الخمر کلیرا المجتمع

اشاره

اسم الکتاب: الخمر کلیراالمجتمع

المؤلف: حسینی شیرازی، صادق

الموضوع: فقه

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

الناشر: دارالقران الحکیم

بسم الله الرحمن الرحیم

کلمه الناشر

ما زالت الخمور والمواد المخدره تنخر فی جسم المجتمعات البشریه ومنها الإسلامیه بالرغم من تحریم الأدیان السماویه لها ونعتها بأشر النعوت مثل: (أم الخبائث) و(رأس کل شر) و(لعن عشره فیها)، هذا بالإضافه إلی التقاریر الطبیه وتحذیرات منظمات الصحه العالمیه حول الآثار السیئه لتناول الخمور والمواد المخدره، ومع کل هذا تجد الإقبال علیها من قبل البعض. وهناک أسباب عدیده لهذه المعاصی نشیر إلی البعض منها إشاره عابره فقط:

1: إن الشیطان قد عرف کیف یزوق بضاعته ویروج لها، وینشرها فی صفوف قطاعات کبیره من البشر.

2: ضعف الوازع الدینی لدی الکثیر من الناس؛ نتیجه الترف والتطور الحاصل فی الحیاه الیوم، وعدم التفکیر بأمر الآخره، والاهتمام بأمر الدنیا فقط.

3: محاربه الفضیله والقائمین علیها من قبل الأنظمه المتسلطه علی رقاب الناس، وسعیها الحثیث لنشر الرذیله؛ کی یبقی الناس وسط مستنقع الرذیله، فلا یفکرون بما یصلح شأنهم.

4: ضعف وقله التبلیغ الدینی، والذی یکاد ینعدم أمام هذا الکم الهائل من دعایات النشر والترویج للباطل عبر وسائل الإعلام المختلفه.

5: بث الأفلام والمسلسلات وعلی مدار الیوم واللیله، والتی تظهر موائد الخمور والحفلات الماجنه فی حیله منها لجعل هذا الأمر ضمن الأتکیت الیومی للناس بحیث لا یمکن التخلی عنه.

6: سوء المناهج الدراسیه التی تدرس الیوم، والتی لا تهتم إلا بالجانب العلمی فقط تارکه الجانب الأخلاقی وراءها غیر آبهه به …

وهنا لابد من الإشاره إلی أن التشریعات الإلهیه والنصوص الدینیه لا یمکنها لوحدها فقط من تهذیب الناس وتوجیههم الوجهه الصحیحه ما لم تکن هناک قوه علیا تسعی لتطبیق هذه التشریعات الإلهیه والنصوص الدینیه تطبیقیاً صحیحاً، وتضرب علی أیدی المخالفین والمتربصین

سوءً بالناس، والذین یسعون جادین فی نشر الرذیله فی صفوف المجتمع.

وعلیه یلزم علی المؤمنین العمل الجاد والسعی الحثیث من أجل توعیه الناس، ونشر معالم الدین وتطبیق أحکامه، ومحاربه الفساد والمفسدین، والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، وذلک بالحکمه والموعظه الحسنه.

ومن هنا جاء طبع کتاب (الخمر کولیرا المجتمع) الذی کتبه سماحه المرجع الدینی آیه الله العظمی السید صادق الحسینی الشیرازی رحمه الله علیه قبل أربعین عاماً، وذلک للحاجه الماسه إلیه حیث تری انتشار الخمور فی صفوف البعض بشکل یدعو للعجب، ونأسف أن نقول: إن القائمین علی أمرها فی البلدان الإسلامیه الیوم من الغارس إلی الشارب هم من المسلمین بعد إن کان هذا من عمل غیرهم.

نسأل من الله العلی القدیر أن ینفع بهذا الکتاب ویجعله خیر وسیله لهدایه الضالین، وینقذهم من أسر الخمر إلی عالم الإیمان والأمان، إنه سمیع مجیب.

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

کربلاء المقدسه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین، والصلاه والسلام علی أشرف الأنبیاء والمرسلین، محمد وآله الطاهرین، ولعنه الله علی أعدائهم إلی یوم الدین.

المقدمه

من الأسباب المهمه التی جعلت الإسلام یزداد طراوهً وحیویه کلما مر علیه الزمن وتعاقبت علیه الأیام، والتی جعل الله تعالی به الإسلام دینه الأبدی الخالد، وجعل حلال محمد حلالاً إلی یوم القیامه، وحرامه حراماً إلی یوم القیامه ().

.. هو أن العلم وتقدمه واکتشافاته کلها رهینه للإسلام، فما تقدم العلم یوماً ولا توصّل إلی کشف جدید إلاّ وکان أساسه فی الإسلام، وکان الإسلام قد سبق العلم إلی تلک الحقیقه المکتومه المجهوله.

وهناک لذلک عشرات من الأدله والشواهد عن ألسنه العلماء والمکتشفین والخبراء غیر الإسلامیین بله الإسلامیین منهم تجدها مبثوثه هنا وهناک علی صفحات الجرائد والمجلات، وفی بطون الکتب، وعلی الأثیر فی الإذاعات، وملئ الشفاه..

والذی

نقصد الآن إلی تقدیمه للقراء الکرام هی واحده من تلک المسائل التی سبق الإسلام بها العلم والاکتشاف، فکان به للإسلام الفضل علی العلم والاکتشاف، وهی (الخمر).

فالإسلام وفقاً لنظامه العام فی تحریمه کلّما یردی بحیاه الإنسان أو بعضو من أعضائه، وتحقیقاً لماده واحده من هذا الحکم الشامل حرّم الخمر، ولعن فیها عشره أشخاص، وحذّر منها وأوعد علیها العذاب.. وصاغ الحکم بالتحریم فی قوالب مختلفه من التطمیع والتخویف، والنصیحه وغیرها، ردعاً للناس عن هذه الآفه الموبقه والبلاء الفتاک.

وظلت القرون تتعاقب والمسلمون یکفون من استعمال الخمر إطلاقاً، ویمتنعون من صنعه وشرائه وبیعه وشربه، و … وإلخ، ولا یبیحون لمن عاهدهم من الکفار أن یعلنوا بشرب الخمر أو بیعه وشرائه أو صنعه فی بلاد المسلمین، وإلا فسیعتبر ذلک نقضاً وخرقاً للوثیقه الموضوعه بین المسلمین وبین الکافرین. کل ذلک فی حین کان الکفار والذین لا یدینون بالإسلام علی مختلف أدیانهم وعقائدهم یسخرون من المسلمین هذا الزهد، وهذه السلبیه فی ملذات الحیاه ومطایب الدنیا.

