الصحیح فی البکاء الحسینی

اشارة

سرشناسه : خدامیان آرانی، مهدی، ۱۳۵۳ -
عنوان و نام پدیدآور : الصحیح فی‌البکاء‌الحسینی/مهدی خدامیان‌الآرانی.
مشخصات نشر : مشهد: بنیاد پژوهش‌های اسلامی، ۱۴۳۲ ق.= ۱۳۸۹.
مشخصات ظاهری : ۲۱۶ ص.
شابک : ۳۰۰۰۰ ریال‌978-964-971-428-8 :
وضعیت فهرست نویسی : فاپا
یادداشت : عربی.
یادداشت : کتابنامه: ص. [۱۷۱]- ۱۸۲؛ همچنین به صورت زیرنویس.
یادداشت : نمایه.
موضوع : حسین‌بن علی(ع)، امام سوم، ۴ - ۶۱ق. -- سوگواری‌ها -- احادیث
موضوع : گریه -- جنبه‌های مذهبی -- اسلام
شناسه افزوده : بنیاد پژوهش‌های اسلامی
رده بندی کنگره : BP۲۶۰/۳/خ۴ص۳ ۱۳۸۹
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۷۴
شماره کتابشناسی ملی : ۲۱۸۸۷۲۴

کلمة الناشر

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـنِ الرَّحِیمِ
الحمد للّه ربّ العالمین ، والصلاة والسلام علی سیّد البشریة أجمعین ؛ محمّد وآله الطیّبین الطاهرین .
وبعد ؛ فقد وضع مجمع البحوث الإسلامیّة نُصب عینه منذ تأسیسه العمل علی نشر الکتب التی تحیا بها الشریعة الإسلامیّة الغرّاء ، آخذًا بعین الاعتبار نشر تعالیم أهل البیت علیهم‌السلام، الذین هم أمل الدین فی دیمومة هذه الشریعة السمحاء ، والسلاح الفعّال لمواجهة الانحرافات التی قد تصیب الأُمّة الإسلامیّة علی مدی العصور والعهود .
ومجمع البحوث الإسلامیّة إذ یعتزّ بما وفّق إلیه وقدّمه من جهود فی سبیل الإسلام والحقّ وإحیاء مصادر الدین والمعارف الإسلامیّة ، یقدّم لقرّائه الکرام الیوم هذا الکتاب: الصحیح فی البکاء الحسینی لمؤلّفه سماحة الحجّة الأُستاذ الشیخ الفاضل مهدی خدّامیان الآرانی؛ حیث یتناول بالتحقیق الأحادیث التی وردت فی فضل البکاء علی الإمام الحسین علیه‌السلام ؛ رجالیّاً ، مکتفیًا بذکر أحد عشر حدیثًا صحیحًا منها ، حیث یقوم بسرد الأخبار الصحیحة ، وبسط الکلام فی بیان حال رواة الأحادیث، وتحقیق المصادر الأوّلیّة لها ؛ کلّ هذا والمؤلّف یسعی إلی إثبات أنّ هذه الأحادیث قد أُخذت من المصادر التی علیها المعوّل عند القدماء من أصحابنا ، مکتفیًا بالأحادیث التی کان لرواتها فی کتب الرجال توثیق صریح .
وباختصار، هذا الکتاب الذی یقدّمه مجمع البحوث الإسلامیّة لقرّائه الکرام إنّما هو حرکة جدیدة یقوم بها من أجل الأخذ بید القارئ العزیز نحو الثقافة الإسلامیّة الحقّة، بأُسلوبها الأصیل المرتکز علی الأسانید التاریخیة ، وبحلّة جدیدة.
ولا نبالغ إذا قلنا إنّ المؤلّف کان سبّاقًا فی هذا المضمار ؛ إذ نکاد لا نعثر علی من حاول تشذیب الأحادیث التی تتناول البکاء علی الإمام الحسین علیه‌السلام بهذا الأُلوب ، ممّا یعنی فاتحة خیر فی هذا المضمار ، وإنّه فتح الباب علی مصراعیه لأهل العلم والمعرفة لمن أراد أن یدلی بدلوه تحقیقًا للمزید بمّا ینفع ویفید .
سائلین المولی القدیر أن یأخذ بید کلّ من یرید الخیر لهذا الدین وخدمة أهل البیت علیهم‌السلام الذین أذهب اللّه عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً .
مجمع البحوث الإسلامیّة
مشهد / 25 شوال 1431 ه

تصدیر

لیس مثل قطرات دمع تنساب علی وجنتی محبّ تعبیراً عن أحاسیس الشوق والمحبّة ، أبلغ إثارةً منها للأحاسیس کقطرات دمع تذرفها عیون عشّاق الإمام الحسین علیه‌السلام وشیعته کلّما تذکّروه ، لا فرق فی ذلک ، یبکونه حزناً أم شوقاً وحنیناً ، فهی دموع المحبّة والعشق والولاء لمولاهم الشهید الغریب المظلوم أبی عبد اللّه الحسین علیه‌السلام الذی قال عن نفسه : «أنا قتیل العبرة ، لا یذکرنی مؤمن إلاّ بکی» .
وهذه الدموع هی رمز بقاء التشیّع علی مرّ العصور ، ولا تقاس بغیرها من الدموع التی تُسال .
لقد کان الشیعة ـ وعلی مرّ التاریخ ـ یوجبون علی أنفسهم إحیاء وإخلاد ذکری مولاهم الحسین علیه‌السلام بالبکاء علیه ، ویعدّون الحزن علی الأولیاء والبکاء علیهم إحدی طرق إخلادهم وإبقاء ذکراهم ، ویوصون الأجیال القادمة بذلک .
وهم یعلمون أنّ البکاء علی الإمام الحسین علیه‌السلام لیس کالبکاء علی أیّ مصاب آخر ، هذا البکاء لیس علی شیءٍ فُقِد وحسب ، إنّما هو بکاءٌ علی أحد أولیاء اللّه ظُلم ولم یجد من ینصره ، فأضحی بکاء النصر الممزوج بحبّ الولاء .
بکاءٌ علی ذلک الشهید الذی جرت علیه الدواهی والمصائب ما لم ولن تجری علی شخصٍ غیره أبداً . بکاء علی أعظم مصیبة شهدها التاریخ ، وبصریح قول الإمام الزکی علیه‌السلام « لا یوم کیومک یا أبا عبد اللّه» .
بکاءٌ علی مَن بکی النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله غربته ومظلومیته . بکاءٌ علی مَن فتّت کبد الزهراء علیهاالسلام وأقرح عیون المرتضی علیه‌السلام.
بکاءٌ علی منحور القفا ، بکاءٌ علی من طِیف برأسه من بلدٍ إلی بلد ، أمام منظرٍ من أولاده وبناته وأخواته .
بکاءٌ علی سلیب العمامة والردا ، ومن سُلب قمیصه البالی . بکاءٌ علی من لم یسلم حتّی طفله الرضیع، فنُحر بین یدیه وهو یعظهم ویُذکّرهم غضب الجبّار .
بکاءٌ علی من بکته الأرض والسماء.
بکت الأرض فقده وبکته/ باحمرارٍ له نواحی السماء
بکتا فقده أربعین صباحاً/ کلّ یوم عند الضحی والمساء1
وحقّاً أنّ البکاء علی الإمام الحسین علیه‌السلام أضحی سبباً لبقاء التشیّع قویّاً إلی یومنا هذا ، فلا عجب أن یسعی أعداء التشیّع إلی محاربة هذه الشعیرة ووصفها بأشنع الأوصاف ، فضلاً عن تحریمها وتسفیه أهلها .
أضحی البکاء علی الإمام الحسین علیه‌السلام کأنّما هو فرض من فروض الدیانة الحقّة ، فالتزم به الشیعة بکلّ قدسیة وهم یقتدون بإمامهم الصادق علیه‌السلام حیث یقول :
إن کنت باکیاً لشیءٍ فابکِ علی الحسین بن علی بن أبی طالب ؛ فإنّه ذُبح کما یُذبح الکبش... ولقد بکت السماوات السبع والأرضون السبع لقتله2 .
ولم یترک اللّه سبحانه وتعالی الباکین علی الإمام الحسین علیه‌السلام من دون أن یتحفهم بجوائزه التی أشارت إلیها الأحادیث المرویة عن المعصومین علیهم‌السلام؛ ترغیباً وحثّاً علیه، والتی منها أنّ البکاء علیه یوجب غفران الذنوب العظام، وأنّ الباکی علی الإمام الحسین علیه‌السلام یکون فی الدرجات العُلی من الجنان، وأنّ اللّه جعل یوم القیامة للباکی علیه یوم سرور وفرح، یبوّئه اللّه بها فی الجنّة غرفاً یسکنها أحقاباً.
ولا یشکّ فی ذلک إلاّ جاهل أو معاند ، أمّا المعاند فأسأل اللّه له الهدایة ، وأمّا الجاهل أو الغافل فحریّ بنا أن ندلّه علی حقیقة فضل البکاء علی الإمام الإمام الحسین علیه‌السلام وأهمّیته، وذلک من خلال إبراز صحیح الأحادیث التی ذکرت فضل البکاء، وما أکثرها .
فهذا الصحیح فی البکاء الحسینی یبیّن لک ـ بدراسة فنّیة ـ صحّة الأحادیث التی ذکرت فیها فضیلة البکاء علی الإمام الحسین علیه‌السلام، کما وقدّمتُ للبحث مقدّمة بسیطة تناولت فیها البحث فی بکاء النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله علی الشهداء وموتی المؤمنین بالاستعانة بما نُقل فی کتب أهل السنّة من أحادیث.
ثمّ قمتُ بسرد أحد عشر حدیثاً صحیحاً، وبسطت الکلام فی بیان حال رواة الأحادیث، وحقّقت المصادر الأوّلیة لها، وأثبتّ أنّها إنّما اُخذت من المصادر التی کان علیها المُعوّل عند قدماء أصحابنا، إذ قمت بذکر الأحادیث التی کان لرواتها فی کتب الرجال توثیق صریح.
ومرادی من کتب الرجال هنا: رجال الکشّی، رجال النجاشی، رجال الطوسی، فهرست الطوسی، خلاصة الأقوال، رجال ابن داود، فإذا لم یَرد توثیق لواحدٍ من رواة الحدیث فی کتب الرجال تلک، لم أعبّر عن ذلک الحدیث بالصحیح.
والجدیر بالذکر أنّ هذه الأحادیث الإحدی عشرة التی سلّطت الضوء علیها، إنّما هی من الأحادیث الصحیحة الأعلائیة ؛ وأعنی بالأعلائیة أنّ کلّ واحد من رواتها فی کلّ مرتبة معلوم الإمامیة والعدالة والضبط، فیعبّر عنه بالصحیح الأعلائی3 .
نعم، فی موردٍ واحد ذکرت حدیثاً مصححّاً ؛ لأهمّیته فی الموضوع ، ألا وهو مصححّة الریان بن شبیب، وذکرت الشواهد علی قبول ذلک التصحیح.
وأخیراً ، لا أدّعی الکمال فیما اُقدّمه فالکمال للّه تعالی ، أو أنّی استوفیت فیه کلّ ما أبتغیه ، ولذا أستعین بک عزیزی القارئ ؛ لتتحفنی بملاحظاتک القیّمة وانتقاداتک، أو ما تبدیه قریحتک ممّا غفلتُ عنه .4
وأری من الواجب علیَّ أن أتقدّم بجزیل الشکر والثناء إلی سماحة الاُستاذ العلاّمة فقیه أهل البیت علیهم‌السلام، السیّد أحمد المددی أدام اللّه بقاءه ـ مشجّعی فی خوض هذا المضمار، والمتفضّل علَیَّ بإرشاداته القیّمة ـ الذی ما زال یعرب عن حبّه وشوقه لنشر هذه الأبحاث.
کما وأتقدّم بوافر الشکر والتقدیر للأخ النبیل محمّد پور صبّاغ لمشارکته وجهوده فی تقییم نصّ الکتاب بأمانة ودقّة. سائلاً المولی القدیر أن یوفّقه لمرضاته ویثیبه علی جهوده النبیلة ، إنّه ولی التوفیق .
أحمدک اللّهمّ وأشکرک علی ما أنعمت علَیَّ وتفضّلت به علی عبدک من توفیق وسداد لإتمام هذا العمل الیسیر، راجیاً قبوله بلطفک ومنّک یا کریم ، وأن یکون نافعاً لی یوم لا ینفع مال ولا بنون إلاّ من أتاک یا ربّ بقلبٍ سلیم.
وأخیراً ، أتوجّه إلیک یا مولای یا أبا عبد اللّه، یا مَن قطّعت أوصالک حبّاً لبارئک ، ببضاعتی المزجاة أضعها بین یدی الغیب راجیاً وصولها إلی محطّة الرضوان وبالحضرة القدسیة لسیّدی الرحمان ؛ لکی یثیبنی علیها أحسن الثواب، ویضمن لی النجاة یوم «تَذْهَلُ کُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّآ أَرْضَعَتْ وَ تَضَعُ کُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَ تَرَی النَّاسَ سُکَـرَی وَ مَا هُم بِسُکَـرَی» ، فهل أذهل عنک یامولای وعن رجاء شفاعتک وحملی هو کتابی هذا أضعه أمامی قائلاً : اشفع لی یا حسین فأنا من محبّیک والداعین إلی محبّتک ؟
أقدّم لک یا سیّدی هذا الجهد المتواضع علّی أحضی بشفاعتک یوم یُنادی علی الناس بإمامهم ، فأنت إمامی وأنت مرتجای .
مهدی خدّامیان الآرانی
محرّم الحرام 1430 ـ قمّ المقدّسة

المقدّمة

اشارة

البکاء أحد وسائل التعبیر الذاتی العاطفی للإنسان ، یلجأ إلیه بفطرته کلّما دعته الضرورة إلی ذلک ، وبالخصوص حینما تتراکم وتنهال علیه المشاکل والمصائب التی لا یملک إزاءها حولاً ولا قوّةً ، أو یعجز عن مواجهتها، فیطلق العنان لدموعه تنساب من مآقیه .
وبهذا المعنی لا یعنی أنّ البکاء تعبیر عن حالة ضعف أو هزیمة کما قد یتصوّر غالب العوامّ ، یکفیک أن تعرف أنّ علماء النفس یصفونه بالوسیلة التی یتنفّس من خلالها الإنسان معنیً جدیداً للحیاة تنقذه من الانسحاق الذی یعانیه تحت وطأة المشاکل والصعوبات التی یواجهها .
فالبکاء هنا وسیلة للتنفیس عن الهموم والغموم ، ویکون دافعاً للنشاط وتجدید القوی بنحوٍ أفضل .
والبکاء بکاءان : بکاء سلبی وهو بکاء الضعف والهزیمة والتراجع ، وبکاء إیجابی وهو بکاء التنفیس عن الضغوطات الداخلیة لإنقاذ الروح من حال الانطواء والتعقید العصبی .
والبکاء الدینی المقدّس هو ذلک البکاء الذی یندب إلیه الشارع المقدّس ویحثّ علیه ، کالبکاء المقرون بالخوف من خشیة اللّه ، والبکاء علی ما اقترفت النفس من أخطاء وآثام ، والبکاء من عقاب اللّه ، والبکاء علی رحیل الأنبیاء والأوصیاء والأولیاء والشهداء ممّن نفعوا الإنسانیة فعُدّ رحیلهم من هذه الحیاة خسارة لا تُحتمل .
کما مارس الأنبیاء هذه الشعیرة، وعدد منهم سُمّی بالبکّاء ؛ لشدّة بکائه من خشیة اللّه، کیحیی بن زکریا علیه‌السلام ، کما وبکی الأنبیاء بأنواع البکاء ، وهناک کمّ من الروایات تذکر بکاء نبیّنا الأکرم صلی‌الله‌علیه‌و‌آله البکاء الإیجابی ، کبکائه علی الشهداء من أصحابه وندبه لهم .
ومن المناسب قبل الدخول فی هذا البحث أن نذکر أحادیثاً ذُکرت فی کتب أهل السنّة وصحاحهم، جاء فیها ذکر ما یرتبط بهذا البکاء المقدّس الذی نوّهنا إلیه ، وهو بکاء النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله علی الشهداء من أصحابه .
وإنّما نخصّ کتب أهل السنّة والجماعه ؛ لأنّ بعض علماء الوهّابیة ممّن یحسبون أنفسهم علی مذهب أهل السنّة والجماعة ما زالوا ینعقون قائلین : «إنّ البکاء بدعة والقتل اجتهاد، والبدعة فی النار»5 .
وممّا یثیر العجب حقّاً أن یسمح أحدهم لنفسه ـ وهو یدّعی أنّه من اُمّة محمّد صلی‌الله‌علیه‌و‌آله ـ تبریر فعل یزید الشنیع بقتل سبط النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله وولده بأنّه اجتهاد یُثاب علیه ، بینما البکاء علی القتیل المظلوم سبط النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله الإمام الحسین علیه‌السلام بدعة وضلالة !
انظر کیف صار المنکر عندهم معروفاً والمعروف منکراً !
نعم ، هؤلاء یدرکون أنّ البکاء علی الإمام الحسین علیه‌السلام لا یأتی إلاّ بفضیحتهم وفضیحة قادتهم ، وعلوّ وسموّ مذهب التشیّع الأصیل .
فمن الآثار المبارکة لثورة الإمام الحسین علیه‌السلام الخالدة والتی واجهت الطاغیة یزید أنّها أضحت صوت الحقّ الهادر علی مرّ العصور ، والنار المستعرة فی صدور المؤمنین ، «یُرِیدُونَ أَن یُطْفِـٔواْ نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَ هِهِمْ وَیَأْبَی اللَّهُ إِلآَّ أَن یُتِمَّ نُورَهُ‌و وَلَوْ کَرِهَ الْکَـفِرُونَ»6 .
نقول لهؤلاء : لا تغالطوا أنفسکم وتکیلوا بمکیالین ، فمرّة تنطقون بشرعیة البکاء کما تنقلها صحاحکم ، ومرّة تحرّمونه کونه صدر من عیون شیعیة موالیة لذرّیة أهل بیت النبیّ علیهم‌السلام . ما الذی تنقمونه من البکاء ؟ کونه شیعیاً ، أم حراماً ؟
دعک من ذلک وتعال معی عزیزی القارئ لأنقل لک مشروعیة البکاء الإیجابی بذکر روایات صحّحتها کتب السنّة، مکتفیاً بذلک لإثبات أنّ البکاء علی الشهداء وموتی المؤمنین لیس فقط کونه غیر بدعة ، بل ممّا مارسه النبیّ الأکرم صلی‌الله‌علیه‌و‌آله، وحثّ علیه .

الأوّل: البکاء علی حمزة سیّد الشهداء رحمه‌الله

ذکر أصحاب الحدیث والتراجم أنّ رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله بکی علی عمّه حمزة سیّد الشهداء، وحثّ المسلمین علی البکاء علیه. وإلیک ما ذکره ابن سعد: لمّا سمع رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله بعد غزوة أُحد البکاء من دور الأنصار علی قتلاهم، ذرفت عینا رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله، وبکی وقال: «لکنّ حمزة لا بواکی له».
فسمع ذلک سعد بن معاذ، فرجع إلی نساء بنی عبد الأشهل، فساقهنّ إلی باب رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله فبکین علی حمزة ، فسمع ذلک رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله فدعا لهنّ، فلم تبک امرأة من الأنصار بعد ذلک الیوم علی میّتٍ إلاّ بدأت بالبکاء علی حمزة، ثمّ بکت علی میّتها7 .
ومنه یُستشفّ أمر النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله بالبکاء علی عمّه حمزة رحمه‌الله، وبکاؤه هو أیضاً علیه ، وعدم نهیه عن بکاء الأنصار قتلاهم .
وأنا أسأل هؤلاء الذین یحرّمون البکاء علی الإمام الحسین علیه‌السلام ویصفونه بالبدعة، وأقول لهم : مَن أحبّ إلی رسول اللّه، حمزة رحمه‌الله أم الحسین علیه‌السلام ؟
لا ریب أنّ الحسین بن علی علیه‌السلام کان أحبّ إلی رسول اللّه من غیره ؛ لأنّ الحسین کان سبطه وبضعته وحبیبه ، کیف لا وهو القائل : «حسین منّی وأنا من حسین»8 .
ألم یکن النبی یقیم علیه العزاء ویبکیه لو کان حیّاً بعد شهادته، کما بکی عمَّه حمزة وأقام علیه مجلس نائحة أمام باب داره ؟ وهل یشکّ فی ذلک أحد إلاّ متعصّب لباطل أو مبغض للحقّ الساطع.

الثانی: البکاء علی جعفر الطیّار رحمه‌الله

لمّا اُصیب جعفر رحمه‌الله وأصحابه فی غزوة مؤتة دخل رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله بیته وطلب بنی جعفر، فشمّهم ودمعت عیناه.
فقالت أسماء زوجة جعفر: بأبی واُمّی ما یبکیک؟ أبلغک عن جعفرٍ وأصحابه شیء؟
قال: نعم، اُصیبوا هذا الیوم.
فقالت أسماء: فقمت أصیح وأجمع النساء، ودخلت علَیَّ فاطمة وهی تبکی وتقول: واعمّاه.
فقال رسول اللّه: «علی مثل جعفر فلتبکِ البواکی»9.
ومن المعلوم أنّ هذا الخبر تضمّن بکاء النبیّ بل وحثّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله علی البکاء بقوله: «علی مثل جعفر فلتبکِ البواکی»، وتقریره لبکاء النسوة دلالة علی مشروعیة البکاء علی موتی المؤمنین والشهداء .

الثالث: البکاء علی إبراهیم ابن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله

قال البخاری فی صحیحه بالإسناد إلی أنس: دخلنا مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه وسلّم وإبراهیم یجود بنفسه، فجعلت عیناً رسول اللّه صلّی اللّه علیه وسلّم تذرفان، فقال له عبد الرحمن بن عوف: وأنت یا رسول اللّه؟ !
فقال: یابن عوف، إنّها رحمة.
ثمّ أتبعها باُخری، فقال صلّی اللّه علیه وسلّم: «إنّ العین تدمع والقلب یحزن،ولا نقول إلاّ ما یرضی ربّنا، وإنّا بفراقک یا إبراهیم لمحزونون»10 .
حیث وصف رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله البکاء رحمة ، ممّا یعنی حسنه ، وهل هناک من لا یرغب بالرحمة ، إلاّ من لم یرحمه اللّه !

الرابع: البکاء عند قبر اُمّ رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله

روی مسلم فی صحیحه بالإسناد إلی أبی هریرة: «زار النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله قبر اُمّه، فبکی وأبکی من حوله»11 .
والحاصل من هذا: أنّ البکاء علی الشهداء وموتی المؤمنین فی عصر الرسالة کان أمراً طبیعیاً، وظاهرة اجتماعیة شائعة، کما أنّ الشارع أقرّ هذه الظاهرة، ویدلّ علی هذا الأمر الأحادیث التی ذکرناها.
وکما تعلم فإنّ أهل السنّة یعتمدون علی روایات البخاری ومسلم ، ویعدّونهما من الصحاح ، لذا ذکرنا الحدیث الثالث من صحیح البخاری والحدیث الرابع من صحیح مسلم.
فلذا ثبت بهذه الأحادیث جواز البکاء علی الشهداء وموتی المؤمنین ، بل حسّنته السیرة النبویّة.
وقد وردت فی کتب أهل السنّة أحادیث عدیدة ذُکر فیها أنّ رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله بکی علی سبطه الحسین علیه‌السلام قبل استشهاده، لمّا أخبره جبرئیل أنّ اُمّته سوف تقتله.
ونحن نکتفی بذکر خمسة منها :
الروایة الاُولی: رواها الحاکم النیسابوری عن محمّد بن علی الجوهری، عن محمّد بن الهیثم، عن محمّد بن مصعب، عن الأوزاعی، عن شدّاد بن عبد اللّه، عن اُمّ الفضل بنت الحارث... .
ولقد قال الحاکم النیشابوری فی شأن هذا الحدیث: «هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین، ولم یخرجاه»12 .
ومن المناسب هنا أن نشیر إلی ما قیل فی توثیق رجال هذا السند، فنقول:
1 . محمّد بن أحمد بن مَخلَد الجوهری: کان معروفاً بابن المحرّم، وکان ثقة13 .
2 . محمّد بن الهیثم بن حمّاد بن واقد: کان معروفاً بأبی الأحوص، وقال الدار قطنی : إنّه کان من أهل الفضل، وکان من الثقات الحفّاظ14 .
3 . محمّد بن مصعب بن صدقة القرقسانی: کان من رجال الترمذی وابن ماجة، وقال ابن قانع : إنّه کان ثقة15 .
4 . عبد الرحمن بن عمرو بن أبی عمر الأوزاعی: کان من رجال الصحاح الستّة، ووثّقه الدارمی وابن معین، وکان ثقةً مأموناً صدوقاً فاضلاً خیّراً، کثیر الحدیث والعلم والفقه16 .
5 . شدّاد بن عبد اللّه القرشی: کان من رجال الصحاح غیر البخاری، ووثّقه ابن حجر17 .
6 . اُمّ الفضل لُبابة بنت الحارث: وکانت زوجة العبّاس بن عبد المطّلب، ویُقال أنّها أوّل امرأة أسلمت بعد خدیجة، وکان النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله یزورها ویقیل عندها18 .
وهی کانت اُخت میمونة اُمّ المؤمنین، وذکرها ابن حبّان فی الثقات19 .
فأمّا نصّ الروایة : قالت اُمّ الفضل: دخلتُ علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه وسلّم فقلت: یا رسول اللّه، إنّی رأیت حلماً منکراً اللیلة .
قال: وما هو؟
فقالت: إنّه شدید؟
قال: وما هو؟
قالت: رأیت کأنّ قطعة من جسدک قُطعت ووضعت فی حجری.
فقال رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: رأیتِ خیراً؛ تلد فاطمة إن شاء اللّه غلاماً فیکون فی حجرک.
فولدت فاطمة الحسین علیه‌السلام، فکان فی حجری کما قال رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله، فدخلت یوماً إلی رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله فوضعته فی حجره، ثمّ حانت منّی التفاتة فإذا عینا رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله تهرقان من الدموع.
فقلت: یا نبیّ اللّه ! بأبی واُمّی، ما لک؟!
قال: أتانی جبرئیل فأخبرنی أنّ اُمّتی ستقتل ابنی هذا.
قلت: هذا؟!
قال: نعم، وأتانی بتربة من تربته حمراء20 .
الروایة الثانیة: حدیث عائشة ، قالت: ...فأتاه بتربةٍ بیضاء فقال: فی هذه الأرض یُقتل ابنک هذا، واسمها الطفّ، فلمّا ذهب جبرئیل علیه‌السلام من عند رسول اللّه، خرج رسول اللّه والتزمه فی یده یبکی، فقال: «یا عائشة، إنّ جبرئیل أخبرنی أنّ ابنی حسین مقتول فی أرض الطفّ»21 .
الروایة الثالثة: حدیث نجی الحضرمی، فإنّه روی عن علیّ علیه‌السلام: دخلت علی النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله ذات یوم، وإذا عیناه تذرفان، فقلت: یا نبیّ اللّه، أغضَبَکَ أحدٌ، ما شأن عینیک تفیضان؟
قال: «بل قام من عندی جبریئل علیه‌السلام فحدّثنی أنّ الحسین یُقتل بشطّ الفرات»22 .
الروایة الرابعة: حدیث اُمّ سَلَمة، حیث ذکرت فیه : کان رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله جالساً ذات یوم فی بیتی، قال: «لا یدخل علَیَّ أحد».
فانتظرت، فدخل الحسین، فسمعت نشیج رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله یبکی، فأطللت فإذا حسین فی حجره والنبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله یمسح جبینه وهو یبکی23 .
الروایة الخامسة: حدیث معاذ بن جبل، حیث ذکر فیه: ثمّ ذرفت عیناه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله، ثمّ قال: «نُعی إلَیَّ حسین واُوتیت بتربته واُخبرت بقاتله»24 .
وبما أنّ هدفنا إطلاع القارئ علی وجود مثل هذه الروایات فی کتب السنّة ، فنعتقد أنّنا حقّقنا مطلوبنا ، لذا نکتفی بهذا المقدار ، تارکین الخوض فی تفاصیلها فی أماکن اُخری ، إذ استقصاء کلّ الأحادیث المذکورة بهذا الشأن أکثر ممّا یُتصوّر ، وبحاجة إلی تألیف جدید .
ولسوف نتعرّض فی هذا الکتاب بشیءٍ من التفصیل لبعض الأحادیث الواردة فی البکاء علی الإمام الحسین علیه‌السلام، ونثبت صحّتها رجالیاً.

ترتیب البحث

وقد ذکرنا هذه الأحادیث فی ثلاثة فصول:
الفصل الأوّل: إخبار اللّه رسوله بشهادة الحسین علیه‌السلام
اکتفینا فیه بذکر صحیحتین ، هما صحیحة أبی بصیر، وصحیحة سالم بن مُکرَم.
الفصل الثانی: فضل البکاء علی الحسین علیه‌السلام
وذکرنا فیه الروایات المعتبرة التی تدلّ علی ثواب وفضل البکاء علی الحسین، وفی المقام خمس صحاح: مصححّة الریّان بن شَبیب، وصحیحة فُضَیل بن یَسَار، وصحیحة بَکر بن محمّد، وصحیحة محمّد بن مسلم، وصحیحة معاویة بن وهب.
الفصل الثالث: بکاء الملائکة علی الحسین علیه‌السلام
ذکرنا فیه الروایات الصحیحة التی تدلّ علی أنّ الملائکة یبکون علی الإمام الحسین علیه‌السلام، ولکن اکتفینا فی المقام بثلاث صحاح: صحیحة أبی حمزة الثُّمالی، وصحیحة الفُضَیل بن یَسَار، وصحیحة ربعی بن عبد اللّه.
ثمّ ذکرنا فی الخاتمة ما یدلّ علی علّة ابتلاء الأئمّة المعصومین علیهم‌السلام بالمصائب والبلایا وذلک تتمیماً للفائدة، واقتصرنا علی صحیحتی علی بن رِئاب وضُرَیس الکُنَاسی.
نعم، نذکر فی مطاوی البحث ـ بعد إثبات صحّة الأحادیث ـ جملة من الأحادیث التی تکون مضامینها قریبة من الأحادیث الصحیحة.
آملاً أن أکون قد أوفیت الموضوع حقّه ، وأثبتّ لقارئی العزیز صحّة ما روی فی البکاء الحسینی من نیل صاحبه الغفران والسلام من ربّ الغفران والسلام ، کرامةً للحسین علیه‌السلام ولمقامه عند اللّه تعالی ، طامعاً فی نیل شفاعة أبی الأحرار سیّد الشهداء، أبی عبد اللّه الحسین، علیه أفضل التحیّة والسلام ، وأن یحسبنی من شیعته وموالیه الذین بکوه لیس حزناً وحبّاً وحسب، بل ولاءً ومسیرةً ومنهجاً ، وأن یطفئ بدموعی نیران جهنّم التی اُعدّت للظالمین ، وأنا أبرأ إلی اللّه من موالاة الظلمة ، فلا ولیّ لی سوی الحسین علیه‌السلام واُمّه علیهاالسلام وأبیه علیه‌السلام وجدّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آلهوأخیه علیه‌السلام والذرّیة الصالحة علیهم‌السلام من ولده المیامین الذین قضوا نحباً ما بین مقتول ومسموم ، إنّه ولیّ المؤمنین .
یا ربّ الحسین اغفر لی بحقّ الحسین، وتقبّل منّی مداد قلمی الممزوج بدموع عینی لمحبّة من أحببته وجعلت الجنّة بضاعة حبّه .

الفصل الأوّل: إخبار اللّه‌ُ رسولَه بشهادة الإمام الحسین علیه‌السلام

اشارة

هناک روایات عدیدة منقولة من مصادر الفریقین تبیّن بصریح العبارة إخبار اللّه تعالی رسوله صلی‌الله‌علیه‌و‌آله بمقتل ولده الحسین علیه‌السلام علی ید أُمّته ، حیث أراد اللّه أن یشترک نبیّه فی الثواب مع من تُذرف دموعه علی مصاب الحسین علیه‌السلام فینال ما یرجوه من الکرامة ، کما سنبیّن فی فضیلة البکاء علیه .
وهذا الخبر فطر قلب النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله بحیاته ، فأبکاه حیّاً قبل أن یبکیه الناس میّتاً . ولا نضیف شیئاً لو قلنا : إنّ أوّل الباکین علی الحسین علیه‌السلام کان نبیّنا الأکرم صلی‌الله‌علیه‌و‌آله .
ولسوف نکتفی بذکر روایتین من مجموع الروایات المصرّحة ببکاء النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آلهعلی الحسین علیه‌السلام ، ونتعرّض إلی حال رواة کلّ واحدة منهما، وما قال الرجالیون بحقّهم؛ حتّی یتبیّن لک توثیقهم وجلالة شأنهم.
کما سنتعرّض لبیان منهج قدمائنا فی تقییم المیراث الحدیثی، ونشرح ما یتعلّق بتحقیق المصدر الأوّل للحدیث ، فنقول :

صحیحة أبی بصیر

اشارة

روی ابن قُولَوَیه عن أبیه، عن سعد بن عبد اللّه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسین بن سعید الأهوازی، عن النضر بن سُوَید، عن یحیی الحلبی، عن هارون بن خارجة، عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام:
إنّ جبرئیل علیه‌السلام أتی رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله والحسین علیه‌السلام یلعب بین یدی رسول اللّه، فأخبره :
أنّ اُمّته ستقتله، فجزع رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله، فقال: ألا اُریک التربة التی یُقتل فیها؟ فخسف ما بین مجلس رسول اللّه إلی المکان الذی قُتل فیه حتّی التقت القطعتان، فأخذ منها ودُحیت25 فی أسرع من طرفة العین، فخرج وهو یقول: طوبی لکِ من تربةٍ، وطوبی لمن یُقتل حولکِ.
وکذلک صنع صاحب سلیمان تکلّم باسم اللّه الأعظم، فخُسف ما بین سریر سلیمان وبین العرش من سهولة الأرض وحزونتها26، حتّی التقت القطعتان، فاجتَرّ27 العرش، قال سلیمان: یخیل إلَیَّ أنّه خرج من تحت سریری. ودُحیت فی أسرع من طرفة العین28 .
ذکرها العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار29 .
وقع فی هذا السند تسعة رجال، ونتعرّض لتوثیق کلّ واحد منهم رجالیاً.
وثاقة جعفر بن محمّد بن قُولَوَیه
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً : «جعفر بن محمّد بن جعفر بن موسی بن قُولَوَیه : أبو القاسم ، وکان أبوه یُلقّب مسلمة ، من خیار أصحاب سعد ، وکان أبو القاسم من ثقات أصحابنا وأجلاّئهم فی الحدیث والفقه ، روی عن أبیه وأخیه، عن سعد ... وکلّ ما یوصف به الناس من جمیل وثقة وفقه فهو فوقه»30 .
وذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «جعفر بن محمّد بن قُولَوَیه القمّی : یُکنّی أبا القاسم ، ثقة ، له تصانیف کثیرة علی عدد أبواب الفقه»31 .
وذکره فی رجاله فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام قائلاً : «جعفر بن محمّد بن قُولَوَیه : یُکنّی أبا القاسم ، القمّی ، صاحب مصنّفات»32 .
وثاقة محمّد بن قُولَوَیه
ذکر النجاشی أنّه یُلقّب مسلمة ، وکان من خیار أصحاب سعد33 .
وذکره الشیخ فی رجاله فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام قائلاً : «محمّد بن قُولَوَیه الجمّال : والد أبی القاسم جعفر بن محمّد ، یروی عن سعد بن عبد اللّه وغیره»34 .
وبما أنّ أصحاب سعد أکثرهم ثقات ، کعلیّ بن الحسین بن بابَوَیه والد الصدوق ، ومحمّد بن الحسن بن الولید ، ومحمّد بن یحیی العطّار ؛ فإن کان محمّد بن قُولَوَیه من خیار أصحاب سعد کما وصفه النجاشی، فکان عداده فی هؤلاء أو خیارهم ، وکلا الحُسنیین یدلّ علی وثاقته .
وثاقة سعد بن عبد اللّه الأشعری
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً : «سعد بن عبد اللّه بن أبی خَلَف الأشعری القمّی : أبو القاسم ، شیخ هذه الطائفة وفقیهها ووجهها»35 .
ذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «سعد بن عبد اللّه القمّی : یُکنّی أبا القاسم ، جلیل القدر ، واسع الأخبار ، کثیر التصانیف ، ثقة»36 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب العسکری علیه‌السلام قائلاً : «سعد بن عبد اللّه القمّی : عاصره ولم أعلم أنّه روی عنه ».
واُخری فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام قائلاً : «سعد بن عبد اللّه بن أبی خَلَف القمّی : جلیل القدر ، صاحب التصانیف»37 .
وثاقة أحمد بن محمّد بن عیسی
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً : «أحمد بن محمّد بن عیسی بن عبد اللّه بن سعد بن مالک بن الأحوص بن السائب بن مالک بن عامر ، الأشعری ... وأبو جعفر شیخ القمّیّین ووجههم وفقیههم غیر مدافع ، وکان أیضا الرئیس الذی یلقی السلطان بها، ولقی الرضا علیه‌السلام ، وله کتب ، ولقی أبا جعفر الثانی وأبا الحسن العسکری علیهماالسلام»38 .
وذکره الشیخ فی فهرسته، وصرّح بأنّه کان شیخ قمّ ووجهها وفقیهها غیر مدافع39 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الرضا علیه‌السلام قائلاً : «أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری القمّی : ثقة ، له کتب ».
واُخری فی أصحاب الجواد علیه‌السلام قائلاً : «أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری : من أصحاب الرضا علیه‌السلام ».
وثالثةً فی أصحاب الهادی علیه‌السلام قائلاً : «أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری : قمّی40 ».
وثاقة الحسین بن سعید
أورده النجاشی فی رجاله ضمن ترجمة أخیه الحسن، وذکر أنّ کتب ابنی سعید کتب حسنة معمول علیها41 .
وذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «الحسین بن سعید بن حمّاد بن سعید بن مهران الأهوازی ، من موالی علی بن الحسین علیهماالسلام ، ثقة ، روی عن الرضا وأبی جعفر الثانی وأبی الحسن الثالث علیهم‌السلام ، وأصله کوفیّ ، وانتقل مع أخیه الحسن إلی الأهواز ، ثمّ تحوّل إلی قمّ، فنزل علی الحسن بن أبان ، وتوفّی بقمّ»42 .
وذکره فی رجاله قائلاً: «الحسین بن سعید بن حمّاد : مولی علی بن الحسین ، صاحب المصنّفات ، الأهوازی ، ثقة»43 .
وثاقة النضر بن سُوَید
عدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام بعنوان «النضر بن سُوَید»44 .
أورده النجاشی فی رجاله مع وصفه بالصیرفی ، وذکر أنّه کان ثقةً صحیح الحدیث45 .
وذکره الشیخ فی فهرسته46 .
وذکره فی رجاله فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام قائلاً : «النضر بن سُوَید : له کتاب ، وهو ثقة»47 .
وثاقة یحیی بن عمران الحلبی
أورده النجاشی بعنوان «یحیی بن عمران بن علی بن أبی شُعبة الحلبی» ، ووثّقه مرّتین48 .
وذکره الشیخ فی فهرسته بعنوان «یحیی بن عمران الحلبی»49 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الصادق علیه‌السلام بعنوان «یحیی بن عمران الحلبی» ، واُخری قائلاً : «یحیی بن عمران بن علاء : کوفیّ ، کانت تجارتهم إلی حلب فقیل : الحلبی ، له کتاب»50 .
وثاقة هارون بن خارجة
عدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «هارون بن خارجة : أخو مراد ، کوفیّ»51 .
أورده النجاشی فی رجاله ووثّقه ، وصرّح بأنّ کتبه تختلف الرواة52 .
وذکره الشیخ فی فهرسته53.
وذکره فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «هارون بن خارجة الصیرفی : مولیً ، کوفیّ ، أبو الحسن ، وأخوه مراد الصیرفی ، وابنه الحسن»54 .
وثاقة أبی بصیر
مقتضی التحقیق أنّ أبا بصیر فی هذه الطبقة مشترک بین رجلین ثقتین لا ثالث لهما، وهما: لیث بن البَختَری، ویحیی بن القاسم.
فأمّا لیث بن البَختَری فقد عدّه الکشّی من أصحاب الإجماع55، ووثّقه ابن الغضائری56 . وأمّا یحیی بن القاسم فقد وثّقه النجاشی57 .
والحاصل من هذا: أنّ جمیع رجال هذا الحدیث من الثقات، وعلیه یکون الحدیث صحیحاً أعلائیاً.
وأنت خبیر بأنّه إذا کان کلّ واحدٍ من رواة الحدیث فی کلّ طبقة معلوم الإمامیة والعدالة والضبط، یعبّر عنه بالصحیح الأعلائی58 .
وثاقة الراوی ـ کان علی المنهج الفهرستی، فهم یعتمدون علی ذکر الحدیث فی الکتب المعتبرة التی تحمّلها المشایخ.
وقبل الدخول فی البحث لا بدّ لنا من تمهید مقال فی هذا المقام ، فنقول:

