السیده زینب (علیها السلام) عالمه غیر معلَّمه

اشاره

اسم الکتاب: السیده زینب(علیها السلام) عالمه غیر معلَّمه

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

الناشر: مرکز الرسول الاعظم(ص)

مکان الطبع: بیروت لبنان

تاریخ الطبع: 1419 ق

الطبعه: اول

بسم الله الرحمن الرحیم

انما یرید الله

لیذهب عنکم الرجس

أهل البیت

ویطهرکم تطهیراً

صدق الله العلی العظیم

سوره الاحزاب، الآیه: 33

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

صدق الله حین یقول: ?ذریه بعضها من بعض…?.

نور اقترن بنور، فأنجب أنواراً بهیه..

ضوء امتزج بضوء، فأنتج أضواءً قدسیه..

شمس أضاءت لبدر، فأعطت رونقاً إلهیاً..

ما أعظمها من نعمه.. وأجلها من رحمه..

أمیر المؤمنین علی علیه السلام یقترن بسیده النساء فاطمه الزهراء (علیها السلام).. فیعطیان للکون أئمه وساده: حسناً وحسیناً ومحسناً .. وزینب وزینب.. (علیهم السلام).

شجره طیبه.. أعطت أکلها کل حین بإذن ربها..

زیتونه مبارکه.. زیتها یضیء ولو لم تمسسه نار.. بل نور علی نور.. ویهدی الله لتلک الأنوار من یشاء الهدایه..

دوحه عطاء.. وارفه الظلال.. ندیه الأغصان.. ناعمه الأوراق.. طیبه الأریج.. رقراقه المیاه.. عذبه الطعم.. عظیمه النعم.. تبارک الخلاق ما أعظمه..!

من تلک الدوحه المبارکه..

من ذاک البیت الطاهر المطهر..

من بیت الرساله المحمدیه الشریفه.. خرجت إلی الدنیا.. فتاه لیس لها شبیه أو نظیر.. عدا أمها الزهراء العظیمه.. (علیهما صلوات ربنا).

ومن شابه أباه فما ظلم.. ومن شابهت أمها فما ظلمت..

نعنی بها زینب الکبری بطله کربلاء (علیها السلام)..

إنها السیده المثالیه فی التضحیه والفداء..

إنها السیده النموذجیه فی الصبر والاستقامه.

إنها السیده العظیمه فی علوِّ همتها، وسموِّ فکرها، وشموخ علمها..

إنها المرأه المثالیه فی قوه منطقها ورزانه عقلها..

إنها المرأه السامیه فی جمیع مواقفها البطولیه بحیث تصاغر أمام شموخها وصبرها وتجلدها ومقامها عظماء الرجال.. بل ورجال التاریخ بأجمعهم.

نعم..

انها زینب وما أدراک ما زینب..

زینب البطله الشجاعه..

زینب المجاهده المضحیه..

زینب العالمه العابده..

زینب العالمه غیر المعلّمه

والواجب علی المسلمین قاطبه أن یعرفوا قدرها العظیم.. ویکرموا شأنها الغالی.. ویکنّوا

المحبه والمودّه لها ولأمها وأبیها وأخوتها الکرام..

وعلیهم أن یقتبسوا من ضیاء فکرها.. وینهلوا من نمیر علمها.. فهی العالمه غیر المعلَّمه.. والفهمه غیر المفهَّمه.. بشهاده طیبه مبارکه صادقه من ابن أخیها الإمام علی بن الحسین زین العابدین علیه السلام.

ومن هذا المنطلق.. الواجب..

ومن أریج ذکرها الزاکی.. ومن ضیاء نورها الزاهر.. اقتبس سماحته (لمعاً عن تاریخها) المشرق.. وإشعاعات من فیوضها القدسیه لتکون السیده زینب (علیها السلام) شعله تضیء لنا الدرب إلی الیوم الموعود بظهور الإمام الحجه (عجل الله تعالی فرجه الشریف).

والمقتبس هو سماحه المرجع الدینی الأعلی الإمام المجاهد آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (دام ظله وتأییده).

وبأسلوبه السهل.. ومنطقه الشیق.. وطریقته الرائعه فی السرد.. حیث یشبع البحث بالأمثله والقصص الواقعیه ومن خلال تجاربه الشخصیه، فأعطی للأمه الإسلامیه هذا الکتاب الشیق، حقیقه عن السیده زینب (علیها السلام) وهو بعنوان (عالمه غیر معلَّمه).

ومن أجل تعمیم الفائده.. ونشر الفضیله.. وبث تاریخ وعلم أهل البیت (علیهم السلام) ارتأینا طبع ونشر هذا الکتاب.. نسأله تعالی العون علی الطاعات.. وأن یکون لسماحه الإمام المؤلف.. ولنا.. ولکم.. ذخیره وذخراً إلی یوم المیعاد.. إنه الموفق للسداد.. والهادی للرشاد..

فی ختام هذه الکلمه نقدم قصیده رائعه فی مدح صاحبه الکتاب الحوراء زینب (علیها السلام) وهی لأحد الشعراء من سوریا:

یا من ببیت الهدی و الوحی منشاک

حبی الإله بحی الشام مثواک

فقت الغزاله فی کل الصفات علا

سبحان من بحلی الفضل حلاک

فالشمس تشهد والأفلاک أجمعها

أن لیس للشمس شیء من مزایاک

کلا ولا للنجوم الزهر مثل سنا منشاک

أقمارک الغر أو علیا کعلیاک

و البدر ما نال نوراً نلته أبداً علا

کلا ولا القبه الخضرا ثریاک

أنت التی حزت نوراً فی حقیقته

یعلو علی نور أقمار وأفلاک

براک ربک من أزکی بریته منشاک

من معشر طهروا من کل أشراک

من شیبه

الحمد من عمرو العلا وکفی شیخ الأباطح و المختار جداک

والوالد المرتضی الکرار حیدره منشاک

والأم فاطم و السبطان صنواک

من ذا یحاکیک فی مجد وفی شرف علا

و اللیث حمزه و الطیار عماک

لو کنت یوم کساء الأهل حاضره منشاک

کان الکساء بذاک الیوم غطاک

لا تعجب الشام إن أضحت یحج لها علا

فالشام قد جهلت من قبل معناک

لو تعلم الشام من کانت أسیرتها منشاک

ظلت تقبل ما یعلوه نعلاک

یکفیک حین یری الباری خلیقته علا

من نور أحمد والکرار صفاک

والأم غذتک من أخلاق أحمدها منشاک

و الروح فی مهدک المکنون ناغاک

لو مثل الفخر بین الناس مکتملا علا

من کل ناحیه ما کان إلاّک

جئت الطفوف ونلت الخیر اجمعه منشاک

فی کربلاء وفیها الصبر حیاک

فی محنه أنبیاء الله ما شهدوا

مثلا لها لا ولا فی الصبر شرواک

یوم الحسین الذی أبکی السماء دما منشاک

و الدین حزناً وذابت فیه أحشاک

واجهت ذاک المصاب الإد فی شرف

من أحمد وعلی حین وافاک

کنت الخلیفه للسبط الشهید علی منشاک

حفظ العیال وسیما السبط سیماک

لم یثنک الخطب عن نشر الهدی أبدا

فی کل منقبه مثلت آباک

من بعد سبعین من قتلاک قد ذبحوا منشاک

ذبح الکباش علی الغبرا بمرآک

ما بین صارخه ولهی مدلهه

ثکلی وبین علیل ظامئ شاکی

لم تذهلی عن جهاد القوم فی حسب منشاک

دک العروش وأخزی کل سفاک

جردت من سؤدد الآباء بیض علا

وفی مآثرها جاهدت أعداک

فی علم أحمد فی أیمان حیدره

فی حزم عبد مناف السید الزاکی

فی صبر فاطم والسبطین فی حکم

أوتیتها بین أبطال ونساک

فوق النیاق فضحت القوم کلهم منشاک

بما جنوه وبات الجیش یخشاک

وکل طاغیه ألقمته حجراً

عند التفاخر لما أنطقوا فاک

ذکرتهم بعلی فی بلاغته

لما علیهم بها أعلنت هیجاک

نکست أعلامهم من بعد ما رفعوا منشاک

فوق الرماح رؤوس الصَّید قتلاک

ظنوا بأنهم أرسو عروشهم

یوم الطفوف فکانوا شر هلاک

أرسلت ریحاً عقیما فوق أربعهم

ما هب صرصرها فی القوم

لولاک

رغم الطغاه ورغماً عن مبادئهم منشاک

قد حالف النصر مبدأ الحق مبداک

لازلت داعیه للدین ثائره

ضد البغاه وعین الله ترعاک

لاغرو منک ولا مستغرب أبداً

أن شع نور الهدی من ثغرک الباکی

أنتم محک بنی حواء قاطبه

والفرق ما بین إیمان وأشراک

من أهل بیت هم للخلق محنته

والمبتلون بدجال وأفاک

حاکیتهم أبداً فی کل ما امتحنوا

لکنهم لم یذوقوا مثل بلواک

قد کنت خیر حدیث فی الأنام فلا

فخر کفخرک أو ذکری کذکراک

إذا المفاخر عدت کنت سؤددها

طوبی لمن یا ابنه الزهراء والاک

ما حاز سؤددک الوضاح ذو شرف

ولا رقی أحد فی المجد مرقاک

و الوحی أولاک فخراً لا یرام وما

أولاک فی مجدک السامی وأسماک

لک الحمی من بیوت شاء خالقها

تغدو مهابط أبدال وأملاک

طوبی لمن زاره فی الناس معترفاً

بالشأن مالک عند الله مولاک

أنت الوسیله فی یوم المعاد فلا

ینجو سوی من له ود لقرباک

أستودع الله عهداً أننی لکم

عبد ولی یعادی کل أعداک

کونی علی عهد هذا العبد شاهده

یوم المعاد فان الله زکاک

ثم الصلاه علیکم دائماً أبداً

یا آل بیت الإله الطاهر الزاکی

مرکز الرسول الأعظم (ص) للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص ب: 5951 / 13 شوران

مقدمه المؤلف

مقدمه المؤلف

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین، والصلاه والسلام علی محمد وآله الطیبین الطاهرین.