لکن کانت الظاهره البارزه والفارق البین ما کان یتمتع به المسلمون من صحه وعافیه فی الجسم، وقوه فی العقل، ونشاط فی التفکیر، بینما کان الکفار یرزحون تحت وطأه من الأمراض الفتاکه، ویئنون فی ظل ضعف من العقل، وخمول من

التفکیر.

مضت تلک الأدوار، وجاء دور العلم والتقدم، وظل الناس یتمتعون بعصر الاختراع، ویعیشون فی ظلال الاکتشافات.

وتوصل العلم إلی أضرار خطیره ومفاسد عظیمه کامنه فی (الخمر).. آنذاک علم الناس الهدف الأسمی الذی کان الإسلام یبتغیه للمسلمین والعالم أجمع بتحریم الخمر، والنهی عنه، حیث أعلن القرآن الحکیم فی آیات متعدده بلهجه لاذعه شدیده:

?یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِمَا إِثْمٌ کَبِیرٌ?().

?إِنَّمَا الْخَمْرُ … رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ?().

?إِنَّمَا یُرِیدُ الشَّیْطَانُ أَنْ

یُوقِعَ بَیْنَکُمُ الْعَدَاوَهَ وَالْبَغْضَاءَ فِی الْخَمْرِ وَالْمَیْسِرِ?().

العلم کشف أمراضاً.. وأمراضاً من خطیره الأمراض کان سببها الوحید الخمر، أو کانت الخمر من أهم أسبابها.

وهذا الکراس محاوله عجلی سریعه لعرض (الخمر) علی مقیاس الإسلام، ومقیاس الطب الحدیث، علّه یکون سبباً لانتشال البعض عن هوه إدمان الخمر إلی ذروه اجتنابها، والله الموفق وهو حسبی ونعم الوکیل.

کربلاء المقدسه

صادق مهدی الحسینی

مع الطب الحدیث

مع الطب الحدیث

لنقف الآن أمام الطب الحدیث لنری ماذا یقرر عن الخمر، وعن مطلق المسکرات والکحول؟.

ولنعدّد بعض الآفات الفتاکه التی توجد فی جسم الإنسان علی أثر (الخمر).

1: سرطان الفم

یقول الدکتور إبراهیم: أظهرت الدراسات الطبیه الحدیثه التی تدعمها التجارب العلمیه المثبته والأدله الصریحه علی أن ماده الکحول تؤدی إلی ظهور أخطر الإصابات السرطانیه الخبیثه فی الأنسجه التابعه للفم والحنجره، وقد صرّح الیوم الطبیب البروفیسور الأمریکی (ملتن تیریس) أستاذ الطب الوقائی فی جامعه نیویورک، بأنه برهن بدراسته للإصابات السرطانیه القاتله التی تنتاب الأنسجه البشریه فی الفم والحنجره، أن حوادث الموت التی تسببها آفات السرطان فی هذه الأنسجه تکون نسبتها عالیه جداً عند الأشخاص الذین یتعاطون المسکرات والمواد الکحولیه، بجانب انخفاض نسبه الوفیات التی تسببها آفات السرطان الخبیثه فی هذه الأنسجه بین الأشخاص الذین لایتعاطون تناول هذه السموم الفتاکه بالجسم البشری الحساس.

وأن أسباب الموت بسرطان الأنسجه المذکوره ترجع إلی ما تحدثه إصابه السرطان فی هذه المناطق من انتشار خطیر إلی أجزاء الجسم عامه لیموت الإنسان بالتسمم السرطانی، أو قد تؤدی الإصابه السرطانیه إلی انسداد مجری الهواء فیموت الإنسان بعملیه الاختناق التی یولدها داء السرطان فی المجاری العلیا للجهاز التنفسی، وقد دلت الدراسات الطبیه والبحوث العلمیه الحدیثه علی وجود تأثیر خطیر لماده الکحول فی عملیه إظهار النوبه السرطانیه الخبیثه فی الأنسجه البشریه للفم والحنجره، نتیجه ما تولده الماده من الحساسیه المرضیه فی الأنسجه التی تلامسها.

هذا.. بالإضافه إلی أن هذه المواد المحرقه تسبب حدوث الالتهابات النسیجیه المزمنه والتهیج والاحتقان الدموی الشدید، الذی یکون سبباً لظهور إصابات السرطان القاتله فی هذه المناطق المهمه الخطیره من الجسم البشری.

2: سرطان الکبد

وأظهرت الإحصائیات الطبیه العالمیه الحدیثه الیوم: بأن آلاف الأشخاص الذین یموتون بسرطان عضو الکبد کل عام فی أنحاء الکره الأرضیه تتزاید نسبتهم باستمرار، حیث ارتفعت نسبه الوفیات فی العالم مؤخراً من جراء سرطان الکبد إلی درجه کبری.

وقد أثبتت الدراسات الطبیه الحدیثه فی

العصر الحاضر مؤخراً: بأن الأشخاص الذین یصابون بسرطان الکبد هم

فی الأغلب من هواه (الخمره) وذوی إدمانها فی معظم الحالات.

وقد دلت الأبحاث الطبیه الحدیثه فی موضوع الإصابات السرطانیه التی تغزو عضو الکبد، بأن الکحول لها أخطر الأثر فی عملیات الهدم التی تتعرض لها الأنسجه الکبدیه إلی جانب الحرکه المعاکسه التی تولد تضخم الأنسجه الرابطه التی تحیط بالتلافیف والغصوص الکبدیه ذات التعاریج المنتظمه، فتضایقها مؤدیه إلی تقلصها النسیجی ثم إتلافها، الأمر الذی یؤدی إلی اضمحلال نسبه الأنسجه الکبدیه وتفوق الأنسجه اللیفیه الرابطه التی تسیطر علی عضو الکبد سیطره خطیره تؤدی إلی تحویل عضو الکبد إلی ماده جامده عاطله مشلوله الفعالیه والوظائف الحیویه نتیجه الإصابه بحادثه (التلیف الکبدی) الخطیره العواقب التی تنبثق من النوبه السرطانیه، بعد أن تجعل الشخص المصاب یعانی من آلام وأتعاب (التلیف الکبدی) زمناً طویلاً حیث تنقلب الإصابه إلی موقف أخطر بانطلاق النوبه السرطانیه، وظهور إصابه السرطان.

