التیار الإصلاحی

اشاره

اسم الکتاب: التیار الإصلاحی

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

الناشر: موسسه المجتبی

مکان الطبع: بیروت لبنان

تاریخ الطبع: 1424 ق

الطبعه: اول

بسم الله الرحمن الرحیم

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَهٌ

فَأَصْلِحُوا بَیْنَ أَخَوَیْکُمْ

وَاتَّقُوا اللهَ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ

صدق الله العلی العظیم

سوره الحجرات: الآیه 10

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

لقد سعی الأنبیاء جمیعاً إلی بناء مجتمع سلیم قائم علی الحق والعدل من خلال ما أنزل الله تعالی علیهم من تعالیم، کما قاموا هم بممارسات أخلاقیه تعکس شکل وهدف هذا المجتمع.

فقد رسم القرآن المجید باعتباره آخر الرسالات السماویه وأکملها، وکذلک السنه النبویه الشریفه، معالم هذا المجتمع وحدد أهدافه وعبر عنه بالبلد الطیب والمجتمع الصالح، قال تعالی: ?والبلد الطیب یخرج نباته بإذن ربه?() وقال سبحانه: ?بلده طیبه ورب غفور?().

وأما أفراده فقد وصفتهم الآیات القرآنیه الشریفه بأنهم: ?أشداء علی الکفار رحماء بینهم تراهم رکعاً سجداً یبتغون فضلاً من الله ورضواناً سیماهم فی وجوههم من أثر السجود ذلک مثلهم فی التوراه ومثلهم فی الإنجیل?()، وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «تواصلوا وتباروا وتراحموا وکونوا إخوه برره کما أمرکم الله» ().

إذن فهذا المجتمع الذی یرید بناءه الإسلام سمته الأساسیه العدل، ومیزان التفاضل فیه التقوی، القوی فیه ضعیف حتی یؤخذ الحق منه، والضعیف فیه قوی حتی یأخذ بحقه، فالکل فیه متساوون لا فضل لأحد علی غیره إلا بالتقوی، قال تعالی: ?یا أیها الناس إنا خلقناکم من ذکر وأنثی وجعلناکم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أکرمکم عند الله أتقاکم إن الله علیم خبیر?().

یروی أن رجلاً استعدی عمر علی الإمام علی علیه السلام فی قصه، وکان أمیر المؤمنین علی علیه السلام جالساً عند عمر، فالتفت إلیه وقال له: قم یا أبا الحسن إلی محله، وقد بان التغیر فی وجهه علیه

السلام.

فقال له عمر: یا أبا الحسن ما لی أراک متغیراً، أکرهت ما کان؟

قال علیه السلام: «نعم».

قال عمر: وما ذاک؟

قال علیه السلام: «کنّیتنی بحضره خصمی، هلا قلت: قم یا علی فاجلس مع خصمک».

فقال عمر: بأبی أنتم، بکم هدانا الله، وبکم أخرجنا من الظلمه إلی النور().

هذه الصوره الشفافه لهذا المجتمع، لا تأتی بالتمنی والعیش علی الآمال والأحلام، ولا یکون لها واقع ما لم یسعَ الأفراد المؤمنون المخلصون للعمل والسعی الحثیث علی تطبیقها وإخراجها إلی حیز الوجود، والعمل لابد أن یکون أولاً فی میدان الذات وتربیتها وإعدادها إعداداً جیداً لتکون بمستوی المسؤولیه، ومن ثم النزول والتوجه إلی المیدان الثانی وهو المجتمع.

فقد سعی النبی صلی الله علیه و اله خلال تواجده فی مکه المکرمه قبل الهجره إلی بناء وإعداد المسلمین بناءً یلیق بالمهمه التی یریدون حملها والعمل من أجلها.

وبعد ما هاجر النبی صلی الله علیه و اله ومن ثم هجره المسلمین فیما بعد نراهم علی قله عددهم تمکنوا من بناء مجتمع سلیم طاهر، قائم علی الحق والعدل، خلال فتره وجیزه، وشعت أنواره إلی کافه بقاع العالم، فتأثر به البشر علی اختلاف مذاهبهم ومشاربهم، فأخذوا یدخلون فی دین الله أفواجاً طائعین غیر مکرهین.

إن العمل للإسلام وإعادته إلی الحیاه یتطلب الإیمان الکامل به وبتکامله وقدرته علی إداره الحیاه وتلبیه کافه متطلباتها واحتیاجاتها، ومن ثم تطبیق جمیع قوانینه التی جاء بها لإسعاد البشر کافه، ونبذ کافه القوانین الوضعیه التی وضعها البشر لتدمیر الحیاه وجعلها نکداً علی البشر أنفسهم، فالقوانین الإسلامیه تعتبر بمجموعها سلسله من الحلقات یرتبط بعضها ببعض، ولا یمکن فصل بعضها عن بعض، أو العمل ببعض والإعراض عن البعض الآخر.

فقانون (الأمه الإسلامیه الواحده) ومبدأ (الأخوه الإسلامیه) مثلاً شیئان متلازمان لا ینفکان

عن أحدهما الآخر، کحجرین لا یقوم أحدهما إلا بالاستناد علی الآخر، فلا أمه واحده من دون أخوه ولا أخوه من دون أمه واحده، وفی حاله فصلهم یصبحان لا معنی لهما کما هو حال المسلمین الیوم، قال تعالی: ?أفتؤمنون ببعض الکتاب وتکفرون ببعض فما جزاء من یفعل ذلک منکم إلا خزی فی الحیاه الدنیا ویوم القیامه یُردون إلی أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون?()، وبذلک یفقد المسلم مصداقیته فی العمل وتکون النتیجه التعاسه فی الحیاه الدنیا والعذاب والخزی فی الآخره نعوذ بالله تعالی من ذلک.

إن موضوع إعاده الإسلام إلی الحیاه وتحکیمه وتحکیم قوانینه المنسیه کان الشغل الشاغل لسماحه الإمام الراحل آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (أعلی الله مقامه) وقد عالجه بإسهاب فی الکثیر من کتبه الفکریه والفقهیه والسیاسیه وغیرها، وقد کتب فی هذا الخصوص عده کتب کان منها: (السبیل إلی إنهاض المسلمین) و(الإصلاح) و(حکم الإسلام.. مبادئ قیامه وأهدافه) و(الصیاغه الجدیده) و(ممارسه التغییر) و(إلی حکم الإسلام) و(نریدها حکومه إسلامیه) و(الحکم فی الإسلام) و(الفقه: السیاسه) و(الفقه: الدوله الإسلامیه) و(الفقه: الاقتصاد) و(الفقه: الإداره) وغیرها وهی

کثیره.

کان (رضوان الله علیه) یری ضروره العمل والسعی من أجل إعاده القوانین الإسلامیه المنسیه إلی الحیاه من جدید کقانون الأمه الإسلامیه الواحده والأخوه الإسلامیه والعمل بالمباحات والتعددیه الحزبیه وتطبیق مبدأ شوری الفقهاء وغیرها والتی أعرض عنها المسلمون بسبب ابتعادهم عن منابع الثقافه الإسلامیه (القرآن وأهل البیت علیهم السلام) والذی أخبر عنهما الصادق المصدق صلی الله علیه و اله بتلازمهما إلی یوم الورود علیه علی الحوض، وکذلک بسبب هیمنه المستعمرین علی بلادهم وعملهم علی محاربه الإسلام وطمس معالمه والسعی لتخریب المجتمعات الإسلامیه وصبغها بالطابع الغربی المادی البحت وکان یساعدهم فی ذلک أذنابهم الذین

جاؤوا بهم وسلموهم مقالید الحکم.

لقد کان سماحته (أعلی الله درجاته) یؤکد علی ضروره تشکیل منظمه إسلامیه عالمیه هدفها توحید الأمه ونبذ الحدود المصطنعه التی أوجدها الاستعمار فیما بین بلادهم من أجل تمزیقهم وحصرهم والحد من حرکتهم ونشاطهم کی تسهل السیطره علیهم وهکذا صار الأمر.

وهذا الکتاب (التیار الإصلاحی) یصب فی سبیل توعیه الأمه لکی تصلح أمرها، وقد قامت مؤسسه المجتبی بطبعه ونشره بمناسبه الذکری السنویه الأولی لرحیل الإمام الشیرازی (رضوان الله علیه) وفاءً لخدماته الجلیله فی سبیل نهضه الإسلام والمسلمین، ومن أجل حفظ تراثه ونشره بین صفوف الأمه، سائلین المولی القدیر أن ینفع به کما نفع بغیره، وأن یمن علی سماحه الإمام الراحل بالمغفره والرضوان، إنه سمیع مجیب والحمد لله أولاً وآخراً.

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص.ب: 5955 / 13

البرید الإلکترونی: almojtaba@alshirazi.com

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین، والصلاه والسلام علی محمد وآله الطیبین الطاهرین.

التیار الإصلاحی: هو من مقومات إعاده الإسلام إلی الحیاه وقطع سبیل المستعمرین الذین استولوا علی حیاه المسلمین وبلادهم بمختلف الأسماء والعناوین، وکل واحد منهم اقتطع قسماً من بلادنا بشکل من الأشکال، وربطها بنفسه بصوره من الصور الاستعماریه، فألفا ملیار مسلم کلهم یعیشون الیوم تحت الاستعمار العسکری، أو الاقتصادی، أو الثقافی، أو غیر ذلک مما هو معروف.

وإنما یمکن التخلص من ذلک بتیار إصلاحی عام.

نسأل الله عزوجل أن یوفقنا للصلاح والإصلاح، إنه سمیع مجیب.

قم المقدسه

محمد الشیرازی

مقومات التیار الإصلاحی

مقومات التیار الإصلاحی

إن التیار الإصلاحی العام بحاجه إلی العدید من المنظمات بمختلف أسامیها، والکثیر من الأحزاب الحره، کما هو بحاجه إلی مختلف وسائل الإعلام المسموعه والمقروءه، والمرئیه وما أشبه، کالمنابر والدروس والمحاضرات، والجرائد والمجلات وحتی النشرات الجداریه، وکذلک الرادیو والتلفزیون والانترنیت والکتب واللافتات الصغیره والکبیره وما أشبه ذلک.

وبهذه الوسائل یمکن تبلیغ الإسلام إلی الناس، المسلمین وغیر المسلمین منهم، وإنما قلنا غیر المسلمین، لأنهم عرفوا عن الإسلام غیر ما هو علیه، وذلک بسبب الدعایات المختلفه، فزعموا أنه دین القتل وسفک الدماء وهتک الحرمات ومصادره الأموال کما کان یفعله الأمویون والعباسیون والعثمانیون ومن أشبههم، وهم بعیدون کل البعد عن الإسلام وتعالیمه السمحه.

وقد جرد الاستعمار حملهً عارمهً لإباده المسلمین بالاسم أو بدون الاسم، حتی أن بعض شباب المسلمین أخذوا یتمنون أن لو کانوا کالغربیین.

الشباب والجو الفاسد

وقد ذکروا: أن ثمانیه ملایین شیعوا ستالین() علماً بأن ذلک کان بالجبر وتحت ظل الجور والاستبداد.

وقد ذکروا أیضاً: أن ثمانیه ملایین شیعوا المغنیه المصریه التی توفیت قبل سنوات()، ولم یکن ذلک بالجبر وإنما کان حباً منهم لها وللأغانی.

وفی الآونه القریبه مشی سته ملایین من الشباب والشابات فی الغرب وراء جنازه امرأه اغتیلت فی فرنسا ()، فإنهم ما کانوا یمشون وراء جنازتها للثواب والأجر أو بالجبر أو ما أشبه، بل إنما کانوا یمشون وراء أحلامهم، وکانوا یمشون وراء زعیمه جدیده جسدت شیئاً من هذه الأحلام، فإن (شبه الشیء منجذب إلیه) کما قال الشاعر() قدیماً.

فإن المرأه المذکوره کانت متمرده علی کل شیء، فخلعت عذارها ولم یعد تهمها تقالید ولا أعراف ولا آداب عامه، ولا قوانین ولا أسره ولا زوج، ولا دین ولا شریعه، ولا العرش الذی کان سینتقل إلیها حسب المرتبه، وکانت امرأه أعطت نفسها لمن تحبه بالحب

غیر المشروع، وکانت قد أعلنت علی شاشات التلفزیون وسائر وسائل الإعلام أنها خانت زوجها الأمیر المرشح لوراثه العرش، وقد نشرت الصحف خیاناتها إلی الملایین کما أصبحت صورها بطاقه دعوه بین الشباب والشابات، وأصبح حدیثها حدیث هؤلاء.

ومن الواضح أن بعض الشباب والشابات إنما یتمنون مثل ذلک، فکانت المغتاله صوره مثالیه لهؤلاء، ومن الواضح أن مثل هذه الأمور مثالیات وأحلام بعض الشباب والشابات، فإنهم یریدون المال والترف والجنس والشهوه والتحلل وما أشبه فلا شیء حرام ولا شیء ممنوع ولا شیء ضار، ولا شیء مناف للعوائل وهادم للأسره وموجب لعنوسه البنات والحریه اللامسؤوله إلی حدّ الإفراط المضر، بلا موانع ولا ضوابط.

وقد نسوا أن قواعد الحیاه وسنن الکون التی جعلها الله سبحانه وتعالی هی الحاکمه علی الذین یعرضون عن ذکر الله، فجرت سنه منها علیها وعلی عشیقها أیضاً، فاخترق الحدید جسمیهما وأصبحا هامدین.

والذین کانوا وراء الأحداث کانوا یمجدون ویهللون ویشیدون بسلوکیه أرادوا تعمیمها علی کل الشباب والشابات، لتکون مثالاً للجماهیر الشابه، فیقام لها محراب فی بعض القلوب.

وفی الأحادیث: إن الحق والباطل کالنور والظلام، إذا ذهب النور یأتی الظلام مکانه، وهکذا یکون الخیر والشر، والاستقامه والانحراف وکل ما هو من هذا القبیل.

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «لن یجتمع الحق والباطل فی قلب امرئ، قال الله تعالی: ?ما جعل الله لرجل من قلبین فی جوفه?()» ().

وقال علیه السلام: «أعدوا لکل حق باطلاً ولکل قائم مائلاً» ().

وأمثال هذه المظاهر کثیره فی الغرب وما أشبهه، وفی مدرسه فروید()..

ومارکس()..

ومن أشبههما.

إلا الإسلام، والإسلام وحده فقط، فإنه مبدأ الطهاره.

من شروط حکومه الإسلام

ثم إن الإسلام إنما یأتی إلی الحکم إذا حدث هناک تیار مناسب له، نعم قال سبحانه: ?یعلمون ظاهراً من الحیاه الدنیا? أی لیس باطنها ?وهم عن الآخره

هم غافلون?() عن ظاهرها وعن باطنها.

ومن المعلوم أن ظاهر الحیاه الدنیا وحده لا ینفع لا دیناً

ولا دنیا، فلا صحه ولا استقرار، ولهذا نشاهد أن الدنیا امتلأت بالفقر والمرض، والجهل والفوضی، وأکل القوی الضعیف، ومختلف أنواع الظلم والاستبداد وما أشبه ذلک.

قال سبحانه: ?ومن أعرض عن ذکری فإن له معیشه ضنکا? ونحن الیوم فی الدنیا فی معیشه الضنک ?ونحشره یوم القیامه أعمی ? قال رب لم حشرتنی أعمی وقد کنت بصیرا ? قال کذلک أتتک آیاتنا فنسیتها وکذلک الیوم تنسی?() نعوذ بالله تعالی من ذلک.

ثم لا یخفی إن التیار الإصلاحی الذی یکون مقدمه لقیام الإسلام إنما یتحقق بأمور، من أهمها نشر الفکر والثقافه والتوعیه بین الأمه.

ومن مقوماته أیضاً الأمور التالیه:

1 تحصین النساء بالأزواج

الأول: أن تکون کل امرأه متزوجه کما فعل رسول الله صلی الله علیه و اله فانه زوّج کل نساء المدینه، حتی أنه لما توفی لم تبق امرأه غیر متزوجه، وإذا اتفق أن رجلاً مات أو طلق أو استشهد فی غزوه، تتزوج المرأه حسب قوانین الإسلام بزوج ثان وکذلک بزوج ثالث.

کما نری ذلک فی أسماء زوجه جعفر بن أبی طالب، فقد تزوجت بعد استشهاده بأبی بکر، ولما مات تزوجت بعلی أمیر المؤمنین علیه السلام ().

وهکذا بالنسبه إلی خوله زوجه حمزه سید الشهداء، حیث تزوجت بعد استشهاده علی ما ذکر ه المؤرخون().

إن زواج الفتیات یتحقق بأمور منها:

ألف: الحث والتشجیع علی الزواج المبکر.

فعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «من سعاده المرء أن لا تطمث ابنته فی بیته» ().

وعن نوح بن شعیب رفعه قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: «کان علی بن الحسین علیه السلام إذا أتاه ختنه علی ابنته أو علی أخته بسط له رداءه ثم أجلسه ثم

یقول: مرحباً بمن کفی المئونه،وستر العوره» ().

ب: سهوله القوانین دون تعقیدها لا کما هو المشاهد الیوم فی الحکومات.

قال صلی الله علیه و اله: «لتتضع المناکح» ().

ج: قله المهور وما أشبه.

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «أفضل نساء أمتی أصبحهن وجهاً وأقلهنّ مهراً» ()، ولا یبعد أن یکون المراد بالأصبح وجهاً ذات الأخلاق الحسنه لا الجمال الجسدی.

وقد زوج رسول الله صلی الله علیه و اله ابنته الصدیقه الطاهره فاطمه الزهراء علیها السلام بثلاثین درهماً حسب روایه الکافی() وحسب ما ورد من بساطه جهاز العرس المشتری لها بأمر رسول الله صلی الله علیه و اله.

عن ابن بکیر قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «زوّج رسول الله صلی الله علیه و اله فاطمه علیها السلام علی درع حُطمیه تسوی ثلاثین درهماً» ().

2 عدم عزوبه الشباب

الثانی: أن یکون کل شاب ذا زوجه فإذا بلغ السن الشرعی أو ما أشبه ذلک، زوّجوه بزوجه صالحه وبمهر قلیل، ومن دون عرقله ووضع الصعاب من قبل القوانین الوضعیه أمام الزواج ومن دون مشاکل.

نقل الوالد() (رحمه الله) أن أخته السیده مریم (رحمها الله) وهی عمتنا، تزوجت بالسید عبد الهادی ?() وکان جهازها ثوباً واحداً فقط، وانتقلت فی لیله عرسها من غرفتها التی کانت تعیش فیها إلی غرفه الزوج، وبهذه البساطه یکون الزواج الشرعی.

عن صفوان بن مهران عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «تزوجوا وزوجوا، ألا فمن حظ امرئ مسلم إنفاق قیمه أیمه، وما من شیء أحب إلی الله عزوجل من بیت یعمر فی الإسلام بالنکاح» ().

وعن ابن القداح قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: «رکعتان یصلیهما المتزوج أفضل من سبعین رکعهً یصلیها

أعزب» ().

وعن کلیب بن معاویه الأسدی عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من تزوج أحرز نصف دینه وفی حدیث آخر فلیتق الله فی النصف الباقی» ().

وعن الأصم عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «رذال موتاکم العزاب» ().

وعن محمد بن مسلم عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «تزوجوا فإن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: من أحب أن یتبع سنتی فإن من سنتی التزویج» ().

3 السکن للجمیع

الثالث: أن یکون لکل إنسان داراً یسکن فیها، وذلک إنما یمکن بالرجوع إلی القانون الذی صرح به رسول الله صلی الله علیه و اله: «الأرض لله ولمن عَمَرها» () وقوله مره ثانیه: «ثم إنها لکم منی أیها المسلمون» () کما ذکره الفقهاء فی کتاب (إحیاء الموات) وغیره.