بیان منهج قدماء أصحابنا

أکّد أئمّتنا المعصومون علیهم‌السلام علی کتابة الحدیث، وأمروا أصحابهم بتدوینه، قال الإمام الصادق علیه‌السلام للمفضّل بن عمر: اکتب وبثّ علمک فی إخوانک، فإن متّ فأورث کتبک بنیک؛ فإنّه یأتی علی الناس زمان هرج لا یأنسون فیه إلاّ بکتبهم59 .
وقال علیه‌السلام: اکتبوا ؛ فإنّکم لا تحفظون حتّی تکتبوا .
وأمر بالاحتفاظ بالکتب، حیث قال: احتفظوا بکتبکم؛ فإنّکم سوف تحتاجون إلیها60 .
وعلی ضوء تأکید الإمام الصادق علیه‌السلام، ظهر العصر الذهبی لتدوین کتب الحدیث عند الشیعة، وأوّل کتاب اُلّف فی هذا المجال هو کتاب عبید اللّه بن علیّ الحلبی، وحینما عُرض علی الإمام الصادق علیه‌السلام، قال: أتری لهؤلاء مثل هذا؟61 .
فبدأت حرکة التدوین لکتب الحدیث بصورة واسعة نسبیاً، فکتب أبان بن تغلب وأبان بن عثمان وهشام بن الحکم وهشام بن سالم ومحمّد بن مسلم وحَرِیز بن عبد اللّه السِّجِستانی وأبو حمزة الثُّمالی وعاصم بن حمید وعلاء بن رَزِین وعلی بن رِئاب، وغیرهم.
والذی ساعد علی کثرة تدوین الکتب عند الشیعة فی ذلک العصر هو الانبساط فی الوضع السیاسی الذی حصل فی أواخر الخلافة الاُمویة ، بعد اشتداد الخلافات والمعارضات السیاسیة وحتّی المسلّحة ضدّ الدولة الاُمویة، فحصلت فرصة نشر الحدیث الشیعی. کما أنّ الهدف الأساس للإمام الصادق علیه‌السلام کان تقویة الکیان العلمی للشیعة، فلذلک نجد أنّ أساس المعارف الشیعیة بُنی فی ذلک الزمن، واُلّفت معظم کتب الحدیث الشیعیة التی اُطلق علیها الاُصول وقتذاک.
وأمّا أهل السنّة، فقد قاموا بتألیف کتب الحدیث بعد مضیّ أکثر من ثلاثین سنة من فترة الازدهار الحدیثی الشیعی ، ویعتبر مالک بن أنس المتوفّی سنة ( 179 ه ) أوّل من دوّن فی هذا المضمار، حیث ألّف موطّأه، ودوّن أحمد بن حنبل المتوفّی سنة ( 241 ه ) مسنده، وألّف البخاری المتوفّی سنة ( 256 ه ) صحیحه؛ فی حین أنّ الشیعة بدأوا بتدوین کتب الحدیث وبشکلٍ واسع نسبیاً قبل تلک التواریخ، ویتوضّح لک ذلک حینما تعرف أنّ الإمام الصادق علیه‌السلام استشهد سنة ( 148 ه ).
وکان عند الشیعة کتب کثیرة فی الحدیث ، فأصحابنا القدماء رحمهم‌الله قاموا بتدوین أحادیث الأئمّة المعصومین علیهم‌السلام فی القرن الثانی، وکانت الکوفة مرکزاً فی تألیف کتب الحدیث، إذ إنّ أکثر أصحاب الکتب کانوا من أهل الکوفة.
ثمّ إنّ الغالب فی روایة الحدیث الشیعی هو الکتابة، بخلاف الحدیث السنّی فإنّ الغالب فیه کان الروایة دون الکتابة. فأصحابنا فی کلّ طبقة نقلوا هذه الکتب، وفی البدء قاموا بتحمّلها عن مؤلّفیها بعد تألیفها، مثلما نری أنّ أحمد بن محمّد بن عیسی وإبراهیم بن هاشم سافرا إلی الکوفة وتحمّلا کتب الحدیث عن المؤلّفین الکبار ـ مثل ابن أبی عُمیر والحسین بن سعید ـ ثمّ قاما بنشرها فی قمّ.
ولذلک حینما بدأ البحث العلمی بین الأصحاب، کان الکلام یرتکز فی مدی حجّیة هذه الکتب وصحّة طریقها والوثوق من صحّة النسخة والاعتماد علی راوی الکتاب. بینما کان البحث العلمی فی التراث السنّی یعتمد علی الرواة؛ حیث برزت عملیة تألیف الکتب فی عهد عمر بن عبد العزیز، وکان تراثهم یعتمد علی ذاکرة الأشخاص62 .
هذا وکانت مباحث علم الحدیث عند قدماء أصحابنا ترتکز علی محوریة الکتب وتقییم نسخها وطرقها، وکانوا یصرّون علی أن یکون لهم طریق مطمئنّ إلی کتب الحدیث، ولا یعتمدون علی الکتب الواصلة إلیهم بالوجادة. فهذه الکتب کانت مشهورة بین الأصحاب ولهم طرق متعدّدة إلیها، ولکن بعد قیام المشایخ الثلاثة بتألیف الکتب الأربعة، اعتنی أصحابنا بالکتب الأربعة أکثر ولم یهتمّوا بتلک المصادر الأوّلیة ذلک الاهتمام.
ولتوضیح هذا المطلب نذکر عمل القدماء فی کتاب الحلبی کمثال، فنقول:
إنّ قدماء أصحابنا تلقّوا کتابه بالقبول، حیث قام حمّاد بن عثمان نقل هذا الکتاب عن الحلبی، وکان اصطلاح قدمائنا هکذا: «کتاب الحلبی بروایة حمّاد»، ومرادهم: «کتاب الحلبی بنسخة حمّاد»، وبعد ذلک قام محمّد بن أبی عُمیر وغیره بتحمّل کتاب الحلبی من طریق حمّاد، فنسخة حمّاد لکتاب الحلبی تحمّلها ابن أبی عُمیر،63 ثمّ قام إبراهیم بن هاشم وغیره بتحمّل کتاب الحلبی عن طریق ابن أبی عُمیر، وبعد ذلک تحمّله علی بن إبراهیم عن أبیه، کما أنّ الشیخ الکلینی نقل نسخة حمّاد من کتاب الحلبی عن طریق علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عُمیر.
فتبیّن من هذا: أنّ کتاب الحلبی کان فی متناول أصحابنا، وکلّ طبقة تحملها من مشایخها، فالروایات التی ینتهی سندها إلی عبید اللّه بن علی الحلبی مأخوذة من هذا الکتاب.
وبذلک یمکن أن یتبیّن مراد الشیخ الصدوق حین قال فی دیباجة الفقیه: «وجمیع ما فیه مستخرج من کتب مشهورة، علیها المُعوّل وإلیها المرجع، مثل کتاب حَرِیز بن عبد اللّه السِّجِستانی، وکتاب عبید اللّه بن علی الحلبی، وکتب علی بن مَهزِیار الأهوازی، وکتب الحسین بن سعید»64 .
وکذلک یظهر وجه الحجّیة فی کلامه بقوله: «ولم أقصد فیه قصد المصنّفین فی إیراد جمیع ما رووه، بل قصدت إلی إیراد ما أفتی به وأحکم بصحّته وأعتقد فیه أنّه حجّة فیما بینی وبین ربّی»65 .
فإنّ وجه الحجّیة فی کلامه هو وثوقه بالمصادر الأوّلیة؛ لشهرة هذه المصادر فی عصره.
ویتّضح ذلک من کلام ابن قُولَوَیه فی کامل الزیارات، حیث قال: «لکن ما وقع لنا من جهة الثقات من أصحابنا رحمهم اللّه برحمته، ولا أخرجت فیه حدیثاً روی عن الشذّاذ من الرجال»66 .
فإنّ کلامه لیس فی توثیق مشایخه ولا توثیق جمیع رجال الکتاب ، بل کان مراده هو الوثوق بالمصادر ، بمعنی أنّ هذه المصادر کانت مشهورة ومعروفة بحیث حصل له الوثوق بها ، ولذلک نجد أنّه روی فی کامل الزیارات عمّن اشتهر بالکذب، مثل عبد اللّه بن عبد الرحمن الأصمّ البصری67 .
والظاهر أنّ وجه نقل ابن قُولَوَیه عن الأصمّ البصری إنّما لوجود روایته فی کتاب الحسین بن سعید، ولم یکن وثاقة الأصمّ البصری، بل کان اعتماده علی وجود هذه الروایة فی ذلک الکتاب68 .
وثاقة الراوی ـ کان علی ورود الحدیث فی کتابٍ مشهور مع صحّة انتساب الکتاب إلی المؤلّف وتحمّل المشایخ له ووصول الکتاب إلیهم بطریقٍ معتبر، ولذلک نجد أنّه ربّما لم یکن الرجل موثّقاً بحسب الاصطلاح، ولکنّ الأصحاب اعتمدوا علی کتابه، کما نجد فی کتاب طلحة بن زید، مع أنّه لم یُذکر له توثیق صریح، ولکنّ النجاشی صرّح بأنّ کتابه معتمد69 .
وثاقة المؤلّف والاعتماد علی کتابه؛ لأنّه ربّما یکون الاعتماد علی الکتاب لشواهد خارجیة، کما نری الأصحاب وثاقة المصطلحة للنوفلی، بل المراد الاعتماد علی النسخة التی رواها النوفلی من کتاب السَّکونی.
وبالجملة: أنّ کلّ ما رواه النوفلی عن السَّکونی معتبر عند القدماء، بخلاف روایات النوفلی عن غیر السَّکونی70 .
وربّما یکون هناک اختلاف بین نسخ الکتب، فلذلک کانوا یهتمّون بالنسخ کما یهتمّون بالإسناد، وهذا هو مراد النجاشی، حین یکرّر فی کلامه: «له کتاب، تختلف الروایة فیه»، وکما فی ترجمة الحسن بن صالح الأحول : «له کتاب تختلف روایته»، وترجمة الحسن بن الجهم بن بُکَیر : «له کتاب تختلف الروایات فیه»، وترجمة الحسین بن علوان الکُلَیب : «وللحسین کتاب تختلف روایاته»71.
وکذلک کلام ابن نوح ناظر إلی هذه الجهة، حین قال: «ولا تُحمل روایة علی روایة ولا نسخة علی نسخة؛ لئلاّ یقع فیه اختلاف»72 .
وثاقة الراوی ـ فأصحابنا کانوا یعتمدون علی اعتماد المشایخ وتوثیقهم، فلذلک لم تکن الشیخوخة عندهم وثاقة والضبط والدقّة والمتانة العلمیة، فلذا نجد أنّ ابن نوح ـ فی بیان طرقه إلی کتب الحسین بن سعید ـ وصف الحسین البَزَوفَری بالشیخوخة فقط73 .
فتحصّل من هذا: أنّ قدماء أصحابنا فی مجال تقییم التراث الحدیثی، مضافاً إلی الجانب الرجالی، کانوا یهتمّون بالجانب الفهرستی، ویعتمدون علی الخبر إذا کان مذکوراً فی کتب مشهورة مع تحمّل المشایخ لها.
لذا یمکن القول: إنّ الشیعة بحثوا عن زاویة اُخری لتقییم الحدیث غیر الجانب الرجالی ـ مع شدّة اهتمامهم به ـ ألا وهو الجانب الفهرستی.
هذا تمام الکلام فی منهج قدماء أصحابنا فی تقییم الحدیث. وإذا عرفت هذا نقول: إنّ صحیحة أبی بصیر إنّما ذُکرت فی کتاب النضر بن سُوَید الذی یعتبر من الکتب المعتمدة عند أصحابنا، فإنّا إذا راجعنا فهرست الشیخ نجد أنّه ذکر لنضر بن سُوَید کتاباً، وذکر أنّه روی الشیخ الصدوق عن أبیه، عن سعد بن عبد اللّه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسین بن سعید ومحمّد بن خالد البرقی جمیعاً، عن النضر بن سُوَید74 .
ونجد فی هذا السند أنّ سعداً روی عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسین بن سعید، عن النضر بن سُوَید، ممّا یعنی أنّ هذه الروایة مذکورة فی کتاب النضر بن سُوَید.
والظاهر أنّ أبا بصیر سمع هذا الحدیث عن الإمام الصادق علیه‌السلام فی المدینة ونقله إلی الکوفة، فسمع منه هارون بن خارجة، وبدوره سمع نضر بن سُوَید الکوفی من هارون بن خارجة، وذکره فی کتابه.
ثمّ إنّ الحسین بن سعید تحمّل کتاب نضر بن سُوَید فی الکوفة، وبعد ذلک تحمّل مشایخ قمّ هذا الکتاب منه، حیث نجد أنّ أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری سمع کتاب النضر بن سُوَید من الحسین بن سعید. وبعد ذلک تحمّل سعد بن عبد اللّه هذا الکتاب، وبدوره والد صاحب کامل الزیارات تحمّل الکتاب من سعد ونقله لولده.
وکیف کان، فإنّ کتاب النضر بن سُوَید کان فی أصله کوفیاً ثمّ صار أهوازیاً ؛ لأنّ الحسین بن سعید سکن الأهواز، وبعد ذلک صار قمّیاً، فإنّ أحمد بن محمّد بن عیسی وسعد بن عبد اللّه الأشعری ووالد صاحب کامل الزیارات کلّهم قمّیّون.
والحاصل من هذا: أنّ کتاب النضر بن سُوَید کان عند ابن قُولَوَیه، وأنّه تحمّله من طریقٍ صحیح، وذکره فی کتابه کامل الزیارات.
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا: صحّة هذه الروایة رجالیاً وفهرستیاً، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه الروایة کان فی غایة الاعتبار.

صحیحة سالم بن مُکرَم

اشارة

روی سالم بن مُکرَم روایة فیها إخبار اللّه لرسوله صلی‌الله‌علیه‌و‌آله بأنّ الحسین علیه‌السلام یُقتل علی ید اُمّته. ولهذه الروایة ثلاثة أسانید:
السند الأوّل: روی ابن قُولَوَیه فی کامل الزیارات عن أبیه، عن سعد بن عبد اللّه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن علی الوشّاء، عن أحمد بن عائِذ، عن سالم بن مُکرَم.
السند الثانی: روی الشیخ الکلینی فی الکافی عن محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الوشّاء، عن أحمد بن عائِذ، عن سالم بن مُکرَم.
السند الثالث: روی الشیخ الکلینی عن الحسین بن محمّد، عن مُعلّی بن محمّد، عن الوشّاء، عن أحمد بن عائِذ، عن سالم بن مُکرَم.
ونصّ الروایة : روی سالم بن مُکرَم عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام أنّه قال:
لمّا حملت فاطمة علیهاالسلام بالحسین علیه‌السلام، جاء جبرئیل إلی رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله فقال: إنّ فاطمة ستلد ولداً تقتله اُمّتک من بعدک .
فلمّا حملت فاطمة الحسین کرهت حمله، وحین وضعته کرهت وضعه.
ثمّ قال أبو عبد اللّه علیه‌السلام: هل رأیتم فی الدنیا اُمّاً تلد غلاماً فتکرهه، ولکنّها کرهته لأنّها علمت أنّه سیُقتل .
قال: وفیه نزلت هذه الآیة : «وَ وَصَّیْنَا الاْءِنسَـنَ بِوَ لِدَیْهِ إِحْسَـنًا حَمَلَتْهُ اُمُّهُ کُرْهًا وَ وَضَعَتْهُ کُرْهًا وَ حَمْلُهُ وَ فِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا»75 .
رواها العلاّمة المجلسی فی البحار، والفیض الکاشانی فی تفسیره76 .
ونبدأ بتحقیق وبحث الحدیث بسندیه، فنقول:

تحقیق السند الأوّل

ذکرنا إسناد ابن قُولَوَیه عن أبیه، عن سعد بن عبد اللّه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن علی الوشّاء، عن أحمد بن عائِذ، عن سالم بن مُکرَم.
وثاقة بقیّة رجال السند.
وثاقة الحسن بن علی الوشّاء
عدّه البرقی فی رجاله تارةً فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام قائلاً : «أبو محمّد الحسن بن علی الوشّاء بن زیاد : ابن بنت إلیاس ».
واُخری فی أصحاب الرضا علیه‌السلام قائلاً : «الحسن بن علی الوشّاء : یُلقّب بربیع77 ».
وذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «الحسن بن علی الوشّاء الکوفی : ویقال له : الخزّاز ، ویقال له : ابن بنت إلیاس ، له کتاب أخبرنا به عدّة من أصحابنا عن أبی المفضّل ، عن ابن بطّة ، عن أحمد بن محمّد بن عیسی ، عن الحسن بن علی الوشّاء»78 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الرضا علیه‌السلام قائلاً : «الحسن بن علی الخزّاز : ویُعرف بالوشّاء ، وهو ابن بنت إلیاس ، یُکنّی أبا محمّد ، وکان یدّعی أنّه عربیّ کوفیّ ، له کتاب» .
واُخری فی أصحاب الهادی علیه‌السلام بعنوان «الحسن بن علی الوشّاء»79 .
وأورده النجاشی فی رجاله بعنوان «الحسن بن علی بن زیاد الوشّاء» ، وذکر أنّه کان من وجوه هذه الطائفة80 .
وثاقة أحمد بن عائِذ البَجَلی
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «أحمد بن عائِذ بن حبیب الأحمَسی البَجَلی: مولیً، ثقة، کان صحب أبا خدیجة سالم بن مُکرَم وأخذ عنه وعرف به»81 .
وذکره الشیخ الطوسی فی رجاله مع وصفه بالعَبسی الکوفی82 .
وثاقة أبی خدیجة، سالم بن مُکرَم
عدّه البرقی فی رجاله تارةً فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «سالم أبو خدیجة : صاحب الغَنَم ، ویُکنّی أیضا أبا سَلَمة ابن مُکرَم ». واُخری مقتصرا علی قوله : «سالم بن مُکرَم»83 .
وذکر الکشّی أنّه کان صالحا84 .
وأورده النجاشی فی رجاله بعنوان «سالم بن مُکرَم بن عبد اللّه» ، ووثّقه مرّتین85 .
وذکره الشیخ فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «سالم بن مُکرَم : أبو خدیجة ، الجمّال ، الکوفی ، مولی بنی أسد»86 .
فتبیّن من هذا: أنّ جمیع رجال السند الأوّل هم من الثقات، وعلیه یکون الحدیث صحیحاً أعلائیاً.

تحقیق السند الثانی

ذکرنا إسناد الشیخ الکلینی عن محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الوشّاء، عن أحمد بن عائِذ، عن سالم بن مُکرَم.
وثاقة الشیخ الکلینی ومحمّد بن یحیی .
وثاقة الشیخ الکلینی
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «محمّد بن یعقوب بن إسحاق : أبو جعفر ، الشیخ الکلینی ، وکان خاله عَلاّن الکلینی الرازی شیخ أصحابنا فی وقته بالری ووجههم ، وکان أوثق الناس فی الحدیث وأثبتهم ، صنّف الکتاب الکبیر المعروف بالکلینی یُسمّی الکافی فی عشرین سنة»87 .
وذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «محمّد بن یعقوب الکلینی : یُکنّی أبا جعفر ، ثقة ، عارف بالأخبار»88 .
وذکره فی رجاله فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام قائلاً : «محمّد بن یعقوب الکلینی : یُکنّی أبا جعفر ، الأعور ، جلیل القدر ، عالم بالأخبار ، وله مصنّفات یشتمل علیها الکتاب المعروف بالکافی ، مات سنة تسع وعشرین وثلاثمئة فی شعبان ببغداد»89 .
وثاقة محمّد بن یحیی العطّار
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «محمّد بن یحیی أبو جعفر العطّار، القمّی، شیخ أصحابنا فی زمانه، ثقة، عین، کثیر الحدیث»90 .
وذکره الشیخ فی رجاله فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام قائلاً: «محمّد بن یحیی العطّار: روی عنه الشیخ الکلینی، قمّی، کثیر الروایة»91 .
فتبیّن من هذا: أنّ جمیع رجال السند الثانی لهذا الحدیث من الثقات، وعلیه یکون الحدیث صحیحاً أعلائیاً.

تحقیق السند الثالث

ذکرنا إسناد الشیخ الکلینی عن الحسین بن محمّد، عن مُعلّی بن محمّد، عن الوشّاء، عن أحمد بن عائِذ، عن سالم بن مُکرَم.
وقد تعرّضنا لتوثیق رجال السند، وبقی الکلام فی حال الحسین بن محمّد ومُعلّی بن محمّد .
وثاقة الحسین بن محمّد الأشعری
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «الحسین بن محمّد بن عمران بن أبی بَکر الأشعری القمّی: أبو عبد اللّه، ثقة»92 .
وذکره الشیخ فی رجاله فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام93 .
وثاقة مُعلّی بن محمّد البصری
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «مُعلّی بن محمّدالبصری: أبو الحسن ، مضطرب الحدیث والمذهب، وکتبه قریبة»94 .
وذکره الشیخ فی فهرسته95 .
وذکره فی رجاله فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام قائلاً : «المعلّی بن محمّد البصری : روی عنه الحسین بن محمّد»96 .
وکیف کان، لیس لمُعلّی بن محمّد توثیق صریح، وعلیه فالحدیث بسنده الثالث لیس صحیحاً بحسب المصطلح.
وثاقة الراوی ـ کان علی ذکر الحدیث فی الکتب المعتبرة، والآن نقول : إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب أبی خدیجة سالم بن مُکرَم، وهو کتاب معتمد عند أصحابنا.
وإلیک تفصیل الکلام فی هذه الجهة:
فلو راجعنا رجال النجاشی نجد أنّه ذکر لسالم بن مُکرَم کتاباً رواه عن طریق ابن أبی جید، عن ابن الولید، عن الحسین بن محمّد، عن مُعلّی بن محمّد، عن الوشّاء، عن سالم بن مُکرَم97 . وأنت خبیر بأنّ هذا الطریق یتّحد مع السند الثالث لهذه الروایة.
کما أنّ الشیخ الطوسی روی کتاب سالم بن مُکرَم عن طریق جماعة من أصحابنا، عن الشیخ الصدوق، عن أبیه، عن سعد ومحمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الوشّاء، عن أحمد بن عائِذ، عن سالم بن مُکرَم98 .
وهذا الطریق یتّحد مع السند الأوّل والثانی للروایة، ومعنی ذلک أنّ هذه الروایة إنّما ذُکرت فی کتاب سالم بن مُکرَم. وأنّ سالم بن مُکرَم سمع هذا الحدیث عن الإمام الصادق علیه‌السلام وذکره فی کتابه، ثمّ سمعه أحمد بن عائِذ من اُستاذه سالم بن مُکرَم ونقله للحسن بن علی الوشّاء، ولمّا سافر أحمد بن محمّد بن عیسی إلی الکوفة لطلب الحدیث، لقی الوشّاء وسمع کتاب سالم بن مُکرَم منه، ونقله إلی مدینة قمّ، ولذا نعبّر عن هذه النسخة بالنسخة القمّیة.
وبعد ذلک سمع سعد بن عبد اللّه هذا الکتاب من أحمد بن محمّد بن عیسی ونقله لوالد صاحب کامل الزیارات. وفی الواقع لمّا أراد ابن قُولَوَیه أن یکتب کتابه کان کتاب سالم بن مُکرَم موجوداً عنده، فأخذ الحدیث من ذلک الکتاب وذکره فی کتابه کامل الزیارات.
هذا وأنّ محمّد بن یحیی سمع کتاب سالم بن مُکرَم من أحمد بن محمّد بن عیسی، کما أنّ الشیخ الکلینی عندما أراد أن یکتب کتابه أخذ هذا الحدیث من کتاب سالم بن مُکرَم فأدرجه فی کتابه الکافی.
هذا تمام الکلام فی النسخة التی رواها أحمد بن محمّد بن عیسی عن الوشّاء. ولکن هناک نسخة اُخری من کتاب سالم بن مُکرَم، وهی النسخة التی رواها المُعلّی بن محمّد البصری عن الوشّاء، الذی لقی الوشّاء وروی عنه کتاب سالم بن مُکرَم، ولذا نحن نعبّر عن هذه النسخة بالنسخة البصریة.
والظاهر أنّ الحسین بن محمّد الأشعری لمّا سافر إلی العراق لقی المُعلّی بن محمّد وتحمّل عنه کتاب سالم بن مُکرَم، وبعد ذلک تحمّل الشیخ الکلینی عن الحسین بن محمّد کتاب سالم بن مُکرَم، کما أنّ ابن الولید أیضاً سمع منه وتحمّل منه هذا الکتاب99 .
والحاصل من هذا: أنّ کتاب سالم بن مُکرَم کان عند ابن قُولَوَیه والشیخ الکلینی، وأنّهما قاما بذکر هذا الحدیث من ذلک الکتاب.
فتبیّن من هذا: أنّ روایة سالم بن مُکرَم من الروایات الصحیحة، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه الروایة کان فی غایة الاعتبار.
ونختم هذا الفصل بذکر بعض الأحادیث التی کان مضمونها قریباً من الأحادیث التی ذکرناها آنفاً:
الحدیث الأوّل: عن سعید بن یَسَار أو غیره، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه‌السلام یقول: لمّا أن هبط جبرئیل علیه‌السلام علی رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله بقتل الحسین علیه‌السلام، أخذ بید علی فخلا به ملیاً من النهار، فغلبتهما العبرة، فلم یتفرّقا حتّی هبط علیهما جبرئیل علیه‌السلام فقال لهما: ربّکما یقرؤما السلام ویقول: قد عزمتُ علیکما لَمّا صبرتما. قال: فصبرا100 .
الحدیث الثانی: عن أبی أُسامة زید الشحّام، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام، قال: نعی جبرئیلُ علیه‌السلام الحسینَ علیه‌السلام إلی رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آلهفی بیت اُمّ سَلَمة، فدخل علیه الحسین وجبرئیل عنده، فقال: إنّ هذا تقتله اُمّتک، فقال رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: أرنی من التربة التی یُسفک فیها دمه، فتناول جبرئیل علیه‌السلام قبضة من تلک التربة، فإذا هی تربة حمراء101 .
الحدیث الثالث: عن سالم بن مُکرَم الجمّال، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام، قال: لمّا وَلَدت فاطمةُ علیهاالسلام الحسینَ علیه‌السلام جاء جبرئیل إلی رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله فقال له: إنّ اُمّتک تقتل الحسین من بعدک. ثمّ قال: ألا أُریک من تربته؟ فضرب بجناحه، فأخرج من تربة کربلاء وأراها إیّاه، ثمّ قال: هذه التربة التی یُقتل علیها102 .
الحدیث الرابع: عن ابن عبّاس، قال: الملک الذی جاء إلی محمّد صلی‌الله‌علیه‌و‌آله یخبره بقتل الحسین علیه‌السلام کان جبرئیل علیه‌السلام الروح الأمین، منشور الأجنحة باکیاً صارخاً، قد حمل من تربة الحسین وهی تفوح کالمسک، فقال رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: وتفلح اُمّتی تقتل فرخی ! أو قال: فرخ ابنتی. فقال جبرئیل: یضربها اللّه بالاختلاف فتختلف قلوبهم103 .
الحدیث الخامس: عن عبد الملک بن أعیَن، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه‌السلام یقول: إنّ رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله کان فی بیت اُمّ سَلَمة وعنده جبرئیل علیه‌السلام، فدخل علیه الحسین علیه‌السلام، فقال له جبرئیل: إنّ اُمّتک تقتل ابنک هذا، ألا أُریک من تربة الأرض التی یُقتل فیها؟ فقال رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله: نعم، فأهوی جبرئیل علیه‌السلام بیده وقبض قبضة منها، فأراها النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله104 .

الفصل الثانی: فضل البکاء علی الإمام الحسین علیه‌السلام

اشارة

إنّ الروایات التی ذُکر فیها فضل البکاء علی الإمام الحسین علیه‌السلام کثیرة جدّا، ولقد عقد العلاّمة المجلسی باباً فی بحار الأنوار استقصی فیه جمیع ما ورد فی هذا المجال105 .
وحینما یقرأ الإنسان هذه الروایات یصل إلی هذه النتیجة، وهی أنّ أفضل لحظات القرب إلی اللّه تعالی هی تلک الدموع التی تنساب بحرارة وحرقة علی خدّیه ، تعبیراً عن الحزن والولاء لصاحبها أبی الأحرار الحسین علیه‌السلام .
نعم ، إنّ البکاء علی الحسین علیه‌السلام یوجب غفران الذنوب العظام، وأنّ الباکی علیه یکون فی الدرجات العلی من الجنان مع الأولیاء والصالحین، وأنّ اللّه جعل یوم القیامة للباکی علی الحسین علیه‌السلام یوم سرور وفرح ، إلی غیر ذلک ممّا تذکره تلک الروایات .
ولقد قمنا فی هذا الفصل بتحقیق الروایات المعتبرة التی ذکرت فضل البکاء علی الحسین علیه‌السلام.
ونکتفی بذکر خمسة منها : مصححّة الریّان بن شَبیب، وصحیحة فُضَیل بن یَسَار، وصحیحة بَکر بن محمّد، وصحیحة محمّد بن مسلم، وصحیحة معاویة بن وهب.
وإلیک الأحادیث الواردة فی المقام:

مصحّحة الریّان بن شَبیب

اشارة

روی الشیخ الصدوق فی عیون أخبار الرضا علیه‌السلام والأمالی عن اُستاذه محمّد بن علی ماجِیلَوَیه، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن الریّان بن شَبیب، قال:
دخلت علی الرضا علیه‌السلام فی أوّل یوم من المحرّم، فقال لی: یا بن شَبیب، أصائم أنت؟
فقلت: لا.
فقال علیه‌السلام: إنّ هذا الیوم هو الیوم الذی دعا فیه زکریا ربّه عزّ وجلّ فقال: «رَبِّ هَبْ لِی مِن لَّدُنکَ ذُرِّیَّةً طَیِّبَةً إِنَّکَ سَمِیعُ الدُّعَآءِ»106، فاستجاب اللّه له وأمر الملائکة فنادت زکریا وهو قائم یصلّی فی المحراب: إنّ اللّه یبشرّک بیحیی. فمن صام هذا الیوم ثمّ دعا اللّه عزّ وجلّ استجاب اللّه له کما استجاب لزکریا علیه‌السلام.
ثمّ قال علیه‌السلام: یا بن شَبیب، إنّ المحرّم هو الشهر الذی کان أهل الجاهلیة فیما مضی یحرّمون فیه الظلم والقتال لحرمته، فما عرفت هذه الاُمّة حرمة شهرها ولا حرمة نبیّها، لقد قتلوا فی هذا الشهر ذرّیته، وسبوا نساءه، وانتهبوا ثقله، فلا غفر اللّه لهم ذلک أبداً.
یا بن شَبیب، إن کنت باکیاً لشیء فابکِ للحسین بن علی بن أبی طالب علیهماالسلامفإنّه ذُبح کما یُذبح الکبش، وقُتل معه من أهل بیته ثمانیة عشر رجلاً، ما لهم فی الأرض شبیهون .
ولقد بکت السماوات السبع والأرضون لقتله، ولقد نزل إلی الأرض من الملائکة أربعة آلاف لنصره، فوجدوه قد قُتل، فهم عند قبره شُعثٌ غُبرٌ إلی أن یقوم القائم، فیکونون من أنصاره، وشعارهم : یا لثارات الحسین.
یا بن شَبیب، لقد حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، أنّه لمّا قُتل جدّی الحسین أمطرت السماء دماً وتراباً أحمر .
یا بن شَبیب، إن بکیت علی الحسین حتّی تصیر دموعک علی خدّیک، غفر اللّه لک کلّ ذنب أذنبته، صغیراً کان أو کبیراً، قلیلاً کان أو کثیراً.
یا بن شَبیب، إن سَرّک أن تلقی اللّه عزّ وجلّ ولا ذنب علیک، فزر الحسین علیه‌السلام.
یا بن شَبیب، إن سَرّک أن تسکن الغرف المبنیة فی الجنّة مع النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله، فالعن قتلة الحسین.
یا بن شَبیب، إن سَرّک أن یکون لک من الثواب مثلما لمن استشهد مع الحسین، فقل متی ما ذکرته: «یا لیتنی کنت معهم فأفوز فوزاً عظیماً».
یا بن شَبیب، إن سَرّک أن تکون معنا فی الدرجات العُلی من الجنان، فاحزن لحزننا وافرح لفرحنا، وعلیک بولایتنا، فلو أنّ رجلاً تولّی حجراً لحشره اللّه معه یوم القیامة107 .
ذکرها السیّد ابن طاووس، والعلاّمة المجلسی، والحرّ العاملی108 .
وثاقة رجال السند .
وثاقة الشیخ الصدوق
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً : «محمّد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابَوَیه ، القمّی : أبو جعفر ، نزیل الری ، شیخنا وفقیهنا ووجه الطائفة بخراسان ، وکان ورد بغداد سنة خمس وخمسین وثلاثمئة، وسمع منه شیوخ الطائفة وهو حدث السنّ ، وله کتب کثیرة»109 .
وذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «محمّد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابَوَیه القمّی : جلیل القدر ، یُکنّی أبا جعفر ، کان جلیلاً ، حافظا للأحادیث ، بصیرا بالرجال ، ناقدا للأخبار ، لم یُرَ فی القمّیّین مثله فی حفظه وکثرة علمه»110 .
وذکره فی رجاله قائلاً : «محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه القمّی : یُکنّی أبا جعفر ، جلیل القدر ، حفظة ، بصیر بالفقه والأخبار والرجال»111 .

