الفقه السلم و السلام

اشاره

اسم الکتاب: الفقه، السلم و السلام

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

الموضوع: فقه استدلالی

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

الناشر: دارالعلوم

مکان الطبع: بیروت

تاریخ الطبع: 1426 ق

الطبعه: اول

ص:1

اشاره

الطبعه الأولی

1425ه- 2004م

تهمیش:

مرکز الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله للتحقیق والنشر

بیروت - لبنان

ص:2

ص:3

تحمید

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِیمِ ﴿1﴾

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ ﴿2﴾

الرَّحْمَنِ الرَّحِیمِ ﴿3﴾

مَالِکِ یَوْمِ الدِّینِ ﴿4﴾

إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَإِیَّاکَ نَسْتَعِینُ ﴿5﴾

اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِیمَ ﴿6﴾

صِرَاطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ وَلَا الضَّالِّینَ ﴿7﴾

صدق الله العلی العظیم

ص:4

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِیمِ

وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ

صدق الله العلی العظیم

سوره الأنفال: 61

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِیمِ

یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِی السِّلْمِ کَافَّهً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّیْطَانِ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ

صدق الله العلی العظیم

سوره البقره: 208

ص:5

قال أمیر المؤمنین علیه السلام:

»لا عاقبه أسلم

من عواقب السلم«

غرر الحکم ودرر الکلم: ص476 ح10921

وقال علی علیه السلام:

«من عامل بالعنف ندم»

غرر الحکم ودرر الکلم: ص458 ح10473

ص:6

کلمه الناشر

ما من أمر فی الإسلام إلا ویدل علی أنه دین السلم والسلام، إذ یتجلی السلم فی أهم مسائله العقائدیه وذلک حینما لم یکره الإنسان علی اعتناقه، وإلی غیرها من مسائله الفرعیه، فکل شیء فیه سلم وسلام، ومن هنا فقد اختار المؤلف الراحل رحمه الله جمله من هذه المسائل للتدلیل علی ذلک واستطاع توظیف هذا النموذج الذی ورد فی هذا الکتاب شاهداً ومصداقاً لقانون السلم والسلام فی الإسلام.  

کما أن الإمام الشیرازی رحمه الله لم یبحث مسأله السلام من الناحیه السیاسیه کما تطرح فی وسائل الإعلام العالمیه، ومنها علی سبیل المثال الالتزام بقرارات الأمم المتحده وأنها تؤدی إلی السلام فی العالم فهی وإن کانت خطوات فی تحقیق السلام، مع غض النظر عن مصالح القوی الاستعماریه التی عاده ما تکون المحافل الدولیه غطاء وستراً لها ولتنفیذ مخططاتها، لکن الشرع الإسلامی هو داعیه السلم والسلام الحقیقی ویعمل لغرس هذه الفکره عبر مقوماتها ومقدماتها الإنسانیه، ویضمن دوامه واستمراره بقوانینه السمحه الفطریه.

وقد استخلص المؤلف آراءه فی السلم والسلام فی مختلف جوانب الحیاه من المصادر التشریع، مستلهماً إیاها من الآیات القرآنیه والأحادیث النبویه وسیره العتره

الطاهره علیهم السلام .

وهناک میزه نلحظها فی بحوث السید الشیرازی وهی شجاعته فی طرق بعض البحوث التی لم یتناولها العلماء ممن سبقه، کالبحوث الفقهیه فی الطب والبیئه والأسره والقانون وغیرها مما یعرف الناس شمولیه الإسلام لمتطلبات الحیاه وأنه ما من شیء فی هذه الدنیا إلا وللإسلام فیه رأی وقانون.

ص:7

ولم یأل المؤلف جهداً فی مواجهه الحیاه مواجهه فعلیه، فوضع کل جدید علی بساط البحث وخرج بنتائج طیبه بینت أن الفقه یسایر الحیاه.

کما فصّل الحدیث فی المسائل المستجده، فی أحکام المعاملات المالیه والجنائیه والقضائیه والدستوریه وغیرها.

وکان متطوراً فی الفقه مع سنه الحیاه فی التطور  فواکب تطور المجتمع الحدیث وانتقاله إلی عصر الصناعه وتنقله فی الفضاء وفی استخدامه الأثیر وزرع الجنین ونقل بعض أعضاء الجسم من إنسان آخر، إلی عالم الانترنیت والعولمه.

وهذا الکتاب القیم (فقه السلم والسلام) من تلک المؤلفات القیمه التی تبین للمجتمع أطروحه الإسلام فی التعایش الدولی والإنسانی لمختلف جوانب الحیاه.

الناشر

ص:8

کلمه المرکز

کلمه المرکز

تواجد الإنسان - ومنذ بدأ الخلیقه - وهاجسه الأول تحقیق أعلی درجه من الاطمئنان والأمان والراحه، ل-ه ولعائلته، فکانت نتائج رغبته أن بدأ بمعرفه نفسه ومعرفه الآخر ومعرفه المخلوقات والطبیعه.

فهو یدرک المخاطر، ویعلم بضروره اتخاذ خطوات تبعده عن الأذی، ومن هنا اختار لنفسه نظاماً وقائیاً یحمی نفسه من نفسه، ویحمی نفسه من الآخرین، فکان أفضل الطرق التی جربها طول التاریخ مضافاً إلی تصریح المبادئ السماویه بذلک، هو الاهتداء إلی مبدأ (اللاعنف) أو (المسالمه) کسلوک یدعو إلی الرکون إلی العقل، واللجوء إلی التسامح، فهو السبیل العقلانی لحل إشکالات العصر المتزاحمه بفعل فوضی الطموحات المتسارعه ونشر الأفکار القسریه علی الناس والمجتمع.

وأول دعاه اللاعنف والسلم هم الأنبیاء علیهم السلام، فالدین الإسلامی الحنیف صان للإنسان حقوقه، وحرّم الاعتداء علی النفس والغیر، وهی ضروریات اعتبرها الإسلام غایه وهدفاً أساسیاً لیکون فرداً فعالاً فی بناء الحضاره البشریه وتقدمها وازدهارها.

ومن هنا فإن الأصل فی الإسلام السلم واللاعنف.

وقد کان ذلک واضحاً فی بناء دعوته علی السلم والسلام بقوله تعالی: )ادْخُلُواْ فِی السّلْمِ کَآفّهً(((1)).

وعلیه فإن التاریخ الإسلامی والتشریع والفقه الإسلامیین زاخران بمواقف الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله والأئمه الصالحین علیهم السلام. یقول الإمام علی علیه السلام: «فإنهم

ص:9


1- سوره البقره: 208

صنفان: إما أخ لک فی الدین وإما نظیر لک فی الخلق»((1)).

إن الأساس الفکری والعملی والتطبیقی للدین الإسلامی قام علی إنسانیه الإنسان، أیّاً کان دینه أو جنسه أو لونه أو عرقه أو معتقده، فقد قال الله عزوجل:

)وَلَقَدْ کَرّمْنَا بَنِی آدَمَ(((2))، وقال تعالی: ﴿إِنّ أَکْرَمَکُمْ عَندَ اللّهِ أَتْقَاکُمْ(((3)).

إن الإسلام کدین ونظام کونی ومنهج حیاتی یقف من العنف والعدوان والتعسف والإرهاب موقف المضاد، فکره وسلوکاً، فقد کان الرسول صلی الله علیه و آله یدعو الناس إلی الإیمان بالإسلام بأسلوب المسالمه واللاعنف، یقول سبحانه وتعالی: )وَلَوْ شَآءَ رَبّکَ لاَمَنَ مَن فِی الأرْضِ کُلّهُمْ جَمِیعاً أَفَأَنتَ تُکْرِهُ النّاسَ حَتّیَ یَکُونُواْ مُؤْمِنِینَ(((4)).

وقال تعالی: ﴿فَذَکّرْ إِنّمَآ أَنتَ مُذَکّرٌ * لّسْتَ عَلَیْهِم بِمُصَیْطِرٍ﴾((5)).

فلا إکراه فی الدین ولا عنف، وإنما الأسلوب الحسن والکلمه الطیبه والمجادله بالحسنی وإلقاء السلام والاستماع إلی رأی الآخرین ومحاوله الإقناع.

قال تعالی: ﴿لاَ إِکْرَاهَ فِی الدّینِ﴾((6)).

وقال سبحانه: ﴿ادْعُ إِلِیَ سَبِیلِ رَبّکَ بِالْحِکْمَهِ وَالْمَوْعِظَهِ الْحَسَنَهِ وَجَادِلْهُم بِالّتِی هِیَ أَحْسَنُ﴾((7)).

وقال تعالی: ﴿فَبِمَا رَحْمَهٍ مّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ کُنْتَ فَظّاً غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِکَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِی الأمْرِ﴾((8)).

وقال سبحانه: ﴿الّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَ-تّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَ-َئِکَ الّذِینَ

ص:10


1- نهج البلاغه: الکتب 53
2- سوره الإسراء: 70
3- سوره الحجرات: 13
4- سوره یونس: 99
5- سوره الغاشیه: 21-22
6- سوره البقره: 256
7- سوره النحل: 125
8- سوره آل عمران: 159

هَدَاهُمُ اللّهُ وَأُوْلَ-َئِکَ هُمْ أُوْلُو الألْبَابِ﴾((1)).

وقال عزوجل: )وَلاَ تَسْتَوِی الْحَسَنَهُ وَلاَ السّیّئَهُ ادْفَعْ بِالّتِی هِیَ أَحْسَنُ فَإِذَا الّذِی بَیْنَکَ وَبَیْنَهُ عَدَاوَهٌ کَأَنّهُ وَلِیّ حَمِیمٌ * وَمَا یُلَقّاهَا إِلاّ الّذِینَ صَبَرُواْ وَمَا یُلَقّاهَآ إِلاّ ذُو حَظّ عَظِیمٍ(((2))

وعلی ضوء ذلک فإن الدین الإسلامی وخاصه مدرسه أهل البیت علیهم السلام لا یتفق مع من یؤمن بالإرهاب والعنف کوسیله لفرض رأی أو محاوله تغییر، حتی وإن کان مسلماً ویتبع مذهباً ما أو معتقداً ما، فموجه العنف والقسوه والإرهاب تأسست فی أفکار بعض المتطرفین وعشش فی خیالهم وأفکارهم، فأخذوا بالتصفیه الجسدیه والتدمیر أولاً، بدلاً من المحاوره الفکریه والمسالمه، لکن الإسلام لا یؤمن مطلقاً بمفهوم العنف أو مفهوم المعامله السیئه أو إیقاع الظلم بالآخرین، أو استخدام القسوه أو التعسف ببنی الإنسان، فأفعال العنف بأنواعه التی تقع فی المجتمعات وتستهدف الآخرین، والتی قد تبلغ أحیاناً مستوی من التطرف والشده أو الخروج عن القوانین، تعد خروجاً عن الدین وتعالیمه السمحه ودعوته إلی السلم والسلام وقول الله تعالی: )وَقُولُواْ لِلنّاسِ حُسْناً(((3)).

وقد خطا الإسلام خطوه جباره فی رسم معالم لمنهج المسالمه والسلام وتمثل ذلک فی الدعاء للعدو والصلاه لأجله، فرسول الله صلی الله علیه و آله وعلی الرغم مما تسبب به الأعداء ل-ه من الأذی کان یدعو لهم بقوله: «اللهم اغفر لقومی فإنهم لا یعلمون»((4)).

وهذه الروح العظیمه تجسدت فی بکاء الإمام الحسین علیه السلام علی الجیش الذی وقف أمامه فی کربلاء حیث أجاب حین سُئل عن بکائه: «أبکی علی قوم یدخلون النار بسببی».أی لأجل محاربتهم إیای.

 لذا فالرسول الأکرم صلی الله علیه و آله وآل بیته الطاهرون علیهم السلام هم دعاه السلم وحمله

ص:11


1- سوره الزمر: 18
2- سوره فصلت: 34 - 35
3- سوره البقره: 83
4- بحار الأنوار: ج95 ص167

مبدأ الإنسانیه فی المسالمه واللاعنف، ونبذ ما هو نقیضه فی الحیاه الیومیه، فنری الإمام جعفر الصادق علیه السلام یقول: «إنا أهل بیت مروتنا العفو عمن ظلمنا»((1))، فیعبر عن أعلی درجات تطبیق مبدأ السلام واللاعنف وکذلک الصفح الجمیل بأن لا تعاقب علی الذنب.

وقد ورد عن رسول الله صلی الله علیه و آله مبدأ اللاعنف أو المسالمه فی العدید من الأحادیث حیث قال صلی الله علیه و آله: «إصلاح ذات البین أفضل من عامه الصلاه والصیام»((2)).

وقال صلی الله علیه و آله أیضاً فی استخدام العفو ومبدأ اللاعنف: «تعافوا تسقط الضغائن بینکم»((3)).

ویطرح الرسول صلی الله علیه و آله التطبیق العملی لمبدأ المسالمه واللاعنف بقوله: «العفو أحق ما عمل به»((4)).

وقول الإمام علی علیه السلام: «شر الناس من لا یعفو عن الزله، ولا یستر العوره»((5)).

لقد عد الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام حکیم القوم فی زمانه، وداعیه السلم والمسالمه، وراعی مبدأ اللاعنف، رغم شجاعته وقدرته الفائقه علی المواجهه فقوله علیه السلام: «متی أشفی غیظی إذا غضبت؟ أحین أعجز عن الانتقام، فیقال لی: لو صبرت، أم حین أقدر علیه، فیقال لی: لو عفوت - غفرت - » ((6)). فقد عد علیه السلام فارساً فی الجهاد والبساله فی القوه وبنفس القدر من المسالمه واللاعنف والسیطره علی المشاعر المختلفه، یقول علیه السلام: «إذا قدرت علی عدوک فاجعل العفو عنه شکراً للقدره علیه»((7)).

ص:12


1- بحار الأنوار: ج68 ص414 ح31
2- وسائل الشیعه: ج18 ص440 ح24005
3- مجمع الزوائد للهیثمی: ج8 ص82 باب تعافوا تسقط الضغائن
4- وهکذا ورد بالنسه إلی الباری عزوجل وأنه أهل العفو وأحق به، قال الإمام موسی بن جعفر علیه السلام : «یا أهل العفو، یا أحق من عفا، اغفر لی». مستدرک الوسائل: ج10 ص37 ح11399
5- غرر الحکم ودرر الکلم: ص245 ح5016
6- نهج البلاغه: الحکم القصار 194
7- وسائل الشیعه: ج12 ص171 ح15990

ویظهر الإمام زین العابدین علیه السلام فی مبدأ المسالمه والسلام فی أسمی وأرقی صوره وهو اللاعنف المطلق: «حق من أساءک أن تعفو عنه، وإن علمت أن العفو عنه یضر، انتصرت»((1)).

وقول أمیر المؤمنین علیه السلام: «صافح عدوک وإن کره، فإنه مما أمر الله عزوجل به عباده یقول: )ادْفَعْ بِالّتِی هِیَ أَحْسَنُ فَإِذَا الّذِی بَیْنَکَ وَبَیْنَهُ عَدَاوَهٌ کَأَنّهُ وَلِیّ حَمِیمٌ * وَمَا یُلَقّاهَا إِلاّ الّذِینَ صَبَرُواْ وَمَا یُلَقّاهَآ إِلاّ ذُو حَظّ عَظِیمٍ(((2)) ما تکافئ عدوک بشیء أشد علیه من أن تطیع الله فیه»((3)).

إن آل بیت النبوه علیهم السلام مارسوا السلام واللاعنف المطلق بکل أشکاله وأبعاده، ثم أوصوا المسلمین بعدهم بالسیر علی خطاهم، لأنهم کانوا دعاه صلح ومحبه ووفاق بین عامه المسلمین ودعاه سلم بین البشریه، فیقول الإمام علیه السلام: «بالعفو تستنزل - تنزل - الرحمه»((4)).

وقول الإمام العسکری علیه السلام: «من کان الورع سجیته، والإفضال حلیته، انتصر من أعدائه بحسن الثناء علیه»((5)).

وهکذا تتناغم طروحات آل بیت النبوهعلیهم السلام فی تطبیق السلم ونبذ العنف فی معالجه الکثیر من المشکلات التی تنتج عن العنف وحالات الغضب، فقول رسول الله صلی الله علیه و آله موجهاً حدیثه إلی الإمام علی علیه السلام:

«یا علی من صفات المؤمن:

أن یکون عظیماً حلمه، جمیل المنازعه..

أوسع الناس صدراً، وأذلهم نفساً..

لا یؤذی من یؤذیه..

ص:13


1- من لا یحضره الفقیه: ج2 ص625 ح3214
2- سوره فصلت: 34 - 35
3- بحار الأنوار: ج10 ص110
4- غرر الحکم ودرر الکلم: ص246 ح5053
5- بحار الأنوار: ج66 ص407 ح115

لین الجانب، طویل الصمت، حلیماً إذا جهل علیه، صبوراً علی من أساء إلیه..

حلیماً رفیقاً..

ذا قوه فی لین، وعزمه فی یقین..

إذا قدر عفا..

لسانه لا یغرق فی بغضه..

یعطف علی أخیه بزلته»((1)) الحدیث.

وعلیه فإن آل بیت الرسولعلیهم السلام کانوا دعاه سلام ومسالمه فی السلوک والتعامل والتعایش مع عامه الناس، رغم ما تحملوه من مصاعب ومتاعب من أبناء قومهم، ولکنهم کانوا علی حق فی استمرار دعوتهم السلمیه ومبدئها اللاعنف فی السلوک والتطبیق، والمسالمه وتحقیق السلام بین الناس التی هی سمه من سماتهم علیهم السلام والتی هی من مصادیق قوله سبحانه وتعالی: )وَجَزَآءُ سَیّئَهٍ سَیّئَهٌ مّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَی اللّهِ إِنّهُ لاَ یُحِبّ الظّالِمِینَ(((2)).

وقول الإمام علی علیه السلام: «شیئان لا یوزن ثوابهما: العفو والعدل»((3)).

وقوله علیه السلام: «من قابل الإحسان بأفضل منه فقد جازاه»((4)).

إن الدین الإسلامی دین سلام، دین محبه بین البشریه جمعاء، وإن الله سبحانه وتعالی بعث للبشریه أفضل السبل عن طریق رسوله محمد صلی الله علیه و آله حیث أرسله رحمه وهدی للعالمین لینیر لهم الدروب والسبل ویوضح لهم طریق الخیر والمحبه، فالنبی صلی الله علیه و آله وآل بیته الطاهرون علیهم السلام هم دعاه سلم ومحبه ومسالمه، دعاه نبذ العداوه والعنف، وحل المنازعات باللاعنف، رغم أن الإنسان فی تکوینه قد یرغب فی القسوه واتباع طرق العدوان، إلا أن آل البیت علیهم السلام کانوا أشد رحمه بالبشریه جمعاء.

وکان المرجع الدینی الراحل الإمام السید محمد الحسینی الشیرازی رحمه الله فی

ص:14


1- مستدرک الوسائل: ج11 ص178 ح12686
2- سوره الشوری: 40
3- مستدرک الوسائل: ج11 ص320 ح13146
4- غرر الحکم ودرر الکلم: ص278 ح6130

عصرنا الحالی أبرز العلماء والفقهاء الذین تبنوا نظریه السلم واللاعنف فی مختلف جوانب الحیاه، ابتداءً من علاقه المرء بذاته، وانتهاءً بعلاقته بالآخر أیاً کان هذا الآخر، وبمعنی أوضح فإن الإمام الشیرازی 6 لم یقصر تنظیره حول فقه السلم واللاعنف فیما یتعلق بالجانب الفقهی فحسب، بل انطلق بطرحه لیضفی علی هذا المفهوم بعداً أشمل وأوسع برفضه کل أشکال العنف السیاسی والاقتصادی والاجتماعی والأسری وحتی فی الحرب، وذلک اعتماداً علی أن المسالمه نظریه متکامله، ومنهج سلوک متواصل، وخیار حضاری، وعلیه کان الشیرازی 6 داعیه اللاعنف ومجدداً ورائداً فی مبدأ السلام ونبذ الإرهاب فی حل جمیع المشکلات والقضایا المعاصره، وکل ما تعانیه البشریه من سلوکیات منحرفه، فانتشار الأسالیب والآلیات التی یدعو إلیها سماحته فی حل الصراعات الفردیه والجماعیه والدولیه فی طریقها إلی التنفیذ، وما زالت کل دعواته إلی المسالمه واللاعنف تجد طریقها إلی التطبیق المیدانی، فقد جمع رحمه الله فی طرحه لمبدأ المسالمه واللاعنف أرقی الآراء والاتجاهات والأفکار المعاصره، بل تنوعت بأبعادها أکثر مما طرحه (المهماتا غاندی)((1)) - وهو أحد أبرز رواد مبدأ اللاعنف فی القرن العشرین - وذلک لأن الإمام الشیرازی 6 استلهم هذه الفکره من القرآن الکریم وسیره النبی صلی الله علیه و آله وأهل بیته الطاهرین علیهم السلام ومن هنا یتضح أفضلیه أطروحته علی سائر الأطروحات الموجوده عالمیاً.

وربما تجاوز معاصریه فی التقسیمات التخصصیه النوعیه لمبدأ السلام، فهو أبدع بطرحه کنظریه مصرفیه تاره، وأبدع باعتباره یشکل مدرسه اجتماعیه إنسانیه لمبدأ اللاعنف تاره أخری، فضلاً عن العنصر الفعّال فی العمل والسلوک أو التنظیر العقلی تاره ثالثه، فقد نسج 6 نظریه واتجاهات متجانسه فی السلام واللاعنف تناول خلالها رؤیته وأفکاره وأسلوبه العلمی وخلفیته کإطار نظری مرجعی للرؤیه الإسلامیه

ص:15


1- (موهنداس کرامشاند) (1869 - 1948م): فیلسوف ومجاهد هندی، ولد فی بور بندر. اشتهر بلقب (المهاتما) أی النفس السامیه، دعا إلی تحریر الهند من الإنجلیز بالطرق السلمیه والمقاومه السلبیه بعیداً عن العنف. وکان سلاحه الأقوی الإضراب عن الطعام، أدت جهوده إلی استقلال الهند عام (1947م)، یعد من أبرز دعاه السلام، اغتاله براهمانی متعصب

ونجح فی ذلک أکبر نجاح.

فحینما یرفض الإمام المجدد * العنف والعدوان کأسلوب لحل المشاکل، إنما یستند فی ذلک إلی فکره الإسلام القائم علی جانب السلام بقوله:

(إن السلام یصل بصاحبه إلی النتیجه الأحسن، والمسالمون یبقون سالمین مهما کان لهم من الأعداء).

وإزاء ذلک عندما یطرح آراءه ونظریاته کاتجاهات حدیثه تواکب السیاقات الدولیه فی رفض التسلط والعنف والإرهاب بکل أشکاله علی الأفراد أو علی الشعوب، إنما یستمد رؤیته من القرآن الکریم، والسنه النبویه، وما قاله آل البیت علیهم السلام، وکذلک الاعتماد علی الحجج فی المنطق العقلی لاستنباط مبدأ المسالمه، بالإضافه إلی القدره الفائقه علی الاجتهاد حول قضایا العصر وکذلک التشخیص الموضوعی للواقع الإسلامی ومشکلاته، وإزاء ذلک نستنتج من خلال هذه المعاییر العمیقه الفکر النظری والتطبیقی لوضع الإطار العام حیز التطبیق المیدانی.. وتأسیساً علی ذلک یمکن نستنتج:

1: لم تکن طروحات الإمام  رحمه الله الفکریه، نظریه خالصه، بل اعتمد مبدأ التطبیق المیدانی للمشکلات.

2: تفاعل ظروف الوضع الراهن للمجتمعات الإسلامیه (عربیه وغیر عربیه) بالأحداث وتطابقها مع آرائه ونظریاته.

3: توافق المتغیرات الدولیه الحالیه مع طروحاته النظریه حتی ما طرحها قبل عده عقود سابقه.

4: تأکد طروحاته فی رؤیته لمبدأ السلم والسلام (وهی متغیرات مستقله) کالأفکار والتعلیمات والآراء،علی التأثیر بشکل متشابک علی الوضع الدولی الراهن، اجتماعیاً واقتصادیاً وسیاسیاً وهی متغیرات تابعه.

وهنا نلاحظ أن السلام رکیزه أساسیه فی النظریه السیاسیه التی یطرحها الإمام الشیرازی 6 فی بحوثه ودراساته وفی ممارساته وتطبیقاته.

ص:16

فالسلام عنده هدف وغایه من جهه، ووسیله وطریقه من جهه أخری، أی إن السلام مبدأ استراتیجی شامل، وهو لیس هاجسا کما یتصوره البعض وإنما هو رؤیه سیاسیه کامله، بدلیل الشمولیه والتوکید، فالهاجس طارئ، فیما الرؤیه ثبات واستمرار ونظر ودلیل..

فنراه رحمه الله یقول کقاعده أولیه وکقانون أصلی: (إن الأصل فی الإسلام السلم واللاعنف)..

وفیه تتفق رؤیته مع الآراء والاتجاهات النظریه الحدیثه فی دراسه المجتمعات والشعوب ودعواتها إلی السلم والمحبه، واستخدام المنطق والعقل، وقوته فی قدره التمییز بین الخیر والشر.

هذه الرؤیه هی رؤیه الإسلام، الذی یدعو إلی التفاهم والحوار وحل النزاعات کافه مهما تغیرت الأزمنه، لا سیما أن الإنسان هو المخلوق الذی اصطفاه الله بین الکائنات الحیه الأخری لنشر تعالیم الأدیان کافه وحمل الرسالات وإشاعه الصفاء والمحبه بین الجمیع.

