من قتله الحسین شیعة الکوفة

اشارة

نام کتاب: من قتله الحسین شیعة الکوفة
سرشناسه : حسینی میلانی، سیدعلی، ۱۳۲۶ -
عنوان قراردادی : من هم قتلة‌الحسین علیه‌السلام شیعة‌الکوفة؟ .برگزیده
عنوان و نام پدیدآور : تلخیص من هم قتلةالحسین علیه‌السلام شیعةالکوفة؟/ تالیف السیدعلی الحسینی‌المیلانی.
مشخصات نشر : قم: مرکزالحقائق‌الاسلامیه، ۱۴۳۱ ق.-= ۱۳۸۹ -
مشخصات ظاهری : ج.
فروست : اعرف‌الحق تعرف اهله؛ ۳۷، ۳۸
شابک : ۳۰۰۰۰ ریال: ج. ۱‌978-600-5348-39-2 : ؛ ۳۵۰۰۰ ریال: ج. ۲‌978-600-5348-40-8 :
یادداشت : عربی.
یادداشت : ج. ۲ (چاپ اول: ۱۴۳۱ ق.= ۱۳۸۹).
یادداشت : کتابنامه.
موضوع : حسین‌بن علی (ع)، امام سوم، ۴ - ۶۱ق.
موضوع : امویان -- تاریخ
موضوع : واقعه کربلا، ۶۱ق -- علل
موضوع : شیعه -- عراق -- کوفه -- تاریخ
شناسه افزوده : مرکز الحقائق الاسلامیه
رده بندی کنگره : DS۳۸/۵/ح۵۴م۸۰۱۳ ۱۳۸۹
رده بندی دیویی : ۹۵۳/۰۲
شماره کتابشناسی ملی : ۲۵۴۹۰۶۱

کلمة المرکز

لقد تناولت أقلام العلماء والمفکّرین واقعة الطفّ واستشهاد أبی عبداللَّه الحسین علیه السّلام بالبحث والتحقیق من مختلف الجوانب وشتّی الأبعاد، إلّاأنّ هناک حقائق ما زالت خافیة بفعل الظالمین أو تغافل الروّاة والمؤرّخین.
وقد تفرّغ سیدنا الفقیه المحقق آیة اللَّه المیلانی دامت برکاته لمهمّة الکشف عن بعض قضایا تلک الحادثة الألیمة والواقعة العظیمة فی تاریخ الإسلام، فی محاضراتٍ ألقاها فی مکتبه قبل حوالی خمسة عشر عاماً، بطلبٍ من مرکز الأبحاث الإعتقادیّة، ثم أکملها بقلمه، فکان هذا الکتاب الفرید فی موضوعه فیما نعلم.
ونحن- إذْ نقدّم هذا السّفر الجلیل إلی المکتبة الإسلامیة- علی یقینٍ بأنه سیسدّ فراغاً فیها کان یجب أنْ یُسدّ. ونسأله عز وجلّ أنْ یتقبّل منّا هذا العمل ویوفّقنا لأمثاله، إنه سمیع مجیب.
مرکز الحقائق الإسلامیة
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 7

کلمة المؤلّف‌

بسم اللَّه الرحمن الرحیم
الحمد للَّه‌ربّ العالمین، والصلاة والسلام علی خیر خلقه محمّد وآله المعصومین، ولعنة اللَّه علی أعدائهم أجمعین من الأوّلین والآخرین.
وبعد..
فإنّ قضیّة استشهاد سیّد الشهداء وسبط رسول اللَّه أبی عبد اللَّه الحسین علیه السلام بکربلاء لها جذور وأسباب وسوابق، ولها آثار وتوابع ولواحق... وکلّ ذلک بحاجة إلی دراسات عمیقة فی ضوء المصادر الموثوقة، وقد تناولتها- منذ القرون الأُولی- أقلام المصنّفین بین منصفین وغیر منصفین، وإلی یومنا هذا، وإلی یوم الدین.
فمنهم من ألّف فی شرح الواقعة وضبط جزئیاتها، ومنهم من کتب فی تحلیل أسبابها والتحقیق عن جذورها، ومنهم من درس آثارها فی الدین وواقع المسلمین...
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 8
وکتابنا «مَن هم قتلة الحسین علیه السلام؟ شیعة الکوفة؟» یتناول جانباً واحداً من السوابق، وجانباً واحداً من اللواحق...
إنّ ممّا لا شکّ فیه هو تولیة معاویة بن أبی سفیان ولدَه یزید من بعده، وبذله غایة الجهد فی تهیئة الأسباب وتصفیة الأجواء له، فیکون شریکاً معه فی کلّ ما أتی به...
ولکنْ هل کان لمعاویة دورٌ فی خصوص قتل الحسین علیه السلام فی العراق، بأنْ یکون هو المخطّط للواقعة ویکون ولده المنفّذ لها؟
وإنّ ممّا لا شکّ فیه وجود الأنصار لبنی أُمیّة فی کلّ زمانٍ وفی کلّ لباسٍ... فلمّا رأی هؤلاء أنّ القضیة قد انتهت بفضیحة آل أبی سفیان، وأنّه قد لحق العار والشنار للخطّ المناوئ لأهل البیت علیهم السلام إلی یوم القیامة، جعلوا یحاولون تبرئة یزید وأبیه معاویة واتّهام شیعة الکوفة بأنّهم هم الّذین قتلوا الإمام الحسین علیه السلام، فلماذا یقیمون المآتم علیه ویجدّدون ذکری الواقعة فی کلّ عام؟!
لقد وضعنا هذا الکتاب، لکی نثبت أنْ قتل الإمام الحسین علیه السلام کان بخطّةٍ مدبّرة مدروسة من معاویة بالذات، ثمّ نُفّذت بواسطة یزید وبأمرٍ منه وإشرافٍ مستمرّ، علی ید أنصار بنی أُمیّة فی الکوفة، وساعدهم علی ذلک الخوارج... هذا أوّلًا.
وثانیاً: إنّ رجالات الشیعة فی الکوفة، الّذین کتبوا إلی الإمام علیه السلام واستعدّوا لنصرته، قد شتّتتهم الأیدی الظالمة، بین قتیل مع مسلم ابن عقیل، أو سجینٍ، أو مطارَد لم یتمکّن من الحضور بکربلاء، ومن تمکّن منهم استُشهد.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 9
وثالثاً: إنّ الغرض من الدفاع عن یزید وتبریر جرائمه، ثمّ الإشکال علی الشیعة فی إقامة المآتم علی السبط الشهید وأصحابه، إنّما هو التحامی عن اللعن والطعن فی معاویة والأعلی فالأعلی.
إنّ دراستنا ستکون فی ثلاث حلقات علی طبق الموضوع، فإنّها تتکوّن من حلقة تتعلّق بما قبل الواقعة، وفیها دور معاویة؛ وأُخری تتعلّق بما بعد الواقعة، وهو دور علماء السوء النواصب؛ وحلقة فی الوسط، فی دور یزید، والتحقیق عمّن باشر قتل الإمام علیه السلام ودفع تهمة مشارکة الشیعة فی ذلک.
واللَّه نسأل أنْ یتقبّل منّا هذا الجهد.
علی الحسینی المیلانی
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 11

مقدّمات البحث‌

اشارة

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 13

المقدّمة الأُولی: فی تأسیس معاویة الدولة الأُمویة ..... ص : 13

إنّ من الأخبار المشتهرة قولة أبی سفیان لمّا تمّت البیعة لعثمان بن عفّان:
«تلقّفوها یا بنی أُمیّة تلقّف الکرة، فما الأمر علی ما یقولون» «1».
«یا بنی أُمیّة! تلقّفوها تلقّف الکرة» «2».
«قد صارت إلیک بعد تیم وعدیّ، فأدِرها کالکرة، واجعل أوتادها بنی أُمیّة، فإنّما هو الملک، ولا أدری ما جَنّة ولا نار» «3».
«یا بنی عبد مناف! تلقّفوها تلقّف الکرة، فما هناک جَنّة ولا نار» «4».
کما رووا أنّه قال حین قُبض رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم:
__________________________________________________
(1) أنساب الأشراف 5/ 19
(2) مروج الذهب 2/ 343
(3) الاستیعاب 4/ 1679
(4) تاریخ الطبری 5/ 622 حوادث سنة 284 ه، المختصر فی أخبار البشر 2/ 57
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 14
«تلقّفوها الآن تلقّف الکرة، فما من جَنّة ولا نار» «1».
قال المسعودی: «وقد کان عمّار حین بویع عثمان بلغه قول أبی سفیان صخر بن حرب فی دار عثمان، عقیب الوقت الذی بویع فیه عثمان ودخل داره ومعه بنو أُمیّة، فقال أبو سفیان: أفیکم أحد من غیرکم...
ونُمِیَ هذا القول إلی المهاجرین والأنصار وغیر ذلک الکلام، فقام عمّار فی المسجد فقال: یا معشر قریش! أمَا إذ صرفتم هذا الأمر عن أهل بیت نبیکم صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ها هنا مرّة وها هنا مرّة! فما أنا بآمن من أن ینزعه اللَّه منکم فیضعه فی غیرکم، کما نزعتموه من أهله ووضعتموه فی غیر أهله!
وقام المقداد فقال: ما رأیت مثل ما أُوذی به أهل هذا البیت بعد نبیهم!
فقال له عبد الرحمن بن عوف: وما أنت وذاک یا مقداد بن عمرو؟!
فقال: إنّی واللَّه لأُحبّهم لحبّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم إیّاهم، وإنّ الحقّ معهم وفیهم.
یا عبد الرحمن! أعجبُ من قریش، وإنّما تطوُّلُهم علی الناس بفضل أهل هذا البیت، قد اجتمعوا علی نزع سلطان رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم بعده من أیدیهم!
أمَا وأَیْمُ اللَّه یا عبد الرحمن لو أجد علی قریش أنصاراً لقاتلتهم کقتالی إیّاهم مع النبیّ یوم بدر!
وجری بینهم من الکلام خطب طویل، قد أتینا علی ذِکره فی کتابنا
__________________________________________________
(1) أنساب الأشراف 5/ 19
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 15
أخبار الزمان فی أخبار الشوری والدار» «1».
وأضافت بعض الروایات أنّ أبا سفیان قال فی کلامه: «فوالذی یحلف به أبو سفیان، ما زلت أرجوها لکم، ولتصیرَنّ إلی صبیانکم وراثةً» «2».
قالوا: «وقد مرّ بقبر حمزة رضی اللَّه عنه، وضربه برجله وقال: یا أبا عُمارة، إنّ الأمر الذی اجتلدنا علیه بالسیف أمسی فی ید غِلماننا الیوم یتلعّبون به» «3».
وهذا ما صرّح به معاویة أیضاً فی مناسبات مختلفة، ومن ذلک: إنّه لمّا قال له مسلم بن عقبة- مقترحاً علیه أن یعهد بالأمر لیزید- فقال:
«صدقت یا مسلم! إنّه لم یزل رأیی من یزید، وهل تستقیم الناس لغیر یزید؟! لیتها فی وُلدی وذرّیّتی إلی یوم الدین، وأن لا تعلو ذرّیّة أبی تراب علی ذرّیّة آل أبی سفیان» «4».
وعن زرارة بن أوفی، «أنّ معاویة خطب الناس فقال: یا أیّها الناس! إنّا نحن أحقّ بهذا الأمر، نحن شجرة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وبیضته التی انفلقت عنه، ونحن ونحن. فقال صعصعة: فأین بنو هاشم منکم؟! قال: نحن أسوسُ منهم، وهم خیرٌ منّا» «5».
__________________________________________________
(1) مروج الذهب 2/ 342- 343
(2) مروج الذهب 2/ 343
(3) شرح نهج البلاغة 16/ 136
(4) الفتوح- لابن الأعثم- 4/ 351
(5) تاریخ دمشق 24/ 90- 91
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 16
ومن ذلک کلامه لمّا جاء إلی الکوفة بعد الصلح مع الإمام الحسن علیه السلام، وکلامه مع ابنة عثمان بن عفّان لمّا طالبته بالاقتصاص من قتلة أبیها... وسیأتی ذلک کلّه.
وقد کان بدایة الدولة الأُمویّة من حین ولّی أبو بکر ابن أبی قحافة- بإصرارٍ من عمر بن الخطّاب- یزیدَ بن أبی سفیان علی الشام، فکان أوّل والٍ من آل أبی سفیان «1»...
***
__________________________________________________
(1) تاریخ الطبری 2/ 331 حوادث سنة 13 ه
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 17

المقدّمة الثانیة: فی بعض قضایا معاویة مع الإمام الحسن علیه السلام ..... ص : 17

استشهد أمیر المؤمنین علیه السلام لیلة الحادی والعشرین من شهر رمضان فی السنة الأربعین من الهجرة النبویة... وکان بعده مولانا الإمام الحسن السبط علیه الصلاة والسلام.
وقد بایعه الناس بعد أن خطبهم.
ولننقل الخبر کما رواه أبو الفرج وبأسانید مختلفة، فقال:
«حدّثنی أحمد بن عیسی العجلی، قال: حدّثنا حسین بن نصر، قال: حدّثنا زید بن المعذل، عن یحیی بن شعیب، عن أبی مخنف، قال:
حدّثنی أشعث بن سوار، عن أبی إسحاق السبیعی، عن سعید بن رویم.
وحدّثنی علی بن إسحاق المخرمی وأحمد بن الجعد، قالا: حدّثنا عبد اللَّه بن عمر مشکدانة، قال: حدّثنا وکیع، عن إسرائیل، عن أبی إسحاق، عن عمرو بن حبشی.
وحدّثنی علیّ بن إسحاق، قال: حدّثنا عبد اللَّه بن عمر، قال: حدّثنا عمران بن عیینة، عن الأشعث عن أبی إسحاق، موقوفاً.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 18
وحدّثنی محمّد بن الحسین الخثعمی، قال: حدّثنا عبّاد بن یعقوب، قال: عمرو بن ثابت: کنت أختلف إلی أبی إسحاق السبیعی سنةً أسأله عن خطبة الحسن بن علیّ، فلا یحدّثنی بها، فدخلت إلیه فی یومٍ شاتٍ وهو فی الشمس وعلیه برنسه کأنّه غول، فقال لی: من أنت؟
فأخبرته، فبکی وقال: کیف أبوک؟ کیف أهلک؟ قلت: صالحون. قال:
فی أیّ شی‌ء تَردّدُ منذ سنة؟ قلت: فی خطبة الحسن بن علیّ بعد وفاة أبیه.
قال: حدّثنی هبیرة بن یریم، وحدّثنی محمّد بن محمّد الباغندی ومحمّد بن حمدان الصیدلانی، قالا: حدّثنا إسماعیل بن محمّد العلوی، قال: حدّثنی عمّی علیّ بن جعفر بن محمّد، عن الحسین بن زید بن علیّ بن الحسین بن زید بن الحسن، عن أبیه- دخل حدیث بعضهم فی حدیث بعض، والمعنی قریب-، قالوا:
خطب الحسن بن علیّ وفاة أمیر المؤمنین علیٍّ علیه السلام فقال:
لقد قُبض فی هذه اللیلة رجل لم یسبقه الأوّلون ولا یدرکه الآخرون بعمل، ولقد کان یجاهد مع رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فیقیه بنفسه، ولقد کان یوجّهه برایته فیکتنفه جبریل عن یمینه ومیکائیل عن یساره، فلا یرجع حتّی یفتح اللَّه علیه، ولقد توفّی فی هذه اللیلة التی عرج فیها بعیسی بن مریم، ولقد توفّی فیها یوشع بن نون وصیّ موسی، وما خلّف صفراء ولا بیضاء إلّاسبعمائة درهم بقیت من عطائه أراد أن یبتاع بها خادماً لأهله.
ثمّ خنقته العبرة فبکی وبکی الناس معه.
ثمّ قال: أیّها الناس! من عرفنی فقد عرفنی، ومن لم یعرفنی فأنا
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 19
الحسن بن محمّد صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، أنا ابن البشیر، أنا ابن النذیر، أنا ابن الداعی إلی اللَّه عزّوجلّ بإذنه، وأنا ابن السراج المنیر، وأنا من أهل البیت الّذین أذهب اللَّه عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً، والّذین افترض اللَّه مودّتهم فی کتابه إذ یقول: «وَمَن یَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِیهَا حُسْناً» فاقتراف الحسنة مودّتنا أهل البیت.
قال أبو مخنف عن رجاله: ثمّ قام ابن عبّاس بین یدیه فدعا الناس إلی بیعته، فاستجابوا له وقالوا: ما أحبّه إلینا وأحقّه بالخلافة؛ فبایعوه.
ثمّ نزل عن المنبر» «1».
تنبیه:
حاول القوم أن لا ینقلوا خطبة الإمام الحسن علیه السلام کاملةً، وحتّی المنقوص منها تصرّفوا فی لفظه! فراجع: مسند أحمد 1/ 199- 200، وفضائل الصحابة- لأحمد- 1/ 674 ح 922 و ج 2/ 737 ح 1013، الزهد- لأحمد بن حنبل-: 110 ح 710، الطبقات الکبری- لابن سعد- 3/ 28، والمعجم الکبیر- للطبرانی- 3/ 79- 81 ح 2717- 2725، الإحسان بترتیب صحیح ابن حبّان 9/ 45 ح 6897، وتاریخ الطبری 3/ 164 حوادث سنة 40، والمستدرک علی الصحیحین 3/ 188 ح 4802، والکامل فی التاریخ 3/ 265 حوادث سنة 40، ومجمع الزوائد 9/ 146، ثمّ قارن بین الألفاظ لتری مدی إخلاص أُمناء الحدیث وحرصهم علی حفظه ونقله!!
__________________________________________________
(1) مقاتل الطالبیّین: 61- 62
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 20
ولذا نجد علماء القوم یصرّحون بشرعیّة إمامته علیه السلام فی شرح حدیث «الخلافة بعدی ثلاثون سنة»، فقالوا بأنّ مدّة خلافته متمّمة للثلاثین «1».
وأیضاً، فقد ذکروا الحسن علیه السلام بشرح حدیث «الأئمّة بعدی اثنا عشر» «2».
ثمّ إنّه کتب إلی معاویة، فقال:
«سلام علیک، فإنّی أحمد إلیک اللَّه الذی لا إله إلّاهو.
أمّا بعد: فإنّ اللَّه جلّ جلاله بعث محمّداً رحمةً للعالمین، ومنّةً للمؤمنین، وکافّة للناس أجمعین، «لِیُنْذِرَ مَنْ کَانَ حَیّاً وَیَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَی الْکَافِرِینَ»، فبلّغَ رسالات اللَّه، وقامَ بأمر اللَّه حتّی توفّاه اللَّه غیر مقصّر ولا وانٍ، وبعد أن أظهر اللَّه به الحقّ ومحق به الشرک، وخصّ به قریشاً خاصّة فقال له: «وَإِنَّهُ لَذِکْرٌ لَکَ وَلِقَوْمِکَ»، فلمّا توفّی تنازعت سلطانه العرب، فقالت قریش: نحن قبیلته وأُسرته وأولیاؤه، ولا یحلّ لکم أن تنازعونا سلطان محمّد وحقّه؛ فرأت العرب أنّ القول ما قالت قریش، وأنّ الحجّة فی ذلک لهم علی من نازعهم أمر محمّد، فأنعمت لهم وسلّمت إلیهم.
ثمّ حاججنا نحن قریشاً بمثل ما حاججت به العرب، فلم تنصفنا
__________________________________________________
(1) فتح الباری 13/ 262، شرح صحیح مسلم- للنووی- 12/ 159 ح 1821، البدایة والنهایة 6/ 186، تاریخ الخلفاء- للسیوطی-: 12، عمدة القاری 24/ 281 ح 77
(2) فتح الباری 13/ 266، عارضة الأحوذی 5/ 67 ح 2230، البدایة والنهایة 6/ 187، تاریخ الخلفاء- للسیوطی-: 15
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 21
قریش إنصاف العرب لها، إنّهم أخذوا هذا الأمر دون العرب بالانتصاف والاحتجاج، فلمّا صرنا أهل بیت محمّد صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وأولیاءه إلی محاجّتهم، وطلب النصَف منهم باعدونا واستولوا بالإجماع علی ظلمنا ومراغمتنا والعنت منهم لنا، فالموعد اللَّه، وهو الولیّ النصیر.
ولقد کنّا تعجّبنا لتوثّب المتوثّبین علینا فی حقّنا وسلطان نبیّنا، وإنْ کانوا ذوی فضیلة وسابقة فی الإسلام، وأمسکنا عن منازعتهم مخافةً علی الدین أن یجد المنافقون والأحزاب فی ذلک مغمزاً یثلمونه به، أو یکون لهم بذلک سبب إلی ما أرادوا من إفساده!
فالیوم فلیتعجّب المتعجّب من توثّبک یا معاویة علی أمر لستَ من أهله، لا بفضل فی الدین معروف، ولا أثر فی الإسلام محمود، وأنت ابن حزب من الأحزاب، وابن أعدی قریش لرسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ولکتابه! واللَّه حسیبک، فستردّ فتعلم لمن عقبی الدار، وباللَّه لتلقینّ عن قلیل ربّک، ثمّ لیجزینّک بما قدّمت یداک وما اللَّه بظلّام للعبید.
إنّ علیّاً لمّا مضی لسبیله، رحمة اللَّه علیه یوم قبض ویوم مَنَّ اللَّه علیه بالإسلام ویوم یبعث حیّاً، ولّانی المسلمون الأمر بعده، فأسأل اللَّه ألّا یؤتینا فی الدنیا الزائلة شیئاً ینقصنا به فی الآخرة ممّا عنده من کرامة.
وإنّما حملنی علی الکتابة إلیک الإعذار فی ما بینی وبین اللَّه عزّ وجلّ فی أمرک، ولک فی ذلک إنْ فعلته الحظّ الجسیم والصلاح للمسلمین، فدع التمادی فی الباطل وادخل فی ما دخل فیه الناس من بیعتی، فإنّک تعلم أنّی أحقّ بهذا الأمر منک عند اللَّه وعند کلّ أوّاب حفیظ ومَن له قلب منیب.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 22
واتّق اللَّه ودع البغی واحقن دماء المسلمین، فواللَّه ما لک خیر فی أن تلقی اللَّه من دمائهم بأکثر ممّا أنت لاقیه به.
وادخل فی السلم والطاعة، ولا تنازع الأمر أهله ومن هو أحقّ به منک، لیطفئ اللَّه النائرة بذلک، ویجمع الکلمة، ویصلح ذات البین.
وإنْ أنت أبیت إلّاالتمادی فی غیّک، سرتُ إلیک بالمسلمین، فحاکمتک، حتّی یحکم اللَّه بیننا وهو خیر الحاکمین» «1».
وهکذا توالت الکتب والرسائل، حتّی تحرّک معاویة نحو العراق فی جیش یبلغ الستّین ألفاً «2»، وخرج الإمام الحسن علیه السلام لمواجهته، وقد کان من رجال عسکره: حجر بن عدیّ، وعدیّ بن حاتم، وقیس بن سعد بن عبادة، وسعید بن قیس، ومعقل بن قیس الریاحی، وزیاد بن صعصعة، وعبید اللَّه بن العبّاس بن عبد المطّلب.
واستخلف علی الکوفة المُغِیْرَةَ بن نوفل بن الحارث بن عبد المطّلب.
ووجَّه إلی الشام عبید اللَّه ومعه قیس بن سعد فی اثنی عشر ألفاً.
وسار حتّی إذا وصل علیه السلام قرب المدائن، أراد أن یمتحن أصحابه ویستبرئ أحوالهم فی الطاعة له، لیتمیّز بذلک أولیاؤه من أعدائه، ویکون علی بصیرة فی لقاء معاویة وأهل الشام، فأمر أن ینادی فی الناس بالصلاة جامعة، فاجتمعوا، فصعد المنبر فخطبهم، فقال:
«الحمد للَّه‌کلّما حمده حامد، وأشهد أن لا إله إلّااللَّه کلّما شهد له
__________________________________________________
(1) انظر: مقاتل الطالبیّین: 64- 66، شرح نهج البلاغة 16/ 33- 34
(2) شرح نهج البلاغة 16/ 26
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 23
شاهد، وأشهد أنّ محمّداً رسول اللَّه، أرسله بالحقّ وائتمنه علی الوحی، صلّی اللَّه علیه وآله.
أمّا بعد، فواللَّه إنّی لأرجو أن أکون قد أصبحت بحمد اللَّه ومنّته وأنا أنصح خلقه لخلقه، وما أصبحت محتملًا علی مسلم ضغینة، ولا مریداً له بسوء ولا غائلة.
ألا وإنّ ما تکرهون فی الجماعة خیر لکم ممّا تحبّون فی الفرقة، ألا وإنّی ناظرٌ لکم خیراً من نظرکم لأنفسکم، فلا تخالفوا أمری، ولا تردّوا علَیَّ رأیی، غفر اللَّه لی ولکم، وأرشدنی وإیّاکم لِما فیه محبّته ورضاه، إن شاء اللَّه! ثمّ نزل.
قال: فنظر الناس بعضهم إلی بعض وقالوا: ما ترونه یرید بما قال؟
قالوا: نظنّه یرید أن یصالح معاویة ویکل الأمر إلیه، کفر واللَّه الرجل!
ثمّ شدّوا علی فسطاطه فانتهبوه، حتّی أخذوا مصلّاه من تحته، ثمّ شدّ علیه عبد الرحمن بن عبد اللَّه بن جعال الأزدی، فنزع مطرفه عن عاتقه، فبقی جالساً متقلّداً سیفاً بغیر رداء!
فدعا بفرسه فرکبه، وأحدق به طوائف من خاصّته وشیعته، ومنعوا منه من أراده، ولاموه وضعَّفوه لِما تکلّم به، فقال: ادعوا إلیَّ ربیعة وهمدان! فدُعوا له، فأطافوا به، ودفعوا الناس عنه، ومعهم شوْبٌ من غیرهم.
فلمّا مرّ فی مظلم ساباط قام إلیه رجل من بنی أسد، ثمّ من بنی نصر ابن قعین، یقال له: جراح بن سنان، وبیده مِغْوَل، فأخذ بلجام فرسه وقال: اللَّه أکبر یا حسن! أشرک أبوک ثمّ أشرکت أنت! وطعنه بالمِغْول
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 24
فوقعت فی فخذه فشقّته حتّی بلغت أُربیّته! وسقط الحسن علیه السلام إلی الأرض بعد أن ضرب الذی طعنه بسیف کان بیده، واعتنقه فخرَّا جمیعاً إلی الأرض، فوثب عبد اللَّه بن الأخطل الطائی ونزع المغول من ید جراح بن سنان فخضخضه به، وأکبّ ظبیان بن عمارة علیه فقطع أنفه، ثمّ أخذا له الآجُرَّ فشدخا رأسه ووجهه حتّی قتلوه.
وحُمل الحسن علیه السلام علی سریر إلی المدائن وبها سعید بن مسعود الثقفی والیاً علیها من قبله، وقد کان علیٌّ علیه السلام ولّاه المدائن فأقرّه الحسن علیه السلام علیها، فأقام عنده یعالج نفسه» «1».
قال الشیخ المفید: «فلمّا أصبح علیه السلام أراد أن یمتحن أصحابه ویستبرئ أحوالهم فی الطاعة له؛ لیتمیّز بذلک أولیاؤه من أعدائه، ویکون علی بصیرة فی لقاء معاویة وأهل الشام، فأمر أن ینادی فی الناس بالصلاة جامعة، فاجتمعوا، فصعد المنبر فخطبهم، فقال...
وحُمل الحسن علیه السلام علی سریر إلی المدائن، فأُنزل به علی سعد بن مسعود الثقفی، وکان عامل أمیر المؤمنین علیه السلام بها فأقرّه الحسن علیه السلام علی ذلک، واشتغل بنفسه یعالج جرحه» «2».
وروی الشیخ الصدوق، أنّ معاویة دسَّ إلی عمرو بن حریث والأشعث بن قیس وحجر بن حجر وشبث بن ربعی، دسیساً أفرد کلّ واحدٍ منهم بعین من عیونه، أنّک إن قتلت الحسن بن علیّ فلک مئتا ألف
__________________________________________________
(1) مقاتل الطالبیّین: 71- 72، ونحوه فی مناقب آل أبی طالب 4/ 37- 38، شرح نهج البلاغة 16/ 42
(2) الإرشاد 2/ 11- 12
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 25
درهم، وجند من أجناد الشام، وبنت من بناتی «1».
أمّا عبید اللَّه بن العبّاس، فقد فرّ إلی معاویة، وتفرّق الجیش ولم یبق مع قیس بن سعد إلّاأربعة آلاف، فخطبهم وثبّتهم، فکایده معاویة بشتّی الوسائل، حتّی إنّه زوّر علیه رسالةً زعم أنّه أرسلها إلیه، وفیها قبول الصلح والبیعة، فلم یؤثّر فی قیس شی‌ء من ذلک.
فکتب معاویة إلی قیس بن سعد یدعوه ویمنّیه.
فکتب إلیه قیس: لا واللَّه لا تلقانی أبداً إلّابینی وبینک الرمح.
فکتب إلیه معاویة حینئذ لمّا یئس منه: أمّا بعد، فإنّک یهودی ابن یهودی، تشقی نفسک وتقتلها فی ما لیس لک، فإن ظهر أحبّ الفریقین إلیک نبذک وغدرک، وإن ظهر أبغضهم إلیک نکَّل بک وقتلک، وقد کان أبوک أوتر غیر قوسه، ورمی غیر غرضه، فأکثرَ الحزَّ، وأخطأ المفصل، فخذله قومه، وأدرکه یومه، فمات بحوران طریداً غریباً؛ والسلام.
فکتب إلیه قیس بن سعد: أمّا بعد، فإنّما أنت وثن ابن وثن، دخلت فی الإسلام کرهاً، وأقمت فیه فَرَقاً، وخرجت منه طوعاً، ولم یجعل اللَّه لک فیه نصیباً، لم یَقْدُمْ إسلامک، ولم یحدث نفاقک، ولم تزل حرباً للَّه ولرسوله وحزباً من أحزاب المشرکین، وعدوّاً للَّه‌ولنبیّه وللمؤمنین من عباده.
وذکرتَ أبی، فلعمری ما أوتر إلّاقوسه، ولا رمی إلّاغرضه، فشغب علیه مَن لا یشقّ غباره ولا یبلغ کعبه!
وزعمتَ أنّی یهودی ابن یهودی، وقد علمت وعلم الناس أنّی وأبی
__________________________________________________
(1) علل الشرائع 1/ 259 ب 160
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 26
أعداء الدین الذی خرجت منه، وأنصار الدین الذی دخلت فیه وصرت إلیه؛ والسلام «1».
إلی أن وقع الصلح بین الإمام ومعاویة، فجاء قیس وقال: إنّی قد حلفت أن لا ألقی معاویة إلّاوبینی وبینه الرمح أو السیف، فأمر معاویة برمحٍ أو سیف، فوضع بینهما لیبرّ یمینه «2».
هذا، وقد ذکر المؤرّخون خیانة غیر واحدٍ من رؤساء القبائل أیضاً، فقد روی البلاذری: «وجعل وجوه أهل العراق یأتون معاویة فیبایعونه، فکان أوّل من أتاه خالد بن معمر فقال: أُبایعک عن ربیعة کلّها. ففعل.
وبایعه عفاق بن شرحبیل بن رهم التیمی» «3».
لکنْ لا یبعد أن یکون الرجلان قد بایعا معاویة قبل ذلک بکثیر، أی من زمن أمیر المؤمنین علیه السلام.
أمّا خالد بن معمر، الذی بایع معاویة، فقد روی ابن عساکر أنّه ممّن سعی علی الإمام الحسین علیه السلام «4».
کما ذُکر فی بعض المصادر أنّه قد التحق بمعاویة فی قبیلته لأمرٍ نقمه علی أمیر المؤمنین علیه السلام «5».
وأمّا عفاق بن شرحبیل، فقد ذکروا أنّه کان من قبیلة یزید بن حُجَیّة عامل أمیر المؤمنین علیه السلام علی الریّ، فلمّا عاقب علیه السلام یزید
__________________________________________________
(1) مقاتل الطالبیّین: 74، شرح نهج البلاغة 16/ 43
(2) مقاتل الطالبیّین: 79، شرح نهج البلاغة 16/ 48
(3) أنساب الأشراف 3/ 284- 285
(4) تاریخ دمشق 10/ 311 رقم 923
(5) شرح الأخبار- للمغربی- 2/ 96
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 27
فی قضیةٍ مالیّةٍ، التحق بمعاویة، وذهب إلیه بأموال المسلمین، وقال أمیر المؤمنین: «اللّهمّ إنّ ابن حُجَیّة هرب بمال المسلمین، وناصبنا مع القوم الظالمین، اللّهمّ اکفنا کیده، واجزه جزاء الغادرین؛ فأمّن الناس. قال عفاق: ویلکم تؤمّنون علی ابن حُجَیّة! شلّت أیدیکم! فوثب علیه عنق من الناس فضربوه، فاستنقذه زیاد بن خصفة التیمی- وکان من شیعة الإمام- قائلًا: دعوا لی ابن عمّی! فقال علیٌّ علیه السلام: دعوا الرجل لابن عمّه؛ فترکه الناس، فأخذ زیاد بیده فأخرجه من المسجد» «1».
فیظهر أنّ هؤلاء لم یکونوا شیعة لأهل البیت علیهم السلام، وإنّما کان کثیر منهم من الخوارج..
ویشهد بذلک ما جاء فی کتاب قیس بن سعد إلی الإمام علیه السلام- فی ما رواه الشیخ المفید-، قال:
«وورد علیه کتاب قیس بن سعد رضی اللَّه عنه... فازدادت بصیرة الحسن علیه السلام بخذلان القوم له، وفساد نیّات المُحَکِّمَة فیه بما أظهروه له من السبّ والتکفیر واستحلال دمه ونهب أمواله، ولم یبق معه من یأمن غوائله إلّاخاصّةٌ من شیعته وشیعة أبیه أمیر المؤمنین علیه السلام، وهم جماعة لا تقوم لأجناد الشام، فکتب إلیه معاویة فی الهدنة والصلح، وأنفذ إلیه بکتب أصحابه التی ضمنوا له فیها الفتک به وتسلیمه إلیه! واشترط له علی نفسه فی إجابته إلی صلحه شروطاً کثیرة، وعقد له عقوداً کان فی الوفاء بها مصالح شاملة، فلم یثق به الحسن علیه السلام، وعلم احتیاله بذلک واغتیاله.
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 65/ 147 رقم 8255، شرح نهج البلاغة 4/ 83- 85
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 28
غیر إنّه لم یجد بُدّاً من إجابته إلی ما التمس من ترک الحرب وإنفاذ الهدنة، لِما کان علیه أصحابه ممّا وصفناه، من ضعف البصائر فی حقّه، والفساد علیه، والخُلف منهم له، وما انطوی کثیر منهم علیه فی استحلال دمه وتسلیمه إلی خصمه، وما کان فی خذلان ابن عمّه له ومصیره إلی عدوّه، ومیل الجمهور إلی العاجلة وزهدهم فی الآجلة» «1».
وعلی أیّ حالٍ، فقد قرّر الإمام علیه السلام أن یصالح معاویة بشروطٍ، فبعث إلیه معاویة برقٍّ أبیض مختوم بخاتمه فی أسفله، وقال:
اکتب ما شئت فیه وأنا ألتزمه «2».
قال الطبری: إنّ معاویة أرسل عبد اللَّه بن عامر وعبد الرحمن بن سمرة، فقدما المدائن وأعطیا الحسن ما أراد... «3».
أمّا الإمام علیه السلام، فقد أرسل أربعةً من أصحابه، وهم: عبد اللَّه ابن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطّلب، وعمر بن أبی سلمة- وهو ابن أُم سلمة أُمّ المؤمنین-، وعمرو بن سلمة الهمدانی، ومحمّد بن الأشعث بن قیس.
ووقع الصلح فی جمادی الأُولی سنة 41 «4».
وکانت حکومة الإمام الحسن علیه السلام سبعة أشهر وأحد عشر یوماً «5».
__________________________________________________
(1) الإرشاد 2/ 12- 14
(2) انظر: الاستیعاب 1/ 385
(3) تاریخ الطبری 3/ 165 حوادث سنة 40 ه
(4) أُسد العابة 1/ 491- 492
(5) المستدرک علی الصحیحین 3/ 191 ذ ح 4808
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 29
ثمّ إنّ الإمام علیه السلام عاد إلی الکوفة، قالوا: فخطب الناس قبل دخول معاویة، فقال: «أیّها الناس! إنّما نحن أُمراؤکم وضیفانکم، ونحن أهل بیت نبیّکم الّذین أذهب اللَّه عنهم الرجس وطهّرکم تطهیراً» قالوا: فما زال یتکلّم حتّی ما تری فی المسجد إلّاباکیاً «1».
ثمّ وصل معاویة إلی الکوفة ومعه قصّاص أهل الشام وقرّاؤهم، واجتمع به الإمام علیه السلام فی الکوفة «2».
وقد خطب معاویة أهل الکوفة، وأعلن فیها عن رفضه لمعاهدة الصلح، وأنّه ما حارب إلّاللتأمّر والتسلّط علی رقاب المسلمین، کما سیأتی فی المقدّمة الرابعة.
وخطب الإمام علیه السلام، فکان ممّا قال: «لو ابتغیتم بین جابلق وجابرس رجلًا جدّه نبیٌّ غیری وغیر أخی لم تجدوه، وإنّا قد أعطینا معاویة بیعتنا، ورأَینا أنّ حقن الدماء خیر، «وإنْ أدری لعلّه فتنة لکم ومتاع إلی حین» وأشار بیده إلی معاویة» «3».
هذا، وقد کان علی مقدّمة معاویة- فی دخوله الکوفة- خالد بن عرفطة، ویحمل رایته حبیب بن جماز..
روی الشریف الرضی رحمه اللَّه: «عن أُمّ حکیم بنت عمرو، قالت:
خرجت وأنا أشتهی أن أسمع کلام علیّ بن أبی طالب، فدنوت منه وفی الناس دقّة وهو یخطب علی المنبر، حتّی سمعت کلامه، فقال له رجل:
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 13/ 269، أُسد الغابة 1/ 492، تاریخ الطبری 3/ 169 حوادث سنة 41، تفسیر ابن کثیر 3/ 468
(2) أنساب الأشراف 3/ 287
(3) تاریخ دمشق 13/ 276، أُسد الغابة 1/ 492
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 30
یا أمیر المؤمنین! استغفر لخالد بن عرفطة، فإنّه قد مات بأرض تیماء؛ فلم یردّ علیه، فقال الثانیة، فلم یردّ علیه، ثمّ قال الثالثة، فالتفت إلیه فقال: أیّها الناعی خالد بن عرفطة! کذبت، واللَّه ما مات ولا یموت حتّی یدخل من هذا الباب یحمل رایة ضلالة!
قالت: فرأیت خالد بن عرفطة یحمل رایة معاویة حین نزله النخیلة، وأدخلها من باب الفیل» «1»!!
وفی مقاتل الطالبیّین: «ودخل معاویة الکوفة بعد فراغه من خطبته بالنخیلة، وبین یدیه خالد بن عرفطة، ومعه رجل یقال له: حبیب بن جماز یحمل رایته، حتّی دخل الکوفة، فصار إلی المسجد، فدخل من باب الفیل، فاجتمع الناس إلیه. فحدّثنی أبو عبید الصیرفی... عن عطاء ابن السائب، عن أبیه، قال: بینما علیٌّ علیه السلام علی المنبر إذ دخل رجل فقال: یا أمیر المؤمنین! مات خالد بن عرفطة!
فقال: لا واللَّه ما مات.
إذ دخل رجل آخر فقال: یا أمیر المؤمنین! مات خالد بن عرفطة!
فقال: لا واللَّه ما مات، ولا یموت حتّی یدخل من باب هذا المسجد- یعنی باب الفیل- برایة ضلالة، یحملها له حبیب بن جماز!
قال: فوثب رجل فقال: یا أمیر المؤمنین! أنا حبیب بن جماز، وأنا لک شیعة!
قال: فإنّه کما أقول!
فقدم خالد بن عرفطة علی مقدّمة معاویة، یحمل رایته حبیب بن
__________________________________________________
(1) خصائص أمیر المؤمنین علیه السلام: 20- 21
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 31
جماز!
قال مالک: حدّثنا الأعمش بهذا الحدیث، فقال: حدّثنی صاحب هذا الدار- وأشار بیده إلی دار السائب أبی عطاء- أنّه سمع علیّاً علیه السلام یقول هذه المقالة» «1»!
ورواه الخطیب البغدادی مبتوراً: «عن أُمّ حکیم بنت عمرو الجدلیة، قالت: لمّا قدم معاویة- یعنی الکوفة- فنزل النخیلة، دخل من باب الفیل، وخالد بن عرفطة یحمل رایة معاویة حتّی رکزها فی المسجد» «2».
وقال المفید: «وهذا أیضاً خبر مستفیض لا یتناکره أهل العلم الرواة للآثار، وهو منتشر فی أهل الکوفة، ظاهر فی جماعتهم، لا یتناکره منهم اثنان، وهو من المعجز الذی بیّنّاه» «3».
وروی هذا الحدیث الصفّار بنحو آخر، عن أبی حمزة، عن سوید ابن غفلة، وفیه: «فأعادها علیه الثالثة، فقال: سبحان اللَّه! أُخبرک أنّه مات وتقول: لم یمت!
فقال له علیٌّ علیه السلام: لم یمت، والذی نفسی بیده لا یموت حتّی یقود جیش ضلالة، یحمل رایته حبیب بن جماز!
قال: فسمع بذلک حبیب فأتی أمیر المؤمنین، فقال: أُناشدک فیَّ وأنا لک شیعة! وقد ذکرتنی بأمر لا واللَّه ما أعرفه من نفسی!
فقال له علیٌّ علیه السلام: إن کنت حبیب بن جماز فَلَتَحْمِلَنَّها!
__________________________________________________
(1) مقاتل الطالبیّین: 78- 79، وانظر: مناقب آل أبی طالب 2/ 304- 305، شرح نهج البلاغة 2/ 286- 287
(2) تاریخ بغداد 1/ 200 رقم 39
(3) الإرشاد 1/ 330
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 32
فولّی حبیب بن جماز وقال: إن کنت حبیب بن جماز لتحملنّها!
قال أبو حمزة: فواللَّه ما مات حتّی بعث عمر بن سعد إلی الحسین ابن علیّ علیه السلام، وجعل خالد بن عرفطة علی مقدّمته، وحبیب صاحب رایته!» «1».
أقول:
لا تنافی بین الروایتین؛ لأنّ ابن عرفطة من قادة جیش معاویة «2»، وهو حلیف بنی زهرة «3»، وروی أنّه ابن أُخت سعد بن أبی وقّاص: «بعث سعد إلی الناس خالد بن عرفطة، وهو ابن أُخته» «4»، وروی أنّه حلیف بنی أُمیّة «5»، وقد أقطعه عثمان أرضاً فی العراق عند حمّام أعین «6»، وکذلک أقطعه سعد بن أبی وقّاص «7»، وبنی داراً کبیرة فی الکوفة «8»، وله فیها بقیة وعقب «9»، وکان من رؤساء الأرباع فی الکوفة «10»، وقد شارک فی قتل الإمام الحسین علیه السلام، فقتله المختار سنة 64، غلاه فی الزیت!
__________________________________________________
(1) بصائر الدرجات: 318 ح 11
(2) الإصابة 2/ 244 رقم 2184
(3) الطبقات الکبری- لابن سعد- 4/ 264، الإصابة 2/ 244 رقم 2184
(4) غریب الحدیث- للحربی- 3/ 929، النهایة فی غریب الحدیث والأثر 4/ 342 مادّة «معض»، لسان العرب 13/ 143 مادّة «معض»
(5) تاریخ الطبری 2/ 430 و 431 حوادث سنة 14
(6) فتوح البلدان: 273 یوم جلولاء الوقیعة
(7) تاریخ الکوفة: 160
(8) الطبقات الکبری- لابن سعد- 4/ 264 ذیل رقم 552، تاریخ الکوفة: 433
(9) الطبقات الکبری- لابن سعد- 4/ 264 ذیل رقم 552
(10) أعیان الشیعة 4/ 578
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 33
قال فی إمتاع الأسماع: «وأخذ خالد بن عرفطة مصاحف ابن مسعود، فأغلی الزیت وطرحها فیه... وقاتل مع معاویة، فلمّا کانت أیّام المختار بن أبی عبید، أخذه فأغلی له زیتاً وطرحه فیه» «1»، ومات سنة 64.
والحجّة تامّة علی ابن عرفطة فی معاداته لعلیٍّ علیه السلام وقتله الحسین علیه السلام، لأنّه اعترف بأنّه سمع النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یحذّرهم: «إنّکم ستبتلون فی أهل بیتی من بعدی» «2»، کما اعترف ابن عرفطة بأنّ النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم حذّره شخصیاً من الفتنة وقتل أهل بیته صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم! قال: «قال لی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: یا خالد! إنّها ستکون بعدی أحداث وفتن واختلاف، فإن استطعت أن تکون عبدَ اللَّه المقتول لا القاتل فافعل» «3».
***
__________________________________________________
(1) إمتاع الأسماع 4/ 247
(2) رواه الطبرانی فی المعجم الکبیر 4/ 192 ح 4111، قال فی مجمع الزوائد 9/ 194: «رواه الطبرانی والبزّار، ورجال الطبرانی رجال الصحیح غیر عمارة، وعمارة وثّقه ابن حبّان»
(3) مسند أحمد 5/ 292
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 35

المقدّمة الثالثة: فی أهمّ بنود الصلح بین الإمام الحسن علیه السلام ومعاویة ..... ص : 35

لقد کان من أهمّ بنود المعاهدة بین الإمام الحسن علیه السلام ومعاویة: أنْ لا یغتال الحسن والحسین، وأنْ یترک سبّ أمیر المؤمنین، وأنْ لا یعهد بالأمر لأحدٍ من بعده، بل یرجع الأمر إلی الإمام الحسن علیه السلام..
قال ابن حجر: «وذکر محمّد بن قدامة فی کتاب الخوارج بسند قوی إلی أبی بصرة، أنّه سمع الحسن بن علیّ یقول فی خطبته عند معاویة: إنّی اشترطت علی معاویة لنفسی الخلافة بعده.
وأخرج یعقوب بن سفیان بسند صحیح إلی الزهری، قال: کاتبَ الحسن بن علیّ معاویة واشترط لنفسه، فوصلت الصحیفة لمعاویة وقد أرسل إلی الحسن یسأله الصلح، ومع الرسول صحیفة بیضاء مختوم علی أسفلها، وکتب إلیه: أن اشترط ما شئت فهو لک؛ فاشترط الحسن أضعاف ما کان سأل أوّلًا، فلمّا التقیا وبایعه الحسن سأله أن یعطیه ما اشترط فی
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 36
السجلّ الذی ختم معاویة فی أسفله، فتمسّک معاویة إلّاما کان الحسن سأله أوّلًا، واحتجّ بأنّه أجاب سؤاله أوّل ما وقف علیه، فاختلفا فی ذلک، فلم ینفذ للحسن من الشرطین شی‌ء!
وأخرج ابن أبی خیثمة من طریق عبد اللَّه بن شوذب، قال: لمّا قُتل علیٌّ سار الحسن بن علیّ فی أهل العراق ومعاویة فی أهل الشام فالتقوا، فکره الحسن القتال وبایع معاویة علی أن یجعل العهد للحسن من بعده» «1».
ونقل ابن عبد البرّ إجماع العلماء علی أنّ الصلح کان علی شرط ولایة العهد للإمام الحسن علیه السلام، حیث قال: «هذا أصحّ ما قیل فی تاریخ عام الجماعة، وعلیه أکثر أهل هذه الصناعة، من أهل السیر والعلم بالخبر، وکلّ من قال: إنّ الجماعة کانت سنة أربعین، فقد وهم، ولم یقل بعلم، واللَّه أعلم.
ولم یختلفوا أنّ المُغِیْرَة حجَّ عام أربعین علی ما ذکر أبو معشر، ولو کان الاجتماع علی معاویة قبل ذلک، لم یکن کذلک، واللَّه أعلم.
ولا خلاف بین العلماء أنّ الحسن إنّما سلّم الخلافة لمعاویة حیاته لا غیر، ثمّ تکون له من بعده، وعلی ذلک انعقد بینهما ما انعقد فی ذلک، ورأی الحسن ذلک خیراً من إراقة الدماء فی طلبها، وإنْ کان عند نفسه
__________________________________________________
(1) فتح الباری فی شرح صحیح البخاری 13/ 81 ب 20 ح 7109.
وانظر: سیر أعلام النبلاء 3/ 264، وتاریخ دمشق 13/ 261، والاستیعاب 1/ 386، وتهذیب التهذیب 2/ 276، والبدایة والنهایة 8/ 13، والإصابة 2/ 72، وتاریخ الخلفاء: 227، وغیرها
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 37
أحقَّ بها» «1».
وفی «ذخائر العقبی»: «فأجابه معاویة، إلّاأنّه قال: أمّا عشرة أنفس فلا أُؤمّنُهم! فراجعه الحسن فیهم، فکتب إلیه یقول: إنّی قد آلیت أنّنی متی ظفرت بقیس بن سعد أن أقطع لسانه ویده؛ فراجعه الحسن: إنّی لا أُبایعک أبداً وأنت تطلب قیساً أو غیره بتبعة، قلَّتْ أو کثرت؛ فبعث إلیه معاویة حینئذ برقٍّ أبیض وقال: اکتب ما شئت فیه، فأنا ألتزمه! فاصطلحا علی ذلک.
واشترط علیه الحسن أن یکون له الأمر من بعده، فالتزم ذلک کلّه معاویة، واصطلحا علی ذلک» «2».
أمّا ابن عنبة فی «عمدة الطالب»، فقال: «وشرط علیه شروطاً إن هو أجابه إلیها سلّم إلیه الأمر، منها: أنّ له ولایة الأمر بعده، فإن حدث به حدث فللحسین» «3».
***
__________________________________________________
(1) الاستیعاب 1/ 387
(2) ذخائر العقبی فی مناقب ذوی القربی: 240
(3) عمدة الطالب فی أنساب آل أبی طالب: 67
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 39

المقدّمة الرابعة: فی أنّ معاویة نقض العهد وقاتل من أجل الدنیا ..... ص : 39

لکنّ معاویة نقض العهد، ورفض الالتزام بما کتب ووقّع علیه، حتّی إنّه خاطب أهل الکوفة معترفاً بذلک حین قال:
«یا أهل الکوفة! أترونی قاتلتکم علی الصلاة والزکاة والحجّ، وقد علمت أنّکم تصلّون وتزکّون وتحجّون؟! ولکنّی قاتلتکم لأتأمّر علیکم وعلی رقابکم، وقد آتانی اللَّه ذلک وأنتم کارهون.
ألا إنّ کلّ مال أو دمٍ أُصِیب فی هذه الفتنة فمطلول، وکلّ شرطٍ شرطته فتحت قدمیّ هاتین».
وهذا من الأخبار الثابتة المرویة فی المصادر المعتبرة کافّة «1».
ومن هنا وغیره یظهر أنّه إنّما خرج علی أمیر المؤمنین علیه السلام من أجل الرئاسة، وأنّ الطلب بدم عثمان وغیر ذلک کذب واضح.
__________________________________________________
(1) شرح نهج البلاغة 16/ 14- 15، وانظر: مصنّف ابن أبی شیبة 7/ 251 ح 23، سیر أعلام النبلاء 3/ 146، تاریخ دمشق 59/ 150، الإرشاد 2/ 14، البدایة والنهایة 8/ 105 حوادث سنة 60، مقاتل الطالبیّین: 77
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 40
وممّا یشهد بذلک أیضاً کلامه مع ابنة عثمان:
قالوا: «فتوجّه إلی دار عثمان بن عفّان، فلمّا دنا إلی باب الدار صاحت عائشة بنت عثمان وندبت أباها، فقال معاویة لمن معه: انصرفوا إلی منازلکم فإنّ لی حاجة فی هذه الدار؛ فانصرفوا ودخل، فسکَّن عائشة ابنة عثمان وأمرها بالکفّ وقال لها: یا بنت أخی، إنّ الناس أعطونا سلطاننا فأظهرنا لهم حلماً تحته غضب، وأظهروا لنا طاعة تحتها حقد، فبعناهم هذا بهذا وباعونا هذا بهذا، فإن أعطیناهم غیر ما اشتروا منّا شحّوا علینا بحقّنا وغمطناهم بحقّهم، ومع کلّ إنسان منهم شیعته وهو یری مکان شیعته، فإن نکثناهم نکثوا بنا، ثمّ لا ندری أتکون لنا الدائرة أم علینا؟ ولأن تکونی ابنة عمّ أمیر المؤمنین أحبّ إلیّ أن تکونی أمَة من إماء المسلمین، ونعم الخلف أنا لک بعد أبیک «1».
***
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 59/ 154- 155، العقد الفرید 3/ 354، البدایة والنهایة 8/ 106- 107 حوادث سنة 60
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 41

المقدّمة الخامسة: فی الإعلان عن العهد لیزید ..... ص : 41

لقد کان معاویة یفکّر فی الولایة لیزید من بعده منذ حیاة الإمام الحسن علیه السلام، وقد نصّ علی ذلک کبار العلماء، نکتفی بکلام الحافظ ابن عبد البرّ القرطبی إذ قال: «وکان معاویة قد أشار بالبیعة إلی یزید فی حیاة الحسن، وعرّض بها، ولکنّه لم یکشفها، ولا عزم علیها إلّا بعد موت الحسن» «1».
والشواهد علی ذلک کثیرة، ونکتفی کذلک بذکر واحدٍ منها، وهو خبر دخول الأخوین الأنصاریّین «عمارة بن عمرو» و «محمّد بن عمرو» علیه، وکلامهما معه عن الخلیفة من بعده، وقد روی ابن عساکر هذا الخبر بترجمة کلا الرجلین من (تاریخه)، وهذا نصّ الخبر بترجمة «عمارة»، قال:
«دخل علی معاویة فقال: یا أمیر المؤمنین! قد کبرت سنّک ودقّ
__________________________________________________
(1) الاستیعاب 1/ 391
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 42
عظمک واقترب أجلک، فأحببت أن أسألک عن رجال قومک وعن الخلیفة من بعدک.
وکان معاویة یشتدّ علیه أنْ یقال: کبرت سنّک، أو یشکُّ فی الخلیفة أنّه یزید.
فقال معاویة: نعیت لأمیر المؤمنین نفسه، وسألته عن خبیّ سرّه، وشککت فی الخلیفة بعده؟!
أخرجوه...».
ثمّ قال: «أدخلوه! فدخل، فقال: سألتنی عن رجال قومی، فأعظمهم حلماً الحسن بن علیّ، وفتاهم عبد اللَّه بن عامر، وأشدّهم خبّاً هذا الضبّ- یعنی ابن الزبیر-، والخلیفة بعدی یزید.
قال له أبو أیّوب الأنصاری: اتّق اللَّه ولا تستخلف یزید.
قال: امرؤ ناصح، وإنّما أشرت برأیک؛ وإنّما هم أبناؤهم، فابنی أحبُّ إلیَّ من أبنائهم» «1».
وقد کثّف جهوده بعد استشهاد الإمام علیه السلام، بشتّی الأسالیب، فقد روی فی «العقد الفرید» عن أبی الحسن المدائنی، أنّ فی سنة 53 قرأ معاویة علی الناس عهداً مفتعلًا فیه عقد الولایة لیزید بعده، قال: «وإنّما أراد أنْ یسهّل بذلک بیعة یزید!
فلم یزل یروض الناس لبیعته سبع سنین، ویشاور، ویعطی الأقارب
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 43/ 319- 320، مختصر تاریخ دمشق 18/ 198 رقم 142، وانظر: تاریخ دمشق 55/ 5- 6، مختصر تاریخ دمشق 23/ 141- 142 رقم 168
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 43
ویدانی الأباعد، حتّی استوثق له من أکثر الناس...» «1».
وذکر المؤرّخون- فی وقائع سنة 56- دخول المُغِیْرَة بن شعبة علی معاویة وتشجیعه إیّاه علی العهد لیزید، وذلک لمّا أراد معاویة عزل المُغِیْرَة عن الکوفة، فانتهی الأمر إلی إبقائه علیها، فقدم الکوفة وجعل یذاکر شیعة بنی أُمیّة وغیرهم، وأوفد جماعةً مع ابنه موسی إلی معاویة یطلبون منه الإعلان عن العهد لیزید، فقال لهم: لا تعجلوا بإظهار هذا وکونوا علی رأیکم؛ ثمّ قال لموسی: بکم اشتری أبوک من هؤلاء دینهم؟ قال: بثلاثین ألفاً؛ فقال: لقد هان علیهم دینهم!
قالوا: فکتب معاویة بذلک إلی زیاد بن أبیه یستشیره- وزیاد إذ ذاک علی البصرة-، فکتب إلیه زیاد یشیر علیه بأنْ لا یعجل، لأنّه کان یتخوّف من نفرة الناس، وقدم علی یزید من قبله عبید بن کعب النمیری یأمره بالکفّ عمّا کان یصنع... «2».
وسیأتی ذِکر عاقبة أمر زیاد بسبب هذا الموقف.
وإذا ثبت أنّ معاویة کان یفکّر منذ زمن الإمام الحسن علیه السلام فی العهد لیزید من بعده، ظهر أنّ ما یقال من أنّ المُغِیْرَة بن شعبة هو الذی اقترح علیه ذلک غیر صحیح.
نعم، قد اقترح علیه الإعلان الرسمی عمّا کان یرید، ولعلّه کان بالتنسیق معه، وهو منهما غیر بعید!
__________________________________________________
(1) العقد الفرید 3/ 357
(2) انظر حوادث سنة 56 فی: تاریخ الطبری 3/ 248، الکامل فی التاریخ 3/ 350- 351، تاریخ ابن خلدون 3/ 19- 20، وغیرها
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 45

المقدّمة السادسة: فی مجمل ترجمة یزید ..... ص : 45

لقد أجمع المؤرّخون، واتّفقت المصادر، وأطبقت الأخبار، علی أنّ یزید کان یرتکب أنواع الفجور والفسوق والکبائر الموجبة للدخول فی النار والخلود فی العذاب الألیم...
فقد نصّ البلاذری علی أنّ یزید کان أوّل من أظهر شرب الشراب والاستهتار بالغناء، والصید، واتّخاذ القیان والغلمان، والتفکّه بما یضحک منه المترفون من القرود والمعاقرة بالکلاب والدیکة «1».
وقال ابن کثیر: إنّ یزید کان قد اشتهر بالمعازف وشرب الخمر والغناء والصید واتّخاذ الغلمان والقیان والکلاب والنطاح بین الکباش والدباب والقرود، وما من یومٍ إلّایصبح فیه مخموراً، وکان یشدّ القرد علی فرس مسرجة بحبال ویسوق به، ویلبس القرد قلانس الذهب، وکذلک الغلمان، وکان یسابق بین الخیل، وکان إذا مات القرد حزن علیه،
__________________________________________________
(1) أنساب الأشراف 5/ 299
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 46
وقیل: إنّ سبب موته أنّه حمل قردة وجعل ینقزها فعضّته... «1».
قال: کان یزید فی حداثته صاحب شرابٍ... فأحسّ معاویة بذلک فأحبّ أن یعظه فی رفق، فقال: یا بنیّ! ما أقدرک علی أن تصل إلی حاجتک من غیر تهتّک یذهب بمروءتک وقدرک، ویشمت بک عدوّک ویسی‌ء بک صدیقک.
ثمّ قال: یا بنی! إنّی منشدک أبیاتاً فتأدّب بها واحفظها؛ فأنشده:
أنصب نهاراً فی طلاب العلا واصبر علی هجر الحبیب القریبِ
حتّی إذا اللیل أتی بالدجی واکتحلت بالغمض عینُ الرقیبِ
فباشر اللیل بما تشتهی فإنّما اللیل نهار الأریبِ
کم فاسق تحسبه ناسکاً قد باشر اللیل بأمر عجیبِ
غطّی علیه اللیل أستاره فبات فی أمن وعیش خصیبِ
ولذّة الأحمق مکشوفة یسعی بها کلّ عدوّ مریبِ «2»
وروی الواقدی وابن سعد وجماعة قول عبد اللَّه بن حنظلة لأهل المدینة: یا قوم اتّقوا اللَّه، فواللَّه ما خرجنا علی یزید حتّی خفنا أن نرمی بالحجارة من السماء، إنّه رجل ینکح أُمّهات الأولاد والبنات والأخوات، ویشرب الخلّ، ویدع الصلاة... «3».
ومات یزید بحوارین- قریة من قری دمشق- لأربع عشرة لیلة خلت من ربیع الأوّل سنة 64 وهو ابن 38 سنة.
__________________________________________________
(1) البدایة والنهایة 8/ 189 حوادث سنة 64
(2) البدایة والنهایة 8/ 183 حوادث سنة 64
(3) تاریخ الإسلام، حوادث سنة 63
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 47
قال ابن حبّان: وقد قیل: إنّ یزید بن معاویة سکر لیلة وقام یرقص، فسقط علی رأسه وتناثر دماغه فمات «1».
ولهذه الأغراض کان یذهب إلی حُوّارِین، وکان بها لمّا مات معاویة «2».
***
__________________________________________________
(1) الثقات 2/ 314
(2) تاریخ دمشق 59/ 231
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 49

الحلقة الأُولی: دور معاویة فی بابین:

اشارة

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 51

البابُ الأوّل: جهود معاویة فی سبیل حکومة یزید وفیه فصول: ..... ص : 51

اشارة

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 53

الفصل الأوّل: ولاة الکوفة فی عهد معاویة ..... ص : 53

اشارة

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 55
إنّ الملاحظ فی تاریخ الکوفة أنّ ولاتها منذ الیوم الأوّل کانوا علی خلافٍ مع أهل البیت علیهم الصلاة والسلام، أو لم یکونوا من الموالین لهم، وکلامنا الآن فی عهد معاویة...

المُغِیْرَة بن شُعْبَة ..... ص : 53

فإنّ أوّل مَن ولّاه معاویة علی الکوفة هو المُغِیْرَة بن شعبة «1»، وقد کان الوالی علیها من قبل عمر بن الخطّاب، وعزله عثمان... فلم یزل والیاً علیها مِن قِبل معاویة إلی أن مات نحو سنة 50 ه.
وللمغیرة تراجم مطوّلة فی کتب التاریخ والرجال، کتاریخ دمشق وسیر أعلام النبلاء وغیرهما «2»... والذی یجدر ذکره من أخباره:
__________________________________________________
(1) تاریخ بغداد 1/ 193 رقم 30
(2) تاریخ دمشق 60/ 13- 62 رقم 7591، سیر أعلام النبلاء 3/ 21- 32 رقم 7، الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 97 98 رقم 1848، معرفة الصحابة- لأبی نُعیم- 5/ 2582- 2585 رقم 2757، الاستیعاب 4/ 1445- 1447 رقم 2479، أُسد الغابة 4/ 471- 473 رقم 5064، الإصابة 6/ 197- 200 رقم 8185، تاریخ الطبری 2/ 492- 493، الأغانی 16/ 105- 109، الکامل فی التاریخ 2/ 384، المنتظم 3/ 143- 144، البدایة والنهایة 7/ 66- 67
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 56
خبر کیفیة إسلامه، فقد رووا عنه أنّه قال:
«کنّا قوماً من العرب، متمسّکین بدیننا، ونحن سَدَنة اللات، قال:
فأرانی لو رأیت قومنا قد أسلموا ما تبعتهم، فأجمع نفر من بنی مالک الوفود علی المُقَوْقس وأَهدوا له هدایا، وأجمعت الخروج معهم، فاستشرتُ عمّی عروة بن مسعود، فنهانی وقال: لیس معک من بنی أبیک أحد، فأَبیتُ إلّاالخروج، فخرجتُ معهم، ولیس معهم أحد من الأحلاف غیری، حتّی دخلنا الإسکندریة، فإذا المقوقس فی مجلس مطلّ علی البحر، فرکبت زورقاً حتّی حاذیتُ مجلسه، فنظر إلیَّ فأنکرنی، وأَمر من یسألنی مَن أنا وما أُرید، فسألنی المأمور، فأخبرتُه بأَمرنا وقدومنا علیه، فأمر بنا أن ننزل فی الکنیسة، وأجری علینا ضیافة.
ثمّ دعا بنا، فدخلنا علیه، فنظر إلی رأس بنی مالک فأدناه إلیه، وأجلسه معه ثمّ سأله: أکلّ القوم من بنی مالک؟ فقال: نعم، إلّارجل واحد من الأحلاف؛ فعرَّفه إیّای، فکنت أهون القوم علیه، ووضعوا هدایاهم بین یدیه، فسرّ بها وأَمر بقبضها، وأمر لهم بجوائز وفضّل بعضهم علی بعض، وقصّر بی، فأعطانی شیئاً قلیلًا، لا ذِکر له، وخرجنا.
وأقبلت بنو مالک یشترون هدایا لأهلیهم وهم مسرورون، ولم یعرضْ علَیَّ رجل منهم مواساة، وخرجوا وحملوا معهم الخمر، فکانوا یشربون وأشرب معهم، وتأبی نفسی تدعنی ینصرفون إلی الطائف بما أصابوا وما حباهم الملکُ ویخبرون قومی بتقصیره لی وازدرائه إیّای، فأجمعت علی قتلهم.
فلمّا کنّا ببیسان تمارضتُ وعصبت رأسی، فقالوا لی: ما لک؟ قلت:
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 57
أُصدَّع؛ فوضعوا شرابهم ودَعَوْنی، فقلت: رأسی یُصَدّع ولکنّی أجلس فأسقیکم؛ فلم ینکروا شیئاً، فجلست أسقیهم وأشرب القدح بعد القدح، فلمّا دَبَّت الکأس فیهم اشتهوا الشراب، فجعلت أُصَرّف لهم وأنزع الکأس فیشربون ولا یدرون، فأهمدتهم الکأس حتّی ناموا ما یعقلون، فوثبت إلیهم فقتلتهم جمیعاً، وأخذتُ جمیع ما کان معهم.
فقدمت علی النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فأجده جالساً فی المسجد مع أصحابه وعلَیَّ ثیاب سفری، فسلّمتُ بسلام الإسلام، فنظر إلیّ أبو بکر بن أبی قحافة وکان بی عارفاً، فقال: ابن أخی عروة؟ قال: قلت:
نعم، جئت أشهد أن لا إله إلّااللَّه، وأشهد أنّ محمّداً رَسُول اللَّه؛ فقال رَسُول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: «الحمد للَّه‌الذی هداک للإسلام».
فقال أبو بکر: أمن مصر أقبلتم؟ قلتُ: نعم؛ قال: فما فعل المالکیّون الذی کانوا معک؟ قلت: کان بینی وبینهم بعض ما یکون بین العرب ونحن علی دین الشرک، فقتلتهم وأخذت أسلابهم وجئت بها إلی رَسُول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم لیخمّسها أو یری فیها رأیه، فإنّما هی غنیمة من مشرکین، وأنا مسلم مصدّق بمحمّد صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم.
فقال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: «أمّا إسلامک فنقبله، ولا آخذ من أموالهم شیئاً، ولا أُخمّسه؛ لأن هذا غدر، والغدر لا خیر فیه».
قال: فأخذنی ما قرب وما بعد، وقلت: یا رسول اللَّه! ما قتلتهم وأنا علی دین قومی ثمّ أسلمتُ حیث دخلت علیک الساعة؛ قال: «فإنّ الإسلام یجبّ ما کان قبله».
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 58
قال: «وکان قتل منهم ثلاثة عشر إنساناً، فبلغ ذلک ثقیفاً بالطائف، فتداعوا للقتال، ثمّ اصطلحوا علی أن تحمّل عنی عروة بن مسعود ثلاث عشرة دیة.
قال المُغِیْرَة: وأقمت مع النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم حتّی اعتمر عمرة الحدیبیة فی ذی القعدة سنة ستّ من الهجرة، فکان أوّل سفرة خرجت معه فیها، وکنت أکون مع أبی بکر الصدّیق، وأَلزَمُ النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فی من یلزمه» «1».
ومن قضایا المُغِیْرَة ما فعله- مع الإحصان- مع امرأةٍ، ودرء عمر بن الخطّاب الحدّ عنه، وهی قضیّته مع أُمّ جمیل بنت عمرو، امرأة من قیس، فی قضیة هی من أشهر الوقائع التاریخیة فی العرب، کانت سنة 17 للهجرة، لا یخلو منها کتاب یشتمل علی حوادث تلک السنة.
وقد شهد علیه بذلک کلٌّ من: أبی بکرة- وهو معدود فی فضلاء الصحابة وحملة الآثار النبویة-، ونافع بن الحارث- وهو صحابی أیضاً-، وشبل بن معبد، وکانت شهادة هؤلاء الثلاثة صریحة فصیحة بأنّهم رأوه یولجه فیها إیلاج المیل فی المکحلة، لا یکنّون ولا یحتشمون، ولمّا جاء الرابع- هو زیاد بن سمیّة- لیشهد، أفهمه الخلیفة رغبته فی أن لا یخزی المُغِیْرَة، ثمّ سأله عمّا رآه، فقال: رأیت مجلساً وسمعت نفساً حثیثاً وانتهازاً، ورأیته مستبطنها.
فقال عمر: أرأیته یدخله ویخرجه کالمیل فی المکحلة؟
فقال: لا، ولکن رأیته رافعاً رجلیها، فرأیت خصیتیه تتردّد إلی ما بین
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 60/ 22- 24
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 59
فخذیها، ورأیت حفزاً شدیداً، وسمعت نفساً عالیاً.
فقال عمر: رأیته یدخله ویخرجه کالمیل فی المکحلة؟
فقال: لا.
فقال عمر: اللَّه أکبر! قم یا مغیرة إلیهم فاضربهم.
فقام یقیم الحدود علی الثلاثة.
وإلیکم تفصیل هذه الواقعة بلفظ القاضی أحمد، الشهیر بابن خلّکان، فی کتابه «وفیات الأعیان»، إذ قال ما هذا لفظه:
«وأمّا حدیث المُغِیْرَة بن شعبة الثقفی والشهادة علیه، فإنّ عمر بن الخطّاب رضی اللَّه عنه کان قد رتّب المُغِیْرَة أمیراً علی البصرة، وکان یخرج من دار الإمارة نصف النهار، وکان أبو بکرة- المذکور- یلقاه فیقول: أین یذهب الأمیر؟ فیقول: فی حاجة. فیقول: إنّ الأمیر یزار ولا یزور.
قالوا: وکان یذهب إلی امرأة یقال لها: أُمّ جمیل بنت عمرو، وزوجها الحجّاج بن عتیک بن الحارث بن وهب الجشمی» ثمّ ذکر نسبها.
ثمّ روی أنّ أبا بکرة بینما هو فی غرفة مع إخوته، وهم نافع، وزیاد، وشبل بن معبد، أولاد سمیّة، «فهم إخوة لأُمّ، وکانت أُمّ جمیل- المذکورة- فی غرفة أُخری قبالة هذه الغرفة، فضربت الریح باب غرفة أُمّ جمیل ففتحته ونظر القوم، فإذا هم بالمُغِیْرَة مع المرأة علی هیئة الجماع، فقال أبو بکرة: هذه بلیة قد ابتلیتم بها، فانظروا! فنظروا حتّی أثبتوا.
فنزل أبو بکرة فجلس حتّی خرج علیه المُغِیْرَة من بیت المرأة، فقال له: إنّه قد کان من أمرک ما قد علمت، فاعتزلنا!
قال: وذهب المُغِیْرَة لیصلّی بالناس الظهر، ومضی أبو بکرة فقال:
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 60
لا واللَّه لا تصلّ بنا وقد فعلت ما فعلت.
فقال الناس: دعوه فلیصلِّ، فإنّه الأمیر، واکتبوا بذلک إلی عمر رضی اللَّه عنه.
فکتبوا إلیه، فأمرهم أن یقدموا علیه جمیعاً، المُغِیْرَة والشهود، فلمّا قدموا علیه جلس عمر رضی اللَّه عنه، فدعا بالشهود والمُغِیْرَة، فتقدّم أبو بکرة، فقال له: رأیتَه بین فخذیها؟
قال: نعم، واللَّه لکأنّی أنظر إلی تشریم جدری بفخذیها.
فقال له المُغِیْرَة: لقد ألطفتَ فی النظر!
فقال أبو بکرة: لم آلُ أن أُثبت ما یخزیک اللَّه به.
فقال عمر رضی اللَّه عنه: لا واللَّه حتّی تشهد لقد رأیتَه یلج فیها ولوج المرود فی المکحلة.
فقال: نعم أشهد علی ذلک.
فقال: فاذهب عنک مغیرة، ذهب ربعک.
ثمّ دعا نافعاً فقال له: علامَ تشهد؟
قال: علی مثل شهادة أبی بکرة.
قال: لا حتّی تشهد أنّه ولج فیها ولوج المیل فی المکحلة.
قال: نعم حتّی بلغ قُذذه.
فقال له عمر رضی اللَّه عنه: اذهب مغیرة، ذهب نصفک.
ثمّ دعا الثالث فقال له: علی ما تشهد؟
فقال: علی مثل شهادة صاحبَیّ.
فقال له عمر رضی اللَّه عنه: اذهب عنک مغیرة، ذهب ثلاثة أرباعک.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 61
ثمّ کتب إلی زیاد وکان غائباً فقدم، فلمّا رآه جلس له فی المسجد واجتمع عنده رؤوس المهاجرین والأنصار، فلمّا رآه مقبلًا قال: إنّی أری رجلًا لا یخزی اللَّه علی لسانه رجلًا من المهاجرین.
ثمّ إنّ عمر رضی اللَّه عنه رفع رأسه إلیه فقال: ما عندک یا سلح الحباری؟
فقیل: إنّ المُغِیْرَة قام إلی زیاد، فقال: لا مخبأ لعطر بعد عروس.
فقال له المُغِیْرَة: یا زیاد! اذکر اللَّه تعالی واذکر موقف یوم القیامة، فإنّ اللَّه تعالی وکتابه ورسوله وأمیر المؤمنین قد حقنوا دمی إلّاأنْ تتجاوز إلی ما لم تر ممّا رأیت، فلا یحملنّک سوء منظر رأیته علی أن تتجاوز إلی ما لم تر، فواللَّه لو کنت بین بطنی وبطنها ما رأیت أن یسلک ذکری فیها.
قال: فدمعت عینا زیاد واحمرّ وجهه وقال: یا أمیر المؤمنین! أمّا أنْ أحقَّ ما حقَّ القوم فلیس عندی، ولکن رأیت مجلساً وسمعت نفساً حثیثاً وانتهازاً، ورأیته مستبطنها.
فقال عمر رضی اللَّه عنه: رأیتَه یدخل کالمیل فی المکحلة؟
فقال: لا.
وقیل: قال زیاد: رأیته رافعاً رجلیها، فرأیت خصیتیه تتردّد إلی بین فخذیها، ورأیت حفزاً شدیداً، وسمعت نفساً عالیاً.
فقال عمر رضی اللَّه عنه: رأیتَه یدخله ویخرجه کالمیل فی المکحلة؟
فقال: لا.
فقال عمر رضی اللَّه عنه: اللَّه أکبر! قم إلیهم فاضربهم.
فقام إلی أبی بکرة فضربه ثمانین، وضرب الباقین، وأعجبه قول
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 62
زیاد، ودرأ الحدّ عن المُغِیْرَة.
فقال أبو بکرة بعد أن ضُرب: أشهد أنّ المُغِیْرَة فعل کذا وکذا.
فهمّ عمر رضی اللَّه عنه أن یضربه حدّاً ثانیاً، فقال له علیُّ بن أبی طالب رضی اللَّه عنه: إن ضربته فارجم صاحبک! فترکه.
واستتاب عمر أبا بکرة، فقال: إنّما تستتیبنی لتقبل شهادتی.
فقال: أجل.
فقال: لا أشهد بین اثنین ما بقیت فی الدنیا.
فلمّا ضُربوا الحدّ قال المُغِیْرَة: اللَّه أکبر، الحمد للَّه‌الذی أخزاکم.
فقال عمر رضی اللَّه عنه: بل أخزی اللَّه مکاناً رأوک فیه».
قال: «وذکر عمر بن شبّة فی کتاب (أخبار البصرة)، أنّ أبا بکرة لمّا جلد أمرت أُمّه بشاة فذُبحت وجعل جلدها علی ظهره، فکان یقال: ما کان ذاک إلّامن ضرب شدید».
قال: «وحکی عبد الرحمن بن أبی بکرة، أنّ أباه حلف لا یکلّم زیاداً ما عاش، فلمّا مات أبو بکرة کان قد أوصی أنْ لا یصلّی علیه زیاد، وأن یصلّی علیه أبو برزة الأسلمی، وکان النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم آخی بینهما، وبلغ ذلک زیاداً فخرج إلی الکوفة، وحفظ المُغِیْرَة بن شعبة ذلک لزیاد وشکره.
ثمّ إنّ أُمّ جمیل وافقت عمر بن الخطّاب رضی اللَّه عنه بالموسم والمُغِیْرَة هناک، فقال له عمر: أتعرف هذه المرأة یا مُغِیْرَة؟
فقال: نعم، هذه أُمّ کلثوم بنت علیّ.
فقال له عمر: أتتجاهل علَیَّ؟! واللَّه ما أظنّ أبا بکرة کذب علیک،
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 63
وما رأیتُک إلّاخفتُ أن أُرمی بحجارة من السماء».
قال: «ذکر الشیخ أبو إسحاق الشیرازی فی أوّل باب عدد الشهود فی کتاب (المهذّب): وشهد علی المُغِیْرَة ثلاثة: أبو بکرة، ونافع، وشبل بن معبد».
قال: «وقال زیاد: رأیت استاً تنبو، ونفساً یعلو، ورجلین کأنّهما أُذنا حمار، ولا أدری ما وراء ذلک.
فجلد عمر الثلاثة، ولم یحدّ المُغِیْرَة».
قال: «قلت: وقد تکلّم الفقهاء علی قول علیّ رضی اللَّه عنه لعمر رضی اللَّه عنه: إنْ ضربتَه فارجم صاحبک. فقال أبو نصر بن الصبّاغ: یرید أنّ هذا القول إن کان شهادة أُخری فقد تمّ العدد، وإنْ کان هو الأوّل فقد جلدته علیه. واللَّه أعلم».
انتهت هذه المأساة وما إلیها بلفظ القاضی ابن خلّکان عیناً؛ فراجعه فی ترجمة یزید بن زیاد «1».
قالوا: وکان المُغِیْرَة بن شُعْبَة من المعتزلة، لکنّ ابن عساکر روی أنّه أراد من عمّار بن یاسر أنْ یتخلّی عن الدعوة لأمیر المؤمنین علیٍّ علیه الصلاة والسلام «2».
__________________________________________________
(1) وفیات الأعیان 6/ 364- 367.
وانظر: تاریخ الطبری 2/ 492- 493، الأغانی 16/ 105- 109، المستدرک علی الصحیحین 3/ 507- 508 ح 5892، تاریخ دمشق 60/ 33 و 35- 39، المنتظم 3/ 143- 144، الکامل فی التاریخ 2/ 384، البدایة والنهایة 7/ 66- 67، النصّ والاجتهاد: 354- 358، وغیرها
(2) تاریخ دمشق 60/ 43- 44
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 64
وروی الذهبی، عن عبد اللَّه بن ظالم، قال: «کان المُغِیْرَة ینال فی خطبته من علیٍّ، وأقام خطباء ینالون منه» «1».