حال محمّد بن علی، ماجِیلَوَیه

هناک رجلان معروفان بماجیلَوَیه؛ أوّلهما: محمّد بن عبید اللّه بن عمران البرقی، وثانیهما: محمّد بن علی بن محمّد بن عبید اللّه بن عمران البرقی.
ففی الواقع أنّ ماجیلیویه الثانی هو حفید الأوّل، ونحن نعبّر عن الأوّل بماجیلویه الجدّ، وعن الثانی بماجیلویه الحفید.
أمّا ماجیلویه الجدّ فقد ذکره النجاشی فی رجاله قائلاً: «محمّد بن أبی القاسم عبید اللّه بن عمران الجنابی البرقی، أبو عبد اللّه، الملقّب ماجِیلَوَیه، وأبو القاسم یُلقّب بُندار، سیّد من أصحابنا القمّیین، ثقة عالم فقیه...»112 .
وأمّا ماجیلویه الحفید فلم یُذکر له فی کتب الرجال توثیق صریح، وربّما یُستدلّ علی وثاقته بکونه من مشایخ الصدوق، کما أنّ العلاّمة صحّح کتاب الفقیه إلی منصور بن حازم ومعاویة بن وهب، وفیه ذکر ماجیلویه الحفید.113
والحاصل من هذا: إنّ ماجیلویه الحفید کان طریقاً إلی تراث علی بن إبراهیم القمّی، فالشیخ الصدوق روی عن طریق ماجیلویه الحفید کتاب علی بن إبراهیم، وسنذکر فیما بعد أنّ علی بن إبراهیم ألّف کتاب النوادر، وکان هذا الکتاب معتبراً ومشهوراً عند قدماء أصحابنا، وکان اعتماد الشیخ الصدوق علی ماجیلویه الحفید لأنّه کان مجرّد طریق إلی کتابٍ مشهور.
وثاقة علی بن إبراهیم الهاشمی
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «علی بن إبراهیم بن هاشم أبو الحسن القمّی: ثقة فی الحدیث، ثبت ، معتمد، صحیح المذهب، سمع فأکثر، وصنّف کتباً وأضرّ فی وسط عمره»114 .
وذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «علی بن إبراهیم بن هاشم القمّی، له کتب، منها کتاب التفسیر»115 .
ووثّقه ابن داود فی رجاله قائلاً: «علی بن إبراهیم بن هاشم القمّی، أبو الحسن، ثقة فی الحدیث، ثبت، معتمد، صحیح المذهب»116 .
وکذلک العلاّمة فی خلاصة الأقوال قائلاً: «علی بن إبراهیم بن هاشم القمّی، أبو الحسن، ثقة فی الحدیث، ثبت، معتمد، صحیح المذهب، سمع وأکثر، صنّف کتباً، وأضرّ فی وسط عمره»117 .
وثاقة إبراهیم بن هاشم القمّی
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «إبراهیم بن هاشم، أبو إسحاق القمّی، أصله کوفی، انتقل إلی قمّ، قال أبو عمرو الکشّی: تلمیذ یونس بن عبد الرحمن، من أصحاب الرضا علیه‌السلام، هذا قول الکشّی، وفیه نظر، وأصحابنا یقولون: أوّل من نشر حدیث الکوفیّین بقمّ هو»118 .
وذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «إبراهیم بن هاشم، أبو إسحاق القمّی، أصله الکوفة، وانتقل إلی قمّ ، وأصحابنا یقولون: إنّه أوّل من نشر حدیث الکوفیّین بقمّ، وذکروا أنّه لقی الرضا علیه‌السلام»119 .
وذکره فی رجاله فی أصحاب الرضا علیه‌السلام، قائلاً: «إبراهیم بن هاشم الهاشمی: تلمیذ یونس بن عبد الرحمن»120 .
وقال العلاّمة فی خلاصة الأقوال: «لم أقف لأحد من أصحابنا علی قول فی القدح فیه ولا علی تعدیله بالتنصیص، والروایات عنه کثیرة، والأرجح قبول قوله»121 .
ثمّ إنّه وقع الکلام فی توثیق الرجل، فقیل بأنّه لم یصرّح الرجالیون بتوثیقه، ونحن نعتقد أنّ شأن إبراهیم بن هاشم أجلّ من أن یوثّق، وفی الواقع أنّه غنیّ عن التصریح بالتوثیق.
وبیان ذلک: ذکر الشیخ والنجاشی أنّه أوّل من نشر حدیث الکوفیّین بقمّ، وهذا إن دلّ علی شیء فهو یدلّ علی اعتماد القمّیّین علی روایات إبراهیم بن هاشم.
وأنت خبیر بأنّ القمّیّین کانوا مستصعبین ومتشدّدین فی قبول التراث الحدیثی وتوثیقه، فلو کان فی إبراهیم بن هاشم شائبة من غمز لم یعتمدوا علی روایاته.
والشواهد تشیر بأنّه لمّا هاجر من الکوفة إلی قمّ وقام بنشر الحدیث فی هذه المدینة، اعتمد أصحابنا القمّیون علیه واهتمّوا بروایاته أکبر اهتمام، وکلّ ذلک إنّما یکون بسبب أنّهم وجدوه ثقة جلیلاً معتمداً.
فعدم التصریح بتوثیق إبراهیم بن هاشم لم یکن إلاّ لعدم الحاجة إلی ذلک.
وثاقة علی بن إبراهیم، حیث قال عند ذکر روایة فی سندها علی بن إبراهیم: «ورواة الحدیث ثقات بالاتّفاق»122 .
وذکر الشهید الثانی أنّ إبراهیم بن هاشم کان من أجلّ الأصحاب وأکبر الأعیان، وحدیثه من أحسن مراتب الحسن123 .
ولقد أجاد المحقّق الهمدانی حین قال: «قد یناقش فی وصف حدیث إبراهیم بن هاشم بالصحّة، حیث إنّ أهل الرجال لم ینصّوا بتوثیقه، وهذا لا ینبغی الالتفات إلیه، فإنّ إبراهیم بن هاشم ـ باعتبار جلالة شأنه وکثرة روایاته واعتماد ابنه والکلینی والشیخ وسائر العلماء والمحدّثین ـ غنیّ عن التوثیق، بل هو أوثق فی النفس من أغلب الموَثّقین الذین لم یُثبت وثاقتهم إلاّ بظنونٍ اجتهادیة غیر ثابتة الاعتبار. والحاصل من هذا: أنّ الخدشة فی روایات إبراهیم فی غیر محلّها»124 .
وتجدر الإشارة هنا إلی أنّ الشیخ الکلینی فی کتابه الکافی نقل عن اُستاذه علی بن إبراهیم عن إبراهیم بن هاشم فی أکثر من 4800 روایة، وکما هو معلوم إنّ مجموع ما أورده الشیخ الکلینی فی الکافی حدود 15000 حدیث، ممّا یعنی أنّ حدود ثلث التراث الحدیثی عند الشیخ الکلینی إنّما یکون من طریق إبراهیم بن هاشم.
وإلیک کلام السیّد الداماد فی المقام: «الأشهر الذی علیه الأکثر عدّ الحدیث من جهة إبراهیم بن هاشم حسناً، ولکن فی أعلی درجات الحسن التالی لدرجة الصحّة... والصحیح الصریح عندی أنّ الطریق من جهته صحیح، فأمره أجلّ وحاله أعظم من أن یعدّل بمعدّل أو یُوثّق بموثّق، حکی القول بذلک جماعة من أعاظم الأصحاب ومحقّقیهم، وعن شیخنا البهائی، عن أبیه أنّه کان یقول : إنّی لأستحیی أن لا أعدّ حدیثه صحیحاً، یفهم توثیقه من تصحیح العلاّمة طرق الصدوق»125 .
وثاقة إبراهیم بن هاشم126 .
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا: أنّ إبراهیم بن هاشم أجلّ من أن یوثّق بکلام أحد غیره، بل غیره یوثّق به.
وثاقة الریّان بن شَبیب
مدحه الکشّی فی رجاله127 .
وأورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «ریّان بن شَبیب، خال المعتصم، ثقة، سکن قمّ، روی عنه أهلها»128 .
ووثّقه العلاّمة فی خلاصة الأقوال129، وکذا ابن داود فی رجاله130 .
وبالجملة: أنّ الشواهد تدلّ علی قبول روایة رجال هذا الحدیث، وعلیه یکون الحدیث مصححّاً.
وثاقة الراوی ـ کان علی ذکر الحدیث فی الکتب المعتبرة، والآن نقول : إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب النوادر لإبراهیم بن هاشم، وهو کتاب معتمد عند أصحابنا.
وإلیک تفصیل الکلام فی هذه الجهة:
فلو تصفّحنا رجال النجاشی وفهرست الشیخ، نجد أنّهما ذکرا فی عداد کتب إبراهیم بن هاشم کتاب النوادر ، کما ورویا بالإسناد عن علی بن إبراهیم عن أبیه إبراهیم بن هاشم هذا الکتاب.131
وإنّ إبراهیم بن هاشم سمع هذا الحدیث من ریّان بن شَبیب فأدرجه فی کتابه النوادر، ثمّ قام ابنه علی بن إبراهیم بتحمّل هذا الکتاب من أبیه، کما أنّ ماجِیلَوَیه تحمّل هذا الکتاب من شیخه علی بن إبراهیم.
فتحصّل لدینا أنّه کان عند ماجِیلَوَیه نسخة من کتاب النوادر لإبراهیم بن هاشم، وهی نسخة ابنه علی. فإذا راجعت التراث الحدیثی للشیخ الصدوق تجد أنّه فی أکثر من أربعین حدیثاً روی عن ماجِیلَوَیه، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، وهذه الأخبار تؤیّد ما ذکرنا من أنّ ماجِیلَوَیه روی کتاب النوادر لإبراهیم بن هاشم القمّی132 .
فکتاب النوادر لإبراهیم بن هاشم کان عند الشیخ الصدوق، وهو قد تحمّل هذا الکتاب من اُستاذه ماجِیلَوَیه، عن علی بن إبراهیم، عن إبراهیم بن هاشم.
فتبیّن من هذا: أنّ مصححّة الریّان بن شَبیب من الروایات المعتبرة، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه الروایة کان فی غایة الاعتبار.

تتمیم :

صرّحت مصححّة الریّان بن شَبیب بأنّ البکاء علی أهل البیت علیهم‌السلام یوجب غفران جمیع الذنوب .
ومن المناسب أن اُشیر هنا إلی آثار الذنوب وعواقبها علی الإنسان؛ حتّی نعرف فضیلة البکاء علی الإمام الحسین علیه‌السلام وأثره علی الإنسان فیمسح کلّ الذنوب التی تُبعد الإنسان عن اللّه ، فنقول علی لسان الروایات:
1 ـ ما روی عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام : أما إنّه لیس من عِرقٍ یضرب، ولا نَکبَةٍ ولا صَداعٍ ولا مَرضٍ، إلاّ بذنبٍ، وذلک قول اللّه عزّ وجلّ فی کتابه: «وَ مَآ أَصَـبَکُم مِّن مُّصِیبَةٍ فَبِمَا کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ وَ یَعْفُوا عَن کَثِیرٍ»133 ، 134 .
2 ـ وعن أبی جعفر علیه‌السلام : ما من نَکبةٍ تصیب العبد إلاّ بذنبٍ، وما یعفو اللّه عنه أکثر135 .
3 ـ وعن أبی اُسامة، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام : تعوّذوا باللّه من سَطوَات اللّه باللیل والنهار، قال: قلت له: وما سطوات اللّه؟ قال: الأخذ علی المعاصی136 .
4 ـ وعن أبی جعفر علیه‌السلام : إنّ العبد لیذنب الذنب فیُزوی137 عنه الرزق138 .
5 ـ وعن أبی عبد اللّه علیه‌السلام : إذا أذنب الرجل خرج فی قلبه نُکتة139 سوداء، فإن تاب انمحت، وإن زاد زادت حتّی تغلب علی قلبه، فلا یفلح بعدها أبداً140 .
وبعد أن عرفت آثار الذنوب وتبعاتها، فاعلم إنّ اللّه تعالی أقرّ طرقاً لمحو آثارها وإزالة تبعاتها ، فاللّه تعالی لا تضرّه معصیة من عصاه ، وهو غنیّ عن عذابهم، لذا سبقت رحمته غضبه ، فمن آثار رحمته أنّه وضع أسباباً لمحو تبعات هذه الذنوب والتجاوز عنها بعفوه ، منها الاستغفار والتوبة والإنابة إلیه ، ومنها تعظیم نبیّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آلهوالتقرّب إلیه وإلی أهل بیته أئمّة الهدی علیهم‌السلام . وأفضل الطرق للتقرّب إلی نبیّ اللّه وأهل بیته علیهم‌السلام هو البکاء وإسالة الدموع لمصابهم .
ومن المؤّد أنّ النبیّ وأهل بیته علیهم‌السلام هم من ارتضی اللّه شفاعتهم یوم القیامة بصریح القرآن والسنّة ، فهم سفینة النجاة التی من تمسّک بها نجا ، والتمسّک بهم لیس مقیّداً بأزمنتهم حتّی إذا ما ماتوا حرمت الأجیال القادمة من هذه النجاة ، فهم وسیلة النجاة إلی یوم القیامة ، وهم الشفعاء المرضیّون عند ربّهم، یشفعون لمن ارتضی اللّه ، وینقذون المذنبین من تبعات ذنوبهم ، وإلاّ ما معنی «من تمسّک بهم نجا» ؟
فمن مشیئته تعالی أن جعل البکاء علی أهل البیت علیهم‌السلام، وخصوصاً الإمام الحسین علیه‌السلام، من أهمّ أسباب غفران الذنوب . وهذا ما أقرّته تلک الصحیحة حیث أخبر الإمام الصادق علیه‌السلام بأنّ اللّه یغفر ذنوب من بکی لما جری من المصائب علی الإمام الحسین علیه‌السلام .
فله علیه‌السلام مصائب وأیّة مصائب ؛ العطش، الجوع، الأسر، السبی، قتل الأطفال، انتهاک الحرمات، القتل الشنیع، التمثیل بالأجساد وسلبها وترکها عاریة للسباع تنهشها وما إلی ذلک من مصائب .
مصائب لا تمرّ علی صاحب قلب سلیم إلاّ أمرضته ، فهی مصائب تُقرح الجفون وتُذبل الأجساد .

صحیحة فُضَیل بن یَسَار

روی أحمد بن محمّد بن خالد البرقی فی المحاسن عن یعقوب بن یزید، عن ابن أبی عُمَیر، عن فُضَیل بن یَسَار، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام أنّه قال:
مَن ذُکرنا عنده ففاضت عیناه ولو مثل جناح الذباب، غفر اللّه له ذنوبه ولو کان مثل زبد البحر .141
رواها العلاّمة المجلسی، والحرّ العاملی، والمحدّث النوری142 .
وقد وقع فی هذا السند أربعة رجال، ونتعرّض لتوثیق کلّ واحد منهم رجالیاً.
وثاقة أحمد بن محمّد بن خالد البرقی
عدّه البرقی فی رجاله تارةً فی أصحاب الجواد علیه‌السلام بعنوان «أحمد بن أبی عبد اللّه البرقی» ، واُخری فی أصحاب الهادی علیه‌السلام بنفس العنوان 143 .
أورده النجاشی فی رجاله، وذکر أنّه کان ثقةً فی نفسه، یروی عن الضعفاء، واعتمد المراسیل144 .
وذکره الشیخ فی فهرسته، وصرّح بأنّ أصله کوفیّ ، وکان جدّه محمّد بن علی حبسه یوسف بن عمر والی العراق بعد قتل زید بن علی بن الحسین علیه‌السلام ، ثمّ قتله ، وکان خالد صغیر السنّ ، فهرب مع أبیه عبد الرحمن إلی برقة قمّ فأقاموا بها ، وکان ثقةً فی نفسه ، غیر أنّه أکثر الروایة من الضعفاء واعتمد المراسیل ، وصنّف کتبا کثیرة145 .
وقال ابن الغضائری فی رجاله : «أحمد بن محمّد بن خالد بن محمّد بن علی البرقی : یُکنّی أبا جعفر ، طعن علیه القمّیّون ، ولیس الطعن فیه، إنّما الطعن فیمن یروی عنه ؛ فإنّه لا یبالی عمّن یأخذ ، علی طریقة أهل الأخبار ، وکان أحمد بن محمّد بن عیسی أبعده عن قمّ ثمّ أعاده إلیها واعتذر إلیه»146 .
وثاقة یعقوب بن یزید الأنباری
عدّه البرقی فی رجاله تارةً فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام بعنوان «یعقوب بن یزید الکاتب» ، واُخری فی أصحاب الهادی علیه‌السلام147 .
وذکر الکشّی أنّه کان کاتباً لأبی دُلَف القاسم148 .
وأورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «یعقوب بن یزید بن حمّاد الأنباری السُّلَمی: أبو یوسف... وکان ثقة ، صدوقاً»149 .
وذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «یعقوب بن یزید الکاتب الأنباری : کثیر الروایة ، ثقة»150 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الرضا علیه‌السلام قائلاً : «یعقوب بن یزید الکاتب ، یزید أبوه ، ثقتان ».
واُخری فی أصحاب الهادی علیه‌السلام قائلاً : «یعقوب بن یزید الکاتب: ثقة»151 .
وثاقة محمّد بن أبی عُمَیر
وعدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام قائلاً : «محمّد بن أبی عُمَیر ، الأزدی»152 .
وذکر الکشّی مدحه وفضله ، ونقل أنّ ابن أبی عُمَیر اُخذ وحُبس واُخذ کلّ شیء کان له ، وذهبت کتبه، فلم یخلّص کتب أحادیثه ، فکان یحفظ أربعین مجلّدا، فسمّاه نوادر ، فلذلک توجد أحادیث منقطعة الأسانید153 .
وأورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «محمّد بن أبی عُمَیر زیاد بن عیسی : أبو أحمد ، الأزدی ، من موالی المُهلّب بن أبی صفرة ، وقیل : مولی بنی اُمیّة ، والأوّل أصحّ ، بغدادیّ الأصل والمقام ، لقی أبا الحسن موسی علیه‌السلام وسمع منه أحادیث ، کنّاه فی بعضها فقال : یا أبا أحمد ، وروی عن الرضا علیه‌السلام ، جلیل القدر ، وعظیم المنزلة فینا وعند المخالفین»154 .
ذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «محمّد بن أبی عُمَیر : یُکنّی أبا أحمد ، من موالی الأزد ، واسم أبی عُمَیر زیاد ، وکان من أوثق الناس عند الخاصّة والعامّة»155 .
وذکره فی رجاله فی أصحاب الرضا علیه‌السلام قائلاً : «محمّد بن أبی عُمَیر : یُکنّی أبا أحمد ، واسم أبی عُمَیر زیاد ، مولی الأزد ، ثقة»156 .
وثاقة فُضَیل بن یَسَار
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «الفُضَیل بن یَسَار النَّهدیّ أبو القاسم ، عربی بصری، صمیم، ثقة، روی عن أبی جعفر وأبی عبد اللّه علیهماالسلام»157.
وذکره الشیخ فی رجاله تارة فی أصحاب الباقر علیه‌السلام قائلاً: «فُضَیل بن یَسَار: بصری، ثقة ».
واُخری فی أصحاب الصادق علیه‌السلام مع وصفه بالنَّهدی158 .
فتحصّل من هذا: أنّ جمیع رجال هذا الحدیث من الثقات، وعلیه یکون الحدیث صحیحاً أعلائیاً.
وثاقة الراوی ـ کان علی ذکر الحدیث فی الکتب المعتبرة، والآن نقول : إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب النوادر لابن أبی عُمَیر الذی یعتبر من الکتب المعتمدة عند أصحابنا.
وإلیک تفصیل الکلام فی هذه الجهة:
فلو راجعنا رجال النجاشی وفهرست الشیخ نجد أنّهما ذکرا فی جملة کتب ابن أبی عُمیر کتاب النوادر159 ، ویُستفاد من فهرست الشیخ أنّ یعقوب بن یزید روی نسخة من کتاب ابن أبی عُمَیر.
وفی سند هذه الروایة نجد أنّ أحمد بن محمّد بن خالد البرقی روی عن یعقوب بن یزید عن أبی أبی عُمَیر، ومعنی ذلک أنّ هذه الروایة کانت مذکورة فی کتاب ابن أبی عُمَیر.
وبالجملة : أنّ الفُضَیل بن یَسَار الذی کان یسکن البصرة سافر إلی الحجّ ودخل المدینة، وسمع هذا الحدیث عن الإمام الصادق علیه‌السلام، وبعد ذلک سمع ابن أبی عُمَیر منه هذا الحدیث، فذکره فی کتابه النوادر، وبعد ذلک قام یزید بن یعقوب بتحمّل الکتاب من ابن أبی عُمَیر، فصارت عنده نسخة من هذا الکتاب، ولمّا سافر أحمد بن محمّد بن خالد البرقی إلی بغداد تحمّل کتاب نوادر ابن أبی عُمَیر من یعقوب بن یزید ونقله إلی قمّ، وأخرج هذا الحدیث منه وذکره فی کتابه المحاسن.
فتبیّن من هذا: أنّ روایة فُضَیل بن یَسَار من الروایات الصحیحة رجالیاً، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه الروایة کان فی غایة الاعتبار.

صحیحة بَکر بن محمّد

اشارة

ولهذه الروایة سندان:
السند الأوّل: روی الحِمیَری فی قرب الإسناد عن أحمد بن إسحاق، عن بَکر بن محمّد الأزدی، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام.
السند الثانی: روی الشیخ الصدوق فی ثواب الأعمال عن ابن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن أحمد بن إسحاق، عن بَکر بن محمّد الأزدی .
ونصّ الروایة : روی بَکر بن محمّد أنّه سأله أبو عبد اللّه علیه‌السلام : تجلسون وتحدّثون؟ قال: نعم جُعلت فداک، قال علیه‌السلام:
إنّ تلک المجالس اُحبّها، فأحیوا أمرنا یا فُضَیل، فرحم اللّه من أحیا أمرنا، یا فُضَیل، مَن ذَکرنا أو ذُکرنا عنده فخرج من عینه مثل جناح الذباب، غفر اللّه له ذنوبه ولو کانت أکثر من زبد البحر160 .
ذکرها ابن إدریس الحلّی، والعلاّمة المجلسی، والحرّ العاملی161 .
ونبدأ بتحقیق وبحث الحدیث بسندیه، فنقول:

تحقیق السند الأوّل

وثاقة رجال السند .
وثاقة عبد اللّه بن جعفر الحِمیَری
عدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب العسکری علیه‌السلام قائلاً : «عبد اللّه بن جعفر الحِمیَری الذی سمعتُ منه بالفتح»162 .
قال الکشّی : «قال نصر بن الصبّاح : أبو العبّاس الحِمیَری، اسمه عبد اللّه بن جعفر ، کان اُستاذ أبی الحسن»163 .
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً : «عبد اللّه بن جعفر بن الحسین بن مالک بن جامع ، الحِمیَری ، أبو العبّاس ، القمّی : شیخ القمّیّین ووجههم ، قدم الکوفة سنة نیّف وتسعین ومئتین ، وسمع أهلها منه فأکثروا ، وصنّف کتبا کثیرة»164 .
وذکره الشیخ الطوسی فی فهرسته قائلاً : «عبد اللّه بن جعفر الحِمیَری القمّی ، یُکنّی أبا العبّاس ، ثقة ، له کتب ».165
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الهادی علیه‌السلام بعنوان «عبد اللّه بن جعفر الحِمیَری» ، واُخری فی أصحاب العسکری علیه‌السلام قائلاً : «عبد اللّه بن جعفر الحِمیَری ، قمّی ، ثقة»166 .
وثاقة أحمد بن إسحاق القمّی
عدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب الجواد علیه‌السلام قائلاً: «أحمد بن إسحاق بن سعد الأشعری القمّی»167 .
وأورده النجاشی فی رجاله، وذکر أنّه کان وافد القمّیّین، وروی عن أبی جعفر الثانی وأبی الحسن علیهماالسلام، وکان من خاصّة أبی محمّد علیه‌السلام168 .
وذکره الشیخ فی فهرسته، وذکر أنّه کان شیخ القمّیّین ووافدهم169 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الجواد، واُخری فی أصحاب العسکری علیهماالسلامقائلاً: «أحمد بن إسحاق بن سعد الأشعری: قمّی، ثقة»170 .
وثاقة بَکر بن محمّد الأزدی
عدّه البرقی فی رجاله تارةً فی أصحاب الصادق علیه‌السلام ، واُخری فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام171 .
وأورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «بَکر بن محمّد بن عبد الرحمن بن نعیم الأزدی الغامدی : أبو محمّد ، وجهٌ فی هذه الطائفة ، من بیت جلیل بالکوفة»172 .
وذکره الشیخ فی فهرسته173 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «بَکر بن محمّد : أبو محمّد الأزدی الکوفی، عربی ».
واُخری فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام قائلاً : «بَکر بن محمّد الأزدی : له کتاب ».
وثالثةً فی أصحاب الرضا علیه‌السلام قائلاً : «بَکر بن محمّد الأزدی : له کتاب ، من أصحاب أبی عبد اللّه علیه‌السلام ».
ورابعةً فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام قائلاً : «بَکر بن محمّد الأزدی : روی عنه العبّاس بن معروف»174 .
وذکر الکشّی أنّه کان خیّرا فاضلاً ، وأنّ بَکر بن محمّد الأزدی کان ابن أخی سَدیر ، وذلک لروایة رواها بالإسناد عن ابن أبی عُمَیر ، عن بَکر بن محمّد ، قائلاً : «حدّثنی عمّی سَدیر»175 .
ولذلک ذهب ابن داود والعلاّمة إلی أنّ المُسمّی ببکر بن محمّد اثنان ، أحدهما : بَکر بن محمّد بن العبد، کان ثقة ، وثانیهما : بَکر بن محمّد الأزدی ، ابن أخی سَدیر الصیرفی176 .
وأکّد المحقّق الأردبیلی إلی وقوع تصحیف فی نسخة رجال الکشّی فی سند الروایة التی رواها الکشّی ، حیث ذکر عن رجال الکشّی : عن بَکر بن محمّد ، قال : «حدّثنی عمّی سَدیر» ، ولکنّ الصحیح هو «حدّثنی عمّی شدید»177 .
ویؤیّده ما ذهب النجاشی إلیه من أنّ عمومة بَکر بن محمّد : شدید وعبد السلام ، وعلیه فبکر بن محمّد واحد وهو ثقة178 .
فتحصّل ممّا ذکرنا: أنّ هذا الحدیث بسنده الأوّل صحیح أعلائی.
وثاقة الراوی ـ کان علی ذکر الحدیث فی الکتب المعتبرة، والآن نقول : إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب بَکر بن محمّد الأزدی الذی یعتبر من الکتب المعتمدة عند أصحابنا.
وإلیک تفصیل الکلام فی هذه الجهة:
فلو راجعنا رجال النجاشی نجد أنّه ذکر لبکر بن محمّد الأزدی کتاباً، وکان هذا الکتاب مشهوراً معتمداً، حیث قام عدّة من قدماء أصحابنا بروایته.
ثمّ إنّ النجاشی یذکر طریقه إلی کتاب بَکر بن محمّد، عن ابن شاذان القزوینی، عن أحمد بن محمّد بن یحیی العطّار، عن عبد اللّه بن جعفر الحِمیَری، عن أحمد بن إسحاق القمّی، عن بَکر بن محمّد179 .
ونجد فی السند الأوّل لهذا الحدیث أنّ الحِمیَری روی عن أحمد بن إسحاق، عن بَکر بن محمّد، وهذا إن دلّ علی شیء فهو یدلّ علی أنّ هذا الحدیث إنّما ذُکر فی کتاب بَکر بن محمّد. والظاهر أنّ بَکر بن محمّد الأزدی سافر إلی المدینة والتقی بالإمام الصادق علیه‌السلام، وسمع کلام الإمام علیه‌السلام، ولمّا رجع إلی الکوفة کتب هذا الحدیث فی کتابه، ولمّا سافر أحمد بن إسحاق القمّی إلی الکوفة وسمع هذا الکتاب من بَکر بن محمّد نقله إلی مدینة قمّ.
ثمّ إنّ الحِمیَری قام بتحمّل کتاب بَکر بن محمّد عن إسحاق بن محمّد، ولمّا أراد أن یکتب کتابه قرب الإسناد أخذ هذا الحدیث من کتاب بَکر بن محمّد وذکره فی کتابه.
وکیف کان، فإنّ الحدیث کان فی أصله کوفیاً، وبعد ذلک صار قمیّاً، فإنّ أحمد بن إسحاق والحِمیَری قمّییان.
فتحصّل من هذا: أنّ کتاب بَکر بن محمّد کان عند الحِمیَری، وأنّه قد تحمّل هذا الکتاب من طریق صحیح.

تحقیق السند الثانی

ذکرنا إسناد الشیخ الصدوق عن ابن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن أحمد بن إسحاق القمّی، عن بَکر بن محمّد الأزدی، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام.
وثاقة بقیّة رجال السند .
وثاقة ابن الولید القمّی
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً : «محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید : أبو جعفر ، شیخ القمّیّین وفقیههم ومتقدّمهم ووجههم ، ویقال : إنّه نزیل قمّ وما کان أصله منها ، ثقة ثقة ، عین ، مسکون إلیه»180 .
وذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «محمّد بن الحسن بن الولید القمّی : جلیل القدر ، عارف بالرجال ، موثوق به»181 .
وذکره فی رجاله فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام قائلاً : «محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید القمّی : جلیل القدر ، بصیر بالفقه ، ثقة ، یروی عن الصفّار وسعد ، وروی عنه التلّعُکبَری ، وذکر أنّه لم یلقه ، لکن وردت علیه إجازته علی ید صاحبه جعفر بن الحسین المؤمن بجمیع روایاته ، أخبرنا عنه أبو الحسین بن أبی جِید بجمیع روایاته»182 .
وذکره العلاّمة فی خلاصة الأقوال183، وابن داود فی رجاله184 .
وثاقة محمّد بن الحسن الصفّار
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً : «محمّد بن الحسن بن فَرّوخ : الصفّار ، مولی عیسی بن موسی بن طلحة بن عُبَید اللّه بن السائب بن مالک بن عامر الأشعری : أبو جعفر ، الأعرج ، کان وجها فی أصحابنا القمّیّین ، ثقة ، عظیم القدر ، راجحا ، قلیل السقط فی الروایة ، له کتب»185 .
وذکره الشیخ فی فهرسته ، بعنوان «محمّد بن الحسن الصفّار : قمّی»186 .
وذکره فی رجاله فی أصحاب العسکری علیه‌السلام قائلاً : «محمّد بن الحسن الصفّار : له إلیه مسائل ، یُلقّب ممولة»187 .
فتبیّن من هذا: أنّ الحدیث بسنده الثانی أیضاً صحیح أعلائی.
والظاهر أنّ السند الثانی للحدیث فی الواقع طریق آخر إلی کتاب بَکر بن محمّد الذی بسطنا الکلام فیه، ففی الواقع أنّ محمّد بن الحسن الصفّار تحمّل کتاب بَکر بن محمّد عن أحمد بن إسحاق، کما أنّ ابن الولید سمع هذا الکتاب من الصفّار، وأنّه وصل کتاب بَکر بن محمّد إلی الشیخ الصدوق بطریقٍ صحیح، وطریق اُستاذه ابن الولید، عن الصفّار، عن أحمد بن إسحاق، عن بَکر بن محمّد.
فالشیخ الصدوق لمّا أراد أن یکتب ثواب الأعمال أخذ هذا الحدیث من کتاب بَکر بن محمّد وذکره فی کتابه.
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا: صحّة هذا الروایة رجالیاً وفهرستیاً، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه الروایة کان فی غایة الاعتبار.

صحیحة محمّد بن مسلم

اشارة

ولهذه الروایة ثلاثة أسانید:
السند الأوّل: روی الشیخ الصدوق عن ابن المتوکّل، عن الحِمیَری، عن أحمد وعبد اللّه ابنی محمّد بن عیسی، عن الحسن بن محبوب، عن العلاء بن رَزِین، عن محمّد بن مسلم.
السند الثانی: روی ابن قُولَوَیه عن الحکیم بن داود، عن سَلَمة بن الخطّاب، عن الحسن بن علی، عن العلاء بن رَزِین، عن محمّد بن مسلم.
السند الثالث: روی ابن قُولَوَیه عن الحسن بن عبد اللّه بن محمّد بن عیسی، عن أبیه، عن الحسن بن محبوب، عن العلاء بن رَزِین، عن محمّد بن مسلم.
ونصّ الروایة : روی محمّد بن مسلم عن أبی جعفر علیه‌السلام، أنّه قال:
کان علی بن الحسین علیهماالسلام یقول: أیُّما مؤنٍ دمعت عیناه لقتل الحسین بن علی دمعةً حتّی تسیل علی خدّه، بوّأه اللّه بها فی الجنّة غُرَفاً یسکنها أحقاباً، وأیُّما مؤنٍ دمعت عیناه دمعاً حتّی یسیل علی خدّه لأذیً مسّنا مِن عدوّنا فی الدنیا، بوّأه اللّه مُبوّأ صدقٍ فی الجنّة، وأیُّما مؤنٍ مسّه أذیً فینا فدمعت عیناه حتّی یسیل دمعه علی خدّیه من مَضاضة188 ما أوذی فینا، صرف اللّه عن وجهه الأذی وآمنه یوم القیامة من سخطه والنار189 .
ولم یُذکر فی السند الثالث ذیل الحدیث.
ورواها السیّد ابن طاووس مرسلاً، وذکرها العلاّمة المجلسی، والحرّ العاملی، والشیخ الحویزی190 .
ونبدأ بتحقیق وبحث الحدیث بأسانیده الثلاثة، فنقول:

تحقیق السند الأوّل

ذکرنا إسناد الشیخ الصدوق عن ابن المتوکّل، عن عبد اللّه بن جعفر الحِمیَری، عن أحمد وعبد اللّه ابنی محمّد بن عیسی، عن الحسن بن محبوب، عن العلاء بن رَزِین، عن محمّد بن مسلم.
وثاقة بقیّة رجال السند .
وثاقة محمّد بن موسی المتوکّل
ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله قائلاً: «محمّد بن موسی بن المتوکّل: روی عن عبد اللّه بن جعفر الحِمیَری، روی عنه ابن بابَوَیه»191 .
ووثّقه ابن داود فی رجاله قائلاً: «محمّد بن موسی المتوکّل: ثقة»192 .
وکذا العلاّمة فی خلاصة الأقوال193 .
وترحّم علیه الشیخ الصدوق فی أکثر من 120 موضعاً194 .
ولقد أکثر الشیخ الصدوق الروایة عنه، فنجد أنّه روی فی مشیخة کتاب الفقیه أکثر من أربعین موضعاً عن هذا الشیخ195 . والإنصاف أن نقول: إنّ لمحمّد بن موسی المتوکّل شأناً عظیماً فی نقل التراث الحدیثی إلی الشیخ الصدوق.
وقال السیّد ابن طاووس عند ذکر روایة فی طریقها محمّد بن موسی المتوکّل: «ورواة الحدیث ثقاة بالاتّفاق»196 .
ووثّقه السیّد الخوئی عند تعرّضه لطریق الشیخ الصدوق إلی إسماعیل بن مهران، قائلاً: «والطریق صحیح، فإنّ محمّد بن موسی المتوکّل ثقة بالاتّفاق»197 .
وثاقة الحسن بن محبوب
عدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام، تارةً مع وصفه بالسرّاد ، واُخری مع وصفه بالزرّاد198 .
ومدحه الکشّی ، وعدّه ممّن أجمع أصحابنا علی تصحیح ما یصحّ عنهم199 .
وذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «الحسن بن محبوب السرّاد، ویقال له : الزرّاد ، ویُکنّی أبا علی ، مولی بَجِیلة ، کوفی ، ثقة ، روی عن أبی الحسن الرضا علیه‌السلام ، وروی عن ستّین رجلاً من أصحاب أبی عبد اللّه علیه‌السلام ، ویعدّ فی الأرکان الأربعة فی عصره»200 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام، واُخری فی أصحاب الرضا علیه‌السلامقائلاً : «الحسن بن محبوب السرّاد : مولیً لبَجِیلة ، کوفیّ ، ثقة»201 .
وثاقة العلاء بن رَزِین
عدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «العلاء بن رَزین : مولیً ، کوفیّ»202 .
أورده النجاشی فی رجاله مع وصفه بالقلاّء. وذکر أنّه صحب محمّد بن مسلم وتفقّه علیه، وکان ثقةً وجهاً203 .
ووثّقه الشیخ فی فهرسته، وذکر أنّه کان جلیل القدر204 .
وذکره فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «العلاء بن رَزین القَلاّء : مولی ثقیف ، کوفیّ»205 .
وثاقة محمّد بن مسلم الثقفی
عدّه البرقی فی رجاله تارةً فی أصحاب الباقر علیه‌السلام قائلاً : «محمّد بن مسلم الثقفی : طائفیّ ».
واُخری فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «محمّد بن مسلم بن رَبَاح ، ثمّ الثقفی الطائفی ، ثمّ انتقل إلی الکوفة ، عربیّ ، والعامّة تروی عنه وکان منّا ، وأنس الراوی یروی عنه»206 .
وعدّه الکشّی ممّن اجتمعت العصابة علی تصدیقهم والانقیاد لهم بالفقه207 .
وأورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «محمّد بن مسلم بن رَبَاح : أبو جعفر ، الأوقص ، الطحّان ، مولی ثقیف الأعور ، وجه أصحابنا بالکوفة ، فقیه ، ورع ، صحب أبا جعفر وأبا عبد اللّه علیهماالسلام وروی عنهما ، وکان من أوثق الناس»208 .
وذکره الشیخ فی رجاله تارةً فی أصحاب الباقر علیه‌السلام قائلاً : «محمّد بن مسلم الثقفی الطحّان : طائفی ، وکان أعور ».
واُخری فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «محمّد بن مسلم بن رَبَاح الثقفی : أبو جعفر ، الطحّان ، الأعور ، اُسند عنه ، قصیر ، دحداح209 ، روی عنهما علیهماالسلام ، وأروی الناس عنه العلاء بن رَزِین القلاّء ، مات سنة خمسین ومئة وله نحو من سبعین سنة» .
وثالثةً فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام قائلاً : «محمّد بن مسلم الطحّان : لقی أبا عبد اللّه علیه‌السلام»210 .
ولا یخفی علیک أنّه لیس لعبد اللّه بن محمّد بن عیسی (الذی کان مشهوراً ببنان) توثیق صریح، وهذا لا یضرّ بصحّة الحدیث ؛ لأنّ أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری (الذی کان ثقةً جلیلاً) روی هذه الروایة أیضاً فی هذه الطبقة.
فتحصّل ممّا ذکرنا: أنّ هذا الحدیث صحیح أعلائی.
وثاقة الراوی ـ کان علی ذکر الحدیث فی الکتب المعتبرة، والآن نقول : إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب العلاء بن رَزِین القلاّء الذی یعتبر من الکتب المعتمدة عند أصحابنا.
وإلیک تفصیل الکلام فی هذه الجهة:
فلو راجعنا رجال النجاشی وفهرست الشیخ نجد أنّهما ذکرا أنّ لعلاء بن رَزِین کتاباً وروی هذا الکتاب الحسن بن محبوب211.
وقد قال الشیخ الطوسی فی فهرسته عند ذکر کتب الحسن بن محبوب: «له کتاب، وهو أربع نسخ، منها روایة الحسن بن محبوب»212.
ثمّ إنّ الشیخ روی کتاب العلاء بن رَزِین من طریق الشیخ المفید، عن الشیخ الصدوق، عن والده وابن الولید، عن سعد بن عبد اللّه، عن أحمد وعبد اللّه ابنی محمّد بن عیسی، عن الحسن بن محبوب، عن العلاء بن رَزِین213.
وقد روی النجاشی کتاب العلاء بن رَزِین بالإسناد عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن محبوب، عن العلاء بن رَزِین214 .
وهذا إن دلّ علی شیء دلّ علی أنّ هذه الروایة إنّما ذُکرت فی کتاب العلاء بن رَزِین.
فالعلاء بن رَزِین سمع هذا الحدیث من محمّد بن مسلم فأدرجه فی کتابه، ثمّ قام الحسن بن محبوب بتحمّل کتاب العلاء بن رَزِین واستنسخه.
وهذه النسخة نسخة کوفیة ؛ لأنّ الحسن بن محبوب کان کوفیاً، ولمّا وصل الأمر إلی أحمد بن محمّد بن عیسی ، خرج من مدینة قمّ لطلب الحدیث، فدخل الکوفة فسمع کتاب العلاء من الحسن بن محبوب، ونقله إلی مدینة قمّ، فوصل الکتاب إلی مدرسة قمّ من طریق أحمد بن محمّد بن عیسی.
والظاهر أنّ عبد اللّه بن محمّد بن عیسی الذی کان مشهوراً ببنان ـ أیضاً ـ سافر إلی الکوفة ونقل الکتاب إلی مدینة قمّ، وبعد ذلک قام الحِمیَری بتحمّل کتاب العلاء من أحمد بن محمّد بن عیسی، کما أنّ ابن المتوکّل تحمّله من الحِمیَری، ونقل ابن المتوکّل کتاب العلاء للشیخ الصدوق.
فقد یکون فی الواقع أنّ کتاب العلاء بن رَزِین کان عند الشیخ الصدوق، وأنّه لمّا أراد أن یکتب کتابه ثواب الأعمال أخذ هذا الحدیث من کتاب العلاء وذکره فی کتابه.
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا: صحّة هذه الروایة بسندها الأوّل رجالیاً وفهرستیاً، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه کان فی غایة الاعتبار.

تحقیق السند الثانی

ذکرنا إسناد ابن قُولَوَیه عن الحکیم بن داود، عن سَلَمة بن الخطّاب، عن الحسن بن علی، عن العلاء بن رَزِین، عن محمّد بن مسلم.
وثاقة ابن قُولَوَیه، والعلاء، ومحمّد بن مسلم، والآن نتعرّض لبقیّة رجال السند ، فنقول :
وثاقة مشایخ ابن قُولَوَیه فهو بالنتیجة ثقة215 .
أمّا سَلَمة بن الخطّاب البَرَاوِستانی216 فقد ذکر النجاشی أنّه کان ضعیفا فی حدیثه217 ؛ والمراد من «ضعیف فی حدیثه» الضعف فی روایة الراوی، لا ضعف فینفسه218 . فیفهم من تقیید الضعف بالحدیث عدم القدح فی عدالة الراوی219 .
وأمّا الحسن بن علی الوشّاء، فقد ذکر النجاشی أنّه کان من وجوه هذه الطائفة220 .
والحاصل من هذا: أنّ الروایة مصحّحة بحکیم بن داود.
کما أنّ السند الثانی للحدیث طریق آخر إلی کتاب العلاء بن رَزِین، فإنّ الحسن بن الوشّاء الکوفی روی کتاب العلاء، کما أنّ سَلَمة بن الخطّاب نقل هذا الکتاب، وتحمّله حکیم بن داود عنه، ونقله لابن داود.

