تفسیر ملاحم المحکمات

اشاره

عنوان و نام پدیدآور:تفسیر ملاحم المحکمات/ محمد السند

مشخصات نشر:قم: باقیات، 1430ق.=2009م.=1388.

مشخصات ظاهری:317ص.

وضعیت فهرست نویسی:در انتظار فهرستنویسی (اطلاعات ثبت)

یادداشت:الطبعه الاولی

شماره کتابشناسی ملی:2039281

ص :1

اشاره

ص :2

بسم الله الرحمن الرحیم

ص :3

تفسیر ملاحم المحکمات

محمد السند

ص :4

ص :5

ص :6

مقدمه المؤلف

بسم الله الرحمن الرحیم والصلاه والسلام علی أفضل المبعوثین بالکتاب المهیمن، والهدی المبین، محمّد وعلی آله المصطفین، ورثه الکتاب.

وبعد:

فقد وفّق سبحانه لنشرع فی بحوث ودروس التفسیر مع ثلّه من الأفاضل منذ سنه 1427 ه. ق، وکان منوال البحوث بالابتداء بسوره الحمد ثمّ سوره البقره، وهو النهج التفسیری التسلسلی المعتاد الذی قد یعبّر عنه بالتفسیر التجزیئی مقابل التفسیر الموضوعی الذی یعتمد علی وحده الموضوع والمفرده التفسیریّه فی جمله السور القرآنیّه لیستخلص الرؤیه القرآنیّه المتکامله حول ذلک الموضوع الموحّد، والذی قد یصطلح علیه ب التفسیر المفسّر للقرآن واستعانته بالقرآن مع هدایه السنّه الشریفه.

ولکنّا اعتمدنا نهجاً آخر فی ضمن النهج التسلسلی لیضفی علی البحوث تنوّعاً وحیویّه أکثر، وتلبیه لسجالات فکریّه ساخنه فی الساحه العلمیّه والعامّه، وهو نهج تفسیر الآیات المحکمات، وهو یغایر کلّاً من التفسیر التسلسلی التجزیئی والتفسیر الموضوعی، ویمتاز عنهما فی جمله من الخواصّ، وما رامه المفسّر الکبیر العلّامه الطباطبائی فی تفسیریه: البیان والمیزان من بلورته النهج التفسیری للآیات القرآنیّه والذی ترشد إلیه روایات أهل البیت علیهم السلام هو أشبه بالتفسیر الموضوعی، بینما الذی یتراءی من تعلیم وبیانات أهل البیت علیهم السلام فی الروایات هو تفسیر المحکمات، وامتیازاته باقتضاب الفارقه له عنهما هو:

أوّلاً: أنّ فیه یتوخّی الآیات المحکمات المهیمنه علی بقیّه الآیات، فهو وإن اشترک

ص:7

مع التفسیر الموضوعی من ناحیه وحده المفرده، إلّاأنّه یختلف عنه من جهه توخّی الموضوعه ذات الاستعلاء والاشراف علی بقیّه الموضوعات.

ثانیاً: أنّ الآیات المحکمات لها امومه ومرجعیّه لبقیّه الآیات والسور وسائر الآیات الاُخری التی هی لها مناسبه ما مع معناها، وإن اختلفت موضوعاتها.

ثالثاً: ضروره ملاحظه الکتاب کلّه کمنظومه واحده ذات ائتلاف وانسجام وتناسق فی منهج تفسیر المحکمات، وهذا بخلاف التفسیر الموضوعی المرسوم، فإنّ الوحده تلحظ فی نطاق ضیّق، وهو عنوان الموضوع فقط، وبیان هذه الملاحظه الوسیعه هو عبر النظر إلی تداعیات الآیه المحکمه علی بقیّه الآیات المحکمه، وکذا العکس، أی تداعی تلک الآیات علی الآیه، فالنظر فی الترابط والرابطه فیما بینهما، وعبر النظر أیضاً فی طبقات مراتب هذه المحکمات کهرم أو سلالم متدرّجه تهیمن علی بعضها البعض.

وقد أشار جمله من الأفاضل إلی فائده نشر هذه الملاحم فی المحکمات کحلقات حتّی یتسنّی فیما بعد جمعها فی إصدار واحد، عسی أن تکون مورد فائده فی مسیره المعرفه بالقرآن العزیز.

کما أنّ هناک قواعد عدیده فی اصول علم التفسیر أو ما قد یصطلح علیه فی العلوم القرآنیّه قد تمّ تنقیحها فی سلسله ندوات مستمرّه عسی أن نوفّق لتحریرها فی القادم الآتی إن شاء اللّه تعالی.

20 جمادی الثانی 1429 ه. ق

مولد الصدّیقه الشهیده علیها السلام

ص:8

تفسیر سوره الحمد

اشاره

ص:9

ص:10

سوره الفاتحه (1): الآیات 1 الی 7

اشاره

اَلْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ اَلرَّحْمنِ الرَّحِیمِ مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ إِیّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیّاکَ نَسْتَعِینُ اِهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ صِراطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ وَ لاَ الضّالِّینَ)

الحمد للّه منزّل السبع المثانی والقرآن العظیم، الذی أرسل محمّداً شاهداً ورحمهً للعالمین، صلّی اللّه علیه وعلی آله المطهَّرین، الذین یَمَسُّون الکتاب وهو کلّه آیات بیّنات فی صدورهم، اوتوا رسوخ العلم بتأویله ویتلونه حقّ تلاوته.

وبعد، فإنّ سوره الفاتحه واُمّ الکتاب والسبع المثانی والحمد ذات الأسماء الجامعه هی برمّتها من محکمات السور، وآیاتها امّ محکمات الکتاب، فمن ثَمّ کانت مداراً للسور تحوم حولها، ومحکمها مرکز محکمات الآیات، فإنّ الإحکام طبقات ودرجات شدّهً وضعفاً، فکما أنّ المتشابهات تعرض علی المحکمات لاستبیان معانیها، فکذلک المحکمات تعرض علی الأشدّ إحکاماً فیها والأشدّ علی أشدّ الأشدّ، وهلمّ جرّاً إلی أن تصل إلی امّ المحکمات وهی امّ الکتاب کمحور مرکزیّ للمحکمات، فمن ثَمّ کانت سوره الفاتحه عِدل الکتاب کلّه وفاتحته واُمّه ومجمع الأسماء وأعظمها والصفات وجمعها وهو الحمد.

ولذلک کان الابتداء بتفسیرها لازماً، سواء فی المنهج التسلسلی أو الموضوعیّ أو نهج المحکمات، وقد احتوت علی اصول العلوم والقواعد والمعارف القرآنیّه،

ص:11

واستخرج من إشارات الألفاظ والتراکیب فیها جمل غیر متناهیه من الاُسس ولا زالت قوافل التفسیر الخاصّه بسوره الحمد تطالع الباحث القرآنیّ جیلاً بعد جیل، فهناک جهات جمّه غفیره من البحث فی السوره، إلّاأنّا نقتصر علی نبذه منها، وسنتدرک ما بقی فی ضمن ملاحم تفسیریّه اخری للمحکات، إن شاء اللّه تعالی بالإشاره إلی مواضعها من آی السوره.

وفی البدء نتعرّض إلی أهمّ جهه فی السوره وهی آیه البسمله وهی فاتحه آیات سوره الفاتحه، وهی أعظم آیه فی الکتاب، حیث جمع الکتاب فی سوره الحمد، وجمعت سوره الحمد فی آیه البسمله، کما ورد فی الروایه الآتی ذکرها. فالبسمله اسٌّ لاُمّ الکتاب قد احتوت من مجامع أسرار الکتاب مقام جمع الجمع.

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

اشاره

إنّ جمله من القرّاء نسب إلیهم أنّهم لا یقرؤون بالبسمله فی بدایات السور(1) ، فهذا ممّا یخدش فی دعوی القطع بالجزئیّه، والجواب: إنّ الرسم القرآنی - کما مرّ - بنفسه دلیل یقینیّ أخذه المسلمون یداً بید. وهذا الدلیل الیقینی لا یناهضه بعض القراءات. لأنّها - وکما هو الصحیح - ثبوتها ظنّی، فلا یدافع ما هو یقینی.

وقد یشکل بأنّ القراءات إذا کانت ظنّیّه فکیف یؤخذ بها وتلصق بما هو یقینی وهو القرآن الکریم، وهذا الکلام یشمل المأثور من قراءه أهل البیت علیهم السلام ولماذا لا تجعل القراءه المتداوله فی المصحف الشریف هی المتعیّنه دون

ص:12


1- (1) کحمزه وخلف ویعقوب والیزیدی، إلّاالقرطبی عن سجاده بن اللبّان، عن مدین، والمعدّل إلّاالسوسی من طریق ابن حبش والباقون - کقرّاء مکّه والکوفه - فإنّهم یفصلون بالبسمله التبیان: 24:1 ذیل البسمله فی سوره الحمد، والزمخشری فی ذلک الموضع.

القراءات المظنونه؟

والجواب: إنّ القراءات رغم کونها ظنّیّه، فإنّ ما یعالج بها کیفیّه الاستظهار من آی القرآن الکریم، والقطع بصدور هذه الألفاظ من الوحی لا ینافی کون عملیّه الاستظهار بما تشتمل علیه من تحدید المعنی الاستعمالی ومدارج المعنی التفهیمی ومراتب المعنی الجدّی؛ هی عملیّه ظنّیّه تعتمد علی قواعد الأدب واللغه فی کیفیّه الاستظهار، فالقراءات بمثابه قرائن ظنّیّه، إذا تمّ اعتبار تلک الظنون فیعوّل علیها فی الاستظهار، ومنه یظهر أنّ القراءه الصوتیّه المتداوله بین المسلمین وإن کانت قطعیّه، إلّاأنّ کیفیّه تلک القراءه من مواضع الوصل والفصل وغیرهما لتحدید کیفیّه الإعراب والصله ونحوها؛ لیست قطعیّه.

وبعباره اخری: هناک مساحه یقینیّه فی ألفاظ القرآن الکریم لا تتنافی مع وجود بعض المساحات الظنّیّه، ویکون منطلق المساحه الظنّیّه بعد المساحه الیقینیّه، ومن ثمّ بحث فی علم اصول الفقه عن القراءات فی ذیل حجّیّه ظهور القرآن وحجّیّه الظنون الخاصّه.

المقام الأوّل: أدلّه الجزئیّه
الدلیل الأوّل:

التسالم بین المسلمین بنحو قطعیّ یقینیّ جیلاً بعد آخر علی تدوین البسمله فی أوائل السور

، وهذا التدوین والرسم القرآنی من أمتن منابع القطع بالمصحف الشریف بین المسلمین، ونظیره القراءه المحفوظه فی الصدور جیلاً بعد جیل ویداً بید، فإنّهما أیضاً من المنابع القطعیّه الیقینیّه لألفاظ القرآن الکریم، فإنّ هذه الکتابه المنقوشه للمصحف الشریف، والقراءه المحفوظه فی صدورهم، کلّها قائمه علی البدء بالبسمله فی أوائل السور، وبإزاء هذا الدلیل الیقینیّ لا ترفع

ص:13

الید لأجل احتمالات اقتراحیّه لا تناهض قوّه هذا الدلیل، ولا ترفع الید عنه إلّا بدلیل قویّ بدرجته، ومن ثمّ وقع الإجماع القطعیّ بین الاُمّه علی أنّ نسخ التلاوه لا یصار إلیه إلّابدلیل قطعیّ، وذلک نظیر نسخ الأحکام فی الآیات، حیث لا یصار إلیه إلّابدلیل قطعیّ، وما أشبه دعوی ومقاله عدم قرآنیّه البسمله بنسخ التلاوه بل هی هی، ومن ثمّ نقل الفخر الرازی(1) عن أبی حنیفه تخوّفه فی هذه المسأله، وأنّ الأوْلی السکوت عنها، والصحیح لزوم الإقرار بها والتعمیه والإبهام، فإنّ مقتضی الأدلّه القطعیّه الأخذ بها لا الصدّ عنها. وقد احتجّ ابن عمر کما فی روایه البیهقی علی جزئیّتها بتدوینها فی المصحف الشریف.

وفی روایه «مستدرک الحاکم النیسابوری»(2)) أنّ المهاجرین استنکروا علی معاویه عدم الجهر ببسم اللّه الرحمن الرحیم فی السوره فی الصلاه بأنّه نقص من الصلاه.

الدلیل الثانی:

التسالم بین المسلمین - قولاً وعملاً - علی أنّ البسمله نزل بها الوحی فی مطلع سوره الحمد

، وکذلک فی مطلع کلّ سوره، وهذا تسالم مورده وجود البسمله فی قناه الوحی فضلاً عن القرآن المدوّن والمحفوظ، والتکلّف باحتمالات مبتدأه ومقترحه لا تناهض هذا التسالم، لا سیّما أنّه صلی الله علیه و آله کان یتقیّد بحرفیّه ما فی قناه الوحی حتّی أنّ لفظه «قل» فی السور الأربع وغیرها، تقیّد بها صلی الله علیه و آله کما جاءت فی ألفاظ الوحی، لشدّه متابعته صلی الله علیه و آله لعین ما اوحی إلیه.

ص:14


1- (1) التفسیر الکبیر: ذیل آیه البسمله فی الفاتحه.
2- (2) المستدرک: 233:1. سنن البیهقی: 49:2.
الدلیل الثالث:

اتّفاق الإمامیّه

، حیث قال الشیخ فی «الخلاف»(1). دلیلنا إجماع الفرقه، وقد بیّنا أنّ إجماعها حجّه، وقال فی «التبیان»: «عندنا آیه من الحمد ومن کلّ سوره، بدلاله إتیانهم فی المصاحف بالخطّ الذی کتب به المصحف...»(2)).

وقد حکی الفقهاء فی مبحث القراءه من کتاب الصلاه کلمات جلّ المتقدّمین ودعواهم الإجماع علی أنّها آیه من کلّ سوره، وذلک ک «نهایه الإحکام» و «السرائر» و «جامع المقاصد» و «المعتبر» و «الذکری»(3).

الدلیل الرابع:

الروایات المستفیضه

إن لم تکن متواتره عن أهل البیت علیهم السلام:

محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن مهزیار، عن یحیی بن أبی عمران الهمدانی، قال: «کتب إلی أبی جعفر علیه السلام: جعلت فداک، ما تقول فی رجل ابتدأ ببسم اللّه الرحمن الرحیم فی صلاته وحده فی امّ الکتاب، فلمّا صار إلی غیر امّ الکتاب من السوره ترکها، فقال العبّاسی: لیس بذلک بأس.

فکتب بخطّه یعیدها مرّتین: علی رغم أنفه - یعنی العبّاسی -»(4).

ص:15


1- (1) الخلاف: 330:1.
2- (2) التبیان: ذیل بسم اللّه الرحمن الرحیم من سوره الحمد.
3- (3) نهایه الإحکام: 462:1. السرائر: 221:1. جامع المقاصد: 281:2. المعتبر: 188:2. ذکری الشیعه: 298:3.
4- (4) الکافی: 313:2، باب قراءه القرآن، الحدیث 2. الاستبصار: 311، الباب 170، الحدیث 3.

محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن القاسم بن محمّد، عن صفوان الجمّال، قال: «صلّیت خلف أبی عبداللّه علیه السلام أیّاماً، فکان إذا کانت صلاه لا یجهر فیها جهر ببسم اللّه الرحمن الرحیم، وکان یجهر فی السورتین جمیعاً»(1).

وروی البیهقی عن أبی هریره: «کان رسول اللّه یجهر فی الصلاه ببسم اللّه الرحمن الرحیم»(2)).

علیّ بن إبراهیم، عن محمّد بن عیسی، عن یونس، عن معاویه بن عمّار، قال: «قلت لأبی عبداللّه علیه السلام: إذا قمت للصلاه، اقرأ بسم اللّه الرحمن الرحیم فی فاتحه القرآن؟

قال: نعم.

قلت: فإذا قرأت فاتحه القرآن، أقرأ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ مع السوره؟

قال: نعم»(3).

عن صفوان الجمّال، قال: «قال أبو عبداللّه علیه السلام: ما أنزل اللّه من السماء کتاباً إلّا وفاتحته بسم اللّه الرحمن الرحیم، وإنّما کان یُعْرَف انقضاء السوره بنزول بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ابتداءً للاُخری»(4).

عن أبی حمزه، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: «سرقوا أکرم آیه فی کتاب اللّه: بسم اللّه

ص:16


1- (1) الکافی: 315:2، باب قراءه القرآن، الحدیث 20. وسائل الشیعه: الباب 11 من أبواب القراءه، الحدیث 1.
2- (2) السنن الکبری: 47:2.
3- (3) تفسیر العیّاشی: 19:1، الحدیث 4.
4- (4) الکافی: 313:2، الحدیث 1.

الرحمن الرحیم» (1).

وفی صحیحه عمر بن اذینه، والأحول، وسدیر الصیرفی، والسدّی، وهی کالمقطوع فی صدورها، عن أبی عبداللّه علیه السلام فی روایه المعراج المعروفه:

«فلمّا فرغ من التکبیر والافتتاح قال اللّه عزّ وجلّ: الآن وصلت إلیَّ، فسمِّ باسمی، فقال: (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) ، فمن أجل ذلک جعل بسم اللّه الرحمن الرحیم فی أوّل کلّ سوره.

ثمّ قال: احمدنی، فقال: (اَلْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ) ، وقال النبیّ صلی الله علیه و آله فی نفسه: شکراً.

فقال اللّه تعالی: یا محمّد، قطعت حمدی، فسمِّ باسمی، فمن أجل ذلک جعل فی الحمد (اَلرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) مرّتین.

فلمّا بلغ (وَ لاَ الضّالِّینَ) قال النبیّ صلی الله علیه و آله: اَلْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ شکراً، فقال اللّه العزیز الجبّار: قطعت ذکری، فسمِّ باسمی.

فقال: (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) ، فمن أجل ذلک جعل (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) بعد الحمد فی استقبال السوره الاُخری، فقال له: اقرأ (قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ) »(2)).

عن یونس بن عبدالرحمن، عمّن رفعه، قال: «سألت أبا عبداللّه علیه السلام:

وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ (3).

قال: هی سوره الحمد، وهی سبع آیات، منها: (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) ،

ص:17


1- (1) تفسیر العیّاشی: 19:1، الحدیث 5.
2- (2) الکافی: 485:3، الحدیث 1. علل الشرائع: 315:2، الباب 1، الحدیث 1.
3- (3) الحجر 87:15.

وإنّما سمّیت المثانی لأنّها تُثنّی فی الرکعتین»(1).

عن أبی حمزه، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: «کان رسول اللّه یجهر ب (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) ویرفع صوته بها، فإذا سمعها المشرکون ولّوا مدبرین، فأنزل اللّه:

(وَ إِذا ذَکَرْتَ رَبَّکَ فِی الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلی أَدْبارِهِمْ نُفُوراً) (2)(3).

عن عیسی بن عبداللّه، عن أبیه، عن جدّه، عن علیّ علیه السلام، قال: «بلغه أنّ اناساً ینزعون (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) ، فقال: هی آیه من کتاب اللّه، أنساهم إیّاها الشیطان»(4).

وبإسناده عن محمّد بن علیّ بن محبوب، عن العبّاس، عن محمّد بن أبی عمیر، عن أبی أیّوب، عن محمّد بن مسلم، قال: «سألت أبا عبداللّه علیه السلام عن السبع المثانی والقرآن العظیم، أهی الفاتحه؟

قال: نعم.

قلت: (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) من السبع؟

قال: نعم، هی أفضلهن»(5)..

موثّقه هارون، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: «قال لی: کتموا (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) فنعم واللّه الأسماء کتموها.

کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله إذا دخل إلی منزله واجتمعت علیه قریش، یجهر ب (بِسْمِ اللّهِ

ص:18


1- (1) تفسیر العیّاشی: 19:1، الحدیث 3.
2- (2) الإسراء 46:17.
3- (3) تفسیر العیّاشی: 20:1، الحدیث 6.
4- (4) تفسیر العیّاشی: 21:1، الحدیث 12.
5- (5) وسائل الشیعه: 57:6، الباب 11 من أبواب القراءه، الحدیث 2.

اَلرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) ویرفع بها صوته، فتولّی قریش فراراً، فأنزل اللّه عزّ وجلّ فی ذلک:

(وَ إِذا ذَکَرْتَ رَبَّکَ فِی الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلی أَدْبارِهِمْ نُفُوراً) (1)»(2)).

ولا یخفی لطف مفاد هذه الروایه، فإنّها تشیر إلی أنّ هذه الآیه من سوره الإسراء ناصّه علی کون البسمله جزءً من القرآن، وغیرها من الروایات(3).

وقد یعترض بأنّ الترقیم فی بقیّه السور فی تدوین المصحف لیس علی جعل البسمله آیه مستقلّه.

والجواب: أوّلاً: إنّها مدوّنه فی أوائل السور، کما أنّها مفصوله فی ترتیب الجمله عن الآیه التی تلیها. غایه الأمر أنّ الترقیم لا یبعد أنّه حادث لا بمعنی أصل التعداد وإنّما بمعنی الفرز والترقیم.

ثانیاً: إنّ غایه عدم الترقیم هو عدم استقلالیّتها لا عدم جزئیّتها للقرآن وللسور.

ویکفی فی إثبات استقلالیّتها الروایات الوارده عن أهل البیت علیهم السلام، فإنّ فرز الآیات من قبیل البحث فی القراءات والوصل والفصل فی تراکیب الآیات.

الدلیل الخامس:
اشاره

إنّه قد تسولم علی أنّ ترکیب (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) هو من الوحی النازل من القرآن الکریم،

فهو لیس ترتیب وإنشاء بشری، بل ترکیب وَحْیانی، والأکثر عندهم أنّها من سوره الفاتحه، فإذا کرّرت فی بقیّه السور، فلا محاله یکون

ص:19


1- (1) الإسراء 46:17.
2- (2) الکافی: 266:8، الحدیث 387.
3- (3) وسائل الشیعه: 6 / الأبواب 11 و 12 و 21 و 25 من أبواب القراءه. مستدرک الوسائل: الباب 8 من أبواب القراءه فی الصلاه.

ذکرها هو ذکر لآیه قرآنیّه. غایه الأمر أنّه ذکر لآیه قرآنیّه من فاتحه الکتاب فی بقیّه السور.

وهذا یعزّز أنّها قرآنیّه أینما ذکرت. غایه الأمر أنّهم یدّعون أنّها اقتباس من سوره الفاتحه، وأنّها تُکرّر فی بقیّه السور وأنّها لیست منها.

وهذا الاحتمال فیه من التکلّف ما یدفعه مقتضی التکرار من کونها بعض من تلک السور، ومن ثَمّ تکون النیّه عند قراءتها فی مطلع کلّ سوره بنیّه تلک السوره لا بنیّه فاتحه الکتاب.

وهناک شواهد ودواعم کثیره علی الجزئیّه یمکن أن یقف علیها المتأمّل والمتدبّر، کالتأکید علی الجهار بها إعلاناً وإعلاماً بها، وکذلک ما ذکر لها من فضل عظیم وقدر کبیر لا یتناسب إلّامع کونها آیه من القرآن العزیز، وکذلک ما ذکر لها من معانی عظیمه وشریفه دالّه علی امومه هذه الآیه لما اشتملت من امّهات الأسماء والصفات للآیات الاُخری، لما اشتملت علیه من أسماء وصفات اخری.

تذییل

یظهر من الروایات الوارده فی سبب نزول قوله تعالی: (وَ إِذا ذَکَرْتَ رَبَّکَ فِی الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلی أَدْبارِهِمْ نُفُوراً) (1) فقد مرّت موثّقه هارون عن أبی عبداللّه علیه السلام أنّ قریشاً کانت تتحسّس من البسمله، والظاهر أنّها تعتبرها رمزاً للملّه.

وروی العیّاشی عن زراره، عن أحدهما علیهما السلام، قال فی (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) قال: هی أحقّ ما جُهر به فاجهر به، وهی الآیه التی قال اللّه تعالی:

و إذا ذکرت ربک فی القرآن وحده - (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) - ولوا علی

ص:20


1- (1) الإسراء 46:17.

أدبارهم نفورا».

کان المشرکون یستمعون إلی قراءه النبیّ صلی الله علیه و آله، فإذا قرأ (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) نفروا وذهبوا، فإذا فرغ منه عادوا وتسمّعوا».

وفی روایه العیّاشی عن زید بن علیّ، قال: «دخلت علی أبی جعفر علیه السلام فذکر بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) ، فقال: تدری ما نزل فی (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) ؟ فقلت: لا.

فقال: إنّ النبیّ صلی الله علیه و آله کان أحسن الناس صوتاً بالقرآن، وکان یصلّی بفناء الکعبه، فرفع صوته، وکان عتبه بن ربیعه وشیبه بن ربیعه وأبو جهل بن هشام وجماعه منهم یسمعون قراءته قال: وکان یکثر قراءه (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) فیرفع بها صوته.

قال: فیقولون: إنّ محمّداً لیردّد اسم ربّه ترداداً إنّه لیحبّه، فیأمرون مَن یقوم فیستمع إلیه ویقولون: إذا جاز (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) فأعلمنا حتّی نقوم فنستمع قراءته، فأنزل اللّه فی ذلک: (وَ إِذا ذَکَرْتَ رَبَّکَ فِی الْقُرْآنِ وَحْدَهُ - بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ - وَلَّوْا عَلَی أَدْبَارِهِمْ نُفُوراً)».

فیظهر من هذه الروایات شدّه تحسّس قریش من البسمله، کیف لا وهی شعار الملّه، وفاتحه الوحی النازل من السماء، والقصّه معروفه فی صلح الحدیبیّه فی الکتاب الذی کتب بین النبیّ صلی الله علیه و آله وقریش، حیث مانعوا من کتابه «البسمله» إلی کتابه «بسمک اللّهمّ».

وفی بعض الروایات أنّ هذا التحسّس بقی فی جمله من قریش، حیث روی العیّاشی عن منصور بن حازم، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: «کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله إذا صلّی بالناس جهر ب (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) ، فتخلّف مَن خلفه من

ص:21

المنافقین، فإذا جازها فی السوره عادوا إلی مواضعهم، وقال بعضهم لبعض: إنّه لیردّد اسم ربّه ترداداً، إنّه لیحبّ ربّه، فأنزل اللّه: (وَ إِذا ذَکَرْتَ رَبَّکَ فِی الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلی أَدْبارِهِمْ نُفُوراً) »(1).

فیظهر منها أنّ المنافقین کان لدیهم نفس النفور الذی کان لدی قریش، وذکر الفخر الرازی فی تفسیره أنّ علیّاً علیه السلام کان یبالغ فی الجهر بالتسمیه، فلمّا وصلت الدوله إلی بنی امیّه بالغوا فی المنع من الجهر سعیاً فی إبطال آثار علیّ علیه السلام، فلعلّ أنساً خاف منهم، أی حینما سئل عن الجهر ب (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) ، حیث اضطربت الروایه فی أقواله فیه.

وفی تفسیر علیّ بن إبراهیم، عن ابن أبی اذینه، قال: «قال أبو عبداللّه علیه السلام:

(بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) أحقّ ما جُهر به، وهی الولایه التی قال اللّه عزّ وجلّ:

(وَ إِذا ذَکَرْتَ رَبَّکَ فِی الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلی أَدْبارِهِمْ نُفُوراً) »(2)).

وهذه الروایه تشیر إجمالاً إلی منشأ تحسّس المشرکین وقریش من البسمله، وإلی منشأ بقاء تحسّسهم تجاهها بعد إسلامهم أیضاً، وسیأتی فی معنی البسمله ما یمکن أن یکون تفسیراً لذلک.

المقام الثانی: أسباب نزول الفاتحه
اشاره

قد تعرّضت جمله من الآیات لسوره الحمد، منها ما مرّ من قوله تعالی فی سوره الإسراء: (وَ إِذا ذَکَرْتَ رَبَّکَ فِی الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلی أَدْبارِهِمْ نُفُوراً) (3).

ص:22


1- (1) تفسیر العیّاشی: 295:2، الحدیث 87.
2- (2) تفسیر علیّ بن إبراهیم: فی ذیل سوره الحمد.
3- (3) الإسراء 46:17.

وکذلک قوله تعالی: (وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ) (1).

وقوله تعالی: (وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتابِ لَدَیْنا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ) (2)).

وقد ظهر ممّا مرّ من الروایات فی جزئیّه البسمله أنّ السوره نزلت فی مکّه، وأنّ النبیّ صلی الله علیه و آله کان یقرأ بها فی صلاته. ولا یبعد ظهور تلک الروایات أنّها نزلت فی أوائل البعثه، ولا سیّما أنّها تثنّی فی الصلاه.

وروی الکلینی فی «الکافی» عن فرات بن أحنف، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: «سمعته یقول: أوّل کلّ کتاب نزل من السماء (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) » الحدیث(3).

ومقتضی هذه الروایه أنّ أوّل آیه نزلت فی القرآن الکریم هی البسمله.

نتف معانی سوره الحمد

ما روی فی «عیون أخبار الرضا علیه السلام» عن الاسترآبادی عن العسکری، عن آبائه، عن أمیر المؤمنین علیهم السلام، قال: «قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: قال اللّه عزّ وجلّ: قسّمت فاتحه الکتاب بینی وبین عبدی، فنصفها لی، ونصفها لعبدی، ولعبدی ما سأل»(4).

وهذا بیّن أنّ فی سوره الحمد دلاله علی آداب وناموس الدعاء بأن تبدأ فیه بالثناء علی اللّه عزّ وجلّ، ثمّ یسأل العبد مسألته، وسیأتی أنّ من أعاظم مسائل العبد الهدایه إلی ولایه أولیاء اللّه والبراءه من أعدائه.

ص:23


1- (1) الحجر 87:15.
2- (2) الزخرف 4:43.
3- (3) الکافی: 313:3، باب قراءه القرآن، الحدیث 3.
4- (4) عیون أخبار الرضا علیه السلام: 30:1. أمالی الصدوق: 239، الحدیث 253.
القراءه فی روایات أهل البیت علیهم السلام

روی القمّی فی الصحیح الأعلائی عن حریز، عن أبی عبداللّه علیه السلام: «أنّه قرأ (اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ صِراطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ وَ لاَ الضّالِّینَ )» ، الحدیث(1).

وقد أشار إلی ذلک الطبرسی فی «مجمع البیان»(2)).

المقام الثالث: فضل سوره الفاتحه وأسمائها (موقعیّتها)
اشاره

روی السیّاری فی کتاب التنزیل والتحریف عن أبی عبداللّه الحسین علیه السلام فی قوله تعالی: (وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ) (3)): (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) هو اسم اللّه الأکبر، والسبع المثانی امّ الکتاب، یثنّی بها فی کلّ صلاه»(4).

وروی السیّاری عن علیّ بن الحکم، عن محمّد بن فضیل، عن سعد بن عمر الجلّاب، قال: «سألت أبا عبداللّه علیه السلام عن قول اللّه جلّ ذکره: (وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ) ، قال: فاتحه الکتاب.

قلت: بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) منها؟

قال: هی أفضلها لفضل منها (هی أفضل منها)»(5).

ص:24


1- (1) تفسیر القمّی: 29:1.
2- (2) مجمع البیان: 105:1، ذیل تفسیر: (صِراطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ...).
3- (3) الحجر 87:15.
4- (4) مستدرک الوسائل: 157:4، أبواب القراءه فی الصلاه، الحدیث 2.
5- (5) مستدرک الوسائل: 168:4، الباب 8 من أبواب القراءه فی الصلاه، الحدیث 15.

روی الصدوق فی «العیون» و «الأمالی» کما روی فی تفسیر العسکری عن المفسّر الاسترآبادی، عن العسکری علیه السلام، عن أمیر المؤمنین علیه السلام - فی حدیث - قال: «قیل لأمیر المؤمنین علیه السلام: یا أمیر المؤمنین، أخبرنا عن (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) أهی من فاتحه الکتاب؟

فقال: نعم، کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقرأها ویعدّها آیه منها، ویقول: فاتحه الکتاب هی السبع المثانی... فضّلت ب بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ، وهی الآیه السابعه منها»(1).

وروی الصدوق أیضاً فی «العیون» و «الأمالی» عن الاسترآبادی، عن أمیر المؤمنین علیه السلام، قال: «إنّ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ آیه من فاتحه الکتاب، وهی سبع آیات تمامها بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ، سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول:

إنّ اللّه عزّ وجلّ قال: یا محمّد، وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ ، فأفرد الامتنان علَیَّ بفاتحه الکتاب، وجعلها بأزاء القرآن العظیم، وأنّ فاتحه الکتاب أشرف ما فی کنوز العرش، وأنّ اللّه عزّ وجلّ خصّ محمّداً وعترته بها ولم یشرک معه فیها أحداً من أنبیائه ما خلا سلیمان، فإنّه أعطاه منها (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ).

ألا تری أنّه یحکی عن بلقیس حین قالت: (إِنِّی أُلْقِیَ إِلَیَّ کِتابٌ کَرِیمٌ * إِنَّهُ مِنْ سُلَیْمانَ وَ إِنَّهُ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) (2)(3).

بیان: إنّ أهمّیّه تبیان فضائل السوره أو أیّ سوره، هو لبیان موقعیّه تلک السوره التی تمتاز بها من بین بقیّه السور فی القرآن الکریم، ولا سیّما أنّ کلّ سوره

ص:25


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام: 270:2، الحدیث 59. أمالی الصدوق: 240، الحدیث 254.
2- (2) النمل 29:27 و 30.
3- (3) التفسیر المنسوب للإمام العسکری علیه السلام: 29. عیون أخبار الرضا علیه السلام: 270:2، الحدیث 59. أمالی الصدوق: 241، الحدیث 255.

ترسم وتأخذ موقعیّه من مواقع ومنازل القرآن الکریم بعد کون القرآن ذو منازل ومقامات تکوینیّه، وسیأتی تفصیل ذلک لاحقاً، والمتحصّل من الآیات والروایات السابقه عدلیّه سوره الفاتحه لکلّ الکتاب العزیز، ممّا یشیر إلی جمع الکتاب العزیز کلّه فیها، وهذا ما یشیر إلیه تسمیتها باُمّ الکتاب، أی أصله، ومن ثمّ لا یبعد أنّها تمثّل منزله الکتاب العزیز فی موقع امّ الکتاب فی قوله تعالی:

(یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ) (1) ، فهی منزله من ذلک الموقع، کما أنّ هذا یعطی أهمّیّه لموقعیّه الفاتحه کمحور مهیمن فی دلالتها ومؤدّیاتها علی سائر السور القرآنیّه، وکما أنّ المحکمات لها امومه علی المتشابهات، وتعطف المتشابهات علی المحکمات، وکذلک بقیّه السور، لا بدّ أن یعطف مؤدّاها علی مؤدّی سوره الفاتحه کمحو لها، وهذا ممّا یعطی أهمّیّه الخوض فی مفاد هذه السوره أو معانیها ونتفها وإشاراتها ولطائفها.

کما أنّ ذلک الموقع مقدّر للبسمله أیضاً، فإنّه إذا کانت البسمله أفضل آیات السوره فیعطی ذلک ما اشتهر من أنّ ما فی الفاتحه مجموع فی البسمله. وهذا مؤکّد بما مرّ فی جزئیّه البسمله من کونها أعظم آیه فی القرآن.

اعتراض وجواب

وقد یعترض بأنّه قد روی أنّ سوره الفاتحه ممّا اختصّ اللّه بها نبیّه محمّداً وعترته، حیث أنّهم ورثوا الکتاب بعده، ولم یعط اللّه أحداً من أنبیائه، إلّا سلیمان، فأعطاه منها البسمله، وحینئذٍ إذا کانت البسمله جامعه لسوره الفاتحه، وسوره الفاتحه جامعه للقرآن، فقد اعطی القرآن لسلیمان، لا سیّما

ص:26


1- (1) الرعد 39:13.

وأنّ القرآن ممّا اختصّ اللّه به سیّد الأنبیاء.

الجواب: إنّ لکلّ سوره وآیه مدارج من البطون ومنازل ومواقع متعدّده کثیره، بل هذا هو حال الکثیر من الأشیاء، فضلاً عن القرآن الکریم، فإذا اعطینا منزله من تلک المنازل النازله فلا یعنی ذلک إعطاءه کلّ المنازل، ولا سیّما أعلاها، کما سیأتی فی سوره البقره من الفرق بین تعلیم اللّه اللدنی الإیتائی الأسماء لآدم، وتعلیم آدم الأسماء للملائکه الإنبائی، فإنّه فرق شاسع بین التعلیم اللدنی للشیء، وبین الإنباء بذلک الشیء، ومن ثمّ لم یصل الملائکه إلی مقام آدم بعد إنبائهم بالأسماء.

روی الصدوق فی «ثواب الأعمال» عن البطائنی، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال:

«إنّ اسم اللّه الأعظم مقطّع فی امّ الکتاب» (1).

ورواها العیّاشی فی تفسیره(2)).

وروی الصدوق فی «العیون» بإسناده إلی محمّد بن سنان إلی الرضا علیه السلام، قال:

«إنّ (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) أقرب إلی اسم اللّه الأعظم من سواد العین إلی بیاضها»(3).

وروی الشیخ فی «التهذیب» بسنده عن الکاهلی، عن أبی عبداللّه علیه السلام، عن أبیه علیه السلام، قال: «(بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ أقرب إلی اسم اللّه الأعظم من ناضر العین إلی بیاضها»(4).

ص:27


1- (1) ثواب الأعمال: 130، ثواب قراءه سوره الفاتحه.
2- (2) تفسیر العیّاشی: 19:1، الحدیث 1.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام: 9:1، الحدیث 11.
4- (4) التهذیب: 289:2، الباب 15، الحدیث 15.

وروی العیّاشی عن سلیمان الجعفری، قال: «سمعت أبا الحسن علیه السلام - فی حدیث - أنّه قال علیه السلام: «وأیُّ آیه فی کتاب اللّه أکرم من (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ)» (1).

ولکن فی «بحار الأنوار» روی عن العیّاشی: «وأیُّ آیه فی کتاب اللّه أعظم؟

فقال: (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) »(2)).

وروی السیّد ابن طاووس فی «مهج الدعوات» بإسناده إلی محمّد بن الحسن الصفّار من کتاب فضل الدعاء، بإسناده إلی معاویه بن عمّار، عن الصادق علیه السلام، قال: «(بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) اسم اللّه الأکبر - أو قال: الأعظم»(3).

وقد تقدّمت الإشاره إلی روایه «تفسیر القمّی» عن ابن اذینه من کون البسمله هی الولایه، وسیأتی التعرّض لذلک فی معنی الآیه.

بیان: وهذه الروایات اللاحقه أیضاً تدعم انطواء القرآن فی الفاتحه واُمومتها له، کما تدعم أفضلیّه البسمله فی الفاتحه.

وروی الصدوق فی «الأمالی» بسنده عن الحسن بن علیّ علیه السلام، عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی ثواب من قرأ الفاتحه، قال: «قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من قرأ فاتحه الکتاب أعطاه اللّه بعدد کلّ آیه نزلت من السماء فیجزی بها ثوابها»(4).

وفی «تفسیر القمّی»: عن أبی بصیر، عن أبی عبداللّه علیه السلام: «إنّ قوله تعالی:

ص:28


1- (1) تفسیر العیّاشی: 21:1، الحدیث 14، وفیه: «أعظم» بدل «أکرم».
2- (2) بحار الأنوار: 238:92، الحدیث 37.
3- (3) مهج الدعوات: 316.
4- (4) أمالی الصدوق: 117.

وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتابِ لَدَیْنا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ) (1) إشاره إلی فاتحه الکتاب، حیث إنّها امّ الکتاب» (2)).

وروی القمّی فی تفسیره فی الموثّق عن علیّ بن عقبه، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: «إنّ إبلیس رنّ رنیناً لمّا بعث اللّه نبیّه علی حین فتره من الرسل، وحین انزلت امّ القرآن»(3).

وروی البرقی فی «المحاسن» بطرق عدیده عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال:

«إذا توضّأ أحدکم ولم یسمّ کان للشیطان فی وضوئه شرک، وإن أکل أو شرب أو لبس وکلّ شیء صنعه ینبغی له أن یسمّی علیه، فإن لم یفعل کان للشیطان فیه شرک» (4).

ورویت روایات متعدّده أنّ نسیانها یوجب الحوبه.

وروی الشعرانی فی «لطائف المنن» عن علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه، وکرّم وجهه أنّه کان یقول: «لو شئت لأوقرت لکم ثمانین بعیراً فی معنی (الباء)»(5).

وروی القندوزی الحنفی فی «ینابیع المودّه»، قال ابن عبّاس: «أخذ بیدی الإمام علیّ لیله فخرج بی إلی البقیع، وقال: اقرأ یابن عبّاس، فقرأت (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) ، فتکلّم فی أسرار الباء إلی بزوغ الفجر»(6).

ص:29


1- (1) الزخرف 4:43.
2- (2) تفسیر القمّی: 28:1.
3- (3) تفسیر القمّی: 29، وفی نسخه: «اُمّ الکتاب»، کما هی فی روایه الصدوق فی الخصال: 263، الحدیث 141.
4- (4) المحاسن: 430:2، الحدیث 252. وسائل الشیعه: 426:1، الباب 26 من أبواب الوضوء، الحدیث 12 و 13.
5- (5) لطائف المنن: 171:1. تفسیر البصائر: 187:1.
6- (6) ینابیع المودّه للقندوزی: 408.

وروی هو أیضاً عن «الدرّ المنظوم»: «أنّ جمیع أسرار الکتب السماویّه فی القرآن، وجمیع ما فی القرآن فی الفاتحه، وجمیع ما فی الفاتحه فی البسمله، وجمیع ما فی البسمله فی باء البسمله، وجمیع ما فی باء البسمله فی النقطه التی هی تحت الباء.

قال الإمام علیّ کرّم اللّه وجهه: أنا النقطه التی تحت الباء»(1).

وروی عن جعفر الصادق رضی الله عنه أنّه قال: «البسمله تیجان السور»(2)).

مفاد البسمله اللغوی و الأدبی

فقیل فی الاسم أنّه من (السمه) و (الوسم) وهی العلامه، ومنه وسیم، وإلی هذا یشیر ما رواه الصدوق فی «التوحید» عن الرضا علیه السلام، قال: «سألت الرضا علیّ بن موسی علیه السلام عن بِسْمِ اللّهِ ، قال: معنی قول القائل (بِسْمِ اللّهِ) أی السمو علی نفسی سمه من سمات اللّه عزّ وجلّ، وهی العباده.

قال: فقلت له: ما السمه؟

فقال: العلامه»(3).(4))

ص:30


1- (1) ینابیع المودّه: 408، ورواه السیّد نعمه اللّه الجزائری فی کتابه «نور البراهین فی شرح توحید الصدوق» فی باب معنی البسمله أنّه قد ورد فی الأثر عن أمیر المؤمنین علیه السلام: «إنّ کلّ العلوم فی الکتب الأربعه وعلومها فی القرآن، وعلوم القرآن فی الفاتحه، وعلوم الفاتحه فی بسم اللّه الرحمن الرحیم، وعلومها فی الباء من بسم اللّه».قال: وفی أخبارنا أنّه علیه السلام قال فی آخر الحدیث: «وأنا النقطه تحت الباء».
2- (2) تفسیر القرطبی: 92:1.
3- (3) التوحید: 229.
4- (4) وروی الصدوق فی «معانی الأخبار» بسنده عن ابن سنان، قال: «سألت أبی الحسن -

وروی الصدوق عن العسکری فی قول اللّه عزّ وجلّ: بِسْمِ اللّهِ) «أی أستعین علی اموری کلّها باللّه الذی لا تحقّ العباده إلّاله» الحدیث(1).

استدراک: «وقیل: الباء بمعنی الإلصاق أو المصاحبه، وقیل: إنّه متعلّق بأفتتح فجعل المقدّر بالباء أستعین أو أتبرّک.

وقیل: إنّه من (السمو) أی العلوّ والارتفاع علی وزن (أفع)، لأنّ الاسم تنویه وذکر ورفعه، فإنّه إذا ذکر الاسم سبب رفعه للمسمّی بذکره وتنویهه.

ومن ثمّ یقال: (سَمیْتُ).

ویحتمل أنّ أحدهما مقلوب من الآخر... ومقتضی الأصل فی الاستعمال جواز إراده کلّ من المعنیین کما أنّ مقتضی الفائده فی الاستظهار استفاده کلا المعنیین لا سیّما فی باب التأویل، کما ورد نظیر ذلک فی تعلیم النبیّ الاستظهار من معنی (وَ اتَّخَذَ اللّهُ إِبْراهِیمَ خَلِیلاً) (2))، حیث حمل معنی الخلیل علی کلّ من (الخَلّه والخُلّه)»(3).

أمّا لفظ الجلاله، قیل: إنّه علم للذات المقدّسه الجامعه لجمع الکمالات، المنزّه عن النقائص.

ص:31


1- (1) التوحید: 231.
2- (2) النساء 125:4.
3- (3) الاحتجاج: 19:1.وروی عن أمیر المؤمنین علیه السلام عن حدیث أبی الأسود: «الاسم ما أنبأ عن المسمّی». بحار الأنوار: 162:43.

وقیل: إنّه مشتقّ من ال (إله) وهو من الوله.

وقیل: إنّ (أله) من السکون أو الاحتجاب.

وروی الصدوق فی «التوحید» عن العسکری علیه السلام: «اللّه قال هو الذی یتألّه إلیه عند الحوائج والشدائد کلّ مخلوق عند انقطاع الرجاء من جمیع من هو دونه، وتقطع الأسباب من کلّ من سواه»(1).

وفی روایه الکلینی عن الصادق علیه السلام، عن هشام بن الحکم أنّه سأل أبا عبداللّه علیه السلام عن أسماء اللّه واشتقاقها، اللّه ممّا هو مشتقّ؟

قال: فقال لی: یا هشام، اللّه مشتقّ من (إله) والإله یقتضی مألوهاً...» الحدیث(2)).

وقیل: مشتقّ من (لاه) وهو الشیء المرتفع.

وقیل: وله من تحیّر.

وقیل: (لاه) بمعنی احتجب، وألِهَهُ: سکن إلیه من ألهت فلاناً.

وروی الصدوق فی «التوحید» بسنده عن الباقر، عن أبیه، عن أمیر المؤمنین علیهم السلام، قال: «قال أمیر المؤمنین: اللّه معناه المعبود الذی یأله فیه الخلق ویؤله إلیه واللّه هو المستور عن درک الأبصار، المحجوب عن الأوهام والخطرات».

قال الباقر علیه السلام: «اللّه معناه المعبود الذی أله الخلق عن درک ماهیّته والإحاطه بکیفیّته».

ویقول العرب: أله الرجل إذا تحیّر بالشیء فلم یحط به علماً.

ص:32


1- (1) التوحید: 231، باب 31 معنی: (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ).
2- (2) الکافی: 87:1، الحدیث 2.

ووله إذا فزع إلی شیء ممّا یحذره ویخافه، فالإله هو المستور عن حواسّ الخلق(1).

وروی الکلینی بسنده عن أبی الحسن موسی بن جعفر علیه السلام، قال: «سأل عن معنی: اللّه، قال: استولی علی ما دقّ وجلّ»(2)).

ولکنّ المجلسی ذکر أنّ الخبر سقط منه شیء، لأنّ الکلینی رواه عن البرقی، والبرقی رواه بهذا السند بعینه فی «المحاسن» هکذا: «سئل عن معنی قول اللّه:

(اَلرَّحْمنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوی) (3).

قال: استولی علی ما دقّ وجلّ»(4)).

وعلی ما ذکره البرقی، فالروایه فی تفسیر الاستواء علی العرش.

ولکن روی العیّاشی عن الحسن بن خرّزاد، قال: «کتبت إلی الصادق علیه السلام أسأل عن معنی: اللّه، قال: استولی علی ما دقّ وجلّ»(5)).

ولعلّه أیضاً سقط من الخبر عنده.

وأمّا القول باشتقاقه من الاُلوهیّه فالظاهر لیس قولاً مغایراً لما تقدّم، وکذا القول باشتقاقه من الوله، بل إنّ المعانی المتقدّمه لا یخفی تلازم بعضها مع البعض الآخر، کما أنّ ذکر الروایات للمعانی المتعدّده بلفظ الجلاله بمقتضی المعنی اللغوی دالّ علی ما مرّت الإشاره إلیه من أنّ الأصل فی الاستعمال والاستظهار

ص:33


1- (1) التوحید: 89، الحدیث 2.
2- (2) الکافی: 115:1، الحدیث 3.
3- (3) طه 5:20.
4- (4) المحاسن 238:1، الحدیث 212. بحار الأنوار: 181:7، الحدیث 6.
5- (5) العیّاشی فی ذیل سوره الحمد.

فضلاً عن التأویل؛ جواز تعدّد المعانی بحسب ما للفظ من تعدّد معانی لغویّه، أو استقام المعنی علی کلّ منهم.

(

اَلرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
اشاره

وروی الکفعمی فی «المصباح» عن الصادق علیه السلام: «الرحمن اسم خاصّ بصفه عامّه، والرحیم اسم عام بصفه خاصّه»(1).

وروی فی «تفسیر العسکری علیه السلام»، عن علیّ علیه السلام، قال: «الرحمن العاطف علی خلقه بالرزق لا یقطع عنهم موادّ رزقه، وإن انقطعوا عن طاعته...» الحدیث(2)).

وقال علیه السلام: «وتفسیر قوله عزّ وجلّ: (الرَّحْمنِ) أنّ قوله: (الرَّحْمنِ) مشتقّ من الرحمه، سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: قال اللّه عزّ وجلّ: أنا الرحمن، وهی [من] الرحم شققت لها اسماً من اسمی، من وصلها وصلته، ومن قطعها قطعته.

ثمّ قال علیّ علیه السلام: أوَتدری ما هذه الرحم التی مَن وصلها وصله الرحمن ومَن قطعها قطعه الرحمن؟

فقیل: یا أمیر المؤمنین، حُثّ بهذا کلّ قوم علی أن یکرموا أقرباءهم ویصلوا أرحامهم (آباءهم).

فقال لهم: أیحثّهم علی أن یصلوا أرحامهم الکافرین، وأن یعظّموا من حقّره اللّه، وأوجب احتقاره من الکافرین؟

قالوا: لا، ولکنّه حثّهم علی صله أرحامهم المؤمنین.

قال: فقال: أوجب حقوق أرحامهم لاتّصالهم بآبائهم واُمّهاتهم؟

ص:34


1- (1) مصباح الکفعمی: 317. المقام الأسنی: 29.
2- (2) تفسیر الإمام العسکری علیه السلام: 34، الحدیث 12.

قلت: بلی یا أخا رسول اللّه.

قال: فهم إذن إنّما یقضون فیهم حقوق الآباء والاُمّهات».

ثمّ قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «إنّ الرحم التی اشتقّها اللّه عزّ وجلّ من رحمته بقوله:

أنا الرحمن وهی الرحم، هی رحم محمّد صلی الله علیه و آله وأنّ من إعظام اللّه إعظام محمّد صلی الله علیه و آله، وإنّ من إعظام محمّد صلی الله علیه و آله إعظام رحم محمّد، وأنّ کلّ مؤمن ومؤمنه من شیعتنا هو من رحم محمّد وأنّ إعظامه من إعظام محمّد صلی الله علیه و آله»(1).

وروی فی «التوحید» بسنده عن العسکری علیه السلام فی قول اللّه عزّ وجلّ:

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) ، قال: «وقام رجل لعلیّ بن الحسین علیه السلام فقال: أخبرنی عن معنی (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) ، فقال علیّ بن الحسین: حدّثنی أبی، عن أخیه الحسن، عن أمیر المؤمنین علیهم السلام: أنّ رجلاً قام إلیه فقال: یا أمیر المؤمنین، حدّثنی عن معنی (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) ما معناه؟

فقال: إنّ قولک: اللّه، أعظم اسم من أسماء اللّه عزّ وجلّ وهو الاسم الذی لا یتسمّی به غیر اللّه، ولم یتسمَّ به مخلوق... (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) أی استعین علی هذا الأمر باللّه الذی لا یحقّ العباده لغیره، المغیث إذا استُغیث، المجیب إذا دُعِیَ.

(الرَّحْمنِ) الذی یرحم ببسط الرزق علینا.

(الرَّحِیمِ) بنا فی أدیاننا ودنیانا وآخرتنا»(2)).

وروی الصدوق فی «عیون الأخبار» بإسناده عن الرضا علیه السلام، أنّه قال فی دعائه:

«رحمن الدنیا والآخره ورحیمهما» (3).

ص:35


1- (1) تفسیر الإمام العسکری علیه السلام: 34، الحدیث 12.
2- (2) التوحید: 230، باب معنی (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ)، الحدیث 5.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام: 19:1، الحدیث 37.

وفی جمله من الروایات: «إنّ الرحیم لا یوصف برقه، وإنّما یحدث الرحمه»(1).

لطیفه بدیعه

إنّ المتحصّل من الروایات فی معنی اسم (اللّه) واسم (الرحمن) وإن لم یکن نافٍ للعلمیّه، إلّاأنّ کون اسم الجلاله علم لا ینفی أنّه فی أصل الوضع ملحوظ فیه المعنی الاشتقاقی، فاسم الجلاله وإن فرض فی أوّل وضعه أنّه علم للذات الجامعه لجمیع الکمالات، إلّاأنّ ذلک لا یستلزم عدم المعنی الوصفی فی اللفظ، وعلی ضوء هذه الإشاره، بل اللطیفه الرقیقه یتنبّه إلی ملاحظه المعنی الوصفی فی هذا الاسم الشریف، مضافاً إلی معنی العلمیّه، کما أنّه علی ذلک لا یتقرّر ممّا هو عند کثیر من الباحثین فی علم الأسماء من أنّ هذا الاسم الشریف هو أعظم الأسماء الإلهیّه.

فإنّ رتبه هذا الاسم الشریف کانت فی الطبقه الاُولی من الأسماء، إلّاأنّ اسم (هو) ونحوه أعلی مرتبه، کما سیأتی فی الروایات الآتیه فی البحث المعرفی، وکذلک الحال فی اسم (الرحمن)، فإنّه وإن بنی فیه علی العلمیّه، إلّاأنّ ذلک لا ینفی المعنی الوصفی فی الاسم، بل سیتّضح ممّا سیأتی أنّ هذا الاسم الشریف متفرّع رتبه علی اسم الجلاله أو اللّه.

بحوث معرفیّه فی معانی البسمله

بادئ ذی بدأ یطرح سؤال عن السرّ ووجه السبب فی افتتاح القرآن فضلاً عن عموم الاُمور والأفعال بالاستعانه باسم اللّه.

ص:36


1- (1) أمالی الصدوق: 423، الحدیث 560. التوحید: 306، الحدیث 1. روضه الواعظین: 22. الاختصاص: 236 «نحوه».

هل للابتداء بالاسم فی کتاب اللّه کبدایه، لا سیّما مع کلّ ما فی القرآن فی الفاتحه وکلّ ما فی الفاتحه هو فی البسمله، هل لذلک ارتباط فی فهم مجمل کتاب اللّه، کما یشیر إلی ذلک أمیر المؤمنین علیه السلام فی أجوبته مع الرجل المشکّک بسبب ما زعمه وتخیّله من تناقضات القرآن.

فقال علیه السلام: وأمّا قوله: (هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِیًّا) (1) فإنّ تأویله هل تعلم له أحداً اسمه اللّه غیر اللّه تبارک وتعالی، فإیّاک أن تفسّر القرآن برأیک، حتّی تفقهه عن العلماء، فإنّه ربّ تنزیل یشبه کلام البشر وهو کلام اللّه، وتأویله لا یشبه کلام البشر، کما لیس شیء من خلقه یشبهه، کذلک لا یشبه فعله تبارک وتعالی شیئاً من أفعال البشر، ولا یشبه شیء من کلامه کلام البشر.

فکلام اللّه تبارک وتعالی صفته، وکلام البشر أفعالهم فلا تشبّه کلام اللّه بکلام البشر فتهلک»(2)).

قاعده: تغایر الأسماء مع الذات

إنّ الافتتاح للقرآن الکریم بالاسم لا ریب أنّه یحمل فی طیّاته إشاره إلی أنّ الاسم هو فاتحه الخلقه الإلهیّه وفاتحه الظهور وفاتحه الکلام التکوینی وهو الکلمه الاُولی، وأنّه الحجاب بین الذات الإلهیّه والخلق.

ومن ثمّ یکون التوجّه والتوصّل والتمسّک به وسیله إلی الذات المقدّسه.

روی الکلینی بسنده عن الرضا علیه السلام قوله: «سألت أبا الحسن الرضا علیه السلام: هل کان اللّه عزّ وجلّ عارفاً بنفسه قبل أن یخلق الخلق؟ قال: نَعَمْ.

ص:37


1- (1) مریم 65:19.
2- (2) التوحید: 264، الحدیث 5.

قلت: هل یراها ویسمعها؟

قال:

ما کان محتاجا إلی ذلک لأنه لم یکن یسألها و لا یطلب منها، هو نفسه و نفسه هو، قدرته نافذه فلیس یحتاج أن یسمّی نفسه، و لکن اختار لنفسه أسماء لغیره یدعوه بها، لأنه إذا لم یدع باسمه لم یعرف، فأول ما اختار لنفسه العلی العظیم، لأنه أعلی الأشیاء کلها، فمعناه الله، و اسمه العلی العظیم هو أول أسمائه علا کل شیء» (1).

بیانه: الحدیث الشریف یدلّ علی أنّ الذات الأزلیّه لا اسم لها فی ذاتها، وأنّ الاسم علامه وآیه ودلاله، والعلامه إنّما یحتاج إلیها لما هو غائب، وحیث أنّ ذاته حاضره لذاته، فلم تکن غائبه عن ذاته کی یطلبها بالاسم بخلاف غیره من المخلوقات، فإنّها لا یمکنها معرفه الذات الإلهیّه بالذات، بل لا سبیل إلی معرفتها إلّابالاسم.

وإلی هذا یشیر قوله علیه السلام:

«لأَنَّهُ إِذا لَمْ یُدْعَ بِاسْمِهِ لَمْ یُعْرَفُ» وفی هذا برهان علی أنّ المعرفه بالباری لا تتمّ إلّابالأسماء، ویمتنع معرفه الذات بدون الأسماء، فالأسماء وسیله المعرفه ومن دونها لا تتمّ المعرفه، لأنّ الذات الإلهیّه خارجه عن الحدود لا یحاط بها، فهی من البساطه التی تبهم علی غیرها من الذوات.

ثمّ إنّ فی هذه الروایه إشاره إلی أنّ الاسم ظهور للذات، وهذا الظهور بالإضافه إلی غیره تعالی کما أنّه تبیّن أنّ اسم کلّ شیء ظهور له، وظهوره تعالی یعلو کلّ ظهور.

والحاصل: أنّ دور الأسماء هو نفی حدّ التعطیل فی معرفه الذات الإلهیّه،

ص:38


1- (1) الکافی: 113:1، باب حدوث الأسماء، الحدیث 2. معانی الأخبار: 2، الحدیث 2، باب معنی الاسم. التوحید: 191، الحدیث 4، باب حدوث الأسماء.

کما أنّها ینفی بها حدّ التشبیه، کما سیأتی ذلک مفصّلاً فی بحث التوسّل بالأسماء.

وروی الکلینی بسنده عن إبراهیم بن عمر، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال:

«إِنَّ اللّهَ تَبارَکَ وَتَعالی خَلَقَ اسْماً بِالْحُروفِ غَیْرَ مُتَصَوَّتٍ، وَبِاللَّفْظِ غَیْرَ مُنْطَقٍ، وَبِالشَّخْصِ غَیْرَ مُجَسَّدٍ، وَبِالتَّشْبِیهِ غَیْرَ مَوْصُوفٍ، وَبِاللَّوْنِ غَیْرَ مَصْبُوغٍ، مَنْفِیٌّ عَنْهُ الْأَقْطارُ، مُبَعَّدٌ عَنْهُ الْحُدُودُ، مَحْجُوبٌ عَنْهُ کُلِّ حِسِّ مُتَوَهِّمٍ، مُسْتَتِرٌ غَیْرُ مَسْتُورٍ، فَجَعَلَهُ کَلِمَهً تامَّهً عَلی أَرْبَعَهِ أَجْزاءٍ مَعاً لَیْسَ مِنْها واحِدٌ قَبْلَ الْآخَرِ، فَأَظْهَرَ مِنْها ثَلاثَهَ أَسْماءٍ لِفاقَهِ الْخَلْقِ إِلَیْها، وَحَجَبَ مِنْها واحِداً وَهُوَ الْاسْمُ الْمَکْنُونُ الْمَخْزونُ، فَهذِهِ الْأَسْماءُ الَّتی ظَهَرَتْ، فَالظّاهِرُ هُوَ اللّهُ تَبارَکَ وَتَعالی، وَسَخَّرَ سُبْحانَهُ لِکُلِّ اسْمٍ مِنْ هذِهِ الْأَسْماءِ أَرْبَعَهَ أَرْکانٍ، فَذلِکَ اثْنا عَشَرَ رُکْناً، ثُمَّ خَلَقَ لِکُلِّ رُکْنٍ مِنْها ثَلاثِینَ اسْماً فِعْلاً مَنْسُوباً إِلَیْها، فَهُوَ الرَّحْمنُ، الرَّحِیمُ، الْمَلِکُ، الْقُدُّوسُ، الْخالِقُ، الْبارِئُ، الْمُصَوِّرُ، الْحَیُّ، الْقَیُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَهٌ وَلَا نَوْمٌ، الْعَلِیمُ، الْخَبِیرُ، السَّمِیعُ، الْبَصِیرُ، الْحَکِیمُ، الْعَزِیزُ، الْجَبّارُ، الْمُتَکَبِّرُ، الْعَلِیُّ، الْعَظِیمُ، الْمُقْتَدِرُ، الْقادِرُ، السَّلَامُ، الْمُؤْمِنُ، الْمُهَیْمِنُ، [الْبارِی]، الْمُنْشِئُ، الْبَدِیعُ، الرَّفِیعُ، الْجَلِیلُ، الْکَرِیمُ، الرّازِقُ، الْمُحْیِی، الْمُمِیتُ، الْباعِثُ، الْوارِثُ.

فَهذِهِ الْأَسْماءُ وَما کانَ مِنَ الْأَسْماءِ الْحُسْنی حَتّی تَتِمَّ ثَلاثَمائَهٍ وَسِتِّینَ اسْماً فَهِیَ نِسْبَهٌ لِهذِهِ الْأَسْماءِ الثَّلاثَهِ، وَهذِهِ الْأَسْماءُ الثَّلاثَهُ أَرْکانٌ، وَحُجِبَ الاسْمُ الْواحِدُ الْمَکْنُونُ الْمَخْزُونُ بِهذِهِ الْأَسْماءِ الثَّلاثَهِ، وَذلِکَ قَوْلُهُ تَعالی: (قُلِ ادْعُوا اللّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمنَ أَیًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنی) (1)»(2)).

ص:39


1- (1) الإسراء 110:17.
2- (2) الکافی: 112:1، باب حدود الأسماء، الحدیث 1.

بیان ذلک: قوله علیه السلام: «خَلَقَ اسْماً بِالْحُروفِ غَیْرَ مُتَصَوَّتٍ» أی أنّ هذه الأسماء الإلهیّه لیس کما یتبادر فی الاستعمال العرفی أنّها عباره عن الأصوات الملفوظه والمنطوقه أو المنقوشه، بل المراد أنّ هذه الأسماء هی أوائل المخلوقات التی أودعها من الکمال والعظمه، فکانت آیات عظیمه إلهیّه، ومن شدّه کمالها انطمست انّیّتها الخلقیه، وتمحّضت فی الحکایه عن العظمه والقدره فی الذات الإلهیّه، ومن ثمّ أخذت أحکام الحجب وسدنه الذات الإلهیّه، ومن ثمّ نفی عنها علیه السلام أحکام الجسمیّه والمادّه، بل وأحکام الحدود والتناهی، کیف تحدّ وهی حواکی ومرائی الذات الإلهیّه.

کما یوصف هذا الاسم أیضاً بأنّه لا تدرکه الأوهام؛ إذ هی لا یمکن أن تحیط به، کیف وهو بلا حدّ، ومن ثمّ فرّع علی ذلک علیه السلام بأنّه مستتر غیر مستور، أی أنّ استتاره واحتجابه عن إدراک الآخرین له، بسبب کونه مبعّد عنه الحدود، ومن ثمّ لا یدرکه، مستتر عنهم بعظمته، إذ إدراک العقول إنّما یتمکّن من إدراک المحدود بعد کون العقول محدوده.

ثمّ بیّن علیه السلام أنّه تبارک وتعالی جعل هذا الاسم کلمهً تامّه، أی أنّ هذا الاسم بما یحکی من عظائم الصفات الإلهیّه کان خلقته ووجوده تکلّم من الذات الإلهیّه دالّ علی المضمر الغائب فیها.

ثمّ أخذ علیه السلام فی بیان مراتب وطبقات الأسماء، فبیّن علیه السلام أنّ هذا الاسم جعل علی أربعه أسماء معاً ذات رتبه واحده، فأظهر منها ثلاثه، وهو اللّه تبارک وتعالی، وحجب منها واحداً فهو اسم مکنون مخزون بهذه الأسماء الثلاثه، ثمّ جعل وسخّر لکلّ اسم منها أربعه أرکان، ثمّ خلق لکلّ اسم ثلاثین اسماً، وهذا المضمون من نظام ظهور الأسماء قد استفاضت به روایات أهل البیت علیهم السلام،

ص:40

وإن لم یراعه أو تفطّن لنفسه سائر مَن کتب فی الأسماء من أهل الذوق المعنی، ثمّ أشار علیه السلام إلی أنّ الأسماء تؤدّی فی المآل إلی مسمّی واحد إلی الآیه من سوره الإسراء.

حیث تشیر الآیه إلی أنّ التوجّه والنداء إلی اسم (اللّه) أو إلی اسم (الرحمن) سیّان، فإن کلّاً منهما من الأسماء الحسنی التی تؤول إلی الدلاله علی الذات الإلهیّه المالکه لتلک الأسماء، کآیات وظهورات وعلامات لها.

فإنّهم یجعلون اسم (اللّه) أوّل ظهور الأسماء، ومنها تظهر بقیّه الأسماء، أو یجعلون أوّل الظهورات اسم (الأحد) ثمّ (الواحد) ثمّ (اللّه) ثمّ بقیّه الأسماء.

کما أنّ الروایه دالّه علی أنّ اسم الرحمن هو اسم الاسم، أو اسم اسم الاسم، وعلی ذلک: فسواء کان الاسم من الرتبه الاُولی أو الثانیه أو بقیّه المراتب، فالحال سیان فی دعائها ودلالتها علی الذات لأنّها کلّها ظهورات لها، وإن اختلفت مراتب الظهور.

وروی الکلینی أیضاً بسنده عن عبدالأعلی، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: «اسْمُ اللّهِ غَیْرُهُ، وَکُلُّ شَیْءٍ وَقَعَ عَلَیْهِ اسْمُ شَیْءٍ فَهُوَ مَخْلُوقٌ ما خَلَا اللّهَ، فَأَمّا ما عَبَّرَتْهُ الْأَلْسُنُ أَوْ عَمِلَتِ الْأَیْدی فَهُوَ مَخْلُوقٌ، وَاللّهُ غایَهٌ مِنْ غایاتِهِ، وَالْمُغَیّی غَیْرُ الْغایَهِ، وَالْغایَهُ مَوْصُوفَهٌ، وَکُلُّ مَوْصُوفٍ مَصْنُوعٌ، وَصانِعُ الْأَشْیاءِ غَیْرُ مَوْصُوفٍ بِحَدٍّ وَسِمَهٍ، لَمْ یَتَکَوَّنْ فَیُعْرَفُ کَیْنُونِیَّتُهُ بِصُنْعِ غَیْرِهِ، وَلَمْ یَتَناهَ إِلی غایَهٍ إِلّا کانَتْ غَیْرَهُ، لَایَزِلُّ مَنْ فَهِمَ هذَا الْحُکْمَ أَبَداً وَهُوَ التَّوْحِیدُ الْخالِصُ، فَارْعَوْهُ وَصَدِّقُوهُ وَتَفَهَّمُوهُ بِإِذْنِ اللّهِ، مَنْ زَعَمَ أَنَّهُ یَعْرِفُ اللّهَ بِحِجابٍ أَوْ بِصُورَهٍ أَوْ بِمِثالٍ فَهُوَ مُشْرِکٌ، لأَنَّ حِجابَهُ وَمِثالَهُ وَصُورَتَهُ غَیْرُهُ، وَإِنَّما هُوَ واحِدٌ مُتَوَحِّدٌ.

ص:41

فَکَیْفَ یُوَحِّدُهُ مَنْ زَعَمَ أَنَّهُ عَرَفَهُ بِغَیْرِهِ، وَإِنَّما عَرَفَ اللّهَ مَنْ عَرَفَهُ بِاللّهِ، فَمَنْ لَمْ یَعْرِفْهُ بِهِ فَلَیْسَ یِعْرِفُهُ، إِنَّما یَعْرِفُ غَیْرَهُ، لَیْسَ بَیْنَ الْخالِقِ وَالْمَخْلوقِ شَیْءٌ وَاللّهُ خالِقُ الْأَشْیاءَ لَا مِنْ شَیْءٍ کانَ، وَاللّهُ یُسَمّی بِأَسْمائِهِ، وَهُوَ غَیْرُ أَسْمائِهِ وَالْأَسْماءُ غَیْرُهُ» (1).

وقوله علیه السلام: «اسْمُ اللّهِ غَیْرُهُ» یشیر علیه السلام إلی تغایر الذات الأزلیّه مع اسم (اللّه)، کما مرّ فی الأحادیث السابقه، ثمّ ینبّه أنّ المراد من هذا الاسم اسم الجلاله لیس هو ما تعبّر به الألسن، وینقش بعمل الأیدی، بل هو المشار إلیه باللفظ والکتابه، أی هو المقصود والغایه المراده من الاسم اللفظی أو المنقوش، فالمغیّا وهو الاسم اللفظی، والاسم المنقوش مغایر إلی اسم (اللّه) الغایه.

ویمکن أنّ ما أراده علیه السلام حینئذٍ من اسم اللّه الغایه، المفهوم الذهنی، وأنّه مصنوع، وموصوف بوصف، یصنعه الذهن، وهو یغایر صانع الأشیاء، أو یراد من اسم اللّه الغایه هو الاسم الذی خلق أوّلاً فی الأسماء، والذی مرّ فی الروایات السابقه، وهو الاسم بوجوده التکوینی، وأنّ هذا الاسم حیث أنّه موصوف فهو مصنوع، أی مخلوق لأنّ الذات الأزلیّه لا تحدّ بوصف؛ إذ کلّ موصوف مصنوع وصانع الأشیاء لا یوصف بوصف فیحدّ بذلک الوصف، إذ الوصف اسم من الأسماء کما مرّ فی حدیث أنّ الاسم صفه لموصوف.

والذات الأزلیّه لا تتناهی إلی غایه من صفه أو اسم إلّاوکانت تلک الغایه غیر الذات الأزلیّه، وهذا الاحتمال فی مفاد الروایه قریب من قول الأمیر علیه السلام فی «نهج البلاغه»: «الَّذی لَیْسَ لِصِفَتِهِ حَدٌّ مَحْدُودٌ».

أی کلّ صفه لها حدّ فهی دون صفته، وحیث أنّ الصفات الکمالیّه تغایر بعضها

ص:42


1- (1) الکافی: 113:1، باب حدوث الأسماء، الحدیث 4.

البعض، فهی محدوده، وهی دون الصفه التی هو علیها.

وقال علیه السلام: «أَوَّلُ الدِّینِ مَعْرِفَتُهُ، وَکَمالُ مَعْرِفَتِهِ التَّصْدیقُ بِهِ، وَکَمالُ التَّصْدِیقِ بِهِ تَوْحِیدُهُ، وَکَمالُ تَوْحِیدِهِ الْإِخْلاصُ لَهُ، وَکَمالُ الْإِخْلاصِ لَهُ نَفْیُ الصِّفاتِ عَنْهُ، لِشَهادَهِ کُلِّ صِفَهٍ أَ نَّها غَیْرُ المَوْصُوفِ، وَشَهادَهِ کُلِّ مَوْصُوفٍ أَ نَّهُ غَیْرُ الصِّفَهِ، فَمَنْ وَصَفَ اللّهَ سُبْحانَهُ فَقَدْ قَرَنَهُ، وَمَنْ قَرَنَهُ فَقَدْ ثَنّاهُ، وَمَنْ ثَنّاهُ فَقَدْ جَزَّأَهُ، وَمَنْ جَزَّأَهُ فَقَدْ جَهِلَهُ، وَمَنْ جَهِلَهُ فَقَدْ أَشارَ إِلَیْهِ، وَمَنْ أَشارَ إِلَیْهِ فَقَدْ حَدَّهُ، وَمَنْ حَدَّهُ فَقَدْ عَدَّهُ»(1).

لا سیّما أنّه فی هذه الروایه قال علیه السلام أنّ هذا الحکم هو التوحید الخالص، فالأسماء والصفات ظهورات وهی غیره.

وأمّا قوله علیه السلام بعد ذلک: «مَنْ زَعَمَ أَنَّهُ یَعْرِفُ اللّهَ بِحِجابٍ أَوْ بِصُورَهٍ أَوْ بِمِثالٍ فَهُوَ مُشْرِکٌ»، أی یجعلها عین الباری أی بلحاظها بما هی هی، ودلّل علیه السلام علی وقوع الشرک بالتغایر بینها وبین الذات بینما اللّه واحدٌ متوحّد بخلاف مَن ینظر بها إلی الذات، فقد عرف الذات بالذات، لأنّ النظره الحرفیه إلی الأسماء لا یکون المنظور حینه نفس الاسم، بل المنظور هو المحکیّ بالاسم.

ص:43


1- (1) نهج البلاغه: الخطبه الاُولی، ومثله فی المفاد ما روی الکلینی بسنده عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: «قال رجلٌ عنده: اللّه أکبر، فقال: اللّه أکبر. فقال: اللّهُ أَکْبَرُ مِنْ أَیِّ شَیْءٍ؟فقال: من کلّ شیء. فقال أبو عبداللّه علیه السلام: حَدَّدْتَهُ.فقال الرجل: کیف أقول؟ قال: قُلْ: اللّهُ أَکْبَرُ مِنْ أَنْ یُوصَفَ».وفی روایه اخری عن جمیع بن عمیر: قال أبو عبداللّه علیه السلام: أَیُّ شَیْءٍ اللّهُ أَکْبَرُ؟ فقلت: اللّه أکبر من کلّ شیء.فقال: وَکانَ ثَمَّ شَیْءٌ فَیَکُونُ أَکْبَرَ مِنْهُ؟ فقلت: وما هو؟قال: اللّهُ أَکْبَرُ مِنْ أَنْ یُوصَفَ». الکافی: 117:1 و 118، باب معانی الأسماء واشتقاقها، الحدیث 8 و 9.
قاعده أنّ کلّ اسم فی الأصل اشتقاق وصفیّ

ثمّ إنّ ممّا مرّ من حدیث الرضا علیه السلام أنّ کلّ اسم فهو صفه لموصوف یفید قاعده مهمّه فی علم الأسماء من أنّ کلّ اسم إلهیّ فی الأصل وإن کان عَلَماً فی أصل وضعه، إلّاأنّه مأخوذ فیه معنی الوصفیّه، وهذا ممّا یبرهن علی القاعده المتقدّمه من أنّ الأسماء دون الذات الإلهیّه، وقد مرّ فی البحث اللغوی الأدبیّ أنّ اسم (اللّه) وإن کان علماً فی الأصل، إلّاأنّه لوحظ فیه أیضاً معنی الوصفی الاشتقاقی من الوله أو من (أله) أو (لاه)، کما أشارت إلی ذلک الروایات.

وروی الصدوق فی «التوحید» و «العیون» بسنده عن علیّ بن موسی الرضا علیه السلام، عن آبائه، عن أمیر المؤمنین علیهم السلام: «أنّه خطب الناس فی مسجد الکوفه - إلی أن قال علیه السلام -:

وَمُمْتَنِعٌ عَنِ الْإِدْراکِ بِما ابْتَدَعَ مِنْ تَصْرِیفِ الذَّواتِ،... وَمُحَرَّمٌ عَلی بَوارِعِ ثاقِباتِ الْفِطَنِ تَحْدِیدُهُ، وَعَلی عَوامِقِ ناقِباتِ الْفِکَرِ تَکْیِیفُهُ، وَعَلی غَوایصِ سابِحاتِ النَّظَرِ تَصْوِیرُهُ...

مُمْتَنِعٌ عَنِ الْأَوْهامِ أَنْ تَکْتَنِهَهُ، وَعَنِ الْأَفْهامِ أَنْ تَسْتَغْرِقَهُ، وَعَنِ الْأَذْهانِ أَنْ تُمَثِّلَهُ، قَدْ یَئِسَتْ مِنِ اسْتِنْباطِ الْإِحاطَهِ بِهِ طَوامِحُ الْعُقُولِ، وَنَضَبَتْ عَنِ الْإِشارَهِ إِلَیْهِ بِالْاکْتِناهِ بِحارُ الْعُلُومِ، وَرَجَعَتْ بِالصِّغَرِ عَنِ السُّموِّ إِلی وَصْفِ قُدْرَتِهِ لَطائِفُ الْخُصُومِ...

