواتها فی کتب الرجال توثیق صریح . نعم انّ المؤلف ذکر حدیثین مصححتین و ما ذلک لأهمیتهما فی الموضوع و هما مصحّحة عبد العظیم الحسنی و مصحّحة الهروی و قد ذکر الشواهد علی قبول ذلک التصحیح.
وباختصار، هذا الکتاب الذی یقدّمه مجمع البحوث الإسلامیة لقرّائه الکرام إنّما هو حرکة جدیدة یقوم بها من أجل الأخذ بید القارئ العزیز نحو الثقافة الإسلامیة الحقّة، باُسلوبها الأصیل المرتکز علی الأسانید التاریخیة ، وفی ثوبها الجدید.
ولانبالغ إذا قلنا أنّ المؤلّف کان سبّاقًا فی هذا المضمار ؛ إذ نکاد لا نعثر علی من حاول تشذیب زیارات أهل البیت علیهم‌السلام بهذا الأُسلوب ، ممّا یعنی فاتحة خیر فی هذا المضمار ، وأنّه فتح الباب علی مصراعیه لأهل العلم والمعرفة لمن أراد أن یدلی بدلوه تحقیقًا للمزید ممّا ینفع ویفید .
سائلین المولی القدیر أن یأخذ بید کلّ من یرید الخیر لهذا الدین ، وخدمة أهل البیت علیهم‌السلام الذین أذهب اللّه عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً . وراجین أن ینفع قرّاءنا الأعزّاء الذین لا نبخل علیهم بکلّ ما ینفع ویبقی .
مجمع البحوث الإسلامیة
مشهد / 11 ذی القعدة 1430 ه

تصدیر

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـنِ الرَّحِیمِ
حُظی مرقد الإمام الرضا علیه‌السلام فی خراسان بهالة من الإکبار والتقدیس بما لم یحظ به مرقد من مراقد أولیاء اللّه تعالی فی کلّ مکان ، حیث یتهافت لزیارته ملایین المسلمین یتقرّبون بذلک إلی اللّه تعالی.
ولازال المسلمون یبرزون حبّهم لنبیّهم بزیارة هذه البقعة المبارکة .
یقول محمّد بن المؤّل : خرجنا مع إمام أهل الحدیث أبی بکر بن خُزَیمة وعدیله أبی علی الثقفی مع جماعة من مشایخنا، وهم إذ ذاک متوافدون إلی زیارة قبر علیّ بن موسی الرضا علیه‌السلام بطوس، فرأیت من تعظیم ابن خُزَیمة لتلک البقعة وتواضعه لها، وتضرّعه عندها ما حیّرنا.1
کیف لا والقرآن یقول : «قُل لاَّ أَسْألُکُمْ عَلَیْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبَی »2 . ولیس بخافٍ علیک أنّ أفضل علامات إبراز المحبّة لأهل البیت علیهم‌السلام بعد وفاتهم هو زیارة قبورهم بعد السیر علی خطاهم .
ولقد خصّ اللّه تعالی قبر الإمام الرضا علیه‌السلام بفضائل عدیدة ، فهو ملجأ المحتاجین وملاذ المنکوبین ، ولم تَعُد کراماته بخافیة علی أحدٍ أو محصورة بمن حصلت له ، حیث لا زال یفوح مسکها إلی هذا الیوم، یشهد لذلک القاصی والدانی .
ولنعم ما شهد بذلک الشاعر :
من سرّه أن یری قبرًا برؤته / یفرّج اللّه عمّن رآه کَربَه
فلیأتِ ذا القبرَ إنّ اللّه أسکنه / سُلالةً من رسول اللّه مُنتَجَبه3
وفی ثواب زیارة هذا الإمام الهُمام وردت روایات کثیرة ، فی بعضها أنّ فضل زیارته علیه‌السلام یعادل ألف ألف حجّة ، وأنّ من زاره کمن زار النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله ، وأنّ لزائر قبره أجر سبعین شهیدًا ممّن استشهد بین یدی رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله .
وعلی الرغم من صحّة هذه الروایات المبثوثة فی بطون اُمّهات الکتب، ولکنّا لا زلنا نری من یتساءل عن صحّة مضامینها .
وأنت خبیر بأنّ حفظ تراث آل بیت رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله، وتنسیق أحادیثهم بصورة علمیة فنّیة ممتعة رائعة، من أهمّ الضروریات التی ینبغی لعلماء الحوزة العلمیة أن یولوا لها الأهمّیة البالغة ، حیثما یکونون مصداق المقولة : «نعم الخلف لنِعم السلف» .
فمن النعم التی أنعمها اللّه تبارک وتعالی علیَّ أن وفّقنی لتحقیق الأحادیث التی وردت فی فضل زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام، فعکفت علی دراستها رجالیًا.
فهذا الصحیح فی فضل الزیارة الرضویة الذی بین یدیک یبیّن لک ـ بدراسه فنّیه‌ـ صحّة الأحادیث الواردة فی فضل زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام، جعلته بمثابة البلسم الشافی لمرض الشکّ فی ثواب هذه الزیارة .
قدّمت له مقدّمة بسیطة تناولت فیها البحث عن أصل مشروعیة الزیارة فی القرآن الکریم والسیرة النبویّة. ثمّ قمت بسرد الأخبار الصحیحة، وبسطت الکلام فی بیان تراجم رواة الأحادیث، وحقّقت المصادر الأوّلیة للأحادیث، وأثبتّ أنّ هذه الأحادیث إنّما اُخذت من المصادر التی کان علیها المُعوّل عند قدماء أصحابنا.
فذکرت فی کتابی هذا خصوص الأحادیث التی کان لرواتها فی کتب الرجال توثیق صریح، ومرادی من کتب الرجال هنا: رجال الکشّی، رجال النجاشی، رجال الطوسی، فهرست الطوسی، خلاصة الأقوال، رجال ابن داوود، فإذا لم یوثّق أحد رواة حدیثٍ فی هذه الکتب، لم أفرده بالذکر فی هذا الکتاب.
الجدیر بالذکر أنّ هذه الأحادیث العشرة التی سلّطت الضوء علیها، إنّما هی من الأحادیث الصحیحة الأعلائیة .
وأعنی بالأعلائیة ؛ أنّ کلّ واحد من رواتها فی کلّ طبقة، معلوم الإمامیة والعدالة والضبط، فیعبّر عنه بالصحیح الأعلائی.4
وأعتقد أنّ وجود هذا العدد من الأحادیث الصحیحة الأعلائیة بخصوص فضیلة زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام مسألة مهمّة حیث إنّ فضائل الإمام الرضا علیه‌السلام کثیرة ، وهذه واحدة من فضائله .
نعم، فی موردین ذکرت حدیثین مصحّحین؛ لأهمّیتهما فی الموضوع و هما: مصحّحة عبد العظیم الحسنی و مصحّحه الهروی و ذکرت الشواهد علی قبول ذلک التصحیح.
وأخیرًا ، لاأدّعی الکمال ، والکمال للّه تعالی ، أو أنّی استوفیت کلّ ما أبتغیه من هذا المؤلَّف ، ولذا أستعین بک عزیزی القارئ ؛ لتتحفنی بملاحظاتک القیّمة وانتقاداتک، أو ما تبدیه قریحتک ممّا غفلتُ عنه .5
وأری من الواجب علیَّ أن أتقدّم بجزیل الشکر والثناء إلی سماحة الأُستاذ العلاّمة فقیه أهل البیت علیهم‌السلام، السیّد أحمد المددی أدام اللّه بقاءه، ـ مشجّعی فی خوض هذا المضمار، والمتفضّل علیَّ بإرشاداته القیّمة ـ الذی ما زال یعرب عن حبّه وشوقه لنشر هذه الأبحاث.
أتقدّم بوافر الشکر للسماحة الشیخ الفاضل حجّة الإسلام والمسلمین إلهیّ رئیس مجمع البحوث الإسلامیّة لتفضّله بنشر هذا الکتاب، ولایفوتنی أن أتقدّم بالشکر الجزیل إلی الأخ النبیل محمد پور صباغ لمشارکته وجهوده فی تقویم نص الکتاب بأمانة ودقّة وکذلک للأخ الصدیق الدکتور أمیر سلمانی رحیمی علی إرشاداته الأدبیّة.
فأحمدک اللّهمّ علی ما أنعمت علیَّ بتوفیقک لما قمت بهذا العمل الشریف المتواضع، راجیًا منک القبول یوم لا ینفع مال ولابنون، إلاّ من أتاک بقلبٍ سلیم یاربّ.
سیدی ومولای علی بن موسی الرضا ! هذه بضاعتی مضجاة أقدّمها بین یدیک راجیًا منک القبول، لاأطلب سوی شفاعتک یوم القیامة، یوم یُنادی علی الناس بإمامهم، فأنت إمامی و أنت مرتجای.
مهدی خدّامیان الآرانی
17 ربیع الأوّل، 1430 ه. قمّ المقدّسة

المقدّمة

اشارة

تعدّ زیارة قبر النبیّ الأکرم صلی‌الله‌علیه‌و‌آله وقبور الأئمّة الطاهرین من أهل بیته علیهم‌السلام وشدّ الرحال إلیها، من المستحبّات التی حثّ الشرع علیها ، وقرّرتها السیرة العملیة للرسول الأکرم صلی‌الله‌علیه‌و‌آله، وأکّدت علیها النصوص الشرعیة عند سائر الفِرَق .
ولقد مارس الصحابة هذه الشعیرة فی عهد النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله ثمّ التابعون، وإلی یومنا هذا .
ولیس کما یتصوّر البعض أنّ الزیارة هی علاقة بین الزائر وأکوام من الحجارة یختفی تحتها المحبّ ، وإنّما هی علاقة روحیة بین الزائر وصاحب هذه الأکوام ، تسیغها حالة من الحبّ دفعت الزائر إلی القدوم للزیارة ، وهی ممارسة واعیة تمارسها مجموعة للتعبیر عن عمق ارتباطها بخطّ الأولیاء، لتمتین حالة الولاء والحبّ للرموز القیادیة والروحیة لها .
کلّ ذلک إنّما هی بنیّة القربة إلی اللّه، ولذا تری أنّها تمثّل حالة روحیة تضفی علی الزائر شیئًا من الروحانیة والولاء العقائدی .
ومطالعة لنصوص الزیارات والأدعیة یوجّه القارئ من خلال التمعّن بمضامینها الروحیة وکلماتها الدینیة إلی أنّ الهدف من الزیارة لیس إلاّ السیر علی خطی هؤلاء الأولیاء، وهو رضا اللّه تعالی، لاالتمسّک بکومة أحجار أو قضبان حدیدیة .
لذا نشیر إشارة عابرة إلی أدلّة مشروعیة الزیارة فی القرآن الکریم والسنّة النبویّة، وبیان فضیلتها . فها هنا فصول ثلاثة:

الفصل الأوّل: الزیارة فی القرآن

وردت الزیارة فی مضامین أکثر من آیة فی القرآن الکریم ، نشیر إلی اثنتین منها:
الآیة الاُولی: قوله تعالی فی شأن أصحاب الکهف ونزاع القوم فیهم بعد أن أماتهم اللّه: «إِذْ یَتَنَـزَعُونَ بَیْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُواْ ابْنُواْ عَلَیْهِم بُنْیَـنًا رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِینَ غَلَبُواْ عَلَی أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَیْهِم مَّسْجِدًا ».6
الذین غلبوا علی أمرهم هم المسلمون، فإنّه لمّا ظهر أمرهم غلب المؤنون بالبعث والنشور، وهو الراجح .
وعلی قول : إنّ الذی غلب هم أصحاب الملک، وقد صرّح بعض المفسّرین أنّ الملک الذی عثر علیهم کان مؤنًا.7
والمسجد إنّما یُعمَر لیأتیه الناس ، فیُستدلّ علی أنّ مراقد أصحاب الکهف أضحت مزارًا ، وذلک بعد إقامة المسجد علیها حیث یُؤتی من قبل المؤمنین لذکر اللّه تعالی .
فهذا دلیل قرآنی علی أهمّیة احترام مراقد الأولیاء وتعاهدها بالزیارة ، ناهیک عن اتّخاذها مسجدًا أو یُقام عندها مسجد .
الآیه الثانیة: قوله تعالی: «وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّـلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآءُوکَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللَّهَ تَوَّابًا رَّحِیمًا ».8
نزلت هذه الآیة فی منافقین ارتضوا التحاکم إلی الطاغوت فرارًا من التحاکم إلی رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله ، وهؤلاء لم یندموا علی فعلهم إلاّ بعد أن فضحهم رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آلهوذکر أسماءهم ، فلوا أنّهم تابوا قبل ذلک وأظهروا الندم علی ما فعلوه لاستغفر لهم النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله ولتاب اللّه علیهم .
بیان ذلک: إنّ اثنی عشر رجلاً من المنافقین اجتمعوا علی مکیدة رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله، ثمّ دخلوا علیه لذلک الغرض، فأتاه جبرئیل علیه‌السلام فأخبره به، فقال صلی‌الله‌علیه‌و‌آله:
إنّ قومًا دخلوا یریدون أمرًا لاینالونه، فلیقوموا ولیستغفروا اللّه حتّی أستغفر لهم. فلم یقوموا، فقال صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: ألاتقومون؟، فلم یفعلوا.
فقال صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: قم یا فلان، قم یا فلان!، حتّی عدّ اثنی عشر رجلاً، فقاموا وقالوا: «کنّا عزمنا علی ما قلت، ونحن نتوب إلی اللّه من ظلمنا أنفسنا، فاستغفر لنا». فقال صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: الآن اخرجوا عنّی، أنا کنت فی أوّل أمرکم أطیب نفسًا بالشفاعة، وکان اللّه أسرع إلی الإجابة.9
فکان المسلمون عندما کان یذنبون، یأتون النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله فی حیاته فیستغفرون ویطلبون منه الاستغفار والشفاعة لهم، ورأی المسلمون أنّ فی هذا الفعل إجلال للنبیّ وتکریم له ، فاستحبّوا العمل به بعد وفاته صلی‌الله‌علیه‌و‌آله ، فیأتون قبره الشریف ویستغفرون عنده ویسألون الشفاعة ؛ إذ تکریم النبیّ وإجلاله واجب بعد موته کوجوبه فی حیاته .
وکان الصحابة یعملون بذلک إلی زمنٍ بعید ، نذکر قصّة ردّ مالک بن أنس علی أبی جعفر المنصور أحد خلفاء الدولة العبّاسیة وهما عند قبر النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله .
دخل أبو جعفر المنصور المدینة وأراد زیارة قبر النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله، قال لمالک بن أنس: «أستقبلُ القبلة وأدعو، أم أستقبلُ رسول اللّه؟».
فقال مالک بن أنس: «ولِمَ تصرف وجهک عنه وهو وسیلتک ووسیلة أبیک آدم علیه‌السلام إلی اللّه تعالی یوم القیامة؟! بل استقبله واستشفع به فیشفّعه اللّه تعالی».10
والحاصل، أنّ هذه الآیة تدلّ علی الحثّ علی المجیء إلی النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله وطلب الاستغفار منه ، فی حیاته وبعد مماته ؛ تعظیمًا له وتکریمًا لمقامه .

الفصل الثانی: الزیارة فی السنّة النبویّة

اختلفت مراحل تشریع زیارة القبور فی عهد الرسالة ، فمرّة کانت الإباحة کالشرائع السابقة ، کما أوضحنا بالإشارة إلی آیة الکهف ، ومرّة المنع من الزیارة لعلّة سنذکرها بذکر حدیث نبویّ ، وأخیرًا العودة إلی الإباحة بشروط .
یلخّص ما ذکرنا قوله صلی‌الله‌علیه‌و‌آله : «کنت نهیتکم عن زیارة القبور، ألا فزوروها».11
یدّل حدیث النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله هذا علی أنّ المسلمین کانوا یزورون القبور قبل أن ینهاهم عن زیارتها ، ثمّ أذن لهم بعد ذلک بالزیارة .
أمّا لِمَ نهی النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله عن زیارة القبور، فهذا ما توضّحه روایة ابن عبّاس عن النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله، حیث قال : «نهیتکم عن زیارة القبور، فزوروها ولاتقولوا هجرًا».12
والهجر ـ بضمّ الهاء ـ الکلام القبیح الذی ینبغی هجره لقبحه.
قال الراغب الإصفهانی: «الهجر، الکلام القبیح المهجور لقبحه، وفی الحدیث: «ولاتقولوا هجرًا» ، وأهجر فلان؛ إذا أتی بهجرٍ من الکلام عن قصد، وهجر المریض، إذا أتی ذلک من غیر قصد».13
وفی لسان العرب: «الهجر: القبیح من الکلام، والهذیان والهجر ؛ الاسم من الإهجار، وهو الإفحاش، وکذلک إذا أکثر الکلام فیما لاینبغی».14
کان الناس عند زیارة القبور یقولون ما لاینبغی من الکلام، فأباح النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آلهالزیارة، وحرّم الهجر من الکلام.
یؤد هذا الحدیث النبویّ: «نهیتکم عن زیارة القبور، فزوروها ولاتقولوا ما یسخط الربّ»،15 حیث یفسّر الهجر بما یسخط الربّ.
وهناک أحادیث تبیّن أنّ النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله کان یؤسّس لأدب الزیارة ، ممّا یعنی مشروعیتها ووجودها فی زمنه ، ففی حدیث بُرَیدة أنّه کان رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله یعلّمهم إذا خرجوا إلی المقابر أن یقول قائلهم عنه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله : «السلام علیکم أهل الدیار من المؤنین والمسلمین، وإنّا إن شاء اللّه بکم لاحقون، نسأل اللّه لنا ولکم العافیة».16
کما أنّ النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله کان یزور القبور، ویحثّ علی زیارة قبور المؤمنین والشهداء والصالحین ، وهناک أحادیث کثیرة فی ذلک، نذکر منها :
1 ـ عن بُرَیدة الأسلمی، عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: «قد کنت نهیتکم عن زیارة القبور، فقد اُذن لمحمّد فی زیارة قبر اُمّه، فزوروها؛ فإنّها تذکّر الآخرة».17
وصرّح الترمذی بأنّ هذا الحدیث حسن صحیح.18
وهذا دلیل صریح علی جواز قصد قبر معیّن بالزیارة.
2 ـ عن بُرَیدة، قال: «زار النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله قبر اُمّه فی ألف مقنع، فلم یُرَ باکیًا أکثر من یومئذٍ».19
وصرّح الحاکم النیسابوری بأنّ هذا الحدیث صحیح علی شرط البخاری ومسلم.
ومثله عن أبی هریرة: «زار النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله قبر اُمّه، فبکی وأبکی من حوله».20
3 ـ عن طلحة بن عبید اللّه، قال: «خرجنا مع رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله یرید قبور الشهداء، حتّی إذا أشرفنا علی حرّة واقم21، قال: فدنونا منه فإذا قبور بمحنیة، قلنا: یا رسول اللّه، قبور إخواننا هذه؟ قال: قبور أصحابنا، فلمّا جئنا قبور الشهداء، قال: هذه قبور إخواننا».22
فی الحدیث دلالة صریحة علی أنّ الخروج بقصد زیارة قبور بعینها لمنزلةٍ اختصّت بها، ولیس للتذکیر بالآخرة فقط، وإلاّ لکانت الزیارة لأقرب المقابر فی المدینة وافیة بالغرض، أو لوقوف صلی‌الله‌علیه‌و‌آله عند القبور التی قال فیها : «قبور أصحابنا». والحدیث کلّه یصرّح بأنّ النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله کان قاصدًا زیارة قبور الشهداء وراء حرّة واقم، وهی فی طرف المدینة الشرقی.
4 ـ فی الحدیث الصحیح عن النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله أنّه کان یخرج مرارًا إلی البقیع لزیارة قبور المؤنین المدفونین هناک. فقد روی عن عائشة أنّها قالت: «کلّما کان لیلتها من رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله یخرج من آخر اللیل إلی البقیع فیقول: السلام علیکم دار قومٍ مؤنین، فإنّا وإیّاکم وما توعدون غدًا مؤجّلون».23
5 ـ عن عبّاد بن أبی صالح: «إنّ النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله کان یأتی قبور الشهداء باُحد علی رأس کلّ حول، فیقول: السلام علیکم بما صبرتم، فنعم عقبی الدار».24
6 ـ أخرج البیهقی والحاکم عن فاطمة الزهراء البتول علیهاالسلام أنّها کانت فی حیاة أبیها رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله تخرج فی کلّ جمعة لزیارة قبر عمّها حمزة بن عبد المطّلب، فتصلّی وتبکی عنده.25
وقال الحاکم النیسابوری معقبًا علی الحدیث: «هذا الحدیث رواته عن آخرهم ثقات».26

الفصل الثالث: زیارة قبر النبیّ والائمّة علیهم‌السلام

إنّ زیارة الأنبیاء والأئمّة والصالحین تزید وتعمّق أواصر الارتباط بهم ، وتؤجّج فی النفوس حالة الاقتداء بهم ، وإحیاء آثارهم الجلیلة علی الإنسانیة وأعمالهم الصالحة ومکارم أخلاقهم .
وقد لاینهض أیّ عمل آخر بما تنهض به الزیارة من تقویة شعور الزائر بقربه من المزور، وما یوفّره ذلک من مقدّمات الاقتداء التامّ، وإحیاء الذکر علی الدوام.
کما وتعدّ ظاهرة الزیارة حالة حضاریة تعکس مدی ولاء الاُمّة لقادتها بعد مماتها ، اُولئک الذین بذلوا مهجهم لأجل هذه الاُمّة ، وهی مَعلَمة حضاریة مهمّة تعکس ثقافة الرعیّة مع قادتها .
ولقد وردت أحادیث کثیرة فی فضل زیارة النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله والأئمّة الأطهار، والتی من أبرزها نیل شفاعتهم یوم القیامة.
نذکر هنا بعض الروایات التی وردت فی فضل زیارة النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله:
1 ـ عن عبد اللّه بن عمر، عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: «من زار قبری وجبت له شفاعتی».27
ـ عن عبد اللّه بن عمر، عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: «من جاءنی زائرًا لاتعمله حاجة إلاّ زیارتی، کان حقًّا علیَّ أن أکون له شفیعًا یوم القیامة».28
ـ عن عبد اللّه بن عمر، عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: «من زارنی إلی المدینة کنت له شفیعًا وشهیدًا».29
وقوله صلی‌الله‌علیه‌و‌آله : «وجبت له شفاعتی» یعنی أنّ الزائرین سیدخلون لزومًا فیمن تناله شفاعته صلی‌الله‌علیه‌و‌آله یوم القیامة .
وهذا المعنی یتضمّن بشری بأنّ زائر قبر الرسول صلی‌الله‌علیه‌و‌آله إذا کان صادقًا فی قصده، لن یموت إلاّ علی الإسلام، ونعمت البشری.
ویمکن أن یراد به الزائر لقبره صلی‌الله‌علیه‌و‌آله قربةً واحتسابًا، تناله شفاعة خاصّة، غیر تلک الشفاعة العامّة التی تنال عموم المسلمین، بسبب الزیارة وبفضلها.
4 ـ عن أمیر المؤنین علیه‌السلام، عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: «من زارنی بعد موتی، کان کمن هاجر إلیَّ فی حیاتی، فإن لم تستطیعوا فابعثوا إلیَّ بالسلام، فإنّه یبلغنی».30
ـ عن حاطب، عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: «من زارنی بعد موتی، فکأنّما زارنی فی حیاتی».31
ـ عن أبی هریرة، عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: «من زارنی بعد موتی، فکأنّما زارنی وأنا حیّ، ومن زارنی کنت له شهیدًا وشفیعًا یوم القیامة».32
ـ عن رجلٍ من آل خطّاب، عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: «من زارنی متعمّدًا، کان فی جواری یوم القیامة».33
ـ عن الإمام الصادق علیه‌السلام أنّه قال : قال رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: «من أتانی زائرًا وجبت له شفاعتی، ومن وجبت له شفاعتی وجبت له الجنّة».34
وهناک روایات متواترة فی فضل زیارة الأئمّة المعصومین علیهم‌السلام، لا یسعنا المقام لأن نتعرّض لها بالتفصیل، ولکن نذکر حدیثین شریفین منها:
1 ـ عن أبی عامر الساجی، قال: أتیت أبا عبد اللّه جعفر بن محمّد علیهماالسلام فقلت له: «یا بن رسول اللّه، ما لمن زار قبر أمیر المؤنین علیه‌السلام وعمّر تربته؟»، قال: یا أبا عامر، حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه الحسین بن علی علیه‌السلام: إنّ النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله قال له: «واللّه لتقتلنّ بأرض العراق وتُدفن بها»، فقلت: «یا رسول اللّه، ما لمن زار قبورنا وعمّرها وتعاهدها؟»، فقال لی: «یا أبا الحسن، إنّ اللّه جعل قبرک وقبر ولدک بقاعًا من بقاع الجنّة، وعرصة من عرصاتها، وأنّ اللّه جعل قلوب نجباء من خلقه وصفوته من عباده تحنّ إلیکم، وتحتمل المذلّة والأذی فیکم، فیعمّرون قبورکم ویُکثرون زیارتها تقرّبًا منهم إلی اللّه، ومودّةً منهم لرسوله، اُولئک یا علی المخصوصون بشفاعتی، والواردون حوضی، وهم زوّاری غدًا فی الجنّة».35
2 ـ عن الحسن بن علی الوشّاء، عن الإمام الرضا علیه‌السلام: «إنّ لکلّ إمام عهدًا فی عنق أولیائهم وشیعتهم، وإنّ من تمام الوفاء بالعهد وحسن الأداء، زیارة قبورهم، فمن زارهم رغبةً فی زیارتهم وتصدیقًا لما رغبوا فیه، کان أئمّتهم شفعاءهم یوم القیامة».36
وسوف نتعرّض فی هذا الکتاب بشیء من التفصیل لبعض الروایات الواردة فی فضل زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام، ونثبت صحّتها رجالیًا.
ثمّ إنّا إذا لاحظنا هذه الأحادیث الصحیحة نستنتج کمال الثواب والأجر فی زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام. ولابأس بالإشارة إلی ما ذُکر من الفضل والثواب فی هذه الأحادیث قبل أن ندخل فی صلب الموضوع:
1 ـ إنّ زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام أفضل من ألف ألف حجّة.
2 ـ إنّ من زاره علیه‌السلام غفر اللّه ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر.
3 ـ إنّ من زاره علیه‌السلام وجبت له الجنّة.
4 ـ یکتب لزائر الإمام الرضا علیه‌السلام ثواب مئة ألف شهید ومئة ألف صدّیق ومئة ألف مجاهد.
5 ـ إنّ زائر الإمام الرضا علیه‌السلام یُحشر فی زمرة الأئمّة المعصومین علیهم‌السلام.
6 ـ إنّ زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام أفضل من زیارة الإمام الحسین علیه‌السلام بکربلاء.
7 ـ إنّ دعاء زائر قبر الإمام الرضا علیه‌السلام مستجاب.
9 ـ إنّ زائر الإمام الرضا علیه‌السلام ینال شفاعة الأئمّة المعصومین علیهم‌السلام.
10 ـ إنّ زائر الإمام الرضا علیه‌السلام یکون فی الدرجات العُلی من الجنّة مع الأئمّة المعصومین علیهم‌السلام.
وهذا الکتاب الذی بین أیدیکم هو بصدد إثبات صحّة هذه الأحادیث التی وردت فیها هذه المضامین العالیة.
ولسوف نسلّط الضوء علی خصوص الأحادیث الصحیحة ، ولذلک سنقتصر علی ذکر اثنی عشر حدیثًا .
نعم، نذکر فی مطاوی البحث ـ بعد إثبات صحّة هذه الأحادیث ـ جملة من الأحادیث التی تکون مضامینها قریبة من الأحادیث الصحیحة.
وأخیرًا، فإنّی أرجو أن أکون قد استوفیت الموضوع حقّه، وأرویت غلیل القارئ العزیز بما أثبتّ له من صحّة ما روی فی فضل زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام ، وأن أکون قد أجبت علی ما قد یطرحه البعض عن صحّة مضامین هذه الروایات .
کلّ ذلک طمعًا فی نیل شفاعة صاحب هذا الکتاب ؛ سیّدی ومولای المدفون بأرض طوس علیه أفضل التحیة والسلام ، وأن یحسبنی من زوّاره العارفین بحقّه، الراجین شفاعته یوم القیامة .

تحقیق الروایات الصحیحة فی فضل زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام

اشارة

إنّ الروایات التی ذُکر فیها فضل زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام تبلغ أکثر من خمسین روایة، ولقد عقد العلاّمة المجلسی بابًا فی بحار الأنوار، استقصی فیه جمیع ما ورد فی فضل زیارته علیه‌السلام.37
ونذکر فی هذا الکتاب الروایات الصحیحة منها خاصةً، وهی اثنتا عشرة:
1 و 2 ـ صحیحتا أحمد بن محمّد بن أبی نصر البَزَنطی .
3 ـ صحیحة عبد الرحمن بن أبی نجران .
4 ـ صحیحة ابن مهزیار الأولی.
5 ـ صحیحة علی بن أسباط الکوفی .
6 ـ صحیحة الحسن بن علی الوشّاء الکوفی .
7 ـ مصحّحة السیّد عبد العظیم الحسنی .
8 ـ مصحّحه أبی الصَّلت الهَرَوی .
8 و 9 ـ صحیحة أبی الصَّلت الهَرَوی .
10 ـ صحیحة ابن مهزیار الثانیة .
11 ـ صحیحة داوود الجعفری .
12 ـ صحیحة یاسر الخادم .
ثمّ إنّا تعرّضنا عند ذکر کلّ حدیث لمرحلتین من البحث:
الخطوة الاُولی: البحث الرجالی: نتعرّض لبیان حال رواة الحدیث وما قال الرجالیون فی حقّهم، حتّی یتبیّن لک وثاقتهم وجلالة شأنهم.
الخطوة الثانیة: البحث الفهرستی: ونتعرّض لبیان منهج قدمائنا فی تقییم المیراث الحدیثی، وشرحنا ما یتعلّق بتحقیق المصدر الأوّل للحدیث.
إذا عرفت ذلک فلنبدأ ـ بإذن اللّه تعالی ـ بذکر الأحادیث بالتسلسل ، فنقول:

صحیحة البَزَنطی الاُولی

نذکر فی البدایة الروایة، ثمّ نتعرّض لشرح رجال إسنادها، ونذیّله بتحلیلنا الفهرستی لها، ونذکر تاریخ الروایة ومصادرها.
روی الشیخ الصدوق هذه الروایة فی الأمالی وفی عیون أخبار الرضا علیه‌السلام، تارةً عن والده، واُخری عن طریق ابن الولید ووالده، جمیعًا عن سعد، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن البَزَنطی أنّه قال: سمعت الرضا علیه‌السلام یقول:
ما زارنی أحد من أولیائی عارفًا بحقّی، إلاّ تشفّعت فیه یوم القیامة.38
ذکرها الفتّال النیسابوری فی روضة الواعظین، والعلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار.39
ولتحقیق هذه الصحیحة لابدّ من إجراء بحثین: رجالی وفهرستی.
فها هنا خطوتان:

الخطوة الاُولی: البحث الرجالی

وقع فی هذا الإسناد ستّة رجال، نتعرّض لتوثیق کلّ واحد منهم رجالیًا:
1 . توثیق الشیخ الصدوق
ذکره النجاشی فی رجاله ، قائلاً : «محمّد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابَوَیه القمّی : أبو جعفر ، نزیل الری ، شیخنا وفقیهنا ووجه الطائفة بخراسان ، وکان ورد بغداد سنة خمس وخمسین وثلاثمئة، وسمع منه شیوخ الطائفة وهو حدث السنّ ، وله کتب کثیرة ».40
وذکره الشیخ الطوسی فی فهرسته ، قائلاً : «محمّد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابَوَیه القمّی : جلیل القدر ، یُکنّی أبا جعفر ، کان جلیلاً ، حافظًا للأحادیث ، بصیرًا بالرجال ، ناقدًا للأخبار ، لم یُرَ فی القمّیّین مثله فی حفظه وکثرة علمه ».41
وذکره فی رجاله ، قائلاً : «محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه القمّی : یُکنّی أبا جعفر ، جلیل القدر ، حفظة ، بصیر بالفقه والأخبار والرجال ».42
وتعرّض العلاّمة فی رجاله لترجمته، وکذا ابن داوود فی رجاله .43
وذکره الخطیب البغدادی فی تاریخه ، قائلاً : «محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه : أبو جعفر القمّی، نزل بغداد وحدّث بها عن أبیه ، وکان من شیوخ الشیعة ومشهوری الرافضة ، حدّثنا عنه محمّد بن طلحة النعالی44 ».45
وذکره الذهبی ، قائلاً : «ابن بابَوَیه : رأس الإمامیّة ، أبو جعفر محمّد بن العلاّمة علی بن الحسین بن موسی بن بابَوَیه القمّی ، صاحب التصانیف السائرة بین الرافضة ، یُضرب بحفظه المثل ، یُقال : له ثلاثمئة مصنّف ».46
. توثیق علی بن الحسین بن بابَوَیه
ذکره النجاشی قائلاً:
علی بن الحسین بن موسی بن بابَوَیه القمّی: أبو الحسن شیخ القمّیین فی عصره ومتقدّمهم وفقیههم وثقتهم، کان قدم العراق واجتمع مع أبی القاسم الحسین بن روح رحمه‌الله وسأله مسائل، ثمّ کاتبه بعد ذلک علی ید علی بن جعفر ابن الأسود یسأله أن یوصل له رقعة إلی الصاحب علیه‌السلام، ویسأله فیها الولد، فکتب إلیه: «قد دعونا اللّه لک بذلک، وستُرزق ولدین ذکرین خیّرین». فولد له أبو جعفر وأبو عبد اللّه من اُمّ ولد. وکان أبو عبد اللّه الحسین بن عبید اللّه یقول: سمعت أبا جعفر یقول: أنا ولدت بدعوة صاحب الأمر علیه‌السلام، ویفتخر بذلک . ومات علیّ بن الحسین سنة تسع وعشرین وثلاثمئة، وهی السنة التی تناثرت فیها النجوم. وقال جماعة من أصحابنا: سمعنا أصحابنا یقولون: کنّا عند أبی الحسن علی بن محمّد السُّمری؛ فقال: رحم اللّه علی بن الحسین بن بابَوَیه، فقیل له: هو حی، فقال: إنّه مات فی یومنا هذا. فکتب الیوم، فجاء الخبر بأنّه مات فیه.47
وذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً: «علی بن الحسین بن موسی بن بابَوَیه رحمة اللّه علیه، کان فقیهًا جلیلاً ثقة ».48
وذکره فی رجاله فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام، قائلاً: «علی بن الحسین بن موسی بن بابَوَیه القمّی: یُکنّی أبا الحسن، ثقة، له تصانیف ذکرناها فی الفهرست، روی عنه التلّعُکبری، قال: سمعت منه فی السنة التی تهافتت فیها الکواکب، دخل بغداد فیها، وذکر أنّ له منه إجازة بجمیع ما یرویه».49
وذکره العلاّمة فی خلاصة الأقوال، وابن داوود فی رجاله.50
. توثیق ابن الولید القمّی
ذکره النجاشی فی رجاله ، قائلاً : «محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید : أبو جعفر ، شیخ القمّیین وفقیههم ومتقدّمهم ووجههم ، ویقال : إنّه نزیل قمّ وما کان أصله منها ، ثقة ثقة ، عین ، مسکون إلیه ».51
وذکره الشیخ فی فهرسته ، قائلاً : «محمّد بن الحسن بن الولید القمّی : جلیل القدر ، عارف بالرجال ، موثوق به ».52
وذکره فی رجاله فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام ، قائلاً :
محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید القمّی : جلیل القدر ، بصیر بالفقه ، ثقة ، یروی عن الصفّار وسعد ، وروی عنه التلّعُکبَری ، وذکر أنّه لم یلقه ، لکن وردت علیه إجازته علی ید صاحبه جعفر بن الحسین المؤمن بجمیع روایاته ، أخبرَنا عنه أبو الحسین بن أبی جِید بجمیع روایاته .53
وذکره العلاّمة فی خلاصة الأقوال، وابن داوود فی رجاله .54
. توثیق سعد بن عبد اللّه الأشعری
ذکره النجاشی فی رجاله ، قائلاً :
سعد بن عبد اللّه بن أبی خَلَف الأشعری القمّی : أبو القاسم ، شیخ هذه الطائفة وفقیهها ووجهها ، کان سمع من حدیث العامّة شیئًا کثیرًا ، وسافر فی طلب الحدیث ، لقی من وجوههم الحسن بن عرفة ومحمّد بن عبد الملک الدَّقِیقی وأبا حاتم الرازی وعبّاس الترقفی ، ولقی مولانا أبا محمّد علیه‌السلام ، ورأیت بعض أصحابنا یضعّفون لقاءه لأبی محمّد علیه‌السلام، ویقولون : هذه حکایة موضوعة علیه ، واللّه أعلم . وکان أبوه عبد اللّه بن أبی خلف قلیل الحدیث ، روی عن الحکم بن مسکین ، وروی عنه أحمد بن محمّد بن عیسی ... توفّی سعد سنة إحدی وثلاثمئة ، وقیل : سنة تسع وتسعین ومئتین .55
وذکره الشیخ فی فهرسته ، قائلاً : «سعد بن عبد اللّه القمّی ، یُکنّی أبا القاسم ، جلیل القدر ، واسع الأخبار ، کثیر التصانیف ، ثقة ».56
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب العسکری علیه‌السلام ، قائلاً : «سعد بن عبد اللّه القمّی ، عاصره، ولم أعلم أنّه روی عنه ».57
واُخری فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام ، قائلاً : «سعد بن عبد اللّه بن أبی خلف القمّی : جلیل القدر ، صاحب التصانیف ، ذکرناها فی الفهرست ، روی عنه ابن الولید وغیره ، روی ابن قُولَوَیه عن أبیه ، عنه ».58
وذکره ابن داوود فی رجاله تارةً فی القسم الأوّل المختصّ بالممدوحین ومن لم یضعّفهم الأصحاب ، قائلاً : «إنّه مات سنة ثلاثمئة ، وقیل : قبلها بسنة ، وقیل : بعدها بسنة فی ولایة رستم ».
واُخری فی القسم الثانی المختصّ بالمجروحین والمجهولین .59
وقال السیّد التفرشی صاحب نقد الرجال : «وذکره ابن داوود فی البابین ، وذِکرُهُ فی باب الضعفاء عجیب ؛ لأنّه لا ارتیابَ فی توثیقه ».60
ولم یخفِ المحقّق المامقانی تعجّبه من ابن داوود حیث عدّه فی قسم الضعفاء فقال :
ومن أغرب الغرائب أنّ ابن داوود عدّه فی القسم الثانی المعدّ للضعفاء الذین لا اعتمادَ علیهم ؛ لکونهم مجروحین ومجهولین ... یا سبحان ! ما دعاه إلی عدّ الرجل فی الضعفاء مع أنّه لا خلافَ ولا ریبَ بین أثبات هذا الفنّ فی توثیق الرجل وعدالته وجلالته وغزارة علمه ، وإن کان الحامل له علی ذلک تضعیف بعض الأصحاب لقاءه بالإمام العسکری علیه‌السلام، کما حکاه النجاشی ، فهو أعجب ، ضرورة أنّ عدم لقائه الإمام العسکری علیه‌السلام وهما فی بلدین متباعدین لا یقتضی جرحًا فیه ولا طعنًا .61
وقال السیّد الخوئی فی المعجم :
إنّ ابن داوود ذکر سعد بن عبد اللّه بن أبی خلف الأشعری القمّی فی کلا القسمین ، وهذا ممّا لم نعرف له وجهًا ؛ فإنّ سعد بن عبد اللّه ممّن لا کلامَ ولا إشکالَ فی وثاقته ، ومن الغریب احتمال بعضهم أنّ ذلک لتضعیف بعض الأصحاب علی ما ذکره النجاشی لقاءه الإمام العسکری علیه‌السلام ، ووجه الغرابة أنّ هذا لا یکون قدحًا فی سعد ، وإنّما هو تکذیب لمن یدّعی أنّ سعدًا لقی أبا محمّد علیه‌السلام ، نعم لو ثبت جزمًا أنّ سعدًا ادّعی ذلک کان هذا تکذیبًا لسعد ، لکنّه لم یثبت .62
أمّا حدیث لقاء سعد بن عبد اللّه مع الإمام العسکری علیه‌السلام ، فقد تعرّض له النجاشی قائلاً : «ورأیت بعض أصحابنا یضعّفون لقاءه لأبی محمّد علیه‌السلام، ویقولون : هذه الحکایة موضوعة علیه ، واللّه أعلم ».
وذکرنا أنّ الشیخ الطوسی عدّه فی رجاله من أصحاب العسکری علیه‌السلام ، قائلاً :«عاصره ولم أعلم أنّه روی عنه علیه‌السلام ».63
ولو کان الخبر صحیحًا لم یقل مثل شیخ الطائفة فی رجاله عند ترجمة سعد : «عاصر الإمام العسکری علیه‌السلام، ولم أعلم أنّه روی عنه» .
کما أنّ المستفاد من تعبیر النجاشی «یضعّفون» ، أنّ القائلین بوضع الخبر جمعٌ لا نفر . نعم ، ذهب العلاّمة إلی صحّة لقاء سعد للإمام العسکری علیه‌السلام .64
ولا بأس بذکر بعض ما جاء فی الخبر الذی ذُکر فیه لقاء سعد للإمام العسکری علیه‌السلام :
روی الصدوق عن محمّد بن علی بن محمّد بن حاتم النوفلی المعروف بالکرمانی ، قال : حدّثنا أبو العبّاس أحمد بن عیسی الوشّاء البغدادی ، قال : حدّثنا أحمد بن طاهر القمّی ، قال : حدّثنا محمّد بن بحر بن سهل الشیبانی ، قال : حدّثنا أحمد بن مسرور ، عن سعد بن عبد اللّه القمّی، قال :
اتّخذت طومارًا وأثبتّ فیه نیّفًا وأربعین مسألة من صعاب المسائل ، لم أجد لها مجیبًا ، علی أن أسأل عنها خبیر بلدی أحمد بن إسحاق صاحب مولانا أبی محمّد ، فارتحلت خلفه وقد کان خرج قاصدًا نحو مولانا بسرّ من رأی ، فلحقتُه فی بعض المنازل . فوردنا سرّ من رأی ، فانتهینا إلی باب سیّدنا فاستأذنّا ، فخرج علینا بالإذن بالدخول علیه . فما شبّهتُ وجه مولانا أبی محمّد علیه‌السلام حین غشینا نور وجهه إلاّ ببدرٍ قد استوفی لیالیه أربعًا بعد عشر ، وعلی فخذه الأیمن غلامٌ یناسب المشتری فی الخلقة والمنظر .
وبین یدی مولانا رُمّانة ذهبیّة تلمع بدائع نقوشها وسط غرائب الفصوص المرکّبة علیها ، وبیده قلم إذا أراد أن یَسطُر به علی البیاض شیئًا قبض الغلام علی أصابعه ، فکان مولانا یدحرج الرمّانة بین یدیه ویشغله بردّها کیلا یصدّه عن کتابة ما أراد . فسلّمنا علیه فألطف فی الجواب ، وأومأ إلینا بالجلوس .
فلمّا انصرفنا بعد منصرفنا من حضرة مولانا من حلوان علی ثلاثة فراسخ ، حُمّ أحمد بن إسحاق وثارت به علّة صعبة أیس من حیاته فیها ، فلمّا وردنا حلوان ونزلنا فی بعض الخانات، قال أحمد بن إسحاق : تفرّقوا عنّی هذه اللیلة واترکونی وحدی . فانصرفنا عنه ورجع کلّ واحدٍ منّا إلی مرقده .
فلمّا حان أن ینکشف اللیل عن الصبح أصابتنی فکرة ، ففتحتُ عینی فإذا أنا بکافور الخادم ، خادم مولانا أبی محمّد علیه‌السلام وهو یقول : أحسن اللّه بالخیر عزاکم ، وجبر بالمحبوب رزیّتکم ، قد فرغنا من غسل صاحبکم ومن تکفینه ، فقوموا لدفنه ، فإنّه من أکرمکم محلاًّ عند سیّدکم .65
ثمّ إنّ المحقّق التستری قال فی ذیل هذه الروایة: «ویوضح وضعه اشتماله علی وفاة أحمد بن إسحاق بعد منصرفه من عند العسکری، وبعثه بطریق المعجزة کافور الخادم من سرّ من رأی إلی حلوان عند سعد لتجهیز أحمد ، مع أنّ بقاء أحمد بن إسحاق بعد الإمام العسکری علیه‌السلام مقطوع ».66
ثمّ إنّ الروایة ضعیفة الإسناد، ولیس لنا طریق إلی توثیق رواة هذا الخبر ، ولقد قال السیّد الخوئی بعد حکمه بتضعیف هذا الخبر : «وإنّ هذه الروایة قد اشتملت علی أمرین لایمکن تصدیقهما : أحدهما صدّ الحجّة علیه‌السلام أباه من الکتابة ، والإمام علیه‌السلامکان یشغله بردّ الرمّانة الذهبیة! إذ یقبح صدور ذلک من الصبی الممیّز، فکیف ممّن هو عالم بالغیب وبجواب المسائل الصعبة؟ الثانی : حکایتها عن موت أحمد بن إسحاق فی زمان الإمام العسکری علیه‌السلام ، مع أنّه عاش إلی ما بعد العسکری علیه‌السلام ».67
وعلی فرض صحّة الحدیث وثبوت لقاء سعد مع الإمام العسکری علیه‌السلام، فلیس فی هذا الحدیث ذکر لروایة سعد عن الإمام العسکری علیه‌السلام کما هو واضح فیه ، فلا یکون علی کلّ حال ممّن روی عن العسکری علیه‌السلام ، وهذا المورد لیس من موارد النقض بعد تصریح الشیخ بعدم علمه بروایته عن الإمام علیه‌السلام .
5 . توثیق محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب
ذکره النجاشی فی رجاله، قائلاً:
محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب : أبو جعفر ، الزیّات ، الهمدانی ، واسم أبی الخطّاب زید ، جلیل ، من أصحابنا ، عظیم القدر ، کثیر الروایة ، ثقة ، عین ، حسن التصانیف ، مسکون إلی روایته... ومات محمّد بن الحسین سنة اثنتین وستّین ومئتین .68
وذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً: «محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب : کوفیّ ، ثقة ، له کتاب اللؤلؤة ، وکتاب النوادر ، أخبرَنا بهما ابن أبی جید ، عن ابن الولید ، عن الصفّار ، عنه ».69
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الجواد علیه‌السلام، قائلاً : «محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب : کوفیّ ، ثقة».
واُخری فی أصحاب الهادی علیه‌السلام، قائلاً : «محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب الزیّات ، الکوفی : ثقة ، من أصحاب أبی جعفر الثانی علیه‌السلام».
وثالثةً فی أصحاب العسکری علیه‌السلام، قائلاً : «محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب : کوفیّ ، زیّات ».70
. توثیق أحمد بن محمّد البَزَنطی
عدّه الکشّی ممّن أجمع أصحابنا علی تصحیح ما یصحّ عنهم، وروی أیضًا مدحه.71
وذکره البرقی فی رجاله فی أصحاب الرضا علیه‌السلام مرّتین ، تارةً فیمن أدرک الکاظم علیه‌السلام بعنوان : «أحمد بن محمّد بن أبی نصر»، وقال : «ولقبه البَزَنطی» ، واُخری فیمن نشأ فی عصر الرضا علیه‌السلام بنفس العنوان .72
وذکره النجاشی فی رجاله، قائلاً:
أحمد بن محمّد بن عمرو بن أبی نصر زید ، مولی السکون ، أبو جعفر ، المعروف بالبَزَنطی ، کوفیّ ، لقی الرضا وأبا جعفر علیهماالسلام ، وکان عظیم المنزلة عندهما ، وله کتب ... ومات أحمد بن محمّد سنة إحدی وعشرین ومئتین بعد وفاة الحسن بن علی بن فضّال بثمانیة أشهر ، ذکر محمّد بن عیسی بن عُبَید أنّه سمع منه سنة عشرة ومئتین .73
وذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً: «أحمد بن محمّد بن أبی نصر ، زید ، مولی السَّکُونی ، أبو جعفر ، وقیل : أبو علی ، المعروف بالبَزَنطی ، کوفیّ ، ثقة ، لقی الرضا علیه‌السلام، وکان عظیم المنزلة عنده، وروی عنه کتابًا ».74
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام، قائلاً : «أحمد بن محمّد بن أبی نصر البَزَنطی : مولی السَّکُونی، ثقة ، جلیل القدر ».
واُخری فی أصحاب الرضا علیه‌السلام، قائلاً : «أحمد بن محمّد بن أبی نصر البَزَنطی : ثقة ، مولی السَّکُونی، له کتاب الجامع ، روی عن أبی الحسن موسی علیه‌السلام ».
وثالثةً فی أصحاب الجواد علیه‌السلام، قائلاً : «أحمد بن محمّد بن أبی نصر البَزَنطی : من أصحاب الرضا علیه‌السلام ».75
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا من کلمات القوم أنّ رجال هذا الإسناد کلّهم من الثقات الأجلاّء، وعلی هذا فالحدیث صحیح أعلائی.
بیان ذلک: إذا کان کلّ واحد من رواة الحدیث فی کلّ مرتبة معلوم الإمامیة والعدالة والضبط، یعبّر عنه بالصحیح الأعلی.76

الخطوة الثانیة: البحث الفهرستی

اشارة

نعتقد أنّ اعتماد قدمائنا فی تقییم الحدیث ـ مضافًا إلی توثیق الراوی ـ کان علی المنهج الفهرستی، وأنّهم یعتمدون علی ذکر الحدیث فی الکتب المعتبرة التی تحمّلها المشایخ.
وقبل الدخول فی البحث فی هذه الجهة لا بدّ لنا من تمهید مقال فی المقام ، فنقول:

بیان منهج قدماء أصحابنا

إنّ الأئمّة المعصومین علیهم‌السلام أکّدوا علی کتابة الحدیث وأمروا أصحابهم بتدوینه، قال الإمام الصادق علیه‌السلام للمفضّل بن عمر: «اکتب وبثّ علمک فی إخوانک، فإن متّ فأورث کتبک بنیک؛ فإنّه یأتی علی الناس زمان هرج لا یأنسون فیه إلاّ بکتبهم».77
وقال علیه‌السلام: «اکتبوا، فإنّکم لاتحفظون حتّی تکتبوا ».
وکذلک أمر بحفظ الکتب، حیث قال: «احتفظوا بکتبکم؛ فإنّکم سوف تحتاجون إلیها».78
وعلی ضوء تأکید الإمام الصادق علیه‌السلام، ظهر العصر الذهبی لتدوین کتب الحدیث عند الشیعة، وأوّل کتاب اُلّف فی هذا المجال هو کتاب عبید اللّه بن علیّ الحلبی، وحینما عُرض علی الإمام الصادق علیه‌السلام، قال: «أتری لهؤلاء مثل هذا؟».79
فبدأت حرکة التدوین لکتب الحدیث بصورة واسعة، حیث کتب أبان بن تغلب وأبان بن عثمان وهشام بن الحکم وهشام بن سالم ومحمّد بن مسلم وحَریز بن عبد اللّه السِّجِستانی وأبی حمزة الثُّمالی وعاصم بن حمید وعلاء بن رَزِین وعلی بن رِئاب، وغیرهم.
والذی ساعد علی کثرة تدوین الکتب عند الشیعة فی هذا الزمان هو الانبساط السیاسی الذی حصل فی أواخر الخلافة الاُمویة ، عند اشتداد الخلافات والمعارضات السیاسیة وحتّی المسلّحة ضدّ الدولة الاُمویة، فحصلت فرصة نشر الحدیث الشیعی، کما أنّ الهدف الأساس للإمام الصادق علیه‌السلام هو تقویة الکیان العلمی عند الشیعة، فلذلک نحن نجد أنّ أساس المعارف الشیعیة بُنیت فی هذا الزمن، واُلّفت معظم کتب الحدیث الشیعیة آنذاک.
وأمّا أهل السنّة، فقد قاموا بتألیف کتب الحدیث بعد مضیّ أکثر من ثلاثین سنة من فترة الازدهار الحدیثی الشیعی ، ویعتبر مالک بن أنس المتوفّی سنة ( 179 ه ) أوّل من دوّن فی هذا المضمار، حیث ألّف موطّأه، ودوّن أحمد بن حنبل المتوفّی سنة ( 241 ه ) مسنده، وألّف البخاری المتوفّی سنة ( 256 ه ) صحیحه، بینما الشیعة بدأوا بتدوین کتب الحدیث وبشکلٍ وسیع قبل تلک التواریخ، ویتوضّح لک ذلک حینما تعرف أنّ الإمام الصادق علیه‌السلام استشهد سنة ( 148 ه ) ، وکان عند الشیعة کتبًا کثیرة فی الحدیث.
فأصحابنا القدماء رحمهم‌الله قاموا بتدوین أحادیث الأئمّة المعصومین علیهم‌السلام فی القرن الثانی، وکانت الکوفة محورًا فی تألیف کتب الحدیث، فإنّ الکثیر من أصحاب الکتب کانوا من أهل الکوفة.
ثمّ إنّ الغالب فی الحدیث الشیعی هو الکتابة، خلاف الحدیث السنّی فإنّ الغالب فیه هو الروایة دون الکتابة. فأصحابنا فی کلّ طبقة نقلوا هذه الکتب، وفی البدء قاموا بتحمّلها عن مؤلّفیها بعد تألیفها، مثلما نری أنّ أحمد بن محمّد بن عبسی وإبراهیم بن هاشم سافرا إلی الکوفة وتحمّلا کتب الحدیث عن المؤلّفین الکبار، مثل ابن أبی عُمیر والحسین بن سعید، ثمّ قاما بنشرها فی قمّ.
ولذلک حینما بدأ البحث العلمی بین الأصحاب، کان الکلام یرتکز فی مدی حجّیة هذه الکتب وصحّة طریقها والوثوق بصحّة النسخة والاعتماد علی راوی الکتاب، بینما کان البحث العلمی فی التراث السنّی یعتمد علی الرواة؛ لأنّهم قاموا بتألیف الکتب فی عهد عمر بن عبد العزیز، وکان تراثهم یعتمد علی ذاکرة الأشخاص.80
هذا ولکنّ المباحث الحدیثیة عند أصحابنا کانت علی محوریة الکتب وتقییم نسخها وطرقها.
وبالجملة، أنّ قدماء أصحابنا کانوا مصرّین علی أن یکون لهم طریق مطمئنّ إلی الکتب الحدیثیة، ولا یعتمدون علی الکتب التی وصلت إلیهم بالوجادة. فهذه الکتب کانت مشهورة بین الأصحاب ولهم طرق متعدّدة إلیها، ولکن بعد قیام المشایخ الثلاثة بتألیف الکتب الأربعة، اعتنی أصحابنا بالکتب الأربعة أکثر ولم یهتمّوا بتلک المصادر الأوّلیة حقّ الاهتمام.
ولتوضیح المطلب نذکر مثال عمل القدماء فی کتاب الحلبی، فنقول:
إنّ عبید اللّه الحلبی قام بتألیف کتابه، وتلقّی أصحابنا کتابه بالقبول، فحمّاد بن عثمان نقل هذا الکتاب عن الحلبی، وکان اصطلاح قدمائنا هکذا: «کتاب الحلبی بروایة حمّاد»، ومرادهم: «کتاب الحلبی بنسخة حمّاد»، وبعد ذلک قام محمّد بن أبی عُمیر وغیره بتحمّل کتاب الحلبی من طریق حمّاد، فنسخة حمّاد لکتاب الحلبی تحمّلها ابن أبی عُمیر81، ثمّ إبراهیم بن هاشم وغیره، تحمّلوا کتاب الحلبی عن طریق ابن أبی عُمیر، وبعد ذلک تحمّله علی بن إبراهیم عن أبیه، کما أنّه نقل الکلینی عن طریق علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عُمیر نسخة حمّاد من کتاب الحلبی.
فتبیّن أنّ کتاب الحلبی کان فی متناول أصحابنا، وکلّ طبقة تحملها من شیوخه، فالروایات التی تنتهی إسنادها إلی عبید اللّه بن علی الحلبی مأخوذة من هذا الکتاب.
وبذلک یتبیّن مراد الشیخ الصدوق حین قال فی دیباجة الفقیه: «وجمیع ما فیه مستخرج من کتب مشهورة، علیها المُعوّل وإلیها المرجع، مثل کتاب حَریز بن عبد اللّه السِّجِستانی، وکتاب عبید اللّه بن علی الحلبی، وکتب علی بن مهزیار الأهوازی، وکتب الحسین بن سعید ».82
وکذلک یظهر وجه الحجّیة فی کلامه بقوله: «ولم أقصد فیه قصد المصنّفین فی إیراد جمیع ما رووه، بل قصدت إلی إیراد ما أفتی به وأحکم بصحّته وأعتقد فیه أنّه حجّة فیما بینی وبین ربّی».83
فإنّ وجه الحجّیة فی کلامه هو وثوقه بالمصادر الأوّلیة؛ لشهرة هذه المصادر فی عصره.
ویتّضح کلام ابن قُولَوَیه فی کامل الزیارات، حیث قال: «لکن ما وقع لنا من جهة الثقات من أصحابنا رحمهم اللّه برحمته، ولاأخرجت فیه حدیثًا روی عن الشذاذ من الرجال».84
فإنّ کلامه لیس فی توثیق مشایخه ولا توثیق جمیع رجال الکتاب ، بل کان مراده هو الوثوق بالمصادر ، بمعنی أنّ هذه المصادر کانت مشهورة ومعروفة بحیث حصل له الوثوق بها ، ولذلک نجد أنّه روی فی کتاب کامل الزیارات عمّن اشتهر بالکذب، مثل عبد اللّه بن عبد الرحمن الأصمّ البصری.85
الظاهر أنّ وجه نقل ابن قُولَوَیه عن هذا الرجل هو وجود روایة الأصمّ البصری فی کتاب الحسین بن سعید، لم یکن اعتماد ابن قُولَوَیه علی وثاقة الأصمّ البصری، بل کان اعتماده علی وجود هذه الروایة فی کتاب حسین بن سعید.86
فاعتماد الأصحاب فی تقییم التراث الحدیثی ـ مضافًا إلی توثیق الراوی ـ کان علی ورود الحدیث فی کتابٍ مشهور مع صحّة انتساب الکتاب إلی المؤلّف وتحمّل المشایخ له، ووصول الکتاب إلیهم بطریق معتبر، ولذلک نجد أنّه ربّما لم یکن الرجل موثّقًا بحسب الاصطلاح، ولکنّ الأصحاب اعتمدوا علی کتابه، مثلما نجده فی کتاب طلحة بن زید، مع أنّه لم یُذکر له توثیق صریح، ولکنّ النجاشی صرّح بأنّ کتابه معتمد.87
لیس هناک تلازم بین توثیق المؤلّف والاعتماد علی کتابه؛ لأنّه ربّما یکون الاعتماد بالکتاب لوجود شواهد خارجیة، کما أنّ الأصحاب اعتمدوا علی نسخة النوفلی لکتاب السَّکُونی، ولیس معنی ذلک ثبوت التوثیق المصطلحة للنوفلی، بل المراد الاعتماد علی النسخة التی رواها النوفلی من کتاب السَّکُونی.
وبالجملة، أنّ کلّ ما رواه النوفلی عن السَّکُونی معتبر عند القدماء، بخلاف روایات النوفلی عن غیر السَّکُونی.88
وربما یکون هناک اختلاف بین نسخ الکتب، فلذلک کانوا یهتمّون بالنسخ کما یهتمّون بالإسناد، وهذا هو مراد النجاشی، حیث یکرّر فی کلامه: «له کتاب، تختلف الروایة فیه»، فراجع ترجمة الحسن بن صالح الأحول، حیث قال: «له کتاب تختلف روایته»، وفی ترجمة الحسن بن الجهم بن بکیر، قال: «له کتاب تختلف الروایات فیه»، وفی ترجمة الحسین بن علوان الکُلَیب، قال: «وللحسین کتاب تختلف روایاته»89.
وکذلک کلام ابن نوح ناظر إلی هذه الجهة، حیث قال: «ولاتحمل روایة علی روایة ولا نسخة علی نسخة؛ لئلاّ یقع فیه اختلاف».90
وبما أنّ معرفة النسخة المعتمدة تحتاج إلی خبرة خاصّة مع قدرة علمیة ـ ولا یمکن ذلک بمجرّد العلم بتوثیق الراوی ـ فأصحابنا کانوا یعتمدون علی اعتماد المشایخ، فلذلک لم تکن الشیخوخة عندهم مساوقة لمجرّد النقل، بل إنّها تساوق التوثیق والضبط والدقّة والمتانة العلمیة، فلذا نجد أنّ ابن نوح ـ فی بیان طرقه إلی کتب الحسین بن سعید ـ وصف الحسین البَزَوفَری بالشیخوخة فقط.91
فالمتحصّل أنّ قدماء أصحابنا فی مجال تقییم التراث الحدیثی، مضافًا إلی الجانب الرجالی، کانوا یهتمّون بالجانب الفهرستی، ویعتمدون علی الخبر إذا کان مذکورًا فی کتب مشهورة مع تحمّل المشایخ لها.
والحاصل، أنّ الشیعة بحثوا عن زاویة اُخری لتقییم الحدیث، وهو الجانب الفهرستی، مع أنّهم یهتمّون بالجانب الرجالی أیضًا.
هذا تمام الکلام فی منهج قدماء أصحابنا فی تقییم الحدیث.
إذا عرفت هذا فنقول: إنّ روایة البَزَنطی التی ذکر فیها فضل زیارة الإمام الرضا علیه‌السلامإنّما ذُکرت فی کتاب الجامع للبَزَنطی وکتاب المزار لسعد بن عبد اللّه الأشعری، وهما من الکتب المعتمدة عند أصحابنا.
وإلیک تفصیل الکلام: إذا راجعنا رجال النجاشی نجد أنّه ذکر من جملة کتب أحمد بن أبی نصر البَزَنطی کتاب الجامع، کما أنّ الشیخ والنجاشی رویا هذا الکتاب بإسنادهما عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن البَزَنطی92.
وکیف کان، فإنّ البَزَنطی سمع الإمام الرضا علیه‌السلام فذکر هذا الحدیث فی کتابه الجامع، وبعد ذلک قام محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب بتحمّل هذا الکتاب وسماعها من مؤّفه.
ففی الواقع کان عند محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب نسخة من کتاب الجامع للبَزَنطی.
فالروایة إلی هنا کانت فی مدرسة الکوفة الحدیثیة، کما أنّ المصدر الأوّلی لها هو کتاب الجامع للبَزَنطی، ولمّا وصل الأمر إلی سعد بن عبد اللّه سافر لطلب الحدیث إلی الکوفة، ونقل التراث الکوفی الحدیثی إلی قمّ.93 فسعد سمع وتحمّل کتاب البَزَنطی فی الکوفة من شیخه محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، ونقلها إلی قمّ. فلمّا رجع سعد بن عبد اللّه إلی قمّ قام بتألیف کتاب المزار، وذکر فیه الروایات الواردة فی زیارة الأئمّة المعصومین علیهم‌السلام.
وبما أنّ کتاب البَزَنطی کان عند سعد ، لذا أخذ سعد هذه الروایة من کتاب البَزَنطی وأدرجها فی مزاره.
بیان ذلک: إنّ النجاشی ذکر فی عداد کتب سعد بن عبد اللّه الأشعری کتاب المزار، وروی هذا الکتاب من طریق الشیخ المفید وغیره، عن جعفر بن محمّد بن قُولَوَیه، عن أبیه وأخیه، عن سعد.94
کما أنّ الشیخ الطوسی روی هذا الکتاب من طریق الشیخ الصدوق عن ابن الولید، عن سعد بن عبد اللّه، وهو نفس الطریق الموجود فی إسناد الروایة.
وکیف کان، فسعد بن عبد اللّه ذکر هذه الروایة فی کتابه المزار، وبعد ذلک قام ابن الولید بتحمّل هذا الکتاب وسماعها من مؤّفه. ففی الواقع أنّه کان عند ابن الولید نسخة من کتاب المزار لسعد بن عبد اللّه، ثمّ تحمّل الشیخ الصدوق کتاب المزار لسعد من اُستاذه ابن الولید.
والحاصل، أنّ کتاب المزار لسعد کان عند الشیخ الصدوق، وأنّه قام بإخراج الحدیث منه.
فالمصدر الأوّل لهذه الروایة هو کتاب الجامع للبَزَنطی، کما أنّ المصدر الثانی هو کتاب المزار لسعد بن عبد اللّه الأشعری.
وأنت تعرف أنّ کتاب المزار لسعد صار مقبولاً عند أصحابنا، وقامت مدرسة قمّ بنشره، وقام ابن الولید بروایة هذا الکتاب.
فتبیّن أنّ صحیحة البَزَنطی من أصحّ ما عندنا من الروایات رجالیًا وفهرستیًا، فرجال الروایة کلّهم من الأجلاّء، کما أنّ المصدرین الذین ذُکرت فیهما (نوادر البَزَنطی ومزار سعد)، کانا فی غایة الإعتبار.
هذا تمام الکلام فی البحث الرجالی والفهرستی.

تبیهان

اشاره

وها هنا تنبیهان:

التنبیه الأوّل

إنّ الشفاعة فی منطق القرآن الکریم علی قسمین:
القسم الأوّل: الشفاعة من دون اللّه تعالی، وهی التی نفاها اللّه سبحانه وتعالی عن غیره بقوله : «لَیْسَ لَهُم مِّن دُونِهِ وَلِیٌّ وَلاَ شَفِیعٌ ».95
والشفاعة المطلقة تتوقّف علی السلطة علی إنفاذ حاجة المستشفع، وإلزام المشفوع إلیه بقضائها حتّی مع عدم رضاه، والشفاعة بهذا المعنی لا تکون لغیر اللّه سبحانه وتعالی، قال اللّه تعالی: «قُلْ لِّلَّهِ الشَّفَـعَةُ جَمِیعًا لَّهُ مُلْکُ السَّمَـوَ تِ وَ الْأَرْضِ »96.
والاعتقاد بشفاعة أحد عند اللّه سبحانه وتعالی بهذا المعنی شرک، وهی التی عبد الوثنیون الأصنام من أجلها.
القسم الثانی: الشفاعة بإذن اللّه تعالی، والشفاعة بهذا المعنی استثناها اللّه فی القرآن الکریم من نفی الشفاعة، وأثبتها لمن یشاء من عباده، فقال تعالی : «مَن ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِندَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ »97 ، وقال تعالی : «لاَ تُغْنِی شَفَـعَتُهُمْ شَیْئًا إِلاَّ مِن بَعْدِ أَن یَأْذَنَ اللَّهُ لِمَن یَشَآءُ »98 .
وقال اللّه تعالی: «وَ لاَ یَشْفَعُونَ إِلاَّ لِمَنِ ارْتَضَی »99 . وهذا القسم من الشفاعة لیس إلاّ مجرّد سؤل حاجة المشفوع من اللّه سبحانه وتعالی.
ومن الشفاعة: الاستغفار لغیره، وقد أذن اللّه لنبیّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله فی الاستغفار للمؤنین والمؤنات، فقال تعالی: «وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِی الْأَمْرِ »100 ، «وَ اسْتَغْفِرْ لَهُمُ اللَّهَ »101 ، «وَ اسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ »102.
وقد وعد اللّه المغفرة لمن استغفر اللّه واستشفع برسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله فی طلب المغفرة له، فقال تعالی: «وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّـلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآءُوکَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللَّهَ تَوَّابًا رَّحِیمًا »103 .
وقد أخبر سبحانه عن استغفار الملائکة للمؤنین، فقال: «یُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَیُؤْمِنُونَ بِهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِینَ ءَامَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ کُلَّ شَیْ‌ءٍ رَّحْمَةً وَ عِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِینَ تَابُوا وَ اتَّبَعُوا سَبِیلَکَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِیمِ »104.
وأخبر أیضًا عن دعاء نوح علیه‌السلام وطلبه المغفرة للمؤنین، حیث قال : «رَّبِّ اغْفِرْ لِی وَ لِوَ لِدَیَّ وَ لِمَن دَخَلَ بَیْتِیَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِنَـتِ »105 .
وعن دعاء إبراهیم علیه‌السلام وطلبه المغفرة للمؤنین، حیث قال : «رَبَّنَا اغْفِرْ لِی وَ لِوَ لِدَیَّ وَلِلْمُؤْمِنِینَ یَوْمَ یَقُومُ الْحِسَابُ »106. فأصل الشفاعة بإذن اللّه ثابتة بکتاب اللّه.
وکما هو واضح من نصوص الروایات المنقولة من الطرفین أنّ زیارة القبر توجب الشفاعة .
عن الدارقطنی بالإسناد إلی ابن عمر، عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله أنّه قال: «من زار قبری وجبت له شفاعتی».107
ورواه الذهبی بنصٍّ آخر: «من زارنی بعد موتی وجبت له شفاعتی».108
وصرّحت الکثیر من الأخبار بأنّ زیارة قبور الأئمّة سبب نیل شفاعتهم.109
وکیف کان، فصحیحة البَزَنطی تصرّح أنّ الإمام الرضا علیه‌السلام یقوم یوم القیامة للشفاعة لزوّاره من أولیائه.

التنبیه الثانی

هناک روایتان وردت فی فضل زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام، ومضمونهما قریب من صحیحة البَزَنطی، ونحن نوردهما:
الروایة الاُولی: روی الشیخ الصدوق عن الطالقانی، عن ابن عقدة، عن علی بن الحسن بن علی بن فضّال، عن أبیه، قال: سمعت الرضا علیه‌السلام یقول: «إنّی مقتول ومسموم ومدفون بأرض غربة، أعلمُ ذلک بعهدٍ عهده إلیَّ أبی، عن أبیه، عن آبائه، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله، ألا فمن زارنی فی غربتی کنت أنا وآبائی شفعاءه یوم القیامة، ومن کنّا شفعاءه نجی ولو کان علیه مثل وزر الثقلین».110
فذکر فی إسناد هذه الروایة هؤاء الرجال:
1 ـ محمّد بن إبراهیم بن إسحاق المُکَتِّب الطالقانی : لیس له توثیق صریح، وذهب جماعة إلی توثیقه ؛ لأنّه من مشایخ الإجازة.111
2 ـ أحمد بن محمّد بن سعید المشهور بابن عقدة: ذکره النجاشی فی رجاله، قائلاً: «أحمد بن محمّد بن سعید بن عبد الرحمن بن زیاد بن عبد اللّه بن زیاد بن عَجلان، مولی عبد الرحمن بن سعید بن قیس السبیعی الهمدانی: هذا رجل جلیل فی أصحاب الحدیث، مشهور بالحفظ والحکایات، تختلف عنه فی الحفظ وعظمه، وکان کوفیًا زیدیًا جارودیًا علی ذلک حتّی مات، وذکره أصحابنا ؛ لاختلاطه بهم ومداخلته إیّاهم وعظم محلّه وثقته وأمانته ».112
وذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً: «أحمد بن محمّد بن سعید بن عبد الرحمن... المعروف بابن عقدة الحافظ، وأمره فی الثقة والجلالة وعظم الحفظ أشهر من أن یُذکر، وکان زیدیًا جارودیًا، وعلی ذلک مات ».113
وذکره فی رجاله فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام، قائلاً: «أحمد بن محمّد بن سعید بن عبد الرحمن بن إبراهیم بن زیاد بن عبد اللّه بن عَجلان مولی عبد الرحمن بن سعید بن قیس الهمدانی السبیعی الکوفی المعروف بابن عقدة، یُکنّی أبا العبّاس، جلیل القدر، عظیم المنزلة ».114
3 ـ علی بن الحسن بن علی بن فضّال: ذکره النجاشی قائلاً: «علی بن الحسن بن علی بن فضّال بن عمر بن أیمن مولی عِکرِمة بن ربعی الفیّاض: أبو الحسن، کان فقیه أصحابنا بالکوفة، ووجههم وثقتهم، وعارفهم بالحدیث، والمسموع قوله فیه، سمع منه شیئًا کثیرًا، ولم یُعثر له علی زلّة فیه، ولا ما یشینه، وقلّما روی عن ضعیف، وکان فطحیًا ».115
وذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً: «علی بن الحسن بن فضّال : فطحیّ المذهب ، ثقة ، کوفیّ ، کثیر العلم ، واسع الروایة والأخبار ، جیّد التصانیف ، غیر معاند ، وکان قریب الأمر إلی أصحابنا الإمامیّة القائلین بالإثنی عشر ».116
4 ـ الحسن بن علی بن فضّال: عدّه الکشّی فی رجاله ممّن أجمع أصحابنا علی تصحیح ما یصحّ عنهم117. ذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً: «الحسن بن علی بن فضّال : کان فطحیًّا یقول بإمامة عبد اللّه بن جعفر ، ثمّ رجع إلی إمامة أبی الحسن علیه‌السلامعند موته ، ومات سنة أربع وعشرین ومئتین ، وهو ابن التیملی بن ربیعة بن بکر ، مولی تیم اللّه بن ثعلبة ، روی عن الرضا علیه‌السلام، وکان خصّیصًا به ، کان جلیل القدر ، عظیم المنزلة ، زاهدًا ، ورعًا ، ثقة فی الحدیث وفی روایاته».118
وذکره فی رجاله فی أصحاب الرضا علیه‌السلام، قائلاً : «الحسن بن علی بن فضّال : مولیً لتیم الرباب ، کوفیّ ، ثقة ».119
وذکره النجاشی فی رجاله بعنوان : «الحسن بن علی بن فضّال»، وذکر فضله، ومَدَحه مدحًا عظیمًا.120
والحاصل، إذا قلنا بتوثیق محمّد بن إبراهیم الطالقانی، فالروایة موثقة.
وسیأتی منّا بحث فهرستی حول هذا الإسناد فیما بعد، فانتظر حتّی حین.121
ثمّ إنّه ذکر فی هذه الروایة ـ مضافًا إلی أنّ الإمام الرضا علیه‌السلام یشفع لزائری قبره ـ یقوم رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله والأئمّة المعصومون علیهم‌السلام بالشفاعة لزائری قبر الإمام الرضا علیه‌السلام. فبعد ثبوت شفاعة الإمام الرضا علیه‌السلام للزائرین، فلایبعد شفاعة رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله والأئمّة المعصومین علیهم‌السلام ؛ لأنّهم کلّهم نور واحد.
أمّا ذیل هذه الروایة التی ذُکر فیها غفران ذنوب الزائر، فیشهد علیه صحیحة الحسن الوشّاء التی نذکرها فیما بعد.
الروایة الثانیة: روی الشیخ الصدوق فی الخصال عن محمّد بن موسی المتوکّل، عن محمّد بن جعفر الکوفی الأسدی، عن أحمد بن محمّد بن صالح، عن حمدان الدیوانی، عن الرضا علیه‌السلام أنّه قال: «مَن زارنی علی بعد داری، أتیته یوم القیامة فی ثلاثة مواطن؛ حتّی أخلّصه من أهوالها إذا تطایرت الکتب یمینًا وشمالاً، عند الصراط وعند المیزان».
أمّا الکلام عن رجال الحدیث، فنقول:
1 ـ محمّد بن موسی المتوکّل: ذکره ابن داوود فی رجاله ووثّقه.122
2 ـ محمّد بن جعفر الکوفی الأسدی: ذکره النجاشی فی رجاله، قائلاً: «محمّد بن جعفر بن محمّد بن عون الأسدی أبو الحسین الکوفی، ساکن الری ، یقال له محمّد بن أبی عبد اللّه، کان ثقة، صحیح الحدیث، إلاّ أنّه روی عن الضعفاء».123
وذکره الشیخ فی فهرسته، وذکر فی رجاله أنّه کان أحد الأبواب.124
3 ـ أحمد بن محمّد بن صالح: لم یتعرّض له الرجالیون فی کتبهم، فهو مجهول، ولیس له روایة فی الکتب الأربعة.
4 ـ حمدان الدیوانی: لم یتعرّض له الرجالیون فی کتبهم، فهو مجهول، ولیس له روایة فی الکتب الأربعة.
ولکن تُعضد روایة حمدان الدیوانی بصحیحة البَزَنطی التی صرّح فیها بشفاعة الإمام الرضا علیه‌السلام لزوّار قبره.
فأصل الشفاعة یوم القیامة للزائرین ثابتة بصحیحة البَزَنطی، ومن المعلوم أنّ الشفاعة فی مواطن متعدّدة، أبرزها المقامات الثلاثة التی اُشیر إلیها فی هذه الروایة ، وهی: عند تطایر الکتب، وعند المیزان، وعند الصراط.
وإنّی أعتقد أنّ الإمام الرضا علیه‌السلام یشیر بکلامه إلی حدیث عائشة الذی رواه أحمد بن حنبل فی مسنده عن یحیی بن إسحاق125 ، عن ابن لَهِیعة126، عن خالد بن أبی عمران127، عن القاسم بن محمّد128 عن عائشة أنّها سألت رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله : هل یذکر الحبیب حبیبه یوم القیامة؟ فأجابها صلی‌الله‌علیه‌و‌آله:
یا عائشة، أمّا عند ثلاث فلا ؛ أمّا عند المیزان حتّی یثقل أو یخف فلا، وأمّا عند تطایر الکتب ، فإمّا أن یُعطی بیمینه أو یُعطی بشماله فلا، وحین یخرج عنق من النار فینطوی علیهم ویتغیّظ علیهم ویقول ذلک العنق : وُکّلت بثلاثة، وُکّلت بمن ادّعی مع اللّه إلهًا آخر، ووُکّلت بمن لایؤن بیوم الحساب، ووُکّلت بکلّ جبّارٍ عنید . قال : فینطوی علیهم ویرمی بهم فی غمرات جهنّم، ولجهنّم جسر أدقّ من الشعر وأحدّ من السیف، علیه کلالیب وحَسَکٌ129، یأخذون من شاء اللّه، والناس علیه کالطرف وکالبرق وکالریح وکأجاوید130 الخیل والرکاب، والملائکة یقولون : ربِّ سلّم ربِّ سلّم، فناج مسلّم، ومخدوش مسلّم، ومکوّر فی النار علی وجهه.131
یشیر الإمام الرضا علیه‌السلام فی کلامه إلی نفس المواقف الثلاثة التی تکلّم فیها رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله فی حدیث عائشة، حیث أشار رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله إلی موقف المیزان أوّلاً، وإلی موقف تطایر الکتب ثانیًا، وموقف الصراط ثالثًا، ویصرّح بأنّه یخرج عنق من النار.
فالمستفاد من کلام رسول اللّه أنّ أشدّ مواقف یوم القیامة هو هذه المواقف الثلاثة التی ینسی کلّ حبیب حبیبه.
نعم، کلّ حبیب ینسی حبیبه، ولکنّ الإمام الرضا علیه‌السلام یرید أن یبیّن لشیعته أنّه لا ینسی مَن زاره یوم القیامة فی أشدّ المواقف، فهو لیس حبیب وحسب ، بل هو بمثابة الوالد الرحیم ، والوالد لا ینسی ولده فی الشدائد .

صحیحة البَزَنطی الثانیة

اشارة

نذکر فی البدایة الروایة، ثمّ نتعرّض لشرح رجال إسنادها، ونذیّله بتحلیلنا الفهرستی لها، ونذکر تاریخ الروایة ومصادرها، فنقول :
إنّ لهذه الروایة إسنادین:
الإسناد الأوّل: الذی روی ابن قُولَوَیه فی کامل الزیارات عن علی بن الحسین بن بابَوَیه (والد الصدوق)، عن سعد، عن ابن أبی الخطّاب، عن البَزَنطی.
الإسناد الثانی: الذی روی الشیخ الصدوق فی عیون أخبار الرضا علیه‌السلام وثواب الأعمال والأمالی عن ابن الولید، عن الصفّار، عن ابن عیسی، عن البَزَنطی.
وأمّا نصّ الروایة : قال البَزَنطی: قرأت کتاب أبی الحسن الرضا علیه‌السلام:
أبلغ شیعتی أنّ زیارتی تعدل عند اللّه عز و جل ألف حجّة.
قال البَزَنطی: فقلت لأبی جعفر علیه‌السلام: ألف حجّة؟،
قال علیه‌السلام: إی واللّه ألف ألف حجّة لمن زاره عارفًا بحقّه.132
ذکرها الطبری فی بشارة المصطفی، والفتّال النیسابوری فی روضة الواعظین، والعلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار.133
وقد عرفت أنّ للروایه إسنادین، والآن نتعرّض للتحقیق فی هذین الإسنادین.
فها هنا خطوتان:

الخطوة الاُولی: تحقیق الإسناد الأوّل

اشارة

ذکرنا فی الإسناد الأوّل أنّه روی ابن قُولَوَیه فی کامل الزیارات عن علی بن الحسین بن بابَوَیه (والد الصدوق)، عن سعد، عن ابن أبی الخطّاب، عن البَزَنطی.

