العقل یری هذه القوانین

اشارة

اسم الکتاب: العقل یری هذه القوانین
المؤلف: حسینی شیرازی، محمد
تاریخ وفاة المؤلف: 1380 ش
اللغة: عربی
عدد المجلدات: 1
الناشر: موسسه المجتبی
مکان الطبع: بیروت لبنان
تاریخ الطبع: 1422 ق
الطبعة: اول
الَّذِینَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِیبَةٌ قَالُوا إِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَیْهِ اجِعُونَ
سو ة البقر ة 156
تلقینا بقلوب ملؤها الأسی والحزن وهذا الکتاب ماثل للطبع یوم الاثنین 2 شوال 1422 نبأ حیل الم جع الدینی الأعلی الإمام السید محمد الحسینی الشی ازی (قدس س ه) علی إث نوبة ألمت به، حیث فجع العالم الإسلامی والحوزات العلمیة بفقده، وهو فی عز عطائه، فإنا لله وإنا إلیه اجعون.
بسم الله ال حمن ال حیم
فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً
فِطْ تَ اللهِ
الَّتِی فَطَ النَّاسَ عَلَیْهَا
لاَ تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللهِ
ذَلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ
وَلَکِنَّ أَکْثَ النَّاسِ لاَ یَعْلَمُونَ
صدق الله العلی العظیم
سو ة الروم: الآیة 30

کلمة الناش

بسم الله ال حمن ال حیم
ما ب حت ال سالات السماویة ومنها ال سالة الإسلامیة خاتمة ال سالات، تواجه الاشکالات التی تثا حولها وت د الشکوک التی یثی‌ها المشککون وتفندها بأقوی الحجج والب اهین الواضحة مما تجعل المشکک فی حی ة من أم ه لا یح ی أی جواب ولا تدع له إلا التسلیم للحق.
وهذا الأم لیس بجدید ولا طا ئ ولا آخ، وانما هو حال جمیع الدعوات الإلهیة التی سبقت دعوة نبینا محمد صلی الله علیه و اله، ولقد أفصح الق آن عن موقف الأمم السابقة مع سلهم فی التشکیک بهم وب سالاتهم وأثا وا الشبهات الواهیة التی لا تصمد بحال من الأحوال أمام شمس الحقیقة، قال تعالی: ?وإننا لفی شک مما تدعونا إلیه م یب?().
?وإنهم لفی شک منه م یب? ().
?وإنا لفی شک مما تدعوننا إلیه م یب?().
?قالت سلهم أفی الله شک فاط السماوات والأ ض? ().
?بل هم فی شک منها بل هم منها عمون?().
?إلاّ لنعلم من یؤمن بالآخ ة ممن هو منها فی شک? ().
?إنهم کانوا فی شک م یب? ().
?بل هم فی شک من ذک ی?().
? فما زلتم فی شک مما جاءکم به?().
?وإنهم لفی شک منه م یب?().
?وإن الذین أو ثوا الکتاب من بعدهم لفی شک منه
م یب?().
?بل هم فی شک یلعبون?().
فهذا حال الأمم السابقة مع سلهم أنهم لم یکونوا مشککین فحسب، بل تأبی نفوسهم الإیمان والإنصیاع لنداء الفط ة، وأی فط ة، إنها فط ة الله التی فط الناس علیها، إنها طبیعة واحدة و وایة واحدة تتک علی مدی العصو والدهو.
والملاحظ فی کل هذا أن عدم الإیمان وإثا ة الشبهات والاشکالات لم یکن ناتجاً عن تفکی وتدب، ولا عن حجة وب هان وإنما هو التقلید الأعمی لمن سبق من الآباء، وفی مقابل ذلک نجد صف الإیمان یقف صلبا قویاً یق ع التفکی الخاطئ والمنح ف بالحجة القویة والب هان الساطع مما یجعل الباطل یخو وینها س یعاً.
لقد منیت ال سالة الإسلامیة کغی‌ها من ال سالات الإلهیة بالمؤام ات الخبیثة بحالیها المعلن والمخفی، من أبناء عبدة الطاغوت وأعداء الإسلام التا یخیین، تلک المؤام ات التی انتهت بالغزو الاستعما ی بکافة أشکاله علی الأمة الإسلامیة، والذی لم یکن له هدف سوی القضاء علی الإسلام وتباعد الأمة عن مبدئها الذی ابتغاه الله لخی الإنسان فی الدنیا والآخ ة.
فالدین الإسلامی سالة عظیمة وهو وحده الکفیل بإخ اج الإنسان من ظلمات الجهل والضلالة وأزمته المعاص ة التی تؤدی به إلی الدما والضیاع، وإحلال التوازن والاستقامة فی کیانه الذی مزقته الدعوات والفلسفات الوضعیة.
إن الذی ی ید أن یؤدی سالة الإسلام، علیه أن یعیشها قلباً وقالباً، وفک اً و وحاً، وأن یؤدیها کما أداها المسلمون الأوائل بأم من سول الله صلی الله علیه و اله وأمی المؤمنین علیه السلام فقد کان یحیون الإسلام أف اداً وجماعات، فکان کل واحد منهم إسلاماً حیاً یسعی.
وفی هذا الکتاب الذی تقوم (مؤسسة المجتبی للتحقیق والنش) بنش ه وهو من کتب سماحة الم جع الدینی الأعلی الإمام الشی ازی (قدس س ه) ن ی کیف یفند الإمام (أعلی الله مقامه) الشکوک والاشکالات المثا ة حول قضایا ما زالت تت دد علی الألسن من قبل أعداء الإسلام، مثل: می‌اث الم أة وتعدد الزوجات وإقامة الحدود وغی ها، بأسلوب واضح بسیط وبعبا ات لا لبس فیها، یفهمها کل ف د، موضحاً فیها أی الش ع الحنیف من دون خوف أو وجل، ومحاباة أو مداهنة، بعد ما عاش الإسلام وش عه المقدس وحاً وفک اً وداعیاً لتطبیقه کاملاً فی کافة مجالات الحیاة، وذلک لملائمته لفط ة الإنسان.
ختاماً نسأل الله أن یوفق الجمیع لما فیه الخی، وأن یأخذ بید الأمة لما فیها صلاحها، وی فع عنها الأغلال والآصا التی وضعها المستعم ون فی أعناقها، إنه سمیع مجیب والحمد لله أولا وآخ اً.
مؤسسة المجتبی للتحقیق والنش
بی وت لبنان ص.ب: 6080 / 13

المقدمة

بسم الله ال حمن ال حیم
الحمد لله ب العالمین والصلاة والسلام علی محمد وآله الطاه ین.
أما بعد: فإن من هوان الدنیا علی الله سبحانه، أن زعم البعض أن الإسلام الذی هو آخ صیغة لقوانین السماء لا یصلح لإدا ة العالم، وأثا حوله بعض الشبهات والإشکالات، وقد أحسن البعض الظن بی وتصو أنی بمکان من الصلاحیة بحیث أتمکن من جواب الإشکالات ودفع الشبهات التی یو دها هؤلاء الزاعمون علیه أو غی هم من المنح فین والأعداء.
إنه لیس من الغ یب أن ن ی البعض فی هذا الزمان یثی الشبهات حول الإسلام، ویخطط ویتآم للقضاء علیه، فقد تآم أعداء الله من ذی قبل علی المسیح بن م یم علیه السلام الذی یصفه الله بکونه آیة حیث یقول فی کتابه: ?وجعلنا ابن م یم وأمه آیة?()، وقد ذک الشیخ البهائی: أنه علیه السلام شافی وبإذن من الله سبحانه وتعالی خمسین ألف معلول عجز الأطباء من معالجتهم کالأعمی والأع ج والأصم والأبکم، ومع کل هذه المعجزات الباه ات لم یتحمله أعداء الله، بل تآم وا علیه لیقتلوه، فألقی الله شبهه علی من وشی به، فقبض الأعداء علی شبهه، وساقوه إلی الصلب ظناً منهم بأنه هو المسیح، ولولا عنایة الله به حیث فعه عن أیدیهم کما قال تعالی فی کتابه: ?وما قتلوه وما صلبوه ولکن شبّه لهم?() لأصابه ما أصاب کثی اً من أولیائه سبحانه من مختلف أنواع القتل.
ولعل من الس فی فع الله سبحانه النبی عیسی علیه السلام إلی السماء: أن الیهود أ ادوا إح اق جسده بعد القتل وذ ماده فی الهواء، لئلا یبقی حتی ماده.
وکذلک تآم الأعداء علی الإمام الحسین علیه السلام الذی هو أعظم مقاماً من السید المسیح علیه السلام وقتلوه بتلک القتلة الفضیعة، وقد جاءت الملائکة التی نص ت جده سول الله صلی الله علیه و اله فی بد، لنص ته فلم ی ض بذلک م اعیاً الأهم الذی هو بقاء دین الله فی الأ ض باستشهاده وقتله، حیث قال صلی الله علیه و اله: (إن الله شاء أن ی اک قتیلاً … قد شاء الله أن ی اهن سبایا)().
وعلیه: فالتآم علی دین الله وأولیائه لیس شیئاً جدیداً، وإنما هو قدیم بقدم الأدیان والنبوات، نعم قد تتغی أسالیبه وط قه، وکیفیته وصو ه..
وقد کتبت هذا الکتاب آملاً أن یکون جواباً لبعض ما أثا ه الجاهلون من شبهات حول بعض المسائل الف عیة والأحکام الش عیة التی جاء بها الإسلام العظیم الذی?لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه?() والذی قال الله سبحانه عنه: ?ومن یبتغ غی الإسلام دیناً فلن یقبل منه?().
وأسأله سبحانه أن یتفضل علینا بالسداد والصواب، والعون والتوفیق، إنه سمیع مجیب وهو الموفق المستعان.
قم المقدسة
محمد الشی ازی

التقلید

س: لماذا تقلید عالم عادل طاه المولد؟
ج: التقلید هو مصد قلَّد یقلّد، ویقال: قلّده، یعنی تبعه()، وبعبا ة أوضح: التقلید هو جوع مَن لا یعلم الشیء إلی الخبی بذلک الشیء، فالذی لا یعلم کیف یصلی، أو کیف یزکی، ی جع إلی الخبی بالصلاة والزکاة، مثل سائ جوع أ باب الحوائج إلی أهل الخب ة فی حوائجهم.
وهذا عقلی عند کل الأمم قدیماً وحدیثاً، ولذا ت اهم ی جعون إلی الطبیب، وإلی المهندس، وإلی م کب الأسنان، وإلی غی هم من الخب اء فی مجال خب تهم.
فهل یصح أن لا یذهب الم یض إلی الطبیب؟ مع أن نتیجة عدم م اجعة الطبیب هو: زیادة الم ض، وس عة الموت، وانتشا الج اثیم والمک وبات.
وهل یصح عدم ال جوع إلی المهندس الماه، الخبی بالبناء، لمن أ اد أن یبنی لنفسه دا اً یسکن فیها؟ مع أنه إذا لم ی اجعه فی ذلک، کانت النتیجة عدم استقامة غ ف الدا، وفوضی سائ م افقها، وأدّی أحیاناً إلی انهدام السیاج، أو انهیا السقف والجد ان علی ؤوس أهله، وإلی ما أشبه ذلک من المساوئ والمخاط.
وهل یصح لمن نخ سنّه، وأسه ه ألمه، أن لا ی جع إلی م کب الأسنان؟ مع أن نتیجة عدم م اجعته فی معالجتها أو قلعها إلیه هو: الألم المتواصل والسه الدائم.
وهکذا بالنسبة إلی سائ م اجعات أ باب الحوائج العقلاء إلی أهل الخب ة.
إن الحیاة بنفسها تحتاج إلی العقود والإیقاعات، والی النکاح والطلاق، والی تقسیم الإ ث وتأدیب المج مین، والی عش ات وعش ات الحاجات التی تتطلب بیان أهل الخب ة فیها، وم اجعة أهل العلم وذوی الفن من المقنن والمش ع والمنفّذ وما إلی ذلک فی إنجازها وإنجاحها، وهذا دأب کل إنسان فی الحیاة وإن کان یؤمن بالسوفسطائیة فکیف بالعقلاء والمتمدّنین؟.
والإنسان المسلم الذی یؤمن بالإسلام العظیم، ویعتقد بأنه هو الدین الکامل، والش یعة الشاملة، التی أ ادها الله تعالی منهجاً للحیاة، وب نامجاً للإنسان، وفیها کل الذی یحتاج إلیه البش حتی أ ش الخدش، فهل لا یحتاج إلی م اجعة خبی عالم بالدین یأخذ منه الأحکام خصوصاً مع کث ة المسائل ووف ة الأحکام فی الإسلام، مما لا یتمکن الناس جمیعاً استقطابها واستیعابها، فإنها قد تصل أحیاناً إلی ملیون حکم أو أکث.
وأما اشت اط العدالة فی العالم الذی یقلّده الإنسان ووجوب أن یکون م جعه فی أحکام الدین عادلاً، فلأجل أن یثق المقلد بمن یأخذ عنه وبما یتلقاه منه.
وأما اشت اط طها ة المولد فیمن ی ید الإنسان تقلیده وال جوع إلیه فی مسائل دینه، فهو تحجیم للفوضی فی قضایا الجنس، وتأکید علی سلامة المجتمع ونزاهته، فیکون بمنزلة احتماء الصحیح عن الم یض حتی وإن کان الم یض قد تم ض من دون اختیا ه، ومعه لا یقال: ما هو ذنب ولد لزنا، کما لا یقال: ما هو ذنب الم یض؟

للذک ضعف الأنثی

س: لماذا الاختلاف بین سهم الذک والأنثی فی الإ ث بالکیفیة التی أم بها الق آن الک یم، حیث قال تعالی: ?للذک مثل حظ الأنثیین?() مع أن الق آن ی ی تساویهما فی الأحکام کما قال سجانه: ?إِنَّ الْمُسْلِمِینَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِینَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِینَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِینَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِ ینَ وَالصَّابِ اتِ وَالْخَاشِعِینَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِینَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِینَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِینَ فُ وجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاکِ ینَ اللهَ کَثِی اً وَالذَّاکِ اتِ أَعَدَّ اللهُ لَهُمْ مَغْفِ ةً وَأَجْ اً عَظِیماً?().
والجواب: إن هذا الف ق والاختلاف فی السهم بین الذک والأنثی لیس هو دائماً کذلک، إذ قد یتساویان کما قال سبحانه: ?فهم ش کاء فی الثلث?().
وکما قال تعالی: ?ولأبویه لکل واحد منهما السدس?().
وقد تکون حصة الم أة أکث من حصة ال جل، کما إذا خلّف ال جل المیت ابنی عم وبنت عم واحدة، وکانت بنت العم هذه زوجة المیت، فإنه یکون حصة بنت العم هذه البنت (الزوجة) أکث من کل واحد من أخویها، إذ لها نصف کل واحد منهما بالق ابة، إضافة إلی أن لها ال بع من ت کة المیت أیضاً لأجل أنها زوجة، فإذا کان الإ ث عش ین دینا اً مثلاً فللزوجة منه خمسة دنانی وهو بع ما ت ک، ولکل أخ ستة دنانی منه، ولها أیضاً ثلاثة دنانی منه لکونها أختاً، فیصی للم أة من مجموع العش ین دینا اً ثمانیة دنانی، بینما یکون نصیب کل من ال جلین منه ستة دنانی فقط.
وهکذا یکون کلما اجتمع للم أة إ ثان ولل جل (أخوها) إ ث واحد أقل.
مضافاً إلی ذلک فإن هذا الاختلاف والف ق إنما هو فی القیمة الاقتصادیة لا القیمة الإنسانیة فلیس هو بالنظ إلی ک امة الم أة وإنسانیتها، إذ فی الواقع والحقیقة ی جع الإ ث وکذلک الدیة وما أشبه ذلک إلی مسائل اقتصادیة، وأحکام مالیة ینتفی بالنظ إلیها کل تبعیض وتفاوت.
مثلاً لو نظ نا إلی مکانة الم أة المسلمة التی ق‌ها الإسلام لها فی المجتمع الإسلامی، وبصو ة خاصة مکانتها فی الأس ة، حیث أم الإسلام الأب بکفالتها من جهة ال زق والمال، ومن ناحیة النفقة والمصا ف المالیة، ما دامت هی فی بیته، وأم الزوج بکفالتها اقتصادیاً إذا انتقلت إلی منزله، وکذلک أم اخوتها أو أولادها بکفالتها إن فقدت الأب والزوج، وإنما أم هم بذلک إک اماً لها، وإعزازاً بشخصیتها، ففی الحدیث: (الم أة یحانة ولیست بقه مانة)()، وال یحان یقام ب عایته وحفظه، بینما القه مان یُت ک للأعمال الاقتصادیة الصعبة، والمما سات العملیة والمالیة القاسیة.
هذا من جهة..
ومن جهة أخ ی ن ی أن الم أة ولطبیعتها العاطفیة وال قیقة تکون أقل دخلاً فی العائدات الیومیة من ال جل، فإنها حیث لا تتمکن من مزاولة الأعمال الصعبة والقاسیة کال جل یکون عائدها أقل ودخلها أضعف، ومن هنا ن ی أن فی کثی من بلاد العالم أج ة الم أة أقل من أج ة ال جل.
ومع أخذ هذه الأمو بالحسبان، ن ی أن من العدالة الاقتصادیة، والموازنة المالیة، هو أن یکون للم أة نصف ما لل جل من الإ ث ومن الدیة ومما أشبه ذلک، بل قد قال بعض علماء الاقتصاد: بأن هذا النصف زائد بالنسبة إلیها من حیث المقایسات الاقتصادیة، والمعادلات المالیة، ولکن الله تبا ک وتعالی أ اد إعزاز الم أة وتک یمها، فلم یح مها من الإ ث ولا من الدیة، ولا مما أشبه ذلک تح یماً باتاً، وإنما ق لها ذلک لمحض التک یم والتبجیل، وإلا فإنسانیتها مثل إنسانیة ال جل بل قد تفوق علیه أحیاناً بتقواها.وعلیه: فإن الم أة من هذه الجهة أعنی: القیمة الاقتصادیة تکون أقل من ال جل، ومن تلک الجهة أعنی: القیمة الإنسانیة فتکون مساویة مع ال جل، والی هاتین الجهتین أشا الق آن الحکیم معاً، لکن تا ة أشا إلی الجهة الأولی فقال: ?للذک مثل حظ الأنثیین?() وأخ ی أشا إلی الجهة الثانیة فقال: ?إن المسلمین والمسلمات والمؤمنین والمؤمنات … ?()، وحیث یتساویان یکون أک مهما اتقاهما، فالم أة المتقیة أک م من ال جل غی المتقی کما قال تعالی: ?إن أک مکم عند الله أتقاکم?().
ومما یدل علی ما ذک من أن الفا ق اقتصادی لا بط له بک امة الم أة، ما و د فی کتاب علل الش ائع للشیخ الصدوق من ال وایات:
عن محمد بن سنان: أن أبا الحسن ال ضا علیه السلام کتب إلیه فیما کتب من جواب مسائله: «علة إعطاء النساء نصف ما یعطی ال جال من المی اث، لأن الم أة إذا تزوجت أخذت وال جل یعطی، فلذلک وف علی ال جال، وعلة أخ ی فی إعطاء الذک مثلی ما تعطی الأنثی، لأن الأنثی فی عیال الذک إن احتاجت وعلیه أن یعولها وعلیه نفقتها ولیس علی الم أة أن تعول ال جل ولا تؤخذ بنفقته إن احتاج، فوف علی ال جل لذلک، وذلک قول الله تعالی: ?ال جالُ قَوَّامُونَ عَلَی النِّساءِ بِما فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ وَ بِما أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوالِهِمْ? ()» ().
وعن عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قلت: لأی علة صا المی اث للذک مثل حظ الأنثیین؟ قال علیه السلام: «لما جعل لها من الصداق» ().
وعن ابن أبی عمی عن هشام بن سالم أن ابن أبی العوجاء قال للأحول: ما بال الم أة الضعیفة لها سهم واحد ولل جل القوی الموس سهمان؟ قال: فذک ت ذلک لأبی عبد الله علیه السلام فقال: «إن الم أة لیس لها عاقلة ولا نفقة ولا جهاد وعد أشیاء غی هذا وهذا علی ال جال فلذلک جعل له سهمان و لها سهم» ().

القصاص

س: هل القصاص أم لازم ولا محیص عنه؟
ج: لا یلزم ش عاً القصاص، بل المجنی علیه مخی بین أمو تالیة:
1 القصاص
2 العفو
3 المصالحة علی قد من المال، سواء کان بقد الدیة وذلک بأن یأخذ من الجانی مقابل یده التی قطعها خمسمائة دینا ذهباً التی عیّنها الشا ع دیة لیده، أم أکث من خمسمائة، أم أقل؟
4 السجن حیث یتم التصالح بینهما علیه.
5 التصالح علی شیء خاص، کإجازة الجانی تزویج بنته الباک للمجنی علیه، أو مغاد ة الجانی بلده إلی بلد آخ، دائماً أو مدة معینة، أو طلاق الجانی زوجته وهی مثلاً أخت المجنی علیه، أو غی ذلک مما یقع بینهما التصالح علیه فیما لم یکن ح اماً.
والظاه: أن ما یقع علیه اختیا المجنی علیه مش وط فی تنجّزه بأن ینال تأیید القاضی، وبأن ی ی الحاکم الش عی ذلک صلاحاً.
وأما أن تنجّزه مش وط ب ؤیة الحاکم الش عی، فلأنه هو المسؤول عن إدا ة البلاد وتنظیم الأمو وشؤون العباد حتی لا یقع فساد أو اختلال، أو ظلم أو عدوان، ولذا جازی الإمام أمی المؤمنین علی علیه السلام ذلک الذی صفع إنساناً ظلماً بأن صفعه ثم عفی عنه ولعله کان لأجل حسم مادة العدوان وقمع طبیعة الطغیان فی النفوس من باب حق الوالی مما یسمی الیوم بالحق العام.
ولقد نفی النبی صلی الله علیه و اله ذلک السفیه الذی کان یستهزئ بالناس من المدینة المنو ة..
ولعل فی هذا الیوم ی ی الحاکم الش عی ومن باب المهم والأهم تعویض القصاص مؤقتاً بشیء آخ لقول سول الله صلی الله علیه و اله: (لولا أن یقول الناس) وقوله صلی الله علیه و اله: (لولا قومکِ حدیثو عهد بش ک)() وما أشبه ذلک مما یستفاد منه العلیّة والملاک.
وفی بحا الأنوا عن جاب بن یزید الجعفی عن جل من أصحاب أمی المؤمنین علیه السلام قال: دخل سلمان (ضی الله عنه) علی أمی المؤمنین علیه السلام إلی أن قال: قال سلمان: یا أمی المؤمنین لقد وجدتک فی التو اة کذلک وفی الإنجیل کذلک بأبی أنت وأمی یا قتیل کوفان والله لولا أن یقول الناس وا شوقاه حم الله قاتل سلمان، لقلت فیک مقالا تشمئز منه النفوس لأنک حجة الله الذی به تاب علی آدم وبک أنجی یوسف من الجب وأنت قصة أیوب وسبب تغی نعمة الله علیه، الحدیث().
وفی التوحید عن ز ا ة بن أعین قال: أیت أبا جعف علیه السلام صلی علی ابن لجعف علیه السلام صغی فکب علیه ثم قال: یا ز ا ة إن هذا وشبهه لا یصلی علیه ولولا أن یقول الناس إن بنی هاشم لا یصلون علی الصغا ما صلیت علیه، الحدیث().

