بقایا حضاره الإسلام کما رأیت

اشاره

اسم الکتاب: بقایا حضاره الإسلام کما رأیت

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

الناشر: مرکز الرسول الاعظم(ص)

مکان الطبع: بیروت لبنان

تاریخ الطبع: 1420 ق

الطبعه: اول

بسم الله الرحمن الرحیم

ولو أن أهل القری آمنوا واتقوا

لفتحنا علیهم برکات

من السماء والأرض

سوره الأعراف: 96

صدق الله العلی العظیم

کلمه المرکز

بسم الله الرحمن الرحیم

الإسلام: حضاره کونیه، ورساله حیاه سماویه متکامله، تهدف وهی قادره علی انتشال بنی البشر من مآسیهم وحل جمیع مشاکلهم العالقه والمستعصیه، وحلحله جمیع الأزمات الإنسانیه السیاسیه والاقتصادیه والثقافیه والاجتماعیه والأخلاقیه وغیرها..

فالإسلام: دین وتمدن.. فکر ونظریات، وعمل وتطبیقات.. یسیر بالإنسان خطوه بخطوه، ومع الإنسانیه نقله بنقله، لیسیر بهما إلی عالم کل ما فیه نور وسرور.

هذا هو الإسلام بکلمات بسیطه إلا انه حضاره عالمیه عاشها الإنسان عندنا فی هذا الشرق السعیر، وکل من قرأ تاریخ الحضاره الإنسانیه لا بدّ له من الوقوف طویلاً أمام تاریخ الحضاره الإسلامیه، وکثیر من العلماء انبهروا بهذه الحضاره العملاقه، والمنصفین منهم اعترفوا بعلوِّ کعبها وکبیر فضلها علی مسیره الحضاره العالمیه..

إلا أننا نحن وأبناء جیلنا حالیاً لم نشهد من تلک الحضاره إلا الاسم، وعلینا تذکر الرسم والمعالم من خلال الکتب التأریخیه، أو الدراسات الحضاریه، والوقوف علی تلک الأطلال ونبکی کبکاء شعرائنا الجاهلیین: کعنتره وامرئ القیس (الملک الضلیل) وغیرهما، وکما قال هذا الأخیر فی مطلع معلقته اللامیه الشهیره» قفا نبک من ذکری حبیب ومنزل… «.

حیث بکی واستبکی، ووقف واستوقف بشطر بیت من الشعر فقط.. ونحن ألا یحق لنا أن نقول: قفوا نبک من ذکری حضارتنا الإسلامیه التلیده..؟

وفی هذا الکراس الذی بین یدیک یا عزیزی (بقایا حضاره الإسلام کما رأیت) حدیث عن بعض تلک الأطلال والجوانب المضیئه فی حضارتنا حیث عاشها ورأی بقایاها الإمام المؤلف وذلک قبل نصف

قرن من الزمن..

وسماحته حین ینقل إلینا هذه الذکریات الجمیله، ویتناول بعض العناوین الهامه والضروریه للحضاره الإسلامیه مثل (الاخوه، والوحده، والنظام، والنظافه، والأمن، والأخلاق، والوفاء، والصفاء، والمرأه، والعمل، والثقافه، والقناعه… وغیرها من العناوین الجمیله) ویکتب کیف رآها أو رأی بعض بقایاها حین کان فی ریعان شبابه وهو فی العراق الجریح.

والذی نود التنویه إلیه هو أن رؤیه سماحه الإمام الشیرازی لیست کبقیه الرؤی، إذ أنها رؤیه عالمه واعیه مثقفه ملتزمه رسالیه.. بکل ما تحتویه هذه الکلمات من معنی ومبنی.. فالذی یراه العالم والأدیب والفقیه والعارف بالله –سبحانه- غیر ما یراه بقیه الناس، فرؤیته أعمق، وأشمل وأکمل ودروسه أبلغ وأنفع..

ونحن إذ نقوم بإعاده طبع ونشر هذا الکراس لنقدم مثل تلک الرؤیه الجمیله عن الإسلام الحنیف، وحضارته التلیده، سائلین الله التوفیق لهذه الأمه للعوده إلی حضارتها، وسابق عهدها المشرق، والمشرِّف..

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمین.

مرکز الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله للتحقیق والنشر

بیروت – لبنان ص.ب 5951/13

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی محمد وآله الطاهرین، واللعنه علی أعدائهم أجمعین إلی یوم الدین.

(بقایا حضاره الإسلام) کما شاهدتها قبل حوالی نصف قرن فی العراق، کانت تحکی صوره ما عن الإسلام العظیم الذی نقرأه فی التاریخ الإسلامی وفی الفقه وفی غیرهما من الکتب المعنیه بشؤون الإسلام، فإن الحضاره شیء والتکنولوجیا الحاضره شیء آخر، کما أن التمدّن شیء ثالث.

فإن التمدّن أن یعیش الإنسان فی المدینه فی قبال أن یعیش فی القریه، لأن لکل من المدینه والقریه مزایا وخصوصیات.

ومن الواضح إن الذین یعیشون فی المدینه یتنعّمون بمزایا المدینه، بینما الذین یعیشون فی القریه لا یتنعّمون بمثل تلک المزایا، وإن کانت فی المدینه أضرار لا توجد فی القریه

إلا أن مزایا المدینه أکثر من أضرارها، کما إن أضرار القریه أکثر من مزایاها، وقد ألمعنا إلی جانب من ذلک تبعاً لعلماء الاجتماع فی کتاب (الفقه الاجتماع).. فسهوله الوصول إلی العلم والطب والمستوی الأرفع فی المعیشه وغیرها وإمکانیه الاشتراک فی الأمور الاجتماعیه وإمکان الوصول إلی القضاء والشرطه ونحوهما فی المدینه أکثر من القریه، بینما فی القریه الهواء الأنقی، والطبیعه الأنظف، والبساطه الأکثر، مما یسبب قله القلق والأمراض ونحوهما.

أما التکنولوجیا فهی تدخل فی القریه وفی المدینه کالماء والکهرباء والتلفون والرادیو والتلفزیون والمواصلات وسائر الآلات الحدیثه.

أما النسبه بین الحضاره والتکنولوجیا فهی العموم من وجه، کما أن بین المدنیه والقرویه والتکنولوجیا أیضاً عموماً من وجه (علی الاصطلاح المنطقی).

والإسلام له حضاره خاصه تتسم بطابع الإیمان والفضیله والتقوی والاطمئنان والنظافه، والنظام، وقله المرض والجهل والفقر، وکثره التعاطف والتعاون وما أشبه، فإذا دخلت فی المدینه کانت أکثر روعه، وإن کانت الروعه موجوده فی القریه أیضاً ولذا ورد فی الحدیث() التشویق إلی السکنی فی المدن الکبار وذمّ السکنی فی الرساتیق، کما أن التکنولوجیا إذا دخلت فی الحضاره الإسلامیه ظهر بریق الحضاره أکثر فأکثر، ولذا ورد فی الحدیث: صلی الله علیه و الهمن ساوی یوماه فهو مغبون?().

وفی حدیث آخر: صلی الله علیه و الهمن ترک دنیاه لآخرته فلیس منا، ومن ترک آخرته لدنیاه فلیس منا?().

وقبل ذلک قال القرآن الحکیم: ? فمن الناس من یقول ربنا آتنا فی الدنیا وما له فی الآخره من خلاق ومنهم من یقول ربنا آتنا فی الدنیا حسنه وفی الآخره حسنه وقنا عذاب النار أولئک لهم نصیب مما کسبوا?().

والحضاره المادیه التی تقابل الحضاره الإسلامیه، حیث دخلت فی حیاه المسلمین – منذ نصف قرن تقریباً أخذت بالتصاعد، بینما أخذت الحضاره

الإسلامیه فی الضعف – تغیرت أحوال المسلمین. وإن الذین أدرکوا الحضارتین یرون البون الشاسع بینهما، فقد أوجبت الحضاره المادیه: التنازع والتخاصم والتدابر، وذهاب الرضی والقناعه والاطمئنان النفسی، مما أخذ مکانها القلق والنهم وضعف الإیمان بالله والیوم الآخر وکثره الجرائم، ومن جرّاء ذلک صارت البلاد الإسلامیه بکاملها أسواقاً للغرب، ومحطاً لا للمشکلات المادیه الموجوده فی بلاد الغرب فحسب بل وأضیفت علی ذلک مشکلات العبید أمام الساده، فصارت تصدّر المواد الخام بأبخس الأثمان، وتستورد الآله أعلی الأثمان، وتقطعت البلاد وقامت الثورات والحروب المتتالیه.

وإنی أذکر قبل زهاء نصف قرن کیف کان المسلمون فی الرفاه ولم یکن وارد العراق أکثر من ملیون ونصف ملیون من الدنانیر، وقد قال ذات مره المرحوم الشیخ محمد حسین کاشف الغطاء() لفیصل الأول(): إن أزقه النجف تحتاج إلی التبلیط، فأجابه فیصل: إن وارد العراق الیوم ملیون ونصف ملیون وإذا وصل وارد العراق حسب تخطیطنا إلی ثلاثه ملایین فنبلط کل شوارع النجف وأزقتها.وفی الواقع: أنه أی وقت یأخذ الإسلام بالزمام یقلب المجتمع إلی مجتمع الرضی والفضیله والتقوی والإیمان والسکینه والاطمئنان – ?ألا بذکر الله تطمئن القلوب? ()- والتعاون والمشارکه الوجدانیه والقناعه والبساطه والرفاه والأمن والحلم والمروءه والحریه والحکومه الاستشاریه، وغیر ذلک من أسباب الرفاه والسعاده والتقدم.

وإنی أذکر قبل زهاء خمسین سنه حیث اشتغل الشرق والغرب بمقدمات الحرب ثم بالحرب العالمیه الثانیه، وحیث لم تتغلغل الحیاه المادیه فی البلاد الإسلامیه، کیف کنا؟ وکیف تحولنا إلی حاله سیئه بعد تغلغل الشرق والغرب والحیاه المادیه فی البلاد الإسلامیه ابتداءً من انتهاء الحرب وتصاعداً فی المشاکل والمآسی إلی یومنا هذا.

وفی هذا الکراس شیء مما شاهدته ولمسته ورأیته قبل الحرب العالمیه الثانیه مع العلم أن ما شاهدته لم یکن الإسلام

الکامل، وإنما بعض الإسلام، فالحکومه لم تکن استشاریه إسلامیه علی رأسها المراجع، ولم تکن الانتخابات الحره بمعنی الکلمه، وکان علی رأس الحکم الملک فیصل الذی کان من عملاء بریطانیا، وکانت فی البلاد جمله من القوانین الغربیه، کما لم یکن النظام والنظافه الإسلامیتان بصوره کامله، وکان ظاهراً فی البلاد بقایا التخلف الذی فرضته الحکومه العثمانیه() الجدیده الزوال فی ترکیا وبقایا الحکومه القاجاریه() الجدیده الزوال فی إیران ولذا سمیت الکتاب ب (بقایا حضاره الإسلام..کما رأیت).

والقول ب (إن ما یوجد فی البلاد الآن هو من لوازم التکنولوجیا)، غیر مستند إلی دلیل، فإن التکنولوجیا توجب التقدم لا التأخر لأنها تزید فی قدره الإنسان لا فی ضعفه، وإنما سوء استغلالها بسبب الحضاره المادیه هو الذی أوجب تأخیر الإنسان، لا الإنسان المسلم فحسب، بل الإنسان الغربی أیضاً.

