مفرحه‌الانام فی تاسیس بیت‌الله‌الحرام

اشارة

سرشناسه : حسینی‌کاشانی، زین‌العابدین‌بن‌نورالدین، قرن ۱۱ق.
عنوان و نام پدیدآور : مفرحه‌الانام فی تاسیس بیت‌الله‌الحرام/زین‌العابدین بن‌نورالدین الحسینی‌الکاشانی ؛ تحقیق عمارعبودی نصار، حیدر‌لفته مال‌الله.
مشخصات نشر : تهران: مشعر، ۱۳۸۶.
مشخصات ظاهری : ۱۳۵ ص.:نمونه.
شابک : ۹۰۰۰ ریال :9789645400567
وضعیت فهرست نویسی : فیپا
یادداشت : عربی
یادداشت : کتابنامه: ص. ۱۱۳ - ۱۱۹؛ همچنین به صورت زیرنویس.
یادداشت : نمایه.
موضوع : مسجدالحرام، مکه
موضوع : کعبه -- تاریخ.
موضوع : زیارتگاههای اسلامی -- عربستان.
شناسه افزوده : نصار، عمار‌عبودی، محقق
شناسه افزوده : مال‌الله، حیدرلفته، محقق
رده بندی کنگره : DS۲۴۸/م۷‌ح۵۴
رده بندی دیویی : ۹۵۳/۸
شماره کتابشناسی ملی : ۱۱۰۱۴۲۸
ص: 1

اشارة

ص: 2
ص: 3
ص: 4

ترجمة المؤلّف رحمه الله‌

ص: 5
أوّلًا: اسمه
هو العلّامة الأمیر زین العابدین بن نور الدِّین بن مراد بن علی بن مرتضی الحسینی الکاشانی (1) مولداً والمکّی موطناً ومدفناً (2).
ثانیاً: مشائخه
درس المؤلّف علوم الفقه والحدیث علی ید استاذه المولی محمّد أمین الاسترآبادی (3) وروی عنه (4).


1- افندی، ریاض العلماء، مخطوط مصوّر، ج 2، ورقة 627، الأمینی، شهداء الفضیلة، ص 180.
2- الأمینی، شهداء الفضیلة، 180- 181؛ الأمین، أعیان الشیعة، ج 33، ص 342؛ الطهرانی، طبقات أعیان الشیعة، ج 5، ص 238.
3- هو المولی الشیخ محمّد أمین بن محمّد شریف الإسترآبادی، کان فاضلًا ومحقّقاً ومدقّقاً، أجاد فی علم الاصول والحدیث، ووصف بأنّه کان اخباریّاً صُلباً، وهو أوّل من فتح باب الطعن علی المجتهدین، ونسبهم إلی تخریب الدِّین، له مؤلّفات عدیدة منها کتاب الفوائد المدنیة و شرح تهذیب الأحکام و شرح الاستبصار و رسالة فی طهارة الخمرة ونجاستها، جاور فی المدینة المنوّرة ومکّة المشرّفة، وتوفّی بمکّة سنة 1033 ه.
یُنظر: الإسترابادی منهج المقال، ج 1، ص 12 من مقدّمة التحقیق؛ الإسترابادی، الفوائد المدنیة، ص 5- 15 من مقدّمة التحقیق؛ البحرانی، لؤلؤة البحرین، ص 117- 119.
4- افندی، ریاض العلما، ج 2، ورقة 627؛ الطهرانی، طبقات أعلام الشیعة، ج 5، ص 238.

ص: 6
ثالثاً: تلامیذهُ
أمّا الطلّاب الذین نهلوا عن المؤلّف علومه فلم تسعفنا المصادر إلّا بذکر اثنین هما:
1- الشیخ عبد الرزّاق المازندرانی
(1) الذی روی عن السیّد زین‌العابدین وأخذ إجازةً منه فی روایة وتدریس العلوم الفقهیّة (2).
2- السیّد محمّد مؤمن بن دوست (3) الذی درس علی ید المؤلّف، وکان مجازاً منه أیضاً (4)، وعن طریقه أخذ العلّامة المجلسی (5) یروی عن مترجمنا (6) ولمحمّد مؤمن (رسالة فی إثبات الرجعة) (7) واخری فی


1- لم یصلنا من حیاته شی‌ء سوی وصف استاذه السیّد زین العابدین له بقوله «المولی الأجلّ‌الفاضل المترقّی بحسن فهمه الثاقب إلی أعلی المراتب المتّسعة لتلقّی نتائج المواهب من الرحیم الواهب الشیخ عبد الرزّاق المازندرانی بلغه اللَّه من الخیر آماله...» یُنظر: الطهرانی، طبقات أعلام الشیعة، ج 5، ص 320.
2- یُنظر نصّ الإجازة فی: المجلسی، بحار الأنوار، ج 107، ص 14.
3- هو السیّد العلّامة محمّد مؤمن بن دوست محمّد الحسینی الإسترابادی، صهر المولی محمدأمین الإسترابادی علی ابنته وابن اخت المیر فخر الدِّین السمباسی، معاصر الداماد، وقد وصف بأنّه مجتمع الفضائل وملتقی أنواع المکارم، عالم، ورع، تقی، نزیل مکّه والشهید بها فی سنة 1088 ه. یُنظر: الأمینی، شهداء الفضیلة، ص 199؛ الإسترابادی، الرجعة، ص 13- 19 من مقدّمة التحقیق.
4- الأمینی، شهداء الفضیلة، ص 199؛ بن دوست، الرجعة، ص 15 من مقدّمة التحقیق.
5- ذکر العلّامة المجلسی إجازته عن محمد مؤمن فی بحار الأنوار، ج 110، ص 125- 128.
6- الأمینی، شهداء الفضیلة، ص 199.
7- حقّق هذا الکتاب مؤخّراً الشیخ فارس حسون کریم، ونشرته: دار الاعتصام، ط 2 قم- 1417 ه.

ص: 7
(علم العروض).
رابعاً: ثناء العلماء علیه
لقد حظی السیّد الکاشانی لسعة علمه وتأسیسه لبیت اللَّه الحرام، بتقریض العدید من العلماء کالأمینی الذی قال بحقّه: و «العلّامة الأمیر زین العابدین... نزیل مکّة... والشهید بها من عیون الطائفة وصدورها،... اختصّه المولی سبحانه علی علمه الوافر، وفقهه الکامل، وشرفه المدید، ومجده المؤثل، بإقامة أکبر شعائر الإسلام، وتشیید أرفع بنایة یقدّسها الدِّین الحنیف، ألا وهو تأسیسه البیت الحرام،... مکلّلًا بهذه الفضیلة الباهرة، والسؤدد الظاهر، وشاع بذلک أمره وبُعدَ صیته، ولم یزل نور فضله کلّ حین إلی النشور، وأشواطهِ البعیدة فی العلم إلی الأمام»
(1).
کما وصفه السیّد الأمین بقوله: «السیّد الجلیل، العالم، العامل، الفاضل، الکامل، قدوة المحقّقین، وزبدة المدقّقین، ومجتهد زمانه الشریف، المقتول الشهید مؤسّس بیت اللَّه الحرام العالم الربّانی...
طاب‌اللَّه ثراه وجعل الجنّة مثواه» (2).
خامساً: مؤلّفاته
تعدّ رسالة «مفرحة الأنام فی تأسیس بیت اللَّه الحرام» (3) النصّ


1- شهداء الفضیلة، ص 180- 181.
2- أعیان الشیعة، ج 22، ص 342.
3- ینظر: افندی، ریاض العلما، ورقة 627؛ الشیرازی، سلافة العصر، ص 65؛ الأمین، أعیان الشیعة، ج 22، ص 342؛ الطهرانی، طبقات أعلام الشیعة، ج 5، ص 238.

ص: 8
الوحید الذی وصلنا عن المؤلّف، فلم تورد المصادر- التی ترجمت لحیاته- مؤلّفاتٍ أُخری له.
سادساً: استشهاده
الواقع أنّ المصادر لم تذکر لنا سنة وفاة السیّد زین العابدین، لکن الواضح أنّه اغتیل علی ید جماعة من المخالفین النواصب من الذین نقموا علیه لتصدّیه للعمل فی تأسیس بیت اللَّه الحرام لما وجدوه منه من تشیّعه وولائه الخالص لآل البیت علیهم السلام
(1) وربما اردی قتیلًا بعد تشیید الکعبة المعظّمة بمدّةٍ وجیزة.
وقد دُفن السیّد زین العابدین فی قبرٍ أعدّه لنفسه (2) بمقبرة المعلاة (3) بجوار قبور أُستاذه محمد أمین الاسترابادی، والمیرزا محمّد الرجالی (4)


1- الأمینی، شهداء الفضیلة، ص 181.
2- یُنظر: ص 75 من النصّ؛ الأمینی، شهداء الفضیلة، ص 181؛ الأمین، أعیان الشیعة، ج 22، ص 342.
3- مقبرة المعلاة أو المُعلی: هی مقبرة أهل مکّة وبها قبور جمع من الصحابة حیث کان أهل مکّة فی الجاهلیّة وصدر الإسلام یدفنون موتاهم فی شعب أبی ذئب قرب الحجون، حتّی تحوّلوا فی دفن موتاهم إلی شعب المعلاة بعد أن أشار النبیّ صلی الله علیه و آله علیهم أنّه نِعْمَ الشعب ونِعْمَ المقبرة، وتقع قبالة الکعبة المعظّمة. یُنظر: الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 284.
4- وهو السیّد السند الفاضل الکامل المحقّق المدقّق المیرزا محمد بن علی بن إبراهیم الاسترابادی أصلًا الغروی ثمّ المکّی جواراً ومدفناً، عالم جلیل، تتلمذ علی یده العدید من علماء الطائفة وأهل الفضیلة مثل العالم المحقّق محمد أمین الاسترابادی والشیخ المحقّق الفقیه فخر الدِّین أبو جعفر محمد صاحب کتاب استقصاء الاعتبار وأبو الحسن الشیرازی وغیرهم، له مؤلّفات عدیدة أهمّها: تلخیص المقال فی معرفة الرجال وآیات الأحکام وحاشیة علی التهذیب ورسالة فی أحوال زید الشهید وغیرها، توفّی فی مکّة المکرّمة سنة 1028 ه. وقیل عن سلافة العصر أنّه توفّی سنة 1026 ه. یُنظر: الشیرازی، سلافة العصر، ص 491؛ الاسترابادی، منهج المقال، ج 1، ص 10- 21 من مقدّمة التحقیق.

ص: 9
والشیخ محمد سبط الشهید الثانی
(1).
سابعاً: التعریف بالرسالة وأهمّیتها

التعریف بالرسالة و اهمیتها

تعدّ رسالة (مفرحة الأنام) النصّ الوحید للمؤلّف- کما أسلفنا- وقد کتبها مؤلّفها بلغتین عربیة وفارسیة، کما أشار إلی ذلک الشیخ آغا بزرک الطهرانی فی مصنّفه (2).
أمّا منهجه فی الکتابة، فقد اتّبع طریقة المحدّثین مقسّماً رسالته إلی تمهید- وإن لم یُشر إلی هذه الکلمة فی رسالته-، وثلاثة فصول وخاتمة، رکّز الأوّل والثانی منها علی أبنیة الکعبة وأحوالها، فیما درس الثالث منها المسجد الحرام وأحواله وصفاته، واختتم رسالته بوصف الأماکن المقدّسة بمکّة المعظّمة ناصحاً المؤمنین بضرورة زیارة هذه البقاع الشریفة والتزوّد منها (3).


1- هو الشیخ محمد بن حسن، سبط الشهید الثانی، کان محقّقاً فاضلًا، اشتغل بالفقه وتبحّر فیه، وسافر إلی مکّة واجتمع مع المیرزا محمد صاحب الرجال وقرأ علیه الحدیث واشتغل بالتدریس فی العراق لا سیما فی کربلاء، ثمّ سافر إلی مکّة وبقی فیها إلی أن مات ودفن بها. یُنظر: الموسوی، الروضة البهیّة، ص 73.
2- ینظر: الذریعة، ج 21، ص 362.
3- ینظر: ص 89- 90 من النصّ.

ص: 10
وفیما یتعلّق بعنوان المخطوطة فقد ذکرته جمیع المصادر
(1) التی ترجمت لحیاة المؤلّف بنفس التسمیة الموجودة علی الورقة الاولی من مخطوطة الرسالة، وقد وجدنا من‌خلال عملناعلی‌تحقیق هذه‌المخطوطةأنّ عنوانها جاء مطابقاً لمحتویاتها بدلیل‌أنّ تفاصیلهاکانت مطابقة لعنوانها الرئیسی.
أمّا ما یؤکّد صحّة نسب الرسالة إلی مؤلّفها فلعلّ وجود اسمه بین دفّتیها یشکِّل دلیلًا علی صحة نسبتها.
قاطعاً نسبتها إلیه: فضلًا عمّا أورده أحد معاصری المؤلّف وهو المولی فتح بن المولی مسیح اللَّه الذی کتب رسالةً بعنوان أبنیة الکعبة تناول فیها أحوال البناء المتعاقب ضمنها رسالة مفرحة الأنام بالعربیة للسیّد زین العابدین مؤکّداً أنّها للمؤلِّف، وقد ألحقها فی نهایة کتاب المصباح الکبیر للشیخ الطوسی فی بحث الحجّ والعمرة إتماماً للفائدة (2)، کما أشار إلی ذلک السیّد محسن الأمین بقوله «وهذا السیّد هو الذی وفّقه اللَّه تعالی لبناء بیت اللَّه الحرام بعدما انهدم فی عصره وله رسالة لطیفة... فی کیفیّة بنائه وشرح حال البناء الذی تعاقب علی الکعبة...
ونحو ذلک، ألّفها بمکّة سمّاها مفرحة الأنام فی تأسیس بیت اللَّه الحرام وفیها فوائد جلیلة» (3).


1- افندی، ریاض العلماء، ج 2، ورقة 627؛ الأمین، أعیان الشیعة، ج 22، ص 342؛ الطهرانی، طبقات أعلام الشیعة، ج 5، ص 238.
2- افندی، ریاض العلماء، ج 2، ورقة 628؛ الطهرانی، الذریعة، ج 1، ص 73.
3- ینظر: أعیان الشیعة، ج 33، ص 342.

ص: 11
وقد ذهب إلی ذلک الطهرانی بقوله «زین العابدین الکاشانی...
الشهید السعید مؤسِّس بیت [اللَّه]
(1) الحرام، بتفصیل ذکره فی کتابه «مفرحة الأنام» (2).
وطبع النصّ الفارسی لهذه الرسالة بجهود الاستاذ رسول جعفریان فی مجلّة (میراث إسلامی) والتی تصدرها مکتبة المرعشی العدد 11.
تکتسب رسالة «مفرحة الأنام فی تأسیس بیت اللَّه الحرام» أهمّیة واضحة ذلک أنّها عالجت موضوع بناء الکعبة المعظّمة بعد السیل الذی أضرَّ بها سنة 1039 ه/ 1630 م، وإذا ما علمنا أنّ الذی کتبها هو أحد مشیّدی هذا الصرح العظیم، فضلًا عن ندرة الکتابات عن تشیید الکعبة فی السنة المذکورة من ذوی الاختصاص والباحثین لأجل ذلک وجدنا أنّ هذه المخطوطة تحظی بأهمّیة بالغة بالنسبة لنا، فقد حوت علی تفاصیل حادث السیل الذی غمر المسجد الحرام والکعبة المشرّفة وأعمال البناء فیها، بعد إزالة الأجزاء المتضرّرة من الکعبة- علی شکل یومیّات أرّخها المؤلِّف من خلال عمله ومشاهداته التی تبدأ من الصباح وحتّی المساء- مع تحدید المدّة التی انجز فیها العمل بدقّة، وما رافق ذلک من وصف دقیق للمواضع المختلفة فی الکعبة المشرّفة والمسجد الحرام وما جاورها من أبنیة. وتُعدّ المعلومات الواردة فی هذه الرسالة مکمّلًا هامّاً لما أورده أصحاب المؤلَّفات فی هذا الجانب بدلیل


1- إضافة یقتضیها السیاق.
2- طبقات أعلام الشیعة، ص 238.

ص: 12
أنّ العدید من العلماء والباحثین المتأخّرین نقلوا عن هذه الرسالة واعتمدوها فی مصنّفاتهم
(1).
یُضاف إلی ذلک إلی أنّ المصادر المعاصرة لم تتطرّق لها إلّابإشارة عابرة ووصف مقتضب (2).
وممّا لا شکّ فیه أنّ رسالة مفرحة الأنام تعدّ من النصوص الثمینة التی من شأنها أن تسدّ نقصاً مهمّاً فی تسلسل الأخبار عن عمارات بیت‌اللَّه الحرام، وقد اعتمد فیها المؤلّف علی مشاهداته الشخصیّة- کما ذکرنا- والتی ثبّتها فی هذه الرسالة، فضلًا عن اعتماده علی مصنّفات عدیدة لعلمائنا الأوائل- لا سیما کتاب الاصول من الکافی للکلینی- فی


1- الشیرازی، سلافة العصر، ص 65؛ الأمینی، شهداء الفضیلة، ص 181- 188؛ الأمین، أعیان الشیعة، ج 22، ص 342- 346.
2- ینظر ما کتبه السیّد رضیّ الدین العاملی عن أشراف مکّة والحوادث الجاریة فی سنواتهم فی هذه الحادثة، إذ قال: «وفی هذه السنة نزل لیلة الأربعاء لأحد عشر بقین من شعبان مطر شدید، ونزل فی خلاله برد مالح شدید الملوحة وسالت الأودیة وخربت دور کثیرة، ودخل المسجد الحرام، وعلا الماء إلی أن وصل إلی طراز البیت وامتلأ المسجد من التراب ومات خلقٌ کثیر نحو خمسمائة شخص، وتغیّر ماء زمزم... وفی ثانی یوم سقط البیت العتیق من جهة الحجر جمیعاً، ومن جهة الشرق إلی الباب وثلاثة أرباع الجهة الغربیة، ولم یبق غیر جهته الیمنی، فانزعج الناس ذلک أشدّ انزعاج، ولم یقع البیت الشریف منذ عهد النبیّ صلی الله علیه و آله إلی عهدنا مثل هذا الانهدام، فجمع شریف مکّة العلماء وسألهم فی حکم عمارة البیت فأجابوه بأنّه فرض کفایة علی سائر المسلمین، وقد رفع الأمر إلی السلطان مراد خان، ووصل فی سنة 1040 رضوان آغا المعمار من طرف السلطان مراد وابتدأ بالعمارة وأتمّها فی السنة المذکورة». تنضید العقود السنیّة، ورقة 105.

ص: 13
إیراد العدید من الأحادیث المرویّة عن أهل البیت علیهم السلام ناهیک عن الأحداث التأریخیّة التی أرّخت لبناء الکعبة المعظّمة، کما اعتمد المؤلّف علی بعض المصادر الحدیثة والرجالیّة ممّا له علاقة بالکعبة والمسجد الحرام.
ثامناً:
لابدّ من الإشارة إلی أنّنا لم نعثر علی نصّ یشیر إلی سنة فراغ المؤلّف من کتابته لهذه الرسالة، لکن الواضح أنّه قام بکتابتها فی مکّة المعظّمة سنة 1040 ه بعد الفراغ من تأسیس البیت الحرام وبنائه بمدّة قصیرة ذلک لأنّها تحوی علی ذکر تفاصیل یومیّة لا یمکن لأحد أن یتذکّرها بعد مضیّ مدّة طویلة. علماً أنّ المؤلِّف کتب هذه الرسالة بنسختین أحدهما باللغة العربیة وأُخری باللغة الفارسیة کما أشرنا قبل ذلک.
تاسعاً:
شرعنا بتحقیق هذه الرسالة حین تجمّعت لدینا ثلاث نسخ خطّیة منها، إذ أنّ هذه الرسالة قد طُبعت مؤخّراً بجهود سماحة الشیخ محمّد رضا الأنصاری القمّی فی مجلّة میقات الحجّ، وذلک بعد أن اعتمد علی نسخة خطّیة واحدة من هذه الرسالة موجودة فی مکتبة مجلس شوری، ولدی إجراء مقارنة بین النسختین اللتین بین أیدینا وما طُبع وجدنا اختلافاً وسقطاً کثیراً أشار إلیه الشیخ القمّی للأمانة العلمیّة قائلًا: «ویبدو أنّ ناسخ رسالتنا هذه لم یجد العربیة، فقد وقع فی هفوات
ص: 14
کثیرة»، وهو ممّا لم یستطع تلافیه فضلًا عن أنّ نشر الشیخ الأنصاری القمّی لهذا المخطوط کان محتاجاً إلی تعریف أکثر بالأماکن والرجال الموجودة فیه، ناهیک عن تلک التی أرّخت للحادثة وکیفیّة حصولها والأشخاص الذین قاموا بهذا العمل ودور السیّد فی هذا العمل هل کان دوراً فیه تفخیم؟ أم أنّه شارک کما شارک الآخرون بشکل یتّسم بالمساهمة الجماعیة؟

النسخ المعتمدة فی التحقیق‌

اعتمدنا فی التحقیق علی ثلاث نسخ:
1- النسخة الاولی: وهی نسخة موجودة فی مکتبة کاشف الغطاء بمدینة النجف الأشرف، قام بنسخها السیّد أحمد بن السیّد حبیب زوین الحسینی الأعرجی النجفی، وقد فرغ من کتابتها فی مدینة (النجف الأشرف) سنة (1234 ه) ویبلغ عدد أوراقها (أربعة عشر) ورقة طول الواحدة 21 سم وعرضها 5/ 14 سم، وتحوی الصفحة الواحدة علی واحدٍ وعشرین سطراً، کتبت عناوینها بمداد أحمر فیما کتب متنها وحواشیها بمداد أسود، والخط المستخدم فیها أقرب إلی النسخ منه إلی باقی الخطوط. وهی نسخة مقابلة ومصحّحة عن أصل أقدم؛ یدلّ علی ذلک علامات التصحیح الموجودة فی حواشی الرسالة، وهی نسخة واضحة علی الرغم من التباعد بین زمانها والعصر الذی نُسخت فیه، إلّا أنّنا وجدنا أنّ هذه المخطوطة قد وقع فیها سقط أیضاً فمن خلال مقابلتها بنسخة القمّی ظهر لنا ذلک ولکن مع کلّ هذا نجدها نسخة

ص: 15
مترابطة بین عباراتها وفقراتها فضلًا عمّا جاء بها من معلومات متسلسلة، ناهیک عن وجود التعقیبات فی أسفل صفحاتها والتی تدلّنا علی تسلسل أوراقها بشکل مرتّب ومنظّم، لذا اعتمدناها کنسخة أصحّ من نسخة القمّی وإن وجد فیها هذا الخلل، وقد رمزنا لها بالحرف (ک).
2- النسخة الثانیة: وهی نسخة مطبوعة علی نسخة موجودة فی (کتابخانه مجلس شورای إسلامی) ضمن فهرست مخطوطات کتابخانه مجلس شوری اسلامی ج 12 ص 70 وتسلسلها من الورقة 42- 57، علماً أنّ تاریخ ومکان کتابة هذه النسخة لم یذکر فی نهایتها. وقد کتبت بخط نستعلیق، وقد نسبه الشیخ محمّد رضا الأنصاری القمّی إلی القرن الحادی عشر الهجری، لکن الظاهر أنّها کُتبت بعد هذا القرن فلو کانت أقرب إلی عصر المؤلّف لقلّت الأخطاء والسقطات فیها- کما ذکرنا ذلک سابقاً- کما أنّ اسم الناسخ غیر موجود فیها فضلًا عن أنّها تفتقر إلی التعلیقات والإیضاحات فی أسفل صفحاتها، لذا اعتمدناها کنسخة مکمِّلة للُاولی ومصحّحة. وقد رمزنا لها ب (ق).
3- النسخة الثالثة: وهی نسخة مکتبة الفاضلی فی خوانسار بإیران برقم 192، وتوجد منها مصوّرة فی مکتبة مرکز إحیاء التراث الإسلامی بقم فی مجموع مرقّم ب (204)، وتقع هذه الرسالة فی القسم الأوّل من هذه المجموعة من الصفحة 1- 40، وهذه النسخة مکتوبة سنة 1247 ه وهی ناقصة الأوّل بقدر أوراق عدیدة لأنّ
ص: 16
ناسخها اعتمد علی أصل ناقص وکما أشار إلی ذلک فی مقدّمة نسخته، وهذه النسخة تمتاز بکونها تحفل ببعض العبارات التی لا توجد فی النسختین السابقتین، إذ کانت هذه النسخة من مقتنیات میرزا حسین النوری وعلیها ختم ابن أخیه صفاء الدِّین النوری، وقیاسها 13* 5/ 21 سم وتلی هذه الرسالة ترجمة فارسیّة لها. رمزنا لهذه النسخة ب (ف).

منهجنا فی التحقیق‌

اتّضح لنا من خلال تصفّح أوراق هذه النسخ الخطّیة لرسالة (مفرحة الأنام) أنّ ناسخیها قد اعتمدوا علی أصلٍ مغایر لکلّ واحدٍ منها وهذا ممّا أوجد اختلافاً وسقطاً فیها. ممّا اضطرّنا إلی أن نکمل کلّ واحدةٍ بالاخری، وإن کانت نسخة (ک) أکثر وضوحاً ورونقاً من نسخة (ق) التی لم تکن هویّتها معروفة کسابقتیها- کما ذکرنا فی التعریف بهما- ناهیک عن عدم وضوح الکثیر من کلماتها، وأوضح منهما النسخة (ف) ولکن السقط الحاصل فیها قد أخلّ بها.
ویتلخّص عملنا بالتحقیق- إضافة إلی ما تقدّم- بما یلی:
1- قمنا بتخریج الروایات الواردة الرسالة من مضانها الأصلیّة التی اعتمدها المؤلِّف، وقد أشرنا فی الهامش إلی بعض الروایات التی یکون فیها السند مقطوعاً تارةً، أو التی لا یکون فیها تسلسل الرواة دقیقاً فی المتن فعکفنا علی تصحیحها وترتیبها فی الهامش بعد مقارنتها مع المصادر.