(عالمه غیر معلَّمه) کذا وصف الإمام السجاد علیه السلام عمته السیده زینب (علیها السلام).

ویظهر من ذلک أن علمها (علیها السلام) کان لَدُنَیّاً وان لم یکن بمنزله علومهم (علیهم السلام) وبقدره فی الارتفاع ف: ?تلک الرُّسُلُ فضَّلنا بعضَهم علی بعض ? وهو مقتضی العقل، لاختلاف مراتب الإمکان.. حتی یصل إلی الخطاب الربانی لرسوله محمد (صلی الله علیه وآله وسلّم): ب(لولاک لما خلقتُ الأفلاک..).

وذلک لأنه لولا خلقه (صلی الله علیه وآله وسلّم) الذی هو غایه الممکن لکان دلیلا علی عدم قدره الخالق أو عدم لطفه تعالی الله عن

ذلک علوَّاً کبیراً کما هو مذکور فی علم الکلام.

فکان خلقه تعالی للأفلاک بما فیها.. من دون خلقه (صلی الله علیه وآله وسلّم) غیر لائق له سبحانه وتعالی، کالمهندس الذی لا یبنی الدار اللائقه فی غایه الجوده، حیث إن بناءه دون ذلک دلیل علی عدم قدرته الکامله علی البناء الجید أو ما أشبه ذلک.

وهناک احتمال آخر فی هذا الحدیث الشریف لیس هنا موضع ذکره.

وأما (لولا علی..) فلوضوح أنه لولاه علیه السلام حسب ما قرره الله سبحانه لهذا الکون لذهب المبطلون بنقاء الإسلام ولحرَّفوا الکتاب الکریم، کما أخذوا ?یحرِّفون الکلم عن مواضعه ? و?نسوا حظا مما ذکروا به? فی الأدیان السابقه کالیهودیه والنصرانیه، والله سبحانه حسب حکمته أمکن منهم.

فلولا أمیر المؤمنین علی علیه السلام لکانت خلقه الأفلاک ناقصه وعلی غیر الحکمه.

و(لولا فاطمه …) لأنها (علیها السلام): (الصدیقه الکبری، وعلی معرفتها دارت القرون الأولی).

ولأنها امتداد للأئمه الأطهار(علیهم السلام) الذین هم سبب بقاء الدین إلی یوم القیامه..

وهم السبب فی حفظ کتاب التکوین أیضاً..

بالإضافه إلی کتاب التشریع، قال علیه السلام: (لولا الحجه لساخت الأرض بأهلها)، فالإمام علی علیه السلام واسطه الفیض، وهم (علیهم السلام) أخیر العله.

ولذا لو لم یصلنا حدیث (لولاک لما خلقت الأفلاک ولولا علی لما خلقتک ولولا فاطمه لما خلقتکما) لکان العقل دلیلاً علی النقل قبله.

ثم إن السیده زینب (علیها السلام) من هذه العتره الطاهره، وإنا لا نفهم حقیقه هذه السیده الجلیله وعظمتها کما هی هی ولا یسعنا معرفتها حق المعرفه، إذ الأقل لا یحتوی علی الأکثر وإلاّ لزم الخلف.

وهذا أیضاً دلیل عدم إمکان فهم الممکن حقیقه الواجب تعالی، وان کان للممکن وسْعه وسیعه، فقد ?أنزل من السماء ماءً فسالت أودیه بقدرها?.

إن الممکن مهما کان رفیعاً، لابد وأن

یقول: (ما عرفناک حق معرفتک).

وقد ورد فی الحدیث: إن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلّم) لم یکلم أحداً بقدر عقله الشریف، وذلک لأن عقله فوق کل عقل وهکذا بالنسبه الی علمهم (علیهم السلام).

فهناک قضیتان: قضیه عدم استیعاب الممکن للواجب، وقضیه عدم استیعاب الأدنی للأعلی، مهما کان الأدنی رفیعاً.

وعلی أی حال فکیف یمکننا أن نعرف السیده زینب (علیها السلام) حق معرفتها؟!

وهذه کلمات حول السیده زینب الکبری (علیها السلام) بقدر معرفتنا بها، فالهدایا علی مقدار مهدیها، ولم یکن المقصود فی هذا الکراس إلاّ الإلماع إلیها (علیها السلام) لعل الله سبحانه یثبته فی دیوان أعمالنا الصالحه ببرکتها ?یوم لا ینفع مال ولا بنون، إلاّ من أتی الله بقلب سلیم ? وهو المستعان.

قم المقدسه

27/ رجب/ 1419 ه ق

محمد الشیرازی

1 بنات أمیر المؤمنین علیه السلام

کان لأمیر المؤمنین علی علیه السلام ثلاث بنات:

1. زینب الصغری: وقد ماتت فی زمان الإمام الحسین علیه السلام فی المدینه المنوره ودفنت فی البقیع، ولم یصلنا من أحوالها شیء یذکر حسب التتبع غیر الکامل.

2. زینب الوسطی: وهی المعروفه بأم کلثوم، أخذاً من اسم ولقب بنات رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلّم).

وهی التی حضرت کربلاء وکانت تعین أختها (زینب الکبری)، وهی صاحبه القضایا المعروفه فی المقتل، وقد ناداها الإمام الحسین (علیه السلام) بقوله:

(یا أم کلثوم..).

3. زینب الکبری: وهی المشهوره التی کانت شریکه للإمام الحسین (علیه السلام) فی مسیرته إلی کربلاء وفی نهضته المبارکه ضد الظلم و الطغیان، ثم بعد استشهاد الإمام الحسین (علیه السلام) کانت زعیمه قافله الأسری إلی الکوفه، ثم إلی الشام، ثم الرجوع إلی کربلاء فی یوم الأربعین، ثم القفول إلی المدینه المنوره..

ثم أبعدت عن وطن جدها إلی الشام لتکون قریبه من مرکز السلطه لیزید وتحت سیطرته

ورقابته، وقد توفیت هناک ودفنت فی مقامها المشهور الآن حیث تزار.

والبنتان زوّجتا بأبناء عمهما: أولاد جعفر بن أبی طالب المعروف بالطیار (رضوان الله علیه).

وقد رزقت زینب الکبری من زوجها (عبد الله بن جعفر) ثمانیه أولاد، کما ذکره المؤرخون.

وذکر ما وصل الینا من أحوالها یحتاج إلی مجلَّد لا یقل من خمسمائه صفحه، وهذا الکراس موضوع للإلماع فقط.

من مظلومیه المعصومین (علیهم السلام)

إن تاریخ المعصومین (علیهم السلام) من الأنبیاء السابقین ورسول الله وفاطمه الزهراء والأئمه الاثنی عشر وذویهم (صلوات الله علیهم أجمعین) ربما کان فیه بعض الاضطراب من حیث تاریخ الولاده والوفاه والزواج وعدد الأولاد وبعض الخصوصیات الأخری.. کما یراه الإنسان فی مراجعه أحوالهم.

وهذا من الشواهد علی عظیم مظلومیتهم، فإن ذلک کان تعمداً من الأعداء فی إخفاء ذکرهم بالقدر الممکن حتی ? یحرِّفون الکلم عن مواضعه?..

وکان جهلاً وعدم مبالات من جهه أخری: ?ونسوا حظاً مما ذُکِّروا به?، أو ما أشبه ذلک.

ولکن مع کل ذلک قال تعالی: ? یریدون لیطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو کره الکافرون ?.

ولم تکن السیده زینب (علیها السلام) مستثناه عن هذه القاعده.

2 من عظمه السیده زینب (ع)

أدرکت السیده زینب (علیها السلام) جدها رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلّم) فهی علی الاصطلاح: صحابیه.

وأدرکت أمها فاطمه الزهراء (علیها السلام) ورأت مصیبتها، وسمعت خطبتها فی المسجد النبوی الشریف، وروت ذلک کما أشرنا إلیه فی کتاب (من فقه الزهراء علیها السلام).. وشاهدت أذی القوم لها، وکسر ضلعها وسقط جنینها واستشهادها وتشییعها ودفنها (علیها السلام) لیلاً.

وأدرکت أبیها الإمام أمیر المؤمنین علی (علیه السلام)، وکانت حاضره خطبه وجهاده واستشهاده..

وسمعت جبرائیل (علیه السلام) ینادی بین السماء والأرض: (تهدمت والله أرکان الهدی).

وأدرکت أخیها الإمام الحسن (علیه السلام)، ومصائبه، وتسمیمه، وقذف کبده من فمه، وتشییعه، ورمی جنازته بالسهام.

وحضرت کربلاء بکل قضایاها الفریده فی العالم.

وأدرکها الأسر، ولأول مره تؤسر بنات رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلّم) وکانت (علیها السلام) هی التی أوصلت صوت الإمام الحسین (علیه السلام) إلی العالم بأجمعه.

واُحضرت مجلس ابن زیاد ومجلس یزید، ومن ثم عودتها إلی مدینه جدها (صلی الله علیه وآله وسلّم) بکل مآسیها، وفی المدینه المنوره تلقتها نساء

أهل البیت ونساء المسلمین بکل لوعه وأسی.