نعم صار الفرق بین المسلم والغربی، أن الغربی مستعمِر (بالکسر) والمسلم مستعمَر (بالفتح) فزادت مشاکل المسلمین إلی الضعف، ولو فرض – وهو شیء کائن بإذن الله تعالی – أن الحضاره الإسلامیه سیطرت علی العالم وتمکنت من توجیه التکنولوجیا لرأی الناس من الهدوء والسکینه والاطمئنان والخیر والسعاده والرفاه ما لم یکونوا یحلمون بها حتی فی تخطیطاتهم المالیه.

وها أنا أذکر مشاهداتی فی ذلک الزمان فی بضع وعشرین فصلاً.

والله الموفق المستعان.

محمد الشیرازی

قم المقدسه

1 الحریات

کانت الزراعه حره یزرع من یشاء ما یشاء، فی أی موضع من الأرض کیف یشاء، ولذا کثرت الزراعه کثره غریبه، ورخصت الأسعار رخصاً کبیراً.

کما کانت الصناعه حره أیضاً وأقصد بها الصناعه البدائیه التی شاهدتها، مثلاً: کان فی کربلاء أربعمائه قسم من الصناعه أخذاً من صناعه الجلال والسروج والمراوح والحصران الخوصیه، وانتهاءً إلی صناعه الأوانی والأبواب والبریمزات النفطیه والمصابیح وغیر ذلک، کان ذلک بدون قیود أو

شروط، أو ضرائب، أو ما أشبه.

کما إن التجاره والاکتساب والتجمع والسفر والإقامه والعمران کانت کلها حره فکان العراقی یسافر إلی إیران ویرجع، والی الحج ویرجع، ولا جواز ولا ضرائب ولا ما أشبه مما هو معتاد فی عالم الیوم إلا نادراً ندره قلیله، حیث أخذت الحضاره المادیه تدخل فی البلاد الإسلامیه.

أما قبل ذلک فقد حدثنی بعض أجدادی ممن سافر إلی الحج قبل ثمانین سنه تقریباً أن سفره کان بحیث زار خلاله لبنان وسوریه ومصر وفلسطین والأردن ومکه المکرمه والمدینه المنوره ولم یطالب فی مکان من هذه الأمکنه بشیء یسمی بالجواز أو ما أشبه، وقد ذکر: أن سفره طال زهاء سنه وإنما أطال السفره هذه الإطاله الطویله ودخل هذه البلاد بعضها اضطراراً لرکوب السفن، وبعضها اختیاراً لزیاره المراقد المقدسه فی مصر وسوریا والأردن وغیرها.

کما أن حیازه المباحات کانت حره إلی أبعد الحدود، وقد کان الإنسان یستولی علی ما یشاء من الأرض لزراعته، أو عمارته وإنی أذکر أن حیاً من أحیاء کربلاء بنی قبل ما یقارب خمسین سنه ولم تأخذ الدوله علی الأرض إلا بمعدل کل متر أربعه فلوس، وکان المتدینون یقولون إنه ظلم بحت.

أما الاستفاده من صید الماء والهواء والصحراء فکانت مباحه للجمیع.

کما أن الکتابه والخطابه کانتا حرتین، فلا قیود کما هو موجود الآن فی کثیر من بلاد الإسلام علی المنابر، کما لا قیود کذلک علی الکتب أو المجلات أو ما أشبه.

فهذه الحریات الواسعه کان الناس یتمتعون بها، وإذا ضغطت الدوله علی مکان من هذه الحریات کان الناس یقفون صفاً واحداً أمام الحکومه حتی تنتهی الحکومه عن غیها.

کما کان السلاح حراً. فمن یشاء اشتری السلاح، وإنی أذکر کیف کانت فی کربلاء دکاکین لصنع الأسلحه وتصلیحها وبیعها.

أما الانتخابات

لمجلس الأمه فکانت نصف حره، حیث أن فیصلاً وجماعته کانوا یسعون بالترغیب والترهیب والتضلیل فی انتخاب جمله من النواب حسب آرائهم، ولکن مع ذلک کانت الحریه طابع الانتخاب العام.

وإنی أذکر کیف کانت الحملات الانتخابیه والتجمعات فی الشوارع وغیرها؟ وکیف کان المتنافسون یبذلون قصاری جهودهم لأجل اکتساب الأصوات؟ ویرکضون لیل نهار لأجل جلب ثقه الناس حتی یُنتخبوا، فمثلاً: کان لأحد المرشحین للانتخاب فی کربلاء دار مفتوحه لیلاً ونهاراً للضیوف والواردین، وکان یطعم الناس کل لیله، وله مجلس عزاء للحسین علیه السلام کل یوم صباحاً ولیلاً، وکان هو بنفسه یرکض من أول الصباح إلی نصف اللیل بسیارته ویتجول فی الدور والمستشفیات ویحضر المجالس والمناسبات لأجل جلب ثقه الناس، کما أنه کان یحل مشاکلهم إذا راجعوه، سواء المشاکل الاجتماعیه أو غیرها.

2 الثقه بین الناس

لقد کان المجتمع یتمتع بثقه بعضهم ببعض فی أرفع درجات الثقه، فکان الاقتراض مطلقاً إلا ما شذّ بدون سند()، کما أن البیع والإجاره والرهن وسائر المعاملات کانت تجری کذلک حتی فی معاملات الدور والبساتین وما أشبه من الأمور الکبار.

وإنی أذکر أن الدار التی کانت محل سکنانا وکنا نستأجرها لم یکن لها أی سند رسمی أو غیر رسمی، وإنما کان الأبناء یتوارثونها من الآباء، وکنا نستأجرها منهم، وکذلک کانت غالبیه دور کربلاء وبساتینها -کما کانوا یقولون-، أما الدار أو البستان، أو الدکان، أو الحمام الذی کان یتمتع بورقه شرعیه، أو رسمیه، فقد کان قلیلاً جداً.

إن من غیر الشک استحباب الإتقان وأخذ الورقه والکتابه کما فی القرآن الحکیم() والسنه المطهره، لکن کانت الثقه الطاغیه علی المجتمع موجبه لترک هذا المستحب إلا ما شذّ وندر.

نعم الغالب الذی یشذّ خلافه فی النکاح والطلاق أن یکون لهما ورقه، لکن الغالب الذی یشذّ

خلافه أن تکون الورقه شرعیه بحته، کما أن ثقه بعض الناس ببعض فی التحفّظ علی نوامیس الآخرین وأعراضهم کان فی أرفع مستوی وذلک شیء طبیعی فی بلد یسود فیه الإیمان والفضیله والتقوی والعفه وحجاب النساء ویسود الزواج المبکر حتی أنه کان من النادر أن تجد الإنسان شاباً غیر متزوج أو شابه غیر متزوجه.

3 الأخوّه الإسلامیه

وکانت الأخوه موجوده بمعناها الإسلامی الصحیح، فکنت تجد العربی والعجمی والهندی والأفغانی والخلیجی وسائر المسلمین أخوه فی کل شیء، متراصین فی صفوف الجماعه ومتواجدین فی المشاهد المشرفه بعضهم إلی جانب بعض، کما أن بعضهم کان یشتری من بعض ویبیع لبعض، ویشتری الأرض ویعمر الأرض ویتزوج من الآخرین ویزوج الآخرین وهم فی کل شیء متساوون إلا بالتقوی وإلا بالکفاءه، فلم تکن مسأله القومیات والإقلیمیات واللونیات وما أشبه، ولم یکن لکلمه (الأجنبی) مفهوم إطلاقاً إلا بالنسبه إلی الیهود الذین کانوا یتواجدون بصوره قلیله فی کربلاء المقدسه، کما أنهم کانوا یتواجدون قلیلاً فی مرقد النبی دانیال علیه السلام بین طریق کربلاء المقدسه والنجف الأشرف، ویضاف علیهم المسیحیون والصابئه فی بغداد، حیث کان منهم فئه قلیله، هؤلاء کان یصطلح علیهم بالأجانب.

أما المسلمون فکانوا کلهم أخوه، کما أن الأجانب أیضاً کانوا یعیشون فی المجتمع الإسلامی بکل حریه ورفاه وثقه متبادله وما أشبه ومن الطبیعی أن القله فی المجتمع الکبیر تتلون بلون المجتمع، وقد کانت هذه الأقلیات تتمتع بعنایه المسلمین حسب توصیه الرسول صلی الله علیه و اله کما ورد فی حدیث عنه أنه قال صلی الله علیه و اله: صلی الله علیه و الهمن آذی ذمیاً فقد آذانی?().

وإنی أذکر کیف ازدری الناس بالحزب القومی الذی ظهر بعد الحرب العالمیه الثانیه ورأوه خارجاً عن الإسلام، ومخالفاً لموازین المجتمع،

کما أن المجتمع کان یزدری بالأحزاب الأخری التی کانت متواجده فی العراق بصوره قلیله جداً، ولم یکن طابعها الإسلام کالحزب الدیمقراطی، وحزب الدستور، وحزب الأمه الاشتراکیه، وحزب الاستقلال، إلی غیرها.. فلم تکن هذه الأحزاب بأجمعها تحظی إلا بنسبه ضئیله من تأیید المجتمع العراقی، حیث أن الطابع العام الإسلام، وهذه الأحزاب لم تکن تتبنی الإسلام فی دساتیرها، وإنما کانت أحزاباً سیاسیه تدخل فی برامجها شیئاً من الإسلام.

4 الرخص

وقد کان الرخص ضارباً بأجرانه فی المجتمع، ولم یکن من الغلاء أثر إلا حین ابتدأت الحرب العالمیه الثانیه، فقد کان الرخص هو الطابع العام الدائم فی المجتمع.

فمثلاً: کان الخبز کل واحد بفلس وأحیاناً کل واحد ونصف بفلس، والخبز الواحد هو أکثر من ربع کیلو غرام() حیث کان الوزن المتعارف ذلک الیوم ما یسمی ب (الوقیه) والوقیه کانت أکثر من الکیلو غرام، کما أن المتعارف کانت (الحقه) والحقه کانت أکثر من أربع کیلوات، و(الوزنه) أکثر من مائه کیلو غرام والبیض کان کل ثمانیه بأربعه فلوس، وأحیاناً کل سته بأربعه فلوس، والدهن کل أربع حقات بربع دینار، أی مائتین وخمسین فلساً، واللحم کل أکثر من ربع کیلو() بسته فلوس للحم الشاه الطازج، والدجاجه السمینه کانت بخمسه عشر فلساً، وأحیاناً تصل إلی عشرین فلساً، (وکیس) من الأرز العنبر وهو قسم عال من الأرز کان بربع دینار، والکیس یحتوی علی أکثر من مائه کیلو، والملح کانت النساء تأتی به من معدن هناک قرب کربلاء فکان یباع کل کیلو بفلس أو أقل من فلس، وإذا دخل الإنسان الحمام العمومی لأجل الاغتسال فقط کانت الأجره فلساً، وإذا أراد التدلیک والتنویر وما أشبه فکانت الأجره أربعه فلوس، وأجره السیاره الصغیره بین النجف وکربلاء خمسه عشر فلساً

وأحیاناً تصل إلی عشرین فلساً، أما السیاره الکبیره فکانت أجرتها عشره فلوس، وأحیاناً تنزل عن ذلک.

أما الفواکه فکان رخصها شیئاً غریباً فی عالم هذا الیوم، فمثلاً: الرقی (الدابوعه)() کانت کل وزنه منه (والوزنه تعادل أکثر من مائه کیلو) بربع دینار وأحیاناً أکثر إلی نصف دینار، وعلی هذا قس سائر الفواکه کالرمان والعنب والبطیخ والتفاح وما أشبه.

وعلی هذا المستوی سائر البضائع والحاجیات، فقد کنا نستأجر دارنا التی کنا نسکنها کل عام بثلاثه دنانیر، کما إنی أذکر أن أصحاب الدار اقترحوا لوالدی? أن یشتری الدار بأربعه وعشرین دیناراً، فاعتذر والدی عن اشترائها.