ص: 17
2- قمنا بتخریج الآیات القرآنیة من القرآن الکریم.
3- شرعنا بإضافة بعض المفردات التی یشکِّل عدم وجودها خللًا فی سیاق الکلام مع حصرها بین قوسین معقوفین مع الإشارة إلی ذلک فی الهامش.
4- عمدنا إلی إعطاء مرادف لبعض الکلمات العامّیة التی وردت فی المتن مع الإشارة إلی ذلک فی الهامش مثل (حطیت، یخلون، تشیلوه) وغیرها.
5- عمدنا إلی تغییر بعض الکلمات التی کتبت بدون الهمزة مع الإشارة إلی ذلک فی المتن مثل کلمة (بدو) وتعنی (بدء) وکلمة (صفایح) وتعنی (صفائح) وغیرها.
6- شرعنا بتصحیح بعض المفردات التی وردت مصحفةً فی المتن مع الإشارة إلیها فی الهامش مثل کلمة (حتّی) وهی (حُسن) وکلمة (داعی الشرق) وهی (داعی الشوق) وکلمة (حروزه) وهی (حزوره) وغیرها.
7- قمنا بترجمة العدید من الشخصیات والمدن والمصطلحات التی وردت بین طیّات الرسالة فی المتن وذلک من خلال توضیحها بالهامش.
8- الشروح التی ثبتناها فی الهامش أشرنا فی نهایتها إلی اسم المؤلّف، والمصدر والجزء والصفحة.
وفی الختام لابدّ لنا أن نقول: إنّ لکلّ عمل هفوات یقع بها المتصدّی
ص: 18
له شاء أم أبی وحسبنا ونحن نقدِّم هذا العمل أن نشیر بأنّنا قد بذلنا غایة المجهود لإخراجه بهذه الصورة عسی أن تعمّ الفائدة للجمیع راجین من أهل العلم الرضی ومن اللَّه سبحانه القبول واللَّه من وراء القصد.
المحقّقان
النجف الأشرف
غرة ذی الحجّة/ 1425 ه. ق.
ص: 19

صور المخطوط

صورة المخطوط 1

ص: 20
صورة المخطوط 2
ص: 21
صورة المخطوط 3
ص: 22
صورة المخطوط 4
ص: 23
صورة المخطوط 5
ص: 24
صورة المخطوط 6
ص: 25
هذه
مفرحة الأنام‌

مقدمة المصنف‌

فی تأسیس بیت اللَّه الحرام
بسم اللَّه الرحمن الرحیم
الحمد للَّه‌الذی جعل بیته الحرام بین جبال خشنة، وأمر عبادهُ بالحجّ (به) (1)؛ لیحیا من حی من المطیعین بمناسکهم الحسنة (عن بیّنة)
(2)، ویهلک من هلک من المتمرِّدین بعقیدتهم الفاسدة عن بیّنة، (و) (3) صلّی اللَّه علی سیّدنا (ونبیّنا) (4) محمّد المبعوث علی حین فترةٍ من الرُّسل، فی (تلک الأزمنة) (5)، وآله المعصومین الذین مَن تبعهم جعله اللَّه من أصحاب المیمنة.
أمّا بعد: کان إدخال السرور علی المؤمنین من السعادة العظمی کما رویت (6) أحادیث کثیرة فی أُصول الکلینی (7) فی باب إدخال السرور


1- سقطت من ک والصحیح أن یقول إلیه.
2- سقطت من ک.
3- سقطت من ک.
4- سقطت من ق.
5- وردت فی ق من الأزمنة.
6- وردت فی ک روی.
7- ویعنی به کتاب الکافی وهو من أجلّ الکتب الإسلامیّة وأهمّ مصنّفات الإمامیّة، ألّفهُ الشیخ أبو جعفر محمّد بن یعقوب بن إسحاق الکلینی الرازی وأمضی فی تألیفه عشرون سنة، وقد أشار إلیه الإسترآبادی فی محکی زوائده عن مشایخه بأنّه لم یصنّف مثل الکافی کتاب یوازیه أو یُدانیه، ینظر: القمّی، عبّاس، الکنی والألقاب، و 23 ص 103- 104.

ص: 26
علی المؤمن
(1)، وأنا أروی طرفاً منها، حدّثنی سلطان المحقّقین والمدقّقین الشیخ محمّد أمین الإسترابادی (رحمه الله) (2) بأسانیده الصحیحة وطرقهِ المضبوطة فی مضانّها، عن ثقة الإسلام محمّد بن یعقوب الکلینی (3)، عن عدّة من أصحابنا، (عن) (4) سهل بن زیاد ومحمد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی جمیعاً، عن الحسن بن محبوب عن أبی حمزة الثمالی (5) قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: «قال رسول‌اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم:
مَن سرَّ مؤمناً فقد سرّنی، ومَن سرّنی فقد سَرَّ اللَّه» (6)، وعن عبید اللَّه


1- یُنظر: الأصول من الکافی، ج 2، ص 188- 192.
2- سقطت من ک.
3- هو الشیخ أبو جعفر محمّد بن یعقوب بن إسحاق الکلینی الرازی الملقّب ب ثقة الإسلام، یعدّ أحد علماء المذهب الإمامی المجدِّدین، له عدّة مؤلّفات أشهرها أُصول الکافی و الردّ علی القرامطة، و رسائل الأئمّة علیهم السلام، توفّی ببغداد سنة 329/ 940 م ودفن عند باب الکوفة. للمزید من التفاصیل ینظر: آل بحر العلوم، تحفة العالم، ج 2، ص 218- 219، القمّی، الکنی والألقاب، ج 3، ص 103- 104.
4- سقطت من ک.
5- أبو حمزة الثمالی: هو ثابت بن أبی صفیّة مولی آل المهلّب، کوفیٌ ثقة، لقی علیّ بن‌الحسین، وأبا جعفر، وأبا عبداللَّه، وأبا الحسن علیهم السلام وروی عنهم، وکان من خیار أصحابهم وثقاتهم ومعتمدیهم فی الروایة حتّی قال عنه الصادق علیه السلام: «أبو حمزة فی زمانه مثل سلمان فی زمانه» ینظر: النجاشی، رجال النجاشی: ص 115.
6- الکلینی، الروضة من الکافی، ج 9، ص 66.

ص: 27
ابن الولید الوصّافی
(1) قال: سمعت أبا جعفر یقول: « (إنّ) (2) فیما ناجی اللَّه (عزّ وجلّ) (3) به عبده موسی علیه السلام قال: إنّ لی عباداً أُبیحهم جنّتی واحکّمهم (4) فیها.
(ف) (5) قال: یاربّ ومَن هؤلاء الذین تبیحهم جنّتک وتحکّمهم فیها؟
قال: مَن أدخل علی مؤمن سروراً.
ثمّ قال: إنّ مؤمناً کان فی مملکته جبّار فولع (6) (به) (7) فهرب منه إلی دار الشرک فنزل برجلٍ من أهل الشرک فأظلّهُ وأرفقهُ وأضافهُ فلمّا حضرهُ الموت أوحی اللَّه (عزّ وجلّ) (8) إلیه: وعزّتی وجلالی لو کان [لک] (9) فی جنّتی مسکن لأسکنتک فیها ولکنّها محرّمةٌ علی من مات بی مشرکاً، ولکن یا نار هیدیه (10) ولا تؤذیه، ویؤتی برزقه طرفی النهار،


1- أسند المؤلف الحدیث مباشرة إلی عبیدالله بن الولید الوصافی ولم یذکر سلسلة السند التی بتدأ من محمد بن یحی عنن أحمد بن محمد بن عیسی عن محمد بن سنان عن عبدالله بن مسکان عن عبیدالله بن الولید الوصافی. ینظر: الکلینی، الاصول من الکافی، ج 2، ص 188.
2- سقطت من ک.
3- سقطت من ک.
4- أحکمهم: أی أجعل لهم الحکم فیها. ینظر: الرازی، مختار الصاح، مادة حکم.
5- سقطت من ک.
6- ولع: استخف. ینظر: ابن منظور، لسان العرب، مادة ولع.
7- وردت فی ک فیه.
8- سقطت من ک.
9- إضافة یقتضیها السیاق.
10- هیدیه: أی حرّکیه بهداوة وإصلاح. ینظر: الفراهیدی، العین، مادّة هید.

ص: 28
قلت: من الجنّة؟،
قال: من حیث شاء اللَّه»
(1).
وعن محمّد بن یحیی، عن محمّد بن جمهور (2) قال: کان النجاشی- وهو رجلٌ من الدهاقین- (3) عاملًا علی الأهواز (4) وفارس (5)، فقال (بعض أهل عمله) (6) لأبی عبداللَّه علیه السلام: إنّ فی دیوان النجاشی عَلیَّ خراجاً (7)، وهو مؤمن یدین بطاعتک، فإن رأیت أن تکتب لی إلیه کتاباً.
فقال: فکتب إلیه أبو عبداللَّه علیه السلام: «بسم اللَّه الرحمن الرحیم- سُرَّ


1- ینظر: الکلینی، الأصول من الکافی، ج 2، ص 188- 189.
2- هناک قطع فی تسلسل السند فقد ورد فی الأصول من الکافی هکذا: عن محمّد بن یحیی‌عن محمّد بن أحمد عن الیساری عن محمّد بن جمهور. یُنظر: ج 2، ص 188- 189.
3- الدهاقین: مفردها دهقان وهی لفظة فارسیة معرّبة وتُطلق علی کبیر التجّار من مالکی‌الأراضی. یُنظر: ابن منظور، لسان العرب، مادّة دهقن.
4- الأهواز: جمع هوز وأصلها حوز فلمّا کثر استعمال الإیرانیّین لهذه الکلمة صحّفوها فأصبحت فی کلامهم هاء، والأهواز اسم لکورة بأسرها، أمّا البلد الذی یغلب علیه هذا الاسم فهو سوق الأهواز ویُنسب بنائها إلی الامبراطور الساسانی سابور ذو الأکناف. للمزید من التفاصیل یُنظر: یاقوت، أبو عبداللَّه الرومی الحموی، معجم البلدان، ج 1، ص 284- 286.
5- فارس: ولایة واسعة وإقلیم فسیح، تحدّها من جهة العراق أرجان ومن جهة کرمان السیرجان ومن جهة ساحل بحر الهند سیراف ومن جهة السند مکران، وفارس اسم لبلد ولیس لرجل. للمزید من التفاصیل ینظر: یاقوت، معجم البلدان، ج 4، ص 226.
6- وردت فی ک بعض عمّاله.
7- الخراج: هی الضریبة التی تُفرض علی الأراضی الزراعیّة. للمزید من التفاصیل ینظر: الماوردی، الأحکام السلطانیة، ص 186- 187.

ص: 29
أخاک یَسُرّک اللَّه».
قال: فلمّا (وردَ)
(1) علیه [صاحب] (2) الکتاب [دخل علیه] (3) وهو فی مجلسه، فلمّا خلی ناوله الکتاب (وقال) (4) له: هذا کتاب أبی عبداللَّه علیه السلام! فقبّله ووضعه علی عینیه (وقال) (5) له: ما حاجتک؟
قال: خراجٌ علیَّ فی دیوانک.
فقال له: وکم هو؟
قال: عشرة الآلاف درهم.
فدعا کاتبه (وأمره) (6) بأدائها عنه، ثمّ أخرجه منها وأمر أن یثبتها له (القابل) (7).
ثمّ قال له: هل سررتک؟
قال: نعم جُعلت فداک.
ثمّ أمر له بمرکب وجاریة وغلام وأمر له بتخت (8) ثیاب، [وهو] (9) فی کلّ ذلک یقول له: هل سررتک؟


1- فی ک: أوردَ.
2- إضافة یقتضیها السیاق.
3- سقطت من ک.
4- وردت فی ک و ق فقال.
5- وردت فی ک ثمّ قال.
6- وردت فی ک وأمر.
7- وردت فی ک القایل.
8- التخت: وعاء تصان فیه الثیاب. ینظر: ابن منظور، لسان العرب، مادّة تخت.
9- إضافة یقتضیها السیاق.

ص: 30
فیقول له: نعم (جُعلت فداک)
(1).
(فکلّما) (2) قال نعم زادهُ حتّی فرغ.
ثمّ قال له: احمل فراش هذا البیت الذی کنت جالساً فیه حین دفعت إلیَّ کتاب مولای الذی ناولتنی فیه، وارجع إلی حوائجک.
قال: ففعل.
(وخرج) (3) الرجل (فصار) (4) إلی أبی عبداللَّه علیه السلام (بعد ذلک) (5) فحدّثه (الرجل بالحدیث علی جهته) (6) فجعل یُسر بما فعل.
فقال (له) (7) الرجل: یابن رسول اللَّه کأنّه قد سرّک ما فعل بی؟
فقال: ای واللَّه لقد سرَّ اللَّه ورسوله» (8).
وإظهار معجزة الأئمّة (9) المعصومین علیهم السلام (من المقصد الأقصی [ف] أردت أن أُدخل السرور علی المؤمنین، وإظهار معجزاتهم التی ظهرت منهم صلوات اللَّه علیهم) (10).


1- سقطت من ک.
2- وردت فی ک وکلّما.
3- وردت فی ک وخرج.
4- سقطت من ک.
5- سقطت من ک.
6- سقطت من ک.
7- سقطت من ک.
8- ینظر: الکلینی، الأصول من الکافی، ج 2، ص 190- 191.
9- سقطت من ق.
10- سقطت من ک.

ص: 31
(فی)
(1) سنة ألفٍ وأربعین فی تأسیس الکعبة المشرّفة زیدت مهابتها فکتبت هذه‌الرسالة مشتملة علی‌ثلاث فصول و خاتمة و سمّیتها ب (مفرحة الأنام فی تأسیس بیت اللَّه الحرام) وأرجو من (کرم) (2) اللَّه أن یجعلها سبباً (لرضاه) (3) عنّی‌وعن جمیع المؤمنین (بحقّ محمّد وآله الطاهرین) (4).
الفصل الأوّل: فی سبب سقوط الکعبة المعظّمة- زادها اللَّه (شرفاً وتکریماً) (5) ومرتبةً وتعظیماً- وکیفیّة بنائها.
الفصل الثانی: فی علّة بناء الکعبة فی الأرض (وبدء) (6) الطواف بها وذکر صفة الکعبة المشرّفة وطولها وعرضها وارتفاعها من خارجها وداخلها وسقفها وأساطینها وغلظ جدارها وبابها وسلّمیها الداخل والخارج والحجر (7) والمیزاب (8) والحجر الأسود


1- سقطت من ق.
2- سقطت من ک.
3- وردت فی ق لمرضاته.
4- وردت فی ق بجاه محمّد وآله الطیّبین.
5- سقطت من ق.
6- وردت فی ک وبدو.
7- الحجر: موضعه ما بین المیزاب وباب الحجر الغربی، وقد ورد عن عائشه فضل الصلاة عنددخول بیت اللَّه الحرام فی موضع الحجر وأنّه کان جزءاً من البیت الحرام، ینظر: الأزرقی، أخبار مکّة، ج 1، ص 311.
8- المیزاب: یقع فی منتصف الحائط الشمالی الغربی من الکعبة المعظّمة، وهو من عمل الوالی الحجّاج بن یوسف الثقفی 72- 76 ه وقد وضع فی هذا المکان حتّی لا یتجمّع ماء المطر علی سطح الکعبة، وقد غیّره السلطان العثمانی سلیمان القانونی بآخر من الفضّة سنة 959 ه/ 1551 م ثمّ أبدله السلطان العثمانی أحمد سنة 1021 ه/ 1612 م وفی العام 1273 ه/ 1856 م أبدله السلطان العثمانی عبد المجید بمیزاب من الذهب هو الموجود الآن. یُنظر: الحزبوطلی، تاریخ الکعبة، ص 186.

ص: 32
والحطیم
(1) و (المستجار) (2) وکسوتها (الداخلة والخارجة) (3) وشاذروانها (4) ومطافها (5) والمقام (6) والمنبر (7).
الفصل الثالث: فی ذکر المسجد الحرام وأبوابه (وأسمائها) (8)


1- الحطیم: هو جدار حجر الکعبة وهو بین الکعبة وزمزم والمقام ویظهر أنّه سمّی بذلک لأنّ‌العرب کانت تطرح فیه ما طافت به من الثیاب فتبقی لتتحطّم من طول الزمان، ویُعتقد أنّه المکان الذی تتحطّم فیه آثام الحاجّ. یُنظر: البکری، المسالک والممالک، ج 1، ص 305؛ الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 197.
2- ورد فی ک المسجار وهو المکان الذی یستجیرُ به العبد بربّه لرفع الذنوب عنه طالباً العفو والمغفرة. ینظر: شفاء الغرام، ج 1، ص 196.
3- ورد فی ق الخارجة والداخلة.
4- الشاذروان: هو البناء المحیط بأسفل جدار الکعبة ممّا یلی أرض المطاف من جهاتها الشرقیّة والغربیّة والجنوبیّة، وشکله بناء مسنم بأحجار الرخام والمرمر، أمّا الجهة الشمالیة فلیس فیها شاذروان. ینظر: کرارة، الدین وتاریخ الحرمین، ص 60.
5- المطاف: هو موضع حول الکعبة، وفی الحدیث ذکر أنّ الطواف بالبیت یعنی الدوران حوله. ینظر: ابن منظور، لسان العرب، مادّة طاف.
6- المقام: هو الحجر الذی وقف علیه نبیّ اللَّه إبراهیم الخلیل علیه السلام حین بنی الکعبة، وقد أشار ابن عبّاس وسعید بن جبیر أنّ الخلیل علیه السلام وقف علیه حین أذَّن للناس بالحجّ. ینظر: العلی، صالح أحمد، المعالم العمرانیة، ص 47.
7- المنبر، هو المحلّ المرتفع الذی یرتقیه الخطیب أو الواعظ لیکلّم منه الجمع، وسمّی بذلک لارتفاعه. ینظر: ابن منظور، لسان العرب، مادّة نبر.
8- وردت فی ک وأسمائه.

ص: 33
وأساطینه وما فیه من القباب فی صحن المسجد وفی رواقه وصفة زمزم (المکرّم)
(1).
الخاتمة: فی صفة الأمکنة المشرّفة بمکّة المعظّمة سوی ما ذُکِرَ مثل (المولد الشریف لسیّد المرسلین) (2) ومولد سیّدة نساء العالمین علیها السلام (3) (وموضع) (4) علامة مرفقه الشریف فی الحجر المبنی (علی الجدار) (5) وذکر الجبانتین (6) (المعلی) (7) والشبیکة (8) وما فی (المعلی) (9) من قبور أهل الصلاح من المؤمنین نثرها وسجعها یوم الأربعاء سابع شوّال عام ألف وأربعین (10) (والتمس) (11) من إخوان الصفا وخلّان الوفا (12) إذا


1- سقطت من ک.
2- وردت فی ک مولد سیّد المرسلین.
3- وردت فی ق صلوات اللَّه علیها.
4- سقطت من ق.
5- سقطت من ق.
6- الجبانتین: المقبرتین. ینظر: ابن منظور، لسان العرب، مادّة جبن.
7- ینظر ص ج من مقدّمة التحقیق.
8- الشبیکة: هی مقبرة تقع أسفل مکّة دون باب الشبیکة وهی مشهورة بین الناس لما حوته من رفات أهل الخیر فضلًا عن الغرباء، والظاهر أنّها ذاتها مقبرة الأحلاف. للمزید من التفاصیل ینظر: الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 284.
9- وردت فی ک المعلی.
10- إشارة إلی تاریخ کتابة الرسالة.
11- وردت فی ک والملتمس.
12- استعارة بلاغیّة فیها سجع، یقصد بها أهل العلم من ذوی الاختصاص. أمّا إخوان الصفا وخلّان الوفا فهو اسم لإحدی الجماعات الإسلامیّة السرّیة التی ظهرت فی العصر العبّاسی فی القرن الرابع الهجری وکانت تهدف إلی الثورة عن طریق نشر الوعی الفکری فی المجتمع ولهم ما یزید علی خمسون رسالة تبحث فی هذا المجال. ینظر: عبد النور، اخوان الصفا، ص 5- 10، ص 15- 25.

ص: 34
نظروا فیها ورأوا (خللًا)
(1) یصلحونه (ویذکروننی) (2) بالخیر فإنّ الإنسان محلّ الخطأ والنسیان، إلّامَن عصمه اللَّه (فی کلّ أُمّة) (3) وجلَّ مَن لا یکون (الخطأ فی کلامه) (4) «حَسْبُنَا اللَّهُ وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ» (5).


1- وردت فی ک خلالًا.
2- وردت فی ک ویذکرونی.
3- سقطت من ک.
4- وردت فی ق فیه عیب وعذر.
5- آل عمران: 173.

ص: 35

الفصل الأوّل/ فی سبب سقوط الکعبة- زیدت مهابتها ...

الفصل الأوّل
فی سبب سقوط الکعبة- زیدت مهابتها- وکیفیّة بنائها
إعلم یا أخی وفّقک اللَّه وإیّای (فی الدارین)
(1) إنّ نهار الأربعاء التاسع عشر من شهر شعبان المعظّم سنة تسعة وثلاثین بعد الألف (2) أمطرت السماء بمکّة المعظّمة- زادها اللَّه شرفاً وتعظیماً- ودخل سیل عظیم فی المسجد الحرام وامتلأ المسجد إلی أن دخل الماء فی جوف الکعبة طول إنسان مربوع القامة (3) وشبر وإصبعین مضمومتین وأنا الذی قست الماء بطولی حیث دخلت الکعبة بعد سقوطها «وَکَانَ عَرْشُهُ عَلَی الْمَاءِ» (4)
وخرَّب بیوتاً کثیرة وأهلک من الناس کبیرهم وصغیرهم [بلغوا نحو] (5) أربعمائة واثنین وأربعین نسمة (6)- واللَّه أعلم-


1- سقطت من ک.
2- أی فی سنة 1629 م.
3- مربوع القامة: متوسّطالقامة لابالطویل ولابالقصیر. ینظر: ابن‌منظور، لسان‌العرب، مادّة ربع.
4- سورة هود، آیة 7.
5- إضافة یقتضیها السیاق.
6- هناک تضارب فی الروایات حول عدد قتل السیل الذی ضرب الکعبة والمسجد الحرام سنة 1029 ه/ 1629 م فمنهم من قال إنّهم بلغوا 1000 ألفاً قضوا فی هذا الحادث فیما أشار آخر أنّ عدد الموتی بلغ 4002 ألف شخص. ینظر: الأزرقی، أخبار مکّة، ملحق ج 1، ص 356؛ النوری، میرزا حسین، دار السلام فیما یتعلّق بالرؤیا والمنام، طهران- د. ت، ج 2، ص 113- 117.

ص: 36
من جملتهم معلّم أطفال مع ثلاثین طفلًا فی نفس المسجد
(1) لأنّه کان فی صُفةٍ مرتفعة فی أصل جدار من جدرانه ولمّا دخل السیل (من) (2) أبواب المسجد علی ما قدر علی الخروج مع أطفاله ورجی نقصان السیل وآخر الأمر (ما) (3) قدر أحد من خارج المسجد [أن] (4) یصل إلیهم حتّی غرقوا. (فنعوذ) (5) باللَّه من شرور أنفسنا، ثمّ فتحوا (درباً لخروج) (6) الماء من باب إبراهیم علیه السلام (7) وخرج السیل وبقی الماء حوالی البیت الشریف إلی (سُرّة) (8) الآدمی، ودخلت یوم الخمیس نهار


1- کان المسجد فی هذه الحقبة مکتضّاً بحلقات الدرس، إذ لا یکاد یخلو من ذلک طیلةالوقت، وإذا ما علمنا أنّ المسجد یشکّل المدرسة الفعلیة والمرکز الأساس الذی یستقی منه طلبة العلم معارفهم لتبیّن لنا الأسباب الموجبة لوجود الطلبة به علی الدوام. یُنظر: الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 338- 339.
2- سقطت من ک.
3- وردت فی ک وما.
4- إضافة یقتضیها السیاق.
5- وردت فی ق نعوذ.
6- وردت فی ق درب خروج.
7- باب إبراهیم: هو الباب‌الثانی فی‌الجانب الغربی من‌المسجدالحرام وهوأکبر أبواب المسجد، سُمّی بذلک نسبة إلی‌خیّاط اسمه إبراهیم کان‌یُقیم‌عنده ولیس‌کما أُشیع أنّه سمّی بذلک نسبةً إلی النبیّ إبراهیم الخلیل علیه السلام. یُنظر: کرارة، الدِّین وتاریخ‌الحرمین، ص 130- 131.
8- سقطت من ق.

ص: 37
عشرین من الشهر المذکور
(1) ورأیت المطاف خالیاً من الطائفین (بسبب) (2) ماء السیل الذی حوالیه فدخلت فی الماء وطفت بالبیت (الشریف) (3) سبعة أشواط فلمّا دعوت فی الحطیم [و] (4) (أردت أن أُصلّی [و] (5) ما لقیت مکاناً أُصلّی فیه) (6) لأنّ کلّ واحد من مقام إبراهیم علیه السلام وحجر إسماعیل علیه السلام (7)، والمطاف کان ممتلئاً (8) من ماء السیل فطلعت المنبر فصلّیت (علیه رکعتی الطواف) (9)، ولمّا نزلت من‌المنبر سقطت الکعبة الشریفة تمام (العرض الشامی) (10)


1- أی شهر شعبان.
2- وردت فی ک من سبب.
3- سقطت من ک.
4- إضافة یقتضیها السیاق.
5- إضافة یقتضیها السیاق.
6- وردت فی ک أردت أن أُصلّی فیه.
7- حجر إسماعیل: هو فی الأصل کان عریشاً بناه إبراهیم إلی جانب الکعبة ثمّ أصبح مرعاًلغنم إسماعیل علیه السلام، وقد قامت قریش عند بنائها الکعبة بإدخال أذرع من هذا الحجر ضمن البناء. للمزید من التفاصیل ینظر: الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 211.
8- ورد فی ک ممتلیاً.
9- ورد فی ق رکعتی الطواف علیه ورکعتا الطواف: من الرکعات الواجبة علی الذی یطوف‌حول البیت وله الحقّ فی تأدیتهما فی أیّ وقتٍ یشاء من ذلک الیوم وأنّ فیهما ثواباً عظیماً فقد ورد أنّه یخرج من ذنوبه کما ولدته امّه کما أشار إلی ذلک رسول اللَّه محمّد صلی الله علیه و آله و سلم، ولا یرفع الحاج قدماً ولا یضع اخری إلّاویُکتب له بأجر کلّ خطوة خمسمائة حسنة وحطّ خمسمائة سیّئة. للمزید من التفاصیل ینظر: الکلینی، أُصول الکافی، ج 1، ص 282.
10- وردت فی ک عرض الشامی.