یُعرّف الإمام الشیرازی 6 مبدأ المسالمه أو اللاعنف فی تطبیقه العملی: (أن یعالج الإنسان الأشیاء سواء کان بناءً أو هدماً، بکل لین ورفق، حتی لا یتأذی أحد من العلاج، فهو بمثابه البلسم الذی یوضع علی الجسم المتألم حتی یطیب).

ثم یضیف: لذا فالواجب علی التیار الإسلامی والدوله الإسلامیه، اختیار مبدأ المسالمه واللاعنف فی الوصول إلی الغایه وهی إقامه الدوله الإسلامیه بالنسبه إلی التیار، وإبقاؤها بالنسبه إلی الدوله القائمه حتی تتسع فی بُعدَی الکم والکیف.

ویری الإمام الشیرازی رحمه الله أن السلم یحتاج إلی نفس قویه جداً، تتلقی الصدمه بکل رحابه ولا تردها، حتی وإن سمحت الفرصه بالرد.

ثم یطرح سماحته تقسیماً نوعیاً للاّعنف أو المسالمه علی ثلاثه أقسام:

الأول: اللاعنف الملکی، أی تکوین النفس بحیث تظهر علی الجوارح.

الثانی: اللاعنف القسری الخارجی، أی أن الضعف أوجب ذلک، فإن الضعیف

- عاده - یلتجأ إلی هذا النوع من المسالمه للوصول إلی هدفه.

ص:17

الثالث: اللاعنف القسری العقلانی، أی أن یرجح اللاعنف علی العنف، من باب الأهم والمهم، وهذا قادر علی العنف لا کالثانی، ولا ینبع اللاعنف عن ضمیر وفضیله، وإنما یرجحه حیث یراه طریقاً للوصول إلی هدفه.

وهکذا ربی الإمام الشیرازی 6 أجیالا علی مبدأ اللاعنف وأسس مدرسه السلم فی عالمنا المعاصر. فهذا نجله آیه الله السید مرتضی الشیرازی یقول: إن الإسلام یدعو إلی اللاعنف والمسالمه حتی فی اللسان، ویستشهد بقول الله سبحانه وتعالی:

)وَلاَ تَسُبّواْ الّذِینَ یَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَیَسُبّواْ اللّهَ عَدْواً بِغَیْرِ عِلْمٍ(((1))، وقول أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام: «إنی أکره لکم أن تکونوا سبابین»((2)) ویصل بالنتیجه بقوله: إن من یملک قوه المنطق لا یحتاج إلی منطق القوه.

وعند عرض آراء ونظریات الإمام الشیرازی 6 نجدها مستلهمه من مدرسه القرآن والعتره، وعند ملاحظتها مع الآراء والمنطلقات الأخلاقیه للأدیان، السماویه منها وغیر السماویه، والاتجاهات الإصلاحیه المعاصره، نجد أنها تتفق مع المنطق الفکری والسلوکی لمبدأ اللاعنف، فجمیعها تدعو إلی المسالمه واحترام الرأی والمعتقد عند الإنسان، واحترام الإنسان کمخلوق بشری، فیری الإمام الشیرازی 6 أن قوه الروح غالبه علی قوه الجسد، وملکه المسالمه واللاعنف من صفات الروح التی تؤثر علی سلوک الإنسان وتصرفاته.

وهنا نلاحظ ترابطاً جدلیاً فی نظریه الإمام الشیرازی * بین السلام العالمی والعداله الاجتماعیه، وهی أطروحه تؤکد علیها جمیع الدراسات المعاصره بقوه، ففی هذا المجال یقول (لیستر بیرسون)((3)) الحائز علی جائزه نوبل للسلام: (إن رخاء الشعوب هو دعامه من دعائم السلام، وقد تطور هذا الموضوع فی أذهاننا)، وهذه مقاربه فکریه رائعه مع طروحات ونظریه الإمام الشیرازی6 فی السلم والسلام،

ص:18


1- سوره الأنعام: 108
2- نهج البلاغه: الخطب 206
3- لیستر بیرسون: سیاسی کندی 1897 – 1972م. رئیس الوزراء 1963 – 1968م. قام بدور الوساطه فی کثیر من المنازعات الدولیه, ومن أجل ذلک منح جائزه نوبل للسلام لعام 1957م

وأیضاً هنالک ترابط روحی خلاّق فی فکر الإمام الشیرازی بین السلام والأخلاق، یدعمه العالم (سیبنوز) فی قوله: (إن السلام لیس شیئاً آخر غیر العزم الذی ینبثق من فضائل الروح).

وهکذا یکتمل البناء النظری والتطبیقی للسلام فی سیاسه الدوله الإسلامیه، فهو عمل دائب تتفاعل فی نطاقه العاطفه، والفکر، والماده، والروح، والإراده..

ثم إن العمل السیاسی لتشکیل الحکومه الإسلامیه ینبغی أن یقوم علی السلام، فالإمام الشیرازی 6 یرفض العنف طریقاً لهذا الهدف العقائدی الکبیر، ویطرح مبدأ اللاعنف والمسالمه بکل مجالاتها واتجاهاتها المتعدده النظریه والتطبیقیه بدلاً عنه، وهو فی ذلک یستلهم الفکره من المنهج الإسلامی الذی نص علیه القرآن الکریم ورسوله العظیم صلی الله علیه و آلهوأهل بیته الطاهرون علیهم السلام، فقول-ه رحمه الله : (من الضروری لممارسی التغییر أن یعملوا فی مقدمه أهدافهم مسالمه الجمیع، وأن یعیش الکل بسلام، فکما أن للإنسان الحق فی أن یعیش بکرامه وحریه ورفاه وسلام، علیه أن یترک الآخرین یعیشون کذلک).

وبناءً علی ما تقدم فإن الإمام الشیرازی 6 عد داعیه اللاعنف فی العصر الحدیث لما لطروحاته النوعیه والکمیه فی مبدأ السلم والسلام، والتی تعد مؤشراً مهماً للغایه من حیث دلالتها علی إمکانیه التطبیق المیدانی فی السلوک والممارسات، فالاتجاهات الإسلامیه التی تؤمن بقوه هذا المبدأ، تستطیع أن تتلمس بدقه وعنایه المفاهیم والآراء التی طرحها الراحل الإمام الشیرازی 6 والتی تستند إلی مفاهیم ورؤی القرآن والسنه النبویه وروایات أهل بیت النبوه علیهم السلام.

                                 مرکز الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله للتحقیق والنشر

                                 بیروت - لبنان

ص:19

المقدمه

المقدمه

الحمد لله رب العالمین، والصلاه والسلام علی محمد وآل-ه الطاهرین.

إن (السلم والسلام) بمعناهما الأعم والشمولی یقتضیان الأمن والعافیه، والاستقرار والازدهار، وکل ما یوجب تقدم الحیاه وتطورها، ووضعها فی أبعادها الصحیحه، صحیه واجتماعیه، واقتصادیه وسیاسیه، وعسکریه وإعلامیه، وغیرها.

وهی کلمه تدخل فی نفس الإنسان الاطمئنان والراحه والهدوء، وتوحی إلیه بذلک. ومن الواضح أن الکل یبحث عن السلم والسلام فی حیاته، ویطلبه بفطرته، بل هذا ما نشاهده عند الحیوانات أیضاً، فکلها تطلب السلام((1)).

ونحن لا نعلم عن الأشجار والجمادات کثیراً، لکن إذا کان هناک شعور فیها، کما تدل علیه الآیات والروایات((2)) وکما ذکر جماعه من الفلاسفه القدماء والعلماء المتأخرین أیضاً، فإنها تطلب السلام - إن صح التعبیر -.

لکن الواضح أن سلام الإنسان غیر سلام الحیوان، وسلام الحیوان غیر سلام

ص:20


1- لا یخفی أن المراد بالسلام هنا معناه الأعم
2- قال تعالی: ) فما بکت علیهم السماء والأرض وما کانوا منظرین ( سوره الدخان: 29. وراجع بحار الأنوار: ج57 ص177 ح6، وفیه عن الإمام محمد الباقر علیه السلام أنه دخل علیه رجل فقال ل-ه: فداک أبی وأمی إنی أجد الله یقول: ) وإن من شیء إلا یسبح بحمده ولکن لا تفقهون تسبیحهم ( سوره الإسراء: 44 ، فقال علیه السلام : « هو کما قال » ، فقال ل-ه: أتسبح الشجره الیابسه؟ قال علیه السلام : « نعم، أما سمعت خشب البیت تنقض؟ وذلک تسبیحه، فسبحان الله »

الشجر والنبات، وسلام الشجر والنبات غیر سلام الجماد من الأنهار والجبال والنجوم وغیرها، وکلامنا عن الإنسان.

إن للسلم والسلام فی الإسلام مفهوما شمولیا، یشمل العدید من الأبواب الفقهیه المتعارفه من الطهاره إلی الدیات، بل الأبواب الفقهیه المعاصره، کفقه السیاسه

وفقه الاجتماع وفقه الاقتصاد وفقه الحرب وفقه الإعلام وفقه العولمه  وفقه القانون وغیرها.

وهناک بعض الأسئله حول السلم والسلام ینبغی الإجابه علیها علی ضوء الکتاب والسنه والإجماع والعقل، مثلاً:

1: ما هی مصادیق السلم والسلام الذی یطلبه الإنسان کفرد أو مجتمع، حتی یبقی وجوده صحیحاً، وینمو نموّاً کاملاً مطرداً؟

2: ما هی کیفیه الوصول إلی السلم والسلام بمختلف مصادیقهما؟

3: هل السلم والسلام مطلب کل إنسان، سواء أظهر الطلب ل-ه أم لم یظهره، وهل هو محصور علی أولئک الذین یبحثون عنه لأمن أنفسهم واستقرارهم فقط، أم یعم الجمیع؟ وبعباره أخری هل هو أمر فطری، أم لا؟

4: ما هی مقومات السلم والسلام بقاءً وحدوثاً؟ وهل السلام أمر یصعب الوصول إلیه، أو طریقه سهل، أو بین هذا وذاک، أو یختلف طریق السلام باختلاف المصادیق، فطریقه إلی الصحه مثلاً یختلف عن طریقه إلی الأمن، وهکذا، فلکل شیء سلام خاص وبعضه أصعب من بعض؟

5: هل یحتاج السلم والسلام إلی السبب الذی یعین علی تحقیقه کسائر ما فی هذه الدنیا، حیث جعل الله لکل شیء سبباً، کما قال تعالی: )ثم أتبع سبباً(((1)) ذکر ذلک مکرراً، وفی الأدعیه: «یا مسبّب الأسباب»((2)).

6: ثم إذا کانت هناک وسائل - وهو کذلک - فهل هذه الوسائل التی یتحتم علی

ص:21


1- سوره الکهف: 89 و92
2- مصباح الکفعمی: ص170 الفصل20

الإنسان استعمالها أمور تسهل لکل أحد، أو یختلف الناس فی نیلها؟

7: الأمم التی فقدت سلمها وسلامها فی ناحیه من النواحی، هل تتمکن من إعادته لنفسها؟

8: ما هو الموقف الشرعی تجاه السلم والسلام بالمفهوم العالمی؟

9: کیف یمکن الموازنه بین قانون السلم والسلام کأصل إسلامی وبین قانون المطالبه بالحقوق المهدوره؟

10: ما هی النسبه بین السلم والسلام والأحکام الخمسه من الوجوب والحرمه والاستحباب والکراهه والإباحه؟

إلی غیر ذلک من المباحث المتعلقه بالسلم والسلام، والتی ینبغی الإشاره إلیها وبیان حکمها الشرعی من الأدله الأربعه والله ولی التوفیق.

قم المقدسه

محمد الشیرازی

ص:22

تمهید

تمهید

السلام فی الإسلام

*السلام من أسماء الله الحسنی

*السلام فی سوره القدر

*مصدر کلمه الإسلام واشتقاقها

*خاتم الأنبیاء صلی الله علیه و آله حامل لواء السلام

*السلام تحیه الإسلام

*الصلاه تنتهی بالسلام

*الجنه دار السلام

السلام مسؤولیه الجمیع

*الحاجه إلی السلام

*عقد المؤتمرات الدولیه للبحث فی السلام

*البحث عن السلام فی وسائل الإعلام

المعنی الشمولی للسلام

*السلام بالمعنی الأعم

ص:23

ص:24

السلام فی الإسلام

السلام فی الإسلام

مسأله: استعملت کلمه السلم والسلام فی الإسلام کتاباً وسنه فی موارد کثیره منها:

السلام من الأسماء الحسنی

إن (السلام) من أسماء الله الحسنی، قال تعالی: )هُوَ الله الّذِی لاَ إِل-ه إِلاّ هُوَ عَالِمُ الْغَیْبِ وَالشّهَادَهِ هُوَ الرّحْم-َنُ الرّحِیمُ * هُوَ الله الّذِی لاَ إِل-ه إِلاّ هُوَ الْمَلِکُ الْقُدّوسُ السّلاَمُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَیْمِنُ الْعَزِیزُ الْجَبّارُ الْمُتَکَبّرُ سُبْحَانَ الله عَمّا یُشْرِکُونَ * هُوَ الله الْخَالِقُ الْبَارِیءُ الْمُصَوّرُ ل-ه الأسْمَآءُ الْحُسْنَیَ یُسَبّحُ ل-ه مَا فِی السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَهُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ(((1)).

لأن الله عزوجل خالق السلم والسلام، ویضمن ذلک للناس بما شرعه من مبادئ، وبما رسمه من خطط ومناهج، وبمن بعثهم من أنبیاء وأوصیائهم علیهم السلام، وبما أنزل-ه من کتب، فهو تعالی مصدر السلم والسلام، والخیر والفضیله.

قال الإمام الباقر علیه السلام: «إن السلام اسم من أسماء الله عزوجل»((2)).

السلام فی سوره القدر

ویظهر من الآیه المبارکه فی سوره القدر أن الله تعالی یقدر ƒالسلام‚ فی کل شیء ولکل شخص، وإنما الإنسان نفسه هو الذی یحرّف السلام عن مجراه الطبیعی بسوء اختیاره، أو بنی نوعه، أو بعض عوامل الطبیعه مما هی خاضعه لقانون الأسباب والمسببات.

قال سبحانه: )إِنّا أَنزَلْنَاهُ فِی لَیْلَهِ الْقَدْرِ* وَمَآ أَدْرَاکَ مَا لَیْلَهُ الْقَدْرِ* لَیْلَهُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مّنْ أَلْفِ شَهْرٍ* تَنَزّلُ الْمَلاَئِکَهُ وَالرّوحُ فِیهَا بِإِذْنِ رَبّهِم مّن کُلّ أَمْرٍ*

ص:25


1- سوره الحشر: 22-24
2- من لا یحضره الفقیه: ج1 ص368 ح1066

سَلاَمٌ هِیَ حَتّیَ مَطْلَعِ الْفَجْرِ(((1)).

فإن الملائکه فی لیله القدر یأتون بمقدّرات العباد وبکل ما یکون فی السنه المقبله، إلی خلیفه الله فی الأرض علیه السلام  وحجته علی عباده، غائباً مستوراً أو ظاهراً مشهوداً، ویکون ذلک سلاماً فی کل أمر، سواء کان السلام فردیاً أم اجتماعیاً، وسواء کان فی المال (السلام الاقتصادی) أم فی الأسره کسلام الزوج والزوجه، وسلام الآباء والأولاد، أم فی الصحه بدنیا أو نفسیاً، أم غیر ذلک.

إلی غیرها من الآیات الشریفه والروایات الکثیره التی وردت بلفظ السلم والسلام وسائر المشتقات منهما.

مصدر کلمه الإسلام واشتقاقها

ثم إن لفظ (الإسلام) مأخوذ من ماده السلم والسلام، وذلک کتناسب الحکم والموضوع، لأن السلام والإسلام یلتقیان فی توفیر الطمأنینه والأمن والسکینه والتقدم، کما قال سبحانه: )الّذِینَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِکْرِ اللّهِ تَطْمَئِنّ الْقُلُوبُ(((2)).

خاتم الأنبیاء صلی الله علیه و آله حامل لواء السلام

وحامل هذه الرساله خاتم الأنبیاء محمد صلی الله علیه و آله هو حامل رایه السلم والسلام، لأنه یحمل إلی البشریه الهدی والنور، والخیر والرشاد، والرحمه والرأفه. وهو یحدث عن نفسه فیقول:«إنما أنا رحمه مهداه«((3))، ویحدث القرآن عن رسالته فیقول: )وَمَآ أَرْسَلْنَاکَ إِلاّ رَحْمَهً لّلْعَالَمِینَ(((4))، وقال صلی الله علیه و آله:«إن الله بعثنی هدی ورحمه للعالمین…«((5)) فإن الرحمه والسلم والسلام جاء بها الإسلام للناس کافه.

وکثره تکرار لفظ السلام علی هذا النحو، مع إحاطته بالجو الدینی النفسی، من

ص:26


1- سوره  القدر: 1-5
2- سوره الرعد: 28
3- کشف الغمه: ج 1 ص 8
4- سوره الأنبیاء: 107
5- مستدرک الوسائل: ج13 ص219 ح15175

شأنه أن یوقظ الحواس جمیعها، ویوجه الأفکار والأنظار إلی المبدأ السلمی العظیم.

السلام تحیه الإسلام

کما إن الإسلام جعل (السلام) شعاراً ل-ه واختاره تحیه للمسلمین، حیث إن المسلم إذا التقی بمسلم قال: (سلام علیکم) أو ما أشبه ذلک من الصیغ المذکوره فی باب السلام وأحکامه((1)).

وتحیه الله للمؤمنین تحیه سلام: )تَحِیّتُهُمْ یَوْمَ یَلْقَوْنَهُ سَلاَمٌ(((2)).

وتحیه الملائکه للبشر فی الآخره سلام: )وَالمَلاَئِکَهُ یَدْخُلُونَ عَلَیْهِمْ مّن کُلّ بَابٍ * سَلاَمٌ عَلَیْکُم(((3)).

وتحیه المؤمنین بعضهم لبعض فی الجنه هی سلام: ﴿لاَ یَسْمَعُونَ فِیهَا لَغْواً وَلاَ تَأْثِیماً * إِلاّ قِیلاً سَلاَماً سَلاَماً﴾((4)).

الصلاه تنتهی بالسلام

وفی آخر کل صلاه یذکر المصلی لفظ (السلام) ثلاث مرات، فتبدأ الصلاه بتکبیره الإحرام وتنتهی بالسلام، حیث نقول: (السلام علیک أیها النبی ورحمه الله وبرکاته) وهو سلام علی القائد الأعلی.

کما نقول بعد ذلک: (السلام علینا وعلی عباد الله الصالحین) وهو سلام علی المجموعه الصالحه من العباد.

و(السلام علیکم ورحمه الله وبرکاته) وهو سلام علی جمیع من ینطبق علیه الخطاب.

الجنه دار السلام

ص:27


1- کقول-ه: (السلام علیک) و(علیکم السلام)
2- سوره الأحزاب: 44
3- سوره الرعد: 23-24
4- سوره الواقعه: 25-26

ومن أسماء الجنه (دار السلام) کما فی الآیه المبارکه: )لَهُمْ دَارُ السّلاَمِ عِندَ

رَبّهِمْ(((1))، فإنها مستقر الصالحین.

وأهل الجنه لا یسمعون من القول ولا یتحدثون بلغه غیر لغه السلام:

)لاّ یَسْمَعُونَ فِیهَا لَغْواً إِلاّ سَلاَماً(((2)).

وحتی جوابهم رداً علی الجاهلین هو السلام: )وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الجَاهِلُونَ قَالُواْ سَلاَماً(((3)).

السلام مسؤولیه الجمیع

السلام مسؤولیه الجمیع

مسأله: إن الإنسان لیس مأموراً بحفظ نفسه وسلمها وسلامها فقط، بل مأمور بحفظ غیره وسلمه وسلامه أیضاً، فلو سمع مسلم من ینادی: یا للمسلمین، فلم یجبه فلیس بمسلم، کما قال رسول الله صلی الله علیه و آله:«من أصبح لا یهتم بأمور المسلمین فلیس منهم، ومن سمع رجلاً ینادی: یا للمسلمین، فلم یجبه فلیس بمسلم«((4)).

ومن هنا تظهر الحاجه إلی السلم والسلام ومعرفه مقدماتها ومقوماتها.

الحاجه إلی السلام

السلم والسلام کلمه ترددها الألسن فی المحافل الصغیره والکبیره، الدولیه والمحلیه، خصوصا فی هذا العصر الذی تقدم فی علومه وحضارته، کما تقدم  فی أسباب التناحر، فإن الحیاه حیث صارت ضیقه إلی أبعد الحدود، والکل یرید کل الخیر لنفسه ویرید إبعاد کل الشر عنها، تصادمت المصالح فی إراده الاستحواذ علی مقتضیات الزمان، وفی هذا الإطار تنشأ الحروب والثورات والإضرابات والمظاهرات وأسباب العنف وما أشبه ذلک کما هو مذکور فی علم الاجتماع. ومن هنا تتضح الحاجه إلی تطبیق قانون السلم والسلام ومعرفه مقوماته فی مختلف مجالات الحیاه.

ص:28


1- سوره الأنعام: 127
2- سوره مریم: 62
3- سوره الفرقان: 63
4- الکافی: ج2 ص164ح5

عقد المؤتمرات الدولیه للبحث فی السلام

وفی هذا العصر بالذات خصوصاً فی النصف الأخیر من هذا القرن، التفت الإنسان إلی ضروره البحث عن السلم والسلام، وصار الشغل الشاغل للناس فی وسائلهم الإعلامیه وغیرها، ومدارسهم الخاصه ومدارسهم الدولیه، فصاروا یتکلمون فی الشرق والغرب عن السلم والسلام، ویبحثون عنه فی المؤتمرات الدولیه وفی المؤتمرات القطریه، وینشدونه فی کل محفل من المحافل، فی شتّی أقسامها وباختلاف مستویاتها، حتی تلک الدول التی تثیر الرعب وتشیع الخوف فی بلدانها وبین جیرانها، نراهم یبحثون عن السلام أو یتکلمون فیه.

هذا وقد أسس الإسلام أسس السلام وبین مصادیقه، فیلزم علی المجامع الدولیه أخذ ذلک بنظر الاعتبار للاستفاده من برکات الإسلام فی تطبیق العداله الاجتماعیه ونشر السلم والسلام فی العالم.

البحث عن السلام فی وسائل الإعلام

والظاهره الواضحه: إنه کلما اشتد البحث عن السلم والسلام فی الوسائل الإعلامیه وغیرها، وعلت الأصوات فی ترویج کلمه السلام وتکرارها، ربما دل ذلک علی مدی مشکله البشریه ومعاناتها وصعوبه الوصول إلی السلام وتعقد مسالک سبل-ه وضیاع معالمه، وإلا لم یکن البحث عنه شدیداً، فإن الإنسان إذا فقد شیئاً طلبه حثیثاً لکی یصل إلیه.

ومن الواضح أن السلام بطرقه المختلفه وتباعد الآراء فیه ل-ه واقع واحد، کما قال الشاعر:

وَکلٌّ إلی ذاکَ الجمَالِ یُشیرُ

عِبَاراتُنا شَتَّی وَحُسنُک وَاحِدٌ

فکیف یمکن الوصول إلی السلام، حیث إن الوصول إلیه قد صعب، وذلک بسبب سلوک بعض الانتهازیین والمنحرفین ودول الاستعمار الذین یعرقلون عملیه السلم والسلام ویجعلون طریقه صعب الوصول وإن أخذوا یتظاهرون بالنداء به.

ص:29

المعنی الشمولی للسلم  والسلام

المعنی الشمولی للسلم  والسلام

مسأله: للسلم والسلام معنی شمولی علی ما سیأتی.

ولکن کثره استخدام کلمه (السلام) فی وسائل الإعلام مقرونه بالمسائل السیاسیه لعلها توحی بأنه من مصطلحاتها ومفرداتها، والصحیح أنه مصطلح عام فلا یقتصر استعمال-ه فی المجال السیاسی فحسب، بل ل-ه علاقه فی کل مجالات العلم والمعرفه، ول-ه دور فی مختلف الحیاه الإنسانیه، إذ ما من أمر یتعلق بشؤون الإنسان إلا وللسلام علاقه فیه.

کما أن السلم والسلام لا یختص فی المعنی بما یقابل الحرب، نعم کثیراً ما یراد منه المفهوم المقابل للحرب.

السلام بالمعنی الأعم

والبحث فی هذا الکتاب لا یقتصر علی هذا البعد، وإنما السلم والسلام الذی ندعو إلیه هو معنی واسع متشعّب الأطراف، من مصادیقه (اللاعنف) وفی مختلف المیادین السیاسیه والإعلامیه والاقتصادیه والاجتماعیه والعائلیه والعسکریه وغیرها.

لا السلم بمعناه الضیّق فی مقابل الحرب أو العنف فقط، وقول-ه سبحانه: )یَ-ا أیّهَا الّذِینَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِی السّلْمِ کَآفّهً وَلاَ تَتّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشّیْطَانِ(((1)) ظاهر فی ما ذکرناه أیضاً، وذلک لأنه کما یقول البلاغیون: حذف المتعلق یفید العموم، فلم یقل سلماً فی الدعوه أو سلماً فی المصادمه أو سلماً فی التطبیق أو سلماً فی التنفیذ أو غیر ذلک من الوجوه المقیده. مضافا إلی مکانه أل وما ذکر فی علم الأصول من دلالتها.