تعدد الزوجات

س: هل من العدل أن یحق لل جل التزویج بأ بع زوجات فی وقت واحد، مضافاً إلی المتعة، بینما لا یحق للم أة أن تتزوج فی وقت واحد إلا ب جل واحد؟
قبل الإجابة علی هذا الإشکال، لابد أن نع ف أولاً معنی العدل الذی جاء فی متن الإشکال، فإن العدل یعنی: إعطاء کل ذی حق حقه، وهو غی التساوی، والإسلام أعطی کلاً من ال جل والم أة حقه فی الزواج، وإعطاء کل ذی حق حقه هو عین العدل ومحصن القسط.
أما أنه کیف یکون عدلاً تفضیل ال جل فی تعدد الزوجات؟ فهو لما یلی:
أولاً: لقد أثبتت الإحصائیات ال سمیة بأن عدد النساء یفوق عدد ال جال، فإن النساء غالباً أکث عدداً من ال جال، ومعه فهل تبقی الم أة فی هذا العدد الفائض من النساء خلیة، أو خلیلة، أو مومسة، أو یطفی فو تها الجنسیة حیوان، أو تکون زوجة ثانیة؟
إن الأخی هو ما ی اه العقل قبل حکم الش ع.
ومن نظ إلی أغلب بلاد العالم الیوم، ی ی علی أث عدم تطبیق قانون تعدد الزوجات صفوفاً من العوانس، وکثی اً من المواخی، وطابو اً من الخلیلات غی الش عیات، وجملة من المکتفیات بالبهائم والحیوان، کما ویشهد کث ة الخیانات، وزیادة الاعتداءات، وهی تفسد کل الأط اف، وجمیع الجهات الإنسانیة للمجتمع.
وأما ما یشاهد الیوم من عدم غبة الم أة فی أن تکون زوجة ثانیة ل جل متزوج، فس ه عدم عدالة الزوج کما قال سبحانه: ?فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة?() وقال تعالی: ?فإمساک بمع وف أو تس یح بإحسان?() وقال عز من قائل: ?ولهن مثل الذی علیهن بالمع وف?().
وتطبیقاً لقانون تعدد الزوجات وما فیه من محسنات اجتماعیة وإنسانیة، و د عن النبی صلی الله علیه و اله أنه کان یسأل عمن یلتقی به من النساء هل لها زوج أم لا؟ وذلک علی ما فی کتاب (أسد الغابة) فإذا لم یکن لها زوج غّبها فی الزواج، وسعی هو فی تزویجها.
کما کان صلی الله علیه و اله یسأل کل شاب یلتقی به هل له زوجة أم لا؟ ویسأله هل له عمل أم لا؟
فإذا قال: بأنه لا زوجة له غّبه وسعی فی زواجه، وإذا قال: بأنه لا عمل له، قال صلی الله علیه و اله: سقط من عینی..() تح یضاً علی التزویج والاکتساب.
وقال صلی الله علیه و اله لواحد من أصحابه یدعی: (عکاف) وکان لم یتزوج ولیس له عذ فی ذلک: إذن أنت من إخوان الشیاطین و هبان النصا ی().
وبفضل قانون تعدد الزوجات، وتطبیق النبی صلی الله علیه و اله هذا القانون بنفسه، وفی مجتمعه، و د أنه لم یبق فی زمانه (ص) عازباً ولا عازبة، فإنه صلی الله علیه و اله کان قد زوّج کل فتیات المدینة وفتیانها، وشبابها وشاباتها وکان إذا مات زوج ام أة، أو قتل فی ساحة الح ب، أو طلقها زوجها، زوّجها صلی الله علیه و اله لآخ ثانیاً، وأحیاناً ثالثاً.
کما زوج صلی الله علیه و اله أسماء بأبی بک بعد جعف علیه السلام وتزوجت هی بعد موت أبی بک علیاً علیه السلام.
وکذلک انتقلت زوجة (حمزة) إلی زوج ثان، ومن بعده إلی زوج ثالث.
ثانیاً: لقد ثبت علمیاً بأن ال جل ت جح فیه العقلانیة، والقد ة علی إدا ة الأمو، لما وهبه الله تعالی من جحان العقل وزیادة وزن المخ، بینما أثبت العلم قلة وزن المخ فی الم أة بالنسبة إلی مخ ال جل، و جحان عاطفتها علی عقلها، مما یؤهلها للقیام بشؤون الحمل، وتحمل الجنین فی بطنها، وإ ضاعه بعد ولادتها، وحضانته ایام إ ضاعها له، ومن حقها الطبیعی کل ذلک، فلا بد من احت ام حقها وتوفی‌ها علیه، وهو لا یتحقق کاملاً إلا علی حص حقها فی الزوج الواحد، بینما الإدا ة المعتمدة علی العقل والعقلانیة الموجودة فی ال جل تؤهله لإدا ة أکث من زوجة، بلا تضییع حق له، أو للآخ ین.
ثالثاً: لقد ثبت فی علم النفس وکذلک فی علم الاجتماع: بأن أفضل ط یقة لمعاش ة ال جل والم أة وتقاسمها الحیاة والمحبة هی الط یقة الش عیة للمعاش ة کما أن أجمل أسلوب لتکوین الأس ة، والحصول علی أولاد سالمین نفسیاً وبدنیاً، وصحیاً وأخلاقیاً، هو أسلوب الزواج، وخاصة الط یقة التی جاء بها الإسلام فی إنشاء الزواج وتکوین الأس ة، ونظام الأس ة الذی أثبت جدا ته لخلق مجتمع سالم من الآفات والأم اض، وآمن عن الخیانات والاعتداءات، لا یمکن تحققه إلا فی ظل وحدة الزوج وعدم تعدده، وهو واضح، لأن الم أة التی یتقاسم حنانها وعاطفتها أزواج متعددون، لا تستطیع بعد ذلک استجماع عواطفها ومشاع‌ها لتص فه فی تکوین أس متعددة، بل ولا فی تکوین أس ة واحدة، بینما ال جل لا یعیقه تعدد الزوجات من استجماع عقله واستعمال عقلانیته عن تکوین أس ة واحدة مکونة من أعضاء متعددین وزوجات متعددات وهو أیضاً واضح، لأن الزوج یستطیع بحسن إدا ته، وفضل عقلانیته، أن یجمع فی بیت واحد وأس ة واحدة، زوجات متعددات مع ما ینجبن من أولاد وبنات، ویشبعهم بحبه وحنانه، ویغدق علیهم عدله وإحسانه، والی غی ذلک.
وأما أنه کیف یکون من العدل حص حق الم أة فی الزوج الواحد دون المتعدد؟ فهو لما یأتی:
أولاً: أن هذا الحص إنما هو ش ط فیما إذا کان فی وقت واحد، یعنی: أنه لیس للم أة أن یکون لها فی وقت واحد أزواج متعددون، أما أنه یمکن أن یکون لها أزواج متعددون فی أوقات متعددة، وذلک بأن تعیش مع زوج مدة، ثم تتطلق منه وتعتد وبعد انتهاء عدتها تتزوج من زوج آخ، فإذا عاشت مع الثانی مدة، أمکنها أن تتطلق منه وتعتد حتی إذا انتهت عدتها تزوجت من ثالث، وهکذا.
ثانیاً: أن الم أة إذا کان لها أزواج متعددون فی وقت واحد، کان ذلک عاملاً مهماً فی خلق النزاع والتشاج، وإثا ة البغضاء والشحناء، مما یسبب هدم الأس ة، وهدم الأس ة یؤدی إلی تفسخ المجتمع وتفتته، وتفسخ المجتمع وتفتته دما للإنسان وقضاء علی الإنسانیة.
ثالثاً: أن ش افة الإنسان وک امته الإنسانیة تستدعی: وضوح النسب وصحة الانتساب، وبها تمتاز حیاة الإنسان عن حیاة الغاب وعیشة الحیوان، إذ هی من أهم میزات الإنسان، ومن الواضح أن تصبح حیاة الإنسان إلی ما یشبه حیاة الغاب، حیث تضیع فیه الأنساب وتمتزج النطف فی الأ حام.
وقد و د فی الحدیث الش یف عن محمد بن سنان: أن ال ضا علیه السلام کتب إلیه فیما کتب من جواب مسائله علة تزویج ال جل أ بع نسوة وتح م أن تتزوج الم أة أکث من واحد: «لأن ال جل إذا تزوج أ بع نسوة کان الولد منسوبا إلیه، والم أة لو کان لها زوجان أو أکث من ذلک لم یع ف الولد لمن هو إذ هم المشت کون فی نکاحها وفی ذلک فساد الأنساب والموا یث والمعا ف» ().
وقال محمد بن سنان: ومن علل النساء الح ائ وتحلیل أ بع نسوة ل جل واحد، لأنهن أکث من ال جال فلما نظ والله أعلم لقول الله تعالی: ?فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ مَثْنی وَثُلاثَ وَ باع?() فذلک تقدی قد ة الله تعالی لیتسع فیه الغنی والفقی فیتزوج ال جل علی قد طاقته وسع ذلک فی ملک الیمین ولم یجعل فیه حدا لأنهن مال وجلب فهو یسع أن یجمعوا من الأموال، وعلة تزویج العبد اثنتین لا أکث إنه نصف جل ح فی الطلاق والنکاح لا یملک نفسه ولا له مال إنما ینفق علیه مولاه ولیکون ذلک ف قا بینه وبین الح ولیکن أقل لاشتغاله عن خدمة موالیه().

الحدود والقوانین الجزائیة

هناک إشکال یقول: بأن القوانین الجزائیة والحدود التی أم الإسلام بإج ائها عقوبة للجناة ونکالاً بهم، قاسیة غالباً، فهل هو کذلک؟
والجواب: إن هذا الإشکال علی قانون العقوبات فی الإسلام، غی وا د جملة وتفصیلاً، وذلک للأمو التالیة:
1 إن الش ائط التی یعتب الشا ع اجتماعها لإج اء الحد ش ائط صعبة ومن أصعب الأمو، حتی یحتمل أن الشا ع جعل الحدود للتخویف والتهویل فقط، وذلک لأن ش ائطها لا تجتمع إلا ناد اً وفی الأقل من القلیل.
2 إن إثبات تلک الش ائط علی ف ض اجتماعها مشکل جداً.
3 إن للحاکم الش عی حق العفو، وذلک علی ما ذک ناه فی (الفقه).
4 إن الحدود لا تطبّق إلا بعد أن یتم تطبیق سائ أحکام الإسلام، ولذا لم یطبّق الأئمة علیهم السلام الحدود الش عیة حتی علی نطاق إمکانهم القلیل.
5 أن لا یکون عدم التطبیق أهم، ولذا لم یج النبی صلی الله علیه و اله الحد الش عی علی حاطب بن بلتعة غم أنه کان قد عمل ح اماً عظیماً بتجسسه().
6 أن لا یکون هناک محذو، ولذا کان النبی صلی الله علیه و اله یقول فی موا د: «لولا أن الناس یقولون … » أو «لولا قومکِ حدیثوا عهد بالإسلام».
7 أن لا یکون فاعل الح ام یجهل ح مة ما فعله، وذلک لقول النبی صلی الله علیه و اله: «فع عن أمتی تسع: ما لا یعلمون…» () ولقول أمی المؤمنین علیه السلام: فیمن ش ب الخم وأدّعی أنه لم یعلم ح متها: أع ضوه فی الصلاة علی صفوف المهاج ین والأنصا لیُعلم هل ق أوا علیه آیة تح یم الخم أم لا؟ فلما تبیّن أنه لم یق أها علیه أحد، أم بالعفو عنه().
8 أن لا یکون م تکب الح ام المستوجب للحد مشمولاً لقاعدة الجب، وهی قوله صلی الله علیه و اله: «الإسلام یجب عما قبله» () وذلک کما لو ا تکب ح اماً وهو کاف ثم أسلم، فإنه ی فع الحد عنه.
9 أن لا یکون وقوع الح ام قبل قیام الدولة الإسلامیة، فإنه لو کان قبلها ثم قامت الدولة الإسلامیة بعده، فإنه ی فع الحد عنه، کما دل علیه وایة الإمام ال ضا علیه السلام المذکو ة فی الوسائل، وقد نقلناها فی بعض کتبنا.
10 أن لا یکون وقوع الح ام فی دولة الکف وبین الکاف ین، فإنه لو کان کذلک ا تفع عنه الحد.
11 أن لا تکون هناک شبهة من أیة جهة، لأن الحدود تد أ بالشبهات.
12 أن لا یکون هناک تیا فک ی عام علی خلاف الحکم کما ذک ناه فی باب الا تداد، وذلک ل فع الإمام أمی المؤمنین علی علیه السلام الأحکام عن أهل الجمل والنه وان وصفین.
هذا وقد ذک نا بعض ما ی تبط بش وط حد الس قة فی کتاب (مما سة التغیی) حیث قد أنهیناها هناک إلی ثلاثة وأ بعین ش طاً، وننقل هنا نص ما ذک ناه هناک وهو کالتالی:

ش وط حد السا ق

أما ش وط قطع ید السا ق فهی علی أقسام بالنسبة إلی (السا ق) وبالنسبة إلی (المس وق منه) وبالنسبة إلی (الس قة) وبالنسبة إلی (الحاکم) وبالنسبة إلی (الشاهد) وبالنسبة إلی (الجو) وبالنسبة إلی (محل الس قة) وحیث لا ن ید التفصیل نلمع إلی الش وط إلماعاً فاللازم عدة أمو:
1 أن لا یکون السا ق طفلاً.
2 ولا مجنوناً.
3 ولا سفیهاً أعمالیاً، أی: من حیث العمل.
4 ولا یکون مک هاً إک اهاً ف دیاً.
5 ولا مک هاً إک اهاً أجوائیاً.
6 ولا مضط اً.
7 ولا سک ان.
8 ولا غافلاً.
9 ولا ناسیاً.
10 ولا جاهلاً بالحکم بأن لا یعلم بأنه ح ام.
11 ولا بالموضوع بأن لا یعلم أنه س قة، بل شک فی کونه س قة أو ظن أنه لیس بس قة.
12 ولا یکون السا ق ش یکاً للمس وق منه.
13 ولا أباً.
14 ولا کاف اً لا ی ی هذا الحکم حیث یحکّم فی حقه قانون الإلزام: «ألزموهم بما التزموا به» ().
15 ولا أن یکون قد أخذ المال من باب التقاص والمقابلة بالمثل.
16 ولا أن تکون هناک شبهة أو إدعاء الإک اه ونحوه.
17 ویجب أن تکون الس قة س اً لا جه اً.
18 وأن تکون الس قة بالمباش ة لا أن تکون بالواسطة.
19 وأن لا یکون المس وق منه مباح المال کالکاف الح بی.
20 وأن یکون المال بمقدا النصاب المعین فی الإسلام، فما فوق، فإذا کان أقل من ذلک المقدا فلا یج ی القطع.
21 وأن یکون فی الح ز.
22 وأن یکون الذی یج ی حد القطع هو الحاکم الش عی.
23 وأن یکون هناک شاهدان عادلان، أو إق ا ان من نفس السا ق.
24 وأن یکون الجو إسلامیاً وإلا فلا یج ی الحد فی جو غی إسلامی علی ما ألمحنا إلیه فیما سبق.
25 وأن لا یکون عام جوع ومخمصة.
26 وأن لا تکون الأ ض التی س ق فیها أ ض العدو فإنه
لا یج ی الحد فی أ ض العدو.
27 وأن لا یلتجئ السا ق إلی الح م، وإلا فلا یحد فی الح م.
28 وأن لا یکون هناک عفو من الحاکم.
29 وأن لا یظه السا ق لمال المسلمین، الإسلام بعد الس قة لا ف ا اً وإنما إقتناعاً بالإسلام فإن الإسلام یجبّ عما قبله.
30 وأن لا یتوب قبل الوصول إلی الحاکم لأنه إذا تاب فلا حد علیه.
31 وأن لا یوجب القطع الس ایة والموت، وإلا فلا یقطع.
32 وأن یخ ج المال عن الح ز ویستصحبه معه لا ما إذا أکله مثلاً فی نفس المکان.
33 وأن لا یکون مؤتمناً کالأجی، وإلا فلا قطع.
34 کما لا یقطع ال اهن.
35 ولا الموج.
36 وأن لا یکون المق له المس وق منه منک اً، کما إذا قال السا ق: س قت من زید، وقال زید: لم یس ق منی شیئاً.
37 وأن لا ینک السا ق س قته بعد الإق ا، فإن جماعة من الفقهاء ذک وا أنه لو أنک لا یقطع.
38 و39 وأن یکون کل واحد من السا ق والمس وق منه، ی ی ملکیة المس وق أما إذا س ق الکاف الخم مثلاً من المسلم أو س ق المسلم الخم من الکاف فلا یقطع.
40 وأن لا تکون الس قة الثالثة أو ال ابعة حیث لا قطع حینئذ.
41 وأن یکون للسا ق الید فإذا لم تکن له ید فلا تقطع.
42 وأن لا یعفو صاحب الحق المس وق منه عن السا ق قبل الوصول إلی الإمام، وإلا فلا قطع.
43 وأن لا یسیء الحد سمعة الإسلام حیث یج ی الحاکم قانون الأهم والمهم فیبدل القطع إلی الغ امة والسجن أو نحوهما، فهذه أکث من أ بعین ش طاً یجب توف‌ها جمیعاً حتی یمکن إج اء الحد وقطع ید السا ق، وکم تجعل هذه القیود والش وط الحد قلیلاً، بل ومعدوماً، فإنه من المع وف (الشیء کلما زاد قیوده قل وجوده).
ولا یخفی أن ما ذک ناه فی حد الس قة یتصادق بعضه مع ما ذک ناه هنا.

لماذا التملک فی الإسلام

لماذا التملک فی الح وب فی زمن الإسلام؟
من الواضح: أن الأجزاء والش ائط، وکذلک المقدمات والمقا نات، والعلل والأهداف، تختلف باختلاف الأشیاء، فل بما هناک شیء واحد لکن له صو تان، أحدهما صو ة حسنة، والأخ ی قبیحة، فالصدق الذی یؤدی إلی الاختلاف والتشاج بین اثنین، قبیح، بینما هو فی ذاته حسن، والدخول فی أ ض الغی بإجازته حسن، وبدون الإجازة قبیح، والکذب فی نفسه قبیح، بینما هو فی الإصلاح وز ع الألفة بین اثنین حسن، وهکذا.
ومن أجل ذلک قالوا: إن الأشیاء نسبیة، فالحسن والقبح، والضا والنافع، والزیادة والنقصان، وألف شیء وشیء تکون هکذا.
هذا ولکن هناک أمو ثابتة لا تتغی، مثلاً: لو ض بنا خمسة فی خمسة کانت النتیجة دائماً وأبداً: خمسة وعش ین، من دون تغیی بش ط أو بمزیة أو بمقا ن أو بملابس، وهکذا حال أضلاع الم بع والمسدس والمثمن وغی‌ها من الأشکال الهندسیة والأمو ال یاضیة، حیث أنها لا تختلف بما ذک ناه من الأمو.
إذا اتضح ذلک ظه مغزی الس فی صحة تملک الم أة عند الح وب فی زمان الإسلام، وذلک لأن الهدف کان تغیی الوضع العام السائد فی جمیع الشؤون بتبدیل السیئ حسناً، بینما الاغتصاب فی الح وب الحالیة الذی یما سه الفاتحون ضد الم أة، وی ون لأنفسهم الاستغلال والاستباحة، والاستثما والاستعما قبیح غایة القبح.
هذا مع أن الأم شیء واحد، لکنه یتغی حسناً وقبحاً من حالة إلی حالة، ومن صو ة إلی صو ة، حاله حال بعض الأمثلة المتقدمة التی ذک ناها آنفاً.
وقد ذک علماء الأخلاق الف ق بین الشجاعة والتهو الذین هما فی مقابل الجبن، وبین الک م والإس اف الذین هما فی مقابل البخل، مع أن الصو ة غالباً واحدة، و بما یصعب التمییز بین الأم ین إلا بدقة فائقة، وفی التا یخ و د الذم لمن حا ب لأجل الحصول علی ام أة جمیلة، أو لأخذ غنیمة کما فی قصة شهید الحما أو ما أشبه، والمدح لمن حا ب لأجل إعلاء کلمة الله و فع الظلم عن المستضعفین، مع أن صو ة الح ب هی صو ة واحدة.
مضافاً إلی تفصیل یأتی فی بحث العبید والإماء الآتی إن شاء الله تعالی.