البحث الرجالی

وقع فی هذا الإسناد خمسة رجال، ولقد تعرّضنا فیما سبق لبیان حال علی بن الحسین بن بابَوَیه (والد الصدوق)، وسعد بن عبد اللّه الأشعری، ومحمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، وأحمد بن محمّد أبی نصر البَزَنطی، وقلنا : إنّهم جمیعًا من الثقات الأجلاّء، والآن نتکلّم فی توثیق ابن قُولَوَیه.
توثیق جعفر بن محمّد بن قُولَوَیه
ذکره النجاشی فی رجاله ، قائلاً :
جعفر بن محمّد بن جعفر بن موسی بن قُولَوَیه : أبو القاسم ، وکان أبوه یُلقّب مسلمة ، من خیار أصحاب سعد ، وکان أبو القاسم من ثقات أصحابنا وأجلاّئهم فی الحدیث والفقه ، روی عن أبیه وأخیه عن سعد ، وقال : ما سمعتُ من سعد إلاّ أربعة أحادیث ، وعلیه قرأ شیخنا أبو عبد اللّه الفقه ومنه حمل ، وکلّ ما یوصف به الناس من جمیل وثقة وفقه فهو فوقه .134
وذکره الشیخ فی فهرسته ، قائلاً : «جعفر بن محمّد بن قُولَوَیه القمّی : یُکنّی أبا القاسم ، ثقة ، له تصانیف کثیرة علی عدد أبواب الفقه ».135
وذکره فی رجاله فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام ، قائلاً :
جعفر بن محمّد بن قُولَوَیه : یُکنّی أبا القاسم القمّی ، صاحب مصنّفات ، قد ذکرنا بعض کتبه فی الفهرست ، روی عنه التلّعُکبَری ، وأخبرَنا عنه محمّد بن محمّد بن النعمان والحسین بن عبید اللّه وأحمد بن عبدون وابن عزور ، مات سنة ثمان وستّین وثلاثمئة .136
ووصفه المفید بالشیخ الصدوق ، علی ما حکاه النجاشی فی رجاله .137
ووصفه ابن طاووس قائلاً : «الشیخ الصدوق ، المتّفق علی أمانته ، جعفر بن محمّد بن قُولَوَیه ».138
وذکره ابن حجر فی لسان المیزان :
جعفر بن محمّد بن جعفر بن موسی بن قُولَوَیه : أبو القاسم ، السَّهمی ، الشیعی ، من کبار الشیعة وعلمائهم المشهورین ، متّهم ، وذکره الطوسی وابن النجاشی وعلی بن الحکم فی شیوخ الشیعة ، وتلمّذ له المفید وبالغ فی إطرائه ، وحدّث عنه أیضًا الحسین بن عُبَید اللّه الغضائری ومحمّد بن سلیم الصابونی بمصر .139
ولقد وقع الکلام فی سنة وفاته ، فذکر الشیخ أنّه توفّی سنة ( 368 ه )140 ، وتبعه ابن حجر فی لسان المیزان141 ، وقال العلاّمة فی الخلاصة إنّ وفاته فی سنة (369 ه )142 ، وذکر الراوندی فی کتابه فی قصّة فیها مکرمة للإمام الثانی عشر، أنّ وفاته وقعت فی سنة (369 ه ) .143
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا أنّ رجال هذا الطریق کلّهم من الثقات الأجلاّء، وعلی هذا فالحدیث صحیح أعلائی بإسناده الأوّل.

البحث الفهرستی

قد سبق منّا أنّه کان لأحمد بن أبی النصر البَزَنطی کتاب الجامع، روی محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب هذا الکتاب عن البَزَنطی. وعلی هذا، نحن استظهرنا أنّ المصدر الأوّل للروایة هو کتاب الجامع للبزنطی.
کما أنّ المصدر الثانی لهذه الروایة هو کتاب المزار لسعد بن عبد اللّه الأشعری علی شرحٍ بیّناه فیما سبق. فعلی بن الحسین بن بابَوَیه (والد الصدوق) سمع کتاب المزار لسعد بن عبد اللّه وتحمّله، کما أنّ ابن قُولَوَیه تحمّل هذا الکتاب من اُستاذه علی بن الحسین بن بابَوَیه (والد الصدوق)، فعندما أراد أن یکتب ابن قُولَوَیه کتاب کامل الزیارات نقل هذا الحدیث من کتاب المزار لسعد بن عبد اللّه.
وهذا النقل لم یکن علی نحو الوجادة، بل إنّه تحمّل الکتاب من شیخه واُستاذه علی بن الحسین بن بابَوَیه (والد الصدوق). والروایة فی أصلها کوفیة، ولکن قامت مدرسة قمّ بنشرها وحفظها، فإنّ سعد وابن الولید وابن قُولَوَیه کلّهم قمّیون.

الخطوة الثانیة: تحقیق الإسناد الثانی

اشارة

ذکرنا فی الإسناد الثانی أنّه روی الشیخ الصدوق عن ابن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن البَزَنطی.

البحث الرجالی

وقع فی هذا الإسناد خمسة رجال، ونحن تعرّضنا فیما سبق لبیان حال الشیخ الصدوق، ومحمّد بن الحسن بن الولید، وأحمد بن محمّد بن أبی نصر البَزَنطی، وذکرنا أنّهم من الثقات الأجلاّء.
والآن نتعرّض لبیان حال بقیّة رجال الإسناد:
1 . توثیق أحمد بن محمّد بن عیسی
ذکره البرقی فی رجاله فی أصحاب الهادی علیه‌السلام بعنوان : «أحمد بن محمّد بن عیسی» .144
وذکره النجاشی فی رجاله، قائلاً :
أحمد بن محمّد بن عیسی بن عبد اللّه بن سعد بن مالک بن الأحوص بن السائب بن مالک بن عامر ، الأشعری ... وأبو جعفر رحمه‌اللهشیخ القمّیین ووجههم وفقیههم غیر مدافع ، وکان أیضًا الرئیس الذی یلقی السلطان بها، ولقی الرضا علیه‌السلام ، وله کتب ، ولقی أبا جعفر الثانی وأبا الحسن العسکری علیهماالسلام .145
وذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً:
أحمد بن محمّد بن عیسی بن عبد اللّه بن سعد بن مالک بن الأحوص بن السائب بن مالک بن عامر الأشعری ... وأبو جعفر هذا شیخ قمّ ووجهها وفقیهها غیر مدافع ، وکان أیضًا الرئیس الذی یلقی السلطان بها ، ولقی أبا الحسن الرضا علیه‌السلام ، وصنّف کتبًا.146
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الرضا علیه‌السلام، قائلاً : «أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری القمّی : ثقة ، له کتب ».
واُخری فی أصحاب الجواد علیه‌السلام، قائلاً : «أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری : من أصحاب الرضا علیه‌السلام ».
وثالثةً فی أصحاب الهادی علیه‌السلام، قائلاً : «أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری : قمّی ».147
. توثیق محمّد بن الحسن الصفّار
ذکره النجاشی ، قائلاً :
محمّد بن الحسن بن فَرّوخ الصفّار ، مولی عیسی بن موسی بن طلحة بن عُبَید اللّه بن السائب بن مالک بن عامر الأشعری ، أبو جعفر ، الأعرج ، کان وجهًا فی أصحابنا القمّیین ، ثقة ، عظیم القدر ، راجحًا ، قلیل السقط فی الروایة ، له کتب .148
وذکره الشیخ فی فهرسته بعنوان : «محمّد بن الحسن الصفّار : قمّی» .149
وذکر الکشّی فی ترجمة أبی بکر الحَضرَمی أنّه کان معروفًا بممولة .150
وذکره فی رجاله فی أصحاب العسکری علیه‌السلام ، قائلاً : «محمّد بن الحسن الصفّار : له إلیه مسائل ، یُلقّب ممولة ».151
وذکر الکشّی فی ترجمة أبی بکر الحَضرَمی أنّ الصفّار کان معروفًا بممولة .152
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا أنّ رجال هذا الطریق کلّهم من الثقات الأجلاّء، وعلی هذا فالحدیث صحیح أعلائی بإسناده الثانی أیضًا.

البحث الفهرستی

قد سبق منّا أنّه کان لأحمد بن أبی النصر البَزَنطی کتاب الجامع، وشرحنا أنّ عند محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب نسخة من هذا الکتاب.
والآن نقول: إنّ لکتاب الجامع للبَزَنطی نسخة اُخری هی نسخة أحمد بن محمّد بن عیسی ، فإنّ الشیخ الطوسی روی کتاب الجامع للبَزَنطی عن ابن أبی جید، عن ابن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن البَزَنطی.
وهذا الطریق نفسه الذی نجده فی الإسناد الثانی لهذه الروایة، فإنّ الشیخ الصدوق روی عن ابن الولید، عن الصفّار، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن البَزَنطی.
وکیف کان، فالبَزَنطی سمع الإمام الجواد علیه‌السلام فذکر فی کتابه الجامع هذا الحدیث، وبعد ذلک لمّا سافر أحمد بن محمّد بن عیسی إلی الکوفة تحمّل هذا الکتاب من البَزَنطی، ثمّ تحمّل محمّد بن الحسن الصفّار هذا الکتاب من اُستاذه أحمد بن محمّد بن عیسی، وبعد ذلک تحمّل ابن الولید من الصفّار، کما أنّ الشیخ الصدوق تحمّل هذا الکتاب من ابن الولید.
والحاصل، أنّ کتاب الجامع بنسخة أحمد بن محمّد بن عیسی کان عند الشیخ الصدوق، ونقل عنه.
إذا عرفت هذا فنقول: إنّ هذه الروایة من أصحّ ما عندنا من الروایات ؛ لأنّها کانت فی نسختین مشهورتین من کتاب الجامع للبَزَنطی.
تبیّن ممّا ذکرنا أنّ لکتاب البَزَنطی نسختان:
الاُولی: نسخة محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب.
الثانیة: نسخة أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری.
النسخة الاُولی کوفیة، والنسخة الثانیة قمّیة. کما أنّ الشواهد تشیر إلی أنّ النسخة الثانیة وهی نسخة الأشعری، وصلت إلی الشیخ الصدوق ونقل منها هذه الروایة.
ولیس لدینا شواهد قطعیة علی وصول النسخة الاُولی ـ نسخة ابن أبی الخطّاب ـ إلی الشیخ الصدوق، وذکرنا أنّها وصلت إلی سعد بن عبد اللّه الأشعری، وقام سعد بإخراج هذه الروایة فی کتابه المزار، وشرحنا فیما سبق أنّ کتاب سعد وصل إلی الشیخ الصدوق، وأنّه أخرج روایة البَزَنطی منه.
فتحصّل أنّ روایة البَزَنطی الثانیة من أصحّ ما عندنا من الروایات رجالیًا وفهرستیًا ؛ لأنّها ذُکرت فی کتابین من الکتب المعتبرة التی کانت علیها المُعوّل، وهما: الجامع للبَزَنطی بنسختیه، وکتاب المزار لسعد بن عبد اللّه الأشعری.
ها هنا تنبیهات ثلاثة:

التنبیه الأوّل

بدایةً نذکر بعض الأحادیث التی وردت فی فضیلة الحجّ ، من أجل المقارنة فیها بین ثواب زیارة الإمام الرضا علیه‌السلاموثواب الحجّ .
حتّی إذا مااطّلعنا علی ثواب الحجّ سنطّلع أکثر علی عظمة ثواب زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام ، کونها أفضل من ألف ألف حجّة !
وإلیک بعض الأحادیث الوراده فی بیان فضل الحجّ:
1 ـ عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام: «کان أبی یقول: مَن أَمّ هذا البیت حاجًّا أو معتمرًا مبرّءًا من الکِبر، رجع من ذنوبه کهیئة یوم ولدته اُمّه».153
ـ عن أبی جعفر علیه‌السلام: «إنّ الحاجّ إذا أخذ فی جهازه، لم یخط خطوة فی شیء من جهازه إلاّ کتب اللّه عزّ وجلّ له عشر حسنات، ومحی عنه عشر سیّئات، ورفع له عشر درجات حتّی یفرغ من جهازه متی ما فرغ، فإذا استقبلت به راحلته لم تضع خفًّا ولم ترفع، إلاّ کتب اللّه عزّ وجلّ له مثل ذلک، حتّی یقضی نسکه، فإذا قضی نسکه غفر اللّه له ذنوبه، وکان ذا الحجّة والمحرّم وصفر وشهر ربیع الأوّل أربعة أشهر یکتب اللّه له الحسنات ولایکتب علیه السیئات...».154
ـ عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام: «الحاجّ والمعتمر وفد اللّه، إن سألوه أعطاهم، وإن دعوه أجابهم، وإن شفعوا شفّعهم، وإن سکتوا ابتدأهم، ویُعوّضون بالدرهم ألف ألف درهم».155
ـ عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام: «إنّ العبد لیخرج من بیته فیُعطی قِسمًا، حتّی إذا أتی المسجد الحرام طاف طواف الفریضة، ثمّ عدل إلی مقام إبراهیم فصلّی رکعتین، فیأتیه ملک فیقوم عن یساره، فإذا انصرف ضرب بیده علی کتفیه فیقول: یا هذا، أمّا ما مضی فقد غُفر لک، وأمّا ما یستقبل فجدّ».156
ـ عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام: «حجّة خیر من بیت مملوء ذهبًا یتصدّق به حتّی یفنی».157
ـ عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام: «حجّة أفضل من سبعین رقبة لی». قلت : «ما یعدل الحجّ شیء؟»، قال: «ما یعدله شیء، والدرهم فی الحجّ أفضل من ألف ألف فیما سواه فی سبیل اللّه».158
ولابأس بذکر بعض الأحادیث المرویة عن طرق العامّة فی فضل الحجّ:
1 ـ «من جاء یؤّ البیت الحرام فرکب بعیره، فما یرفع البعیر خفًّا ولایضع خفًّا، إلاّ کتب اللّه له بها حسنة، وحطّ بها عنه خطیئة، ورفع له بها درجة، حتّی إذا انتهی إلی البیت فطاف، وطاف بین الصفا والمروة، ثمّ حلق أو قصّر، إلاّ خرج من ذنوبه کیوم ولدته اُمّه، فهلمّ یستأنف العمل».159
ـ «مَن أضحی یومًا محرّمًا ملبیًّا حتّی غربت الشمس، غربت بذنوبه، فعاد کما ولدته اُمّه».160
ـ «إنّ للحاجّ الراکب بکلّ خطوة تخطوها راحلته سبعین حسنة، وللماشی بکلّ خطوة یخطوها سبعمئة حسنة».161
ـ «إنّ الملائکة لتصافح رکاب الحجّاج وتعتنق المشاة».162
ـ «حجّوا ؛ فإنّ الحجّ یغسل الذنوب کما یغسل الماء الدَّرَن».163

التنبیه الثانی

ثمّ إنّ هناک روایة وردت فی فضل زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام، ومضمونها قریب من صحیحة البَزَنطی الثانیة، نذکرها تتمیمًا للفائدة:
روی الشیخ الکلینی عن محمّد بن یحیی، عن علی بن الحسین النیسابوری، عن إبراهیم بن أحمد، عن عبد الرحمن بن سعید المکّی، عن یحیی بن سلیمان المازنی، عن الإمام الکاظم علیه‌السلام: «من زار قبر ولدی علیّ کان له عند اللّه عزّ وجلّ کسبعین حجّة مبرورة».
قلت: «سبعین حجّة؟».
قال: «نعم وسبعین ألف حجّة».
قلت: «سبعین ألف حجّة؟».
فقال: «ربّ حجّة لاتُقبل، من زاره أو بات عنده لیلة، کان کمن زار اللّه فی عرشه».
قلت: «کمن زار اللّه فی عرشه؟».164
قال: «نعم إذا کان یوم القیامة کان علی عرش الرحمن أربعة من الأوّلین وأربعة من الآخرین، فأمّا الأربعة الذین هم من الأوّلین فنوح وإبراهیم وموسی وعیسی، وأمّا الأربعة الآخرون فمحمّد وعلیّ والحسن والحسین، ثمّ یمدّ المطمار165، فیقعد معنا من زار قبور الأئمّة، ألا إنّ أعلاها درجة وأقربهم حبوة زوّار قبر ولدی علیّ علیه‌السلام».166
ورواها ابن قُولَوَیه فی کامل الزیارات عن الکلینی بنفس الإسناد عن الإمام الکاظم علیه‌السلام.167
ورواها الشیخ الصدوق فی عیون أخبار الرضا علیه‌السلام والأمالی عن جعفر بن محمّد بن مسرور، عن الحسین بن محمّد بن عامر168، عن عمّه عبد اللّه بن عامر169، عن سلیمان بن حفص المروزی، کما أنّ الشیخ الطوسی رواه بإسناده عن الکلینی.170

التنبیه الثالث

لو أردنا المقارنة بین ثواب زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام والإمام الحسین علیه‌السلام ، نقول : إنّ زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام أکثر ثوابًا ؛ وذلک لأنّها أفضل من ألف ألف حجّة ، کما ذکرت الصحیحة الآنفة .
أمّا فضل زیارة الإمام الحسین علیه‌السلام علی ألف ألف حجّة، فقد ذُکر فی حدیثین، ونحن نذکرهما تتمیمًا للفائدة:
الحدیث الأوّل: روی ابن قُولَوَیه فی کامل الزیارات عن حکیم بن داوود وغیره، عن محمّد بن موسی الهمدانی، عن محمّد بن خالد الطیالسی، عن سیف بن عُمیرة وصالح بن عُقبَة معًا، عن علقمة بن محمّد الحَضرَمی ومحمّد بن إسماعیل، عن صالح بن عُقبَة، عن مالک الجُهنی، عن أبی جعفر الباقر علیه‌السلام: «من زار الحسین علیه‌السلام یوم عاشوراء حتّی یظلّ عنده باکیًا، لقی اللّه عزّ وجلّ یوم القیامة بثواب ألفی ألف حجّة، وألفی ألف عمرة، وألفی ألف غزوة، وثواب کّل حجّة وعمرة وغزوة کثواب من حجّ واعتمر وغزا مع رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله ومع الأئمّة الراشدین صلوات اللّه علیهم».171
ولکنّ أصحابنا القمّیون ضعّفوا محمّد بن موسی الهمدانی، وذکر النجاشی أنّ ابن الولید القمّی قال فیه: «إنّه کان یضع الحدیث».172
کما أنّ محمّد بن خالد الطیالسی ومالک الجُهنی لم یوثّقا صریحًا فی کتب الرجال. وکذا صالح بن عقبة، وصرّح العلاّمة فی خلاصة الأقوال أنّه کان غالیًا لا یُلتفت إلیه.173
والحاصل، أنّ هذا الحدیث لم‌یکن صحیحًا عند ابن الولید القمّی والنجاشی والعلاّمة.
الحدیث الثانی: روی ابن قُولَوَیه عن محمّد بن عبد المؤن، عن محمّد بن یحیی، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن أحمد بن محمّد الکوفی، عن محمّد بن جعفر بن إسماعیل العبدی، عن محمّد بن عبد اللّه بن مهران، عن محمّد بن سنان، عن یونس بن ظبیان، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام، قال: «من زار قبر الحسین علیه‌السلام یوم عرفة، کتب اللّه له ألف ألف حجّة مع القائم، وألف ألف عمرة مع رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله، وعتق ألف ألف نسمة، وحملان ألف ألف فرس فی سبیل اللّه، وسمّاه اللّه عبدی الصدّیق آمن بوعدی، وقالت الملائکة : فلان صدّیق زکّاه اللّه من فوق عرشه، وسُمّی فی الأرض کَرُوبیًا174 ».175
ولکنّ النجاشی ضعّف محمّد بن عبد اللّه بن مهران، وقال فیه: «غال کذّاب، فاسد المذهب والحدیث، مشهور بذلک».176
وقال فی محمّد بن سنان: «هو رجل ضعیف جدًّا لا یُعوّل علیه، ولا یُلتفت إلی ما تفرّد به».177
کما وضعّف یونس بن ذُبیان، وقال فی حقّه: «ضعیف، لا یُلتفت إلی ما رواه، کلّ کتابه تخلیط».178
والحاصل، أنّ هذا الحدیث ضعیف جدًّا عند النجاشی.
وهکذا أثبتنا اعتبار صحیحة البَزَنطی ، حتّی تعرف أنّه لایوجد واحد من أهل الحدیث یشکّک فی صحّة هذا الحدیث ؛ وذلک لأنّ جلّ رواته من الأجلاّء .
فتبیّن من جمیع ما ذکرنا فی الأحادیث الصحیحة، أفضلیة زیارة الإمام الرضا علیه‌السلامعلی زیارة الإمام الحسین علیه‌السلام .

صحیحة ابن أبی نجران

اشارة

نذکر فی البدایة الروایة، ثمّ نتعرّض لشرح رجال إسنادها، ونذیّله بتحلیلنا الفهرستی لها، ونذکر تاریخ الروایة ومصادرها :
روی الشیخ الصدوق عن أبیه، عن سعد، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن ابن أبی نجران، قال:
سألت أبا جعفر علیه‌السلام : ما تقول لمن زار أباک؟
قال: الجنّة واللّه.179
ذکرها العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار.180
ولا بدّ لنا فی تحقیق هذه الصحیحة من بحثٍ رجالی وبحثٍ فهرستی.
فها هنا خطوتان :

الخطوة الاُولی: البحث الرجالی

وقع فی هذا الإسناد خمسة رجال، وتعرّضنا فیما سبق لبیان حال الشیخ الصدوق و علی بن الحسین بن بابَوَیه (والد الصدوق)، وسعد بن عبد اللّه الأشعری، وأحمد بن محمّد بن عیسی، والآن نتعرّض لبیان حال عبد الرحمن بن أبی نجران، فنقول:
توثیق عبد الرحمن بن أبی نجران
ذکره البرقی فی رجاله تارةً فی أصحاب الرضا علیه‌السلام بعنوان : «عبد الرحمن بن أبی نجران التمیمی» ، واُخری فی أصحاب الجواد علیه‌السلام، قائلاً : «عبد الرحمن بن أبی نجران : کوفیّ ، قمّی» .181
وذکره النجاشی فی رجاله، قائلاً:
عبد الرحمن بن أبی نجران، واسمه عمرو بن أسلم التمیمی: کوفی، أبو الفضل، روی عن الرضا علیه‌السلام، وروی أبوه أبو نجران عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام، وروی عن أبی نجران بن حنان، وکان عبد الرحمن ثقة ثقة، معتمدًا علی ما یرویه، له کتب کثیرة.182
ذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً: «عبد الرحمن بن أبی نجران : له کتب أخبرَنا بها جماعة ، عن أبی المفضّل ، عن ابن بطّة ، عن أحمد بن أبی عبد اللّه ، عن أبیه ، عنه ».183
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الرضا علیه‌السلام، قائلاً : «عبد الرحمن بن أبی نجران التمیمی : مولی ، کوفیّ ».
واُخری فی أصحاب الجواد علیه‌السلام، قائلاً : «عبد الرحمن بن أبی نجران : کوفیّ ».184
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا من کلمات القوم أنّ رجال هذا الإسناد کلّهم من الثقات الأجلاّء، وعلی هذا فالحدیث صحیح أعلائی.

الخطوة الثانیة: البحث الفهرستی

إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب النوادر لابن أبی نجران، وکتاب المزار لسعد بن عبد اللّه الأشعری، وهما من الکتب المعتمدة عند أصحابنا. وإلیک تفصیل الکلام:
إذا راجعنا ترجمة عبد الرحمن بن أبی نجران نجد أنّ النجاشی ذکر أنّ له کتاب النوادر.185
وأنت خبیر بأنّ ابن أبی نجران کان کوفیًا، وألّف کتابه النوادر فی الکوفة، ولمّا سافر أحمد بن محمّد بن عیسی إلی الکوفة لطلب الحدیث، لقی هذا الشیخ وتحمّل منه کتابه.
وإلیک کلام النجاشی حیث یذکر بالإسناد عن أحمد بن محمّد بن عیسی: «خرجت إلی الکوفة فی طلب الحدیث.».186
ونحن إذا راجعنا الکتب الأربعة نجد أنّه فی کتاب الکافی روی أحمد بن محمد بن عیسی عن ابن أبی نجران 51 حدیثًا، وفی تهذیب الأحکام 85 حدیثًا، وفی الاستبصار 41 حدیثًا.187
وا ءن دلّ هذا علی شیء دلّ علی أنّ أحمد بن محمّد بن عیسی اهتمّ بکتب ابن أبی نجران أکثر اهتمام. وقد کانت عنده نسخة من کتاب ابن أبی نجران، وهذه النسخة تلقّت بالقبول بین أصحابنا القمّیین.
هذا، ولمّا وصل الأمر إلی سعد بن عبد اللّه، قام بسماع الحدیث عن شیخه أحمد بن محمّد بن عیسی، وتحمّل منه کتب الأصحاب. فمن الکتب التی تحمّلها من اُستاذه أحمد بن محمّد بن عیسی هو کتاب النوادر لابن أبی نجران، ولمّا قام سعد بتألیف مزاره أخذ هذه الروایة من کتاب النوادر لابن أبی نجران وأدرجها فی مزاره.
وقد سبق منّا الکلام حول کتاب المزار لسعد، وذکرنا أنّ ابن الولید روی کتاب المزار هذا، ووصل إلی الشیخ الصدوق عن طریق ابن الولید.
ویتلخّض ممّا ذکرنا أنّ المصدر الأوّل لهذه الروایة هو کتاب النوادر لابن أبی نجران بنسخة أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری. والمصدر الثانی للروایة هو کتاب المزار لسعد بن عبد اللّه الأشعری بنسخة ابن الولید.
فیتبیّن أنّ روایة ابن أبی نجران من أصحّ ما عندنا من الروایات رجالیًا وفهرستیًا ؛ فرجال الروایة کلّهم من الأجلاّء، کما أنّ المصدرین اللذَین ذُکرت فیهما هذه الروایة کانا فی غایة الإعتبار.
ثمّ إنّه ورد حدیثان فی فضل زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام، ومضمونهما قریب من صحیحة ابن أبی نجران، نذکرهما تتمیمًا للفائدة:
الحدیث الأوّل: ما روی الشیخ الصدوق فی عیون أخبار الرضا علیه‌السلام والأمالی عن محمّد بن‌إبراهیم بن‌إسحاق‌المُکَتِّب‌الطالقانی،عن‌عبد العزیز بن‌یحیی‌الجَلُودی188، عن محمّد بن زکریا الجوهری189، عن جعفر بن محمّد بن عمارة، عن أبیه، عن الصادق علیه‌السلام، عن آبائه علیهم‌السلام : قال رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: «ستُدفن بضعة منّی بأرض خراسان، لایزورها مؤن إلاّ أوجب اللّه عزّ وجلّ له الجنّة، وحرّم جسده علی النار».190
کما ورواه الشیخ الصدوق أیضًا فی الفقیه مرسلاً عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله.191
الحدیث الثانی: ما رواه ابن قُولَوَیه فی کامل الزیارات عن جماعة مشایخه، عن سعد بن عبد اللّه الأشعری، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن داوود الصَّرمی، عن أبی جعفر علیه‌السلام أنّه قال: «من زار قبر أبی فله الجنّة».192
وکذلک رواه عن الحسن بن عبد اللّه بن محمّد بن عیسی، عن أبیه193، عن داوود الصَّرمی.194

صحیحة ابن مهزیار الأولی

اشارة

نذکر فی البدایة الروایة، ثمّ نتعرّض لشرح رجال إسنادها، ونذیّله بتحلیلنا الفهرستی لها، ونذکر تاریخ الروایة ومصادرها.
روی ابن قُولَوَیه فی کامل الزیارات والشیخ الصدوق فی ثواب الأعمال، جمیعًا عن ابن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن العبّاس بن معروف، عن علی بن مهزیار، قال:
قلت لأبی جعفر الثانی علیه‌السلام: ما لمن زار قبر الرضا؟
قال علیه‌السلام: فله الجنّة واللّه.195
ذکرها الشیخ المفید وابن المشهدی فی مزاریهما، وذکرها العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار، والحرّ العاملی فی وسائل الشیعة.196
ولا بدّ لنا فی تحقیق هذه الصحیحة من بحثٍ رجالی وبحثٍ فهرستی.
فها هنا خطوتان:

الخطوة الاُولی: البحث الرجالی

وقع فی هذا الإسناد خمسة رجال، وتعرّضنا فیما سبق لبیان حال ابن قُولَوَیه، والشیخ الصدوق، وابن الولید، وذکرنا أنّهم کانوا من الثقات الأجلاّء، والآن نتعرّض لبیان حال بقیّة رجال الإسناد ، فنقول:
1 . توثیق العبّاس بن معروف
ذکره النجاشی فی رجاله، قائلاً:
العبّاس بن معروف : أبو الفضل ، مولی جعفر بن عبد اللّه الأشعری ، قمّی ، ثقة ، له کتاب الآداب، وله نوادر ، أخبرَنا أحمد بن علی ، قال : حدّثنا الحسن بن حمزة ، قال : حدّثنا محمّد بن جعفر بن بطّة ، قال : حدّثنا أحمد بن محمّد بن خالد ، عن العبّاس بجمیع حدیثه ومصنّفاته .197
وذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً: «عبّاس بن معروف : له کتب عدّة، أخبرَنا بها جماعة ، عن أبی المفضّل ، عن ابن بطّة ، عن أحمد بن أبی عبد اللّه ، عنه ».198
وذکره فی رجاله فی أصحاب الرضا علیه‌السلام، قائلاً : «العبّاس بن معروف : قمّی ، ثقة ، صحیح ، مولی جعفر بن عمران بن عبد اللّه الأشعری ».199
. توثیق علی بن مهزیار
ذکره البرقی فی رجاله تارةً فی أصحاب الرضا علیه‌السلام بعنوان : «علی بن مهزیار الأهوازی» ، واُخری فی أصحاب الجواد علیه‌السلام بنفس العنوان .200
ذکر الکشّی أنّه کان نصرانیًّا فهداه اللّه ، وکان من أهل هند سکن الأهواز ، ثمّ ذکر مدحه.201
ذکره النجاشی فی رجاله، قائلاً:
علی بن مهزیار الأهوازی : أبو الحسن ، دورقیّ الأصل ، مولی ، کان أبوه نصرانیًا فأسلم، وقد قیل : إنّ علیًّا أیضًا أسلم وهو صغیر ومنّ اللّه علیه بمعرفة هذا الأمر ، وتفقّه ، وروی عن الرضا وأبی جعفر علیهماالسلام ، واختصّ بأبی جعفر الثانی علیه‌السلام، وتوکّل له وعظم محلّه منه ، وکذلک أبو الحسن الثالث علیه‌السلام ، وتوکّل لهم فی بعض النواحی ، وخرجت إلی الشیعة فیه توقیعات بکلّ خیر ، وکان ثقةً فی روایته لا یُطعن علیه ، صحیحًا اعتقاده ، وصنّف الکتب المشهورة .202
وذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً: «علی بن مهزیار الأهوازی رحمه‌الله : جلیل القدر ، واسع الروایة ، ثقة ».203
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الرضا علیه‌السلام، قائلاً : «علی بن مهزیار : أهوازیّ ، ثقة ، صحیح ».
واُخری فی أصحاب الجواد علیه‌السلام بعنوان : «علی بن مهزیار الأهوازی» ، وثالثةً فی أصحاب الهادی علیه‌السلام بنفس العنوان وزاد «ثقة» .204
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا من کلمات القوم أنّ رجال هذا الإسناد کلّهم من الثقات الأجلاّء، وعلی هذا فالحدیث صحیح أعلائی.

الخطوة الثانیة: البحث الفهرستی

إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب المزار لعلی بن مهزیار، وهو کتاب یعتمد علیه أصحابنا. وإلیک تفصیل الکلام:
إذا راجعنا رجال النجاشی نجد أنّه ذکر کتاب المزار من جملة کتب علی بن مهزیار.205
کما وروی النجاشی هذا الکتاب من طریق ابن أبی جید، عن ابن الولید، عن الصفّار، عن العبّاس بن معروف، عن علی بن مهزیار.
وهذا نفس الطریق الذی ذکره الشیخ الصدوق وابن قُولَوَیه، فإنّهما أیضًا رویا عن ابن الولید، عن الصفّار، عن العبّاس بن معروف، عن علی بن مهزیار.
وکیف کان، فعلی بن مهزیار سمع الإمام الجواد علیه‌السلام، وذکر هذا الحدیث فی کتابه المزار، وبعد ذلک قام العبّاس بن معروف بتحمّل هذا الکتاب وسماعها من مؤّفه.
ففی الواقع أنّه کان عند العبّاس بن معروف نسخة من کتاب المزار لعلی بن مهزیار، ثمّ تحمّل محمّد بن الحسن الصفّار هذا الکتاب من اُستاذه العبّاس بن معروف، وبعد ذلک تحمّل ابن الولید من الصفّار، کما أنّ الشیخ الصدوق وابن قُولَوَیه تحمّلا هذا الکتاب من الصفّار.
والحاصل، أنّ کتاب المزار لعلی بن مهزیار کان عند الشیخ الصدوق وعند ابن قُولَوَیه، وأنّهما قاما بإخراج الحدیث من هذا الکتاب. وکان للشیخ الصدوق وابن قُولَوَیه طریق صحیح معتبر إلی هذا الکتاب.
ولابأس بالإشارة إلی أنّ کتاب المزار لعلی بن مهزیار کان فی أصله أهوازیًا ؛ لأنّ علی بن مهزیار کان قد سکن الأهواز، ثمّ قام العبّاس بن معروف القمّی بتحمّل هذا الکتاب، فقامت مدرسة قمّ بنشر هذه النسخة القمّیة من الکتاب.
وهذه النسخة تلقّت بالقبول بین أصحابنا القمّیین، بحیث نجد أنّ الأجلاّء کالصفّار وابن الولید والشیخ الصدوق وابن قُولَوَیه اعتمدوا علیها.
فتبیّن أنّ روایة علی بن مهزیار من أصحّ ما عندنا من الروایات رجالیًا وفهرستیًا، فرجال الروایة کلّهم من الأجلاّء کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه هذه الروایة فی غایة الإعتبار.

صحیحة علی بن أسباط

اشارة

نذکر فی البدایة الروایة، ثمّ نتعرّض لشرح رجال إسنادها، ونذیّله بتحلیلنا الفهرستی لها، ونذکر تاریخ الروایة ومصدرها.
روی الشیخ الصدوق فی عیون أخبار الرضا علیه‌السلام عن ابن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن علی بن أسباط أنّه قال:
سألت أبا جعفر علیه‌السلام: ما لمن زار والدک بخراسان؟
قال علیه‌السلام: الجنّة واللّه، الجنّة واللّه.206
ذکرها العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار، والحرّ العاملی فی وسائل الشیعة.207
ولا بدّ لنا فی تحقیق هذه الصحیحة من بحثٍ رجالی وبحثٍ فهرستی.
فها هنا خطوتان:

الخطوة الاُولی: البحث الرجالی

وقع فی هذا الإسناد خمسة رجال، ونحن تعرّضنا فیما سبق لبیان حال الشیخ الصدوق، وابن الولید، والصفّار، ومحمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، وذکرنا أنّهم من الثقات الأجلاّء، والآن نتعرّض لبیان حال علی بن أسباط، فنقول:
توثیق علی بن أسباط
ذکره البرقی فی رجاله فی أصحاب الرضا علیه‌السلام ، قائلاً : «علی بن أسباط : کندیّ» ، وذکره فی أصحاب الجواد علیه‌السلام .208
وذکر الکشّی فی رجاله أنّه کان فطحیًّا.209
وذکره النجاشی فی رجاله، قائلاً:
علی بن أسباط بن سالم : بیّاع الزُّطّی210 ، أبو الحسن ، المقرئ ، کوفیّ ، ثقة ، وکان فطحیًّا ، وجری بینه وبین علی بن مهزیار رسائل فی ذلک ، رجعوا فیها إلی أبی جعفر الثانی علیه‌السلام فرجع علی بن أسباط عن ذلک القول وترکه ، وقد روی عن الرضا علیه‌السلام من قبل ذلک ، وکان أوثق الناس وأصدقهم لهجة .211
وذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً : «علی بن أسباط الکوفی : له أصل وروایات ».212
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الرضا علیه‌السلام، قائلاً : «علی بن أسباط بن سالم : کندیّ ، بیّاع الزُّطّی ، کوفی ».
واُخری فی أصحاب الجواد علیه‌السلام بعنوان : «علی بن أسباط» .213
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا أنّ رجال هذا الإسناد کلّهم من الثقات الأجلاّء، وعلی هذا فالحدیث صحیح أعلائی.

الخطوة الثانیة: البحث الفهرستی

إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب المزار لعلی بن أسباط، وهو کتاب یعتمد علیه أصحابنا. وإلیک تفصیل الکلام:
إذا راجعنا رجال النجاشی نجد أنّه ذکر من جملة کتب علی بن أسباط کتاب المزار214 ، فعلی بن أسباط سمع الإمام الجواد علیه‌السلام فذکر هذا الحدیث فی کتابه المزار.
ثمّ إنّا استظهرنا أنّ محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب روی کتب علی بن أسباط، فإنّا نجد فی الکتب الأربعة 19 حدیثًا روی محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب عن علی بن أسباط.215
وفی غیر الکتب الأربعة فی أکثر من 40 حدیثًا روی محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب عن علی بن أسباط.216
والحاصل، أنّ عند محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب نسخة من کتاب المزار لعلی بن أسباط. ثمّ إنّ محمّد بن الحسن الصفّار عندما سافر إلی الکوفة تحمّل وسمع هذا الکتاب من محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، واستنسخها ونقلها إلی قمّ.
الجدیر بالذکر أنّه روی فی الکتب الحدیثیة فی 26 حدیثًا : «روی الصفّار عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن علی بن أسباط»، وهذا یدلّ علی أنّ هذه النسخة من کتاب علی بن أسباط صارت مقبولة عند أصحابنا.217
ثمّ تلقّی أصحابنا القمّیون هذه النسخة من کتاب المزار لعلی بن أسباط، وهی نسخة الصفّار، بحیث نجد أنّ ابن الولید اعتمد علی هذه النسخة وتحمّلها، وعندما وصل الأمر إلی ابن قُولَوَیه، فبما أنّ کتاب المزار لعلی بن أسباط (بنسخة ابن أبی الخطّاب) کان عنده وکان عنده طریق معتبر إلیه، وهو طریق ابن الولید عن الصفّار، فأخرج منه هذه الروایة.
کما أنّ الشیخ الصدوق أیضًا اعتمد علی کتاب علی بن أسباط، ونقل منه فی کتابه عیون أخبار الرضا علیه‌السلام.
ولابأس بالإشارة إلی أنّ کتاب المزار لعلی بن أسباط کان فی أصله من مدرسة الکوفة ؛ لأنّ علی بن مهزیار کان کوفیًا، کما أنّ محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب أیضًا کان کوفیًا، ثمّ قام محمّد بن الحسن الصفّار القمّی بنقل هذه الروایة حملاً، فقامت مدرسة قمّ الحدیثیّة بنشر هذه النسخة.
وهذه النسخة تلقّت بالقبول بین أصحابنا القمّیین، بحیث نجد أنّ الأجلاّء مثل ابن الولید والشیخ الصدوق وابن قُولَوَیه اعتمدوا علیها.
فتبیّن أنّ روایة علی بن أسباط من أصحّ ما عندنا من الروایات رجالیًا وفهرستیًا، فرجال الروایة کلّهم من الأجلاّء، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه هذه الروایة کان فی غایة الإعتبار.