ولا یتوهم أن الغلاء الحالی فی قباله أیضاً کثره النقد، إذ قد ذکرنا فی بعض کتبنا الاقتصادیه أن الغلاء أکثر من النقد: فالأجور مثلاً ارتفعت إلی مائه ضعف، بینما الغلاء ارتفع إلی مائتی ضعف، ولذا یوجد فی العالم أکثر من ألف ملیون جائع()، کما جاء فی تقریر أن ما یقرب من خمسین ملیون طفل یموتون کل سنه لعدم توفر الغذاء والدواء وما أشبه().

فإن المادیه الحاضره فرضت علی الإنسانیه غلاءً متفاحشاً، حیث یصرف قسم کبیر من المال فی السلاح والإباده والتدمیر، وقسم ثان منه فی الإسراف والتبذیر، وقسم ثالث منه فی زیاده الموظفین، وقسم رابع منه فی التجمیلات المرتفعه الأسعار، مما سببت امتصاص أکبر قسم من أتعاب الناس وجعلت أکثر من نصف البشر لا یتمکنون حتی من تأمین أولیاتهم، وذلک بسبب القیاده المنحرفه التی سیطرت علی العالم بسبب الحکومات الرأسمالیه والشیوعیه والاشتراکیه، کما ذکرنا شیئاً من ذلک فی کتبنا الاقتصادیه().

5 قله المشاکل

وحیث کانت الحریات وقله الموظفین والرضی بالمعیشه والإیمان والفضیله لم تکن المشاکل إلا قلیله جداً.

فلم تکن مشاکل للناس من جهه الإقامه والتذکره والهویه والجنسیه والجواز ورخصه البناء

ورخصه العمل ورخصه السفر ورخصه الإقامه.

ولم تکن منازعات بین الناس کالمنازعات بین الزوجین والشرکاء والمتعاملین والجیران ومن إلیهم إلا قلیلاً.

وإنی أذکر أنه لم تکن لهذه اللفظه (المشکله) فی المجتمع من أثر، وإذا وقعت مشکله فرضاً کانت تحل حلاً یسیراً سریعاً().

6 قله الأمراض

وذلک:

1 لوجود المناهج الصحیه الإسلامیه والسائده بین المجتمع فی المأکل والمشرب والملبس والمسکن والزواج والنوم والنظافه والطهاره والاستحمام وغیرها.

2 ولأن الناس کانوا یجتنبون المواد الضاره فی الأطعمه والأشربه أمثال الخمر ولحم الخنزیر ولحم المیته ونحوها.

3 ولأنه لم یکن قلق ولا فوضی مما یسبب الأمراض، ولم یکن غش فی الأطعمه.

ولأسباب أخری.. وقایه وعلاجاً..

أما الأمراض الدائمه فلم یکن لها أثر فی المجتمع إلا نادراً ندره إنسان واحد فی کل عشرین ألف أو ثلاثین ألف، کما لم تکن من الأمراض الخبیثه أثر کالسرطان ونحوها.

وإنی أذکر أنی رأیت علی لافته طبیب هذه العباره (علاج الأمراض المستوطنه) فتعجبت من ذلک أکبر التعجب ونقلت ذلک للأصدقاء وتباحثنا حول أنه هل بالإمکان أن یکون مرض مستوطن؟

کما أنه وقعت سکته قلبیه فی شارع الإمام علی علیه السلام (والذی کان یسمی سابقاً بشارع البلوش) فاجتمع الناس من کل نواحی کربلاء حتی غص الشارع بالناس وأخذ یتساءل بعضهم من بعض: وهل من الممکن أن ینام الإنسان ولا یستیقظ؟ فکان بعضهم یستشهد بالآیه المبارکه()، وبعضهم یتعجب وبعضهم یقول: إنه لم یمت وإنما غلبت علیه حاله الغشیه، إلی غیر ذلک..

وتبعاً لهذا فقد کان الأطباء قلیلین جداً حتی أن مدینه واحده کانت تحتوی علی طبیب واحد أو طبیبین، ولم یکن للصیادله من أثر، حتی إنی أذکر أن فی کربلاء المقدسه علی کثره جمعیتها وإنها محل الوافدین والزائرین کانت صیدلیه واحده فقط، ولم تکن مستوصفات ولا مستشفیات إلا مستشفی

واحداً قلّ ما یدخل فیه المرضی.

وأجره الطبیب والأدویه کانت رخیصه، فمثلاً: الطبیب ما کان یتقاضی أجوراً، فمن أعطاه شیئاً فبها ونعمت ومن لم یعطه لم یسأله، والذی یعطی هو مخیّر فی أن یعطی ما شاء حتی إنی أذکر أن طبیباً واحداً کان یتقاضی من کل مراجع عشره فلوس، ولما ارتفع السعر کان یتقاضی عشرین فلساً فقط.

وقد اجتاحت کربلاء المقدسه موجه من الملاریا فأصبنا نحن جمیعنا (أهل الدار) باستثناء والدنا ? ()وکنا عشره فکان رجل (نصف طبیب) یأتی کل یوم إلی دارنا صباحاً، ویصف لنا الدواء والأکل، وطال مرضنا ما یقارب الشهر وبعد إبرائنا من المرض کان کل مصاریف الطبیب والدواء نصف دینار، وقد کان الدواء عقارات طبیه یونانیه من الأعشاب ونحوها التی تحصل فی نفس البلاد.

7 القضاء

وقد کان القضاء الإسلامی سائداً نوعاً ما فی البلاد، مثلاً: کان فی کربلاء المقدسه أحد العلماء واسمه (السید عبد الحسین الحجه?)() کان یصلی الجماعه فی صحن الإمام الحسین علیه السلام ویدرّس الدروس العالیه فی نفس الصحن لیلاً قرب باب الزینبیه وکانت له رساله عملیه ویقلّده جماعه من الناس هو الذی یقضی فی کربلاء قضاءً شرعیاً، حسب قول الإمام علیه السلام: صلی الله علیه و الهفإنی قد جعلته علیکم حاکماً?() وکان أهالی کربلاء یرجعون إلیه، بل وأهالی حوالی کربلاء من القری والأریاف، فی بیعهم وشرائهم ورهنهم وإجارتهم ووقفهم وصلحهم وزواجهم وطلاقهم، وأموال القصّر والغیّب والأیتام کانت بیده، کما إن المشاکل کان یحلّها، ولم یکن هنالک محامون ولا رسوم للقضاء ولا تشریفات ولا تعطیل، فکان یکتب المعامله والنکاح والطلاق وغیرها فی ورقه، ولم یکن یتقاضی حتی فلساً واحداً، وکان له محرر یکتب العقود ونحوها ویوقعها هو، وأحیاناً کان شاهدان آخران جالسان

عنده یشهدان علی الورقه، کان فی داره دهلیز کبیر فی طرفی الدهلیز مصطبتان مبنیتان من الآجر والجص، وکان علی المصطبه فی الشتاء قسم من الزوالی الرخیص (گلیم)()، وفی الصیف قسم من الحصیر، وکان یجلس هناک صباحاً ثلاث ساعات أو ساعتین ویقضی فی کل قضایا البلد.

وإذا کان إنسان یخالف أمره یهدده بالتعزیر، وکان تعزیره خفیفاً جداً، بل ولم یکن یحتاج إلی التعزیر فی أکثر الأوقات، لأن الإهانه الاجتماعیه التی کانت تلاحق المعزَّر، کانت تصرف المخالفین فی القضاء عن إبدائهم المخالفه فیرضخون لأوامره، وکان حکمه مأخوذاً من الکتاب والسنه والإجماع والعقل، أی المستند الإسلامی بکامله.

کما أنه لم تکن هنالک سجون، وإنما کان للحکومه سجن هو عباره عن غرفه کبیره لا تعدو أن تکون عشره أمتار فی مجموعها فی دار الحکومه (والتی کانت تسمی بالسرای)، وکان السجن فی أغلب الأحوال فارغاً إلا من مجرم أو مجرمین أو ثلاثه أو ما أشبه.

وبعد الحرب العالمیه الثانیه حیث انتشرت الحضاره الغربیه فی البلاد حدثت قصه نزاع علی أرض زراعیه بین شخصیتین کبیرتین من کربلاء وطالت لمده ثلاث عشره سنه وانتهت القضیه بموت أحدهما.

کما أذکر أن قضیه ثانیه وقعت فی النجف وطالت إحدی عشره سنه، وأخیراً راجع الطرفان أحد علماء النجف فأنهی القضیه فی ظرف ثلاث ساعات.

وقضیه ثالثه وقعت فی أصفهان وقد دامت خمس عشره سنه وانتهی الطرفان إلی عالم هناک فأنهی القضیه فی ظرف ساعتین.

وهکذا الإسلام بسیط فی جمیع شؤونه وواقعی فی جمیع شؤونه بغیر التواء وتعطیل وانتهاب مال وتعقید لمشاکل.

8 الأمن

وقد کان الأمن مستتبّاً فی البلاد بصوره مذهله، ولم تکن هناک مباحث أو ما یقال له فی الاصطلاح (بالسرِّی) بالشکل الموجود حالیاً وکان یعد ذلک فی ذلک الوقت من التجسس

المحرم فی الشریعه الإسلامیه().

فکان الإنسان یری الدکاکین مفتحه إلی نصف اللیل، والسیارات تأتی وتذهب، والبیوت أحیاناً لا تغلق أبوابها، وکذلک جمله من الدکاکین، والإنسان کان یتمشی نصف اللیل، وفی وقت السحر فی کل شوارع البلد حتی البعیده منها عن الصحنین المقدّسین.

نعم کان فی بغداد دائره تسمی ب(السایدی) تابعه لبریطانیا هی الدائره المعروفه للتجسس، وکانت تتجسس فی مستوی کبیر لا فی مستویات صغیره مثلاً: کانت تتجسس علی کبار زعماء العشائر، أو علی کبار الشخصیات، أو علی کبار العلماء فکانت لکل واحد منهم فی السایدی إضباره خاصه، وکانت هذه القضیه مثار تعجب الناس واستغرابهم، ویتساءل بعضهم من بعض إذا وصل الکلام إلی ذلک:

هل هذا صحیح؟

وهل هذا ممکن؟

وما هی الفائده من ذلک؟

وأمثال هذه الأسئله..

9 المجتمع

وکان المجتمع عائله واحده یرحم کبیرهم صغیرهم ویوقر صغیرهم کبیرهم، ویقضی بعضهم حوائج بعض.

وقد کان المجتمع مثالاً بارزاً لهذه القصه: فقد روی أنه التقی أمیر من الأمراء بأحد الأئمه علیهم السلام، فقال الخلیفه للإمام: عظنی؟ فقال له الإمام علیه السلام:

إن فی المسلمین الأکبر والمساوی والأصغر منک عمراً فاجعل أکبرهم أباً وأصغرهم ابناً وأوسطهم أخاً، فبرّ أباک وصل أخاک وارحم ابنک().

وقد کثرت فی المجتمع - تبعاً لذلک -: الإطعامات فی وفیات المعصومین وولاداتهم علیهم السلام، وفی أیّام عاشوراء، وأیام رمضان، وأیام الحج، وأیام الزیارات، وبمناسبات الأعراس، والوفیات، والختان، واشتراء الدار الجدیده والانتقال إلی دار أخری، ولو بعنوان الإیجار،أو بمناسبه الذهاب إلی الحج، والرجوع من الحج، وبمناسبه الذهاب إلی خراسان والرجوع من خراسان، إلی غیر ذلک..

وقد کانت الأرحام موصوله، والجیران یتعاطف بعضهم مع بعض إلا ما شذّ.