ص:30


1- سوره البقره: 208

الفصل الأول :دعوه الإسلام للسلام

اشاره

الفصل الأول

دعوه الإسلام للسلام

والمقارنه بین الدیانات والحضارات

هل استطاعت الحضارات والأدیان من تهذیب الإنسان؟

*العنف والإرهاب فی المبادئ المنحرفه

دور الإسلام فی نشر السلام وتهذیب الإنسان

*صور من تسامح الإٍسلام للدیانات الأخری

*آراء علماء الغرب عن سلم الإسلام والمسلمین

*بین المادیه والإسلام

حریه العقیده والأدیان فی ظل الإسلام

*مع ثمامه وقومه

*مع مشرکی مکه

*مع نصاری نجران

*مع المنافقین

*مع الخوارج

حقوق الأقلیات الدینیه فی البلاد الإسلامیه

*موارد لاختیار الإسلام

الفتوحات الإسلامیه ونشر الدعوه عبر السلم والسلام

ص:31

*الأصل فی الإسلام هو السلام

*انتشار الإسلام بقوته الذاتیه

*ترحیب الکفار بالفاتحین المسلمین

*المعامله الحسنه ومنح الحریات

*سیره المسلمین وتواضعهم

*وفاؤهم ورأفتهم بالبلاد المفتوحه

العلاقه بین المسلمین وغیرهم

*مبدأ التعارف فیما بینهم

*مبدأ الأمن والسلام

*مبدأ الحب والإحسان

أسس تعامل المسلمین مع غیرهم

*أولاً: المساواه

*ثانیاً: الحریه

*ثالثاً: الرعایه

*رابعاً: حسن المعامله

*خامسا: الحمایه والدفاع

*نهی الإسلام من موالاه الأعداء

*من مصادیق قانون الإلزام

*الخلاصه

ص:32

هل استطاعت الحضارات والأدیان من تهذیب الإنسان؟

مسأله: الهدف الذی یتوخاه الإسلام ویسعی إلیه هو تهذیب الإنسان وتمکینه من العیش فی هذه الحیاه الأولی والحیاه الآخره بأمن وسلام، وقد تحقق ذلک فتره حکومه القوانین الإسلامیه التی طبقها رسول الله صلی الله علیه و آله والإمام أمیر المؤمنین علیه السلام.

وهذا ما تدعیه أیضا سائر الحضارات والأدیان وتسعی إلیه، ولکن لم تصقل سلوک الإنسان وتروض حاجاته ولم تهذب طبیعته تهذیباً کاملاً حتی فی عصرنا الحاضر، فکان التهذیب - علی فرضه - بنحو المقتضی لا العلّه التامه، ولم تستطع تحقیق أسباب السلام ل-ه علی هذه الأرض.

وذلک لأن الإنسان کلما تقدم فی الحضارات المادیه وزادت معارفه، تعددت أهدافه واستولی علی الطبیعه وأفسدها أکثر فأکثر، وزاد حرصه وتشعبت مسالک هذا الطموح، ولذا یطلب الإنسان أکثر من القدر المحتاج إلیه، حیث قال سبحانه: )الّذِی جَمَعَ مَالاً وَعَدّدَهُ( ((1)) فالإنسان بالإضافه إلی احتیاجاته للشؤون الحیویه وجمال-ه العادی، یرید أن یزداد فی کل شیء، بما لا یحتاج إلیه إطلاقاً، حتی یصل إلی مرحله الطغیان، کما  یشاهد ذلک فی غالب الحکام، وقد عدّ لأحد الحکام العباسیین بعد موته أربعه ملایین من الثیاب!.

وفی سنه (383ه-) عقد القادر علی ابنه بهاء الدوله بصداق مائه ألف دینار((2)).

وکانت حفلات زفاف العباسیین من أشهر أعیاد قصور الخلافه إلی جانب حفلات الختان وغیرها، وأن نفقات زفاف هارون العباسی والتی دفعت من بیت مال المسلمین بلغت خمسین ملیون درهم((3)).

وأن نفقات زفاف المأمون بلغت (38) ملیون درهم من غیر ما أعطاه لوالدها

ص:33


1- سوره الهمزه: 2
2- حیاه السید المرتضی 6 : ص303
3- ریاض المسائل: ج2 ص16

الحسن، وقد أعطاه عشره ملایین درهم من خراج فارس((1)).

کما کان للمتوکل العباسی - وفی تاریخ آخر لهارون العباسی أیضاً - أکثر من أربعه آلاف جاریه((2)).

وکان لأحد ملوک القاجار ألف امرأه((3)).

وذکر أن المتوکل أنفق علی الأبنیه التی بناها مائتی ألف ألف وأربعه وسبعین ألف ألف درهم، ومن العین مائه ألف ألف دینار((4)).

کما أن أحد الذین کانوا یریدون النیابه فی مجلس الأمه فی العراق هیأ لضیافه نوری السعید((5)) رئیس الوزراء آنذاک طعاماً لما یقارب من نصف ملیون إنسان بینما الذین حضروا الضیافه لم یکونوا أکثر من ألف إنسان والزائد من الطعام فسد وألقی فی الصحراء وفی القمامه.

العنف والإرهاب فی المبادئ المنحرفه

یتسم تاریخ الکثیر من المبادئ وتعالیمها بالعنف والإرهاب.

ولم تستطع تلک المبادئ بل ولا الأدیان السابقه من إنجاز هدف الإنسان وتهذیبه وتحقیق الأمن والسلام ل-ه، وذلک بسبب التحریف المقصود الذی طرأ علی الکتب المقدسه کالتوراه والإنجیل، فنجد علی سبیل المثال لا الحصر فی (العهد القدیم) للدیانه الیهودیه، یقول فی الکتاب المقدس: (وإذا اقتربتم من مدینه لتحاربوها، فاعرضوا علیها السلم أولاً فإذا استسلمت وفتحت لکم أبوابها فجمیع سکانها یکونون لکم

ص:34


1- حیاه الإمام الرضا علیه السلام : ج2 ص192
2- راجع البدایه والنهایه: ج10 ص238
3- وفی البدایه والنهایه: ج10 ص319 :عمر بن مرزوق شیخ البخاری وقد تزوج هذا الرجل ألف امرأه
4- للمزید راجع ریاض المسائل: ج2 ص17
5- نوری سعید صالح من موالید بغداد عام (1306ه- = 1888م) أصبح رئیساً للوزراء بین عامی (1349-1377ه- = 1930 - 1958م) لأربع عشره دوره، ووزیراً للدفاع فی خمس عشره دوره، ووزیراً للخارجیه فی إحدی عشره دوره ووزیراً للداخلیه فی دورتین. أحد عملاء بریطانیا فی العالم العربی، انتحر بإطلاق النار علی نفسه عام (1377ه- = 1958م)، من مؤلفاته: استقلال العرب ووحدتهم

تحت الجزیه ویخدمونکم، وإن لم تسالمکم بل حاربتکم فحاصرتموها، فأسلمها الرب إلهکم إلی أیدیکم فاضربوا کل ذکر فیها بحدّ السیف، وأما النساء والأطفال والبهائم وجمیع ما فی المدینه من غنیمه، فاغنموها لأنفسکم وتمتعوا بغنیمه أعدائکم التی أعطاکم الرب إلهکم، هکذا تفعلون بجمیع المدن البعیده منکم جداً، التی لا تخص هؤلاء الأمم هنا، وأما مدن هؤلاء الأمم التی یعطیها لکم الرب إلهکم ملکاً فلا تبقوا أحداً منها حیّاً بل تحللون إبادتهم...)((1)).

وفیه: (کلّم الرب موسی فقال: انتقم لبنی إسرائیل من المدیانیین وبعد ذلک تموت وتنضم إلی آبائک، فقال موسی للشعب: جندوا منکم رجالاً یغزون مدیان لینتقم للرب منهم من کل سبط من أسباط بنی إسرائیل ترسلون ألفاً للحرب فاختیر من بنی إسرائیل ألف من کل سبط فبلغ عدد المحاربین اثنی عشر ألفاً فأرسلهم موسی للحرب ومعهم فنحاس بن العازار الکاهن وفی یده أمتعه القدس وأبواق الهتاف، فقاتلوا مدیان کما أمر الرب موسی وقتلوا کل ذکر ومنهم: ملوک مدیان الخمسه، أوی وراقم وصور وحور ورابع وکذلک قتلوا بلعم بن باعور بالسیف وسبی بنو إسرائیل نساء مدیان وأطفالهم وجمیع بهائمهم ومواشیهم وغنموا ممتلکاتهم وأحرقوا بالنار جمیع مدنهم بمساکنها وقصورها وأخذوا جمیع الأسلاب والغنائم من الناس والبهائم)((2)).

 وفیه: (کان داود یغزو البلاد فلا یبقی علی رجل ولا امرأه، ویأخذ الغنم والبقر والحمیر والجمال والثیاب)((3)).

وفیه: (هاجم یوآب مدینه ربه عاصمه بنی عمون واستولی علیها وأرسل إلی داود من یقول: هاجمت ربه واستولیت علی میاه المدینه فاجمع الآن بقیه الجیش واهجم علی المدینه وخذها أنت حتی لا آخذها أنا فتدعی باسمی، فجمع داود الجیش کل-ه وسار إلی ربه فهاجمها واستولی علیها وأخذ التاج عن رأس الإل-ه ملکام وکان وزنه ثلاثه عشر رطلاً من الذهب وفیه حجر کریم فوضعه علی رأسه وغنم داود من المدینه

ص:35


1- الکتاب المقدس: ص239 فصل الحرب المقدسه
2- الکتاب المقدس: ص204 فصل محاربه مدیان
3- الکتاب المقدس: ص367 فصل داود عند الفلسطیین

غنائم وافره جداً وأخرج سکانها منها وأجبرهم علی العمل بالمناشیر والنوارج وفؤوس الحدید وعلی الاشتغال بالصناعه اللبن، هکذا فعل بجمیع مدن بنی عمون)((1)).

وکذلک بالنسبه للدیانه النصرانیه، فإنها لم تستطع تحقیق الأمن والسلام للإنسان ولم تتمکن من تهذیبه، وقد ورد فی: (بشاره متی) المتداول بأیدی المسیحیین بعد أن طرأت علیه التحریفات المقصوده:

(لا تظنوا إنی جئت لأحمل السلام إلی العالم، ما جئت لأحمل سلاماً، بل سیفاً، جئت لأفرق بین الابن وأبیه والبنت وأمها، والکنه وحماتها، ویکون أعداء الإنسان أهل بیته، من أحب أباه أو أمه أکثر مما یحبنی فلا یستحقنی، ومن أحب ابنه أو ابنته أکثر مما یحبنی فلا یستحقنی، ومن لا یحمل صلیبه ویتبعنی فلا یستحقنی، ومن حفظ حیاته یخسرها، ومن خسر حیاته من أجلی یحفظها)((2)).

ولا یخفی أن عقیدتنا فی النبی موسی والنبی عیسی 3، أنهما من أولی العزم من الرسل، وأنهما مبعوثان من عند إل-ه حکیم رؤوف رحیم، وجاءا للعالم بما یقتضی السلم والسلام ویمهدا لدین الإسلام،قال عزوجل: )وَمَآ أُوتِیَ مُوسَیَ وَعِیسَیَ وَمَا أُوتِیَ النّبِیّونَ مِن رّبّهِمْ لاَ نُفَرّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ

مُسْلِمُونَ(((3)) فلا نعتقد بمزاعم هذین الکتابین المحرفین، فلا شک أن تلک النصوص محرفه حتماً عن التعالیم السمحاء التی وردت فی تلک الکتب المقدسه قبل تحریفها.

ومن خلال مقارنه بین ما ورد فی العهد القدیم و(بشاره متی) نجد الأول أشد خطراً علی الإنسانیه من کتب النصاری، فإنه یتحدث عن القتل والإباده والإرهاب خلافاً لمفهوم الرحمه والشفقه والأمن والسلام.

ومن الواضح أن النصرانیه تؤید کل ما کان فی الدین الیهودی، وما ورد فی کتابهم، ولذا یتبع النصاری الکتابین معاً، ویسمونهما (الکتاب المقدّس)، وفی القرآن الحکیم تصدیق لهذا الأمر، بالنسبه إلی عمل المسیح علیه السلام قبل تحریفهم للکتابین،

ص:36


1- الکتاب المقدس: ص386 فصل الاستیلاء علی ربه
2- الکتاب المقدس: بشاره متی ص18 فصل یسوع والعالم
3- سوره آل عمران: 84

حیث یقول عن لسان عیسی علیه السلام: )وَرَسُولاً إِلَیَ بَنِیَ إِسْرَائِیلَ أَنّی قَدْ جِئْتُکُمْ بِآیَهٍ مّن رّبّکُمْ أَنِیَ أَخْلُقُ لَکُمْ مّنَ الطّینِ کَهَیْئَهِ الطّیْرِ فَأَنفُخُ فِیهِ فَیَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِیءُ الأکْمَهَ والأبْرَصَ وَأُحْیِ-ی الْمَوْتَیَ بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبّئُکُمْ بِمَا تَأْکُلُونَ وَمَا تَدّخِرُونَ فِی بُیُوتِکُمْ إِنّ فِی ذَلِکَ لاَیَهً لّکُمْ إِن کُنتُم مّؤْمِنِینَ * وَمُصَدّقاً لّمَا بَیْنَ یَدَیّ مِنَ التّوْرَاهِ وَلاُحِلّ لَکُم بَعْضَ الّذِی حُرّمَ عَلَیْکُمْ وَجِئْتُکُمْ بِآیَهٍ مّن رّبّکُمْ فَاتّقُواْ اللّهَ وَأَطِیعُونِ(((1)).

دور الإسلام فی نشر السلام وتهذیب الإنسان

دور الإسلام فی نشر السلام وتهذیب الإنسان

مسأله: عمل الإسلام علی تهذیب الإنسانیه بأکملها، وسموها ورفعتها، ولأجل وصول الإنسان إلی شاطئ الأمان والسلام، لأن الناس فی نظر القرآن الکریم والسنه المطهره أسره واحده متعاونه متکامله، وکلهم أُخوه کما قال سبحانه فی کتابه الکریم: ƒإنّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَهٌ‚((2))، ومن هذا المنطلق قرر الإسلام مبادئ العداله والمساواه والإخاء والحریه والأمن والرفاه للجمیع. وأکد علی ذلک کثیراً، لأنّ الإسلام یحب الحیاه ویحرص علی الأمن، ویؤکد علی السلم والسلام.

وقد قال الله سبحانه: ) أُوْلَ-َئِکَ لَهُمُ الأمْنُ(((3)).

وقال تعالی: )الّذِیَ أَطْعَمَهُم مّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مّنْ خَوْفٍ(((4)).

    وحسب ما جاء فی النصوص الدینیه سیأتی یوم یهذب الدین الإسلامی البشریه کلها بل والحیوانات أیضا، ولذا یعبر الله سبحانه وتعالی عنه ب-: )یَوْمَ تُبَدّلُ الأرْضُ غَیْرَ الأرْضِ( ((5))، وهو زمان ظهور الإمام المهدی (عجل الله تعالی فرجه الشریف) حیث یضع یده علی رؤوس الناس فتکمل عقولهم کما قال الإمام أبو جعفر الباقر علیه السلام:«إذا قام

ص:37


1- سوره آل عمران: 49 - 50
2- سوره الحجرات: 10
3- سوره الأنعام: 82
4- سوره قریش: 4
5- سوره إبراهیم: 48

قائمنا وضع یده علی رؤوس العباد فجمع بها عقولهم وکملت بها أحلامهم«((1))، ویعیش الذئب مع الشاه فی سلام((2))، علی تفصیل ذکرناه فی کتاب (الإمام المهدی علیه السلام) ((3)) وکتاب (فقه المستقبل) ((4)).

صور من تسامح الإسلام للدیانات الأخری

ومن هنا أصبح الفرق الشاسع واضحاً بین تهذیب الأدیان والحضارات للإنسان من جهه، وبین تهذیب الدین الإسلامی وحضارته ل-ه من جهه أخری.

فکانت حضاره الإسلام وتهذیبه للإنسان مبتنیه علی السلم والسلام، علی عکس غیره.

ص:38


1- بحار الأنوار: ج52 ص328 ح47، والکافی: ج1 ص25 ح21
2- راجع بحار الأنوار: ج51 ص60 ح59، وفیه: عن ابن عباس فی قول-ه تعالی: ) لیظهره علی الدین کل-ه ولو کره المشرکون ( (سوره التوبه: 33، سوره الصف: 9) قال: لا یکون ذلک حتی لا یبقی یهودی ولا نصرانی ولا صاحب مله إلاّ دخل فی الإسلام، حتی یأمن الشاه والذئب والبقره والأسد والإنسان والحیه، وحتی لا تقرض فاره جراباً وحتی توضع الجزیه ویکسر الصلیب ویقتل الخن-زیر وذلک قول-ه: ) لیظهره علی الدین کل-ه ولو کره المشرکون ( وذلک یکون عند قیام القائم (عجل الله فرجه)
3- من تألیفات سماحه الإمام الشیرازی (أعلی الله مقامه) فی مدینه قم المقدسه. یقع الکتاب فی 144 صفحه قیاس 20×14. وقد تناول فیه الموضوعات التالیه: ولاده الإمام علیه السلام واسمه المبارک، قصه الولاده، هل تحرم تسمیته علیه السلام ، من شمائله، فضل الإمام المهدی علیه السلام ، من خصائصه، من أخبار ظهوره، من برکات الظهور، أخلاق الرسول صلی الله علیه و آله وسیرته، کثره الروایات فیه، النص الوارد عن الله عز وجل، النص الوارد عن رسول الله صلی الله علیه و آله ، النص الوارد عن فاطمه الزهراء $ ، النص الوارد عن الأئمه المعصومین علیهم السلام ، روایات عن طریق أهل السنه، قصه ابن مهزیار، طول عمره الشریف، قصه رشیق، غانم الهندی، من واجباتنا أیام الغیبه، الدعاء للفرج، الثبات علی الولایه، انتظار الفرج، الحزن علی غیبته علیه السلام ، الإمام الصادق علیه السلام یبکی لغیبته، الصدقه للإمام علیه السلام ، القیام عند ذکر اسمه المبارک، التضرع إلی الله سبحانه، رقعه الحاجه، من علائم الظهور. قامت بطبعه ونشره مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر بیروت لبنان، عام 1420ه- / 1999م، ومؤسسه الإمامه للطباعه والنشر والتحقیق. کما أعادت طبعه هیئه محمد الأمین صلی الله علیه و آله الکویت، عام 1421ه- / 2000م
4- مخطوط ، ضمن موسوعه الفقه الاستدلالیه. تناول سماحته فی الکتاب موضوع: المستقبل من البعد الفقهی وما یترتب علیه من أحکام شرعیه. وقد تم تألیفه فی مدینه قم المقدسه. والنسخه موجوده عند مؤسسه الوعی الإسلامی للتحقیق والنشر

ویتضح ذلک بتصفح التاریخ وبملاحظه الکتب والقوانین المدونه، فالدین الإسلامی علی ما فی القرآن الکریم وسنه رسول الله صلی الله علیه و آله وسیره الخلفاء الواقعیین بعده من الأئمه الطاهرین علیهم السلام تدل علی شمولیه السلم والسلام فی الإسلام حتی لسائر الأدیان، ویظهر جزء من ذلک فی الاحتجاجات بین الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله وأهل بیته الطاهرین علیهم السلام وبین المشرکین والملحدین ومن أشبه((1)).

کما تری فی التاریخ الإسلامی کثیراً من حکام المسلمین - الذین لم یکونوا قساه علی أنفسهم وعلی غیرهم - کانوا یعاملون الیهود والنصاری وأتباع سائر الأدیان والمذاهب بالتسامح وإعطاء الحریات.

مثلاً: (کان الیهود قبل الفتح الإسلامی بالأندلس یرزحون تحت تعسف القوط، وظلّوا علی ذلک زمناً طویلاً إلی أن دخل المسلمون الأندلس فخلّصوهم من هذا الاضطهاد وسمحوا لهم بحریه طقوسهم وحریه العلم وحریه التجاره التی کانت محظوره علیهم من قبل، وأباحوا لهم أن یمتلکوا بعد أن کانت الملکیه محرّمه علیهم، ولهذا نهضوا واشتهر بعضهم فی العلم والأدب، بعد أن استنشقوا نسیم الحریه)((2)).

یقول أحد الغربیین: (وکان فی الأندلس طبقه العبید ورقیق الأرض فقد رحبوا بالمسلمین الفاتحین، لیخلصوهم من قیود سادتهم القوط، ثم اعتنق الکثیر منهم الإسلام واستمتعوا فی ظلال الحکم الإسلامی بحقوق مدنیه کانت محظوره علیهم، فصاروا یزرعون الأرض وینتفعون بثمراتها ویؤدّون عنها خراجها للدوله، ولم یحدث أن أجبرت الدوله أحداً علی أن یسلم، ولقد استطاع النصاری أن ینهضوا بدینهم وینشروا مذهبهم، وهم فی رعایه المسلمین وفی حکمهم، وفی العصر نفسه رسخت أقدامهم فی مصر، فإذا کانت الطوائف النصرانیه الأخری قد أخفقت فی إظهار مثل هذا النشاط القوی، فإن المسلمین لیسوا هم المسؤولون عن هذا الإخفاق، إذ کانت الحکومه الإسلامیه تعامل الطوائف المسیحیه کلها علی حد سواء، وکانت تحمی

ص:39


1- انظر کتاب (الاحتجاج) للعلامه الطبرسی 6
2- للتفصیل راجع کتاب (الکونت هنری کاست ری)

بعضهم من اضطهاد بعض).

ویقول أحدهم((1)): (شهد البطریق عیشوایان الذی تولی منصبه سنه کذا بأن العرب الذین مکّنهم الرب من السیطره علی العالم یعاملوننا کما تعرفون، إنهم لیسوا أعداء النصرانیه بل یمتدحون ملتنا، ویوقّرون قدسیتنا وقسیسینا، ویمدّون ید المعونه إلی کنائسنا ودیننا).

ویقول آخر منهم((2)):(وإذا انتقلنا من الفتح الأول للإسلام إلی استقرار حکومته استقراراً منظماً رأیناه أکثر محاسنَ وأنعم ملمساً بین مسیحییّ الشرق علی الإطلاق، فما عارض العرب قط شعائر الدین المسیحی، بل بقیت روما نفسها حرّه فی المراسلات مع الأساقفه الذین کانوا یرعون الأمه الخالیه).

وفی سنه ألف وثلاث وخمسین کتب عالمهم إلی مسیحییّ أفریقیا یوصیهم باعتبار أسقف قرطاجنه مطراناً عاماً بینهم، وکان الوئام مستحکماً بین المسلمین والنصاری حتی أن غریغور السابع کتب إلی النصاری یلومهم علی المحاکمه مع أسقفهم أمام المسلمین إلی أن یقول: لقد أبقی المسلمون سکان الأندلس علی دینهم وشرعهم وقضائهم وتولّیهم بعض الوظائف حتی کان منهم موظفون بخدمه الخلفاء وکثیر منهم تولّی قیاده الجیوش وتولّد عن هذه السیاسه الرحیمه انحیاز عقلاء الأمه الأندلسیه إلی المسلمین وحصل بینهم زواج کثیر، وکانت حریه الأدیان بالغه منتهاها، لذلک لما اضطهدت أوروبا الیهود لجؤوا إلی خلفاء الأندلس فی قرطلّه، لکن لما دخل الملک (کارلوس) سر قسطه أمر جنوده بهدم جمیع معابد الیهود ومساجد المسلمین.

وقالوا: (لما فتح العثمانیون القسطنطینیه کان أکثر الشعب النصرانی فی عشیه الکارثه ینفرون من أی اتفاق مع کنیسه روم الکاثولیکیه، أشد من نفورهم من الإتفاق مع المسلمین).

إلی غیر ذلک من العبارات الکثیره الموجوده فی کتبهم والمنقوله فی کتبنا أیضاً، ولو

ص:40


1- وهو (ترینون) فی کتابه: (أهل الذمه فی الإسلام)
2- وهو الکنت بندری دی کاستری

أراد أحد أن یجمعها لبلغت مجلداً ضخماً.

آراء علماء الغرب عن سلم الإسلام والمسلمین

وإضافه لما ورد فی البحث المتقدم من آراء لابد من تسجیل بعض الشهادات الصادره من أبرز علماء الغرب التی تشید بحقیقه الدین الإسلامی والمسلمین، فإنها شهاده من علماء غیر مسلمین بمدی سلم الإسلام وسلامه.

ونبدأها برأی الکونت هندریک حیث قال: (إن المسلمین امتازوا بالمسالمه وحریه الأفکار فی المعاملات ومحاسنتهم المخالفین، وهذا یحملنا علی تصدیق ما قال-ه روبنسن: أن شیعه محمد صلی الله علیه و آله هم وحدهم الذین جمعوا بین المحاسنه ومحبه انتشار دینهم، وهذه المحبه هی التی دفعت العرب إلی طریق الفتح، فلم یترکوا أثراً للإفک فی طریقهم إلا ما کان لابد منه فی کل حرب وقتال ولم یقتلوا أمه رفضت الإسلام).

وقال غوستاف لوبون: (إن القوه لم تصمد أمام قوه القرآن، وأن العرب ترکوا المادیین أحراراً فی أدیانهم، فإذا کان بعض النصاری قد أسلموا واتخذوا العربیه لغه لهم، فذلک لما کان یتّصف به العرب الغالبون من ضروب العدل الذی لم یکن للناس عهد بمثله، ولما کان علیه الإسلام من السبل التی لم تعرفها الأدیان الأخری، فقد عاملوا أهل سوریا ومصر وإسبانیا وکل قطر استولوا علیه بلطف عظیم، تارکین لهم قوانینهم ونظمهم ومعتقداتهم، غیر فارضین علیهم سوی جزیه زهیده فی مقابل حمایتهم لهم وحفظ الأمن بینهم، والحق أن الأمم لم تعرف فاتحین رحماء متسامحین مثل العرب)((1)).