ولماده الکحول الأثر الفعال فی تولید لیس إصابه سرطانیه من نوع واحد فحسب فی عضو الکبد الذی یعتبر من الأعضاء العصبیه المهمه لإدامه جسم الإنسان حیاً بل بإمکان هذه الماده الرهیبه توطید أنواع مختلفه من الآفات السرطانیه القاتله فی عضو الکبد بصوره خاصه.

وعندما تتلف آفه المرض عضو الکبد فإن جسم الإنسان لایستطیع أن یبقی علی قید الحیاه أکثر من ساعات عدیده.

3: التهاب المعده

ومما کشفه الطب الحدیث بعد مئات التجارب: هو أن استعمال الکحول یؤدی إلی التهاب المعده المزمن، وعرقله عملیه الهضم فیها.

وغالباً ما تتأثر (الکبد) من الکحول فتصاب بمرض التصلب الذی یتلف قسماً منها، وتنبت فیها (نتوءات) أشبه بالتآکیل، وهذا ما یعرقل کثیراً جریان الدم فی هذا العضو الهام، فیعود الدم إلی الأورده التی تحمله إلی المعده والأمعاء والطحال، فتتأثر

هذه الأعضاء أیضاً ویقع فیها الضرر، ویکون من جرّاء هذا الضغط علی الأورده فی البریتون أی غلاف الأمعاء أن ترشح (البلازما) من الدم إلی تجویف البطن حیث تتجمع بکمیات کبیره بعض الأحیان حتی أنه یصبح من اللازم استخراجها مراراً متعدده لتخفیف التمدد الناتج عنها فی البطن، ویتزاید هذا المرض إلی أن ینتهی إلی الموت غالباً. وتدل البراهین والبینات علی أن الإصابات بهذا المرض بین المدمنین علی (الخمر) هی ثمانیه أو تسعه أضعاف إصابات هذا المرض من جراء (السکر).

وانتشر بین الأطباء: إنه متی دخلت (الخمر) إلی الجهاز الهضمی بکمیات کبیره فی الجرعه الواحده فإنه یوجد سرعه فی عمل القلب فوراً، وذلک علی أثر تهیج القناه الهضمیه.

4: التأثیر علی القوی الجنسیه

ولا شک فی أن للخمر تأثیراً علی القوی الجنسیه؛ لأن انحطاط المراکز العلیا فی الجهاز العصبی من جراء استعمال (الخمر) یؤثر علی القوی العاقله وضبط النفس والإراده، فتصبح الشهوه الجنسیه غیر مقیده بقید کاف، وازدیاد تعاطی (الخمر) یسبب انحطاط القوی فی العصب الفقری فتضعف به القوی الجنسیه، وکثیراً ما یؤدی الإدمان علی الخمر إلی مسخ الخصیتین وضمورهما، فتمحی القوی الجنسیه تماماً.

5: التهاب الرئه

ومن عظیم آفات (الخمر) تأثیرها علی الرئه التی هی جزء حساس فی الجسم الإنسانی فالمدمنون علی (الخمر) یصابون بالتهابات الرئه، ثم التدرن الرئوی، ثم الموت خمسون بالمائه منهم، وما أکثر فی المستشفیات من الخمارین الذین یشکون التدرن الرئوی. وقد أدلی مستشفی مقاطعه (کوک) فی (شیکاغو) بالتصریح التالی:

تتلخص نسبه الوفیات بین مجموع الوفیات فی 3422 من جراء الإصابه بذات الرئه.

78ر49% منهم هم بین المفرطین فی شرب الخمر.

40ر34% منهم هم بین المتوسطین فی شرب الخمر.

45ر22% منهم هم بین الذین یشربون مطلقاً، أو یشربون قلیلاً.

ویماثل هذه الأرقام وهذه النسبه تصریح آخر لمستشفی (بلفیو) فی ولایه (نیویورک).

ففی ألف إصابه بذات الرئه کان الخمسمائه منهم من المدمنین علی الخمر،بینما کان 24% منهم من الذین لایتعاطونها

وتؤکد التجارب الأخیره علی أن هذه النسبه الفائقه من الخمارین فی إصابات ذات الرئه إنما هی نتیجه منع (الخمر) من حرکه الکریات البیض فی الدم، وهذه الکریات البیض هی التی تقاوم الجراثیم والمرض، فإذا سکنت هذه الکریات اتسع مجال الجراثیم وتجمعها، وإلقاء الجسم فی مختلف الأمراض الفتاکه.

6: تقلیل العمر

ومما تهدیه (الخمر) لک هو أنه یقلل من عمرک، فمثلاً لو کانت أجهزه جسمک صالحه لعیش مائه سنه بدون الخمر فإن (الخمره) تجعلها خمسین سنه أو أقل، کما دلت علی ذلک عشرات الإحصائیات ومئات التجارب منذ أکثر من قرن حتی هذا الیوم.

وإلیک إحصائیه واحده من بین العشرات، ننقلها لک من نشره (جمعیه مکافحه المسکرات):

إن تعاطی الکحول یقصر العمر أیضاً.

وهذه خلاصه أرقام مجموعه من 43 شرکه أمریکیه لضمان الحیاه لمده عشرین سنه من (1885-1905) وتتناول ملیونین من المشترکین فی هذه الشرکات:

1: المعدل الأساسی لکل المشترکین بما فیهم المدمنون علی الشراب. 100

2: بین الذین یشربون کأسین من البیره، أو کأساً واحده

من الویسکی یومیاً. 118

3: بین الذین کانوا یشربون کثیراً ثم أقلعوا عن الشرب

150

4: بین الذین کانوا یشربون أکثر من کأسین من البیره، أو کأساً من الویسکی یومیاً. 186

7: تقلیل شهوه الطعام

ومما تحدثه (الخمر) هو تقلیل شهوه الأکل والشرب، فتری الرجل الذی کان یأکل یومیاً خمسه أرغفه بکل رغبه وشهوه مثلاً إذا أدمن الخمر لا یکاد یشتهی رغیفین فی الیوم وإن أکل کان بلا اشتهاء.

وهذا یرجع إلی نقص فی امتصاص وهضم الطعام المتناول علی أثر التغییرات الناتجه عن الخمر فی القناه الهضمیه، وفی الکبد، ویقول الأطباء: إن من أهم النتائج لهذا النقص فی التغذیه الذی یصیب المدمنین علی الخمر اثنتان:

1: مرض (البربیری) وهو یتناول الأعصاب التی تسیطر علی الساقین والذراعین، أو یتناول الدوره الدمویه فینتج عنه ضعف القلب وتضخمه.