العبید والإماء

العبید والإماء

یقال: لماذا أق الإسلام مسألة العبید والإماء، مع أنها تتنافی مع حقوق الإنسان؟.
والجواب من عدة وجوه تالیة:
1 إن الإسلام لم یق مسألة العبید والإماء بنحو مطلق، وإنما أق‌ها بنحو مقید ومعقول، یعنی: أن الإسلام لم یش ع قانوناً یسمح فیه لأحد بأن یستعبد إنساناً هو أضعف منه أو أقل مقد ة ومکانةً منه کما تفعله الطغاة والحکومات المتجب ة فی هذا العص وإنما أجاز للحاکم الش عی فیما لو شنّ أعداء الإسلام ح باً علی المسلمین، أن یستعبد من أس منهم فی الح ب، وفی هذا علاج لمکافحة الح وب، وإفشاء لأم الصلح والسلام فی الناس، مضافاً إلی ما فی ذلک من محسنات أخ ی نتط ق لذک‌ها فیما بعد إن شاء الله تعالی.
2 إن محو الحیاة قبل الإسلام کان یتم کز ویدو علی إدا ة السادة وعمل العبید، یعنی: کانت عجلة الحیاة تدو علی أکتاف العبید والإماء من حیث الأعمال والخدمات، بعد أن کان السادة هم الذی یدی ونهم ویش فون علی أعمالهم، وعلیه: فإذا جاء الإسلام ب فض ما تمحو علیه ع ف الناس فضاً باتاً، لأصاب الناس عطل فی حیاتهم، واختلال فی أم معاشهم، والشا ع المقدس حکیم ولا یفعل ما یسبّب عطل الحیاة واختلال النظام، ولذلک لم یأت بال فض الکامل والمطلق، کما أنه لم یأت بالتأیید الکامل والمطلق، وإنما أتی بشیء من ال فض والقبول، لیسهل علیه فیما بعد، تطهی المجتمع الإسلامی من ظاه ة العبید والإماء، کما أصبح علیه المجتمع الإسلامی الیوم حیث لم یکن فیه من یسمّون بالعبید والإماء.
3 إن الشا ع المقدس وإن کان لحکمته العالیة، لم ی فض مسألة العبید والإماء بصو ة کاملة، کما أنه لم یؤیدها بصو ة کاملة، إلا أنه سنّ أحکاماً دقیقة تستوجب بالتالی القضاء علی ظاه ة العبید والإماء فی المجتمع الإسلامی، وتؤدی أخی اً إلی نهایة مسألة العبید والإماء ومحوها من قاموس الحیاة.
وبعبا ة واضحة: أق الإسلام مسألة العبید والإماء لیبطلها أخی اً ویفنّدها نهایة، فلا یقال عند ذلک: إنها تنافی حقوق الإنسان فلماذا أق‌ها الإسلام، لأنه أق‌ها لیبطلها، لا لیبقیها أو یقوّیها.
ثم إنا قد ذک نا فی مقدمة کتاب العتق من (الفقه)() ما یتناسب ذک ه فی المقام وهو کما یلی:
ماذا تفعل الدنیا بالمج م کالقاتل عمداً ونحوه؟
الجواب: أنها تعدمه، أو تسجنه فی أحسن الأحوال، وحیث إن الإعدام إفناء، وهو أسوء شیء بالنسبة إلی الإنسان فلا کلام فیه، وإنما الکلام فی السجن، فهل السجن المؤبّد أو ما أشبه، أحسن جزاءاً للمج م من جهة حقوق الإنسان، أو الاستعباد الذی ق ه الإسلام بصو ة مقیدة لأسوء المج مین، الذین یشنون الح ب علی الآمنین لف ض هیمنتهم علیهم؟ کالحکومات الجائ ة حیث إنها تعتدی علی شعوبها المغلوبة علی أم‌ها بجمیع أنواع الاعتداء: ع ضاً ومالاً ونفساً، فإنها إن لم تت ک للناس ح یاتهم الأولیة، ولم تحت م حقوقهم الإنسانیة: حا بها الإسلام بإحدی صو تین:
أولاً: حا بها ح باً ابتدائیة، لانقاذ المستضعفین کما قال سبحانه: ?وما لکم لا تقاتلون فی سبیل الله والمستضعفین?().
ثانیاً: حا بها ح باً دفاعیة، وذلک فیما لو شنت حکومة ظالمة الح ب علی المسلمین، حیث یضط المسلمون للدفاع، فإن تلک الحکومة الظالمة بالإضافة إلی سیط تها الغاشمة علی شعبها، ت ید ف ض سیط تها علی المتح ین من الظلم والخ افة بغیة إ جاعهم إلی الظلم والاضطهاد، وفی هذا الدفاع لو أس المسلمون أحداً من المحا بین استعبدوه فی الجملة لا مطلقاً.
إذن: الاستعباد فی الإسلام هو لأسوء المج مین.
وعلی هذا: فالاست قاق أفضل من السجن الطویل أو الأبدی بله الإعدام، لوضوح أن سلب جمیع ح یات الإنسان أسوء من سلب جملة من ح یاته، ولذا إنک لو خی ت إنساناً حکم علیه بالسجن لمدة سنة أو عش ین سنة أن یسجن المدة المذکو ة أو أن یبقی ح اً فی الخا ج تحت قابة سید ؤوف؟ لقدم الثانی علی الأول، لأن السجن یسلب أکث مائة من ح یات الإنسان، بینما الاست قاق لا یسلب إلا بعض الح یات حیث یجعله تحت إش اف السادة.
وقد أش نا فی کتاب (الصیاغة) إلی جملة من الح یات الإسلامیة کح یة العبادة فی أی مکان صلاةً وصوماً وطها ةً وذک اً لله وق اءة للق آن ودعاءً لله.
والح یة فی البیع والش اء وال هن والضمان، واخت اع أی عقد جدید لم یمنع عنه الشا ع، والکفالة والصلح والتأمین والش کة والمضا بة والمزا عة والمساقاة وحیازة الأ ض وحیازة سائ المباحات والودیعة والعا یة والإجا ة والوکالة والوقف والصدقة والعطیة والهبة والسکنی والعم ی والسبق وال مایة والوصیة والنکاح دواماً أو انقطاعاً، والطلاق لل جل إلا مع الش ط فیکون للم أة أیضاً، والخلع، وال ضاع والسف والإقامة وفتح المحل للکسب والتجا ة، والإق ا والجعالة والطباعة، وقد المه وسائ الخصوصیات الم تبطة بالنکاح.
وکذا الح یة فی اتخاذ أیة مهنة شاءها الإنسان.
والح یة فی الثقافة وأن یطلب العلم النافع له وللبش وللحیوان والنبات وغی ذلک، وینتهی إلی أن یکون طبیباً أو مهندساً أو محامیاً، أو خبی سیاسة أو اقتصاد أو غی ذلک، أو أن یکون فقیهاً أو خطیباً أو مؤلفاً أو نحوهم.
والح یة فی العهد والیمین والنذ وتناول الأطعمة المحللة بأی کیفیة شاء وإحیاء الموات والأخذ بالشفعة.
والح یة فی الإ ث بأن یکون الإ ث للو ثة حسب الموازین الإسلامیة، وقد قال صلی الله علیه و اله: «من ت ک دیناً أو ضیاعاً فعلیّ وإلی، ومن ت ک مالاً فلو ثته» () والم اد بالضیاع العائلة التی لا کفیل لها، بینما القوانین الوضعیة تجعل جملة من الإ ث قد تصل أحیاناً إلی تسعین فی المائة من نصیب الحکومة.
والح یة فی الم اجعة إلی أی قاض ش عی.
والح یة فی الشهادة والاستشهاد.
والح یة فی اختیا الدیة أو القصاص أو العفو فی الموا د المذکو ة فی (کتابی: القصاص والدیات).
والح یة فی الز اعة والصناعة والعما ة.
والح یة فی کون الإنسان یعیش منطلقاً بدون جنسیة ولا هویة ولا ما أشبه من ال سوم المتعا فة الآن.
والح یة فی إصدا الج یدة أو المجلة أو امتلاک محطة الإذاعة أو محطة التلفزیون للبث وما إلی ذلک من ح یة اقتناء الفیدیو أو اللاسلکی أو المسجل أو نحو ذلک.
والح یة فی العمل وإبداء ال أی والتجمع وتکوین النقابة وإنشاء الجمعیة وإنشاء المنظمة وإنشاء الحزب.
والح یة فی الانتخاب.
والح یة فی الإما ة والولایة والسفا ة.
والح یة فی انتخاب أیة وظیفة من وظائف الدولة أو الأمّة.
والح یة من جهة عدم جواز قابة الحکومة علی الناس بأجهزة الإنصات وعلی التلفون أو ما أشبه من أسالیب المباحث والش طة الس یة.
والح یة فی إنجاب أی عدد من الأولاد شاء.
والح یة فی عدد الزوجات إلی أ بع علی نحو الدوام أو أکث علی نحو الانقطاع.
والح یة فی العقیدة وفی الفک، والقلم والبیان قال سبحانه: ?لا إک اه فی الدین?().
والح یة فی کیفیة الأکل والش ب واللباس والمنام واتخاذ الدا وغی ذلک.
والح یة فی الذهاب وال جوع من البیت والی البیت ومن الدکان إلی الدکان ومن المعمل إلی المعمل لیلاً أو نها اً، فی قبال بعض البلاد التی لا ح یة للإنسان فی السف فیها إلا بمقدا خاص أو ب خصة خاصة.
والح یة فی بناء المساجد والمدا س والحسینیات والمستشفیات والمستوصفات ودو النش ودو الثقافة والخانات والفنادق ودو الولادة ودو العجزة وفتح البنوک.
والح یة فی الدخول فی اتحاد الطلبة أو سائ المؤسسات الاجتماعیة الخاصة أو العامة.
والح یة فی الانتفاع بأی نوع من أنواع السیا ات وسائ وسائل النقل کالقطا ات والطائ ات والباخ ات والد اجات.
والح یة فی کیفیة المعاملة.
والح یة فی الإق اض والاقت اض.
والح یة فی إعطاء التولیة فی الوقف ونحوه لأی أحد.
والح یة فی جعل الاسم لأی شخص أو لأی محل م تبط به، فلا ی تبط جعل الاسم بإجازة الدولة.
والح یة فی فتح حقول الدواجن وحقل المواشی.
والح یة فی تقلید أی م جع جامع للش ائط.
والح یة فی انتخاب أی خطیب أ اد، وأی موجّه وأی معلم وأیة مد سة وأیة د اسة.
والح یة فی تسجیل العقد ونحوه عند أی عالم، فی مقابل عدم الح یة فی ذلک بالنسبة إلی غالب الدول حیث یقیدون الإنسان بتسجیل عقده ونحوه عند دائ ة خاصة، إلی غی‌ها من الح یات الکثی ة الموجودة فی الإسلام.
وقد ذک نا فی ذلک: أن فی قبال هذه الح یات ن ی الکبت فی القوانین الوضعیة فی بلاد العالم مما یسمی بالبلاد الح ة وفی بلاد الإسلام التابعة لها وبقیة العالم الثالث، أما فی بلاد الشیوعیین فلیس للح یة عین ولا أث، وقد ذک نا: أن الح یات الموجودة فیما یسمی بالعالم الح لا تکون إلا بقد العُش أو أقل من العُش من الح یات الممنوحة فی الإسلام.
فلا ح یة عندهم فی الإجا ة والعما ة والصناعة والز اعة والتجا ة کحیازة المباحات.
ولا ح یة للإنسان حیث یقید بالجواز والهویة والجنسیة ونحوها کما یقید أیضاً بتأشی ة الدخول والخ وج والاجازات بالنسبة إلی العمل وغی ذلک، وکذلک الجما ک والض ائب وقیود دفن المیت وتسجیل الولادات والأملاک والزواج، وأیضاً الدول تکبت الح یات بسبب أجهزة التجسس.
وکذلک لا ح یة بالنسبة إلی إنشاء المعامل إلا بقیود خاصة.
إلی غی ذلک من ألوف القوانین الکابتة لمعاملات الناس وتص فاتهم من هن ومضا بة وز اعة وغی ها.
هذا مع وضوح أن السجن لا ینتهی إلی الح یة المطلقة، بینما الاست قاق ینتهی الی الح یة المطلقة مع التخفیف علی ال قیق بالنسبة الی جملة من الأحکام، کالتخفیف علیهم فی التکلیف وفی العدة وفی الحدود والدیات وما أشبه ذلک، مما لا یوجد مثل ذلک بالنسبة إلی السجن والسجین.
فأولاً: الاست قاق ناد جداً بینما السجن کثی جداً، إذ الاست قاق لجماعة خاصة من المج مین مع وجود بدائل أهون من الاست قاق، کالفداء وما أشبه، بینما السجن علی الأغلب لا بدائل له بهذا النحو.
ثم السجن للأعم من کل مج م یست ق، بینما الاست قاق لجماعة خاصة من المج مین، وذلک علی ما ع فت سابقاً.
مضافاً إلی أن کثی اً ممن یصطلح علیه بالمج م فی القوانین الوضعیة الیوم، لیس بمج م فی منطق العقل والإسلام، فمن عاش فی البلاد بغی جنسیة،ن أو تاج بالاستی اد أو الإصدا بدون ت خیص، أو دخل البلاد بدون تأشی ة، أو أدخل بضاعته فی البلد بدون إعطاء العشو والجما ک، أو اشت ی الدا والدکان والبستان ونحوها ولیس من أهل البلد، إلی غی ذلک من ألوف أقسام الناس یعد مج ماً فی القوانین، بینما فی الإسلام لیس أحد من هؤلاء یُعدّ مج ماً، وإنما الإج ام خاص بالجنایات ونحوها.
وثانیاً: أن الاست قاق ینتهی إلی الح یة بأسباب م ددة بین الوجوب والاستحباب، والقه والاختیا، ولیس السجن کذلک، والأسباب هی کالتالی:

الأول: العتق بأسباب واجبة

والأسباب الواجبة للعتق، التی توجب علی الإنسان أن یعتق مملوکاً فی سبیل الله، کثی ة ککفا ة الظها، وکفا ة الدم، وکفا ة العهد والیمین، وغی ذلک.
کفا ة الظها
والظها هو: أن یقول الزوج لزوجته: ظه ک علیّ کظه أمی، فعن حم ان عن أبی جعف علیه السلام فی حدیث الظها قال: «وندم ال جل علی ما قال لام أته وک ه الله ذلک للمؤمنین بعد، فأنزل الله عزوجل: ?والذین یظاه ون من نسائهم ثم یعودون لما قالوا?()، یعنی ما قال ال جل الأول لام أته: أنت علی کظه أمی، قال: فمن قالها بعد ما عفا الله وغف لل جل الأول فأن علیه تح ی قبة ?من قبل أن یتماسا?() یعنی مجامعتها» () الحدیث.
وعن معاویة بن وهب قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن ال جل یقول لام أته: هی علیه کظه أمه؟ قال: «تح ی قبة أو صیام شه ین متتابعین أو إطعام ستین مسکیناً، وال قبة یجزئ عنه صبی ممن ولد فی الإسلام» ().
وعن علی بن جعف عن أخیه موسی بن جعف علیه السلام قال: «سألته عن جل قتل مملوکاً، ما علیه؟ قال: یعتق قبة، ویصوم شه ین متتابعین، ویطعم ستین مسکیناً» ().
وعن الحسین بن سعید، عن جاله، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال سول الله صلی الله علیه و اله: «کل العتق یجوز له المولود إلا فی کفا ة القتل فإن الله تعالی یقول: ?فتح ی قبة مؤمنة?() قال: یعنی بذلک مق ة قد بلغت الحنث ویجزی فی الظها صبی ممن ولد فی الإسلام» ().
کفا ة الدم
عن عبد الله بن سنان قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: «کفا ة الدم إذا قتل ال جل مؤمناً متعمداً (إلی أن قال) وإذا قتل خطئاً أدی دیته إلی أولیائه ثم اعتق قبة فإن لم یجد صام شه ین متتابعین فإن لم یستطع أطعم ستین مسکیناً مداً مداً» ().
وعن علی بن جعف، عن أخیه موسی بن جعف علیه السلام قال: سألته عن جل قتل مملوکاً، ما علیه؟ قال: «یعتق قبة ویصوم شه ین متتابعین ویطعم ستین مسکیناً» ().
کفا ة العهد والیمین
عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام: «فی کفا ة الیمین، یطعم عش ة مساکین لکل مسکین مدّ من حنطة، أو مدّ من دقیق وحفنة، أو کسوتهم لکل إنسان ثوبان، أو عتق قبة، وهو فی ذلک بالخیا، أی ذلک الثلاثة شاء صنع» ().
وعن أبی حمزة الثمالی قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عمن قال: والله، ثم لم یفِ؟ قال أبو عبد الله علیه السلام: «کفا ته: إطعام عش ة مساکین مداً مداً، دقیق أو حنطة، أو کسوتهم، أو تح ی قبة، أو صوم ثلاثة أیام متوالیة إذا لم یجد شیئاً» ().
وعن علی بن جعف، عن أخیه موسی علیه السلام قال: «سألته عن جل عاهد الله فی غی معصیة، ما علیه إن لم یفِ بعهده؟ قال: یعتق قبة، أو یتصدّق بصدقة، أو یصوم شه ین متتابعین» ().
کفا ة شق الجیب
عن خالد بن سدی أخی حنان بن سدی قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن جل شق ثوبه علی أبیه أو علی أمه أو علی أخیه أو علی ق یب له؟ فقال: «لا بأس بشق الجیوب قد شق موسی بن عم ان علی أخیه‌ها ون، ولا یشق الوالد علی ولده، ولا زوج علی ام أته، وتشق الم أة علی زوجها، وإذا شق زوج علی ام أته أو والد علی ولده فکفا ته حنث یمین ولا صلاة لهما حتی یکف ا أو یتوبا من ذلک، فإذا خدشت الم أة وجهها أو جزت شع‌ها أو نتفته ففی جز الشع عتق قبة أو صیام شه ین متتابعین أو إطعام ستین مسکیناً، وفی الخدش إذا دمیت وفی النتف کفا ة حنث یمین، و لا شیء فی اللطم علی الخدود سوی الاستغفا والتوبة ولقد شققن الجیوب ولطمن الخدود الفاطمیات علی الحسین بن علی علیه السلام و علی مثله تلطم الخدود وتشق الجیوب» ().

الثانی: العتق بأسباب مستحبة

والاستحباب هنا علی قسمین: استحباب خاص، واستحباب مطلق.
الاستحباب الخاص
أما الاستحباب الخاص فهو أن یکون العتق بسبب خاص، کما لو ض ب السید عبده فی أم، ثم أ اد إ ضاءه، وابتغی عفو الله، فکفا ته عتقه، وذلک کما فی الحدیث الش یف عن عبد الله بن طلحة، عن أبی عبد الله علیه السلام: «أن جلاً من بنی فهد کان یض ب عبداً له والعبد یقول: أعوذ بالله، فلم یقلع عنه، فقال: أعوذ بمحمد، فأقلع ال جل عنه الض ب، فقال سول الله صلی الله علیه و اله: یتعوذ بالله فلا تعیذه، ویتعوذ بمحمد فتعیذه، والله أحق أن یجا عائذه من محمد، فقال ال جل: هو ح لوجه الله، فقال: والذی بعثنی بالحق نبیاً لو لم تفعل لواقع وجهک ح النا» ().
الاستحباب المطلق
وأما الاستحباب العام والمطلق، فهو أن یکون العتق فی سبیل الله و جاء ثوابه أی: من دون سبب خاص، وبه وایات کثی ة، وفی بعضها تفصیل لبعض ما جعل الله للعتق من ثواب جزیل وأج کبی، وکان أهل البیت علیهم السلام السبّاقون علی کل الأمة فی مجال العتق.
ففی الحدیث عن معاویة بن وهب، عن أبی عبد الله علیه السلام فی حدیث قال: «ولقد اعتق علی علیه السلام ألف مملوک لوجه الله عزوجل وب ت فیهم یداه» ().
وعن الثقفی فی کتاب الغا ات، عن عبد الله بن الحسن قال: «اعتق علی علیه السلام ألف أهل بیت مما مجلت یداه، وع ق جبینه» ().
وعن علی بن الحسین علیه السلام: أنه کان یعتق کل عام جملة من العبید().
وعن محمد بن م وان، عن أبی عبد الله علیه السلام: «أن أبا جعف علیه السلام مات وت ک ستین ممملوکاً، فاعتق ثلثهم عند موته» ().
وعن محمد بن الجمهو، عن بعض أصحابنا، عن أبی عبد الله علیه السلام فی حدیث: «إن فاطمة بنت اسد قالت ل سول الله صلی الله علیه و اله یوماً: إنی أ ید أن اعتق جا یتی هذه، فقال لها: «إن فعلت اعتق الله بکل عضو منها عضواً منک عضواً منک من النا» ().
وعن أبی بصی، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «من اعتق نسمة مؤمنة بنی الله له بیتاً فی الجنة» ().
وعن ال اوندی فی لب اللباب، عن النبی صلی الله علیه و اله أنه قال: «من اعتق قبة، اعتق الله قبته من النا» ().
وعن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «یستحب لل جل أن یتق ب إلی الله عشیة ع فة ویوم ع فة بالعتق والصدقة» ().
ویتأکد استحباب العتق بعد خدمة سبع سنین، کما عن أبی عبد الله علیه السلام: «من کان مؤمناً فقد عتق بعد سبع سنین، اعتقه صاحبه أم لم یعتقه، ولا یحل خدمة من کان مؤمناً بعد سبع سنین» ().

الثالث: الح یة القه یة

والح یة القه یة بمعنی: انعتاق المملوک من عبد أو أمة، علی مولاه قه اً، أی: من دون ان یکون للمولی حق الاختیا والامتناع عن ذلک وهی فی موا د تالیة:
1 إذا مات الح ولیس له وا ث ح، وإنما له وا ث ق، فیجب مولاه علی بیعه بقیمة عادلة ویشت ی ویعتق ویوّ ث، وبذلک وایات.
2 إذا کان العبد المسلم عند مولی کاف، فإنه یشت ی من الکاف قه اً ویعتق علیه، وفیه وایات.
3 إذا ه ب عبد من الکفا إلی المسلمین، فإن ذلک یسبّب عتقه مع توف ش وطه، وقد فعله ال سول صلی الله علیه و اله فی بعض ح وبه، وبه وایات.
4- إذا اعتق المولی بعض عبده، فإنه یس ی العتق إلی بقیته، وفیه وایات.
5 إذا ملک الإنسان مملوکاً بش اء وغی ه وکان المملوک أباه أو أمه أو ابنه أو بنته، أو أخته، أو خالته، أو عمته، فإنه ینعتق علیه قه اً وکذلک الم أة لو ملکت أباها، أو أمها، أو ابنها، أو بنتها، أو زوجها، وفی ذلک وایات.
6 إذا صا المملوک أعمی، أو مقعداً، أو مجذوماً، أو ما أشبه ذلک، فإنه ینعتق قه اً علی مولاه وبه وایات.

ال ابع: الح یة بسبب الجنایة

والح یة بسبب الجنایة یعنی: أن المولی إذا جنی علی عبده بجنایة، کما لو مثّل به، أو نکّل به، فإنه ینعتق علی مولاه قه اً ویصبح ح اً.
وفی ذلک وایات کثی ة، فعن جعف بن محبوب، عمن ذک ه، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «کل عبد مثّل به فهو ح» ().
وفی الجعف یات بسند الأئمة إلی علی علیه السلام: «أنه قضی فی جل جدع أنف عبده، فاعتقه علی علیه السلام وعزّ ه» ().
وفی وایة أخ ی قال: «قضی علی علیه السلام فی جل جدع أذن عبده فاعتقه علی علیه السلام وعاقبه» ().
وفی وایة ثالثة عنه علیه السلام: «جل أخصی عبده، فاعتق علی علیه السلام العبد وعاقبه وقال: من مثّل بعبده اعتقنا العبد مع تعزی شدید، فعزّ وا السید» ().

الخامس: الح یة الاختیا یة

والح یة الاختیا یة تکون بسبب اختیا المملوک المکاتبة مع مولاه، فعلی المولی مکاتبته وهو مستحب وهی علی قسمین: مش وطة¬¬ ومطلقة، فالمش وطة یعنی: متی ما سدّد المملوک ثمنه الذی کاتبه المولی علیه اعتق وأصبح ح اً، والمطلقة یعنی: أنه ینعتق بقد ما یسدّده المملوک إلی مولاه تد یجیاً، حتی إذا سدّد جمیع ثمنه اعتق جمیعه وصا ح اً کاملاً، وبذلک نطقت الآیات وال وایات.
فعن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله عزوجل: ?فکاتبوهم إن علمتم فیهم خی اً?() قال: «إن علمتم لهم مالاً ودیناً» ().
وعن أبی عبد الله علیه السلام: «أنه سئل عن العبد یسأل مولاه الکتابة ولیس له قلیل ولا کثی؟ قال: یکاتبه وإن کان یسأل الناس، فإن الله ی زق العباد بعضهم عن بعض» ().

نحو الح یة

وهکذا وبشتی الأسالیب والحجج یحاول الإسلام أن ینهی ملف العبید والإماء نحو الح یة، وی جع الناس إلی أصالتهم الإنسانیة، وهی الح یة التی خلقهم الله علیها، ومنحهم إیاها، مضافاً إلی ما یأم به الإسلام من حسن معاملتهم، واحت امهم وإک امهم، حتی وی عن النبی صلی الله علیه و اله أنه قال: «إخوانکم خولکم، فمن کان أخوه تحت یده، فلیطعمه مما یأکل، ولیکسیه مما یلبس، ولا یکلفه ما یغلبه، فإن کلّفه ما یغلبه فلیبعه» ().
وزیادة فی عایة مشاع ال قیق یقول صلی الله علیه و اله: «لا یقل أحدکم: هذا عبدی، وهذه أمتی، ولیقل: فتای وفتاتی».
ویقول ل جل قد کب وت ک عبده یج ی خلفه: «احمله خلفک، فإنه أخوک و وحه مثل وحک».
بینما کانت الأمم الأخ ی کلها تعتب ال قیق جنساً آخ غی جنس السادة، خلقوا لیستعبدوا ویستذلوا، ومن هنا لم تکن ضمائ هم تتأثم من قتل العبد وتعذیبه، وکیّه بالنا، وتسخی ه فی الأعمال الشاقة والمنحطّة.
وکانت الإمب اطو یة ال ومانیة تأتی بالعبید عن ط یق الغزو، فکانت تغزو الناس المستضعفین الآمنین لتستعبدهم، کما کان الغ ب فی الق ون الوسطی کذلک یغزون الناس المستضعفین الآمنین فی أف یقیا ویستولون علیهم بالحدید والنا، ثم یأتون بهم إلی بلاد الغ ب ویبیعونهم علی السادة الأث یاء.
وکانوا یدأبون علی ذلک حتی انتش عدل الإسلام، وشاعت ثقافته الأخلاقیة ال اقیة، فتأث علماء الغ ب و جاله به، وطالبوا بحقوق الإنسان وقننوه فی منظماتهم، مما جعل الغ ب یضط إلی تغیی ظاه الاستعباد العلنیة، إلی الاستعباد المغلّف بغلاف الاستعما، والمحجوب بحجاب الهیمنة والعولمة وما أشبه ذلک مما هو فی الواقع نوع استعباد للشعوب المستضعفة وبصو ة جماعیة وبشکل أبشع من الاستعباد الف دی، ومع ذلک یثی ون الشبهات علی الإسلام لیغطوا بها مساوئهم ومظالمهم.

فصل بعض احتجاجات النبی صلی الله علیه و اله وآله الطاه ین لیهم السلام

من احتجاجات النبی صلی الله علیه و اله

من احتجاجات النبی صلی الله علیه و اله

ثم إن هذه الشبهات وأمثالها المثا ة حول الإسلام لم تکن شیئاً جدیداً، وإنما کانت تثا منذ زمن سول الله صلی الله علیه و اله وأهل بیته الأطها علیهم السلام وقد تصدوا علیهم السلام للإجابة علی تلک الشبهات وتلقوا الاحتجاجات وأجابوا عنها بصد واسع، ونشی إلی بعضها للنموذج.

سل عما بدا لک

وی أن أع ابیاً أتی النبی صلی الله علیه و اله فقال: إنی أ ید أن أسألک عن أشیاء فلا تغضب.
قال: ¬ «سل عما شئت، فإن کان عندی أجبتک وإلا سألت جب ئیل».
قال: أخب نا عن الصلیعاء، وعن الق یعاء، وعن أوّل دم وقع علی وجه الأ ض، وعن خی بقاع الأ ض، وعن ش ها؟
فقال: «یا أع ابی! هذا ما سمعتُ به، ولکن یأتینی جب ئیل فأسأله».
فهبط فقال: «هذه أسماء ما سمعت بها قط».
فع ج إلی السماء ثم هبط فقال: «أخب الأع ابی أن الصلیعاء هی السباخ التی یز عها أهلها فلا تنبت شیئاً.
وأما الق یعاء فالأ ض التی یز عها أهلها فتنبت ههنا طاقة وههنا طاقة فلا ی جع إلی أهلها نفقاتهم.
وخی بقاع الأ ض المساجد، وش‌ها الأسواق وهی میادین إبلیس إلیها یغدو.
وأن أول دم وقع علی الأ ض مشیمة حوّاء حین ولدت قابیل بن آدم» ().
وفی حدیث علی علیه السلام: (إن أع ابیاً سأل النبی صلی الله علیه و اله عن الصلیعاء والق یعاء) الصلیعاء تصغی الصلعاء: الأ ض التی لا تنبت، والق یعاء: أ ض لعنها الله، إذا أُنبت أو زُ ع فیها، نَبت فی حافیتها ولم ینبت فی متنها شیء.
ومعنی (ما سمعت) أی: أن أحداً لم یتلفظ بهذه الألفاظ عند سول الله صلی الله علیه و اله قبل سؤال الأع ابی، و(ش ها) لأن فیها الکذب والخیانة وما أشبه، لا أنها مک وهة بنفسها.

الق آن بکلام الع ب

جاء فی الحدیث أن قوماً أتوا سول الله صلی الله علیه و اله فقالوا له: ألست سولاً من الله تعالی؟
قال لهم: «بلی».
قالوا له: وهذا الق آن الذی أتیت به کلام الله تعالی؟
قال: «نعم».
قالوا: فأخب نا عن قوله: ?إنکم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها وا دون?() إذا کان معبودهم معهم فی النا فقد عبدوا المسیح، أفنقول: إنه فی النا؟
فقال لهم سول الله صلی الله علیه و اله: «إن الله سبحانه أنزل الق آن علیّ بکلام الع ب والمتعا ف فی لغتها وعند الع ب: أن (ما) لما لا یعقل، و(من) لمن یعقل، و(الذی) یصلح لهما جمیعاً، فإن کنتم من الع ب فأنتم تعلمون هذا، قال الله تعالی: ?إنکم وما تعبدون? ی ید الأصنام التی عبدوها وهی لا تعقل، والمسیح علیه السلام لا یدخل فی جملتها، لأنه یعقل، ولو قال: (إنکم ومن تعبدون) لدخل المسیح علیه السلام فی الجملة».
فقال القوم: صدقت یا سول الله().