10 قله الجرائم

وکانت الجرائم قلیله جداً، فلا سرقه ولا اغتصاب للفتیات، ولا قتل ولا جرح، مع أن السلاح کان بید الکثیر من الناس وقد کان الزمان شبیه زمان وجود السیف، حیث کان الغالب یمتلکون السیف، ومع ذلک لم یکونوا یستعملون السیف للأغراض الإجرامیه.

وقد کان کل إنسان یعرف أنه یجب أن یعیش بسلام، وأنه مسؤول محاسب أمام الله، وأن المجتمع ینظرون إلیه باحترام، فإذا خالف موازین المجتمع لحقته عیون الازدراء، فکان خوف الله من الباطن وضغط المجتمع من الخارج یسببان عدم وقوع الجریمه.

11 الزواج

وکان الزواج المبکر هو السائد فی المجتمع، والفتاه کانت تزوَّج فی السنه الثانیه عشره والثالثه عشره والرابعه عشره، کما أن الشاب کان یزوَج فی السادسه عشره والسابعه عشر والثامنه عشره، فقد اتخذ المجتمع قوله صلی الله علیه و اله:

صلی الله علیه و الهتناکحوا تناسلوا تکثروا فإنی مباه بکم الأمم یوم القیامه ولو بالسقط?().

وقوله صلی الله علیه و اله: صلی الله علیه و الهمن سعاده المرء أن لا تحیض ابنته فی بیته?().

وقوله صلی الله علیه و اله: صلی الله علیه و الهمن تزوج فقد أحرز نصف دینه – أو ثلثی دینه – فلیتق الله فی النصف الباقی?() اتخذها أسوه وشعاراً.

ولذلک لم تکن تجد – غالباً – رجلاً بدون زوجه ولا امرأه بدون زوج، وحتی إنی أذکر أن أربعه رجال فقط کانوا غیر متزوجین، کل اثنین منهما أخوه، فکان هؤلاء مثار تعجب الناس.

وکانت المهور بسیطه إلی أبعد الحدود، فکان یقتنع بمهر یؤمّن الأولیات البسیطه جداً، وکان الزواج غالباً – مما یندر خلافه – یقع فی بیت أب الزوج، أو أب الزوجه فکانت العائله تخصص غرفه فی دارها، لأجل الزواج الجدید، فلم تکن الأخشاب، ولا التشریفات الحالیه إطلاقاً،

ولذا کانت المهور رخیصه إلی أبعد الحدود.

حتی إن والدی ? ذکر أنه لما تزوج المرحوم السید عبد الهادی الشیرازی?() لم تکن تختلف لیله الزواج عن لیله ما قبلها إلا بأنه اشتُریت للزوجه أشیاء بسیطه جداً، ثم انتقلت الزوجه فی لیله الزواج من غرفه العائله إلی غرفه الزوج، وهی غرفه أخری فی نفس الدار.

وکانت العائله تتعامل مع الزوجه الجدیده کبنتهم، أو مع الزوج الجدید کولدهم.

وما کانت الدراسه، أو الجندیه أو ما أشبه تمنع عن الزواج، ولذا لم تکن حاجه للشباب والشابات إلی الانحراف الجنسی والمحرمات کالزنی واللواط والاستمناء وما أشبه.

نعم یجب أن أذکر أن تعدد الزوجات کان قلیلاً، ولم یکن کأوائل الإسلام مما کان متعارفاً، وأظن أن السر کان یعود إلی أن جمله من الأزواج المتعددی الزوجات أساؤوا إلی الزوجه الثانیه أو إلی الزوجه الأولی، مما سبب امتعاض المجتمع عن مثل ذلک.

12 الوفاء والصفاء

وقد کان المجتمع، مجتمع وفاء وصفاء – غالباً – فلا مکر ولا خداع ولا التواءات ولا ما أشبه، فقد کان المجتمع فی الطابع العام متخذاً من قوله سبحانه:

?ویمکرون ویمکر الله والله خیر الماکرین?.()

وقوله تعالی: ?یخادعون الله وهو خادعهم?.()

وقول الإمام علیه السلام حیث أجاب عن سؤال من سأله: ما الحیله؟ بقوله: صلی الله علیه و الهفی ترک الحیله?،أسوه وشعاراً.

وقد کان الوفاء سائداً فی المجتمع بعضهم یکون صدیق بعض من أول عمره، أو من حین یصادقه إلی آخر عمره، فلا تقاطع ولا تدابر ولا تنازع، وکانوا یعتقدون أنه لو هجر بعضهم بعضاً فوق ثلاثه أیام لم تقبل صلاتهم وعباداتهم –کما ورد فی الحدیث-.

کما أن الصفاء کان سائداً فی المجتمع، وکان لا یخفی بعضهم عن بعض شیئاً، ولا یلتوی معه فی کلام أو عمل، ولذا لم یکن

بعضهم یواجه الآخر بوجهین وبلسانین، وکان فی أذهان الکل صلی الله علیه و الهمن حفر بئراً لأخیه وقع فیها?().

13 الالتزام بالدین

فقد کان المجتمع ملتزماً بالدین فی أصوله وفروعه وعقائده وأخلاقه وآدابه، فلم تکن تجد فی کل المجتمع حتی رجلاً واحداً أو امرأه واحده ترمی، أو یرمی بالإلحاد، کما لم یکن غالباً ظلم ظاهر من أرباب العمل بالنسبه إلی العمال، ولا من أصحاب المزارع بالنسبه إلی الفلاحین، فلم یکن یسمع من مشاکل العمال والفلاحین إلا نادراً، ولم یکن یسمع تارک صلاه ولا تارک صوم.

وکانت تقام فی کثیر من الدور مجالس العزاء والوعظ والإرشاد فی الأسبوع مره، أو فی کل وفاه، أو ما أشبه ذلک..

وقد نقل لنا أحد علماء کربلاء وهو المرحوم السید محمد حسین الکشمیری أنه ذات مره ذهب إلی بغداد وسمع فیها أن شاباً لا یصلی، فتعجب من ذلک، وطلب اللقاء بالشاب، وبعد ما هیئ له اللقاء سأل الشاب هل أنت مسلم؟ فقال الشاب: نعم. فقال: وهل أنک تارک للصلاه؟! فأطرق الشاب برأسه ولم یقل شیئاً. فنصحه السید بأن یعود إلی صلاته ودینه.

ومن هذه القصه یظهر أنه کیف کان حتی تارک صلاه واحد مثار التعجّب والاستغراب.

ولم یکن الإنسان یسمع بخمّار ولا زانٍ ولا قمّار ولا امرأه سافره، ولا بمحل خمر أو قمار أو مبغی، أو ما أشبه..

وإنی أذکر حتی أن الإنسان لم یکن یری حالق ذقن واحد إطلاقاً، نعم المظهر الوحید لآلات اللهو کان فی أیام الأعراس، حیث أن فرقه مخصصه من الطبالین والزمّارین کانوا یأتون إلی دار الزوج فی الیوم الأول، وکان هناک خلاف بین محرم له ومحلل.

وقد نقل لی أحد علماء کربلاء:

أنه ذهب إلی بغداد فرأی فی بغداد امرأه سافره فی الشارع تتفرج، فتعجب

منها وکان ذلک صباحاً، ثم رآها أیضاً عصراً، ثم رآها فی صباح الیوم الثانی، فسأل عنها؟ فقالوا: إنها امرأه بریطانیه تسکن السفاره البریطانیه، وإنها جاءت خصیصاً إلی بغداد لأجل أن تتفرج فی الشوارع سافره متبرجه لأجل أن تتعلم منها نساء بغداد وإنها أسست جمعیه نسویه لأجل تعلیم السفور، وانضمت إلیها جمله من النساء المسیحیات والیهودیات.

کما نقل لی أحد علماء بغداد وهو المرحوم السیّد هبه الدین الشهرستانی()? أنه لما ظهرت هذه المرأه اجتمع جمله من العلماء لأجل مکافحه السفور، وحیث لم یکونوا یتصورون أن وراء هذا الشیء قوه استعماریه کبیره، انفض المجلس بدون نتیجه، حیث أن أحد الحاضرین قال: إنه لیس بشیء وإنه یضمحل تدریجیاً ثم تمثل بهذا المصرع من الشعر:

(سحابه صیف عن قریب تقشع).

قال السیّد: وحین أن تفشی السفور بعد سنوات اجتمعنا اجتماعاً ثانیاً لأجل مکافحه السفور، وإذا بنفس ذلک الرجل الذی تمثل بذلک البیت فی الاجتماع الأول قال متمثلاً:

(اتسع الخرق علی الراقع).

لکنا اتخذنا تدابیر لأجل المکافحه، ولم تنفع تلک التدابیر إلا قلیلاً.

وإنی أذکر أنه وصلت حاله بغداد أواخر الملکیین إلی حیث أن المرأه المتحجبه کانت ترمی بالسوء! وهکذا أصبح المنکر معروفاً والمعروف منکراً، کما أخبر به رسول الله() صلی الله علیه و اله، أما فی زمان الجمهوریین فالأمر صار أشنع.

14 الرضی والقناعه

وأذکر أن شعار الجمیع إلا من شذّ وندر کان الرضی والقناعه، وذلک یوجب من ناحیه اطمئنان النفس، وفی الدعاء: (والرضی بالقضاء)().

ولیس معنی الرضی أن لا یسعی الإنسان، وإنما معناه أن یرضی بقدر سعیه، لا أن یمد رجله أکثر من ذلک، وقد قال سبحانه وتعالی: ?ولا تمدن عینیک إلی ما متعنا به أزواجاً منهم زهره الحیاه الدنیا?()، وفی الأحادیث: ینظر الإنسان فی دنیاه إلی من

هو دونه، وفی آخرته إلی من هو فوقه.

أما القناعه فهی کنز لا ینفد، إذ توجب عدم استغلال الغنی مال الفقیر لأجل الجشع والحرص، ولا طمع الفقیر فی مال الغنی.

وفی الحال الحاضر یشاهد أن التعب النفسی والجسدی ومد الید إلی مال الناس بالاحتکار والربا والاستغلال والسرقه والالتواء وما أشبه تحت مختلف العناوین البراقه أحیاناً، والباهته أحیاناً لا یکون إلا لأن الرضی والقناعه ذهبا عن المجتمع.

والحکومه وإن کانت استعماریه حیث أن الغرب هو الذی أتی بفیصل إلا أن الحکومه لم تکن مثالاً فاضحاً ل (سبعاً ضاریاً) علی حدّ تعبیر الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام فی نهج البلاغه() فی وصف بعض الحکومات، بل ولو فرض أنها کانت حکومه ضاریه فکان ضررها قلیلاً نسبیاً، ولذا لم یکن الناس یکرهون الحکم إلا من جهه الدین، أو من جهه الوطن کجماعه من العلماء وآخرین من المثقفین، وآخرین من المتدینین الذین یفهمون أنها لیست حکومه دینیه، أو لیست حکومه وطنیه بمعنی الکلمه، ولذا لم تثمر محاربتهم لحکومه فیصل ولم یساعدهم الناس فی إسقاطه حتی آل الأمر إلی تسفیر جماعه من العلماء أمثال: السید أبو الحسن الأصفهانی()، والشیخ میرزا حسین النائینی()، والسید محمد علی الطباطبائی، والشیخ مهدی الخالصی() وغیرهم من علماء النجف وکربلاء والکاظمیه (رحمهم الله).