زیاد بن أبیه ..... ص : 64

ثمّ ولّی معاویةُ من بعد المغیرة علی الکوفة وعلی البصرة: زیادَ بن أبیه، فلم یزل فیها حتّی مات سنة 53 «2».
وُلد عام الهجرة.
وکان من المعتزلة، ولم یشهد وقعة الجمل.
واستلحقه معاویة سنة 44.
قال ابن عساکر:
«أخبرنا أبو بکر محمّد بن محمّد بن علیّ بن کرتیلا، أنا محمّد بن علیّ بن محمّد الخیّاط، أنا أحمد بن عبید اللَّه بن الخضر، أنا أحمد بن طالب الکاتب، حدّثنی أبی أبو طالب، عن علیّ بن محمّد، حدّثنی محمّد ابن محمّد بن مروان بن عمر القُرشی، حدّثنی محمّد بن أحمد- یعنی:
أبا بکر الخزاعی-، حدّثنی جدّی، عن محمّد بن الحکم، عن عوانة، قال: کان علیّ بن أبی طالب استعمل زیاداً علی فارس، فلمّا أُصیب علیٌّ وبویع معاویة احتمل المال ودخل قلعة من قلاع فارس تسمّی قلعة زیاد، فأرسل معاویة- حین بویع- بسرَ بن أبی أَرطأة یجول فی العرب، لا یأخذ رجلًا عصی معاویة ولم یبایع له إلّاقتله، حتّی انتهی إلی البصرة، فأخذ
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 3/ 31
(2) الطبقات الکبری- لابن سعد- 7/ 69- 70 رقم 2980، أُسد الغابة 2/ 119- 120 رقم 1800، شذرات الذهب 1/ 59، سیر أعلام النبلاء 3/ 496 رقم 112
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 65
وُلد زیاد فیهم عبید اللَّه، فقال: واللَّه لأقتلنّهم أو لیخرجنّ زیاد من القلعة.
فرکب أبو بکرة إلی معاویة فأخذ أماناً لزیاد، وکتب کتاباً إلی بسر بإطلاق بنی زیاد من القلعة حتّی قدم علی معاویة، فصالحه علی ألف ألف.
ثمّ أقبل فلقیه مَصْقَلة بن هُبَیرة وافداً إلی معاویة، فقال له: یا مصقلة! متی عهدک بأمیر المؤمنین؟
قال: عام أوّل.
قال: کم أعطاک؟
قال: عشرین ألفاً.
قال: فهل لک أن أُعطیکها علی أن أُعجّل لک عشرة آلاف، وعشرة آلاف إذا فرغت، علی أن تبلّغه کلاماً؟
قال: نعم.
قال: قل له إذا انتهیت إلیه: أتاک زیاد وافداً أکل بَرّ العراق وبحره فخدعک فصالحته علی ألفَی ألف، واللَّه ما أری الذی یقال لک إلّاحقّاً.
قال: نعم.
ثمّ أتی معاویة فقال له ذلک، فقال له معاویة: وما یقال یا مَصْقَلة؟!
قال: یقال: إنّه ابن أبی سفیان.
فقال معاویة: إنّ ذلک لیقال؟!
قال: نعم.
قال: أبی قائلها إلّاإثماً.
فزعم أنّه أعطی مصقلة العشرة آلاف الأُخری بعدما ادّعاه معاویة.
أخبرنا أبو العزّ أحمد بن عبد اللَّه بن کادش، أنا أبو یَعْلَی محمّد بن
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 66
الحسین، أنا إسماعیل بن سعید بن إسماعیل، أنا الحسین بن الفهم الکوکبی، نا عبد اللَّه بن مالک، نا سلیمان بن أبی شیخ، نا محمّد بن الحکم، عن عوانة، قال: کانت سُمَیّة لدهقان زَیْدَوُرد بکَسْکَر، وکانت مدینة- وهی الیوم قریة-، فاشتکی الدهقان، وخاف أن یکون بطنه قد استسقی، فدعا له الحارث بن کَلَدَة الثقفی، وقد کان قدم علی کسری، فعالج الحارثُ الدهقان فبرأ، فوهب له سُمیّة أُمّ زیاد، فولدت عند الحارث أبا بکرة وهو مسروح، فلم یقرّ به ولم ینفعه.
وإنّما سمّی أبا بکرة لأنّه نزل فی بکرة مع مجلی العبید من الطائف حین أمّن النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم عبید ثقیف، ثمّ ولدت سمیة نافعاً، فلم یقرّ بنافع.
فلمّا نزل أبو بکرة إلی النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم قال الحارث لنافع: إنّ أخاک مسروحاً عبدٌ وأنت ابنی؛ فأقرّ به یومئذ.
وزوّجها الحارث غلاماً له رومیّاً یقال له: عُبید، فولدت زیاداً علی فراشه.
وکان أبو سفیان صار إلی الطائف، فنزل علی خمَّار یقال له: أبو مریم السلولی، وکانت لأبی مریم بعد صحبةٌ، فقال أبو سفیان لأبی مریم بعد أن شرب عنده: قد اشتدّت بی العزوبة، فالتمس لی بغیّاً! قال: هل لک فی جاریة الحارث بن کَلَدَة سُمَیّة امرأة عُبَید؟ قال: هاتها علی طول ثدییها وذفر إبطیها؛ فجاء بها إلیه، فوقع علیها، فولدت زیاداً، فادّعاه معاویة.
فقال یزید بن مُفَرّغ لزیاد:
تذکر هل بیثرب زیدوردٌ قری آبائک النَّبَط القحاح
قال عبد اللَّه: قال سلیمان: وحدّثنا محمّد بن الحکم، عن عوانة، قال: لمّا توفّی علیُّ بن أبی طالب وزیاد عامله علی فارس وبویع لمعاویة، تحصّن زیاد فی قلعة فسُمّیت به، فهی تُدعی قلعة زیاد إلی الساعة، فأرسل زیاد مَن صالح معاویة علی ألفَی ألف درهم، وأقبل زیاد من القلعة فقال له زیاد: متی عهدک بأمیر المؤمنین؟ فقال: عام أوّل؛ قال: کم أعطاک؟ قال:
عشرین ألفاً؛ قال: فهل لک أن أُعطیک مثلها وتبلّغه کلاماً؟ قال: نعم؛ قال: قل له إذا أتیته: أتاک زیاد وقد أکل بَرّ العراق وبحره فخدعک فصالحک علی ألفَی ألف درهم، واللَّه ما أری الذی یقال إلّاحقّاً، فإذا قال لک: ما یقال؟ فقل: یقال: إنّه ابن أبی سفیان؛ قال: أبی قائلها إلّاإثماً.
قال: فادّعاه، فما أعطی زیادٌ مصقلة إلّاعشرة آلاف درهم إلّابعد أن ادّعاه» «1».
وقال ابن عساکر:
«أخبرنا أبو العزّ أحمد بن عبید اللَّه- فی ما قرئ علَیَّ إسناده وناولنی إیّاه، وقال: اروِهِ عنّی-، أنا أبو علی محمّد بن الحسین، أنا المعافی بن زکریّا القاضی، نا محمّد بن القاسم الأنباری، حدّثنی أبی، ثنا أبو بکر محمّد بن أبی یعقوب الدَّیْنَوری، نا عبید بن محمّد الفیریابی، نا سفیان ابن عُیینة، نا عبد الملک بن عُمیر، قال: شهدت زیاد بن أبی سفیان، وقد صعد المنبر، فسلّم تسلیماً خفیّاً وانحرف انحرافاً بطیئاً، وخطب خطبة بُتیراء- قال ابن الفیریابی: والبتیراء التی لا یصلّی فیها علی النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم-، ثمّ قال: إنّ أمیر المؤمنین قد قال ما سمعتم، وشهدت
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 19/ 172- 174
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 68
الشهود بما قد علمتم، وإنّما کنتُ امرَأً حفظ اللَّه منّی ما ضَیّع الناس، ووصل منّی ما قطعوا.
أَلَا إنّا قد سُسْنا وساست السائسون، وجَرّبنا وجَرّبَنا المجرِّبون، وولینا وولی علینا الوالون، وإنّا وجدنا هذا الأمر لا یصلحه إلّاشدّة فی غیر عنف، ولین فی غیر ضعف.
وأیم اللَّه إنّ لی لکم صرعی، فلیحذر کلّ رجل منکم أن یکون من صرعای، فواللَّه لآخذنّ البری‌ء بالسقیم، والمطیع بالعاصی، والمقبل بالمدبر، حتّی تلین لی قناتکم، وحتّی یقول القائل: «انج سعد فقد قُتل سعید».
ألَا رُبّ فَرِحٍ بإمارتی لن ینفعه، ورُبّ کارهٍ لها لن یضرّه، وقد کانت بینی وبین أقوام منکم دمنٌ وأحقاد، وقد جعلتُ ذلک خلف ظهری وتحت قدمی، فلو بلغنی عن أحدکم أنّ البغض فی قلبه ما کشفتُ له قناعاً، ولا هتکتُ له ستراً حتّی یبدی صفحته، فإذا أبداها فلم أقله عثرته.
ألَا ولا کذبة أکثر شاهداً علیها من کذبة إمام علی منبر، فإذا سمعتموها منّی فاغتمزوها فیَّ، فإذا وعدتکم خیراً أو شرّاً فلم أفِ به فلا طاعة لی فی رقابکم.
أَلَا وأیّما رجل منکم کان مکتبه خُرَاسان فأجله سنتان، ثمّ هو أمیر نفسه، وأیّما رجل منکم کان مکتبه دون خُرَاسان فأجله ستّة أشهر، ثمّ هو أمیر نفسه، وأیّما امرأة احتاجت تأتینا ثمّ نقاصّه به، وأیّما عقال فقدتموه من مقامی هذا إلی خُرَاسان فأنا له ضامن» «1».
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 19/ 179- 180
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 69
وقال ابن عساکر:
«أخبرنا أبو العزّ أحمد بن عبید اللَّه- إذناً ومناولة، وقرأ علَیَّ إسناده-، أَنْبَأ أبو علیّ محمّد بن الحسین، أنا المعافی بن زکریّا، نا أحمد بن الحسن الکلبی، نا محمّد بن زکریّا، أنا عبد اللَّه بن الضحّاک، نا هشام بن محمّد، عن أبیه، قال: کان سعید بن سرح مولی حبیب بن عبد شمس شیعةً لعلیّ بن أبی طالب، فلمّا قدم زیاد الکوفة والیاً علیها أخافه، وطلبه زیاد، فأتی الحسن بن علیّ، فوثب زیاد علی أخیه وولده وامرأته فحبسهم، وأخذ ماله وهدم داره.
فکتب الحسن إلی زیاد: من الحسن بن علیّ إلی زیاد، أمّا بعد، فإنّک عمدت إلی رجل من المسلمین له ما لهم وعلیه ما علیهم، فهدمتَ داره وأخذتَ ماله وعیاله فحبستهم، فإذا أتاک کتابی هذا فابنِ له داره، وارددْ علیه عیاله وماله، فإنّی قد أجرته فشفِّعنی فیه.
فکتب إلیه زیاد: من زیاد بن أبی سفیان إلی الحسن بن فاطمة، أمّا بعدُ، فقد أتانی کتابک تبدأ فیه بنفسک قبلی، وأنت طالب حاجة، وأنا سلطان وأنت سُوْقة، کتبت إلیّ فی فاسق لا یؤویه إلّامثله، وشرٌّ من ذلک تولّیه أباک وإیّاک، وقد علمتُ أنّک قد آویته إقامة منک علی سوء الرأی، ورضاً منک بذلک، وأیم اللَّه لا تسبقنی به ولو کان بین جلدک ولحمک.
وإن نلتُ بعضک غیر رفیق بک ولا مُرْعٍ علیک، فإنّ أحبّ لحمٍ إلیَّ آکله للحم الذی أنت منه، فأسلمه بجریرته إلی من هو أَوْلی به منک، فإن عفوتُ عنه لم أکن شفّعتک فیه، وإنْ قتلته لم أقتله إلّابحبّه إیّاک.
فلمّا قرأ الحسن علیه السلام الکتاب تبسّم، وکتب إلی معاویة یذکر
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 70
له حال ابن سرح وکتابه إلی زیاد فیه وإجابة زیاد إیّاه، ولفّ کتابه فی کتابه وبعث به إلی معاویة، وکتب الحسن إلی زیاد: من الحسن بن فاطمة إلی زیاد بن سُمَیّة: «الولد للفراش، وللعاهر الحَجَر».
فلمّا وصل کتاب الحسن إلی معاویة وقرأ معاویة الکتاب ضاقت به الشام وکتب إلی زیاد: أمّا بعد، فإنّ الحسن بن علیّ بعث بکتابک إلیّ جوابَ کتابه إلیک فی ابن سرح، فأکثرتُ التعجّب منک، وعلمتُ أنّ لک رأیین: أحدهما من أبی سفیان والآخر من سُمَیّة. فأمّا الذی من أبی سفیان فحلم وحزم، وأمّا رأیک من سُمَیّة فما یکون رأی مثلها؟! ومن ذلک کتابک إلی الحسن تشتم أباه وتعرّض له بالفسق، ولعمری لأنت أَوْلی بالفسق من الحسن، ولأبوک- إذ کنت تنسب إلی عُبید- أَوْلی بالفسق من أبیه، وإنّ الحسن بدأ بنفسه ارتفاعاً علیک، وإنّ ذلک لم یضعک.
وأمّا ترکک تشفیعه فی ما شفع فیه إلیک فحظٌّ دفعته عن نفسک إلی مَن هو أَوْلی به منک.
فإذا قدم علیک کتابی فخلّ ما فی یدک لسعید بن سرح، وابنِ له داره، ولا تعرض له، واردد علیه ماله، فقد کتبتُ إلی الحسن أن یخبر صاحبه إن شاء أقام عنده، وإن شاء رجع إلی بلده، لیس لک علیه سلطان بیدٍ ولا لسان.
وأمّا کتابک إلی الحسن باسمه، ولا تنسبه إلی أبیه، فإنّ الحسن- ویلک- مَن لا یُرمی به الرَّجَوان، أفإلی أُمّه وکلته، لا أُمَّ لک، هی فاطمة بنت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وتلک أفخر له إنْ کنت تعقل.
وکتب فی أسفل الکتاب:
تدارک ما ضیّعت من بعد خبرةٍ وأنت أریبٌ بالأُمورِ خَبیرُ
أمّا حسنٌ بابن الذی کان قبله إذا سار سار الموت حیث یسیرُ
وهل یلد الرئبال إلّانظیره فذا حسنٌ شبهٌ له ونظیرُ
ولکنّه لو یوزن الحلم والحجی برأی لقالوا فاعلمنّ ثبیرُ
قال الغلابی: قرأت هذا الخبر علی ابن عائشة، فقال: کتب إلیه معاویة [حین] وصل کتاب الحسن فی أوّل الکتاب الشعر والکلام بعده» «1».
قال ابن عساکر:
«أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندی، أنا أبو بکر بن الطبری، أنا أبو الحسین بن بشران، أنا أبو علیّ بن صفوان، نا أبو بکر بن أبی الدنیا، حدّثنی أبی، عن هشام بن محمّد، حدّثنی أبو المُقَوّم الأنصاری بخبر ابن ثعلبة، عن أُمّه عائشة، عن أبیها عبد الرحمن بن السائب، قال:
جمع زیاد أهل الکوفة فملأ منهم المسجد والرحبة والقصر لیعرضهم علی البراءة من علیّ، قال عبد الرحمن: فإنّی لمع نفرٍ من الأنصار والناس فی أمر عظیم، فهوّمتُ تهویمةً فرأیت شیئاً أقبل طویل العنق مثل عنق البعیر، أهدب أهدل، فقلت: ما أنت؟ قال: أنا النَّقَّاد ذو الرقبة، بُعثت إلی صاحب هذا القصر؛ فاستیقظت فزعاً، فقلت لأصحابی: هل رأیتم ما رأیت؟ قالوا: لا؛ فأخبرتهم، قال: ویخرج علینا خارج من القصر فقال: إنّ الأمیر یقول لکم: انصرفوا عنّی فإنّی عنکم مشغول. وإذا الطاعون قد ضربه، فأنشأ عبد الرحمن بن السائب یقول...» «2».
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 19/ 198- 199
(2) تاریخ دمشق 19/ 203
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 72
«أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندی، أنا أبو بکر بن الطبری، أنا أبو الحسین بن بشران، أنْبَأ أبو علی بن صفوان، نا أبو بکر بن أبی الدنیا، حدّثنی زکریّا بن یحیی، عن عبد السلام بن مُطَهّر، عن جعفر بن سلیمان، عن عبد ربّه، عن أبی کعب الجُرْمُوزی، أنّ زیاداً لمّا قدم الکوفة، قال: أی أهل الکوفة! أعَبدٌ؟ قیل: فلان الحِمْیَری؛ فأرسل إلیه فأتاه، فإذا سمت ونحوٌ، فقال زیاد: لو مال هذا مال أهل الکوفة معه.
فقال له: إنّی بعثت إلیک لخیر.
قال: قال: إنّی إلی الخیر لفقیر.
قال: بعثت إلیک لأنولک وأعطیک علی أن تلزم بیتک فلا تخرج.
قال: سبحان اللَّه! واللَّه لصلاة واحدة فی جماعة أحبّ إلیَّ من الدنیا کلّها، ولزیارة أخ فی اللَّه وعیادة مریض أحبّ إلیّ من الدنیا کلّها، فلیس إلی ذلک سبیل.
قال: فاخرج وصلّ فی جماعة، وزر إخوانک، وعد المریض، والزم شأنک.
قال: سبحان اللَّه! أری معروفاً لا أقول فیه؟! أری منکراً لا أنهی عنه؟! فواللَّه لمقام من ذلک واحد أحبّ إلیّ من الدنیا کلّها.
قال: یا أبا فلان!- قال جعفر: أظنّ الرجل أبا المُغِیْرَة- فهو السیف.
قال: السیف.
فأمر به فضُربت عنقه.
قال جعفر: فقیل لزیاد وهو فی الموت: أبشِر.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 73
قال: کیف وأبو المُغِیْرَة بالطریق؟!» «1».
وروی ابن عساکر:
«کتب زیاد إلی الحسن والحسین وعبد اللَّه بن عبّاس یعتذر إلیهم فی شأن حجر وأصحابه؛ فأمّا الحسن فقرأ کتابه وسکت.
وأمّا الحسین فأخذ کتابه [فمزّقه] «2» ولم یقرأه.
وأمّا ابن عبّاس فقرأ کتابه وجعل یقول: کذب کذب.
ثمّ أنشأ یحدّث قال: إنّی لمّا کنت بالبصرة کبّر الناس بی تکبیرةً، ثمّ کبّروا الثانیة، ثمّ کبّروا الثالثة، فدخل علَیَّ زیاد فقال: هل أنت مطیعی یستقم لک الناس؟
فقلت: ماذا؟
قال: أرسل إلی فلان وفلان وفلان- ناس من الأشراف- تضرب أعناقهم یستقم لک الناس.
فعلمتُ أنّه إنّما صنع بحُجر وأصحابه مثل ما أشار به علَیّ» «3».

عبد اللَّه بن خالد بن أُسید ..... ص : 73

قال ابن عساکر: «لمّا مات زیاد سنة 53، استخلف- یعنی علی الکوفة- عبد اللَّه بن خالد بن أُسید، فعزله معاویة وولّاها الضحّاک بن قیس...» «4».
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 19/ 206
(2) إضافة من مختصر تاریخ دمشق- لابن منظور- 9/ 75
(3) تاریخ دمشق 19/ 171- 172
(4) تاریخ دمشق 24/ 289، وانظر: تاریخ خلیفة بن خیّاط: 165
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 74
وقال ابن الأثیر: «استعمله زیاد علی بلاد فارس، واستخلفه زیاد حین مات، وهو الذی صلّی علی زیاد، وأقرّه معاویة علی الولایة بعد زیاد. قاله الزبیر» «1».
وقال الیعقوبی: «لمّا نزل به الموت- أی بزیاد بن أبیه- کتب إلی معاویة: إنّی أکتب إلی أمیر المؤمنین وأنا فی آخر یومٍ من الدنیا وأوّل یومٍ من الآخرة، وقد استخلفت علی عملی عبد اللَّه بن خالد بن أُسید.
فلمّا توفّی زیاد ووضع نعشه لیصلّی علیه تقدّم عبید اللَّه ابنه فنحّاه، وتقدّم عبد اللَّه بن خالد فصلّی علیه، فلمّا فرغ من دفنه خرج عبید اللَّه من ساعته إلی معاویة، فلمّا قیل لمعاویة: هذا عبید اللَّه؛ قال: یا بنی! ما منع أباک أنْ یستخلفک؟! أما لو فعل لفعلت؛ فقال: نشدتک اللَّه یا أمیر المؤمنین أن یقولها لی أحد بعدک ما منع أباه وعمّه أن یستعملاه؟! فولّاه خراسان، وصیّر إلیه ثغرَی الهند» «2».
وهو عبد اللَّه بن خالد بن أُسید بن أبی العیص بن أُمیّة، اختلفوا فی صحبته ورؤیته للنبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم «3».
وقد کان عبد اللَّه بن خالد صهر عثمان بن عفّان «4»، وکان عنده مقرّباً، حتّی إنّه لمّا فَعَلَ بأهل مکّة ما فعل فی توسعة المسجد الحرام فأمر
__________________________________________________
(1) أُسد الغابة 3/ 117 رقم 2910، وانظر: نسب قریش: 188، الإصابة 4/ 72 رقم 4645
(2) تاریخ الیعقوبی 2/ 147- 148
(3) أُسد الغابة 3/ 117 رقم 2910، الإصابة 4/ 71 رقم 4645، وغیرهما
(4) کتاب المحبّر: 55، أنساب الأشراف 6/ 232، تاریخ الیعقوبی 2/ 64
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 75
بحبسهم، کلّمه فیهم عبد اللَّه بن خالد «1».
وأعطاه عثمان مرّةً خمسین ألفاً، فاعترض علیه کبار الصحابة؛ فقد جاء فی خبرٍ أنّ عثمان قال مخاطباً لعلیٍّ وطلحة والزبیر- وکان معاویة حاضراً-: «أنا أُخبرکم عنّی وعمّا ولیت، إنّ صاحبَیَّ اللذین کانا قبلی ظلما أنفسهما ومَن کان منهما بسبیلٍ احتساباً، وإنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم کان یعطی قرابته، وأنا فی رهط أهل عیلة وقلّة معاش، فبسطت یدی فی شی‌ء من ذلک لِما أقوم به فیه، فإنْ رأیتم خطأً فردّوه، فأمری لأمرکم تبع.
قالوا: أصبت وأحسنت، إنّک أعطیت عبد اللَّه بن خالد بن أُسید خمسین ألفاً، وأعطیت مروان خمسة عشر ألفاً، فاستعدها منهما.
فاستعادها، فخرجوا راضین» «2».
وکان عبد اللَّه عاملًا لعثمان علی مکّة، وبها مات «3».
وقد ذکروا عنه أنّه کان یری الأمر لوُلد عثمان من بعده، ولذا لم یشارک فی وقعة الجمل، بل فارق القوم ورجع...
قال الطبری:
«حدّثنی عمر بن شبّة، قال: حدّثنا أبو الحسن، قال: أخبرنا أبو عمرو، عن عتبة بن المغیرة بن الأخنس، قال: لقی سعیدُ بن العاص مروانَ ابن الحکم وأصحابه بذات عرق، فقال: أین تذهبون وثأرکم علی أعجاز
__________________________________________________
(1) الإصابة 4/ 72
(2) شرح نهج البلاغة 2/ 138
(3) أخبار مکّة- للفاکهانی- 3/ 164
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 76
الإبل؟! اقتلوهم ثمّ ارجعوا إلی منازلکم لا تقتلوا أنفسکم.
قالوا: بل نسیر، فلعلّنا نقتل قتلة عثمان جمیعاً.
فخلا سعید بطلحة والزبیر، فقال: إن ظفرتما لمن تجعلان الأمر؟
أصدقانی!
قالا: لأحدنا، أیّنا اختاره الناس.
قال: بل اجعلوه لوُلد عثمان، فإنّکم خرجتم تطلبون بدمه.
قالا: ندع شیوخ المهاجرین ونجعلها لأبنائهم؟!
قال: أفلا أرانی أسعی لأُخرجها من بنی عبد مناف.
فرجع ورجع عبد اللَّه بن خالد بن أُسید، فقال المغیرة بن شعبة:
الرأی ما رأی سعید، مَن کان ها هنا من ثقیف فلیرجع؛ فرجع ومضی القوم معهم أبان بن عثمان والولید بن عثمان، فاختلفوا فی الطریق، فقالوا: من ندعو لهذا الأمر؟ فخلا الزبیر بابنه عبد اللَّه، وخلا طلحة بعلقمة بن وقّاص اللیثی- وکان یؤثره علی ولده-، فقال أحدهما: ائت الشأم؛ وقال الآخر:
ائت العراق؛ وحاور کلّ واحد منهما صاحبه، ثمّ اتّفقا علی البصرة» «1».
وقال ابن الأثیر:
«فلمّا بلغوا ذات عرق لقی سعیدُ بن العاص مروانَ بن الحکم وأصحابه بها، فقال: أین تذهبون وتترکون ثأرکم علی أعجاز الإبل وراءکم؟!- یعنی: عائشة وطلحة والزبیر- اقتلوهم ثمّ ارجعوا إلی منازلکم.
فقالوا: نسیر، فلعلّنا نقتل قتلة عثمان جمیعاً.
فخلا سعید بطلحة والزبیر، فقال: إن ظفرتما لمن تجعلان الأمر؟
__________________________________________________
(1) تاریخ الطبری 3/ 9 حوادث سنة 36 ه
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 77
أصدقانی!
قالا: نجعله لأحدنا، أیّنا اختاره الناس.
قال: بل تجعلونه لوُلد عثمان، فإنّکم خرجتم تطلبون بدمه.
فقالا: ندع شیوخ المهاجرین ونجعلها لأیتام؟!
قال: فلا أرانی أسعی إلّالإخراجها من بنی عبد مناف.
فرجع ورجع عبد اللَّه بن خالد بن أُسید.
وقال المغیرة بن شعبة: الرأی ما قال سعید؛ مَن کان ها هنا من ثقیف فلیرجع؛ فرجع، ومضی القوم ومعهم أبان والولید ابنا عثمان» «1».
وقال ابن خلدون:
«وودّع أُمّهاتُ المؤمنین عائشةَ من ذات عرق باکیات، وأشار سعید ابن العاصی علی مروان بن الحکم وأصحابه بإدراک ثارهم من عائشة وطلحة والزبیر.
فقالوا: نسیر لعلّنا نقتل قتلة عثمان جمیعاً.
ثمّ جاء إلی طلحة والزبیر، فقال: لمن تجعلان الأمر إنْ ظفرتما؟
قالا: لأحدنا الذی تختاره الناس.
فقال: بل اجعلوه لوُلد عثمان؛ لأنّکم خرجتم تطلبون بدمه!
فقالا: وکیف ندع شیوخ المهاجرین ونجعلها لأبنائهم؟!
قال: فلا أرانی أسعی إلّالإخراجها من بنی عبد مناف.
فرجع، ورجع عبد اللَّه بن خالد بن أُسید، ووافقه المغیرة بن شعبة
__________________________________________________
(1) الکامل فی التاریخ 3/ 102- 103 حوادث سنة 36 ه
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 78
ومن معه من ثقیف فرجعوا. ومضی القوم»»
.وقال المقریزی:
«قالا: نجعله لأحدنا، أیّنا اختاره الناس.
قال: بل تجعلونه لوُلد عثمان؛ فإنّکم خرجتم تطلبون بدمه.
فقالا: ندع شیوخ المهاجرین ونجعلها لأیتام؟!
قال: فلا أرانی أسعی إلّالإخراجها من بنی عبد مناف.
فرجع ورجع عبد اللَّه بن خالد بن أُسید، وقال المغیرة بن شعبة:
الرأی ما قال سعید، مَن کان ها هنا من ثقیف فلیرجع.
فرجع، ومضی القوم ومعهم أبان والولید ابنا عثمان، وأعطی یعلی بن منبّه عائشةَ جملًا اسمه عسکر اشتراه بثمانین دیناراً، فرکبته، وقیل: بل کان جملها لرجل من عرینة» «2».
هذا، وکأنّ معاویة لم یجد فیه الرجل المناسب لتطبیق خططه ومآربه فی الکوفة، من أجل القضاء علی الشیعة وتقویة الحزب الأُموی تمهیداً لحکومة یزید من بعده، ویشهد بذلک إجراؤه الحدَّ علی عمر بن سعد بن أبی وقّاص- وهو من أعیان الحزب المذکور- کما روی ابن حبیب البغدادی حیث قال: «وحدّ عبدُ اللَّه بن خالد بن أُسید عمرَ بن سعد بن أبی وقّاص، فغضب، فوفد علی معاویة فشکا إلیه عبد اللَّه بن خالد وما رکبه به، وأخبره أنّه ظلمه، وسأله أن یقتصّ له منه، وأنْ یأخذ له منه حقّه.
فقال معاویة: یا بن أخی! وجدته واللَّه صلاته من بنی عبد شمس.
__________________________________________________
(1) تاریخ ابن خلدون 2 ق 5/ 580- 581
(2) إمتاع الأسماع 13/ 232
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 79
فقال عمر: یا أمیر المؤمنین! بک واللَّه بدأ حین ضرب أخاک عنبسة بالطائف ثمّ لم تنتقم منه» «1».
فلهذه الأُمور وغیرها عزله عن الکوفة «2».
لکنّه- علی کلّ حالٍ- من بنی أُمیّة لا شبهة فیه «3»، فجعله والیاً علی مکّة، قال الفاکهانی: «ومن ولاة مکّة أیضاً: عبد اللَّه بن خالد بن أُسید فی زمن معاویة» «4».

الضحّاک بن قیس ..... ص : 79

ثمّ کان الوالی علیها: الضحّاک بن قیس، سنة 54.
قال الواقدی: وُلد قبل وفاة النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم بسنةٍ أو سنتین أو سبع.
لکنّ ابن عساکر قال: له صحبة، روی عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم شیئاً یسیراً، قال: ویقال: إنّه لا صحبة له.
وقال الذهبی: عداده فی صغار الصحابة، وله أحادیث.
لکن عن مسلم بن الحجّاج أنّه شهد بدراً. فقالوا: وهو وهمٌ فظیع.
وهو الضحّاک بن قیس بن خالد الأکبر... القرشی الفهری.
شهد صفّین مع معاویة وکان علی أهل دمشق، وهم القلب.
__________________________________________________
(1) المنمّق: 398
(2) انظر: البدایة والنهایة 8/ 58
(3) نسب قریش: 187، جمهرة أنساب العرب- لابن حزم-: 113، أُسد الغابة 3/ 117 رقم 2910، الإصابة 4/ 71 رقم 4645
(4) أخبار مکّة 3/ 176- 177، وانظر: الزهور المقتطفة- للفاسی-: 211 ب 37
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 80
وکان علی شرطة معاویة، ثمّ ولّاه الکوفة.
وهو الذی صلّی علی معاویة وقام بخلافته حتّی قدم یزید من حوّارین.
ثمّ إنّ له أخباراً ووقائع بعد هلاک یزید، لا حاجة إلی ذکرها حتّی قتل سنة 64 «1».

عبد الرحمن بن أُمّ الحکم ..... ص : 80

ثمّ إنّ معاویة عزل الضحّاک بن قیس سنة 57، وولّی مکانه عبد الرحمن بن أُمّ الحکم، واستدعی الضحّاک إلی الشام فکان معه إلی أن مات معاویة وصلّی علیه کما تقدّم، وهذه خلاصة ترجمة عبد الرحمن المذکور، کما فی تاریخ دمشق وغیره «2»:
هو: عبد الرحمن بن عبد اللَّه بن عثمان الثقفی، وأُمّه أُمّ الحکم بنت أبی سفیان، أُخت معاویة. روی عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم مرسلًا، وقیل: إنّ له صحبة، وصلّی خلف عثمان بن عفّان.
کان جدّه عثمان یحمل لواء المشرکین یوم حنین، فقتله أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام.
__________________________________________________
(1) ذکرنا ملخّص ترجمته عن: تاریخ دمشق 24/ 280- 298 رقم 2920، أُسد الغابة 2/ 431- 432 رقم 2557، العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین 4/ 286، سیر أعلام النبلاء 3/ 241- 245 رقم 46، الإصابة 3/ 478- 480 رقم 4173
(2) انظر: تاریخ دمشق 35/ 53- 54 رقم 3856، الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 55 رقم 1699، تاریخ الطبری 3/ 252، الکامل فی التاریخ 3/ 358، أُسد الغابة 3/ 333 رقم 3284 و ص 365 رقم 3339، البدایة والنهایة 8/ 66
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 81
ولّاه معاویة علی الکوفة، ثمّ عزله عنها فولّاه مصر ثمّ الجزیرة، فکان علیها حتّی مات معاویة.
ومن أخباره ما رواه ابن عساکر:
«کان عبد الرحمن بن أُمّ الحکم ینازع یزید بن معاویة کثیراً، فقال معاویة لأبی خداش بن عتبة بن أبی لهب: إنّ عبد الرحمن لا یزال یتعرّض لیزید، فتعرّض له أنت حتّی تُسمع یزید ما یجری بینکما ولک عشرة آلاف درهم.
قال: عجّلها لی! فعجّلها له، فحُملت إلیه، ثمّ التقوا عند معاویة، فقال أبو خداش: یا أمیر المؤمنین! أعدنی علی عبد الرحمن، فإنّه قتل مولیً لی بالکوفة.
فقال عبد الرحمن: یا بن بنت! ألا تسکت؟!
فقال أبو خداش لعبد الرحمن: یا بن تمدّر، یا بن البریح، یا بن أُمّ قدح!
فقال معاویة: یا أبا خداش! حسبک، یرحمک اللَّه علی دیة مولاک.
فخرج أبو خداش ثمّ عاد إلی معاویة، فقال: أعطنی عشرة آلاف أُخری، وإلّا أخبرت عبد الرحمن أنّک أنت أمرتنی بذلک؛ فأعطاه عشرة آلاف، وقال: فسِّر لیزید ما قلتَ لعبد الرحمن.
قال: هنّ أُمّهات لعبد الرحمن حبشیات، وقد ذکرهنّ ابن الکاهلیة الثقفی، وهو یهجو ابن عمٍّ لعبد الرحمن:
ثلاث قد ولدنک من حُبُوش إذا یسمو خدینک بالزمامِ
تمدّر والبریح وأُمّ قدح ومجلوبٌ یعدّ من آلِ حامِ»
ومنها ما رواه ابن الجوزی حین قال:
«وجرت لعبد الرحمن ابن أُمّ الحکم قصّة عجیبة، أخبرنا بها محمّد ابن ناصر الحافظ، قال: أخبرنا المبارک بن عبد الجبّار، وأخبرتنا شهدة بنت أحمد الکاتبة، قالت: أخبرنا جعفر بن أحمد السرّاج، قال: أخبرنا أبو محمّد الجوهری، قال: أخبرنا أبو عمر ابن حیویه، قال: حدّثنا محمّد بن خلف، قال: حدّثنی محمّد بن عبد الرحمن القرشی، قال: حدّثنا محمّد ابن عبید، قال: حدّثنا محمّد بن خلف، قال: حدّثنی محمّد بن عبد الرحمن القرشی، قال: حدّثنا محمّد بن عبید، قال: حدّثنا أبو مخنف، عن هشام بن عروة، قال:
أذن معاویة بن أبی سفیان یوماً، فکان فی مَن دخل علیه فتیً من بنی عذرة، فلمّا أخذ الناس مجالسهم قام الفتی العذری بین السماطین ثمّ أنشأ یقول:
معاوی یا ذا الفضل والحکم والعقل وذا البرّ والإحسان والجود والبذلِ
أتیتک لمّا ضاق فی الأرض مسلکی وأَنکرتُ ممّا قد أُصبت به عقلی
ففرّج کلاک اللَّه عنّی فإنّنی لقیت الذی لم یلقه أحدٌ قبلی
وخذ لی هداک اللَّه حقّی من الذی رمانی بسهم کان أهونه قتلی
وکنت أُرجّی عدله إن أتیته فأکثر تردادی مع الحبس والکبلِ
فطلّقتها من جهد ما قد أصابنی فهذا أمیر المؤمنین من العذلِ
فقال معاویة: ادن بارک اللَّه علیک، ما خطبک؟
فقال: أطال اللَّه بقاء أمیر المؤمنین، إنّنی رجل من بنی عذرة، تزوّجت ابنة عمٍّ لی، وکانت لی صرمة من إبل وشویهات، فأنفقت ذلک
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 83
علیها، فلمّا أصابتنی نائبة الزمان وحادثات الدهر رغب عنّی أبوها، وکانت جاریة فیها الحیاء والکرم، فکرهت مخالفة أبیها، فأتیت عاملک ابن أُمّ الحکم فذکرت ذلک له، وبلغه جمالها، فأعطی أباها عشرة آلاف درهم وتزوّجها، وأخذنی فحبسنی وضیّق علَیَّ، فلمّا أصابنی مسّ الحدید وألم العذاب طلّقتها، وقد أتیتک یا أمیر المؤمنین وأنت غیاث المحروب وسند المسلوب، فهل من فرج؟
ثمّ بکی وقال فی بکائه:
فی القلب منّی نار والنار فیها شرار
والجسم منّی نحیل واللون فیه اصفرارُ
والعین تبکی بشجو ودمعها مدرار
والحبُّ داء عسیر فیه الطبیب یحارُ
حملت منه عظیماً فما علیه اصطبار
فلیس لیلی بلیل ولا نهاری نهارُ
فرقّ له معاویة، وکتب له إلی ابن أُمّ الحکم کتاباً غلیظاً، وکتب فی آخره یقول:
رکبتَ أمراً عظیماً لستُ أعرفه أستغفرُ اللَّه من جور امرئٍ زانِ
قد کنتَ تشبه صوفیّاً له کتب من الفرائض أو آثار فرقانِ
حتّی أتانی الفتی العذری منتحباً یشکو إلیّ بحقٍّ غیر بهتانِ
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 84
أعطی الإله عهوداً لا أجیش بها أو لا فبرِّئت من دین وإیمانِ
إن أنت راجعتنی فی ما کتبتُ به لأجعلنَّک لحماً عند عقبانِ
طلّق سعاد وفارقها بمجتمع وأشهِد علی ذاک نصراً وابنَ ظبیانِ
فما سمعت کما بلّغت من عجب ولا فِعالک حقّاً فِعل إنسانِ
فلمّا ورد کتاب معاویة علی ابن أُمّ الحکم تنفّس الصعداء وقال:
وددت أنّ أمیر المؤمنین خلّی بینی وبینها سنة ثمّ عرضنی علی السیف!
وجعل یؤامر نفسه فی طلاقها فلا یقدر، فلمّا أزعجه الوفد طلّقها، ثمّ قال: یا سعاد، اخرجی.
فخرجت شکلة غنجة، ذات هیئة وجمال، فلمّا رآها الوفد قالوا: ما تصلح هذه إلّالأمیر المؤمنین لا لأعرابی.
وکتب جواب کتابه یقول:
لا تحنثنَّ أمیرَ المؤمنین فقد أوفی بعهدک فی رفق وإحسانِ
وما رکبتُ حراماً حیث أعجبنی فکیف سُمّیت باسم الخائن الزانی
وسوف یأتیک شمس لا خفاء بها أبهی البریّة من إنس ومن جانِ
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 85
حوراء یقصر عنها الوصف إنْ وُصفت أقول ذلک فی سرٍّ وإعلانِ
فلمّا ورد الکتاب علی معاویة، قال: إن کانت أعطیت حسن النعمة علی هذه الصفة فهی أکمل البریة؛ فاستنطقها، فإذا هی أحسن الناس کلاماً وأکملهم شکلًا ودلّاً، فقال: یا أعرابی! فهل من سلو عنها بأفضل الرغبة؟
قال: نعم، إذا فرّقت بین رأسی وجسدی! ثمّ أنشأ یقول:
لا تجعلنّی والأمثال تضرب بی کالمستغیث من الرمضاء بالنارِ
أُردد سعاد علی حیران مکتئب یمسی ویصبح فی همٍّ وتذکارِ
قد شفّه قلق ما مثله قلق وأسعر القلب منه أیّ إسعارِ
واللَّه واللَّه لا أنسی محبّتها حتّی أُغیّب فی رمس وأحجارِ
کیف السلوّ وقد هام الفؤاد بها وأصبح القلب عنها غیر صبّارِ
قال: فغضب معاویة غضباً شدیداً، ثمّ قال لها: اختاری! إن شئت أنا، وإن شئت ابن أُمّ الحکم، وإن شئت الأعرابی.
فأنشأت سعاد وارتجزت تقول:
هذا وإن أصبح فی الخمار وکان فی نقص من الیسارِ
أکثر عندی من أبی وجاری وصاحب الدرهم والدینارِ
أخشی إذا غدرت حرّ النارِ
فقال معاویة: خذها لا بارک اللَّه لک فیها.
فارتجز الأعرابی یقول:
خلّوا عن الطریق للأعرابی ألم ترقّوا- وَیْحَکُمْ- لِما بی؟!
قال: فضحک معاویة وأمر له بعشرة آلاف درهم وناقة ووطاء. وأمر
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 86
بها فأُدخلت فی بعض قصوره حتّی انقضت عدّتها من ابن أُمّ الحکم، ثمّ أمر بدفعها إلی الأعرابی» «1».
قال ابن عساکر:
«قَتل عبدُ الرحمن بن أُمّ الحکم ابنَ صلوبا، فجاء الشیخ صلوبا فدخل المسجد آخذاً بلحیة بیضاء، قال: فقال: یا معشر المسلمین! علی ما قُتل ابنی؟! علی هذا صالحتُ عمر بن الخطّاب؛ قال: فقال الناس: ذمّتکم ذمّتکم! فاجتمع الناس، وجاء جریر، قال: فجاء عبدَ الرحمن ناسٌ فقالوا له: إنّا نخاف علیک، فأغلق باب المقصورة.
أخْبَرَنا أبو القاسم بن الحُصَین، أنا الحسن بن عیسی بن المقتدر، أنا أبو العبّاس أحمد بن منصور الیشکری، أنا أبو عبد اللَّه الصولی، نا الحارث ابن أبی أُسامة، نا علی بن محمّد بن سیف، قال:
لمّا اشتدّ بلاء عبد الرحمن بن أُمّ الحکم علی أهل الکوفة، قال عبد اللَّه بن همّام السَّلُولی شعراً، وکتبه فی رقاع، وطرحها فی مسجد الجامع:
أَلَا أبلغْ معاویةَ بن صخرٍ فقد خرب السوادُ ولا سوادا
أری العمّال أفتتنا علینا بعاجلِ نفعهم ظلموا العبادا
فهل لک أن تُدَارَک ما لدینا وتدفعَ عن رعیّتک الفسادا
وتعزل تابعاً أبداً هواه یخرّبُ مِن بَلادته البِلادا
إذا ما قلتُ: أقصر عن مداه تمادی فی ضلالته وزَادا
فبلغ الشعر معاویة فعزله» «1».
وذکر ابن عساکر وابن الأثیر بترجمته، وکذا المؤرّخون- کالطبری وابن الجوزی وابن الأثیر- فی حوادث السنة 58، أنّ عبد الرحمن أساء السیرة فی أهل الکوفة فطردوه، قالوا:
«استعمل معاویة ابن أُمّ الحکم علی الکوفة، فأساء السیرة فیهم، فطردوه، فلحق بمعاویة وهو خاله، فقال له: أُولّیک خیراً منها مصر؛ فولّاه، فتوجّه إلیها وبلغ معاویة بن حُدَیج السَّکُونی الخبر، فخرج فاستقبله علی مرحلتین من مصر، فقال: ارجع إلی خالک، فلعمری لا تسیر فینا سیرتک فی إخواننا من أهل الکوفة.
قال: فرجع معاویة، وأقبل معاویة بن حُدَیج وافداً، وکان إذا جاء قُلِّستْ «2» له الطریق- یعنی ضُربت له قباب الریحان-، قال: فدخل علی معاویة وعنده أُمّ الحکم، فقالت: من هذا یا أمیر المؤمنین؟
قال: بَخٍ، هذا معاویة بن حُدَیج.
قالت: لا مرحباً به، تسمع بالمعیدی خیرٌ من أن تراه «3».
فقال: علی رِسْلک یا أُمّ الحکم، أمَا واللَّه لقد تزوّجتِ فما أکرمتِ،
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 35/ 51- 52
(2) التقلیس: استقبال الولاة عند قدومهم بأصناف اللهو، کالضرب بالدفّ والغناء؛ انظر: لسان العرب 11/ 278 مادّة «قلس».
وضرب قباب الریحان ضرب من ضروب الاستقبال
(3) مثلٌ یُضرب لمن خبره خیر من مرآه، أوّل من قاله المنذر ابن ماء السماء، وقیل: النعمان بن المنذر.
انظر: جمهرة الأمثال- للعسکری- 1/ 226، مجمع الأمثال- للمیدانی- 1/ 227 رقم 655
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 88
وولدتِ فما أنجبتِ، أردت أن یلی ابنک الفاسق علینا، فیسیرُ فینا کما سار فی إخواننا من أهل الکوفة، ما کان اللَّه لیری ذلک، ولو فعل لضربناه ضرباً یصامی منه، وإن کان ذاک الجالس.
فالتفت إلیها معاویة فقال: کُفّی» «1».

النعمان بن بشیر الأنصاری ..... ص : 88

وهو: النعمان بن بشیر بن سعد الخزرجی الأنصاری.
من أصحاب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم.
کان النعمان بن بشیر منقطعاً إلی معاویة، وولّاه الکوفة، فکان علیها حتّی مات معاویة، وأقرّه یزید حتّی خرج الإمام الحسین علیه السلام من مکّة متوجّهاً نحو الکوفة، فعزله بعبید اللَّه بن زیاد، وأمّر یزیدُ النعمانَ علی حمص، فکان علیها إلی ما بعد موت یزید، ثمّ قتل هناک فی سنة أربع أو خمس وستّین «2».
وعن عبد الرحمن بن جبیر بن نفیر، عن أبیه، أنّه أتی بیت المقدّس یرید الصلاة فیه، فجلس إلی رجلٍ قد اجتمع الناس علیه، فقال: من الرجل؟
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 35/ 52- 53، تاریخ الطبری 3/ 252- 253، المنتظم 4/ 110- 111، الکامل فی التاریخ 3/ 358- 359، البدایة والنهایة 8/ 66- 67
(2) انظر: الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 122 رقم 1930، التاریخ الکبیر 8/ 75 رقم 2222، الجرح والتعدیل 8/ 444 رقم 2033، تاریخ دمشق 62/ 111 رقم 7897، أُسد الغابة 4/ 550 رقم 5230، تهذیب الکمال 19/ 100 رقم 7032، الإصابة 6/ 440 رقم 8734
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 89
فقلت: رجل من أهل حمص.
قال: کیف وجدتم إمارة النعمان بن بشیر؟
فذکرت خیراً.
قال: إذا أتیته فأقرئه منّی السلام وقل له: إنّ فضالة بن عبید یقول لک: قوله لک وقولک له.
فقلت: واللَّه ما أدری ما هذا؟!
قال: إنّی سأبیّنه لک؛ لقیته بالمدینة وهو معنیٌّ بالجهاد فقلت: أین ترید؟
فقال: إنّی ابتعت نفسی من اللَّه، إنّی أُجاهد أو أُهاجر إلی الشام ولا أزال فیها حتّی یدرکنی الموت.
قال: فقلت له: لقد أفلحت إذاً؛ ولکنّی أری فیک غیر هذا.
قال: فقال لی: ما رأیت فیَّ؟
فقلت: کأنّی بک أتیت الشام، أتیت معاویة فدخلت علیه فانتسبت له، فقلت: أنا النعمان بن بشیر بن سعد، وخالی عبد اللَّه بن رواحة.
فتقول له أُقاویل وتحدّثه بالخرافات، فیستعملک علی مدینةٍ إمّا أن تهلکهم وإمّا أن یهلکوک «1».
هذا مجمل التعریف بالرجل، وسیأتی مزید الکلام علیه فی محلّه.
***
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 62/ 125، تهذیب الکمال 19/ 100- 101 رقم 7032
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 91

الفصل الثانی: تصفیة الشیعة فی الکوفة ..... ص : 92

اشارة

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 93

أدوار الولاة ..... ص : 93

وقد کان لکلّ واحدٍ من هؤلاء دور فی تنفیذ مخطّطات معاویة والتمهید لوصوله إلی مآربه... فقام کلّ واحدٍ بالإجراءات اللازمة وتطبیق التعلیمات المعیّنة...
أمّا المغیرة، فقد احتملنا قویّاً أنّ اقتراحه علی معاویة بالعهد لیزید کان بالتنسیق مع معاویة...
وأمّا النعمان بن بشیر، فتأتی الإشارة إلی الدور الذی قام به فی سبیل القضاء علی سیدنا مسلم بن عقیل وأصحابه... فی الباب الثانی.
والکلام الآن علی دور زیاد بن أبیه وأفعاله، ومن أهمّها القضاء علی رجالات الشیعة فی الکوفة، حتّی لا تبقی معارضة قویة لولایة یزید، ولا یبقی أنصار للإمام الحسین الشهید.

دور زیاد فی القضاء علی رجالات الشیعة ..... ص: 93

اشارة

فکم من شخصیّة شیعیة بارزة ومن رؤساء القبائل العربیة فی الکوفة، استشهد علی ید زیاد، أو سجن، أو شُرّد فی البلاد! وکم قطع الأیدی والأرجل وسمل الأعین!
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 94

قتل حُجر بن عدیّ الکندی ..... ص : 94

ولعلّ من أهمّ وأقدم إجراءات زیاد فی الکوفة: قتله حجراً وعمرَو بن الحَمِق.
أمّا حُجر بن عدیّ، فهو من أجلّاء أصحاب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، بل لقد وصفه بعضهم بقوله: «هو راهب أصحاب محمّد» «1».
ترجم له کبار المؤرّخین والرجالیّین:
قال ابن عبد البرّ: «کان من فضلاء الصحابة، وصغر سنّه عن کبارهم، وکان علی کندة یوم صِفّین، وکان علی المیسرة یوم النهروان» «2».
وقال ابن حجر: «شهد القادسیة، وإنّه شهد بعد ذلک الجمل وصِفّین، وصحب علیّاً فکان من شیعته، وقُتل بمرج عذراء «3» بأمر معاویة» «4».
وقال ابن الأثیر: «کان من فضلاء الصحابة، وکان علی کندة بصِفّین، وعلی المیسرة یوم النهروان، وشهد الجمل أیضاً مع علیٍّ، وکان من أعیان
__________________________________________________
(1) المستدرک علی الصحیحین 3/ 531 کتاب معرفة الصحابة
(2) الاستیعاب 1/ 329 رقم 487
(3) مرج عذراء: من قری غوطة دمشق، تقع فی الشمال الشرقی منها، وتبعد عنهاخمسة عشر میلًا تقریباً، وبها قبر حجر بن عدیّ وأصحابه فی مسجدها، ولا تزال إلی یومنا هذا، وأخطأ من زعم أنّه دُفن مع أصحابه بمسجد السادات الموجود فی حیّ مسجد الأقصاب.
انظر: معجم ما استعجم 3/ 926- 927، معجم البلدان 4/ 103 رقم 8251، مراصد الاطّلاع 2/ 925
(4) الإصابة 2/ 37 رقم 1631
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 95
أصحابه» «1».
وقال ابن کثیر: «وفد إلی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم...
وکان هذا الرجل من عبّاد الناس وزهّادهم، وکان بارّاً بأُمّه، وکان کثیر الصلاة والصیام... ما أحدث قطّ إلّاتوضّأ، ولا توضّأ إلّاصلّی رکعتین» «2».
وقال الذهبی: «کان شریفاً، أمیراً مطاعاً، أمّاراً بالمعروف، مقدِماً علی الإنکار، من شیعة علیٍّ رضی اللَّه عنهما، شهد صِفّین أمیراً، وکان ذا صلاحٍ وتعبُّد» «3».
قال أحمد بن حنبل: «قلت لیحیی بن سلیمان: أَبلَغک أنّ حُجراً کان مستجاب الدعوة؟ قال: نعم، وکان من أفاضل أصحاب النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم» «4».
وقال ابن سعد: «کان ثقة معروفاً، ولم یرو عن غیر علیٍّ شیئاً» «5».
قال الحاکم: «قُتل فی موالاة علیّ» «6».
وقد ذُکرت کیفیّة قتله فی مختلف الکتب بالتفصیل «7».
وکان زیاد قد ألقی القبض علی أربعة عشر رجلًا من أصحاب حُجر
__________________________________________________
(1) أُسد الغابة 1/ 461 رقم 1093
(2) البدایة والنهایة 8/ 41 حوادث سنة 51 ه
(3) سیر أعلام النبلاء 3/ 463 رقم 95
(4) الاستیعاب 1/ 331
(5) الطبقات الکبری 6/ 244 رقم 2212
(6) المستدرک علی الصحیحین 3/ 534 ح 5983
(7) انظر مثلًا: تاریخ الطبری 3/ 218- 233، الأغانی 17/ 137- 159، الکامل فی التاریخ 3/ 326- 338، البدایة والنهایة 8/ 40- 45
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 96
وأرسلهم معه إلی الشام، فَقَتَل معاویة منهم خمسة مع حُجر، وهم: شریک ابن شدّاد الحضرمی، وصیفی بن فسیل الشیبانی، وقبیصة بن ضبیعة العبسی، ومحرز بن شهاب السعدی ثمّ المنقری، وکدام بن حیان العنزی.
وبعث معاویة عبد الرحمن بن حسّان العنزی إلی زیاد، فدفنه بالکوفة حیّاً.
وأمّا السبعة الآخرون وهم: عبد اللَّه بن حویة التمیمی، وسعید بن نمران الهمدانی، وکریم بن عفیف الخثعمی، وعاصم بن عوف البجلی، وورقاء بن سمی البجلی، والأرقم بن عبد اللَّه الکندی، وعتبة بن الأخنس، فقد شفع فیهم بعض الشخصیات عند معاویة فأطلقهم «1».
وبما أنّ حُجراً کان من الصحابة الأجلّاء، فقد احتاجوا لإلقاء القبض علیه وقتله إلی إقامة الشهادة علی إبائه من البراءة من أمیر المؤمنین علیه الصلاة والسلام، هذا الجرم الکبیر الذی یُستحقُّ به القتل!! فکان من الشهود جمع کبیر من الصحابة وأبناء الصحابة وسائر الشخصیات من الحزب الأُموی والخوارج، منهم:
عمرو بن حریث
خالد بن عرفطة
أبو بردة بن أبی موسی الأشعری
قیس بن الولید بن عبد شمس بن المغیرة
إسحاق بن طلحة بن عبید اللَّه
موسی بن طلحة بن عبید اللَّه
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 8/ 27
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 97
إسماعیل بن طلحة بن عبید اللَّه
المنذر بن الزبیر بن العوّام
عمر بن سعد بن أبی وقّاص
عمارة بن عقبة بن أبی معیط
شبث بن ربعی
القعقاع بن شور الذهلی
حجّار بن أبجر العجلی
عمرو بن الحجّاج الزبیدی
شمر بن ذی الجوشن
زحر بن قیس
کثیر بن شهاب
عامر بن مسعود بن أُمیّة بن خلف
محرز بن جاریة بن ربیعة بن عبد العزّی بن عبد شمس
عبید اللَّه بن مسلم بن شعبة الحضرمی
عناق بن شرحبیل بن أبی دهم
وائل بن حجر الحضرمی
مصقلة بن هبیرة الشیبانی
قطن بن عبد اللَّه بن حصین الحارثی
السائب بن الأقرع الثقفی
لبید بن عطارد التمیمی
محضر بن ثعلبة
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 98
عبد الرحمن بن قیس الأسدی
عزرة بن عزرة الأحمسی «1».
وکان وائل بن حجر الحضرمی وکثیر بن شهاب الحارثی علی رأس الجماعة الّذین أخذوا حُجراً وأصحابه إلی معاویة.
وإنّما ذکرنا أسماء الشهود لنقاطٍ:
1- لیُعلم أنّ الصحابی أو التابعی قد یشهد شهادة زورٍ ویشترک فی قتل النفس المحترمة!
2- ولأنّ جماعةً کبیرةً من هؤلاء تجد أسماءهم فی قتل مسلم بن عقیل وهانی بن عروة، وفی من حضر واقعة کربلاء لقتل سبط رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم سیّد الشهداء.
3- وهم من رجال الصحاح الستّة عند أهل السُنّة الموثوقین المعتمدین، فاعرف قیمة کتبهم وعمّن یأخذون أحکامهم!!
هذا، وقد کان رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم قد أخبر عن هذه الواقعة کما فی روایة ابن عساکر: «عن أبی الأسود، قال: دخل معاویة علی عائشة فقالت: ما حملک علی قتل حُجر وأصحابه؟ فقال: یا أُمّ المؤمنین! إنّی رأیت قتلهم صلاحاً للأُمّة، وأنّ بقاءَهم فسادٌ للأُمّة.
فقالت: سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یقول: سیُقتل بعذراء ناس یغضب اللَّهُ لهم وأهلُ السماء» «2».
__________________________________________________
(1) انظر: تاریخ الطبری 3/ 220- 231، الکامل فی التاریخ 3/ 326- 338، البدایة والنهایة 8/ 40- 45
(2) تاریخ دمشق 12/ 226، وانظر: بغیة الطلب 5/ 2129، کنز العمّال 11/ 126 ح 30887، الجامع الصغیر: 293 ح 4765
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 99
وأخبر بذلک أمیر المؤمنین، فقد روی ابن عساکر: «عن ابن زریر الغافقی، عن علیّ بن أبی طالب، قال: یا أهل الکوفة! سیُقتل فیکم سبعة نفر من خیارکم، مثلهم کمثل أصحاب الأُخدود» «1».
ومن العجب قوله لعائشة: «إنّی رأیت قتلهم صلاحاً للأُمّة...» حتّی إذا أوشک علی الموت قال: «یومی منک یا حُجر طویل» «2»، وفی روایةٍ أُخری قال: «ما قتلت أحداً إلّاوأنا أعرف فیمَ قتلته وما أردت به، ما خلا حُجر بن عدیّ، فإنّی لا أعرف فیما قتلته؟!» «3».
وأیضاً، فقد روی أنّه لمّا قالت له عائشة: «یا معاویة، أما خشیت اللَّه فی قتل حُجر وأصحابه؟» قال: «لستُ أنا قتلتهم، إنّما قتلهم من شهد علیهم» «4».
وأوصی حُجر بأنْ یدفنوه بثیابه ودمائه قائلًا: «لا تغسلوا عنّی دماً، ولا تطلقوا عنّی حدیداً، وادفنونی فی ثیابی، فإنّی ألتقی أنا ومعاویة علی الجادّة غداً» «5».

قتل عمرو بن الحَمِق ..... ص : 99

وأمّا عمرو بن الحَمِق الخزاعی.. فمن مشاهیر الصحابة أیضاً...
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 12/ 227
(2) انظر: تاریخ الطبری 3/ 220، الکامل فی التاریخ 3/ 338
(3) تاریخ دمشق 12/ 231، بغیة الطلب 5/ 2127
(4) تاریخ الطبری 3/ 232، الاستیعاب 1/ 331
(5) مصنّف ابن أبی شیبة 3/ 139 ب 29 ح 2، المستدرک علی الصحیحین 3/ 533 ح 5979
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 100
ترجم له کبار المؤرّخین وعلماء الرجال:
قال ابن عبد البرّ: «صحب النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وحفظ عنه أحادیث» «1».
وقد اتّفقوا علی أنّه کان من شیعة أمیر المؤمنین، وشهد معه حروبه.
روی ابن عساکر: «لمّا قدم زیاد الکوفة أتاه عمارة بن عقبة بن أبی معیط فقال: إنّ عمرو بن الحَمِق یجتمع إلیه من شیعة أبی تراب.
فقال له عمرو بن حریث: ما یدعوک إلی رفع ما لا تیقّنه ولا تدری ما عاقبته؟!
فقال زیاد: کلاکما لم یصب، أنت حیث تکلّمنی فی هذا علانیةً، وعمرو حین یردّک عن کلامک، قوما إلی عمرو بن الحَمِق فقولا له: ما هذه الزرافات التی تجتمع عندک؟! من أرادک أو أردت کلامه ففی المسجد» «2».
واتّفقوا أیضاً علی أنّه لمّا قبض زیاد علی حُجر بن عدیّ، هرب إلی الموصل واختفی هناک.
ثمّ حاول بعضهم التکتّم علی واقع الأمر، فزعم أنّه «نهشته حیّة فمات» «3»...
لکنّهم عادوا فاتّفقوا علی أنّه قد بُعث برأسه إلی معاویة، فکان أوّل رأس أُهدی فی الإسلام «4»، ومنهم من صرَّح بأنّ زیاداً هو الذی بعث به
__________________________________________________
(1) الاستیعاب 3/ 1173- 1174 رقم 1909
(2) تاریخ دمشق 45/ 498، وانظر: الکامل فی التاریخ 3/ 318
(3) الإصابة 4/ 624 رقم 5822
(4) الثقات 3/ 275، تاریخ دمشق 45/ 496، أُسد الغابة 3/ 715 رقم 3906
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 101
إلیه «1»...
ولکنِ انظر إلی کلام علماء السوء المدافعین عن الظالمین، الشرکاء لهم فی ظلمهم، یقول ابن عساکر: «کان أوّل رأس أُهدی فی الإسلام رأس عمرو بن الحَمِق، أصابته لدغة فتوفّی، فخافت الرسل أن یُتّهموا به فقطعوا رأسه فحملوه إلی معاویة» «2».
لکنّ الحقیقة تنکشف وتجری علی ألسنتهم:
فقال ابن حجر: «قال خلیفة: قُتل سنة إحدی وخمسین، وأنّ عبد الرحمن بن عثمان الثقفی قتله بالموصل وبعث برأسه» «3».
وقال الطبری: «... وزیاد لیس له عمل إلّاطلب رؤساء أصحاب حُجر، فخرج عمرو بن الحَمِق ورفاعة بن شدّاد حتّی نزلا المدائن، ثمّ ارتحلا حتّی أتیا أرض الموصل، فأتیا جبلًا فکمنا فیه، وبلغ عامل ذلک الرستاق أنّ رجلین قد کمنا فی جانب الجبل، فاستنکر شأنهما وهو رجل من همدان یقال له: عبد اللَّه بن أبی بلتعة، فسار إلیهما فی الخیل نحو الجبل ومعه أهل البلد، فلمّا انتهی إلیهما خرجا، فأمّا عمرو بن الحَمِق فکان مریضاً وکان بطنه قد سقی، فلم یکن عنده امتناع، وأمّا رفاعة بن شدّاد- وکان شابّاً قویاً- فوثب علی فرس له جواد فقال له: أُقاتل عنک؟ قال:
وما ینفعنی أن تقاتل؟ أنْجُ بنفسک إن استطعت؛ فحمل علیهم فأفرجوا له، فخرج تنفر به فرسه وخرجت الخیل فی طلبه وکان رامیاً، فأخذ لا یلحقه
__________________________________________________
(1) الإصابة 4/ 624 رقم 5822
(2) تاریخ دمشق 45/ 496
(3) الإصابة 4/ 624 رقم 5822، وانظر: الطبقات- لابن خیّاط-: 180 رقم 663، تاریخ خلیفة بن خیّاط: 159 حوادث سنة 50 ه
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 102
فارس إلّارماه فجرحه أو عقره فانصرفوا عنه!
وأُخذ عمرو بن الحَمِق، فسألوه من أنت؟ فقال: مَن إن ترکتموه کان أسلم لکم، وإن قتلتموه کان أضرَّ لکم! فسألوه فأبی أن یخبرهم، فبعث به ابن أبی بلتعة إلی عامل الموصل وهو عبد الرحمن بن عبد اللَّه بن عثمان الثقفی، فلمّا رأی عمرو بن الحَمِق عرفه وکتب إلی معاویة بخبره، فکتب إلیه معاویة أنّه زعم أنّه طعن عثمان بن عفّان تسع طعنات بمشاقص کانت معه، وإنّا لا نرید أن نعتدی علیه، فاطعنه تسع طعنات کما طعن عثمان! فأُخرج فطعن تسع طعنات، فمات فی الأُولی منهنّ أو الثانیة» «1».
لکنّ أبا داود یروی- مرسلًا- عن الزهری- وهو شرطی بنی أُمیّة- أنّه أراد التکتّم أیضاً بنفی حمل رأسه إلی الشام «2»!
لکنّ الطبرانی قد أخرج فی «المعجم الأوسط» الخبر التالی:
«... أنّه سمع عمرو بن الحَمِق یقول: بعث رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم بسریة فقالوا: یا رسول اللَّه! إنّک تبعثنا ولیس لنا زاد ولا لنا طعام، ولا علم لنا بالطریق!
فقال: إنّکم ستمرُّون برجل صبیح الوجه، یطعمکم من الطعام ویسقیکم من الشراب، ویدلّکم علی الطریق، وهو من أهل الجنّة!
فلمّا نزل القوم علَیَّ جعل بعضهم یشیر إلی بعض وینظرون إلیَّ فقلت: ما بکم یشیر بعضکم إلی بعض وتنظرون إلیَّ؟!
فقالوا: أبشر ببشری من اللَّه ورسوله، فإنّا نعرف فیک نعت رسول اللَّه
__________________________________________________
(1) تاریخ الطبری 3/ 224
(2) سبل الهدی والرشاد 4/ 87 للحافظ الصالحی الدمشقی، ونصّ علی أنّه فی کتاب المراسیل
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 103
صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم.
فأخبرونی بما قال لهم! فأطعمتهم وسقیتهم وزوّدتهم، وخرجت معهم حتّی دللتهم علی الطریق، ثمّ رجعت إلی أهلی، وأوصیتهم بإبلی، ثمّ خرجت إلی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فقلت: ما الذی تدعو إلیه؟
فقال: أدعو إلی شهادة أن لا إله إلّااللَّه، وأنّی رسول اللَّه، وإقام الصلاة وإیتاء الزکاة، وحجّ البیت، وصوم رمضان.
فقلت: إذا أجبناک إلی هذا فنحن آمنون علی أهلنا ودمائنا وأموالنا؟
قال: نعم.
فأسلمت ورجعت إلی قومی فأخبرتهم بإسلامی، فأسلم علی یدی بشر کثیر منهم، ثمّ هاجرت إلی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، فبینا أنا عنده ذات یوم فقال لی: یا عمرو! هل لک أن أُریک آیة الجنّة یأکل الطعام ویشرب الشراب ویمشی فی الأسواق؟
قلت: بلی بأبی أنت.
قال: هذا وقومه آیة الجنّة؛ وأشار إلی علیّ بن أبی طالب.
وقال: یا عمرو! هل لک أن أُریک آیة النار، یأکل الطعام ویشرب الشراب ویمشی فی الأسواق؟
قلت: بلی یا رسول اللَّه بأبی أنت.
قال: هذا وقومه آیة النار؛ وأشار إلی رجل.
فلمّا وقعت الفتنة ذکرت قول رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ففررت من آیة النار إلی آیة الجنّة، وتری بنی أُمیّة قاتلیَّ بعد هذا؟!
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 104
قلت: اللَّه ورسوله أعلم.
قال: واللَّه لو کنت فی جُحْرٍ فی جوف جُحْرٍ لاستخرجنی بنو أُمیّة حتّی یقتلونی! حدّثنی به حبیبی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أنّ رأسی أوّل رأس تحتزّ فی الإسلام وتنقل من بلد إلی بلد» «1».
وفی هذا الخبر فوائد عدیدة، لا تخفی علی الباحثین.
وقال ابن کثیر: «فقطع رأسه فبعث به إلی معاویة، فطیف به فی الشام وغیرها، فکان أوّل رأس طیف به. ثمّ بعث معاویة برأسه إلی زوجته...» «2».

سجن زوجة عمرو ونفیها إلی حمص ..... ص : 104

لقد کانت زوجة عمرو بن الحَمِق فی سجن معاویة بالشام، قال ابن کثیر بعد العبارة السابقة: «ثمّ بعث معاویة برأسه إلی زوجته آمنة بنت الشرید وکانت فی سجنه، فأُلقی فی حجرها، فوضعت کفّها علی جبینه ولثمت فمه وقالت: غیّبتموه عنّی طویلًا ثمّ أهدیتموه إلیّ قتیلًا، فأهلًا بها من هدیة غیر قالیة ولا مقلیة» «3».
وترجم لها ابن عساکر فأورد الخبر المذکور، ثمّ روی خبراً آخر «4».
__________________________________________________
(1) المعجم الأوسط 4/ 417- 418 ح 4081، وانظر: مجمع الزوائد 1/ 29 و ج 9/ 407- 408
(2) البدایة والنهایة 8/ 39
(3) البدایة والنهایة 8/ 39، وانظر: أُسد الغابة 3/ 715 رقم 3906
(4) انظر: تاریخ دمشق 69/ 40- 41 رقم 9301
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 105

قتل رشید الهجری ..... ص : 105

وقتل زیادُ بن أبیه فی الکوفة رشیداً الهجری...
وقد ذکره علماء رجال الحدیث فی کتبهم وجرحوه، وقد جمع ابن حجر کلماتهم فیه فی کتاب «تعجیل المنفعة» حیث قال: «رشید الهجری:
کوفی، روی عن أبیه، روی عن سیف بیّاع السابری.
قال الدوری، عن ابن معین: لیس یساوی حدیثه شیئاً.
وقال البخاری: یتکلّمون فیه.
وقال النسائی: لیس بالقوی.
وقال الجوزجانی: کذّاب.
وقال ابن حبّان: کان یؤمن بالرجعة. وأسند عن الشعبی أنّه قال: زعم لی أنّه دخل علی علیٍّ بعدما مات، فأخبره بأشیاء ستکون. قال: فقلت له:
إنْ کنتَ کاذباً فعلیک لعنة اللَّه» «1».
فهذه کلماتهم فیه.
وقد نصّوا علی أنّ زیاداً بعث إلی رشید، فقطع لسانه وصلبه علی باب دار عمرو بن حریث «2».
__________________________________________________
(1) تعجیل المنفعة بزوائد رجال الأئمّة الأربعة: 160 رقم 318.
وانظر: تاریخ یحیی بن معین 1/ 260 رقم 1715، التاریخ الکبیر- للبخاری- 3/ 334 رقم 1132، الضعفاء والمتروکین- للنسائی-: 106 رقم 210، أحوال الرجال- للجوزجانی-: 47 رقم 17، المجروحین- لابن حبّان- 1/ 294، الجرح والتعدیل- لابن أبی حاتم- 3/ 507 رقم 2298
(2) الأنساب- للسمعانی- 5/ 627 «الهجری»، تاریخ دمشق 19/ 200، میزان الاعتدال 3/ 79- 80 رقم 2787، لسان المیزان 2/ 461 رقم 1859
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 106
وأمّا الخبر الذی رووه عن الشعبی، فقد اختلف لفظه عندهم زیادةً ونقیصة وغیر ذلک، ممّا یظن معه کونها مجعولةً، ولا سیّما وأنّ الراوی هو الشعبی..
ففی روایة ابن عساکر، بسنده عن یحیی بن أبی زائدة، عن مجالد، قال: «قیل لعامر «1»: لِمَ تقول لأصحاب علیٍّ ما تقول وإنّما تعلّمت منهم؟!
قال: من أیّهم؟!
قیل: من الحارث الأعور، وصعصعة بن صوحان، ورشید الهجری.
فقال: أمّا الحارث، فکان رجلًا حاسباً کنت أتعلّم منه الحساب.
وأمّا صعصعة بن صوحان، فکان رجلًا خطیباً کنت أتعلّم منه الخطب، واللَّه ما أفتی فینا بفتیا قطّ.
وأمّا رشید الهجری، فإن صاحباً لی قال: انطلق بنا إلی رشید؛ فأتیناه فدخلنا علیه، فنظر إلی صاحبی- وکان یعرفه- فقال بیده هکذا، فحرّکها، فقال له صاحبی هکذا، وعقد مجالد بیده ثلاثین.
فقلنا: حدّثنا یرحمک اللَّه.
قال: نعم، أتینا حسین بن علیّ بعدما قُتل علیٌّ فقلنا: استأذن لنا علی أمیر المؤمنین وسیّد المؤمنین.
قال: ذاک قد قتل.
قلت: إنّه ما قتل، وإنّه الآن لیعرف من الدیار النصل ویتنفّس بنفس الحیّ.
قال: فضحک حسین وقال: أمَا إذ علمتم هذا فادخلوا علیه
__________________________________________________
(1) وهو الشعبی
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 107
ولا تهیّجوه.
قال عامر: فما الذی أتعلّم من هذا أو من هؤلاء؟!» «1».
لکنْ فی «میزان الاعتدال»، عن «زکریّا بن أبی زائدة، قال: قلت للشعبی: ما لک تعیب أصحاب علیٍّ وإنّما علمک منهم؟!... وأمّا رشید الهجری فإنّی أُخبرکم عنه، إنّی قال لی رجل: اذهب بنا إلیه؛ فذهبنا، فلمّا رآنی قال للرجل هکذا وعقد ثلاثین، یقول: کأنّه منّا.
ثمّ قال: أتینا الحسن بعد موت علیّ فقلنا: أدخلنا علی أمیر المؤمنین.
قال: إنّه قد مات.
قلنا: لا، ولکنّه حیّ یعرف الآن من تحت الآثار.
قال: إذ عرفتم هذا فادخلوا علیه ولا تهیّجوه» «2».
وفی روایة ابن حجر: «قال ابن حبّان: قال الشعبی: دخلت علیه فقال: خرجت حاجّاً فقلت: لأعهدنّ بأمیر المؤمنین؛ فأتیت بیت علیٍّ فقلت لإنسانٍ: استأذن لی علی أمیر المؤمنین.
قال: أَوَلیس قد مات؟!
قلت: قد مات فیکم، واللَّه إنّه لیتنفّس الآن بنفس الحیّ.
قال: أمَا إذا عرفت سرّ آل محمّد فادخل.
فدخلت علی أمیر المؤمنین وأنبأنی بأشیاء تکون.
فقال له الشعبی: إن کنتَ کاذباً فلعنک اللَّه.
فبلغ الخبر زیاداً، فبعث إلی رشید الهجری، فقطع لسانه وصلبه علی
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 24/ 100
(2) میزان الاعتدال 3/ 79 رقم 2787
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 108
باب دار عمرو بن حریث» «1».
فقارن بین الروایات فی السند والمتن، وحتّی بین روایة ابن حجر عن ابن حبّان فی «تعجیل المنفعة»، وروایته فی «لسان المیزان» عنه!
وأمّا أن یکون هذا هو السبب فی قتله کما هو ظاهر کلامهم: «فبلغ الخبر زیاداً...» فهذا کذب آخر، فإنّ زیاداً لمّا أحضر رشیداً أمره بالبراءة من أمیر المؤمنین علیه السلام فلم یفعل، فسأله عمّا أخبره به أمیر المؤمنین علیه السلام من کیفیة قتله، فلمّا أخبره بذلک أمر بأن یقتل کذلک... وهذه روایات أصحابنا:
قال الکشّی: «حدّثنی أبو أحمد- ونسخت من خطّه-، حدّثنی محمّد بن عبد اللَّه بن مهران، قال: حدّثنی محمّد بن علیّ الصیرفی، عن علیّ بن محمّد بن عبد اللَّه الحنّاط، عن وهیب بن حفص الجریری، عن أبی حیّان البجلی، عن قنواء بنت رشید الهجری، قال: قلت لها: أخبرینی ما سمعت من أبیک؟
قالت: سمعت أبی یقول: أخبرنی أمیر المؤمنین علیه السلام فقال:
یا رشید! کیف صبرک إذا أرسل إلیک دعیّ بنی أُمیّة، فقطع یدیک ورجلیک ولسانک؟
قلت: یا أمیر المؤمنین! آخر ذلک إلی الجنّة؟
فقال: یا رشید! أنت معی فی الدنیا والآخرة.
قالت: فواللَّه ما ذهبت الأیّام حتّی أرسل إلیه عبید اللَّه بن زیاد الدعیّ، فدعاه إلی البراءة من أمیر المؤمنین علیه السلام فأبی أن یبرأ منه؛ فقال له
__________________________________________________
(1) لسان المیزان 2/ 461 رقم 1859
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 109
الدعیّ: فبأیّ میتة قال لک تموت؟
فقال له: أخبرنی خلیلی أنّک تدعونی إلی البراءة فلا أبرأ منه، فتقدّمنی فتقطع یدیّ ورجلیّ ولسانی.
فقال: واللَّه! لأُکذّبنّ قوله فیک.
فقدّموه فقطعوا یدیه ورجلیه وترکوا لسانه، فحملتُ أطرافه یدیه ورجلیه؛ فقلت: یا أبه! هل تجد ألماً لِما أصابک؟
فقال: لا یا بنیّة! إلّاکالزحام بین الناس.
فلمّا احتملناه وأخرجناه من القصر اجتمع الناس حوله، فقال: إیتونی بصحیفة ودواة أکتب لکم ما یکون إلی یوم الساعة!!
فأرسل إلیه الحجّام حتّی یقطع لسانه، فمات رحمة اللَّه علیه فی لیلته.
قال: وکان أمیر المؤمنین علیه السلام یسمّیه «رشید البلایا»، وکان قد ألقی إلیه علم البلایا والمنایا، فکان فی حیاته إذا لقی الرجل قال له: فلان أنت تموت بمیتة کذا! وتُقتل أنت یا فلان بقتلة کذا! فیکون کما یقول رشید.
وکان أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: أنت رشید البلایا؛ أی تقتل بهذه القتلة، فکان کما قال أمیر المؤمنین علیه السلام» «1».
وعن «جبرئیل بن أحمد، عن محمّد بن عبد اللَّه بن مهران، عن أحمد بن النضر، عن عبد اللَّه بن یزید الأسدی، عن فضیل بن الزبیر، قال: خرج أمیر المؤمنین علیه السلام یوماً إلی بستان البرنی ومعه أصحابه، فجلس تحت نخلة، ثمّ أمر بنخلة فلقطت فأُنزل منها رطب، فوضع بین
__________________________________________________
(1) رجال الکشّی 1/ 290- 291 ح 131، وانظر: الاختصاص- للمفید-: 77
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 110
أیدیهم فأکلوا؛ فقال رشید الهجری: یا أمیر المؤمنین! ما أطیب هذا الرطب!
فقال: یا رشید! أما إنّک تصلب علی جذعها!!
فقال رشید: فکنت أختلف إلیها طرفی النهار أسقیها؛ ومضی أمیر المؤمنین علیه السلام، قال: فجئتها یوماً وقد قُطع سعفها! قلت: اقترب أجلی؛ ثمّ جئت یوماً؛ فجاء العریف، فقال: أجب الأمیر! فأتیته، فلمّا دخلت القصر فإذا الخشب ملقیً.
ثمّ جئت یوماً آخر فإذا النصف الآخر قد جعل زرنوقاً یستقی علیه الماء؛ فقلت: ما کذبنی خلیلی؛ فأتانی العریف، فقال: أجب الأمیر! فأتیته، فلمّا دخلت القصر إذا الخشب ملقیً، وإذا فیه الزرنوق، فجئت حتّی ضربت الزرنوق برجلی، ثمّ قلت: لک غذّیت ولی أُنبتّ.
ثمّ أُدخلت علی عبید اللَّه بن زیاد، فقال: هات من کذب صاحبک!
فقلت: واللَّه! ما أنا بکذّاب ولا هو، ولقد أخبرنی أنّک تقطع یدَیّ ورجلَیّ ولسانی.
قال: إذاً واللَّه نکذّبه! اقطعوا یده ورجله وأخرجوه.
فلمّا حمل إلی أهله أقبل یحدّث الناس بالعظائم وهو یقول: أیّها الناس! سلونی! فإنّ للقوم عندی طلبة لم یقضوها.
فدخل رجل علی ابن زیاد، فقال له: ما صنعت؟! قطعت یده ورجله، وهو یحدّث الناس بالعظائم!
قال: ردّوه! وقد انتهی إلی بابه؛ فردّوه فقطعوا یدیه ورجلیه ولسانه
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 111
وأمر بصلبه» «1».
وعن أمالی الطوسی، عن الجعابی، عن ابن عقدة، عن محمّد بن یوسف بن إبراهیم الوردانی، عن أبیه، عن وهب بن حفص، عن أبی حسّان العجلی، قال: لقیت أمَة اللَّه بنت راشد الهجری، فقلت لها:
أخبرینی بما سمعت من أبیک.
قالت: سمعته یقول: قال لی حبیبی أمیر المؤمنین: یا راشد! کیف صبرک... إلی آخر الخبر مثله «2».
وروی فی «إعلام الوری»، عن مجاهد، عن الشعبی، عن زیاد بن النضر الحارثی، قال: کنت عند زیاد إذ أُتی برشید الهجری فقال له: ما قال لک صاحبک- یعنی علیّاً علیه السلام- إنّا فاعلون بک؟
قال: تقطعون یدَیّ ورجلَیّ وتصلبوننی.
فقال زیاد: أمَا واللَّه لأُکذّبنّ حدیثه! خلّوا سبیله!
فلمّا أراد أن یخرج، قال زیاد: واللَّه ما نجد له شیئاً شرّاً ممّا قال له صاحبه! اقطعوا یدیه ورجلیه واصلبوه!
فقال رشید: هیهات! قد بقی لکم عندی شی‌ء أخبرنی أمیر المؤمنین علیه السلام به.
قال ابن زیاد: اقطعوا لسانه!
فقال له رشید: الآن واللَّه جاء تصدیق خبر أمیر المؤمنین علیه السلام «3».
__________________________________________________
(1) رجال الکشّی 1/ 291- 292 ح 132
(2) الأمالی: 165 ح 276
(3) إعلام الوری 1/ 343
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 112
أقول:
الأصل فی نقل الخبر الأخیر المفید فی إرشاده «1»؛ رواه عن ابن عیّاش، عن مجاهد، عن الشعبی، عن زیاد بن النضر الحارثی، قال: کنت عند زیاد إذ أُتی برشید الهجری...
ثمّ قال: وهذا الخبر نقله المؤالف والمخالف عن ثقاتهم عمّن سمّیناه، واشتهر أمره عند علماء الجمیع.
وروی ابن أبی الحدید، قال: «قال إبراهیم: وحدّثنی إبراهیم بن العبّاس النهدی، حدّثنی مبارک البجلی، عن أبی بکر بن عیّاش، قال:
حدّثنی المجالد، عن الشعبی، عن زیاد بن النضر الحارثی، قال: کنت عند زیاد، وقد أُتی برشید الهجری، وکان من خواصّ أصحاب علیٍّ علیه السلام، فقال له زیاد: ما قال خلیلک لک إنّا فاعلون بک؟
قال: تقطعون یدی ورجلی وتصلبوننی.
فقال زیاد: أما واللَّه لأُکذِّبَنَّ حدیثه، خلّوا سبیله!
فلمّا أراد أن یخرج قال: ردّوه! لا نجد شیئاً أصلح ممّا قال لک صاحبک، إنّک لا تزال تبغی لنا سوءاً إن بقیت؛ اقطعوا یدیه ورجلیه.
فقطعوا یدیه ورجلیه، وهو یتکلّم.
فقال: اصلبوه خنقاً فی عنقه.
فقال رشید: قد بقی لی عندکم شی‌ء ما أراکم فعلتموه.
فقال زیاد: اقطعوا لسانه!
__________________________________________________
(1) الإرشاد 1/ 324- 326
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 113
فلمّا أخرجوا لسانه لیقطع، قال: نفّسوا عنّی أتکلّم کلمة واحدة.
فنفّسوا عنه، فقال: هذا واللَّه تصدیق خبر أمیر المؤمنین، أخبرنی بقطع لسانی.
فقطعوا لسانه وصلبوه «1».
هذا، وقد جری الکلام بین العلماء فی کونه من الصحابة أو لا؟
فعن جماعة- کابن إسحاق والواقدی وابن عبد البرّ- أنّه من الصحابة، وأنّه أبو عقبة رشید الفارسی، مولی جبیر بن عتیک، روی عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وشهد معه أُحداً «2»... وعن جماعةٍ آخرین إنکار ذلک والقول بالتعدّد «3».
وقد جرّبناهم أکثر من مرّة، أنّهم ینکرون صحابیّة الرجل تخفیفاً للجریمة الواقعة علیه من الحکّام الظالمین؛ واللَّه العالم.

قتل جویریة بن مسهر العبدی ..... ص : 113

قال ابن حجر: «جویریة بن مسهر العبدی، ویقال: ابن بشر بن مسهر، کوفی، روی عن علیٍّ، وعنه الحسن بن محبوب وجابر بن الحرّ.
ذکره الکشّی فی رجال الشیعة وقال: کان من خیار التابعین» «4».
__________________________________________________
(1) شرح نهج البلاغة 2/ 294
(2) انظر: الاستیعاب 2/ 496 رقم 771، أُسد الغابة 2/ 70 رقم 1678، الإصابة 2/ 485- 486 رقم 2657
(3) انظر: معرفة الصحابة- لأبی نُعیم- 2/ 1119 رقم 983
(4) لسان المیزان 2/ 144 رقم 634، وانظر: رجال الکشّی 1/ 322- 323 رقم 169
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 114
ولم یُشر ابن حجر إلی مقتله علی ید زیاد.
قال ابن أبی الحدید: وروی إبراهیم بن میمون الأزدی، عن حبّة العرنی، قال: کان جویریة بن مسهر العبدی صالحاً، وکان لعلیّ بن أبی طالب صدیقاً وکان علیٌّ یحبّه؛ ونظر إلیه یوماً وهو یسیر فناداه:
یا جویریة! الحق بی، فإنّی إذا رأیتک هویتک.
قال إسماعیل بن أبان: فحدّثنی الصباح، عن مسلم، عن حبّة العرنی، قال: سرنا مع علیٍّ علیه السلام یوماً، فالتفت فإذا جویریة خلفه بعیداً فناداه: یا جویریة! الحق بی لا أبا لک، ألا تعلم أنّی أهواک وأُحبّک!
قال: فرکض نحوه، فقال له: إنّی محدّثک بأُمور فاحفظها.
ثمّ اشترکا فی الحدیث سرّاً، فقال له جویریة: یا أمیر المؤمنین! إنّی رجل نسیّ.
فقال له: إنّی أُعید علیک الحدیث لتحفظه.
ثمّ قال له فی آخر ما حدّثه إیّاه: یا جویریة! أحبب حبیبنا ما أحبّنا، فإذا أبغضنا فابغضه، وابغض بغیضنا ما أبغضنا، فإذا أحبّنا فأحبّه.
قال حبّة: دخل جویریة علی علیٍّ علیه السلام یوماً، وهو مضطجع، وعنده قوم من أصحابه، فناداه جویریة: أیّها النائم! استیقظ، فلتضربنّ علی رأسک ضربة تخضب منها لحیتک.
قال: فتبسّم أمیر المؤمنین علیه السلام، وقال: وأُحدّثک یا جویریة بأمرک، أمَا والذی نفسی بیده، لتعتلنّ إلی العتلّ الزنیم، فلیقطعنّ یدک ورجلک ولیصلبنّک تحت جذع کافر.
قال: فواللَّه ما مضت إلّاأیّام علی ذلک حتّی أخذ زیاد جویریة، فقطع
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 115
یده ورجله وصلبه إلی جانب جذع ابن مکعبر، وکان جذعاً طویلًا، فصلبه علی جذع قصیر إلی جانبه «1».
وقال الشیخ المفید فی أحوال الإمام أمیر المؤمنین، فی فصل إخباره بالغائبات: «ومن ذلک: ما رواه العلماء: إنّ جویریة بن مسهر وقف علی باب القصر فقال: أین أمیر المؤمنین؟ فقیل له: نائم؛ فنادی: أیها النائم استیقظ! فو الذی نفسی بیده، لتضربنَّ ضربةً علی رأسک تخضب منها لحیتک کما أخبرتنا بذلک من قبل.
فسمعه أمیر المؤمنین علیه السلام فنادی: أقبل یا جویریة حتّی أُحدّثک بحدیثک. فأقبل، فقال: وأنت والذی نفسی بیده، لتعتلنَّ إلی العتلّ الزنیم، ولیقطعنّ یدک ورجلک، ثمّ لیصلبنّک تحت جذع کافر.
فمضی علی ذلک الدهر، حتّی ولّی زیاد فی أیّام معاویة، فقطع یده ورجله، ثمّ صلبه إلی جذع ابن مکعبر، وکان جذعاً طویلًا فکان تحته» «2».