تحقیق السند الثالث

ذکرنا إسناد ابن قُولَوَیه عن الحسن بن عبد اللّه بن محمّد بن عیسی، عن أبیه221، عن الحسن بن محبوب، عن العلاء بن رَزِین، عن محمّد بن مسلم.
ولکن لیس للحسن بن عبد اللّه بن محمّد بن عیسی الأشعری توثیق صریح، نعم إنّه کان من مشایخ ابن قُولَوَیه، وثاقة مشایخ ابن قُولَوَیه فهو ثقة، وإلاّ فلا.222
وأیضاً قد سبق أنّه لیس لعبد اللّه بن محمّد بن عیسی (الذی کان مشهوراً ببنان) توثیق صریح، فیما صرّح ابن داود فی رجاله بأنّه مهمل223 ؛ وعلیه فالروایة بسندها الرابع لا تکون صحیحة.
والظاهر أنّ هذا السند طریق آخر إلی کتاب العلاء بن رَزِین، فإنّ عبد اللّه بن محمّد بن عیسی سافر إلی الکوفة وسمع کتاب العلاء من الحسن بن محبوب ونقله إلی قمّ، ثمّ قام ابنه الحسن بنقل هذا الکتاب من والده عبد اللّه بن محمّد بن عیسی، وبعد ذلک سمع ابن قُولَوَیه منه کتاب العلاء بن رَزِین.
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا: أنّ هذه الروایة صحیحة بسندها الأوّل، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه کان فی غایة الاعتبار.

صحیحة معاویة بن وهب

روی الشیخ الطوسی فی أمالیه عن الشیخ المفید، عن ابن قُولَوَیه، عن أبیه، عن سعد بن عبد اللّه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن محبوب، عن أبی محمّد الأنصاری، عن معاویة بن وهب، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام:
کلّ الجزع والبکاء مکروه، سوی الجزع والبکاء علی الحسین علیه‌السلام224 .
رواها العلاّمة المجلسی، والحرّ العاملی225 .
وثاقة بقیّة رجال السند .
وثاقة الشیخ الطوسی
ذکره النجاشی فی رجاله، وصرّح بأنّه کان جلیلاً فی أصحابنا، ثقة، عین226 .
وهو رئیس الطائفة، جلیل القدر، عظیم الشأن، ولقد أجاد ابن داود حین قال: «أوضح من أن یوضّح حاله»227 .
وثاقة الشیخ المفید
أورده النجاشی فی رجاله بعنوان «محمّد بن محمّد بن النعمان» وذکر أنّ فضله أشهر من أن یوصف فی الفقه والکلام والروایة والثقة والعلم228 .
وذکره الشیخ الطوسی فی فهرسته قائلاً: «انتهت إلیه رئاسة الإمامیة فی وقته، وکان مقدّماً فی العلم وصناعة الکلام»229 .
وثاقة أبی محمّد الأنصاری
أورده النجاشی فی رجاله بعنوان «عبد اللّه بن حمّاد الأنصاری»، وذکر أنّه کان من شیوخ أصحابنا230 .
وذکره الشیخ فی فهرسته231 .
وذکره فی رجاله فی أصحاب الرضا علیه‌السلام بعنوان «عبد اللّه بن إبراهیم»232 .
ثمّ لا یخفی علیک أنّ تعبیر النجاشی فی وصفه بأنهّ کان من شیوخ أصحابنا، یدلّ علی وثاقته ؛ لأنّ أصحابنا القدماء کانوا یستعملون هذا التعبیر فیمن یکون مستغنیاً عن التوثیق لشهرته، وإیماءً إلی أنّ التوثیق دون مرتبته ومنزلته233 .
وثاقة معاویة بن وهب
عدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «معاویة بن وهب البَجَلی : کوفی ، عربی ، وکان معاویة یُکنّی أبا القاسم»234 .
وأورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «معاویة بن وهب البَجَلی : أبو الحسن ، عربی ، صمیمی ، ثقة ، حسن الطریقة ، روی عن أبی عبد اللّه وأبی الحسن علیهماالسلام»235 .
وذکره الشیخ فی فهرسته236 .
وذکره فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «معاویة بن وهب البَجَلی الکوفی : أبو الحسن»237 .
والحاصل من هذا: أنّ رجال هذا السند کلّهم من الثقات، فالحدیث صحیح أعلائی.
وثاقة الراوی ـ کان علی ذکر الحدیث فی الکتب المعتبرة، والآن نقول : إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب النوادر للحسن بن محبوب الذی کان من الکتب المعتمدة عند أصحابنا.
وإلیک تفصیل الکلام فی هذه الجهة:
فلو راجعنا إلی ترجمة الحسن بن محبوب فی فهرست الشیخ نجد أنّه ذکر للحسن بن محبوب کتاب النوادر، کما ویُستفاد من کلام الشیخ الطوسی أنّ أحمد بن محمّد بن عیسی روی کتب الحسن بن محبوب238 .
وکیف کان، فإنّ أبا محمّد الأنصاری سمع هذا الحدیث من معاویة بن وهب ونقله للحسن بن محبوب، ولمّا أراد الحسن بن محبوب أن یکتب کتابه النوادر ذکر هذا الحدیث فی کتابه، ولمّا سافر أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری إلی الکوفة لطلب الحدیث، لقی الحسن بن محبوب وتحمّل نوادره ونقله إلی قمّ، وبعد ذلک تحمّل سعد بن عبد اللّه هذا الکتاب من أحمد بن محمّد بن عیسی، کما أنّ محمّد بن قُولَوَیه سمع الکتاب من سعد ونقله لابنه جعفر بن محمّد بن قُولَوَیه، ثمّ سمع الشیخ المفید هذا الکتاب من أستاذه جعفر بن محمّد بن قُولَوَیه ونقله للشیخ الطوسی.
وبالجملة: أنّه کان عند الشیخ الطوسی نسخة من کتاب النوادر للحسن بن محبوب بطریق صحیح، وأنّه نقل هذا الحدیث الشریف من ذلک الکتاب.

تتمیم الفصل الثانی

اشارة

ذکرنا أحادیث صحیحة فی فضل البکاء علی الإمام الحسین علیه‌السلام ، والآن نتعرّض لبیان الأحادیث المصحّحة التی وردت فی هذا المجال تتمیماً للفائدة.
ومرادنا من الروایة المصحّحة: هی الروایة التی لم یکن لبعض رواتها توثیق خاصّ فی الکتب الرجالیة، ولکن نثبت توثیقها من التوثیقات العامّة.
ومرادنا من التوثیق الخاصّ: هو التوثیق الوارد فی حقّ شخص من دون أن تکون هناک ضابطة خاصّة تعمّه وغیره، وبإزائه التوثیقات العامّة؛ والمراد منها توثیق جماعة من الرواة تحت ضابطة معیّنة .
وبما أنّنا أثبتنا توثیق بعض رجال الأسانید مستدلّین بأنّهم کانوا من مشایخ ابن قُولَوَیه ومشایخ ابن أبی عُمَیر، فلا بدّ لنا من تمهید مقالین فی هذه الجهة:

التمهید الأوّل: مشایخ ابن قُولَوَیه

وثاقة مشایخ ابن قُولَوَیه الذین روی هو عنهم بلا واسطة، والأصل فی ذلک ما ذکره ابن قُولَوَیه فی مقدّمة کتابه کامل الزیارات، حیث قال: «وأنا مبیّن لک ـ أطال اللّه بقاءک ـ ما أثاب اللّه به الزائر لنبیّه وأهل بیته صلوات اللّه علیهم أجمعین ، بالآثار الواردة عنهم ... لکن ما وقع لنا من جهة الثقات من أصحابنا رحمهم اللّه برحمته ، ولا أخرجتُ فیه حدیثا روی عن الشذّاذ من الرجال»239 .
فیقع الکلام فی بیان مراد ابن قُولَوَیه من قوله: «ما وقع لنا من جهة الثقات من أصحابنا »، فی قولین :
وثاقة جمیع من وقع فی الأسانید : ذهب الشیخ الحرّ إلی أنّ ظاهر کلام ابن قُولَوَیه هو توثیق کلّ مَن ذُکر فی أسانید کتابه ، بل کونهم من المشهورین بالحدیث والعلم240 .
وثاقة من ذُکر فی طریق ابن قُولَوَیه فی کامل الزیارات ، إلاّ أن یُبتلی بمعارض241 .
وثاقة أکثر من 380 راوٍ . وقد بنی علی هذا المبنی السیّد الخوئی فی معجمه ، وصرّح به فی مواضع عدیدة من کتابه ، لکنّه عدل عن هذا المبنی فی أواخر عمره الشریف .
ولا یمکن البناء علی إطلاق هذا القول ، فإنّ ابن قُولَوَیه روی عن مثل عمرو بن شمر الجُعفی الذی أجمع أصحابنا القدماء علی تضعیفه242 .
وثاقة خاصّة مشایخ ابن قُولَوَیه : استظهر المحدّث النوری فی مستدرکه أنّه نصّ علی توثیق کلّ من صدر بهم سند أحادیث کتابه ، لا کلّ من ورد فی إسناد الروایات ، وصرّح بهذا الأمر فی موضعین ، فقال أوّلاً : «إنّ المهمّ فی ترجمة هذا الشیخ العظیم استقصاء مشایخه فی هذا الکتاب الشریف ، فإنّ فیه فائدة عظیمة لم تکن فیمن قدّمنا من مشایخ الأجلّة ، فإنّه قال فی أوّل الکتاب ـ بعد نقل عبارة ابن قُولَوَیه ـ : فتراهُ نصّ علی توثیق کلّ من روی عنه فیه ، بل کونه من المشهورین فی الحدیث والعلم ، ولا فرق فی التوثیق بین النصّ علی أحدٍ بخصوصه أو توثیق جمع محصور بعنوانٍ خاصّ ، وکفی بمثل هذا الشیخ مزکّیا ومعدّلاً»243 .
وثاقة محمّد بن جعفر الرزّاز: «ویشیر إلی وثاقته، بل یدلّ علیها کونه من مشایخ الشیخ جعفر بن قُولَوَیه ، وقد أکثر مِن الروایة عنه فی کامله، مع تصریحه فی أوّله بأنّه لا یروی إلاّ عن ثقات مشایخه»244 .
والذی یقتضیه التحقیق هو القول الثانی، وبناءً علی هذا القول أثبتنا صحّة الروایات التی سنذکرها فی المقام.

التمهید الثانی: مشایخ ابن أبی عُمَیر

اشتهر بین أصحابنا أنّ محمّد بن أبی عُمیر وصفوان بن یحیی وأحمد بن محمّد بن أبی نصر البَزَنطی، لا یروون وثاقة، وهذه نتیجة رجالیة تترتّب علی هذه القاعدة.
والأصل فی ذلک ما ذکره الشیخ فی عدّة الاُصول، حیث قال: «وإذا کان أحد الراویین مسنداً والآخر مرسلاً، نُظر فی حال المرسل، فإن کان ممّن یُعلم أنّه لا یرسل إلاّ عن ثقة موثوق به، فلا ترجیح لخبر غیره علی خبره، ولأجل ذلک سوّت الطائفة بین ما یرویه محمّد بن أبی عُمیر وصفوان بن یحیی وأحمد بن محمّد بن أبی نصر، وغیرهم من الثقات الذین عُرفوا بأنّهم لا یروون ولا یرسلون إلاّ عمّن یوثق به، وبین ما أسنده غیرهم، ولذلک عملوا بمراسیلهم إذا انفردوا عن روایة غیرهم.
فأمّا إذا لم یکن کذلک ویکون ممّن یرسل عن ثقة وعن غیر ثقة، فإنّه یقدّم خبر غیره علیه، وإذا انفرد وجب التوقّف فی خبره إلی أن یدلّ دلیل علی وجوب العمل به»245 .
والحاصل من هذا: أنّ الشیخ الطوسی اطّلع علی نظریة مجموعة کبیرة من علماء الطائفة وفقهائهم فی مورد توثیق جمیع مشایخ ابن أبی عُمیر وصفوان والبَزَنطی، وفی الواقع الشیخ یحکی اطّلاعه علی عدد کبیر من العلماء، یزکّون عامّة هؤاء المشایخ الثلاثة، ولأجل ذلک یسوّون بین مراسیلهم ومسانیدهم.
هذا والنجاشی صرّح بأنّ قدماء أصحابنا کانوا یسکنون إلی مراسیل ابن عُمیر، وإلیک نصّ کلامه: «روی أنّه حبسه المأمون حتّی ولاّه قضاء بعض البلاد، وقیل: إنّ اُخته دفنت کتبه فی حال استتاره وکونه فی الحبس أربع سنین، فهلکت الکتب، وقیل: بل ترکتها فی غرفة فسال علیها المطر فهلکت، فحدّث من حفظه وممّا کان سلف له فی أیدی الناس، فلهذا أصحابنا یسکنون إلی مراسیله»246 .
فالنجاشی وافق الشیخ الطوسی فی هذا التوثیق العامّ فی خصوص محمّد بن أبی عُمیر، وکان یعتقد أنّ قدماء أصحابنا کانوا یعتقدون توثیق جمیع مشایخ ابن أبی عُمیر، ولأجل ذلک یعتمدون علی مراسیله.

تذکرة

اشارة

وثاقة مشایخ ابن قُولَوَیه ومشایخ ابن أبی عُمَیر، وهی : مصحّحة أبی بصیر، ومصحّحة هارون بن خارجة، ومصحّحة ابن فضّال، ومصحّحة عبد اللّه بن غالب.
وإلیک تفصیل الکلام فی تحقیق هذه المصحّحات الأربعة:

المصححة الاُولی: مصحّحة ابن فضّال

روی الشیخ الصدوق فی عیون أخبار الرضا علیه‌السلام وعلل الشرائع و الأمالی، عن أحمد بن الحسن القطّان ومحمّد بن بکران النقّاش ومحمّد بن إبراهیم بن إسحاق المُکَتِّب، عن أحمد بن محمّد الهمدانی، عن علی بن الحسن بن فضّال، عن أبیه، عن الرضا علیه‌السلام، قال:
مَن ترک السعی فی حوائجه یوم عاشوراء، قضی اللّه له حوائج الدنیا والآخرة، ومَن کان یوم عاشوراء یوم مصیبته وحزنه وبکائه، جعل اللّه عزّ وجلّ یوم القیامة یوم فرحه وسروره، وقرّت بنا فی الجنان عینه، ومن سمّی یوم عاشوراء یوم برکة وادّخر فیه لمنزله شیئاً، لم یُبارَک له فیما ادّخر، وحُشر یوم القیامة مع یزید وعُبید اللّه بن زیاد وعمر بن سعد ـ لعنهم اللّه ـ إلی أسفل درکٍ من النار247 .
رواها الفتّال النیشابوری، وابن شهر آشوب، والسیّد ابن طاووس، والحرّ العاملی ، والعلاّمة المجلسی248 .
وروی الشیخ الصدوق هذه الروایة عن ثلاثة من مشایخه:
1 ـ أحمد بن الحسن القطّان، المعروف بابن عبد ربّه الرازی249 .
2 ـ محمّد بن بَکران النقّاش250 .
3 ـ محمّد بن إبراهیم بن إسحاق المُکَتِّب الطالقانی251 .
وکلّ واحد من هؤاء من مشایخ الإجازة، ولم یوثّقوا صریحاً فی کتب الرجال، ومع ذلک یمکن تصحیح هذه الروایة.
وبیان ذلک: إنّ السیّد الخوئی فی بحث کراهیة إتیان الصلاة عند طلوع الشمس وغروبها، قد ذکر الروایة التی رواها الشیخ الصدوق فی کمال الدین عن محمّد بن أحمد الشیبانی وعلی بن أحمد بن محمّد الدقّاق والحسین بن إبراهیم بن أحمد بن هشام المؤدّب وعلی بن عبد اللّه الورّاق، وقال : «إنّ هذه الروایة وإن لم تکن صحیحة علی الاصطلاح ؛ لعدم توثیق کلّ واحد من مشایخة الذین قد أطبقوا علی نقل الروایة، إلاّ أنّ روایة کلّ من مشایخه الأربعة الروایة التی رواها الآخر، تستتبع تعاضد بعضها ببعض، وقد رواها فی کمال الدین عن محمّد بن أحمد السنائی وعلی بن أحمد بن محمّد الدقّاق والحسین بن إبراهیم المؤّب وعلی بن عبد اللّه الورّاق، ورجّحها علی الروایة الناهیة. ومن البعید جدّاً أن تکون روایاتهم مخالفة للواقع بأجمعها بأن یکذّب جمیعهم»252 .
فیستفاد من کلام السیّد الخوئی أنّه إذا نقل جمع من مشایخ الصدوق روایة فلنا الاعتماد علیها.
ثمّ إنّا نجد فی المقام أنّ ثلاثة من مشایخ الصدوق قد رووا هذه الروایة، ولذلک نحن نطمئنّ إلی هذا الطریق، فإنّه من البعید جدّاً ـ کما قال السیّد الخوئی ـ أن یکذّب جمعهم، وسیأتی بیان أکثر فی تحلیلنا الفهرستی.
وثاقة بقیّة رجال السند .
وثاقة أحمد بن محمّد بن سعید
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «أحمد بن محمّد بن سعید بن عبد الرحمن بن زیاد بن عبد اللّه بن زیاد بن عَجلان، مولی عبد الرحمن بن سعید بن قیس السَّبیعی الهمدانی: هذا رجل جلیل فی أصحاب الحدیث، مشهور بالحفظ، والحکایات تختلف عنه فی الحفظ وعظمه، وکان کوفیاً زیدیاً جارودیاً علی ذلک حتّی مات، وذکره أصحابنا؛ لاختلاطه بهم ومداخلته إیّاهم وعظم محلّه وثقته وأمانته»253 .
وذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «أحمد بن محمّد بن سعید بن عبد الرحمن بن زیاد بن عبید اللّه بن زیاد بن عَجلان، مولی عبد الرحمن بن سعید بن قیس السَّبیعی الهمدانی، المعروف بابن عُقدة الحافظ ، أخبرنا بنسبه أحمد بن عبدون، عن محمّد بن أحمد بن الجُنَید. وأمره فی الثقة والجلالة وعظم الحفظ أشهر من أن یُذکر، وکان زیدیاً جارودیاً وعلی ذلک مات، وإنّما ذکرناه فی جملة أصحابنا؛ لکثرة روایاته عنهم وخلطته بهم وتصنیفه لهم»254 .
وذکره فی رجاله فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام قائلاً: «أحمد بن محمّد بن سعید بن عبد الرحمن بن إبراهیم بن زیاد بن عبد اللّه بن عَجلان، مولی عبد الرحمن بن سعید بن قیس الهمدانی السَّبیعی الکوفی ، المعروف بابن عُقدة، یُکنّی أبا العبّاس، جلیل القدر، عظیم المنزلة، له تصانیف کثیرة، ذکرناها فی کتاب الفهرست، وکان زیدیاً جارودیاً، إلاّ أنّه روی جمیع کتب أصحابنا، وصنّف لهم وذکر اُصولهم، وکان حفظة، سمعت جماعة یحکون أنّه قال: أحفظُ مئة وعشرین ألف حدیث بأسانیدها، وأذاکر بثلاثمئة ألف حدیث»255 .
کما أنّ العلاّمة وابن داود تعرّضا لشرح حاله ووثّقاه256 .
وثاقة علی بن الحسن بن فضّال
ذکر الکشّی أنّه کان من جملة فقهاء أصحابنا، وکان من الفطحیّة257 .
وأورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «علی بن الحسن بن علی بن فضّال بن عمر بن أیمن مولی عِکرِمة بن ربعی الفیّاض: أبو الحسن، کان فقیه أصحابنا بالکوفة ووجههم وثقتهم وعارفهم بالحدیث، والمسموع قوله فیه، سمع منه شیئاً کثیراً258، ولم یعثر له علی زلّة فیه ولا ما یشینه، وقلّما روی عن ضعیف، وکان فطحیاً، ولم یروِ عن أبیه شیئاً ، وقال: کنت أقابله ـ وسنّی ثمان عشرة سنة ـ بکتبه، ولا أفهم إذ ذاک الروایات، ولا أستحلّ أن أرویها عنه. وروی عن أخویه، عن أبیهما»259 .
ذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «علی بن الحسن بن فضّال : فطحیّ المذهب ، ثقة ، کوفیّ ، کثیر العلم ، واسع الروایة والأخبار ، جیّد التصانیف ، غیر معاند ، وکان قریب الأمر إلی أصحابنا الإمامیّة القائلین بالاثنی عشر ، وکتبه فی الفقه مستوفاة فی الأخبار، حسنة»260 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الهادی علیه‌السلام بعنوان «علی بن الحسن بن فضّال» ، واُخری فی أصحاب العسکری علیه‌السلام مع وصفه بالکوفی261 .
وذکره العلاّمة فی الخلاصة وابن داود فی رجاله، وذکرا أنّه کان وجه أصحابنا بالکوفة وفقیههم262 .
وثاقة الحسن بن علی بن فضّال
عدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب الرضا علیه‌السلام263 .
ومدحه الکشّی وعدّه ممّن أجمع أصحابنا علی تصحیح ما یصحّ عنهم264 .
وأورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «الحسن بن علی بن فضّال، کوفی، یُکنّی أبا محمّد بن عمر بن أیمن، مولی تیم اللّه، لم یذکره أبو عمرو الکشّی فی رجال أبی الحسن الأوّل... وکان مصلاّه بالکوفة فی الجامع عند الاُسطُوانة التی یقال لها السابعة، ویقال لها اُسطوانة إبراهیم علیه‌السلام، وکان یجتمع هو وأبو محمّد الحجّال وعلی بن أسباط، وکان الحجّال یدّعی الکلام، وکان من أجدل الناس، فکان ابن فضّال یغری بینی وبینه فی الکلام فی المعرفة، وکان یجیبنی جواباً سدیداً. وکان الحسن عمره کلّه فطحیاً، مشهوراً بذلک حتّی حضره الموت، فمات وقد قال بالحقّ رضی اللّه عنه»265 .
ذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «الحسن بن علی بن فضّال : کان فطحیّا یقول بإمامة عبد اللّه بن جعفر ، ثمّ رجع إلی إمامة أبی الحسن علیه‌السلام عند موته ، ومات سنة أربع وعشرین ومئتین ، وهو ابن التیملی بن ربیعة بن بَکر ، مولی تیم اللّه بن ثعلبة ، روی عن الرضا علیه‌السلام وکان خصّیصا به ، کان جلیل القدر ، عظیم المنزلة ، زاهدا ، ورعا ، ثقة فی الحدیث وفی روایاته»266 .
وذکره فی رجاله فی أصحاب الرضا علیه‌السلام قائلاً : «الحسن بن علی بن فضّال : مولیً لتیم الرباب ، کوفیّ ، ثقة»267 .
وثاقة الراوی ـ کان علی ذکر الحدیث فی الکتب المعتبرة التی تحمّلها المشایخ، ولذلک نتعرّض لبیان منهج قدمائنا فی تقییم هذا الحدیث الشریف، فنقول:
إنّ هذه الروایة ذُکرت فی الکتاب الذی اشتهر بین أصحابنا بنسخة عن الرضا علیه‌السلام لعلی بن الحسن بن علی بن فضّال. وإلیک تفصیل الکلام فی هذه الجهة:
فلو راجعنا رجال النجاشی نجد أنّه قال فی ترجمة علی بن الحسن بن علی بن فضّال: «وذکر أحمد بن الحسین رحمه اللّه أنّه رأی نسخة أخرجها أبو جعفر بن بابَوَیه، وقال: حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعید، قال: حدّثنا علی بن الحسن بن علی بن فضّال، عن أبیه، عن الرضا علیه‌السلام، ولا یعرف الکوفیّون هذه النسخة، ولا رویت من غیر هذا الطریق»268 .
فیُستفاد من کلام النجاشی :
1 ـ إنّ ابن الغضائری رأی کتاباً جمع فیه أحادیث عن الإمام الرضا علیه‌السلام.
2 ـ إنّ هذه النسخة کانت فی الأصل لعلی بن الحسن بن علی بن فضّال.
3 ـ إنّ الشیخ الصدوق عندما سافر إلی بغداد سمع علماء الإمامیة هذه النسخة منه، والظاهر أنّ هذا السفر کان بعد منصرفه من الحجّ سنة ( 355 ه )، وسمع منه شیوخ الطائفة269 .
4 ـ إنّ الشیخ الصدوق نقل لشیوخ الطائفة هذه النسخة التی رواها عن جملة من مشایخه، عن ابن عُقدة الهمدانی، عن الحسن بن علی بن فضّال، عن أبیه.
5 ـ إنّه لیس لعلمائنا البغدادیّین طریق إلی هذه النسخة، وإنّهم لا یعرفونها أساساً.
6 ـ إنّ شیوخ الطائفة عجبوا من هذا الطریق؛ لأنّهم کانوا یعتقدون أنّ الحسن بن علی بن فضّال لم یروِ عن أبیه إلاّ بواسطة أخویه، فیما وجدوا فی هذا الطریق أنّه روی عن أبیه.
فإنّک إذا نظرت إلی سند الحدیث تجد أنّ الشیخ الصدوق روی عن الطالقانی وغیره، عن ابن عُقدة، عن علی بن الحسن بن علی بن فضّال، عن أبیه، وهذا الطریق هو نفس الطریق الذی أشار إلیه النجاشی فی رجاله.
فتبیّن من هذا: أنّ النسخة التی جمع فیها الحسن بن علی بن فضّال مجموعة من أحادیث الإمام الرضا علیه‌السلام کانت موجودة عند الشیخ الصدوق، فنقل منها هذا الحدیث.
ونشیر إلی بعض المواضع التی نقل فیها الشیخ الصدوق عن هذه النسخة فی تراثنا الحدیثی:
1 ـ روی فی أمالیه عن محمّد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی، عن ابن عُقدة، عن علی بن الحسن بن علی بن فضّال، عن أبیه، عن الإمام الرضا علیه‌السلام270 .
2 ـ وروی فی الخصال بنفس الإسناد عن الإمام الرضا علیه‌السلام أنّه قال: للإمام علامات، یکون أعلم الناس271 .
ولا یخفی علیک أنّه قال فی الفقیه: وروی أحمد بن محمّد بن سعید الکوفی... إلی آخر الروایة272 .
3 ـ وروی فی علل الشرائع بنفس الإسناد عن الإمام الرضا علیه‌السلام أنّه قال: إنّما سُمّی اُولو العزم اُولی العزم ؛ لأنّهم کانوا أصحاب العزائم273 .
4 ـ روی بنفس الإسناد عن الإمام الرضا علیه‌السلام أنّه سأل الرضا علیه‌السلام: لِمَ کُنّی النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آلهبأبی القاسم؟ فقال علیه‌السلام: لأنّه کان له ابن یقال له قاسم274 .
5 ـ کذلک بنفس الإسناد عن الإمام الرضا علیه‌السلام، قال: من ترک السعی فی حوائجه یوم عاشوراء ، قضی اللّه له حوائج الدنیا والآخرة275 .
6 ـ روی فی معانی الأخبار بنفس الإسناد عن الإمام الرضا علیه‌السلام فی قول اللّه : «فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِیلَ»276، قال: العفو من غیر عتاب277 .
7 ـ کذلک روی بنفس الإسناد عن الإمام الرضا علیه‌السلام فی قول اللّه : «هُوَ الَّذِی یُرِیکُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَ طَمَعًا»278، قال: خوفاً للمسافر279 .
وکیف کان، فهذه النسخة تلقّت بالقبول عند الشیخ الصدوق.
ثمّ إنّا نجد أنّ الشیخ الطوسی نقل فی موردٍ بإسناده عن أحمد بن محمّد بن سعید الهمدانی، عن علی بن الحسن بن علی بن فضّال، عن أبیه، عن الإمام الرضا280 .
ویذکر فی المشیخة طریقه إلی أحمد بن محمّد بن سعید هکذا: «وما ذکرته عن أبی العبّاس أحمد بن محمّد بن سعید، فقد أخبرنی به أحمد بن محمّد بن موسی، عن أبی العبّاس أحمد بن محمّد بن سعید»281 .
والمراد من أحمد بن محمّد بن موسی: هو ابن الصَّلت الأهوازی، وهو ثقة ؛ لأنّه کان من مشایخ النجاشی282 .
بقی شیء: إنّ النجاشی فی رجاله عند ترجمة علی بن الحسن بن علی بن فضّال قال: «ولم یروِ عن أبیه شیئاً، وقال: کنت أقابله وسنّی ثمان عشرة سنة بکتبه، ولا أفهم إذ ذاک الروایات ولا أستحلّ أن أرویها عنه. وروی عن أخویه، عن أبیهما»283 .
ولکن فی طریق الشیخ الصدوق إلی نسخةٍ عن الرضا علیه‌السلام لابن فضّال، روی علی بن الحسن بن علی بن فضّال عن أبیه، وهذا لا یلائم مع ما ذکره النجاشی، فکیف التوفیق بین کلام النجاشی والطریق الذی ذکره الشیخ الصدوق؟
قال السیّد الخوئی: «فلا مناصّ من الالتزام إمّا بعدم صحّة ما ذکره النجاشی، أو بعدم صحّة هذه الروایات».
ثمّ قال: «أو یقال: إنّ علی بن الحسن بن علی بن فضّال لعدم فهمه الروایات لم یروِ عن أبیه فیما یرجع إلی الحلال والحرام، وأمّا روایته عنه فیما یرجع إلی اُمور اُخر کالزیارات وما یلحق بها، فلا مانع عنها، والفرق بینهما أنّ الروایات فیما یرجع إلی الحلال والحرام تُبتلی بالمعارضات والمخصّصات والمقیّدات ونحو ذلک، فلا بدّ فی فهمها من قوّة واستعداد. وأمّا ما یرجع إلی الزیارات، فیکفی فی فهمها أن یکون للإنسان ثمانی عشرة سنة»284 .
والحاصل من هذا: أنّ علی بن الحسن بن علی بن فضّال روی هذه النسخة عن أبیه، وسمع ابن عُقدة هذه النسخة. نعم، أنّ محمّد بن بَکران النقّاش القمّی لمّا سافر إلی الکوفة لطلب الحدیث تحمّل هذه النسخة ونقلها إلی قمّ، فصارت النسخة قمّیة، کما أنّ ثلاثة اُخر من مشایخ الشیخ الصدوق تحمّلوا هذه النسخة من ابن عُقدة، وتحمّل منهم الشیخ الصدوق.
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا: أنّ روایة ابن فضّال من الروایات المصحّحة رجالیاً علی ما حقّقناه، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه الروایة هو من المصادر المعتبرة عند مدرسة الحدیث فی قمّ

المصححة الثانیة: مصحّحة هارون بن خارجة

اشارة

روی هارون بن خارجة روایة فی المقام، ولهذه الروایة سندان:
السند الأوّل: روی ابن قُولَوَیه عن علی بن الحسین السعد آبادی، عن أحمد بن محمّد بن خالد البرقی، عن أبیه، عن عبد اللّه بن مُسکان، عن هارون بن خارجة.
السند الثانی: روی ابن قُولَوَیه عن ابن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن محمّد بن خالد البرقی، عن أبان الأحمر، عن محمّد بن الحسین الخزّاز، عن هارون بن خارجة.
ونصّ الروایة : ذکر هارون بن خارجة :
إنّا کنا عند أبی عبد اللّه علیه‌السلام فذکرنا الحسین بن علی علیه‌السلام وعلی قاتله لعنة اللّه، فبکی أبو عبد اللّه علیه‌السلام وبکینا.
ثمّ رفع رأسه علیه‌السلام فقال: قال الحسین بن علیّ: أنا قتیل العبرة، لا یذکرنی مؤن إلاّ بکی، قُتلت مکروباً، وحقیق علَیَّ أن لا یأتینی مکروب إلاّ ردّه اللّه وأقبله إلی أهله مسروراً285 .
رواها العلاّمة المجلسی، والمحدّث النوری286 .
وقال العلاّمة المجلسی: «قوله "قتیل العبرة"؛ أی قتیل منسوب إلی العبرة والبکاء وسبب لها، أو أقتل مع العبرة والحزن وشدّة الحال، والأوّل أظهر»287.
ونبدأ بتحقیق وبحث الحدیث بسندیه، فنقول:

تحقیق السند الأوّل

ذکرنا إسناد ابن قُولَوَیه عن علی بن الحسین السعد آبادی، عن أحمد بن محمّد بن خالد البرقی، عن أبیه، عن ابن مُسکان، عن هارون بن خارجة.
وثاقة بقیّة رجال السند .
وثاقة علی بن الحسین السعد آبادی
ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله قائلاً: «علی بن الحسین السعد آبادی: روی عنه الشیخ الکلینی، وروی عنه الزُّرَاری، وکان معلّمه»288 .
وبالجملة: لیس له توثیق صریح فی کتب الرجال، ولکنّه من مشایخ ابن قُولَوَیه، وقد سبق الکلام فی تحقیق وثاقة مشایخ ابن قُولَوَیه، وعلیه فالرجل ثقة.
وثاقة محمّد بن خالد البرقی
عدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام بعنوان «محمّد بن خالد البرقی» ، وفی أصحاب الرضا علیه‌السلام قائلاً : «أبو عبد اللّه محمّد بن خالد البرقی : قمّی ».
وفی أصحاب الجواد علیه‌السلام بنفس العنوان289 .
أورده النجاشی فی رجاله بعنوان «محمّد بن خالد بن عبد الرحمن بن محمّد بن علی البرقی الأشعری» ، وذکر أنّه کان ضعیفا فی الحدیث290 .
وذکره الشیخ فی فهرسته291 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام بعنوان «محمّد بن خالد البرقی» ، واُخری فی أصحاب الرضا علیه‌السلامقائلاً : «محمّد بن خالد البرقی : ثقة ، هؤلاء من أصحاب أبی الحسن موسی علیه‌السلام ».
وثالثةً فی أصحاب الجواد علیه‌السلام قائلاً : «محمّد بن خالد البرقی : من أصحاب موسی بن جعفر والرضا علیهماالسلام»292 .
وثاقة عبد اللّه بن مُسکان
عدّه البرقی فی رجاله من أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «عبد اللّه بن مُسکان : من موالی عنزة»293 .
وعدّه الکشّی ممّن أجمعت العصابة علی تصحیح ما یصحّ عنهم294 .
وأورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «عبد اللّه بن مُسکان : أبو محمّد ، مولی عنزة ، ثقة ، عین ، روی عن أبی الحسن موسی علیه‌السلام»295 .
وذکره الشیخ فی فهرسته ووثّقه296 .
وذکره فی رجاله من أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «عبد اللّه بن مُسکان : مولی عنزة»297 .
وثاقة هارون بن خارجة
عدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «هارون بن خارجة : أخو مراد ، کوفیّ»298 .
أورده النجاشی فی رجاله ووثّقه ، وصرّح بأنّ کتبه تختلف الرواة299 .
وذکره الشیخ فی فهرسته300 .
وذکره فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «هارون بن خارجة الصیرفی : مولیً ، کوفیّ ، أبو الحسن ، وأخوه مراد الصیرفی ، وابنه الحسن»301 .
والحاصل من هذا: أنّ رجال السند من الذین صُرّح بوثاقتهم، إلاّ علی بن الحسین السعد آبادی، فإنّا ذهبنا إلی وثاقته لکونه من مشایخ ابن قُولَوَیه، وعلیه فالروایة مصحّحة.

تحقیق السند الثانی

ذکرنا إسناد ابن قُولَوَیه عن ابن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن محمّد بن خالد البرقی، عن أبان الأحمر، عن محمّد بن الحسین الخزّاز، عن هارون بن خارجة.
وثاقة رجال السند، وبقی الکلام فی حال أبان بن عثمان بن محمّد بن الحسین الخزّاز.
وثاقة أبان بن عثمان الأحمر
عدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام بعنوان «أبان بن عثمان الأحمر»302 .
وأورده النجاشی فی رجاله قائلاً : «أبان بن عثمان البَجَلی : مولاهم ، أصله کوفیّ، کان یسکنها تارةً والبصرة تارةً ، وقد أخذ عنه أهلها... روی عن أبی عبد اللّه وأبی الحسن موسی علیهماالسلام»303 .
وذکره الشیخ فی فهرسته304 .
وذکره فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام305 .
هذا وقد عدّه الکشّی فیمن أجمعت العصابة علی تصحیح ما یصحّ عنهم ، وذکر أنّه کان من أهل البصرة، وکان یسکن الکوفة، وکان من الناووسیّة306 .
والناووسیة: أتباع رجل یقال له ناووس، وقیل : نُسبوا إلی قریة ناووسا، وذهبوا إلی أنّ الإمام الصادق حیّ بعد ولن یموت حتّی یظهر أمره، وهو القائم المهدی307 .
ولذلک ذهب العلاّمة فی خلاصة الأقوال إلی أنّ أبان بن عثمان کان فاسد المذهب، وصرّح بأنّ الأقرب عنده هو قبول روایة أبان بن عثمان؛ للإجماع الذی ذکره الکشّی308 .
وأفاد ابن داود فی رجاله: «إنّ أبان کان ناووسیاً، فهو بالضعفاء أجدر، لکنّه ذکرته هنا لثناء الکشّی علیه وإحالته علی الإجماع المذکور»309 .
هذا، وذکر السیّد الخوئی أنّه ذُکر فی بعض نسخ الکشّی «کان من القادسیّة» بدل «کان من الناووسیّة» ، ثمّ قال : «الظاهر أنّ الصحیح هو الأخیر ، وقد حُرّف وکُتب : وکان من الناووسیّة»310 .
ویشهد لذلک شهادة النجاشی والشیخ علی أنّ أبان روی عن أبی الحسن علیه‌السلام ، ومع هذه الروایات ـ التی روی أبان عنه علیه‌السلام ـ کیف یمکن قبول نسبة أبان إلی الناووسیّة الذین وقفوا علی أبی عبد اللّه علیه‌السلام ولم یقبلوا إمامة مَن بعده؟
وأمّا محمّد بن الحسین الخزّاز، فلیس له توثیق صریح، وعلیه فالروایة بسندها الثانی لا یمکن الاعتماد علیها.
وثاقة الراوی ـ کان علی ذکر الحدیث فی الکتب المعتبرة، والآن نقول : إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب النوادر لمحمّد بن خالد البرقی الذی یعتبر من الکتب المعتمدة عند أصحابنا.
فلو راجعنا فهرست الشیخ نجد أنّه ذکر أنّ لمحمّد بن خالد البرقی کتاب النوادر، ورواه بالإسناد الأوّل عن أحمد بن محمّد بن عیسی وأحمد بن محمّد بن خالد جمیعاً، عنه311 .
ومراد الشیخ الطوسی من الإسناد الأوّل: عدّة من أصحابنا ، عن أبی المفضّل ، عن ابن بطّة ، عن أحمد بن محمّد بن عیسی وأحمد بن محمّد بن خالد.
کما أنّ النجاشی روی کتب محمّد بن خالد من طریق ابن نوح، عن الحسن بن حمزة الطبری، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن محمّد بن خالد البرقی312 .
ونجد فی هذه الروایة أنّه روی ابن قُولَوَیه بالإسناد عن أحمد بن محمّد بن خالد البرقی وأحمد بن محمّد بن عیسی، عن محمّد بن خالد، وهذا إن دلّ علی شیء فهو یدلّ علی أنّ هذه الروایة إنّما ذُکرت فی کتاب النوادر لمحمّد بن خالد البرقی.
والظاهر أنّ محمّد بن خالد سمع هذا الحدیث عن عبد اللّه بن مُسکان وأبان بن عثمان، وذکره فی کتابه النوادر، ثمّ وصل هذا الکتاب إلی ابن قُولَوَیه بطریق اُستاذه علی بن الحسین السعد آبادی عن أحمد بن محمّد بن خالد البرقی، وبطریق ابن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن أحمد بن محمّد بن عیسی.
فیبدو أنّه کان عند ابن قُولَوَیه نسختان من کتاب النوادر لمحمّد بن خالد البرقی، وهما نسخة أحمد الأشعری، ونسخة أحمد البرقی.
والحاصل من هذا: أنّ کتاب النوادر لمحمّد بن خالد البرقی کان عند ابن قُولَوَیه، وأنّه قد تحمّل هذا الکتاب بطریقین معتبرین.
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا: أنّ روایة هارون بن خارجة من الروایات المصحّحة، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه الروایة کان فی غایة الاعتبار.