ومن جمله من تلقتها من النساء (أم لقمان) وکانت صدیقه لزینب (علیها السلام) فلما رأتها لم تعرفها، فقالت لزینب (علیها السلام): من أنت یا أُخیَّه؟ بینما لم یکن بُعدها عنها أکثر من أشهر، وإنما لم تعرفها لشده تأثیر المصائب علیها، فرأتها امرأه متحطمه مغبره الوجه من حر الشمس، مبیضه الشعر… لذا قالت: من أنت یا أخیّه؟

فقالت زینب (علیها السلام): لک الحق أن لا تعرفینی، أنا زینب.. فعلا نحیبها وبکت بکاء شدیدا قلّ مثیله.

وهکذا تلقت السیده زینب (علیها السلام) هذه المصائب.

نعم إن رفعه درجات الآخره رهینه بکثره الابتلاءات والمشاکل فی دار الدنیا، ألم یقل رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلّم) لأُمها فاطمه (علیها السلام): (یا فاطمه تعجلی مراره الدنیا لنعیم الآخره غداً).

وقد قالوا (علیهم السلام): (أفضل الأعمال أحمزها).

ولا فرق فی ذلک بین الأحمز طبیعه، کالصیام فی الحر بالنسبه إلی الصیام فی البرد، وبین الأحمز اختیارا، ولذا کان الإمام الحسن (علیه السلام) یذهب إلی الحج ماشیا راجلا، والنجائب تساق بین یدیه، وقد ذکرنا فی (الفقه) الجمع بین هذا الحدیث وبین قوله سبحانه: ?یرید الله بکم الیسر ولا یرید بکم العسر ?.

3 زیارتی للسیده الجلیله

قبل أربع وأربعین سنه سافرت من العراق فی خدمه السید الوالد (قدس سره) إلی الحج من طریق سوریا، فلبثنا بضعه أیام فی دمشق، وکانت زیارتنا الأولی للسیده زینب (علیها السلام) وکانت بقعتها فی منطقه لا شیء فیها من الأبنیه وما أشبه، وبینها وبین دمشق اکثر من فرسخ، وقد شاهدنا فی سفرتنا هذه بعض الکرامات منها.

وذات مره سمعنا أن امرأه عراقیه سرقت منها أموالها فی دمشق فالتجأت الی حرم السیده زینب (علیها السلام) تضج إلی الله وتتوسل ببنت أمیر المؤمنین

علیه السلام فی أمرها.

فکانت تقول: سیدتی! کیف أرجع إلی العراق ولیست لی نفقه السفر ولا أملک زاداً ولا راحله؟ ومن أین آتی بالمال؟.

سیدتی! أرید منک أن تردیّ علیّ أموالی من دون أن یفتضح السارق.

فمن کثره ضجتها اجتمع حولها الناس، وسألها إنسان خیّر: کم مقدار المال الذی سرق منک؟.

قالت: کمیه کبیره.

فأخذوا یجمعون لها المال من بینهم، ثم قدّموه إلیها بعنوان الهدیه.

لکن المرأه أبت قبول ذلک أشد الإباء، قائله: إنی لا أرید الا المال المسروق، فان السیده زینب (علیها السلام) تعلم بالسارق، فاللازم أن ترده إلیّ.. وأخذت ثانیه فی الضجه و البکاء.

وبعد ساعات قریب الظهر علمنا بان المال المسروق أعید إلیها، وذلک علی ید السارق نفسه، حیث جاء رجل إلی حرم السیده (علیها السلام) فزعاً وأعطاها المال المصرور فی کیسه قائلاً: أنا سرقت هذه الصرَّه، وقبل مجیئی کنت فی المنام، وإذا بی أری السیده زینب (علیها السلام) تقول لی: قم واذهب إلی حرمی ورد المال لصاحبته وهی ملتصقه بضریحی وتتوسل إلیّ، ثم هددتنی إن لم أفعل ذلک!، فقمت من المنام فزعاً، خوفاً منها.. وجئت بالمال..

4 وفی الشفاء شفیعه

أصبت بشبه أزمه قلبیه فی وسط محرم الحرام فأحضروا حولی بعض الأطباء.

فقال أحدهم: کیف أحضرتمونی علی رأس میت؟!..

وأخیراً قرروا نقلی الی المستشفی، فنقلت علی سریر.. وکان وعیی کاملا حیث وضعت علی سریری فی المستشفی فأخذنی النوم، فرأیت فی المنام أن السیده زینب (علیها السلام) واقفه متصله بسریری وهی تنظر ألیَّ!.

وبعد أن صحوت من النوم تعجبت من هذا الحلم، فإنی لم أرَ السیده زینب (علیها السلام) قبل ذلک طیله عمری، ثم لم یکن یتبادر الی ذهنی أن أتوسل بها (علیها السلام)، حتی یحتمل أنه بسبب ذلک …

وبعد ساعه جاء أخی إلی زیارتی فنقلت

له الرؤیا، فقال: نعم، لقد طلبت قبل مجیئی من الأهل والأولاد أن یتوسلوا بالسیده زینب (علیها السلام) فی شفائک، فتوسلوا بها وأخذوا یقرؤون القرآن اهداءً لها، ولعل ذلک هو السبب.

5 الولایه التکوینیه

5 الولایه التکوینیه

إن أولیاء الله عزوجل یرتبط بهم الکون بإذنه تعالی، حرکهً وسکوناً، ورفعاً ووضعاً، حسب ما جعل الله سبحانه ذلک الارتباط وبالمقدار الذی منحهم.

مع وضوح أن ارتباط المعصومین الأربعه عشر(علیهم السلام) ومن بعدهم الأنبیاء ومَن إلیهم، أشد وأوثق من سائر الأولیاء.

والسیده زینب الکبری (علیها السلام) من هذا النسل الطاهر وممن له مدخلیه فی الکون وهذا ما یسمی بالولایه التکوینیه، وان کانت لاتصل إلی درجه مدخلیه المعصومین (علیهم السلام) وولایتهم.

وفی دعاء التوسل، وعشرات الأدله الأخری، دلاله علی ما ذکرناه، وقبل ذلک قال القرآن الحکیم: ?وابتغوا إلیه الوسیله ?.

وقال سبحانه: ?استغفر لهم الرسول? وغیر ذلک مما یجدها المتتبع فی الکتاب والسنه.

هذا بالنسبه إلی الولایه التکوینیه، أما التشریعیه فقد ذکرنا فی الفقه أن أقوال السیده زینب (علیها السلام) وأفعالها حجه.

6 الأبدان التی لا یأکلها التراب

نقل متواتراً إن أبدان الأنبیاء (علیهم السلام) والصلحاء لا یأکلها التراب، کما ورد بأن لحوم الأنبیاء محرمه علی الوحوش..

فان الکون بید الله سبحانه، وتأثیره حسب أمره ونهیه: ?فقال لها وللأرض ائتیا طوعاً أو کرهاً قالتا أتینا طائعین?.

وفی آیه أخری: ?یؤمئذ تحدث أخبارها ? بأن ربک أوحی لها?.

وقال تعالی: ?فإذا هم بالساهره?.

فإذا کان الأمر کذلک بالنسبه إلی التراب فکیف یکون بالنسبه إلی ما کان فیه الروح سابقاً أی الجسد البشری وان فارقته الروح موقتاً.

إن حرم السیده زینب (علیها السلام) بالإضافه إلی قدسه لأنه متعلق بالمعصومین (علیهم الصلاه والسلام) مقدس باعتبار کون بدنها الطاهر فیه، وقد قال سبحانه: ?فقبضت قبضه من أثر الرسول ? فإن حیوان جبرائیل حیث ماسّ الأرض صار أثره مبارکاً، فأحیی به السامری عجلاً یکون له (خوار)، فکیف بالأرض المماسه لأجسادهم الطاهره (علیهم الصلاه والسلام)؟.

ولذا فاللازم احترام تلک البقعه الطاهره حیث مرقدها الشریف، ولاشتمالها علی جسدها الطاهر.

وهنالک أجساد

لبعض أولیاء الله ظهرت بعد مرور مئات السنین لأسباب خاصه وهی بعدُ سالمه لم یأکلها التراب، فظلت طریه وکأنها الیوم فارقتها أرواحها ودفنت من ساعتها:

جسد منذ ألف سنه

توفیت امرأه صالحه فی مدینه (یزد) الإیرانیه، قبل ألف سنه، وفی عملیه حفر عثروا علی جسدها وکانت باقیه علی حالها طریه إلی الیوم.

کما شهد بذلک کثیرون.

وقد نشر الخبر حینذاک فی الصحف، حیث أراد الغربیون سرقه البدن قبل سنوات لعرضه فی متاحفهم، فذهبوا به إلی مدینه (بندر عباس) لیأخذوه عن طریق البحر إلی بلادهم، لکن اکتشف امرهم فاستردوا الجسد إلی مقره فی یزد، حیث مدفنها الآن.

جسد النبی حیقوق علیه السلام

کما أرادوا سرقه جسد نبی الله (حیقوق) علی نبینا وآله وعلیه السلام المدفون قرب (توسرکان) فاطلع الأهالی علیه وأخذوه منهم وصوروه فی (الفلم) وأرجعوه إلی مدفنه، وکانت القصه أیام إقامتنا فی مدینه قم المقدسه.

وقد رأیت هذا (الفلم) وکان رأسه الشریف مکسوراً بضربه سببت موته، وکان الدم علیه باقیاً کأن الضربه وقعت فی الحال، بینما یعود تاریخه إلی قبل (2600) سنه.

جسد ابن الإمام الصادق علیه السلام

وفی أیامنا اشتهر من أهل المدینه المنوره ظهور جسد ابن الإمام جعفر الصادق (علیه السلام) الذی کان قرب البقیع، جدیداً کأنه مات الساعه.. فدفن فی البقیع.