الحضرمیّان ..... ص : 115

وممّن قتلهم زیاد بن أبیه فی الکوفة الحضرمیّان، وهما:
عبد اللَّه بن نجی الحضرمی الکوفی.
ومسلم بن زیمر الحضرمی الکوفی.
قال ابن حبیب: «وصلب زیاد بن أبیه مسلم بن زیمر وعبد اللَّه بن
__________________________________________________
(1) شرح نهج البلاغة- لابن أبی الحدید- 2/ 290- 291
(2) الإرشاد 1/ 322- 323
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 116
نجیّ الحضرمیّین علی أبوابهما أیّاماً بالکوفة، وکانا شیعیّین، وذلک بأمر معاویة، وقد عدّهما الحسین بن علیّ رضی اللَّه عنهما علی معاویة فی کتابه إلیه: ألستَ صاحب حُجر والحضرمیّین اللذین کتب إلیک ابن سمیّة أنّهما علی دین علیٍّ ورأیه. فکتبت إلیه: مَن کان علی دین علیٍّ ورأیه فاقتله ومثّل به؛ فقتلهما ومثّل بأمرک بهما؟!...»»
.أمّا مسلم المذکور، فلم نجد له- فعلًا- ترجمةً..
وأمّا عبد اللَّه بن نجیّ، فمن رجال النسائی وأبی داود وابن ماجة، ترجم له فی تهذیب الکمال فقال: «کان أبوه علی مطهرة علیّ». ثمّ ذکر روایته عن علیّ والحسین وحذیفة بن الیمان وعمّار بن یاسر «2».

تسییر الآلاف من الکوفة إلی خراسان ..... ص : 116

وکان من إجراءات زیاد بن أبیه فی الکوفة أنْ سیّر آلافاً من أهل الکوفة- وفیهم بعض الرجالات- بعیالاتهم إلی خراسان...
قال البلاذری: «ثمّ ولّی زیادُ بن أبی سفیان الربیعَ بن زیاد الحارثی سنة إحدی وخمسین خراسان، وحوّل معه من أهل المصرین- یعنی الکوفة والبصرة- زهاء خمسین ألفاً بعیالاتهم، وکان فیهم بریدة بن الحصیب الأسلمی أبو عبد اللَّه، وبمرو توفّی أیّام یزید بن معاویة، وکان أیضاً أبو برزة الأسلمی عبد اللَّه بن نضلة، وبها مات، وأسکنهم دون النهر.
__________________________________________________
(1) المحبَّر: 479 لمحمّد بن حبیب البغدادی، المتوفّی سنة 245؛ انظر: ترجمته فی تاریخ بغداد 2/ 277 رقم 751
(2) تهذیب الکمال 10/ 586 رقم 3597
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 117
والربیعُ أوّل مَن أمر الجندَ بالتناهد، ولمّا بلغه مقتل حُجر بن عدیّ الکندی غمّه ذلک، فدعا بالموت، فسقط من یومه فمات، وذلک سنة ثلاث وخمسین، واستخلف عبد اللَّه ابنه...» «1».
وروی الطبری، أنّه لمّا بلغه خبر حُجر قال: «لا تزال العرب تُقتل صبراً بعده، ولو نفرت عند قتله لم یُقتل رجل منهم صبراً، ولکنّها أقرّت فذلّت» «2».
وفی هذا الخبر قرائن علی أنّ الّذین سیّرهم کانوا کلّهم أو کثیرٌ منهم من الموالین لأهل البیت علیهم السلام؛ ثمّ هل یصدّق الخبر بأنّه دعا بالموت فسقط فمات بصورة طبیعیّة؟!

آخر ما عزم زیاد علی فعله ..... ص : 117

قالوا: وکان آخر ما عزم علی فعله زیاد فی الکوفة سنة ثلاث وخمسین هو: أن جمع الناس، فملأ منهم المسجد والرحبة والقصر، لیعرضهم علی البراءة من علیّ، فمن أبی ذلک عرضه علی السیف «3».
***
__________________________________________________
(1) فتوح البلدان: 400- 401
(2) تاریخ الطبری 3/ 240 حوادث سنة 53 ه
(3) انظر: مروج الذهب 3/ 26، تاریخ دمشق 19/ 203
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 119

الفصل الثالث: الإجراءات فی الشام والحجاز ...... ص : 119

اشارة

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 121
وشرع معاویة- بعد الصلح مع الإمام الحسن علیه السلام- یمهّد الطریق لولایة یزید، وسعی جاهداً للوصول إلی هذا الهدف، واستخدم لذلک الوسائل کافّة حتّی اللامشروعة منها، وفی ما یلی نماذج ممّا ارتکبه فی هذا السبیل:

1- الاغتیال ..... ص : 121

اشارة

لقد کان معاویة علی علمٍ بعدم نجاح الفکرة ما لم یقض علی الإمام الحسن وعدّة من الشخصیات وعلی عائشة بنت أبی بکر...

سمّ سعد بن أبی وقّاص ..... ص : 121

وکیف تصفو الحکومة لیزید مع وجود سعد بن أبی وقّاص، وهو أحد العشرة المبشّرة الّذین مات رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وهو عنهم راض، فی ما یروون، وهو أحد الستّة أصحاب الشوری؟!
لقد کان سعد یعارض معاویة فی بعض القضایا ولا یخضع له، فکیف یرضی بولده یزید، أو یسکت عنه فی الأقلّ؟! إنّه لم یجد بدّاً من أنْ یدسّ إلیه السمّ، ویقضی علیه بهذه الطریقة ویستریح منه...
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 122
فقد ذکر أبو الفرج الأصفهانی بترجمة الإمام الحسن علیه السلام:
«ودسّ معاویة إلیه حین أراد أن یعهد إلی یزید بعده، وإلی سعد بن أبی وقّاص سمّاً، فماتا منه فی أیّام متقاربة» «1».
وروی بإسناده عن أبی حفص الأبّار، عن إسماعیل بن عبد الرحمن، قال: «وأراد معاویة البیعة لابنه یزید، فلم یکن شی‌ء أثقل من أمر الحسن ابن علیّ وسعد بن أبی وقّاص، فدسَّ إلیهما سمّاً فماتا منه» «2».
وبإسناده عن شعبة، عن أبی بکر بن حفص، قال: «توفّی الحسن بن علیّ وسعد بن أبی وقّاص فی أیّام، بعدما مضی من إمارة معاویة عشر سنین، وکانوا یرون أنّه سقاهما سمّاً» «3».

سمّ عائشة ..... ص : 122

وعائشة أیضاً من المعارضین... دخل معاویة علیها دارها وقال لها فی کلامٍ له: «وإنّ أمر یزید قضاء من القضاء، ولیس للعباد الخیرة من أمرهم، وقد أکّد الناس بیعتهم فی أعناقهم وأعطوا عهودهم علی ذلک ومواثیقهم، أفترین أن ینقضوا عهودهم ومواثیقهم؟!
فلمّا سمعت ذلک عائشة، علمت أنّه سیمضی علی أمره فقالت: أمّا ما ذکرت من عهود ومواثیق، فاتّق اللَّه فی هؤلاء الرهط ولا تعجل علیهم، فلعلّهم لا یصنعون إلّاما أحببت» «4».
__________________________________________________
(1) مقاتل الطالبیّین: 60 رقم 4
(2) مقاتل الطالبیّین: 80، وعنه شرح نهج الیلاغة- لابن أبی الحدید- 16/ 49
(3) مقاتل الطالبیّین: 81، وعنه شرح نهج الیلاغة- لابن أبی الحدید- 16/ 49
(4) الإمامة والسیاسة 1/ 205- 206
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 123
وفی بعض المصادر: أنّه کان معاویة علی المنبر یأخذ البیعة لیزید، فقالت عائشة: هل استدعی الشیوخ لبنیهم البیعة؟!
قال: لا.
قالت: فبمن تقتدی؟! فخجل.
فلمّا زارته عائشة فی بیته، هیّأ حفرةً، فوقعت فیها وکانت راکبةً، فماتت، فکان عبد اللَّه بن الزبیر یعرّض به:
لقد ذهب الحمار بأُمّ عمرٍو فلا رجعت ولا رجع الحمارُ
وبقی الّذین أشار إلیهم بقوله للأنصاریّین:
«وإنّما هم أبناؤهم، فابنی أحبّ إلیّ من أبنائهم» «1» یعنی:
الإمام الحسین علیه السلام وهو ابن أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه الصلاة والسلام.
وعبد الرحمن بن أبی بکر.
وعبد اللَّه بن عمر بن الخطّاب.
وعبد اللَّه بن الزبیر بن العوّام.
فجعل یطلب منهم البیعة بشتّی الأسالیب، کما سیأتی.

سمّ عبد الرحمن بن أبی بکر ..... ص : 123

وکان من أشهر المعارضین لولایة یزید: عبد الرحمن بن أبی بکر، فقد عارض ذلک بشدّةٍ وقال:
«أهرقلیة؟! إذا مات کسری کان کسری مکانه؟! لا نفعل واللَّه أبداً».
__________________________________________________
(1) انظر المقدِّمة الخامسة من الکتاب
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 124
فبعث إلیه بمئة ألف درهم، فردّها عبد الرحمن وقال: «أبیع دینی بدنیای؟!».
وما لبث أن مات «1».
وروی ابن الأثیر: إنّ مروان خطب فقال: «إنّ أمیر المؤمنین قد اختار لکم فلم یأل، وقد استخلف ابنه یزید بعده.
فقام عبد الرحمن بن أبی بکر فقال: کذبت- واللَّه- یا مروان، وکذب معاویة، ما الخیار أردتما لأُمّة محمّد، ولکنّکم تریدون أنْ تجعلوها هرقلیّة، کلّما مات هرقل قام هرقل.
فقال مروان: هذا الذی أنزل اللَّه فیه «وَالَّذِی قَالَ لِوَالِدَیْهِ أُفّ لَّکُمَا» «2»
الآیة.
فسمعت عائشة مقالته، فقامت من وراء الحجاب وقالت: یا مروان! یا مروان! فأنصت الناس، وأقبل مروان بوجهه، فقالت: أنت القائل لعبد الرحمن أنّه نزل فیه القرآن؟! کذبت واللَّه، ما هو به، ولکنّه فلان بن فلان، ولکنّک أنت فضض من لعنة نبیّ اللَّه.
وقام الحسین بن علیّ، فأنکر ذلک.
وفعل مثله ابن عمر وابن الزبیر.
فکتب مروان بذلک إلی معاویة» «3».
وروی البخاری فقال: «کان مروان علی الحجاز، استعمله معاویة،
__________________________________________________
(1) الاستیعاب 2/ 825- 826 رقم 1394
(2) سورة الأحقاف 46: 17
(3) الکامل فی التاریخ 3/ 351- 352 حوادث سنة 56، وانظر: تاریخ الخلفاء- للسیوطی-: 242- 243
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 125
فخطب فجعل یذکر یزید بن معاویة لکی یُبایَع له بعد أبیه، فقال له عبد الرحمن بن أبی بکر شیئاً، فقال: خذوه! فدخل بیت عائشة فلم یقدروا علیه، فقال مروان: إنّ هذا الذی أنزل اللَّه فیه: «وَالَّذِی قَالَ لِوَالِدَیْهِ أُفٍّ لَکُمَا أَتَعِدَانِنِی»؛ فقالت عائشة من وراء الحجاب: ما أنزل اللَّه فینا شیئاً من القرآن، إلّاأنّ اللَّه أنزل عذری» «1».
وقال ابن حجر فی شرحه: «قال بعض الشرّاح: وقد اختصره فأفسده! والذی فی روایة الإسماعیلی: فقال عبد الرحمن: ما هی إلّا هرقلیة!... فقال عبد الرحمن: سُنّةُ هرقلَ وقیصر!
ولابن المنذر من هذا الوجه: أجئتم بها هرقلیة تبایعون لأبنائکم؟!...
قوله: فقال: خذوه! فدخل بیت عائشة فلم یقدروا؛ أی امتنعوا من الدخول خلفه إعظاماً لعائشة. وفی روایة أبی یعلی: فنزل مروان عن المنبر حتّی أتی باب عائشة، فجعل یکلّمها وتکلّمه ثمّ انصرف!...
فی روایة أبی یعلی: فقال مروان: اسکتْ، ألستَ الذی قال اللَّه فیه..
فذکر الآیة، فقال عبد الرحمن: ألستَ ابن اللعین الذی لعنه رسول اللَّه؟!...
فقالت عائشة: کذب واللَّه ما نزلت فیه... ولکن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم لعن أبا مروان ومروان فی صلبه» «2».
هذا، وقد توعّد معاویة عبد الرحمن بن أبی بکر غیر مرّة:
عن الزهری، عن ذکوان مولی عائشة بنت أبی بکر، قال: لمّا أجمع
__________________________________________________
(1) صحیح البخاری 6/ 237 ح 323
(2) فتح الباری 8/ 740- 741 ح 4827
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 126
معاویة أن یبایع لابنه یزید حجّ، فقدم مکّة فی نحوٍ من ألف رجلٍ، فلمّا دنا من المدینة خرج ابن عمر وابن الزبیر وعبد الرحمن بن أبی بکر، فلمّا قدم معاویة المدینة صعد المنبر، فحمد اللَّه وأثنی علیه، ثمّ ذکر ابنه یزید فقال: من أحقّ بهذا الأمر منه؟!
ثمّ ارتحل فقدم مکّة، فقضی طوافه ودخل منزله... وأرسل إلی عبد الرحمن بن أبی بکر، فتشهّد وأخذ فی الکلام، فقطع علیه کلامه فقال: إنّک- واللَّه- لوددتُ أنّا وکلناک فی أمر ابنک إلی اللَّه، وإنّا- واللَّه- لا نفعل، واللَّه لتردّنّ هذا الأمر شوری بین المسلمین، أو لنعیدنّها علیک جذعة. ثمّ وثب فقام.
فقال معاویة: اللّهمّ اکفنیه بما شئت.
ثمّ قال: علی رسلک أیّها الرجل، لا تشرفنّ بأهل الشام، فإنّی أخاف أن یسبقونی بنفسک، حتّی أُخبرهم العشیة أنّک قد بایعت، ثمّ کن بعد ذلک علی ما بدا لک من أمرک «1».
وفی تاریخ الطبری: «بایع الناس لیزید بن معاویة غیر الحسین بن علیّ وابن عمر وابن الزبیر وعبد الرحمن بن أبی بکر وابن عبّاس.
فلمّا قدم معاویة... أرسل إلی عبد الرحمن بن أبی بکر فقال: یا ابن أبی بکر، بأیّة یدٍ أو رجلٍ تقدم علی معصیتی؟!
قال: أرجو أن یکون ذلک خیراً لی.
فقال: واللَّه لقد هممت أن أقتلک.
قال: لو فعلت لأتبعک اللَّه به لعنةً فی الدنیا وأدخلک به فی الآخرة
__________________________________________________
(1) تاریخ الخلفاء: 235- 236، وانظر: الإمامة والسیاسة 1/ 204- 212
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 127
النار» «1».
قالوا: فلم یلبث إلّایسیراً حتّی مات، بعدما خرج معاویة من المدینة «2».

سمّ عبد الرحمن بن خالد وکان أهل الشام یریدونه ..... ص : 127

وهکذا فعل بعبد الرحمن بن خالد بن الولید- وکان حامل اللواء الأعظم معه فی صِفّین «3»!- لمّا رأی توجّه أهل الشام إلیه وحبّهم له..
قال الحافظ ابن عبد البرّ: «إنّه لمّا أراد معاویة البیعة لیزید، خطب أهل الشام وقال لهم: یا أهل الشام! إنّه قد کبرت سنّی، وقرب أجلی، وقد أردت أنْ أعقد لرجلٍ یکون نظاماً لکم، وإنّما أنا رجل منکم، فأروا رأیکم.
فأصفقوا واجتمعوا وقالوا: رضینا عبدَ الرحمن بن خالد.
فشقّ ذلک علی معاویة، وأسرّها فی نفسه.
ثمّ إنّ عبد الرحمن مرض، فأمر معاویة طبیباً عنده یهودیّاً، وکان عنده مکیناً، أنْ یأتیه فیسقیه سقیة یقتله بها. فأتاه فسقاه، فانخرق بطنه فمات» «4».
وقد سمّی ابن عساکر الطبیب الیهودی فقال: «فأمر ابن أثال أنْ یحتال فی قتله، وضمن له إنْ هو فعل ذلک أن یضع عنه خراجه ما عاش، وأن
__________________________________________________
(1) تاریخ الطبری 3/ 248- 249 حوادث سنة 56 ه
(2) التاریخ الکبیر- للبخاری- 5/ 242 رقم 795، الکامل فی التاریخ 3/ 343، أُسد الغابة 3/ 265 رقم 3338
(3) الأخبار الطوال: 172
(4) الاستیعاب 2/ 829- 830 رقم 1402
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 128
یولّیه جبایة خراج حمص، فلمّا قدم عبد الرحمن حمص منصرفاً من بلاد الروم، دسّ إلیه ابن أثال شربةً مسمومةً مع بعض ممالیکه، فشربها، فمات بحمص، فوفّی معاویة بما ضمن له، وولّاه خراج حمص ووضع عنه خراجه» «1».
قال ابن عبد البرّ: «ثمّ دخل أخوه المهاجر بن خالد دمشق مستخفیاً هو وغلام له، فرصدا ذلک الیهودی، فخرج لیلًا من عند معاویة، فهجم علیه ومعه قوم هربوا عنه، فقتله المهاجر.
وقصّته هذه مشهورة عند أهل السیر والعلم بالآثار والأخبار، اختصرناها، ذکرها عمر بن شبّة فی أخبار المدینة، وذکرها غیره» «2».
وذکر ابن عساکر أنّ معاویة حبس خالد بن المهاجر بن خالد بن الولید، ولم یخرج من الحبس حتّی مات معاویة «3».

عاقبة أمر زیاد بن أبیه ..... ص : 128

بقی أنْ نذکر عاقبة أمر زیاد بن أبیه، فإنّه أشار علی معاویة أن لا یعجل فی استخلاف یزید، کما أمر یزید بالکفّ عن کثیر ممّا کان یصنع؛ وفی بعض المصادر ما یفید أنّه کان یریدها لنفسه، ویشهد بذلک
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 16/ 164 رقم 1897، وانظر: أنساب الأشراف 5/ 118، تاریخ الیعقوبی 2/ 132، تاریخ الطبری 3/ 202، الکامل فی التاریخ 3/ 309، البدایة والنهایة 8/ 25 حوادث سنة 46 ه
(2) الاستیعاب 4/ 1453 رقم 2503، أُسد الغابة 4/ 502 رقم 5128، ولم نجده فی کتاب ابن شبّة المطبوع
(3) تاریخ دمشق 16/ 215 رقم 1919
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 129
أنّ معاویة لمّا وصلته رسالة زیادٍ قال: «ویلی علی ابن عبید، لقد بلغنی أنّ الحادی حدا له أنّ الأمیر بعدی زیاد، واللَّه لأردّنّه إلی أُمّه سمیّة وإلی أبیه عبید» «1».
قالوا: «فخرج فی إبهامه طاعونة، فما أتت علیه إلّاجمعة حتّی مات» «2» ممّا یظنّ قویّاً بکونه ممّن قتلهم معاویة... وکان علیه أهل البیت علیهم الصلاة والسلام قد دعوا علیه لِما کان یصنع بشیعتهم.

2- التبعید ..... ص : 129

وحتّی بنو أُمّیة، کانوا لا یتوهّمون وصول یزید إلی الحکم یوماً من الأیّام، بل لقد کان فیهم من یمنّی نفسه بذلک.
بل ظاهر ما جاء فی تاریخ ابن عساکر «3» من أنّه: «کان أهل المدینة عبیدهم ونساؤهم یقولون: واللَّه لا ینالها یزید حتّی ینال هامه الحدید، إنّ الأمیر بعده سعید «4»».
هو أنّ هذا کان رأی أهل المدینة کلّهم.
ثمّ ذکروا أنّ سعیداً طرح الموضوع علی معاویة بصراحةٍ، وأنّه قد
__________________________________________________
(1) تاریخ الیعقوبی 2/ 128
(2) تاریخ دمشق 19/ 203 رقم 2309، وانظر: تاریخ الیعقوبی 2/ 147، تاریخ‌الطبری 3/ 238 حوادث سنة 53 ه، الاستیعاب 2/ 530 رقم 825، الکامل فی التاریخ 3/ 341، سیر أعلام النبلاء 3/ 496 رقم 112
(3) تاریخ دمشق 21/ 223
(4) أی: سعید بن عثمان بن عفّان، الذی عزله معاویة سنة 57 ه عن خراسان، وولّاها عبید اللَّه بن زیاد بعدما کان قد ولّاها إیّاه قبل عزله عنها بسنة واحدة.
انظر: تاریخ دمشق 21/ 223
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 130
طلب منه أن یرشّحه للحکم بدلًا عن یزید.
قال ابن کثیر: «وقد عاتب معاویةَ- فی ولایته یزید- سعیدُ بن عثمان ابن عفّان، وطلب منه أنْ یولّیه مکانه، وقال له سعید فی ما قال:
إنّ أبی لم یزل معتنیاً بک حتّی بلغت ذروة المجد والشرف، وقد قدّمتَ ولدک علَیَّ وأنا خیر منه أباً وأُمّاً ونفساً.
فقال له: أمّا ما ذکرت من إحسان أبیک إلیَّ فإنّه أمر لا ینکر. وأمّا کون أبیک خیراً من أبیه فحقٌّ، وأُمّک قرشیة وأُمّه کلبیة فهی خیر منها. وأمّا کونک خیراً منه، فواللَّه لو ملئت إلیّ الغوطة رجالًا مثلک لکان یزید أحبّ إلیَّ منکم کلّکم» «1».
وقد روی ابن خلّکان کلام سعیدٍ بألفاظٍ أُخری تهمّنا فی المباحث الآتیة، قال:
«إنّ سعید بن عثمان بن عفّان- رضی اللَّه عنه- دخل علی معاویة بن أبی سفیان، فقال له: علام جعلت ولدک یزید ولیّ عهدک دونی؟! فواللَّه لأبی خیر من أبیه، وأُمّی خیر من أُمّه، وأنا خیر منه، وقد ولّیناک فما عزلناک، وبنا نلت ما نلت.
فقال له معاویة: أمّا قولک... وأمّا قولک: إنّکم ولّیتمونی فما عزلتمونی، فما ولّیتمونی، وإنّما ولّانی من هو خیر منکم عمر بن الخطّاب رضی اللَّه عنه، فأقررتمونی، وما کنت بئس الوالی منکم، لقد قمت بثأرکم، وقتلت قتلة أبیکم، وجعلت الأمر فیکم، وأغنیت فقیرکم، ورفعت الوضیع منکم.
__________________________________________________
(1) البدایة والنهایة 8/ 65 حوادث سنة 56 ه
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 131
فکلّمه یزید فی أمره فولّاه خراسان» «1».
وقال ابن عساکر: إنّ معاویة عزله عن خراسان فی سنة 57 «2».
وقال البلاذری: «کان معاویة قد خاف سعیداً علی خلعه، ولذلک عاجله بالعزل» «3».
قال ابن عساکر: «قدم سعید بن عثمان المدینة، فقتله غلمان جاء بهم من الصَّغْد، وکان معه عبد الرحمن بن أرطاة بن سیحان حلیف بنی حرب بن أُمیّة» «4».
قالوا: ثمّ قتل الغلمانُ بعضُهم بعضاً فلم یبق منهم أحد «5».
هذا بالنسبة إلی سعید بن عثمان بن عفّان باختصار، وقضیّته غامضة جدّاً.
وکذلک کان موقف غیره من بنی أُمیّة، کمروان بن الحکم:
روی ابن قتیبة والمسعودی، أنّ مروان بن الحکم کتب إلی معاویة:
«إنّ قومک قد أبوا إجابتک إلی بیعتک ابنک، فَارْأَ رأیک».
فلمّا بلغ معاویة کتابه عرف أنّ ذلک من قبله، فکتب إلیه یأمره أنْ
__________________________________________________
(1) وفیات الأعیان 6/ 348 رقم 821 ترجمة یزید بن مفرغ الحمیری؛ وانظر: الأغانی 18/ 270، الکامل فی التاریخ 3/ 355
(2) تاریخ دمشق 21/ 223، وانظر: تاریخ خلیفة بن خیّاط: 170، مرآة الجنان 1/ 104، شذرات الذهب 1/ 61
(3) فتوح البلدان 403
(4) تاریخ دمشق 21/ 227، وانظر: نسب قریش: 111، الأغانی 1/ 42 و ج 2/ 246
(5) جواهر التاریخ 2/ 341
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 132
یعتزل عمله، ویخبره أنّه قد ولّی المدینة سعید بن العاص «1».
ثمّ إنّ مروان أقبل فی وفدٍ کثیرٍ من قومه حتّی نزل دمشق، ودخل علی معاویة، وجعل یخطب بین یدیه إلی أن قال:
«وأیم اللَّه، لولا عهود مؤکّدة ومواثیق معقّدة، لأقمت أود ولیّها، فأقم الأمر یا ابن أبی سفیان، وأهدئ من تأمیرک الصبیان، واعلم أنّ لک فی قومک نظراً، وأنّ لهم علی مناوأتک وزراً».
فغضب معاویة من کلام مروان غضباً شدیداً، ثمّ کظم غیظه، وأخذ بیده وتکلّم معه، ورحّب به وطیّب خاطره، ووعده بالأموال له ولأهل بیته «2».

3- بذل الأموال ..... ص : 132

ومن جملة أسالیبه للعهد لیزید: بذل الأموال علی الوفود إلیه والشخصیّات فی الحجاز وغیرها، فقد ذکروا أنّه أشار علی المغیرة بن شعبة أن یوفد إلیه وفداً من الکوفة یطالبونه بالعهد لیزید والبیعة معه، فأرسل أربعین رجلًا من وجوه الکوفة، وأمَّر علیهم ابنه عروة بن المغیرة، فدخلوا علی معاویة فقاموا خطباء، فذکروا أنّه إنّما أشخصهم إلیه النظر لأُمّة محمّد صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، فقالوا: یا أمیر المؤمنین! کبرت سنّک وتخوّفنا الانتشار من بعدک؛ یا أمیر المؤمنین، أَعْلِمْ لنا علماً وحُدَّ لنا حدّاً ننتهی إلیه.
__________________________________________________
(1) عزله سنة 58 ه؛ وفی تاریخ الطبری 3/ 58 أنّه لمّا عزل مروان عن المدینة ولّی علیها الولید بن عتبة بن أبی سفیان
(2) انظر: الإمامة والسیاسة: 197- 199، مروج الذهب 3/ 28- 29
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 133
قال: أشیروا علَیَّ.
قالوا: نشیر علیک بیزید ابن أمیر المؤمنین.
قال: وقد رضیتموه؟
قالوا: نعم.
قال: وذاک رأیکم؟
قالوا: نعم، ورأی مَن بعدنا.
فأصغی إلی عروة- وهو أقرب القوم منه مجلساً- فقال: للَّه‌أبوک! بکم اشتری أبوک من هؤلاء دینهم؟
قال: بأربعمئة.
قال: لقد وجد دینهم عندهم رخیصاً «1».
قالوا: وأعطی معاویة شخصیّات وفد البصرة جوائز، کلّ واحد مئة ألف درهم، وکان فیهم الحتات التمیمی- وکان عثمانی الهوی-، فأعطاه سبعین ألفاً، فرجع إلی معاویة، فقال: ما ردّک یا أبا مُنازل؟
قال: فضحتنی فی بنی تمیم، أما حسبی صحیح، أَوَلستُ ذا سنّ؟! أَوَلستُ مطاعاً فی عشیرتی؟!
قال معاویة: بلی.
قال: فما بالک خَسَسْتَ بی دون القوم؟!
فقال: إنّی اشتریت من القوم دینهم، ووکلتک إلی دینک ورأیک فی عثمان بن عفّان- وکان عثمانیاً-.
قال: وأنا فاشترِ منّی دینی.
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 40/ 298، الکامل فی التاریخ 3/ 350 حوادث سنة 56 ه
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 134
فأمر له بتمام جائزة القوم، فمات قبل أن یقبضها «1».
وکما جاء فی المصادر، فإنّه وعد مروان «بالأموال له ولأهل بیته»، وکذلک فعل مع غیره من وجوه الناس:
فلقد أعطی عبدَ اللَّه بن عمر بن الخطّاب 000/ 100 درهم، فقبل وسکت «2»...
وأعطی عبدَ الرحمن بن أبی بکر بن أبی قحافة 000/ 100 درهم أیضاً، فردّها وقال: لا أبیع دینی بدنیای «3».
وأعطی یزیدُ بن معاویة المنذرَ بن الزبیر بن العوّام 000/ 100 درهم، فأخذها وقال للناس: «إنّ یزید واللَّه لقد أجازنی بمئة ألف درهم، وإنّه لا یمنعنی ما صنع إلیَّ أنْ أُخبرکم خبره وأصدقکم عنه، واللَّه إنّه لیشرب الخمر، وإنّه لیسکر حتّی یدع الصلاة» «4».

4- المکاتبة ..... ص : 134

وإذا کان أهل الشام مخالفین ویرشّحون عبد الرحمن بن خالد بن الولید، وکان بنو أُمیّة معارضین ویرشّحون سعید بن عثمان بن عفّان...
فلأنْ یکون بنو هاشم معارضین أَوْلی، فقد کلّف معاویة والیه علی المدینة
__________________________________________________
(1) انظر: تاریخ دمشق 10/ 278- 279، الکامل 3/ 322 فی التاریخ، تاریخ الطبری 3/ 211 حوادث سنة 50 ه
(2) فتح الباری 13/ 87 ح 7114
(3) انظر: البدایة والنهایة 8/ 72 حوادث سنة 58 ه، الإصابة 4/ 328 رقم 5155، المستدرک علی الصحیحین 3/ 542 ح 6015
(4) تاریخ الطبری 3/ 350- 351 حوادث سنة 62 ه
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 135
أن یطلب منهم البیعة.
فکتب سعید بن العاص إلیه:
«أمّا بعد، فإنّک أمرتنی أنْ أدعو الناس لبیعة یزید ابن أمیر المؤمنین، وأنْ أکتب إلیک بمن سارع ممّن أبطأ، وإنّی أُخبرک أنّ الناس عن ذلک بطاء، لا سیّما أهل البیت من بنی هاشم، فإنّه لم یجبنی منهم أحد، وبلغنی عنهم ما أکره...
فکتب معاویة إلی عبد اللَّه بن العبّاس وإلی عبد اللَّه بن الزبیر وإلی عبد اللَّه بن جعفر وإلی الإمام الحسین علیه السلام، کتباً، وأمر سعید بن العاص أنْ یوصلها إلیهم ویبعث بجواباتها» «1».

5- السفر إلی الحجاز والخدیعة ..... ص : 135

ثمّ إنّه قد اضطرّ معاویة إلی السفر إلی الحجاز، فاجتمع بالأربعة الّذین کاتبهم، وتحدّث معهم، ولم یسفر ذلک عن نتیجة... فخرج فی یوم من الأیّام ودخل المسجد ومعه رجاله من أهل الشام ویبلغون الألف، ونودی له فی الناس فاجتمعوا إلیه، والإمام الحسین علیه السلام، وعبد الرحمن وابن الزبیر وابن عمر جالسون عند المنبر، فخطب وقال:
«أیّها الناس! إنّا وجدنا أحادیث الناس ذات عوار، وإنّهم قد زعموا أنّ الحسین بن علیّ، وعبد الرحمن بن أبی بکر، وعبد اللَّه بن عمر، وعبد اللَّه بن الزبیر، لم یبایعوا یزید؛ وهؤلاء الرهط الأربعة هم عندی سادة المسلمین وخیارهم، وقد دعوتهم إلی البیعة فوجدتهم إذاً سامعین
__________________________________________________
(1) انظر: الإمامة والسیاسة 1/ 199 و 200
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 136
مطیعین، وقد سلّموا وبایعوا، وسمعوا وأجابوا وأطاعوا.
فضرب أهل الشام بأیدیهم إلی سیوفهم فسلّوها ثمّ قالوا:
یا أمیر المؤمنین! ما هذا الذی تعظّمه من أمر هؤلاء الأربعة؟! إئذن لنا أن نضرب أعناقهم، فإنّا لا نرضی أن یبایعوا سرّاً، ولکنْ یبایعوا جهراً حتّی یسمع الناس أجمعون.
فقال معاویة: سبحان اللَّه! ما أسرع الناس بالشرّ، وما أحلی بقاءهم عندهم، اتّقوا اللَّه یا أهل الشام ولا تسرعوا إلی الفتنة، فإنّ القتل له مطالبة وقصاص، فإنّهم قد بایعوا وسلّموا، وارتضونی فرضیت عنهم.
فلمّا سئل الإمام علیه السلام عن ذلک قال: «لا واللَّه ما بایعنا، ولکنّ معاویة خادعنا وکادنا...» «1».
وروی الطبرانی بسنده عن محمّد بن سیرین، قال: «لمّا بایع معاویة لیزید حجَّ، فمرّ بالمدینة فخطب الناس، فقال: إنّا قد بایعنا یزید فبایعوا.
فقام الحسین بن علیّ فقال: أنا- واللَّه- أحقّ بها منه، فإنّ أبی خیر من أبیه، وجدّی خیر من جدّه، وإن أُمّی خیر من أُمّه، وأنا خیر منه.
فقال معاویة: أمّا ما ذکرت أنّ أنّ جدّک خیر من جدّه، فصدقت، رسول اللَّه خیر من أبی سفیان بن حرب، وأمّا ما ذکرت أنّ أُمّک خیر من أُمّه، فصدقت، فاطمة بنت رسول اللَّه خیر من بنت مجدل، وأمّا ما ذکرت أنّ أباک خیر من أبیه، فقد قارع أبوه أباک فقضی اللَّه لأبیه علی أبیک، وأمّا
__________________________________________________
(1) انظر: الفتوح- لابن أعثم- 4/ 347- 348، الإمامة والسیاسة 1/ 213، العقد الفرید 3/ 360، المنتظم 4/ 104- 105، البدایة والنهایة 8/ 64- 65 حوادث سنة 56 ه، تاریخ الخلفاء: 236
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 137
ما ذکرت أنّک خیر منه، فلهو أربّ منک وأعقل، ما یسرّنی به مثلک ألف» «1».
أقول:
فیه شهادة للقول بأنّ معاویة وبنی أُمیّة هم الأصل فی مقالة الجبر...
ثمّ انظر کیف یزعم- بقلّة حیاء- أفضلیّة یزید علی الإمام الحسین علیه السلام!!
***
__________________________________________________
(1) المعجم الکبیر 19/ 356 ح 833، وانظر: مجمع الزوائد 5/ 198
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 139

الفصل الرابع: شهادة الإمام الحسن بسمّ معاویة ..... ص : 139

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 141
أمّا الإمام الحسن السبط علیه السلام... فلأنّ معاویة قد عاهده علی رجوع الأمر إلیه من بعده، حتّی إنّ الأحنف بن قیس أیضاً قد ذکّره بذلک «1»... فکان أن صمّم علی القضاء علیه، فدسّ إلیه السمّ علی ید جعدة بنت الأشعث بن قیس، فی قضیّة مفصّلةٍ اتّفق علی روایتها رواة الفریقین...
تجد ذلک فی سائر کتب أصحابنا، کالکافی والإرشاد ومناقب آل أبی طالب، وغیرها «2».
وقال ابن عبد البرّ: «قال قتادة وأبو بکر ابن حفص: سمّ الحسن بن علی، سمّته امرأته جعدة بنت الأشعث بن قیس الکندی. وقالت طائفة:
کان ذلک منها بتدسیس معاویة إلیها وما بذل لها فی ذلک...
قال: ذکر أبو زید عمر بن شبّة وأبو بکر بن أبی خیثمة، قالا: حدّثنا
__________________________________________________
(1) فقد قال له: إنّ أهل الحجاز وأهل العراق لا یرضون بهذا ولا یبایعون لیزید ما کان‌الحسن حیّاً»؛ انظر: الإمامة والسیاسة 1/ 191
(2) الکافی 1/ 462 باب مولد الحسن علیه السلام ح 3، الإرشاد 2/ 15، مناقب آل أبی طالب 4/ 47- 48، کشف الغمّة 1/ 584- 585، الاحتجاج 2/ 71- 73 ح 159 و 160.
وانظر من کتب الجمهور- مثلًا-: المنتظم 4/ 48- 49، البدایة والنهایة 8/ 35، تاریخ الخمیس 2/ 293، العقد الفرید 3/ 351
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 142
موسی بن إسماعیل، قال: حدّثنا أبو هلال، عن قتادة، قال: دخل الحسین علی الحسن، فقال: یا أخی إنّی سُقیت السمَّ ثلاث مرار، لم أُسْقَ مِثْل هذه المرّة، إنّی لأضَعُ کَبدی.
فقال الحسین: مَنْ سقاک یا أخی؟
قال: ما سؤالک عن هذا؟! أَتریدُ أن تقاتلهم؟! أَکِلُهُم إلی اللَّه.
فلمّا مات ورَد البرید بموته علی معاویة، فقال: یا عجباً من الحسن، شرب شربةً من عسل بماء رومة، فقضی نحبه.
وأتی ابن عبّاس معاویة، فقال له: یا بن عبّاس! احتسب الحسن، لا یحزنک اللَّه ولا یسوؤک.
فقال: أمّا ما أبقاک اللَّه لی یا أمیر المؤمنین فلا یحزننی اللَّه ولا یسوؤنی.
قال: فأعطاه علی کلمته ألف ألف وعروضاً وأشیاء، وقال: خُذها واقْسِمْها علی أهلک.
حدّثنی عبد الوارث، حدّثنا قاسم، حدّثنا عبد اللَّه بن رَوح، حدّثنا عثمان بن عمر بن فارس، قال: حدّثنا ابن عون، عن عمیر بن إسحاق، قال: کنّا عند الحسن بن علیّ، فدخل المخرج ثمّ خرج، فقال: لقد سُقِیت السمَّ مراراً وما سُقیتُه مثلَ هذه المرة، لقد لفظتُ طائفة من کبدی، فرأیتنی أَقلِبُها بعودٍ معی.
فقال له الحسین: یا أخی! مَنْ سقاک؟!
قال: وما تُرید إلیه؟! أترید أن تقتله؟!
قال: نعم.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 143
قال: لئن کان الذی أظنُّ فاللَّه أشدُّ نقمة، ولئن کان غیره ما أحِبُّ أن تقتل بی بریئاً» «1».
وقال أبو الفرج الأصبهانی: «ودسّ معاویة إلیه حین أراد أن یعهد إلی یزید وإلی سعد بن أبی وقّاص سمّاً، فماتا منه فی أیّام متقاربة، وکان الذی تولّی ذلک من الحسن زوجته جعدة بنت الأشعث بن قیس لمالٍ بذله لها معاویة» «2».
وقال ابن أبی الحدید: «قال أبو الحسن المدائنی: وکانت وفاته فی سنة تسع وأربعین، وکان مرضه أربعین یوماً، وکانت سنّه سبعاً وأربعین سنة، دسّ إلیه معاویة سمّاً علی ید جعدة بنت الأشعث بن قیس زوجة الحسن وقال لها: إنْ قتلتیه بالسمّ فلک مئة ألف وأُزوّجک یزید ابنی. فلمّا مات وفی لها بالمال ولم یزوّجها من یزید قال: أخشی أن تصنع بابنی کما صنعت بابن رسول اللَّه» «3».
وقال البلاذری: «إنّ معاویة دسّ إلی جعدة بنت الأشعث بن قیس امرأة الحسن، وأرغبها حتّی سمّته» «4».
وقال الزمخشری: «جعل معاویة لجعدة بنت الأشعث امرأة الحسن مئة ألف حتّی سمّته، ومکث شهرین وإنّه لیرفع من تحته کذا طستاً من دم،
__________________________________________________
(1) الاستیعاب 1/ 389- 390 رقم 555.
الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 386 رقم 1373، أُسد الغابة 1/ 492 رقم 1165، سیر أعلام النبلاء 3/ 274 رقم 47، الإصابة 2/ 74 رقم 1721
(2) مقاتل الطالبیّین: 60
(3) شرح نهج البلاغة 16/ 11
(4) أنساب الأشراف 3/ 295
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 144
وکان یقول: سُقیت السمّ مراراً ما أصابنی فیها ما أصابنی فی هذه المرّة، لقد لفظت کبدی فجعلت أُقلّبها بعود کان فی یدی» «1».
وقال المسعودی: «وذُکر أنّ امرأته جعدة بنت الأشعث بن قیس الکندی سقته السمّ، وقد کان معاویة دسّ إلیها: إنّک إن احتلت فی قتل الحسن وجّهت إلیک بمئة ألف درهم وزوّجتک من یزید؛ فکان ذلک الذی بعثها علی سمّه، فلمّا مات وفی لها معاویة بالمال وأرسل إلیها: إنّا نحبّ حیاة یزید، ولولا ذلک لوفینا لک بتزویجه» «2».
وقال ابن تیمیّة- فی مقام الدفاع عن معاویة-: «والحسن رضی اللَّه عنه قد نقل عنه أنّه مات مسموماً، وهذا ممّا یمکن أنْ یعلم، فإنّ موت المسموم لا یخفی، لکن یقال: إنّ امرأته سمّته، ولا ریب أنّه مات بالمدینة ومعاویة بالشام، فغایة ما یظنّ الظانّ أنْ یقال: إنّ معاویة أرسل إلیها وأمرها بذلک... فإنْ کان قد وقع شی‌ء من ذلک فهو من باب قتال بعضهم بعضاً...» «3».
وإذا کان ابن تیمیّة یشکّک فی الحقائق الواقعة، فإنّ بعض المتعصّبین قد صرّح بتکذیب ذلک، فقد قال ابن خلدون: «وما یُنقل من أنّ معاویة دسّ إلیه السمّ مع زوجته جعدة بنت الأشعث، فهو من أحادیث الشیعة، وحاشا لمعاویة من ذلک» «4».
هذا، وقد ذکروا أنّ معاویة لمّا أتاه خبر وفاة الإمام الحسن علیه
__________________________________________________
(1) ربیع الأبرار 4/ 208- 209
(2) مروج الذهب 2/ 427
(3) منهاج السُنّة 4/ 469- 471
(4) تاریخ ابن خلدون 2/ 620
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 145
السلام، أظهر فرحاً وسروراً، حتّی سجد...!
قالوا: «فلمّا أتاه الخبر أظهر فرحاً وسروراً حتّی سجد، وسجد من کان معه، فبلغ ذلک عبد اللَّه بن عبّاس- وکان بالشام یومئذٍ- فدخل علی معاویة، فلمّا جلس قال معاویة: یا بن عبّاس، هلک الحسن بن علیّ.
فقال ابن عبّاس: نعم هلک، إنّا للَّه‌وإنّا إلیه راجعون، ترجیعاً مکرّراً، وقد بلغنی الذی أظهرت من الفرح والسرور لوفاته. أما واللَّه ما سدّ جسده حفرتک، ولا زاد نقصان أجله فی عمرک، ولقد مات وهو خیر منک، ولئن أُصبنا به لقد أُصبنا بمن کان خیراً منه، جدّه رسول اللَّه، فجبر اللَّه مصیبته، وخلف علینا من بعده أحسن الخلافة...» «1».
وفی لفظ ابن خلّکان: «ولمّا کتب مروان إلی معاویة بشکاته کتب إلیه:
أن أقبل المطی إلی بخبر الحسن؛ ولمّا بلغه موته سمع تکبیراً من القصر، فکبّر أهل الشام لذلک التکبیر! فقالت فاختة زوجة معاویة: أقرّ اللَّه عینک یا أمیر المؤمنین، ما الذی کبّرت له؟
قال: مات الحسن.
قالت: أعَلی موت ابن فاطمة تکبّر؟!
قال: واللَّه ما کبّرتُ شماتةً بموته، ولکن استراح قلبی!
وکان ابن عبّاس بالشام فدخل علیه فقال: یا بن عبّاس، هل تدری ما حدث فی أهل بیتک؟
قال: لا أدری ما حدث، إلّاأنّی أراک مستبشراً، وقد بلغنی تکبیرک
__________________________________________________
(1) الإمامة والسیاسة 1/ 196- 197، مروج الذهب 2/ 430، العقد الفرید 3/ 351، ربیع الأبرار 4/ 186- 187 و 209
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 146
وسجودک!
قال: مات الحسن.
قال: إنّا للَّه، یرحم اللَّه أبا محمّد ثلاثاً؛ ثمّ قال: واللَّه یا معاویة، لا تسدُّ حفرتُه حفرتَک، ولا یزید نقص عمره فی یومک، وإنْ کنّا أُصبنا بالحسن لقد أُصبنا بإمام المتّقین وخاتم النبیّین، فسکّن اللَّه تلک العبرة، وجبر تلک المصیبة، وکان اللَّه الخلف علینا من بعده» «1».
***
__________________________________________________
(1) وفیات الأعیان 2/ 66- 67 رقم 155
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 147

الفصل الخامس: بین الإمام الحسین علیه السلام ومعاویة ..... ص : 147

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 149
وهکذا... تمکّن معاویة من القضاء علی کلّ من یحتمل أن یکون وجوده مزاحماً لولایة یزید أو یکون معارضاً، وتمکّن من إکراه الناس علی البیعة.
وقد نصّ العلماء- کالحافظ الذهبی- علی أنّه قد أکره الناس علی بیعة یزید «1».
هذا، ولقد کان معاویة یقول: «لولا هوای فی یزید لأبصرت رشدی وعرفت قصدی» «2».
ثمّ قال لیزید: «یا بنی! إنّی قد کفیتک الرحلة والرجال، ووطّأت لک الأشیاء، وذلّلت لک الأعزّاء، وأخضعت لک أعناق العرب» «3».
وفی لفظٍ آخر: «یا بنی! إنّی قد کفیتک الشدّ والترحال، ووطّأت لک الأُمور، وذلّلت لک الأعداء، وأخضعت لک رقاب العرب، وجمعت لک ما لم یجمعه أحد» «4».
__________________________________________________
(1) تاریخ الإسلام- حوادث سنة 60-: 167
(2) الفتوح- لابن أعثم- 4/ 249، نسب قریش: 127، سیر أعلام النبلاء 3/ 156 رقم 25
(3) البدایة والنهایة 8/ 93 حوادث سنة 60 ه
(4) الکامل فی التاریخ 3/ 368، وانظر: الفتوح- لابن أعثم- 4/ 354، نهایة الأرب 20/ 365
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 150
وفی روایة ابن الأعثم: «إنّی من أجلک آثرت الدنیا علی الآخرة، ودفعت حقّ علیّ بن أبی طالب، وحملت الوزر علی ظهری» «1».
وفی روایة الذهبی: «روی الواقدی: حدّثنا ابن أبی سبرة، عن مروان ابن أبی سعید بن المعلّی، قال: قال معاویة لیزید- وهو یوصیه-: اتّق اللَّه، فقد وطّأت لک الأمر، وولیت من ذلک ما ولیت، فإنْ یک خیراً فأنا أسعد به، وإنْ کان غیر ذلک شقیت به، فارفق بالناس، وإیّاک وجبه أهل الشرف والتکبّر علیهم...
وروی یحیی بن معین، عن عبّاس بن الولید النرسی- وهو من أقرانه-، عن رجل، أنّ معاویة قال لیزید: إنّ أخوف ما أخاف شیئاً عملته فی أمرک، وإنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم قلّم یوماً أظفاره وأخذ من شعره، فجمعت ذلک، فإذا متُّ فاحشُ به فمی وأنفی.
وروی عبد الأعلی بن میمون بن مهران، عن أبیه: إنّ معاویة قال فی مرضه: کنت أُوضّئ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یوماً، فنزع قمیصه وکسانیه، فرقعته وخبّأت قلامة أظفاره فی قارورة، فإذا متّ فاجعلوا القمیص علی جلدی، واسحقوا تلک القلامة واجعلوها فی عینی، فعسی اللَّه أن یرحمنی ببرکتها» «2».
أقول:
وهذا الخبر- إن صحّ- دلّ علی تبرّک الصحابة بآثار رسول اللَّه صلّی
__________________________________________________
(1) الفتوح 4/ 354
(2) تاریخ الإسلام 2/ 323
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 151
اللَّه علیه وآله وسلّم، واعتقادهم بنفعها فی القیامة!!
إلّا أن أسالیبه المختلفة لم تنتج مع سیّدنا أبی عبد اللَّه علیه السلام وعبد اللَّه بن الزبیر، وکلامنا الآن فی ما دار بینه وبین الإمام الحسین علیه الصلاة والسلام:
من الکتب بین الإمام الحسین علیه السلام ومعاویة
وذکر ابن قتیبة ما کتب به معاویة إلی الإمام الحسین علیه السلام:
«أمّا بعد، فقد انتهت إلیَّ منک أُمور، لم أکن أظنّک بها رغبةً عنها، وإنّ أحقّ الناس بالوفاء لمن أعطی بیعة مَن کان مثلک، فی خطرک وشرفک ومنزلتک التی أنزلک اللَّه بها، فلا تنازع إلی قطیعتک، واتّق اللَّه ولا تردنّ هذه الأُمّة فی فتنة، وانظر لنفسک ودینک وأُمّة محمّد «وَلَا یَسْتَخِفَّنَّکَ الَّذِینَ لَایُوقِنُونَ» «1»
» «2».
قال: «وکتب إلیه الحسین رضی اللَّه عنه: أمّا بعد، فقد جاءنی کتابک تذکر فیه أنّه انتهت إلیک عنّی أُمور، لم تکن تظنّنی بها رغبة بی عنها...» «3».
فذکر الإمام علیه السلام جملةً من مساوئ معاویة ومخازیه وما ارتکبه من الظلم والقتل للأخیار، فی کتابٍ طویل... جاء فی آخره:
«واعلم، أنّ للَّه‌کتاباً لا یغادر صغیرةً ولا کبیرةً إلّاأحصاها، واعلم،
__________________________________________________
(1) سورة الروم 30: 60
(2) الإمامة والسیاسة 1/ 201
(3) الإمامة والسیاسة 1/ 202
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 152
أنّ اللَّه لیس بناسٍ لک قتلک بالظنّة وأخذک بالتهمة، وإمارتک صبیّاً یشرب الشراب ویلعب بالکلاب، ما أراک إلّاوقد أوبقت نفسک، وأهلکت دینک، وأضعت الرعیّة» «1».
ومن کلام الإمام الحسین علیه السلام عن یزید بن معاویة
وکان ممّا قاله الإمام علیه السلام- فی جواب معاویة عندما ذکر یزید وجعل یمدحه ویعدّد له الفضائل- بعد حمد اللَّه والصلاة علی رسوله:
«وفهمت ما ذکرته عن یزید، من اکتماله وسیاسته لأُمّة محمّد، ترید أنْ توهم الناس فی یزید، کأنّک تصف محجوباً أو تنعت غائباً أو تخبر عمّا کان ممّا احتویته بعلمٍ خاصّ، وقد دلّ یزید من نفسه علی موقع رأیه، فخذ لیزید فی ما أخذ فیه، من استقرائه الکلاب الهارشة عند التهارش، والحمام السبق لأترابهنّ، والقیان ذوات المعازف، وضرب الملاهی، تجده باصراً.
ودع عنک ما تحاول، فما أغناک أنْ تلقی اللَّه من وزر هذا الخلق بأکثر ممّا أنت لاقیه، فواللَّه ما برحت تقدح باطلًا فی جور وحنقاً فی ظلم، حتّی ملأت الأسقیة، وما بینک وبین الموت إلّاغمضة، فتقدم علی عمل محفوظ فی یومٍ مشهود، ولات حین مناص...» «2».
***
__________________________________________________
(1) الإمامة والسیاسة 1/ 203- 204
(2) الإمامة والسیاسة 1/ 208- 209
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 153

الفصل السادس: کتب أهل العراق إلی الإمام علیه السلام فی حیاة معاویة ..... ص : 153

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 155
وفی مثل هذه الظروف وعلی عهد معاویة! وردت علی الإمام الحسین علیه السلام کتبٌ من الکوفة.
قال ابن کثیر: «قالوا: لمّا بایع الناس معاویة لیزید، کان حسین ممّن لم یبایع له، وکان أهل الکوفة یکتبون إلیه یدعونه إلی الخروج إلیهم فی خلافة معاویة، کلّ ذلک یأبی علیهم، فقدم منهم قوم إلی محمّد بن الحنفیّة یطلبون إلیه أن یخرج معهم، فأبی، وجاء إلی الحسین یعرض علیه أمرهم، فقال له الحسین: إنّ القوم إنّما یریدون أنْ یأکلوا بنا ویستطیلوا بنا ویستنبطوا دماء الناس ودماءنا...» «1».
وقد کتب إلیهم علیه السلام کتاباً یأمرهم بالصبر، ویقول لهم فی ما رواه البلاذری وغیره: «فالصقوا بالأرض، وأخفوا الشخص، واکتموا الهوی، واحترسوا... ما دام ابن هند حیّاً، فإن یُحدث اللَّه به حدثاً وأنا حیّ کتبت إلیکم برأیی» «2».
__________________________________________________
(1) البدایة والنهایة 8/ 129 حوادث سنة 60 ه، وانظر: الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 422 رقم 1374، سیر أعلام النبلاء 3/ 293- 294 رقم 48
(2) أنساب الأشراف 3/ 366، الأخبار الطوال: 222
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 156
ریبة الإمام فی الکتب وأصحابها
لکنّ الذی یلوح الناظر فی کلماته وکتاباته علیه السلام هو الریب فی تلک الکتب وأصحابها... فقد رأینا قوله لأخیه محمّد: «إنّ القوم إنّما یریدون أنْ یأکلوا بنا ویستطیلوا بنا...».
ومن العجیب: أنّ هذا الذی قاله علیه السلام لأخیه فی المدینة وعلی عهد معاویة، قد سمعه فی طریقه إلی العراق من بعض القادمین من الکوفة لمّا سأل عن أهلها، فقد أجاب الإمامَ بقوله: «أمّا الأشراف، فقد عظمت رشوتهم... وما کتبوا إلیک إلّالیجعلوک سوقاً ومکسباً...» «1».
وما زال الإمام علیه السلام فی ریب ممّا وصلته من الکتب وجاءه من الرسل، حتّی إنّه لمّا بعث إلیهم ابن عمّه مسلم بن عقیل، کتب إلی أهل الکوفة کتاباً یدلّ دلالة واضحةً علی عدم وثوقه بهم وبالکتب التی أتته من قبلهم، فقد کتب إلیهم: «وإنّی باعث إلیکم أخی وابن عمّی وثقتی من أهل بیتی، فإنْ کَتبَ إلیَّ بأنّه قد اجتمع رأی مَلَئکم وذوی الحجی والفضل منکم علی مثل ما قَدمَتْ به رسلکم وقَرأتُ فی کتبکم، أقدمُ علیکم وشیکاً إن شاء اللَّه...» «2».
وروی ابن سعد- صاحب «الطبقات»-، بإسناده عن یزید الرشک «3»، قال: «حدّثنی مَن شافه الحسین، قال: إنّی رأیت
__________________________________________________
(1) انظر: البدایة والنهایة 8/ 139 حوادث سنة 61 ه، الحسین والسُنّة: 58
(2) الإرشاد 2/ 39، وانظر: بحار الأنوار 44/ 334
(3) هو: أبو الأزهر البصری، یزید بن أبی یزید، الضبعی ولاءً، المعروف بالرَّشک، وثّقه ابن سعد وابن حجر، توفّی سنة 30 ه وله من العمر مئة سنة.
انظر: الطبقات الکبری- لابن سعد- 9/ 244 رقم 4015، تهذیب التهذیب 11/ 371- 372 رقم 715
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 157
أخبیةً «1» مضروبةً بفلاة من الأرض، فقلت: لمن هذه؟
قالوا: هذه للحسین.
فأتیته، فإذا شیخ یقرأ القرآن، قال: والدموع تسیل علی خدّیه ولحیته؛ قال: قلت: بأبی وأُمّی یا بن رسول اللَّه، ما أنزلک هذه البلاد والفلاة التی لیس بها أحد؟!
قال: هذه کتب أهل الکوفة إلیّ ولا أراهم إلّاقاتلیّ؛ فإذا فعلوا ذلک لم یدعوا للَّه‌حرمةً إلّاانتهکوها، فیسلّط اللَّه علیهم من یذلّهم حتّی یکونوا أذلّ من فرم الأَمَة. یعنی مقنعتها «2»» «3».
***
__________________________________________________
(1) فی لفظ: أبنیة
(2) الفَرم- اصطلاحاً-: هی خرقة الحیض التی تحملها المرأة فی فرجها؛ انظر: لسان العرب 10/ 251 مادّة «فرم»
(3) الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 431 رقم 1374، وانظر: تاریخ الطبری 3/ 300، بغیة الطلب 6/ 2615- 2616، البدایة والنهایة 8/ 135
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 159

البابُ الثانی: موت معاویة وبدء تطبیق مخطّطاته ضدّ الإمام الحسین علیه السلام فی فصلین: ..... ص : 159

اشارة

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 161

الفصل الأوّل: مواقف الولاة من الإمام ..... ص : 161

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 163
وهکذا نجد معاویة حائراً مع الإمام علیه السلام، فلا هو أهل للمساومة، ولا التهدیدات ترعبه، وهو إنْ بقی بین أظهر الناس وفی عاصمة الإسلام ومدینة جدّه رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، فلن یتمّ الأمر لیزید...
من بنود الصلح أن لا یغتال الحسن أو الحسین
ومن جهةٍ أُخری، فقد تعهّد فی بنود الصلح- کما تقدّم- علی أن لا یصیب الحسن والحسین علیهما السلام بضرر أو أذیً ولا یمسّهما بسوءٍ.
فهو وإنْ نکث العهد باغتیال الإمام الحسن علیه السلام، إلّاأنّه قد أقدم علی ذلک بواسطة زوجته ظنّاً منه أنّ ذلک سیبقی سرّاً لا یطّلع علیه أحدٌ، فجعل یخطّط للقضاء علی الإمام الحسین علیه السلام علی ید أهل العراق بالتنسیق مع الخوارج فی الکوفة ومع أنصار الأُمویّین هناک، هذا من جهةٍ، ومع ولاته فی المدینة ومکّة والکوفة من جهةٍ أُخری...
وصیّة معاویة حول الحسین علیه السلام
ولذا نراه یکتب إلی مروان أن اترک حسیناً ما ترکک ولم یظهر لک
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 164
عداوته؛ وسیأتی نصّه الکامل.
ثمّ إنّه یوصی یزید بأن لا یتعرّض للإمام علیه السلام، ویخبره بدعوة أهل الکوفة إیّاه وأنّهم سیکفونه أمره، فی حین یوصیه بشدّة ویغلّظ علیه بأن یقطّع ابن الزبیر إرباً إرباً إنْ ظفر به وتمکّن منه «1».
نعم، لقد مات معاویة فی النصف من رجب سنة ستّین من الهجرة «2» وکان قد أوصی یزید- فی ما اتّفقت المصادر علیه- أنْ لا یمسّ الإمام علیه السلام بسوء، وأنّ الّذین قتلوا أباه وأخاه سیدعونه إلی العراق وهم الّذین سیقتلونه!
«أمّا الحسین بن علیّ، فأحسب أهل العراق غیر تارکیه حتّی یخرجوه، فإن فعل فظفرت به، فاصفح عنه...» «3».
«انظر حسین بن علیّ وابن فاطمة بنت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، فإنّه أحبّ الناس إلی الناس، فَصِلْ رحمه وارفق به یصلح لک أمره، فإن یک منه شی‌ء، فإنّی أرجو أن یکفیکه اللَّه بمن قتل أباه وخذل أخاه...» «4».
__________________________________________________
(1) انظر: تاریخ ابن خلدون 3/ 23
(2) الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 424، البدایة والنهایة 8/ 115، أنساب‌الأشراف 3/ 368
(3) انظر: الأخبار الطوال: 226، تاریخ الطبری 3/ 260، المنتظم 4/ 137، الکامل فی التاریخ 3/ 368- 369، تاریخ ابن خلدون 3/ 22- 23
(4) انظر: الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 423، العقد الفرید 3/ 360، تهذیب الکمال 4/ 488 رقم 1305، سیر أعلام النبلاء 3/ 295 رقم 48، تاریخ الإسلام 2/ 341، البدایة والنهایة 8/ 162، تاریخ ابن خلدون 3/ 23، بغیة الطلب فی تاریخ حلب 6/ 2607
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 165
وفی روایة الخوارزمی:
«وأمّا الحسین بن علیّ، فأوّه أوّه یا یزید! ماذا أقول لک فیه؟! فاحذر أنْ تتعرَّض له إلّابسبیل خیر! وامدد له حبلًا طویلًا، وذره یذهب فی الأرض کیف یشاء ولا تؤذه، ولکن أرعِد له وأبرِق، وإیّاک والمکاشفة له فی محاربةٍ بسیف، أو منازعة بطعن رمح» «1».
وکان الوالی یومئذ علی المدینة: الولید بن عتبة بن أبی سفیان، بعد أنْ کان علیها مروان بن الحکم، الذی کان یکتب إلی معاویة فی الإمام علیه السلام ویثیره ویهیّجه ضدّه، بل کانت هذه حالته ضدّ الإمام حتّی فی إمارة الولید، کما سنری.
سعی الحکومة وراء خروج الإمام من المدینة
وبینما کانت الرسل والکتب تدعوه إلی الخروج إلی العراق، فقد کانت الحکومة تسعی وراء خروجه من المدینة إلی مکّة المکرّمة.
قال البلاذری:
«وکان رجال من أهل العراق وأشراف أهل الحجاز یختلفون إلی الحسین، یجلّونه ویعظّمونه ویذکرون فضله ویدعونه إلی أنفسهم ویقولون: إنّا لک عضد وید؛ لیتّخذوا الوسیلة إلیه، وهم لا یشکّون فی أنّ معاویة إذا مات لم یعدل الناس بحسینٍ أحداً.
فلمّا کثر اختلاف الناس إلیه، أتی عمرُو بن عثمان بن عفّان مروانَ ابن الحکم- وهو إذ ذاک عامل معاویة علی المدینة- فقال له: قد کثر
__________________________________________________
(1) مقتل الحسین 1/ 257 ف 9
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 166
اختلاف الناس إلی حسین، وواللَّه إنّی لأری أنّ لکم منه یوماً عصیباً.
فکتب مروان ذلک إلی معاویة.
فکتب إلیه معاویة: بأن اترک حسیناً ما ترکک ولم یُظهر عداوته ویبدِ صفحته، واکمن عنه کمون الشری، إن شاء اللَّه، والسلام» «1».
ثمّ اقترح مروان علی معاویة أن یُبعد الإمام من المدینة إلی الشام، فقد ذکروا أنّه: «دعا معاویة مروانَ بن الحکم فقال له: أشِر علَیَّ فی الحسین.
قال: تخرجه معک إلی الشام، فتقطعه عن أهل العراق وتقطعهم عنه.
قال: أردتَ- واللَّه- أنْ تستریح منه وتبتلینی به، فإنْ صبرتُ علیه صبرتُ علی ما أکره، وإنْ أسأتُ إلیه کنتُ قد قطعتُ رحمه. فأقامه.
وبعث إلی سعید بن العاص فقال له: یا أبا عثمان! أشِر علَیَّ فی الحسین.
قال: إنّک- واللَّه- ما تخاف الحسین إلّاعلی مَن بعدک، وإنّک لتخلّف له قرناً إنْ صارعه لیصرعنّه، وإن سابقه لیسبقنّه، فذر الحسین منبتَ النخلة، یشرب من الماء، ویصعد فی الهواء، ولا یبلغ إلی السماء» «2».
نعم، کانت الخطّة أنْ یُترک الإمام علیه السلام ولا یؤذی؛ لأنّ أهل العراق غیر تارکیه حتّی یخرجوه، ما لم یُثر ویظهر العداوة للحکومة، والإمام علیه السلام یعلن للناس إباءه عن البیعة، یصرّح بذلک لکلّ من
__________________________________________________
(1) أنساب الأشراف 3/ 366- 367
(2) العقد الفرید 4/ 82، وانظر: مناقب آل أبی طالب 4/ 89
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 167
یسأله، کقوله لأخیه محمّد بن الحنفیة:
«یا أخی! واللَّه لو لم یکن فی الدنیا ملجأ ولا مأوی، لَما بایعت یزید ابن معاویة أبداً» «1».
وقوله علیه السلام لمروان بن الحکم لمّا قال له: «إنّی آمرک ببیعة یزید، فإنّه خیر لک فی دینک ودنیاک»، قال:
«إنّا للَّه‌وإنّا إلیه راجعون، وعلی الإسلام السلام، إذْ قد بلیت الأُمّة براعٍ مثل یزید، ولقد سمعت جدّی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یقول: الخلافة محرّمة علی آل أبی سفیان» «2».
وفی هذه الظروف، نری أنّ الکتب من الکوفة تتری، یدعونه ویطلبون منه القدوم إلیهم، والإمام یقول: «لا أراهم إلّاقاتلیّ» «3».
وبدأ الحکّام یسعون وراء خروج الإمام من الحجاز...
مواقف الولاة من الإمام ومن نائبه فی الکوفة
ومات معاویة والوالی علی المدینة هو «الولید بن عتبة بن أبی سفیان»، قال الذهبی: وکان معاویة یولّی علی المدینة مرّةً مروان ومرّةً الولید بن عتبة... فعزل قبیل موته مروان وولّی الولید... وقد عرفنا باختصار موقف مروان من الإمام علیه السلام.
وأخبر یزید- فی أوّل خطبةٍ له بعد موت معاویة- عن الحرب مع
__________________________________________________
(1) الفتوح- لابن أعثم- 5/ 23
(2) الملهوف علی قتلی الطفوف: 99
(3) تاریخ دمشق 14/ 216، سیر أعلام النبلاء 3/ 306، البدایة والنهایة 8/ 135 حوادث سنة 60 ه
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 168
أهل العراق، وأنّه سینتصر علیهم بواسطة عبید اللَّه بن زیاد «1».
وکتب یزید إلی الولید بن عتبة یأمره بأخذ البیعة من أهل المدینة وخاصّةً من الإمام علیه السلام، وجماعة، کعبد اللَّه بن الزبیر، وسیأتی الکلام علی نصّ کتاب یزید.
بین الولید والإمام
لکنّ الولید لم یستعمل الشدّة مع الإمام علیه السلام، فضلًا علی أن یقدِم علی قتله، وإنّما بعث إلیه وأخبره بوفاة معاویة، ودعاه إلی البیعة لیزید، فقال له الإمام: نصبح وننظر؛ فلم یشدّد الولید علی الإمام «2»، بل قال له: «انصرف علی اسم اللَّه» «3».
هذا، وقد اختلفت روایات المؤرّخین لنصّ کتاب یزید إلی الولید بن عتبة، فمنهم من روی أنّه أمره بقتل الإمام، ومنهم من روی أنّه أمره بأخذ البیعة منه، بل منهم من روی أنّه أمره بالرفق معه...
إلّا أنّ أحداً لم یتردّد فی أنّ یزید قد أمر ابن زیاد بقتل الإمام علیه السلام، وأنْ یبعث إلیه برأسه الشریف.
وسیأتی تفصیل ذلک کلّه فی ما بعد...
قال الشیخ المفید:
«فقال مروان للولید: عصیتنی، لا واللَّه لا یمکّنک مثلها من نفسه أبداً.
__________________________________________________
(1) الفتوح- لابن أعثم- 5/ 6- 9، مقتل الحسین 1/ 261
(2) سیر أعلام النبلاء 3/ 534 رقم 139
(3) انظر حوادث سنة 60 ه فی: تاریخ الطبری 3/ 270، البدایة والنهایة 8/ 118
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 169
فقال الولید: الویح لغیرک یا مروان، إنّک اخترت لی التی فیها هلاک دینی، واللَّه ما أُحبُّ أنّ لی ما طلعت علیه الشمس وغربت عنه من مال الدنیا وملکها وأنّی قتلت حسیناً.
سبحان اللَّه! أقتلُ حسیناً إنْ قال لا أُبایع؟! واللَّه إنّی لأظنّ أنّ امرَأً یحاسَب بدم الحسین خفیف المیزان عند اللَّه یوم القیامة.
فقال له مروان: فإذا کان هذا رأیک فقد أصبت فی ما صنعت. یقول هذا وهو غیر الحامد له علی رأیه» «1».
قال المفید:
«فأقام الحسین علیه السلام فی منزله تلک اللیلة، وهی لیلة السبت لثلاث بقین من رجب سنة ستّین، واشتغل الولید بن عتبة بمراسلة ابن الزبیر فی البیعة لیزید وامتناعه علیه.
وخرج ابن الزبیر من لیلته عن المدینة متوجّهاً إلی مکّة، فلمّا أصبح الولید سرّح فی أثره الرجال، فبعث راکباً من موالی بنی أُمیّة فی ثمانین راکباً فطلبوه فلم یدرکوه، فرجعوا.
فلمّا کان آخر نهار یوم السبت، بعث الرجال إلی الحسین بن علیّ علیهما السلام لیحضر فیبایع الولید لیزید بن معاویة، فقال لهم الحسین:
أصبِحوا ثمّ ترون ونری؛ فکفّوا تلک اللیلة عنه، ولم یلحّوا علیه.
فخرج علیه السلام من تحت لیلته، وهی لیلة الأحد لیومین بقیا من رجب متوجّهاً نحو مکّة...» «2».
__________________________________________________
(1) الإرشاد 2/ 33- 34، وانظر: تاریخ الطبری 3/ 270، الکامل فی التاریخ 3/ 378، البدایة والنهایة 8/ 118
(2) الإرشاد 2/ 34
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 170
وقال محمّد بن أبی طالب الموسوی:
«وأرسل الولید إلی منزل الحسین علیه السلام لینظر أخَرجَ من المدینة أم لا؟ فلم یصبه فی منزله فقال: الحمد للَّه‌الذی خرج ولم یبتلنی بدمه...» «1».
هذا، وقد جاء فی روایة البلاذری أنّ الولید قد قال للإمام علیه السلام- فی کلامٍ بینهما-: «لو علمت ما یکون بعدنا لأحببتنا کما أبغضتنا» «2».
وهذا الکلام جدیرٌ بالتأمّل جدّاً.
أقول:
والذی نراه أنّ الولید کان مأموراً بما فعل، وأنّ ما فعله کان تطبیقاً لِما أُمر به، لکنّ مروان کان یجهل الأمر، أو کان یرید غیر ذلک.
وممّا یشهد لِما ذکرناه أُمور:
1- إنّه لمّا خرج ابن الزبیر وجّه الولید فی إثره حبیب بن ذکوان فی ثلاثین فارساً، وقیل: ثمانین، فلم یقعوا له علی أثر، وشغلوا یومهم ذلک کلّه بطلب ابن الزبیر «3» لیعمل بوصیّة معاویة؛ وأمّا الإمام، فلمّا علم الولید بخروجه علیه السلام من المدینة المنوّرة قال: «الحمد للَّه».
2- إنّه لو کان مأموراً بقتل الإمام لَما قال له لمّا أبی أن یبایع:
__________________________________________________
(1) بحار الأنوار 44/ 328 ب 37
(2) أنساب الأشراف 3/ 369
(3) انظر: الأخبار الطوال: 228، تاریخ ابن خلدون 3/ 23، الکامل فی التاریخ 3/ 369، البدایة والنهایة 8/ 93، المنتظم 4/ 137
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 171
«انصرف علی اسم اللَّه»؛ کما مرّ سابقاً عن الطبری وابن کثیر «1».
3- إنّ الکلام الذی دار بینه وبین مروان، یدلّ دلالة واضحة علی کون مروان هو المصرّ علی القتل إن لم یبایع الإمام.
4- إنّنا لم نجد أیّةَ عقوبة للولید من یزید... فلو کان أمره بقتل الإمام ولم یمتثل لعاقبه، ولا أقلّ من أن لا یولّیه شیئاً من المناصب؛ والحال أنّ یزید قد ولّاه المدینة مرّتین، وأقام الموسم غیر مرّة، آخرها سنة 62، کما ذکر الذهبی «2».
5- إنّ الولید هو الذی صلّی علی جنازة معاویة بن یزید «3».
6- أرادوه للخلافة بعد معاویة بن یزید، فأبی»
.والحاصل:
إنّ عزله عن المدینة لم یکن إلّالمصلحةٍ خاصّة، وسیأتی نظیره فی والی الکوفة، ولم یکن لتفریطه فی هذا الأمر کما ذکر بعض المؤرّخین، اللّهمّ إلّاأن یکون لتفریطه فی أمر ابن الزبیر الذی أوصی معاویة یزید بأنْ یقطّعه إرباً إرباً إن قدر علیه «5».
__________________________________________________
(1) تقدّم فی الصفحة 168 ه 3
(2) العبر 1/ 52
(3) الإنباء بأنباء الأنبیاء (تاریخ القضاعی): 210
(4) دول الإسلام: 41
(5) انظر: تاریخ الطبری 3/ 260، العقد الفرید 3/ 360، المنتظم 4/ 137، تاریخ ابن خلدون 3/ 23، الکامل فی التاریخ 3/ 369، البدایة والنهایة 8/ 93
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 172
الإمام فی مکّة المکرّمة
قال المفید:
فسار الحسین علیه السلام متوجّهاً إلی مکّة وهو یقرأ «فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفاً یَتَرَقَّبُ قَالَ رَبِّ نَجِّنِی مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ» ولزم الطریق الأعظم، فقال له أهل بیته: لو تنکّبت عن الطریق کما فعل ابن الزبیر، کیلا یلحقک الطلب؟ فقال: لا واللَّه لا أُفارقه حتّی یقضی اللَّه ما هو قاض.
ولمّا دخل الحسین علیه السلام مکّة- وکان دخوله إیّاها یوم الجمعة لثلاث مضین من شعبان- دخلها وهو یقرأ «وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْیَنَ قَالَ عَسَی رَبِّی أَن یَهْدِیَنی سَوَاءَ السَّبِیلِ»، ثمّ نزلها.
وأقبل أهلها یختلفون إلیه، ومن کان بها من المعتمرین وأهل الآفاق، وابن الزبیر بها، قد لزم جانب البیت، وهو قائم یصلّی عندها ویطوف، ویأتی الحسین علیه السلام فی من یأتیه، فیأتیه الیومین المتوالیین، ویأتیه بین کلّ یومین مرّةً، وهو علیه السلام أثقل خلق اللَّه علی ابن الزبیر؛ لأنّه قد عرف أنّ أهل الحجاز لا یبایعونه ما دام الحسین فی البلد، وأنّ الحسین أطوع فی الناس منه وأجلّ.
هذا، وقد کان الوالی علی مکّة: عمرو بن سعید الأشدق، وکان هو الوالی علی المدینة- أیضاً- بعد عزل الولید.
قال الطبری- فی عمّال یزید-:
وکان عامله علی مکّة والمدینة فی هذه السنة- بعدما عزل الولید بن عتبة- عمرو بن سعید، وعلی الکوفة والبصرة وأعمالها عبید اللَّه بن
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 173
زیاد... «1».
وکتب یزید إلی عبد اللَّه بن العبّاس کتاباً جاء فیه:
«أمّا بعد، فإنّ ابن عمّک حسیناً وعدوّ اللَّه ابن الزبیر إلتویا ببیعتی ولحقا بمکّة مرصدین للفتنة، معرّضین أنفسهما للهلکة، فأمّا ابن الزبیر فإنّه صریع الفنا وقتیل السیف غداً.
وأمّا الحسین، فقد أحببت الإعذار إلیکم أهل البیت ممّا کان منه، وقد بلغنی أنّ رجالًا من شیعته من أهل العراق یکاتبونه ویکاتبهم ویمنّونه الخلافة ویمنّیهم الإمرة، وقد تعلمون ما بینی وبینکم من الوصلة وعظیم الحرمة ونتائج الأرحام، وقد قطع ذلک الحسین وبتّه، وأنت زعیم أهل بیتک وسیّد بلادک، فالقه فاردده عن السعی فی الفتنة، فإن قبل منک وأناب، فله عندی الأمان والکرامة الواسعة... أُجری علیه ما کان أبی یجریه...».
فکتب إلیه ابن عبّاس فی الجواب:
«أمّا بعد، فقد ورد کتابک تذکر فیه لحاق الحسین وابن الزبیر بمکّة.
فأمّا ابن الزبیر، فرجل منقطع عنّا برأیه وهواه، یکاتمنا مع ذلک أضغاناً یسرّها فی صدره، یوری علینا وری الزناد، لا فکّ اللَّه أسیرها، فارأ فی أمره ما أنت راء.
وأمّا الحسین، فإنّه لمّا نزل مکّة وترک حرم جدّه ومنازل آبائه، سألته عن مقدمه، فأخبرنی أنّ عمّالک بالمدینة أساؤوا إلیه، وعجّلوا علیه بالکلام الفاحش، فأقبل إلی حرم اللَّه مستجیراً به، وسألقاه فی ما أشرت إلیه، ولن
__________________________________________________
(1) تاریخ الطبری 3/ 272 حوادث سنة 60 ه
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 174
أدع النصیحة فی ما یجمع اللَّه به الکلمة، ویطفئ به النائرة، ویخمد به الفتنة، ویحقن به دماء الأُمّة.
فاتّق اللَّه فی السرّ والعلانیة، ولا تبیتنّ لیلة وأنت ترید لمسلم غائلة، ولا ترصده بمظلمة، ولا تحفر له مهراة، فکم من حافر لغیره حفراً وقع فیه، وکم من مؤمّل أملًا لم یؤت أمله، وخذ بحظّک من تلاوة القرآن، ونشر السُنّة، وعلیک بالصیام والقیام، لا تشغلک عنهما ملاهی الدنیا وأباطیلها، فإنّ کلّ ما اشتغلت به عن اللَّه یضرّ ویفنی، وکلّ ما اشتغلت به من أسباب الآخرة ینفع ویبقی. والسلام» «1».
وکان الأشدق جبّاراً من جبابرة بنی أُمیّة، وقد تعرّض لابن الزبیر فی خطابٍ له فقال: «فواللَّه لنغزونّه، ثمّ لئن دخل الکعبة لنحرقنّها علیه، علی رغم أنف من رغم» «2».
وهکذا کان... کما هو معلوم من التاریخ.
أمّا بالنسبة إلی الإمام، فقد ذکر أنّه جاء إلیه وقال له: «ما أقدمک»؟!
قال: «عائذاً باللَّه وبهذا البیت» «3».
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 14/ 210- 211، بغیة الطلب 6/ 2610- 2611، البدایة والنهایة 8/ 131- 132
(2) تاریخ الإسلام 2/ 268
(3) انظر عن کتاب الإمام علیه السلام إلی أهل الکوفة وما قاله لمسلم، ممّا یدلّ علی عدم وثوقه بأجواء الکوفة:
تاریخ الطبری 3/ 121- 122، المنتظم 4/ 142، سیر أعلام النبلاء 3/ 293 رقم 48، أنساب الأشراف 3/ 369- 371، الأخبار الطوال: 229- 230، مقاتل الطالبیّین: 99، تهذیب الکمال 4/ 493- 494، الاصابة 2/ 78، الفتوح 5/ 29- 38، الکامل فی التاریخ 3/ 385- 386، تاریخ ابن خلدون 3/ 26- 27، مروج الذهب 3/ 54
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 175
ولم نجد فی التواریخ المعتبرة شیئاً آخر من الأشدق- هذا الجبّار العنید- ضدّ الإمام علیه السلام فی مکّة المکرّمة.
کتب أهل الکوفة، والإمام یبعث مسلماً
وما زالت الکتب تصل إلی الإمام یدعونه إلی الکوفة... «1».
هنالک دعا مسلمَ بن عقیل رضی اللَّه عنه وأرسله إلی الکوفة، وأمره بتقوی اللَّه وکتمان الأمر واللطف...
فأقبل مسلم حتّی دخل الکوفة، فنزل فی دار المختار بن أبی عبید، وأقبلت الشیعة تختلف إلیه وأکثروا حتّی عُلم مکانه...
فبلغ النعمان بن بشیر ذلک- وکان والیاً علی الکوفة من قِبَل معاویة فأقرّه یزید علیها- فصعد المنبر، فحمد اللَّه وأثنی علیه ثمّ قال:
أمّا بعد، فاتّقوا اللَّه- عباد اللَّه- ولا تُسارعوا إلی الفتنة والفُرقة، فإنّ فیها یهلک الرجال، وتُسفک الدماء، وتُغتصب الأموال، إنّی لا أُقاتل من لا یقاتلنی، ولا آتی علی مَن لم یأت علَیَّ، ولا أُنبّه نائمکم، ولا أتحرّش بکم، ولا آخذ بالقَرف ولا الظنّة ولا التُّهمة، ولکنّکم إن أبدیتم صفحتکم لی ونکثتم بیعتکم وخالفتم إمامکم، فواللَّه الذی لا إله غیره، لأضربنّکم بسیفی ما ثبت قائمُه فی یدی ولو لم یکن لی منکم ناصر.
__________________________________________________
(1) انظر: تاریخ الطبری 3/ 274- 278، تاریخ دمشق 14/ 212، البدایة والنهایة 8/ 121- 122
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 176
أما إنّی أرجو أن یکون من یعرف الحقّ منکم أکثر ممّن یُردیه الباطل.
فقام إلیه عبد اللَّه بن مسلم بن ربیعة الحضرمی، حلیف بنی أُمیّة، فقال: إنّه لا یصلح ما تری إلّاالغشم، إنّ هذا الذی أنت علیه فی ما بینک وبین عدوّک رأیُ المستضعفین.
فقال له النعمان: أکون من المستضعفین فی طاعة اللَّه، أحبُّ إلیّ من أکون من الأعزّین فی معصیة اللَّه. ثمّ نزل.
وخرج عبد اللَّه بن مسلم فکتب إلی یزید بن معاویة: أمّا بعد، فإنّ مسلم بن عقیل قد قدم الکوفة، فبایعته الشیعة للحسین بن علیّ، فإن یک لک فی الکوفة حاجةٌ، فابعث إلیها رجلًا قویّاً، ینفّذ أمرک ویعمل مثل عملک فی عدوّک، فإنّ النّعمان بن بشیر رجلٌ ضعیفٌ أو هو یتضعَّفُ.
ثمّ کتب إلیه عمارة بن عُقبة بنحوٍ من کتابه.
ثمّ کتب إلیه عُمر بن سعد بن أبی وقّاص مثل ذلک «1».
***
__________________________________________________
(1) انظر عن موقف النعمان من مسلم بن عقیل وشکوی شیعة بنی أُمیّة منه:
تاریخ الطبری 3/ 279- 280، تهذیب التهذیب 2/ 49 رقم 3615، سیر أعلام النبلاء 3/ 299- 300، الفتوح 5/ 39- 40، الأخبار الطوال: 233، تهذیب الکمال 6/ 494 رقم 1305، الإصابة 2/ 78- 79، المنتظم 4/ 142، الکامل فی التاریخ 3/ 387، البدایة والنهایة 8/ 122، تاریخ ابن خلدون 3/ 27، مقتل الحسین- للخوارزمی- 1/ 286- 287، وغیرها
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 177

الفصل الثانی: تولیة یزید ابن زیاد علی الکوفة ..... ص : 177

اشارة

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 179
فلمّا وصلت الکتب إلی یزید، دعا سرجون مولی معاویة فقال: ما رأیک؟ إنّ حسیناً قد وجّه إلی الکوفة مسلم بن عقیل یبایع له، وقد بلغنی عن النعمان بن بشیر ضعفٌ وقول سیّئ، فمن تری أنْ أستعمل علی الکوفة؟ وکان یزید عاتباً علی عبید اللَّه بن زیاد.
فقال له سرجون: أرأیت معاویة لو نُشر لک حیّاً، أما کنت آخذاً برأیه؟
قال: نعم.
قال: فأخرج سرجون عهد عبید اللَّه بن زیاد علی الکوفة وقال: هذا رأی معاویة، مات وقد أمر بهذا الکتاب، فضُمّ المصرَین إلی عبید اللَّه بن زیاد.
فقال له یزید: أفعل، ابعثْ بعهد عبید اللَّه إلیه «1».
__________________________________________________
(1) تجد خبر عهد معاویة بتولیة ابن زیاد علی الکوفة وإشارة سرجون بذلک فی:
أنساب الأشراف 5/ 407، تاریخ الطبری 3/ 280، الفتوح 5/ 40- 41، العقد الفرید 3/ 364، مقتل الحسین 1/ 287، البدایة والنهایة 8/ 122، الإصابة 2/ 79، تهذیب التهذیب 2/ 349 رقم 615، الإمامة والسیاسة 2/ 8، الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 432، تاریخ دمشق 37/ 438، الکامل فی التاریخ 3/ 387، تهذیب الکمال 4/ 494 رقم 1305
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 180
ثمّ دعا مسلم بن عمرو الباهلی وکتب إلی عبید اللَّه بن زیاد معه:
أمّا بعد، فإنّه کتب إلیَّ شیعتی من أهل الکوفة یخبرونی أنّ ابن عقیل بها، یجمع الجموع ویشقّ عصا المسلمین، فسر حین تقرأ کتابی هذا، حتّی تأتی الکوفة فتطلب ابن عقیل طلب الخرزة حتّی تثقفه فتوثقه أو تقتله أو تنفیه. والسلام.
وسلّم إلیه عهده علی الکوفة «1».
ولمّا سمع مسلم بن عقیل رحمه اللَّه بمجی‌ء عبید اللَّه بن زیاد الکوفةَ، ومقالته التی قالها، وما أخذ به العرفاء والناس، خرج من دار المختار حتّی انتهی إلی دار هانئ بن عروة فدخلها، وأخذت الشیعة تختلف إلیه فی دار هانئ علی تستُّرٍ واستخفاءٍ من عبید اللَّه، وتواصَوا بالکتمان «2».
من هو النعمان بن بشیر؟
ویبقی أن نعرف النعمان بن بشیر؟ ومتی نصب علی الکوفة؟ وهل کان ضعیفاً کما توهّم القوم؟ وهل غضب علیه یزید؟
لقد کان الوالی قبله علی الکوفة: عبد اللَّه بن خالد، فعزله معاویة وولّی النعمان بن بشیر «3». ثمّ لمّا ولّی یزید عبیدَ اللَّه بن زیاد علی الکوفة- إضافةً إلی البصرة- ارتحل النعمان بن بشیر نحو وطنه بالشام «4».
__________________________________________________
(1) الإرشاد 2/ 42- 43
(2) الإرشاد 2/ 45
(3) الأخبار الطوال: 225
(4) الأخبار الطوال: 233
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 181
قال الذهبی: وکان النعمان بن بشیر منقطعاً إلی معاویة.
وإنّه لمّا عُزل عن الکوفة ورجع إلی الشام ولی قضاء دمشق، ثمّ ولی إمرة حمص مدّةً «1»....
وکان النعمانُ أحدَ رسلِ یزیدَ إلی ابن الزبیر «2».
وکان الرجل- کأبیه- من رجالات حرکة النفاق «3»...
ومن کلّ ذلک نفهم:
أوّلًا: إنّ لنصبه علی الکوفة من قبل معاویة قبیل وفاته سرّاً...
وثانیاً: إنّ یزید أقرّه علیها.
وثالثاً: إنّ یزید لم یغضب علیه لتهاونه- بحسب الظاهر- أمام تحرّکات مسلم بن عقیل وأصحابه، بل ولّاه الولایات، وکان من المقرّبین عنده حتّی الیوم الأخیر.
ورابعاً: إنّ دوره ومنزلته ومسؤولیّته کانت بحیث إنّه لم یُعْنِ باعتراضات عیون بنی أُمیّة وشیعة یزید فی الکوفة... لکنّهم کانوا لا یعلمون بالخطّة.
__________________________________________________
(1) انظر: تاریخ دمشق 62/ 111 رقم 7897، أخبار القضاة- لوکیع- 3/ 201، الإصابة 6/ 440 رقم 8734، الطبقات الکبری- لابن سعد- 8/ 176 رقم 2757، الاستیعاب 4/ 1498 و 1499 رقم 2614
(2) الأخبار الطوال: 263
(3) فقد تقلّد هو المناصب الخطیرة لبنی أُمیّة.
أمّا أبوه فقد کان أحد رجالات أحداث السقیفة؛ انظر: المنتظم 3/ 16، الکامل فی التاریخ 2/ 194، البدایة والنهایة 5/ 188
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 182

استشهاد مسلم وهانی بن عروة ..... ص : 182

ثمّ إنّ ابن زیاد تمکّن من إلقاء القبض علی هانی بن عروة ثمّ مسلم ابن عقیل، فاستشهدا علی یدیه، علی التفصیل المذکور فی کتب التاریخ «1».
ولمّا بلغ الإمام علیه السلام خبر مسلم وهانی- وهو فی الطریق- ارتجّ الموضع بالبکاء والنیاحة والعویل، قالوا: وتفرّق الناس عنه فلم یبق معه إلّاقلیل «2».
فنظر علیه السلام إلی بنی عقیل وقال: ما ترون، فقد قتل مسلم؟
قالوا: واللَّه ما نرجع حتّی نصیب ثأرنا أو نذوق ما ذاق.
فقال: لا خیر فی العیش بعد هؤلاء «3».
وکتب ابن زیاد بذلک إلی یزید:
«أمّا بعد، فالحمد للَّه‌الذی أخذ لأمیر المؤمنین بحقّه، وکفاه مؤونة عدوّه، أُخبِر أمیرَ المؤمنین أنّ مسلم بن عقیل لجأ إلی دار هانئ بن عروة المرادیّ، وأنّی جعلت علیهما العیون ودسستُ إلیهما الرجال وکدتهما حتّی استخرجتهما، وأمکن اللَّه منهما، فقدّمتهما وضربتُ أعناقهما.
__________________________________________________
(1) انظر: جمهرة أنساب العرب: 406، تاریخ الطبری 3/ 275، الکامل فی التاریخ 3/ 389 و 391، البدایة والنهایة 8/ 123، مروج الذهب 3/ 59- 60
(2) انظر: تاریخ الطبری 3/ 303، بغیة الطلب 6/ 2622، البدایة والنهایة 8/ 135، الفتوح- لابن أعثم- 5/ 71، مثیر الأحزان: 45، الملهوف علی قتلی الطفوف: 134
(3) انظر: مروج الذهب 3/ 61، الکامل فی التاریخ 3/ 403، مثیر الأحزان: 45
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 183
وقد بعثت إلیک برؤوسهما مع هانئ بن أبی حیّة والزبیر بن الأروح التمیمی، وهما من أهل السمع والطاعة والنصیحة، فلیسألهما أمیر المؤمنین عمّا أحبّ من أمرهما، فإنّ عندهما علماً وصدقاً وورعاً، والسلام.
فکتبَ إلیه یزید:
أمّا بعد، فإنّک لم تَعْدُ أن کنت کما أُحبّ، عملت عمل الحازم، وصُلْتَ صولة الشجاع الرابط الجأشِ، وقد أغنیت وکفیت وصدّقت ظنّی بک ورأیی فیک، وقد دعوتُ رسولَیْک فسألتهما وناجیتهما، فوجدتهما فی رأیهما وفضلهما کما ذکرت، فاستوصِ بهما خیراً.
وإنّه قد بلغنی أنّ حسیناً قد توجّه إلی العراق، فضع المناظر والمسالح واحترسْ، واحبس علی الظنّة، واقتُل علی التهمة، واکتب إلیّ فی ما یحدث من خبرٍ إن شاء اللَّه» «1».