وَلَا کَالْأَشْیاءِ فَتَقَعَ عَلَیْهِ الصِّفاتُ، قَدْ ضَلَّتِ الْعُقُولُ فِی أَمْواجِ تَیّارِ إِدْراکِهِ، وَتَحَیَّرَتِ الْأَوْهامُ عَنِ إِحاطَهِ ذِکْرِ أَزَلِیَّتِهِ، وَحَصَرَتِ الْأَفْهامُ عَنِ اسْتِشْعارِ وَصْفِ قُدْرَتِهِ، وَغَرِقَتِ الْأَذْهانُ فِی لُجَجِ بِحارِ أَفْلَاکِ مَلَکُوتِهِ.

مُقْتَدِرٌ بِالْآلاءِ، وَمُمْتَنِعٌ بِالْکِبْرِیاءِ، وَمُتَمَلِّکٌ عَلَی الْأَشْیاءِ، فَلَا دَهْرٌ یُخْلِقُهُ، وَلَا وَصْفٌ یُحِیطُ بِهِ، فَلَا إِلَیْهِ حَدٌّ مَنْسُوبٌ، وَلَا لَهُ مَثَلٌ مَضْرُوبٌ، وَلَا شَیْءَ عَنْهُ

ص:44

بِمَحْجُوبٍ، تَعالی عَنْ ضَرْبِ الْأَمْثالِ وَالصِّفاتِ الْمَخْلُوقَهِ عُلُوّاً کَبِیراً»(1).

قاعده فی مراتب التوحید، ومراتب الصفات والأسماء

بیان: وهذا الحدیث دلالته بوضوح عن أنّ أوصاف العقول من کلّ المخلوقات هی دون ذاته، وهذا تفسیر آخر لدونیّه الصفات عن ذاته، وعدم حدّ الذات الأزلیّه بصفات، بأن یراد أنّ الذات مقدّسه عن الصفات المخلوقه فی العقول أو القلوب والفطن والأفکار، وهذا أحد محامل (توحیده نفی الصفات عنه) أو تفسیر قول أمیر المؤمنین علیه السلام أعلاه.

وهذا لا یتنافی مع التفسیر السابق فی الروایات المتقدّمه التی ظاهرها أنّ الأسماء المخلوقه والصفات بوجودها فی عین الخارج دون الذات فضلاً عن الصفات الذهنیّه، وهذه مراتب من التوحید، ولعلّه یشیر إلی ذلک قوله علیه السلام:

«وَکَمالُ تَوْحِیدِهِ نَفْیُ الصِّفاتِ عَنْهُ» لا أصل التوحید.

ویشیر أیضاً قول الصادق علیه السلام کما مرّ «ذلِکَ التَّوْحِیدُ الْخالِصُ» فی مقابل التوحید المشوب، بل قد ورد فی روایاتهم ما یدلّ علی أنّ هذه الصفات الذهنیّه المخلوقه لا تحیط کنهاً بعینیّه الأسماء، ولا تحدّها، فکیف بالمسمّی والذات الأزلیّه، کما سیأتی الإشاره من أنّ أهل البیت علیهم السلام هم الأسماء الحسنی، کما فی قول الرضا علیه السلام:

«فَمَنْ ذا الَّذی یَبْلُغُ مَعْرِفَهَ الْإِمامِ أَوْ کُنْهَ وَصْفِهِ. هَیْهاتَ هَیْهاتَ، ضَلَّتِ الْعُقولُ، وَتاهَتِ الْحُلومُ، وَحارَتِ الْأَلْبابُ، وَخَسِئَتِ الْعُیونُ، وَتَصاغَرَتِ الْعُظَماءُ، وَتَحَیَّرَتِ الْحُکَماءُ، وَتَقاصَرَتِ الْحُلَماءُ، وَحَصِرَتِ الْخُطَباءُ، وَجَهِلَتِ الْأَلِبّاءُ، وَکَلَّتِ الشُّعَراءُ، وَعَجَزَتِ الْأُدَباءُ، وَعَییَتِ الْبُلَغاءُ، عَنْ وَصْفِ شَأْنٍ مِنْ شَؤُونِهِ، أَوْ فَضیلَهٍ مِنْ فَضائِلِهِ،

ص:45


1- (1) التوحید: 70، الحدیث 26. عیون أخبار الرضا علیه السلام: 111:2، الحدیث 15.

وَأَقَرَّتْ بِالْعَجْزِ وَالتَّقْصیرِ، وَکَیْفَ یُوصَفُ بِکُلِّهِ، أَوْ یُنْعَتُ بِکُنِهِهِ، أَوْ یُفهم شَیْءٌ مِنْ أَمْرِهِ، أَوْ یُوجَدُ مَنْ یَقومُ مَقامَهُ، وَیُغْنی غِناهُ.

کیف وأَنّی وَهُوَ بِحَیْثُ النَّجْمِ عَنْ أَیْدی الْمُتَناوِلینَ، وَوَصْفِ الْواصِفینَ؟

فَأَیْنَ الاخْتِیارُ مِنْ هذا، وَأَیْنَ الْعُقولُ عَنْ هذا» (1) .

قاعده فی کون الأسماء توقیفیّه أو توقیفیّه المعارف
النقطه الاُولی: توقیفیّه الأسماء

البحث فی توقیفیّه الأسماء مفاده بین المثبت له والنافی بحسب قالب العنوان المذکور هو فی کون الأسماء الإلهیّه لا بدّ أن یعینها ویرشد إلیها ویوقفنا علیها الوحی.

بینما النافی لها یتبنّی إمکانیّه إدراک العقل أو القلب لتلک الأسماء، سواء کانت من الأسماء الاُمّ أم من طبقات الأسماء اللّاحقه، أی الاُصول والأرکان والفروع، وهل البحث یقتصر علی الأسماء الإلهیّه أم یعمّ الصفات أیضاً؟ لا سیّما أنّ الفرق بین الأسماء والصفات هو بالاعتبار، بل هذا البحث هل یعمّ فی الحقیقه مطلق أبواب المعارف أم لا؟ إذ مجیء هذا البحث فی شؤون التوحید، فکیف بمن دونه من المباحث.

وهذا الخلاف فی الحقیقه بعینه هو الخلاف الدائر بین الأخباریّین والاُصولیّین فی أحکام الفروع، والتشریع المتعلّق بالأفعال من أنّه هل للعقل حکم ودور فی مساحه التشریع أم لا، وأنّ ما حکم به العقل یحکم به الشرع، وکذلک بالنسبه

ص:46


1- (1) تحف العقول: 440. عیون أخبار الرضا علیه السلام: 197:2، الحدیث 1.

إلی إدراکات القلب، ویتبیّن من ذلک أنّ مسأله تعدّد الأدلّه العقلیّه والنقلیّه التی هی طریق لاستکشاف الوحی، بحث دائر فی کلّ تلک المساحات ولیس مقتصراً علی الفروع، بل هو شامل للمعارف.

النقطه الثانیه: الاعتبار فی المعارف

معنی التوقیفیّه هل هو بمعنی التعبّد أو المولویّه أو الإرشاد من الوحی من دون اعتبار تشریعیّ، ثمّ أیّ معنی یتقرّر للمولویّه فی المعارف، وهل الخلاف مقتصر علی المولویّه والتعبّد أو أنّه یشمل صحّه الاستناد فی المعارف إلی الدلاله النقلیّه والحجّه الظنّیّه، بل قد یتوسّع فی البحث فیقال: إنّ البحث هو تطرّق الاعتبار فی المعارف.

النقطه الثالثه: عموم المولویّه فی المعارف

إنّ مغزی تقریر التوقیفیّه والتعبّدیّه فی المعارف یبتنی علی أنّ مولویّه المولی، أی جانب الترغیب والترهیب منه، مؤثّر فی المعرفه، والصعوبه فی ذلک أنّ المعرفه إذا کانت من نمط الإدراک فأیّ دور للترویض النفسی الذی هو نوع من العمل الروحی یتصوّر له فی الإدراک، وهذا البحث قد حرّرناه مفصّلاً فی کتاب الإمامه الإلهیّه والعقل العملی(1).

وملخّصه: أنّ المعرفه یقوم بها کلّ من العقل النظری والعقل العملی، إلّاأنّ التصوّر یقوم به العقل النظری، وأمّا التصدیق والحکم فهو من شؤون العقل

ص:47


1- (1) الإمامه الإلهیّه: 1: الفصل الأوّل، وفی کتاب العقل العملی: الفصلین الأخیرین والخاتمه، ولاحظ کتاب اصول الاستنباط ونظریّه الاعتبار.

العملی، والعقل العملی یقوم بعمل علمی، فإنّ فی العلم نمط من العمل أیضاً، والنفس ما لم تروّض وتهذّب بالترغیب والترهیب لا تستجیب إلی ما تدرکه من تصوّرات ومقدّمات وقضایا، ومن ثمّ یأتی دور صاحب الترغیب والترهیب، وهو المولی، ومن ثمّ یتبیّن برهان ضروره المولویّه فی حصول المعرفه التصدیقیّه، وهذه إحدی الحیثیّات الواقعیّه لتأثیر مقام الربوبی وهیمنته وقاهریّته ورحمانیّته فی حصول الکمال للبشر بالمعرفه.

وهناک حیثیّه اخری وهی أنّ القدره البشریّه فی إدراک الحقائق ذات وسع محدود، ومن ثمّ عرِّفت الفلسفه بأنّها إدراک الواقعیّه بحسب وسع القدره البشریّه، مع أنّ الواقعیّه لا تتضیّق بضیق الإدراک البشری، وکان من اللازم لتکمیل معرفه البشر من العنایه الإلهیّه واللطف لإفاضه العلم علیه بما لا قدره له علیه بنفسه، وهذه ضروره اخری للافتقار إلی الوحی ومتابعته، فمع وجود مساحه من الواقعیّه غائبه عن المخلوق، وهو ما یعبّر عنه بالغیب، بل إنّ ما غاب أعظم ممّا یشهده المخلوق بحسّه أو ما یشهده بوهمه وخیاله أو یشهده بعقله أو ما یشهده بقلبه وسرّه، فإنّها بمنزله قطره فی محیطات لا متناهیه، فلا بدّ له أن یذعن بهذا الفقر والافتقار الدائم للواقعیّه الأزلیّه اللّامتناهیه، وهذا معنی العبودیّه من المخلوق والمولویّه من قِبل الخالق.

النقطه الرابعه کیفیّه العلاقه بین کاشفیّه العقل وهدایه الوحی

ما ذکره علماء اصول الفقه عن کیفیّه العلاقه بین کاشفیّه العقل وهدایه الوحی من وجوه متعدّده بعینها، تتأتّی فی المعارف.

ومن تلک الوجوه أنّ مجال العقل فی البدیهیّات والسعی إلی زیاده دائرتها عبر عملیّه تبدیه النظریّات بالاستعانه بمدد الوحی فی المساحات النظریّه،

ص:48

ومنها أیضاً کون العقل والقلب هو المتلقّی والمخاطب الأصلی ببیانات الوحی دون بقیّه مراتب الذات، مع أنّ العقل أو القلب یتلقّی من تلک البیانات بحسب سعته، مع أنّ العقول والقلوب تتفاوت فی السعه والاتّساع.

کما أنّه قد ذکر أنّ الیقینیّات فی الأدلّه العقلیّه، أو فی الدلائل العقلیّه، إنّما هی فی دائره البدیهیّات أو ما یقرب منها، وأمّا ما توغّل فی الجانب النظری، فإنّه یهبط عن الیقین إلی درجات الظنون النازله کلّما توغّل فی النظریّات، ومن ثمّ یکون للظنون النقلیّه مصدر معرفی مهمّ.

والحاصل: أنّ ما ذکر من کیفیّه التوفیق بین الإدراکات العقلیّه وأنوار هدایه الوحی، ککون العقل قابل المستفیض وأنوار الهدایه فائض منیر، وغیرها من الوجوه کلّها بعینها تتأتّی فی رسم النسبه بین إدراکات العقل والحاجه إلی بیانات الوحی فی أبواب المعارف، وهو بعینه یرسم الحلّ فی قاعده توقیفیّه الأسماء، أی أنّ هناک مقدار من المساحه البدیهیّه یدرکها العقل والقلب من الأسماء بنحو جملی إجمالی، وأمّا التفاصیل فتستدعی وتتوقّف علی بیانات الوحی(1) ، وربّما تکون تلک الموارد من الاُمّهات، کما هو الحال فی المعاد والرجعه وغیرها من الموارد الاُخری.

النقطه الخامسه وما استدلّ علی التوقیفیّه فی الأسماء جمله من الاُمور منها:

الأوّل: قوله تعالی: (سُبْحانَ اللّهِ عَمّا یَصِفُونَ * إِلاّ عِبادَ اللّهِ الْمُخْلَصِینَ) (2)

ص:49


1- (1) یلاحظ ما ذکر من الوجوه الاُخری فی کیفیّه التوفاق فی آخر الفصل الأوّل من الجزء الأوّل من کتاب الإمامه الإلهیّه.
2- (2) الصافّات 159:37 و 160.

باعتبار أن الوصف عین الاسم، و الآیه تنزّه الباری تعالی عن توصیف المخلوقین، و قصر صلاحیّه التوصیف بالمخلص - بالفتح - و هو فوق المخلص - بالکسر - أی المصطفین من الأنبیاء و الرسل و الأوصیاء و الحجج، و هم الذین یتلقّون التوصیف من قناه الوحی و العلم اللدنی و الأوصاف هی الأسماء حقیقه و الاختلاف بالاعتبار.

الثانی: ما بنی علی أن الأوصاف بما لها من مفاهیم کمالها دون کمال الذات الإلهیّه، فإنّها جامعه لما فوق کمالات الصفات.

فإذا کان البرهان و بیان الوحی قائم علی أنّ الصفات التی تلیق بذاته هی دون الذات الإلهیّه، لأن «فمن و صفه فقد قرنه، و من قرنه فقد ثنّاه، و من ثنّاه فقد جزأه، ومن جزأه فقد جهله، و من جهله فقد أشار إلیه، و من أشار إلیه فقد حده، و من حده فقد عده...»(1).

فإذا کان هذا حال الأوصاف التنزیهیّه، أی الأوصاف التوقیفیّه، و التی جاءت فی لسان الوحی، فما ظنّک بحال الأوصاف النابعه من قدره درک البشر المحدوده، فإنّها أبعد عن أن تلیق بجلاله تعالی، و متی ما قرّر أن الأوصاف توقیفیّه، فالأسماء توقیفیّه أیضا.

الثالث: و منها ما رواه الصدوق فی کتاب «التوحید» بسنده عن حنان بن سدیر، قال: «سألت أبا عبد الله علیه السلام عن العرش و الکرسیّ، فقال:

... إنّه قال تبارک و تعالی: (رَبِّ الْعَرْشِ عَمّا یَصِفُونَ) (2) وهو وصف عرش

ص:50


1- (1) نهج البلاغه: الخطبه 1.
2- (2) الأنبیاء 22:21. الزخرف 82:43.

الوحدانیّه، لأنّ قوماً أشرکوا کما قلت لک قال تبارک وتعالی ربّ العرش ربّ الوحدانیّه عمّا یصفون، وقوم وصفوه بیدین فقالوا: (یَدُ اللّهِ مَغْلُولَهٌ) (1) ، وماً وصفوه بالرجلین فقالوا: وضع رجله علی صخره بیت المقدس، ومنها ارتقی إلی السماء، وقوماً وصفوه بالأنامل، فقالوا: إنّ محمّد صلی الله علیه و آله قال: إنّی وجدت برد أنامله علی قلبی، فلمثل هذه الصفات قال (رَبِّ الْعَرْشِ عَمّا یَصِفُونَ) .

یقول ربّ المثل الأعلی عمّا به مثّلوه وللّه المثل الأعلی الذی لا یشبهه شیء، ولا یوصف ولا یتوهّم، فذلک المثل الأعلی.

ووصف الذین لم یؤتوا من اللّه فوائد العلم فوصفوا ربّهم بأدنی الأمثال وشبّهوه بالمتشابه منهم فیما جهلوا به، فلذلک قال: (وَ ما أُوتِیتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلاّ قَلِیلاً) (2))، فلیس له شبه، ولا مثل، ولا عِدل، وله الأسماء الحسنی التی لا یسمّی بها غیره، وهی التی وصفها فی الکتاب فقال: (فَادْعُوهُ بِها وَ ذَرُوا الَّذِینَ یُلْحِدُونَ فِی أَسْمائِهِ) (3)) جهلاً بغیر علم، فالذی یُلحد فی أسمائه بغیر علم یشرک وهو لا یعلم ویکفر به، وهو یظنّ أنّه یحسن، فلذلک قال (وَ ما یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللّهِ إِلاّ وَ هُمْ مُشْرِکُونَ) (4) ، فهم الذین یلحدون فی أسمائه بغیر علم فیضعونها غیر مواضعها.

یا حنان، إنّ اللّه سبحانه وتعالی أمر أن یتّخذ قوم أولیاء فهم الذین أعطاهم اللّه الفضل، وخصّهم بما لم یخصّ به غیرهم، فأرسل محمّداً صلی الله علیه و آله، فکان الدلیل علی اللّه بإذن اللّه عزّ وجلّ حتّی مضی دلیلاً هادیاً، فقام من بعده وصیّه دلیلاً هادیاً علی ما کان هو دلّ علیه من أمر ربّه من ظاهر علمه، ثمّ الأئمّه الراشدون علیهم السلام» (5).

ص:51


1- (1) المائده 64:5.
2- (2) الإسراء 85:17.
3- (3) الأعراف 180:7.
4- (4) یوسف 106:12.
5- (5) التوحید: 323 و 324، باب العرش وصفاته، الحدیث 1.
قاعده ضابطه المثل والتمثیل

ففی هذه الروایات إشاره إلی أنّ الآیه الکریمه وهی قوله تعالی: (فَسُبْحانَ اللّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمّا یَصِفُونَ) (1) إلی امتناع وصف مقام الوحدانیّه الإلهیّه.

وأنّ له تعالی المثل الأعلی الذی لا یشبهه ذلک المثل شیء ولا یوصف ذلک المثل ولا یتوهّم، وبیّن علیه السلام أنّ الذین لیس لهم علم لدنیّ من اللّه عزّ وجلّ یصفون الباری بأدنی الأمثال، کما بیّن علیهم السلام أنّ من یضرب للّه المثل الأدنی فقد قال للّه بالمِثل - بالکسر - وقال له بالتشبیه، بخلاف مَن یجعل للّه المثل الأعلی، فقد نفی المِثلیّه عن اللّه تبارک وتعالی، ولا یتمّ أعلائیّه المثل للّه إلّاأن یکون ذلک المَثل لا یوصف ولا یشبّه ولا یحدّ، وبذلک یتبیّن ضابطه الأسماء الحسنی للباری تعالی، وقد عیّنها علیه السلام، بالتی وصف بها نفسه بالقرآن الحکیم، وذلک توقیف منه تعالی للأسماء، وأنّ اللازم أن یُدعی بها لا بغیرها.

فمن وصف الباری تعالی بغیرها وسمّاه بها فقد ألحد فی الأسماء جهلاً بغیر علم، فظنّوا أنّه یحسن وهو یسیء الوصف لتسمیته الباری، ثمّ بیّن علیه السلام أنّه لذلک قال تعالی: (وَ ما یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللّهِ إِلاّ وَ هُمْ مُشْرِکُونَ) (2))، فهذه الآیات تبیبّن ضروره الوحی فی الهدایه إلی المعارف الحقّه، وللتوقیف علی الأسماء الحسنی.

الرابع: ومنها ما قرّر من أدلّه کثیره علی ضروره الشریعه والوحی والحاجه إلیه، وتلک الأدلّه وإن صاغها المتکلّمون علی ضروره الشریعه، أی فی مجال الفروع، لکن تلک الأدلّه المتعدّده بعینها قائمه علی ضروره الدین، أی فی مجال

ص:52


1- (1) الزخرف 82:43.
2- (2) یوسف 106:12.

العقائد والمعارف فضلاً عن الآداب والمکارم.

بل الحاجه والضروره فی المعارف أمسّ وأبین منها فی الفروع، لأنّ متعلّقها وموضوعها أمر خارج عن حیطه الحواسّ، فمن الغریب تخصیص تلک الأدلّه والوجوه بالفروع أو تخصیص واستنتاج النتیجه بها، وکان الذی أوهم ذلک هو وضوح لزوم حکم وإدراک العقل لمبدأ العقیده کی یتمّ الإذعان بمؤدّی الوحی، إلّاأنّ الصحیح أنّ ذلک هو فی اسس العقائد دون التفاصیل المترامیه، بل دون جمله من الضروریّات العقائدیّه.

الخامس: أنّ للعقل مساحه بدیهیّه ونظریّه، وهو ما تقرّر من أنّ دائره إدراک العقل والأحکام العقلیّه تنقسم إلی بدیهیّات ونظریّات، وکلّ من الدائرتین علی مراتب ودرجات، فإنّ البدیهیّات لیست علی درجه واحده من البداهه، وکذلک الحال فی المسائل النظریّه، فتبدأ من البدیهیّات الشدیده الوضوح إلی المتوسّطه إلی الأقل وضوحاً، وکذلک النظریّات، فإنّ منها ما یقرب من البدیهیّات، ثمّ کلّما ابتعدت المسأله وترامت عن البدیهیّات، ازدادت ولوجاً وإیغالاً فی النظریّه فی الابتعاد عن البدیهیّات.

فإدراکات العقل متوزّعه علی هذه الدرجات والأنماط، وقد حقّق أخیراً فی المباحث العقلیّه أنّ الدلیل النظری فی المسائل النظریّه هو بدرجه الظنّ، وإن کان بصوره القطع والقالب الیقینی، وکذا مادّهً، ولا سیّما إذا تراها فی النظریّه مبتعداً عن البدیهیّات، وعلی ذلک فالمساحه النظریّه اللّامتناهیه تقصر إدراکات العقل عن استجلائها وإدراکها بتمامها، کما یعجز فی الوصول إلی معرفتها بدرجه الیقین، وهذا هو شأن العقل البشری المحدود فی المعارف أیضاً، حیث إنّ اسس اصول العقائد یدرکها العقل فی البداهه أو بشیء من التأمّل والتدبّر، وأمّا تفاصیل

ص:53

کلّ أصل فیحتاج إلی ترتیب مقدّمات وأدلّه ترشده إلی النتائج، ومن ثمّ تنبع الحاجه إلی تعلیم الوحی وکشفه للعقل ما عجز، ولا یعنی هذا إقصاء العقل وإلغاءه، بل هو صاحب الدور الرئیسی، فإنّه هو الذی یقرأ تعالیم الوحی ویفهمها، وهو المخاطب فی الأصل بتلک التعالیم، فالوحی بمنزله النور المضیء للطریق إلی الحقائق والعقل بمنزله العین الباصره لذلک.

ولک أن تقول: إنّ حجّیّه العقل بمعنی الفهم غیر محدوده بحدّ، وهی علی طوال المسیر، وهو ما تقوم به القوّه العاقله.

وأمّا حجّیّه العقل بمعنی ذات الدلیل، وهو الذی یسمّی بالعلم، فالعلم نوره ذاتیّ وکاشفیّته ذاتیّه، غایه الأمر أنّ قدره الإنسان بلحاظ القوی الإدراکیّه التی تستحصل مواد ومقدّمات العلم ومعطیاته ونتائجه، کالقوّه المفکّره والقوّه المتصرّفه، هی قوّه محدوده لمحدودیّه حواسّ الطبیعه الإنسانیّه، سواء حواسّه الظاهره أو حواسّه الباطنه، ومن ثمّ احتاج الإنسان إلی قوّه الوحی الإلهی أو النبوّات والرسالات.

فالوحی لیس بدیل العلم، إذ العلم حجّیّته ونوره ذاتیّ، وهو انکشاف تکوینی للحقائق والواقعیّات، سواء کان بقدره الإنسان أو بقدّره الوحی، کما أنّ الوحی لم یکن بدیلاً عن فهم العقل وذوق القلب إذاً حجّیّه الفهم العقلی وذوق القلب حجّیّه مطلقه لا تعطّل بحال من الأحوال.

وإنّما الوحی قدره من ملکوت السماء تتمکّن منها النفس النبویّه أو الولویّه تکون مسعفاً ومکمّلاً للقصور الموجود فی قدرات قوی الإنسان الاعتیادی.

وعلی ذلک فیتبیّن أنّ حجّیّه العقل بمعنی الفهم والذوق غیر مقیّده، بل مطلقه، ولا تعطّل بحال، وهو بمنزله العین الباصره، کما أنّ حجّیّه العلم الذی هو بمنزله

ص:54

النور أیضاً مطلقاً، وإنّ العلم حقیقته واحده، سواء استحصل من هذا المنبع أو ذاک، غایه الأمر أنّ قدره الإنسان وقوّته محدوده فی استحصال العلم، فمن ثمّ لا بدّ له من مکمّل وهادی، وهو الوحی.

فتحصّل: أنّ الأوفق فی مسأله توقیفیّه الأسماء ومسأله توقیفیّه المعارف هو القول الوسط، أی لا یصار إلی التوقیفیّه المطلقه ولا إلی نفی التوقیفیّه مطلقاً، بل الصحیح فی دائره البدیهیّات العقلیّه هی المبدأ بخلاف دائره ومساحه النظریّات، فإنّه لا بدّ من الاستعانه بالوحی بضمیمه محکمات العقل وهی البدیهیّات، هذا مع عدم تعطیل العقل فی الفهم مطلقاً والقلب فی ذوق الحقائق.

الأسماء والتوسّل

إنّ هناک صله وثیقه بین الأسماء الإلهیّه والتوسّل والتوجّه بها إلی الساحه الربوبیّه، کما قال تعالی: (وَ لِلّهِ الْأَسْماءُ الْحُسْنی فَادْعُوهُ بِها) (1).

فأفرد الضمیر الراجع إلی الذات الإلهیّه، وجعل الضمیر العائد للأسماء یفید الجمع، وأنّ دعاءه تعالی والتوجّه إلیه والقصد نحوه لا بدّ أن یستعان فیه ویتوسّل إلیه بالأسماء، وأنّ هذه الأسماء هی مملوکه له تعالی، فذاته المسمّی وهی دوالّ علیه، وهذا ما یفیده دخول الباء فی البسمله علی اسم اللّه فلم تکن أوّل آیه فی کلّ سوره وفی مطلع الفاتحه وفی مطلع القرآن بصوره (باللّه) أی ذکر لفظه الاسم للتنصیص والتأکید علی إراده الاسم.

فإنّ استعمال لفظ الجلاله والأسماء الحسنی کما مرّ أنّ استعمالها تارهً یراد به المسمّی، کما هو المنسبق لاستعمالها، واُخری یراد من استعمالها نفس الأسماء،

ص:55


1- (1) الأعراف 180:7.

فالاستعمال الأوّل آلی، والاستعمال الثانی موضوعی، لکن الآلیّه والموضوعیّه لیست فی اللفظ ولا فی المعنی، بل فیما وراء المعنی من واقع الاسم ووجوده، فإنّه تارهً ینظر إلیه کآیه وعلامه لذات الإلهیّه، واُخری ینظر إلیه بما هو هو.

وإراده النحو الأوّل وتمیّزها عن إراده النحو الثانی فی الآیات والسور، وما یذکر من شؤون وصفات للأسماء، أمرٌ بالغ الأهمیّه.

ولأجل عدم الإیهام فقد نصّ فی البسمله بتعلّق الاستعانه والتوسّل بالاسم، وهو حقیقه التوسّل بعدما عرفت من المباحث السابقه أنّ الأسماء فی واقعها وجودات وآیات مخلوقه عظیمه دالّه علی العظمه الإلهیّه.

وبذلک یظهر أنّ التوجّه إلی الذات الإلهیّه لا یمکن إلّابالتوسّل أو التوجّه إلی هذه الأسماء، فلولا الاسم لما أمکن التوجّه إلی الغیب المطلق، وکذلک یشیر إلی ذلک قوله تعالی: (قُلِ ادْعُوا اللّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمنَ أَیًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنی) (1) ، حیث اسند الدعاء إلی الاسم، وأنّ الدعاء والتوجّه إلی الاسم یؤدّی إلی التوجّه إلی اللّه، فعلّل دعاء أیّ من الأسماء فی التسویه بأنّها مملوکهٌ له تعالی، وخاصّه به، ومن شؤونه المؤدّیه إلیه.

ففی الآیه دلاله علی أنّ الدعاء لا یتمّ إلّابالتوسّل بالأسماء، ودعاءه تعالی هو بدعاء أسمائه والتوسّل بها، کما أنّه فی ذیل الآیه الکریمه: (وَ ذَرُوا الَّذِینَ یُلْحِدُونَ فِی أَسْمائِهِ سَیُجْزَوْنَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ) .

أی أنّ الصدّ عن التوجّه والتوسّل بالأسماء إلی الذات الإلهیّه إلحاد فی الأسماء وذلک بإنکار الصله بین الأسماء والذات الإلهیّه وإنکار أنّ الأسماء الحسنی هی له

ص:56


1- (1) الإسراء 110:17.

تعالی، إذ مقتضی الإقرار بأنّ الأسماء له تعالی هو التوجّه والتوسّل بها إلیه، کما یشیر إلی ذلک قوله تعالی: (وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ تَعالَوْا یَسْتَغْفِرْ لَکُمْ رَسُولُ اللّهِ لَوَّوْا رُؤُسَهُمْ وَ رَأَیْتَهُمْ یَصُدُّونَ وَ هُمْ مُسْتَکْبِرُونَ) (1).

وکذلک یشیر إلیه قوله تعالی: (وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللّهَ تَوّاباً رَحِیماً) (2)).

وکذا قوله تعالی: (إِنَّ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ اسْتَکْبَرُوا عَنْها لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوابُ السَّماءِ وَ لا یَدْخُلُونَ الْجَنَّهَ حَتّی یَلِجَ الْجَمَلُ فِی سَمِّ الْخِیاطِ وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُجْرِمِینَ) (3).

فبیّن الباری تعالی أنّ التصدیق والخضوع للآیات والتوجّه والإقبال علیها لا الصدّ عنها هو فتح لأبواب السماء لصعود الدعاء والأعمال، فآیاته العظیمه المخلوقه جعلها أبواباً لسماء رحمته وأبواباً للوقوف علی ساحه قربه.

ومن ثمّ ندب للتوجّه والمجیء واللّواذ بنبیّه لأنّه أعظم أبوابه، کما قال تعالی:

(وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ) (4) ، فجعله رحمهً لکلّ العالمین، فهو رحمه اللّه الواسعه وباب نجاتهم، کما وصفه بأشرف أسمائه فی قوله تعالی:

(لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ ما عَنِتُّمْ حَرِیصٌ عَلَیْکُمْ بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ ) (5).

ص:57


1- (1) المنافقون 5:63.
2- (2) النساء 64:4.
3- (3) الأعراف 40:7.
4- (4) الأنبیاء 107:21.
5- (5) التوبه 128:9.

والاسم والآیه والعلامه والدلاله من باب واحد فی المعنی، وقد جعل اللّه الرسول الدلیل علیه والداعی إلیه والسراج المنیر.

وکذلک أهل بیته من بعده، حیث قال تعالی: (إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ) (1) ، فصداره القرآن بالبسمله، وکذلک کلّ السور یدلّ علی أهمیّه ودور التوسّل بالأسماء الإلهیّه والأبواب الإلهیّه فی الهدایه إلی ساحه التوحید، وأنّه من دون التوسّل بها لا یتمّ إقامه معرفه التوحید.

وذلک لأنّ الذات الإلهیّه من فرط العظمه والتعالی لا تقرّ بالحدود ولا بالنهایات، فلا یکتنفها شیء ولا یحیط بها ولا یحدّدها أمر، ومع هذا الحال فیمتنع سبیل المعرفه ویلزم التعطیل فیها.

إلّاأن یقام سبیل المعرفه والتوجّه إلی الذات الإلهیّه عبر الآیات التی هی الدلالات والعلامات.

فیتبیّن من ذلک ضروره التوسّل بها والتوجّه إلیها، فهی الرکن الرکین للإیمان، ومن ثمّ أنذر الباری تعالی المستکبرین والصادّین عن أسمائه وآیاته، وأعظمها رسوله المصطفی باستحاله دخول الجنّه، واستحاله الغفران لهم، وامتناع فتح أبواب سماء الرحمه لهم.

وإلی هذا البرهان العقلی تشیر بضعه المصطفی علیها السلام فی خطبتها: «واحمدوا اللّه الذی لعظمته ونوره یبتغی من فی السماوات والأرض إلیه الوسیله، ونحن وسیلته فی خلقه، ونحن خاصّته، ومحلّ قدسه، ونحن حجّته فی خلقه»(2)).

ص:58


1- (1) الرعد 7:13.
2- (2) السقیفه وفدک: 101. شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 211:16.

وتتمّه الکلام ستأتی إن شاء اللّه فی ذیل تلک الآیات.

نظام الأسماء الإلهیّه فی عالم الخلقه

ومن البحوث الهامّه فی الاسم والأسماء الإلهیّه ما یرسمه القرآن الکریم فی جمله من الآیات من إسناد الفعل الإلهی إلی تلک الأسماء کأسباب فی نظام الخلقه، کما فی قوله تعالی: (سَبِّحِ اسْمَ رَبِّکَ الْأَعْلَی * اَلَّذِی خَلَقَ فَسَوّی * وَ الَّذِی قَدَّرَ فَهَدی * وَ الَّذِی أَخْرَجَ الْمَرْعی * فَجَعَلَهُ غُثاءً أَحْوی) (1).

فأسند هذه الأفعال بجملتها إلی الاسم الأعلی، إلی الربّ تعالی.

وکذا قوله تعالی: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ عَلَقٍ) (2)).

فهنا الإسناد متمازج، وأنّ الإسناد إلی الاسم عینه الإسناد إلی الذات الإلهیّه.

وکذا قوله تعالی: (کُلُّ مَنْ عَلَیْها فانٍ * وَ یَبْقی وَجْهُ رَبِّکَ ذُو الْجَلالِ وَ الْإِکْرامِ) (3).

فهنا الجلال والإکرام وصف لوجه الربّ، وهو ما یتوجّه به تعالی، وهو الاسم، وهذا التوصیف فی هذه الآیه فی قبال التوصیف فی آیه اخری فی نفس السوره (تَبارَکَ اسْمُ رَبِّکَ ذِی الْجَلالِ وَ الْإِکْرامِ) (4).

فالجلال والإکرام جعل وصف الربّ.

وکذا قوله تعالی: (أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنّا خَلَقْنا لَهُمْ مِمّا عَمِلَتْ أَیْدِینا أَنْعاماً فَهُمْ لَها مالِکُونَ) (5).

ص:59


1- (1) الأعلی 1:87-5.
2- (2) العلق 1:96 و 2.
3- (3) الرحمن 26:55 و 27.
4- (4) الرحمن 78:55.
5- (5) یس 71:36.

فأسند الخلق إلی الأیدی الإلهیّه، فهنا وصفت الأسماء الإلهیّه التی أسند إلیها الخلق فی آیات اخری وصفت أنّها أیدی إلهیّه، فهی مظاهر قدره اللّه وتصرّفه.

وقوله تعالی: (وَ اذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ وَ تَبَتَّلْ إِلَیْهِ تَبْتِیلاً) (1).

وقوله تعالی: (وَ یَذْکُرُوا اسْمَ اللّهِ فِی أَیّامٍ مَعْلُوماتٍ) (2)).

وکذا قوله تعالی: (فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّکَ الْعَظِیمِ) (3).

فأسند التنزیه لاسم الربّ، وکذلک الذکر لاسم الربّ، وکذلک ما مضی فی سوره الرحمن أسند التبارک لاسم الربّ.

وکذلک اسندت الاستعانه فی جمله من الآیات، کما فی آیه البسمله، وکما فی قوله تعالی: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ) (4).

وقوله تعالی علی لسان نوح: (وَ قالَ ارْکَبُوا فِیها بِسْمِ اللّهِ مَجْراها وَ مُرْساها) (5).

وقوله تعالی: (فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّکَ الْعَظِیمِ) ، أی التسبیح والاستعانه بسم الربّ.

کما أنّه وصفت الأسماء تارهً بالاسم الأعلی، کما مضی فی سوره الأعلی، وتارهً بالعظیم کما فی الآیه الأخیره.

إشارات اخری فی البسمله

منها: أنّ مجیء اسم الرحمن الرحیم بعد اسم الجلاله یفید إفاده تامّه أنّ الحاکم

ص:60


1- (1) المزمّل 8:73.
2- (2) الحجّ 28:22.
3- (3) الواقعه 74:56، 96. الحاقّه 52:69.
4- (4) العلق 1:96.
5- (5) هود 41:11.

فی عالم الخلقه وأفعال الذات الإلهیّه هو ناموس الرحمه الإلهیّه.

فأفعال الباری تعالی کلّها مظهر رحمه، وأنّ هذا هو الأصل فیها المهیمن علیها، ومن ثمّ فإنّ غایه کلّ فعل إلهی هو الرحمه، کما مرّ فی البحث الروائی.

ویشیر إلیه قوله تعالی: (قُلْ لِمَنْ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ قُلْ لِلّهِ کَتَبَ عَلی نَفْسِهِ الرَّحْمَهَ) (1).

وقوله تعالی: (الَّذِینَ یَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَ مَنْ حَوْلَهُ یُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِینَ آمَنُوا رَبَّنا وَسِعْتَ کُلَّ شَیْءٍ رَحْمَهً وَ عِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِینَ تابُوا وَ اتَّبَعُوا سَبِیلَکَ وَ قِهِمْ عَذابَ الْجَحِیمِ) (2)).

وکذا قوله تعالی: (وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ) (3).

وکذلک قوله تعالی: (فَاللّهُ خَیْرٌ حافِظاً وَ هُوَ أَرْحَمُ الرّاحِمِینَ) (4).

وکذا قوله تعالی: (أَمْ عِنْدَهُمْ خَزائِنُ رَحْمَهِ رَبِّکَ الْعَزِیزِ الْوَهّابِ) (5).

وبیّن ذلک أیضاً البرهان العقلیّ أنّ الذات الأزلیّه غنیّ بالذات، ومن غناه الذاتیّ یتقرّر معنی الجود، حیث یفیض ما یفیض من الکمال والجود والقدره والنعم لا لطمع غایه یستکمل بها، وهذا معنی الجود الحقیقیّ، فهو تعالی مصدر وجود کلّ ممکن - کما ورد فی الروایات - هو الجواد إن أعطی، وهو الجواد إن منع، وإن بسط، وإن أمسک فإمساکه وقبضه وتقدیره لیس لنفاد الخیر عنده، ولا لخوف

ص:61


1- (1) الأنعام 12:6.
2- (2) غافر 7:40.
3- (3) الأنبیاء 107:21.
4- (4) یوسف 64:12.
5- (5) ص 9:38.

افتقار، وإنّما حکمه فی تدبیر المخلوق، ومن ثمّ یتقرّر أنّ اسم الرحمن الرحیم مهیمن علی بقیّه الأسماء الراجعه إلی صفات الفعل.

کما أنّ اسم اللّه مهیمن علی الأسماء الراجعه إلی صفات الذات، وأسماء الذات صفات الذات مهیمنه علی الأسماء المشتقّه من صفات الفعل، أی غیر خارجه عن مقتضاها بل إنّ تقرّرها مشتقّ تکویناً من أسماء الذات.

وعلی ضوء ذلک، فکلّ فعل هو بمقتضی الاسم الإلهی الفرع، لا بدّ أن یکون متناسباً مع الاسم الإلهیّ الرکن، ومتناسباً مع معناه ومقتضاه، ومن ثمّ تفسّر البطشه الإلهیّه والنقمه والعذاب بأنّ حکمتها وغایتها هی الرحمن، بمعنی أنّ العذاب والنقمه والجحیم هی بنفسها رحمه، سواء فی نظام مجموع الخلقه أو لنفس المداوی بذلک العذاب، کما سنبیّن بیان ذلک فی محلّه مفصّلاً.

فاقتران الأسماء الثلاثه فی البسمله التی مرّ أنّها جمع فیها الکتاب یشیر إلی هیمنه هذه الأسماء علی بقیّه الأسماء، کما أنّ مقتضی هیمنه اسم الجلاله (اللّه) علی بقیّه الأسماء هو أنّ أیّ فعل إلهیّ یصدر، لا بدّ أن یکون متناسباً مع اسم الجلاله بما له من معنی، أی متناسب مع الکمال الإلهیّ والصفات الذاتیّه العلیا، کما أنّ کلّ الأسماء لا بدّ أن تکون کاسم اللّه، وتبارک وتعالی متناسبه مع اسم الواحد والأحد.

وممّا یشیر إلی نظام مراتب الأسماء ما فی آخر سوره الحشر من الترتیب الذکریّ للأسماء، سواء بلحاظ طبقات الأسماء، أو بلحاظ مراتب الطبقه الواحده.

فجعل اسم (هو) وهو الذی یشیر إلی غیب الذات، مهیمن علی اسم الجلاله (اللّه)، کما انّ اسم الجلاله مهیمن علی اسم الرحمن الرحیم، کما أنّ هذه الطبقه

ص:62

مهیمنه علی الطبقه الثانیه وهی (الْمَلِکُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَیْمِنُ الْعَزِیزُ الْجَبّارُ الْمُتَکَبِّرُ) (1) ، وهذه الطبقتین تأثیراتها فی عالم الملکوت کما أنّها مهیمنه علی الطبقه الثالثه، وهی (الخالق الباری المصوّر) الحاکمه مقتضیاتها علی عالم المادّه الغلیظه من دار الدنیا.

(

اَلْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ

معانی الحمد

روی الصدوق فی «الخصال»: عن علیّ بن الحسین علیهما السلام، قال: «ومَن قال:

الحمد للّه فقد أدّی شکر کلّ نعمه للّه عزّ وجلّ علیه» (2)).

ونظیرها: روی الکلینی فی صحیحه صفوان الجمّال، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: «قال لی: ما أنعم اللّه علی عبد بنعمه صغرت أو کبرت، فقال الحمد للّه إلّاأدّی شکرها»(3).

بیان: الظاهر أنّ المراد أنّ بالحمد والتحمید یتأدّی ویتحقّق الشکر، لا أنّ حقیقه الحمد هی الشکر.

وفی روایه اخری رواها الکلینی، عن أبی عبداللّه علیه السلام أنّ شکر اللّه حقّ شکره هو قول: الحمد للّه(4) ، ویظهر من هذه الروایه أنّ هذا القول هو أتمّ ما یمکن أن یؤدّی به الشکر، وإن کان لازم الإقرار بقول: الحمد للّه هو الالتزام ببقیّه مراتب

ص:63


1- (1) الحشر 23:59.
2- (2) الخصال: 299، الحدیث 72.
3- (3) الکافی: 96:2، الحدیث 14.
4- (4) الکافی: 97:2، الحدیث 18.

أداء الشکر القولیّه والفعلیّه.

وروی علیّ بن إبراهیم فی تفسیره فی الموثّق عن أبی عبداللّه علیه السلام، فی قوله (الْحَمْدُ لِلّهِ) ، قال: «الشکر للّه»، وفی قوله: (رَبِّ الْعالَمِینَ) ، قال: «خلق (خالق) المخلوقین»(1).

وصدر الحدیث محمول علی تأدیه الشکر بالحمد.

وروی الصدوق فی «الخصال» عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: «إنّ للّه عزّ وجلّ اثنی عشر ألف عالم، کلّ عالم منه أکبر من سبع سماوات وسبع أرضین، ما یری عالم منهم أنّ للّه عزّ وجلّ عالماً غیرهم، وأنا الحجّه علیهم»(2)).

وقد ذکر فی تعاریف الحمد لغهً أقوال کثیره، فقد قال السیّد علی خان المدنی فی «ریاض السالکین»: «الحمد هو الثناء علی ذی علم بکماله، ذاتیّاً کان کوجوب الوجود والاتّصاف بالکمالات والتنزّه عن النقائص، أو وصفیّاً ککون صفاته کامله واجبه، أو فعلیّاً ککون أفعاله مشتمله علی حکمه، فأکثر تعظیماً له، وآثره علی المدح الذی هو الثناء علی الشیء بکماله ذا علم کان أو لا»(3).

أقول: ما ذکره السیّد من الفرق بین الحمد والمدح من أنّ الحمد أکثر تعظیماً من المدح، قد أشارت إلیه الروایات:

وهو أنّ الحمد وصف للکمالات العظیمه ومعالی الفضائل بخلاف المدح، فهو أعمّ من هذه الجهه والحمد أخصّ، ومن ثمّ فالمحمود أعلی شأناً من الممدوح.

ص:64


1- (1) تفسیر القمّی: 28:1.
2- (2) الخصال: 639، الحدیث 14.
3- (3) ریاض السالکین: 260:1.

والفارق الثانی: أنّ الحمد خاصّ بذی علم، بخلاف المدح فإنّه أعمّ.

وقد فرّق بینهما بالعلم دون الاختیار، وفی الجمع جعل الحمد نقیض الذمّ، والمدح نقیض الهجاء، والشکر نقیض الکفران.

والحمد قد یکون من غیرنعمه، والشکر یختصّ بالنعمه، وذکر أنّ الشکر هو اعتراف بالنعمه مع ضرب من التعظیم، وأنّ الأصل فیه أن یکون فی القلب، وعلی ضوء هذه المقابله فإنّ المدح إنشائیّ بالأصل وإن تضمّن الإخبار بالالتزام بخلاف الحمد، فإنّه إخبار فی الأصل، وإن تضمّن الإنشاء، کما أنّ من هذه التفرقه یظهر أنّ الحمد یکون بدواعی عقلیّه بخلاف المدح، فإنّه یکون بعموم دواعی الإنشاء.

وفی «الکشّاف»: «الحمد والمدح أخوان، وهو الثناء والنداء علی الجمیل من نعمه وغیرها. تقول: حمدت الرجل علی إنعامه، وحمدته علی حسبه وشجاعته»(1).

وقیل: إنّ الحمد هو الثناء باللسان علی الجمیل الاختیاری(2)).

وعلی أوسع تعاریف الحمد، فیکون هو الإخبار أو الوصف أعمّ من الذاتیّه أو فی مقام الأفعال.

وفی «مصباح الشریعه»: «أدنی الشکر رؤیه النعمه من اللّه من غیر علّه یتعلّق القلب بها دون اللّه عزّ وجلّ والرضا بما أعطی، وأن لا یعصیه بنعمته وتخالفه بشیء من أمره ونهیه بسبب نعمته»(3).

ص:65


1- (1) تفسیر الکشّاف: 46:1.
2- (2) روض الجنان (ط. ق): 4. جواهر الکلام: 100:10.
3- (3) مصباح الشریعه: 24.

ثمّ إنّ لفظه الربّ قد استعملت فی القرآن بمعنی مطلق المدبر، کما فی سوره یوسف: (وَ قالَ لِلَّذِی ظَنَّ أَنَّهُ ناجٍ مِنْهُمَا اذْکُرْنِی عِنْدَ رَبِّکَ) (1).

(فَلَمّا جاءَهُ الرَّسُولُ قالَ ارْجِعْ إِلی رَبِّکَ فَسْئَلْهُ ما بالُ النِّسْوَهِ اللاّتِی قَطَّعْنَ أَیْدِیَهُنَّ إِنَّ رَبِّی بِکَیْدِهِنَّ عَلِیمٌ) (2)).

جامعیّه الحمد

وحیث أنّ معنی الحمد یتضمّن معنی الشکر - کما مرّ -، ومعنی الشکر منطوٍ بالاعتراف بالنعم من المنعم فضلاً عن الاعتراف بالمنعم کما یتضمّن نحو تعظیم للمنعم، ومن ثمّ قیل فی تعریفه أیضاً: مقابله الإحسان بالإحسان بالابتداء بالحمد للّه إشاره إلی وجوب الشکر الواجب للمنعم وهو یتضمّن الإقرار بالتوحید بالذات والصفات والأفعال والإقرار بجمله الدین من الطاعه والعبودیّه له تعالی، حیث إنّ مقام الإحسان بعد الاعتراف بمقام العبودیّه للّه تعالی إنّما یکون لقیام العبد بخدمه وطاعه مولاه، ومن ثمّ قوبل الشکر بالکفر فی قوله تعالی: (إِمّا شاکِراً وَ إِمّا کَفُوراً) (3) ، وإلی ذلک تشیر الآیات فی سوره لقمان أنّ أوّل أمر کان فی حکمه لقمان هو الشکر للّه، کما فی قوله تعالی: (وَ لَقَدْ آتَیْنا لُقْمانَ الْحِکْمَهَ أَنِ اشْکُرْ لِلّهِ وَ مَنْ یَشْکُرْ فَإِنَّما یَشْکُرُ لِنَفْسِهِ) (4).

وهذا الذیل إشاره إلی أنّ شکر العبد للباری نفعه أیضاً راجع إلی العبد،

ص:66


1- (1) یوسف 42:12.
2- (2) یوسف 50:12.
3- (3) الإنسان 3:76.
4- (4) لقمان 12:31.

ولا ینتفع الباری منه بشیء لأنّه غنیّ حمید.

فالشکر کما ورد فی الروایات یقتضی شکراً.

ومن ثمّ کان مقام الحمد هو مقام الطائعین، وحال العصیان مقام سخط، ومن ثمّ قیل: إنّ الحمد یتضمّن الرضا، فمقام الحمد مقام جامع للدین کلّه، مبتدئه ومنتهاه، فهو مفتتح الاُمور وختامها، ولعلّ إلیه الإشاره: (وَ آخِرُ دَعْواهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ) (1).

ومن هنا یفهم معنی کون لواء الحمد لواء النبیّ وبید علیّ علیه السلام.

وفیه إشاره إلی أنّ منهاج علیّ هو طریق النجاه، وهو باب مدینته، فلفظ (الْحَمْدُ لِلّهِ) ذکر جامع لجمله ما فی القرآن الکریم.

المقارنه بین البسمله والحمد

فإنّه قد جعل مفتتح الأشیاء البسمله، ویشیر إلیه أیضاً قوله تعالی: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ عَلَقٍ * اِقْرَأْ وَ رَبُّکَ الْأَکْرَمُ) (2))، فإنّه جعل مبتدأ القراءه مستعین ببسم الربّ، ثمّ جعلت القراءه مصاحبه بالتحمید والتوصیف له تعالی بالکمال: اِقْرَأْ وَ رَبُّکَ الْأَکْرَمُ

وقد أخرج السیوطی فی «الدرّ المنثور» جمله من مصادرهم، قوله صلی الله علیه و آله:

«کلّ أمر ذو بال لا یبدأ فیه بحمد اللّه فهو أقطع» (3).

وهذه الروایه قد رویت مستفیضه فی البسمله، ولعلّ الاشتباه من الرواه، وعلی تقریر صحّه صدورها، ففیها إشاره إلی نحو تطابق بین معنی البسمله

ص:67


1- (1) یونس 10:10.
2- (2) العلق 1:96-3.
3- (3) الدرّ المنثور: 10:1.

والحمد، وقد یقرّر بأنّ فی البسمله اعتراف ضمنیّ بإنعام اللّه تعالی والتعظیم له.

وفی «نهج البلاغه»: «الْحَمْدُ للّهِِ الَّذی جَعَلَ الْحَمْدَ مِفْتاحاً لِذِکْرِهِ، وَسَبَباً لِلْمَزِیدِ مِنْ فَضْلِهِ، وَدَلِیلاً عَلَی آلَائِهِ وَعَظَمَتِهِ»(1) ، ولعلّ مفاده ما تقدّم.

حقیقه الحمد و الحسن و القبح العقلیَّین

فإنّ واقعیّه الحمد تقتضی واقعیّه المدح، وهی تقتضی واقعیّه الحسن العقلیّ، ومن تعریف الحمد بأنّه النعت بالکمال یتقرّر تعریف المدح بأنّه الثناء بالجمیل، والکمال، والکمال أمر واقعیّ ولیس اعتباریّ، فالوصف به مع مطابقه الواقع یکون کالصدق علی خلاف الذنب، فإنّه الوصف بالنقص، ومنه یظهر زیف ما ادّعی من أنّ المدح والذمّ أمران اعتباریّان تتطابق علیهما آراء العقلاء ویتباینون علیهما کآداب المصالح العامّه، وکآراء محموده، فإنّما الکمال والنقص واقعیّان بغضّ النظر عن الآراء والتوافقات العقلائیّه.

وکذلک الوصف بهما الذی هو حقیقه ماهیّه المدح والحمد، وماهیّه الذمّ والهجاء، ومن ثمّ یقال: مدح صادق ومدح کاذب، وکذلک بالذمّ والهجاء، أی یجعل واقع مدار لمطابقته وعدمها.

ومن ثمّ فإنّ صفه الحمد واسمه من الأسماء الحسنی له تعالی بغضّ النظر عن نشأه النظام الاجتماعی.

کما ورد فی دعاءه علیه السلام: «الْحَمْدُ للّهِِ الْأَوَّلِ قَبْلَ الْإِنْشاءِ وَالْإِحْیاءِ، وَالْأَخِرِ بَعْدَ فَناءِ الْأَشْیاءِ»(2)).

ص:68


1- (1) نهج البلاغه: الخطبه 157.
2- (2) بحار الأنوار: 134:87، الحدیث 2.

وبذلک تظهر المغالطه فی التفکیک بین المدح والحمد، وبین الکمال والملائم، أو بین الذمّ والنقص والمنافر، کما ارتکبه الأشعری ووافقه علیه ابن سینا، ومن ذلک یظهر أیضاً أنّ الحمد عنوان لفطره العقل، أو لإدراک فطره العقل، ومن ثمّ یتطابق مع ما مرّ من وجوب شکر المنعم المستفاد من الحمد، إذ هو من مدرکات العقل العملیّ، أو یمکن تقریره أنّه من مدرکات العقل النظری، فالابتداء بالحمد إشاره إلی أنّ مبدأ الإقرار بالدین هو بإدراک العقل للمنعم وإنعامه، ووجوب شکره وقبح الجحود، وأنّ کمال المخلوق فی شکر المنعم ونقصه وتردّیه فی الجحود والکفر.

(

رَبِّ الْعالَمِینَ
اشاره

وقال تعالی: (وَ أَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّها) (1).

وقد تقدّمت الروایه من أنّ العوالم التی خلقها اللّه عزّ وجلّ اثنی عشر ألف عالم، کلّ منها أکبر من سبع سموات وسبع أرضین.

والروایه عن أبی عبداللّه علیه السلام: «إنّ للّه عزّ وجلّ اثنی عشر ألف عالم، کلّ عالم منهم أکبر من سبع سموات وسبع أرضین، ما یُری عالم منهم أنّ اللّه عزّ وجلّ عالم غیرهم، وأنا الحجّه علیهم»(2)).

وروی الصدوق فی «التوحید» عن أبی جعفر علیه السلام فی حدیث: «لعلّک تری أنّ اللّه إنّما خلق هذا العالم الواحد أو تری أنّ اللّه لم یخلق غیرکم، بلی واللّه خلق ألف ألف وألف ألف آدم أنت فی آخر تلک العوالم واُولئک الآدمیّین»(3).

ص:69


1- (1) الزمر 69:39.
2- (2) الخصال: 639، الحدیث 14.
3- (3) التوحید: 278، الحدیث 2.

بیان: قد وردت لفظه العالمین فی قوله تعالی: (وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ) (1).

وقوله تعالی: (فَلِلّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّماواتِ وَ رَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعالَمِینَ) (2)).

وفی صفه القرآن: (وَ ما هُوَ إِلاّ ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ) (3).

فالعالمین سواء حملت علی الاُمم بحسب الأزمنه، أو علی العوالم، فإنّ فی الآیات إشاره إلی أنّ البعثه لسیّد الرسل هی إلی الجمیع، ومن هنا یکون مقام أوصیائه کذلک، وإلیه الإشاره فی قوله علیه السلام: «وأنا الحجّه علیهم».

وهذا المقام من عمومیّه بعثه الرسل من خواصّ سیّد الأنبیاء، وبذلک یفضّل أوصیاؤه.

ومن الموارد التی استعملت العالمین فی امم شعوب البلدان قوله تعالی:

(وَ لَقَدْ آتَیْنا بَنِی إِسْرائِیلَ الْکِتابَ وَ الْحُکْمَ وَ النُّبُوَّهَ وَ رَزَقْناهُمْ مِنَ الطَّیِّباتِ وَ فَضَّلْناهُمْ عَلَی الْعالَمِینَ) (4) ، فإنّ المراد امم بلدانهم، أی اُمم البلدان فی زمانهم بقرینه قوله: (کُنْتُمْ خَیْرَ أُمَّهٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ) (5).

وکذا قوله تعالی فی شأن مریم: (إِنَّ اللّهَ اصْطَفاکِ وَ طَهَّرَکِ وَ اصْطَفاکِ عَلی نِساءِ الْعالَمِینَ) (6).

ص:70


1- (1) الأنبیاء 107:21.
2- (2) الجاثیه 36:45.
3- (3) القلم 52:68.
4- (4) الجاثیه 16:45.
5- (5) آل عمران 110:3.
6- (6) آل عمران 42:3.
سرّ الخلقه

ثمّ إنّ تعقیب (الْحَمْدُ لِلّهِ) بصفه (رَبِّ الْعالَمِینَ) ، ثمّ بعدها بصفه (الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) ، ثمّ بعدها بصفه (مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ) بمثابه التعلیل للحمد، ویمکن أن تُجعل صفه (رَبِّ الْعالَمِینَ) : بمعنی المبدءُ لعوالم الخلقه، و (مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ) إشاره إلی المنتهی، وأنّه إلیه المعاد والمنتهی، وأنّ غایه خلقه الخلق مبدأ ومنتهی هو الرحمه والإنعام والجود والکرم وظهور صفاته صفه (الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) بهذا الفعل وهو الخلق.

نذکر صفه (الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) فی البسمله وهی الآیه الاُولی، وبعد الآیه الثانیه المتضمّنه للخلقه کأنّه بیان لکون هاتین الصفتین منشأ للخلقه ومنتهی وغایه لها، کما أنّه یحتمل فی ذکر (الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) أنّ الاُولی صفه فی مرتبه الصفات الذاتیّه والأخیرتین فی مرتبه الصفات الفعلیّه.

(

مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ

اشاره

إنّ من المرتکز فی عموم الأذهان أنّ الآیه تشیر إلی المعاد، وأنّه المراد بیوم الدین، أی یوم التداین والحساب، والمالک له یومئذٍ هو ربّ العالمین، کما فی قوله تعالی: (لِیُنْذِرَ یَوْمَ التَّلاقِ * یَوْمَ هُمْ بارِزُونَ لا یَخْفی عَلَی اللّهِ مِنْهُمْ شَیْءٌ لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ لِلّهِ الْواحِدِ الْقَهّارِ * اَلْیَوْمَ تُجْزی کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْیَوْمَ إِنَّ اللّهَ سَرِیعُ الْحِسابِ) (1).

ولکن فی سور عدیده أکّد علی أنّ الملک مطلقاً هو للّه تعالی، کما فی قوله تعالی: (وَ قُلِ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِی لَمْ یَتَّخِذْ وَلَداً وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ شَرِیکٌ فِی الْمُلْکِ

ص:71


1- (1) غافر 15:40-17.

وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ وَلِیٌّ مِنَ الذُّلِّ وَ کَبِّرْهُ تَکْبِیراً) (1).

وقوله تعالی: (قُلِ اللّهُمَّ مالِکَ الْمُلْکِ تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشاءُ وَ تَنْزِعُ الْمُلْکَ مِمَّنْ تَشاءُ) (2)).

وقوله تعالی: (وَ لِلّهِ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اللّهُ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ) (3).

وقوله تعالی: (وَ لِلّهِ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما بَیْنَهُما یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ اللّهُ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ) (4).

وقوله تعالی: (وَ لِلّهِ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ إِلَی اللّهِ الْمَصِیرُ) (5).

وقوله تعالی: (لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ إِلَی اللّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ) (6).

ففی هذه الآیات بیان أنّ الملک فی مطلق العوالم هو للّه وهو برهان علی أنّ المعاد إلیه تعالی، لأنّه هو الذی بیده إعطاء العاقبه لکلّ شیء، وإفاضه کلّ غایه علی کلّ ذات بحسب صفاتها وأفعالها، فبراهین ودلائل المبدأ هی بنفسها مقتضیه لکونه المنتهی، فلیس ملکه منحصر بیوم القیامه.

وکذا قوله تعالی: (وَ لِلّهِ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ یَغْفِرُ لِمَنْ یَشاءُ وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ) (7) ، وهی أیضاً تبیّن أنّ المجازات وإیصال کلّ شیء إلی غایته هی بیده

ص:72


1- (1) الإسراء 111:17.
2- (2) آل عمران 26:3.
3- (3) آل عمران 26:3.
4- (4) المائده 17:5.
5- (5) النور 42:24.
6- (6) الحدید 5:57.
7- (7) الفتح 14:48.

تعالی، بدلیل أنّ الملک مطلقاً له، نظیر تعلیل الشفاعه، وأنّها بیده، کما فی قوله تعالی: (قُلْ لِلّهِ الشَّفاعَهُ جَمِیعاً لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ) (1).

إلّاأنّ فی جمله من الآیات تخصیص إسناد الملک یوم الدین إلیه تعالی، وهذا لیس من تخصیص ملکه لیوم الدین، بل من تخصیص ملک یوم الدین به تعالی من قبیل حصر الصفه بالموصوف لا الموصوف بالصفه، کما فی قوله تعالی: (وَ یَوْمَ یَقُولُ کُنْ فَیَکُونُ قَوْلُهُ الْحَقُّ وَ لَهُ الْمُلْکُ یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَهِ وَ هُوَ الْحَکِیمُ الْخَبِیرُ) (2)).

وقوله تعالی: (حَتّی تَأْتِیَهُمُ السّاعَهُ بَغْتَهً أَوْ یَأْتِیَهُمْ عَذابُ یَوْمٍ عَقِیمٍ * اَلْمُلْکُ یَوْمَئِذٍ لِلّهِ یَحْکُمُ بَیْنَهُمْ) (3).

وقوله تعالی: (وَ یَوْمَ تَشَقَّقُ السَّماءُ بِالْغَمامِ وَ نُزِّلَ الْمَلائِکَهُ تَنْزِیلاً * اَلْمُلْکُ یَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمنِ وَ کانَ یَوْماً عَلَی الْکافِرِینَ عَسِیراً) (4).

إلّاأنّه یقع الکلام فی وجه هذا التخصیص، فإنّ فی ذلک الیوم أیضاً قد أسند جمله من الأفعال إلی الملائکه، کما أنّ الشأن فی دار الدنیا وبقیّه العوالم أیضاً هو کونه تعالی مالک الملک، فأیّ وجه یبقی للتخصیص حینئذٍ؟

ولعلّ الوجه فی ذلک أنّ فی دار الدنیا حیث أنّها دار امتحان، فقد تتخلّف المشیئه الإلهیّه التکوینیّه عن الإراده التشریعیّه بحسب المقایسه إلی ذات الفعل المحدود، فتختلف إراده العبد عن الإراده التشریعیّه الإلهیّه، وأمّا فی دار الآخره

ص:73


1- (1) الزمر 44:39.
2- (2) الأنعام 73:6.
3- (3) الحجّ 55:22 و 56.
4- (4) الفرقان 25:25 و 26.

فلا مجال لذلک التغایر، وتکون إراده العبد دائماً منطبقه مع الإراده الإلهیّه، فضلاً عن المشیئه الإلهیّه، کما فی قوله تعالی: (بَلْ عِبادٌ مُکْرَمُونَ * لا یَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَ هُمْ بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ) (1)

وکما فی قوله تعالی: (ناراً وَقُودُهَا النّاسُ وَ الْحِجارَهُ عَلَیْها مَلائِکَهٌ غِلاظٌ شِدادٌ لا یَعْصُونَ اللّهَ ما أَمَرَهُمْ وَ یَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ) (2)).

وکما فی قوله تعالی: (لَهُمْ ما یَشاؤُنَ فِیها وَ لَدَیْنا مَزِیدٌ) (3).

فهذا شأن أهل الجنّه بأنّ مشیئتهم وإرادتهم مرضیّه له تعالی، وأمّا أهل النار فإنّهم بتوسّط ما یجری علیهم من ألوان العذاب فیوصفون بقوله تعالی: (وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ خاشِعَهٌ * عامِلَهٌ ناصِبَهٌ) (4) ، ووصفوا بأوصاف اخری، کما فی قوله تعالی:

(وَ وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ عَلَیْها غَبَرَهٌ * تَرْهَقُها قَتَرَهٌ) (5).

وکذا قوله تعالی: (لِیَوْمٍ تَشْخَصُ فِیهِ الْأَبْصارُ * مُهْطِعِینَ مُقْنِعِی رُؤُسِهِمْ لا یَرْتَدُّ إِلَیْهِمْ طَرْفُهُمْ وَ أَفْئِدَتُهُمْ هَواءٌ) (6) ، فیوم الدین هو یوم اللقاء، وهو دار القرب الإلهی، ولیس یجوز فیها العصیان والتمرّد علی المشیئه الإلهیّه، وإن لم تنعدم إراده المخلوق، کما یشیر قوله تعالی لإبلیس عندما عصی الأمر بالسجود، قال:

(فَاهْبِطْ مِنْها فَما یَکُونُ لَکَ أَنْ تَتَکَبَّرَ فِیها) (7).

ص:74


1- (1) الأنبیاء 26:21 و 27.
2- (2) التحریم 6:66.
3- (3) ق 35:50.
4- (4) الغاشیه 2:88 و 3.
5- (5) عبس 40:80 و 41.
6- (6) إبراهیم 42:14 و 43.
7- (7) الأعراف 13:7.

ویستفاد من هذه قاعده وسنّه کونیّه وهی أنّ العوالم کلّما قربت من الحضره الإلهیّه کلّما کان التسلیم للإراده والمشیئه الإلهیّه أشدّ، فکلّما کان القرب أقرب کلّما کانت الطاعه أشدّ، وکلّما کانت أقلّ کان المقام أبعد، ومن ثمّ کان عالم الدنیا والأرض من أبعد العوالم عن الحضره الإلهیّه وأهبطها وأدناها، فتوصیف عوالم القرب والزلفی الإلهیّه بأنّها عوالم الملک الإلهیّ، بهذا اللحاظ، أی أنّه یکون ظهور الملک الإلهیّ وتوحّد الإراده الإلهیّه أجلی، ویشیر إلی ذلک قوله تعالی:

(أَمْ لَهُمْ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما بَیْنَهُما فَلْیَرْتَقُوا فِی الْأَسْبابِ * جُنْدٌ ما هُنالِکَ مَهْزُومٌ مِنَ الْأَحْزابِ) (1).

هذا، وقد روی فی «نور الثقلین» عن أهل البیت علیهم السلام کلّ من قراءه (مالک) وقراءه (ملک)(2))، وإن کانت الاُولی أکثر روایه، وأمّا القراءات العشر فالأشهر عندهم قراءه (مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ) ، وقرؤوها أیضاً ب (ملک) یوم الدین، وهناک قراءات شاذّه اخری نظیر قراءه (ملک) بصیغه الفعل الماضی، و (ملیک) بصیغه فعیل، وغیرها من القراءات الشاذّه.

(

یَوْمِ الدِّینِ

روی فی «الفقیه» روایه الفضل للعل عن الرضا علیه السلام أنّه قال: «(مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ) إقرار له بالبعث والحساب والمجازاه، وإیجاب ملک الآخره له، کإیجاب ملک الدنیا»(3).

ص:75


1- (1) ص 10:38 و 11.
2- (2) نور الثقلین: 19:1، الحدیث 79 و 80.
3- (3) نور الثقلین: 19:1، الحدیث 81. من لا یحضره الفقیه: 310:1، الحدیث 926. علل الشرائع: 260:1، الحدیث 9.

ویقع الکلام فی إطلاق وتسمیه الیوم فی مقابل اللیل علی مشهد الحساب والبعث، وقد اطلق علیه الیوم فی موارد عدیده من الآیات والسور.

فسمّی بالیوم الآخر: (وَ مِنَ النّاسِ مَنْ یَقُولُ آمَنّا بِاللّهِ وَ بِالْیَوْمِ الْآخِرِ وَ ما هُمْ بِمُؤْمِنِینَ) (1).

وسمّی بیوم القیامه: (إِنَّ الَّذِینَ یَکْتُمُونَ ما أَنْزَلَ اللّهُ مِنَ الْکِتابِ وَ یَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَناً قَلِیلاً أُولئِکَ ما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ إِلاَّ النّارَ وَ لا یُکَلِّمُهُمُ اللّهُ یَوْمَ الْقِیامَهِ وَ لا یُزَکِّیهِمْ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ) (2)).

و (یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ) (3).

واُضیف الیوم إلی نعوت أحوال القیامه، کما اطلق الیوم علی المشاهده الحافله بالأحداث العظیمه، کقوله تعالی: (إِنَّ الَّذِینَ تَوَلَّوْا مِنْکُمْ یَوْمَ الْتَقَی الْجَمْعانِ) (4).

وقوله تعالی: (وَ ذَکِّرْهُمْ بِأَیّامِ اللّهِ) (5).

وقوله تعالی - فی مشهد غدیر خم -: (الْیَوْمَ یَئِسَ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ دِینِکُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ وَ اخْشَوْنِ الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِی مَخْمَصَهٍ غَیْرَ مُتَجانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ) (6).

ص:76


1- (1) البقره 8:2.
2- (2) البقره 174:2.
3- (3) الأنعام 73:6.
4- (4) آل عمران 155:3.
5- (5) إبراهیم 5:14.
6- (6) المائده 3:5.

وکقوله تعالی: (یَوْمَ یَأْتِی بَعْضُ آیاتِ رَبِّکَ) (1).

وکقوله عن بدر: (یَوْمَ الْفُرْقانِ یَوْمَ الْتَقَی الْجَمْعانِ) (2)).

وقوله تعالی: (یَوْمَ الْحَجِّ الْأَکْبَرِ) (3).

وقوله تعالی: (وَ یَوْمَ حُنَیْنٍ) (4).

وقوله تعالی: (یَوْمَ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ) (5).

وفی قوله تعالی: (وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ عَذابَ یَوْمٍ کَبِیرٍ) (6).

وقوله تعالی فی طوفان نوح: (قالَ لا عاصِمَ الْیَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ إِلاّ مَنْ رَحِمَ) (7).

وقوله تعالی فی شأن إبلیس: (قالَ فَإِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ * إِلی یَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ) (8).

وقوله تعالی عن الرجعه: (وَ یَوْمَ نَبْعَثُ مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ شَهِیداً ثُمَّ لا یُؤْذَنُ لِلَّذِینَ کَفَرُوا وَ لا هُمْ یُسْتَعْتَبُونَ) (9).

وقوله تعالی: (یَوْمَ نَطْوِی السَّماءَ کَطَیِّ السِّجِلِّ لِلْکُتُبِ) (10).

ص:77


1- (1) الأعراف 158:7.
2- (2) الأنفال 41:8.
3- (3) التوبه 3:9.
4- (4) التوبه 25:9.
5- (5) التوبه 36:9.
6- (6) هود 3:11.
7- (7) هود 43:11.
8- (8) الحجر 37:15 و 38. ص 80:38 و 81.
9- (9) النحل 84:16.
10- (10) الأنبیاء 104:21.

کما اطلق اللیل علی لیله القدر، فاستظهر أنّ هناک نزول للمقادیر والقضاء الإلهی فی ألواح القضاء، والقدر یُطلق علیه اللیل بلحاظ عوالم الخلقه، والیوم یُطلق علی العروج وما یتعاقب من العوالم عقب الآخر، کما یشیر إلیه قوله تعالی:

(تَعْرُجُ الْمَلائِکَهُ وَ الرُّوحُ إِلَیْهِ فِی یَوْمٍ کانَ مِقْدارُهُ خَمْسِینَ أَلْفَ سَنَهٍ) (1).

وقوله: (وَ إِنَّ یَوْماً عِنْدَ رَبِّکَ کَأَلْفِ سَنَهٍ مِمّا تَعُدُّونَ) (2))، وتقیید الیوم عند ربک إشاره إلی مقام القرب الإلهی لذلک العالم، فهو أیضاً یسیر إلی قوس العروج فی قبال النزول.

وقوله: (ثُمَّ یَعْرُجُ إِلَیْهِ فِی یَوْمٍ کانَ مِقْدارُهُ أَلْفَ سَنَهٍ مِمّا تَعُدُّونَ) (3).

وعلی ذلک تکون کلّ نشأه متأخّره هی بمثابه الیوم للنشأه المتقدّمه التی هی بمثابه اللیل، باعتبار أنّ النشأه المتقدّمه بما تحتوی من أحوال وأحکام ووقائع تکون بمثابه التقادیر والقضاء فی التأثیر علی النشأه اللّاحقه، وکأنّما الآثار الحقیقیّه لکلّ نشأه إنّما تظهر فی النشئات اللّاحقه والمتعقبه لها، فکلّ نشأه بمثابه السکن بالقیاس إلی آثار النشأه اللّاحقه، واللّاحقه معاش وانبعاث عن لیل النشأه السابقه، ولعلّ إلیه یشیر الحدیث النبوی: «الناس نیام، فإذا ماتوا انتبهوا»(4).

فکأنّ دار الدنیا منام لیلی، والموت والآخره انتباه ویقظه ویوم متعقّب، وکذلک قوله تعالی: (وَ إِنَّ الدّارَ الْآخِرَهَ لَهِیَ الْحَیَوانُ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ) (5) ،

ص:78


1- (1) المعارج 4:70.
2- (2) الحجّ 47:22.
3- (3) السجده 5:32.
4- (4) بحار الأنوار: 42:4، الحدیث 18.
5- (5) العنبکوت 64:29.

وکأنّما الحیاه الدنیا کحیاه الجنین فی الرحم یبعث منها إلی الحیاه الحقیقیّه وهی الآخره، وکما فی قول سیّد الشهداء الحسین بن علیّ علیهما السلام: «الدنیا حلوها ومرّها حلم»(1) ، أی أنّ الإدراک الموجود فی هذه النشأه بالقیاس إلی الإدراک الموجود فی عالم الآخره إدارک ضعیف، کما أنّ الوصول إلی الأشیاء بحقائقها لیس متحقّقاً فی هذه النشأه، بل الأشیاء وجواهرها فی النشأه اللّاحقه أشدّ وجوداً وقوّه وکمالاً، والوصول إلیها أتمّ وإدراکها أحدّ، وإلی کلّ ذلک الإشاره فی قوله تعالی:

(لَقَدْ کُنْتَ فِی غَفْلَهٍ مِنْ هذا فَکَشَفْنا عَنْکَ غِطاءَکَ فَبَصَرُکَ الْیَوْمَ حَدِیدٌ) (2)).

فمن ثمّ یمکن تلخیص هذا المعانی بأنّ الیوم یستعمل فی المشهد الأقوی والأتمّ الحافل بالأهمیّه فی قبال اللیل، حیث یستعمل فی الحال الممهّد والذی یُعدّ لما بعده. وعلی ضوء ذلک وعلی ما یقرّر من أنّ الجنّه والنار مخلوقتان بالفعل کما هو المأثور فی روایتهم علیهم السلام، ویمکن أن یستظهر من بعض الآیات. بمقتضی ذلک کلّه یقدر أنّ نشأه یوم الدین قائمه بالفعل، إنّما الخلق یسیرون إلیها بالانتقال من عالم ونشأه إلی اخری، وهی نشأه من نشئات الملکوت، وبالتالی فیقرّر ما مرّ سابقاً من أنّ نشئات القرب الإلهی أشدّ مظهراً للولایه الإلهیّه وأکثر تجلّیّاً للمشیئه والإراده الربّانیّه، أو لظهور الملک الإلهی.

(

اَلدِّینِ

فی «تفسیر القمّی» صحیحه أبی بصیر عن أبی عبداللّه علیه السلام فی حدیث (مالِکِ

ص:79


1- (1) بحار الأنوار: 150:11.
2- (2) ق 22:50.

یَوْمِ الدِّینِ) ، قال: «یوم الحساب، والدلیل علی ذلک قوله: (وَ قالُوا یا وَیْلَنا هذا یَوْمُ الدِّینِ) (1) یعنی یوم الحساب»(2)).

وقد مرّ روایه «الفقیه» أنّ یوم الدین یوم الحساب، وقد ورد الدین واستعماله فی الآیات والسور، کما ذکر له اللغویّون معانی عدّه، وهی منطویه فیه بنحو ما، منها الحساب والجزاء والعاده والخضوع والانقیاد قبال المقرّرات والتشریع، ودان نفسه: أی أذلّها واستعبدها إِنْ کُنْتُمْ غَیْرَ مَدِینِینَ (3) ، أی غیر مملوکین، وقیل: غیر مجزیّین، ودان الرجل: إذا عزّ، أو إذا ذلّ، أو إذا أطاع، أو إذا أعطی، أو إذا اعتاد خیراً أو شرّاً، أو إذا أصابه الدَّین، والدِّین - بالکسر - اسم مصدر، والدَّین مصدر، ویقرب المعنی فی المقام من قوله تعالی: (فَما یُکَذِّبُکَ بَعْدُ بِالدِّینِ * أَ لَیْسَ اللّهُ بِأَحْکَمِ الْحاکِمِینَ) (4) ، حیث تفسّر من جهه مآلی الاُمور أنّها کلّها بیده تعالی، سواء فیما یقع فی دار الدنیا أو صیروره الاُمور فی العوالم الاُخری إلیه تعالی، فلا یخرج عن حاکمیّته وسلطانه وقهره شیء، ومن ثمّ فالمعاد مظهر من مظاهر توحّده فی القدره والسلطان والحکم، لا سیّما وأنّ اصول الدین کلّ أصل منها مظهر من مظاهر التوحید کما سیأتی بیانه فی ذیل السوره، فإنّ المعاد توحید للّه فی الغایه والمنتهی، کما هو توحید فی الحاکمیّه والمالکیّه والقاهریّه والقدره والسلطان، بل إنّ فی هذه الآیه إشاره إلی أحد براهین المعاد، وکذا نظیراتها من الآیات التی سبق الإشاره إلیها، وهی أنّه ما دام أنّ القدره والقیمومه هی للّه تعالی، فلا بدّ من کون الغایه هی العلّه الفاعلیّه، فبداهه خالقیّه

ص:80


1- (1) الصافّات 20:37.
2- (2) تفسیر القمّی: 28:1.
3- (3) الواقعه 86:56.
4- (4) التین 7:95 و 8.