وهنا لابد من جواب حول ما ذکره غوستاف لوبون فی رأیه المتقدم عما صدر من العرب تجاه المادیین أو النصاری وهو: أن تلک المعامله الرفیعه لم تتوقف علی العرب المسلمین فقط، بل کل الأمه الإسلامیه من عربٍ أو عجمٍ أو غیرهم کانوا یحملون الإسلام إلی غیر المسلمین بهذه الروحیه الرفیعه والمعنویه المفعمه باللطف والحنان والسلام والواقعیه، وکان ذلک بفضل الإسلام کما لا یخفی، وإلا فتاریخ عرب

ص:41


1- حضاره العرب، لغوستاف لوبون

الجاهلیه ملیء بالعنف والإرهاب.

وعزو هذه الفتوحات للعرب فقط من قبل غوستاف لوبون ربما لم تصدر عن حسن نیه وسلامه صدر، فأرید منها إبعاد دور الآخرین من القومیات المختلفه فی هذه الفتوحات، وقد ذکر التاریخ لنا شاهداً مهماً علی التلاعب بهذه النسبه، یقول أمیر المؤمنین علی بن طالب علیه السلام فی إحدی خطبه:

(ثم نسبت تلک الفتوح إلی آراء ولاتها، وحسن تدبیر الأمراء القائمین بها، فتأکد عند الناس نباهه قوم وخمول آخرین، فکنا نحن ممن خمل ذکره، وخبت ناره، وانقطع صوته وصیته، وأکل الدهر علینا وشرب، ومضت السنون والأحقاب بما فیها، ومات کثیر ممن یعرف،ونشأ کثیر ممن لا یعرف...)((1)).

ولیس الحدیث هو التعرض لتفصیل هذه النسبه وما ذکر عنها بل هذه إشاره لابد من ذکرها.

فهذه النسبه التی ذکرها غوستاف لوبون لیست صحیحه وهناک شواهد تاریخیه تؤکد أن بعض العرب کان ضد الرحمه فی الفتوحات ول-ه موقف من الداخلین فی الإسلام …

عن أبی جعفر محمد بن جریر بن رستم الشیعی قال: لما ورد سبی الفرس أراد عمر بن الخطاب بیع النساء وأن یجعل الرجال عبید العرب، فقال ل-ه أمیر المؤمنین علیه السلام: إن رسول الله صلی الله علیه و آله قال:«أکرموا کریم کل قوم«.

قال عمر: قد سمعته یقول:«إذا أتاکم کریم قوم فأکرموه، فإن خالفکم فخالفوه«.

فقال ل-ه أمیر المؤمنین علیه السلام:«هؤلاء قوم قد ألقوا إلیکم السلم ورغبوا فی الإسلام ولابد من أن یکون لی فیهم ذریه وأنا أشهد الله وأشهدکم أنی أعتقت نصیبی منهم لوجه الله تعالی«.

فقال جمیع بنی هاشم: قد وهبنا حقنا أیضا لک.

ص:42


1- شرح نهج البلاغه: ج20 ص299 الحکم المنسوبه441

فقال علیه السلام:«اللهم اشهد إنی قد أعتقت ما وهبونی لوجه الله«.

فقال المهاجرون والأنصار: قد وهبنا حقنا لک یا أخا رسول الله.

فقال علیه السلام:«اللهم إنی أشهد أنهم قد وهبوا لی حقهم وقبلته وأشهدک أنی قد أعتقتهم لوجهک«.

فقال عمر: لم نقضت علی عزمی فی الأعاجم وما الذی رغبک عن رأیی فیهم.

فأعاد علیه السلام علیه ما قال رسول الله صلی الله علیه و آله فی إکرام الکرماء.

فقال عمر: قد وهبت لله ولک یا أبا الحسن ما یخصنی وسائر ما لم یوهب لک.

فقال أمیر المؤمنین علیه السلام:«اللهم اشهد علی ما قالوه وعلی عتقی إیاهم«((1)).

بین المادیه والإسلام

ولتأکید التباین والاختلاف أیضاُ بین تهذیب الحضارات المادیه للإنسان وبین تهذیب الشریعه الإسلامیه ل-ه نقول: إن تهذیب الإنسان وسلامته هو أحد المبادئ التی عمق الإسلام جذورها فی نفوس المسلمین کما قال سبحانه: )وَاللّهُ یَدْعُوَ إِلَیَ دَارِ السّلاَمِ(((2)) فأصبحت جزءً من کیانهم، وعقیده من عقائدهم.

ولکن الإنسان یختلف عما هو علیه فی الحضاره المادیه حینما تزداد معارفه فتتعدد أهدافه فیسیطر علی الحیاه فیفسدها بعد أن یزداد حرصه وتتشعب طموحاته، بل هو فی الإسلام یعمل من أجل التطور والاستقرار والازدهار والسلام والتقدم فی کافه مجالات الحیاه ونواحیها، وقد أُمر الإسلام المسلمین بذلک، فی الآیه الکریمه: )وَأَنتُمُ الأعْلَوْنَ(((3)).

وفی الحدیث الشریف قال الإمام الصادق علیه السلام:«من استوی یوماه فهو مغبون ومن کان آخر یومیه شرهما فهو ملعون«((4)).

فالإسلام هو رساله السلم والسلام الذی یرید للإنسانیه الرقی والتقدم والحضاره

ص:43


1- مستدرک الوسائل: ج15 ص483 ح18938
2- سوره یونس: 25
3- سوره آل عمران: 139، سوره محمد صلی الله علیه و آله : 35
4- الأمالی للشیخ الصدوق: ص668 المجلس95 ح4

والسکینه والاطمئنان فإن الإنسان غیر الآمن فی سربه ومسکنه وحیاته لا یتمکن من أن یحقق الازدهار والنمو، بل کثیراً ما یسبب فقدان الأمن - الناشئ من الخوف ونحوه - تحطیم الإنسان فی أبعاده المختلفه واستنفاد معنویاته السامیه التی تحافظ علی کرامته وإنسانیته.

حریه العقیده والأدیان فی ظل الإسلام

حریه العقیده والأدیان فی ظل الإسلام

مسأله: من مبادئ الإسلام المهمه الواجبه التطبیق هو مبدأ تنعم الإنسان بالسلم والسلام، والأمن والحریه، وأن لا یکره إنسان علی رأی خاص ونظریه خاصه، سواء ترتبط بالکون أو الطبیعه أو الإنسان، وحتی فی قضایا الدین فالمقرر عدم الإکراه فی الدین.

ومن أدل الآیات القرآنیه علی مبدأ عدم الإکراه فی الدین قول-ه تعالی: )لاَ إِکْرَاهَ فِی الدّینِ(((1)).

وقول-ه عزوجل: )لَکُمْ دِینُکُمْ وَلِیَ دِینِ(((2)).

وقول-ه تعالی: )وَلَوْلاَ دَفْعُ اللّهِ النّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الأرْضُ(((3)).

وفی آیه أخری: )وَلَوْلاَ دَفْعُ اللّهِ النّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لّهُدّمَتْ صَوَامِعُ وَبِیَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ یُذْکَرُ فِیهَا اسمُ اللّهِ کَثِیراً(((4))، إشاره إلی الأدیان الأربعه التوحیدیه، وحتی المجوس کان أصل دینهم الدعوه إلی التوحید وإنما خالطته الأهواء فصاروا ثنویه((5))،کما أن الأهواء قد دخلت دین المسیح علیه السلام فصاروا مثلثین، حیث

ص:44


1- سوره البقره: 256
2- سوره (الکافرون): 6
3- سوره البقره: 251
4- سوره الحج: 40
5- الثنویه: المانویه، وهو مذهب یقول بإلهین اثنین، إل-ه للخیر وإل-ه للشر، ویرمز لهما بالنور والظلمه

قال سبحانه: )وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَهٌ انتَهُواْ(((1)).

وقول-ه تعالی: ƒفَذَکّرْ إِنّمَآ أَنتَ مُذَکّرٌ* لّسْتَ عَلَیْهِم بِمُصَیْطِرٍ‚((2)).

وقول-ه سبحانه: ƒ إِنّکَ لاَ تَهْدِی مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَ-َکِنّ الله یَهْدِی مَن یَشَآءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ‚((3)).

إلی غیرها من الآیات والروایات.

وعلی هذا فالإسلام لا یرغم أحداً علی اعتناق عقیده معیّنه، ولا یکره غیر المسلمین علی اعتناق عقیدته لیکونوا مسلمین، وإنما کان یدعو الناس إلی دین الإسلام بالحکمه والموعظه الحسنه((4))، ویدعو إلی استعمال العقل والنظر فیما خلق الله من أشیاء، ویقول لکل إنسان: إن شئت السعاده الأبدیه فی الدنیا والآخره فعلیک أن تعتنق الإسلام عن رغبه واختیار، کما قال سبحانه: )وَمَن یَبْتَغِ غَیْرَ الإِسْلاَمِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِی الاَخِرَهِ مِنَ الْخَاسِرِینَ(((5))، لکن الإکراه شیء والترغیب شیء آخر، ثمه فرق قصی بین الاثنین لا یمکن التغاضی عنه.

فقد ترک الإسلام للإنسان الحریه الکامله لاختیار آرائه وأفکاره وعقائده التی یرتضیها لنفسه حیث خلقه مختارا وخلق ل-ه العقل، ولذا یقول سبحانه: )لاَ إِکْرَاهَ فِی الدّینِ قَد تّبَیّنَ الرّشْدُ مِنَ الْغَیّ(((6)).

وقال تعالی: )وَلَوْ شَآءَ رَبّکَ لاَمَنَ مَن فِی الأرْضِ کُلّهُمْ جَمِیعاً أَفَأَنتَ تُکْرِهُ النّاسَ حَتّیَ یَکُونُواْ مُؤْمِنِینَ(((7)) فإن الله لا یکرِهُ بنفسه، فهل للرسول صلی الله علیه و آله أن یُکرِه؟ وهل لمن یقتدی بالرسول صلی الله علیه و آله الحق بالقسر والإکراه؟.

ص:45


1- سوره النساء: 171
2- سوره الغاشیه: 21-22
3- سوره القصص: 56
4- إشاره إلی قول-ه سبحانه: ) ادع إلی سبیل ربک بالحکمه والموعظه الحسنه ( ، سوره النحل: 125
5- سوره آل عمران: 85
6- سوره البقره: 256
7- سوره یونس: 99

ویقول: )وَمَا کَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاّ بِإِذْنِ اللّهِ وَیَجْعَلُ الرّجْسَ عَلَی الّذِینَ لاَ یَعْقِلُونَ(((1)).

ویقول: )قُلِ انظُرُواْ مَاذَا فِی السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَمَا تُغْنِی الاَیَاتُ وَالنّذُرُ عَن قَوْمٍ لاّ یُؤْمِنُونَ(((2)).

ولذا لم یعهد عن رسول الله صلی الله علیه و آله ولا عن أمیر المؤمنین علی علیه السلام أنهما أجبرا الناس علی الإسلام، وسنذکر جمله من الشواهد علی ما ذکر، فمنها:

أن النبی الأعظم صلی الله علیه و آله لم یکره أحداً من أسرائه علی الإسلام. وکذلک کان أصحاب النبی صلی الله علیه و آله یفعلون، مهتدین بنوره ومقتدین بمعلمهم الأول حذو القذه بالقذه.

مع ثمامه وقومه

جاء فی الحدیث أن رسول الله صلی الله علیه و آله أرسل قبل نجد سریه فأسروا واحداً اسمه ثمامه بن أثال الحنفی سید یمامه، فأتوا به وشدوه إلی ساریه من سواری المسجد فمر به النبی صلی الله علیه و آله فقال:«ما عندک یا ثمامه؟« فقال: خیر، إن قتلت قتلت وارماً، وإن مننت مننت شاکراً، وإن أردت مالاً تُعطَ ما شئت، فترکه ولم یقل شیئاً، فمر به الیوم الثانی فقال مثل ذلک، ثم مرَّ به الیوم الثالث فقال مثل ذلک، ولم یقل النبی صلی الله علیه و آله شیئاً، ثم قال صلی الله علیه و آله:«أطلقوا ثمامه فأطلقوه«، فمرَّ واغتسل وجاء وأسلم وکتب إلی قومه فجاؤوا مسلمین((3)) وبذلک کانت هدایه شخص واحد مقدمه لعشیرته بدخول الإسلام، وقد وردت روایات کثیره فی فضل هدایه الآخرین اختیاراً ومن دون إکراه، منها قول نبی الأکرم صلی الله علیه و آله للإمام علی علیه السلام:«لئن یهدی الله بک أحداً خیر لک مما طلعت علیه الشمس«((4)).

ص:46


1- سوره یونس: 100
2- سوره یونس: 101
3- مستدرک الوسائل: ج2 ص514 ح 2598
4- بحار الأنوار: ج32 ص447 ح394

مع مشرکی مکه

ولما دخل النبی صلی الله علیه و آله مکه المکرمه ترک أهلها المشرکین وشأنهم، ولم یکونوا أهل کتاب، ولم یدل دلیل علی أنه أجبرهم علی الإسلام، ولم یقتلهم بل عفا عنهم جمیعاً حتی عن المجرمین منهم.

قال أبو عبد الله علیه السلام:«لما کان فتح مکه قال رسول الله صلی الله علیه و آله: عند من المفتاح؟ قالوا: عند أم شیبه، فدعا شیبه فقال صلی الله علیه و آله: اذهب إلی أمک فقل لها ترسل بالمفتاح، فقالت: قل ل-ه: قتلت مقاتلنا وترید أن تأخذ منا مکرمتنا، فقال صلی الله علیه و آله: لترسلن به أو لأقتلنک - وکان هذا مجرد تهدید - فوضعته فی ید الغلام، فأخذه وقال ل-ه: هذا تأویل رؤیای من قبل. ثم قام صلی الله علیه و آله ففتحه وستره، فمن یومئذ یستر، ثم دعا الغلام فبسط رداءه فجعل فیه المفتاح وقال: رده إلی أمک، ودخل صنادید قریش الکعبه وهم یظنون أن السیف لا یرفع عنهم فأتی رسول الله صلی الله علیه و آله البیت وأخذ بعضادتی الباب ثم قال: (لا إل-ه إلا الله أنجز وعده ونصر عبده وغلب الأحزاب وحده)، ثم قال: ما تظنون وما أنتم قائلون؟ فقال سهیل بن عمرو: نقول خیرا ونظن خیراً أخ کریم وابن عم، قال: فإنی أقول لکم کما قال أخی یوسف: )لاَ تَثْرَیبَ عَلَیْکُمُ الْیَوْمَ یَغْفِرُ اللّهُ لَکُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرّاحِمِینَ(((1)) «((2)).

مع نصاری نجران

وأما بالنسبه لأهل الکتاب من النصاری فقصه نصاری نجران مشهوره فی عصر رسول الله صلی الله علیه و آله  کما عن أبی عبد الله علیه السلام قال:

»إن نصاری نجران لما وفدوا علی رسول الله صلی الله علیه و آله وکان سیدهم الأهتم والعاقب والسید، وحضرت صلواتهم فأقبلوا یضربون بالناقوس وصلوا، فقال أصحاب رسول الله صلی الله علیه و آله: یا رسول الله هذا فی مسجدک؟

فقال صلی الله علیه و آله: دعوهم.

ص:47


1- سوره یوسف: 92
2- بحار الأنوار: ج21 ص132

فلما فرغوا دنوا من رسول الله صلی الله علیه و آله فقالوا: إلی ما تدعو؟

فقال صلی الله علیه و آله: إلی شهاده أن لا إل-ه إلا الله وأنی رسول الله وأن عیسی عبد مخلوق یأکل ویشرب ویحدث.

قالوا: فمن أبوه؟

فن-زل الوحی علی رسول الله صلی الله علیه و آله فقال: قل لهم: ما یقولون فی آدم أکان عبداً مخلوقاً یأکل ویشرب ویحدث وینکح؟

فسألهم النبی صلی الله علیه و آله.

فقالوا: نعم.

فقال: فمن أبوه؟

فبقوا ساکتین، فأنزل الله تعالی: )إِنّ مَثَلَ عِیسَیَ عِندَ اللّهِ کَمَثَلِ آدَمَ(((1))  الآیه إلی قول-ه: )فَنَجْعَل لّعْنَت اللّهِ عَلَی الْکَاذِبِینَ(((2)).

فقال رسول الله صلی الله علیه و آله: فباهلونی إن کنت صادقاً أنزلت اللعنه علیکم وإن کنت کاذباً أنزلت علی.

فقالوا: أنصفت.

فتواعدوا للمباهله، فلمَّا رجعوا إلی منازلهم قال رؤساؤهم السید والعاقب والأهتم: إن باهلنا بقومه باهلناه فإنه لیس بنبی وإن باهلنا بأهل بیته خاصه فلا نباهل-ه فإنه لا یقدم علی أهل بیته إلا وهو صادق.

فلما أصبحوا جاؤوا إلی رسول الله صلی الله علیه و آله ومعه أمیر المؤمنین وفاطمه والحسن والحسین علیهم السلام، فقال النصاری: من هؤلاء؟

فقیل لهم: هذا ابن عمه ووصیه وختنه علی بن أبی طالب، وهذه ابنته فاطمه، وهذان ابناه الحسن والحسین.

ففرقوا وقالوا لرسول الله صلی الله علیه و آله: نعطیک الرضا فاعفنا عن المباهله، فصالحهم

ص:48


1- سوره آل عمران: 59
2- سوره آل عمران: 61

رسول الله صلی الله علیه و آله علی الجزیه وانصرفوا«((1)).

مع المنافقین

وقد کان المنافقون وهم من أشد أعداء الله ورسول-ه صلی الله علیه و آله، یعیشون فی المدینه المنوّره مع المؤمنین بدون أن یُزاحموا فی شیء أو یجبروا علی ما لا یریدونه.

مع الخوارج

وکما کان الخوارج وهم من ألد أعداء الله ورسول-ه صلی الله علیه و آله وأعداء علی أمیر المؤمنین علیه السلام یعیشون فی الکوفه فی حریه کامله.

ولم یحاربهم الإمام علیه السلام حتی بدؤوا هم بالحرب ضد المسلمین، ومع ذلک وصی بهم الإمام علیه السلام حیث قال:«لا تقتلوا الخوارج بعدی فلیس من طلب الحق فأخطأه کمن طلب الباطل فأدرکه«((2))  یعنی معاویه وأصحابه.

وعن أمیر المؤمنین علیه السلام أنه خطب بالکوفه فقام رجل من الخوارج فقال: لا حکم إلا لله، فسکت أمیر المؤمنین علیه السلام ثم قام آخر وآخر، فلما أکثروا قال علیه السلام:«کلمه حق یراد بها باطل لکم عندنا ثلاث خصال: لا نمنعکم مساجد الله أن تصلوا فیها، ولا نمنعکم الفی ء ما کانت أیدیکم مع أیدینا، ولا نبدؤکم بحرب حتی تبدءونا به، وأشهد لقد أخبرنی النبی الصادق صلی الله علیه و آله عن الروح الأمین عن رب العالمین أنه لا یخرج علینا منکم من فئه قلت أو کثرت إلی یوم القیامه إلا جعل الله حتفها علی أیدینا وإن أفضل الجهاد جهادکم وأفضل المجاهدین من قتلکم وأفضل الشهداء من قتلتموه فاعملوا ما أنتم عاملون فیوم القیامه یخسر المبطلون ولکل نبأ مستقر فسوف

تعلمون«((3)).

وقد أقام بعض أهل الکوفه المنحرفون مظاهرات وإضرابات فی زمان الإمام علی

ص:49


1- بحار الأنوار: ج21 ص340
2- وسائل الشیعه: ج15 ص83 ح20035
3- مستدرک الوسائل: ج11 ص65 ح12435

علیه السلام حول بعض الأمور مثل عزل-ه علیه السلام لشریح وصلاه التراویح ((1))، فلم یجبرهم الإمام علیه السلام علی تغییر موقفهم، بل أرجع علیه السلام شریح إلی منصبه، وترکهم یصلون صلاه التراویح.

ولم تتعرض الدول الإسلامیه فی مختلف العصور لغیر المسلمین من أهل الکتاب وغیرهم، فی عقائدهم وعبادتهم، ولا تزال الکنائس وسائر دور العباده موجوده فی الدول الإسلامیه إلی عصرنا الحاضر.

والخلاصه إن الحریه التی قررها الإسلام لیست خاصه بالمسلمین بل تشمل الکافرین أیضاً، فلأهل الکتاب وغیرهم أن یمارسوا شعائرهم بکل حریه وهم آمنون علی عقائدهم، دون أن یجبرهم أحد علی تبدیل عقائدهم إلی عقیده أخری، أو تبدیل أعمالهم إلی أعمال أخری.

حقوق الأقلیات الدینیه فی البلاد الإسلامیه

لقد شرع الإسلام جمله من الحقوق للذمیین من أهل الکتاب وغیرهم، ومن أهم هذه الحقوق:

أولاً: عدم إکراه أحد منهم علی التخلی عن دینه أو إجباره علی عقیده معینه، یقول الله سبحانه وتعالی: )لاَ إِکْرَاهَ فِی الدّینِ قَد تّبَیّنَ الرّشْدُ مِنَ الْغَیّ(((2))، وفی

ص:50


1- راجع وسائل الشیعه: ج1 ص23، وفیه: المعروف عن سیره رسول الله صلی الله علیه و آله أن صلاه نافله شهر رمضان لم تشرع لها الجماعه، وإنما الجماعه فی الفریضه وما شرعت ل-ه، وکان الناس یصلون نافله رمضان فرادی، واستمروا علی ذلک مده خلافه أبی بکر، ولما جاء الخلیفه الثانی استحسن أن یوحدهم بصلاه إمام واحد، ففعل وعمم أمره إلی سائر البلدان الإسلامیه، متحدیاً السنه بالاستحسان، وکان یقول: نعمت البدعه هذه!!، وحین استلم أمیر المؤمنین الإمام علی علیه السلام الخلافه جدَّ لأن یمحو تلک البدعه، لکن الجند صاحوا: وا سُنه عمراه.. وا سنه عمراه..، فقال علیه السلام :« قد عملت الولاه قبلی أعمالاً خالفوا فیها رسول الله صلی الله علیه و آله متعمدین لخلافه، ناقضین لعهده، مغیرین لسنته، ولو حملت الناس علی ترکها، وحولتها إلی مواضعها وإلی ما کانت علیه فی عهد رسول الله صلی الله علیه و آله لتفرق عنی جندی حتی أبقی وحدی، أو قلیل من شیعتی الذین عرفوا فضلی وفرض إمامتی من کتاب الله عزوجل وسنَّه رسول الله صلی الله علیه و آله «
2- سوره البقره: 256

هذه الآیه الکریمه دلیل ساطع وبیّنه جلیّه علی عدم جواز الإکراه فی الأدیان.

ثانیاً: من حق أهل الکتاب أن یمارسوا شعائر دینهم: فلا تهدم لهم کنیسه، ولایکسر لهم صلیب، بل إنّ مراکز عباداتهم تحمیها الدوله الإسلامیه وتمکن أصحابها من القیام بعبادتهم وطقوسهم الدینیه کیف ما شاءوا، ما لم یکن اعتداء وإضرار، وهذا لیس شرطاً علیهم فقط بل علی کل فرد یعیش فی رعایه الدوله الإسلامیه، فإنه یلزم أن لا یکون الفرد المعتنق لدین آخر معتدیاً علی الآخرین أو ضاراً بهم. بل من حق زوجه المسلم الیهودیه أو النصرانیه أن تذهب إلی الکنیسه أو إلی المعبد کما تذهب الزوجه المسلمه إلی المسجد.

ثالثاً: ومن حقوقهم تطبیق أحکام دینهم علی الموارد التی تتعلق بها، وقد ورد عن الإمام أبی عبد الله علیه السلام:«من کان یدین بدین قوم لزمته أحکامهم«((1)).

وقال علیه السلام:«ألزموهم بما ألزموا أنفسهم«((2)).

وعن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن أبی طالب عبد الله بن الصلت قال: کتب الخلیل بن هاشم إلی ذی الرئاستین وهو والی نیسابور أن رجلاً من المجوس مات وأوصی للفقراء بشیء من مال-ه فأخذه قاضی نیسابور فجعل-ه فی فقراء المسلمین، فکتب الخلیل إلی ذی الرئاستین بذلک، فسأل المأمون عن ذلک، فقال: لیس عندی فی ذلک شیء، فسأل أبا الحسن علیه السلام فقال علیه السلام: «إن المجوسی لم یوص لفقراء المسلمین ولکن ینبغی أن یؤخذ مقدار ذلک المال من مال الصدقه فیرد علی فقراء المجوس»((3)).

وعن علی بن إبراهیم عن أبیه عن الریان بن شبیب قال: أوصت مارده لقوم نصاری فراشین بوصیه، فقال أصحابنا: اقسم هذا فی فقراء المسلمین من أصحابک، فسألت الرضا علیه السلام فقلت: إن أختی أوصت بوصیه لقوم نصاری وأردت أن أصرف ذلک إلی قوم من أصحابنا مسلمین؟ فقال علیه السلام:«أمض الوصیه علی ما أوصت به،

ص:51


1- من لا یحضره الفقیه: ج3 ص407 ح4421
2- تهذیب الأحکام: ج9 ص322 ح12
3- الکافی: ج7 ص16 ح1

قال الله: ƒفَإِنّمَا إِثْمُهُ عَلَی الّذِینَ یُبَدّلُونَهُ‚((1)) «((2)).