کتاب عمرو بالأمان ..... ص : 183

قالوا: ولمّا خرج الإمام علیه السلام من مکّة کتب عمرو بن سعید مع أخیه یحیی فی جندٍ أرسلهم إلیه: «إنّی أسأل اللَّه أن یلهمک رشدک، وأن یصرفک عمّا یردیک، بلغنی أنّک قد اعتزمت علی الشخوص إلی العراق،
__________________________________________________
(1) الإرشاد- للشیخ المفید- 2/ 65- 66، تاریخ الطبری 3/ 293، الفتوح- لابن أعثم- 5/ 69- 70، الأخبار الطوال: 242، وقعة الطفّ: 77، مقتل الحسین- للخوارزمی- 1/ 308- 309 ف 10، مناقب آل أبی طالب- لابن شهر آشوب- 4/ 102، بحار الأنوار 44/ 359 ب 37، الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 434 رقم 1374، أنساب الأشراف 2/ 341- 342، تاریخ الإسلام 2/ 270، مروج الذهب 3/ 60، المنتظم 4/ 145، الکامل فی التاریخ 3/ 398، البدایة والنهایة 8/ 126
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 184
فإنّی أُعیذک باللَّه من الشقاق، فإنْ کنت خائفاً فأقبل إلیَّ، فلک عندی الأمان والبرّ والصلة» «1».
أقول:
فهو لم یتعرّض للإمام بسوء، بل کتب إلیه یعطیه الأمان ویعده البرّ والصلة والإحسان!!
ثمّ إنّ یحیی ومن معه حاولوا الحیلولة دون خروجه، وتدافع الفریقان، وبلغ ذلک عمرو بن سعید، فأرسل إلیهم یأمرهم بالانصراف «2».
ولکنّ عمرو بن سعید الأشدق قد کتب فی الحال إلی عبید اللَّه بن زیاد:
«أمّا بعد، فقد توجّه إلیک الحسین، وفی مثلها تعتق أو تکون عبداً تسترقّ کما تسترقّ العبید» «3».
أقول:
فانظر ما معنی ذلک؟!
هذا، وقد جاء فی بعض التواریخ أنّه قد خرج من مکّة مع الإمام
__________________________________________________
(1) الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 426 رقم 1374، تاریخ الطبری 3/ 297، الکامل فی التاریخ 3/ 402، بغیة الطلب 6/ 2610، تهذیب الکمال 4/ 491 رقم 1305، البدایة والنهایة 8/ 131، مختصر تاریخ دمشق 7/ 141
(2) انظر: أنساب الأشراف 3/ 375، الأخبار الطوال: 244، تاریخ الطبری 3/ 296، الکامل فی التاریخ 3/ 401
(3) الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 429 رقم 1374، تاریخ دمشق 14/ 212 رقم 1566
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 185
علیه السلام نحو العراق ستّون شیخاً من أهل الکوفة «1».
لکنْ مَن کان هؤلاء؟ وهل بقوا معه؟ وماذا کان مصیرهم؟
وکتب ابن عبّاس لیزید: «وما أنس من الأشیاء، فلستُ بناسٍ اطّرادک الحسین بن علیّ من حرم رسول اللَّه إلی حرم اللَّه، ودسّک إلیه الرجال تغتاله، فأشخصته من حرم اللَّه إلی الکوفة» «2».
ثمّ إنّه علیه السلام ما زال یخبر من معه بمقتله، وإنّ من یبقی معه منهم فإنّهم سیقتلون.
فتارةً یشبّه نفسه بیحیی بن زکریّا ویقول: «إنّ من هوان الدنیا علی اللَّه تعالی أنّ رأس یحیی بن زکریّا أُهدی إلی بغیٍّ من بغایا بنی إسرائیل» «3».
وأُخری: یخبرهم عن رؤیا رآها، فقال: «قد رأیت هاتفاً یقول:
أنتم تسیرون والمنایا تسیر بکم إلی الجنّة؛ فقال له ابنه علیّ: یا أبة! أفلسنا علی الحقّ؟! فقال: بلی یا بنیّ والذی إلیه مرجع العباد. فقال له:
یا أبة! إذاً لا نبالی بالموت» «4».
ومرّةً أُخری أخبرهم بذلک، «قالوا: وما ذاک یا أبا عبد اللَّه؟!...
قال: رأیت کلاباً تنهشنی، أشدّها علَیَّ کلب أبقع» «5».
وثالثةً: لمّا اعتذر بعض الناس من نصرته قال: «... فإنّه من سمع
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 14/ 212 رقم 1566
(2) تاریخ الیعقوبی 2/ 163
(3) الملهوف علی قتلی الطفوف: 102
(4) الملهوف علی قتلی الطفوف: 131- 132
(5) کامل الزیارات: 75 ب 23 ح 14
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 186
واعیتنا، أو رأی سوادنا، فلم یجب واعیتنا، کان حقّاً علی اللَّه أن یکبّه علی منخریه فی نار جهنّم» «1».
وجاء فی کلام الإمام عند وصوله إلی کربلاء: «اللّهمّ إنّا عترة نبیّک محمّد صلواتک علیه وآله، قد أُخرجنا وأُزعجنا وطُردنا عن حرم جدّنا...» «2».
وقال علیه السلام: «ها هنا واللَّه محطّ رکابنا وسفک دمائنا، ها هنا مخطّ قبورنا، وها هنا واللَّه سبی حریمنا، بهذا حدّثنی جدّی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم» «3».
***
__________________________________________________
(1) انظر: رجال الکشّی 1/ 331 رقم 181 ترجمة عمرو بن قیس المشرقی
(2) مقتل الحسین- للخوارزمی- 1/ 337 ف 11
(3) الملهوف علی قتلی الطفوف: 139، الأخبار الطوال: 253
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 187

الحلقة الثانیة

اشارة

دور یزید والحزب الأُموی فی الکوفة فی بابین:
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 189

البابُ الأوّل: دور یزید بن معاویة فی فصول: ..... ص : 189

اشارة

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 191

الفصل الأوّل: فی أنّ یزید أمر بقتل الإمام علیه السلام ..... ص : 191

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 193
قال ابن حجر الهیتمی المکّی، فی کلامٍ له عن یزید:
«قال أحمد بن حنبل بکفره، وناهیک به ورعاً وعلماً بأنّه لم یقل ذلک إلّالقضایا وقعت منه صریحة فی ذلک ثبتت عنده...»»
.نعم... وقعت منه قضایا ثابتة توجب الحکم بکفره...
لقد ثبت أمره بقتل الإمام السبط الشهید علیه السلام، والأدلّة المثبتة لذلک کثیرة، سنذکرها بشی‌ء من التفصیل، وسیری القارئ خلال أخبار ذلک طرفاً من القضایا المثبتة لکفره...
وهذا بعض تلک الأدلّة علی ضوء ما ورد فی الکتب الأصلیّة المعتمدة:
1- کتاب یزید إلی الولید والی المدینة
فلقد جاء فی غیر واحدٍ من التواریخ أنّ یزید قد أمر الولید بن عتبة
__________________________________________________
(1) المنح المکّیّة- شرح القصیدة الهمزیة-: 271.
وقد ذکر ابن الجوزی وسبطه وابن حجر أنّ أحمد بن حنبل ذکر فی حقّ یزید ما یزید علی اللعنة؛ انظر: الردّ علی المتعصّب العنید: 13، تذکرة الخواصّ: 257، الصواعق المحرقة: 332- 333
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 194
ابن أبی سفیان- وهو علی المدینة- بقتل الإمام إنْ هو لم یبایع:
قال الیعقوبی، المتوفّی سنة 292:
«وملک یزید بن معاویة... وکان غائباً، فلمّا قدم دمشق کتب إلی الولید بن عتبة بن أبی سفیان- وهو عامل المدینة-:
إذا أتاک کتابی هذا، فأحضر الحسین بن علیّ وعبد اللَّه بن الزبیر، فخذهما بالبیعة لی، فإن امتنعا فاضرب أعناقهما وابعث إلیَّ برؤوسهما، وخذ الناس بالبیعة، فمن امتنع فأنفذ فیه الحکم وفی الحسین بن علیّ وعبد اللَّه بن الزبیر؛ والسلام» «1».
وقال الطبری، المتوفّی سنة 310:
«ولم یکن لیزید همّة حین ولیَ إلّابیعة النفر الّذین أبوا علی معاویة الإجابة إلی بیعة یزید، حین دعا الناس إلی بیعته وأنّه ولیّ عهده بعده، والفراغ من أمرهم، فکتب إلی الولید:
بسم اللَّه الرحمن الرحیم، من یزید أمیر المؤمنین إلی الولید بن عتبة، أمّا بعد، فإنّ معاویة کان عبداً من عباد اللَّه، أکرمه اللَّه واستخلفه وخوّله ومکّن له، فعاش بقدر ومات بأجل، فرحمه اللَّه، فقد عاش محموداً ومات برّاً تقیّاً؛ والسلام».
وکتب إلیه فی صحیفة کأنّها أُذن فأرة:
«أمّا بعد، فخذ حسیناً وعبد اللَّه بن عمر وعبد اللَّه بن الزبیر بالبیعة أخذاً شدیداً لیست فیه رخصة حتّی یبایعوا؛ والسلام» «2».
__________________________________________________
(1) تاریخ الیعقوبی 2/ 154
(2) تاریخ الطبری 3/ 269
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 195
وقال ابن أعثم الکوفی، المتوفّی حدود سنة 314:
«ذکر الکتاب إلی أهل البیعة بأخذ البیعة:
من عبد اللَّه یزید بن معاویة أمیر المؤمنین إلی الولید بن عتبة؛ أمّا بعد، فإنّ معاویة کان عبداً للَّه‌من عباده، أکرمه اللَّه واستخلفه وخوّله ومکّن له، ثمّ قبضه إلی روحه وریحانه ورحمته وغفرانه... وقد کان عهد إلیّ عهداً وجعلنی له خلیفةً من بعده، وأوصانی أنْ آخذ آل أبی ترابٍ بآل أبی سفیان؛ لأنّهم أنصار الحقّ وطلّاب العدل...».
ثمّ کتب إلیه فی صحیفة صغیرة کأنّها أُذن فأرة:
«أمّا بعد، فخذ الحسین بن علیّ وعبد الرحمن بن أبی بکر وعبد اللَّه بن الزبیر وعبد اللَّه بن عمر بن الخطّاب أخذاً عنیفاً لیست فیه رخصة، فمن أبی علیک منهم فاضرب عنقه وابعث إلیّ برأسه» «1».
وقال الخوارزمی، المتوفّی سنة 568:
«کتب إلیه:
بسم اللَّه الرحمن الرحیم، من عبد اللَّه یزید أمیر المؤمنین إلی الولید ابن عتبة؛ أمّا بعد، فإنّ معاویة کان عبداً من عبید اللَّه، أکرمه واستخلفه ومکّن له... وأوصانی أن أحذر آل أبی تراب وجرأتهم علی سفک الدماء، وقد علمت- یا ولید- أنّ اللَّه تعالی منتقم للمظلوم عثمان بن عفّان من آل أبی تراب بآل أبی سفیان؛ لأنّهم أنصار الحقّ وطلّاب العدل...».
ثمّ کتب صحیفة صغیرة کأنّها أُذن فأرة:
«أمّا بعد، فخذ الحسین وعبد اللَّه بن عمر وعبد الرحمن بن أبی
__________________________________________________
(1) الفتوح 5/ 9
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 196
بکر وعبد اللَّه بن الزبیر بالبیعة أخذاً عنیفاً لیست فیه رخصة، فمن أبی علیک منهم فاضرب عنقه وابعث إلیَّ برأسه؛ والسلام» «1».
وقال ابن الجوزی، المتوفّی سنة 597:
«فلمّا مات معاویة کان یزید غائباً فقدم فبویع له، فکتب إلی الولید ابن عتبة- والیه علی المدینة-:
خذ حسیناً وعبد اللَّه بن الزبیر وعبد اللَّه بن عمر بالبیعة أخذاً شدیداً، لیست فیه رخصة، حتّی یبایعوا» «2».
هذا ما نقله هؤلاء...
لکنّ ابن سعد، المتوفّی سنة 230..
یروی- فی ترجمة الإمام علیه السلام من طبقاته- أنّه «لمّا حُضِرَ معاویة، دعا یزید بن معاویة فأوصاه بما أوصاه به، وقال: أُنظر حسین بن علیّ ابن فاطمة بنت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، فإنّه أحبّ الناس إلی الناس، فصِل رحمه وارفق به، یصلح لک أمره، فإنْ یک منه شی‌ء فإنّی أرجو أن یکفیکه اللَّه بمن قتل أباه وخذل أخاه.
وتوفّی معاویة لیلة النصف من رجب سنة ستّین، وبایع الناس لیزید.
فکتب یزید- مع عبد اللَّه بن عمرو بن أُویس العامری، عامر بن لؤی- إلی الولید بن عتبة بن أبی سفیان وهو علی المدینة، أنِ ادعُ الناس فبایعهم، وابدأ بوجوه قریش، ولیکنْ أوّل من تبدأ به الحسین بن علیّ، فإنّ أمیر المؤمنین عهد إلیّ فی أمره بالرفق به واستصلاحه» «3».
__________________________________________________
(1) مقتل الحسین 1/ 262 ف 9 ح 6
(2) الردّ علی المتعصّب العنید: 34
(3) الطبقات الکبری 6/ 423- 424 رقم 1374
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 197
والبلاذری، لم یرو نصّ الکتاب..
وإنّما قال: «کتب یزید إلی عامله الولید بن عتبة بن أبی سفیان فی أخذ البیعة علی الحسین وعبد اللَّه بن عمر وعبد اللَّه بن الزبیر، فدافع الحسین بالبیعة، ثمّ شخصَ إلی مکّة» «1».
وقال ابن عساکر، عن ابن سعد:
«فکتب یزید- مع عبد اللَّه بن عمرو...- أنِ ادعُ الناس فبایعهم، وابدأ بوجوه قریش، ولیکنْ أوّل من تبدأ به الحسین بن علیّ بن أبی طالب، فإنّ أمیر المؤمنین- رحمه اللَّه- عهد إلیّ فی أمره الرفق به واستصلاحه» «2».
وکذا روی الحافظ أبو الحجّاج المزّی، قال:
«فکتب یزید- مع عبد اللَّه بن عمرو بن أُویس العامری... أنِ ادعُ الناس فبایعهم، وابدأ بوجوه قریش، ولیکنْ أوّل من تبدأ به الحسین بن علیّ، فإنّ أمیر المؤمنین- رحمه اللَّه- عهد إلیّ فی أمره بالرفق به واستصلاحه» «3».
وقال ابن الأثیر الجزری:
«ولم یکن لیزید همّة حین ولیَ إلّابیعة النفر الّذین أبوا علی معاویة الإجابة إلی بیعته، فکتب إلی الولید یخبره بموت معاویة وکتاباً آخر صغیراً فیه:
__________________________________________________
(1) أنساب الأشراف 3/ 368
(2) تاریخ دمشق 14/ 206 رقم 1566، وانظر: الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 424، مختصر تاریخ دمشق 7/ 138 رقم 126
(3) تهذیب الکمال 4/ 488 رقم 1305
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 198
أمّا بعد، فخذ حسیناً وعبد اللَّه بن عمر وابن الزبیر بالبیعة أخذاً شدیداً لیست فیه رخصة حتّی یبایعوا؛ والسلام» «1».
وقال الذهبی:
«قالوا: ولمّا حُضِرَ معاویة دعا یزید فأوصاه، وقال: انظر حسیناً فإنّه أحبّ الناس إلی الناس، فصِل رحمه وارفق به، فإنْ یک منه شی‌ء فسیکفیک اللَّه بمن قتل أباه وخذل أخاه.
ومات معاویة فی نصف رجب، وبایع الناس یزید، فکتب إلی والی المدینة الولید بن عتبة بن أبی سفیان، أنِ ادعُ الناس وبایعهم، وابدأ بالوجوه، وارفق بالحسین، فبعث إلی الحسین وابن الزبیر فی اللیل ودعاهما إلی بیعة یزید، فقالا: نصبح وننظر فی ما یعمل الناس؛ ووثبا فخرجا.
وقد کان الولید أغلظ للحسین، فشتمه حسین وأخذ بعمامته فنزعها، فقال الولید: إنْ هجنا بهذا إلّاأسداً؛ فقال له مروان أو غیره: أُقتله! قال: إنّ ذاک لدم مصون» «2».
فهؤلاء لا یروون لا القتل ولا استعمال الشدّة، بل بالعکس، ینقلون الرفق بالإمام...
وأبو الفداء..
لا یروی شیئاً، لا القتل، ولا الشدّة، ولا الرفق... وإنّما جاء فی تاریخه:
__________________________________________________
(1) الکامل فی التاریخ 3/ 377 حوادث سنة 60 ه، وانظر: البدایة والنهایة 8/ 118
(2) سیر أعلام النبلاء 3/ 295 رقم 48
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 199
«أرسل إلی عامله بالمدینة بإلزام الحسین وعبد اللَّه بن الزبیر وابن عمر بالبیعة» «1».
وفی روایةٍ أُخری لابن عساکر عمّن حمل کتاب یزید إلی الولید:
«فلمّا قرأ کتاب یزید بوفاة معاویة واستخلافه، جزع من موت معاویة جزعاً شدیداً، فجعل یقوم علی رجلیه ثمّ یرمی بنفسه علی فراشه؛ ثمّ بعث إلی مروان، فجاء وعلیه قمیص أبیض وملاءة مورّدة، فنعی له معاویة وأخبره بما کتب إلیه یزید، فترحّم مروان علی معاویة وقال: ابعث إلی هؤلاء الرهط الساعة، فادعهم إلی البیعة، فإنْ بایعوا وإلّا فاضرب أعناقهم.
قال: سبحان اللَّه! أقتل الحسین بن علیّ وابن الزبیر؟!
قال: هو ما أقول لک» «2».
أقول:
فلماذا هذا الاختلاف والاضطراب فی نقل کتاب یزید إلی الولید؟!
ثمّ إنّ یزید بن معاویة عزل الولید عن المدینة لمّا بلغه أنّ الإمام علیه السلام وابن الزبیر غادراها ولم یبایعا...
قال ابن کثیر: «عزل یزید بن معاویة الولید بن عتبة عن إمرة المدینة لتفریطه» «3».
__________________________________________________
(1) المختصر فی أخبار البشر 1/ 189
(2) انظر: تاریخ دمشق 19/ 17 رقم 2253، مختصر تاریخ دمشق 9/ 38 رقم 10، تاریخ خلیفة بن خیّاط: 177 حوادث سنة 60 ه
(3) البدایة والنهایة 8/ 119 حوادث سنة 60 ه
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 200
وقال ابن خلدون: «لمّا بلغ الخبر إلی یزید- بصنیع الولید بن عتبة فی أمر هؤلاء النفر- عزله عن المدینة، واستعمل علیها عمرو بن سعید الأشدق» «1».
وکیف کان... فالنقل- فی نصِّ کتابه إلی الولید- مختلفٌ... والذی أظنّه أن صنیع الولید مع الإمام علیه السلام کان ضمن الخطّة المرسومة من معاویة کما تقدّم سابقاً... نعم، قد فرّط الولید فی أمر ابن الزبیر؛ واللَّه العالم.
2- کتاب یزید إلی ابن زیاد
أمّا أنّ یزید أمر عبید اللَّه بن مرجانة بقتل الإمام علیه السلام، فقد جاء فی تاریخ الیعقوبی، فقد قال:
«وأقبل الحسین من مکّة یرید العراق، وکان یزید قد ولّی عبید اللَّه ابن زیاد العراق، وکتب إلیه: قد بلغنی أنّ أهل الکوفة قد کتبوا إلی الحسین فی القدوم علیهم، وأنّه قد خرج من مکّة متوجّهاً نحوهم، وقد بُلی به بلدک من بین البلدان، وأیّامک من بین الأیّام، فإنْ قتلته وإلّا رجعت إلی نسبک وإلی أبیک عبید، فاحذر أنْ یفوتک» «2».
ورواه البلاذری:
«بلغنی مسیر حسین إلی الکوفة، وقد ابتلی به زمانک من بین الأزمان، وبلدک من بین البلدان، وابتلیت به من بین العمّال، وعندها تعتق
__________________________________________________
(1) تاریخ ابن خلدون 3/ 25
(2) تاریخ الیعقوبی 2/ 155
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 201
أو تعود عبداً کما یعتبد العبید» «1».
ورواه الطبرانی:
«حدّثنا علیّ بن عبد العزیز، ثنا الزبیر بن بکّار، حدّثنی محمّد بن الضحّاک بن عثمان الحزامی، عن أبیه، قال: خرج الحسین بن علیّ رضی اللَّه عنهما إلی الکوفة ساخطاً لولایة یزید بن معاویة، فکتب یزید بن معاویة إلی عبید اللَّه بن زیاد وهو والیه علی العراق: إنّه قد بلغنی أنّ حسیناً قد سار إلی الکوفة، وقد ابتُلی به زمانک من بین الأزمان، وبلدک من بین البلدان، وابتلیت به من بین العمّال، وعندها تعتق أو تعود عبداً کما یعتبد العبید.
فقتله عبید اللَّه بن زیاد، وبعث برأسه إلیه، فلمّا وضع بین یدیه تمثّل بقول الحصین بن الحُمَام «2»:
نفلّق هاماً من رجال أحبّة إلینا وهم کانوا أعقَّ وأظلما» «3»
وقال ابن عساکر:
«أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن، أنبأنا أبو الحسین ابن الآبنوسی، أنبأنا عبید اللَّه بن عثمان بن جنیقا الدقّاق، أنبأنا إسماعیل بن
__________________________________________________
(1) أنساب الأشراف 3/ 371
(2) هو: أبو مَعِیّة الحصین بن حُمَام بن ربیعة المرّی الذبیانی، کان رئیساً وفیاً، شاعراً، فارساً، یاقّب مانع الضیم، وکان من الشعراء المقلّین فی الجاهلیة، وهو ممّن نبذ عبادة الأوثان فی الجاهلیة، توفّی قبل ظهور الإسلام، وقیل: بل أدرک الإسلام.
انظر: الشعر والشعراء 2/ 648 رقم 128، الأغانی 14/ 10، الاستیعاب 1/ 354 رقم 520، الإصابة 2/ 84 رقم 1735
(3) المعجم الکبیر 3/ 115- 116 ح 2846
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 202
علیّ الخطبی، قال:... وبلغ یزید خروجه، فکتب إلی عبید اللَّه بن زیاد، وهو عامله علی العراق، یأمره بمحاربته وحمله إلیه إنْ ظفر به؛ فوجّه اللعینُ عبیدُ اللَّه بن زیاد الجیشَ إلیه مع عمر بن سعد بن أبی وقّاص، وعدل الحسین إلی کربلاء، فلقیه عمر بن سعد هناک، فاقتتلوا، فقتل الحسین رضوان اللَّه علیه ورحمته وبرکاته، ولعنة اللَّه علی قاتله...
أخبرنا أبو غالب أیضاً، أنبأنا أبو الغنائم بن المأمون، أنبأنا عبید اللَّه ابن محمّد بن إسحاق، أنبأنا عبد اللَّه بن محمّد، حدّثنی عمّی، أنبأنا الزبیر، حدّثنی محمّد بن الضحّاک، عن أبیه، قال:
خرج الحسین بن علیّ إلی الکوفة ساخطاً لولایة یزید، فکتب یزید إلی ابن زیاد... فقتله ابن زیاد، وبعث برأسه إلیه» «1».
ورواه الهیثمی عن الطبرانی، ووثّق رجاله «2».
وقال الذهبی، المتوفّی سنة 748:
«خرج الحسین، فکتب یزید إلی ابن زیاد نائبه: إنّ حسیناً صائر إلی الکوفة، وقد ابتُلی به زمانک من بین الأزمان، وبلدک من بین البلدان، وأنت من بین العمّال، وعندها تعتق أو تعود عبداً؛ فقتله ابن زیاد، وبعث برأسه إلیه» «3».
وقال السیوطی، المتوفّی سنة 911:
«وبعث أهل العراق إلی الحسین الرسل والکتب یدعونه إلیهم،
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 14/ 213- 214
(2) مجمع الزوائد 9/ 193
(3) سیر أعلام النبلاء 3/ 305 رقم 48
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 203
فخرج من مکّة إلی العراق فی عشرة ذی الحجّة، ومعه طائفة من آل بیته رجالًا ونساءً وصبیاناً. فکتب یزید إلی والیه بالعراق عبید اللَّه بن زیاد بقتاله، فوجّه إلیه جیشاً أربعة آلاف، علیهم عمر بن سعد بن أبی وقّاص...» «1».
هذا، وسیأتی کلام جماعة آخرین من الأئمّة الأعلام، الصریح فی أنّ یزید هو قاتل الحسین علیه السلام، وأنّه یُلعن بلا کلام.
3- کتاب ابن عبّاس إلی یزید
«وقال شقیق بن سلمة «2»:
لمّا قُتل الحسین ثار عبد اللَّه بن الزبیر، فدعا ابن عبّاس إلی بیعته فامتنع، وظنّ یزید أنّ امتناعه تمسّک منه ببیعته، فکتب إلیه:
أمّا بعد، فقد بلغنی أنّ الملحد ابن الزبیر دعاک إلی بیعته، وأنّک اعتصمت ببیعتنا وفاءً منک لنا، فجزاک اللَّه من ذی رحم خیر ما یجزی الواصلین لأرحامهم الموفین بعهودهم، فما أنْسَ من الأشیاء فلستُ بناسٍ برّک وتعجیل صلتک بالذی أنت له أهل، فانظر من طلع علیک من الآفاق ممّن سحرهم ابن الزبیر بلسانه فأعلِمهم بحاله، فإنّهم منک أسمع الناس، ولک أطوع منهم للمحلّ.
__________________________________________________
(1) تاریخ الخلفاء: 246- 247
(2) هو: شقیق بن سلمة الأسدی، أبو وائل الکوفی، ثقة مخضرم، مات فی خلافة عمر بن عبد العزیز، وله مئة سنة، من رجال الکتب الستّة. قاله الحافظ ابن حجر فی تقریب التهذیب 1/ 421 رقم 2826، وانظر: تحریر تقریب التهذیب 2/ 119 رقم 2816
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 204
فکتب إلیه ابن عبّاس:
أمّا بعد، فقد جاءنی کتابک، فأمّا ترکی بیعة ابن الزبیر فواللَّه ما أرجو بذلک برّک ولا حمدک، ولکنّ اللَّهَ بالذی أنوی علیم.
وزعمت أنّک لست بناسٍ برّی، فاحبس أیّها الإنسان برّک عنّی، فإنّی حابس عنک برّی.
وسألت أن أُحبّب الناس إلیک وأُبغّضهم وأُخذّلهم لابن الزبیر، فلا، ولا سرور ولا کرامة، کیف؟! وقد قتلت حسیناً وفتیان عبد المطّلب مصابیح الهدی ونجوم الأعلام! غادرتهم خیولک بأمرک فی صعید واحدٍ مرمّلین بالدماء، مسلوبین بالعراء، مقتولین بالظماء، لا مکفّنین ولا موسّدین، تسفی علیهم الریاح، وینشئ بهم عرج البطاح، حتّی أتاح اللَّه بقوم لم یشرکوا فی دمائهم کفّنوهم وأجنّوهم، وبی وبهم لو عززتَ وجلست مجلسک الذی جلست..
فما أنسَ من الأشیاء فلستُ بناسٍ اطّرادک حسیناً من حرم رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم إلی حرم اللَّه، وتسییرک الخیول إلیه، فما زلتَ بذلک حتّی أشخصته إلی العراق، فخرج خائفاً یترقّب، فنزلَتْ به خیلُک عداوةً منک للَّه‌ولرسوله ولأهل بیته الّذین أذهب اللَّه عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً، فطلب إلیکم الموادعة، وسألکم الرجعة، فاغتنمتم قلّة أنصاره واستئصال أهل بیته، وتعاونتم علیه کأنّکم قتلتم أهل بیت من الترک والکفر.
فلا شی‌ء أعجب عندی من طلبتک ودّی، وقد قتلت ولد أبی، وسیفک یقطر من دمی، وأنت أحد ثأری، ولا یعجبک أن ظفرت بنا
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 205
الیوم، فلنظفرنّ بک یوماً؛ والسلام» «1».
4- خطبة معاویة بن یزید
وهذا ولده وولیّ عهده معاویة، الذی وصف بالشابّ الصالح...
یصرّح بأنّ قاتل الحسین علیه السلام هو أبوه، وقد جعل تصریحه بذلک من آثار صلاحه.
قال ابن حجر المکّی:
«لم یخرج إلی الناس، ولا صلّی بهم، ولا أدخل نفسه فی شی‌ء من الأُمور، وکانت مدّة خلافته أربعین یوماً...
ومن صلاحه الظاهر: أنّه لمّا ولی صعد المنبر فقال: إنّ هذه الخلافة حبل اللَّه، وإنّ جدّی معاویة نازع الأمر أهله ومن هو أحقّ به منه علیّ بن أبی طالب، ورکب بکم ما تعلمون، حتّی أتته منیّته، فصار فی قبره رهیناً بذنوبه.
ثمّ قلّد أبی الأمر وکان غیر أهلٍ له، ونازع ابن بنت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، فقصف عمره، وانبتر عقبه، وصار فی قبره رهیناً بذنوبه.
ثمّ بکی وقال: إنّ من أعظم الأُمور علینا علمنا بسوء مصرعه وبئس منقلبه، وقد قتل عترة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، وأباح الخمر، وخرّب الکعبة، ولم أذق حلاوة الخلافة فلا أتقلّد مرارتها، فشأنکم
__________________________________________________
(1) الکامل فی التاریخ 3/ 466- 467 حوادث سنة 64 ه، وانظر: تاریخ الیعقوبی 2/ 161- 164
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 206
أمرکم.
واللَّه لئن کانت الدنیا خیراً فقد نلنا منها حظّاً، ولئن کانت شرّاً فکفی ذرّیّة أبی سفیان ما أصابوا منها.
ثمّ تغیّب فی منزله حتّی مات بعد أربعین یوماً علی ما مرّ، فرحمه اللَّه أنصف من أبیه، وعرف الأمر لأهله» «1».
5- أمرُه ابنَ زیاد بقتل مسلم بن عقیل
قال البلاذری:
«فکتب یزید إلی عبید اللَّه بن زیاد... بولایة الکوفة إلی ما کان یلی من البصرة، وبعث بکتابه فی ذلک مع مسلم بن عمرو الباهلی- أبی قتیبة ابن مسلم- وأمر عبید اللَّه بطلب ابن عقیل ونفیه إذا ظفر به أو قتله، وأنْ یتیقّظ فی أمر الحسین بن علیّ ویکون علی استعداد له» «2».
وقال الطبری أنّه کتب إلیه مع مسلم المذکور:
«أمّا بعد، فإنّه کتب إلیّ شیعتی من أهل الکوفة یخبروننی أنّ ابن عقیل بالکوفة یجمع الجموع لشقّ عصا المسلمین، فسر حین تقرأ کتابی هذا حتّی تأتی أهل الکوفة، فتطلب ابن عقیل کطلب الخرزة حتّی تثقفه فتوثقه أو تقتله أو تنفیه» «3».
وقال ابن الجوزی:
«... فقام رجل ممّن یهوی یزید إلی النعمان بن بشیر فقال له: إنّک
__________________________________________________
(1) الصواعق المحرقة: 336
(2) أنساب الأشراف 2/ 335
(3) تاریخ الطبری 3/ 280
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 207
ضعیف، قد فسد البلد؛ فقال له النعمان: أکون ضعیفاً فی طاعة اللَّه أحبّ إلیّ من أن أکون قویّاً فی معصیة اللَّه.
فکتب بقوله إلی یزید، فولّی الکوفة عبید اللَّه بن زیاد إضافة إلی البصرة، وأمره أن یقتل مسلم بن عقیل...» «1».
6- سروره بمقتل مسلم بن عقیل
قال البلاذری:
«ولمّا کتب ابن زیاد إلی یزید بقتل مسلم، وبعث إلیه برأسه ورأس هانئ بن عروة ورأس ابن صلخب وما فعل بهم، کتب إلیه یزید:
إنّک لم تعدُ أن کنت کما أُحبّ، عملت عمل الحازم، وصُلت صولة الشجاع، وحقّقت ظنّی بک.
وقد بلغنی أنّ حسیناً توجّه إلی العراق، فضع المناظر والمسالح، وأَذْکِ العیون، واحترس کلّ الاحتراس، فاحبس علی الظِنّة، وخذ بالتهمة، غیر أنْ لا تقاتل إلّامن قاتلک، واکتب إلیَّ فی کلّ یومٍ بما یحدث من خبر إن شاء اللَّه» «2».
7- سروره بمقتل الإمام
وقال غیر واحدٍ من الأئمّة الحفّاظ: إنّ یزید قد سُرّ بقتل الإمام علیه
__________________________________________________
(1) المنتظم 4/ 142، وانظر: الفتوح 5/ 39- 40، تهذیب التهذیب 2/ 349 رقم 615، تهذیب الکمال 4/ 494 رقم 1305، الأخبار الطوال: 231، السیرة النبویّة- لابن حبّان-: 556، وغیرها
(2) تقدّمت مصادر ذلک فی الصفحة 182 ه 1
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 208
السلام وأصحابه..
قال ابن سعد:
«وقد کان عبید اللَّه بن زیاد لمّا قتل الحسین بعث زحر بن قیس الجعفی «1» إلی یزید بن معاویة یخبره بذلک، فقدم علیه، فقال: ما وراءک؟
قال: یا أمیر المؤمنین! أبشر بفتح اللَّه وبنصره؛ وَرَدَ علینا الحسین ابن علیّ، فی ثمانیة عشر من أهل بیته وفی سبعین من شیعته، فسرنا إلیهم فخیّرناهم الاستسلام والنزول علی حکم عبید اللَّه بن زیاد أو القتال، فاختاروا القتال علی الاستسلام.
فناهضناهم عند شروق الشمس، وأطفنا بهم من کلّ ناحیة، ثمّ جرّدنا فیهم السیوف الیمانیة، فجعلوا یبرقطون إلی غیر وزر، ویلوذون منّا بالآکام والأُمر والحفر لواذاً، کما لاذ الحمائم من صقر، فنصرنا اللَّه علیهم.
فواللَّه- یا أمیر المؤمنین- ما کان إلّاجزر جزور أو نومة قائل، حتّی کفی اللَّه المؤمنین مؤونتهم، فأتینا علی آخرهم، فهاتیک أجسادهم مطرّحة مجرّدة، وخدودهم معفّرة، ومناخرهم مرمّلة، تسفی علیهم الریح ذیولها بقیٍّ سبسبٍ، تنتابهم عرج الضباع، زوّارهم العقبان والرخم.
قال: فدمعت عینا یزید وقال: کنت أرضی من طاعتکم بدون قتل الحسین. وقال: کذلک عقابة البغی والعقوق. ثمّ تمثّل یزید:
من یذق الحرب یجد طعمها مرّاً وتترکه بجعجاع» «2»
وقال المسعودی:
«جلس ذات یوم علی شرابه وعن یمینه ابن زیاد، وذلک بعد قتل الحسین، فأقبل علی ساقیه فقال:
أسقنی شربةً تروّی مشاشی ثمّ مِل فاسقِ مثلها ابن زیادِ
صاحب السرّ والأمانة عندی ولتسدید مغنمی وجهادی
ثمّ أمر المغنّین فغنّوا به» «1».
وقال الطبری:
«حدّثنی أبو عبیدة معمر بن المثنّی، أنّ یونس بن حبیب الجرمی حدّثه، قال: لمّا قَتل عبیدُ اللَّه بن زیاد الحسینَ بن علیّ علیه السلام وبنی أبیه، بعث برؤوسهم إلی یزید بن معاویة، فسُرّ بقتلهم أوّلًا، وحسنت بذلک منزلة عبید اللَّه عنده...» «2».
وقال ابن الأثیر:
«وقیل: لمّا وصل رأس الحسین إلی یزید حسنت حال ابن زیاد عنده، ووصله، وسرّه ما فعل، ثمّ لم یلبث إلّایسیراً...» «3».
وروی الذهبی:
بإسنادٍ له- نصّ علی قوّته-: «دخل رجل علی یزید فقال: أبشر! فقد أمکنک اللَّه من الحسین...» «4».
__________________________________________________
(1) مروج الذهب 3/ 67
(2) تاریخ الطبری 3/ 365 حوادث سنة 64 ه
(3) الکامل فی التاریخ 3/ 439
(4) سیر أعلام النبلاء 3/ 319 رقم 48
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 210
وقال السیوطی:
«ولمّا قُتل الحسین وبنو أبیه، بعث ابن زیاد برؤوسهم إلی یزید، فسُرّ بقتلهم أوّلًا...» «1».
8- کلام الحصین بن نمیر مع یزید
قال أبو إسحاق الإسفرائنی:
إنّ یزید قال: «فلعن اللَّه من قتله، إنّما قتله عبید اللَّه بن زیاد عاملی علی البصرة».
قال أبو إسحاق:
ثمّ أمر بإحضار من أتی برأس الحسین ومن معه، لیسألهم کیف کان قتله، فحضروا بین یدیه، فقال لابن ربعی: ویلک! أنا أمرتک بقتل الحسین؟!
فقال: لا، لعن اللَّه قاتله.
ولم یزالوا کذلک إلی أن وصل السؤال إلی الحصین بن نمیر، فقال مقالتهم، ثمّ قال: أترید أن أخبرک بمن قتله؟!
فقال: نعم.
فقال: أعطنی الأمان.
فقال: لک الأمان.
فقال: إعلم أیّها الأمیر، إنّ الذی عقد الرایات، ووضع الأموال، وجیّش الجیوش، وأرسل الکتب، وأوعد ووعد، هو الذی قتله!
__________________________________________________
(1) تاریخ الخلفاء: 248
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 211
فقال: من فعل ذلک؟!
فقال: أنت!
فغضب منه ودخل منزله، ووضع الطشت الذی فیه رأس الحسین بین یدیه، وجعل یبکی ویلطم علی وجهه ویقول: ما لی وللحسین؟!
قالت هند زوجة یزید: لمّا أخذت مضجعی تلک اللیلة رأیت فی منامی کأنّ أبواب السماء قد فتحت...» «1».
9- إقرار ابن زیاد
وقد جاء فی بعض المصادر المعتبرة، أنّ یزید بن معاویة قد خیّر ابن زیاد بین قتل الإمام علیه السلام وقتله، فاختار قتل الإمام علیه السلام..
قال ابن الأثیر: «أمّا قتلی الحسین، فإنّه أشار علَیَّ یزید بقتله أو قتلی، فاخترت قتله...» «2».
وفی کتابٍ له إلی الإمام علیه السلام:
«أمّا بعد، یا حسین، فقد بلغنی نزولک بکربلاء، وقد کتب إلیَّ أمیر المؤمنین یزید بن معاویة أنْ لا أتوسّد الوثیر ولا أشبع من الخبز [الخمیر] أو أُلحقک باللطیف الخبیر، أو ترجع إلی حکمی وحکم یزید بن معاویة؛ والسلام» «3».
__________________________________________________
(1) نور العین فی مشهد الحسین- للأسفرائینی-: 70
(2) الکامل فی التاریخ 3/ 474 حوادث سنة 64 ه، وانظر: تاریخ الطبری 3/ 374
(3) انظر: الفتوح- لابن أعثم- 5/ 95، مقتل الحسین- للخوارزمی- 1/ 340، بحار الأنوار 44/ 383 ب 37
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 212
10- حمله الرؤوس والعیال إلی الشام
ومن الأدلّة المثبتة لأمره بقتل الإمام علیه السلام ورضاه بذلک: أنّه أمر ابن زیاد بإرسال رأس الإمام وسائر الرؤوس الشریفة وأهل بیته علیهم السلام إلیه، وکذا ما صدر منه قولًا وفعلًا فی تلک الأیّام، ممّا یصلح کلّ واحد من ذلک لأن یکون دلیلًا مستقلّاً علی وقوع تلک الکارثة بأمره، وعلی إلحاده وکفره.
وذلک ما سنعرضه ببعض التفصیل.
***
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 213

الفصل الثانی: فی أنّ یزید أمر بحمل رأس الإمام ورؤوس الشهداء وسبی العیال إلی الشام ..... ص : 213‌

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 215
یقول ابن تیمیّة:
«ولم یسب له حریماً أصلًا» «1»!!
«فما یُعرف فی الإسلام أنّ المسلمین سبوا امرأةً یَعرفون أنّها هاشمیّة، ولا سُبی عیال الحسین...» «2»!!
«ولا طیف برأس الحسین» «3»!!
حمل الرؤوس إلی الشام
وقد روی البلاذری:
«قالوا، ونصب ابن زیاد رأس الحسین بالکوفة، وجعل یُدارُ به فیها؛ ثمّ دعا زحر بن قیس الجعفی فسرّح معه برأس الحسین ورؤوس أصحابه وأهل بیته إلی یزید بن معاویة؛ وکان مع زحر: أبو بردة...» «4».
وروی ابن سعد، بإسناده عن الشعبی:
__________________________________________________
(1) منهاج السُنّة 4/ 472، وانظر: رأس الحسین- لابن تیمیّة-: 208
(2) منهاج السُنّة 4/ 559
(3) منهاج السُنّة 4/ 559، وانظر: رأس الحسین- لابن تیمیّة-: 207
(4) أنساب الأشراف 3/ 415
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 216
«رأس الحسین أوّل رأس حمل فی الإسلام» «1».
وقال ابن کثیر- وهو تلمیذ ابن تیمیّة-:
«ثمّ أمر [ابن زیاد] برأس الحسین، فنصب بالکوفة وطیف به فی أزقّتها، ثمّ سیّره مع زحر بن قیس ومعه رؤوس أصحابه إلی یزید بن معاویة بالشام، وکان مع زحر جماعة من الفرسان، منهم أبو بردة بن عوف الأزدی وطارق بن أبی ظبیان الأزدی.
فخرجوا حتّی قدموا بالرؤوس کلّها علی یزید بن معاویة» «2».
حمل الرؤوس والعیال کان بأمرٍ من یزید
روی الطبری:
«وجاء کتاب بأن سرّح بالأُساری إلیّ.
قال: فدعا عبید اللَّه بن زیاد محفّز بن ثعلبة وشمر بن ذی الجوشن، فقال: انطلقوا بالثقل والرأس إلی أمیر المؤمنین یزید بن معاویة.
قال: فخرجوا حتّی قدموا علی یزید، فقام محفّز بن ثعلبة فنادی بأعلی صوته: جئنا برأس أحمق الناس وألأمهم.
فقال یزید: ما ولدت أُمّ محفّز ألأم وأحمق، ولکنّه قاطع ظالم.
قال: فلمّا نظر یزید إلی رأس الحسین قال:
یفلّقن هاماً من رجالٍ أعزّة علینا وهم کانوا أعقّ وأظلما» «3»
__________________________________________________
(1). الطبقات الکبری 6/ 446 رقم 1374
(2). البدایة و النهایة 8/ 153 حوادث سنة 61 ه
(3). تاریخ الطبری 3/ 340
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 217
وروی ابن سعد:
«قدم رسول من قبل یزید بن معاویة یأمر عبید اللَّه أنْ یرسل إلیه بثقل الحسین ومن بقی من ولده وأهل بیته ونسائه، فأسلفهم أبو خالد ذکوان عشرة آلاف درهم فتجهّزوا بها» «1».
وقال ابن الجوزی:
«وجاء رسول من قبل یزید، فأمر عبید اللَّه بن زیاد أنْ یرسل إلیه بثقل الحسین ومن بقی من أهله» «2».
شعره عندما تطلّع إلی السبایا والرؤوس
قال الآلوسی:
«وفی تاریخ ابن الوردی وکتاب الوافی بالوفیات:
إنّ السبی لمّا ورد من العراق علی یزید، خرج فلقی الأطفال والنساء من ذرّیّة علیّ والحسین رضی اللَّه تعالی عنهما، والرؤوس علی أطراف الرماح، وقد أشرفوا علی ثنیّة خیرون، فلمّا رآهم نعب غراب، فأنشأ یقول:
لمّا بدت تلک الحمول وأشرفت تلک الرؤوس علی شفا جیرونِ
نعب الغراب فقلتُ: قل أو لا تقل فلقد قضیت من النبیّ دیونی
(قال الآلوسی): یعنی إنّه قتل بمن قتله رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یوم بدر، کجدّه عتبة وخاله ولد عتبة وغیرهما؛ وهذا کفر صریح،
__________________________________________________
(1) الطبقات الکبری 6/ 447
(2) الردّ علی المتعصّب العنید: 45
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 218
فإذا صحّ عنه فقد کفر به.
ومثله تمثّله بقول عبد اللَّه بن الزبعری قبل إسلامه:
لیت أشیاخی...» «1».
وصول رأس الإمام إلی یزید
وقد سُرّ یزید بقتل الإمام ووصول رأسه الشریف إلیه کما تقدّم.
ثمّ روی ابن سعدٍ، قال: «وقدم برأس الحسین محفّز بن ثعلبة العائذی- عائذة قریش- علی یزید، فقال: أتیتک یا أمیر المؤمنین برأس أحمق الناس وألأمهم.
فقال یزید: ما ولدت أُمّ محفّز أحمق وألأم، لکنّ الرجل لم یقرأ «2» کتاب اللَّه «تُؤْتِی الْمُلْکَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْکَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وتُذِلُّ مَن تَشَاء» «3»
.ثمّ قال بالخیزرانة بین شفتَی الحسین، وأنشأ یقول:
یفلّقن هاماً من رجالٍ أعزّة علینا وهم کانوا أعقّ وأظلما
والشعر لحصین بن الحُمام المرّی.
__________________________________________________
(1) روح المعانی 26/ 109 وسیأتی کلامه تماماً، وانظر: تاریخ ابن الوردی 1/ 164
(2) جاءت العبارة هنا: «لکنّ الرجل لم یقرأ»..
وفی تاریخ الطبری 3/ 340: «لکنّه أُتی من قبل فقهه، ولم یقرأ...»..
وفی البدایة والنهایة 8/ 156: «ولکنّه إنّما أُتی من قلّة فقهه، لم یقرأ...»..
وفی سیر أعلام النبلاء 3/ 315: «لکنّ الرجل لم یتدبّر کلام اللَّه»..
أقول: کأنّهم یریدون تهذیب العبارة!!
(3) سورة آل عمران 3: 26
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 219
فقال له رجل من الأنصار- حضره-: إرفع قضیبک هذا! فإنّی رأیت رسول اللَّه بقبّل الموضع الذی وضعته علیه.
قال: أخبرنا کثیر بن هشام، قال: حدّثنا جعفر بن برقان، قال: حدّثنا یزید بن أبی زیاد، قال: لمّا أُتی یزید بن معاویة برأس الحسین بن علیّ، جعل ینکت بمخصرة معه سِنَّه ویقول: ما کنت أظنّ أبا عبد اللَّه یبلغ هذا السنّ.
قال: وإذا لحیته ورأسه قد نصل من الخضاب الأسود» «1».
وروی الطبرانی تمثّله بالشعر المذکور، وقد تقدّمت روایته «2».
وقال البلاذری: «حدّثنی عمرو الناقد وعمرو بن شبّة، قالا: ثنا أبو أحمد الزبیری، عن عمّه فضیل بن الزبیر؛ وعن أبی عمر البزّار، عن محمّد بن عمرو بن الحسن، قال:
لمّا وضع رأس الحسین بن علیّ بین یدی یزید قال متمثّلًا:
یفلّقن هاماً من رجال أعزّة علینا وهم کانوا أعقّ وأظلما» «3»
قال: «قالوا: وجعل یزید ینکت بالقضیب ثغر الحسین حین وضع رأسه بین یدیه» «4».
وروی ابن الجوزی: «فلمّا وصلت الرؤوس إلی یزید جلس، ودعا أشراف أهل الشام فأجلسهم حوله، ثمّ وضع الرأس بین یدیه وجعل ینکت بالقضیب علی فیه ویقول:
__________________________________________________
(1) الطبقات الکبری 6/ 447- 448
(2) تقدّمت فی الصفحة 201
(3) أنساب الأشراف 3/ 415- 416
(4) أنساب الأشراف 3/ 416
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 220
یفلّقن هاماً من رجال أعزّة علینا وهم کانوا أعقّ وأظلما» «1»
وقد روی ذلک بعدّة أسانید...
ثمّ روی بإسناده عن اللیث، عن مجاهد، قال:
«جی‌ء برأس الحسین بن علیّ، فوضع بین یدی یزید بن معاویة فتمثّل هذین البیتین:
لیت أشیاخی ببدرٍ شهدوا جزع الخزرج من وقع الأسل
فأهلّوا واستهلّوا فرحاً ثمّ قالوا لی بغیبٍ لا تشل
قال مجاهد: نافق فیها. ثمّ واللَّه ما بقی فی عسکره أحد إلّاترکه. أی عابه وذمّه» «2».
ورواه ابن کثیر- ولم یطعن فی سنده، إلّاأنّه قال فی محمّد بن حمید الرازی: «هو شیعی»، وذکر بیتین بعدهما:
حین حکت بفناءٍ برکها واستحرّ القتل فی عبد الأسل
قد قتلنا الضعفَ من أشرافکم وعدلنا میلَ بدرٍ فاعتدل» «3»
أمّا الذهبی، فقد أسقط من الأخبار کلّ الأشعار «4»!!
لکنّ الأبیات فی تاریخ الطبری- فی کتاب المعتضد العباسی- خمسة، وخامسها الذی لم یذکروه:
ولعت هاشم بالملک فلا خبر جاء ولا وحی نزل «5»
__________________________________________________
(1). الرد علی المتعصب العنید: 45
(2). الرد علی المتعصب العنید: 47- 48
(3). البدایة والنهایة 8/ 153- 154
(4). أنظر: سیر أعلام النبلاء 3/ 309
(5). تاریخ الطبری 5/ 623
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 221
وقال ابن أعثم الکوفی: إنّ یزید زاد من نفسه:
لست من عتبة إنْ لم أنتقم من بنی أحمد ما کان فعل «1»
دخولهم علی یزید موثَّقین بالحبال
قال ابن سعد:
«ثمّ أُتی یزیدُ بن معاویة بثَقَل الحسین ومن بقی من أهله ونسائه، فأُدخلوا علیه قد قرنوا فی الحبال، فوقّفوا بین یدیه» «2».
وقال ابن الجوزی:
«ثمّ دعا یزید بعلیّ بن الحسین والصبیان والنساء، وقد أُوثقوا بالحبال، فأُدخلوا علیه...» «3».
وقال الذهبی:
«قال یحیی بن بکیر: حدّثنی اللیث بن سعد، قال: أبی الحسین أن یُستأسر، فقاتلوه فقُتل، وقُتل ابنه وأصحابه بالطفّ، وانطلق ببنیه: علیّ وفاطمة وسکینة إلی عبید اللَّه بن زیاد، فبعث بهم إلی یزید بن معاویة، فجعل سکینة خلف سریره لئلّا تری رأس أبیها، وعلیّ بن الحسین فی غلّ، فضرب یزید علی ثنیّتی الحسین رضی اللَّه عنه وقال:
نفلّق هاماً من أُناس أعزّةٍ علینا وهم کانوا أعقّ وأظلما
فقال علیٌّ: «مَا أَصَابَ مِن مُّصِیبَةٍ فِی الْأَرْضِ وَلَا فِی أَنفُسِکُمْ إِلَّا
__________________________________________________
(1) الفتوح 5/ 151
(2) الطبقات الکبری 6/ 448
(3) الردّ علی المتعصّب العنید: 49
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 222
فِی کِتَابٍ مّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا» «1»
، فثقل علی یزید أن تمثَّل ببیت وتلا علیٌّ آیة، فقال: «فَبِمَا کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ وَیَعْفُو عَن کَثِیرٍ» «2»
، فقال: أمَا واللَّه لو رآنا رسول اللَّه مغلولین لأحبّ أنْ یحلّنا من الغلّ. قال: صدقت، حلّوهم...» «3».
وقال الطبری:
«ولمّا جلس یزید بن معاویة، دعا أشراف أهل الشام فأجلسهم حوله، ثمّ دعا بعلیّ بن الحسین وصبیان الحسین ونسائه، فأُدخلوا علیه والناس ینظرون، فقال یزید لعلیّ: یا علیّ! أبوک الذی قطع رحمی وجهل حقّی ونازعنی سلطانی، فصنع اللَّه به ما قد رأیت.
قال: فقال علیٌّ: «مَا أَصَابَ مِن مُّصِیبَةٍ فِی الْأَرْضِ وَلَا فِی أَنفُسِکُمْ إلَّافِی کِتَابٍ مّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا».
فقال یزید لابنه خالد: اردد علیه.
قال: فما دری خالد ما یردّ علیه.
فقال له یزید: قل: «وَمَا أَصَابَکُم مّن مُّصِیبَةٍ فَبِمَا کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ وَیَعْفُوا عَن کَثِیرٍ»، ثمّ سکت عنه.
قال: ثمّ دعا بالنساء والصبیان فأُجلسوا بین یدیه، فرأی هیئةً قبیحةً، فقال: قبّح اللَّه ابن مرجانة، لو کانت بینه وبینکم رحم أو قرابة ما فعل هذا بکم، ولا بعث بکم هکذا.
__________________________________________________
(1)
سورة الحدید 57: 22
(2) سورة الشوری 42: 30
(3) انظر: تاریخ الإسلام حوادث 61: 18، سیر أعلام النبلاء 3/ 319- 320، تاریخ دمشق 70/ 14- 15 رقم 9400، مختصر تاریخ دمشق 20/ 353- 354 رقم 137
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 223
قال أبو مخنف، عن الحارث بن کعب، عن فاطمة بنت علیّ، قالت:
لمّا أُجلسنا بین یدی یزید بن معاویة رقّ لنا وأمر لنا بشی‌ء وألطفنا.
قالت: ثمّ إنّ رجلًا من أهل الشام أحمر قام إلی یزید، فقال:
یا أمیر المؤمنین هب لی هذه. یعنینی؛ وکنت جاریةً وضیئةً، فأُرعدت وفرقت وظننت أنّ ذلک جائز لهم، وأخذت بثیاب أُختی زینب.
قالت: وکانت أُختی زینب أکبر منّی وأعقل، وکانت تعلم أنّ ذلک لا یکون، فقالت: کذبتَ واللَّه ولؤمت، ما ذلک لک وله.
فغضب یزید فقال: کذبتِ واللَّه! إنّ ذلک لی، ولو شئت أن أفعله لفعلت.
قالت: کلّا واللَّه، ما جعل اللَّه ذلک لک إلّاأن تخرج من ملّتنا، وتدین بغیر دیننا.
قالت: فغضب یزید واستطار، ثمّ قال: إیّای تستقبلین بهذا؟! إنّما خرج من الدین أبوکِ وأخوک.
فقالت زینب: بدین اللَّه ودین أبی ودین أخی وجدّی اهتدیتَ أنتَ وأبوکَ وجدّک.
قال: کذبت یا عدوّة اللَّه.
قالت: أنت أمیر مسلّط، تشتم ظالماً، وتقهر بسلطانک.
قالت: فواللَّه لکأنّه استحیا، فسکت» «1».
***
__________________________________________________
(1) تاریخ الطبری 3/ 339، وانظر: الکامل فی التاریخ 3/ 438- 439، البدایة والنهایة 8/ 155- 156، الردّ علی المتعصّب العنید: 49
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 225

الفصل الثالث: من الوقائع فی الشام ..... ص : 225

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 227
التحوّل فی الشام، وظهور سرّ أخذ الإمامِ الأهلَ والعیال
وبدأ التحوّل بالشام علی أثر خطب الإمام السجّاد علیه السلام وکلماته فی المناسبات المختلفة، وکذا عقیلة أهل البیت علیهم السلام... وتیقّظ الناس وتنبّهوا، وحتّی جند یزید ومن حوله... وبذلک تبیّن جانب من السرّ فی أخذ الإمام علیه السلام الأهل والعیال معه إلی العراق.
کرامةٌ من الرأس الشریف
أمّا الرأس الشریف، الذی صلب بمدینة دمشق ثلاثة أیّام «1»، فقد روی ابن عساکر بإسناده عن الأعمش، عن المنهال بن عمرو، قال:
«أنا- واللَّه- رأیت رأس الحسین بن علیّ حین حمل وأنا بدمشق، وبین یدی الرأس رجل یقرأ سورة الکهف، حتّی بلغ إلی قوله: «أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْکَهْفِ وَالرَّقِیمِ کَانُوا مِنْ آیَاتِنَا عَجَباً» «2»
قال: فأنطق اللَّه الرأس بلسان ذَرِب «3» فقال: أعجب من أصحاب الکهف قتلی
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 3/ 319 رقم 48، البدایة والنهایة 8/ 163
(2) سورة الکهف 18: 9
(3) الذَّرِبُ: الحادُّ من کلّ شی‌ء، ولسان ذَرِبٌ: أی حدیدُ الطَّرَف، وذَرَبُ اللسان: حِدَّتُه؛ انظر مادّة «ذرب» فی: لسان العرب 5/ 30، تاج العروس 1/ 495
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 228
وحملی» «1».
خطبة الإمام السجّاد علیه السلام
وروی ابن أعثم الکوفی وغیره، أنّ یزید أمر الخطیب أنْ یرقی المنبر ویثنی علی معاویة ویزید وینال من أمیر المؤمنین والحسین علیهما السلام.
فصعد الخطیب المنبر، فحمد اللَّه وأثنی علیه وأکثر الوقیعة فی علیّ والحسین، وأطنب فی تقریظ معاویة ویزید.
فصاح به علیُّ بن الحسین: ویلک أیّها الخاطب! اشتریت مرضاة المخلوق بسخط الخالق، فانظر مقعدک من النار.
ثمّ قال علیُّ بن الحسین: یا یزید! ائذن لی أنْ أصعد هذه الأعواد فأتکلّم بکلام فیه رضا اللَّه ورضا هؤلاء الجلساء وأجر وثواب.
قال: فأبی یزید ذلک.
فقال الناس: یا أمیر المؤمنین! ائذن له لیصعد المنبر، لعلّنا نسمع منه شیئاً.
فقال: إنّه إنْ صعد المنبر لم ینزل إلّابفضیحتی أو بفضیحة آل أبی سفیان.
قیل له: یا أمیر المؤمنین، وما قدر ما یحسن هذا؟!
قال: إنّه من نسل قوم قد رُزقوا العلم رزقاً حسناً.
قال: فلم یزالوا به حتّی صعد المنبر، فحمد اللَّه وأثنی علیه، ثمّ
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 60/ 370، مختصر تاریخ دمشق 25/ 274
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 229
خطب خطبةً أبکی منها العیون، وأوجل منها القلوب... حتّی ضجّ الناس بالبکاء والنحیب.
قال: وخشی یزید أن تکون فتنة، فأمر المؤذّن فقال: اقطع عنّا هذا الکلام.
قال: فلمّا سمع المؤذّن قال: اللَّه أکبر؛ قال الغلام: لا شی‌ء أکبر من اللَّه.
فلمّا قال: أشهد أنْ لا إله إلّااللَّه؛ قال الغلام: یشهد بها شعری وبشری ولحمی ودمی.
فلمّا قال المؤذّن: أشهد أنّ محمّداً رسول اللَّه، التفت علیُّ بن الحسین من فوق المنبر إلی یزید فقال: محمّد هذا جدّی أم جدّک؟! فإنْ زعمت أنّه جدّک فقد کذبت وکفرت، وإن زعمت أنّه جدّی فلم قتلت عترته؟!
قال: فلمّا فرغ المؤذّن من الأذان والإقامة تقدّم یزید یصلّی بالناس صلاة الظهر، فلمّا فرغ من صلاته أمر بعلیّ بن الحسین وأخواته وعمّاته رضوان اللَّه علیهم، ففرّغ لهم داراً فنزلوها، وأقاموا أیّاماً یبکون وینوحون علی الحسین رضی اللَّه عنه» «1».
إقامة المناحة ثلاثة أیّام فی دمشق
قال البلاذری، وابن سعد، والطبری، وغیرهم «2»:
__________________________________________________
(1) الفتوح 5/ 154- 155، مقتل الحسین- للخوارزمی- 2/ 76- 78
(2) أنساب الأشراف 3/ 417، الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 448، تاریخ الطبری 3/ 339، الإمامة والسیاسة 2/ 13، الفتوح- لابن أعثم- 5/ 155، الکامل فی التاریخ 3/ 439، البدایة والنهایة 8/ 156
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 230
إنّ یزید أمر بالنساء فأُدخلن علی نسائه فی داره التی یسکنها، فاستقبلتهنّ نساء آل أبی سفیان یبکین وینحن علی الحسین، فما بقیت منهنّ امرأة إلّاتلقّتهنّ تبکی وتنتحب، ثمّ أقمن المناحة علی الإمام ومن استشهد معه ثلاثة أیّام...
وقال البلاذری: إنّ عاتکة ابنة یزید- وهی أُمّ یزید بن عبد الملک- أخذت رأس الإمام الحسین علیه السلام فغسلته ودهّنته وطیّبته «1»...
خبر نزول آیة المودّة فی أهل البیت
وروی جماعة من المفسّرین:
إنّه لمّا جی‌ء بالإمام علیّ بن الحسین علیه السلام أسیراً، فأُقیم علی درج دمشق، قام رجل من أهل الشام فقال: الحمد للَّه‌الذی قتلکم واستأصلکم، وقطع قرنی الفتنة.
فقال له الإمام علیه السلام: أقرأت القرآن؟
قال: نعم.
قال: أقرأت أل حم؟
قال: قرأت القرآن ولم أقرأ أل حم.
قال: ما قرأت «قُل لَّاأَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبَی» «2»
؟!
__________________________________________________
(1) انظر: أنساب الأشراف 3/ 416
(2) سورة الشوری 42: 23
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 231
قال: إنّکم لأنتم هم؟!
قال: نعم «1».
کلام الإمام السجّاد علیه السلام مع المنهال
قال ابن أعثم: «وخرج علیُّ بن الحسین ذات یومٍ، فجعل یمشی فی أسواق دمشق، فاستقبله المنهال بن عمرو الصابئ فقال له: کیف أمسیت یا ابن رسول اللَّه؟
قال: أمسینا کبنی إسرائیل فی آل فرعون، یذبّحون أبناءهم ویستحیون نساءهم.
یا منهال! أمست العرب تفتخر علی العجم لأنّ محمّداً منهم، وأمست قریش تفتخر علی سائر العرب بأنّ محمّداً منها، وأمسینا أهل بیت محمّد ونحن مغصوبون مظلومون مقهورون مقتّلون مثبورون مطرودون؛ فإنّا للَّه‌وإنّا إلیه راجعون علی ما أمسینا فیه یا منهال» «2».
موقف الصحابی أبی برزة
هذا، وقد قرأتُ بترجمة الصحابی أبی برزة الأسلمی:
«دخلوا علی یزید، فوضعوا الرأس بین یدیه... ثمّ أذن للناس فدخلوا والرأس بین یدیه، ومعه قضیب، فنکت به فی ثغره، ثمّ قال: إنّ هذا وأنا کما قال الحصین بن الحُمام المرّی:
__________________________________________________
(1) انظر: تفسیر الطبری 11/ 114 ح 30677، البحر المحیط 7/ 516، الدرّ المنثور 7/ 348، روح المعانی 25/ 29
(2) الفتوح 5/ 155- 156
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 232
نفلّق هاماً من رجالٍ أحبّةٍ إلینا وهم کانوا أعقّ وأظلما
فقال رجل من أصحاب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یقال له:
أبو برزة الأسلمی: أتنکت بقضیبک فی ثغر الحسین! أما لقد أخذ قضیبک من ثغره مأخذاً کریماً، رأیت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یرشفه.
أما إنّک یا یزید تجی‌ء یوم القیامة وابن زیاد شفیعک، ویجی‌ء هذا یوم القیامة ومحمّد صلّی اللَّه علیه وسلّم شفیعه.
ثمّ قام فولّی» «1».
موقف التابعی خالد بن غفران
وفی ترجمة خالد بن غفران، قال ابن عساکر: «من أفاضل التابعین، کان بدمشق... إنّ رأس الحسین بن علیّ لمّا صُلب بالشام أخفی خالد بن غفران شخصه عن أصحابه، فطلبوه شهراً حتّی وجدوه، فسألوه عن عزلته، فقال: أما ترون ما نزل بنا؟! ثمّ أنشأ یقول:
جاؤوا برأسک یا بن بنت محمّد متزمّلًا بدمائه تزمیلا
وکأنّما بک یا بن بنت محمّد قتلوا جهاراً عامدین رسولا
قتلوک عطشاناً ولم یترقّبوا فی قتلک التنزیل والتأویلا
ویکبّرون بأنْ قُتلت وإنّما قتلوا بک التکبیر والتهلیلا» «2»
ندم یزید!!
ثمّ إنّ الناس بدءوا یعرفون الحقیقة..
من خطب الإمام السجّاد زین العابدین علیه السلام.. وکلماته..
من بیانه علیه السلام المراد من آیة المودّة فی القربی..
من کلمات العقیلة زینب الکبری علیها السلام فی مجلس یزید، وفی مجالسها مع النساء...
من إقامة المناحة علی الإمام وأهل بیته وأصحابه ثلاثة أیّام فی الشام.. فی داخل قصر یزید...
عرفوا مظلومیّة أهل البیت علیهم الصلاة والسلام..
کلّ هذا من جهة..
ومن جهةٍ أُخری..
من أقوال یزید..
ومن أفعاله..
ومن الأشعار التی أنشأها أو تمثّل بها..
عرفوا أنّ یزید هو نفسه یزید الفجور والخمور والکفر والفسوق..
عرفوا أنّه علی الباطل، وأنّ الحقّ مع الإمام الحسین الذی أبی أن یبایعه.. حتّی قتل مظلوماً شهیداً..
وحینئذٍ.. أبدی یزید الندم.. لأنّه:
عرف أنّه قد افتضح، وفضح أباه وقومه..
عرف أنّ الناس أبغضوه ومقتوه وعادوه..
__________________________________________________
(1) مختصر تاریخ دمشق 26/ 151 رقم 111
(2) تاریخ دمشق 16/ 180- 181 ح 1909، مختصر تاریخ دمشق 7/ 392 رقم 341
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 234
عرف أنّ ملکه سیزول..
قال الطبری:
«وحدّثنی أبو عبیدة معمر بن المثنّی، أنّ یونس بن حبیب الجرمی حدّثه، قال: لمّا قَتل عبیدُ اللَّه بن زیاد الحسینَ بن علیّ علیه السلام وبنی أبیه، بعث برؤوسهم إلی یزید بن معاویة، فسُرَّ بقتلهم أوّلًا، وحسنت بذلک منزلة عبید اللَّه عنده، ثمّ لم یلبث إلّاقلیلًا حتّی ندم علی قتل الحسین، فکان یقول: وما کان علَیَّ لو احتملت الأذی وأنزلته معی فی داری، وحکّمته فی ما یرید، وإن کان علَیَّ فی ذلک وکف ووهن فی سلطانی، حفظاً لرسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، ورعایة لحقّه وقرابته، لعن اللَّه ابن مرجانة، فإنّه أخرجه واضطرّه، وقد کان سأله أن یخلّی سبیله ویرجع، فلم یفعل، أو یضع یده فی یدی، أو یلحق بثغر من ثغور المسلمین حتّی یتوفّاه اللَّه عزّ وجلّ، فلم یفعل، فأبی ذلک وردّه علیه وقتله، فبغّضنی بقتله إلی المسلمین، وزرع لی فی قلوبهم العداوة، فبغضنی البرُّ والفاجرُ بما استعظم الناس من قتلی حسیناً، ما لی ولابن مرجانة، لعنه اللَّه وغضب علیه» «1».
ونقله الذهبی عن الطبری، ولم یتعقّبه بشی‌ء «2».
وکذا ابن الأثیر، قال: «وقیل: لمّا وصل رأس الحسین إلی یزید حسنت حال ابن زیاد عنده، ووصله وسرّه ما فعل، ثمّ لم یلبث إلّایسیراً حتّی بلغه بغض الناس له ولعنهم وسبّهم، فندم علی قتل الحسین، فکان
__________________________________________________
(1) تاریخ الطبری 3/ 365 حوادث سنة 64 ه
(2) تاریخ الإسلام حوادث سنة 61: 20، سیر أعلام النبلاء 3/ 317
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 235
یقول: وما علَیَّ لو احتملت الأذی...» «1».
وقال السیوطی: «ولمّا قُتل الحسین وبنو أبیه، بعث ابن زیاد برؤوسهم إلی یزید، فسُرَّ بقتلهم أوّلًا، ثمّ ندم لمّا مقته المسلمون علی ذلک، وأبغضه الناس، وحقَّ لهم أن یبغضوه» «2».
أقول:
وهکذا ینکشف السرّ فی حمل الإمام علیه السلام عیالاته وأطفاله معه إلی کربلاء، مع علمه بأنّه سیقتل...
إقرار العلماء بأمر یزید وقولهم بکفره
وممّا تقدّم، تبیّن أنّ جمهور المحدّثین والمؤرّخین والعلماء من أهل السُنّة یروون ویقرّون بأنّ یزید هو الذی أمر بقتل الحسین علیه السلام، وأنّهم یقولون بکفره... وإلی المزید فی ما سیأتی.
***
__________________________________________________
(1) الکامل فی التاریخ 3/ 439
(2) تاریخ الخلفاء: 248
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 237

البابُ الثانی: دور الحزب الأُموی والخوارج فی الکوفة ..... ص : 237

اشارة

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 239
قد أوضحنا فی ما تقدّم دور معاویة فی استشهاد الإمام علیه السلام فی العراق، وقد توصّلنا فی دراستنا إلی أنّ معاویة بعد أن عزم علی العهد لابنه یزید، تمکّن من القضاء علی سائر المعارضین، أو إسکات من تمکّن من إسکاته منهم، ببذل الأموال أو التهدید، فأزال العقبات حتّی لم یبق إلّا الإمام الحسین سیّد الشهداء علیه السلام وعبد اللَّه بن الزبیر، لکنّه کان عارفاً بالإمام وملکاته النفسیّة، ثمّ موقعیّته فی المجتمع والأُسرة الهاشمیة خاصّة...
علی أنّه کان قد تعهّد أن لا یبغی للإمامین السبطین الحسن والحسین علیهما السلام سوءاً.
ولمّا اغتال الإمام السبط الأکبر- علی ید جعدة بنت الأشعث- وشاع الخبر وافتُضح أمام المسلمین، فلم یر من مصلحته أن یتعرّض لأبی عبد اللَّه علیه السلام...
فقام بتدبیر مؤامرةٍ ضدّ الإمام علیه السلام، ونسّق مع أتباعه فی الکوفة والخوارج المناوئین لأهل البیت علیهم السلام هناک، وأمر ولاته فی البلاد أن یقوم کلٌّ منهم بالدور المناسب، فجعلوا یطاردون الإمام من داخل الحجاز، من المدینة إلی مکّة، ومن مکّة إلی العراق، فی حین تدعوه کتب
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 240
أهل الکوفة إلی التوجّه إلیهم... فأرسل إلیهم- أوّلًا- ابن عمّه وثقته مسلم ابن عقیل... وأمره بالستر والکتمان... وهنا لعب والی الکوفة دوره، حتّی انکشف أمر مسلم وشیعته... فخرجت وصیّة معاویة بتولیة عبید اللَّه بن زیاد علی الکوفة، فکان ما کان...
ثمّ جاء دور یزید...
فطبّق الخطّة بجمیع أطرافها... فقد رأینا کیف ولّی عبید اللَّه بن زیاد علی الکوفة وأمره بقتل مسلم بن عقیل، ثمّ أمر بقتل الإمام علیه السلام بعد اتّخاذ الإجراءات اللازمة فی الکوفة وضواحیها... فلمّا امتثل ابن زیاد الأمر ونفّذه حسنت حاله عند یزید- الذی کان یکرهه فی زمن معاویة-، ثمّ أمر بحمل الرؤوس الطاهرة وعیالات الإمام علیه السلام إلی الشام... إلی آخر ما ذکرناه فی الباب السابق.
والکلام الآن... فی دور حزب بنی أُمیّة ورؤساء الخوارج، وأنّه هل کان لوجهاء شیعة أهل البیت علیهم السلام فی الکوفة دور فی قتل الإمام علیه السلام، أوْ لا؟
لقد علمنا أنّ الکتب کانت تتوارد علی الإمام إلی المدینة منذ عهد معاویة، ثمّ جعلت تتواصل ولم تنقطع حتّی الأیام الأخیرة من حیاة الإمام فی الحجاز...
فهل کانوا جمیعاً شیعةَ الإمام؟!
وهل شارک الشیعة فی قتله علیه السلام؟!
یقول بعض الکتّاب من أنصار بنی أُمیّة: إنّ شیعة الکوفة هم الّذین دعوه، وخذلوه، وقتلوه!
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 241
لقد أثبتنا- فی ضوء الأخبار والتواریخ المعتمدة- أنّ الّذین باشروا قتل الإمام علیه السلام وأصحابه لم یکونوا من الشیعة، وإنّما کانوا من الحزب الأُموی والخوارج فی الکوفة، ونحن نظنّ أنّ القارئ المنصف سیجد وفاء أدلّتنا بإثبات هذه الدعوی، وسیوافقنا علی النتیجة التی توصّلنا إلیها.
***
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 243