بدن حذیفه (رضی الله عنه)

کما أن قبل أربعین سنه ظهر بدن حذیفه بن الیمان (رضوان الله علیه) صحابی الرسول (صلی الله علیه وآله وسلّم) قرب شط بغداد وکأنه مات الساعه، وکان أسمر مما یحکی کونه من أهل المدینه المنوره، ثم دفن قرب سلمان الفارسی (رضوان الله علیه).

رؤوس الشهداء

واشتهر ظهور رؤوس الشهداء (رضوان الله علیهم) المدفونه فی الشام قرب السیده زینب (علیها السلام) قبل مائه سنه، حین أرادوا تعمیر البقعه، فکأنها قطعت الساعه حیث ظهرت بدمائها الزاکیه.

بدن السیده فاطمه المعصومه (ع)

وقد نقل لی آیه الله العظمی السید النجفی المرعشی (قدس سره):

إنه رأی بدن السیده المعصومه قبل ستین سنه..

حیث خربت البقعه وأرادوا تعمیرها، فدخل السرداب مع بعض کبار العلماء، فرآها نائمه فی کفنها، کأنها ماتت الساعه.. والکفن جدید، وهی متوجهه بوجهها إلی القبله، کأنها بنت المدینه المنوره لسمرتها..

وکان إلی جانبیها وصیفتان نائمتان فلم یعرفهما.

بدن الحر الریاحی بکربلاء

وقصه ظهور بدن الحر بن یزید الریاحی (رضوان الله علیه) بواسطه الملک الصفوی والملک العثمانی معروفه..

وکان علی جرح رأسه مندیل..

وکأنه مندیل الإمام الحسین (علیه السلام) الذی لفَّه علی جرحه یوم عاشوراء کما ورد فی المقاتل.

إلی غیر ذلک مما هو مدرج فی الکتب.

العصمه الصغری

العصمه الصغری

وهکذا السیده زینب الکبری (علیها السلام)، فان التراب لا یأکل اجساد هؤلاء الطاهرین.

فان لها من المقام عند الله سبحانه ما یجعلها فی المرتبه الثانیه من المعصومین (علیهم السلام).

ولذا صرح بعض العلماء: بأن لها العصمه الصغری..

ومع کل ذلک فکیف لا یکون لمرقدها الشریف تلک المنزله؟.

إنها وإن لم نرَ فی الروایات هبوط الملائکه علی قبرها، کما هو مذکور فی متواتر الأحادیث حول قبر أخیها الإمام الحسین (علیهما السلام) لکن استظهار ذلک من بعض الآثار غیر بعید، ولعل المتتبع یجد ما لم نجده.

وما أعظمها من کلمه: (إن الله شاء أن یراهن سبایا).

فالله الذی أعظم من کل عظیم یری بمشیئته شیئاً کبیرًا لا نتمکن من وصفه، ودرک کنهه..

ألیس یحق لها فوق ما نتصوره من العظمه؟،

بلی.. وأکثر..

7 کتب فی کراماتها

ینبغی أن تکتب عده کتب فی کرامات السیده زینب (علیها السلام) التی ظهرت منها، فانها لا تعد ولا تحصی، ولعله یری منها (علیها السلام) ما لا یقل من کرامه أو کرامات فی کل یوم.. ویوم.

فکما أن النور یشع مهما کان ضعیفاً، فأهل البیت (علیهم الصلاه والسلام) بأجمعهم لهم الإشعاع، حتی فی الطبقات غیر العالیه منهم، فکیف بالمستویات الرفیعه کالسیده زینب (علیها السلام) ومن أشبهها.

وقد ورد فی زیاره السیده المعصومه (علیها السلام): (من زارها وجبت له الجنه) مع أنا لا نعرف عنها حیث انه لم یصلنا فیها من التواریخ والروایات حتی عشر ما للسیده زینب (علیها السلام).

نعم الشیء مهما کان کبیراً دنیویاً، لا قیمه له.. فانه یزول، والشیء مهما کان صغیراً، إلا أنه إذا ارتبط بالله سبحانه وتعالی، فهو أکبر من کل کبیر.

فإنهم (علیهم الصلاه والسلام) أطاعوا الله تعالی فکانوا مثله کما فی الحدیث القدسی: (أقول للشیء کن فیکون، وتقول للشیء کن فیکون).

هذا بالنسبه

إلی کراماتها (سلام الله علیها).

أما مکانتها الکونیه: فلا شک أن المعنویات فی مکانتها الکونیه، أعظم وأجل من المادیات فیها، وقد قال الرسول (صلی الله علیه وآله وسلّم) لعلی (علیه السلام): (لئن یهدی الله بک رجلاً واحداً کان خیراً لک مما طلعت علیه الشمس).

إن ما طلعت علیه الشمس أمور مادیه، والأمور المادیه لها مده محدوده، أما الأمور المعنویه فلا زوال لها ولا انقضاء، ولا یعرف أبعادها إلا الله سبحانه ومن اختارهم.

إن إحاطتهم بالکون فوق ما نتصور، وهی (علیها السلام) وإن کانت فی مرتبه أنزل من المعصومین (علیهم السلام) إلا أنها فی درجه رفیعه لا نتمکن أن نتصور منزلتها العظیمه، فمن غیر المعقول أن یستوعب الظرف الأقل حجما علی ما هو أکثر من ذلک، ومن هنا یعرف قوله (صلی الله علیه وآله وسلّم) لعلی (علیه السلام): (یا علی ما عرف الله إلا أنا وأنت، ولا عرفنی إلا الله وأنت، ولا عرفک إلا الله وأنا).

ومن الواضح إن معرفه الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) للنبی (صلی الله علیه وآله وسلّم) ومعرفته (علیه السلام) والرسول (صلی الله علیه وآله وسلّم) لله سبحانه، یراد بذلک القدر الممکن منها، وإلا فلا یمکن للممکن معرفه الله کما هو هو، مهما کان الممکن رفیعاً، ولو کان سید الکائنات وأشرف المخلوقات.

8 مشهدها الشریف

إن حرم السیده زینب (علیها السلام) کسائر المقدسات لها احترامها الخاص، واللازم علی الإنسان أن یراعیه، ولاشک أن فائده هذا الاحترام یعود إلی الإنسان نفسه بخیر.

وهکذا الأمر بالنسبه إلی احترام القرآن الحکیم، وأضرحه المعصومین (علیهم الصلاه والسلام) وذویهم، وکتب الأحادیث، وما أشبه ذلک.

وهناک آثار کثیره وکبیره تترتب علی هذا الاحترام..

کان العالم المشهور الشیخ محمد تقی الآملی (قدس سره) یدرس فی النجف الأشرف فی مدرسه

الآخوند الکبری، وفی صباح بارد کان جالساً تحت لحاف الکرسی مادّاً رجلیه، فأخذ یقرأ القرآن الحکیم وهو علی حاله، ثم خرج یرید زیاره مرقد أمیر المؤمنین (علیه السلام).

قال: وإذا برجل ینادینی فی الإیوان، وهو السید جواد وکان من العلماء الزهاد قائلاً: فلان.. فلان..

فذهبت إلیه، فقال لی ابتداءً: وإن کان الجوّ بارداً، وإن کان الإنسان تحت لحاف الکرسی، إلا أن قراءه القرآن والرِّجل ممدوده لا تناسب کلام الله تعالی.

قال: فبُهتّ لما أخبرنی، حیث لم یعلم بحالتی عند القراءه أحد، فذهبت إلی الحضره المقدسه، وأنا مشغول البال أفکر فی نفسی، کیف یمکننی ان أصل الی هذه الدرجه…

قال: وبعد أیام ترددت فی أن أبقی فی النجف الأشرف فتره الصیف وأتحمل الحر الشدید والمشقه الکبیره، أو أذهب إلی طهران حتی ینقضی الصیف؟ وفکرت فی أن أستخیر الله عند السید جواد حیث رأیت منه ما رأیت، ففی أول طلوع الشمس من یوم الخمیس قصدت دار السید جواد، فرأیته مشغولاً بنصیحه أحد الطلاب، یقول له: لو أن إنساناً واظب علی ترک المحرمات لمده سته أشهر، وکل یوم أخذ یزور الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام بشرائطه، وفی أیام زیاره الإمام الحسین علیه السلام ذهب إلی کربلاء المقدسه بالإخلاص الکامل، یری بعض الأشیاء ویصل إلی بعض الدرجات.

فلما ذهب ذلک الطالب، قلت له: وهل أنتم فعلتم تلک الأمور؟.

قال: نعم.

قلت: وهل حصلتم علی شیء؟.

قال: نعم.. إنی کنت فی هذا الصباح أزور مقبره الوادی، فتکلم معی میِّت من المؤمنین قائلاً لی: إن فلاناً (الشیخ محمد تقی) فی طریقه إلی بیتک یرید الخیره فی أنه هل یبقی فتره الصیف فی النجف الأشرف أو یذهب إلی طهران؟.

ولذا توجهتُ إلی الدار من المقبره وجئتَ أنت الآن..

ثم استخار له وأجابه..

وبقی الشیخ ملتزما أشد الالتزام بهذه الأعمال إلی حین موته (رحمه الله).

نعم من اللازم احترام المقدسات بما یلیقها، لأهمیتها ولما یترتب علیه من آثار کبیره، کما أنه یترتب علی عدم الالتزام بذلک موبقات عظیمه..

ومن أهم مصادیق المقدسات: مشهد السیده زینب (علیها السلام)، نسأله تعالی التوفیق لذلک، وهو المستعان.

9 منطقه الزینبیه

یجب أن تکون منطقه الزینبیه مثل سائر مراکز المعصومین (علیهم الصلاه و السلام) وذویهم، کالسیده فاطمه المعصومه (علیها السلام) فی قم المقدسه، وبعض البقاع المطهره فی القاهره، وما إلی ذلک مرکزاً للإشعاع الروحی، بالهدایه والتبلیغ والإرشاد.. حتی یشعٌ إلی العالم منها الخیر والفضیله والعلم والتقوی.