ومن الواضح أن الإنسان یتمکن من بناء الدار البسیطه بشیء قلیل من المال، فإذا کانت الأرض بلا ثمن، ولم تکن هناک حاجه إلی إجازه أو تصریح من الدوله، فالکل سوف یملک داراً یعیش فیها، وقد رأیت سهوله البناء فی العراق، حیث اتسعت حرکه بناء الدور بسبب بعض التسهیل فی القانون الذی وضعته الحکومه، حیث باعوا کل ألف متر أو خمسمائه متر بعشره دنانیر وکانت القوه الشرائیه لعشره دنانیر آنذاک ثلاثمائه کیلو من الخبز تقریباً وکل دار کانت تمتح الماء من البئر المحفور فیها، کما کانوا یزرعون فی حدیقه الدار ما یستفیدون منها من الخضروات والأشجار، وبذلک توسعت کربلاء المقدسه فی ثلاث سنوات تقریباً، فرسخین فی اتجاه مقام عون بن عبد الله()، وفرسخاً فی اتجاه مقام الحر()، وفرسخین أو أکثر

فی اتجاه مدینه النجف الأشرف، وثلاثه فراسخ فی اتجاه مدینه طویریج، وهکذا حدث مثل ذلک فی کل من مدینه النجف الأشرف والکاظمیه المقدسه وبغداد والحلّه وغیرها من المدن مما رأیته أنا بنفسی.

هذا وقد ورد فی الروایات استحباب سعه المنزل:

عن هشام بن الحکم، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «من السعاده سعه المنزل» ().

وعن السکونی، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من سعاده المرء المسلم المسکن الواسع» ().

وعن مطرف مولی معن، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «ثلاثه للمؤمن فیهن راحه: دار واسعه تواری عورته، وسوء حاله من الناس، وامرأه صالحه تعینه علی أمر الدنیا والآخره، وابنه أو أخت یخرجها من منزله بموت أو بتزوج» ().

وعن سلیمان بن رشید، عن أبیه، عن بشیر قال: سمعت أبا الحسن علیه السلام یقول: «العیش: السعه فی المنازل، والفضل فی الخدم» ().

وعن سعید، عن غیر واحد: أن أبا الحسن علیه السلام سئل عن فضل عیش الدنیا؟ قال: «سعه المنزل، وکثره المحبین» ().

وعن علی بن أبی المغیره، عن أبی جعفر علیه السلام قال: «من شقاء العیش: ضیق المنزل» ().

وفی روایه: شکا رجل من الأنصار إلی رسول الله صلی الله علیه و اله أن الدور قد اکتنفته. فقال النبی صلی الله علیه و اله: «ارفع صوتک ما استطعت، وسل الله أن یوسع علیک» ().

4 توفیر فرص العمل

الرابع: عدم البطاله فیکون لکل أحد رجلاً کان أو امرأه عملاً مناسباً له؛ وذلک إنما یتوفر بالتشجیع علی امتلاک المباحات الأصلیه وحیازتها کما قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من سبق إلی ما لا یسبقه إلیه مسلم فهو أحق به» ()، من غیر فرق بین

أن یستفاد من البحار کالأسماک وما أشبه، أو من المعادن کالنفط والملح والکبریت وغیر ذلک نعم، یأخذ من المعدن الخمس کما قررته الروایات وذکره الفقهاء فی کتاب الخمس().

وکذلک بالنسبه إلی الرعی والزراعه وغیر ذلک من مختلف الأعمال الکثیره المباحه، من غیر فرق بین المستفید من المباحات الشرعیه رجلاً کان أم امرأه، مع حفظ الحجاب الشرعی وعدم الاختلاط المشین، بالإضافه إلی ضروره عدم منع الدوله من حیازه المباحات، ومنح الحریه فی مزاوله الأعمال، وعدم اشتراطها بأخذ الإجازه، ودفع الضریبه، وما أشبه کما هو المشاهد فی بلادنا الیوم.

وقد قرأت فی تقریر حول نیوزلندا () وهو بلد ذو ملیونین ونصف، أنه یملک مائه ملیون رأس غنم، وسته عشر ملیوناً من الأبقار، وثمانیه ملایین من الغزلان، هذا بالإضافه إلی سائر أعمالهم الکثیره المتنوعه.

عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن فی حکمه آل داود ینبغی للمسلم العاقل أن لا یری ظاعناً إلا فی ثلاث: مرمه لمعاش، أو تزود لمعاد، أو لذه فی غیر ذات محرم. وینبغی للمسلم العاقل أن یکون له: ساعه یفضی بها إلی عمله فیما بینه وبین الله عزوجل، وساعه یلاقی إخوانه الذین یفاوضهم ویفاوضونه فی أمر آخرته، وساعه یخلی بین نفسه ولذاتها فی غیر محرم؛ فإنها عون علی تلک الساعتین» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إصلاح المال من الإیمان» ().

وعن ابن فضال عن داود بن سرحان قال: رأیت أبا عبد الله علیه السلام یکیل تمراً بیده، فقلت: جعلت فداک لو أمرت بعض ولدک أو بعض موالیک فیکفیک، فقال: «یا داود، إنه لا یصلح المرء المسلم إلا ثلاثه: التفقه فی الدین، والصبر علی النائبه، وحسن التقدیر فی المعیشه» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال:

«إذا أراد الله عزوجل بأهل بیت خیراً رزقهم الرفق فی المعیشه» ().

وعن أبی جعفر وأبی عبد الله علیهما السلام قالا: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من أحیا أرضاً مواتاً فهی له» ().

وعن علی الأزرق قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «وصی رسول الله صلی الله علیه و اله علیاً علیه السلام عند وفاته. فقال: یا علی لا یظلم الفلاحون بحضرتک» ().

5 الأخلاق والآداب الإسلامیه

الخامس: الاهتمام بالآداب الإسلامیه، وهذا یختلف عن الأخلاق بالمعنی الأخص، علی ما ذکره فقهاؤنا فی مثل (البحار)() و(الوسائل)() و(المستدرک)() وغیرها، وذکرناه فی کتاب (الآداب والسنن)() وکتاب (المستحبات والمکروهات)().

عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إنا لنحب من کان عاقلاً فهماً، فقیهاً حلیماً، مداریاً صبوراً، صدوقاً وفیاً، إن الله عزوجل خص الأنبیاء بمکارم الأخلاق، فمن کانت فیه فلیحمد الله علی ذلک، ومن لم تکن فیه فلیتضرع إلی الله عزوجل ولیسأله إیاها». قال: قلت: جعلت فداک وما هن؟. قال: «هن الورع والقناعه، والصبر والشکر، والحلم والحیاء، والسخاء والشجاعه، والغیره والبر، وصدق الحدیث وأداء الأمانه» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن الله عز وجل ارتضی لکم الإسلام دیناً، فأحسنوا صحبته بالسخاء وحسن الخلق» ().

وعن السکونی، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «الإیمان أربعه أرکان: الرضا بقضاء الله، والتوکل علی الله، وتفویض الأمر إلی الله، والتسلیم لأمر الله» ().

6 المجتمع وحسن الخلق

السادس: أن یکون المنهاج العام فی المجتمع ما قاله سبحانه: ?ادفع بالتی هی أحسن فإذا الذی بینک وبینه عداوه کأنه ولی حمیم ? وما یلقاها إلا الذین صبروا وما یلقاها إلا ذو حظ عظیم?()، فإن المجتمع بالإضافه إلی احتیاجه إلی ما سبق ذکره وما سیأتی یحتاج أیضاً إلی حسن الخلق، بالمعنی الأعم للأخلاق، مما جاء ذکره فی (جامع السعادات)()..

و(معراج السعاده) ()..

و(البحار)()..

و(الوسائل) ()..

و(المستدرک) ()..

وغیرها من الکتب والأبواب المعنیه بهذا الشأن!

وقد ذکرناها فی (الفضیله الإسلامیه) ().

و(الأخلاق الإسلامیه)().

وغیرهما ().

فی الحدیث المروی عن رسول الله صلی الله علیه و اله أنه رأی من قال لأخیه المسلم: یا بن السوداء، فقال صلی الله علیه و اله: «أنک امرؤ فیک جاهلیه» ().

وعن محمد بن مسلم، عن أبی جعفر

علیه السلام قال: «إن أکمل المؤمنین إیماناً أحسنهم خلقاً» ().

وعن عبد الله بن سنان، عن رجل من أهل المدینه عن علی بن الحسین علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «ما یوضع فی میزان امرئ یوم القیامه أفضل من حسن الخلق» ().

وعن عنبسه العابد قال: قال لی أبو عبد الله علیه السلام: «ما یقدم المؤمن علی الله عزوجل بعمل بعد الفرائض أحب إلی الله تعالی من أن یسع الناس بخلقه» ().

وعن عبد الله بن سنان، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «البر وحسن الخلق یعمران الدیار ویزیدان فی الأعمار» ().

7 منهج اللاعنف

السابع: التمسک باللاعنف کمنهج فی جمیع الأمور، کما فعله رسول الله صلی الله علیه و اله وأهل بیته الطاهرون (صلوات الله علیهم أجمعین) وهناک روایات وردت بلفظ (لا عنف) ذکرناها فی کتبنا المعنیّه بشأنه().

قال سبحانه: ?یا أیها الذین آمنوا ادخلوا فی السلم کافه ولا تتبعوا خطوات الشیطان?() فکل عدم دخول فی السلم هو إتباع لخطوات الشیطان.

واللاعنف جارٍ فی القول وفی الفعل، وهذا من أهم الأمور التی تحتاج إلی التربیه، وإلا فکثیراً ما یجنح الإنسان للعنف فی قبال العنف، ولا ینافی ذلک قوله سبحانه: ?وکتبنا علیهم فیها أن النفس بالنفس والعین بالعین والأنف بالأنف والأذن بالأذن?() إلی آخر الآیه؛ لأن الکلام فی إنهاض المسلمین بحاجه إلی منهج اللاعنف. أما لو نهضوا وصارت لهم دوله مستقله، فکل امرئٍ وما شاء من العفو أو التصالح أو المقابله بالمثل، کما قال سبحانه: ?فمن اعتدی علیکم فاعتدوا علیه بمثل ما اعتدی علیکم?().

عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام قال: «إن الله عزوجل رفیق یحب الرفق، ویعطی علی الرفق ما لا یعطی علی العنف» ().

وعن أبی

جعفر علیه السلام قال: «إن لکل شی ء قفلاً، وقفل الإیمان الرفق» ().

وقال أبو جعفر علیه السلام: «من قسم له الرفق، قسم له الإیمان» ().

وعن معاذ بن مسلم قال: دخلت علی أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «الرفق یمن والخرق شؤم» ().

8 حسن العفو

8 حسن العفو

الثامن: حسن العفو، قال سبحانه وتعالی فی القرآن الحکیم: ?فاعفوا واصفحوا?().

وقد روی عن عیسی المسیح علیه السلام وهو من أکبر الناجحین فی الحیاه وإلی یومنا هذا، فهناک ثلاثه ملیارات من المسیحیین والمسلمین الذین یعتقدون بنبوته أنه قال: «وإن لطم أحد خدک الأیمن فأعطه الأیسر» () وقال: «إذا أخذ أحد عباءتک فقدم له قباءک»، إلی غیر ذلک من الروایات الکثیره فی هذا الباب.

قال تعالی فی آیه أخری: ?ولیعفوا ولیصفحوا?().

والعفو عباره عن الإغماض عن الذنب، والصفح عباره عن عدم مواجهته بوجه مکفهر بل یصفح عنه.

قال الشیخ()..

فی التبیان():

(وأصل العافی: التارک للعقوبه علی من أذنب إلیه، والصفح عن الشیء أن یجعله بمنزله ما مر صفحاً) ().

وذکرنا فی التفسیر(): ?ولیعفوا? عنهم فیما اقترفوا من الذنب ?ولیصفحوا? کأنهم یعطون صفح وجوههم إلی أولئک؛ فإن من یرید أن یری الطرف أنه لم یر ما صدر منه أمال وجهه عنه وجعل صفح وجهه إلیه().

روایات العفو

عن عبد الله بن سنان، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله فی خطبته: «ألا أخبرکم بخیر خلائق الدنیا والآخره: العفو عمن ظلمک، وتصل من قطعک، والإحسان إلی من أساء إلیک، وإعطاء من حرمک» ().

وفی حدیث آخر عن رسول الله صلی الله علیه و اله: «ألا أدلکم علی خیر أخلاق الدنیا والآخره: تصل من قطعک، وتعطی من حرمک، وتعفو عمن ظلمک» ().

وعن حمران بن أعین قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: «ثلاث من مکارم الدنیا والآخره: تعفو عمن ظلمک، وتصل من قطعک، وتحلم إذا جهل علیک» ().

وعن أبی حمزه الثمالی، عن علی بن الحسین علیه السلام قال: سمعته یقول: «إذا کان یوم القیامه جمع الله تبارک وتعالی الأولین والآخرین فی

صعید واحد، ثم ینادی مناد: أین أهل الفضل؟ قال: فیقوم عنق من الناس فتلقاهم الملائکه فیقولون: وما کان فضلکم؟ فیقولون: کنا نصل من قطعنا، ونعطی من حرمنا، ونعفو عمن ظلمنا قال: فیقال لهم: صدقتم ادخلوا الجنه» ().

وعن إسماعیل بن أبی زیاد السکونی، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «علیکم بالعفو، فإن العفو لا یزید العبد إلا عزاً، فتعافوا یعزکم الله» ().

وعن حمران، عن أبی جعفر علیه السلام قال: «الندامه علی العفو أفضل وأیسر من الندامه علی العقوبه» ().

وعن معتب قال: کان أبو الحسن موسی علیه السلام فی حائط له یصرم، فنظرت إلی غلام له قد أخذ کارهً من تمر فرمی بها وراء الحائط، فأتیته وأخذته وذهبت به إلیه، فقلت: جعلت فداک إنی وجدت هذا وهذه الکاره. فقال للغلام: «یا فلان» قال: لبیک. قال: «أتجوع؟» قال: لا یا سیدی. قال: «فتعری؟» قال: لا یا سیدی. قال: «فلأی شیء أخذت هذه؟» قال: اشتهیت ذلک. قال: «اذهب فهی لک وقال: خلوا عنه» ().

وعن ابن فضال قال: سمعت أبا الحسن علیه السلام یقول: «ما التقت فئتان قط إلا نصر أعظمهما عفواً» ().

وعن زراره، عن أبی جعفر علیه السلام قال: «إن رسول الله صلی الله علیه و اله أتی بالیهودیه التی سمت الشاه للنبی صلی الله علیه و اله فقال لها: ما حملک علی ما صنعت؟ فقالت: قلت: إن کان نبیاً لم یضره وإن کان ملکاً أرحت الناس منه. قال: فعفا رسول الله صلی الله علیه و اله عنها» ().

وعن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام قال: «ثلاث لا یزید الله بهن المرء المسلم إلا عزاً: الصفح عمن ظلمه، وإعطاء من

حرمه، والصله لمن قطعه» ().

9 الحکومه الصالحه

التاسع: ضروره السعی لتشکیل الحکومات الصالحه، وعدم تأیید والتعاون مع الطغاه والظلمه، فإن بعض الأمور المذکوره فی التیار الإصلاحی مرتبط بالحکام وبعضها بالفرد نفسه، فاللازم فی الشق الأول السعی لأن یکون الحکم والحاکم صالحاً حسب موازین الإسلام.

ثم إن العمل الإسلامی نوعاً ما بید الإنسان نفسه، وإن فرض انحراف النظام الحاکم أو المجتمع.

قال الإمام الصادق علیه السلام: «الحکم حکمان: حکم الله، وحکم الجاهلیه. فمن أخطأ حکم الله، حکم بحکم الجاهلیه» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «القضاه أربعه: ثلاثه فی النار وواحد فی الجنه، رجل قضی بجور وهو یعلم فهو فی النار، ورجل قضی بجور وهو لا یعلم فهو فی النار، ورجل قضی بالحق وهو لا یعلم فهو فی النار، ورجل قضی بالحق وهو یعلم فهو فی الجنه» ().

وعن أبی بصیر، عن أبی جعفر علیه السلام، والحکم عن ابن أبی یعفور، عن أبی عبد الله علیه السلام قالا: «من حکم فی درهمین بغیر ما أنزل الله عزوجل، ممن له سوط أو عصاً، فهو کافر بما أنزل الله عزوجل علی محمد صلی الله علیه و اله» ().

وعن سعد بن طریف، عن أبی جعفر علیه السلام قال: «الظلم ثلاثه: ظلم یغفره الله، وظلم لا یغفره الله، وظلم لا یدعه الله، فأما الظلم الذی لا یغفره الله عزوجل فالشرک بالله، وأما الظلم الذی یغفره الله عزوجل فظلم الرجل نفسه فیما بینه وبین الله عزوجل، وأما الظلم الذی لا یدعه الله عزوجل فالمداینه بین العباد» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله عز وجل: ?إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصادِ?()، قال علیه السلام: «قنطره علی الصراط لا یجوزها عبد بمظلمه» ().

10 الحریات

العاشر: أن یکون الجمیع أحراراً فی جمیع الأمور باستثناء

المحرمات فقط، وقد ذکرت ذلک الروایات.

وقد جمعنا ألفاً من الحریات التی قررتها الشریعه الإسلامیه فی کتاب:

(الحریه الإسلامیه)()..

و(الحریات)()..

وغیرهما ().

قال الله سبحانه: ?ویضع عنهم إصرهم والأغلال التی کانت علیهم?() وقد فُسّرت الآیه بالحریّه().

والحاصل: الأصل فی الإسلام الحریه فی کل شیء، وغیر الحریه مستثنی کالمحرمات وما أشبه ذلک.

عن عبد الله بن سنان قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «کان أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: إن الناس کلهم أحرار، إلا من أقر علی نفسه بالرق وهو مدرک من عبد أو أمه، ومن شهد علیه شاهدان بالرق صغیراً کان أو کبیراً» ().

وفی نهج البلاغه: «ولا تکن عبد غیرک وقد جعلک الله حرا» ().

11 الانتخابات الحره

الحادی عشر: یجب أن یکون الحکم بالنسبه إلی غیر المعصوم علیه السلام المعین من قبل الله تعالی بالانتخابات الحره، کما قال أمیر المؤمنین علی علیه السلام: «أن یختاروا» ().

وهذا هو المتعارف الآن فی البلاد الدیمقراطیه.

وإنا نری لزوم إجراء الانتخابات فی إداره کل شیء، حتی فی معمل أو شرکه صغیره أو ما أشبه ذلک فإنه یشمله قوله سبحانه: ?وأمرهم شوری بینهم?()؛ لأن الشوری إنما هی نتیجه الانتخابات أو أن الانتخابات هی نتیجتها.

عن ابن مسکان، عن سلیمان بن خالد قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «استشر العاقل من الرجال الورع، فإنه لا یأمر إلا بخیر، وإیاک والخلاف فإن مخالفه الورع العاقل، مفسده فی الدین والدنیا» ().

وعن منصور بن حازم، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «مشاوره العاقل الناصح رشد ویمن وتوفیق من الله، فإذا أشار علیک الناصح العاقل، فإیاک والخلاف فإن فی ذلک العطب» ().

وعن المعلی بن خنیس قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: «ما

یمنع أحدکم إذا ورد علیه ما لا قبل له به، أن یستشیر رجلاً عاقلاً له دین وورع ثم قال أبو عبد الله علیه السلام: أما إنه إذا فعل ذلک، لم یخذله الله بل یرفعه الله، ورماه بخیر الأمور وأقربها إلی الله» ().

وعن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال: «إن المشوره لا تکون إلا بحدودها الأربعه، فمن عرفها بحدودها وإلا کانت مضرتها علی المستشیر أکثر من منفعتها، فأولها: أن یکون الذی تشاوره عاقلاً. والثانی: أن یکون حراً متدیناً. والثالث: أن یکون صدیقاً مؤاخیاً. والرابع: أن تطلعه علی سرک، فیکون علمه به کعلمک، ثم یسر ذلک ویکتمه، فإنه إذا کان عاقلاً انتفعت بمشورته. وإذا کان حراً متدیناً، أجهد نفسه فی النصیحه. وإذا کان صدیقاً مؤاخیاً کتم سرک إذا أطلعته علیه، فإذا أطلعته علی سرک، فکان علمه کعلمک، تمت المشوره وکملت النصیحه» ().