ص: 38
وطول وجه‌الکعبة إلی الباب تقریباً وطول‌ظهرها إلی قریب من النصف تخمیناً، وکنت آخر طائف بالبیت الشریف (من أهل الایمان)
(1) فتعجّبت وقلت فی نفسی: سبحان‌اللَّه؟ هذه إشارة عجیبة من المعصومین علیهم السلام لأنّ (تجدید) (2) الأساس کان من سیّد العابدین والزاهدین علیّ بن الحسین (زین العابدین) (3) علیه السلام فکان انتهاء قیام جداره بطواف (عبد) (4) من عبیده زین العابدین بن نور الدِّین الحسینی (الموسوی) (5) والحمد للَّه‌وکنت قبل هذه القضیّة قرأت (فی) (6) (کتاب الحجّ) من کتاب الکلینی فی باب ورود (تبع) (7) حدیث تأسیس علیّ بن


1- سقطت من ق.
2- وردت فی ک ابتداء.
3- تشیر العدید من المصادر أنّ الإمام علیّ بن الحسین زین العابدین علیه السلام 38- 95 ه/ 658- 713 م هو الذی أشرف علی بناء الکعبة عقب انهیارها بفعل أحجار المنجنیق التی ضربت بها من الجیش الاموی بقیادة الحجّاج بن یوسف الثقفی ضدّ عبداللَّه بن الزبیر الذی لاذ بها أی بالکعبة ولمّا أرادوا أن یعیدوا بنائها لم یتمکّنوا بسبب وجود أفعی تمنعهم من ذلک فسأل حینها الحجّاج عن الطریقة التی یُعاد بها بناء البیت الحرام بدون أذی فأشار إلیه شیخ إلی الإمام زین العابدین علیه السلام الذی أمره أن یدعو الناس أن یعیدوا ما أخذوه من تراب الکعبة من أساسها فأعادوه ووضع الإمام الأساس وأمر البنّائین أن یقوموا بعملهم فاختفت الحیّة بکرامة من الإمام وتمّ رفع حیطان الکعبة وتشییدها بجهوده علیه السلام. للمزید من التفاصیل ینظر نصّ الروایة فی: الکلینی، الفروع من الکافی، ج 4، ص 222؛ ابن شهرآشوب، رشید الدِّین محمّد بن علی، المناقب، طهران- د. ت، ج 2، ص 281.
4- وردت فی ک عبده.
5- سقطت من ق.
6- سقطت من ک.
7- وردت فی ک تتبع.

ص: 39
الحسین علیهما السلام
(1) الکعبة المشرّفة وخطرَ ببالی أنّ الشیعة (رضی اللَّه عنهم) (2) کانت تفتخر بأنّ مؤسّس الکعبة الشریفة بعد (النبی) (3) إبراهیم علیه السلام (وکان النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم) (4) (وبعد النبیّ صلی الله علیه و آله) کان) (5) علیّ بن الحسین علیهما السلام فإذا جاء رجل من عند سلطان الروم (6) وبنی الکعبة (الشریفة) (7) ینسدّ باب هذا الافتخار (عن) (8) الشیعة (ورأی رجل من المؤمنین فی المنام أنّ تابوت الحسین علیه السلام وضع عند باب الکعبة وصلّی علیه النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم مع جمیع الأنبیاء والأولیاء وقال: یاسیّد زین العابدین خُذ التابوت وأدخل الکعبة وادفن الحسین علیه السلام فی جوف الکعبة، فلمّا جاءالرجل وحکی لی هذه الرؤیا فقلت فی نفسی یا زین العابدین دفن (المعصوم) (9) منصب (للمعصوم) (10) فهذه‌إشارة بأنّ المنصب المخصوص


1- ینظر صفحة 13 من النص، هامش 6.
2- وردت فی ک رحمهم الله.
3- سقطت من ق.
4- وردت فی ک نبینا صلی الله و علیه و آله.
5- وردت فی ک ثم بعده.
6- ویراد به السلطان العثمانی مراد الرابع 1032- 1049 ه/ 1622- 1639 م.
7- سقطت من ک.
8- وردت فی ک من.
9- وردت فی ک المعصو.
10- وردت فی ک المعصر وقد ورد عن آل البیت علیهم السلام أنّ الإمام لا یلیه إلّاإمام، وقد أشار الإمام الصادق علیه السلام إلی ذلک بقوله «الإمام لا یُغسله إلّاإمام». یُنظر: الصدوق، عیون أخبار الرضا، ج 1، ص 97 فی ردّ المصنّف علی مذهب الواقفیّة.

ص: 40
بعلیّ بن الحسین علیهما السلام أعطاک النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم [إیّاه]
(1) وهو تأسیس الکعبة فقوی بهذا المنام قلبی) (2) واجتهدت اجتهاداً عظیماً و [کنت] (3) أقول عسی [أن] (4) (تبنی) (5) بدراهم المؤمنین بأیّ حیلةٍ تکون، (وأحاول) (6) مع شریف مکّة (7) حتّی (أُرضیه) (8) بأن نبنیها ظاهراً باسم سلطان الروم وباطناً بمال أخی فی اللَّه (وسلطان) (9) العارفین صدر الدِّین علی الملقّب ب (مسیح الزمان) (10) (أطال اللَّه بقاءه وبلغه غایة ما یتمنّاه) (11)


1- إضافة یقتضیها السیاق.
2- سقطت من ق.
3- إضافة یقتضیها السیاق.
4- إضافة یقتضیها السیاق.
5- وردت فی ق تبنی.
6- وردت فی ک وادجادل
7- الشرافة منصب دینی وراثی یقوم بموجبه الشریف بالإشراف علی الأماکن المقدّسة فی‌مکّة والمدینة وکان آنذاک السیّد مسعود بن إدریس 1039- 1041 ه/ 1629- 1631 م شریفاً علی مکّة وفی عهده غمر السیل المسجد الحرام والکعبة المعظّمة وهلک عدد من الناس، وقد عرف بکرمه وشجاعته وفراسته وحسن تدبیره ورعایته للعلم، توفّی فی الثامن عشر من ربیع الثانی من العام المذکور ودفن إزاء قبر خدیجة الکبری رضی الله عنه. ینظر: ابن شدقم، تحفة الأزهار، ج 1، ص 534- 537؛ جارشلی، أُمراء مکّة المکرّمة، ص 111.
8- وردت فی ک أرضیته.
9- وردت فی ک سلطان.
10- لم نعثر علی ترجمته فی المصادر، والظاهر أنّه ذاته مسیح اللَّه والد فتح اللَّه مؤلِّف رسالة أبنیة الکعبة وما جری علیها من الهدم والبناء، وقد عبَّر عنه المؤلِّف ب مسیح الزمان کما أشار الطهرانی إلی ذلک. یُنظر: طبقات أعلام الشیعة، ج 5، ص 431.
11- سقطت من ک.

ص: 41
لحسن ظنّی به ویکون لی طریق إلی أساسها. وکلّما (أرضیه)
(1) یجی‌ء (بعض) (2) الناس یخوّفونه من سلطان الروم حتّی وقف (عن) (3) البناء وأرسل الخبر إلی مصر و [ال] (4) قسطنطینیّة (5) فلمّا سمعوا أرسلوا رجلین وکیلًا من جهة السلطان ومباشراً وشرعوا یوم الثلاثاء (الثالث) (6) من جمادی الثانی (الآخرة) (7) سنة ألف وأربعین [للهجرة] (8) فی هدم ما خرب من (بقیّة) (9) جدران البیت الشریف، فحثّنی داعی (الشوق) (10)


1- وردت فی ک أرضیته.
2- سقطا من ق.
3- وردت فی ق علی.
4- إضافة تقتضیها استقامة اللفظ.
5- تظهر أهمیة مصر والقسطنطینیة لأن الاولی کانت محلا لصناعة کسوة الکعبة المعظمة و منها یرسل المحمل الذی یحمل الکسوة متوجها إلی مکة، أما الثانیة فهی عاصمة الدولة العثمانیة المسیطرة علی بقاع عدیدة من العالم الإسلامی لا سیما الأماکن المقدسة فی مکة و المدینة- المرتبطتان مباشرة بالخلیفة العثمانی- و هی المشرفة علی شؤون البلاد الواقعة تحت سیطرتها. و قد ذکر باسلامة أنه «لما وصل النبأ تهدم الکعبة إلی خارج أحدث هیاجا شدیدا، کما أن الموسم قد قرب، فرأی والی مصر محمد [علی] باشا الألبانی أن لا ینتظر ورود الأمر السلطانی من القسطنطینیة خوفا من ازدیاد التصدع فی الکعبه، فأرسل رضوان آغا من حاشیة البلاد العثمانی مندوبا ... إلی مکة المکرمة، و خوله صلاحیات تامة لاتخاذ التدابیر المستعجلة». ینظر: تاریخ الکعبة المعظمة، ص 103.
6- وردت فی ک ثالث.
7- سقطت من ک.
8- إضافة یقتضیها السیاق.
9- سقطت من ک.
10- وردت فی ک الشرق.

ص: 42
وغلبة الوجد ودخلت معهم فی الشغل «وَاللَّهُ یَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنْ الْمُصْلِحِ»
(1)
وسألت اللَّه أن یمنحنی (حسن) (2) الأدب فی ذلک المحل العظیم ویلهمنی‌ما (یستحقّه) (3) من الإجلال و (التعظیم) (4) وأن یرزقنی منه القبول والرضی والتجاوز عمّا سلف ومضی، وکنت فی بعض الأوقات أجلس فی وسط الکعبة (المشرّفة) (5) وأتلو القرآن، فلمّا رآنی الوکیل والمباشر (6) والبناؤون والفعلة (7) اعتقدوا فیَّ اعتقاداً عظیماً، ببرکة المعصومین علیهم السلام وکلّ کلام أقوله لهم من جهة البیت الشریف یقولون:
سمعاً وطاعة، حتّی هدموا بقیّة جدران البیت إلّاالحجر الفوقانی (8)


1- سورة البقرة، آیة 220.
2- وردت فی ک حتّی.
3- وردت فی ک أستحقّه.
4- وردت فی ک التعظم.
5- وردت فی ق الشریفة.
6- الوکیل هو السیّد محمّد أفندی المعمار الذی وصل إلی المدینة المنوّرة فی ربیع الثانی سنة 1041 ه/ 1621 م لیستلم مهامّه متولّیاً علی قضاء المدینة المنوّرة ومشرفاً علی الکعبة المشرّفة، أمّا المباشر فهو الآغا رضوان بک المعمار الذی قدم من مصر لیتولّی عمارة البیت الحرام ولیکون مباشراً علی ذلک فی السابع عشر من شوّال سنة 1040 ه/ 1620 م. ینظر: ابن شدقم، تحفة الأزهار، ج 1، ص 536- 537.
7- الفعلة: هم عملة الطین والحفر. ینظر: ابن منظور، لسان العرب، مادّة فعل.
8- الحجر الفوقانی: هو الحجر الذی یحیط بالحجر الأسود حفاظاً علیه من أیدی العابثین من‌الناس، وتأتی حرمة دوس الفعلة علیه بسبب ملاصقته للحجر الأسود. ینظر: باسلامة، تاریخ الکعبة المعظّمة، ص 149- 150.

ص: 43
الذی (فوق)
(1) الحجر الأسود والحجر الذی تحته، فرأیت الفعلة یدوسون بأرجلهم علی الحجر الفوقانی الذی (فوق) (2) الحجر الأسود، فقلت للمباشر: الوقوف علی الحجر الفوقانی وقوفٌ علی الحجر الشریف بواسطة (3) (هذا غلط) (4) فینبغی أن یمنع الرکن (الشریف) (5) من الدوس بأن تجعله خارجاً عن محطّ أقدام المشتغلة، فقال: بسم اللَّه فطلب (ألواحاً من الخشب) (6) (وجعلت الزاویة خارجةً) (7) عن محلّ تردّد الفعلة (فأسمرت) (8) الزاویة بخمسة ألواحٍ من الخشب عدد آل‌العبا علیهم السلام (9) فخطر ببالی أنّ (هذه) (10) إشارة من آل العبا علیهم السلام (11) بأنّهم یحفظون الحجر الأسود (وما یخلون (12) المخالفین یرفعونه من مکانه) (13) وذکرت لبعض الصالحین هذه الإشارة، وآخر الأمر صار کما خطر


1- وردت فی ق علی.
2- وردت فی ق علی.
3- لفظة استخدمت یُراد بها لأن.
4- سقطت من ق.
5- سقطت من ق.
6- وردت فی ق ألواح خشب.
7- وردت فی ق وجعلنا الزاویة خارجاً.
8- وردت فی ق فانسترت.
9- سقطت من ک.
10- سقطت من ک.
11- سقطت من ک.
12- لفظة عامّیة وردت فی سیاق الکلام وتعنی ویمنعون.
13- سقطت من ق.

ص: 44
ببالی والحمد للَّه.
فلمّا فرغوا من هدم الجدران لقینا (أساس)
(1) جدرانها الثلاثة فی غایة الاستحکام ودخلوا فی الأساس من جهة (العرض الشامی) (2) الذی فیه المیزاب قریب ذراع وربع وأخرجوا الصخور العظیمة والذی احتاج إلی التغییر (غیّروه) (3)، و [فی] (4) لیلة الأحد الثانی (والعشرین) (5) من الشهر المذکور وقع القول بأنّ غداً الصبح یشرعون فی التأسیس (6)، وکنت (أنا أفکّر) [فی] (7) تلک اللیلة وأقول فی نفسی:
یاربّ وقت الصبح إذا (حضر) (8) أشراف مکّة (9) والقاضی (10) وشیخ الحرم (11) ووکیل السلطان والمباشر وعلماء مکّة (والخدّام وتقدّم


1- وردت فی ک بأساس.
2- وردت فی ک عرض الشامی.
3- وردت فی ک غیّره.
4- زیادة یقتضیها السیاق.
5- وردت فی ک والعشرون.
6- قصد المؤلِّف وضع الأساس لعملیّة بناء الکعبة، وهنا نلاحظ أنّ المؤلّف أخذ بسرد حوادث‌البناء علی شکل یومیّات منذ الصباح وحتّی المساء.
7- زیادة یقتضیها السیاق.
8- وردت فی ک حضروا.
9- ممّن قصد المؤلّف بقوله «أشراف مکّة» الشریف عبداللَّه بن أبی رمیثة حسن بدر الدِّین الذی أعقب ابن أخیه الشریف مسعود، المتوفّی علی سدانة الکعبة. ینظر: ابن شدقم، تحفة الأزهار، ج 1، ص 537؛ جارشلی، أُمراء مکّة، ص 111.
10- قاضی مکّة هو الأفندی حسین أروسی. ینظر: باسلامة، تاریخ الکعبة المعظّمة، ص 104.
11- شیخ‌الحرم هو شمس‌الدِّین عتاقی‌أفندی، ینظر: باسلامة، تاریخ الکعبة المعظّمة، ص 104.

ص: 45
کلّ واحدٍ منهم)
(1) [للمشارکة فی بدء التأسیس] (2) کیف یکون حالی حین‌التأسیس؟ وأتضرّع إلی‌من‌له الحول والقوّة وأُناجی بهذه الأبیات:
(یارب) (3)
بالحرم الشریف بزمزم بالحجر والمیزاب والأستار
بمقام إبراهیم (وما) (4) حوله‌بالرکن (الأسحم) (5) سیّد الأحجار
بالمروة العظمی فضلًا بالصفابفضیلة المسعی وجری (الجار) (6)
بمنی (بجمع) (7) المشاعر کلّهابالواقفین بموقف الأخیار
بمحمّدٍ بوصیّه (وبنیّه) (8) (بأئمّة) (9) النجباء والأبرار


1- سقطت من ق.
2- إضافة یقتضیها السیاق.
3- وردت فی ق بالبیت.
4- وردت فی ق مع ما.
5- سقطت من ق.
6- وردت فی ک الجاری.
7- وردت فی ق بجمیع.
8- وردت فی ک وببنته.
9- وردت فی ک بالأیمّة.

ص: 46
أسألک أن تجعلنی مؤسّساً لبیتک الحرام، وقمت سحر تلک اللیلة، واغتسلت غسل دخول الکعبة
(1)، ودخلت المسجد وصلّیت صلاة اللیل وصلاة الصبح، فرأیت المباشر دخل الکعبة مع جماعة قلیلة من البنّائین ولیس معهم أحد من أهل المناصب حتّی الوکیل کأنّ اللَّه (سبحانه وتعالی) (2) قیّدهم «فِی سِلْسِلَةٍ ذَرْعُها سَبْعُونَ ذِراعاً» (3)
فدخلت معهم فقال (لی) (4) المباشر: یا سیّد زین العابدین إقرأ الفاتحة، فرفعت یدیّ وقرأت الفاتحة (بعدها) (5) دعوت بالدّعاء المسمّی بدعاء سریع الإجابة (6) الذی رواه ثقة الإسلام محمّد بن یعقوب الکلینی فی (أُصول الکافی) (7) فی کتاب الدّعاء (8) وهو هذا:


1- غسل دخول الکعبة: من المناسک التی یجب علی من یروم الدخول إلی الکعبة الالتزام‌بها، فقد أکّدت الأحادیث المرویّة عن أهل البیت علیهم السلام وجوب العمل بهذا النسک وعدم التساهل فیه بجعله من مستحبّات الأعمال. ینظر: المفید، المقنعة، ص 423؛ الحلّی، السرائر، ج 1، ص 614.
2- سقطت من ک.
3- سورة الحاقّة، آیة 32.
4- سقطت من ق.
5- وردت فی ک وبعد الفاتحة.
6- ورد فی الأُصول‌من‌الکافی سلسلة أدعیة تحت عنوان باب دعوات موجزات لجمیع‌الحوائج فی‌الدُّنیاوالآخرة وعنی‌بهاالأئمّة علیهم السلام لقضاءحوائجهم. ینظر: ج 2، ص 582- 583.
7- وردت فی ک أُصوله الکافی.
8- کتاب الدّعاء: هو أحد أبواب کتاب الأُصول من الکافی للکلینی، وقد نهج المؤلِّفون فی مصنّفاتهم إطلاق تسمیة کتاب علی الفصول التی یتضمّنها الکتاب کما جاء فی المتن من تسمیة فصل الدُّعاء ب کتاب الدّعاء، ینظر: الاصول من الکافی، ج 2، ص 466- 575.

ص: 47
«اللّهُمَّ إنّی أسألک باسمک العظیم، الأعظم، الأجلّ، الأکرم، المخزون، المکنون، النور، الحقّ، البرهان المبین، الذی هو (نورٌ مع نور)
(1) ونورٌ من نور، (ونور) (2) فی نور، ونورٌ علی نور، ونورٌ فوق کلّ نور، (ونورٌ علی کلّ نور) (3) ونور (یضی‌ءُ) (4) (به) (5) کلّ ظلمة، (ویکسر) (6) به کلّ شدّة، وکلّ شیطانٍ مرید، وکلّ جبّارٍ عنید، ولا تقرُّ به أرض، ولا تقوم به سماء، (ویأمن به) (7) کلّ خائف، ویبطل به سحر کلّ ساحر، وبغی کلّ باغٍ، وحسد کلّ حاسدٍ، ویتصدّع لعظمته البرّ والبحر، (ویستقلّ) (8) به الفلک حین (9) یتکلّم به الملک فلا یکون (للموج) (10) علیه سبیل، وهو اسمک الأعظم (الأعظم) (11)، الأجلّ (الأجل) (12)


1- وردت فی ق نور مع نور فوق نور و فی ق نور علی نور.
2- سقطت فی ک.
3- لم ترد فی الاصول من الکافی.
4- وردت فی ک تضی‌ء.
5- وردت فی ک فیه.
6- وردت فی ق ألواح خشب.
7- وردت فی ق و یا من یؤمن به.
8- وردت فی ق و یستقر.
9- وردت فی ک حتی.
10- وردت فی ک للموحی.
11- سقطت من ک و ق.
12- سقطت من ک و ق.

ص: 48
(الأکرم)
(1) النور الأکبر الذی سمّیت به نفسک واستویت به علی عرشک، وأتوجّه إلیک بمحمّدٍ (وأهل بیته) (2) (و) (3) أسألک بک وبهم أن تصلّی علی محمّد وآل محمّد» (4). (انتهی) (5).
ودعوت (للسلطان وقصدت المهدی) (6) وأخذت حجر الرکن المبارک الغربی وهو الآن فی داخل الأساس، وجاء رجل من المؤمنین اسمه محمّد حسین من أهل (أبرقوه) (7) بطاسٍ من (نورة) (8) وکبَّ (فی الأساس) (9) وفرشت تلک النورة بیدی وقلت:
«بسم اللَّه الرحمن الرحیم: اللّهمَّ ثبّت دولة محمّد وآل محمّد، وعجِّل


1- لم ترد فی الاصول من الکافی.
2- وردت فی ک وأهل بیته.
3- سقطت من ق.
4- الکلینی، الاصول من الکافی، ج 2، ص 582.
5- سقطت من ق.
6- أشار المؤلّف فی هذا الموضع من المخطوطة أنّه دعی للسلطان العثمانی مراد الرابع 1032- 1049 ه- الذی وقع فی عهده السیل وعمارة البیت الحرام- ظاهراً، لکنّه قصد بالدّعاء الإمام الثانی عشر عند الشیعة الإمامیّة، وهو الإمام الغائب محمّد بن الحسن العسکری الملقّب بالمهدی عجّل اللَّه فرجه الشریف، وقد نهج المؤلّف هذا التصرّف من باب التقیّة.
7- ابرقوه: بلد مشهور بأرض فارس من کورة اصطخر قرب مدینة یزد وهی بلیدة صغیرةبنواحی اصبهان. ینظر: یاقوت الحموی، معجم البلدان، ج 1، ص 69.
8- النورة: نوع من الحجر یُحرَق ویعمل منه الکلس الذی یستخدم مادّة أساسیّة فی البناء. ینظر: ابن منظور، لسان العرب، مادّة نور.
9- وردت فی ک علی الأساس.

ص: 49
فرجهم»، (وحطیت)
(1) ذلک الحجر فی زاویة الرکن الشریف الغربی فی أساس إبراهیم علیه السلام والحمد للَّه.
وشرعت فی البناء، وقلت (فی) (2) أوّل شروعی:
«اللّهُمَّ إنّی أُشهدک (وأُشهد) (3) ملائکتک المقرّبین بأنّی أشرکت معی جمیع المؤمنین والمؤمنات، أحیائهم وأمواتهم، والذین فی أصلاب الرجال، (وفی بطون الامّهات) (4) إلی یوم الدِّین فی عملی هذا»، واغتنمت الفرصة، وللَّه درّ (مَن قال) (5):
تمتّع إن ظفرت بنیل قرب وحصّل ما استطعت من إدّخاری
فقد وسعت أبواب التدانی وقد قربت للزوّار داری
وقد (هبت) (6) نسیمات بنجدٍ (فطب‌واشرب‌بکاساتٍ لباری) (7)
(فودّع أهل نجدٍ قبل بُعدٍفما نجدٌ ولم تحلل بدار) (8) (أقول لمن لم یمرّ بأرض نجدٍویظفر من رباها بالدِّیار) (9)


1- کلمة عامّیة وردت فی سیاق الکلام ویُراد بها وضعت.
2- سقطت من ق.
3- سقطت من ق.
4- سقطت من ک.
5- استشهد الرواة بهذا الشعر- وإن اختلفوا فی بعض کلمات أبیاته- ولکن دون نسبةٍ لقائلها، ینظر: ابن‌الأثیر، الکامل، ج 10، ص 110؛ یاقوت الحموی، معجم البلدان، ج 2، ص 462.
6- وردت فی ق بنیت.
7- وردت فی ک ویظفر من رباها بالدِّیار.
8- سقط من ک.
9- سقط من ک.

ص: 50
تزوّد من شمیم (عرار)
(1) نجدٍفما بعد العشیّة من عرار
واشتغلت إلی نصف النهار و (حطیتُ) (2) (أحجاراً) (3) کثیرة حتّی ارتفع تمام جدار (العرض الشامی) (4) من أصل الأساس قریب من ثلاثة أذرع (5)، فلمّا قضیت من ذلک الوطر ومتّعتُ عینی (من ذلک) (6) الأساس بالنظر لأتحف بوصفه المشتاقین، وأنشر من طیب أخباره فی المحبّین، وقع الکلام (بین المخالفین، وتحرّک عرق حسدهم، وسمعت أنّ شیخ الحرم تکلّم فی الخفیة بین المخالفین) (7) بأنّ الذی أسّس الکعبة مجتهد الرافضة، فلمّا سمعتُ هذه الحکایة قلت [فی نفسی] (8): « «مُوتُوا بِغَیْظِکُمْ» ما لکم من علاج، قد کان ما کان» فقلّلت المدخل (9)، لأنّ


1- عرار: طیب الرائحة. ینظر: ابن منظور، لسان العرب، مادّة عرر.
2- کلمة عامّیة وتعنی وضعت.
3- وردت فی ک أحجار.
4- وردت فی ک عرض الشامی.
5- أشار هنتس فی کتابه أنّ الذراع الشرعیّة هی ذراع الید المصریة وطولها 875/ 49 سم‌وتبلغ ذراع الحدید ذات الثمانیة والعشرین إصبعاً والتی کانت تستعمل فی الحجاز ومصر خلال القرن الخامس عشر المیلادی 76 ذراع الید، فطولها إذن 187/ 58 سم بالضبط شأنها فی ذلک شأن ذراع ید القاهرة والإسکندریة. ینظر: المکاییل والأوزان الإسلامیّة، ص 87- 90.
6- وردت فی ک فی ذلک.
7- سقطت من ق.
8- إضافة یقتضیها السیاق.
9- قصد المؤلّف الدخول.