فاللازم أن تکون هناک المکتبات العامه والخاصه، ومراکز لإرسال المبلغین، ومجالس دینیه للإرشاد والوعظ طول السنه وخاصه فی أیام المواسم، والحسینیات العامره بالشعائر الحسینیه، والمدارس والحوزات العلمیه والدینیه، والمساجد التی تقام فیها الجماعات، ومراکز لاستضافه الطلاب المسافرین من مختلف بلاد العالم، وکل ذلک بالمستوی اللائق.

کما ان وجود الحوزه العلمیه التی أسسها الأخ الشهید (رحمه الله) تصلح أن تکون نواه لمثل ذلک، إن ربیت فیها علی ذلک تربیه مناسبه.

فان من أهم الواجبات الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وهدایه الآخرین، وإن کان من الواضح أن صلاح العالم بأجمعه وإصلاحه بالمستوی المطلوب إنما یکون علی ید الإمام المهدی (عجل الله فرجه الشریف) ولکن هذا لا یعنی ترک الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وما أشبه من الوظائف التبلیغیه، فان (ما لا یدرک کله، لا یترک کله) و(المیسور لا یسقط بالمعسور).

وقبل ذلک قال القرآن الحکیم: ?فاتقوا الله ما استطعتم ?.

فاللازم لمثل هذا الأمر شیئان:

الأول: منظمه بالمستوی تعنی بهذا الشأن.. مستمراً.

والثانی: تجار أخیار یبذلون المال فی سبیل ذلک، کما یمکن جعل أوقاف خاصه لهذا الأمر، فان الوقف من أهم

الموارد الرابحه لإداره أمثال هذه المشاریع المبارکه.

وقد ذکرنا بعض الکلام فی ما یرتبط بالمشاهد المشرفه وما ینبغی لها من مختلف الأمور المعنویه والمادیه فی کتاب (مشهد الإمام الرضا علیه السلام والحضاره الإسلامیه).

إن العالم المادی، وان کان ینال فی الحال الحاضر القسط الأکبر من الاهتمام، إلا إن الماده وحدها لا تکفی لملئ فراغ الإنسان الذی خلق من روح وماده، ولذا نجد أنه کلما أوغلت الدنیا فی المادیه یبقی الإقبال علی الروحانیه والمعنویه.. وکثیراً ما یکون آخذاً بالتقدم علی قدم وساق ولله الحمد.

فمن کان یظن قبل ثلاثین عاماً أن تتکوّن حول مقام السیده زینب (علیها السلام) حوزه علمیه ذات المئات من رجال الدین من مختلف الجنسیات ومن جمیع أنحاء العالم، وهذه الکثره من المدارس والحسینیات وما إلی ذلک، ببرکه هذه السیده الجلیله (علیها السلام).

نعم.. (ما کان لله ینمو وما کان لغیر الله یخبو)، وما ذلک علی الله بعزیز.

10 التوسل بهؤلاء الأطهار

کانت السیده زینب (علیها السلام) تملک مرتبه عالیه من الذکاء الفطری، بالإضافه إلی مواهبها الإلهیه وعلمها الربّانی، وقد حفظت خطبه أمها فاطمه الزهراء (علیها السلام) فی المسجد النبوی الشریف وعمرها حینذاک ما یقارب الخمس سنوات، وهی الناقله للخطبه التی وصلت إلینا عبر التاریخ.

نعم رفعه الأبوین خصوصاً بتلک المنزله العالیه مع شدٌه مواظبتها للطاعات والعبادات وقابلیتها التی منحها الله عزوجل، خَلقت منها أنبل شخصیه، وأرفع إنسانه مقرَّبه عند الله تبارک وتعالی.

فعلی الإنسان وخاصه رجال الدین أن یتوسلوا بهؤلاء الأطهار(علیهم السلام) فان لهم عند الله مقاماً محموداً ودرجه عظیمه، وقد سبق قوله تعالی: ?وابتغوا إلیه الوسیله ?، وقال (علیه السلام): (نحن الوسیله).

إن أحد تلامذه الشیخ مرتضی الأنصاری (قدس سره الشریف) کان لا یفهم درس الشیخ (قدٌه) بصوره جیده وکان یعانی من

ذلک، فتوسل بالإمام أمیر المؤمنین علی علیه السلام فی أن یتفضل الله سبحانه علیه بالفهم، فإنَّ (العلم نور یقذفه الله فی قلب من یشاء).

فرأی الإمام علی علیه السلام فی المنام، فلقّنه: ?بسم الله الرحمن الرحیم? فلما قام من منامه أخذ ذهنه یستوعب الشیء الکثیر الکثیر.

فجاء إلی درس الشیخ (قدس سرٌه) فرأی نفسه یتفهم الدرس بعمق، فأخذ یناقش الأستاذ فی بعض المباحث، ولما انتهی الدرس، مرٌ الشیخ (قدس سرٌه) من قربه وهمس فی أذنه قائلاً: إن الذی علمک البسمله، قد علمنی سوره الحمد بأکملها، إشاره إلی أن ما معی من علم فهو من الإمام علیه السلام، ولکنه اکثر مما عندک بهذه النسبه فلا تغتر بما عندک.

نعم.. من کان مع الله ومع أولیائه کان الله معه، ومن توجه إلیه تعالی وتوسل بأولیائه فی أموره کلها، جعل الله له الفرج والمخرج.

إذن من اللازم علی طلاب العلوم الدینیه خاصه: أن یواظبوا أشد المواظبه علی الطاعات والانتباه لعدم الانحراف عن طریقه سبحانه، وإلا کان عاقبه أمره خسراً.. والعیاذ بالله.

قال الشاعر:

أزمَّهُ الأمورِ طرّاً بیده

والکل مستمدً من مَدَدِه

11 الشعائر الحسینیه

قد اهتمت السیده زینب (علیها السلام) بالشعائر الحسینیه أکبر اهتمام، فعلاً وقولاً وتقریراً:

فبکت، وأبکت، ولطمت وجهها، ونطحت رأسها بمقدم المحمل حتی جری الدم، وخطبت خطباً، وأنشأت أشعاراً، وعقدت مجالس العزاء والبکاء علی الإمام أبی عبد الله الحسین علیه السلام.

ففی صبیحه عاشوراء حینما کانت عند ابن أخیها الإمام السجاد علیه السلام تمرضه، سمعت أخاها الإمام الحسین علیه السلام یقول:

یا دهر أفٍّ لک من خلیل

کم لک بالإشراق و الأصیل

إلی أخر الأبیات..

یعیدها المرتین أو الثلاثه، فلم تمتلک نفسها أن وثبت وخرجت حتی انتهت إلیه (علیه السلام) منادیه:

واثکلاه! لیت الموت أعدمنی الحیاه، الیوم ماتت أمی فاطمه وأبی علی

وأخی الحسن، یا خلیفه الماضین وثمال الباقین.. فنظر إلیها الإمام الحسین علیه السلام وترقرقت عیناه بالدموع قائلاً لها: یا أُخیّه.. لو ترک القطا یوماً لنام، فقالت: یا ولیتاه … ذلک أقرح لقلبی وأشد علی نفسی، ثم لطمت وجهها وهوت إلی جیبها فشقَّته وخرَّت مغشیاً علیها کما فی روایه الإمام السجاد علیه السلام.

ولما کان الیوم الحادی عشر وأراد ابن سعد حمل النسوه والأسری من آل بیت الرسول (صلی الله علیه وآله وسلّم) إلی الکوفه، طلبن النسوه أن یمروا بهن علی مصرع أبی عبد الله علیه السلام والشهداء، فمروا بهن، فلما نظرن إلی القتلی صحن ولطمن الوجوه، وأخذت زینب (علیها السلام) تندب أخاها الحسین علیه السلام وتنادی بصوت حزین وقلب کئیب:

یا محمداه، صلّی علیک ملیک السماء، هذا حسینک مرمَّل بالدماء، مقطَّع الأعضاء، وبناتک سبایا، و إلی الله المشتکی… ثم بسطت یدیها تحت بدنه المقدس ورفعته نحو السماء وقالت: إلهی تقبَّل منَّا هذا القربان، وفی الحدیث: انها أبکت والله کل عدوٍّ وصدیق.

وعندما أُدخل السبایا من آل البیت (علیهم السلام) الکوفه وأخذت أم کلثوم تخاطب الناس، إذا بضجه قد ارتفعت، فإذا هم أتوا بالرؤوس یقدمهم رأس الحسین علیه السلام وهو رأس زهری قمری أشبه الخلق برسول الله (صلی الله علیه وآله وسلّم)، ولحیته کسواد السبج قد انتصل منها الخضاب، ووجهه داره قمر طالع، والریح تلعب بها یمیناً وشمالاً، فالتفتت زینب (علیها السلام) فرأت رأس أخیها فنطحت رأسها بمقدَّم المحمل حتی رأینا الدم یخرج من تحت قناعها، وأومأت إلیه بخرقه وجعلت تقول:

یا هلالاً لمّا استتمَّ کمالا

غاله خسفه فأبدا غروبا

ما توهَّمتُ یا شقیق فؤادی

کان هذا مقدَّراً مکتوبا

إلی آخر الأبیات.