2: مرض (البلاکرا) وما یرافقه من تقرح اللسان وظهور بثور علی الیدین والرجلین والعنق وألم فی البطن وإسهال واشتراکات فی الدماغ.

8: أمراض عقلیه

والخمر سبب مباشر لأمراض عقلیه خطیره، فإن السکر الشدید بالخمر فی الحقیقه هو اختلاط فی الدماغ، ولکن یظهر أن الأطباء القدامی کانوا یرکزون جهودهم ویوجهون عنایتهم إلی بحث تأثیر (الخمر) علی الأنسجه والتلافیف بعد تعاطیها مده طویله، لا علی تأثیرها الفوری علی الدماغ غب تعاطیها.

وهذا الضرر الذی تحدثه الخمر فوراً حین الشرب فی الجهاز العصبی لا یقل عن الضرر الناتج عنها بعد مده سنین من تعاطیها. إنما الفرق أن الأثر البعید یکون واضحاً بیناً، بینما الأثر السریع لا یظهر بسرعه وعجل.

ولعل أعجب وأغرب إحصائیه عن الأمراض العقلیه نتیجه إدمان الخمر، هو ما یدلی به الدکتور الشهیر (دیتون) بعد إجراء درس دقیق وفحص علی خمسه وستین ألفاً (000ر65) من المرضی الذین دخلوا مستشفیات الأمراض العقلیه بولایه (مساتشوستس) والإحصائیه کما یلی:

إن الإدمان علی الخمر سبب ظاهر لخُمس الإصابات التی تدخل إلی مستشفیات الأمراض العقلیه فی ولایه مساتشوستس.

وهذا یعنی أن (000ر65) مصاباً بالأمراض العقلیه کان20% منهم أی: ثلاثه عشر ألفاً

منهم (000ر13) أصیبوا بها علی أثر إدمان الخمر، والباقی کان لها مختلف الأسباب والعلل.

9: تضعیف الجهاز العصبی

وتعتبر (الخمر) عند درسها طبیاً، مضعفه للجهاز العصبی. وهذا اعتقاد یناقض الاعتقاد الشائع بین العموم: (إن الخمر منبه للقوی الجسدیه).

فالذی لا یُنکر: هو أن المتناول لقلیل من الخمر یظهر من تصرفاته أنه متنبه فیکثر من الکلام والضحک بصوت عال لأقل نکته، ولا یرتبک إذا أساء التصرف ولا یهمه التأثیر الذی یترکه علی الآخرین.

غیر أن هذه کلها مظاهر خداعه، إذ أن الخمر لدی التحلیل الدقیق ظهرت دلائل واضحات علی أنها تؤثر علی العقل وعلی انحطاط وإضعاف مراکز الجهاز العصبی المتعلقه بالقوه العاقله والإراده وضبط النفس، وبکلمه واحده إن للخمر تأثیراً عجیباً علی إرخاء الضوابط (الفرام) وهذا بسبب انطلاق العواطف فی سیرها دون رادع.

وهذا الأثر هو ضرر بالنسبه لأهم مراکز جهاز الجسد وهو (المخ) مرکز التوجیه العام للجسد.

10: التأثیر علی الذاکره

وقد دلت الأبحاث العدیده فی المختبرات المختلفه علی تأثیر الخمر علی القوه الحافظه (الذاکره) تأثیراً کبیراً هاماً.

وتقول الأبحاث: إن الخمر تقلل استجابه فاعلیه القوی الجسدیه والعقلیه الراجعه إلی (الذاکره) 6% بعد شرب کل کأس ونصف من (الویسکی)، و34% بعد شرب ثلاثه کؤوس ونصف الکأس.

وقدر هذا التأثیر لدی العلماء بأن شارب هذه الکمیه من الخمر إذا کان سائق سیاره فإنه یحتاج إلی مسافه 17 قدماً لإیقاف سیارته فوراً بعد رؤیه الخطر زیاده عن المسافه التی یوقفها فیه السائق الذی لا یشرب هذه الکمیه من (الخمر).

11: حوادث السیر

ومن أهم أضرار (الخمر) الخارجیه الاجتماعیه حوادث السیر من الاصطدامات، والسقوط فی الودیان، والتعثر بالمعثرات، وغیر ذلک من حوادث السیر الخطیره.

وتقول الأبحاث الطبیه والتجارب: إن فی السائق الذی یتعاطی الخمر نقصاً فی النظر والسمع والتوجه والالتفات، وضعفاً علی الاستجابه للخطر، بالإضافه إلی النقص والضعف فی قوه التحکم والتمییز لدی مواقع الخطر، والاعتماد علی النفس والثقه بها فوق الدرجه المعتاده.

وهذه کلها من نتائج الخمر وآثارها، وهذه هی التی تدفع بالسواق الخمارین إلی تجسم أخطار لا یتجسمونها لو کانوا صاحین من السکر.

ویزید ذلک غرابه وعجباً تصریح (مجلس الأمن الوطنی) فی الولایات المتحده الأمریکیه کما یلی: إن الکحول یسبب حادثه واحده من کل أربع حوادث من حوادث السیر القتاله.

12: التأثیر فی النسل

ومن التجارب التی توصل إلیها العلم: هو أن شرب الخمر بالإضافه إلی تأثیراته السابقه فی جسد الشارب وعقله یؤثر تأثیراً کبیراً فی نسله، فمدمنو الخمر یکون 95% من أولادهم الذین صاروا بعد إدمانهم الخمر، یکون جسمهم وأعصابهم وعقولهم وحواسهم کلها معرضه للإصابات السریعه بالأمراض الوبیله؛ لأن نفس التأثیرات التی تودعها الخمر فی مدمنها تنتقل بلا استثناء إلی الولد المتکون منه، وبصوره أشد، إذ أنه یوجب تکون أعضاء الولد من أصله ضعیفه مستعده لتقبل الأخطار.

13: مختلف الجنایات

ومن أهم مضار الخمر هی الحاله اللاشعوریه التی توجدها فی الشارب فتأهله لارتکاب مختلف الجرائم وشتی الجنایات، فتراه یرتکب جرائم القتل والجرح والسرقه والتخویف والزنا والاختلاس … وغیرها، من غیر أن یعلم بذلک أو یشعر بما یفعل.