وحتی إنی أذکر أن الملک لما کان یأتی إلی کربلاء کان بدون تشریفات زائده، وإنما معه بضع سیارات فقط، وإنه کان ینزل قرب حرم الإمام الحسین علیه السلام، ولا حرس ولا شرطه إلا قلیلاً، وحتی لو أرادت الجماهیر قتله لأمکن قتله مائه مره لا مره واحده لازدحام الطریق والسطوح لرؤیته، وسر ذلک أن الحکومه لم تکن سبعاً ضاریاً بمعنی الکلمه، وکان فی العراق آنذاک نوع من الحریه.

وکان قسم

من الحریات متوفراً کما أشرنا إلیه فی فصل سابق.

کما إن السجون کانت فارغه، وکان السجن غالباً مختصاً بقسم من المجرمین ممن کان جرمهم کبیراً، وکانت المحاکم تعمل بقدر متوسط من النزاهه، کما أن أحد الخطباء شتم الحکومه فوق منبره وهاجمها مهاجمه قارصه وأمر الناس بإسقاط الحکم فلم تفعل الحکومه أکثر من أن سفّرته من النجف إلی کربلاء وحجزته فی فندق، وکان الناس یذهبون زرافات زرافات لزیارته. وکان کل معنی حبسه أنه لا یخرج من الفندق، ولم یدم ذلک إلا ما یقارب الشهر ثم أطلق سراحه.

وإنی أذکر أیضاً أنه لم تکن الإعدامات حتی أن أربعه شیوعیین فقط أعدموا فی زمان متأخر أحدهم مسیحی، والآخر یهودی، والثالث شیعی، والرابع سنی، أعدمهم نوری السعید حیث کانوا من الهیئه المرکزیه للحزب الشیوعی، وقد فزع الناس لإعدامهم مع اعتقاد الناس بأنهم ملحدون مرتدّون، وأنهم فاسدون مفسدون ویجب قتلهم، لکن القتل کان شیئاً بشعاً فی أنظار الناس جداً.

کما إنی أذکر أن أحد المحامین قتل حاکماً فی المحکمه، وکان ذلک خرقاً للقانون:

أولاً: لأجل القتل.

وثانیاً: لأجل انتهاک المحکمه.

وثالثاً: لأجل قتل الحاکم الذی کان فی ذلک الیوم بمثل الملک، فکان یعد هذا الشیء اعتداءً علی الملک بذاته.

ولم یعدم هذا الشخص إلا بعد ما یقارب السنه من التداول والمحاکمات والاستئناف والتمییز والنشر فی الصحف والمؤتمرات حول قتله، ولما قتل جیء به إلی کربلاء وشیّع تشییعاً کبیراً واتخذت له الفاتحه، وکان الناس بین مؤید لقتله لأنه قتل وجزاء القتل القتل، وبین منکر حیث کانوا یلقون اللوم علی الحکومه وأنها هی التی أفسدت المجتمع مما سبب مثل هذه الجریمه.

وربما یتصور أن مثل هذا التحرک بدون محافظه بالنسبه إلی الحکومه لا یمکن فی الحال الحاضر، لأن حکومات الغرب

والشرق تحرض علی قتل الکبار واغتیالهم فکیف یمکن أن ترجی إعاده الحاله السابقه؟!

والجواب: إن منح الحریات المعقوله ووجود الأحزاب الإسلامیه الحره والصحف الحره وظهور الکفاءات وعدم البطاله وما أشبه یوجب الرفاه وعدم الکبت، مما تکون فرص الاغتیال والانفجار قلیله جداً، ولذا نشاهد هذا الشیء فی جمله من البلاد، وفی المثل: (الضغط یولد الانفجار).

ولماذا یقتل شخص حتی الرئیس، فإنه یعلم أن فی حاله الاستشاریه الإسلامیه لا ینفع قتل الرئیس، فإن الرئیس إذا ذهب یأتی غیره مکانه بدون تغییر نظام أو زیاده أو نقیصه.

نعم ربما یکون الأمر عداءً شخصیاً للرئیس وهو قلیل جداً أیضاً.

وإن شئت قلت: إن الاستشاریه (الإسلامیه) تخفف من خوف رئیس الدوله وأعضائها کثیراً.

15 الاکتفاء الذاتی

وکان الاکتفاء الذاتی سائداً فی البلاد، فالإنتاج کان من نفس البلاد إلا ما شذّ وندر، فکانت الملابس والمآکل والمشارب وحتی المراکب من إنتاج نفس الوطن، حیث أن الدواب کانت هی المرکب المنتشر وکانت هی سبب نقل البضائع والفواکه وغیر ذلک إلا فی بعض الأسفار لبعض الناس کالسفر من النجف إلی کربلاء، ومن کربلاء إلی بغداد والی غیر ذلک.

ومن الواضح أن الإنتاج الوطنی یوجب أولاً: الرخص، وثانیاً: تشغیل الأیادی العامله، وثالثاً: عدم اضطراب السوق، بأن یرتفع الشیء مرّه وینخفض مرّه فیقع الغلاء مرّه والرخص مرّه کما هو طابع عالم الیوم خصوصاً فی العالم الإسلامی.

وأذکر أنه لما قامت الحرب العالمیه الثانیه لم یقع الناس فی الاضطراب إلا من جهه السکّر والقماش، وقد فرض علیهما تموین، فبینما کان العالم یحترق فی أتون الحرب کنا نستمع إلی أخبار الحرب من الإذاعات فقط، ولماذا الاضطراب؟ و الحال أن المسکن والمأکل والمشرب والفواکه والدواب والزراعه والصناعه الخفیفه وغیرها کلها کانت من البلد.

کما أنه لم یکن عند الناس

إسراف وتبذیر وتجمل مثل ما حدث فی هذا الیوم، وکانوا یطبّقون حتی الحدیث() الوارد فی النهی عن طرح النواه وصب فضل الماء، وحتی أن نویات التمر کانت تطحن لطعمه الدواب، بل حتی النفایات کانت تباع لأجل أن یُنتفع بها، وکانت النجاسات والأوساخ تلقی فی المزارع کسماد.

وإن شئت قلت: إن الحضاره کانت موجوده بأکثریه معنی الکلمه -ولا أقول بکل معنی الکلمه- بدون أن یکون قد تدخلت التکنولوجیا فیها.

16 الدوائر الحکومیه

وکانت الدوائر الحکومیه قلیله جداً حتی أن الغرف فی دار الحکومه والتی کانت تسمی بالسرای فی شارع سیّدنا العباس علیه السلام کانت قلیله جداً: غرفه للمتصرف، وغرفه للحاکم، وغرفه للقاضی الشرعی، وغرفه لمدیر الشرطه، وبضع غرف أخری لمساعده هؤلاء، وغرفه للسجن.

کما کانت هناک دائره ثانیه تسمی بالبلدیه لشؤون البلد لم یکن فیها إلا غرف قلائل، وکانت عماره عادیه فی مکان یسمی بالمیدان قرب الصحن المقدّس. وکانت السرای والبلدیه تفتح أبوابها ثلاث ساعات أو أربع ساعات فی الصباح فحسب، حیث لم تکن أشغالها کثیره.

وکان الموظفون قلیلین جداً، ومع ذلک کانوا مزدرین من قبل الناس بانهم الظلمه وأعوان الظلمه وإن مراجعتهم لا تجوز، وحتی أنی أذکر أنه إذا وقع نزاع وروجع الحاکم أو القاضی مما کان یسمی قاضیاً شرعیاً وکان تابعاً للحکومه کان الناس یرون أن هذه المراجعه محرمه شرعاً، ویتعجبون من المراجعین، لأن القضایا کانت تحل علی ید العلماء کما ذکرنا فی فصل سابق، کما أن کثیراً من القضایا لم تکن یرجع فیها حتی إلی العلماء، وإنما أهل الصنف یفصلونها بینهم فی السوق. ونزاعات العوائل کانت تحل من قبل کبیر العائله أو من قبل الجیران أو من أشبه.

وقد ذهبت مره بصحبه أحد الأصدقاء والذی کان له شغل فی السرای

إلی السرای فرأیتها فارغهً إلا من بضعه أشخاص فقط.

17 الأحزاب

وفی العراق وإن کانت بعض الأحزاب علمانیه کحزب الدستور والأمه الاشتراکیه وغیرهما إلا أن الأحزاب الدکتاتوریه لم تکن موجوده کالحزب القومی والبعثی والشیوعی، ولذا لم تکن حده إطلاقاً بین الناس، وإنما جاء بها الأحزاب التی سمت نفسها بالثوریه مما کونها الشرق أو الغرب والغالب أن هذه الأحزاب فی بلادنا حتی الشیوعیه منها مکونه بسبب الاستعمار البریطانی کما هو واضح.

والأحزاب العلمانیه الدیمقراطیه التی کانت موجوده کانت ضئیله جداً، ومع ذلک کانت تخدم المجتمع لأجل أن تحصل علی الأصوات وکانت ترکض لیل نهار لأجل جلب رضی المجتمع.

نعم، إنه من الضروری فی المستقبل أن تکون الأحزاب إسلامیه ومنتهیه إلی المرجعیه حتی تتمکن من جمع الشباب تحت لواء المرجعیه، وحتی لا یتمکن الشرق والغرب من سحب الشباب وجمعهم تحت لواء أحزاب دیمقراطیه غربیه أو دکتاتوریه شرقیه.

وقد ذکرنا فی بعض الکتب الإسلامیه: أنه من الضروری وجود التجمعات، وقد کان التجمع منذ القدیم لکن فی القدیم کان التجمع بشکل العشائر وهو تجمع طبیعی، ولما جاء عصر الآله انتقل ذلک النحو من التجمع وصار تجمعاً ثقافیاً وهو ما یسمی فی الاصطلاح الحدیث بالحزب.

18 السلطه والقدره

وقد کانت القدره موزعه فی فئات کبیره أولاً، ثم فی کل قسم کانت القدره موزعه فی وحدات أصغر، مما کان لا یدع مجالاً للدکتاتوریه.

فقد کانت القدره موزعه بین ثلاث طوائف: الحکومه من ناحیه والعشائر من ناحیه ثانیه، والعلماء من ناحیه ثالثه، وکانت قدره العشائر متحالفه مع قدره العلماء، حیث أن العشائر کانوا مقلِّدین للمراجع، ولذا کانت الحکومه تخشی العلماء لأن بیدهم قدره الاجتماع من طرف وقدره العشائر السلاحیه والتجمعیه من طرف آخر.

وفی ظل توزیع السلطه والقدره وکذا التعددیه کانت البلاد مزدهره، والصناعه والتجاره والزراعه والثقافه والحوزات العلمیه والعتبات المقدسه

والمجالس والتجمعات عامره.

ثم إن کل قدره من هذه القدرات الثلاث کانت موزعه، فکانت قدره الحکومه موزعه بین الأحزاب التی کانت تسمی بالدیمقراطیه وغیرها، وقدره العلماء أیضاً کانت موزعه بین مراجع التقلید، کما أن قدره العشائر کانت أیضاً موزعه بین العشائر المتنوعه، وبهذه الکیفیه من توزیع القدره حصل التوازن وسلم الناس فی أعراضهم وأموالهم ودمائهم وشخصیاتهم، وقد دل التاریخ علی أن القدره إذا اجتمعت فی مکان تَفسُد وتُفسِد، وإن القدره إذا کانت موزعه فی إطارات معقوله تَصلُح وتُصلِح، فإن القدره کالنار إذا زمّت نفعت، وإذا أطلقت فسدت وأفسدت.

وإنی أذکر کیف أن الحکومه البریطانیه کانت تحاول بشتی الوسائل والسبل للإیقاع بین هذه القدرات بعضها مع بعض تبعاً لقانون (فرق تسد) لکن العقلاء کانوا یقفون لذلک بالمرصاد وکانوا یعبِّرون عن حکومه بریطانیا بالدوله المنافقه ذات وجهین وذات لسانین کما کانوا یعبِّرون عنها بالحکومه المفسده.