وهناک جمله من الروایات فی هذا الشأن ذکرناها فی کتاب (القواعد الفقهیه)، کما یطبق قانون الإلزام أیضا فی باب الإرث، فیقسم إرث المجوسی عند قاضی المسلمین حسب عقائدهم، إلی غیر ذلک من فروع قانون الإلزام فی باب النکاح والطلاق و...

موارد لاختیار الإسلام

 لیس للإنسان حریه التعدی علی الآخرین أو إضرار نفسه ضرراً بالغاً، فإذا رأینا إنساناً یرید الانتحار وجب علینا منعه، أو رأینا إنساناً یرید سرقه مال إنسان، أو اغتصاب فتاه، أو ما إلی ذلک، وجب علینا الحیلوله دون عمل-ه هذا وإحباط ما ینوی تنفیذه من خطأ وخطیئه بحق الغیر. والعقیده المنحرفه أو العمل المنحرف یقلّل من حظ الإنسان فی الدنیا، ویرسل-ه إلی العذاب فی الآخره، فاللازم عقلاً الحیلوله دون تلک العقیده أو ذلک العمل، بالترغیب تاره علی العقیده الصحیحه والعمل الصحیح، وربما یقتضی الأمر - وفی بعض الموارد فقط - أن یکون العمل معه کمعامله الطفل الذی یجبر علی شرب الدواء. وذلک لما ذکرناه من أن الأصل فی الإسلام هو عدم الإکراه علی الدین، وقد تقدم عده شواهد قرآنیه وروائیه وقصص من سیره رسول الله صلی الله علیه و آله وأمیر المؤمنین علی علیه السلام التی تؤکد ذلک المبدأ، ولکن هناک استثناء فی هذه القاعده لبعض الحالات، فیرغب الشخص إلی الإسلام لکی یتخلص من القتل، وهذا أمر یعود علیه بالنفع والفائده، ویتمثل فی نوعین:

الأول: من یکون إسلامه عاصماً ل-ه من القتل.

هناک أفراد قلائل کانوا یستحقون القتل لجرائم ارتکبوها، فشرط رسول الله صلی الله علیه و آله علیهم الإسلام للکف عن قتلهم، ولیس هذا إکراهاً بل ترغیباً یعود علیهم وعلی الأمه بالخیر والنفع.

عن علی بن الحسین علیه السلام قال:«خرج رسول الله صلی الله علیه و آله ذات یوم وصلی الفجر

ص:52


1- سوره البقره: 181
2- الاستبصار: ج4 ص129 ب77 ح3

ثم قال: معاشر الناس أیکم ینهض إلی ثلاثه نفر قد آلوا باللات والعزی لیقتلونی وقد کذبوا ورب الکعبه، قال علیه السلام: فأحجم الناس وما تکلم أحد.

فقال صلی الله علیه و آله: ما أحسب علی بن أبی طالب علیه السلام فیکم.

فقام إلیه عامر بن قتاده فقال: إنه وعک فی هذه اللیله ولم یخرج یصلی معک أفتأذن لی أن أخبره؟

فقال النبی صلی الله علیه و آله: شأنک.

فمضی إلیه فأخبره، فخرج أمیر المؤمنین علیه السلام کأنه نشط من عقال وعلیه إزار قد عقد طرفیه علی رقبته فقال علیه السلام: یا رسول الله ما هذا الخبر؟

قال صلی الله علیه و آله: هذا رسول ربی یخبرنی عن ثلاثه نفر قد نهضوا إلی لقتلی وقد کذبوا ورب الکعبه.

فقال علی علیه السلام: یا رسول الله أنا لهم سریه وحدی هو ذا ألبس علی ثیابی.

فقال رسول الله صلی الله علیه و آله: بل هذه ثیابی وهذا درعی وهذا سیفی، فدرعه وعممه وقلده وأرکبه فرسه، وخرج أمیر المؤمنین علیه السلام فمکث ثلاثه أیام لا یأتیه جبرئیل بخبره ولا خبر من الأرض وأقبلت فاطمه $ بالحسن والحسین 3 علی ورکیها تقول: أوشک أن یؤتم هذین الغلامین!

فأسبل النبی صلی الله علیه و آله عینه یبکی ثم قال صلی الله علیه و آله: معاشر الناس من یأتینی بخبر علی أبشره بالجنه، وافترق الناس فی الطلب لعظیم ما رأوا بالنبی صلی الله علیه و آله وخرج العواتق فأقبل عامر بن قتاده یبشر بعلی علیه السلام وهبط جبرئیل علیه السلام علی النبی صلی الله علیه و آله وأخبره بما کان فیه، وأقبل علی أمیر المؤمنین علیه السلام ومعه أسیران ورأس وثلاثه أبعره وثلاثه أفراس.

فقال النبی صلی الله علیه و آله: تحب أن أخبرک بما کنت فیه یا أبا الحسن؟

فقال المنافقون: هو منذ ساعه قد أخذه المخاض وهو الساعه یرید أن یحدثه.

فقال النبی صلی الله علیه و آله: بل تحدث أنت یا أبا الحسن لتکون شهیداً علی القوم.

قال علیه السلام: نعم یا رسول الله لما صرت فی الوادی رأیت هؤلاء رکبانا علی الأباعر فنادونی من أنت؟

ص:53

فقلت: أنا علی بن أبی طالب ابن عم رسول الله صلی الله علیه و آله.

فقالوا: ما نعرف لله من رسول، سواء علینا وقعنا علیک أو علی محمد، وشد علی هذا المقتول ودار بینی وبینه ضربات وهبت ریح حمراء سمعت صوتک فیها یا رسول الله وأنت تقول: قد قطعت لک جربان درعه فاضرب حبل عاتقه، فضربته فلم أخفه أحفه، ثم هبت ریح صفراء سمعت صوتک فیها یا رسول الله وأنت تقول: قد قلبت لک الدرع عن فخذه فاضرب فخذه فضربته ووکزته وقطعت رأسه ورمیت به، وقال لی هذان الرجلان: بلغنا أن محمداً رفیق شفیق رحیم فاحملنا إلیه ولا تعجل علینا وصاحبنا کان یعد بألف فارس.

فقال النبی صلی الله علیه و آله: یا علی أما الصوت الأول الذی صک مسامعک فصوت جبرئیل علیه السلام وأما الآخر فصوت میکائیل علیه السلام، قدم إلی أحد الرجلین فقدمه.

فقال صلی الله علیه و آله: قل لا إل-ه إلا الله واشهد أنی رسول الله.

فقال: لنقل جبل أبی قبیس أحب إلی من أن أقول هذه الکلمه.

قال صلی الله علیه و آله: یا علی أخره واضرب عنقه.

ثم قال صلی الله علیه و آله: قدم الآخر.

فقال: قل لا إل-ه إلا الله واشهد أنی رسول الله، قال: ألحقنی بصاحبی.

قال صلی الله علیه و آله: یا علی أخره واضرب عنقه، فأخره وقام أمیر المؤمنین علیه السلام لیضرب عنقه، فهبط جبرئیل علیه السلام علی النبی صلی الله علیه و آله فقال: یا محمد إن ربک یقرئک السلام ویقول: لا تقتل-ه فإنه حسن الخلق، سخی فی قومه، فقال النبی صلی الله علیه و آله: یا علی أمسک فإن هذا رسول ربی عزوجل یخبرنی أنه حسن الخلق، سخی فی قومه.

فقال المشرک تحت السیف: هذا رسول ربک یخبرک؟

قال صلی الله علیه و آله: نعم.

قال: والله ما ملکت درهماً مع أخ لی قط ولا قطبت وجهی فی الحرب وأنا أشهد أن لا إل-ه إلا الله وأنک رسول الله.

فقال رسول الله صلی الله علیه و آله: هذا ممن جره حسن خلقه وسخاؤه إلی جنات

ص:54

النعیم«((1)).

وهؤلاء إنما خیروا بین الإسلام وبین القتل لأجل الحفاظ علی حیاتهم من خطر الموت، علماً بأنهم کانوا یستحقون القتل لما کانوا قد ارتکبوه ربما من قتل أو غیر ذلک.

الثانی: أصحاب المذاهب من غیر أهل الکتاب.

 وقد تطرقنا فی بعض کتبنا، إلی الأمر المشهور بأن غیر الکتابی إذا أخذ بمحاربه المسلمین فإنه یخیر بین قبول الإسلام أو القتل، فإنه یمکنه الإسلام لیقی نفسه من الهلاک، ولکن قلنا بأن غیر الکتابی فی حکم الکتابی أیضاً، حیث یقبل منه الجزیه أو ما أشبه، وربما ترکوا حسب المعاهدات التی تنعقد بین الطرفین.

کما هو حال فی معظم المسلمین الذین استولوا علی الهند وغیر الهند، حیث یعیش فیها المسلمون وغیر المسلمین، الکتابیون وغیر الکتابیین، من عبده الأصنام وعبده النار، وعبده الماء وعبده البقره، وغیر ذلک من الأدیان المتعدده، التی لا تمت إلی الیهود والنصاری والمجوس بشیء.

فمن حق غیر المسلمین أن یمارسوا شعائرهم ویحتفظوا بعقائدهم ودینهم، ولا تهدم لهم کنائس ولا بیع ولا صلوات، ولا سائر المعابد، ولا یکسر لهم صلیب أو ما یدل علی شعاراتهم، ولا یهضم لهم حق، ولا ینتقص من حقوقهم ماداموا ملتزمین بقوانین الدوله محترمین لعقیدتها غیر متعاونین مع أعداء الدوله بصفه جواسیس وما أشبه، ضد الدوله الإسلامیه.

وتفصیل الکلام فی کتاب الجهاد((2)).

ص:55


1- الأمالی للصدوق: ص105 ح4
2- انظر موسوعه الفقه: ج47-48 کتاب الجهاد

الفتوحات الإسلامیه ونشر الدعوه عبر السلم والسلام

الفتوحات الإسلامیه ونشر الدعوه عبر السلم والسلام

وفی البحث المتقدم (حریه العقیده والأدیان فی الإسلام) قد یرد إشکال وهو: کیف تصح نظریه حریه العقیده والأدیان فی الإسلام وقد کانت فی عصور الإسلام الأولی الفتوحات الإسلامیه وما هی إلا اسم آخر لحرب فرض من خلالها الإسلام بالقوه علی شعوب تلک البلدان المفتوحه؟

والجواب علی هذا الإشکال هو: أن الفاتحین لم یفرضوا الإسلام بالإکراه علی أحد، ولم یکن دخول الناس فی الإسلام بقوه السیف والسلاح، ویتضح ذلک عبر الإجابه علی هذه الأسئله الثلاثه:

1: ما هو الأصل فی الإسلام؟ الحرب أم السلام؟.

2: کیف تم انتشار الدین الإسلامی فی البلدان النائیه وغیرها؟

3: ما هی آراء شعوب البلدان المفتوحه فی هذه الفتوحات؟

الأصل فی الإسلام هو السلام

جواب السؤال الأول: إن الأصل فی الإسلام هو السلام، فقد کادت الإمبراطوریات المختلفه أن تقضی علی الحرث والنسل، قبل بعثه النبی الأکرم صلی الله علیه و آله فاختار الله سبحانه وتعالی الإسلام حدباً علیها((1)) ورحمه بها وشریعه سمحاء لها، بعد أن اصطفی الرسول محمدا صلی الله علیه و آله لأداء هذه المهمه المقدسه ونشر الرساله الطاهره المطهره المتمثله بنشر الرحمه والسلام للبشریه، یقول تعالی: )وَمَآ أَرْسَلْنَاکَ إِلاّ رَحْمَهً لّلْعَالَمِینَ(((2))، وهکذا کانت سیره عترته الطاهره علیهم السلام، فلم یعرف عن الإسلام أنه أعلن الحرب فی العالم وهو فی ذروه دعوته وانتشاره فی أزهی عصور سیادته، إلا ما شرعه دفاعاً ((3)) لدرء الخطر والذود عن النفس والعرض والمال والوطن

ص:56


1- حدب فلان علی فلان حدباً: أی عطف علیه وحنا، وإنه کالوالد. انظرکتاب العین: ج3 ص186 ماده (حدب)
2- سوره الأنبیاء: 107
3- راجع کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم): ج1-2، للإمام المؤلف (أعلی الله مقامه الشریف)

عند الاعتداء علی أحدها، من قبل المولعین بالعدوان، من أعداء الإسلام، أو حروب الدفاع عن المستضعفین الذین یرضخون تحت الظلم والعدوان، کما قال سبحانه:

) وَمَا لَکُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِی سَبِیلِ الله وَالْمُسْتَضْعَفِینَ(((1))، وهی حروب عقلانیه إلی أبعد حدّ، ولم یر العالم قبل الإسلام ولا فی هذا الیوم ولا فی مختلف الحضارات حروباً أطهر وأرفع من الحروب الإسلامیه، وذلک ما صرّح به وبنزاهتها حتی بعض علماء الغرب الذین یتحرّون الحقیقه ویقولونها، فإن الحرب قد لا یکون منها مناص عقلاً للدفاع عن الدعوه فی مواجهه المعتدی والتصدی له، أو الدفاع عن النفس وما أشبه من أسباب مبرره ومسوّغه للحرب، ولذا فإن القاعده فی الإسلام هو السلام، والحرب استثناء ولا یکون إلا فی أقصی حالات الضروره، بینما نشاهد منذ أن أخذت الحضاره الغربیه بزمام المبادره، وتسنمت مقالید الأمور اشتعل العالم بحروب دمویه ضاریه لا مثیل لها فی التاریخ المکتوب، تجاوزت کل المعاییر والقیم والمبادئ، وحسبنا شاهداً فی هذا القرن الحربان العالمیتان الأخیرتان ونتائجهما الوخیمه السیئه علی البشریه إلی هذا الیوم((2))، فمن الصحیح أن الحضاره الغربیه أمدت البشریه بشیء من الرفاه والتقدم الصناعی وما أشبه ذلک، إلا أنه من الصحیح أیضاً والذی لا یقبل الریبه واللبس أنها دمرت البشریه بالحروب الکبیره والثورات الفوضویه والفقر وأمثال ذلک.

وحقیقه الفتوحات الإسلامیه هی القضاء علی الظلم والطغیان من قبل تلک الحکومات التی کانت تعمل کلما هو خلاف الإنسانیه، وهی أیضاً وفی نفس الوقت

ص:57


1- سوره النساء: 75
2- لقد قتل فی حروب القرن العشرین طبقاً لتقریر بریجنسکی (33) ملیون شاب، تتراوح أعمارهم بین (18 - 30) عاماً، وهؤلاء قضوا نحبهم باسم القومیه والأیدلوجیه، وأهلکت الحربان العالمیتان الأولی والثانیه من العسکریین حوالی (8.5) و(19) ملیوناً علی الترتیب، ویقدر عدد المدنیین من ضحایا الأعمال العدائیه الذین سقطوا أثناء الحرب العالمیه الأولی ب-(13) ملیوناً من النساء والأطفال وکبار السن، بینما سقط (20) ملیوناً منهم أثناء الحرب العالمیه الثانیه

دعوه للشعوب لاعتناق الدین الإسلامی باختیارهم ومن دون إکراه، وذلک لمبادئه السامیه السمحاء، وأسلوب هذه الدعوه لم یکن القوه والقسر والضغط، ولم یکن الإکراه فیه وسیله من وسائل الدخول فی الدین کما قال سبحانه: ) لاَ إِکْرَاهَ فِی الدّینِ قَد تّبَیّنَ الرّشْدُ مِنَ الْغَیّ (((1))، وإنما کان السبیل هو النظر المتریث والبحث المتأنی واستعمال العقل وإعمال الفکر الرصین، والنظر فی ملکوت السماوات والأرض کما قال سبحانه وتعالی: ) أَوَلَمْ یَنْظُرُواْ فِی مَلَکُوتِ السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَمَا خَلَقَ الله مِن شَیْءٍ وَأَنْ عَسَیَ أَن یَکُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَیّ حَدِیثٍ بَعْدَهُ یُؤْمِنُونَ (((2)).

أما النصاری وغیرهم من الأدیان وحتی المشرکین، فلم یبدأ الرسول صلی الله علیه و آله بقتل أحد منهم، وقد أرسل صلی الله علیه و آله رسل-ه بعد صلح الحدیبیه إلی جمیع الملوک یدعوهم إلی الإسلام، فأرسل إلی قیصر، وإلی کسری، وإلی المقوقس، وإلی النجاشی، وإلی ملوک العرب بالیمن والشام، فدخل فی الإسلام من دخل من النصاری وغیرهم.

 ومن هنا لا تعتبر الفتوحات الإسلامیه حروبا توسعیه، ولا استعماریه، ولا استثماریه، ولا تنازعیه، بل هی الدعوه الدمثه اللینه إلی دین متکامل من ألفه إلی یائه، فإذا وقف أحد فی سبیل هذه الدعوه بتعذیب من آمن بها، أو وضع العقبات فی سبیل تقدمها، أو صد من أراد الدخول فیه، أو حجب الداعی عن تبلیغه، أو أخذ یخطط لضعضعته وإیهانه، فإن الإسلام یأمر بصد ذلک، وإذا اقتضی الأمر وجب إشهار السیف بالقدر الذی یزیل العثره والضرر والاعتداء فقط.

وقد ذکر فی التاریخ أن أول قتال بدء بین المسلمین والنصاری فی الشام، وذلک لما عمدوا إلی قتل بعض من أسلم، فلما شرعوا بقتل المسلمین ظالمین أرسل رسول الله صلی الله علیه و آله عسکراً إلی مؤته ولَّی علیهم زید بن حارثه ودفع الرایه إلیه وقال إن قتل زید فالوالی علیکم جعفر بن أبی طالب علیه السلام وإن قتل جعفر فالوالی علیکم عبد الله بن

ص:58


1- سوره البقره: 256
2- سوره الأعراف: 185

رواحه الأنصاری وسکت((1))، وهو أول قتال بین المسلمین والنصاری.

ومما تقدم یتبین بوضوح، أن الإسلام لم یأذن بالحرب إلا درءاً للعدوان، وحمایه للدعوه، وتصدیاً للاضطهاد، والتماساً لحریه التدین، فإنها حینئذ تکون فریضه من فرائض الدین، وواجباً من واجباته المقدسه ویطلق علیها اسم (الجهاد)((2)). ویستدل مما ذکر ومن الشواهد الکثیره المذکوره فی محلها علی دور الإسلام العظیم فی نشر الأمن والرخاء فی أرجاء المعموره وذلک من خلال الفتوحات الإسلامیه وما کان لها من عظیم الأثر ورفیع العقبی فی نشر السلام ونشر العلم والتقدم بین شعوب العالم.

انتشار الإسلام بقوته الذاتیه

جواب السؤال الثانی: إذا تتبعنا خطوات المسلمین وتأملنا بإمعان فی الفتوحات الإسلامیه نجد أن الإسلام لم ینتشر بقوه السیف وإنما انتشر بقوَّته الذاتیه وحقیقته المنسجمه مع الفطره الإنسانیه وتلبیته لسائر ما یحتاجه البشر من قوانین حیویه، وذلک بأفکاره الغراء المیمونه ومبادئه الحمیمه الرفیعه، ونری من جهه أخری أن الذین دخلوا فی الإسلام، لم یدخلوه عنوه بالسیف والإکراه، وإنما کان السیف لأجل تغییر الحاکم الظالم فقط، فکان إسلام الشعوب لعده عوامل مهمه منها: أنهم رأوا فیه الحسن والواقعیه والمنطق والبرهان، ومسایرته للفطره الإنسانیه وملائمته للطبیعه البشریه، ومن هنا نجد المسلمین إذا اندحروا فی جبهات القتال کانوا آخذین بناصیه الأمل وزمام المبادره فی جبهات الروح والمعنی.

قال الطبرسی فی تفسیر قول-ه تعالی: )فَبِمَا رَحْمَهٍ(:

ما زائده - أی للتأکید - )مّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ( أی إن لینک لهم مما یوجب دخولهم فی الدین )وَلَوْ کُنْتَ فَظّاً( أی جافیاً سیئ الخلق ƒغَلِیظَ الْقَلْبِ‚ أی قاسی الفؤاد غیر ذی رحمه )لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِکَ( لتفرق أصحابک عنک )فَاعْفُ عَنْهُمْ( ما بینک وبینهم )وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ(((3))، ما بینهم وبینی((4)).

ص:59


1- للتفصیل راجع الاحتجاج: ج1 ص166
2- للتفصیل راجع موسوعه (الفقه): ج47-48 کتاب الجهاد
3- سوره آل عمران: 159
4- مجمع البیان: ج2 ص428 سوره آل عمران

وقال الزمخشری فی کتاب الکشاف فی تفسیر قول-ه تعالی: )وَلَوْ کُنْتَ فَظّاً غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِکَ (قال: لتفرقوا عنک حتی لا یبقی حولک أحد منهم((1)).

یقول السیر توماس أرنولد: فتصدّعت أرکان الإمبراطوریه العظمی وتبعت قوه الإسلام السیاسیه وظلت غزواته الروحیه مستمره دون انقطاع، وعندما خرّبت جماعه المغول بغداد وأغرقوها بالدماء والخراب، وطرد ملک لیون وقشتاله المسلمین من قرطبه، ودفعت غرناطه - آخر معقل للإسلام فی إسبانیا - الجزیه للملک المسیحی، فی هذا الوقت بالذات کان الإسلام قد استقرت دعائمه وتوطّدت أرکانه فی جزیره سومطره بإندونیسیا وکان علی عهدته أن یحرز تقدماً ناجحاً فی الجزر الواقعه فی بلاد الملایو، وفی هذه الفتره التی قوی فیها الإسلام نری أنه قد حقق بعض غزواته الروحیه الرائعه، حتی أن الفاتحین الجبابره القساه تمسکوا بالإسلام واعتنقوا دیانته، أمثال اعتناق الصلیبیین دیانه المسلمین فی سوریا وحوالیها، واعتناق الأتراک السلاجقه والمغول للإسلام، فحیث کانوا هم یحاربون المسلمین وإذا بهم ینقلبون إلی مسلمین یدافعون عن الإسلام والمسلمین، یقرر السیر توماس أرنولد: وقد حمل دعاه الإسلام الذین فقدوا مذهب السلطان والقوه عقیدتهم إلی أفریقیه الوسطی والصین والجزائر والهند الشرقیه وروسیا وغیرها، ثم صار للإسلام فی السنوات الأخیره أتباع فی إنجلترا وأمریکا وأسترالیا والیابان، وذلک بفضل معنویه الإسلام وفطریته کما قال سبحانه: ) فِطْرَتَ اللّهِ الّتِی فَطَرَ النّاسَ عَلَیْهَا (((2)).

ترحیب الکفار بالفاتحین المسلمین

جواب السؤال الثالث: إن الشعوب المختلفه فی البلاد المفتوحه رحّبوا بالفاتحین المسلمین أشدّ ترحیب، مضافا إلی ما یستفاد من الشواهد فی موضوعات الاحتجاج بین الإسلام ودیانه الیهود والنصاری وغیرهم، وفی صوره من أقوال بعض علماء الغرب عن حقیقه الإسلام، وذلک لعده عوامل کانت سبباً فی استقرارهم وأمنهم، منها:

ص:60


1- الطرائف: ج2 ص389
2- سوره الروم: 30

1. المعامله الحسنه ومنح الحریات

لقد کان المسلمون علی امتداد تاریخ الإسلام یعاملون غیر المسلمین أحسن من معامله أمثالهم لهم، وقد ذکر (نورمان لینزانه) لمّا فتح العثمانیون القسطنطینیه، کان أکثر أفراد الشعب المسیحی فی عشیه الفتح ینفرون من أی اتفاق مع کنیسه روما الکاثولیکیه، أشد من نفورهم من الاتفاق مع المسلمین، فما زال الناس یرددون الکلمه المشهوره التی نطق بها رئیس دینی فی بیزنطه، فی ذلک الحین قال: (لخیر لنا أن نری العمامه فی مدینتنا من أن نری فیها تاج البابویه)، وذلک لأن تاج البابویه کان یضطرهم إلی قیود کثیره تحدّ من حریاتهم وتحملهم ما لا طاقه لهم به، وتثقلهم بما تضیق به النفس البشریه ذرعاً، بینما العمامه الإسلامیه لم تکن کذلک، وإنما تعطی لهم الحریه فی مختلف مشاریعهم وشعائرهم ولا تحملهم ما لا طاقه لهم به وما یضیقون به ذرعاً.

2. سیره المسلمین وتواضعهم

لقد تحدث مندوبو المقوقس عظیم القبط فی مصر، بعد أن قابلوا الفاتح الإسلامی، فقالوا: رأینا قوماً الموت أحب إلیهم من الحیاه، والتواضع أحب إلیهم من الرفعه، لیس لأحد منهم فی الدنیا رغبه کجلوسهم علی التراب وأمیرهم کواحد منهم، لا یُعرف کبیرهم من صغیرهم، ولا السید فیهم من العبد، فإذا حضرت الصلاه لم یتخلف عنها أحد، یغسلون أطرافهم بالماء، ویخضعون فی صلاتهم.