فکم تطالعنا الصحف والمجلات کل یوم ضمن أنبائها بالجرائم الفظیعه التی ارتکبها شاربو الخمر فی حال سکرتهم.

وننقل إلیک فیما یلی إحصائیتین خطیرتین هما:

1: أجریت فی (ألمانیا) قبل عده سنین إحصائیه تقول:

یساق إلی المحاکم من الرجال سنویاً مائه وخمسون ألفاً (000ر150) من المجرمین الذین کان إجرامهم من جراء شرب المسکر.

2: وتقول إحصائیه أخری من (ألمانیا) أیضاً بشأن النساء:

حکمت المحاکم فی عام 1878م أربعه وخمسین ألفاً وثلاثمائه وثمانیه وأربعین (54348) حکماً علی النساء اللائی أجرمن، وکان المحرک فی ذلک شرب المسکرات.

ثم تقول الإحصائیه:

وقد بلغت هذه الأحکام بعد سته وثلاثین عاماً أی فی عام 1914م إلی ستین ألفاً وثلاثمائه وأحد عشر (60311) حکماً.

هذه هی الجنایات التی وصلت المحاکم وحکمت فیها، أما الإجرامات نتیجه (الخمر) التی لا تصل المحاکم أو لا تحکم فیها الصادره من الشخصیات والتی یطویها ستار الرشوات، أو التی یخفیها خوف المجنی علیه من بطش الجانی وظلمه أو غیر ذلک فلعلها تکون أکثر وأکثر …

ویعلم الله

سبحانه عدد هذه الجنایات کلها فی هذه السنین التی سهل فیها الحصول علی الخمر ونیلها والإدمان علیها لکل شخص وفی کل مکان، والتی کثر فیها مختلف أسباب الجنایه والإجرام.

خلاصه

من هذه الصفحات وتلکم التصریحات والبحوث والتجارب عرفنا أن مما یجنیه الإنسان من الخمر (سرطان الفم) و(سرطان الکبد) و(التهاب المعده) و(التهاب الرئه) و(التأثیر علی القوی الجنسیه) و(تقلیل العمر) و(تقلیل شهوه الطعام) و(إیجاد أمراض عقلیه) و(تضعیف الجهاز العصبی) و(التأثیر علی الذاکره) و(حوادث السیر الخطیره) و(التأثیر فی النسل) و(مختلف الجنایات) وغیر ذلک. وإذا لاحظنا أن کثیراً من البشر الیوم مصابون لا شک بواحده من تلکم الآفات والبلایا، ولا ریب أنهم مئات الملایین من البشر الیوم فلا یبقی مجال الریب فی أن (الخمر) تعتبر أخطر داء علی البشریه، فی هذه الکثره والإسراف والشیوع التی وصلت إلیها فی هذا العصر!

ولعلنا لم نکن مغالین إذا قلنا: إن الخمر أضر علی البشریه من (القنبله الهیدروجینیه)؛ وذلک لأن (القنبله الهیدروجینیه) لعلها لا تستعمل أبداً، ولعل السلام یخیّم علی العالم فلا تستعمل (القنبله) ولا تؤثر شیئاً، أما (الخمر) هذا البلاء الفتاک جعل یبید ملایین البشر فی کل عصر، بما توجبه من آفات وأمراض التی ذکرناها.

مع الشریعه الإسلامیه

مع الشریعه الإسلامیه

والإسلام أشار إلی بعض هذه المضار والمفاسد التی ذکرناها فی أحادیث وروایات عن النبی وأهل بیته الطاهرین (علیه وعلیهم الصلاه والسلام) ننقل هنا حدیثین منها:

قال علیه السلام: حرّم الله الخمر لفعلها وفسادها؛ لأن مدمن الخمر تورثه الارتعاش، وتذهب بنوره، وتهدم مروته، وتحمله علی أن یجسر علی ارتکاب المحارم، وسفک الدماء، ورکوب الزنا، ولا یؤمن إذا سکر أن یبث علی حرمه وهو لایعقل ذلک، ولا یزید شاربها إلا کل شر ().

الحدیث الثانی: روی عن الإمام الرضا علیه السلام أنه قال فی حدیث: وإن الله تعالی حرم الخمر لما فیها من الفساد، وبطلان العقول فی الحقائق، وذهاب الحیاء من الوجه. وأن الرجل إذا سکر فربما وقع علی أمه، أو قتل

النفس التی حرّم الله، ویفسد أمواله، ویذهب بالدین، ویسیء المعاشره، ویوقع العربده، وهو یورث مع ذلک الداء الدفین ().

1: لا یسقی الخمر أبداً

وإذا کانت الخمره لها هذه الکثره من المضار والمفاسد، فأجدر به أن تمنع الشریعه الإسلامیه عن سقیها حتی لمن لم یجعل الله علیه تکلیفاً کالصبی؛ لأن من الظلم أن یحرم شربها لمضارها ثم یجوز سقیها لغیره.

وأعظم من ذلک نهی الإسلام عن سقیها حتی لمثل الکافر الذی لا یؤمن بالله ولا بالیوم الآخر، وإن دل ذلک علی شیء فإنما یدل علی مدی إنسانیه الإسلام وشمول عطفه.

أ: روی الصدوق رحمه الله علیه عن النبی صلی الله علیه و اله أنه قال فی حدیث:

ومن سقاها (أی الخمر) یهودیاً، أو نصرانیاً، أو صابئاً، أو من کان من الناس، فعلیه کوزر من شربها ().

ب: وروی الکلینی رحمه الله علیه بإسناده إلی الإمام الصادق علیه السلام، أنه قال: من سقی مولوداً خمراً أو قال: مسکراً سقاه الله من الحمیم وإن غفر له ().

ج: وعنه علیه السلام قال: یقول الله عزوجل: من شرب مسکراً، أو سقا صبیاً لا یعقل، سقیته من ماء الحمیم مغفوراً له أو معذباً ().

2: کل مسکر حرام

والآفات والأمراض والعواقب الوخیمه التی تلحق شارب الخمر إنما من أجل ذلک السکر الذی توجده الخمر، إذن فکلما کان عاقبته عاقبه الخمر له حکم الخمر من الحرمه، والتندید فی الشریعه الإسلامیه بأی اسم کان وبأی لون.

روی الکلینی رحمه الله علیه بإسناده عن الإمام موسی بن جعفر علیهما السلام، أنه قال: إن الله عزوجل لم یحرم الخمر لاسمها ولکنه حرمها لعاقبتها، فما کان عاقبته عاقبه الخمر فهو خمر ().