تمهیدات ..... ص : 243

اشارة

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 245
وإنّ من الضروری، قبل الورود فی البحث، التعرّض للأُمور التالیة باختصار شدید...
الأمر الأوّل:
إنّ حال الإمام الحسین علیه السلام حال جمیع الأنبیاء الکرام فی الأُمم السابقة، وحال جدّه رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فی هذه الأُمّة... وکذلک حال سائر أولیاء اللَّه والمصلحین الإلهیّین... فلقد أدّی کلٌّ منهم رسالته فی أُمّته، سواء استجابت له أو لا... وصبر علی ما لقیه من أصحابه وغیرهم من الأذی والبلاء.
والقرآن الکریم مشحونٌ بأنباء الرسل والأنبیاء...
وقد تنبّه لهذا المعنی فی خصوص أمر الإمام أبی عبد اللَّه الشهید هلال بن نافع... فإنّه لمّا بلغ الإمام خبر شهادة مسلم بن عقیل بالکوفة، استعبر باکیاً ثمّ قال: «اللّهمّ اجعل لنا ولشیعتنا منزلًا کریماً عندک، واجمع بیننا وإیّاهم فی مستقرّ رحمتک، إنّک علی کلّ شی‌ء قدیر»، وثب إلیه هلال فقال:
«یا ابن بنت رسول اللَّه! تعلم أنّ جدّک رسول اللَّه لا یقدر أن یشرب
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 246
الخلائق محبّته، ولا أن یرجعوا من أمرهم إلی ما یحبّ، وقد کان منهم منافقون یبدونه النصر ویضمرون له الغدر، یلقونه بأحلی من العسل ویلحقونه بأمرّ من الحنظل، حتّی توفّاه اللَّه عزّ وجلّ.
وإنّ أباک علیّاً قد کان فی مثل ذلک، فقوم أجمعوا علی نصره وقاتلوا معه المنافقین والفاسقین والمارقین والقاسطین، حتّی أتاه أجله.
وأنتم الیوم عندنا فی مثل ذلک الحال «فَمَن نَّکَثَ فَإِنَّمَا یَنکُثُ عَلَی نَفْسِهِ» «1»
واللَّه یغنی عنه، فسر بنا راشداً، مشرّقاً إنْ شئت أو مغرّباً، فواللَّه ما أشفقنا من قدر اللَّه، ولا کرهنا لقاء ربّنا، وإنّا علی نیّاتنا ونصرتنا، نوالی من والاک، ونعادی من عاداک» «2».
الأمر الثانی:
إنّ الإمام علیه السلام کان علی علمٍ تامٍّ بنیّات القوم وما سیقع علیه، وکلّ الأدلّة والقرائن قائمة علی ذلک، وقد صرّح به فی کلّ مرحلةٍ..
فتارةً: قال: «واللَّه لا یَدَعونی حتّی یستخرجوا هذه العلقة- وأشار إلی قلبه الشریف- من جوفی، فإذا فعلوا ذلک سلَّط علیهم من یذلّهم، حتّی یکونوا أذلّ من فرم الأَمَة» «3».
وأُخری: قال- لدی خروجه من مکّة- «واللَّه لأنْ أُقتل خارجاً منها بشبرٍ أحبّ إلیَّ من أنْ أُقتل داخلًا منها بشبر، وأیم اللَّه لو کنت فی جحر
__________________________________________________
(1) سورة الفتح 48: 10
(2) انظر: الفتوح- لابن أعثم- 5/ 93
(3) انظر: الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 431، تاریخ الطبری 3/ 300، تاریخ دمشق 14/ 216، بغیة الطلب 6/ 2615- 2616، البدایة والنهایة 8/ 135
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 247
هامة من هذه الهوام لاستخرجونی حتّی یقضوا فیَّ حاجتهم، وواللَّه لیعتدنّ علَیَّ کما اعتدت الیهود فی السبت» «1».
وثالثةً: فی الطریق، حیث أخبر عن أصحاب الکتب أنّهم سیقتلونه... وسیأتی بعض التفصیل.
فقد کان علیه السلام علی علمٍ بقتله، وبموضع قتله... کسائر أئمّة أهل البیت علیهم السلام... کما قال عبد اللَّه بن عبّاس: «ما کنّا نشکّ وأهل البیت متوافرون أنّ الحسین بن علیّ یُقتل بالطفّ» «2».
وعنه: «إنّ أصحاب الحسین لم ینقصوا رجلًا ولم یزیدوا رجلًا، نعرفهم بأسمائهم من قبل شهودهم» «3».
ورابعةً: لمّا وجّه مسلماً إلی أهل الکوفة، قال له: «وسیقضی اللَّه من أمرک ما یحبّ ویرضی، وأنا أرجو أنْ أکون أنا وأنت فی درجة الشهداء» «4».
بل لقد علم بذلک الأباعد أیضاً:
فقد أخرج ابن سعد بإسناده عن العربان بن الهیثم: «کان أبی یتبدّی فینزل قریباً من الموضع الذی کان فیه معرکة الحسین، فکنّا لا نبدو إلّا وجدنا رجلًا من بنی أسد هناک، فقال له أبی: أراک ملازماً هذا المکان؟!
قال: بلغنی أنّ حسیناً یقتل ها هنا؛ فأنا أخرج لعلّی أُصادفه فأُقتل
__________________________________________________
(1) انظر: الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 428، تاریخ الطبری 3/ 295- 296، بغیة الطلب 6/ 2611، سیر أعلام النبلاء 3/ 293، البدایة والنهایة 8/ 135
(2) المستدرک علی الصحیحین 3/ 197 ح 4826
(3) مناقب آل أبی طالب 4/ 60
(4) الفتوح- لابن أعثم- 5/ 36
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 248
معه.
فلمّا قُتل الحسین قال أبی: انطلقوا ننظر هل الأسدی فی من قتل؟
فأتینا المعرکة فطوّفنا، فإذا الأسدی مقتول» «1».
وعن عبد اللَّه بن شریک العامری: «کنت أسمع أصحاب علیٍّ- إذا دخل عمر بن سعد من باب المسجد- یقولون: هذا قاتل الحسین بن علیّ، وذلک قبل أن یقتل بزمان» «2».
بل حتّی النساء فی البیوت بلغهنّ الخبر، فمثلًا..
لمّا عزم الإمام علیه السلام علی الخروج من مکّة نحو العراق:
«کتبت إلیه عمرة بنت عبد الرحمن تعظّم علیه ما یرید أنْ یصنع، وتأمره بالطاعة ولزوم الجماعة، وتخبره أنّه إنْ لم یفعل إنّما یساق إلی مصرعه، وتقول: أشهد لسمعت عائشة أنّها تقول: إنّها سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلم یقول: یقتل الحسین بأرض بابل.
فلمّا قرأ کتابها قال: فلا بُدّ لی إذاً من مصرعی؛ ومضی» «3».
هذا بالنسبة إلی هذا الأمر باختصار، فی ضوء کتب القوم وروایاتهم، وأمّا علی أُصولنا وروایاتنا، فللبحث طور آخر ومجال آخر.
الأمر الثالث:
لقد تواترت الأخبار من طرق الفریقین فی أنّ النبیّ صلّی اللَّه علیه
__________________________________________________
(1) الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 421، تاریخ دمشق 14/ 216- 217
(2) انظر: الإرشاد 2/ 131- 132، کشف الغمّة 2/ 9
(3) البدایة والنهایة 8/ 131 حوادث سنة 60 ه
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 249
وآله وسلّم قد أخبر بأنّ الإمام الحسین سیقتل فی العراق، ومن ذلک ما أخرجه أحمد أنّه قال: «دخل علَیَّ البیتَ ملَک لم یدخل علَیَّ قبلها فقال لی: إنّ ابنک هذا- یعنی حسیناً- مقتول؛ وإنْ شئت أریتک من تربة الأرض التی یقتل بها» «1» وقد نصّ الحافظ الهیثمی علی أنّ «رجال هذا الحدیث رجال الصحیح» «2».
وأخرج الطبرانی بسندٍ معتبر، أنّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم کانت فی یده تربة فقال: «أخبرنی جبریل علیه السلام أنّ هذا- وأشار إلی الحسین- یُقتل بأرض العراق، فقلت لجبریل علیه السلام: أرنی تربة الأرض التی یُقتل بها: فهذه تربتها» «3».
وکذلک الأخبار عن أمیر المؤمنین علیه السلام، کقوله: «لیُقتلنَّ الحسین قتلًا، وإنّی لأعرف التربة التی یُقتل فیها، قریباً من النهرین» «4».
قال الهیثمی: «رجاله ثقات» «5».
وتواترت الأخبار فی أنّ النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله أمر المسلمین بنصرة الإمام علیه السلام، ومن ذلک ما رواه جماعة من أکابر الحفّاظ بأسانیدهم عن أنس بن الحارث، أنّه قال:
«سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یقول: إنّ ابنی هذا- یعنی
__________________________________________________
(1) مسند أحمد بن حنبل 6/ 294، وانظر: المعجم الکبیر- للطبرانی- 3/ 109 ح 2819 و 2820 و ج 23/ 289 ح 637 و ص 328 ح 754، مجمع الزوائد 9/ 187
(2) مجمع الزوائد 9/ 187
(3) المعجم الکبیر 3/ 109- 110 ح 2821
(4) المعجم الکبیر 3/ 110- 111 ح 2824
(5) مجمع الزوائد 9/ 190
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 250
الحسین- یُقتل بأرضٍ یقال لها: کربلاء، فمن شهد ذلک منکم فلینصره» «1».
لکنّ حال الإمام علیه السلام حال جدّه رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وأبیه أمیر المؤمنین علیه السلام.
الأمر الرابع:
إنّه إذا کان الإمام علیه السلام عارفاً بوظیفته وعالماً بمصیره، وکان المسلمون کلّهم مأمورین بنصرته... وهو یقول فی رسالته إلی بنی هاشم:
«من لحق بی منکم استشهد معی، ومن تخلّف لم یبلغ- أو: لم یدرک- الفتح» «2»...
فما معنی نهی من نهاه عن الخروج من الحجاز؟!
وأیّ معنی لقول ابن عمر للإمام علیه السلام: «إنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم خیّره اللَّه بین الدنیا والآخرة فاختار الآخرة، وإنّک بضعة منه ولا تعطاها- یعنی الدنیا-» «3»؟!
أکان ابن عمر جاهلًا بحقّ الإمام؟! أو کان انحیازه عن أهل البیت إلی
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 14/ 224 ح 3543، وانظر: التاریخ الکبیر- للبخاری- 2/ 30 رقم 1583، البدایة والنهایة 8/ 159، أُسد الغابة 1/ 146 رقم 246، الإصابة 1/ 121 رقم 266، الخصائص الکبری 2/ 125، کنز العمّال 12/ 126 ح 34314، وغیرها
(2) بصائر الدرجات: 501- 502 ح 5، کامل الزیارات: 75 ب 23 ح 15، وعنهما فی: بحار الأنوار 45/ 84- 85 ح 13 و ص 87 ح 23
(3) انظر: أنساب الأشراف 3/ 375، الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 425، تاریخ دمشق 14/ 208، سیر أعلام النبلاء 3/ 296، بغیة الطلب 6/ 2608
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 251
هذه الدرجة من البعد والانحراف؟!
أمّا ابن عبّاس، فقد قال له الإمام أوّلًا: «إنّک شیخ قد کبرت»، ثمّ قال: «لأنْ أُقتل بمکان کذا وکذا أحبّ إلیّ أن تستحلّ بی- یعنی مکّة-» «1» فاستسلم ابن عبّاس وسکت.
وسنذکر کلمات أُخری للإمام علیه السلام قالها لدی خروجه من مکّة نحو العراق.
هذا، وسیقع بحثنا فی فصول:
__________________________________________________
(1) انظر: الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 428، تاریخ دمشق 14/ 211، بغیةالطلب 6/ 2611
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 253

الفصل الأول: فی الکتب والرسل ..... ص : 253

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 255
قال ابن کثیر «1»:
«قالوا: لمّا بایع الناس معاویة لیزید، کان حسین ممّن لم یبایع له، وکان أهل الکوفة یکتبون إلیه، یدعونه إلی الخروج إلیهم فی خلافة معاویة، کلّ ذلک یأبی علیهم، فقدم منهم قوم...».
یفید هذا الخبر:
1- إنّ المکاتبة کانت فی زمان حکومة معاویة.
2- وکانت لمّا بایع الناس معاویة لیزید، والإمام ممّن لم یبایع..
3- ولم تکن مرّةً واحدة، بل کانوا «یکتبون» إلیه «2»...
4- ولم یکتفوا بالکتابة، بل أرسلوا من قبلهم قوماً إلی المدینة لیرضوه علیه السلام بالخروج إلیهم..
5- ووسّطوا محمّد بن الحنفیّة أیضاً..
فماذا قال الإمام علیه السلام؟
قال: «إنّ القوم إنّما یریدون أن یأکلوا بنا، ویستطیلوا بنا،
__________________________________________________
(1) البدایة والنهایة 8/ 129، وقد تقدّم فی الصفحة 155
(2) انظر کذلک: أنساب الأشراف 3/ 370، تاریخ الطبری 3/ 277، البدایة والنهایة 8/ 121 و 127
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 256
ویستنبطوا دماء الناس ودماءنا» «1».
وماذا کتب إلیهم؟
کتب إلیهم: «فالصقوا بالأرض، وأخفوا الشخص، واکتموا الهوی واحترسوا... ما دام ابن هند حیّاً...» «2».
کتب أهل الکوفة إلی مکّة
قال الشیخ المفید:
«وبلغ أهل الکوفة هلاک معاویة فأرجفوا بیزید، وعرفوا خبر الحسین علیه السلام وامتناعه من بیعته، وما کان من ابن الزبیر فی ذلک، وخروجهما إلی مکّة، فاجتمعت الشیعة بالکوفة فی منزل سلیمان بن صُرَد، فذکروا هلاک معاویة، فحمدوا اللَّه علیه، فقال سلیمان: إنّ معاویة قد هلک، وإنّ حسیناً قد تقبَّضَ «3» علی القوم ببیعته، وقد خرج إلی مکّة، وأنتم شیعته وشیعة أبیه، فإن کنتم تعلمون أنّکم ناصروه ومجاهدو عدوِّه فأعلموه، وإن خفتم الفشل والوهن فلا تغرّوا الرجل فی نفسه.
قالوا: لا، بل نقاتل عدوّه، ونقتل أنفسنا دونه.
قال: فکتبوا:
__________________________________________________
(1) البدایة والنهایة 8/ 129، وانظر: الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 422، بغیة الطلب 6/ 2606، سیر أعلام النبلاء 3/ 294
(2) انظر: أنساب الأشراف 3/ 366، الأخبار الطوال: 222
(3) تقبَّضَ: زَواه، وقَبَّضْتُ الشی‌ءَ تقبیضاً: جَمَعْتُه وزَوَیْتُه؛ انظر مادّة «قبض» فی: لسان العرب 11/ 13، تاج العروس 10/ 134
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 257
بسم اللَّه الرحمن الرحیم
للحسین بن علیّ علیهما السلام، من: سلیمان بن صُرد، والمسیّب ابن نجبة، ورفاعة بن شدّاد، وحبیب بن مظاهر، وشیعته من المؤمنین والمسلمین من أهل الکوفة..
سلامٌ علیک، فإنّا نحمد إلیک اللَّه الّذی لا إله إلّاهو.
أمّا بعدُ، فالحمد للَّه‌الذی قصمَ عدوَّکَ الجبّار العنید، الذی انتزی علی هذه الأُمّة فابتزَّها أمرها، وغصبها فیئَها، وتأمّر علیها بغیر رضیً منها، ثمّ قتل خیارها واستبقی شرارها، وجعل مال اللَّه دولةً بین جبابرتها وأغنیائها، فبُعداً له کما بعدت ثمود.
إنّه لیس علینا إمام، فأقبل لعلّ اللَّه أن یجمعنا بک علی الحقّ.
والنعمان بن بشیر فی قصر الإمارة، لسنا نُجمِّعُ معه فی جمعة، ولا نخرج معه إلی عید، ولو قد بلغنا أنّک أقبلت إلینا أخرجناه حتّی نُلحقه بالشام إن شاء اللَّه.
ثمّ سرّحوا الکتاب مع عبد اللَّه بن مسمع الهمدانیّ وعبد اللَّه بن وال، وأمروهما بالنجاء، فخرجا مسرعَین، حتّی قدما علی الحسین علیه السلام بمکّة، لعشرٍ مضینَ من شهر رمضان.
ولبث أهل الکوفة یومین بعد تسریحهم بالکتاب، وأنفذوا قیسَ بن مسهرٍ الصیداویّ وعبد الرحمن بن عبد اللَّه الأرحبیّ وعمارة بن عبدٍ السلولیّ إلی الحسین علیه السلام، ومعهم نحوٌ من مئةٍ وخمسین صحیفة من الرجل والاثنین والأربعة.
ثمّ لبثوا یومین آخرین، وسرّحوا إلیه هانئ بن هانئ السبیعیّ وسعید
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 258
ابن عبد اللَّه الحنفیّ، وکتبوا إلیه:
بسم اللَّه الرحمن الرحیم
للحسین بن علیّ من شیعته من المؤمنین والمسلمین.
أمّا بعد، فحیَّ هلا، فإنّ الناس ینتظرونک، لا رأی لهم غیرک، فالعجل العجل، ثمّ العجل العجل؛ والسلام.
وکتب شبث بن ربعیّ وحجّارُ بن أبجرَ ویزیدُ بن الحارث بن رُوَیْمٍ وعروةُ بن قیسٍ «1» وعمرو بن الحجّاج الزبیدیّ ومحمّد بن عمرو التمیمی «2»:
أمّا بعد، فقد اخضرَّ الجَناب، وأینعت الثمار، فإذا شئتَ فأقدمْ علی جُندٍ لک مجنَّدٍ؛ والسلام.
وتلاقت الرُسُلُ کلّها عنده، فقرأ الکتب وسأل الرُسُلَ عن الناسِ، ثمّ کتبَ مع هانئ بن هانئ وسعید بن عبد اللَّه، وکانا آخر الرُّسُلِ:
بسم اللَّه الرحمن الرحیم
من الحسین بن علیّ إلی الملأ من المسلمین والمؤمنین.
__________________________________________________
(1)
کذا فی المصدر، والصحیح: عزرة بن قیس الیحمدی الأزدی البصری، وقیل: الأحمسی البجلی.
انظر: الجرح والتعدیل 7/ 21 رقم 109، میزان الاعتدال 5/ 83 رقم 5622، لسان المیزان 4/ 166 رقم 405، تاریخ الطبری 3/ 278، البدایة والنهایة 8/ 142 و 143
(2) کذا فی المصدر، والصحیح: محمّد بن عمیر التمیمی، کان له شرف وقدر بالکوفة، وولی أذربیجان.
انظر: تاریخ الطبری 3/ 278، جمهرة أنساب العرب: 232 و 233، لسان المیزان 5/ 330 رقم 1094
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 259
أمّا بعد، فإنّ هانئاً وسعیداً قَدما علَیَّ بکتبکم، وکانا آخرَ من قدم علَیَّ من رسلکم، وقد فهمت کلَّ الذی اقتصصتم وذکرتم؛ ومقالة جُلّکم:
أنّه لیسَ علینا إمامٌ فأقبلْ لعلّ اللَّه أن یجمعنا بک علی الهدی والحقِّ.
وإنّی باعثٌ إلیکم أخی وابن عمّی وثقتی من أهل بیتی، فإن کتب إلیَّ أنّه قد اجتمع رأیُ مَلَئِکم وذوی الحجا والفضل منکم علی مثل ما قدمتْ به رُسُلُکم وقرأتُ فی کتبکم، أقدِم علیکم وشیکاً إن شاءَ اللَّهُ.
فلعمری ما الإمام إلّاالحاکم بالکتاب، القائمُ بالقسطِ، الدائنُ بدین الحقِّ، الحابسُ نفسه علی ذات اللَّه؛ والسلام» «1».
***
__________________________________________________
(1) الإرشاد 2/ 36- 39.
وانظر عن کتاب الإمام علیه السلام إلی أهل الکوفة وما قاله لمسلم ممّا یدلّ علی عدم وثوقه بأهل الکوفة: أنساب الأشراف 3/ 370- 371، تاریخ الطبری 3/ 277- 278، المنتظم 4/ 142، سیر أعلام النبلاء 3/ 293- 294، الأخبار الطوال: 229- 230، مقاتل الطالبیّین: 99، تهذیب الکمال 4/ 487، الإصابة 2/ 78، الفتوح- لابن أعثم- 5/ 35- 36، الکامل فی التاریخ 3/ 385- 386، تاریخ ابن خلدون 3/ 26- 27، مروج الذهب 3/ 54، مقتل الحسین- للخوارزمی- 1/ 281- 284
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 261

الفصلُ الثانی: فی إرسال مسلم بن عقیل إلی الکوفة ..... ص : 261

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 263
و دعا الحسین بن علیّ علیهما السلام مسلم بن عقیل بن أبی طالب رضی اللَّه عنه، فسرّحه مع قیس بن مسهر الصیداویّ وعمارة بن عبدٍ السلولیّ وعبد الرحمن بن عبد اللَّه الأرحبی، وأمره بتقوی اللَّه وکتمان أمره واللطف، فإنْ رأی الناسَ مجتمعین مستوسقین عجّلَ إلیه بذلک.
فأقبل مسلم حتّی دخل الکوفة، فنزل فی دار المختار بن أبی عبید.
وأقبلت الشیعة تختلف إلیه، فکلّما اجتمع إلیه منهم جماعةٌ قرأ علیهم کتاب الحسین بن علیّ علیهما السلام وهم یبکون.
وبایعه الناس.. حتّی بایعه منهم ثمانیة عشر ألفاً، وقیل: بل بایعه أکثر من ثلاثین ألفاً.
فکتب مسلم رحمه اللَّه إلی الحسین علیه السلام یُخبره ببیعة القوم ویأمره بالقدوم...
قال المؤرّخون:
ولکنّ ابن زیاد دهمهم، فألقی القبض علی الوجوه والرؤساء وزجَّهم فی السجون، من أمثال المختار وسلیمان بن صرد الخزاعی، وتفرّق العامّة، وبقی مسلم وحیداً، فلاذ بهانی بن عروة، فرحّب به، وجعل یتمارض مجاملةً مع ابن زیاد فی عدم إجابته لدعوته، حتّی تمکّن منه بإحضاره إلی
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 264
قصر الإمارة، فلمّا حضر لدیه غدر به ابن زیاد وأودعه السجن.
فأمسی مسلم حائراً بنفسه، فصادف فی طریقه امرأةً من کندة اسمها طوعة، فاستسقاها ماءً، فجاءت المرأة بالماء وشرب ثمّ وقف، فعرفت المرأة فیه الغربة والوحشة، فدعته إلی بیتها لتخفیه حتّی الصباح، حتّی جاء ابنها، فسألها عن السبب فی کثرة دخولها البیت، فأخبرته بأمر مسلم بعد أنْ أخذت منه العهود علی أنْ لا یفشی هذا السرّ، لکنّه غدا إلی ابن الأشعث وأخبره بذلک، فأبلغ ابن زیاد، فأرسل الجند للقبض علیه.
وکان مسلم یتلو القرآن دبر صلاته، إذ سمع وقع حوافر الخیل وهمهمة الفرسان، فأوحت إلیه نفسه بدنو الأجل، فبرز لیث بنی عقیل من عرینه مستقبلًا باب الدار والعسکر وعلیهم محمّد بن الأشعث، وانتهی أمر المتقابلین إلی النزال، ومسلم راجل وهم فرسان، لکنّ فحل بنی عقیل شدّ علیهم شدّ الضرغام علی الأنعام، وهم یولّونه الأدبار ویستنجدون بالحامیات، وقذاءة النار ترمی علیه من السطوح، وهو لا یزال یضرب فیهم بسیفه ویقول فی خلال ذلک متحمّساً:
أقسمتُ لا أُقتل إلّاحرّا وإنْ رأیتُ الموتَ شیئاً نُکرا
ویجعل الباردَ سُخناً مُرّا رُدَّ شُعاعُ الشمسِ فاستقرّا
کلُّ امرئٍ یوماً ملاق شرّا أخافُ أن أُکذَبَ أو أُغَرّا
ثمّ اختلف هو وبکیر بن حمران الأحمری بضربتین، فضرب بکیر فم مسلم فقطع شفته العلیا وأسرع السیف فی السفلی ونصلت لها ثنیّتان، فضربه مسلم ضربة منکرة فی رأسه، وثنّی بأُخری علی حبل عاتقه کادت تأتی علی جوفه، فاستنقذه أصحابه، وعاد مسلم ینشد شعره.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 265
اضطُرّ ابنُ الأشعث إلی وعده مسلماً بالأمان إذا ألقی سلاحه، فقال: لا أمان لکم.
وبعدما کرّروا علیه، رأی التسلیم فریضة، محافظة للنفس وحقناً للدماء، فسلّم إلیه نفسه وسلاحه، ثمّ استولوا علیه، فعرف أنّه مخدوع، فندم ولات حین مندم.
ثمّ أقبل محمّد بن الأشعث بمسلم إلی باب القصر، فاستأذن فأُذن له، فأخبر عبید اللَّه بخبر مسلم وضرب بکیر إیّاه.
فقال: بعداً له.
فأخبره بأمانه، فقال: ما أرسلناک لتؤمنه، إنّما أرسلناک لتأتی به؛ فسکت.
وانتهی مسلم إلی باب القصر وهو عطشان، وعلی باب القصر أُناس ینتظرون الإذن، منهم: عمارة بن عقبة بن أبی معیط، وعمرو بن حریث، ومسلم بن عمرو الباهلی، وکثیر بن شهاب، فاستسقی مسلم رضی اللَّه عنه الماء وقد رأی قلّة موضوعة علی الباب، فقال مسلم الباهلی: أتراها ما أبردها، لا واللَّه لا تذوق منها قطرة حتّی تذوق الحمیم فی نار جهنّم.
فقال له: ویحک من أنت؟!
قال: أنا من عرف الحقّ إذ أنکرته، ونصح لإمامه إذ غششته، وسمع وأطاع إذ عصیته وخالفته، أنا مسلم بن عمرو الباهلی.
فقال: لأُمّک الثکل، ما أجفاک وما أفظّک وأقسی قلبک وأغلظک! أنت یا بن باهلة أَوْلی بالحمیم والخلود فی نار جهنّم منّی.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 266
ثمّ تساند وجلس إلی الحائط، فبعث عمرو بن حریث مولاه سلیمان فجاءه بقلّة، وبعث عمارة غلامه قیساً فجاءه بقلّة علیها مندیل، فصبّ له ماءً بقدح، فأخذ کلّما شرب امتلأ القدح دماً من فمه، حتّی إذا کانت الثالثة سقطت ثنیّتاه فی القدح فقال: الحمد للَّه، لو کان من الرزق المقسوم لی لشربته.
ولمّا أدخلوه علی عبید اللَّه لم یسلّم علیه بالإمرة، فقال له الحرسی:
ألا تسلّم علی الأمیر؟!
فقال: إن کان یرید قتلی فما سلامی علیه؟!
فقال له ابن زیاد: لعمری لتقتلنّ.
قال: فدعنی أُوصی بعض قومی.
قال: افعل.
فنظر مسلم رضی اللَّه عنه إلی جلساء عبید اللَّه وفیهم عمر بن سعد ابن أبی وقّاص، فقال: یا عمر! إنّ بینی وبینک قرابة، ولی إلیک حاجة، وهی سرّ.
فامتنع عمر أن یسمع منه، فقال له عبید اللَّه: لِم تمتنع أن تنظر فی حاجة ابن عمّک؟!
فقام معه فجلس حیث ینظر إلیهما ابن زیاد، فقال له: إنّ علَیَّ بالکوفة سبعمائة درهم، فبع سیفی ودرعی فاقضها عنّی، وإذا قتلت فاستوهب جثّتی من ابن زیاد فوارها، وابعث إلی الحسین علیه السلام من یردّه، فإنّی کتبت إلیه وأعلمته أنّ الناس معه، ولا أراه إلّامقبلًا ومعه
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 267
تسعون إنساناً بین رجل وامرأة وطفل.
فقال عمر لابن زیاد: أتدری أیّها الأمیر ما قال لی؟!
فقال له ابن زیاد- علی ما رواه فی «العقد الفرید» «1»-: اکتم علی ابن عمّک!
قال: هو أعظم من ذلک، إنّه ذکر کذا وکذا.
فقال له ابن زیاد: إنّه لا یخونک الأمین، ولکن قد ائتمن الخائن؛ أمّا ماله فهو له، ولسنا نمنعک أن تصنع به ما أحببت، وأمّا جثّته فإنّا لا نبالی إذا قتلناه ما صُنع بها، وأمّا حسین فإنْ هو لم یُرِدْنا لم نُرِدْه.
ثمّ قال لعمر بن سعد: أمَا واللَّه إذ دللت علیه لا یقاتله أحد غیرک!
ثمّ أقبل ابن زیاد علی مسلم یشتمه ویشتم الحسین وعلیّاً وعقیلًا، ومسلم لا یکلّمه، ثمّ قال ابن زیاد: اصعدوا به فوق القصر وادعوا بُکیرَ بن حمران الأحمری الذی ضربه مسلم.
فصعدوا به وهو یکبّر ویستغفر اللَّه ویصلّی علی رسوله ویقول: اللّهمّ احکم بیننا وبین قوم غرّونا وکذَبونا وخذلونا.
فأُشرف به علی موضع الحذّائین، فضرب عنقه بکیر بن حمران، ثمّ أتبع رأسه جسده من أعلی القصر.
وکان مقتل مسلم رضی اللَّه عنه یوم الأربعاء فی الیوم الثامن من ذی الحجّة- یوم الترویة- وهو الیوم الذی خرج فیه الحسین علیه السلام
__________________________________________________
(1) العقد الفرید 3/ 365
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 268
یقصد الکوفة ملبّیاً دعوتها.
وجاء الحسین علیه السلام هذا النبأ المفجع وهو بزرود.
وأمّا هانی بن عروة، فقد کان محبوساً عند ابن زیاد، فأُخرج من الحبس- بعد قتل مسلم- وجی‌ء به إلی السوق الذی یباع فیه الغنم مکتوفاً، فجعل ینادی: وا مذحجاه! ولا مذحج لی الیوم، وا مذحجاه! وأین منّی مذحج؟!
فلمّا رأی أنّ أحداً لا ینصره، جذب یده فنزعها من الکتاف ثمّ قال:
أمَا من عصا أو سکّین أو حجر أو عظم یجاهد به رجل عن نفسه؟!
فتواثبوا علیه وشدّوه وثاقاً ثمّ قیل له: أُمدد عنقک!
فقال: ما أنا بها سخیّ، وما أنا بمعینکم علی نفسی.
فضربه مولیً لعبید اللَّه بن زیاد ترکیٌّ- یقال له: رشید- بالسیف فلم یصنع سیفه شیئاً.
فقال هانی: إلی اللَّه المعاد، اللّهمّ إلی رحمتک ورضوانک.
ثمّ ضربه ضربة أُخری فقتله، وکان ذلک یوم التاسع من ذی الحجّة بعد قتل مسلم بیوم واحد، وکان له من العمر سبع وتسعون سنة.
وأمر ابن زیاد فسُحب جثتاهما من أرجلهما بالأسواق والناس ینظرون إلیهما، یا له منظراً فظیعاً وعبرة للمعتبر!
ثمّ إنّ ابن زیاد بعث برأسَی مسلم وهانی إلی یزید، مع هانی بن أبی حیّة الوادعی والزبیر بن الأروح التمیمی، واستوهب جثّتیهما ودفنوهما عند القصر حیث موضعهما الیوم، وقبراهما کلّ علی حدة.
قال عبد اللَّه بن الزبیر الأسدی یؤبّنهما من أبیات:
فإن کنت لا تدرین ما الموت فانظری إلی هانئٍ فی السوق وابن عقیلِ
إلی بطلٍ قد هشّم السیفُ وجهَه وآخرَ یهوی من طمارٍ قتیلِ «1»
***
__________________________________________________
(1) انظر: الإرشاد 2/ 39- 65، تاریخ الطبری: 3/ 278- 293، الأخبار الطوال: 231- 242، الکامل فی التاریخ: 3/ 386- 398، البدایة والنهایة: 8/ 122- 126، مقتل الحسین- للخوارزمی- 1/ 285- 308
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 271

الفصل الثالث: الإعلان عن العزم علی الخروج من مکّة ..... ص : 271

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 273
وظلّ الإمام علیه السلام مدّة بقائه فی مکّة یعلن عن عزمه علی الخروج إلی العراق، ویخبر بذلک أهل مکّة والقادمین إلیها، ویؤکّد أنّه إذا بقی بها قُتل واستحلّت بقتله:
«لأنْ أُقتل بمکان کذا وکذا أحبّ إلیّ من أن تستحلّ بی- یعنی مکّة-» «1».
«واللَّه لأنْ أُقتل خارجاً منها بشبرٍ أحبّ إلی من أن أُقتل داخلًا منها بشبر، وأیم اللَّه لو کنتُ فی جحر هامة من هذه الهوام لاستخرجونی حتّی یقضوا فیَّ حاجتهم، وواللَّه لیعتدنّ علَیَّ کما اعتدت الیهود فی السبت» «2».
__________________________________________________
(1) تاریخ الإسلام حوادث 61: 106- ترجمة الإمام الحسین علیه السلام؛ وقال محقّقه: «أخرجه الطبرانی... ورجاله رجال الصحیح»، المعجم الکبیر 3/ 120 ح 2859، الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 428، تاریخ الطبری 3/ 295- 296، الفتوح 5/ 72، بغیة الطلب 6/ 2611، الکامل فی التاریخ 3/ 400، سیر أعلام النبلاء 3/ 293، البدایة والنهایة 8/ 132، تهذیب الکمال 4/ 492، مختصر تاریخ دمشق 7/ 142، مقتل الحسین- للخوارزمی- 1/ 314، وغیرها
(2) تاریخ الطبری 3/ 295- 296، وانظر: الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 428، أنساب الأشراف 3/ 375، بغیة الطلب 6/ 2611، الکامل فی التاریخ 3/ 400، سیر أعلام النبلاء 3/ 293 و 306، البدایة والنهایة 8/ 135، الفصول المهمّة- لابن الصبّاغ المالکی-: 186
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 274
«واللَّه لا یدعونی حتّی یستخرجوا هذه العلقة من جوفی» «1».
«إنّی رأیت رؤیا، ورأیت فیها رسول اللَّه وأمرنی بأمر أنا ماضٍ له، ولست بمخبر بها أحداً حتّی أُلاقی عملی» «2».
«لا بُدّ لی إذاً من مصرعی» «3».
«مهما یقضِ اللَّه من أمرٍ یکن» «4».
ولمّا سئل عن سبب العجلة فی الخروج من مکّة، قال:
«لو لم أعجل لأُخِذت» «5».
«خفت أنّه یغتالنی یزید بن معاویة بالحرم، فأکون الذی یستباح به حرمة هذا البیت» «6».
ولمّا ذُکّر بما فعله أهل الکوفة بأبیه وأخیه، قال:
«إنّه لیس یخفی علَیَّ ما قلتَ وما رأیت، ولکنّ اللَّه لا یُغلب علی
__________________________________________________
(1) تاریخ الطبری 3/ 300، البدایة والنهایة 8/ 135، تاریخ دمشق 14/ 216، وانظر: الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 431، بغیة الطلب 6/ 2615- 2616، الکامل فی التاریخ 3/ 401
(2) تاریخ الإسلام 2/ 243، وانظر: الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 426، بغیة الطلب 6/ 2610، الکامل فی التاریخ 3/ 402، أُسد الغابة 1/ 498، تهذیب الکمال 4/ 491، مقتل الحسین- للخوارزمی- 1/ 283- 284، مختصر تاریخ دمشق 7/ 141، البدایة والنهایة 8/ 131 و 134
(3) الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 426، سیر أعلام النبلاء 3/ 297، مختصر تاریخ دمشق 7/ 140، البدایة والنهایة 8/ 131، بغیة الطلب 6/ 2609
(4) الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 426، تهذیب الکمال 4/ 490، الکامل فی التاریخ 3/ 399، الفصول المهمّة- لابن الصبّاغ المالکی-: 185
(5) تاریخ الطبری 3/ 297، البدایة والنهایة 8/ 134، الإرشاد 2/ 67، بحار الأنوار 44/ 365 ب 37
(6) الملهوف علی قتلی الطفوف: 128
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 275
أمره» «1».
«لأن أُقتل بینی وبین الحرم باع أحبّ إلیَّ من أنْ أُقتل وبینی وبینه شبر، ولئن أُقتل بالطفّ أحبّ إلیَّ من أن أُقتل بالحرم» «2».
«لأن أُدفن بشاطئ الفرات أحبّ إلیّ من أنْ أُدفن بفناء الکعبة» «3».
وفی هذه الأثناء جاءته الرسل، وکتاب سلیمان بن صرد وجماعته، وجاءه کتاب مسلم بن عقیل... کما تقدّم.
وعبد اللَّه بن الزبیر یترصّد وینتظر خروجه... وقد کان ینصح الإمام بذلک، وقال له: «أمَا إنّه لو کان لی بها شیعة مثل شیعتک ما عدلت عنهم» «4».
ولمّا ودّع عبد اللَّه بن عبّاس الإمام علیه السلام قال له: «أقررتَ عین ابن الزبیر».
ثمّ لمّا خرج ابن عبّاس ورأی ابن الزبیر قال له: «یا ابن الزبیر! قد أتی ما أحببت، قرّت عینک، هذا أبو عبد اللَّه یخرج ویترکک والحجاز.
یا لک من قنبرة بمعمر خَلا لَکِ الجوُّ فبیضی واصفری
ونقّری ما شئت أن تنقّری «5»
__________________________________________________
(1) تاریخ الطبری 3/ 304، الکامل فی التاریخ 3/ 404، البدایة والنهایة 8/ 137
(2) کامل الزیارات: 72 ب 23 ح 4
(3) کامل الزیارات: 73 ب 23 ح 6
(4) انظر: الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 424، سیر أعلام النبلاء 3/ 295، الفصول المهمّة- لابن الصبّاغ المالکی-: 186
(5) انظر: الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 428، أنساب الأشراف 3/ 374، سیر أعلام النبلاء 3/ 297، مختصر تاریخ دمشق 7/ 142- 143، البدایة والنهایة 8/ 132، بغیة الطلب 6/ 2611، الفصول المهمّة- لابن الصبّاغ المالکی-: 187
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 276
کلمة حول ابن الزبیر
وکم فرقٌ بین قضیّة الإمام الحسین علیه السلام وقضیّة عبد اللَّه بن الزبیر!!
فقد دلَّت الأحوال والأقوال من عبد اللَّه بن الزبیر أنّه کان طالباً للحکومة وبأیّ ثمنٍ، حتّی لو تطلّب ذلک إراقة الدماء وهتک الحرمات...
قال ابن خلّکان:
«حکی سفیان الثوری، عن طارق بن عبد العزیز، عن الشعبی، قال:
لقد رأیت عجباً! کنّا بفناء الکعبة، أنا وعبد اللَّه بن عمر وعبد اللَّه بن الزبیر ومصعب بن الزبیر وعبد الملک بن مروان، فقال القوم بعدما فرغوا من صلاتهم: لیقم رجل رجل منکم فلیأخذ الرکن الیمانی ولیسأل اللَّه حاجته، فإنّه یعطی من ساعته، قم یا عبد اللَّه بن الزبیر، فإنّک أوّل مولود وُلد فی الهجرة.
فقام وأخذ بالرکن الیمانی ثمّ قال: اللّهمّ إنّک عظیم تُرجی لکلّ عظیم، أسألک بحرمة عرشک وحرمة وجهک وحرمة نبیّک علیه الصلاة والسلام أنْ لا تمیتنی حتّی تولّینی الحجاز ویُسلّم علَیَّ بالخلافة.
وجاء حتّی جلس فقال: قم یا مصعب...» «1».
وخرج الإمام من مکّة...
وقال الإمام علیه السلام فی الطریق لمن تکلّم معه لیمنعه من
__________________________________________________
(1) وفیات الأعیان 3/ 29- 30 رقم 321 ترجمة عبد اللَّه بن عمر
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 277
الذهاب: «لا یخفی علَیَّ شی‌ء ممّا ذکرت، ولکنّی صابر ومحتسب، إلی أنْ یقضی اللَّه أمراً کان مفعولًا» «1».
وما زال علیه السلام یؤکّد علی أنْ الّذین کتبوا إلیه هم الّذین سیقتلونه، ومن ذلک قوله: «ما کانت کُتب مَن کَتب إلیّ فی ما أظنّ إلّا مکیدة لی وتقرّباً إلی ابن معاویة بی» «2».
وخرج الإمام علیه السلام بأهله وعیاله ومن معه نحو العراق، وقد قال لمن سأله أنْ لا یأخذ الأهل: «ما أری إلّاالخروج بالأهل والولد» «3».
«أعلم یقیناً أنّ هناک مصرعی ومصارع أصحابی، لا ینجو منهم إلّا ولدی علیّ» «4».
وعن حمله للنسوة قال علیه السلام:
«إنّ اللَّه قد شاء أن یراهنّ سبایا» «5».
***
__________________________________________________
(1) الفصول المهمّة- لابن الصبّاغ المالکی-: 189
(2) أنساب الأشراف 3/ 393
(3) الأخبار الطوال: 244، وانظر مؤدّاه فی الصواعق المحرقة: 298
(4) دلائل الإمامة: 74، بحار الأنوار 44/ 364 ب 37
(5) إثبات الوصیة: 166، الملهوف علی قتلی الطفوف: 128، بحار الأنوار 44/ 364 ب 37
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 279

الفصل الرابع: فی مجمل الوقائع فی الطریق ..... ص : 279

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 281
ونتعرّض فی ما یلی لأهمّ الوقائع التی مرّ بها الإمام علیه السلام فی طریقه من مکّة إلی العراق، کما ذکرها الرواة والمؤرّخون:
أخذه العِیر فی التنعیم
قالوا: خرج الإمام علیه السلام من مکّة یوم الترویة، وسار هو وأصحابه فمرّوا بالتنعیم، فرأی بها عِیراً قد أقبلت من الیمن بعث بها بَحیر ابن رَیْسان من الیمن إلی یزید بن معاویة، وکان عامله علی الیمن، وعلی العِیر الوَرْس والحُلل، فأخذها الحسین وقال لأصحاب الإبل: مَنْ أحبّ منکم أن یمضی معنا إلی العراق أَوْفَینا کِراءه وأحسنّا صُحْبته، ومَنْ أحبّ أن یفارقنا من مکاننا أعطیناه نصیبه من الکِراء؛ فمَن فارق منهم أعطاه حقّه، ومن سار معه أعطاه کراءه وکساه «1».
الإمام والفرزدق فی الصفاح
ثمّ سار، فلمّا انتهی إلی الصفاح.. قال ابن الأثیر: لقیه الفرزدق الشاعر فقال له: أعطاک اللَّهُ سُؤلک وأملک فی ما تحبّ.
__________________________________________________
(1) انظر: تاریخ الطبری 3/ 296، الکامل فی التاریخ 3/ 401
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 282
فقال له الحسین: بیّن لی خبر الناس خلفک.
قال: الخبیرَ سألتَ، قلوبُ الناس معک، وسیوفهم مع بنی أُمیّة، والقضاء ینزل من السماء، واللَّه یفعل ما یشاء.
فقال الحسین: صدقتَ، للَّه‌الأمرُ، یفعل ما یشاء، وکلّ یوم ربّنا فی شأن، إن نزل القضاء بما نحبّ فنحمد اللَّه علی نعمائه، وهو المستعان علی أداء الشکر، وإن حال القضاء دون الرجاء فلم یعتدِ مَنْ کان الحقّ نیّته، والتقوی سریرته «1».
وصول کتاب عبد اللَّه بن جعفر
وذکروا وصول کتاب عبد اللَّه بن جعفر إلی الإمام علیه السلام؛ فروی الطبری عن علیّ بن الحسین علیه السلام، قال:
لمّا خرجنا من مکّة، کتب عبد اللَّه بن جعفر بن أبی طالب إلی الحسین بن علیّ مع ابنیه عون ومحمّد:
أمّا بعد، فإنّی أسألک باللَّه لمّا انصرفت حین تنظر فی کتابی، فإنّی مشفق علیک من الوجه الذی توجّه له أن یکون فیه هلاکک واستئصال أهل بیتک، إن هلکت الیوم طفئ نور الأرض، فإنّک علم المهتدین، ورجاء المؤمنین، فلا تعجل بالسیر فإنّی فی أثر الکتاب؛ والسلام.
قال: وقام عبد اللَّه بن جعفر إلی عمرو بن سعید بن العاص فکلّمه، وقال: اکتب إلی الحسین کتاباً تجعل له فیه الأمان، وتمنّیه فیه البرّ والصلة، وتوثّق له فی کتابک، وتسأله الرجوع، لعلّه یطمئنّ إلی ذلک فیرجع.
__________________________________________________
(1) الکامل فی التاریخ 3/ 401- 402
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 283
فقال عمرو بن سعید: اکتب ما شئت وائتنی به حتّی أختمه.
فکتب عبد اللَّه بن جعفر الکتاب، ثمّ أتی به عمرو بن سعید فقال له: اختمه وابعث به مع أخیک یحیی بن سعید، فإنّه أحری أن تطمئنّ نفسه إلیه، ویعلم أنّه الجدّ منک؛ ففعل، وکان عمرو بن سعید عاملَ یزید ابن معاویة علی مکّة.
قال: فلحقه یحیی وعبد اللَّه بن جعفر، ثمّ انصرفا بعد أن أقرأه یحیی الکتاب، فقالا: أَقْرَأْنَاه الکتابَ، وجهدنا به، وکان ممّا اعتذر به إلینا أن قال: إنّی رأیت رؤیا فیها رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وأُمرت فیها بأمر أنا ماضٍ له، علَیَّ کان أَوْ لی.
فقالا له: فما تلک الرؤیا؟
قال: ما حدّثت أحداً بها، وما أنا محدّث بها حتّی ألقی ربّی «1».
قال: وکان کتاب عمرو بن سعید إلی الحسین بن علیّ:
بسم اللَّه الرحمن الرحیم
من عمرو بن سعید إلی الحسین بن علیّ.
أمّا بعد، فإنّی أسأل اللَّه أن یصرفک عمّا یوبقک، وأن یهدیک لِما یرشدک.
بلغنی أنّک قد توجّهت إلی العراق، وإنّی أُعیذک باللَّه من الشقاق، فإنّی أخاف علیک فیه الهلاک، وقد بعثت إلیک عبد اللَّه بن جعفر ویحیی ابن سعید، فأقبل إلیّ معهما، فإنّ لک عندی الأمان والصلة والبرّ وحسن الجوار لک، اللَّه علَیَّ بذلک شهید وکفیلٌ، ومُراع ووکیل، والسلام علیک.
__________________________________________________
(1) أورده ابن کثیر- کذلک- فی البدایة والنهایة 8/ 134
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 284
قال: وکتب إلیه الحسین:
أمّا بعد، فإنّه لم یشاقق اللَّه ورسوله من دعا إلی اللَّه عزّ وجل وعمل صالحاً وقال إنّنی من المسلمین، وقد دعوت إلی الأمان والبرّ والصلة، فخیر الأمان أمان اللَّه، ولن یؤمن اللَّه یوم القیامة من لم یخفه فی الدنیا، فنسأل اللَّه مخافةً فی الدنیا توجب لنا أمانَه یوم القیامة، فإن کنت نوبت بالکتاب صلتی وبرّی، فجزیت خیراً فی الدنیا والآخرة؛ والسلام» «1».
وقال الخوارزمی: «لقیه رجلٌ من بنی أسد یقال له: بشر بن غالب، فقال له الحسین: ممّن الرجل؟
قال: من بنی أسد.
قال: فمن أین أقبلت؟
قال: من العراق.
قال: فکیف خلّفت أهل العراق؟
فقال: یا ابن رسول اللَّه! خلّفت القلوب معک، والسیوف مع بنی أُمیّة.
فقال له الحسین: صدقت یا أخا بنی أسد، إنّ اللَّه تبارک وتعالی یفعل ما یشاء ویحکم ما یرید.
قال له الأسدی: یا ابن رسول اللَّه! أخبرنی عن قول اللَّه تعالی:
«یَوْمَ نَدْعُو کُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ»؟ «2»
فقال له الحسین علیه السلام: نعم یا أخا بنی أسد، هما إمامان: إمام
__________________________________________________
(1) تاریخ الطبری 3/ 297، الکامل فی التاریخ 3/ 402
(2) سورة الإسراء 17: 71
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 285
هدیً دعا إلی هدیً، وإمام ضلالة دعا إلی ضلالة، فهذا ومن أجابه إلی الهدی فی الجنّة، وهذا ومن أجابه إلی الضلالة فی النار» «1».
کتاب الإمام إلی الکوفة من الحاجر
قال ابن الأثیر:
فلمّا بلغ الحسین الحاجر، کتب إلی أهل الکوفة مع قیس بن مُسْهِر الصیداوی یعرّفهم قدومَه، ویأمرهم بالجدّ فی أمرهم، فلمّا انتهی قیسٌ إلی القادسیة أخذه الحصین فبعث به إلی ابن زیاد، فقال له ابن زیاد: اصعد القصر فسبّ الکذّابَ ابنَ الکذّاب الحسین بن علیّ!
فصعد قیسٌ فحمد اللَّه وأثنی علیه، ثمّ قال: إنّ هذا الحسین بن علیّ خیرُ خلق اللَّه، ابن فاطمة بنت رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه وسلّم، أنا رسوله إلیکم، وقد فارقتُه بالحاجر، فأجیبوه؛ ثمّ لعن ابنَ زیاد وأباه، واستغفر لعلیّ.
فأمر به ابن زیاد فرُمی من أعلی القصر، فتقطّع فمات «2».
وقال الشیخ المفید:
«بعث قیس بن مسهر الصیداوی- ویقال: بل بعث أخاه من الرضاعة عبد اللَّه بن یقطر- إلی الکوفة، ولم یکن علیه السلام علم بخبر مسلم بن عقیل رحمة اللَّه علیهما، وکتب معه إلیهم:
بسم اللَّه الرحمن الرحیم؛ من الحسین بن علیّ إلی إخوانه من
__________________________________________________
(1) مقتل الحسین 1/ 318
(2) انظر: الکامل فی التاریخ 3/ 402
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 286
المؤمنین والمسلمین، سلام علیکم، فإنّی أحمد إلیکم اللَّه الذی لا إله إلّا هو، أمّا بعد، فإنّ کتاب مسلم بن عقیل جاءنی یخبر فیه بحسن رأیکم واجتماع ملئکم علی نصرنا والطلب بحقّنا، فسألت اللَّه أن یحسن لنا الصنیع، وأن یثیبکم علی ذلک أعظم الأجر، وقد شخصت إلیکم من مکّة یوم الثلاثاء لثمان مضین من ذی الحجّة یوم الترویة، فإذا قدم علیکم رسولی فانکمشوا فی أمرکم، وجِدّوا، فإنّی قادم علیکم فی أیّامی هذه، والسلام علیکم ورحمة اللَّه وبرکاته.
وکان مسلم کتب إلیه قبل أن یقتل بسبع وعشرین لیلة، وکتب إلیه أهل الکوفة أنّ لک ها هنا مئة ألف سیف ولا تتأخّر، فأقبل قیس بن مسهر إلی الکوفة بکتاب الحسین علیه السلام، حتّی إذا انتهی إلی القادسیة، أخذه الحُصین بن نمیر فبعث به إلی عبید اللَّه بن زیاد، فقال له عبید اللَّه:
اصعد فسبّ الکذّاب الحسین بن علیّ!
فصعد قیس فحمد اللَّه وأثنی علیه، ثمّ قال: أیّها الناس! إنّ هذا الحسین بن علیّ خیر خلق اللَّه، ابن فاطمة بنت رسول اللَّه، وأنا رسوله إلیکم، فأجیبوه! ثمّ لعن عبید اللَّه بن زیاد وأباه، واستغفر لعلیّ بن أبی طالب وصلّی علیه.
فأمر عبید اللَّه أن یرمی به من فوق القصر، فرموا به فتقطّع.
وروی أنّه وقع إلی الأرض مکتوفاً فتکسّرت عظامه وبقی به رمق، فجاء رجل یقال له: عبد الملک بن عمیر اللخمی، فذبحه، فقیل له فی ذلک وعِیب علیه، فقال: أردت أن أُریحه» «1».
__________________________________________________
(1) الإرشاد 2/ 70- 71
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 287
قال السیّد ابن طاووس:
«وکتب الحسین علیه السلام کتاباً إلی سلیمان بن صرد والمسیّب ابن نجبة ورفاعة بن شدّاد وجماعة من الشیعة بالکوفة، وبعث به مع قیس ابن مسهر الصیداوی، فلمّا قارب دخول الکوفة اعترضه الحصین بن نمیر صاحب عبید اللَّه بن زیاد لیفتّشه، فأخرج قیس الکتاب ومزّقه، فحمله الحصین إلی ابن زیاد، فلمّا مثل بین یدیه قال له: من أنت؟
قال: أنا رجل من شیعة أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب وابنه علیهما السلام.
قال: فلماذا مزّقت الکتاب؟!
قال: لئلّا تعلم ما فیه.
قال: ممّن الکتاب؟! وإلی من؟!
قال: من الحسین بن علیّ علیهما السلام إلی جماعة من أهل الکوفة لا أعرف أسماءهم.
فغضب ابن زیاد، وقال: واللَّه لا تفارقنی حتّی تخبرنی بأسماء هؤلاء القوم، أو تصعد المنبر فتلعن الحسین وأباه وأخاه، وإلّا قطّعتک إرباً إرباً.
فقال قیس: أمّا القوم فلا أُخبرک بأسمائهم، وأمّا لعن الحسین وأبیه وأخیه فأفعل.
فصعد المنبر فحمد اللَّه وأثنی علیه وصلّی علی النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وأکثر من الترحّم علی علیّ ووُلده صلوات اللَّه علیهم، ثمّ لعن عبید اللَّه بن زیاد وأباه، ولعن عتاة بنی أُمیّة عن آخرهم، ثمّ قال:
أیّها الناس! أنا رسول الحسین بن علیّ علیهما السلام إلیکم، وقد
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 288
خلّفته بموضع کذا وکذا، فأجیبوه!
فأُخبر ابن زیاد بذلک، فأمر بإلقائه من أعلی القصر، فأُلقی من هناک فمات رحمه اللَّه.
فبلغ الحسین علیه السلام موته فاستعبر باکیاً، ثمّ قال: اللّهمّ اجعل لنا ولشیعتنا منزلًا کریماً، واجمع بیننا وبینهم فی مستقرّ من رحمتک، إنّک علی کلّ شی‌ء قدیر» «1».
بین الإمام وعبد اللَّه بن مطیع فی ماءٍ
قال ابن الأثیر:
«ثمّ أقبل الحسین یسیر نحو الکوفة، فانتهی إلی ماء من میاه العرب، فإذا علیه عبدُ اللَّه بن مُطیع، فلمّا رآه قام إلیه فقال: بأبی وأُمّی یا ابنَ رسول اللَّه! ما أقدمک؟!
فاحتمله فأنزله، فأخبره الحسینُ، فقال له عبد اللَّه: أُذکِّرک اللَّه یا ابن رسول اللَّه وحرمة الإسلام أن تُنْتهک، أنشدک اللَّه فی حرمة قُریش، أنشدک اللَّه فی حرمة العرب، فواللَّه لئن طلبتَ ما فی أیدی بنی أُمیّة لیقتلُنّک، ولئن قتلوک لا یهابون بعدک أحداً أبداً، واللَّه إنّها لحرمة الإسلام [تُنْتَهک] وحرمة قریش وحرمة العرب، فلا تفعل، ولا تأتِ الکوفة، ولا تُعرّض نفسک لبنی أُمیّة!
فأبی إلّاأن یمضی» «2».
__________________________________________________
(1) الملهوف علی قتلی الطفوف: 135- 136
(2) الکامل فی التاریخ 3/ 402- 403، وانظر: تاریخ الطبری 3/ 301- 302، الإرشاد 2/ 71- 72
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 289
ما سمعته زینب بنت علیّ فی الخزیمیّة
قال الخوارزمی:
«لمّا نزل الحسین علیه السلام بالخزیمیّة، أقام بها یوماً ولیلة، فلمّا أصبح جاءت إلیه أُخته زینب بنت علیّ فقالت له: یا أخی! ألا أُخبرک بشی‌ء سمعته البارحة؟
فقال لها: وما ذاک یا أُختاه؟
فقالت: إنّی خرجت البارحة فی بعض اللیل لقضاء حاجة، فسمعت هاتفاً یقول:
ألا یا عین فاحتفلی بجهدِ فمن یبکی علی الشهداء بعدی
علی قوم تسوقهم المنایا بمقدار إلی إنجاز وعدِ
فقال لها الحسین: یا أُختاه! کلُّ ما قضی فهو کائن» «1».
بین الإمام وزهیر بن القین فی زرود
قال الطبری: «فأقبل الحسین حتّی کان بالماء فوق زَرُود» «2».
ثمّ روی الطبری عن رجلٍ من بنی فزارة، قال:
«لمّا کان زمن الحجّاج بن یوسف کنّا فی دار الحارث بن أبی ربیعة، التی فی التمّارین، التی أُقطعت بعدُ زهیرَ بن القین، من بنی عمرو بن یشکر من بجیلة، وکان أهل الشام لا یدخلونها، فکنّا مختبئین فیها، قال:
__________________________________________________
(1) مقتل الحسین 1/ 323- 324
(2) تاریخ الطبری 3/ 302
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 290
فقلت للفزاری: حدّثنی عنکم حین أقبلتم مع الحسین بن علیّ.
قال: کنّا مع زهیر بن القین البجلی حین أقبلنا من مکّة نسایر الحسین، فلم یکن شی‌ء أبغض إلینا من أن نسایره فی منزل، فإذا سار الحسین تخلّف زهیر بن القین، وإذا نزل الحسین تقدّم زهیر، حتّی نزلنا یومئذ فی منزل لم نجد بُدّاً من أن ننازله فیه، فنزل الحسین فی جانب ونزلنا فی جانب، فبینا نحن جلوس نتغدّی من طعام لنا، إذ أقبل رسول الحسین حتّی سلّم، ثمّ دخل فقال: یا زهیر بن القین! إنّ أبا عبد اللَّه الحسین بن علیّ بعثنی إلیک لتأتیه.
قال: فطرح کلّ إنسان ما فی یده حتّی کأنّنا علی رؤوسنا الطیر.
قال أبو محنف: فحدّثتنی دلهم بنت عمرو امرأة زهیر بن القین، قالت: فقلت له: أیبعث إلیک ابن رسول اللَّه ثمّ لا تأتیه؟! سبحان اللَّه! لو أتیته فسمعت من کلامه ثمّ انصرفت؟!
قالت: فأتاه زهیر بن القین، فما لبث أن جاء مستبشراً قد أسفر وجهه، قالت: فأمر بفسطاطه وثقله ومتاعه فقُدِّم وحمل إلی الحسین، ثمّ قال لامرأته: أنت طالق، إلحقی بأهلک! فإنّی لا أُحبّ أن یصیبک من سببی إلّا خیر.
ثمّ قال لأصحابه: من أحبّ منکم أن یتبعنی وإلّا فإنّه آخر العهد، إنّی سأُحدّثکم حدیثاً؛ غزونا بلنجر، ففتح اللَّه علینا، وأصبنا غنائم، فقال لنا سلمان الباهلی: أفرحتم بما فتح اللَّه علیکم وأصبتم من الغنائم؟
فقلنا: نعم.
فقال لنا: إذا أدرکتم شباب آل محمّد فکونوا أشدّ فرحاً بقتالکم
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 291
معهم منکم بما أصبتم من الغنائم.
فأمّا أنا فإنّی أستودعکم اللَّه.
قال: ثمّ واللَّه ما زال فی أول القوم حتّی قُتل» «1».
وقال السیّد ابن طاووس: «قال زهیر: قد عزمت علی صحبة الحسین علیه السلام لأفدیه بروحی وأقیه بنفسی.
ثمّ أعطاها مالها وسلّمها إلی بعض بنی عمّها لیوصلها إلی أهلها، فقامت إلیه وودّعته وبکت وقالت: کان اللَّه لک عوناً ومعیناً، خار اللَّه لک، أسألک أن تذکرنی فی القیامة عند جدّ الحسین» «2».
واختصر ابن الأثیر الخبر فقال:
وکان زُهَیر بن القَین البَجَلیّ قد حجّ، وکان عثمانیّاً، فلمّا عاد جمعهما الطریقُ، وکان یسایر الحسین من مکّة إلّاأنّه لا ینزل معه، فاستدعاه یوماً الحسین، فشقّ علیه ذلک ثمّ أجابه علی کره، فلمّا عاد من عنده نقل ثَقَله إلی ثَقَل الحسین ثمّ قال لأصحابه: مَنْ أحبّ منکم أن یتبعنی وإلّا فإنّه آخر العهد، وسأُحدّثکم حدیثاً؛ غزونا بَلَنْجَر ففُتح علینا وأصبنا غنائم، ففرحنا، وکان معنا سلمان الفارسی فقال لنا: إذا أدرکتم سیّد شباب أهل محمّد فکونوا أشدّ فرحاً بقتالکم معه بما أصبتم الیوم من الغنائم؛ فأمّا أنا فأستودعکم اللَّه!
ثمّ طلّق زوجته وقال لها: الحقی بأهلک! فإنّی لا أُحبّ أن یصیبک
__________________________________________________
(1) تاریخ الطبری 3/ 302
(2) الملهوف علی قتلی الطفوف: 133
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 292
فی سببی إلّاخیر.
ولزم الحسین حتّی قُتل معه «1».
وصول خبر مقتل مسلم وهانی إلی الإمام بالثعلبیّة
وروی علماء الفریقین، عن عبد اللَّه بن سلیمان والمنذر بن المشمعل الأسدیّین، أنّهما لقیا فی زَرُود رجلًا من بنی أسد قادماً من الکوفة، فاستخبراه، فأخبرهما باستشهاد سیّدنا مسلم بن عقیل وهانی بن عروة «2».
فرووا عن الأسدیّین أنّهما قالا: «فأقبلنا حتّی لحقنا الحسین صلوات اللَّه علیه، فسایرناه حتّی نزل الثعلبیة ممسیاً، فجئناه حین نزل، فسلّمنا علیه فردّ علینا السلام، فقلنا له: رحمک اللَّه، إنّ عندنا خبراً، إن شئت حدّثناک علانیةً وإن شئت سرّاً.
فنظر إلینا وإلی أصحابه، ثمّ قال: ما دون هؤلاء سرّ.
فقلنا له: رأیتَ الراکب الذی استقبلته عشی أمس؟
قال: نعم، وقد أردتُ مسألته.
فقلنا: قد واللَّه استبرأنا لک خبره وکفیناک مسألته، وهو امرؤ منّا ذو رأی وصدق وعقل، وإنّه حدّثنا أنّه لم یخرج من الکوفة حتّی قُتل مسلم وهانی، ورآهما یُجرّان فی السوق بأرجلهما.
فقال: إنّا للَّه‌وإنّا إلیه راجعون، رحمة اللَّه علیهما، یردّد ذلک مراراً.
__________________________________________________
(1) الکامل فی التاریخ 3/ 403
(2) الإرشاد 2/ 74، مقتل الحسین- للخولرزمی- 1/ 309
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 293
فقلنا له: ننشدک اللَّه فی نفسک وأهل بیتک إلّاانصرفت من مکانک هذا، فإنّه لیس لک بالکوفة ناصر ولا شیعة، بل نتخوّف أن یکونوا علیک.
فنظر إلی بنی عقیل فقال: ما ترون فقد قُتل مسلم؟
فقالوا: واللَّه لا نرجع حتّی نصیب ثأرنا أو نذوق ما ذاق.
فأقبل علینا الحسین وقال: لا خیر فی العیش بعد هؤلاء.
فعلمنا أنّه قد عزم رأیه علی المسیر، فقلنا له: خار اللَّه لک.
فقال: رحمکما اللَّه.
فقال له أصحابه: إنّک واللَّه ما أنت مثل مسلم بن عقیل، ولو قدمت الکوفة لکان الناس إلیک أسرع.
فسکت، ثمّ انتظر حتّی إذا کان السحر قال لفتیانه وغلمانه: أکثروا من الماء.
فاستقوا وأکثروا، ثمّ ارتحلوا» «1».
وقال السیّد ابن طاووس: «قال الراوی: ثمّ سار علیه السلام حتّی نزل الثعلبیة وقت الظهیرة، فوضع رأسه فرقد، ثمّ استیقظ فقال: قد رأیت هاتفاً یقول: أنتم تسرعون والمنایا تسرع بکم إلی الجنّة.
فقال له ابنه علیّ: یا أبة! أفلسنا علی الحقّ؟!
فقال: بلی یا بُنی والذی إلیه مرجع العباد.
فقال: یا أبة! إذاً لا نبالی بالموت.
فقال الحسین علیه السلام: فجزاک اللَّه یا بنیّ خیر ما جزی ولداً عن والده.
__________________________________________________
(1) الإرشاد 2/ 74- 75
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 294
ثمّ بات علیه السلام فی الموضع، فلمّا أصبح فإذا برجل من أهل الکوفة یکنّی أبا هرّة الأزدی فلمّا أتاه سلّم علیه، ثمّ قال: یا ابن رسول اللَّه! ما الذی أخرجک من حرم اللَّه وحرم جدّک رسول اللَّه؟!
فقال الحسین: ویحک یا أبا هرّة! إنّ بنی أُمیّة أخذوا مالی فصبرت، وشتموا عرضی فصبرت، وطلبوا دمی فهربت؛ وأیم اللَّه لتقتلنی الفئة الباغیة، ولیلبسنّهم اللَّه ذلّاً شاملًا وسیفاً قاطعاً، ولیسلّطنّ اللَّه علیهم مَن یذلّهم حتّی یکونوا أذلّ من قوم سبأ؛ إذ ملکتهم امرأة منهم فحکمت فی أموالهم ودمائهم حتّی أذلّتهم» «1».
شعرٌ للإمام علیه السلام فی الشقوق
قال ابن شهرآشوب:
فلمّا نزل شقوق، أتاه رجلٌ، فسأله عن العراق، فأخبره بحاله، فقال: إنّ الأمر للَّه‌یفعل ما یشاء، وربّنا تبارک کلّ یوم هو فی شأن؛ فإن نزل القضاء فالحمد للَّه‌علی نعمائه، وهو المستعان علی أداء الشکر، وإن حال القضاء دون الرجاء فلم یبعد من الحق نیّته؛ ثمّ أنشد:
فإن تکن الدنیا تعدّ نفیسة فدار ثواب اللَّه أعلی وأنبلُ
وإن تکن الأموال للترک جمعها فما بال متروک به الحرّ یبخلُ
__________________________________________________
(1) الملهوف علی قتلی الطفوف: 131- 132
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 295
وإن تکن الأرزاق قسماً مقدّراً فقلّة حرص المرء فی الکسب أجملُ
وإن تکن الأبدان للموت أُنشئت فقتل امرئ بالسیف فی اللَّه أفضلُ
علیکم سلام اللَّه یا آل أحمد فإنّی أرانی عنکم سوف أرحلُ «1»
وصول خبر مقتل عبد اللَّه بن یقطر فی زبالة
قالوا:
حتّی انتهی علیه السلام إلی زبالة، فأتاه خبر مقتل أخیه من الرضاعة عبد اللَّه بن یقطر، وکان سرّحه إلی مسلم بن عقیل من الطریق، فأخذه خیل الحصین... وقد تقدّم خبر مقتله سابقاً «2».
الإذن بالانصراف
قالوا:
فلمّا أتی الحسینَ خبرُ قتل أخیه من الرضاعة ومسلم بن عقیل، أعلم الناسَ ذلک وقال: مَن أحبّ منکم الانصراف فلینصرف، لیس علیه منّا ذِمام.
__________________________________________________
(1) مناقب آل أبی طالب 4/ 103- 104
(2) انظر: تاریخ الطبری 3/ 303، الکامل فی التاریخ 3/ 403؛ وقد تقدّم فی الصفحتین 285- 286
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 296
فتفرّق الناس عنه تفرّقاً، فأخذوا یمیناً وشمالًا، حتّی بقی فی أصحابه الّذین جاؤوا معه من مکّة.
وإنّما فعل ذلک لأنّه علم أنّ الأعراب ظنّوا أنّه یأتی بلداً قد استقامت له طاعةُ أهلِه، فأراد أن یعلموا علامَ یَقدِمون «1».
بین الإمام ورجلٍ من العرب فی بطن العقبة
قال ابن الأثیر:
«ثمّ سار حتّی نزل بطن العَقَبة، فلقیه رجل من العرب، فقال له:
أنشدک اللَّه لمّا انصرفتَ، فواللَّه ما تُقدِم إلّاعلی الأسنّة وحدّ السیوف، إنّ هؤلاء الّذین بعثوا إلیک لو کانوا کفوک مؤونة القتال ووطّؤوا لک الأشیاء فقدمتَ علیهم لکان ذلک رأیاً، فأمّا علی هذه الحال التی تذکرها فلا أری لک أن تفعل.
فقال: إنّه لا یخفی علَیَّ ما ذکرتَ، ولکنّ اللَّه عزّ وجلّ لا یُغْلَب علی أمره.
ثمّ ارتحل منها» «2».
وفصّل الشیخ المفید الخبر فقال:
«ثمّ سار حتّی مرّ ببطن العقبة، فنزل علیها، فلقیه شیخ من بنی عکرمة یقال له: عمرو بن لوذان، فسأله: أین ترید؟
فقال له الحسین علیه السلام: الکوفة.
__________________________________________________
(1) انظر: تاریخ الطبری 3/ 303
(2) الکامل فی التاریخ 3/ 404
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 297
فقال الشیخ: أنشدک اللَّه لمّا انصرفت، فواللَّه ما تُقدِم إلّاعلی الأسنة وحدّ السیوف، وإنّ هؤلاء الّذین بعثوا إلیک لو کانوا کفوک مؤونة القتال ووطّؤوا لک الأشیاء فقدمت علیهم کان ذلک رأیاً، فأمّا علی هذه الحال التی تذکر فإنّی لا أری لک أن تفعل.
فقال له: یا عبد اللَّه! لیس یخفی علَیَّ الرأی، ولکنّ اللَّه تعالی لا یُغلب علی أمره.
ثمّ قال علیه السلام: واللَّه لا یدعونی حتّی یستخرجوا هذه العلقة من جوفی، فإذا فعلوا سلّط اللَّه علیهم من یذلّهم حتّی یکونوا أذلّ فرق الأُمم» «1».
رؤیا الإمام علیه السلام
وروی ابن قولویه رحمه اللَّه بإسناده عن أبی عبد اللَّه الصادق علیه السلام، أنّه قال:
«لمّا صعد الحسین بن علیّ علیه السلام عقبة البطن قال لأصحابه:
ما أرانی إلّامقتولًا.
قالوا: وما ذاک یا أبا عبد اللَّه؟!
قال: رؤیا رأیتها فی المنام.
قالوا: وما هی؟
قال: رأیت کلاباً تنهشنی، أشدّها علَیَّ کلب أبقع» «2».
__________________________________________________
(1) الإرشاد 2/ 76
(2) کامل الزیارات: 75 ب 23 ح 14
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 298
بین الإمام والحرّ بن یزید فی ذی حسم
قالوا:
وسار الإمام علیه السلام حتّی نزل شراف، فلمّا کان فی السحر أمر فتیانه فاستقوا ماءً کثیراً ثمّ ساروا منها، فلمّا انتصف النهار کبّر رجلٌ من أصحابه... فقال له: مِمَّ کبّرتَ؟
قال: رأیتُ النخل.
فقال رجلان من بنی أسد: ما بهذه الأرض نخلة قطّ!
فقال الحسین: فما هو؟!
فقالا: لا نراه إلّاهوادی الخیل.
فقال: وأنا أیضاً أراه ذلک.
وقال لهما: أمَا لنا ملجأ نلجأ إلیه نجعله فی ظهورنا ونستقبل القوم من وجه واحد؟!
فقالا: بلی، هذا ذو حُسُم إلی جنبک تمیل إلیه عن یسارک، فإن سبقت القوم إلیه فهو کما ترید.
فمال إلیه، فما کان بأسرع من أن طلعت الخیل وعدلوا إلیهم، فسبقهم الحسین إلی الجبل، فنزل، وجاء القوم وهم ألف فارس مع الحُرّ ابن یزید التمیمیّ ثمّ الیربوعی، فوقفوا مقابل الحسین وأصحابه فی حرّ الظهیرة، فقال الحسین لأصحابه وفتیانه: اسقوا القوم ورشّفوا الخیل ترشیفاً!
ففعلوا، وکان مجی‌ء الحرّ من القادسیّة، أرسله الحُصَین بن نُمَیر
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 299
التمیمیّ فی هذه الألف یستقبل الحسین، فلم یزل مواقفاً الحسین حتّی حضرت صلاة الظهر، فأمر الحسین مؤذّنه بالأذان، فأذّن، وخرج الحسین إلیهم فحمد اللَّه وأثنی علیه، ثمّ قال:
أیّها الناس! إنّها معذرة إلی اللَّه وإلیکم، إنّی لم آتِکم حتّی أتتنی کتبکم ورسلکم أن اقدمْ إلینا فلیس لنا إمام لعلّ اللَّه أن یجعلنا بک علی الهدی؛ فقد جئتُکم، فإن تُعطونی ما أطمئنّ إلیه من عهودکم أقدِم مصرکم، وإن لم تفعلوا أو کنتم لمقدمی کارهین انصرفتُ عنکم إلی المکان الذی أقبلتُ منه.
فسکتوا، وقالوا للمؤذّن: أقمْ! فأقام، وقال الحسین للحُرّ: أترید أن تصلّی أنت بأصحابک؟
فقال: بل صلّ أنت ونصلّی بصلاتک.
فصلّی بهم الحسین، ثمّ دخل واجتمع إلیه أصحابه، وانصرف الحرّ إلی مکانه، ثمّ صلّی بهم الحسین العصر، ثمّ استقبلهم بوجهه فحمد اللَّه وأثنی علیه، ثمّ قال:
أمّا بعد، أیّها الناس! فإنّکم إن تتّقوا اللَّه وتعرفوا الحقّ لأهله یکن أرضی للَّه، ونحن أهل البیت أَوْلی بولایة هذا الأمر من هؤلاء المدّعین ما لیس لهم، والسائرین فیکم بالجور والعدوان، فإن أنتم کرهتمونا وجهلتم حقّنا وکان رأیکم غیر ما أتتنی به کتبکم ورسلکم انصرفتُ عنکم.
فقال الحرّ: إنّا واللَّه ما ندری ما هذه الکتب والرسل التی تذکر.
فأخرج خرجَین مملوءین صحفاً فنثرها بین أیدیهم.
فقال الحرّ: فإنّا لسنا من هؤلاء الّذین کتبوا إلیک، وقد أُمرنا أنّا إذا
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 300
نحن لقیناک أن لا نفارقک حتّی نُقْدمک الکوفة علی عبید اللَّه بن زیاد.
فقال الحسین: الموت أدنی إلیک من ذلک!
ثمّ أمر أصحابه فرکبوا لینصرفوا، فمنعهم الحرّ من ذلک، فقال له الحسین: ثکلتْک أُمّک! ما ترید؟!
قال له: أمَا واللَّه لو غیرک من العرب یقولها [لی] ما ترکت ذِکر أُمّه بالثکل کائناً مَنْ کان، ولکنّی واللَّه ما لی إلی ذِکر أُمّک من سبیل إلّابأحسن ما یُقدر علیه.
فقال له الحسین: ما ترید؟!
قال الحرّ: أُرید أن أنطلق بک إلی ابن زیاد.
قال الحسین: إذاً واللَّه لا أتبعک.
قال الحُرّ: إذاً واللَّه لا أدَعُک.
فترادّا الکلام، فقال له الحرّ: إنّی لم أُؤمر بقتالک، وإنّما أُمرت أن لا أُفارقک حتّی أُقدمک الکوفة، [فإذا أَبَیتَ] فخذْ طریقاً لا تُدْخلک الکوفة ولا تَرُدّک إلی المدینة، حتّی أکتب إلی ابن زیاد، وتکتب أنت إلی یزید أو إلی ابن زیاد، فلعلّ اللَّه أن یأتی بأمر یرزقنی فیه العافیة من أن أُبتلی بشی‌ء من أمرک.
فتیاسرَ عن طریق العُذَیْب والقادسیّة، والحرّ یسایره.
ثمّ إنّ الحسین خطبهم فحمد اللَّه وأثنی علیه، ثمّ قال: أیّها الناس! إنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: مَنْ رأی سلطاناً جائراً مستحلّاً لحُرَم اللَّه، ناکثاً لعهد اللَّه، مخالفاً لسُنّة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، یعمل فی عباد اللَّه بالإثم والعدوان، فلم یغیّر ما علیه بفعلٍ ولا قول، کان
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 301
حقّاً علی اللَّه أن یُدْخله مُدخَله.
ألا وإنّ هؤلاء قد لزموا طاعة الشیطان وترکوا طاعة الرحمن، وأظهروا الفساد، وعطّلوا الحدود، واستأثروا بالفی‌ء، وأحلّوا حرام اللَّه، وحرّموا حلاله، وأنا أحَقّ من غیری، وقد أتتنی کتبکم ورسلکم ببیعتکم، وأنّکم لا تُسلمونی ولا تخذلونی، فإن أقمتم علی بیعتکم تُصیبوا رشدکم، وأنا الحسین بن علیّ بن فاطمة بنت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، نفسی مع أنفسکم، وأهلی مع أهلکم، فلکم فیَّ أُسوة، وإن لم تفعلوا ونقضتم عهدی وخلعتم بیعتی، فلعمری ما هی لکم بنکیر، لقد فعلتموها بأبی وأخی وابن عمّی مسلم بن عقیل، والمغرور من اغترّ بکم، فحظّکم أخطأتم، ونصیبَکم ضیّعتم، «فَمَنْ نَکَثَ فَإنَّمَا یَنْکُثُ عَلی نَفْسِهِ» وسیغنی اللَّه عنکم؛ والسلام.
فقال له الحُرّ: إنّی أُذکّرک اللَّه فی نفسک، فإنّی أشهد لئن قاتلتَ لتُقْتَلنّ.
فقال له الحسین: أبالموت تخوّفنی؟! وهل یعدو بکم الخطب أن تقتلونی؟! وما أدری ما أقول لک؟! ولکنّی أقول کما قال أخو الأوْسیّ لابن عمّه وهو یرید نُصرة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: أین تذهب؟! فإنّک مقتول! فقال:
سأمضی وما بالموتِ عارٌ علی الفتی إذا ما نوی خیراً وجاهَدَ مُسلما
وواسی رجالًا صالحینَ بنَفسِهِ وخالَفَ مثْبوراً وفارَقَ مُجرِما
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 302
فإنْ عشتُ لم أندَمْ وإنْ متُّ لم أُلمْ کفی بک ذُلّاً أن تعیشَ وتُرْغَما
فلمّا سمع ذلک الحُرّ تنحّی عنه، فکان یسیر ناحیةً عنه «1».
خطبة الإمام
ورووا أنّ الإمام علیه السلام قام خطیباً بذی حسم، فحمد اللَّه وأثنی علیه، ثمّ قال:
«إنّه قد نزل من الأمر ما قد ترون، وإنّ الدنیا قد تغیّرت وتنکّرت، وأدبر معروفها، واستمرّت جَذّاء فلم یبق منها إلّاصبابة کصبابة الإناء، وخسیس عیش کالمرعی الوبیل، ألا ترون أنّ الحقّ لا یعمل به، وأنّ الباطل لا یتناهی عنه؟! لیرغب المؤمن فی لقاء اللَّه محقّاً، فإنّی لا أری الموت إلّاسعادة، والحیاة مع الظالمین إلّابرماً.
فقام زهیر بن القین البجلی فقال لأصحابه: تکلّمون أم أتکلّم؟!
قالوا: لا، بل تکلّم.
فحمد اللَّه فأثنی علیه، ثمّ قال: قد سمعنا هَداک اللَّه یا ابن رسول اللَّه مقالتک، واللَّه لو کانت الدنیا لنا باقیة، وکنّا فیها مخلّدین إلّاأنّ فراقها فی نصرک ومواساتک، لآثرنا الخروج معک علی الإقامة فیها.
قال: فدعا له الحسین، ثمّ قال له خیراً» «2».
__________________________________________________
(1) الکامل فی التاریخ 3/ 407- 409، تاریخ الطبری 3/ 305- 307، الإرشاد 2/ 76- 81
(2) تاریخ الطبری 3/ 307
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 303
وقال السیّد ابن طاووس: «ووثب هلال بن نافع البجلی فقال: واللَّه ما کرهنا لقاء ربّنا، وإنّا علی نیّاتنا وبصائرنا، نُوالی من والاک، ونعادی من عاداک.
قال: وقام بریر بن خضیر، فقال: واللَّه یا ابن رسول اللَّه، لقد منّ اللَّه بک علینا أن نقاتل بین یدیک فتقطّع فیک أعضاؤنا، ثمّ یکون جدّک شفیعنا یوم القیامة» «1».
بین الإمام والطرمّاح وأصحابه فی عذیب الهِجانات
فسار الإمام علیه السلام حتّی وصل عذیب الهجانات، کان بها هجائن النعمان ترعی هناک فنسب إلیها، قال ابن الأثیر:
فإذا هو بأربعة نفر قد أقبلوا من الکوفة علی رواحلهم یجنبون فرساً لنافع بن هلال یقال له: الکامل، ومعهم دلیلهم الطِّرِمّاح بن عدیّ، فانتهوا إلی الحسین، فأقبل إلیهم الحُرّ وقال: إنّ هؤلاء النفر من أهل الکوفة وأنا حابسهم أو رادّهم.
فقال الحسین: لأمنعنّهم ممّا أمنع منه نفسی، إنّما هؤلاء أنصاری، وهم بمنزلة من جاء معی، فإن تمّمتَ علی ما کان بینی وبینک، وإلّا ناجزتُک.
فکفّ الحُرّ عنهم، فقال لهم الحسین: أخبرونی خبر الناس خلفکم؟
فقال له مجمّع بن عبید اللَّه العامریّ- وهو أحدهم-: أمّا أشراف
__________________________________________________
(1) الملهوف علی قتلی الطفوف: 138- 139
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 304
الناس فقد أُعظِمت رشوتهم، ومُلئت غرائرهم، فهم أَلْبٌ واحدٌ علیک.
وأمّا سائر الناس بعدهم، فإنّ قلوبهم تهوی إلیک، وسیوفهم غداً مشهورة علیک.
وسألهم عن رسوله قیس بن مُسْهِر، فأخبروه بقتله وما کان منه، فترقرقت عیناه بالدموع ولم یملک دمعته، ثمّ قرأ: «فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَی نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدیلًا» «1»
؛ اللّهمّ اجعل لنا ولهم الجنّة، واجمعْ بیننا وبینهم فی مستقرّ رحمتک، وغائب مذخور ثوابک.
وقال له الطرِمّاح بن عدیّ: واللَّه ما أری معک کثیرَ أحدٍ، ولو لم یقاتلک إلّاهؤلاء الّذین أراهم ملازمیک لکان کفی بهم، ولقد رأیتُ قبل خروجی من الکوفة بیومٍ ظهرَ الکوفة وفیه من الناس ما لم ترَ عینای جمعاً فی صعید واحد أکثر منه قطّ لیسیروا إلیک، فأنشدک اللَّه إن قدرتَ علی أن لا تقدم إلیهم شبراً فافعلْ.
فإن أردتَ أن تنزل بلداً یمنعک اللَّه به حتّی تری رأیک ویستبین لک ما أنت صانع، فسِرْ حتّی أُنزلک جبلنا أجأ، فهو واللَّه جبل امتنعنا به من ملوک غسّان وحِمْیر والنعمان بن المنذر، ومن الأحمر والأبیض، واللَّه ما إن دخل علینا ذُلّ قطّ، فأسیرُ معک حتّی أُنزلک [القُرَیَّة]، ثمّ تبعث إلی الرجال ممّنْ بأجأ وسَلمی من طیّئ، فواللَّه لا یأتی علیک عشرة أیّام حتّی تأتیک طیّئ رجالًا ورکباناً، ثمّ أقمْ فینا ما بدا لک، فإن هاجک هَیْجٌ، فأنا زعیمٌ لک بعشرین ألف طائیّ یضربون بین یدیک بأسیافهم، فواللَّه لا یُوصل إلیک أبداً وفیهم عین تطرف.
__________________________________________________
(1)
سورة الأحزاب 33: 23
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 305
فقال له: جزاک اللَّه وقومک خیراً! إنّه قد کان بیننا وبین هؤلاء القوم قول لسنا نقدر معه علی الانصراف، ولا ندری علامَ تتصرّف بنا وبهم الأُمور.
فودّعه وسار إلی أهله ووعده أن یوصل المیرة إلی أهله ویعود إلی نصره، ففعل، ثمّ عاد إلی الحسین، فلمّا بلغ عُذیب الهِجانات لقیه خبر قتله، فرجع إلی أهله «1».
وقال الطبری:
«حتّی انتهوا إلی عذیب الهِجانات وکان بها هجائن النعمان ترعی هنالک، فإذا هم بأربعة نفر قد أقبلوا من الکوفة علی رواحلهم، یجنبون فرساً لنافع بن هلال یقال له: الکامل، ومعهم دلیلهم الطرمّاح بن عدیّ علی فرسه، وهو یقول:
یا ناقتی لا تذعری من زجری وشمّری قبل طلوع الفجرِ
بخیر رُکبان وخیر سفرِ حتّی تحلی بکریم النجرِ
الماجد الحرّ رحیب الصدرِ أتی به اللَّهُ لخیر أمرِ
ثمّت أبقاه بقاء الدهرِ
قال: فلمّا انتهوا إلی الحسین أنشدوه هذه الأبیات، فقال: أما واللَّه إنّی لأرجو أن یکون خیراً ما أراد اللَّه بنا، قُتلنا أم ظفرنا.
قال: وأقبل إلیهم الحرّ بن یزید فقال:...» «2».
__________________________________________________
(1) الکامل فی التاریخ 3/ 409- 410
(2) تاریخ الطبری 3/ 307- 308، وانظر: مقتل الحسین- للخوارزمی- 1/ 333
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 306
بین الإمام ورجل من الکوفة فی الرهیمة
قال الشیخ الصدوق:
«ثمّ سار حتّی نزل الرهیمة، فورد علیه رجل من أهل الکوفة یکنّی أبا هرم، فقال: یا ابن النبیّ! ما الذی أخرجک من المدینة؟!
فقال: ویحک یا أبا هرم! شتموا عرضی فصبرت، وطلبوا مالی فصبرت، وطلبوا دمی فهربت، وأیم اللَّه لیقتلنّی، ثمّ لیلبسنّهم اللَّه ذلّاً شاملًا، وسیفاً قاطعاً، ولیسلّطنّ علیهم مَن یذلّهم» «1».
بین الإمام وعبید اللَّه بن الحرّ فی قصر بنی مقاتل
وسار الإمام علیه الصلاة والسلام حتّی انتهی إلی قصر بنی مقاتل، فنزل به، فرأی فسطاطاً مضروباً فقال: لمَنْ هذا؟
فقیل: لعبید اللَّه بن الحُرّ الجُعفیّ.
فقال: ادعوه لی.
فلمّا أتاه الرسول یدعوه قال: إنّا للَّه‌وإنّا إلیه راجعون، واللَّه ما خرجتُ من الکوفة إلّاکراهیة أن یدخلها الحسین وأنا بها، واللَّه ما أُرید أن أراه ولا یرانی.
فعاد الرسولُ إلی الحسین فأخبره، فلبس الحسین نعلَیْه ثمّ جاء فسلّم علیه ودعاه إلی نصره، فأعاد علیه ابن الحُرّ تلک المقالة، قال: فإلّا تنصرنی فاتّقِ اللَّه أن تکون ممّن یقاتلنا، فواللَّه لا یسمع واعیتَنا أحدٌ ثمّ
__________________________________________________
(1) الأمالی: 218 المجلس 30
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 307
لا ینصرنا إلّاهلک.
فقال له: أمّا هذا فلا یکون أبداً إن شاء اللَّه تعالی.
ثمّ قام الحسین إلی رحله، ثمّ سار لیلًا ساعةً فخفق برأسه خفقة ثمّ انتبه وهو یقول: إنّا للَّه‌وإنّا إلیه راجعون، والحمد للَّه‌ربّ العالمین.
فأقبل إلیه ابنُه علیّ بن الحسین، فقال: یا أبتِ جُعلتُ فداک! مِمّ حمدتَ واسترجعتَ؟
قال: یا بنیّ إنّی خفقتُ [برأسی] خفقةً فعنّ لی فارس علی فرس، فقال: القوم یسیرون والمنایا تسیر إلیهم؛ فعلمتُ أنّ أنفسنا نُعیت إلینا.
فقال: یا أبتِ لا أراک اللَّهُ سُوءاً، ألسنا علی الحقّ؟!
قال: بلی والذی یرجع إلیه العباد.
قال: إذاً لا نبالی أن نموت محقّین.
فقال له: جزاک اللَّه من ولد خیراً ما جزی ولداً عن والده.
فلمّا أصبح نزل فصلّی ثمّ عجّل الرکوبَ فأخذ یتیاسر بأصحابه یرید أن یفرّقهم، فأتی الحُرّ فردّه وأصحابه، فجعل إذا ردّهم نحو الکوفة ردّاً شدیداً امتنعوا علیه وارتفعوا، فلم یزالوا یتیاسرون حتّی انتهوا إلی نِینَوی» «1».
الإمام فی نینوی وکتاب ابن زیاد للحرّ
ووصل الإمام علیه السلام إلی نینوی، فلمّا نزل بها «إذا براکبٍ مقبلٍ من الکوفة، فوقفوا ینتظرونه، فسلّم علی الحُرّ ولم یسلّم علی الحسین
__________________________________________________
(1) انظر: الکامل فی التاریخ 3/ 410- 411، تاریخ الطبری 3/ 308- 309
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 308
وأصحابه، ودفع إلی الحُرّ کتاباً من ابن زیاد، فإذا فیه:
أمّا بعد، فجعجِعْ «1» بالحسین حین یبلغک کتابی ویقدم علیک رسولی، فلا تنزله إلّابالعراء فی غیر حصن وعلی غیر ماء، وقد أمرتُ رسولی أن یلزمک فلا یفارقک حتّی یأتینی بإنفاذک أمری؛ والسلام.
فلمّا قرأ الکتاب قال لهم الحُرّ: هذا کتاب الأمیر یأمرنی أن أُجعجع بکم فی المکان الذی یأتینی فیه کتابه، وقد أمر رسولَه أن لا یفارقنی حتّی أُنفذ رأیه.
وأخذهم الحُرّ بالنزول علی غیر ماء ولا فی قریة، فقالوا: دَعْنا ننزل فی نینوی أو الغاضریّة أو شُفَیّة.
فقال: لا أستطیع، هذا الرجل قد بُعث عیناً علَیَّ.
فقال زُهیر بن القَین للحسین: إنّه لا یکون واللَّه بعد ما ترون إلّاما هو أشدّ منه یا ابن رسول اللَّه، وإنّ قتال هؤلاء الساعة أهون علینا من قتال مَن یأتینا من بعدهم، فلعمری لیأتینّا من بعدهم ما لا قِبل لنا به!
فقال الحسین: ما کنتُ لأبدأهم بالقتال.
فقال له زهیر: سِرْ بنا إلی هذه القریة حتّی ننزلها فإنّها حصینة وهی علی شاطئ الفرات، فإن منعونا قاتلناهم، فقتالهم أهون علینا مِن قتال مَن یجی‌ء بعدهم.
فقال الحسین: ما هی؟
قال: العَقْر.
__________________________________________________
(1)
الجَعْجَعُ: الموضع الضیّق الخشن، وقوله: «جَعْجِع» أی: ضیّق علیه‌المکان؛ انظر مادّة «جعع» فی: لسان العرب 2/ 298، تاج العروس 11/ 67
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 309
قال: اللّهمّ إنّی أعوذ بک من العَقْر!
ثمّ نزل، وذلک یوم الخمیس الثانی من محرّم سنة إحدی وستّین.
فلمّا کان الغد قدم علیهم عمر بن سعد بن أبی وقّاص من الکوفة فی أربعة آلاف...» «1».
وقال الخوارزمی:
«وقال للحسین رجل من شیعته، یقال له: هلال بن نافع الجملی:
یا ابن رسول اللَّه! أنت تعلم أنّ جدّک رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله لم یقدر أن یُشرب الناس محبّته، ولا أن یرجعوا إلی ما کان أحبّ، فکان منهم منافقون یعدونه بالنصر ویضمرون له الغدر، یلقونه بأحلی من العسل ویخلفونه بأمرّ من الحنظل، حتّی قبضه اللَّه تبارک وتعالی إلیه.
وإنّ أباک علیّاً صلوات اللَّه علیه قد کان فی مثل ذلک، فقوم قد أجمعوا علی نصرته وقاتلوا معه الناکثین والقاسطین والمارقین، وقوم قعدوا عنه وخذلوه، حتّی مضی إلی رحمة اللَّه ورضوانه وروحه وریحانه.
وأنت الیوم یا ابن رسول اللَّه علی مثل تلک الحالة، فمن نکث عهده وخلع بیعته فلن یضرّ إلّانفسه، واللَّه تبارک وتعالی مغنٍ عنه، فسر بنا یا ابن رسول اللَّه راشداً معافیً مشرّقاً إن شئت أو مغرّباً، فواللَّه الذی لا إله إلّا هو ما أشفقنا من قدر اللَّه، ولا کرهنا لقاء ربّنا، وإنّا علی نیّاتنا وبصائرنا، نوالی من والاک، ونعادی من عاداک.
قال: وقال للحسین آخر من أصحابه، یقال له: بریر بن خضیر
__________________________________________________
(1) الکامل فی التاریخ 3/ 411- 412، وانظر: الأخبار الطوال: 251، تاریخ الطبری 3/ 309- 310، المنتظم 4/ 152
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 310
الهمدانی: یا ابن رسول اللَّه! لقد منّ اللَّه تعالی علینا بک أن نقاتل بین یدیک وتقطّع فیک أعضاؤنا، ثمّ یکون جدّک رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله شفیعاً یوم القیامة لنا، فلا أفلح قوم ضیّعوا ابن بنت نبیّهم، أُفٍّ لهم غداً ما یلاقون، سینادون بالویل والثبور فی نار جهنّم وهم فیها مخلّدون.
فجزّاهم الحسین خیراً.
قال: وخرج وُلد الحسین وإخوته وأهل بیته حین سمعوا الکلام فنظر إلیهم وجمعهم عنده وبکی، ثمّ قال: اللّهمّ إنّا عترة نبیّک محمّد صلواتک علیه وآله، قد أُخرجنا وأُزعجنا وطُردنا عن حرم جدّنا، وتعدّت بنو أُمیّة علینا، اللّهمّ فخذ لنا بحقّنا وانصرنا علی القوم الظالمین؛ ثمّ نادی بأعلی صوته فی أصحابه: الرحیل! ورحل من موضعه ذلک» «1».
وروی السیّد ابن طاووس، أنّ الإمام علیه السلام لمّا بلغ هذه الأرض، وکان ذلک فی الیوم الثانی من المحرّم، قال: «ما اسم هذه الأرض؟
فقیل: کربلاء.
فقال: انزلوا! ها هنا محطّ رکابنا وسفک دمائنا، ها هنا مخطّ قبورنا، وها هنا واللَّه سبی حریمنا، بهذا حدّثنی جدّی.
فنزلوا جمیعاً، ونزل الحرّ وأصحابه ناحیة» «2».
وقال الشیخ المجلسی:
«فجمع الحسین علیه السلام وُلده وإخوته وأهل بیته، ثمّ نظر إلیهم،
__________________________________________________
(1) مقتل الحسین 1/ 336- 337 ف 11
(2) الملهوف علی قتلی الطفوف: 139
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 311
فبکی ساعةً، ثمّ قال: اللّهمّ إنّا عترة نبیّک محمّد، وقد أُخرجنا وطُردنا وأُزعجنا عن حرم جدّنا، وتعدّت بنو أُمیّة علینا، اللّهمّ فخذ لنا بحقّنا، وانصرنا علی القوم الظالمین.
قال: فرحل من موضعه حتّی نزل فی یوم الأربعاء أو یوم الخمیس بکربلاء، وذلک فی الثانی من المحرّم سنة إحدی وستّین.
ثمّ أقبل علی أصحابه، فقال: الناس عبید الدنیا، والدین لعقٌ علی ألسنتهم، یحوطونه ما درّت معایشهم، فإذا محصّوا بالبلاء قلّ الدیّانون.
ثمّ قال: أهذه کربلاء؟
فقالوا: نعم یا ابن رسول اللَّه.
فقال: هذا موضع کرب وبلاء، ها هنا مناخ رکابنا، ومحطّ رحالنا، ومقتل رجالنا، ومسفک دمائنا.
قال: فنزل القوم، وأقبل الحرّ حتّی نزل حذاء الحسین علیه السلام فی ألف فارس، ثمّ کتب إلی ابن زیاد یخبره بنزول الحسین بکربلاء» «1».
***
__________________________________________________
(1) بحار الأنوار 44/ 383
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 313