3. وفاؤهم ورأفتهم بالبلاد المفتوحه

کتب النصاری فی الشام إلی رئیس المسلمین کتاباً یقولون فیه: یا معشر المسلمین أنتم أحب إلینا من الروم، وإن کانوا علی دیننا، أنتم أوفی لنا وأرأف بنا وأکف عن ظلمنا، وأحسن ولایه علینا، ولکنهم غلبونا علی أمرنا وعلی منازلنا، کما فی (فتوح الشام) للأزدی البصری، وفی (فتوح البلدان) للبلاذری، إن أهل حمص أغلقوا أبواب مدینتهم حتی لا یدخلها جیش هرقل وأعلنوا للمسلمین أن ولایتَهم وعَدْلَهمُ

ص:61

أحب إلیهم من ظلم الرومان وتعسفهم، وکانت فی الشمال قبائل عربیه دانت بالنصرانیه زمناً طویلاً، فلما بدأ الإسلام یصطرع مع الروم سارع بعضهم إلی اعتناق الإسلام والانضمام إلی المسلمین، مثل بنی غسان وغیرهم، وکذلک صنعت بعض القبائل العربیه التی کانت موالیه للفرس فی العراق، فقد وفد علی قائد المسلمین بعد موقعه القادسیه، کثیر من العرب النصاری المقیمین علی نهر الفرات وأسلموا، کما أسلم إخوان لهم من قبل، وکذلک رحّب القبط فی مصر بالفتح الإسلامی وبالقائد الذی قاد إلی الفتح وشکروه لأنه أنقذهم من الاضطهاد الدینی ومن عنف الروم وتنکیلهم بمخالفیهم فی المذهب، وإن کان دیناً واحداً. ولما فتح المسلمون بلاد الفرس لم یلقوا من الشعب مقاومه تذکر لأن حکّامه کانوا قد استبدوا بهم غایه الاستبداد وأعنتوهم غایه العنت ولأنهم کانوا یناصرون دیانه زرادشت، التی صارت الدّین الرسمی للدوله بعدما کانت مبغوضه بالنسبه إلی کثیر من الأهالی، فمنذ صارت الدیانه الزرادشتیه دین الدوله الرسمی علا مکان کهنتها واستغلوا نفوذهم فی اضطهاد الفرق وکانت کثیره، کما أنهم کانوا یضطهدون النصاری والیهود والصابئه أیضاً، هذا بالإضافه إلی فرض الضرائب الباهضه علی مختلف الطبقات، وکان الأغلبیه یکرهون تزویجهم من بناتهم وأخواتهم وأمهاتهم، ولما انتصر المسلمون علیهم تنفسوا الصعداء من جهه الدین والضرائب والنکاح، ورحبوا بهم حباً للخلاص من ظلم الحکام ورغبه فی إعفائهم من الخدمه العسکریه الجبریه المستغنی عنها، ولأن الحکام الجدد أعطوهم الحریات الدینیه والعملیه، ولما حارب المسلمون مع أهل الشام النصاری، ائتمر قاده أهل الحرب النصاری لعلاج الأمر وسألوا واحداً واحداً عن سبب تقدم المسلمین علیهم، فأجاب کل بجواب حتی وصل الأمر إلی خادم کان یخدمهم فی ذلک المجلس، ولما سألوا منه عن سبب انتصار المسلمین علیهم مع أن أهل البلاد نصاری والجیش نصرانی فکیف تمکّن المسلمون من الانتصار علیهم، فأجاب الخادم بعد أن أخذ الأمان

ص:62

منهم قال: لأنهم أفضل منکم وإن کنت علی دینکم لکنی أدعو الله سبحانه وتعالی فی قلبی کل یوم أن ینتصر المسلمون، ثم بیّن السبب قائلاً: قد کانت لی مزرعه نعیش فیها أنا وزوجتی وأولادی البنین والبنات ولما جئتم أنتم اغتصب هذا الضابط، (وأشار إلی أحدهم) ابنتی، وهذا الضابط (وأشار إلی ضابط آخر) زوجتی، وهذا الضابط (وأشار إلی ضابط ثالث أولادی) للاستخدام فی الجیش، وهذا الضابط (وأشار إلی شخص رابع) اغتصب مزرعتی، فهل تریدون منی أن أنتظر انتصارکم أو أخدمکم بکل قلبی، وإن شعب الشام کلهم علی شاکلتی أنتم تحاربونهم فی أرزاقهم ومعایشهم وأولادهم وأراضیهم ومزارعهم وزوجاتهم، ولذا یرحّب أهل الشام بالمسلمین ویکون ذلک سبب انتصارهم علیکم.

فانتصر المسلمون علی النصاری وطردوا الحکام السابقین الظلمه ورحّب بهم أهل البلاد أعظم ترحیب.

ولهذا أحب الکفار المسلمین ودخلوا فی دینهم أفواجاً، فالآیه الکریمه وإن کانت فی زمن رسول الله صلی الله علیه و آله: )وَرَأَیْتَ النّاسَ یَدْخُلُونَ فِی دِینِ الله أَفْوَاجا(((1))، إلاّ أن ذلک استمر إلی یومنا هذا حیث الکافرین یدخلون فی دین الله أفواجاً، وقد اطّلعنا علی تقریر صدر من لندن، أن جماعات من نساء الیهود یدخلن الإسلام فی إسرائیل وغیرها، لما یرین من سماح الإسلام، وإن معاشره رجال مسلمین أفضل لهن من معاشره رجال یهود، ومن الواضح أن الکیان الصهیونی یدّعی غایه الدیمقراطیه والحضاره، والقصص من هذا القبیل کثیره وسردها یحتاج إلی مجلّد ضخم.

وقد وصل الإسلام إلی الجزر النائیه فی إندونیسیا والمحیط الهندی بالإقناع والبحث والمناظره وبواسطه التجار المسلمین وذلک عند ما وجد الناس فیهم الوفاء وأداء الأمانه، کما قال الإمام علی علیه السلام:«أصل الدین أداء الأمانه والوفاء بالعهود«((2)).

ص:63


1- سوره النصر: 2
2- غرر الحکم ودرر الکلم: ص86 ح1407

وهکذا کان المسلمون ینجحون نجاحاً باهراً ویتقدمون فی مختلف بلاد العالم ل-مّا أخذوا بتلک الأسباب المذکوره وبالتسامح والسلم والسلام وعرف ذلک منهم، وحیث ترکوا ذلک التسامح ورجعوا إلی التفرقه والتشدد والتعصب مما نشاهده الآن عند البعض انفضَّ الناس من حولهم کما قال سبحانه وتعالی: )فَبِمَا رَحْمَهٍ مّنَ الله لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ کُنْتَ فَظّاً غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِکَ(((1))، والتف الناس إلی موضع آخر فیه شیء من التسامح وهم بعض المتحضرین الغربیین، مع الفرق الشاسع بین المتحضرین الغربیین فی الحال الحاضر وبین المسلمین المتسامحین الأوائل، حیث إن التسامح کان عند المسلمین((2)) أکثر من التسامح عند هؤلاء المادیین، بالإضافه إلی أن المسلمین کانوا یبشرون بالدنیا والآخره بینما المتحضرون الغربیون لا یبشرون إلا بالدنیا، والدنیا لا تملأ إلا جزءً واحداً من جزئی الإنسان، والإنسان یطالب بالجزء الآخر المربوط بروحه ولا یملأه إلا الآخره، ثم إنّ کلاًّ من الآخره والدنیا عند المسلمین مؤیدتان بالعقل القطعی والبراهین الجلیه، والمنطق الإنسانی الرفیع.

والتسامح الذی أشرنا إلیه لیس فیما ذکر فحسب، بل شمولی فی کل جوانب الإسلام، فالتسامح أصل بالنسبه إلی شخص المسلم، وبالنسبه إلی سائر المسلمین، وبالنسبه إلی غیر المسلمین، وحتی بالنسبه إلی الحیوانات، کما ستأتی الإشاره إلیه فی الفصول القادمه بإذن الله تعالی.

العلاقه بین المسلمین وغیرهم

العلاقه بین المسلمین وغیرهم

مسأله: یبین الإسلام قانون العلاقه بین المسلمین وغیرهم علی أساس السلم والسلام.

فتمیل الآیات القرآنیه فی العدید من خطاباتها إلی مخاطبه کل طوائف البشر، مثلاً

ص:64


1- سوره آل عمران: 159
2- راجع مجموعه ورام: ج1 ص170، وفیه: عن جابر: قیل یا رسول الله أی الإیمان أفضل؟ قال صلی الله علیه و آله : « الصبر والسماحه« ، وراجع أیضاً مستدرک الوسائل: ج15 ص258 ح18172، وفیه: عن رسول الله صلی الله علیه و آله أنه قال: « خیر خصال المسلمین السماحه والسخاء«

قال سبحانه وتعالی: (یَ-ا أیّهَا النّاسُ اتّقُواْ رَبّکُمُ الّذِی خَلَقَکُمْ مّن نّفْسٍ وَاحِدَهٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثّ مِنْهُمَا رِجَالاً کَثِیراً وَنِسَآءً وَاتّقُواْ الله الّذِی تَسَآءَلُونَ بِهِ وَالأرْحَامَ إِنّ الله کَانَ عَلَیْکُمْ رَقِیباً)((1)).

وقال تعالی: ƒإِن یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ أَیّهَا النّاسُ وَیَأْتِ بِآخَرِینَ وَکَانَ الله عَلَیَ ذَلِکَ قَدِیراً‚((2)).

وقال عزوجل: ƒیَ-ا أیّهَا النّاسُ قَدْ جَآءَکُمُ الرّسُولُ بِالْحَقّ مِن رّبّکُمْ فَآمِنُواْ خَیْراً لّکُمْ وَإِن تَکْفُرُواْ فَإِنّ لله مَا فِی السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَکَانَ الله عَلِیماً

حَکِیماً‚((3)).

وقال سبحانه: ƒیَا أَیّهَا النّاسُ قَدْ جَآءَکُمْ بُرْهَانٌ مّن رّبّکُمْ وَأَنْزَلْنَآ إِلَیْکُمْ نُوراً مّبِیناً‚((4)).

وقال تعالی: ƒقُلْ یَ-ا أیّهَا النّاسُ إِنّی رَسُولُ الله إِلَیْکُمْ جَمِیعاً‚((5)).

وقال سبحانه: ƒیَ-ا أیّهَا النّاسُ إِنّمَا بَغْیُکُمْ عَلَیَ أَنفُسِکُمْ مّتَاعَ الْحَیَاهِ الدّنْیَا ثُمّ إِلَینَا مَرْجِعُکُمْ فَنُنَبّئُکُمْ بِمَا کُنتُمْ تَعْمَلُون‚((6)).

وقال تعالی: ƒیَ-ا أیّهَا النّاسُ قَدْ جَآءَتْکُمْ مّوْعِظَهٌ مّن رّبّکُمْ وَشِفَآءٌ لّمَا فِی الصّدُورِ وَهُدًی وَرَحْمَهٌ لّلْمُؤْمِنِینَ‚((7)).

وقال سبحانه: ƒقُلْ یَ-ا أیّهَا النّاسُ إِن کُنتُمْ فِی شَکّ مّن دِینِی فَلاَ أَعْبُدُ الّذِینَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ الله وَلَ-َکِنْ أَعْبُدُ الله الّذِی یَتَوَفّاکُمْ وَأُمِرْتُ أَنْ أَکُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ‚((8)).

ص:65


1- سوره النساء: 1
2- سوره النساء: 133
3- سوره النساء: 170
4- سوره النساء: 174
5- سوره الأعراف: 158
6- سوره یونس: 23
7- سوره یونس: 57
8- سوره یونس: 104

وقال تعالی: ƒقُلْ یَ-ا أیّهَا النّاسُ قَدْ جَآءَکُمُ الْحَقّ مِن رّبّکُمْ فَمَنُ اهْتَدَیَ فَإِنّمَا یَهْتَدِی لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلّ فَإِنّمَا یَضِلّ عَلَیْهَا وَمَآ أَنَاْ عَلَیْکُمْ بِوَکِیلٍ‚((1)).

وقال سبحانه: ƒیَ-ا أیّهَا النّاسُ اتّقُواْ رَبّکُمْ إِنّ زَلْزَلَهَ السّاعَهِ شَیْءٌ عَظِیمٌ‚((2)).

وقال تعالی: ƒیَ-ا أیّهَا النّاسُ إِن کُنتُمْ فِی رَیْبٍ مّنَ الْبَعْثِ فَإِنّا خَلَقْنَاکُمْ مّن تُرَابٍ ثُمّ مِن نّطْفَهٍ ثُمّ مِنْ عَلَقَهٍ ثُمّ مِن مّضْغَهٍ مّخَلّقَهٍ وَغَیْرِ مُخَلّقَهٍ لّنُبَیّنَ لَکُمْ وَنُقِرّ فِی الأرْحَامِ مَا نَشَآءُ إِلَیَ أَجَلٍ مّسَمّی ثُمّ نُخْرِجُکُمْ طِفْلاً ثُمّ لِتَبْلُغُوَاْ أَشُدّکُمْ وَمِنکُمْ مّن یُتَوَفّیَ وَمِنکُمْ مّن یُرَدّ إِلَیَ أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِکَیْلاَ یَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَیْئاً وَتَرَی الأرْضَ هَامِدَهً فَإِذَآ أَنزَلْنَا عَلَیْهَا الْمَآءَ اهْتَزّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن کُلّ زَوْجٍ

بَهِیجٍ‚((3)).

وقال سبحانه: ƒقُلْ یَ-ا أیّهَا النّاسُ إِنّمَآ أَنَاْ لَکُمْ نَذِیرٌ مّبِینٌ‚((4)).

وقال تعالی: ƒیَ-ا أیّهَا النّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُواْ ل-ه إِنّ الّذِینَ تَدْعُونَ مِن دُونِ الله لَن یَخْلُقُواْ ذُبَاباً وَلَوِ اجْتَمَعُواْ ل-ه وَإِن یَسْلُبْهُمُ الذّبَابُ شَیْئاً لاّ یَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ‚((5)).

وقال سبحانه: ƒیَ-ا أیّهَا النّاسُ اتّقُواْ رَبّکُمْ وَاخْشَوْاْ یَوْماً لاّ یَجْزِی وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلاَ مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَیْئاً إِنّ وَعْدَ الله حَقّ فَلاَ تَغُرّنّکُمُ الْحَیَاهُ الدّنْیَا وَلاَ یَغُرّنّکُم بِالله الْغَرُورُ‚((6)).

وقال تعالی: ƒیَ-ا أیّهَا النّاسُ اذْکُرُواْ نِعْمَهَ الله عَلَیْکُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَیْرُ الله یَرْزُقُکُمْ مّنَ السّمَآءِ وَالأرْضِ لاَ إِل-ه إِلاّ هُوَ فَأَنّیَ تُؤْفَکُونَ‚((7)).

ص:66


1- سوره یونس: 108
2- سوره الحج: 1
3- سوره الحج: 5
4- سوره الحج: 49
5- سوره الحج: 73
6- سوره لقمان: 33
7- سوره فاطر: 3

وقال سبحانه: ƒیَ-ا أیّهَا النّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَآءُ إِلَی الله وَالله هُوَ الْغَنِیّ الْحَمِیدُ‚((1)).

إلی غیرها من الآیات.

وهکذا فی أحادیث النبی صلی الله علیه و آله وآل-ه الطاهرین علیهم السلام مما هو کثیر.

قال رسول الله صلی الله علیه و آله فی خطبه الوداع:«أیها الناس إن ربکم لواحد وإن أباکم واحد کلکم لآدم وآدم من تراب أکرمکم عند الله اتقاکم لیس لعربی علی عجمی ولا لعجمی علی عربی ولا لأحمر علی أسود ولا لأسود علی أحمر فضل إلا بالتقوی، ألا هل بلّغت اللهم اشهد ألا فلیبلّغ الشاهد منکم الغائب«((2)).

وقد قال أمیر المؤمنین علیه السلام: فی بیان قانون العلاقه بین المسلمین وغیرهم: « وإما نظیر لک فی الخلق»((3)).

ومن خلال ما تقدم تتضح مبادئ طبیعه العلاقه بین المسلمین وغیرهم من المذاهب والملل ومنها:

مبدأ التعارف فیما بینهم

أولا: إن العلاقه بین المسلمین وغیرهم هی علاقه تعارف، وتعاون، وبر، وعدل، یقول الله سبحانه وتعالی فی التعارف المفضی إلی التعاون: )یَ-ا أیّهَا النّاسُ إِنّا خَلَقْنَاکُم مّن ذَکَرٍ وَأُنْثَیَ وَجَعَلْنَاکُمْ شُعُوباً وَقَبَآئِلَ لِتَعَارَفُوَاْ إِنّ أَکْرَمَکُمْ عَندَ الله أَتْقَاکُمْ إِنّ الله عَلِیمٌ خَبِیرٌ (((4)).

فکذلک یجب أن تکون العلاقه الإنسانیه الشامله، وکما قال الإمام علی علیه السلام لمالک الأشتر:«فإنهم - الناس - صنفان، إما أخ لک فی الدین، وإما نظیر لک فی

الخلق«((5)).

ص:67


1- سوره فاطر: 15
2- معدن الجواهر: ص21، وراجع أیضاً تحف العقول: ص30
3- نهج البلاغه: الرسائل 53
4- سوره الحجرات: 13
5- نهج البلاغه: الرسائل 53

والمسلمون فی مشارق الارض و مغاربها یتعاملون مع الناس علی هذین المبدأین

فإما أن یکون أخاً ل-ه فی الإیمان، وإما أن یکون ل-ه نظیراً فی الخلق ومثیلاً ل-ه فی الإنسانیه.

ویقول عزوجل فی الالتزام بالبر والعدل: ) لاّ یَنْهَاکُمُ الله عَنِ الّذِینَ لَمْ یُقَاتِلُوکُمْ فِی الدّینِ وَلَمْ یُخْرِجُوکُمْ مّن دِیَارِکُمْ أَن تَبَرّوهُمْ وَتُقْسِطُوَاْ إِلَیْهِمْ إِنّ الله یُحِبّ الْمُقْسِطِینَ (((1)).

وفی الحدیث:«أسرع الخیر ثواباً البر«((2)) کما یرشدنا الرسول الکریم صلی الله علیه و آله.

مبدأ الأمن والسلام

ثانیا: الإسلام لا یقف عند حد الإشاده بمبدأ التعارف فحسب بل یذهب بفکره ومبادئه إلی مدی أعمق ومسافه أقصی، لقد جعل العلاقه بین الأفراد، وبین الجماعات، وبین الدول، علاقه سلم وسلام وأمان، یستوی فی ذلک علاقه المسلمین بعضهم ببعض کما قال رسول الله صلی الله علیه و آله:«المؤمن مرآه لأخیه المؤمن ینصحه إذا غاب عنه، ویمیط عنه ما یکره إذا شهد، ویوسع ل-ه فی المجلس«((3)

إلی غیر ذلک من سائر روایات الحقوق بین المسلمین والمؤمنین.

أما علاقه المسلمین ببعضهم وبغیرهم فأیضاً یبتنی علی السلم والسلام، وفیما یلی إشاره إلی ذلک:

مبدأ الحب والإحسان

لقد حث الإسلام المسلمین وحفزهم فی الغدو والرواح علی حب الخیر لجمیع البشریه والإحسان لها بما هی علیه، وبما فیها من الکفار، ومن الواضح أن حب الخیر للکفار علی قسمین:

1: محبه الخیر فی هدایتهم ومثابره السعی فی ذلک، وهذا عمل الأنبیاء والأولیاء

ص:68


1- سوره الممتحنه: 8
2- من لا یحضره الفقیه: ج4 ص379 ح5803
3- مستدرک الوسائل: ج8 ص330 ح9546

علیهم السلام، فإنهم أخذوا بهدایه الکفار فأتعبوا أنفسهم فی ذلک، وکانوا یحبون لهم هذا الخیر، أی الهدایه إلی الصراط المستقیم.

وفی القرآن الحکیم:ƒاهْدِنَا الصّرَاطَ الْمُسْتَقِیمَ‚((1)).

حیث لم یقل اهدنی بل قال اهدنا.

وقال رسول الله صلی الله علیه و آله لعلی أمیر المؤمنین علیه السلام: «وایم الله لئن یهدی الله علی یدیک رجلاً خیر لک مما طلعت علیه الشمس وغربت»((2)).

وقال صلی الله علیه و آله: «لئن یهد الله بک عبداً من عباده خیر لک مما طلعت علیه الشمس من مشارقها إلی مغاربها»((3)).

وعن أبی بصیر عن أبی جعفر علیه السلام قال: سألته ƒوَمَنْ أَحْیَاهَا فَکَأَنّمَا أَحْیَا النّاسَ جَمِیعاً‚((4)) قال: «من استخرجها من الکفر إلی الإیمان»((5)).

وقال علی بن الحسین علیه السلام: «أوحی الله تعالی إلی موسی علیه السلام حببنی إلی خلقی وحبب خلقی إلی، قال: یا رب کیف أفعل؟ قال: ذکرهم آلائی ونعمائی لیحبونی فلئن ترد آبقا عن بابی أو ضالا عن فنائی أفضل لک من عباده مائه سنه بصیام نهارها وقیام لیلها، قال موسی علیه السلام: ومن هذا العبد الآبق منک؟ قال: العاصی المتمرد، قال: فمن الضال عن فنائک؟ قال: الجاهل بإمام زمانه تعرّفه، والغائب عنه بعد

ما عرفه الجاهل بشریعه دینه تعرفه شریعته وما یعبد به ربه ویتوصل به إلی

مرضاته»((6)).

وعن عبد العظیم الحسنی علیه السلام عن علی بن محمد الهادی علیه السلام عن آبائه علیهم السلام عن علی علیه السلام قال: «لما کلم الله موسی بن عمران قال موسی:إلهی ما جزاء من دعا

ص:69


1- سوره الفاتحه: 6
2- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج2 ص277 باب ذکر جمل من مناهی رسول الله صلی الله علیه و آله
3- مستدرک الوسائل: ج12 ص241 ب18 ح13999
4- سوره المائده: 32
5- تفسیر العیاشی: ج1 ص313 من سوره المائده ح88
6- تفسیر الإمام الحسن العسکری علیه السلام : ص342 ح219

نفسا کافره إلی الإسلام؟ قال:یا موسی آذن ل-ه فی الشفاعه یوم القیامه لمن یرید»((1)).

وعلی بن إبراهیم فی تفسیره، عن أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله عزوجل: ƒقُل لّلّذِینَ آمَنُواْ یَغْفِرُواْ لِلّذِینَ لاَ یَرْجُونَ أَیّامَ اللّهِ‚((2)) قال: «قل للذین مننا علیهم بمعرفتنا أن یعرفوا الذین لا یعلمون فإذا عرفوهم فقد غفر لهم»((3)).

وعن جابر قال: سمعته یقول: قال أبی علیه السلام: «کونوا من السابقین بالخیرات وکونوا ورقا لا شوک فیه، فإن من کان قبلکم کانوا ورقا لا شوک فیه، وقد خفت أن تکونوا شوکا لا ورق فیه، وکونوا دعاه إلی ربکم وأدخلوا الناس فی الإسلام ولا تخرجوهم منه، وکذلک من کان قبلکم یدخلون الناس فی الإسلام ولا یخرجونهم

منه»((4)).

إلی غیرها من الروایات الداله علی لزوم السعی لهدایه الآخرین بالحکمه والموعظه الحسنه.

2: محبه الخیر لغیر المسلمین بقضاء حوائجهم مثلاً، وذلک بصفتهم من البشر أو لجهه خاصه کالرحم الکافر، وفی الحدیث عن رسول الله صلی الله علیه و آله قال: «الراحمون یرحمهم الرحمن، ارحموا من فی الأرض یرحمکم من فی السماء»((5)).

وفی حدیث آخر عن أمیر المؤمنین الإمام علی علیه السلام:«ارحم من دونک یرحمک من فوقک« ((6)).

وقال صلی الله علیه و آله : «لکل کبد حری أجر»((7)).

وقال صلی الله علیه و آله: «یا علی أکرم الجار ولو کان کافراً، وأکرم الضیف ولو کان کافرا،

ص:70


1- بحار الأنوار: ج2 ص15 ب8 ح27
2- سوره الجاثیه: 14
3- تفسیر القمی: ج2 ص294 سوره الجاثیه
4- مستدرک الوسائل: ج12 ص241 ب18 ح13997
5- مستدرک الوسائل: ج9 ص55 ح10187
6- غرر الحکم ودرر الکلم: ص345 ح9974
7- جامع الأخبار: ص139 ف99

وأطع الوالدین ولو کانا کافرین، ولا ترد السائل وإن کان کافراً»((1)).

وعلی هذا کانت سیره الرسول صلی الله علیه و آله وأهل بیته الأطهارعلیهم السلام ، حیث سقوا أعداءهم الماء وقضوا حوائجهم وأکرموهم علی ما ذکرناه فی بعض کتبنا((2)).

وخلاصه القول فی هذه العلاقه هو قول القرآن الحکیم إذ یصرح بأن الشعوب والقبائل إنما جعلوا للتعارف لا للتناکر)یَ-ا أیّهَا النّاسُ إِنّا خَلَقْنَاکُم مّن ذَکَرٍ وَأُنْثَیَ وَجَعَلْنَاکُمْ شُعُوباً وَقَبَآئِلَ لِتَعَارَفُوَاْ(((3))، والخطاب موجه لکل الناس.

لذا ینبغی أن یتوخی المسلم هدایه غیر المسلم دون إکراه، کذلک ینبغی أداء الخیر والرحمه بغیر المسلم حتی لو أصرّ علی کفره فإنه نظیر فی الخلق.

أسس تعامل المسلمین مع غیرهم

أراد الإسلام حسن تعامل المسلمین مع غیر هم من الکفار والمشرکین ومن أشبه لیطلع الآخرون علی عقائد المسلمین وأعمالهم وشعائرهم وأخلاقهم، حتی یرغبوا فی الإسلام عقیده وعملاً، حیث إن الإسلام جمیل فی کل شؤونه، فإذا رآه غیر المسلم حرضه علی المقارنه والمفاضله بین الإسلام وما هو علیه وانجذب إلیه ضمن مقتضیات حسن العلاقه بینهما.