12 مبدأ الاستشاره

الثانی عشر: أن یکون الأمر شوراً بینهم فی کل مراحل الحیاه وفی جمیع التجمعات، من رأس الحکومه إلی إداره المدرسه الابتدائیه، وحتی المعمل والمصنع الصغیر وغیر ذلک، فإن قوله سبحانه: ?وأمرهم شوری?() یشمل هذه الأمور أیضاً، کما یشمل ما فوق ذلک.

قال تعالی مخاطباً الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله: ?وشاورهم فی الأمر?().

وقال جل جلاله فی موضوع الرضا: ?وتشاور?().

إلی غیر ذلک من الروایات الکثیره فی شأن الشوری().

عن جعفر بن محمد علیه السلام عن أبیه علیه السلام قال: «قیل لرسول الله صلی الله علیه و اله: ما الحزم؟ قال صلی الله علیه و اله: مشاوره ذوی الرأی واتباعهم» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «فیما أوصی به رسول الله صلی الله علیه و اله علیاً علیه السلام قال: لا مظاهره أوثق من

المشاوره، ولا عقل کالتدبیر» ().

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: «فی التوراه أربعه أسطر: من لایستشر یندم، والفقر الموت الأکبر، وکما تدین تدان، ومن ملک استأثر» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «استشیروا فی أمرکم الذین یخشون ربهم» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «لن یهلک امرؤ عن مشوره» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال علی علیه السلام فی کلام له: «شاور فی حدیثک الذین یخافون الله» ().

13 تقلیل عدد الموظفین

الثالث عشر: الاهتمام بتقلیل عدد الموظفین حسب ما أراده الإسلام وفصّلناه فی بعض کتبنا ()، أما زیاده عدد الموظفین کما هو الحال فی الغرب وتعلم منه الحکام المسلمون، فذلک تضییق للدین والدنیا وإعراض عن أحکام الله سبحانه، فقد قال الله سبحانه: ?ومن أعرض عن ذکری فإن له معیشه ضنکا?() کما ألمعنا إلیه سابقاً.

وقد ورد فی کتاب أمیر المؤمنین علیه السلام للأشتر النخعی لما ولاه مصر وأعمالها:

«ثم انظر فی أمور عمالک، فاستعملهم اختباراً، ولا تولهم محاباهً وأثرهً؛ فإنهما جماع من شعب الجور والخیانه، وتوخ منهم أهل التجربه والحیاء من أهل البیوتات الصالحه والقدم فی الإسلام المتقدمه؛ فإنهم أکرم أخلاقاً، وأصح أعراضاً، وأقل فی المطامع إشراقاً، وأبلغ فی عواقب الأمور نظراً، ثم أسبغ علیهم الأرزاق؛ فإن ذلک قوه لهم علی استصلاح أنفسهم، وغنیً لهم عن تناول ما تحت أیدیهم، وحجه علیهم إن خالفوا أمرک أو ثلموا أمانتک، ثم تفقد أعمالهم، وابعث العیون من أهل الصدق والوفاء علیهم؛ فإن تعاهدک فی السر لأمورهم حدوه لهم علی استعمال الأمانه والرفق بالرعیه» ().

14 تقلیل السجون

الرابع عشر: أن لا یکون هناک سجن إلا بقدر ضئیل جداً وبالرفق الإسلامی، علی ما ذکرناه فی بعض کتبنا ().

أما هذه الکثره فی السجون فلیست من الإسلام إطلاقاً، وإن بررت بألف تبریر.

کما أن الشده فی السجن لم تکن من الإسلام، إن رسول الله صلی الله علیه و اله لم یکن له سجن إطلاقاً وإنما کان أحیاناً یحفظ الإنسان المجرم أو المحتمل إجرامه فی صوره الدعوی ضده، فی غرفه لفتره قصیره یوم أو عده أیام.

وکذلک لم یکن سجن فی زمن أبی بکر.

نعم، إن عمر استأجر داراً للسجن وکانت من الدور العادیه.

ثم أصاب المسلمین الفوضی فاضطر الإمام أمیر المؤمنین

علی علیه السلام لبناء سجن عادی فی الکوفه.

أما الآن ففی کل قطر إسلامی تری عدّه سجون ضخمه فی مدنه، فلکل مدینه سجن أو سجنان أو أکثر، وفی بعض البلاد الإسلامیه وبعد قیام الثوره بنی رئیس الحکومه مره واحده سبعین سجناً!.

ثم اللازم ألا تکون مده السجن لفتره طویله، کخمس سنوات أو عشر سنوات أو مدی الحیاه أو نحو ذلک، مما جعله الغرب قانوناً وتبعه المسلمون، فإن المسلمین أخذوا باتباع الغرب فی کل حرکاتهم وسکناتهم بعد أن ترکوا قوانین الإسلام.

عن ابن أذینه، عن زراره، عن أبی جعفر علیه السلام قال: «کان علی علیه السلام لا یحبس فی السجن إلا ثلاثهً: الغاصب، ومن أکل مال الیتیم ظلماً، ومن أؤتمن علی أمانه فذهب بها، إن وجد له شیئاً باعه غائباً کان أو شاهداً» ().

وعن السکونی، عن جعفر، عن أبیه علیهما السلام: «أن علیاً علیه السلام کان یحبس فی الدین، ثم ینظر فإن کان له مال أعطی الغرماء، وإن لم یکن مال دفعه إلی الغرماء، فیقول لهم: اصنعوا به ما شئتم، إن شئتم فآجروه، وإن شئتم فاستعملوه» ().

وعن عبد الرحمن بن سیابه، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن علی الإمام أن یخرج المحبسین فی الدین یوم الجمعه إلی الجمعه، ویوم العید إلی العید، ویرسل معهم فإذا قضوا الصلاه والعید ردهم إلی السجن» ().

15 الثقافه والعلم

الخامس عشر: یجب أن یکون العلم مباحاً للجمیع، لا أن یکون فی متناول الأغنیاء دون الفقراء.

قال سبحانه: ?قل هل یستوی الذین یعلمون والذین لایعلمون?().

وقال تعالی: ?یَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَالَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجاتٍ?().

وقال سبحانه: ?وَقُلْ رَبِّ زِدْنِی عِلْماً?().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «طلب العلم فریضه علی کل مسلم ومسلمه» ().

ولا فرق

فی ذلک بین علم الدین أو علم الدنیا، وقد ذکر الفقهاء إن تعلم الصناعات واجب کفائی().

عن أبی إسحاق السبیعی، عمن حدثه قال: سمعت أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: «أیها الناس، اعلموا أن کمال الدین طلب العلم والعمل به. ألا وإن طلب العلم أوجب علیکم من طلب المال. إن المال مقسوم مضمون لکم، قد قسمه عادل بینکم، وضمنه وسیفی لکم. والعلم مخزون عند أهله، وقد أمرتم بطلبه من أهله فاطلبوه» ().

وعن أبی البختری، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن العلماء ورثه الأنبیاء. وذاک أن الأنبیاء لم یورثوا درهماً ولا دیناراً، وإنما أورثوا أحادیث من أحادیثهم. فمن أخذ بشیء منها، فقد أخذ حظاً وافراً، فانظروا علمکم هذا عمن تأخذونه، فإن فینا أهل البیت، فی کل خلف عدولاً، ینفون عنه تحریف الغالین، وانتحال المبطلین وتأویل الجاهلین» ().

وعن بشیر الدهان قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: «لا خیر فیمن لایتفقه من أصحابنا، یا بشیر، إن الرجل منکم إذا لم یستغن بفقهه، احتاج إلیهم فإذا احتاج إلیهم، أدخلوه فی باب ضلالتهم وهو لا یعلم» ().

إلی غیر ذلک من الأدله الوارده فی الکتاب والسنه.

16 القضاء الإسلامی

السادس عشر: یجب أن یکون القضاء إسلامیاً، کما قرر فی الکتاب الکریم وفی الروایات الشریفه وذکره الفقهاء فی کتبهم ک (الجواهر)() وسائر الکتب الفقهیه()، فقد کان القضاء بسیطاً وبدون تعقید.

وقد أمر الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام القاضی أن یجلس فی المسجد() ویقضی بین الناس لیشاهده الکل، وکان أمیر المؤمنین علی علیه السلام یقضی أیضاً فی المسجد، کما کان قبله الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله ومن بعده الأئمه الطاهرون علیهم السلام وغیرهم، فقد کانوا یقضون فی المسجد أمام الناس ومن یحب إطلاعه، وقد

قال صلی الله علیه و اله: «إنما أقضی بینکم بالأیمان والبینات» ()، فإن مثل هذا القضاء یوجب وصول الحق إلی صاحبه بسرعه.

أما تعدد المحاکم واختلاف القضاء والتعقیدات الغربیه التی دخلت إلی بلاد الإسلام منذ أن دخل المستعمرون البلاد فلیس لها فی الإسلام عین ولا أثر، أما القضاء بهذا الأسلوب الذی نراه؛ فإنه یسبب تحریفاً کثیراً وعدم وصول الحق إلی أصحابه غالباً.

کما أن الحکم بالسجن لمده طویله کسنه أو سنتین أو ثلاث سنوات فلیس له فی القانون الإسلامی عین ولا أثر.

وقد رأیت فی العراق وبسبب هذه المحاکم، أن مشکله کانت بین نفرین استمرت ثلاث عشره سنه، حتی انتهی الأمر إلی موت أحدهما، فإن مثل هذه المحاکم توجب ضیاع المال، وتضییع العمر فی مراجعه المحاکم، وتأصیل العداوه وما أشبه ذلک.

قال أبو عبد الله جعفر بن محمد الصادق علیه السلام: «إیاکم أن یحاکم بعضکم بعضاً إلی أهل الجور، ولکن انظروا إلی رجل منکم یعلم شیئاً من قضایانا فاجعلوه بینکم، فإنی قد جعلته قاضیاً، فتحاکموا إلیه» ().

وعن سلیمان بن خالد، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «اتقوا الحکومه، فإن الحکومه إنما هی للإمام العالم بالقضاء، العادل فی المسلمین، لنبی أو وصی نبی» ().

وعن ابن رئاب، عن أبی عبیده قال: قال أبو جعفر علیه السلام: «من أفتی الناس بغیر علم و لا هدی من الله، لعنته ملائکه الرحمه وملائکه العذاب، ولحقه وزر من عمل بفتیاه» ().

17 لا للتعذیب

السابع عشر: من الضروری اجتناب التعذیب مطلقاً، وقد نهی عنه الإسلام أشد النهی، ولم یدل دلیل علی وجود تعذیب فی الإسلام إطلاقاً. کما یجب أن یتجنب أشد الاجتناب عن دماء الناس وقتلهم.

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من أعان علی قتل

مسلم ولو بشطر کلمه، جاء یوم القیامه مکتوباً بین عینیه آیس من رحمه الله» ()، مع إن الله سبحانه قال: ?ورحمتی وسعت کل شیء?().

وفی حدیث عن رسول الله صلی الله علیه و اله أنه رأی قتیلاً لم یعلم قاتله قال: «لو اشترک أهل السماوات والأرض فی قتل هذا لعذبهم الله» ().

وقال تعالی: ?من قتل نفساً بغیر نفس أو فساد فی الأرض فکأنما قتل الناس جمیعاً ومن أحیاها فکأنما أحیا الناس جمیعا?() وقد ذکرنا وجهه فی التفسیر الموضوعی() مما لا داعی إلی تکراره.

وعن هشام بن سالم قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «قال الله عزوجل: لیأذن بحرب منی من آذی عبدی المؤمن، ولیأمن غضبی من أکرم عبدی المؤمن» ().

وعن المفضل بن عمر قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: «إذا کان یوم القیامه، نادی مناد: أین الصدود لأولیائی؟. فیقوم قوم لیس علی وجوههم لحم. فیقال: هؤلاء الذین آذوا المؤمنین، ونصبوا لهم وعاندوهم وعنفوهم فی دینهم، ثم یؤمر بهم إلی جهنم» ().

وعن معلی بن خنیس قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «إن الله عزوجل یقول: من أهان لی ولیاً، فقد أرصد لمحاربتی، وأنا أسرع شی ء إلی نصره أولیائی» ().

وعن فاطمه بنت علی بن موسی الرضا عن أبیها الرضا علیه السلام، عن آبائه علیهم السلام، عن علی علیه السلام قال: «لا یحل لمسلم أن یروع مسلماً» ().

وعن زراره، عن أبی جعفر علیه السلام قال: «إن أقرب ما یکون العبد إلی الکفر، أن یؤاخی الرجل الرجل علی الدین فیحصی علیه عثراته وزلاته لیعنفه بها یوماً ما» ().

وعن إسحاق بن عمار قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: قال رسول الله صلی الله علیه و

اله: «یا معشر من أسلم بلسانه، ولم یخلص الإیمان إلی قلبه، لا تذموا المسلمین، ولا تتبعوا عوراتهم؛ فإنه من تتبع عوراتهم، تتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته، یفضحه ولو فی بیته» ().

18 لا للنفی عن البلاد

الثامن عشر: یجب ألا یکون هناک نفی وإبعاد عن البلاد إطلاقاً، إلا فی موارد قلیله جداً ذکرها الشرع المقدس علی ما هو فی کتاب الحدود().

أما ما تعارف علیه الآن فی بلاد الإسلام مما أخذ من الغرب والشرق فلیس له فی الإسلام عین ولا أثر.

من غیر فرق بین أن یکون النفی إلی مکان بعید أو إلی مکان قریب، أو أن یکون لمده طویله أو قصیره، فإن کل تصرف فی الإنسان ینافی اختیاره غیر جائز، ف «الناس مسلطون علی أموالهم وأنفسهم» () حیث فهم الأنفس من قوله سبحانه: ?النبی أولی بالمؤمنین من أنفسهم?().

قال الإمام العسکری علیه السلام فی تفسیر قوله تعالی:

?وَ إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ?: واذکروا یا بنی إسرائیل، حین أخذنا میثاقکم أی أخذنا میثاقکم علی أسلافکم، وعلی کل من یصل إلیه الخبر بذلک، من أخلافهم الذین أنتم منهم،?لا تَسْفِکُونَ دِماءکُمْ? لا یسفک بعضکم دماء بعض، ?وَلا تُخْرِجُونَ أَنْفُسَکُمْ مِنْ دِیارِکُمْ? ولا یخرج بعضکم بعضاً من دیارهم، ?ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ? بذلک المیثاق کما أقر به أسلافکم، والتزمتموه کما التزموه، ?وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ? بذلک علی أسلافکم وأنفسکم، ?ثُمَّ أَنْتُمْ? معاشر الیهود ?تَقْتُلُونَ أَنْفُسَکُمْ? یقتل بعضکم بعضاً علی إخراج من یخرجونه من دیارهم ?وَتُخْرِجُونَ فَرِیقاً مِنْکُمْ مِنْ دِیارِهِمْ? غصباً وقهراً ?تَظاهَرُونَ عَلَیْهِمْ? تظاهر بعضکم بعضاً علی إخراج من تخرجونه من دیارهم، وقتل من تقتلونه منهم بغیر حق ?بِالإِثْمِ وَالْعُدْوانِ? بالتعدی تتعاونون وتتظاهرون ?وَ إِنْ یَأْتُوکُمْ? یعنی هؤلاء الذین تخرجونهم، أن تروموا إخراجهم وقتلهم ظلماً، إن یأتوکم ?أُساری? قد أسرهم

أعداؤکم وأعداؤهم ?تُفادُوهُمْ? من الأعداء بأموالکم ?وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَیْکُمْ إِخْراجُهُمْ? أعاد قوله عزوجل إِخْراجُهُمْ ولم یقتصر علی أن یقول وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَیْکُمْ لأنه لو قال ذلک لرأی أن المحرم إنما هو مفاداتهم، ثم قال عزوجل: ?أَ فَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْکِتابِ? وهو الذی أوجب علیکم المفاداه ?وَ تَکْفُرُونَ بِبَعْضٍ? وهو الذی حرم قتلهم وإخراجهم. فقال: فإذا کان قد حرم الکتاب قتل النفوس والإخراج من الدیار، کما فرض فداء الأسراء، فما بالکم تطیعون فی بعض وتعصون فی بعض، کأنکم ببعض کافرون وببعض مؤمنون. ثم قال عزوجل: ?فَما جَزاءُ مَنْ یَفْعَلُ ذلِکَ مِنْکُمْ? یا معاشر الیهود ?إِلاّ خِزْیٌ? ذل، ?فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا? جزیه تضرب علیه یذل بها ?وَیَوْمَ الْقِیامَهِ یُرَدُّونَ إِلی أَشَدِّ الْعَذابِ? إلی جنس أشد العذاب، یتفاوت ذلک علی قدر تفاوت معاصیهم، ?وَمَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ? یعمل هؤلاء الیهود. ثم وصفهم فقال عزوجل: ?أُولئِکَ الَّذِینَ اشترَوُا الْحَیاهَ الدُّنْیا بِالآخِرَهِ? رضوا بالدنیا وحطامها، بدلاً من نعیم الجنان المستحق بطاعات الله ?فَلا یُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذابُ وَلا هُمْ یُنْصَرُونَ?() لا ینصرهم أحد یرفع عنهم العذاب().

19 قلع جذور الفتنه والحرب

التاسع عشر: السعی لقلع جذور الفتنه والحروب من بلادنا، ولا یحصل ذلک إلا بتیار قوی یمتلک الأعصاب، ویتمتع بالقوه الإعلامیه والحقوقیه والوسائل التنظیمیه التوعویه، ویعمل علی طبق ما أراده الإسلام متصفاً بالسلم واللاعنف منهجاً، کی یتمکن من قلع کل ما هو غیر إسلامی فی بلاد المسلمین، فلا تکون هناک معارک بین الصرب والکروات مع مسلمی البوسنه والهرسک، ولا مع مسلمی جامو وکشمیر، ولا مذابح للمسلمین فی الفیلبین ونیجیریا وإریتریا والصومال والسودان وأذربیجان وطاجیکستان والشیشان وغیرها، حیث أغرق الأجانب البلاد الإسلامیه بهذه النزاعات التی ما أنزل الله بها من سلطان.

ثم انظر کیف جاءوا بحرکه طالبان() إلی

أفغانستان بعد ما کادت الفتنه تنتهی بخروج الروس من تلک البلاد.

وکیف امتلک هؤلاء المسمّون بالطلبه فجأهً مئات الدبابات، وعشرات الطائرات، وطوابیر من المصفحات، والمدافع وملایین من الرصاص والقنابل، ومن أین لطلبه الشریعه! هذه الملیارات من الدولارات یقتلون الأبریاء، وینهبون الأموال، ویحاربون الناس کیف ما شاء الغربیون، بعدما أوشک الأطراف علی الصلح، وأوشکوا أن یرجعوا إلی حالتهم الواحده التی کانت قبل دخول روسیا فی النزاع.

وقد حرکوا صدام الذی جاءوا به، والذی فعل ما لم یفعله المجرمون السابقون، وأنا سمعت من وزیر الداخلیه (علی صالح السعدی)() أنه قال: (جئنا إلی العراق بقطار أنجلو أمیرکی)، ولم یذکر إسرائیل مع العلم أنهم جاءوا إلی العراق بقطار هؤلاء الثلاثه، وقد قام صدام بشن الحرب علی الکویت الآمنه إرضاءً لأسیاده، وقد قرأت فی تقریر: أن فی سجون العراق نصف ملیون إنسان معتقل بین رجل وامرأه، وهم یتعرضون لأشد أنواع التعذیب وأقساه، وبأسالیب غربیه لا إنسانیه، أغرب مما کان یفعله الغربیون فی القرون الوسطی.

وهکذا بالنسبه إلی تعامل الکیان الصهیونی مع الفلسطینیین وسائر المسلمین فی الجولان ولبنان وغیرهما.

وإنی کنت أسمع عبد الناصر ومن أشبهه یملئون العالم ضجیجاً بمحاربه إسرائیل لکنهم لم یفعلوا شیئاً، بل إنهم لم یتمکنوا حتی من صنع أبسط أنواع السلاح.