بینی وبینکم التو اة

عن ابن عباس (ضی الله عنه) قال: خ ج من المدینة أ بعون جلاً من الیهود قالوا: انطلقوا بنا إلی هذا الکاهن الکذاب حتی نوبّخه فی وجهه ونکذّبه فإنه یقول: أنا سول الله ب العالمین، فکیف یکون سولاً وآدم خی منه، ونوح خی منه، وذک وا الأنبیاء علیهم السلام؟
فقال النبی صلی الله علیه و اله لعبد الله بن سلام: التو اة بینی وبینکم، ف ضیت الیهود بالتو اة.
فقال الیهود: آدم خی منک لأن الله تعالی خلقه بیده ونفخ فیه من وحه.
فقال النبی صلی الله علیه و اله: آدم النبی أبی، وقد أُعطیت أنا أفضل مما أُعطی آدم.
قالت الیهود: ما ذاک؟
قال: إن المنادی ینادی کل یوم خمس م ات: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً سول الله، ولم یقل: آدم سول الله، ولواء الحمد بیدی یوم القیامة ولیس بید آدم.
فقالت الیهود: صدقت یا محمد وهو مکتوب فی التو اة.
قال: هذه واحدة.
قوله: «ولم یقل» أی: لم یش عه الله فی کل یوم.
قالت الیهود: موسی خی منک.
قال النبی صلی الله علیه و اله: ولم؟
قالوا: لأن الله عزوجل کلّمه بأ بعة آلاف کلمة ولم یکلّمک بشیء.
فقال النبی صلی الله علیه و اله: لقد أُعطیت أنا أفضل من ذلک.
قالوا: وما ذاک؟
قال صلی الله علیه و اله: قوله تعالی: ?سبحان الذی أس ی بعبده لیلاً من المسجد الح ام إلی المسجد الأقصی الذی با کنا حوله?() وحملت علی جناح جب ئیل حتی انتهیت إلی السماء السابعة فجاوزت سد ة المنتهی عندها جنة المأوی حتی تعلّقت بساق الع ش، فنودیت من ساق الع ش: إنی أنا الله لا إله إلا أنا السلام المؤمن المهیمن العزیز الجبا المتکبّ ال ؤوف ال حیم، و أیته بقلبی وما أیته بعینی، فهذا أفضل من ذلک.
قالت الیهود: صدقت یا محمد وهو مکتوب فی التو اة.
قال سول الله صلی الله علیه و اله: هذه اثنتان.
قالوا: نوح خی منک.
قال النبی صلی الله علیه و اله: ولمَ ذاک؟
قالوا: لأنه کب السفینة فج ت علی الجودیّ.
قال النبی صلی الله علیه و اله: لقد أُعطیت أنا أفضل من ذلک.
قالوا: وما ذاک؟
قال: إن الله عزوجل أعطانی نه اً فی السماء مج اه تحت الع ش، علیه ألف ألف قص، لبنة من ذهب ولبنة من فضة، حشیشها الزعف ان و ض اضها الد والیاقوت، وأ ضها المسک الأبیض، فذلک خی لی ولأُمتی، وذلک قوله تعالی: ?إنا أعطیناک الکوث ?().
قالوا: صدقت یا محمد وهو مکتوب فی التو اة، وهذا خی من ذلک.
قال النبی صلی الله علیه و اله: هذه ثلاثة.
قالوا: إب اهیم خی منک.
قال: ولمَ ذاک؟
قالوا: لأن الله تعالی اتخذه خلیلاً.
قال النبی صلی الله علیه و اله: إن کان إب اهیم علیه السلام خلیله فأنا حبیبه محمد.
قالوا: ولمَ سمّیت محمداً؟
قال: سمّانی الله محمداً، وشقّ اسمی من اسمه هو المحمود وأنا محمد وأمتی الحامدون علی کل حال.
فقالت الیهود: صدقت یا محمد هذا خی من ذلک.
قال النبی صلی الله علیه و اله: هذه أ بعة.
قالت الیهود: عیسی خی منک.
قال صلی الله علیه و اله: ولم ذاک؟
قالوا: إن عیسی بن م یم کان ذات یوم بعقبة بیت المقدس فجاءه الشیاطین لیحملوه، فأم الله عزوجل جب ئیل علیه السلام أن اض ب بجناحک الأیمن وجوه الشیاطین وألقهم فی النا، فض ب بأجنحته وجوههم وألقاهم فی النا.
فقال سول الله صلی الله علیه و اله: لقد أُعطیت أنا أفضل من ذلک.
قالوا: وما هو؟
قال صلی الله علیه و اله: أقبلت یوم بد من قتال المش کین وأنا جائع شدید الجوع، فلمّا و دت المدینة استقبلتنی ام أة یهودیة وعلی اسها جفنة، وفی الجفنة جدی مشوی وفی کمّها شیء من سک، فقالت: الحمد لله الذی منحک السلامة، وأعطاک النص والظف علی الأعداء، وإنی قد کنت نذ ت لله نذ اً إن أقبلت سالماً غانماً من غزاة بد لأذبحنّ هذا الجدی ولأشوینّه ولأحملنّه إلیک لتأکله، فقال النبی صلی الله علیه و اله فنزلت عن بغلتی الشهباء، وض بت بیدی إلی الجدی لآکله فاستنطق الله تعالی الجدی فاستوی علی أ بع قوائم وقال: یا محمد لا تأکلنی فإنی مسموم.
قالوا: صدقت یا محمد هذا خی من ذلک.
قال النبی صلی الله علیه و اله: هذه خمسة.
قولهم: عیسی علیه السلام مع أنهم لا یعت فون بعیسی لکنهم ذک وه لتصدیق سول الله صلی الله علیه و اله له.
قالوا: بقیت واحدة ثم نقوم من عندک.
قال: هاتوا.
قالوا: سلیمان خی منک.
قال: ولمَ ذاک؟
قالوا: لأن الله عزوجل سخّ له الشیاطین والإنس والجن والطی وال یاح والسباع.
فقال النبی صلی الله علیه و اله: فقد سخّ الله لی الب اق، وهو خی من الدنیا بحذافی ها، وهی دابّة من دواب الجنة، وجهها مثل وجه آدمی، وحواف‌ها مثل حواف الخیل، وذنبها مثل ذنب البق، فوق الحما ودون البغل، س جه من یاقوتة حم اء، و کابه من د ة بیضاء، مزمومة بألف زمام من ذهب، علیه جناحان مکللان بالد والجوه والیاقوت والزب جد، مکتوب بین عینیه: لا إله إلا الله وحده
لا ش یک له، وأن محمداً سول الله صلی الله علیه و اله.
قالت الیهود: صدقت یا محمد وهو مکتوب فی التو اة هذا خی من ذلک، یا محمد نشهد أن لا إله إلا الله وأنک سول الله().

من احتجاجات فاطمة الزه اء علیها السلام

احتجاجها علیها السلام لما منعها القوم فدک

قالت فاطمة الزه اء علیها السلام فی خطبتها فی المسجد: أیّها الناس اعلموا أنّی فاطمة، وأبی محمّد صلی الله علیه و اله، أقول عودا وبدءا، ولا أقول ما أقول غلطا، ولا أفعل ما أفعل شططا ?لَقَدْ جاءکُمْ سُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ ما عَنِتُّمْ حَ یصٌ عَلَیْکُمْ بِالْمُؤْمِنِینَ ؤُفٌ حِیمٌ?()، فإن تعزوه وتع فوه تجدوه أبی دون نسائکم، وأخا ابن عمّی دون جالکم، ولنعم المعزی إلیه صلی الله علیه و اله …
وأنتم تزعمون أن لا إ ث لنا ?أَ فَحُکْمَ الْجاهِلِیَّةِ یَبْغُونَ ومَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُکْماً لِقَوْمٍ یُوقِنُونَ ?() أ فلا تعلمون بلی، تجلی لکم کالشمس الضاحیة أنّی ابنته أیّها المسلمون، أ أغلب علی إ ثیه.
یا ابن أبی قحافة، أفی کتاب اللّه أن ت ث أباک ولا أ ث أبی لقد جئت شیئاً ف یاً، أفعلی عمد ت کتم کتاب اللّه ونبذتموه و اء ظهو کم إذ یقول: ?ووَ ثَ سُلَیْمانُ داوُدَ?() وقال: فیما اقتصّ من خب یحیی بن زک یا علیه السلام إذ قال: بّ ?فَهَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا ? یَ ثُنِی ویَ ثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ?() وقال: ?وَأُولُوا الأ حامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللَّهِ?()، وقال: ?یُوصِیکُمُ اللَّهُ فِی أَوْلادِکُمْ لِلذَّکَ مِثْلُ حَظِّ الأنْثَیَیْنِ?()، وقال: ?إِنْ تَ کَ خَیْ اً الْوَصِیَّةُ لِلْوالِدَیْنِ والأقْ بِینَ بِالْمَعْ وفِ حَقًّا عَلَی الْمُتَّقِینَ?().
وزعمتم ألاّ حظوة لی ولا أ ث من أبی ولا حم بیننا، أفخصّکم اللّه بآیة أخ ج منها أبی صلی الله علیه و اله أم هل تقولون أهل ملّتین لا یتوا ثان، أولست أنا وأبی من أهل ملّة واحدة أم أنتم أعلم بخصوص الق آن وعمومه من أبی وابن عمّی، فدونکما مخطومة م حولة تلقاک یوم حش ک، فنعم الحکم اللّه، والزعیم محمّد، والموعد القیامة، وعند الساعة ما تخس ون، ولا ینفعکم إذ تندمون، و?لِکُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَ ?() و?فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ یَأْتِیهِ عَذابٌ یُخْزِیهِ ویَحِلُّ عَلَیْهِ عَذابٌ مُقِیمٌ?() …
ثم مت بط فها نحو الأنصا فقالت: یا معاش الفتیة وأعضاد الملّة، وأنصا الإسلام، ما هذه الغمیزة فی حقّی، والسّنة عن ظلامتی، أما کان سول اللّه صلی الله علیه و اله أبی یقول: «الم ء یحفظ فی ولده»، س عان ما أحدثتم، وعجلان ذا إهالة، ولکم طاقة بما أحاول، وقوّة علی ما أطلب وأزاول، أ تقولون مات محمّد صلی الله علیه و اله، فخطب جلیل استوسع وهنه، واستنه فتقه، وانفتق تقه، واظلمّت الأ ض لغیبته، وکسفت النجوم لمصیبته، وأکدت الآمال، وخشعت الجبال، وأضیع الح یم، وأزیلت الح مة عند مماته، فتلک واللّه النازلة الکب ی، والمصیبة العظمی، لا مثلها نازلة، ولا بائقة عاجلة، أعلن بها کتاب اللّه جلّ ثناؤه فی أفنیتکم فی ممساکم ومصبحکم، هتافا وص اخا، وتلاوة وألحانا، ولقبله ما حلّ بأنبیاء اللّه و سله، حکم فصل وقضاء حتم ?وَ ما مُحَمَّدٌ إلاّ سُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ ال سُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ ومَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُ اللَّهَ شَیْئاً وسَیَجْزِی اللَّهُ الشَّاکِ ینَ?().
إیهاً بنی قیلة أ أهضم ت اث أبی وأنتم بم أی منّی ومسمع، ومبتد ومجمع، تلبسکم الدعوة، وتشملکم الخب ة، وأنتم ذا العدد والعدّة، والأداة والقوّة، وعندکم السلاح والجنّة، توافیکم الدعوة فلا تجیبون، وتأتیکم الص خة فلا تغیثون، وأنتم موصوفون بالکفاح، مع وفون بالخی والصلاح، والنجبة التی انتجبت، والخی ة التی اختی ت، قاتلتم الع ب، وتحمّلتم الکدّ والتعب، وناطحتم الأمم، وکافحتم البهم، فلا نب ح أو تب حون، نأم کم فتأتم ون، حتی إذا دا ت بنا حی الإسلام، ود حلب الأیام، وخضعت ثغ ة الش ک، وسکنت فو ة الإفک، وخمدت نی ان الکف، وهدأت دعوة اله ج، واستوسق نظام الدین، فأنّی ح تم بعد البیان، وأس تم بعد الإعلان، ونکصتم بعد الإقدام، وأش کتم بعد الإیمان ?أَلا تُقاتِلُونَ قَوْماً نَکَثُوا أَیْمانَهُمْ وهَمُّوا بِإِخْ اجِ ال سُولِ وهُمْ بَدَؤُکُمْ أَوَّلَ مَ ةٍ أَ تَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ?().
ألا قد أ ی أن قد أخلدتم إلی الخفض، وأبعدتم من هو أحقّ بالبسط والقبض، وخلوتم بالدعة، ونجوتم من الضیق بالسعة، فمججتم ما وعیتم، ودسعتم الذی تسوّغتم، ف ?إِنْ تَکْفُ وا أَنْتُمْ ومَنْ فِی الأ ضِ جَمِیعاً فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِیٌّ حَمِیدٌ?().
ألا وقد قلت ما قلت علی مع فة منّی بالخذلة التی خام تکم، والغد ة التی استشع تها قلوبکم، ولکنّها فیضة النفس، ونفثة الغیظ، وخو القنا، وبثّة الصد، وتقدمة الحجّة، فدونکموها فاحتقبوها دب ة الظه، نقبة الخف، باقیة العا، موسومة بغضب اللّه وشنا الأبد، موصولة ب ?نا اللَّهِ الْمُوقَدَةُ ? الَّتِی تَطَّلِعُ عَلَی الأفْئِدَةِ?() فبعین اللّه ما تفعلون ?وَسَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنْقَلَبٍ یَنْقَلِبُونَ?()، وأنا ابنة ?نذی لَکُمْ بَیْنَ یَدَیْ عَذابٍ شَدِیدٍ?()
ف?اعْمَلُوا… إِنَّا عامِلُونَ ? وانْتَظِ وا إِنَّا مُنْتَظِ ونَ?().
ثم قالت فی جواب أبی بک: سبحان اللّه ما کان سول اللّه صلّی اللّه علیه وآله عن کتاب اللّه صا فا، ولا لأحکامه مخالفا، بل کان یتّبع أث ه، ویقفو سو ه، أ فتجمعون إلی الغد اعتلالا علیه بالزو، وهذا بعد وفاته شبیه بما بغی له من الغوائل فی حیاته، هذا کتاب اللّه حکما عدلا، وناطقا فصلا، یقول ?یَ ثُنِی ویَ ثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ?() ?ووَ ثَ سُلَیْمانُ داوُدَ?() فبیّن عزّ وجلّ فیما وزّع علیه من الأقساط، وش ع من الف ائض والمی اث، وأباح من حظّ الذک ان والإناث ما أزاح علّة المبطلین، وأزال التظنّی والشبهات فی الغاب ین، کلا ?بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْ اً فَصَبْ جَمِیلٌ?() ?واللَّهُ الْمُسْتَعانُ عَلی ما تَصِفُونَ?()، ().

مع نساء المهاج ین والأنصا

قال سوید بن غفلة: لما م ضت فاطمة علیها السلام الم ضة التی توفیت فیها، دخلت علیها نساء المهاج ین والأنصا یعدنها، فقلن لها: کیف أصبحت من علتک یا ابنة سول الله؟
فحمدت الله وصلت علی أبیها ثم قالت: أصبحت والله عائفة لدنیاکن، قالیة ل جالکن، لفظتهم بعد أن عجمتهم، وسئمتهم بعد أن سب تهم، فقبحا لفلول الحد، واللعب بعد الجد، وق ع الصفاة، وصدع القناة، وختل الآ اء، وزلل الأهواء، ?لبئس ما قدمت لهم أنفسهم أن سخط الله علیهم وفی العذاب هم خالدون?()، لا ج م لقد قلدتهم بقتها، وحملتهم أوقتها، وشننت علیهم غا اتها، فجدعا وعق ا و ?بعدا للقوم الظالمین?().
ویحهم أنی زعزعوها عن واسی ال سالة وقواعد النبوة والدلالة ومهبط ال وح الأمین والطیبین بأمو الدنیا والدین، ?ألا ذلک هو الخس ان المبین?() وما الذی نقموا من أبی الحسن علیه السلام نقموا والله منه نکی سیفه وقلة مبالاته لحتفه، وشدة وطأته ونکال وقعته، وتنم ه فی ذات الله، وتالله لو مالوا عن المحجة اللائحة وزالوا عن قبول الحجة الواضحة ل دهم إلیها وحملهم علیها، ولسا بهم سی ا سجحا، لا یکلم حشاشه ولا یکل سائ ه ولا یمل اکبه، ولأو دهم منهلا نمی‌ا صافیا ویا تطفح ضفتاه ولا یت نق جانباه، ولأصد هم بطانا ونصح لهم س ا وإعلانا، ولم یکن یتحلی من الدنیا بطائل، ولا یحظی منها بنائل، غی ی الناهل وشبعة الکافل، ولبان لهم الزاهد من ال اغب، والصادق من الکاذب، ?ولو أن أهل الق ی آمنوا واتقوا لفتحنا علیهم ب کات من السماء والأ ض، ولکن کذبوا فأخذناهم بما کانوا یکسبون?()، ?والذین ظلموا من هؤلاء سیصیبهم سیئات ما کسبوا وما هم بمعجزین?() ألا هلم فاسمع وما عشت أ اک الده عجبا، ?وإن تعجب فعجب قولهم?().
لیت شع ی إلی أی سناد استندوا، وإلی أی عماد اعتمدوا، وبأیة ع وة تمسکوا، وعلی أیة ذ یة أقدموا واحتنکوا، ?لبئس المولی ولبئس العشی ?() و?بئس للظالمین بدلا?() استبدلوا والله الذنابی بالقوادم، والعجز بالکاهل، ف غما لمعاطس قوم ?یحسبون أنهم یحسنون صنعا?()، ?ألا إنهم هم المفسدون ولکن لایشع ون?().
ویحهم ?أفمن یهدی إلی الحق أحق أن یتبع أم من لا یهدی إلا أن یهدی فما لکم کیف تحکمون?() أما لعم ی لقد لقحت فنظ ة یثما تنتج ثم احتلبوا مل‌ء القعب دما عبیطا وذعافا مبیدا هنالک ?یخس المبطلون?() ویع ف الباطلون غب ما أسس الأولون، ثم طیبوا عن دنیاکم أنفسا واطمأنوا للفتنة جاشا وأبش وا بسیف صا م وسطوة معتد غاشم وبه ج شامل واستبداد من الظالمین، یدع فیئکم زهیدا وجمعکم حصدا، فیا حس تی لکم وأنی بکم وقد عمیت ?علیکم أنلزمکموها وأنتم لها کا هون?().
قال سوید بن غفلة: فأعادت النساء قولها علیها السلام علی جالهن، فجاء إلیها قوم من المهاج ین والأنصا معتذ ین وقالوا: یا سیدة النساء لو کان أبو الحسن علیه السلام ذک لنا هذا الأم قبل أن یب م العهد ویحکم العقد لما عدلنا عنه إلی غی ه.
فقالت علیها السلام: إلیکم عنی فلا عذ بعد تعذی کم ولا أم بعد تقصی کم().

فاطمة بضعة منی

عن أبی بصی عن أبی عبد الله جعف بن محمد علیه السلام قال: ولدت فاطمة علیها السلام فی جمادی الآخ ة فی العش ین منه سنة خمس وأ بعین من مولد النبی صلی الله علیه و اله وأقامت بمکة ثمان سنین وبالمدینة عش سنین، وبعد وفاة أبیها خمسة وسبعین یوما وقبضت فی جمادی الآخ ة یوم الثلاثاء لثلاث خلون منه سنة إحدی عش ة من الهج ة، وکان سبب وفاتها أن قنفذا مولی ال جل لکزها بنعل السیف بأم ه فأسقطت محسنا وم ضت من ذلک م ضا شدیدا، ولم تدع أحدا ممن آذاها یدخل علیها، وکان جلان من أصحاب النبی صلی الله علیه و اله سألا أمی المؤمنین أن یشفع لهما، فسألها فأجابت، ولما دخلا علیها قالا لها: کیف أنت یا بنت سول الله؟
فقالت: بخی بحمد الله.
ثم قالت لهما: أما سمعتما من النبی صلی الله علیه و اله یقول: «فاطمة بضعة منی فمن آذاها فقد آذانی ومن آذانی فقد آذی الله؟»
قالا: بلی.
قالت: والله لقد آذیتمانی.
فخ جا من عندها وهی ساخطة علیهما().

مع سلمان الفا سی

قال سلمان الفا سی: خ جت مع سول الله صلی الله علیه و اله ذات لیلة أ ید الصلاة، فحاذیت باب علی علیه السلام فإذا بهاتف من داخل الدا یقول: اشتد صداع أسی وخلا بطنی ودب ت کفای من طحن الشعی.
فمضنی القول مضا شدیدا، فدنوت من الباب وق عته ق عا خفیفا، فأجابتنی فضة جا یة فاطمة علیها السلام وقالت: من هذا؟
قلت: سلمان.
قالت: و اءک یا أبا عبد الله، فإن ابنة سول الله صلی الله علیه و اله ق یبة من الباب علیها یسی من الثیاب ف میت بعباءتی داخل الباب فلبستها، ثم قالت: یا فضة قولی لسلمان یدخل، فإن سلمان منا أهل البیت.
فدخلت فإذا بفاطمة علیها السلام جالسة وقدامها حی تطحن بها الشعی وعلی عمود ال حی دم سائل قد أفضی إلی الحج، فحانت منی التفاتة فإذا بالحسن بن علی فی ناحیة الدا یتضو من الجوع، فقلت: جعلنی الله فداک یا ابنة سول الله قد دب ت کفاک من طحن الشعی وفضة قائمة.
فقالت: یا أبا عبد الله أوصانی أبی أن تکون الخدمة یوما لی ویوما لها، وکان أمس یوم خدمتها والیوم یوم خدمتی.
فقلت: جعلنی الله فداک إنی مولی عتاقة.
فقالت: أنت منا أهل البیت.
قلت: فاختا ی إحدی الخصلتین، إما أن أطحن لک الشعی، أو أسکت لک الحسن.
قالت: یا أبا عبد الله أنا أسکت الحسن فإنی أ فق، وأنت تطحن الشعی.
فسمعت الإقامة فمضیت وصلیت مع سول الله صلی الله علیه و اله ولما ف غت من الصلاة أیت علیا علیه السلام وهو علی میمنة سول الله صلی الله علیه و اله فجذبت داءه وقلت: أنت هاهنا وفاطمة قد دب ت کفاها من طحن الشعی.
فقام وإن دموعه لتنحد علی لحیته وإن سول الله صلی الله علیه و اله لینظ إلیه حتی خ ج من باب المسجد فلم یمکث إلا قلیلا حتی جع یتبسم من غی أن تستبین أسنانه.
فقال سول الله صلی الله علیه و اله: «یا علی خ جت وأنت باک، و جعت وأنت مبتسم».
قال: دخلت الدا وإذا فاطمة نائمة مستلقیة والحسن نائم علی صد‌ها وال حی تدو من غی ید.
فتبسم سول الله صلی الله علیه و اله ثم قال: «یا علی أما علمت أن لله ملائکة سائ ة فی الأ ض یخدمون محمدا وآل محمد إلی أن تقوم الساعة» ().

مع ابن أبی قحافة

وفی ش ح نهج البلاغة(): عن أم هانئ: أن فاطمة علیها السلام قالت لأبی بک: من ی ثک إذا مت؟
قال: ولدی وأهلی.
قالت: فما لک ت ث سول الله صلی الله علیه و اله دوننا؟
قال: یا ابنة سول الله ما و ث أبوک دا ا ولا مالا ولا ذهبا ولا فضة.
قالت: بلی سهم الله الذی جعله لنا وصا فیئنا الذی بیدک.

خی للم أة

قال الحسن البص ی: ما کان فی هذه الأمة أعبد من فاطمة علیها السلام کانت تقوم حتی تو م قدماها، وقال النبی صلی الله علیه و اله لها: «أی شی‌ء خی للم أة؟»
قالت: أن لا ت ی جلا ولا ی اها جل.
فضمها إلیه وقال: ?ذ یة بعضها من بعض?()،().