اللّه تعالی وفیّاضیّته وقدرته تستلزم کونه الغایه، أی تستلزم المعاد إلیه.

وببیان آخر، أنّ حاکمیّته تعالی لها وجوه متعدّده من سلطانه التکوینی وقیومیّته، ومن کونه مشرّعاً، وعن کونه قاضیاً تکویناً وتشریعاً، وسائساً کذلک، فثبوت هذه الصفات له تعالی بعینها تستلزم إطلاقها وعمومها ودوامها یستلزم الدین والهدایه والحساب والمجازاه التکوینیّه بألوانها ودرجاتها بیده تعالی، وکما یکون مفیض الکمال ومبدأ الفیوضات منه تکون غایه تکامل المخلوقات بالاقتراب من کماله بتوسّط تلک الفیوضات، ومن ثمّ اشیر فی سوره التین إلی وجه التصدیق وعدم التکذیب بیوم الدین إلی أنّه تعالی أحکم الحاکمین، وکذلک فی سوره الفاتحه، حیث أنّه اضیف مالک إلی یوم الدین من إضافه الدلیل إلی الدعوی، وهی مالک إلی القول والمعتقد وهو یوم الدین، فصفه مالک هی بنفسها برهان المعاد، فمن یستبین ویتبیّن لدیه إطلاق مالکیّه اللّه وحاکمیّته وسیطرته وقدرته علی کلّ المخلوقات والعباد، یستبین لدیه أنّه رقیب علیهم، ولا یفلت من قدرته وسیطرته أحدٌ منهم بأیّ عمل من أعماله، ومآل ونتائج أعمالهم وأحوالهم وصفاتهم إلیه تعالی، لأنّه لا یخرج عن سیطرته وقت من الأوقات ولا عالم من العوالم، ولا أجل من الآجال ولا قدر من الأقدار.

وقد اشیر إلی هذا البرهان فی سُور وآیات عدیده بألفاظ مختلفه، وانطلاقاً من صفات وأسماء متعدّده منشعبه من وصف واسم القدره للتدلیل علی المعاد ویوم الحساب، وصیغه هذا البرهان لمّیّه کما هو واضح، بخلاف جمله من صیاغات البراهین الاُخری التی اعتمدها الفلاسفه ممّا مشار إلیها فی الآیات والسور بالأحادیث انطلاقاً من الأعمال أو سیر النفوس بأطوار وتکاملها، فإنّها أشبه بالبراهین الإنّیّه.

ص:81

إِیّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیّاکَ نَسْتَعِینُ

اشاره

روی الطبرسی فی «الاحتجاج» عن النبیّ صلی الله علیه و آله: «(إِیّاکَ نَعْبُدُ) أی واحداً، لا نقول کما قالت الدهریّه: إنّ الأشیاء لا بدو لها، وهی دائمه، ولا کما قالت الثنویّه الذین قالوا: إنّ النور والظلمه هما المدبّران، ولا کما قال مشرکو العرب: إنّ أوثاننا آلهه، فلا نشرک بک شیئاً، ولا ندعو من دونک إلهاً، کما یقول هؤلاء الکفّار، ولا نقول کما تقول الیهود والنصاری: إنّ لک ولداً، تعالیت عن ذلک علوّاً کبیراً»(1).

وروی فی «الفقیه» عن الفضل، عن الرضا علیه السلام: إِیّاکَ نَعْبُدُ رغبهٌ وتقرّبٌ إلی اللّه تعالی ذکره، وإخلاص له بالعمل دون غیره، وَ إِیّاکَ نَسْتَعِینُ استزاده من توفیقه وعبادته، واستدامه لما أنعم اللّه علیه ونصره»(2)).

وروی العیّاشی عن بعض أصحابنا، قال: «اجتمع أبو عبداللّه علیه السلام مع رجل من القدریّه عند عبدالملک بن مروان، فقال القدری لأبی عبداللّه علیه السلام: سل عمّا شئت.

فقال له: اقرأ سوره الحمد.

قال: فقرأها، فقال الأمویّ (وأنا معه): ما فی سوره الحمد علینا، إِنّا لِلّهِ وَ إِنّا إِلَیْهِ راجِعُونَ ، قال: فجعل القدریّ یقرأ سوره الحمد حتّی بلغ قوله تعالی: إِیّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیّاکَ نَسْتَعِینُ ، فقال له جعفر: قف، مَن نستعین، وما حاجتک للمعونه؟! إنّ الأمر إلیک، (فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ وَ اللّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظّالِمِینَ) (3)»(4).

ص:82


1- (1) الاحتجاج: 25:1.
2- (2) من لا یحضره الفقیه: 310:1، الحدیث 926.
3- (3) البقره 258:2.
4- (4) تفسیر العیّاشی: 23:1، الحدیث 24.

وروی فی «مجمع البیان»، قال: «قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه تعالی منّ علَیَّ بفاتحه الکتاب (إِیّاکَ نَعْبُدُ) إخلاصاً للعباده، (وَ إِیّاکَ نَسْتَعِینُ) أفضل ما طلب به العباد حوائجهم»(1).

والعباده فی اللغه هی الذلّه والانقیاد والخضوع والطاعه، کما فی قوله تعالی:

أَ لَمْ أَعْهَدْ إِلَیْکُمْ یا بَنِی آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّیْطانَ (2) ، وقیل هی أعلی مراتب الخضوع والتعظیم وضرب من الشکر علی اصول النعم.

وعن الراغب فی مفرداته، قال: «إنّ العبودیّه إظهار التذلّل، والعباده أبلغ منها لأنّها غایه التذلّل ولا یستحقّها إلّامَن له الإفضال، وهو اللّه تعالی»(3).

وهل العبودیّه فی مقابل الربوبیّه أو مقابل الاُلوهیّه أو غیرهما کمقابلتها بالمولی ذی الولایه.

التوحید فی العباده والاستعانه

ثمّ إنّ تقدیم الضمیر المفعول للفعل یفید الحصر، وحینئذٍ فالآیه مسوقه لحصر العباده، وکلّ أنواعها للّه تعالی، وکذلک حصر الاستعانه به بأنواع الاستعانات، إلّاأنّ الکلام یقع فی کیفیّه الأنواع، العبادات والاستعانات، وقد یقال بأنّ هذه السوره بتضمّنها لهذه الآیه من حصر العباده باللّه تعالی وهو توحید العباده وحصر الاستعانه للّه، وهو توحید الاستعانه، تعبیر عن إتجاه الإسلام فی

ص:83


1- (1) مجمع البیان: 72:1.
2- (2) یس 60:36.
3- (3) مفردات غریب القرآن: 313.

رفض الوسطاء بین اللّه والإنسان، هؤلاء الوسطاء الذین أفتعلتهم المذاهب، فتعلّم السوره البشر أن یرتبط باللّه بدونما واسطه وتبلور هذا الارتباط الوثیق بین اللّه والإنسان وبین الخالق والمخلوق دونما واسطه، وإن کان نبیّاً مرسلاً أو ملَکاً مقرّباً، ومن ثمّ صار لهذه السوره الصداره فی الکتاب العزیز، وهذا المضمون یحرّر الإنسان عن أیّ موجود من الموجودات ویربطه باللّه وحده.

ولو تحرّک الإنسان فی دائره استنطاق الأسباب إنّما یتحرّک بدائره أمر اللّه تعالی وهو مسبّب الأسباب.

والصحیح: أنّ العباده للّه تعالی هی علی أنماط بقدر ما للعباده من معانی، فمنها الطاعه والخضوع والانقیاد والتذلّل والتألیه والتوجّه وغیرها، وهذه الأنماط منها ما قد فصّله الباری فی کتابه، فجعل من بنود طاعته طاعه رسوله، فإنّ اقتران طاعه اللّه مع طاعه الرسول فی موارد کثیره عدیده للتأکید علی أنّ طاعه اللّه لا تنفکّ، بمعنی أنّ طاعه اللّه لا یمکن أن یتفرّد بها عبد من دون أن تقترن بطاعه الرسول صلی الله علیه و آله، فجعل اللّه تعالی طاعه رسوله طاعه له، فقال: (مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللّهَ) (1).

ولذلک جعل طاعه اولی الأمر مقرونه بطاعه الرسول وطاعته تعالی، فقال:

(یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ) (2))، فلا تتمّ طاعه اللّه تعالی إلّاباستکمال طاعه رسوله واُولی الأمر.

فتوحیده تعالی بالطاعه وهی نمط من العباده لا یتمّ إلّابطاعه من نصبهم اللّه سفراء بینه وبین خلقه، بل لو تمرّد عاصٍ علی طاعه الرسول واُولی الأمر من أهل بیته، لمّا وحّد اللّه فی الطاعه ولا کان موحّداً للّه فی هذا النمط من العباده، وکذلک

ص:84


1- (1) النساء 80:4.
2- (2) النساء 59:4.

الحال فی الانقیاد والاتّباع، لأنّ الطاعه تتضمّنهما.

وکذلک الحال فی التعظیم، فإنّه تعالی قد أمر بتعظیم رسوله وجعل تعظیمه من تعظیم اللّه، کما قال تعالی: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیِ اللّهِ وَ رَسُولِهِ وَ اتَّقُوا اللّهَ إِنَّ اللّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ * یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْواتَکُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِیِّ وَ لا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ کَجَهْرِ بَعْضِکُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمالُکُمْ وَ أَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ * إِنَّ الَّذِینَ یَغُضُّونَ أَصْواتَهُمْ عِنْدَ رَسُولِ اللّهِ أُولئِکَ الَّذِینَ امْتَحَنَ اللّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوی) (1).

وقال تعالی: (لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ ما عَنِتُّمْ حَرِیصٌ عَلَیْکُمْ بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ ) (2)).

وغیرها من الآیات الدالّه علی عظائم صفات النبیّ صلی الله علیه و آله، فمَن رفع صوته فوق صوت النبیّ صلی الله علیه و آله فقد حبط إیمانه، ومن صغّر قدر الرسول صلی الله علیه و آله واستهان بمقامه فقد تعدّی علی ساحه الربوبیّه، والأمر الإلهی بتعظیم الرسول صلی الله علیه و آله.

وکذلک الحال فی ما ذکره القرآن الکریم من مدائح وفضائل دالّه علی تعظیم أهل بیت النبیّ صلی الله علیه و آله، فلا یتمّ تعظیم اللّه عزّ وجلّ إلّابتعظیم من عظّمه اللّه، فتعظیم اللّه الذی هو ضرب من العباده لا یتمّ إلّابتعظیم اللّه وتعظیم کلّ مَن ندب اللّه إلی تعظیمه، فتوحید اللّه فی هذا النمط من العباده لا یتمّ إلّافی ذلک، فلا یمکن التفریق بین اللّه ورسله، کما یقول القرآن: (وَ یُرِیدُونَ أَنْ یُفَرِّقُوا بَیْنَ اللّهِ وَ رُسُلِهِ) (3).

وکذلک الحال فی التوجّه إلی اللّه، فإنّه کما أمر اللّه بالتوجّه إلیه کما فی قوله علی

ص:85


1- (1) الحجرات 1:49-3.
2- (2) التوبه 128:9.
3- (3) النساء 150:4.

لسان نبیبّه إبراهیم: (إِنِّی وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ) (1).

وقوله تعالی: (بَلی مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلّهِ وَ هُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ) (2)).

وقوله تعالی: (وَ لا تَطْرُدِ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداهِ وَ الْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ) (3) ، فإنّ التوجّه یعنی الاتّجاه بالوجه والتواجه إلی وجه اللّه تعالی، وهذا التلازم ذاتی معنی التوجّه، فالمتوجّه - بالکسر - یتّجه إلی جهه المتوجّه - بالفتح - ویواجه وجهه.

وکذلک أمر اللّه بالتوجّه إلی نبیّه بغیه التوجّه إلیه، فقال: (وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللّهَ تَوّاباً رَحِیماً) (4) ، فاشترط تعالی التوبه والإیاب إلیه بالتوجّه إلی رسوله، ومن ثمّ یحصل التوجّه إلی اللّه والاستغفار.

وقال تعالی: (وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ تَعالَوْا یَسْتَغْفِرْ لَکُمْ رَسُولُ اللّهِ لَوَّوْا رُؤُسَهُمْ وَ رَأَیْتَهُمْ یَصُدُّونَ وَ هُمْ مُسْتَکْبِرُونَ) (5) ، فذکر تعالی لزوم المجیء إلی رسول اللّه لحصول أوبتهم إلی اللّه تعالی.

وقال تعالی: (وَ ما جَعَلْنَا الْقِبْلَهَ الَّتِی کُنْتَ عَلَیْها إِلاّ لِنَعْلَمَ مَنْ یَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ یَنْقَلِبُ عَلی عَقِبَیْهِ) (6) ، فذکر تعالی أنّ الغایه من الأمر بالاتّجاه إلی قبله بیت

ص:86


1- (1) الأنعام 79:6.
2- (2) البقره 112:2.
3- (3) الأنعام 52:6.
4- (4) النساء 64:4.
5- (5) المنافقون 5:63.
6- (6) البقره 143:2.

المقدس ثلاث عشر سنه، الغایه من هذا التوجّه والعباده هو طاعه اللّه وطاعه رسوله واتّباعه، لکی یعلم مَن یتمرّد علی طاعه الرسول وینقلب علی عقبیه، کما ورد نظیر ذلک فی قوله تعالی: (وَ ما مُحَمَّدٌ إِلاّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ وَ مَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللّهَ شَیْئاً وَ سَیَجْزِی اللّهُ الشّاکِرِینَ) (1).

حیث أنذر اللّه تعالی من ینبذ طاعه الرسول بعد وفاته، ویقول: مَن کان یعبد محمّداً فمحمّد قد مات، ومَن کان یعبد اللّه فإنّ اللّه حیّ لا یموت، ففکّک بین طاعه الرسول وطاعه اللّه، ووصف حاله المسلمین عند وفاه الرسول من الانشداد والتعلّق الشدید برسول اللّه بأنّها عباده للرسول، وهی عباده طاعه ولیس عباده تألیه وعباده حبّ، فکان ذلک التفکیک بین الطاعتین شعاراً استهلّ به تلک المسیره، ولذلک ندب اللّه عزّ وجلّ بالتوجّه إلی أهل بیت النبیّ صلی الله علیه و آله فی قوله تعالی: (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی) (2)).

وقال تعالی: (قُلْ ما سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَکُمْ) (3).

وقال تعالی: قُلْ ما أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلاّ مَنْ شاءَ أَنْ یَتَّخِذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلاً (4) ، فکانت مودّه أهل البیت والتوجّه إلیهم سبیل إلی اللّه تعالی.

فهذه دعوی من القرآن إلی مودّه أهل البیت علیهم السلام وولایتهم، وأنّه بالتوجّه إلیهم هو اتّخاذ سبیل إلی اللّه تعالی، والتوجّه نمط من العباده فلا یتمّ توحید اللّه تعالی

ص:87


1- (1) آل عمران 144:3.
2- (2) الشوری 23:43.
3- (3) سبأ 47:34.
4- (4) الفرقان 57:25.

فی هذا النمط من العباده إلّابالتوجّه إلی النبیّ صلی الله علیه و آله وأهل بیته، لأنّهم الأبواب التی نصبهم اللّه لعباده، کما مرّ فی الآیات.

ویشیر إلی ذلک کلّه قوله تعالی: (إِنَّ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ اسْتَکْبَرُوا عَنْها لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوابُ السَّماءِ وَ لا یَدْخُلُونَ الْجَنَّهَ حَتّی یَلِجَ الْجَمَلُ فِی سَمِّ الْخِیاطِ وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُجْرِمِینَ) (1).

وکذلک فی العباده (بمعنی التولّی لصاحب الولایه)، فإنّه تعالی قد بیّن أنّ ولایته تعالی تنشعب وتتنزّل إلی ولایه رسوله وأوصیائه من أهل بیته علیهم السلام، وحصر هذه الولایه بهم، فقال تعالی: (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَ هُمْ راکِعُونَ * وَ مَنْ یَتَوَلَّ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغالِبُونَ) (2))، فتوحید اللّه فی الولایه التی هی ضرب من العباده لا یتمّ إلّا بتولّی اللّه ورسوله وأمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب وولده الطاهرین.

ولا یخفی أنّ هذه الضروب من العباده وتوحید اللّه فیها من الطاعه والانقیاد والتعظیم والتوجّه والتولّی إنّما هی ثابته بالذات للّه تعالی، وثابته بالتّبع لرسول اللّه صلی الله علیه و آله فی المرتبه الثانیه، وثابته لأوصیائه من أهل بیته فی المرتبه الثالثه، وهذا الثبوت له ولأهل بیته کأبواب وآیات إلهیّه، وسبلٌ إلیه تعالی، ولیسوا أنداداً من دونه تعالی، لأنّ الندّ ومَن یکون من دون اللّه هو الذی یصدّ عن سبیل اللّه ویکون جبتاً أو طاغوتاً، وأمّا من یصفه اللّه تعالی بأنّه باب رحمته وسبیلاً إلیه، کما مرّ فی الآیات السابقه، فهؤلاء هم وجه اللّه والسبیل إلیه، وصراط هدایته، والأدلّاء علیه، والهادین إلی رضوانه، وهم الذین یسوقون عباده إلی عبادته.

ص:88


1- (1) الأعراف 40:7.
2- (2) المائده 55:5 و 56.

وأمّا العباده بمعنی التألیه والربوبیّه والخضوع الخاصّ للخالق المستحقّ لاُصول النعم بالذات، فهی خاصّه به تعالی، وإن کانت کیفیّتها بدلاله هدایه النبیّ وأهل بیته، وبطاعتهم فی کیفیّه الخضوع للّه تعالی.

وعلی ضوء ذلک یتبیّن أنّ الدین الحنیف لیس قائماً علی نفی الوسائط وعلی نفی الارتباط بها، بل هو قائم علی إقامه تلک الوسائط، کآیات ودلالات وأبواب منها یتّجه إلی الساحه الربوبیّه، وأنّ بدونها لا تفتّح أبواب السماء، وأنّها الأسماء الإلهیّه التی یدعی بها الباری تعالی، کما مرّت الإشاره إلی ذلک فی البسمله، والمقاله السابقه قد حصل فیها الخلط بین الوسائط التی تصدّ عن سبیل اللّه من الجبت والطاغوت، والوسائط التی هی طرق إلی اللّه والآیات الدالّه علی رضوانه ونعیمه.

فخلطوا بین أبواب الجحیم وأبواب الجنان، وبین الصراط المستقیم وصراط الجحیم، وإلّا کیف ینفی الصراط وهو من ضروریّات الدین.

ثمّ إنّ الحال فی التوحید فی الاستعانه باللّه تعالی، کما مرّ فی التوحید فی العباده، وحصرهما به تعالی أی أنّ المراد منها أنّ المستحقّ للعباده بکلّ معانیها بالذات هو الباری تعالی، وأمّا غیره تعالی فثبتت له بعض المعانی کالطاعه والاتّباع والتولّی بالتبع، ولا ینافی ذلک التوحید بعدما کانت تلک الموارد أبواباً وطرقاً إلیه تعالی، فکلّها مظاهر توحید اللّه فی العباده، فی قبال الموارد التی تصدّ عن سبیل اللّه وعن التأدیه إلیه.

کذلک الحال فی التوحید فی الاستعانه، فإنّ العون منه تعالی بالذات، وهو الغنیّ المطلق وغیره فقیر إلیه تعالی مهما تعاظم خلقه، ولکن بتبع اللّه تعالی وإغنائه وإقداره للمکرّمین تکون الاستعانه بهم بالتّبع هی من مظاهر الاستعانه به

ص:89

تعالی، وتوحیده بالاستعانه فی قبال الاستعانه واللواذ بأعدائه تعالی، ومن لم یأذن، کقوله تعالی: (وَ ما نَقَمُوا إِلاّ أَنْ أَغْناهُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ) (1).

وکقوله تعالی: (وَ لَوْ أَنَّهُمْ رَضُوا ما آتاهُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ قالُوا حَسْبُنَا اللّهُ سَیُؤْتِینَا اللّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَ رَسُولُهُ إِنّا إِلَی اللّهِ راغِبُونَ ) (2)).

وکقوله تعالی فی شأن یوسف ویعقوب: (اذْهَبُوا بِقَمِیصِی هذا فَأَلْقُوهُ عَلی وَجْهِ أَبِی یَأْتِ بَصِیراً) (3).

وکقوله تعالی: (هُوَ الَّذِی أَیَّدَکَ بِنَصْرِهِ وَ بِالْمُؤْمِنِینَ) (4).

والاستعانه نحو من التولّی والولایه، ومن ثمّ فسّرت الولایه بالنصره والمحبّه فی بعض معانیها، کما فی قوله تعالی: (وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللّهِ مِنْ أَوْلِیاءَ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ) (5).

وقوله تعالی: (وَ إِنِ اسْتَنْصَرُوکُمْ فِی الدِّینِ فَعَلَیْکُمُ النَّصْرُ) (6).

فیبیّن اللّه تعالی من خلال هاتین الآیتین أنّ من یجوز تولّیه واتّخاذه ولیّاً یسوغ استنصاره والاستعانه به بحدود ما جعل اللّه له من ولایه، کما قال تعالی: (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَ هُمْ راکِعُونَ * وَ مَنْ یَتَوَلَّ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغالِبُونَ) (7) ، والتی قد نزلت

ص:90


1- (1) التوبه 74:9.
2- (2) التوبه 59:9.
3- (3) یوسف 93:12.
4- (4) الأنفال 62:8.
5- (5) هود 113:11.
6- (6) الأنفال 72:8.
7- (7) المائده 55:5 و 56.

فی علیّ بن أبی طالب.

فمن نهی تعالی عن ولایته وتولّیه ینهی عن الاستعانه والاستنصار به، کقوله تعالی: (لا تَتَّخِذُوا الْیَهُودَ وَ النَّصاری أَوْلِیاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِیاءُ بَعْضٍ وَ مَنْ یَتَوَلَّهُمْ مِنْکُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظّالِمِینَ * فَتَرَی الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ یُسارِعُونَ فِیهِمْ یَقُولُونَ نَخْشی أَنْ تُصِیبَنا دائِرَهٌ) (1).

فهؤلاء الذین فی قلوبهم مرض کانوا یجعلون ولاءهم السیاسی للیهود والنصاری بغیه الاستنصار والاستعانه والاستغاثه بهم إذا تصدّع کیان المسلمین، فمن ثمّ الآیات تزجرهم عن ذلک، وتبیّن أنّ مرکز الولاء والتولّی هو للّه، ومن بعده للرسول، ومن بعده لأمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام، وأنّ اللّه ورسوله ووصیّه هم الذین یحتمی بهم ویستنصر بهم ویستغاث ویلاذ بهم، لأنّ الرسول صلی الله علیه و آله ووصیّه علیه السلام أبواب اللّه التی یلتجأ إلیها، وهو التجاء إلی اللّه تعالی، فأبواب الاستعانه باللّه کما بیّنها اللّه تعالی، وهی من توحیده فی الإستعانه لها مظاهر متعدّده.

وکقوله تعالی فی الطرف الآخر: (وَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللّهِ آلِهَهً لَعَلَّهُمْ یُنْصَرُونَ * لا یَسْتَطِیعُونَ نَصْرَهُمْ وَ هُمْ لَهُمْ جُنْدٌ مُحْضَرُونَ) (2))، أی أنّ تولّی أولیاء من دون اللّه ومن دون من أمر اللّه بولایتهم هو استعانه واستنصار بمن لا یضرّ ولا ینفع، وهو خلاف توحید اللّه تعالی فی الاستعانه.

وکذا قوله تعالی: (یَوْمَ لا یُغْنِی مَوْلًی عَنْ مَوْلًی شَیْئاً وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ) (3) ،

ص:91


1- (1) المائده 51 و 52.
2- (2) یس 74:36 و 75.
3- (3) الدخان 41:44.

فبیّنت أنّ من مقتضیات التولّی والولایه الاستنصار والاستعانه، إلّاأنّ ولایه الباطل لا توجب نفعاً ولا ترکها یوجب ضرراً بخلاف ولایه الحقّ.

وکقوله تعالی: (وَ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا یَسْتَطِیعُونَ نَصْرَکُمْ وَ لا أَنْفُسَهُمْ یَنْصُرُونَ) (1) ، والآیه فی سیاق آیات قبلها: (أَ یُشْرِکُونَ ما لا یَخْلُقُ شَیْئاً وَ هُمْ یُخْلَقُونَ * وَ لا یَسْتَطِیعُونَ لَهُمْ نَصْراً وَ لا أَنْفُسَهُمْ یَنْصُرُونَ) (2)).

وقد مرّ أنّ المراد ب (مِنْ دُونِهِ) کلّ شیء یصدّ عن سبیل اللّه من الجبت والطاغوت من البشر أو الحجر، وهذا بخلاف ما یکون سبیلاً إلی اللّه ودالّاً وهادیاً إلیه تعالی، وأمر بتولّیه ووصاله والمسارعه فیه، لأنّه یؤدّی إلی اللّه تعالی، فلا یکون من اللّه بل سبیلٌ إلیه وباب إلی رحمته وصراط إلی جنانه، ومن ثمّ کان أئمّه أهل البیت یدعون إلی الجنّه وأئمّه الضلال یدعون إلی النار، فقال تعالی عن النمطین:

(وَ جَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا لَمّا صَبَرُوا وَ کانُوا بِآیاتِنا یُوقِنُونَ) (3).

(وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا وَ أَوْحَیْنا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْراتِ) (4).

وعن مَن هو دون اللّه قال تعالی: (وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّهً یَدْعُونَ إِلَی النّارِ وَ یَوْمَ الْقِیامَهِ لا یُنْصَرُونَ) (5).

ص:92


1- (1) الأعراف 197:7.
2- (2) الأعراف 191:7 و 192.
3- (3) السجده 24:32.
4- (4) الأنبیاء 73:21.
5- (5) القصص 41:28.

اِهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ - صِراطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ وَ لاَ الضّالِّینَ

اشاره

القراءات(1) حکی فی «الکشّاف» عن علیّ واُبیّ اِهْدِنَا ثبّتنا - وقرأ عبداللّه - أرشدنا)(2)) انتهی.

والظاهر أنّها لیست قراءه بل هی تفسیر.

وفی «الدرّ المنثور»: عن ابن عبّاس، أنّه قال: «اهدنا السراط المستقیم، وکذلک عن عبداللّه بن کثیر، وعن الفرّاء قال: قرأ حمزه: زراط، قال الفرّاء:

الزراط - لغهً - لعذره وکلب وبنی عین»(3) ، وهذه لیست من القراءات التی یعوّل علیها، وذکر فی «التبیان» أنّه فی ما روی عن أهل البیت علیهم السلام قراءه صراط من أنعمت علیهم، وذکره عن غیرهم أیضاً(4).

وقد ورد فی روایات أهل البیت علیهم السلام روایات مستفیضه فی تفسیر الصراط

ص:93


1- (1) قال الشیخ الطوسی فی التبیان: 40: «قرأ ابن کثیر فی روایه ابن مجاهد عن قنبر والکسائی من طریق ابن خلدون، ویعقوب من طریق روی وکذلک فی «صراط» فی جمیع القرآن. الباقون ب (ص) وأشمّ ال (ص) (ز) فی الموضعین، خاصّه فی روایه علیّ بن سالم، وفی روایه الدوری وخلّاد إشمامها (الزای) ما کان فیها (ألف ولام) وأمّا (الصاد) إذا سکنت وکان بعدها (دال) نحو (یصدر)، (فاصدع)، (یصدفون) فأشمّ (الصاد) الزای، حیث وقع، حمزه والکسائی وخلف ورویس.وفی مجمع البیان: 130: ذکر السین فی الصراط.
2- (2) تفسیر الکشّاف: 67:1.
3- (3) الدرّ المنثور: 14:1.
4- (4) تفسیر التبیان: 43:1.

بولایتهم علیهم السلام، ففی «معانی الأخبار» بإسناده إلی جعفر بن محمّد علیهما السلام، قال: «قول اللّه عزّ وجلّ فی الحمد (صِراطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ) یعنی محمّداً وذرّیّته علیهم السلام»(1).

کذا فی «معانی الأخبار»: «أنّ الصراط المستقیم أمیر المؤمنین»(2)).

وفی «معانی الأخبار» عن تفسیر العسکری علیه السلام فی قوله: (اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ) ، قال: «أدِم لنا توفیقک الذی به أطعناک فی ماضی أیّامنا حتّی نطیعک کذلک فی مستقبل أعمارنا، والصراط المستقیم هو صراطان: صراط فی الدنیا، وصراط فی الآخره.

فأمّا الطریق المستقیم فی الدنیا فهو ما قصر عن الغلوّ، وارتفع عن التقصیر واستقام، فلم یعدل إلی شیء من الباطل، وأمّا طریق الآخره طریق المؤمنین إلی الجنّه الذی هو مستقیم، لا یعدلون عن الجنّه إلی النار ولا إلی غیر النار سوی الجنّه»(3).

وفی «معانی الأخبار» وصحیح ثابت الثمالی عن سیّد العابدین علیّ بن الحسین علیهما السلام: «نحن أبواب اللّه، ونحن الصراط المستقیم»(4).

وفی «تفسیر علیّ بن إبراهیم»: عن أبی بصیر، عن أبی عبداللّه علیه السلام: (اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ) قال: «الطریق معرفه الإمام»(5).

وفیه أیضاً صحیح حمّاد: عن أبی عبداللّه علیه السلام فی قوله: (الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ) قال: هو أمیر المؤمنین علیه السلام ومعرفته، والدلیل علی أنّه أمیر المؤمنین قوله: (وَ إِنَّهُ فِی

ص:94


1- (1) معانی الأخبار: 33-36، الحدیث 7.
2- (2) معانی الأخبار: 32، الحدیث 2.
3- (3) معانی الأخبار: 33، الحدیث 1.
4- (4) معانی الأخبار: 36، الحدیث 5.
5- (5) تفسیر القمّی: 28:1.

أُمِّ الْکِتابِ لَدَیْنا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ) (1) ، وهو أمیر المؤمنین علیه السلام فی امّ الکتاب والصراط المستقیم»(2))، وذیل الروایه الظاهر أنّه من کلام القمّی باعتبار أنّ أحد أسماء الفاتحه هو امّ الکتاب.

وفی «تفسیر فرات الکوفی»: بسنده عن محمّد بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه، قال: «قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی قوله عزّ وجلّ: (اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ) : دین اللّه الذی نزل به جبرئیل علی محمّد صلی الله علیه و آله (صِراطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ) شیعه علیّ الذین أنعمت علیهم بولایه علیّ بن أبی طالب علیه السلام لم تغضب علیهم ولم یضلّوا(3).

وروی الصدوق فی «إکمال الدین»: عن أبی جعفر علیه السلام: «... ونحن الطریق الواضح، والصراط المستقیم إلی اللّه عزّ وجلّ، ونحن من نعمه اللّه علی خلقه»(4).

بیان: وما فی الروایات من تعدّد تفسیر الصراط متطابق فی المآل لأنّ تفسیره بدین اللّه ینطبق أیضاً علی ولایه النبیّ وأهل بیته، لأنّ اسس الدین فی قول تعالی:

(أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ) (5) ، ومفاد الآیه جمله الدین کلّه، کما فی قوله تعالی: (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ ...)(6) ، ومن ثمّ ینطبق علی معرفه علیّ وولایته علیه السلام.

ص:95


1- (1) الزخرف 4:43.
2- (2) تفسیر القمّی: 28:1.
3- (3) تفسیر فرات: 52، الحدیث 10.
4- (4) إکمال الدین: 206، الحدیث 20.
5- (5) النساء 59:4.
6- (6) المائده 55:5.

وهاهنا جمله من المحاور التی لا بدّ من التعرّض لها، وهی الهدآیه والصراط والذین انعم علیهم.

وتقریب المعنی إجمالاً أنّ سوره الفاتحه وهی امّ الکتاب قد مرّ أنّها عِدل القرآن کلّه فیما منّ اللّه عزّ وجلّ علی نبیّه بقوله: وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ (1).

وقد مرّ أیضاً فی الروایات أنّ من فضائل هذه السوره أنّ القرآن جمع فیه کلّه، وعلی ضوء ذلک فلا بدّ أن تکون اصول الدین قد بیّنت فیها برمّتها، وقد مرّ أیضاً فی صدر السوره بیان مقامات التوحید والصفات والمعاد، وأمّا النبوّه فقد مرّ فی (إِیّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیّاکَ نَسْتَعِینُ) أنّ توحید العباده والتوحید فی الاستعانه لا یتمّ إلّا بالإقرار بطاعه وولایه الرسول صلی الله علیه و آله واتّباعه والانقیاد والتسلیم إلیه وتعظیمه والتوجّه إلیه وبه إلی اللّه، إذ لا تقبل الطاعه والعباده إلّابدلاله وهدایه الرسول صلی الله علیه و آله فیما أتی به عن اللّه من تشریعات وفرائض وسنن، ورغم أنّ ظاهر الإسلام یتمّ بذلک لم تکتف بمجرّد ذلک، بل بیّنت أنّ طریق النجاه فی الآخره مرهون ومتوقّف علی ما یزید علی ذلک، وهو الاهتداء بسلوک الصراط المستقیم اهتداءاً بثلّه وصفهم اللّه بثلاث صفات: الاُولی أنّهم منعم علیهم، والثانیه أنّهم لم یغضب اللّه علیهم، والثالثه أنّه لم یضلّهم.

وبذلک تبیّن السوره أنّ فی هذا الدین هناک ثلّه هداه لا بدّ من اتّباعهم والائتمام بهم کی یفوز المسلمون بالنجاه فی الآخره، وبهذا المفاد للسوره بیان یفید أنّ الدین لا یقتصر علی ظاهر الإسلام من الشهادتین، بل هناک درجه من الدین أعمق، وهی الهدایه باتّباع الهادین من هذه الاُمّه، وهم الأئمّه علیهم السلام، لأنّ من أرکان

ص:96


1- (1) الحجر 87:15.

معنی الإمامه فی اللغه الهدایه، فإنّ المأموم یتبع الإمام ویقتدی به، فتبیّن السوره حقیقه هامّه وهی أنّ هناک درجتان فی التدیّن بالدین الحنیف:

الاُولی: ما یتمّ به انتحال النسبه بالإسلام من الإقرار بالتوحید والنبوّه والمعاد.

والثانیه: هی درجه الإیمان الحاصله من الاهتداء والاقتداء والتولّی بالهداه الذین أنعم اللّه علیهم، وهذا تعلیم لکلّ مسلم إذا قرأ هذه السوره المبارکه فی صلوات یومه عشر مرّات أو أکثر، أن یفحص عن طریق الهدایه والنجاه، ولا یکتفی بظاهر الإقرار باللسان، لتصدق علیه نِحله الإسلام، بل لا بدّ أن یسعی لینتهج نهج الإیمان.

وهذا تأکید فی أعظم سوره فی الکتاب العزیز علی خطوره الاهتداء باتّباع الهداه (أی تولّی أئمّه دعاه إلی الرضوان)، ومن ثمّ یتبیّن مدی خطوره الإمامه فی اصول الاعتقاد الإیمانیّه.

الهدایه عنوان للإمامه

ثمّ إنّ عنوان الهدایه قد قرن فی آیات وسور عدیده بالإشاره للإمامه، کقوله تعالی: (إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ) (1).

وقوله تعالی: (أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّی إِلاّ أَنْ یُهْدی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ) (2)).

فتشیر الآیه إلی أنّ الهادی الذی یستحقّ الاتّباع هو الذی تکون هدایته من ذاته من لدن اللّه تعالی، والاتّباع هو عباره اخری عن الائتمام، ومن ثمّ مرّ أنّ الهدایه من المعانی الذاتیّه لمعنی الإمامه.

ص:97


1- (1) الرعد 7:13.
2- (2) یونس 35:10.

وکذا قوله تعالی: (وَ إِنِّی لَغَفّارٌ لِمَنْ تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً ثُمَّ اهْتَدی) (1).

وتبیّن الآیه أنّ المغفره والنجاه مشروطه بالهدایه زیاده علی أصل الإیمان والعمل الصالح، وهی تتطابق مع مفاد الذی مرّت الإشاره إلیه من هذه السوره.

الصِّرَاطَ

الملاحظ فی الروایات الوارده عنهم علیهم السلام أنّ جُلّها یفسّر (الصِّراطَ) بالنبیّ وأهل بیته الأئمّه علیهم السلام، ویفسّر (الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ) بمن أقرّ بولایتهم وطاعتهم، فمضافاً إلی ما مرّ فی الروایات فقد روی فی «تفسیر العسکری علیه السلام».

ورواه فی «معانی الأخبار» أیضاً عنه الشیخ الصدوق رحمه الله، قال الإمام علیه السلام:

«صِراطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ» أی قولوا: اهدنا صراط الذین أنعمت علیهم بالتوفیق لدینک وطاعتک، وهم الذین قال اللّه تعالی: (وَ مَنْ یُطِعِ اللّهَ وَ الرَّسُولَ فَأُولئِکَ مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ وَ الصِّدِّیقِینَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصّالِحِینَ وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً) (2)).

وحکی هذا بعینه عن أمیر المؤمنین علیه السلام، قال: ثمّ قال: «لیس هؤلاء المنعم علیهم بالمال وصحّه البدن، وإن کان کلّ هذا نعمه من اللّه ظاهره. ألا ترون أنّ هؤلاء قد یکونون کفّاراً أو فسّاقاً، فما ندبتم إلی أن تدعوا بأن ترشدوا إلی صراطهم، وإنّما امرتم بالدعاء بأن تُرشدوا إلی صراط الذین أنعم اللّه علیهم بالإیمان باللّه والتصدیق برسوله وبالولایه لمحمّد وآله الطیّیبن»(3).

ص:98


1- (1) طه 82:20.
2- (2) النساء 69:4.
3- (3) تفسیر الإمام العسکری علیه السلام: 47 و 48. معانی الأخبار: 36 و 37، الحدیث 9.

وفی الروایه إشاره إلی أنّ ما فی الآیه من سوره النساء تطابق مع ما فی ذیل سوره الفاتحه من أنّ النعمه المنعم بها علیهم هی طاعه اللّه وطاعه الرسول، وأنّ بطاعه اللّه وطاعه سیّد الرسل انعم علی جمیع النبیّین والصدّیقین والشهداء والصالحین، وهذا مقام عظیم لسیّد الأنبیاء، لا سیّما وأنّ لفظ (النَّبِیِّینَ) فی آیه النساء محلّی ب (ال) وبصیغه الجمع، ویفید العموم والاستغراق، وأنّ ذلک هو الموجب لرضا اللّه علیهم، وأنّ ذلک هو رأس الهدایه لدیهم، فضلاً عن الصدّیقین والشهداء والصالحین.

وهذا المعنی یتطابق مع ما فی آیه آل عمران: (وَ إِذْ أَخَذَ اللّهُ مِیثاقَ النَّبِیِّینَ لَما آتَیْتُکُمْ مِنْ کِتابٍ وَ حِکْمَهٍ ثُمَّ جاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِما مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَ لَتَنْصُرُنَّهُ قالَ أَ أَقْرَرْتُمْ وَ أَخَذْتُمْ عَلی ذلِکُمْ إِصْرِی قالُوا أَقْرَرْنا قالَ فَاشْهَدُوا وَ أَنَا مَعَکُمْ مِنَ الشّاهِدِینَ) (1) ، وسیأتی بیان لطائف هذه الآیه فی موضعه.

وجُلّ الروایات الوارده فی تفسیر من أنعمت علیهم هی فی من آمن باللّه وصدّق الرسول وصدّق بالولایه ولأهل بیته علیهم السلام، وفی بعضها بلفظ شیعه علیّ علیه السلام.

نعم، فی ثلاث روایات یستظهر منها أنّ الذین أنعمت علیهم هم أهل البیت علیهم السلام، وإن کانت غیر آبیه عن التأویل والحمل علی مفاد سائر الروایات من کون الصراط هو ولایه اللّه ورسوله وأهل بیته، والذین أنعم علیهم هم الذین أقرّوا بولایتهم.

منها ما رواه الکراجکی بسنده عن الفضیل بن یسار، عن أبی جعفر علیه السلام، قال:

ص:99


1- (1) آل عمران 81:3.

«تلا هذه الآیه - وهو ینظر إلی الناس -: (أَ فَمَنْ یَمْشِی مُکِبًّا عَلی وَجْهِهِ أَهْدی أَمَّنْ یَمْشِی سَوِیًّا عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ) (1) ، قال: یعنی واللّه علیّاً والأوصیاء علیهم السلام»(2))، وهی وإن احتملت تفسیر من یمشی سویّاً، ولکن محتمله أیضاً لتفسیر الصراط المستقیم.

وکذا ما رواه الصدوق فی «معانی الأخبار»: بإسناده إلی جعفر بن محمّد علیهما السلام، قال: «قول اللّه عزّ وجلّ فی الحمد (صِراطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ) یعنی محمّداً وذرّیّته علیهم السلام»(3).

وهذا وإن کان ینسبق إلی تفسیر (أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ) ، ولکنّه لا یأبی أن یکون تفسیراً للصراط.

وروی الکراجکی أیضاً: بسنده عن أبی جعفر علیه السلام فی قوله تعالی: (هَلْ یَسْتَوِی هُوَ وَ مَنْ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ هُوَ عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ) (4) ، قال: «هو أمیر المؤمنین علیه السلام یأمر بالعدل، وهو علی صراط مستقیم»(5).

وهذه وإن کانت أظهر الثلاثه، إلّاأنّها أیضاً لا دلاله فیها علی کون الذین أنعم علیهم هم أهل البیت علیهم السلام وأنّ الصراط غیرهم، إلّابنحو التلازم، وعلی أیّ تقدیر یستخلص من مجموع الروایات بما تتضمّن من الإشاره إلی مجموعه ومنظومه من الآیات المتعرّضه إلی الصراط المستقیم وإلی سبیل اللّه وسبله، کما یأتی

ص:100


1- (1) المُلک 22:67.
2- (2) کنز الفوائد للکراجکی: 181. بحار الأنوار: 22:24.
3- (3) معانی الأخبار: 36، الحدیث 3.
4- (4) النحل 76:16.
5- (5) عن الکراجکی، بحار الأنوار: 24:24.

البحث عنها أنّ النبیّ وأهل بیته علیهم السلام هم الصراط الأقوم، والسبیل الأعظم إلی اللّه تعالی، بل وأنّ الصراط بقرینه أنّه طاعه اللّه وطاعه رسوله وطاعه اولی الأمر من أهل بیته، وهو ولایه اللّه وولایه الرسول وولایه أهل البیت، فهو علی مراتب ودرجات، ومنه یظهر أنّه بمقتضی سؤدد خاتم النبیّین علی جمیع الأنبیاء، فیکون هو الصراط لهم، وأنّ طاعته وولایته منهاجٌ وسبیلٌ لهم، کما مرّ فی آیه النساء.

وحیث أنّ ولایه أهل بیته تتبع ولایته صلی الله علیه و آله، کما فی آیه الولایه(1) وآیه الطاعه(2))، فهم یتّبعون رسول اللّه فی الرتبه، ومن ثمّ یصحّ أن یقال: إنّ أهل البیت علیهم السلام هم الصراط، وهم علی صراط اللّه ورسوله، کما أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله علی صراط اللّه، أی علی طاعه اللّه وولایته، ومن ثمّ یتوجّه تفسیر دعاء النبیّ وأهل البیت عند قراءته هذه الآیه، ومن هذا المقطع من السوره یتبیّن وجود هداه لهذه الاُمّه فی کلّ زمن إلی یوم القیامه یهدون الاُمّه إلی النجاه، وأنّ هدایتهم عاصمه من الضلال، کما أنّها عاصمه من السخط الإلهی، ولا محاله یکون هؤلاء الهداه هم معصومین فی جانب العلم وفی جانب العمل.

فالآیتان من آخر سوره الحمد تؤکّدان علی أصل الإمامه، وأنّ الإمام الهادی هو الصراط الذی نصبه اللّه لهذه الاُمّه ولکلّ جیل منها فی کلّ زمان یهتدون بهدیه وسیرته ونهجه وطریقته إلی سلوک الصراط المستقیم، ومن ثمّ ورد فی الروایات تفسیر الصراط المستقیم هو معرفه الإمام، وهی فی کلّ زمان.

فسوره الفاتحه تؤکّد علی أنّ فی کلّ زمن إذا ابتلیت الاُمّه بالفتن والمنعطفات

ص:101


1- (1) (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَ هُمْ راکِعُونَ) المائده 55:5.
2- (2) (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ) النساء 59:4.

الخطیره من وجود هادی لهذه الاُمّه إلی صراط اللّه وسبیله، ومن ثمّ تکون هذه السوره المبارکه تحثّ عموم المسلمین علی البحث والفحص عن معرفه ذلک الإمام کی یعتصموا بالتمسّک به وباتّباعه عن الوقوع فی الغضب والسخط الإلهیّ، وعن الوقوع فی الضلال کی یُحبَوا بنعمه الهدایه الإلهیّه، فمفاد الآیتین دالّ علی أن لا تخلو الأرض من حجّه إلی یوم القیامه.

وإذا کان هذا الأصل بهذا المثابه من الخطوره، فلا محاله تدلّ الآیتان علی کونه من اصول الاعتقاد الإیمانیّه لِما هو مقرّر من أنّ النجاه هو بالإیمان لا بصرف الإقرار بالإسلام لساناً.

ثمّ إنّه قد ورد الصراط فی جمله من الآیات الاُخری، کقوله تعالی: (قُلْ إِنَّنِی هَدانِی رَبِّی إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ دِیناً قِیَماً) (1).

وقوله تعالی: (ما مِنْ دَابَّهٍ إِلاّ هُوَ آخِذٌ بِناصِیَتِها إِنَّ رَبِّی عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ) (2)).

وقوله تعالی: (لِتُخْرِجَ النّاسَ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلی صِراطِ الْعَزِیزِ الْحَمِیدِ) (3).

وقوله تعالی: (قالَ هذا صِراطٌ عَلَیَّ مُسْتَقِیمٌ) (4)(وفی قراءه أهل البیت علیهم السلام لفظ علیُّ لیس حرف جرّ وضمیر متکلّم) بل اسم علم لابن أبی طالب علیه السلام(5).

ص:102


1- (1) الأنعام 161:6.
2- (2) هود 56:11.
3- (3) إبراهیم 1:14.
4- (4) الحجر 41:15.
5- (5) بحار الأنوار: 15:24، عن تفسیر فرات الکوفی، وأیضاً الکراجکی فی کنز الفوائد، والعیّاشی، وقد ذکر فی معجم القراءات، قراءه جمله من القرّاء الکثیرین علیٌّ - بالضمّ - معجم القراءات القرآنیّه: 254:3.

وقوله تعالی: (فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ أَصْحابُ الصِّراطِ السَّوِیِّ وَ مَنِ اهْتَدی) (1).

وقوله تعالی: (وَ هُدُوا إِلَی الطَّیِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَ هُدُوا إِلی صِراطِ الْحَمِیدِ) (2)).

وقوله تعالی: (احْشُرُوا الَّذِینَ ظَلَمُوا وَ أَزْواجَهُمْ وَ ما کانُوا یَعْبُدُونَ * مِنْ دُونِ اللّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلی صِراطِ الْجَحِیمِ) (3).

وقوله تعالی: (وَ إِنَّکَ لَتَهْدِی إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ * صِراطِ اللّهِ الَّذِی لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ أَلا إِلَی اللّهِ تَصِیرُ الْأُمُورُ) (4).

وهذه صفات متعدّده للصراط، تاره یقسم إلی الصراط المستقیم وإلی صراط الجحیم، واُخری یضاف إلی الباری تعالی، وثالثه یوصف بالسویّ، ورابعه یفسّر بالدین القیّم، وخامسه یضاف الصراط إلی علیّ علیه السلام، کما أنّه فی مجمل الآیات توصیفه بأنّه الطریق الذی یؤدّی إلی اللّه تعالی، وأنّ مصیر الاُمور إلیه تعالی.

وأمّا صله الصراط بسبیل اللّه، لا سیّما وأنّ السبیل اضیف إلیه کما اضیف الصراط إلیه، وأنّ السبیل یؤدّی إلی اللّه تعالی کما أنّ الصراط یؤدّی إلیه، ففی جمله من الآیات کقوله تعالی: (وَ الَّذِینَ جاهَدُوا فِینا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنا وَ إِنَّ اللّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِینَ) (5).

وقوله تعالی: (وَ ما لَنا أَلاّ نَتَوَکَّلَ عَلَی اللّهِ وَ قَدْ هَدانا سُبُلَنا) (6).

ص:103


1- (1) طه 135:20.
2- (2) الحجّ 24:22.
3- (3) الصافّات 22:37 و 23.
4- (4) الشوری 52:42 و 53.
5- (5) العنکبوت 69:29.
6- (6) إبراهیم 12:14.

وقوله تعالی فی وصف الرسول: (یَهْدِی بِهِ اللّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوانَهُ سُبُلَ السَّلامِ) (1).

وقوله تعالی: (وَ لا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِکُمْ عَنْ سَبِیلِهِ) (2)).

وقوله تعالی: (قُلْ هذِهِ سَبِیلِی أَدْعُوا إِلَی اللّهِ عَلی بَصِیرَهٍ أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِی) (3).

وقوله تعالی: (فَالَّذِینَ هاجَرُوا وَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَ أُوذُوا فِی سَبِیلِی وَ قاتَلُوا وَ قُتِلُوا لَأُکَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَیِّئاتِهِمْ وَ لَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ ثَواباً مِنْ عِنْدِ اللّهِ وَ اللّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوابِ ) (4).

وقوله تعالی: (إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ مَنْ یَضِلُّ عَنْ سَبِیلِهِ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ) (5).

وقوله تعالی: (وَ یَوْمَ یَعَضُّ الظّالِمُ عَلی یَدَیْهِ یَقُولُ یا لَیْتَنِی اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِیلاً * یا وَیْلَتی لَیْتَنِی لَمْ أَتَّخِذْ فُلاناً خَلِیلاً) (6).

وقوله تعالی: (قُلْ ما أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلاّ مَنْ شاءَ أَنْ یَتَّخِذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلاً) (7) ، وهذه الآیه بضمیمه ما ورد من قوله تعالی: (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی) (8) ، فتکون الآیتان ناصّتین علی أنّ السبیل إلی اللّه مودّه

ص:104


1- (1) المائده 16:5.
2- (2) الأنعام 153:6.
3- (3) یوسف 108:12.
4- (4) آل عمران 195:3.
5- (5) الأنعام 117:6. النمل 125:27.
6- (6) الفرقان 27:25 و 28.
7- (7) الفرقان 57:25.
8- (8) الشوری 23:43.

قربی النبیّ صلی الله علیه و آله وولایتهم.

وقوله تعالی: (إِنّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ إِمّا شاکِراً وَ إِمّا کَفُوراً) (1) ، وظاهر هذه الآیه أنّ هناک سبیلین:

1 - سبیل الشاکرین، وهو إلی الجنّه.

2 - سبیل الکافرین، وهو إلی النار.

ومثلها قوله تعالی: (مِنْ نُطْفَهٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ * ثُمَّ السَّبِیلَ یَسَّرَهُ) (2))، ومقتضی هذه الآیه والسابقه علیها أنّ معرفه اللّه وولایته ومعرفه الرسول وولایته وولایه قربی الرسول أهل بیته علیهم السلام مرکوزه فی فطره الإنسان.

وقوله تعالی فی شأن مؤمن آل فرعون (حزقیل): (وَ قالَ الَّذِی آمَنَ یا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِکُمْ سَبِیلَ الرَّشادِ) (3).

وقوله تعالی: (وَ عَلَی اللّهِ قَصْدُ السَّبِیلِ وَ مِنْها جائِرٌ) (4).

وقوله تعالی: (وَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّهِ وَ یَبْغُونَها عِوَجاً أُولئِکَ فِی ضَلالٍ بَعِیدٍ) (5) ، وظاهر هذه الآیه وصف سبیل اللّه بالاستقامه، کما وصف الصراط بالاستقامه.

وکذلک قوله تعالی: (الَّذِینَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّهِ وَ یَبْغُونَها عِوَجاً وَ هُمْ بِالْآخِرَهِ هُمْ کافِرُونَ) (6).

ص:105


1- (1) الإنسان 3:76.
2- (2) عبس 19:80 و 20.
3- (3) غافر 38:40.
4- (4) النحل 9:16.
5- (5) إبراهیم 3:14.
6- (6) هود 19:11.

وکذلک قوله تعالی: (قالَ قَدْ أُجِیبَتْ دَعْوَتُکُما فَاسْتَقِیما وَ لا تَتَّبِعانِّ سَبِیلَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ) (1).

وقوله تعالی: (وَ مَنْ یُشاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُ الْهُدی وَ یَتَّبِعْ غَیْرَ سَبِیلِ الْمُؤْمِنِینَ نُوَلِّهِ ما تَوَلّی وَ نُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَ ساءَتْ مَصِیراً) (2))، وفی هذه الآیه دلاله علی أنّ مجرّد الإقرار بالشهادتین لساناً من دون اتّباع سبیل المؤمنین لا یضمن النجاه فی الآخره، وأنّ من شرائط النجاه فی الآخره اتّباع سبیل المؤمنین، ولا یمکن أن یکون هذا الشرط من أحکام الفروع، بل لا بدّ أن یکون من الأرکان واُصول الإیمان، وهذا ما مرّ استفادته من الآیتین الأخیرتین من هذه السوره.

وقد مرّ أنّ مودّه قربی النبیّ صلی الله علیه و آله هی السبیل إلی اللّه تعالی، فسمّاهم فی آیه النساء بالمؤمنین، کما سمّاهم مرّه اخری بالمؤمنین فی قوله تعالی: (وَ قُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَی اللّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ) (3) ، والقرینه علی إراده أهل البیت علیهم السلام من آیه رؤیه الأعمال، وأنّهم شاهدون لأعمال العباد، ما ورد فی آخر سوره الحجّ من قوله تعالی: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا ارْکَعُوا وَ اسْجُدُوا وَ اعْبُدُوا رَبَّکُمْ وَ افْعَلُوا الْخَیْرَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ * وَ جاهِدُوا فِی اللّهِ حَقَّ جِهادِهِ هُوَ اجْتَباکُمْ وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّهَ أَبِیکُمْ إِبْراهِیمَ هُوَ سَمّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ وَ فِی هذا لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیداً عَلَیْکُمْ وَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ) (4) ، فبیّنت الآیه أنّ الشهداء علی الناس

ص:106


1- (1) یونس 89:10.
2- (2) النساء 115:4.
3- (3) () التوبه 105:9.
4- (4) الحجّ 77:25 و 78.

هم من ذرّیّه إبراهیم علیه السلام، وهم الذین سمّاهم المسلمین فی دعوته فی سوره البقره بأن یکون من ذرّیّته امّه مسلمه(1) وهی التی دعا لها بأن تکون الإمامه فیها(2))، فالشهداء علی أعمال الناس سمّاهم بالمؤمنین، والمراد بذلک لیس عموم المؤمنین، بل أئمّه المؤمنین من قربی النبیّ صلی الله علیه و آله الذین هم محلّ دعوه النبیّ إبراهیم فی ذرّیّته.

وکقوله تعالی: (وَ کَذلِکَ نُفَصِّلُ الْآیاتِ وَ لِتَسْتَبِینَ سَبِیلُ الْمُجْرِمِینَ) (3).

وقوله تعالی: (وَ الَّذِینَ کَفَرُوا یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ الطّاغُوتِ) (4).

فیلاحظ أنّ السبیل قد ورد بأوصاف متعدّده، منها ما فی الآیه 69 من سوره العنکبوت المتقدّمه أنّ للهدایه سبل لا سبیل واحد، وکذلک ما فی سوره إبراهیم، وکذلک ما فی آیه المائده.

نعم، قد یفرد السبیل إلیه تعالی فی مقابل السبل التی لا تؤدّی إلیه، کما فی آیه الأنعام، والملاحظ أنّه إذا اضیفت الذات الإلهیّه بالضمیر المفرد، أفرد السبیل، وإذا اضیفت إلی ضمیر الجمع (الذی قد یفسّر بالتعظیم، وقد یفسّر بالجنود الإلهیّه) تکون بصیغه الکثره، ولا یخفی المناسبه حینئذٍ من کون کلّ جند إلهی باب إلیه تعالی، کما أنّ ما فی سوره إبراهیم من إضافه کثره السُّبل إلی المؤمنین قد یفید ما اشتهر من أنّ الطرق علی عدد أنفاس الخلائق، ولکنّ المراد حینئذٍ

ص:107


1- (1) (رَبَّنا وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَیْنِ لَکَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِنا أُمَّهً مُسْلِمَهً لَکَ وَ أَرِنا مَناسِکَنا وَ تُبْ عَلَیْنا إِنَّکَ أَنْتَ التَّوّابُ الرَّحِیمُ) البقره 128:2.
2- (2) (وَ إِذِ ابْتَلی إِبْراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قالَ إِنِّی جاعِلُکَ لِلنّاسِ إِماماً قالَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی قالَ لا یَنالُ عَهْدِی الظّالِمِینَ) البقره 124:2.
3- (3) الأنعام 55:6.
4- (4) النساء 76:4.

لیس ما یبنی علیه بعض الصوفیّه من أنّ عابد الوثن سبیله ذلک، بل ظاهر الآیه فی وصف المؤمنین الذین آمنوا باللّه ورسوله والمعاد ودین الإسلام؛ أنّ هؤلاء لکلّ منهم سبیل، وتکثّر السبل بتکثّر الجنود المقرّبین إلیه تعالی هو الظاهر من قوله تعالی: (إِنَّ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ اسْتَکْبَرُوا عَنْها لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوابُ السَّماءِ وَ لا یَدْخُلُونَ الْجَنَّهَ حَتّی یَلِجَ الْجَمَلُ فِی سَمِّ الْخِیاطِ وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُجْرِمِینَ) (1) ، فإنّه وصف ارتباط بین الآیات والحجج الإلهیّه وأبواب السماء وأنّ للسماء الإلهیّه أبواب.

کما أنّ السبیل قد یضاف إلیه تعالی، وقد اضیف إلی السلام، والظاهر أنّ المراد منه دار السلام، وتاره اضیف إلی ضمیر الغائب العائده إلی الذات الإلهیّه، ورابعه اضیف إلی النبیّ صلی الله علیه و آله، وخامسه وصف السبیل بالمعیّه للرسول صلی الله علیه و آله، کما أنّ السبیل اطلق علی الفطره الإلهیّه المودعه فی الإنسان، الهادیه له إلی طریق الفلاح، کما فی آیه الدهر: (إِنّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ إِمّا شاکِراً وَ إِمّا کَفُوراً) (2))، کما أنّ فی تلک الآیه اطلق علی غرائز الشهوه ونحوها أنّها سبیل وهدایه إلی الدرکات، نظیر قوله تعالی: (وَ هَدَیْناهُ النَّجْدَیْنِ) (3) ، وفی آیه عبس أیضاً بیّن أنّ سبیل الهدایه مرکوز فی فطره الإنسان (مِنْ نُطْفَهٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ * ثُمَّ السَّبِیلَ یَسَّرَهُ) (4) ، ومن هنا یظهر من مجموع النمطین من الآیات نوع ارتباط بین الفطره الروحیّه والقلبیّه کسبیل هادٍ، ومن الرسول وأهل بیته کسبیل هاد إلی اللّه تعالی کما مرّ

ص:108


1- (1) الأعراف 40:7.
2- (2) الإنسان 3:76.
3- (3) البلد 10:90.
4- (4) عبس 19:80 و 20.

إطلاق السبیل علی مودّه أهل البیت علیهم السلام، أی أنّ هدایه الرسول صلی الله علیه و آله وأهل بیته للمؤمنین لا تقتصر علی السنن الظاهره، بل تتّصل بسلوک الروح منازل الکمال.

ثمّ عُرّفت الهدایه بالإمامه والإمام فی بُعدها الملکوتی، بأنّه رائد وهادی النفوس إلی المنازل المعنویّه، وبذلک یفسّر قولهم علیهم السلام: «نور الإمام فی قلوب المؤمنین أضوء من الشمس المضیئه بالنهار، وهم واللّه ینوّرون قلوب المؤمنین، ویحجب اللّه عزّ وجلّ نورهم عمّن یشاء فتظلمّ قلوبهم.

واللّه یا أبا خالد، لا یحبّنا عبد ویتولّانا حتّی یطهّر اللّه قلبه، ولا یطهّر اللّه قلب عبد حتّی یسلّم لنا ویکون سلَماً لنا، فإذا کان سلماً لنا سلّمه اللّه من شدید الحساب، وآمنه من فزع یوم القیامه الأکبر»(1).

وإلی ذلک اشیر إلی ارتباطٍ بین الفطره العقلیّه فی الإنسان (أی العقل النظری مع النبوّه والرساله)، کما فی قوله تعالی: (فِطْرَتَ اللّهِ الَّتِی فَطَرَ النّاسَ عَلَیْها لا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللّهِ ذلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ) (2))، فجعل الارتباط بین فطره الإنسان ودین اللّه.

وکما فی جمله من الآیات من وصف الرسول بالمذکّر، ووصف القرآن بالذِّکر، وکما فی قوله علیه السلام: «وَواتَرَ إِلَیْهِمْ أَ نْبِیاءَهُ، لِیَسْتَأْدُوهُمْ مِیثَاقَ فِطْرَتِهِ، وَیُذَکِّرُوهُمْ مَنْسِیَّ نِعْمَتِهِ، وَیَحْتَجُّوا عَلَیْهِمْ بالتَّبْلِیغِ، وَیُثِیرُوا لَهُمْ دَفَائِنَ العُقُولِ».

وکذلک إلی ارتباطٍ بین العقل العملیّ (کهادٍ فی باطن الإنسان محدود) مع الإمام، باعتبار أنّ العقل النظری هو مجرّد إراءه من دون أن یکون سیر وطیٌّ للسبیل والطریق، بینما العقل العملی هو الذی یکون فیه طیٌّ للطریق

ص:109


1- (1) الکافی: 194:1.
2- (2) الروم 30:30.

وسیرٌ علی الصراط.

ومن ثمّ کان العقل العملی هدایه إیصالیّه للمطلوب، کما فی قوله تعالی:

(أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّی إِلاّ أَنْ یُهْدی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ ) (1).

ومرّه اضیف السبیل إلی المؤمنین، وأنّه منطبق علی ولایه أهل البیت بقرینه الآیات التی مرّت، وأنّه من الأرکان واُصول الإیمان، کما أنّه مرّ فی:

(وَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّهِ وَ یَبْغُونَها عِوَجاً أُولئِکَ فِی ضَلالٍ بَعِیدٍ) (2)).

(الَّذِینَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّهِ وَ یَبْغُونَها عِوَجاً وَ هُمْ بِالْآخِرَهِ هُمْ کافِرُونَ) (3).

(قالَ قَدْ أُجِیبَتْ دَعْوَتُکُما فَاسْتَقِیما وَ لا تَتَّبِعانِّ سَبِیلَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ) (4) وصف السبیل بالاستقامه نظیر وصف الصراط بالاستقامه.

ویتحصّل من ذلک: أنّ السبیل تاره یُطلق علی نفس الصراط، سواء کان صراط الهدایه للخیر أو صراط الشرّ (صراط جهنّم)، واُخری یطلق علی السبل المؤدّیه إلی الصراط، ولعلّه بلحاظ مراتب الصراط، فإنّه کلّما تتعالی درجاته تتوحّد سیاقاته، وکلّما تتنزّل درجاته تکثر سبله، کما مرّ أنّ لکلّ نفس سبیل یؤدّی بها إلی الصراط، کما أنّ الأوصیاء علیهم السلام کلّ منهم سبیل أعظم یؤدّی إلی صراط النبوّه والتوحید، وقد ورد فی الزیاره: «أَنْتُمُ السَّبیلُ الْأَعْظَمُ، وَالصِّراطُ الْأَقْوَمُ»(5) ،

ص:110


1- (1) یونس 35:10.
2- (2) إبراهیم 3:14.
3- (3) هود 19:11.
4- (4) یونس 89:10.
5- (5) الزیاره الجامعه

ممّا یشیر إلی الدرجات فی الصراط والسبل أنّ منها قیّم ومنها أقوم، ومنها عظیم ومنها أعظم.

وقد عبّر عن سنن المعصومین بالطریقه فی قوله تعالی: (وَ أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَهِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقاً ) (1) ، (وَ أَنّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَ مِنَّا الْقاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولئِکَ تَحَرَّوْا رَشَداً * وَ أَمَّا الْقاسِطُونَ فَکانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً) (2))، والطریق والطریقه قد ورد فی آیات عدیده، کما فی قوله تعالی: (إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ ظَلَمُوا لَمْ یَکُنِ اللّهُ لِیَغْفِرَ لَهُمْ وَ لا لِیَهْدِیَهُمْ طَرِیقاً * إِلاّ طَرِیقَ جَهَنَّمَ خالِدِینَ فِیها أَبَداً وَ کانَ ذلِکَ عَلَی اللّهِ یَسِیراً) (3).

فهاهنا اطلق علی صراط جهنّم (طریق جهنّم).

وقوله تعالی: (وَ لَقَدْ خَلَقْنا فَوْقَکُمْ سَبْعَ طَرائِقَ وَ ما کُنّا عَنِ الْخَلْقِ غافِلِینَ) (4) ، والطرائق جمع طریقه، فاستعملت الطرائق علی أبواب السماء، وقد مرّ الارتباط بین أبواب السماء وحجج اللّه تعالی الذین هم آیاته الذین یُصدّق ولا یکذب بهم، ویتوجّه إلیهم ولا یعرض عنهم، فی الآیه 40 من سوره الأعراف.

وقوله تعالی: (وَ أَنّا مِنَّا الصّالِحُونَ وَ مِنّا دُونَ ذلِکَ کُنّا طَرائِقَ قِدَداً) (5).

ص:111


1- (1) الجنّ 16:72.
2- (2) الجنّ 14:72 و 15.
3- (3) النساء 168:4 و 169.
4- (4) المؤمنون 17:23.
5- (5) الجنّ 11:72.

وقوله تعالی: (إِذْ یَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِیقَهً إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاّ یَوْماً) (1) ، وفی هاتین الآیتین اشیر إلی أنّ لکلّ ذی روح طریقه للهدایه وطریقه للغوایه، نظیر ما مرّ فی السبیل.

وفی قوله تعالی: (قالُوا یا قَوْمَنا إِنّا سَمِعْنا کِتاباً أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسی مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ وَ إِلی طَرِیقٍ مُسْتَقِیمٍ) (2))، فوصف الطریق بالمستقیم نظیر ما مرّ فی الصراط والسبیل.

ویتبیّن من ذلک أنّ الطریق والطریقه یشار بها إلی السلوک والاتّباع والهدایه بحسب أعمال البدن وأحوال الروح وأفعال القلب، وأنّها بلحاظ الوصول والإیصال للمطلوب، وأنّ الطریقه مرتبطه بالهدایه والهادی والاتّباع للهداه، وأنّ هذه الهدایه بمعنی الإیصال والحرکه نحو المطلوب، ولیست بمعنی مجرّد الإراءه، ومن ثمّ کانت الطریقه مرتبطه بالإمام، وبالتطابق بین الطریق والطریقه والصراط والسبیل؛ یتبیّن تفسیر الطریقه والاستقامه علیها فی سوره الجنّ بولایه علیّ علیه السلام.

ویقرب منه قوله تعالی: (وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً وَ لا تَفَرَّقُوا) (3) ، والطریف فی تطابق هذه المعانی من الصراط والسبیل والطریقه والحبل، أنّ طرفا منه بید الله و هو غایته، و طرف منه بید الإنسان، فمبدأه مرکوز فی فطرت الإنسان و منتهاه عند الله.

و مثل قوله تعالی: (فَمَنْ یَکْفُرْ بِالطّاغُوتِ وَ یُؤْمِنْ بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَهِ

ص:112


1- (1) طه 104:20.
2- (2) الأحقاف 30:46.
3- (3) آل عمران 103:3.

اَلْوُثْقی لاَ انْفِصامَ لَها وَ اللّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ) (1) ، و علی أیّ تقدیر، فالملحوظ فی معنی کل من الصراط و السبیل و الطریقه و الحبل و الاستمساک بالعروه الوثقی أنّه یرتبط بالسیر و العمل و الحرکه، و لا یقتصر علی ظاهر البدن، بل یرتبط بأعمال الروح و أفعال القلب، و رقیّ و ترقّی روح الإنسان و سیرها فی منازل الملکوت.

و من ثم یؤدّی فی المنتهی إلی ما هو باطن الدنیا و هو عالم الآخره، و لأجل ذلک یستعرض القرآن الکریم جمله من مقامات و لا یه أهل البیت علیهم السلام، مرتبطه بأحوال الآخره کما فی شهادتهم لأعمال العباد، و وصفهم بالشهداء، کما فی قوله تعالی: (هُوَ اجْتَباکُمْ وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّهَ أَبِیکُمْ إِبْراهِیمَ هُوَ سَمّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ وَ فِی هذا لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیداً عَلَیْکُمْ وَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ) (2))، و غیرها من الآیات الوارده فی الشهداء.

و کقوله تعالی: (وَ قُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَی اللّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ) (3).

و من ثم سیأتی فی السور العدیده أنّهم المهیمنون علی مقام الأعراف، یمیّزون بین أهل الجنّه و أهل النار، و أنّهم الموازین القسط، و یوکل إلیهم من قبل الله تعالی مقامات مهمّه فی الحشر و النشر، و کما مرّ أنّ قبول الأعمال مشروط بولایتهم، و هو المستفاد من سوره الحمد أیضا، حیث اشترطت النجاه بالاهتداء إلی الصراط المستقیم و أصحابه، من دون کفایه الإقرار بالتوحید و المعاد و النبوّه فی ظاهر اللسان.

مضافا إلی تعقّب طلب الهدآیه و الاهتداء بالهداه، و أن ذلک به النجاه إثر الإقرار بتوحید الله فی العباده، و الاستعانه فی الآیه (إِیّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیّاکَ نَسْتَعِینُ) ، و هذا معاضد لما مرّ من أنّ التوحید فی العباده و الاستعانه إنّما هو بطاعه من أمر الله

ص:113


1- (1) البقره 256:2.
2- (2) الحجّ 78:22.
3- (3) التوبه 105:9.

بطاعته و الانقیاد له، و أن توحید الله فی الاستعانه إنّما یتم بالتوجّه بمن أمر الله بالتوجّه به إلی الله تعالی، و أن صراط التوحید هو بالاهتداء و الاتّباع للهداه الهادین لهذه الامّه.

الهدآیه و الضلال، و الإیمان و ظاهر الإسلام

ثمّ إن هذه السوره - و هی امّ الکتاب - تجذّر میزانا و مفهوما عقدیّا و اعتقادیّا مهمّا، و هو تمییز أهل الملّه و النحله الواحده، إلی أهل هدآیه و أهل ضلال، و أهل الرضا الإلهیّ و أهل الغضب و السخط الإلهیّ، حیث بیّنت أنّ من انتسب و انتمی إلی الملّه و النحله الإسلامیّه بالإقرار بالتوحید و النبوّه و المعاد، لسانا، و التزم بالطقوس و الرسوم فی دین الإسلام، إنّما یتّصف بکونه من أهل الهدآیه إذا اقتدی و اهتدی و ائتمّ بالهادین أصحاب الصراط المستقیم، و إلّا فإنّه سوف یکون من أهل الضلال، أی ممّن ضلّ عن طریق الجنّه و النجاه، و ضلّ سعیه فی الآخره، و تفرّقت به السبل عن سبیل الله و عن السبیل الذی جعله الله مسلکا إلی رضوانه، کما مرّ بإفصاح من القرآن و هی مودّه و و لا یه قربی النبیّ صلی الله علیه و آله.

و السوره تؤکّد علی أن المراد من المودّه لیس صرف المحبّه، بل الاتّباع و الانتهاج و اتّخاذ سننهم و سیرتهم سبیلا متّبعا، و لیس مجرّد المحبّه لأن الله قد و صف المودّه لهم بالسبیل إلیه کما مرّ فی الآیتین (آیه الشوری 23، و آیه الفرقان 57).

و إثبات نهج الهدآیه و نهج الضلال فی هذه الامّه تثبته آیات فی سور عدیده، کقوله تعالی: (وَ مَنْ یَعْصِ اللّهَ وَ رَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِیناً) (1) ، کما أن التفرقه

ص:114


1- (1) الأحزاب 36:33.

بین ظاهر الإقرار بالدین لسانا و اعتناقه بحقیقه الإیمان بهذا التصنیف و التقسیم تثبته آیات فی سور عدیده، کقوله تعالی: (قالَتِ الْأَعْرابُ آمَنّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَ لکِنْ قُولُوا أَسْلَمْنا وَ لَمّا یَدْخُلِ الْإِیمانُ فِی قُلُوبِکُمْ) (1) ، کما یأتی الإشاره إلیها فی محلّها إن شاء الله.

و أنّ النجاه هو بالإیمان لا بصرف و مجرّد الإقرار بالإسلام فی ظاهر اللسان، هذا المفاد هو الآخر مقرّر فی جمله من السور، کقوله تعالی: (وَ إِنِّی لَغَفّارٌ لِمَنْ تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً ثُمَّ اهْتَدی) (2)).

المغضوب علیهم و المرضیّ عنهم

و لا یخفی أنّ هذه السوره الشریفه أیضا تشیر إلی تصنیف فی هذه الامّه و لأهل هذه الامّه و الملّه، أنّ من اتّبع الصراط المستقیم منهم و ائتم بأصحاب الصراط، فهو من المرضیّ عنهم، و أنّ هناک من الامّه من یعند و یعاند اتّباع ذلک الصراط، فهو من المغضوب علیهم، کما أن هناک فئه ثالثه و هی التی لیس لدیها لجاج و خصام مع أصحاب الصراط المستقیم الهادین له، و لکنّها لم تهتد و لم تعرف صراط الحق المستقیم و أهله، و الذی یفصح عن هذا التقسیم الثلاثی أنّ الآیتین الأخیرتین فی السوره أوردت عنوان الهدآیه لمن اهتدی و عرف الصراط المستقیم و سلکه، و أنّه یوجب رضی الربّ، و یقابله من عرف صراط الحقّ المستقیم، إلّا أنّه لم یتّبعه، و عنده وعدل عنه إلی غیره، فهذا اقیمت علیه الحجّه بالمعرفه،

ص:115


1- (1) الحجرات 14:49.
2- (2) طه 82:20.

فیشتدّ جزاء العقوبه علیه، کما أنّه یقابله من لم یعرف الصراط و السبیل إلی الله تعالی بعد دخوله فی الإسلام، فهو ضالّ عن الهدآیه، و هو ممّن فیه المشیئه الإلهیّه، و یکون من (المرجون لأمر الله)، فهذا تقسیم ثلاثیّ فی هذه السوره.

و بالجمله: فإن کثیرا من المفسّرین ذکروا أن المراد بأصحاب الصراط المستقیم المنعوتین بأنّهم منعم علیهم، و أنّهم غیر مغضوب علیهم و لا ضالّین، هم جمیع الامّه الإسلامیّه، و کل من تشهّد الشهادتین، مع أنّ صدر السوره کما مر تبیّن أن من أقر بالشهادتین أی بالتوحید و المعاد و النبوّه، فإنّ اللازم علیه بحسب ذیل السوره أن یطلب الهدآیه، و لا یکتفی بمجرّد اعتناق ظاهر الإسلام و بصرف الإقرار بالشهادتین، ممّا یدلّ بوضوح أنّ النجاه فی الآخره مرهونه بصفه الإیمان و بشرائط تزید علی أصل صفه ظاهر الإسلام، و قد بیّنت الآیات الکثیره أن للإیمان مراتب کما أنّ للهدآیه مراتب، کما فی قوله تعالی: (وَ یَزِیدُ اللّهُ الَّذِینَ اهْتَدَوْا هُدیً) (1).

و منه یعلم أن الهدآیه المطلوبه فی ذیل سوره الحمد هی درجه تزید علی أصل الاهتداء إلی ظاهر الإسلام من الإقرار بالتوحید و النبوّه و المعاد لسانا، و لا یمکن حمل طلب الهدآیه فی ذیل السوره علی أصل اعتناق الإسلام، بل علی طلب المزید من الهدآیه، و هی التی علّقت النجاه علیها، و أن النجاه لا تحرز بمجرّد الاعتناق فی الظاهر للإسلام، و أنّ الهدآیه فی تلک الدرجه اللّاحقه لا بدّ أن تکون من الاصول الاعتقادیّه فی الإیمان، حیث علّق علیها أصل النجاه فی الآخره، و لعلّه لا اختلاف بین مذاهب المسلمین فی أنّ النجاه متوقّفه علی الإیمان، و لا یکفی فیها الاعتناق فی الظاهر للإسلام، و إنّما الخلاف واقع فی تحدید و تعداد الامور المأخوذه فی اصول الإیمان.