المصححة الثالثة: مصحّحة أبی بصیر

اشارة

نقل أبو بصیر روایة ذُکر فیها أنّه ما من مؤمنٍ یذکر الحسین علیه‌السلام إلاّ واستعبر، ولهذه الروایة ثلاثة أسانید:
السند الأوّل: روی ابن قُولَوَیه عن محمّد بن جعفر الرزّاز، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب عن الحکم بن مِسکین الثقفی، عن أبی بصیر.
السند الثانی: روی الشیخ الصدوق فی أمالیه عن الحسین بن أحمد بن إدریس، عن أبیه، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن الحکم بن مِسکین الثقفی، عن أبی بصیر.
السند الثالث: روی ابن قُولَوَیه عن أبیه، عن سعد بن عبد اللّه، عن الحسن بن موسی الخشّاب، عن إسماعیل بن مهران، عن علی بن أبی حمزة البطائنی، عن أبی بصیر.
ونصّ الروایة : عن أبی بصیر، عن الإمام الصادق علیه‌السلام، عن آبائه علیهم‌السلام، عن الإمام الحسین علیه‌السلام أنّه قال:
أنا قتیل العبرة، لا یذکرنی مؤن إلاّ استعبر313 .
ونبدأ بتحقیق هذه الروایة بأسانیدها الثلاث، فنقول:

تحقیق السند الأوّل

ذکرنا إسناد ابن قُولَوَیه عن محمّد بن جعفر الرزّاز، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن الحکم بن مِسکین الثقفی، عن أبی بصیر.
ولیس لمحمّد بن جعفر الرزّاز توثیق صریح فی کتب الرجال، ولکنّه من مشایخ ابن قُولَوَیه، وقد سبق الکلام فی وثاقة مشایخ ابن قُولَوَیه، وعلیه فالرجل ثقة، وبقی الکلام فی محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب والحکم بن مِسکین.
وثاقة محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب
ذکره النجاشی فی رجاله قائلاً: «محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب : أبو جعفر ، الزیّات ، الهمدانی ، ـ واسم أبی الخطّاب زید ـ ، جلیل ، من أصحابنا ، عظیم القدر ، کثیر الروایة ، ثقة ، عین ، حسن التصانیف ، مسکون إلی روایته»314 .
وذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب : کوفیّ ، ثقة»315 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الجواد علیه‌السلام قائلاً : «محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب : کوفیّ ، ثقة ».
واُخری فی أصحاب الهادی علیه‌السلام قائلاً : «محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب الزیّات ، الکوفی : ثقة ، من أصحاب أبی جعفر الثانی علیه‌السلام ».
وثالثةً فی أصحاب العسکری علیه‌السلام قائلاً : «محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب : کوفیّ ، زیّات»316 .
وثاقة الحکم بن مِسکین الثقفی
عدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام بعنوان «حکم بن مِسکین المکفوف : مولی ثقیف»317 .
وأورده النجاشی فی رجاله318 ، وذکره الشیخ فی فهرسته319 ، وذکره فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام320 .
وبالجملة : لیس للحکم بن مِسکین توثیق صریح فی کتب الرجال، ولکنّه من مشایخ ابن أبی عُمَیر، وقد سبق وثاقة مشایخ ابن أبی عُمَیر، وعلیه فالرجل ثقة321 .
وأمّا أبو بصیر، فقد ذکرنا أنّه فی هذه الطبقة مشترک بین رجلین ثقتین لا ثالث لهما، وهما: لیث بن البَختَری، ویحیی بن القاسم.
وأمّا لیث بن البَختَری المرادی، فقد عدّه الکشّی من أصحاب الإجماع322، ووثّقه ابن الغضائری323.
وأمّا یحیی بن القاسم الأسدی، فلقد وثّقه النجاشی324 .
وکیف کان، فالروایة مصحّحة بمحمّد بن جعفر الرزّاز والحکم بن مِسکین.

تحقیق السند الثانی

ذکرنا إسناد الشیخ الصدوق عن الحسین بن أحمد بن إدریس، عن أبیه، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن الحکم بن مِسکین الثقفی، عن أبی بصیر.
وثاقة رجال السند، وبقی الکلام فی حال الحسین بن أحمد بن إدریس وأبیه.
وثاقة الحسین بن أحمد بن إدریس
ذکره الشیخ فی رجاله مرّتین فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام، تارة قائلاً: «الحسین بن أحمد بن إدریس القمّی الأشعری، یُکنّی أبا عبد اللّه، وروی عنه التلّعُکبری، وله منه إجازة ».
واُخری قائلاً: «الحسین بن أحمد بن إدریس: روی عنه محمّد بن علی بن الحسین بن بابویه»325 .
وکیف کان، لیس للحسین بن أحمد بن إدریس توثیق صریح فی کتب الرجال.
وثاقة أحمد بن إدریس
أورده النجاشی فی رجاله، وذکر أنّه کان ثقةً فقیهاً فی أصحابنا، کثیر الحدیث، صحیح الروایة326 .
وذکره الشیخ فی فهرسته، وصرّح بأنّه کان ثقةً صحیح الحدیث327 .
وذکره فی رجاله328 .
وثاقة الحسین بن أحمد بن إدریس.
وثاقة الراوی ـ کان علی ذکر الحدیث فی الکتب المعتبرة، والآن نقول : إنّ هذه الروایة بسندها الأوّل والثانی ذُکرت فی کتاب النوادر لمحمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب الذی یعد من الکتب المعتمدة عند أصحابنا.
وإلیک تفصیل الکلام فی هذه الجهة:
فلو راجعنا فهرست الطوسی فی ترجمة محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، نجد أنّه ذکر أنّ له کتاب النوادر329 . ومن هنا فإنّ أبا بصیر سمع هذا الحدیث عن الإمام الصادق علیه‌السلام، ونقله الحکم بن مِسکین، وبعد ذلک سمع محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب هذا الحدیث من الحکم بن مِسکین، ثمّ لمّا أراد أن یکتب محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب کتاب نوادره، ذکر هذا الحدیث فی کتابه.
وکتاب النوادر لمحمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب دوّن واُلّف فی الکوفة، وبعد ذلک انتقل إلی مدرسة الحدیث فی قمّ بواسطة أحمد بن إدریس، کما وقام محمّد بن جعفر الرزّاز أیضاً بتحمّله من مؤلّفه.
فیبدو أنّ لکتاب محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب نسختین: نسخة ابن إدریس، ونسخة محمّد بن جعفر الرزّاز.
فوصلت نسخة محمّد بن جعفر الرزّاز إلی ابن قُولَوَیه، ووصلت نسخة أحمد بن إدریس إلی الشیخ الصدوق.

تحقیق السند الثالث

ذکرنا إسناد ابن قُولَوَیه عن أبیه، عن سعد بن عبد اللّه، عن الحسن بن موسی الخشّاب، عن إسماعیل بن مهران، عن علی بن أبی حمزة البطائنی، عن أبی بصیر.
وقد سبق توثیق بعض رجال السند، وبقی الکلام فی حال الحسن بن موسی الخشّاب، وإسماعیل بن مهران، وعلی بن أبی حمزة.
وثاقة الحسن بن موسی الخشّاب
أورده النجاشی فی رجاله، وذکر أنّه کان من وجوه أصحابنا ، مشهور ، کثیر العلم والحدیث330 .
وذکره الشیخ فی فهرسته331 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب العسکری علیه‌السلام مقتصرا علی قوله : «الحسن بن موسی الخشّاب» ، واُخری فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام قائلاً : «الحسن بن موسی الخشّاب : روی عنه الصفّار»332 .
وثاقة إسماعیل بن مهران السَّکونی
عدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب الرضا علیه‌السلام بعنوان «إسماعیل بن مهران»333 .
وذکر الکشّی أنّه کان تقیّا ، ثقةً ، خیّرا ، فاضلاً334 .
وأورده النجاشی فی رجاله قائلاً : «إسماعیل بن مهران بن أبی نصر ، السَّکونی ، ـ واسم أبی نصر زید ـ ، مولیً ، کوفیّ ، یُکنّی أبا یعقوب ، ثقة ، معتمد علیه ، روی عن جماعة من أصحابنا، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام»335 .
وذکره الشیخ فی فهرسته، وذکر أنّه کان ثقة ، معتمد علیه336 .
وذکره فی رجاله فی أصحاب الرضا علیه‌السلام337 .
وثاقة علی بن أبی حمزة البطائنی
عدّه البرقی فی رجاله تارةً فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «علی بن أبی حمزة البطائنی : مولی الأنصار ، کوفیّ ، ـ واسم أبی حمزة سالم ـ ، وکان علی قائد أبی بصیر ».
واُخری فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام بعنوان «علی بن أبی حمزة البطائنی ، الأنصاری ، البغدادی»338 .
وأورده النجاشی فی رجاله، وذکر أنّه کان قائد أبی بصیر یحیی بن القاسم ، وأنّه کان أحد عُمد الوقف339 .
وذکره الشیخ فی فهرسته، وصرّح بأنّه کان واقفیّ المذهب340 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «علی بن أبی حمزة البطائنی : مولی الأنصار ، کوفیّ ».
واُخری فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام قائلاً : «علی بن أبی حمزة البطائنی ، الأنصاری : قائد أبی بصیر ، واقفیّ ، له کتاب»341 .
وبالجملة : لیس له توثیق صریح فی کتب الرجال، ولکنّه من مشایخ ابن أبی عُمَیر، فإنّ ابن أبی عُمَیر روی فی وثاقة مشایخ ابن أبی عُمَیر، وعلیه فالرجل ثقة342 .
والظاهر أنّ قدماء أصحابنا قد أخذوا وسمعوا من علی بن أبی حمزة البطائنی قبل وقفه وانحرافه.
وبالجملة: أنّ هذا الحدیث بسنده الثالث مصحّح، ونحن نستظهر أنّه کان مذکوراً بسنده الثالث فی کتاب النوادر لسعد بن عبد اللّه الأشعری.
وبیان ذلک: لو راجعنا رجال النجاشی نجده قد ذکر لسعد بن عبد اللّه کتاب النوادر، وروی کتب سعد عن طریق الشیخ المفید وغیره، عن ابن قُولَوَیه (صاحب کامل الزیارات)، عن أبیه، عن سعد، وهو نفس الطریق الموجود فی السند الثالث للروایة343 .
وکیف کان، فسعد بن عبد اللّه ذکر هذه الروایة فی کتابه النوادر، وبعد ذلک قام والد صاحب کامل الزیارات بتحمّل هذا الکتاب وسماعه من مؤلّفه ونقله لولده.
والحاصل من هذا: أنّ کتاب المزار لسعد کان عند ابن قُولَوَیه وأنّه قام بإخراج الحدیث منه.
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا: أنّ الروایة مصحّحة بسندها الأوّل والثالث، وأنّها کانت مذکورة فی مصدرین من المصادر الأوّلیة للحدیث، وهما: کتاب النوادر لمحمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، وکتاب النوادر لسعد بن عبد اللّه الأشعری.

المصحّحة الرابعة: مصحّحة عبد اللّه بن غالب

روی ابن قُولَوَیه عن محمّد بن جعفر الرزّاز، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن ابن أبی عُمَیر، عن عبد اللّه بن حسّان، عن عبد اللّه بن علی بن شُعبة الحلبی، عن عبد اللّه بن غالب، قال: دخلت علی أبی عبد اللّه علیه‌السلامفأنشدته مرثیة الحسین علیه‌السلام، فلمّا انتهیت إلی هذا الموضع :
لَبلیّةٌ تَسقُو حسیناً بمِسقاةِ/ الثَّری غیرِ التُّرابِ فصاحت باکیة من وراء الستر: «وا أبتاه»344 .
رواها العلاّمة المجلسی، والمحدّث النوری345 .
وثاقة ابن قُولَوَیه، ومحمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، وابن أبی عُمَیر، کما أشرنا أنّه لیس لمحمّد بن جعفر وثاقة بقیّة رجال السند .
وثاقة عبد اللّه بن حسّان
لیس له توثیق صریح فی کتب الرجال، ولکنّه من مشایخ ابن أبی عُمَیر (حیث نجد فی هذه الروایة أنّ ابن أبی عُمَیر وثاقة مشایخ ابن أبی عُمَیر، وعلیه فالرجل ثقة.
وثاقة عُبید اللّه بن علی الحلبی
عدّه البرقی فی رجاله ، بعنوان «عُبَید اللّه بن علی الحلبی» ، وذکر أنّه کان ثقةً صحیحا ، وذکر أنّ له کتاباً، وهو أوّل کتاب صنّفه الشیعة346 .
وأورده النجاشی فی رجاله بعنوان «عُبَید اللّه بن علی بن أبی شُعبة الحلبی» ، ووثّقه347 .
وذکره الشیخ فی فهرسته، وذکر أنّ له کتابا مصنّفّا معوّلاً علیه348 .
وذکره فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «عُبَید اللّه بن علی بن أبی شُعبة : الحلبی ، الکوفی ، مولی بنی عجل349 ».
وثاقة عبد اللّه بن غالب الأسدی
وثّقه النجاشی فی رجاله فی ترجمة أخیه إسحاق بن غالب350 .
وذکره الشیخ فی رجاله فی أصحاب الباقر علیه‌السلام قائلاً: «عبد اللّه بن غالب الأسدی الذی قال له أبو عبد اللّه علیه‌السلام: إنّ مَلَکاً یُلقی علیک، وإنّی لأعرف ذلک الملک»351 .
فالروایة مصحّحة بمحمّد بن جعفر الرزّاز، وعبد اللّه بن حسّان. والظاهر أنّ هذه المصحّحة کانت مذکورة فی کتاب النوادر لمحمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب علی شرحٍ بیّناه فیما سبق، وأنّ ابن قُولَوَیه إنّما أخذ هذه الروایة من ذلک الکتاب .
وأخیراً نختم هذا الفصل من الکتاب بذکر بعض الأحادیث التی یبدو أنّ مضمونها قریب من هذه الأحادیث التی ذکرناها:
الحدیث الأوّل: عن أبی یحیی الحذّاء، عن بعض أصحابنا، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام، قال: نظر أمیر المؤنین علیه‌السلام إلی الحسین علیه‌السلام فقال: یا عبرة کلّ مؤن، فقال: أنا یا أبتاه؟ قال: نعم یا بنی352 .
الحدیث الثانی: عن أبی عُمَارة المنشد، قال: ما ذکر الحسین علیه‌السلام عند أبی عبد اللّه علیه‌السلام فی یومٍ قطّ فرُئی أبو عبد اللّه علیه‌السلاممتبسّماً فی ذلک الیوم إلی اللیل، وکان علیه‌السلامیقول: الحسین علیه‌السلام عبرة کلّ مؤنٍ353 .
الحدیث الثالث: عن إسماعیل بن جابر، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام، قال: قال الحسین علیه‌السلام : أنا قتیل العبرة354 .
الحدیث الرابع: عن أبی هارون المکفوف، قال: قال أبو عبد اللّه علیه‌السلام: یا أبا هارون، أنشدنی فی الحسین علیه‌السلام، فأنشدته فبکی، فقال: أنشدنی کما تنشدون، یعنی بالرقّة، فأنشدته... فبکی، ثمّ قال: زدنی، فأنشدته القصیدة الاُخری فبکی، وسمعت البکاء من خلف الستر355 .
الحدیث الخامس: عن أبی عُمَارة المنشد، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام، قال: قال لی: یا أبا عُمَارة، أنشدنی فی الحسین علیه‌السلام، فأنشدته فبکی، ثمّ أنشدته فبکی، ثمّ أنشدته فبکی، فواللّه ما زلت أنشده ویبکی حتّی سمعت البکاء من الدار356 .
الحدیث السادس: عن أبی هارون المکفوف، قال: دخلت علی أبی عبد اللّه علیه‌السلام، فقال لی: أنشدنی، فأنشدته، فقال: لا، کما تنشدون وکما ترثیه عند قبره، فأنشدته... فبکی وتهایج النساء357 .

الفصل الثالث بکاء الملائکة علی الإمام الحسین علیه‌السلام

اشارة

ما أعظم مصیبة الحسین علیه‌السلام! حتّی أنّها أبکت الجنّ کما أبکت الإنس، وأبکت ملائکة السماوات السبع. وبکاء الملائکة لیس کبکائنا محدود بزمانٍ معیّن، إنّه بکاء أبدی لا ینتهی، فهم لا یمکنهم نسیان واقعة بهذه المظلومیة أبداً.
وهذا هو سرّ خلود وبقاء هذه المظلومیة علی مرّ التاریخ، فما أکثر ما جرت من ویلات ومصائب علی الأفراد علی طول تاریخ البشریة، ولکن لیست کیوم کربلاء کما قال الإمام الحسن علیه‌السلام: «لا یوم کیومک یا أبا عبد اللّه».358
انظر کم هو عظیم مقام الحسین علیه‌السلام عند اللّه حتّی أمر ملائکته بالبکاء علیه، وکیف لا تبکیه وهو بضعة المصطفی، ومن بشّرت الملائکة بمولده، والمدّخر لیومه ذاک؟ حتّی أعاد الإسلام إلی صفائه بعد اعوجاج حکّامه، فأخلده اللّه تعالی بأن أبکی علیه ملائکته إلی یوم القیامة. شخص تبکیه الملائکة کیف یبخل الناس بدموعهم علیه؟
ولا نقول ذلک من وحی عواطفنا، فهناک روایات کثیرة تذکر بکاء الملائکة علی الحسین علیه‌السلام، ولا یسعنا فی هذا الفصل أن نذکرها کلّها، فبعد أن انتهینا من ذکر الصحیح من الروایات التی دلّت علی فضیلة البکاء علیه علیه‌السلام، نذکر فی هذا الفصل صحیح الروایات التی تدلّ علی بکاء الملائکة علیه علیه‌السلام.
وکما قلنا هناک أخبار کثیرة تؤیّد ذلک، وسنکتفی هنا بذکر الأحادیث والأخبار الصحیحة منها، ونخصّ ثلاثة منها، وهی: صحیحة أبی حمزة الثُّمالی، وصحیحة الفُضَیل بن یَسَار، وصحیحة ربعی بن عبد اللّه.
ومن ثمّ نتعرّض للروایات المصحّحة التی ذُکر فیها بکاء السماء والأرض علی الإمام الحسین علیه‌السلام؛ تتمیماً للفائدة.

صحیحة أبی حمزة الثُّمالی

روی ابن قُولَوَیه فی کامل الزیارات عن ابن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن الحسن بن علی بن المغیرة، عن العبّاس بن عامر، عن أبان بن عثمان، عن أبی حمزة الثُّمالی، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام، قال:
إنّ اللّه وکّل بقبر الحسین علیه‌السلام أربعة آلاف ملک شُعثاً غُبرا، یبکونه من طلوع الفجر إلی زوال الشمس، فإذا زالت هبط أربعة آلاف ملک، وصعد أربعة آلاف ملک، فلم یزل یبکونه حتّی یطلع الفجر، ویشهدون لمن زاره بالوفاء، ویشیّعونه إلی أهله، ویعودونه إذا مرض، ویصلّون علیه إذا مات359 .
ذکرها العلاّمة المجلسی، والمحدّث النوری360 .
وثاقة بقیّة رجال السند .
وثاقة الحسن بن علی بن المغیرة
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «الحسن بن علی بن عبد اللّه بن المغیرة ، البَجَلی : مولی جندب بن عبد اللّه ، أبو محمّد ، من أصحابنا الکوفیّین ، ثقة ثقة»361 .
وذکره الشیخ فی فهرسته362 ، ووثّقه ابن داود فی رجاله363 ، وکذا العلاّمة فی خلاصة الأقوال364 .
وثاقة العبّاس بن عامر
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «العبّاس بن عامر بن رَبَاح : أبو الفضل ، الثقفی ، القصبانی ، الصدوق ، الثقة ، کثیر الحدیث»365 .
وذکره الشیخ فی فهرسته366 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام بعنوان «العبّاس بن عامر» ، واُخری فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام قائلاً : «العبّاس بن عامر القَصَبانی : روی عنه أیّوب بن نوح»367 .
وثاقة أبی حمزة الثُّمالی
عدّه البرقی فی رجاله تارةً فی أصحاب السجّاد علیه‌السلام قائلاً : «أبو حمزة الثُّمالی ، ثابت بن دینار : وکنیة دینار أبو صفیّة ».
واُخری فی أصحاب الصادق علیه‌السلام، وثالثةً فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام بنفس العنوان368 .
ووثّقه الکشّی ، وروی روایاتٍ عدیدة فی مدحه369 .
وأورده النجاشی بعنوان «ثابت بن أبی صفیّة : أبو حمزة الثُّمالی» ، ووثّقه ، وذکر أنّه لقی علی بن الحسین وأبا جعفر وأباعبد اللّه وأبا الحسن علیهم‌السلام ، وکان من خیار أصحابنا ومعتمدهم فی الروایة والحدیث370 .
وذکره الشیخ فی رجاله تارةً فی أصحاب السجّاد علیه‌السلام قائلاً : «ثابت بن أبی صفیّة ، دینار الثُّمالی الأزدی : یُکنّی أبا حمزة ، الکوفی ، مات سنة مئة وخمسین ».
واُخری فی أصحاب الباقر علیه‌السلام قائلاً : «ثابت بن دینار : أبو صفیّة ، الأزدی ، الثُّمالی ، یُکنّی أبا حمزة ».
وثالثةً فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «ثابت بن أبی صفیّة ، دینار الأزدی ، الثُّمالی ، الکوفی : یُکنّی أبا حمزة ، مات سنة خمسین ومئة ».
ورابعةً فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام بعنوان «ثابت بن دینار» ، وقال : «اختُلف فی بقائه إلی وقت أبی الحسن موسی علیه‌السلام ، روی عن علی بن الحسین ومَن بعده علیهم‌السلام ، له کتاب371 ».
وذکره فی فهرسته قائلاً : «ثابت بن دینار : یُکنّی أبا حمزة ، الثُّمالی ، وکنیة دینار أبو صفیّة ، ثقة»372 .
والحاصل من هذا: أنّ رجال هذا السند کلّهم من الثقات، وعلیه فالحدیث صحیح أعلائی.
وثاقة الراوی ـ کان علی ذکر الحدیث فی الکتب المعتبرة، والآن نقول : إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب المزار للصفّار الذی کان من الکتب المعتمدة عند أصحابنا.
فلو راجعنا رجال النجاشی نجد أنّه ذکر کتاب المزار من جملة کتب الصفّار373 .
ثمّ إنّ الشیخ الطوسی روی جمیع کتب الصفّار عن طریق جماعة من مشایخه، عن الشیخ الصدوق، عن ابن الولید، عن الصفّار؛ ومعنی ذلک أنّ ابن الولید روی کتاب المزار للصفّار أیضاً، حیث نجد فی سند هذا الروایة أنّ ابن قُولَوَیه روی عن ابن الولید عن الصفّار.
والظاهر أنّ ابن قُولَوَیه لمّا أراد أن یکتب کتاب کامل الزیارات، کان کتاب المزار للصفّار موجوداً عنده، فأخذ منه هذا الحدیث وأدرجه فی کتابه.
فتبیّن من هذا: أنّ روایة أبی حمزة الثُّمالی من الروایات الصحیحة رجالیاً وفهرستیاً، فرجال الروایة کلّهم من الأجلاّء، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه الروایة کان فی غایة الاعتبار.

صحیحة الفُضَیل بن یَسَار

روی ابن قُولَوَیه فی کامل الزیارات عن ابن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن صفوان بن یحیی، عن حَرِیز، عن الفُضَیل بن یَسَار، عن أحدهما علیهماالسلام، قال:
إنّ علی قبر الحسین علیه‌السلام أربعة آلاف ملک شُعثٌ غُبرٌ، یبکونه إلی یوم القیامة374 .
رواها العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار375 .
وثاقة صفوان بن یحیی وحَرِیز.
وثاقة صفوان بن یحیی
عدّه البرقی فی رجاله ممّن نشأ فی عصر الرضا علیه‌السلام، وذکره أیضا فی أصحاب الجواد علیه‌السلام قائلاً : «صفوان بن یحیی : بیّاع السابری ، مولی بَجِیلة ، کوفیّ»376 .
وذکر الکشّی فی شأنه مدائح عظیمة، وکذلک ذکر ذمّه، وعدّه ممّن أجمع أصحابنا علی تصحیح ما یصحّ عنهم377 .
أورده النجاشی فی رجاله مع وصفه بالبَجَلی ، وذکر أنّه کان بیّاع السابری ، ووثّقه مرّتین ، وذکر أنّه کانت له منزلة شریفة عند الرضا علیه‌السلام ، وأنّه صنّف ثلاثین کتابا378 .
وذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «صفوان بن یحیی : مولی بَجِیلة ، یُکنّی أبا محمّد ، بیّاع السابری ، أوثق أهل زمانه عند أصحاب الحدیث وأعبدهم ... وروی عن أبی الحسن الرضا وأبی جعفر علیهماالسلام»379 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام قائلاً : «صفوان بن یحیی : وکیل الرضا علیه‌السلام ، ثقة ».
واُخری فی أصحاب الرضا علیه‌السلام قائلاً : «صفوان بن یحیی البَجَلی : بیّاع السابری ، مولیً ، ثقة ، وکیله علیه‌السلام ، کوفیّ ».
وثالثةً فی أصحاب الجواد علیه‌السلام قائلاً : «صفوان بن یحیی البَجَلی : بیّاع السابری»380 .
وثاقة حَرِیز بن عبد اللّه السِّجِستانی
عدّه البرقی فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «جریر بن عبد اللّه السِّجِستانی الأزدی : عربیّ ، کوفیّ انتقل إلی سجستان فقُتل بها ، له کتب»381 .
ولقد وقع فی نسخة رجال البرقی تصحیف ، حیث ذکر «جریر» بدل «حَرِیز» .
وذکر الکشّی أنّه لم سمع أبا عبد اللّه علیه‌السلام إلاّ حدیثا أو حدیثین382 .
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً : «حَرِیز بن عبد اللّه السِّجِستانی : أبو محمّد الأزدی، من أهل الکوفة ، أکثر السفر والتجارة إلی سجِستان فعُرف بها ، وکانت تجارته فی السَّمن والزیت ، قیل : روی عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام ، وقال یونس : لم یسمع أبا عبد اللّه علیه‌السلام إلاّ حدیثین ، وقیل : روی عن أبی الحسن موسی علیه‌السلام، ولم یثبت ذاک ، وکان ممّن شهر السیف فی قتال الخوارج بسجِستان فی حیاة أبی عبد اللّه علیه‌السلام ، وروی أنّه جفاه وحجبه عنه»383 .
ووثّقه الشیخ فی فهرسته384 .
وذکره فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «حَرِیز بن عبد اللّه السِّجِستانی : مولیً للأزد»385 .
والحاصل من هذا: أنّ رجال الحدیث کلّهم من الثقات الأجلاّء، وعلیه فالحدیث صحیح أعلائی.
وثاقة الراوی ـ کان علی ذکر الحدیث فی الکتب المعتبرة، والآن نقول : إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب النوادر لصفوان بن یحیی الذی کان من الکتب المعتمدة عند أصحابنا.
فلو راجعنا رجال النجاشی نجد أنّه ذکر کتاب نوادر من جمله کتب صفوان بن یحیی386 . ثمّ إنّه روی هذا الکتاب من طریق ابن أبی جید، عن ابن الولید، عن الصفّار، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن صفوان.
وکذلک روی الشیخ الطوسی فی فهرسته کتب صفوان بنفس هذا الطریق الذی ذکره النجاشی فی رجاله387 .
ونجد فی سند هذا الروایة أنّ ابن قُولَوَیه روی عن ابن الولید، عن الصفّار، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن صفوان، وهذا إن دلّ علی شیء فهو یدلّ علی أنّ هذه الروایة کانت مذکورة فی کتاب صفوان.
وکیف کان، فإنّ الفُضَیل بن یَسَار ـ الذی کان یسکن البصرة ـ سمع هذا الحدیث فی سفره إلی المدینة عن الإمام الباقر أو الصادق علیهماالسلام ونقله لحریز بن عبد اللّه، وبعد ذلک سمع صفوان بن یحیی هذا الحدیث الشریف من حَرِیز وذکره فی نوادره، ثمّ قام محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب بتحمّل کتاب صفوان.
فالحدیث کان فی أصله بصریاً ؛ والفُضَیل بن یَسَار کان یسکن البصرة، وبعد ذلک صار کوفیاً، فإنّ حَرِیز وصفوان ومحمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب کانوا کوفیّین.
والظاهر أنّ محمّد بن الحسن الصفّار القمّی سافر إلی الکوفة فتحمّل کتاب صفوان من محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، ونقل هذا الکتاب إلی مدینة قمّ، وبعد ذلک صار الحدیث قمیّاً. کما أنّ ابن الولید تحمّل کتاب صفوان من اُستاذه الصفّار، ثمّ تحمّل ابن قُولَوَیه هذا الکتاب من اُستاذه ابن الولید، ونقل منه هذا الحدیث.
وبالجملة : أنّ ابن قُولَوَیه لمّا أراد أن یکتب کتابه کامل الزیارات کان کتاب صفوان عنده موجوداً، وکان له طریق صحیح إلی هذا الکتاب، فأخذ هذا الحدیث من کتاب صفوان وذکره فی کامل الزیارات.
فتبیّن من هذا: أنّ روایة الفُضَیل بن یَسَار من الروایات الصحیحة رجالیاً وفهرستیاً، فرجال الروایة کلّهم من الأجلاّء، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه الروایة کان فی غایة الاعتبار.

صحیحة ربعی بن عبد اللّه‌

روی ابن قُولَوَیه فی کامل الزیارات عن أبیه، عن سعد بن عبد اللّه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن العبّاس بن معروف، عن حمّاد بن عیسی، عن ربعی، قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه‌السلام بالمدینة:
أین قبور الشهداء؟، فقال: ألیس أفضل الشهداء عندکم؟! والذی نفسی بیده، إنّ حوله أربعة آلاف ملک شُعثٌ غُبرٌ یبکونه إلی یوم القیامة388 .
وذکرها العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار389 .
وثاقة بقیّة رجال السند .
وثاقة العبّاس بن معروف
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «العبّاس بن معروف : أبو الفضل ، مولی جعفر بن عبد اللّه الأشعری ، قمّی ، ثقة ، له کتاب الآداب، وله نوادر ، أخبرنا أحمد بن علی ، قال : حدّثنا الحسن بن حمزة ، قال : حدّثنا محمّد بن جعفر بن بطّة ، قال : حدّثنا أحمد بن محمّد بن خالد ، عن العبّاس بجمیع حدیثه ومصنّفاته»390 .
وذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «عبّاس بن معروف : له کتب عدّة، أخبرنا بها جماعة ، عن أبی المفضّل ، عن ابن بطّة ، عن أحمد بن أبی عبد اللّه ، عنه»391 .
وذکره فی رجاله فی أصحاب الرضا علیه‌السلام قائلاً : «العبّاس بن معروف : قمّی ، ثقة ، صحیح ، مولی جعفر بن عمران بن عبد اللّه الأشعری»392 .
وثاقة حمّاد بن عیسی
عدّه البرقی فی رجاله تارةً فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «حمّاد بن عیسی الناب : مولی الأزد ، له قصیدة تذکر موته ».
واُخری فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام ، وثالثةً فی أصحاب الرضا علیه‌السلام393 .
وذکر الکشّی أنّه کان فاضلاً ، خیّراً ، ثقة ، وعدّه ممّن أجمعت العصابة علی تصحیح ما یصحّ عنهم394 .
وأورده النجاشی فی رجاله ووثّقه ، وذکر أنّه روی عن الکاظم والرضا علیهماالسلام395 .
وذکره الشیخ فی فهرسته، وذکر أنّه کان ثقة ، جلیل القدر396 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «حمّاد بن عثمان : ذو الناب ، مولیً ، غنی ، کوفیّ ».
واُخری فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام قائلاً : «حمّاد بن عثمان : لقبه الناب ، مولی الأزد ، کوفیّ ، له کتاب ».
وثالثةً فی أصحاب الرضا علیه‌السلام قائلاً : «حمّاد بن عثمان ، الناب : من أصحاب أبی عبد اللّه علیه‌السلام»397 .
وثاقة ربعی بن عبد اللّه
عدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «أبو نعیم رِبعی بن عبد اللّه بن الجارود ، الهُذَلی : عربیّ ، بصریّ»398 .
وذکر الکشّی أنّه کان بصریّا ووثّقه399 .
وأورده النجاشی فی رجاله قائلاً : «رِبعی بن عبد اللّه بن الجارود بن أبی سَبرَة الهُذَلی : أبو نعیم ، ثقة ، روی عن أبی عبد اللّه وأبی الحسن علیهماالسلام ، وصحب الفُضَیل بن یَسَار وأکثر الأخذ عنه ، وکان خصّیصا به»400 .
وذکره الشیخ فی فهرسته401 .
وذکره فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «رِبعی بن عبد اللّه بن الجارود العبدی ، البصری : أبو نعیم»402 .
والحاصل من هذا: أنّ جمیع رجال هذا الحدیث من الثقات، وعلیه یکون الحدیث صحیحاً أعلائیاً.
وثاقة الراوی ـ کان علی ذکر الحدیث فی الکتب المعتبرة، والآن نقول : إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب النوادر لأحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری، وهو کتاب معتمد عند أصحابنا.
وإلیک تفصیل الکلام فی هذه الجهة:
فلو راجعنا رجال النجاشی وفهرست الشیخ نجد أنّهما ذکرا من جملة کتب أحمد بن محمّد بن عیسی کتاب النوادر403 . فالنجاشی روی هذا الکتاب من طریق ابن الغضائری وابن شاذان القزوینی، عن أحمد بن محمّد بن یحیی، عن سعد، فیما روی الشیخ الطوسی هذا الکتاب من طریق عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن الحسن بن الولید، عن أبیه، عن سعد، عن أحمد بن محمّد بن عیسی .
فابن قُولَوَیه فی هذه الروایة روی عن أبیه، عن سعد، عن أحمد بن محمّد بن عیسی.
وکیف کان فإنّ الحدیث فی أصله بصریاً وربعی بن عبد اللّه کان من أهل البصرة، والظاهر أنّه لمّا سافر فی أیّام الحجّ إلی المدینة سمع الحدیث عن الإمام الصادق علیه‌السلام، وبعد رجوعه من المدینة سافر إلی الکوفة ونقل الحدیث لحمّاد بن عیسی.
ونحن نستظهر أنّ العبّاس بن معروف القمّی لمّا سافر إلی الکوفة سمع هذا الحدیث من حمّاد بن عیسی، ثمّ سمع أحمد بن محمّد بن عیسی هذا الحدیث من العبّاس بن معروف فذکره فی کتابه النوادر، ثمّ تحمّل سعد کتاب النوادر من مؤلّفه أحمد بن محمّد بن عیسی، وبعد ذلک تحمّل محمّد بن قُولَوَیه (والد صاحب کامل الزیارات) هذا الکتاب من سعد، کما أنّ جعفر بن محمّد بن قُولَوَیه (صاحب کامل الزیارات) تحمّله من والده.
فکتاب النوادر لأحمد بن محمّد بن عیسی کان عند صاحب کامل الزیارات، وأنّه قام بإخراج هذا الحدیث منه.
والآن نتعرّض لذکر روایات اُخری صحیحة تؤیّد بکاء الملائکة علی الإمام الحسین علیه‌السلام ، ونکتفی فی هذا المقام بخمسة منها:
الحدیث الأوّل: روی ابن قُولَوَیه عن محمّد بن جعفر الرزّاز، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن ابن بَزیع، عن أبی إسماعیل السرّاج، عن یحیی بن مُعمّر العطّار، عن أبی بصیر، عن أبی جعفر علیه‌السلام: أربعة آلاف ملک شُعثٌ غُبرٌ، یبکون الحسین علیه‌السلام إلی یوم القیامة، فلا یأتیه أحد إلاّ استقبلوه، ولا یرجع أحد من عنده إلاّ شیّعوه، ولا یمرض أحد إلاّ عادوه، ولا یموت أحد إلاّ شهدوه404 .
الحدیث الثانی: روی ابن قُولَوَیه عن أبیه، عن سعد، عن محمّد بن الحسین، عن موسی بن سعدان، عن عبد اللّه بن القاسم، عن عمر بن أبان، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام، مثله405 .
الحدیث الثالث: روی ابن قُولَوَیه عن جعفر بن محمّد الرزّاز، عن إبراهیم بن عبد اللّه بن نُهَیک، عن ابن أبی عُمَیر، عن سَلَمة صاحب السابری، عن أبی الصبّاح الکِنانی، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه‌السلام یقول: إنّ إلی جانبکم قبراً ما أتاه مکروب إلاّ نفّس اللّه کربه وقضی حاجته، وأنّ عنده أربعة آلاف ملک منذ یوم قُبض شُعثاً غُبراً، یبکونه إلی یوم القیامة، فمن زاره شیّعوه، ومن مرض عادوه، ومن مات اتّبعوا جنازته406 .
الحدیث الرابع: روی ابن قُولَوَیه عن ابن الولید، عن الصفّار، عن الحسن بن علی بن عبد اللّه، عن العبّاس بن عامر، عن أبان، عن أبی حمزة، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام: إنّ اللّه وکّل بقبر الحسین علیه‌السلام أربعة آلاف ملک شُعثاً غُبراً، یبکونه من طلوع الفجر إلی زوال الشمس، فإذا زالت هبط أربعة آلاف ملک وصعد أربعة آلاف ملک، فلم یزل یبکونه حتّی یطلع الفجر، ویشهدون لمن زاره بالوفاء، ویشیّعونه إلی أهله، ویعودونه إذا مرض ویصلّون علیه إذا مات407 .
الحدیث الخامس: روی الشیخ الصدوق عن أبیه، عن الحِمیَری، عن محمّد بن الحسین، عن موسی بن سعدان، عن عبد اللّه بن القاسم، عن عمر بن أبان الکلبی، عن ابن تغلب، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام: إنّ أربعة آلاف ملک عند قبر الحسین علیه‌السلام شُعثاً غُبراً، یبکونه إلی یوم القیامة، رئیسهم ملک یقال له: منصور، فلا یزوره زائر إلاّ استقبلوه، ولا یودّعه مودّع إلاّ شیّعوه، ولا یمرض إلاّ عادوه، ولا یموت إلاّ صلّوا علی جنازته، واستغفروا له بعد موته408 .