کما لم یساعدهم الغرب ولا الشرق الخادع لهم، بینما الکیان الصهیونی یزداد سلاحاً علی سلاح، فقد قرأت فی تقریر: أن الکیان الصهیونی یمتلک ستمائه نوع من السلاح، هذا قبل سنوات وأما الیوم فلا أعلم، وهل یعقل أن من ینادی بالحرب طیله خمسین سنه لا یملک السلاح ولا یصنع السلاح، وهو یملک عشرات الملیارات وربما المئات کل عام، إنی لا أدعو إلی الحرب إطلاقاً، وإنما ذکرنا لزوم السلام، کما قال سبحانه: ?وإن

جنحوا للسلم فاجنح لها وتوکل علی الله?()، بل المراد هو بیان أن هؤلاء الذین ملئوا العالم بالصراخ والضجیج کیف لا یعملون حتی أبسط الأشیاء فی سبیل الدفاع عن المسلمین.

20 الأمه الواحده

العشرون: الاهتمام بأن تکون الأمه أمه واحده، کما قال الله سبحانه: ?وإن هذه أمتکم أمه واحده وأنا ربکم فاتقون?().

فالعربی والعجمی والهندی والترکی والأفغانی والباکستانی والأندونیسی والبنغلادشی وغیرهم کلهم أمه واحده علی شکل واحد، وقد فعل ذلک رسول الله صلی الله علیه و اله فی زمانه المبارک، حیث لم تکن الأمه أمه واحده قبل الإسلام، وإنما کانت الأمم مقسمه بحسب العشائر المختلفه والمدن المختلفه واللغات المختلفه إلی غیر ذلک، فجعلهم رسول الله صلی الله علیه و اله کلهم أمه واحده.

روی الشیخ المفید() (رضوان الله علیه) فی کتاب (الاختصاص) وقال: بلغنا أن سلمان الفارسی (رضی الله عنه) دخل مجلس رسول الله صلی الله علیه و اله ذات یوم، فعظموه وقدموه وصدروه إجلالاً لحقه وإعظاما لشیبته واختصاصه بالمصطفی وآله. فدخل عمر فنظر إلیه فقال: من هذا العجمی المتصدر فیما بین العرب. فصعد رسول الله صلی الله علیه و اله المنبر فخطب فقال: «إن الناس من عهد آدم إلی یومنا هذا مثل أسنان المشط، لا فضل للعربی علی العجمی، ولا للأحمر علی الأسود إلا بالتقوی، سلمان بحر لا ینزف وکنز لا ینفد، سلمان منا أهل البیت، سلسل یمنح الحکمه ویؤتی البرهان» ().

وذکر أیضاً وقال: جری ذکر سلمان وذکر جعفر الطیار، بین یدی جعفر بن محمد علیه السلام وهو متکئ، ففضل بعضهم جعفراً علیه وهناک أبو بصیر، فقال بعضهم: إن سلمان کان مجوسیاً ثم أسلم، فاستوی أبو عبد الله علیه السلام جالساً مغضباً، وقال: «یا أبا بصیر، جعله الله علویاً بعد

أن کان مجوسیاً، وقرشیاً بعد أن کان فارسیاً، فصلوات الله علی سلمان، وإن لجعفر شأناً عند الله یطیر مع الملائکه فی الجنه» أو کلام یشبهه().

21 الأخوه الإسلامیه

الحادی والعشرون: یلزم إشاعه قانون الأخوه الإسلامیه بین جمیع المسلمین الرجال والنساء، کما فعل ذلک رسول الله صلی الله علیه و اله مرتین، مره فی مکه المکرمه ومره فی المدینه المنوره، فآخی بین الرجال وآخی بین النساء، فصار المسلم أخو المسلم فیما له وفیما علیه، والمسلمه أخت المسلمه، قال الله سبحانه: ?إنما المؤمنون إخوه?().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «المؤمن أخو المؤمن» ().

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «إن المسلم أخ المسلم» ().

وقال أبو عبد الله علیه السلام: «المسلم أخو المسلم، هو عینه ومرآته ودلیله، لا یخونه ولا یخدعه، ولا یظلمه ولا یکذبه، ولایغتابه» ().

وقال أبو عبد الله علیه السلام: «إنما المؤمنون إخوه بنو أب وأم، إذا ضرب علی رجل منهم عرق، سهر له الآخرون» ().

وعن أبی بصیر قال سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «المؤمن أخو المؤمن، کالجسد الواحد إن اشتکی شیئاً منه وجد ألم ذلک فی سائر جسده، وأرواحهما من روح واحده» ().

وعن إسحاق بن عبد الله بن الحارث، عن أبیه، عن عبد الله ابن العباس قال: (لما نزلت?إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَهٌ?()، آخی رسول الله صلی الله علیه و اله بین المسلمین، فآخی بین أبی بکر وعمر، وبین عثمان وعبد الرحمن، وبین فلان وفلان، حتی آخی بین أصحابه أجمعهم، علی قدر منازلهم، ثم قال لعلی بن أبی طالب علیه السلام: «أنت أخی وأنا أخوک»)().

وعن سعد بن حذیفه بن الیمان عن أبیه قال: (آخی رسول الله صلی الله علیه و اله بین الأنصار والمهاجرین أخوه الدین. فکان یؤاخی

بین الرجل ونظیره. ثم أخذ بید علی بن أبی طالب علیه السلام فقال: «هذا أخی». قال حذیفه: فرسول الله سید المسلمین وإمام المتقین، لیس له فی الأنام شبه ولا نظیر، وعلی بن أبی طالب علیه السلام أخوه)().

والفرق بین الأمه الواحده والأخوه الإسلامیه هو:

أن الأمه الواحده عباره عن الأمه الإسلامیه التی تعیش فی البلاد الإسلامیه حیث لا حدود تحد فیما بینهم، ولا موانع تعرقل حرکتهم، ولا فوارق علی أساس القبیله أو اللغه أو اللون أو العرق أو ما أشبه، فبلاد الإسلام کلها بلد واحد وإن اختلفت الحکام، کما کان الأمر کذلک قبل مجیء المستعمرین إلی بلاد الإسلام.

أما الأخوه الإسلامیه فهی: أن یکون المسلم أخو المسلم فیما له وفیما علیه، من العمل والزواج وحیازه المباحات وغیر ذلک، من غیر فرق بین العراقی والإیرانی والمصری والباکستانی والأندونیسی والمالیزی وغیرهم.

22 حریه المعادن

الثانی والعشرون: أن تکون المعادن مباحه للجمیع، وکذلک غیر المعادن مما أباحه الله سبحانه کالنفط والقیر والملح وغیرها، القدیمه والحدیثه کالألمنیوم وما أشبه ذلک. وإنما فی المعادن الخمس فقط کما ذکره الفقهاء فی کتاب الخمس().

نعم، یجب أن لا یتعدّی الناس بعضهم علی بعض فی الأخذ من المعادن، وقد ذکرنا فی (کتاب الاقتصاد)(): أن ذلک فی إطار ما قاله سبحانه: ?لکم?() لا بالنسبه إلی المعادن فحسب، بل بالنسبه إلی کل شیء خلقه الله للجمیع من الأرض والماء والشمس والهواء وغیر ذلک.

روی بطرق عدیده: «ثلاثه أشیاء الناس فیها شرع سواء: الماء والکلاء والنار» ().

وعن محمد بن علی بن أبی عبد الله، عن أبی الحسن علیه السلام قال: سألته عما یخرج من البحر، من اللؤلؤ والیاقوت والزبرجد، وعن معادن الذهب والفضه، هل فیها زکاه؟. فقال علیه السلام: «إذا بلغ قیمته دیناراً ففیه

الخمس» ().

وعن محمد بن مسلم قال: سألت أبا جعفر علیه السلام عن الملاحه؟. فقال علیه السلام: «وما الملاحه؟». فقال: أرض سبخه مالحه، یجتمع فیها الماء، فیصیر ملحاً. فقال علیه السلام: «هذا المعدن فیه الخمس». فقلت: والکبریت والنفط، یخرج من الأرض. قال: فقال علیه السلام: «هذا وأشباهه فیه الخمس» ().

وعن محمد بن مسلم، عن أبی جعفر علیه السلام قال: سألته عن معادن الذهب والفضه، والصفر والحدید والرصاص؟. فقال: «علیها الخمس جمیعاً» ().

وعن حریز، عن زراره، عن أبی جعفر علیه السلام قال: سألته عن المعادن ما فیها؟. فقال علیه السلام: «کل ما کان رکازاً، ففیه الخمس» وقال: «ما عالجته بمالک ففیه ما أخرج الله سبحانه منه من حجارته مصفی الخمس» ().

23 الضرائب الشرعیه فقط

الثالث والعشرون: أن لا تؤخذ الضرائب إلا بقدر ما قررّه الإسلام من حقوق وهی: الخمس، والزکاه، والجزیه، والخراج فقط، وأما ما نراه الیوم من هذه الضرائب الکثیره، فإنما هی لغرور الحکام وترفهم، ومخالفه لأحکام الشرع الحنیف.

عن الحلبی، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: سألته عن الحلی أفیه زکاه؟ قال: «لا» ().

وعن رفاعه قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول وسأله بعضهم عن الحلی فیه زکاه؟ فقال: «لا وإن بلغ مائه ألف» ().

وفی الحدیث: «لیس فی التبر زکاه، إنما هی علی الدنانیر والدراهم» ().

وعن زراره قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: هل فی البغال شیء؟ فقال: «لا» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «وضع رسول الله صلی الله علیه و اله الزکاه علی تسعه أشیاء: علی الحنطه، والشعیر، والتمر، والزبیب، والذهب، والفضه، والإبل، والبقر، والغنم، وعفا عما سوی ذلک» ().

وعن أبی جعفر وأبی عبد الله علیهما السلام قالا: «فرض الله عزوجل الزکاه مع

الصلاه فی الأموال، وسنها رسول الله صلی الله علیه و اله فی تسعه أشیاء وعفا عما سواهن: فی الذهب، والفضه، والإبل، والبقر، والغنم، والحنطه، والشعیر، والتمر، والزبیب، وعفا رسول الله صلی الله علیه و اله عما سوی ذلک» ().

وعن علی بن مهزیار قال: قرأت فی کتاب عبد الله بن محمد إلی أبی الحسن علیه السلام: جعلت فداک روی عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال: «وضع رسول الله صلی الله علیه و اله الزکاه علی تسعه أشیاء: الحنطه، والشعیر، والتمر، والزبیب، والذهب، والفضه، والغنم، والبقر، والإبل، وعفا رسول الله صلی الله علیه و اله عما سوی ذلک» فقال له القائل: عندنا شیء کثیر یکون أضعاف ذلک؟ فقال: «وما هو؟» فقال له: الأرز، فقال أبو عبد الله علیه السلام: «أقول لک: إن رسول الله صلی الله علیه و اله وضع الزکاه علی تسعه أشیاء، وعفا عما سوی ذلک، وتقول عندنا أرز وعندنا ذره، وقد کانت الذره علی عهد رسول الله صلی الله علیه و اله» فوقع علیه السلام: «کذلک هو» ()، الحدیث.

وعن محمد بن مسلم قال: سألته عن أهل الذمه ما ذا علیهم مما یحقنون به دماءهم وأموالهم؟ قال: «الخراج وإن أخذ من رؤوسهم الجزیه فلا سبیل علی أرضهم، وإن أخذ من أرضهم فلا سبیل علی رؤوسهم» ().

وعن طلحه بن زید عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «جرت السنه أن لا تؤخذ الجزیه من المعتوه ولا من المغلوب علی عقله» ().

وفی الحدیث: «کان أمیر المؤمنین علیه السلام لا یأخذ علی بیوت السوق کراء» ().

وفی حدیث آخر عن الإمام الصادق علیه السلام، عن أبیه علیه السلام عن علی علیه السلام: «أنه کره أن یأخذ من

سوق المسلمین أجراً» ().

24 قانون من سبق

الرابع والعشرون: إرجاع قانون (من سبق) إلی الحیاه.

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من سبق إلی ما لا یسبقه إلیه المسلم فهو أحق به» ().

فإن قانون (من سبق) یشمل جمیع المباحات وکافه الأعمال، مثل السبق إلی صید الأسماک والطیور والاستفاده من الغابات والأجمات والمیاه والمعادن وغیر ذلک.

ولا یحتاج ذلک إلی الإذن أو دفع الضریبه أو غیر ذلک.

نعم مع مراعاه قانون ?لکم? کما قاله سبحانه() وذکرناه فی کتاب (الاقتصاد)() وغیره علی ما سبق.

عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «من سبق إلی موضع فهو أحق به» ().

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «سوق المسلمین کمسجدهم، فمن سبق إلی مکان فهو أحق به إلی اللیل» ().

25 المقومات الفردیه للإصلاح

25 المقومات الفردیه للإصلاح

الخامس والعشرون: الاهتمام بالمقومات الفردیه للإصلاح، فإن ما یرتبط بالإنسان الفرد فی التیار الإصلاحی أمور، منها:

عدم تأیید الظلمه

أن لا یکون الإنسان جزءً من هؤلاء الحکام الظلمه، ولا مؤیداً لهم، فإنه رکون إلی الظالمین قال الله سبحانه: ?ولا ترکنوا إلی الذین ظلموا فتمسکم النار?().

وفی الحدیث: «لا تلق لهم دواهً ولا تبر لهم قلما».

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «ینادی یوم القیامه أین الظلمه وأعوانهم، حتی من لاق لهم دواهً، أو بری لهم قلماً، تجمعون فی تابوت، فتلقون فی النار» ().

وقد اعترض الإمام موسی بن جعفر علیه السلام علی الجمال الذی کان یکری جماله لهارون وجماعته وإن کان یذهب بها إلی الحج.

عن صفوان بن مهران الجمال قال: دخلت علی أبی الحسن الأول علیه السلام فقال لی: «یا صفوان، کل شی ء منک حسن جمیل ما خلا شیئاً واحداً».

قلت: جعلت فداک، أی شی ء؟.

قال علیه السلام: «إکراؤک جمالک من هذا الرجل» یعنی هارون.

قلت: والله ما أکریته أشراً ولا بطرا،ً ولا للصید ولا للهو، ولکنی أکریته لهذا الطریق یعنی طریق مکه ولا أتولاه بنفسی، ولکنی أبعث معه غلمانی.

فقال علیه السلام لی: «یا صفوان، أیقع کراؤک علیهم؟».

قلت: نعم، جعلت فداک.

قال: فقال علیه السلام لی: «أ تحب بقاءهم حتی یخرج کراؤک؟».

قلت: نعم.

قال علیه السلام: «من أحب بقاءهم فهو منهم، ومن کان منهم کان ورد النار».

قال صفوان: فذهبت فبعت جمالی عن آخرها.

فبلغ ذلک إلی هارون فدعانی، فقال لی: یا صفوان، بلغنی أنک بعت جمالک.

قلت: نعم.

قال: ولم؟.

قلت: أنا شیخ کبیر، وإن الغلمان لا یفون بالأعمال.

فقال: هیهات هیهات، إنی لأعلم من أشار علیک بهذا، أشار علیک بهذا موسی بن جعفر.

قلت: ما لی ولموسی بن جعفر.

فقال: دع هذا عنک فو الله لولا حسن صحبتک لقتلتک().

وفی الحدیث:

أنه دخل علی الإمام الصادق علیه السلام رجل فمت له بالأیمان أنه من أولیائه فولی عنه بوجهه، فدار الرجل إلیه وعاود الیمین فولی عنه، فأعاد الیمین ثالثه، فقال له علیه السلام: «یا هذا من أین معاشک؟» فقال: إنی أخدم السلطان وإنی والله لک محب، فقال علیه السلام: «روی أبی عن أبیه عن جده عن رسول الله صلی الله علیه و اله أنه قال: إذا کان یوم القیامه نادی مناد من السماء من قبل الله عزوجل: أین الظلمه؟ أین أعوان أعوان الظلمه؟ أین من بری لهم قلماً؟ أین من لاق لهم دواه؟ أین من جلس معهم ساعه؟ فیؤتی بهم جمیعاً، فیؤمر بهم أن یضرب علیهم بسور من نار، فهم فیه حتی یفرغ الناس من الحساب، ثم یرمی بهم إلی النار» ().

وعن وهب بن عبد ربه، وعبید الله الطویل، عن شیخ من النخع قال: قلت لأبی جعفر علیه السلام: إنی لم أزل والیاً منذ زمن الحجاج إلی یومی هذا، فهل لی من توبه؟. قال: فسکت ثم أعدت علیه. فقال علیه السلام: «لا، حتی تؤدی إلی کل ذی حق حقه» ().

وعن أبی حمزه الثمالی، عن أبی جعفر علیه السلام قال: «لما حضر علی بن الحسین علیه السلام الوفاه، ضمنی إلی صدره ثم قال: یا بنی، أوصیک بما أوصانی به أبی علیه السلام حین حضرته الوفاه، وبما ذکر أن أباه أوصاه به، قال: یا بنی، إیاک وظلم من لا یجد علیک ناصراً إلا الله» ().

وعن سعید بن أبی الخضیب البجلی قال: کنت مع ابن أبی لیلی مزامله، حتی جئنا إلی المدینه. فبینا نحن فی مسجد رسول الله صلی الله علیه و اله، إذ دخل جعفر بن محمد علیه السلام

فقلت لابن أبی لیلی: تقوم بنا إلیه. فقال: وما نصنع عنده؟. فقلت: نسائله ونحدثه. فقال: قم. فقمنا إلیه فساءلنی عن نفسی وأهلی، ثم قال علیه السلام: «من هذا معک؟». فقلت: ابن أبی لیلی، قاضی المسلمین. فقال علیه السلام: «أنت ابن أبی لیلی قاضی المسلمین». قال: نعم. قال علیه السلام: «تأخذ مال هذا فتعطیه هذا، وتقتل وتفرق بین المرء وزوجه، لا تخاف فی ذلک أحداً». قال: نعم. قال علیه السلام: «فبأی شی ء تقضی». قال: بما بلغنی عن رسول الله صلی الله علیه و اله وعن علی علیه السلام وعن أبی بکر وعمر. قال علیه السلام: «فبلغک عن رسول الله صلی الله علیه و اله أنه قال: إن علیاً علیه السلام أقضاکم». قال: نعم. قال علیه السلام: «فکیف تقضی بغیر قضاء علی علیه السلام، وقد بلغک هذا. فما تقول إذا جیء بأرض من فضه، وسماوات من فضه، ثم أخذ رسول الله صلی الله علیه و اله بیدک فأوقفک بین یدی ربک، وقال: رب إن هذا قضی بغیر ما قضیت». قال: فاصفر وجه ابن أبی لیلی، حتی عاد مثل الزعفران. ثم قال علیه السلام لی: «التمس لنفسک زمیلاً، والله لا أکلمک من رأسی کلمهً أبداً» ().

إلی غیر ذلک من الروایات الوارده فی هذا الباب.

التسهیل فی أمر الزواج

ومن تلک الأمور المرتبطه بالفرد فی إطار التیار الإصلاحی: أن لا یتشدد فی أمر زواج ابنته أو ولده، بکثره الشروط وصعوبتها والمهر الکثیر وما أشبه ذلک.

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «أفضل نساء أمتی أصبحهن وجهاً وأقلهن مهراً» (). وقال صلی الله علیه و اله: «إذا جاءکم من ترضون خلقه ودینه فزوجوه» ().

وعن الحسین بن بشار الواسطی قال: کتبت إلی أبی جعفر

علیه السلام أسأله عن النکاح، فکتب إلیًّ: «من خطب إلیکم فرضیتم دینه وأمانته، فزوجوه ?إِلاًّ تَفْعَلُوهُ تَکُنْ فِتْنَهٌ فِی الأَرْضِ وَ فَسادٌ کَبِیرٌ?()» ().

وعن علی بن مهزیار قال: کتب علی بن أسباط إلی أبی جعفر علیه السلام فی أمر بناته، وأنه لا یجد أحداً مثله، فکتب إلیه أبو جعفر علیه السلام: «فهمت ما ذکرت من أمر بناتک، وأنک لا تجد أحداً مثلک، فلا تنظر فی ذلک رحمک الله، فإن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: إذا جاءکم من ترضون خلقه ودینه، فزوجوه?إِلاًّ تَفْعَلُوهُ تَکُنْ فِتْنَهٌ فِی الأَرْضِ وَ فَسادٌ کَبِیرٌ?()» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن رسول الله صلی الله علیه و اله زوج المقداد بن الأسود الکندی، ضباعه بنت الزبیر بن عبد المطلب، وإنما زوجه لتتضع المناکح، ولیتأسوا برسول الله صلی الله علیه و اله ولیعلموا أن أکرمهم عند الله أتقاهم» ().