صحیحة الحسن الوشّاء

اشارة

نذکر فی البدایة الروایة، ثمّ نتعرّض لشرح رجال إسنادها، ونذیّله بتحلیلنا الفهرستی لها، ونذکر تاریخ الروایة ومصادرها.
روی الشیخ الصدوق عن ابن الولید، عن الصفّار، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن حسن بن علی الوشّاء أنّه قال الإمام الرضا علیه‌السلام:
إنّی سأُقتل بالسمّ مظلومًا، فمن زارنی عارفًا بحقّی غفر اللّه ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر.218
ذکرها العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار، والحرّ العاملی فی وسائل الشیعة.219
ولا بدّ لنا فی تحقیق هذه الصحیحة من بحثٍ رجالی وبحثٍ فهرستی.
فها هنا خطوتان:

الخطوة الاُولی: البحث الرجالی

وقع فی هذا الإسناد خمسة رجال، ونحن تعرّضنا فیما سبق لبیان حال الشیخ الصدوق، وابن الولید، والصفّار، وأحمد بن محمّد بن عیسی، وذکرنا أنّهم من الثقات الأجلاّء، والآن نتعرّض لبیان حال الحسن بن علی الوشّاء، فنقول:
توثیق الحسن بن علی الوشّاء
ذکره البرقی فی رجاله تارةً فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام، قائلاً : «أبو محمّد الحسن بن علی الوشّاء بن زیاد : ابن بنت إلیاس ».
واُخری فی أصحاب الرضا علیه‌السلام، قائلاً : «الحسن بن علی الوشّاء : یُلقّب بربیع ».220
وذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً: «الحسن بن علی الوشّاء الکوفی : ویقال له : الخزّاز ، ویقال له : ابن بنت إلیاس ، له کتاب أخبرَنا به عدّة من أصحابنا عن أبی المفضّل ، عن ابن بطّة ، عن أحمد بن محمّد بن عیسی ، عن الحسن بن علی الوشّاء ».221
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الرضا علیه‌السلام، قائلاً : «الحسن بن علی الخزّاز : ویُعرف بالوشّاء ، وهو ابن بنت إلیاس ، یُکنّی أبا محمّد ، وکان یدّعی أنّه عربیّ کوفیّ ، له کتاب ».
واُخری فی أصحاب الهادی علیه‌السلام بعنوان : «الحسن بن علی الوشّاء» .222
وذکره النجاشی فی رجاله بعنوان : «الحسن بن علی بن زیاد الوشّاء» ، وذکر أنّه کان من وجوه هذه الطائفة .223
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا من کلمات القوم أنّ رجال هذا الإسناد کلّهم من الثقات الأجلاّء، وعلی هذا فالحدیث صحیح أعلائی.

الخطوة الثانیة: البحث الفهرستی

إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب النوادر لأحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری، وهو کتاب یعتمد علیه أصحابنا. وإلیک تفصیل الکلام:
إذا راجعنا رجال النجاشی نجد أنّه ذکر من جملة کتب أحمد بن محمّد بن عیسی ، کتاب النوادر.224
وروی الشیخ الطوسی هذا الکتاب من طریق عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن الحسن بن الولید، عن أبیه، عن محمّد بن الحسن الصفّار وسعد، عن أحمد بن محمّد بن عیسی.225
وأنت خبیر بأنّ هذا الطریق نفس الطریق الذی ذُکر فی هذه الروایة، فإنّ الشیخ الصدوق روی عن ابن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن أحمد بن محمّد بن عیسی.
والشیخ الصدوق روی فی أکثر من 70 حدیثًا عن ابن الولید، عن الصفّار، عن أحمد بن محمّد بن عیسی.226
وکیف کان، فإنّ أحمد بن محمّد بن عیسی عندما سافر إلی الکوفة لطلب الحدیث، لقی الحسن بن علی الوشّاء، وسمع منه.227 ثمّ إنّه لمّا رجع إلی قمّ ألّف کتابه النوادر، وذکر فیه هذه الروایة فی فضل زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام، ثمّ تحمّل محمّد بن الحسن الصفّار کتاب النوادر من مؤلّفه أحمد بن محمّد بن عیسی، وبعد ذلک تحمّل ابن الولید من الصفّار، کما أنّ الشیخ الصدوق تحمّل هذا الکتاب من ابن الولید.
والحاصل، أنّ کتاب النوادر لأحمد بن محمّد بن عیسی کان عند الشیخ الصدوق، وأنّه قام بإخراج هذا الحدیث منه، وکان له طریق صحیح معتبر إلی هذا الکتاب.
ولابأس بالإشارة إلی أنّ هذه الصحیحة کانت فی أصلها کوفیة ؛ لأنّ الحسن بن علی الوشّاء کان کوفیًا، ثمّ دخل الحدیث علی ید أحمد بن محمّد بن عیسی فی مدرسة قمّ الحدیثیة، وقام القمّییون بنشرها.
فتبیّن أنّ روایة الحسن الوشّاء من أصحّ ما عندنا من الروایات رجالیًا وفهرستیًا ؛ فرجال الروایة کلّهم من الأجلاّء، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه هذه الروایة کان فی غایة الإعتبار.
ها هنا تنبیهان:

التنبیه الأوّل

صرّحت صحیحة الحسن الوشّاء بأنّ زیارة الإمام الرضا علیه‌السلامکفّارة لجمیع الذنوب ، ما تقدّم منها وما تأخّر .
وأری أنّه من المناسب أن اُشیر إلی آثار الذنوب وعواقبها ؛ حتّی نعرف کم هی عظمة فضیلة زیارة الإمام الرضا علیه‌السلامالتی تمسح کلّ هذه الذنوب .
الذنوب تُبعد الإنسان عن اللّه ، ولا بأس بالإشارة إلی بعض الروایات التی وردت فی بیان آثار الذنوب ، فنقول :
1 ـ عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام: «أما أنّه لیس من عِرقٍ یضرب ولا نَکبَةٍ ولا صُداعٍ ولا مَرضٍ، إلاّ بذنبٍ، وذلک قول اللّه عزّ وجلّ فی کتابه: «وَ مَآ أَصَـبَکُم مِّن مُّصِیبَةٍ فَبِمَا کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ وَ یَعْفُوا عَن کَثِیرٍ »228». 229
2 ـ عن أبی جعفر علیه‌السلام: «ما من نَکبةٍ یصیب العبد، إلاّ بذنبٍ، وما یعفو اللّه عنه أکثر».230
3 ـ عن أبی اُسامة، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام: «تعوّذوا باللّه من سَطوَات اللّه باللیل والنهار». قال: قلت له: «وما سطوات اللّه؟»، قال: «الأخذ علی المعاصی».231
4 ـ عن أبی جعفر علیه‌السلام: «إنّ العبد لیذنب الذنب فیُزوی عنه الرزق».232
5 ـ عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام: «إذا أذنب الرجل خرج فی قلبه نکتة سوداء، فإن تاب انمحت، وإن زاد زادت، حتّی تغلّب علی قلبه، فلا یفلح بعدها أبدًا».233
بعد أن عرفت آثار الذنوب وتبعاتها، فاعلم أنّ اللّه تعالی أقرّ طرقًا لمحو آثارها وإزالة تبعاتها ، فاللّه تعالی لا تضرّه معصیة من عصاه ، وهو غنیّ عن عذابهم، لذا سبقت رحمته غضبه ، فمن آثار رحمته أنّه وضع أسبابًا لمحو تبعات هذه الذنوب والتجاوز عنها بعفوه ، منها الاستغفار والتوبة والإنابة إلیه ، ومنها تعظیم نبیّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آلهوالتقرّب إلیه وإلی أهل بیته علیهم‌السلام أئمّة الهدی ، بالزیارة فی حیاتهم وبعد مماتهم ، فالنبیّ وأهل بیته هم من ارتضی اللّه شفاعتهم یوم القیامة بصریح من القرآن والسنّة ، فهم سفن النجاة التی من تمسّک بها نجا ، ولیس التمسّک بهم حکرًا علی أزمنتهم حتّی إذا ما ماتوا حرمت الأجیال القادمة من هذه النجاة ، فهم نجاة البشریة إلی یوم القیامة ، هم الشفعاء المرضیّون عند ربّهم، یشفعون لمن ارتضی اللّه ، وینقذون المذنبین من تبعات ذنوبهم ، وإلاّ ما معنی «من تمسّک بهم نجا» ؟
فمن مشیئته تعالی أن جعل زیارة قبور النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله والأئمّة علیهم‌السلام من أهمّ أسباب غفران الذنوب . وهذا ما أقرّته تلک الصحیحة من إخبار الإمام الرضا علیه‌السلام بأنّ اللّه یغفر لزوّار قبره ما تقدّم من ذنبهم وما تأخّر .

التنبیه الثانی

إنّ هناک أحادیث عدیدة وردت فی فضل زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام، ومضمونها قریب من صحیحة الحسن الوشّاء، نذکرها تتمیمًا للفائدة:
الحدیث الأوّل: روی الشیخ الصدوق عن أبی علی أحمد بن زیاد الهمدانی، عن علی بن إبراهیم بن هاشم، عن الیقطینی234، عن محمّد بن سلیمان المصری235، عن أبیه، عن إبراهیم بن أبی حجر236، عن قَبیصَة، عن جابر الجُعفی237، عن أبی جعفر علیه‌السلام، عن أبیه، عن جدّه، عن أمیر المؤنین علیهم‌السلام، عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: «ستُدفن بضعة منّی بخراسان، ما زارها مکروب إلاّ نفّس اللّه کربته، ولا مذنب إلاّ غفر اللّه ذنوبه».238
الحدیث الثانی: روی الشیخ الصدوق عن محمّد بن إبراهیم بن إسحاق المُکَتِّب الطالقانی، عن عبد العزیز بن یحیی الجَلُودی239، عن محمّد بن زکریا الجوهری، عن جعفر بن محمّد بن عمارة، عن أبیه، عن الصادق، عن آبائه علیهم‌السلام عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: «ستُدفن بضعة منّی بأرض خراسان، لا یزوره مؤن إلاّ أوجب اللّه عزّ وجلّ له الجنّة، وحرّم جسده علی النار».240
الحدیث الثالث: روی الشیخ الصدوق عن علی بن عبد اللّه الورّاق، عن سعد بن عبد اللّه بن أبی خلف، عن عمران بن موسی، عن الحسن بن علی بن النعمان241، عن محمّد بن فضیل بن غزوان الضبّی242، عن عبد الرحمن بن إسحاق بن الحارث الواسطی، عن النعمان بن سعد الکوفی، قال: قال أمیر المؤنین علیه‌السلام: «سیُقتل رجل من ولدی بأرض خراسان بالسمّ ظلمًا، اسمه اسمی، واسم أبیه اسم ابن عمران موسی علیه‌السلام، ألا فمن زاره فی غربته غفر اللّه ذنوبه ما تقدّم منها وما تأخّر، ولو کانت مثل عدد النجوم وقطر الأمطار وورق الأشجار».243
الحدیث الرابع: روی ابن قُولَوَیه عن أبیه، عن سعد بن عبد اللّه الأشعری علی بن إبراهیم الجعفری، عن حمدان بن إسحاق الدَّسوَائی، قال: دخلت علی أبی جعفر الثانی علیه‌السلام فقلت له: «ما لمن زار أباک بطوس؟»،
فقال علیه‌السلام: «من زار قبر أبی بطوس، غفر اللّه له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر».
قال حمدان: فلقیتُ بعد ذلک أیّوب بن نوح بن درّاج، فقلت له: یا أبا الحسین، إنّی سمعت مولای أبا جعفر علیه‌السلامیقول: «من زار قبر أبی بطوس غفر اللّه له ما تقدّم من ذنبه وما تأخرّ».
فقال أیّوب: «وأزیدک فیه؟»،
قلت: «نعم».
فقال: سمعته [أبا جعفر علیه‌السلام] یقول : «من زار قبر أبی بطوس، غفر له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر، فإذا کان یوم القیامة نصب له منبر بحذاء منبر رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله حتّی یفرغ اللّه من حساب الخلائق».244
وروی هذه الروایة من طریقٍ آخر.
بیان ذلک: روی علی بن إبراهیم، عن حمدان بن إسحاق النیسابوری، قال:
سمعت أبا جعفر علیه‌السلام الثانی (أو حکی لی عن رجل، عن أبی جعفر علیه‌السلام ـ الشکّ من علی بن إبراهیم ـ قال: قال أبو جعفر علیه‌السلام): «من زار قبر أبی بطوس، غفر اللّه له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر».
قال: فحججت بعد الزیارة، فلقیت أیّوب بن نوح، فقال لی: قال أبو جعفر علیه‌السلام: «من زار قبر أبی بطوس، غفر اللّه له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر، وبنی له منبرًا حِذاء منبر رسول اللّه وعلیّ حتّی یفرغ اللّه من حساب الخلائق». فرأیت بعد أیّوب بن نوح وقد زار، فقال: جئت أطلب المنبر.245
هذا وأنّ الشیخ الصدوق روی فی عیون أخبار الرضا علیه‌السلام وأمالیه ذیل هذه الروایة.
بیان ذلک: روی الشیخ الصدوق عن أحمد بن محمّد بن یحیی246، عن سعد بن عبد اللّه ، عن أیّوب بن نوح247، قال: سمعت أبا جعفر محمّد بن علی علیه‌السلام یقول: «من زار قبر أبی علیه‌السلام بطوس، غفر اللّه له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر، فإذا کان یوم القیامة نصب له منبر بحذاء منبر رسول اللّه حتّی یفرغ اللّه تعالی من حساب عبده».248

مصحّحة عبد العظیم الحسنی

اشارة

نذکر فی البدایة الروایة، ثمّ نتعرّض لشرح رجال إسنادها، ونذیّله بتحلیلنا الفهرستی لها، ونذکر تاریخ الروایة ومصادرها.
روی الشیخ الصدوق عن محمّد بن أبی القاسم الملقّب ب «ماجِیلَوَیه»، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن عبد العظیم الحسنی، عن أبی جعفر الثانی علیه‌السلام:
حتمت لمن زار أبی علیه‌السلام بطوس عارفًا بحقّه الجنّة علی اللّه تعالی.249
ذکرها العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار، والحرّ العاملی فی وسائل الشیعة.250
ولا بدّ لنا فی تحقیق هذه الصحیحة من بحثٍ رجالی وبحثٍ فهرستی.
فها هنا خطوتان:

الخطوة الاُولی: البحث الرجالی

وقع فی هذا الإسناد خمسة رجال، ونحن تعرّضنا فیما سبق لبیان حال الشیخ الصدوق والآن نتعرّض لبیان حال رجال بقیّة الإسناد، فنقول:
1 . توثیق محمّد بن أبی القاسم
هناک رجلان معروفان بماجلویه؛ اوّلهما: محمد بن عبید اللّه بن عمران البرقی، وثانیهما: محمد بن علی بن عبید اللّه بن عمران البرقی.
ففی الواقع أنّ ماجیلویه الثانی هو حفید الأوّل، و نحن نعبّر عن الأوّل بماجیلویه الجدّ، و عن الثانی بماجیلویه الحفید.
أمّا ماجیلویه الجدّ فقد ذکره النجاشی فی رجاله قائلاً: «محمّد بن أبی القاسم عبید اللّه بن عمران الجنابی البرقی، أبو عبد اللّه الملقّب ماجِیلَوَیه، وأبو القاسم یلقّب بندار، سیّد من أصحابنا القمّیین، ثقة، عالم، فقیه ...».251
وأما ماجیلویه الحفید فلم‌یُذکر له فی کتب الرجال توثیق صریح، و ربّما یُستدلّ علی وثاقته بکونه من مشایخ الصدوق، کما أنّ العلاّمة صحح طریق کتاب الفقیه الی منصور بن حازم و معاویة بن وهب و فی الطریقین ذکر ماجیلویه الحفید.
والحاصل من هذا: إنّ ماجیلویه الحفید کان طریقا الی تراث علی بن إبراهیم القمّی، فالشیخ الصدوق روی عن طریق ماجیلویه الحفید کتاب علی بن ابراهیم وسنذکر فیما بعد أنّ علی بن ابراهیم ألّف کتاب النوادر، وکان هذا الکتاب معتبراً و مشهوراً بین أصحابنا، فکان اعتماد الشیخ الصدوق علی ماجیلویه الحفید لأنّه کان مجرّد طریق الی کتابٍ مشهور.
2 . توثیق علی بن إبراهیم الهاشمی
ذکره النجاشی فی رجاله، قائلاً:
علی بن إبراهیم بن هاشم أبو الحسن القمّی: ثقة فی الحدیث، ثبت، معتمد ، صحیح المذهب، سمع فأکثر، وصنّف کتبًا، وأضرّ فی وسط عمره.252
وذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً: «علی بن إبراهیم بن هاشم القمّی، له کتب، منها: کتاب التفسیر».253
وذکره ابن داوود فی رجاله، قائلاً: «علی بن إبراهیم بن هاشم القمّی، أبو الحسن، ثقة فی الحدیث، ثبت، معتمد ، صحیح المذهب».254
وذکره العلاّمة فی خلاصة الأقوال، قائلاً: «علی بن إبراهیم بن هاشم القمّی، أبو الحسن، ثقة فی الحدیث، ثبت، معتمد ، صحیح المذهب، سمع وأکثر، وصنّف کتبًا، وأضرّ فی وسط عمره».255
. توثیق إبراهیم بن هاشم القمّی
ذکره النجاشی فی رجاله، قائلاً: «إبراهیم بن هاشم، أبو إسحاق القمّی، أصله کوفی، انتقل إلی قمّ، قال أبو عمرو الکشّی: تلمیذ یونس بن عبد الرحمن، من أصحاب الرضا علیه‌السلام، هذا قول الکشّی، وفیه نظر، وأصحابنا یقولون: أوّل من نشر حدیث الکوفیّین بقمّ هو».256
وذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً: «إبراهیم بن هاشم أبو إسحاق القمّی، أصله الکوفة، وانتقل إلی قمّ، وأصحابنا یقولون: إنّه أوّل من نشر حدیث الکوفیّین بقمّ، وذکروا أنّه لقی الرضا علیه‌السلام».257
وذکره فی رجاله فی أصحاب الرضا علیه‌السلام، قائلاً: «إبراهیم بن هاشم الهاشمی: تلمیذ یونس بن عبد الرحمن».258
وقال العلاّمة فی خلاصة الأقوال: «لم‌أقف لأحدٍ من أصحابنا علی قول فی القدح فیه، ولا علی تعدیله بالتنصیص ، والروایات عنه کثیرة، والأرجح قبول قوله».259
ثمّ إنّه وقع الکلام فی توثیق الرجل، فقیل : إنّه لم یصرّح الرجالیون بتوثیقه، ونحن نعتقد أنّ شأن إبراهیم بن هاشم أجلّ من أن یوثّق، وفی الواقع أنّه مستغنٍ عن التصریح بتوثیقه.
بیان ذلک: ذکر الشیخ والنجاشی أنّه أوّل من نشر حدیث الکوفیّین بقمّ، وإن دلّ هذا علی شیء فقد دلّ علی اعتماد القمّیین علی روایات إبراهیم بن هاشم، إذ کان القمّیون یتعصّبون فی أمر التراث الحدیثی، فلو کان فی إبراهیم بن هاشم شائبة غمز لم یعتمدوا علی روایاته.
والشواهد تشیر إلی أنّه لمّا هاجر من الکوفة إلی قمّ وقام بنشر الحدیث فی هذه المدینة، اعتمد أصحابنا القمّیون علیه، واهتمّوا بروایاته أکثر اهتمام، وکلّ ذلک إنّما یکون بسبب أنّهم وجدوه ثقةً جلیلاً معتمدًا.
فعدم التصریح بتوثیق إبراهیم بن هاشم لم یکن إلاّ لعدم الحاجة إلی ذلک. نعم لقد ادّعی السیّد ابن طاووس الاتّفاق علی توثیق علی بن إبراهیم، وذلک حین قال عند ذکر روایة فی إسنادها علی بن إبراهیم: «ورواة الحدیث ثقات بالاتّفاق».260
وقال الشهید الثانی : «إنّ إبراهیم بن هاشم کان من أجلّ الأصحاب وأکبر الأعیان، وحدیثه من أحسن مراتب الحسن».261
ولقد أجاد المحقّق الهمدانی حیث قال:
قد یناقش فی وصف حدیث إبراهیم بن هاشم بالصحّة، حیث إنّ أهل الرجال لم ینصّوا بتوثیقه، وهذا ممّا لا ینبغی الالتفات إلیه، فإنّ إبراهیم بن هاشم باعتبار جلالة شأنه وکثرة روایاته واعتماد ابنه والکلینی والشیخ وسائر العلماء والمحدّثین، غنیّ عن التوثیق، بل هو أوثق فی النفس من أغلب الموثّقین الذین لم یثبت وثاقتهم إلاّ بظنون اجتهادیة غیر ثابتة الاعتبار. والحاصل، أنّ الخدشة فی روایات إبراهیم فی غیر محلّها.262
وتجدر الإشارة إلی أنّ الشیخ الکلینی فی کتابه الکافی نقل عن اُستاذه علی بن إبراهیم، عن إبراهیم بن هاشم أکثر من 4800 روایة، وأنت تعرف أنّ الکلینی أورد فی کتابه الکافی ما یقارب 15000 حدیث، ممّا یعنی أنّ ما یقرب من ثلث التراث الحدیثی عند الکلینی هو من طریق إبراهیم بن هاشم.
وإلیک کلام السیّد الداماد فی هذا المقام:
الأشهر الذی علیه الأکثر عدّ الحدیث من جهة إبراهیم بن هاشم حسنًا، ولکن فی أعلی درجات الحسن التالی لدرجة الصحّة. والصحیح الصریح عندی أنّ الطریق من جهته صحیح، فأمره أجلّ، وحاله أعظم من أن یعدل بمعدل، أو یوثق بموثق، حکی القول بذلک جماعة من أعاظم الأصحاب ومحقّقیهم، وعن شیخنا البهائی، عن أبیه أنّه کان یقول : إنّی لأستحیی أن لا أعدّ حدیثه صحیحًا، یفهم توثیقه من تصحیح العلاّمة طرق الصدوق.263
ولقد صرّح السیّد الخوئی بأنّه لا ینبغی الشکّ فی توثیق إبراهیم بن هاشم.264
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا أنّ إبراهیم بن هاشم أجلّ من أن یوثّق بکلام غیره، بل غیره یوثّق به.
4 . توثیق عبد العظیم الحسنی
ذکره النجاشی فی رجاله، قائلاً: «عبد العظیم بن عبد اللّه بن علی بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب علیهم‌السلام : أبو القاسم... کان عبد العظیم ورد الری هاربًا من السلطان، وسکن سَرَبًا265 فی دار رجلٍ من الشیعة فی سکّة الموالی، وکان یعبد اللّه فی ذلک السَّرَب ویصوم نهاره ویقوم لیله ».266
وذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً: «عبد العظیم بن عبد اللّه العلوی الحسنی: له کتاب، أخبَرنا جماعة عن أبی المفضّل محمّد بن عبد اللّه الشیبانی، عن أبی جعفر (محمّد بن جعفر) بن بطّة ، عن أحمد بن أبی عبد اللّه البرقی، عن عبد العظیم. ومات عبد العظیم بالری ، وقبره هناک».267
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الجواد علیه‌السلام، واُخری فی أصحاب الهادی علیه‌السلام.268
وذکره العلاّمة فی خلاصة الأقوال، وابن داوود فی رجاله.269
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا من کلمات القوم أنّ الشواهد تدلّ علی قبول روایة رجال هذه الروایة و علیه فالروایة مصحّحة.

الخطوة الثانیة: البحث الفهرستی

إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب النوادر لإبراهیم بن هاشم، وهو کتاب یعتمد علیه أصحابنا. وإلیک تفصیل الکلام فی هذه الجهة:
إذا راجعنا رجال النجاشی وفهرست الشیخ، نجد أنّه قد ذُکر کتاب النوادر فی عداد کتب إبراهیم بن هاشم.270 کما وروی النجاشی والشیخ بالإسناد عن علی بن إبراهیم، عن أبیه إبراهیم بن هاشم هذا الکتاب.
وکیف کان، فإبراهیم بن هاشم سمع عبد العظیم الحسنی فأدرجه هذا الحدیث فی کتابه النوادر، ثمّ قام ابنه علی بن إبراهیم بتحمّل هذا الکتاب من أبیه، کما أنّ ماجِیلَوَیه تحمّل هذا الکتاب من شیخه علی بن إبراهیم.
فتحصّل أنّ عند ماجِیلَوَیه نسخة من کتاب النوادر لإبراهیم بن هاشم، وهی نسخة ابنه علی.
وأنت إذا راجعت التراث الحدیثی للشیخ الصدوق تجد أنّه فی أکثر من أربعین موضعًا روی عن ماجِیلَوَیه عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، وهذه الأخبار تؤّد ما ذکرنا من أنّ ماجِیلَوَیه روی کتاب النوادر لإبراهیم بن هاشم القمّی.271
والحاصل، أنّ کتاب النوادر لإبراهیم بن هاشم کان عند الشیخ الصدوق، فإنّه قد تحمّل هذا الکتاب من اُستاذه ماجِیلَوَیه، عن علی بن إبراهیم، عن إبراهیم بن هاشم.
فتبیّن من هذا أنّ مصحّحة عبد العظیم الحسنی من الروایات المعتبرة، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه هذه الروایة کان فی غایة الإعتبار.

مصحّحة الهروی

اشارة

نذکر فی البدایة الروایة، ثمّ نتعرّض لشرح رجال إسنادها، ونذیّله بتحلیلنا الفهرستی لها، ونذکر تاریخ الروایة ومصادرها.
روی الشیخ الصدوق، عن محمّد بن أبی القاسم الملقّب ب «ماجِیلَوَیه»، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن أبی الصَّلت الهَرَوی أنّه قال: سمعت الرضا علیه‌السلامیقول:
إنّی ساُقتل بالسمّ مسمومًا ومظلومًا، واُقبر إلی جنب هارون، ویجعل اللّه عز و جلتربتی مختلف شیعتی وأهل بیتی، فمن زارنی فی غربتی وجبت له زیارتی یوم القیامة، والذی أکرم محمّدا صلی‌الله‌علیه‌و‌آلهبالنبوّة واصطفاه علی جمیع الخلیقة، لا یصلّی أحد منکم عند قبری رکعتین، إلاّ استحقّ المغفرة من اللّه عز و جل یوم یلقاه، والذی أکرمنا بعد محمّد صلی‌الله‌علیه‌و‌آله بالإمامة وخصّنا بالوصیة، إنّ زوّار قبری لأکرم الوفود علی اللّه یوم القیامة، وما من مؤنٍ یزورنی فتصیب وجهه قطرة من السماء، إلاّ حرّم اللّه عز و جلجسده علی النار272 .
ذکرها العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار، والحرّ العاملی فی وسائل الشیعة.273
ولا بدّ لنا فی تحقیق هذه الصحیحة من بحثٍ رجالی وبحثٍ فهرستی.
فها هنا خطوتان:

الخطوة الاُولی: البحث الرجالی

وقع فی هذا الإسناد خمسة رجال، ونحن تعرّضنا فیما سبق لبیان حال الشیخ الصدوق، وماجِیلَوَیه (وذکرنا أنّ المراد منه هو ماجیلویه الحفید)، وعلی بن إبراهیم، وإبراهیم بن هاشم، والآن نتعرّض لبیان حال أبی الصَّلت الهَرَوی، فنقول:
توثیق أبی الصَّلت الهَرَوی
ذکر الکشّی فی رجاله بإسناده عن یحیی بن نعیم أنّه کان یقول: «أبو الصَّلت نقی الحدیث، ورأیناه یسمع، ولکن کان شدید التشیّع، ولم یُرَ منه الکذب».274
وروی عن أحمد بن سعید الرازی أنّه کان یقول: «إنّ أبا الصَّلت الهَرَوی ثقة مأمون علی حدیثه، إلاّ إنّه یحبّ آل رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله ، وکان دینه ومذهبه».275
وذکره النجاشی فی رجاله، قائلاً: «عبد السلام بن صالح، أبو الصَّلت الهَرَوی، روی عن الرضا علیه‌السلام، ثقة، صحیح الحدیث، له کتاب وفاة الرضا علیه‌السلام».276
من الغریب أنّ الشیخ الطوسی ذکر أنّه عامّی، مع أنّ العامّة ذکروا أنّه کان شیعیًّا.
بیان ذلک: إنّ الشیخ الطوسی ذکر أبا الصَّلت الهَرَوی فی عداد أصحاب الرضا علیه‌السلام، قائلاً: «أبو الصَّلت الخراسانی الهَرَوی عامّی، روی عنه بکر بن صالح».277
وحینما نراجع کلمات العامّة نجد أنّهم یذکرون أنّه کان شیعیًّا، فقد ذکر الذهبی أنّه شیعی متّهم مع صلاحه، وصرّح ابن حجر أنّه کان یتشیّع.278 وذکر أیضًا فی میزان الاعتدال: «أبو الصَّلت الهَرَوی الرجل الصالح، إلاّ أنّه شیعی جلد».279
والظاهر أنّ أبا الصَّلت الهَرَوی کان مخالطًا للعامّة وراویًا لأخبارهم، لذلک التبس أمره علی بعض المشایخ، فذکر أنّه کان عامّیًا.
هذا من جانب، ومن جانب آخر فإنّ الأخبار التی وصلت إلینا من طریق أبی الصَّلت فی التراث الشیعی تدلّ علی تشیّعه، بل تدلّ علی أنّه کان من خواصّ الشیعة.280
ثمّ إنّ العامّة ضعّفوه لتشیّعه، فهذا النسائی یصرّح بأنّه لیس بثقة281، وذکر الدارقطنی أنّه رافضی خبیث.282
ولقد أفرط العقیلی فی تضعیفه وکذّبه.283
وبإزائهم نری أنّ الذهبی ینقل أنّ یحیی بن معین کان یوثّق أبا لصَّلت.284 کما أنّ ابن حجر العسقلانی صرّح بأنّه کان صدوقًا.285
وإنّا نعتقد أنّ العامّة ضعّفوا أبا الصَّلت الهَرَوی لأنّه کان یروی أحادیث فی فضائل أمیر المؤنین علیّ بن أبی طالب علیه‌السلام، وأحادیث فی مثالب أعدائه.
فهذا الخطیب البغدادی یذکر أنّه کان یروی الحدیث النبویّ: «أنّا مدینة العلم وعلیّ بابها، فمن أراد العلم فلیأت بابه» ، وغیرها من فضائله، کما أنّه یصرّح بأنّ أبا الصَّلت الهَرَوی کان روی أحادیث فی المثالب.286
وإن أردت أن تعرف موقف العامّة من هذا الرجل فاسمع إلی ما قال إبراهیم بن یعقوب الجَوزَجانی: «کان أبا الصَّلت زائغًا عن الحقّ، مائلاً عن القصد، سمعت من حدّثنی عن بعض الأئمّة أنّه قال فیه: هو أکذب من روث حمار الدجّال، وکان قدیمًا متلوّثًا فی الأقذار !!».
ومن الجدیر بالذکر أنّ الجَوزَجانی کان کثیر الطعن لأتباع مدرسة أهل البیت علیهم‌السلام ، بل هو أوّل من فتح هذا الباب ، لایفرّق فی طعنه علی الصحیح وغیره ، فکان دیدنه الطعن والتضعیف لکلّ شیعی أو متشیّع أو من یوالی أهل البیت علیهم‌السلام ، وهذا یوضّح لنا موقفه من أبی الصلت وتکذیبه ونعته بکلّ تلک النعوت التی لاتلیق بعالم مؤرّخ مثله .
یقول ابن عساکر فی وصف عقیدة الجَوزَجانی من التشیّع وعلیّ علیه‌السلام : «الجَوزَجانی سکن دمشق، یحدّث علی المنبر، ویکاتبه أحمد بن حنبل، فیتقوّی بکتابه، ویقرؤ علی المنبر، وکان شدید المیل إلی مذهب أهل دمشق فی التحامل علی علیّ».287
ویقول الذهبی فیه: «إنّه کان من الحفّاظ المصنّفین، والمخرّجین الثقات، لکن کان فیه انحراف عن علیّ بن أبی طالب».288
ویذکر ابن حجر: «إبراهیم بن یعقوب بن إسحاق الجَوزَجانی، رُمی بالنصب».289
فالجَوزَجانی جعل محبة الروای لعلیّ علیه‌السلام أو بغضه علیه مقیاسًا لردّ روایته أو قبولها، وکأنّه بهذا وضع شرطًا إضافیًا للردّ والقبول.
فبقدر ما یکون الراوی مبغضًا لعلیّ أو لایذکره بخیر، تکون روایته مقبولة عنده، وهو ثقة ثبت عدل صدوق، وبقدر ما یکون الراوی ذاکرًا لفضائل علیّ أو محبًّا له أو موالیًا، تکون روایته مردودة، وهو مجروح ومطعون فیه!
ولسخف مبناه هذا حمل المحدّثون علی إسقاط اعتبار کلامه، فهذا ابن حجر قال فیه: «أمّا الجَوزَجانی فقد قلنا غیر مرّة: إنّ جرحه لایُقبل فی أهل الکوفة ؛ لشدّة انحرافه ونصبه».290
وقال أیضا: «وممّن ینبغی أن یتوقّف فی قبول قوله فی الجرح مَن کان بینه وبین من جرحه عداوة سببها الاختلاف فی الاعتقاد، فإنّ الحاذق إذا تأمّل ثلب291 أبی إسحاق الجَوزَجانی لأهل الکوفة رأی العجب ؛ وذلک لشدّة انحرافه فی النصب».292
والعجب کلّ العجب من النسائی حیث صرّح بأنّ الجَوزَجانی کان ثبتًا وثقة، مع تصریح الأعلام بأنّ الجوزانی کان شدید البغض والعداوه لعلیّ بن أبی طالب علیه‌السلام.293
وأعجب من ذلک ما صنع مالک بن حنبل حیث قام بإکرام الجَوزَجانی، ینقل ابن حجر عن أبی بکر الخلاّل أنّه قال: «کان أحمد بن حنبل یکاتبه ویکرمه إکرامًا شدیدًا».294
إنّی لأعجب کیف یکون ثبتًا من کان شدید التحامل علی أمیر المؤنین علیّ بن أبی طالب علیه‌السلام الذی اعتبره النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آلهنفسه ؟ !
والانصاف أنّ تضعیف الجَوزَجانی لأبی الصَّلت الهَرَوی لا یرجع إلی محصّل، والرجل کما صرّح به النجاشی ویحیی بن معین ثقة معتمد.
ثمّ إنّ أبا الصَّلت رحل لطلب الحدیث إلی البصرة والکوفة والحجاز والیمن، ونزل نیسابور،295 وبعد أنّ جاء الإمام الرضا علیه‌السلام خراسان صار خادمًا له.
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا من کلمات القوم أنّ رجال هذا الإسناد کلّهم من الثقات الأجلاّء، والروایة صحیحة إسنادًا.

الخطوة الثانیة: البحث الفهرستی

إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب النوادر لإبراهیم بن هاشم، وهو کتاب یعتمد علیه أصحابنا، فراجع إلی ما ذکرناه آنفًا حول کتاب إبراهیم بن هاشم.
وکیف کان، فإنّ إبراهیم بن هاشم سمع أبا الصَّلت الهَرَوی فأدرج هذا الحدیث فی کتابه النوادر.
وبالجملة، أنّ هذه الروایة من الروایات الصحیحة رجالیًا وفهرستیًا، فرجالها کلّهم من الثقات، والمصدر الذی ذُکرت فیه فی غایة الإعتبار.
ثمّ إنّه ورد حدیثان فی فضل زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام ومضمونهما قریب من صحیحة أبی الصَّلت الهَرَوی، نذکرهما تتمیمًا للفائدة:
الحدیث الأوّل: ما رواه الشیخ الصدوق فی الأمالی عن محمّد بن موسی المتوکّل، عن محمّد بن جعفر الأسدی الکوفی296، عن سهل بن زیاد297، عن عبد العظیم الحسنی، قال: سمعت أبا جعفر الثانی علیه‌السلامیقول : «ما زار أبی علیه‌السلام أحد فأصابه أذیً من مطر أو برد أو حرّ، إلاّ حرّم اللّه جسده علی النار».298
الحدیث الثانی: ما رواه الشیخ الصدوق فی عیون أخبار الرضا علیه‌السلام عن أحمد بن محمّد بن أحمد السِّنانی، عن محمّد بن جعفر الأسدی بن زیاد، عن سهل، عن عبد العظیم الحسنی، قال: سمعت علیّ بن محمّد العسکری علیه‌السلام یقول: «أهل قمّ وأهل آبة299 المغفور لهم لزیارتهم لجدّی علیّ بن موسی الرضا علیه‌السلام بطوس، ألا ومن زاره فأصابه فی طریقه قطرة من السماء، حرّم اللّه جسده علی النار».300

صحیحة الهروی

اشارة

نذکر فی البدایة الروایة، ثمّ نتعرّض لشرح رجال إسنادها، ونذیّله بتحلیلنا الفهرستی لها، ونذکر تاریخ الروایة ومصادرها.
روی الشیخ الصدوق عن محمّد بن موسی المتوکّل، عن علی، عن أبیه، عن أبی الصَّلت الهَرَوی، قال: سمعت الرضا علیه‌السلام یقول:
واللّه ما منّا إلاّ مقتول شهید.
فقیل له: فمن یقتلک یا بن رسول اللّه؟
قال: شرّ خلق اللّه فی زمانی یقتلنی بالسمّ، ثمّ یدفنّی فی دار مضیعة وبلاد غربة، ألا فمن زارنی فی غربتی کتب اللّه عزّ وجلّ له أجر مئة ألف شهید، ومئة ألف صدّیق، ومئة ألف حاجّ ومعتمر، ومئة ألف مجاهد، وحُشر فی زمرتنا، وجُعل فی الدرجات العلی من الجنّة رفیقنا.
رواها الشیخ الصدوق فی الفقیه بإسناده عن أبی الصَّلت الهَرَوی.301
وذکرها العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار، والحرّ العاملی فی وسائل الشیعة.302
ولا بدّ لنا فی تحقیق هذه الصحیحة من بحثٍ رجالی وبحثٍ فهرستی.
فها هنا خطوتان:

الخطوة الاُولی: البحث الرجالی

وقع فی هذا الإسناد خمسة رجال، ونحن تعرّضنا فیما سبق لبیان حال الشیخ الصدوق، وعلیّ بن إبراهیم، وإبراهیم بن هاشم، وأبی الصَّلت الهَرَوی، وقلنا إنّهم من الثقات، والآن نتعرّض لبیان حال محمّد بن موسی المتوکّل، فنقول:
توثیق محمّد بن موسی المتوکّل
ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله، قائلاً: «محمّد بن موسی بن المتوکّل: روی عن عبد اللّه بن جعفر الحِمیَری، روی عنه ابن بابَوَیه».303
وذکره ابن داوود فی رجاله، قائلاً: «محمّد بن موسی المتوکّل: ثقة».304
کما أنّ العلاّمة وثّقه فی خلاصة الأقوال.305
وترحّم علیه الشیخ الصدوق فی أکثر من 120 موضعًا.306
ولقد أکثر الشیخ الصدوق الروایة عنه، فإنّا نجد أنّه روی فی مشیخة کتاب الفقیه أکثر من أربعین موضعًا عن هذا الشیخ.307
فالانصاف أنّ لمحمّد بن موسی المتوکّل شأن عظیم فی نقل التراث الحدیثی إلی الشیخ الصدوق.
وقال السیّد ابن طاووس عند ذکر روایة فی طریقها محمّد بن موسی المتوکّل: «ورواة الحدیث ثقات بالاتّفاق».308
وذکر السیّد الخوئی عندما تعرّض لطریق الشیخ الصدوق إلی إسماعیل بن مهران، قائلاً: «والطریق صحیح، فإنّ محمّد بن موسی المتوکّل ثقة بالاتّفاق».309
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا من کلمات القوم أنّ رجال هذا الإسناد کلّهم من الثقات الأجلاّء، وعلیه فالروایة صحیحة إسنادًا.