ومما یذکر فی هذا الصدد أنه أرسلت السفاره البریطانیه أحد عملائها مع ألف لیره ذهبیه فی کوفیه إلی إحدی العشائر فی الشمال مزوّده له بتعلیمات فذهب هذا الشخص إلی دار رئیس العشیره وقدم له هذه الألف لیره الذهبیه باعتبار أنه سافر إلی الشمال فوجد هذه اللیرات قرب دار الشیخ وکان الشیخ جالساً فی مضیفه بمحضر أفراد کثیرین من عشیرته فتقبل الشیخ اللیرات وقال: إنی سوف أفحص عن صاحبها، وخرج الرجل وجاء إلی عشیره ثانیه تنافس العشیره الأولی ونقل لشیخ العشیره الثانیه وهو جالس فی مضیفه بحضور جماعه من عشیرته قصه الألف لیره، وأنه وجدها فی الشارع وأعطاها للشیخ الفلانی.. وطمع کلا الشیخین فی المال، لأن ألف لیره فی ذلک الیوم کانت لها قیمه کبیره وسبَّب ذلک أن یدّعی کل من الشیخین أن المال له وأخذا

یتحاربان ولم یخرج الرجل من القریتین إلا وبینهما تخاصم وتحارب وسفک دماء.

لکن کانت محاولات بریطانیا فی إلقاء النفاق بین الناس تبوء غالباً بالفشل کما ذکرنا سابقاً، لأن العقلاء والعلماء کانوا یصدون عن هذه النزاعات أو یحلونها، ولذا فکرت بریطانیا طویلاً ماذا تصنع حتی تنهب خیرات العراق أکثر فأکثر وتذل أهلها أکثر فأکثر وذلک بسبب الحقد الدفین الذی عندها ضد المسلمین وضد العراقیین بصوره خاصه، وأخیراً توصلت إلی انقلاب عبد الکریم قاسم الذی جرد العشائر عن السلاح بمختلف الأعذار الواهیه وسقط میزان تکافؤ القوی، ولذا بقی العلماء أمام الحکومه بدون سلاح، وقدره الشعب وحدها لم تکن آنذاک کافیه لمقابله قدره السلاح، فضربوا العلماء کما ضربوا العشائر من ذی قبل وبقیت القدره بید الحکومه ففسدت وأفسدت حیث أن الحکومه أیضاً خرجت عن الدیمقراطیه النسبیه إلی الدکتاتوریه ولا علاج للعراق إلا بإرجاع موازین القوی الإسلامیه وتقسیمها وتکافؤها علی النحو الذی ذکرناه فی بعض الکتب الإسلامیه.

19 البساطه

وقد کان الطابع العام للناس: البساطه فی کل شؤونهم الزراعیه والصناعیه والعبادیه والعائلیه وغیرها.. فمأکلهم بسیط وملبسهم بسیط ومسکنهم بسیط ومرکبهم بسیط، وحتی المساجد کانت تفرش بالحصران ویصلّی الناس علی تلک الحصران شتاءً وصیفاً، وکذلک کانوا یصلّون جماعات علی الحصران فی الصحنین المقدسین للحسین والعباس?، وکان الشعار العام:

صلی الله علیه و الهإن الله لا یحب المتکلفین?().

و صلی الله علیه و الهشر الإخوان من تکلف له?().

وکانوا کما قال علی علیه السلام: صلی الله علیه و الهمنطقهم الصواب، وملبسهم الاقتصاد، ومشیهم التواضع? ().

وحتی فی ضیافاتهم لم یکن الأمر یتعدی غالباً شکلین من الطعام: الأرز والمرق، کما أنه کان کثیراً المرق وحده، أو ماء اللحم وحده.

وبعباره مجمله: (کان الإنسان المحور) وقد أصبح فی هذا الیوم بعکس

ذلک (الماده هی المحور)، ولذا کان فی ذلک الیوم للإنسان قیمته بینما الیوم للماده قیمتها، فإذا خطب حینذاک شاب إلی عائله سألوا عن دینه وأخلاقه، وفی هذا الیوم یسألون عن ماله وأملاکه.

20 العمل

وکان غالب الناس رجالاً ونساءً یعملون، فلم یکن للبطاله مفهوم، فالرجال کانوا یشتغلون فی الزراعه والعماره والتجاره والکسب والصناعه وفی البساتین وحیازه المباحات کالسمک والأعشاب والأعواد وما أشبه، کما أن النساء کن یشتغلن بالإضافه إلی إداره أمور العائله والطبخ والکنس والغسل وما أشبه بتربیه الدواجن والغزل والنسج ومساعده الرجال فی کسبهم.

ولم تکن تجد أثراً للبطاله بین الناس لأن الجمیع کانوا یشتغلون، حیث الحریات الواسعه، وحیث سهوله شروط العمل، وحتی الأطفال کانوا یشتغلون مع آبائهم ومع أمهاتهم ولم تکن هنالک طبقه خاصه من الشباب، أو الأطفال، لأن الکل کانوا طبقه واحده متعاونه.

وإنی أذکر کیف أن البنین والبنات من سن التمییز فما فوق کانوا یشتغلون فی البیوت، ویساعدون أمهاتهم، وکیف کانوا یشتغلون فی الدکاکین ویساعدون آبائهم، ولذا لم تکن هنالک مثل المشاکل الموجوده فعلیاً للشباب، حیث صاروا طبقه متمیزه وهم لعدم نضجهم لا یتمکنون من التمییز بین الضار والنافع فینخرطون فی الأحزاب الضاره ویعملون الأعمال الشائنه فی بعض الأحیان، بالإضافه إلی أن الشباب حیث کانوا یتزوجون فی سن مبکر، لم یکن لهم وقت لمثل هذه الأفکار والأعمال، فیتمتع الکبار بشبابهم، کما یتمتع الشباب بخبره وتجارب آبائهم.

21 النظام

وکان کثیر من الأمور فی المجتمع منتظماً، اتباعاً لقول علی علیه السلام: صلی الله علیه و الهنظم أمرکم? ()وکانت مجموعه أمور تنظم أوقات الناس وشؤونهم، کالصلوات فی الأوقات الثلاث صباحاً، وظهراً، ومغرباً، وکشهر رمضان، وأشهر الحج، ومحرم وما أشبه بالنسبه إلی الشهور، وکذلک الموالید والوفیات للمعصومین علیهم السلام، والزیارات وما أشبه.

وقد کانت الشهور قمریه والسنوات هجریه والساعات غروبیه وکانت تضبط الأوقات للموالید من جهه أحکام البلوغ والحیض، کما کانت تضبط وقت موت إنسان لجهه ثالثه وسابعه وأربعینه وسنته وعده زوجته وما

أشبه، کما أن أوقات فتح الدکاکین وغلقها وأوقات فتح الکتاتیب ودروس أهل العلم وما أشبه، کلها کانت تساعد فی نظم الأوقات، وهکذا بالنسبه إلی فتح الصحنین المقدّسین فی کربلاء وغلقهما.

22 الثقافه

وکانت الثقافه مرتفعه بین الناس، صحیح إن الثقافه بمعنی القراءه والکتابه، أو ما أشبه لم تکن بهذا المستوی الفعلی، لکن الثقافه بمجموعها عقیده وأخلاقاً وشریعهً وتاریخاً وما أشبه کانت رفیعه، وکانت تساعد علی ذلک الکتاتیب الموجوده الرخیصه جداً التی کانت فی متناول الجمیع، أمثال: مدرسه الشیخ علی أکبر النائینی، والشیخ حسن فی صحن الحسین علیه السلام، والشیخ عبد الکریم فی صحن العباس علیه السلام وغیرها، فکان المعلم یتقاضی من الطالب عشرین فلساً فی الشهر وأحیاناً أقل، وبعض الطلاب الذین لا قدره لهم لا یقدمون حتی هذا الشیء البسیط وإنما الشیوخ کانوا یعلمونهم (قربه إلی الله تعالی) القراءه والکتابه، والأخلاق والآداب والقرآن الحکیم وغیر ذلک.

کما إن أثاث المدارس کانت بسیطه جداً کالحصر، أو نحوها وکان الناس یعتمدون علی المعلمین أکبر اعتماد، حتی إن بعضهم کان یؤم الناس وهم یعیشون عیشه بسیطه متواضعه إلی أبعد الحدود، وکانوا یختلطون بالناس کأحدهم، کما إنه کان کذلک حال الأطباء والبنائین والمعماریین – مما یسمّی فی عرف هذا الیوم بالمهندسین -.

وکذلک کان یساعد فی ترفیع مستوی الثقافه حلقات المساجد وحلقات الصحنین المقدّسین والمدارس العلمیه والمنابر والمکتبات التی کانت تتوفر فی جمله من منازل أهل العلم وغیرها.

وکان یعتقد الجمیع أن طلب العلم فریضه علی کل مسلم ومسلمه حتی إنی أذکر أن بعض العلماء کان یفتی بأن الولد لا یحق له أن یتزوج والبنت لا یحق لها أن تتزوج إلا أن یعلما أصول الدین عن الأدله ولو البسیطه منها.

کما إن فی مثل النجف

الأشرف وکربلاء المقدّسه والکاظمیه وسامراء کانت الحوزه العلمیه تساعد علی ترفیع مستوی الثقافه أیضاً، ففی النجف الأشرف کانت حوزه علمیه تحتوی علی ما لا یقل عن خمسه آلاف طالب علم دینی، کما أن فی کربلاء المقدسه کانت حوزه علمیه تحتوی علی زهاء ألف طالب علم دینی، وهؤلاء کانوا بدورهم یدرسون ویدرِّسون ویعقدون المجالس وغیرها، وکان الزعیمان الکبیران السید أبو الحسن الأصفهانی فی النجف الأشرف، والحاج السید حسین القمی فی کربلاء المقدّسه یشوّقون الناس إلی الدرس والتدریس وصعود المنبر والتألیف وغیرها.

وإنی أذکر أن خال والدتی السیّد میرزا علی آغا الشیرازی ابن المجدد الشیرازی الکبیر، کان یشوّق الطلبه بأن کل واحد منهم حفظ ألفیه ابن مالک أعطاه لیره عثمانیه ذهبیه، وقد کان جمله من أهل العلم یحفظون متوناً کثیره. فمثلاً: والدی? کان یحفظ القرآن الحکیم بکامله عن ظهر القلب، وکان یقرأ کل یوم – حفظاً – جزءً من القرآن الحکیم، کما کان یحفظ ثمانیه آلاف بیت من الأشعار الدرسیه وغیرها کألفیه ابن مالک والنجم الثاقب فی الإمامه للسید محمد باقر الطباطبائی الحجه، کما أنه کان یحفظ متوناً کثیره أمثال التهذیب فی المنطق وغیره..

وکان مما یزید المجتمع تقدماً وصفاءً وإخاءً الخطباء الممتازون من العلماء الذین کانوا یصعدون المنابر، ویأمرون بتقوی الله، واتباع أمره وسائر الشؤون الإسلامیه والإنسانیه أمثال: المرحوم الشیخ محمد علی الخراسانی فی النجف الأشرف، والمرحوم السید حسن الاسترآبادی فی کربلاء المقدسه وغیرهم، ولذا کان مجتمع إخاء وموده وإسلام وسلام وفضیله وتقوی.

23 النظافه

وکانت النظافه هی الطابع العام فی المجتمع بسبب الواجبات والمستحبات الإسلامیه کالأغسال الواجبه والمستحبه والوضوءات الواجبه والمستحبه، وکنس البیوت والأفنیه، واستعمال المطهرات والمنظفات، وکانت الحمامات العامه تساعد فی النظافه، فقد کان الشعار العام للناس (النظافه

من الإیمان) وکذلک کان عمال البلدیه ینظفون الشوارع ویکنسونها، صحیح أن قله الماء کانت سبباً لعدم التقدم النظافی الذی نراه هذا الیوم، لکنه من الصحیح أیضاً إن الالتزام بأحکام الإسلام عند عامه الناس کان یسبِّب النظافه العمومیه، سواء فی الجسد أو فی الملابس أو فی الدکاکین أو غیرها..