تتمیم الفصل الثالث

بعد أن ذکرنا بکاء الملائکة علی الإمام الحسین علیه‌السلام، نتعرّض هنا لبیان الروایات التی ورد فیها بکاء أهل السماء والأرض علیه علیه‌السلام.
فما أعظمها من مصیبة أبکت الجن والإنس والملائکة والسماوات والأرض وما بینهما، مصیبة أعزّ خلق اللّه إلی نبیّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله، وحجّه اللّه فی السماوات والأرض.
بکته السماء والأرض منذ تلک اللحظة التی خرّ فیها علی رمضاء کربلاء مضرّجاً بدمائه وقد جفّ لسانه کأنّه خشبة یابسة من شدّة العطش، وهو یجود بنفسه الزکیة، یتعجّب من فعل الطواغیت الکفرة به وهم یعرفون أنّه من عترة النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله وخیرة ولده، ومن قال بحقّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله : «حسین منّی وأنا منه ، أحبّ اللّه مَن أحبّ حسیناً ، حسین سبط من الأسباط»، وعشرات الروایات المؤّدة التی کان النبیّ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله یعبّر فیها عن حبّه وشغفه بالحسین علیه‌السلام.
لقد اضطربت السماء وماجت واحمرّت أطرفها فتلوّنت بصفرة داکنة، کأنّها تبکی دماً لمصاب هذا الزکی. وکسفت الشمس کسفة بدت فیها الکواکب نصف النهار، کما جاء فی خبر رواه البیهقی : حتّی ظننّا أنّها هی، أی القیامة409 .
واسودّت السماء وظهرت الکواکب نهارا ، حتّی رؤیت الجوزاء عند العصر ، وسقط التراب الأحمر410 .
وکما ورد أیضاً فی مصححّة الریّان بن شَبیب التی سبق الکلام فی صحّتها : «ولقد بکت السماوات السبع والأرضون لقتله علیه‌السلام».
ونحن ذاکرون هنا أربعة أحادیث معتبرة، وهی: موثّقة حنان بن سدیر، وموثّقة عبد الخالق بن عبد ربّه، وموثّقة أبی بصیر، ومصحّحة کُلَیب بن معاویة.
وثاقة رواتها:

تذکرة

الروایة الاُولی: موثّقة حنان بن سدیر

روی الحِمیَری فی قرب الإسناد عن محمّد بن عبد الحمید وعبد الصمد بن محمّد، جمیعاً عن حنان بن سدیر فی حدیثٍ عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام، قال ـ بعد ذکر فضیلة زیارة الإمام الحسین علیه‌السلام ـ :
زوروه ولا تجفوه، فإنّه سیّد الشهداء وسیّد شباب أهل الجنّة، وشبیه یحیی بن زکریا، وعلیهما بکت السماء والأرض411 .
رواها العلاّمة المجلسی، والحرّ العاملی412 .
وکما تعلم فإنّ کتاب قرب الإسناد الذی ألّفه عبد اللّه بن جعفر الحِمیَری من الکتب المعتمدة عند أصحابنا، وهو مجموعة من الأخبار المسندة إلی المعصوم علیه‌السلاملقلّة وسائطه . وقد کان الإسناد العالی عند القدماء ممّا یُشدّ له الرحال وتبتهج به أعیَن الرجال ، ولذا أفردوه بالتصنیف413 .
وثاقة بقیّة رجال السند.
وثاقة محمّد بن عبد الحمید
عدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب الرضا علیه‌السلام بعنوان «محمّد بن عبد الحمید العطّار»414 .
وأورده النجاشی فی رجاله بعنوان «محمّد بن عبد الحمید بن سالم العطّار» ، وذکر أنّه کان ثقةً من أصحابنا الکوفیّین415 .
وذکره الشیخ فی فهرسته416 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الرضا علیه‌السلام قائلاً : «محمّد بن عبد الحمید العطّار : أبوه عبد الحمید بن سالم العطّار ، مولیً لبَجِیلة ».
واُخری فی أصحاب العسکری علیه‌السلام قائلاً : «محمّد بن عبد الحمید العطّار : کوفیّ ، مولی بَجِیلة ».
وثالثةً فیمن لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام قائلاً : «محمّد بن عبد الحمید : روی عنه ابن الولید»417 .
وثاقة عبد الصمد بن محمّد
ذکره الشیخ فی رجاله قائلاً: «عبد الصمد بن محمّد: قمّی»418 .
ولیس للرجل توثیق صریح فی کتب الرجال، وهذا لا یضرّ باعتبار الروایة ؛ لأنّ محمّد بن عبد الحمید الثقة روی هذه الروایة فی هذه الطبقة أیضاً.
وثاقة حنان بن سدیر
أورده النجاشی فی رجاله بعنوان «حَنَان بن سَدِیر بن حکیم بن صُهَیب الصیرفی» ، وذکر أنّه عمّر عمرا طویلاً419 .
وذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «حَنَان بن سَدِیر : له کتاب ، وهو ثقة»420 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «حَنَان بن سَدِیر بن حکیم بن صُهَیب الصیرفی الکوفی ».
واُخری فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام قائلاً : «حَنَان بن سَدِیر الصیرفی : واقفیّ»421 .
والحاصل من هذا: أنّ جمیع رجال الروایة من ثقات الإمامیة، إلاّ حنان بن سدیر، فإنّه کان واقفیاً، فالروایة بالنتیجة موثّقة422 .

الروایة الثانیة: موثّقة عبد الخالق بن عبد ربّه

روی ابن قُولَوَیه فی کامل الزیارات عن أبیه، عن سعد بن عبد اللّه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن علی بن فضّال، عن عبد اللّه بن بُکَیر، عن زرارة، عن عبد الخالق بن عبد ربّه، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه‌السلام یقول:
لم یجعل له من قبل سمیّاً الحسین بن علی، لم یکن له من قبل سمیّاً، ویحیی بن زکریا علیه‌السلام لم یکن له من قبل سمیّاً، ولم تبک السماء إلاّ علیهما أربعین صباحاً .
قال: قلت: ما بکاؤا؟
قال: کانت تطلع حمراء وتغرب حمراء423 .
ذکرها العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار424 .
وثاقة ابن قُولَوَیه، وأبیه، وسعد بن عبد اللّه، وأحمد بن محمّد بن عیسی، والحسن بن علی بن فضّال، والآن وثاقة بقیّة رجال السند .
وثاقة عبد اللّه بن بُکَیر
عدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «عبد اللّه بن بُکَیر بن أعیَن : من موالی بنی شیبان ، ویُکنّی أبا علی»425 .
وذکره الکشّی ممّن أجمعت العصابة علی تصحیح ما یصحّ عنهم426 .
أورده النجاشی فی رجاله427 .
ووثّقه الشیخ فی فهرسته، وذکر أنّه کان فطحیاً428 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «عبد اللّه بن بُکَیر بن أعیَن، الشیبانی» .
واُخری بعنوان «عبد اللّه بن بُکَیر بن أعیَن الشیبانی»429 .
وثاقة زرارة بن أعیَن
عدّه البرقی فی رجاله تارةً فی أصحاب الباقر علیه‌السلام قائلاً : «زُرارة وحُمرَان ابنا أعیَن مولی بنی شیبان ».
واُخری فی أصحاب الصادق علیه‌السلام، وثالثةً فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام مع وصفه بالشیبانی430 .
وصنّفه الکشّی من حواریی الباقر والصادق علیهماالسلام ، وذکر له مدائح عظیمة، وکذلک ذکر له ذموما ، وعدّه ممّن اجتمعت العصابة علی تصدیقهم بالفقه431 .
ذکر النجاشی فی رجاله أنّه کان شیخ أصحابنا فی زمانه ومتقدّمهم، وکان قارئاً فقیهاً متکلّماً شاعراً أدیباً، اجتمعت فیه خلال الفضل والدین، صادقاً فیما یرویه432 .
وذکره الشیخ فی فهرسته433 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الباقر علیه‌السلام قائلاً : «زُرارة بن أعیَن الشیبانی : مولاهم ».
واُخری فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «زُرارة بن أعیَن الشیبانی: مولاهم ، کوفیّ ، یُکنّی أبا الحسن ، مات سنة خمسین ومئة بعد أبی عبد اللّه علیه‌السلام ».
وثالثةً فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام قائلاً : «زُرارة بن أعیَن الشیبانی : ثقة ، روی عن أبی جعفر وأبی عبد اللّه علیهماالسلام»434 .
وثاقة عبد الخالق بن عبد ربّه
وثّقه النجاشی فی رجاله فی ترجمة أخیه إسماعیل بن عبد ربّه435 .
وذکره الشیخ فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً: «عبد الخالق بن عبد ربّه: أخو شهاب436 ».
فالروایة موثّقة بعبد اللّه بن بُکَیر ؛ لأنّ الشیخ صرّح فی فهرسته بأنّه کان فطحیاً437 .
وثاقة الراوی ـ کان علی ذکر الحدیث فی الکتب المعتبرة، والآن نقول : إنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب عبد اللّه بن بُکَیر، وهو کتاب معتمد عند أصحابنا.
وإلیک تفصیل الکلام فی هذه الجهة:
فلو راجعنا فهرست الشیخ نجد أنّه ذکر لعبد اللّه بن بُکَیر کتابا رواه الشیخ بالإسناد عن ابن بطّة، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن علی بن فضّال، عن ابن بُکَیر438 .
ونجد فی هذا السند أنّ ابن قُولَوَیه روی عن أبیه، عن سعد بن عبد اللّه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن علی بن فضّال، عن عبد اللّه بن بُکَیر. ممّا یعنی أنّ هذه الروایة ذُکرت فی کتاب عبد اللّه بن بُکَیر.
والظاهر أنّ عبد اللّه بن بُکَیر ذکر هذا الحدیث فی کتابه، ثمّ تحمّل ابن فضّال الکتاب منه، ولمّا سافر أحمد بن محمّد بن عیسی إلی الکوفة سمع هذا الکتاب من ابن فضّال ونقله إلی مدینة قمّ، ومن ثمّ تحمّل سعد بن عبد اللّه الکتاب من أحمد بن محمّد بن عیسی ونقله لوالد صاحب کامل الزیارات.
وبالجملة : أنّ کتاب ابن بُکَیر کان عند ابن قُولَوَیه، وأنّه تحمّله من والده، عن سعد عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن ابن فضّال، عنه.

الروایة الثالثة: موثّقة أبی بصیر

اشارة

روی أبو بصیر روایة ذکر فیها بکاء أهل السماء والأرض علی الحسین علیه‌السلام، ولهذه الروایة سندان:
السند الأوّل: ابن قُولَوَیه فی کامل الزیارات عن أبیه، عن سعد بن عبد اللّه، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن وهیب بن حفص النحّاس، عن أبی بصیر .
السند الثانی: ابن قُولَوَیه عن محمّد بن جعفر الرزّاز، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن وهیب بن حفص النحّاس، عن أبی بصیر.
ونصّ الروایة : روی أبو بصیر عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام أنّه قال:
إنّ الحسین علیه‌السلام بکی لقتله السماء والأرض واحمرّتا، ولم تبکیا علی أحدٍ قطّ، إلاّ علی یحیی بن زکریا والحسین بن علی علیهماالسلام439 .
رواها الراوندی فی قصص الأنبیاء، والعلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار440 .
وبتحقیق الروایة بسندیها، فنقول:

تحقیق السند الأوّل

ذکرنا إسناد ابن قُولَوَیه عن أبیه، عن سعد بن عبد اللّه، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن وهیب بن حفص النحّاس، عن أبی بصیر.
وثاقة وهیب بن حفص.
وثاقة وُهَیب بن حَفص النحّاس
أورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «وُهَیب بن حَفص : أبو علی ، الجریری ، مولی بنی أسد ، روی عن أبی عبد اللّه وأبی الحسن علیهماالسلام ، ووقف ، وکان ثقة»441 .
وذکره الشیخ فی فهرسته442 .
وذکره فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام ، بعنوان «وهب بن حَفص»443 .
فهذه الروایة موثّقة بوهَیب بن حفص ؛ لأنّه کان واقفیاً.

تحقیق السند الثانی

ذکرنا إسناد ابن قُولَوَیه عن محمّد بن جعفر الرزّاز، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن وهیب بن حفص النحّاس، عن أبی بصیر.
وثاقة محمّد بن جعفر الرزّاز.
وبیّنا أنّه لیس لمحمّد بن جعفر الرزّاز توثیق صریح فی کتب الرجال، ولکنّه من مشایخ ابن قُولَوَیه، وسبق الکلام وثاقة مشایخ ابن قُولَوَیه، وعلیه فالرجل ثقة.
وثاقة الراوی ـ کان علی ذکر الحدیث فی الکتب المعتبرة، والآن نقول : إنّ هذه الروایة بسندها الأوّل والثانی ذُکرت فی کتاب النوادر لمحمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب الذی یعدّ من الکتب المعتمدة عند أصحابنا.
فلو راجعنا فهرست الطوسی نجد أنّه ذکر أنّ لمحمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب کتاب النوادر444 .
ویبدو أنّ أبا بصیر سمع هذا الحدیث عن الإمام الصادق علیه‌السلام ونقله لوهَیب بن حفص، وبعد ذلک سمع محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب الحدیث من وهَیب بن حفص، ثمّ لمّا أراد محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب أن یکتب نوادره، ذکره فی کتابه.
فکتاب النوادر لمحمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب دوّن واُلّف فی الکوفة، وبعد ذلک انتقل هذا الکتاب إلی مدرسة الحدیث فی قمّ بواسطة سعد بن عبد اللّه، وقام محمّد بن جعفر الرزّاز بتحمّل هذا الکتاب من مؤلّفه.
فیبدو أنّه وصلت إلی ابن قُولَوَیه نسختان من کتاب محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، وهما: نسخة سعد بن عبد اللّه، ونسخة محمّد بن جعفر الرزّاز.
والحاصل من هذا: أنّ الروایة بسندها الأوّل والثانی مصحّحة، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه الروایة کان فی غایة الاعتبار.

الروایة الرابعة: مصحّحة کُلَیب بن معاویة

روی ابن قُولَوَیه فی کامل الزیارات عن أبیه وجماعة مشایخه، عن سعد بن عبد اللّه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی ومحمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن جعفر بن بشیر، عن حمّاد، عن کُلَیب بن معاویة.
ونصّ الروایة : روی کُلَیب بن معاویة عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام أنّه قال:
کان قاتل یحیی بن زکریا ولد زِناً، وکان قاتل الحسین علیه‌السلام ولد زِناً، ولم تبکِ السماء إلاّ علیهما445 .
رواها العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار446 .
وثاقة جعفر بن بشیر وحمّاد بن عیسی وکُلَیب بن معاویة447 .
وثاقة جعفر بن بشیر
ذکر الکشّی أنّه مولی بَجِیلة ، وکان کوفیّا448 .
وأورده النجاشی فی رجاله قائلاً: «جعفر بن بشیر أبو محمّد البَجَلی الوشّاء : من زهّاد أصحابنا وعبّادهم ونسّاکهم ، وکان ثقة ... کان أبو العبّاس بن نوح یقول : کان یُلقّب فقحة449 العلم ، روی عن الثقات ورووا عنه»450 .
ذکره الشیخ فی فهرسته ووثّقه451 .
وذکره فی رجاله فی أصحاب الرضا علیه‌السلام بعنوان «جعفر بن بشیر البَجَلی»452 .
وثاقة حمّاد بن عیسی
عدّه البرقی فی رجاله تارةً فی أصحاب الصادق علیه‌السلام ، واُخری فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام ، وثالثةً فی أصحاب الرضا علیه‌السلام453 .
وذکر الکشّی أنّه کان فاضلاً ، خیّراً ، ثقة ، وعدّه ممّن أجمعت العصابة علی تصحیح ما یصحّ عنهم454 .
وأورده النجاشی فی رجاله ووثّقه ، وذکر أنّه روی عن الکاظم والرضا علیهماالسلام455 .
وذکره الشیخ فی فهرسته، وذکر أنّه کان ثقة ، جلیل القدر456 .
وذکره فی رجاله تارةً فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «حمّاد بن عثمان : ذو الناب ، مولیً ، غنیّ ، کوفیّ ».
واُخری فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام قائلاً : «حمّاد بن عثمان : لقبه الناب ، مولی الأزد ، کوفیّ ، له کتاب ».457
وثاقة کُلَیب بن معاویة
عدّه البرقی فی رجاله تارةً فی أصحاب الباقر علیه‌السلام بعنوان «کُلَیب بن معاویة الأسدی» ، واُخری فی أصحاب الصادق علیه‌السلامبنفس العنوان مع وصفه بالصیداوی458 .
وذکر الکشّی أنّه سُمّی بکُلَیب التسلیم ، وذکر مدحه459 .
وأورده النجاشی فی رجاله بعنوان «کُلَیب بن معاویة بن جَبَلَة ، الصیداوی ، الأسدی»460 .
وذکره الشیخ فی فهرسته461 .
وذکره فی رجاله فی أصحاب الباقر علیه‌السلام والصادق462 .
وبالجملة : لیس لکُلیب بن معاویة توثیق صریح فی کتب الرجال، ولکنّه من مشایخ ابن أبی عُمَیر463 ، وقد سبق وثاقة مشایخ ابن أبی عُمَیر، وعلیه فالرجل ثقة من هذا الاعتبار.
فالحاصل: أنّ هذه الروایة مصحّحة بکُلَیب بن معاویة.
والظاهر أنّ هذه الروایة ذُکرت أیضاً فی کتاب النوادر لجعفر بن بشیر، وهذا الکتاب من الکتب المعتبرة عند قدماء أصحابنا، فلو راجعنا رجال النجاشی فی ترجمة جعفر بن بشیر، نجد أنّه ذکر له کتاب النوادر، ورواه محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب464 .
ونجد أیضاً أنّ ابن قُولَوَیه روی عن أبیه وجماعة مشایخه، عن سعد بن عبد اللّه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی ومحمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن جعفر بن بشیر. ومعنی ذلک أنّ هذه الروایة کانت مذکورة فی کتاب النوادر لجعفر بن بشیر.
ویشهد لذلک أنّ محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب روی عن جعفر بن بشیر فی الکافی والتهذیب والاستبصار أکثر من مئة مورد465 .
وبالجملة : أنّ جعفر بن بشیر الکوفی سمع هذا الحدیث فی الکوفة من اُستاذه حمّاد بن عیسی وذکره فی کتابه النوادر، ومحمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب وأحمد بن محمّد بن عیسی تحمّلا الکتاب من مؤلّفه جعفر بن بشیر.
فیبدو أنّ لهذا الکتاب نسختین: نسخة کوفیة، وهی نسخة محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، ونسخة قمّیة، وهی نسخة أحمد بن محمّد بن عیسی.
وکیف کان، فإنّ سعد بن عبد اللّه الأشعری القمّی تحمّل هاتین النسختین، ووصلتا إلی ابن قُولَوَیه بطریقٍ معتبر، وقام هو بذکر هذا الحدیث من نوادر جعفر بن بشیر بنسختیه.
فتحصّل من جمیع ما ذکرنا: أنّ روایة کُلَیب بن معاویة من الروایات المصحّحة، کما أنّها مذکورة فی نسختین من کتاب النوادر لجعفر بن بشیر، وهذا المصدر کان فی غایة الاعتبار.
ونختم هذا الفصل من الکتاب بذکر بعض الأحادیث التی کان مضمونها قریباً من الأحادیث التی ذکرناها:
الحدیث الأوّل: عن الحسن بن الحکم النَّخَعی، عن رجلٍ، قال: سمعت أمیر المؤنین علیه‌السلام وهو یقول فی الرحبة، وهو یتلو هذه الآیة: «فَمَا بَکَتْ عَلَیْهِمُ السَّمَآءُ وَ الْأَرْضُ وَ مَا کَانُوا مُنظَرِینَ»466، وخرج علیه الحسین من بعض أبواب المسجد، فقال: أمَا أنّ هذا سیُقتل وتبکی علیه السماء والأرض467 .
الحدیث الثانی: عن حمّاد بن عثمان، عن عبد اللّه بن هلال، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه‌السلام یقول: إنّ السماء بکت علی الحسین بن علی ویحیی بن زکریا، ولم تبکِ علی أحدٍ غیرهما. قلت: وما بکاؤا؟، قال: مکثوا أربعین یوماً تطلع الشمس بحمرة وتغرب بحمرة، قلت: فذاک بکاؤا؟ قال: نعم468 .
الحدیث الثالث: عن إبراهیم النَّخَعی، قال: خرج أمیر المؤنین علیه‌السلام فجلس فی المسجد واجتمع أصحابه حوله، وجاء الحسین علیه‌السلام حتّی قام بین یدیه، فوضع یده علی رأسه فقال: یا بُنیّ، إنّ اللّه عیّر أقواماً بالقرآن، فقال: «فَمَا بَکَتْ عَلَیْهِمُ السَّمَآءُ وَ الْأَرْضُ وَ مَا کَانُوا مُنظَرِینَ»، وایم اللّه، لیَقتُلنّک بعدی ثمّ تبکیک السماء والأرض469 .
الحدیث الرابع: عن محمّد بن علی الحلبی، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام فی قوله تعالی: «فَمَا بَکَتْ عَلَیْهِمُ السَّمَآءُ وَ الْأَرْضُ وَ مَا کَانُوا مُنظَرِینَ»، قال: لم تبکِ السماء علی أحدٍ منذ قُتل یحیی بن زکریا، حتّی قُتل الحسین علیه‌السلام فبکت علیه470 .
الحدیث الخامس: عن داود بن فرقد، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام، قال: احمرّت السماء حین قُتل الحسین علیه‌السلام سنة . ثمّ قال : بکت السماوات والأرض علی الحسین وعلی یحیی بن زکریا، وحمرتها بکاؤا471 .

الخاتمة

اشارة

وکما نعلم أنّ لأهل البیت علیهم‌السلام مقاماً وجاهاً عند اللّه محموداً ، وأنّ لهم عند اللّه محبّة لیست لأحدٍ من خلقه مثلها . ولکنّ السؤال الذی یلحّ علی الأذهان: لو کانت لهم کلّ هذه المقامات عند اللّه وهذه الکرامات ، فلمَ هم مبتلون بکلّ هذه الابتلاءات ، ولمَ جرت علیهم النوائب بما لم تجرِ علی أحدٍ من الخلق ؟
ما السبب أنّ الحسین مع ما له من المقام المحمود عند اللّه وأنّه بضعة نبیّه الکریم، یُقتل غریباً عطشاناً ، ویُحزّ رأسه من القفا ویُسلب ما علیه من الردا، وتطأ الخیل صدره ، ثمّ یُسبی عیاله وبناته بأبشع صورة من صور السبی والإذلال ، فلا یهیّئ اللّه تعالی له أسباب النصر علی أعدائه ؟
ألسنا نعتقد أنّ دعاء أهل البیت علیهم‌السلام مستجاب عند اللّه ؟ أوَ لم یدعو الإمام الحسین علیه‌السلام بطلب النصر ؟
فیا تری ما السرّ بنزول کلّ هذا البلاء والمصائب علی الإمام الحسین علیه‌السلام حتّی کان یومه ولا کلّ یوم مثله؟
وفی ختام هذا الکتاب نحاول أن نجیب عن هذه الأسئلة ولعلّنا نصل إلی سرّ هذ الابتلاءات ؛ کی تکون علی بصیرة ویتّضح لک أنّ سرّ کلّ هذه المصائب والویلات التی جرت علی الإمام الحسین علیه‌السلام ، وکان ما حصل لهم علی جمیع أئمّة أهل البیت: ، إنّما هو لتصفیتهم والعبور بهم للوصول إلی المقام السامی الذی یقرّبهم من المقام الإلهی المحمود ، فیصفون من الشوائب والکدورات الدنیویة ، فیکملون ویتمّون وما حصل لهم هو شبیه بعمل النار بالذهب وتصفّیه وتنقّیه ممّا اختلط به من کدورات وشوائب تؤثّر علی صفائه ورونقه . فلا تنال کرامة من اللّه دون الصبر علی بلائه .
وإلیک روایتین صحیحتین تؤیّدان ما نرمی إلی توضیحه لک ، لکی تکون علی بصیرة وبصیرة بحقیقة بلاء الأولیاء .

صحیحة علی بن رِئاب

اشارة

ولهذه الروایة ثلاثة أسانید:
السند الأوّل: روی الشیخ الکلینی فی الکافی عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رِئاب.
السند الثانی: روی الشیخ الکلینی عن عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رِئاب.
السند الثالث: روی الشیخ الصدوق عن أبیه، عن سعد بن عبد اللّه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رِئاب.
ونصّ الروایة : قال علی بن رِئاب:
سألت أبا عبد اللّه علیه‌السلام عن قول اللّه عزّ وجلّ: «وَ مَآ أَصَـبَکُم مِّن مُّصِیبَةٍ فَبِمَا کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ وَ یَعْفُوا عَن کَثِیرٍ»472، أرأیت ما أصاب علیّاً وأهل بیته، هو بما کسبت أیدیهم وهم أهل بیت طهارة معصومون؟
فقال علیه‌السلام: إنّ رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله کان یتوب إلی اللّه عزّ وجلّ ویستغفره فی کلّ یوم ولیلة مئة مرّة من غیر ذنبٍ، إنّ اللّه عزّ وجلّ یخصّ أولیاءه بالمصائب لیأجرهم علیها من غیر ذنب473 .
رواها العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار474 .
ونبدأ بتحقیق وبحث الحدیث بأسانیده الثلاثة، فنقول:

تحقیق السند الأوّل

ذکرنا إسناد الشیخ الکلینی عن علی بن إبراهیم، عن أبیه عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رِئاب.
وثاقة علی بن رِئاب.
وثاقة علی بن رِئاب
عدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «علی بن رِئاب : مولی‌حزم475 ».
وأورده النجاشی فی رجاله476 .
وذکره الشیخ فی فهرسته قائلاً : «علی بن رِئاب الکوفی : له أصل کبیر ، وهو ثقة جلیل القدر»477 وذکره فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً : «علی بن رِئاب الطحّان ، السعدی : مولاهم ، کوفیّ»478 .
فالحدیث بسنده الأوّل صحیح أعلائی.

تحقیق السند الثانی

ذکرنا إسناد الشیخ الکلینی عن عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رِئاب.
قال النجاشی فی حقّ سهل بن زیاد : إنّه کان ضعیفاً فی الحدیث غیر معتمد علیه479، کما ضعّفه الشیخ فی فهرسته480 .
إذن فالروایة بسندها الثانی لیست صحیحة.

تحقیق السند الثالث

ذکرنا إسناد الشیخ الصدوق عن أبیه، عن سعد بن عبد اللّه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رِئاب.
وثاقة جمیع رجال السند، وعلیه فالحدیث بسنده الثالث أیضاً صحیح أعلائی.
وثاقة الراوی ـ کان علی ذکر الحدیث فی الکتب المعتبرة، والآن نقول : إنّ هذه الروایة ذُکرت فی أصل علی بن رِئاب481 .
فلو راجعنا فهرست الشیخ، نجد أنّه ذکر لعلی بن رِئاب أصلاً کبیراً ورواه بالإسناد عن ابن الولید، عن الصفّار، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رِئاب482 .
وکما تعلم فإنّ هذا الطریق یتّحد مع السند الثالث لهذه الروایة، ممّا یدلّ علی أنّ هذه الروایة کانت مذکورة فی أصل علی بن رِئاب الذی سمعها عن الإمام الصادق علیه‌السلام وذکرها فی أصله، کما أنّ الحسن بن محبوب تحمّل هذا الأصل من علی بن رِئاب، ثمّ تحمّل ثلاثة من مشایخ مدینة قمّ ( إبراهیم بن هاشم، وسهل بن زیاد، وأحمد بن محمّد بن عیسی ) أصل علی بن رِئاب من الحسن بن محبوب.
وبالجملة : أنّه وصل إلی الشیخ الکلینی والشیخ الصدوق أصل علی بن رِئاب بطریقٍ صحیح، وأنّهما قاما بنقل هذا الحدیث منه.
فتبیّن من هذا: أنّ روایة علی بن رِئاب صحیحة بسندها الأوّل والثالث، کما أنّ المصدر الذی ذُکرت فیه الروایة کان فی غایة الاعتبار.

صحیحة ضُرَیس الکُنَاسی

اشارة

ولهذه الروایة سندان:
السند الأوّل: روی الشیخ الکلینی فی الکافی عن محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رِئاب، عن ضُرَیس الکُنَاسی.
السند الثانی: روی الصفّار فی بصائر الدرجات عن أحمد بن محمّد بن عیسی ومحمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رِئاب، عن ضُرَیس الکُنَاسی، قال: سمعت أبا جعفر علیه‌السلام یقول واُناس من أصحابه حوله:
عجبت من قومٍ یتولّوننا ویجعلوننا أئمّة، ویصفون بأنّ طاعتنا علیهم مفترضة کطاعة رسول اللّه، ثمّ یکسرون حجّتهم ویخصمون أنفسهم بضعف قلوبهم، فینقصون حقّنا ویعیبون بذلک علینا من أعطاه اللّه برهان حقّ معرفتنا، والتسلیم لأمرنا.
أترون أنّ اللّه تبارک وتعالی افترض طاعة أولیائه علی عباده، ثمّ یُخفی عنهم أخبار السماوات والأرض، ویقطع عنهم موادّ العلم فیما یرد علیهم ممّا فیه قوام دینهم؟
فقال له حُمرَان: جُعلت فداک یا أبا جعفر، أرأیت ما کان من أمر قیام علی بن أبی طالب علیه‌السلام والحسن والحسین وخروجهم وقیامهم بدین اللّه وما أُصیبوا به من قتل الطواغیت إیّاهم والظفر بهم حتّی قُتلوا وغلبوا؟
فقال أبو جعفر علیه‌السلام: یا حُمرَان، إنّ اللّه تبارک وتعالی قد کان قدّر ذلک علیهم وقضاه وأمضاه، وحَتَمه علی سبیل الاختبار، ثمّ أجراه، فبتقدّم علمٍ من رسول اللّه إلیهم فی ذلک قام علیّ والحسن والحسین علیهم‌السلام، وبعلمٍ صمت من صمت منّا.
ولو أنّهم یا حُمرَان حیث نزل بهم ما نزل من أمر اللّه وإظهار الطواغیت علیهم سألوا اللّه دفع ذلک عنهم وألحّوا علیه فی طلب إزالة ملک الطواغیت وذهاب ملکهم، إذاً لأجابهم ودفع ذلک عنهم، ثمّ کان انقضاء مدّة الطواغیت وذهاب ملکهم أسرع من سلکٍ منظوم انقطع فتبدّد .
وما کان الذی أصابهم من ذلک یا حُمرَان لذنبٍ اقترفوه، ولا لعقوبة معصیةٍ خالفوا اللّه فیها، ولکن لمنازل وکرامة من اللّه أراد أن یبلغوها، فلا تذهبنّ فیهم المذاهب483 .
ذکرها الراوندی فی الدعوات، والعلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار484 .

تحقیق السند الأوّل

ذکرنا إسناد الشیخ الکلینی عن محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رِئاب، عن ضُرَیس الکُنَاسی.
وثاقة ضُرَیس الکُنَاسی.
وثاقة ضُرَیس الکُنَاسی
عدّه البرقی فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام485 .
وذکره الکشّی فی رجاله قائلاً: «ضُرَیس إنّما سُمّی الکناسی ؛ لأنّ تجارته بالکُناسة، وکانت تحته بنت حُمرَان، وهو خیّر فاضل، ثقة»486 .
وذکره الشیخ فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام قائلاً: «ضُرَیس بن عبد الملک بن أعیَن الشیبانی الکوفی، أبو عُمَارة، وأخوه علی»487 .
فالحدیث بسنده الأوّل صحیح أعلائی.

تحقیق السند الثانی

ذکرنا إسناد الصفّار عن أحمد بن محمّد بن عیسی ومحمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رِئاب، عن ضُرَیس الکُنَاسی.
وثاقة جمیع رجال هذا السند، وعلیه فالحدیث بهذا السند أیضاً صحیح أعلائی.
والظاهر أنّ هذا الحدیث إنّما ذُکر فی أصل علی بن رِئاب علی شرحٍ بینّاه آنفاً، وشرحنا أنّ أصل علی بن رِئاب کان من المصادر المعتبرة عند قدماء أصحابنا.
فتحصّل من جمیع ما سردناه لک فی هذا الکتاب صحّة 11 حدیثاً من الأحادیث الواردة فی البکاء علی
الإمام الحسین علیه‌السلام، والتی جاء فیها أنّ البکاء علیه یوجب غفران الذنوب العظام، وأنّ الباکی للحسین علیه‌السلامیکون فی الدرجات العلی من الجنان مع الأئمّة علیهم‌السلام، وأنّ اللّه جعل یوم القیامة للباکی علیه یوم سرور وفرح، وبوّأه اللّه بها فی الجنّة غرفاً یسکنها أحقاباً.
سیّدی ومولای ، أیّها الشهید یابن رسول اللّه ! لا یمکن لشیعتک نسیان مصابک ؛ مصاب عطشک ، مصاب مقتلک بهذه الطریقة اللاّإنسانیة ، مصاب ذبح طفلک الرضیع بین یدیک ، مصاب أسر أهل بیتک ، کیف ینسون ذلک وهم یتبرّکون بالبکاء علیک رجاء أن تنزل علیهم رحمة من اللّه .
سیّدی أبا عبد اللّه، نبکیک لا طمعاً أو حزناً أو مواساتاً وحسب ، بل نبکیک سیرتاً وتقلیداً وإدامةً لمسیرتک التی لخّصتها بقولک : « ومثلی لا یبایع مثله » ، فنحن مثلک لا مثل أعدائک .
وأنّ بقاءنا یا سیّدی مرهون بهذه الدموع، فمتی جفّت فلا خیر فینا ولا فی دنیانا ، وکیف تجفّ وملائکة اللّه تبکیک إلی یوم القیامة ؟
سیّدی ومولای ، لطالما کان بین جوانحی قلب ینبض بحبّک ، فلن أدع حبری یجفّ عن الدفاع عنک ، یواسی بذلک دموع عینی التوّاقة للنظر إلی نور وجهک، والحشر معک تحت رحمة الملیک المقتدر .
یا عینُ جودی بالعبر وابکی فقد حقّ الخبر
ابکی ابن فاطمة الذی ورد الفرات فما صدر
الجنّ تبکی شجوها لمّا أتی منه الخبر
قُتل الحسینُ ورهطُهُ تَعساً لذلک مِن خبر
فلأبکینّک حُرقَةً عند العشاء وبالسحر
ولأبکینّک ما جری عرقٌ وما حملَ الشجَر وکما تعلم فإنّ هذا الحبّ الذی یضطرم فی قلبی وجوانحی کان حافزی علی کتابة هذه السطور وتسوید هذه الوریقات ، لیس لی همّ غیر أن أحظی برضاک وقبولک هدیتی المزجاة ، راجیاً الشفاعة، وأن أحصل علی کلّ ما وُعِدنا بتلک الأحادیث التی أثبتُّ صحّتها لإخوانی من شیعتک .
وأحمد اللّه وأشکره أن هیّأ لی الفرص لإتمام هذا الکتاب، ووفّقنی وسهّل علیّ ما صعب من مراحله ، وأثنی علیه علی جزیل عطائه وجمیل فعاله، أنّه ولیّ حمید .
سائلاً أن یثیبنا علی ما بذلنا من الجهد ، وأن یجعله کتاباً ینتفع به المؤمنون ، ویمحی الشکّ به عن قلوب اُولئک الذین تساءلوا عن مضامین هذه الروایات التی بذلنا لإثبات صحّة مضامینها ما نرجو علیه الإثابة، واللّه ولیّ المؤمنین.
وختاماً، أرجو منه تبارک وتعالی لی ولإخوانی القرّاء قبول هذا العمل المتواضع خالصاً لوجهه الکریم ، فننال به رضاه ، وأن یجعل سعینا کلّه ذخیرة للفوز فی المعاد والقرب من نبیّه محمّد وآله الأطهار المیامین ، صلوات اللّه علیهم أجمعین ، والحمد للّه ربّ العالمین .
مهدی خدّامیان الآرانی
محرّم الحرام 1430 ـ قمّ المقدّسة