3: تندیدات بشرب الخمر

بعد ما وقفنا علی المضار السابقه الفتاکه لشرب الخمر والتی جعلت (الخمر) حقیقه شراً علی البشریه من (الکولیرا) ومن (القنبله الهدروجینیه)، لا تعجب إذا رأینا الإسلام یندد بشارب الخمر تندیدات بالغه، ویصیغ تحریم شربها فی لهجات شدیده، وینزل صواعق التعبیرات بشأنها لیتم ترک هذا الوباء الفتاک والداء الساری، ولنأخذ لذلک أمثله من الأحادیث الشریفه:

الأول: تحریم الأکل علی مائده یُشرب فیها الخمر والنهی عن مجالسه شاربی الخمر.

أ: روی فی کتاب (غوالی اللئالی) عن النبی صلی الله علیه و اله: أنه نهی عن الجلوس علی مائده یشرب علیها الخمر ().

ب: روی الصدوق رحمه الله علیه عن الإمام الصادق علیه السلام أنه قال: لا تجالسوا شراب الخمر؛ فإن اللعنه إذا نزلت عمت من فی المجلس ().

ج: وفی (فقه الرضا علیه السلام): ولا تأکل فی مائده یشرب علیها بعدک خمر، ولا تجالس شارب الخمر. وقال علیه السلام:

ولا تجتمع معه فی مجلس؛ فإن اللعنه إذا نزلت عمت من فی المجلس ().

الثانی: لعن کل من یساعد علی الخمر بأیه صوره کانت.

روی الکلینی ? عن الإمام أبی جعفر الباقر علیه السلام، أنه قال: لعن رسول الله صلی الله علیه و اله فی الخمر عشره:

1: غارسها.

2: وحارسها.

3: وبائعها.

4: ومشتریها.

5: وشاربها.

6: والآکل ثمنها.

7: وعاصرها.

8: وحاملها.

9: والمحموله

إلیه.

10: وساقیها ().

الثالث: اعتبارها شر المعاصی.

واعتبر الإسلام الخمر شر المعاصی وأشد الجرائم.

أ: روی الکلینی رحمه الله علیه بسنده عن أحدهما (یعنی الإمامین الباقر والصادق علیهما السلام): ما عُصی الله بشیء أشد من شرب المسکر، إن أحدهم یدع الصلاه الفریضه ویثب علی أمه وابنته وأخته وهو لا یعقل ().

ب: وقال أحدهما علیهما السلام: إن الله عزوجل جعل للمعصیه بیتاً، ثم جعل للبیت باباً، ثم جعل للباب غلقاً، ثم جعل للغلق مفتاحاً، ومفتاح المعصیه الخمر ().

ج: وروی الطبرسی رحمه الله علیه فی کتاب (الاحتجاج): إن زندیقاً قال للإمام الصادق علیه السلام: ولِمَ حرم الله الخمر، ولا لذه أفضل منها؟. قال علیه السلام: حرمها لأنها أم الخبائث، ورأس کل شر. یأتی علی شاربها ساعه یسلب لبه، ولا یعرف ربه، ولایترک معصیه إلا رکبها، ولا حرمه إلا انتهکها، ولا رحماً ماسه إلا قطعها، ولا فاحشه إلا أتاها. والسکران زمامه بید الشیطان إن أمره أن یسجد للأوثان سجد، وینقاد حیث ما قاده ().

الرابع: مقاطعه شارب الخمر عن التزویج وغیره.

أ: روی الشیخ الکلینی رحمه الله علیه بإسناده إلی الإمام الصادق علیه السلام، أنه قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله:

من شرب الخمر بعد ما حرّمها الله عزوجل علی لسانی فلیس بأهل أن یُزوج إذا خطب، ولا یُشفع إذا شفع، ولا یُصدق إذا حدّث، ولا یُؤتمن علی أمانه ().

ب: وعنه صلی الله علیه و اله أنه قال:

شارب الخمر لا تصدقوه إذا حدّث، ولا تزوجوه إذا خطب، ولا تعوده إذا مرض، ولا تحضروه إذا مات، ولا تأتمنوه علی أمانه، فمن ائتمنه علی أمانه فاستهلکها فلیس له علی الله أن یخلف علیه ولا أن یأجره علیها؛ لأن الله یقول: ?ولا تؤتوا السفهاء

أموالکم?()، وأی سفیه أسفه من شارب الخمر ().

4: عقابات أخرویه شدیده

وجعل الله تعالی لشرب الخمر عقابات أخرویه شدیده بالغه فی الشده لیکون أشد ردعاً، وأقوی فی إقلاع الناس عن هذا الشراب الخبیث.

أ: روی الصدوق رحمه الله علیه بسنده عن الإمام الصادق علیه السلام، عن النبی صلی الله علیه و اله، أنه قال: من شربها لم یقبل الله له صلاه أربعین یوماً، فإن مات وفی بطنه شیء من ذلک کان حقاً علی الله عزوجل أن یسقیه من طینه خبال، وهو صدید أهل النار وما یخرج من فروج الزناه فیجتمع ذلک فی قدور جهنم، فیشربه أهل النار فیصهر به ما فی بطونهم والجلود ().

ب: وروی فی کتاب (عقاب الأعمال): عن النبی صلی الله علیه و اله، أنه قال:

ومن شرب الخمر فی الدنیا سقاه الله من سم الأفاعی ومن سم العقارب شربه یتساقط لحم وجهه فی الإناء قبل أن یشربها، فإذا شربها تفسخ لحمه وجلده کالجیفه یتأذی به أهل الجمع حتی یؤمر به إلی النار، وشاربها وعاصرها ومعتصرها فی النار، وبائعها ومبتاعها وحاملها والمحمول إلیه وآکل ثمنها سواء فی عارها وإثمها، ألا و من باعها أو اشتراها لغیره لم یقبل الله تعالی منه صلاه ولا صیاماً ولا حجاً ولا اعتماراً حتی یتوب منها، وإن مات قبل أن یتوب کان حقاً علی الله تعالی أن یسقیه بکل جرعه شراب منها فی الدنیا شربه من صدید جهنم ().

وأخیراً

ماذا جنی شُرّاب (الخمر) منها؟.

هل جنوا الصحه والسلامه، والخمر من ألدّ أعداء الصحه؟!

أم هل جنوا العقل السلیم والفکر المنشرح، والخمر مفسده للعقل، مشوشه الفکر؟!