من احتجاجات أمی المؤمنین علیه السلام

أسئلة فی التوحید

إن جلا جاء إلی أمی المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام فقال: أخب نی عما لیس لله، وعما لیس عند الله، وعما لا یعلمه الله؟
فقال: أما ما لا یعلمه الله فلا یعلم أن له ولدا، تکذیبا لکم حیث قلتم عزی ابن الله.
وأما قولک: ما لیس لله، فلیس له ش یک.
وأما قولک: ما لیس عند الله، فلیس عند الله ظلم العباد.
فقال الیهودی: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده و سوله وأشهد أنک الحق ومن أهل الحق وقلت الحق، وأسلم علی یده().
أین بک؟
عن جعف بن محمد عن أبیه علیه السلام قال: کان ل سول الله صلی الله علیه و اله صدیقان یهودیان قد آمنا بموسی سول الله وأتیا محمدا سول الله صلی الله علیه و اله وسمعا منه، وقد کانا ق ءا التو اة وصحف إب اهیم وموسی علیه السلام وعلما علم الکتب الأولی، فلما قبض الله تبا ک وتعالی سوله صلی الله علیه و اله أقبلا یسألان عن صاحب الأم بعده وقالا: إنه لم یمت نبی قط إلا وله خلیفة یقوم بالأم فی أمته من بعده، ق یب الق ابة إلیه من أهل بیته، عظیم الخط، جلیل الشأن.
فقال أحدهما لصاحبه: هل تع ف صاحب الأم من بعد هذا النبی؟
قال الآخ: لا أعلمه إلا بالصفة التی أجدها فی التو اة وهو الأصلع المصف، فإنه کان أق ب القوم من سول الله.
فلما دخلا المدینة وسألا عن الخلیفة… فأ شدا إلی علی علیه السلام.
فلما جاءاه فنظ ا إلیه قال أحدهما لصاحبه: إنه ال جل الذی نجد صفته فی التو اة أنه وصی هذا النبی وخلیفته وزوج ابنته وأبو السبطین والقائم بالحق من بعده، ثم قالا لعلی علیه السلام: أیها ال جل ما ق ابتک من سول الله؟
قال: هو أخی، وأنا وا ثه ووصیه وأول من آمن به، وأنا زوج ابنته فاطمة.
قالا له: هذه الق ابة الفاخ ة والمنزلة الق یبة وهذه الصفة التی نجدها فی التو اة، ثم قالا له: فأین بک عز وجل؟
قال لهما علی علیه السلام: إن شئتما أنبأتکما بالذی کان علی عهد نبیکما موسی علیه السلام وإن شئتما أنبأتکما بالذی کان علی عهد نبینا محمد صلی الله علیه و اله.
قالا: أنبئنا بالذی کان علی عهد نبینا موسی علیه السلام.
قال علی علیه السلام: أقبل أ بعة أملاک، ملک من المش ق وملک من المغ ب وملک من السماء وملک من الأ ض، فقال صاحب المش ق لصاحب المغ ب: من أین أقبلت؟
قال: أقبلت من عند بی.
وقال صاحب المغ ب لصاحب المش ق: من أین أقبلت؟
قال: أقبلت من عند بی.
وقال النازل من السماء للخا ج من الأ ض: من أین أقبلت؟
قال: أقبلت من عند بی.
وقال الخا ج من الأ ض للنازل من السماء: من أین أقبلت؟
قال: أقبلت من عند بی.
فهذا ما کان علی عهد نبیکما موسی علیه السلام، وأما ما کان علی عهد نبینا محمد صلی الله علیه و اله فذلک قوله فی محکم کتابه: ?ما یکون من نجوی ثلاثة إلا هو ابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنی من ذلک ولا أکث إلا هو معهم أین ما کانوا?() الآیة().

من أس ا المع اج

لما توفی سول الله صلی الله علیه و اله دخل المدینة جل من ولد داود علی دین الیهودیة، ف أی السکک خالیة فقال لبعض أهل المدینة: ما حالکم؟
فقیل: توفی سول الله صلی الله علیه و اله.
فقال الداودی: أما إنه توفی فی الیوم الذی هو فی کتابنا.
ثم قال: فأین الناس؟
فقیل له: فی المسجد، فأتی المسجد فإذا أبو بک وعم وعثمان وعبد ال حمن بن عوف وأبو عبیدة بن الج اح والناس قد غص المسجد بهم، فقال: أوسعوا حتی أدخل وأ شدونی إلی الذی خلفه نبیکم…
فقد جئت لأسأل عن أ بعة أح ف، فإن خب ت بها أسلمت…
فقالوا له انتظ قلیلا، وأقبل أمی المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام من بعض أبواب المسجد، فقالوا له: علیک بالفتی.
فقام إلیه، فلما دنا منه قال له: أنت علی بن أبی طالب؟
فقال له علی: أنت فلان بن فلان بن داود.
قال: نعم…
قال: اسأل.
قال: ما أول ح ف کلم الله به نبیکم لما أس ی به و جع من عند به؟
وخب نی عن الملک الذی زحم نبیکم ولم یسلم علیه؟
وخب نی عن الأ بعة الذین کشف عنهم مالک طبقا من النا وکلموا نبیکم؟
وخب نی عن منب نبیکم أی موضع هو من الجنة؟
قال علی علیه السلام: أول ما کلم الله به نبینا صلی الله علیه و اله قول الله تعالی: ?آمن ال سول بما أنزل إلیه من به?().
قال: لیس هذا أ دت.
قال: فقول سول الله صلی الله علیه و اله: ?والمؤمنون کل آمن بالله?().
قال: لیس هذا أ دت.
قال: ات ک الأم مستو ا.
قال: لتخب نی، أولست أنت هو؟
فقال: أما إذ أبیت فإن سول الله صلی الله علیه و اله لما جع من عند به والحجب ت فع له قبل أن یصی إلی موضع جب ئیل ناداه ملک: یا أحمد، قال: إن الله یق أ علیک السلام ویقول لک: اق أ علی السید الولی منا السلام، فقال سول الله صلی الله علیه و اله: من السید الولی؟ فقال الملک: علی بن أبی طالب.
قال الیهودی: صدقت، والله إنی لأجد ذلک فی کتاب أبی.
فقال علی علیه السلام: أما الملک الذی زحم سول الله صلی الله علیه و اله فملک الموت، جاء به من عند جبا من أهل الدنیا، قد تکلم بکلام عظیم، فغضب الله فزحم سول الله ولم یع فه، فقال جب ئیل یا ملک الموت هذا سول الله أحمد حبیب الله صلی الله علیه و اله ف جع إلیه فلصق به واعتذ وقال: یا سول الله إنی أتیت ملکا جبا ا قد تکلم بکلام عظیم فغضبت ولم أع فک فعذ ه.
وأما الأ بعة الذین کشف عنهم مالک طبقا من النا، فإن سول الله صلی الله علیه و اله م بمالک ولم یضحک منذ خلق قط، فقال له جب ئیل: یا مالک هذا نبی ال حمة محمد، فتبسم فی وجهه ولم یتبسم لأحد غی ه، فقال سول الله صلی الله علیه و اله م ه أن یکشف طبقا من النا، فکشف، فإذا قابیل ونم ود وف عون وهامان، فقالوا: یا محمد اسأل بک أن ی دنا إلی دا الدنیا حتی نعمل صالحا، فغضب جب ئیل فقال ب یشة من یش جناحه ف د علیهم طبق النا.
وأما منب سول الله صلی الله علیه و اله فإن مسکن سول الله صلی الله علیه و اله جنة عدن وهی جنة خلقها الله بیده ومعه فیها اثنا عش وصیا، وفوقها قبة یقال لها قبة ال ضوان وفوق قبة ال ضوان منزل یقال له الوسیلة ولیس فی الجنة منزل یشبهه وهو منب سول الله صلی الله علیه و اله.
قال الیهودی: صدقت والله إنه لفی کتاب أبی داود یتوا ثونه واحد بعد واحد حتی صا إلی، ثم أخ ج کتابا فیه ما ذک ه مسطو ا بخط داود، ثم قال: مد یدک فأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا سول الله وأنه الذی بش به موسی علیه السلام وأشهد أنک عالم هذه الأمة ووصی سول الله.
قال: فعلمه أمی المؤمنین ش ائع الدین().
أقول: إن أمی المؤمنین علی علیه السلام قد تکلم أولاً بما لم ی د أن یمدح به نفسه کما لا یخفی.

من احتجاجات الإمام الحسن علیه السلام

أسئلة ابن الأصف

وی محمد بن قیس عن أبی جعف محمد بن علی الباق علیه السلام قال: بینا أمی المؤمنین فی ال حبة والناس علیه مت اکمون، فمن بین مستفت ومن بین مستعد، إذ قام إلیه جل فقال: السلام علیک یا أمی المؤمنین و حمة الله وب کاته.
فقال: وعلیک السلام و حمة الله وب کاته، من أنت؟
قال: أنا جل من عیتک وأهل بلادک.
فقال له: ما أنت ب عیتی وأهل بلادی، ولو سلمت علی یوما واحدا ما خفیت علی.
فقال: الأمان یا أمی المؤمنین.
فقال: هل أحدثت منذ دخلت مص ی هذا.
قال: لا.
قال: فلعلک من جال الح ب.
قال: نعم.
قال: إذا وضعت الح ب أوزا‌ها فلا بأس.
قال: أنا جل بعثنی إلیک معاویة متغفلا لک، أسألک عن شیء بعث به ابن الأصف إلیه، وقال له: إن کنت أحق بهذا الأم والخلیفة بعد محمد فأجبنی عما أسألک، فإنک إن فعلت ذلک اتبعتک وبعثت إلیک بالجائزة، فلم یکن عنده جواب، وقد أقلقه، فبعثنی إلیک لأسألک عنها.
فقال أمی المؤمنین علیه السلام: قاتل الله ابن آکلة الأکباد، وما أضله وأعماه ومن معه، حکم الله بینی وبین هذه الأمة، قطعوا حمی وأضاعوا أیامی ودفعوا حقی وصغ وا عظیم منزلتی وأجمعوا علی منازعتی، یا قنب علی بالحسن والحسین ومحمد، فأحض وا، فقال: یا شامی هذان ابنا سول الله، وهذا ابنی، فاسأل أیهم أحببت.
فقال: أسأل ذا الوف ة، یعنی الحسن علیه السلام.
فقال له الحسن علیه السلام: سلنی عما بدا لک.
فقال الشامی: کم بین الحق والباطل؟
وکم بین السماء والأ ض؟
وکم بین المش ق والمغ ب؟
وما قوس قزح؟
وما العین التی تأوی إلیها أ واح المش کین؟
وما العین التی تأوی إلیها أ واح المؤمنین؟
وما المؤنث؟
وما عش ة أشیاء بعضها أشد من بعض؟
فقال الحسن علیه السلام بین الحق والباطل أ بع أصابع، فما أیته بعینک فهو الحق، وقد تسمع بأذنک باطلا کثی ا.
فقال الشامی: صدقت.
قال: وبین السماء والأ ض دعوة المظلوم ومد البص، فمن قال لک غی هذا فکذبه.
قال: صدقت یا ابن سول الله.
قال: وبین المش ق والمغ ب مسی ة یوم للشمس تنظ إلیها حین تطلع من مش قها وتنظ إلیها حین تغیب فی مغ بها.
قال: صدقت، فما قوس قزح؟
قال: ویحک لا تقل قوس قزح، فإن قزح اسم الشیطان وهو قوس الله وهذه علامة الخصب وأمان لأهل الأ ض من الغ ق.
وأما العین التی تأوی إلیها أ واح المش کین فهی عین یقال لها ب هوت.
وأما العین التی تأوی إلیها أ واح المؤمنین فهی عین یقال لها سلمی.
وأما المؤنث فهو الذی لا ید ی أ ذک أم أنثی، فإنه ینتظ به فإن کان ذک ا احتلم، وإن کان أنثی حاضت وبدا ثدیها، وإلا قیل له بُل علی الحائط فإن أصاب بوله الحائط فهو ذک، وإن انتکص بوله کما ینتکص بول البعی فهی ام أة.
وأما عش ة أشیاء بعضها أشد من بعض: فأشد شیء خلقه الله الحج، وأشد من الحج الحدید یقطع به الحج، وأشد من الحدید النا تذیب الحدید، وأشد من النا الماء یطفئ النا، وأشد من الماء السحاب یحمل الماء، وأشد من السحاب ال یح تحمل السحاب، وأشد من ال یح الملک الذی ی سلها، وأشد من الملک ملک الموت الذی یمیت الملک، وأشد من ملک الموت الموت الذی یمیت ملک الموت، وأشد من الموت أم الله الذی یمیت الموت.
فقال الشامی: أشهد أنک ابن سول الله حقا، وأن علیا أولی بالأم من معاویة، ثم کتب هذه الجوابات وذهب بها إلی معاویة، فبعثها إلی ابن الأصف.
فکتب إلیه ابن الأصف: یا معاویة تکلمنی بغی کلامک، وتجیبنی بغی جوابک، أقسم بالمسیح ما هذا جوابک وما هو إلا من معدن النبوة وموضع ال سالة().

مع ملک ال وم

عن أبی عبد الله علیه السلام عن آبائه علیهم السلام قال: لما بلغ ملک ال وم أم أمی المؤمنین علیه السلام ومعاویة، وأخب أن جلین قد خ جا یطلبان الملک، فسأل من أین خ جا؟
فقیل له: جل بالکوفة و جل بالشام.
فأم الملک وز اءه فقال: تخللوا هل تصیبون من تجا الع ب من یصفهما لی.
فأتی ب جلین من تجا الشام و جلین من تجا مکة فسألهم من صفتهما، فوصفوهما له، ثم قال لخزان بیوت خزائنه: أخ جوا إلی الأصنام، فأخ جوها فنظ إلیها فقال: الشامی ضال والکوفی هاد.
ثم کتب إلی معاویة: أن ابعث إلی أعلم أهل بیتک، وکتب إلی أمی المؤمنین علیه السلام: أن ابعث إلی أعلم أهل بیتک، فأسمع منهما، ثم أنظ فی الإنجیل کتابنا، ثم أخب کما من أحق بهذا الأم، وخشی علی ملکه.
فبعث معاویة یزید ابنه، وبعث أمی المؤمنین علیه السلام الحسن علیه السلام ابنه.
فلما دخل یزید علی الملک أخذ بیده فقبلها، ثم قبل أسه.
ثم دخل علیه الحسن بن علی (صلوات الله علیهما) فقال: الحمد لله الذی لم یجعلنی یهودیا ولا نص انیا ولا مجوسیا ولا عابد الشمس والقم ولا الصنم والبق وجعلنی حنیفا مسلما ولم یجعلنی من المش کین تبا ک الله ب الع ش العظیم والحمد لله ب العالمین، ثم جلس لا ی فع بص ه.
فلما نظ ملک ال وم إلی ال جلین أخ جهما ثم ف ق بینهما، ثم بعث إلی یزید فأحض ه ثم أخ ج من خزائنه ثلاثمائة وثلاثة عش صندوقا فیها تماثیل الأنبیاء وقد زینت بزینة کل نبی م سل فأخ ج صنما فع ضه علی یزید فلم یع فه ثم ع ضه علیه صنما صنما فلا یع ف منها شیئا ولا یجیب منها بشیء، ثم سأله عن أ زاق الخلائق، وعن أ واح المؤمنین أین تجتمع، وعن أ واح الکفا أین تکون إذا ماتوا، فلم یع ف من ذلک شیئا.
ثم دعا الحسن بن علی علیه السلام فقال: إنما بدأت بیزید بن معاویة کی یعلم أنک تعلم ما لا یعلم ویعلم أبوک ما لا یعلم أبوه، فقد وصف أبوک وأبوه، فنظ ت فی الإنجیل ف أیت فیه محمدا سول الله صلی الله علیه و اله والوزی علیا علیه السلام ونظ ت فی الأوصیاء ف أیت فیها أباک وصی محمد.
فقال له الحسن علیه السلام: سلنی عما بدا لک مما تجده فی الإنجیل، وعما فی التو اة وعما فی الق آن أخب ک به إن شاء الله تعالی.
فدعا الملک بالأصنام، فأول صنم ع ض علیه فی صفة القم، فقال الحسن علیه السلام: فهذه صفة آدم أبو البش.
ثم ع ض علیه آخ فی صفة الشمس، فقال الحسن علیه السلام: هذه صفة حواء أم البش.
ثم ع ض علیه آخ فی صفة حسنة، فقال: هذه صفة شیث بن آدم، وکان أول من بعث وبلغ عم ه فی الدنیا ألف سنة وأ بعین عاما.
ثم ع ض علیه صنم آخ، فقال: هذه صفة نوح صاحب السفینة وکان عم ه ألفا وأ بعمائة سنة ولبث فی قومه ألف سنة إلا خمسین عاما.
ثم ع ض علیه صنم آخ، فقال: هذه صفة إب اهیم ع یض الصد طویل الجبهة.
ثم أخ ج إلیه صنم آخ، فقال: هذه صفة إس ائیل وهو یعقوب.
ثم أخ ج إلیه صنم آخ، فقال: هذه صفة إسماعیل.
ثم أخ ج إلیه صنم آخ، فقال: هذه صفة یوسف بن یعقوب ابن إسحاق بن إب اهیم.
ثم أخ ج صنم آخ، فقال: هذه صفة موسی بن عم ان، وکان عم ه مائتین وأ بعین سنة وکان بینه وبین إب اهیم خمسمائة عام.
ثم أخ ج إلیه صنم آخ، فقال: هذه صفة داود صاحب الح ب.
ثم أخ ج إلیه صنم آخ، فقال: هذه صفة شعیب.
ثم زک یا، ثم یحیی، ثم عیسی ابن م یم وح الله وکلمته وکان عم ه فی الدنیا ثلاث وثلاثون سنة ثم فعه الله إلی السماء ویهبط إلی الأ ض بدمشق وهو الذی یقتل الدجال.
ثم ع ض علیه صنم صنم، فیخب باسم نبی نبی.
ثم ع ض علیه الأوصیاء والوز اء، فکان یخب هم باسم وصی وصی ووزی وزی.
ثم ع ض علیه أصنام بصفة الملوک، فقال الحسن علیه السلام هذه أصنام لم نجد صفتها فی التو اة ولا فی الإنجیل ولا فی الزبو ولا فی الق آن، فلعلها من صفة الملوک.
فقال الملک: أشهد علیکم یا أهل بیت محمد أنکم قد أعطیتم علم الأولین والآخ ین وعلم التو اة والإنجیل والزبو وصحف إب اهیم وألواح موسی.
ثم ع ض علیه صنم یلوح، فلما نظ إلیه بکی بکاء شدیدا.
فقال له الملک: ما یبکیک؟
فقال: هذه صفة جدی محمد صلی الله علیه و اله کث اللحیة، ع یض الصد، طویل العنق، ع یض الجبهة، أقنی الأنف، أفلج الأسنان، حسن الوجه، قطط الشع، طیب ال یح، حسن الکلام، فصیح اللسان، کان یأم بالمع وف وینهی عن المنک، بلغ عم ه ثلاثا وستین سنة ولم یخلف بعده إلا خاتم مکتوب علیه: لا إله إلا الله محمد سول الله، وکان یتختم فی یمینه، وخلف سیفه ذو الفقا، وقضیبه وجبة صوف وکساء صوف کان یتس ول به لم یقطعه ولم یخطه حتی لحق بالله.
فقال الملک: إنا نجد فی الإنجیل أنه یکون له ما یتصدق علی سبطیه، فهل کان ذلک؟
فقال له الحسن علیه السلام: قد کان ذلک.
فقال الملک: فبقی لکم ذلک.
فقال: لا.
فقال الملک: لهذه أول فتنة هذه الأمة علیها، ثم علی ملک نبیکم واختیا هم علی ذ یة نبیهم منکم القائم بالحق الآم بالمع وف والناهی عن المنک.
قال: ثم سأل الملک الحسن علیه السلام عن سبعة أشیاء خلقها الله لم ت کض فی حم؟
فقال الحسن علیه السلام: أول هذا آدم، ثم حواء، ثم کبش إب اهیم، ثم ناقة صالح، ثم إبلیس الملعون، ثم الحیة، ثم الغ اب التی ذک‌ها الله فی الق آن.
ثم سأله عن أ زاق الخلائق؟
فقال الحسن علیه السلام: أ زاق الخلائق فی السماء ال ابعة تنزل بقد وتبسط بقد.
ثم سأله عن أ واح المؤمنین أین یکونون إذا ماتوا؟
قال: تجتمع عند صخ ة بیت المقدس فی کل لیلة الجمعة وهو ع ش الله الأدنی، منها یبسط الله الأ ض وإلیه یطویها، ومنها المحش ومنها استوی بنا إلی السماء والملائکة.
ثم سأله عن أ واح الکفا أین تجتمع؟
قال: تجتمع فی وادی حض موت و اء مدینة الیمن، ثم یبعث الله نا ا من المش ق ونا ا من المغ ب ویتبعهما ب یحین شدیدتین فیحش الناس عند صخ ة بیت المقدس فیحش أهل الجنة عن یمین الصخ ة ویزلف المتقین ویصی جهنم عن یسا الصخ ة فی تخوم الأ ضین السابعة وفیها الفلق والسجین فیع ف الخلائق من عند الصخ ة، فمن وجبت له الجنة دخلها ومن وجبت له النا دخلها، وذلک قوله: ?ف یق فی الجنة وف یق فی السعی ?().
فلما أخب الحسن علیه السلام بصفة ما ع ض علیه من الأصنام وتفسی ما سأله، التفت الملک إلی یزید بن معاویة وقال: أشع ت أن ذلک علم لا یعلمه إلا نبی م سل أو وصی مواز قد أک مه الله بمواز ة نبیه أو عت ة نبی مصطفی وغی ه المعادی فقد طبع الله علی قلبه وآث دنیاه علی آخ ته أو هواه علی دینه وهو من الظالمین.
قال: فسکت یزید وخمد.
قال: فأحسن الملک جائزة الحسن علیه السلام وأک مه وقال له: ادع بک حتی ی زقنی دین نبیک فإن حلاوة الملک قد حالت بینی وبین ذلک وأظنه شقاء م دیا وعذابا ألیما.
قال: ف جع یزید إلی معاویة وکتب إلیه الملک أنه یقال من آتاه الله العلم بعد نبیکم وحکم بالتو اة وما فیها والإنجیل وما فیه والزبو وما فیه والف قان وما فیه فالحق والخلافة له وکتب إلی علی ابن أبی طالب علیه السلام أن الحق والخلافة لک وبیت النبوة فیک وفی ولدک، فقاتل من قاتلک یعذبه الله بیدک ثم یخلده الله نا جهنم، فإن من قاتلک نجده فی الإنجیل أن علیه لعنة الله والملائکة والناس أجمعین وعلیه لعنة أهل السماوات والأ ضین().
أقول: بعض ما قاله علیه السلام کأنه هو علی حسب اعتقاد الملک، وقد و د فی حدیث: إن صو الأنبیاء علیهم السلام فی صخ ة فی مسجد السهلة وسیظه ه الله عند قیام القائم علیه السلام().

من احتجاجات الإمام الحسین علیه السلام

ملک ال وم وأسئلته

جوابه علیه السلام عن مسائل سأله عنها ملک ال وم وذلک فی خب طویل اختص نا منه موضع الحاجة:
سأله عن المج ة وعن سبعة أشیاء خلقها الله لم تخلق فی حم؟
فضحک الحسین علیه السلام، فقال له: ما أضحکک؟
قال علیه السلام: لأنک سألتنی عن أشیاء ما هی من منتهی العلم إلا کالقذی فی ع ض البح، أما … سبعة أشیاء لم تخلق فی حم:
فأولها آدم، ثم حواء، والغ اب، وکبش إب اهیم علیه السلام، وناقة الله، وعصا موسی علیه السلام، والطی الذی خلقه عیسی ابن م یم علیه السلام.
ثم سأله عن أ زاق العباد؟
فقال علیه السلام: أ زاق العباد فی السماء ال ابعة ینزلها الله بقد ویبسطها بقد.
ثم سأله عن أ واح المؤمنین أین تجتمع؟
قال: تجتمع تحت صخ ة بیت المقدس لیلة الجمعة وهو ع ش الله الأدنی منها بسط الأ ض وإلیها یطویها ومنها استوی إلی السماء، وأما أ واح الکفا فتجتمع فی دا الدنیا فی حض موت و اء مدینة الیمن ثم یبعث الله نا ا من المش ق ونا ا من المغ ب بینهما یحان فیحش ان الناس إلی تلک الصخ ة().

من احتجاجات الإمام السجاد علیه السلام

مع قاض من قضاة الکوفة

عن أبی حمزة الثمالی قال: دخل قاض من قضاة أهل الکوفة علی علی بن الحسین علیه السلام فقال له: جعلنی الله فداک، أخب نی عن قول الله عز وجل:
?وجعلنا بینهم وبین الق ی التی با کنا فیها ق یً ظاه ةً وقد نا فیها السی سی وا فیها لیالی وأیاماً آمنین?().
قال له: ما یقول الناس فیها قبلکم؟
قال: یقولون: إنها مکة؟
فقال: وهل أیت الس ق فی موضع أکث منه بمکة.
قال: فما هو؟
قال: إنما عنی ال جال.
قال: وأین ذلک فی کتاب الله؟
فقال: أوما تسمع إلی قوله عز وجل: ?وکأین من ق یة عتت عن أم بها و سله?() وقال: ?وتلک الق ی أهلکناهم?() وقال: ?وسئل الق یة التی کنا فیها والعی التی أقبلنا فیها?() أفیسأل الق یة أو ال جال أو العی؟
قال: وتلا علیه آیات فی هذا المعنی.
قال: جعلت فداک فمن هم؟
قال: نحن هم.
فقال: أوما تسمع إلی قوله: ?سی وا فیها لیالی وأیاماً آمنین?() قال: آمنین من الزیغ().