ص: 51
الذی یُفهم (من)
(1) حدیث علیّ بن الحسین علیه السلام الآتی ذکره نفس التأسیس فقط، (لا بناء) (2) الجدران، فأحضر بعض الأوقات وأغیب بعضها حتّی وصل العمل إلی الرکن الذی فیه الحجر الأسود یوم التاسع من رجب، هذا وأنا أتّقی وما أدخل معهم (فی) (3) الشغل، فذکرت لبعض أشراف مکّة من بنی حسن (4) وهو شریک سلطنتهم وقلت له احضر (فی) (5) الکعبة عسی [أن] (6) تمنعهم من أن یرفعوا الحجر،


1- وردت فی ک فی.
2- وردت فی ک لإتمام.
3- وردت فی ک إلی.
4- تعاقبت علی إمارة مکة المکرمة اربع أسر من الشرفاء أولها اسرة أولاد إخیضر وینتسبون إلی الإمام حسن علیه السلام، و قد تولوا إمارة مکة والیمامة اعتبارا من سنة 251 ه/ 865 م عهد إسماعیل بن الأخیضر و حتی سنة 360 ه/ 970 م عندما فرض القرامطة سیطرتهم علی مکة المکرمة فی عهد آخر امرائهم الشریف محمد بن جعفر، و بعد انسحاب القرامطة من الحرم الشریف، تصدت اسرة موسی الجون- و تعود بنسبها إلی الإمام الحسن علیه السلام أیضالإمارة مکة لأکثر من 350 عاما و أول امرائها هو الشریف موسی بن عبدالله و آخرهم تاج المعالی الشریف أبو الفتوح و مدة إمارتهم 109 سنوات، و بعد وفاة أبوالفتوح لم یخلفه أحد، فانتقلت إمارة مکة إلی اسرة بنی هاشم المعروفین ب بنی فلیطة وبقوا امراء علیها طیلة 138 عاما، ثم انتقلت الإمارة إلی اسرة أبو عزیز قتادة بن إدریس و هو إیضا حسنی نسب و بقیت هذه الإمارة إلی اسرة ابو عزیز قتادة بن إدریس و هو أیضا حسنی نسب و بقیت هذه الاسرة معتلیة زعامة مکة علی مدی سبعة قرون، و بعد ثورة الحسین بن علی شریف مکة سنة 1916 م، ببضع سنوات آلت إمارة مکة إلی آل سعود بعد أن فرضوا سیطرتهم علی الحجاز. ینظر: جارشلی، امراء مکةص 99.
5- سقطت من ق.
6- إضافة یقتضیها السیاق.

ص: 52
وأُلهمت فی ذلک الیوم بقراءة الدُّعاء السیفی المبارک
(1)، فلمّا (قرأته) (2) (سبعاً) (3) وعشرین مرّة وصل إلیَّ الخبر بأن لمّا اکتشفوا الحجر (الشریف نزل شریف مکّة والسادات من الأشراف والقاضی، والمفتی، وعلماء مکّة، إلی المسجد الحرام لیتشرّفوا ببناء البیت الحرام، فلمّا وصلوا إلی الحجر الشریف) (4) تخیّل لهم


1- ونصّه: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحیمِ: رَبِّ أَدْخِلْنی فی لُجَّةِ بَحْرِ أَحَدِیَّتِکَ، وَطَمْطامِ‌وَحْدانِیَّتِکَ، وَقَوِّنی بِقُوَّةِ سَطْوَةِ سُلْطانِ فَرْدانِیَّتِکَ، حَتّی أَخْرُجَ إِلی فَضاءِ سَعَةِ رَحْمَتِکَ وَفی وَجْهی لَمَعاتُ بَرْقِ الْقُرْبِ مِنْ آثارِ حِمایَتِکَ، مَهیباً بِهَیْبَتِکَ، عَزیزاً بِعِنایَتِکَ، مُتَجَلِّلًا مُکَرَّماً بِتَعْلیمِکَ وَتَزْکِیَتِکَ، وَأَلْبِسْنی خِلَعَ الْعِزَّةِ وَالْقَبُولِ، وَسَهِّلْ لی مَناهِجَ الْوُصْلَةِ وَالْوُصُولِ، وَتَوِّجْنی بِتاجِ الْکَرامَةِ وَالْوَقارِ، وَأَلِّفْ بَیْنی وَبَیْنَ أَحِبَّائِکَ فی دارِ الدُّنْیا وَدارِ الْقَرارِ، وَارْزُقْنی مِنْ نُورِ اسْمِکَ هَیْبَةً وَسَطْوَةً تَنْقادُ لِیَ الْقُلُوبُ وَالْأَرْواحُ، وَتَخْضَعُ لَدَیَّ النُّفُوسُ وَالْأَشْباحُ، یا مَنْ ذَلَّتْ لَهُ رِقابُ الْجَبابِرَةِ، وَخَضَعَتْ لَدَیْهِ أَعْناقُ الْأَکاسِرَةِ، لامَلْجَأَ وَلا مَنْجی مِنْکَ إِلّا إِلَیْکَ، وَلا إِعانَةَ إِلّا بِکَ، وَلَا اتِّکاءَ إِلّا عَلَیْکَ، ادْفَعْ عَنی کَیْدَ الْحاسِدینَ، وَظُلُماتِ شَرِّ الْمُعانِدینَ، وَارْحَمْنی تَحْتَ سُرادِقاتِ عَرْشِکَ، یا أَکْرَمَ الْأَکْرَمینَ، أَیِّدْ ظاهِری فی تَحْصیلِ مَراضیکَ، وَنَوِّرْ قَلْبی وَسِری بالْاطِّلاعِ عَلی مَناهِجِ مَساعیکَ. إِلهی کَیْفَ أَصْدُرُ عَنْ بابِکَ بِخَیْبَةٍ مِنْکَ، وَقدْ وَرَدْتُهُ عَلی ثِقَةٍ بِکَ، وَکَیْفَ تُؤْیِسُنی مِنْ عَطائِکَ وَقَدْ أَمَرْتَنی بِدُعائِکَ، وَها أَنَا مُقْبِلٌ عَلَیْکَ، مُلْتَجِئٌ إِلَیْکَ، باعِدْ بَیْنی وَبَیْنَ أَعْدائی کَما باعَدْتَ بَیْنَ أَعْدائی، اخْتَطِفْ أَبْصارَهُمْ عَنی بِنُورِ قُدْسِکَ وَجَلالِ مَجْدِکَ، إِنَّکَ أَنْتَ اللَّهُ الْمُعْطی جَلائِلَ النِّعَمِ الْمُکَرَّمَةِ لِمَنْ ناجاکَ، بِلَطائِفِ رَحْمَتِکَ، یا حَیُّ یا قَیُّومُ، یا ذَا الْجَلالِ وَالْإِکْرامِ وَصَلَّی اللَّهُ عَلی سَیِّدِنا وَنَبیِّنا مُحَمَّدٍ وَآلِهِ أَجْمَعینَ الطَّیِّبینَ الطَّاهِرینَ.
ینظر: القمّی، مفاتیح الجنان.
2- وردت فی ق قرأت.
3- وردت فی ک سبعةً.
4- سقطت من ق.

ص: 53
کأنّه تِنّین
(1) عظیم یرید أن یأکلهم، (ودخل) (2) السیّد علی بن برکات (3) (- أیّده اللَّه تعالی-) (4) وهو من أکابر أشراف مکّة ومنعهم (أیضاً) (5) وقال لهم لا (تشیلوه) (6) (مالکم قدرة علیه) (7)، فالحاصل منع المعصومون علیهم السلام (المخالفین عن) (8) أن یرفعوا الحجر الأسود وأعطانا اللَّه (ببرکاتهم) (9) منصب التأسیس «هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِکْ بِغَیْرِ حِسَابٍ» (10) «وَکَانَ حَقّاً عَلَیْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ» (11).
ویوم الثانی (والعشرین) (12) من رجب هذا (المذکور) (13)


1- التنین: ضرب من الحیات کأکبر ما یکون منها له أنیاب کأسنة الرماح و هو طویل یخافه حیوان البر و البحر ینظر: الدمیری، حیاة الحیوان الکبری، ج 1 ص 517.
2- وردت فی ک فقال.
3- علی بن برکات: هو علی بن برکات بن أبی نمی محمد، کان أدیبا، ظریفا، شاعرا، و عرف قاضیالآل أبی نمی‌مطاعا، و إلیه مرجعهم فی جمیع شؤونهم، له من الأولاد أربعة هم: الحسن و الحسین و بشر و بشیر. ینظر: ابن شدقم، تحفة الأزهار، ج 1، ص 517.
4- سقطت من ک.
5- سقطت من ک.
6- لفظة عامیة قصد بها المؤلف لا تعرفوه.
7- سقطت من ک.
8- سقطت من ک.
9- وردت فی ق برکاتهم.
10- سورة ص، آیة 39.
11- سورة الروم، آیة 47.
12- وردت فی ک والعشرون.
13- سقطت من ک.

ص: 54
علّقوا الباب الشریف
(1) و (2) یوم الثالث عشر من شعبان بعد رجب (المذکور) (3) أدخلنا أعمدة سقف بیت اللَّه الحرام، ویوم الخامس عشر دخلت الکعبة ووضعت فی باطن جدارها أربعة من الأحجار (وضعت) (4) حجراً (5) فی نفس زاویة الحجر الأسود، وحجراً فی الحطیم، وحجراً فی مولد (6) ( (7) أمیر


1- اختلفت الروایات حول أوّل من عمل باباً للکعبة المعظّمة فقیل إنّ آنوش بن شیث بن‌آدم علیه السلام، وقیل إنّ قبیلة جرهم العربیة هی التی بنیت البیت ووضعت له باباً، وذکر أنّ تبع الیمانی الثالث- هو أحد ملوک الیمن المتقدّمین علی البعثة النبویّة الشریفة- هو الذی وضع للبیت باباً. ومهما یکن أوّل من وضعها فقد ورد أنّ الناصر محمّد بن قلاوون 692- 694 ه وضع باباً جدیدة للکعبة سنة 733 ه/ 1332 م، ثمّ أبدلها الناصر حسن سنة 761 ه/ 1359 م ثمّ قلعت لعمل الحلیة علیها واعیدت إلی مکّة سنة 781 ه/ 1379 م، وعندما انتهب الناس الفضّة الموجودة علی أطرافها، عمل- فیما بعد- السلطان العثمانی سلیمان القانونی سنة 961 ه/ 1552 م بتصفیحها بالفضّة وسمّرت بمسامیر من الفضّة المموّهة بالذهب وبقیت کذلک حتّی وقوع سیل 1029 ه/ 1629 م حیث رکّب باب خشب بشکل مؤقّت بعدما قلع السیل الباب المذکور، وقد قام السلطان مراد الرابع فی العام 1044 ه/ 1624 م بصنع باب جدید. ینظر: باسلامة، تاریخ الکعبة المعظّمة، ص 184- 185.
2- سقطت من ک و ق.
3- سقطت من ق.
4- سقطت من ک.
5- فی ک و ق خام باطن.
6- أورد الشیخ المحقّق محمد علی الأردوبادی مصنّفاً مستقلّاً أشار فیه إلی جمیع النصوص‌والأخبار التی رواها علماء المسلمین فی تأکید المکان الذی ولد فیه الإمام علیّ علیه السلام فی کتابه الموسوم علی ولید الکعبة. ینظر: ص 2- 128 من هذا الکتاب.
7- فی ف ثمّ أعمل.

ص: 55
المؤمنین)
(1) علی بن أبی طالب (علیه السلام) (2) وهو بعید عن زاویة الحجر (الأسود) (3) (بثلاثة) (4) أذرع من جهة الرکن الیمانی (5) تخمیناً، (کذا سمع) (6) واللَّه أعلم. وحجراً (قرب) (7) زاویة الرکن الیمانی.
ویوم الثامن عشر من هذا الشهر أدخلنا ألواحاً بین أعمدة السقف ورکّبتْ مع الأعمدة، ویوم (التاسع عشر) (8) من شعبان المذکور (المبارک) (9) رکّب میزاب الرحمة (10)، ویوم الثانی من شهر رمضان (المعظّم) (11) بعد شعبان المذکور (المبارک) (12) شرعوا فی عمل الرخام فی


1- سقطت من ک، و سقطت من ف.
2- سقطت من ک.
3- سقطت من ک.
4- وردت فی ک و ف ثلاث.
5- ترجع أهمیة الرکن الیمانی لکثرة ما کان النبی محمد صلی الله و علیه و آله یقبل هذا الرکن و یضع خده الشریف علیه، و قد أشار إلی ذلک ابن عباس بأن الرسول صلی الله علیه و آله کان یکثر من تقبیل هذا الرکن، و قد وجه ابن عمر یزاحم الناس علی الرکنین و عندما سئل عن السبب قال: افعل ما سمعت رسول الله صلی الله و علیه و آله یقول عنهما إن الدعاء یستجاب فیه. ینظر: الأرزقی، أخبار مکة، ج 1، ص 225، 229.
6- سقطت من ق. و فی ف سمع کذا.
7- وردت فی ک و ف قریب.
8- وردت فی ک و ف التاسع و العشرون.
9- سقطت من ک.
10- ینظر هامش 8 ص 7.
11- سقطت من ک.
12- سقطت من ک و ق.

ص: 56
سطح الکعبة (الشریفة)
(1)، ویوم التاسع منه ابتدأوا فی شغل الرخام فی (2) باطن جدران الکعبة وأرضها، (وفی یوم الأربعاء) (3) التاسع و (العشرون) (4) منه تمّ العمل (5)، و [فی یوم] (6) (الجمعة) (7) آخر الشهر، أعنی شهر رمضان المذکور، أُدخل الخلَق الکعبة والحمد للَّه.
فأوّل التأسیس إلی آخر البناء، ثلاثة أشهر وخمسة أیّام، (ولا یخفی علی أهل العرفان أنّه إذا کان سلطنة الحرمین الشریفین بین المخالفین وناس کثیر من أهل المناصب مجتمعون فی مکّة المعظّمة (ویحط) (8) اللَّه (سبحانه وتعالی) أرجلهم «فِی سِلْسِلَةٍ ذَرْعُها سَبْعُونَ ذِراعاً» (9)
حتّی لایحضر وکیل السلطان أیضاً (10) فی ساعة التأسیس) (11) وموافقة ابتداء


1- وردت فی ک الشریف.
2- سقطت من ف.
3- وردت فی ک و یوم.
4- وردته فی ق والعشرین.
5- سقطت من ف.
6- إضافة یقتضیها السیاق.
7- وردت فی ک، ف جمعة.
8- لفظة عامیة و تعنی ویضع.
9- سورة الحاقة، آیة 32.
10- فی ف وافقه.
11- سقطت من ق.

ص: 57
هذا الأساس مع أساس علیّ بن الحسین (زین العابدین)
(1) علیه السلام وهو أساس العرض الشامی الذی رماهُ الحجّاج (2) بالمنجنیق، لأنّ أساس الجدران الثلاثة (3) علی حالها الأوّل، وموافقة (4) اسم العبد الذلیل مع (الاسم الشریف) (5) (علی بن الحسین زین العابدین (علیهما السلام) (6) وکمال ضعفه وقلّة حیلته (بین هؤلاء المخالفین) (7) مع هذا یؤسّس بیت اللَّه الحرام، لا شکّ (فی) (8) أنّ هذا معجزة (من) (9) معجزات المعصومین علیهم السلام لإدخال السرور علی محبّیهم کی یفرحوا (ویؤرّخوا) (10) فی التواریخ والتصانیف حتّی (یُسَّر) (11) بهذا (الحدیث و) (12) الخبر من کان فی


1- هو الحجاج بن یوسف الثقفی، کان والیا علی العراقین 0 الکوفة و البصرة)، أسند إلیه الخلیفة الأموی عبدالمالک بن مروان مهمة قمع حرکة عبدالله بن الزبیر فی مکة و کان ذلک سنة 73 ه/ 692 م‌فالتحم الفریقان فی الطائف و عندما أحس ابن الزبیر بالهزیمة هرب إلی مکة و لاذ بالکعبة الشریفة فسمی (العائذ بالبیت) عندها وضع الحجاج المنجنیق- و هو آلة حربیة تستخدم لنقب الحصون بقذفها بالاحجاز الملتهبة- علی جبل أبی قبیس، و قذف الکعبة الملتهبة فتهدم أحد أرکانها و احترقت أستارها. للمزید من التفاصیل ینظر: الطبری، تاریخ الطبری، ج 6، ص 187- 194؛ ابن الأثیر، الکامل، ج 4، ص 38- 46.
2- فی ف ثلاثة.
3- فی ف واقفه.
4- ورد فی ق ف اسم شریفة.
5- وردت فی ک علی بن الحسین علیه السلام زین العابدین علیه السلام.
6- سقطت من ق.
7- سقطت من ک.
8- وردت فی ک مع.
9- وردت فی ق ویعذیعوا.
10- سقطت من ق.
11- سقطت من ق و ف.
12- سقطت من ق.

ص: 58
أصلاب الرجال، (ویتیقّنوا)
(1) بأنّ المعصومین علیهم السلام لیسوا (بغافلین) (2) عن حال رعیّتهم فی کلّ أوان «وَقُلْ اعْمَلُوا فَسَیَرَی اللَّهُ عَمَلَکُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ» (3).
(ولنشرّف) (4) هذا الفصل بالحدیث الشریف الذی فیه ذکر تأسیس علی بن الحسین علیه السلام، (روی) (5) ثقة الإسلام محمّد بن یعقوب الکلینی من کتاب الحجّ (من الکافی) (6) فی (باب) (7) (ورود تُبّع) عن عدّة من أصحابنا عن أحمد بن محمّد عن (ابن أبی عمیر) (8) عن أبی علی صاحب الأنماط عن أبان بن تغلب (9) قال:
«لمّا هدَّمَ الحجّاج الکعبة فرّق الناس (10) ترابها، فلمّا صاروا إلی


1- وردت فی ک ویتیقّنون.
2- وردت فی ق غافلین.
3- سورة التوبة، آیة 105.
4- ورد فی ق ونشرف.
5- ورد فی ق رواه.
6- سقطت من ق.
7- سقطت من ک.
8- فی ف ابن عمر.
9- هو أبان بن تغلب بن رباح أبو سعید البکری الجریری من عشیرة بکر بن وائل، کان أباً مقدّماً فی کلّ فنّ من الفنون، کالقرآن والفقه والحدیث والأدب واللغة والنحو، له کتب منها تفسیر غریب القرآن وکتاب الفضائل. ینظر: الخوئی، معجم رجال الحدیث، ج 1، ص 19- 23.
10- سقطت من ق و ک.

ص: 59
بنائهافأرادوا أن‌یبنوها خرجت علیهم حیّة فمنعت‌الناس من‌البناء، حتّی هربوا فأتوا الحجّاج فأخبروه، فخاف أن یکون قد منع بناؤها، (فصعد)
(1) المنبر ثمّ أنشد الناس وقال:
أنشد اللَّه عبداً عنده مَن ابتلینا به علم لما أخبرنا به.
قال: فقام إلیه شیخٌ فقال: إن یکن عند أحدٍ علم فعند رجلٍ رأیته جاء إلی الکعبة فأخذ مقدارها ثمّ مضی.
فقال الحجّاج: مَن هو؟
(فقال) (2) علیّ بن الحسین علیه السلام.
فقال: (هو) (3) معدن ذلک، (فبعث إلی علیّ بن الحسین علیه السلام) (4) فأتاهُ فأخبره ما کان من منع اللَّه (إیّاهُ) (5) البناء.
فقال له علیّ بن الحسین علیه السلام: (یا حجّاج) (6) عمدت إلی بناء إبراهیم (وإسماعیل) (7)]« [ (8) فألقیته فی الطریق (وانتهبته) (9) کأنّک تری أنّه تراثٌ لک، إصعد المنبر وانشد الناس أن لا یبقی أحد منهم أخذ منه شیئاً إلّاردّه.


1- وردت فی ک فصد.
2- وردت فی ک قال.
3- سقطت من ک.
4- سقطت من ک.
5- وردت فی ک إیّاها.
6- وردت فی ک أیاحجّاج.
7- سقطت من ک.
8- إضافة یقتضیها السیاق.
9- وردت فی ق وأنمیته، وفی ف أنهبته.

ص: 60
(قال)
(1) ففعل وأنشد الناس أن لا یبقی (أحدٌ منهم) (2) (خذ منه شیئاً) (3) إلّاردّه فردّوه، فلمّا رأی جمیع التراب علیّ بن الحسین علیه السلام فوضع الأساس وأمرهم أن (یحفروا) (4) فتغیّبت عنهم الحیّة، وحفروا حتّی انتهوا إلی مواضع القواعد، قال لهم: تنحّوا، فتنحّوا، فدنا منها فغطّاها بثوبه ثمّ بکی، ثمّ غطّاها بالتراب (بنفسه) (5) ثمّ دعی الفعلة فقال: ضعوا بناءکم، فوضعوا البناء، فلمّا ارتفعت حیطانها أمر بالتراب (فأُلقی) (6) فی جوفه فلذلک صار البیت مرتفعاً یُصعد إلیه بالدرج» (7).


1- سقطت من ک.
2- وردت فی ک و ق منهم أحد.
3- وردت فی ق عنده شی‌ء.
4- وردت فی ق یحفروا فیه.
5- وردت فی ق بید نفسه.
6- وردت فی ق فقلب.
7- ینظر: الکلینی، أصول الکافی، ج 4، ص 222.

ص: 61

الفصل الثانی/ فی علّة بناء الکعبة المشرّفة وبدء الطواف بها ...

الفصل الثانی
فی علّة بناء الکعبة المشرّفة وبدء الطواف بها ...
«فی علّة بناء الکعبة المشرّفة، وبدء الطواف بها، وفضائلها، وذکر صفة الکعبة، و طولها و عرضها و ارتفاعها فی
(1) خارجها و داخلها، وسقفها وأساطینها وغلظ جدارها، وبابها وسلّمیها الداخل والخارج، والحجر، والمیزاب، والحجر الأسود، والحطیم، و (المستجار) (2) و (کسوتیها) (3) الخارجة والداخلة، وشاذروانها، ومطافها، والمقام، والمنبر».
ولنزیّن هذا الفصل بأحادیث المعصومین علیهم السلام رواها (ثقة الإسلام) (4) محمّد بن یعقوب الکلینی (رحمه الله) (5) (وبسنده) (6) فی أوّل کتاب الحجّ من (الکافی) باب (بدء البیت والطواف) (7) (عن) (8) أبی عبداللَّه علیه السلام عن


1- فی ق و ک: فی.
2- ورد فی ک المسجار.
3- وردت فی ک کسوتها.
4- سقطت من ق.
5- سقطت من ک.
6- سقطت من ق.
7- ورد فی ک بدء الطواف والبیت. ینظر: الکلینی، الفروع من الکافی، ج 4، ص 282.
8- وردت فی ق بسنده عن.

ص: 62
أبیه علیه السلام
(1) قال: «أمّا بدء هذا البیت فإنّ اللَّه (تبارک وتعالی) (2) قال للملائکة: «إِنِّی جَاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً» (3)
فردّت الملائکة علی اللَّه (تعالی) (4): «أَتَجْعَلُ فِیهَا مَنْ یُفْسِدُ فِیهَا وَیَسْفِکُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَنُقَدِّسُ لَکَ» (5)
فأعرض عنها، فرأت إنّ ذلک من سخطه فلاذت بعرشه، فأمر اللَّه ملکاً من الملائکة أن یجعل له بیتاً فی السماء السادسة یسمّی الضراح بإزاء عرشه فصیّره لأهل السماء یطوفون به (فی کلّ یوم سبعون ألف ملک) (6) لا یعودون ویستغفرون، فلمّا أن هبط آدم إلی سماء الدُّنیا أمرهُ (بمرمّة) (7) هذا البیت وهو بإزاء ذلک فصیّرهُ (لآدم) (8) وذرّیته کما صیّر ذلک لأهل السماء» (9).
وعن أبی خدیجة، عن (أبی عبداللَّه علیه السلام) (10) قال: «إنّ اللَّه


1- سقطت من ک.
2- سقطت من ک.
3- سورة البقرة، آیة 30.
4- وردت فی ق عزّ وجلّ.
5- سورة البقرة، آیة 30. ولم ترد فی ق و ک «وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَنُقَدِّسُ لَکَ».
6- وردت فی ق و ف سبعون ألف ملک فی کلّ یوم.
7- وردت فی ک بممرحة.
8- وردت فی ک إلی آدم.
9- الکلینی، الفروع من الکافی، ج 4، ص 187- 188.
10- سقطت من ف.

ص: 63
(عزّوجلّ)
(1) أنزل الحجر لآدم علیه السلام من الجنّة، وکان البیت درّة بیضاء فرفعه اللَّه (عزّ وجلّ) (2) إلی السماء وبقی (أُسّه) (3) وهو بحیال هذا البیت یدخله کلّ یوم سبعون ألف ملک لا یرجعون إلیه أبداً، فأمر اللَّه (عزّوجلّ) (4) إبراهیم وإسماعیل (علیهما السلام) (5) ببنیان البیت علی القواعد» (6).
وعن أبی عبداللَّه علیه السلام «إنّ اللَّه (عزّ وجلّ) (7) دحی الأرض (8) من تحت الکعبة إلی منی، ثمّ دحاها (من منی إلی عرفات) (9)، ثمّ دحاها من عرفات إلی منی، فالأرض من عرفات، وعرفات من منی، ومنی من الکعبة» (10).
و (بسنده) (11) عن أبی عبداللَّه علیه السلام «إنّ اللَّه (تبارک وتعالی) (12) جعل (حول الکعبة) (13) مائة وعشرون رحمة، منها ستّون للطائفین وأربعون


1- سقطت من ک.
2- سقطت من ک.
3- سقطت من ک.
4- سقطت من ک.
5- سقطت من ق.
6- الکلینی، الفروع من الکافی، ج 4، ص 188- 189.
7- سقطت من ک.
8- دحو الأرض، أی بسطها من تحت الکعبة. ینظر: الکفعمی، البلد الأمین، ص 246.
9- فی ف تکرّر هذه الجملة مرّتین.
10- ینظر: الکلینی، الفروع من الکافی، ج 4، ص 189.
11- سقطت من ک.
12- سقطت من ک.
13- سقطت من ک و ق.