ص:116


1- (1) مریم 76:19.

وکقوله تعالی: (وَ الَّذِینَ اهْتَدَوْا زادَهُمْ هُدیً وَ آتاهُمْ تَقْواهُمْ) (1).

و قوله تعالی: (وَ إِنَّ اللّهَ لَهادِ الَّذِینَ آمَنُوا إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ) (2)).

فجمله هذه الآیات تکشف عن أنّ الانتماء إلی النحله الإسلامیّه بمجردّه لا یوجب الهدآیه المطلوبه للنجاه و لسلوک الصراط المستقیم ما لم ینضمّ إلی ذلک الاتّباع و الاهتداء بهداه هادین فی هذه الامّه، کما هو مفاد هذه السوره.

و ممّا یوضّح أن أهل النجاه فی الامّه الإسلامیّه إنّما هم خصوص من اهتدوا إلی الصراط المستقیم، و اتّبعوا الهداه أصحاب الصراط، مضافا إلی ما تقدّم، أن فی العدید من الآیات و السور التعرّض إلی تقسیم المسلمین إلی أقسام متعدّده، منهم المسلم غیر المؤمن، و منهم المؤمن، و منهم المنافق، و منهم المستضعف، و منهم المرجون لأمر الله، و منهم أهل الضلال فی مقابل أهل الهدآیه، و منهم من غضب الله علیه، و منهم من رضی عنه، و غیرهم من الأصناف التی استعرضتها الآیات حول صفات المسلمین الذین کانوا فی عهده صلی الله علیه و آله.

ظاهره التمذهب فی عصر الرساله

فهذا التصنیف و التقسیم فی القرآن الکریم یشیر إلی حقیقه مهمّه، و هی أن ظاهره المذهبیّه العقائدیّه و التمذهب العقائدی قد نشأ فی عهد الرساله الأوّل فی عهد الرسول صلی الله علیه و آله، بل سیأتی فی سوره البقره فی آیه: (فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ) أن ذلک نشأ - کما فی سوره المدّثّر - فی أوائل بعثه الرساله، رغم أنّ ظاهر الإسلام یحتضن الجمیع، و یکفل للجمیع حقوق المواطن الإسلامی، کما یقرّر علی

ص:117


1- (1) محمّد صلی الله علیه و آله 17:47.
2- (2) الحجّ 54:22.

الجمیع الوظائف و المسؤلیّات المشترکه و نظام التعایش المثمر فی رحاب ظاهر الإسلام.

الولاء و البراءه

هذا، و قد بیّن فی آیات عدیده حرمه تولّی من غضب الله علیه، و لزوم التبرّی منه و هی الموالاه و البراءه لما فی قوله تعالی: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللّهُ عَلَیْهِمْ قَدْ یَئِسُوا مِنَ الْآخِرَهِ کَما یَئِسَ الْکُفّارُ مِنْ أَصْحابِ الْقُبُورِ) (1).

و قوله تعالی: (أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ تَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللّهُ عَلَیْهِمْ ما هُمْ مِنْکُمْ وَ لا مِنْهُمْ) (2)).

و قد و صف من غضب الله علیه بأنّه أضلّ عن سواء السبیل من الضالّ، کما فی قوله تعالی: (قُلْ هَلْ أُنَبِّئُکُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذلِکَ مَثُوبَهً عِنْدَ اللّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللّهُ وَ غَضِبَ عَلَیْهِ وَ جَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَهَ وَ الْخَنازِیرَ وَ عَبَدَ الطّاغُوتَ أُولئِکَ شَرٌّ مَکاناً وَ أَضَلُّ عَنْ سَواءِ السَّبِیلِ) (3).

و کذلک و صف أهل النفاق من ملّه الإسلام بأنّهم مغضوب علیهم، کما فی قوله تعالی: (وَ یُعَذِّبَ الْمُنافِقِینَ وَ الْمُنافِقاتِ وَ الْمُشْرِکِینَ وَ الْمُشْرِکاتِ الظّانِّینَ بِاللّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَیْهِمْ دائِرَهُ السَّوْءِ وَ غَضِبَ اللّهُ عَلَیْهِمْ وَ لَعَنَهُمْ وَ أَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَ ساءَتْ مَصِیراً) (4).

ص:118


1- (1) الممتحنه 13:60.
2- (2) المجادله 14:58.
3- (3) المائده 60:5.
4- (4) الفتح 6:48.

وکقوله تعالی: (وَ مِنَ النّاسِ مَنْ یَقُولُ آمَنّا بِاللّهِ وَ بِالْیَوْمِ الْآخِرِ وَ ما هُمْ بِمُؤْمِنِینَ أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الضَّلالَهَ بِالْهُدی فَما رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ وَ ما کانُوا مُهْتَدِینَ (1).

و کقوله تعالی: (قالَتِ الْأَعْرابُ آمَنّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَ لکِنْ قُولُوا أَسْلَمْنا وَ لَمّا یَدْخُلِ الْإِیمانُ فِی قُلُوبِکُمْ وَ إِنْ تُطِیعُوا اللّهَ وَ رَسُولَهُ لا یَلِتْکُمْ مِنْ أَعْمالِکُمْ شَیْئاً إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ) (2)).

و کقوله تعالی: (وَ آخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللّهِ إِمّا یُعَذِّبُهُمْ وَ إِمّا یَتُوبُ عَلَیْهِمْ وَ اللّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ) (3).

و کقوله تعالی: (إِذا جاءَکَ الْمُنافِقُونَ قالُوا نَشْهَدُ إِنَّکَ لَرَسُولُ اللّهِ وَ اللّهُ یَعْلَمُ إِنَّکَ لَرَسُولُهُ وَ اللّهُ یَشْهَدُ إِنَّ الْمُنافِقِینَ لَکاذِبُونَ * اِتَّخَذُوا أَیْمانَهُمْ جُنَّهً فَصَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللّهِ إِنَّهُمْ ساءَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ * ذلِکَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا فَطُبِعَ عَلی قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا یَفْقَهُونَ) (4) ، فهذه الآیات تبیّن أن بعض من هو من فئات المسلمین لا یحمل صفه الإیمان، بل صفه النفاق، أی أنّهم یظهرون الحقّ و یبطنون الباطل، و أن تمرّد هذه الفئه لیس فی الإقرار بالله تعالی کما یشهد له قوله تعالی: (وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ اللّهُ) (5))، و إنّما إباؤها و جحودها لمقام الرسول صلی الله علیه و آله

ص:119


1- (1) البقره 8:2-16.
2- (2) الحجرات 14:49.
3- (3) التوبه 106:9.
4- (4) المنافقون 1:63-3.
5- (5) لقمان 25:31.

وولایته، فلم تکن تسلم قلبا لطاعه الرسول صلی الله علیه و آله و کانوا یجدون فی قلوبهم حرجا من الاتّباع لو لا یته، و نظیرهم فئه اخری، و هم الذین فی قلوبهم مرض کقوله تعالی: (أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَنْ لَنْ یُخْرِجَ اللّهُ أَضْغانَهُمْ) (1).

الطبرسی فی «مجمع البیان» عن سعید بن جبیر، قال: «قلت لا بن عبّاس:

سوره التوبه، فقال: تلک الفاضحه.

قال: ما زال ینزل حتّی خشینا ألّایبقی منهم أحد إلّاذکر، و سمّیت أیضا بالمدمدمه و المهلکه و الحافره لأنّها حفرت عمّا کانوا یسترونه، و المثیره لأنّها أثارت مخازیهم و مقابحهم، و سوره العذاب»(2)).

و قد ذکر الطبرسی فی «مجمع البیان»، قال: عن عاصم بن زرّ بن حبیش، عن حذیفه، قال: یسمّونها سوره التوبه، و هی سوره العذاب(3).

بل فی سوره البراءه تعداد لعشر فئات أو یزید قد ذکرتهم السوره بقوارع فاضحه، و من ثم سمّیت السوره - کما عن ابن عبّاس - بأسماء عدیده کالفاضحه و المبعثره لأنّها تبعثر عن أسرار المنافقین(4).

ص:120


1- (1) محمّد صلی الله علیه و آله 29:47.
2- (2) مجمع البیان: 5:5 و 6.
3- (3) مجمع البیان: 6:5.
4- (4) مجمع البیان: 5:5.

المنهج المعرفی و المنهج الجاهلی

اشاره

ص:121

ص:122

سوره البقره (2): الآیات 1 الی 5

اشاره

الم ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ هُدیً لِلْمُتَّقِینَ اَلَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ وَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ مِمّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ وَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ وَ بِالْآخِرَهِ هُمْ یُوقِنُونَ أُولئِکَ عَلی هُدیً مِنْ رَبِّهِمْ وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (1)

الحروف المقطّعه

الم و الذی یظهر من جمله من الروآیات - نظیر ما رواه الصدوق فی أوائل «معانی الأخبار» - أن لها جمله من المعانی:

الأوّل: أنّها حروف لأسماء إلهیّه، کما فی روآیه «معانی الأخبار»: بسنده عن سفیان الثوری، عن الصادق علیه السلام، قال: «قلت له: ما معنی قول الله عزّ و جل:

(أَ لَمْ) ؟

قال علیه السلام: أمّا (الم) فی أوّل البقره فمعناه: أنا الله الملک، و أمّا فی أوّل آل عمران فمعناه: أنا الله المجید...» الحدیث(2)).

ص:123


1- (1) البقره 1:2-5.
2- (2) معانی الأخبار: 22، الحدیث 1.

الثانی: إنّها حروف للاسم الأعظم، فقد روی فی «المعانی»: بسنده عن أبی بصیر، عن أبی عبد الله علیه السلام، قال: (الم هو حرف من حروف اسم الله الأعظم المقطّع فی القرآن الذی یؤلّفه النبیّ صلی الله علیه و آله و الإمام، فإذا دعی به اجیب»(1).

الثالث: إنّها حروف أبجد لحساب تواریخ و تواقیت لملاحم و أحداث مستقبلیّه، فقد روی القمّی فی تفسیره، عن الخثعمی، عن أبی جعفر علیه السلام، قال:

«سمعته یقول: (حم * عسق) (2)) عدد سنیّ القائم (عج)»(3).

و روی عن الباقر علیه السلام: «... و لیس من حروف مقطّعه ینقضی أیّام إلّاوقائم من بنی هاشم عند انقضائه»(4).

الرابع: إنّها رمز و إشاره بینه تعالی و بیبن حبیبه محمّد صلی الله علیه و آله، ففی «مجمع البیان»، قال: «و روت العامّه عن أمیر المؤمنین علیه السلام أنّه قال: إن لکلّ کتاب صفوه، وصفوه هذا الکتاب حروف التهجّی»(5).

و روی العیّاشی عن أبی لبید، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: «یا أبا لبید، إن لی فی حروف القرآن المقطّعه لعلما جمّا»(6).

و روی القمّی فی تفسیره عن الخثعمی، عن أبی جعفر علیه السلام: «و علم کلّ شیء فی (عسق) »(7).

ص:124


1- (1) معانی الأخبار: 23، الحدیث 2.
2- (2) الشوری 1:42.
3- (3) تفسیر القمّی: 268:2.
4- (4) تفسیر العیّاشی: 3:2، الحدیث 3.
5- (5) مجمع البیان: 75:1.
6- (6) تفسیر العیّاشی: 3:2، الحدیث 3.
7- (7) تفسیر القمّی: 267:2.

الخامس: إنّها إشاره إلی الحروف العربیّه التی نزل بها القرآن الکریم.

السادس: إنّ جمله منها من أسماء النبیّ صلی الله علیه و آله، و قسم بتلک الأسماء، و هی التی ذکر بعدها الکتاب و القرآن، ففی دعاء السجّاد یوم الفطر:

«وقلت جل قولک له حین اختصصته بما سمیته من الأسماء: (طه * ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقی) (1)

وقلت عز قولک: (یس * وَ الْقُرْآنِ الْحَکِیمِ) (2).

وقلت تقدست أسماؤک: (ص وَ الْقُرْآنِ ذِی الذِّکْرِ) (3).

وقلت عظمت آلاؤک: (ق وَ الْقُرْآنِ الْمَجِیدِ) (4).

فخصصته أن جعلته قسمک حین أسمیته، و قرنت القرآن به، فما فی کتابک من شاهد قسم و القرآن مردف به إلا و هو اسمه، و ذلک شرف شرفته به، و فضل بعثته إلیه، تعجز الألسن و الأفهام عن و صف مرادک به، و تکل عن علم ثنائک علیه، فقلت عز جلالک فی تأکید الکتاب و قبول ما جاء به: (هذا کِتابُنا یَنْطِقُ عَلَیْکُمْ بِالْحَقِّ) (5).

و قلت عززت و جللت: (ما فَرَّطْنا فِی الْکِتابِ مِنْ شَیْءٍ) (6)).

وَقُلْتَ تَبارَکْتَ وَتَعالَیْتَ فی عامَّهِ ابْتِدآئِهِ: (الر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْحَکِیمِ) (7))

ص:125


1- (1) طه 1:20 و 2.
2- (2) یس 1:36 و 2.
3- (3) ص 1:38.
4- (4) ق 1:50.
5- (5) الجاثیه 29:45.
6- (6) الأنعام 38:6.
7- (7) یونس 1:10.

وَ: (الر کِتابٌ أُحْکِمَتْ آیاتُهُ) (1).

وَ: (الر کِتابٌ أَنْزَلْناهُ) (2))

وَ: (الر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْمُبِینِ) (3)

وَ: (الم ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ هُدیً لِلْمُتَّقِینَ) (4) ، وَفی أَمثالِها مِنْ سُوَرِ الطَّواسینِ وَالْحَوامیمِ فی کُلِّ ذلِکَ بَیَّنْتَ بِالْکِتابِ مَعَ الْقَسَمِ الَّذی هُوَ اسْمُ مَنِ اخْتَصَصْتَهُ لِوَحْیِکَ، وَاسْتَوْدَعْتَهُ سِرَّ غَیْبِکَ»(5).

ولا یخفی أنّ فی کلامه علیه السلام بیان لجمله من مقامات النبیّ صلی الله علیه و آله، منها: القسم بأسماء النبیّ صلی الله علیه و آله، ومنها: أنّه قرن به القرآن لا العکس، ومنها: أنّه صدّر اسمه علی الکتاب، وفی هذا إعلاء لمقام النبیّ علی الکتاب، ومنها: أنّه وصف النبیّ بالکتاب الناطق بخلاف المصحف.

السابع: إنّها أسماء لحقائق کونیّه ملکوتیّه، کما روی فی (ص) أنّه نهر فی الجنّه(6) ، مع أنّه اسم من أسماء النبیّ، کما مرّ فی السابق، وفی (ق) أنّه جبل

ص:126


1- (1) هود 1:11.
2- (2) إبراهیم 1:14.
3- (3) یوسف 1:12.
4- (4) البقره 1:2 و 2.
5- (5) الصحیفه السجّادیّه الجامعه - دعاء عید الفطر: 310.رواه فی الإقبال: 285 بإسناده إلی التلعکبری، بإسناده إلی جابر بن یزید الجعفی، وأورده فی البلد الأمین.
6- (6) الأحادیث المختاره: 54:8.

محیط بالدنیا من زمرّد أخضر وخضره السماء من ذلک الجبل(1) ، وفی روایه «معانی الأخبار» (ن) اسم نهر فی الجنّه، وهو اسم ملک(2)).

الثامن: إنّه یشار بهذه الحروف إلی تشابه صفات بعضها لبعض صفات اللّه تعالی، کما ورد فی روایه الثعلبی فی تفسیره مسنداً إلی الرضا علیه السلام عن الصادق علیه السلام أنّه سئل عن قوله: الم ، فقال: «فی الألف ستّ صفات من صفات اللّه عزّ وجلّ»(3).

ذلِکَ الْکِتابُ

اشاره

والمعروف عند اللغویّین أنّه اسم إشاره للبعید، وقد استعمل فیه حرفان للبعد اللام والکاف، ومن ثمّ ذکروا أنّ لفظ (ذاک) للبعد المتوسّط، وأمّا لفظ (ذلک) فللبعد البعید أو الأبعد.

وما ذکره جمله من المفسّرین(4) من استعمال ذلک للمشار إلیه القریب، وذکروا جمله من الشواهد والاستعمالات، فکلّها مخدوشه عند التأمّل والتدبّر وغیر خارجه عن معنی البعد، مضافاً إلی تنصیص اللغویّین علی ذلک (أی استعمالها للبعید).

وقد وقع الکلام فی معنی البُعد فی الکتاب المشار إلیه فی الآیه علی وجوه:

1 - ما ورد فی «التفسیر المنسوب إلی الإمام العسکری علیه السلام» من أنّ الکتب السابقه من التوراه والإنجیل وصحف إبراهیم وغیرها قد أنبأت بخاتم الأنبیاء وبنزول القرآن الکریم علیه، فذلک الذی قد أنبئت به الرسل والکتب السابقه هو

ص:127


1- (1) روضه الواعظین: 48. تفسیر القمّی: 268:2.
2- (2) معانی الأخبار: 23، الحدیث 1، ولیس فیه: «اسم ملک».
3- (3) مجمع البیان: 75:1، عن الثعلبی.
4- (4) حکاه الشیخ فی التبیان عن جماعه من اللغویّین، والفخر فی تفسیره.

هذا الکتاب، وهو القرآن الکریم(1) ، وعلی ضوء هذا المعنی یکون معنی لا رَیْبَ فِیهِ هو التأکید علی أنّ ما أنبأت به الرسل هو نفس هذا القرآن الکریم، وهذا المعنی متّجه ومتّسق مع ترتیب لفظ الآیه.

2 - أن تکون الإشاره إلی المقام الغیبیّ المکنون فی القرآن الکریم الذی اشیر إلیه بقوله تعالی: (إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ * فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ * لا یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ * تَنْزِیلٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ * أَ فَبِهذَا الْحَدِیثِ أَنْتُمْ مُدْهِنُونَ) (2))، فتشیر هذه الآیه من سوره الواقعه إلی وجودٍ علویّ ملکوتیّ للقرآن الکریم فی کَنٍّ لا یرقی إلیه البشر إلّا المطهّرون، وأنّ المصحف الشریف بسوره وآیاته تنزیل من ذلک الموقع، فللقرآن الکریم منزلتان ومقامان أو منازل ومقامات کما یظهر من سور اخری، جمله منها علویّه، وبعض منها نازله فی متناول أیدی الناس، ثمّ تؤکّد الآیات أنّ هذا الحدیث عن تعدّد مقامات القرآن الکریم لا یداهن فیه ولا یستراب، فهناک نحو تطابق بین هذه الآیات من سوره الواقعه والآیه فی المقام.

وبالجمله ما یشیر إلی وجود مقامات علویّه غیبیّه للقرآن الکریم آیات کثیره، کقوله تعالی فی سوره المعارج: (وَ اللّهُ مِنْ وَرائِهِمْ مُحِیطٌ * بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ * فِی لَوْحٍ مَحْفُوظٍ) (3) ، والتوصیف بالمجید والمجد یقارب التوصیف بالکرامه، وهما وصفان للمقام الغیبی للقرآن، کما أنّ المحفوظ معنیً یقرب من المکنون، فهو وصف له بلحاظ ذاک المقام.

ومنها: ما فی جمله من السور العدیده من وصف القرآن بالکتاب المبین،

ص:128


1- (1) التفسیر المنسوب إلی الإمام العسکری علیه السلام: 63.
2- (2) الواقعه 77:56-81.
3- (3) البروج 20:85-22.

وأنّه احصی فیه کلّ شیء، وغیر ذلک من الآیات التی ستأتی لاحقاً.

وهذا المعنی أیضاً متین ومستقیم، وإن کان لا یروق بمذاق جمله من المفسّرین الذین یستوحشون منه إثبات المقام الغیبیّ للقرآن بعید المنال یختصّ به ثلّه من هذه الاُمّه الموصوفین بالمطهّرین، وهذا ممّا یقطع الطریق أمام منهج حسبنا کتاب اللّه، ولا یخفی تناسب هذا المعنی مع تصویر، وسبق هذه الآیه بالحروف المقطّعه التی مرّ أنّ من أظهر معانیها أنّها أسماء لمقامات النبیّ صلی الله علیه و آله، فیتناسب ذلک المقام العلویّ للقرآن مع ذلک المقام الغیبیّ للنبیّ، وأنّه ینحدر من مقام غیبیّ أعلی منه للنبیّ صلی الله علیه و آله، کما یستشفّ ذلک من إشاره السجّاد علیه السلام فی دعائه ویتطابق مع ما سیأتی من تفسیر الکتاب بعلیّ علیه السلام.

إنّ الإشاره للتعظیم والتفخیم والإکبار، أی لأجل الإشاره إلی علوّ معانی وفخامه علوم القرآن وخطوره وصایاه، فکأنّه کالبعید عن منال الطالبین، فلا یدرک دقائق ورقائق وإشارات حکمه بمجرّد بادره النظر، بل یحتاج إلی إمعان وتدبّر وتعمّق، وهذا التفسیر وإن اختلفت صوره عن السابق، إلّاأنّه یؤوّل إلیه بنحو ما، ثمّ لا یخفی أنّ الإشاره علی ما تقدّم من المعانی، علی درجات، فمنها قلبیّه عقلیّه، ومنها ذهنیّه، ومنها حسّیّه.

معانی الکتاب

منها: ما قد ورد فی روایات عدیده أنّ الکتاب علیّ علیه السلام، کما فی «تفسیر القمّی»(1) ، کما قد وردت روایات عنه علیه السلام أنّه الکتاب المبین(2))، وسیأتی فی

ص:129


1- (1) تفسیر القمّی: 30:1.
2- (2) تفسیر الصافی: 1136:2.

مباحث لاحقه أنّ القرآن والعتره فی الوجود العلویّ والغیبیّ وجود واحد، عُبّر عنه بحبل اللّه الممدود، طرف منه بید اللّه وطرف منه بید الناس، وأنّ تعدّدهما فی الوجود النازل من المصحف الشریف وأبدانهم الطاهره لا یتنافی مع وحده الحبل الممدود من اللّه، وهذا معنی من معانی أنّهما لن یفترقا.

ویشیر إلی ذلک: (وَ کُلَّ شَیْءٍ أَحْصَیْناهُ فِی إِمامٍ مُبِینٍ) (1) ، مع أنّه قد قال تعالی: (وَ کُلَّ شَیْءٍ أَحْصَیْناهُ کِتاباً) (2))، وهناک آیات عدیده اخری یظهر منها التطابق، نوکلها إلی محلّها المناسب.

وعلی ضوء هذا المعنی یُفسّر المتّقین فی الآیات بشیعه علیّ وأهل البیت علیهم السلام، حیث أنّهم اتّقوا أنواع الکفر والجحود، وسلّموا وأذعنوا وأخبتوا للحقّ، فاتّقوا الذنوب الموبقات، أی استوفوا ما ینبغی أن یتّقی منه، فأقاموا فی أنفسهم تمام الحدّ وحدود التقوی، واتّقوا إظهار أسرار المعارف عن غیر أهلها.

ومنها: ما مرّ إلیه الإشاره إلی المصحف الشریف، ثمّ إنّ المصحف لا یقتصر علی الألفاظ بل له معانی، ولمعانیه معانی، وإلی طبقات عدیده ومدارج من المعانی، وللمعانی بحور ومحیطات، فالإشاره لا تقتصر علی ألفاظه الشریفه، بل تشمل صفاته ومعانیه، وکم حافظ لألفاظ القرآن جاهل بمعانیه، وکم من حافظ لبعض معانیه وجاهل بما وراء ذلک من الطبقات.

ومنها: ما فی «تفسیر العیّاشی» من تفسیر الکتاب بکتاب علیّ علیه السلام(3) ، ولعلّه

ص:130


1- (1) یس 12:36.
2- (2) النبأ 29:78.
3- (3) تفسیر العیّاشی: 25:1، الحدیث 1.

المراد به المصحف الذی جمعه علیه السلام، والذی قد دوّن فیه أسباب النزول والتأویل، وأنّ ترتیب سوره وآیاته بحسب النزول.

فالقرآن فیه مفسّر تنجلی فیه کلّ المتشابهات، وهو محفوظ مصون عند أهل البیت، بل یتوارثونه ومودع عند الإمام المهدی.

وقد وصفه غیر واحد من الصحابه بأنّ فیه علماً جمّاً، وتأوّه غیر واحد منهم من عدم استقباله عندما عرضه علیهم فلم یکترثوا به.

ولا یخفی أنّ الکتاب لا یقتصر معناه علی الرسم المنقوش فی الورق من الصحائف، کما أنّ التدوین لا یقتصر علی الرسم بالدواه، کما أنّ الکلمه والکلام لا تقتصر علی الحروف المصوّته، کما فی قوله تعالی: (إِنَّ اللّهَ یُبَشِّرُکِ بِکَلِمَهٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِیحُ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ) (1) ، وسیأتی البحث فیه مفصّلاً.

(

لا رَیْبَ فِیهِ

اشاره

وقد تعدّدت الاحتمالات فی إعراب (لا رَیْبَ فِیهِ) إلی وجوه عدیده:

فمنها: کون العامل فی الجار هو ماده «ریب».

ومنها: أنّ العامل فی الجار (هُدیً) ، کما أنّ (لا رَیْبَ فِیهِ) قد تجعل صفه للکتاب، وقد تجعل صفه ل (هُدیً) ، أی لا ریب فی اشتماله علی الهدی.

وقیل: إنّ (فِیهِ) للتعلیل، کما فی (وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاهٌ) (2))، أی بسبب القرآن ینتفی الریب، وتکون بمعنی الباء کما فی (یَذْرَؤُکُمْ فِیهِ) (3).

ص:131


1- (1) آل عمران 45:3.
2- (2) البقره 179:2.
3- (3) الشوری 11:42.

و (لا رَیْبَ فِیهِ) کما فی «البحر المحیط» قلق النفس، والشکّ بتهمه(1) ، قیل: إنّ الریب أسوء من الشکّ فی صفه اضطراب النفس کما فی «مجمع البیان»(2))، ویشیر إلی ذلک وصف الشکّ بالمریب فی عدّه آیات(3).

ثمّ إنّه قد ذُکرت وجوه إعراب کثیره فی آیه (لا رَیْبَ فِیهِ) تاره بجعل ذلِکَ خبر ل (الم ، ولکن هذا الاحتمال مخالف لما مرّ من أنّ الإشاره إلی مقام نبویّ یقرن به ذلک الکتاب.

وتاره یعرب ذلِکَ مبتدأ، وخبره إمّا (الْکِتابُ) أو (لا رَیْبَ فِیهِ) ، أو (فِیهِ هُدیً) ، أو (هُدیً) ، والمعنی علی جمله هذه التقادیر مآله واحد، ثمّ إنّ فی هذه الآیات إشاره إلی جمله من معالم نهج المعرفه عند القرآن الکریم فی قبال نهج الجهل والجاهلیّه.

المعلَم الأوّل: تجنّب الریب

حیث أنّ نفی الریب یختلف معناه بحسب اختلاف معنی (فِیهِ) ، فعلی التعلیل یکون معنی (لا رَیْبَ) أنّ من یهتدی بنور الکتاب، ویستمسک بتعالیمه وأنواره ینتفی عنه الریب والاضطراب والحیره، ویتّصف بالطمأنینه والحکمه المورثه للسکینه، فیکون الکتاب علاجاً للریب الذی هو الاضطراب والحیره والتردید، فإنّ الملاحظ فی الآیات الکریمه عموماً ذمّ الریب والشکّ، وجعله من

ص:132


1- (1) تفسیر البحر المحیط: 155:1.
2- (2) مجمع البیان: 79:1.
3- (3) هود 110:11. سبأ 54:34. فصّلت 45:41. الشوری 14:42.

صفه الجاهلین والکفّار، وکذلک الحال فی الشکّ، ولم یوصف أهل التقوی والیقین بهاتین الصفتین، ولا یخفی أنّ الشکّ والریب لیسا صفتین تعبّران عن درجه العلم أو الإدراک، کالاحتمال والظنّ والیقین والوهم، بل هما صفتان تعبّران عن الحاله العملیّه فی جنبه النفس، نظیر القطع والاطمئنان والسکینه، فهما من الصفات العملیّه للنفس.

وبذلک یظهر أنّ الشکّ لیس کما درج علیه المناطقه أو الفلاسفه أو فی اصطلاح العلوم المختلفه من تساوی الاحتمالین أو تقاربهما فی النسبه، بل الشکّ فی حقیقته هو حاله من الاضطراب النفسی والتردّد والحیره وانجذاب النفس إلی الاحتمالین أو الاحتمالات، مع عجز فی قدره النفس عن التمییز والفحص.

وکذلک الحال والریب والریبه، لکن بنحو أشدّ کما فی وصف المنافقین فی قوله تعالی: (مُذَبْذَبِینَ بَیْنَ ذلِکَ لا إِلی هؤُلاءِ وَ لا إِلی هؤُلاءِ وَ مَنْ یُضْلِلِ اللّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِیلاً) (1).

وهذه حاله عیّ وإعیاء فی النفس تفقد فیها القدره علی إحکام التدبیر لرفع الجهاله أو السعی والفحص، فلا یظنّن ظانّ أنّ القرآن یسدّ باب السؤال والفحص وإبداء الاحتمال والتحرّی والتنقیب والتفتیش، وکیف والقرآن الکریم یدعو فی امّ المعرفه وهی معرفه اللّه والتوحید، إلی التدبّر والتنقیب والفحص والبرهان، ویذمّ التقلید بلا بصیره، ویدعو إلی العلم والتعلّم لا إلی الجهل والجهاله، وهذا بخلاف الشکّ والتشکیک والاسترابه الذی هو منهج سفسطی یتوخّونه لیقدّموا إلی الجحود وإنکار الحقائق بمجرّد الاضطراب النفسی والتردید مع أنّ کلّاً من الإنکار أو التسلیم لا بدّ أن یبنی علی الدلائل لا علی مجرّد الحیره والتردّد، وفی الحقیقه إنّ هذه الحاله حاله وقوف وجمود عن الفحص والتنقیب وإیقاف

ص:133


1- (1) النساء 143:4.

لحرکه الفکر وانحباس النفس فی طوق الحیره وإیاسها عن السیر والحرکه الفکریّه لرفع المجهول وتبدیله إلی المعلوم، ومن ثمّ یحقّق من أنّ الشکّ والریب شعار الجهل والجاهلیّه، وهو المنهج السفسطی.

وممّا یشیر إلی کون الریب حاله توقّف فی الفکر والفحص العلمی ما یشیر إلیه قوله تعالی الآتی (وَ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِمّا نَزَّلْنا عَلی عَبْدِنا فَأْتُوا بِسُورَهٍ مِنْ مِثْلِهِ وَ ادْعُوا شُهَداءَکُمْ مِنْ دُونِ اللّهِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَ لَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النّارَ الَّتِی وَقُودُهَا النّاسُ وَ الْحِجارَهُ أُعِدَّتْ لِلْکافِرِینَ) (1) ، حیث یتضمّن المقابله بین الریب وبین الفحص والتثبّت العلمیّ، حیث یخاطب القرآن الکریم الکافرین بکون القرآن نازل من عند اللّه، وأنّه معجزه بأنّ المکث فی الریب والتشکیک والحیره والتردّد لا یوجب انکشاف الحقیقه، ولیس نهجاً یتحرّی فیه العلم بحقیقه الحال.

فمن ثمّ دعاهم القرآن الکریم للفحص عن کونه معجزاً بمحاولتهم للإتیان بسوره من مثل القرآن کی یتبیّن لهم أنّ ذلک بوسعهم، أو أنّهم عاجزون عن ذلک.

فهذه دعوه إلی الفحص العلمی فی قبال الجمود الموجود فی حاله الریب الذی هو قذف من بعید عن متناول الحقیقه، ثمّ یدعوهم القرآن الکریم إلی خطوه علمیّه اخری إذا عجزوا أو لم یسلکوا الخطوه الاُولی، وهی أخذ الحیطه بمراعاه جمله من الاحتمالات والمحتملات، وهذا یغایر ما یمارسه المرتاب بسبب حاله الریبه، فإنّ تلک الحاله من الریب أو التشکیک تدفعه إلی الجحود والإنکار بعجله واندفاع من دون استبیان وتثبّت وتحرّی فاحص، مع أنّ قواعد المنهج العلمی التی یدرکها العقل السلیم، والتی ینبّه علیها القرآن المجید، أنّ اللازم عدم النفی

ص:134


1- (1) البقره 23:2 و 24.

والإثبات، وعدم الإقدام علی التسلیم أو الإنکار، إلّاعلی وفق دلائل وبیّنات، وإذا لم یقف الإنسان علی تلک الدلائل لعجز أو لعدم القدره علی التمییز أو لأیّ سبب آخر، فإنّ اللازم حینئذٍ عدم الرکون إلی الحکم والقضاء بأحد الطرفین، والوظیفه حینئذٍ أخذ الحیطه والرعایه للاحمال فی کلا الطرفین.

وهذا ما یشیر إلیه قوله تعالی: (فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَ لَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النّارَ الَّتِی وَقُودُهَا النّاسُ وَ الْحِجارَهُ) (1).

وهذه الخطوه الثانیه إحدی الإخفاقات العظیمه الجهلانیّه فی الغیب یتمسّک بها الجاهلون والمنطق الجاهلی القدیم والحدیث، وهی خطوه علمیّه عملانیّه یفرّط فیها المستمسکون بالریب والمریبون والشکّاک والمنهج التشکیکی یخلدون فیه إلی دعه الکسل الفکری والعملی بدل الجهد الفکری والتحرّی.

ویتبیّن من ذلک أنّ المعنی الآخر ل (فِیهِ) وهو الظرفیّه أیضاً هو الآخر نعت للقرآن الکریم بصفه العلمیّه، فإنّ العلم والنهج العلمی الفاحص یقود إلی التسلیم بأنّه من عند اللّه، وأنّه کتاب هدایه.

هُدیً لِلْمُتَّقِینَ

المعلَم الثانی فی هذه الجمله إشاره إلی قاعده والتوصیه الثانیه للنهج المعرفی عند القرآن

، فقد خصّص الهدایه الحاصله من الکتاب بالمتّقین، والهدایه هی الوصول إلی الحقیقه ودرکها، فهی تتضمّن لکلّ من المعرفه والانتفاع بها للوصول للغایه،

ص:135


1- (1) البقره 24:2.

فإنّ الهدایه کما تستعمل تاره فی إراءه الطریق للمطلوب، واُخری فی الایصال والوصول للمطلوب، فها هنا تشیر الآیه إلی قاعده مهمّه ونظام مهمّ فی العصمه من الخطأ والخطاء والزلل والضلال.

فالآیه فی صدد بیان نظام وقواعد إذا رُوعیت أوجبت العصمه والاستعصام من الخطأ، فهی إشاره إلی النظام المنطقی الذی یرسمه القرآن الکریم، وإلی مدرسه متمیّزه فی النهج المنطقی والفکری تختلف عن المدارس المنطقیّه الاُخری، سواء المدرسه الیونانیّه فی المنطق الأرسطی الذی یقتصر علی بعض ضوابط الحرکه الفکریّه فی بعض قواعد هیئه الاستدلال، أو بعض قواعد موادّها من دون تعرّضها إلی قواعد القوّه الإدراکیّه الاُخری، کالمخیّله والواهمه وقوی الحواس، فضلاً عن قوی الإدراک القلبیّه، وفضلاً عن منظومه قوی العمّاله فی النفس، وغیرها من طبقات ودرجات منازل النفس والروح.

وکذلک الحال فی المنطق الریاضی أو مدرسه المنطق الوضعیّ أو الاحصائیّ أو الاستقرائیّ أو الرقمیّ أو النفسانیّ أو الاجتماعی وغیرها من المدارس المنطقیّه، فإنّها ترکّز علی جانب من القوّه المؤثّره للنفس فی عملیّه الاستنتاج والإدراک الهیولیّ الفکریّ أو القلبیّ، والمسیر العملیّ للنفس، سواء کان روحیّاً أو بدنیّاً.

وهذا النظام المنطقیّ الذی تشیر إلیه الآیه هی منظومه متکامله مترامیه بوسع دائره التقوی والعمل بالشریعه الغرّاء، فکلّ شرعه فی الشریعه وکلّ حکم وتوصیه دخیل فی ازدیاد إدراک الإنسان وقوّه تمییزه، نظیر ما ورد فی قوله تعالی:

(إِنْ تَتَّقُوا اللّهَ یَجْعَلْ لَکُمْ فُرْقاناً) (1).

ص:136


1- (1) الأنفال 29:8.

وقوله تعالی: (وَ اتَّقُوا اللّهَ وَ یُعَلِّمُکُمُ اللّهُ) (1) ، والآیات الکثیره الوارده فی أنّ اللّه لا یهدی القوم الظالمین (وَ اللّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظّالِمِینَ) (2)).

لا یهدی القوم الفاسقین (وَ اللّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْفاسِقِینَ) (3).

لا یهدی القوم الکافرین (وَ اللّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ) (4).

لا یهدی من هو کاذب کفّار (إِنَّ اللّهَ لا یَهْدِی مَنْ هُوَ کاذِبٌ کَفّارٌ) (5).

لا یهدی من هو مسرف کذاب (إِنَّ اللّهَ لا یَهْدِی مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ کَذّابٌ) (6).

وقوله تعالی: (وَ الَّذِینَ جاهَدُوا فِینا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنا) (7).

وقوله تعالی: (وَ مَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَواهُ بِغَیْرِ هُدیً مِنَ اللّهِ) (8).

ولا یخفی أنّ الهدی والضلاله لغه من لغات العقل العملی الذی یعبّر عنه بالإدراک وعدم العلم فی لغه العقل النظری، بل انّ الهدایه سداد وتوفیق علاوه علی الإدراک والتنظیر لما مرّ أنّ الهدایه تستخدم بمعنیین:

1 - معنی الإراءه.

2 - الایصال للمطلوب.

ص:137


1- (1) البقره 282:2.
2- (2) الجمعه 5:62.
3- (3) المائده 108:5. التوبه 24:9، 80. الصفّ 5:61.
4- (4) البقره 264:2. التوبه 37:9.
5- (5) الزمر 3:39.
6- (6) غافر 28:40.
7- (7) العنکبوت 69:29.
8- (8) القصص 50:28.

ونظیر هذه الآیه فی الإشاره إلی منظومه التقوی کمنظومه منطقیّه تعصم الإدراک، قوله تعالی: (فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلی قَلْبِکَ بِإِذْنِ اللّهِ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ وَ هُدیً وَ بُشْری لِلْمُؤْمِنِینَ) (1).

وقوله تعالی فی شأن الإنجیل: (وَ آتَیْناهُ الْإِنْجِیلَ فِیهِ هُدیً وَ نُورٌ وَ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ التَّوْراهِ وَ هُدیً وَ مَوْعِظَهً لِلْمُتَّقِینَ) (2)).

وکذلک قوله تعالی فی شأن التوراه: (وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسی وَ هارُونَ الْفُرْقانَ وَ ضِیاءً وَ ذِکْراً لِلْمُتَّقِینَ * اَلَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَیْبِ وَ هُمْ مِنَ السّاعَهِ مُشْفِقُونَ) (3).

فبیّن تعالی أنّ الکتب السماویّه لما فیها من علوم وحقائق وضیاء وتذکّر للفطره والعقل لا یسدّد لذلک ولا یصیبه إلّاالمتّقون، فهناک شرطیّه تلازم ما بین التقوی والسداد فی الإدراک والاستنتاج والوصول إلی الغایه المطلوبه، ونظیر الآیه فی المقام: (هذا بَیانٌ لِلنّاسِ وَ هُدیً وَ مَوْعِظَهٌ لِلْمُتَّقِینَ) (4).

ویشیر إلی ذلک أیضاً قوله تعالی: (إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ * فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ * لا یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ) (5) ، حیث تشیر الآیه إجمالاً إلی أنّ هناک ارتباط وثیق بین الطاهره من الرذائل والمعاصی، وبین نیل درجات وصفات معانی القرآن الکریم.

وکذا قوله تعالی: (ثُمَّ کانَ عاقِبَهَ الَّذِینَ أَساؤُا السُّوای أَنْ کَذَّبُوا بِآیاتِ اللّهِ وَ کانُوا بِها یَسْتَهْزِؤُنَ) (6)).

ص:138


1- (1) البقره 97:2.
2- (2) المائده 46:5.
3- (3) الأنبیاء 48:21 و 49.
4- (4) آل عمران 138:3.
5- (5) الواقعه 77:56-79.
6- (6) الروم 10:30.

وفی القرآن الکریم بیانات لا تحصی مبیّنه للارتباط بین ارتکاب کلّ رذیله أو معصیه، وأثرها فی زلل الإنسان وخطائه فی إدراک الاُمور، وکذلک العکس والارتباط بین ارتکاب کلّ فضیله وطاعه وقدره الإدراک والسداد للحقائق والاُمور.

ولا تقتصر التقوی علی الجانب العملیّ والعملانیّ، بل کذلک فی التسلیم والاذعان للحقائق، فإنّه یورّث قدره إدراک وسداد وقوّه للوصول للحقائق والغایات.

ثمّ إنّ قوله تعالی: الم تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْحَکِیمِ هُدیً وَ رَحْمَهً لِلْمُحْسِنِینَ اَلَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَ هُمْ بِالْآخِرَهِ هُمْ یُوقِنُونَ أُولئِکَ عَلی هُدیً مِنْ رَبِّهِمْ وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (1) شدید التطابق مع الآیات الخمس فی سوره البقره، أمّا مغایره عنوان المتّقین بالمحسنین، فالإحسان درجه عالیه فوق التقوی بالمعنی الأخصّ، وإن کانت التقوی بالمعنی العام شامله لها، ولا ریب أنّه کلّما ازدادت درجات الإیمان ودرجات التقوی ودرجات الطهاره زادت نسبه الهدایه بالکتاب.

کما یشعر بذلک قوله تعالی: (فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ لا یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ) (2))، وأنّ مورد الآیه فی المطهّرین من الاُمّه، إلّاأنّه یستفاد منها بالفحوی والالتزام دخاله درجات الطهاره فی درک وإبصار أنوار الکتاب وهدایته.

ص:139


1- (1) لقمان 1:31-5.
2- (2) الواقعه 78:56 و 79.

اَلَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ

المعلَم الثالث: الإیمان بالغیب

وهذه توصیه ثالثه فی النهج المعرفی فی القرآن الکریم فی قبال نهج الجهل ألا وهو الإیمان.

ففی هذه الآیات بیان لشرط ثالث للاهتداء للحقیقه وحصول المعرفه من الکتاب، وهو الإیمان بالغیب، وهو عنوان لمساحات من الحقیقه والواقعیّه تغیب عن محدوده إدراک الإنسان، وهذه التوصیه والقاعده ضروریّه ولا بدّ منها فی کلّ بحث وتنقیب علمیّ فی أیّ علم من العلوم، فإنّ المسیره العلمیّه فی کلّ علم إنّما تتواصل تنقیباً وتحقیقاً واستکشافاً لإیمان الباحثین بأنّ هناک مساحات من الحقیقه لم یدرکوها بعد ولم یصلوا إلیها.

ولولا أنّهم بانین علی وجود مساحات وراء ما وصل إلیه الإنجاز العلمیّ الذی هم متخصّصون فیه، لما دأبوا علی البحث والفحص، بل إنّ فی قراره کلّ النخب العلمیّه علی مرّ الأجیال أنّ مسیره العلوم لم تقف یوماً ما عند حدّ تنتهی إلیه، وهذا ممّا یبرهن أنّ مساحه الحقیقه الغائیه أعظم من مساحه الحقیقه المکتشفه.

کما یتبیّن أنّ من ضروره البحث العلمیّ توطین النفس علی وجود حقیقه غائبه ینصبّ الطلب والسعی والبحث نحو اکتشافها، فالإیمان بالغیب شرط أساس فی السعی العلمیّ والنهج المعرفیّ، بینما جحود الغیب یعنی جمود الحرکه العلمیّه ومراوحتها فی مکانها.

وربّما یشیر إلی هذا الأصل المنطقیّ المعرفیّ القرآنیّ أیضاً، قوله تعالی:

ص:140

(بَلْ کَذَّبُوا بِما لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ) (1) ، ومفاد هذه الآیه أیضاً اجتناب الإنکار بالمساحات الغائبه من الحقیقه، وإن لم یکن یعنی ذلک ولا یستلزم التسلیم بشیء من دون دلائل وبیّنات، فإنّ بین التسلیم بدون بیّنات أو الإنکار من دون بیّنات طریق ثالث معرفیّ یحثّ علیه القرآن، وهو السعی والفحص، ولا یمکن البناء علیه إلّابالإیمان.

فتوطین النفس علی وجود ما غاب عن الإدراک سبب یحثّ علی المزید من التعلّم، بل واستمراره، وهذا عکس الإنکار والمسارعه إلی الاسترابه والتشکیک، فإنّه یحول دون ذلک.

ثمّ إنّ هاهنا تساؤل فی مغایره تفسیر الآیه الکریمه بین (یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ) وبین قوله تعالی: (وَ بِالْآخِرَهِ هُمْ یُوقِنُونَ) ، فلماذا جُعل عنوان الإدراک والإذعان المتعلّق بالآخره إیقان، بینما جُعل المتعلّق بالغیب إیمان، کما أنّه کذلک فی قوله تعالی: (وَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ) (2)) فی الآیتین، حیث اطلق علی الإذعان بالوحی النازل علیه، وعلی الأنبیاء من قِبله اطلق علیه الإیمان، فما هو الفرق بین العنوانین؟

ومن الملاحظ أنّ الیقین لم یُجعل متعلّقه فی الآیات والروایات، الذات الإلهیّه، بل جُعل متعلّقه فی الآیات، الآخره، أو الإیقان بالآیات الإلهیّه، أو الیقین بوجود النار، ویُحذف متعلّقه ویقدّر بلحاظ سیاق الجمله، بینما الإذعان به تعالی جُعل دوماً بعنوان الإیمان.

وقد ذکر فی الآیات للیقین مراتب: علم الیقین کَلاّ لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ

ص:141


1- (1) یونس 39:10.
2- (2) البقره 4:2.

اَلْیَقِینُ) (1) ، وعین الیقین: (ثُمَّ لَتَرَوُنَّها عَیْنَ الْیَقِینِ) (2))، وحقّ الیقین (إِنَّ هذا لَهُوَ حَقُّ الْیَقِینِ) (3) ، (وَ إِنَّهُ لَحَقُّ الْیَقِینِ) (4).

والإیمان وإن استعمل فی مطلق الإذعان الشامل لمطلق مراتب الیقین والظنّ والرجاء إذا روعی الاحتمال والمحتمل واُخذ علی جانب الحیطه، کما ورد فی الروایات، ففی قول الصادق علیه السلام: «إنّ الإیمان عشر درجات بمنزله السُّلَّم یصعد منه مرقاه بعد مرقاه»(5).

وروی فی «الکافی» عن الباقر علیه السلام: «إنّ المؤمنین علی منازل، منهم علی واحده، ومنهم علی اثنتین... فلو ذهبت تحمل علی صاحب الواحده ثنتین لم یقو....

وعلی صاحب الستّ سبعاً لم یقو، وعلی هذه الدرجات» (6).

وهذه الروایه تعطی عدم الحصر فی درجات الإیمان.

وفی روایه اخری عن الصادق علیه السلام: «إنّ اللّه تبارک وتعالی خلق أجزاء بلغ بها تسع وأربعین جزءاً، ثمّ جعل الأجزاء أعشاراً، فجعل الجزء عشره أعشار، ثمّ قسّمه بین الخلق» الحدیث(7).

فیظهر منها أنّ تقسیمه إلی مئات بل الآلاف من الدرجات.

ص:142


1- (1) التکاثر 5:102.
2- (2) التکاثر 7:102.
3- (3) الواقعه 95:56.
4- (4) الحاقّه 51:69.
5- (5) الکافی: 45:2، الحدیث 2، کتاب الإیمان والکفر.
6- (6) الکافی: 45:2، الحدیث 3.
7- (7) الکافی: 44:2، الحدیث 1.

وفی روایه رابعه عنه علیه السلام: «إنّ اللّه عزّ وجلّ وضع الإیمان علی سبعه أسهم»(1).

ورغم إطلاق الإیمان علی کلّ هذه الدرجات، إلّاأنّ بین استعمال الإیمان بمعنی مطلق الإیمان والتسلیم یغایر استعمال الإیمان بمعنی أخصّ، وهو الإذعان والتسلیم بشیء خارج عن حیطه الإدراک التفصیلی، بل یدرکه الإنسان من وراء حجاب، أو فقل: یدرکه بالآیات والدلائل.

وبعباره اخری: أنّ الإیمان بالمعنی الأخصّ ما یُفرض فیه عدم الإحاطه بالشیء، بل إدراک وجه الشیء إدراکاً إجمالیّاً، وهذا بخلاف الیقین (علم الیقین) أو (عین الیقین) أو (حقّ الیقین).

نعم، قد یُفرّق بین الیقین وعین الیقین وحقّ الیقین وعلم الیقین بأن یعرّف الیقین کما عن «القاموس» (بإزاحه الشکّ)(2)). ومن المعلوم أنّ معنی الشکّ لیس تساوی الاحتمال، بل هو افتراض النفس وحیرتها وتردّدها، سواء کان مستوی الإدراک لدی النفس عالٍ أو متوسّط أو نازل وهو الریب الذی مرّ ذمّ القرآن له، وأنّه منهج غیر معرفیّ، بل نهج جاهلیّ جهلیّ، وعلی هذا المعنی من الیقین، وهو حاله سلامه النفس فی کیفیّه التعاطی مع المعطیات العلمیّه، سواء توفّرت النفس علی حجم وفیر من الإدراکات أو مقدار ضئیل، فإنّ لکلّ مقدار ووظیفه علمیّه ومعرفیّه للتعاطی معها، ولا معنی حینئذٍ للاضطراب أو الجمود عن الحرکه الفکریّه، ولا معنی للابتعاد عن الموقف العملیّ اتّجاه النتیجه العلمیّه لذلک المطلوب، ولعلّ من هذا الباب ما ورد عن أمیر المؤمنین علیه السلام: «الْإِسْلَامُ هُوَ التَّسْلِیمُ، والتَّسْلِیمُ هُوَ الْیَقِینُ، والْیَقِینُ هُوَ التَّصْدِیقُ، والتَّصْدِیقُ هُوَ الْإِقْرارُ، والْإِقْرارُ

ص:143


1- (1) الکافی: 42:2، الحدیث 1.
2- (2) القاموس المحیط: 278:4.

هُوَ الْأَداءُ، والْأَداءُ هَوَ الْعَمَلُ» (1).

«إنّ المؤمن یری یقینه فی عمله، والکافر یری إنکاره فی عمله» (2)).

فجعل علیه السلام المقابله بین الیقین والإنکار حیث أنّ عنوان الإنکار یستعمل فی الإباء والرفض من دون دلیل وشاهد، ومن الواضح أنّ هذا المعنی من الإنکار لیس هو النفی المسند إلی بیّنات ودلائل، وإنّما هو الإباء من دون بحث ولا تنقیب علمیّ.

وممّا یعزّز هذا المعنی للشکّ ما قیل عن جمله من اللغویّین أنّ الریبه والریب فی الأصل القلق والاضطراب، وشاع استعمالها فی سوء الظنّ والتهمه، ومن ثمّ فسّر قوله تعالی: (فَمَنْ کانَ یَرْجُوا لِقاءَ رَبِّهِ فَلْیَعْمَلْ عَمَلاً صالِحاً) (3) ، بالیقین، أی فُسِّر الرجاء فی قوله جلّ جلاله بالیقین، ونحوه من استعمالات الرجاء فی الآیات المتعلّقه بالآخره، والمصحّح لهذا الاستعمال هو استناد هذا الراجی إلی موازین تقتضیها الحکمه والعلم، وإن کانت درجه إدراکه نازله، بخلاف الجاحد والمنکر، فإنّه وإن تصاعدت درجه الاحتمال لدیه، إلّاأنّه لا یقوم بالوظیفه والمسؤولیّه العلمیّه اتّجاه هذه المعطیات العلمیّه بخلاف الشخص الموقن، فعلی هذا یکون الوجه المصحّح للیقین فی مقابل الشکّ هو استناد الشخص إلی موازین یستیقن بجدوائیّتها بغضّ النظر لدرجه الاحتمال التی وصل إلیها.

ومن موارد إطلاق الیقین بهذا المعنی علی الظنّ فی قوله تعالی: اَلَّذِینَ

ص:144


1- (1) الکافی: 45:2، الحدیث 1. عیون الحکم و المواعظ: 58.
2- (2) اصول الکافی: 45:2، کتاب الإیمان و الکفر - باب نسبه الإسلام.
3- (3) الکهف 110:18.

یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ وَ أَنَّهُمْ إِلَیْهِ راجِعُونَ (1) ، وغیرها من موارد الاستعمال.

مع أنّ الظنّ استعمل فی القرآن فی موارد اخری کثیره فی مقابل الحقّ، بل اطلق الظنّ علی ما یوجب الیقین المنطقی الأرسطیّ، أی ما ینبع من الحسّ، کما فی قوله تعالی فی شأن الیهود والنصاری: (وَ قَوْلِهِمْ إِنّا قَتَلْنَا الْمَسِیحَ عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ رَسُولَ اللّهِ وَ ما قَتَلُوهُ وَ ما صَلَبُوهُ وَ لکِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَ إِنَّ الَّذِینَ اخْتَلَفُوا فِیهِ لَفِی شَکٍّ مِنْهُ ما لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّباعَ الظَّنِّ وَ ما قَتَلُوهُ یَقِیناً) (2))، فالمقابله بین الیقین والظنّ هاهنا وإطلاق الظنّ علی الحسّ إنّما هو بلحاظ ترک الیهود والنصاری ما هو أقوی فی درجه العلم والحجّیّه، وهو قول عیسی ومعاجزه، وأنّه سیبقی ویساهم فی إقامه دوله الحقّ فی الأرض، ورکنوا إلی ما هو أضعف فی درجه العلم وهو الحسّ، ومن ثمّ اطلق علیه الظنّ بهذا الاعتبار، وهذا معنیً من الظنّ غیر ما هو مستعمل فی المنطق الیونانی، مع أنّ المنطق الأرسطیّ قد فاوت فی درجات أسباب العلم، فجعل الفطریّات، ثمّ الأوّلیّات، ثمّ البدیهیّات، ثمّ الحسّیّات، ثمّ التجربیّات، ثمّ الحدسیّات، أی بینها هذه الأقسام الستّه درجات متفاوته فی أسباب العلم، فلا یمکن للدرجه الأضعف أن تناهض الدرجه الأقوی.

وعلی أیّ تقدیر، فالإیمان بالمعنی الأخصّ یغایر عین الیقین وحقّ الیقین، بل علم الیقین بالمعنی الذی یفرض فیه الإحاطه، ولم نقف - کما مرّ - علی مورد لم یُجعل متعلّق الیقین - فضلاً عن عامّه وحقّه وعینه - معرفه اللّه، بل جُعل متعلّقاً للإیمان.

ثمّ إنّ ما ورد فی الروایات من المغایره بین المؤمنین والمتّقین والموقنین

ص:145


1- (1) البقره 46:2.
2- (2) النساء 157:4.

والمخلصین یشیر إلی اختلاف مراتب الإدراک فی المعرفه الإیمانیّه، وحیث تبیّن الروایه أنّ الفارق بین المؤمنین والمسلمین، والذی قد بیّنته الآیات أنّه طورٌ نوعیّ متکامل وراء طور ابتداء الإسلام.

هذا الفارق بینهما هو بعینه الفارق بین مقام المتّقین والمؤمنین کذلک الفارق بین الموقنین والمتّقین وبین المخلصین والموقنین.

وفی الحقیقه أنّ هذه الدرجات تابعه لدرجات المعرفه والبصیره، فالمؤمنون حیث یشوب معرفتهم جانب من الإبهام والإجمال، ومن ثَمّ تکون الحجّیّه لدیهم تعبّدیّه، أی علمیّه مشوبه بإبهام وإجمال.

بینما الحجّیّه عند الموقنین حجّیّه علمیّه تفصیلیّه، وهی فوق الحجّیّه التعبّدیّه، أی لا إبهام فیها ولا إجمال، وإن کان فیها تسلیم وانقیاد للحقّ والحقیقه، ومن ثمّ تکون طاعه وتسلیم الموقن لإبصاره الحقیقه، ویکون استمساکه بطریق الصواب أشدّ من عموم المؤمنین.

وممّا یشیر إلی هذا المعلَم الثالث فی نهج المعرفه قوله تعالی: (هذا بَصائِرُ لِلنّاسِ وَ هُدیً وَ رَحْمَهٌ لِقَوْمٍ یُوقِنُونَ) (1) ، فخصّ تعالی حصول المعرفه والهدایه ونزول الرحمه التی هی عباره عن السعاده بالموقنین.

المعلَم الرابع: الهدایه وافتراقها عن عموم العلم
اشاره

حیث أنّ القرآن رغم إشادته الکثیره بالمدیح للعلم، إلّاأنّه یؤکّد من جانب آخر علی الهدایه ویقع الکلام فی المائز بین عموم أنواع العلم والعلوم، وبین حقیقه الهدایه.

ص:146


1- (1) الجاثیه 20:45.

والهدایه کما فی «صحاح الجوهری» و «القاموس»: الرشاد والدلاله(1) ، وهذان المعنیان عباره اخری عن الایصال إلی المطلوب، وهو الرشاد والرشد، والثانی إراءه الطریق، وهو الدلاله والکاشفیّه، وقریب من ذلک ما ذکره الفتونی فی «مرآه الأنوار»، قال: «الهدایه فی الاستعمال الشرعیّ: الدلاله إلی الحقّ والدعاء إلیه، وإراءه الطریق والإرشاد إلیه، والأمر به»(2)).

وبشیء من التدقیق، فإنّ المائز بین المعنیین للهدایه هو الفارق بین فعل قوّه العقل النظریّ الذی شأنه الإراءه ومجرّد الإدراک من دون استدعاء عمل ولا حرکه، بخلاف فعل قوّه العقل العملیّ الذی شأنه الدعوه والتحریک والبعث والحاکمیّه والآمریّه والناهویّه بالزجر، وإن لم یصل إلی حدّ الإلجاء. وبالتالی فهذان المعنیان لغتان للعقل النظریّ والعملیّ.

ومن أمثله التعدّد لمعنی الهدایه ما فی قوله تعالی: (إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ) (3) ، فالإنذار إراءه للطریق یقوم به الأنبیاء والرسل، فهم المنذرون، والهدایه وهی الایصال للمطلوب وهو دور یقوم به الأئمّه، سواء أکانوا من الأنبیاء أو الأوصیاء.

وعلی أیّ تقدیر: فبین الهدایه بمعنییها فرق فارق مع مطلق الآیه، فإنّ کلّ علم لا یتخطّی حدود متعلّقه وموضوعه وغایته، فمثلاً علوم الطبیعیّات، کعلم الفیزیاء یتناول أحوال المادّه، وعلم الأحیاء یتناول أحوال الکائن الحیّ الجسمانی، وعلم الکیمیاء یتناول التفاعل بین عناصر الموادّ، وعلم الریاضیّات یتناول العدد

ص:147


1- (1) الصحاح: 2533:6. القاموس المحیط: 403:4.
2- (2) مرآه الأنوار مشکاه الأسرار: 544.
3- (3) الرعد 7:13.

موالمعدود... وهلمّ جراً، کلّ علم له موضوع یبحث عن اتّصافه بحکم أو بصفه ما یسمّی المحمول، وهذا الحکم أو الصفه هی الغایه من ذلک العلم، ولا ریب أنّ هذه الغایه محدوده لا تتناول ما وراءها، ودوائر مساحات أبعد.

ومن ثمّ صحّ ما یقال من أنّ غایه العلم لا تُحدّد ما وراءها، فقد تُوظّف هذه الغایه إلی غایات مختلفه وراءها، فعلم الفیزیاء وعلم الذرّه الذی یُعبّر عنه بعلم الفیزیاء النوویّه، قد یُوظّف للمقاصد السلمیّه النافعه، وقد یُوظّف للأهداف الحربیّه المهلکه للنسل البشریّ.

فالعلم النوویّ من حیث هو، لا یُحدّد المسار والاتّجاه فیما وراء غایته، وکذلک علم الأحیاء وما یُعرف بعلم الباحث عن المسائل الجرثومیّه والبکتیریّه أو مسائل المحالیل والعناصر الکیمیائیّه الخطره، فإنّ هذه العلوم قد تُوظّف وتُجیّر للخدمه البشریّه والتنمیه والعمران والبیئه الکونیّه، وقد تُوظّف لهلاک البشریّه والبیئه، فإنّ هذه العلوم بنفسها لا تحدّد مسار الخیر والشرّ، بل لا بدّ من علم آخر وراءها یتحدّد به المسار، ولیس هذا القصور خاصّ بالعلوم الطبیعیّه کذلک خاصّ بالعلوم الروحیّه والإنسانیّه والنفس، فإنّ غایه هذه العلوم تحدید أحوال النفس وحالات القوّه فیها وحالات الضعف والتدبیر والترویض لقوی النفس أو فی بیئه الاُسره أو فی البیئه الاجتماعیّه، کما فی العلوم الاجتماعیّه، کالعلوم السیاسیّه والإداریّه والاستراتیجیّه، وغیرها من العلوم النظمیّه، فإنّها مهما بلغت فلها غایه محدوده وهی النشأه الأرضیّه، وأمّا ما وراءها من الحیاه فی العوالم الاُخری، فلیست فی متناولها، ومن ثمّ تقصر هذه العلوم فی تحدید المسار فی العوالم اللّاحقه، فلا بدّ من علم ومعرفه فوقها یوظّفها فی مسار الخیر والسعاده والکمال، سواء فی النشأه الدنیویّه أو النشآت اللّاحقه، فالعلوم فی نفسها

ص:148

لا تُحدّد الغایات التی وراءها، بل هناک علم جامع یُحدّد خریطه المسار ویکون فوقیّاً مشرفاً مهیمناً علیها، وهذا هو معنی الهدایه.

ومن ثمّ مرّ فی معنی الهدایه إمّا بمعنی إراءه الطریق، وهو المسار أو الإیصال إلی المطلوب، وبالتالی اختلفت الهدایه عن مطلق العلم، فإنّ الهدایه تستهدف بالدرجه الاُولی التوظیف والاستثمار الذی یتعلّق بالعلوم، وتجعل من العلوم علوماً هادفه للسعاده والفلاح، ولک أن تقول: إنّ الفارق بین العلم والهدایه نظیر الفرق بین إدراکات العقل النظریّ حیث یُدرک مطلق وجود المعلومات، وبین العقل العملیّ، فإنّه یُعمل المعلومات والعلوم فی مسیر الکمال والخیر والسعاده، کما فی قول الإمام الکاظم علیه السلام فی تعریف العقل بأنّه «ما عُبد به الرحمن واکتسب به الجنان»(1) ، وعلی ضوء ذلک فالهدایه أمر أرفع مهیمن علی العلوم، ومن ثمّ کانت الغایه المهمّه من الکتاب والصفه العلیّه للقرآن أنّه کتاب هدایه، وهذا معلَم مهمّ فی نهج المعرفه الذی یهدیه القرآن الکریم بینما فی المدارس المنطقیّه الاُخری لا تتناول الغایات البعیده، بل تقتصر علی الغایات المحدوده، وهذا مائز آخر بین نهج المعرفه فی القرآن والمناهج البشریّه.

الغیب والانتظار

قد ورد فی جمله من الروایات عنهم علیهم السلام فی تفسیر الغیب فی هذه الآیه بالإمام المهدی المنتظر علیه السلام.

ففی روایه أبی بصیر، قال: «سألت الصادق علیه السلام عن قول اللّه عزّ وجلّ: الم ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ هُدیً لِلْمُتَّقِینَ اَلَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ ...)، فقال: المتّقون

ص:149


1- (1) الکافی: 11:1، الحدیث 3.

شیعه علیّ علیه السلام، والغیب فهو الحجّه الغائب، وشاهد ذلک قوله تعالی: (وَ یَقُولُونَ لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَهٌ مِنْ رَبِّهِ فَقُلْ إِنَّمَا الْغَیْبُ لِلّهِ فَانْتَظِرُوا إِنِّی مَعَکُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِینَ) (1)»(2)).

وبیان الروایه بقرینه بقیّه الروایات الوارده المفسّره للغیب بمطلق الغیب، فی صدد بیان أبرز معالم الغیب، وهو الإیمان بمجیء دوله الحقّ کغایه وحکمه من خلقه الأرض.

ومجموع الآیات فی المقام یعضد بروز هذا المصداق، حیث ذکر فی الآیات الإیمان بالکتب السماویّه والیقین بالآخره، وهو یفترض فیه الإیمان باللّه وبالمرسلین، فمع إفراد عنوان الإیمان بالغیب فی مقابل ذلک، یبرز هذا المصداق من الغیب کمورد جلیّ یراد من هذا العنوان، لا سیّما بضمیمه ما استشهد به علیه السلام فی قوله تعالی من سوره یونس، حیث إنّ احتجاج المشرکین مع النبیّ صلی الله علیه و آله ومطالبتهم بنزول آیه ربّانیّه فاصله بین الطرفین، والظاهر من هذه الآیه أنّ سِمَتها تأیید ربّانی للنبیّ صلی الله علیه و آله، لا سیّما وأنّ البیان فی الآیات السابقه علی ذلک فی تلک السوره حول اختلاف الناس من بعد ما کانوا امّه واحده.

ومن البیّن أنّ مجیء دوله الحقّ بحسب الوعد القرآنیّ فی الآیات العدیده وروایات الفریقین، هو التأیید العظیم الموعود به النبیّ (هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ) (3).

ومن ثمّ یظهر أنّ تفسیر المتّقین بشیعه علیّ علیه السلام هو بیان لاستکمال مراتب التقوی.

ص:150


1- (1) یونس 20:10.
2- (2) کمال الدین: 29.
3- (3) التوبه 33:9.

وَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ مِمّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ

اشاره

ولا یخفی أنّ هاتین الجملتین معطوفه علی الصله لاسم الموصول، وهو فی موضع نعت أو بیان للمتّقین، فتکون هذه الجمل الثلاثه فی الصله مبیّنه لأعمده التقوی وهی الإیمان بالغیب وإقامه الصلاه، والإنفاق ممّا یملکه المؤمن، کما لا یخفی أنّ إقامه الصلاه یغایر مجرّد أدائها، بل إقامه الصلاه لا یقتصر علی أدائها بحدودها، بل یشمل ما فی قوله تعالی: (وَ کانَ یَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلاهِ وَ الزَّکاهِ) (1).

وقوله تعالی: (وَ أْمُرْ أَهْلَکَ بِالصَّلاهِ وَ اصْطَبِرْ عَلَیْها) (2)).

وقوله تعالی: (الَّذِینَ إِنْ مَکَّنّاهُمْ فِی الْأَرْضِ أَقامُوا الصَّلاهَ وَ آتَوُا الزَّکاهَ وَ أَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَ نَهَوْا عَنِ الْمُنْکَرِ وَ لِلّهِ عاقِبَهُ الْأُمُورِ) (3) ، أی إقامه الصلاه کشعیره فی المجتمع کما أنّ هذه الآیه من الحجّ تبیّن عمده وظائف الحاکم فی نظام الشریعه، فیظهر من کلّ منهما أنّ إقامه الصلاه وإیتاء الزکاه رکنان فی التقوی ورکنان فی وظائف الحکم.

وقد بُیّن أنّ هذین الرکنین یؤسّسان البُنیه الرئیسیّه لمجتمع الإیمان، أحدهما فی البُعد الروحیّ، سواء الفردیّ أو الاجتماعیّ، والآخر البُعد المادّی، وهو التکافل فی المادّه والأموال، وفیما ورد عنهم علیهم السلام شمول الإنفاق إلی إنفاق العلم ومعرفه الهدایه، فعن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: «ممّا علّمنا هم ینبئون، وما علّمناهم من القرآن یتلون»(4) ، وهو بیان للمصادیق الأکثر خطوره.

ص:151


1- (1) مریم 55:19.
2- (2) طه 132:20.
3- (3) الحجّ 41:22.
4- (4) معانی الأخبار: 23، الحدیث 1.
المعلَم الخامس: فی نهج المعرفه القرآنیّ شرطیّه العباده فی قوّه الإدراک والبصیره

حیث أنّ هاتین الجملتین فی الآیه من إقامه الصلاه والإنفاق، کما مرّت الإشاره إلیه وردتا فی سیاق تعریف المتّقین، وبیان التقوی التی توجد الأهلیّه لإدراک الهدایه القرآنیّه ومعرفتها، ففی هاتین الجملتین بیان لارتباط السلوک الروحیّ للإنسان فی ضمن برنامج ونظام الصلاه وارتباطه بقوّه إدراک الإنسان للحقائق، وقد نقل عن کثیر من المحقّقین أنّهم کانوا إذا استعصت علیهم المسائل تنفّلوا برکعات بغیه أن تنحلّ لدیهم عُقد المسائل العلمیّه.

والحاصل: أنّ ما للصلاه من خواصّ من أنّها تنهی عن الفحشاء والمنکر فی قوله تعالی: (إِنَّ الصَّلاهَ تَنْهی عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ) (1) ، وکذلک فی قوله تعالی:

(وَ أَقِمِ الصَّلاهَ لِذِکْرِی) (2))، وأنّها معراج وعروج المؤمن، فإنّ لتهذیب قوی النفس الأثر البالغ فی عدم مشاغبتها للعقل، والأثر البالغ لعدم تعصّی النفس وتمرّدها، وعدم جحودها أمام الحقائق.

ومن ثمّ أخفقت المدارس المنطقیّه الکثیره فی عصمه الفکر الإنسانیّ، حیث أغفلت التهذیب الأخلاقی، أو أغفلت البرنامج الأمثل فی تهذیب الأخلاق الذی هو الصلاه، ومن أهمّ خواصّ الصلاه إیجابها للذکر، والذکر هو من أهمّ معالم نهج القرآن الکریم، کما یشیر إلیه قوله تعالی: (وَ ما عَلَّمْناهُ الشِّعْرَ وَ ما یَنْبَغِی لَهُ إِنْ هُوَ إِلاّ ذِکْرٌ وَ قُرْآنٌ مُبِینٌ) (3).

ص:152


1- (1) العنکبوت 45:29.
2- (2) طه 14:20.
3- (3) یس 69:36.

وهناک العشرات من الآیات التی تشیر إلی هذا النهج فی القرآن، وأنّه من أهمّ خواص منهاج السماء والکتب النازله علی الأنبیاء، وأنّه الغایه لجمله من الأحکام فی الشریعه، ویشیر إلیه قوله تعالی: (فَذَکِّرْ إِنَّما أَنْتَ مُذَکِّرٌ * لَسْتَ عَلَیْهِمْ بِمُصَیْطِرٍ) (1).

وقوله تعالی: (وَ لَقَدْ وَصَّلْنا لَهُمُ الْقَوْلَ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ) (2)).

والذکر اسم للنبیّ صلی الله علیه و آله وللقرآن الکریم أیضاً، کما فی قوله تعالی: (قَدْ أَنْزَلَ اللّهُ إِلَیْکُمْ ذِکْراً * رَسُولاً یَتْلُوا عَلَیْکُمْ آیاتِ اللّهِ) (3).

وقوله تعالی: (ذلِکَ نَتْلُوهُ عَلَیْکَ مِنَ الْآیاتِ وَ الذِّکْرِ الْحَکِیمِ) (4).

وقوله تعالی: (وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنّاسِ ما نُزِّلَ إِلَیْهِمْ) (5).

وقوله تعالی: (وَ هذا ذِکْرٌ مُبارَکٌ أَنْزَلْناهُ أَ فَأَنْتُمْ لَهُ مُنْکِرُونَ) (6).

إلی غیر ذلک من الآیات الکثیره.

وقوله تعالی: وَ لَقَدْ یَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّکْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّکِرٍ (7) فیه بیان لغایه القرآن، مع أنّ القرآن الکریم قد وصف بأوصاف عدیده، کالنور والهدایه والحکمه، وغیرها، إلّاأنّه من أهمّ الأوصاف فیه (الذکر).

ص:153


1- (1) الغاشیه 21:88 و 22.
2- (2) القصص 51:28.
3- (3) الطلاق 10:65 و 11.
4- (4) آل عمران 58:3.
5- (5) النحل 44:16.
6- (6) الأنبیاء 50:21.
7- (7) القمر 17:54.

ومادّه الذکر تشیر إلی التذکّر لما هو موجود فی الأصل فی فطره الإنسان، ومن ثمّ بیّن الهدف من رساله الرسل فی قوله علیه السلام: «فَبَعَثَ فِیهمْ رُسُلَهُ، وَواتَرَ إِلَیْهِمْ أَ نْبِیاءَهُ، لِیَسْتَأْدُوهُمْ مِیثَاقَ فِطْرَتِهِ، وَیُذَکِّرُوهُمْ مَنْسِیَّ نِعْمَتِهِ، وَیَحْتَجُّوا عَلَیْهِمْ بالتَّبْلِیغِ، وَیُثِیرُوا لَهُمْ دَفَائِنَ العُقُولِ، وَیُرُوهُمْ آیَاتِ المَقْدِرَهِ»(1).

وإلی ذلک الإشاره فی قوله تعالی: (فِطْرَتَ اللّهِ الَّتِی فَطَرَ النّاسَ عَلَیْها لا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللّهِ ذلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ) (2))، حیث تشیر الآیه إلی تطابق الفطره مع أحکام الشریعه، وهذا التطابق فی الخطوط العامّه بمعنی قضاء الفطره بذلک وإدراکها.

ثمّ إنّ فی منهج التذکیر الذی هو من معانی المنهج السماوی والمنهج الوحیانی جمله من الخصائص:

الاُولی: اعتماد التنبیه علی البدیهیّات (أی اعتماد الأدلّه الأقرب لإدراک البدیهیّ للفطره)، وهذا بخلاف خطاب الفلاسفه أو المتکلّمین، فإنّهم یعتمدون الأدلّه المتوغّله فی النظریّه، ممّا یصاحبها الکثیر من الإجمال والإبهام، وبالتالی عدم انجذاب عموم الناس إلی أسالیبهم وخطابهم.

الثانیه: إنّ اسلوب التفکیر أبعد عن الخطأ والاشتباه من الأسالیب التی تعتمد المنهج النظریّ، فإنّ الأدلّه النظریّه کلّما ابتعدت عن البدیهیّه أکثر وأکثر، دبّ وکبر احتمال الخطأ.

الثالثه: إنّ فی التذکیر سهوله فی تحریک الفطره، وذلک بسبب إثاره مرتکزات مغروزه فی الأصل فی فطره وقوی الإنسان، وهذا بخلاف الخطاب النظریّ

ص:154


1- (1) نهج البلاغه - الخطبه 1.
2- (2) الروم 30:30.

التجریدیّ، فإنّه أبعد عن انس الفطره واُلفها.

الرابعه: إنّ فی التذکیر موازنه بین قوی النفس والحیلوله بین طغیان بعضها علی البعض الآخر، وهو شاکله الفطره فی أصل الخلقه، وهذا بخلاف المناهج النظریّه، فإنّها توجب الإفراط فی الترکیز علی قوّه الفکر أو بعض القوّه الإدراکیّه ممّا یتسبّب التغافل عن بقیّه القوی وعدم إحکام السیطره أو الموازنه بینها وبین بقیّه القوی، من ثمّ یُمزج فی الخطاب القرآنیّ بین الجانب التعلیمیّ والتربویّ، کما فی قوله تعالی: (هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الْأُمِّیِّینَ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ) (1).

فجمع بین التلاوه والتزکیه والتعلیم، والتلاوه هی التعلیم الابتدائی.

وکذا فی قوله تعالی: (ادْعُ إِلی سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَهِ وَ الْمَوْعِظَهِ الْحَسَنَهِ وَ جادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ) (2))، فجمع بین الخطاب بالحکمه والوعظ الحسن الذی هو ترویض وتهذیب للقوی العملیّه فی النفس، بل للقوی الإدراکیّه أیضاً، وهذا ما یفتقد بوضوح فی خطاب المدارس البشریّه الاُخری.

وقد مرّ الصله بین إقامه الصلاه وحصول الذکر والتذکّر، حیث أنّ فی إقامه الصلاه ترویض للقوی النفسانیّه والغرائز عن الجموح والطغیان، والذی یسبّب انطماس الفطره ودفنها تحت رکام الهیئات الرذیله، فیستعصی علی الإنسان إدراک الحقائق والحقیقه لعجزه عن التذکّر، وهذا رباط خطیر تشیر إلیه الآیات القرآنیّه فی ضعف وقصور إدراک کلّ إنسان بسبب الهیئات الردیّه الظلمانیّه التی تنتقش فی النفس، کما یشیر إلی ذلک قوله تعالی: (وَ طَبَعَ اللّهُ عَلی قُلُوبِهِمْ فَهُمْ

ص:155


1- (1) الجمعه 2:62.
2- (2) النحل 125:16.

لا یَعْلَمُونَ (1).

وقوله تعالی: إِذا تُتْلی عَلَیْهِ آیاتُنا قالَ أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ * کَلاّ بَلْ رانَ عَلی قُلُوبِهِمْ ما کانُوا یَکْسِبُونَ (2)).

وقوله تعالی: أُولئِکَ الَّذِینَ طَبَعَ اللّهُ عَلی قُلُوبِهِمْ وَ سَمْعِهِمْ وَ أَبْصارِهِمْ وَ أُولئِکَ هُمُ الْغافِلُونَ) (3) ، وفی الآیه إشاره إلی أنّ الطبع علی القلب حصول حجاب علی سمع القلب وبصیره وإبصار القلوب، فتحصل غفله عن التذکّر.