الخطوة الثانیة: البحث الفهرستی

إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب النوادر لإبراهیم بن هاشم، وهو کتاب یعتمد علیه أصحابنا، فراجع إلی ما ذکرناه آنفًا فی تفصیل کتاب النوادر لإبراهیم بن هاشم.
وکیف کان، فإنّ إبراهیم بن هاشم سمع أبا الصَّلت الهَرَوی فأدرج هذا الحدیث فی کتابه النوادر.
وبالجملة، أنّ هذه الروایة من الروایات الصحیحة رجالیًا وفهرستیًا، فرجال الروایة کلّهم من الثقات، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه کان فی غایة الإعتبار.

تنبیهان

اشارة

هاهنا تنبیهان:

التنبیه الأوّل

لا بأس بالتحقیق فی مصحّحة حمزة بن حُمران فی المقام ؛ إذ مضمون هذه الروایة قریب من صحیحة أبی الصلت الهَرَوی.
روی الشیخ الصدوق فی الفقیه بإسناده عن حمزة بن حُمران عن أبی عبد اللّه علیه‌السلامأنّه قال: «یُقتل حفدتی بأرض خراسان فی مدینة یُقال لها طوس، من زاره إلیها عارفًا بحقّه، أخذته بیدی یوم القیامة وأدخلته الجنّة وإن کان من أهل الکبائر ». قلت: «جُعلت فداک، وما عرفان حقّه؟»، قال: «یعلم أنّه مفترض الطاعة، غریب، شهید، من زاره عارفًا بحقّه أعطاه اللّه عز و جلأجر سبعین شهیدًا، وممّن استشهد بین یدی رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله علی حقیقة».310
والشیخ الصدوق ذکر فی مشیخة الفقیه طریقه إلی حمزة بن حُمران هکذا: «وما کان عن حمزة بن حُمران فقد روّیته عن محمّد بن الحسن رضی‌الله‌عنه، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن یعقوب بن یزید، عن محمّد بن أبی عُمیر، عن حمزة بن حُمران».311
والمراد من محمّد بن الحسن فی صدر کلامه هو ابن الولید. وتعرّضنا فیما سبق لتوثیق الشیخ الصدوق، وابن الولید، والصفّار، وبقی الکلام فی توثیق یعقوب بن یزید وابن أبی عُمَیر وحمزة بن حُمران، فنقول:
أمّا یعقوب بن یزید، فقد ذکره النجاشی فی رجاله بعنوان : «یعقوب بن یزید بن حمّاد الأنباری السُّلَمی»، وذکر أنّه روی عن أبی جعفر الثانی علیه‌السلام، وکان ثقةً ، صدوقًا .312
وأمّا محمّد بن أبی عُمیر، فلقد صرّح الشیخ بأنّه کان من أوثق الناس عند الخاصّة والعامّة .313
وأمّا حمزة بن حُمران الشیبانی، فقد ذکره النجاشی فی رجاله، والشیخ فی فهرسته ورجاله.314
وحمزة بن حُمران لم یوثّق بالتوثیق الخاصّ، فبقی الکلام فی التوثیقات العامّة.
ومرادنا بالتوثیق الخاصّ، هو التوثیق الوارد فی شخص، دون أن یکون هناک ضابط خاصّ یعمّه وغیره. وبازائه التوثیقات العامّة، والمراد منها توثیق جماعة من الرواة بضابظ معیّن . ونحن الآن بصدد إثبات توثیق حمزة بن حُمران بإحدی التوثیقات العامّة.
بیان ذلک: نجد أنّ محمّد بن أبی عُمیر روی هذه الروایة عن حمزة بن حُمران، وبما أنّ مشایخ ابن أبی عُمیر کلّهم ثقات، فنستنتج أنّ حمزة بن حُمران ثقة أیضًا، والروایة صحیحة إسنادًا.
ولا بأس بصرف الجهد للتحقیق فی هذا المطلب، فنقول:
اشتهر بین أصحابنا أنّ محمّد بن أبی عُمیر، وصفوان بن یحیی، وأحمد بن محمّد بن أبی نصر البَزَنطی، لایروون ولایرسلون إلاّ عن ثقة، وعلیه فیترتّب علی هذا أمر مهمّ، وهو أنّ کلّ من روی عنه هؤاء فهو محکوم بالتوثیق وهذه نتیجة رجالیة تترتّب علی هذه القاعدة. والأصل فی ذلک ما ذکره الشیخ فی عدّة الاُصول، حیث قال:
وإذا کان أحد الراویین مسندًا والآخر مرسلاً، نظر فی حال المرسل، فإن کان ممّن یعلم أنّه لایرسل إلاّ عن ثقة موثوق به، فلا ترجیح لخبر غیره علی خبره، ولأجل ذلک سوّت الطائفة بین ما یرویه محمّد بن أبی عُمیر وصفوان بن یحیی وأحمد بن محمّد بن أبی نصر وغیرهم من الثقات الذین عُرفوا بأنّهم لایروون ولایرسلون إلاّ عمّن یوثق به، وبین ما أسنده غیرهم، ولذلک عملوا بمراسیلهم إذا انفردوا عن روایة غیرهم. فأمّا إذا لم یکن کذلک ویکون ممّن یرسل عن ثقة وعن غیر ثقة، فإنّه یقدّم خبر غیره علیه، وإذا انفرد وجب التوقّف فی خبره إلی أن یدلّ دلیل علی وجوب العمل به.315
والحاصل، أنّ الشیخ الطوسی اطّلع علی نظریة جمع کبیر من علماء الطائفة وفقهائهم فی توثیق جمیع مشایخ ابن أبی عُمیر وصفوان والبَزَنطی، وفی الواقع، الشیخ یحکی اطّلاعه عن عدد کبیر من العلماء، یزکّون عامّة هؤاء المشایخ الثلاثة، ولأجل ذلک یسوّون بین مراسیلهم ومسانیدهم.
هذا وأنّ النجاشی صرّح بأنّ القدماء من أصحابنا کانوا یسکنون إلی مراسیل ابن عُمیر، وإلیک نصّ کلامه:
روی أنّه حبسه المأمون حتّی ولاّه قضاء بعض البلاد، وقیل: إنّ اُخته دفنت کتبه فی حال استتاره وکونه فی الحبس أربع سنین، فهلکت الکتب، وقیل: بل ترکتها فی غرفة فسال علیها المطر فهلکت، فحدّث من حفظه وممّا کان سلف له فی أیدی الناس، فلهذا أصحابنا یسکنون إلی مراسیله.316
فالنجاشی وافق الشیخ الطوسی فی هذا التوثیق العامّ فی محمّد بن أبی عُمیر خاصة، کان یعتقد أنّ القدماء من أصحابنا کانوا یرون توثیق جمیع مشایخ ابن أبی عُمیر، ولأجل ذلک یعتمدون علی مراسیله.
وبالجملة، حمزة بن حُمران من مشایخ ابن أبی عُمیر، فیثبت بذلک وثاقته.
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا أنّ روایة حمزة بن حُمران من الروایات المصحّحة.
والظاهر أنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب النوادر لابن أبی عُمیر، وهو کتاب یعتمد علیه أصحابنا، فإنّا إذا راجعنا رجال النجاشی وفهرست الشیخ نجدهما یذکران فی جملة کتب ابن أبی عُمیر، کتاب النوادر.317
کما أنّ الشیخ الطوسی روی کتاب النوادر لابن أبی عُمیر عن طریق ابن أبی جید، عن ابن الولید، عن الصفّار، عن یعقوب بن یزید، عن ابن أبی عُمیر.318
نجد فی إسناد هذه الروایة أنّ الشیخ الصدوق روی عن ابن الولید، عن الصفّار، عن یعقوب بن یزید، عن ابن أبی عمیر.
وبالجملة، أنّ یعقوب بن یزید روی نسخة من کتاب النوادر لابن أبی عُمیر، ووصلت هذه النسخة إلی الشیخ الصدوق، وأخذ عنه هذه الروایة وأدرجها فی کتابه الفقیه.

التنبیه الثانی

جاء فی صحیحة الهروی الثانیة أنّ اللّه یعطی لزائر الإمام الرضا علیه‌السلام أجر ثواب مئة ألف مجاهد، فأری أنّه من المناسب أن أنقل بعض الروایات التی تذکر فضیلة الجهاد ؛ حتّی نطّلع علی عظم فضیلة زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام التی هی وبتصریح الصحیحة تفوق أجر الجهاد .
1 ـ عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: «للجنّة باب یقال له باب المجاهدین، یمضون إلیه فإذا هو مفتوح، وهم متقلّدون بسیوفهم، والجمع فی الموقف والملائکة ترحّب بهم».319
ـ عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: «ما أعمال العباد کلّهم عند المجاهدین فی سبیل اللّه إلاّ کمثل خُطّاف أخذ بمنقاره من ماء البحر».320
ـ الإمام الباقر علیه‌السلام: أتی رجل رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله فقال: «إنّی راغب نشیط فی الجهاد»، قال: «فجاهد فی سبیل اللّه، فإنّک إن تُقتل کنت حیًّا عند اللّه تُرزق، وإن متّ فقد وقع أجرک علی اللّه، وإن رجعت خرجت من الذنوب إلی اللّه».321
ـ روی أنّ رجلاً أتی جبلاً لیعبد اللّه فیه، فجاء به أهله إلی الرسول صلی‌الله‌علیه‌و‌آله، فنهاه عن ذلک، وقال: «إنّ صبر المسلم فی بعض مواطن الجهاد یومًا واحدًا، خیر له من عبادة أربعین سنة».322
ـ قال رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: «من خرج مرابطًا فی سبیل اللّه تعالی أو مجاهدًا، فله بکلّ خطوة سبعمئة ألف حسنة، ویُمحی عنه سبعمئة ألف سیّئة، ویرفع له سبعمئة ألف درجة».323
ـ عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: «مثل المجاهدین فی سبیل اللّه کمثل القائم القانت لا یزال فی صومه وصلاته ، حتّی یرجع إلی أهله».324
ـ عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: «مقام أحدکم یومًا فی سبیل اللّه أفضل من صلاته فی بیته سبعین عامًا، ویوم فی سبیل اللّه خیر من ألف یوم فیما سواه».325
ـ عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: «کلّ حسنات بنی آدم تحصیها الملائکة، إلاّ حسنات المجاهدین، فإنّهم یعجزون عن علم ثوابها».326

صحیحة ابن مهزیار الثانیة

اشارة

نذکر فی البدایة الروایة، ثمّ نتعرّض لشرح رجال إسنادها، ونذیّله بتحلیلنا الفهرستی لها، ونذکر تاریخ الروایة ومصادرها ، فنقول :
إنّ لهذه الروایة ثلاثة أسانید:
الإسناد الأوّل: روی الشیخ الکلینی عن علی بن إبراهیم، عن أبیه إبراهیم بن هاشم، عن علی بن مهزیار.
کما أنّ ابن قُولَوَیه روی فی کامل الزیارات عن الکلینی وعلی بن الحسین وغیرهما، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه إبراهیم بن هاشم، عن علی بن مهزیار. فطریق ابن قُولَوَیه هو نفس طریق الکلینی فی الکافی.
الإسناد الثانی: روی الشیخ الصدوق فی عیون أخبار الرضا علیه‌السلام عن محمّد بن موسی المتوکّل، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه إبراهیم بن هاشم، عن العبّاس بن معروف، عن علی بن مهزیار.
الإسناد الثالث: روی الشیخ الصدوق فی الفقیه بإسناده عن علی بن مهزیار، عن أبی جعفر الثانی علیه‌السلام.
وأمّا نصّ الروایة: قال ابن مهزیار:
قلت لأبی جعفر علیه‌السلام: جُعلت فداک، زیارة الرضا علیه‌السلام أفضل أم زیارة أبی عبد اللّه علیه‌السلام؟
فقال: زیارة أبی علیه‌السلام أفضل ؛ وذلک أنّ أبا عبد اللّه علیه‌السلام یزوره کلّ الناس، وأبی علیه‌السلام لا یزوره إلاّ الخواصّ من الشیعة.327
رواها الشیخ الطوسی بإسناده عن الشیخ الکلینی.328
وذکرها العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار، والحرّ العاملی فی وسائل الشیعة.329
وقد عرفت أنّ للروایة ثلاثة أسانید، والآن نتعرّض لتحقیق هذه الأسانید.
فها هنا خطوات ثلاثة:

الخطوة الاُولی: تحقیق الطریق الأوّل

روی ابن قُولَوَیه فی کامل الزیارات عن الکلینی وعلی بن الحسین بن بابَوَیه (والد الصدوق)، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه إبراهیم بن هاشم، عن علی بن مهزیار.
البحث الرجالی
ذُکر فی هذا الطریق ستة رجال، ونحن تعرّضنا فیما سبق لتوثیق محمّد بن موسی المتوکّل، وعلی بن إبراهیم، وإبراهیم بن هاشم، والعبّاس بن معروف، وعلی بن مهزیار، والآن نتعرّض لبیان حال الشیخ الکلینی، فنقول:
توثیق الشیخ الکلینی
ذکره النجاشی فی رجاله، قائلاً:
محمّد بن یعقوب بن إسحاق : أبو جعفر الکلینی ، وکان خاله عَلاّن الکلینی الرازی شیخ أصحابنا فی وقته بالری ووجههم ، وکان أوثق الناس فی الحدیث وأثبتهم ، صنّف الکتاب الکبیر المعروف بالکلینی یُسمّی الکافی، فی عشرین سنة .330
وذکره الشیخ الطوسی فی فهرسته ، قائلاً: «محمّد بن یعقوب الکلینی : یُکنّی أبا جعفر ، ثقة ، عارف بالأخبار ».331
وذکره فی رجاله فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام ، قائلاً : «محمّد بن یعقوب الکلینی : یُکنّی أبا جعفر ، الأعور ، جلیل القدر ، عالم بالأخبار ، وله مصنّفات یشتمل علیها الکتاب المعروف بالکافی ، مات سنة تسع وعشرین وثلاثمئة فی شعبان ببغداد، ودُفن بباب الکوفة ، وذکرنا کتبه فی الفهرست ».332
وقال الذهبی: «الکلینی: شیخ الشیعة وعالم الإمامیة، صاحب التصانیف، أبو جعفر محمّد بن یعقوب الرازی الکلینی».333
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا من کلمات القوم أنّ رجال هذا الإسناد کلّهم من الثقات الأجلاّء، وعلی هذا فالحدیث صحیح أعلائی.
البحث الفهرستی
إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب النوادر لإبراهیم بن هاشم، وهو کتاب یعتمد علیه أصحابنا.
ولقد سبق منا الکلام فی هذا الکتاب وقلنا إنّه عند مراجعة رجال النجاشی وفهرست الشیخ نجدهما یذکران فی عداد کتب إبراهیم بن هاشم کتاب النوادر.334
کما أنّ النجاشی والشیخ رویا بالإسناد عن علی بن إبراهیم، عن أبیه إبراهیم بن هاشم هذا الکتاب.
وکیف کان، فإنّ إبراهیم بن هاشم سمع علی بن مهزیار فأدرج هذا الحدیث فی کتابه النوادر، ثمّ قام ابنه علی بن إبراهیم بتحمّل هذا الکتاب من أبیه، کما أنّ علی بن الحسین بن بابَوَیه (والد الصدوق) والشیخ الکلینی تحمّلا هذا الکتاب من شیخهما علی بن إبراهیم.
والحاصل، أنّه عند الکلینی وعلی بن الحسین بن بابَوَیه نسخة من کتاب النوادر لإبراهیم بن هاشم، وهی نسخة علی بن إبراهیم.

الخطوة الثانیة: تحقیق الطریق الثانی

روی الشیخ الصدوق عن محمّد بن موسی المتوکّل، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه إبراهیم بن هاشم، عن العبّاس بن معروف، عن علی بن مهزیار.
البحث الرجالی
ذُکر فی هذا الطریق ستة رجال، ونحن تعرّضنا فیما سبق لتوثیق جمعیهم، وذکرنا أنّهم کلّهم من الثقات، فالروایة صحیحة إسنادًا.
البحث الفهرستی
إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب المزار لعلی بن مهزیار، وهو کتاب یعتمد علیه أصحابنا، فإنّا إذا راجعنا رجال النجاشی نجد أنّه ذکر کتاب المزار من جملة کتب علی بن مهزیار.335
کما وروی النجاشی هذا الکتاب من طریق ابن أبی جید، عن ابن الولید، عن الصفّار، عن العبّاس بن معروف، عن علی بن مهزیار.
وکیف کان، فعلی بن مهزیار سمع الإمام الجواد علیه‌السلام، فذکر هذا الحدیث فی کتابه المزار، وبعد ذلک قام العبّاس بن معروف بتحمّل هذا الکتاب وسماعه من مؤلّفه.
ففی الواقع أنّه کان عند العبّاس بن معروف نسخة من کتاب المزار لعلی بن مهزیار، ثمّ تحمّل إبراهیم بن هاشم هذا الکتاب من اُستاذه العبّاس بن معروف، وبعد ذلک تحمّل علی بن إبراهیم من أبیه. کما نقل هذا الکتاب محمّد بن موسی المتوکّل، وتحمّل منه الشیخ الصدوق.
والحاصل، أنّ کتاب المزار لعلی بن مهزیار کان عند الشیخ الصدوق. ولقد ذکرنا أنّه کان لهذا الکتاب نسخة اُخری رواها ابن الولید عن الصفّار، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن العبّاس بن معروف، عن علی بن مهزیار.
فتبیّن أنّ رجال هذا الإسناد کلّهم من الثقات الأجلاّء، وعلی هذا فالحدیث صحیح أعلائی، کما أنّها ذُکرت فی مصدرین مهمّین من المصادر الأوّلیة التی علیها المُعوّل، وهما کتاب النوادر لإبراهیم بن هاشم، وکتاب المزار لعلی بن مهزیار.

الخطوة الثالثة: تحقیق الطریق الثالث

ذکرنا أنّه روی الشیخ الصدوق هذه الروایة فی الفقیه بإسناده عن علی بن مهزیار، عن أبی جعفر الثانی علیه‌السلام.
وذکرها الشیخ الصدوق فی مشیخة الفقیه هکذا: «وما کان فیه عن علی بن مهزیار... وروّیته أیضًا عن محمّد بن الحسن رضی اللّه عنه، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن العبّاس بن معروف، عن علی بن مهزیار الأهوازی».336
البحث الرجالی
رجال هذا الطریق کلّهم من الثقات الأجلاّء، کما أنّ المراد من محمّد بن الحسن فی صدر کلام الشیخ الصدوق هو ابن الولید القمّی.
البحث الفهرستی
إذا راجعنا رجال النجاشی نجد أنّه ذکر کتاب المزار من جملة کتب علی بن مهزیار.337
کما وروی النجاشی هذا الکتاب من طریق ابن أبی جید، عن ابن الولید، عن الصفّار، عن العبّاس بن معروف، عن علی بن مهزیار. وهذا هو نفس الطریق الذی ذکره الشیخ الصدوق فی مشیخة الفقیه.
والحاصل، أنّه کان عند العبّاس بن معروف نسخة من کتاب المزار لعلی بن مهزیار، روی الصفّار هذه النسخة، کما أنّ ابن الولید سمعها وتحمّلها.
ووصلت هذه النسخة إلی الشیخ الصدوق ونقل عنها فی الفقیه.
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا أنّ هذه الروایة کانت مذکورة فی کتاب النوادر لابن أبی عُمیر، وفی کتاب المزار لعلی بن مهزیار.
ثمّ إنّا ذکرنا أنّه روی المشایخ الثلاثة (الکلینی ، الصدوق ، الطوسی) هذه الروایة، ممّا یدلّ علی کثرة اعتبارها عند أصحابنا.
ولطالما کنت اُسائل نفسی عن أصحّ الروایات التی وردت فی فضل زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام ، فلم أکن أعدو هذه الروایة ، فهی من أصحّ الروایات وأکثرها اعتبارًا فی فضل الزیارة .
وقد عرفت أنّه قد صرّح الإمام الجواد علیه‌السلام فی هذه الصحیحة بأنّ زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام أفضل من زیارة الإمام الحسین علیه‌السلام، وأجاب فی ذیلها عن السبب .
وحریّ بنا أن نقف عند هذه النقطة بشیء من التحلیل ، فنقول : إمامة الإمام الرضا علیه‌السلام هی بمثابة حلقة الوصل بین من سبقه ومن جاء بعده من الأئمّة سلام اللّه علیهم ، فالاعتقاد بإمامته علیه‌السلام وقبولها بمثابة الاعتقاد بإمامة من بعده من الأئمّة وقبولها ، ومن ثمّ الاعتقاد بإمامة الأئمّة الاثنی عشر علیهم‌السلام ، وهذا معنی قوله : «لا یزوره إلاّ الخواصّ من الشیعة» ، ولذا کان کلّ هذا التأکید علی زیارته .
ولقد أجاد ایضاح ذلک العلاّمة المجلسی حین قال : «إنّ مِن فرق الشیعة لا یزوره إلاّ من کان قائلاً بإمامة جمیع الأئمّة، فإنّ من قال بالرضا علیه‌السلام لا یتوقّف فیمن بعده، والمذاهب النادرة التی حدثت بعده زالت بأسرع زمان ولم یبق لها أثر».338

صحیحة داوود الجعفری

اشارة

نذکر فی البدایة الروایة، ثمّ نتعرّض لشرح رجال إسنادها، ونذیّله بتحلیلنا الفهرستی لها، ونذکر تاریخ الروایة ومصادرها.
روی الشیخ الصدوق فی عیون أخبار الرضا علیه‌السلام عن محمّد بن موسی المتوکّل، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن أبی هاشم داوود بن القاسم الجعفری، قال: سمعت أبا جعفر محمّد بن علیّ علیه‌السلام یقول:
إنّ بین جبلی طوس قبضة قُبضت من الجنّة، مَن دخلها کان آمنًا یوم القیامة مِن النار339
رواها الشیخ الصدوق فی الفقیه مرسلاً عن الإمام الجواد علیه‌السلام.340
کما أنّ الشیخ الطوسی رواها فی تهذیب الأحکام بإسناده عن علی بن إبراهیم، عن داوود الجعفری.341
وذکرها العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار، والحرّ العاملی فی وسائل الشیعة.342
ولا بدّ لنا فی تحقیق هذه الصحیحة من بحثٍ رجالی وبحثٍ فهرستی.
فها هنا خطوتان:

الخطوة الاُولی: البحث الرجالی

وقع فی هذا الإسناد خمسة رجال، ونحن تعرّضنا فیما سبق لبیان حال الشیخ الصدوق، ومحمّد بن موسی المتوکّل، وعلی بن إبراهیم، وإبراهیم بن هاشم. والآن نتعرّض لبیان حال داوود بن القاسم الجعفری، فنقول:
توثیق داوود بن القاسم الجعفری
ذکر الکشّی أنّ له منزلة عالیة عند الأئمّة علیهم‌السلام ، وذکر أنّ روایاته تدلّ علی ارتفاع فی القول343.
وذکره البرقی فی رجاله فی أصحاب الجواد علیه‌السلام بعنوان : «داوود بن القاسم» .344
وذکره النجاشی فی رجاله بعنوان : «داوود بن القاسم بن إسحاق بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب» ، وذکر أنّه کان عظیم المنزلة عند الأئمّة علیهم‌السلام ، ووثّقه ، ولکن لم یذکر له طریقًا إلی کتابه .345
وذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً:
داوود بن القاسم الجعفری : یُکنّی أبا هاشم ، من أهل بغداد ، جلیل القدر ، عظیم المنزلة عند الأئمّة علیهم‌السلام ، وقد شاهد جماعة منهم الرضا والجواد والهادی والعسکری وصاحب الأمر علیهم‌السلام، وقد روی عنهم کلّهم ، وله أخبار ومسائل ، وله شعر جیّد فیهم ، وکان مقدّمًا عند السلطان ، وله کتاب، أخبرَنا به عدّة من أصحابنا ، عن أبی المفضّل ، عن ابن بطّة ، عن أحمد بن أبی عبد اللّه ، عنه .346
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الرضا علیه‌السلام، قائلاً : «داوود بن القاسم الجعفری : أبو هاشم».
واُخری فی أصحاب الجواد علیه‌السلام، قائلاً : «داوود بن القاسم الجعفری : یُکنّی أبا هاشم ، من ولد جعفر بن أبی طالب ، ثقة ، جلیل القدر».
وثالثةً فی أصحاب الهادی علیه‌السلام، قائلاً : «داوود بن القاسم الجعفری : یُکنّی أبا هاشم ، ثقة ».347
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا من کلمات القوم أنّ رجال هذا الإسناد کلّهم من الثقات الأجلاّء، وعلی هذا فالحدیث صحیح أعلائی.

الخطوة الثانیة: البحث الفهرستی

إذا راجعنا رجال النجاشی وفهرست الشیخ نجد أنّهما ذکرا أنّ لداوود الجعفری کتابًا.348
کما أنّ الشیخ الطوسی روی هذا الکتاب عن عدّة من أصحابنا، عن أبی المفضّل الشیبانی، عن ابن بطّة، عن أحمد بن محمّد بن خالد البرقی، عن داوود الجعفری.
ولا بأس بالإشارة إلی أنّ الشیخ الطوسی روی هذا الکتاب من فهرست ابن بطّة.
بیان ذلک: إنّ قدماء أصحابنا رحمهم‌الله اهتمّوا بکتابة أحادیث أهل بیت النبوّة علیهم‌السلام أکثر اهتمام ، فألّفوا کتبًا کثیرة فی هذا المجال ، کما أنّ هذه الکتب نُقلت من طبقة إلی طبقة. وبعد أن کثرت المؤلّفات والکتب، قام أصحابنا بتألیف کتب الفهارس .
والمراد من الفهارس هی الکتب التی جُمعت فیها أسماء مؤلّفی الکتب مع ذکر الطرق إلیها ، وکانت الجهة الأساسیة فی الفهارس هی الحجّیة ، بحیث تُذکر فیها الطرق إلی الکتب من الاُصول وغیرها .
ومن أشهر الکتب فی هذا المجال کتاب فهرست الشیخ، ورجال النجاشی ؛ فإنّ الشیخ الطوسی والنجاشی قاما بذکر جُلّ کتب القدماء من أصحابنا مع ذکر طرقهما إلیها .
واستندا فی تألیفیهما إلی الکتب الفهرستیّة التی اُلّفت قبلهما ، وأشارا فی کتابیهما إلی ثمانیة فهارس ، وهی: فهرست سعد بن عبد اللّه الأشعری ، وفهرست عبد اللّه بن جعفر الحِمیَری ، وفهرست حُمَید بن زیاد ، وفهرست ابن بطّة ، وفهرست ابن الولید ، وفهرست ابن قُولَوَیه ، وفهرست الشیخ الصدوق ، وفهرست ابن عبدون .
ثمّ إنّ النجاشی قال فی رجاله عند ترجمة ابن بطّة:
محمّد بن جعفر بن أحمد بن بطّة المؤدّب : أبو جعفر ، القمّی ، کان کبیر المنزلة بقمّ ، کثیر الأدب والفضل والعلم ، یتساهل فی الحدیث ویعلّق الأسانید بالإجازات ، وفی فهرست ما رواه غلط کثیر .349
وهذه العبارة ظاهرة فی أنّ لابن بطّة کتاب فهرست، کما أنّ لسعد بن عبد اللّه الأشعری وعبد اللّه بن جعفر الحِمیَری وحمید بن زیاد وغیرهم . قال فی ترجمة سفیان بن صالح :«سفیان بن صالح : ذکره ابن بطّة فی فهرسته ، قال : حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار ».350
وکذلک قال فی ترجمة محمّد بن عبد الرحمن بن قبّة : «له کتب فی الکلام ، وقد سمع الحدیث وأخذ عنه ابن بطّة ، وذکره فی فهرسته الذی یذکر فیه مَن سمع منه ».351
والحاصل ، إنّ النجاشی صرّح فی ثلاثة مواضع من رجاله بأنّ لابن بطّة القمّی کتاب فهرست.
ثمّ إنّا إذا راجعنا فهرست الشیخ ورجال النجاشی ، نجد أنّهما اتّفقا فی النقل عن ابن بطّة فی مجال الفهرست فی 86 موضعًا . کما أنّ الشیخ انفرد فی 139 موضعًا فی النقل عن فهرست ابن بطّة ، والنجاشی فی 43 موضعًا .
إذا عرفت هذا فنقول: إنّ النجاشی فی ترجمة داوود الجعفری ذکر أنّ له کتاب، ولکن لم یذکر طریقًا إلی هذا الکتاب. وذکر الشیخ الطوسی الکتاب وذکر طریقه إلیه من طریق فهرست ابن بطّة، فإنّه اعتمد کثیرًا علی هذا الفهرست.
ونحن نعتقد أنّ النجاشی رأی هذا الکتاب، ولکن لم یعتمد علی طریق ابن بطّة.
ویستفاد من کلام الشیخ فی فهرسته أنّ ابن بطّة روی هذا الکتاب من أحمد بن محمّد بن خالد عن داوود الجعفری.
وکیف کان، أنّ للنجاشی مناقشة فی فهرست ابن بطّة، ولذلک لم یعتمد علی الطریق الذی ذکر فیه إلی کتاب داوود الجعفری، ولکنّه تسالم علی أنّ لداوود الجعفری کتابًا.
ونحن إذا راجعنا کتابی الکافی وتهذیب الأحکام، نجد فی مواضع عدیدة أنّه قد روی علی بن إبراهیم، عن أبیه إبراهیم بن هاشم، عن داوود الجعفری.352
کما أنّا نجد فی إسناد هذه الروایة أنّه روی علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن داوود الجعفری. فمن المحتمل أنّ إبراهیم بن هاشم تحمّل نسخة من کتاب داوود الجعفری ونشرها فی قمّ ؛ لأنّه هو أوّل من نشر حدیث الکوفیّین فی قمّ.353 وبعد ذلک وصلت هذه النسخة إلی الشیخ الصدوق من طریق شیخه محمّد بن موسی المتوکّل.
ولکنّ الإنصاف أنّ وجود کتاب داوود الجعفری عند الشیخ الصدوق یحتاج إلی شواهد أکثر، ولذلک نحن احتملنا أنّ المصدر الذی کان عند الشیخ الصدوق والذی أخذ هذه الروایة منه هو کتاب النوادر لإبراهیم بن هاشم.
بیان ذلک: إنّ رجال النجاشی وفهرست الطوسی ذکرا فی عداد کتب إبراهیم بن هاشم کتاب النوادر .354 کما أنّهما رویا بالإسناد عن علی بن إبراهیم، عن أبیه إبراهیم بن هاشم هذا الکتاب.
وکیف کان، أنّ إبراهیم بن هاشم رأی هذا الحدیث فی کتاب داوود الجعفری وأدرجها فی کتابه النوادر. وبما أنّ الشواهد تشیر إلی أنّ کتاب النوادر لإبراهیم بن هاشم کان عند الشیخ الصدوق، فنحتمل قویًّا أنّ المصدر الأساس لهذه الروایة هو هذا الکتاب.
فتبیّن أنّ روایة داوود الجعفری من أصحّ ما عندنا من الروایات رجالیًا وفهرستیًا. فرجال الروایة کلّهم من الثقات الأجلاّء، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه کان فی غایة الإعتبار.

صحیحة یاسر الخادم

اشاره

نذکر فی البدایة الروایة، ثمّ نتعرّض لشرح رجال إسنادها، ونذیّله بتحلیلنا الفهرستی لها، ونذکر تاریخ الروایة ومصادرها.
روی الشیخ الصدوق فی عیون أخبار الرضا علیه‌السلام عن أحمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی رضی‌الله‌عنه، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه إبراهیم بن هاشم، عن یاسر الخادم: قال علیّ بن موسی الرضا علیه‌السلام:
لا تُشدّ الرحال إلی شیء من القبور إلاّ إلی قبورنا، ألا وإنّی مقتول بالسمّ ظلمًا، ومدفون فی موضع غربة، فمن شدّ رحله إلی زیارتی استُجیب دعاؤ وغُفر له ذنبه355 .
ذکرها العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار، والحرّ العاملی فی وسائل الشیعة.356
ولا بدّ لنا فی تحقیق هذه الصحیحة من بحثٍ رجالی وبحثٍ فهرستی.
فها هنا خطوتان:

الخطوة الاُولی: البحث الرجالی

وقع فی هذا الإسناد خمسة رجال، ونحن تعرّضنا فیما سبق لبیان توثیق الشیخ الصدوق، وعلی بن إبراهیم، وإبراهیم بن هاشم، والآن نتعرّض لبیان حال باقی رجال الإسناد، فنقول:
1 . توثیق أحمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی
ذکره الشیخ الصدوق فی کمال الدین بعد ذکر روایة رواها عن طریق هذا الشیخ، قائلاً: «لم أسمع هذاالحدیث إلاّ من أحمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی رضی‌الله‌عنه بهمدان عند منصرفی من حجّ بیت اللّه الحرام، وکان رجلاً ثقة دیّنًا فاضلاً رحمة اللّه علیه ورضوانه».357
وذکره العلاّمة فی خلاصة الأقوال، قائلاً: «أحمد بن زیاد بن جعفر الهمذانی بالذال المعجمة : کان رجلاً ثقة دیّنًا فاضلاً، رضی اللّه عنه».358
وذکره ابن داوود فی رجاله، قائلاً: «أحمد بن زیاد بن جعفر الهمذانی بالذال المعجمة: ثقة».359
. توثیق یاسر الخادم
ذکره البرقی فی رجاله فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام، قائلاً : «یاسر : مولی حمزة بن الیسع الأشعری القمّی ».360
وذکره النجاشی فی رجاله، قائلاً : «یاسر خادم الرضا علیه‌السلام : وهو مولی حمزة بن الیسع ، له مسائل ، أخبرَنا محمّد بن محمّد ، قال : حدّثنا الحسن بن حمزة ، قال : حدّثنا ابن بطّة ، قال : حدّثنا البرقی ، قال : حدّثنا یاسر بها ».361
وذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً: «یاسر الخادم : له مسائل عن الرضا علیه‌السلام، أخبرَنا بها جماعة عن أبی المفضّل ، عن ابن بطّة ، عن أحمد بن أبی عبد اللّه ، عن یاسر ».362
وذکره فی رجاله فی أصحاب الرضا علیه‌السلام، تارةً بعنوان : «بائس : مولی حمزة بن الیسع الأشعری» ووثّقه ، واُخری قائلاً : «یاسر : مولی الیسع الأشعری القمّی ».363
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا من کلمات القوم أنّ رجال هذا الإسناد من الثقات الأجلاّء، فالروایة صحیحة إسنادًا.