ص: 64
والأحادیث فی فضل الکعبة (المشرّفة)
(1) کثیرة، فمَن أرادها فلیرجع إلی کتاب الکلینی (2) (رحمه اللَّه وأدام منفعته للمؤمنین إلی یوم الدِّین، بحقّ محمّد وآله الطاهرین) (3).
إعلم یا أخی أیّدنی اللَّه وإیّاک، أنّ الکعبة (المعظّمة) (4)- زیدت مهابتها بعض جدرانها أطول من بعض (ولها) (5) طولان وعرضان (6):
أمّا الطول الأوّل: (فمن) (7) الرکن العراقی- وهو الذی فیه الحجر الأسود (8)- إلی‌الرکن‌الشامی، وهو (خمسة) (9) وعشرون ذراعاً (10)،


1- سقطت من ق.
2- ینظر: الفروع من الکافی، ج 4، ص 240.
3- سقطت من ک.
4- وردت فی ق المشرفة.
5- سقطت من ف.
6- ورد تأکید علی زیادة فی طول جدارنها و لکنها لیست بالزیادة الکبیرة، أما قیاس الکعبة من الداخل و الخارج بالأذرع، فقد اتفقت الروایات لدی کل من الأزرقی و ابن جماعة و الفاسی حول قیاسها علی الرغم من اختلاف الأذرع و أنواعها من حیث أداة القیاس؛ فقد استخدم الأزرقی ذراع الید، فیما استخدم ابن جماعة و الفاسی ذراع الحدید المصری الذی یستخدمه البزازون الیوم، و یظهر الفرق فی جزء بسیط من السنتیمتر. ینظر: باسلامة، تاریخ الکعبة المعظمة، ص 136- 137.
7- وردت فی ق ف.
8- بناء علی أحد القولین و علی القول الآخر فمن الرکن الحجر الأسود إلی الرکن العراقی.
9- وردت فی ک خمس.
10- اتّفق الأزرقی مع هذا القیاس لأنّه استخدم ذراع الید، لکن الفاسی بلغ عنده القیاس إحدی وعشرون ذراعاً لأنّه استخدم ذراع القماش، ینظر: شفاء الغرام، ج 1، ص 111.

ص: 65
وهو
(1) (وهو وجهها وفیه بابها) (2)، وأمّا الطول الثانی: فمن الرکن الیمانی إلی الرکن الغربی، وهو (خمسة وعشرون ذراعاً، وهو) (3) ظهرها وفیه بابها المسدود) (4).
(وأمّا عرضها الأوّل: فمن الرکن الشامی إلی الرکن الغربی) (5)، وهو (إحدی) (6) وعشرون ذراعاً، وعلیه المیزاب.
وأمّا عرضها الثانی: فمن الرکن الیمانی إلی الرکن العراقی، وهو (إحدی) (7) وعشرون ذراعاً وشبراً (8).
وأمّا ارتفاعها فی (الهواء) (9) فثلاثون ذراعاً (10) والسقف منها علی کمال سبع وعشرون ذراعاً، وهو علی‌ثلاثة أعمدةٍ غلاظ فی (جدار) (11)


1- سقطت من ف.
2- ورد فی ک بابان.
3- سقطت من ف.
4- سقطت من ک.
5- سقطت من ک.
6- وردت فی ک أحد.
7- وردت فی ک أحد.
8- لم ترد شبراً فی ف، وورد فی المصادر أنّه عشرون ذراعاً، یُنظر: الأزرقی، أخبار مکّة، ج 1، ص 290؛ الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 108.
9- وردت فی ک الهوی.
10- أشارت المصادر أنّ ارتفاعها فی الهواء کان سبعة وعشرون ذراعاً. ینظر: الأزرقی، أخبار مکّة، ج 1، ص 289؛ الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 108.
11- وردت فی ک جداری.

ص: 66
الطول، علی (ثلاثة)
(1) أساطین (2) مصطفة ما بین عرضیها، ولها سقط ثانٍ لکن لیس‌له عمل‌إلّا لربطأستارها (الباطنة) (3) (فقط) (4)، وأمّا الثلاثة أذرع‌الباقیة سُمکهُ و هو غلظهُ إلّا قدر ثلثی ذراع لربط أستارها (الظاهرة).
وأمّا طولهامن داخلها: فالأوّل: هو الوجه فسبع (عشر) (5) ذراعاً.
(وأمّا الثانی: وهو الظهر فثمانیة عشر ذراعاً) (6).
وأمّا عرضها (الأوّل وهو) (7) الشامی: (فخمسة عشر) (8) ذراعاً.


1- وردت فی ق ثلاث.
2- أساطین: جمع اسطوانة وهی أعمدة من الخشب القوی السمیک یُقدر قطر سمک الواحدة منها نحو نصف متر، ولون خشبهُ بین السمرة والصفرة، وقد تصدّع أسفلها فی عام 1204 ه/ 1886 م وعمل لها فی العام 1314 ه/ 1896 م دوائر خشبیة فی أسفلها علی ارتفاع متر ونصف ویبدو أنّ هذه الأعمدة قد اقتلعت أثر سیول 1039 ه/ 1629 م وتمّ استخدام السلیم منها وإبدال المتهشّم. ینظر: کرارة، الدِّین وتاریخ الحرمین، ص 32.
3- وردت فی ق الظاهرة.
4- تحوی الکعبة من الداخل علی ستارة من الحریر الأحمر الوردی مکتوب علیها بالنسیج الأبیض «لا إله إلّااللَّه محمّد رسول اللَّه، اللَّه جلّ جلاله» علی شکل دال أو رقم ثمانیة، وهناک ستارة تغشی سقف الکعبة وجدارها من الجوانب الأربعة علیها تغیّرات أثر تعاقب الأزمان، وعلی باب الدرجة المؤدّیة إلی سطح الکعبة ستارة من الحریر الأسود مطرّزة بالقصب الفضّی المطلی بالذهب. یُنظر: باسلامة، تاریخ الکعبة المعظّمة، ص 142- 143.
5- وردت فی ق عشرة وقد ورد أنّ طولها من داخلها من الوجه بلغ سبعة عشر ذراعاً وثُمن الذراع. ینظر: باسلامة، تاریخ الکعبة المعظّمة، ص 134.
6- سقطت من ق.
7- سقطت من ک.
8- وردت فی ق فخمس عشرة. وقد أشار الأزرقی أنّ العرض الشامی یبلغ تسعة عشر ذراعاً. ینظر: أخبار مکّة، ج 1، ص 291.

ص: 67
وأمّا (عرضها)
(1) الثانی (وهو الیمانی) (2) وهو (الظهر) (3) [ف] (4) (ستّة عشر ذراعاً) (5).
وأمّاارتفاعها فی (الهواء) (6): (فسبعةوعشرون ذراعاً وربع ذراع) (7)، (فاثنان) (8) وعشرون‌ذراعاً إلی‌السقف الأوّل الذی علیه العمل (وخمسة وربع ذراع) (9) (إلی‌السقف) (10) الثانی الذی لیس علیه عمل (11).
وأمّا غلظ جدرانها الأصلیّة الخالیة من الرخام: فأربعة أشبار و (أربع) (12) أصابع مضمومة، (وفی) (13) بطن (الجدار) (14) فی‌کلّ‌قامة لوح


1- سقطت من ق.
2- سقطت من ق.
3- سقطت من ک.
4- إضافة یقتضیها السیاق.
5- وردت فی ق ثمانیة عشر ذراعاً وقد أشار الأزرقی إلی أنّ العرض الیمانی کان یبلغ عشرین ذراعاً وتسعة عشر اصبع. ینظر: أخبار مکّة، ج 1، ص 291.
6- وردت فی ک الهوی.
7- سقطت من ک و ف.
8- وردت فی ق فاثنتان.
9- وردت فی ک واثنان.
10- وردت فی ک للسقف.
11- ورد أنّ السقف الأوّل یبلغ طوله فی الهواء ثمانیة عشر ذراعاً، وإلی السقف الثانی یبلغ الطول عشرون ذراعاً، فیکون الارتفاع عشرون ذراعاً. ینظر: الأزرقی، أخبار مکّة، ج 1، ص 290.
12- وردت فی ک وأربعة.
13- سقطت من ق.
14- وردت فی ق الجدران.

ص: 68
من الخشب عریض متین لحفظ الجدار (فی)
(1) خمسة مواضع، وحجارته من الخارج منحوتة ضخمة علی (عادة) (2) بناء الأقدمین (3).
وأمّا بابها: فطولهُ سبعة أذرع ونصف، مصفّح بالفضّة (المذهّبة) (4)، منقشٌ بنقش عجیب، وفیه أربعة حلقٍ من الفضّة، فالعلیا منها (شمسیّة) (5) مشبّکة مستدیرة مع‌بعض استطالة، وهی فی العظم والغلظ (متوسّطة) (6) وأمّا (السفلی) (7) فکسائر الحَلَق مقدار غلظ الأصبع وبینهما قفل حدید مذهّب متوسّط الکبر له ثلاث (رزز) (8) فضّة


1- وردت فی ک: وفی.
2- وردت فی ک مادّة.
3- استعمل البنّاؤون الأحجار التی قطّعوها من الشبیکة، وهی من حجر الصوان، ویقع هذا الجبل عند مدخل حارة الباب من جهة جرول ویسمّی الجبل الآن بجبل الکعبة ویبلغ طول الحجر المستخدم فی بناء الکعبة نحو ذراع ونصف وسمکهُ نحو ذراع، وقد عمل الحجارون فی نحت هذه الحجار لیستخدمونها فی البناء، کما عمل ذلک عبداللَّه بن الزبیر ومن جاء بعده.
ینظر: الأزرقی، أخبار مکّة، ج 1، ص 366؛ باسلامة، تاریخ الکعبة المعظّمة، ص 105.
4- وردت فی ق مطلی بالذهب.
5- وردت فی ق شمسه.
6- وردت فی ق متوسّط.
7- وردت فی ق السُلقی.
8- الرزز: تعنی الحدید التی یدخل فیها القفل. ینظر: ابن منظور، لسان العرب، مادّة رزة.

ص: 69
(غلاظ)
(1) وعلی دوره (ألواح مصفّحة بالفضّة لها قطع ووصل عجیب) (2) وفی هذه الألواح) (3) حلق حدید ثمانیة، أربعة فی الشقّ الأیمن، وأربعة فی الشقّ الأیسر، لربط الأستار التی حوله.
(وأمّا) (4) عتبته: (فحجر) (5) أزرق.
وأمّا (سلمیها) (6) فالخارج سبعة أدراج (وهو) (7) من الخشب الصنوبری (8) محلّی (بصفائح) (9) النحاس والحدید، تجری علی (أربع) (10) بکرات نحاس، وطوله علی قدر ارتفاع الباب فی الجدار وعرضه علی قدر (عرضها) (11) أیضاً.
وأمّا الداخل: فهو عرضها الشامی قریباً من الرکن، علیه جدار رخام یسترهُ له بابان: الأوّل من (أسفله) (12) إلی وسطه، والآخر من


1- وردت فی ک غلاط.
2- هی لزمة کلامیّة استخدمها المؤلّف وأخذ یؤکّد علی تکرارها أثناء وصفه لکسوة الکعبة- کما سنری-.
3- سقطت من ق.
4- وردت فی ک و.
5- وردت فی ک حجر.
6- وردت فی ق سلمها.
7- سقطت من ک.
8- الخشب الصنوبری: هو نوع من الخشب یمتاز بلیونته ومطاوعته للعمل، أی أنّه قابل لأن‌یشکّل بأشکال مختلفة حسب ما تقتضیه الحاجة، تکثر زراعته فی الغابات المداریة. ینظر: شرف، الجغرافیا المناخیة والنباتیة، ص 382- 383.
9- وردت فی ک بصفایح.
10- وردت فی ک أربعة.
11- وردت فی ک عرضه.
12- وردت فی ق أسفل.

ص: 70
(أعلاها)
(1) إلی (سطحها) (2) (وسطحها مرخم أیضاً، وهو درج عود مستدیرة ودراجهُ تسعٌ وعشرون درجة) (3).
وأمّا حجر إسماعیل (علیه السلام) (4) (فجداره قصیر مستدیر) (5) کنصف دائرة المقابل العرض الشامی، وفیه قبر هاجر امّ إسماعیل علیه السلام وشبّر وشبیر إبنی هارون‌بن عمران علیهما السلام کما وردت فی الأحادیث (6) (الشریفة) (7) وارتفاع (جداره ذراعان ونصف الذراع، وعرض سعته من) (8) جدار عرض الکعبة إلی جدار (طرفی) (9) الحجر المقابل


1- وردت فی ق أعلاه.
2- وردت فی ک سحطها ویبدو أنّ الناسخ قد أخطأ فی نسخ هذه الکلمة.
3- وردت فی ق وعدد درجه: تسع وعشرون درجة مستدیرة کالمنارة، وأمّا سحطها: فمرخّم أیضاً. ویذکر أنّ عدد مراقی درجات سلّم سطح الکعبة هی ستّة مراقی تدور دوران درج المنارة. ینظر: الأزرقی، أخبار مکّة، ج 1، ص 366؛ باسلامة، تاریخ الکعبة المعظّمة، ص 114.
4- تجدر الإشارة أنّ أوّل تجدید للحجر المذکور حصل فی زمن السلطان العثمانی مرادالرابع، خلال عمارته للبیت الحرام سنة 1029- 1040 ه/ 1629- 1630 م. ینظر: الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 216.
5- وردت فی ق فالجدار القصیر المستدیر.
6- روی عن أبی عبداللَّه جعفر الصادق علیه السلام أنّ إسماعیل دفن امّه فی الحجر، وحجر علیها لئلّایوطأ قبر امّ إسماعیل فی الحجر، وفی حدیث آخر للصادق علیه السلام قال «الحجر بیت إسماعیل وفیه قبرها وقبر إسماعیل» کما ورد عنه علیه السلام قوله: «وهذا مصلّی شبّر وشبیر ابنا هارون». ینظر: الکلینی، الفروع من الکافی، ج 4، ص 210- 214.
7- سقطت من ک.
8- سقطت من ک.
9- وردت فی ک طرف.

ص: 71
(لجدار)
(1) العرض الذی فیه المیزاب (ستّة عشر ذراعاً ونصف الذراع) (2) وعرض سعته من طرفه إلی طرفه الآخر عشرون ذراعاً (3) وله فجوتان وهما باباه، (وسعة) (4) کلّ (واحد) (5) منهما ذراعان ونصف (6) وهو مرخّم کلّه (- وجداره کذلک-) (7) برخام أبیض، وأکحل، وأحمر، وأخضر، قطع ووصل عجیب، وفی وسطه قریباً من جدار العرض حیث ینزل ماء المیزاب، رخامة خضراء، مائلة إلی الصفرة مستدیرة کالمحراب وعن یمینها وشمالها محاریب إلی (طرفیها) (8) المتوازیین إلی (الرکنین) (9) الشامی و (الغربی) (10).


1- وردت فی ک الجدار.
2- وردت فی ک ستة عشر و نصف ذراعا.
3- هناک تضارب حول قیاسات الجدار فهناک من یشیر أن ارتفاعه بلغ سبعة عشر ذراعا وسعته عشرون ذراعا فیما أشار آخر أن ارتفاعه بلغ خمسة عشر ذراعا وبلغت سعته سبعة عشر ذراعا ء قیراطان، و هذا القیاس الأخیر مطابق لقیاس صاحب الرسالة مع فارق ضئیل لا سیما أن الفاسی یستخدم ذراع القماش و لیس ذراع البنائین. ینظر: شفاء الغرام، ج 1، ص 212.
4- وردت فی ک وسعة.
5- وردت فی ک واحدة.
6- ورد أن سعة باب الحجر الذی یلی المشرق مما یلی المقام خمسة أذرع و ثلاث أصابع، أما ذرع الباب الذی یلی المغرب فهو سبع أذرع بذارع الید کما یشیر الأزرقی، أما الفاسی فیذهب إلی أن سعة الباب من الجهة الشرقیة خمسة أذرع و من الجهة الغربیة خمسة اذرع و قیراط. ینظر: شفاء الغرام، ج 1، ص 216- 217.
7- وردت فی ک و جداره کلها.
8- وردت فی ک طرفیه.
9- وردت فی ق الرکن.
10- وردت فی ق المغربی.

ص: 72
وأمّا میزاب (الرحمة)
(1): فهو قطعة خشب علیه صفائح الفضّة المذهّبة من أوّله إلی آخره وطوله أربعة أذرع ونصف، (وعرضه ثلثا) (2) ذراع، وارتفاعه مثل ذلک.
وأمّا الحجر الأسود: المغروز فی الرکن العراقی، فطوله فی (الخارج) (3) نصف شبر وعرضه شبر، وارتفاعه فی الجدار ثلاثة أذرع، وطوله الأصلی الذی فی (داخل) (4) الجدار ثلثا ذراع (5) بذراع عمل البنّائین (6) وعلی عرضه (7) الذی فی داخل الجدار وثائق (8) ثلاثة من


1- یُنظر هامش 2 ص.
2- وردت فی ک و ف ثلثی، أشار الأزرقی أنّ طوله یبلغ ثلاثة أذرع ونصف، ینظر: أخبار مکّة، ج 2، ص 366.
3- وردت فی ق الظاهر.
4- وردت فی ق باطن.
5- روی أنّ طول الحجر الأسود فی الجدار ثلاثة أذرع، فیما أشار البعض أنّ طوله فی الأرض ذراعان وثلثا ذراع، أمّا بذراع القماش فطوله ذراعان وسدس ذراع، ویذکر أنّ قطره ثلاثین سنتیمتراً. ینظر: الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 195؛ الخربوطلی، تاریخ الکعبة، ص 186.
6- ذکر هنتس أنّ ذراع العمل المصریّة تعادل الذراع الهاشمیّة، وقد بلغ متوسّط طولها وفق‌حساباتنا 5/ 66 سم، والذراع المعماریة تساوی ذراع النجّار المصری. ینظر: المکاییل والأوزان، ص 89- 90.
7- سقطت من ک و ق.
8- وردت فی ک وثایق والوثائق: تعنی الرباط التی یشدّ بها الحجر، ویرجع عملها إلی عبداللَّه بن الزبیر، الذی قام ببناء الکعبة التی تضرّرت بعد أن احتمی بها من الجیش الاموی فأصابهاضرر بالغ بسبب مارُمیت به‌من الأحجار الملتهبة، لا سیما الحجر الأسود، فتمّ شدّه بسیور من فضّة من ثلاثة مواضع، وفی عهد هارون الرشید تمَّ إزالة سیور الفضّة وتمّت معالجة الجزء المتضرّر من الحجر بالماس من فوق الحجارة المحیطة بالسیور ومن تحتها وتمَّ إفراغ‌الفضّة فیها، وتوالت علی الحجر الإصلاحات حتّی عُمل له طوق من‌الفضّة و أصبحت الفضّة محیطة بالحجر کما حاله الیوم. ینظر: الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 192- 194.

ص: 73
فضّة فی ثلاثة مواضع، وعلی طوله الذی فی الجدار دائرة من (فضّة)
(1) لحفظ (الخدشة) (2) (الترقیة) (3) (التی فیه) (4) وعلی طوله وعرضه فی الخارج أیضاً (دائرة فضّة) (5).
وأمّا الحطیم: فهو ما بین الکعبة (و) (6) الحجر الأسود، وهو أفضل بقاع الأرض وفیه قبلت توبة آدم علیه السلام (7).
وأمّا (المستجار) (8): فهو فی (مقابل) (9) (الحطیم) (10)، ظهر الکعبة،


1- وردت فی ق الفضّة.
2- وردت فی ق الخدش.
3- سقطت من ق و ف.
4- سقطت من ک، وفی ف الذی.
5- وردت فی ق فضّة دائرة.
6- وردت فی ق إلی.
7- سقطت من ک. وقد ورد فی توبة آدم عن أبو بلال المکّی قوله: «رأیت أبا عبداللَّه علیه السلام طاف بالبیت ثمّ صلّی فیما بین الباب [باب الکعبة] والحجر الأسود رکعتین، فقلت له: ما رأیت أحداً منکم صلّی فی هذا الموضع؟ فقال: هذا المکان الذی تیب علی آدم فیه»، وتمّ إیراد قصّة توبة آدم فی روایات عدیدة عن الصادق علیه السلام. ینظر: الکلینی، الفروع من الکافی، ج 4، ص 190- 195.
8- ورد فی ک المسجار.
9- وردت فی ک مقابلة.
10- سقطت من ک.

ص: 74
من (الباب)
(1) المسدودإلی الرکن الیمانی. وأمّاکسوتها الخارجة المعظّمة (2)


1- وردت فی ک باب.
2- یُذکر أنّ أوّل من کسا الکعبة هو تُبّع أبو کرب أسعد الملک الحمیری، فقد کساهُ الوصائل وهی ثیاب من حبره من عصب الیمن وتبعه خلفاؤه فقد کانوا یکسونها بالجلد والقباطی وهو قماش مصری وقد أخذ الناس یقدِّمون الهدایا إلی الکعبة من الکساوی ویلبسونها علی بعضها فکان إذا بُلیَّ ثوب الکعبة ألبسوها آخر، واستمرّ الحال هکذا حتّی أخذت قریش زمام إدارة امور الکعبة وکسوتها. أمّا فی عهد الرسول صلی الله علیه و آله فقد کُسیت الکعبة بالبرود وهو ضرب من ثیاب الیمن وکان ذلک فی العاشر من المحرّم، وقد کساها أبو بکر وعمر وعثمان بالقباطی وکساها عثمان الدیباج أیضاً.
فی عهد المأمون کسیت الکعبة بثلاث کسوات، وفی عهد الناصر لدین اللَّه کسیت الکعبة بالخضرة ثمّ کسیت بالسواد واستمرّ هکذا ویبدو أنّ مسح الحجّاج أیدیهم بأستار الکعبة للتبرّک أثّر فی لونها الأبیض فسعی الخلفاء لتغییر لون کسوتها. ولمّا ضعف أمر العبّاسیّین أخذت الیمن ترسل الکسوة تارةً وتارةً ترسلها مصر إلی أن استقرّت صناعة کسوة الکعبة فیها. فقد اختصّت بضاعة الکسوة الخارجیّة مع صناعتها أقمشة الکسوة الداخلیّة حتّی العام 1118 ه/ 1706 م حیث أمر السلطان العثمانی أحمد بن السلطان مراد الرابع بحیاکة کسوة الکعبة الداخلیة فی اسطنبول.
وتجدر الإشارة إلی أنّ یوم کسوة الکعبة أصبح فی یوم النحر فی کلّ عام إلّاأنّ الکسوة تسدل من أعلاها ولا تسدل حتّی تصل إلی شاذروانها إلّابعد یوم النحر، عندها یقوم سدنتها برفع ما بقی من کسوتها القدیمة ویأخذون نصفها الأسفل فی السابع عشر من ذی القعدة من کلّ عام ویأتی أمیر الحج المصری فی احتفالٍ مهیب ومعه کسوة الکعبة حتّی یدخل المسجد ثمّ تخرج کسوة الکعبة من جوفها وتُنشر فی صحن المسجد ممّا یلی الشقّ الیمانی وترفع الکسوة کلّ شقّ یرفعها أعوان الأمیر والحجبة ویعملون علی إسدالها من أعلی الکعبة إلی الشاذروان. ویُذکر أنّ السلطان سلیمان القانونی قام بشراء عدّة قری لصناعة الکسوة إضافة إلی بسوس، سندبیس، أبو الغیط، القلیوبیة وهی سلکة، قریش المجر، کوم رحان، بجام، وغیرها وتسلّم الکسوة إلی الشیبی سادن الکعبة بحضور العلماء وتوضع یوم النحر علی الکعبة یوضع علیها حزامان وتعطی الکسوة القدیمة إلی الشیبی فضلًا عن کسوة باب الکعبة.
یُنظر: باسلامة، تاریخ الکعبة المعظّمة، ص 118؛ الخربوطلی، تاریخ الکعبة، ص 175- 177؛ العلی، المعالم العمرانیة، ص 45- 49.

ص: 75
(فأربعة)
(1) (أرباع) (2) وکلّ ربع من جدرانها الأربعة وکلّ ربع جزءآن (3) وأمّا ربع وجهها، جزء منه سبع شقق، وجزء منه (ثمانی) (4) شقق. وأمّا ربع ظهرها فمثل ذلک. وأمّا ربع عرضها الشامی ففی کلّ جزء من (أجزائه) (5) أیضاً ست شقق، وعرض الشقّة ذراع و (ثلثا) (6) ذراع فجملة (شققها) (7) أربع وخمسون شقّة من الحریر الخالص الأسود مکتوب علیه «اللَّه ربّی لا إله إلّااللَّه، محمّد رسول اللَّه» محبرة (محابیراً) (8) شبه (الدال) (9) (والتحبیر هو التخلیط) (10) وعلی قدر ثلثی ارتفاعها طراز مخیط بخیوط الفضّة المذهّبة دائرة علیها کالمنطقة (11)


1- سقطت من ک.
2- وردت فی ک فأرباع.
3- وردت فی ک جزئین.
4- وردت فی ک ثمانی.
5- وردت فی ق جزئه.
6- وردت فی ک ثلثی.
7- وردت فی ک شقتها.
8- وردت فی ک محابر.
9- وردت فی ق الدلل.
10- فی ف التخطیط.
11- المنطقة: مفردها نطاق وتعنی الحزام. ینظر: ابن منظور، لسان العرب، مادّة نطق.

ص: 76
عرضه کعرض الشقة مکتوبٌ علیه «إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ»
(1)
(الآیة) (2) وکلّ آیةٍ فیها ذکر البیت (3)، واسم السلطان، وتاریخ عملها (4). وهذه الأرباع والأجزاء مبطّنة بخامٍ أبیض یجمعها (أزایر من قطن بیضاء) (5) متوسّطة (الغلظة) (6) (و (کلّ شرائطها التی أُثقت) (7) من أعلاها وأسفلها.