وقد صرّح بذلک فی قوله تعالی: (أَنْ لَوْ نَشاءُ أَصَبْناهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَ نَطْبَعُ عَلی قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا یَسْمَعُونَ) (4).

وقوله تعالی: (ذلِکَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا فَطُبِعَ عَلی قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا یَفْقَهُونَ) (5).

وغیرها من الآیات التی تشیر إلی تأثّر إدراک الإنسان الفطریّ بنتیجه الأعمال الردیّه التی یرتکبها، بل لا یقتصر هذا الأثر السلبیّ علی الأعمال الردیّه، بل قد بُیّن فی الآیات أنّه ینجم عن الفعل الإدراکیّ الخاطئ للإنسان أیضاً الذی هو نحو من العمل العلمیّ الذی تمارسه النفس، کما فی قوله تعالی: (فَما کانُوا لِیُؤْمِنُوا بِما کَذَّبُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ کَذلِکَ نَطْبَعُ عَلی قُلُوبِ الْمُعْتَدِینَ) (6).

بل أنّ هناک إشاره هامّه اخری فی الآیات إلی أنّ کمال التذکّر لا یحصل فی

ص:156


1- (1) التوبه 93:9.
2- (2) المطفّفین 13:83 و 14.
3- (3) النحل 108:16.
4- (4) الأعراف 100:7.
5- (5) المنافقون 3:63.
6- (6) یونس 74:10.

فطره الإنسان إلّابذکر مبدأ الوجود ومنبعه ومصدر الواقعیّه، فإذا جهل أکبر حقیقه وواقعیّه، ینجرّ ذلک إلی جهل جمله من جمود الفطره، کما یشیر إلیه قوله تعالی:

(نَسُوا اللّهَ فَأَنْساهُمْ أَنْفُسَهُمْ) (1).

وینبّه علی ذلک ما ذکر فی الأبحاث العقلیّه من براهین الصدّیقین علی وجوده تعالی انطلاقاً من التسلیم بأصل الواقعیّه، وأنّ ذلک عین التسلیم بالواقعیّه الأزلیّه الأبدیّه السرمدیّه، إذ کلّ واقعیّه لا بدّ أن تستند إلیها، وإلّا لفقدت واقعیّتها.

فالرکون إلی أیّ واقعیّه ما، ینطوی علی الرکون إلی الواقعیّه الأزلیّه، وقد ذکروا ذلک بصیاغات وتقاریر عدیده رشیقه فائقه لا تحتاج إلی مقدّمات نظریّه، بل تستند إلی أبده البدیهیّات.

وعلی ضوء ذلک فتکون البیانات الوحیانیّه الوارده فی التوحید وشؤون الاُلوهیّه ما هی إلّاتذکیر بهذه البدیهیّه علی الإطلاق، والظریف اللطیف فی هذه البراهین أنّها تبیّن أنّ أوّل التصوّرات کما أنّ أوّل التصدیقات هو الباری تعالی، لا ما قیل من أنّ أوّل التصوّرات مطلق الوجود أو الوجود المطلق، وأنّ أوّل التصدیقات بطلان التناقض، وذلک لأنّ مطلق الوجود أو الوجود المطلق ینطوی فیه تصوّر الوجود الأزلیّ، وأمّا اجتماع النقیضین فیفترض فیهما التقیید فی الوجود والعدم، والتقیید فی کلا الطرفین یستند إلی الإطلاق فی الواقعیّه، فتکون الواقعیّه المطلقه سابقه علیهما.

أو لک أن تقول: إنّ صدق بطلان اجتماع النقیضین کقضیّه صادقه فی الأزل أن تستند إلی واقعیّه أزلیّه مطلقه، فهیمنه تلک الواقعیّه المطلقه وإحاطتها وقیومیّتها

ص:157


1- (1) الحشر 19:59.

علی کلّ شیء.

ثمّ لا یخفی الإشاره واللطیفه الموجوده فی تسمیه النبیّ صلی الله علیه و آله بالذکر فی قوله تعالی: (قَدْ أَنْزَلَ اللّهُ إِلَیْکُمْ ذِکْراً * رَسُولاً یَتْلُوا عَلَیْکُمْ آیاتِ اللّهِ) (1) ، فإنّ أوّل الذکر - کما مرّ - هو الباری تعالی، وثنّی بعد ذلک بالنبیّ صلی الله علیه و آله.

وفی «مرآه الأنوار» للفتونی: «أنّه قد ورد فی تأویل الذکر فی الآیات، بالقرآن»(2))، وقد مرّت الإشاره إلی تلک الآیات، ولا یخفی أنّ هذا المعنی أیضاً یشیر إلی أنّ مهمّات علوم الفطره کلّها مودعه فی القرآن الکریم، هذا وقال أیضاً:

«أنّه ورد تأویل الذکر بعلیّ علیه السلام أیضاً، وبالأئمّه من آل محمّد علیهم السلام»(3) ، ولا یخفی أنّ هذا التسلسل فی مراتب الذکر بالبدءه به تعالی، ثمّ بالرسول صلی الله علیه و آله، ثمّ بالقرآن، وعلیّ، ثمّ بالأئمّه من ولده علیهم السلام.

ص:158


1- (1) الطلاق 10:65 و 11.
2- (2) مرآه الأنوار ومشکاه الأسرار: 247.
3- (3) مرآه الأنوار ومشکاه الأسرار: 247.

ص:159

ص:160

تکامل المعرفه الدینیّه بین النقد التاریخی و تقلید السلف

اشاره

(تِلْکَ أُمَّهٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ

وَ لا تُسْئَلُونَ عَمّا کانُوا یَعْمَلُونَ) (1)

قد جری لغط شدید حول مفاد هذه الآیه، وهی من اصول المناهج التی یجنّدها القرآن کمحکم من الآیات، وقد اتّخذ منها نبراساً فی کیفیّه التحرّی عن العقیده، ودور السلف السابق فی تحدید المسار العقائدی، فهناک عدّه تفاسیر لمفاد الآیه:

تفسیر أوّل للآیه: التحریف الأموی لمعنی الآیه

اشاره

وهذه الآیه قد احتجّ بها أهل سنّه الجماعه والخلافه علی عدم لزوم تحدید الموقف تجاه الصحابه، وما جری منهم وما جری بینهم، وأنّهم امّه قد خلت لها ما کسبت ولکم ما کسبتم ولا تسألون عمّا کانوا یعملون، فلن نُسْئَل عن أعمالهم، ولسنا مطالبین بتقییمها، ولا بتعیین الصائب منها من الخاطئ، ولا الحقّ منها والباطل.

والمتتبّع فی روایات أهل السنّه یجد أنّ تاریخ الروایات حافل عندهم علی احتجاج بنی امیّه بدءاً من معاویه بن أبی سفیان، وأنّهم قد جنّدوا الرواه للاحتجاج

ص:161


1- (1) البقره 134:2.

بهذه الآیه علی غلق باب مساءله الولاه، وعدم مساءلتهم ومراقبتهم، وعدم محاسبتهم عمّا یفعلون، ولکی لا تقوم الرعیّه بردعهم عن المنکر السیاسی والمالی والأخلاقی، فیتخلّص ولاه بنی امیّه بهذا التعریف لمفاد الآیه عن مقاومه ومعارضه الناس لما یفعلون، ولئلّا تتفطّن الاُمّه لما جری بین الصحابه کی لا یهتدوا إلی المسیر الهادی لدی أهل البیت علیهم السلام.

مع أنّ اللفظ الوارد فی الآیه (وَ لا تُسْئَلُونَ) لیس - بفتح التاء - أی لیس فیها نهی عن السؤال عمّا کانوا یعملون، وإنّما فیها نفی مسؤولیّتنا عن أعمالهم التی کانوا قد عملوها، ولو من باب (وَ لا تَزِرُ وازِرَهٌ وِزْرَ أُخْری) (1).

قواعد مسؤولیّه الموقف تجاه أعمال الاُمم

القاعده الاُولی: من أحبّ عمل قوم اشرک معهم، ومن أحبّ شیئاً حشر معه

مع أنّ هناک أصل عظیم مرویّ فی الحدیث النبوی عند الفریقین، وهو قاعده شریفه مهمّه، وهی قوله صلی الله علیه و آله:

«من أحبّ عمل قوم اشرک معهم، ومن أحبّ شیئاً حشر معه» (2))، وهذه القاعده الشریفه ربّما یتراءی منها

ص:162


1- (1) الأنعام 164:6. الإسراء 15:17. فاطر 18:35. الزمر 7:39.
2- (2) قد ورد هذا الحدیث النبویّ الشریف بألفاظ مختلفه، وصیغ متنوّعه متعدّده المعنی، فهومن المستفیض، بل من المتواتر، معنی عند الفریقین، ونذکر نبذه من المصادر والبقیّه لا تخفی علی الباحث المتتبّع، فمن مصادرنا:بشاره المصطفی للطبری: 278. مستدرک الوسائل: 180:12. بحار الأنوار: 38:53 و: 131:65 و: 81:66. العمده لابن بطریق: 278، وغیرها.وأمّا المصادر الاُخری:صحیح البخاری: 200:4، باب مناقب المهاجرین و: 112:7 و 113، کتاب الأدب. وصحیح مسلم: 42:8، کتاب البرّ والصله والآداب - باب المرء مع من أحبّ. مسند أحمد بن حنبل: 222:3، فیما رواه عن أنس بن مالک. سنن الدارمی: 92:1 -

التضارب مع ظاهر الآیه، حیث إنّ أعمال الآخرین یسأل الإنسان عنها من جهه المحبّه لها أو الکراهه والبراءه منها.

القاعده الثانیه: مطلوبیّه ورجحان حبّ المعروف علی صعید المحبّه القلبیّه ولزوم الکراهه والنفره من المنکر علی صعید القلب

بل أنّ هناک قاعده دینیّه مهمّه تابعه للأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وهی: «مطلوبیّه ورجحان حبّ المعروف علی صعید المحبّه القلبیّه ولزوم الکراهه والنفره من المنکر علی صعید القلب، وموضوع المعروف والمنکر فی هذه المرتبه لا یختصّ بالمعروف والمنکر المعاصر لزمن المکلّف، بل یتّسع بوسع ما لروح الإنسان من افق فوق الزمان، أی علی الإنسان المکلّف أن یحدّد موقفه تجاه کلّ معروف ومنکر وقع فی تاریخ وأدوار البشر منذ آدم إلی یومنا هذا، بل کذلک ما سیقع من أحداث أنبأ عنها القرآن أو السنّه المطهّره، بل قد تستوسع هذه الدائره إلی عوالم اخری سابقه ولاحقه، فیحبّ الإنسان ما هو معروف بقلبه، ویکره وینفر ما هو منکر بقلبه، وبالتالی أعمال الاُمم التی قد خلت أو التی ستأتی نسأل عنها من جهه أفعال القلب من فعل المحبّه والتضامن والتولّی، أو فعل الکراهه والنفره والتبرّی.

نعم، قد یقال بأنّ السؤال هنا منصبّ عن فعل المکلّف القلبی تجاه أعمال الآخرین، ولیس مصبّ السؤال والمحاسبه هو نفس أعمال الآخرین، فیرتفع التنافی بین ظاهر الآیه وهذه القواعد، وإلّا فالقرآن لم یفتأ فی السور القرآنیّه یستعرض أنباء وأخبار وأحوال وأعمال شؤون الاُمم السابقه منذ قابیل وهابیل

ص:163

إلی نمرود وفرعون، فیستعرض سلسله الصالحین، ویربّی علی محبّتهم والتضامن معهم، والتحلّی بحلیتهم، کما یستعرض الطواغیت والمتجبّرین ویندّد بهم، ویحذّر عن الاتّصاف بأوصافهم.

کما یوصی القرآن بالعبره وبقراءه تاریخ الاُمم السابقه، کقوله تعالی: (أَ وَ لَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ) (1).

وقوله تعالی: (قُلْ سِیرُوا فِی الْأَرْضِ ثُمَّ انْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الْمُکَذِّبِینَ) (2))، وغیرها من الآیات الوارده فی الحثّ علی الاعتبار بتفتیش ما فی أحوال الاُمم.

القاعده الثالثه: التولّی والتبرّی توسّعه تعالیم القرآن الکریم إلی جمیع الاُمم السابقه

وفی الحقیقه فإنّ التولّی والتبرّی توسّعه تعالیم القرآن الکریم إلی جمیع الاُمم السابقه، ولا یختصّ بالاُمّه المعاصره للإنسان، فتعالیم القرآن الکریم تؤکّد علی المسؤولیّه الاجتماعیّه والعقیدیّه الفکریّه، وعلی اتّخاذ الموقف من الفعل الاجتماعی إلی حدٍّ یجد القارئ للقرآن الکریم أنّ ترابط ونسیج الفعل الاجتماعی یتداعی تأثیره، ویتجاوز زمن وقوعه، ویمتدّ إلی أجیال وأزمنه لاحقه کحلقات مترابطه، وهذه من المعادلات العلمیّه فی علم الاجتماع التی کشف عنها القرآن الکریم، فکیف یمکن أن یؤسّس مذهب الفردیّه والتمحور الذاتی من ظاهر هذه الآیه الکریمه، مع أنّ تقریر ماهیّه الفعل الاجتماعی حقیقه مفروغ عنها فی تعالیم السور والآیات، وأنّ الأفعال فی الأزمه السابقه مؤثّره فی البیئه الحاضره والمستقبلیّه کأمواج تتداعی منها مثیلاتها.

هذه الآیه (تِلْکَ أُمَّهٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ وَ لا تُسْئَلُونَ عَمّا کانُوا یَعْمَلُونَ) تکرّر ورودها أیضاً فی نفس السوره فی رقم 141، وسیاق الآیه

ص:164


1- (1) الروم 9:30.
2- (2) الأنعام 11:6.

فی الموضع الأوّل بلحاظ الآیات التی قبلها فی بیان أنّ إبراهیم وإسماعیل وإسحاق ویعقوب وبنیه کانوا مسلمین، وهی ملّه إبراهیم، وأنّهم کانوا علی مقام عند اللّه.

ثمّ تبیّن الآیات التی بعدها أنّ أهل الکتاب یدعون الناس لیکونوا هوداً أو نصاری لیهتدوا، فیردّهم القرآن الکریم بأنّ ملّه إبراهیم الحنیف هی الأحری بالاهتداء بها، وأنّ الأنبیاء جمیعهم علی دین واحدٍ، لا فرق بین أحد منهم، وأنّها صبغه اللّه، وأنّهم یحاجّون المسلمین فی اللّه، مع أنّ نسبه الطرفین إلی اللّه واحده (وَ لَنا أَعْمالُنا وَ لَکُمْ أَعْمالُکُمْ) (1) ، ثمّ تتابع الآیات أنّ أهل الکتاب یدّعون أنّ إبراهیم وإسماعیل وإسحاق ویعقوب والأسباط کانوا هوداً أو نصاری، فتقابل الآیه بین قولهم وقول اللّه، وأنّه قوله تعالی أحری بالاتّباع وأحجّ، وأنّ أهل الکتاب یکتمون الحقیقه، وما تحمّلوا من شهاده عنده من قول اللّه فی العهدین السابقین بذلک، وأنّ اللّه لیس بغافل عن کتمانهم هذا.

ثمّ یأتی تکرار الآیه، هذا وقد احتدمت الأقوال فی تفسیر الآیه الکریمه، لا سیّما وأنّ الآیه تؤسّس قاعده مهمّه فی منهج المعرفه، وقد صاغ الأمویّون لها معنی، ومن قبلهم ومن بعدهم لسدّ باب البحث والفحص عمّا جری من حقائق الأحداث بین الصحابه، سواء فیما جری بینهم أو فیما جری فی عهد رسول اللّه منهم، أو فیما صدر منهم قبل الإسلام، وکذا فیما جری بینهم عند وفاه رسول اللّه، واتّخذت هذه الصیاغه فی معنی الآیه شعاراً لقفل أی بحث عن حقائق عهد الإسلام الأوّل.

فیروی الدارقطنی فی سننه بسنده عن أبی الدرداء، قال: «أربع سمعتهنّ

ص:165


1- (1) البقره 139:2.

عن رسول اللّه صلی الله علیه و سلم: لا تکفّروا أحداً من أهل قبلتی بذنب وإن عملوا الکبائر، وصلّوا خلف کلّ إمام، وجاهدوا - أو قال: قاتلوا -، ولا تقولوا فی أبی بکر وعمر وعثمان وعلیّ إلّا خیراً قولوا:

(تِلْکَ أُمَّهٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ) »(1).

وروی الطبرانی فی «المعجم الکبیر» بسنده عن أبی راشد، قال: «جاء رجال من أهل البصره إلی عبید بن عمیر، فقالوا: إنّ إخوانک من أهل البصره یسألونک عن علیّ وعثمان.

فقال: وما أقدمکم شیء غیر هذا؟

قالوا: نعم.

قال:

(تِلْکَ أُمَّهٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ وَ لا تُسْئَلُونَ عَمّا کانُوا یَعْمَلُونَ) »(2)).

إلّاأنّ الذهبی علّق علی حدیث أبی الدرداء بقوله: «هذا باطل، ورواته تلفی هلکی»(3).

وفی «تفسیر السمعانی» - بعدما ذکر تفسیراً سطحیّاً لمعنی الآیه - قال: «وحکی عن بعض العلماء أنّه سئل عن ما وقع من الفتن بین علیّ ومعاویه وطلحه والزبیر وعائشه... فقرأ:

(تِلْکَ أُمَّهٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ ...) الآیه»، وهذا جواب حسن فی مثل هذا السؤال.

وروی ابن عساکر، قال: «أخبرنا أبو القاسم إسحاق بن إبراهیم بن أرره الفقیه، حدّثنا أبی، قال: حضرت أحمد بن حنبل وسأله رجل عمّا جری بین علیّ

ص:166


1- (1) سنن الدارقطنی: 42:2.
2- (2) المعجم الکبیر: 150:1.
3- (3) تنقیح التحقیق فی أحادیث التعلیق: 256:1 و 257.

ومعاویه، فأعرض عنه، فقیل له: یا أبا عبداللّه، هو رجل من بنی هاشم، فأقبل علیه، فقال: اقرء:

(تِلْکَ أُمَّهٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ) »(1).

وروی ابن کثیر فی «البدایه والنهایه»، قال: «وروی ابن عساکر عن أبی زرعه الرازی أنّه قال له رجل: إنّی ابغض معاویه.

فقال له: لِمَ؟

قال: لأنّه قاتل علیّاً.

فقال له أبو زرعه: ویحک! إنّ ربّ معاویه رحیم، وخصم معاویه خصم کریم، فایش دخولک أنت بینهما؟»(2)).

وروی ابن أعثم فی کتاب «الفتوح»: «أنّ حرقوص سئل رجلاً من یتولّی من أصحاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله، قال: أتولّی أولیاء اللّه المؤمنین، أتولّی أبا بکر وعمر وعثمان ومقداداً وسلماناً وصهیباً وبلالاً وأسلاف المؤمنین.

قال: فمّمن تتبرّأ؟

قال: ما أتبرّأ من أحدٍ (تِلْکَ أُمَّهٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ ...) الآیه»(3).

وقال آخر حول ما جری بین الصحابه: «إن أمکن الکلام بینهم بعلم وعدل، وإلّا تکلّم بما یعلم من فضلهما ودینهما، وکان ما شجر بینهما وتنازعا فیه أمره إلی اللّه، ولهذا أوصوا بالإمساک عمّا شجر بینهم، لأنّا لا نسئل عن ذلک کما قال عمر بن عبدالعزیز، تلک دماء طهّر اللّه منها یدی فلا احبّ أن اخضّب بها لسانی،

ص:167


1- (1) تاریخ مدینه دمشق: 141:59.
2- (2) البدایه والنهایه: 139:8.
3- (3) الفتوح: 266:4.

وقال آخر: (تِلْکَ أُمَّهٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ ...) الآیه»(1).

وقال البعض: إذا کان هناک خلاف بین الصحابه فکان حسن النیّه والإخلاص دائماً حاضرین.. وماذا جنی من محاکمتهم، ومن تکون حتّی تحاکمهم، وقد حذّرنا اللّه من ذلک إذ یقول فی موضعین من القرآن الکریم (تِلْکَ أُمَّهٌ قَدْ خَلَتْ ...)(2)).

وقال أبو بکر الخلّال فی کتاب السنّه - بعدما أورد أقوالاً لجمله من الرواه فی حَظْر التعرّض لما جری بین الصحابه، ولزوم الکفّ عمّا شجر بینهم -: «روی عن ابن حنبل أنّه استشهد بهذه الآیه لذلک»(3).

والمتصفّح لکلماتهم حول ما جری فی الصدر الأوّل من أحداث یری لتمسّکهم بهذه الصیاغه لمعنی الآیه موارد کثیره، وصیروره هذا المعنی قاعده منهجیّه.

ومحصّل هذا المعنی الذی ذهبوا إلیه فی الآیه هو: أنّ الاُمم الماضیه لا یعیننا أی شأن منهم لأنّهم امم قد خلت ومضت وحسابهم علی ربّهم، فلهم أعمالهم ولنا أعمالنا، وکأنّ المعنی فی هذه الآیه هو أن یجعلوا قاعده وهی: المسؤولیّه لکلّ عامل عن عمله لا عن أعمال الآخرین سبباً لعدم الاعتناء بشأن وأحوال الاُمم الماضیه، لأنّنا غیر مسؤولین وغیر مطالبین بما کانوا یعملون، وکان ذلک مدعاه لأن لا یقاضی الإنسان بحکم علی تلک الاُمم أو علی ما شجر بینهم من اختلاف، ولکن أخذهم هذه النتیجه من معنی الآیه تحریف بیّن، وذلک:

ص:168


1- (1) منهاج السنّه: 254:6.
2- (2) حقیقه الخلاف بین علماء الشیعه وعلماء المسلمین لسعید إسماعیل: 15 و 16.
3- (3) کتاب السنّه للخلّال: 481:2.

حثّ القرآن علی تقصّی حقائق التاریخ

أوّلاً: إنّ القرآن الکریم لم یفتأ یقصّ علی البشر أحوال الاُمم السابقه، الصالحه والطالحه، وما جری من شؤونهم واختلافهم من عهد آدم، وما جری بین هابیل وقابیل، وما جری من الفراعنه وأصحاب الاُخدود، وقوم عاد وثمود، وما کانوا علیه من شنیع الأفعال، فهذا دأب القرآن فی تقصّی سجلّات الأفعال لتکون عبره للبشر کی لا یقعوا مواقع الظالمین وأهل القبائح، ولیتأسّوا بأهل الحقّ والصلاح، ویستقیموا کاستقامتهم، فکیف یتوهّم أنّ القرآن یدعو إلی عدم الاعتبار والاتّعاظ بالاُمم السابقه، بل ها هو قوله تعالی: (لَقَدْ کانَ فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَهٌ لِأُولِی الْأَلْبابِ ما کانَ حَدِیثاً یُفْتَری وَ لکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ تَفْصِیلَ کُلِّ شَیْءٍ وَ هُدیً وَ رَحْمَهً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ) (1).

قوله تعالی: (نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِما أَوْحَیْنا ...)(2)).

وقوله تعالی: (تِلْکَ الْقُری نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أَنْبائِها ...)(3).

وقوله تعالی - فی شأن أهل الکهف والذین اعتدوا علیهم -: (نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ ...)(4).

وقوله تعالی: (کَذلِکَ نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أَنْباءِ ما قَدْ سَبَقَ ...)(5).

ص:169


1- (1) یوسف 111:12.
2- (2) یوسف 3:12.
3- (3) الأعراف 101:7.
4- (4) الکهف 13:18.
5- (5) البقره 99:2.

وقوله تعالی: (فَلَنَقُصَّنَّ عَلَیْهِمْ بِعِلْمٍ وَ ما کُنّا غائِبِینَ) (1).

بل أنّ القرآن یدعو إلی تربیه الأجیال وتحدیثهم بعبر التاریخ والاُمم، کقوله تعالی: (فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ یَتَفَکَّرُونَ) (2)).

ثانیاً - تاریخ صدر الإسلام مصدر من اصول معرفه الدین:

إنّ تاریخ الإسلام والأحداث التی جرت فیه بما فیه من سیره الصحابه ومواقفهم وأفعالهم، وما جری بینهم لیس تاریخاً بحتاً ولا حقباً تاریخیّه محضه، بل هو من تاریخ الأدیان المرتبط بأدلّه ودلائل ذلک الدین، ولیحصل التمییز بین ما هو صافی الدین، وبین ما استحدث من إحداث تبدیل فیه.

وبعباره اخری کیف یتسنّی لمن یرید البحث فی صحّه المذهب الذی یعتنقه، والنهج الذی یسلکه لیعذر ما بینه وبین ربّه، أن لا یتصفّح حقیقه أحداث تاریخ الإسلام، بل کیف یتعرّف الإنسان علی دین وینتمی إلیه لا یعرف تاریخه، وفی سوره آل عمران فی الآیات التی تتعرّض إلی واقعه وغزوه احد والاُحُدیّین - وهم من شارک فی غزوّه احد - وکذلک آیات سوره الأنفال التی تتعرّض إلی البدریّین، قد تضمّنت الذمّ لطوائف منهم بشدّه، فضلاً عن الآیات التی تتعرّض إلی غزوه حنین فی سوره البراءه، وغزوه الأحزاب فی سوره الأحزاب، وغیرها من السور، کسوره المنافقین وذیل سوره الجمعه وسوره التحریم التی لا تفتأ تعلّم المسلمین فی قراءتهم الیومیّه للقرآن علی تمحیص حال الصحابه والتدیّن بمنهج التمحیص، وتعبّدهم علی ذمّ من اتی منهم بالموبقات، فتلاوه هذه السور

ص:170


1- (1) الأعراف 7:7.
2- (2) الأعراف 176:7.

والآیات والإیمان بها دین من محکمات الکتاب العزیز، مضافاً إلی الأحادیث النبویّه الوارده بنفس هذا المضمون التی لا تحصی کثره، کحدیث الحوض، وحدیث الناکثین والقاسطین والمارقین، وحدیث اغیلمه قریش وغیرها.

التاریخ هویّه الاُمم

ثالثاً: إنّ الحقّ والواقع الأصیل یعتزّ به ومحلّ فخر واعتزاز ولا یتنکّر منه، ممّن له هویّه ممتدّه وضاربه بجذورها فی أعماق التاریخ، کیف یتخوّف من ذلک التاریخ المجید، وإنّما الذی یهرب من حقائق التاریخ هو صاحب الهویّه المسبوکه بوضع السیاسات المرتسمه فی افق السراب، وأی امّه أصیله تتنکّر من تاریخها الذی هو هویّتها وأصلها وحسبها ونسب انتمائها، وإنّما یتنکّر من تاریخه من یتخوّف من بقاع مظلمه فیه لیلتصق بها، وینتمی إلیها، وأمّا ذو التاریخ المنیر الوضّاء فکیف لا یحب الانشداد إلی ذلک الماضی التلید وأثیل العزّ، فلا یمکن تصوّر صاحب مقاله حقّ ومنهج واضح یتأبّی من التعرّف علی تاریخ مذهبه ودینه، بل کیف یتسنّی له التعرّف علی حقیقه دینه ومذهبه من دون وقوفه علی بدء الابتداء والولاده، وکیف له أن یوثّق ویعدّل من حمل تراث الدین ویصدّقهم ویرکن إلیهم ویؤمنهم علی دینه وهو لا یعرف حالهم ولا سیرتهم ولا موقفهم ومسالکهم.

مسؤولیّه الموقف تجاه أحداث التاریخ

رابعاً: تطابق قواعد عدّه فی مسؤولیّه الموقف

إنّه من القواعد الدینیّه التی لا غبار علیها المرویّه عن نبیّ اللّه صلی الله علیه و آله أنّ من أحبّ عمل قوم اشرک معهم، ومن أحبّ حجراً حشر معه.

ص:171

وقد روی هذا الحدیث النبویّ بألفاظ متعدّده بطرق مستفیضه عند الفریقین، وعلی ضوء ذلک فمعرفه أحوال التاریخ، وما جری لأصحاب تلک الحقبه أمر بالغ الخطوره بحسب هذه القاعده؛ لأنّ أعمالهم ومصیرهم یؤثّر علی نمط أعمال الإنسان ومصیره إذا أحبّ عملهم وتولّاهم أو تبرأ منهم ومن عملهم، وتطابق هذه القاعده قاعده اخری أصیله، وهی وجوب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر بحسب مرتبه القلب، فإنّ ما جری فی الاُمم السالفه من عدل فهو معروف یجب أن یحبّه الإنسان بحسب قلبه ویأمر بانتهاجه، ولذلک ما جری من ظلم وقبح فیجب أن ینکره المسلم بقلبه، وینهی عن اتّباعه، إذ قاعده الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر لها مراتب بحسب القلب واللسان والید، وهذه القاعده بحسب المرتبه الاُولی لا تختصّ بالأحیاء، بل تعمّ الماضین، بل وتشمل القادمین فی مستقبل الدهر.

وهذا بعدٌ بدیع فی خلقه الإنسان حیث إنّ الإنسان فی مرتبه روحه وقلبه یشرف علی الدهور والأزمنه، بل وعلی العوالم التی هی أوسع من الدنیا، ألا تری کیف یحکی لنا القرآن الکریم عمّا جری بین الملائکه وبین اللّه فی استخلاف آدم لیعطینا العبره، وهی أنّ الحکمه ألا یعترض المخلوق علی أفعال اللّه تعالی إذا لم تتّضح له حکمه تلک الأفعال، وأنّ دین اللّه لا یصاب بالعقول، کما یبیّن لنا القرآن الکریم صفات أهل النار فی المحشر، بل وفی جهنّم، ممّا هم علیه من رذائل یتواجهون بها فیما بینهم فی تلک الدار ممّا یعطی عبره للإنسان وهو فی دار الدنیا.

وفی صحیحه الریّان بن شبیب، قال: «دخلت علی الرضا علیه السلام فی أوّل یوم من المحرّم...: یابن شبیب، إن سرّک أن تسکن الغرف المبنیّه فی الجنّه مع النبیّ صلی الله علیه و آله

ص:172

فالعن قتله الحسین علیه السلام.

یابن شبیب، إن سرّک أن یکون لک من الثواب مثل من استشهد مع الحسین بن علیّ علیه السلام فقل متی ذکرته: لیتنی کنت معهم فأفوز فوزاً عظیماً.

یابن شبیب، إن سرّک أن تکون معنا فی الدرجات العلی من الجنان، فاحزن لحزننا، وافرح لفرحنا، وعلیک بولایتنا، فلو أنّ رجلاً أحبّ حجراً لحشره اللّه عزّ وجلّ معه یوم القیامه» (1).

وروی الطبری فی «بشاره المصطفی»: بسنده عن عطیّه العوفی، عن جابر بن عبداللّه الأنصاری: «قال: قال فی حدیث: یا عطیّه، سمعت حبیبی رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: من أحبّ قوماً حشر معهم، ومن أحبّ عمل قوم اشرک فی عملهم»(2)).

وروی الشیخ الطوسی فی «الأمالی»: بسنده إلی موسی بن عبداللّه بن الحسن، عن أبیه، عن آبائه، قال: «أتی رجل النبیّ صلی الله علیه و آله فقال: یا رسول اللّه، رجل یحبّ من یصلّی ولا یصلّی إلّاالفریضه، ویحبّ أن یتصدّق ولا یتصدّق إلّابالواجب، ویحبّ أن یصوم ولا یصوم إلّاشهر رمضان. فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: المرء مع مَن أحبّ»(3).

وروی أیضاً بسنده إلی عبداللّه بن الصامت ابن أخی أبی ذرّ، قال: «حدّثنی أبو ذرّ، وکان صِغْوهُ وانقطاعه إلی علیّ علیه السلام وأهل هذا البیت، قال: قلت: یا نبیّ اللّه، إنّی احبّ أقواماً ما أبلغ أعمالهم.

قال: فقال: یا أبا ذرّ، المرء مع من أحبّ، وله ما اکتسب.

ص:173


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام: 628:2 و 629.
2- (2) بشاره المصطفی: 74.
3- (3) أمالی الطوسی: المجلس 29، الحدیث 17.

قلت: فإنّی احبّ اللّه ورسوله وأهل بیت نبیّه.

قال: فإنّک مع من أحببت»(1).

وروی الشیخ المفید قریباً منه فی أمالیه(2)).

وروی ابن حنبل فی مسنده - مسند الکوفیّین - عن الحسن بن موسی، قال:

«قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: المرء مع من أحبّ»(3).

وروی فی ذلک ما یقرب من اثنی عشر روایه بطرق متعدّده.

وروی الترمذی فی مسانید مختلفه متعدّده فی سننه عن أنس بن مالک وعن آخرین، قال رسول اللّه: «المرء مع من أحبّ یوم القیامه».

ورواه بطریق آخر عن صفوان بن عسّال(4).

وروی هذا الحدیث عنه صلی الله علیه و آله بلفظ: «المرء مع مَن أحبّ» کلّ من أبی داود فی سننه، ومسلم فی صحیحه (عن عبداللّه بن مسعود)، والبخاری (5)(عن عبداللّه

ص:174


1- (1) أمالی الطوسی: المجلس 31، الحدیث 5.
2- (2) أمالی المفید: المجلس 19، الحدیث 2.
3- (3) مسند أحمد بن حنبل: 392:1.
4- (4) سنن الترمذی: 205:5، باب المرء مع من أحبّ، الحدیث 2492-2494. و: 22:4. سنن أبی داود: 504:2، کتاب البرّ والصدقه والآداب - الباب 50. صحیح مسلم: 43:8، باب المرء مع من أحبّ، وروی مسلم أربعه عشر روایه بطرق مختلفه. صحیح البخاری: 112:7 و 113، کتاب الإرب - باب علامه الحبّ فی اللّه عزّ وجلّ، ورواه البخاری فی ذلک أربع روایات بأربع طرق.وروی الحدیث أبو داوود فی سننه روایتین بطریقین - کتاب الأدب - باب 123 (إخبار الرجل الرجل بمحبّته إیّاه).
5- (5) حدیث البخاری: قال عبداللّه بن مسعود: «جاء رجل إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال: یارسول -

ابن مسعود).

وروی الحاکم فی مستدرکه: عنه صلی الله علیه و آله، قال: «من أحبّ قوماً حُشر معهم»(1) ، ذکر أسماء أهل الصُّفّه رضوان اللّه علیهم.

وأخرج الهیثمی فی «مجمع الزوائد»: عن أبی قُرصافه، قال: «قال صلی الله علیه و آله:

لا یحبّ رجل قوماً إلّاحشر معهم» (2))، وأخرجه عن طرق اخری متعدّده فی أبواب فی الاُلفه - باب المرء مع من أحبّ.

وأخرج المتّقی الهندی فی «کنز العمّال»، قال: «سأل رجل من رسول اللّه صلی الله علیه و آله عن الساعه؟ فقال: ما أعددت لها؟

قال: ما أعددت لها کبیراً، إلّاأنّی احبّ اللّه ورسوله.

فقال: أنت مع من أحببت»(3) ، وذکر جمله من الروایات بهذا المضمون(4).

وأخرج أیضاً عن الخطیب، عن جابر، قال: «قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من أحبّ قوماً علی أعمالهم حشر یوم القیامه فی زمرتهم فحوسب بحسابهم، وإن لم یعمل أعمالهم»(5)).

ص:175


1- (1) المستدرک: 18:3.
2- (2) مجمع الزوائد: 280:10، باب من أحبّ أحداً فلیعلمه.
3- (3) کنز العمّال: الحدیث 25553.
4- (4) فی الکتاب الثالث - حرف الصاد / کتاب الصحبه.
5- (5) کنز العمّال: 21:9.

وأخرج ابن کثیر فی تفسیره، وقال فی الحدیث المتّفق علیه، بل المتواتر من طرق صحیحه، قال: «قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من أحبّ قوماً فهو منهم - وفی روایه:

حشر معهم -»(1) ، وذکر ذلک تحت عنوان ما أعدّه اللّه للمهاجرین والأنصار.

وأخرج ابن العربی فی تفسیره، قال: «قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: المرء مع من أحبّ، حتّی لو أحبّ حجراً حُشِر معه»(2)).

وروی المناوی قریب منه فی «فیض القدیر»(3).

وأخرج الطبرانی فی «مسند الشامیّین»: عن أبی ذرّ، عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله، قال: «إنّی احبّ قوماً لا أبلغ عملهم؟

قال: أنت مع من أحببت»(4).

ومن الواضح أنّ الإطلاق فی لفظ الروایات شامل لکلّ قوم، وإن لم یعاصرهم المرء، ویمتدّ هذا الشمول إلی أعماق التاریخ منذ صدر البشریّه، بل یتّسع لیشمل ما ستأتی من امم وأقوام لاحقه انبئ عن أعمالهم وأحوالهم فی لسان الوحی، ومن ثمّ یستخلص من هذه القاعده الشریفه التی أکّد علیها القرآن قبل السنّه النبویّه.

أوّلاً: إنّ الإنسان مسؤول عن میوله النفسیّه وهواه وموقفه الفکری والنفسانی تجاه الاُمم السابقه واللاحقه، وأنّ تضامنه أو قطیعته هی من فعله وعمله المتشاکل مع مواقف اولئک أو المتباین معهم فی الموقف، وهذا هو معنی التولّی والتبرّی،

ص:176


1- (1) تفسیر ابن کثیر: 343:2.
2- (2) تفسیر ابن العربی: 42:1 و: 218:2.
3- (3) فیض القدیر: 115:6.
4- (4) مسند الشامیّین للطبرانی: الحدیث 2175.

أو الولاء والبراءه، فإنّها منبع ومصهر تربوی للنفس الإنسانیّه أمام مشهد البشریّه.

ثانیاً: لزوم الفحص والتنقیب عن کلّ فئه من الفئات، لا سیّما إذا کان لها دورٌ حسّاس ومؤثّر فی منعطفات الدّین - أو الأدیان - أو تاریخ البشریّه، وضروره هذا الفحص والتنقیب هی غیر راجعه إلی البُعد الشخصی لتلک الشخصیّات والفئات، بل راجعه إلی جانب عمومی فیها وهو جانب التأثّر واتّخاذها نموذجاً أو قوالب مقبوله.

وضروره هذا الفحص راجعه إلی تکبّل الإنسان وزر أو نتاج تلک الفئات بلا أن ینقص من نصیبهم شیء، وهذه التبعیّه والتبعات تفرض علی الإنسان أن یتحرّی حال الفئات واتّجاهاتهم ومناهجهم لئلّا یقع فی مسؤولیّه ما وقعوا فیه، فیما لو کانوا من أصحاب الردی، أو یشارکهم فی النهج کی یغنم ویتکامل ویفوز فیما لو کانوا من أصحاب الهدی.

ثالثاً: إنّ هذه القاعده فی الحقیقیه تترجم حکمتها وفلسفتها أنّها تبیّن مدی التأثیر التربوی الحاصل من موقف الإنسان تجاه الفئات والنماذج المختلفه الماضیه فی البشریّه، فإنّ عامل المحبّه مؤثّر جذّاب یضفی بتأثیره وتغییره علی الإنسان، ویطبّعه بشاکله تلک الفئات فکراً ومنهجاً، وسلوکاً وأخلاقاً وسیرهً، وغیرها من الجهات، فمن ثمّ کان باب المحبّه باب بالغ الأهمیّه یفتح للإنسان من صحائف الأعمال ما یتجاوز حدود عمره القصیر إلی امتدادات زمنیّه شاسعه، وکأنّ السرّ فی ذلک أن تأثّر الإنسان بتلک المناهج یکون عامل بقاء واستمرار لتلک المناهج، فمن ثمّ یثاب بثوابهم، سواء کانت حسنات أو أوزار، بلا أن ینقص من ثوابهم شیء.

ومن ثمّ کانت المحبّه من أکبر ساحات عمل الإنسان، وأعظم مجالاً وامتداداً

ص:177

من أفعال البدن، بل لا قیاس بین الجانبین، إذ بعامل المحبّه یشرف الإنسان علی کلّ حقب الأزمان والأجیال والأنسال البشریّه، ویعیش فی کلّ بیئاتهم وطوال مددهم الزمنیّه، وهذه حیاه أطول، وعیشه معمّره، والحساب فیها أشدّ، والخطوره أعظم، وفلسفه کلّ ذلک هو ما مرّ من أنّ المناهج والأفکار والسِّیر عامل بقائها هو المحبّه، فمن ثمّ تکون المحبّه تحمل هذه المسؤولیّه والعبء.

رابعاً: إنّ مفاد قوله الشریف صلی الله علیه و آله: «المرء مع من أحبّ» هو الأمر بمحبّه الصالحین والمهدیّین، والذی یعبّر عنه بالتولّی، وبکراهه ومباینه الطالحین والضالّین، وهو الذی یعبّر عنه بالتبرّی، ففی الحدیث بشاره ونذاره، أمرٌ ونهی، حثٌّ وتحذیر، حثٌّ علی محبّه الفریق الأوّل لیغنم الإنسان ثواباً لثوابه، وحشراً فی صعید موقف حشرهم، وتحذیر من محبّه الفریق الثانی لینجو الإنسان من أن یکتب علیه مثل أوزارهم، ولکی ینجو الإنسان من المصیر الذی یلاقی اولئک، فلا بدّ أن یوجد الهوّه النفسیّه بینه وبین الفریق الثانی، وهو الذی یعبّر عنه بالتبرّی والکراهه، فهذه الکراهه والتبرّی لیس فلسفته تربیه أحقاد وإحن وإشعال ضغینه أو سخیمه، بل فلسفه ذلک هو أن لا یتأثّر الإنسان بمنهج اولئک ونمط أفعالهم، وأن لا یتبع شاکلتهم؛ لأنّ المرء مع من أحبّ نهجاً وفکراً وسلوکاً واعتقاداً، فکم هی خطیره المحبّه فی صیاغه ذات الإنسان والأجیال فکراً وسلوکاً ونهجاً، وهذه هی فلسفه التبرّی، فلیست هی ثقافه کراهیه وأحقاد وعقلیّه ظلامیّه، بل هی ذات فلسفه وحکم وغایات تربویّه خطیره وتعلیمیّه عمیقه.

القاعده الرابعه: التحسین والتقبیح التی تحکم بها فطره العقل البشری

ومن ثمّ نعرف تطابق هذه القاعده مع قاعده رابعه وهی التحسین والتقبیح التی تحکم بها فطره العقل البشری، ومن معانی التحسین المحبّه والمدح والانجذاب والتفاعل مع الملائم، کما أنّ من معانی التقبیح

ص:178

الکراهه والذمّ ونفره الطبع عن غیر الملائم والمباینه مع القبیح، فالعقل هو بنفسه یقوم بنشاطین وبفعلین: بالتقرّب والتقریب لِما هو کمال وحَسَن وبالإبعاد والإقصاء لِما هو نقص وقبیح وسیء، وهذا هو المعنی العقلی للتولّی والتبرّی.

وهذه الدعوی الفطریّه من العقل فلسفتها جذب الإنسان من الکمال وإبعاده عن التردّی فی الحضیض.

القاعده الخامسه: الصلوات فی مقابل اللعن

وهناک قاعده اخری شرعیّه قرآنیّه ونبویّه، وهی الصلوات فی مقابل اللعن، کما فی قوله تعالی: (إِنَّ اللّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً) (1).

ثمّ یتبعه قوله تعالی: (إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللّهَ وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللّهُ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ وَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً مُهِیناً) (2)).

فکما أمر تعالی بالصلاه علی النبیّ صلی الله علیه و آله أمر بلعن الذین یؤذون اللّه ورسوله، فهذه لیست ثقافه أحقاد وکراهیه یربّی فیها القرآن المسلمین علیها، بل هی مدرسه تربویّه وتعلیمیّه.

القاعده السادسه: لا یکمل إیمان عبد حتّی یحبّ فی اللّه، ویبغض فی اللّه

وهناک قاعده شرعیّه اخری تصبّ فی نفس المصبّ، وهی ما جاء فی الحدیث النبوی: «لا یکمل إیمان عبد حتّی یحبّ فی اللّه، ویبغض فی اللّه» وعلی هذه القاعده یربّی القرآن أجیال المسلمین یحبّب إلیهم الفئات والجماعات الصالحه بذکره لهم بجمیل النعوت وبدیع الصفات ومحاسن الأفعال، کما أنّه یکره لهم الجماعات الطالحه الغاویه، بذکره لتلک الجماعات

ص:179


1- (1) الأحزاب 56:33.
2- (2) الأحزاب 57:33.

بشین الصفات وسیء الأفعال وقبائح النعوت، فالمدح تحبیب وتزیین وتولیه، والذمّ تکریه وتبغیض وتبرّی، کما قال تعالی: (وَ لکِنَّ اللّهَ حَبَّبَ إِلَیْکُمُ الْإِیمانَ وَ زَیَّنَهُ فِی قُلُوبِکُمْ وَ کَرَّهَ إِلَیْکُمُ الْکُفْرَ وَ الْفُسُوقَ وَ الْعِصْیانَ أُولئِکَ هُمُ الرّاشِدُونَ) (1).

فالتحبیب أو زرع الکراهه أو بذر المحبّه اسلوب تربوی بالغ التأثیر، وهو منهاج التزکیه القرآنیّه، کما أنّه اسلوب تعلیمی نافذ البیان والتبیین.

وممّا روی فی مضمون هذه القاعده ما رواه البیهقی فی سننه عن عبداللّه بن مسعود، قال: «قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا عبداللّه، أی عری الإسلام أوثق؟

قال: قلت: اللّه ورسوله أعلم.

قال: الولایه فی اللّه، والحبّ فی اللّه، والبغض فی اللّه».

وروی ذلک من حدیث البراء وابن عبّاس وعائشه(2)).

ورواه الطبرانی فی «المعجم الصغیر» عن عبداللّه بن مسعود أیضاً(3).

وهذا النهج یؤکّده القرآن الکریم، ففی ذیل قوله تعالی: (قُلْ قَدْ جاءَکُمْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِی بِالْبَیِّناتِ وَ بِالَّذِی قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ) (4).

روی سماعه، قال: «سمعت أبا عبداللّه علیه السلام یقول:... وقد عَلِمَ أنّ هؤلاء لم یقتلوا، ولکن قد کان هواهم مع الذین قتلوا، فسمّاهم اللّه قاتلین لمتابعه هواهم ورضاهم بذلک»(5).

ص:180


1- (1) الحجرات 7:49.
2- (2) سنن البیهقی: باب شهاده أهل العصبیّه، الحدیث 20858.
3- (3) باب من اسمه عبداللّه: الحدیث 624.
4- (4) آل عمران 183:3.
5- (5) تفسیر العیّاشی: 208:1، الحدیث 162.

وکذلک فی قوله تعالی: (فَعَقَرُوها فَأَصْبَحُوا نادِمِینَ) (1).

ففی «نهج البلاغه» قال أمیر المؤمنین علیه السلام:

«أَیُّها النّاسُ، إِنَّما یَجْمَعُ النّاسَ الرِّضِی والسُّخْطُ. وَإِنَّما عَقَرَ ناقَهَ ثَمُودَ رَجُلٌ وَاحِدٌ فَعَمَّهُمُ اللّهُ بالْعَذَابِ لَمّا عَمُّوهُ بالرِّضَی، فَقالَ سُبْحانَهُ: (فَعَقَرُوها فَأَصْبَحُوا نادِمِینَ) ، فما کان إلا أن خارت أرضهم بالخسفه خوار السکه المحماه فی الأرض الخواره»(2).

ورواه الثقفی فی «الغارات»(3).

وکقوله تعالی فی جمله الآیات الوارده فی سوره البقره وآل عمران والنساء والأعراف، وغیرها من السور الوارده فی توبیخ القرآن للیهود المعاصرین للنبیّ صلی الله علیه و آله بما فعل أسلافهم فی القرون السابقه من قتل الأنبیاء، وعباده العجل، والاعتداء بالصید فی یوم السبت ومماطلتهم فی الطاعه، ومشاکستهم فی اتّباع الأوامر، ومن طلبهم رؤیه اللّه جهره وغیرها من أفعال أسلافهم، فهذه العشرات من الآیات الموجّه فیها الخطاب، وعذل القرآن للیهود والمعاصرین لرسول اللّه بفعل أسلافهم - وذمّه لهم بما فعلت الاُمم الماضیه منهم - الوجه فیه والمسوّغ لهذا الخطاب وهذه المحاسبه هو رضی الیهود بأفعال الاُمم الماضیه منهم.

وهذا هو مفاد ما روی فی «تفسیر العسکری علیه السلام» عنه علیه السلام عن الباقر علیه السلام، قال فی حدیث: «أنّ علیّ بن الحسین قال له بعض من فی مجلسه: یابن رسول اللّه، کیف یعاقب اللّه ویوبّخ هؤلاء الأخلاف علی قبائح أتی بها أسلافهم وهو یقول: (وَ لا تَزِرُ

ص:181


1- (1) الشعراء 157:26.
2- (2) نهج البلاغه: الخطبه 196.
3- (3) الغارات: 584:2.

وازِرَهٌ وِزْرَ أُخْری) (1) ؟

فقال زین العابدین علیه السلام: إنّ القرآن نزل بلغه العرب، فهو یخاطب فیه أهل اللسان بلغتهم، یقول الرجل التمیمی وقد أغار قومه علی بلد وقتلوا مَن فیه: قد أغرتم علی بلد کذا وکذا، وفعلتم کذا وکذا، ویقول العربی أیضاً: نحن فعلنا ببنی فلان، ونحن سبینا آل فلان، ونحن خرّبنا بلد کذا، لا یرید أنّهم باشروا ذلک، ولکن یرید هؤلاء بالعذل وهؤلاء بالافتخار أنّ قومهم فعلوا کذا وکذا.

وقول اللّه عزّ وجلّ فی هذه الآیات إنّما هو توبیخ لأسلافهم وتوبیخ العذل علی هؤلاء الموجودین؛ لأنّ ذلک هو اللغه التی بها نزل القرآن، ولأنّ هؤلاء الأخلاف أیضاً راضون بما فعل أسلافهم، مصوّبون ذلک لهم، فجاز أن یقال: أنتم فعلتم إذ رضیتم قبیح فعلهم» (2)).

القاعده السابعه: التولّی والتبرّی، والتضامن والإدانه

التولّی والتبرّی، والتضامن والإدانه، وهاتان القاعدتان ملحوظتان بوضوح فی نهج القرآن الکریم، وذلک من خلال استعراضه لتاریخ وأحوال الاُمم الماضیه، حیث استعرض القرآن الکریم جمله الأحداث المهمّه من أوّل تاریخ البشریّه، کالذی جری بین هابیل وقابیل وبین نوح والمؤمنین الذین معه، وبین قومه وبین الأنبیاء السابقین وأقوامهم، وأصحاب الاُخدود، ویوسف وإخوته إلی عصر الرسول صلی الله علیه و آله، بل تنبّأ بملاحم مستقبلیّه أیضاً هامّه فی مصیر البشریّه، وفی کلّ تلک التفاصیل التی یستعرضها یدأب القرآن علی تمییز جانب الحقّ من جانب الباطل، والفصل بین المحقّ والمبطل، وکذلک التفرقه بین

ص:182


1- (1) الأنعام 164:6. الإسراء 15:17. فاطر 18:35. الزمر 7:39.
2- (2) التفسیر المنسوب إلی الإمام العسکری علیه السلام، فی ذیل قوله تعالی: (وَ لَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِینَ اعْتَدَوْا مِنْکُمْ فِی السَّبْتِ فَقُلْنا لَهُمْ کُونُوا قِرَدَهً خاسِئِینَ) البقره 65:2.

المصلح والمفسد، وبین المظلوم والظالم، وهو یکرّس فی ذلک التضامن مع الفریق الأوّل، والتأیید له، ولنهجه، والإدانه والشجب والکراهه للفریق الثانی، وهو ما یعرف بالصلوات والتسلیم فی مقابل اللعن، وهذا نمط تربوی لتعیش الأجیال علی نهج السداد وإبعادهم عن نهج الضلال، بل إنّ المستغرق والمتدبّر لأسالیب العرض القرآنی لتلک الأحداث یشاهد بوضوح تشویق القرآن وتحبیبه للفریق الأوّل بینما یشاهد تقریعه وتنفیره من الفریق الثانی، وهو ما یُعرف بالتولّی والتبرّی والتسلیم.

فإنّ قوله تعالی: (لا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ یُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللّهَ وَ رَسُولَهُ ...) (1) لا یقتصر فی تطبیقه علی من حادد اللّه فی زمن رسول اللّه أو الزمن الراهن، بل هو شامل لقابیل ولعتاه أعداء الأنبیاء، کفرعون ونمرود وأصحاب تبّع وأصحاب الرّس وقوم عاد وثمود وقارون وهامان وأبی جهل والحکم بن العاص ومروان بن الحکم طریدا رسول اللّه، وکذلک قاتلی عتره الرسول صلی الله علیه و آله، وبعباره اخری: أنّ هذه الآیه عامّه بعموم تاریخ الإنسان، ماضیها ومستقبلها وراهنها، وتبیّن للفرد المسلم أنّه لا ینحصر اهتمامه ولا یعیش فی نفس عصره فقط، بل أنّ الإنسانیّه أجمع بکافّه قرونها کأنّها تعیش فی حقبه واحده تتفاعل اتّجاهاتها وتتجاذب فیما بین بعضها البعض، وهذه هی حقیقه الهویّه الإنسانیّه، فإنّها لیست مکوّنه من خصوص العصر الراهن الذی تعیشه، بل من مجموع تراکمات تاریخیّه تتفاعل وتفرز الهویّه الراهنه للإنسان، بل إنّ النظره المستقبلیّه هی الاُخری من مکوّنات الهویّه الراهنه.

ومن ثمّ نری القرآن الکریم یبیّن أنّ الأنبیاء السابقین قد بشّروا اممهم وأقوامهم

ص:183


1- (1) المجادله 22:58.

بخاتم المرسلین کما بشّروا بالآخره، فلا یقرّ القرآن بالفواصل والحواجر التاریخیّه، بل هناک عولمه واحده عبر کلّ الأزمان ولیست العولمه هی بتساقط الفواصل الجغرافیّه المکانیّه، بل نری فی تعالیم القرآن المعرفیّه وسننه فی اصول التربیه الاجتماعیّه أنّه یسقط الفواصل فی الجغرافیه الزمنیّه، فالإنسان لا یعیش حبیس عصره، بل هو منفتح علی کلّ الأدوار الزمنیّه وکلّ الثقافات، وعلی وتیره تفاعل وتأثیر وتأثّر، ومن ثمّ لا نجد فی القرآن الکریم تکریساً لهذه الفواصل کما لا یعترف بهذه الجدر، بل یری الحقب الزمانیّه منفتحه علی بعضها البعض.

وهذا ما سیتجسّد عیناً فی عرصات المحشر، حیث ینادی القرآن الکریم:

(قُلْ إِنَّ الْأَوَّلِینَ وَ الْآخِرِینَ * لَمَجْمُوعُونَ إِلی مِیقاتِ یَوْمٍ مَعْلُومٍ) (1).

فالبشریّه بأفکارها ومدارسها واتّجاهاتها تعیش مشهداً واحداً روحیّاً وعقلیّاً وثقافیّاً، تلمّ بالألوان وتلوّنات کثیره، ولیس بإمکان فرد أو حقبه زمنیّه أن تنأی بفکرها وعقلها وروحها عن بقیّه الحقب، إذ البیئه هذه لا تعرف الحدود الزمانیّه، وإن اختلفت الاتّجاهات والانتماءات والأهواء؛ وذلک لأنّ الإنسان لا یعیش ببدنه فقط المحبوس فی حقبه زمنیّه، بل من مکوّنات الإنسان الروح والعقل وقوّه الفکر والقلب بما یحمل من أحاسیس وعواطف وضمیر، فإنّ هذه القوی والمکوّنات کما هی مقرّره فی البحث العقلی موجوده فی افق ما وراء الزمان، ویهیمن علی کلّ الأزمنه، أی مجرّده عن هذه المادّه الغلیظه الأرضیّه.

ومن ثمّ شأن أفعالها وأحکام أفعالها کما هو الحال فی أحکام المعارف لا یتقیّد بالزمان، فالتبرّی والقطیعه، والشجب والإدانه، لا یختصّ برؤوس الظلم الذین

ص:184


1- (1) الواقعه 49:56 و 50.

یعاصرهم الإنسان، بل یعمّ رؤوس الظلم من بدایه الخلقه إلی نهایتها، فالموقف واحد متّصل، کما فی قوله تعالی: قَدْ کانَتْ لَکُمْ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ فِی إِبْراهِیمَ وَ الَّذِینَ مَعَهُ إِذْ قالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنّا بُرَآؤُا مِنْکُمْ وَ مِمّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّهِ کَفَرْنا بِکُمْ وَ بَدا بَیْنَنا وَ بَیْنَکُمُ الْعَداوَهُ وَ الْبَغْضاءُ أَبَداً حَتّی تُؤْمِنُوا بِاللّهِ وَحْدَهُ (1).

وهذه الآیه فی سیاق قوله تعالی فی أوائل السوره: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّی وَ عَدُوَّکُمْ أَوْلِیاءَ تُلْقُونَ إِلَیْهِمْ بِالْمَوَدَّهِ...) (2)).

والقطیعه فی الآیه الکریمه مع أعداء اللّه لا تختصّ بمن هو معاصر راهن، بل تعمّ کلّ من انطبق علیه هذا الوصف فی غابر التاریخ وفی مستقبله، فلیس لمسلم ولا مؤمن أن یتّخذ قابیل وقارون ولا فرعون ولا نمرود قدوه ینتهج مسارهم أو نموذجاً یستأنس بسلوکیّاتهم، وهذه أحد حِکم القطیعه والتبرّی والمجافاه، والسبب فی هذا التعمیم علاوه علی عموم دلاله الآیات موضوعاً الوارده فی التبرّی أنّ مشاهد الحقب التاریخیّه وأشخاص الإنسانیّه شاخصه فی المنظر العقلی والذهنی والفکری للبشریّه، وصوره حاضره فی البصر الإنسانی غیر غائبه، وإن غابت أبدانهم، إلّاأنّ أفعالهم وصفاتهم ماثله للعیان فی النفس البشریّه الراهنه.

وهذا لا یقتصر علی من مضی، بل یعمّ من هو آت، ولا یقتصر هذا التقریب علی هاتین الآیتین من آیات التبرّی والقطیعه والمجانبه لروّاد الضلال، بل هو فی جمله الآیات العدیده فی هذا المضمار.

وکذلک فی آیات التولّی والتضامن، والمسانده والدعم، والتأیید والاحتفاء،

ص:185


1- (1) الممتحنه 4:60.
2- (2) الممتحنه 1:60.

والحفل برموز الهدایه فی التاریخ، وروّاد الصلاح والعدل، فإنّ الترکیز علی هذه النماذج العالیه ذو مغزی تربوی ومعرفی بالغ التأثیر فی تربیه الأجیال البشریّه علی هذه القیم النبیله وتجنیبهم الانزلاق فی حضیض الرذائل وإبعادهم عن الهوی فی سحیق الباطل، فلا یتوهّم أنّ التبرّی والقطیعه والمجانبه هی ثقافه کراهیه وتکریس أحقاد وإحَن. وبعدما تبیّن بطلان المعنی الذی فسّرت به الآیه فی نفسه لشواهد وقواعد دینیّه وعقلیّه عدیده، نفحص حینئذٍ عن المعنی السدید لها.

تفسیر ثانٍ للآیه: بطلان التقلید و ضروره الفحص و التحقیق

اشاره

وتحقیق معنی الآیه أنّه من ملاحظه سیاق الآیات یظهر بوضوح أنّها فی صدد جواب جدال أهل الکتاب مع النبیّ صلی الله علیه و آله والمسلمین، وإصرارهم علی ماهم علیه کما فی قوله تعالی فی الآیه المتقدّمه علیها: (ما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ وَ لاَ الْمُشْرِکِینَ أَنْ یُنَزَّلَ عَلَیْکُمْ مِنْ خَیْرٍ مِنْ رَبِّکُمْ وَ اللّهُ یَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ یَشاءُ وَ اللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ) (1)(ما نَنْسَخْ مِنْ آیَهٍ أَوْ نُنْسِها نَأْتِ بِخَیْرٍ مِنْها أَوْ مِثْلِها أَ لَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ * أَ لَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ) (2)).

وفی هذه الآیات إشاره واضحه إلی نزاع أهل الکتاب وإصرارهم علی بقاء شریعتهم وعدم نسفها وما هم علیه وحسدهم أن تنزل شریعه علی النبیّ صلی الله علیه و آله للمسلمین، وإجابه منه تعالی أنّ النسخ سنّه إلهیّه فی الشرائع، لأنّ اللّه تعالی له ملک السموات والأرض وهو ولیّ کلّ شیء، فأیّ مجال لإنکار أهل الکتاب

ص:186


1- (1) البقره 105:2.
2- (2) البقره 106:2 و 107.

الشریعه الجدیده، ثمّ تتابع الآیات: (وَدَّ کَثِیرٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ لَوْ یَرُدُّونَکُمْ مِنْ بَعْدِ إِیمانِکُمْ کُفّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ... وَ قالُوا لَنْ یَدْخُلَ الْجَنَّهَ إِلاّ مَنْ کانَ هُوداً أَوْ نَصاری تِلْکَ أَمانِیُّهُمْ قُلْ هاتُوا بُرْهانَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ بَلی مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلّهِ وَ هُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ وَ قالَتِ الْیَهُودُ لَیْسَتِ النَّصاری عَلی شَیْءٍ وَ قالَتِ النَّصاری لَیْسَتِ الْیَهُودُ عَلی شَیْءٍ وَ هُمْ یَتْلُونَ الْکِتابَ) (1).

وفی هذه الآیات تخطئه لأهل الکتاب فی حصرهم الهدایه بشریعتهم، وذلک تخطئه لهم فی التخاصم الدائر بینهم، وهذا ببیان قاعده فی النجاه، وهی التسلیم للّه تعالی مع الإحسان، أی أنّ صراط الهدایه واحد، وهو الدین الواحد الذی اتّفقت علیه وبعثت به جمیع الأنبیاء والمرسلین، وهو التسلیم للّه تعالی والعمل بالمحاسن، وإن اختلفت شرائعهم ومناهجهم.

ثمّ تتابع الآیات فی قوله تعالی: (وَ لَنْ تَرْضی عَنْکَ الْیَهُودُ وَ لاَ النَّصاری حَتّی تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَی اللّهِ هُوَ الْهُدی وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ بَعْدَ الَّذِی جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ ما لَکَ مِنَ اللّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ) (2)).

ثمّ تستعرض الآیات ملّه إبراهیم ودینه، وأنّه کان دین الإسلام، وکذلک إسماعیل، وأنّه وصیّه إبراهیم لبنیه، کما أنّ دین الإسلام وصیّه یعقوب لبنیه، ثمّ قوله تعالی: (أَمْ کُنْتُمْ شُهَداءَ إِذْ حَضَرَ یَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قالَ لِبَنِیهِ ما تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِی قالُوا نَعْبُدُ إِلهَکَ وَ إِلهَ آبائِکَ إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ إِلهاً واحِداً وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ * تِلْکَ أُمَّهٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ وَ لا تُسْئَلُونَ عَمّا کانُوا

ص:187


1- (1) البقره 109:2-113.
2- (2) البقره 120:2.

یَعْمَلُونَ * وَ قالُوا کُونُوا هُوداً أَوْ نَصاری تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّهَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً وَ ما کانَ مِنَ الْمُشْرِکِینَ) (1).

ثمّ تتابع الآیات التأکید علی ضروره وحده الإیمان بکلّ ما انزل علی الأنبیاء السابقین وجمیع النبیّین وعدم التفرقه بین أحد منهم، وأنّ صبغه اللّه هی دین الإسلام، وأنّ محاجّه الیهود علی المسلمین فی اللّه مبنیّه علی زعمهم الاختصاص به تعالی، مع أنّ اللّه ربّ الجمیع علی نحو الاستواء، وکلٌّ مسؤول عن عمله، کما تحاججهم الآیات فی قوله تعالی: (أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطَ کانُوا هُوداً أَوْ نَصاری قُلْ أَ أَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللّهُ وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ کَتَمَ شَهادَهً عِنْدَهُ مِنَ اللّهِ وَ مَا اللّهُ بِغافِلٍ عَمّا تَعْمَلُونَ * تِلْکَ أُمَّهٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ وَ لا تُسْئَلُونَ عَمّا کانُوا یَعْمَلُونَ) (2)).

فمقتضی کلّ هذا السیاق هو التأکید علی عدم صحّه التبعیّه والتقلید من أهل الکتاب المعاصرین للمسلمین لأسلافهم واُممهم التی قد خلت، لأنّ النسخ لمّا کان جائزاً فمن غیر الصحیح بقاء أهل الکتاب فی عهد النبیّ علی شرائع الأنبیاء السابقین، إذ لکلّ امّه وظیفتها وتکلیفها، وأنّه لو سُلّم أنّهم کانوا علی غیر دین الإسلام ما جاز لهم أن یترکوا ما یوحی اللّه عزّ وجلّ علی لسان محمّد صلی الله علیه و آله من وحی بالبیّنات والمعجزات. إذن انّ للّه تعالی أن ینسخ من الشریعه ما شاء علی ما یعلم فی ذلک من وجوه الحکمه، وأنّه إذا کان الإنسان لا یؤاخذ إلّابعمله، فلا بدّ علیه من استبیان الحجّه بنفسه والتنقیب عن الأدلّه ابتداءاً، ولا یتّکل علی فضائل الآباء والأجداد والأسلاف، فإنّ ذلک لا ینفع إذا خالف أمر اللّه

ص:188


1- (1) البقره 133:2-135.
2- (2) البقره 140:2 و 141.

فیما أوجب علیه، وتکون إشارهً إلی أنّ من سلف من آباء أهل الکتاب ممّن کان علی ملّه الیهودیّه والنصرانیّه یحرم علی أخلافهم ممّن کانوا فی عهد رسول اللّه صلی الله علیه و آله التبعیّه والتقلید لاُولئک الأسلاف بنحو التبعیّه والتقلید العمیاوی، بل لا بدّ من التمحیص والتنقیب والفحص عن الأدلّه والبراهین واُصول المعرفه الحقّه التی فیها أساس التوحید.

عدم حجّیّه النهج السلفی

فهاتان الآیتان تنادیان وترفعان شعار نبذ التقلید، ولزوم التحرّی والفحص والتنقیب عن الحقائق عبر الأدلّه والبراهین، وعدم الاکتفاء بطریقه نهج الأسلاف، وما کانوا علیه فإنّ ذلک لا یشکّل مستنداً علمیّاً، ولا برهان، فلا یحتجّ بالاُمّه التی خلت بل بالدلیل ولا یحتجّ ولا یسوغ عذراً بأنّه لا یجوز مخالفه الاُمم السابقه، فإنّ المدار علی حکم اللّه وسلطانه وأوامره ونواهیه، وما یتعبّد به الخلائق فی کلّ زمن حتّی أنّ بعض المفسّرین، کالطوسی فی التبیان وغیره، ذکروا بأنّ مقتضی السیاق فی معنی الآیه الاُولی أنّه لو سلم أنّ الأنبیاء العظام السابقین کانوا علی ما یذکره ویدّعیه الیهود والنصاری لما جاز للیهود فی زمن رسول اللّه رغم ذلک البقاء علی الیهودیّه والنصرانیّه، بل اللازم علیهم هو اتّباع سلطان اللّه تعالی وولایته، والوحی الذی ینزله فی زمان النبیّ صلی الله علیه و آله، أی لما کان لهم أن یترکوا الفحص عن ما هو أبین وأکثر حجّیّه، والتعویل علی ما هو دون ذلک فی الدلاله والاحتجاج.

وعلی ذلک یکون معنی الآیه لیس فقط نبذ التقلید، بل ضروره التحرّی عن ما هو أبلغ حجّه وأشدّ إیقاناً وأکبر دلاله، وعدم الاکتفاء والرکون إلی ما هو دون وإن کان فی نفسه حجّه بعد وضوح أنّ للحجج مراتب بعضها أعلی من بعض،

ص:189

وبعضها أکبر وبعضها أصغر، ولا یبرّر ترک العالی بالتشبّت بالمتوسّط، والدانی فی الحجّیّه. فإذا کان الحال فی عموم عدم الاحتجاج بأفعال الاُمم السابقه ولو کانوا من الأنبیاء العظام فی مقابل ما هو أبلغ وأکبر حجّیّه، فکیف الحال فی الاحتجاج بمن هو دونهم.

توسعه معنی التقلید فی القرآن

علی ضوء ما تقدّم من المعنی السیاقی للآیه وتطبیقها علی الأنبیاء العظام یظهر للتقلید مفهوم ومنظور یعمّ کلّ اتباع ولو لبعض الأنبیاء السابقین فی مقابل الدلیل الذی هو أکبر حجّیّه، وأبلغ برهاناً، فإنّ سلوک التبعیّه بطبعه من البواعث التی تشدّ وتغالب تنبیه الإنسان إلی الفحص عمّا هو أحری بالأخذ والانتهاج، فمجرّد کون النبیّ هو نبیّ من العظام السابقین علی شریعه بعث بها هو غیر موجب لصحّه اتّباعه علی شریعته، وإن کان قد تلقّاها بوحی من اللّه فی مقابل الحجّه الأبلغ الراهنه، وهی وحی اللّه لسیّد الأنبیاء صلی الله علیه و آله بضمیمه أنّ نسخ الشرائع هی من صلاحیّات الباری تعالی التی هی فوق صلاحیّات الأنبیاء، فلا یساوی بین حجّیّه النبیّ السابق وولایته ومقامه، مع حجّه الباری تعالی وولایته ومقامه الربوبی، کما یشیر إلیه قوله تعالی: (أَ لَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ) (1).

وقوله تعالی: (ما نَنْسَخْ مِنْ آیَهٍ أَوْ نُنْسِها نَأْتِ بِخَیْرٍ مِنْها أَوْ مِثْلِها أَ لَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ) (2)) أی أنّ الباری تعالی هو المالک لکلّ شیء، وهو الولیّ

ص:190


1- (1) البقره 107:2.
2- (2) البقره 106:2.

فوق کلّ شیء، وهو القادر علی کلّ شیء، ولا یعجزه شیء، فکیف لا ینقاد إلی مقامه تعالی ویتّبع مقام من دونه.

فإذا قوبل بین الحجّتین ورتبه الولایتین والمقامین، واتّبع الأدنی السابق وترک الأعلی اللاحق کان تقلیداً مذموماً واتّباعاً واحتجاجاً امّه قد خلت لها ما کسبت، ولا یبرّر ما یکسبه المرء فی ظرفه الراهن من لزوم وضروره الاستناد إلی الحجّه الأبلغ، وهذا المعنی فیه تعمیم لمعنی التقلید لکلّ متارکه للأدلّه البالغه وإن کان باتباع الحجج الأدنی السابقه فإنّ الاتّباع من دون الأدلّه البالغه أبین تقلیداً ویعمّه ذم التقلید.

التدافع بین تفسیری الآیه

فهناک بون شاسع بین المعنی الذی ترمی إلیه الآیه وبین المعنی الذی شیّده بنو امیّه لتحریفها، فإنّ المعنی الذی صاغوه یرسم للاُمم السابقه حصانه عن النقد وعن الفحص والتفتیش والمحاسبه والتمحیص والغربله، کما یوجب تلمیع السالفین بالنعوت الجمیله، وإضفاء الحجّیّه لهم من دون سبر وغور فی الأدلّه.

وهذا علی الطرف النقیض تماماً من معنی الآیه التی هی فی صدد بیانه من نبذ التقلید والاتّباع من دون دلیل، حتّی أنّ الآیه صاعدت من عموم المعنی إلی تطبیق التقلید حتّی علی اتّباع الأنبیاء العظام فی قبال ما هو أبلغ وأبین من الأدلّه والبراهین الإلهیّه، وهو خاتم وسیّد الأنبیاء، فکیف الحال بمن دونهم.

وجوب التمحیص فی سیره الأنبیاء فضلاً عن غیرهم

بل إنّ القارئ لسیاق الآیات یشاهد بإلحاح تعلیمها وحثّها علی الفحص عن حقیقه أحوال الأنبیاء العظام، وما کانوا علیه، وعدم الاکتفاء بما یزعمه

ص:191

الآخرون عنهم ممّن یدّعی التبعیّه لهم من الیهود والنصاری، فضلاً عن الحال فی لزوم الفحص عن حقیقه أحوال غیر الأنبیاء.

وکم تمحّص هذه الآیات ما کانوا علیه من جهات وحده، وهی دین الإسلام وجهات اختلاف وهی الشرائع المتعدّده، ولا تکتفی الآیات بسرد حالهم الإجمالی، بل تمعن فی التفصیل والتنقیب، وبیان مدی حجّیّه کلّ جهه فی سلوکیّاتهم، وأنّ أیّها عامّ عمیم شامل للمکلّفین فی عصر نزول الآیه، وأیّها خاصّ منسوخ قد تصرّمت وانقطعت حجّیّته.

عدم حجّیّه سیره الأنبیاء إلّابالتمحیص

کلّ ذلک لئلّا یکون هناک اتّباع لسیرتهم من دون تمحیصها علی الأدلّه القاطعه الأبلغ من حجّیّه اولئک الأنبیاء، فإنّ بدیهیّات العقل الفطریّه التی لا یختلف فیها اثنان هی منطلق لمعرفه التوحید فما دونه، کما أنّ معرفه التوحید أساس فی عموم معارف الإیمان من إثبات کلّ کمال له تعالی وتنزیهه عن کلّ نقص وشین، وأنّه تعالی مالک لکلّ الکمالات والکلّ مفتقر إلیه، وأنّ مقتضی ربوبیّته تعالی طاعه الخلق له، وشکره علی إنعامه وإفضاله، والدین والتسلیم والمثول والانقیاد إلی إرادته وفرائضه علی العباد، وهذه الفرائض من الإیمان باللّه وملائکته وکتبه ورسله والیوم الآخر، وبما بلّغت به رسله من دار القرار وعهد المیثاق وأرکان الدین واُصول الواجبات، فجمله هذه الفرائض هی من الطاعه - للّه والانقیاد لولایته وحکمه - الشامله فی عمومها علی کلّ مخلوق من نبیّ مرسل، أو ملک مقرّب، أو ولیّ ممتحن، فضلاً عمّن دونهم.

فحجّه بدیهه العقل تهدی إلی حجّه معرفه الربّ تعالی، ومن بعد ذلک تلزم العباد طاعه الرسل وذروتهم سیّدهم، المأخوذ طاعته علی جمیعهم،

ص:192

وهذه هی الحجّه الثالثه، ثمّ من بعد ذلک تلزم العباد حجّیّه الأوصیاء، إلی غیر ذلک من مراتب الحجج، وکلّ حجّه تفوق الاُخری وتهیمن علیها، وتحدّد أمدها وحدودها، ولذلک أشارت الآیات إلی الاستدلال بصفات اللّه من أنّه مالک للسموات والأرض وما فیهنّ، وأنّه ولیّ کلّ الأولیاء لبیان أنّ هناک مراتب فی الحجّیّه والدلائل، وتفاوت فی درجاتها، واللازم مراعاه سلسله تلک المراتب، وما هو أکبر وأبلغ، کاستدلال لدحض ما یزعمه الیهود والنصاری من لزوم اتّباع ما یزعمونه من یهودیّه ونصرانیّه النبیّ إبراهیم والأنبیاء السابقین، حیث أنّ ولایه اللّه فوق ولایه الأنبیاء وصلاحیّاته فی الحکم والتشریع فوق صلاحیات الأنبیاء فی الشرائع، فکیف یترک أهل الکتاب الدلائل علی المشیئه الإلهیّه فی مقابل ما یزعمونه من حجّیّه یتبعونها.

بطلان التقلید للتفکیک فی حساب الأعمال

والتفکیک فی الوظائف والمسؤولیّات

وبأنّه لو سُلّم لکم أنّ السابقین کانوا علی ما تذکرونه ما جاز لکم أن تترکوا ما اتّضح لکم من بیّنات ومعجزات لرسول اللّه صلی الله علیه و آله، کإبلاغ عن اللّه تعالی علی لسان رسوله محمّد صلی الله علیه و آله، وأنّه لا بدّ أن تتبیّن الاُمور بدلائل وبیّنات تراعی فیها المراتب واختلاف الموازین لا باتباع من سبق، لأنّ تقلیدهم لا یغنی شیئاً، إذ لیسوا ملزمین بتقلیدهم لأنّهم لا یسألون عمّا یفعلون وعمّا کانت وظیفتهم، فقوله تعالی: (وَ لا تُسْئَلُونَ عَمّا کانُوا یَعْمَلُونَ) أی کلّ مطالب بالعمل بالحجّه التی تقوم لدیه، ولا یتّحد الجمیع فی نمط المسؤولیّه ونوع الوظیفه کی یسوّغ لأجل ذلک التقلید والاتّباع، ولا سیّما وأنّ المساءله والمحاسبه، والعقوبه والمؤاخذه تختلف من شخص لآخر، ومن امّه لاُخری، ومن جیل لآخر،

ص:193

ومن زمن سابق للاحق بحسب اختلاف العقول ودرکها والأفهام ووعیها، وقیام الدلائل وتنوّعها، هذا فضلاً عن اختلاف واقع الأحوال وتجدّد الحکم الإلهی والتشریع، ومن ثمّ لیس لأحد من هذه الاُمّه ولا لجیل أن یکتفی ویتّبع ما فعله الأوائل من صدر هذه الاُمّه إذا قام لدیه الدلیل والبیان والحجّه علی لزوم منهاج هدی وتبیّن له سبیل الرشاد قصر عنه السابقون زمناً، فبطلان التقلید أمام الدلیل والدلائل یستلزم تکامل المعرفه الدینیّه وإن لم یدرکها السلف السابق زمناً.