الخطوة الثانیة: البحث الفهرستی

الظاهر من کلام النجاشی والشیخ فی ترجمة یاسر الخادم أنّ له کتاب، وذکرا طریقهما إلی هذا الکتاب بالإسناد عن ابن بطّة، عن أحمد بن محمّد بن خالد البرقی، عنه.
ونحن إذا راجعنا کتب الأحادیث نجد أنّه روی علی بن إبراهیم عن أبیه إبراهیم بن هاشم، عن یاسر الخادم فی مواضع عدیدة.364
کما أنّا نجد فی إسناد هذه الروایة أنّ علی بن إبراهیم روی عن أبیه، عن یاسر الخادم، فمن المحتمل أنّ إبراهیم بن هاشم تحمّل نسخة من کتاب یاسر الخادم، وبعد ذلک سمع منه ابنه علی فنقلها إلی أحمد بن زیاد الهمدانی.
ولکنّ الإنصاف أنّ وجود کتاب یاسر الخادم عند الشیخ الصدوق یحتاج إلی شواهد أکثر، ولذلک احتملنا المصدر الذی کان عند الشیخ الصدوق فأخذ هذه الروایة منه، وهو کتاب النوادر لإبراهیم بن هاشم.
بیان ذلک: إنّ رجال النجاشی وفهرست الشیخ ذکرا کتاب النوادر فی عداد کتب إبراهیم بن هاشم.365 کما أنّهما رویا بالإسناد عن علی بن إبراهیم، عن أبیه إبراهیم بن هاشم هذا الکتاب.
وکیف کان، فإنّ إبراهیم بن هاشم رأی هذا الحدیث فی کتاب یاسر الخادم، وأدرجها فی کتابه النوادر.
فتبیّن أنّ روایة داوود الجعفری من الروایات الصحیحة رجالیًا وفهرستیًا، فرجال الروایة کلّهم من الثقات، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه هذه الروایة کان فی غایة الإعتبار.
ولا یخفی علیک أنّه ورد حدیثان فی فضل زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام، ومضمونهما قریب من صحیحة یاسر الخادم، نذکرهما تتمیمًا للفائدة:
الحدیث الأوّل: روی الشیخ الصدوق عن محمّد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی ، عن أحمد بن محمّد بن سعید الهمدانی، عن علی بن الحسن بن علی بن فضّال، عن أبیه، عن الرضا علیه‌السلام أنّه قال له رجل من أهل خراسان: یا بن رسول اللّه، رأیت رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله فی المنام کأنّه یقول لی: «کیف أنتم إذا دُفن فی أرضکم بعضی فاستحفظتم ودیعتی وغُیّب فی ثراکم نجمی؟».
فقال له الرضا علیه‌السلام: «أنا المدفون فی أرضکم، وأنا بضعة من نبیّکم، وأنا الودیعة والنجم، ألا فمن زارنی وهو یعرف ما أوجب اللّه تبارک وتعالی من حقّی وطاعتی، فأنا وآبائی شفعاؤ یوم القیامة، ومن کنّا شفعاءه یوم القیامة نجا ولو کان علیه مثل وزر الثقلین الجنّ والإنس. ولقد حدّثنی أبی عن جدّی، عن أبیه، عن آبائه علیهم‌السلام أنّ رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله قال: من رآنی فی منامه فقد رآنی ؛ لأنّ الشیطان لایتمثّل فی صورتی ولا فی صورة أحد من أوصیائی ولا فی صورة أحد من شیعتهم، وأنّ الرؤا الصادقة جزء من سبعین جزءًا من النبوّة».366
وسوف نتعرّض لشرح هذا الإسناد بالتفصیل.
الحدیث الثانی: روی الشیخ الصدوق عن تمیم القرشی، عن أبیه، عن الأنصاری، عن أبی الصَّلت الهَرَوی، قال:
دخل الرضا علیه‌السلام القبّة التی فیها قبر هارون الرشید، ثمّ خطّ بیده إلی جانبه، ثمّ قال: «هذه تربتی وفیها اُدفن، وسیجعل اللّه هذا المکان مختلف شیعتی وأهل محبّتی، واللّه ما یزورنی منهم زائر ولایسلّم علیّ منهم مسلم إلاّ وجب له غفران اللّه ورحمته بشفاعتنا أهل البیت».367

تتمیم

اشارة

هذه نهایة الکلام فی الروایات الصحیحة الورادة فی فضل زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام.
ثمّ لا بأس بصرف الجهد للتحقیق فی موثقة الحسن بن علی بن فضّال ؛ لأنّها من الروایات المعتبرة فی فضل زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام، فنبسط الکلام حولها تتمیمًا للفائدة:
نذکر فی البدایة الروایة، ثمّ نتعرّض لشرح رجال إسنادها، ونذیّله بتحلیلنا الفهرستی لها، ونذکر تاریخ الروایة ومصادرها.
روی الشیخ الصدوق فی عیون أخبار الرضا علیه‌السلام، عن أحمد بن الحسن القطّان ومحمّد بن إبراهیم اللیثی ومحمّد بن إبراهیم بن إسحاق المُکَتِّب الطالقانی ومحمّد بن بکران النقّاش، عن أحمد بن محمّد بن سعید الهمدانی، عن علی بن الحسن بن علی بن فضّال، عن أبیه، عن علی بن موسی الرضا علیه‌السلام أنّه قال:
إنّ بخراسان لبقعة یأتی علیها زمان تصیر مختلف الملائکة، فلایزال فوج ینزل من السماء وفوج یصعد، إلی أن ینفخ فی الصور. فقیل له: یا بن رسول اللّه، وأیّة بقعة هذه؟ قال: هی بأرض طوس، وهی واللّه روضة من ریاض الجنّة، مَن زارنی فی تلک البقعة کان کمن زار رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله، وکتب اللّه تبارک وتعالی له بذلک ثواب ألف حجّة مبرورة، وألف عمرة مقبولة، وکنت أنا وآبائی شفعاؤه یوم القیامة.368
ورواها الشیخ الصدوق فی الأمالی عن شیخه، عن محمّد بن إبراهیم الطالقانی.369 ورواها فی الفقیه عن الحسن بن علی بن فضّال، ولکن لم یذکر فی المشیخه طریقه إلیه.370
کما وروی الشیخ الطوسی فی التهذیب بإسناده عن أحمد بن محمّد بن سعید الهمدانی.371
ولا بدّ لنا فی تحقیق هذه الصحیحة من بحثٍ رجالی وبحثٍ فهرستی.
فها هنا خطوتان:

الخطوة الاُولی: البحث الرجالی

روی الشیخ الصدوق هذه الروایة عن أربعة من مشایخه:
1 ـ محمّد بن بَکران النقّاش .372
2 ـ أحمد بن الحسن القطّان المعروف بابن عبد ربّه الرازی .373
3 ـ محمّد بن إبراهیم بن إسحاق المُکَتِّب الطالقانی .374
4 ـ أحمد بن محمّد بن إسحاق المُعاذی اللیثی .375
وکلّ واحد من هؤلاء الأربعة من مشایخ الإجازة، ولم یوثّقوا صریحًا فی کتب الرجال، ومع ذلک فالروایة صحیحة.
بیان ذلک: إنّ السیّد الخوئی فی بحث کراهیة إتیان الصلاة عند طلوع الشمس وغروبها، ذکر الروایة التی رواها الشیخ الصدوق فی کمال الدین عن محمّد بن أحمد الشیبانی وعلی بن أحمد بن محمّد الدقّاق والحسین بن إبراهیم بن أحمد بن هشام المؤدّب وعلی بن عبد اللّه الورّاق، وقال :
إنّ هذه الروایة وإن لم تکن صحیحة علی الاصطلاح ؛ لعدم توثیق کلّ واحد من مشایخه الذین قد أطبقوا علی نقل الروایة، إلاّ أنّ روایة کلّ من مشایخه الأربعة الروایة التی رواها الآخر، تستتبع تعاضد بعضها ببعض، وقد رواها فی کمال الدین عن محمّد بن أحمد السنائی وعلی بن أحمد بن محمّد الدقّاق والحسین بن إبراهیم المؤّب وعلی بن عبد اللّه الورّاق، ورجّحها علی الروایة الناهیة. ومن البعید جدًّا أن تکون روایاتهم مخالفة للواقع بأجمعها بأن یکذّب جمیعهم.376
فیستفاد من کلام السیّد الخوئی أنّه إذا نقل جمع من مشایخ الصدوق روایة فلنا الاعتماد علیها.
إذ نجد فی المقام أنّ أربعة من مشایخ الصدوق قد رووا هذه الروایة، ولذلک نحن نطمئنّ إلیها، فإنّه من البعید جدًّا ـ کما قاله السیّد الخوئی ـ أن یکذب جمیعهم، وسیمرّ علیک بیان أکثر فی تحلیلنا الفهرستی للروایة.
ونبدأ بشرح حال بقیّة رجال الإسناد ، فنقول:
1 . توثیق أحمد بن محمّد بن سعید
ذکره النجاشی فی رجاله، قائلاً:
أحمد بن محمّد بن سعید بن عبد الرحمن بن زیاد بن عبد اللّه بن زیاد بن عَجلان، مولی عبد الرحمن بن سعید بن قیس السبیعی الهمدانی: هذا رجل جلیل فی أصحاب الحدیث، مشهور بالحفظ والحکایات، تختلف عنه فی الحفظ وعظمه، وکان کوفیًا زیدیًا جارودیًا علی ذلک حتّی مات، وذکره أصحابنا؛ لاختلاطه بهم ومداخلته إیّاهم وعظم محلّه وثقته وأمانته.377
وذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً:
أحمد بن محمّد بن سعید بن عبد الرحمن بن زیاد بن عبید اللّه بن زیاد بن عَجلان، مولی عبد الرحمن بن سعید بن قیس السبیعی الهمدانی، المعروف بابن عقدة الحافظ: أخبَرنا بنسبه أحمد بن عبدون، عن محمّد بن أحمد بن الجُنَید. وأمره فی الثقة والجلالة وعظم الحفظ أشهر من أن یُذکر، وکان زیدیًا جارودیًا وعلی ذلک مات، وإنّما ذکرناه فی جملة أصحابنا؛ لکثرة روایاته عنهم وخلطته بهم وتصنیفه لهم.378
وذکره فی رجاله فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام، قائلاً:
أحمد بن محمّد بن سعید بن عبد الرحمن بن إبراهیم بن زیاد بن عبد اللّه بن عَجلان، مولی عبد الرحمن بن سعید بن قیس الهمدانی السبیعی الکوفی ، المعروف بابن عقدة، یُکنّی أبا العبّاس، جلیل القدر، عظیم المنزلة، له تصانیف کثیرة، ذکرناها فی کتاب الفهرست، وکان زیدیًا جارودیًا، إلاّ أنّه روی جمیع کتب أصحابنا، وصنّف لهم وذکر اُصولهم، وکان حفظة، سمعت جماعة یحکون أنّه قال: أحفظُ مئة وعشرین ألف حدیث بأسانیدها، وأذاکر بثلاثمئة ألف حدیث ، روی عنه التلّعُکبری من شیوخنا وغیره، وسمعنا من ابن المهدی ومن أحمد بن محمّد المعروف بابن الصَّلت رویا عنه، وأجاز لنا ابن الصَّلت عنه جمیع روایاته، ومولده سنة تسع وأربعین ومئتین، ومات سنة اثنتین وثلاثین وثلاثمئة.379
کما أنّ العلاّمة وابن داوود تعرّضا لشرح حاله ووثّقاه.380
. توثیق علی بن الحسن بن فضّال
ذکر الکشّی أنّه کان من جملة فقهاء أصحابنا، وکان من الفطحیّة.381
وذکره النجاشی فی رجاله، قائلاً:
علی بن الحسن بن علی بن فضّال بن عمر بن أیمن مولی عِکرِمة بن ربعی الفیّاض: أبو الحسن، کان فقیه أصحابنا بالکوفة ووجههم وثقتهم وعارفهم بالحدیث، والمسموع قوله فیه، سمع منه شیئًا کثیرًا382، ولم یعثر له علی زلّة فیه ولا ما یشینه، وقلّما روی عن ضعیف، وکان فطحیًا، ولم یروِ عن أبیه شیئًا ، وقال: کنت أقابله ـ وسنّی ثمانی عشرة سنة ـ بکتبه، ولاأفهم إذ ذاک الروایات، ولاأستحلّ أن أرویها عنه. وروی عن أخویه، عن أبیهما.383
ذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً:
علی بن الحسن بن فضّال : فطحیّ المذهب ، ثقة ، کوفیّ ، کثیر العلم ، واسع الروایة والأخبار ، جیّد التصانیف ، غیر معاند ، وکان قریب الأمر إلی أصحابنا الإمامیّة القائلین بالاثنی عشر ، وکتبه فی الفقه مستوفاة فی الأخبار حسنة .384
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الهادی علیه‌السلام بعنوان : «علی بن الحسن بن فضّال» ، واُخری فی أصحاب العسکری علیه‌السلام مع وصفه بالکوفی .385
وذکره العلاّمة فی الخلاصة وابن داوود فی رجاله، وذکرا أنّه کان وجه أصحابنا بالکوفة وفقیههم.386
. توثیق الحسن بن علی بن فضّال
ذکره البرقی فی رجاله فی أصحاب الرضا علیه‌السلام.387
ومدحه الکشّی وعدّه ممّن أجمع أصحابنا علی تصحیح ما یصحّ عنهم.388
وذکره النجاشی فی رجاله، قائلاً:
الحسن بن علی بن فضّال، کوفی، یُکنّی أبا محمّد ابن عمر بن أیمن، مولی تیم اللّه، لم یذکره أبو عمرو الکشّی فی رجال أبی الحسن الأوّل... وکان مصلاّه بالکوفة فی الجامع عند الاُسطُوانة التی یقال لها السابعة، ویقال لها اُسطوانة إبراهیم علیه‌السلام، وکان یجتمع هو وأبو محمّد الحجّال وعلی بن أسباط، وکان الحجّال یدّعی الکلام، وکان من أجدل الناس، فکان ابن فضّال یغری بینی وبینه فی الکلام فی المعرفة، وکان یجیبنی جوابًا سدیدًا. وکان الحسن عمره کلّه فطحیًا مشهورًا بذلک، حتّی حضره الموت، فمات وقد قال بالحقّ رضی اللّه عنه.389
ذکره الشیخ فی فهرسته، قائلاً:
الحسن بن علی بن فضّال : کان فطحیًّا یقول بإمامة عبد اللّه بن جعفر ، ثمّ رجع إلی إمامة أبی الحسن علیه‌السلامعند موته ، ومات سنة أربع وعشرین ومئتین ، وهو ابن التیملی بن ربیعة بن بکر ، مولی تیم اللّه بن ثعلبة ، روی عن الرضا علیه‌السلام، وکان خصّیصًا به ، کان جلیل القدر ، عظیم المنزلة ، زاهدًا ، ورعًا ، ثقة فی الحدیث وفی روایاته.390
وذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الرضا علیه‌السلام، قائلاً : «الحسن بن علی بن فضّال : مولیً لتیم الرباب ، کوفیّ ، ثقة ».391

الخطوة الثانیة: البحث الفهرستی

ذکرت هذه الروایة فی الکتاب الذی اشتهر بین أصحابنا بنسخة عن الرضا علیه‌السلاملعلی بن الحسن بن علی بن فضّال.
وإلیک تفصیل الکلام:
إذا راجعنا رجال النجاشی تجد أنّه قال فی ترجمة علی بن الحسن بن علی بن فضّال:
وذکر أحمد بن الحسین رحمه اللّه أنّه رأی نسخة أخرجها أبو جعفر بن بابَوَیه، وقال: حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعید، قال: حدّثنا علی بن الحسن بن علی بن فضّال، عن أبیه، عن الرضا علیه‌السلام، ولا یعرف الکوفیّون هذه النسخة، ولارویت من غیر هذا الطریق.392
فیُستفاد من کلام النجاشی :
1 ـ إنّ ابن الغضائری رأی کتابًا جمع فیه أحادیث عن الإمام الرضا علیه‌السلام.
2 ـ إنّ هذه النسخة کانت فی الأصل لعلی بن الحسن بن علی بن فضّال.
3 ـ إنّ الشیخ الصدوق عندما سافر إلی بغداد سمع علماء الامامیة هذه النسخه منه، والظاهر أنّ هذا السفر کان بعد منصرفه من الحجّ سنة ( 355 ه )، وسمع منه شیوخ الطائفة.393
4 ـ إنّ الشیخ الصدوق نقل لشیوخ الطائفة هذه النسخة التی رواها عن جملة من مشایخه عن ابن عقدة الهمدانی، عن الحسن بن علی بن فضّال، عن أبیه.
5 ـ إنّه لیس لعلمائنا البغدادیّین طریق إلی هذه النسخة، وإنّهم لا یعرفونها أساسًا.
6 ـ إنّ شیوخ الطائفة عجبوا من هذا الطریق؛ لأنّهم کانوا یعتقدون أنّ الحسن بن علی بن فضّال لم یروِ عن أبیه إلاّ بواسطة أخویه، فیما وجدوا فی هذا الطریق أنّه روی عن أبیه.
فإنّک إذا نظرت إلی إسناد الحدیث تجد أنّ الشیخ الصدوق روی عن الطالقانی وغیره، عن ابن عقدة، عن علی بن الحسن بن علی بن فضّال، عن أبیه، وهذا الطریق هو نفس الطریق الذی أشار إلیه النجاشی فی رجاله.
فتبیّن أنّ النسخة التی جمع فیها الحسن بن علی بن فضّال مجموعة من أحادیث الإمام الرضا علیه‌السلام کانت عند الشیخ الصدوق، ونقل منها هذا الحدیث.
ونشیر إلی بعض المواضع التی نقل فیها الشیخ الصدوق عن هذه النسخة فی تراثنا الحدیثی:
1 ـ روی فی أمالیه عن محمّد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی، عن ابن عقدة، عن علی بن الحسن بن علی بن فضّال، عن أبیه، عن الإمام الرضا.394
2 ـ وروی فی الخصال بنفس الإسناد عن الإمام الرضا علیه‌السلام أنّه قال: «للإمام علامات، یکون أعلم الناس».395
ولا یخفی علیک أنّه قال فی الفقیه: «وروی أحمد بن محمّد بن سعید الکوفی...» إلی آخر الروایة.396
3 ـ وروی فی علل الشرائع بنفس الإسناد عن الإمام الرضا علیه‌السلام أنّه قال: «إنّما سُمّی اُولو العزم اُولی العزم ؛ لأنّهم کانوا أصحاب العزائم ».397
4 ـ روی بنفس الإسناد عن الإمام الرضا علیه‌السلام أنّه سأل الرضا علیه‌السلام: «لِمَ کُنّی النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آلهبأبی القاسم؟»، فقال علیه‌السلام: «لأنّه کان له ابن یقال له قاسم».398
5 ـ کذلک بنفس الإسناد عن الإمام الرضا علیه‌السلام، قال: «من ترک السعی فی حوائجه یوم عاشوراء ، قضی اللّه له حوائج الدنیا والآخرة».399
6 ـ روی فی معانی الأخبار بنفس الإسناد عن الإمام الرضا علیه‌السلام فی قول اللّه : «فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِیلَ »، قال: «العفو من غیر عتاب».400
7 ـ کذلک روی بنفس الإسناد عن الإمام الرضا علیه‌السلام فی قول اللّه : «هُوَ الَّذِی یُرِیکُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَ طَمَعًا »، قال: «خوفًا للمسافر».401
وکیف کان، فهذه النسخة تلقّت بالقبول عند الشیخ الصدوق.
ثمّ إنّا نجد أنّ الشیخ الطوسی نقل فی موضع بإسناده عن أحمد بن محمّد بن سعید الهمدانی، عن علی بن الحسن بن علی بن فضّال، عن أبیه، عن الإمام الرضا.402
ویذکر فی المشیخة طریقه إلی أحمد بن محمّد بن سعید هکذا: «وما ذکرته عن أبی العبّاس أحمد بن محمّد بن سعید، فقد أخبرنی به أحمد بن محمّد بن موسی، عن أبی العبّاس أحمد بن محمّد بن سعید».403
والمراد من أحمد بن محمّد بن موسی هو ابن الصَّلت الأهوازی، وهو ثقة ؛ لأنّه کان من مشایخ النجاشی.404
بقی شیء: إنّ النجاشی فی رجاله عند ترجمة علی بن الحسن بن علی بن فضّال قال:
ولم یروِ عن أبیه شیئًا، وقال: کنت أقابله ـ وسنّی ثمانی عشرة سنة ـ بکتبه، ولاأفهم إذ ذاک الروایات ولاأستحلّ أن أرویها عنه، وروی عن أخویه عن أبیهما.405
ولکن فی طریق الشیخ الصدوق إلی نسخةٍ عن الرضا علیه‌السلام لابن فضّال، روی علی بن الحسن بن علی بن فضّال، روی عن أبیه، وهذا لا یلائم مع ما ذکره النجاشی، فکیف التوفیق بین کلام النجاشی والطریق الذی ذکره الشیخ الصدوق؟
قال السیّد الخوئی: «فلا مناص من الالتزام إمّا بعدم صحّة ما ذکره النجاشی، أو بعدم صحّة هذه الروایات».
ثمّ قال:
أو یقال: إنّ علی بن الحسن بن علی بن فضّال، لعدم فهمه الروایات لم یروِ عن أبیه فیما یرجع إلی الحلال والحرام، وأمّا روایته عنه فیما یرجع إلی اُمورٍ اُخر ، کالزیارات وما یلحق بها، فلا مانع عنها، والفرق بینهما أنّ الروایات فیما یرجع إلی الحلال والحرام تُبتلی بالمعارضات والمخصّصات والمقیّدات، ونحو ذلک، فلا بدّ فی فهمها من قوّة واستعداد. وأمّا ما یرجع إلی الزیارات، فیکفی فی فهمها أن یکون للإنسان ثمانی عشرة سنة.406
والحاصل، أنّ علی بن الحسن بن علی بن فضّال روی هذه النسخة من أبیه، وسمع ابن عقدة هذه النسخة.
نعم، أنّ محمّد بن بَکران النقّاش القمّی لمّا سافر إلی الکوفة لطلب الحدیث تحمّل هذه النسخة ونقلها إلی قمّ، فصارت النسخة قمّیة.
کما أنّ ثلاثة اُخر من مشایخ الشیخ الصدوق تحمّلا هذه النسخة من ابن عقدة، وتحمّل منهم الشیخ الصدوق.
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا أنّ روایة ابن فضّال من الروایات الصحیحة رجالیًا علی ما حقّقناه، کما أنّ المصدر الذی ذُکر فیه هذا الحدیث الشریف هو من المصادر المعتبرة عند مدرسة قمّ الحدیثیة.
هذا تمام الکلام فی تحقیق موثقة ابن فضّال، وبذلک ننهی البحث عن الروایات الواردة فی فضل الزیارة الرضویة.
* * *
فتحصّل من جمیع ما سردناه لک فی هذا الکتاب صحّة هذه الأحادیث الواردة فی فضیله زیارة الإمام الرضا علیه‌السلام، وقد عرفت أنّه ذُکر فیها أنّ زیارته علیه‌السلام تعدل ألف ألف حجّة، أو أنّ زیارته تقوم مقام زیارة رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم، وأنّ لزائر قبره أجر سبعین شهیدًا ممّن استشهد بین یدی رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم ... إلخ.
سائلاً المولی القدیر أن یثیبنا علی ما بذلنا من الجهد ، وأن یجعله کتابًا ینتفع به المؤمنون ، ویمحی الشکّ به عن قلوب اُولئک الذین تساءلوا عن مضامین هذه الروایات التی بذلنا لإثبات صحّة مضامینها ما نرجو علیه الإثابة، واللّه ولیّ المؤمنین.
سیّدی ومولای ، أیّها الرضا یابن رسول اللّه ! اشتاق قلبی لزیارتک ، فلیس هناک شیء یسکّن روعه غیر التعلّق بأطراف قبرک الذی أضحی قبلة الزوّار .
وأنت تعلم أنّ هذا الحبّ الذی یضطرم فی قلبی حافزی علی کتابة هذه السطور وتسوید هذه الوریقات ، ما کان قصدی غیر أن أحظی برضاک وقبولک بضاعتی المزجاة ، راجیًا الشفاعة، وأن أحصل علی کلّ ما وعدتنا بتلک الأحادیث التی أثبتّ صحّتها لشیعتک .
وأحمد اللّه وأشکره أن هیّأ لی الفرص لإتمام هذا الکتاب، ووفّقنی وسهّل علیّ ما صعب من مراحله ، وأثنی علیه جزیل عطائه وجمیل فعاله، إنّه ولیّ حمید .
وختامًا أرجو منه تبارک وتعالی لی ولإخوانی القرّاء أن یتقبّل هذا الجهد المتواضع خالصًا لوجهه الکریم ، فننال به رضاه ، وأن یجعل سعینا کلّه ذخرًا للفوز فی المعاد والقرب من نبیّه محمّد وآله الأطهار المیامین ، صلوات اللّه علیهم أجمعین ، والحمد للّه ربّ العالمین .
مهدی خدّامیان الآرانی

فهرس مصادر التحقیق

1 . الاختصاص ، المنسوب إلی أبی عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان العکبری البغدادی المعروف بالشیخ المفید (ت 413 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفّاری ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی ، الطبعة الرابعة ، 1414 ه .
2 . اختیار معرفة الرجال ( رجال الکشّی ) ، أبو جعفر محمّد بن الحسن المعروف بالشیخ الطوسی ( ت 460 ه ) ، تحقیق : میر داماد الإسترآبادی ، تحقیق : السیّد مهدی الرجائی ، قمّ : مؤّسة آل البیت لإحیاء التراث ، الطبعة الاُولی ، 1404 ه .
3 . الاستبصار فیما اختلف من الأخبار ، أبو جعفر محمّد بن الحسن الطوسی ( ت 460 ه ) ، تحقیق : السیّد حسن الموسوی الخرسانی ، طهران : دار الکتب الإسلامیة .
4 . الاستذکار لمذهب علماء الأمصار ، الحافظ أبو عمر یوسف بن عبد اللّه بن محمّد بن عبد البرّ القرطبی (ت 368 ه ) ، القاهرة : 1971 م .
5 . إقبال الأعمال، السیّد ابن طاووس، (ت 664 ه)، تحقیق: جواد القیّومی الإصفهانی، قمّ : مکتب الإعلام الإسلامی، الطبعة الاُولی.
6 . أمالی الصدوق ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق ( ت 381 ه ) ، قمّ : مؤسّسة البعثة ، الطبعة الاُولی ، 1417 ه .
7 . أمالی الطوسی ، أبو جعفر محمّد بن الحسن المعروف بالشیخ الطوسی ( ت 460 ه ) ، قمّ : دار الثقافة للطباعة والنشر والتوزیع ، الطبعة الاُولی ، 1414 ه .
8 . أمالی المفید ، أبو عبد اللّه محمّد بن النعمان العُکبَری البغدادی المعروف بالشیخ المفید ( ت 413 ه ) ، بیروت : دار المفید للطباعة والنشر والتوزیع ، الطبعة الثانیة ، 1414 ه .
9 . الإمامة والتبصرة من الحیرة، أبو الحسن علیّ بن الحسین بن بابویه القمّی (ت 329 ه ) ، تحقیق: محمّد رضا الحسینی ، قمّ : مؤسّسة آل البیت ، الطبعة الاُولی، 1407 ه .
10 . إمتاع الأسماع فیما للنبیّ من الحفدة والمتاع ، الشیخ تقی الدین أحمد بن علی المقریزی (ت 845 ه ) .
11 . بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمّة الأطهار ، محمّد بن محمّد تقی المجلسی ( ت 1110 ه ) ، طهران : دار الکتب الإسلامیة ، الطبعة الاُولی ، 1386 ه .
12 . بشارة المصطفی لشیعة المرتضی ، أبو جعفر محمّد بن محمّد بن علیّ الطبری (ت 525 ه ) ، النجف الأشرف : المطبعة الحیدریّة ، الطبعة الثانیة ، 1383 ه .
13 . بصائر الدرجات ، أبو جعفر محمّد بن الحسن الصفّار القمّی المعروف بابن فروخ (ت 290 ه ) ، قمّ : مکتبة آیة اللّه المرعشی ، الطبعة الاُولی ، 1404 ه .
14 . تاریخ الإسلام ، شمس الدین الذهبی ( ت 748 ه ) ، تحقیق : عمر عبد السلام تدمری ، بیروت : دار الکتاب العربی .
15 . تاریخ بغداد أو مدینة السلام ، أبو بکر أحمد بن علی الخطیب البغدادی ( ت 463 ه ) ، تحقیق : مصطفی عبد القادر عطاء ، بیروت : دار الکتب العلمیة ، الطبعة الاُولی .
16 . تاریخ مدینة دمشق ، علی بن الحسن بن عساکر الدمشقی ( ت 571 ه ) ، تحقیق : علی شیری ، 1415 ، بیروت : دار الفکر للطباعة والنشر والتوزیع .
17 . تاریخ المدینة المنوّرة ، أبو زید عمر بن شبّة النمیری البصری (ت 262 ه ) ، تحقیق : فهیم محمّد شلتوت ، بیروت : دار التراث ، الطبعة الاُولی ، 1410 ه .
18 . تحفة الأحوذی، المبارکفوری (ت 1282 ه )، بیروت : دار الکتب العلمیة، الطبعة الاُولی، 1410 ه .
19 . تخریج الأحادیث والآثار الواقعة فی تفسیر الکشّاف ، أبو محمّد عبد اللّه بن یوسف الزیلعی (ت 762 ه ) .
20 . تذکرة الحفّاظ ، محمّد بن أحمد الذهبی ( ت 748 ه ) ، بیروت : دار إحیاء التراث العربی .
21 . تعلیقة علی منهج المقال ، محمّد باقر بن محمّد أکمل الوحید البهبهانی الحائری ( ق 13 ه ) ، طبعة حجریة علی هامش منهج المقال ، إیران 1307 ه . .
22 . تفسیر ابن کثیر (تفسیر القرآن العظیم) ، أبو الفداء إسماعیل بن عمر بن کثیر البصروی الدمشقی (ت 774 ه ) ، تحقیق : عبد العظیم غیم ، ومحمّد أحمد عاشور ، ومحمّد إبراهیم البنّا ، القاهرة : دار الشعب .
23 . تفسیر العیّاشی، أبو النضر محمّد بن مسعود السلمی السمرقندی المعروف بالعیّاشی (ت 320 ه )، تحقیق : السیّد هاشم الرسولی المحلاّتی ، طهران : المکتبة العلمیّة ، الطبعة الاُولی ، 1380 ه .
24 . التفسیر الکبیر ومفاتیح الغیب (تفسیر الفخر الرازی) ، أبو عبد اللّه محمّد بن عمر المعروف بفخر الدین الرازی (ت 604 ه ) ، بیروت : دار الفکر ، الطبعة الاُولی ، 1410 ه .
25 . تفسیر نور الثقلین ، عبد علی بن جمعة العروسی الحویزی (ت 1112 ه ) ، تحقیق: هاشم الرسولی المحلاّتی ، قمّ : مؤسّسة إسماعیلیان ، الطبعة الرابعة ، 1412 ه .
26 . تقریب التهذیب ، أحمد بن علی العسقلانی ابن حجر ( ت 852 ه ) ، تحقیق : محمّد عوّامة ، دمشق : دار الرشید ، 1412 ه .
27 . التلخیص الحبیر فی تخریج الرافعی الکبیر ، الإمام أبو الفضل أحمد بن علی بن حجر العسقلانی (ت 852 ه ) ، بیروت : دار الفکر .
28 . التمهید لما فی الموطّأ من المعانی والأسانید ، یوسف بن عبد اللّه القرطبی (ابن عبد البرّ) (ت 463 ه ) ، تحقیق : مصطفی العلوی ومحمّد عبد الکبیر البکری ، جدّة : مکتبة السوادی ، 1387 ه .
29 . تنقیح المقال فی علم الرجال ، عبد اللّه بن محمّد حسن المامقانی ( ت1351 ه ) ، طهران : انتشارات جهان .
30 . التوحید ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق ( ت 381 ه ) ، تحقیق : هاشم الحسینی الطهرانی ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی ، الطبعة الاُولی ، 1398 ه .
31 . توضیح المقال فی علم الرجال ، المولی علی الکنی ( ت 1306 ه ) ، طبعة طهران ، 1302 ه .
32 . تهذیب الأحکام فی شرح المقنعة ، محمّد بن الحسن الطوسی ( ت 460 ه ) ، تحقیق : السیّد حسن الموسوی ، طهران : دار الکتب الإسلامیة ، الطبعة الثالثة ، 1364 ش .
33 . تهذیب التهذیب ، أبو الفضل أحمد بن علی بن حجر العسقلانی ( ت 852 ه ) ، تحقیق : مصطفی عبد القادر عطا ، بیروت : دار الکتب العلمیة ، الطبعة الاُولی ، 1415 ه .
34 . تهذیب الکمال فی أسماء الرجال ، یونس بن عبد الرحمن المزّی ( ت 742 ه ) ، تحقیق : الدکتور بشّار عوّاد معروف ، بیروت : مؤسّسة الرسالة ، الطبعة الرابعة ، 1406 ه .
35 . ثواب الأعمال وعقاب الأعمال ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق ( ت 381 ه ) ، قمّ : منشورات الشریف الرضی ، الطبعة الثانیة ، 1368 ش .
36 . جامع أحادیث الشیعة ، السیّد البروجردی ( ت 1383 ه ) ، قمّ : المطبعة العلمیة .
37 . جامع السعادات ، محمّد مهدی بن أبی ذرّ النراقی (ت 1209 ه ) ، تحقیق : محمّد کلانتر ، النجف : دار النعمان للطباعة والنشر.
38 . الجامع الصغیر فی أحادیث البشیر النذیر ، جلال الدین عبد الرحمن بن أبی بکر السیوطی ( ت 911 ه ) ، بیروت : دار الفکر للطباعة والنشر والتوزیع ، الطبعة الاُولی ، 1401 ه .
39 . جامع المدارک فی شرح المختصر النافع ، السیّد أحمد الخوانساری ، تحقیق : علی أکبر الغفّاری ، طهران: مکتبة الصدوق ، الطبعة الثانیة ، 1355 ش .
40 . الجرح والتعدیل ، عبد الرحمن بن أبی حاتم الرازی ( ت327 ه ) ، بیروت : دار إحیاء التراث العربی ، 1371 ه .
41 . جواهر الکلام فی شرح شرائع الإسلام ، محمّد حسن النجفی (ت 1266 ه ) ، بیروت : مؤسّسة المرتضی العالمیة .
42 . الحدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة ، یوسف بن أحمد البحرانی ( ت 1186 ه ) ، تحقیق : وإشراف : محمّد تقی الإیروانی ، قمّ : مؤّسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرّسین .
43 . الخرائج والجرائح ، أبو الحسین سعید بن عبد اللّه الراوندی المعروف بقطب الدین الراوندی (ت 573 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة الإمام المهدی عج ، قمّ : مؤسّسة الإمام المهدی عج ، الطبعة الاُولی ، 1409 ه .
44 . الخصال ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق ( ت 381 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفاری ، قمّ : منشورات جماعة المدرّسین فی الحوزة العلمیة .
45 . خلاصة الأقوال ، الحسن بن یوسف بن علی بن المطهّر المعروف بالعلاّمة الحلّی ( ت 726 ه ) ، تحقیق : الشیخ جواد القیّومی ، قمّ : مؤّسة نشر الفقاهة ، الطبعة الاُولی ، 1417 ه .
46 . الدرّ المنثور فی التفسیر المأثور ، جلال الدین عبد الرحمن بن أبی بکر السیوطی ( ت 911 ه ) ، بیروت : دار المعرفة للطباعة والنشر .
47 . الدروس الشرعیّة فی فقه الإمامیّة ، محمّد بن مکّی العاملی (الشهید الأوّل) (ت 786 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة النشر الإسلامی ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی .
48 . دعائم الإسلام وذکر الحلال والحرام والقضایا والأحکام ، أبو حنیفة النعمان بن محمّد بن منصور بن أحمد بن حیّون التمیمی المغربی ( ت 363 ه ) ، تحقیق : آصف بن علی أصغر فیضی ، قمّ : مؤّسة آل البیت ، بالاُوفسیت عن طبعة دار المعارف فی القاهرة ، 1383 ه .
49 . دلائل الإمامة ، أبو جعفر محمّد بن جریر الطبری الإمامی (ق 5 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة البعثة ، قمّ : مؤسّسة البعثة .
50 . ذخیرة المعاد فی شرح الإرشاد ، العلاّمة المولی محمّد باقر السبزواری (ت 1090 ه ) ، قم : مؤسّسة آل البیت لإحیاء التراث .
51 . رجال ابن داوود ، الحسین بن علی بن داوود الحلّی ( ت 740 ه ) ، تحقیق : السیّد محمّد صادق آل بحر العلوم ، قمّ : بالاُوفسیت عن طبعة منشورات مطبعة الحیدریة فی النجف الأشرف ، منشورات الرضی ، 1392 ه .
52 . رجال البرقی ، أحمد بن محمّد البرقی الکوفی (ت 274 ه ) ، طهران : جامعة طهران ، 1342 ش .
53 . رجال الطوسی ، أبو جعفر محمّد بن الحسن المعروف بالشیخ الطوسی ( ت 460 ه ) ، تحقیق : جواد القیّومی الإصفهانی ، قمّ : مؤّسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرّسین ، الطبعة الاُولی ، 1415 ه .
54 . رجال النجاشی ( فهرست أسماء مصنّفی الشیعة ) ، أبو العبّاس أحمد بن علی النجاشی ( ت 450 ه ) ، قمّ : مؤّسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرّسین ، الطبعة الخامسة ، 1416 ه .
55 . الرسائل الرجالیة ، أبو المعالی محمّد بن محمّد إبراهیم الکلباسی (ت 1315 ه ) ، تحقیق : محمّد حسین الدرایتی ، قمّ : دار الحدیث ، الطبعة الاُولی ، 1422 ه .
56 . رفع المنارة لتخریج أحادیث التوسّل والزیارة ، محمود سعید ممدوح ، الاُردن : دار الإمام النووی ، الطبعة الاُولی ، 1416 ه .
57 . الرواشح السماویة فی شرح الأحادیث الإمامیّة، میر محمّد باقر الحسینی المرعشی الداماد (ت 1041 ه ) ، قمّ : مکتبة آیة اللّه المرعشی ، الطبعة الاُولی ، 1405 ه .
58 . روح المعانی فی تفسیر القرآن (تفسیر روح المعانی) ، أبو الفضل شهاب الدین السیّد محمود الآلوسی (ت 1270 ه ) ، بیروت : دار إحیاء التراث ، الطبعة الرابعة، 1405 ه .
59 . روضة الواعظین ، محمّد بن الحسن بن علی الفتّال النیسابوری (ت 508 ه ) ، تحقیق : محمّد مهدی الخرسانی، قمّ : منشورات الشریف الرضی .
60 . سبل الهدی والرشاد ، محمّد بن یوسف الصالحی الشامی (ت 942 ه ) ، تحقیق: عادل أحمد عبد الموجود ، بیروت: دار الکتب العلمیة ، 1414 ه .
61 . سنن ابن ماجة ، أبو عبداللّه محمّد بن یزید بن ماجة القزوینی ( ت 275 ه ) ، تحقیق : محمّد فؤد عبد الباقی ، بیروت : دار الفکر للطباعة والنشر والتوزیع .
62 . سنن أبی داوود ، أبو داوود سلیمان بن أشعث السِّجِستانی الأزدی ( ت 275 ه ) ، تحقیق : سعید محمّد اللحّام ، بیروت : دار الفکر للطباعة والنشر والتوزیع ، الطبعة الاُولی ، 1410 ه .
63 . سنن الترمذی ( الجامع الصحیح ) ، أبو عیسی محمّد بن عیسی بن سورة الترمذی ( ت 279 ه ) ، تحقیق : عبد الرحمن محمّد عثمان ، بیروت : دار الفکر للطباعة والنشر والتوزیع ، الطبعة الثانیة ، 1403 ه .
64 . سنن الدارقطنی ، أبو الحسن علی بن عمر البغدادی المعروف بالدارقطنی ( ت 285 ه ) ، تحقیق : أبو الطیب محمّد آبادی ، بیروت : عالم الکتب ، الطبعة الرابعة ، 1406 ه .
65 . السنن الکبری ، أبو عبد الرحمن بن شعیب النسائی ( ت 303 ه ) ، بیروت : دار الفکر للطباعة والنشر والتوزیع ، الطبعة الاُولی ، 1348 ه .
66 . السنن الکبری ، أبو بکر أحمد بن الحسین بن علی البیهقی ( ت 458 ه ) ، بیروت : دار الفکر للطباعة والنشر والتوزیع .
67 . سنن النسائی، أبو عبد الرحمن أحمد بن شُعیب بن علی بن بحر النسائی (ت 303 ه )، بیروت : دار الفکر للطباعة والنشر والتوزیع، الطبعة الاُولی، 1348 ه .
68 . سیر أعلام النبلاء ، أبو عبد اللّه محمّد بن أحمد الذهبی ( ت 748 ه ) ، تحقیق : شُعیب الأرنؤوط ، بیروت : مؤسّسة الرسالة ، الطبعة العاشرة ، 1414 ه .
69 . شرح الأخبار فی فضائل الأئمّة الأطهار ، أبو حنیفة القاضی النعمان بن محمّد المصری ( ت 363 ه ) ، تحقیق : محمّد الحسینی الجلالی ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرّسین ، الطبعة الثانیة ، 1414 ه .
70 . الصحاح تاج اللغة وصحاح العربیة ، أبو نصر إسماعیل بن حمّاد الجوهری ( ت 398 ه ) ، تحقیق : أحمد عبد الغفّور العطّار ، بیروت : دار العلم للملایین ، الطبعة الرابعة ، 1407 ه .
71 . صحیح ابن حبّان بترتیب ابن بلبان ، علیّ بن بلبان الفارسی المعروف بابن بلبان (ت 739 ه ) ، تحقیق : شعیب الأرنؤوط ، بیروت : مؤسّسة الرسالة ، الطبعة الثانیة ، 1414 ه .
72 . صحیح مسلم ، أبو الحسین مسلم بن الحجّاج القشیری النیسابوری ( ت 261 ه ) ، بیروت : دار الفکر ، طبعة مصحّحة ومقابلة علی عدّة مخطوطات ونسخ معتمدة .
73 . الطبقات الکبری ، محمّد بن سعد کاتب الواقدی ( ت 230 ه ) ، بیروت : دار صادر .
74 . عدّة الاُصول ، أبو جعفر محمّد بن الحسن الطوسی المعروف بالشیخ الطوسی ( ت 460 ه ) ، تحقیق : محمّد مهدی نجف ، قمّ : مؤسّسة آل البیت للطباعة والنشر .
75 . العدد القویة ، رضی الدین علی بن یوسف الحلّی (ق 8 ه ) ، تحقیق : مهدی الرجائی ، قمّ : مکتبة آیة اللّه المرعشی العامّة ، 1408 ه .
76 . العقد الفرید ، أبو عمر أحمد بن محمّد بن ربّه الاُندلسی (ت 328 ه ) ، تحقیق : أحمد الزین وإبراهیم الأبیاری ، بیروت : دار الاُندلس .
77 . علل الشرائع ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق ( ت 381 ه ) ، تقدیم : السیّد محمّد صادق بحر العلوم ، 1385 ه ، النجف الأشرف : منشورات المکتبة الحیدریة .
78 . عمدة القاری شرح البخاری ، أبو محمّد بدر الدین أحمد العینی الحنفی (ت 855 ه ) ، مصر : دار الطباعة المنیریة .
79 . عیون أخبار الرضا علیه‌السلام ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق ( ت 381 ه ) ، تحقیق : الشیخ حسین الأعلمی ، 1404 ه ، بیروت : مؤّسة الأعلمی للمطبوعات .
80 . الغارات ، أبو إسحاق إبراهیم بن محمّد بن سعید المعروف بابن هلال الثقفی ( ت 283 ه ) ، تحقیق : السیّد جلال الدین المحدّث الأرموی ، طهران : أنجمن آثار ملّی ، الطبعة الاُولی ، 1395 ه .
81 . الغدیر فی الکتاب والسنّة والأدب ، عبد الحسین أحمد الأمینی (ت 1390 ه ) ، بیروت : دار الکتاب العربیّ ، الطبعة الثالثة ، 1387 ه .
82 . غریب الحدیث ، القاسم بن سلام الهروی (ت 224 ه ) ، بیروت : دار الکتب العلمیة ، الطبعة الاُولی ، 1406 ه .
83 . الغیبة ، أبو جعفر محمّد بن الحسن بن علی بن الحسن الطوسی ( ت 460 ه ) ، تحقیق : عبّاد اللّه الطهرانی ، وعلی أحمد ناصح ، قمّ : مؤسّسة المعارف الإسلامیة ، الطبعة الاُولی ، 1411 ه .
84 . فتح الباری شرح صحیح البخاری ، أحمد بن علی العسقلانی (ابن حجر) (ت 852 ه ) ، تحقیق : عبد العزیز بن عبد اللّه بن باز ، بیروت : دار الفکر ، الطبعة الاُولی ، 1379 ه .
85 . فتح العزیز شرح الوجیز ، الإمام أبو القاسم عبد الکریم بن محمّد الرافعی (ت 623 ه ) ، بیروت : دار الفکر .
86 . فتح القدیر الجامع بین فنّی الروایة والدرایة فی علم التفسیر ، محمّد بن علی بن محمّد الشوکانی (ت 1250 ه ) ، عالم الکتب .
87 . فرحة الغری فی تعیین قبر أمیر المؤمنین علیّ ، غیاث الدین عبد الکریم بن أحمد الطاووسی العلوی (ت 693 ه ) ، قمّ : منشورات الشریف الرضی .
88 . فضائل الأشهر الثلاثة ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق ( ت 381 ه ) ، تحقیق : غلام رضا عرفانیان ، قمّ : مطبعة الآداب ، الطبعة الاُولی ، 1396 ه .
89 . فلاح السائل ، علی بن موسی الحلّی (السیّد ابن طاووس) (ت 664 ه ) ، تحقیق : غلامحسین مجیدی ، قمّ : مکتب الإعلام الإسلامی ، الطبعة الاُولی ، 1419 ه .90 . فتح الأبواب ، أبو القاسم علی بن موسی بن طاووس الحسنی الحلّی ( ت 664 ه ) ، تحقیق : حامد الخفّاف ، قمّ : مؤسّسة آل البیت علیهم‌السلام ، الطبعة الاُولی ، 1409 ه .
91 . الفهرست ، محمّد بن الحسن الطوسی ( ت 460 ه ) ، تحقیق : جواد القیّومی ، قمّ : مؤسّسة نشر الفقاهة ، الطبعة الاُولی ، 1417 ه .
92 . الفوائد الرجالیة (رجال السیّد بحر العلوم) ، آیة اللّه السیّد محمّد المهدی بحر العلوم الطباطبائی (ت 1212 ه ) ، تحقیق : محمّد صادق بحر العلوم وحسین بحر العلوم ، طهران : مکتبة الصادق ، الطبعة الاُولی ، 1363 ه .
93 . قاموس الرجال فی تحقیق رواة الشیعة ومحدّثیهم ، محمّد تقی بن کاظم التستری ( ت 1320 ه ) ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی ، الطبعة الثانیة ، 1410 ه .
94 . القاموس المحیط ، أبو طاهر مجد الدین محمّد بن یعقوب الفیروز آبادی (ت 817 ه ) ، بیروت : دار الفکر ، الطبعة الاُولی ، 1403 ه .
95 . الکاشف فی معرفة من له الروایة فی الکتب الستّة ، الإمام شمس الدین أبو عبد اللّه محمّد بن أحمد الذهبی الدمشقی (ت 748 ه ) ، تحقیق : محمّد عوامة وأحمد محمّد نمر الخطیب ، جدّة : دار القبلة للثقافة الإسلامیة ، الطبعة الاُولی ، 1413 ه .
96 . الکافی ، أبو جعفر ثقة الإسلام محمّد بن یعقوب بن إسحاق الکلینی الرازی ( ت 329 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفاری ، طهران : دار الکتب الإسلامیة ، الطبعة الثانیة ، 1389 ه .
97 . الکامل، عبد اللّه بن عدی (ت 365 ه )، تحقیق: یحیی مختار غزاوی، بیروت : دار الفکر للطباعة والنشر والتوزیع، الطبعة الثالثة ، 1409 ه .
98 . کامل الزیارات ، أبو القاسم جعفر بن محمّد بن قُولَوَیه ( ت 367 ه ) ، قمّ : مؤّسة نشر الفقاهة ، الطبعة الاُولی ، 1417 ه .
99 . کتاب الصلاة (التنقیح فی شرح العروة الوثقی) تقریرات لبحث آیة اللّه السیّد الخوئی ، میرزا علی التبریزی الغروی ، قمّ : دار الهادی للمطبوعات ، الطبعة الثالثة ، 1410 ه .
100 . کتاب من لا یحضره الفقیه ، محمّد بن علی بن بابَوَیه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق ( ت 381 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفّاری ، قمّ : مؤّسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرّسین ، الطبعة الثانیة .
101 . الکشف الحثیث عمّن رُمی بوضع الحدیث ، برهان الدین الحلبی (ت 841 ه ) ، تحقیق : صبحی السامرائی ، مکتبة النهضة العربیة ، الطبعة الاُولی ، 1407 ه .
102 . کشف الخفاء، إسماعیل بن محمّد العجلونی، (ت 1162ه )، بیروت : دار الکتب العلمیة، الطبعة الثانیة، 1408 ه .
103 . کمال الدین وتمام النعمة ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق ( ت 381 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفّاری ، قمّ : مؤّسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرّسین ، الطبعة الاُولی ، 1405 ه .
104 . کنز العمّال فی سنن الأقوال والأفعال ، علاء الدین علی المتّقی بن حسام الدین الهندی ( ت 975 ه ) ، ضبط وتفسیر : الشیخ بکری حیّانی ، تصحیح وفهرسة : الشیخ صفوة السقا ، ، بیروت : مؤّسة الرسالة ، الطبعة الاُولی ، 1397 ه .
105 . لسان العرب ، أبو الفضل جمال الدین محمّد بن مکرم بن منظور ( ت 711 ه ) ، قمّ : نشر أدب الحوزة ، الطبعة الاُولی ، 1405 ه .
106 . لسان المیزان ، أبو الفضل أحمد بن علی بن حجر العسقلانی (ت 852 ه ) ، بیروت : مؤسّسة الأعلمی ، الطبعة الثالثة ، 1406 ه .
107 . مجمع البیان فی تفسیر القرآن ، أبو علیّ الفضل بن الحسن الطبرسی (ت 548 ه ) ، تحقیق: السیّد هاشم الرسولی المحلاّتیّ والسیّد فضل اللّه الیزدی الطباطبائی ، بیروت : دار المعرفة ، الطبعة الثانیة ، 1408 ه .
108 . مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ، نور الدین علی بن أبی بکر الهیثمی ( ت 807 ه ) ، بیروت : دار الکتب العلمیة ، الطبعة الاُولی ، 1408 ه .
109 . مجمع الفائدة والبرهان، المحقّق الأردبیلی، (ت 993 ه)، الطبعة الاُولی، قمّ: منشورات جماعة المدرّسین فی الحوزة العلمیة.
110 . المحاسن ، أبو جعفر أحمد بن محمّد بن خالد البرقی ( ت 280 ه ) ، تحقیق : السیّد جلال الحسینی ، طهران : دار الکتب الإسلامیة .
111 . مختصر بصائر الدرجات ، حسن بن سلیمان الحلّی (ق 9 ه ) ، قمّ : انتشارات الرسول المصطفی .
112 . مدارک الأحکام، السیّد محمّد العاملی (ت 1009 ه )، قمّ : مؤسّسة آل البیت لإحیاء التراث ، الطبعة الاُولی، 1410 ه .
113 . مدینة المعاجز، السیّد هاشم البحرانی (ت 1107 ه )، تحقیق: عزّة اللّه المولائی الهمدانی، قمّ: مؤسّسة المعارف الإسلامیة، الطبعة الاُولی، 1413 ه .
114 . المزار ، أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان العُکبَری الحارثی المعروف بالشیخ المفید ( ت 413 ه ) ، تحقیق : محمّد باقر الأبطحی ، قمّ : المؤتمر العالمی لألفیة الشیخ المفید ، الطبعة الاُولی ، 1413 ه .
115 . مسالک الأفهام إلی تنقیح شرائع الإسلام ، زین الدین بن علی العاملی (الشهید الثانی) (ت 965 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة المعارف الإسلامیة ، قمّ : مؤسّسة المعارف الإسلامیة ، الطبعة الاُولی ، 1413 ه .
116 . المستدرک علی الصحیحین ، أبو عبد اللّه محمّد بن عبد اللّه الحاکم النیسابوری (ت 405 ه )، إشراف: یوسف عبد الرحمن المرعشلی، طبعة مزیدة بفهرس الأحادیث الشریفة.
117 . مستدرک الوسائل ومستنبط المسائل ، المیرزا حسین النوری ( ت 1320 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة آل البیت ، قمّ : مؤّسة آل البیت ، الطبعة الاُولی ، 1408 .
118 . مستند الشیعة فی أحکام الشریعة ، العلاّمة المولی أحمد بن محمّد مهدی النراقی (ت 1245 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة آل البیت لإحیاء التراث ، مشهد : مؤسّسة آل البیت لإحیاء التراث ، 1415 ه .
119 . مسند أبی حنیفة ، أحمد بن عبد اللّه (أبو نُعیم) الإصفهانی (ت 430 ه ) ، القاهرة: مکتبة الآداب ، 1981 م .
120 . مسند أبی یعلی الموصلی ، أبو یعلی أحمد بن علی بن المثنّی التمیمی الموصلی (ت 307 ه ) ، تحقیق : إرشاد الحقّ الأثری ، جدّة : دار القبلة ، الطبعة الاُولی ، 1408 ه .
121 . مسند أحمد ، أحمد بن حنبل الشیبانی ( ت 241 ه ) ، دار صادر ، بیروت .
122 . مسند الشامیّین، سلیمان بن أحمد الطبرانی (ت 360 ه )، تحقیق: حمدی عبد الحمید السلفی ، بیروت : مؤسّسة الرسالة، الطبعة الثانیة، 1417 ه .
123 . مصباح الفقیه محمّد رضا بن محمّد هادی الهمدانی (ت 1322 ه) .
124 . المصنّف ، أبو بکر عبد الرزّاق بن همام الصنعانی (ت 211 ه ) ، تحقیق : حبیب الرحمان الأعظمی ، بیروت : المجلس العلمی .
125 . معانی الأخبار ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق ( ت 381 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفّاری ، 1379 ه ، قمّ : مؤّسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرّسین ، الطبعة الاُولی، 1361 ه .
126 . المعجم الأوسط ، أبو القاسم سلیمان بن أحمد اللخمی الطبرانی ( ت 360 ه ) ، تحقیق : قسم التحقیق بدار الحرمین ، 1415 ه ، القاهرة : دار الحرمین للطباعة والنشر والتوزیع .
127 . معجم البلدان ، أبو عبد اللّه شهاب الدین یاقوت بن عبد اللّه الحموی الرومی ( ت 626 ه ) بیروت : دار إحیاء التراث العربی ، الطبعة الاُولی ، 1399 ه .
128 . معجم رجال الحدیث ، أبو القاسم بن علی أکبر الخوئی ( ت 1413 ه ) ، الطبعة الخامسة ، 1413 ه ، طبعة منقّحة ومزیدة .
129 . المعجم الکبیر ، أبو القاسم سلیمان بن أحمد اللخمی الطبرانی (ت 360 ه ) ، تحقیق : حمدی عبد المجید السلفی ، بیروت : دار إحیاء التراث العربی ، الطبعة الثانیة ، 1404 ه .
130 . مفردات ألفاظ القرآن ، أبو القاسم الحسین بن محمّد الراغب الإصفهانی (ت 502 ه ) ، تحقیق : صفوان عدنان داوودی ، دمشق : دار القلم ، الطبعة الاُولی ، 1412 ه .
131 . مقباس الهدایة فی علم الدرایة ، الشیخ عبد اللّه المامقانی (ت 1351 ه ) ، قمّ : مؤسّسة آل البیت لإحیاء التراث ، 1411 ه .
132 . المقنعة ، أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان العُکبَری البغدادی المعروف بالشیخ المفید (ت 413 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة النشر الإسلامی ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی ، الطبعة الثانیة ، 1410 ه .
133 . مکارم الأخلاق ، أبو علی الفضل بن الحسن الطبرسی ( ت 548 ه ) ، تحقیق : علاء آل جعفر ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی ، الطبعة الاُولی ، 1414 ه .
134 . مناقب آل أبی طالب (مناقب ابن شهر آشوب ) ، أبو جعفر رشید الدین محمّد بن علی بن شهر آشوب المازندرانی ( ت 588 ه ) ، قمّ : المطبعة العلمیة .
135 . میزان الاعتدال فی نقد الرجال ، محمّد بن أحمد الذهبی ( ت 748 ه ) ، تحقیق : علی محمّد البجاوی ، بیروت : دار الفکر .
136 . نقد الرجال ، مصطفی بن الحسین الحسینی التفرشی ( ق 11 ه ) ، قمّ : مؤّسة آل البیت علیهم‌السلام لإحیاء التراث ، الطبعة الاُولی ، 1418 ه .
137 . النهایة فی غریب الحدیث والأثر ، أبو السعادات مبارک بن مبارک الجزری المعروف بابن الأثیر (ت 606 ه ) ، تحقیق : طاهر أحمد الزاوی ، قمّ : مؤسّسة إسماعیلیان ، الطبعة الرابعة ، 1367 ه .
138 . نیل الأوطار من أحادیث سیّد الأخیار ، العلاّمة محمّد بن علی بن محمّد الشوکانی (ت 1255 ه ) ، بیروت : دار الجیل .
139 . وسائل الشیعة ، محمّد بن الحسن الحرّ العاملی ( ت 1104 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة آل البیت ، قمّ : مؤّسة آل البیت لإحیاء التراث ، الطبعة الثانیة ، 1414 ه .