أم هل جنوا طول العمر، والخمر تنقص من العمر کثیراً؟!

أم هل جنوا الذاکره الحاده، والخمر تقضی علی الذاکره؟!

أم هل جنوا نسلاً حسناً وأولاداً صالحین، والخمر تؤثر علیهم أکثر مما

یؤثر علی مدمنها؟!

أم هل جنوا انتباهاً وتوجهاً للأمور، والخمر تشل قوی الانتباه لتجعل من نصیبها 20% من حوادث السیر الخطیره؟!

أم جنوا رضا الله تعالی، والنبی صلی الله علیه و اله یقول: من شرب الخمر فی الدنیا سقاه من سم الأساود ومن سم العقارب شربه یتساقط لحم وجهه فی الإناء قبل أن یشربها ().

أم هل جنوا تقدیر المجتمع وتوقیر الناس لهم، والخمر تجعل الشخص منفور الاجتماع مهاناً صغیراً عندهم؟!

إذن فلماذا یشربون الخمر؟!.

هل للسویعات التی یزعمون أنهم یستریحون فیها بشرب الخمر وینسون فیها الآلام والأتعاب، ثم یکون نتاجها تلک الکثره من الموبقات ووبیل الأمراض والعاهات؟!

فالأفضل أن یستریحوا إلی مُتع الروح ولذات العقل من مطالعه الکتب واستفاده العلوم، والتنور الفکری فی مختلف مجالات الحیاه. أو یتمتعوا بلذات الجسم من المآکل والمشارب الطیبه اللذیده المفیده.

فلنجعل أنفسنا فکریاً مع قاده العالم، وشخصیات التأریخ والدنیا فی ترک الخمر والاجتناب عنها، ولنجتنب أن نحشر أنفسنا مع رجال الشوارع، والسفله من الناس بشربها وإدمانها.

سبحان ربک رب العزه عما یصفون، وسلام علی المرسلین، والحمد لله رب العالمین.

کربلاء المقدسه / صادق مهدی الحسینی 20/11/86 ه

خاتمه ()

? ذکرت دراسه طرحت مؤخراً فی استرالیا: أن التدخین والخمور والمخدرات تتسبب فی وفاه مبکره لحوالی سبعه ملایین فرد فی العالم سنویاً. وقال مدیر معهد أبحاث الإدمان بسویسرا أثناء وجوده فی العاصمه الأسترالیه کانبیرا: إن مخاطر الإصابه بالأمراض التی یسببها التدخین وشرب الخمور وتعاطی المخدرات هائله. وأوضح: أن التبغ والکحولیات والمواد المخدره المحظوره کانت سبباً فی حوالی 9ر8% من إجمالی حالات الإصابه بالأمراض فی العالم عام 2000م. واعتمدت دراسته علی بعض الأبحاث التی أجراها لصالح منظمه الصحه العالمیه التابعه للأمم المتحده. وأرجع حوالی 8ر1 ملیون وفاه إلی شرب الخمور أی

حوالی 26% من إجمالی الوفیات ذات الصله وزادت النسبه فی الأمریکتین وأوروبا، وبرزت بشکل خاص مشکله الخمور فی روسیا. وقال: من أکثر النتائج إثاره للدهشه فی هذه الدراسه هی أن الخمور أصبحت الخطر الأول فی الدول النامیه ذات الاقتصادیات الصاعده مثل الصین وتایلاند علی مدی العقد الماضی متفوقه بذلک علی التبغ. وأضاف: علی الرغم من هذه الصوره القاتمه إلا أنه یأمل أن تستخدم الحکومات البحث لوضع سیاسات لمکافحه الأمراض والوفیات التی یمکن منعها. وأشار: إلی أن رفع الضرائب علی الکحولیات والتبغ أثبت أنه طریقه فعاله لخفض معدلات شرب الخمور وتدخین السجائر والأمراض الناتجه عنهما أکثر من خدمات العلاج أو الرعایه الصحیه.

? قال باحث بکلیه الصحه العامه بجامعه بوسطن: إن الضرر الذی یلحقه الطلبه الجامعیون بأنفسهم وبغیرهم جراء الإفراط فی تعاطی الکحولیات یفوق ما قد یتوقعه الکثیرون. وخلصت دراسات أخری إلی أن 40% من الطلاب یصابون بما یعرب بنوبه سکر، والتی تنتج عن تعاطی خمس کؤوس أو أکثر من الخمر للذکور، أو أربع کؤوس أو أکثر للإناث.

? ورد فی تقریر: أنه تشترک کافه أنواع المخدرات فی مجموعه صفات عامه من أبرزها صفه تخدیر العقل والجسم التی من نتائجها التأثیر السلبی المباشر والخطیر علی الجهاز العصبی المرکزی، وما یعکسه ذلک من انهیارات علی المستویین الفردی والمجتمعی فی مجالات الأخلاق والصحه بدرجه رئیسیه، حیث یقل إحساس الإنسان المدمن علی المخدرات بفقد شیء من رجاحه عقله، وسمو نفسه، وتدنی نظره الآخرین لآدمیته التی یعجز عن مواجهتها، حیث الخمول یسیطر تماماً علی نفسیه المدمن بسبب الخلل الحادث فی سویه العمل الطبیعی للجهاز العصبی، وما یزید الطین بله أن الأفراد ذوی الدخل المحدود إذا ما ابتلوا بالإدمان علی المخدرات، فإن أول

ما ینعکس ذلک علی مستوی معیشه عوائلهم حیث یجردهم من حاجاتهم لمقومات عیشهم کالغذاء والملبس الکافیین، ویصاحب ذلک إحداث خلل فی علاقاتهم الاجتماعیه وما یسببه المدمن من إحراج لأفراد عائلته غیر المدمنین أمام المجتمع، وربما یتسبب المدمن (من حیث یدری أم لا) بتفکک أواصر عائلته ویجعلها فی مهب الریح.