وقد خطبت السیده زینب (علیها السلام) عندما جیء بهنَّ أساری إلی الکوفه، فأومأت

إلی الناس بالسکوت والإنصات، فارتّدت الأنفاس وسکنت الأجراس، ثم قالت فی خطبتها بعد حمد الله تعالی والصلاه علی رسوله:

أما بعد یا أهل الکوفه، یا أهل الختر والغدر والحدل…

أتبکون علی أخی؟! أجل والله فابکوا، فإنکم والله أحق بالبکاء، فابکوا کثیراً واضحکوا قلیلاً…

أتدرون ویلکم أی کبد لمحمد (صلی الله علیه وآله وسلّم) فریتم؟ وأی عهد نکثتم؟ وأی کریمه له أبرزتم؟ وأی حرمه له هتکتم؟ وأی دم سفکتم؟!…

ثم أنشأت تقول:

ماذا تقولون إذ قال النبی لکم

ماذا صنعتم وأنتم آخر الأمم؟

بأهل بیتی وأولادی ومکرمتی

منهم أساری ومنهم ضرَّجوا بدم؟

… إلی آخر الخطبه التی هزت ضمائر الناس وعروش الطواغیت، حتی قال الراوی: فلم أرَ والله خَفِره أنطق منها، کأنّما تنطق وتفرغ عن لسان أمیر المؤمنین علیه السلام..

وقال مشیراً إلی مدی تأثر الناس یومئذ بخطبتها: فوالله لقد رأیت الناس یومئذٍ حیاری یبکون وقد وضعوا أیدیهم فی أفواههم، ورأیت شیخاً واقفاً إلی جنبی یبکی حتی اخضلَّت لحیته وهو یقول: بأبی أنتم وأمی کهولکم خیر الکهول وشبابکم خیر الشباب ونساؤکم خیر النساء ونسلکم خیر نسل لا یخزی ولا یبزی.

وهنا قال الإمام زین العابدین علیه السلام: (یا عمه.. أنت بحمد الله عالمه غیر معلَّمه، فهمه غیر مفهَّمه).

کما وقد أمرتنا السیده زینب (علیها السلام) بإقامه مآتم البکاء علی سید الشهداء قائله:

(یا قوم اِبکوا علی الغریب التریب…).

وهی (علیها السلام) التی استفادت من کل فرصه تتاح لها فی ذلک، حتی أنها (علیها السلام) لما عادت إلی کربلاء مع حرم الرسول (صلی الله علیه وآله وسلّم) العائدات من الأسر وتراءت لهن القبور، ألقت بنفسها علی قبر أخیها ثم أخذت تعدَّد مصائبها لأخیها وهی تبکی کالثکلی وترثیه بأبیات، فأنَّت وبکت بکاءً شدیداً حتی أبکت أهل الأرض والسماء، کما ورد فی الحدیث!!.

وقد

تنبَّأت سیدتنا العالمه مستقبل القضیه الحسینیه، فقالت لابن أخیها الإمام زین العابدین علیه السلام:

(لقد أخذ الله میثاق أناس من هذه الأمَّه، لا تعرفهم فراعنه هذه الأمه، وهم معروفون فی أهل السماوات، إنهم یجمعون هذه الأعضاء المتفرقه فیوارونها، وهذه الجسوم المضرَّجه، وینصبون بهذا الطف عَلَمَاً لقبر أبیک سید الشهداء لا یدرس أثره، ولا یعفو رسمه علی کرور اللیالی والأیام، ولیجهدنَّ أئمه الکفر وأشیاع الضلاله فی محوه وتطمیسه فلا یزداد إلا ظهوراً وأمره إلا علواً).

و قالت لیزید: (… فإلی الله المشتکی و علیه المعوَّل، فَکِدْ کَیْدک، واسعَ سَعْیَک، وناصِب جُهدک، فوالله لا تمحو ذِکْرنا، ولا تمیت وَحْینا، ولا تُدرک أمدنا، ولا ترحض عنک عارها).

12 زیاره السیده زینب (ع)

12 زیاره السیده زینب (ع)

یستحب زیاره السیده الجلیله زینب الکبری (علیها السلام) بما ذکره السید ابن طاووس فی باب زیاره أولاد الأئمه (علیهم السلام) وحیث کانت الزیاره لأولادهم (علیهم السلام)، نذکر هنا ما یتلاءم لزیاره بناتهم (علیهم السلام)، وهو تسامح فی تسامح، وهذا نصٌ الزیاره:

(السلامُ علیکِ أیَّتُها السیدهُ الزَکِیّهُ، الطاهرهُ الوَلِیَّهُ، وَالداعِیهُ الحَفِیَّهُ، أشهَدُ أنکِ قُلتِ حَقَّاً، وَنَطَقتِ صِدقاً، وَدَعَوتِ إلی مَولایَ وَمَولاکِ عَلانِیَهً وَسِراً، فازَ مُتَّبِعُکِ، وَنجَا مُصَدِّقُکِ، وَخابَ وَخَسِرَ مُکَذِّبُکِ و المتُخَلِّفُ عَنکِ، اشهَدِی لیِ بهِذهِ الشَهادَهِ لِأکُونُ مِنَ الفائزینَ بِمَعرفَتِکِ وَطاعَتِکِ وَتَصدِیِقکِ وَأتْبَاعِکِ، وَالسلامُ عَلَیکِ یا سَیِّدَتی وَابْنَهَ سَیِّدِی، أنتِ بابُ اللهِ المُؤتی مِنهُ وَ المأخوذُ عَنهُ، أتَیتُکِ زائراً وَحاجاتی لَکِ مُستٌودِعاً، وَ هاأَنَا ذا أستَودِعُکِ دِینی وَأمانَتی وَخوَاتِیْمَ عَمَلِی وَجَوامِعَ أمَلِی إلی مُنتَهَی أجَلِی، وَالسلامُ عَلیَکِ وَرَحمه اللهِ وَبَرَکَاتُه).

کما یمکن أن تزار بزیاره السیده المعصومه فاطمه بنت الإمام موسی بن جعفر علیه السلام، بعد تغییر جزئی.

بسم الله الرحمن الرحیم

(السلام علی آدم صفوه الله، السلام علی نوح نبی الله، السلام علی إبراهیم خلیل الله،

السلام علی موسی کلیم الله، السلام علی عیسی روح الله، السلام علیک یا رسول الله، السلام علیک یا خیر خلق الله، السلام علیک یا صفی الله، السلام علیک یا محمد بن عبد الله خاتم النبیین، السلام علیک یا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب وصی رسول الله، السلام علیکِ یا فاطمه سیده نساء العالمین، السلام علیکما یا سبطی نبی الرحمه وسیدی شباب أهل الجنه، السلام علیک یا علی ابن الحسین سید العابدین وقره عین الناظرین، السلام علیک یا محمد ابن علی باقر العلم بعد النبی، السلام علیک یا جعفر بن محمد الصادق البار الأمین، السلام علیک یا موسی بن جعفر الطاهر الطهر، السلام علیک یا علی بن موسی الرضا المرتضی، السلام علیک یا محمد بن علی التقی، السلام علیک یا علی بن محمد النقی الناصح الأمین، السلام علیک یا حسن بن علی، السلام علی الوصی من بعده، اللهم صلّ علی نورک وسراجک وولی ولیک ووصی وصیک وحجتک علی خلقک، السلام علیکِ یا بنت رسول الله، السلام علیکِ یا بنت فاطمه وخدیجه، السلام علیکِ یا بنت أمیر المؤمنین، السلام علیکِ یا أخت الحسن والحسین، السلام علیکِ یا بنت ولی الله، السلام علیکِ یا أخت ولی الله، السلام علیکِ یا عمه ولی الله، السلام علیکِ یا بنت أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ورحمه الله وبرکاته، السلام علیکِ عرَّف الله بیننا وبینکم فی الجنه، وحشرنا فی زمرتکم، وأوردنا حوض نبیکم، وسقانا بکأس جدکم من ید علی بن أبی طالب صلوات الله علیکم، أسال الله أن یرینا فیکم السرور والفرج، وان یجمعنا وإیاکم فی زمره جدکم محمد صلی الله علیه وآله، وان لا یسلبنا معرفتکم انه ولی قدیر،

أتقرب إلی الله بحبکم، والبراءه من أعدائکم، والتسلیم إلی الله راضیاً به غیر منکر ولا مستکبر، وعلی یقین ما أتی به محمد وبه راض، نطلب بذلک وجهک یا سیدی، اللهم ورضاک والدار الآخره، یا زینب اشفعی لی فی الجنه فان لک عند الله شأناً من الشأن، اللهم إنی أسألک أن تختم لی بالسعاده فلا تسلب منی ما أنا فیه، ولا حول ولا قوه إلا بالله العلی العظیم، اللهّم استجب لنا وتقبله بکرمک وعزتک وبرحمتک وعافیتک، وصلی الله علی محمد وآله أجمعین وسلم تسلیماً یا أرحم الراحمین).

خاتمه

وهذا آخر ما أردنا إیراده فی هذا الکتاب، لتقدیم أقل من(فخذه الجراده) إلی سلیمان المِلَّه، فعسی أن تتقبلها السیده زینب (علیها السلام) بقبول حسن وأن تکون شفیعتنا فی یوم الجزاء، وهو الموفق والمستعان.

قم المقدسه

رجب المرجب / 1419 ه

محمد الشیرازی

مصادر التهمیش

• القرآن الکریم

• نهج البلاغه

• مفاتیح الجنان للمحدث القمی

• الدعاء والزیاره للإمام الشیرازی

• الأمالی للشیخ الطوسی 460ه

• اعیان الشیعه للأمین العاملی

• بحار الأنوار للعلامه المجلسی 1111ه

• بناء المقاله الفاطمیه من مصادر البحار

• تأویل الآیات الظاهره

• تاریخ ابن عساکر لابن عساکر

• تاریخ الیعقوبی للیعقوبی 248ه

• حضاره فی رجل للسید عبد الله الهاشمی

• حیاه الإمام الشیرازی مکتب منابع الثقافه الاسلامیه

• الراحل الحاضر المستقبل للثقافه والإعلام

• سوائح الأفکار فی ریاض الاشعار للشیخ الفوعی

• الشجره الطیبه دار العلوم

• الصراط المستقیم

• عوالم العلوم للشیخ البحرانی

• غوالی اللئالی لابن أبی جمهور 878ه

• القواعد الفقهیه للإمام الشیرازی

• الکافی للشیخ الکلینی 328ه

• کامل الزیارات لابن قولویه

• کشف الغمه لأبی الفتح الإربلی 693ه

• اللهوف علی قتلی الطفوف لابن طاووس

• مصباح الشریعه المنسوب الی الإمام الصادق علیه السلام

• مقتل أبی مخنف لأبی مخنف

• مقتل الإمام الحسین علیه السلام للسید المقرم

• من فقه الزهراء (ع) للإمام الشیرازی

• منیه المرید للشهید الثانی

• ناسخ التواریخ لملک الکتّاب

• ولأول مره فی تاریخ العالم للإمام الشیرازی

• ینابیع الموده للقندوزی

• مجله النبأ المستقبل للثقافه والاعلام

3 - مصباح الشریعه: ص16 وشبهه فی منیه المرید: ص 167.