من احتجاجات الإمام الباق علیه السلام

مع نص انی الشام

عن عم بن عبد الله الثقفی قال: أخ ج هشام بن عبد الملک أبا جعف علیه السلام من المدینة إلی الشام … فبینا هو قاعد وعنده جماعة من الناس یسألونه إذ نظ إلی النصا ی یدخلون فی جبل هناک، فقال: ما لهؤلاء ألهم عید الیوم؟
فقالوا: لا یا ابن سول الله ولکنهم یأتون عالماً لهم فی هذا الجبل فی کل سنة فی هذا الیوم فیخ جونه فیسألونه عما ی یدون وعما یکون فی عامهم.
فقال أبو جعف علیه السلام: وله علم؟
فقالوا: هو من أعلم الناس، قد أد ک أصحاب الحوا یین من أصحاب عیسی علیه السلام.
قال: فهل نذهب إلیه.
قالوا: ذاک إلیک یا ابن سول الله.
قال: فقنع أبو جعف علیه السلام أسه بثوبه ومضی هو وأصحابه، فاختلطوا بالناس حتی أتوا الجبل، فقعد أبو جعف علیه السلام وسط النصا ی هو وأصحابه، وأخ ج النصا ی بساطاً، ثم وضعوا الوسائد ثم دخلوا فأخ جوه ثم بطوا عینیه فقلب عینیه کأنهما عینا أفعی، ثم قصد إلی أبی جعف علیه السلام فقال: یا شیخ أمنا أنت أم من الأمة الم حومة؟
فقال أبو جعف علیه السلام: بل من الأمة الم حومة.
فقال: أفمن علمائهم أنت أم من جهالهم؟
فقال: لست من جهالهم.
فقال النص انی: أسألک أم تسألنی؟
فقال أبو جعف علیه السلام: سلنی.
فقال النص انی: یا معش النصا ی جل من أمة محمد یقول سلنی إن هذا لملی‌ء بالمسائل، ثم قال یا عبد الله أخب نی عن ساعة ما هی من اللیل ولا من النها أی ساعة هی؟
فقال أبو جعف علیه السلام: ما بین طلوع الفج إلی طلوع الشمس.
فقال النص انی: فإذا لم تکن من ساعات اللیل ولا من ساعات النها فمن أی الساعات هی؟
فقال أبو جعف علیه السلام: من ساعات الجنة وفیها تفیق م ضانا.
فقال النص انی: فأسألک أم تسألنی؟
فقال أبو جعف علیه السلام: سلنی.
فقال النص انی: یا معش النصا ی إن هذا لملی‌ء بالمسائل، أخب نی عن أهل الجنة کف صا وا یأکلون ولا یتغوطون، أعطنی مثلهم فی الدنیا؟
فقال أبو جعف علیه السلام: هذا الجنین فی بطن أمه یأکل مما تأکل أمه ولا یتغوط.
فقال النص انی: أ م تقل ما أنا من علمائهم؟
فقال أبو جعف علیه السلام: إنما قلت لک ما أنا من جهالهم.
فقال النص انی: فأسألک أو تسألنی؟
فقال أبو جعف علیه السلام: سلنی.
فقال: یا معش النصا ی والله لأسألنه عن مسألة ی تطم فیها کما ی تطم الحما فی الوحل.
فقال له: سل.
فقال: أخب نی عن جل دنا من ام أته فحملت باثنین حملتهما جمیعاً فی ساعة واحدة وولدتهما فی ساعة واحدة وماتا فی ساعة واحدة ودفنا فی قب واحد، عاش أحدهما خمسین ومائة سنة، وعاش الآخ خمسین سنة، من هما؟
فقال أبو جعف علیه السلام: عزی وعز ة، کانا حملت أمهما بهما علی ما وصفت ووضعتهما علی ما وصفت وعاش عزی وعز ة کذا وکذا سنةً، ثم أمات الله تبا ک وتعالی عزی اً مائة سنة، ثم بعث وعاش مع عز ة هذه الخمسین سنةً وماتا کلاهما فی ساعة واحدة.
فقال النص انی: یا معش النصا ی ما أیت بعینی قط أعلم من هذا ال جل لا تسألونی عن ح ف وهذا بالشام دونی.
قال: ف دوه إلی کهفه، و جع النصا ی مع أبی جعف علیه السلام ().

أ بعون مسألة

وعن أبی حمزة الثمالی قال: کنت جالساً فی مسجد ال سول صلی الله علیه و اله إذا أقبل جل فسلم فقال: من أنت یا عبد الله؟
قلت: جل من أهل الکوفة.
فقلت: ما حاجتک؟
فقال لی: أتع ف أبا جعف محمد بن علی علیه السلام.
فقلت: نعم، فما حاجتک إلیه.
قال هیأت له أ بعین مسألةً أسأله عنها، فما کان من حق أخذته وما کان من باطل ت کته.
قال أبو حمزة: فقلت له: هل تع ف ما بین الحق والباطل؟
قال: نعم.
فقلت له: فما حاجتک إلیه إذا کنت تع ف ما بین الحق والباطل؟
فقال لی: یا أهل الکوفة أنتم قوم ما تطاقون، إذا أیت أبا جعف علیه السلام فأخب نی.
فما انقطع کلامی معه حتی أقبل أبو جعف علیه السلام وحوله أهل خ اسان وغی هم یسألونه عن مناسک الحج، فمضی حتی جلس مجلسه وجلس ال جل ق یباً منه.
قال أبو حمزة: فجلست حیث أسمع الکلام وحوله عالم من الناس، فلما قضی حوائجهم وانص فوا التفت إلی ال جل فقال له: من أنت؟
قال: أنا قتادة بن دعامة البص ی.
فقال له أبو جعف علیه السلام: أنت فقیه أهل البص ة؟
قال: نعم.
فقال له أبو جعف علیه السلام: ویحک یا قتادة إن الله جل وعز خلق خلقاً من خلقه فجعلهم حججاً علی خلقه فهم أوتاد فی أ ضه، قوام بأم ه، نجباء فی علمه، اصطفاهم قبل خلقه أظلةً عن یمین ع شه.
قال: فسکت قتادة طویلا، ثم قال: أصلحک الله والله لقد جلست بین یدی الفقهاء وقدام ابن عباس فما اضط ب قلبی قدام واحد منهم ما اضط ب قدامک؟
قال له أبو جعف علیه السلام: ویحک أ تد ی أین أنت، أنت بین یدی بیوت أذن الله أن ت فع ویذک فیها اسمه یسبح له فیها بالغدو والآصال، جال لا تلهیهم تجا ة ولا بیع عن ذک الله وإقام الصلاة وإیتاء الزکاة، فأنت ثم ونحن أولئک.
فقال له قتادة: صدقت والله، جعلنی الله فداک، والله ما هی بیوت حجا ة ولا طین.
قال قتادة: فأخب نی عن الجبن؟
قال: فتبسم أبو جعف علیه السلام ثم قال: جعت مسائلک إلی هذا.
قال: ضلت علی.
فقال: لا بأس به.
فقال: إنه بما جعلت فیه إنفحة المیت؟.
قال: لیس بها بأس إن الإنفحة لیس لها ع وق ولا فیها دم ولا لها عظم، إنما تخ ج من بین ف ث ودم، ثم قال: وإنما الإنفحة بمنزلة دجاجة میتة أخ جت منها بیضة فهل تؤکل تلک البیضة؟
فقال قتادة: لا ولا آم بأکلها.
فقال له أبو جعف علیه السلام ولم؟
فقال: لأنها من المیتة.
قال له: فإن حضنت تلک البیضة فخ جت منها دجاجة أ تأکلها؟
قال: نعم.
قال: فما ح م علیک البیضة وحلل لک الدجاجة؟
ثم قال علیه السلام: فکذلک الإنفحة مثل البیضة، فاشت الجبن من أسواق المسلمین من أیدی المصلین ولا تسأل عنه إلا أن یأتیک من یخب ک عنه().

من مسائل المی اث

جاء جل إلی أبی جعف علیه السلام فسأله عن ام أة ت کت زوجها وإخوتها لأمها وأختها لأبیها؟
فقال: للزوج النصف ثلاثة أسهم وللإخوة من الأم سهمان وللأخت من الأب سهم.
فقال له ال جل: فإن ف ائض زید وف ائض العامة علی غی هذا، یا أبا جعف یقولون: للأخت من الأب ثلاثة أسهم هی من ستة تعول إلی ثمانیة.
فقال له أبو جعف علیه السلام: ولم قالوا هذا.
فقال: لأن الله عز وجل قال: ?وله أخت فلها نصف ما ت ک?().
فقال أبو جعف علیه السلام: فإن کانت الأخت أخاً.
قال: لیس له إلا السدس.
فقال أبو جعف علیه السلام: فما لکم نقصتم الأخ إن کنتم تحتجون أن للأخت النصف بأن الله عز وجل سمی لها النصف، فإن الله سمی للأخ الکل، والکل أکث من النصف..
لأنه عز وجل قال فی الأخت: ?فلها نصف ما ت ک?() وقال فی الأخ: ?وهو ی ثها?() یعنی جمیع مالها ?إن لم یکن لها ولد?() فلا تعطون الذی جعل الله عزوجل له الجمیع فی بعض ف ائضکم شیئاً، وتعطون الذی جعل الله له النصف تاماً وتقولون فی زوج وأم وإخوة لأم وأخت لأب فتعطون الزوج النصف والأم السدس والإخوة من الأم الثلث والأخت من الأب النصف تجعلونها من تسعة وهی ستة تعول إلی تسعة.
فقال: کذلک یقولون.
فقال له أبو جعف علیه السلام: فإن کانت الأخت أخاً لأب.
قال له ال جل: لیس له شیء، فما تقول أنت؟
فقال: لیس للإخوة من الأب والأم ولا للإخوة من الأب مع الأم شیء().

من احتجاجات الإمام الصادق علیه السلام

مع الثنویة والزنادقة

عن هشام بن الحکم فی حدیث الزندیق الذی أتی أبا عبد الله علیه السلام فکان من قول أبی عبد الله علیه السلام له: لا یخلو قولک إنهما اثنان، من أن یکونا قدیمین قویین، أو یکونا ضعیفین، أو یکون أحدهما قویا والآخ ضعیفا، فإن کانا قویین فلم لا یدفع کل واحد منهما صاحبه ویتف د بالتدبی، وإن زعمت أن أحدهما قوی والآخ ضعیف ثبت أنه واحد کما نقول، للعجز الظاه فی الثانی، وإن قلت إنهما اثنان لم یخل من أن یکونا متفقین من کل جهة أو مفت قین من کل جهة، فلما أینا الخلق منتظما والفلک جا یا واختلاف اللیل والنها والشمس والقم دل صحة الأم والتدبی وائتلاف الأم علی أن المدب واحد، ثم یلزمک إن ادعیت اثنین فلابد من ف جة بینهما حتی یکونا اثنین فصا ت الف جة ثالثا بینهما قدیما معهما فیلزمک ثلاثة، فإن ادعیت ثلاثة لزمک ما قلنا فی الاثنین حتی یکون بینهم ف جتان فیکون خمسا، ثم یتناهی فی العدد إلی ما لا نهایة فی الکث ة.
قال هشام: فکان من سؤال الزندیق أن قال: فما الدلیل علیه؟
قال أبو عبد الله علیه السلام: وجود الأفاعیل التی دلت علی أن صانعا صنعها، أ لا ت ی أنک إذا نظ ت إلی بناء مشید مبنی علمت أن له بانیا وإن کنت لم ت البانی ولم تشاهده.
قال: فما هو؟
قال: هو شیء بخلاف الأشیاء ا جع بقولی شیء إلی إثبات معنی وأنه شی‌ء بحقیقة الشیئیة غی أنه لا جسم ولا صو ة، ولا یحس ولا یجس، ولا ید ک بالحواس الخمس، لا تد که الأوهام ولا تنقصه الدهو ولا یغی ه الزمان.
قال السائل: فتقول إنه سمیع بصی.
قال: هو سمیع بصی، سمیع بغی جا حة، وبصی بغی آلة، بل یسمع بنفسه ویبص بنفسه، لیس قولی إنه یسمع بنفسه ویبص بنفسه أنه شیء والنفس شیء آخ، ولکن أ دت عبا ة عن نفسی إذ کنت مسئولا وإفهاما لک إذ کنت سائلا، وأقول: یسمع بکله لا أن الکل منه له بعض ولکنی أ دت إفهاما لک والتعبی عن نفسی ولیس م جعی فی ذلک إلا إلی أنه السمیع البصی العالم الخبی بلا اختلاف الذات ولا اختلاف المعنی.
قال السائل: فما هو؟
قال أبو عبد الله علیه السلام: هو ال ب وهو المعبود وهو الله، ولیس قولی الله إثبات هذه الح وف ألف لام هاء ولکنی أ جع إلی معنی هو شیء خالق الأشیاء وصانعها وقعت علیه هذه الح وف وهو المعنی الذی سمی به الله وال حمن وال حیم والعزیز وأشباه ذلک من أسمائه وهو المعبود جل وعز.
قال السائل: فإنا لم نجد موهوما إلا مخلوقا.
قال أبو عبد الله علیه السلام: لو کان ذلک کما تقول لکان التوحید عنا م تفعا، لأنا لم نکلف أن نعتقد غی موهوم، ولکنا نقول کل موهوم بالحواس مد ک فما تجده الحواس وتمثله فهو مخلوق ولابد من إثبات صانع الأشیاء خا ج من الجهتین المذمومتین، إحداهما النفی إذ کان النفی هو الإبطال والعدم، والجهة الثانیة التشبیه إذ کان التشبیه من صفة المخلوق الظاه الت کیب والتألیف، فلم یکن بد من إثبات الصانع لوجود المصنوعین والاضط ا منهم إلیه أثبت أنهم مصنوعون وأن صانعهم غی هم ولیس مثلهم إذ کان مثلهم شبیها بهم فی ظاه الت کیب والتألیف وفیما یج ی علیهم من حدوثهم بعد أن لم یکونوا وتنقلهم من صغ إلی کب وسواد إلی بیاض وقوة إلی ضعف وأحوال موجودة لا حاجة لنا إلی تفسی‌ها لثباتها ووجودها.
قال السائل: فقد حددته إذ أثبت وجوده.
قال أبو عبد الله علیه السلام: لم أحده ولکن أثبته إذ لم یکن بین الإثبات والنفی منزلة.
قال السائل: فله إنیة ومائیة؟
قال: نعم لا یثبت الشیء إلا بإنیة ومائیة.
قال السائل: فله کیفیة؟
قال: لا، لأن الکیفیة جهة الصفة والإحاطة ولکن لابد من الخ وج من جهة التعطیل والتشبیه لأن من نفاه أنک ه و فع بوبیته وأبطله، ومن شبهه بغی ه فقد أثبته بصفة المخلوقین المصنوعین الذین لا یستحقون ال بوبیة، ولکن لابد من إثبات ذات بلا کیفیة لا یستحقها غی ه ولا یشا ک فیها ولا یحاط بها ولا یعلمها غی ه.
قال السائل: فیعانی الأشیاء بنفسه؟
قال أبو عبد الله علیه السلام: هو أجل من أن یعانی الأشیاء بمباش ة ومعالجة لأن ذلک صفة المخلوق الذی لا یجی‌ء الأشیاء له إلا بالمباش ة والمعالجة وهو تعالی نافذ الإ ادة والمشیة فعال لما یشاء.
قال السائل: فله ضی وسخط؟
قال أبو عبد الله علیه السلام: نعم، ولیس ذلک ما یوجد فی المخلوقین وذلک أن ال ضا والسخط دخال یدخل علیه فینقله من حال إلی حال وذلک صفة المخلوقین العاجزین المحتاجین وهو تبا ک وتعالی العزیز ال حیم لا حاجة به إلی شیء مما خلق وخلقه جمیعا محتاجون إلیه وإنما خلق الأشیاء من غی حاجة ولا سبب اخت اعا وابتداعا.
قال السائل: فقوله ?ال حمن علی الع ش استوی?().
قال أبو عبد الله علیه السلام: بذلک وصف نفسه، وکذلک هو مستول علی الع ش بائن من خلقه من غی أن یکون الع ش حاملا له ولا أن یکون الع ش حاویا له ولا أن الع ش محتاز له، ولکنا نقول هو حامل الع ش وممسک الع ش ونقول من ذلک ما قال ?وسع ک سیه السماوات والأ ض?() فثبتنا من الع ش والک سی ما ثبته ونفینا أن یکون الع ش والک سی حاویا له أو یکون عزوجل محتاجا إلی مکان أو إلی شیء مما خلق، بل خلقه محتاجون إلیه.
قال السائل: فما الف ق بین أن ت فعوا أیدیکم إلی السماء وبین أن تخفضوها نحو الأ ض؟
قال أبو عبد الله علیه السلام: ذلک فی علمه وإحاطته وقد ته سواء، ولکنه عز وجل أم أولیاءه وعباده ب فع أیدیهم إلی السماء نحو الع ش لأنه جعله معدن ال زق فثبتنا ما ثبته الق آن والأخبا عن ال سول صلی الله علیه و اله حین قال ا فعوا أیدیکم إلی الله عز وجل وهذا یجمع علیه ف ق الأمة کلها.
قال السائل: فمن أین أثبت أنبیاء و سلا؟
قال أبو عبد الله علیه السلام: إنا لما أثبتنا أن لنا خالقا صانعا متعالیا عنا وعن جمیع ما خلق وکان ذلک الصانع حکیما لم یجز أن یشاهده خلقه ولا یلامسهم ولا یلامسوه ولا یباش هم ولا یباش وه ولا یحاجهم ولا یحاجوه، فثبت أن له سف اء فی خلقه وعباده یدلونهم علی مصالحهم ومنافعهم وما به بقاؤهم، وفی ت که فناؤهم، فثبت الآم ون والناهون عن الحکیم العلیم فی خلقه، وثبت عند ذلک أن له معب ین وهم الأنبیاء وصفوته من خلقه حکماء مؤدبین بالحکمة مبعوثین بها غی مشا کین للناس فی أحوالهم علی مشا کتهم لهم فی الخلق والت کیب مؤیدین من عند الله الحکیم العلیم بالحکمة والدلائل والب اهین والشواهد من إحیاء الموتی وإب اء الأکمه والأب ص فلا تخلو أ ض الله من حجة یکون معه علم یدل علی صدق مقال ال سول ووجوب عدالته().

مع ابن أبی العوجاء

سأل ابن أبی العوجاء أبا عبد الله علیه السلام: لما اختلفت منیات الناس فمات بعضهم بالبطن وبعضهم بالسل؟
فقال علیه السلام: لو کانت العلة واحدة أمن الناس حتی تجیء تلک العلة بعینها، فأحب الله أن لا یؤمن حال().
ما اسمک؟
وجاء ابن أبی العوجاء إلی أبی عبد الله علیه السلام فقال علیه السلام له: ما اسمک؟
فلم یجبه.
وأقبل علیه السلام علی غی ه، فانکفأ اجعا إلی أصحابه، فقالوا: ما و اءک؟
قال: ش، ابتدأنی فسألنی عن اسمی، فإن کنت قلت عبد الک یم، فیقول: من هذا الک یم الذی أنت عبده، فإما أق بملیک وإما أظه منی ما أکتم.
فقالوا: انص ف عنه.
فلما انص ف قال علیه السلام: وأقبل ابن أبی العوجاء إلی أصحابه محجوجا قد ظه علیه ذلة الغلبة، فقال من قال منهم إن هذه للحجة الدامغة صدق وإن لم یکن خی ی جی ولا ش یتقی فالناس ش ع سواء، وإن یکن منقلب إلی ثواب وعقاب فقد هلکنا.
فقال ابن أبی العوجاء لأصحابه: أ ولیس بابن الذی نکل بالخلق وأم بالحلق وشوه عو اتهم وف ق أموالهم وح م نساءهم().

یا مودع الأس ا

دخل أبو حنیفة علی أبی عبد الله علیه السلام فقال: إنی أیت ابنک موسی یصلی والناس یم ون بین یدیه فلا ینهاهم وفیه ما فیه؟
فقال أبو عبد الله علیه السلام: ادع لی موسی فلما جاءه قال: یا بنی إن أبا حنیفة یذک أنک تصلی والناس یم ون بین یدیک فلا تنهاهم؟
قال: نعم یا أبة، إن الذی کنت أصلی له کان أق ب إلی منهم یقول الله تعالی: ?ونحن أق ب إلیه من حبل الو ید?().
قال: فضمه أبو عبد الله علیه السلام إلی نفسه وقال: بأبی أنت وأمی یا مودع الأس ا.
فقال أبو عبد الله علیه السلام: یا أبا حنیفة القتل عندکم أشد أم الزنا؟
فقال: بل القتل.
قال: فکیف أم الله تعالی فی القتل بشاهدین وفی الزنا بأ بعة، کیف ید ک هذا بالقیاس؟
یا أبا حنیفة ت ک الصلاة أشد أم ت ک الصیام؟
فقال: بل ت ک الصلاة.
قال: فکیف تقضی الم أة صیامها ولا تقضی صلاتها، کیف ید ک هذا بالقیاس؟
ویحک یا أبا حنیفة النساء أضعف عن المکاسب أم ال جال؟
فقال: بل النساء.
قال: فکیف جعل الله تعالی للم أة سهما ولل جل سهمین، کیف ید ک هذا بالقیاس؟
یا أبا حنیفة الغائط أقذ أم المنی؟
قال: بل الغائط. قال: فکیف یستنجی من الغائط ویغتسل من المنی کیف ید ک هذا بالقیاس؟ …
قال أبو حنیفة: جعلت فداک حدثنی بحدیث نحدث به عنک.
قال: حدثنی أبی محمد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین علیه السلام، عن أبیه الحسین بن علی علیه السلام، عن أبیه علی بن أبی طالب (صلوات الله علیهم أجمعین) قال: قال سول الله صلی الله علیه و اله: إن الله أخذ میثاق أهل البیت من أعلی علیین وأخذ طینة شیعتنا منه ولو جهد أهل السماء وأهل الأ ض أن یغی وا من ذلک شیئا ما استطاعوه. قال: فبکی أبو حنیفة بکاء شدیدا وبکی أصحابه ثم خ ج وخ جوا().

من احتجاجات الإمام الکاظم علیه السلام

من احتجاجات الإمام الکاظم علیه السلام

ما یدل علی نبوة محمد صلی الله علیه و اله
وی أن قوما من الیهود قالوا للصادق علیه السلام أی معجز یدل علی نبوة محمد صلی الله علیه و اله؟
قال: کتابه المهیمن الباه لعقول الناظ ین مع ما أعطی من الحلال والح ام وغی هما مما لو ذک ناه لطال ش حه.
فقال الیهود: کیف لنا أن نعلم أن هذا کما وصفت؟
فقال لهم موسی بن جعف علیه السلام وهو صبی وکان حاض ا: وکیف لنا بأن نعلم ما تذک ون من آیات موسی أنها علی ما تصفون؟
قالوا: علمنا ذلک بنقل الصادقین.
قال لهم موسی بن جعف علیه السلام: فاعلموا صدق ما أنبأتکم به بخب طفل لقنه الله تعالی من غی تعلیم ولا مع فة عن الناقلین.
فقالوا: نشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا سول الله وأنکم الأئمة الهادیة والحجج من عند الله علی خلقه.
فوثب أبو عبد الله علیه السلام فقبل بین عینی موسی بن جعف علیه السلام، ثم قال: أنت القائم من بعدی…، ثم کساهم أبو عبد الله علیه السلام ووهب لهم وانص فوا مسلمین().

مع أبی حنیفة

قال أبو حنیفة: حججت فی أیام أبی عبد الله الصادق علیه السلام فلما أتیت المدینة دخلت دا ه فجلست فی الدهلیز أنتظ إذنه، إذ خ ج صبی ید ج فقلت: یا غلام أین یضع الغ یب الغائط من بلدکم؟
قال: علی سلک ثم جلس مستندا إلی الحائط، ثم قال: توق شطوط الأنها ومساقط الثما وأفنیة المساجد وقا عة الط یق وتوا خلف جدا وشل ثوبک ولا تستقبل القبلة ولا تستدب‌ها وضع حیث شئت. فأعجبنی ما سمعت من الصبی فقلت له: ما اسمک؟
فقال: أنا موسی بن جعف بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.
فقلت له: یا غلام ممن المعصیة؟
فقال علیه السلام: إن السیئات لا تخلو من إحدی ثلاث، إما أن تکون من الله ولیست منه، فلا ینبغی لل ب أن یعذب العبد علی ما لای تکب، وإما أن تکون منه ومن العبد ولیست کذلک، فلا ینبغی للش یک القوی أن یظلم الش یک الضعیف، وإما أن تکون من العبد وهی منه فإن عفا فبک مه وجوده وإن عاقب فبذنب العبد وج ی ته.
قال أبو حنیفة: فانص فت ولم ألق أبا عبد الله علیه السلام واستغنیت بما سمعت().