قائمة المصادر

1 . اختیار معرفة الرجال ( رجال الکشّی ) ، أبو جعفر محمّد بن الحسن المعروف بالشیخ الطوسی ( ت 460 ه ) ، تحقیق : میر داماد الإسترآبادی ، تحقیق : السیّد مهدی الرجائی ، قمّ : مؤّسة آل البیت لإحیاء التراث ، الطبعة الاُولی ، 1404 ه .
2 . الاستبصار فیما اختلف من الأخبار ، أبو جعفر محمّد بن الحسن الطوسی ( ت 460 ه ) ، تحقیق : السیّد حسن الموسوی الخرسان ، طهران : دار الکتب الإسلامیة .
3 . الاستیعاب فی معرفة الأصحاب ، یوسف بن عبد اللّه القُرطُبی المالکی (ت 363 ه ) ، تحقیق : علی محمّد معوّض وعادل أحمد عبد الموجود ، بیروت : دار الکتب العلمیّة ، 1415 ه ، الطبعة الاُولی .
4 . اُسد الغابة فی معرفة الصحابة ، أبو الحسن عزّالدین علیّ بن أبی الکرم محمّد بن محمّد بن عبد الکریم الشیبانی المعروف بابن الأثیر الجزری (ت 630 ه ) ، تحقیق : علی محمّد معوّض ، وعادل أحمد ، بیروت : دارالکتب العلمیة ، الطبعة الاُولی ، 1415 ه .
5 . أعیان الشیعة ، محسن بن عبد الکریم الأمین الحسینیّ العاملیّ الشقرائیّ (ت 1371 ه ) ، إعداد : السیّد حسن الأمین ، بیروت : دارالتعارف ، الطبعة الخامسة، 1403 ه .
6 . إقبال الأعمال، السیّد ابن طاووس، (ت 664 ه)، تحقیق: جواد القیّومی الإصفهانی، قمّ : مکتب الإعلام الإسلامی، الطبعة الاُولی.
7 . الأمالی (الأمالی الخمیسیّة) ، یحیی بن الحسین الشجری (ت 499 ه ) ، بیروت : عالم الکتب ، الطبعة الثالثة ، 1403 ه .
8 . الأمالی، أبو جعفر محمّد بن الحسن المعروف بالشیخ الطوسی (ت 460 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة البعثة ، قمّ : دار الثقافة ، الطبعة الاُولی ، 1414 ه .
9 . الأمالی ، أبو عبد اللّه محمّد بن النعمان العُکبَری البغدادی المعروف بالشیخ المفید (ت 413 ه ) ، بیروت : دار المفید للطباعة والنشر والتوزیع، الطبعة الثانیة ، 1414 ه .
10 . الأمالی ، محمّد بن علی بن بابویه القمّی (الشیخ الصدوق) (ت 381 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة البعثة ، قمّ : مؤسّسة البعثة ، الطبعة الاُولی ، 1417 ه .
11 . إمتاع الأسماع فیما للنبیّ من الحفدة والمتاع ، الشیخ تقی الدین أحمد بن علی المقریزی (ت 845 ه ) .
12 . أنساب الأشراف ، أحمد بن یحیی بن جابر البلاذریّ (ت 279 ه ) ، إعداد : محمّد باقر المحمودیّ ، بیروت : دار المعارف ، الطبعة الثالثة.
13 . ایضاح الاشتباه فی ضبط أسماء الرجال وألقابهم ، الحسن بن یوسف بن علی المطهّر الحلّی ( ت 726 ه ) ، تحقیق : محمّد الحسّون ، قمّ : جماعة المدرّسین ، الطبعة الاُولی ، 1411 ه .
14 . بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمّة الأطهار ، محمّد بن محمّد تقی المجلسی ( ت 1110 ه ) ، طهران : دار الکتب الإسلامیة ، الطبعة الاُولی ، 1386 ه .
15 . البدایة والنهایة ، أبو الفداء إسماعیل بن عمر بن کثیر الدمشقی (ت 774 ه ) ، تحقیق : مکتبة المعارف ، بیروت : مکتبة المعارف .
16 . بصائر الدرجات ، أبو جعفر محمّد بن الحسن الصفّار القمّی المعروف بابن فروخ (ت 290 ه ) ، قمّ : مکتبة آیة اللّه المرعشی ، الطبعة الاُولی ، 1404 ه .
17 . تاج العروس من جواهر القاموس ، محمّد بن محمّد مرتضی الحسینی الزبیدی ( ت 1205 ه ) ، تحقیق : علی الشیری ، بیروت : دار الفکر للطباعة والنشر والتوزیع ، 1414 ه .
18 . تاریخ الیعقوبی ، أحمد بن أبی یعقوب بن جعفر بن وهب بن واضح المعروف بالیعقوبی (ت 284 ه ) ، بیروت : دار صادر .
19 . تاریخ بغداد أو مدینة السلام ، أبو بکر أحمد بن علی الخطیب البغدادی ( ت 463 ه ) ، تحقیق : مصطفی عبد القادر عطاء ، بیروت : دار الکتب العلمیة ، الطبعة الاُولی .
20 . تاریخ مدینة دمشق ، علی بن الحسن بن عساکر الدمشقی ( ت 571 ه ) ، تحقیق : علی شیری ، 1415 ، بیروت : دار الفکر للطباعة والنشر والتوزیع .
21 . تحفة الأحوذی، المبارکفوری (ت 1282 ه )، بیروت : دار الکتب العلمیة، الطبعة الاُولی، 1410 ه .
22 . تفسیر نور الثقلین ، عبد علیّ بن جمعة العروسی الحویزی (ت 1112 ه ) ، تحقیق : السیّد هاشم الرسولی المحلاّتی ، قمّ : مؤسّسة إسماعیلیان ـ قمّ ، الطبعة الرابعة، 1412 ه .
23 . تقریب التهذیب ، أحمد بن علی العسقلانی ابن حجر ت 852 ه ) ، تحقیق : محمّد عوّامة ، دمشق : دار الرشید ، 1412 ه .
24 . تنویر الحوالک شرح علی موطّأ مالک ، الإمام جلال الدین بن عبد الرحمن بن أبی بکر السیوطی الشافعی ، تحقیق : عبد العزیز الخالدی ، بیروت : دار الکتب العلمیة ، الطبعة الاُولی ، 1418 ه .
25 . التوحید ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق ( ت 381 ه ) ، تحقیق : هاشم الحسینی الطهرانی ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی ، الطبعة الاُولی ، 1398 ه .
26 . توضیح المقال فی علم الرجال ، المولی علی الکنی ( ت 1306 ه ) ، طبعة طهران ، 1302 ه .
27 . تهذیب الأحکام فی شرح المقنعة ، محمّد بن الحسن الطوسی ( ت 460 ه ) ، تحقیق : السیّد حسن الموسوی ، طهران : دار الکتب الإسلامیة ، الطبعة الثالثة ، 1364 ش .
28 . تهذیب التهذیب ، أبو الفضل أحمد بن علی بن حجر العسقلانی ( ت 852 ه ) ، تحقیق : مصطفی عبد القادر عطا ، بیروت : دار الکتب العلمیة ، الطبعة الاُولی ، 1415 ه .
29 . تهذیب الکمال فی أسماء الرجال ، یونس بن عبد الرحمن المزّی ( ت 742 ه ) ، تحقیق : الدکتور بشّار عوّاد معروف ، بیروت : مؤسّسة الرسالة ، الطبعة الرابعة ، 1406 ه .
30 . الثقات ، محمّد بن حبّان البستی (ت 354 ه ) ، بیروت : مؤسّسة الکتب الثقافیة ، الطبعة الاُولی ، 1408 ه .
31 . ثواب الأعمال وعقاب الأعمال ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق ( ت 381 ه ) ، قمّ : منشورات الشریف الرضی ، الطبعة الثانیة ، 1368 ش .
32 . جامع أحادیث الشیعة ، السیّد البروجردی ( ت 1383 ه ) ، قمّ : المطبعة العلمیة .
33 . الجامع الصغیر فی أحادیث البشیر النذیر ، جلال الدین عبد الرحمن بن أبی بکر السیوطی ( ت 911 ه ) ، بیروت : دار الفکر للطباعة والنشر والتوزیع ، الطبعة الاُولی ، 1401 ه .
34 . الخصال ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق ( ت 381 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفاری ، قمّ : منشورات جماعة المدرّسین فی الحوزة العلمیة .
35 . خلاصة الأقوال ، الحسن بن یوسف بن علی بن المطهّر المعروف بالعلاّمة الحلّی ( ت 726 ه ) ، تحقیق : الشیخ جواد القیّومی ، قمّ : مؤّسة نشر الفقاهة ، الطبعة الاُولی ، 1417 ه .
36 . الدعوات ، أبو الحسین سعید بن عبد اللّه الراوندی المعروف بقطب الدین الراوندی (ت 573 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة الإمام المهدی عج ، قمّ : مؤسّسة الإمام المهدی عج ، الطبعة الاُولی ، 1407 ه .
37 . ذکر أخبار إصفهان الإمام الحافظ أبو نعیم أحمد بن عبد اللّه الإصفهانی ، مدینة لیدن : مطبعة بریل ، 1934 م .
38 . رجال ابن الغضائری ، أبو الحسین أحمد بن الحسین بن عبید اللّه الغضائری الواسطی البغدادی ( ق 5 ه ) ، تحقیق : السیّد محمّد رضا الجلالی ، قمّ : دار الحدیث ، الطبعة الاُولی ، 1422 ه .
39 . رجال ابن داود ، الحسین بن علی بن داود الحلّی ( ت 740 ه ) ، تحقیق : السیّد محمّد صادق آل بحر العلوم ، قمّ : بالاُوفسیت عن طبعة منشورات مطبعة الحیدریة فی النجف الأشرف ، منشورات الرضی ، 1392 ه .
40 . رجال البرقی ، أحمد بن محمّد البرقی الکوفی (ت 274 ه ) ، طهران : جامعة طهران ، 1342 ش .
41 . رجال الطوسی ، أبو جعفر محمّد بن الحسن المعروف بالشیخ الطوسی ( ت 460 ه ) ، تحقیق : جواد القیّومی الإصفهانی ، قمّ : مؤّسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرّسین ، الطبعة الاُولی ، 1415 ه .
42 . رجال النجاشی ( فهرست أسماء مصنّفی الشیعة ) ، أبو العبّاس أحمد بن علی النجاشی ( ت 450 ه ) ، قمّ : مؤّسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرّسین ، الطبعة الخامسة ، 1416 ه .
43 . الرسائل الرجالیة ، أبو المعالی محمّد بن محمّد إبراهیم الکلباسی (ت 1315 ه ) ، تحقیق : محمّد حسین الدرایتی ، قمّ : دار الحدیث ، الطبعة الاُولی ، 1422 ه .
44 . الرواشح السماویة فی شرح الأحادیث الإمامیّة، میر محمّد باقر الحسینی المرعشی الداماد (ت 1041 ه ) ، قمّ : مکتبة آیة اللّه المرعشی ، الطبعة الاُولی ، 1405 ه .
45 . روضة الواعظین ، محمّد بن الحسن بن علیّ الفتّال النیسابوری (ت 508 ه ) ، تحقیق : حسین الأعلمی ، بیروت : مؤسّسة الأعلمی ، الطبعة الاُولی ، 1406 ه .
46 . سبل الهدی والرشاد فی سیرة خیر العباد، الإمام محمّد بن یوسف الصالحی الشامی ( ت 942 ه ) ، تحقیق : عادل أحمد عبد الموجود وعلی محمّد معوّض ، بیروت : دار الکتب العلمیة ، الطبعة الاُولی ، 1414 ه .
47 . سنن ابن ماجة ، أبو عبداللّه محمّد بن یزید بن ماجة القزوینی ( ت 275 ه ) ، تحقیق : محمّد فؤد عبد الباقی ، بیروت : دار الفکر للطباعة والنشر والتوزیع .
48 . سنن أبی داود ، أبو داود سلیمان بن أشعث السِّجِستانی الأزدی ( ت 275 ه ) ، تحقیق : سعید محمّد اللحّام ، بیروت : دار الفکر للطباعة والنشر والتوزیع ، الطبعة الاُولی ، 1410 ه .
49 . سنن الترمذی ( الجامع الصحیح ) ، أبو عیسی محمّد بن عیسی بن سورة الترمذی ( ت 279 ه ) ، تحقیق : عبد الرحمن محمّد عثمان ، بیروت : دار الفکر للطباعة والنشر والتوزیع ، الطبعة الثانیة ، 1403 ه .
50 . السنن الکبری ، أبو عبد الرحمن بن شعیب النسائی ( ت 303 ه ) ، بیروت : دار الفکر للطباعة والنشر والتوزیع ، الطبعة الاُولی ، 1348 ه .
51 . سیر أعلام النبلاء ، أبو عبد اللّه محمّد بن أحمد الذهبی ( ت 748 ه ) ، تحقیق : شُعیب الأرنؤوط ، بیروت : مؤسّسة الرسالة ، الطبعة العاشرة ، 1414 ه .
52 . السیرة النبویّة ، إسماعیل بن عمر البصروی الدمشقی (ابن کثیر) (ت 747 ه ) ، تحقیق : مصطفی عبد الواحد ، بیروت : دار إحیاء التراث العربی .
53 . شرح نهج البلاغة ، عزّ الدین عبد الحمید بن محمّد بن أبی الحدید المعتزلی المعروف بابن أبی الحدید (ت 656 ه ) ، تحقیق : محمّد أبوالفضل إبراهیم ، بیروت : دار إحیاء التراث ، الطبعة الثانیة ، 1387 ه .
54 . صحیح ابن حبّان ، علیّ بن بلبان الفارسی المعروف بابن بلبان (ت 739 ه ) ، تحقیق : شعیب الأرنؤوط ، بیروت : مؤسّسة الرسالة ، الطبعة الثانیة ، 1414 ه .
55 . صحیح البخاری ، أبو عبد اللّه محمّد بن إسماعیل البخاری (ت 256 ه ) ، تحقیق : مصطفی دیب البغا ، بیروت : دار ابن کثیر ، الطبعة الرابعة 1410 ه .
56 . صحیح مسلم ، أبو الحسین مسلم بن الحجّاج القشیری النیسابوری ( ت 261 ه ) ، بیروت : دار الفکر ، طبعة مصحّحة ومقابلة علی عدّة مخطوطات ونسخ معتمدة .
57 . الصواعق المحرقة فی الردّ علی أهل البدع والزندقة ، أحمد بن حجر الهیثمی الکوفی (ت 974 ه ) ، إعداد : عبد الوهّاب بن عبد اللطیف ، مصر : مکتبة القاهرة ، الطبعة الثانیة ، 1385 ه .
58 . الطبقات الکبری ، محمّد بن سعد کاتب الواقدی ( ت 230 ه ) ، بیروت : دار صادر .
59 . عدّة الاُصول ، أبو جعفر محمّد بن الحسن الطوسی المعروف بالشیخ الطوسی ( ت 460 ه ) ، تحقیق : محمّد مهدی نجف ، قمّ : مؤسّسة آل البیت للطباعة والنشر .
60 . عدّة الرجال ، السیّد محسن بن الحسن الحسینی الأعرجی الکاظمی ، تحقیق : مؤسّسة الهدایة لإحیاء التراث ، قمّ : مطبعة إسماعیلیان ، الطبعة الاُولی ، 1425 ه .
61 . علل الشرائع ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق ( ت 381 ه ) ، تقدیم : السیّد محمّد صادق بحر العلوم ، 1385 ه ، النجف الأشرف : منشورات المکتبة الحیدریة .
62 . عمدة القاری شرح البخاری ، أبو محمّد بدر الدین أحمد العینی الحنفی (ت 855 ه ) ، مصر : دار الطباعة المنیریة .
63 . عوائد الأیّام ، المولی أحمد النراقی ( ت 1245 ه ) ، تحقیق مرکز الأبحاث والدراسات الإسلامیة ، قمّ : مرکز النشر التابع لمکتب الإعلام الإسلامی ، الطبعة الاُولی ، 1417 ه .
64 . عیون أخبار الرضا علیه‌السلام ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق ( ت 381 ه ) ، تحقیق : الشیخ حسین الأعلمی ، 1404 ه ، بیروت : مؤّسة الأعلمی للمطبوعات .
65 . فتح الباری ، أحمد بن علی العسقلانی (ابن حجر) (ت 852 ه ) ، تحقیق : عبد العزیز بن عبد اللّه بن باز ، بیروت : دار الفکر ، الطبعة الاُولی ، 1379 ه .
66 . الفتوح، أبو محمّد أحمد بن أعثم الکوفیّ (ت 314 ه )، تحقیق : علی شیری، بیروت : دار الأضواء ، الطبعة الاُولی، 1411 ه .
67 . الفصول المهمّة فی أُصول الأئمّة ، محمّد بن الحسن الحرّ العاملی (ت 1104 ه) ، تحقیق : محمّد بن محمّد الحسین القائینی ، قمّ : مؤسّسة معارف إسلامی، الطبعة الاُولی ، 1418 ه .
68 . فلاح السائل ، علی بن موسی الحلّی (السیّد ابن طاووس) (ت 664 ه ) ، تحقیق : غلامحسین مجیدی ، قمّ : مکتب الإعلام الإسلامی ، الطبعة الاُولی ، 1419 ه .
69 . الفوائد الرجالیة (رجال السیّد بحر العلوم) ، آیة اللّه السیّد محمّد المهدی بحر العلوم الطباطبائی (ت 1212 ه ) ، تحقیق : محمّد صادق بحر العلوم وحسین بحر العلوم ، طهران : مکتبة الصادق ، الطبعة الاُولی ، 1363 ه .
70 . الفهرست ، محمّد بن الحسن الطوسی ( ت 460 ه ) ، تحقیق : جواد القیّومی ، قمّ : مؤسّسة نشر الفقاهة ، الطبعة الاُولی ، 1417 ه .
71 . فیض القدیر شرح الجامع الصغیر، محمّد عبد الرؤوف المناوی، تحقیق: أحمد عبد السلام، بیروت : دار الکتب العلمیة، الطبعة الاُولی، 1415 ه .
72 . قرب الإسناد، أبو العبّاس عبد اللّه بن جعفر الحِمیَری القمّی (ت بعد 304 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة آل البیت ، قمّ : مؤسّسة آل البیت ، الطبعة الاُولی ، 1413 ه .
73 . قصص الأنبیاء ، أبو الحسین سعید بن عبد اللّه الراوندی المعروف بقطب الدین الراوندی (ت 573 ه )، تحقیق: غلام رضا عرفانیان، قم : مؤسة الهادی ، الطبعة الاُولی ، 1418 ه .
74 . الکافی ، أبو جعفر ثقة الإسلام محمّد بن یعقوب بن إسحاق الکلینی الرازی ( ت 329 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفاری ، طهران : دار الکتب الإسلامیة ، الطبعة الثانیة ، 1389 ه .
75 . کامل الزیارات ، أبو القاسم جعفر بن محمّد بن قُولَوَیه ( ت 367 ه ) ، قمّ : مؤّسة نشر الفقاهة ، الطبعة الاُولی ، 1417 ه .
76 . کتاب الصلاة (التنقیح فی شرح العروة الوثقی) تقریرات لبحث آیة اللّه السیّد الخوئی ، میرزا علی التبریزی الغروی ، قمّ : دار الهادی للمطبوعات ، الطبعة الثالثة ، 1410 ه .
77 . کتاب من لا یحضره الفقیه ، محمّد بن علی بن بابَوَیه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق ( ت 381 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفّاری ، قمّ : مؤّسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرّسین ، الطبعة الثانیة .
78 . کمال الدین وتمام النعمة ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق ( ت 381 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفّاری ، قمّ : مؤّسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرّسین ، الطبعة الاُولی ، 1405 ه .
79 . کنز العمّال فی سنن الأقوال والأفعال ، علاء الدین علی المتّقی بن حسام الدین الهندی ( ت 975 ه ) ، ضبط وتفسیر : الشیخ بکری حیّانی ، تصحیح وفهرسة : الشیخ صفوة السقا ، بیروت : مؤّسة الرسالة ، الطبعة الاُولی ، 1397 ه .
80 . لسان العرب ، أبو الفضل جمال الدین محمّد بن مکرم بن منظور ( ت 711 ه ) ، قمّ : نشر أدب الحوزة ، الطبعة الاُولی ، 1405 ه .
81 . لسان المیزان ، أبو الفضل أحمد بن علی بن حجر العسقلانی (ت 852 ه ) ، بیروت : مؤسّسة الأعلمی ، الطبعة الثالثة ، 1406 ه .
82 . مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ، نور الدین علی بن أبی بکر الهیثمی ( ت 807 ه ) ، بیروت : دار الکتب العلمیة ، الطبعة الاُولی ، 1408 ه .
83 . المحاسن ، أبو جعفر أحمد بن محمّد بن خالد البرقی ( ت 280 ه ) ، تحقیق : السیّد جلال الحسینی ، طهران : دار الکتب الإسلامیة .
84 . مدینة المعاجز، السیّد هاشم البحرانی، (1107 ه )، تحقیق: عزّة اللّه المولائی الهمدانی، قمّ: مؤسّسة المعارف الإسلامیة، الطبعة الاُولی، 1413 ه .
85 . مسالک الأفهام إلی تنقیح شرائع الإسلام ، زین الدین بن علی العاملی (الشهید الثانی) (ت 965 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة المعارف الإسلامیة ، قمّ : مؤسّسة المعارف الإسلامیة ، الطبعة الاُولی ، 1413 ه .
86 . مستدرک الوسائل ومستنبط المسائل ، المیرزا حسین النوری ( ت 1320 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة آل البیت ، قمّ : مؤّسة آل البیت ، الطبعة الاُولی ، 1408 ه .
87 . المستدرک علی الصحیحین ، أبو عبد اللّه محمّد بن عبد اللّه الحاکم النیسابوری (ت 405 ه )، تحقیق : مصطفی عبد القادر عطا ، بیروت : دار الکتب العلمیّة ، الطبعة الاُولی ، 1411 ه .
88 . مسند أحمد ، أحمد بن محمّد بن حنبل الشیبانی (ت 241 ه ) ، تحقیق : عبد اللّه محمّد الدرویش ، بیروت : دار الفکر ، الطبعة الثانیة ، 1414 ه .
89 . مصادقة الإخوان ، محمّد بن علی بن الحسین بن بابویه القمّی (الشیخ الصدوق) (ت 381 ه ) ، تحقیق: مؤسّسة الإمام المهدی (عج) ، قمّ: مدرسة الإمام المهدی (عج) ، 1410 ه .
90 . مصباح الفقیه محمّد رضا بن محمّد هادی الهمدانی (ت 1322 ه) .
91 . المصنّف ، أبو بکر عبد الرزّاق بن همام الصنعانی (ت 211 ه ) ، تحقیق : حبیب الرحمن الأعظمی ، بیروت : المجلس العلمی .
92 . معانی الأخبار ، أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابَوَیه القمّی المعروف بالشیخ الصدوق ( ت 381 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفّاری ، 1379 ه ، قمّ : مؤّسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرّسین ، الطبعة الاُولی، 1361 ه .
93 . معجم البلدان ، أبو عبد اللّه شهاب الدین یاقوت بن عبد اللّه الحموی الرومی ( ت 626 ه ) بیروت : دار إحیاء التراث العربی ، الطبعة الاُولی ، 1399 ه .
94 . المعجم الکبیر ، أبو القاسم سلیمان بن أحمد اللخمی الطبرانی (ت 360 ه ) ، تحقیق : حمدی عبد المجید السلفی ، بیروت : دار إحیاء التراث العربی ، الطبعة الثانیة ، 1404 ه .
95 . معجم رجال الحدیث ، أبو القاسم بن علی أکبر الخوئی ( ت 1413 ه ) ، الطبعة الخامسة ، 1413 ه ، طبعة منقّحة ومزیدة .
96 . مقباس الهدایة فی علم الدرایة ، الشیخ عبد اللّه المامقانی (ت 1351 ه ) ، مؤسّسة آل البیت لإحیاء التراث ، قمّ ، 1411 ه .
97 . مقتل الحسین علیه‌السلام ، موفّق بن أحمد المکّی الخوارزمیّ (ت 568 ه ) ، تحقیق : محمّد السماویّ ، قمّ : مکتبة المفید .
98 . مکارم الأخلاق ، أبو علی الفضل بن الحسن الطبرسی ( ت 548 ه ) ، تحقیق : علاء آل جعفر ، قمّ : مؤسّسة النشر الإسلامی ، الطبعة الاُولی ، 1414 ه .
99 . الملل والنحل ، أبو الفتح محمّد بن عبد الکریم الشهرستانی (ت 548 ه ) ، بیروت : دار المعرفة ، 1406 ه .
100 . الملهوف علی قتلی الطفوف ، أبو القاسم علیّ بن موسی بن طاووس الحسینی الحلّی (ت 664 ه ) ، تحقیق : فارس تبریزیان ، طهران : دار الأسوة ، الطبعة الاُولی ، 1414 ه .
101 . مناقب آل أبی طالب (مناقب ابن شهر آشوب ) ، أبو جعفر رشید الدین محمّد بن علی بن شهر آشوب المازندرانی ( ت 588 ه ) ، قمّ : المطبعة العلمیة .
102 . منتقی الجمّان فی الأحادیث الصحاح والحسان ، جمال الدین أبو منصور الحسن بن زین الدین الشهید ( ت 1011 ه ) ، تحقیق : علی أکبر الغفاری ، قمّ : جامعة المدرّسین ، الطبعة الاُولی ، 1362 ه .
103 . میزان الاعتدال فی نقد الرجال ، محمّد بن أحمد الذهبی ( ت 748 ه ) ، تحقیق : علی محمّد البجاوی ، بیروت : دار الفکر .
104 . النوادر (مستطرفات السرائر) ، أبو عبد اللّه محمّد بن أحمد بن إدریس الحلّی (ت 598 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة الإمام المهدی عج ، قمّ : مؤسّسة الإمام المهدی عج ، الطبعة الاُولی ، 1408 ه .
105 . نهایة الدرایة فی شرح الرسالة المسومة بالوجیزة للبهائی ، السیّد حسن الصدر ( ت 354 ه ) ، تحقیق : ماجد الغرباوی ، قمّ : نشر المشعر .
106 . نیل الأوطار من أحادیث سیّد الأخیار ، العلاّمة محمّد بن علی بن محمّد الشوکانی (ت 1255 ه ) ، بیروت : دار الجیل .
107 . وسائل الشیعة ، محمّد بن الحسن الحرّ العاملی ( ت 1104 ه ) ، تحقیق : مؤسّسة آل البیت ، قمّ : مؤّسة آل البیت لإحیاء التراث ، الطبعة الثانیة ، 1414 ه .
108 . ینابیع المودّة لذوی القربی ، سلیمان بن إبراهیم القندوزی الحنفی (ت 1294 ه ) ، تحقیق : علی جمال أشرف الحسینی ، طهران : دارالاُسوة ، الطبعة الاُولی ، 1416 ه .