رجوع إلی القائمه

پی نوشتها

- سوره آل عمران: 34.

- هذه القصیده لشاعر أهل البیت (علیهم السلام) الشیخ أحمد رشید مندو الفوعی (1315-1387ه) = (1897-1967م) من محافظه إدلب فی سوریا، تحت عنوان (خواطر الثناء علی بطله کربلاء) راجع کتاب (سوائح الأفکار فی ریاض الأشعار) ص21 19، المطبعه السوریه، حلب.

- بحار الأنوار ج 45 ص162 ب39 ح7، وفیه: (لمّا أدخلوا السبایا الکوفه وأخذ الناس یبکون وینوحون لأجلهم، التفتت إلیهم سیدتنا زینب (علیها السلام) وأومأت إلیهم بالسکوت، ثم خطبت علیهم خطبتها الشهیره والتی قال عنها الراوی: فلم أر والله خفره أنطق

منها کأنما تنطق وتفرغ عن لسان أمیر المؤمنین علیه السلام، وبعد أن انتهت من خطابتها علی الناس، توجه إلیها الإمام زین العابدین علیه السلام قائلاً لها: (یا عمَّه… أنت بحمد الله عالمه غیر معلَّمه، فهمه غیر مفهَّمه).

- لدنیه.. لدنَّیاً: أی علما حضوریاً لا حصولیاً. والعلم الحضوری هو ما کان موهوباً من الله سبحانه ومستفاضاً منه بطریق الإلهام أو النقر فی الأسماع أو التعلیم من الرسول أو غیر ذلک من الأسباب المشار إلیها فی الکتاب الکریم والسنه المطهره، راجع کتاب (علم الإمام) للشیخ محمد حسین المظفر (قدس سره). وربما یکون هذا الاصطلاح منبثقاً من قوله تعالی فی قصه الخضر مع کلیم الله موسی (علی نبینا وآله وعلیهما السلام): ?وعلمناه من لدنّا علماً? [سوره الکهف: 65] أی من عندنا.. فالعلم اللدنّی هو العلم الربانی بأحد طرقه المذکوره.

- سوره البقره: 253.

- راجع: عوالم العلوم ص26 عن مجمع النورین، ومستدرک سفینه البحار ج3 ص334. وملتقی البحرین ص14 للمرندی، والجنه العاصمه للمیرجهانی عن کشف اللآلی لابن العرندس، وفاطمه الزهراء بهجه قلب المصطفی ص9. وهذا نص الحدیث القدسی: عن جابر بن عبد الله الأنصاری، عن رسول الله صلی الله علیه واله وسلم، عن الله تبارک وتعالی أنه قال: (یا أحمد، لولاکَ لما خلقتُ الأفلاک، ولولا علیٌّ لما خلقتُکَ، ولولا فاطمه لما خلقتُکُما).

- هذا من باب إضافه المصدر إلی المفعول، کما لا یخفی.

- راجع من فقه الزهراء (علیها السلام) للإمام المؤلف: ج1 ص204 وص242.

- سوره النساء: 46.

- سوره المائده: 13.

- أمالی الطوسی: ج2 ص280، عن الإمام الصادق (ع).

- بل هی (علیها السلام) سیده نساء العالمین.. وهی قطب دائره الإمکان.. وهی حجه علی الأئمه جمیعاً کما یقرر الإمام الحسن العسکری علیه السلام ذلک

بقوله: (وهی حجَّه علینا)، وقد أفاض سماحه الإمام المؤلف حول هذا الموضوع فی مقدمه الجزء الأول من کتاب (من فقه الزهراء) (علیها السلام): تحت عنوان (لمحه عن عظمه الزهراء) فراجع.

کما یذهب سماحه الإمام المؤلف إلی حجیه قول السیده زینب (علیها السلام) کما هو قول المعصومین (علیهم السلام) وسیأتی ذلک، کما ورد عنه (دام ظله) فی المجلد الثانی من کتاب (من فقه الزهراء) (علیها السلام) حیث ان من راوتها سیدتنا زینب (علیها السلام)، فقال ما هذا نصه: (یستحب الروایه للنساء کما یستحب الروایه للرجال للإطلاقات ولأن هذه الخطبه روتها فی جمله رواتها _ السیده زینب (علیها السلام) _ وقد نقلها عنها المعصوم علیه السلام، إضافه إلی کون أقوالها _أی السیده زینب (علیها السلام) _ وأفعالها حجه علی ما بیناه فی الجمله). من فقه الزهراء (علیها السلام) ج2 ص59.

- راجع الکافی: ج1 ص179 ح10 وفیه: (لو بقیت الأرض من غیر إمام لساخت). وفی کمال الدین ص204: (لو بقیت الأرض یوماً بلا امام منا لساخت بأهلها).

- سوره الرعد: 17.

- بحار الأنوار: ج69 ص292 ب23 ح23.

- راجع الکافی: ج1 ص23 ح15، وفیه: (إنا معاشر الأنبیاء أمرنا أن نکلم الناس علی قدر عقولهم).

- ففی کتاب (بناء المقاله الفاطمیه): ص23 عن ابن عباس: (والله لقد أعطی علی علیه السلام تسعه أعشار العلم، وأیم الله لقد شارکهم فی العشر العاشر). ومثله فی (کشف الغمه) ج1 ص117.

- وقد ورد فی الحدیث، (من ورّخ مؤمناً فقد أحیاه) … وقال تعالی: ?ومن أحیاها فکأنما أحیی الناس جمیعاً? سوره المائده: 32.

- سوره الشعراء: 88 و89.

- قال الإمام المؤلف فی کتابه (الدعاء والزیاره): ص1045 فصل فی زیاره السیده زینب الکبری (علیها السلام) أنه کان للإمام أمیر المؤمنین

(علیه السلام) ثلاث بنات کلها یسمین بزینب ویلقبن بأم کلثوم (الکبری دفنت بالشام، والوسطی دفنت فی مصر، والصغری دفنت فی المدینه).

- وقد ذکر الإمام الشیرازی فی کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم) ج1 ص40:

وأما بناته (صلی الله علیه وآله وسلم) منها أی السیده خدیجه (علیها السلام) فأربع: (زینب، رقیه، أم کلثوم، فاطمه) ثم قال: وذهب بعض إلی أن بعضهن من دون فاطمه (علیها السلام) کنَّ متبنَّیات للنبی (صلی الله علیه وآله وسلم).

- مقتل أبی مخنف: ص131، اللهوف علی قتلی الطفوف لابن طاووس (664ه)، ینابیع المودّه: ص416.

- وقال بعض المؤرخین: إنه کان لسیدتنا زینب (علیها السلام) خمسه أبناء من ابن عمها عبد الله بن جعفر الطیار: أربعه ذکور (علی، محمد، عباس، عون) وبنت واحده هی (أم کلثوم) واستشهد اثنان من أبنائها فی کربلاء فی نصره الإمام الحسین (علیه السلام) هما (محمد وعون).

- سوره النساء: 46.

- سوره المائده: 13.

- سوره الصف: 8.

- ولدت السیده زینب (علیها السلام) فی المدینه المنوره فی 5 جمادی الأولی، سنه 5 من الهجره النبویه المبارکه وقد اختلف المؤرخون حول مکان وزمان وفاتها (علیها السلام):

فمنهم من قال: إنها توفیت فی المدینه المنوره ودفنت فیها (کما یرجح السید محسن الأمین فی الأعیان ج33).

ومنهم من قال: إنها توفیت فی مصر ودفنت فی مقامها المعروف حالیاً (کما ذهب ابن عساکر وابن العبیدی وابن طولون ومحمد جواد مغنیه وغیرهم).

ومنهم من قال: إنها توفیت فی الشام ودفنت فی بستان بقرب مدینه دمشق یعود ملکیته لزوجها عبد الله بن جعفر.. حیث مزارها المعروف حالیاً، وهذا هو الأظهر وقد اختاره الإمام الشیرازی (دام ظله) کما سبق وکما فی (الدعاء والزیاره) راجع الهامش رقم 1 ص17.

وکان وفاتها (علیها السلام) علی قول

فی 15 رجب سنه 62، وقیل 65 من الهجره.

-راجع (من فقه الزهراء علیها السلام) ج2 ص59.

- بحار الأنوار: ج42 ص282 ب127 ح58.

-حیث جندت عائشه مروان وبعضاً من بنی أمیه وقادتهم علی بغله شهباء لمنع دفن الإمام الحسن علیه السلام فی حجره جده المصطفی (صلی الله علیه وآله وسلم) راجع تاریخ الیعقوبی ج2 ص124 وغیره من کتب التاریخ.

- بحار الأنوار: ج16 ص143 ب7 ح9.

- بحار الأنوار: ج70 ص191 ب53 ح2، والبحار ج70 ص237 ب54 ح6.