الفصل الخامس: طبیعة المجتمع الکوفی فی عصر علیّ والحسنین علیهم السلام ..... ص : 313

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 315
الذی یظهر من کلمات المؤرّخین، والنظر فی أخبار الرواة، والتأمّل فی مجریات الأُمور والحوادث الواقعة: أنّ أهل الکوفة فی زمن أمیر المؤمنین علیه السلام والحسنین علیهما السلام لم یکونوا شیعةً لأهل البیت، بل کان الطابع العامّ علیهم حبّ الشیخین واحترامهما والمتابعة لهما... بل حتّی فی القرن الثالث، عصر مشایخ البخاری ومسلم، من أهل الکوفة، الموصوفین بالتشیّع، فعندما نرجع إلی تراجمهم ونسبر أحوالهم وأخبارهم، نراهم یحترمون الشیخین، وإنّما کانوا یتکلّمون فی عثمان، وبعضهم أو کثیر منهم یقدّم علیّاً علی عثمان ویقولون بأفضلیّته علیه...
وهذا لا ینافی وجود جمع من المحدّثین قیل بتراجمهم «یسبّ الشیخین»... لکنّهم کانوا قلیلین ویعیشون فی تقیّة.
لکنّ الذی یعنینا الآن هو معرفة أحوال الکوفة فی زمن الإمام علیّ والحسنین علیهم السلام... فإنّا لا نشکّ فی عدم کون أکثرهم شیعةً بالمعنی الصحیح...
ومن الشواهد علی ذلک: الخبر التالی، عن سلمة بن کهیل، قال:
«جالست المسیّب بن نجبة الفزاری فی هذا المسجد عشرین سنة وناس من الشیعة کثیر، فما سمعت أحداً منهم یتکلّم فی أحدٍ من أصحاب
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 316
رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم إلّابخیر، وما کان الکلام إلّافی علیٍّ وعثمان» «1».
فإنّ «المسیّب بن نجبة» أحد قادة التوّابین، وعداده فی الشیعة، ولکنّ الشیعة الحقیقیّین کانوا أقلیّة، ولذا کانوا یعیشون فی تقیّة.
بل إنّ أهل الکوفة لم یکونوا مطیعین للإمام أمیر المؤمنین فی زمانه کولیّ للأمر یجب إطاعته وامتثال أوامره.. کأیّ حاکمٍ آخر من حکّام المسلمین.. حتّی فی حکمٍ جزئی...
إنّ الّذین عملوا بحکم عمر بالنافلة فی شهر رمضان ولم یسألوه عن وجه هذا الحکم الذی لم تنزل فیه آیة فی کتاب اللَّه ولا فیه سُنّة من رسول اللَّه... لم یسلّموا للإمام علیه السلام لمّا نهاهم عن تلک الصلاة، بل قاموا معترضین علیه، معلنین مخالفته ینادون: «وا سُنّة عمراه» مع أنّ نفس الدلیل القائم عندهم علی وجوب متابعة عمر یدلّ علی وجوب متابعة علیّ، وإذا کان عمر من الخلفاء الراشدین، فعلیٌّ کذلک، وإذا کانوا بایعوا عمر علی السمع والطاعة، فقد بایعوا علیّاً علی ذلک أیضاً...
وهذه واحدة من القضایا... وهی قضیة فرعیّة...!!
یقول أمیر المؤمنین علیه السلام فی بعض خطبه: «قد عملتِ الولاةُ قبلی أعمالًا خالفوا فیها رسولَ اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله، متعمّدین لخلافه، ناقضین لعهده، مغیّرین لسُنّته، ولو حملتُ الناس علی ترکها وحوّلتها إلی مواضعها وإلی ما کانت فی عهد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله، لتفرّق عنّی جندی حتّی أبقی وحدی أو قلیل من شیعتی الّذین عرفوا فضلی وفرض
__________________________________________________
(1) مختصر تاریخ دمشق 23/ 315 رقم 280
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 317
إمامتی من کتاب اللَّه عزّ وجلّ وسُنّة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله... إذاً لتفرّقوا عنّی.
واللَّه، لقد أمرتُ الناس أن لا یجتمعوا فی شهر رمضان إلّافی فریضة، وأعلمتهم أنّ اجتماعهم فی النوافل بدعة، فتنادی بعض أهل عسکری ممّن یقاتل معی: یا أهل الإسلام! غُیّرت سُنّة عمر، ینهانا عن الصلاة فی شهر رمضان تطوّعاً، ولقد خفت أنْ یثوروا فی ناحیة جانب عسکری.
ما لقیتُ من هذه الأُمّة من الفرقة وطاعة أئمّة الضلالة والدعاة إلی النار؟!» «1».
ویلاحظ: أنّ الإمام علیه السلام یخشی من تفرّق جنده- والمفروض أن یکون الجند أطوع للإمام من غیرهم- فیما إذا أراد تحویل السنن المبتدعة إلی ما کانت علیه فی عهد رسول اللَّه، فکیف لو أراد أنْ یحملهم علی مرّ الحقّ؟!
وصریح کلامه علیه السلام قلّة الشیعة الّذین عرفوا فضله وفرض إمامته...
وإذا کان هذا حال القوم مع الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام، فما ظنّک بحالهم مع الإمام السبط الأکبر... ولا سیّما مع دسائس معاویة فیهم...
أضف إلی ذلک... فرقة الخوارج التی حدثت فی أُخریات أیّام أمیر المؤمنین علیه السلام، فإنّ هذه الفرقة کانت فی ذلک العهد تتحرّک فی
__________________________________________________
(1) الکافی 8/ 59 و 62- 63 ح 21
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 318
صالح بنی أُمیّة وتعمل فی خدمتهم، وعلی یدها استشهد الإمام الحسن علیه السلام.
وسیأتی الکلام علی دورهم فی استشهاد الإمام الحسین علیه السلام.
وعلی الجملة، فإنّ المجتمع الکوفی فی ذلک الوقت کان یتکوّن فی الأعمّ الأغلب من الفئات التالیة:
1- الشیعة
فلا ریب فی وجود جماعةٍ من شخصیات الشیعة الموالین لأهل البیت علیهم السلام فی الکوفة... من أمثال:
سلیمان بن صرد؛
المختار بن أبی عبید؛
حبیب بن مظاهر؛
مسلم بن عوسجة؛
هانی بن عروة؛
والأصبغ بن نباتة...
2- الحزب الأُموی
وهؤلاء أیضاً کانوا جماعةً من أشراف الکوفة، کالّذین کتبوا إلی یزید یشکونه فی أمر «النعمان بن بشیر»، وقد عبَّر عنهم یزید فی کتابه إلی ابن زیاد ب «شیعتی»، وکالّذین تعاونوا مع ابن زیاد فی القضاء علی مسلم بن
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 319
عقیل وأصحابه؛ فمن رجال الحزب الأُموی فی الکوفة:
حصین بن نمیر؛
محمّد بن الأشعث بن قیس؛
عزرة بن قیس؛
کثیر بن شهاب؛
القعقاع بن شور الذهلی؛
خالد بن عرفة؛
أبو بردة بن أبی موسی الأشعری؛
عبید اللَّه بن عبّاس السلمی؛
سمرة بن جندب؛
یزید بن الحارث؛
أسماء بن خارجة؛
حجّار بن أبجر؛
شمر بن ذی الجوشن؛
بکر بن حمران الأحمری.
لقد کان هؤلاء وغیرهم حول ابن زیاد، وهم الّذین جعلوا یخذّلون الناس عن مسلمٍ علیه السلام، وعلی أیدیهم تمّ القضاء علیه وعلی أصحابه، وکان لهم دور فی حشد الناس لحرب الإمام علیه السلام، ثمّ خرجوا یقودون الجیوش لحربه.
وقد کان جماعة من هؤلاء عیوناً لیزید؛ کمسلم بن سعید الحضرمی،
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 320
وعمارة بن عقبة «1»، وعبید اللَّه الحضرمی «2»، ومسلم بن عمرو الباهلی.
وقد جاء أنّ الرجل الأخیر- مسلم بن عمرو الباهلی- قد خاطب مسلم بن عقیل قائلًا له: «أنا من عرف الحقّ إذ أنکرته، ونصح لإمامه إذ غششته، وسمع وأطاع إذ عصیته وخالفته» «3».
وفی «تاریخ دمشق» ومختصره: «کان عظیم القدر عند یزید...» «4».
3- الخوارج
وهؤلاء کانوا کثرةً أیضاً، وفیهم جماعة من الأشراف؛ ولذا لمّا خطب ابن زیاد فی أوّل خطبةٍ له فی الکوفة، أمر بأن تُکتب له أسماؤهم، ولعلّ من أشهرهم: «الأشعث بن قیس» و «شبث بن ربعی» و «عمرو بن حریث».
ترجمة الأشعث بن قیس
وقد روی فی أخبار کثیرة، أنّ هذا الملعون بایع ضبّاً- مع جماعة منهم: عمرو بن حریث وشبث بن ربعی- خارج الکوفة، وسمّوه أمیر المؤمنین «5».
__________________________________________________
(1) انظر: الأخبار الطوال: 231
(2) فهو أحد الّذین شهدوا زوراً علی حُجر بن عدیّ؛ راجع الصفحة 97
(3) تاریخ الطبری 3/ 290، البدایة والنهایة 8/ 127؛ وقد تقدّم فی الصفحة 263؛ فراجع!
(4) تاریخ دمشق 58/ 114 رقم 7426، مختصر تاریخ دمشق 24/ 295 رقم 266
(5) تنقیح المقال 1/ 149، وانظر: بصائر الدرجات: 326 ح 15، الخصال: 644 ح 26، الخرائج والجرائح 1/ 225- 226 ح 70
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 321
ترجمة شَبَث بن ربعی
بایع- مع جماعة- الضبَّ بدلًا عن أمیر المؤمنین علیه السلام وقالوا:
إنّهما سواء «1».
قال شبث: أنا أوّل مَن حرّر الحروریة «2».
ترجمة عمرو بن حریث
کان من الصحابة، وهو أوّل قرشی اتّخذ الکوفة داراً، وکان من أغنی أهل الکوفة، وولی لبنی أُمیّة بالکوفة، وکانوا یمیلون إلیه ویتقوّون به، وکان هواه معهم؛ فالرجل قرشی مخزومی.
کانت له ید فی قتل میثم التمّار «3».
***
__________________________________________________
(1) تنقیح المقال 2/ 80، وانظر: الإصابة 3/ 376 رقم 3959، معجم رجال الحدیث 10/ 14 رقم 5687
(2) التاریخ الکبیر- للبخاری- 4/ 266- 267 رقم 2755.
والحَرُوریّة: فرقة من الخوارج تُنسب إلی «حَرُوراء» وقیل: «حَرَوْراء»، وهو قریة أو موضع بظاهر الکوفة، علی میلین منها، نزل به الخوارج، وکان أوّل اجتماعهم بها.
انظر: معجم البلدان 2/ 283 رقم 3629، لسان العرب 3/ 120 مادّة «حرر»
(3) تنقیح المقال 2/ 327، وانظر: أُسد الغابة 3/ 710 رقم 3896، الاستیعاب 3/ 1172 رقم 1906، الإصابة 4/ 616 رقم 5812، معجم رجال الحدیث 14/ 92 رقم 8891 و ج 20/ 107- 109
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 323

الفصل السادس: هل کان الّذین کتبوا إلی الإمام شیعةً له؟ ..... ص : 323

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 325
لقد تقدّم أنّ الإمام علیه السلام کان فی ریبٍ من تلک الکتب، حتّی إنّه صرّح بأنّ أصحابها سیقتلونه، جاء ذلک فی ما رواه یزید الرشک عمّن شافه الإمام علیه السلام فی الطریق، وفی روایةٍ أُخری- رواها البلاذری- قال علیه السلام: «ما کانت کُتتب مَن کَتب إلیّ فی ما أظنّ إلّامکیدةً لی، وتقرّباً إلی ابن معاویة بی» «1».
فهل کان هؤلاء کلّهم شیعةً له؟
إنّ أوّل کتابٍ ذُکرت أسماء أصحابها فیه- فی ما نعلم- هو الکتاب الذی أرسله:
1- سلیمان بن صرد
2- المسیَّب بن نجبة
3- رِفاعة بن شدّاد
4- حبیب بن مظاهر «2».
وقد کتبوا هذا الکتاب فی منزل سلیمان، بعد أن خَطَبهم؛ وقد
__________________________________________________
(1) أنساب الأشراف 3/ 393
(2) انظر: تاریخ الطبری 3/ 277- 278، الکامل فی التاریخ 3/ 385/- 386، البدایة والنهایة 8/ 121- 122
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 326
تقدّم نصُّ کلامه عن کتاب «الإرشاد» «1».
ومن الّذین کتبوا إلیه جماعة ناشدهم الإمام علیه السلام فی یوم عاشوراء، وهم:
1- شبث بن ربعی
2- حجّار بن أبجر
3- قیس بن الأشعث
4- یزید بن الحارث
قال لهم علیه السلام: «ألم تکتبوا إلیَّ؟!».
قالوا: لم نفعل «2».
وقد کذبوا علیهم لعنة اللَّه، فقد جاء فی الأخبار أنّه بعد أنْ استُشهد الإمام علیه السلام، قال ابن سعد لشبث بن ربعی: «إنزل فجئنی برأسه!
فقال: أنا بایعتُه ثمّ غدرتُ به، ثمّ أنزل فأحتزّ رأسه؟! لا واللَّه لا أفعل ذلک.
قال: إذاً أکتبُ إلی ابن زیاد.
قال: أُکتبْ له!» «3».
ومنهم: عمرو بن الحجّاج الزبیدی «4»، وهو أبو زوجة هانی بن
__________________________________________________
(1) تقدّم فی الصفحة 258 وما بعدها؛ فراجع!
(2) انظر: انساب الأشراف 3/ 396، الکامل فی التاریخ 3/ 419، البدایة والنهایة 8/ 143
(3) الدر النظیم: 551
(4) بحار الأنوار 44/ 344، وانظر: تاریخ الطبری 3/ 314، البدایة والنهایة 8/ 122
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 327
عروة «1»، وهو الذی قاد العسکر لاحتلال الفرات، وقطع الماء عن أهل البیت ومعسکر الإمام «2».
ومنهم: عزرة بن قیس الأحمسی «3»، وهو الذی أراد ابن سعد أن یبعثه رسولًا إلی الإمام فأبی؛ لأنّه کان ممّن کتب إلیه بالقدوم «4».
ومنهم: محمّد بن عمیر التمیمی»
.ولدی التحقیق یتبیّن أنّ الّذین کتبوا إلیه ینقسمون إلی قسمین:
1- قسم کانوا شیعة له، وهم: سلیمان بن صرد وجماعته، وفراس ابن جعدة.
2- وقسم لم یکونوا شیعةً له، وهؤلاء علی قسمین:
أ- الخوارج، أمثال «شبث بن ربعی».
ب- حزب بنی أُمیّة، أمثال «حجّار بن أبجر».
فأمّا «الشیعة»:
فمنهم من استشهد مع الإمام علیه السلام، کحبیب بن مظاهر الأسدی.
ومنهم: سلیمان بن صرد وجماعته، الّذین سنتحدَّث عنهم فیما بعد.
__________________________________________________
(1)
بحار الأنوار 44/ 344
(2) انظر: تاریخ الطبری 3/ 311- 312
(3) بحار الأنوار 44/ 334، وانظر: أنساب الأشراف 3/ 370، تاریخ الطبری 3/ 317
(4) تاریخ الطبری 3/ 310، البدایة والنهایة 8/ 187
(5) بحار الأنوار 44/ 334
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 328
رُسُل أهل الکوفة إلی الإمام
ثمّ إنّ من الرسل إلی الإمام علیه السلام:
1- عبد اللَّه بن مسمع الهمدانی
2- عبد اللَّه بن وال
3- قیس بن مُسْهِر الصیداوی
4- عمارة بن عبد اللَّه السلولی
5- هانی بن هانی السبیعی
6- سعید بن عبد اللَّه الحنفی
7- عبد الرحمن بن عبد اللَّه بن الکون الأرحبی.
وقد کان «سعید» هذا ممّن بایع مسلماً علیه السلام، مع عابس الشاکری وحبیب بن مظاهر، فی بیت المختار الثقفی «1»، ثمّ استشهد ثلاثتهم مع الإمام فی الطفّ «2».
و «عبد الرحمن» المذکور استشهد- أیضاً- مع الإمام «3».
و «قیس بن مسهِر» استشهد فی الکوفة، فقد کان حاملًا لکتابٍ من الإمام إلی أهل الکوفة، فمضی إلی الکوفة وعبید اللَّه بن زیاد قد وضع المراصد والمصابیح علی الطرق، فلیس أحد یقدر أن یجوز إلّافُتّش، فلمّا تقارب من الکوفة قیس بن مسهر لقیه عدوٌّ للَّه، یقال له: الحصین بن
__________________________________________________
(1) انظر: تاریخ الطبری 3/ 279
(2) مناقب آل أبی طالب 4/ 112، البدایة والنهایة 8/ 148
(3) مناقب آل أبی طالب 4/ 122
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 329
نمیر السکونی، فلمّا نظر إلیه قیس کأنّه اتّقی علی نفسه، فأخرج الکتاب سریعاً فمزّقه عن آخره، فأمر الحصین أصحابه فأخذوا قیساً وأخذوا الکتاب ممزّقاً حتّی أتوا به إلی عبید اللَّه بن زیاد... «1».
و «عبد اللَّه بن وال» کان مع سلیمان بن صرد، وقد استشهد معه؛ نقل ابن الأثیر:
أنّ أدهم بن محرز الباهلی حمل بخیله ورجله علی التوّابین، فوصل ابنُ محرز إلی ابنِ وال وهو یتلو: «وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُواْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْیَاء عِندَ رَبّهِمْ یُرْزَقُونَ» «2»
، فغاظ ذلک أدهم بن محرز، فحمل علیه فضرب یده فأبانها، ثمّ تنحّی عنه وقال: إنّی أظنّک وددت أنّک عند أهلک؟!
قال ابن وال: بئسما ظننت، واللَّه ما أُحبّ أنّ یدک مکانها إلّاأن یکون لی من الأجر ما فی یدی؛ لیعظم وزرک ویعظم أجری.
فغاظه ذلک أیضاً، فحمل علیه وطعنه فقتله وهو مقبل ما یزول، وکان ابن وال من الفقهاء العبّاد «3».
وکذا قُتل معه جماعته الآخرون، الّذین کتبوا إلی الإمام علیه السلام أو کانوا رسلًا إلیه، إلّا «حبیب بن مظاهر»، فإنّه استشهد فی الطفّ، وإلّا «رفاعة بن شدّاد» فإنّه رجع إلی الکوفة بعد استشهاد سلیمان والجماعة «4».
***
__________________________________________________
(1) الفتوح 5/ 92- 93؛ وقد تقدّم فی الصفحات 285- 288
(2) سورة آل عمران 3: 169
(3) انظر: الکامل فی التاریخ 4/ 8 حوادث سنة 65 ه
(4) سیر أعلام النبلاء 3/ 395 ضمن ترجمة سلیمان بن صرد الخزاعی
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 331

الفصل السابع: إجراءات ابن زیاد فی الکوفة ..... ص : 331

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 333
لقد ولّی یزیدُ بن معاویة عبیدَ اللَّه بن زیاد علی الکوفة، بعد أن لعب الوالی علیها- وهو: النعمان بن بشیر- دوره المأمور به، بوصیّةٍ من معاویة، فکتب إلیه یزید مع مسلم بن عمرو:
«أمّا بعد، فإنّه کتب إلیّ شیعتی من أهل الکوفة، یخبرونی أنّ ابن عقیل بها یجمع الجموع ویشقُّ عصا المسلمین، فسِرْ حین تقرأ کتابی هذا حتّی تأتی الکوفة، فتطلب ابن عقیل طلب الخُرزة حتّی تثقفه فتوثقه أو تقتله أو تنفیه؛ والسلام.
وسلّم إلیه عهده علی الکوفة.
فسار مسلم بن عمرو، حتّی قدم علی عبید اللَّه بالبصرة، فأوصل إلیه العهد والکتاب، فأمر عبید اللَّه بالجهاز من وقته، والمسیر والتهیّؤ إلی الکوفة من الغد، ثمّ خرج من البصرة واستخلف أخاه عثمان، وأقبل إلی الکوفة ومعه مسلم بن عمرو الباهلیّ وشریکُ بن أعور الحارثیّ وحشمه وأهل بیته، حتّی دخل الکوفة وعلیه عمامةٌ سوداء وهو مُتلثّم، والناس قد بلغهم إقبال الحسین علیه السلام إلیهم فهم ینتظرون قدومه، فظنّوا حین رأوا عبید اللَّه أنّه الحسین، فأخذ لا یمرُّ علی جماعةٍ من الناس إلّاسلَّموا علیه وقالوا: مرحباً بابن رسول اللَّه، قدمتَ خیرَ مقدم.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 334
فرأی من تباشرهم بالحسین ما ساءه، فقال مسلم بن عمرو لمّا أکثروا: تأخَّروا! هذا الأمیر عبیدُ اللَّه بن زیاد.
وسار حتّی وافی القصر فی اللیل، ومعه جماعةٌ قد التفُّوا به لا یشکُّون أنّه الحسین علیه السلام، فأغلق النعمان بن بشیر علیه وعلی حامّته، فناداه بعض من کان معه لیفتح لهم الباب، فاطّلع إلیه النعمان وهو یظنّه الحسین فقال: أنشدک اللَّه إلّاتنحّیت، واللَّه ما أنا مسلّمٌ إلیک أمانتی، وما لی فی قتالک من أَرَبٍ.
فجعل لا یکلّمه، ثمّ إنّه دنا وتدلّی النعمان من شَرَفٍ فجعل یُکلّمه، فقال: افتح لا فتحت، فقد طال لیلک!
وسمعها إنسان خلفه فنکص إلی القوم الّذین اتّبعوه من أهل الکوفة علی أنّه الحسین فقال: أی قوم! ابن مرجانة والّذی لا إله غیره.
ففتح له النعمان ودخل، وضربوا الباب فی وجوه الناس فانفضّوا.
وأصبح فنادی فی الناس: الصلاةُ جامعةٌ؛ فاجتمع الناس، فخرج إلیهم فحمد اللَّه وأثنی علیه، ثمّ قال:
أمّا بعد، فإنّ أمیر المؤمنین ولّانی مصرکم وثغرکم وفیئکم، وأمرنی بإنصاف مظلومکم وإعطاء محرومکم، والإحسان إلی سامعکم ومُطیعکم کالوالد البرِّ، وسوطی وسیفی علی من ترک أمری وخالف عهدی، فلیُبق امرؤ علی نفسه؛ الصدق ینبی عنک لا الوعید.
ثمّ نزل، فأخذ العُرفاءَ والناسَ أخذاً شدیداً فقال: اکتبوا إلی العُرفاء ومن فیکم من طلبة أمیر المؤمنین، ومَن فیکم من الحروریّة وأهل الریب، الّذین رأیهم الخلافُ والشِّقاق، فمن یجی‌ء بهم لنا فبری‌ء، ومن لم یکتب
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 335
لنا أحداً فلیضمن لنا ما فی عِرافته ألّا یخالفنا منهم مخالف، ولا یبغِ علینا منهم باغٍ، فمن لم یفعل برئت منه الذمّةُ وحلالٌ لنا دمُه ومالُه، وأیّما عریفٍ وُجدَ فی عرافته من بُغیة أمیر المؤمنین أحدٌ لم یرفعه إلینا، صُلِبَ علی باب داره، وأُلغیت تلک العرافةُ من العطاء» «1».
واتّخذ ابن زیاد فور وصوله إلی الکوفة- بعد أنْ عُرف أصحاب مسلم بن عقیل وشیعته وانکشفوا علی أثر سکوت «النعمان بن بشیر» عنهم!!- إجراءات عدیدةٍ غیَّرت مجاری الأُمور، وانتهت بالقضاء علی مسلم وأنصاره واستشهادهم، ثمّ استشهاد الإمام وأصحابه فی کربلاء، ونحن نلخّص ما قام به فی خطوط:
1- الشائعات
کان للإشاعات الدور الکبیر فی تفرّق الناس عن مسلم علیه السلام، فقد أمر ابنُ زیاد جماعةً ممّن حوله أنْ یعلموا الناس بوصوله إلی الکوفة ویشیعوا بینهم وصول جیشٍ من الشام ویخوّفونهم به، ویخذّلونهم عن مسلم بن عقیل «2».
ومن هؤلاء: شهاب الحارثی، فقد جاء بترجمته من «مختصر تاریخ دمشق» أنّه هو الذی قبض علی حُجر بن عدیّ وجماعته وأخذهم إلی معاویة، وکان والی الریّ من قبل معاویة «3».
__________________________________________________
(1) الإرشاد 2/ 42- 45، وانظر: تاریخ الطبری 3/ 281، الکامل فی التاریخ 3/ 388- 389، البدایة والنهایة 8/ 122- 123
(2) انظر: بحار الأنوار 44/ 350
(3) مختصر تاریخ دمشق 21/ 138 رقم 100
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 336
2- نصب العرفاء
وهم الّذین یعرفون أفراد القبائل ویتولّون أُمورهم، وبواسطتهم یتعرّف الأمیر علی أحوالهم، فیخبرونه عمّن تخلّف عن القتال مثلًا، وعمّن وُلد له منهم، ومن مات، وعلی أیدیهم تجری أُعطیات أفراد القبائل، وعن طریقهم تنفّذ السلطات مقاصدها فی القبیلة «1».
وکان لهؤلاء الّذین نصبهم دور کبیر فی إخراج الناس لحرب الإمام علیه السلام.
3- نصب رؤساء القبائل
وجعل ابن زیاد النظام القبلی فی الکوفة علی النحو التالی، مع تعیین رؤساء القبائل «2»، فجعل:
عمرو بن حریث، علی أهل المدینة؛ وقد کان علیهم من قبل مسلم ابن عقیل: العبّاس بن جعدة الجدلی.
وخالد بن عرفطة، علی تمیم وهمدان؛ وکان علیهم من قبل مسلم:
أبو ثمامة الصائدی، وکان أبو ثمامة- وهو: عمرو بن عبد اللَّه بن
__________________________________________________
(1) انظر: فیض القدیر 2/ 476 ح 2075، ومادّة «عرف» فی: النهایة فی غریب الحدیث والأثر 3/ 218، لسان العرب 9/ 154
(2) تاریخ الطبری 3/ 286- 287.
والواضع الأوّل لهذا النظام فی الکوفة هو عمر بن الخطّاب؛ انظر: تاریخ الطبری 2/ 479 حوادث سنة 17 ه، الأحکام السلطانیة- للماوردی-: 249 وما بعدها
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 337
الأنصاری- یقبض الأموال لمسلم ویشتری السلاح «1».
وقیس بن الولید بن عبد شمس، علی ربیعة وبکر وکندة؛ وکان علیهم من قبل مسلم: عبید اللَّه بن عمرو بن عزیز الکندی.
وأبا بردة ابن أبی موسی الأشعری، علی مذحج وأسد؛ وکان علیهم من قبل مسلم: مسلم بن عوسجة.
4- بثُّ الجواسیس
وبثّ جواسیسه وعیونه بین الناس، للتعرّف علی مواقع الشیعة وشخصیّاتهم وتحرّکاتهم، بعد أن لاذوا بالکتمان والاختفاء؛ وقضیّة إرساله مولاه المسمّی ب «معقل» ومعه ثلاثة آلاف درهم لیلتمس له موضع مسلم ابن عقیل علیه السلام وأفراد أصحابه، وأنّه جاء إلی المسجد الأعظم والتقی بمسلم بن عوسجة، وتظاهر بأنّه من الشیعة وجعل یتباکی... معروفة «2».
5- محاصرة الکوفة
وقد سیطر علی جمیع أطراف الکوفة والطرق المؤدّیة إلیها، فما یدخل إلیها أو یخرج منها أحدٌ إلّاویفتّش ویفحص عن حاله ویُعرف.
وکان یزید قد کتب إلیه:
«إنّه قد بلغنی أنّ الحسین بن علیّ قد توجّه نحو العراق، فضع
__________________________________________________
(1) بحار الأنوار 44/ 342، تاریخ الطبری 3/ 284
(2) انظر: أنساب الأشراف 2/ 336، الفتوح 5/ 46، تاریخ الطبری 3/ 282، تهذیب الکمال 4/ 495، الأخبار الطوال: 235، سیر أعلام النبلاء 3/ 299، البدایة والنهایة 8/ 123
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 338
المناظر والمسالح، واحترس علی الظنّ، وخذ علی التهمة» «1».
وسأل الإمام علیه السلام فی الطریق بعض الناس عمّا یجری فی الکوفة، فأجاب: «لا واللَّه ما ندری، غیر إنّا لا نستطیع أن نلج ولا نخرج» «2».
وکان علی شرطته: سمرة بن جندب «3»، والحصین بن نمیر، وقد قال له: «یا حصین بن نمیر! ثکلتک أُمّک إنْ ضاع بابُ سکّةٍ من سکک الکوفة وخرج هذا الرجل- یعنی مسلماً علیه السلام- ولم تأتنی به، وقد سلّطتک علی دور أهل الکوفة» «4».
وقد تقدّم کیف عرف قیسَ بن مسهر الصیداوی لمّا أراد الدخول إلی الکوفة، وقبض علیه، واستشهد رحمه اللَّه «5».
وکقضیّة عبد اللَّه بن یقطر «6»- أو: بقطر- الذی کان یحمل کتاباً من
__________________________________________________
(1) تاریخ الطبری 3/ 293
(2) تاریخ الطبری 3/ 299
(3) ذکر ذلک ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة 4/ 78- 79، وعنه فی تنقیح‌المقال 2/ 69، وقال: إنّ سمرة بن جندب عاش حتّی حضر مقتل الحسین، وکان من شرطة ابن زیاد، وکان أیّام مسیر الحسین إلی العراق یحرّض الناس علی الخروج إلی قتاله، ومن قبل ذلک کان والیاً علی البصرة من قبل زیاد بن أبیه لمّا ولّاه معاویة المصرین.
ثمّ ناقض ابن أبی الحدید فی ما ذکره، فراجعه؛ وحاصله أنّ القوم ذکروا وفاته قبل واقعة الطفّ
(4) بحار الأنوار 44/ 351
(5) تقدّم فی الصفحات 285- 288
(6) وُلد مع الإمام علیه السلام فی زمن واحد، لذا سمّی: لدة الحسین، ورضیع‌الحسین؛ لأنّ أباه کان خادماً لرسول اللَّه، وکانت میمونة زوجته فی بیت أمیر المؤمنین، فولدت عبد اللَّه هذا قبل ولادة الإمام الحسین بثلاثة أیّام، وکانت تحضن الإمام الحسین وترضع ولدها، فسمّی: رضیع الحسین
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 339
الإمام علیه السلام، فأخذ مالک بن یربوع التمیمی الکتاب منه، فأمر ابن زیاد بقتله «1».
القضاء علی الشیعة
وهکذا تمکّن ابن زیاد من القضاء علی أنصار مسلم بن عقیل، کهانئ ابن عروة وغیره، حتّی إنّه قتل بعضهم بین أبناء عشیرته أمام أعین قومه، ونکتفی هنا ببعض القضایا کما ذکر المؤرّخون:
میثم التمّار
وهو من بنی أسد، وکان من خواصّ مولانا أمیر المؤمنین الإمام علیّ علیه السلام، وطالما کان علیه السلام یخرج من جامع الکوفة فیجلس عنده فیحادثه، وربّما کان یبیع له التمر إذا غاب، قال له ذات یوم: «ألا أُبشّرک یا میثم؟».
فقال: بماذا یا أمیر المؤمنین؟
قال: «بأنّک تموت مصلوباً».
فقال: یا مولای! وأنا علی فطرة الإسلام؟
قال: «نعم».
ثمّ قال له: «یا میثم! ترید أُریک الموضع الذی تصلب فیه والنخلة
__________________________________________________
(1) بحار الأنوار 44/ 343
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 340
التی تعلّق علیها وعلی جذعتها؟».
قال: نعم یا أمیر المؤمنین.
فجاء به إلی رحبة الصیارف وقال له: «ها هنا»، ثمّ أراه نخلة وقال له: «علی جذع هذه».
فما زال میثم رضی اللَّه عنه یتعاهد تلک النخلة حتّی قُطعت وشُقت نصفین، فسُقف بالنصف منها وبقی النصف الآخر، فما زال یتعاهد النصف ویصلّی فی ذلک الموضع ویقول لبعض جیران الموضع: یا فلان! إنّی أُرید أن أُجاورک عن قریب فأحسن جواری.
فیقول ذلک الرجل فی نفسه: یرید میثم أن یشتری داراً فی جواری؛ ولا یعلم ما یرید بقوله.
حتّی قُبض الإمام علیّ علیه السلام وظهر عبید اللَّه بن زیاد وأصحابه، وأخذ میثم فی مَن أخذ وأمر بصلبه، فصلب علی ذلک الجذع فی ذلک المکان، فلمّا رأی ذلک الرجل أنّ میثماً قد صلب فی جواره قال:
إنّا للَّه‌وإنّا إلیه راجعون؛ ثمّ أخبر الناس بقصّة میثم وما قاله فی حیاته، وما زال ذلک الرجل یتعاهده ویکنس تحت الجذع ویبخّره ویصلّی عنده ویکرّر الرحمة علیه، رضی اللَّه عنه «1».
یحدّثنا الکشّی فی رجاله فیقول: «مرّ میثم التمّار علی فرس له، فاستقبل حبیب بن مظاهر الأسدی عند مجلس بنی أسد، فتحدّثا حتّی اختلف أعناق فرسیهما، ثمّ قال حبیب: لکأنّی بشیخ أصلع ضخم البطن یبیع البطیخ عند دار الرزق قد صُلب فی حبّ أهل بیت نبیّه علیه السلام،
__________________________________________________
(1) انظر: بحار الأنوار 42/ 138 ح 19
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 341
تُبقر بطنه علی الخشبة.
فقال میثم: وإنّی لأعرف رجلًا أحمر له ضفیرتان یخرج لینصر ابن بنت نبیّه فیُقتل ویُجال برأسه بالکوفة.
ثمّ افترقا.
فقال أهل المجلس: ما رأینا أحداً أکذب من هذین.
قال: فلم یفترق أهل المجلس حتّی أقبل رُشید الهجری فطلبهما، فسأل أهل المجلس عنهما فقالوا: افترقا وسمعناهما یقولان کذا وکذا.
فقال رُشید: رحم اللَّه میثماً نسی: ویزاد فی عطاء الذی یجی‌ء بالرأس مئة درهم.
ثمّ أدبر، فقال القوم: هذا واللَّه أکذبهم!
فقال القوم: واللَّه ما ذهبت الأیّام واللیالی حتّی رأیناه مصلوباً علی باب دار عمرو بن حریث، وجی‌ء برأس حبیب بن مظاهر قد قُتل مع الحسین علیه السلام، ورأینا کلَّ ما قالوا» «1».
روی ابن حجر العسقلانی فی «الإصابة»، قال:
کان میثم التمّار عبداً لامرأة من بنی أسد، فاشتراه علیٌّ منها وأعتقه، وقال له: «ما اسمک؟».
قال: سالم.
قال: «أخبرنی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أنّ اسمک الذی سمّاک به أبواک فی العجم: میثم».
قال: صدق اللَّه ورسوله وأمیر المؤمنین، واللَّه إنّه لاسمی.
__________________________________________________
(1) رجال الکشّی 1/ 292 رقم 133
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 342
قال: «فارجع إلی اسمک الذی سمّاک به رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ودع سالماً».
فرجع میثم واکتنی بأبی سالم، فقال له علیٌّ ذات یوم: «إنّک تؤخذ بعدی فتصلب وتطعن بحربة، فإذا جاء الیوم الثالث ابتدر منخراک وفوک دماً فتخضب لحیتک، وتصلب علی باب عمرو بن حریث عاشر عشرة، وأنت أقصرهم خشبة وأقربهم من المطهرة، فامض حتّی أُریک النخلة التی تصلب علی جذعها».
فأراه إیّاها، وکان میثم یأتیها فیصلّی عندها ویقول: بورکت من نخلة، لک خُلقت ولی غُذّیت، فلم یزل یتعاهدها حتّی قطعت.
ثمّ کان یلقی عمرو بن حریث فیقول له: إنّی مجاورک فأحسن جواری.
فیقول له عمرو: أترید أن تشتری دار ابن مسعود أو دار ابن حکیم؟
وهو لا یعلم ما یرید.
ثمّ حجّ فی السنة التی قُتل فیها، فدخل علی أُمّ سلمة أُمّ المؤمنین فقالت له: من أنت؟
قال: أنا میثم.
فقالت: واللَّه لربّما سمعت من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یذکرک ویوصی بک علیّاً.
فسألها عن الحسین، فقالت: هو فی حائط له.
فقال: أخبریه أنّی قد أحببت السلام علیه فلم أجده، ونحن ملتقون عند ربّ العرش إن شاء اللَّه تعالی.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 343
فدعت أُمّ سلمة بطیب فطیّب به لحیته، فقالت له: أما إنّها ستخضب بدم.
فقدم الکوفة، فأخذه عبید اللَّه بن زیاد، فأُدخل علیه فقیل له: هذا کان آثر الناس عند علیّ.
قال: ویحکم! هذا الأعجمی؟!
فقیل له: نعم.
فقال له: أین ربّک؟!
قال: بالمرصاد للظلمة، وأنت منهم.
قال: إنّک علی أعجمیّتک لتبلغ الذی ترید؛ أخبرنی ما الذی أخبرک صاحبک أنّی فاعل بک؟
قال: أخبرنی أنّک تصلبنی عاشر عشرة، وأنا أقصرهم خشبة وأقربهم من المطهرة.
قال: لنخالفنّه.
قال: کیف تخالفه؟! واللَّه ما أخبرنی إلّاعن النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم عن جبرئیل عن اللَّه، ولقد عرفت الموضع الذی أُصلب فیه، وأنّی أوّل خلق اللَّه أُلجم فی الإسلام.
فحبسه وحبس معه المختار بن أبی عبید الثقفی- بعد شهادة مسلم ابن عقیل وهانی بن عروة بیومین أو ثلاث- فقال میثم للمختار: إنّک ستفلت وتخرج ثائراً بدم الحسین فتقتل هذا الذی یرید أن یقتلک.
فلمّا أراد عبید اللَّه بن زیاد أن یقتل المختار، وصل برید من یزید یأمره بتخلیة سبیله، فخلّاه وأمر بمیثم أن یُصلب، فلمّا رُفع علی الخشبة
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 344
عند باب عمرو بن حریث قال عمرو: قد کان واللَّه یقول لی: إنّی مجاورک.
فجعل میثم یحدّث الناس بفضائل علیّ وبنی هاشم.
فقیل لابن زیاد: قد فضحکم هذا العبد.
قال: ألجموه.
فکان أوّل من أُلجم فی الإسلام، فلمّا أن کان الیوم الثالث من صلبه طُعن بالحربة، فکبّر، ثمّ انبعث فی لخر النهار فمه وأنفه دماً، وکان ذلک قبل مقدم الإمام الحسین العراقَ بعشرة أیّام «1».
عبید اللَّه الکندی
کان عبید اللَّه بن عمرو بن عزیز الکندی فارساً شجاعاً کوفیاً من الشیعة، وشهد مع أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام مشاهده کلّها، وکان من الّذین بایعوا مسلماً، وکان یأخذ البیعة من أهل الکوفة للحسین علیه السلام هو ومسلم بن عوسجة، فلمّا رأی مسلم بن عقیل اجتماع الناس عقد لمسلم بن عوسجة الأسدی علی ربع مذحج وأسد، وعلی ربع کندة وربیعة عبید اللَّه بن عمرو بن عزیز الکندی.
فلمّا تخاذل الناس عن مسلم قبض علیه الحصین بن نمیر التمیمی، فسلّمه إلی عبید اللَّه بن زیاد فحبسه.
ولمّا قُتل مسلم بن عقیل أحضره ابن زیاد فسأله: ممّن أنت؟!
قال: من کندة.
قال: أنت صاحب رایة کندة وربیعة؟!
__________________________________________________
(1) انظر: الإصابة 6/ 317- 318
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 345
قال قال: نعم.
قال: انطلقوا به فاضربوا عنقه!
قال: فانطلقوا به فضربت عنقه رضی اللَّه عنه «1».
عبید اللَّه بن الحارث
وهو عبید اللَّه بن الحارث بن نوفل بن عمرو بن الحارث بن ربیعة ابن بلال بن أنس بن سعد الهمدانی، أدرک الصحبة، وشهد صِفّین مع الإمام علیّ علیه السلام، وکان یأخذ البیعة من أهل الکوفة للحسین علیه السلام، فلمّا خرج مسلم رضی اللَّه عنه خرج معه برایة حمراء.
فلمّا تخاذل الناس عن مسلم أمر عبید اللَّه بن زیاد أن یطلب عبید اللَّه ابن الحارث، فقبض علیه کثیر بن شهاب فسلّمه إلی ابن زیاد، فحبسه مع مَن حبس.
ولمّا قُتل مسلم رضی اللَّه عنه أحضره عبید اللَّه فسأله: من أنت؟! فلم یتکلّم.
فقال: أنت الذی خرجت برایة حمراء ورکزتها علی باب دار عمرو ابن حریث، وبایعت مسلماً، وکنت تأخذ البیعة للحسین؟! فسکت.
فقال ابن زیاد: انطلقوا به إلی قومه فاضربوا عنقه.
فانطلقوا به فضربت عنقه رضی اللَّه عنه «2».
__________________________________________________
(1) انظر: مقتل الحسین- لأبی مخنف-: 42، تاریخ الطبری: 3/ 286، وفی مقاتل الطالبیّین: 103 عبد الرحمن بن عزیز الکندی، وفی الأخبار الطوال: 238 عبد الرحمن بن کریز الکندی
(2) انظر: مقتل الحسین- لأبی مخنف-: 61، تاریخ الطبری 3/ 293- 294
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 346
عبد الأعلی الکلبی
وهو عبد الأعلی بن یزید الکلبی العلیمی، من بنی علیم، کان فارساً شجاعاً قارئاً، من الشیعة، کوفیاً، وکان هو وحبیب بن مظاهر الأسدی یأخذان البیعة من أهل الکوفة للحسین علیه السلام، ثمّ خرج مع مسلم بن عقیل فی مَن خرج.
فلمّا تخاذل الناس عن مسلم، قبض علیه کثیر بن شهاب فسلمه إلی عبید اللَّه بن زیاد فحبسه مع مَن حبس.
ولمّا قُتل مسلم وهانی دعاه ابن زیاد فسأله عن حاله، فقال له:
أخبِرنی بأمرک!
فقال: أصلحک اللَّه، خرجت لأنظر ما یصنع الناس فأخذنی کثیر بن شهاب.
فقال له ابن زیاد: فعلیک من الأیمان المغلّظة إنْ کان ما أخرجک إلّا ما زعمت.
فأبی أن یحلف، فقال ابن زیاد: انطلقوا بهذا إلی جبّانة السبیع «1» فاضربوا عنقه بها.
فانطلقوا به فضربت عنقه رضی اللَّه عنه «2».
__________________________________________________
(1)
جبّانة السبیع: محلّة بالکوفة کان بها یوم للمختار بن عبید، وقال البلاذری: نسبت إلی ولد السبیع بن سبع بن مصعب الهمدانی.
انظر: فتوح البلدان: 280، معجم البلدان 2/ 116 رقم 2914
(2) انظر: مقتل الحسین- لأبی مخنف-: 57، تاریخ الطبری 3/ 292
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 347
العبّاس الجدلی
وهو العبّاس بن جعدة الجدلی، کان من الشیعة الّذین بایعوا مسلم ابن عقیل رضی اللَّه عنه فی الکوفة، ومن المخلصین فی الولاء لأهل البیت، وکان یأخذ البیعة من الناس للحسین بن علیّ علیه السلام.
قال عبد اللَّه بن حازم: أنا واللَّه رسول ابن عقیل إلی القصر لأنظر إلی ما صار أمر هانی، فلمّا ضرب وحبس رکبت فرسی وکنت أوّل أهل الدار ممّن دخل علی مسلم بن عقیل بالخبر... فأمرنی أن أُنادی فی أصحابه...
فاجتمعوا إلیه... وعقد لعبّاس بن جعدة الجدلی علی ربع المدینة، ثمّ أقبل نحو القصر، فلمّا بلغ ابن زیاد إقباله تحرّز فی القصر وغلّق الأبواب.
فلمّا تخاذل الناس عن مسلم، قبض علیه محمّد بن الأشعث الکندی فسلّمه إلی ابن زیاد فحبسه.
ولمّا قُتل مسلم أحضره ابن زیاد وقال له: أنت العبّاس بن جعدة الذی عقد لک ابن عقیل علی ربع المدینة؟!
قال: نعم.
قال: انطلقوا به فاضربوا عنقه!
فانطلقوا به فضربت عنقه رضی اللَّه عنه «1».
عمارة الأزدی
وهو عمارة بن صلخب الأزدی، کان فارساً شجاعاً من الشیعة الّذین
__________________________________________________
(1) انظر: مقتل الحسین- لأبی مخنف-: 42، تاریخ الطبری 3/ 286- 287
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 348
بایعوا مسلم بن عقیل رضی اللَّه عنه، وکان یأخذ البیعة من أهل الکوفة للحسین بن علیّ علیه السلام، کان خرج مع مسلم لنصرته، فلمّا تخاذل الناس عنه خرج محمّد بن الأشعث حتّی وقف عند دور بنی عمارة، وجاء عمارة بن صلخب وعلیه سلاحه، فقبض علیه فبعث به إلی ابن زیاد فحبسه.
فلمّا قُتل مسلم رضی اللَّه عنه أحضره ابن زیاد فسأله: ممّن أنت؟!
قال: من الأزد.
فقال: انطلقوا به إلی قومه فاضربوا عنقه!
فانطلقوا به إلی الأزد فضربت عنقه بین ظهرانیهم رضی اللَّه عنه «1».
اعتقال المختار وسلیمان وجماعته
وعلی الجملة، فقد قتل ابنُ زیاد الشیعةَ، وقطّع الأیدی والأرجل منهم، وسمل العیون، وصلبهم علی جذوع النخل.
ومنهم من طردهم وشرّدهم، فلم یتمکّنوا من البقاء فی الکوفة.
وقام بحملة اعتقالات واسعة فتمکّن من إلقاء القبض علی مجموعة منهم، فکان من بین کبار الشخصیّات المعتلقین:
1- المختار بن أبی عبید»
؛
2- سلیمان بن صرد وجماعته؛
__________________________________________________
(1) انظر: مقتل الحسین- لأبی مخنف-: 44 و 58، تاریخ الطبری 3/ 292
(2) انظر: تاریخ الطبری 3/ 400- 401، الکامل فی التاریخ 3/ 398
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 349
3- عبد اللَّه بن نوفل بن الحارث «1»؛
وغیر هؤلاء کثیرون، ولا یعلم عددهم إلّااللَّه.
وقد جاء فی خطابٍ لابن زیاد ما نصّه:
«وما ترکت لکم ذا ظنّة أخافه علیکم إلّاوهو فی سجنکم» «2».
ثمّ إنّه لمّا خرج من البصرة- بعد موت یزید- إلی الشام، أظهر الندم علی ترکه قتل مَن کان فی السجن، ففی کلامٍ له مع یساف بن شریخ الیشکری: «کنت أقول لیتنی کنتُ أخرجتُ أهل السجن فضربت أعناقهم» «3».
وقد کان هؤلاء کلّهم فی السجن إلی أن قُتل الإمام علیه السلام، وقد نصّ المؤرّخون علی ذلک بالنسبة إلی بعضهم.
کلمةٌ حول سلیمان بن صرد
و «سلیمان بن صرد» من أصحاب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وله ترجمة فی کتب الصحابة «4»، قالوا: وکان من أصحاب أمیر المؤمنین علیه السلام، وممّن حضر صِفّین معه «5»، قالوا: وکان دیّناً
__________________________________________________
(1) انظر: تاریخ الطبری 3/ 294، الکامل فی التاریخ 3/ 398 حوادث سنة 60 ه
(2) تاریخ الطبری 3/ 364
(3) تاریخ الطبری 3/ 375
(4) انظر: معرفة الصحابة- لأبی نُعیم- 3/ 1334 رقم 1213، الاستیعاب 2/ 649 رقم 1056، أُسد الغابة 2/ 297 رقم 2230، الإصابة 3/ 172 رقم 3459
(5) المنتظم 4/ 203 حوادث سنة 65 ه، سیر أعلام النبلاء 3/ 395 رقم 61، تاریخ بغداد 1/ 201 رقم 41
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 350
عابداً «1»، وکان له شرف فی قومه «2».
لقد کتب سلیمان إلی الإمام علیه السلام ومعه جماعة، بعد أن خطبهم فی منزله بکلام لا یمکن أن یکون کلام من یرید الغدر والخدیعة.
ثمّ إنّ الإمام کتب إلیهم من الطریق: «بسم اللَّه الرحمن الرحیم، من الحسین بن علیّ إلی سلیمان بن صرد و... جماعة المؤمنین» فوصفهم ب «المؤمنین»، لکنّ ابن زیاد علم بکتابتهم إلی الإمام، کما أنّ قیساً الصیداوی الحامل لکتابه إلیهم قد أُسر وقتل... کما تقدّم.
إلّا أنّ هؤلاء لم یکونوا فی کربلاء، لا مع الإمام ولا ضدّه- إلّاحبیباً رحمه اللَّه، الذی استشهد بین یدیه-، ثمّ قاموا فی سنة 65 «3» یطلبون بثأر الإمام بعد سنین، حتّی خرجوا إلی قتال ابن زیاد وأهل الشام ومعهم أربعة آلاف، فقُتل سلیمان وأصحابه إلّارفاعة.
فأین کانوا هذه المدّة؟! ولماذا خفی أمرهم وخبرهم؟!
فهل خذلوا الإمام بعد أن دعوه، وترکوا نصرته عن اختیارٍ وقدرة؟!
لقد اضطربت کلمات المؤرّخین فی سلیمان..
فقال: بعضهم: ترک القتال معه «4».
وقال بعضهم: تخلّوا عنه «5».
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 3/ 395
(2) المنتظم 4/ 203، تاریخ بغداد 1/ 201
(3) وقیل سنة 67
(4) الاستیعاب 2/ 650
(5) العقد الثمین 4/ 238
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 351
وقال بعضهم: عجز عن نصره «1».
وبعضهم لم یذکر کتابته إلی الإمام، ولم یتعرّض لعدم قتاله معه «2».
وبعضهم لم یتعرّض لشی‌ء من أخباره فی حوادث سنة 65 «3».
وقال الذهبی: «قال ابن عبد البرّ: کان ممّن کاتب الحسین لیبایعه، فلمّا عجز عن نصره ندم وحارب.
قلت: کان دیّناً عابداً، خرج فی جیشٍ تابوا إلی اللَّه من خذلانهم الحسین الشهید، وساروا للطلب بدمه، وسمّوا جیش التوّابین» «4».
فانظر إلی الاضطراب فی کلامهم، خاصّة کلام الذهبی هذا، فتأمّله بدقّة..
أوّلًا: لیس فی کلام ابن عبد البرّ: «فلمّا عجز عن نصره ندم وحارب».
وثانیاً: کیف عجز؟! وما کان عذره؟!
وثالثاً: إن کان «عاجزاً» فما معنی «ندم»؟!
ورابعاً: «خرج فی جیشٍ تابوا...» کلام مجمل.. فهو قد خرج فی هذا الجیش، بل کان هو القائد، لکن هل کان من الّذین خذلوا؟!
هذا، ولا یخفی السبب فی اختلاف کلماتهم واضطرابها؛ إذ إنّ الرجل من الصحابة، ومن رجال الصحاح الستّة «5»، وکان عابداً دیّناً شریفاً
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 3/ 395 رقم 61
(2) تهذیب الأسماء واللغات 1/ 234 رقم 232
(3) المختصر فی أخبار البشر 1/ 194
(4) سیر أعلام النبلاء 3/ 395 رقم 61
(5) انظر ترجمته فی: تهذیب الکمال 8/ 66 رقم 2513
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 352
فی قومه، ومثله- مع خطبته فی داره، ثمّ الکتاب الذی کتبوه إلی الإمام، وما کتبه إلیهم علیه السلام- لا یخذل مثل الحسین سبط رسول اللَّه...
لکنّ الذهبی وغیره لا یریدون التصریح باعتقاله وجماعته، تستّراً علی فضائح بنی أُمیّة وحکومتهم...
ومن العجب قول ابن حبّان: «وکان مع الحسین بن علیّ رضی اللَّه عنهما، فلمّا قتل الحسین انفرد من عسکره تسعة آلاف نفس، فیهم سلیمان بن صرد» «1».
وهذا أیضاً ممّا یؤکّد اضطراب المؤرّخین من أهل السُنّة فی هذا المقام، وسعیهم وراء تعتیم الأخبار وکتم الحقائق، ولو بالأکاذیب... فإنّ عسکر الإمام علیه السلام کان نحو مئة نفس فقط، ولم یکن سلیمان فیهم...
خطبة ابن زیاد بعد الإجراءات لحمل الناس علی الخروج
ثمّ إنّ ابن زیاد خطب الناس وقال:
«أیّها الناس! إنّکم بلوتم آل أبی سفیان فوجدتموهم کما تحبّون، وهذا أمیر المؤمنین یزید، قد عرفتموه، حسن السیرة، محمود الطریقة، محسناً إلی الرعیّة، یعطی العطاء فی حقّه، قد أمنت السبل علی عهده، وکذلک کان أبوه معاویة فی عصره، وهذا ابنه یزید من بعده، یکرم العباد ویغنیهم بالأموال ویکرمهم، وقد زادکم فی أرزاقکم مئة مئة، وأمرنی أنْ أُوفّرها علیکم وأُخرجکم إلی حرب عدوّه الحسین، فاسمعوا له
__________________________________________________
(1) الثقات 3/ 160- 161
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 353
وأطیعوا» «1».
«فلا یبقینّ رجل من العرفاء والمناکب والتجّار والسکّان إلّاخرج فعسکر معی، فأیّما رجل وجدناه بعد یومنا هذا متخلّفاً عن العسکر برئت منه الذمّة» «2».
قالوا: وکان ابن زیاد إذا وجّه الرجل إلی قتال الحسین فی الجمع الکثیر، بعث بعض رجاله فی خیل إلی الکوفة، وأمره أن یطوف بها، فمن وجده قد تخلّف أتاه به «3».
تحقیق فی الخارجین مع ابن زیاد
وهنا تحقیقٌ فی أحوال الخارجین مع ابن زیاد ورجال جیش ابن سعد، وذلک: أنّ عدداً منهم قد التحق بالإمام علیه السلام واستشهد بین یدیه، فالذی نظنّه أنّ هؤلاء علی قسمین:
فمنهم: من کان مع ابن سعدٍ وقد خرج لقتال الإمام علیه السلام، غیر إنّه تاب وتحوّل إلی جیشه واستشهد معه... وهؤلاء جماعة، أشهرهم: الحرّ بن یزید الریاحی.
ومنهم: جماعة لم یمکنهم الالتحاق بالإمام من أوّل الأمر، للإجراءات التی اتّخذها ابن زیاد بالکوفة، فلم یجدوا سبیلًا إلّاالخروج مع ابن سعد، ولو تخلّفوا لأُخِذوا وقُتلوا، فکان خروجهم مع جیش العدوّ فرصةً للالتحاق بالإمام علیه السلام؛ وقد وقفنا علی أسماء عددٍ من هؤلاء
__________________________________________________
(1) بحار الأنوار 44/ 385
(2) أنساب الأشراف 3/ 386- 387، الفتوح- لابن أعثم- 5/ 99
(3) انظر: الأخبار الطوال: 252، بغیة الطلب 6/ 2626- 2627
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 354
الّذین تمکّنوا من الوصول إلی الإمام علیه السلام:
ففی ترجمة «القاسم بن حبیب بن أبی بشر الأزدی»- وکان فارساً من فرسان الشیعة فی الکوفة-: «خرج مع ابن سعد، فلمّا صار فی کربلاء مال إلی الحسین علیه السلام أیّام المهادنة، وما زال معه حتّی قُتل بین یدیه فی الحملة الأُولی» «1».
وبترجمة «عمرو بن ضبیعة بن قیس بن ثعلبة الضبعی التمیمی»:
«کان فارساً مقدَّماً فی الحروب، خرج مع ابن سعد، ثمّ ازدلف إلی الإمام...» «2».
وکذا بترجمة «عمرو بن عبد اللَّه الهمدانی الجندعی» «3».
وکذا بترجمة «ضرغامة بن مالک» «4».
وأوضح من الکلّ ما جاء بترجمة «الحلاس بن عمرو الأزدی الراسبی»: «کان علی شرطة أمیر المؤمنین فی الکوفة، وکان هو وأخوه النعمان مع عمر بن سعد، ثمّ تحوّلا إلی معسکر الإمام لیلًا» «5».
وما جاء بترجمة «مسعود بن الحجّاج التمیمی» وابنه «عبد الرحمن»: «کانا من الشیعة المعروفین، خرجا إلی الحسین أیّام المهادنة، وکانا فی بدایة الأمر مع ابن سعد، فازدلفا إلی الإمام وقُتلا
__________________________________________________
(1) إبصار العین فی أنصار الحسین: 186
(2) انظر: مناقب آل أبی طالب 4/ 85، إبصار العین فی أنصار الحسین: 194
(3) إبصار العین فی أنصار الحسین: 136
(4) إبصار العین فی أنصار الحسین: 199
(5) انظر: مناقب آل أبی طالب 4/ 122، إبصار العین فی أنصار الحسین: 187
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 355
بین یدیه...» «1».
وبما ذکرنا یظهر أنّ هناک قسماً آخر، وهم الّذین خرجوا مع ابن سعد قاصدین الالتحاق بالإمام علیه السلام کذلک، إلّاأنّهم لم یوفَّقوا لذلک ولم یباشروا عملًا ضدّ الإمام... واللَّه العالم.
***
__________________________________________________
(1) انظر: مناقب آل أبی طالب 4/ 122، إبصار العین فی أنصار الحسین: 193- 194
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 357

الفصل الثامن: قادة جیش ابن زیاد ..... ص : 357

اشارة

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 359
قد عُلم ممّا تقدّم: أنّه لم یکن کلّ من کتب إلی الإمام بالقدوم شیعةً له، فقد کان فیهم الخوارج، وفیه من لیس من الشیعة، بل تبیّن فیما بعد کونه من الحزب الأُموی فی الکوفة.
أمّا من کتب له من الشیعة، فمنهم من استشهد معه بکربلاء، ومنهم من اعتقل فی قضیة مسلم بن عقیل، أو طورد وشرّد قبل قدوم الإمام علیه السلام.
فأین هو الشیعی الذی کتب إلیه بالقدوم ثمّ خرج لقتاله؟!
ویتجلّی هذا الذی توصّلنا إلیه ویزداد وضوحاً، فیما إذا عرفنا قادة جیش ابن زیاد فی کربلاء، فإنّ قادتهم الکبار هم:

1- عمر بن سعد: ..... ص : 359

فقد خرج إلی کربلاء فی 4000 آلاف، کانوا قد أُعدّوا للخروج معه إلی الریّ، لقتال الدیلم «1»، فلمّا جاء الإمام علیه السلام قال ابن زیاد
__________________________________________________
(1) وهذا أیضاً من الأُمور الجدیرة بالبحث والتحقیق؛ فإنّا نظنُّ أنّ إعداد هذا الجیش‌کان لحرب الإمام علیه السلام، وإنّما قیل للناس إنّه لقتال الدیلم تغطیةً للواقع حتّی لا ینکشف، وتخدیعاً للناس حتّی یجتمعوا
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 360
لعمر: سِرْ إلیه! فإذا فرغتَ سرتَ إلی عملک «1».
وروی ابن عساکر بإسناده عن شهاب بن خراش، عن رجل من قومه، قال: کنت فی الجیش الذی بعثهم عبید اللَّه بن زیاد إلی حسین بن علیّ، وکانوا أربعة آلاف یریدون الدیلم، فصرفهم عبید اللَّه بن زیاد إلی حسین بن علیّ، فلقیت حسیناً...» «2».
فکان هذا العدد من جیش ابن زیاد معبّأً من قبل، ولا یخفی عدم وجود أحد من رجالات الشیعة فیه قطّ.
کما لا یخفی أنّ عمر بن سعد من عیون الحزب الأُموی فی الکوفة، وهو ممّن کتب إلی یزید یشکو النعمان بن بشیر ویطلب منه استبداله بوالٍ آخر، للوقوف أمام مسلم بن عقیل، وتقدّم أمره فی البلد، بل کان معروفاً بین الناس بأنّه قاتل الحسین کما تقدّم «3».

2- الحصین بن نمیر: ..... ص : 360

وکان فی 4000، وکان صاحب شرطة ابن زیاد «4»، وهو الذی أخذ قیس بن مسهر وبعث به إلی ابن زیاد فاستشهد، وهو الذی عهد إلیه ابن زیاد حراسة سکک الکوفة لئلّا یخرج منها مسلم بن عقیل أو أحد من
__________________________________________________
(1) انظر: تاربخ الطبری 3/ 310 حوادث سنة 61 ه، الاستیعاب 1/ 394، أنساب الأشراف 3/ 385، الأخبار الطوال: 253، الفتوح 5/ 95، بغیة الطلب 6/ 2615، روضة الواعظین 1/ 411، لواعج الأشجان: 105
(2) تاریخ دمشق 14/ 215، وانظر: تاریخ الطبری 3/ 310، الفتوح 5/ 92، أنساب الأشراف 3/ 385، الأخبار الطوال: 254
(3) انظر: الاستیعاب 1/ 393- 394
(4) تاریخ الطبری 3/ 308، روضة الواعظین 1/ 405
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 361
أصحابه... وقد تقدّم ذلک «1».
وهو الذی أرسله ابن زیاد فی ألف فارس یرصد الإمام ویسایره فی الطریق، لئلّا یسمع بخبر مسلم فیرجع ولا یقتل»
.وهو الذی قتل حبیب بن مظاهر الأسدی رحمه اللَّه «3».
وهو الذی کان علی الرماة، فلمّا رأی صبر أصحاب الإمام علیه السلام تقدّم إلی أصحابه- وکانوا خمسمئة نابل- أنْ یرشقوا أصحاب الإمام بالنبل، فرشقوهم، فلم یلبثوا أن عقروا خیولهم وجرحوا الرجال وأرجلوهم واشتدّ القتال «4»...
وهو الذی حمل عدداً من الرؤوس الشریفة إلی یزید، «ثمّ أمر یزید بإحضار من أتی برأس الحسین ومن معه، لیسألهم کیف کان قتله، فحضروا بین یدیه، فقال لابن ربعی: ویلک أنا أمرتک بقتل الحسین؟!
فقال: لا، لعن اللَّه قاتله.
ولم یزالوا کذلک، إلی أنْ وصل السؤال إلی الحصین بن نمیر، فقال مقالتهم، ثمّ قال: أترید أنْ أخبرک بمن قتله؟!
فقال: نعم.
قال: أعطنی الأمان.
فقال: لک الأمان.
__________________________________________________
(1) تقدّم فی الصفحة 285 وما بعدها
(2) نور العین فی مشهد الحسین: 31
(3) انظر: تاریخ الطبری 3/ 327، مناقب آل أبی طالب 4/ 112، البدایة والنهایة 8/ 146
(4) انظر: الإرشاد 2/ 69
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 362
فقال: إعلم- أیّها الأمیر- أنّ الذی عقد الرایات، ووضع الأموال، وجیّش الجیوش، وأرسل الکتب، وأوعد ووعد، هو الذی قتله!
فقال: من فعل ذلک؟!
فقال: أنت!
فغضب منه ودخل منزله، ووضع الطشت الذی فیه رأس الحسین بین یدیه وجعل یبکی ویلطم علی وجهه ویقول: ما لی وللحسین؟!...» «1».
وهو الذی قاد الجیش لحرب ابن الزبیر فی الحرم، فنصب المنجنیق فضرب به الکعبة، وکان ما کان ممّا هو مذکور فی الکتب... «2».
ثمّ إنّ هذا الرجل قاد جیش الشام لمحاربة التوّابین، وکان أهل الشام نحواً من أربعین ألفاً، وفیهم: عبید اللَّه بن زیاد، وفیهم من قتلة الحسین:
عمیر بن الحباب، وفرات بن سالم، ویزید بن الحضین، وأُناس سوی هؤلاء کثیر... «3»، وکان الحصین فی قلب العسکر «4»، کما کان سلیمان بن صرد علی قلب عسکر أهل العراق «5».
فاستشهد فی هذه المعرکة: سلیمان بن صرد والمسیَّب بن نجبة وکثیر من أهل العراق، وقُتل من أهل الشام: ابن زیاد والحصین بن نمیر
__________________________________________________
(1) نور العین فی مشهد الحسین: 70؛ وقد تقدّم فی الصفحتین 208- 209
(2) أنساب الأشراف 5/ 349، تاریخ الطبری 3/ 360، تاریخ دمشق 14/ 382 و 387
(3) الأخبار الطوال: 293
(4) بحار الأنوار 45/ 360
(5) بحار الأنوار 45/ 361
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 363
وشراحیل بن ذی الکلاع وآخرون.
وبعث المختار برؤوس ابن زیاد والحصین وشراحیل إلی محمّد بن الحنفیة بمکّة، والإمام السجّاد علیه السلام یومئذ بمکّة... «1».
هذا، والحصین بن نمیر من أهل مدینة «حمص» بالشام، قال ابن حجر عن الکلبی: «إنّه کان شریفاً بحمص، وکذا وَلده یزید وحفیده معاویة ابن یزید وَلِیا إمرةَ حمص» «2».
قلت: وأهل حمص فی ذلک الزمان من النواصب..
قال یاقوت الحموی: «إنّ أشدّ الناس علی علیٍّ رضی اللَّه عنه بصِفّین مع معاویة کان أهل حمص، وأکثرهم تحریضاً علیه وجِدّاً فی حربه» «3».

3- شبث بن ربعی: ..... ص : 363

وکان فی 1000.
وهذا الرجل وإنْ کان ممّن کاتب الإمام علیه السلام، إلّاأنّه کان من الخوارج، المتعاملین مع حکومة بنی أُمیّة... نعم کان قبل ذلک- فی زمن أمیر المؤمنین- من الشیعة... وقد تقدّم بعض الکلام علی حروریّته «4».
قالوا: ومات بالکوفة فی حدود الثمانین «5».
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 14/ 388، الأمالی- للشیخ الطوسی-: 242
(2) الإصابة 2/ 92
(3) معجم البلدان 2/ 349 رقم 3914
(4) راجع الصفحة 321 ه 2
(5) تقریب التهذیب 1/ 411 رقم 2743
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 364

4- حجّار بن أبجر: ..... ص : 364

جاء إلی کربلاء فی 1000.
وهذا الرجل وإن کان ممّن کاتب الإمام علیه السلام، فقد کان من غیر الشیعة قطعاً... وقد ذکره علماء الرجال فلم یشیروا إلی شی‌ء من أحواله.
قال البخاری: «حجّار بن أبجر البکری، سمع علیّاً ومعاویة. روی عنه سماک. قال وکیع: العجلی یعدّ فی الکوفیّین» «1».
وکذا قال ابن أبی حاتم، قال: «سمعت أبی یقول ذلک» «2».
هذا، وقد قام هذا الرجل فی عشیرته ضدّ المختار- لمّا قام للطلب بثأر الإمام- فی وقعة جبّانة السبیع «3».

5- الحرّ بن یزید الریاحی: ..... ص : 364

کان علی رأس 1000.
ولم یکن ممّن کاتب الإمام علیه السلام.
وقصّته معه معروفة، تقدّم ذِکر طرفٍ منها، فقد کان مأموراً بأن یأخذ الإمام فی طریق- کما قال له-: «خذ طریقاً لا تدخلک الکوفة ولا تردّک إلی الحجاز» حتّی یأتی رأی ابن زیاد «4».
__________________________________________________
(1) التاریخ الکبیر 3/ 130 رقم 438
(2) الجرح والتعدیل 3/ 312 رقم 1388
(3) أنساب الأشراف 6/ 398
(4) انظر مثلًا: أنساب الأشراف 3/ 381، الأخبار الطوال: 250- 251، تاریخ الطبری 3/ 306، المنتظم 4/ 151- 152، البدایة والنهایة 8/ 138، بحار الأنوار 44/ 378
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 365
ثمّ جاءه کتاب ابن زیاد أن لا یحلّ الإمامَ «إلّابالعراء، علی غیر خَمَر ولا ماء».
وتحوّله، ثمّ استشهاده بین یدیه علیه السلام، عبرةٌ للمعتبرین.

6- شمر بن ذی الجوشن: ..... ص : 365

وکان فی 4000 «1».
وکان من أوّل أمره من أصحاب ابن زیاد، وکان ممّن أمره بأنْ یخذّلوا الناس عن مسلم، ویخوّفوهم الحرب، ویحذّروهم عقوبة السلطان «2».
وممّا یشهد بکونه من أوّل الأمر من أخصّ أصحاب ابن زیاد: أنّ عبید اللَّه بن زیاد بعثه فقال: «إذهب، فإنْ جاء حسین علی حکمی وإلّا فمُرْ عمر بن سعد أنْ یقاتلهم، فإنْ تباطأ عن ذلک فاضرب عنقه، ثمّ أنت الأمیر علی الناس...» «3».
وروی ابن عساکر، بإسناده عن أبی إسحاق السبیعی: «کان شمر بن ذی الجوشن الضبابی لا یکاد أو لا یحضر الصلاة، فیجی‌ء بعد الصلاة فیصلّی، ثمّ یقول: اللّهمّ اغفر لی، فإنّی کریم لم تلدنی اللئام...» «4».
وفی روایة ابن حجر: «روی أبو بکر ابن عیّاش، عن أبی إسحاق،
__________________________________________________
(1) بحار الأنوار 44/ 315
(2) بحار الأنوار 44/ 349
(3) البدایة والنهایة 8/ 140
(4) تاریخ دمشق 23/ 189
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 366
قال: کان شمر یصلّی معنا ثمّ یقول: اللّهمّ إنّک تعلم أنّی شریف فاغفر لی.
قلت: کیف یغفر اللَّه لک وقد أعنت علی قتل ابن بنت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم؟!
قال: ویحک! فکیف نصنع؟! إنّ أُمراءنا هؤلاء أمرونا بأمرٍ فلم نخالفهم، ولو خالفناهم لکنّا شرّاً من هذه الحمر الشقاة!
قال ابن حجر: إنّ هذا لعذر قبیح، فإنّما الطاعة فی المعروف» «1».

7 و 8- قیس ومحمّد ابنا الأشعث بن قیس: ..... ص : 366

کانا من قادة جیش ابن زیاد.
وکان محمّد فی 1000 فارس «2»... وکان هو وعبید اللَّه بن عبّاس السلمی وبکر بن حمران... قد قاتلوا مسلم بن عقیل وألقوا القبض علیه «3».
ولم یُذکر اسمه فی من کاتب الإمام، وإنّما هو أخوه: قیس، وهو ممّن ناشده الإمام علیه السلام یوم عاشوراء.
وقد اتّسمت هذه الأُسرة ببغض أهل البیت علیهم السلام، وصدرت منهم أنواع الأذی، فالأشعث بن قیس أبوهم من کبار الخوارج، وکان له ضلع فی قتل مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام «4».
__________________________________________________
(1) لسان المیزان 3/ 152- 153 رقم 546
(2) بحار الأنوار 44/ 315
(3) بحار الأنوار 44/ 352
(4) انظر: الإرشاد 2/ 98
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 367
وابنته جعدة سمّت الإمام الحسن علیه السلام بإیعاز من معاویة «1».
وابناه محمّد وقیس شارکا فی قتل سیّدنا مسلم بن عقیلٍ ومولانا سیّد الشهداء الإمام الحسین علیه السلام.
وقد ذکر ابن کثیر، أنّه لمّا ناشد الإمام شبث بن ربعی وحجّار بن أبجر وقیس بن الأشعث ویزید بن الحارث... «قال له قیس بن الأشعث:
ألا تنزل علی حکم بنی عمّک، فإنّهم لن یؤذوک، ولا تری منهم إلّاما تحبّ؟!
فقال له الحسین: أنت أخو أخیک، أترید أنْ تطلبک بنو هاشم بأکثر من دم مسلم بن عقیل؟! لا واللَّه، لا أُعطیهم بیدی إعطاء الذلیل، ولا أقرّ لهم إقرار العبید» «2».

9- یزید بن الحارث: ..... ص : 367

ومن القادة: «یزید بن الحارث بن یزید بن رویم»، وکان فی 2000.
وکان هذا الرجل ممّن کتب إلی الإمام علیه السلام بالقدوم.
وهو ممّن ناشده الإمام یوم عاشوراء.
وعداده فی الحزب الأُموی فی الکوفة، وقد کان یتجسّس للحکومة هناک، مع عمر بن سعد وشبث بن ربعی، علی سلیمان بن صرد والمختار وجماعة الشیعة «3».
__________________________________________________
(1) راجع الصفحة 141 ه 2
(2) البدایة والنهایة 8/ 143، وانظر: تاریخ الطبری 3/ 319، المنتظم 4/ 155
(3) انظر «أمر التوّابین» فی أنساب الأشراف 6/ 367 و 381
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 368

10- عمرو بن حریث: ..... ص : 368

ومن القادة: «عمرو بن حریث».
وهو الذی عقد له ابن زیاد رایةً فی الکوفة وأمّره علی الناس «1».
وهو الذی صلب رُشید الهجری علی باب داره «2».
وبقی علی ولائه لبنی أُمیّة حتّی کان خلیفة ابن زیاد علی الکوفة «3».

11- عمرو بن الحجّاج: ..... ص : 368

ومن القادة: «عمرو بن الحجّاج الزبیدی».
وکان من جملة من کتب إلی الإمام علیه السلام بالقدوم.
وهو من رؤساء الحزب الأُموی بالکوفة.
وهو الذی خاطب جیش ابن زیاد قائلًا: «یا أهل الکوفة! إلزموا طاعتکم وجماعتکم، ولا ترتابوا فی قتل من مرق من الدین وخالف الإمام» «4».
وقد قاد هذا الرجل العسکر لاحتلال شاطئ الفرات وقطع الماء عن الإمام وأهل بیته علیهم السلام، حتّی إنّه خاطبه رافعاً صوته: «یا حسین! إنّ هذا الفرات تلغ فیه الکلاب، وتشرب منه الحمیر والخنازیر، واللَّه
__________________________________________________
(1) بحار الأنوار 44/ 352
(2) لسان المیزان 2/ 461 رقم 1859 ترجمة رشید
(3) أنساب الأشراف 6/ 376
(4) انظر: تاریخ الطبری 3/ 324، مقتل الحسین- للخوارزمی- 2/ 15، الکامل فی التاریخ 2/ 565
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 369
لا تذوق منه جرعةً حتّی تذوق الحمیم فی نار جهنّم»»
.وبقی الرجل علی ولائة لبنی أُمیّة، حتّی حارب المختار بعد قیامه...
ثمّ إنّه لاذ بالفرار، فروی البلاذری أنّه هرب فسقط من العطش، فلحقه أصحاب المختار وبه رمق، فذبحوه واحتزّوا رأسه «2».

12- عزرة بن قیس: ..... ص : 369

ومن القادة «عزرة بن قیس».
کان علی خیل أهل الکوفة «3».
ولمّا طلب منه ابن زیاد أن یبعثه إلی الإمام علیه السلام أبی، معتذراً بأنّه ممّن کتب إلیه بالقدوم «4».
وهو أیضاً من رجال الحزب الأُموی بالکوفة.
وترجم له فی «مختصر تاریخ دمشق»، وأنّه وَلی حُلوان فی خلافة عمر، وغزا شهرزور منها فلم یفتحها «5».