ومن خصائص السلم والسلام فی هذا التعامل أنه یؤدی إلی تبادل المصالح والأفکار والسلوک والمنافع وتقویه الصلات سواء کان الطرف الآخر - غیر المسلم - من الکفار الذمیین، أو المحایدین، أو المعاهدین، بل وحتی المحاربین فی بعض الصور، وقد اقتبس البعض هذا الأسلوب الرائع فسماه بالوحده الوطنیه أو ما أشبه، وقد کان الأمر علی هذا الحال منذ فجر الإسلام بین المسلمین ومختلف الکفار. ومن هنا نری أن الکفار کانوا یدخلون فی دین الله أفواجاً.

ص:71


1- جامع الأخبار: ص84 ف40
2- انظر کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم) ج1و2 و(السبیل إلی إنهاض المسلمین) و(الصیاغه الجدیده) والعدید من مؤلفات الإمام الشیرازی 6 فی سیره رسول الله صلی الله علیه و آله وأهل بیته الطاهرین علیهم السلام
3- سوره الحجرات: 13

عن أبی عبد الله علیه السلام أن النبی صلی الله علیه و آله قال: «أنا أولی بکل مؤمن من نفسه وعلی أولی به من بعدی» فقیل ل-ه: ما معنی ذلک؟ فقال: قول النبی صلی الله علیه و آله: «من ترک دینا أو ضیاعا فعلی، ومن ترک مالا فلورثته» فالرجل لیست ل-ه علی نفسه ولایه إذا لم یکن ل-ه مال ولیس ل-ه علی عیال-ه أمر ولا نهی إذا لم یجر علیهم النفقه، والنبی صلی الله علیه و آله وأمیر المؤمنین علیه السلام ومن بعدهما ألزمهم هذا فمن هناک صاروا أولی بهم من أنفسهم، وما کان سبب إسلام عامه الیهود إلا من بعد هذا القول من رسول الله صلی الله علیه و آله وإنهم آمنوا علی أنفسهم وعلی عیالاتهم»((1)).

نعم قد جعل الإسلام علاقه المسلمین بغیرهم قائمه علی أسس عقلیه أخلاقیه وعلی أکمل وجه، مبتنیه علی السلم والسلام وبعیده کل البعد عن العنف والإرهاب، وهذا مما یؤدی بالنتیجه إلی إحلال السلام وتأصیل-ه ومن جمله تلک الأسس:

أولاً: المساواه

فقد قال سبحانه بالنسبه إلی عموم العلاقه بین المسلمین وغیرهم ما سبق من قول-ه: )یَ-ا أیّهَا النّاسُ إِنّا خَلَقْنَاکُم مّن ذَکَرٍ وَأُنْثَیَ وَجَعَلْنَاکُمْ شُعُوباً وَقَبَآئِلَ لِتَعَارَفُوَاْ إِنّ أَکْرَمَکُمْ عَندَ اللّهِ أَتْقَاکُمْ إِنّ اللّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ(((2))، فلم یخصص الله سبحانه وتعالی هذا الحکم بالمسلمین فحسب، بل یشمل المسلمین والکفار، فکلهم متساوون فی الإنسانیه وما یرتبط بها من القوانین.

کما أن المسلمین متساوون فی حقوقهم وواجباتهم العامه إلا إذا کان هناک استثناء لجهه، مثلاً الوظائف العامه فی الدوله الإسلامیه کلها للجمیع فلا یحق أن یقول الحاکم، أعطی هذه الوظیفه لعربی دون عجمی، أو لأبیض دون أحمر، أو للعنصر الفلانی دون العنصر الفلانی أو للمدینه الفلانیه دون المدینه الفلانیه، إلا إذا کان شخص أکفأ من شخص آخر حیث تعطی الوظیفه للأکفأ، وقول-ه تعالی: )إِنّ أَکْرَمَکُمْ

ص:72


1- الکافی: ج1 ص406 باب ما یجب من حق الإمام علی الرعیه ح6
2- سوره الحجرات: 13

عَندَ اللّهِ أَتْقَاکُمْ(((1))، وإن کان الکلام فی التقوی، لکن قد یفهم منه المعیار کما أشیر إلیه فی القرآن الحکیم: )إِنّ خَیْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِیّ الأمِینُ(((2))، فهو قوی فی العمل وأمین فی المعامله، وفی کلام یوسف علیه السلام: )إِنّی حَفِیظٌ عَلِیمٌ(((3))، فإن العمل یحتاج إلی العلم والأمانه فی الحفظ، فإذا کان أحد شخصین ل-ه الکفاءه دون الآخر قدّم الأول، وهذا لیس ضد التساوی وإنما من جهه خارجیه انضمت إلی أحدهما دون الآخر، فإن الإنسان لا یسلّم الأمور الصغیره إلی من لیس ل-ه حفظ أو إذا کان ل-ه حفظ لکنه لیست ل-ه أمانه فکیف بالکبیره؟!، وکیف بوظائف الدوله العامه، وغیرها من سائر المعاملات؟!.

ویعرف مما سبق أنه إذا لم یکن محذور یکون المسلم والکافر متساویین أیضاً فإن علیاً علیه السلام صار أجیراً عند یهودی((4))، والرسول صلی الله علیه و آله استقرض من یهودی((5))، کذلک أمیر المؤمنین علی علیه السلام استقرض شعیراً من یهودی فاسترهنه شیئاً فدفع إلیه ملاءه فاطمه $ رهناً وکانت من الصوف فأدخلها الیهودی إلی داره ووضعها فی بیت، فلما کانت اللیله دخلت زوجته البیت الذی فیه الملاءه لشغل فرأت نورا ساطعا أضاء البیت، الحدیث((6)).

ثم لم یقتصر الإسلام فی تشریعاته بأصل المساواه بین الإنسان والإنسان، بل ذهب إلی أبعد من هذا فقد أحلّ طعام أهل الکتاب فی غیر اللحوم فإنها مشروطه بالتذکیه، کما أحلّ النکاح منهم حیث قال سبحانه وتعالی: )الْیَوْمَ أُحِلّ لَکُمُ الطّیّبَاتُ وَطَعَامُ الّذِینَ أُوتُواْ الْکِتَابَ حِلّ لّکُمْ وَطَعَامُکُمْ حِلّ لّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ

ص:73


1- سوره الحجرات: 13
2- سوره القصص: 26
3- سوره یوسف: 55
4- راجع مستدرک الوسائل: ج14 ص28 ح16014، وفیه: « إن علیاً علیه السلام آجر نفسه من یهودی لیستقی الماء کل دلو بتمره وجمع التمرات وحمل-ه إلی النبی صلی الله علیه و آله فأکل منه»
5- راجع فقه القرآن: ج2 ص58، وفیه: عن أبی عبد الله علیه السلام قال: « إن النبی صلی الله علیه و آله رهن درعه عند أبی الشحم الیهودی علی شعیر أخذه لأهله »
6- للتفصیل راجع الخرائج والجرائح: ج2 ص537

الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الّذِینَ أُوتُواْ الْکِتَابَ مِن قَبْلِکُمْ إِذَآ آتَیْتُمُوهُنّ أُجُورَهُنّ مُحْصِنِینَ غَیْرَ مُسَافِحِینَ وَلاَ مُتّخِذِیَ أَخْدَانٍ وَمَن یَکْفُرْ بِالإِیمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَل-ه وَهُوَ فِی الاَخِرَهِ مِنَ الْخَاسِرِینَ(((1)).

وجاء عن أبی مریم الأنصاری عن أبی جعفر علیه السلام قال: سألته عن طعام أهل الکتاب ونکاحهم حلال هو؟ قال علیه السلام: «نعم کانت تحت طلحه یهودیه»((2)).

وفی موضوع حلیه طعام أهل الکتاب ورد أن الرسول صلی الله علیه و آله ذهب إلی ضیافه الیهود، کما أنه أکل من الشاه التی أهدتها إلیه یهودیه، وقد یرد سؤال هنا وهو: کیف أکل رسول الله صلی الله علیه و آله من ذبیحه الیهود وهی محرمه علی المسلمین؟

والجواب: إنه من المحتمل أن یکون ذلک قبل هذا التشریع، أو تکون الیهودیه اشترت الشاه من سوق المسلمین، أو غیر ذلک من الاحتمالات المذکوره فی الکتب المعنیه بهذه الشؤون.

ثانیاً: الحریه

إن الحریه الإسلامیه للجمیع، مسلمین وغیر مسلمین، ومن الواضح أن تکون الحریه فی إطار الأخلاق والفضیله والتقوی وعدم الإضرار بالغیر وما أشبه مما هو مذکور فی بابه ، وکما هو شأن المسلم، بعیداً عن الهوی والریاء والتفاخر وحب الذات والأنانیه والجاه والسلطان والمال ونحو ذلک، ولا یکون ذلک إلا بالتعددیه فی الظاهر، وبالخوف من الله سبحانه وتعالی فی الباطن، فإن الإیمان رقیب غریب فی باطن الإنسان لا یترکه یحید عن جاده الحق والصواب والخیر العام.

والحریه التی قررها الإسلام لیست خاصه بالمسلمین بل تشمل أهل الکتاب والکافرین أیضاً، ونقتصر علی ذکر جمله منها:

1- الحریه الدینیه

وقد تکلمنا عن هذه الحریه قبل صفحات فی بدایه موضوع حریه العقیده والأدیان

ص:74


1- سوره المائده: 5
2- تهذیب الأحکام: ج7 ص298 ح4

فی الإسلام، وخلاصتها أن أهل الکتاب وغیرهم لهما الحق فی ممارسه شعائرهم بکل حریه وهم آمنون علی عقائدهم، دون أن یجبرهم أحد علی تبدیل عقیدتهم إلی عقیده أخری، أو تبدیل أعمالهم إلی أعمال أخری کل فی إطاره وموازینه علی تفصیل ذکروه فی التاریخ والتفسیر والفقه الإسلامی.

2- الحریه الفکریه والثقافیه

جعل الإسلام لغیر المسلمین الحریه الفکریه، کما فی الحدیث والحوار والمجادله والمناقشه فی حدود العقل والمنطق، مع حث المسلمین وغیرهم علی التزام الأدب والأخلاق والبعد عن الممارسات التی یأباها المنطق السلیم من الخشونه والعنف، یقول الله تعالی:)وَلاَ تُجَادِلُوَاْ أَهْلَ الْکِتَابِ إِلاّ بِالّتِی هِیَ أَحْسَنُ إِلاّ الّذِینَ ظَلَمُواْ مِنْهُمْ وَقُولُوَاْ آمَنّا بِالّذِیَ أُنزِلَ إِلَیْنَا وَأُنزِلَ إِلَیْکُمْ وَإِلَ-َهُنَا وَإِلَ-َهُکُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ ل-ه مُسْلِمُونَ(((1)).

وفی آیه أخری: ) وَإِنّآ أَوْ إِیّاکُمْ لَعَلَیَ هُدًی أَوْ فِی ضَلاَلٍ مّبِینٍ (((2)).

حیث تدل هذه الآیات علی غایه الحنان واللطف والعطف مما لا یتوفر إلاّ فی دین إلهیّ سماوی.

إن الإسلام یعترف بشکل صریح واضح بحق الحوار والمناقشه بین المسلم وغیر المسلم، ولا یقر واقعه إلغاء الحریه الفکریه والثقافیه ومصادره حق النقاش والجدال.

3 - الحریه العلمیه والعملیه

الإسلام دین العلم والمعرفه، والتطور والتقدم، وما من شیء فیه إلا ویتحدث عن العلم والمعرفه، والآیات القرآنیه والروایات النبویه، وأحادیث العتره الطاهره علیهم السلام فی هذا المجال کثیره جداً، وهناک شواهد عدیده علی حریه أهل الکتاب وغیرهم فی مجال العلم والتعلم فی عصر النبوه وبعدها، وکذلک فی التطور والتقدم العملی، فکانوا یتعلمون الإنجیل والتوراه وما أشبه، ویقرؤونها ویؤلفون فی ذلک ویعملون بها.

ص:75


1- سوره العنکبوت: 46
2- سوره سبأ: 24

مضافاً إلی الحریات الأخری التی منحت لهم کالحریات الاجتماعیه والتجاریه والاقتصادیه وغیرها، علی ما سیأتی.

ثالثاً: الرعایه

ولم یقف الإسلام عند حدّ رعایه الکفار فیما لهم من الحقوق، بل کان یرعاهم حتی لو أساءوا أو لم یکن لهم من الحقوق شیء، کما نشاهد ذلک فی قصه زید بن سعنه الذی کان من أحبار الیهود، فإنه أقرض النبی صلی الله علیه و آله قرضاً کان النبی صلی الله علیه و آله فی حاجه إلیه، ثم رأی زید أن یذهب قبل میعاد الوفاء المحدّد لیطالب بدینه، قال زید:

»أتیت الرسول صلی الله علیه و آله فأخذت بمجامع قمیصه وردائه، ونظرت إلیه بوجه غلیظ وقلت ل-ه: یا محمد ألا تقضی دینی، فو الله ما علمتکم یا بنی عبد المطلب إلا مماطلین، فنظر إلیّ عمر وعیناه تدوران فی وجهه ثم رمانی ببصره، فقال: یا عدو الله أتقول لرسول الله ما أسمع وتصنع به ما أری، فو الذی نفسی بیده لولا ما أحاذر لضربت بسیفی رأسک، ورسول الله ینظر فی هدوء، فقال: یا عمر أنا وهو کنا أحوج إلی غیر هذا، أن تأمرنی بحسن الأداء وتأمره بحسن الاقتضاء، اذهب یا عمر فأعطه حقه وزده عشرین صاعاً من تمر مکان ما روّعته.

قال زید فذهب عمر فأعطانی حقی وزادنی عشرین صاعاً من تمر، فقلت ما هذه الزیاده یا عمر؟

قال: أمرنی رسول الله أن أزیدک مکان ما روّعتک« ((1)).

وهکذا نری أنّ الیهودی کان معتدیاً علی رسول الله صلی الله علیه و آله، ومع ذلک لم یقابل-ه الرسول صلی الله علیه و آله بالمثل بل قابل-ه بالفضل.

وفی حدیث صفوان الذی کان للکفار کوزیر الدفاع، أن الرسول صلی الله علیه و آله لما أراد أن یذهب إلی غزوه حنین، طلب منه أن یعیره مائه من الدروع، فقال صفوان: أغصباً یا محمد؟

ص:76


1- راجع مجمع الزوائد: ج8 ص239، والسیره النبویه لابن کثیر: ج296

فقال صلی الله علیه و آله: »بل عاریه مضمونه«.

قال: لا بأس((1)).

مع العلم أن النبی صلی الله علیه و آله کان هو المسیطر والفاتح، وکان یتمکن أن یأخذ الدروع بالقوه أو یصادرها کما یفعل غیره من الفاتحین.

رابعاً: حسن المعامله

شواهد المعامله الحسنه مع الملل المتواجده فی بلاد المسلمین کثیره، وفی الحدیث أن رسول الله صلی الله علیه و آله قال: »السلام تحیهً لملتنا وأمان لذمتنا«((2)).

وتحیه المسلمین التی تؤلف بین القلوب وتقوی الصلات، وتربط الإنسان بأخیه هی السلام، قال رسول الله صلی الله علیه و آله:«أولی الناس بالله وبرسول-ه من بدأ بالسلام»((3)).

وبذل السلام، وإفشاؤه جزء من الإیمان، کما عن الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام قال: »ثلاثه من حقائق الإیمان… وبذل السلام لجمیع العالم«((4)).

وقال رسول الله صلی الله علیه و آله: »ألا أخبرکم بخیر أخلاق الدنیا والآخره؟« قالوا: بلی یا رسول الله، فقال صلی الله علیه و آله: »إفشاء السلام فی العالم« ((5)).

وقد جعل الله تحیه المسلمین بهذا اللفظ، للإشعار بأن دینهم دین السلام والأمان کما عن رسول الله صلی الله علیه و آله قال: »ما فشا السلام فی قوم إلاّ أمنوا من العذاب، فإن فعلتموه دخلتم الجنه«((6))، وهم أهل السلم ومحبو السلام إذا ما التزموا بمنهج الإسلام الحنیف.

ص:77


1- راجع الکافی: ج5 ص240 ح10، وفیه: عن أبی عبد الله علیه السلام قال: « بعث رسول الله صلی الله علیه و آله إلی صفوان بن أمیه فاستعار منه سبعین درعاً بأطراقها، فقال صفوان: أ غصباً یا محمد؟ فقال النبی صلی الله علیه و آله : بل عاریه مضمونه »
2- مستدرک الوسائل: ج8 ص360 ح9670
3- الکافی: ج2 ص644 ح3
4- مستدرک الوسائل: ج8 ص361 ح9671
5- مستدرک الوسائل: ج8 ص362 ح9676
6- مستدرک الوسائل: ج8 ص363 ح9682

وکثره تکرار لفظ السلام علی هذا النحو، مع إحاطته بالجو الدینی النفسی، من شأنه أن یوقظ الحواس جمیعها، ویوجه الأفکار والأنظار إلی المبدأ السامی العظیم المبنی علی السلم والسلام.

وهذا ما یشمل خیره غیر المسلمین أیضا، فیشکل أسس المعامله الحسنه معهم.

ومن شواهد المعامله الحسنه: الصحیفه التی وادع فیها النبی صلی الله علیه و آله الیهود وذلک لما هاجر النبی صلی الله علیه و آله إلی المدینه وأقام أول مجتمع إسلامی هناک، کتب صحیفه معروفه فی السِّیَر والتواریخ بصحیفه المدینه، تحدثت هذه الصحیفه عن علاقه المسلمین فیما بینهم، ثم علاقتهم مع بطون الیهود المقیمین آنذاک فی المدینه المنوره، مما یعطی درساً فی کیفیه التعایش السلمی بین المواطنین.

فقد روی ابن إسحاق أن رسول الله صلی الله علیه و آله کتب کتاباً بین المهاجرین والأنصار وادَعَ فیه الیهود وعاهدهم وأقر لهم علی دینهم وأموالهم وشرط لهم واشترط علیهم، وهذا نصه: «بسم الله الرحمن الرحیم، هذا کتاب من محمد النبی بین المؤمنین والمسلمین من قریش ویثرب ومن تبعهم ولحق بهم وجاهد معهم أنهم أمه واحده من دون الناس، وأنه من تبعنا من الیهود فإن ل-ه النصر والأسوه غیر مظلومین ولا متناحرین علیهم، وأن الیهود ینفقون مع المؤمنین ما داموا محاربین، وأن یهود بنی عوف أمه مع المؤمنین، للیهود دینهم وللمسلمین دینهم، وأن لیهود بنی النجار مثل ما لیهود بنی عوف، وأن لیهود بنی الحارث مثل ما لیهود بنی عوف، وأن لیهود بنی ساعده مثل ما لیهود بنی عوف، وأن لیهود بنی جشم مثل ما لیهود بنی عوف، وأن لیهود بنی الأوس مثل ما لیهود بنی عوف، وأن لیهود بنی ثعلبه مثل ما لیهود بنی عوف، ألا من ظلم وأثم فإنه لا یوتغ((1)) إلاّ نفسه وأهل بیته، وأن علی الیهود نفقتهم، وعلی المسلمین نفقتهم، وأن بینهم النصر علی من حارب أهل هذه الصحیفه، وأن بینهم النصح والنصیحه، والبر دون الإثم، وأنه لم یأثم امرؤٌ بحلیفه، وأن النصر للمظلوم، وأن الیهود ینفقون مع المؤمنین ما داموا محاربین، وأن یثرب حرام

ص:78


1- یوتغ: صار ملوماً

جوفها لأهل هذه الصحیفه، وأن الجار کالنفس غیر مضار ولا آثم» إلی آخر الصحیفه((1)).

والظاهر منها أن الیهود أصبحوا مع المسلمین فی المدینه المنوره کأمه واحده فأراد الرسول صلی الله علیه و آله أن یجعل العیش المشترک علی أرض المدینه المنوره محمیاً من أی تصدع واختلاف، فألزم الجمیع بتلک الوثیقه الواحده وبالعیش المشترک علی أرض المدینه التی کان یسکنها المسلمون وغیر المسلمین..

والحدیث وإن کان یخصُّ الیهود لکن من الواضح أنه لا خصوصیه للیهود، فإن أهل الکتاب کلهم بمنزله واحده کما قال الفقهاء: الکفر کل-ه مله واحده، بل وکذلک حال المشرکین من غیر أهل الکتاب کما أشرنا إلی ذلک فی بعض کتبنا، فإن أغلب البلاد التی فتحت کان فیها المشرکون إلی أیام أمیر المؤمنین علی علیه السلام مما نجده فی التواریخ، وفی نهج البلاغه کلام للإمام علیه السلام إلی عامل من عمال-ه یدل علی أنه کان هناک مشرکون تحت حکم الإمام وأنهم کانوا یعیشون بسلام.

وفی التاریخ أن ابن عباس کان مجاوراً لیهودی وکان یهتم بالإحسان إلیه کما کان یهتم بسواه مراعاه لحرمه الجوار، فالقریب ل-ه حرمه، والجار ل-ه حرمه، والزوجان لهما حرمتهما، والصدیق ل-ه حرمه، وإن کان أحدهما مسلماً والآخر غیر مسلم، فإن الإسلام یحث علی مکارم الأخلاق وإعطاء الحقوق ورعایه الآخرین  سواء کان مسلما أو غیر مسلم، فهم کلهم فی نظره سواء.

فی التاریخ: إن غلاماً لابن عباس ذبح شاه فقال ل-ه ابن عباس: إذا سلخت فابدأ بجارنا الیهودی، ثم کررها حتی قال ل-ه الغلام: کم تقول هذا؟ فقال: إنی سمعت رسول الله صلی الله علیه و آله یقول: «ما زال جبرئیل علیه السلام یوصینی بالجار حتی ظننت أنه

سیورثه»((2)).

وقد حرَّض الإسلام علی زیارتهم وعیاده مرضاهم وتقدیم الهدایا لهم ومبادرتهم البیع والشراء وسائر المعاملات، وهکذا عمل المسلمون طوال التاریخ

ص:79


1- الصحیفه طویله تجدها کامله فی بحار الأنوار: ج19 ص168
2- من لا یحضره الفقیه: ج1 ص52 ح108

الإسلامی، مع غیر المسلمین سواء کانوا من أهل الکتاب أو غیر أهل الکتاب، وقد ثبت أن النبی صلی الله علیه و آله مات ودرعه مرهونه عند یهودی فی دیْن علی الرسول صلی الله علیه و آله للیهودی کما فی الحدیث عن الإمام الصادق علیه السلام((1)).

وروی عن ابن عباس قال: إن رسول الله صلی الله علیه و آله توفّی ودرعه مرهونه عند رجل من الیهود علی ثلاثین صاعاً من شعیر أخذها صلی الله علیه و آله رزقاً لعیاله((2)).

کما ثبت أن الرسول صلی الله علیه و آله زار ذلک الیهودی الذی کان یصب علی رأس الرسول الرماد، وعاده فی مرضه، حیث أسلم ببرکه أخلاق رسول الله صلی الله علیه و آله.

وقد ذکر بعض الفقهاء: أن المجوسی لو أراد أن یتزوج بأمه وأخته وبنته ودعا مسلماً للحضور فی داره جاز ل-ه الذهاب.

کما أن الرسول صلی الله علیه و آله قبل من یهودیه شاه مشویه فی قصه مشهوره((3)).

ص:80


1- راجع وسائل الشیعه: ج18 ص322 ح23766، وفیه: عن جعفر بن محمد عن آبائه علیهم السلام قال: « لقد قبض رسول الله صلی الله علیه و آله وإن درعه لمرهونه عند یهودی من یهود المدینه بعشرین صاعاً من شعیر استلفها نفقه لأهله »
2- مستدرک الوسائل: ج13 ص388 ح15686
3- عن علی علیه السلام قال: « إن الیهود أتت امرأه منهم یقال لها عبده فقالوا: یا عبده قد علمت أن محمداً قد هد رکن بنی إسرائیل وهدم الیهودیه وقد غالی الملأ من بنی إسرائیل بهذا السم لهم وهم جاعلون لک جعلاً علی أن تسمیه فی هذه الشاه، فعمدت عبده إلی الشاه فشوتها ثم جمعت الرؤساء فی بیتها وأتت رسول الله صلی الله علیه و آله فقالت: یا محمد قد علمت ما توجب لی وقد حضرنی رؤساء الیهود فزینی بأصحابک، فقام رسول الله صلی الله علیه و آله ومعه علی علیه السلام وأبو دجانه وأبو أیوب وسهل بن حنیف وجماعه من المهاجرین، فلما دخلوا وأخرجت الشاه سدت الیهود آنافها بالصوف وقاموا علی أرجلهم وتوکئوا علی عصیهم، فقال لهم رسول الله صلی الله علیه و آله : اقعدوا، فقالوا: إنا إذا زارنا نبی لم یقعد منا أحد وکرهنا أن یصل إلیه من أنفاسنا ما یتأذی به، وکذبت الیهود علیها لعنه الله إنما فعلت ذلک مخافه سوره السم ودخانه، فلما وضعت الشاه بین یدیه تکلم کتفها فقالت: مه یا محمد لا تأکلنی فإنی مسمومه، فدعا رسول الله صلی الله علیه و آله عبده فقال لها: ما حملک علی ما صنعت؟ فقالت: قلت إن کان نبیاً لم یضره وإن کان کاذباً أو ساحراً أرحت قومی منه، فهبط جبرئیل علیه السلام فقال: الله السلام یقرئک السلام ویقول: قل بسم الله الذی یسمیه به کل مؤمن وبه عز کل مؤمن وبنوره الذی أضاءت به السماوات والأرض وبقدرته التی خضع لها کل جبار عنید وانتکس کل شیطان مرید من شر السم والسحر واللمم بسم الله العلی (بسم العلی) الملک الفرد الذی لا إل-ه إلا هو ) ونن-زل من القرآن ما هو شفاء ورحمه للمؤمنین ولا یزید الظالمین إلا خساراً ( - سوره الإسراء: 82 - فقال النبی صلی الله علیه و آله ذلک وأمر أصحابه فتکلموا به، ثم قال: کلوا، ثم أمرهم أن یحتجموا » . الأمالی للشیخ الصدوق ص224 ح2

وأن فاطمه الزهراء $ وبإجازه من رسول الله صلی الله علیه و آله ذهبت إلی عرس أقامه الیهود لبعض بناتهم((1)).