الإتصال بالمؤف

بإمکانکم الإتصال بالمؤف عن طریق موقع الانترنت:
وعن طریق البرید الالکترونی: 
وشکراً جزیلاً
1 ـ تهذیب التهذیب 7 : 388 . 2 ـ الشوری : 23 . 3 ـ بحار الأنوار 49 : 328 ، العدد القویة : 294 ، عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 2 : 281 . 4 ـ للاستزادة انظر : توضیح المقال : 245، مقباس الهدایة 1 : 155. 5 . فتراسلنا علی صندوق البرید: « إیران ـ 311/87415 » . 6 ـ الکهف : 21 . 7 ـ انظر : فتح القدیر 3 : 277 . 8 ـ النساء : 64 . 9 ـ مجمع البیان 4 : 120، تفسیرالرازی 10 : 162. 10 ـ إمتاع الأسماع 14 : 617، سبل الرشاد والهدی 11 : 429، الغدیر 5 : 135. 11 ـ انظر: مسند أحمد 1: 145، سنن ابن ماجة 1: 501، سنن الترمذی 2: 259، سنن النسائی 8 : 311، المستدرک للحاکم 1: 374، السنن الکبری للبیهقی 4: 76، 77، مجمع الزوائد 3: 59، فتح الباری 3: 118، عمدة القاری 8 : 69، السنن الکبری 3: 225، مسند أبی یعلی 1: 240، صحیح ابن حَبّان 3: 261، المعجم الکبیر 2: 94، مسند الشامیین 3: 347، سنن الدارقطنی 4: 173، کنز العمّال 11: 473. 12 ـ مسند أحمد 55: 361، مجمع الزوائد 3: 59، المعجم الأوسط 1: 82 ، الاستذکار: 182. 13 ـ مفردات غریب القرآن : 537 . 14 ـ لسان العرب 5: 253، وانظر : غریب الحدیث لابن سلام 2: 63، النهایة فی غریب الحدیث 5: 245. 15 ـ مجمع الزوائد 3: 58 . 16 ـ مسند أحمد 5: 359، صحیح مسلم 3: 64، سنن ابن ماجة 1: 494، سنن النسائی : 94، السنن الکبری للبیهقی 4: 79، السنن الکبری للنسائی 1: 657. 17 ـ السنن الکبری 8 : 311، عمدة القاری 8 : 69، تحفة الأحوذی 4: 135، المصنّف لابن أبی شیبة 3: 224، مسند أبی حنیفة: 146، التمهید لابن البرّ 3: 223 و 225، کنز العمّال : 647 الرقم 42555، الطبقات الکبری 1: 116. 18 ـ سنن الترمذی 2: 259. 19 ـ المستدرک للحاکم 1: 375، و 2: 605، کنز العمّال 12: 442. 20 ـ مسند أحمد 2: 44، صحیح مسلم 3: 65، سنن ابن ماجة 1: 501، صحیح ابن حَبّان : 440، المحلّی 5: 161، نیل الأوطار 4: 164. 21 ـ حرّة واقم هذه التی حصلت فیها وقعة الحرّة سنة 62 ه بین أهل المدینة المنوّرة ـ وکلّهم من الصحابة وأبنائهم ـ وبین جیش الحاکم الفاجر یزید بن معاویة. 22 ـ مسند أحمد 1: 161، سنن أبی داوود 1: 453، السنن الکبری للبیهقی 5: 249، التمهید 20: 245 و 246. 23 ـ مسند أحمد 6: 180، صحیح مسلم 3: 63، سنن النسائی 4: 94، السنن الکبری للبیهقی 4: 79، السنن الکبری للنسائی 1: 656، صحیح ابن حَبّان 7: 444، تاریخ المدینة لابن شَبّة 1: 9. 24 ـ تاریخ المدینة لابن شَبّة 1: 132. 25 ـ المستدرک للحاکم 1: 377، السنن الکبری للبیهقی 4: 78. 26 ـ المستدرک علی الصحیحین 1 : 377 . 27 ـ سنن الدارقطنی 2: 244، الجامع الصغیر 2: 605، کنز العمّال 15: 651، کشف الخفاء 2: 250، الدرّ المنثور 1: 237، الکامل لابن عدی 6، میزان الاعتدال 4: 226، لسان المیزان 6: 135. 28 ـ مجمع الزوائد 4: 2، المعجم الأوسط 5: 16، المعجم الکبیر 12: 225، کنز العمّال 12: 256، الدرّ المنثور 1: 237، میزان الاعتدال 4: 104، لسان المیزان 6: 29. 29 ـ کشف الخفاء 2: 251، رفع المنارة: 277، میزان الاعتدال 1: 53، لسان المیزان 1: 91. 30 ـ دعائم الإسلام 1: 296، کامل الزیارات: 47، تهذیب الأحکام 6: 3، المزار للمفید: 168، المزار لابن المشهدی: 34، إقبال الأعمال 3: 122، المقنعة: 457، الدروس 2: 5، ذخیرة المعاد 1: 707، الحدائق الناضرة 17: 405. 31 ـ فتح العزیز 7: 417، تلخیص الحبیر 7: 417، نیل الأوطار 5: 178 و 179، سنن الدارقطنی 2: 244، تخریج الأحادیث والآثار 1: 199، کنز العمّال 5: 135، الدرّ المنثور 1: 237، میزان الاعتدال 4: 285، لسان المیزان 6: 180، تاریخ الإسلام للذهبی 11: 213، إمتاع الأسماع 14: 617، سبل الهدی والرشاد 12: 376. 32 ـ رفع المنارة : 286، الغدیر 5: 102. 33 ـ کنز العمّال 5: 136، الدرّ المنثور 1: 237، میزان الاعتدال 4: 285، لسان المیزان : 180. 34 ـ الکافی 4: 548، کتاب من لا یحضره الفقیه 2: 565، تهذیب الأحکام 6: 4، وسائل الشیعة 14 : 333، المزار لابن المشهدی: 33، جامع أحادیث الشیعة 12: 228، تفسیر نور الثقلین 1: 541، مجمع الفائدة والبرهان 7: 426، مدارک الأحکام 8 : 278، الحدائق الناضرة 17: 401، مستند الشیعة 13: 328، جواهر الکلام 17: 222. 35 ـ تهذیب الأحکام 6: 22 و 107، وسائل الشیعة 14: 383، الغارات لإبراهیم بن محمّد الثقفی 2: 855 ، المزار للمفید: 228، فرحة الغری: 104، بحار الأنوار 97: 121، جامع أحادیث الشیعة 3: 446، جامع السعادات 3:319. 36 ـ کامل الزیارات: 237، عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 292، کتاب من لا یحضره الفقیه 2: 577، تهذیب الأحکام 6: 79، روضة الواعظین: 202، وسائل الشیعة 14: 322، 444، المزار للمفید: 201، بحار الأنوار 97 : 116، جامع أحادیث الشیعة 12: 290، الدروس 2: 8 ، مدارک الأحکام 8 : 469، الحدائق الناضرة 17: 433، جامع المدارک 2 : 554. 37 ـ انظر : بحار الأنوار 99: 31 ـ 44. 38 ـ عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 289، الأمالی للصدوق: 181 وفیه «شفعت» بدل «تشفّعت». 39 ـ انظر : روضة الواعظین: 234، بحار الأنوار 99: 33 . 40 ـ رجال النجاشی : 389 الرقم 1049 . 41 ـ فهرست الطوسی: 237 الرقم 710 . 42 ـ رجال الطوسی : 439 الرقم 6275 . 43 ـ انظر : خلاصة الأقوال : 147 ، رجال ابن داوود : 324 . 44 ـ «محمّد بن طلحة بن محمّد بن عثمان المتوفّی سنة 413 ه » : تاریخ بغداد 3: 303 . 45 ـ تاریخ بغداد 3: 89 . 46 ـ سیر أعلام النبلاء 16: 303 . ولا یخفی علیک أنّ الإمام المهدی علیه‌السلام أخبر بولادة الشیخ الصدوق وفقاهته وبرکته ، فإنّه لمّا قدم علی بن الحسین بن موسی بن بابَوَیه قدس‌سره إلی العراق، اجتمع مع الحسین بن روح قدس‌سره، ولم یکن آنذاک له ولد ، وبعد رجوعه کتب إلی الحسین بن روح قدس‌سره رقعة وطلب منه أن یوصلها إلی صاحب الزمان علیه‌السلام ، وکان یسأل فیها أن یدعو له المولی بأن یرزقه اللّه تعالی ولدًا ، وبعد أیّام جاءه الجواب بأنّ اللّه سیرزقه من جاریة دیلمیّة ولدًا فقیهًا مبارکًا خیّرًا ینفع اللّه به .
وفی ذلک وردت روایات عدیدة، نذکر ما رواه الشیخ الطوسی قائلاً : «أخبرنا جماعة ، عن أبی جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابَوَیه وأبی عبد اللّه الحسین بن علی ـ أخیه ـ ، قالا : حدّثنا أبو جعفر محمّد بن علی الأسود ، قال : سألنی علی بن الحسین بن موسی بن بابَوَیه بعد موت محمّد بن عثمان العُمَری قدس‌سره أن أسأل أبا القاسم الروحی قدّس اللّه روحه أن یسأل مولانا صاحب الزمان علیه‌السلام أن یدعو اللّه أن یرزقه ولدًا ذکرًا . قال : فسألته فأنهی ذلک ، ثمّ أخبرنی بعد ذلک بثلاثة أیّام أنّه قد دعا لعلی بن الحسین قدس‌سره ، فإنّه سیولد له ولد مبارک ینفع اللّه به، وبعده أولاد .
قال أبو جعفر محمّد بن علی الأسود : وسألته فی أمر نفسی أن یدعو لی أن اُرزق ولدًا ذکرًا، فلم یجبنی إلیه ، وقال لی : لیس إلی هذا سبیل ، فولد لعلی بن الحسین رضی‌الله‌عنه تلک السنة محمّد بن علی وبعده أولاد ، ولم یولد لی .
قال أبو جعفر بن بابَوَیه : وکان أبو جعفر محمّد بن علی الأسود کثیرًا ما یقول لی ـ إذا رآنی أختلف إلی مجلس شیخنا محمّد بن الحسن بن الولید رضی‌الله‌عنه وأرغب فی کتب العلم وحفظه ـ : لیس بعجب أن تکون لک هذه الرغبة فی العلم وأنت ولدت بدعاء الإمام علیه‌السلام» : الغیبة للطوسی: 320 . 47 ـ رجال النجاشی: 241 الرقم 1020. 48 ـ فهرست الطوسی: 157 الرقم 392. 49 ـ رجال الطوسی: 432 الرقم 6191. 50 ـ انظر : خلاصة الأقوال: 94، رجال ابن داوود: 241. 51 ـ رجال النجاشی: 383 الرقم 1042 . 52 ـ فهرست الطوسی: 237 الرقم 709 . 53 ـ رجال الطوسی: 439 الرقم 6273 . 54 ـ انظر : خلاصة الأقوال: 147 ، رجال ابن داوود: 304 . 55 ـ رجال النجاشی: 177 الرقم 467 . 56 ـ فهرست الطوسی: 135 الرقم 316 . 57 ـ رجال الطوسی: 399 الرقم 5854 . 58 ـ المصدر السابق : 427 الرقم 6141 . 59 ـ رجال ابن داوود: 102 الرقم 681 . 60 ـ نقد الرجال 2: 312 . 61 ـ تنقیح المقال 2: 16 . 62 ـ معجم رجال الحدیث 9: 89 . 63 ـ رجال الطوسی: 399 الرقم 5854 . 64 ـ الخلاصة: 78. 65 ـ کمال الدین: 464 . کذا نقل محمّد بن جریر الطبری فی دلائل الإمامة: 508 ، والحسن بن سلیمان الحلّی فی مختصر بصائر الدرجات: 76 ، والسیّد هاشم البحرانی فی مدینة المعاجز 8 : 46 ، والعلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار 52: 80 . 66 ـ قاموس الرجال 5: 60 . 67 ـ معجم رجال الحدیث 9: 82 . 68 ـ رجال النجاشی: 334 الرقم 897 . 69 ـ فهرست الطوسی: 215 الرقم 607 . 70 ـ رجال الطوسی: 379 الرقم 5615 ، و 391 الرقم 5771 ، و 402 الرقم 5892 . 71 ـ اختیار معرفة الرجال: 556، و 587. 72 ـ رجال البرقی: 54. 73 ـ رجال النجاشی: 75 الرقم 180 . 74 ـ فهرست الطوسی: 61 الرقم 63 . 75 ـ رجال الطوسی: 332 الرقم 4954 ، و 351 الرقم 5196 ، و 373 الرقم 5518 . 76 ـ انظر : توضیح المقال: 245، مقباس الهدایه 1: 155. 77 ـ روی الشیخ الکلینی عن عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن بعض أصحابه، عن أبی سعید الخیبری، عن المفضّل بن عمر، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام: الکافی 1: 52، وسائل الشیعة 27: 82 ، جامع أحادیث الشیعة 1: 235. 78 ـ روی الشیخ الکلینی عن الحسین بن محمّد، عن مُعلّی بن محمّد، عن الحسن بن علی الوشّاء، عن عاصم بن حمید، عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام: الکافی 1: 52، وسائل الشیعة 27: 81 ، وروی الشیخ الکلینی عن محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن علی بن فضّال، عن ابن بکیر، عن عبید بن بکیر، عن زرارة: الکافی 1: 52، وسائل الشیعة 27 : 81 ، جامع أحادیث الشیعة 1: 244. 79 ـ رجال النجاشی : 231 الرقم 612، وذکره البرقی فی رجاله: 23 بعنوان :«عبید اللّه بن علی الحلبی»، وذکر أنّه ثقة وصحیح وله کتاب، وهو أوّل کتاب صنّفه الشیعة. 80 ـ کتب عمر بن عبد العزیز إلی الآفاق: انظروا حدیث رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله فاجمعوه، فإنّی أخاف دروس العلم وذهاب العلماء: ذکر أخبار إصفهان 1: 312، تنویر الحوالک: 5، فتح الباری 1: 174، عمدة القاری 2: 129؛ وأوّل من دون الحدیث ابن شهاب الزهری بأمر عمر بن عبد العزیز: فتح الباری 1 ص 185. 81 ـ وبعبارة اُخری: «کتاب الحلبی بنسخة حمّاد من طریق محمّد بن أبی عُمیر» 82 ـ کتاب من لا یحضره الفقیه 1: 2. 83 ـ المصدر السابق : 1. 84 ـ کامل الزیارات: 20. 85 ـ ذکره النجاشی فی رجاله : 217 الرقم 566، وذکر أنّه کان ضعیفًا غالیًا. 86 ـ کامل الزیارات: 206: «عن أبیه، عن الحسین بن الحسن بن أبان، عن الحسین بن سعید، عن عبد اللّه بن المغیرة، عن عبد اللّه بن عبد الرحمن الأصمّ، عن عبد اللّه بن بکیر الأرجانی، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام. وفی ص 470 عن محمّد بن الحسن بن علی بن مهزیار، عن جدّه علی بن مهزیار، عن الحسن بن سعید، عن عبد اللّه بن عبد الرحمن الأصمّ». 87 ـ انظر : رجال النجاشی: 207 الرقم 550. 88 ـ نعم، لنا فی التراث الشیعی روایات أصلها کانت بصورة شفویة ولیست من کتاب خاصّ، ولکن ذکرنا أنّ الغالب فی التراث الشیعی هو النقل عن کتب حمید. 89 ـ رجال النجاشی: 50 الرقم 107، والرقم 109، و 52 الرقم 1116. 90 ـ رجال النجاشی: 60 الرقم 137 نقلاً عن ابن نوح السیرافی. 91 ـ علی ما نقله النجاشی فی رجاله : 59 الرقم 137: «أخبرَنا الشیخ الفاضل أبو عبد اللّه الحسین بن علی بن سفیان البَزَوفَری». 92 ـ رجال النجاشی: 75 الرقم 180 ، فهرست الطوسی : 61 الرقم 63. 93 ـ انظر ترجمة سعد فی فهرست الطوسی : 128 الرقم 316. 94 ـ انظر : رجال النجاشی: 177 الرقم 467. 95 ـ الأنعام : 51 . 96 ـ الزمر : 44 . 97 ـ البقرة : 255 . 98 ـ النجم : 26 . 99 ـ الأنبیاء : 28 . 100 ـ آل عمران : 159 . 101 ـ النور : 62 . 102 ـ الممتحنة : 12 . 103 ـ النساء : 64 . 104 ـ غافر : 7 . 105 ـ نوح : 28 . 106 ـ إبراهیم : 41 . 107 ـ سنن الدارقطنی 2: 244، وانظر: مجمع الزوائد 4: 2، کنز العمّال 15: 651، الدرّ المنثور 1: 237، الکامل 6: 351، میزان الاعتدال 4: 226، لسان المیزان 6: 135، تاریخ الإسلام 11: 212، إمتاع الأسماع 14: 614، تلخیص الحبیر7: 417، نیل الأوطار 5: 179. 108 ـ تاریخ الإسلام 11: 212، کنز العمّال 15: 383 الرقم 41486. 109 ـ انظر: کامل الزیارات: 237، عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 292، کتاب من لا یحضره الفقیه 2: 577، تهذیب الأحکام 6: 22، و 107، وسائل الشیعة 14: 383، الغارات لإبراهیم بن محمّد الثقفی 2: 855 ، المزار للمفید: 228، فرحة الغری: 104، بحار الأنوار 97: 121، جامع أحادیث الشیعة 3: 446. 110 ـ الأمالی للصدوق: 709، عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 294، بحار الأنوار 99: 34. 111 ـ روی عنه الشیخ الصدوق فی الأمالی: 14 ، و 18 ، و 24 ، و 25 ، و 298 ، علل الشرائع: 54 ، 80 ، التوحید : 69 ، و 79 ، معانی الأخبار: 58 ، و 309 ، و 329 . 112 ـ رجال النجاشی: 94 الرقم 233 . 113 ـ فهرست الطوسی: 73 الرقم 87 . 114 ـ رجال الطوسی: 409 الرقم 5949 . 115 ـ رجال النجاشی: 257 الرقم 677 . 116 ـ فهرست الطوسی: 156 الرقم 391 . 117 ـ انظر : اختیار معرفة الرجال: 551 ، و 556. 118 ـ رجال الطوسی: 7 الرقم 164 . 119 ـ رجال الطوسی: 354 الرقم 5241 . 120 ـ رجال النجاشی: 34 الرقم 72 . 121 ـ راجع تحقیق موثقة ابن فضّال عند الکلام فی الحدیث رقم 14. 122 ـ رجال ابن داوود: 337. 123 ـ رجال النجاشی: 372 الرقم 1020 . 124 ـ انظر : فهرست الطوسی: 425 الرقم 661، رجال الطوسی : 439 الرقم 6278. 125 ـ «یحیی بن إسحاق السیلحینی، أبو بکر، نزیل بغداد، شیخ صالح ثقة، صدوق، مات سنة 210 ه »: سیر أعلام النبلاء 9: 505، تقریب التهذیب 2: 296، تذکرة الحفّاظ 1: 376 . 126 ـ «عبد اللّه بن لَهِیعة بن عُقبَة، أبو عبد الرحمن الحَضرَمی، مات سنة 171 ه » : التاریخ الکبیر 5 : 182، الجرح والتعدیل 5 : 145، تهذیب الکمال 15 : 487، سیر أعلام النبلاء 8 : 11، میزان الاعتدال 2 : 475، الکشف الحثیث : 160، تقریب التهذیب 1 : 526 . 127 ـ «خالد بن أبی عمران قاضی أفریقیة، فقیه صدوق ثقة» : الجرح والتعدیل 3: 345، سیر أعلام النبلاء 5: 377، تقریب التهذیب 1: 261. 128 ـ «القاسم بن محمّد بن أبی بکر القرشی التیمی، ثقة، أحد الفقهاء السبعة بالمدینة»: تقریب التهذیب 2 : 23 . 129 ـ الحَسَک جمع حَسَکة ؛ وهی شوکة صلبة معروفة لسان العرب10 : 411 «حسک» . 130 ـ وهو جمع أجواد ، وأجواد جمع جواد النهایة فی غریب الحدیث 1 : 312 «جود» ، تشبیه للسرعة . 131 ـ مسند أحمد بن حنبل 6 : 110، مجمع الزوائد 10 : 358، تفسیر ابن کثیر 3 : 215، تفسیر الآلوسی 15 : 123. 132 ـ کامل الزیارات: 510 وفیه «وألف ألف» بدل «ألف ألف»، الأمالی للصدوق: 120، عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1 : 287 / 10 .
ولا یخفی علیک أنّ الشیخ الطوسی رواه بإسناده عن محمّد بن أحمد بن داوود، عن الحسن بن أحمد بن إدریس، عن أبیه، عن علی بن الحسین النیسابوری، عن عبد اللّه بن موسی، عن البَزَنطی، وذکر فیما رواه الشیخ «لمن یزوره» بدل «لمن زاره»: تهذیب الأحکام 6: 85 ؛ وبما أنّ علی بن موسی النیسابوری وعبد اللّه بن موسی لم یذکرا بشیء فی کتب الرجال. 133 ـ انظر : بشارة المصطفی: 48، روضة الواعظین: 233، بحار الأنوار 99: 33. 134 ـ رجال النجاشی: 123 الرقم 318 . 135 ـ فهرست الطوسی: 91 الرقم 141 . 136 ـ رجال الطوسی: 418 الرقم 6038 . 137 ـ رجال النجاشی: 447 الرقم 1208 . 138 ـ إقبال الأعمال 1: 34 . 139 ـ لسان المیزان 2: 125 . 140 ـ انظر : رجال الطوسی : 418 الرقم 6038 . 141 ـ انظر : لسان المیزان 2 : 125 . 142 ـ خلاصة الأقوال : 88 / 6 . 143 ـ ولا بأس بذکر هذه المکرمة : ذکر الراوندی مرسلاً عن جعفر بن محمّد بن قُولَوَیه أنّه قال : لمّا وصلتُ بغداد فی سنة تسع وثلاثین وثلاثمئة للحجّ ـ وهی السنة التی ردّ القرامطة فیها الحجر إلی مکانه من البیت ـ ، کان أکبر همّی الظفر بمن ینصب الحجر ، فاعتللت علّة صعبة خفت منها علی نفسی ، ولم یتهیّأ لی ما قصدت له ، فاستنبتُ المعروف بابن هشام وأعطیته رقعة مختومة أسأل فیها عن مدّة عمری ، وهل تکون المنیّة فی هذه العلّة أم لا ؟ وقلت : همّی إیصال هذه الرقعة إلی واضع الحجر فی مکانه وآخذ جوابه ، وإنّما أندبک لهذا .
قال المعروف بابن هشام : لمّا حصلت بمکّة وعزم علی إعادة الحجر ، بذلت لسدنة البیت جملة تمکّنت معها من الکون بحیث أری واضع الحجر فی مکانه ، وأقمت معی منهم من یمنع عنّی ازدحام الناس ، فکلّما عمد إنسان لوضعه اضطرب ولم یستقم ، فأقبل غلام أسمر اللون حسن الوجه ، فتناوله ووضعه فی مکانه ، فاستقام کأنّه لم یزل عنه ، وعلت لذلک الأصوات ، وانصرف خارجًا من الباب ، فنهضت من مکانی أتبعه وأدفع الناس عنّی یمینًا وشمالاً حتّی ظُنّ بی الاختلاط فی العقل ، والناس یفرجون لی ، وعینی لا تفارقه، حتّی انقطع عن الناس ، فکنت أسرع السیر خلفه وهو یمشی علی تؤدة ولاأدرکه ، فلمّا حصل بحیث لا أحد یراه غیری وقف والتفت إلیّ فقال : هات ما معک .
فناولته الرقعة ، فقال من غیر أن ینظر فیها : قل له : لا خوف علیک فی هذه العلّة ، ویکون ما لا بدّ منه بعد ثلاثین سنة ، فوقَعَ علیَّ الزّمَع الدهش حتّی لم أطق حراکًا ، وترکنی وانصرف .
قال أبو القاسم : فأعلمنی بهذه الجملة ، فلمّا کان سنة تسع وستّین اعتلّ أبو القاسم فأخذ ینظر فی أمره وتحصیل جهازه إلی قبره ، وکتب وصیّته واستعمل الجدّ فی ذلک ، فقیل له : ما هذا الخوف! ونرجو أن یتفضّل اللّه تعالی بالسلامة ، فما علیک مخوفة ، فقال : هذه السنة التی خُوّفت فیها ، فمات من علّته : انظر : الخرائج والجرائح 1: 476 ، بحار الأنوار 96: 226 . 144 ـ رجال البرقی: 59 . 145 ـ رجال النجاشی: 81 الرقم 198 . 146 ـ فهرست الطوسی: 68 الرقم 75 . 147 ـ رجال الطوسی: 351 الرقم 5197 ، و 373 الرقم 5519 ، و 383 الرقم 5632 . 148 ـ رجال النجاشی: 354 الرقم 948 . 149 ـ فهرست الطوسی: 220 الرقم 621 . 150 ـ اختیار معرفة الرجال: 417 . 151 ـ رجال الطوسی: 402 الرقم 5900 . 152 ـ اختیار معرفة الرجال: 417 . 153 ـ الکافی 4: 252، کتاب من لا یحضره الفقیه 2: 205، تهذیب الأحکام 5: 23، وسائل الشیعة 11: 93، تفسیر نور الثقلین 1: 202. 154 ـ الکافی 4: 254، وسائل الشیعة 11: 96. 155 ـ الکافی 4: 255، تهذیب الأحکام 5: 24، وسائل الشیعة 11: 99، بحار الأنوار 96: 16، جامع أحادیث الشیعة: 153. 156 ـ الکافی 4: 257، وسائل الشیعة 11: 115، جامع أحادیث الشیعة 10: 174. 157 ـ الکافی 4: 260، تهذیب الأحکام 2: 237، وسائل الشیعة 11: 114، جامع أحادیث الشیعة 4: 9 . 158 ـ الکافی 4: 260، وسائل الشیعة 11: 111، و 120، جامع أحادیث الشیعة 10: 172. 159 ـ کنز العمّال 5: 13، الدرّ المنثور 1: 210. 160 ـ مسند أحمد 3: 372، الجامع الصغیر 2: 573، کنز العمّال 5: 7. 161 ـ المعجم الکبیر 12: 69، الجامع الصغیر 1: 364، کنز العمّال 5: 5، الدرّ المنثور : 355، تفسیر الآلوسی 17: 144. 162 ـ الجامع الصغیر 1: 325، کنز العمّال 5: 5، الدرّ المنثور 4: 355. 163 ـ مجمع الزوائد 3: 209، المعجم الأوسط 5: 177، الجامع الصغیر 1: 570، کنز العمّال 5: 10، الدرّ المنثور 1: 210. 164 ـ سقط من الکافی، ونحن أثبتناه من الأمالی للصدوق: 182 وعیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 290. 165 ـ ذُکر فی الکافی «المضمار»، ونحن أثبتناه من عیون أخبار الرضا علیه‌السلام، والمطمار خیط للبناء یقدّر به. 166 ـ الکافی 4: 585، عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 291. 167 ـ انظر : کامل الزیارات: 511 . 168 ـ ذکره النجاشی فی رجاله : 66 الرقم 156 : «الحسین بن محمّد بن عمران بن أبی بکر الأشعری القمّی: أبو عبد اللّه ثقة» وذکره الشیخ فی رجاله : 424 الرقم 6106 فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام، قائلاً : «الحسین بن أحمد بن عامر الأشعری: یروی عن عمّه عبد اللّه بن عامر، عن ابن أبی عُمیر، روی عنه الکلینی»، وذکره العلاّمة فی خلاصة الأقوال: 52، قائلاً: «الحسین الأشعری القمّی أبو عبد اللّه ثقة». 169 ـ ذکره النجاشی فی رجاله : 218 الرقم 570 ، قائلاً: «عبد اللّه بن عامر بن عمران بن أبی عمر الأشعری : أبو محمّد ، شیخ من وجوه أصحابنا ، ثقة ، له کتاب ، أخبرَنا الحسین بن عبید اللّه [ الغضائری] فی آخرین ، عن جعفر بن محمّد بن قُولَوَیه ، قال : حدّثنا الحسین بن محمّد بن عامر ، عن عمّه به» ، وذکره العلاّمة فی خلاصة الأقوال: 111 . 170 ـ تهذیب الأحکام 6: 84 . 171 ـ کامل الزیارات : 325، بحار الأنوار 8 : 290. 172 ـ رجال النجاشی: 338 الرقم 904 . 173 ـ خلاصة الأقوال : 230. 174 ـ الکَروبیون ـ بالتخفیف ـ : سادة الملائکة القاموس المحیط 1 : 123 «کرب» . 175 ـ کامل الزیارات : 321، بحار الأنوار 98 : 88 . 176 ـ رجال النجاشی : 942 الرقم 350 . 177 ـ المصدر السابق: 328 الرقم 88 . 178 ـ المصدر السابق: 1210 الرقم 448 . 179 ـ عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 288. 180 ـ انظر : بحار الأنوار 99: 37. 181 ـ رجال البرقی : 54 ، 57 . 182 ـ رجال النجاشی: 235 الرقم 622 . 183 ـ فهرست الطوسی: 177 الرقم 475 . 184 ـ رجال الطوسی: 360 الرقم 5323 ، و 376 الرقم 5567 . 185 ـ إنّ قسمًا من کتب أصحابنا کانت بعنوان «النوادر» أو «نوادر»، والظاهر أنّ المراد من «النوادر» هو ما سَمّی المؤلّف کتابه بهذا العنوان، أمّا إذا لم یسمّ المؤلّف کتابه بعنوانٍ خاصّ، ولکن کانت داخل الکتاب أحادیث مختلفة، فیصفه أصحابنا بعنوان «نوادر».
وبعبارةٍ اُخری: إنّ عنوان «کتاب نوادر» عنوان وصفی للکتب التی ذُکر فیها أحادیث مختلفة.
راجع رجال النجاشی ستری أنّه صرّح بعنوان «النوادر» فی ترجمة إبراهیم بن سلیمان النهمی وإبراهیم بن إسحاق النهاوندی وإسماعیل بن مهران والحسن بن موسی الخشّاب والحسین بن محمّد بن عمران الأشعری والحسین بن عبید اللّه الغضائری وأحمد بن محمّد بن أبی نصر البَزَنطی وأحمد بن صبیح وأحمد بن محمّد بن مسلمة وأحمد بن محمّد بن سیّار وأحمد بن عبدوس وأحمد بن محمّد بن خالد الأشعری وأحمد بن أبی زاهر وأحمد بن الفضل الخُزاعی وأبی حمزة الثمالی وجابر بن یزید الجُعفی : انظر رجال النجاشی: 18 الرقم 20، و 129 الرقم 332، و 116 الرقم 296، و 89 الرقم 218 ، و 88 الرقم 215 ، و 83 الرقم 198 ، و 81 الرقم 197 ، و 80 الرقم 192 ، و 79 الرقم 187، و 78 الرقم 184، و 75 الرقم 180، و 69 الرقم 166، و 66 الرقم 156، و 19 الرقم 21، و 42 الرقم 85 ، و 27 الرقم 49.
وصرّح النجاشی بعنوان : «له کتاب نوادر» فی ترجمة إبراهیم بن عیسی الخزّاز وإبراهیم بن عبد الحمید الأسدی وإبراهیم بن یوسف الکندی والحسن بن راشد الطُّفاوی والحسن بن علی بن بَقّاح والحسن بن مَتّیل والحسین بن ثویر والحسن بن موفّق والحسن بن عَنبسة الصوفی وإسحاق بن عمّار بن حیّان وأحمد بن معروف وأحمد بن وهیب الأسدی وأحمد بن إدریس وأیّوب بن نوح وحَریز بن عبد اللّه السِّجِستانی وسلمة بن الخطّاب : انظر رجال النجاشی : 20 الرقم 25، و 27، و 23 الرقم 36، و 38 الرقم 76، و 40 الرقم 82 ، و 49 الرقم 103، و 55 الرقم 125، و 57 الرقم 132، و 61 الرقم 143، و 71 الرقم 169، و 79 الرقم 188، و 89 الرقم 217 ، و 92 الرقم 228، و 102 الرقم 254، و 188 الرقم 498، و 145 الرقم 375.