1- قال تعالی: «إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِی بِبَکَّةَ مُبَارَکاً وَهُدیً لِلْعَالَمِینَ» سورة آل‌عمران، آیة 96.
2- سقطت من ق والآیة هی: قال تعالی: «إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِی بِبَکَّةَ مُبَارَکاًوَهُدیً لِلْعَالَمِینَ» سورة آل عمران، آیة 96.
3- کقوله تعالی: «وَللَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنْ اسْتَطَاعَ إِلَیْهِ سَبِیلًا وَمَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِیٌّ عَنِ الْعَالَمِینَ» سورة آل عمران، آیة 97؛ وقوله تعالی: «جَعَلَ اللَّهُ الْکَعْبَةَ الْبَیْتَ الْحَرَامَ قِیَاماً لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْیَ وَالْقَلَائِدَ ذَلِکَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ مَا فِی السَّمَوَاتِ وَمَا فِی الْأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیمٌ» سورة المائدة، آیة 97؛ وقوله تعالی: «وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِیمَ مَکَانَ الْبَیْتِ أَنْ لَاتُشْرِکْ بِی شَیْئاً وَطَهِّرْ بَیْتِی لِلطَّائِفِینَ وَالْقَائِمِینَ وَالرُّکَّعِ السُّجُودِ» سورة الحج، آیة 26؛ وقوله تعالی: «وَإِذْ یَرْفَعُ إِبْرَاهِیمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَیْتِ وَإِسْمَاعِیلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّکَ أَنْتَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ» سورة البقرة، آیة 127.
4- ورد أنّ الکسوة الموجودة علی الکعبة أبان حدوث السیل تعود لعهد السلطان العثمانی‌أحمد خان ومؤرّخة بسنة 1020 ه/ 1611 م وقد تمّ رفع هذه الکسوة بعد إعادة بنائها فی ولده السلطان مراد الرابع سنة 1039- 1040 ه، ووضعت کسوة جدیدة للکعبة تحمل اسم السلطان مراد الرابع فی العام المذکور. ینظر: باسلامة، تاریخ الکعبة المعظّمة، ص 118- 119.
5- وردت فی ق ازار من القطن الأبیض.
6- وردت فی ک الغلظ.
7- سقطت من ق و ف.

ص: 77
وأمّا وثیقتها من أعلاها: ففی حلقٍ وخشب (مغروضة)
(1) فی ثلثی الذراع- الذی وصفناه فیما تقدّم-.
وأمّا (وثیقتها) (2) من أسفلها ففی حلق متوسّطة (الغلظة) (3) مغروزة علی ظهر الشاذروان، وعددها سبعٌ وأربعون حلقة، وفی ربع الوجه البُرقع وهو الستر الذی علی الباب، وهو (قطعتی) (4) حریر أسود (عرض) (5) الشقّة طوله من أعلی الباب إلی أسفل الجدار، علیه نقوش و (خواتم) (6) عجیبة ومحاریب وقنادیل شغل الأبرة (مخیط) (7) بخیط الفضّة الخالصة (المذهّب وغیر المذهّب) (8) حتّی (طمست) (9) الحریر ولم یظهر إلّاکأنّه منسوج، ومکتوب علی حواشیه «قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ» (10)
و «لِإِیلافِ قُرَیْشٍ» (11)
وآیة «لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ


1- وردت فی ق معرضته وفی ک معرضة.
2- وردت فی ک وثایقها.
3- وردت فی ک الغلظ.
4- وردت فی ک قطعتین وفی ف قطعتا.
5- وردت فی ک وعرض.
6- وردت فی ق خواتیم.
7- سقطت من ق.
8- وردت فی ق المذهّبة وغیر المذهّبة.
9- وردت فی ک وفی ف اضمحلّت.
10- قال تعالی: «قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ، اللَّهُ الصَّمَدُ، لَمْ یَلِدْ وَلَمْ یُولَدْ، وَلَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ» سورةالإخلاص، آیة 1- 4.
11- قال تعالی: «لِإِیلَافِ قُرَیْشٍ، إِیلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّیْفِ، فَلْیَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَیْتِ، الَّذِی أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ» سورة قریش، آیة 1- 4.

ص: 78
رَسُولَهُ الرُّؤْیا بِالْحَقِّ»
(1).
وأمّا کسوتها الباطنة فی (تخریمتها) (2) وتبطینها وتزویقها وتوثیقها (کالظاهرة) (3) (عیدانها) (4) (غیر أنّها) (5) لیست بموثّقة فی أسفلها ولونها أبیض (وأحمر) (6) (ولیس) (7) أسماء الصحابة مکتوبة علیها، وکسوة الأساطین والسقف مثلها.
وأمّا شاذروانها الأصلی (8) المحیط (بها) (9): فارتفاعه ثلثا شبر، وعرضه نصف ذراع، وفی کتب الشافعیّة (10) (قصّته


1- قال تعالی: «لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْیَا بِالْحَقِّ» سورة الفتح، آیة 27.
2- وردت فی ک تجزیتها.
3- وردت فی ک کالظاهر.
4- سقطت من ف و ق.
5- سقطت من ک.
6- سقطت من ق.
7- سقطت من ق.
8- یذکر أنّ الشاذروان کان من أصل جدار الکعبة المعظّمة حینما کانت علی قواعد إبراهیم‌الخلیل علیه السلام وقد أنقضته قریش من عرض أساس جدار الکعبة المعظّمة حین ظهر علی وجه الأرض کما هی العادة فی البناء. ینظر: باسلامة، تاریخ الکعبة المعظّمة، ص 144- 145.
9- سقطت من ق.
10- أکّد هذه القصّة جمهور من علماء الشافعیّة وحتّی المالکیّة، فمن أبرز من أیّد هذه القصّةوأشار إلیها الشیخ أبو حامد الاسفرائینی وابن الصلاح والنووی، وهناک من نقل عنهم کالمحبّ الطبری، وقد أشار الشافعی فی کتاب الامّ أنّ من طاف علی الشاذروان ینبغی أن یعید طوافه، وقد ذهب الشافعی وأصحابه إلی وجوب الاحتراز من الشاذروان لأنّ الذی یطوف حوله- بحسب رأیهم- لا یصحّ طوافه. ینظر: الشافعی، کتاب الامّ، مج 2، ج 2، ص 150.

ص: 79
مذکورة)
(1) وهی: (أنّ السیل هدم الکعبة قبل مبعث (النبیّ) (2) صلی الله علیه و آله بعشرین سنة، فأعادت قریش عمارتها علی البنیة التی (هی) (3) علیها الیوم، ولم یجدوا من الأموال الطیّبة ما یفی بالنفقة، فترکوا من جانب الحجر بعض البیت وأخّروا الرکنین الشامیّین عن قواعد إبراهیم علیه السلام وضیّقوا عرض الجدار الذی بین الرکنین (الأسود) (4) والشامی الذی یلیه، وبقی من الأساس شبه الدکان (الذی کان) (5) مرتفعاً وهو (هذا) (6) الذی یسمّی شاذروان» وأنا لا أعتقد (بهذا) (7) القول لأنّ (الشیخ الصدوق محمّد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمّی رحمه الله) (8) روی فی أوّل کتاب الحجّ (فی) (9) کتاب (من لا یحضره الفقیه) عن


1- وردت فی ق و ف مذکورة قصّته. تنظر القصّة: الشافعی، کتاب الامّ، ج 2، ص 151.
2- وردت فی ک رسول اللَّه.
3- سقطت من ق.
4- وردت فی ق الحجر الأسود.
5- سقطت من ک.
6- سقطت من ق.
7- وردت فی ک فی هذا.
8- وردت فی ک الصدوق، والصدوق: هو شیخ الحفظة ووجه الطائفة وشیخ المحدِّثین‌فیما یروی عن الأئمّة الطاهرین، کان جلیل القدر، بصیراً بالأخبار، ناقداً للآثار، عالماً بالرجال، وهو استاذ الشیخ المفید، وله من المصنّفات، نحو ثلاثمائة مصنّف، ولد ببغداد سنة 355 ه/ 965 م وتوفّی بالری فی إیران سنة 381 ه/ 991 م. ینظر: القمی، الکنی والألقاب، ج 1، ص 216- 217.
9- وردت فی ق من.

ص: 80
المعصومین علیهم السلام هذه العبارة (الشریفة)
(1) «وما فی الحجر شی‌ءٌ من البیت ولا قلامة ظفر» (2) (انتهی) (3) وعلی ظهر شاذروانها جص مسند إلی (جدرانها) (4) (ارتفاعه) (5) (ذراع) (6) قد صفّت علیه ألواح رخام، طولها ذراع ونصف، فصار لأجل ذلک محدوباً کله (لا تثبت) (7) علیه رِجلٌ إلّاعند الباب (والحجر) (8).
وأمّا مطافها: فهو مفروشٌ بالرخام وعلی دوره (أساطین) (9) مستدیرة (کاستدارته) (10) عددها (ثلاثة) (11) وثلاثون اسطوانة، وعلی کلّ (اسطوانة) (12) قبّة صغیرة وعلی (بعض) (13) القبّة هلال وکلاهما من صِفر وبین کلّ اسطوانتین میل (حدید) (14)


1- وردت فی ک هکذا.
2- ینظر: من لا یحضره الفقیه ج 2، ص 193.
3- سقطت من ق.
4- وردت فی ق جدارها.
5- وردت فی ق ارتفاع.
6- سقطت من ق.
7- فی ف یثبت.
8- لم ترد فی ق و ک.
9- وردت فی ک أساطن.
10- وردت فی ق لاستدارته.
11- وردت فی ق ثلاث.
12- وردت فی ق واحدة.
13- سقطت من ک و ف.
14- فی ق و ک واحد.

ص: 81
وطرفاه مغروزان فی الاسطوانتین اللّتین علی (طرفیه)
(1) ومعلّق علی هذا المیل سبعة قنادیل تسرج فی اللیل (2).
(وأمّا) (3) وسعة دوره مائتان و (ثمانیة) (4) عشر ذراعاً، (وأمّا) (5) سعته من الرکن العراقی إلی طرفه (6) (المنتهی) (7) إلی قبّة زمزم سبعة وثلاثون ذراعاً (8)، (وسعته من الرکن الشامی إلی طرفه الذی قرب المقام (ثلاث وثلاثون) (9) ذراعاً، وسعته من الرکن الغربی إلی (المحیط) (10) المقابل له (أیضاً) (11) خمسٌ وثلاثون ذراعاً) (12).
وأمّا مقام إبراهیم (علیه السلام) (13) فحجر مربّع (طولانی) (14) طوله


1- وردت فی ق طرفه.
2- فی ف اللیالی.
3- وردت فی ک سعة.
4- وردت فی ق و ف ثمان.
5- سقطت من ق.
6- فی ک و ف المنتهی.
7- فی طرطه.
8- یذکر أن المسافة بین الرکن الذی فیه الحجر الأسود الرکن العراقی و حتی بئر زمزم یبغ نحو ستة و ثلاثون ذراعا و نصف ینظر: العلی، المعالم العمرانیة، ص 51.
9- فی ف و ثلاثون.
10- فی ف محیط.
11- سقطت من ف و ک.
12- سقطت من ک.
13- ینظر ص 8 من النص.
14- وردت فی ق طول.

ص: 82
(ذراعاً)
(1) وعرضه قدر نصف ذراع، وارتفاعه قدر ثلثی ذراع فیه الآیات البیّنات (2) موضع قدمی (إبراهیم) (3) الخلیل علیه السلام وهو مواجه لوجه البیت (بل مائل) (4) عن البیت إلی جهة الیمین للداخل قلیلًا، وفی زمان إبراهیم علیه السلام کان لاصقاً بالکعبة (فحوّلته) (5) قریش، (وردّه) (6) رسول اللَّه صلی الله علیه و آله (إلی مکانه الأوّل) (7) فحوّله عمر فی خلافته إلی مکان کفّار قریش (ومکانه موجود بحفرة تسمّی الآن بالمعجنة، واللَّه أعلم) (8) کما روی (رئیس الطائفة) (9) الشیخ الطوسی (10)


1- فی ق و ک ذراع.
2- ورد تأکید فی القرآن الکریم علی هذه الآیات منها قوله تعالی: «فِیهِ آیَاتٌ بَیِّنَاتٌ مَقَامُ‌إِبْرَاهِیمَ وَمَنْ دَخَلَهُ کَانَ آمِناً» سورة آل عمران، آیة 97، وقوله تعالی: «وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِیمَ مُصَلّیً» سورة البقرة، آیة 125، وقد روی أنّ مقام إبراهیم هو موقع بیت اللَّه الحرام، وأنّ ما بین الرکن والمقام قبور تسعةٍ وتسعین نبیّاً. ینظر: الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 202.
3- سقطت من ک.
4- وردت فی ک و ف مائلًا.
5- وردت فی ک و ف فحوله.
6- وردت فی ق فردّه.
7- سقطت من ق.
8- سقطت هذه العبارة من ق و ک.
9- سقطت من ک.
10- هو أبو جعفر محمّد بن الحسن بن علی الطوسی، عماد الشیعة ورافع أعلام الشریعة، تتلمذ علی ید الشیخ المفید والسیّد المرتضی وغیرهم، ولد فی سنة 385 ه/ 995 م بعد وفاة الشیخ الصدوق بأربع سنوات، وقدم إلی العراق سنة 408 ه/ 1017 م بعد وفاة السیّد الرضی، ثمّ هاجر إلی مشهد الإمام علی علیه السلام خوفاً من الفتنة التی تجدّدت فی بغداد، توفّی سنة 460 ه/ 1067 م وقبره مزار یعرف بالمسجد الطوسی فی النجف الأشرف. ینظر: الحکیم، الشیخ الطوسی، ص 62- 79.

ص: 83
(طاب ثراه)
(1) فی کتاب (التهذیب) (فی) (2) زیادات الحجّ (بسنده) (3) عن عبداللَّه بن میمون (القدّاح) (4)، عن جعفر، عن أبیه علیهما السلام قال: «کان المقام لازقاً بالبیت، فحوّله عمر» (5) إنتهی (6).
ونحن مأمورون من المعصومین علیهم السلام بأن نصلّی صلاة (طواف) (7) الواجب (8) فی المکان الذی فیه الآن حتّی یظهر المهدی علیه السلام.
وعلیه قبّة من (صفائح) (9) الحدید طولها قدر ذراعین وثلثی ذراع، وعرضها قدر ذراعین ونصف، لها باب (صغیر) (10) علیه قفل


1- سقطت من ک.
2- وردت فی ک وفی.
3- سقطت من ک و ف.
4- سقطت من ک و ف عبداللَّه بن میمون القداح: هو أحد حجج الأئمّة الإسماعیلیّة فی‌دورها الأوّل، ولقب بالقدّاح لأنّه کان کوالده یستخرج الماء من العین المتورّمة. ینظر: غالب، أعلام الإسماعیلیّة، ص 345- 347.
5- ینظر: الطوسی، تهذیب الأحکام، ج 5، ص 454.
6- سقطت من ق و ک.
7- وردت فی ق الطواف.
8- وقد أشار الکلینی أنّهما من الصلوات الواجبة وهما رکعتان تقرأ فی الاولی التوحید وفی الثانیة «قُلْ یا أَیُّهَا الْکافِرُونَ» وللمکلّف بهما أن یصلّیهما فی أیّ ساعة یشاء من طلوع الشمس وحتّی غروبها من ذلک الیوم. ینظر: الاصول من الکافی، ج 1، ص 282.
9- وردت فی ک صفایح.
10- فی ف صغیرة.

ص: 84
(من)
(1) حدید، وعلیها کسوة حریر منقوشة (أیضاً) (2) کنقش البرقع إلّا أنّها أخفّ نقشاً منه مکتوب علی جوانبها «إنّ أوّل بیت وضع للناس» (3) (الآیة) (4) وکلّ آیة فیها ذکر البیت واسم السلطان، وهذه القبّة (فی) (5) وسط قبّة اخری منقوشة بالذهب وبین أساطینها شبابیک حدید (ولها) (6) هلال مذهّب عجیب، وعلی بابها رواق علی اسطوانتین، وبابها أحد شبابیکها وهو فی رواقها وعلیه قفل وعلی الرواق صفةُ مزخرفة مذهّبة عجیبة، (وعلی سطحها) (7) وسطح الرواق ألواح من رصاص (و) (8) بین کلّ لوح ولوح ثالیة ضلع مشغل عجیب متقن لم أرَ مثله، وارتفاع هذه القبّة ورواقها (ارتفاع جید) (9) متوسّط، وطولها ستّة أذرع وعرضها (خمسة) (10) أذرع.
وأمّا المنبر (11) فعالٍ ضخم الهیکل من الرخام (الأبیض، عدد


1- سقطت من ک.
2- سقطت من ک.
3- قال تعالی: إن أول بیت وضع للناس للذی ببکة مبارکا و هدی للعالمین سورة آل عمران، آیة 96.
4- سقطت من ق.
5- سقطت من ق و ک.
6- سقطت من ق و ک.
7- سقطت من ک و ف.
8- سقطت من ق و ک.
9- فی ف و ارتفاع جید.
10- ورد فی ک خمس.
11- إنّ المنبر الذی یشیر إلیه صاحب المخطوطة، یرجع إلی عهد السلطان العثمانی سلیمان‌القانونی، وقد بعثه إلی مکّة سنة 966 ه/ 1558 م، وهو مصنوع من الحجر والرخام المرمر البرّاق الناصع البیاض وهو قائم بفناء المسجد الحرام أمام الکعبة المعظّمة.
وعلی الرغم من طول المدّة التی مرّت علی قبّته المموّهة بالذهب إلّاأنّها لم تفقد شیئاً من بریقها ولمعانها لکثرة ما طُلیَ بها من الذهب، ویمتاز هذا المنبر بأنّ الشمس لا تصل إلی الموضع الذی فیه الخطیب وقد کُتِبَ علیه أنّه «بسم اللَّه الرحمن الرحیم، صدق اللَّه جلَّ اسمه سنة 966 ه. وقد أرّخه القاضی صلاح الدِّین القریشی بقوله:
إنّ ذا المنبر الذی قد حوی الحسن کلّه
هاک تاریخه الذی شهد الخلق فضله
لسلیمان منبرٌ ب - الدُعا شاهد له
یُنظر: کرارة، الدِّین وتاریخ الحرمین، ص 116- 119.

ص: 85
درجاته (ستّة)
(1) عشر درجة) (2)، وعلی جوانبه خواتم من نفس (الجنس) (3) وعلی درجته العلیا قبّة عجیبة علی أربع (اسطوانات) (4) علی هیئة الشکل الصنوبری، مذهّبة وعلی رأس القبّة شبکة فیها (لفظی) (5) الجلالة [اللَّه أکبر] (6) و (محمّد) مشبّکة بشکل رأس الرایة، وعلی (درجته) (7) السفلی باب من الصِفر علیه شراریف حسان من (الرخام) (8).


1- فی ف و ک ست.
2- سقطت من ک.
3- وردت فی ک الجسد وفی ف نقش الجسد.
4- فی ف إسطوانة.
5- وردت فی ق لفظتا وفی ف لفظتی.
6- إضافة یقتضیها السیاق.
7- وردت فی ق الدرجة.
8- وردت فی ق الصِفر.

ص: 86

الفصل الثالث/ فی ذکر صفة المسجد الحرام وأبوابه ...

(الفصل الثالث) (1) فی ذکر صفة المسجد الحرام وأبوابه
فی ذکر صفة المسجد الحرام، وأبوابه (وأسمائها) (2) وأساطینه، وما فیه من القباب فی صحن المسجد، و (ما) (3) علی رواقه، وصفة زمزم (المکرّم) (4) والصفا والمروة.
(إعلم أیّها الأخ اللبیب (5)، جعلنی اللَّه وإیّاک (والمؤمنین) (6) فی جوار المعصومین (علیهم السلام) (7) أنّ المسجد الحرام أیضاً بعض جوانبه أطول من بعض وهو متّسع محصب (8) إلّاخلف المقام وحیث (توقف) (9) درج البیت والمنبر وبین یدی زمزم فإنّه مفروش مرخم (10)، وطوله أربعمائة


1- وردت فی ک أما الفصل الثالث.
2- وردت فی ک و اسمائه.
3- سقطت من ک و ف.
4- سقطت من ک.
5- فی ف البیت، و فی ک إعلم یا أخی.
6- سقطت من ک و ق.
7- وردت فی ف صلوات الله علیهم اجمعین.
8- محصب: مفروش بالحصا. ینظر: ابن منظور، لسان العرب، مادة حصب.
9- وردت فی ق یوقف.
10- مرخم: أی مبلط بالمرمر.

ص: 87
ذراع وعرضه (مائتین وسبعین)
(1) ذراع (2) سوی الزیادتین الآتی ذکرهما وجدرانه عالیة، وشراریفه (3) بادیة، وفی کلّ رکن من (الأرکان) (4) الأربعة منارةٌ طویلةٌ، وما بین جدار العرض الذی فی مقابل وجه الکعبة أیضاً (منارتین) (5) وما بین جدار الطول الذی فی مقابل (العرض الشامی) (6) الذی فیه المیزاب أیضاً منارة، والکعبة فی (وسط المسجد) (7) کالعروس (وجملة عدد منائر المسجد سبع منائر) (8)، وفیه زیادتان خارجتان عن تربیعه:
فالأُولی فی (طوله) (9) المقابل (للعرض الشامی) (10) و فیها منارة سابقة.


1- وردت فی ق مائتان و سبعون.
2- ذکر الأرزقی أن طول المسجد الحرام أربعمائة ذراع و أربعة أذرع، أما عرضه ثلاثمائة ذراع و أربعة أذرع بذراع الید، فیما ذکر الفاسی أن طوله بذراع القماش ثلاثمائة ذراع و ستة و خمسین ذراعا أی ما یعادل أربعمائة ذراع و سبعة أذرع بذراع الید، أما عرضه مائتی ذراع و ستة ستین ذراعا أی ما یعادل ثلاثمائة ذراع و أربعة أذرع بذراع الید. ینظر: شفاء الغرام، ج 1، ص 230- 231.
3- فی ف شرارقة.
4- سقطت من ق.
5- وردت فی ق منارتان.
6- وردت فی ک عرضه الشامی.
7- وردت فی ک ف.
8- سقطت من ک و ف.
9- وردت فی ق الطول.
10- وردت فی ق العرض الشامی.

ص: 88
والثانیة
(1) فی جانب عرضه لظهرها.
وأمّا أبوابه: فتسعة عشر باباً:
الباب الأوّل (2): باب السلام (3) وله ثلاثة منافذ.
(الباب) (4) الثانی: باب الدریبة (5) وله مدخل واحد.
(الباب) (6) الثالث: باب السویقة (7) (وهی) (8) الزیادة الأُولی (وله أیضاً) (9) مدخل واحد.
الباب الرابع: باب (المقصود) (10) وهو فی الزیادة الأُولی (أیضاً) (11)


1- فی ف وثانیة.
2- فی ف الأوّل باب.
3- باب السلام: ویُعرف قدیماً بباب بنی شیبة وکان یسمّی فی الجاهلیة عند أهل مکّة بباب بنی عبد شمس بن عبد مناف. ینظر: الأزرقی، أخبار مکّة، ج 1، ص 87.
4- وردت فی ک والباب.
5- وردت فی ف الدریة باب الدریبة: ویقع علی یمین الداخل إلی المسجد من باب السلام بالجانب الشامی. ینظر: کرارة، الدِّین وتاریخ الحرمین، ص 130.
6- وردت فی ک والباب.
7- باب السویقة: ویقع هذا الباب فی صدر الزیادة الحاصلة علی دار الندوة. ینظر: کرارة، الدِّین وتاریخ الحرمین، ص 130.
8- وردت فی ق و ف وهو.
9- وردت فی ق له و ک وله.
10- وردت فی ق الفهود ولم أجد فی المصادر التی تتبّعتها باباً بهذا الاسم- من أبواب‌المسجد- وربّما یکون هذا الاسم لأحد الأبواب السابقة الذکر أو اللّاحقة، وربّما حصل خلط فی إطلاق تسمیتین علی باب واحدة مع مرور الوقت وتقادم الزمن.
11- سقطت من ق.

ص: 89
(وله)
(1) مدخل واحد.
الباب الخامس: باب العجلة (2)، وهو مشهور بباب (الباسطیة) وله مدخل واحد.
الباب السادس: باب السدّة (3) وله مدخل واحد. وبجنبه (من جهة الیمین) (4) بیت الفقیر (ومتّصل به مسکن) (5) وله شبابیک تجاه الکعبة (المشرّفة) (6) والحمد للَّه‌الذی جعلنی من جیران بیته الحرام.
الباب السابع: باب العمرة (7) وله مدخل واحد.
الباب الثامن: باب إبراهیم (8) وهو فی الزیادة الثانیة وعلیه قصرٌ


1- وردت فی ک له.
2- باب العجلة: سمّی بهذا الاسم لوقوعه عند دار تسمّی قدیماً بدار العجلة وهی من دور بنی‌سهم کانت لآل سمیر بن وهب السهمی وقد ابتاعها منه عبداللَّه بن الزبیر وقد سمّیت بهذا الاسم لأنّه عجّل فی بنائها فکان العمّال یشتغلون لیل و نهار لإکمالها، وقیل لأنّ حجارتها کانت تُنقل علی عجل تجرّها البغال. ینظر: العلی، المعالم العمرانیة، ص 64.
3- باب السدّة: اطلق علیه هذا الاسم لأنّه سُد ثمّ فتح، ویُعرف بدرب عمرو بن العاص. ینظر: کرارة، الدِّین وتاریخ الحرمین، ص 130.
4- سقطت من ق و ک.
5- سقطت من ق و ک.
6- وردت فی ق الشریفة.
7- باب‌العُمرة: وعُرف بهذاالاسم لأنّ المعتمرین من‌التنعیم یدخلون ویخرجون من هذا الباب فی‌الغالب وقد ذکره الأزرقی ب باب بنی سهم. ینظر: الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 239.
8- باب إبراهیم: سمّی بذلک نسبةٍ إلی خیّاط اسمه إبراهیم کان یجلس عنده، ینظر: أخبارمکّة، ج 2، حاشیة ص 92 وقد توهّم ابن جبیر بنسبة هذا الباب إلی نبیّ اللَّه إبراهیم الخلیل علیه السلام. ینظر: رحلة ابن جبیر، ص 74.