24 المرأه

وکانت المرأه شریکه للرجل فی کل المیادین (باستثناء الإماره والقضاء والجیش).

وکانت تزاول کل الأعمال مع الحشمه والحجاب والحیاء والعفه، فکانت تشارک الرجل فی الأسفار، والزیارات، والحج، وصلوات الجماعات، ومجالس الوعظ والإرشاد، وکذلک فی سائر الاجتماعات.

کما أن الفتیات أیضاً کن یحضرن بیوت (الملایات) النسویه لتعلم القراءه والکتابه والقرآن والحدیث وغیرها، وکانت من النساء: (الملایات) القاریات والواعظات فی المجالس النسویه.

کما کانت المرأه تشارک الرجال فی الزراعه والصناعه والغزل والنسج وتربیه الدواجن فی البیوت والبساتین وغیرها، وحتی أنها کانت تشارک الرجال فی البیع والشراء، وکانت للنساء أسواق خاصه یبعن فیها المنتجات الزراعیه والصناعیه ونحوهما..

وقد تقدم فی فصل الزواج، وفصل کون المجتمع عائله واحده بعض ما کان یخص شؤون المرأه فی ذلک الدور، ولم یکن مما یسمی بمشکله المرأه فی هذا العصر عین ولا أثر، ولم تکن تجد النساء العوانس ولا العجائز اللاتی یعشن فی دار العجزه بکل ذله ومهانه.

أما المناهج الحدیثه فقد أساءت إلی المرأه أکبر قدر من الإساءه، والیک ما جاء فی دراسه حول أوضاع المرأه فی مختلف أنحاء العالم، فقد ظهر من الدراسه هذا الحاصل:

1: النساء یؤلفن ثلث القوی البشریه العامله رسمیاً، بمعنی العاملات المسجلات فی الضمان الاجتماعی والصحی اللاتی یقبضن أجوراً، لأن هناک کثیراً من النساء یساعدن الزوج فی المتجر أو الحقل وهؤلاء لا یعتبرن عاملات رسمیاً.

2: النساء یشکلن نصف سکان الکره الأرضیه، رغم ادعاء الرجال إنهن

قلیلات العدد.

3: تؤکد النتائج: أن النساء یقمن بما یوازی ست وستین وست من العشره بالمائه من مجموع ساعات العمل، والأرجح أن تکون الدراسه قد اعتبرت ساعات العمل المنزلی من ضمن ساعات الشغل للمرأه.

4: النساء یملکن أقل من واحد فی المائه من مجمل ممتلکات الإنسان فی العالم، وطبعاً هذه حقیقه واقعه لیست محتاجه إلی دراسه، فإن عمل النساء بأکثریتهن غیر مأجور.

5: النساء یقبضن عشره بالمائه من مجمل الدخل العام فی السنه، وهذا لا یحتاج إلی تعلیق، ولکن نذکرکم أن النساء یؤدین ثلثی مجمل ساعات الشغل الذی تنتجه الطاقه البشریه فی لعالم().

سقوط العالم الإسلامی فی قبضه الاستعمار الغربی

وهنا نذکر سجلاً للدلاله علی أنه کیف سقطت الحضاره الإسلامیه علی ید الاستعمار الغربی، حین سقطت بلاد الإسلام فی یده.

فقد أوردت بعض المجلات() سجلاً تاریخیاً لمراحل سقوط العالم الإسلامی تحت وطأه الهجمه الغربیه علیه، ونلاحظ أن ذلک بدأ مع طلائع القرن التاسع عشر واستمر حتی أوائل القرن العشرین()..

السنه المیلادیه الحَدَث

1798م سقوط الهند الغربیه تحت السیطره الهولندیه

1802 1806 حرب جریبون فی جزر جاوا

1820 الإمارات المتصالحه (عمان-قطر) تحت الحمایه البریطانیه

1821 – 1838 حرب بادری فی جزر سومطره

1825 – 1830 حرب جزر جاوا

1830 – 1857 غزو الجزائر بواسطه فرنسا

1834 – 1859 إخضاع القوقاز بواسطه روسیا القیصریه

1837 – 1847 الثوره فی آسیا الوسطی ضد الروس

1839 بریطانیا تضم عدن

1839 – 1842 الحرب الأولی بین الأفغان والهند تحت الحکم البریطانی

1842 الهند تحت الحکم البریطانی تضم إمارات السند الإسلامیه

1846 – 1849 حرب جزر بالی

1846 – 1864 غزو وادی سرداریا بواسطه روسیا القیصریه

1849 الهند تحت الحکم البریطانی تضم أراضی القبائل فی مقاطعه الحدود الشمالیه الغربیه

1853 – 1865 الحمله الروسیه الأولی علی خوکند والاستیلاء علی طشقند

1856 دوله عود الإسلامیه تضم إلی الهند البریطانیه

1857 إسقاط

حکم امبراطور المغول فی الهند بواسطه البریطانیین

1866 - 1872 غزت روسیا المناطق المحیطه بسمرقند وبخاری

1872 – 1908 حرب أشیه فی شمال سومطره

1873 – 1887 اجتاح الروس أراضی أوزبکستان

1867 – 1875 غزت روسیا أراضی خوکند

1879 حرب أفغانستان الثانیه

1881 – 1883 فرنسا تغزو تونس

1882 بریطانیا تحتل مصر

1883 – 1885 الحرب ضد المهدی فی السودان

1885 – 1890 إیطالیا تغزو أریتریا

1890 فرنسا تغزو السنغال

1891 – 1899 حمله فرنسیه لغزو أهالی النیجر وساحل العاج

1891 مسقط وعمان توضعان تحت الحمایه البریطانیه

1895 روسیا تضم منطقه هضبه بامیر

1898 بریطانیا تخضع السودان تماماً

1899 ضم أراضی الخانات الإسلامیه فی بلوخستان إلی الهند البریطانیه

1900 – 1910 صمود الصومال أمام الاحتلال البریطانی

1900 فرنسا تغزو تشاد

1903 معرکه کانو فی شمال نیجیریا

1906 السلطات المسلمه فی شمال نیجیریا تصبح مجمعات بریطانیه

1912 – 1930 إیطالیا تغزو المقاطعات اللیبیه فی طرابلس وسرینه

1912 فرنسا واسبانیا تغزوان مراکش

1912 – 1915 مقاومه مراکش للحاکم الإسبانی

1914 – 1918 الهجوم علی ترکیا فی الحرب العالمیه الأولی

1914 الکویت تصبح محمیه بریطانیه

1916 البریطانیون یغزون ثوار دارفور فی السودان

1919 – 1926 مقاومه مراکش للاحتلال الفرنسی

1919 – 1920 مقاومه مراکش للحکم الإسبانی

1919 – 1921 الیونان تتقدم لاحتلال سمیرنا وأراضی ترکیه أخری

1919 – 1921 إیطالیا تحتل منطقه أنطاکیه الترکیه

1919 – 1921 فرنسا تحتل منطقه صقلیه الترکیه

1919 الحرب الأفعانیه الثالثه

1920 کسر المقاومه الصومالیه نهائیاً

1920 بلاد الرافدین (العراق) تحت الحمایه البریطانیه، قیام الثوره

1920 سوریا ولبنان تحت الوصایه الفرنسیه رغم المقاومه السوریه

1925 – 1927 ثوره الدروز ضد الفرنسیین فی سوریا

1926 حمله لاستکمال احتلال کل الصومال الإیطالی

1941 الاحتلال الانجلوروسی فی إیران

1945 – 1949 کفاح اندونیسیا للاستقلال عن هولندا ()

1954 – 1962 حرب الاستقلال الجزائری ضد فرنسا

1956 الهجوم البریطانی الفرنسی ضد مصر فی السویس ()

خاتمه

وهکذا نری

أنه علی مده 150 عاماً لم تکد تمضی عشر سنوات، أو حتی خمس سنوات دون أن تضیع أرض إسلامیه فی مکان ما من إفریقیا أو آسیا، لتسقط فی أیدی القوی الغربیه ویبدأ کفاح المسلمین ضد تدخل هذه القوی.

وهذا آخر ما أردنا إیراده فی هذا الکتاب، والله المسؤول سبحانه وتعالی أن یرد إلی البشریه عامه والی المسلمین خاصه الإیمان والفضیله والتقوی والإسلام والسلام، ویمنح المسلمین حکومه إسلامیه عالمیه ذات ألف ملیون مسلم()، وما ذلک علی الله بعزیز.

والحمد لله رب العالمین، وصلی الله علی محمد وآله الطیبین الطاهرین.

محرم 1404 ه

محمد الشیرازی

من مؤلفات الإمام الشیرازی حول الحضاره الإسلامیه

1: الآداب والسنن (ج14)

2: أثر الحجاب فی صیانه المجتمع الإسلامی /مخطوط

3: أثر النشاط والحکمه فی تقدم المسلمین

4: احترام الإنسان فی الإسلام /مخطوط

5: إحیاء معالم الإسلام

6: الاخلاص سرّ التقدم

7: الأخلاق الإسلامیه

8: الأخلاق المثالیه /مخطوط

9: الأخوه الإسلامیه

10: الارث فی الإسلام

11: الاستنساخ البشری فی رأی الإمام الشیرازی

12: الإسلام هو الإسلام

13: إسلامیات /مخطوط

14: أشعه من أمیر المؤمنین علیه السلام /مخطوط

15: أول حکومه إسلامیه فی المدینه المنوره

16: البیئه

17: التکامل والشمولیه فی الشریعه الإسلامیه /مخطوط

18: تلخیص الحضاره الإسلامیه (ج1-2)

19: ثلاثون سؤالاً فی الفکر الإسلامی

20: جمع الکلمه وتعدد الأحزاب

21: الحریه الإسلامیه

22: حقوق الإنسان فی الإسلام /مخطوط

23: حکم الإسلام.. مبادئه، أهدافه، ماهیته

24: الحکم فی الإسلام

25: الحکومه الإسلامیه فی عهد أمیر المؤمنین علیه السلام

26: حکومه الرسول صلی الله علیه و اله والإمام أمیر المؤمنین

27: حل الإسلام لمشاکل الإنسان

28: حوار حول تطبیق الإسلام

29: الدوله الإسلامیه (ج1-2)

30: رسول الإسلام صلی الله علیه و اله فی المدینه (ج1-3)

31: رسول الإسلام صلی الله علیه و اله فی مکه

32: الزهد

33: الزهد فی الإسلام

34: السیره الفواحه

35: شخصیه المؤمن

36: الشوری فی الإسلام

37: العالم الإسلامی المعاصر /مخطوط

38: العوده

إلی المجتمع الإنسانی /مخطوط

39: الفضیله الإسلامیه (ج1-4)

40: ضروره التعاون

41: فی ظل الإسلام

42: قاده الإسلام

43: القرآن حیاه /مخطوط

44: کیف انتشر الإسلام؟ (ج1-2)

45: کیف نعاشر الناس؟ /مخطوط

46: کیف یمکن نجاه الغرب؟

47: اللاعنف منهج وسلوک

48: ما هو الإسلام؟

49: المستحبات والمکروهات (ج13) /مخطوط

50: المسلم

51: المسلمون الأوائل /مخطوط

52: مقتطفات من تاریخ المدینه المنوره

53: مقومات التکامل الأخلاقی عند المسلمین /مخطوط

54: من التمدن الإسلامی

55: من القانون الإسلامی فی المال والعمل

56: موجز تاریخ الإسلام

57: موقف الإسلام من الأحزاب المستورده /مخطوط

58: النظام الإسلامی والأنظمه المعاصره

59: هذا هو النظام الإسلامی

60: ولأول مره فی تاریخ العالم (ج1-2)

Bakaya Hadaret AL-Islam Kama ra‘et

The subject of this book which means (Remainders of Islamic civilization as I saw) is about several vision of the last traces of the Islamic civilization which was seen by AL-Imam AL-Shirazy while the society was still working with a lot of the Islamic laws.