من احتجاجات الإمام ال ضا علیه السلام

مع سلیمان الم وزی

عن الحسن بن محمد النوفلی قال:
قدم سلیمان الم وزی متکلم خ اسان علی المأمون فأک مه ووصله، ثم قال له: إن ابن عمی علی بن موسی ال ضا علیه السلام قدم علی من الحجاز وهو یحب الکلام وأصحابه، فلا علیک أن تصی إلینا یوم الت ویة لمناظ ته.
فقال سلیمان: یا أمی إنی أک ه أن أسأل مثله فی مجلسک فی جماعة من بنی هاشم فینتقض عند القوم إذا کلمنی ولا یجوز الاستقصاء علیه.
قال المأمون: إنما وجهت إلیه لمع فتی بقوتک ولیس م ادی إلا أن تقطعه عن حجة واحدة فقط.
فقال سلیمان: حسبک یا أمی، اجمع بینی وبینه وخلنی والذم.
فوجه المأمون إلی ال ضا علیه السلام فقال: إنه قدم إلینا جل من أهل م وز وهو واحد خ اسان من أصحاب الکلام فإن خف علیک أن تتجشم المصی إلینا فعلت.
فنهض علیه السلام للوضوء وقال لنا: تقدمونی وعم ان الصابی معنا، فص نا إلی الباب، فأخذ یاس وخالد بیدی فأدخلانی علی المأمون، فلما سلمت قال: أین أخی أبو الحسن أبقاه الله تعالی؟
قلت: خلفته یلبس ثیابه وأم نا أن نتقدم، ثم قلت: یا أمی إن عم ان مولاک معی وهو علی الباب.
فقال: ومن عم ان؟
قلت: الصابی الذی أسلم علی یدک.
قال: فلیدخل، فدخل ف حب به المأمون، ثم قال له: یا عم ان لم تمت حتی ص ت من بنی هاشم.
قال: الحمد لله الذی ش فنی بکم یا أمی.
فقال له المأمون: یا عم ان هذا سلیمان الم وزی متکلم خ اسان.
قال عم ان: یا أمی إنه یزعم واحد خ اسان فی النظ وینک البداء.
قال: فلم لا تناظ ونه؟
قال: عم ان ذلک إلیه.
فدخل ال ضا علیه السلام فقال: فی أی شیء کنتم؟
قال عم ان: یا ابن سول الله هذا سلیمان الم وزی.
فقال له سلیمان أ ت ضی بأبی الحسن وبقوله فیه؟
فقال عم ان: قد ضیت بقول أبی الحسن فی البداء علی أن یأتینی فیه بحجة أحتج بها علی نظ ائی من أهل النظ.
قال المأمون: یا أبا الحسن ما تقول فیما تشاج ا فیه؟
قال: وما أنک ت من البداء یا سلیمان والله عزوجل یقول: ?أولا یذک الإنسان أنا خلقناه من قبل ولم یک شیئاً?() ویقول عز وجل: ?وهو الذی یبدأ الخلق ثم یعیده?() ویقول: ?بدیع السماوات والأ ض?() ویقول عز وجل: ?یزید فی الخلق ما یشاء?() ویقول: ?وبدأ خلق الإنسان من طین?() ویقول عزوجل: ?وآخ ون م جون لأم الله إما یعذبهم وإما یتوب علیهم?() ویقول عزوجل: ?وما یعم من معم ولا ینقص من عم ه إلا فی کتاب?().
قال سلیمان: هل ویت فیه من آبائک شیئا؟
قال: نعم، ویت عن أبی عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال: إن لله عز وجل علمین علما مخزونا مکنونا لا یعلمه إلا هو من ذلک یکون البداء وعلما علمه ملائکته و سله، فالعلماء من أهل بیت نبینا یعلمونه.
قال سلیمان: أحب أن تنزعه لی من کتاب الله عزوجل.
قال قول الله عزوجل لنبیه صلی الله علیه و اله: ?فتول عنهم فما أنت بملوم?() أ اد هلاکهم ثم بدا لله تعالی فقال: ?وذک فإن الذک ی تنفع المؤمنین?().
قال سلیمان: زدنی جعلت فداک.
قال ال ضا علیه السلام: لقد أخب نی أبی عن آبائه علیهم السلام عن سول الله صلی الله علیه و اله قال: إن الله عزوجل أوحی إلی نبی من أنبیائه أن أخب فلانا الملک أنی متوفیه إلی کذا وکذا فأتاه ذلک النبی فأخب ه فدعا الله الملک وهو علی س ی ه حتی سقط من الس ی وقال: یا ب أجلنی حتی یشب طفلی وقضی أم ی، فأوحی الله عزوجل إلی ذلک النبی أن ائت فلانا الملک فأعلم أنی قد أنسیت فی أجله وزدت فی عم ه إلی خمس عش ة سنة، فقال ذلک النبی علیه السلام: یا ب إنک لتعلم أنی لم أکذب قط فأوحی الله عز وجل إلیه إنما أنت عبد مأمو فأبلغه ذلک والله لا یسأل عما یفعل.
ثم التفت علیه السلام إلی سلیمان فقال: أحسبک ضاهیت الیهود فی هذا الباب.
قال: أعوذ بالله من ذلک وما قالت الیهود؟
قال: قالت الیهود: ?ید الله مغلولة?() یعنون أن الله تعالی قد ف غ من الأم فلیس یحدث شیئا، فقال الله عزوجل: ?غلت أیدیهم ولعنوا بما قالوا?()..
ولقد سمعت قوما سألوا أبی موسی بن جعف علیه السلام عن البداء فقال: وما ینک الناس من البداء وأن یقف الله قوما ی جیهم لأم ه.
قال سلیمان: ألا تخب نی عن ?إنا أنزلناه فی لیلة القد ?() فی أی شی‌ء أنزلت؟
قال: یا سلیمان لیلة القد یقد الله عزوجل فیها ما یکون من السنة إلی السنة من حیاة أو موت أو ی أو ش أو زق فما قد ه فی تلک اللیلة فهو من المحتوم.
قال سلیمان: ألان قد فهمت جعلت فداک، فزدنی.
قال: یا سلیمان إن من الأمو أمو ا موقوفة عند الله عز وجل یقدم منها ما یشاء ویؤخ ما یشاء ویمحو ما یشاء، یا سلیمان إن علیا علیه السلام کان یقول: العلم علمان، فعلم علمه الله وملائکته و سله فما علمه ملائکته و سله فإنه یکون ولا یکذب نفسه ولا ملائکته ولا سله، وعلم عنده مخزون لم یطلع علیه أحدا من خلقه یقدم منه ما یشاء ویؤخ منه ما یشاء ویمحو ما یشاء ویثبت ما یشاء.
قال سلیمان للمأمون: یا أمی لا أنک بعد یومی هذا البداء ولا أکذب به إن شاء الله، الحدیث().

مع المأمون العباسی

عن أبی الصلت عبد السلام بن صالح اله وی قال: سأل المأمون أبا الحسن علی بن موسی ال ضا علیه السلام عن قول الله عزوجل: ?وهو الذی خلق السماوات والأ ض فی ستة أیام وکان ع شه علی الماء لیبلوکم أیکم أحسن عملا?().
فقال: إن الله تبا ک وتعالی خلق الع ش والماء والملائکة قبل خلق السماوات والأ ض، وکانت الملائکة تستدل بأنفسها وبالع ش والماء علی الله عز وجل، ثم جعل ع شه علی الماء لیظه بذلک قد ته للملائکة فیعلموا أنه علی کل شیء قدی، ثم فع الع ش بقد ته ونقله فجعله فوق السماوات السبع، وخلق السماوات والأ ض فی ستة أیام وهو مستول علی ع شه، وکان قاد ا علی أن یخلقها فی ط فة عین ولکنه عزوجل خلقها فی ستة أیام لیظه للملائکة ما یخلقه منها شیئا بعد شیء وتستدل بحدوث ما یحدث علی الله تعالی ذک ه م ة بعد م ة ولم یخلق الله الع ش لحاجة به إلیه لأنه غنی عن الع ش وعن جمیع ما خلق، لا یوصف بالکون علی الع ش لأنه لیس بجسم، تعالی الله عن صفة خلقه علوا کبی ا.
وأما قوله عزوجل: ?لیبلوکم أیکم أحسن عملا? فإنه عز وجل خلق خلقه لیبلوهم بتکلیف طاعته وعبادته لا علی سبیل الامتحان والتج بة لأنه لم یزل علیما بکل شیء.
فقال المأمون: ف جت عنی یا أبا الحسن ف ج الله عنک().

من احتجاجات الإمام الجواد علیه السلام

مع یحیی بن أکثم

لما أ اد المأمون أن یزوج أبا جعف محمد بن علی بن موسی علیه السلام ابنته أم الفضل اجتمع علیه أهل بیته الأدنین منه، فقالوا: یا أمی ننشدک الله أن تخ ج عنا أم ا قد ملکناه، وتنزع عنا عزا قد ألبسنا الله، فقد ع فت الأم الذی بیننا وبین آل علی علیه السلام قدیما وحدیثا.
فقال المأمون: اسکتوا فو الله لا قبلت من أحد منکم فی أم ه.
فقالوا: یا أمی أ فتزوج ق ة عینک صبیا لم یتفقه فی دین الله ولا یع ف ف یضة من سنة ولا یمیز بین الحق والباطل ولأبی جعف علیه السلام یومئذ عش سنین أو إحدی عش ة سنة فلو صب ت علیه حتی یتأدب ویق أ الق آن ویع ف ف ضا من سنة.
فقال لهم المأمون: والله إنه أفقه منکم وأعلم بالله وب سوله وف ائضه وسننه وأحکامه، وأق أ لکتاب الله، وأعلم بمحکمه ومتشابهه، وخاصه وعامه، وناسخه ومنسوخه، وتنزیله وتأویله منکم، فاسألوه فإن کان الأم کما قلتم قبلت منکم فی أم ه، وإن کان کما قلت علمتم أن ال جل خی منکم.
فخ جوا من عنده وبعثوا إلی یحیی بن أکثم وأطمعوه فی هدایا أن یحتال علی أبی جعف علیه السلام بمسألة لا ید ی کیف الجواب فیها عند المأمون إذا اجتمعوا للتزویج.
فلما حض وا وحض أبو جعف علیه السلام قالوا: یا أمی هذا یحیی بن أکثم إن أذنت له سأل أبا جعف علیه السلام عن مسألة؟
فقال المأمون: یا یحیی سل أبا جعف عن مسألة فی الفقه لننظ کیف فقهه؟
فقال یحیی: یا أبا جعف أصلحک الله ما تقول فی مح م قتل صیدا؟
فقال أبو جعف علیه السلام: قتله فی حل أو فی ح م، عالما أو جاهلا، عمدا أو خطأ، عبدا أو ح ا، صغی ا أو کبی ا، مبدئا أو معیدا، من ذوات الطی أو غی ها، من صغا الصید أو من کبا ها، مص ا علیها أو نادما، باللیل فی وک‌ها أو بالنها عیانا، مح ما للحج أو للعم ة؟
قال: فانقطع یحیی بن أکثم انقطاعا لم یخف علی أهل المجلس وکث الناس تعجبا من جوابه ونشط المأمون فقال: تخطب یا أبا جعف؟
فقال أبو جعف علیه السلام: نعم.
فقال المأمون: الحمد لله إق ا ا بنعمته، ولا إله إلا الله إخلاصا لعظمته، وصلی الله علی محمد عند ذک ه، وقد کان من فضل الله علی الأنام أن أغناهم بالحلال عن الح ام، فقال: ?وأنکحوا الأیامی منکم والصالحین من عبادکم وإمائکم إن یکونوا فق اء یغنهم الله من فضله والله واسع علیم?() ثم إن محمد بن علی ذک أم الفضل بنت عبد الله وبذل لها من الصداق خمسمائة د هم وقد زوجت فهل قبلت یا أبا جعف؟
فقال أبو جعف علیه السلام: نعم، قد قبلت هذا التزویج بهذا الصداق.
ثم أولم علیه المأمون وجاء الناس علی م اتبهم فی الخاص والعام.
قال: فبینا نحن کذلک إذ سمعنا کلاما کأنه کلام الملاحین فی مجاوباتهم فإذا نحن بالخدم یج ون سفینة من فضة فیها نسائج من إب یسم مکان القلوس والسفینة مملوءة غالیة فضمخوا لحی أهل الخاص بها ثم مدوها إلی دا العامة فطیبوهم فلما تف ق الناس قال المأمون: یا أبا جعف إن أیت أن تبین لنا ما الذی یجب علی کل صنف من هذه الأصناف التی ذک ت فی قتل الصید.
فقال أبو جعف علیه السلام نعم، إن المح م إذا قتل صیدا فی الحل والصید من ذوات الطی من کبا‌ها فعلیه شاة، وإذا أصابه فی الح م فعلیه الجزاء مضاعفا، وإذا قتل ف خا فی الحل فعلیه حمل قد فطم، ولیس علیه قیمته لأنه لیس فی الح م، وإذا قتله فی الح م فعلیه الحمل وقیمته لأنه فی الح م، فإذا کان من الوحوش فعلیه فی حما وحش بدنة، وکذلک فی النعامة، فإن لم یقد فإطعام ستین مسکینا، فإن لم یقد فصیام ثمانیة عش یوما، وإن کانت بق ة فعلیه بق ة، فإن لم یقد فعلیه إطعام ثلاثین مسکینا، فإن لم یقد فلیصم تسعة أیام، وإن کان ظبیا فعلیه شاة، فإن لم یقد فعلیه إطعام عش ة مساکین، فإن لم یقد فصیام ثلاثة أیام، وإن کان فی الح م فعلیه الجزاء مضاعفا هدیاً بالغ الکعبة، حقا واجبا علیه أن ینح ه، فإن کان فی حج بمنی حیث ینح الناس، وإن کان فی عم ة ینح ه بمکة، ویتصدق بمثل ثمنه حتی یکون مضاعفا، وکذلک إذا أصاب أ نبا فعلیه شاة، وإذا قتل الحمامة تصدق بد هم، أو یشت ی به طعاما لحمام الح م، وفی الف خ نصف د هم، وفی البیضة بع د هم، وکل ما أتی به المح م بجهالة فلا شیء علیه فیه إلا الصید، فإن علیه الفداء بجهالة کان أو بعلم، بخطإ کان أو بعمد، وکل ما أتی العبد فکفا ته علی صاحبه بمثل ما یلزم صاحبه، وکل ما أتی به الصغی الذی لیس ببالغ فلا شیء علیه فیه، وإن کان من عاد فهو ممن ینتقم الله منه لیس علیه کفا ة والنقمة فی الآخ ة، وإن دل علی الصید وهو مح م فقتل فعلیه الفداء، والمص علیه یلزمه بعد الفداء عقوبة فی الآخ ة، والنادم علیه لا شی‌ء علیه بعد الفداء، وإذا أصاب لیلا فی وک‌ها خطأ فلا شیء علیه إلا أن یتعمده، فإن عمد بلیل أو نها فعلیه الفداء، والمح م للحج ینح الفداء بمنی حیث ینح الناس، والمح م للعم ة ینح بمکة.
فأم المأمون أن یکتب ذلک کله عن أبی جعف علیه السلام، قال: ثم دعا أهل بیته الذین أنک وا تزویجه علیه فقال لهم: هل فیکم أحد یجیب بمثل هذا الجواب؟
قالوا: لا والله، ولا القاضی.
ثم قال: ویحکم أهل هذا البیت خلوا منکم ومن هذا الخلق، أوما علمتم أن سول الله صلی الله علیه و اله بایع الحسن والحسین علیه السلام وهما صبیان غی بالغین ولم یبایع طفلا غی هما، أوما علمتم أن أباه علیا علیه السلام آمن بالنبی صلی الله علیه و اله وهو ابن عش ة سنة وقبل الله و سوله منه إیمانه ولم یقبل من طفل غی ه ولا دعا سول الله صلی الله علیه و اله طفلا غی ه إلی الإیمان، أوما علمتم أنها ذ یةً بعضها من بعض یج ی لآخ هم مثل ما یج ی لأولهم؟
فقالوا: صدقت یا أمی کنت أنت أعلم به منا.
قال: ثم أم المأمون أن ینث علی أبی جعف علیه السلام ثلاثة أطباق قاع زعف ان ومسک معجون بماء الو د جوفها قاع علی طبق قاع عمالات، والثانی ضیاع طعمة لمن أخذها، والثالث فیه بد، فأم أن یف ق الطبق الذی علیه عمالات علی بنی هاشم خاصة والذی علیه ضیاع طعمة علی الوز اء والذی علیه البد علی القواد ولم یزل مک ما لأبی جعف علیه السلام أیام حیاته حتی کان یؤث ه علی ولده().

أسئلة تعجیزیة

وفی البحا عن تحف العقول: قال المأمون لیحیی بن أکثم: اط ح علی أبی جعف محمد بن ال ضا علیه السلام مسألة تقطعه فیها.
فقال یحیی: یا أبا جعف ما تقول فی جل نکح ام أة علی زنا، أ تحل له أن یتزوجها؟
فقال علیه السلام: یدعها حتی یستب ئها من نطفته ونطفة غی ه إذ لا یؤمن منها أن تکون قد أحدثت مع غی ه حدثا کما أحدثت معه، ثم یتزوج بها إن أ اد، فإنما مثلها مثل نخلة أکل جل منها ح اما، ثم اشت اها فأکل منها حلالا.
فانقطع یحیی، فقال له أبو جعف علیه السلام: یا أبا محمد ما تقول فی جل ح مت علیه ام أة بالغداة، وحلت له ا تفاع النها، وح مت علیه نصف النها، ثم حلت له الظه، ثم ح مت علیه العص، ثم حلت له المغ ب، ثم ح مت علیه نصف اللیل، ثم حلت له مع الفج، ثم ح مت علیه ا تفاع النها، ثم حلت له نصف النها؟
فبقی یحیی والفقهاء بلسا خ سا.
فقال المأمون: یا أبا جعف أعزک الله بین لنا هذا.
قال: هذا جل نظ إلی مملوکة لا تحل له، فاشت اها فحلت له، ثم أعتقها فح مت علیه، ثم تزوجها فحلت له، فظاه منها فح مت علیه، فکف للظها فحلت له، ثم طلقها تطلیقة فح مت علیه، ثم اجعها فحلت له، فا تد عن الإسلام فح مت علیه، فتاب و جع إلی الإسلام فحلت له بالنکاح الأول، کما أق سول الله صلی الله علیه و اله نکاح زینب مع أبی العاص بن ال بیع حیث أسلم علی النکاح الأول().

من احتجاجات الإمام الهادی علیه السلام

أسئلة فی الق آن الک یم

قال موسی بن محمد بن ال ضا: لقیت یحیی بن أکثم فی دا العامة فسألنی عن مسائل، فجئت إلی أخی علی بن محمد، فدا بینی وبینه من المواعظ ما حملنی وبص نی طاعته، فقلت له: جعلت فداک إن ابن أکثم کتب یسألنی عن مسائل لأفتیه فیها؟
فضحک ثم قال: فهل أفتیته؟
قلت: لا.
قال: ولم؟
قلت: لم أع فها.
قال: وما هی؟
قلت: کتب یسألنی عن قول الله: ?قال الذی عنده علم من الکتاب أنا آتیک به قبل أن ی تد إلیک ط فک?()، نبی الله کان محتاجا إلی علم آصف؟
وعن قوله تعالی: ?و فع أبویه علی الع ش وخ وا له سجداً?()، أسجد یعقوب وولده لیوسف وهم أنبیاء؟
وعن قوله: ?فإن کنت فی شک مما أنزلنا إ لیک فسئل الذین یق ؤن الکتاب?()، من المخاطب بالآیة، فإن کان المخاطب النبی صلی الله علیه و اله فقد شک، وإن کان المخاطب غی ه فعلی من إذاً أنزل الکتاب؟
وعن قوله تعالی: ?ولو أنما فی الأ ض من شج ة أقلام والبح یمده من بعده سبعة أبح ما نفدت کلمات الله?()، ما هذه الأبح وأین هی؟
وعن قوله تعالی: ?فیها ما تشتهیه الأنفس وتلذ الأعین?()، فاشتهت نفس آدم أکل الب فأکل وأطعم فکیف عوقب؟
وعن قوله: ?أو یزوجهم ذک اناً وإناثاً?()، یزوج الله عباده الذک ان، فقد عاقب قوما فعلوا ذلک؟
وعن شهادة الم أة جازت وحدها وقد قال الله: ?وأشهدوا ذوی عدل منکم?()؟
وعن الخنثی وقول علی علیه السلام: (یو ث من المبال) فمن ینظ إذا بال إلیه، مع أنه عسی أن یکون ام أة وقد نظ إلیها ال جال، أو عسی أن یکون جلا وقد نظ ت إلیه النساء وهذا ما لا یحل، وشهادة الجا إلی نفسه لا تقبل؟
وعن جل أتی إلی قطیع غنم ف أی ال اعی ینزو علی شاة منها فلما بص بصاحبها خلی سبیلها فدخلت بین الغنم کیف تذبح، وهل یجوز أکلها أم لا؟
وعن صلاة الفج لم یجه فیها بالق اءة وهی من صلاة النها، وإنما یجه فی صلاة اللیل؟
وعن قول علی علیه السلام لابن ج موز: بش قاتل ابن صفیة بالنا، فلم لم یقتله وهو إمام؟
وأخب نی عن علی علیه السلام لم قتل أهل صفین وأم بذلک مقبلین ومدب ین وأجاز علی الج حی، وکان حکمه یوم الجمل أنه لم یقتل مولیا ولم یجز علی ج یح ولم یأم بذلک وقال: من دخل دا ه فهو آمن، ومن ألقی سلاحه فهو آمن، لم فعل ذلک؟ فإن کان الحکم الأول صوابا فالثانی خطأ؟
وأخب نی عن جل أق باللواط علی نفسه أ یحد أم ید أ عنه الحد؟
قال: اکتب إلیه.
قلت: وما أکتب؟
قال: اکتب بسم الله ال حمن ال حیم وأنت فألهمک الله ال شد أتانی کتابک وما امتحنتنا به من تعنتک لتجد إلی الطعن سبیلا إن قص نا فیها، والله یکافئک علی نیتک، وقد ش حنا مسائلک فأصغ إلیها سمعک وذلل لها فهمک واشغل بها قلبک، فقد لزمتک الحجة والسلام.
سألت عن قول الله جل وعز: ?قال الذی عنده علم من الکتاب?() فهو آصف بن ب خیا ولم یعجز سلیمان عن مع فة ما ع ف آصف لکنه صلوات الله علیه أحب أن یع ف أمته من الجن والإنس أنه الحجة من بعده، وذلک من علم سلیمان علیه السلام أودعه آصف بأم الله، ففهمه ذلک لئلا یختلف علیه فی إمامته ودلالته، کما فهم سلیمان فی حیاة داود علیه السلام لتع ف نبوته وإمامته من بعده لتأکد الحجة علی الخلق.
وأما سجود یعقوب وولده کان طاعة لله ومحبة لیوسف، کما أن السجود من الملائکة لآدم لم یکن لآدم وإنما کان ذلک طاعة لله ومحبة منهم لآدم، فسجد یعقوب علیه السلام وولده ویوسف معهم شک ا لله باجتماع شملهم، ألم ت ه یقول فی شک ه ذلک الوقت: ? ب قد آتیتنی من الملک وعلمتنی من تأویل الأحادیث?() إلی آخ الآیة.
وأما قوله: ?فإن کنت فی شک مما أنزلنا إلیک فسئل الذین یق ؤون الکتاب?()، فإن المخاطب به سول الله صلی الله علیه و اله ولم یکن فی شک مما أنزل إلیه، ولکن قالت الجهلة کیف لم یبعث الله نبیا من الملائکة إذ لم یف ق بین نبیه وبیننا فی الاستغناء عن المآکل والمشا ب والمشی فی الأسواق، فأوحی الله تعالی إلی نبیه ?فسئل الذین یق ؤون الکتاب? بمحض الجهلة هل بعث الله سولا قبلک إلا وهو یأکل الطعام ویمشی فی الأسواق ولک بهم أسوة، وإنما قال: ?فإن کنت فی شک? ولم یکن ولکن للنصفة، کما قال تعالی: ?تعالوا ندع أبناءنا وأبناءکم ونساءنا ونساءکم وأنفسنا وأنفسکم ثم نبتهل فنجعل لعنت الله علی الکاذبین?() ولو قال علیکم لم یجیبوا إلی المباهلة، وقد علم الله أن نبیه یؤدی عنه سالاته وما هو من الکاذبین فکذلک ع ف النبی صلی الله علیه و اله أنه صادق فیما یقول ولکن أحب أن ینصف من نفسه.
وأما قوله: ?ولو أنما فی الأ ض من شج ة أقلام والبح یمده من بعده سبعة أبح ما نفدت کلمات الله?() فهو کذلک لو أن أشجا الدنیا أقلام والبح یمده سبعة أبح وانفج ت الأ ض عیونا لنفدت قبل أن تنفد کلمات الله وهی عین الکب یت وعین النم وعین الب هوت وعین طب یة وحمة ماسبذان وحمة إف یقیة یدعی لسان وعین بح ون ونحن کلمات الله التی لا تنفد ولا تد ک فضائلنا.
وأما الجنة فإن فیها من المآکل والمشا ب والملاهی ما تشتهی الأنفس وتلذ الأعین وأباح الله ذلک کله لآدم والشج ة التی نهی الله عنها آدم وزوجته أن یأکلا منها شج ة الحسد عهد إلیهما أن لا ینظ ا إلی من فضل الله علی خلائقه بعین الحسد فنسی ونظ بعین الحسد ولم نجد له عزماً.
وأما قوله ?أو یزوجهم ذک اناً وإناثاً?() أی یولد له ذکو ویولد له إناث، یقال لکل اثنین مق نین زوجان کل واحد منهما زوج، ومعاذ الله أن یکون عنی الجلیل ما لبست به علی نفسک تطلب ال خص لا تکاب المأثم ومن یفعل ذلک یلق أثاماً یضاعف له العذاب یوم القیامة ویخلد فیه مهاناً إن لم یتب.
وأما شهادة الم أة وحدها التی جازت فهی القابلة جازت شهادتها مع ال ضا فإن لم یکن ضا فلا أقل من ام أتین تقوم الم أة بدل ال جل للض و ة، لأن ال جل لا یمکنه أن یقوم مقامها، فإن کانت وحدها قبل قولها مع یمینها.
وأما قول علی علیه السلام فی الخنثی فهی کما قال، ینظ قوم عدول یأخذ کل واحد منهم م آة ویقوم الخنثی خلفهم ع یانة وینظ ون فی الم ایا فی ون الشبح فیحکمون علیه.
وأما ال جل الناظ إلی ال اعی وقد نزا علی شاة فإن ع فها ذبحها وأح قها، وإن لم یع فها قسم الغنم نصفین وساهم بینهما فإذا وقع علی أحد النصفین فقد نجا النصف الآخ ثم یف ق النصف الآخ فلا یزال کذلک حتی تبقی شاتان فیق ع بینهما فأیها وقع السهم بها ذبحت وأح قت ونجا سائ الغنم.
وأما صلاة الفج فالجه فیها بالق اءة لأن النبی صلی الله علیه و اله کان یغلس بها فق اءتها من اللیل.
وأما قول علی علیه السلام: بش قاتل ابن صفیة بالنا فهو لقول سول الله صلی الله علیه و اله: وکان ممن خ ج یوم النه فلم یقتله أمی المؤمنین علیه السلام بالبص ة لأنه علم أنه یقتل فی فتنة النه وان.
وأما قولک: إن علیا علیه السلام قتل أهل صفین مقبلین ومدب ین وأجاز علی ج یحهم وإنه یوم الجمل لم یتبع مولیا ولم یجز علی ج یح ومن ألقی سلاحه آمنه ومن دخل دا ه آمنه، فإن أهل الجمل قتل إمامهم ولم تکن لهم فئة ی جعون إلیها وإنما جع القوم إلی منازلهم غی محا بین ولا مخالفین ولا منابذین ضوا بالکف عنهم فکان الحکم فیهم فع السیف عنهم والکف عن أذاهم إذ لم یطلبوا علیه أعوانا، وأهل صفین کانوا ی جعون إلی فئة مستعدة وإمام یجمع لهم السلاح والد وع وال ماح والسیوف ویسنی لهم العطاء ویهیئ لهم الأنزال ویعود م یضهم ویجب کسی هم ویداوی ج یحهم ویحمل اجلهم ویکسو حاس هم وی دهم فی جعون إلی محا بتهم وقتالهم، فلم یساو بین الف یقین فی الحکم لما ع ف من الحکم فی قتال أهل التوحید، لکنه ش ح ذلک لهم، فمن غب ع ض علی السیف أو یتوب من ذلک.
وأما ال جل الذی اعت ف باللواط، فإنه لم تقم علیه بینة وإنما تطوع بالإقدا من نفسه، وإذا کان للإمام الذی من الله أن یعاقب عن الله کان له أن یمن عن الله، أما سمعت قول الله: ?هذا عطاؤنا?() الآیة.
قد أنبأناک بجمیع ما سألتناه فاعلم ذلک().