أهل الشام فی جیش ابن زیاد ..... ص : 369

وبعد أن تبیّن أنّ الّذین قادوا عساکر ابن زیاد لقتال الإمام علیه السلام هم رجال من الخوارج، وزعماء الحزب الأُموی فی الکوفة...
__________________________________________________
(1) انظر: أنساب الأشراف 3/ 390، تاریخ الطبری 3/ 311
(2) أنساب الأشراف 6/ 410
(3) انظر: سفینة البحار 1/ 682 مادّة «شبث»
(4) انظر: الإرشاد 2/ 38، تاریخ الطبری 3/ 310
(5) مختصر تاریخ دمشق 17/ 33 رقم 7
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 370
فالذی یظهر من خلال النظر فی الأخبار وتتبّع الکلمات: هو وجود رجال من أهل الشام فی جیش ابن زیاد فی واقعة الطفّ...
وقد روی الشیخ الکلینی بإسناده عن الإمام الصادق علیه السلام، عن صوم تاسوعاء وعاشوراء من شهر المحرَّم، فقال: «تاسوعا یوم حوصر فیه الحسین علیه السلام وأصحابه رضی اللَّه عنهم بکربلاء، واجتمع علیه خیل أهل الشام وأناخوا علیه، وفرح ابن مرجانة وعمر بن سعد بتوافر الخیل وکثرتها، واستضعفوا فیه الحسین صلوات اللَّه علیه وأصحابه رضی اللَّه عنهم، وأیقنوا أنّه لا یأتی الحسین علیه السلام ناصر، ولا یمدّه أهل العراق، بأبی المستضعَف الغریب...» «1».
وروی الشیخ ابن بابویه الصدوق القمّی بإسناده، قال: «ونظر الحسین علیه السلام یمیناً وشمالًا ولا یری أحداً، فرفع رأسه إلی السماء فقال: اللّهمّ إنّک تری ما یُصنع بولد نبیّک.
وحال بنو کلاب بینه وبین الماء، ورمی بسهم فوقع فی نحره وخرّ عن فرسه، فأخذ السهم فرمی به وجعل یتلقّی الدم بکفّه، فلمّا امتلأت لطّخ بها رأسه ولحیته وهو یقول: ألقی اللَّه عزّ وجلّ وأنا مظلوم متلطّخ بدمی.
ثمّ خرّ علی خدّه الأیسر صریعاً.
وأقبل عدوّ اللَّه سنان بن أنس الإیادی وشمر بن ذی الجوشن العامری لعنهما اللَّه فی رجالٍ من أهل الشام، حتّی وقفوا علی رأس الحسین علیه
__________________________________________________
(1) الکافی 4/ 147 ح 7
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 371
السّلام...» «1».
وروی الشیخ الطوسی بإسناده عن الإمام الصادق علیه السلام، عن صوم یوم عاشوراء، فقال: «ذاک یوم قتل فیه الحسین علیه السلام، فإن کنتَ شامتاً فصم.
ثمّ قال: إنّ آل أُمیّة علیهم لعنة اللَّه ومن أعانهم علی قتل الحسین من أهل الشام نذروا نذراً، إنْ قتل الحسین علیه السلام، وسلم من خرج إلی الحسین علیه السلام، وصارت الخلافة فی آل أبی سفیان، أن یتّخذوا ذلک الیوم عیداً لهم، وأن یصوموا فیه شکراً، ویفرّحون أولادهم، فصارت فی آل أبی سفیان سُنّة إلی الیوم فی الناس...» «2».
أقول:
أمّا «الحصین بن نمیر» فقد تقدّم کونه من أهل حمص.
وأمّا من کان مع شمر، فهم خمسون من الرجّالة، ومنهم أبو الجنوب عبد الرحمن الجعفی، وترجمته فی بغیة الطلب «3».
وقد تقّدم سابقاً أنّه قد خرج- مع عبید اللَّه لقتال المختار فی جیش الشام- رجالٌ من قتلة الحسین، منهم:
عمیر بن الحباب
وفرات بن سالم
__________________________________________________
(1) الأمالی- للشیخ الصدوق-: 226 المجلس 30
(2) الأمالی- للشیخ الطوسی-: 667 ح 1397
(3) انظر: بغیة الطلب 10/ 4380
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 372
ویزید بن الحضین
وأُناس سوی هؤلاء کثیر «1».
و «عمیر بن حباب» من عشیرة أبی الأعور السلمی «2» صاحب معاویة.
و «فرات بن سالم» الجزری، هو والد: نوفل بن فرات، ترجم له ابن منظور فی «مختصر تاریخ دمشق»، فقال: «ثقة» «3».
رجل من أهل الشام یقترح الأمان علی علیّ بن الحسین علیه السلام
قال ابن سعد: «دعا رجل من أهل الشام علیَّ بن حسین الأکبر- وأُمّه آمنة بنت أبی مرّة بن عروة بن مسعود الثقفی، وأُمّها بنت أبی سفیان ابن حرب- فقال: إنّ لک بأمیر المؤمنین قرابةً ورحماً، فإنْ شئت آمنّاک وامض حیث ما أحببت.
فقال: أما واللَّه لقرابة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم کانت أَوْلی أن تُرعی من قرابة أبی سفیان؛ ثمّ کرّ علیه وهو یقول:
أنا علیُّ بن حسین بن علی نحن وبیت اللَّه أَوْلی بالنبی
من شمر وعمر وابن الدعی» «4»
__________________________________________________
(1) الأخبار الطوال: 293
(2) أنساب الأشراف 13/ 331
(3) مختصر تاریخ دمشق 20/ 261 رقم 95
(4) الطبقات الکبری 6/ 439، وانظر: نسب قریش: 57
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 373
وعبد الرحمن بن أَبْزی
وکان فی جیش یزید: عبد الرحمن بن أبزی.
ذکره غیر واحدٍ فی الصحابة، روی عنه أصحاب الصحاح الستّة، قال المزّی: «سکن الکوفة واستُعمل علیها» «1»، لکنْ فی «الأخبار الطوال» ما هو ظاهر فی کونه من أهل الشام، وکان ممّن حضر قتال الإمام علیه السلام بکربلاء، إلّاأنّه ادّعی أنّه لم یقاتل، بل أتی الکوفة فی حاجةٍ؛ وهذا نصّ الخبر:
«ولمّا تجرّد المختار لطلب قتلة الحسین، هرب منه عمر بن سعد ومحمّد بن الأشعث- وهما کانا المتولّیَین للحرب یوم الحسین-، وأُتی بعبد الرحمن بن أبزی الخزاعی، وکان ممّن حضر قتال الحسین، فقال له:
یا عدوّ اللَّه! أکنت ممّن قاتل الحسین؟!
قال: لا، بل کنت ممّن حضر ولم یقاتل.
قال: کذبت، اضربوا عنقه!
فقال عبد الرحمن: ما یمکنک قتلی الیوم حتّی تعطی الظفر علی بنی أُمیّة، ویصفو لک الشام، وتهدم مدینة دمشق حجراً حجراً، فتأخذنی عند ذلک فتصلبنی علی شجرة بشاطئ نهر، کأنّی أنظر إلیها الساعة.
فالتفت المختار إلی أصحابه وقال: أما إنّ هذا الرجل عالم بالملاحم.
ثمّ أمر به إلی السجن، فلمّا جنّ علیه اللیل بعث إلیه من أتاه به، فقال له: یا أخا خزاعة! أظرفاً عند الموت؟!
__________________________________________________
(1) تهذیب الکمال 11/ 90 رقم 3731
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 374
فقال عبد الرحمن بن أبزی: أنشدک اللَّه أیّها الأمیر أنْ أموت ها هنا ضیعةً.
قال: فما جاء بک من الشام؟!
قال: بأربعة آلاف درهم لی علی رجل من أهل الکوفة أتیته متقاضیاً.
فأمر له المختار بأربعة آلاف درهم، وقال له: إنْ أصبحتَ بالکوفة قتلتک.
فخرج من لیلته حتّی لحق بالشام» «1».
وآخرون من أهل الشام بکربلاء
وقال بعض المحقّقین- بعد نقل روایة الشیخ الکلینی المتقدّمة «2»-:
«الروایة صریحة فی اجتماع أهل الشام فی کربلاء، وسنذکر فی ترجمة مسلم بن عقیل أنّ فی صبیحة یوم شهادته- وهو التاسع من ذی الحجّة- ورد الکوفة عشرة آلاف من جند أهل الشام، ذکره الطبری وغیره.
فما فی بعض الروایات- أنّه ازدلف علیه ثلاثون ألفاً لا فیها شامی ولا غیره، وفی کتاب ابن زیاد إلی ابن سعد أنّه بعث إلیه جنوداً لا فیها شامی ولا حجازی، ومثله فی بعض العبائر وکتب المقاتل- إنّما أراد بذلک الجند النظامی والعسکر الحکومی الکوفی، وهم ثلاثون ألفاً، لیس فیهم شامی ولا غیرهم، قد مرّ غیر مرّة تحقیق ذلک.
وسنذکر أنّ أزرق الشامی وأمثاله من جند الشام، إمّا شامی یسکن
__________________________________________________
(1) الأخبار الطوال: 298- 299
(2) تقدمت فی الصفحة 368
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 375
الکوفة، أو أنّه شبامی تصحیف شامی.
فمن أنکر وجود جنودٍ من الشام، فهو من عدم علمه بالتاریخ.
بل فی (المناقب) أنّ خیل شمر بن ذی الجوشن- وهم أربعة آلاف- کلّهم شامیّون.
وفی الأربعین الحسینیّة- تألیف الفاضل المعاصر المحدّث القمّی قدّس سرّه-: رأیت فی بعض کتب الأنساب أنّ خیل الشام لمّا ورد کربلاء جاؤوا بأمان من یزید بن معاویة لعلیّ بن الحسین علیه السلام...» «1».

أهل مصر وأهل الیمن فی جیش ابن زیاد ..... ص : 375

هذا، وقد تقدّم أنّ عمر بن سعد قاد 4000 رجلًا لقتال الدیلم، فتوجّهوا إلی حرب الإمام..
وقد ذکر الحافظ ابن عبد البرّ:
«إنّما نُسِب قتل الحسین إلی عمر بن سعد؛ لأنّه کان الأمیر علی الخیل التی أخرجها عبید اللَّه بن زیاد إلی قتال الحسین وأمّر علیهم عمر بن سعد، ووعده أنْ یولّیه الریّ إنْ ظفر بالحسین وقتله! وکان فی تلک الخیل- واللَّه أعلم- قوم من مضر ومن الیمن» «2».
وابن العدیم، حین أورد هذا الکلام قال: «قومٌ من مضر من الیمن» «3».
وقال المحبّ الطبری:
__________________________________________________
(1) الإمام الحسین وأصحابه- للشیخ فضل علی القزوینی- 1/ 253- 254
(2) الاستیعاب 1/ 394 رقم 556
(3) بغیة الطلب 6/ 2571
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 376
«وما نُقل من أنّ عمر بن سعد بن أبی وقّاص قتله، فلا یصحّ، وسبب نسبته إلیه أنّه کان أمیر الخیل التی أخرجها عبید اللَّه بن زیاد لقتاله، ووعده إنْ ظفر أن یولّیه الریّ، وکان فی تلک الخیل- واللَّه أعلم- قوم من أهل مصر وأهل الیمن» «1».

العثمانیّون فی جیش ابن زیاد ..... ص : 376

ثمّ إنّ فی کلمات غیر واحدٍ من رجال جیش ابن زیاد فی یوم العاشر من المحرّم، الثناء البالغ والترحّم الصریح علی عثمان بن عفّان، بل أعلن بعضهم بأنّه علی «دین عثمان»!! بل إنّ بعضهم قد باهل علی ذلک!!:
روی الطبری، عن عفیف بن زهیر بن أبی الأخنس، قال:
«وخرج یزید بن معقل- من بنی عمیرة بن ربیعة، وهو حلیفٌ لبنی سلیمة، من عبد القیس- فقال: یا بُریر بن حضیر! کیف تری صنع اللَّه بک؟!
قال: صنع اللَّهُ- واللَّهِ- بی خیراً وصنعَ اللَّه بک شرّاً.
قال: کذبتَ، وقبل الیوم ما کنت کذّاباً، هل تذکر- وأنا أُماشیک فی بنی لوذان- وأنت تقول: إنّ عثمان بن عفّان کان علی نفسه مسرفاً، وإنّ معاویة بن أبی سفیان ضالٌ مضلٌّ، وإنّ إمام الهدی والحقّ علیُّ بن أبی طالب؟!
فقال له بریر: أشهد أنّ هذا رأیی وقولی.
فقال له یزید بن معقل: فإنّی أشهد أنّک من الضالّین.
__________________________________________________
(1) ذخائر العقبی: 250
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 377
فقال له بریر بن حضیر: هل لک فلأُباهلک، ولندع اللَّه أنْ یلعن الکاذب وأنْ یقتل المبطل، ثمّ اخرج فلأُبارزک.
قال: فخرجا، فرفعا أیدیهما إلی اللَّه یدعوانه أن یلعن الکاذب، وأن یقتل المحقُّ المبطلَ، ثمّ برز کلّ واحد منهما لصاحبه، فاختلفا ضربتین، فضرب یزید بن معقل بریر بن حضیر ضربةً خفیفةً لم تضرّه شیئاً، وضربه بریر بن حضیر ضربةً قدّت المغفر وبلغت الدماغ، فخرّ کأنّما هوی من حالق، وإنّ سیف ابن حضیر لثابت فی رأسه، فکأنّی أنظر إلیه ینضنضه من رأسه.
وحمل علیه رضیُّ بن منقذ العبدی، فاعتنق بریراً، فاعترکا ساعة، ثمّ إنّ بریراً قعد علی صدره فقال رضی: أین أهل المصاع والدفاع؟
قال: فذهب کعب بن جابر بن عمرو الأزدی لیحمل علیه، فقلت:
إنّ هذا بریر بن حضیر القارئ الذی کان یقرئنا القرآن فی المسجد، فحمل علیه بالرمح حتّی وضعه فی ظهره، فلمّا وجد مسّ الرمح برک علیه فعضّ بوجهه وقطع طرف أنفه، فطعنه کعب بن جابر حتّی ألقاه عنه وقد غیّب السنان فی ظهره، ثمّ أقبل علیه یضربه بسیفه حتّی قتله...
فلمّا رجع کعب بن جابر، قالت له امرأته- أو أُخته- النوار بنت جابر-: أعنتَ علی ابن فاطمة، وقتلت سیّد القرّاء، لقد أتیت عظیماً من الأمر، واللَّه لا أُکلّمک من رأسی کلمةً أبداً!
وقال کعب بن جابر:
سلی تُخبری عنّی وأنتِ ذمیمةٌ غداةَ حسینٍ والرماحُ شوارعُ
ألم آتِ أقصی ما کرهتِ ولم یخل علَیَّ غداةَ الروعِ ما أنا صانعُ
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 378
معی یَزَنیٌّ لم تخنه کعوبُه وأبیض مخشوب الغرارین قاطعُ
فجرّدته فی عصبةٍ لیس دینهم بدینی وإنّی بابن حربٍ لقانعُ
ولم تر عینی مثلهم فی زمانهم ولا قبلهم فی الناس إذ أنا یافعُ
أشدّ قراعاً بالسیوف لدی الوغی ألا کلّ مَن یحمی الذمار مقارعُ
وقد صبروا للطعن والضرب حُسّراً وقد نازلوا أنّ ذلک نافعُ
فأبلِغ عبیدَ اللَّه إمّا لقیتَه بأنّی مطیعٌ للخلیفةِ سامعُ
قتلتُ بریراً ثمّ حمّلت نعمةً أبا منقذ لمّا دعا من یماضعُ» «1»
أقول:
وفی هذا الخبر فوائد لا تخفی، فإنّ بریراً کان یری أنّ عثمان ومعاویة ضالّان، وکان رأی معقل علی أنّهما علی حقّ وبریر ضالّ، وقضیّة المباهلة وانتصار بریر علی عدوّه، ثمّ تصریح قاتل بریر بأنّ أصحاب الحسین علیه السلام لیس دینهم دینه، فهو کان علی دین ابن حرب ومطیع للخلیفة یزید!!
وروی الطبری:
«إنّ نافع بن هلال کان یقاتل یومئذٍ وهو یقول:
أنا الجملی، أنا علی دین علی
فخرج إلیه رجل یقال له: مزاحم بن حریث، فقال: أنا علی دین عثمان.
فقال له: أنت علی دین شیطان.
__________________________________________________
(1) تاریخ الطبری 3/ 322- 323 حوادث سنة 61 ه
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 379
ثمّ حمل علیه فقتله» «1».
وقد ذکر ابن الأثیر الخبر فلم یذکر مقالة الرجل «2»!!
ثمّ انظر إلی کتاب ابن زیاد إلی عمر بن سعد فی أوّل الأمر:
«أمّا بعد، فحُلْ بین الحسین وأصحابه وبین الماء، ولا یذوقوا منه قطرة کما صُنع بالتقی الزکی المظلوم أمیر المؤمنین عثمان بن عفّان» «3».
وإلی کلام عمرو بن سعید الأشدق- الوالی علی المدینة-:
عن عبد الملک بن أبی الحارث السلمی، قال: «دخلت علی عمرو ابن سعید فقال: ما وراءک؟
فقلت: ما سَرَّ الأمیر، قتل الحسین بن علیّ.
فقال: نادِ بقتله.
فنادیت بقتله، فلم أسمع واللَّه واعیةً قطّ مثل واعیة نساء بنی هاشم فی دورهنّ علی الحسین.
فقال عمرو بن سعید- وضحک-:
عجّت نساء بنی زیاد عجّةً کعجیج نسوتنا غداة الأرنبِ
ثمّ قال عمرو: هذه واعیة بواعیة عثمان بن عفّان» «4».
بقی أن نشیر إلی خطبٍ وکلمات
1- خرج الإمام علیه السلام یوم عاشوراء حتّی أتی الناس فقال لهم:
__________________________________________________
(1) تاریخ الطبری 3/ 324، وانظر: مقتل الحسین- للخوارزمی- 2/ 18
(2) الکامل فی التاریخ 3/ 426
(3) تاریخ الطبری 3/ 311
(4) تاریخ الطبری 3/ 341- 342
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 380
«تبّاً لکم أیّتها الجماعة وترحاً... فهلّا- لکم الویلات- إذ کرهتمونا ترکتمونا، فتجهّزتموها والسیف لم یُشهر، والجأش طامن، والرأی لم یستحصف، ولکن أسرعتم علینا کطیرة الدبا، وتداعیتم إلیها کتداعی الفراش، فقبحاً لکم، فإنّما أنتم من طواغیت الأُمّة، وشذّاذ الأحزاب، ونبذة الکتاب، ونفثة الشیطان، وعصبة الآثام، ومحرّفی الکتاب، ومطفئی السنن، وقتلة أولاد الأنبیاء، ومبیری عترة الأوصیاء، وملحقی العهار بالنسب، ومؤذی المؤمنین، وصراخ أئمّة المستهزئین، الّذین جعلوا القرآن عضین، وأنتم ابنَ حرب وأشیاعه تعتمدون، وإیّانا تخذلون.
أجل واللَّه الخذلُ فیکم معروف، وشجت علیه عروقکم، وتوارثته أُصولکم وفروعکم، ونبتت علیه قلوبکم، وغشیت به صدورکم، فکنتم أخبث شی‌ء سنخاً للناصب وأکلةً للغاصب.
ألا لعنة اللَّه علی الناکثین، الّذین ینقضون الأیمان بعد توکیدها وقد جعلتم اللَّه علیکم کفیلًا، فأنتم واللَّه هم» «1».
2- سألهم: «لم تقتلونی»- أو: «تقاتلونی»-؟!
قالوا: نقتلک بغضاً منّا لأبیک.
فعند ذلک غضب الإمام غضباً شدیداً وجعل یقول:
خیرة اللَّه من الخلق أبی بعد جدّی وأنا ابن الخیرتین
والدی شمس وأُمّی قمرٌ وأنا الکوکب وابن النیّرین
فضّةٌ قد صیغت من ذهب وأنا الفضّة وابن الذهبین
__________________________________________________
(1) مقتل الحسین- للخوارزمی- 2/ 9، وانظر: تاریخ دمشق 14/ 218- 219، بحار الأنوار 45/ 8- 9
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 381
من له جدّ کجدّی المصطفی أو کأُمّی فی جمیع الثقلین
فاطم الزهراء أُمّی وأبی فارس الخیل ورامی النبلتین
هازم الأبطال فی هیجائه یوم بدرٍ ثمّ أُحْدٍ وحنین «1»
3- صاح بهم الإمام علیه السلام:
«ویحکم یا شیعة آل أبی سفیان! إنْ لم یکن لکم دین وکنتم لا تخافون المعاد، فکونوا أحراراً فی دنیاکم هذه، وارجعوا إلی أحسابکم إنْ کنتم عُرباً کما تزعمون» «2».
قضایا تؤکّد علی کونهم شیعة آل أبی سفیان
لقد صاح بهم الإمام علیه السلام بهذا الکلام لمّا قصدوا حرق الخیام ونهب ما فیها وإرعاب النساء وقتل الأطفال... وقد فعلوا کلّ ذلک..
قال ابن الأثیر:
«فلمّا دنوا من الحسین وأصحابه رشقوهم بالنبل، فلم یلبثوا أن عقروا خیولهم وصاروا رجّالة کلّهم، وقاتل الحرّ بن یزید راجلًا قتالًا شدیداً، فقاتلوهم إلی أن انتصف النهار أشدّ قتال خلقه اللَّه، لا یقدرون أن یأتوهم إلّامن وجه واحد لاجتماع مضاربهم.
فلمّا رأی ذلک عمر أرسل رجالًا یقوّضون البیوت عن أیمانهم
__________________________________________________
(1) نور العین فی مشهد الحسین: 47، وانظر: مقتل الحسین- للخوارزمی- 2/ 37
(2) انظر: الفتوح- لابن أعثم- 5/ 134، مقتل الحسین- للخوارزمی- 2/ 38، الکامل فی التاریخ 3/ 431
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 382
وشمائلهم لیحیطوا بهم، فکان النفر من أصحاب الحسین الثلاثة والأربعة یتخلّلون البیوت فیقتلون الرجل وهو یقوّض وینهب، ویرمونه من قریب، أو یعقرونه، فأمر بها عمر بن سعد فأُحرقت، فقال لهم الحسین: دعوهم فلیحرقوها، فإنّهم إذا أحرقوها لا یستطیعون أن یجوزوا إلیکم منها؛ فکان کذلک.
وخرجت امرأة الکلبی تمشی إلی زوجها، فجلست عند رأسه تمسح التراب عن وجهه وتقول: هنیئاً لک الجنّة! فأمر شمر غلاماً اسمه رستم فضرب رأسها بالعمود فشدخه، فماتت مکانها.
وحمل شمر حتّی بلغ فسطاط الحسین ونادی: علَیَّ بالنار حتّی أُحرق هذا البیت علی أهله!
فصاحت النساء وخرجن، وصاح به الحسین: أنت تحرق بیتی علی أهلی؟! أحرقک اللَّه بالنار!
فقال حمید بن مسلم لشمر: إن هذا لا یصلح، تعذّب بعذاب اللَّه، وتقتل الولدان والنساء، واللَّه إنّ فی قتل الرجال لَما یرضی به أمیرک!
فلم یقبل منه، فجاءه شبث بن ربعی فنهاه فانتهی، وذهب لینصرف...» «1».
وفی روایة الطبری:
قال له شبث: «ما رأیت مقالًا أسوأ من قولک، ولا موقفاً أقبح من موقفک، أمرعباً للنساء صرت؟!
__________________________________________________
(1) الکامل فی التاریخ 3/ 424- 425
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 383
قال: فأشهد أنّه استحیا فذهب لینصرف» «1».
وفی روایة ابن الجوزی:
«جاء سهم فأصاب ابناً للحسین وهو فی حجره، فجعل یمسح الدم عنه وهو یقول: اللّهمّ احکم بیننا وبین قومٍ دعونا لینصرونا فقتلونا؛ فحمل شمر بن ذی الجوشن حتّی طعن فسطاط الحسین برمحه ونادی: علَیَّ بالنار حتّی أُحرق هذا البیت علی أهله!
فصاح النساء وخرجن من الفسطاط، وصاح به الحسین علیه السلام: حرّقک اللَّه بالنار» «2».
وقال البلاذری:
«... فرشقوا الحسین وأصحابه بالنبل حتّی عقروا خیولهم، فصاروا رجّالة کلّهم، واقتتلوا نصف النهار أشدّ قتال وأبرحه، وجعلوا لا یقدرون علی إتیانهم إلّامن وجه واحد؛ لاجتماع أبنیتهم وتقاربها، ولمکان النار التی أوقدوها خلفهم.
وأمر عمر بتخریق أبنیتهم وبیوتهم، فأخذوا یخرقونها برماحهم وسیوفهم، وحمل شمر فی المیسرة حتّی طعن فسطاط الحسین برمحه ونادی: علَیَّ بالنار حتّی أُحرق هذا البیت علی أهله.
فصحن النساء وولولن وخرجن من الفسطاط، فقال الحسین:
ویحک! أتدعو بالنار لتحرق بیتی علی أهلی؟!
وقال شبث بن ربعی: یا سبحان اللَّه! ما رأیت موقفاً أسوأ من
__________________________________________________
(1) تاریخ الطبری 3/ 326
(2) المنتظم 4/ 155- 156
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 384
موقفک، ولا قولًا أقبح من قولک!
فاستحیا شمر منه» «1».
وقال النویری:
«دعا عمرُ بن سعد الحصینَ بن نمیر وبعث معه المجففة وخمسمئة من المرامیة، فلمّا دنوا من الحسین وأصحابه رشقوهم بالنبل، فلم یلبثوا أن عقروا خیولهم وصاروا رجّالة کلّهم، وقاتل الناس أشدّ قتال حتّی انتصف النهار، وهم لا یقدرون علی أن یأتوا الحسین وأصحابه إلّامن وجه واحد؛ لاجتماع أبنیتهم، وتقارب بعضها من بعض.
فأرسل عمر بن سعد رجالًا یقوّضونها عن أیمانهم وعن شمائلهم، لیحیطوا بهم، فکان النفر من أصحاب الحسین، الثلاثة والأربعة، یتخلّلون البیوت فیقتلون الرجل وهو یقوّض وینهب.
فأمر بها عمر بن سعد فأُحرقت، فقال الحسین: دعوهم یحرّقوها، فإنهم إذا أحرقوها لا یستطیعون أن یجوزوا منکم إلیها! فکان ذلک کذلک، وجعلوا لا یقاتلونهم إلّامن وجه واحد.
وخرجت أُمّ وهب- امرأة الکلبی- تمشی إلی زوجها، حتّی جلست عند رأسه، فجعلت تمسح التراب عن وجهه وتقول: هنیئاً لک الجنّة! فقال شمر لغلام اسمه رستم: اضرب رأسها بالعمود! فضرب رأسها، فشدخه فماتت مکانها.
وحمل شمر حتّی بلغ فسطاط الحسین، ونادی: علَیَّ بالنار حتّی أُحرق هذا البیت علی أهله.
__________________________________________________
(1) أنساب الأشراف 3/ 402
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 385
فصاح النساء وخرجن من الفسطاط، وصاح به الحسین ودعا علیه، فردّه شبث بن ربعی عن ذلک»»
.ففی هذه الأخبار:
1- قتلهم طفلًا للإمام فی حجره.
2- حرقهم للخیام.
3- إرعابهم النساء.
4- قتلهم المرأة الکلبیّة.
5- نهبهم ثَقَل الإمام علیه السلام...
ففی روایةٍ للذهبی: «أخذ رجلٌ حلیَّ فاطمة بنت الحسین وبکی، فقالت: لِمَ تبکی؟!
فقال: أأسلبُ بنتَ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم ولا أبکی؟!
قالت: فدعه!
قال: أخافُ أنْ یأخذه غیری!» «2».
وتلخّص
إنّ معاویة کان یخبر أنّ أهل الکوفة سیدعون الإمام علیه السلام إلی الکوفة وأنّهم سیقتلونه هناک، وقد جاء ذلک فی وصیّته لیزید أیضاً، ثمّ جعلت الکتب تتری علی الإمام فی حیاة معاویة، والإمام علیه السلام فی ریبٍ منها ومن أصحابها کما أخبر بذلک مراراً، بل قد صرّح بأنّ أصحاب
__________________________________________________
(1) نهایة الأرب فی فنون الأدب: 4518
(2) سیر أعلام النبلاء 3/ 303
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 386
الکتب هم الّذین سیقتلونه، فمات معاویة وبرزت وصیّته لیزید بتولیة ابن زیاد الکوفة- مع أنّ یزید کان یکره ابن زیاد.. فجاء ابن زیاد.. وکان ما کان..

نتائج البحث ..... ص : 386

فهل یری الباحث الخبیر أنّ هذه القضایا إنّما وقعت صدفةً؟!
وهل أنّ والی المدینة لم یلحّ علی الإمام علیه السلام بالبیعة، ثمّ حمد اللَّه علی خروجه، کان ذلک من عند نفسه؟!
وهل أنّ والی مکّة الذی لم یتعرّض للإمام، بل لم یهدّده علناً، وإنّما دسّ إلیه الرجال فقط، کان ذلک منه عن اختیار؟!
وهل أنّ والی الکوفة لمّا تسامح مع مسلم وشیعته لم یکن من قصده انکشاف حال مسلم ومعرفة أصحابه، وقد کان- کما قال البلاذری- عثمانیاً مجاهراً ببغض علیٍّ، ویسی‌ء القول فیه، وهو ممّن أغار علی بعض البلاد التابعة لحکومة الإمام علیّ علیه السلام؟!
وکیف أنّ معاویة کان یداری الإمام علیه السلام، ویخبر عن مقتله فی العراق علی ید أهل الکوفة، وقد أوصی بتولیة ابن زیاد علیها فی الوقت المناسب؟!
إنّ للباحث أن یستنتج أنّ هناک خطّة مرسومة من معاویة وأعوانه فی الحجاز، بالتواطؤ مع أنصاره فی الکوفة، بأنْ یدعی الإمام علیه السلام من قِبل أهل الکوفة، ویضیّق علیه ویُطارد من داخل الحجاز من قِبل عمّال بنی أُمیّة، حتّی یُقبل نحو الکوفة، فیحاصَر فی الطریق، فلا یصل إلی الکوفة
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 387
ولا یرجع إلی الحجاز، بل یُقتل فی الفلاة.
وهذا ما رواه فی «بحار الأنوار» عن تاریخ الریّاشی، بإسناده عن راوی حدیثه، قال: «حججت فترکت أصحابی وانطلقت أتعسّف الطریق وحدی، فبینما أنا أسیر، إذ رفعت طرفی إلی أخبیة وفساطیط، فانطلقت نحوها، حتّی أتیت أدناها، فقلت: لمن هذه الأبنیة؟
فقالوا: للحسین.
قلت: ابن علیّ وابن فاطمة؟
قالوا: نعم.
قلت: فی أیّها هو؟
قالوا: فی ذلک الفسطاط.
فانطلقت، فإذا الحسین متّکٍ علی باب الفسطاط یقرأ کتاباً بین یدیه، فسلَّمت فردَّ علَیَّ، فقلت: یا ابن رسول اللَّه! بأبی أنت وأُمّی، ما أنزلک فی هذه الأرض القفراء التی لیس فیها ریف ولا منعة؟!
قال: إنّ هؤلاء أخافونی، وهذه کتب أهل الکوفة، وهُمْ قاتلیّ، فإذا فعلوا ذلک ولم یدعو للَّه‌محرّماً إلّاانتهکوه، بعث اللَّه إلیهم من یقتلهم، حتّی یکونوا أذلّ من فرم الأَمَة» «1».
فتأمّل فی عبارة: «إنّ هؤلاء أخافونی»، یعنی: حکومة الحجاز، و «هذه کتب أهل الکوفة، وهم قاتلیّ»!!
ولذا، فقد ورد عن الإمام علیه السلام أنّه لمّا ورد أرض کربلاء «2»،
__________________________________________________
(1) بحار الأنوار 44/ 368، وانظر: بغیة الطلب 6/ 2616
(2) وروی ابن أعثم الکوفی أنّه علیه السلام قاله قبل الورود إلی کربلاء؛ انظر: الفتوح 5/ 93
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 388
کان أوّل کلامه:
«اللّهمّ إنّا عترة نبیّک محمّد وقد أُخرجنا وطُردنا وأُزعجنا عن حرم جدّنا...» «1».
وقد جاء هذا بعینه فی ما کتبه ابن عبّاس إلی یزید:
«وما أنسَ من الأشیاء، فلستُ بناسٍ اطّرادک الحسین بن علیّ من حرم رسول اللَّه إلی حرم اللَّه، ودسّک إلیه الرجال تغتاله، فأشخصته من حرم اللَّه إلی الکوفة...» «2».
ثمّ عرفنا الّذین باشروا قتل الإمام علیه السلام، فلم نجد فیهم أحداً من الشیعة أبداً، بل إنّ شیعته منهم من قضی نحبه مع مسلم بن عقیل، ومنهم من استشهد قبل عاشوراء فی تصفیة ابن زیاد الشیعة فی الکوفة، ومنهم من سُجن... والکلام کلّه علی وجوه الشیعة ورجالها فی الکوفة ولیس علی السواد الأعظم، کما هو واضح.
ویقع الکلام بعد ذلک علی دور علماء السوء فی تبریر ما وقع، والدفاع عن معاویة ویزید وأتباعهما...
***
__________________________________________________
(1) بحار الأنوار 44/ 383
(2) تاریخ الیعقوبی 2/ 163
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 389

الحلقة الثالثة: دور علماء السوء

اشارة

فی فصول:
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 391
ثمّ جاء دور العلماء...
لقد رأینا کیف أنّ بعض الصحابة والتابعین حضروا قتل ریحانة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، ونفّذوا أوامر یزید، وکانوا یده فی إبادة ذرّیّة النبیّ وسبی عیالاته من بلدٍ إلی بلدٍ...
وسنری فی بعض الکلمات الاستناد إلی موقف بعضهم- کعبد اللَّه ابن عمر- فی إضفاء صبغة الشرعیة لولایة یزید، التی دعا إلیها معاویة وبذل الجهود المختلفة اللامشروعة حتّی تمکّن من حمل الناس علی البیعة له، کما عرفت سابقاً...
والکلام الآن... علی دور العلماء النواصب، ورجال البلاطین الأُموی والعبّاسی وأنصار المنافقین... الّذین حاولوا الدفاع عن معاویة ویزید وأرادوا تبریر ما وقع...
فمحطّ النظر کلمات العلماء الکبار السابقین، وأمّا أقاویل المتأخّرین والمعاصرین، فلا نعبأ بها؛ لکونهم مقلّدین لأسلافهم المعاندین.
وسیکون بحثنا فی فصول:
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 393

الفصل الأوّل: فی وضع الأحادیث ..... ص : 393

اشارة

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 395
لقد وضعوا أحادیث فی فضل معاویة ویزید، وفی فضل صوم یوم عاشوراء، وهو یومٌ قتل فیه سبط رسول اللَّه وریحانته وسیّد شباب أهل الجنّة أبو عبد اللَّه الحسین وأصحابه!
اتّخاذ النواصب یوم عاشوراء عیداً
أخرج البخاری، عن ابن عبّاس، قال: «قدم النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم المدینة، فرأی الیهود تصوم یوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا:
هذا یوم صالح، هذا یوم نجّی اللَّه بنی إسرائیل من عدوّهم فصامه موسی.
قال: فأنا أحقّ بموسی منکم؛ فصامه وأمر بصیامه» «1».
وأخرج مسلم، عن ابن عبّاس، أنّه قال لهم: «ما هذا الیوم الذی تصومونه؟ فقالوا: هذا یوم عظیم، أنجی اللَّه فیه موسی وقومه وغرق فرعون وقومه، فصامه موسی شکراً، فنحن نصومه. فقال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: فنحن أحقّ وأَوْلی بموسی منکم؛ فصامه رسول اللَّه صلّی
__________________________________________________
(1) صحیح البخاری 3/ 96 ح 111، وانظر: شرح معانی الآثار 2/ 75، السنن الکبری- للبیهقی- 4/ 286 ح 473، السنن الکبری- للنسائی- 2/ 156 ح 2834
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 396
اللَّه علیه وسلّم وأمر بصیامه» «1».
وأخرج مسلم، عن أبی موسی، قال: «کان أهل خیبر یصومون یوم عاشوراء، یتّخذونه عیداً، ویُلبسون نساءهم فیه حلیّهم وشارتهم، فقال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: فصوموه أنتم» «2».
فقال ابن الجوزی: «قد تمذهب قوم من الجهّال بمذهب أهل السُنّة، فقصدوا غیظ الرافضة، فوضعوا أحادیث فی فضل عاشوراء، ونحن برآء من الفریقین...» «3».
وقال ابن تیمیّة: «إنْ کلّ ما یفعل فیه- سوی الصوم- بدعة مکروهة، لم یستحبّها أحد من الأئمّة، مثل الاکتحال والخضاب وطبخ الحبوب وأکل لحم الأضحیة والتوسیع فی النفقة وغیر ذلک، وأصل هذا من ابتداع قتلة الحسین ونحوهم» «4».
وقال ابن کثیر: «وقد عاکس الرافضةَ والشیعةَ یوم عاشوراء النواصبُ من أهل الشام، فکانوا یوم عاشوراء یطبخون الحبوب ویغتسلون ویتطیّبون ویلبسون أفخر ثیابهم، ویتّخذون ذلک الیوم عیداً، یصنعون فیه أنواع الأطعمة، ویظهرون السرور والفرح» «5».
وقال العینی: «النوع السادس: ما ورد فی صلاة لیلة عاشوراء ویوم
__________________________________________________
(1) صحیح مسلم 3/ 150، وانظر: فتح الباری 4/ 306 ح 2004، شرح السُنّة- للبغوی- 4/ 194 ح 1782
(2) صحیح مسلم 3/ 150
(3) الموضوعات 2/ 199
(4) منهاج السُنّة 8/ 151
(5) البدایة والنهایة 8/ 162
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 397
عاشوراء، وفی فضل الکحل یوم عاشوراء، لا یصحّ، ومن ذلک حدیث جویبر عن الضحاک عن ابن عبّاس... وهو حدیث موضوع، وضعه قتلة الحسین رضی اللَّه تعالی عنه.
وقال الإمام أحمد: والاکتحال یوم عاشوراء لم یرو عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم فیه أثرٌ، وهو بدعة» «1».
لکنّ بعض علماء القوم، کالسیوطی، یرتؤون صحّة هذه الأحادیث... مع أنّهم لا یُعدُّون فی النواصب، فالذی نراه أنّ ذلک من أجل الدفاع عن کتابَی البخاری ومسلم الموسومین بالصحیحین، وعن سائر کتبهم الراویة لمثل هذه الأحادیث، أخذاً بسُنّة الیهود!!
هذا، ومن العجیب أنّهم لم یکتفوا بهذا حتّی وضعوا ذلک فی الحیوانات، فقد روی الدمیری عن «المعجم» لعبد الغنی بن قانع، عن أبی غلیظ أُمیّة بن خلف الجمحی، قال: «رآنی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وعلی یدی صرد، فقال صلّی اللَّه علیه وسلّم: هذا أوّل طیر صام. ویروی:
إنّه أوّل طیر صام یوم عاشوراء، وکذلک أخرجه الحافظ أبو موسی.
قال الدمیری: والحدیث مثل اسمه غلیظ.
قال الحاکم: وهو من الأحادیث التی وضعها قتلة الحسین رضی اللَّه عنه...
وهو حدیث باطل، ورواته مجهولون» «2».
__________________________________________________
(1) عمدة القاری شرح صحیح البخاری 11/ 118 ذ ح 106
(2) حیاة الحیوان الکبری- للدمیری- 2/ 61- 62 مادّة «صُرَدْ»، وانظر: عمدة القاری شرح صحیح البخاری 11/ 118 ذ ح 106
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 398
حدیثٌ فی مدح یزید!!
کالحدیث فی مدح یزید... ذکره غیر واحدٍ منهم، کابن تیمیّة والذهبی، وهو حدیث غزو القسطنطینیّة:
قال ابن تیمیّة مدافعاً عن یزید:
«وقد ثبت فی صحیح البخاری، عن ابن عمر، عن النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم، قال: أوّل جیش یغزو القسطنطینیّة مغفور لهم. وأوّل جیش غزاها کان أمیرهم یزید...» «1».
أقول:
قد قال محقّق «منهاج السُنّة»: «لم أجد الحدیث بهذا اللفظ، ولکن وجدت عن عبادة بن الصامت الحدیث فی البخاری 4/ 42- کتاب الجهاد والسیر، باب ما قیل فی قتال الروم- ونصّ الحدیث: أوّل جیش من أُمّتی یغزون البحر قد أوجبوا. قالت أُمّ حرام: قلت یا رسول اللَّه! أنا فیهم؟
قال: أنتِ فیهم. ثمّ قال النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم: أوّل جیش من أُمّتی یغزون مدینة قیصر مغفور لهم. فقلت: أنا فیهم یا رسول اللَّه؟ قال:
لا» «2».
ثمّ الکلام أوّلًا: فی وجود یزید فی ذلک الجیش، وکونه أمیراً علیه.
وثانیاً: فی شمول الحدیث لیزید علی فرض کونه فیه.
__________________________________________________
(1) منهاج السُنّة 4/ 571- 572
(2) منهاج السُنّة 4/ 572، وانظر: صحیح البخاری 4/ 114 ح 135
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 399
ففی حین یذکر الطبری وجود یزید فی الجیش المذکور، وکونه قائداً له «1»، یروی ابن الأثیر: إنّ معاویة سیَّر جیشاً کثیفاً إلی بلاد الروم للغزاة، وجعل علیهم سفیان بن عوف، وأمر ابنه یزید بالغزاة معهم، فتثاقل واعتلّ، فأمسک عنه أبوه، فأصاب الناس فی غزاتهم جوع ومرض شدید، فأنشأ یزید یقول:
ما إن أُبالی بما لاقت جموعهم بالفرقدونة من حمّی ومن مومِ
إذا اتّکأت علی الأنماط مرتفقاً بدیر مرّان عندی أُمّ کلثومِ
وأُمّ کلثوم امرأته، وهی ابنة عبد اللَّه بن عامر.
فبلغ معاویة شعره، فأقسم علیه لیلحقنّ بسفیان فی أرض الروم، لیصیبه ما أصاب الناس، فسار ومعه جمع کثیر أضافهم إلیه أبوه، وکان فی هذا الجیش ابن عبّاس وابن عمر وابن الزبیر وأبو أیّوب الأنصاری وغیرهم، وعبد العزیز بن زرارة الکلابی...
ثمّ رجع یزید والجیش إلی الشام، وقد توفّی أبو أیوب الأنصاری عند القسطنطینیّة، فدفن بالقرب من سورها» «2».
وعلی فرض وجوده فیه، فلا دلالة للحدیث علی کونه مغفوراً له:
قال المناوی «3» بشرحه ما نصّه: «لا یلزم منه کون یزید بن معاویة
__________________________________________________
(1) تاریخ الطبری 3/ 206 حوادث سنة 49 ه
(2) الکامل فی التاریخ 3/ 314 و 315 حوادث سنة 49 ه
(3) هو: محمّد عبد الرؤوف بن تاج العارفین الحدّادی المناوی القاهری الشافعی، یُعدّ من کبار علماء الجمهور فی شتّی العلوم والفنون، له مصنّفات کثیرة، منها: کنوز الحقائق، الکواکب الدرّیّة، فیض القدیر شرح علی الجامع الصغیر.
وُلد سنة 952 ه، وتوفّی بالقاهرة سنة 1031 ه.
انظر: خلاصة الأثر 2/ 412، البدر الطالع 1/ 249 رقم 238، الأعلام- للزرکلی- 6/ 204، معجم المؤلّفین 3/ 410 رقم 14048
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 400
مغفوراً له لکونه منهم؛ إذ الغفران مشروط بکون الإنسان من أهل المغفرة، ویزید لیس کذلک، لخروجه بدلیلٍ خاصّ.
ویلزم من الجمود علی العموم، أنّ من ارتدّ ممّن غزاها مغفور له.
وقد أطلق جمع محقّقون حلّ لعن یزید به، حتّی قال التفتازانی:
الحقّ أنّ رضا یزید بقتل الحسین وإهانته أهل البیت، ممّا تواتر معناه وإنْ کان تفاصیله آحاداً، فنحن لا نتوقّف فی شأنه، بل فی إیمانه، لعنة اللَّه علیه وعلی أنصاره وأعوانه.
قال الزین العراقی «1»: وقوله: (بل فی إیمانه)، أی: بل لا یُتوقّف فی عدم إیمانه؛ بقرینة ما قبله وما بعده» «2».
هذا، ومن أعاجیب الأکاذیب ما جاء فی «تاریخ دمشق» بترجمة الإمام علیه السلام، من أنّه «وفد علی معاویة، وتوجّه غازیاً إلی
__________________________________________________
(1) هو: الحافظ عبد الرحیم بن الحسین بن عبد الرحمن، أبو الفضل زین الدین‌الشافعی العراقی.
کردی الأصل، انتقل صغیراً مع أبیه من العراق إلی مصر بعد مولده، سمع کثیراً فی الشام ومصر والحجاز، فصار من کبار أئمّة الحدیث فی زمانه، وکان عالماً بالنحو واللغة والغریب والفقه وأُصوله، له مصنّفات عدیدة، أشهرها «طرح التثریب».
وُلد سنة 725 ه، وتوفّی سنة 806 ه بالقاهرة ودُفن بها.
انظر: الضوء اللامع 4/ 171 رقم 452، البدر الطالع 1/ 246 رقم 236، شذرات الذهب 7/ 55، النجوم الزاهرة 12/ 284، غایة النهایة فی طبقات القرّاء 1/ 382 رقم 1630
(2) فیض القدیر شرح الجامع الصغیر 3/ 109 ح 2811
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 401
القسطنطینیة فی الجیش الذی کان أمیره یزید بن معاویة» «1»!
بل إنّ مثل هذا الکلام الباطل، الذی أرسله ابن عساکر بلا سندٍ، یصلح لأنْ یکون قرینةً أُخری علی کذب أصل الدعوی.

حدیث أنّ الإمام مَدَحَ معاویة! ..... ص : 401

وکحدیث مدح الإمام علیه السلام لمعاویة:
روی ابن عساکر، بإسناده عن أبی عمرو الزاهد، قال:
أخبرنا علیّ بن محمّد بن الصائغ، حدّثنی أبی، قال: رأیت الحسین بن علیّ بن أبی طالب بعینیَّ وإلّا فعمیتا، وسمعته بأُذنیّ وإلّا فصمّتا، وفد علی معاویة بن أبی سفیان زائراً، فأتاه فی یوم جمعة وهو قائم علی المنبر خطیباً، فقال له رجل من القوم: یا أمیر المؤمنین! ائذن للحسین بن علیّ یصعد المنبر.
فقال معاویة: ویلک، دعنی أفتخر!
فحمد اللَّه وأثنی علیه، ثمّ قال: سألتک باللَّه یا أبا عبد اللَّه، ألیس أنا ابن بطحاء مکّة؟!
فقال الحسین: إی‌والذی بعث جدّی بالحقّ بشیراً.
ثمّ قال: سألتک باللَّه یا أبا عبد اللَّه، ألیس أنا خال المؤمنین؟!
فقال: إی‌والذی بعث جدّی نبیّاً.
ثمّ قال: سألتک باللَّه یا أبا عبد اللَّه، ألیس أنا کاتب الوحی؟!
فقال: إی‌والذی بعث جدّی نذیراً.
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 14/ 111
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 402
ثمّ نزل معاویة.
وصعد الحسین بن علیّ، فحمد اللَّه عزّ وجلّ بمحامد لم یحمده الأوّلون والآخرون، ثمّ قال:
حدّثنی أبی، عن جدّی، عن جبریل علیه السلام، عن ربّه عزّ وجلّ، أنّ تحت قائمة کرسی العرش ورقة آس خضراء مکتوب علیها: لا إله إلّااللَّه محمّد رسول اللَّه، یا شیعة آل محمّد! لا یأتی أحد منکم یوم القیامة یقول: لا إله إلّااللَّه، إلّاأدخله اللَّه الجنّة.
فقال معاویة بن أبی سفیان: سألتک باللَّه یا أبا عبد اللَّه، من شیعة آل محمّد؟
فقال: الّذین لا یشتمون الشیخین أبا بکر وعمر، ولا یشتمون عثمان، ولا یشتمون أبی، ولا یشتمونک یا معاویة «1».
هذا هو الحدیث..
وقد کفانا ابن عساکر مؤنة التحقیق عن سنده بقوله: «هذا حدیث منکَر، ولا أری إسناده متّصلًا إلی الحسین» «2».
أقول:
وقد حقّقتُ فی «شرح منهاج الکرامة» أنْ لا أصل لوصف معاویة ب «خال المؤمنین» و «کاتب الوحی»، لا من کلام الرسول صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، ولا من کلام أحدٍ ممّن یُعنی بکلامه.
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 14/ 113- 114
(2) تاریخ دمشق 14/ 114
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 403
أمّا فی الوصف الأوّل، فقد اعترف ابن تیمیّة- أیضاً- اعترافاً ضمنیّاً بما ذکرناه، وإنّما قال فی وجه توصیف معاویة به أنّه: «صار أقوام یجعلونه کافراً أو فاسقاً، ویستحلّون لعنه ونحو ذلک، فاحتاج أهل العلم أن یذکروا ما له من الاتّصال برسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، لیُرعی بذلک حقّ المتّصلین» «1».
هذا غایة ما عند القوم.
وهو مردود بأنّ من کفّر معاویة ولعنه، إنّما تأسّی فی ذلک برسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، واتّبع کبار السادة فی الإسلام، وذلک نفی للاتّصال برسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم.
وهو منقوض- أیضاً- بأنّه إذا صحَّ أن یکون إخوة أزواج النبیّ أخوالًا للمؤمنین، فمحمّد بن أبی بکر- الذی هو أخ أفضل أزواجه عند القوم، وهو أفضل من معاویة قطعاً- أحقّ بأنْ یوصف بالوصف المذکور، ویُراعی حقّ اتّصاله برسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، علی رغم أنف من رَغم.
وأمّا فی الوصف الثانی، فإنّ معاویة لم یکتب من الوحی حرفاً واحداً، حتّی إنّ ابن تیمیّة- ونصبه معروف- لم یدّع ذلک، وإنّما قال:
«فما الدلیل علی أنّه لم یکتب له کلمةً واحدةً من الوحی؛ وإنّما کان یکتب له رسائل؟!» «2».
وهذا کلام جاهل بأُصول البحث والتحقیق کما لا یخفی علی أهله...
والذی فی «کتاب مسلم»، فی حدیث طلب أبی سفیان من النبیّ
__________________________________________________
(1) منهاج السُنّة 4/ 372
(2) منهاج السُنّة 4/ 427
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 404
ثلاثة أُمور، قال: «ومعاویة تجعله کاتباً بین یدیک» «1»، فلیس فیه کتابة الوحی.
لکنّ هذا الحدیث نصَّ الأئمّةُ- کذلک- علی سقوطه..
فقال النووی: هذا الحدیث من الأحادیث المشهور بالإشکال «2».
وقال ابن القیّم: غلط لا خفاء فیه «3».
وقال ابن الجوزی: وهم من بعض الرواة لا شکّ فیه ولا تردّد «4».
وقال الذهبی: منکَر «5».
وقال ابن حزم: هو موضوع بلا شکّ «6».
ثمّ جاء بعضُ الوضّاعین فأضاف جملة «کان یکتب الوحی» أو نحوها فی کلام مَن وصف معاویة بالکتابة للنبیّ من المؤرّخین، ومن ذلک ما جاء فی «تطهیر الجَنان» لابن حجر الهیتمی المکّی، قال: «قال المدائنی: کان زید بن ثابت یکتب الوحی، وکان معاویة یکتب للنبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم فی ما بینه وبین العرب. أی: من وحیٍ وغیره، فهو أمین رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم علی وحی ربّه» «7».
فإنّه کذب وتدلیس وإیهام؛ ففی «الإصابة» لابن حجر العسقلانی:
«قال المدائنی: کان زید بن ثابت یکتب الوحی، وکان معاویة یکتب للنبیّ
__________________________________________________
(1) صحیح مسلم 7/ 171، وانظر: صحیح مسلم بشرح النووی 16/ 52 ح 2501
(2) صحیح مسلم بشرح النووی 16/ 53 ذ ح 2501
(3) زاد المعاد 1/ 62
(4) زاد المعاد 1/ 62- 63
(5) سیر أعلام النبلاء 7/ 137
(6) زاد المعاد 1/ 62
(7) تطهیر الجَنان واللسان- ملحق ب «الصواعق المحرقة»-: 12
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 405
صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فی ما بینه وبین العرب»؛ انتهی «1».
فالزیادة کذب وتدلیس وإیهام من ابن حجر الهیتمی المکّی، ولو کان موضوعها صحیحاً لنوّه به العسقلانی؛ لتوفّر الداعی علی نقله!

لم یصحّ فی فضل معاویة شی‌ءٌ ..... ص : 405

وبصورةٍ عامّة... هل صحّ فی فضل معاویة شی‌ء عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم من طریق القوم؟
لقد نصَّ غیر واحدٍ من کبار حفّاظهم المتقدّین علی أنّه لم یصحّ عن رسول اللَّه فی فضله شی‌ءٌ..
قال البخاری: «باب فضائل أصحاب النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله» «2» فذکرهم، حتّی إذا وصل إلی معاویة قال: «باب ذِکر معاویة» «3»..
فقال الحافظ بشرحه: «تنبیه: عبّر البخاری فی هذه الترجمة بقوله:
(ذِکر)، ولم یقل: (فضیلة) ولا (منقبة)»؛ لأن شیخه إسحاق بن راهویه قد نصَّ علی أنّه لم یصحّ فی فضائل معاویة شی‌ء.
ثمّ أشار ابن حجر إلی قصّة النسائی وقصّة الحاکم، وذکر أنّ ابن الجوزی أورد فی کتاب «الموضوعات» جملةً ممّا وُضع لمعاویة، ثمّ قال:
«وأخرج ابن الجوزی- أیضاً- من طریق عبد اللَّه بن أحمد بن حنبل:
سألت أبی: ما تقول فی علیٍّ ومعاویة؟ فأطرق ثمّ قال: اعلم أنّ علیّاً کان کثیر الأعداء، ففتّش أعداؤه له عیباً فلم یجدوا، فعمدوا إلی رجلٍ قد
__________________________________________________
(1) الإصابة فی معرفة الصحابة 6/ 153 ترجمة معاویة بن أبی سفیان
(2) صحیح البخاری 5/ 62
(3) صحیح البخاری 5/ 105
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 406
حاربه فأطروه کیداً منهم لعلیّ».
قال ابن حجر: «فأشار بهذا إلی ما اختلقوه لمعاویة من الفضائل ممّا لا أصل له، وقد ورد فی فضائل معاویة أحادیث کثیرة لکنْ لیس فیها ما یصحّ من طریق الإسناد، وبذلک جزم إسحاق بن راهویه والنسائی وغیرهما» «1».
وقال النسائی مستنکراً ما روی من فضائل معاویة: «أمَا یکفی معاویة أن یذهب رأساً برأس حتّی یروی له فضائل؟!» «2».
وقال ابن تیمیّة: «طائفة وضعوا لمعاویة فضائل، ورووا أحادیث عن النبیّ صلّیغ اللَّه علیه وسلّم فی ذلک کلّها کذب» «3».
وقال العجلونی: «باب فضائل معاویة لیس فیه حدیث صحیح» «4».
وقال العینی: لیس فیها حدیث یصحّ من طریق الإسناد» «5».
وقال إسحاق بن إبراهیم الحنظلی: «لا یصحّ فی فضل معاویة حدیث» «6».
***
__________________________________________________
(1) فتح الباری فی شرح صحیح البخاری 7/ 131 ب 28 ذ ح 3766
(2) البدایة والنهایة 1/ 104 حوادث سنة 303 ه
(3) منهاج السُنّة 4/ 400
(4) کشف الخفاء 2/ 420
(5) عمدة القاری 16/ 249 ح 254
(6) الفوائد المجموعة: 407 ح 155، اللآلئ المصنوعة 1/ 388
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 407

الفصل الثانی: فی الأکاذیب والتحریفات ..... ص : 407

اشارة

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 409
ومن أسالیبهم فی الدفاع عن یزید: الکذب والتحریف للوقائع والأقوال... نذکر ها هنا بعضها علی سبیل التمثیل بالإجمال:

1- ندم الإمام علیه السلام!! ..... ص : 409

لقد جاء فی المصادر المعتبرة لدی الشیعة والسُنّة قول الإمام الشهید أبی عبد اللَّه الحسین علیه السلام: «لا واللَّه، لا أُعطیهم بیدی إعطاء الذلیل...» «1»، ومن رواته: ابن الجوزی فی «المنتظم»، وابن کثیر فی «البدایة والنهایة».
وحتّی الّذین خرجوا لقتاله اعترفوا بذلک، فمثلًا: یقول زحر بن قیس لیزید:
«فسألناهم أن یستسلموا، أو ینزلوا علی حکم الأمیر عبید اللَّه بن زیاد، أو القتال، فاختاروا القتال علی الاستسلام» «2».
__________________________________________________
(1)
راجع الصفحة 367 ه 2
(2) الإرشاد 2/ 118، وانظر: الطبقات الکبری- لابن سعد- 6/ 447، تاریخ الطبری 3/ 338، تاریخ دمشق 18/ 445، البدایة والنهایة 8/ 153.
وقد تقدّم الخبر فی الصفحة 208
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 410
وقد تقدّم- أیضاً- ما رواه اللیث بن سعد، من أنّ الإمام أبی الاستسلام «1».
فکلّ ما یکون علی خلاف هذا فهو کذب..
کالخبر الذی فی «مقاتل الطالبیّین»: «فذکر مَن حضره یوم قُتل وهو یلتفت إلی حرمه وإخواته وهنّ یخرجن من أخبیتهنّ جزعاً لقتل من یقتل معه وما یرینه به، ویقول: للَّه‌درّ ابن عبّاس فی ما أشار علَیَّ به «2». یعنی:
منعه من الخروج إلی العراق.
فمن هذا الرجل الثقة الذی کان حاضراً عند الإمام علیه السلام یوم عاشوراء- وهو بین أهله وحریمه- فسمع منه هذا الکلام، ونقله إلی بنی أُمیّة ولا علم لأهل البیت بذلک أصلًا؟!
وفی «الصواعق»، عن الإمام الحسن علیه السلام، أنّه قال له: «إیّاک وسفهاء الکوفة أن یستخفّوک، فیخرجوک ویسلموک، فتندم ولات حین مناص» قال: «وقد تذکّر ذلک لیلة قتله، فترحّم علی أخیه الحسن» «3».
فمن هو الراوی لنصیحة الإمام الحسن علیه السلام هذه؟!
وعلی من اعتمد ابن حجر فی قوله: «وقد تذکّر ذلک...»؟!
وقد سبق ابنُ تیمیّة فی الافتراء علی الإمام الحسن علیه السلام فی أنّه نصح أباه أمیر المؤمنین علیه السلام أنْ لا یقاتل معاویة، قال: وقد تذکّر علیٌّ ذلک لیلة صِفّین، وأنّه قال: للَّه‌درّ مقام عبد اللَّه بن عمر... ثمّ قال
__________________________________________________
(1) تقدّم فی الصفحة 221
(2) مقاتل الطالبیّین: 110
(3) الصواعق المحرقة: 298
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 411
ابن تیمیّة: هذا رواه المصنّفون «1».
هذا، والحال أنّ کبار حفّاظهم یروون عن الإمام علیه السلام أنّ قتاله مع الناکثین والقاسطین والمارقین کان عهداً من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وأنّه قد أمره بذلک... وقد صحّ عند الحاکم والهیثمی والذهبی وغیرهم أسانید هذه الروایات «2».
فانظر، کیف یکذبون علی الأئمّة دفاعاً عن معاویة ویزید وأشیاعهما، وتبریراً لأفعالهم!!

2- همّ الإمام بالرجوع وهو فی الطریق!! ..... ص : 411

إنّه لمّا بلغ الإمام علیه السلام- وهو فی الطریق- نبأ استشهاد مسلم ابن عقیل رضی اللَّه عنه... التفت إلی بنی عقیل وقال:
ما ترون، فقد قتل مسلم؟
فقالوا: واللَّه لا نرجع حتّی نصیب ثأرنا أو نذوق ما ذاق.
فقال علیه السلام: لا خیر فی العیش بعد هؤلاء.
هکذا روی الخبرَ العلماءُ من الفریقین «3».
لکنْ فی تاریخ ابن الجوزی: «فهمَّ أن یرجع» فقالوا:
__________________________________________________
(1) منهاج السُنّة 8/ 145
(2) المستدرک علی الصحیحین 3/ 150 ح 4674، مجمع الزوائد 7/ 238
(3) انظر: الإرشاد 2/ 75، تاریخ الطبری 3/ 303، الإصابة 2/ 80 رقم 1726، سیر أعلام النبلاء 3/ 308 رقم 48، تهذیب الکمال 4/ 496 رقم 1305، البدایة والنهایة 8/ 135، مقتل الحسین- للخوارزمی- 1/ 328
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 412
«لا نرجع» «1»!!

3- اختاروا منّی خصالًا ثلاثاً؛ قاله لیلة عاشوراء!! ..... ص : 412

وجاء فی تاریخ الطبری: إنّ الإمام علیه السلام قال لعمر بن سعد وأصحابه:
«إختاروا منّی خصالًا ثلاثاً: إمّا أنْ أرجع إلی المکان الذی أقبلت منه، وإمّا أنْ أضع یدی فی ید یزید بن معاویة فیری فیما بینی وبینه رأیه، وإمّا أنْ تسیّرونی إلی أیّ ثغرٍ من ثغور المسلمین شئتم، فأکون رجلًا من أهله، لی ما لهم وعلَیَّ ما علیهم».
قال الطبری: «قال أبو مخنف: فأمّا عبد الرحمن بن جندب فحدّثنی عن عقبة بن سمعان، قال: صحبت حسیناً، فخرجت معه من المدینة إلی مکّة، ومن مکّة إلی العراق، ولم أُفارقه حتّی قُتل، ولیس من مخاطبته الناس کلمة بالمدینة، ولا بمکّة، ولا فی الطریق، ولا بالعراق، ولا فی عسکرٍ، إلی یوم مقتله إلّاوقد سمعتها.
ألا واللَّه ما أعطاهم ما یتذاکر الناس وما یزعمون، من أن یضع یده فی ید یزید بن معاویة، ولا أنْ یسیّروه إلی ثغرٍ من ثغور المسلمین، ولکنّه قال: دعونی فلأذهب فی هذه الأرض العریضة، حتّی ننظر ما یصیر أمر الناس» «2».
فانظر، کیف یصنعون الأکاذیب ثمّ یشیعونها بین الناس، بل حتّی
__________________________________________________
(1) انظر: المنتظم 4/ 145
(2) تاریخ الطبری 3/ 312
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 413
الذهبی، لم یذکر من الخصال إلّاالثالثة، فقد روی الخبر عن ابن سعدٍ، فجاء فی ما رواه: «وقال الحسین: یا هؤلاء! دعونا نرجع من حیث جئنا.
قالوا: لا.
وبلغ ذلک عبید اللَّه فهمَّ أنْ یخلّی عنه، وقال: واللَّه ما عرض لشی‌ء من عملی، وما أرانی إلّامخلٍ سبیله یذهب حیث یشاء.
فقال شمر: إنْ فعلت وفاتک الرجل، لا تستقیلها أبداً.
فکتب إلی عمر:
الآن حیث تعلّقته حبالنا یرجو النجاة ولات حین مناص
فناهضه، وقال لشمر: سِرْ! فإنْ قاتل عمر وإلّا فاقتله وأنت علی الناس.
وضبط عبید اللَّه الجسر، فمنع من یجوزه لمّا بلغه أنّ ناساً یتسلّلون إلی الحسین» «1».
وجاء فی روایة الخوارزمی:
«ثمّ کتب إلی ابن زیاد: بسم اللَّه الرحمن الرحیم، إلی الأمیر عبید اللَّه بن زیاد من عمر بن سعد: أمّا بعد، فإنّی نزلت بالحسین، ثمّ بعثت إلیه رسولًا أسأله عمّا أقدمه إلی هذا البلد؛ فذکر أنّ أهل الکوفة أرسلوا إلیه یسألونه القدوم علیهم لیبایعوه وینصروه، فإنْ بدا لهم فی نصرته فإنّه ینصرف من حیث جاء، فیکون بمکّة أو یکون بأیّ بلدٍ أمرتَه، فیکون کواحدٍ من المسلمین، فأحببتُ أن أُعلم الأمیر بذلک لیری رأیه؛ والسلام.
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 3/ 300
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 414
فلمّا قرأ عبید اللَّه کتابه فکّر فی نفسه ساعة، ثمّ أنشد:
ألآن إذ علقت مخالبنا به یرجو النجاة ولات حین مناص
ثمّ قال: أیرجو ابن أبی تراب النجاة؟! هیهات هیهات، لا أنجانی اللَّه من عذابه إن نجا الحسین منّی!
ثمّ کتب إلی عمر: أمّا بعد، فقد بلغنی کتابک وما ذکرت فیه من أمر الحسین، فإذا أتاک کتابی فاعرض علیه البیعة لأمیر المؤمنین یزید، فإنْ فعل وبایع، وإلّا فأتنی به؛ والسلام.
فلمّا ورد الکتاب علی عمر وقرأه، قال: إنّا للَّه‌وإنّا إلیه راجعون، إنّ عبید اللَّه لا یقبل العافیة، واللَّه المستعان.
قال: ولم یعرض ابن سعد علی الحسین بیعة یزید؛ لأنّه علم أنّ الحسین لا یجیبه إلی ذلک أبداً «1».

4- عدد القتلی فی جیش ابن زیاد ..... ص : 414

ومن الأکاذیب: ما وجدته فی غیر واحدٍ من المصادر- کالکامل فی التاریخ- أنّ عدد القتلی فی جیش عمر بن سعد 88 شخصاً فقط، قال: فصلّی علیهم عمر ودفنهم «2».
***
__________________________________________________
(1) مقتل الحسین- للخوارزمی- 1/ 343 ف 11 ح 7
(2) الکامل فی التاریخ 4/ 80
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 415

الفصل الثالث: فی التناقضات فی الکلمات ..... ص : 415

اشارة

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 417
وحار أذناب بنی أُمیّة وأتباعُهم المدافعون عنهم أمام هذه القضیّة، واضطربت کلماتهم، واختلفت أسالیبهم، ووقعوا فی تناقض شدید..
فمنهم: من حاول تبرئة یزید، والمنع من لعنه، بتکذیب کلّ ما وقع!
ومنهم: من اعترف، وتکلّم فی الإمام، وصوّب فعل یزید!
ومنهم: من جعل یلفّ ویدور، ویطرح الاحتمالات والتأویلات، فلا یکذّب، ولا یقول الحقّ، ویدعو إلی الإمساک عن لعن یزید، بل عن کلّ مجرمٍ حتّی إبلیس!!
وإلی القارئ الکریم هؤلاء:

ابن تیمیّة ..... ص : 417

یقول ابن تیمیّة:
«إنّ یزید لم یأمر بقتل الحسین باتّفاق أهل النقل، ولکن کتب إلی ابن زیاد أنْ یمنعه عن ولایة العراق، والحسین رضی اللَّه عنه کان یظنّ أنّ أهل العراق ینصرونه... فقاتلوه حتّی قتل شهیداً مظلوماً، رضی اللَّه عنه.
ولمّا بلغ ذلک یزید أظهر التوجّع علی ذلک، وظهر البکاء فی داره.
ولم یَسبِ له حریماً أصلًا، بل أکرم أهل بیته وأجازهم حتّی ردّهم
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 418
إلی بلدهم...
وقد اتّفق الناس علی أنّ معاویة رضی اللَّه عنه وصّی یزید برعایة حقّ الحسین وتعظیم قدره... وإذا قیل: إنّ معاویة رضی اللَّه عنه استخلف یزید، وبسبب ولایته فعل هذا. قیل: استخلافه إنْ کان جائزاً لم یضرّه ما فعل، وإن لم یکن جائزاً فذاک ذنب مستقلّ ولو لم یقتل الحسین...» «1».
أقول: وفی کلامه:
1- إنّ یزید لم یأمر بقتل الحسین باتّفاق أهل النقل.
2- إنّه لمّا بلغ ذلک یزید أظهر التوجّع...
3- إنّ یزید لم یسب له حریماً أصلًا.
4- إنّ معاویة لیس له دور فی هذه القضیّة.
ثمّ لماذا تعرّض للدفاع عن معاویة؟!
لأنّ المرتکز فی أذهان الناس أنّه لولا استخلاف معاویة یزید الخمور والفجور، وبتلک الأسالیب البشعة والماکرة- التی تقدّم ذِکر بعضها فی الفصل الأوّل- لَما فعل یزید هذا...
ولا بُدّ من الدفاع عن معاویة!!..
لأنّ معاویة- أیضاً- منصوب من قِبَل عمر بن الخطّاب علی الشام... ولولا ذلک لَما فعل ما فَعَل، ولَما وصلت النوبة إلی یزید...
أمّا نحن... فقد استظهرنا من الأخبار أنّ لمعاویة- نفسه- دوراً فی قتل الإمام علیه السلام، وأنّ کلّ ما حدث ووقع فقد خطّط له معاویة
__________________________________________________
(1) منهاج السُنّة 4/ 472- 473
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 419
مباشرةً...
ولعلّ ابن تیمیّة وأمثاله یرون- أیضاً- هذه الحقیقة...
وعلی أیّة حال...
فلا سبیل لإنکار دور معاویة فی القضیّة...
ولا یمکن إنکار انتهاء الأمر إلی الأعلی فالأعلی...!!
وهذا هو السبب فی اضطراب القوم...
فابن تیمیّة أجاب بجوابٍ هو فی الواقع التزامٌ بالحقیقة...

ابن العربی المالکی ..... ص : 419

ورأی ابن العربی المالکی أنّ حمایة معاویة ومن فوقه متوقّفة علی القول بأنّ الحسین لم یقتل إلّابسیف جدّه «1»...
وحکی ذلک عنه المناوی حیث قال:
«قیل لابن الجوزی- وهو علی کرسی الوعظ- کیف یقال: یزید قتل الحسین، وهو بدمشق، والحسین بالعراق؟!
فقال:
سهم أصاب ورامیه بذی سلم مَن بالعراق لقد أبعدتَ مرماکا
وقد غلب علی ابن العربی الغضّ من أهل البیت حتّی قال: قتله بسیف جدّه» «2».
وقال ابن خلدون منکِراً علی ابن العربی کلامه فی هذا الشأن:
__________________________________________________
(1) انظر: العواصم من القواصم: 214
(2) فیض القدیر 1/ 265 ح 281
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 420
«وقد غلط القاضی أبو بکر بن العربی المالکی فی هذا فقال فی کتابه الذی سمّاه (العواصم من القواصم)، ما معناه أنّ الحسین قُتل بشرع جدّه، وهو غلط حملته علیه الغفلة عن اشتراط الإمام العادل؛ ومَن أعدل من الحسین فی زمانه فی إمامته وعدالته فی قتال أهل الآراء؟!» «1».
وقال ابن حجر المکّی فی کلامٍ له عن یزید:
«قال أحمد بن حنبل بکفره، وناهیک به ورعاً وعلماً یقضیان بأنّه لم یقل ذلک إلّالقضایا وقعت منه صریحةً فی ذلک ثبتت عنده، وإنْ لم تثبت عند غیره:
کالغزّالی، فإنّه أطال فی ردّ کثیر ممّا نُسب إلیه، کقتل الحسین، فقال: لم یثبت من طریقٍ صحیح أنّه قتله ولا أمر بقتله. ثمّ بالغ فی تحریم سبّه ولعنه.
وکابن العربی المالکی، فإنّه نقل عنه ما یقشعرّ منه الجلد، إنّه قال:
لم یقتل یزیدُ الحسینَ إلّابسیف جدّه. أی: بحسب اعتقاده الباطل أنّه الخلیفة، والحسین باغ علیه، والبیعة سبقت لیزید، ویکفی فیها بعض أهل الحلّ والعقد، وبیعته کذلک، لأنّ کثیرین أقدموا علیها مختارین لها.
هذا، مع عدم النظر إلی استخلاف أبیه له، أمّا مع النظر لذلک فلا یشترط موافقة أحد من أهل الحلّ والعقد علی ذلک» «2».
إذاً، رجع الأمر مرّةً أُخری إلی معاویة!!
__________________________________________________
(1) مقدّمة ابن خلدون: 171. لکنْ یظهر من کلام الحافظ الهیثمی کما سیأتی عن الحافظ السخاوی أنّ ابن خلدون کان یقول بقول ابن العربی فذکر الحافظ ابن حجر أنّ ذلک کان فی النّسخة التی رجع عنها من تاریخه
(2) المنح المکّیّة- شرح القصیدة الهمزیة: 271
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 421
أقول:
روی ابن العربی المالکی أخبار عهد معاویة لابنه یزید وکیفیّة أخذه البیعة له، إلی أن قال:
«فإنْ قیل: لیس فیه شروط الإمامة.
قلنا: لیس السنّ من شروطها، ولم یثبت أنّه یقصر یزید عنها.
فإن قیل: کان منها العدالة والعلم، ولم یکن یزید عدلًا ولا عالماً.
قلنا: وبأیّ شی‌ء نعلم عدم علمه أو عدم عدالته؟! ولو کان مسلوبهما لذکر ذلک الثلاثة الفضلاء الّذین أشاروا علیه بأنْ لا یفعل، وإنّما رموا إلی الأمر بعیب التحکّم، وأرادوا أن تکون شوری.
فإن قیل: کان هناک من هو أحقّ منه عدالةً وعلماً، منهم مئة وربّما ألف.
قلنا: إمامة المفضول- کما قدّمنا- مسألة خلاف بین العلماء کما ذکر العلماء فی موضعه» «1».
قال:
«وقد حسم البخاری الباب، ونهج جادّة الصواب، فروی فی صحیحه ما یبطل جمیع هذا المتقدّم، وهو أنّ معاویة خطب وابن عمر حاضر فی خطبته...» «2»، فأورد أخبار بیعة عبد اللَّه بن عمر لیزید، فقال:
__________________________________________________
(1) العواصم من القواصم: 206- 207
(2) العواصم من القواصم: 207
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 422
«فانظروا معشر المسلمین إلی ما روی البخاری فی الصحیح، وإلی ما سبق ذِکرنا له فی روایة بعضهم أنّ عبد اللَّه بن عمر لم یبایع...» «1».
قال:
«فهذه الأخبار الصحاح کلّها تعطیک أنّ ابن عمر کان مسلّماً فی أمر یزید، وأنّه بایع وعقد له، والتزم ما التزم الناس، ودخل فی ما دخل فیه المسلمون، وحرّم علی نفسه ومَن إلیه بعد ذلک أن یخرج علی هذا أو ینقضه.
وظهر لک أنّ من قال: إنّ معاویة کذب فی قوله: بایع ابنُ عمر ولم یبایع؛ وإنّ ابن عمر وأصحابه سُئلوا فقالوا: لم نبایع؛ فقد کذب.
وقد صدق البخاری فی روایته قولَ معاویة فی المنبر: إنّ ابن عمر قد بایع؛ بإقرار ابن عمر بذلک وتسلیمه له وتمادیه علیه...» «2».
قال:
«فإن قیل: کان یزید خمّاراً.
قلنا: لا یحلُّ إلّابشاهدین، فمن شهد بذلک علیه؟!...
فإن قیل: ولو لم یکن لیزید إلّاقتله للحسین بن علیّ!
قلنا: یا أسفاً علی المصائب مرّةً، ویا أسفاً علی مصیبة الحسین ألف مرّة، وإنّ بوله یجری علی صدر النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم ودمه یراق علی البوغاء ولا یحقن، یا للَّه‌ویا للمسلمین!!» «3».
__________________________________________________
(1) العواصم من القواصم: 208
(2) العواصم من القواصم: 209
(3) العواصم من القواصم: 210 و 211
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 423
قال:
«وذکر المؤرّخون: أنّ کتب أهل الکوفة وردت علی الحسین، وأنّه أرسل مسلم بن عقیل، ابنَ عمّه، إلیهم لیأخذ علیهم البیعة، وینظر هو فی اتّباعه، فنهاه ابن عبّاس، وأعلمه أنّهم خذلوا أباه وأخاه، وأشار علیه ابن الزبیر بالخروج، فخرج، فلم یبلغ الکوفة إلّاومسلم ابن عقیل قد قُتل، وأسلمه من کان استدعاه؛ ویکفیک بهذا عظةً لمن اتّعظ!
فتمادی واستمرّ غضباً للدین وقیاماً بالحقّ، ولکنّه رضی اللَّه عنه لم یقبل نصیحة أعلم أهل زمانه ابن عبّاس، وعَدَل عن رأی شیخ الصحابة ابن عمر، وطلب الابتداء فی الانتهاء، والاستقامة فی الاعوجاج، ونضارة الشبیبة فی هشیم المشیخة، لیس حوله مثله، ولا له من الأنصار من یرعی حقّه، ولا من یبذل نفسه دونه، فأردنا أنْ نطهّر الأرض من خمر یزید، فأرقنا دم الحسین، فجاءتنا مصیبة لا یجبرها سرور الدهر.
وما خرج إلیه أحد إلّابتأویل، ولا قاتلوه إلّابما سمعوا من جدّه المهیمن علی الرسل، المخبر بفساد الحال، المحذّر من الدخول فی الفتن، وأقواله فی ذلک کثیرة، منها: قوله صلّی اللَّه علیه وسلّم: إنّه ستکون هنات وهنات، فمن أراد أنْ یفرّق أمر هذه الأُمّة وهی جمیع، فاضربوه بالسیف کائناً من کان؛ فما خرج الناس إلّابهذا وأمثاله.
ولو أنّ عظیمها وابن عظیمها، وشریفها وابن شریفها الحسین، وسعه بیته أو ضیعته أو إبله، ولو جاء الخلق یطلبونه لیقوم بالحقّ، وفی جملتهم ابن عبّاس وابن عمر، لم یلتفت إلیهم، وحضره ما أنذر به النبیّ
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 424
صلّی اللَّه علیه وسلّم، وما قال فی أخیه، ورأی أنّها خرجت عن أخیه ومعه جیوش الأرض وکبار الخلق ینصرونه، فکیف ترجع إلیه بأوباش الکوفة وکبارُ الصحابة ینهونه وینأون عنه؟!
ما أدری فی هذا إلّاالتسلیم لقضاء اللَّه، والحزن علی ابن بنت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم بقیّة الدهر.
ولولا معرفة أشیاخ وأعیان الأُمّة بأنّه أمر صرفه اللَّه عن أهل البیت، وحال من الفتنة لا ینبغی لأحدٍ أن یدخلها، ما أسلموه أبداً... وکلٌّ منهم عظیم القدر، مجتهد، وفی ما دخل فیه مصیبٌ مأجور، وللَّه فیه حکم قد أنفذه...» «1».
أقول:
هذه نصوص عباراته باختصار، تدبّر فیها لتری أنّ الغرض الأصلی هو الحمایة والدفاع عن الخلفاء والصحابة الّذین حملوا بنی أُمیّة علی رقاب الناس، فالدفاع عن یزید ومعاویة، والقول بأنّ الحسین إنّما قتل بسیف جدّه، إنّما هو من أجل تصحیح ما فعله المشایخ، وهذا ما صرّح به بالتالی حیث قال: «ولولا معرفة أشیاخ وأعیان الأُمّة بأنّه أمر صرفه اللَّه عن أهل البیت...».