إلی غیر ذلک من المفاهیم الإسلامیه المذکوره فی باب النکاح والزواج.

التعاون

ومنها: أن یتعاون الإنسان فی الأمور التی تحتاج إلی التعاون، حتی فی مثل صنع (السجاد) وبناء الدار والمدرسه والمسجد والحسینیه وما أشبه ذلک، قال الله سبحانه: ?وتعاونوا علی البر والتقوی ولا تعاونوا علی الإثم والعدوان?().

کما یلزم علی المسلم أن یتواصل مع إخوته المسلمین ویتعاطف معهم.

عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «یحق علی المسلمین الاجتهاد فی التواصل، والتعاون علی التعاطف، والمواساه لأهل الحاجه، وتعاطف بعضهم علی بعض، حتی تکونوا کما أمرکم الله عزوجل ?رحماء بینهم?()، متراحمین مغتمین لما غاب عنکم من أمرهم، علی ما مضی علیه معشر الأنصار علی عهد رسول الله صلی الله علیه و اله» ().

وعن شعیب العقرقوفی قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول

لأصحابه: «اتقوا الله وکونوا إخوهً بررهً، متحابین فی الله متواصلین متراحمین، تزاوروا وتلاقوا وتذاکروا أمرنا وأحیوه» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «تواصلوا وتباروا وتراحموا، وکونوا إخوهً أبراراً کما أمرکم الله عز وجل» ().

وعن عبد الله بن یحیی الکاهلی قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «تواصلوا وتباروا وتراحموا وتعاطفوا» ().

العمل دائما

کما یلزم علی کل إنسان أن یعمل دائماً، من المرأه الکبیره ولو الغزل بالمغزل، إلی الشاب وحتی الأولاد من البنین والبنات، بما یناسب شأن کل واحد منهم..

فقد أکد الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله والإمام أمیر المؤمنین علیه السلام وسائر الأئمه علیهم السلام علی ضروره العمل وذم البطاله، فقد کان الرسول صلی الله علیه و اله قبل بعثته الشریفه یعمل برعی الأغنام أحیاناً، کما کان یذهب إلی الشام للتجاره أحیاناً أخری.

والإمام علی علیه السلام بعد استیلاء القوم علی الخلافه وغصبها کان یزرع ویغرس الأشجار ویحفر الآبار والعیون مما آثاره باقیه إلی یومنا هذا.

وأما فاطمه الزهراء علیها السلام فقد کانت تطحن وتخبز وتدیر الرحی، وکانت تقوم بسائر الشؤون المنزلیه کما کانت تقوم بالغزل أحیاناً.

وکان أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: «من وجد ماءً وتراباً ثم افتقر فأبعده الله» ().

إلی غیر ذلک من المفردات التی لو جمعت لصارت کتاباً ضخماً.

خاتمه

خاتمه

وفیها أمور:

الاکتفاء الذاتی

اللازم فی إیجاد التیار الإصلاحی شرطاً وجزءً، الرجوع إلی ثرواتنا والاعتماد علی منابعنا، فإن العالم الإسلامی ملیء بالمنابع والثروات، کالبحار والأنهار والغابات والأجمات والمعادن والأراضی الشاسعه الصالحه للزراعه وغیر ذلک؛ وذلک مقدمه للانتقال الذاتی، وإنما تمکن حزب المؤتمر الهندی() من الاستقلال بمقاطعه بضاعه الأجانب فی قصه طویله.

الثقافه والإعلام

کما إنه یحتاج فی خلق التیار الإصلاحی، إلی سیل من الکتب وسائر وسائل الإعلام المرئیه والمسموعه والمقروءه، ویلزم أن یکون ذلک بالإضافه إلی لغات المسلمین، بلغات الغرب أیضاً کالإنجلیزیه والفرنسیه والألمانیه والبلجیکیه وغیرها، حتی لا یتمکن الذین یدیرون تلک البلاد من إغفال شعوبهم بما ینافی فطرتهم ویخالف عقولهم، وقد ذکرنا فی بعض الکتب الفرق بین الفطره والعقل، فإن الفطره شامله للحیوان، أما العقل فخاص بالإنسان.

المنظمه الإسلامیه العالمیه

کما یحتاج التیار الإصلاحی إلی منظمه إسلامیه عالمیه، لحمل هذه الأفکار ونشر الکتب التوعویه والدعوه والإرشاد، لکی تصل إلی الغربیین وغیرهم.

ویلزم أن یحمل هذه الفکره مسلمون صالحون، فإن کل فکره ومبدأ بحاجه إلی الحمله الصالحین ولذا کان مع کل نبی حواریون مضافاً إلی کتاب إلهی ودستور ربانی یبین المنهج، فکان مع موسی علیه السلام التوراه وأصحابه، ومع عیسی علیه السلام الإنجیل والحواریون، ومع إبراهیم علیه السلام الصحف وأصحابه، ومع محمد صلی الله علیه و اله القرآن وأهل بیته علیهم السلام.

إن التیار الإصلاحی بحاجه إلی سیل من الکتب الإسلامیه، فی مختلف بلاد الإسلام المغلوبه علی أمرها بسبب الغربیون والحکام الجهله، وذلک بمختلف لغاتهم من أندونیسیه وترکیه وکردیه وفارسیه وعربیه وغیرها، وإلی سیل من المنظمات الإسلامیه فی کل بلاد الإسلام، وإلی إیجاد الوعی الفکری وإلی التعددیه السیاسیه فی الانتخابات والأحزاب وما أشبه ذلک.

نسأل الله سبحانه أن یوفقنا للمساهمه فی خلق هذا التیار الإصلاحی، الذی یوجب إعاده الحیاه الکریمه فی الدنیا إلی البشریه، بالإضافه إلی الآخره التی هی الحیوان، وهو المستعان.

وهذا آخر ما أردناه فی هذا الکتاب وصلی الله علی محمد وآله الطاهرین.

قم المقدسه

شعبان المعظم 1420ه

محمد الشیرازی

پی نوشتها

() سوره الأعراف: 58.

() سوره سبأ: 15.

() سوره الفتح: 29.

() الکافی: ج2 ص175 باب التراحم والتعاطف ح2.

() سوره الحجرات: 13.

() راجع شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: ج17 ص65 فصل فی القضاه وما یلزمهم وذکر بعض نوادرهم.

() سوره البقره: 85.

() ولد ستالین أی الفولاذ واسمه الأصلی (جوزف نیساریونوفتش دجوغشفیلی) فی قریه غوری الجبلیه الواقعه فی مقاطعه جیورجیا سنه 1879م، کان والده فلاحاً من بلده دیدو لیلو المجاوره، وأمه (إیکاترینا غیلانسه) وکان أجدادها من الأجراء فی قریه غمبار یولی.

التحق ستالین بمدرسه غوری

الابتدائیه ودورتها التعلیمیه أربعه سنوات وفی سنه 1894م حصل علی منحه للالتحاق بمعهد تفلیس الدینی الذی کان یقدم له الملابس والطعام والکتب مجاناً فضلاً عن التعلیم ولکنه طرد بعد أربع سنوات فانصرف إلی النشاط الحزبی.

تزوج مرتین فأنجب من زوجته الأولی (إیکاترینا سفاندتسه) ابناً واحداً (یاشا یعقوب) وکان بلیداً فعمل کهربائیاً میکانیکیاً فی القطارات الحدیدیه حتی بعد أن أصبح والده دکتاتور روسیا، کما أنجب من زوجته الثانیه (نادیا الیلوییغا) ابناً سماه (فاسیلی) وابنه سماها (سفتلانا).

فی سنه 1900م أصبح ستالین عضواً فی الحزب الاجتماعی الدیمقراطی وظل حتی سنه 1917م یعمل فی مجالس الحزب الداخلیه وقد أوقف سته مرات ونجا فی خمس مرات وفی المره الأخیره سنه 1913م نفی إلی سیبیریا حیث بقی حتی سقوط القیصریه.

کان ستالین عارفاً بأوضاع العمال فی روسیا وکان یتمتع بعطف زعیم الحرکه (لینین) وتقدیره وقد بقی علی اتصال وثیق به بعد سنه 1917م وتسلم مفوضیه الأجناس أربع سنوات ثم أصبح سکرتیر الحزب الشیوعی، بموت (لینین) عام 1924م دب النزاع بین الزعماء علی القیاده فشرع (ستالین) فی تعزیز منصبه فدبر فی نیسان 1925م عزل (تروتسکی) من مفوضیه الحزبیه وفی الشهر نفسه انفصل عن (زینومینیف) و(کامینیف) واتحد مع أعضاء المکتب السیاسی الآخرین (بوخارین) و(رایکون) و(تومسکی).

فی شباط 1926م تم طرد (زینومینیف) من المکتب السیاسی ثم من رئاسه سوفیات بطرسبرج، وأخیراً من رئاسه الأممیه الثالثه، وفی 23 تشرین الأول تم طرد کل من (تروتسکی) و(کامینیف) من المکتب السیاسی فتم بهذا الوضع الحد النهائی لأی مقاومه فعاله لستالین، وتلا ذلک فصل (زینومینیف) و(کامینیف) و(تروتسکی) من لجنه الحزب المرکزیه ثم شطب أسمائهم من الحزب، وفی سنه 1929م نفی (تروتسکی) إلی الخارج وأصبح (ستالین) فی حزیران سنه 1930م دکتاتور روسیا

بلا منازع.

عندما هاجمت الجیوش الألمانیه روسیا سنه 1941م قاد (ستالین) الجیش فی حروبه الدفاعیه والهجومیه وقد أصبح قائداً عاماً للجیوش السوفیاتیه وفی سنه 1943م رقی إلی رتبه مارشال.

تمیزت فتره حکمه بالاستبداد والدکتاتوریه والقضاء علی المناوئین فی محاکمات صوریه، توفی فی موسکو عام 1952م وفی عهد (خروشوف) تعرض لحمله عنیفه کشفت عن عورات حکمه وأدت إلی تحطیم تماثیله ونصبه التذکاریه.

() إشاره إلی المغنیه أم کلثوم واسمها فاطمه إبراهیم البلتاحی، ولدت عام 1898م بطمای الزهیره (السنبلاوین)، ترددت هی وشقیقتها علی (کُتّاب) القریه ومالت منذ حداثتها إلی الغناء ثم اشتهرت بین المدن والأقالیم المجاوره فبدأت الغناء فی الحفلات التی یقیمها الموظفون، جاءت إلی القاهره سنه 1920م وشرعت فی الغناء، کما مثلت فی عده أفلام، حصلت علی نوط الکمال وإحدی جوائز الدوله عام 1961م ولقبوها بکوکب الشرق وسیده الغناء العربی توفیت بالقاهره عام 1975م وقد حضر تشییعها الملایین.

() إشاره إلی (دیانا) ومقلتها، حیث دبروا لها حادثاً أودی بحیاتها وحیاه عشیقها (عماد الفاید) وسائق السیاره (هنری بول)، وذلک باصطدام السیاره التی کانت تقلهم بأحد أعمده نفق یمر تحت جسر (ألما) فی باریس یوم الحادی والثلاثین من شهر أغسطس آب من عام 1997م، ولم ینج من الحادث سوی الحارس الشخصی (تریفور ریس جونز) لکنه أصیب بإصابات بالغه. وقد ادعی محمد الفاید والد عماد: أن دیانا وعماد قتلا نتیجه مکیده من تدبیر المخابرات البریطانیه.

وقال القضاه الفرنسیون: بأن الحادث یرجع أساساً إلی سکر السائق فضلاً عن السرعه الکبیره التی کان یقود بها السیاره وقت وقوع الحادث. ووجد التحقیق المطول فی الحادث أن السیاره المرسیدس کانت تتحرک بسرعه تناهز 120 کیلومتراً فی الساعه حینما اصطدمت بالعمود. وأظهرت عینه دم للسائق احتواء دمه علی أکثر

من ثلاثه أمثال الکمیه المسموح بها من الکحول وقت وقوع الحادث. کما وجد أیضا أنه کان یقود السیاره أثناء تعاطیه عقاراً مضاداً للاکتئاب.

وقد بذلت سیده أمریکیه من ولایه أوکلاهوما جهوداً حتی تمکنت من جمع مبلغ ملیون دولار عبر البرامج التی ترعاها الشرکات والتبرعات الخاصه والمنح من أجل بناء حدیقه تذکاریه للأمیره الراحله دیانا علی مساحه قدرها سته أفدنه.

کما تقرر إنشاء نافوره تتکلف 4.36 ملایین دولار فی متنزه هاید بارک فی لندن تخلیداً لذکری الأمیره الراحله دیانا. وأصدرت لجنه تخلید دیانا التی یرأسها وزیر المالیه (جوردون براون) تکلیفاً بإنشاء التذکار. وقال ولیام ویستون الرئیس التنفیذی لوکاله المتنزهات الملکیه: إن التذکار لابد أن یعکس تجاوب الناس العاطفی مع دیانا.

وهکذا یجری فی عصر الثقافه الکونیه رسم مشهد کاریکاتوری للواقع، من خلال نفخ بعض وقائعه وتقزیم بعضها الآخر، إلی الحد الذی یجعل الناس یعقلون العالم علی غیر حقیقته، جاهلین لکثیر من الحقائق الکبری التی یصنع بعضها التاریخ، ولکثیر من المآسی التی تحل بالشعوب وخصوصاً فی جنوب المنظومه الکونیه.

() أبو الطیب المتنبی (303-354ه) وعجز البیت: وأشبهنا بدنیانا الطغام، والبیت جزء من قصیده اسمها: معدن الذهب الرغام.

() سوره الأحزاب: 4.

() بحار الأنوار: ج66 ص82 ب30 ح29 عن تفسیر النعمانی.

() نهج البلاغه، الخطب: 194 ومن خطبه له علیه السلام یصف فیها المنافقین.

() زیغموند فروید (18561939م) عالم نفسانی نمساوی، درس الطب فی جامعه فیینا وتخرج منها سنه 1881م، قرر أن یتخصص فی معالجه الأعصاب فذهب إلی باریس سنه 1885م للدراسه علی ید الأخصائی فی أمراض الأعصاب (جان مارثان شارکو) الذی شجعه علی اتباع الطریقه فی معالجه الهستیریا من الناحیه النفسانیه، أصیب بالسرطان حوالی عام 1923م وتوفی علی أثره. من أشهر مؤلفاته (تفسیر الأحلام)

عام 1899م، و(مقدمه عامه للتحلیل النفسانی)، و(العقل الواعی وعلاقته بالعقل اللاواعی) و(دراسات فی الهستیریا) عام 1895م. وإلیکم بعض آرائه الفاسده نقلناها من کتاب (نقد نظریات فروید) للإمام الشیرازی (أعلی الله درجاته) ط1 عام 1418ه / 1997م، مرکز الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله: یری فروید: أن تصرفات البشر واتجاهاتهم وعواطفهم هی ثمره الغریزه الجنسیه. فالغریزه الجنسیه هی التی تحرک الإنسان منذ ولادته إلی حین مماته، ثم یقول: إن الکاتب الذی یثور علی الأوضاع الفاسده، فیکتب ناقداً للأمیر الظالم والحاکم الغاشم، أن المحرک الأساسی فیه هو الجنس؛ وذلک لأن الأمیر مستبد یشبه (أب الکاتب)، فکرهه لأبیه امتد إلی کرهه للأمیر المستبد، ثم یقول: إن الإنسان یکره أباه؛ لأنه منعه من ممارسه الجنس مع أمه، لأن الطفل فی حاله الرضاع یحب أمه حباً جنسیاً، ویجد لذه جنسیه فی الرضاع، والالتصاق بجسم الأم.

ویری: بأن المرأه هی التی تحرک الإنسان وتحدد سلوکه، فالولد یختار زوجته من طراز أمه، فی العین والملامح وقسمات الوجه، و ینتقی الدار والسیاره و.. التی یراها تلائم ذوق زوجته، و یأکل الطعام؛ لیقوی علی مزاوله العمل الجنسی مع زوجته.

وبالنسبه إلی سبب نشوء الحضارات ووجودها فإنه یقول: هو الجنس، فالحاله الجنسیه هی التی تسبب نشوء الحضارات؛ لأن الطفل یرغب فی ممارسه الجنس مع أمه، لکن الأب یمنعه من ذلک، فیکظم الطفل هذه الرغبه خوفاً أو حیاءً. وهذا الکظم یدور دورات مختلفه، فی نفس الشخص طوال حیاته، فیفرج عنه بنشاط بدلی، فیتسامی به إلی إیجاد حضاره، وهکذا یتسامی به إلی إیجاد الثقافه والثقافه لون من ألوان الحضاره إذن فالحضاره من موالید الجنس، والجنس سبب الحضاره.

ویری: أننا نحب ونکره، ونخاف ونشجع، ونشمئز ونقبل، ونفعل ونترک، بعواطف کمنت

فینا منذ الطفوله ولا ندری بها، إلا بعد التحلیل الشاق. وأن الإنسان ینظر إلی رؤسائه نظره إلی أبیه (العدائی) حیث عادی أباه حال طفولته؛ لأن الأب کان یحول بین الطفل و بین الاستمتاع بالأم.

وأما سبب نشوء الدین، فهو کان رد فعل لجریمه شنعاء، فقد حدث فی جیل من الأجیال الإنسانیه الأولی، أن أحس الأبناء برغبه جنسیه ملحه نحو أمهم التی ولدتهم، ولکن سطوه الأب کانت تمنعهم عن مزاوله هذه الرغبه مع الأم، فتآمر الأولاد علی قتل أبیهم، لیتخلصوا من سطوته ویستأثروا بأمهم. وفی ذات لیله قتل الأولاد أباهم، فلما أصبحوا ندموا علی قتل أبیهم ندماً شدیداً، فصمموا علی أن یقدسوا الأب کفاره لما ارتکبوه من الجریمه بالنسبه إلیه، ثم امتزج ذکر الأب ببیض أنواع الحیوانات، فامتنعوا عن قتل ذلک الحیوان، بل بالعکس أخذوا یقدسونه، وهذا أول دین ظهر فی العالم!. ونشأت من هذا الدین سائر الأدیان، فالأدیان کلها إنما جاءت لحل مشکله إحساس الأبناء بالجریمه، فالأدیان إذن رد فعل لحدث ذلک الإجرام.

ویری: أن النفس البشریه تطورت من نفس الحیوان الوحشی وإنسان الغاب، ولذا بقی فی النفس البشریه بقایا وراثات من الوحش، ثم یقول: بأن حس العداله نشأ من جهه (الجنس)؛ حیث أن الطفل کان یکره أباه الذی یمنعه ویصده عن الاستمتاع بأمه جنسیاً، لذا نشأ منذ الطفوله حس مقاومه الظلم والاستبداد فی هذا الطفل، فالذی یضرب إنساناً اعتباطاً، أو الذی یضرب بنفسه طفلاً لا ذنب له، تتحرک فی ذلک الضارب حس الطفوله، الذی اختمر فیه من جراء الجنس.

ویری: بأن الذات البشریه مؤلفه من ثلاثه أقانیم وهی:

1- أقنوم الأید: وهو طبیعتنا الحیوانیه وغرائزنا البدائیه الکامنه.

2- أقنوم الأیجو: وهو شخصیتنا الوجدانیه الاجتماعیه التی ندری بها

3- أقنوم السوبرایجی:

وهو ضمیرنا وما نتطلع إلیه من شرف وبر وفضیله.

یقول فروید: بأنه لا یمکن أن یظهر شعور واحد نظیف أبداً، فالإنسان مهما کان حزیناً لموت ولده أو أبیه أو زوجته أو المنعم علیه، لابد وأن یکون هناک شعور خفی بالفرح یخفیه الإنسان مخافه أهل بیته وذویه، ومهما کان هناک حب نحو ولد أو حبیب أو قریب، لابد وأن یکون هناک شعور خفی بالکراهیه، یخفیها الإنسان للمصالح وللانتهازیه.