We can make benefit of this book by doing comparison between that period and our present society which effected by the western civilization.

Written by:

AL-Imam Mohammed AL-Husaini AL-Shirazi

Second edition: 1420 H –2000 A.C

AL-Rasool AL-adam center for research and publishing

Beirut – Lebanon P.O.BOX 13/5951/Shuran

E-mail: alrasool@shiacenter.com

رجوع إلی القائمه

پی نوشتها

) مستدرک الوسائل: ج11 ص274 ب21 ح12984 وفیه: عن النبی ? أنه قال: ?من لم یتورع فی دین الله تعالی ابتلاه الله بثلاث خصال: إما أن یمیته شاباً، أو یوقعه فی خدمه السلطان، أو یسکنه فی الرساتیق?.

) وسائل الشیعه: ج11 ص376 ب95 ح5 وفیه: عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال: ?من استوی یوماه فهو مغبون، ومن کان آخر یومیه خیرهما فهو مغبوط، ومن کان آخر یومیه شرهما فهو ملعون? الخبر.

) وسائل الشیعه: ج12 ص49 ب28

ح1 وفیه: قال علیه السلام: ?لیس منا من ترک دنیاه لآخرته ولا آخرته لدنیاه?.

) سوره البقره: 200-202.

) محمد حسین آل کاشف الغطاء (1294-1373ه) من أعلام الإمامیه والمراجع وله عشرات المؤلفات فی الفقه والسیاسه والأدب وله مواقف تفخر بها الأمه الإسلامیه.

) فیصل ابن الشریف حسین اصبح ملکاً علی العراق بعد تنصیبه من قبل الإنکلیز وذلک نتیجه الضغوطات الکثیره التی تعرض لها الإنکلیز إبان وبعد ثوره العشرین وقد نصب فی 23/آب/1921م المصادف 18/ذی الحجه/1339ه.

) سوره الرعد: 28.

) سلاله السلاطین الأتراک، أسسها عثمان الأول عام 1281م وتفککت عند إعلان الجهوریه الترکیه عام 1923م.

) سلاله حکمه إیران (1795-1925م).

) أو أیه وثیقه رسمیه بل وحتی غیر رسمیه.. ما دامت الثقه یتبادل بها فی التعامل بین أعضاء المجتمع.

) إشاره إلی قوله تعالی فی سوره البقره: 28 ?یا أیها الذین أمنوا إذا تداینتم بدین فاکتبوه ولیکتب بینکم کاتب بالعدل?.

) الصراط المستقیم: ج3 ص13.

) و2) حیث یعادل ربع الأوقیه الوزن المتعارف فی ذلک الزمان.

) وهذه الفاکهه تسمی أیضاً ب (البطیخ الأحمر).

) 800 ملیون جائع فی العالم عام 1993 (جریده العالم الإسلامی عدد (1339-6/رجب/1414).

) 40 ألف طفل یموتون یومیاً من الجوع فقط فی العالم. (تقریر منظمه الأغذیه والزراعه الدولیه والمعهد الدولی لأبحاث السیاسه الغذائیه فی واشنطن التابع للأمم المتحده).

) راجع بعض مؤلفات الإمام الشیرازی دام ظله فی الاقتصاد: 1- الاقتصاد الإسلامی المقارن، 2- الاقتصاد الإسلامی فی خمسین سؤالاً وجواباً، 3- الاکتفاء الذاتی والبساطه فی العیش، 4- حل المشکله الاقتصادیه علی ضوء القوانین الإسلامیه، 5- الحاجه والغنی، 6- الغرب والحصار الاقتصادی علی المسلمین، 7- کیف یمکن علاج الغلاء؟ 8- من أسباب الفقر والحرمان فی العالم، 9- لمحه عن البنک الإسلامی، 10- ماذا بعد النفط؟ 11-

الکسب النزیه، 12- انفقوا لکی تتقدموا، 13- موسوعه (الفقه: الاقتصاد ج1-2)، 14- آداب المال، 15- الاقتصاد عصب الحیاه، 16- الاقتصاد للجمیع، 17- موسوعه (الفقه: البیع ج1-5)، 18- موسوعه (الفقه: التجاره)، 19- المکاسب المحرمه (ج1-2)، 20- من القانون الإسلامی فی المال والعمل.

) راجع: کتاب (الأزمات وحلولها) للإمام المؤلف دام ظله.

) وهی قوله تعالی: ?الله یتوفی الأنفس حین موتها والتی لم تمت فی منامها..? الزمر: 42.

) هو آیه الله العظمی السید میرزا مهدی الشیرازی (1304-1380ه) تصدی للمرجعیه بعد وفاه آیه الله العظمی السید حسین الطباطبائی القمی عام (1366ه)

) السید عبد الحسین الحجه الطباطبائی الحائری (000-1363ه) وانتهت إلیه الرئاسه فی کربلاء سنه (1337ه) وشغل منصب الزعامه الدینیه بجداره.

) الکافی: ج1 ص67 ح10 عن أبی عبد الله علیه السلام.

) باللغه الفارسیه، وتعنی: البساط المحاک من صوف وغیره..، أو المکبوس والمضغوط منه.

) راجع (موسوعه الفقه ج93: کتاب المحرمات): ص81 الفقره 9 (التجسس).

) راجع تحف العقول: رساله الحقوق للإمام زین العابدین علیه السلام وفیه: ?وأما حق أهل ملتک عامه –إلی أن قال علیه السلام-: وأنزلهم جمیعاً منک منازلهم.. کبیرهم بمنزله الوالد وصغیرهم بمنزله الولد وأوسطهم بمنزله الأخ?.

) جامع الأخبار: ص101 وفیه: ?تناکحوا تناسلوا تکثروا فإنی أباهی بکم الأمم یوم القیامه ولو بالسقط?.

) من لا یحضره الفقیه: ج3 ص472 ب2 ح4647 وفیه: ?من سعاده الرجل أن لا تحیض ابنته فی بیته?.

) بحار الأنوار: ج100 ص219 ب1 ح14 وفیه: ?من تزوج فقد أحرز نصف دینه فلیتق الله فی النصف الباقی?.

) آیه الله العظمی السید عبد الهادی الشیرازی (1305-1382ه) آلت إلیه المرجعیه بعد وفاه آیه العظمی السید حسین البروجردی سنه 1380ه.

) سوره الأنفال: 30.

) سوره النساء: 142.

) الکافی: ج8 ص19 ح4 وفیه: ?من حفر

لأخیه بئراً وقع فیها?.

) أحد علماء بغداد الکبار فی بدایات القرن العشرین المیلادی اشترک فی عملیات الجهاد ضد الإنکلیز.

) الکافی: ج5 ص59 ح14 وفیه: ?کیف بکم إذ رأیتم المعروف منکرا والمنکر معروفا?.

) الکافی: ج2 ص48 ح4.

) سوره طه: 131.

) نهج البلاغه: الکتاب 53 الفقره 8، من کتاب له علیه السلام إلی مالک الأشتر حین ولاه مصر وفیه: ?… وأشعر قلبک الرحمه للرعیه، والمحبه لهم، واللطف بهم، ولا تکونن علیهم سبعاً ضاریاً تغتنم أکلهم…?.

) آیه الله العظمی السید أبو الحسن الموسوی الإصفهانی: (1277-1365) آلت إلیه المرجعیه منذ سنه 1355 ه ثم توسعت مرجعیته حتی صار المرجع الأعلی للطائفه.

) آیه الله العظمی المیرزا الشیخ محمد حسین النائینی: (1277-1355) من کبار المراجع وتصدی للمرجعیه عام (1339) وکان له دور بارز فی الحیاه السیاسیه للعراق إبان الاحتلال الإنکلیزی.

) وهو من أکبر علماء الإمامیه فی الکاظمیه فی عشرینات القرن العشرین المیلادی، وتولی القیاده الروحیه للثوار العراقیین بعد وفاه شیخ الشریعه الإصفهانی ونفی من العراق أثناء حکومه عبد المحسن السعدون فی 26/حزیران/ 1923م.

) راجع مکارم الأخلاق: ص103 الفصل الثانی، وفیه: عن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?أدنی الإسراف: هراقه فضل الاناء، وابتذال ثوب العون، وإلقاء النوی?.

) دعائم الإسلام: ج2 ص326 ح1228،وهذا الحدیث مروی عن رسول الله ?.

) نهج البلاغه: قصار الحکم الرقم 479.

) نهج البلاغه: الخطبه 193 الفقره 2 وفیه: ?فالمتقون فیها هم أهل الفضائل: منطقهم الصواب وملبسهم الاقتصاد ومشیهم التواضع?.

) نهج البلاغه: رقم الکتاب 47 الفقره 3.

) مجله الدستور: الاثنین /16 أیار – مایو/ 1983م – العدد (286).

) مجله الدعوه: العدد (85) السنه 33 – شوال 1403، ص36 عن کتاب (الإسلام المجاهد).

) هذا الذی ذکر بعض ما هو واقع،

وإلا فالواقع أکثر.

) احتلال الیهود الصهاینه لفلسطین، وقبل ذلک احتلال النصاری للبنان.

) وأما الأحداث المؤلمه التی داهمت البلاد الإسلامیه فی النصف الثانی من القرن العشرین المیلادی فحدث عنها ولا حرج، وعلی سبیل المثال:

1961م العراق یطالب بالکویت، ونزول القوات البریطانیه إلی الکویت لإفشال المطالبه

1965م

1967م إنقلاب عسکری فی إندونیسیا بدعم أمریکی، یذهب ضحیته نصف ملیون إنسان.

حرب حزیران واحتلال إسرائیل لبعض الأراضی العربیه

1971 نشوب الحرب الهندیه الباکستانیه.

1971 إنفصال باکستان الشرقیه (بنغلادش) عن باکستان الغربیه.

1975 نشوب الحرب الأهلیه فی لبنان.

1979 إحتلال الاتحاد السوفییتی لأفغانستان بالقوات العسکریه.

1980 نشوب حرب الخلیج الأولی بین العراق وإیران.

1982

1983 الاجتیاح الإسرائیلی للبنان، وبدایه المقاومه الوطنیه الإسلامیه من یوم عاشوراء تلک السنه واستمرت حتی الأربعین الحسینی من عام 1421/ 2000).

حرکه تمرد عسکریه فی جنوب السودان تطالب بالانفصال بسبب مذهبی وعرقی

1990 غزو النظام العراقی للکویت، بضوء أخضر من الغرب، ومن ثم فرض الحصار الاقتصادی علی العراق.

1991 نشوب حرب الخلیج الثانیه.

1991 نشوب الحرب الأهلیه فی الصومال والتی مهدت لتدخل القوات الغربیه

1992 إشتعال الحرب الأهلیه فی البوسنه، وقیام الصرب وأمثالهم بالتصفیه العرقیه للمسلمین.

) علماً بأن نفوس المسلمین الیوم بلغت الملیارین، وما ورد فی نص الکتاب فهو إحصاء زمن تألیف الکتاب.

راجع کتاب (المتخلفون ملیارا مسلم) صدر حدیثاً للإمام المؤلف (دام ظله).

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.