الإتصال بالمؤف

بإمکانکم الإتصال بالمؤف عن طریق موقع الانترنت:
وعن طریق البرید الالکترونی: 
وشکراً جزیلاً
1 . مناقب آل شهر آشوب 4 : 54. 2 . عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 2 : 268، الأمالی للصدوق : 192. 3 . للاستزادة انظر : توضیح المقال : 245، مقباس الهدایة 1 : 155. 4 . فتراسلنا علی صندوق البرید: « إیران ـ 311/87415 » . 5 . نقلاً من شبکه الحقّ الثقافیة علی الموقع WWW.Alhag.net 6 . التوبة : 32 . 7 . الطبقات الکبری 3 : 11، مسند أحمد 2 : 40، المستدرک علی الصحیحین 3 : 195، فتح الباری 3 : 129، المصنّف للصنعانی 3 : 561، نیل الأوطار 4 : 153، البدایة والنهایة لابن کثیر 4 : 55 . 8 . مسند أحمد 4 : 172، سنن الترمذی 5 : 324، المستدرک علی الصحیحین 3 : 177، تحفة الأحوذی 10 : 190. 9 . المصنّف 3 :550، الاستیعاب 1 : 243، شرح نهج البلاغة 15 : 71، الجامع الصغیر 2 : 159، کنز العمّال 11 : 660، الطبقات الکبیر 8 : 287، اُسد الغابة 1 : 289، تهذیب الکمال 5 : 61، أنساب الأشراف : 43، تاریخ الیعقوبی 2 : 65، إمتاع الأسماع 1 : 343، ینابیع المودّة 2 : 96. 10 . صحیح البخاری 2 : 85 ، أحکام الجنائز : 21، عمدة القاری 8 : 101، فیض القدیر 2 : 717، سبل الهدی والرشاد 8 : 356. وراجع مسند أحمد 3 : 194، المحلّی لابن حزم 5 : 146، سنن ابن ماجة 1 : 506، سنن أبی داود 2 : 64، المستدرک علی الصحیحین 4 : 40، السنن الکبری للبیهقی 4 : 69، مجمع الزوائد 3 : 17، فتح الباری 3 : 195. 11 . صحیح مسلم 3 : 65، مسند أحمد 2 : 441، سنن ابن ماجة 1 : 501، المستدرک علی الصحیحین 1 : 375، عمدة القاری 8 : 69، صحیح ابن حبّان 7 : 440، فیض القدیر 3 : 209، البدایة والنهایة لابن کثیر 2 : 341، السیرة النبویّة لابن کثیر 1 : 237. 12 . المستدرک علی الصحیحین للحاکم 3 : 176 . 13 . تاریخ بغداد 3 : 174. 14 . المصدر السابق 4 : 132. 15 . تهذیب التهذیب 9 : 405. 16 . سیر أعلام النبلاء 7 : 109. 17 . تقریب التهذیب 1 : 413. 18 . تاریخ مدینة دمشق 48 : 329، تهذیب الکمال 35 : 297. 19 . الثقات 5 : 346. 20 . المستدرک علی الصحیحین 3 : 176، تاریخ مدینة دمشق 14 : 196، البدایة والنهایة لابن کثیر 6 : 258، إمتاع الأسماع 12 : 237، کتاب الفتوح 4 : 323، مجمع الزوائد 9 : 179، مقتل الخوارزمی 1 : 159، أمالی الشجری : 188، الفصول المهمّة لابن الصبّاغ : 15، الصواعق المحرقة : 115، کنز العمّال 6 : 223. 21 . مجمع الزوائد 9 : 188، المعجم الکبیر 3 : 107. 22 . مجمع الزوائد 9 : 187، إمتاع الأسماع 12 : 236. 23 . مجمع الزوائد 9 : 188. 24 . المعجم الکبیر 3 : 120، مجمع الزوائد 9 : 190. 25 . الدحو : البسط ، دحا الأرض یدحوها دحواً : بسطها لسان العرب 14 : 251 « دحو » . 26 . الحَزْنُ : ما غلظ من الأرض ، ویُجمع حُزُن ، وفیها حُزُونة... والحُزَنُ : الجبال الغلاظ لسان العرب 13 : 112 « حزن » . 27 . انجرّ واجترّ : انجذب ( لسان العرب 4 : 125 « جرر » ) . 28 . کامل الزیارات : 128. 29 . انظر : بحار الأنوار 14 : 115، و 44 : 235 . 30 . رجال النجاشی : 123 الرقم 318 . 31 . فهرست الطوسی : 91 الرقم 141 . 32 . رجال الطوسی : 418 الرقم 6038 . 33 . رجال النجاشی : 123 الرقم 318 . 34 . رجال الطوسی : 439 الرقم 6272 . 35 . رجال النجاشی : 177 الرقم 467 . 36 . فهرست الطوسی : 75 الرقم 306 . 37 . رجال الطوسی : 399 الرقم 5854 ، و 427 الرقم 6141 . 38 . رجال النجاشی : 81 الرقم 198 . 39 . فهرست الطوسی : 68 الرقم 75 . 40 . رجال الطوسی : 351 الرقم 5197 ، و 373 الرقم 5519 ، و 383 الرقم 5632 . 41 . رجال النجاشی : 58 الرقم 136 و 137 . 42 . فهرست الطوسی : 112 الرقم 230 . 43 . رجال الطوسی : 355 الرقم 5257 . 44 . رجال البرقی : 49 . 45 . رجال النجاشی : 428 الرقم 1147 . 46 . انظر : فهرست الطوسی : 254 الرقم 772 . 47 . رجال الطوسی : 345 الرقم 5147 . 48 . رجال النجاشی : 444 الرقم 1199 . 49 . فهرست الطوسی : 260 الرقم 790 . 50 . رجال الطوسی : 323 الرقم 4823، و 346 الرقم 5166 . 51 . رجال البرقی : 30 . 52 . رجال النجاشی : 437 الرقم 1176 . 53 . انظر : فهرست الطوسی : 260 الرقم 787 . 54 . رجال الطوسی : 318 الرقم 4734 . 55 . اختیار معرفة الرجال 2 : 507 الرقم 431 . 56 . رجال ابن الغضائری : 111 الرقم 165 . 57 . «یحیی بن القاسم، أبو بصیر الأسدی، وقیل : أبو محمّد، ثقة، وجیه، روی عن أبی جعفر وأبی عبد اللّه علیهماالسلام» : رجال النجاشی : 440 الرقم 1187 . 58 . انظر : توضیح المقال : 245، مقباس الهدایة 1 : 155. 59 . روی الشیخ الکلینی عن عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن‌محمّد بن خالد، عن بعض أصحابه، عن أبی سعید الخیبری، عن المفضّل بن عمر، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام: الکافی 1: 52، وسائل الشیعة 27: 82 ، جامع أحادیث الشیعة 1: 235. 60 . روی الشیخ الکلینی عن الحسین بن محمّد، عن مُعلّی بن محمّد، عن الحسن بن علی الوشّاء، عن عاصم بن حمید، عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام: الکافی 1: 52، وسائل الشیعة 27: 81 ؛ وروی الشیخ الکلینی عن محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن علی بن فضّال، عن ابن بُکَیر، عن عبید بن بُکَیر، عن زرارة: الکافی 1: 52، وسائل الشیعة 27 : 81 ، جامع أحادیث الشیعة 1: 244. 61 . رجال النجاشی : 231 الرقم 612، رجال البرقی : 23 . 62 . کتب عمر بن عبد العزیز إلی الآفاق: انظروا حدیث رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم فاجمعوه، فإنّی أخاف دروس العلم وذهاب العلماء: ذکر أخبار إصفهان 1: 312، تنویر الحوالک: 5، فتح الباری 1: 174، عمدة القاری 2: 129؛ وأوّل من دوّن الحدیث ابن شهاب الزُّهری بأمر عمر بن عبد العزیز: فتح الباری 1 : 185. 63 . وبعبارةٍ اُخری: «کتاب الحلبی بنسخة حمّاد من طریق محمّد بن أبی عُمیر» . 64 . کتاب من لا یحضره الفقیه 1: 2. 65 . المصدر السابق : 1. 66 . کامل الزیارات: 20. 67 . ذکره النجاشی فی رجاله : 217 الرقم 566، وذکر أنّه کان ضعیفاً غالیاً. 68 . فی کامل الزیارات: 206: «عن أبیه، عن الحسین بن‌الحسن بن أبان، عن الحسین بن سعید، عن عبد اللّه بن المغیرة، عن عبد اللّه بن‌عبد الرحمن الأصمّ، عن عبد اللّه بن بُکَیر الأرّجانی، عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام. وفی ص 470 من نفس المصدر : « عن محمّد بن الحسن بن علی بن مَهزِیار، عن جدّه علی بن مَهزِیار، عن الحسن بن سعید، عن عبد اللّه بن عبد الرحمن الأصمّ ...». 69 . انظر : رجال النجاشی: 207 الرقم 550. 70 . نعم، لنا فی التراث الشیعی روایات أصلها کانت أخباراً منقولة بصورة شفویة ولیست من کتابٍ خاصّ، ولکن سبق أن ذکرنا أنّ الغالب فی التراث الشیعی هوالنقل عن کتب. 71 . رجال النجاشی: 50 الرقم 107 والرقم 109، و 52 الرقم 116. 72 . المصدر السابق : 60 الرقم 137 نقلاً عن ابن نوح السیرافی. 73 . ذکر النجاشی فی رجاله برقم 137 ص 59 قائلاً: «أخبرنا الشیخ الفاضل أبو عبد اللّه الحسین بن علی بن سفیان البَزَوفَری» . 74 . فهرست الطوسی : 254 الرقم 772 . 75 . الأحقاف : 15 . 76 . کامل الزیارات : 122، الکافی 1 : 464. وانظر : بحار الأنوار 44 : 231، و 66 : 266، التفسیر الصافی 5 : 14، و 6 : 453. 77 . رجال البرقی: 55 الرقم 51 . 78 . فهرست الطوسی: 106 الرقم 202 . 79 . رجال الطوسی: 354 الرقم 5244 ، و 385 الرقم 5665 . 80 . رجال النجاشی: 39 الرقم 80 . 81 . المصدر السابق : 98 الرقم 246 . 82 . رجال الطوسی : 155 الرقم 1710 . 83 . رجال البرقی : 32 و 33 . 84 . اختیار معرفة الرجال : 353. 85 . رجال النجاشی : 188 الرقم 501 . 86 . رجال الطوسی : 217 الرقم 2878 . 87 . رجال النجاشی : 377 الرقم 1026 . 88 . فهرست الطوسی : 210 الرقم 602 . 89 . رجال الطوسی : 439 الرقم 6277 . 90 . رجال النجاشی : 353 الرقم 946 . 91 . رجال الطوسی : 439 الرقم 6274. 92 . رجال النجاشی : 66 الرقم 156 . 93 . رجال الطوسی : 424 الرقم 6106 . 94 . رجال النجاشی : 418 الرقم 1117 . 95 . انظر : فهرست الطوسی : 247 الرقم 734 . 96 . رجال الطوسی : 449 الرقم 6383 . 97 . رجال النجاشی : 188 الرقم 501 . 98 . فهرست الطوسی : 141 الرقم 337 . 99 . انظر : رجال النجاشی : 188 الرقم 501 . 100 . کامل الزیارات : 121، بحار الأنوار 44 : 231. 101 . کامل الزیارات : 129، بحار الأنوار : 44 : 236. 102 . کامل الزیارات : 130 . 103 . المصدر السابق : 131، بحار الأنوار 44 : 237. 104 . کامل الزیارات : 129، بحار الأنوار 44 : 236. 105 . انظر : بحار الأنوار 44 : 279. 106 . آل عمران : 38 . 107 . عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 2 : 268، الأمالی للصدوق : 192. 108 . انظر : إقبال الأعمال 3 : 29، بحار الأنوار 14 : 164، و 44 : 285، و 98 : 102، وسائل الشیعة 10 : 469. 109 . رجال النجاشی : 389 الرقم 1049 . 110 . فهرست الطوسی : 237 الرقم 710 . 111 . رجال الطوسی : 439 الرقم 6275 . 112 . رجال النجاشی : 353 الرقم 947 وذکره ابن داود فی رجاله ص 289 قائلاً: «محمّد بن أبی القاسم عبید اللّه بن عمران الخبابی ـ بالخاء المعجمة المفتوحة والباءین المفردتین ـ البرقی المُلقّب بماجِیلَوَیه، وأبو القاسم مُلقّب بُندار، سیّد من أصحابنا، فقیه». 113 . خلاصة الأقوال : 436، 437. 114 . رجال النجاشی : 260 الرقم 680 . 115 . فهرست الطوسی : 152 الرقم 380 . 116 . رجال ابن داود : 237. 117 . خلاصة الأقوال : 100. 118 . رجال النجاشی : 16 الرقم 18 . 119 . فهرست الطوسی : 35 الرقم 6 . 120 . رجال الطوسی : 353 الرقم 5224 . 121 . خلاصة الأقوال : 4. 122 . فلاح السائل : 158. 123 . مسالک الأفهام 9 : 75 . 124 . مصباح الفقیه 3 : 25. 125 . انظر : أعیان الشیعة 2 : 234، والفوائد الرجالیة للسیّد بحر العلوم : 235 نقلاً عن الرواشح السماویة. 126 . انظر : معجم رجال الحدیث 1 : 317. 127 . انظر : اختیار معرفة الرجال : 609 . 128 . رجال النجاشی : 165 الرقم 436 . 129 . انظر : خلاصة الأقوال : 71 . 130 . انظر : رجال ابن داود : 154. 131 . رجال النجاشی : 260 الرقم 680، فهرست الطوسی : 152 الرقم 380 . 132 . انظر : الأمالی للصدوق : 192، و 344، و 366، و 400، و 572، و 640، و 759، الخصال : 5، و 55، و 138، و 293، و 484، و 538، ثواب الأعمال : 32، و 34، و 81 ، و 190، و 232، علل الشرائع 1 : 168، و 2 : 358، و 496، و 499، و 527، عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1 : 55، و 90، و 95، و 286، و 2 : 84 ، و 268، و 279، کمال الدین : 260، معانی الأخبار : 164، و 374، کتاب من لا یحضره الفقیه : 424، و 428، و 431، و 432، و 433، و 434، و 445، و 451، و 491، و 511. 133 . الشوری : 30. 134 . الکافی 2: 269، وسائل الشیعة 15: 299، مکارم الأخلاق: 357، بحار الأنوار 70:15. 135 . الکافی 2: 269. 136 . المصدر السابق 2: 269، وسائل الشیعة 15: 258، مستدرک الوسائل 11: 336، الأمالی للمفید: 184، بحار الأنوار 70: 360. 137 . زَوی الشیء یَزویه زَیّاً وزُویّاً فانزوی : نحّاه فتنحّی لسان العرب 14 : 363 « زوی » . 138 . الکافی 2: 270، بحار الأنوار 70: 318، جامع أحادیث الشیعة 13: 340. 139 . کلّ نَقط فی شیء خالف لونه : نکت ... والنُّکتة شبه وقرة فی العین لسان العرب 2 : 101 « نکت » . 140 . الکافی 2: 271، وسائل الشیعة 15 : 302، جامع أحادیث الشیعة 13: 366. 141 . المحاسن 1 : 63، کامل الزیارات : 207. 142 . انظر : بحار الأنوار 44 : 285، وسائل الشیعة 14 : 501، مستدرک الوسائل 10 : 312. 143 . رجال البرقی : 57 و 59 . 144 . رجال النجاشی : 76 الرقم 182 . 145 . فهرست الطوسی : 62 الرقم 65 . 146 . رجال ابن الغضائری : 39 الرقم 10 . 147 . رجال البرقی : 52 ، و 60 . 148 . اختیار معرفة الرجال : 612 . 149 . رجال النجاشی : 450 الرقم 1215 . 150 . فهرست الطوسی : 264 الرقم 807 . 151 . رجال الطوسی : 369 الرقم 5488 ، و 393 الرقم 5759 . 152 . رجال البرقی : 49 . 153 . انظر : اختیار معرفة الرجال : 589 ـ 592. 154 . رجال النجاشی : 326 الرقم 887 . 155 . فهرست الطوسی : 218 الرقم 617 . 156 . رجال الطوسی : 365 الرقم 5413 . 157 . رجال النجاشی : 310 الرقم 846 . 158 . رجال الطوسی : 134 الرقم 1545 ، و 269 الرقم 3868 . 159 . انظر : رجال النجاشی: 326 الرقم 887 ، فهرست الطوسی : 218 الرقم 617 . 160 . قرب الإسناد : 36 ، ثواب الأعمال : 187 وفیه «مَن ذَکرنا وذُکرنا عنده» بدل «مَن ذَکرنا أو ذُکرنا عنده». 161 . انظر : مستطرفات السرائر : 626، بحار الأنوار 44 : 282، و 71 : 351، وراجع : مصادقة الإخوان : 32، جامع أحادیث الشیعة 16 : 33 . 162 . رجال البرقی : 60 . 163 . اختیار معرفة الرجال : 605 . 164 . رجال النجاشی : 219 الرقم 573 ، وذکر أبو غالب الزُّراری فی رسالته سنة ورود الحِمیَری إلی الکوفة : «سنة سبع وتسعین ومئتین» : رسالة فی آل أعیَن : 38 . 165 . فهرست الطوسی : 167 الرقم 439 . 166 . رجال الطوسی : 389 الرقم 5727 ، و 400 الرقم 5859 . 167 . رجال البرقی : 56. 168 . انظر : رجال النجاشی : 91 الرقم 225 . 169 . انظر : فهرست الطوسی : 70 الرقم 78 . 170 . رجال الطوسی : 373 الرقم 5526 ، و 397 الرقم 5817 . 171 . رجال البرقی : 40 ، و 48 . 172 . رجال النجاشی : 108 الرقم 273 . 173 . انظر : فهرست الطوسی : 233 الرقم 686 . 174 . رجال الطوسی : 170 الرقم 1987 ، و 333 الرقم 4955 ، و 353 الرقم 5232 ، و 417 الرقم 6032 . 175 . اختیار معرفة الرجال 1 : 592 . 176 . انظر : رجال ابن داود : 73 ، خلاصة الأقوال : 25 و 26 . 177 . جامع الرواة 1 : 127 . 178 . انظر : رجال النجاشی : 108 الرقم 273 . 179 . انظر : المصدر السابق . 180 . المصدر السابق: 383 الرقم 1042 . 181 . فهرست الطوسی: 237 الرقم 709 . 182 . رجال الطوسی: 439 الرقم 6273 . 183 . انظر : خلاصة الأقوال: 147 . 184 . انظر : رجال ابن داود: 304 . 185 . رجال النجاشی : 354 الرقم 948 . 186 . فهرست الطوسی : 220 الرقم 621 . 187 . رجال الطوسی : 402 الرقم 5900 . 188 . المَضَضُ : وجع المصیبة لسان العرب 7 : 233 « مضض » . 189 . ثواب الأعمال : 83 ، کامل الزیارات : 201، و 207، ورواه علی بن إبراهیم فی تفسیره 2 : 291 عن أبیه، عن الحسن بن محبوب، عن العلاء بن رَزِین عن محمّد بن مسلم. 190 . انظر : اللهوف : 9، بحار الأنوار 44 : 281، وسائل الشیعة 14 : 509، تفسیر نور الثقلین 4 : 627، وراجع مدینة المعاجز 4 : 152. 191 . رجال الطوسی: 437 الرقم 6253 . 192 . رجال ابن داود: 337. 193 . انظر : خلاصة الأقوال: 149. 194 . انظر : الأمالی للصدوق : 55، و 60، و 64، و 71، و 87 ، و 92، و 97، و 110، و 115، و 116، و 120، و 123، و 169، و 184، و 198، و 203، و 228، و 234، و 243، و 248، و 268، و 286، و 294، و 305، و 311، و 337، و 339، و 340، و 344، و 351، و 357، و 358، و 431، و 440، و 480، و 483، و 486، و 489، و 503، و 507، و 528، و 549، و 560، و 561، و 578، و 606، و 633، و 637، و 672، و 688، و 698، و 752، و 773، التوحید: 68، و 94، و 101، و 103، و 104، و 107، و 118، و 138، و 142، و 144، و 152، و 171، و 174، و 175، و 312، و 313، و 317، و 329، و 360، و 383، و 394، صفات الشیعة: 2، و 5، و 7، و 11، و 15، و 17، و 27، علل الشرائع 1: 142، و 178، و 179، و 280، و 290، و 308، و 2: 377، و 383، و 384، و 391، و 397، و 453، و 475، و 505، و 520، و 526، و 532، و 535، و 538، و 548، و 553، و 559، و 560، و 562، و 565، و 583، و 584، و 598، و 605، عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1 : 105، فضائل الأشهر الثلاثة : 86 ، و 103، فضائل الشیعة: 12، و 41، کمال الدین وتمام النعمة: 17، و 25، معانی الأخبار: 125، و 174، و 228، و 317، کتاب من لا یحضره الفقیه 4: 470، و 479. 195 . کتاب من لا یحضره الفقیه 4: و 423، و 426، و 427، و 432، و 434، و 436، و 438، و 441، و 443، و 448، و 450، و 453، و 454، و 459، و 468، و 469، و 470، و 472، و 479، و 488، و 490، و 494، و 495، و 496، و 498، و 500، و 510، و 511، و 516، و 517، و 518، و 519، و 521، و 523، و 525، و 531. 196 . فلاح السائل: 158. 197 . معجم رجال الحدیث 4 : 103 . 198 . رجال البرقی : 48، و 53 . 199 . انظر : اختیار معرفة الرجال : 556 ـ 558 . 200 . فهرست الطوسی : 96 الرقم 162 . 201 . رجال الطوسی : 334 الرقم 4978 ، و354 الرقم 5251 . 202 . رجال البرقی : 25 . 203 . انظر : رجال النجاشی : 298 الرقم 811 . 204 . انظر: فهرست الطوسی : 182 الرقم 499 . 205 . رجال الطوسی : 247 الرقم 3445 . 206 . رجال البرقی : 9 ، و 17 . 207 . اختیار معرفة الرجال : 162 ، و 170. 208 . رجال النجاشی : 323 الرقم 882 . 209 . الدَّحدَاح : القصیر من الرجال تاج العروس للزبیدی 11 : 114 «دحح» . 210 . رجال الطوسی : 144 الرقم 1570 ، و 294 الرقم 4293 ، و 342 الرقم 5100 . 211 . انظر : رجال النجاشی : 298 الرقم 811 ، فهرست الطوسی : 182 الرقم 499 . 212 . فهرست الطوسی : 113 الرقم 488 . 213 . المصدر السابق : 182 الرقم 499 . 214 . رجال النجاشی : 298 الرقم 811 . 215 . ولسوف نتکلّم حول توثیق مشایخ ابن قُولَوَیه فی تتمیم الفصل الثانی. 216 . نسبة إلی بَرَاوِستان، وهی قریة من قری قمّ انظر : معجم البلدان 1 : 368 . 217 . رجال النجاشی : 187 الرقم 498 . 218 . انظر : عدّة الرجال 1 : 243. 219 . انظر : توضیح المقال : 211، نهایة الدرایة : 431. 220 . رجال النجاشی: 39 الرقم 80 . 221 . عبد اللّه بن محمّد بن عیسی الذی کان مشهوراً ببنان. 222وثاقة مشایخ ابن قُولَوَیه فی «تتمیم الفصل الثانی». 223 . انظر : رجال ابن داود : 74. 224 . الأمالی للطوسی : 162 . 225 . انظر : بحار الأنوار 44 : 280، و 45 : 313، وسائل‌الشیعة 3 : 282، و 14 : 505، وراجع الفصول المهمّة فی اُصول الأئمّة 3 : 413، جامع أحادیث الشیعة 3 : 479. 226 . رجال النجاشی : 403 الرقم 1068 . 227 . رجال ابن داود : 306. 228 . رجال النجاشی : 399 الرقم 1067 . 229 . فهرست الطوسی : 238 الرقم 711 . 230 . رجال النجاشی : 568 الرقم 218 . 231 . انظر : فهرست الطوسی : 292 الرقم 435 . 232 . رجال الطوسی : 362 الرقم 5364 . 233 . انظر : خاتمة المستدرک 4 : 48. 234 . رجال البرقی : 33 . 235 . رجال النجاشی : 412 الرقم 1097 . 236 . انظر : فهرست الطوسی : 248 الرقم 738 . 237 . رجال الطوسی : 303 الرقم 4459 . 238 . انظر : فهرست الطوسی : 96 الرقم 162 . 239 . کامل الزیارات : 27. 240 . انظر : وسائل الشیعة 30 : 202 . 241 . انظر : معجم رجال الحدیث 1 : 50 . 242 . ذکر النجاشی فی رجاله : 287 الرقم 765 : إنّه کان ضعیفا جدّا ، وروی عنه ابن قُولَوَیه فی کامل الزیارات : 114 ، و 125 ، و 149 ، و 162 ، و 164 . 243 . خاتمة مستدرک الوسائل 3 : 251 . 244 . المصدر السابق 6 : 352 . 245 . عدّة الاُصول 1: 154. 246 . رجال النجاشی: 326 الرقم 887 . 247 . عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 2 : 267، علل الشرائع 1 : 227، الأمالی : 191. 248 . انظر : روضة الواعظین : 169، مناقب آل أبی طالب 3 : 239، إقبال الأعمال 3 : 81 ، وسائل الشیعة ج 14 : 504، بحار الأنوار 44 : 284، و 95 : 344، و 98 : 102، وراجع جامع أحادیث الشیعة 12 : 563. 249 . روی عنه الشیخ الصدوق فی الخصال: 437 ، وکمال الدین: 270 ، والأمالی: 254 ، وعیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1 : 39 . 250 . ذکره الشیخ الصدوق فی رجاله : 444 الرقم 6323 فیمن‌لم یروِ عن الأئمّة علیهم‌السلام قائلاً : «محمّد بن بَکران بن حمدان ، المعروف بالنقّاش ، من أهل قمّ ، روی عنه التلّعُکبَری ، سمع منه سنة خمس وأربعین وثلاثمئة، وله منه إجازة» ، وروی عنه الصدوق فی عیون أخبار الرضا علیه‌السلام 1: 106 ، و 229 ، و 230 ، والتوحید: 232 ، ومعانی الأخبار: 43 ، و 231 . 251 . روی عنه الشیخ الصدوق فی الأمالی : 14 ، و 18 ، و 24 ، و 25 ، و 298 ، وعلل الشرائع : 54 ، و 80 ، والتوحید : 69 ، و 79 ، ومعانی الأخبار : 58 ، و 309 ، و 329 . 252 . کتاب الصلاة للسیّد الخوئی 1: 539 . 253 . رجال النجاشی: 94 الرقم 233 . 254 . فهرست الطوسی: 73 الرقم 87 . 255 . رجال الطوسی: 409 الرقم 5949. 256 . انظر : رجال ابن داود: 385، خلاصة الأقوال: 203. 257 . اختیار معرفة الرجال : 345 . 258 . «وقوله: "سمع منه شیئاً کثیراً" الظاهر أنّ الفعل مبنی علی المفعول، حیث إنّه کالتفسیر لقوله:"والمسموع قوله فیه"، والصواب علی هذا رفع "الشیء" و"الکثیر"، وربّما احتمل بعض الأعلام أن یکون مرجع الضمیر فیه هو أباه الحسن بن فضّال، ولکن لا یلائمه قوله فیما بعد: "لم یروِ عن أبیه شیئاً"»: الرسائل الرجالیة للکلباسی: 285. 259 . رجال النجاشی: 257 الرقم 677. 260 . فهرست الطوسی: 156 الرقم 391 . 261 . رجال الطوسی: 389 الرقم 5730 و 400 الرقم 5869 . 262 . انظر : رجال ابن داود: 438، خلاصة الأقوال: 93 . 263 . انظر : رجال البرقی: 54. 264 . انظر : اختیار معرفة الرجال: 551 ، و 556 . 265 . رجال النجاشی: 34 الرقم 72 . 266 . فهرست الطوسی: 48 الرقم 153 . 267 . رجال الطوسی: 354 الرقم 5241 . 268 . رجال النجاشی: 257 الرقم 677. 269 . فإنّ النجاشی یصرّح فی رجاله: 389 الرقم 1049 بأنّه ورد بغداد سنة 355 ه . 270 . الأمالی للصدوق: 79. 271 . الخصال: 527. 272 . کتاب من لا یحضره الفقیه 4: 418. 273 . علل الشرائع 1: 122. 274 . المصدر السابق: 127. 275 . المصدر السابق: 227. 276 . الحجر : 80 . 277 . معانی الأخبار: 372. 278 . الرعد : 12 . 279 . المصدر السابق: 374. 280 . تهذیب الأحکام 6: 108. 281 . المصدر السابق 10: 77. 282 . أحمد بن محمّد بن موسی بن هارون المعروف بابن الصَّلت الأهوازی، أبو الحسن المُجبّر ، من ساکنی الجانب الشرقی، ولد سنة 314 ه أو 317 ه : راجع تاریخ بغداد 5: 103، سیر أعلام النبلاء : 187، میزان الاعتدال 1: 132، لسان المیزان 1: 255. 283 . رجال النجاشی: 257 الرقم 677. 284 . معجم رجال الحدیث 11: 335. 285 . کامل الزیارات : 215. 286 . انظر : بحار الأنوار 44 : 279، مستدرک الوسائل 10 : 311، وراجع جامع أحادیث الشیعة 12 : 556، أعیان الشیعة 1 : 586. 287 . بحار الأنوار 44 : 279 الباب 34 ثواب البکاء علی مصیبته علیه‌السلام . 288 . رجال الطوسی : 433 الرقم 6199 . 289 . رجال البرقی : 50، و 54، و 55. 290 . رجال النجاشی : 335 الرقم 898 . 291 . انظر : فهرست الطوسی : 226 الرقم 639 . 292 . رجال الطوسی : 343 الرقم 5121 ، و 363 الرقم 5391 ، و 377 الرقم 5585 . 293 . رجال البرقی : 22 . 294 . اختیار معرفة الرجال : 375. 295 . رجال النجاشی : 214 الرقم 559 . 296 . فهرست الطوسی : 168 الرقم 440 . 297 . رجال الطوسی 264 الرقم 3774 . 298 . رجال البرقی : 30 . 299 . رجال النجاشی : 437 الرقم 1176 . 300 . انظر : فهرست الطوسی : 260 الرقم 787 . 301 . رجال الطوسی : 318 الرقم 4734 . 302 . رجال البرقی : 39 . 303 . رجال النجاشی : 13 الرقم 8 . 304 . انظر : فهرست الطوسی : 59 الرقم 62 . 305 . رجال الطوسی : 154 الرقم 1886 ، وذکره ابن حبّان فی الثقات، وقال : «روی عنه أهل الکوفة » ، وذکره الذهبی قائلاً : «لم یُترک بالکلّیّة ، وأمّا العقیلی فاتّهمه» : الثقات 8 : 131 ، میزان الاعتدال 1 : 10 . 306 . انظر : اختیار معرفة الرجال : 352 ، و 357. 307 . الملل والنحل 1 : 166. 308 . خلاصة الأقوال : 21 . 309 . رجال ابن داود : 11. 310 . معجم رجال الحدیث 1 : 160. 311 . انظر : فهرست الطوسی : 226 الرقم 639 ، رجال الطوسی : 343 الرقم 5121 ، و 363 الرقم 5391 ، و 377 الرقم 5585 . 312 . انظر : رجال النجاشی : 335 الرقم 898 . 313 . الأمالی للصدوق : 200، کامل الزیارات : 215 الرقم 3 ، و 5، ولم یذکر فی السند الأوّل والثالث هذا الذیل «لا یذکرنی...». 314 . رجال النجاشی : 334 الرقم 897 . 315 . فهرست الطوسی : 215 الرقم 607 . 316 . رجال الطوسی : 379 الرقم 5615 ، و391 الرقم 5771 ، و402 الرقم 5892 . 317 . رجال البرقی : 38 . 318 . انظر : رجال النجاشی : 136 الرقم 350 . 319 . انظر : فهرست الطوسی : 117 الرقم 247 . 320 . رجال الطوسی : 197 الرقم 2483 . 321 . روی ابن أبی عُمَیر عنه فی المحاسن 2 : 470، بصائر الدرجات : 294، الکافی 2 : 191، الاستبصار 3 : 66، تهذیب الأحکام 6 : 126، و 365. 322 . انظر : اختیار معرفة الرجال : 507 الرقم 431 . 323 . انظر : رجال ابن الغضائری : 111 الرقم 165 . 324 . «یحیی بن القاسم، أبو بصیر الأسدی، وقیل أبو محمّد، ثقة، وجیه، روی عن أبی جعفر وأبی عبد اللّه علیهماالسلام ...»: رجال النجاشی : 440 الرقم 1187 . 325 . رجال الطوسی : 423 الرقم 6094 ، و 425 الرقم 6113 . 326 . رجال النجاشی : 92 الرقم 228 . 327 . فهرست الطوسی : 71 الرقم 81 . 328 . انظر : رجال الطوسی : 398 الرقم 5831 ، و 411 الرقم 5956 . 329 . انظر : فهرست الطوسی : 215 الرقم 607 . 330 . رجال النجاشی : 42 الرقم 85 . 331 . انظر : فهرست الطوسی : 99 الرقم 171 . 332 . رجال الطوسی : 398 الرقم 5842، و 420 الرقم 6068 . 333 . رجال البرقی : 55 . 334 . اختیار معرفة الرجال : 589. 335 . رجال النجاشی : 26 الرقم 49 . 336 . فهرست الطوسی : 11 الرقم 32 . 337 . رجال الطوسی : 352 الرقم 5208 . 338 . رجال البرقی : 25 و 48. 339 . رجال النجاشی : 249 الرقم 656 . 340 . فهرست الطوسی : 161 الرقم 418 . 341 . رجال الطوسی : 245 الرقم 3402 ، و 339 الرقم 5049 . 342 . روی ابن أبی عُمَیر عنه فی الکافی 3 : 244، و 245، و 255، و 4 : 253، و 5 : 259، و 381، و 541، و 7 : 329، و 7 : 18، و 371، تهذیب الأحکام 2 : 32، و 6 : 206، و 316، و 7 : 366، و 9 : 99، و 118، و 220، و 306، الاستبصار 1 : 251، و 4 : 93، و 157، و 159، کتاب من لا یحضره الفقیه 4 : 214، المحاسن 2 : 433، بصائر الدرجات : 505، الخصال : 19، و 404، کمال الدین : 521، و 673، معانی الأخبار : 251، الأمالی للطوسی : 414، و 631. 343 . رجال النجاشی : 177 الرقم 467 . 344 . کامل الزیارات : 210. 345 . انظر : بحار الأنوار 44 : 286، مستدرک الوسائل 10 : 380. 346 . رجال البرقی: 23 . 347 . رجال النجاشی : 230 الرقم 612 . 348 . انظر : فهرست الطوسی : 174 الرقم 466 . 349 . رجال الطوسی : 234 الرقم 3193 . 350 . رجال النجاشی : 72 الرقم 173 . 351 . رجال الطوسی : 141 الرقم 1527 . 352 . کامل الزیارات : 214، مستدرک الوسائل 10 : 318، بحار الأنوار 44 : 280. 353 . کامل الزیارات : 214، مستدرک الوسائل ج10 : 312، بحار الأنوار 44 : 280. 354 . کامل الزیارات : 215، بحار الأنوار 44 : 280. 355 . کامل الزیارات : 208، ثواب الأعمال : 84 ، وسائل الشیعة 14 : 595. 356 . کامل الزیارات : 209، الأمالی للصدوق : 205، ثواب الأعمال : 84 ، وسائل الشیعة 14 : 595. 357 . کامل الزیارات : 210، بحار الأنوار 44 : 287. 358 . الأمالی للصدوق : 177، بحار الأنوار 45 : 218. 359 . کامل الزیارات : 352 . 360 . انظر: بحار الأنوار 98 : 56، مستدرک الوسائل 10 : 243، وراجع جامع أحادیث الشیعة 12 : 372. 361 . رجال النجاشی : 62 الرقم 147 . 362 . انظر : فهرست الطوسی : 101 الرقم 177 . 363 . انظر : رجال ابن داود : 113 . 364 . انظر : خلاصة الأقوال : 44. 365 . رجال النجاشی : 281 الرقم 744 . 366 . انظر : فهرست الطوسی : 189 الرقم 528 . 367 . رجال الطوسی : 341 الرقم 5077 ، و 434 الرقم 6222 . 368 . رجال البرقی : 8 ، و 9 ، و 47 . 369 . اختیار معرفة الرجال : 201. 370 . رجال النجاشی : 115 الرقم 296 . 371 . رجال الطوسی : 110 الرقم 1083 ، و 129 الرقم 1307 ، و174 الرقم 2000 ، و333 الرقم 4959 . 372 . فهرست الطوسی : 90 الرقم 138 . 373 . انظر: رجال النجاشی : 354 الرقم 948 . 374 . کامل الزیارات : 173 . 375 . انظر : بحار الأنوار 45 : 223. 376 . رجال البرقی : 55 . 377 . انظر : اختیار معرفة الرجال : 502 ، و 504، و 556. 378 . انظر : رجال البرقی : 197 الرقم 524 . 379 . فهرست الطوسی : 145 الرقم 356 . 380 . رجال الطوسی : 338 الرقم 5038 ، و 359 الرقم 5311 ، و 376 الرقم 5559 . 381 . رجال البرقی : 41 . 382 . اختیار معرفة الرجال : 382. 383 . رجال النجاشی : 144 الرقم 375 ، ولا یخفی أنّ ظاهر کلام النجاشی عدم روایة حَرِیز عن الإمام الصادق علیه‌السلام ، وذهب السیّد الخوئی فی معجمه 4 : 251 إلی أنّ مرجع کلام یونس فی نفی روایة حَرِیز عن الصادق علیه‌السلام هو الخبر الذی رواه الکشّی بسندٍ ضعیف عن یونس ، ثمّ قال: «ولا یمکن تصدیق هذا الخبر بعدما ثبت بطرقٍ صحیحة روایات کثیرة عن حَرِیز عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام »، هذا ولکن یکفی فی المقام اعتماد مثل النجاشی علی کلام یونس ، کما أنّ الشواهد التاریخیّة أیضا لا تؤیّد روایة حَرِیز عن الصادق علیه‌السلام ؛ فإنّ حَرِیز لمّا أتی إلی المدینة حجبه الإمام الصادق علیه‌السلام لقضایا سیاسیّة ، حیث إنّه قام بقتال الخوارج فی سجِستان . ثمّ لا یخفی أنّ روایات حَرِیز عن الإمام الصادق علیه‌السلام کلّها معنعنة ، وأنت خبیر بأنّ الروایة المعنعنة ظاهرة فی السماع ، ولکن فی روایات حَرِیز عن الإمام الصادق علیه‌السلام نحکم بخلاف هذا الظاهر ، فتکون روایات حَرِیز عن الإمام الصادق منقطعة ، وذلک بقرینة کلام النجاشی . 384 . انظر : فهرست الطوسی : 118 الرقم 249 . 385 . رجال الطوسی : 273 الرقم 2416 . 386 . رجال النجاشی : 197 الرقم 524 . 387 . انظر : فهرست الطوسی : 145 الرقم 356 . 388 . کامل الزیارات : 174، و 217. 389 . انظر : بحار الأنوار 45 : 223، و 98 : 64. 390 . رجال النجاشی: 281 الرقم 743 . 391 . فهرست الطوسی: 190 الرقم 529 . 392 . رجال الطوسی: 361 الرقم 5348 . 393 . رجال البرقی : 21، و 48، و 53 . 394 . اختیار معرفة الرجال : 372 و 375 . 395 . انظر : رجال النجاشی : 143 الرقم 371 . 396 . انظر : فهرست الطوسی : 115 الرقم 24 . 397 . رجال الطوسی : 186 الرقم 2281، و 334 الرقم 4971، و 354 الرقم 5240 . 398 . رجال البرقی : 40 . 399 . اختیار معرفة الرجال : 362. 400 . رجال النجاشی : 167 الرقم 441 . 401 . انظر : فهرست الطوسی : 128 الرقم 294 . 402 . رجال الطوسی : 205 الرقم 2634. 403 . انظر : رجال النجاشی : 81 الرقم 198 ، فهرست الطوسی : 68 الرقم 75 . 404 . کامل الزیارات : 174 / 11. 405 . المصدر السابق : 171 / 2. 406 . المصدر السابق : 312 / 2. 407 . المصدر السابق : 352 / 8 . 408 . ثواب الأعمال : 87 . 409 . انظر : فتح العزیز للرافعی 5 : 84 ، مناقب آل أبی طالب لابن شهر آشوب 3 : 212 ، السنن الکبری للبیهقی 3 : 337 ، مجمع الزوائد للهیثمی 9 : 197 ، بحار الأنوار 9 : 197 . 410 . انظر : تاریخ مدینة دمشق 14 : 226 ، تهذیب الکمال للمزّی 6 : 432 . 411 . قرب الإسناد : 99. 412 . انظر: بحار الأنوار 14 : 168، وسائل الشیعة 14 : 451، وراجع جامع أحادیث الشیعة 12 : 391 . 413 . بعض أصحابنا صنّفوا کتبا بعنوان «قرب‌الإسناد» ، وإلیک أسامیهم : علی بن إبراهیم بن هاشم ، وعلی بن الحسین بن بابویه ، ومحمّد بن عیسی بن عُبَید ، ومحمّد بن جعفر بن بطّة ، ومحمّد بن موسی بن عبدویه ، انظر : رجال النجاشی : 260 الرقم 680 ، و 261 الرقم 684، و 333 الرقم 896 ، و 372 الرقم 1019، و 397 الرقم 1062، فهرست الطوسی : 152 الرقم 380 ، و 157 الرقم 392 .
ولقد وقع البحث والکلام فی أنّ کتاب قرب الإسناد الذی وصل إلینا ، هل کان تألیف الوالد عبد اللّه بن جعفر الحِمیَری ، أو الولد ( محمّد بن عبد اللّه بن‌جعفر الحِمیَری )؟
فصریح کلام النجاشی والشیخ الطوسی أنّ قرب الإسناد تألیف الوالد ، ولکن صریح ابن إدریس أنّه تألیف الولد ، حیث قال : «ممّا استطرفناه من کتاب قرب الإسناد تصنیف محمّد بن عبد اللّه بن جعفر الحِمیَری» ، راجع: منتقی الجمّان 3 : 176 .
ویمکن حلّ هذه المسألة بما ذکره العلاّمة المجلسی ، حیث قال فی بحار الأنوار 1 : 7 : «وکتاب قرب الإسناد للشیخ الجلیل الثقة أبی جعفر محمّد بن عبد اللّه بن جعفر بن الحسین بن جامع بن مالک الحِمیَری القمّی ، وظنّی أنّ الکتاب لوالده وهو راوٍ له ، کما صرّح به النجاشی ، وإن کان الکتاب له کما صرّح به ابن إدریس رحمه‌الله ، فالوالد متوسّط بینه وبین ما أوردناه من أسانید کتابه» .
ومال إلی هذا القول الحرّ العاملی فی وسائل الشیعة ج 30 ص 155 ، حیث قال : «کتاب قرب الإسناد للشیخ الثقة الجلیل المعتمد عبد اللّه بن جعفر الحِمیَری روایة ولده محمّد» .
فتحصّل من هذا: أنّ الکتاب للوالد ، ولکن رواه الولد ، ویؤیّده ما نجد فی أوّل کتاب قرب الإسناد ، حیث ذکر: «... محمّد بن عبد اللّه بن جعفر الحِمیَری ، عن أبیه ، عن هارون بن مسلم ، عن مَسعدة بن صدقة » . 414 . رجال البرقی : 54. 415 . رجال النجاشی : 339 الرقم 906 . 416 . انظر : فهرست الطوسی : 233 الرقم 689 . 417 . رجال الطوسی : 364 الرقم 5397 ، و 402 الرقم 5894 ، و 437 الرقم 6256 . 418 . المصدر السابق : 389 الرقم 5734 . 419 . رجال النجاشی : 146 الرقم 378 . 420 . فهرست الطوسی : 119 الرقم 254 . 421 . رجال الطوسی : 193 الرقم 2404 ، و 334 الرقم 4974 . 422 . إنّ لهذه الروایة سندین آخرین:
السند الأوّل: روی ابن قُولَوَیه عن أبیه وابن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن عبد الصمد بن محمّد، عن حنان بن سدیر، وقد تعرّضنا وثاقة رجال السند، إلاّ عبد الصمد بن محمّد، فلیس لهذا الرجل توثیق، وعلیه فالروایة بهذا السند لیست معتبرة.
السند الثانی: روی ابن قُولَوَیه عن أبیه ووالد الشیخ الصدوق، عن سعد بن عبد اللّه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن موسی بن الفضل، عن وثاقة رجال السند، وبقی الکلام فی حال موسی بن الفضل، ولیس لهذا الرجل توثیق، وعلیه فالروایة بهذا السند لم تکن معتبرة. 423 . کامل الزیارات : 182. 424 . انظر: بحار الأنوار 45 : 211 . 425 . رجال البرقی : 22 . 426 . اختیار معرفة الرجال : 337 . 427 . انظر : رجال النجاشی : 223 الرقم 581 . 428 . فهرست الطوسی : 173 الرقم 463 . 429 . رجال الطوسی : 230 الرقم 3118 ، و 232 الرقم 3147 . 430 . رجال البرقی : 14 ، و 16 ، و 47 . 431 . انظر: اختیار معرفة الرجال : 10 ، و 133 ، و 238. 432 . رجال النجاشی : 175 الرقم 463 . 433 . انظر : فهرست الطوسی : 133 الرقم 312 . 434 . رجال الطوسی : 136 الرقم 1422، و 210 الرقم 2744، و 337 الرقم 5010. 435 . انظر: رجال النجاشی : 27 الرقم 50 . 436 . رجال الطوسی : 266 الرقم 3813 . 437 . فهرست الطوسی : 240 الرقم 3307 . 438 . المصدر السابق : 173 الرقم 463 . 439 . کامل الزیارات : 181، باب 28 حدیث رقم 3 و 4 . 440 . انظر: قصص الأنبیاء : 222، بحار الأنوار 14 : 183، و 45 : 209، و 219، وراجع مدینة المعاجز 4 : 143. 441 . رجال النجاشی : 431 الرقم 1159 . 442 . انظر : فهرست الطوسی : 257 الرقم 780 . 443 . رجال الطوسی : 317 الرقم 4732 . 444 . انظر : فهرست الطوسی : 215 الرقم 607 . 445 . کامل الزیارات : 161، وروی ابن قُولَوَیه هذه الروایة بسندٍ آخر، وهو : عن ابن الولید ومحمّد بن أحمد بن الحسین جمیعاً، عن الحسن بن علی بن مهزیار، عن أبیه، عن الحسن بن سعید، عن فَضَالة بن أیّوب، عن کُلَیب بن معاویة الأسدی، ولا یخفی علیک أنّ الحسن بن علی بن مهزیار لیس له توثیق صریح فی کتب الرجال، وعلیه فالروایة بهذا السند غیر صحیحة. 446 . انظر : بحار الأنوار 44 : 302. 447 . حمّاد الذی روی عنه جعفر بن بشیر، هو حمّاد بن عیسی؛ بقرینة ما رواه ابن قُولَوَیه بالإسناد عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن جعفر بن بشیر، عن حمّاد بن عیسی ، راجع: کامل الزیارات : 488. 448 . اختیار معرفة الرجال : 605 . 449 . بالفاء والقاف والحاء المهملة ، وقیل: قُفّة العلم بالقاف المضمومة والفاء المشدّدة ، وقیل : نفحة العلم بالنون والحاء المهملة انظر : إیضاح الاشتباه : 128 الرقم 125 حرف الجیم ، وعوائد الأیّام للمحقّق النراقی : 850 . 450 . رجال النجاشی : 119 الرقم 304 . 451 . فهرست الطوسی : 92 الرقم 142 . 452 . رجال الطوسی : 353 الرقم 5238 . 453 . رجال البرقی : 21، و 48، و 53 . 454 . اختیار معرفة الرجال : 372 و 375 . 455 . رجال النجاشی : 143 الرقم 371 . 456 . فهرست الطوسی : 115 الرقم 24 . 457 . رجال الطوسی: 334، الرقم 4971 . 458 . رجال البرقی : 15، و 18 . 459 . انظر: اختیار معرفة الرجال : 339. 460 . رجال النجاشی : 318 الرقم 871 . 461 . انظر : فهرست الطوسی : 203 الرقم 582 . 462 . رجال الطوسی : 144 الرقم 1560 . 463 . روی عنه ابن أبی عُمَیر فی الکافی 2 : 212، و 6 : 407، تهذیب الأحکام 9 : 111. 464 . انظر : رجال النجاشی : 119 الرقم 304 . 465 . انظر : الکافی 1 : 310، و 3 : 67، و 298، و 321، و 6 : 21، و 6 : 536، تهذیب الأحکام 1 : 14، و 49، و 135، و 196، و 233، و 350، و 359، و 436، و 2 : 16، و 51، و 54، و 55، و 62، و 150، و 159، و 180، و 193، و 200، و 201، و 231، و 243، و 260، و 279، و 284، و 285، و 302، و 347، و 353، و 382، و 3 : 14، و 17، و 26، الاستبصار 1 : 31، و 54، و 75، و 85 ، و 161، و 224، و 240، و 245، و 269، و 300، و 301. 466 . الدخان : 29 . 467 . کامل الزیارات : 180، بحار الأنوار 45 : 209. 468 . کامل الزیارات : 181، بحار الأنوار 45 : 210. 469 . کامل الزیارات : 180، بحار الأنوار 45 : 209. 470 . کامل الزیارات : 187، بحار الأنوار 14 : 183، قصص الأنبیاء للراوندی : 222. 471 . کامل الزیارات : 182، بحار الأنوار 45 : 213. 472 . الشوری : 30 . 473 . الکافی 2 : 450، معانی الأخبار : 383. 474 . انظر : بحار الأنوار 44 : 276، و 78 : 180. 475 . رجال البرقی : 25 . 476 . انظر : رجال النجاشی : 250 الرقم 657 . 477 . فهرست الطوسی : 151 الرقم 375 . 478 . رجال الطوسی : 246 الرقم 3406 . 479 . رجال النجاشی : 185 الرقم 490 . 480 . انظر : فهرست الطوسی : 142 الرقم 339 . 481 . اعلم أنّ قسماً من کتب أصحابنا ذُکر بعنوان «الأصل»، وبما أنّه اختُلف فی تفسیر معنی الأصل، لذلک رأینا أن نبسط الکلام فی هذه الجهة، ونذکر الأقوال الأربعة الواردة فیها:
القول الأوّل: إنّ الأصل هو ما صنّفه خاصّة أصحاب الإمام‌الصادق علیه‌السلام، الذین سمعوا منه أحادیث فأدرجوها فی کتبهم. ویُلاحظ علیه: أنّه یستلزم کون جمیع ما صنّفه أصحاب الصادق علیه‌السلام أصلاً، وهذا خلاف صریح لکلام قدمائنا.
القول الثانی: إنّ الأصل ما ذُکرت فیه الأخبار بلا تبویب، والکتاب ما ذُکرت فیه الأحادیث بصورة مبوّبة . ویُلاحظ علیه: إنّا نری أنّ بعض الکتب کانت غیر مبوّبة، والنجاشی صرّح فی رجاله برقم 198 ص 83 ، وبرقم 663 ص 249 أنّ لأحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری کتاب النوادر، وکان هذا الکتاب غیر مبوّب فبوّبه داود بن کورة.
القول الثالث: إنّ الأصل ما اشتمل علی کلام المعصوم فقط، والکتاب ما ذُکر فیه کلام المصنّف أیضاً . ویُلاحظ علیه: إنّ غالب مؤلّفات أصحابنا منحصرة فی ذکر الأحادیث.
القول الرابع: إنّ الأصل هو ما اُخذ من المعصوم بلا واسطة، والکتاب ما أُخذ عن المعصوم مع الواسطة . ویُلاحظ علیه: إنّ النجاشی فی رجاله برقم 375 ص 144 صرّح بأنّه لم یسمع الإمام الصادق إلاّ حدیثین، ومع ذلک عدّ کتبه فی الاُصول، والشیخ الطوسی فی فهرسته برقم 249 ص 118 ذکر فی ترجمته أنّ له کتاب الصلاة وکتاب الزکاة وکتاب الصوم وکتاب النوادر، هذه الکتب تعدّ کلّها فی الاُصول.
والذی یقتضیه التحقیق أنّ المراد من الأصل عند قدماء أصحابنا هو الکتاب الذی ذُکر فیه أحادیث تقع فی طریق استنباط الأحکام الشرعیة.
وبذلک یتبیّن لنا لماذا ذُکر فی کتب أبان بن تغلب کتاباً واحداً فقط بعنوان الأصل مع أنّه کان لأبان بن تغلب کتاب الفضائل، ولکنّه لم یوصف بالأصل، وله کتاب الغریب من القرآن، ولم یوصف هذا الکتاب أیضاً بالأصل؛ لأنّ هذین الکتابین لیس فیهما من الأحکام الشرعیة شیء. راجع فهرست الطوسی : 57 الرقم 61 .
وبالجملة: نعتقد أنّ الأصل هو الکتاب المشهور الذی تُذکر فیه الأحکام الشرعیة المقدّسة، بحیث یمکن للفقیه أن یرجع إلیه ویستنبط الحکم الشرعی منه. 482 . انظر: رجال النجاشی : 250 الرقم 657، فهرست الطوسی : 151 الرقم 375 ، رجال الطوسی : 246 الرقم 3406 . 483 . بصائر الدرجات : 145 ، وفیه «وأعجب» بدل «عجبت»، و«کطاعة اللّه» بدل «کطاعة رسول اللّه»، ولم یذکر «علی سبیل الاختیار» قبل «ثمّ أجراه»، ولم یذکر «وذهاب ملکهم» بعد «إزالة ملک الطواغیت». 484 . انظر : الدعوات للراوندی : 297، بحار الأنوار 34 : 345. 485 . رجال البرقی : 17 . 486 . اختیار معرفة الرجال : 313. 487 . رجال الطوسی : 227 الرقم 3076 . --------------- ------------------------------------------------------------ --------------- ------------------------------------------------------------ 1

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.