أما الأحلام فیری فروید: أنها بقیه وراثه فی النفس، کما أن الزائده الدودیه بقیه وراثه فی الجسم، ثم یقول: إن أسلافنا القرده!! کانت تعیش فوق الأشجار فکانت تخاف السقوط، کما کان یتفق أن تسقط أطفالها من أعلی الشجره، وهذا الخوف هو الذی ورثته أطفالنا، ولذا کثیرا ما یری الطفل فی المنام أنه یسقط من مکان عال أو هو مشرف علی السقوط. فالطفل ورث الأفکار، وتظهر الوراثه فی المنام.

() کارل مارکس (1818-1883م) ولد فی تریف بألمانیا وتلقی دروسه فی جامعتی بون وبرلین، کان والده محام یهودی الأصل اعتنق النصرانیه، فر إلی باریس عام 1843، وتعرف فی باریس علی (فرید ریک انجلز) فتلازما طوال حیاتهما، وفی سنه 1848 أصدرا معاً کتیباً عرف بالبیان الشیوعی، بعد ثوره 1848 عاد مارکس إلی ألمانیا لفتره وجیزه ثم غادرها إلی لندن عام 1849 حیث بقی هناک حتی توفی. ظهر المجلد الأول من کتابه (رأس المال) سنه 1868، أسس الحرکه الاشتراکیه، کان عنیفاً مشاکساً نزقاً سریع الغضب.

() سوره الروم: 7.

() سوره طه: 124-126.

() راجع بحار الأنوار: ج33 ص581 ب3 ح725.

() راجع شرح نهج البلاغه: ج16 ص174 النعمان بن عجلان ونسبه وبعض أخباره.

() وسائل الشیعه: ج20 ص61 ب23 ح25036.

() الکافی: ج5 ص338 باب ما یستحب من تزویج النساء

عن بلوغهن وتحصینهن بالأزواج ح8.

() تهذیب الأحکام: ج7 ص395 ب33 ح6.

() الکافی: ج5 ص324 باب خیر النساء ح4.

() الکافی: ج5 ص378 باب ما تزوج علیه أمیر المؤمنین علیه السلام فاطمه? ح4.

() وسائل الشیعه: ج21 ص250 ب5 ح27014.

() هو آیه الله العظمی السید میرزا مهدی الحسینی الشیرازی، کان من مشاهیر الفقهاء المجتهدین ومراجع التقلید فی زمانه، مزج العلم الإلهی بالعمل الصالح علی أحسن وجه فأعطی من نفسه خیر صوره لما یجب أن یکون علیه عالم الدین حقاً.

والده المیرزا حبیب الله الحسینی الشیرازی بن السید آقا بزرک بن السید میرزا محمود بن السید إسماعیل، فوالد المیرزا مهدی هو ابن أخ المجدد الشیرازی الکبیر، وأما والدته فهی منتسبه لبیته، کما إن زوجته کانت من حفیدات المجدد الشیرازی من کریمته السیده الفاضله آغا بی بی.

فقد أباه فی طفولته فعنی بنشأته وتربیته دینیاً وإسلامیاً شقیقه المرحوم المیرزا عبد الله الحسینی الشیرازی الشهیر بالتوسلی.

ولد فی مدینه کربلاء سنه 1304 وظل بها إلی سنی شبابه الأولی، فدرس علی أساتذتها مقدمات العلوم من نحو وصرف وحساب ومنطق وسطوح الفقه والأصول، ثم سافر إلی سامراء واشتغل فیها بالبحث والتحقیق والتدریس لفتره طویله، ثم توجه إلی مدینه الکاظمیه فاشتغل بالبحث والدرس ما یقرب من سنتین، وسافر بعدها إلی کربلاء المقدسه وبقی فیها فتره من الزمن مواصلاً الدرس والبحث إلی أن انتقل إلی النجف الأشرف، وأقام بها ما یقرب من عشرین عاماً.

درس الخارج علی أیدی کبار العلماء والمراجع فی عصره أمثال: السید المیرزا علی آغا نجل المجدد الشیرازی، والمیرزا الشیخ محمد تقی الشیرازی، والعلامه الآغا رضا الهمدانی صاحب (مصباح الفقیه) والسید محمد کاظم الطباطبائی الیزدی صاحب (العروه الوثقی) وغیرهم.

کان یحضر فی کربلاء المقدسه بحثاً علمیاً عمیقاً

کان یسمی ببحث ال(کمبانی) تحت رعایه المرحوم السید الحاج آغا حسین القمی، وکان البحث یضم جمعاً من أکابر ومشاهیر المجتهدین فی کربلاء المقدسه.

بعد وفاه السید القمی سنه 1366ه استقل ? بالبحث والتدریس، واضطلع بمسؤولیه التقلید والمرجعیه الدینیه، ورجع الناس إلیه فی أمر التقلید.

فی عهد حکومه عبد الکریم قاسم فی العراق وفی أثناء فتره تنامی المد الشیوعی، بادر إلی استنهاض همم مراجع الدین الکبار فی النجف الأشرف؛ لاتخاذ موقف جماعی قوی إزاء الخطر الإلحادی علی العراق، فالتقی بآیه الله العظمی السید محسن الحکیم وأصدر الأخیر فتواه الشهیره بتکفیر الشیوعیه.

توفی ? فی الثامن والعشرین من شهر شعبان سنه 1380ه، وشیع جثمانه فی موکب مهیب قلما شهدت کربلاء مثله، ودفن فی مقبره العالم المجاهد الشیخ المیرزا محمد تقی الشیرازی فی صحن الروضه الحسینیه الشریفه، وأقیمت علی روحه الطاهره مجالس الفاتحه والتأبین بمشارکه مختلف الفئات والطبقات واستمرت لعده أشهر.

من مؤلفاته المخطوطه: شرح العروه الوثقی، المباحث الأصولیه، رساله فی التجوید، رساله حول فقه الرضا، کشکول فی مختلف العلوم، الدعوات المجربات، هدیه المستعین فی أقسام الصلوات المندوبه، رساله فی الجفر، أجوبه المسائل الاستدلالیه، وأما مؤلفاته المطبوعه فهی: ذخیره العباد، الوجیزه، ذخیره الصلحاء، تعلیقه العروه الوثقی، تعلیقه الوسیله، بدایه الأحکام، مناسک حج فارسی، أعمال مکه والمدینه، دیوان شعر، وقد طبع بعض أشعاره متفرقه.

() هو آیه الله العظمی السید عبد الهادی بن السید میرزا إسماعیل بن السید رضی الدین الشیرازی النجفی، ولد فی سر من رأی عام 1305ه فی السنه التی توفی بها والده الحجه، وهو ابن عم آیه الله العظمی المیرزا مهدی الشیرازی (قدس سره). هاجر إلی کربلاء وحضر علی بعض علمائها، تخرج علی الشیخ ملا محمد کاظم الآخوند الخراسانی والمیرزا محمد

تقی الشیرازی وشیخ الشریعه الأصفهانی. کان عالماً محققاً منقباً، ذا رأی صائب، قوی الحافظه، أدیباً شاعراً، آلت إلیه المرجعیه الدینیه بعد وفاه السید أبو الحسن الأصفهانی، فکان من مراجع الشیعه الکبار. له مواقف مشرفه ضد الاستعمار البریطانی، اشترک مع الشیخ الشیرازی فی ثوره العشرین، ووقف بوجه المد الشیوعی وأصدر فتواه الشهیره بضلالتهم، توفی عام 1382ه.

من مؤلفاته: 1: کتاب الطهاره، 2: کتاب الصوم، 3: کتاب الزکاه، 4: رساله فی اللباس المشکوک، 5: رساله فی الاستصحاب، 6: رساله فی اجتماع الأمر والنهی، 7: دار السلام فی فروع السلام وأحکامه، أنهاها إلی ألف فرع، 8: کتاب الحواله، 9: رساله فی الرضاع، 10: الوسیله، 11: الذخیره، 12: تعلیقه العروه الوثقی، 13: الرساله العملیه العربیه، 14: الرساله العملیه الفارسیه.

() الکافی: ج5 ص328 باب فی الحض علی النکاح ح1.

() وسائل الشیعه: ج20 ص18 ب2 ح24913.

() من لا یحضره الفقیه: ج3 ص383 باب فضل التزویج ح4342.

() تهذیب الأحکام: ج7 ص239 ب22 ح2.

() وسائل الشیعه: ج20 ص17-18 ب1 ح24911.

() راجع الکافی: ج5 ص279 باب فی إحیاء أرض الموات ح2.

() راجع مستدرک الوسائل: ج17 ص112 ب1 ح20906، وفیه عنه صلی الله علیه و اله أنه قال: «عادی الأرض لله ولرسوله ثم هی لکم منی، فمن أحیا مواتاً فهی له».

() هو عون الأکبر بن عبد الله بن جعفر بن أبی طالب استشهد یوم الطف فی کربلاء مع الإمام الحسین علیه السلام، وقد وقع التسلیم علیه فی زیارتی الناحیه والرجبیه.

() الحر بن یزید الریاحی، من بنی ریاح بن یربوع، ومن أصحاب الإمام الحسین علیه السلام، استشهد یوم الطف فی کربلاء مع الإمام الحسین علیه السلام، وقصته معروفه، وقد وقع التسلیم علیه فی زیاریتی الناحیه والرجبیه.

() الکافی:

ج6 ص525 باب سعه المنزل ح1.

() وسائل الشیعه: ج5 ص300 ب1 ح6596.

() الخصال: ج1 ص159 باب الثلاثه ح206.

() الکافی: ج6 ص526 باب سعه المنزل ح4.

() وسائل الشیعه: ج5 ص300 ب1 ح6595.

() الکافی: ج6 ص526 باب سعه المنزل ح6.

() وسائل الشیعه: ج5 ص300 ب1 ح6597.

() غوالی اللآلی: ج3 ص480 باب إحیاء الموات ح4.

() راجع الکافی: ج1 ص538 باب الفیء والأنفال وتفسیر الخمس وحدوده وما یجب فیه، ومن لا یحضره الفقیه: ج2 ص39 باب الخمس، ووسائل الشیعه: ج9 ص485 ب2، وبحار الأنوار: ج93 ص189 ب23 وغیرها.

() دوله مستقله عضو فی الکومنولث البریطانی، تقع فی المحیط الهادئ الجنوبی الغربی علی بعد 1600 کیلومتر إلی الجنوب الشرقی من أسترالیا، وتتألف من جزیرتین رئیسیتین، هما الجزیره الشمالیه والجزیره الجنوبیه وبعض الجزر الأخری، لغتها الرسمیه الإنجلیزیه ودیانتها النصرانیه، ثروتها الحیوانیه: الماشیه والخراف، محاصیلها الزراعیه: القمح والذره والبطاطا والبصل والتبغ والفاکهه والخضر، منتجاتها: الصوف واللحوم ومشتقات الألبان والبیض والأخشاب. ثروتها المعدنیه: الذهب والفضه والفحم الحجری والحدید والمنغنیز والنحاس والقصدیر والبلاتین والکبریت والنفط والغاز الطبیعی، صناعاتها: الأجبان والمنسوجات والجلود والورق وتعلیب اللحوم والفاکهه والخضر والملابس والأحذیه والأسمده الکیمیائیه، صادراتها: الزبده والجبن والصوف والجلود والورق والبیض والأخشاب، اکتشفها الملاح الهولندی تسمان عام 1642م ثم زارها الملاح الإنجلیزی الکابتن کول وراد سواحلها عام 1769م، أعلنت السیاده البریطانیه علیها عام 1840م، أصبحت دومینیونا بریطانیا عام 1907م، خاضت الحربین العالمیتین الأولی والثانیه إلی جانب الحلفاء، وحدتها النقدیه: الدولار النیوزیلندی، مساحتها 268،676 کیلومتراً مربعاً، سکانها 3،200،000نسمه، عاصمتها: ولینغتون.

() الکافی: ج5 ص87 باب إصلاح المال وتقدیر المعیشه ح1.

() من لا یحضره الفقیه: ج3 ص166 باب المعایش والمکاسب والفوائد والصناعات ح3617.

() وسائل الشیعه: ج17 ص65 ب22 ح21996.

() الکافی: ج5 ص88

باب إصلاح المال وتقدیر المعیشه ح5.

() تهذیب الأحکام: ج7 ص152 ب11 ح22.

() وسائل الشیعه: ج19 ص62-63 ب20 ح24159.

() راجع بحار الأنوار: ج66 و67 و68 و69.

() راجع وسائل الشیعه: ج15 ص198 ب6.

() راجع مستدرک الوسائل: ج11 ص187 ب6.

() راجع موسوعه الفقه: ج94 و95 و96 و97.

() مخطوط یقع فی ثلاثه مجلدات من ضمن (موسوعه الفقه) تناول سماحته المستحبات والمکروهات الشرعیه مع بیان أدلتها، وهو الآن فی حال الإعداد للطبع عند مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر بیروت / لبنان.

() الکافی: ج2 ص56 باب المکارم ح3.

() وسائل الشیعه: ج15 ص198 ب6 ح20269.

() بحار الأنوار: ج69 ص333 ب119 ح17.

() سوره فصلت: 34-35.

() جامع السعادات: للشیخ الجلیل المولی محمد مهدی بن أبی ذر النراقی (1128 1209ه) أحد أعلام المجتهدین فی القرنین الثانی عشر والثالث عشر من الهجره. ذکروا بأن السبب الذی حدا بالشیخ لتألیف هذا الکتاب هو طغیان التصوف من جهه، وطغیان التفکک الأخلاقی عند العامه من جهه أخری، فأراد أن یرشد الناس إلی الاعتدال فی السلوک الأخلاقی المستقی من منابعه الشرعیه.

من نسخ الکتاب الخطیه: نسخه مخطوطه وقد نسخت سنه 1208ه کانت عند الشیخ (آغا بزرگ) صاحب الذریعه. ونسخه مخطوطه فی مکتبه سپه سالار بطهران.

() معراج السعاده: باللغه الفارسیه، فی علم الأخلاق، للحاج المولی أحمد بن المولی مهدی بن أبی ذر الکاشانی النراقی (1185 – 1245ه). وهو مأخوذ من کتاب والده (جامع السعادات) ومرتب علی ترتیبه، بل هو ترجمه له. طبع بإیران مکرراً، وتوجد منه نسخاً خطیه متعدده فی إیران والعراق منها: نسخه مکتبه أمیر المؤمنین علیه السلام العامه فی النجف الأشرف رقم 915 وکتابتها 1238ه، ونسخه عند عبد الحمید المولوی رقم 606 وکتابتها فی 1265ه وقد نقلت إلی مکتبه کلیه الإلهیات

فی مشهد المقدسه، ونسخه فی مکتبه آیه الله الکلبایکانی فی قم المقدسه رقم 656 وکتابتها 1257ه. وقد قام باختصاره المحدث الجلیل الشیخ عباس القمی? تحت عنوان (المقامات العلیه). کما ترجمه إلی اللغه الأردویه المیر محمود علی المتخلص (لائق) الهندی تحت عنوان (عروج السعاده فی ترجمه معراج السعاده) وطبع فی حیدر آباد الهند.

() یقع الکتاب فی مائه وعشر مجلدات وهو من تألیف العلامه المجلسی محمد باقر تقی بن مقصود علی الأصفهانی? المتوفی عام (1111ه). موسوعه کبری فی الحدیث تحوی جمیع البحوث الإسلامیه فی التفسیر والتاریخ والفقه والکلام وغیر ذلک، حیث یحتوی بین دفّتیه روایات کتب الحدیث فی تنظیم منسّق وتبویب متکامل تقریباً. وقد اعتمد العلامه المجلسی فی تفسیر وشرح الأحادیث علی مصادر متنوعه فی اللغه والفقه والتفسیر والکلام والتاریخ والأخلاق وغیرها. کما اختار النسخ المعتبره من هذه المصادر لکتابه موضوعات هذا الکتاب حیث توافرت له إمکانات ضخمه فی ذلک. وفی الجمله فإن کتاب (بحار الأنوار) یعتبر مکتبه جامعه ضمّت الکتب المعتبره فی نظم و تنسیق خاصّین. ینقسم کتاب (بحار الأنوار) إلی کتب متعدده اختص کل کتاب منها فی موضوع معین. وکل کتاب ینقسم أیضاً إلی أبواب عامه وضمّ کل باب عام أبواباً جزئیه. وقد ضمت بعض الأبواب الجزئیه عده فصول. وقد أوجد العلامه بعض الأبواب والکتب لأول مره مثل: (کتاب السماء و العالم) و (تاریخ الأنبیاء والأئمه علیهم السلام)، وقد ذکر العلامه فی الفصل الأول من مقدمته أسماء 375 مصدراً من مصادر الکتاب. بدأ العلامه بکتابه البحار منذ سنه 1070 ه واستمر حتی سنه 1103ه. وتم تنظیمه فی 25 مجلداً. ولما صار المجلد الخامس عشر ضخما قسّم إلی مجلدین فأصبح عدد المجلدات 26 مجلداً. وقامت (دار

الکتب الإسلامیه) بطبع هذه المجلدات الست والعشرین فی 110 مجلدات، وتمثل الأجزاء 56 و55 و54 فهارس الکتاب.

() وسائل الشیعه: یقع فی ثلاثین مجلداً وهو من تألیف الشیخ الحر العاملی محمد بن الحسن بن علی بن محمد بن الحسین العاملی ?. یحوی روایات أهل بیت العصمه والطهاره علیهم السلام فی الأحکام الشرعیه فی جمیع أبواب الفقه. وقد اعتمد الشیخ الحر العاملی فی هذا الکتاب بالإضافه إلی الکتب الأربعه علی أکثر من 180 کتاباً من الکتب الروائیه المعتبره عند الشیعه. ویعد کتابه هذا من أفضل الجوامع الروائیه عند الشیعه.

فهو یحوی ما یقرب من 36 ألف روایه حول الأحکام الشرعیه، الواجبات، المحرمات، المستحبات والآداب. وقد حظی هذا الکتاب منذ زمن تألیفه بعنایه واهتمام علماء الشیعه وفقهائهم. ویعتبر فی زماننا هذا من الأرکان الأصلیه لاستنباط الأحکام الشرعیه والاجتهاد فی الحوزات العلمیه الشیعیه، وفی جمیع دروس البحث الخارج فی الفقه حیث یستند علیه فی نقل الروایات.

وقد رتب الشیخ الحر العاملی روایات هذا الکتاب بحسب ترتیب المسائل الشرعیه فی الکتب الفقهیه، من کتاب الطهاره حتی کتاب الدیات علی شکل أبواب مستقله. وقد سعی لتخصیص باب مستقل لکل مسأله شرعیه، وهذا جعل الحصول علی الروایات سهلاً جداً بحیث یمکن للمراجع أن یعثر علی الروایه المطلوبه بکل یسر. وزاد فی أبواب الکتاب بما تساعده المسائل المودعه فی الأخبار مع ترتیب مأنوس ونضد مرغوب.

وقد بذل الشیخ عشرین عاماً من عمره فی کتابه هذا الکتاب، وهی خدمه کبیره فی طریق حفظ روایات وأقوال أهل بیت العصمه والطهاره علیهم السلام. واستطاع الشیخ الحر العاملی تجدید النظر فی هذا الکتاب مرتین وکتابته بتمامه والمرور علی ما فیه.

شروح وتعلیقات الکتاب: 1 و 2 تحریر وسائل الشیعه وتحبیر مسائل

الشریعه. وتعلیقه علی وسائل الشیعه. وکلاهما للشیخ الحر العاملی مؤلف الوسائل. 3 شرح وسائل الشیعه للشیخ محمد بن الشیخ علی بن الشیخ عبد النبی بن محمد بن سلیمان بن المقابی المعاصر للشیخ یوسف البحرانی. 4 شرح وسائل الشیعه للحاج المولی محمد رضا القزوینی الذی استشهد فی فتنه الأفاغنه. 5 مجمع الأحکام للشیخ محمد بن سلیمان المقابی البحرانی المعاصر للشیخ عبد الله السماهیجی. 6 شرح وسائل الشیعه للسید أبی محمد حسن بن العلامه هادی آل صدر الدین موسی طاب ثراه. 7 الإشارات والدلائل إلی ما تقدم أو تأخر فی الوسائل، لحفید العلامه صاحب الجواهر الشیخ عبد الصاحب. 8 شرح وسائل الشیعه لآیه الله السید أبی القاسم الخوئی. ویتصدی هذا الکتاب لبیان المطالب التی یمکن استفادتها من الروایات والتی لم یشر إلیها صاحب الوسائل إضافه إلی الروایات الأخری التی لم یذکرها الشیخ الحر العاملی. 9 مستدرک الوسائل للعلامه المحدث النوری. وقد تصدی فیه لذکر الروایات التی لم یأت بها الشیخ الحر العاملی وبحسب ترتیب وسائل الشیعه، وبالتوجه إلی مقدار هذه الروایات فإن حجم الوسائل یصبح ضعف ما علیه الآن.