جدلیّه تکامل المعرفه الدینیّه وبطلان التقلید للسلف

ومن ثمّ لا مجال لما یثار ویعترض علی اتّباع أهل البیت وعلمائهم فی العصر الراهن من أنّ مذهب أهل البیت علیهم السلام مرّ بأطوار وتطوّر ضمن مراحل إلی أن بلغ ما هو علیه الآن فی الوقت الحاضر الراهن وأنّکم تبدّهون مسائل عقدیّه لم تکن بتلک الدرجه من الوضوح عند أوائل الرواه والأجیال التی تربّت فی کنف الأئمّه من أهل البیت علیهم السلام، فکیف تشیّدون معارف ومعالم فی العقائد لم یعهدها اولئک الرواه، ومن ثمّ تنبری دعوات وإثارات إلی نبذ هذه المعارف والمفاهیم العقدیّه، کلّ ذلک تحت وطئه أنّ الاُمم السابقه من أتباع أهل البیت علیهم السلام ومن المسلمین لم یعهدوا ولم یألفوا مثل هذه الاُمور، ورغم أنّ هذه المقاله مدحوضه:

بلوغ بعض أصحابهم علیهم السلام ذوره المعرفه

أوّلاً: بوجود فئات وعیّنات فی الأجیال الاُولی منذ صدر الإسلام کانت تعی وتتفهّم عمق المعارف وغور المفاهیم، کسلمان وأبی ذرّ والمقداد میثم التمّار ورشید الهجری وجابر بن یزید الجعفی، وأمثالهم، وکانت هناک إرهاصات قد توصم بالإفراطیّه وقد اتّهمت ورمیت بالغلوّ والتألیه، حتّی أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله قال

ص:194

فی علیّ یوم خیبر: «لولا أن تقول فیک طوائف من امّتی ما قالته النصاری فی عیسی بن مریم لقلت فیک الیوم مقالاً لا تمرّ علی ملأ من المسلمین إلّاأخذوا من تراب رجلیک وفضل طهورک یستشفون به»(1).

مضافاً إلی ظاهره السبئیّه والمغیریّه والخطّابیّه وغیرهم من الفئات الذین طعن علیهم بالغلوّ من قِبل الآخرین، بغضّ النظر عن تمحیص ما قالت تلک الفئات أنّه هل یستدعی ما طعن علیهم به، أو أنّ ما کانوا یقولون به(2)) فی وادی وما انطبع عند الآخرین فی وادٍ آخر، فإنّ تلک الظواهر والاتّجاهات والمدارس تبیّن أنّ الأجیال الاُولی لم تکن علی سطح واحد أو درجه متّحده من المعرفه، بل فی کتاب البخاری: روی عن المسوّر بن مخرمه ومروان فی حدیث صلح الحدیبیه أنّ عروه بن مسعود جعل یرمق أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله بعینیه، قال: فواللّه ما تنخّم رسول اللّه صلی الله علیه و آله نخامه إلّاوقعت فی کفّ رجل منهم فدلک بها وجهه وجلده، وإذا أمرهم ابتدروا أمره، وإذا توضّأ کادوا یقتتلون علی وضوئه، وإذا تکلّم خفضوا أصواتهم عنده، وما یحدّون إلیه النظر تعظیماً له، فرجع عروه إلی أصحابه فقال: أی قوم واللّه لقد وفدت علی الملوک، ووفدت علی قیصر وکسری والنجاشی، واللّه إن رأیت ملکاً قطّ یعظّمه أصحابه ما یعظّم أصحاب محمّد محمّداً»(3).

ص:195


1- (1) ینابیع المودّه لذوی القربی: 199:1 و 200. الکافی: 57:8 و 58.
2- (2) کما فصّلناه فی الجزء الثانی من بحوث مبانی علم الرجال.
3- (3) رواه أیضاً فی کتاب الوضوء، رواه فی مسند أحمد بن حنبل: 423:5، الحدیث 18431، 18166، وأیضاً رواه البیهقی فی السنن الکبری: 219:9، باب المهادنه علی النظر للمسلمین، وأیضاً کتاب الوضوء: 180، وأیضاً الواقدی فی المغازی: 598:2 وابن هشام فی السیره: 328:1. -

وکذلک ما روی من استلام زین العابدین علیه السلام الحجر الأسود، وانفراج الناس له فی الحجّ سماطین، بینما لم یفسحوا المجال لهشام بن عبدالملک المروانی مع أنّه کان ولیّ العهد فی الخلافه الأمویّه، وکان فی زمره البلاط محتفّین حوله، وحینها قال الفرزدق قصیدته المشهوره، وهی الاُخری تحمل من أسمی المعانی العالیه.

المنهج التجریدی عن التقلیدی

ثانیاً: لو سُلّم عدم وجود نماذج وعیّنات تحمل مثل ذلک المستوی من المعرفه، إلّاأنّ الاحتکام إلی ما کان علیه الأجیال والاُمم السابقه دون الأدلّه القائمه

ص:196

لیس إلّااحتکاماً إلی التقلید فی قبال الأدلّه البالغه والحجج الظاهره، والمفروض الاحتکام إلی الدلیل لا الاحتجاج بالتبعیّه، فأین الموضوعیّه العلمیّه والمنهج التجریدی عن التقلید؟!

أولیس الآیه الکریمه تبطل التقلید أن (تِلْکَ أُمَّهٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ وَ لا تُسْئَلُونَ عَمّا کانُوا یَعْمَلُونَ) من مستوی وقدره من المعرفه ووظیفه هم مؤاخذون بها بحسب ما لهم من فهم وعلم وقدره.

المعرفه الدینیّه لا تقف عند حدّ

ثالثاً: إنّ واقعیّه الدین وسعته الحقیقیّه غیر متناهیه کما یشیر إلی ذلک قول رسول اللّه صلی الله علیه و آله: «ربّ حامل فقه ولیس بفقیه، وربّ حامل فقه إلی من هو أفقه منه»(1).

فإلی ماذا یشیر رسول اللّه صلی الله علیه و آله؟ أولیس یشیر إلی أنّ مواد الوحی لیس الکلّ ینتهل منها بدرجه واحده، بل هذان الحدیثان یشیران إلی سنّه تکامل المعرفه بحسب الأجیال، ومن ثمّ ورد فی الحدیث النبویّ الشریف ما مضمونه: «أنّ جیل آخر الزمان من هذه الاُمّه هم من أعقل الأجیال»، کالذی ورد أنّهم یؤمنون بحبر علی ورق، أی أنّ إیمانهم بالبراهین لا بالحسّ، أو أنّ فیهم المتعمّقون.

بل إنّ فی الآیات الکریمه إشاره إلی هذه السُّنّه، کما فی قوله: (وَ فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ) (2))، ممّا یدلّل علی وجود أعماق فی المعانی، ولیست الحقائق

ص:197


1- (1) رواه ابن حنبل فی مسنده: 183:5، والطبرانی فی المعجم الأوسط: 233:5، ورواه فی المعجم الصغیر: 300. والترمذی فی سننه - باب ما جاء من تبلیغ السماع: الحدیث 2656-2658. سنن الدارمی - باب الاقتداء بالعلماء، وفی سنن ابن ماجه - باب من بلغ علماً، وصحیح ابن حبّان بترتیب ابن بلبان - کتاب العلم، الباب 118.
2- (2) یوسف 76:12.

مقصوره علی السطح الظاهر، حیث تشیر الآیه إلی أنّ الدین والمعرفه الدینیّه هی ذات درجات وأعماق، ولا تقتصر علی سطح التنزیل.

کما فی قوله تعالی: (وَ لَوْ أَنَّ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَهٍ أَقْلامٌ وَ الْبَحْرُ یَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَهُ أَبْحُرٍ ما نَفِدَتْ کَلِماتُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ ) (1).

وقوله تعالی: (قُلْ لَوْ کانَ الْبَحْرُ مِداداً لِکَلِماتِ رَبِّی لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ کَلِماتُ رَبِّی وَ لَوْ جِئْنا بِمِثْلِهِ مَدَداً) (2)).

وقوله تعالی: (وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَ الرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ) (3).

تفسیر ثالث للآیه: الفخر المذموم و الممدوح

اشاره

وقد ذکر غیر واحد من المفسّرین معنی آخر للآیه ومحصّله أنّ الآیه فی صدد مواجهه خُلق خاطئ فی الإنسان والناس، وهو التفاخر بفضائل الأسلاف، وأنّ هذا معیار خاطئ فی الفخر، لأنّ فضیله الإنسان إنّما هی بأعماله لا بأعمال آبائه وأجداده وعشیرته و قبیلته، (کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ رَهِینَهٌ) (4)(وَ لا تَزِرُ وازِرَهٌ وِزْرَ أُخْری) (5) ، فالآیه وارده بذمّ الیهود علی مفاخرتهم بأنّ أجدادهم إبراهیم و إسحاق و یعقوب، و کلّهم من الأنبیاء، فعلی هذا المعنی تبیّن الآیه أنّه

ص:198


1- (1) لقمان 27:31.
2- (2) الکهف 109:18.
3- (3) آل عمران 7:3.
4- (4) المدّثّر 38:74.
5- (5) الأنعام 164:6. الإسراء 15:17. فاطر 18:35. الزمر 7:39.

لا یصحّ الاعتماد علی أمجاد الأجداد والآباء ولو کانوا أنبیاء.

واستشهد لهذا القول بقوله صلی الله علیه و آله: «یا بنی هاشم، لا تأتونی یوم القیامه بأنسابکم، وائتونی بأعمالکم»(1).

تقییم هذا المعنی

أوّلاً: وهذا المعنی وإن کان لا یخلو من وجه، إلّاأنّه لیس المعنی العمده الذی فی صدده الآیه، وذلک لأنّ سیاق الآیات قبل الموضع الأوّل للآیه، وکذلک السیاق فی الآیات قبل الموضع الثانی، وهو فیما بین الموضعین لیست فی سیاق مفاخره الیهود بآبائهم، بل فی صدد محاججتهم بصحّه الیهودیّه أو النصرانیّه فیما کان علیه إبراهیم وإسحاق ویعقوب، فمحتدم الجدال بینهم وبین المسلمین هو فی الدین الصحیح والشریعه القویمه، فلم یکن الحدیث فیما بینهم وبین المسلمین حول مفاخرتهم بآبائهم من الأنبیاء إلّابالعرض لا بالأصاله.

ثانیاً: إنّ الفخر المذموم إنّما هو علی تفصیل لا مطلقاً، أی فیما کان المرء یتّکل علی أمجاد آبائه ویترک العمل، أو فیما کان یفتخر بأمجاد آبائه بقصد وغرض النکایه والتحقیر للآخرین، أو فیما کان افتخاره بأسلافه رغم أنّهم کانوا ذوی عمل سیّء تعصّباً بالأسلاف، وفی غیر ذلک فالانتساب إلی الأسلاف الصالحین هی فضیله، ومن تبرّأ من نسبه فهو علی حدّ الکفر.

وقد ورد عنه صلی الله علیه و آله: «کلّ نسب وسبب منقطع یوم القیامه إلّانسبی وسببی»(2)).

کما حکی اللّه علی لسان یوسف: (وَ اتَّبَعْتُ مِلَّهَ آبائِی إِبْراهِیمَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ ما کانَ لَنا أَنْ نُشْرِکَ بِاللّهِ مِنْ شَیْءٍ ذلِکَ مِنْ فَضْلِ اللّهِ عَلَیْنا وَ عَلَی النّاسِ) (3).

ص:199


1- (1) تفسیر الکشّاف: 314:1. أحکام القرآن للجصّاص: 102:1.
2- (2) سعد السعود: 257. ذخائر العقبی: 169.
3- (3) یوسف 38:12.

وقوله تعالی: (إِنَّ اللّهَ اصْطَفی آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَی الْعالَمِینَ * ذُرِّیَّهً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ وَ اللّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ) (1).

وکذا قوله تعالی فی آل موسی وآل هارون: ( وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ آیَهَ مُلْکِهِ أَنْ یَأْتِیَکُمُ التّابُوتُ فِیهِ سَکِینَهٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ بَقِیَّهٌ مِمّا تَرَکَ آلُ مُوسی وَ آلُ هارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِکَهُ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ ) (2)).

وکذلک قوله تعالی فی آل النبیّ: (سَلامٌ عَلی إِلْیاسِینَ) (3).

وکذا فی آل داوود: (اعْمَلُوا آلَ داوُدَ شُکْراً) (4).

وکذلک فی قوله تعالی: (فَقَدْ آتَیْنا آلَ إِبْراهِیمَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ آتَیْناهُمْ مُلْکاً عَظِیماً) (5).

إباده حقائق القرآن بتحریف معانیه

إنّ ما فعلته السلطات السیاسیّه والخلافه الأمویّه من قلب معنی هذه الآیات ومسخ معناها الحقیقی إلی معنی محرّف إلی درجه شدیده من الغسیل الفکری آل الأمر إلی هجران حقیقه المعنی وإلی تبدّه ونقیضه، وهذا یُعدّ من الملاحم الهامّه فی تاریخ القرآن عند المسلمین وهی بصمه من بصمات کثیره موجوده فی تحریف وطمس معانی وحقائق القرآن الکریم، فتعود حقائقه بالیه عن الأذهان

ص:200


1- (1) آل عمران 33:3 و 34.
2- (2) البقره 248:2.
3- (3) الصافّات 130:37.
4- (4) سبأ 13:34.
5- (5) النساء 54:4.

لتستغیث بمجدّد یحیی الکتاب لیأتی إلی الناس بکتاب جدید فی معانیه التی هی حقائقه الأصلیّه المطموسه دهوراً وأحقاباً، فیجدّد إظهار تلک الحقائق المندرسه، وکم فی القرآن الکریم من امّهات الآیات المحکمات ومعاقد معانیه قد حُرّفت معانیها وطمسوها، بل جعلوا لها نقیض معانیها الأصلیّه، وهذا ما یشیر إلیه قوله تعالی: (وَ قَدْ کانَ فَرِیقٌ مِنْهُمْ یَسْمَعُونَ کَلامَ اللّهِ ثُمَّ یُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ ما عَقَلُوهُ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ) (1).

وقوله تعالی: (یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ وَ نَسُوا حَظًّا مِمّا ذُکِّرُوا بِهِ) (2)).

ص:201


1- (1) البقره 75:2.
2- (2) المائده 13:5.

ص:202

ص:203

ص:204

التشدّد و الترهّب و الریاضات غیر المأثوره

اشاره

(یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَیِّباتِ ما أَحَلَّ اللّهُ لَکُمْ وَ لا تَعْتَدُوا إِنَّ اللّهَ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ * وَ کُلُوا مِمّا رَزَقَکُمُ اللّهُ حَلالاً طَیِّباً وَ اتَّقُوا اللّهَ الَّذِی أَنْتُمْ بِهِ مُؤْمِنُونَ * لا یُؤاخِذُکُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمانِکُمْ وَ لکِنْ یُؤاخِذُکُمْ بِما عَقَّدْتُمُ الْأَیْمانَ فَکَفّارَتُهُ إِطْعامُ عَشَرَهِ مَساکِینَ مِنْ أَوْسَطِ ما تُطْعِمُونَ أَهْلِیکُمْ أَوْ کِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِیرُ رَقَبَهٍ فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیامُ ثَلاثَهِ أَیّامٍ ذلِکَ کَفّارَهُ أَیْمانِکُمْ إِذا حَلَفْتُمْ وَ احْفَظُوا أَیْمانَکُمْ کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللّهُ لَکُمْ آیاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ) (1)

التشدّد والترهّب والریاضات غیر المأثوره

قیل: إنّ الآیه الاُولی - 87 - نزلت فی أمیر المؤمنین علیه السلام وبلال وعثمان بن مظعون، فأمّا أمیر المؤمنین علیه السلام کما روت العامّه، وروی القمّی فی تفسیره: عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن بعض رجاله، عن أبی عبداللّه علیه السلام فی قوله تعالی:

(لا تُحَرِّمُوا طَیِّباتِ ما أَحَلَّ اللّهُ لَکُمْ) ، قال: «نزلت فی أمیر المؤمنین علیه السلام وبلال وعثمان بن مظعون، فأمّا أمیر المؤمنین علیه السلام فحلف أن لا ینام باللیل أبداً، وأمّا بلال فإنّه لا یفطر بالنهار أبداً، وأمّا عثمان بن مظعون فحلف أن لا ینکح أبداً، فدخلت امرأه

ص:205


1- (1) المائده 87:5-89.

عثمان علی عائشه، وکانت امرأه جمیله، فقالت عائشه: ما لی أراک متعطّله؟

فقالت: ولِمَن أتزیّن؟ فواللّه ما قاربنی زوجی منذ کذا وکذا، فإنّه قد ترهّب ولبس المسوح وزهد فی الدنیا، فلمّا دخل رسول اللّه صلی الله علیه و آله أخبرته عائشه بذلک، فخرج فنادی: الصلاه جامعه، فاجتمع الناس، فصعد المنبر، فحمد اللّه وأثنی علیه، ثمّ قال:

ما بال أقوام یحرّمون علی أنفسهم الطیّبات؟ ألا إنّی أنام باللیل، وأنکح، وأفطر بالنهار، فمن رغب عن سنّتی فلیس منّی.

فقام هؤلاء فقالوا: یا رسول اللّه، فقد حلفنا علی ذلک، فأنزل اللّه تعالی علیه:

(لا یُؤاخِذُکُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمانِکُمْ ...) إلی آخر الآیه»(1).

وأوردها ابن شهرآشوب فی «المناقب» عن ابن عبّاس ومجاهد وقتاده فی قوله تعالی: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا...) الآیه، نزلت فی علیّ بن أبی طالب وأبی ذرّ وسلمان والمقداد وعثمان بن مظعون وسالم أنّهم اتّفقوا علی أن یصوموا النهار ویقوموا باللیل، ولا یناموا علی الفراش، ولا یأکلوا اللحم، ولا یقربوا النساء والطیب، ویلبسوا المسوح، ویرفضوا الدنیا، ویسیحوا فی الأرض، ویرفضوا الدنیا وهمّ بعضهم أن یُجِبّ مذاکیره، فخطب النبیّ صلی الله علیه و آله، وقال: ما بال أقوام حرّموا النساء والطیب والنوم وشهوات الدنیا، أما إنّی لست آمرکم أن تکونوا قسسه ورهباناً، فإنّه لیس فی دینی ترک النساء واللحم واتّخاذ الصوامع، وأنّ سیاحه امّتی ورهبانیّتهم الجهاد»(2)).

وروی الطبرسی عن الشعبی وأبی مخنف ویزید بن أبی حبیب المصری:

ص:206


1- (1) تفسیر القمّی: 179:1. تفسیر مقاتل بن سلیمان: 317:1. جامع البیان: 12:7، 14. تفسیر ابن أبی حاتم: 1186:4. معانی القرآن للجصّاص: 349:2.
2- (2) مناقب آل أبی طالب: 100:2.

أنّه... حیث رووا محاججه معاویه وحزبه من بنی امیّه وبنی العاص والمغیره، محاججتهم مع الإمام الحسن بن علیّ علیهما السلام، وتواطأهم علیه، فأدلوا بطعونهم علی الإمام الحسن علیه السلام، فأجابهم، ثمّ أخذ یذکر مقامات علیّ علیه السلام وأهل البیت علیهم السلام، ثمّ قال:

اُنْشِدُکُمُ باللّهَ! أَتَعْلَمونَ أَنَّ عَلِیّاً أَوّلُ مَنْ حَرَّمَ الشَّهَواتِ کلّها عَلی نَفْسِهِ مِنْ أَصْحابِ رَسولِ اللّهِ صلی الله علیه و آله فَأَنْزَلَ اللّهُ عَزَّ وَجَلَّ : (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَیِّباتِ ما أَحَلَّ اللّهُ لَکُمْ وَ لا تَعْتَدُوا إِنَّ اللّهَ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ * وَ کُلُوا مِمّا رَزَقَکُمُ اللّهُ حَلالاً طَیِّباً وَ اتَّقُوا اللّهَ الَّذِی أَنْتُمْ بِهِ مُؤْمِنُونَ) (1)»(2)).

وروی «تفسیر فرات الکوفی» ذلک أیضاً أنّها نزلت فی علیّ وأصحابه، منهم عثمان بن مظعون وعمّار بن یاسر وسلمان، حرّموا علی أنفسهم الشهوات(3).

وقد أشکل بعض المخالفین المعنی، وأنّه منقصه وذمّ، بل ادّعی بعضهم أنّ هذا من التطرّف والافراط، وأنّ هذه الظاهره حدثت قبل ظاهره الخوارج.

الجواب:

أوّلاً: فی روایه تفسیر النعمانی ظاهرها أنّ الذین قاموا بذلک هم عثمان بن مظعون وجمع من الصحابه هم غیر علیّ بن أبی طالب علیه السلام، فقد روی علیّ بن الحسین الشریف المرتضی فی «رساله المحکم والمتشابه» نقلاً عن تفسیر النعمانی: بإسناده عن علیّ علیه السلام، قال: «إنّ جماعه من الصحابه کانوا حرّموا علی أنفسهم النساء والإفطار بالنهار والنوم باللیل، فأخبرت امّ سلمه رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فخرج إلی أصحابه فقال: أترغبون عن النساء؟ إنّی آتی النساء، وآکل بالنهار، وأنام باللیل،

ص:207


1- (1) المائده 87:5 و 88.
2- (2) الاحتجاج: 407:1.
3- (3) تفسیر فرات: 133.

فمن رغب عن سنّتی فلیس منّی، وأنزل اللّه: (لا تُحَرِّمُوا طَیِّباتِ ما أَحَلَّ اللّهُ لَکُمْ وَ لا تَعْتَدُوا إِنَّ اللّهَ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ * وَ کُلُوا مِمّا رَزَقَکُمُ اللّهُ حَلالاً طَیِّباً وَ اتَّقُوا اللّهَ الَّذِی أَنْتُمْ بِهِ مُؤْمِنُونَ ).

فقالوا: یا رسول اللّه، إنّا قد حلفنا علی ذلک؟

فأنزل اللّه:

(لا یُؤاخِذُکُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمانِکُمْ ... ذلک کفاره أیمانکم)»(1)

ولا یخفی دلاله مواضع منها علی المغایره بین من قاموا بذلک وأمیر المؤمنین، مع أنّ أکثر الروایات الوارده فی سبب النزول عامّیّه، ومع أنّ أکثر روایاتهم لم تشتمل علی ذکر اسم أمیر المؤمنین.

نعم، قد مرّ فی «تفسیر القمّی» روایته ذلک عن الصادق علیه السلام، وتحتمل الروایه للتقیّه کما هو معهود فی جمله من الموارد من اتّقاء الصادق علیه السلام فی نسبه فعل أو سیره لأمیر المؤمنین حسب زعم العامّه، مع أنّ فی روایات اخری عنه علیه السلام نفی ذلک، وأمّا روایه الطبرسی فی «الاحتجاج» فهی عامّیّه أیضاً، نعم وبقیّه الروایات من طرقنا مرسله.

وممّا یعضد ذلک ما روی من أنّ عثمان بن مظعون، قال: «أتیت النبیّ صلی الله علیه و آله فقلت: یا رسول اللّه، ائذن لی فی الترهّب.

فقال: لا، إنّما رهبانیّه امّتی فی الجلوس فی المسجد، وانتظار الصلاه بعد الصلاه.

فقلت: یا رسول اللّه، أتأذن لی فی السیاحه؟

قال: سیاحه امّتی الجهاد فی سبیل اللّه.

فقلت: یا رسول اللّه، أتأذن لی فی الاختصاء؟

ص:208


1- (1) وسائل الشیعه: الباب 2 من أبواب مقدّمات النکاح وآدابه، الحدیث 9، عن المحکم والمتشابه: 91.

فقال: لیس منّا من خصی واختصی، إنّما اختصاء امّتی الصوم»(1).

فیظهر منها أنّ ابن مظعون هو المتصدّر لهذا الأمر وجماعه آخرون من أصحابه، ومن ثمّ فی روایه اخری أنّه صلی الله علیه و آله قال لامرأه عثمان بن مظعون: أحقّ ما بلغنی عن زوجک وأصحابه؟

والتعبیر بأصحاب عثمان بن مظعون لا یشمل علیّاً علیه السلام بعد کونه غیر تابع لابن مظعون.

ثانیاً: فی «الاحتجاج» روی عن الشعبی وأبی مخنف ویزید بن أبی حبیب المصری، أنّهم قالوا:... وذکروا احتجاج الحسن بن علیّ علیهما السلام علی جماعه من بنی امیّه وفیهم المغیره بن شعبه وعمرو بن العاص ومعاویه بن أبی سفیان، وفی الروایه المزبوره احتجاجه علیه السلام علی اولئک بقوله علیه السلام:

وَاُنْشِدُکُمُ اللّهَ، أَتَعْلَمونَ أَنَّ عَلِیّاً أَوَّلُ مَنْ حَرَّمَ الشَّهَواتِ کُلَّها عَلی نَفْسِهِ مِنْ أَصْحابِ رَسولِ اللّهِ صلی الله علیه و آله، فَأَنْزَلَ اللّهُ عَزَّ وَجَلَّ : (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَیِّباتِ ما أَحَلَّ اللّهُ لَکُمْ وَ لا تَعْتَدُوا إِنَّ اللّهَ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ * وَ کُلُوا مِمّا رَزَقَکُمُ اللّهُ حَلالاً طَیِّباً وَ اتَّقُوا اللّهَ الَّذِی أَنْتُمْ بِهِ مُؤْمِنُونَ) (2))، وکان عندهم علم المنایا، وعلم القضایا، وفصل الکتاب، ورسوخ العلم، ومنزل القرآن، وکان رهط لا نعلمهم یتمّمون عشره نبّأهم اللّه أنّهم مؤمنون، وأنتم فی رهط قریب من عدّه اولئک لعنوا علی لسان رسول اللّه صلی الله علیه و آله فاشهد لکم واشهد علیکم أنّکم لعناء اللّه علی لسان نبیّه کلّکم»(3).

واستشهد الفیض فی تفسیره «الصافی» بهذه الروایه قائلاً: «لیس فی مثل هذا

ص:209


1- (1) التبیان: 8:1.
2- (2) المائده 87:5 و 88.
3- (3) الاحتجاج: 407:1.

الخطاب والعتاب منقصه علی المخاطب والمعاتب إن لم یکن محمده، نظیره قوله تعالی: (یا أَیُّهَا النَّبِیُّ لِمَ تُحَرِّمُ ما أَحَلَّ اللّهُ لَکَ تَبْتَغِی مَرْضاتَ أَزْواجِکَ وَ اللّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ * قَدْ فَرَضَ اللّهُ لَکُمْ تَحِلَّهَ أَیْمانِکُمْ وَ اللّهُ مَوْلاکُمْ وَ هُوَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ) (1) ، وقد ورد القرآن کلّه تقریع وظاهره تقریب»(2)).

أی أنّ لحن الخطاب وإن کان فیه العقاب، لکنّه بداعی الحنان والعطف والرأفه نظیر قوله تعالی: (طه * ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقی) ، ونظیر ما استشهد به الفیض آیه سوره التحریم من أنّ ظاهرها عتاب، ولکنّ الغایه المراده جدّاً هو الدفاع من اللّه عزّ وجلّ عن نبیّه فی قبال أزواجه، ویدعم هذا الاستظهار أیضاً ما أشارت إلیه روایه «الاحتجاج» من نعت اللّه لهم بالإیمان.

وبعباره اخری: أنّ النهی عن هذا النمط من الترهّب والانقطاع عن الشهوات، إنّما صدر تشریعه بنزول هذه الآیه وصدور النهی النبویّ فی هذه الواقعه، وأمّا قبل هذه الواقعه فکان ذلک مندرجاً فی عمومات التشریع غیر منهیّ عنه، وأمّا قوله تعالی فی الآیه (وَ لا تَعْتَدُوا) فقد یفسّر - کما ذکر القطب الراوندی (3)-، أی لا تعتدوا إلی ما حرّم علیکم ونهی عنه الحکیم، وزجر عنه، واعتداء الحدّ مجاوزه لحکمه، وعلی هذا التفسیر فلا یکون المخاطب ب (لا تَعْتَدُوا) مَن نزلت الآیه فیهم فی صدر الآیه، بل یکون هذا الذیل توصیه عامّه لبیان النهی عن الطرفین: طرف تحریم الطیّبات والطرف المقابل، وهو الوقوع فی المحرّمات، أی لا تنقطعوا عن الشهوات بالمرّه کما لا توغلوا،

ص:210


1- (1) التحریم 1:66 و 2.
2- (2) تفسیر الصافی: 80:2.
3- (3) فقه القرآن: 636:2.

وتوصی بالتوسّط، وهذه قاعده مهمّه فی أسباب النزول، اشیر إلیها فی روایات أهل البیت علیهم السلام أنّ الآیه صدرها قد یکون فی شخص ومورد معیّن ووسطها فی آخر وذیلها فی ثالث.

وفی الروایه النبویّه الوارده فی شأن عثمان بن مظعون: «مَن رغب عن سنّتی فلیس منّی، واستقیموا یستقم لکم، فإنّما هلک مَن کان قبلکم بالتشدید... شدّدوا علی أنفسهم فشدّد اللّه علیهم، فاُولئک بقایاهم فی الدیارات والصوامع، فأنزل اللّه الآیه»(1).

وذیل قوله صلی الله علیه و آله یشیر إلی قوله تعالی: (وَ رَهْبانِیَّهً ابْتَدَعُوها ما کَتَبْناها عَلَیْهِمْ إِلاَّ ابْتِغاءَ رِضْوانِ اللّهِ فَما رَعَوْها حَقَّ رِعایَتِها فَآتَیْنَا الَّذِینَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَ کَثِیرٌ مِنْهُمْ فاسِقُونَ) (2)).

وفی جمله من الروایات الوارده عنهم علیهم السلام تفسیر الرهبانیّه (إِلاَّ ابْتِغاءَ رِضْوانِ اللّهِ) بصلاه اللیل(3) کما احتمله المجلسی(4) ، وهذه الآیه فی سوره الحدید هی الاُخری من ملاحم الآیات التی تنهی عن التشدید والترهّب، وإن وقع لکثیر من المفسّرین فی غیر ما تومی إلیه الآیه، فظنّوا أنّ ذیل الآیه مدیح مع أنّ الصحیح - حسب الروایات - أنّ الذیل هو بیان لغایتهم والهدف الذی قصدوه من ابتداع الرهبانیّه.

ص:211


1- (1) مجمع البیان: 404:3.
2- (2) الحدید 27:57.
3- (3) الکافی: 232:2، و: 488:3. من لا یحضره الفقیه: 472:1. علل الشرائع: 363:3. عیون أخبار الرضا علیه السلام: 254:2. تهذیب الأحکام: 130:2.
4- (4) بحار الأنوار: 146:84.

فقد روی ابن مسعود عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله، قال: «کنت ردیف رسول اللّه صلی الله علیه و آله علی حمار، فقال: یابن امّ عبد، هل تدری من أین أحدثت بنو إسرائیل الرهبانیّه؟

فقال: اللّه ورسوله أعلم.

فقال: ظهرت علیهم الجبابره بعد عیسی علیه السلام یعملون بمعاصی اللّه، فغضب أهل الإیمان فقاتلوهم، فهزمهم أهل الإیمان ثلاث مرّات، فلم یبق منهم إلّاالقلیل، فقالوا:

إن ظهرنا هؤلاء أفنونا ولم یبق للدین أحد یدعو إلیه، فتعالوا نتفرّق فی الأرض إلی أن یبعث اللّه النبیّ الذی وعدنا به عیسی علیه السلام یعنون محمّداً صلی الله علیه و آله، فتفرّقوا فی غیران الجبال وأحدثوا رهبانیّه، فمنهم مَن تمسّک بدینه، ومنهم مَن کفر، ثمّ تلا هذه الآیه:

(وَ رَهْبانِیَّهً ابْتَدَعُوها ...).

ثمّ قال: یابن امّ عبد، أتدری ما رهبانیّه امّتی؟.

قلت: اللّه ورسوله أعلم.

قال: الهجره والجهاد والصلاه والصوم والحجّ والعمره».

وفی حدیث آخر عن ابن مسعود: «أنّه صلی الله علیه و آله قال: من آمن بی وصدّقنی واتّبعنی فقد رعاها حقّ رعایتها، ومَن لم یؤمن بی فاُولئک هم الهالکون»(1).

ویظهر من الروایه بوضوح أنّ المراد ب «ما رعوها حقّ رعایتها» هو الدعوه إلی النبیّ صلی الله علیه و آله والإیمان به، لأنّ غایتهم من ابتداع الرهبانیّه هو الإبقاء علی أنفسهم کی یدعوا إلی الدین الذی یبشّر بسیّد الأنبیاء.

ویشهد لمفاد هذه الروایه ذیل الآیه من قوله تعالی: (فَآتَیْنَا الَّذِینَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَ کَثِیرٌ مِنْهُمْ فاسِقُونَ) ، أی أنّ الرعایه هی بلحاظ الإیمان بسیّد الرسل،

ص:212


1- (1) مجمع البیان: 404:9. بحار الأنوار: 302:65.

فالمدیح فی الرعایه التی هی الغایه لما ابتدعوه ولیس للبدعه التی ابتدعوها والترهّب الذی ألزموا أنفسهم به.

فقوله تعالی: (إِلاَّ ابْتِغاءَ رِضْوانِ اللّهِ) شرح للغایه التی قصدوها من هذه البدعه وهی الإیمان بسیّد الأنبیاء، فلا یستفاد من هذه الآیه من سوره الحدید امتداح التشدّد والترهّب کما توهّم ذلک الکثیر من المفسّرین فجعلوا مفاد الآیه بأنّ تلک البدعه وإن لم یکتبها اللّه علیهم، إلّاأنّه امتدحهم علیها، فتطابق آیه الحدید وآیه المائده فی ذمّ التشدّد والترهّب، بعدما وُصِف فی الآیه الاُولی بأنّه اعتداء.

وکذا ما فی قوله تعالی: (الَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِیَّ الْأُمِّیَّ الَّذِی یَجِدُونَهُ مَکْتُوباً عِنْدَهُمْ فِی التَّوْراهِ وَ الْإِنْجِیلِ یَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَ یَنْهاهُمْ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ یُحِلُّ لَهُمُ الطَّیِّباتِ وَ یُحَرِّمُ عَلَیْهِمُ الْخَبائِثَ وَ یَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَ الْأَغْلالَ الَّتِی کانَتْ عَلَیْهِمْ فَالَّذِینَ آمَنُوا بِهِ وَ عَزَّرُوهُ وَ نَصَرُوهُ وَ اتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِی أُنْزِلَ مَعَهُ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (1) ، فإنّه متطابق مع الآیتین علی ما استظهر من لفظ (وَ یَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ) أی ثقلهم، شبّه ما کان علی بنی إسرائیل من التکلیف الشدید بالثقل، وذلک أنّ اللّه سبحانه جعل توبتهم أن یقتل بعضهم بعضاً، بینما جعل توبه هذه الاُمّه الندم بالقلب حرمه للنبیّ صلی الله علیه و آله، والأغلال التی علیهم نظیر قرض ما یصیبه البول من أجسادهم، وأشبه ذلک من تحریم السبت، وتحریم العروق فی اللحم والشحوم، وقطع الأعضاء الخاطئه، ووجوب القصاص دون الدیه حتّی فی الخطأ وغیرها.

وهذا التشدید بعد أن شدّدوا علی أنفسهم فشدّد اللّه علیهم، کما یشیر إلیه قوله تعالی: (فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِینَ هادُوا حَرَّمْنا عَلَیْهِمْ طَیِّباتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَ بِصَدِّهِمْ عَنْ سَبِیلِ

ص:213


1- (1) الأعراف 157:7.

اَللّهِ کَثِیراً) (1).

وقوله تعالی: (کُلُّ الطَّعامِ کانَ حِلاًّ لِبَنِی إِسْرائِیلَ إِلاّ ما حَرَّمَ إِسْرائِیلُ عَلی نَفْسِهِ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُنَزَّلَ التَّوْراهُ قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْراهِ فَاتْلُوها إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ * فَمَنِ افْتَری عَلَی اللّهِ الْکَذِبَ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ الظّالِمُونَ) (2)).

اعتراض وجواب: قد یقال إنّ هناک جمله من الشواهد یستفاد منها رجحان الترهّب:

الأوّل: قوله تعالی: (وَ لَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّهً لِلَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ قالُوا إِنّا نَصاری ذلِکَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّیسِینَ وَ رُهْباناً وَ أَنَّهُمْ لا یَسْتَکْبِرُونَ * وَ إِذا سَمِعُوا ما أُنْزِلَ إِلَی الرَّسُولِ تَری أَعْیُنَهُمْ تَفِیضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمّا عَرَفُوا) (3) یفید امتداح الرهبانیّه والقسّیسیّه، والتعلیل بهما أنّهما السبب لمودّه النصاری للذین آمنوا، وأنّهما السبب للتواضع ولرقّه القلب لو أنّ القسّیسیّه والرهبنه ممدوحه فی سیاق التواضع وعدم الاستکبار ورقّه القلب.

الثانی: أنّ الرهبنه من الرهبه، وهی المخافه مع التحرّز والاضطراب، والترهّب التخلّی من أشغال الدنیا وترک ملاذّها والزهد فیها، والعزله عن أهلها، وتعهّد مشاقّها، وترهّب الرجل: إذا صار راهباً یخشی اللّه، والخوف من اللّه أمرٌ ممدوح وکلّ عمل من خشیه اللّه فهو فضیله.

الثالث: دعاء امّ داود: «اللّهُمَّ صَلِّ عَلَی الْأَبْدالِ، وَالْأَوْتادِ، وَالسُّیّاحِ، وَالْعُبّادِ، وَالْمُخْلِصینَ، وَالزُّهّادِ، وَأَهْلِ الْجِدِّ وَالْإِجْتِهادِ»، ویستفاد من ذلک الدعاء بالمدیح

ص:214


1- (1) النساء 160:4.
2- (2) آل عمران 93:3 و 94.
3- (3) المائده 82:5 و 83.

للسیّاح والأوتاد والعبّاد والزهّاد(1).

الرابع: ما کان فی سیره النبیّ فی جمله من الموارد من التشدّد فی العباده.

منها: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله قد کان یتعبّد فی غارحراء کلّ عام، ویعتزل الناس إلی أن بُعث رسولاً، قد أورد المجلسی فی «البحار» عن بعض الکتب أنّه قد ورد فی الکتب الصحاح أنّه کان یجاور فی حراء من کلّ سنه شهراً، وکان یطعم فی ذلک الشهر من جاءه من المساکین، فإذا قضی جواره من حراء کان أوّل ما یبدأ به إذا انصرف أن یأتی باب الکعبه قبل أن یدخل بیته فیطوف بها سبعاً أو ما شاء اللّه من ذلک، ثمّ یرجع إلی بیته حتّی جاءت السنه التی أکرمه اللّه تعالی فیها بالرساله(2)).

ومنها: ما فی قوله تعالی: (طه * ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقی) (3) ، ففی موثّق أبی بصیر عن أبی جعفر: «وکان رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقوم علی أطراف أصابع رجلیه، فأنزل اللّه سبحانه (طه) الآیه»(4).

ص:215


1- (1) فی کتاب العین: والقسّ رأس من رؤوس النصاری، وکذلک القسّیس، ومصدره القسوسه والقسیسه والقَسقَس: الدلیل الهادی المتفقّد الذی لا یغفل إنّما هو تلفّتاً ونظراً، والقَسّ: تتبّع النمائم، وقیل: قسیس کلمه سریانیّه فی الأصل معناها شیخ، وفی العرف الکنسی هو أحد أصحاب المراتب فی الدیانه، وهو بین الاُسقف والشماس، وفی الکتاب المقدّس فی رسائل بولس (الرساله الاُولی إلی تیموثاوس) تُرجم القسّیسین بالرعاه (ما أصدق القول إنّ من یرغب فی الرعایه یتوق إلی عمل صالح، إذن یجب أن یکون الراعی بلا عیب زوجاً لامرأه واحده نبیهاً عاقلاً مهذّباً مضیافاً قادراً علی التعلیم)، وفی شرح ذلک الکتاب فسّره بمعنی الشیخ أیضاً.
2- (2) بحار الأنوار: 363:15.
3- (3) طه 1:20 و 2.
4- (4) الکافی: 77:2.

وفی روایه اخری لأبی بصیر فی «تفسیر القمّی» عنهما علیهما السلام، قالا: «کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله إذا صلّی قام علی أصابع رجلیه حتّی تورّمت، فأنزل اللّه تبارک وتعالی الآیه»(1).

وروی الطبرسی فی «الاحتجاج» عن أمیر المؤمنین علیه السلام، قال فی وصف النبیّ:

«إنّه کان إذا قام إلی الصلاه سمع لصدره أزیز کأزیز المرجل علی الأثافی من شدّه البکاء، وقد آمنه اللّه عزّ وجلّ من عقابه، فأراد أن یتخشّع لربّه ببکائه ویکون إماماً لمن اقتدی به، ولقد قام عشر سنین علی أطراف أصابعه حتّی تورّمت قدماه، واصفرّ وجهه، یقوم اللیل أجمع حتّی عوتب فی ذلک، فقال اللّه عزّ وجلّ: (طه * ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقی) بل لتسعد به، ولقد کان یبکی حتّی یُغشی علیه، فقیل:

یا رسول اللّه، ألیس قد غفر لک ما تقدّم من ذنبک وما تأخّر؟

قال: بلی، أفلا أکون عبداً شکوراً» (2)).

قال فی «مجمع البیان»: «أنّ النبیّ کان یرفع إحدی رجلیه فی الصلاه لیزید تعبه، فأنزل اللّه: (طه * ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقی) ، فوضعها. قال: وروی ذلک عن أبی عبداللّه علیه السلام(3).

وفی موثّق ابن بکیر، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: «إنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله بعدما عَظُم أو بعدما ثَقُلَ، کان یصلّی وهو قائم، ورفع إحدی رجلیه حتّی أنزل اللّه تعالی: (طه * ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقی) ، فوضعها»(4).

وقد ذهب غیر واحد من الأعلام إلی جواز الوقوف علی الواحده عملاً بإطلاق

ص:216


1- (1) تفسیر القمّی: 32:2.
2- (2) الاحتجاج: 219:1.
3- (3) مجمع البیان: 6:7.
4- (4) وسائل الشیعه: 491:5، الباب 3 من أبواب القیام، الحدیث 4.

الأدلّه فی القیام، وأنّ الآیه الکریمه غیر ناسخه فی المقام، کما قد جوّز جماعه الوقوف علی بعض الأصابع أو الاُصول، لإطلاق الأدلّه، والآیه ناظره لنفی الالزام نظیر قوله تعالی: (وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ) (1) ، فلا تدلّ علی نفی المشروعیّه، والکیفیّه المزبوره باقیه علی ما هی علیه من الرجحان والمحبوبیّه غایته أنّها غیر واجبه، وسیاق الآیه یشهد بورودها فی مقام الامتنان، ورفع ما یوجب الشقاء والتعب والکلفه عن النبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله.

نعم، ما کان یصدر منه صلی الله علیه و آله لم یکن علی اللزوم والوجوب لترفعه الآیه، بل من باب أن أفضل الأعمال أحمزها، فنزلت الآیه إشفاقاً به، لکنّ الآیه لا تنفی المشروعیّه، بل نفی أفضلیّه هذا العرض.

هذا ما قرّره غیر واحد من الأعلام، ولعلّ سائل یسأل عن سبب التأخیر فی نزول الآیه، مع أنّه صلی الله علیه و آله کان یمارسه عشر سنین؟

ومن ثمّ لعلّ الوجه فی مفاد الآیه هو نفی الاستمرار والدوام علی هذا الفرد لإیجاب الاستمرار والدوام فی الوقوع فی المشقّه لا نفی الأفضلیّه، ولا نفی أنّ أفضل الأفراد أحمزها، أو أنّ الأحمزیّه وإن کانت أفضل، إلّاأنّها قد تزاحم بعنوان آخر أرجح منها، أو أنّ الأحمزیّه أفضل ما لم توجب المشقّه الشدیده، ومفاد هذه الآیه حینئذٍ یخرّج قاعده عامّه فی باب العبادات والریاضات السلوکیّه الشرعیّه أنّه لا بدّ فیها من مراعاه عدم الوقوع فی إشقاء النفس، نظیر ما روی عن أبی جعفر علیه السلام، قال: «قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ هذا الدین متین، فأوغلوا فیه برفق، ولا تکرّهوا عباده اللّه إلی عباد اللّه، فتکونوا کالراکب المنبت الذی لا سفر قطع،

ص:217


1- (1) الحجّ 78:22.

ولا ظهراً أبقی» (1).

الخامس: ما ورد أنّ أفضل الأعمال أحمزها(2).

السادس: ما رواه الصدوق فی «الأمالی» فی صحیح هشام بن سالم، عن جعفر بن محمّد علیهما السلام قال: «إنّ داود علیه السلام: خرج ذات یوم یقرأ الزبور، وکان إذا قرأ الزبور لا یبقی جبل ولا حجر ولا طائر ولا سبع إلّاجاوبه، فما زال یمرّ حتّی انتهی إلی جبل، فإذا علی ذلک الجبل نبیّ عابد یقال له حزقیل، فلمّا سمع دویّ الجبال وأصوات السباع والطیر علم أنّه داود علیه السلام، فقال داود: یا حزقیل، أتأذن لی فأصعد إلیک؟

قال: لا، فبکی داود علیه السلام، فأوحی اللّه جلّ جلاله إلیه: یا حزقیل، لا تعیّر داود، وسلنی العافیه، فقام حزقیل فأخذ بید داود فرفعه إلیه، فقال داود: یا حزقیل، هل هممت بخطیئه قطّ؟ قال: لا.

قال: فهل دخلک العجب ممّا أنت فیه من عباده اللّه عزّ وجلّ؟ قال: لا.

قال: فهل رکنت إلی الدنیا فأحببت أن تأخذ من شهوتها ولذّتها؟ قال: بلی، ربّما عرض بقلبی» الحدیث(3).

وهذه الروایه تتضمّن الدلاله علی رجحان التعبّد فوق الجبال بنحو الانعزال فی شرائع الأنبیاء السابقین.

السابع: ما فی قوله تعالی: (وَ لَوْ لا دَفْعُ اللّهِ النّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوامِعُ وَ بِیَعٌ وَ صَلَواتٌ وَ مَساجِدُ یُذْکَرُ فِیهَا اسْمُ اللّهِ کَثِیراً) (4) ، حیث امتدحت الصوامع

ص:218


1- (1) الکافی: 86:2، باب الاقتصاد فی العباده.
2- (2) بحار الأنوار: 191:70، 237.
3- (3) الأمالی - المجلس الحادی والعشرون: 159.
4- (4) الحجّ 40:22.

للرهبان فی سیاق المساجد، وأنّها یُذکر فیها اسم اللّه.

ولتنقیح الحال فی الشواهد السابقه علی مسأله حکم الترهّب، والأوّل وهو قوله تعالی: (ذلِکَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّیسِینَ وَ رُهْباناً وَ أَنَّهُمْ لا یَسْتَکْبِرُونَ * وَ إِذا سَمِعُوا ما أُنْزِلَ (1) ، فهو وإن استفید منه امتداح لین جانبهم ورقّه قلوبهم، وقلّه حرصهم علی الدنیا، واهتمامهم بالعلم والعمل، حیث أنّ عنوان القساوسه إشاره إلی الموقعیّه فی العلم، والرهبنه إشاره إلی قلّه حرصهم علی الدنیا، وفیض أعینهم من الدمع إلی رقّه قلوبهم، وأنّهم لا یستکبرون إشاره إلی لین جانبهم، إلّا أنّه قیّد باستجابتهم للإیمان برسول اللّه، وما أنزل إلیه، وذلک لا یستفاد منه امتداح الوسیله التی ترهبنوا بها، فمدح الغایه لا یستلزم التقریر بالطریق إلیها.

کما أنّ تخطئه الطریق لا تستلزم تخطئه الغایه، کما فی قوله: وَ لا یَجْرِمَنَّکُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلی أَلاّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوی (2))، فکون بعض الجهات سلبیّه لا تنفی الجهات الإیجابیّه ولا العکس کذلک، وهذا ممّا یصعب تفکیکه علی الکثیر، والشنآن فی اللغه البغض والعداوه، فمجرّد کون الطرف الآخر عدوّ لا یستلزم التفریط بالموازین معه فی الجوانب الاُخری، وهذا نمط من التفکیک من الجهات والحیثیّات.

ونظیر قوله تعالی: (وَ إِمّا تَخافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِیانَهً فَانْبِذْ إِلَیْهِمْ عَلی سَواءٍ إِنَّ اللّهَ لا یُحِبُّ الْخائِنِینَ) (3) ، فمجرّد بدو الخیانه منهم لا یستلزم المبادره بنکث العهد

ص:219


1- (1) المائده 82:5 و 83.
2- (2) المائده 8:5.
3- (3) الأنفال 58:8.

معهم قبلهم، بل لا بدّ من اعتماد طریق منصف بین الطرفین.

ونظیر قوله علیه السلام: «لا تقتلوا الخوارج بعدی، فلیس مَن طلب الحقّ فأخطأه کمن طلب الباطل فأدرکه (یعنی معاویه وأصحابه)»، فالخوارج رغم أنّهم من أصحاب النار، بل وصفوا فی الحدیث النبویّ بأنّهم کلاب النار، إلّاأنّه علیه السلام میّز بین ما رفعوه من شعار وبین ما اعتقدوه من منهج خاطئ ومنحرف، بخلاف معاویه وأصحابه، وهذا التمییز بین الفرقتین رغم أنّ کلتیهما من فِرق الباطل، یندرج فی التفکیک بین الحیثیّات.

فکون الخوارج قد حبط عملهم وآلوا إلی الردی والهلاک، لا ینافی تمییز ما فیهم من بعض جهات الصواب، والموازنه بهذا المقدار من أصعب الصعاب التی تحتاج إلی علم وافر وصدر منشرح للإحاطه بجمیع الحیثیّات، ومراعاه الموازین المتعدّده، فلا جهه الصواب فی الخوارج توجب انخداع الباحث عن تردّی محصّله أعمالهم وسوء العاقبه، ولا سوء عاقبتهم تحجب الباحث عن جهه الصواب فی بعض الحیثیّات التی لدیهم.

وروی: «أنّ إبلیس مرّ بیحیی ومعه رغیف شعیر، فقال: أنت تزعم أنّک زاهد وقد ادّخرت رغیف شعیر.

فقال یحیی: یا ملعون، هو القوت.

فقال إبلیس: إنّ أقلّ من القوت یکفی لمن یموت.

فأوحی اللّه إلیه: اعقل ما یقول لک»(1).

فمع کون إبلیس عدوّ مبین ولعین رجیم، إلّاأنّ ذلک لا یمنع أخذ الحکمه ولو من الکافر، فإنّ الحکمه ضالّه المؤمن بعد أن یعلم وجهها.

ص:220


1- (1) بحار الأنوار: 189:14.

فتحصّل: أنّه لا تدافع بین آیه المائده المادحه لجمله من النصاری، وهم الذین یؤمنون بخاتم الأنبیاء بمقتضی وصیّه الدین الذی بُعث به عیسی علیه السلام لا مطلق النصاری، کما هو مقتضی التقیید الموجود فی الآیه الکریمه، ونبّه علیه أبو جعفر علیه السلام، کما روی عنه فی ذیل الآیه، وتعلیل مدحهم لوجود العلم والرهبنه فیهم (أی الزهد فی الدنیا) هو بلحاظ تأدیه العلم والزهد إلی الغایه الحمیده، وهی الإیمان بخاتم الأنبیاء.

وبذلک یظهر تطابق مفاد هذه الآیه مع مفاد آیه الحدید، حیث أنّ فی آیه الحدید امتداح الغایه فی قوله تعالی: (إِلاَّ ابْتِغاءَ رِضْوانِ اللّهِ فَما رَعَوْها حَقَّ رِعایَتِها فَآتَیْنَا الَّذِینَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ) ، ففی آیه الحدید أیضاً تفکیک بین إیجابیّه الغایه وإیجابیّه الزهد عن الدنیا فی نفسه مع ذمّ حیثیّه اخری، وهو ابتداع طریقه الرهبنه، فیتطابق مع مفاد الآیتین.

وسیتحصّل من مفادهما أنّ مدح الغایه لا یستلزم مدح الوسیله، کما أنّ الوسیله قد تکون فی نفسها مشروعه، إلّاأنّ الغایه مذمومه، وهذا من المداقّه فی المیزان والموازنه والتمییز بین الصواب والخطأ من دون الاجحاف لجهه من الجهات.

ومن ذلک یظهر الجواب عن الثانی، فإنّ التخلّی عن التشبّث والاشتغال بالدنیا وملاذّها والخوف والخشیه من اللّه، وإن کانت فی نفسها ممدوحه وراجحه عظیمه، إلّاأنّ ذلک لا یلازم رجحان أی وسیله تُتّخذ طریقاً لتلک الغایه، ومنه یُفهم مغزی النهی النبویّ الوارد عن الرهبانیّه وعن السیاحه أنّ النفی لهذه الرهبانیّه والسیاحه بلحاظ ما ابتدعه النصاری من طریقه أو ما کانت علیه الشرائع السابقه من السیاحه فی الأرض، وأمّا بیان متحصّل الجمع بین مدح الزهد فی الدنیا کغایه والإیمان بسیّد الأنبیاء، وبین النهی عن طریقه الرهبنه بقول مطلق والسیاحه،

ص:221

فقد مرّت الإشاره إلی جمله من الروایات المستفیضه عند الفریقین الناهیه عن الرهبانیّه والسیاحه فی الإسلام.

وقد روی فی «الدعائم» أیضاً عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أنّه نهی عن الترهّب، قال: «لا رهبانیّه فی الإسلام، تزوّجوا فإنّی مکاثر بکم الاُمم»، ونهی عن التبتّل، ونهی النساء أن یتبتّلن ویقطعن أنفسهنّ عن الأزواج»(1).

روی فی «الکافی»: عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: «إنّ اللّه تبارک وتعالی أعطی محمّداً صلی الله علیه و آله شرائع نوح وإبراهیم وموسی وعیسی علیهم السلام: التوحید والإخلاص وخلع الأنداد والفطره الحنیفیّه السمحه، ولا رهبانیّه ولا سیاحه، أحلّ فیها الطیّبات، وحَرّم فیها الخبائث، ووضع عنهم إصرهم والأغلال التی کانت علیهم، ثمّ افترض علیه فیها الصلاه والزکاه...»(2)).

وهناک لسان آخر یحصر طریقه الرهبانیّه والسیاحه فی الجهاد أو حجّ بیت اللّه الحرام أو الذهاب إلی المساجد أو الجلوس فی المساجد وانتظار الصلاه والصومعه بالجلوس والاختصاء أو الحصوریّه فی الصوم.

روی الصدوق فی «الخصال»: عن زید بن علیّ، عن آبائه، عن علیّ علیهم السلام، قال: «قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لیس فی امّتی رهبانیّه ولا سیاحه ولا زَمّ»(3).

وروی الصدوق حصر الرهبانیّه بالجهاد فی سبیل اللّه(4).

وقد تقدّم بعض الروایات النبویّه فی ذلک.

ص:222


1- (1) الدعائم: 193:2.
2- (2) الکافی: 17:2، الحدیث 1.
3- (3) الخصال: 138، الحدیث 154. معانی الأخبار: 174، الحدیث 1.
4- (4) أمالی الصدوق: 123، الحدیث 113.

وفی «الکافی» معتبره السکونی عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: «قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

الاّتکاء فی المسجد رهابنیّه العرب. إنّ المؤمن مجلسه مسجده، وصومعته بیته» (1).

وقد مرّ فی جمله من الروایات أنّ تفسیر الرهبانیّه المبتدعه بصلاه اللیل، ولعلّ الظاهر تفسیر رضوان اللّه لا تفسیر الرهبانیّه، فقد روی الکلینی عن أبی الحسن علیه السلام فی قول اللّه عزّ وجلّ: (وَ رَهْبانِیَّهً ابْتَدَعُوها ما کَتَبْناها عَلَیْهِمْ إِلاَّ ابْتِغاءَ رِضْوانِ اللّهِ) ، قال: صلاه اللیل»(2)).

وفسّر المجلسی فی «مرآه العقول» الجواب بأنّه راجع إلی رضوان اللّه(3).

فهو أنّ الغایه وإن کانت ممدوحه للرهبانیّه والاختصاء والسیاحه والزمّ - وهو الصوم من الکلام -، إلّاأنّ الشارع رغم امتداحه لهذه الغایات، قد ردع عن الوسائل والطرق السابقه فی تلک الشرائع، أو التی لدی أتباعها من أنفسهم، واستبدلها بوسائل وطرق اخری، وهذا ممّا یعطی قاعده عامّه فی باب الریاضات والسلوکیّات الروحیّه العبادیّه من الوصول للغایات النهائیّه فی العبادات لا یکون ولا یسوغ بأی وسیله، بل لا بدّ من الاعتماد علی الوسائل المشروعه.

وبعباره اخری: أنّ فی العبادات والسلوکیّات الروحیّه والریاضات النفسیّه مدارج من الغایات کطبقات تتلو بعضها البعض، نظیر ترتّب الصفات علی الأفعال، وترتّب الملکات علی الصفات، ولکلّ من الملکات طبقات، کما أنّ للصفات طبقات، وکذلک للأفعال طبقات، والوصول من طبقه إلی طبقه اخری هو بتوسّط جوادّ الشریعه والطریقه القویمه.

ص:223


1- (1) الکافی: 663:2.
2- (2) الکافی: 488:3، الحدیث 12.
3- (3) مرآه العقول: 483:15.

ومن الواضح خطوره وحسّاسیّه سبل الوصول إلی الغایات، فإنّ بینها تفاوت بالغ التأثیر فی الوصول إلی المقاصد، ومن ثمّ اختلفت الشرائع کما فی قوله تعالی: (لِکُلٍّ جَعَلْنا مِنْکُمْ شِرْعَهً وَ مِنْهاجاً) (1) ، مع أنّ الدین الذی هو غایه للشرائع واحد عند جمیع الأنبیاء، کما فی قوله تعالی: (إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللّهِ الْإِسْلامُ) (2))، والمناهج کما یستفاد من روایاتهم علیهم السلام من مثیل السبل فی الشریعه الواحده، فالشریعه یسنّها الأنبیاء، والمناهج یسنّها الأوصیاء والأئمّه، وکذلک الشأن فی الطریقه، کما فی قوله تعالی: وَ أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَهِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقاً (3).

وبالشریعه والمنهاج والطریقه یصاب الدین، وقد ورد عنهم علیهم السلام: «أنّ الدین لا یصاب بالعقول»، فقد روی الصدوق بسنده: عن أبی حمزه الثمالی، قال:

«قال علیّ بن الحسین علیه السلام: إِنَّ دینَ اللّهِ عَزَّ وَجَلَّ لَایُصابُ بِالْعُقولِ النّاقِصَهِ، وَالْآراءِ الْباطِلَهِ، وَالْمَقاییسِ الْفاسِدَهِ، وَلَا یُصابُ إِلَّا بِالتَّسْلیمِ، فَمَنْ سَلَّمَ لَنا سَلِمَ، وَمَنِ اقْتَدی بِنا هُدِیَ، وَمَنْ کانَ یَعْمَلُ بِالْقِیاسِ وَالرّأْی هَلَکَ، وَمَنْ وَجَدَ فی نَفْسِهِ شَیْئاً مِمّا نَقولُهُ أَوْ نَقْضی بِهِ حَرَجاً کَفَرَ بِالَّذی أَنْزَلَ السَّبْعَ الْمَثانِیَ وَالْقُرْآنَ الْعَظیمِ وَهُوَ لَایَعْلَمُ»(4).

وبعباره ثالثه اصطلاحیّه أنّ هناک عمومات وقواعد فوقیّه تتنزّل منها عمومات وقواعد اخری، ویکون هذا التنزّل ذو مراتب، فالعمومات والقواعد المتنزّله لا یصحّ التمسّک بالفوقیّ منها مع وجود العموم الذی هو نازل فی المرتبه الثانیه،

ص:224


1- (1) المائده 48:5.
2- (2) آل عمران 19:3.
3- (3) الجنّ 16:72.
4- (4) کمال الدین: 324، الحدیث 9.

فلا یصحّ التمسّک بالعمومات الفوقیّه مع وجود العمومات التنزّلیّه، لأنّها بمثابه المخصّصات والمقیّدات والمفسّرات للعمومات الفوقیّه، فلا تبقی العمومات الفوقیّه علی إطلاقها، فإنّ دور العموم النازل هو تحدید مسار التطبیقیّ للعموم الفوقیّ، فیحدّد إطار نزوله وتنزّله فی القالب الذی اشتمل علیه العموم النازل، ومن ثمّ سمّی العموم النازل مخصّصاً ومبیّناً ومقیّداً.

وبهذا البیان یظهر تطابق الآیتین الوارده فی الرهبانیّه مع قوله تعالی:

(لا تُحَرِّمُوا طَیِّباتِ ما أَحَلَّ اللّهُ لَکُمْ وَ لا تَعْتَدُوا إِنَّ اللّهَ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ) ، وکم هو بیّن مفاد آیه المائده فی النهی عن اتّخاذ وابتداع طرق وسبل لم ترشد إلیها الشریعه ولا مناهج الأوصیاء فیتطابق مفاد الآیات بعضها مع بعض.

الابتداع والسنن الحسنه

ثمّ لا بدّ للالفات إلی الضابطه المائزه بین الابتداع المذموم وبین القاعده النبویّه الوارده: «مَن سنّ سنّه حسنه کان له أجرها وأجر مَن عمل بها إلی یوم القیامه»، فإنّ الفارق بین الموردین هو أنّ فی البدعه اتّخاذ طریقه ومنهاج لا یندرج فی العمومات النازله، وإن اندرج فی العمومات الفوقیّه، أی أنّ البدعه تتخطّی فیها القواعد المبیّنه فی الأدلّه المفسّره للوسائل والطرق الموصله للأهداف الشرعیّه فیتّخذ وسیله فی عرض الوسائل والسنن المحدّده فی الشرع، فلا یکفی فی تثبیت المشروعیّه والشرعیّه اندراج الفعل فی العمومات الشرعیّه فحسب، بل لا بدّ من اندراجه فی الأدلّه المفسّره للعمومات، أو فقل: لا بدّ أن لا یتنافی الفعل مع المخصّصات الوارده، أی لا بدّ أن یندرج تحت آخر عموم نازل مفسّر ومطبق للعمومات الفوقیّه.

ولذلک سمّی القرآن ما صنعه الرهبان ابتداع ما کُتب علیهم، مع أنّه یندرج

ص:225

فی عموم الزهد والخشیه وعدم الإخلاد إلی الدنیا، والمرابطه والمحافظه علی بقاء الدین، وهذه العمومات المندرج فیها فعلهم، هی بمثابه غایه امتدحتها الآیه، إلّاأنّها ذمّت الوسیله، وذلک بتحدید الشرائع السابقه وسائل خاصّه للوصول للغایه المنشوده، حیث قام الرهبان بنبذ تلک الوسائل واستبدالها بوسائل من عندهم، أو من عند أنفسهم، ومن ذلک یتبیّن أنّه لا یکفی فی المشروعیّه للفعل مجرّد الاندراج فی عموم من العمومات الوارده والمتضمّنه للحکم الشرعی ولا مجرّد الاندراج فی الأحکام العقلیّه العامّه، بل لا بدّ من الاندراج فی العمومات التحتانیّه غیر المخصّصه ولا المقیّده، وأمّا السنّه الحسنه فتتبیّن ضابطتها ممّا مرّ من أنّها کلّ عاده أو عرف اجتماعیّ یؤسّس فی الظاهره الاجتماعیّه، ویکون مندرجاً فی العموم التحتانیّ، ولا یکون بذلک بدعه أو ابتداعاً، وذلک لأنّ إرسال الشارع لذلک العموم من دون تقیید أو تخصیص بآلیّه خاصّه، یفید الترخیص والإذن منه فی تطبیق العنوان والطبیعه المأخوذه فی العموم علی أیّ مصداقٍ یستحدث ویوجد لتلک الطبیعه.

أمّا الشاهد الثالث وهو المدیح الوارد فی جمله من الأدعیه للسیّاح والعبّاد والزهّاد وأهل الجدّ والاجتهاد، وکذا الشاهد الرابع وهو ما کان من سیره النبیّ صلی الله علیه و آله من التعبّد فی غار حراء کلّ عام شهراً أو قیامه صلی الله علیه و آله علی أطراف أصابعه، أو الوقوف علی رجل واحده فی الصلاه، ونحوها...

فأمّا السیاحه، فما ورد من نصوص مستفیضه فی تفسیرها بالجهاد أو الجلوس فی المساجد ونحوه، أو بالصوم بضمیمه النهی والنفی لما فی الشرائع السابقه من سیاحه، فلا یتوهّم من المدیح لهذا العنوان إراده ما فی الشرائع السابقه، هذا مضافاً إلی اختلاف عنوان السیاحه والحصوریّه التی کانت لدی النبیّ عیسی

ص:226

ویحیی علیهما السلام هی من تشریعات الأنبیاء السابقین ولیس من ابتداع البشر، وهی وإن کانت منسوخه فی شریعتنا، إلّاأنّه کما بیّنا فی حلقه النسخ أنّه وإن کان عزیمه فی نفی المشروعیّه، إلّاأنّه لا ینافی الرجحان الذاتیّ فی نفسه، وإن لم یستلزم ذلک بقاء المشروعیّه.

فکم فرق وبون کبیر بین ما شُرّع علی أیدی الأنبیاء ونُسخ فی شریعه خاتم الأنبیاء، وبین ما ابتدع من قِبل سائر البشر وأتباع الأنبیاء، وأمّا الموارد التی کانت فی سیره النبیّ صلی الله علیه و آله فقد تقدّم نقل الأقوال فی بقاء مشروعیّه تلک الأفعال، وأنّها لم تنسخ، وأنّ المحصّل من الآیات الوارده فی شأنه صلی الله علیه و آله هو نفی الاستمرار والدوام علی أحمز الأعمال وأشقّها، وأنّه سیحصل من تلک الآیات قاعده فی باب العبادات والریاضات الشرعیّه، وهی مراعاه عدم الوقوع فی إشقاء النفس، وتوخّی الرفق والتدرّج فیها، فما فی آیه سوره طه یتطابق مع ما فی آیتی الرهبانیّه وآیه المائده، من نفی الشدّه والشقاء فی العبادات والریاضات الشرعیّه، ولزوم توخّی ما سُنّ فی شریعه خاتم الأنبیاء من الوسائل الموصوفه بکونها الشریعه السمحه السهله، إذ قال جمله من المحقّقین: «أنّ ما فی سنن خاتم الأنبیاء صلی الله علیه و آله هو أشدّ امتحاناً للنفس ممّا فی سنن الأنبیاء السابقین، وذلک لسهوله الانقطاع بنحو البتر والبتل عن غرائز النفس بنحو دفعی أو ببناء عاده دائمه، وهذا بخلاف إذاقه النفس جمله من اللذائذ، الفینه بعد الاُخری، مع ترویض إمساکها، فإنّ ذلک أصعب وأشدّ فی الاستقامه».

فتبیّن أنّ ما فی سیرته صلی الله علیه و آله لا ینطبق مع ما علیه الترهّب عند النصاری حتّی اعتکافه صلی الله علیه و آله فی غار حراء، فإنّه لم یکن انقطاعاً دائماً عن الناس وإرشاد العباد، بل هو نظیر ما روی من مماثله أمیر المؤمنین لما قام به صلی الله علیه و آله من عبادته وتهجّده لیلاً

ص:227

فی بساتین المدینه منقطعاً عن الناس فی تلک الساعات، أو خروجه علیه السلام إلی ظهر الکوفه ممّا یلی البریّه، وکذا خروج زین العابدین علیه السلام إلی بعض أطراف البریّه للتعبّد والانقطاع بعض الأوقات، ونظیر ما روی عن موسی بن جعفر علیهما السلام من شکره للّه تعالی أن فرّغه لعبادته فی السجن، وهو نحو انقطاع غیرهم من أئمّه أهل البیت علیهم السلام فی حالاتهم وسیرتهم، بل وروی ذلک أیضاً فی بعض سیرته صلی الله علیه و آله لمّا هاجر إلی المدینه، حیث اتّخذ مشربه امّ إبراهیم مکاناً ینقطع إلیه فی بعض الأوقات.

أمّا الشاهد الخامس، وهو ما روی: «أنّ أفضل الأعمال أحمزها»، وقد تبیّن أنّ جمله من الآیات، نظیر (طه * ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقی) .

وقوله تعالی: (وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ) .

وقوله تعالی: (لا تُحَرِّمُوا طَیِّباتِ ما أَحَلَّ اللّهُ لَکُمْ) .

وقوله تعالی أیضاً: (وَ یُحِلُّ لَهُمُ الطَّیِّباتِ وَ یُحَرِّمُ عَلَیْهِمُ الْخَبائِثَ وَ یَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَ الْأَغْلالَ الَّتِی کانَتْ عَلَیْهِمْ) (1) ، وغیرها من الآیات والروایات أنّ قاعده (أفضل الأعمال أحمزها) مقیّده بعدم التأبید والدوام، فإنّ اللّه کما یحبّ أن یؤخذ بعزامه أن یؤخذ برخصه، وأنّ الشریعه سهله سمحاء، ومقیّده بعدم إشقاء النفس لنفس تلک الآیات والروایات بعد التأکید علی الرفق واللین فی الاُمور کلّها، فلا بدّ أن تقیّد القاعده بهذین القیدین.

ثمّ إنّه لا بدّ من الخوض فی معنی تحریم الطیّبات، هل هو المشارطه بترک الطیّبات والمباحات بتوسّط الیمین والحلف بأسماء اللّه أو العهد أو النذر،

ص:228


1- (1) الأعراف 157:7.

أو المشارطه ضمن العقد أو الالتزام بمحظوریّه المباحه، فعلاً أو ترکاً، وإن لم ینسب الحظر والمنع إلی الشارع؟ أی یکون متعلّق الالتزام نفس الحذر والمنع لا الفعل والترک؟ أو التزام الفعل المباح أو الترک المباح بنحو التأبید؟ أو التزام الفعل أو الترک ولو لمدّه محدوده؟

قد یقال: إنّ التحریم إنّما یصدق فیما لو بنی علی الحرمه مع نسبتها إلی الشرع دون ما التزم بالحرمه والمنع والحظر، مع الالتفات إلی عدم نسبتها إلی الشرع، وإنّما یتبنّاها الشخص فیما بینه وبین نفسه، أو یتبنّاها عرف خاصّ مع الالتفات إلی قطع نسبتها إلی الشارع، فإنّ ذلک لا یکون تحریماً.

فضلاً عمّا لو التزم بالفعل المباح أو الترک المباح بنحو التأبید من دون تعلّق الالتزام بالحظر أو المنع کصفه للعمل، فضلاً عن الصوره للشقّ الأخیر، وهو ما لو التزم الفعل أو الترک مدّه.

ولکن الصحیح أنّ التحریم المنهیّ عنه لا یختصّ بما لو التزم بالحظر مع نسبته للشرع، أی لا یخصّ النهی عن تحریم الطیّبات بالحرمه التشریعیّه، بل یعمّ الحرمه والحظر والمنع المقطوع والمنفیّ نسبتها إلی الشارع.

کما لا یختصّ بما لو کان هذا التبنّی للحرمه والمنع والحظر بما لو کان بتوسّط القسم أو العهد أو النذر ونحوها، بل یشمل ما لو کان ذلک بتبنّی الشخص فیما بینه وبین نفسه بأن یجعل الحرمه من نفسه لنفسه من دون أن ینسبها إلی الشارع، أو یجعل أصحاب عرف خاصّ أو مجتمع، ذلک لأنفسهم من أنفسهم من دون أن ینسبه إلی الباری تعالی، فإنّ الالتزام والتعهّد بالحظر والمنع أیضاً ینطبق علیه أنّه تحریم للطیّبات کما هو الحال فی التقنینات وقوانین الأنظمه والدول الوضعیّه.

ومنه یظهر أنّ التحریم لیس محصوراً فی الإنشاء النظری للحرمه، أو نسبتها

ص:229

إلی الشارع، بل یشمل التبنّی العملیّ التطبیقیّ لمفاد المنع والحذر، وإن لم ینسب إلی الشارع.

والظاهر أنّ الابتداع الذی مرّ فی آیه الحدید (الرهبانیّه) هو الآخر لا یختصّ بما ینشئ بزعم نسبته إلی الشارع ممّا لیس فی الشریعه، بل یشمل کلّ تشریع یتناول العلاقه فیما بین الإنسان والباری تعالی، وهذا تعریف أعمّ للبدعه والابتداع، وبالتالی فإنّ فی المقام ظاهره مشترکه تشیر إلیها جمله من الآیات بعنوان التعدّی عن حدود ما قرّره الشارع من باب الإفراط أو نشوء السلوک الاجتماعیّ الفاسد الذی یوصف فی الآیات بالأغلال والإصر وبالجاهلیّه.

وکذلک فی الجانب العبادیّ بعنوان الابتداع، فهذه موارد وبیئات متعدّده یردع فیها القرآن عن السلوکیّات المنحرفه الفردیّه أو الروحیّه أو الاجتماعیّه أو العبادیّه أو علی صعید التعامل والمواثیق.

أمّا الشاهد السادس والسابع، فیظهر الحال فیهما بما تقدّم من الشواهد السابقه من أنّ أصل التعبّد بالانقطاع فی الجمله لا ضیر فیه، وأنّ الممنوع هو التأبید، وأنّ الصوامع والبِیع من حیث ذکر اللّه فیها، هی جانب إیجابیّ وإن کانت الجوانب السلبیّه من جهه تحریف اتّباع الأنبیاء السابقین هی سلبیّه لا یغفل عنها.

ص:230

الانفاق بین العدل و الإحسان

اشاره

ص:231

ص:232

یُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَ یَخافُونَ یَوْماً کانَ شَرُّهُ مُسْتَطِیراً 7 وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلی حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً 8 إِنَّما نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللّهِ لا نُرِیدُ مِنْکُمْ جَزاءً وَ لا شُکُوراً 9 إِنّا نَخافُ مِنْ رَبِّنا یَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِیراً 10 فَوَقاهُمُ اللّهُ شَرَّ ذلِکَ الْیَوْمِ وَ لَقّاهُمْ نَضْرَهً وَ سُرُوراً 11 وَ جَزاهُمْ بِما صَبَرُوا جَنَّهً وَ حَرِیراً 12 مُتَّکِئِینَ فِیها عَلَی الْأَرائِکِ لا یَرَوْنَ فِیها شَمْساً وَ لا زَمْهَرِیراً 13 وَ دانِیَهً عَلَیْهِمْ ظِلالُها وَ ذُلِّلَتْ قُطُوفُها تَذْلِیلاً 14 وَ یُطافُ عَلَیْهِمْ بِآنِیَهٍ مِنْ فِضَّهٍ وَ أَکْوابٍ کانَتْ قَوارِیرَا 15 قَوارِیرَا مِنْ فِضَّهٍ قَدَّرُوها تَقْدِیراً 16 وَ یُسْقَوْنَ فِیها کَأْساً کانَ مِزاجُها زَنْجَبِیلاً 17 عَیْناً فِیها تُسَمّی سَلْسَبِیلاً 18 وَ یَطُوفُ عَلَیْهِمْ وِلْدانٌ مُخَلَّدُونَ إِذا رَأَیْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَنْثُوراً 19 وَ إِذا رَأَیْتَ ثَمَّ رَأَیْتَ نَعِیماً وَ مُلْکاً کَبِیراً 20 عالِیَهُمْ ثِیابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَ إِسْتَبْرَقٌ وَ حُلُّوا أَساوِرَ مِنْ فِضَّهٍ وَ سَقاهُمْ رَبُّهُمْ شَراباً طَهُوراً 21 إِنَّ هذا کانَ لَکُمْ جَزاءً وَ کانَ سَعْیُکُمْ مَشْکُوراً 22) (1)

و فی السوره أبحاث:

اشاره

ص:233


1- (1) الإنسان 7:76-22.

الأوّل: أسباب النزول

ذکر السیوطی فی «الدرّ المنثور»، قال: أخرج ابن مردویه عن ابن عبّاس فی قوله: (وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلی حُبِّهِ) الآیه، قال: نزلت هذه الآیه فی علیّ بن أبی طالب وفاطمه علیهما السلام(1).

وذکر الواحدی فی «أسباب النزول»: عن عطاء، عن ابن عبّاس، أنّها نزلت فی علیّ بن أبی طالب علیه السلام وأهل بیته علیهم السلام(2)).

وعن الثعلبی: أنّه أخرج ذلک فی تفسیره من روایه القاسم بن بهرام وروایه الکلبی کذلک(3).

ورواه ابن الجوزی أیضاً فی «الموضوعات» بطریق آخر(4).

وأخرجه الحسکانی فی «شواهد التنزیل»(5).

وقد أجاب سبط ابن الجوزی عن تمجمج جدّه فی قبول الحدیث(6).

وعن ابن عساکر فی تاریخ دمشق.