کما أنّ الشیخ الطوسی ذکر هذا العنوان فی ترجمة الحسن بن مَتّیل وابن عصام : انظر فهرست الطوسی: 106 الرقم 199، و 283 الرقم 912. 186 ـ انظر : رجال النجاشی: 39 الرقم 80 ترجمة الحسن الوشّاء . 187 ـ انظر : الکافی 1: 98، و 265، و 336، و 340، و 493، و 513، و 519، و 564، و 566، و 3: 307، تهذیب الأحکام 1: 46، و 77، و 216، و 275، و 293، و 378، و 432، و 2: 15، و 36، و 58، الاستبصار 1: 12، و 194، و 217، و 273، و 309، و 323، و 327، و 329، و 334 . 188 ـ ذکره النجاشی فی رجاله : 240 الرقم 640، قائلاً: «عبد العزیز بن یحیی بن أحمد بن عیسی الجَلُودی الأزدی البصری: أبو أحمد، شیخ البصرة وأخباریها، وکان عیسی الجَلُودی من أصحاب أبی جعفر علیه‌السلام، وهو منسوب إلی جلود ؛ قریة فی البحر» ، وذکره الشیخ فی فهرسته : 191 الرقم 535، قائلاً: «عبد العزیز بن یحیی بن أحمد بن عیسی الجَلُودی، یُکنّی أبا أحمد، من أهل البصرة، إمامی المذهب»، وذکره فی رجاله : 435 الرقم 6224 فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام، قائلاً: «عبد العزیز بن یحیی الجَلُودی أبو أحمد، بصری، ثقة». 189 ـ ذکره النجاشی فی رجاله : 346 الرقم 936، قائلاً: «محمّد بن زکریا بن دینار، مولی بنی غَلاَب، أبو عبد اللّه. وبنو غَلاب قبیلة بالبصرة من بنی نصر بن معاویة، وقیل : إنّه لیس له بغیر البصرة منهم أحد، وکان هذا الرجل وجهًا من وجوه أصحابنا بالبصرة، وکان أخباریا واسع العلم» ، وذکره ابن داوود فی رجاله: 311، والعلاّمة فی خلاصة الأقوال: 156. 190 ـ عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 286، الأمالی للصدوق: 119، بحار الأنوار 49: 284، و 99: 31. 191 ـ انظر : کتاب من لا یحضره الفقیه 2: 585. 192 ـ کامل الزیارات: 505، مستدرک الوسائل 10: 355، بحار الأنوار 99: 40. 193 ـ هو الذی کان ملقّب ببنان أخو أحمد بن محمّد بن عیسی، وصرّح ابن داوود بأنّه مهمل: رجال ابن داوود: 74. 194 ـ کامل الزیارات: 505، جامع أحادیث الشیعة 12: 593. 195 ـ کامل الزیارات: 509، ثواب الأعمال: 98. 196 ـ انظر : المزار للمفید: 196، المزار لابن المشهدی: 41، بحار الأنوار 99: 39، وسائل الشیعة 14: 560. 197 ـ رجال النجاشی: 281 الرقم 743 . 198 ـ فهرست الطوسی: 190 الرقم 529 . 199 ـ رجال الطوسی: 361 الرقم 5348 . 200 ـ رجال البرقی: 54، و 55 . 201 ـ اختیار معرفة الرجال: 548 . 202 ـ رجال النجاشی: 253 الرقم 664 . 203 ـ فهرست الطوسی: 152 الرقم 379 . 204 ـ رجال الطوسی: 360 الرقم 5336 ، و 376 الرقم 5568 . 205 ـ انظر : رجال النجاشی: 253 الرقم 664 . 206 ـ عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 288. 207 ـ انظر : بحار الأنوار 99: 37، وسائل الشیعة 14: 557، کما أنّها ذُکرت فی جامع أحادیث الشیعة 12: 594. 208 ـ رجال البرقی: 55 ، 56. 209 ـ اختیار معرفة الرجال : 345. 210 ـ بیاع الثیاب المنسوبة إلی الزطّ بالضمّ ، وهو جبل فی الهند . 211 ـ رجال النجاشی: 252 الرقم 663 . 212 ـ فهرست الطوسی: 153 الرقم 384 . 213 ـ رجال الطوسی: 360 الرقم 5337 ، و 376 الرقم 5570 . 214 ـ انظر : رجال النجاشی: 252 الرقم 663 . 215 ـ انظر : الکافی 1: 273، و 274، و 2: 143، و 488، و 7: 394، تهذیب الأحکام 1: 461، و 2: 120، و 197، و 284، و 319، و 358، و 358، و 7: 230، و 5: 209، و 6: 246، الاستبصار 2 : 267. 216 ـ المحاسن: 354، بصائر الدرجات: 24، و 75، و 104، و 225، و 375، و 477، و 484، و 497، الإمامة والتبصرة : 84 ، کامل الزیارات: 74، و 163، الأمالی: 448، و 497، و 580، و 606، التوحید: 348، و 356، الخصال : 20، و 258، و 493، ثواب الأعمال: 47، و 179، و 267، و 272، علل الشرائع 1 : 58، و 231، و 2: 363، و 381، و 487، کمال الدین: 136، و 221، و 222، و 417، معانی الأخبار 9 : 243، و 298، و 369، شرح الأخبار 3 : 551، الأمالی للمفید: 236، الاختصاص: 263، الأمالی للطوسی: 12، فتح الأبواب لابن طاووس الحلّی: 141. 217 ـ انظر : کامل الزیارات: 74، الأمالی للصدوق: 395، التوحید: 19، و 236، و 348، و 356، الخصال: 20، و 258، ثواب الأعمال : 47، و 179، و 267، و 272، علل الشرائع 1: 58، و 231، و 2: 381، کمال الدین وتمام النعمة : 136، معانی الأخبار : 9، و 46، و 243، و 298، و 369، مختصر بصائر الدرجات: 165، شرح الأخبار 3: 551، الأمالی للمفید: 236، الأمالی للطوسی: 12، فتح الأبواب: 141. 218 ـ عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 292. 219 ـ انظر : بحار الأنوار 99: 38، وسائل الشیعة 14: 558. 220 ـ رجال البرقی: 55 الرقم 51 . 221 ـ فهرست الطوسی: 106 الرقم 202 . 222 ـ رجال الطوسی: 354 الرقم 5244 ، و 385 الرقم 5665 . 223 ـ رجال النجاشی: 39 الرقم 80 . 224 ـ انظر : رجال النجاشی: 81 الرقم 198 . 225 ـ فهرست الطوسی: 68 الرقم 75 . 226 ـ انظر : الأمالی للصدوق: 118، و 212، و 242، و 274، و 284، و 286، و 385، و 565، و 570، التوحید: 21، و 44، و 95، و 146، و 155، و 250، و 283، و 292، و 352، و 455، الخصال: 3، و 8 ، و 14، و 81 ، و 86 ، و 92، و 152، و 178، و 190، و 235، و 280، و 287، و 292، و 328، و 386، و 421، و 422، و 450، و 502، و 644، و 651، علل الشرائع 1: 10، و 28، و 31، و 64، و 120، و 284، و 2: 327، و 420، و 438، و 459، عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 10، و 19، و 89 ، و 221، و 229، و 287، و 291، و 292 و 2: 31، و 33، و 39، و 90، و 205، و 257، و 278، فضائل الأشهر الثلاثة: 22، و 76، و 97، کمال الدین : 169، و 240، و 289، و 328، و 523، و 645، معانی الأخبار: 147، و 149، و 174، و 201، و 216، و 246، و 298، و 314، و 332، و 388. 227 ـ «خرجتُ إلی الکوفة فی طلب الحدیث، فلقیت بها الحسن بن علی الوشّاء»: رجال النجاشی : 39 الرقم 80 . 228 ـ الشوری : 30. 229 ـ الکافی 2: 269، وسائل الشیعة 15: 299، مکارم الأخلاق: 357، بحار الأنوار 70: 15، جامع أحادیث الشیعة 13: 337. 230 ـ الکافی 2: 269. 231 ـ الکافی 2: 269، وسائل الشیعة 15: 258، مستدرک الوسائل 11: 336، الأمالی للمفید: 184، بحار الأنوار 70: 360. 232 ـ الکافی 2: 270، بحار الأنوار 70: 318، جامع أحادیث الشیعة 13: 340. 233 ـ الکافی 2: 271، وسائل الشیعة 15 : 302، جامع أحادیث الشیعة 13: 366. 234 ـ ذکره النجاشی فی رجاله : 333 الرقم 896 ، قائلاً: «محمّد بن عیسی بن عُبَید بن یقطین بن موسی : مولی أسد بن خُزَیمة ، أبو جعفر ، جلیل فی أصحابنا ، ثقة ، عین ، کثیر الروایة ، حسن التصانیف ، روی عن أبی جعفر الثانی علیه‌السلام مکاتبةً ومشافهةً » ، وذکره الشیخ فی فهرسته : 216 الرقم 611 ، قائلاً : «ضعیفٌ ، استثناه أبو جعفر محمّد بن علی بن بابَوَیه عن رجال نوادر الحکمة» .
ومن الإنصاف القول : إنّ استثناء الصدوق روایات محمّد بن عیسی بن عُبَید لا یلازم مع تضعیف محمّد بن عیسی بن عُبَید ؛ بل إنّ هذا الاستثناء استثناء فهرستیّ ، کما أنّ النجاشی یذکر أنّ محمّد بن عیسی بن عُبَید جلیلٌ ، ثقةٌ ، عینٌ . وبالجملة ، إنّ للشیخ الصدوق مناقشة فی خصوص روایات کتاب «نوادر الحکمة» التی رواها محمّد بن عیسی بن عُبَید بإسنادٍ منقطع. 235 ـ ذکره الشیخ فی فهرسته : 206 الرقم 592 ، بعنوان : «محمّد بن سلیمان الدیلمی »، وذکره النجاشی فی رجاله : 365 الرقم 987 بعنوان : «محمّد بن سلیمان بن عبد اللّه الدیلمی» ، وذکر أنّه کان ضعیفًا جدًّا ، لا یعوّل علیه فی شیء ، وذکره البرقی فی رجاله : 48، تارةً فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام ، قائلاً : «محمّد بن سلیمان الدیلمی : مصریّ» ، واُخری: 53 فی أصحاب الرضا علیه‌السلامبنفس العنوان ، وذکره ابن الغضائری فی رجاله : 91 الرقم 127 ، قائلاً : «محمّد بن سلیمان بن زکریّا الدیلمی : أبو عبد اللّه ، ضعیف فی حدیثه ، مرتفع فی مذهبه ، لا یُلتفت إلیه» ، وذکره الشیخ فی رجاله : 285 الرقم 4142 تارةً فی أصحاب الصادق علیه‌السلامبعنوان : «محمّد بن سلیمان الدیلمی» ، واُخری برقم 5109 فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام ، قائلاً : «محمّد بن سلیمان البصری ، الدیلمی : له کتاب ، یُرمی بالغلوّ» ، وثالثةً : 363 الرقم 5389 فی أصحاب الرضا علیه‌السلام ، قائلاً : «محمّد بن سلیمان الدیلمی : بصریّ ، ضعیف» . 236 ـ ذکره النجاشی فی رجاله : 14 الرقم 12، قائلاً: «إبراهیم بن‌محمّد بن أبی یحیی أبو یحیی مولی أسلم، مدنی، روی عن أبی جعفر وأبی عبد اللّه علیهماالسلام ، وکان خصیصًا، والعامّة تضعّفه»، وذکره الشیخ فی فهرسته : 34 الرقم 1. 237 ـ ذکره النجاشی فی رجاله : 128 الرقم 332، قائلاً: «جابر بن یزید أبو عبد اللّه... وکان فی نفسه مختلطًا، وکان شیخنا أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان رحمه‌الله ینشدنا أشعارًا کثیرة فی معناه تدلّ علی الاختلاط، لیس هذا موضعًا لذکرها، وقلّما یورد عنه شیء فی الحلال والحرام». 238 ـ عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 288، الأمالی للصدوق: 181، ولا یخفی علیک أنّ الشیخ الصدوق رواه مرسلاً فی کتاب من لا یحضره الفقیه 2: 583، روضة الواعظین: 234 . 239 ـ ذکره النجاشی فی رجاله : 240 الرقم 640، قائلاً: «عبدالعزیز بن یحیی بن أحمد بن عیسی الجَلُودی الأزدی البصری: أبو أحمد شیخ البصرة وأخباریها، وکان عیسی الجَلُودی من أصحاب أبی جعفر علیه‌السلام، وهو منسوب إلی جلود قریة فی البحر»، وذکره الشیخ فی فهرسته : 191 الرقم 535، قائلاً: «عبد العزیز بن یحیی بن أحمد بن عیسی الجَلُودی یُکنّی أبا أحمد، من أهل البصرة إمامی المذهب»، وذکره فی رجاله : 435 الرقم 6224 فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام، قائلاً: «عبد العزیز بن یحیی الجَلُودی، أبو أحمد، بصری ثقة». 240 ـ الأمالی للصدوق: 119، عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 286، روضة الواعظین: 233، العقد النضید والدرّ الفرید: 32، بحار الأنوار 49: 284، جامع أحادیث الشیعة 12: 591، ورواه الشیخ الصدوق مرسلاً فی کتاب من لا یحضره الفقیه 2: 585. 241 ـ ذکره النجاشی فی رجاله : 40 الرقم 81 ، وذکر أنّه کان مولی بنی هاشم ، ووثّقه ، وذکره الشیخ فی فهرسته : 106 الرقم 201 ، قائلاً: «الحسن بن علی بن النعمان ، مولی بنی هاشم : له کتاب نوادر الحدیث ، کثیر الفوائد ، أخبرَنا به عدّة من أصحابنا ، عن أبی المفضّل ، عن ابن بطّة ، عن أحمد بن أبی عبد اللّه والصفّار جمیعًا ، عنه» ، وذکره الشیخ فی رجاله : 398 الرقم 5834 فی أصحاب العسکری علیه‌السلام ، قائلاً : «الحسن بن علی بن نعمان : کوفیّ» . 242 ـ ذکره الشیخ فی رجاله : 292 الرقم 4257، قائلاً: «محمّد بن فضیل بن غزوان الضبّی مولاهم، أبو عبد الرحمن، ثقة». 243 ـ الأمالی للصدوق: 181، عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 289، ورواه فی کتاب من لا یحضره الفقیه 2: 584 عن النعمان بن سعد عن أمیر المؤنین، روضة الواعظین: 234، وسائل الشیعة 14: 554، بحار الأنوار 49: 286. 244 ـ کامل الزیارات: 506، مستدرک الوسائل 10: 355، بحار الأنوار 99: 40. 245 ـ الکافی 2: 585، کما أنّ ابن قُولَوَیه روی عن الکلینی وأبیه، عن علی بن إبراهیم، عن حمدان بن إسحاق، راجع کامل الزیارات: 507. 246 ـ ذکره الشیخ فی رجاله : 410 الرقم 5955 فیمن لم یروِ عن الأئمّة بعنوان : «أحمد بن محمّد بن یحیی العطّار القمّی». 247 ـ ذکره النجاشی فی رجاله : 102 الرقم 254 ، وذکر أنّه کان ثقة فی روایاته ، وذکره الشیخ فی فهرسته : 56 الرقم 59 ، قائلاً : «أیّوب بن نوح بن درّاج : ثقة ، له کتاب وروایات ومسائل عن أبی الحسن الثالث علیه‌السلام»، وذکره البرقی فی رجاله : 54 تارةً فی أصحاب الرضا علیه‌السلام ، واُخری : 57 فی أصحاب الجواد والهادی علیهماالسلام ، وذکر الکشّی وثاقته فی اختیار معرفة الرجال : 557 ، وذکره الشیخ فی رجاله : 352 الرقم 5214 تارةً فی أصحاب الرضا علیه‌السلام ، قائلاً : «أیّوب بن نوح بن درّاج : کوفیّ ، مولی النخع ، ثقة» ، واُخری : 373 الرقم 5524 فی أصحاب الجواد علیه‌السلام ، وثالثةً : 383 الرقم 5642 فی أصحاب الهادی علیه‌السلام بنفس العنوان . 248 ـ عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 290، الأمالی للصدوق: 183 . 249 ـ عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 286. 250 ـ انظر : بحار الأنوار 99: 37، وسائل الشیعة 14: 556. 251 ـ رجال النجاشی: 353 الرقم 947. 252 ـ رجال النجاشی: 260 الرقم 680. 253 ـ فهرست الطوسی: 152 الرقم 380. 254 ـ رجال ابن داوود: 237. 255 ـ خلاصة الأقوال: 100. 256 ـ رجال النجاشی: 16 الرقم 18. 257 ـ فهرست الطوسی: 35 الرقم 6. 258 ـ رجال الطوسی: 353 الرقم 5224. 259 ـ خلاصة الأقوال: 4. 260 ـ فلاح السائل: 158. 261 ـ مسالک الأفهام 9: 75 . 262 ـ مصباح الفقیه 3: 25. 263 ـ الرواشح السماویة : 48 نقلاً عن الفوائد الرجالیة للسیّد بحر العلوم 1 : 450 . 264 ـ انظر : معجم رجال الحدیث 1: 317. 265 ـ السَّرَبُ : حفیر تحت الأرض ، قیل : بیت تحت الأرض لسان العرب 1 : 466 «سرب» . 266 ـ رجال النجاشی : 247 الرقم 653. 267 ـ فهرست الطوسی: 193 الرقم 548. 268 ـ رجال الطوسی: 377 الرقم 5577، و 387 الرقم 5706. 269 ـ خلاصة الأقوال: 130، رجال ابن داوود: 226. 270 ـ انظر : رجال النجاشی: 260 الرقم 680، فهرست الطوسی: الرقم 6 ص 35. 271 ـ انظر : الأمالی للصدوق: 192، و 344، و 366، و 400، و 572، و 640، و 759، الخصال: 5، و 55، و 138، و 293، و 484، و 538، ثواب الأعمال: 32، و 34، و 81 ، و 190، و 232، علل الشرائع 1: 168، و 2: 358، و 496، و 499، و 527، عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 55، و 90، و 95، و 286، و 2: 84 ، و 268، و 279، کمال الدین: 260، معانی الأخبار : 164، و 374، کتاب من لا یحضره الفقیه: 424، و 428، و 431، و 432، و 433، و 434، و 445، و 451، و 491، و 511. 272 ـ عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 248. 273 ـ انظر : بحار الأنوار 99: 36، وسائل الشیعة 14: 558. 274 ـ اختیار معرفة الرجال: 615. 275 ـ المصدر السابق: 616. 276 ـ رجال النجاشی: 245 الرقم 643. 277 ـ رجال الطوسی: 369 الرقم 5499، کما أنّ الشیخ الطوسی ذکره فی أصحاب الرضا علیه‌السلام ثلاث مرّات فی رجاله، فتارةً بعنوان «عبد السلام الهَرَوی»، واُخری بعنوان «عبد السلام بن صالح»، وثالثةً بعنوان «أبو الصَّلت الخراسانی الهَرَوی»، انظر: رجال الطوسی: 360 الرقم 5328، و 362 الرقم 5362، و 369 الرقم 5499. 278 ـ انظر : الکاشف فی معرفة من له الروایة فی الکتب الستّة 1: 652، تقریب التهذیب 1 : 600. 279 ـ میزان الاعتدال 2: 615. 280 ـ روایة أبی الصَّلت حکایة شهادة الرضا علیه‌السلام وذکر المعجزات التی صدرت منه علیه‌السلام قبل وقوع الشهادة وبعده، والمعجزات التی من ابنه الجواد علیه‌السلام فی تلک الحکایة، وتعلیمه الرضا علیه‌السلام الکلام الذی منه : «نبع الماء، حتّی امتلأ اللحد»، مشهورة فی الکتب المعتمدة، مسطورة یظهر منها کونه شیعیًّا ومن خواصّه وأصحاب أسراره، وفیها دلالة تُظهر شیعیته فإنّه ـ کما فی الروایة ـ عندما انشقّ السقف وخرج التابوت، قال: «یا بن رسول اللّه! الساعة یجیئنا المأمون فیطالبنی بالرضا علیه‌السلام، فما تصنع؟ فقال : اسکت، فإنّه سیعود یا أبا الصَّلت، ما من نبیّ یموت بالمشرق ویموت وصیّه بالمغرب، إلاّ جمع اللّه بین أرواحهما وأجسادهما...»: الأمالی للصدوق: 761، وللتحقیق أکثر راجع تعلیقة علی منهج المقال للوحید البهبهانی: 216. 281 ـ میزان الاعتدال 2: 616. 282 ـ الکشف الحثیث 167. 283 ـ انظر : تقریب التهذیب 1: 60. 284 ـ میزان الاعتدال 2: 616. 285 ـ انظر : تقریب التهذیب 1: 600. 286 ـ تاریخ بغداد 11: 49. 287 ـ تاریخ مدینة دمشق 7: 281، وانظر : الکامل لابن عدی 1: 310، میزان الاعتدال 1: 76، تهذیب التهذیب 1: 159. 288 ـ میزان الاعتدال 4: 448، وانظر : معجم البلدان 6: 301. 289 ـ تقریب التهذیب 1: 69. 290 ـ مقدّمة فتح الباری: 446. 291 ـ ثلب ثلبًا: إذا صرّح بالعیب وتنقّصه الصحاح 1: 94، ثلب ثلبًا: لامه وعابه وصرّح بالعیب (لسان العرب 1: 241) . 292 ـ لسان المیزان 1: 16. 293 ـ تهذیب الکمال 2: 248. 294 ـ تهذیب التهذیب 1: 159. 295 ـ انظر : تاریخ بغداد 11: 47، تقریب التهذیب 1: 600. 296 ـ ذکره النجاشی فی رجاله : 373 الرقم 1020، قائلاً: «محمّد بن جعفر بن محمّد بن عون الأسدی، أبو الحسین الکوفی، ساکن الری، یقال له: محمّد بن أبی عبد اللّه، کان ثقة، صحیح الحدیث، إلاّ إنّه روی عن الضعفاء، وکان یقول بالجبر والتشبیه»، وذکره الشیخ فی رجاله : 229 الرقم 660، و 439 الرقم 6278، وذکر أنّه کان أحد الأبواب. 297 ـ ذکره النجاشی فی رجاله : 185 الرقم 490 ، وذکر أنّه کان ضعیفًا فی الحدیث ، غیر معتمد علیه ، وکان أحمد بن محمّد بن عیسی یشهد علیه بالغلوّ والکذب وأخرجه من قمّ ، وذکره الشیخ فی فهرسته : 142 الرقم 339 ، قائلاً: «سهل بن زیاد الآدمی الرازی ، یُکنّی أبا سعید ، ضعیف »، وذکره البرقی فی رجاله: 58 تارةً فی أصحاب الهادی علیه‌السلام ، قائلاً : «سهل بن زیاد : أبو سعید ، الآدمی ، الرازی» ، واُخری 7 : 60 فی أصحاب العسکری علیه‌السلام ، بعنوان : «سهل بن زیاد الآدمی» ، وذکر الکشّی أنّ الفضل بن شاذان لا یرتضیه ویقول فیه : «هو الأحمق» : اختیار معرفة الرجال: 566 ، وذکره ابن الغضائری فی رجاله : 66 الرقم 65 ، قائلاً : «سهل بن زیاد : أبو سعید ، الآدمی ، الرازی ، کان ضعیفًا جدًّا ، فاسد الروایة والدین ، وکان أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری أخرجه من قمّ وأظهر البراءة منه ونهی الناس عن السماع عنه والروایة عنه ، ویروی المراسیل، ویعتمد المجاهیل» ، وذکره الشیخ فی رجاله تارةً فی أصحاب الجواد علیه‌السلام : 375 الرقم 5556 ، قائلاً : «سهل بن زیاد الآدمی : یُکنّی أبا سعید ، من أهل الری» ، واُخری : 387 الرقم 5699 فی أصحاب الهادی علیه‌السلام ، قائلاً : «سهل بن زیاد الآدمی : یُکنّی أبا سعید ، ثقة ، رازیّ» . 298 ـ الأمالی للصدوق: 725، بحار الأنوار 99: 36. 299 ـ بلیدة تقابل ساوة وأهلها شیعة: معجم البلدان 1 : 5 . 300 ـ عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 291، وسائل الشیعة 14: 558، بحار الأنوار 99: 38. 301 ـ انظر : کتاب من لا یحضره الفقیه 2: 585 . 302 ـ انظر : بحار الأنوار 49: 283، وسائل الشیعة 14: 568. 303 ـ رجال الطوسی: 437 الرقم 6253 . 304 ـ رجال ابن داوود: 337. 305 ـ انظر : خلاصة الأقوال: 149. 306 ـ انظر : الأمالی للصدوق : 55، و 60، و 64، و 71، و 87 ، و 92، و 97، و 110، و 115، و 116، و 120، و 123، و 169، و 184، و 198، و 203، و 228، و 234، و 243، و 248، و 268، و 286، و 294، و 305، و 311، و 337، و 339، و 340، و 344، و 351، و 357، و 358، و 431، و 440، و 480، و 483، و 486، و 489، و 503، و 507، و 528، و 549، و 560، و 561، و 578، و 606، و 633، و 637، و 672، و 688، و 698، و 752، و 773، التوحید: 68، و 94، و 101، و 103، و 104، و 107، و 118، و 138، و 142، و 144، و 152، و 171، و 174، و 175، و 312، و 313، و 317، و 329، و 360، و 383، و 394، صفات الشیعة: 2، و 5، و 7، و 11، و 15، و 17، و 27، علل الشرائع 1: 142، و 178، و 179، و 280، و 290، و 308، و 2: 377، و 383، و 384، و 391، و 397، و 453، و 475، و 505، و 520، و 526، و 532، و 535، و 538، و 548، و 553، و 559، و 560، و 562، و 565، و 583، و 584، و 598، و 605، عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1 : 105، فضائل الأشهر الثلاثة : 86 ، و 103، فضائل الشیعة: 12، و 41، کمال الدین وتمام النعمة: 17، و 25، معانی الأخبار: 125، و 174، و 228، و 317، کتاب من لا یحضره الفقیه 4: 470، و 479. 307 ـ کتاب من لا یحضره الفقیه 4: و 423، و 426، و 427، و 432، و 434، و 436، و 438، و 441، و 443، و 448، و 450، و 453، و 454، و 459، و 468، و 469، و 470، و 472، و 479، و 488، و 490، و 494، و 495، و 496، و 498، و 500، و 510، و 511، و 516، و 517، و 518، و 519، و 521، و 523، و 525، و 531. 308 ـ فلاح السائل: 158. 309 ـ معجم رجال الحدیث 4 : 103 . 310 ـ کتاب من لا یحضره الفقیه 2: 584 انظر : روضة الواعظین: 235، بحار الأنوار 99: 35، وسائل الشیعة 14: 554 . 311 ـ کتاب من لا یحضره الفقیه 4: 512. 312 ـ رجال النجاشی: 450 الرقم 1215. 313 ـ انظر : فهرست الطوسی: 218 الرقم 617 . 314 ـ انظر : رجال النجاشی: 140 الرقم 365 ، فهرست الطوسی: 120 الرقم 258 ، رجال الطوسی: 132 الرقم 1367، و 160 الرقم 2348 . 315 ـ عدّة الاُصول 1: 154. 316 ـ رجال النجاشی: 326 الرقم 887 . 317 ـ انظر : رجال النجاشی: 326 الرقم 887 : 326 ، فهرست الطوسی 218 الرقم 617 . 318 ـ انظر : فهرست الطوسی: 218 الرقم 617. 319 ـ الکافی 5: 2، الأمالی للصدوق: 673، ثواب الأعمال: 189، تهذیب الأحکام 6: 123، وسائل الشیعة 15: 10، بحار الأنوار 34: 66. 320 ـ کنز العمّال 4: 316. 321 ـ تفسیر العیّاشی 1: 206، مستدرک الوسائل 11: 10، بحار الأنوار 97: 14، جامع أحادیث الشیعة 13: 15. 322 ـ مستدرک الوسائل 11: 21، جامع أحادیث الشیعة 13: 7. 323 ـ ثواب الأعمال: 293، بحار الأنوار 73: 372، جامع أحادیث الشیعة 13: 7. 324 ـ مستدرک الوسائل 11: 13، جامع أحادیث الشیعة 13: 8 . 325 ـ شرح الأخبار 1: 327، جامع أحادیث الشیعة 13: 8 . 326 ـ مستدرک الوسائل 11: 13، جامع أحادیث الشیعة 13: 8 . 327 ـ الکافی 4: 584، کامل الزیارات: 510، عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 292. 328 ـ انظر : کتاب من لا یحضره الفقیه 2: 582، تهذیب الأحکام 6: 84 . 329 ـ انظر : بحار الأنوار 99: 38، وسائل الشیعة 14: 563. 330 ـ رجال النجاشی: 377 الرقم 1026 . 331 ـ فهرست الطوسی: 210 الرقم 602 . 332 ـ رجال الطوسی: 436 الرقم 6277 . 333 ـ سیر أعلام النبلاء 15: 280 . 334 ـ انظر : رجال النجاشی: 260 الرقم 680، فهرست الطوسی: الرقم 6 ص 35. 335 ـ انظر : رجال النجاشی: 281 الرقم 743 . 336 ـ کتاب من لا یحضره الفقیه 4: 446. 337 ـ رجال النجاشی: 281 الرقم 743 . 338 ـ بحار الأنوار 99: 39. 339 ـ عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 286. 340 ـ انظر : کتاب من لا یحضره الفقیه 2: 583. 341 ـ انظر : تهذیب الأحکام 6: 109. 342 ـ انظر : بحار الأنوار 99: 37، وسائل الشیعة 14: 556. 343 ـ اختیار معرفة الرجال: 571 . 344 ـ رجال البرقی: 56 . 345 ـ انظر : رجال النجاشی: 156 الرقم 411 . 346 ـ فهرست الطوسی: 124 الرقم 276 . 347 ـ رجال الطوسی: 375 الرقم 5290 ، و 343 الرقم 5553 ، و 386 الرقم 5691 . 348 ـ انظر : رجال النجاشی: 411 الرقم 156، فهرست الطوسی: 124 الرقم 276 . 349 ـ رجال النجاشی: 372 الرقم 1019 . 350 ـ المصدر السابق: 190 الرقم 507 . 351 ـ المصدر السابق: 375 الرقم 1023 . 352 ـ انظر : الکافی 3: 215، و 6: 199، و 229، تهذیب الأحکام 6: 109، و 8 : 247، و 9: 55. 353 ـ رجال النجاشی: 16 الرقم 18. 354 ـ انظر : رجال النجاشی: 260 الرقم 680، فهرست الطوسی: الرقم 6 ص 35. 355 ـ عیون أخبارالرضا علیه‌السلام 1: 285. 356 ـ انظر : بحار الأنوار 99: 36، وسائل الشیعة 14: 562. 357 ـ کمال الدین: 396 . 358 ـ خلاصة الأقوال: 19 . 359 ـ رجال ابن داوود: 28 . 360 ـ رجال البرقی: 51 . 361 ـ رجال النجاشی: 453 الرقم 1228 . 362 ـ فهرست الطوسی: 267 الرقم 821 . 363 ـ رجال الطوسی: 353 الرقم 5234، و 396 الرقم 5491 . 364 ـ انظر : الکافی 4: 13، و 6: 382، عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 148، و 2: 105، و 251. 365 ـ انظر : رجال النجاشی: 260 الرقم 680، فهرست الطوسی: الرقم 6 ص 35. 366 ـ عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 287، الأمالی للصدوق: 121، کتاب من لا یحضره الفقیه 2: 584، روضة الواعظین : 233، بحار الأنوار 49: 283. 367 ـ عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 147، مناقب آل أبی طالب 3: 455، بحار الأنوار 49: 125. 368 ـ عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 286. 369 ـ انظر : الأمالی للصدوق: 119 . 370 ـ انظر : کتاب من لا یحضره الفقیه 2: 585. 371 ـ انظر : تهذیب الأحکام 6: 108. 372 ـ ذکره الشیخ الصدوق فی رجاله : 444 الرقم 6323 فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام ، قائلاً : «محمّد بن بَکران بن حمدان : المعروف بالنقّاش ، من أهل قمّ ، روی عنه التَّلّعُکبَری ، سمع منه سنة خمس وأربعین وثلاثمئة، وله منه إجازة» ، وروی عنه الصدوق فی عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 106 ، و 229 ، و 230 ، والتوحید: 232 ، ومعانی الأخبار: 43 ، و 231 . 373 ـ روی عنه الشیخ الصدوق فی الخصال: 437 ، وکمال الدین: 270 ، والأمالی: 254 ، وعیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 39 . 374 ـ روی عنه الشیخ الصدوق فی الأمالی : 14 ، و 18 ، و 24 ، و 25 ، و 298 ، وعلل الشرائع : 54 ، و 80 ، والتوحید : 69 ، و 79 ، ومعانی الأخبار : 58 ، و 309 ، و 329 . 375 ـ روی عنه الشیخ الصدوق فی کمال الدین: 317 . 376 ـ کتاب الصلاة للسیّد الخوئی 1: 539 . 377 ـ رجال النجاشی: 94 الرقم 233 . 378 ـ فهرست الطوسی: 73 الرقم 87 . 379 ـ رجال الطوسی: 409 الرقم 5949. 380 ـ انظر : رجال ابن داوود: 385، خلاصة الأقوال: 203. 381 ـ انظر : اختیار معرفة الرجال : 345 . 382 ـ «وقوله: "سمع منه شیئًا کثیرًا" الظاهر أنّ الفعل مبنی علی المفعول، حیث إنّه کالتفسیر لقوله: "والمسموع قوله فیه"، والصواب علی هذا رفع "الشیء" و "الکثیر"، وربما احتمل بعض الأعلام أن یکون مرجع الضمیر فیه هو أباه الحسن بن فضّال، ولکن لا یلائمه قوله فیما بعد: "لم یروِ عن أبیه شیئاً"»: الرسائل الرجالیة للکلباسی: 285. 383 ـ رجال النجاشی: 257 الرقم 677. 384 ـ فهرست الطوسی: 156 الرقم 391 . 385 ـ رجال الطوسی: 389 الرقم 5730 و 400 الرقم 5869 . 386 ـ رجال ابن داوود: 438، خلاصة الأقوال: 93 . 387 ـ انظر : رجال البرقی: 54. 388 ـ انظر : اختیار معرفة الرجال: 551 ، و 556 . 389 ـ رجال النجاشی: 34 الرقم72 . 390 ـ فهرست الطوسی: 7 الرقم 164 . 391 ـ رجال الطوسی: 354 الرقم 5241 . 392 ـ رجال النجاشی: 257 الرقم 677. 393 ـ فإنّ النجاشی یصرّح فی رجاله: 389 الرقم 1049 بأنّه ورد بغداد سنة 355 ه . 394 ـ الأمالی للصدوق: 79. 395 ـ الخصال: 527. 396 ـ کتاب من لا یحضره الفقیه 4: 418. 397 ـ علل الشرائع 1: 122. 398 ـ المصدر السابق: 127. 399 ـ المصدر السابق: 227. 400 ـ معانی الأخبار: 372. 401 ـ المصدر السابق: 374. 402 ـ تهذیب الأحکام 6: 108. 403 . المصدر السابق 10: 77. 404 ـ أحمد بن محمّد بن موسی بن هارون المعروف بابن الصَّلت الأهوازی، أبو الحسن المُجبّر ، من ساکنی الجانب الشرقی، ولد سنة 314 ه أو 317ه : راجع تاریخ بغداد 5: 103، سیر أعلام النبلاء : 187، میزان الاعتدال 1: 132، لسان المیزان 1: 255. 405 ـ رجال النجاشی: 257 الرقم 677. 406 ـ معجم رجال الحدیث 11: 335. --------------- ------------------------------------------------------------ --------------- ------------------------------------------------------------ 1

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.