ص: 90
عال وله مدخل واحد.
الباب التاسع: باب حزورة
(1) وعوام الناس یسمّونه (عزوره) بالعین المهملة، وهو غلط لأنّ (صاحب النهایة) ذکر فی کتابه حزوره بالحاء المهملة (2). وذکر حدیث عبداللَّه بن الحمراء (قال ومنه حدیث) (3) أنّه سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله وهو واقفٌ بالحزورة من مکّة- (وهو) (4) موضع عند باب الحنّاطین (5). (وروی) (6)رئیس الطائفة الشیخ الطوسی (رحمه الله) (7) فی کتاب (تهذیب الأحکام) (8) (الحدیث) (9) هکذا: (عن) (10) (الحسن) (11) بن سعید، عن (فضالة) (12) عن عبداللَّه بن


1- وردت فی ک حروزه وقد عرّفهُ الأزرقی بأنّه باب حکیم بن حزام وبنی الزبیر بن‌العوّام ویغلب علیه تسمیة باب الحزامیة لأنّه یلی خط الحزامیة، وروی أنّ الحزورة هی الرابیة الصغیرة، والحزورة أوّل الإسلام کانت کلّها سوقاً تقع فی فناء دار امّ هانی بنت أبی طالب عند سوق الخیّاطین. ینظر: الأزرقی، أخبار مکّة، ج 2، ص 91؛ الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 238؛ العلی، المعالم العمرانیة، ص 64.
2- ینظر: ابن الأثیر، النهایة فی غریب الأثر، ج 1، ص 380.
3- سقطت من ق و ک.
4- وردت فی ک هو.
5- ینظر: ابن الأثیر، النهایة فی غریب الأثر، ج 1، ص 380.
6- وردت فی ک و ف وذکر.
7- سقطت من ک.
8- وردت فی ق التهذیب.
9- سقطت من ک.
10- سقطت من ک.
11- وردت فی ک و ف الحسین.
12- سقطت من ق.

ص: 91
سنان، عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: «خط إبراهیم علیه السلام بمکّة ما بین الحزورة إلی المسعی»
(1) (2) وله مدخلان.
الباب العاشر: باب امّ هانی (3) وله مدخلان.
الباب الحادی عشر: باب الرحمة (4) وله مدخلان.
الباب الثانی عشر: باب (المجاهدیة) (5) وله مدخلان.
الباب الثالث عشر: باب (اجیاد) (6) وله مدخلان.
الباب الرابع عشر: باب الصفا (7) وله خمسة منافذ (ووقوع الباب


1- فی ف السعی.
2- ینظر: تهذیب الأحکام، ج 5، ص 454.
3- باب امّ هانی: سمّی هذا الباب باسم امّ هانی لأنّ ما یلی الباب من المسجد کان داراً لُامّ هانی‌بنت أبی‌طالب واخت الإمام‌علیّ علیه السلام وزوجة هبیربن‌عمر المخزومی، ویسمّی‌هذا الباب أیضاً ب باب الملاعبة لأنّها بحذاء دار تنسب للقوّاد العسکریّین تسمّی الملاعبة، وعرّفه نزیل الحرمین الأقشهری ب باب الفرج ویُطلق علیه أیضاً باب الولوج، باب العروج، باب اجیاد الکبیر، باب أبی جهل وفی العهد العثمانی اطلق علیه باب الحمید نسبةً إلی السلطان العثمانی عبدالحمید الثانی 1876- 1909 م. ینظر: کرارة، الدِّین وتاریخ الحرمین، ص 130.
4- باب الرحمة: وهو أحد أبواب بنی مخزوم ویُقال له أیضاً باب المجاهدیة لأنّه یقع عند مدرسة الملک المؤیّد المجاهد صاحب الیمن. ینظر: الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 238.
5- ورد فی ک المجاهدین ویبدو أنّ هذا الباب هو ذاته باب الرحمة الذی سبق التعریف به وربما وقع المؤلِّف فی لبس فی هذا الجانب.
6- ورد فی ک اجیادین ویسمّی هذا الباب ب باب اجیاد الصغیر لأنّه یقع علی فم شعب اجیاد وسمّاه ابن جبیر ب باب الخلقیین. ینظر: رحلة ابن جبیر، ص 73.
7- باب الصفا: وقد عرّفه أصحاب المناسک بأنّه باب مخزوم لأنّهم سکنوا فی تلک الجهة، وموضعه فی زقاق ضیّق یخرج منه من مضی من الوادی یرید الصفا، ویروی أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله وطأ فی موضعها حین خرج إلی الصفا، وتسمّی أیضاً باب بنی عدی بن کعب لأنّ دورهم کانت ما بین الصفا إلی المسجد وموضع الخبیزة. ینظر: الأزرقی، أخبار مکّة، ج 2، ص 90.

ص: 92
الرابع عشر فی الصفا فیه إشارة عجیبة)
(1).
الباب الخامس عشر: باب البغلة (2) وله مدخلان.
الباب السادس عشر: باب بازان (3) وله مدخلان.
الباب السابع عشر: باب (أمیر المؤمنین، وإمام المتّقین، ویعسوب المسلمین، وقائد الغُرّ المحجّلین، قاتل الناکثین والقاسطین والمارقین، أسد اللَّه الغالب) (4) علیّ بن أبی طالب علیه السلام، وله ثلاثة منافذ.
الباب الثامن عشر: باب العبّاس (5) وله (ثلاثة) (6) منافذ.


1- سقطت من ق و ف.
2- باب البغلة: یطلق علیه باب بنی سفیان بن عبد الأسد، ولا یُعرف سبب هذه التسمیة. ینظر: الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 238.
3- باب بازان: اطلق علیه هذا الاسم لأنّ عیناً بمکّة کانت معروفة ب عین باذان قرب هذا الباب، وقد أشار الفاسی أنّ باذان هو المحل الذی تجری به عین مکّة وینزل إلیه بدرج وشکله مستطیل، ویمکن القول إنّ المحل سمِّی باسم العین من تسمیة الحال باسم المحل، ویُسمّی أیضاً ب باب بنی عائذ. ینظر: کرارة، الدِّین وتاریخ الحرمین، ص 132.
4- سقطت من ک و ف، وقد عرّفه الأزرقی ب باب بنی هاشم وهو مستقبل الوادی ویقال له باب البطحاء فی الزیادة التی أحدثها المهدی العبّاسی، ینظر: الأزرقی، تاریخ مکّة، ج 2، ص 88، وربّما سمّی ب باب علیّ علیه السلام لأنّ الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام کان یدخل ویخرج منه تحدیداً فسمّی باسمه.
5- باب العبّاس: وسمّی بذلک نسبةً إلی العبّاس بن عبد المطّلب الذی یقع داره عندها وقد أطلق علیه ابن الساج فی منسکه اسم باب الجنائز لا سیما عند وصفه السعی. ینظر: الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 238.
6- ورد فی ک الجنایز، وقد أطلق علیه فی‌البدایة باب‌النبیّ صلی الله علیه و آله لأنّه کان یدخل ویخرج- منه وهو المنفذ إلی منزله حیث تقطن زوجهُ امّ المؤمنین خدیجة بنت خویلد رضوان اللَّه علیها فی زقاق العطّارین، ویُعرف ب باب الجنائز لأنّ الجنائز کانت تخرج منه فی الغالب، ویُعرف أیضاً ب باب النساء لأنّ النساء کنَّ یدخلن منه إلی بیت اللَّه الحرام، ویقال له أیضاً باب الأفضلیة لقربه من مدرسة الأفضلیّة، و باب الحریریّین لأنّ الحریر یُباع قرب هذا الباب، و باب القفص لأنّ الصیّاغ کانوا یضعون الحلی فی أقفاص لبیعها قرب الباب. ینظر: ملحس، أخبار مکّة للأزرقی، ج 2، حاشیة ص 87- 88.

ص: 93
الباب التاسع عشر: باب الجنائز (وتسمّی‌باب‌النبیّ صلی الله علیه و آله)
(1) وله مدخلان.
فجملة (منافذهُ ومداخله تسع وثلاثون) (2).
وأمّا أساطینه التی هی خارجة عن الجدار، فخمسمائة اسطوانة (3) ففی طوله المقابل لعرضها الیمانی ثلاثة صفوف، وفی طوله المقابل (لعرضها) (4) الشامی- (وفیه) (5) الزیادة الأُولی کما تقدّم- (وفیه) (6) ثلاثة صفوف أیضاً، وفی بعضه أربعة، وفی عرضه المقابل لوجه الکعبة (ثلاثة) (7) صفوف أیضاً وفی عرضه المقابل لظهرها (ثلاثة


1- سقطت من ق.
2- وردت فی ک فجملة منافذه تسع وثلاثون مدخلًا.
3- یُذکر أنّ عدد أساطین المسجد الحرام بلغت نحو أربعمائة وثمانون اسطوانة، وأصبح‌عددها أربعمائة وستّة وتسعون اسطوانة بعد الزیادات التی استحدثت فی المسجد الحرام خلال الفترات المتعاقبة وصولًا إلی عمارة مراد الثالث الذی أتمَّ العمل فیه عام 984 ه/ 1547 م. ینظر: ملحس، تاریخ مکّة للأزرقی، ملحق ج 2، ص 306- 307.
4- وردت فی ک لعرضه.
5- وردت فی ک وفی.
6- سقطت من ق.
7- وردت فی ک ثلاث.

ص: 94
صفوف أیضاً)
(1).
فجملة الخمسمائة فی هذه الصفوف (الاثنی) (2) عشر والتی غیر خارجهُ تقرب من ستّین اسطوانة واللَّه أعلم.
وأمّا الذی فی صحن المسجد من القباب (فثلاثة قبب) (3).
(أمّا) (4) القبّة الاولی: (فهی) (5) قبّة العبّاس (رضی الله عنه) (6) وهی مربّعة حسنة البناء، ولها شراریف (7)، ولها ستّة شبابیک حدید من جهاتها، وملصق إلی ظهرها قبّة صغیرة قد ضمّها (تربیعها) (8) حتّی صارتا کالقبّة الواحدة لم یفترقا إلّافی المدخل، وفی وسطها حوض مستدیر متوسّط العظم من ألواح رخام مضلّعة بالرصاص، وفی (وسطه) (9) قصبة لدخول (الماء) (10).


1- وردت فی ک ایضا ثلاث صفوف.
2- وردت فی ق الاثنی.
3- وردت فی ق فثلاث.
4- سقطت من ق.
5- سقطت من ق.
6- سقطت من ک.
7- فی ف شرایف.
8- وردت فی ق تربیعا.
9- وردت فی ک وسطها.
10- وردت فی ک الماء إلیها.

ص: 95
(وأمّا)
(1) (القبّة) (2) الثانیة: قبّة الفرّاشین (3) وهی مربّعة أیضاً، ولها ستّة شبابیک وفی زاویتها الشرقیة حجر فیه أثر قدم النبیّ صلی الله علیه و آله واللَّه أعلم.
(وأمّا) (4) (القبّة الثالثة) (5): قبّة زمزم (6) وهی مربّعة عالیة، ولها ثمانیة شبابیک حدید (فی) (7) جهاتها الثلاث، وسقفها منفرج وملصق إلیها من جهتها التی تقابل باب الصفا (قبّة) (8) صغیرة مستطیلة لها (ثلاث) (9) شبابیک حدید وعلی سطح الکبیرة رواق مزخرف


1- سقطت من ق.
2- سقطت من ک.
3- یحتمل من خلال النصوص التی اطّلعنا علیها أنّها أحد القباب الموجودة فی صحن المسجد الحرام والتی کان یأوی إلیها الفرّاشین المکلّفین بالعنایة بالمسجد. للتفاصیل ینظر: الفاسی، العقد الثمین، ج 2، ص 314.
4- سقطت من ق.
5- سقطت من ک.
6- یُذکر أنّ سلیمان بن علی بن عبداللَّه بن عبّاس عمل قبّة علی موضع جلوس ابن عبّاس فی زاویة زمزم التی تلی الصفا والوادی، ثمّ عمل المنصور العبّاسی قبّة زمزم خلال خلافته للمسلمین، ویوصف المهدی العبّاسی بأنّه أوّل من بنی قبّةً ما بین زمزم وبیت الشراب وقد وضعت القبّة فی الدوحة التی أنزل إبراهیم علیه السلام ابنه إسماعیل علیه السلام وامّه هاجر تحتها، ثمّ اعید بناؤها زمن المعتصم العبّاسی، ثمّ جدّدت فی عهد السلطان العثمانی مراد الرابع فی العام 1072 ه/ 1758 م. ینظر: الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 251؛ العلی، المعالم العمرانیة، ص 52.
7- ورد فی ق من.
8- وردت فی ق فیه فتحة.
9- وردت فی ق ثلاثة.

ص: 96
(یؤذن)
(1) فیه وعلیه قبّة (لها) (2) هلال، وله درج أوّله عند الباب وآخره علی عجز القبّة، وفی رأس الدرج باب صغیر.
وأمّا بئر زمزم وهو فی وسط هذه القبّة أی الکبیرة، وطوله أربعون ذراعاً وعلیه (خرزة) (3) (الخرزة بالخاء المعجمة وتقدیم الراء المفتوحة علی زاء جدار مدوّر وعلی البئر منه) (4) من ألواح رصاص لها أضلاع بین کلّ ضلع منها والآخر لوح رخام وعلی (دوریها طوقان) (5) من حدید بینهما أمیال (من) (6) حدید، بین کلّ میلین لوح من نحاس مستدیرة کاستدارتها وارتفاع هذه (الخرزة) (7) ذراع (وثلثا ذراع) (8) وعرضها شبر وثلاثة أصابع، ودورها عشرون ذراعاً، وهی عظیمة الهیکل (هائلة) (9) المنظر وعلیه بکرات فی الخشبتین المغروزتین أحد


1- وردت فی ق و ف یؤذّنون.
2- وردت فی ک له.
3- وردت فی ک خرازة.
4- سقط هذا المقطع من ق و ک.
5- وردت فی ک دورها طوقین.
6- سقطت من ک.
7- وردت فی ک الخریزة.
8- سقطت من ف.
9- وردت فی ک هایلة.

ص: 97
(طرفیها)
(1) فی جدار الباب (وطرفاها الآخران) (2) فی الجدار المقابل له، الذی ینتهی إلیه طرف المطاف وعلی الخشبتین (خشبتان أُخریان) لتعلیق البکرات (3).
وأمّا (القباب) (4) اللاتی علی رواق المسجد: مائة وعشرون قبّة، واللاتی علی الزیادتین إحدی (وثلاثین) (5) قبّة، (ستّة) (6) عشر فی الأُولی، (وخمسة عشر) (7) فی الثانیة.
وأمّا الأمکنة (المبتدعة) (8) لکلّ إمام (من الأئمّة الأربعة) (9) فلا حاجة إلی ذکرها (10).
وأمّا الصفا: (فهو الجبل الذی نزل علیه آدم علیه السلام ووجه تسمیته بالصفا) (11) کما روی عن المعصومین علیهم السلام أنّ (المصطفی علیه السلام) (12) نزل علیه، (فقطع للجبل اسمٌ من اسم آدم علیه السلام) (13) لأنّ اللَّه


1- وردت فی ق طرفیهما.
2- وردت فی ق وطرفهما الآخر.
3- فی ف لجریان التعلیل البکرات.
4- وردت فی ک قبب.
5- وردت فی ق ثلاثون.
6- وردت فی ق ست.
7- وردت فی ق خمس عشرة، أمّا فی ف وخمس.
8- وردت فی ک التی.
9- یقصد بهم المؤلّف أئمّة المذاهب الأربعة الشافعی، الحنبلی، المالکی، الحنفی.
10- نلاحظ عدم موضوعیّة المؤلّف فی هذا المورد من خلال عزوفه عن إیراده تفاصیل عن أماکن جلوس أئمّة المذاهب الأربعة- السابقة الذکر- مع علمه بها. وقد أشار إلیها ابن جبیر فی رحلته. تنظر: ص 74.
11- سقطت من ق.
12- وردت فی ک أنّ مصطفی، وفی ف إنّ المصطفی آدم.
13- سقطت من ق.

ص: 98
(تعالی)
(1) قال فی کتابه العزیز: «إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَی آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِیمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَی الْعَالَمِینَ» (2).
وعلیه بیوت لأهل مکّة. وفی أصل الجبل (دکوک) (3) مبنیّة وثلاثة من العقود المتّصلة (بعضها إلی بعض) (4).
الدکّة الاولی: لها ثلاث دُرج.
والثانیة: لها أربع دُرج.
والثالثة: لها أربع دُرج.
والرابعة: لها درجتان.
وأمّا المروة: أیضاً جبلٌ نزلت علیه (حوّاء) (5) (علیها السلام) (6) ووجه تسمیته (بالمروة) (7) (هو) (8) أنّ المرأة نزلت علیه، کما روی أیضاً عنهم (علیهم السلام) (9)، وعلیه أیضاً بیوت لأهل مکّة، وفی أصل الجبل دکّة


1- سقطت من ک و ف.
2- سورة آل عمران، آیة 33.
3- وردت فی ک دکوکت.
4- سقطت من ف.
5- وردت فی ک حوی.
6- سقطت من ک.
7- سقطت من ق.
8- سقطت من ق.
9- ینظر: الکلینی، الفروع من الکافی، ج 4، ص 190.

ص: 99
واحدة أرفع من أرض المسعی بدرجتین.
وبین الصّفا والمروة سوق العطّارین
(1) وغیرهم، لیس علیه سقف، ومن وقف علی الصفا یری المروة وبالعکس.
ومن الصفا إلی المروة خمسمائة (وثلاثون) (2) خطوة (بخطوة) (3) إنسان معتدل القامة.


1- سوق العطّارین: هو أحد الأسواق الشهیرة بمکّة، کان مرکزاً لتجمّع العلماء ومتجراً لهم‌یؤکّد ذلک بعض النصوص التی وصلت إلینا من دراسة حیاة بعض العلماء وارتیادهم لهذا السوق فی حقبة قریبة من عصر المؤلِّف. یُنظر: الفاسی، العقد الثمین، ج 2، ص 257.
2- وردت فی ک وثلاثین.
3- سقطت من ق.

ص: 100

الخاتمة/ فی ذکر صفة الأماکن الشریفة المطهّرة ...

(الخاتمة) (1) فی ذکر صفة الأماکن الشریفة المطهّرة
(فهی) (2) (فی) (3) ذکر صفة الأماکن الشریفة (المطهّرة) (4) غیر المشاعر العظیمة، منها (مولد سیّد البشر والشفیع یوم الحشر) (5) (ومولد سیّدة نساء العالمین) (6) والحجر (7) الذی فیه (علامة


1- وردت فی ک أمّا الخاتمة.
2- سقطت من ک.
3- وردت فی ک و ف ففی.
4- سقطت من ک.
5- وردت فی ق المولد الشریف لسیِّد البشر، والشفیع فی المحشر. وکان مولده صلی الله علیه و آله فی‌رباع بنی عبد المطّلب ولا سیما فی شعب ابن یوسف وهو فی زقاق یسمّی زقاق الولد وکان عقیل بن أبی طالب قد أخذه عندما هاجر الرسول صلی الله علیه و آله من مکّة إلی المدینة ولم یستردّه الرسول صلی الله علیه و آله بعد فتح مکّة سنة 8 ه/ 629 م، لذا فإنّ أبرز المعالم العمرانیة فی هذه الأرباع مولد النبی. ینظر: العلی، المعالم العمرانیة، ص 95، وکانت بقعة مولد النبیّ صلی الله علیه و آله من مزاراً یتبرّک به الناس سنویّاً حتّی آل الحکم إلی آل سعود فطمسوا هذا المعْلَم وحوّلوه إلی موقف للسیّارات ومزابل بعد أن قاموا بهدمه شأنه فی ذلک شأن بیوت الصحابة. ینظر: العاملی، کشف الارتیاب، ص 53.
6- وردت فی ق المولد الشریف لسیّدة النساء. ولدت السیّدة فاطمة الزهراء علیها السلام فی داروالدتها السیّد خدیجة بنت خویلد رضوان اللَّه علیها بدار تقع فی زقاق العطّارین ویُعرف الیوم فی مکّة ب زقاق الحجر وتُعرف هذه الدار ب مولد فاطمة علیها السلام. ینظر: الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 270- 272.
7- هو مسقط رأس السیّدة فاطمة الزهراء علیها السلام. یُنظر الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 270.

ص: 101
مرفقة)
(1) صلی الله علیه و آله و (الجبانتان) (2) المعلی والشبیکة.
اعلم یا أخی هدانا اللَّه وإیّاک أنّ مولد سیِّد البشر والشفیع یوم المحشر (3) (صلی الله علیه و آله) (4) (هو) (5) روضة، (عالی) (6) البناء، (مزخرف) (7) له بابان وله محرابٌ فی الرکن القبلی، ومسقط رأسه صلی الله علیه و آله (قریبٌ) (8) منه، وهو حفرة صغیرة علیه قبّة (عود) (9) مربّعة صغیرة، مفرجة الجوانب، علیها (کسوة) (10) کتّان، شغل الأبرة، قطع ووصل عجیب.
وأمّا (مولد أمیر المؤمنین، وإمام المتّقین (وقائد الغُرّ المحجّلین) (11) علی بن أبی طالب (علیه السلام) (12) فی المکان الذی هو مشهور بمکّة (المعظّمة) (13) فغلط، لأنّ مولده الشریف (فی) (14) نفس الکعبة


1- وردت فی ک مرفقه علامة.
2- وردت فی ک الجبانتین.
3- وردت فی ک إن مولد سید البشر علیه السلام.
4- سقطت من ق.
5- وردت فی ک و هو.
6- وردت فی ک عالیة.
7- وردت فی ک مزخرفة.
8- وردت فی ک قریبا.
9- سقطت من ک.
10- فی ق و ک کسوتان.
11- سقطت من ف.
12- وردت فی ک مولد أمیر المؤمنین علیه السلام.
13- سقطت من ک.
14- سقطت من ق.

ص: 102
الشریفة
(1) ذکرهُ (أبو منصور الطبری) (2) فی کتابه (اعلام الوری) هکذا: «ولد أمیر المؤمنین علیه السلام بمکّة فی البیت الحرام یوم الجمعة (الثالث) (3) عشر من شهر اللَّه (الأصم) (4) رجب، بعد عام الفیل بثلاثین سنة، ولم یولد قط فی بیت اللَّه (الحرام) (5) مولودٌ سواه، لا قبله ولا بعده، وهذه فضیلة خصّهُ اللَّه (تعالی) (6) بها إجلالًا لمحلّه ومنزلته، وإعلاءً (لرتبته) (7).
وامّه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف، وکانت من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله بمنزلة الامّ، ورُبیَّ فی حجرها، وکانت من سابقات المؤمنات إلی الإیمان، وهاجرت معه إلی المدینة، وکفّنها (النبیّ صلی الله علیه و آله) (8)،


1- وقد أشار إلی ذلک جمع من علماء السنّة والشیعة، ینظر: الحاکم النیسابوری، المستدرک، ج 3، ص 550؛ الشبلنجی نور الأبصار، ج 1، ص 294؛ ابن شهرآشوب، مناقب آل أبی طالب، ج 2، ص 45.
2- ورد الاسم فی الرسالة خطأً والصواب هو أبو علی الفضل بن الحسن الطبرسی، وهو أحد علماء الإمامیّة ومن المفسّرین المشهورین، ولد سنة 465 ه/ 1072 م وله باعٌ طویل فی العلوم العقلیّة والنقلیّة، ترک لنا مصنّفات مهمّة أشهرها البیان فی تفسیر القرآن وکتاب اعلام الوری بأعلام الهدی، توفّی سنة 533 ه/ 1128 م. ینظر: البحرانی، لؤلؤة البحرین، ج 2، ص 113.
3- ورد فی ک ثالث.
4- وردت فی ق الأعظم.
5- وردت فی ق تعالی.
6- سقطت من ک.
7- وردت فی ک لمرتبته.
8- سقطت من ق.

ص: 103
(بقمیصه)
(1) (لیدرأ) (2) به عنها هوام (3) القبر، وتوسّد فی قبرها لتأمن بذلک من ضغطة القبر، ولقّنها (4) الإقرار بولایة إبنها- کما اشتهرت (به الروایة)- (5)، فکان أمیر المؤمنین علیه السلام هاشمیّاً من هاشمیِّین، وأوّل من ولد هاشم مرّتین» (6).
وأمّا (مولد) (7) سیّدة نساء العالمین (البتول، العذراء، امّ الأئمّة النقباء النجباء) (8) فاطمة الزهراء علیها السلام فهو روضة، علیه (شراریف) (9) فی قبلة الرواق، فیه محراب وفی مؤخّره قبّة عالیة متوسّطة العظم، علی رأسها هلال نحاس، بابها قبلی وفضلها مروی، یُقال لها (قبّة الوحی) (10)


1- وردت فی ق فی قمیصه.
2- وردت فی ق یدرأ.
3- هوام: المخوف من الحنش أی الأفاعی. ینظر: الرازی، مختار الصحاح، مادّة همم.
4- التلقین: من آداب دفن المیّت، وهی کلمات یقوم بقرائتها ولیّ المیّت- أو مَن ینوب عنه- إلی المیّت فی حالة دفنه من شهادة لا إله إلّااللَّه، محمّد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله، علیٌّ ولیّ اللَّه علیه السلام، وهذا المسلک العبادی أکّد علی وجوبه النبیّ صلی الله علیه و آله وآل بیته من بعده، وقد نقل لنا المحدِّثون أحادیث عدیدة عن آل البیت فی ثواب التلقین. ینظر: الکلینی، الفروع من الکافی، ج 2، ص 121- 128، الصدوق، ثواب الأعمال، ص 195.
5- سقطت من ق.
6- ینظر: الطبرسی، أعلام الوری، ص 153.
7- سقطت من ک
8- سقطت من ک و ف.
9- وردت فی ق راریق، وفی ف شرایف.
10- قبّة الوحی: هی القبّة المبنیّة علی دار امّ المؤمنین خدیجة بنت خویلد رضوان اللَّه علیها فی سوق العطّارین، وتتوسّط هذه القبّة، القبّة التی بُنیت فی موضع مولد فاطمة الزهراء علیها السلام ویُقال لهذا الموضع المختبی وهو المکان الذی کان فیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله یدعو الناس إلی عبادة اللَّه تعالی فی بدء الدعوة الإسلامیّة مستخفیاً عن الکفّار، وتمّت عمارة هذه القبّة قبّة الوحی بعد عام 801 ه/ 1398 م أی بعد موت الظاهر برقوق سلطان مصر وسمّیت بذلک لأنّها موضع نزول الأمین جبرائیل علیه السلام. یُنظر: الفاسی، شفاء الغرام، ج 1، ص 272- 273.