وعن الحموینی فی «فرائد السمطین»(7).

وعن أبی جعفر الکوفی الزیدی القاضی المعاصر لفرات الکوفی(8).

ص:234


1- (1) الدرّ المنثور: 299:6.
2- (2) أسباب نزول الآیات: 296.
3- (3) تفسیر الثعلبی: 99:10.
4- (4) الموضوعات: 390:1.
5- (5) شواهد التنزیل: 394:2، الحدیث 1042.
6- (6) تذکره الخواص: 284.
7- (7) فرائد السمطین: 54:2، الحدیث 383.
8- (8) عنه فی تفسیر فرات: 519، الحدیث 676.

وعن الحکیم الترمذی فی الرابع والأربعین، وإن تمجمج وتلجلج شدقاه فی قبول الحدیث.

ورواه الزمخشری فی کشّافه(1).

وعن الواحدی فی کتاب البسیط.

وأمّا روایات أهل البیت علیهم السلام فهی مستفیضه، بل متواتره فی نزولها فی أصحاب الکساء، فقد روی الصدوق بإسناده: عن الصادق جعفر بن محمّد، عن أبیه علیهما السلام فی قوله عزّ وجلّ: (یُوفُونَ بِالنَّذْرِ) ، قال: «مرض الحسن والحسین وهما صبیّان صغیران، فعادهما رسول اللّه ومعه رجلان، فقال أحدهما: یا أبا الحسن، لو نذرت لابنیک نذراً للّه إن عافاهما.

فقال: أصوم ثلاثه أیّام شکراً للّه عزّ وجلّ، فکذلک قالت فاطمه، وقال الصبیّان:

ونحن أیضاً نصوم ثلاثه أیّام، وکذلک قالت جاریتهم فضّه، فألبسهما اللّه العافیه، فأصبحوا صائمین ولیس عندهم طعام، فانطلق علیّ علیه السلام إلی جارٍ یقال له (شمعون) یعالج الصوف، فقال: هل لک أن تعطینی جزّه تغزلها [لک] ابنه محمّد بثلاثه أصوعٍ من شعیر.

قال: نعم، فأعطاه، فجاء بالصوف والشعیر فأخبر فاطمه علیها السلام فقبلت وأطاعت، ثمّ عمدت فغزلت ثلث الصوف فأخذت صاعاً من الشعیر فطحنته وعجنته وخبزت خمسه أقراص، لکلّ منهم قرص، وصلّی علیّ علیه السلام مع النبیّ صلی الله علیه و آله ثمّ أتی منزله، فوضع الخوان وجلسوا خمستهم، فأوّل لقمه کسرها علیّ علیه السلام إذا مسکین واقف بالباب، فقال: السلام علیکم یا أهل بیت محمّد، أنا مسکین من مساکین المسلمین، أطعمونی ممّا تأکلون أطعمکم اللّه علی موائد الجنّه، فوضع اللقمه من یده،

ص:235


1- (1) تفسیر الکشّاف: 197:4.

ثمّ قال:...» الحدیث (1) .

ثمّ ذکر علیه السلام أشعاراً لعلیّ علیه السلام یستحثّ فاطمه علیها السلام بالصدقه، وفیها مجاوبتها علیها السلام علی التصدّق، وأنّه تکرّر هذا المشهد مرّه ثانیه فی الیوم الثانی مع یتیم من یتامی المسلمین، وتکرّر هذا المشهد أیضاً فی الیوم الثالث مع أسیر من أسری المشرکین، فأعطوه أیضاً وباتوا جیاعاً وأصبحوا مفطرین ولیس عندهم شیء، وأقبل علیّ علیه السلام بالحسنین نحو رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهما یرتعشان کالفراخ من شدّه الجوع، فلمّا بصر بهما رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال: یا أبا الحسن، شدّما یسوؤنی ما أری بکم، انطلق إلی ابنتی فاطمه، فانطلقوا إلیها وهی فی محرابها قد لصق بطنها بظهرها من شدّه الجوع، وغارت عیناها، فلمّا رآها رسول اللّه صلی الله علیه و آله ضمّها إلیه، فقال: وا غوثاه، أنتم منذ ثلاث فیما أری، فهبط جبرئیل علیه السلام فقال: یا محمّد، خذها هیّأ اللّه لک فی أهل بیتک، قال: وما آخذ یا جبرئیل؟

قال: (هَلْ أَتی عَلَی الْإِنْسانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ) حتّی إذا بلغ (إِنَّ هذا کانَ لَکُمْ جَزاءً وَ کانَ سَعْیُکُمْ مَشْکُوراً) .

ورویت هذه الروایه بصیغ اخری.

الثانی: مقام عباد اللّه فوق الأبرار

ومن غفلات مفسّری العامّه أنّهم ظنّوا اندراج أصحاب الکساء فی الأبرار فی آیات هذه السوره، وهم منهم لعدم التفاتهم إلی ما ترشده روایات أهل البیت علیهم السلام من بیان فی ظهور الآیه، حیث أنّ سیاق السوره یبیّن أنّ هناک أربعه أقسامٍ من البشر، الکافرین ومقامهم، والأبرار ومقامهم، وعباد اللّه ومقامهم،

ص:236


1- (1) أمالی الصدوق: المجلس 44، الحدیث 13.

ورسول اللّه ومقامه.

والذین وصفوا ب (یُوفُونَ بِالنَّذْرِ) هم عباد اللّه الذین فی مقامهم یُشرفون علی مقام الأبرار، ویُفجّرون لهم عین الکافور، فمقام الأبرار دونهم، وشراب الأبرار من کأس ممتزج بشیء من الکافور ولیس بخالص من الکافور، فأهل البیت علیهم السلام بحسب الآیات یندرجون فی عباد اللّه الذین یشرفون علی الأبرار، وهذا ما یتطابق مع ما فی سوره المطفّفین من أنّ مقام الأبرار یُشرف علیه المقرّبون، وأنّ المقرّبون یشهدون کتاب أعمال الأبرار الذی هو فی علّیّین، فمقام المقرّبین وهو مقام عباد اللّه فوق العلّیّین، کما أنّ الأبرار یشربون من الرحیق المختوم ممتزجاً بشیء من عین التسنیم، وعین التسنیم عین یشرب منها المقرّبون، فذکر فی سوره المطفّفین جمله من مقامات عباد اللّه، منها: أنّهم شهداء أعمال العباد فضلاً عمّن دونهم.

ومنها: أنّ عین التسنیم لهم.

ومنها: أنّهم المقرّبون، کما أنّ سوره الواقعه قد أفصحت عن أنّ المقرّبین هم السابقون، وسوره الواقعه أیضاً تبیّن إشراف السابقین والمقرّبین وعباد اللّه علی مقام الأبرار، وهذا ما یتطابق مع ما فی سور اخری مع آیه الکساء، وهم أهل آیه التطهیر، یشهدون أعمال العباد، وهم الشهداء علی الناس والرسول صلی الله علیه و آله علیهم شهید، وهذا تطابق متّسق متّحد فی السور القرآنیّه العدیده عن مقام أصحاب الکساء علیهم السلام.

کما أنّ فی السوره دلاله أیضاً علی أنّ الفیض الإلهی یصل إلی الأبرار عبر وبواسطه عباد اللّه حیث بیّنت أنّ الکأس الذی یشرب منه الأبرار یمزج بشیء من الکافور، والمازج لهم بذلک هم عباد اللّه حیث أنّهم یقومون ویتولّون بتفجیر

ص:237

عین الکافور وسقی الأبرار بمزاج منها.

فقد روی الصدوق فی «الأمالی»: بسنده عن سلمه بن خالد، عن الصادق علیه السلام، عن أبیه علیه السلام فی قوله عزّ وجلّ: (یُوفُونَ بِالنَّذْرِ) فهبط جبرئیل علیه السلام بهذه الآیات (إِنَّ الْأَبْرارَ یَشْرَبُونَ مِنْ کَأْسٍ کانَ مِزاجُها کافُوراً * عَیْناً یَشْرَبُ بِها عِبادُ اللّهِ یُفَجِّرُونَها تَفْجِیراً) (1) ، قال: هی عین فی دار النبیّ صلی الله علیه و آله تفجّر إلی دور الأنببیاء والمؤمنین»(2)).

ورواه بطریق آخر: عن ابن عبّاس(3) ، ورواه الثعلبی فی تفسیره، کما حکاه عنه ابن بطریق فی «العمده»(4).

ولا یخفی أنّ التفجیر وإن کان فی دار الدنیا هو تشقیق الأرض لیجری الماء وتنبع العین، إلّاأنّ الشأن فی الدار الآخره لیس کذلک، حیث أنّ الاُمور هی بمشیئه أهل الجنان توجد، فتفجیر عباد اللّه المقرّبین هذه العین للأبرار یفید أنّهم الموجدون لتلک العین، لأنّ أحکام دار الآخره أنّ الأشیاء تحصل بالمشیئه، فهم یوجدون هذه العین ویسقون الأبرار منها ممزوجاً، ولا یخفی أنّ الشراب هو رمز لماء البقاء والحیاه.

وقد اشیر إلی نظیر هذا المعنی فی سوره المطفّفین، وقد مرّت الإشاره إلی التطابق فی مفاد السورتین، حیث بُیّن فی سوره المطفّفین إشراف وعلوّ مقام المقرّبین علی مقام الأبرار، وأنّ الأبرار یشربون ویسقون من رحیق مختوم یمزج لهم فیه من تسنیم، وأنّ التسنیم عین یشرب بها المقرّبون، فشرابها لهم خالصه

ص:238


1- (1) الإنسان 5:76 و 6.
2- (2) أمالی الصدوق: 333، المجلس 44.
3- (3) المصدر المتقدّم.
4- (4) العمده: 346، الحدیث 668. تفسیر الثعلبی: 99:10.

صافیه، فهم الذین یزوّدون الأبرار بذلک المزاج، وقد ورد فی روایاتهم علیهم السلام إلی تضمّن سوره المطفّفین فی قوله تعالی: (کَلاّ إِنَّ کِتابَ الْأَبْرارِ لَفِی عِلِّیِّینَ * وَ ما أَدْراکَ ما عِلِّیُّونَ * کِتابٌ مَرْقُومٌ * یَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ) (1) الإشاره إلی مسأله الطینه من أنّ نفوس وأرواح الأبرار مخلوقه من فاضل طینه أبدان المقرّبین.

ووجه الإشاره فی الآیات أنّ کتاب الأبرار هو عباره عن نفوسهم وأرواحهم، کما أشیر إلیه فی قوله تعالی: (اقْرَأْ کِتابَکَ کَفی بِنَفْسِکَ الْیَوْمَ عَلَیْکَ حَسِیباً) (2))، وغیره من الآیات، وهو الطائر الذی فی عنق الإنسان، أی فی أعالی وجوده الذی یلقاه یوم القیامه منشوراً، فإذا کان کتاب الأبرار الذی هو فی علّیّین، ومرقوم فیه کلّ أعمالهم، یشهده المقرّبون بحواسّهم، فیکون رتبه أرواح الأبرار وأنفسهم، یُشرف علیها، لأنّ الشاهد محیط بالمشهود، وقد جعل الشاهد هنا ذات المقرّب بمراتبها لا مجرّد مرتبه کتابه فقط، بینما الذین فی علّیّین من الأبرار، کتابهم لا ذواتهم بتمام مراتبها، بل ذواتهم البدنیه فی النعیم، وأبهم فی السوره مرتبه کتاب المقرّبین، لکن قد تضمّنت الإشاره إلی أنّ کتابهم فوق علّیّین.

وهذا ما اشیر إلیه فیما رواه الکلینی بسنده إلی أبی حمزه الثمالی، قال:

«سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: إنّ اللّه عزّ وجلّ خلقنا من أعلی علّیّین وخلق قلوب شیعتنا منه، وخلق أبدانهم من دون ذلک، وقلوبهم تهوی إلینا لأنّها خُلقِت ممّا خُلقنا منه، ثمّ تلا هذه الآیه: (کَلاّ إِنَّ کِتابَ الْأَبْرارِ لَفِی عِلِّیِّینَ * وَ ما أَدْراکَ ما عِلِّیُّونَ * کِتابٌ مَرْقُومٌ) (3).

ص:239


1- (1) المطفّفین 18:83-21.
2- (2) الإسراء 14:17.
3- (3) المطفّفین 18:83-20.

وخلق عدوّنا من سجّین، وخلق قلوب شیعتهم ممّا خلقهم منه وأبدانهم من دون ذلک، فقلوبهم تهوی إلیهم لأنّها خلقت ممّا خلقوا منه، ثمّ تلا هذه الآیه:

(کَلاّ إِنَّ کِتابَ الفُجّارِ لَفِی سِجِّینٍ * وَ ما أَدْراکَ ما سِجِّینٌ * کِتابٌ مَرْقُومٌ * وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ) (1)»(2)).

وهذه الروایه تبیّن تسانخ أرواح المؤمنین مع أبدان المعصومین، وتسانخ أرواح الفجّار مع أبدان أئمّه النار، ومن ثمّ تعکس المحبّه القلبیّه نمط تسانخ فی الطینه والمادیّه الروحیّه مع المحبوب، ونحو ارتباط وثیق، ومن ثمّ ورد:

«من أحبّ عمل قوم اشرک فی عملهم» (3).

وعلی أیّ تقدیر، لیس الحدیث هاهنا عن بحث الطینه وأصل الخلقه، وإنّما لبیان وساطه المقرّبین فی الفیض الإلهیّ، ولا یتوهّم بیان الطینه ونشأه الخلقه والروحیّه أنّ مقتضاها الجبر، بل أنّها من باب بیان المقتضیات، إذ معنی الاختیار لیس التفویض وإنّما أمرٌ بین أمرین.

وفی روایه أبی الجارود، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: «السجّین الأرض السابعه، وعلّیّون السماء السابعه»(4).

ومفادها أنّ البدن الاُخرویّ للمؤمنین من السماء السابعه وهی علّیّون، والبدن الاُخرویّ للفجّار هی الأرض السابعه، وهی سجّین، وإطلاق القلب أو الروح علی البدن الاُخرویّ باعتبار أنّ تشفّف الجسد وتلطّفه تروّح، والجسم اللطیف

ص:240


1- (1) المطفّفین 7:83-10.
2- (2) الکافی: 3:2، الحدیث 4.
3- (3) بشاره المصطفی: 126، الحدیث 72. مستدرک الوسائل: 108:12، الحدیث 13648.
4- (4) تفسیر القمّی: 404:2.

باطن للجسم الغلیظ والکثیف، فیکون بمثابه الروح له، فکلّ تلطّف تروّح، کما أنّ کلّ تکثّف وتغلّظ هو تجسّد.

وأمّا اشتمال البدن الاُخروی علی آثار جمیع أعمال الإنسان، فلأجل قابلیّه ذلک الجسد علی اختزان جمیع الآثار، فیکون بمثابه الصفحه التی ینتقش ویرقم فیها جمیع الأعمال.

الثالث: المیزان فی الإنفاق

اشاره

قد یتساءل عن وجه الحکمه فی نزول سوره بأکملها فی أصحاب الکساء علیهم السلام مع أنّه إیثار فی واقعه ما، وربّما اعترض بعض مفسّری العامّه علی الآیات أو علی مفاد الروایات الوارده فی أسباب النزول کالذی قاله القرطبی:

«قال الترمذی فی «نوادر الاُصول»: فهذا حدیث مزوغ مزیّف قد تطرّف فیه صاحبه حتّی تشبهه علی المستمعین، فالجاهل بهذا الحدیث یعضّ شفتیه تلهّفاً أن لا یکون بهذه الصفه، ولا یعلم أنّ صاحب هذا الفعل مذموم، وقد قال اللّه تعالی فی تنزیله: (وَ یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ) (1) ، وهو الفضل الذی یفضل عن نفسک وعیالک.

وجرت الأخبار عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله متواتره: «بأنّ خیر الصدقه ما کان عن ظهر غنیً»، و: «ابدأ بنفسک ثمّ بمن تعول»، وافترض اللّه علی الأزواج نفقه أهالیهم وأولادهم، وقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: «کفی بالمرء إثماً أن یُضیّع من یقوت»، فکیف أجهد صبیاناً صغاراً من أبناء خمس أو ستّ علی جوع ثلاثه أیّام ولیالیهنّ حتّی تضوّر من الجوع وغارت العیون منهم لخلوّ أجوافهم حتّی أبکی رسول

ص:241


1- (1) البقره 219:2.

اللّه صلی الله علیه و آله ما بهم من الجهد»(1).

ولتنقیح الحال فی موارد الإیثار المحمود عن موارد البسط المذموم لا بدّ من التعرّض لجمله الآیات الوارده فی هذا المضمار.

فإنّ هناک طائفتین من الآیات:

الاُولی: تدلّ علی مطلق الایثار

کقوله تعالی: (وَ لا یَجِدُونَ فِی صُدُورِهِمْ حاجَهً مِمّا أُوتُوا وَ یُؤْثِرُونَ عَلی أَنْفُسِهِمْ وَ لَوْ کانَ بِهِمْ خَصاصَهٌ وَ مَنْ یُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (2)).

وقوله تعالی: (لَنْ تَنالُوا الْبِرَّ حَتّی تُنْفِقُوا مِمّا تُحِبُّونَ وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ شَیْءٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِیمٌ) (3).

سوره الدهر وإمامه أهل البیت علیهم السلام ووساطتهم فی الفیض الإلهی

ولا یخفی أنّه من دلاله السوره علی فوقیّه عباد اللّه علی الأبرار هیمنه مقامهم علی شهاده أعمال الأبرار إنّ هذا المعنی هو من شؤون معنی الإمامه، بل من مهامّها، فإنّ الشاهد علی الأعمال هو الهادی الذی یوصل المشهود علیه إلی منازل الزلفی والقرب الإلهیّ ویهدیه إلی لقاء اللّه والمعاد.

وقوله تعالی: (الَّذِینَ یُنْفِقُونَ فِی السَّرّاءِ وَ الضَّرّاءِ وَ الْکاظِمِینَ الْغَیْظَ وَ الْعافِینَ عَنِ النّاسِ وَ اللّهُ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ) (4).

ص:242


1- (1) تفسیر القرطبی: 134:19.
2- (2) الحشر 9:59.
3- (3) آل عمران 92:3.
4- (4) آل عمران 134:3.

وقوله تعالی: (قُلْ إِنَّ رَبِّی یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ یَقْدِرُ لَهُ وَ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَیْءٍ فَهُوَ یُخْلِفُهُ وَ هُوَ خَیْرُ الرّازِقِینَ) (1).

وقوله تعالی: (وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ یُوَفَّ إِلَیْکُمْ وَ أَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ) (2)).

الثانیه: ما یدلّ علی التوسّط فی الإنفاق

کقوله تعالی: (وَ لا تَجْعَلْ یَدَکَ مَغْلُولَهً إِلی عُنُقِکَ وَ لا تَبْسُطْها کُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً * إِنَّ رَبَّکَ یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ وَ یَقْدِرُ إِنَّهُ کانَ بِعِبادِهِ خَبِیراً بَصِیراً) (3).

وقوله تعالی: (وَ أَنْفِقُوا فِی سَبِیلِ اللّهِ وَ لا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَهِ وَ أَحْسِنُوا إِنَّ اللّهَ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ) (4).

وقوله تعالی: (وَ الَّذِینَ إِذا أَنْفَقُوا لَمْ یُسْرِفُوا وَ لَمْ یَقْتُرُوا وَ کانَ بَیْنَ ذلِکَ قَواماً) (5).

وقوله تعالی: (لِیُنْفِقْ ذُو سَعَهٍ مِنْ سَعَتِهِ وَ مَنْ قُدِرَ عَلَیْهِ رِزْقُهُ فَلْیُنْفِقْ مِمّا آتاهُ اللّهُ لا یُکَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاّ ما آتاها سَیَجْعَلُ اللّهُ بَعْدَ عُسْرٍ یُسْراً) (6).

وقوله تعالی: یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ قُلْ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَیْرٍ فَلِلْوالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ

ص:243


1- (1) سبأ 39:34.
2- (2) البقره 272:2.
3- (3) الإسراء 29:17 و 30.
4- (4) البقره 195:2.
5- (5) الفرقان 67:25.
6- (6) الطلاق 7:65.

وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِیمٌ) (1).

وقوله تعالی: نَفْعِهِما وَ یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللّهُ لَکُمُ الْآیاتِ لَعَلَّکُمْ تَتَفَکَّرُونَ ) (2)).

لسان الأوّل من الروایات کمفاد الطائفه الاُولی من الروایات

فقد روی عنهم علیهم السلام، وقد ورد فی الروایات الستّه فی النفقه، ففی بعضها عنهم علیهم السلام: «استنزلوا الرزق بالصدقه، من أیقن بالخلف جاد بالعطیّه، إنّ اللّه یُنزل المعونه علی قدر المؤونه»(3).

وورد عن علیّ علیه السلام فی «نهج البلاغه»: «إذا أملقتم فتاجروا اللّه بالصدقه»(4).

وورد عنهم علیهم السلام: «لا یکمل إیمان العبد حتّی یکون فیه أربع خصال: یحسن خُلقه، وتسخو نفسه، ویمسک الفضل من قوله، ویُخرج الفضل من ماله»(5).

وعنه صلی الله علیه و آله فی وصیّه لأمیر المؤمنین علیه السلام: «فأمّا الصدقه فجهدک جهدک حتّی تقول قد أسرفت، ولم تسرف»(6).

وعن أبان بن تغلب، عن أبی عبداللّه علیه السلام فی حدیث أنّه قال له: أخبرنی عن حقّ المؤمن علی المؤمن، فقال له: دعه لا تردّه.

ص:244


1- (1) البقره 215:2.
2- (2) البقره 219:2.
3- (3) وسائل الشیعه: 370:9، الباب 1 من أبواب الصدقه، الحدیث 11.
4- (4) نهج البلاغه: الحکمه 258. وسائل الشیعه: 372:9، الباب 1 من أبواب الصدقه، الحدیث 20.
5- (5) وسائل الشیعه: 372:9، الباب 1 من أبواب الصدقه، الحدیث 21.
6- (6) وسائل الشیعه: 379:9، الباب 6 من أبواب الصدقه، الحدیث 1.

قلت: بلی جعلت فداک، فلم أزل اردّد علیه.

قال: یا أبان، تقاسمه شطر مالک.

ثمّ نظر إلیَّ فرأی ما دخلنی، فقال: یا أبان، أما تعلم أنّ اللّه قد ذکر المؤثرین علی أنفسهم؟

قلت: بلی جعلت فداک.

فقال: أنت إذا قاسمته فلم تُؤثره بَعدُ، إنّما أنت وهو سواء، إنّما تُؤثره إذا أنت أعطیته من النصف الآخر»(1).

وفی حدیث جمیل أنّه قال لأبی عبداللّه علیه السلام: مَنْ غُرَرُ أصحابی؟

قال علیه السلام: «هم البارّون بالإخوان فی العسر والیسر.

ثمّ قال: یا جمیل، أما إنّ صاحب الکثیر یهون علیه ذلک، وقد مدح اللّه فی ذلک صاحب القلیل، فقال فی کتابه: (وَ یُؤْثِرُونَ عَلی أَنْفُسِهِمْ وَ لَوْ کانَ بِهِمْ خَصاصَهٌ وَ مَنْ یُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (2)(3).

وعنه علیه السلام، عن آبائه علیهم السلام فی وصیّه النبیّ صلی الله علیه و آله لعلیّ علیه السلام، قال: «یا علیّ، ثلاث من حقائق الإیمان: الإنفاق من الإقتار، وإنصاف الناس من نفسک، وبذل العلم للمتعلّم»(4).

لسان الثانی: وهو کمفاد الطائفه الثانیه:

ص:245


1- (1) وسائل الشیعه: 427:9، الباب 27 من أبواب الصدقه، الحدیث 2.
2- (2) الحشر 9:59.
3- (3) وسائل الشیعه: 429:9، الباب 28 من أبواب الصدقه، الحدیث 1.
4- (4) وسائل الشیعه: 430:9، الباب 28 من أبواب الصدقه، الحدیث 3.

ما روی عنهم علیهم السلام: «لا صدقه وذو رحم محتاج»(1).

وعنهم علیهم السلام: «فأعطِ الفضل ولا تعجز نفسک»(2)).

وعن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: «سئل رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أیّ الصدقه أفضل؟

قال: علی ذی الرحم الکاشح» (3).

وعنهم علیهم السلام: «لا یقبل اللّه الصدقه وذو رحم محتاج»(4).

الطائفه الثالثه: وهی الجامعه بین اللسانین

کموثّق سماعه، قال: «سألت أبا عبداللّه علیه السلام عن الرجل لیس عنده إلّاقوت یومه أیعطف مَن عنده قوت یومه علی مَن لیس عنده شیء؟ ویعطف علی مَن عنده قوت شهر علی مَن دونه؟ والسّنه علی نحو ذلک؟ أم ذلک کلّه الکفاف الذی لا یُلام علیه.

فقال: هو أمران: أفضلکم فیه أحرصکم علی الرغبه والإثره علی نفسه، فإنّ اللّه عزّ وجلّ یقول: (وَ یُؤْثِرُونَ عَلی أَنْفُسِهِمْ وَ لَوْ کانَ بِهِمْ خَصاصَهٌ).

والأمر الآخر لا یُلام علی الکفاف، والید العلیا خیر من الید السفلی، وإبدأ بمن تعول»(5).

وفی روایه علیّ بن سوید السائی، عن أبی الحسن موسی علیه السلام حیث اشتکی

ص:246


1- (1) وسائل الشیعه: 380:9، الباب 7 من أبواب الصدقه، الحدیث 2 و: 384، الباب 8، الحدیث 4.
2- (2) وسائل الشیعه: 377:9، الباب 5 من أبواب الصدقه، الحدیث 4.
3- (3) وسائل الشیعه: 377:9، الباب 20 من أبواب الصدقه، الحدیث 1.
4- (4) وسائل الشیعه: 413:9، الباب 21 من أبواب الصدقه، الحدیث 7.
5- (5) وسائل الشیعه: 431:9، الباب 28 من أبواب الصدقه، الحدیث 5.

الراوی له علیه السلام قلّه ذات یده، فقال علیه السلام: تصدّق بما رزقک اللّه ولو آثرت علی نفسک»(1).

وفی موثّق أبی بصیر، عن أحدهما علیهما السلام، قال: «قلت: أیّ الصدقه أفضل؟

قال: جُهد المُقلّ، أما سمعت اللّه تعالی یقول: (وَ یُؤْثِرُونَ عَلی أَنْفُسِهِمْ وَ لَوْ کانَ بِهِمْ خَصاصَهٌ) تری هاهنا فضلاً»(2)).

وموثّق مسعده بن صدقه، عن أبی عبداللّه علیه السلام فی حدیث طویل من احتجاج الصوفیّه علیه بقوله تعالی: (وَ یُؤْثِرُونَ عَلی أَنْفُسِهِمْ وَ لَوْ کانَ بِهِمْ خَصاصَهٌ) .

فقال علیه السلام: إخبار اللّه عزّ وجلّ إیّانا فی کتابه عن القوم الذین أخبر عنهم بحسن فعالهم، فقد کان مباحاً جائزاً ولم یکونوا نهوا عنه وثوابهم منهم علی اللّه عزّ وجلّ، وذلک أنّ اللّه جلّ وتقدّس أمر بخلاف ما عملوا به، فصار أمره ناسخاً لفعلهم، وکان نهی اللّه تبارک وتعالی رحمه منه للمؤمنین ونظراً، لکی لا یضرّوا بأنفسهم وعیالاتهم، منهم الضعفه الصغار، والولدان، والشیخ الفانی، والعجوز الکبیره، الذین لا یصبرون علی الجوع...» الحدیث.

ثمّ بیّن علیه السلام أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال مبیّناً قوله تعالی: (لَمْ یُسْرِفُوا وَ لَمْ یَقْتُرُوا) ، وقوله تعالی: (وَ لا تَبْسُطْها کُلَّ الْبَسْطِ) یقول: «إنّ الناس قد یسألونک ولا یعذرونک، فإذا أعطیت جمیع ما عندک من المال، کنت قد حُسرت من المال»(3).

وقوله علیه السلام فی توقیعه للحمیری: أنّه کتب إلیه یسأله عن الرجل ینوی إخراج شیء من ماله وأن یدفعه إلی رجل من إخوانه، ثمّ یجد فی أقربائه محتاجاً أیصرف

ص:247


1- (1) وسائل الشیعه: 431:9، الباب 28 من أبواب الصدقه، الحدیث 6.
2- (2) وسائل الشیعه: 432:9، الباب 28 من أبواب الصدقه، الحدیث 7.
3- (3) الکافی: 65:5، الحدیث 1.

ذلک عمّن نواه له إلی قرابته؟

فأجابه علیه السلام: یصرفه إلی أدناهما وأقربهما من مذهبه، فإن ذهب إلی قول العالم علیه السلام:

لا یقبل اللّه الصدقه وذو رحم محتاج، فلیقسم فی القرابه وبین الذی نوی حتّی یکون قد أخذ بالفضل کلّه»(1).

وغیرها من الروایات الجامعه المؤلّفه بین ألسن طوائف الآیات والروایات ویتحصّل منها عدّه وجوه من الجمع:

الأوّل: إنّ الإیثار فی موارد لا تسبّب تصدّع قوام المعیشه بحیث یکون سبباً لإقعاد المرء عن معیشته، بخلاف ما إذا لم تکن کذلک، فالوسطیّه فی الإنفاق للمحافظه علی قوام المعیشه.

الثانی: إنّ الإیثار فی الموارد التی یصبر فیها المنفق أو یصبر ذووه مع کون مورد النفقه هو من أشدّ منه حاجه، بخلاف التوسّط فإنّه فی الموارد الاُخری.

الثالث: إنّ الإیثار خلق خاصّ رفیع شدید کمعالی الإحسان، فهو سیاسه خاصّه بینما التوسّط فی الإنفاق هو سیاسه عامّه.

ومن ثمّ ورد عن أمیر المؤمنین علیه السلام: «سئل علیه السلام أیّهما أفضل العدل أم الجود؟

فقال علیه السلام: العدل یضع الاُمور مواضعها، والجود یُخرجها من جهتها، والعدل سائس عامّ، والجود عارض خاصّ، فالعدل أشرفهما وأفضلهما»(2)).

أی أنّ العمل مقیاس عامّ یحمل علیه عامّه الناس، وأمّا الإحسان مع أنّه من المعالی لا یجعل ضابطه لعموم الناس لا یجابه حینئذٍ الاخلال بالنظم العامّ،

ص:248


1- (1) الاحتجاج: 315:2.
2- (2) نهج البلاغه: الکلمات القصار 437.

وهذا ما یشیر إلیه الإمام الصادق علیه السلام فی موثّقه مسعده.

الرابع: إنّ الإیثار فی المورد الذی لا یمنع ولا یزاحم بحقوق اخری کما فی مورد النبیّ صلی الله علیه و آله حیث أنه ولیّ عام، فاللازم فی شأنه صلی الله علیه و آله أن لا یبسطها لکی یعمّ فی عطائه للجمیع، وکذلک لو کان له ذو قرابه ونحو ذلک، فمن ثمّ لا بدّ من ضبط الموارد والموازنه بین الفضائل فیما بینها والواجبات فیما بینها.

قاعده: العموم و الخصوص فی الفضائل

و ممّا تقدّم یتبیّن أنّ الفضائل والمکارم والمعالی، قسم منها خاصّ، وقسم منها عامّ، فصرف کون المکرمه مکرمه، والفضیله فضیله، لا یعنی عمومیّتها للکلّ، ومن ثمّ ورد أنّ لأهل الیقین طرائق ومناهج یختصّون بها فوق أهل التقوی، وکذلک للمتّقین فوق المؤمنین، وللمؤمنین فوق المسلمین، ومن ذلک ما نسب له صلی الله علیه و آله: «حسنات الأبرار سیّئات المقرّبین»(1).

وکذلک ماورد أنّ للإیمان عشر درجات، وأنّ صاحب الدرجه الدانیه لا یتحمّل ما یتحمّله صاحب الدرجه العالیه، وأنّ أبا ذرّ لو علم ما فی قلب سلمان لقتله(2)).

ومنه قول علیّ بن الحسین علیهما السلام:

إنّی لأکتم من علمی جواهرهکیلا یری الحقّ ذو جهلٍ فیفتتنا

وقد تقدّم فی هذا أبو حسنإلی الحسین وأوصی قبله الحسنا

فربّ جوهر علم لو أبوح بهلقیل لی أنت ممّن یعبد الوثنا(3)

ص:249


1- (1) بحار الأنوار: 204:25.
2- (2) الکافی: 45:2، الحدیث 2 و 3 و: 401:1، الحدیث 2.
3- (3) ینابیع المودّه: 135:3.

ومن ذلک یتبیّن أنّ هذا لیس مختصّاً بالفضائل والمکارم، بل یعمّ المعارف والعقائد أیضاً، فإنّ قسماً وافراً من المعتقدات الحقّه البرهانیّه والقرآنیّه لا یتحمّل إدراکها عموم الناس، بل لا یتحمّلون سماعها، فضلاً عن الإذعان بها، وکذلک الحال فی بعض مندوبات الفضائل والمکارم، فإنّ سماعها من العامّه یوجب شیوع الفساد فی أعمالهم بدل الصلاح والإصلاح.

ومن ذلک یتبیّن أنّ ما أورده القرطبی خلط بین الفضیله الخاصّه والفضیله العامّه، والغریب منه أنّه ناقض نفسه فیما ذکره فی ذیل اّیه فی سوره الحشر حیث ذکر ما روته العامّه من روایه فی إیثار عائشه وابن عمر وعمر بن الخطّاب وأبی عبیده الجرّاح، ومعاذ بن جبل، فقال: «فإن قیل: وردت أخبار صحیحه فی النهی عن التصدّق بجمیع ما یملکه المرء، قیل له: إنّما کره ذلک فی حقّ مَن لا یوثق منه الصبر علی الفقر وخاف أن یتعرّض للمسأله إذا فقد ما ینفقه، فأمّا الأنصار الذین أثنی اللّه علیهم بالإیثار علی أنفسهم فلم یکونوا بهذه الصفه، بل کانوا کما قال اللّه تعالی: (وَ الصّابِرِینَ فِی الْبَأْساءِ وَ الضَّرّاءِ وَ حِینَ الْبَأْسِ) (1) ، وکان الإیثار فیهم أفضل من الإمساک، والإمساک لمن لا یصبر ویتعرّض للمسأله أوْلی من الإیثار».

وقال قبل ذلک أیضاً: «الإیثار هو تقدیم الغیر علی النفس وحظوظها الدنیاویّه ورغبه فی الحظوظ الدینیّه، وذلک ینشأ من قوّه الیقین وتوکید المحبّه والصبر علی المشقّه».

وقال أیضاً: «والإیثار بالنفس فوق الإیثار بالمال، وإن عاد إلی النفس، وفی عبارات الصوفیّه الرشیقه فی حدّ المحبّه أنّها الإیثار وأفضل الجود بالنفس

ص:250


1- (1) البقره 177:2.

الجود علی حمایه رسول اللّه صلی الله علیه و آله»(1) ، انتهی.

ولا عجب فی أنّ تعمیه العصبیّه فینکره فی أهل البیت ویقبله فی غیرهم امتثالاً للأمر فی قوله تعالی: (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی) (2))، وإلّا فمن آثر النبیّ لیله المبیت بنفسه وفی بدر واُحد، وکان یدور حول رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال جبرئیل یوم احد: یا محمّد، إنّ هذه لهی المواساه من علیّ، قال: لأنّه منّی وأنا منه.

فقال جبرئیل: وأنا منکما یا رسول اللّه(3).

وکذلک فی حنین وخیبر والأحزاب والخندق فی بروزه لعمرو بن عبد ودّ وجبن جمیع الصحابه، وورد فی المبرزین منهم فی خیبر أنّه رجع غیر واحد یجبّن أصحابه ویجبّنونه، وفرارهم فی احد معلوم حتّی عیّرهم بها اللّه عزّ وجلّ فی کتابه.

فیتبیّن من ذلک من هو أشدّ حبّاً للّه ولرسوله من علیّ، وثمّ قال اللّه تعالی فیه: (وَ مِنَ النّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللّهِ) (4) ، وقال فیه رسول اللّه:

«لأعطینّ الرایه غداً رجلاً یحبّ اللّه ورسوله، ویحبّه اللّه ورسوله، کرّاراً غیر فرّار، لا یرجع حتّی یفتح اللّه علی یدیه»(5).

ولا یخفی أنّ قوله تعالی: (وَ یُؤْثِرُونَ عَلی أَنْفُسِهِمْ وَ لَوْ کانَ بِهِمْ خَصاصَهٌ)

ص:251


1- (1) تفسیر القرطبی: 26:18-28.
2- (2) الشوری 23:43.
3- (3) الاحتجاج: 165:2. نظم درر السمطین: 120.
4- (4) البقره 207:2.
5- (5) جوامع الجامع: 388:3.

هی من الآیات النازله فی علیّ علیه السلام وأصحاب الکساء علیهم السلام، وقد بسطنا القول فی ذلک ثمّه.

الجهه الثانیه: الإیثار و إقامه العدل

ربّما یطرح تساؤل عن أسباب نزول سوره بأکملها فی أصحاب الکساء نتیجه فعل واحد فی حادثه ما، وهو الإیثار فی مورد معیّن، فما هو وجه التأکید والاهتمام القرآنی بذلک وتعظیمه، وهل هو من الأهمّیّه بمکان بحیث یستحقّ مثل هذا الترکیز.

والإجابه علی ذلک: أنّ صفه الإیثار التی اهتمّت بها السوره هی صفه ضروریّ توفّرها فی الحاکم کی یتسنّی له إقامه العدل فی الأرض، وبدونها یمتنع إرساء قواعد العدل، فالإیثار لا بدّ من توفّره فی الحاکم علی صعید تنظیم القانون والتقنین، فضلاً عن صعید التطبیق والتنفیذ.

کما أنّ أساب العدوان والظلم والعداوه فی الأرض هو حبّ النفس الذی هو رأس کلّ خطیئه وهو معلَم طبیعه الحیاه الدنیویّه، کما قال تعالی: (اهْبِطُوا بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَ مَتاعٌ إِلی حِینٍ) (1).

ولا یظنّ ظانّ أنّ الإیثار واقعه ما فی مورد، بل له مواطن ومنازل ودرجات وأنواع، وربّ مؤثر فی مورد حریص طامع فی آخر، أو صاحب إیثار فی درجه لکنّه یتقاصر عنه فی درجه اخری، إذ لکلّ فضیله من الفضائل أبواب ومنازل ومقامات وعقبات وآفاق تختلف وتتنوّع وتتلوّن بحسبها، کما أنّ لها درجات تشتدّ وتضعف بحسبها.

ص:252


1- (1) البقره 36:2.

فالسوره الشریفه تبیّن أساس الصلاح والإصلاح والعدل فی الأرض یکمن فی صفه للحاکم کما أنّها ترشد إلی أنّ أساس الظلم والجور یرجع إلی حبّ النفس والذات. کیف لا والإیثار خلوص وخلاص من النفس وإخلاص للّه، فدرجات الإخلاص مقرونه بدرجات الإیثار، ومَوَتان، وتماوت النفس. وفی قبالها الظلم والجور یرجع إلی حبّ النفس، وإذا اشتدّ صار تکبّراً وفرعونیّه وادّعاء للربوبیّه، ولم یرشّح القرآن لقصّه مقام الإیثار من المصطفین والمنتجبین والمطهّرین من الأنبیاء والمرسلین والحجج سوی أهل البیت فی قوله تعالی: (ما أَفاءَ اللّهُ عَلی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُری فَلِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ کَیْ لا یَکُونَ دُولَهً بَیْنَ الْأَغْنِیاءِ مِنْکُمْ) (1).

فعلّلت الآیه حصر ولایه ثروات الأرض (الفیء) باللّه وبرسوله وبذی القربی أنّه لأجل استتباب العدل ولئلّا تکون الأموال حکراً علی الأغنیاء، وفی الآیه ملحمه یشیر إلیها القرآن، کما تقدّمت الإشاره إلیها فی سوره الحشر من أنّ إرساء العدل فی الأرض لم ولن ولا یتم إلّابأهل البیت علیهم السلام، وهذا ما نشهده فی تاریخ البشریّه والعصر الراهن حیث لم یتمّ الوصول إلی العدل علی صعید النظریّه والتنظیر، فما بالک علی صعید التنفیذ، فإنّ کلّاً من الشیوعیّه فی قبال الرأسمالیّه، ثمّ من بعدها الاشتراکیّه، وکذلک اللیبرالیّه أو نظام السوق أو التجاره الحرّه، أو غیرها من الاُطروحات البشریّه لم تستطع إلی حدّ الآن أن تتوصّل إلی تنظیر الاقتصاد العادل والقوانین المالیّه العادله والسیاسه النقدیّه ولا النظام المصرفی ولا التجاری والصناعی ولا الزراعی ولا فی بقیّه البیئات والمجالات والأصعده بحیث تقتلع الاقطاع والاستئثار والأثره من علی وجه الأرض.

ص:253


1- (1) الحشر 7:59.

فالبشریّه عاجزه فی مقام العلم والمعرفه بالقوانین المتکفّله للعداله فضلاً عن مقام العمل والأداء، فهو ممّا یتوقّف علی إمداد لدنیّ إلهیّ فی الجانب العلمیّ والجانب العملیّ.

ومن ثمّ ورد فی سیره أمیر المؤمنین علیه السلام فی خلافته، وکذلک ستکون سیره الإمام المهدیّ أنّه علی الجَشَب والتقشّف وخشونه العیش ولباسه الغلیظ وطعامه الشعیر.

ص:254

مقام أصحاب الأعراف

اشاره

ص:255

ص:256

( وَ نادی أَصْحابُ الْجَنَّهِ أَصْحابَ النّارِ أَنْ قَدْ وَجَدْنا ما وَعَدَنا رَبُّنا حَقًّا فَهَلْ وَجَدْتُمْ ما وَعَدَ رَبُّکُمْ حَقًّا قالُوا نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَیْنَهُمْ أَنْ لَعْنَهُ اللّهِ عَلَی الظّالِمِینَ اَلَّذِینَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّهِ وَ یَبْغُونَها عِوَجاً وَ هُمْ بِالْآخِرَهِ کافِرُونَ وَ بَیْنَهُما حِجابٌ وَ عَلَی الْأَعْرافِ رِجالٌ یَعْرِفُونَ کُلاًّ بِسِیماهُمْ وَ نادَوْا أَصْحابَ الْجَنَّهِ أَنْ سَلامٌ عَلَیْکُمْ لَمْ یَدْخُلُوها وَ هُمْ یَطْمَعُونَ وَ إِذا صُرِفَتْ أَبْصارُهُمْ تِلْقاءَ أَصْحابِ النّارِ قالُوا رَبَّنا لا تَجْعَلْنا مَعَ الْقَوْمِ الظّالِمِینَ وَ نادی أَصْحابُ الْأَعْرافِ رِجالاً یَعْرِفُونَهُمْ بِسِیماهُمْ قالُوا ما أَغْنی عَنْکُمْ جَمْعُکُمْ وَ ما کُنْتُمْ تَسْتَکْبِرُونَ أَ هؤُلاءِ الَّذِینَ أَقْسَمْتُمْ لا یَنالُهُمُ اللّهُ بِرَحْمَهٍ ادْخُلُوا الْجَنَّهَ لا خَوْفٌ عَلَیْکُمْ وَ لا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ وَ نادی أَصْحابُ النّارِ أَصْحابَ الْجَنَّهِ أَنْ أَفِیضُوا عَلَیْنا مِنَ الْماءِ أَوْ مِمّا رَزَقَکُمُ اللّهُ قالُوا إِنَّ اللّهَ حَرَّمَهُما عَلَی الْکافِرِینَ) (1)

1 - مَن هم أصحاب الأعراف ؟

قد احتدم البحث بین المفسّرین فی معرفه الرجال الذین هم علی الأعراف، وما المقصود بالأعراف؟

ص:257


1- (1) الأعراف 44:7-50.

و لطائف دلائل الآیات کما تنبّه علیه روایات أهل البیت علیهم السلام تشیر بشکل متّسق علی أنّهم أرفع مقاماً من أصحاب الجنّه، وأنّهم مشرفون مهیمنون علی کلّ من الفریقین (أی علی أصحاب الجنّه وأصحاب النار)، وأنّهم یداینون کلّاً من الفریقین بالحساب، وأنّ أصحاب الأعراف ولاه الحساب ودیّانون یوم الدین، وبهم یقام الجزاء لکلّ فریق یوم الجزاء.

و بیان ذلک: أنّ الآیات الشریفه المتقدّمه بمناداه أصحاب الجنّه لأصحاب النار، ثمّ تبیّن الآیات أنّ هناک حجاب بین الفریقین بقرینه:

أوّلاً: وصف الرجال الذین هم علی الأعراف أنّهم یعرفون کلّاً من الفریقین بسیماهم، وهذا مقام رفیع، وهو علم التَّوسُّم، وأصحاب الأعراف هم المتوسّمون الذین اشیر إلیهم فی قوله تعالی: (إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِینَ) (1) ، ومعرفه کلّاً من الفریقین بسیمائهم یدلّ علی أنّ الرجال الذین هم أصحاب الأعراف هم الشهداء علی أعمال الناس، أی أنّ لهم مقام الشهاده الذی اشیر إلیه فی الآیات العدیده المتعرّضه للشهاده علی الأعمال، وسیأتی بیان هویّتهم بحسب الآیات الاُخری المشیره إلی أنّهم أهل البیت علیهم السلام.

وثانیاً: إنّ فی بیان أنّ المعرفه للفریقین بسیمائهم دلاله علی أنّ الفریقین لمّا یدخلوا الجنّه والنار، وإلّا لکانت المعرفه بمثواهم لا بسیمائهم، أی أنّ هذا المشهد التی تتعرّض له الآیات هو قبل دخول الفریقین إلی الجنّه والنار، أی مع کونهم فی عرصات المحشر، ولا ینافی ذلک قول أصحاب الجنّه لأصحاب النار فی بدایات الآیات: (أَنْ قَدْ وَجَدْنا ما وَعَدَنا رَبُّنا حَقًّا فَهَلْ وَجَدْتُمْ ما وَعَدَ رَبُّکُمْ حَقًّا ) ، وذلک لأنّ وجدان الوعد الإلهی حقّاً یتمّ بقیام القیامه والحشر ومشاهده

ص:258


1- (1) الحجر 75:15.

فزع وأهوال ذلک الیوم، کما أنّ الجنّه والنار تشاهدان قبل الدخول إلیهما.

وثالثاً: تبیّن الآیه (46) أنّ أصحاب الأعراف ینادون أصحاب الجنّه ویسلّمون علیهم، وهذا ممّا یدلّل علی أنّ لأصحاب الأعراف مقام إشراف، لأنّهم یبشّرون أصحاب الجنّه بدار السلام، وهی الجنّه.

ورابعاً: قوله تعالی: (لَمْ یَدْخُلُوها وَ هُمْ یَطْمَعُونَ) قد وقع أکثر المفسّرین فی غفله فی إرجاع الضمیر، حیث أرجعوا الضمیر إلی رجال أصحاب الأعراف، والحال أنّ الضمیر یرجع إلی الأقرب، وهم أصحاب الجنّه، أی أنّ أصحاب الجنّه لم یدخلوا الجنّه بعد وهم لا زالوا فی أرض المحشر وهم یطمعون فی دخولها.

وکذا قوله تعالی: (وَ إِذا صُرِفَتْ أَبْصارُهُمْ تِلْقاءَ أَصْحابِ النّارِ قالُوا رَبَّنا لا تَجْعَلْنا مَعَ الْقَوْمِ الظّالِمِینَ) .

وربّما یُعترض بأنّ هذه الآیه (47) دالّه علی أنّ أصحاب الجنّه عرفوا أصحاب النار بأنّهم قوم ظالمون، وأنّهم من أصحاب النار، بینما الآیات السابقه تبیّن میزه وخصیصه خاصّه بأصحاب الأعراف أنّهم هم الذین یعرفون الفریقین بسیماهم.

والإجابه عن ذلک:

أنّ تخصیص أصحاب الأعراف بتحیّه أصحاب الجنّه بالسلام علیهم دون أصحاب النار، مع کون أصحاب الأعراف علی مکانه عالیه فی ذلک المشهد؛ بشاره وإفصاح بوصف أصحاب الجنّه، وتمییزهم عن أصحاب النار.

خامساً: الآیه (48) من قوله تعالی: (وَ نادی أَصْحابُ الْأَعْرافِ) تبیّن أنّ الرجال الذین هم علی الأعراف قد عُبّر عنهم فی هذه الآیه بأصحاب الأعراف، وأنّهم ینادون مرّه اخری رجالاً من أصحاب النار، فالمناداه من أصحاب الأعراف لکلا الفریقین إشراف علی کلّ أصحاب المحشر، والمناداه لجمیعهم تفید

ص:259

أنّ لأصحاب الأعراف مقام المحاسبه والمداینه لکلّ من فریق أصحاب الجنّه فیبشّروهم بدار السلام، وهو إثابتهم لأصحاب الجنّه جزاء أعمالهم، کما أنّ أصحاب الأعراف یتوعّدون روّاد أصحاب النار ویقرعون بالعتاب، وأنّ أصحاب الأعراف یعرفون اولئک الرجال بسیماهم، کما مرّ نعت أصحاب الأعراف بذلک فی الآیه (46).

سادساً: فیقول أصحاب الأعراف لاُولئک الرجال من أصحاب النار (ما أَغْنی عَنْکُمْ جَمْعُکُمْ وَ ما کُنْتُمْ تَسْتَکْبِرُونَ) ، وهذه المقاله من أصحاب الأعراف لروّاد أصحاب النار هی محاسبه ومداینه منهم لأصحاب النار.

ویظهر أنّ أصحاب الأعراف یخاطبون بهذا المقال أئمّه الضلاله أو الکفر.

سابعاً: تبیّن هذه الآیه أنّ أصحاب الأعراف هم الشهداء علی أعمال الخلق لمعرفتهم بأعمالهم.

ثامناً: تتابع أصحاب الأعراف قولهم للرجال الذین هم أئمّه الضلال أو الکفر مخاطبین إیّاهم: (أَ هؤُلاءِ الَّذِینَ أَقْسَمْتُمْ) والمشار إلیهم فی هؤلاء هم أصحاب الجنّه، والمشیر هم أصحاب الأعراف، والمخاطب هم أئمّه الضلال أو الکفر، أی فیقول أصحاب الأعراف مخاطبین أصحاب النار: (أَ هؤُلاءِ) أی أصحاب الجنّه (الَّذِینَ أَقْسَمْتُمْ) أنتم أئمّه الضلاله والکفر (لا یَنالُهُمُ) لا ینال اللّه أصحاب الجنّه الذین کانوا مستضعفین فی الدنیا، (اللّهُ بِرَحْمَهٍ) .

تاسعاً: تتابع الآیه إیذان أصحاب الأعراف وإعطاءهم الإذن لأصحاب الجنّه بدخول الجنّه، قولهم لهم (ادْخُلُوا الْجَنَّهَ لا خَوْفٌ عَلَیْکُمْ وَ لا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ) ، وهذا ممّا یبیّن أنّ أصحاب الأعراف هم ولاه إقامه الحساب الموکّلین علی ذلک من قِبل اللّه تعالی، کما أنّهم ولاه الجنّه یأذنون لأصحاب الجنّه بدخولها، کما أنّهم

ص:260

یعاتبون ویقرِّعون أئمّه الضلال والکفر، وهذا یدلّل علی تمکینهم مقام المحاسبه والمجازاه، ویوکل إلیهم منه تعالی مقام دیّان یوم الدین بإذن منه تعالی وإقدار لهم علی ذلک.

عاشراً: کما أنّ التعبیر المتقدّم فی الآیه (وَ عَلَی الْأَعْرافِ رِجالٌ) بورود لفظ (وَ عَلَی) التی هی للعلوّ والإشراف، یفید إعطاءهم المعرفه بأعمال الخلائق ولمقام الشهاده علی الخلق وعلی أعمالهم، وأنّهم المعنیّون بقوله تعالی:

(لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً) (1) ، ثمّ تتابع الآیات (50) نداء أصحاب النار أصحاب الجنّه بعد دخولهم الجنّه، فیطلبون منهم أن یفیضوا علیهم من الماء وممّا رزقهم اللّه من النعیم فی الجنّه فیجیبهم أصحاب الجنّه (إِنَّ اللّهَ حَرَّمَهُما عَلَی الْکافِرِینَ) .

2 - أصحاب الأعراف: أصحاب المعرفه، وهم أهل البیت علیهم السلام

فقد ورد فی الروایات عنهم علیهم السلام کما فی «تفسیر القمّی» و «الکافی» و «معانی الأخبار» أنّ المؤذّن بین الفریقین هو علیّ علیه السلام، بل روی ذلک فی مصادر العامّه(2))، کما ورد فی مستفیض الروایات أنّهم الرجال الذین علی الأعراف یعرفون کلّا بسیماهم، وأنّهم الأعراف الذین یعرفون أنصارهم بسیماهم، وأنّهم الأعراف الذین لا یُعرف اللّه عزّ وجلّ إلّابسبیل معرفتهم.

فقد روی فی «الکافی» عن مقرن، قال: «سمعت أبا عبداللّه علیه السلام یقول: جاء

ص:261


1- (1) البقره 143:2.
2- (2) تفسیر القمّی: 231:1. الکافی: 426:1، الحدیث 70. معانی الأخبار: 59، الحدیث 9. شواهد التنزیل: 267:1، الحدیث 261-263.

ابن الکوّاء إلی أمیر المؤمنین علیه السلام، فقال: یا أمیر المؤمنین، (وَ عَلَی الْأَعْرافِ رِجالٌ یَعْرِفُونَ کُلاًّ بِسِیماهُمْ) ، فقال: نحن علی الأعراف، ونحن نعرف أنصارنا بسیماهم، ونحن الأعراف الذین لا یُعرف اللّه عزّ وجلّ إلّابسبیل معرفتنا، ونحن الأعراف یوقفنا اللّه عزّ وجلّ یوم القیامه یوم الصراط، فلا یدخل الجنّه إلّامن عرفنا وعرفناه، ولا یدخل النار إلّامن أنکرنا وأنکرناه.

إنّ اللّه تبارک وتعالی لو شاء لعرّف الناس نفسه حتّی یعرفوا حدّه، ویأتوه من بابه، ولکنّه جعلنا أبوابه وصراطه وسبیله وبابه الذی یؤتی منه، فمن عدل عن ولایتنا أو فضّل علینا غیرنا، فهم علی الصراط لناکبون، فلا سواء من اعتصم الناس به ولا سواء حیث ذهب الناس إلی عیون کدِرهٌ یفرع بعضها فی بعض، وذهب من ذهب إلینا إلی عیون صافیه تجری بأمر ربّها، لا نفاد لها ولا انقطاع»(1).

وفی هذا الحدیث أشار علیه السلام إلی ثلاثه معانی للأعراف:

1 - ما فی ظاهر الآیه الکریمه من معرفتهم علیهم السلام لأنصارهم.

2 - کونهم من معالم الطریق إلی معرفه اللّه عزّ وجلّ.

3 - کونهم من معالم الطریق والصراط إلی الآخره.

وهذا المعنی الثالث یستشفّ من آیات الأعراف، وبمضمون هذا الحدیث جمله أحادیث اخری، ذکرها فی «تفسیر البرهان» فی ذیل الآیه، فلاحظ.

ویشیر إلی المعنی الثانی ما فی نفس السوره من الآیه (40) من قوله تعالی:

(إِنَّ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ اسْتَکْبَرُوا عَنْها لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوابُ السَّماءِ وَ لا یَدْخُلُونَ الْجَنَّهَ حَتّی یَلِجَ الْجَمَلُ فِی سَمِّ الْخِیاطِ وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُجْرِمِینَ) ، وقد مرّ تفصیل

ص:262


1- (1) الکافی: 141:1.

مفاد الآیه، وأنّ المراد بهذه الآیات التی هی أبواب سماء الحضره الإلهیّه هم حجج اللّه، فهم أبواب معرفته تعالی، وهم حجج اللّه علی البلایا، وهم الذین لا یدخل أحد الجنّه إلّابتصدیقهم ومعرفتهم وطاعتهم والتولّی لهم، فتطابق الآیه آیات (وَ عَلَی الْأَعْرافِ رِجالٌ یَعْرِفُونَ کُلاًّ بِسِیماهُمْ) فی المعنی الثانی والثالث، وقد روی الشیبانی فی تفسیره عن أبی جعفر محمّد بن علیّ بن الحسین علیهم السلام:

«الرجال هاهنا الأئمّه علیهم السلام یکونون علی الأعراف حول النبیّ صلی الله علیه و آله یعرفون المؤمنین بسیماهم فیدخلون الجنّه کلّ مَن عرفهم وعرفوه، ویدخلوه النار کلّ من أنکرهم وأنکروه» (1).

وفی هذه الروایه إشاره إلی أنّ رئیس مجموعه أصحاب الأعراف، والذی یشرف علیهم، هو سیّد الأنبیاء، وسیأتی فی آیات الشهاده علی الأعمال تطابقها مع آیات أصحاب الأعراف، وأنّ الشاهد علی الشهداء علی أعمال الخلائق هو رسول اللّه صلی الله علیه و آله.

قال فی «لسان العرب»: «عریف القوم: سیّدهم، والعریف: القیّم والسیّد لمعرفته بسیاسه القوم، والعریف: النقیب، والجمع عرفاء. وعن ابن عبّاس:

أهل القرآن عرفاء أهل الجنّه»(2)).

وقال فی «مفردات الراغب»: «والعریف بمن یعرف الناس ویعرّفهم، قال الشاعر: (بعثوا إلیَّ عریفَهم یتوسّم)»(3).

وفی «اللسان» أیضاً: «وعرف الرمل والجبل وکلّ عال، ظهره وأعالیه،

ص:263


1- (1) عن نهج البیان للشیبانی، فی غایه المرام: 46:4، الحدیث 8.
2- (2) لسان العرب: 238:9.
3- (3) مفردات غریب القرآن: 332.

والجمع أعراف، وقوله تعالی: (وَ عَلَی الْأَعْرافِ رِجالٌ) ، الأعراف فی اللغه جمع عرف، وهو کلّ عالٍ مرتفع. قال الزجّاج: الأعراف أعالی السور،... قال:

ویجوز أن یکون معناه - واللّه أعلم -: علی الأعراف علی معرفه أهل الجنّه وأهل النار هؤلاء الرجال... وقیل: أصحاب الأعراف أنبیاء، وقیل: ملائکه، ومعرفتهم کُلّاً بسیماهم أنّهم یعرفون أصحاب الجنّه بأنّ سیماهم إسفار الوجوه والضحک والاستبشار کما قال تعالی: (وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ مُسْفِرَهٌ * ضاحِکَهٌ مُسْتَبْشِرَهٌ) ویعرفون أصحاب النار بسیماهم، وسیماهم سواد الوجوه وغبرتها... والعرف:

الرمل المرتفع»(1).

فیلاحظ من کلمات اللغویّون أنّ مادّه الأعراف معنی متّصل بالمعرفه وبالمقام العالی، وهذا هو الذی ترشد إلیه الآیه من قوله تعالی: (وَ عَلَی الْأَعْرافِ رِجالٌ یَعْرِفُونَ کُلاًّ بِسِیماهُمْ) .

وقد مرّ أنّ أصحاب الأعراف بحسب الآیات المتقدّمه یعرفون أعمال أصحاب الجنّه کما یعرفون أعمال أصحاب النار.

3 - من مقوّمات الإمامه: الشهاده علی الأعمال ومقام الأعراف

وقد عبّر عن مقام معرفه أعمال العباد فی طوائف الآیات القرآنیّه الاُخری بمقام الشهاده علی أعمال العباد، وأفصح عنهم أنّ رئیسهم النبیّ صلی الله علیه و آله ومن بعده أهل بیته، کما فی قوله تعالی: (وَ یَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّهٍ شَهِیداً عَلَیْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ جِئْنا بِکَ شَهِیداً عَلی هؤُلاءِ) (2)).

ص:264


1- (1) لسان العرب: 241:9 و 242.
2- (2) النحل 89:16.

وقوله تعالی: (فَکَیْفَ إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً) (1) ، فهاتان الآیتان وغیرهما تفصح عن أنّ الشهید والرئیس علی شهداء الأعمال هو سیّد الأنبیاء صلی الله علیه و آله، وکذا قوله تعالی: (هُوَ اجْتَباکُمْ وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّهَ أَبِیکُمْ إِبْراهِیمَ هُوَ سَمّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ وَ فِی هذا لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیداً عَلَیْکُمْ وَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ) (2)).

وفی هذه الآیه تصریح بأنّ الشهداء علی جمیع الناس هم من هذه الاُمّه الإسلامیّه من نسل إبراهیم وإسماعیل، أی هم الذین اشیر إلیهم فی سوره البقره فی قوله تعالی - علی لسان إبراهیم وإسماعیل -: (وَ إِذْ یَرْفَعُ إِبْراهِیمُ الْقَواعِدَ مِنَ الْبَیْتِ وَ إِسْماعِیلُ رَبَّنا تَقَبَّلْ مِنّا إِنَّکَ أَنْتَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ * رَبَّنا وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَیْنِ لَکَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِنا أُمَّهً مُسْلِمَهً لَکَ وَ أَرِنا مَناسِکَنا وَ تُبْ عَلَیْنا إِنَّکَ أَنْتَ التَّوّابُ الرَّحِیمُ * رَبَّنا وَ ابْعَثْ فِیهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِکَ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ یُزَکِّیهِمْ إِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ) (3).

(وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّهً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً) (4).

فهذه الاُمّه المسلمه التی هی بعض ذرّیّه إبراهیم وإسماعیل هی التی سمّاهم إبراهیم علیه السلام بالمسلمین، وهم مجتبون (أی مصطفون)، وهم الشهداء علی الناس

ص:265


1- (1) النساء 41:4.
2- (2) الحجّ 78:22.
3- (3) البقره 127:2-129.
4- (4) البقره 143:2.

والرسول علیهم شهیداً (أی هم الذین دعا فی شأنهم إبراهیم عندما قال له تعالی:

(إِنِّی جاعِلُکَ لِلنّاسِ إِماماً قالَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی قالَ لا یَنالُ عَهْدِی الظّالِمِینَ) (1))، وهم الذین دعا فی شأنهم النبیّ إبراهیم أن یبعث سیّد الأنبیاء فیهم ویعلّمهم الکتاب کلّه والحکمه ویزکّیهم، فهم من ذرّیّه إبراهیم وإسماعیل وعلی صله بخاتم الأنبیاء، کما یشیر إلیه قوله تعالی: (وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ) (2))، فهم امّه من ذرّیّه إبراهیم وإسماعیل لا کلّ ذرّیّه إسماعیل وکلّ قریش، فهم المعنیّون بقوله تعالی فی سیاق تلک الآیات، (وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّهً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً) ، أی التی فی قول إبراهیم وإسماعیل (وَ مِنْ ذُرِّیَّتِنا أُمَّهً مُسْلِمَهً لَکَ) .

وممّا یؤکّد أنّ المراد من (المجتبون) من ذرّیّه إسماعیل الذین دعا إبراهیم أن تکون الإمامه فیهم أیضاً، وهم من قربی سیّد الأنبیاء، والذین أنذرهم بالإنذار الخاصّ دون الإنذار العامّ عامّه البشریّه.

وممّا یفصح عن کون الاُمّه الوسط الذین هم الشهداء علی الناس وعلی أعمالهم هم أهل البیت علیهم السلام ما تفیده آیه التطهیر (إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) (3) ، وسوره الواقعه من قوله تعالی:

(إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ * فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ * لا یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ) (4) ، حیث أنّ مسّهم واطّلاعهم علی الکتاب المکنون فی اللوح المحفوظ وهو الکتاب المبین الذی یستطر فیه کلّ شیء، فما من غائبه فی السماء ولا أکبر ولا أصغر إلّافیه، ومن

ص:266


1- (1) البقره 124:2.
2- (2) الشعراء 214:26.
3- (3) الأحزاب 33:33.
4- (4) الواقعه 77:56-79.

ثمّ وبتوسّط علمهم بالکتاب المبین یعلمون صحائف أعمال العباد، ویکونون هم المعنیّون فی قوله تعالی: (وَ قُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَی اللّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ) (1) ، فسوره الحجّ بیّنت أنّ الشهداء علی الناس هم من نسل إبراهیم وإسماعیل من ذرّیتهما وقد سمّاهم إبراهیم بالاُمّه المسلمه، أی دعا لهم بذلک وهم المجتبون من قِبل اللّه تعالی.

وفی سوره البقره بیّنت أنّ هذه الذرّیّه والاُمّه المسلمه قد دعا النبیّ إبراهیم أن یبعث فیهم خاتم النبیّین لیعلّمهم الکتاب کلّه، وهم بعض ذرّیّه إسماعیل لا کلّهم، وأنّ هم الذین دعا النبیّ إبراهیم فی حقّهم أن تکون فیهم الإمامه باقیه إلی یوم القیامه.

وقد وصف الإمام فی سوره یاسین: إِنّا نَحْنُ نُحْیِ الْمَوْتی وَ نَکْتُبُ ما قَدَّمُوا وَ آثارَهُمْ وَ کُلَّ شَیْءٍ أَحْصَیْناهُ فِی إِمامٍ مُبِینٍ (2))، والمهیمن علیهم هو خاتم النبیّین.

وممّا یجدر الالتفات إلیه أنّ أصحاب الأعراف وهم أهل البیت وزعیمهم سیّد الأنبیاء (صلوات اللّه علیهم أجمعین) قد نعتتهم سوره الأعراف أنّهم یعرفون أصحاب الجنّه من الأوّلین والآخرین وأصحاب النار من الأوّلین والآخرین، بل مقتضی شهادتهم علی الناس أجمعین أنّهم شاهدون وحاضرون عند أعمال الخلائق من أوّل الدنیا إلی آخرها، لا بحضور أبدانهم الشریفه المخلوقه من الولاده، بل بمراتب وجودهم العِلویّه، کما ورد عنه صلی الله علیه و آله: «کنت نبیّاً وآدم بین الماء والطین»(3).

ص:267


1- (1) التوبه 105:9.
2- (2) یس 12:36.
3- (3) شرح الأسماء الحسنی للسبزواری: 203. مفتاح الغیب لأبی المعالی القونوی: 110.

ویشیر إلی ذلک قوله تعالی فی سوره النحل المتقدّمه الآیه (89)، حیث یکون الرسول صلی الله علیه و آله شاهداً علی کلّ شاهد من کلّ امّه من الاُمم، أی جمیع الاُمم من الأوّلین والآخرین.

وکذا ما فی سوره النساء (41)، ومقتضی کونه صلی الله علیه و آله شاهداً علی الشهداء أنّه تحمّل تلک الشهاده فی مشهد الأعمال، کما أنّ إطلاق الناس فی قوله: (لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ) ، والآیه (78) من سوره الحجّ (وَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ) ، کما أنّ ذلک مقتضی مسّهم الکتاب کلّه الذی یستطر فیه کلّ شیء، فتحصّل من مجموع هذه الآیات أنّ الإمام هو الذی یحصی اللّه تعالی فیه العلم والمعرفه بأعمال جمیع العباد، ومن ثمّ یکون صاحب الأعراف یعرف کلّ فریق بسیماهم وهو مقام الشهاده علی أعمال العباد.

4 - النبیّ صلی الله علیه و آله إمام الأئمّه

ویدلّ علی ذلک الآیات المتقدّمه الدالّه علی أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله شاهد علی الأشهاد وعلی جمیع الشهداء علی أعمال العباد، ومقام الشهاده قد مرّ أنّه مقام الإمامه.

ویظهر من قوله تعالی: (إِنّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً) (1).

(إِنّا أَرْسَلْنا إِلَیْکُمْ رَسُولاً شاهِداً عَلَیْکُمْ کَما أَرْسَلْنا إِلی فِرْعَوْنَ رَسُولاً) (2))، إنّ مقام إمامه النبیّ صلی الله علیه و آله مقدّم علی رسالته ونبوّته، کما أنّ مقام إمامته مقدّم علی مقام إمامه أهل بیبته، فضلاً عن جمیع الأنبیاء والرسل، ومن ثمّ کان صلی الله علیه و آله شاهداً

ص:268


1- (1) الأحزاب 45:33. الفتح 8:47.
2- (2) المزمّل 15:73.

علی أهل بیته، وأهل بیته شهداء علی الناس، کما أنّه صلی الله علیه و آله شاهداً علی جمیع الشهداء علی جمیع الاُمم.

5 - أهل البیت الحکّام وولاه الحساب یوم الدین بإذن اللّه

اشاره

أوّلاً: یدلّ علی ذلک إشهادهم أعمال العباد، کما فی آیات الشهاده المتقدّمه، إذ لا یفصل الحساب إلّابإقامه الشهاده، ویشیر إلیه قوله تعالی: (إِنّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنا وَ الَّذِینَ آمَنُوا فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ یَوْمَ یَقُومُ الْأَشْهادُ) (1) ، فسمّی یوم الحساب یوم الأشهاد تنبیهاً علی أهمّیّه إقامه الشهاده فی الحساب.

وکذا قوله تعالی: (أُولئِکَ یُعْرَضُونَ عَلی رَبِّهِمْ وَ یَقُولُ الْأَشْهادُ هؤُلاءِ الَّذِینَ کَذَبُوا عَلی رَبِّهِمْ أَلا لَعْنَهُ اللّهِ عَلَی الظّالِمِینَ) (2)).

ثانیاً: وکذلک ما ورد من الآیات أنّه لا تحاسب أی اُمّه یوم القیامه إلّابمجیء الحجّه التی اصطفاها اللّه علیهم من بینهم، إماماً کان أو رسولاً، کقوله تعالی:

(یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ) (3) ، أی کلّ امّه تدعی إلی حسابها بإمامها الذی جعله اللّه حجّه.

وقوله تعالی: (وَ لِکُلِّ أُمَّهٍ رَسُولٌ فَإِذا جاءَ رَسُولُهُمْ قُضِیَ بَیْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ) (4) ، ولعلّ المراد بالرسول هنا لیس خصوص النبیّ والرسول، وإنّما مطلق من انتدب إلی مأموریّه إلهیّه من قِبل اللّه تعالی.

ثالثاً: ما فی آیات الأعراف من معرفه أصحاب الأعراف، وقد تقدّم فی الدلاله

ص:269


1- (1) غافر 51:40.
2- (2) هود 18:11.
3- (3) الإسراء 71:17.
4- (4) یونس 47:10.

القرآنیّه بأنّهم أهل البیت علیهم السلام لکلّ وجمیع أصحاب الجنّه وأصحاب النار، ثمّ أعطائهم البشاره لأصحاب الجنّه (أَنْ سَلامٌ عَلَیْکُمْ) .

ثمّ عتابهم وتقریعهم روّاد أصحاب النار: (ما أَغْنی عَنْکُمْ جَمْعُکُمْ وَ ما کُنْتُمْ تَسْتَکْبِرُونَ) ، وهو نمط من الحساب والمداینه، ثمّ إذنهم لأصحاب الجنّه بدخول الجنّه (ادْخُلُوا الْجَنَّهَ لا خَوْفٌ عَلَیْکُمْ وَ لا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ) .

کما أنّ نعتهم بأنّهم (عَلَی الْأَعْرافِ) أی مقام هیمنه وإشراف، وأنّ نعتهم (یَعْرِفُونَ کُلاًّ بِسِیماهُمْ) ، أی یعرفون صحائف أعمال البشر وما آلت إلیه مصائرهم نتاجاً لأعمالهم، وقد خصّصت آیات الأعراف هذه المعرفه فی ذلک بهم دون غیرهم، وقد تقدّم أنّ الأعراف بحسب اللغه هی علوّ المکان والمقام.

کما أنّ مناداه أصحاب الأعراف لکلا الفریقین إشراف علی جمیع أصحاب المحشر للدلاله علی أنّ لهم مقام المحاسبه والمداینه لکلّ من فریق أصحاب الجنّه، فیبشّروهم، ولأصحاب النار فیقرّعوهم.

کما أنّ التعبیر فی قوله تعالی: (فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَیْنَهُمْ) ، أی بین الفریقین: فریق الجنّه والنار، أی ینادی هذا المنادی بین الفریقین: (أَنْ لَعْنَهُ اللّهِ عَلَی الظّالِمِینَ * اَلَّذِینَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّهِ وَ یَبْغُونَها عِوَجاً وَ هُمْ بِالْآخِرَهِ کافِرُونَ) .

فحیث وصف أنّ هذا المؤذّن هو بین الفریقین، أی هو من الفریق الثالث، وهم أصحاب الأعراف، کما صرّحت الآیات اللّاحقه بعتاب أصحاب الأعراف لروّاد أصحاب النار بنفس النبره واللحن، وکلّ هذه التصرّفات والشؤون المذکوره لأصحاب الأعراف هی من موقع المحاسب وولیّ المداینه، فهم مظهر دیّان یوم الدین، ضابطه أسماء الأفعال الإلهیّه ونعوتها إلی ولاته وأولیائه، وهذا علی وتیره نعت اللّه تعالی للمحیی والممیت، وأنّ (اللّهُ یَتَوَفَّی الْأَنْفُسَ حِینَ مَوْتِها وَ الَّتِی

ص:270

لَمْ تَمُتْ فِی مَنامِها) (1) ، ومع ذلک قد أسندت الإمامه إلی ملک الموت، فقال تعالی: (قُلْ یَتَوَفّاکُمْ مَلَکُ الْمَوْتِ) (2)).

وکذلک أسندت الإمامه إلی الملائکه أعوان (فَکَیْفَ إِذا تَوَفَّتْهُمُ الْمَلائِکَهُ) (3) ، (إِنَّ الَّذِینَ تَوَفّاهُمُ الْمَلائِکَهُ) (4) ، (حَتّی إِذا جاءَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنا) (5).

وغیرها من الآیات (النحل 28:16، 32).

فأسند الموت تاره إلی اللّه تعالی، فهو إسناد بالذات، واُسند إلی ملک الموت، أی بإقدار من اللّه تعالی، وکما اسند إلی أعوان الملَک عزرائیل، أی بإقدار من اللّه وإشراف من ملک الموت، کذلک الحال فی الإحیاء، کقوله تعالی: (وَ هُوَ الَّذِی أَحْیاکُمْ ثُمَّ یُمِیتُکُمْ ثُمَّ یُحْیِیکُمْ) (6).

وقوله تعالی: (هُوَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ فَإِذا قَضی أَمْراً فَإِنَّما یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ) (7).

وقوله تعالی: (فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ) (8).

ص:271


1- (1) الزمر 42:39.
2- (2) السجده 11:32.
3- (3) محمّد صلی الله علیه و آله 27:47.
4- (4) النساء 97:4.
5- (5) الأنعام 61:6.
6- (6) الحجّ 66:22.
7- (7) غافر 68:40.
8- (8) الحجر 29:15. ص 72:38.

وقوله تعالی: (وَ یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ) (1).

وقوله تعالی: (فَإِذا نُفِخَ فِی الصُّورِ نَفْخَهٌ واحِدَهٌ) (2))، والنافخ فی الصور هو إسرافیل بإذن اللّه وأمر منه تعالی.

وقوله تعالی فی شأن عیسی: (إِذْ قالَ اللّهُ یا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ اذْکُرْ نِعْمَتِی عَلَیْکَ وَ عَلی والِدَتِکَ إِذْ أَیَّدْتُکَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُکَلِّمُ النّاسَ فِی الْمَهْدِ وَ کَهْلاً وَ إِذْ عَلَّمْتُکَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ التَّوْراهَ وَ الْإِنْجِیلَ وَ إِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَهِ الطَّیْرِ بِإِذْنِی فَتَنْفُخُ فِیها فَتَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِی) (3).

ونظیرها فی المفاد: ( وَ رَسُولاً إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ أَنِّی قَدْ جِئْتُکُمْ بِآیَهٍ مِنْ رَبِّکُمْ أَنِّی أَخْلُقُ لَکُمْ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَهِ الطَّیْرِ فَأَنْفُخُ فِیهِ فَیَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَ أُبْرِئُ الْأَکْمَهَ وَ الْأَبْرَصَ وَ أُحْیِ الْمَوْتی بِإِذْنِ اللّهِ وَ أُنَبِّئُکُمْ بِما تَأْکُلُونَ وَ ما تَدَّخِرُونَ فِی بُیُوتِکُمْ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ ) (4).

فاُسند نفخ الروح فی الموجود الحیّ تاره إلیه تعالی، واُخری إلی إسرافیل، وتاره إلی النبیّ عیسی فی بعض الموارد، والإسناد إلیه تعالی بالأصاله، وأمّا الإسناد إلی إسرافیل وإلی النبیّ عیسی علیه السلام فهو بالتّبع، وإقدار وإذن من اللّه تعالی، وکذلک عنوان الخلق کقوله تعالی: (هُوَ اللّهُ الْخالِقُ الْبارِئُ الْمُصَوِّرُ) (5).

ص:272


1- (1) النمل 87:27.
2- (2) الحاقّه 13:69.
3- (3) المائده 110:5.
4- (4) آل عمران 49:3.
5- (5) الحشر 24:59.

وقوله تعالی: (وَ اللّهُ خَلَقَ کُلَّ دَابَّهٍ مِنْ ماءٍ) (1).

وقوله تعالی: (وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِیراً) (2))، وفی هذه الآیات فعل الخلق إلیه تعالی.