? ورد فی تقریر لجنه مکافحه المخدرات: إن الولایات المتحده تفقد سنویاً منذ عام 1979م إلی عام 1983م ما یزید عن 27000 ملیون دولار فی قطاع الإنتاج وحده، وتتضمن هذه التقدیرات حجم (الفاقد) فی الإنتاج الضائع، بسبب نقص قدره العاملین علی الإنتاج، حسب المعدلات المفترضه لهم، بسبب ضعف معدل إنتاج وخدمات الفرد نتیجه: الغیاب، والإهمال، والسرقات، والاختلاسات، والجرائم الأخری، وعدم الانضباط، وکلها نتیجه لتعاطی هؤلاء الأفراد المخدرات علی اختلاف أنواعها. وهذه بعض الإحصائیات الخطیره للمجتمع الأمریکی:

کانت نسبه المدخنین للحشیش (المارجوانا) من البالغین من سن 18- 25 سنه 1962م لا تتجاوز 4% من مقدار المجتمع، فبلغت 64 % عام 1982م. وبالنسبه لمن تعاطوا الکوکایین فی المده نفسها زادت من نصف ملیون إلی 22 ملیوناً لمن زادت أعمارهم عن 26 سنه. کما ورد فی الإحصاءات الأمریکیه: إن 32% من حجم القوی العامله الأمریکیه تتعاطی المخدرات المختلفه، وهذا بخلاف من یعاقرون الخمر، وأن حجم تجاره الهیروین، والکوکایین، والحشیش تزید علی 90000 ملیون دولار، وهذا بخلاف حجم الخسائر الناتجه عن تراخی، وغیاب، وإهمال العمال فی إنتاجهم وخدماتهم.

? توصل العلماء فی الولایات المتحده الأمریکیه إلی وجود علاقه فعلیه بین التدخین وشرب الکحول وبین زیاده خطر الإصابه بأمراض العیون المرتبطه بالشیخوخه. وقام الأطباء فی دراستهم التی نشرتها المجله الأمریکیه لعلوم الوباء بمتابعه ثلاثه آلاف رجل وامرأه تراوحت أعمارهم بین 43 و86 عاماً لمده

عشر سنوات، وتحلیل الصور الملونه المأخوذه لخلفیه العین بحثاً عن أی تغیرات متعلقه بالحاله المرضیه التی تدعی بتحلیل الطبقه الماکیولا العینیه المصاحبه للشیخوخه (AMD) فلاحظوا أن شرب الکحول والإفراط فیه یوجب مرحله متقدمه من هذا المرض العینی الذی یؤدی إلی العمی بنسبه أکبر.

? فی دراسه نشرها المعهد القومی لإدمان المشروبات الکحولیه: إن ربع طلبه الجامعات فی أمریکا قادوا سیاراتهم وهم مخمورون، وأن 500 ألف منهم أصیبوا بجروح بسبب سکرهم.

? هناک حوالی 10 ملایین مدمن للخمر فی الولایات المتحده وهم مسئولون عن أکثر من 20 ألف حاله وفاه، نتیجه حوادث المرور کل عام، وهم یشکلون تقریباً نصف المقبوض علیهم المشتبه فی ارتکابهم جرائم العنف.

? أبلغ مسئول حکومی فرنسی وکاله رویتر للأنباء: إن المشروبات الکحولیه هی السبب وراء 40 % من حوادث المرور سنویاً فی فرنسا، أی: خمسه آلاف ضحیه.

? فی دراسه أجریت فی أمریکا: إن إدمان الکحولیات یقتل 4100 طالب جامعی فی الولایات المتحده سنویاً، ویلعب دوراً مهماً فی وقوع 70 ألف حاله للاعتداء الجنسی والاغتصاب داخل الحرم الجامعی.

? فی تقریر لمنظمه الصحه العالمیه کان قد صدر سنه 1998م تبین: إن حجم تجاره المخدرات علی مستوی العالم قد زاد علی 500 ملیار دولار سنویاً، وأن عدد المدمنین المسجلین رسمیاً فی العالم قد تجاوز 190 ملیون شخص من بینهم شباب ومراهقین، مما ینذر بکارثه عالمیه تهدد مستقبل البشریه حیث یفوق عدد ضحایا المخدرات فی العالم عدد ضحایا الحروب.

? 40% من جرائم القتل فی أمریکا تتصل بالمخدرات.

? تؤکد السجلات الرسمیه السعودیه: إن مستخدمی المخدرات یدفعون أکثر من 60% من دخلهم للحصول علیها، وتزداد فی کثیر من الأحوال حتی تصل إلی 90% عند حاله الإدمان للحصول علیها.

? فی الولایات

المتحده وحدها هناک أکثر من عشره ملایین مدمن علی شرب الکحول والکوکایین، وهناک أیضاً 25 ألف حاله قتل وانتحار بسبب سوء استخدام الکحول.

پی نوشتها

() راجع الکافی: ج1 ص58 باب البدع والرأی والمقاییس ح19.

() سوره البقره: 219.

() سوره المائده: 90.

() سوره المائده: 91.

() وسائل الشیعه: ج25 ص305-306 ب9 ح31970.

() مستدرک الوسائل: ج17 ص45-46 ب5 ح20693. و(الداء الدفین) معناه المرض المزمن، ولعله کنایه عن بعض الأمراض الفتاکه التی سبق سردها مثل (سرطان الکبد) و (التهاب المعده) و (تضعیف الجهاز العصبی) وغیر ذلک.

() ثواب الأعمال وعقاب الأعمال: ص285 عقاب مجمع عقوبات الأعمال.

() الکافی: ج6 ص397 باب شرب الخمر ح6.

() وسائل الشیعه: ج25 ص308 ب10 ح31975.

() الکافی: ج6 ص412 باب أن الخمر إنما حرمت لفعلها ح2.

() غوالی اللئالی: ج1 ص163 ف8 ح163.

() من لا یحضره الفقیه: ج4 ص57 باب حد شرب الخمر ح5090.

() فقه الإمام الرضا علیه السلام: ص281 ب45.

() الکافی: ج6 ص429 باب النوادر ح4.

() وسائل الشیعه: ج25 ص313 ب12 ح31989.

() بحار الأنوار: ج76 ص139-140 ب86 ح46.

() الاحتجاج: ج2 ص346-347 احتجاج أبی عبد الله الصادق علیه السلام فی أنواع شتی من العلوم الدینیه.

() الکافی: ج6 ص396 باب شارب الخمر ح2.

() سوره النساء: 5.

() وسائل الشیعه: ج25 ص312 ب11 ح31988.

() من لا یحضره الفقیه: ج4 ص8 باب جمل من مناهی النبی ? ح4968.

() ثواب الأعمال وعقاب الأعمال: ص285 عقاب مجمع عقوبات الأعمال.

() وسائل الشیعه: ج25 ص376-377 ب34 ح32167.

() هذه الخاتمه ألحقت بالکتاب من قبل الناشر، وذلک دعماً لما ورد فی الکتاب من معلومات وتقاریر طبیه.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.