عبد المغیث البغدادی ..... ص : 424

وأصرح من ذلک کلام الشیخ عبد المغیث بن زهیر الحنبلی
__________________________________________________
(1) العواصم من القواصم: 212- 215
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 425
البغدادی؛ فقد ذکر فی رسالته التی وضعها فی الدفاع عن یزید والمنع من لعنه وجوهاً «1»، أهمّها:
1- قد قال النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم فی حقّ معاویة: اللّهمّ اجعله هادیاً واهد به. ومَن هو هادٍ لا یجوز أنْ یُطعن علیه فی ما اختاره مِن ولایة یزید.
2- ولایة یزید ثبتت برضا الجمیع إلّاخمسة: عبد الرحمن بن أبی بکر، وابن عمر، وابن الزبیر، والحسین، وابن عبّاس.
3- أحادیث وجوب الطاعة للأئمّة وإنْ جاروا، فذهب قوم إلی أنّ الحسین کان خارجیّاً.
4- السکوت عن یزید احتراماً لأبیه.
أقول:
الملاحَظ أنّ أوّل شی‌ء یطرحه هو الدفاع عن معاویة؛ لأنّه صرّح بانتهاء الأمر إلیه، فلا بُدّ من الدفاع عنه، وقد تعرّض لحدیثٍ فی فضله عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، لکنّه حدیث موضوع بإقرار علماء القوم، بل قد نصَّ الأئمّة منهم علی أنّه لم یصحّ فی فضل معاویة ابن أبی سفیان عن رسول اللَّه شی‌ء «2».
__________________________________________________
(1) رسالته غیر مطبوعة، وقد وردت هذه الوجوه فی رسالة معاصره الحافظ أبی الفرج ابن الجوزی، التی أسماها ب «الردّ علی المتعصّب العنید المانع من لعن یزید»، وهی مطبوعة؛ انظر: الردّ علی المتعصّب العنید: 67- 68
(2) تقدّم مفصّلًا فی الصفحتین 407 و 408؛ فراجع
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 426
ثمّ یدّعی موافقة رجال الأُمّة علی ولایة یزید إلّاالخمسة، فیذکر فیهم «عبد اللَّه بن عمر»!
والأحادیث فی وجوب طاعة الولاة غیر منطبقة علی یزید.
فیعود مرّةً أُخری، للدفاع عن معاویة وحمایته... وهذا هو المهمّ...!!
هذا، وقد قالوا بترجمة هذا الرجل: کان إماماً، حافظاً، محدّثاً، زاهداً، صالحاً، متدیّناً، صدوقاً، ثقةً، ورعاً، أمیناً، حسن الطریقة، جمیل السیرة، حمید الأخلاق، مجتهداً فی اتّباع السُنّة...
فقال الذهبی: «وقد ألّف جزءاً فی فضائل یزید، أتی فیه بعجائب وأوابد، لو لم یؤلّفه لکان خیراً» «1».
وقال ابن کثیر: «له مصنَّف فی فضل یزید بن معاویة، أتی فیه بالغرائب والعجائب، وقد ردّ علیه أبو الفرج ابن الجوزی، فأجاد وأصاب» «2».
وقال ابن العماد: «قال الذهبی: صنَّف جزءاً فی فضائل یزید أتی فیه بالموضوعات» «3».
ثمّ لمّا سُئل عبد المغیث عن السبب فی دفاعه عن یزید أجاب:
«یا هذا! إنّما قصدت کفّ الألسنة عن لعن الخلفاء» «4».
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 21/ 160
(2) البدایة والنهایة 12/ 290 حوادث سنة 583 ه
(3) شذرات الذهب 4/ 276 حوادث سنة 583 ه
(4) سیر أعلام النبلاء 21/ 161
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 427
أقول:
وهذا معنی کلام الشیخ السعد التفتازانی فی «شرح المقاصد»، حیث قال: «تحامیاً عن أن یُرتقی إلی الأعلی فالأعلی».
وهذا نصّ کلامه بکامله:
«إنّ ما وقع بین الصحابة من المحاربات والمشاجرات علی الوجه المسطور فی کتب التواریخ، والمذکور علی ألسنة الثقات، یدلّ بظاهره علی أنّ بعضهم قد حاد عن طریق الحقّ وبلغ حدّ الظلم والفسق، وکان الباعث له الحقد والعناد، والحسد واللداد، وطلب الملک والرئاسة، والمیل إلی اللذّات والشهوات؛ إذ لیس کلّ صحابیّ معصوماً، ولا کلّ من لقی النبیَّ صلّی اللَّه علیه وسلّم بالخیر موسوماً.
إلّا أنّ العلماء لحسن ظنّهم بأصحاب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم ذکروا لها محامل وتأویلات بها تلیق، وذهبوا إلی أنّهم محفوظون عمّا یوجب التضلیل والتفسیق، صوناً لعقائد المسلمین عن الزیغ والضلالة فی حقّ کبار الصحابة، سیّما المهاجرین منهم والأنصار، والمبشّرین بالثواب فی دار القرار.
وأمّا ما جری بعدهم من الظلم علی أهل بیت النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم، فمن الظهور بحیث لا مجال للإخفاء، ومن الشناعة بحیث لا اشتباه علی الآراء، إذ تکاد تشهد به الجماد والعجماء، ویبکی له من فی الأرض والسماء، وتنهدّ منه الجبال وتنشقّ الصخور، ویبقی سوء عمله علی کرّ الشهور ومرّ الدهور، فلعنة علی من باشر أو رضی أو سعی، «وَلَعَذَابُ
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 428
الآخِرَةِ أَشَدُّ وأَبْقَی» «1»
.فإن قیل: فمِن علماء المذهب مَن لم یجوّز اللعن علی یزید، مع علمهم بأن یستحقّ ما یربو علی ذلک ویزید؟!
قلنا: تحامیاً عن أن یُرتقی إلی الأعلی فالأعلی، کما هو شعار الروافض علی ما یروی فی أدعیتهم ویجری فی أندیتهم، فرأی المعتنون بأمر الدین إلجام العوامّ بالکلّیة طریقاً إلی الاقتصاد فی الاعتقاد، وبحیث لا تزلّ الأقدام عن السواء، ولا تضلّ الأفهام بالأهواء، وإلّا فمَن یخفی علیه الجواز والاستحقاق؟! وکیف لا یقع علیهما الاتّفاق؟! وهذا هو السرّ فی ما نقل عن السلف من المبالغة فی مجانبة أهل الضلال، وسدّ طریق لا یؤمن أن یجرّ إلی الغوایة فی المآل، مع علمهم بحقیقة الحال وجلیّة المقال» «2».
أقول:
إنّه لیس تحامیاً عن أنْ یُرتقی إلی الأعلی فالأعلی فقط، بل لئلّا ینزل إلی الأسفل والأسفل...
إنّهم بتحامیهم عن یزید ومعاویة یریدون الإبقاء علی حکومات الجور فی أزمنتهم أیضاً؛ ولذا رووا أنّه لمّا سأل الخلیفةُ الناصر عبدَ المغیث الحنبلی عن سبب منعه من لعن یزید، أجابه بأنّه: لو فتحنا هذا الباب لزم لعن خلیفتنا- یعنی الناصر- وعَزْله عن الخلافة... «3».
__________________________________________________
(1) سورة طه 20: 127
(2) شرح المقاصد 5/ 310- 311
(3) انظر: البدایة والنهایة 12/ 290 حوادث سنة 583 ه، سیر أعلام النبلاء 21/ 161، ذیل طبقات الحنابلة 3/ 299
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 429
ومن هنا یظهر سرّ ممانعة الحکومات الجائرة عن لعن یزید وقراءة مأتم الإمام علیه السلام وإقامة العزاء علیه...
هذا، ولا یخفی التهافت والتناقض بین کلام عبد المغیث کلام ابن العربی، فإنّ ابن العربی أکّد علی أنّ ابن عمر قد بایع یزید بن معاویة، وکذّب القولَ بأنّه لم یبایع، واستند إلی خبرٍ رواه البخاری ووصفه ب «شیخ الصحابة» «1»، وعبد المغیث ینصُّ علی عدم مبایعته لیزید...
وهذا من موارد تناقضات القوم فیما بینهم فی دفاعهم عن الأشیاخ!
وسیأتی أنّ واحدهم أیضاً قد یناقض نفسَه وتتهافت کلماته...
الغزّالی
وأمّا الغزّالی... فهذه نصوص کلماته باختصار:
«فإن قیل: هل یجوز لعن یزید، لأنّه قاتل الحسین أو آمر به؟
قلنا: هذا لم یثبت أصلًا...
فإن قیل: فهل یجوز أن یقال: قاتل الحسین لعنه اللَّه، أو: الآمر بقتله لعنه اللَّه؟
قلنا: الصواب أن یقال: قاتل الحسین إنْ مات قبل التوبة لعنه اللَّه، لأنّه یحتمل أنْ یموت بعد التوبة...» «2».
ولمّا سُئل عن لعن یزید بن معاویة، أجاب:
«لا یجوز لعن المسلم أصلًا، ومن لعن المسلم فهو الملعون...
__________________________________________________
(1) العواصم من القواصم: 213
(2) إحیاء علوم الدین 3/ 269 و 270 کتاب آفات اللسان/ الآفة الثامنة
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 430
ویزید صحّ إسلامُه، وما صحّ قتلُه للحسین رضی اللَّه عنه، ولا أَمرُه ولا رِضاه بذلک، ومهما لم یصحّ ذلک عنه لم یجز أنْ یظنّ ذلک به، فإنّ إساءة الظنّ- أیضاً- بالمسلم حرام، قال اللَّه تعالی: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا کَثِیراً مّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنّ إِثْمٌ» «1»
، وقال صلّی اللَّه علیه وسلّم: إنّ اللَّه حرّم من المسلم دمه وماله وعرضه، وأنْ یُظنّ به ظنّ السوء.
ومن أراد أن یعلم حقیقة مَن الذی أمر بقتله لم یقدر علی ذلک، وإذا لم یعلم وجب إحسان الظنّ بکلّ مسلم یمکن إحسان الظنّ به.
ومع هذا، لو ثبت علی مسلم أنّه قتل مسلماً، فمذهب أهل الحقّ أنّه لیس بکافر، والقتل لیس بکفر، بل هو معصیة، وإذا مات القاتل فربّما مات بعد التوبة، والکافر لو تاب من کفره لم یجز لعنه، فکیف مَن تاب مِن قَتْل؟!
ولم یُعرف أنّ قاتل الحسین مات قبل التوبة، «وَهُوَ الَّذِی یَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ» «2».
فإذاً لا یجوز لعن أحد ممّن مات من المسلمین، ومن لعن کان فاسقاً عاصیاً اللَّه عزّ وجلّ، ولو جاز لعنه فسکت لم یکن عاصیاً بالإجماع، بل لو لم یلعن إبلیس طول عمره لا یقال له فی القیامة: لِمَ لَم تلعن إبلیس؟! ویقال للّاعن: لِمَ لعنت؟! ومن أین عرفت أنّه ملعون؟!
والملعون هو المبعَد من اللَّه عزّ وجلّ، وذلک لا یُعرف إلّافی من مات کافراً، فإنّ ذلک عُلم بالشرع.
__________________________________________________
(1)
سورة الحجرات 49: 12
(2) سورة الشوری 42: 25
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 431
وأمّا الترحّم علیه فجائز، بل مستحبٌّ، بل داخل فی قولنا: اللّهمّ اغفر للمؤمنین والمؤمنات؛ فإنّه کان مؤمناً» «1».
أقول:
فهو- قبل کلّ شی‌ء- یشکّک فی أمر یزید بقتل الإمام علیه السلام... ثمّ یؤکّد علی إسلام الرجل لیحرّم لعنه باحتمال التوبة قبل الموت!
أمّا أنّ یزید قد أمر بقتل الحسین علیه السلام فهذا ثابت بالضرورة من التاریخ، وکتب القوم وروایاتهم شاهدة بذلک، وکلمات علمائهم تؤکّده... حتّی إنّ ابن العربی ومَن تبعه یرون خلافة یزید علی حقٍّ، وأنّ الإمام علیه السلام إنّما قُتل بسیف جدّه- والعیاذ باللَّه-، وسیأتی تصریح الحافظ بأنّه قاتل الحسین علیه السلام وإنْ حاول الدفاع عنه بعض الشی‌ء...
وأمّا کفره، فلیس لقتل الإمام علیه السلام فقط، بل لأسبابٍ أُخری أیضاً، ولذا أفتی بذلک مثل أحمد بن حنبل، وسائر أئمّة القوم المعروفین عندهم بالزهد والورع...
ومن العجب أن یضطرّه الدفاع عن یزید ویلجئه إلی الدفاع عن إبلیس وکلّ شیطان مرید، بترجیح السکوت عنه علی لعنه، وهو یری بأُمّ عینیه أنّ الکتاب والسُنّة مشحونان بلعنه ولعن أتباعه والمطیعین له، وعلی ذلک سیرة المسلمین کافّة إلی یومنا هذا!
__________________________________________________
(1) حیاة الحیوان الکبری- للدمیری- 2/ 225- 226
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 432
وما ذلک کلّه إلّادفاعاً عن الخلفاء، کما قال عبد المغیث، وتحامیاً عن أن یُرتقی فی اللعن إلی الأعلی... کما جاء فی کلام التفتازانی...

عبد القادر الجیلانی ..... ص : 432

ولبعض مشایخ القوم فی التصوّف والسلوک إلی اللَّه!! أُسلوب آخر، ظاهره أنیق، وباطنه إغراء وتخدیع...
یقول الشیخ عبد القادر الجیلانی فی یوم عاشوراء: «فصلٌ: وقد طعن قومٌ علی من صام هذا الیوم العظیم وما ورد فیه من التعظیم، وزعموا أنه لا یجوز صیامه لأجل قتل الحسین بن علی رضی اللَّه عنهما فیه، وقالوا: ینبغی أن تکون المصیبة فیه عامة لجمیع الناس لفقده فیه، وأنتم تتخذونه یوم فرح وسرور، وتأمرون فیه بالتوسعة علی العیال والنفقة الکثیرة والصدقة علی الفقراء والضعفاء والمساکین، ولیس هذا من حق الحسین رضی اللَّه عنه علی جماعة المسلمین.
وهذا القائل خاطئ ومذهبه قبیه فاسد، لأن اللَّه تعالی اختار لسبط نبیّه صلّی اللَّه علیه وسلّم الشهادة فی أشرف الأیام وأعظمها وأجلها وأرفعها عنده، لیزیده بذلک رفعة فی درجاته وکراماته مضافة إلی کرامته، وبلّغه منازل الخلفاء الراشدین الشهداء بالشهادة، ولو جاز أن نتخذ یوم موته یوم مصیبة لکان یوم الإثنین أولی بذلک، إذْ قبض اللَّه تعالی نبیه محمداً صلّی اللَّه علیه وسلّم فیه، وکذلک أبو بکر الصدیق رضی اللَّه عنه قبض فیه، وهو ما روی هشام بن عروة عن عائشة رضی اللَّه عنهما قالت: قال أبو بکر رضی اللَّه عنه: أی‌یوم توفی النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم فیه؟ قلت: ویوم
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 433
الاثنین، قال رضی اللَّه عنه: إنی أرجو أن أموت فیه، فمات رضی اللَّه عنه فیه، وفقد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وفقد أبی بکر رضی اللَّه عنه أعظم من فقد غیرهما، وقد اتفق الناس علی شرف یوم یوم الإثنین، وفضیلة صومه وأنه تعرض أعمال العباد فیه، وفی یوم الخمیس ترفع أعمال العباد.
وکذلک یوم عاشوراء لا یتخذ یوم مصیبة، ولأن یوم عاشوراء إنْ اتخذ یوم مصیبة لیس بأولی من أن یتخذ یوم فرح وسرور، لما قدمنا ذکره وفضله، من أنه یوم نجّی اللَّه تعالی فیه أنبیاءه من أعدائهم وأهلک فیه أعداءهم الکفار من فرعون وقومه وغیرهم وأنه تعالی خلق السماوات والأرض والأشیاء الشریفة فیه وآدم علیه السّلام وغیر ذلک، وما أعدّ اللَّه تعالی لمن صامه من الثواب الجزیل والعطاء الوافر وتکفیر الذنوب وتمحیص السیئات، فصار عاشوراء بمثابة بقیة الأیام الشریفة، کالعیدین والجمعة وعرفة وغیرهما.
ثم لو جاز أن یتخذ هذا الیوم مصیبة لاتّخذته الصحابة والتابعون رضی اللَّه عنهم، لأنهم أقرب إلیه منا وأخص به، وقد ورد عنهم الحث علی التوسعة علی العیال فیه والصوم فیه، من ذلک ما روی عن الحسن رحمة اللَّه تعالی علیه أنّه قال: کان صوم یوم عاشوراء فریضة وکان علی رضی اللَّه عنه یأمر بصیامه فقالت لهم عائشة رضی اللَّه عنها: من یأمرکم بصوم یوم عاشوراء؟ قالوا: علی رضی اللَّه عنه قالت: إنه أعلم من بقی بالسنّة، وروی عن علی رضی اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: من أحیاء لیلة عاشوراء أحیاه اللَّه تعالی ما شاء.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 434
فدلّ علی بطلان ما ذهب إلیه هذا القائل. واللَّه أعلم» «1».

الذهبی ..... ص : 434

والذهبی جاءت کلماته بترجمة یزید متهافتة.
أمّا فی (تاریخه) «2» فذکر ما ملخّصه أنّه روی عن أبیه، وروی عنه ابنه خالد وعبد الملک بن مروان، وأنّه بویع بعد أبیه، ثمّ ذکر أنّ أُمّه میسون رأت فی النوم کأنّ قمراً خرج من قُبلها، فقیل لها: تلدین من یُبایع له بالخلافة «3»!
قال: وفی سنة خمسین غزا یزید أرض روم ومعه أبو أیّوب الأنصاری، وحجّ بالناس سنة إحدی وخمسین وسنة اثنتین وسنة ثلاث.
ثمّ روی عن عبد اللَّه بن عمرو، قال: أبو بکر الصدّیق، أصبتم اسمه؛ عمر الفاروق، قرن من حدیدٍ، أصبتم اسمه؛ ابن عفّان ذو النورین، قُتل مظلوماً، یؤتی کفلین من الرحمة؛ معاویة وابنه ملکا الأرض المقدّسة؛ والسفّاح وسلام ومنصور وجابر والمهدی والأمین وأمیر العُصَب، کلّهم من بنی کعب بن لؤی، کلُّهم صالح لا یوجد مثله «4».
قال: روی نحوه محمّد بن عثمان بن أبی شیبة، عن أبی أُسامة، عن الثوری، عن هشام بن حسّان، ثنا محمّد بن سیرین..
قال: وله طریق آخر. قال: ولم یرفعه أحد.
__________________________________________________
(1) غنیة الطالبین: 684- 687
(2) تاریخ الإسلام (61- 80): 269
(3) انظر: سیر أعلام النبلاء 4/ 36، تاریخ دمشق 65/ 398- 399
(4) انظر: سیر أعلام النبلاء 4/ 38
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 435
ثمّ روی عهد معاویة، وأنّه قال: ابنی أحقّ؛ وأنّه خطب فقال: اللّهمّ إنْ کنتُ أنّ ما عهدتُ لیزید لِما رأیتُ من فضله، فبلّغه ما أَمّلتُ وأعِنه...
ثمّ روی أنّه وفد عبد اللَّه بن جعفر علی یزید فأعطاه ألف ألف، فقال عبد اللَّه له: بأبی أنت وأُمّی!! فأمَرَ له بألف ألف أُخری، فقال له عبد اللَّه:
واللَّه لا أجمعهما لأحدٍ بعدک «1»!!
ثمّ روی عن أبی الدرداء: سمعت صلّی اللَّه علیه وسلّم یقول: أوّل من یبدّل سُنّتی رجل من بنی أُمیّة یقال له: یزید «2»... وناقش فی بعض إسناده.
وعقّبه بأنّ عبد اللَّه بن عمر بن الخطّاب قال لبنیه وأهله- لمّا خلع أهلُ المدینة یزید-: إنّا قد بایعنا هذا الرجل علی بیعة اللَّه ورسوله...
فلا یخلعنّ أحد منکم یزید.
وبأنّ محمّد بن الحنفیّة ردّ علی من تکلّم فی یزید بأنّه یشرب الخمر ویترک الصلاة ویتعدّی حکم اللَّه بقوله: «ما رأیتُ منه ما تذکرون، قد أقمتُ عنده فرأیته مواظباً للصلاة، متحرّیاً للخیر، یسأل عن الفقه» «3».
وروی بالتالی أنّ رجلًا قال عند عمر بن عبد العزیز: أمیر المؤمنین
__________________________________________________
(1) انظر: سیر أعلام النبلاء 4/ 39
(2) انظر الحدیث بمختلف ألفاظه وأسانیده، والمؤدّی واحد، فی:
سیر أعلام النبلاء 1/ 330 و ج 4/ 39، مصنّف ابن أبی شیبة 8/ 341 ح 145، تاریخ دمشق 65/ 250، البدایة والنهایة 8/ 165 حوادث سنة 64 ه، الجامع الصغیر: 169 ح 2841، سبل الهدی والرشاد 10/ 89 ب 13، تطهیر الجَنان: 87، کنز العمّال 11/ 167 ح 31062 و 31063
(3) انظر: سیر أعلام النبلاء 4/ 39- 40، البدایة والنهایة 8/ 186- 187
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 436
یزید بن معاویة، فقال: تقول: أمیر المؤمنین؟! وأمر به فضرب عشرین سوطاً «1».
أقول:
فلم یذکر بترجمة یزید شیئاً من مساوئه ومخازیه، ولربّما یُستفاد من سیاق کلامه المدح له...
وأورده الذهبی فی (أعلام النبلاء)! فذکر شیئاً من سیرته، إلّاأنّه افتتحها بقوله:
«له علی هناته حسنة، وهی غزو القسطنطینیّة، وکان أمیر ذلک الجیش، وفیهم مثل أبی أیّوب الأنصاری؛ عقد له أبوه بولایة العهد من بعده، فتسلّم الملک عند موت أبیه فی رجب سنة ستّین...» «2».
قال: «ویزید ممّن لا نسبّه ولا نحبّه، وله نظراء من خلفاء الدولتین، وکذلک فی ملوک النواحی، بل فیهم من هو شرٌّ منه، وإنّما عظم الخطب لکونه وُلِّیَ بعد وفاة النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم بتسع وأربعین سنة، والعهد قریب، والصحابة موجودون، کابن عمر الذی کان أَوْلی بالأمر منه ومن أبیه وجدّه» «3».
أقول:
فما معنی هذا الکلام وهو یعترف بأنّ یزید هو قاتل الإمام الحسین
__________________________________________________
(1) انظر: سیر أعلام النبلاء 4/ 40، تهذیب التهذیب 9/ 376 رقم 8058
(2) سیر أعلام النبلاء 4/ 36
(3) سیر أعلام النبلاء 4/ 36
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 437
علیه السلام؛ إذ قال: «افتتح دولته بمقتل الشهید الحسین، واختتمها بواقعة الحرّة، فمقته الناس، ولم یبارَک فی عمره...» «1»؟!
ثمّ لماذا عقّب هذا الاعتراف بما رواه عن عبد اللَّه بن عمرو، ولم یطعن فی سنده، مع طعنه فی سند الحدیث عن النبیّ بأنّه: «لا یزال أمر أُمّتی قائماً حتّی یثلمه رجل من بنی أُمیّة یقال له: یزید» «2»؟! علی أنّ لفظه فی (تاریخه): «أوّل من یبدّل سُنّتی» «3».
وکیف یروی الکلام المذکور عن عبد اللَّه بن عمرو فی کتابیه، ویتغافل عن أنّ عبد اللَّه بن عمرو لم یدرک السفّاح ومَن بعده؟!
وأمّا ما رواه عن عبد اللَّه بن جعفر، فکذب قطعاً.
وبعدُ، فإذا کان یزید «افتتح دولته بمقتل الشهید الحسین، واختتمها بواقعة الحرّة، فمقته الناس» و «کان ناصبیاً» «4»، فبِمَ یُحکم علیه فی رأی الذهبی؟!
والجدیر بالذکر أنّه تارةً یقول: «وإنّما عظم الخطب، لکونه وُلِّی بعد وفاة النبیّ بتسع وأربعین سنة، والعهد قریب، والصحابة موجودون، کابن عمر الذی کان أَوْلی بالأمر منه ومن أبیه وجدّه».
ویقول تارةً أُخری- دفاعاً عن یزید وخلافته- بأنّ عبد اللَّه بن عمر قد قال لبنیه وأهله- لمّا خلع أهل المدینة یزید-: «إنّا قد بایعنا هذا
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 4/ 38
(2) سیر أعلام النبلاء 4/ 39، وقد تقدّم تخریجه مفصّلًا فی الصفحة 435 ه 2؛ فراجع
(3) انظر: سیر أعلام النبلاء 1/ 330
(4) سیر أعلام النبلاء 4/ 37
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 438
الرجل...»!

ابن حجر العسقلانی ..... ص : 438

ومن علمائهم من یترحّم علی یزید، ولا یتعرّض لشی‌ء من قضایاه أصلًا، ولا یتکلّم فیه بمدحٍ ولا ذمّ، کابن حجر العسقلانی فی «تهذیب التهذیب» «1» و «تعجیل المنفعة» «2».
وإنّما قال فی «تقریب التهذیب»: «لیس بأهلٍ أنْ یروی عنه» «3».
ولکنْ لماذا؟!
وکذلک لم یتعرّض لیزید بشی‌ء، بترجمة مولانا الإمام الحسین الشهید، من کتابه «الإصابة فی معرفة الصحابة» «4».
وهذا أُسلوب آخر...

السبب فی الدفاع عن معاویة ویزید ..... ص : 438

وبعدُ.. فقد عرفنا کیف یدافعون عن یزید لیدافعوا عن معاویة؛ لأنّ الذی ولّی یزید هو معاویة، فجمیع ما صدر من یزید یحسب علی معاویة.
وأیضاً: فقد ثبت عندنا- ممّا سبق- کون قتل الإمام کان من تخطیط معاویة.
__________________________________________________
(1) تهذیب التهذیب 11/ 360- 361 رقم 699
(2) تعجیل المنفعة: 503- 504 رقم 1187
(3) تقریب التهذیب 2/ 332 رقم 7805
(4) الإصابة 2/ 76- 81 رقم 1726
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 439
ولکنْ لماذا یدافعون عن معاویة؟!
لقد جاءت الکلمات التالیة بترجمة معاویة من کتاب «تاریخ دمشق» «1»، عن کبار أئمّة القوم:
1- معاویة عندنا محنة، فمن رأیناه ینظر إلی معاویة شزراً، اتّهمناه علی القوم، أعنی علی أصحاب محمّد صلّی اللَّه علیه وسلّم «2».
2- جاء رجل إلی سفیان فقال: ما تقول فی شتم معاویة؟
قال: متی عهدک بشتیمة فرعون؟!
قال: ما خطر ببالی.
قال: ففرعون أَوْلی بالشتم.
3- قال الربیع بن نافع: معاویة بن أبی سفیان ستر أصحاب النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم، فإذا کشف الرجلُ الستر اجترأ علی ما وراءه «3».
4- قال وکیع: معاویة بمنزلة حلقة الباب، من حرّکه اتّهمناه علی مَن فوقه.
5- عن أحمد: إذا رأیت رجلًا یذکر أحداً من أصحاب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم بسوء، فاتّهمه علی الإسلام «4».
نعم، من تکلّم فی معاویة، فإنّه سوف یتکلّم فی «مَن فوقه» وذلک:
أوّلًا: لأنّ أُولئک هم الّذین تسبّبوا فی وصول الأمر إلی معاویة ویزید وغیره، وإلی یومنا هذا... برفضهم کون الإمامة والولایة بعد
__________________________________________________
(1) انظر: تاریخ دمشق 59/ 209- 210
(2) وانظر: البدایة والنهایة 8/ 112
(3) وانظر: تاریخ بغداد 1/ 209 رقم 15، البدایة والنهایة 8/ 112
(4) وانظر: البدایة والنهایة 8/ 112
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 440
رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم بالنصّ، وأنّه قد نصّ علی علیٍّ علیه السلام وبایعوه غیر مرّة.
وثانیاً: لأنّ عمر بن الخطّاب ولّی معاویة علی الشام، وجعل یدافع عنه ویمدحه ویقوّیه، ثمّ تبعه عثمان علی ذلک.
وهکذا ینتهی قتل الإمام الحسین علیه السلام وأهل بیته وأصحابه إلی «الأعلی فالأعلی»، کما قال سعد الدین التفتازانی «1».
***
__________________________________________________
(1) انظر: شرح المقاصد 5/ 311
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 441

الفصل الرابع: فی قول العلماء بکفر یزید ولعنه ..... ص : 441

اشارة

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 443

یزید فی کتب الحدیث والرجال ..... ص : 443

قالوا: إنّه لم یُرْوَ عن یزید فی الکتب الستّة إلّاروایة واحدة مرسلة عند أبی داود، وهذا ما رمز له الحافظ ابن حجر، ومن أجل ذلک ترجم له فی کتابه «تهذیب التهذیب»، وقال: «وجدت له روایة فی مراسیل أبی داود، وقد نبّهت علیها فی الاستدراک علی الأطراف» «1».
وقال أیضاً: «ظفرت له فی (المراسیل) لأبی داود بروایةٍ، ذکرت له من أجلها ترجمةً فی (تهذیب التهذیب)» «2».
ولم ینقلوا للرجل توثیقاً عن أحدٍ من الرجالیّین، بل إنّهم أهملوه، ومَن ذکره فقد نصَّ علی أنّه لیس بأهلٍ لأنْ یروی عنه..
قال الذهبی: «یزید بن معاویة بن أبی سفیان الأُموی. روی عن أبیه، وعنه ابنه خالد وعبد الملک بن مروان، مقدوح فی عدالته، لیس بأهلٍ أنْ یروی عنه. وقال أحمد بن حنبل: لا ینبغی أنْ یروی عنه» «3».
وکذا قال ابن حجر فی «التقریب» «4».
__________________________________________________
(1) تهذیب التهذیب 9/ 376 رقم 8058
(2) تعجیل المنفعة: 504 رقم 1187
(3) میزان الاعتدال 7/ 262 رقم 9762
(4) تقریب التهذیب 2/ 332 رقم 7805
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 444

القولُ بلعن یزید ..... ص : 444

قد تقدّم أنّه قول أحمد بن حنبل، حکاه عنه جماعة من الأعیان، کابن الجوزی وابن حجر المکّی وغیرهما «1».

منشور الخلیفة العبّاسی ..... ص : 444

وهو قول المعتضد، الخلیفة العبّاسی، الذی أخرج کتاباً فی ذمّ بنی أُمیّة، فقال فیه عن معاویة ویزید:
«ومنه إیثاره بدین اللَّه، ودعاؤه عباد اللَّه إلی ابنه یزید المتکبّر الخمّیر، صاحب الدیوک والفهود والقرود، وأخذه البیعة له علی خیار المسلمین بالقهر والسطوة والتوعید والإخافة والتهدید والرهبة، وهو یعلم سفهه، ویطّلع علی خبثه ورهقه، ویعاین سکرانه وفجوره وکفره.
فلمّا تمکّن منه ما مکّنه منه ووطّأه له، وعصی اللَّه ورسوله فیه، طلب بثارات المشرکین وطوائلهم عند المسلمین، فأوقع بأهل الحرّة الوقیعة التی لم یکن فی الإسلام أشنع منها ولا أفحش، ممّا ارتکب من الصالحین فیها، وشفی بذلک عَبَد نفسه وغلیله، وظنّ أنْ قد انتقم من أولیاء اللَّه وبلغ النوی لأعداء اللَّه، فقال مجاهراً بکفره، ومظهراً لشرکه:
لیت أشیاخی ببدرٍ شهدوا جزع الخزرج من وقع الأسل
قد قتلنا القرم من ساداتکم وعدلنا میل بدرٍ فاعتدل
فأهلّوا واستهلّوا فرحاً ثمّ قالوا: یا یزید لا تُشل
__________________________________________________
(1) راجع الصفحة 193 ه 1
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 445
لستُ من خندف إن لم أنتقم من بنی أحمد ما کان فعل
ولعت هاشم بالملک فلا خبر جاء ولا وحی نزل
هذا هو المروق من الدین، وقول من لا یرجع إلی اللَّه ولا إلی دینه ولا إلی کتابه ولا إلی رسوله، ولا یؤمن باللَّه ولا بما جاء من عند اللَّه.
ثمّ مِن أغلظ ما انتهک، وأعظم ما اخترم، سفکه دم الحسین بن علیّ وابن فاطمة بنت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، مع موقعه من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم ومکانه منه ومنزلته من الدین والفضل، وشهادة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم له ولأخیه بسیادة شباب أهل الجنّة، اجتراءً علی اللَّه، وکفراً بدینه، وعداوة لرسوله، ومجاهدةً لعترته، واستهانةً بحرمته، فکأنّما یقتل به وبأهل بیته قوماً من کفّار أهل الترک والدیلم، لا یخاف من اللَّه نقمةً، ولا یرقب منه سطوة، فبتر اللَّه عمره، واجتثّ أصله وفرعه، وسلبه ما تحت یده، وأعدّ له من عذابه وعقوبته ما استحقّه من اللَّه بمعصیته» «1».

مِن القائلین بذلک ..... ص : 445

وهو قول:
القاضی أبی یعلی الفرّاء
والحافظ أبی الفرج ابن الجوزی
والحافظ أبی الحسن الهیثمی «2»
__________________________________________________
(1) تاریخ الطبری 5/ 623 حوادث سنة 284 ه
(2) قال الحافظ السخاوی فی کتاب «الضوء اللامع»، بترجمة ابن خلدون: «وقد کان شیخنا الحافظ أبو الحسن- یعنی الهیثمی- یبالغ فی الغضّ منه، فلمّا سألته عن سبب ذلک، ذکر لی أنّه بلغه أنّه ذکر الحسین بن علیّ رضی اللَّه عنهما فی تاریخه فقال: قتل بسیف جدّه.
ولمّا نطق شیخنا بهذه اللفظة أردفها بلعن ابن خلدون وسبّه وهو یبکی».
ثم نقل السخاوی عن الحافظ ابن حجر أنّ هذا الکلام من ابن العربی کان فی النسخة التی رجع عنها فی تاریخه.
انظر: الضوء اللامع لأهل القرن التاسع 4/ 147
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 446
والشیخ سعد الدین التفتازانی
والحافظ جلال الدین السیوطی
والعلّامة شهاب الدین الآلوسی
والعلّامة شهاب الدین ابن حجر المکّی
والعلّامة البرزنجی
والشیخ محمّد عبده
وغیرهم من العلماء الکبار والأئمّة الأعلام، وسنورد کلمات بعضهم فی ما یأتی:

کلام الحافظ أبی الفرج ابن الجوزی ..... ص : 446

قال الحافظ أبو الفرج ابن الجوزی الحنبلی، المتوفّی سنة 597:
«سألنی سائل فی بعض مجالس الوعظ عن یزید بن معاویة وما فعل فی حقّ الحسین صلوات اللَّه علیه، وما أمر به من نهب المدینة، فقال لی:
أیجوز أن یلعن؟
فقلت: یکفیه ما فیه، والسکوت أصلح.
فقال: قد علمتُ أنّ السکوت أصلح، ولکن هل تجوز لعنته؟
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 447
فقلت: قد أجازها العلماء الورعون، منهم: أحمد بن حنبل» «1».

کلام الآلوسی ..... ص : 447

وقال شهاب الدین الآلوسی البغدادی بتفسیر قوله تعالی: «فَهَلْ عَسَیْتُمْ إِن تَوَلَّیْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ وَتُقَطّعُوا أَرْحَامَکُم» «2»
ما ملخّصه:
«واستدلّ بها أیضاً علی جواز لعن یزید- علیه من اللَّه تعالی ما یستحقّ-: نقل البرزنجی فی الإشاعة، والهیثمی فی الصواعق، أنّ الإمام أحمد لمّا سأله ولده عبد اللَّه عن لعن یزید قال: کیف لا یُلعن من لعنه اللَّه تعالی فی کتابه؟!
فقال عبد اللَّه: قد قرأت کتاب اللَّه عزّ وجلّ فلم أجد فیه لعن یزید؟!
فقال الإمام: إنّ اللَّه تعالی یقول: «فَهَلْ عَسَیْتُمْ إِن تَوَلَّیْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ وَتُقَطّعُوا أَرْحَامَکُمْ» الآیة؛ وأیّ فسادٍ وقطیعة أشدّ ممّا فعله یزید؟! انتهی.
وعلی هذا القول، لا توقّف فی لعن یزید؛ لکثرة أوصافه الخبیثة وارتکابه الکبائر فی جمیع أیّام تکلیفه، ویکفی ما فعله أیّام استیلائه بأهل المدینة ومکّة، فقد روی الطبرانی بسندٍ حسن: اللّهمّ من ظلم أهل المدینة وأخافهم فأخفه، وعلیه لعنة اللَّه والملائکة والناس أجمعین، لا یُقبل منه
__________________________________________________
(1) الردّ علی المتعصّب العنید: 6
(2) سورة محمّد 47: 22
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 448
صرف ولا عدل.
والطامة الکبری ما فعله بأهل البیت، ورضاه بقتل الحسین علی جدّه وعلیه الصلاة والسلام، واستبشاره بذلک وإهانته لأهل بیته ممّا تواتر معناه، وإن کانت تفاصیله آحاداً، وفی الحدیث: ستّة لعنتهم- وفی روایة: لعنهم اللَّه- وکلُّ نبیّ مجاب الدعوة: المحرّف لکتاب اللَّه- وفی روایةٍ: الزائد فی کتاب اللَّه-، والمکذّب بقدر اللَّه، والمتسلّط بالجبروت لیعزّ من أذلّ اللَّه ویذلّ من أعزّ اللَّه، والمستحلّ من عترتی، والتارک لسُنّتی.
وقد جزم بکفره وصرّح بلعنه جماعة من العلماء، منهم: الحافظ ناصر السُنّة ابن الجوزی، وسبقه القاضی أبو یعلی، وقال العلّامة التفتازانی: لا نتوقّف فی شأنه، بل فی إیمانه، لعنة اللَّه تعالی علیه وعلی أنصاره وأعوانه.
وممّن صرّح بلعنه: الجلال السیوطی علیه الرحمة.
وفی تاریخ ابن الوردی وکتاب الوافی بالوفیات: إنّ السبی لمّا ورد من العراق علی یزید، خرج فلقی الأطفال والنساء من ذرّیّة علیّ والحسین رضی اللَّه عنهما، والرؤوس علی أطراف الرماح وقد أشرفوا علی ثنیّة جیرون، فلمّا رآهم نعب غراب، فأنشأ یقول:
لمّا بدت تلک الحمول... البیتین.
یعنی: إنّه قتل بمن قتله رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یوم بدر، کجدّه عتبة وخاله ولد عتبة وغیرهما؛ وهذا کفر صریح، فإذا صحَّ عنه فقد کفر به، ومثله تمثّله بقول عبد اللَّه بن الزبعری قبل إسلامه:
لیت أشیاخی... الأبیات.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 449
وأفتی الغزّالی عفا اللَّه عنه بحرمة لعنه.
وتعقّب السفارینی- من الحنابلة- نقل البرزنجی والهیثمی السابق عن أحمد رحمه اللَّه تعالی، فقال: المحفوظ عن الإمام أحمد خلاف ما نقلا، ففی الفروع ما نصّه: من أصحابنا من أخرج الحجّاج عن الإسلام، فیتوجّه علیه یزید ونحوه، ونصّ أحمد خلاف ذلک، وعلیه الأصحاب، ولا یجوز التخصیص باللعنة، خلافاً لأبی الحسین وابن الجوزی وغیرهما.
وقال شیخ الإسلام- یعنی واللَّه تعالی أعلم: ابن تیمیّة-: ظاهر کلام أحمد الکراهة.
قلت: والمختار ما ذهب إلیه ابن الجوزی وأبو حسین القاضی ومن وافقهما.
انتهی کلام السفارینی.
وأبو بکر ابن العربی المالکی- علیه من اللَّه تعالی ما یستحقّ- أعظم الفریة، فزعم أنّ الحسین قتل بسیف جدّه، صلّی اللَّه علیه تعالی وسلّم.
وله من الجهلة موافقون علی ذلک، «کَبُرَتْ کَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ یَقُولُونَ إِلَّا کَذِباً» «1»
.قال ابن الجوزی علیه الرحمة فی کتابه (السرّ المصون): من الاعتقادات العامّة التی غلبت علی جماعةٍ منتسبین إلی السُنّة أن یقولوا: إنّ یزید کان علی الصواب، وإنّ الحسین رضی اللَّه تعالی عنه أخطأ فی الخروج علیه؛ ولو نظروا فی السیر لعلموا کیف عُقدت له البیعة، وأُلزم الناس بها، ولقد فعل فی ذلک کلّ قبیح.
__________________________________________________
(1) سورة الکهف 18: 5
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 450
ثمّ لو قدّرنا صحّة عقد البیعة، فقد بدت منه بوادٍ کلّها توجب فسخ العقد، ولا یمیل إلی ذلک إلّاکلُّ جاهل عامّیّ المذهب یظنّ أنّه یغیظ بذلک الرافضة.
وأنا أقول: الذی یغلب علی ظنّی أنّ الخبیث لم یکن مصدّقاً برسالة النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم، وأنّ مجموع ما فعل مع أهل حرم اللَّه تعالی وأهل حرم نبیّه علیه الصلاة والسلام وعترته الطیّبین الطاهرین فی الحیاة وبعد الممات، وما صدر منه من المخازی، لیس بأضعف دلالة علی عدم تصدیقه من إلقاء ورقة من المصحف الشریف فی قذر.
ولا أظنّ أنّ أمره کان خافیاً علی أجلّة المسلمین إذ ذاک، ولکن کانوا مغلوبین مقهورین، لم یسعهم إلّاالصبر لیقضی اللَّه أمراً کان مفعولًا.
ولو سُلّم أنّ الخبیث کان مسلماً، فهو مسلمٌ جمعَ من الکبائر ما لا یحیط به نطاق البیان.
وأنا أذهب إلی جواز لعن مثله علی التعیین ولو لم یتصوّر أن یکون له مثلٌ من الفاسقین.
والظاهر أنّه لم یتب، واحتمال توبته أضعف من إیمانه، ویُلحق به ابن زیاد وابن سعد وجماعة؛ فلعنة اللَّه عزّ وجلّ علیهم أجمعین، وعلی أنصارهم وأعوانهم وشیعتهم، ومن مال إلیهم إلی یوم الدین، ما دمعت عین علی أبی عبد اللَّه الحسین.
ویعجبنی قول شاعر العصر، ذی الفضل الجلی، عبد الباقی أفندی العمری الموصلی، وقد سُئل عن لعن یزید اللعین:
یزید علی لعنی عریض جنابه فأغدو به طول المدی ألعن اللعنا
ومن کان یخشی القال والقیل، من التصریح بلعن ذاک الضلیل، فلیقل: لعن اللَّه عزّ وجلّ مَن رضی بقتل الحسین، ومَن آذی عترة النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم بغیر حقّ، ومَن غصبهم حقّهم؛ فإنّه یکون لاعناً له؛ لدخوله تحت العموم دخولًا أوّلیّاً فی نفس الأمر.
ولا یخالف أحدٌ فی جواز اللعن بهذه الألفاظ ونحوها، سوی ابن العربی المارّ ذِکره وموافقیه؛ فإنّهم علی ظاهر ما نُقل عنهم لا یجوّزون لعن مَن رضی بقتل الحسین رضی اللَّه تعالی عنه، وذلک لعمری هو الضلال البعید، الذی یکاد یزید علی ضلال یزید» «1».
وقال الآلوسی:
«وما أخبر به الرسول صلّی اللَّه علیه وسلّم من فساد الدین علی أیدی أغیلمة من سفهاء قریش؛ وقد کان أبو هریرة رضی اللَّه تعالی عنه یقول: لو شئت أن أسمیهم بأسمائهم لفعلت.
أو المراد الأحادیث التی فیها تعیین أسماء أُمراء الجور وأحوالهم وذمّهم، وقد کان رضی اللَّه تعالی عنه یکنّی عن بعض ذلک ولا یصرّح؛ خوفاً علی نفسه منهم بقوله: أعوذ باللَّه سبحانه من رأس الستّین وإمارة الصبیان؛ یشیر إلی خلافة یزید الطرید لعنه اللَّه تعالی علی رغم أنف أولیائه، لأنّها کانت سنة ستّین من الهجرة، واستجاب اللَّه تعالی دعاء أبی هریرة رضی اللَّه تعالی عنه، فمات قبلها بسنة» «2».
وقال:
__________________________________________________
(1) روح المعانی 26/ 108- 111
(2) روح المعانی 6/ 280- 281
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 452
« «وَالَّذِینَ یُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ» «1»
، أی بأیّ نوع من الإیذاء کان، وفی صیغة الاستقبال المشعرة بترتّب الوعید علی الاستمرار علی ما هم علیه إشعارٌ بقبول توبتهم.
«لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ»، أی بسبب ذلک، کما ینبئ عنه بناء الحکم علی الموصول، وجملة الموصول وخبره مسوق من قبله عزّ وجلّ علی نهج الوعید، غیر داخل تحت الخطاب.
وفی تکریر الإسناد، بإثبات العذاب الألیم لهم، ثمّ جعل الجملة خبراً، ما لا یخفی من المبالغة، وإیراده علیه الصلاة والسلام بعنوان الرسالة مع الإضافة إلی الاسم الجلیل لغایة التعظیم والتنبیه، علی أنّ أذیّته علیه الصلاة والسلام راجعة إلی جنابه عزّ وجلّ، موجبة لکمال السخط والغضب منه سبحانه.
وذکر بعضهم أنّ الإیذاء لا یختصّ بحال حیاته صلّی اللَّه علیه وسلّم، بل یکون بعد وفاته صلّی اللَّه علیه وسلّم أیضاً، وعدّوا من ذلک التکلّم فی أبویه صلّی اللَّه علیه وسلّم بما لا یلیق، وکذا إیذاء أهل بیته رضی اللَّه تعالی عنهم، کإیذاء یزید علیه ما یستحقّ لهم، ولیس بالبعید» «2».
وقال:
«و «الَّذِی بَیْنَکَ وَبَیْنَهُ عَداوَةٌ» «3»
أبلغ من (عدوّک)؛ ولذا اختیر علیه مع اختصاره، والآیة قیل: نزلت فی أبی سفیان ابن حرب، کان عدوّاً مبیناً لرسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، فصار عند أهل السُنّة ولیّاً مصافیاً،
__________________________________________________
(1) سورة التوبة 9: 61
(2) روح المعانی 10/ 185
(3) سورة فصّلت 41: 34
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 453
وکأنّ ما عنده انتقل إلی ولد ولده یزید علیه من اللَّه عزّ وجلّ ما یستحقّ» «1».
وقال:
« «أُولئِکَ الَّذِینَ حَقَّ عَلَیْهِمُ الْقَوْلُ» «2»
، والمراد به الجنس، فهو فی معنی الجمع؛ ولذا قیل: «أُولئک»، وإلی ذلک أشار الحسن بقوله: هو الکافر العاقّ لوالدیه المنکر للبعث؛ ونزول الآیة فی شخص لا ینافی العموم کما قرّر غیر مرّة، وزعم مروان علیه ما یستحقّ أنّها نزلت فی عبد الرحمن ابن أبی بکر الصدّیق رضی اللَّه تعالی عنهما، وردّت علیه عائشة رضی اللَّه تعالی عنها.
أخرج ابن أبی حاتم وابن مردویه، عن عبد اللَّه، قال: إنّی لفی المسجد حین خطب مروان، فقال: إنّ اللَّه تعالی قد أری لأمیر المؤمنین- یعنی: معاویة- فی یزید رأیاً حسناً أن یستخلفه، فقد استخلف أبو بکر عمر.
فقال عبد الرحمن بن أبی بکر: أهرقلیة؟! إنّ أبا بکر رضی اللَّه تعالی عنه واللَّه ما جعلها فی أحد من وُلده ولا أحد من أهل بیته، ولا جعلها معاویة إلّارحمة وکرامة لولده.
فقال مروان: ألستَ الذی قال لوالدیه أُفٍّ لکما؟!
فقال عبد الرحمن: ألستَ ابن اللعین الذی لعن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم أباک؟!
__________________________________________________
(1) روح المعانی 24/ 190
(2) سورة الأحقاف 46: 18
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 454
فسمعت عائشة فقالت: مروان! أنت القائل لعبد الرحمن کذا وکذا؟! کذبت واللَّه ما فیه نزلت، نزلت فی فلان بن فلان.
وفی روایة تقدّمت رواها جماعة، وصحّحها الحاکم، عن محمّد بن زیاد، أنّها کذّبته ثلاثاً، ثمّ قالت: واللَّه ما هو به- تعنی أخاها- ولو شئت أن أُسمّی الذی أُنزلت فیه لسمّیته!
إلی آخر ما مرّ، وکان ذلک من فضض اللعنة، إغاظة لعبد الرحمن وتنفیراً للناس عنه؛ لئلّا یلتفتوا إلی ما قاله، وما قال إلّاحقّاً، فأین یزید الذی تجلّ اللعنة عنه وأین الخلافة؟!
ووافق بعضهم- کالسهیلی فی (الإعلام)- مروان فی زعم نزولها فی عبد الرحمن، وعلی تسلیم ذلک لا معنی للتعییر، لا سیّما من مروان، فإنّ الرجل أسلم وکان من أفاضل الصحابة وأبطالهم، وکان له فی الإسلام غناء یوم الیمامة وغیره، والإسلام یجبّ ما قبله، فالکافر إذا أسلم لا ینبغی أن یعیّر بما کان» «1».
وقال:
«وذکروا من علامات النفاق بغض علیٍّ کرّم اللَّه تعالی وجهه..
فقد أخرج ابن مردویه، عن ابن مسعود، قال: ما کنّا نعرف المنافقین علی عهد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم إلّاببغضهم علیّ بن أبی طالب.
__________________________________________________
(1) روح المعانی 26/ 31- 32، وانظر: تفسیر ابن أبی حاتم 10/ 3295 ح 18572، تفسیر الفخر الرازی 28/ 24
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 455
وأخرج هو وابن عساکر، عن أبی سعید الخدری ما یؤیّده «1».
وعندی أنّ بغضه رضی اللَّه تعالی عنه من أقوی علامات النفاق، فإنْ آمنتَ بذلک فیا لیت شعری ماذا تقول فی یزید الطرید؟! أکان یحبّ علیّاً کرّم اللَّه تعالی وجهه أم کان یبغضه؟!
ولا أظنّک فی مریة من أنّه علیه اللعنة کان یبغضه رضی اللَّه تعالی عنه أشدّ البغض، وکذا یبغض ولدیه الحسن والحسین علی جدّهما وأبویهما وعلیهما الصلاة والسلام کما تدلّ علی ذلک الآثار المتواترة معنیً؛ وحینئذ لا مجال لک من القول بأنّ اللعین کان منافقاً» «2».

کلام الشیخ محمّد عبده ..... ص : 455

والشیخ محمّد عبده یمجّد بمولانا أبی عبد اللَّه علیه السلام، ووصف یزید بأنّه:
«إمام الجور والبغی، الذی ولی أمر المسلمین بالقوّة والمنکَر، یزید ابن معاویة، خذله اللَّه وخذل من انتصر له من الکرّامیة والنواصب» «3».
***
__________________________________________________
(1) انظر: تاریخ دمشق 42/ 286، تذکرة الحفّاظ 2/ 673، الدرّ المنثور 7/ 504
(2) روح المعانی 26/ 117
(3) المنار فی تفسیر القرآن 12/ 183
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 457

الخاتمة ..... ص : 457

اشارة

من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 459
وبعد الفراغ من البحث، نری من الضروریّ التعرّض لبعض المسائل المتعلّقة بحرکة الإمام علیه السلام وواقعة الطفّ، تقویةً لعقیدة أهل الإیمان، ودحضاً لتشکیکات بعض أهل النصب والنفاق:

التغیّرات السماویة والحوادث الکونیّة ..... ص : 459

إنّ الأخبار المعتبرة فی کتب القوم المشهورة المعتمدة، فی أنّ السماء صارت تمطر دماً بعد استشهاد الإمام وأصحابه، وأنّه ما رُفع حجر من الأرض إلّاوتحته دم، وأنّه ما ذُبح جزور إلّاوکان کلّه دماً، وأنّ الشمس انکسفت، وأنّ من شارک فی قتله قد ابتُلی بعاهة... هذه الأخبار کثیرة، تجدها فی: «دلائل النبوّة» للبیهقی، و «معرفة الصحابة» لأبی نُعیم، و «سیر أعلام النبلاء» للذهبی، و «البدایة والنهایة» لابن کثیر، و «مجمع الزوائد» للهیثمی، و «تاریخ الخلفاء» للسیوطی، وفی غیر هذه الکتب.
ونحن نکتفی بإیراد بعض ما نصَّ الحافظ الهیثمی والحافظ ابن کثیر- وهما من نقدة الحدیث عندهم- علی صحّته أو حسنه سنداً:
قال الهیثمی: «عن أُمّ حکیم، قالت: قُتل الحسین وأنا یومئذٍ جویریة، فمکثت السماء أیّاماً مثل العلقة».
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 460
قال: «رواه الطبرانی، ورجاله إلی أُمّ حکیم رجال الصحیح» «1».
وفیه: «عن أبی قبیل، قال: لمّا قُتل الحسین بن علیّ انکسفت الشمس کسفةً حتّی بدت الکواکب نصف النهار، حتّی ظننّا أنّها هی».
قال: «رواه الطبرانی، وإسناده حسن»»
.وفیه: «الزهری، قال: قال لی عبد الملک: أیّ واحدٍ أنت إنْ أعلمتنی أیّ علامةٍ کانت یوم قتل الحسین؟
فقال: قلت: لم تُرفع حصاة ببیت المقدس إلّاوُجد تحتها دم عبیط.
فقال لی عبد الملک: إنّی وإیّاک فی هذا الحدیث لقرینان».
قال: «رواه الطبرانی، ورجاله ثقات» «3».
قال: «وعن الزهری، قال: ما رُفع بالشام حجر یوم قُتل الحسین ابن علیّ إلّاعن دم».
قال: «رواه الطبرانی، ورجاله رجال الصحیح» «4».
وفیه: «عن دوید الجعفی، عن أبیه، قال: لمّا قُتل الحسین انتُهِبت جزورٌ من عسکره، فلمّا طُبخت إذا هی دم».
قال: «رواه الطبرانی، ورجاله ثقات» «5».
وقال ابن کثیر: «وأمّا ما روی من الأحادیث والفتن التی أصابت مَن قتله فأکثرها صحیح، فإنّه قلّ مَن نجا مِن أُولئک الّذین قتلوه من آفة
__________________________________________________
(1) مجمع الزوائد 9/ 196، وانظر: المعجم الکبیر 3/ 113 ح 2836
(2) مجمع الزوائد 9/ 197، وانظر: المعجم الکبیر 3/ 114 ح 2838
(3) مجمع الزوائد 9/ 196، وانظر: المعجم الکبیر 3/ 119 ح 2856
(4) مجمع الزوائد 9/ 196، وانظر: المعجم الکبیر 3/ 113 ح 2835
(5) مجمع الزوائد 9/ 196، وانظر: المعجم الکبیر 3/ 121 ح 2864
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 461
وعاهة فی الدنیا، فلم یخرج منها حتّی أُصیب بمرضٍ، وأکثرهم أصابهم الجنون» «1».

البکاء علی الحسین ..... ص : 461

اشارة

وفیه مطلبان:

المطلب الأوّل: فی أصل البکاء علیه: ..... ص : 461

أخرج أحمد، عن نَجِیّ، أنّه سار مع علیٍّ رضی اللَّه عنه، وکان صاحب مطهرته، فلمّا حاذی نینوی وهو منطلق إلی صِفّین، فنادی علیٌّ رضی اللَّه عنه: اصبر أبا عبد اللَّه! اصبر أبا عبد اللَّه بشطّ الفرات!
قلت: وماذا؟!
قال: دخلتُ علی النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم ذات یوم وعیناه تفیضان... «2».
قال الهیثمی: «رواه أحمد وأبو یعلی والبزّار والطبرانی، ورجاله ثقات، ولم ینفرد نجیٌّ بهذا» «3».
وأخرج الطبرانی، عن أُمّ سلمة، قالت: «کان رسول اللَّه جالساً ذات یوم فی بیتی، فقال: لا یدخل علَیَّ أحد!
فانتظرت، فدخل الحسین رضی اللَّه عنه، فسمعت نشیج رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یبکی، فاطّلعت فإذا حسین فی حجره والنبیّ یمسح
__________________________________________________
(1) البدایة والنهایة 8/ 161 حوادث سنة 61 ه
(2) مسند أحمد 1/ 75، وانظر: مسند أبی یعلی 1/ 298 ح 103
(3) مجمع الزوائد 9/ 187
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 462
جبینه وهو یبکی، فقلت: واللَّه ما علمت حین دخل.
فقال: إنّ جبرئیل علیه السلام کان معنا فی البیت، فقال: تحبّه؟
قلت: أمّا من الدنیا فنعم. قال: إنّ أُمّتک ستقتل هذا بأرضٍ یقال لها:
کربلاء. فتناول جبریل علیه السلام من تربتها فأراها النبیّ...» «1».
قال الهیثمی: «رواه الطبرانی بأسانید، ورجال أحدها ثقات» «2».
وأخرجه الحاکم النیسابوری فی «المستدرک» «3».

المطلب الثانی: فی تکرار البکاء علیه واستمراره: ..... ص : 462

اشارة

قال الإمام السجّاد زین العابدین علیه السلام لمّا سُئل عن کثرة بکائه علی أبیه واستمراره علی ذلک، فی ما رواه الحافظ أبو نُعیم:
«لا تلومونی! فإنّ یعقوب فقد سبطاً من وُلده، فبکی حتّی ابیضّت عیناه ولم یعلم أنّه مات؛ وقد نظرت إلی أربعة عشر رجلًا من أهل بیتی فی غزاة واحدةٍ، أفترون حزنهم یذهب من قلبی؟!» «4».
فالإمام علیه السلام استشهد بقصّة یعقوب، وکثرة بکائه واستمراره علی ذلک کلّما ذکره... کما فی القرآن الکریم... حتّی ابیضّت عیناه...
والنبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم لمّا أمر بالبکاء علی سیّدنا حمزة علیه السلام، جعل الناس یبکون حمزة کلّما أرادوا البکاء علی قتلاهم أو موتاهم، والنبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یقرّهم علی ذلک... قالوا:
__________________________________________________
(1) المعجم الکبیر 3/ 108 ح 2819
(2) مجمع الزوائد 9/ 189
(3) المستدرک علی الصحیحین 3/ 194 ح 4818
(4) حلیة الأولیاء 3/ 138
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 463
فکانت هذه سُنّة عند المسلمین فی المدینة المنوّرة، وکانت عادة باقیة مستمرّة لقرون کثیرة، قال الحاکم: «وإلی یومنا هذا» «1».

النیاحة والجزع علی الحسین ..... ص : 463

لقد أفتی فقهاؤنا بجواز النیاحة والجزع علی کلّ میّتٍ من المسلمین، قال السیّد الیزدی فی «العروة»: «یجوز النوح علی المیّت بالنظم والنثر ما لم یتضمّن الکذب...» «2».
قال: «وأمّا البکاء المشتمل علی الجزع وعدم الصبر، فجائز ما لم یکن مقروناً بعدم الرضا بقضاء اللَّه؛ نعم، یوجب حبط الأجر، ولا یبعد کراهته» «3».
هذا، وقد ورد فی خصوص الجزع علی سیّد الشهداء علیه السلام ما یدلّ علی عدم الکراهیة؛ فقد روی الشیخ عن المفید، بإسناده عن أبی عبد اللَّه علیه السلام:
«کلّ الجزع والبکاء مکروه سوی الجزع والبکاء علی الحسین علیه السلام» «4».
***
__________________________________________________
(1) المستدرک علی الصحیحین 1/ 537 ح 1407
(2) العروة الوثقی 1/ 329 المسألة 1
(3) العروة الوثقی 1/ 329 المسألة 2
(4) الأمالی- للشیخ الطوسی-: 162 ح 268
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 465

فهرس المصادر والمراجع‌

1- فی البدء: القرآن الکریم.
2- إبصار العین فی أنصار الحسین علیه السلام، لمحمّد بن طاهر السماوی، تحقیق محمّد جعفر الطبسی، نشر مرکز الدراسات لحرس الثورة الإسلامی، قم 1419.
3- إثبات الوصیة للإمام علیّ بن أبی طالب، لعلیّ بن الحسین الهذلی المسعودی (ت 346)، نشر مؤسّسة أنصاریان، قم 1417.
4- الاحتجاج، لأحمد بن علیّ بن أبی طالب الطبرسی (ت 520)، تحقیق إبراهیم البهادری وآخرین، نشر دار الأُسوة، قم 1416.
5- الأحکام السلطانیة، لعلیّ بن محمّد الماوردی (ت 450)، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1405.
6- أحوال الرجال، لإبراهیم بن یعقوب الجوزجانی (ت 259)، تحقیق صبحی البدری السامرّائی، بیروت 1405.
7- إحیاء علوم الدین، للغزّالی محمّد بن محمّد (ت 505)، نشر دار الجیل، بیروت 1412.
8- الأخبار الطوال، لأبی حنیفة أحمد بن داود الدینوری (ت 282)، تحقیق عبد المنعم عامر، نشر مکتبة المثنّی، بغداد.
9- أخبار القضاة، لوکیع محمّد بن خلف بن حیّان (ت 306)، نشر عالم الکتب، بیروت.
10- أخبار مکّة، للفاکهی، محمّد بن إسحاق المکّی (ت 272) ط مصر.
11- الاختصاص (سلسلة مؤلّفات المفید)، للشیخ المفید محمّد بن محمّد بن النعمان (ت 413)، نشر دار المفید، بیروت 1414.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 466
12- اختیار معرفة الرجال (رجال الکشّی)، للشیخ الطوسی (ت 460)، تحقیق مهدی الرجائی، نشر مؤسّسة آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث، قم 1404.
13- الإرشاد، للشیخ المفید محمّد بن محمّد بن النعمان (ت 413)، تحقیق مؤسّسة آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث، نشر دار المفید، بیروت.
14- الاستیعاب فی معرفة الأصحاب، لیوسف بن عبد اللَّه بن محمّد ابن عبد البَرّ (ت 463)، تحقیق علیّ محمّد البجاوی، نشر دار الجیل، بیروت 1412.
15- أُسد الغابة، لعزّ الدین ابن الأثیر أبی الحسن علیّ بن محمّد الجزری (ت 630)، تحقیق ونشر دار الفکر، بیروت 1409.
16- الإصابة، لابن حجر أحمد بن علیّ العسقلانی (ت 852)، تحقیق علیّ محمّد البجاوی، نشر دار الجیل، بیروت 1412.
17- إعلام الوری بأعلام الهدی، للفضل بن الحسن الطبرسی (ت 548)، تحقیق ونشر مؤسّسة آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث، قم 1417.
18- أعیان الشیعة، لمحسن الأمین العاملی (ت 1371)، تحقیق حسن الأمین، نشر دار التعارف، بیروت 1406.
19- الأغانی، لأبی الفرج علیّ بن الحسین الأصفهانی (ت 356)، شرح عبد علیّ مهنّا وسمیر جابر، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1412.
20- الأمالی، للشیخ الصدوق أبی جعفر محمّد بن علیّ بن بابویه (ت 381)، تحقیق ونشر مؤسّسة البعثة، طهران 1417.
21- الأمالی، للشیخ الطوسی أبی جعفر محمّد بن الحسن (ت 460)، تحقیق ونشر مؤسّسة البعثة، قم 1414.
22- الإمام الحسین وأصحابه، للشیخ فضل القزوینی، (ت 1367) تحقیق السید أحمد الحسینی، الطبعة الاولی سنة 1415 قم.
23- الإمامة والسیاسة، لابن قتیبة عبد اللَّه بن مسلم الدینوری (ت 276)، تحقیق علی شیری، نشر دار الأضواء، بیروت 1410.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 467
24- إمتاع الأسماع، لتقی الدین المقریزی (ت 845) تحقیق محمد عبدالحمید، دار الکتب العلمیة 1420.
25- الإنباء بأبناء الأنبیاء (تاریخ القضاعی)، لمحمّد بن سلامة القضاعی (ت 454)، تحقیق عمر عبد السلام، نشر المکتبة العصریة، بیروت 1420.
26- الأنساب، لأبی سعد عبد الکریم بن محمّد بن منصور السمعانی (ت 562)، تحقیق عبد اللَّه عمر البارونی، دار الجنان، بیروت 1408.
27- أنساب الأشراف (جمل من...)، لأحمد بن یحیی البلاذری (ت 279)، تحقیق سهیل زکّار وآخرین، نشر دار الفکر، بیروت 1417.
28- بحار الأنوار، لمحمّد باقر بن محمّد تقی المجلسی (ت 1110)، نشر دار إحیاء التراث العربی، بیروت 1403.
29- البدایة والنهایة، لابن کثیر إسماعیل بن عمر القرشی البصری (ت 771)، تحقیق مجموعة من الأساتذة، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1415.
30- البدر الطالع، لمحمّد بن علیّ الشوکانی (ت 1250)، تحقیق خلیل المنصور، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1418.
31- بغیة الطلب فی تاریخ حلب، لابن العدیم عمر بن أحمد (ت 660)، تحقیق سهیل زکّار، نشر دار الفکر، بیروت.
32- بصائر الدرجات الکبری، لمحمّد بن الحسن بن فرّوخ الصفّار (ت 290)، تحقیق میرزا محسن، نشر الأعلمی، طهران 1362.
33- تاج العروس، لمحمّد مرتضی الزبیدی الحنفی (ت 1205)، تحقیق علی شیری، نشر دار الفکر، بیروت 1414.
34- تاریخ ابن خلدون، لابن خلدون عبد الرحمن بن محمّد الحضرمی (ت 808)، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1413.
35- تاریخ الإسلام، لمحمّد بن أحمد بن عثمان الذهبی (ت 748)،
36- تاریخ بغداد، لأحمد بن علیّ الخطیب البغدادی (ت 463)، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 468
37- تاریخ الخلفاء، لجلال الدین عبد الرحمن بن أبی بکر السیوطی (ت 911)، نشر دار الجیل، بیروت 1415.
38- تاریخ خلیفة بن خیّاط، لخلیفة بن خیّاط العصفری البصری (ت 240)، تحقیق سهیل زکّار، نشر دار الفکر، بیروت 1414.
39- تاریخ الخمیس، لحسین بن محمّد بن الحسن الدیاربکری (ت 966)، نشر مؤسّسة شعبان، بیروت.
40- تاریخ دمشق، لأبی قاسم علیّ بن الحسن ابن عساکر (ت 571)، تحقیق أبی سعید عمر بن غرامة العَمری، نشر دار الفکر، بیروت 1415.
41- تاریخ الطبری (تاریخ الأُمم والملوک)، لمحمّد بن جریر الطبری (ت 310)، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت.
42- التاریخ الکبیر، لأبی عبد اللَّه محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم الجعفی البخاری (ت 256)، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت.
43- تاریخ یحیی بن معین، لیحیی بن معین الغطفانی (ت 233)، تحقیق عبد اللَّه أحمد، نشر دار القلم، بیروت.
44- تاریخ الیعقوبی، لأحمد بن أبی یعقوب الکاتب (ت 292)، تحقیق عبد الأمیر مهنّا، نشر مؤسّسة الأعلمی، بیروت 1413.
45- تحریر تقریب التهذیب، لبشّار عوّاد و شعیب الأرنؤوط، نشر مؤسّسة الرسالة، بیروت 1417.
46- تذکرة الحفّاظ، للذهبی محمّد بن أحمد بن عثمان (ت 748)، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت.
47- تذکرة الخواصّ، لسبط ابن الجوزی یوسف بن فرغلی البغدادی (ت 654)، نشر مکتبة الشریف الرضی، قم 1418.
48- ترجمة الإمام الحسین علیه السلام، لمحمّد بن سعد الهاشمی (ت 230)، تحقیق عبد العزیز الطباطبائی، نشر مؤسّسة آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث، بیروت 1416.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 469
49- تطهیر الجنان واللسان (مرفق مع الصواعق المحرقة)، لأحمد بن حجر الهیتمی المکّی (ت 974)، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1414.
50- تعجیل المنفعة بزوائد رجال الأئمّة الأربعة، لأحمد بن علیّ بن حجر العسقلانی (ت 852)، تحقیق أیمن صالح شعبان، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1416.
51- تفسیر ابن أبی حاتم، لابن أبی حاتم عبد الرحمن بن محمّد (ت 327)، تحقیق أسعد محمّد الطیّب، نشر دار الفکر، بیروت 1424.
52- تفسیر ابن کثیر، لعماد الدین أبی الفداء إسماعیل بن کثیر (ت 774)، نشر دار الجیل، بیروت.
53- تفسیر البحر المحیط، لأبی حیّان محمّد بن یوسف الأندلسی (ت 754)، نشر دار الفکر، بیروت 1403.
54- تفسیر الفخر الرازی، لمحمّد بن عمر فخر الدین الرازی (ت 606)، تحقیق خلیل محیی الدین، نشر دار الفکر، بیروت 1414.
55- تفسیر المنار، لمحمّد رشید رضا، نشر دار المعرفة، بیروت.
56- تقریب التهذیب، لأحمد بن علیّ بن حجر العسقلانی (ت 852)، تحقیق مصطفی عبد القادر، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1415.
57- تنقیح المقال فی شرح علم الرجال، لعبد اللَّه المامقانی (ت 1351)، نشر المطبعة المرتضویة، النجف الأشرف 1350.
58- تهذیب الأسماء واللغات، للنووی یحیی بن شرف الدین الدمشقی (ت 676)، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت.
59- تهذیب التهذیب، لأحمد بن علیّ بن حجر العسقلانی (ت 852)، نشر دار إحیاء التراث، بیروت.
60- تهذیب الکمال، لیوسف بن عبد الرحمن المزّی (ت 742)، تحقیق أحمد علی عبید وغیره، نشر دار الفکر، بیروت 1414.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 470
61- الثقات، لمحمّد بن حبّان التمیمی البُستی (ت 354)، نشر دائرة المعارف الإسلامیة، الهند 1393.
62- الجامع الصغیر، لجلال الدین بن أبی بکر السیوطی (ت 911)، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1410.
63- الجرح والتعدیل، لأبی محمّد عبد الرحمن بن أبی حاتم محمّد بن إدریس بن المنذر التمیمی الحنظلی الرازی (ت 327)، نشر الکتب العلمیة، بیروت.
64- جمهرة الأمثال، للحسن بن عبد اللَّه بن سهل العسکری (ت 382)، تحقیق محمّد أبو الفضل إبراهیم وغیره، نشر دار الجیل، بیروت.
65- جمهرة أنساب العرب، لعلیّ بن أحمد بن حزم الأندلسی (ت 456)، تحقیق لجنة من العلماء، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1418.
66- جواهر التاریخ، للشیخ علی الکورانی العاملی، الطبعة الاولی سنة 1426.
67- الحسین والسُنّة، لعبد العزیز الطباطبائی (ت 1416)، قم.
68- حلیة الأولیاء، لأبی نُعیم الأصفهانی أحمد بن عبد اللَّه (ت 430)، تحقیق السعید بسیونی، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت.
69- حیاة الحیوان الکبری، لکمال الدین الدمیری (ت 808)، نشر دار الفکر، بیروت.
70- الخرائج والجرائح، لقطب الدین الراوندی (ت 573)، تحقیق مؤسّسة الإمام المهدیّ علیه السلام، نشر دار الکتاب الإسلامی، بیروت.
71- خصائص أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام، للشریف الرضی (ت 406)، نشر مطبعة الحیدریة، النجف الأشرف.
72- الخصائص الکبری، لجلال الدین السیوطی (ت 911) دار الکتاب العربی- بیروت.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 471
73- الخصال، للشیخ الصدوق أبی جعفر محمّد بن علی بن بابویه (ت 381)، تحقیق علی أکبر الغفّاری، نشر مؤسّسة النشر الإسلامی، قم 1416.
74- خلاصة الأثر فی أعیان القرن الحادی عشر، للمحبّی، نشر دار صادر، بیروت.
75- الدرّ المنثور فی التفسیر بالمأثور، لجلال الدین عبد الرحمن بن أبی بکر السیوطی (ت 911)، نشر دار الفکر، بیروت 1414.
76- الدرّ النظیم فی مناقب الأئمة اللّهامیم، لجمال الدین یوسف بن حاتم الشامی (القرن السابع) تحقیق مؤسسّة النشر الإسلامی. قم 1420.
77- دلائل الإمامة، لمحمّد بن جریر الطبری الإمامی، نشر المطبعة الحیدریة، النجف 1383.
78- ذخائر العقبی، لأحمد بن محمّد بن الطبری المکّی (ت 694)، تحقیق أکرم البوشی، نشر مکتبة الصحابة، جدّة 1415.
79- ذیل طبقات الحنابلة، لزین الدین أبی الفرج عبد الرحمن البغدادی الدمشقی الحنبلی (ت 795)، تحقیق أبو حازم أُسامة بن حسن وأبو الزهراء حازم علی، نشر دار الفکر، بیروت 1417.
80- رأس الحسین، لابن تیمیّة (ت 728)، مرفق مع «استشهاد الحسین» لمحمّد بن جریر الطبری (ت 310)، تحقیق السیّد الجمیلی، نشر دار الکتاب العربی، بیروت 1417.
81- ربیع الأبرار، لأبی القاسم محمود بن عمر الزمخشری (ت 538)، تحقیق سلیم النعیمی، نشر منشورات الشریف الرضی، قم 1410.
82- الردّ علی المتعصّب العنید، لأبی الفرج عبد الرحمن ابن الجوزی (ت 597)، تحقیق محمّد کاظم المحمودی، 1403.
83- روح المعانی، لمحمود الآلوسی البغدادی (ت 1270)، تحقیق محمّد حسین العرب، نشر دار الفکر، بیروت 1414.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 472
84- روضة الواعظین، لمحمّد بن الفتّال النیشابوری (ت 508)، تحقیق مجتبی الفرجی، نشر دلیل ما، قم 1423.
85- زاد المعاد، لابن قیّم الجوزیة محمّد بن أبی بکر (ت 751)، تحقیق عبد القادر عرفان، نشر دار الفکر، بیروت 1415.
86- الزهور المقتطفة من تاریخ مکّة المشرّفة، لمحمّد بن علیّ القرشی الفاسی (ت 832)، تحقیق أدیب محمّد الغزّاوی، نشر دار صادر، بیروت 2000.
87- سبل الهدی والرشاد فی سیرة خیر العباد، لمحمّد بن یوسف الصالحی الشامی (ت 942)، تحقیق عادل أحمد وعلی محمّد، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1414.
88- سفینة البحار، لعبّاس بن محمّد رضا القمّی (ت 1359)، نشر دار التعارف، بیروت.
89- السنن الکبری، لأحمد بن شعیب النَّسائی (ت 303)، تحقیق عبد الغفّار سلیمان وکسروی حسن، نشر دار الکتب العلمیّة، بیروت 1411.
90- السنن الکبری، لأبی بکر أحمد بن الحسین البیهقی (ت 458)، نشر دار الفکر، بیروت.
91- سیر أعلام النبلاء، لمحمّد بن أحمد بن عثمان الذهبی (ت 748)، تحقیق شعیب الأرنؤوط وآخرین، نشر مؤسّسة الرسالة، بیروت 1414.
92- السیرة النبویّة، لمحمّد بن حبّان التمیمی البُستی (ت 354، تحقیق عزیز بک وغیره، نشر مؤسّسة الکتب العلمیة، بیروت 1407.
93- شذرات الذهب، لأبی الفلاح عبد الحیّ الحنبلی (ت 1089)، نشر دار الفکر، بیروت 1414.
94- شرح الأخبار فی فضائل الأئمّة الأطهار، لأبی حنیفة النعمان بن محمّد المغربی (ت 363)، نشر مؤسّسة النشر الإسلامی، قم 1414.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 473
95- شرح صحیح مسلم، للنووی یحیی بن شرف الدین الدمشقی (ت 676)، تحقیق صدقی جمیل العطّار، نشر دار الفکر، بیروت 1415.
96- شرح معانی الأخبار، لأحمد بن محمّد بن سلام الطحاوی (ت 321)، تحقیق محمّد زهری النجّار، دار الکتب العملیة، بیروت 1416.
97- شرح المقاصد، لمسعود بن عمر الشهیر بسعد الدین التفتازانی (ت 793)، تحقیق عبد الرحمن عمیرة، نشر الشریف الرضی، قم 1409.
98- شرح نهج البلاغة، لابن أبی الحدید المعتزلی عزّ الدین عبد الحمید ابن هبة اللَّه المدائنی (ت 656)، نشر دار الجیل، بیروت 1416.
99- الشعر والشعراء، لابن قتیبة الدینوری عبد اللَّه بن مسلم (ت 276)، تحقیق أحمد محمّد شاکر، نشر دار الحدیث، القاهرة 1417.
100- صحیح البخاری، لمحمّد بن إسماعیل البخاری (ت 256)، نشر المکتبة الثقافیة، بیروت.
101- صحیح مسلم، لمسلم بن الحجّاج النیسابوری (ت 261)، نشر دار الجیل، بیروت.
102- صلح الحسن علیه السلام، للشیخ راضی آل یاسین، نشر الشریف الرضی سنة 1414.
103- الصواعق المحرقة، لأحمد بن حجر الهیتمی المکّی (ت 974)، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1414.
104- الضعفاء والمتروکین، للنسائی أحمد بن شعیب (ت 303)، تحقیق بوران الضناوی، نشر مؤسّسة الکتب الثقافیة، بیروت 1407.
105- الضوء اللامع لأهل القرن التاسع، لشمس الدین بن عبد الرحمن السخاوی (ت 902)، نشر دار الجیل، بیروت 1412.
106- الطبقات، لأبی عمرو خلیفة بن خیّاط (ت 240)، تحقیق سهیل زکّار، نشر دار الفکر، بیروت 1414.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 474
107- الطبقات الکبری، لمحمّد بن سعد الهاشمی (ت 230)، تحقیق محمّد عبد القادر عطا، نشر دار الکتب العلمیّة، بیروت 1410.
108- عارضة الأحوذی، لمحمّد بن عبد اللَّه بن العربی المعافری المالکی (ت 543)، تحقیق صدقی جمیل العطّار، نشر دار الفکر، بیروت 1415.
109- العروة الوثقی، لمحمّد کاظم الطباطبائی الیزدی (ت 1337)، نشر مؤسّسة إسماعیلیان، قم 1416.
110- العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، لتقی الدین الفاسی (ت 832) تحقیق محمد عبد القادر، دار الکتب العلمیة 1419.
111- العقد الفرید، لأحمد بن محمّد بن عبد ربّه الأندلسی (ت 327)، نشر دار الأندلس، بیروت 1416.
112- علل الشرائع، للشیخ الصدوق أبی جعفر محمّد بن علیّ (ت 381)، نشر دار الحجّة الثقافیة، قم 1416.
113- عُمدة الطالب فی أنساب آل أبی طالب، لابن عنبة الداودی (ت 828)، تحقیق محمّد حسن آل الطالقانی، نشر المطبعة الحیدریة، النجف 1380.
114- عُمدة القاری بشرح صحیح البخاری، لبدر الدین بن أحمد العینی (ت 855)، نشر دار الفکر، بیروت.
115- العواصم من القواصم، لمحمّد بن عبد اللَّه بن العربی المعافری المالکی (ت 543)، تحقیق محبّ الدین الخطیب، نشر دار البشائر، دمشق.
116- غنیة الطّالبین، لعبد القادر الجیلانی. ط مصر.
117- فتح الباری شرح صحیح البخاری، لابن حجر العسقلانی (ت 852)، تحقیق عبد العزیز بن باز ومحمّد فؤاد، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1410.
118- الفتوح، لأحمد بن أعثم الکوفی (ت 314)، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1406.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 475
119- فتوح البلدان، لأحمد بن یحیی البغدادی البلاذری (ت 279)، تحقیق رضوان محمّد، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1412.
120- الفصول المهمّة فی معرفة أحوال الأئمّة علیهم السلام، لعلی بن محمّد بن الصبّاغ المالکی (ت 855)، نشر دار الکتب التجاریة، النجف الأشرف.
121- الفوائد المجموعة فی الأحادیث الموضوعة، لمحمّد بن علی الشوکانی (ت 1250)، تحقیق عبد الرحمن الیمانی، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت.
122- فیض القدیر لشرح الجامع الصغیر، لمحمّد بن عبد الرؤوف المناوی (ت 1031)، تحقیق أحمد عبد السلام، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1415.
123- الکافی، للکلینی محمّد بن یعقوب الرازی (ت 329)، تحقیق علی أکبر الغفّاری، نشر دار الکتب الإسلامیة، طهران 1367.
124- کامل الزیارات، لجعفر بن محمّد بن قولویه (ت 367)، تحقیق عبد الحسین الأمینی، نشر المطبعة المرتضویة، النجف 1356.
125- الکامل فی التاریخ، لابن الأثیر علی بن محمّد الجزری (ت 630)، تحقیق عبد اللَّه القاضی، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1415، وطبعه دار صادر بیروت 1385.
126- کشف الخفاء ومزیل الإلباس، لإسماعیل بن محمّد العجلونی الجراحی (ت 1162)، نشر دار إحیاء التراث، بیروت 1351.
127- کشف الغمّة، لأبی الحسن علیّ بن عیسی بن أبی الفتح الإربلّی (ت 693)، تحقیق هاشم الرسولی المحلّاتی، نشر مکتبة بنی هاشم، قم 1381.
128- کنز العمّال، لعلیّ بن حسام الدین المتّقی الهندی (ت 975)، تحقیق بکر بن حیّان، نشر مؤسّسة الرسالة، بیروت 1413.
129- اللآلئ المصنوعة، لجلال الدین السیوطی عبد الرحمن بن أبی بکر (ت 911)، تحقیق صلاح بن محمّد، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1417.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 476
130- لسان العرب، لابن منظور محمّد بن مکرم (ت 711)، تحقیق علی شیری، نشر دار إحیاء التراث العربی، بیروت 1408.
131- لسان المیزان، لابن حجر العسقلانی (ت 852)، نشر مؤسّسة الأعلمی للمطبوعات، بیروت 1406.
132- لواعج الأشجان، للسید محسن الأمین العاملی (ت 1371) ط النجف الأشرف.
133- مثیر الأحزان، لنجم الدین ابن نما الحلّی (ت 645) ط النجف الأشرف.
134- المجروحین من المحدّثین والضعفاء والمتروکین، لمحمّد بن حبّان أبی حاتم التمیمی البُستی (ت 354)، تحقیق محمود إبراهیم زاید، نشر دار الوعی، حلب 1402.
135- مجمع الأمثال، لأحمد بن محّمد النیسابوری المیدانی (ت 518)، تحقیق محمّد أبو الفضل إبراهیم، نشر دار الجیل، بیروت 1407.
136- مجمع الزوائد، لعلیّ بن أبی بکر بن سلیمان الهیثمی (ت 807)، نشر دار الکتب العلیمة، بیروت 1408.
137- المحبّر، لمحمّد بن حبیب البغدادی (ت 245)، تحقیق الحسن بن حسین، نشر المکتب التجاری، بیروت.
138- مختصر تاریخ دمشق، لابن منظور محمّد بن مکرم (ت 711)، تحقیق روحیّة النحّاس وآخرین، نشر دار الفکر، دمشق 1404.
139- المختصر فی أخبار بنی البشر، لأبی الفداء إسماعیل بن علیّ (ت 732)، نشر مکتبة المتنبّی، القاهرة.
140- مرآة الجنان وعبرة الیقظان، لأبی محمّد عبد اللَّه بن أسعد الیافعی الیمانی (ت 768)، تحقیق خلیل المنصور، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1417.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 477
141- مراصد الاطّلاع، لصفی الدین عبد المؤمن بن عبد الحقّ البغدادی (ت 739)، تحقیق علی محمّد البجاوی، نشر دار الجیل، بیروت 1412.
142- مروج الذهب، لعلیّ بن الحسین المسعودی (ت 346)، تحقیق یوسف أسعد داغر، نشر دار الأندلس، 1416.
143- المستدرک علی الصحیحین، لأبی عبد اللَّه محمّد بن عبد اللَّه الحاکم النیسابوری (ت 405)، تحقیق مصطفی عبد القادر عطا، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1411.
144- المسند، لأحمد بن حنبل (ت 241)، نشر دار صادر، بیروت.
145- المسند، لأبی یعلی الموصلی أحمد بن علی التمیمی (ت 307)، تحقیق حسین سلیم أسد، نشر دار المأمون للتراث، دمشق 1410.
146- المصنّف فی الأحادیث، لعبداللَّه بن أبی شیبة الکوفی (ت 235)، تحقیق سعید اللحّام، نشر دار الفکر، بیروت 1409.
147- معجم البلدان، لیاقوت بن عبد اللَّه الحموی الرومی البغدادی (ت 626)، تحقیق فرید عبد العزیز الجندی، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت.
148- المعجم الأوسط، لأبی القاسم سلیمان بن أحمد الطبرانی (ت 360)، تحقیق أیمن صالح شعبان، نشر دار الحدیث، القاهرة 1417.
149- معجم رجال الحدیث، للسیّد أبو القاسم الموسوی الخوئی (ت 1413)، قم 1413.
150- المعجم الکبیر، لأبی القاسم سلیمان بن أحمد الطبرانی (ت 360)، تحقیق حمدی عبد المجید، نشر دار إحیاء التراث العربی، بیروت 1417.
151- معجم ما استعجم من أسماء البلاد، لعبد اللَّه بن عبد العزیز البکری (ت 487)، تحقیق مصطفی السقّا، نشر عالم الکتب، بیروت 1403.
152- معرفة الصحابة، لأبی نُعیم أحمد بن عبد اللَّه بن أحمد الأصبهانی (ت 430)، تحقیق عادل یوسف العزازی، نشر دار الوطن، الریاض 1419.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 478
153- مقاتل الطالبیّین، لأبی الفرج الأصفهانی (ت 354)، تحقیق أحمد صقر، نشر مؤسّسة الأعلمی، بیروت 1408.
154- مقتل الحسین علیه السلام، لأبی مخنف، نشر المکتبة الحیدریة، 1427.
155- مقتل الحسین علیه السلام، لأبی المؤیّد الموفّق بن أحمد المکّی أخطب خوارزم (ت 568)، تحقیق محمّد السماوی، نشر أنوار الهدی، قم 1418.
156- مقدّمة ابن خلدون، لعبد الرحمن بن محمّد بن خلدون الحضرمی (ت 808)، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1413.
157- الملهوف علی قتلی الطفوف، لابن طاووس علیّ بن موسی بن جعفر (ت 664)، تحقیق فارس الحسّون، نشر دار الأُسوة، قم 1414.
158- مناقب آل أبی طالب، لمحمّد بن علیّ بن شهر آشوب المازندرانی (ت 588)، تحقیق یوسف البقاعی، نشر دار الأضواء، بیروت 1412.
159- المنح المکّیة فی شرح القصیدة الهمزیة، لابن حجر المکّی (ت 973) ط مصر 1292.
160- المنتظم، لابن الجوزی أبی الفرج عبد الرحمن بن علیّ (ت 597)، تحقیق سهیل زکّار، نشر دار الفکر، بیروت 1415.
161- منهاج السُنّة النبویّة، لأحمد بن عبد الحلیم ابن تیمیّة الحرّانی (ت 728)، تحقیق محمّد رشاد سالم، نشر دار أُحد، الریاض.
162- الموضوعات، لابن الجوزی أبی الفرج عبد الرحمن بن علیّ (ت 579)، تحقیق عبد الرحمن محمّد، نشر دار الفکر، بیروت 1403.
163- میزان الاعتدال، لشمس الدین محمّد بن أحمد الذهبی (ت 748)، تحقیق عبد الفتّاح أبو سِنّة، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت 1416.
164- نسب قریش، لمصعب الزبیری (ت 236)، تحقیق بروفنسیال، نشر دار المعارف، القاهرة.
165- النصّ والاجتهاد، لعبد الحسین شرف الدین الموسوی (ت 1377)، تحقیق أبو مجتبی، نشر الدار الإسلامیة، بیروت 1404.
من قتله الحسین شیعة الکوفة، ص: 479
166- نهایة الإرب فی فنون الأدب، لأحمد بن عبد الوهاب النویری (ت 733) ط مصر.
167- النهایة فی غریب الحدیث، لأبی السعادات المبارک بن محمّد بن الأثیر (ت 606)، تحقیق طاهر أحمد الزاوی، نشر المکتبة العلمیة، بیروت.
168- وفیات الأعیان، لأبی العبّاس شمس الدین أحمد بن محمّد بن أبی بکر بن خلّکان (ت 681)، تحقیق إحسان عبّاس، نشر دار صادر، بیروت.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.