- الخیول العربیه الأصیله.

- راجع بحار الأنوار: ج43 ص351 ب6 ح27 وفیه: (عن أبی عبد الله (علیه السلام): کان الحسن بن علی (علیه السلام) یحج ماشیا وتساق معه المحامل والرحال).

- راجع موسوعه الفقه، کتاب القواعد الفقهیه، ص 177 قاعده التیسیر، وفیه: (ان المراد بالأحمز: الأصعب ذاتاً، لا الأصعب فرداً، وانهم (علیهم السلام) حیث کانوا بیدهم الحکم والاسوه، کان اللازم ان یسلکوا ذلک المسلک).

- سوره البقره: 185.

-هو سماحه السید میرزا مهدی الحسینی الشیرازی (1304 1380 ه) المرجع الدینی الکبیر فی السبعینات من القرن الرابع عشر للهجره.. للتفصیل راجع کتاب (حیاه الإمام الشیرازی).

- هو آیه الله العظمی السید صادق الشیرازی (دام ظله).

- للمزید راجع کتاب (من فقه الزهراء علیها السلام) ج1 المقدمه، وص179، وکذا (الفقه: کتاب البیع ج4 ص247، لسماحه الإمام المؤلف.. وما کتبه نجله العلامه السید جعفر الشیرازی فی مجله النبأ، تحت عنوان (حقائق عن الولایه التکوینیه) العدد 25-26 ص13 والعدد 27 ص36 تحت عنوان (حوار فی الولایه التکوینیه).

- مفاتیح الجنان: ص161، الباب الأول، الفصل السادس فی ذکر نبذ من الدعوات، دعاء التوسل.

- راجع من فقه الزهراء (علیها السلام) ج1 المقدمه، لسماحه الإمام المؤلف(دام ظله).

- أی فی أصل الولایه التکوینیه.

- سوره المائده: 35.

وقد ورد فی تفسیر هذه الآیه المبارکه عن أبی جعفر (علیه السلام): (تقربوا الیه بالإمام) تفسیر القمی ج1 ص167.

- سوره النساء: 64.

- راجع بحار الأنوار: ج36 ص224 ب41 ح54، وفیه: (قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): الأئمه من ولد الحسین، من أطاعهم فقد أطاع الله، ومن عصاهم فقد عصی الله، هم العروه الوثقی وهم الوسیله إلی الله عزوجل).

- راجع کتاب من فقه الزهراء (علیها السلام) ج2 ص59.

- راجع الصراط المستقیم ج1 ص101 وفیه: (یعقوب سأل الذئب هل أکل ولده یوسف فقال: لحوم الأنبیاء علینا حرام).

- سوره فصلت: 11.

- سوره الزلزله: 4و5.

- سوره النازعات: 14.

- سوره طه: 96.

- میناء تقع فی جنوب أیران علی الخلیج.

- لقد سکن الإمام الشیرازی فی قم المقدسه بعد هجرته من الکویت، سنه 1399ه، ولازال ساکناً فیها، مشتغلاً بإداره المرجعیه الشیعه والحوزه العلمیه رغم مختلف الصعوبات.

-وکما هو المعروف الآن فإن مقام الرؤوس الشریفه لشهداء کربلاء فی مقبره باب الصغیر فی نهایه باب الجابی الواقعه فی القسم الجنوبی لمدینه دمشق القدیمه فی سوریه، ولهم مزار وبناء وقبه مشهوره.

- هی فاطمه بنت الإمام موسی بن جعفر وأخت الإمام الرضا (علیهم السلام)، توفیت فی مدینه قم عام 201ه ودفنت بها، حیث کانت قاصده زیاره أخیها الإمام علی الرضا علیه السلام فی طوس، فدس المأمون العباسی الیها السم فماتت شهیده مسمومه ودفنت حیث مرقدها الآن.. وکانت من فضلیات البیت العلوی الشریف ومن هنا لقبت بالمعصومه.

-کما لا یخفی علی المتتبع فی مختلف الروایات أن بیوت المؤمنین تکون مهبطا ومزارا للملائکه الکرام، وخاصه البیوت التی تقام فیها صلاه اللیل ویکثر فیها قراءه القرآن والدعاء و التهجد فی اللیل.. فکیف ببقعتها الطاهره.

- راجع بحار الأنوار ج44 ص346

ب37 ح2.وفیه: (إن الله قد شاء أن یراهن سبایا).

- بحار الأنوار ج48 ص317.

- راجع بحار الأنوار ج90 ص376 ب24 ح16 وفیه: (یا ابن آدم أنا أقول للشیء کن فیکون، اطعنی فیما أمرتک أجعلک تقول للشیء کن فیکون).

- راجع بحار الأنوار ج21 ص3 ب22 وفیه: (لئن یهدی الله بک رجلاً واحداً خیر من أن یکون لک حمر النعم).

-أی السیده زینب (علیها السلام) ومن شابهها من الأولیاء (علیهم السلام)

- تأویل الآیات ص145 سوره النساء.

-هو سماحه آیه الله الشهید السعید السید حسن الشیرازی (قدس سره) (1354 1400ه) مجاهد قلّ نظیره.. قضی قسطاً کبیراً من عمره الشریف بین سجن= =وتعذیب ونفی وتشرید، وذهب الی ربه مضرَّجاً بدمه الطاهر شهیداً علی تراب لبنان.. وهو مؤسس أول حوزه علمیه فی دمشق باسم الحوزه العلمیه الزینبیه عام 1393ه 1973م، ومشاریعه الخیریه فی سوریه و لبنان أکثر من أن تعد.. وکتبه العلمیه ملاذ الفکر.. وخطه ونهجه و مسیره حیاته نبراس هدی وتقی وجهاد لمن أراد التزود لیوم المعاد.

للتفصیل عن حیاته وآثاره راجع (الشجره الطیبه)،(حضاره فی رجل)،(الراحل الحاضر) …

- حدیث شریف، وقاعده فقهیه معروفه، راجع (موسوعه الفقه: کتاب القواعد الفقهیه) للإمام المؤلف. وفی بحار الأنوار: ج56 ص283 ب25 (بیان). وفی غوالی اللئالی: ج4 ص58 ح207.

- قاعده فقهیه مشهوره، راجع (موسوعه الفقه: کتاب القواعد الفقهیه) للإمام المؤلف. وفی بحار الأنوار: ج81 ص101 ب12 ح2 (بیان). وفی غوالی اللئالی: ج4 ص58 ح205: وقال النبی (صلی الله علیه وآله وسلم): (لا یترک المیسور بالمعسور).

- سوره التغابن: 16.

- یقع الکتاب فی 64 صفحه من الحجم المتوسط، ویشتمل علی المباحث التالیه: الالتفاف حول المعصومین (علیهم السلام)، بین ائمه أهل البیت والأمویین والعباسیین، المراقد المقدسه وملایین الزائرین، من وظائف الحاکم

الاسلامی، من واجبات الأمه الاسلامیه، توسیع المشهد المقدس، توسیع المدینه وتجمیلها، تکثیر مراکز الثقافه والوعی، ترفیع مستوی الإعلام… انتهی سماحه الإمام المؤلف من تألیفه فی قم المقدسه بتاریخ 24 ربیع الثانی 1416ه وقام بطبعه مرکز الرسول الأعظم (ص) عام 1418ه 1998م.

-یقدِّر البعض أن یکون ما یقارب من ألفی رجل دین من سبعین جنسیه مختلفه یقطنون عند السیده زینب (علیها السلام).

-راجع کتاب (من فقه الزهراء علیها السلام) ج2 ص 57 الهامش وص 59، وعوالم العلوم (فاطمه الزهراء علیها السلام): ج2 ص652-697 ب5ح1، وص744-748 ب6ح2.

- سوره المائده: 35.

- بحار الأنوار ج25 ص22 ب1 ح38.

- مصباح الشریعه: ص16 وشبهه فی منیه المرید: ص 167.

- إشاره إلی قوله تعالی: ?فذاقت وبال أمرها وکان عاقبه أمرها خسراً? سوره الطلاق: 9.

-عوالم العلوم.. سیده النساء: ج2 ص962.

-راجع بحار الأنوار: ج45 ص58. عوالم العلوم: سیده النساء: ج2 ص964. مقتل الإمام الحسین علیه السلام للسید المقرم: ص396.

- بحار الأنوار: ج45 ص115 وهذه بقیه الأبیات:

یا أخی فاطم الصغیره کلَّمها

فقد کاد قلبها أن یذوبا

یا أخی قلبک الشفیق علینا

ماله قد قسی وصار صلبا

یا أخی لو تری علیّاً لدی الأسر

مع الیتم لا یطیق وجوبا

کلّما أوجعوه بالضرب ناداک

بذلّ بغیض دمعاً سکوبا

یا أخی ضُمّه إلیک وقرِّبه

وسکّن فؤاده المرعوبا

ما أذل الیتم حین ینادی

بأبیه، ولا یراه مجیبا

-بحار الأنوار: ج45 ص162، اللهوف علی قتلی الطفوف: ص64.

-ناسخ التواریخ: ج2 ص522. و(ریاض الشهاده)، و(مفتاح البکاء).

-ناسخ التواریخ: ج2 ص504.

- کامل الزیارات: ص263.

-اللهوف: ص79.

-راجع (الدعاء والزیاره) للإمام المؤلف (دام ظله) ص1045وص944 وص1046 وص932، ط مؤسسه البلاغ، بیروت لبنان.

-وهذا التغییر فی ثلاثه مواضع وهی: (السلام علیکِ یا أخت الحسن والحسین)، (السلام علیکِ یا بنت أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب)، (یا زینب اشفعی لی فی الجنه). وقد کان

(السلام علیک یا بنت..) و(السلام علیک یا بنت موسی بن جعفر) و(یا فاطمه..)

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.