ص: 104
ومسقط رأسها علیها السلام فی مخزن مستطیل عن یمین الداخل (للقبّة)
(1)، (وهو) (2) حفرة صغیرة، وعلیه قبّة أصغر من قبّة مسقط رأس أبیها صلی الله علیه و آله.
وأمّا علامة مرفقه صلی الله علیه و آله فأنوارهُ (لائحة) (3)، و (معجزاته) (4) للناظرین واضحة، وهو حفرة صغیرة فی حجر قد بُنیَ فی جدار دار، وارتفاعه (فی الجدار) (5) ذراعان، و (کلّ ما وصفناه فی رسالتنا هذه من الأذرع) (6) (وهو متوسّط) (7) ذراع الآدمی، إلّازمزم والحجر الأسود فإنّها بذراع العمل المتعارف (علیها) (8) (عند) (9) البنّائین.
أمّا المُعلی: (فهی) (10) جبانةٌ عظیمة قد دُفن فیها ما لا یُحصی من


1- وردت فی ق إلی القبّة.
2- وردت فی ق وهی.
3- وردت فی ک لایحة.
4- وردت فی ق معجزة.
5- سقطت من ق.
6- سقطت من ک.
7- وردته فی ق فمتوسّط.
8- سقطت من ق.
9- وردت فی ق بین.
10- سقطت من ق.

ص: 105
(أهل)
(1) الکرامات والمقامات، من أهل البلد والآفاق. فالمشهور (بها) (2) الیوم من القبور التی علیها الاتّفاق: قبر (سیّدة النساء بعد إبنتها، وفریدة دهرها، والمعتنیة للخیرات، المطمئنّة لقلب الرسول]« [ (3) حین أتاها مُفاجأً بأوّل النزول، وزوجة سیِّد المرسلین، امّ سیّدة نساء العالمین، جَدّة الأئمّة المعصومین علیهم السلام) (4) خدیجة الکبری (بنت خویلد) (5)علیها السلام.
والمشهور عندنا قبر جدّ (النبیّ) (6) صلی الله علیه و آله (سیّدنا) (7) عبد المطّلب وعمّه (ومعینه) (8) أبو طالب (عبد مناف) (9)- (رضی اللَّه عنهم) (10)- وقبر (سیِّد الصالحین) (11) نصیر الدِّین حسین (12)، وقبر سلطان


1- سقطت من ک.
2- سقطت من ق.
3- إضافة یقتضیها السیاق.
4- سقطت من ک.
5- وردت فی ک ام فاطمة الزهراء علیهما السلام.
6- وردت فی ق رسول الله.
7- سقطت من ک.
8- سقطت من ک.
9- لم ترد فی ق و ک.
10- سقطت من ک.
11- وردت فی ک السید.
12- هو السیّد نصیر الدِّین حسین بن إبراهیم بن سلام اللَّه بن عماد الدین بن مسعود بن صدر الدین محمدبن‌غیاث الدین‌منصور الحسینی وهوأخونظام‌الدین أحمد جدّ علی خان المدنی الدشتکی، تزوّج ببنت إبراهیم میرزا ابن أخی الشاه طهماسب وکانت فاضلة عالمة، ورعة، وقد توفّی سنة 1023 ه ودُفن بمکّة. یُنظر: الطهرانی، طبقات أعلام الشیعة، ج 5، ص 167.

ص: 106
المحقّقین (والمدقّقین)
(1) (استاذی) (2) فی (فن الرجال والأحادیث النبویّة) (3) ملّا محمّد أمین الإسترابادی- (طاب ثراه)- (4) ومیرزا محمّد الأسترابادی (رحمهم اللَّه تعالی) (5).
ومن تفضّلات ربّی (الرحیم) «6(6) » فی هذه السنة لمّا توفّی (ثمرة فؤادی) (7) (ولدی) (8) (السیّد أبو جعفر محمّد الباقر) (9) مع والدته، (وأخوه علیَّ نزل من بطن امّه حیّاً ثمّ ماتت امّه- رحمهما اللَّه- بسبب عدم خروج المشیمة، ومات علی بعد امّه (رحمهم اللَّه وأسکنهم [الجنّة] بعلی وولده) (10) (جعلت) (11) (12) (ال) (13) ثلاثة (فی القبور) (14)


1- سقطت من ک.
2- وردت فی ق استادای.
3- وردت فی ک الفن.
4- وردت فی ک رحمه اللَّه.
5- سقطت من ک هو ذاته محمد الرجالی. ینظر: ص ث من مقدّمة التحقیق.
6- سقطت من ک.
7- سقطت من ک.
8- سقطت من ق.
9- سقطت من ک.
10- سقطت من ک.
11- وردت فی ق دفنتهم فی.
12- سقط هذا المقطع من ف.
13- إضافة یقتضیها السیاق.
14- وردت فی ق من القبور.

ص: 107
(فی)
(1) الموضع الذی (یقف) (2) (الناس به) (3) ویقرأون الفاتحة لخدیجة الکبری علیها السلام قبال صندوقها، دفنت فی واحد من القبور (الثلاثة) (4) امّ (ولدی) (5) (السیّد أبو جعفر سکینة بیگم- رحمها اللَّه-) (6) التی کانت معینتی فی طلب العلم بمکّة (المعظّمة) (7).
وفی القبر الثانی: دفنت ثمرة فؤادی (سیّد أبو جعفر محمّد الباقر) (8)، الذی (فی خمس سنین وتسعة أشهر من العمر قرأ القرآن) (9) إلی نصف سورة «إِنَّا فَتَحْنا» (10)
وقرأ الأمثلة وبعضاً من (التصریف للزنجانی) (11) (ما یقرب من نصفه) (12).
و (القبر) (13) الثالث: بنیتهُ لنفسی ودخلتُ فیه، وقرأتُ (فیه) (14)


1- وردت فی ق من.
2- وردت فی ک یقفون.
3- سقطت من ک.
4- سقطت من ک.
5- سقطت من ق و ف.
6- سقطت من ک.
7- سقطت من ک.
8- سقطت من ک.
9- وردت فی ق الذی قرأ فی مدة خمس سنین و تسعة [أشهر] القرآن.
10- تنظر: سورة الفتح، آیة 1- 14. علما أن مجموع آیاتها تسعا و عشرون آیة.
11- وردت فی ک تصرفات الزنجانی.
12- وردت فی ق یقرب نصفه.
13- سقطت من ق.
14- سقطت من ق.

ص: 108
(التلقین) مع بعض سور (من)
(1) القرآن، وأودعت فیه (وأرجو من اللَّه أن یجعل ذلک التلقین کافیاً) (2) فإن (ظهر) سیّدنا ومولانا صاحب (العصر) (3) والزمان، (وخلیفة الرحمن) (4)- (صلوات اللَّه علیه)- (5) فلا حاجة إلی ذلک القبر (أیضاً) (6)، «وَ ما تَدْرِی نَفْسٌ ما ذا تَکْسِبُ غَداً وَ ما تَدْرِی نَفْسٌ بِأَیِّ أَرْضٍ تَمُوتُ» (7).
وأمّا الشبیکة: فهی (أیضاً جبّانة عظیمة) (8) قد دُفِنَ فیها (جماعة کثیرة من الناس) (9) (ولکن) (10) لیس فیها من مشاهیر القبور (المعتمدة) (11) عندنا (شی‌ء) (12).


1- سقطت من ک.
2- سقطت من ک.
3- سقطت من ک.
4- سقطت من ک.
5- سقطت من ک.
6- سقطت من ک.
7- سورة لقمان، آیة 34.
8- وردت فی ق جبّانة عظیمة أیضاً.
9- وردت فی ق ناس کثیر.
10- سقطت من ک.
11- سقطت من ک.
12- سقطت من ک.

ص: 109
(نصیحة: أیا المؤمنون أنصح نفسی وإیّاکم (للَّه تعالی)
(1)، اجتهدوا بتعمیر دار الآخرة بزیارة هذه الأماکن المشرّفة وغیرها من أفعال الخیر، لأنّ الآخرة دار القرار، «وَ فِیها (ما تَشْتَهِیهِ اْلأَنْفُسُ وَ تَلَذُّ اْلأَعْیُنُ)» (2)
والأنبیاء والمرسلین (3)، والأولیاء «وَالصَّالِحِینَ (4) وَحَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً» (5)
.
وذکر علی بن إبراهیم، عن الشیخ محمّد بن یعقوب الکلینی- رحمهما اللَّه- فی تفسیره فی سورة لقمان، عن أبی عبداللَّه علیه السلام یُحدّث لحمّاد قال:
«فوعظ لقمان (لابنه) (6) بآثار حتّی تفطّر وانشق، وکان فیما وعظ به:
یا حمّاد إلی أن قال: یا بنی إنّک منذ سقطت إلی الدُّنیا استدبرتها واستقبلت الآخرة، فدارٌ أنت تسیر إلیها أقرب إلیک من (دار) (7) أنت عنها متباعد» (8).
ولنختم الخاتمة بأسامی جماعة من المؤمنین الذین اشتغلوا فی الکعبة [وهم] (9) محمّد الحسین المذکور (10)، وسیّد أحمد بن محمّد معصوم (11)،


1- سقطت من ک و ق.
2- سقطت من ق و ک؛ وهی من سورة الزخرف، الآیة 71.
3- فی ک و ف المرسلون.
4- فی ک و ف الصالحین.
5- سورة النساء، آیة 69.
6- سقطت من ف و ک.
7- سقطت من دار.
8- ینظر: المجلسی، بحار الأنوار، ج 13، ص 411.
9- إضافة یقتضیها السیاق.
10- ورد ذکره فی ص 57 من النصّ وکان من أهل ابرقوه.
11- سقط من ق، وأمّا سیّد أحمد بن محمّد معصوم، الظاهر من اسمه أنّه والد السیّد صدر الدِّین علی خان المدنی صاحب کتاب سلافة العصر وکتاب الدرجات الرفیعة والسیّد أحمد کان تلمیذاً للشیخ محمّد أمین الإسترابادی، وأنّ وفاته کانت فی سنه 1086 ه. ینظر: النوری، خاتمة مستدرک الوسائل، ج 1، ص 244.

ص: 110
ومحمّد علی بن عاشور وأبوه
(1)، وحسن بن عبداللَّه السمنانی المکّی (2)، و درویش حیدر الکشمیری (3)، و میرزا خان الکشمیری (4)، والحاج حسن علی الأردبیلی (5)، والحاج معصوم بیک التبریزی (6)، وحاجی محمد شفیع التبریزی وولده إبراهیم بیک (7)، والشیخ (طائف رفیع السیّد) (8) ولدی أبو جعفر (9) وإسماعیل بن شهید أوغلی (10)، والشیخ عبد علی (11)


1- لم نجد ترجمةً لهما.
2- لم ترد المکّی فی ف و لم ترد ترجمة لهذا الرجل باستثناء ورود إجازة للسیّد محمّد باقر الداماد مؤرّخة سنة 1020 ه لأبیه عبداللَّه السمنانی. ینظر: الطهرانی، الذریعة، ج 14، ص 178.
3- لم نجد ترجمةً له.
4- سقط من ف ولم نجد ترجمةً له.
5- لم نجد ترجمةً له.
6- لم نجد ترجمة لهذا الرجل والظاهر أنّه کان من الوجهاء والأعیان إذ ورد ذکر ابنه محمّد کاظم فی بعض وقفیات الکتب التی أوردها الشیخ آغا بزرک فی ثنایا سرده لمصنّفات الشیعة الإمامیّة، ینظر: الطهرانی، الذریعة، ج 2، ص 285؛ ج 13، ص 213.
7- لم نجد ترجمة وافیة لهذا الرجل وابنه باستثناء ورود اسمه فی بعض مقدّمات الکتب التی‌أُلّفت باسمهِ، والظاهر أنّ الحاج شفیع کان مقرّباً من السلاطین الصفویّین لاسیما السلطان سلیمان الصفوی 1077- 1105 ه. ینظر: الطهرانی، الذریعة، ج 27 ص 91، ج 10، ص 77، ج 17، ص 245، ج 19، ص 25، ج 20، ص 157.
8- وردت فی ق و ک طائف رفیع.
9- لم نعثر علی ترجمة لهما.
10- لم نجد ترجمة له.
11- هو الشیخ عبد علی بن محمّد بن عزّ الدین الفقیه الأدیب تلمیذ صاحب المدارک وقد بیّض کتاب نهایة المرام فی شرح مختصر شرائع الإسلام لُاستاذه صاحب المدارک بعد فراغ الاستاذ بیوم فقد فرغ الاستاذ من تألیفها یوم الخمیس 19 رجب 1007 ه والشیخ فرغ من تبییضها یوم الجمعة 20 رجب من السنة المذکورة، وله أیضاً بخطّه «تلخیص الأقوال» للمیرزا محمد الاسترابادی. ینظر: الطهرانی، طبقات أعلام الشیعة، ج 5، ص 331.

ص: 111
وعبدان للفقیر [هما]
(1) مفلح ونافع) (2).
وألهمنی اللَّه (تعالی) (3) لتاریخ هذا التأسیس الشریف إقتباساً من الآیة الشریفة: «وَإِذْ یَرْفَعُ إِبْرَاهِیمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَیْتِ» (4)
(والتاریخ) (5) (هذا) (6) رفع اللَّه (تعالی) (7) قواعد البیت. (تمّ صورة ما کتب رحمه اللَّه تعالی) (8) (والحمد للَّه‌ربّ العالمین) (9) (الذی وفّقنا لإتمام هذه الرسالة الشریفة) (10) (والصلاة علی محمّد وآله) (11) [الطیّبین الطاهرین] (12).


1- إضافة یقتضیها السیاق.
2- سقطت من ک والظاهر أنّ مفلح‌ونافع عبدان کانا یعملان للسیّد زین‌العابدین ولیسا أولاده.
3- سقطت من ک.
4- سورة البقرة، آیة 127.
5- سقطت من ق.
6- وردت فی ک هکذا.
7- سقطت من ک.
8- سقطت من ک.
9- وردت فی ق والحمد للَّه.
10- سقطت من ق.
11- ذکر ناسخ‌النسخة ک فی‌نهایة هذه‌الرسالة مانصّه «وقد فرغ من کتابة هذه الرسالة الشریفة اللطیفةبنفسه لنفسه أقلّ المشتغلین فی المشهد المقدّس الغروی أحمد بن السیّد حبیب زوین الحسینی الأعرجی النجفی وفّقه اللَّه تعالی لحجّ بیته الحرام بحقّ محمّد وآله کما وفّقه لزیارة علی بن موسی الرضا علیه السلام، وکان ذلک فی ذی الحجّة سنة 1234 ه والحمد للَّه‌ربّ العالمین».
12- إضافة یقتضیها السیاق.

ص: 112
ص: 113

مصادر ومراجع التحقیق‌

1- خیر ما نبتدأ به القرآن الکریم.
ابن أبی الحدید، عزّ الدین (656 ه)
2- شرح نهج البلاغة، تحقیق: محمد أبو الفضل إبراهیم، دار إحیاء الکتب الإسلامیّة، ط 2، (مصر- 1960).
ابن جبیر، أبو الحسن محمد بن أحمد بن جبیر الکنانی الأندلسی (ت 614 ه).
3- رحلة ابن جبیر، دار التراث للنشر، (بیروت- 1388 ه).
ابن الأثیر، عزّ الدین أبی الحسن علی بن أبی الکرم محمّد بن محمّد (ت 620 ه).
4- الکامل فی التاریخ، تحقیق: خلیل مأمون شیحا، دار المعرفة للطباعة والنشر والتوزیع (بیروت- 1422 ه).
ابن الأثیر، مجد الدِّین أبی السعادات المبارک بن محمّد الجزری (ت 606 ه).
5- النهایة فی غریب الحدیث والأثر، تحقیق: طاهر أحمد الزاوی ومحمود محمد الطناجی، دار إحیاء الکتب العربیة، (مصر- 1383 ه).
الاردوبادی، محمد علی.
6- علی ولید الکعبة، مطبعة النجف، (النجف الأشرف- 1380 ه).
- الأزرقی، أبی الولید محمد بن عبداللَّه بن أحمد (ت 211 ه).
7- أخبار مکّة وما جاء فیها من الآثار، تحقیق: رشدی الصالح ملحس، ط 3،

ص: 114
(بیروت- 1399 ه).
الأسترابادی، محمّد أمین (ت 1022 ه).
8- الفوائد المدنیة والشواهد المکّیة، تحقیق: مؤسّسة النشر الإسلامی، (قم- 1424 ه).
الأسترابادی، میرزا محمد علی الإسترابادی (ت 1026 ه).
9- منهج المقال فی تحقیق أحوال الرجال، تحقیق: مؤسّسة آل‌البیت علیهم السلام لإحیاء التراث، (قم- 1422 ه).
الأسترابادی، المیرزا محمد مؤمن بن دوست الحسینی (ت 1088 ه).
10- الرجعة، تحقیق: فارس حسون کریم، نشر: دار الاعتصام، ط 2، (قم- 1417 ه).
ابن شدقم، ضامن بن شدقم الحسینی المدنی (کان حیاً سنة 1090 ه)
11- تحفة الأزهار وزلال الأنهار فی نسب الأئمّة الأطهار علیهم صلوات الملک الغفّار، تحقیق وتعلیق: کامل سلمان الجبوری، (طهران- 1418 ه).
ابن منظور، أبو الفضل جمال الدین محمّد بن أبی الکرم (ت 711 ه).
12- لسان العرب، دار صادر، (بیروت- د. ت).
الأمین، السیّد محسن الأمین العاملی (ت 1371 ه).
13- أعیان الشیعة، مطبعة الإنصاف، (بیروت- 1369 ه).
14- کشف الارتیاب فی اتباع محمّد بن عبد الوهاب، (بیروت- 1411 ه).
الأمینی، عبد الحسین أحمد.
15- شهداء الفضیلة، مطبعة الغری، (النجف الأشرف- 1355 ه).
باسلامة، حسین عبداللَّه (ت 1364 ه).
16- تاریخ الکعبة المعظّمة- عمارتها وکسوتها وسدانتها-، تحقیق: عمر عبد الجبّار، ط 2، (القاهرة- 1384 ه).
ص: 115
البحرانی، یوسف أحمد (ت 1186 ه).
17- لؤلؤة البحرین، تحقیق: محمد صادق بحر العلوم، (النجف الأشرف- 1287 ه).
بحر العلوم، السیّد جعفر.
18- تحفة العالم فی شرح خطبة المعالم، مکتبة الصادق للنشر، ط 2، (طهران- 1401 ه).
البکری، أبی عبداللَّه بن عبد العزیز بن محمّد (ت 487 ه).
19- المسالک والممالک، حقّقه ووضع فهارسه، جمال طلبه، منشورات دار الکتب العلمیّة، (بیروت- 1424 ه)
جارشلی، إسماعیل حقّی وآخرون.
20- امراء مکّة المکرّمة فی العهد العثمانی، ترجمة: خلیل علی مراد، (البصرة- 1406 ه).
الحاکم النیسابوری، محمد بن محمد (ت 405 ه).
21- المستدرک علی الصحیحین، تحقیق: یوسف المرعشلی، دار المعرفة، (بیروت- 1406 ه).
الحکیم، حسن،
22- الشیخ الطوسی أبو جعفر محمد بن الحسن (385- 460 ه)، مطبعة الآداب، (النجف- 1395 ه).
الحلّی، ابن إدریس (ت 598 ه).
23- السرائر، تحقیق، جامعة المدرّسین، (قم- 1410 ه).
الخربوطلی، علی حسین،
24- تاریخ الکعبة، دار الجیل للنشر، ط 2، (بیروت- 1982 م).
الخوئی، أبو القاسم الموسوی (ت 1413 ه).
ص: 116
25- معجم رجال الحدیث، مطبعة الآداب، (النجف- 1397 ه).
الدمیری، کمال الدِّین، أحمد بن الحسن (863 ه)
26- حیاة الحیوان الکبری، مطبعة الاستقامة، (القاهرة- 1374 ه).
الرازی، محمد بن أبی بکر بن عبد القادر الرازی الحنفی (ت بعد سنة 660 ه).
27- مختار الصحاح، أعدّه وقدّم له: محمد حلاق، دار إحیاء التراث العربی، ط 24 (بیروت- 1426 ه).
الشافعی، أبو عبداللَّه محمد بن إدریس، (204 ه)
28- کتاب الامّ، المطبعة الأمیریة الکبری ببولاق، (مصر- 1321 ه).
شبّر، السید عبداللَّه، (ت 1257 ه)
29- حقّ الیقین فی معرفة أصول الدین، مطبعة العرفان، (صیدا- 1356 ه).
الشبلنجی، مؤمن بن حسین بن مؤمن،
30- نور الأبصار فی مناقب آل النبیّ الأطهار، تحقیق: سامی الغریری، (قم- 1284 ه).
شرف، عبد العزیز طریح.
31- الجغرافیا المناخیة والنباتیة (الأُسس العامّة) ط 6 (مصر- 1974 م).
ابن شهرآشوب، رشید الدین محمد بن علی (ت 588. ه.)
32- مناقب آل أبی‌طالب، (طهران- د. ت).
الشیرازی، السیّد صدر الدین علی خان المدنی (1120)،
33- سلافة العصر فی محاسن أعیان العصر، (طهران- د. ت).
الصدوق، أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه القمّی (ت 381 ه).
34- ثواب الأعمال وعقاب الأعمال، منشورات الرضی، ط 2، (قم- 1408 ه).
35- عیون أخبار الرضا، منشورات الرضی، (قم- 1388 ه).
36- من لا یحضره الفقیه، (طهران- د. ت).
ص: 117
الطبرسی، أبی الفضل بن الحسن (من أعلام القرن السادس).
37- إعلام الوری باعلام الهدی، منشورات المکتبة الحیدریّة، ط 3، (النجف الأشرف- 1390 ه).
الطبری، أبو جعفر محمّد بن جریر (ت 310 ه).
38- تاریخ الطبری المسمّی (تاریخ الرسل والملوک)، تحقیق: محمّد أبوالفضل إبراهیم، دار المعارف بمصر (القاهرة- 1964 م).
الطوسی، أبو جعفر محمّد بن الحسن (ت 460 ه).
39- تهذیب الأحکام فی شرح المقنعة للشیخ المفید، تحقیق: حسن الموسوی الخرسان، (طهران- 1365 ه).
الطهرانی، آغا بزرک محمّد بن محسن الرازی.
40- الذریعة إلی تصانیف الشیعة، دار الأضواء، ط 3 (بیروت- 1403 ه).
41- طبقات أعلام الشیعة، مؤسّسة مطبوعاتی إسماعیلیّان، (قم- د. ت).
عبد النور، جبور.
42- اخوان الصفا، دار المعارف بمصر، (مصر- 1961 م).
العلی، صالح أحمد.
43- المعالم العمرانیة فی القرنین الأوّل والثانی، (بغداد- 1990 م).
غالب، مصطفی.
44- أعلام الإسماعیلیّة، دار الیقظة العربیة للنشر، (بیروت- 1964 م).
الفاسی، تقی الدِّین محمّد بن أحمد المکّی (ت 832 ه).
45- شفاء الغرام بأخبار البلد الحرام، تحقیق: لجنة من کبار العلماء والادباء، (بیروت- د. ت).
46- العقد الثمین من تاریخ البلد الأمین، تحقیق: محمّد عبد القادر عطا، دار الکتب العلمیة، (بیروت- 1981 م).
ص: 118
الفراهیدی، الخلیل بن أحمد (ت 175 ه).
47- العین، تحقیق: مهدی المخزومی وإبراهیم السامرائی، دار الرشید للنشر، (بغداد- 1981 م).
القمّی، الشیخ عبّاس (ت 1334 ه).
48- الکنی والألقاب، (النجف الأشرف- 1376 ه).
49- مفاتیح الجنان، مرکز انتشارات الإمام المنتظر (عج)، (إیران- 1424 ه).
کراره، عباس.
50- الدین وتاریخ الحرمین الشریفین، ط 3، (القاهرة- 1384 ه).
الکفعمی، إبراهیم،
51- البلد الأمین، (طهران- د. ت).
الکلینی، أبو جعفر محمّد بن یعقوب (ت 329 ه).
52- الاصول من الکافی، صحّحه وأخرجه: علی أکبر غفاری، (طهران- 1287 ه).
53- الفروع من الکافی، صحّحه وأخرجه: علی أکبر غفاری، (طهران- 1287 ه).
54- الروضة من الکافی، صحّحه وأخرجه: علی أکبر غفاری، (طهران- 1287 ه).
الماوردی، أبوالحسن علی بن محمّد بن حبیب البصری البغدادی (ت 450 ه).
55- الأحکام السلطانیة والولایات الدینیة، دار الکتب العلمیة، (بیروت- د. ت).
المجلسی، محمد باقر (ت 1111 ه).
56- بحار الأنوار، (طهران- 1378 ه).
الشیخ المفید، علی بن النعمان (ت 412 ه).
57- المقنعة، تحقیق: جامعة المدرّسین، (قم- 1410 ه).
الموسوی، محمد شفیع السیّد علی أکبر.
58- الروضة البهیّة فی الطرق الشفیعیّة، طبع حجر، (إیران- 1308 ه).
ص: 119
النجاشی، أحمد بن علی، (ت 450 ه).
59- رجال النجاشی، تحقیق: موسی الشبیری، مؤسّسة النشر الإسلامی، (قم- 1996 م).
النوری، میرزا حسین. (1320 ه)
60- خاتمة مستدرک الوسائل، تحقیق: مؤسّسة آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث، (قم- 1415 ه).
61- دار السلام فیما یتعلّق بالرؤیا والمنام، (طهران- د. ت).
هنتس، فالتر.
62- المکاییل والأوزان الإسلامیّة وما یعادلها فی النظام المتری، ترجمة: کامل العسلی)، (عمان- 1970 م).
یاقوت الحموی، شهاب الدِّین أبی عبداللَّه یاقوت بن عبداللَّه الرومی البغدادی (ت 626 ه).
63- معجم البلدان، دار صادر للنشر، (بیروت- 1955 م).
المخطوطات
افندی، عبداللَّه.
64- ریاض العلماء وحیاض الفضلاء، مخطوط مصوّر فی مکتبة الإمام الحکیم العامّة، النجف الأشرف، رقم 112.
العاملی، رضیّ الدِّین بن محمّد بن علی آل نجم الدِّین الموسوی، توفّی قبل (1168 ه).
65- تنضید العقود السنیة بتمهید الدولة الحسنیة، مخطوط مصوّر فی مکتبة الدکتور عمّار نصّار (المحقّق) الشخصیّة عن نسخة المتحف الوطنی العراقی.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.