خاتمه الکتاب: ذکر الشیخ فی نهایه الکتاب أموراً مهمه فی علم الحدیث والرجال مثل مشیخه الشیخ الصدوق، والشیخ الطوسی، والشیخ الکلینی، ومصادر الکتاب، وسند المؤلف إلیها، وصحه واعتبار مصادر الکتاب، وأصحاب الإجماع، وقرائن الخبر، وصحه أحادیث الکتاب، والجواب علی الاعتراضات، والأحادیث المضمره، وأحوال الرجال واصطلاحات الکتاب. کما أورد الشیخ أیضاً کتاباً رجالیاً مختصراً للشیخ المفید. وقد قام بتوثیق الکثیر من الرواه معتمداً علی المصادر الرجالیه المعتبره.

فهرس الکتاب: کتب الشیخ الحر العاملی فهرساً لکتاب الوسائل تحت عنوان (من لایحضره الإمام). ویحوی هذا الفهرس جمیع عناوین أبواب الکتاب، وحیث إن کتاب

الوسائل ذکر جمیع المسائل الفقهیه فی أبواب مستقله فإن هذا الفهرس أصبح بحد ذاته دائره غنیه للمعارف وجامعه للمباحث الفقهیه ومختصراً لکتاب الوسائل، بل أصبح کما ذکر المؤلف نفسه کتاباً فقهیا یحوی جمیع الفتاوی المنصوصه التی وردت فیها روایه.

خلاصه الکتاب: قام الشیخ الحر العاملی بتلخیص کتاب الوسائل تحت عنوان (هدایه الأمه إلی أحکام الأئمه) ثم لخص هذا أیضاً تحت عنوان (بدایه الهدایه). وقد انتهی فی کتاب البدایه إلی أن واجبات الإسلام 1535 واجباً ومحرماته 1448 محرماً.

() مستدرک وسائل الشیعه، یقع فی ثمانیه عشر مجلداً وهو من تألیف المحدث النوری المیرزا حسین بن محمد تقی بن علی محمد بن التقی النوری النجفی ? المتوفی عام (1320ه). وهو یحوی روایات وأحادیث الأئمه الأطهار علیهم السلام فی المسائل والأحکام الشرعیه. وکتب هذا الکتاب استدراکاً علی (وسائل الشیعه) للشیخ الحر العاملی. وقد قام المحدث النوری بخدمه کبیره فی حفظ آثار وروایات أهل البیت علیهم السلام حیث جمع أکثر من 23 ألف روایه لم تذکر فی (وسائل الشیعه).

کتب المحدث النوری کتاب المستدرک بنفس أسلوب کتاب الوسائل. فقد جعل ترتیب أبواب الکتاب مثل ترتیب أبواب الوسائل وبنفس العناوین لیسهل علی المراجع الحصول علی الروایات المطلوبه بسهوله، وعندما یخالف صاحب الوسائل فی العنوان فإنه أیضاً یحاول التنسیق بین العنوانین حتی یبدو وکأن الکتابین لمؤلف واحد. کما عبر عن صاحب الوسائل فی هذا الکتاب بالشیخ، وسمی کتاب الوسائل بالأصل.

شرع المحدث النوری بکتابه المستدرک فی حدود سنه 1295 ه، فی مدینه سامراء بجوار الحرم الشریف للإمامین العسکریین? حیث کان فی خدمه أستاذه المیرزا الشیرازی. وفی سنه 1313ه أی بعد وفاه المیرزا الشیرازی بسنه واحده، أتم القسم الأصلی من الکتاب. وفی سنه 1319ه. أتم القسم

الثانی وهو الخاتمه فی النجف الأشرف. وبذل المحدث النوری 20 عاماً من عمره الشریف فی جمع هذا الکتاب.

خاتمه المستدرک: کتب المحدث النوری (قدس سره) خاتمه لکتابه تعرض فیها إلی الکثیر من المطالب الرجالیه العالیه، والمباحث العویصه المرتبطه بعلم الحدیث مع العنایه الفائقه فی دراسه التوثیقات الرجالیه العامه، واختلاف المشارب والمسارب فیها. علماً بأنه رکز فی هذه الفوائد علی مناقشه المبانی العلمیه فی التوثیقات الرجالیه العامه.

وحجم خاتمه المستدرک تصل إلی 6 أضعاف حجم خاتمه وسائل الشیعه، وهی أعمق بحثاً منها، بل هی ناظره إلیها وإلی الکثیر من کتب علم الحدیث والرجال.

() (الفضیله الإسلامیه): 501 صفحه 24×17 وقد کتب الإمام الشیرازی ? هذا الکتاب فی مدینه کربلاء المقدسه بتوصیه من والده المعظم آیه الله العظمی السید میرزا مهدی الشیرازی (قدس سره). وطبع فی أربعه أجزاء مستقله فی العراق وإیران قیاس20×14، ثم قامت مؤسسه الوفاء فی بیروت بطبعه فی مجلد واحد، وأعادت طبعه لجنه أهل البیت علیهم السلام الخیریه فی الکویت.

وقد تناول سماحته فی الجزء الأول المواضیع التالیه: الروح والبدن، الفضیله والرذیله، العلم والجهل، المعلم والمتعلم، الشک والیقین، الخواطر والأفکار، المکر والخدیعه، جبن وتهور، الرجاء، کبر النفس وصغرها، الغیره، الإناء والعجله، حسن الظن، الحلم والغضب، کظم الغیظ، الانتقام والعفو، رفق وعنف، المداراه، حسن الخلق، العداوه وفروعها، العجب، التکبر والتواضع، ترفیع النفس، الإنصاف، الرحمه، العفه والشره، الدنیا، المال، الزهد، و …

وفی الجزء الثانی المواضیع التالیه: الغنی والفقر، السؤال، القناعه والحرص، الاستغناء والطمع، بخل وسخاء، الإیثار، الثروه، الزکاه، تزکیه البدن، الخمس، الإنفاق علی العیال، الصدقات، الهدایا، الضیافه، حق الحصاد، القرض، طلب الحرام، التورع عن الحرام، الاکتساب، الأمانه، اللسان، الحسد، نصیحه المسلم، الاحتقار، العدل، سرور المؤمن، قضاء الحوائج.

وفی الجزء الثالث المواضیع

التالیه: ترک الإعانه، الأمر بالمعروف، التآلف والتباعد، صله الرحم، أمک وأبوک، حقوق الجار، العیوب، النمام، الإصلاح، الشماته، المجادله، الظرافه، الاغتیاب، المدح، الکذب، الصدق، بین الکلام والصمت، الجاه.

وفی الجزء الرابع المواضیع التالیه: الخمول، هل تحب أن تمدح، الإخلاص، النفاق، الغرور، الأمل، الحیاء، العصیان، الرقابه، النیه، حب الله والحب لله، العزله، الرضا، التوکل، الشکر، الصبر.

وقد کتب الإمام الشیرازی ? فی الخاتمه ما هذا نصه: «وقد فکرت ذات مره إن کان للوقت متسع وللتوفیق سعه، لکان بالإمکان إنهاء أجزاء الکتاب إلی الخمسین، لما للفضیله من عرض عریض، کما لا یخفی لمن راجع (الوسائل) و(المستدرک) و(البحار) و(جامع السعادات) و(مکارم الأخلاق) وغیرها».

() (الأخلاق الإسلامیه): من تألیفات سماحه الإمام الشیرازی (أعلی الله مقامه) فی کربلاء المقدسه. ویقع فی 172 صفحه قیاس 20×14، وقد تناول سماحته فیه المواضیع التالیه: طهاره العین، طهاره اللسان، طهاره القلب، المسواک، أخلاق الفرد، الکسل، العلم، العائله، بین الوالد وولده، الزوجین، الأقارب، حب الإنسان، الجار، الصدیق، الصدق، خلف الوعد، النفاق، العدل والإنصاف، الغیبه، النمیمه، المشوره، التواضع، و..، طبع الکتاب فی النجف الأشرف عام 1379 ه، وفی إیران عده مرات، کما ترجمه إلی اللغه الفارسیه الشیخ علی الکاظمی تحت عنوان (أخلاق إسلامی)، وطبع مراراً،

() انظر کتاب (الإخلاص والمقامات العالیه)، (الأخلاق المثالیه)، (الارتباط بالله وجهاد النفس)، (التقوی والأخلاق)، (تهذیب النفس)، (تقریرات بحث الأخلاق)، (الزهد)، (محاسبه النفس ومحکمه الضمیر)، (من مکارم الأخلاق) وغیرها من مؤلفات الإمام الشیرازی الراحل ?.

() راجع مستدرک الوسائل: ج9 ص112 ب131 ح10385.

() الکافی: ج2 ص99 باب حسن الخلق ح1.

() وسائل الشیعه: ج12 ص151 ب104 ح15916.

() بحار الأنوار: ج68 ص375 ب12 ح4.

() الکافی: ج12 ص100 باب حسن الخلق ح8.

() راجع کتاب (اللاعنف فی الإسلام) و(اللاعنف منهج وسلوک) لسماحه

الإمام الراحل (أعلی الله مقامه) الناشر: مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر، بیروت لبنان.

() سوره البقره: 208.

() سوره المائده: 45.

() سوره البقره: 194.

() الکافی: ج2 ص119 باب الرفق ح5.

() وسائل الشیعه: ج15 ص269 ب27 ح20479.

() بحار الأنوار: ج72 ص56 ب42 ح21.

() مستدرک الوسائل: ج11 ص293 ب27 ح13067.

() سوره البقره: 109.

() مشکاه الأنوار: ص174 ب3 ف19 فی الصدق والاشتغال عن عیوب الناس والنهی عن الغیبه.

() سوره النور: 22.

() الشیخ أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی، المعروف بشیخ الطائفه، ولد بطوس خراسان فی شهر رمضان سنه 385 ه بعد وفاه الشیخ الصدوق بأربع سنین، درس أولاً فی مدارس خراسان ثم هاجر إلی بغداد سنه 408 ه بعد وفاه السید الشریف الرضی بسنتین وکان عمره آنذاک 23 سنه وبقی فی العراق إلی آخر عمره. لازم الشیخ المفید وتتلمذ علیه خمس سنوات،کما أدرک شیخه الحسین بن عبید الله ابن الغضائری المتوفی عام 411 هجریه. وتتلمذ علی أبی الحسین علی بن أحمد بن محمد بن أبی جید القمی الذی یروی عنه النجاشی، وفی عام 413 ه التحق الشیخ المفید بالرفیق الأعلی، وانتقلت زعامه الطائفه إلی السید الشریف المرتضی، فانضوی الطوسی تحت لوائه، واهتم السید به غایه الاهتمام، وبالغ فی إجلاله وتقدیره والترحیب به، وکان یدر علیه من المعاش فی کل شهر اثنی عشر دینارا، فلم یکد لیغیب یوما واحدا عن درسه واستمرت الحال سنون متمادیه حتی اختار الله للسید المرتضی اللقاء به لخمس بقین من شهر ربیع الأول سنه 436 ه، فبقی الشیخ بعده ببغداد اثنی عشر عاماً. فی سنه 447 ه هجم السلاجقه الأتراک علی بغداد وأغار عبد الملک الوزیر المتعصب لطغرل بیک فی ذلک الوقت علی مناطق الشیعه

وقام بالقتل والنهب کما أنه هجم علی دار الشیخ لیقتله، ولما لم یجده فی داره فقد أحرق ما فیها من أثاث وکتب. فانتقل الشیخ من بغداد إلی النجف الأشرف بعد هذه الحادثه المؤسفه فقام بتأسیس الحوزه العلمیه هناک.

بعد وفاه السید المرتضی علم الهدی انتقلت قیاده الشیعه إلی الشیخ الطوسی. وکان منزل الشیخ الطوسی آنذاک فی محله الکرخ ببغداد ملجأ ومقصداً للمسلمین. ولقد کان یقصده الکثیر من العلماء من شتی أرجاء العالم الإسلامی لینتفعوا منه ویفتخروا بالتتلمذ علیه وینهلوا من العلم الإلهی الذی حباه الله به، فقد بلغ عدد تلامذته من الفقهاء والمجتهدین وعلماء الشیعه أکثر من 300، وقد حضر عنده أیضاً المئات من علماء أهل السنه.

اشتهر الشیخ الطوسی بعلمه وورعه وزهده وتقواه بحیث تعدت شهرته حدود العراق ووصلت إلی أقصی نقاط الدنیا، ووصل خبره إلی قصر الحاکم العباسی فأسند إلیه کرسی التدریس فی علم الکلام فی مرکز الخلافه. وکان هذا المنصب یحکی آنذاک عن المنزله العالیه والمقام الشامخ بحیث إنه لا یسند إلا لأفضل علماء البلاد. وهذه علامه علی أنه لم یکن فی ذلک الزمان أعظم وأفضل من الشیخ الطوسی فی بغداد والأراضی الإسلامیه یلیق بهذا المنصب.

إن العلماء عندما یطلقون لقب (الشیخ) فی الفقه فإنهم یعنون به الشیخ الطوسی، وإذا قالوا (الشیخان) فإنهم یعنون بهما الشیخ المفید والشیخ الطوسی.

لقد کانت أسره الشیخ الطوسی حتی عده أجیال من العلماء والفقهاء، فابنه الشیخ أبو علی الملقب بالمفید الثانی فقیه جلیل القدر، کما أن بنات الشیخ الطوسی أیضاً کن فاضلات وفقیهات.

مؤلفاته: ألف الشیخ الطوسی کتابین من کتب الشیعه الأربعه المشهوره وهما (تهذیب الأحکام) و (الاستبصار) وکلاهما فی الروایات والأحادیث التی تتعلق بالفقه والأحکام. کما کتب فی الفقه کتاباً

اسماه (النهایه) وکتاب (المبسوط) الذی دخل الفقه به مرحله جدیده وکان فی زمانه أکبر کتاب فقهی، وأما کتاب (الخلاف) فقد ذکر فیه آراء فقهاء الشیعه وأهل السنه، وله کتب فقهیه أخری، کما ألف فی الأصول والحدیث والتفسیر والکلام والرجال مؤلفات کثیره. ومن مؤلفاته الأخری: عده الأصول، الرجال، الفهرست، تمهید الأصول، والتبیان.

وفاته: توفی الشیخ الطوسی لیله الاثنین الثانی والعشرین من شهر محرم الحرام سنه 460 هجریه عن عمر یناهز الخامسه والسبعین عاماً، وتولی غسله ودفنه تلمیذه الشیخ الحسن بن مهدی السلیقی والشیخ أبو محمد الحسن بن عبد الواحد العین زربی والشیخ أبو الحسن اللؤلؤی، ودفن فی داره التی کان یقطنها بوصیه منه، وهی الآن من أشهر مساجد النجف الأشرف ویعرف بمسجد الطوسی بالقرب من الحرم الشریف. وبوفاته فقد العالم الإسلامی واحداً من أعظم وأشهر الفقهاء والذی قل نظیره من حیث الشمولیه التی امتاز بها، ولازال الفقهاء یستضیئون بنوره.

() التبیان فی تفسیر القرآن لشیخ الطائفه أبی جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی، قال آیه الله بحر العلوم فی فوائده الرجالیه فی وصفه: (إن کتاب التبیان الجامع لعلوم القرآن کتاب جلیل کبیر عدیم النظیر فی التفاسیر، وشیخنا الطبرسی إمام التفسیر فی کتبه إلیه یزدلف ومن بحره یغترف) نعم هو أول تفسیر جمع فیه أنواع علوم القرآن وقد أشار إلی فهرس مطویاته فی دیباجته، أوله (الحمد لله اعترافا بتوحیده، وإخلاصا لربوبیته، وإقرارا بجزیل نعمه) إلی قوله (فإن الذی حملنی علی الشروع فی عمل هذا الکتاب أنی لم أجد فی أصحابنا من عمل کتابا یحتوی علی تفسیر جمیع القرآن ویشتمل علی فنون معانیه) ثم ذکر اختلاف سیره جمع من المفسرین فی تألیف تفاسیرهم وأشار إلی جهه الاختلال فیها إلی

أن قال: (وأصلح من سلک فی ذلک مسلکا جمیلا مقتصدا، محمد بن بحر أبو مسلم الأصفهانی، وعلی بن عیسی الرمانی، فإن کتابیهما أصلح ما صنف فی هذا المعنی، غیر أنهما أطالا الخطب فیه، وسمعت جماعه من أصحابنا یرغبون فی کتاب مقتصد یشتمل علی جمیع فنون علم القرآن، من القراءه والمعانی والإعراب والکلام علی المتشابه والجواب عن مطاعن الملحدین فیه وأنواع المبطلین کالمجبره والمشبهه والمجسمه وغیرهم، وذکر ما یختص أصحابنا به من الاستدلال بمواضع کثیره منه علی صحه مذاهبهم فی أصول الدیانات وفروعها، وأنا إن شاء الله أشرع فی ذلک علی وجه الإیجاز وأقدم أمام ذلک فصلا یشتمل علی ذکر جمل لابد من معرفتها) ثم عقد فصلا بین فیه أن مجموع ما بین الدفتین المنتشر فی الآفاق المعروف لدی کل أحد أنه کتاب الإسلام وحی منزل بجمیع آیاته وسوره ولیس بین الدفتین شئ غیر الوحی الإلهی وهو القرآن المعجز باتفاق جمیع المسلمین وبلا خلاف بینهم فی شیء من ذلک أبدا … طبع الکتاب فی عشر مجلدات. وقد اختصره الشیخ محمد بن إدریس ویقال له مختصر التبیان.

() تفسیر التبیان: ج7 ص422 تفسیر سوره النور، الآیه 22.

() (تقریب القرآن إلی الأذهان): 30 جزءً، وهو تفسیر توضیحی مشتمل علی میزات قلما توجد فی تفاسیر أخری، فلکل بسمله من القرآن تفسیر خاص، وبین کل سوره وسوره وجه الربط، وکذلک بین الفقرات المختلفه فی السوره الواحده. من تألیف الإمام الشیرازی (أعلی الله درجاته) فی کربلاء المقدسه بتاریخ 29 ربیع الأول 1383ه 1384ه. طبع فی بیروت مؤسسه الوفاء عام 1400ه 1980م.

() تقریب القرآن إلی الأذهان: ج18 ص89 90، ط1 مؤسسه الوفاء بیروت.

() وسائل الشیعه: ج12 ص172 ب113 ح15993.

() الکافی: ج2 ص107 باب

العفو ح2.

() بحار الأنوار: ج68 ص399-400 ب93 ح3.

() وسائل الشیعه: ج12 ص172-173 ب113 ح15994.

() الکافی: ج2 ص108 باب العفو ح5.

() بحار الأنوار: ج68 ص401 ب93 ح6.

() الکافی: ج2 ص108 باب العفو ح7.

() وسائل الشیعه: ج12 ص169 ب112 ح15983.

() بحار الأنوار: ج16 ص265 ب9 ح62.

() الکافی: ج2 ص108-109 باب العفو ح10.

() دعائم الإسلام: ج2 ص529 کتاب آداب القضاه ح1878.

() الکافی: ج7 ص407 باب أصناف القضاه ح1.

() وسائل الشیعه: ج27 ص31 ب5 ح33136.

() الأمالی للصدوق: ص253 المجلس44.

() سوره الفجر: 14.

() ثواب الأعمال: ص272 عقاب من ظلم.