تکنیة الکتابی

نادی المتوکل یوما کاتبا نص انیا أبا نوح، فأنک وا کنی الکتابیین، فاستفتی فاختلف علیه، فبعث إلی أبی الحسن علیه السلام، فوقع علیه السلام: بسم الله ال حمن ال حیم ?تبت یدا أبی لهب?()، فعلم المتوکل أنه یحل ذلک لأن الله قد کنی الکاف ().

من احتجاجات الإمام العسک ی علیه السلام

لا تناقض فی الق آن

وی أبو القاسم الکوفی فی کتاب التبدیل: إن إسحاق الکندی کان فیلسوف الع اق فی زمانه أخذ فی تألیف تناقض الق آن وشغل نفسه بذلک وتف د به فی منزله، وإن بعض تلامذته دخل یوما علی الإمام الحسن العسک ی علیه السلام فقال له أبو محمد علیه السلام: أ ما فیکم جل شید ی دع أستاذکم الکندی عما أخذ فیه من تشاغله بالق آن؟
فقال التلمیذ: نحن من تلامذته کیف یجوز منا الاعت اض علیه فی هذا أو فی غی ه؟
فقال له أبو محمد: أ تؤدی إلیه ما ألقیه إلیک؟
قال: نعم.
قال: فص إلیه وتلطف فی مؤانسته ومعونته علی ما هو بسبیله، فإذا وقعت الأنسة فی ذلک فقل: قد حض تنی مسألة أسألک عنها، فإنه یستدعی ذلک منک، فقل له: إن أتاک هذا المتکلم بهذا الق آن هل یجوز أن یکون م اده بما تکلم منه غی المعانی التی قد ظننتها أنک ذهبت إلیها، فإنه سیقول لک إنه من الجائز لأنه جل یفهم إذا سمع، فإذا أوجب ذلک فقل له: فما ید یک لعله قد أ اد غی الذی ذهبت أنت إلیه فیکون واضعا لغی معانیه.
فصا ال جل إلی الکندی وتلطف إلی أن ألقی علیه هذه المسألة، فقال له: أعد علی.
فأعاد علیه، فتفک فی نفسه و أی ذلک محتملا فی اللغة، وسائغا فی النظ، فقال: أقسمت إلیک إلا أخب تنی من أین لک؟
فقال: إنه شیء ع ض بقلبی فأو دته علیک.
فقال: کلا ما مثل من اهتدی إلی هذا ولا من بلغ هذه المنزلة فع فنی من أین لک هذا؟
فقال: أم نی به أبو محمد.
فقال: الآن جئت به وما کان لیخ ج مثل هذا إلا من ذلک البیت.
ثم إنه دعا بالنا وأح ق جمیع ما کان ألفه().

فی مصیبة فقد المعصوم علیه السلام

عن إسحاق بن إب اهیم بن الخضیب الأنبا ی قال کتب أبو عون الأب ش ق ابة نجاح بن سلمة إلی أبی محمد علیه السلام أن الناس قد استوهنوا من شقک ثوبک علی أبی الحسن علیه السلام؟
قال: یا أحمق ما أنت وذاک، قد شق موسی علی‌ها ون (علی نبینا وعلیهما السلام) إن من الناس من یولد مؤمنا ویحیا مؤمنا ویموت مؤمنا، ومنهم من یولد کاف ا ویحیا کاف ا ویموت کاف ا، ومنهم من یولد مؤمنا ویحیا مؤمنا ویموت کاف ا، وإنک لا تموت حتی تکف ویغی عقلک، فما مات حتی حجبه ولده عن الناس وحبسوه فی منزله من ذهاب العقل والوسوسة وکث ة التخلیط وی د علی أهل الإمامة وانتکث عما کان علیه().

من احتجاجات الإمام الحجة علیه السلام

أحکام ش عیة

العلامة المجلسی عن الاحتجاج: فی کتاب آخ لمحمد بن عبد الله الحمی ی إلی صاحب الزمان علیه السلام من جوابات مسائله التی سأله عنها فی سنة سبع وثلاثمائة، سأل عن المح م یجوز أن یشد المئز من خلفه إلی عنقه بالطول وی فع ط فیه إلی حقویه ویجمعهما فی خاص ته ویعقدهما ویخ ج الط فین الآخ ین من بین جلیه وی فعهما إلی خاص ته ویشد ط فیه إلی و کیه فیکون مثل الس اویل یست ما هناک، فإن المئز الأول کنا نتز به إذا کب ال جل جملة یکشف ما هناک وهذا أست؟
فأجاب علیه السلام: جائز أن یتز الإنسان کیف شاء إذا لم یحدث فی المئز حدثا بمق اض ولا إب ة یخ جه به عن حد المئز وغ زه غ زا ولم یعقده ولم یشد بعضه ببعض إذا غطی س ته و کبتیه کلاهما فإن السنة المجمع علیها بغی خلاف تغطیة الس ة وال کبتین، والأحب إلینا والأفضل لکل أحد شدة علی السبیل المع وفة للناس جمیعا إن شاء الله.
وسأل: هل یجوز أن یشد علیه مکان العقد تکة؟
فأجاب علیه السلام: لا یجوز شد المئز بشیء سواه من تکة ولا غی ها.
وسأل: عن التوجه للصلاة أیقول: علی ملة إب اهیم ودین محمد، فإن بعض أصحابنا ذک أنه إذا قال علی دین محمد فقد أبدع، لأنا لم نجده فی شیء من کتب الصلاة، خلا حدیثا فی کتاب القاسم بن محمد عن جده حسن بن اشد أن الصادق علیه السلام قال للحسن: کیف تتوجه، قال: أقول: لبیک وسعدیک، فقال له الصادق علیه السلام: لیس عن هذا أسألک، کیف تقول: وجهت وجهی للذی فط السماوات والأ ض حنیفاً مسلما، قال الحسن: أقوله، فقال له الصادق علیه السلام: إذا قلت ذلک فقل: علی ملة إب اهیم ودین محمد ومنهاج علی بن أبی طالب والائتمام بآل محمد حنیفا مسلما وما أنا من المش کین.
فأجاب علیه السلام: التوجه کله لیس بف یضة والسنة المؤکدة فیه التی هی کالإجماع الذی لا خلاف فیه: وجهت وجهی للذی فط السماوات والأ ض حنیفاً مسلما علی ملة إب اهیم ودین محمد وهدی أمی المؤمنین وما أنا من المش کین إن صلاتی ونسکی ومحیای ومماتی لله ب العالمین لا ش یک له وبذلک أم ت وأنا من المسلمین، اللهم اجعلنی من المسلمین أعوذ بالله السمیع العلیم من الشیطان ال جیم بسم الله ال حمن ال حیم، ثم یق أ الحمد.
وسأله: عن القنوت فی الف یضة إذا ف غ من دعائه أن ی د یدیه علی وجهه وصد ه للحدیث الذی وی أن الله عز وجل أجل من أن ی د یدی عبده صف ا بل یملأها من حمته، أم لا یجوز فإن بعض أصحابنا ذک أنه عمل فی الصلاة؟
فأجاب علیه السلام: د الیدین من القنوت علی ال أس والوجه غی جائز فی الف ائض، والذی علیه العمل فیه إذا فع یده فی قنوت الف یضة وف غ من الدعاء أن ی د بطن احتیه مع صد ه تلقاء کبتیه علی تمهل ویکب وی کع، والخب صحیح وهو فی نوافل النها واللیل دون الف ائض، والعمل به فیها أفضل.
وسأل: عن سجدة الشک بعد الف یضة، فإن بعض أصحابنا ذک أنها بدعة، فهل یجوز أن یسجدها ال جل بعد الف یضة وإن جاز ففی صلاة المغ ب هی بعد الف یضة أو بعد الأ بع کعات النافلة؟
فأجاب علیه السلام: سجدة الشک من ألزم السنن وأوجبها ولم یقل إن هذه السجدة بدعة إلا من أ اد أن یحدث فی دین الله بدعة، وأما الخب الم وی فیها بعد صلاة المغ ب، والاختلاف فی أنها بعد الثلاث أو بعد الأ بع فإن فضل الدعاء والتسبیح بعد الف ائض علی الدعاء بعقیب النوافل کفضل الف ائض علی النوافل، والسجدة دعاء وتسبیح، والأفضل أن یکون بعد الف ض، فإن جعلت بعد النوافل أیضا جاز.
وسأل: أن لبعض إخواننا ممن نع فه ضیعة جدیدة بجنب ضیعة خ اب للسلطان فیها حصة وأک ته بما ز عوا حدودها وتؤذیهم عمال السلطان ویتع ض فی الأکل من غلات ضیعته ولیس لها قیمة لخ ابها وإنما هی بائ ة منذ عش ین سنة وهو یتح ج من ش ائها لأنه یقال إن هذه الحصة من هذه الضیعة کانت قبضت عن الوقف قدیما للسلطان فإن جاز ش اؤها من السلطان وکان ذلک صوابا کان ذلک صلاحا له وعما ة لضیعته وإنه یز ع هذه الحصة من الق یة البائ ة لفضل ماء ضیعته العام ة وینحسم عنه طمع أولیاء السلطان وإن لم یجز ذلک عمل بما تأم ه إن شاء الله؟
فأجابه علیه السلام: الضیعة لا یجوز ابتیاعها إلا من مالکها أو بأم ه و ضا منه.
وسأل: عن جل استحل بام أة من حجابها وکان یتح ز من أن یقع ولد فجاءت بابن فتح ج ال جل أن لا یقبله فقبله وهو شاک فیه لیس یخلطه بنفسه فإن کان ممن یجب أن یخلطه بنفسه ویجعله کسائ ولده فعل ذلک وإن جاز أن یجعل له شیئا من ماله دون حقه فعل؟
فأجاب علیه السلام: الاستحلال بالم أة یقع علی وجوه، والجواب یختلف فیها، فلیذک الوجه الذی وقع الاستحلال به مش وحا لیع ف الجواب فیما یسأل عنه من أم الولد إن شاء الله.
وسأله: الدعاء له؟
فخ ج الجواب: جاد الله علیه بما هو أهله إیجابنا لحقه و عایتنا لأبیه حمه الله وق به منا بما علمناه من جمیل نیته ووقفنا علیه من مخالطته المق بة له من الله التی ت ضی الله عزوجل و سوله وأولیاءه علیهم السلام بما بدأنا نسأل الله بمسألته ما أمله من کل خی عاجل وآجل وأن یصلح له من أم دینه ودنیاه ما یحب صلاحه إنه ولی قدی ().
???
وهذا آخ ما أ دنا بیانه فی هذا الکتاب، والله الموفق للصواب.
قم المقدسة
محمد الشی ازی
جوع إلی القائمة

پی نوشتها

() سورة هود: 62.
() سورة هود: 110.
() سورة إبراهیم: 9.
() سورة إبراهیم: 10.
() سورة النمل: 66.
() سورة سبأ: 21.
() سورة سبأ: 54.
() سورة ص: 8.
() سورة غافر: 34.
() سورة فصلت: 45.
() سورة الشوری: 14.
() سورة الدخان: 9.
() سورة المؤمنون: 50.
() سورة النساء: 157.
() بحار الأنوار: ج44 ص364 ب37.
() سورة فصلت: 42.
() سورة آل عمران: 85.
() وفی مجمع البحرین: ج3 ص132 مادة قلد: (التقلید فی اصطلاح أهل العلم قبول قول الغیر من غیر دلیل، سمی بذلک لأن المقلد یجعل ما یعتقده من قول الغیر من حق وباطل قلادة فی عنق من قلده).
() سورة النساء: 11.
() سورة الأحزاب: 35.
() سورة النساء: 12.
() سورة النساء: 11.
() نهج البلاغة، الرسائل: 31 ومن وصیة له علیه السلام للحسن بن علی علیه السلام کتبها إلیه بحاضرین عند انصرافه من صفین.
() سورة النساء: 11.
() سورة الأحزاب: 35.
() سورة الحجرات: 13.
() سورة النساء: 34.
() علل الشرائع: ج2 ص 570 ب 371 ح1.
() علل الشرائع: ج2 ص 570 ب 371 ح2.
() علل الشرائع: ج2 ص 570-571 ب 371 ح3.
() انظر العمدة: ص317 ح532 وفیه: (قال سمعت عبد الله بن الزیبر یقول: حدثتنی خالتی یعنی عائشة، قالت: قال النبی صلی الله علیه و اله: یا عائشة لولا أن قومک حدیثو عهد بشرک لهدمت الکعبة فألزقتها بالأرض وجعلت لها بابین، باباً شرقیا وباباً غربیا، وزدت فیها ستة أذرع من الحجر، فإن قریشاً اقتصرتها حیث بنت الکعبة).
() بحار الأنوار: ج26 ص292 ب6 ح52.
() التوحید: ص393 ب61 ح5.
() سورة النساء: 3.
() سورة البقرة: 229.
() سورة البقرة: 228.
() راجع مستدرک الوسائل: ج13 ص11 ب2 ح14581.
() راجع جامع الأخبار: ص101 الفصل 58 فی التزویج.
() علل الشرائع: ج2 ص504 ب271 ح1.
() سورة النساء: 3.
() علل الشرائع: ج2 ص504 ب271 ح2.
() انظر بحار الأنوار: ج18 ص110 ب11 ح14.
() راجع الکافی: ج2 ص463 باب ما رفع عن الأمة.
() راجع الکافی: ج7 ص250 باب من زنی أو سرق أو شرب الخمر بجهالة لا یعلم أنها محرمة، ح4.
() مستدرک الوسائل: ج7 ص448 ب15 ح8625.
() راجع تهذیب الأحکام: ج9 ص322 ب29 ح12، وللتفصیل انظر موسوعة الفقه، کتاب القواعد الفقهیة، قانون الإلزام.
() موسوعة الفقه: ج72 کتاب العتق.
() سورة النساء: 75.
() مستدرک الوسائل: ج13 ص398 ب9 ح15718.
() سورة البقرة: 256.
() سورة المجادلة: 3.
() سورة المجادلة: 3.
() وسائل الشیعة: ج22 ص359 ب1 ح28785.
() الکافی: ج6 ص158 باب الظهار ح22.
() قرب الاسناد: ص112 باب الحدود.
() سورة النساء: 92.
() وسائل الشیعة: ج22 ص370 ب7 ح28808.
() تهذیب الأحکام: ج8 ص322 ب6 ح12.
() بحار الأنوار: ح93 ص334 ب45 ح1.
() الاستبصار: ج4 ص51 ب32 ح1.
() من لا یحضره الفقیه: ج3 ص363 باب الأیمان والنذور والکفارات ح4285.
() مسائل علی بن جعفر: ص306 النذر والیمین ح772.
() وسائل الشیعة: ج22 ص402 ب31 ح28894.
() وسائل الشیعة: ج22 ص401 ب31 ح28893.
() وسائل الشیعة: ج23 ص10 ب1 ح28984.
() مستدرک الوسائل: ج15 ص447 ب1 ح18795.
() بحار الأنوار: ج46 ص103 ب5 ح93.
() المحاسن: ج2 ص624 ب10 ح81.
() الکافی: ج1 ص453 باب مولد أمیر المؤمنین علیه السلام ح2.
() وسائل الشیعة: ج12 ص128 ب86 ح15843.
() مستدرک الوسائل: ج15 ص449 ب1 ح18808.
() من لا یحضره الفقیه: ج3 ص113 باب العتق وأحکامه ح3434.
() الکافی: ج6 ص196 باب نوادر ح12.
() وسائل الشیعة: ج23 ص43 ب22 ح29068.
() الجعفریات: ص123 باب القصاص بین الأحرار والعبید.
() الجعفریات: ص124 باب القصاص بین الأحرار والعبید.
() مستدرک الوسائل: ج15 ص463 ب19 ح18863.
() سورة النور: 33.
() الکافی: ج6 ص187 باب المکاتب ح10.
() دعائم الإسلام: ج2 ص311 فصل ذکر المکاتبین ح1172.
() تنبیه الخواطر ونزهة النواظر: ج1 ص58 باب العتاب.
() الخرائج والجرائح: ج1 ص110-111 فصل فی روایات الخاصة.
() سورة الأنبیاء: 98.
() کنز الفوائد: ج2 ص186-187.
() سورة الإسراء: 1.
() سورة الکوثر: 1.
() الاحتجاج: ج1 ص48 احتجاجه صلی الله علیه و اله علی الیهود فی جواز نسخ الشرائع وفی غیر ذلک.
() سورة التوبة: 128.
() سورة المائدة: 50.
() سورة النمل: 16.
() سورة مریم: 5 – 6.
() سورة الأنفال: 75، سورة الأحزاب: 6.
() سورة النساء: 11.
() سورة البقرة: 180.
() سورة الأنعام: 67.
() سورة هود: 39.
() سورة آل عمران: 144.
() سورة التوبة: 13.
() سورة ابراهیم: 8.
() سورة الهمزة: 6-7.
() سورة الشعراء: 227.
() سورة سبأ: 46.
() سورة هود: 121122.
() سورة مریم: 6.
() سورة النمل: 16.
() سورة یوسف: 83.
() سورة یوسف: 18.
() بحار الأنوار: ج29 ص223232 فصل خطبتها علیها السلام فی المسجد.
() سورة المائدة: 80.
() سورة هود: 44.
() سورة الزمر: 15.
() سورة الأعراف: 96.
() سورة الزمر: 51.
() سورة الرعد: 5.
() سورة الحج: 13.
() سورة الکهف: 50.
() سورة الکهف: 104.
() سورة البقرة: 12.
() سورة یونس: 35.
() سورة الجاثیة: 27.
() سورة هود: 28.
() الاحتجاج: ج1 ص108109 احتجاج فاطمة الزهراء علیها السلام علی القوم لما منعوها فدک.
() دلائل الإمامة: 45 خبر الوفاة والدفن وما جری.
() دلائل الإمامة: 49 أخبار فی مناقبها علیها السلام.
() شرح نهج البلاغة: ج16 ص218 الفصل الأول فیما ورد من الأخبار والسیر المنقولة من أفواه أهل الحدیث وکتبهم لا من کتب الشیعة ورجالهم.
() سورة آل عمران: 34.
() المناقب: ج3 ص341 باب مناقب فاطمة الزهراء علیها السلام فصل فی سیرتها علیها السلام.
() بحار الأنوار: ج10 ص1112 ب1 ح6.
() سورة المجادلة: 7.
() التوحید: ص180182 ب28 ح15.
() سورة البقرة: 285.
() سورة البقرة: 285.
() راجع الغیبة للنعمانی: ص99101 ب4 ح30.
() الاحتجاج: ج1 ص267269 جوابه عن مسائل جاء من الروم ثم من الشام الجاری مجرین الاحتجاج بحضرة أبیه علیه السلام.
() سورة الشوری: 7.
() بحار الأنوار: ج10 ص132136 ب9 ح2.
() تهذیب الأحکام: ج6 ص37 ب10 ح20.
() تحف العقول: ص242243 جوابه علیه السلام عن مسائل سأله عنها ملک الروم حین وفد إلیه.
() سورة سبأ: 18.
() سورة الطلاق: 8.
() سورة الکهف: 59.
() سورة یوسف: 82.
() سورة سبأ: 18.
() الاحتجاج: ج2 ص313314 احتجاجه علیه السلام فی أشیاء شتی من علوم الدین..
() الکافی: ج8 ص122123، کتاب الروضة: حدیث نصرانی الشام مع الباقر علیه السلام ح94.
() الکافی: ج6 ص256257 کتاب الأطعمة باب ما ینتفع به من المیتة وما لا ینتفع به منها ح1.
() سورة النساء: 176.
() سورة النساء: 176.
() سورة النساء: 176.
() سورة النساء: 176.
() من لا یحضره الفقیه: ج4 ص277279 کتاب الفرائض والمواریث، باب میراث الإخوة والأخوات ح5623.
() سورة طه: 5.
() سورة البقرة: 255.
() التوحید: ص243-250 ب36 ح1.
() المناقب: ج4 ص256 فصل فی علمه علیه السلام.
() بحار الأنوار: ج10 ص202 ب13 ح5.
() سورة ق: 16.
() الاختصاص: ص189190 مناظرة أبی حنیفة مع أبی عبد الله علیه السلام.
() بحار الأنوار: ج10 ص244245 ب16 ح3.
() تحف العقول: ص411412 وروی عنه فی قصار هذه المعانی.
() سورة مریم: 67.
() سورة الروم: 27.
() سورة البقرة: 117، سورة الأنعام: 101.
() سورة فاطر: 1.
() سورة السجدة: 7.
() سورة التوبة: 106.
() سورة فاطر: 11.
() سورة الذاریات: 54.
() سورة الذاریات: 55.
() سورة المائدة: 64.
() سورة المائدة: 64.
() سورة القدر: 1.
() عیون أخبار الرضا علیه السلام: ج1 ص179-182 ب13 ح1.
() سورة هود: 7.
() التوحید: ص320321 ب49 ح2.
() سورة النور: 32.
() بحار الأنوار: ج10 ص381 – 384 ب22 ح1.
() بحار الأنوار: ج10 ص385 ب22 ح2.
() سورة النمل: 40.
() سورة یوسف: 100.
() سورة یونس: 94.
() سورة لقمان: 27.
() سورة الزخرف: 71.
() سورة الشوری: 50.
() سورة الطلاق: 2.
() سورة النمل: 40.
() سورة یوسف: 101.
() سورة یونس: 94.
() سورة آل عمران: 61.
() سورة لقمان: 27.
() سورة الشوری: 50.
() سورة ص: 39.
() بحار الأنوار: ج10 ص386390 ب23 ح1.
() سورة المسد: 1.
() بحار الأنوار: ج10 ص391 ب23 ح4.
() المناقب: ج4 ص424 فصل فی المقدمات.
() بحار الأنوار: ج79 ص8586 ب16 ح30.
() بحار الأنوار: ج53 ص159-162 ب31 ح3.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.