وقوله تعالی: (أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنّا خَلَقْنا لَهُمْ مِمّا عَمِلَتْ أَیْدِینا أَنْعاماً فَهُمْ لَها مالِکُونَ) (3) ، فأسند الخلق للأنعام فی الآیه إلی الأیدی الإلهیّه التی هی الأعوان الموکله بذلک.

وقوله تعالی: (سَبِّحِ اسْمَ رَبِّکَ الْأَعْلَی * اَلَّذِی خَلَقَ فَسَوّی * وَ الَّذِی قَدَّرَ فَهَدی) (4) ، وأسند الخلق فی الآیه إلی الاسم الإلهی الذی هو مملوک للذات الإلهیّه.

وکذلک فعل الوحی، کما فی قوله تعالی: (إِنّا أَوْحَیْنا إِلَیْکَ کَما أَوْحَیْنا إِلی نُوحٍ وَ النَّبِیِّینَ مِنْ بَعْدِهِ وَ أَوْحَیْنا إِلی إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطِ) (5).

وقوله تعالی: وَ أَوْحَیْنا إِلی إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطِ وَ عِیسی وَ أَیُّوبَ وَ یُونُسَ وَ هارُونَ وَ سُلَیْمانَ وَ آتَیْنا داوُدَ زَبُوراً (6).

ص:273


1- (1) النور 45:24.
2- (2) الفرقان 2:25.
3- (3) یس 71:36.
4- (4) الأعلی 1:87-3.
5- (5) النساء 163:4.
6- (6) النساء 163:4.

وقوله تعالی: (ذلِکَ مِمّا أَوْحی إِلَیْکَ رَبُّکَ مِنَ الْحِکْمَهِ) (1).

وقوله تعالی: (فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنی * فَأَوْحی إِلی عَبْدِهِ ما أَوْحی) (2))، فأسند تعالی الوحی إلی الضمیر المفرد الغائب، العائد إلی الذات الإلهیّه، واُخری إلی اسم الربّ، وثالثه إلی الضمیر المتکلّم الجماعه.

وقوله تعالی: (کَذلِکَ یُوحِی إِلَیْکَ وَ إِلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکَ اللّهُ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ) (3) ، فأسند الوحی هنا إلی اسم الجلاله.

وقوله تعالی: (وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّهُ إِلاّ وَحْیاً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ أَوْ یُرْسِلَ رَسُولاً فَیُوحِیَ بِإِذْنِهِ ما یَشاءُ إِنَّهُ عَلِیٌّ حَکِیمٌ) (4) ، فأسند الوحی هنا إلی الرسول الملک الذی یوحی إلی البشر من نبیّ أو صفیّ کمریم.

وقوله تعالی: (إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ * ذِی قُوَّهٍ عِنْدَ ذِی الْعَرْشِ مَکِینٍ * مُطاعٍ ثَمَّ أَمِینٍ) (5) ، فأسند القرآن کلّه إلی قول جبرئیل فی التنزیل الثانی النجومی للقرآن.

ففعل الوحی مع أنّه من أعاظم الأفعال الإلهیّه یُسند إلی الذات الإلهیّه بالأصاله، وإلی الوسائط الإلهیّه من روح القدس أو ملک بالتّبع ثانیاً.

ومثله قوله تعالی: (نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِینُ * عَلی قَلْبِکَ لِتَکُونَ مِنَ الْمُنْذِرِینَ) (6).

وبالجمله: فأنماط وأقسام الوحی عدیده جدّاً أشارت إلیها روایات أهل بیت

ص:274


1- (1) الإسراء 39:17.
2- (2) النجم 9:53 و 10.
3- (3) الشوری 3:42.
4- (4) الشوری 51:42.
5- (5) التکویر 19:81-21.
6- (6) الشعراء 193:26 و 194.

العصمه بحسب البیانات القرآنیّه فی السور المختلفه.

وکذلک فی فعل العذاب الإلهی، کقوله تعالی: (أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ فَعَلَ رَبُّکَ بِعادٍ * إِرَمَ ذاتِ الْعِمادِ * اَلَّتِی لَمْ یُخْلَقْ مِثْلُها فِی الْبِلادِ * وَ ثَمُودَ الَّذِینَ جابُوا الصَّخْرَ بِالْوادِ * وَ فِرْعَوْنَ ذِی الْأَوْتادِ * اَلَّذِینَ طَغَوْا فِی الْبِلادِ * فَأَکْثَرُوا فِیهَا الْفَسادَ * فَصَبَّ عَلَیْهِمْ رَبُّکَ سَوْطَ عَذابٍ * إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصادِ) (1).

وقوله تعالی: (إِلاّ مَنْ تَوَلّی وَ کَفَرَ * فَیُعَذِّبُهُ اللّهُ الْعَذابَ الْأَکْبَرَ) (2)).

وقوله تعالی فی شأن قوم لوط، ولقاء النبیّ إبراهیم مع جبرئیل علیهما السلام وبقیّه الملائکه الذین ارسلوا إلی إنزال العذاب علی قوم لوط: (قالَ فَما خَطْبُکُمْ أَیُّهَا الْمُرْسَلُونَ * قالُوا إِنّا أُرْسِلْنا إِلی قَوْمٍ مُجْرِمِینَ * لِنُرْسِلَ عَلَیْهِمْ حِجارَهً مِنْ طِینٍ * مُسَوَّمَهً عِنْدَ رَبِّکَ لِلْمُسْرِفِینَ) (3).

وقوله تعالی: (خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلی سَواءِ الْجَحِیمِ * ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذابِ الْحَمِیمِ * ذُقْ إِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْکَرِیمُ) (4).

وقوله تعالی: (أَلْقِیا فِی جَهَنَّمَ کُلَّ کَفّارٍ عَنِیدٍ * مَنّاعٍ لِلْخَیْرِ مُعْتَدٍ مُرِیبٍ) (5) ، فأسند العذاب إلی الملائکه وإلی جبرئیل بالتّبع ثانیه، کما أسند إلی اللّه بالذات وبالأصاله.

وکذلک فعل التدبیر والرزق، فقال تعالی: (یُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّماءِ إِلَی الْأَرْضِ ثُمَّ یَعْرُجُ إِلَیْهِ فِی یَوْمٍ کانَ مِقْدارُهُ أَلْفَ سَنَهٍ مِمّا تَعُدُّونَ) (6).

ص:275


1- (1) الفجر 6:89-14.
2- (2) الغاشیه 23:88 و 24.
3- (3) الذاریات 31:51-33.
4- (4) الدخان 47:44-49.
5- (5) ق 24:50 و 25.
6- (6) السجده 5:32.

وقوله تعالی: (إِنَّ رَبَّکُمُ اللّهُ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ فِی سِتَّهِ أَیّامٍ ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ یُدَبِّرُ الْأَمْرَ ما مِنْ شَفِیعٍ إِلاّ مِنْ بَعْدِ إِذْنِهِ) (1).

وقوله تعالی: (قُلْ مَنْ یَرْزُقُکُمْ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ أَمَّنْ یَمْلِکُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ وَ مَنْ یُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ وَ یُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِّ وَ مَنْ یُدَبِّرُ الْأَمْرَ فَسَیَقُولُونَ اللّهُ فَقُلْ أَ فَلا تَتَّقُونَ) (2)).

وقوله تعالی: (وَ السّابِحاتِ سَبْحاً * فَالسّابِقاتِ سَبْقاً * فَالْمُدَبِّراتِ أَمْراً) (3).

وقوله تعالی: (وَ الذّارِیاتِ ذَرْواً * فَالْحامِلاتِ وِقْراً * فَالْجارِیاتِ یُسْراً * فَالْمُقَسِّماتِ أَمْراً) (4) ، فإنّ التدبیر اسند تاره إلی اللّه بالذات والأصاله، وإلی الملائکه بالتّبع ثانیاً.

وکذلک الرزق وأفعال الرزق من الذرو وحمل ماء المطر، وتقسیم الأمر.

وکذلک الشفاء من المرض فی قوله تعالی: (الَّذِی خَلَقَنِی فَهُوَ یَهْدِینِ * وَ الَّذِی هُوَ یُطْعِمُنِی وَ یَسْقِینِ * وَ إِذا مَرِضْتُ فَهُوَ یَشْفِینِ) (5).

وقوله تعالی خطاباً لعیسی علیه السلام: (إِذْ قالَ اللّهُ یا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ اذْکُرْ نِعْمَتِی عَلَیْکَ وَ عَلی والِدَتِکَ إِذْ أَیَّدْتُکَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُکَلِّمُ النّاسَ فِی الْمَهْدِ وَ کَهْلاً وَ إِذْ عَلَّمْتُکَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ التَّوْراهَ وَ الْإِنْجِیلَ وَ إِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَهِ الطَّیْرِ بِإِذْنِی فَتَنْفُخُ فِیها فَتَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِی وَ تُبْرِئُ الْأَکْمَهَ وَ الْأَبْرَصَ بِإِذْنِی) (6) ، فأسند تعالی الشفاء من

ص:276


1- (1) یونس 3:10.
2- (2) یونس 31:10.
3- (3) النازعات 3:79-5.
4- (4) الذاریات 1:51-4.
5- (5) الشعراء 78:26-80.
6- (6) المائده 110:5.

المرض إلیه بالذات وبالأصاله، وأسند إلی النبیّ عیسی علیه السلام بالتّبع ثانیاً.

فالقاعده فی إسناد الأفعال الإلهیّه إلی الذات المقدّسه أنّ ذلک الإسناد قد قرّر فی القرآن الکریم علی أنماط متعدّده، أی تاره إلی الذات الإلهیّه، واُخری إلی الوسائط من جنود اللّه فی السماوات والأرض، والفاعل الحقیقیّ هو اللّه، والوسائط هی أدوات الفعل الإلهی وهی التی تباشر الفعل، فإنّ نزع الروح - مثلاً - یکون هناک ارتباط بین الروح النازعه والروح المنتزعه، والباری تعالی منزّه عن الاحتیاج إلی مثل هذا الارتباط، وإنّما الذی یحتاج إلی مثل هذا الارتباط هو الذی یکون بعیداً.

وفی الحقیقه أنّ هذه الوسائط التی هی أدوات ومجری للفعل الإلهی، أصل وجودها من الباری تعالی وقائم به، کما أنّ القدره علی الفعل التی تتمتّع بها تلک الوسائط هی بالإضافه منه تعالی بدءً واستمراراً، فهو أقدر منها علی تلک القدره التی أعطاها إیّاها، فمن ثمّ حقّ أن یقال: إنّ تلک الوسائط ما هی إلّامجری لتلک الأفعال الصادره منه تعالی، وهومعنی أنّها تفعل أفعالها بإذن اللّه.

وکذلک الحال فی الحساب والقضاء والحکم یوم الدین، فإنّه تعالی لیس بجسم ولا جسمانی، ولا بروح ولا روحانی، ولا بنفس ولا نفسانی، ولا بعقل ولا متعقّل، فلا یباشر ما تباشره الأجسام، ولا یتعلّق بما تتعلّق به النفوس، ولا یرتبط بما ترتبط به الأرواح، ولا یتقیّد بما تتقیّد به العقول، إذ أنّ هذه الموجودات تحتاج إلی هذه الملابسات واللوابس فی أفعالها، وهو تعالی لا یتّصف بالنقص والحاجه، غنیّ بذاته، فلا یتوهّم واهم أنّ هناک بقعه جغرافیّه وموقع مکانیّ فی ساحه الحشر یتّجه إلیها أهل المحشر کی یقام علیهم الحساب بتباشر اللّه معهم، فإنّ الباری تعالی لا یحدّه حدّ، ولا یُحاط بمکان، جلّ عمّا

ص:277

یقوله الظالمون، فهو تعالی لا یُکتنه ولا یُجبه ولا یواجه ولا یحسّ ولا یمسّ ولا یُجسّ، فلا تصدر تلک الأفعال ولا تظهر إلّاعلی ید الوسائط الإلهیّه، فهم مظهر تلک الأفعال الصادره من الساحه الإلهیّه، وتلک الوسائط آیات ربّانیّه تتجلّی منها تلک الأفعال الإلهیّه.

ومن ثمّ کان عیسی بن مریم واُمّه آیه، فکیف بمن هو أعظم، ویقع الوهم کثیراً حیث یقتصر فی تنزیه الساحه الإلهیّه عن تباشر الأفعال المادیّه المرتبطه بالحسّ دون الأفعال الروحیّه أو العقلیّه ذات العلائق والقیود النفسانیّه أو اللوابس العقلیّه، مع أنّ تنزیهه تعالی عن التلابس والتعلّق بها هو علی حذو تنزیهه عن التباشر بالأفعال المادّیّه، بینما یتوهّم الکثیر أنّ الأفعال العقلیّه أو الروحیّه أو النفسانیّه لا یوجد غضاضه فی نسبتها نسبه مباشریّه إلیه تعالی.

بینما الباری هو أکمل ومنزّه من الاحتیاج إلی التباشر فی إصدار هذه الأفعال وصدورها عنه، وإنّما یفتقر إلی التباشر تلک الوسائط التی یسند إلیها الفعل بنسبه عقلیّه ما أو نسبه روحیّه أو نسبه نفسانیّه حیث تفتقر إلی ذلک الإعداد فی إیجاد الأفعال.

بل هناک من مراتب التنزیه فی الأفعال تدقّ لطافه، وإنّما تسند إلی الأسماء بنسب اسمائیّه تترفع الذات الأزلیّه عن التقیّد بتلک النسب وشرحها له مقام آخر.

أصحاب الأعراف أئمّه أصحاب الجنّه، والمستکبرون فی الأرض أئمّه أصحاب النار

وذلک فی قوله تعالی: (وَ نادی أَصْحابُ الْأَعْرافِ رِجالاً یَعْرِفُونَهُمْ بِسِیماهُمْ قالُوا ما أَغْنی عَنْکُمْ جَمْعُکُمْ وَ ما کُنْتُمْ تَسْتَکْبِرُونَ * أَ هؤُلاءِ الَّذِینَ أَقْسَمْتُمْ لا یَنالُهُمُ اللّهُ

ص:278

بِرَحْمَهٍ ادْخُلُوا الْجَنَّهَ لا خَوْفٌ عَلَیْکُمْ وَ لا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ) (1).

وقد تقدّم شرح للآیتین، وأنّ أصحاب الأعراف یعرفون روّاد أصحاب النار بسیماهم، ویخاطبونهم ویقرّعونهم بالعتاب بما تقدّم من أعمالهم، ویظهر من وصفهم، أنّ أصحاب الأعراف یخاطبون جماعه خاصّه من أصحاب النار لهم الریاده والقیاده لأصحاب النار، وأنّهم کانوا أصحاب جمع وجماعه، وعدد وعُدّه، وکانوا مستکبرین فی الأرض (أی أصحاب سلطه وسلطان، وقدره واقتدار) فی قبال أصحاب الجنّه، بمقتضی المقابله أنّهم کانوا مستضعفون ومضطهدون فی الأرض، ومغلوبون علی أمرهم، وهذا معلَمٌ مهمّ لفریق أهل النار وفریق أهل الجنّه، وأنّ أصحاب الأعراف هم أئمّه المضطهدین، وهکذا کانت سیره أهل البیت علیهم السلام، فما منهم إلّامقتول أو مسموم، وقد ازعجوا عن حقّهم، ودُفعوا عن مقامهم، وشرّدوا عن أوطانهم، ولوحق أتباعهم وشیعتهم.

وقد مرّ أنّ أصحاب الأعراف المهیمنین علی الحساب، یخاطبون قاده أهل النار بقولهم: أَ هؤُلاءِ الَّذِینَ أَقْسَمْتُمْ مشیرین بذلک إلی أصحاب الجنّه)، أی یخاطبون بهذا الکلام قاده أهل النار فی حال الإشاره لأصحاب الجنّه و توصیفهم بذکر ما قد قاله أهل النار عنهم بذلک فی دار الدنیا.

ص:279


1- (1) الأعراف 48:7 و 49.

ص:280

إمامه الرسول الأعظم

ص:281

ص:282

یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِنّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً وَ داعِیاً إِلَی اللّهِ بِإِذْنِهِ وَ سِراجاً مُنِیراً) (1)

إمامه الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله

وهذه الآیه قد وردت أیضاً فی سوره الفتح الآیه 8، کما ورد قریباً منها ما فی سوره المزّمّل الآیه 15، وفی هذه الآیات تبیان فی أنّ المقام الأوّل الذی بعث به النبیّ صلی الله علیه و آله هو مقام الإمامه، لأنّ مقام الشهاده ممّا یرتبط بشؤون الإمامه بخلاف مقام البشاره والنذاره، فإنّهما مرتبطان بمقام النبوّه، وقد اشیر إلی ذلک فی آیات عدیده.

منها: (وَ یَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّهٍ شَهِیداً عَلَیْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ جِئْنا بِکَ شَهِیداً عَلی هؤُلاءِ) (2)).

ومنها: (هُوَ اجْتَباکُمْ وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّهَ أَبِیکُمْ إِبْراهِیمَ هُوَ سَمّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ وَ فِی هذا لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیداً عَلَیْکُمْ وَ تَکُونُوا شُهَداءَ

ص:283


1- (1) الأحزاب 45:33 و 46.
2- (2) النحل 89:16.

عَلَی النّاسِ (1).

وغیرها من الآیات فی السور الاُخری التی ذکرت هذا الوصف والمقام لرسول اللّه صلی الله علیه و آله، وبأنّه شاهد علی جمیع الشهداء، وهو نظیر ما فی قوله تعالی:

(وَ قُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَی اللّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ) (2))، فهی شهاده علی الأعمال لجمیع الخلق.

أمّا ارتباط مقام الشهاده علی الأعمال بالإمامه لا بالنبوّه، فلأنّ تعریف النبوّه هو فی الهدایه الإرائیّه، أی التی تتکفّل البیان وإراءه الطریق، ومن ثمّ تسمّی بالنذاره والبشاره والإخبار عمّا سیقع.

أمّا الإمامه، فهی سلوک وحرکه واتّباع من المأموم والإمام، فتکون الهدایه فی الإمامه إیصالیّه، أی یأخذ بید المأموم ویوصله إلی المطلوب، فالأعمال وسیرها کسلوک قاصدٍ إلی الغایه والغایات، فهو ممّا یرتبط بالإمامه والهدایه الإیصالیّه، وهو ما بیّن فی قوله تعالی: (إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ) (3).

ولیس المراد من هذه المقابله نفی مطلق الهدایه للنذاره والنبوّه، کیف والحال أنّ النذاره تتضمّن الإراءه للطریق المطلوب والتحذیر من جهنّم والدعوه إلی النجاه والجنان، بل هذه الآیه المتضمّنه للمقابله تقتضی التقابل والتغایر بین الهدایه الإرائیّه والهدایه الإیصالیّه المعتضده بقرینه السیاق، حیث أنّ فی صدر الآیه الحدیث عن تحقّق الإیمان والاستجابه العملیّه من الکفّار ممّا هو مرتبط بالسلوک والأعمال والسیر نحو المطلوب الذی هو متّصل بشؤون الإمامه.

ص:284


1- (1) الحجّ 78:25.
2- (2) التوبه 105:9.
3- (3) الرعد 7:13.

ولا تدافع بین آیه الرعد وما ذکرناه من الآیات الاُخر التی تبیّن مقام الإمامه للرسول صلی الله علیه و آله، وهو من الهدایه الإیصالیّه، فقد یتوهّم أنّه کیف تنفی آیه الرعد ذلک المقام عنه صلی الله علیه و آله.

ووجه الدفع لهذا التوهّم والتنافی أنّ آیه الرعد فی صدد بیان مسؤولیّه وشؤون النبوّه، والفرق بینها وبین مسؤولیّه وشؤون الإمامه ردّاً علی اقتراح الکافرین أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله لو کان نبیّاً فلماذا لم یأتِ بما یحقّق وقوع الإیمان منهم والاستجابه العملیّه، فأجابتهم الآیه بأنّ المسؤولیّه والوظیفه الملقاه علی الأنبیاء هی البشاره والنذاره، وهی الإبلاغ والبلاغ، کما فی قوله تعالی: (وَ ما عَلَی الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِینُ) (1).

وقوله تعالی: (فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّما عَلَیْکَ الْبَلاغُ الْمُبِینُ) (2))، وقوله تعالی:

(فَهَلْ عَلَی الرُّسُلِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِینُ) (3) ، وغیرها من الآیات العدیده التی تبیّن أنّ وظیفه النبوّه هی الإبلاغ والبلاغ لا الإتیان بما یحقّق وقوع الهدایه الموصله إلی المطلوب.

وبعباره اخری: هناک فرق بین البیان الواضح المسمّی بالبلاغ المبین، وهو الإراءه للطریق الواضحه، وبین المجیء والإتیان بما یجذب العبد إلی سلوک طریق الحقّ، والثانی من وظائف الإمام، وهذا الاعتراض علی الأنبیاء کثیر من أقوامهم، کما فی قوم عاد وشعیب وثمود ولوط، وکانت إجاباتهم علیهم السلام أنّ وظیفه الأنبیاء هو البشاره والنذاره والبلاغ المبین، ومن ثمّ قد تعرّف النبوّه أنّها بمثابه

ص:285


1- (1) النور 54:24. العنکبوت 18:29.
2- (2) النحل 82:16.
3- (3) النحل 35:16.

العقل النظری فی باطن روح الإنسان ممّا یری المطلوب بنحو تجریدیّ من دون جذب نفسانیّ بخلاف الإمام، فإنّه بمثابه قوّه العقل العملیّ، حیث أنّ هذه القوّه فی الإنسان تمارس التأثیر والجذب علی إراده الإنسان لکن من دون جبر بل ینحفظ معها الاختیار أی تهیئه ألطاف فی النفس جاذبه نحو الخیر، کما ورد فی روایاتهم علیهم السلام: «إنّ لنور الإمام فی قلوب المؤمنین أنور من الشمس المضیئه فی النار، وهم واللّه ینوّرون قلوب المؤمنین، ویحجب اللّه عزّ وجلّ نورهم عمّن یشاء فتظلم قلوبهم»(1).

ثمّ إنّ إسناد الإرسال إلی مقام الشهاده علی الأعمال، أی أنّه أرسل صلی الله علیه و آله لیکون شاهداً علی الأعمال، فإنّ هذا الإسناد یتضمّن أنّ الإمامه ممّا یتعلّق بها الإرسال، والحال أنّ المرسل هو النبیّ لا الإمام، فکیف یفسّر هذا الإسناد؟

والإجابه عن ذلک بأنّه قد تعلّق الإرسال بالإمامه أو شعبها أیضاً فی قوله تعالی:

(إِنَّ اللّهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طالُوتَ مَلِکاً) (2))، فتعلّقت البعثه بالإمامه التی عبّر عنها بالملک، إذ قد اصطفاه اللّه وزاده بسطه فی العلم، وجعل لملک تدبیره آیه، وهی (أَنْ یَأْتِیَکُمُ التّابُوتُ فِیهِ سَکِینَهٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ بَقِیَّهٌ مِمّا تَرَکَ آلُ مُوسی وَ آلُ هارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِکَهُ) (3).

فالإرسال والبعثه تتعلّق بکلّ من النبوّه والولایه التی أحد درجاتها العلیا الإمامه، والظاهر أنّ لفظ المرسَل وصف وعنوان ومقام للنبیّ بما یتمتّع من مقام وشؤون الولایه، ویشیر إلی ذلک قوله تعالی: (وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلاّ لِیُطاعَ

ص:286


1- (1) الکافی: 194:1، باب أنّ الأئمّه نور الله عزّ و جل.
2- (2) البقره 247:2.
3- (3) البقره 248:2.

بِإِذْنِ اللّهِ) (1) ، ومن الواضح أنّ الطاعه ترتبط بمقام الولایه والإمامه.

واستعمل الإرسال فی القرآن الکریم لمطلق المأموریّه والوظیفه والمهمّه التی یندب إلیها من یصطفیه اللّه لتلک، کما فی قوله تعالی: (اللّهُ یَصْطَفِی مِنَ الْمَلائِکَهِ رُسُلاً وَ مِنَ النّاسِ) (2)).

وکما فی قوله تعالی: (بَلی وَ رُسُلُنا لَدَیْهِمْ یَکْتُبُونَ) (3) ، ومثلها: (إِنَّ رُسُلَنا یَکْتُبُونَ ما تَمْکُرُونَ) (4).

وکقوله تعالی: (حَتّی إِذا جاءَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنا وَ هُمْ لا یُفَرِّطُونَ) (5))، ومثلها: (حَتّی إِذا جاءَتْهُمْ رُسُلُنا یَتَوَفَّوْنَهُمْ) (6) ، مع أنّ ما أمر به الملائکه کرسل فی هذه الآیات لیس إبلاغ الرساله، بل القیام بمهمّه ومأموریّه.

نعم، أحد موارد الرساله هو إبلاغ الشریعه، فیطلق علی الشریعه الرساله، لأنّ بعض الأنبیاء یُندبون لتبلیغها وإن لم یکن کلّ نبیّ مرسل صاحب شریعه، ومن ذلک یتبیّن أنّ المهمّه والمأموریّه التی ینتدب إلیها الأنبیاء متفاوته، کما أنّ الحال فی شؤون الولایه ودرجاتها متفاوته، ففی شأن النبیّ یونس علیه السلام قوله تعالی:

(وَ أَرْسَلْناهُ إِلی مِائَهِ أَلْفٍ أَوْ یَزِیدُونَ) (7) ، مع أنّه لم یکن صاحب شریعه.

ص:287


1- (1) النساء 64:4.
2- (2) الحجّ 75:22.
3- (3) الزخرف 80:43.
4- (4) یونس 21:10.
5- (5) الأنعام 61:6.
6- (6) الأعراف 37:7.
7- (7) الصافّات 147:37.

وأمّا ما فی قوله تعالی: (وَ ما نُرْسِلُ الْمُرْسَلِینَ إِلاّ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ) (1) ، ومثلها: (وَ ما نُرْسِلُ الْمُرْسَلِینَ إِلاّ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ) (2))، فلا یتوهّم تدافعها مع عموم موارد الرساله الذی مرّ فی الآیات السابقه، لأنّ الحصر إضافیّ ولیس مطلقاً، أی أنّ الآیتین فی صدد بیان أحد غایات الرساله، وهی إقامه الحجّه علی العباد، ولیس الإلجاء التکوینیّ علی الهدایه کما هو واضح من سیاق الآیات التی وقعت فیها الآیتان فی سوره الأنعام والکهف.

ومن ثمّ یدفع ما توهّمه جمله من الکُتّاب فی الثقافه الإسلامیّه من توهّم حصر مقام الرسول صلی الله علیه و آله وصلاحیّته وشؤونه فی الدعوه إلی دین اللّه فقط من دون صلاحیّه إقامه نظام الحکم السیاسی والقضائی.

کما استدلّوا بقوله تعالی أیضاً فی سوره الغاشیه: (فَذَکِّرْ إِنَّما أَنْتَ مُذَکِّرٌ * لَسْتَ عَلَیْهِمْ بِمُصَیْطِرٍ) (3) ، وإلّا فإنّ أوامر إقامه الحکم والقضاء وجهاد المعتدین والظالمین وجبایه الضرائب وغیرها من أنشطه الدوله قد امر بإقامتها النبیّ صلی الله علیه و آله والتفطّن بجهه الکلام وسیاقته من الضروریّات البالغه الأهمّیّه فی عالم دلاله الألفاظ.

ص:288


1- (1) الأنعام 48:6.
2- (2) الکهف 56:18.
3- (3) الغاشیه 21:88 و 22.

خلود القرآن الکریم

ص:289

ص:290

(إِنّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنّا لَهُ لَحافِظُونَ) (1)

فقد روی ابن بابویه فی کتاب «الإمامه والتبصره»: عن محمّد بن موسی، عن محمّد بن قتیبه، عن مؤدِّب کان لأبی جعفر علیه السلام أنّه قال: «کان بین یدیّ یوماً یقرأ اللوح إذ رمی اللوح من یده وقام فزعاً وهو یقول: إِنّا لِلّهِ وَ إِنّا إِلَیْهِ راجِعُونَ ، مضی (واللّه) أبی (علیه السلام).

فقلت: من أین علمت؟

فقال: دخلنی من إجلال اللّه وعظمته شیء لم أعهده.

فقلت: وقدمضی؟

فقال: دع عنک ذا. ائذن لی أن أدخل البیت وأخرج إلیک واستعرضنی أی القرآن شئت، أفی لک بحفظه.

فدخل البیت فقمت ودخلت فی طلبه إشفاقاً منّی علیه، فسألت عنه، فقیل:

دخل هذا البیت وردّ الباب دونه، وقال: لا تؤذنوا علَیَّ أحداً حتّی أخرج إلیکم، فخرج معبّراً وهو یقول: إنّا للّه وإنّا إلیه راجعون، مضی واللّه أبی.

ص:291


1- (1) الحجر 9:15.

فقلت: جعلت فداک، وقد مضی؟

فقال: نعم، ولّیت غسله وتکفینه وما کان ذلک لِیَلی منه غیری.

ثمّ قال لی: دَعْ عنک هذا، استعرضنی أی القرآن شئت، أفِدک بحفظه.

فقلت: الأعراف، فاستعاذ باللّه من الشیطان الرجیم، ثمّ قرأ:

(وَ إِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ کَأَنَّهُ ظُلَّهٌ وَ ظَنُّوا أَنَّهُ واقِعٌ بِهِمْ) (1)

فقلت: (المص) .

فقال: هذا أوّل السوره، وهذا ناسخ وهذا منسوخ، وهذا محکم وهذا متشابه، وهذا خاصّ وهذا عامّ، وهذا ما غلط به الکُتّاب، وهذا ما اشتبه علی الناس»(2)).

ورواه الصفّار فی «البصائر»، إلّاأنّه لم یرو الذیل، وذکر أنّ المؤدِّب کان أبا زکریّا وروی هذه القضیّه عن أبی الحسن الهادی علیه السلام، والراوی عن المؤدِّب رجل کان رضیع أبی جعفر علیه السلام(3).

وعلی أیّ تقدیر، یستفاد من الروایه أنّ القاعده فی ترتیب آی القرآن الکریم، أن یتقدّم الناسخ علی المنسوخ، والمحکم علی المتشابه، والخاصّ علی العامّ، وأنّ الترتیب الموجود فی آی السور لیس کما هو المقرّر شرعاً فی جمع المصحف، و أنّ ابتداء سوره الأعراف هو الآیه التی قرأها الإمام علیه السلام.

ص:292


1- (1) الأعراف 171:7.
2- (2) الإمامه والتبصره: 85، الحدیث 74.
3- (3) بصائر الدرجات: 487، الحدیث 2.

خلود القرآن الکریم

إنّ من الشُّبه المثاره، تاریخیّه القرآن الکریم، ویقصدون بذلک أنّ نور الوحی الإلهیّ وإن کان فوق الزمان والمکان من عالم النور المحیط بالأزمنه والأمکنه، إلّا أنّه عندما یتنزّل، یتأرّخ ببیئه النزول ویتلوّن بالموارد والحوادث التی هی محالّ انطباقه، فیأخذ أحکامها، فیتحدّد ویتضیّق ویتخصّص أحکام وعلاجات وعادات وقیم بیئه النزول زماناً ومکاناً، فلا یتناسب مع بیئه الانتشار فی بُعد المکانی أو فی عمود الزمان.

فالقالب الوحیانی ینفعل بخصوصیّه المتلقّی، ومن ثمّ عبّر بعضهم (الحداثویّین الغربیّین، والفلاسفه الألسنیّین) بأنّ النبوّه تجربه بشریّه، أو قد یصیغون الإشکال بصیغه اخری، وهو أنّ منبع الوحی الإلهی لا متناهی، بینما النبیّ فرد بشریّ محدود فی تلقّیه وخصائصه، کما أنّه یعیش فی بیئه خاصّه مترکّبه هویّته منها ذهنیاً وروحیّاً وصفاتیّاً، ومن ثمّ فینطبع الوحی الذی یتلقّاه بخصائص ذلک الفرد، وأنّ التاریخانیّه من مقوّمات الفرد البشریّ.

وقد تصاغ الشبهه بصیاغه اخری: أنّ الحوادث الواقعه فی مدّه نزول القرآن مهما تعدّدت، فهی محدوده لا تغطّی ولا تعمّ کلّ البیئات البشریّه، زماناً ومکاناً، بل تظلّ بیئه محدوده، ونزول القرآن کان یتقیّد بحسب تلک الحوادث المحدوده، فکلّما استجدّت حادثه نزل منه بعض الآی والسور، ولو قدّر أنّ سیّد الأنبیاء صلی الله علیه و آله عاش أکثر أو ضعف ما عاش، لربّما شاهدنا ضعف المصحف الشریف هذا الیوم، ومن ثمّ زُعم أنّ النبوّه تجربه، فإنّ تلک الحوادث الواقعه کموارد وأسباب للنزول هی ولیده حرکه تاریخیّه لعیّنه من أفراد البشر، فلا تعمّ حرکه الإنسان المتنوّعه فی البقاع الاُخری والأزمنه اللّاحقه، فبیئه النزول هی مجموع عادات

ص:293

وقیم محدوده، فالمعالجات القرآنیّه بلحاظها هی أیضاً کذلک، فتتغایر العادات والأعراف المنتشره فی الحضارات المستجدّه الاُخری، وفرق بین النصّ المحدود وبین النصّ المنفتح علی ما لا ینحصر من الموارد.

وللإجابه علی هذه الوهمیّه.

عمومیّه موارد أسباب النزول

الاُولی: إنّ موارد نزول القرآن لم تنحصر بالوقائع الحادثه فی الثلاثه والعشرین سنه من بعثه النبیّ صلی الله علیه و آله ولا اختصّت ببیئه العرب أو قریش فی ذلک الزمان، بل موارد النزول وبیئته قد شملت کلّ الماضی من لدن آدم حتّی بعثه الرسول، کما شملت موارد وبیئات تنبئ بها من بعد وفاه الرسول صلی الله علیه و آله إلی انتهاء الدنیا، فتعرّض إلی أخطر المنعطفات الماضیه التی مرّ وسوف یمرّ بها البشر، وعالجها بمنتهی التفصیل والحکمه، بل قد تجاوز ما مضی وما هو مستقبلیّ فی دار الدنیا، وتعرّض علی عوالم ودور مرّ بها الإنسان أو الخلقه والمخلوقات من عوالم ونشآت سابقه، کعالم الذرّ والأرحام والأصلاب والأرواح وعالم النور، وکذلک نشآت لاحقه لدار الدنیا، کعالم البرزخ والحشر والنشر والقیامه والجنّه والنار والصراط، عوالم الملائکه والجنّ، وأخبار أهل کلّ سماء من السبع.

وبالجمله: فیه تبیان کلّ شیء، ومن الاُمور المبیّنه فی الکتاب مرحله الرجعه والحقائق الکونیّه، وبالجمله ففیه تبیان کلّ شیء، إلّاأنّه سیأتی أنّ المستخرج ذلک کلّه من القرآن لیس فی قدره البشر، وإنّما هی مخصوصه بمن هم عِدل القرآن من العتره الطاهره من أهل البیت علیهم السلام، وفی الحقیقه أنّ هذه الشبهه بمثابه البرهان علی ضروره وجودهم واضطرار البشر واحتیاجهم إلی العتره.

وقد تعرّض القرآن الکریم لتصحیح جمله من المحاور العامّه فی مسیره

ص:294

البشر، والتی حرّفت صوره النقل لدی الأجیال المتأخّره عن حقائق أحداثها، فمن ثمّ اشتمل القرآن الکریم علی تصحیح جمله ممّا زیّف من قصص التاریخ فی التوراه والإنجیل المحرّفَین، کما اشتمل علی إخبارات ممّا مضی لم توجد فی التاریخ، ولذلک روی عن النبیّ صلی الله علیه و آله من ملاحم ونبوّات مستقبلیّه لتفسیر إشارات قرآنیّه عن تلک الحوادث المستقبلیّه، هو من الاستعراض الجم، وفیه تفاصیل عن الأحداث بالدقّه.

اُمومه مرجعیّه القرآن وشمولیّته

الثانیه: أنّه قد تقرّر فی البحث العقلیّ ونظام العلوم، وجود قضایا کلّیّه محیطه بکلّ الجزئیّات والبیئات المتغیّره، وتلک القضایا العامّه الکلّیّه هی الجانب الثابت التی تنقّب الأبحاث والمسیره فی العلوم عنها، سواء فی العلوم التجریبیّه الطبیعیّه والعلوم الإنسانیّه، کعلم القانون والحقوق وعلم النفس والأخلاق والاجتماع أو غیرها، أو أنظمه العلوم الصناعیّه والمهنیّه والفنّیّه والتقنیّه وغیرها من نظامات العلوم، ویرسم لذلک برهان، وهو کالتالی:

إنّه لو افترضنا تعاقب المسیره العلمیّه وقوافل البحث العلمیّ فی العلوم جیلاً بعد جیل، فإنّ الجیل الأخیر من هذه النشأه الدنیویّه والتی نفترض أنّه تقوم علیه القیامه، یکون قد اکتسب مخزون العلوم والمعلومات التی سبقته فی الأجیال کلّها، وهذا المخزون الذی ورثه واکتسبه ینتظم ضمن مجموعه من الکلّیّات هی بمثابه القواعد الاُمّ فی کلّ علم، وتکون تلک القواعد شامله للبیئات التی مرّت بها البشریّه أجمع، إذ المفروض أنّها فی کلّیّاتها وعموماتها هی الجانب والعنصر المشترک المستخلص من کلّ تلک البیئات، فلا تشذّ عنها بیئه من البیئات ولا حادثه من الحوادث، ولا زمن من الأزمنه، فإذا تقرّر وجود تلک القواعد

ص:295

والمعادلات والقوانین الکلّیّه، وأنّه بإمکان أحد الأجیال البشریّه إدراکه والوصول إلیه، فکیف لا یکون ذلک فی قدره خالق البشر أن یصطفی ویختار فرد بشریّ هو سیّد الأنبیاء وسیّد البشر.

وأرقی ما یمکن أن تکون علیه الطبیعه البشریّه وغیر الطبیعه البشریّه أن ینتجبه ویوحی إلیه بتلک العلوم والمعلومات والتی تتجاوز محدوده بیئته الزمانیّه إلی بیئات سابقه منذ صدر البشریّه وإلی بیئات لاحقه، بل إنّ العقل یدرک أنّ هذا اللطف والعنایه والرحمه ضروره صدورها عن الباری للطفه بخلقه، إذ أنّ البشر فی منتصف الطریق لا یمکنهم أن یصلوا بأنفسهم إلی ما علیه واقع الأشیاء فی مختلف المجالات من حقائق، ولذلک فی أنّ فی وجدان کلّ فرد بشریّ أنّ المسیره العلمیّه وقافله التحقیق لا یمکن أن تقف فی یوم ما عند حدٍّ معیّن، وتقنع بما اکتشفته من حقائق، بل مسیره العلم متواصله بحثاً وتنقیباً للوقوف علی المجهول لیصبح معلوماً.

وهذا ممّا یقضی بکون الحقائق لا متناهیه، ولن یقدّر للأجیال البشریّه وحتّی الأخیر منها فی النشأه الدنیویّه، لیس بمقدوره أن یحیط بکلّ حقائق الأشیاء والقوانین والمعادلات التی تحکم علی الواقعیّات.

فمن ثمّ هذا برهان علمیّ وعقلیّ علی ضروره الحاجه إلی هدایه السماء، وأنّ البشریّه لیس بإمکانها مهما تواصل البحث والتنقیب والاختبار العلمیّ، أن تصل إلی الإحاطه بالقواعد والمعادلات علی حقائق الأشیاء، فمن ثمّ تضطرّ البشریّه فی مسیره التکامل والکمال أن تلتجئ إلی منبع آخر للعلم وهو الوحی الربّانی.

فهذه الشبهه هی برهان علی ضروره النبوّه، وضروره وجود الوصیّ من

ص:296

بعد النبیّ صلی الله علیه و آله.

ویمکن صیاغه هذا البرهان ببیان آخر، وهو أنّ النزعه الفطریّه الموجوده لدی البشر فی مواصله البحث والتنقیب العلمیّ هو لأجل الوصول إلی قواعد عامّه ثابته شامله للمتغیّرات وتحکم بها الجزئیّات، فنزعه البحث العلمیّ أدلّ شاهد علی إیمان البشر بالبداهه علی وجود تلک القواعد، وسعیه الحثیث للوصول إلیها، کما أنّ هناک نزعه اخری ذاتیّه للبشر، وهی إیمانه وقناعته باستمرار مسیرته العلمیّه أبد الآبد، وهذا یکشف عن دواء قصور القدره البشریّه عن الإحاطه بالواقع مع أنّ هاتین النزعتین برهان لوجود الحقائق، وأنّ صفه تلک الحقائق لا محدوده وغیر منقطعه عند حدّ، وإلّا لوقف مسیر السیر العلمیّ فی یومٍ ما.

وهذا ما یکذّبه وجدان البشر، فمن ثمّ هناک اضطرار إلی الهدایه السماویّه فی اکتشاف هذه الحقیقه اللا محدوده، وکیفیّه التعامل معها، ومن ثمّ جاء فی النصوص أنّ مبدأ کلّ علم هم الأنبیاء والأوصیاء، ولک أن تتمثّل فی العلوم الاُخری، فإنّ علم الریاضیّات - مثلاً - بما فیه من بدیهیّات هی کفیله لحلحله کلّ مجهولات الرقمیّه فی مقادیر أبعاد الکون وإن کان الوصول إلی تلک الحلول والنتائج لیس فی قدره البشر العادی، مع أنّ الأجوبه مطویّه طیّاً فی بدیهیّات ذلک العلم بحیث لا یشذّ عنها أی متغیّر بیئیّ فی الظواهر الکونیّه، فعمومیّه تلک البدیهیّات الشامله لکلّ متغیّر أمر وشأن، والقدره علی استخراج کلّ المتغیّرات منها أمر وشأن آخر.

وعجز البشر عن استخراج تلک القواعد من البدیهیّات لا یستلزم نفی وجود تلک القواعد وقابلیّتها علی الحلّ والإجابه علی کلّ المسائل، بل هذه الظاهره

ص:297

تدلّ علی ضروره وجود فرد بشریّ مزوّد بالعنایه الإلهیّه واللطف الربّانیّ قادر علی استنطاق هذه المعلومات من البدیهیّات الریاضیّه، فخلق الباری لمثل هذا النظام المعادلیّ الریاضیّ لا تتمّ حکمته وکماله إلّابخلق فرد بشریّ قادر علی تفعیل هذا الرأس المال المذخور، وإلّا لکان معطّلاً وهباءً منثور، ذلک الفرد البشریّ الذی یتمتّع بعلم لدنیّ منه تعالی غیر مکتسب، ولیس هذا شأن علم الریاضیات فحسب، بل العلوم الطبیعیّه کذلک، کعلم الفیزیاء والکیمیاء والأحیاء وبقیّه العلوم الإنسانیّه والتقنیّه والفنّیّه والمهنّیّه والعلوم النظمیّه وبقیّه العلوم کلّها مستنبطه ومنطویه علی قواعد کفیله بالکمال الأرقی المنشود للبشریّه الذی لا یخترمه أیّ فساد ولا یعاوقه أیّ عقبه ممانعه، إلّاأنّ القدره البشریّه علی استخراج هذه الکنوز من تلک العلوم غیر متوفّره بنحو دفعیّ راهن إلّاعند فرد بشریّ أعدّه اللّه ووفّر فیه القدره علی ذلک، فرسامیل بدیهیّات العلوم لیس فیها إعواز کفیل بازدهار ورقیّ البشریّه، وإنّما العجز والضعف فی عموم البشریّه، فلا محاله تقتضی الحکمه الباهره المودعه فی الخلقه الکونیّه وجود إنسان کامل مزوّد بعلم وعلوم إحاطیّه بذلک تفعّل وتنشط وتستثمر هذه الأنظمه من العلوم فی الظواهر الکونیّه.

فیتبیّن أنّ فی القرآن التنزیلیّ، والقرآن الکونیّ أی الکون بما اودع فیه من محکمات القواعد، کلّ منهمایهتف بضروره وجود إنسان کامل قادر علی استنطاق واستنباط تلک الأنظمه والقواعد من العلوم الشامله والمؤدّیه إلی سعاده البشر، فالعجز والنقص لیس فی القرآن التدوینیّ ولا القرآن الکونیّ، ولا فی الفرد الکامل، وإنّما فی سائر البشر، واُلصق ذلک العجز الذی من وصف البشر بالثقلین، أی أنّ العجز الذی فیهم نظروا به إلی القرآن وما یحیط بهم من نظام الکون.

ص:298

لیله القدر واستمرار نزول القرآن

ثالثاً: استمرار نزول القرآن الکریم إلی یوم القیامه فی کلّ عام بلحاظ تأویله لما فی قوله تعالی: (إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهِ الْقَدْرِ وَ ما أَدْراکَ ما لَیْلَهُ الْقَدْرِ لَیْلَهُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ تَنَزَّلُ الْمَلائِکَهُ وَ الرُّوحُ فِیها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ سَلامٌ هِیَ حَتّی مَطْلَعِ الْفَجْرِ) .

وقوله تعالی: (حم وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهٍ مُبارَکَهٍ إِنّا کُنّا مُنْذِرِینَ فِیها یُفْرَقُ کُلُّ أَمْرٍ حَکِیمٍ أَمْراً مِنْ عِنْدِنا إِنّا کُنّا مُرْسِلِینَ رَحْمَهً مِنْ رَبِّکَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ) (1).

وقوله تعالی: (یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنَا فَاتَّقُونِ) (2)).

وقوله تعالی: (یُلْقِی الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ) (3).

وغیرها من الآیات فی السور المرتبطه بلیله القدر التی هی لیله نزول القرآن، ومن ثمّ ربط فی سوره القدر سوره الدخان بین نزول القرآن وما یتنزّل فی لیله القدر من تقدیر کلّ شیء.

وقد بیّن فی سوره الدخان أنّ هذه التقادیر والمقادیر للاُمور المتنزّله هی المقرّره ثبوتها فی الکتاب المبین، کما فی قوله تعالی: (وَ ما یَعْزُبُ عَنْ رَبِّکَ مِنْ مِثْقالِ ذَرَّهٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ وَ لا أَصْغَرَ مِنْ ذلِکَ وَ لا أَکْبَرَ إِلاّ فِی

ص:299


1- (1) الدخان 1:44-7.
2- (2) النحل 2:16.
3- (3) غافر 15:40.

کِتابٍ مُبِینٍ) (1).

وقوله تعالی: (وَ ما مِنْ غائِبَهٍ فِی السَّماءِ وَ الْأَرْضِ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ) (2))، وغیرها من الآیات التی تبیّن أنّ الاُمور کلّها قبل وقوعها فی العین والخارج مقدّره ومقرّره، تقدیرها فی الکتاب المبین، سواء کان ذلک الأمر یقع فی السماوات أو یقع فی الأرض، والکتاب المبین منزله من المنازل العلویّه الغیبیّه للقرآن الکریم.

وقد ثبت بضروره الآیات والروایات عند الفریقین أنّ تقدیر ومقادیر الاُمور لا زال یتنزّل فی کلّ عام لیله القدر، وهذا تنزّل من الکتاب المبین بنصّ سوره الدخان، فما یتنزّل من القرآن من تأویل ومقادیر وحقائق لم ینضب قطّ، فما توهّم من ارتفاع القرآن وانقطاعه لا مجال له، بل فی روایات أهل البیت علیهم السلام أنّ تنزّلات القرآن فی کلّ لیله جمعه، بل فی کلّ لیله، بل فی کلّ آن، وهو مطابق لما فی سوره غافر وسوره النحل من إطلاق النزول والتنزیل من دون تقییده بلیله القدر.

وممّا یشیر إلی استمرار تنزّل حقائق القرآن وتأویله وفیوضات علومه، ما فی قوله تعالی: (فَلا أُقْسِمُ بِمَواقِعِ النُّجُومِ * وَ إِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِیمٌ * إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ * فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ * لا یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ) (3) الدالّ علی أنّ المطهّرین من هذه الاُمّه وهم أهل البیت علیهم السلام یمسّون المنزله الغیبیّه فی القرآن المحفوظه عن تناول الجمیع فی کِنٍّ مکنون، (بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ * فِی لَوْحٍ مَحْفُوظٍ) (4).

ص:300


1- (1) یونس 61:10.
2- (2) النمل 75:27.
3- (3) الواقعه 75:56-79.
4- (4) البروج 21:85 و 22.

وبعباره اخری: أنّ القرآن الکریم قد نعت نفسه بأنّ له منازل علویّه غیبیّه فیها تبیان کلّ شیء، نظیر قوله تعالی: (یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ) (1) ، وهذه العلوم الجمّه المحیطه لا زالت تتنزّل علی الذی اصطفاه اللّه من عباده ممّن قد ورث الکتاب من النبیّ الأعظم إذ یتنزّل علیه من فیوضات سیّد الأنبیاء.

تکرار أو تکرّر السنن التاریخیّه

رابعاً: إنّ من القواعد التی باتت ثابته فی العلوم الاجتماعیّه والإنسانیّه تکرّر السنن والظواهر فی المجتمعات البشریّه، فالبلدان والأزمنه والبیئات والقومیّات وإن اختلفت، إلّاأنّ الطبیعه البشریّه فی البُعد الفردیّ والاُسریّ والروحیّ والبدنیّ والاجتماعیّ تظلّ متّحده، ومن ثمّ تکون تداعیاتها ورسوم أفعالها ذات صوره متشابهه، فتشاهد أنّ النزعات والمذاهب والاتّجاهات وإن اختلفت أسماؤها، إلّا أنّها ذات مغزیً واحد کما فی قوله تعالی: ( وَ قالَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ لَوْ لا یُکَلِّمُنَا اللّهُ أَوْ تَأْتِینا آیَهٌ کَذلِکَ قالَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِثْلَ قَوْلِهِمْ تَشابَهَتْ قُلُوبُهُمْ قَدْ بَیَّنَّا الْآیاتِ لِقَوْمٍ یُوقِنُونَ ) (2)).

وکقوله تعالی: (قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِکُمْ سُنَنٌ فَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَانْظُروا کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الْمُکَذِّبِینَ) (3).

ص:301


1- (1) الرعد 39:13.
2- (2) البقره 118:2.
3- (3) آل عمران 137:3.

فإنّ الاعتبار بالسنن التاریخیّه إنّما هو لتفادی الوقوع فی الأخطاء السابقه عند تکرّر الظواهر التاریخیّه فی المجتمعات البشریّه، وهذا هو مغزی علم التاریخ الذی هو من أقدم علوم البشریّه.

ومن ثمّ تکرّر توسیط القرآن بالنظر إلی ما آلت إلیه الاُمم السابقه وعواقب امورهم، ومثله قوله تعالی: فَهَلْ یَنْظُرُونَ إِلاّ سُنَّتَ الْأَوَّلِینَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللّهِ تَبْدِیلاً وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللّهِ تَحْوِیلاً أَ وَ لَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ (1).

ومن ثمّ لم یقتصر القرآن کما مرّ فی الأجوبه السابقه علی استعراض بیئه مکّه والمدینه، وإنّما توسّع لکلّ الأحداث التاریخیّه منذ نشأه البشریّه، ومن ثمّ لا زالت المدارس القانونیّه والحقوقیّه البشریّه تدرس وتتدارس القوانین الغابره فی الاُمم السابقه، کمسلّه حمورابی، والقانون الرومانیّ القدیم، والیونانی فی عهد ما قبل المیلاد.

وکذلک شأن أصحاب العلوم الإنسانیّه طرّاً، کعلم الأخلاق وعلم الاجتماع وعلم النفس وعلم التاریخ وعلوم الأدب والثقافه، وما شابه ذلک، ولیس ذلک إلّا لما تقدّمت الإشاره إلیه.

فما استند إلیه فی الوهم من إیراد وطعن هو دعم وتشیید، بل إنّنا نشاهد تأثیر التاریخ لیس علی العلوم الإنسانیّه فحسب، بل علی العلوم النظمیّه المرتبطه بمنظومات النظم کالعلوم الإداریّه، بل وکذلک منظومه العلوم التجریبیّه، فإنّ تاریخ کلّ علم بات من القواعد الهامّه المؤثّره علی الهیکل العام له، والشبکه التنجّزیّه لذلک العلم، وکیفیّه نموّه وتطوّره وتوسعته، فما هو الحجر الأساس

ص:302


1- (1) فاطر 43:35 و 44.

فی مقاله الإشکال هو من عمده حجر الأساس فی دفعه، وهو ممّا ینمّ علی عدم إلمام أصحاب هذه المقاله باُصول العلوم کی یتمکّنوا من مقارنتها مع الاُصول العلمیّه فی القرآن، حیث قد قاموا بتوظیف خاطئ لبحوث الألسنیّات مع عدم مراعاه قواعد منهجیّه فی علوم اخری تکلّموا عنها بالنیابه.

البحث المنهجیّ فی قراءات النصّ والنصّ القرآنی

خامساً: حیث أنّ کیفیّه القراءه للنصّ هی الکفیله باستخراج الکلّیّات من الجزئیّات، لو سُلِّم أنّ قوالب الألفاظ وترکیبات المعانی الوارده فی النصّ القرآنی فی مجال التشریع أو المجالات الاُخری جزئیّه متأرّخه متقیّده ببیئه النزول الزمانیّه الخاصّه ذات طابع تاریخانی؛ فإنّ للقراءه والاستنباط منهجاً وقواعد وموازین واُسساً، کما أنّ هناک علماً وعلوماً باحثه عن اصول المنهجه، کعلم اصول الفقه وعلم المنطق والعلوم البلاغیّه، وبعض علوم الأدب کعلم الاشتقاق، ورغم اختلاف النظریّات والأحوال فی هذه العلوم الباحثه عن قراءات النصّ، إلّا أنّها تحتکم إلی اصول مشترکه مبرهنه متّفق علیها، کما أنّها منفتحه أمام أیّ قواعد منهجیّه تکتشف لقراءه النصّ، شریطه خضوعها لأدلّه موزونه تنتهی إلی قواعد صحیحه سدیده مدلّل علیها کی تکون هناک مرجعیّه یحتکم إلیها الجمیع، وإلّا لدبّ المنهج السفسطیّ فی المعرفه.

ص:303

ص:304

نظام الإعلام سلطه و سلاح

اشاره

ص:305

ص:306

إِنَّ الَّذِینَ جاؤُ بِالْإِفْکِ عُصْبَهٌ مِنْکُمْ لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَکُمْ بَلْ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ لِکُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اکْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَ الَّذِی تَوَلّی کِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذابٌ عَظِیمٌ لَوْ لا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَ الْمُؤْمِناتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَیْراً وَ قالُوا هذا إِفْکٌ مُبِینٌ لَوْ لا جاؤُ عَلَیْهِ بِأَرْبَعَهِ شُهَداءَ فَإِذْ لَمْ یَأْتُوا بِالشُّهَداءِ فَأُولئِکَ عِنْدَ اللّهِ هُمُ الْکاذِبُونَ وَ لَوْ لا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ ما یَکُونُ لَنا أَنْ نَتَکَلَّمَ بِهذا سُبْحانَکَ هذا بُهْتانٌ عَظِیمٌ إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِکُمْ وَ تَقُولُونَ بِأَفْواهِکُمْ ما لَیْسَ لَکُمْ بِهِ عِلْمٌ وَ تَحْسَبُونَهُ هَیِّناً وَ هُوَ عِنْدَ اللّهِ عَظِیمٌ وَ لَوْ لا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ ما یَکُونُ لَنا أَنْ نَتَکَلَّمَ بِهذا سُبْحانَکَ هذا بُهْتانٌ عَظِیمٌ یَعِظُکُمُ اللّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَداً إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ وَ یُبَیِّنُ اللّهُ لَکُمُ الْآیاتِ وَ اللّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ إِنَّ الَّذِینَ یُحِبُّونَ أَنْ تَشِیعَ الْفاحِشَهُ فِی الَّذِینَ آمَنُوا لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ وَ اللّهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ وَ لَوْ لا فَضْلُ اللّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ وَ أَنَّ اللّهَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ وَ مَنْ یَتَّبِعْ خُطُواتِ الشَّیْطانِ فَإِنَّهُ یَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ وَ لَوْ لا فَضْلُ اللّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ ما زَکی مِنْکُمْ

ص:307

مِنْ أَحَدٍ أَبَداً وَ لکِنَّ اللّهَ یُزَکِّی مَنْ یَشاءُ وَ اللّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ) (1)

الإفک

الإفک کما فی «اللسان»: «الکذبه العظیمه»(2))، وهو قلب الحقیقه، کما فی (وَ الْمُؤْتَفِکَهَ أَهْوی) (3) ، ائتفکت: انقلبت، کما فی «مجمع البحرین»(4) ، أفّاک: انتحل صفه الغیر لأغراض النصب والخداع.

والإفک هو الکذب الذی قُلب فیه الأمر عن وجهه کما فی «التبیان»(5).

ویتحصّل من هذه التعاریف: أنّ الإفک کذب من نمط ونوع خاصّ یتضمّن التزویر لأباطیل یتمّ بها قلب الواقع عن وجهه وخلق وجهٍ جدید وتدشین صوره اخری، فلیس یطمس الحقائق فحسب، بل یخلق بیئه تخیّلیّه اخری تعیش الوسط العامّ فی ضمن مسار آخر، ومن ثمّ فإنّ مادّه الإفک مرتبطه بالإعلام العامّ، وأنّ الإعلام من شأنه خلق بیئات وهمیّه وأجواء تخیّلیّه بعیده عن الواقع.

ومورد نزول هذه الآیات هو الطعن والبهتان الذی الصق بماریه القبطیّه حیث أنجبت إبراهیم ابن رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وبالتالی فالأمر یرتبط بقطب رحی الدین ومرکز الحاکمیّه والسلطه، فالتزویر استخدم ومورس بتوسّط الإعلام العامّ، وهو نوع من الحرب المستهدفه للهدف بآلیات تصنع الرأی العامّ وتصوغه لإباده شخصیّات محوریّه فی أنظمه معیّنه وفی أبنیه اجتماعیّه، فمن ثمّ البحث فی

ص:308


1- (1) النور 11:24-21.
2- (2) لسان العرب: 291:10.
3- (3) النجم 53:53.
4- (4) مجمع البحرین: 81:1.
5- (5) تفسیر التبیان: 414:7.

هذه الآیه مرتبط بالإعلام الذی یصوغ الإعلام العامّ علی خلاف الحقائق.

ومن ثمّ یرتبط بهذا البحث فی هذه الآیات جمله من الآیات فی سور اخری، المتعرّضه لنفس البحث، والمبیّنه لخطورته، کقوله تعالی: (لَئِنْ لَمْ یَنْتَهِ الْمُنافِقُونَ وَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَ الْمُرْجِفُونَ فِی الْمَدِینَهِ لَنُغْرِیَنَّکَ بِهِمْ ثُمَّ لا یُجاوِرُونَکَ فِیها إِلاّ قَلِیلاً) (1).

وکذا قوله تعالی فی هذه الآیات: (إِنَّ الَّذِینَ یُحِبُّونَ أَنْ تَشِیعَ الْفاحِشَهُ فِی الَّذِینَ آمَنُوا لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ) (2)).

وأیضاً قوله تعالی: (وَ إِذا جاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذاعُوا بِهِ وَ لَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَ إِلی أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَ لَوْ لا فَضْلُ اللّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّیْطانَ إِلاّ قَلِیلاً) (3).

وقوله تعالی: (الَّذِینَ قالَ لَهُمُ النّاسُ إِنَّ النّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزادَهُمْ إِیماناً وَ قالُوا حَسْبُنَا اللّهُ وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ * فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَهٍ مِنَ اللّهِ وَ فَضْلٍ لَمْ یَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَ اتَّبَعُوا رِضْوانَ اللّهِ وَ اللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِیمٍ * إِنَّما ذلِکُمُ الشَّیْطانُ یُخَوِّفُ أَوْلِیاءَهُ فَلا تَخافُوهُمْ وَ خافُونِ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ) (4).

وقوله تعالی: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ لا یَحْزُنْکَ الَّذِینَ یُسارِعُونَ فِی الْکُفْرِ مِنَ الَّذِینَ قالُوا آمَنّا بِأَفْواهِهِمْ وَ لَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَ مِنَ الَّذِینَ هادُوا سَمّاعُونَ لِلْکَذِبِ سَمّاعُونَ

ص:309


1- (1) الأحزاب 60:33.
2- (2) النور 19:24.
3- (3) النساء 33:4.
4- (4) آل عمران 173:3-175.

لِقَوْمٍ آخَرِینَ لَمْ یَأْتُوکَ یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَواضِعِهِ یَقُولُونَ إِنْ أُوتِیتُمْ هذا فَخُذُوهُ وَ إِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَ مَنْ یُرِدِ اللّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِکَ لَهُ مِنَ اللّهِ شَیْئاً أُولئِکَ الَّذِینَ لَمْ یُرِدِ اللّهُ أَنْ یُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِی الدُّنْیا خِزْیٌ وَ لَهُمْ فِی الْآخِرَهِ عَذابٌ عَظِیمٌ سَمّاعُونَ لِلْکَذِبِ أَکّالُونَ لِلسُّحْتِ فَإِنْ جاؤُکَ فَاحْکُمْ بَیْنَهُمْ أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ وَ إِنْ تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَنْ یَضُرُّوکَ شَیْئاً وَ إِنْ حَکَمْتَ فَاحْکُمْ بَیْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللّهَ یُحِبُّ الْمُقْسِطِینَ) (1).

وقوله تعالی: (یَبْغُونَکُمُ الْفِتْنَهَ وَ فِیکُمْ سَمّاعُونَ لَهُمْ) (2)).

قال فی «التبیان»: «والإرجاف: إشاعه الباطل للاغتمام به، والمرجفون هم الذین کانوا یطرحون الأخبار الکاذبه، ویشغلون به قلوب المؤمنین»(3) ، وهو ما یعرف حالیّاً بالحرب النفسیّه.

وفی «اللسان»: «الرجفان: الاضطراب الشدید»(4) ، وهذا وصف لإشاعه الأخبار والإذاعه وخطوره تأثیرها بأنّها توجب الاضطراب فی المجتمع، ومن ثمّ تهدَّد اللّه عزّ وجلّ المرجفین وتوعّدهم، وذکر أنّ حکمهم، النفی عن مجاوره النبیّ، ممّا یعنی انقطاع التعایش معهم مدنیّاً. والإرجاف وصف ثانٍ فی القرآن لإشاعه الأخبار والإعلام.

والوصف الثالث إشاعه الفاحشه، فإنّ هذا تأثیر ثالث لإذاعه الأخبار السامّه، وهو أثر تربویّ علی سلوک المجتمع ویوجب بزوغ وتولّد ظواهر سلوکیّه فی المجتمع، وأنّه له بالغ التأثیر فی ذلک، ومن ثمّ توعّد اللّه تعالی علی ذلک بالعذاب

ص:310


1- (1) المائده 41:5 و 42.
2- (2) التوبه 47:9.
3- (3) تفسیر التبیان: 359:8.
4- (4) لسان العرب: 112:9.

الألیم العاجل فی الدنیا فضلاً عن الآخره.

والوصف الرابع: تأثیره علی الأمن الاجتماعی فی کافّه مجالاته، ومن المجّرب فی تاریخ شعوب البشر أنّ الاُمم والشعوب ربّما تصاب بهزائم ونکسات من جرّاء إشاعه الأخبار السلبیّه وإن کانت صادقه، فضلاً عن أن تکون مزوّره، ومن ذلک یعلم مدی المسؤولیّه الکبیره فی نشر الخبر وإفشائه، وأنّ عملیّه الإذاعه والنشر فعل بالغ التأثیر فی أوضاع المجتمع البشریّ، وأنّ الإقدام علیه یتضمّن مسؤولیّه وآثاراً کبیره جدّاً.

وممّا یتّصل بهذا الوصف ویقاربه أو بالذی قبله، الإرعاب والإخافه، وقوله تعالی: (لَتُبْلَوُنَّ فِی أَمْوالِکُمْ وَ أَنْفُسِکُمْ وَ لَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ مِنَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا أَذیً کَثِیراً وَ إِنْ تَصْبِرُوا وَ تَتَّقُوا فَإِنَّ ذلِکَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ) (1).

والوصف الخامس: کون الإعلام یوجب الفتنه وهی الاضطراب والإرباک، وتدخل فیها معانی عدیده فی مجالات عدیده یجمعها موارد الفتنه.

ثمّ إنّ ما فی سوره المائده والتوبه بیان للمسؤولیّه والوظیفه بعد وقوع الإشاعه، کما فی قوله تعالی: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا أَنْ تُصِیبُوا قَوْماً بِجَهالَهٍ فَتُصْبِحُوا عَلی ما فَعَلْتُمْ نادِمِینَ) (2)).

المسؤولیّه تجاه الإشاعه و إعلام السوء

ومفاد السور الثلاث (المائده والبراءه والحجرات) لزوم التثبّت أمام الإشاعات

ص:311


1- (1) آل عمران 186:3.
2- (2) الحجرات 7:49.

والأخبار، وعدم المسارعه إلی تصدیقها، وعدم الاسترسال لمتابعتها، بل التبیّن والتثبّت والتحرّی عن صدقها، وهذا ما تفیده آیات النور أیضاً، حیث تتعرّض الآیات فیها إلی المصدر الذی تولّد منه الخبر الکاذب بحیاکه قالبه عمّا هو علیه من الواقع، کما تبیّن أنّ مقدار إسهام عصابه الإفک والزور فی ذلک قد یختلف، کما أنّ الآیات تبیّن مدی خطوره تأثیرها علی المجتمع نفسه، وأنّه شرّ یحیق به.

ومن ثمّ تبیّن أنّ الظنّ (بخلاف ما علیه الإشاعه السیّئه)، هو ظنّ من المؤمنین بأنفسهم خیراً، أی أنّه یعود علیهم بالخیر، بخلاف تصدیق الإشاعه، فإنّه عامل سوء وشرّ للمجتمع نفسه، مع أنّ أفراد المجتمع عندما یتلقّون الإشاعه لا ینتبهون إلی ارتباطها بهم، بل یقفون أمامها وقوف المتفرّج، بل یسعون فی توسّعها وانتشارها وحدّتها بخوضهم فیها.

ومن ثمّ تؤکّد الآیات علی خطوره الإسهام فی الإشاعات ودعمها عبر تلقّیها وإثارتها بالألسن والأفواه، وأنّ هذا الخوض اللسانی هو تضامن داعم للإشاعه ومشارکه وإسهام فیها، ومن ثمّ یعبّر عن ذلک بأنّه تلقّی للإفک باللسان وهو نمط من الترحاب والاحتضان، وهو قبول له ومشایعه، مع أنّ أفراد المجتمع یحسبون أنّ ذلک حیاد ومجرّد استطلاع، ومن ثمّ عبّرت الآیه بالقول: (وَ تَحْسَبُونَهُ هَیِّناً) (1) ، مع أنّه إسهام عظیم فی دعم الإشاعه وإیصال تأثیرها، ومن ثمّ عبّرت (وَ هُوَ عِنْدَ اللّهِ عَظِیمٌ) .

وبیّنت الآیه أنّ موقف الحیاد هو بعدم التکلّم والتنزّه عن الخوض لساناً فیه لأنّ مجرّد فسح المجال له بالتناقل لساناً هو تبنّی له، ومن ثمّ ورد فی الروایات الآتیه أنّ الفرد قد یُسهم فی قتل الإنسان بما ینقله من أخبار عن ذلک الفرد فتصل

ص:312


1- (1) النور 15:24.

إلی السلطان الغاشم فیبادر إلی قتله فیکون للناقل بلسانه ذلک الخبر نصیب فی قتل الإنسان.

ومن ذلک یعرف أنّ المشارکه فی تناقل الأخبار هی مشارکه فی بناء تلک التهم وإلصاقها بالأبریاء، ثمّ لا تکتفی الآیات بذلک وتبیّن أنّ مجرّد هذا الخوض (الذی یحسبه أفراد المجتمع موقف بریء) جزاؤه عذابٌ عظیم عاجل فی الدنیا قبل الآخره، وکلّ ذلک للتشدّد فی النهی عن ذلک.

وکذلک قوله تعالی: (یَعِظُکُمُ اللّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَداً إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ) (1).

وکذلک توعّد الذین یحبّون إشاعه الفاحشه بأنّ لهم عذاب عظیم فی الدنیا قبل الآخره، وجعل الانخراط فی الإشاعه بتناقلها ثمّ بثّها ممّا یترتّب علیه الإفشاء، هو من اتّباع خطوات الشیطان، وأنّه بالتالی ترویج للفحشاء والمنکر، وأنّه لولا فضل اللّه لشاعت الفاحشه والمنکر فی بیئه المؤمنین، فما یزکو منهم أحدٌ أبداً، وهذا ممّا یبیّن صعوبه أو امتناع ضبط الإشاعات السیّئه، وأنّ منافذ انتشارها وجریان انتشار أمواجها فی المجتمع کثیره جدّاً، وهذا ممّا یبیّن خطوره الإعلام وشدّه تأثّر البیئه الاجتماعیّه به، وأنّه من العوامل الکبری المؤثّره فی تربیه المجتمع، وأنّه إمّا إلی الحضیض، وإمّا إلی التعالی، وأنّ الدین الحنیف یولی أهمّیّه فائقه للسطح الظاهر من البیئه الاجتماعیّه، ومن ثمّ وضع الحدود والتعزیرات بما یطفح من الفحشاء فی السطح الظاهر بتوسّط الشهادات الأربع، لأنّ ظهورها وبروزها إلی ذلک السطح ممّا یوجب شیوعها، وأنّ السطح الظاهر من البیئه الاجتماعیّه بالغه التأثیر فی أفراد المجتمع، وهی تعرف فی علم الاجتماع بالسلوک الجمعی والأخلاق الاجتماعیّه التی یتحرّک الأفراد فیها

ص:313


1- (1) النور 17:24.

ویسبحون فی وسطها تلقائیّاً.

فمع أهمّیّه هذا الوسط، ومع أنّ الشریعه قد حصّنته بإقرار عقوبات الحدود والتعزیرات وقایه له، إلّاأنّ إشاعه الأخبار السیّئه التی سمّاها القرآن تاره بالإفک واُخری بالإرجاف وثالثه أنّه أمرٌ من الأمن الاجتماعی إلی غیرها من الأوصاف الاُخری، هی من العوامل النافذه التأثیر فی هذا الوسط البیئیّ الاجتماعیّ، ویستقرب وقوعه بسهوله وعفویّه.

وفی الأحادیث تأکید حثیث علی أهمّیّه وخطوره الإعلام والإذاعه - إذاعه الأخبار - والإشاعه وتأثیراتها.

فقد روی حذیفه بن منصور، قال: «قلت لأبی عبداللّه علیه السلام: شیء یقوله الناس:

عوره المؤمن علی المؤمن حرام.

فقال: لیس حیث یذهبون، إنّما عنی عوره المؤمن أن یزلّ زلّه أو یتکلّم بشیء یعاب علیه فیحفظ علیه لیعیّره به یوماً ما»(1).

وفی حدیث آخر: «إنّما هو إذاعه سرّه»(2)).

وروی البرقی عن أبی برزه، قال: «صلّی بنا رسول اللّه صلی الله علیه و آله ثمّ انصرف مسرعاً حتّی وضع یده علی باب المسجد، ثمّ نادی بأعلی صوته: یا معشر مَن آمن بلسانه ولم یخلص الإیمان إلی قلبه، لا تتّبعوا عورات المؤمنین، فإنّه من تتبّع عورات المؤمنین تتبّع اللّه عورته، ومن تتبّع اللّه عورته فضحه، ولو فی جوف بیته»(3).

وعنه: بسنده عن محمّد بن مسلم، قال: «سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: إنّ العبد

ص:314


1- (1) وسائل الشیعه: 37:2، الباب 8 من أبواب آداب الحمّام، الحدیث 1.
2- (2) المصدر المتقدّم: الحدیث 2.
3- (3) المحاسن: 104:1.

یحشر یوم القیامه وما یدمی دماً، فیدفع إلیه شبه المحجمه أو فوق ذلک، فیقال له:

هذا سهمک من دم فلان، فیقول: یا ربّ، إنّک لتعلم أنّک قبضتنی وما سفکت دماً؟

قال: بلی، سمعت من فلان ابن فلان کذا وکذا فرویتها عنه، فنقلت عنه حتّی صار إلی فلان الجبّار، فقتله علیها، فهذا سهمک من دمه» (1).

روی الصدوق فی «الفقیه» عن أمیر المؤمنین علیه السلام فی وصیّته لابنه محمّد بن الحنفیّه رضی الله عنه: یا بنیّ، لا تقل ما لا تعلم، بل لا تقل کلّ ما تعلم، فإنّ اللّه تبارک وتعالی قد فرض علی جوارحک کلّها فرائض یحتجّ بها علیک یوم القیامه، ویسألک عنها، وذکرها ووعظها وحذرها وأدبها ولم یترکها سدیً، فقال اللّه عزّ وجلّ: (وَ لا تَقْفُ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَ الْبَصَرَ وَ الْفُؤادَ کُلُّ أُولئِکَ کانَ عَنْهُ مَسْؤُلاً) (2))، وقال عزّ وجلّ: (إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِکُمْ وَ تَقُولُونَ بِأَفْواهِکُمْ ما لَیْسَ لَکُمْ بِهِ عِلْمٌ وَ تَحْسَبُونَهُ هَیِّناً وَ هُوَ عِنْدَ اللّهِ عَظِیمٌ)» (3).

وفی روایه إسحاق بن عمّار، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: «قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

من أذاع فاحشه کان کمبتدئها» (4).

عن محمّد بن عجلان، قال: «سمعته یقول: إنّ اللّه عیّر قوماً بالإذاعه فقال:

(وَ إِذا جاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذاعُوا بِهِ) (5) فإیّاکم والإذاعه»(6).

ص:315


1- (1) المحاسن: 105:1.
2- (2) الإسراء 36:17.
3- (3) من لا یحضره الفقیه: 626:2، باب الفروض علی الجوارح، الحدیث 3215.
4- (4) المحاسن: 104:1.
5- (5) النساء 83:4.
6- (6) الکافی: 274:2.

روی الصدوق عن محمّد بن فضیل، عن أبی الحسن موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: «قلت: جعلت فداک، عن الرجل من إخوانی بلغنی عنه الشیء الذی أکرهه، فأسأله عنه فینکر ذلک، وقد أخبرنی عنه قوم ثقات.

فقال لی: یا محمّد، کذِّب سمعک وبصرک عن أخیک، وإن شهد عندک خمسون قُسامه وقال لک قولاً فصدّقه وکذّبهم، ولا تذیعنّ علیه شیئاً تشینه به وتهدم به مروّته، فتکون من الذین قال اللّه عزّ وجلّ: (إِنَّ الَّذِینَ یُحِبُّونَ أَنْ تَشِیعَ الْفاحِشَهُ فِی الَّذِینَ آمَنُوا لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ) (1)»(2)).

وروی القمّی فی الموثّق عن زراره، قال: «سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: لمّا مات إبراهیم ابن رسول اللّه صلی الله علیه و آله حزن علیه حزناً شدیداً، فقالت عائشه: ما الذی یحزنک علیه، فما هو إلّاابن جریح، فبعث رسول اللّه صلی الله علیه و آله علیّاً علیه السلام وأمره بقتله، فذهب علیّ علیه السلام إلیه ومعه السیف، وکان جریح القبطی فی حائط، فضرب علیّ علیه السلام باب البستان فأخبر جریح لیفتح له الباب، فلمّا رأی علیّاً علیه السلام عرف فی وجهه الغضب، فأدبر راجعاً ولم یفتح الباب، فوثب علیّ علیه السلام علی الحائط، ونزل إلی البستان واتّبعه وولّی جریح مدبراً، فلمّا خشی أن یرهقه صعد فی نخله وصعد علیّ علیه السلام فی أثره، فلمّا دنا منه رمی جریح بنفسه من فوق النخله فبدت عورته، فإذا لیس له ما للرجال، ولا ما للنساء، فانصرف علیّ علیه السلام إلی النبیّ صلی الله علیه و آله فقال له: یا رسول اللّه، إذا بعثتنی فی الأمر أکون له کالمسمار المحمی فی الوبر أم أتثبّت؟

قال: بل تثبّت.

فقال: والذی بعثک بالحقّ ما له ما للرجال ولا ما للنساء.

ص:316


1- (1) النور 19:24.
2- (2) ثواب الأعمال: 247.

فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: الحمد للّه الذی یصرف عنّا السوء أهل البیت» (1).

روی بسنده عن عبداللّه بن بکیر، قال: «قلت لأبی عبداللّه علیه السلام: جعلت فداک، کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله أمر بقتل القبطیّ وقد علم أنّها قد کذبت علیه أو لم یعلم، وإنما دفع اللّه عن القبطیّ القتل بتثبّت علیّ علیه السلام.

فقال: بل کان واللّه عَلِم، ولو کانت عزیمه من رسول اللّه صلی الله علیه و آله ما انصرف علیّ علیه السلام حتّی یقتله، ولکن إنّما فعل رسول اللّه صلی الله علیه و آله لترجع عن ذنبها، فما رجعت ولا اشتدّ علیها قتل رجل مسلم بکذبها»(2)).

وقریب منه رواه الصدوق بسنده عن عامر بن واثله عن أمیر المؤمنین(3).

ص:317


1- (1) تفسیر القمّی: 75:2.
2- (2) تفسیر القمّی: 294:2.
3- (3) الخصال: 563، الحدیث 31.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.