() (الحریه الإسلامیه): من تألیفات سماحه الإمام الشیرازی (أعلی الله مقامه) فی کربلاء المقدسه عام 1380ه. یقع الکتاب فی 126 صفحه قیاس 20×14. تناول سماحته فیه المواضیع التالیه: الحریات العامه، شوری المراجع، تعدد الأحزاب، الحریه المسؤوله، الحریه فی ظل الکفاءه، الدیکتاتور لا یحترم القانون، الوعی والتنظیم، خرق القوانین، حریه المعارضه، خاتمه فی احتجاجات النبی صلی الله علیه و اله والأئمه المعصومین علیهم السلام. قام بطبعه دار الفردوس بیروت لبنان عام 1409ه / 1989م، وکذلک مؤسسه الولایه بیروت لبنان، کما طبع فی قم المقدسه بإیران مراراً. ترجم إلی الفارسیه تحت عنوان (آزادی در إسلام) وطبع کراراً فی إیران.

() (الفقه: الحریات): من تألیفات سماحه الإمام الشیرازی (أعلی الله مقامه) فی قم المقدسه 10 رمضان 1412 ه. وهو من ضمن موسوعه الفقه، یقع الکتاب فی 328 صفحه قیاس 24 × 17. تناول سماحته فیه المواضیع التالیه: حریه التجاره، حریه البیع، حریه الاشتراط فی العقد، حریه القرض، حریه الرهن، حریه الدائن والمفلس، حریه الضمان، حریه الحواله، حریه الکفاله، حریه الصلح، حریه الشرکه، حریه المضاربه، حریه المزارعه، حریه المساقاه، حریه الإیداع، حریه الاستعاره، حریه الإجاره، حریه الوکاله،

حریه الوقف، حریه الصدقات، حریه السکنی والعمری والرقبی والحبس، حریه الهبه، حریه السبق والرمایه، حریه الوصیه، حریه النکاح، تعدد الزوجات، حدود طاعه الزوجه، حدود النظر واللمس، المتعه، المهر، حریه الطلاق، حریه الخلع، حریه المباراه والظهار والإیلاء، حریه اللعان، حریه الإقرار، حریه الجعاله، حریه الأیمان، حریه الشفعه، حریه إحیاء الموات، حریه اللقطه، حریه الصید والذباحه، الحریات المتفرقه، حقیقه الحریات فی البلاد غیر الإسلامیه، الحریات العبادیه، حریه الطهاره، الحریات فی باب القضاء، الحریات فی باب الصلاه، الحریات فی باب الصوم، الحریات فی باب الحج، و…، قامت بطبعه مؤسسه الفکر الإسلامی بیروت لبنان عام 1414ه.

() انظر کتاب (الصیاغه الجدیده لعالم الإیمان والحریه والرفاه والسلام) من تألیفات سماحه الإمام الشیرازی (أعلی الله مقامه) فی قم المقدسه. یقع الکتاب فی 736 صفحه قیاس 24×17. تناول سماحته فیه المواضیع التالیه: الفصل الأول هل العالم سلیم الصیاغه، الفارق بین الإنسان وسائر الکائنات، الطفل بین عقلانیه الأب وعاطفیه الأم، فوارق بین الرجل والمرأه، أعمال لا تنسجم مع طبیعه المرأه. الفصل الثانی: الإیمان، القرآن أساس الحضارات الإسلامیه، الأحادیث توجه الناس نحو الإیمان، الرسول صلی الله علیه و اله یدعو إلی الاقتصاص منه، بین یوسف وفرعون. الفصل الثالث: الحریه فی الإسلام، حدود الحریه، الحریه للأدیان الأخری، کلمه التوحید رمز الحریه، نموذج للحریات الإسلامیه. الفصل الرابع: السلام، حروب الرسول صلی الله علیه و اله کانت دفاعیه، الحروب الحدیثه لا تقل سوء، الإسلام یعتبر الحرب حاله استثنائیه، القتل فی منظار الإسلام. الفصل الخامس: من عوامل تقدم المسلمین عند ظهور الإسلام، التطبیق العملی للقرآن عند المسلمین الأولین، المسلمون قبل الإسلام وبعده، الإمام علی علیه السلام یصف المتقین، علائم الکافر فی القرآن الکریم. الفصل السادس: الأسس الخمسه، الدوله الإسلامیه،

الأمه الإسلامیه، الأخوه الإسلامیه، الشریعه الإسلامیه، الحریات الإسلامیه. الفصل السابع: من وحی السیره النبویه، النبی صلی الله علیه و اله یعمل أجیراً وزارعاً وراعیاً، کرمه صلی الله علیه و اله وتیسیره الأمور للناس، العداله الاجتماعیه، العفو العام. الفصل الثامن: أسباب تخلف المسلمین فی القرون الأخیره، انحراف الحکومات التی تدعی الإسلام، الحیاه المترفه للقاده، العزله عن الجماهیر، محاربه العلماء. الفصل التاسع: الإعداد للصیاغه الجدیده، ضروره الإعداد، الصراع بین جبهه الحق وجبهه الباطل، کیف ننتصر فی المعرکه، أولاً: الإعداد النفسی، ثانیاً: الإعداد البدنی، ثالثاً: الإعداد التنظیمی. و … طبع عده مرات فی إیران ولبنان.

() سوره الأعراف: 157.

() راجع تفسیر القرآن إلی الأذهان لسماحه الإمام الشیرازی ?: ج9 ص60 ط1 عام 1400ه 1980م، مؤسسه الوفاء بیروت / لبنان.

() من لا یحضره الفقیه: ج3 ص141 باب الحریه ح3515.

() نهج البلاغه، الرسائل: 31 ومن وصیه له علیه السلام للحسن بن علی کتبها إلیه بحاضرین عند انصرافه من صفین.

() مستدرک الوسائل: ج6 ص14 ب5 ح6309.

() سوره الشوری: 38.

() المحاسن: ج2 ص602 ب3 ص24.

() وسائل الشیعه: ج12 ص42 ب22 ح15595.

() بحار الأنوار: ج72 ص102 ب48 ح28.

() مکارم الأخلاق: ص318-319 ب10 ف4 فی الاستخاره.

() سوره الشوری: 38.

() سوره آل عمران: 159.

() سوره البقره: 233.

() راجع وسائل الشیعه: ج12 ص41 ب22، ومستدرک الوسائل: ج8 ص343 ب21، وبحار الأنوار: ج72 ص97 ب48، والمحاسن: ج2 ص600 ب3 وغیرها.

() بحار الأنوار: ج72 ص100 ب48 ح16.

() وسائل الشیعه: ج12 ص39 ب21 ح15583.

() المحاسن: ج2 ص601 ب3 ح16.

() المحاسن: ج2 ص601 ب3 ح17.

() بحار الأنوار: ج72 ص101 ب48 ح20.

() وسائل الشیعه: ج12 ص42 ب22 ح15593.

() راجع کتاب (الدوله الإسلامیه رؤی وآفاق) و(إذا قام الإسلام فی العراق) لسماحه الإمام الراحل

(أعلی الله مقامه) الناشر: مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر، بیروت لبنان.

() سوره طه: 124.

() نهج البلاغه، الرسائل: 53 ومن کتاب له علیه السلام کتبه للأشتر النخعی لما ولاه علی مصر وأعمالها.

() انظر کتاب (کیف ینظر الإسلام إلی السجین؟) للإمام الشیرازی ?: ص52 ط1، عام 1420ه 1999م، مؤسسه المجتبی بیروت / لبنان.

() تهذیب الأحکام: ج6 ص299 ب92 ح43.

() الاستبصار: ج3 ص47 ب25 ح2.

() وسائل الشیعه: ج7 ص340 ب21 ح9523.

() سوره الزمر: 9.

() سوره المجادله: 11.

() سوره طه: 114.

() مستدرک الوسائل: ج17 ص244 ب4 ح21237.

() راجع وسائل الشیعه: ج17 ص85 ب2 ح22047، وفقه الرضا علیه السلام: ص301 ب52.

() الکافی: ج1 ص30 باب فرض العلم ووجوب طلبه والحث علیه ح4.

() وسائل الشیعه: ج27 ص78 ب8 ح33247.

() بحار الأنوار: ج1 ص220 ب6 ح59.

() راجع جواهر الکلام: ج40 ص7 کتاب القضاء.

() راجع (الکافی): ج7 ص406 کتاب القضاء والأحکام، و(وسائل الشیعه): ج27 ص5 کتاب القضاء، و(مستدرک الوسائل): ج17 ص235 کتاب القضاء، و(المقنعه): ص719 کتاب القضاء والشهادات والقصاص والدیات.

() راجع مستدرک الوسائل: ج17 ص358 ب11 ح21578.

() الکافی: ج7 ص414 باب أن القضاء بالبینات والأیمان ح1.

() من لا یحضره الفقیه: ج3 ص2-3 باب من یجوز التحاکم إلیه ومن لا یجوز ح3216.

() الکافی: ج7 ص406 باب أن الحکومه إنما هی للإمام علیه السلام ح1.

() تهذیب الأحکام: ج6 ص223 ب87 ح23.

() مستدرک الوسائل: ج18 ص211 ب2 ح22528.

() سوره الأعراف: 156.

() راجع من لا یحضره الفقیه: ج4 ص97 باب تحریم الدماء والأموال بغیر حقها ح5170.

() سوره المائده: 32.

() مخطوط یقع فی عشره مجلدات من تألیف سماحه الإمام الشیرازی (أعلی الله مقامه) فی مدینه قم المقدسه، یقوم مرکز الجواد للتحقیق والنشر بإعداده حالیاً.

() الکافی: ج2 ص350 باب من

آذی المسلمین واحتقرهم ح1.

() وسائل الشیعه: ج12 ص264-265 ب145 ح16264.

() المؤمن: ص69 ب8 ح185.

() وسائل الشیعه: ج12 ص271 ب147 ح16284.

() الکافی: ج2 ص355 باب من طلب عثرات المؤمنین وعوراتهم ح3.

() بحار الأنوار: ج72 ص218 ب65 ح21.

() راجع الکافی: ج7 ص174 باب الحدود، ومن لا یحضره الفقیه: ج4 ص23 کتاب الحدود، وتهذیب الأحکام: ج10 ص2 کتاب الحدود، ووسائل الشیعه: ج28 ص9 کتاب الحدود والتعزیرات.

() قاعده فقهیه صدرها روایه.

() سوره الأحزاب: 6.

() سوره البقره: 84-86.

() تفسیر الإمام العسکری علیه السلام: ص367-368 فی مداراه النواصب ح257.

() ولدت طالبان فی کنف کره شدید للاتحاد السوفییتی الملحد الذی غزا أفغانستان. وساهمت الأجهزه السریه المدعومه من قبل الغرب فی بناء الحرکه. ثم جاؤوا بأسامه بن لادن ضیفاً علی طالبان وزعیمها الملا محمد عمر فی أفغانستان، فقد رحب الملا عمر به واتخذه صدیقاً شخصیاً له، وقامت بینهم علاقه مصاهره. لقد لفتت حرکه طالبان أنظار العالم باتخاذها سیاسه العنف فی تطبیق ما زعموه من الإسلام، وإلا فالإسلام بعید کل البعد عن مثل هذه التصرفات العنیفه، فقد عاملت النسوه بقوه وأجبرن علی ارتداء البرقع وحرمن من التعلیم. کما فرضت نظام منع التجول علی جمیع السکان من التاسعه مساء وحتی شروق الشمس. وکان البعض یتعرض للضرب فی الشوارع بسبب تأخره عن أداء الصلاه فی مواعیدها. وأجبر الذکور جمیعاً علی إطاله لحاهم. کذلک تم قطع أیدی اللصوص عقاباً لهم علی جرائمهم، کما قاموا بقتل الآلاف من الشیعه لمجرد کونهم من شیعه أهل البیت علیه السلام، إلی غیر ذلک.

() ولد فی بغداد عام 1928م من عائله فلاحیه، انتسب إلی کلیه التجاره فی مطلع الخمسینات، انضم إلی حزب البعث وتقدم فی صفوفه القیادیه، أصبح من القیادیین الرئیسین بعد

ثوره 14 تموز 1958م، شارک فی المؤتمر القومی الخامس حیث عارض اتجاه بعض القیادیین البعثیین نحو المارکسیه، أصبح أمین سر القیاده القطریه للحزب 19601963م وشارک فی التخطیط لانقلاب 8 شباط 1963م ولکن ألقی القبض علیه قبل شهور من تنفیذ الخطه، عین وزیراً للداخلیه ونائباً لرئیس الوزراء فی وزاره البعث عام 1963م ولعب دوراً رئیسیاً داخل القیاده القطریه آنذاک، اتهم بالإشراف علی التحقیق القاسی مع الشیوعیین، فصل من الحزب فحاول تشکیل تنظیمات سیاسیه منافسه ولکنه فشل، عین بعد انقلاب 17 تموز 1968م سفیراً فی وزاره الخارجیه، توفی فی بغداد عام 1980م.

() سوره الأنفال: 61.

() سوره المؤمنون: 52.

() أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان بن عبد السلام العکبری الملقب بالشیخ المفید، من أجل مشایخ الشیعه، ولد ? فی عام 336ه، بأطراف بغداد، فی أسره عریقه فی التشیع معروفه بالإحسان والطهاره، وقد أنهی دراساته الابتدائیه فی أسرته ومسقط رأسه، ثم سافر إلی بغداد واشتغل بتحصیل العلم عند الأساتذه والعلماء لیصبح بعد ذلک المقدم فی علم الکلام والفقه والأصول، وکان من تلامذه ابن عقیل. وفضله أشهر من أن یوصف انتهت رئاسه الإمامیه إلیه فی وقته. من أساتذته: ابن قولویه القمی، والشیخ الصدوق، وابن ولید القمی، وأبو غالب الزراری، وابن الجنید الإسکافی، وأبو علی الصولی البصری، وأبو عبد الله الصفوانی. ومن تلامذته: السید المرتضی علم الهدی، والسید الرضی، والشیخ الطوسی، والنجاشی، وأبو الفتح الکراجکی، وأبو یعلی جعفر بن سالار. وتبلغ مؤلفات الشیخ المفید طبقاً لما ذکر تلمیذه البارز الشیخ الطوسی 200 مؤلف منها: المقنعه، الفرائض الشرعیه، أحکام النساء، الکلام فی دلائل القرآن، وجوه إعجاز القرآن، النصره فی فضل القرآن، أوائل المقالات، نقض فضیله المعتزله، الإفصاح، الإیضاح. توفی الشیخ

المفید فی عام 413 ه ببغداد عن 75 عاماً قضاها بالعلم والعمل، ودفن فی الحرم المطهر بجوار الإمام الجواد علیه السلام قریباً من قبر أستاذه ابن قولویه. وقد حظی بتعظیم الناس وتقدیر العلماء والفضلاء. یذکر الشیخ الطوسی الذی حضر تشییعه بأن یوم وفاته کان یوماً لا نظیر له لکثره من حضر لأداء الصلاه علی جنازته والبکاء علیه من الصدیق والعدو، حیث شیّعه ثمانون ألفاً وصلی علیه السید المرتضی علم الهدی (رضوان الله علیهم أجمعین).

() کتاب الاختصاص: ص 341 بعض وصایا لقمان الحکیم لابنه.

() کتاب الاختصاص: ص 341 بعض وصایا لقمان الحکیم لابنه.

() سوره الحجرات: 10.

() جامع الأخبار: ص118 ف74 فی الإخوان وزیارتهم.

() تحف العقول: ص203 وروی عنه علیه السلام فی قصار هذه المعانی.

() الکافی: ج2 ص166 باب أخوه المؤمنین بعضهم لبعض ح5.

() بحار الأنوار: ج71 ص264 ب16 ح4.

() مصادقه الأخوان: ص48 یج باب المؤمن أخو المؤمن ح2.

() سوره الحجرات: 10.

() الأمالی للطوسی: ص586-587 المجلس25 ح1214.

() بحار الأنوار: ج38 ص333-334 ب68 ح5.

() راجع (الکافی): ج1 ص538 باب الفیء والأنفال وتفسیر الخمس وحدوده وما یجب فیه، و(من لا یحضره الفقیه): ج2 ص39 باب الخمس، و(وسائل الشیعه): ج9 ص485 ب2، و(بحار الأنوار): ج93 ص189 ب23، و(الفقه کتاب الخمس): ج33 ص48 المسأله 5، ط4 عام 1409ه/1988م، دار العلوم بیروت لبنان وغیرها.

() موسوعه الفقه کتاب الاقتصاد: ج107 ص309 المسأله 34، ط4 عام 1408ه 1987م، طبع دار العلوم بیروت لبنان.

() سوره البقره: 29.

() بحار الأنوار: ج63 ص446 ب1.

() وسائل الشیعه: ج9 ص493 ب3 ح12565.

() تهذیب الأحکام: ج4 ص122 ب35 ح6.

() وسائل الشیعه: ج9 ص491 ب3 ح12561.

() تهذیب الأحکام: ج4 ص122 ب35 ح4.

() تهذیب الأحکام: ج4 ص8 ب2 ح9.

() الاستبصار: ج2 ص7

ب3 ح1.

() الکافی: ج3 ص518-519 باب أنه لیس علی الحلی وسبائک الذهب ونقر الفضه والجوهر زکاه ح9.

() وسائل الشیعه: ج9 ص78 ب16 ح11566.

() تهذیب الأحکام: ج4 ص3 ب1 ح6.

() الاستبصار: ج2 ص3 ب1 ح5.

() الکافی: ج3 ص510 باب ما یزکی من الحبوب ح3.

() وسائل الشیعه: ج15 ص150 ب68 ح20186.

() من لا یحضره الفقیه: ج2 ص52 باب الخراج والجزیه ح1674.

() انظر الکافی: ج2 ص662 باب الجلوس ح7.

() وسائل الشیعه: ج17 ص406 ب17 ح22852.

() مستدرک الوسائل: ج17 ص111-112 ب1 ح20905.

() سوره البقره: 29.

() راجع موسوعه الفقه کتاب الاقتصاد: ج107 ص309 المسأله 34، ط4 عام 1408ه 1987م، طبع دار العلوم بیروت لبنان.

() تهذیب الأحکام: ج6 ص110 ب52 ح11.

() من لا یحضره الفقیه: ج3 ص199 باب السوق ح3752.

() سوره هود: 113.

() مستدرک الوسائل: ج13 ص135 ب35 ح14974.

() راجع وسائل الشیعه: ج17 ص182-183 ب42 ح22305.

() غوالی اللآلی: ج4 ص69 الجمله الثانیه فی الأحادیث المتعلقه بالعلم وأهله وحاملیه ح31.

() بحار الأنوار: ج72 ص329 ب79 ح59.

() وسائل الشیعه: ج16 ص48 ب77 ح20945.

() تهذیب الأحکام: ج6 ص220-221 ب87 ح13.

() الکافی: ج5 ص324 باب خیر النساء ح4.

() تهذیب الأحکام: ج7 ص394 ب33 ح2.

() سوره الأنفال: 73.

() وسائل الشیعه: ج20 ص77 ب28 ح25075.

() سوره الأنفال: 73.

() غوالی اللآلی: ج3 ص340 ق2 کتاب النکاح ح254.

() تهذیب الأحکام: ج7 ص395 ب33 ح6.

() سوره المائده: 2.

() سوره الفتح: 29.

() الکافی: ج2 ص175 باب التراحم والتعاطف ح4.

() بحار الأنوار: ج71 ص401 ب28 ح45.

() وسائل الشیعه: ج12 ص216 ب124 ح16120.

() الکافی: ج2 ص175 باب التراحم والتعاطف ح3.

() وسائل الشیعه: ج17 ص40-41 ب9 ح21930.

() حزب المؤتمر الهندی تأسس عام (1885م) کحزب معارض للوجود البریطانی فی البلاد، ثم قاد الهند نحو الاستقلال.

واستطاع الاستئثار بالسلطه فیها بشکل شبه متواصل منذ (1948م) وحتی مطلع الثمانینات من القرن الماضی. تشکل الحزب فی البدایه کجمعیه وطنیه عامه فعقد مؤتمره التأسیسی فی بومبای عام (1885م) وذلک بهدف تعریف الأعضاء بعضهم علی بعض ورسم سیاسه الحزب المقبله. استلم غاندی قیاده الحزب بعد موت (کرفال میها وبیلاک) وتعرض خلالها للاعتقال مرات عده وذلک حتی استقلت الهند عام (1947م) فاغتیل من قبل أحد الهنود.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.