وفی الحدیث أن علیاً علیه السلام آجر نفسه من یهودی لیستقی الماء کلَّ دلو بتمره وجمع التمرات وحملها إلی النبی صلی الله علیه و آله فأکلا منه«((2)).

وکان من أخلاق المسلمین أنهم إذا ذبح أحدهم شاه بدأ بجاره الیهودی فبعث إلیه شیئاً منها.

وأن علیاً علیه السلام فی الکوفه شایع یهودیاً.

وفی مجال السؤال وقضاء الحاجه بین الناس لا ینبغی مجابهه السائل بالجفاء والنفور أو رده بحجه أنه لیس مؤمناً لقول الله تعالی: ) وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ أَلْقَیَ إِلَیْکُمُ السّلاَمَ لَسْتَ مُؤْمِناً (((3)).

وعن مصادف قال: کنت مع أبی عبد الله علیه السلام بین مکه والمدینه فمررنا علی رجل فی أصل شجره وقد ألقی بنفسه فقال علیه السلام: »مل بنا إلی هذا الرجل فإنی أخاف أن یکون قد أصابه عطش فملنا فإذا رجل من الفراسین طویل الشعر، فسأل-ه: أعطشان أنت؟

فقال: نعم.

ص:81


1- إن الیهود کان لهم عرس، فجاؤوا إلی رسول الله صلی الله علیه و آله وقالوا: لنا حق الجوار فنسألک أن تبعث فاطمه بنتک إلی دارنا حتی یزدان عرسنا بها، وألحّوا علیه، فقال صلی الله علیه و آله : إنها زوجه علی بن أبی طالب وهی بحکمه، وسألوه أن یشفع إلی علی فی ذلک وقد جمع الیهود الطم والرم من الحلی والحلل، وظن الیهود أن فاطمه $ تدخل علیهم فی بذلتها وأرادوا استهانه بها فجاء جبرئیل بثیاب من الجنه وحلی وحلل لم یر الراؤون مثلها فلبستها فاطمه $ وتحلت بها، فتعجب الناس من زینتها وألوانها وطیبها فلما دخلت فاطمه $ دار هؤلاء الیهود، سجد لها نساؤهم یقبلن الأرض بین یدیها، وأسلم بسبب ما رأوا خلق کثیر من الیهود. الخرائج والجرائح: ج2 ص537
2- مستدرک الوسائل: ج14 ص28 ح16014
3- سوره النساء: 94

فقال علیه السلام لی: انزل یا مصادف فاسقه.

فنزلت وسقیته ثم رکبت وسرنا فقلت: هذا نصرانی فتتصدق علی نصرانی؟ فقال علیه السلام: نعم إذا کانوا فی مثل هذا الحال«((1)).

خامساً: الحمایه والدفاع عنهم

کفل الإسلام لأهل الکتاب وغیرهم حریتهم الدینیه وحمایتهم ومساواتهم مع المسلمین بشرط أن یدفعوا الجزیه لدوله الإسلام، کما یدفع المسلمون حقوقهم الشرعیه من الخمس والزکاه وما أشبه.

ومعنی الجزیه لیس قبیحاً - کما تصوره البعض - وإنما هی مشتقه من الجزء، بمعنی أن جزءً من أموال الکفار یؤخذ منهم، مقابل حمایه الدوله لهم، ومقابل ما تهیؤه الدوله لهم من الخدمات، کالمدارس والمعاهد والطرق والمطارات والقطارات وما أشبه ذلک من المنافع العامه.

فأخذ الجزیه من غیر المسلمین، هو بدل أخذ الزکاه وما أشبه من المسلمین، وإنما الفرق فی اللفظ فإن الجزیه أخذ جزء من مال الکفار فی مقابل الزکاه التی هی عباره عن التزکیه والتطهیر.

بل أحیاناً جعل التزامات غیر المسلمین أقل من التزامات المسلمین، کما یدل علی ذلک نظام الضریبه فی الإسلام، حیث إن الخمس والزکاه ضرائب مرتفعه بالنسبه إلی الجزیه، أما الجزیه فهی ضریبه منخفضه جداً، وفی نظرنا الفقهی - کما ذکرناه فی الفقه - یجوز أخذ الجزیه من غیر أهل الکتاب أیضاً من سائر المشرکین، فإذا سیطر المسلمون مثلاً علی الهند، ونفوس الکفار فیها بمختلف مذاهبهم وأدیانهم وطرائقهم وعقائدهم أربعه أضعاف نفوس المسلمین کما هو معلوم، فإن الحاکم الإسلامی یجوز ل-ه أن یأخذ من أولئک أیضاً الجزیه وإن لم یکونوا من أهل الکتاب.

وأما بالنسبه لحمایتهم فقد وردت جمله من الروایات فی ذلک ومنها ما ورد عن

ص:82


1- الکافی: ج4 ص57 ح4

رسول الله صلی الله علیه و آله أنه قال: »من أخذ شیئاً من أموال أهل الذمه ظلماً فقد خان الله ورسول-ه وجمیع المؤمنین«((1)).

وعنه صلی الله علیه و آله أیضاً: »من ظلم معاهداً کنت خصمه«((2)).

وفی الآیه: )لاّ یَنْهَاکُمُ الله عَنِ الّذِینَ لَمْ یُقَاتِلُوکُمْ فِی الدّینِ وَلَمْ یُخْرِجُوکُمْ مّن دِیَارِکُمْ أَن تَبَرّوهُمْ وَتُقْسِطُوَاْ إِلَیْهِمْ إِنّ الله یُحِبّ الْمُقْسِطِینَ * إِنّمَا یَنْهَاکُمُ الله عَنِ الّذِینَ قَاتَلُوکُمْ فِی الدّینِ وَأَخْرَجُوکُم مّن دِیَارِکُمْ وَظَاهَرُواْ عَلَیَ إِخْرَاجِکُمْ أَن تَوَلّوْهُمْ وَمَن یَتَوَلّهُمْ فَأُوْلَ-َئِکَ هُمُ الظّالِمُونَ(((3)).

نهی الإسلام من مولاه الأعداء الظلمه

ما ذکر فی هذه الصفحات المتقدمه هو الأصل فی علاقه المسلمین بغیرهم، سواء أکانوا فی البلاد الإسلامیه أو خارجها، ولا تتبدل هذه العلاقه إلا إذا عمل غیر المسلمین من جانبهم علی تقویض هذه العلاقه وتمزیقها بعداوتهم للمسلمین وظلمهم، وإعلانهم الحرب علیهم، فتکون المقاطعه أمراً دینیاً إسلامیاً، فضلاً عن أنها عمل سیاسی عادل، فهی معامله بالمثل، والقرآن یوجه أنظار أتباعه إلی هذه الحقیقه، ویحکم فیها الحکم الفصل، فیقول: )لاّ یَتّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْکَافِرِینَ أَوْلِیَآءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِینَ وَمَن یَفْعَلْ ذَلِکَ فَلَیْسَ مِنَ الله فِی شَیْءٍ إِلاّ أَن تَتّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاهً وَیُحَذّرْکُمُ الله نَفْسَهُ وَإِلَیَ الله الْمَصِیرُ(((4))، وقد تضمنت الآیه المعانی الآتیه:

التحذیر من الموالاه والمناصره للأعداء والظلمه،وذلک لما فیها من التعرض للخطر، وقد ورد عن عبد الله بن سنان أنه قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول:

«من أعان ظالماً علی مظلوم لم یزل الله عزوجل علیه ساخطاً حتی ینزع عن

ص:83


1- الجعفریات: ص81
2- مستدرک الوسائل: ج11 ص168
3- سوره الممتحنه: 8-9
4- سوره آل عمران: 28

1. معونته»((1)).

2. أن من یفعل ذلک فهو مقطوع عن الله، إلا من باب التقیه.

فیقصد بالنهی عن موالاه الکافرین هو النهی عن محالفتهم ومناصرتهم ضد المسلمین، إذ أن مناصره الکافرین علی المسلمین فیه ضرر بالغ بالکیان الإسلامی، وإضعاف لقوه الجماعه المؤمنه، کما أن الرضا بالکفر، یحظره الإسلام ویمنعه، وطبیعه الإیمان تأبی علی المؤمن أن یوالی الکفر الذی یتربص به الدوائر.

وإذا منع الإسلام موالاه من یحادّ الله ورسوله، فلأنه منطقی مائه بالمائه حیث قال سبحانه وتعالی: ƒلا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِالله وَالْیَوْمِ الاَخِرِ یُوَآدّونَ مَنْ حَآدّ الله وَرَسُول-ه وَلَوْ کَانُوَاْ آبَآءَهُمْ أَوْ أَبْنَآءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِیرَتَهُمْ أُوْلَ-َئِکَ کَتَبَ فِی قُلُوبِهِمُ الإِیمَانَ وَأَیّدَهُمْ بِرُوحٍ مّنْهُ وَیُدْخِلُهُمْ جَنّاتٍ تَجْرِی مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِینَ فِیهَا رَضِیَ الله عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ أُوْلَ-َئِکَ حِزْبُ الله أَلاَ إِنّ حِزْبَ الله هُمُ الْمُفْلِحُونَ‚ ((2)).

أما الموالاه بمعنی المسالمه، والمعاشره الجمیله، والمعامله بالحسنی، وتبادل المصالح، والتعاون علی البر والتقوی، فهذا مما دعا إلیه الإسلام، فکان المسلمون علی مر العصور یتعایشون بوئام مع أهل الدیانات الأخری قبل أن یغزوهم الاستعمار.

یقول القرآن الکریم: )أَلَمْ یَعْلَمُوَاْ أَنّهُ مَن یُحَادِدِ الله وَرَسُول-ه فَأَنّ ل-ه نَارَ جَهَنّمَ خَالِداً فِیهَا ذَلِکَ الْخِزْیُ الْعَظِیمُ(((3)).

فالآیه تبین أنه لا یصح أن یوجد بین المؤمنین من یصادق أعداءهم مصادقه تضر المؤمنین، ولو کان هؤلاء الأعداء آباء المؤمنین، أو أبناءهم، أو إخوانهم الأقربین.

وقد کان فی بدء الدعوه الإسلامیه رجال من المسلمین یوالون رجالاً من الکفار لما کان بینهم من قرابه أو جوار أو محالفه، وکانت هذه الموالاه خطراً علی سلامه المسلمین، فأنزل الله عزوجل محذراً من هذه الولایه الضاره فقال: )یَ-ا أیّهَا الّذِینَ

ص:84


1- وسائل الشیعه: ج16 ص57 ح20969
2- سوره المجادله: 22
3- سوره التوبه: 63

آمَنُواْ لاَ تَتّخِذُواْ بِطَانَهً مّن دُونِکُمْ لاَ یَأْلُونَکُمْ خَبَالاً وَدّواْ مَا عَنِتّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَآءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِی صُدُورُهُمْ أَکْبَرُ قَدْ بَیّنّا لَکُمُ الاَیَاتِ إِنْ کُنْتُمْ تَعْقِلُونَ(((1)).

ففی هذه الآیه نهی سبحانه وتعالی عن اتخاذ غیر المؤمنین بطانه وأصدقاء، أی خاصه تطلعونهم علی أسرارکم، لأنها السبب فی إفساد أمرکم، وإنهم یحبون ویتمنون إیقاع الضرر بکم، وقد ظهرت علامات بغضهم لکم من کلامهم، ولشدتها عندهم یصعب علیهم إخفاؤها، وما تخفیه صدورهم من البغض لکم أقوی وأشد مما یفلت من ألسنتهم، فهذه الآیات تجعل المسلمین حذرین من مخططات الأعداء.

وفی موضع آخر من القرآن الکریم یقول الله جل وعلا: ƒبَشّرِ الْمُنَافِقِینَ بِأَنّ لَهُمْ عَذَاباً أَلِیماً * الّذِینَ یَتّخِذُونَ الْکَافِرِینَ أَوْلِیَآءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِینَ أَیَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزّهَ فَإِنّ العِزّهَ لله جَمِیعاً * وَقَدْ نَزّلَ عَلَیْکُمْ فِی الْکِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آیَاتِ الله یُکَفَرُ بِهَا وَیُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتّیَ یَخُوضُواْ فِی حَدِیثٍ غَیْرِهِ إِنّکُمْ إِذاً مّثْلُهُمْ إِنّ الله جَامِعُ الْمُنَافِقِینَ وَالْکَافِرِینَ فِی جَهَنّمَ جَمِیعاً * الّذِینَ یَتَرَبّصُونَ بِکُمْ فَإِن کَانَ لَکُمْ فَتْحٌ مّنَ الله قَالُوَاْ أَلَمْ نَکُنْ مّعَکُمْ وَإِن کَانَ لِلْکَافِرِینَ نَصِیبٌ قَالُوَاْ أَلَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَیْکُمْ وَنَمْنَعْکُمْ مّنَ الْمُؤْمِنِینَ فَالله یَحْکُمُ بَیْنَکُمْ یَوْمَ الْقِیَامَهِ وَلَن یَجْعَلَ الله لِلْکَافِرِینَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ سَبِیلاً‚((2)).

وقد تضمنت هذه الآیات:

1. إن المنافقین هم الذین یتخذون الکافرین أولیاء، یوالونهم بالموده، وینصرونهم فی السر، متجاوزین ولایه المؤمنین ومعرضین عنها.

2. إنهم بعملهم هذا یطلبون عند الکافرین العزه والقوه، وهم بذلک مخطئون، لأن العزه والقوه کلها لله وللمؤمنین: )وَلِل-ه الْعِزّهُ وَلِرَسُول-ه وَلِلْمُؤْمِنِینَ وَلَ-َکِنّ الْمُنَافِقِینَ لاَ یَعْلَمُونَ(((3)).

ص:85


1- سوره آل عمران: 118
2- سوره النساء: 138 -141
3- سوره المنافقون: 8

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: »إن المؤمن أعز من الجبل، یستقل منه بالمعاول والمؤمن لا یستقل من دینه«((1)).

3. إن هؤلاء المنافقین ینتظرون ما یحل بالمؤمنین، فإن کان لهم فتح من الله ونصر قالوا: نحن معکم فی الدین والجهاد، وإن کان للکافرین نصیب من النصر قالوا: ألم نحافظ علیکم ونمنعکم من إیذاء المؤمنین لکم بخذلانهم وإطلاعکم علی أسرارهم حتی انتصرتم، فأعطونا مما کسبتم.

4. إن الله سبحانه وتعالی لن یجعل للکافرین علی المؤمنین المخلصین فی إیمانهم القائمین علی حدود الله، طریقاً إلی النصر علیهم: أی لا یمکنهم من أن یغلبوهم

)وَلَن یَجْعَلَ الله لِلْکَافِرِینَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ سَبِیلاً(((2)).

وهنا قد یرد سؤال عن قول-ه سبحانه وتعالی: )لَتَجِدَنّ أَشَدّ النّاسِ عَدَاوَهً لّلّذِینَ آمَنُواْ الْیَهُودَ وَالّذِینَ أَشْرَکُواْ(((3)).

الجواب: إن ظاهر الآیه القضیه الخارجیه لا القضیه الحقیقیه، کما أن قول الله سبحانه وتعالی: )وَلَتَجِدَنّ أَقْرَبَهُمْ مّوَدّهً لّلّذِینَ آمَنُواْ الّذِینَ قَالُوَاْ إِنّا نَصَارَیَ ذَلِکَ بِأَنّ مِنْهُمْ قِسّیسِینَ وَرُهْبَاناً وَأَنّهُمْ لاَ یَسْتَکْبِرُونَ(((4)) کذلک، وهذا یعرف من الجمع بین الآیات القرآنیه وکلمات النبی صلی الله علیه و آله وأهل البیت علیهم السلام وأعمالهم.

من مصادیق قانون الإلزام

وهنا لابد من الإشاره إلی الحکم الإسلامی بالنسبه إلی الکفار وما یرتکبونه من المحرمات، فالحکم هو ترکهم وشأنهم لقانون الإلزام((5))، نعم لا یجوز لهم إظهار

ص:86


1- مستدرک الوسائل: ج12 ص210 ح13906
2- سوره النساء: 141
3- سوره المائده: 82
4- سوره المائده: 82
5- قول-ه علیه السلام : « ألزموهم من ذلک ما ألزموه أنفسهم » تهذیب الأحکام: ج8 ص58 ح109، وقول-ه علیه السلام : « وألزموهم بما ألزموا أنفسهم » نفس المصدر: ج9 ص322 ح12

المنکرات لأن ذلک خلاف المعایشه السلمیه، فإن اللازم علی من یعیشون فی دوله أن یحترموا قوانینها.

وأما إذا عرف عنهم - علی سبیل المثال - أنهم یتعاونون مع أعداء المسلمین ویتجسسون لهم ویتربصون الدوائر بالمسلمین کما هو حال البعض منهم فی عصرنا الحاضر فهم فی حکم الأعداء، فإن هذا العمل خیانه لله عزوجل ولکتابه، ولرسول-ه صلی الله علیه و آله ولأئمه المسلمین علیهم السلام وعامتهم، وأنهم لم یراعوا حق الإسلام، ولا حق التاریخ، ولا حق الجوار، ولا حق المظلومین، ولا حق حاضر هذه المنطقه، ولا حق مستقبلها.

الخلاصه:

ونختم هذا الفصل بذکر خلاصه لهذه العلاقه التی تربط بین المسلمین وغیرهم من المذاهب والملل فی البلاد الإسلامیه بجمله من النقاط بعد أن رأینا کیف حقق الإسلام المساواه بین الذمیین والمسلمین، فکان لهم ما للمسلمین، وعلیهم ما علیهم:

أولاً: عدم إکراه أحد منهم علی ترک دینه أو إکراهه علی عقیده معینه، یقول الله سبحانه وتعالی: )لاَ إِکْرَاهَ فِی الدّینِ قَد تّبَیّنَ الرّشْدُ مِنَ الْغَیّ(((1)).

ثانیاً: من حق أهل الکتاب أن یمارسوا شعائر دینهم: فلا تهدم لهم کنیسه، ولا یکسر لهم صلیب، وقد ورد عن الإمام أبی عبد الله علیه السلام: «من کان یدین بدین قوم لزمته أحکامهم»((2))، بل من حق زوجه المسلم (الیهودیه أو النصرانیه) أن تذهب إلی الکنیسه أو إلی المعبد حالها حال الزوجه المسلمه فی ذهابها إلی المسجد.

ثالثاً: ترک لهم الإسلام ما أباحه لهم دینهم من الطعام وغیره، ما دام ذلک جائزاً عندهم ولم یتظاهروا به فی المجتمع الإسلامی.

رابعاً: لهم الحریه فی قضایا الزواج والطلاق والنفقه حسب دینهم، ولهم أن

ص:87


1- سوره البقره: 256
2- من لا یحضره الفقیه: ج3 ص407 ح4421

یتصرفوا کما یشاؤون فیها، دون أن توضع لهم قیود أو حدود إلا ما حدده الشرع الإسلامی مثلاً: إذا حصل تزاوج بین المسلمین وأهل الکتاب.

خامساً: حمی الإسلام کرامتهم، وصان حقوقهم، وجعل لهم الحریه فی الجدل والمناقشه فی حدود العقل والمنطق، مع التزام الأدب والبعد عن الخشونه والعنف.

 سادساً: ساوی بینهم وبین المسلمین فی القوانین العامه للبلاد.

سابعاً: حکم الإسلام بطهاره أهل الکتاب وأحل طعامهم((1)) والتزوج بنسائهم، وجواز التعامل معهم.

ثامناً: یحبّذ الإسلام زیارتهم وعیاده مرضاهم، وتقدیم الهدایا لهم، وقضاء حوائجهم، ویسمح بمبادلتهم البیع والشراء ونحو ذلک من المعاملات.

تاسعاً: یحرض الإسلام علی السعی لهدایتهم بالحکمه والموعظه الحسنه، ومن دون إی إکراه.

عاشراً: منحهم الإسلام حریه الحوار والنقاش والمحاجه مع علماء المسلمین، کما  هو المشاهد فی کتاب الاحتجاج للعلامه الطبرسی رحمه الله .

ص:88


1- فی غیر اللحوم فإنها مشروطه بالتذکیه الشرعیه

الفصل الثانی :السلم والسلام فی السیاسه والحکم

اشاره

فصل الثانی

السلم والسلام فی السیاسه والحکم

أصاله الحریه السیاسیه

*مساحه الحریه فی النظریه الإسلامیه

*معنی الحریه

*الفرق بین الحریات الإسلامیه والغربیه

*حریه الروح

*مفهوم الحریه السیاسیه

*حق الانتخاب

مبدأ الاستشاره وخصائصه وبعض تطبیقاته

*خصائص مبدأ الاستشاره

*نماذج من سیره الرسول صلی الله علیه و آله فی الاستشاره

*دلالات مبدأ الاستشاره

الحرکات والتیارات الإسلامیه المعاصره

*أسباب عدم تمکن الحرکات الإسلامیه من الوصول إلی الحکم

*مؤتمرات لنجاح الحرکات الإسلامیه

*الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر

ص:89

نظره الإسلام لظاهره العنف والإرهاب

*أوجه الصراع البشریه

*دلالات مصطلح الإرهاب

*خصائص الإرهاب

أنواع الإرهاب

*إرهاب الدوله والأفراد

*الإرهاب السیاسی

*الإرهاب الاستعماری

الدور الإسلامی فی إزاله الإرهاب

*زوال الإرهاب المدنی

*الحکمه فی تشریع الحدود والقصاص

*زوال الإرهاب الدولی والإرهاب السیاسی

*زوال الإرهاب الاستعماری

مسائل فی السلم والسلام السیاسی

ص:90

أصاله الحریه السیاسیه

أصاله الحریه السیاسیه

مسأله: جاء الإسلام بمجموعه من المبادئ والمفاهیم الخالده التی حظیت بعظیم الاهتمام والعنایه، ووفیر الانتباه والتوقیر من قبل شعوب العالم، وخاصه فی باب السلم والسلام، فکانت محط أنظار الإنسانیه ومحور تفکیرها علی مر القرون والأزمان، وأصبحت -- بالإضافه إلی کثیر من الأحکام المشرقه الأخری - سببا لاستقطاب سائر أممها وشعوبها إلی الإسلام، ومن هذه المفاهیم علی سبیل المثال مفهوم (الأمه الواحده) و(الأخوه الإسلامیه) ومن أدل الآیات القرآنیه علی مفهوم (الأمه الواحده) قوله تعالی: )إِنّ هَ-َذِهِ أُمّتُکُمْ أُمّهً وَاحِدَهً وَأَنَاْ رَبّکُمْ فَاعْبُدُونِ(((1)).

وأما بالنسبه إلی الأخوه الإسلامیه فقالت الآیه: ) إِنّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَهٌ فَأَصْلِحُواْ بَیْنَ أَخَوَیْکُمْ (((2)).

وهناک مبدأ آخر أولاه الإسلام عنایه بالغه ورعایه مهمه وهو مبدأ الحریه، ومن الأدله القرآنیه علیه قول-ه تعالی: )وَیَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأغْلاَلَ الّتِی کَانَتْ

عَلَیْهِمْ(((3)).

وقد یستفاد هذا المعنی من الآیه الکریمه أیضا: )النّبِیّ أَوْلَیَ بِالْمُؤْمِنِینَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ (((4)). حیث لهم الولایه وهی تعنی الحریه.

ومن الأحادیث النبویه التی دلت علی هذا المبدأ قول-ه صلی الله علیه و آله: »الناس مسلّطون علی أموالهم«((5))، وقد ألحق الفقهاء بالحدیث، قولهم: (وأنفسهم) مستنبطین ذلک من الآیه الشریفه.

ص:91


1- سوره الأنبیاء: 92
2- سوره الحجرات: 10
3- سوره الأعراف: 157
4- سوره الأحزاب: 6
5- غوالی اللآلی: ج1 ص222 ح99

ومن أحادیث العتره الطاهره قول أمیر المؤمنین علیه السلام: »لا تکن عبد غیرک وقد جعلک الله حرا«((1)). إلی غیرها من الروایات.

فالأصل فی الإسلام الحریه، وهی تستلزم السلم والسلام، فإنهما ضمان للحریه الشخصیه والاجتماعیه کما لا یخفی.

مساحه الحریه فی النظریه الإسلامیه

مسأله: إن الله سبحانه وتعالی هو الخالق، البارئ، المصور، المحیی، الممیت، النافع، الضّار، الرزاق، ذو القوه المتین، والجبروت والسلطان، کما قال سبحانه:

ƒ هُوَ اللّهُ الْخَالِقُ الْبَارِیءُ الْمُصَوّرُ لَهُ الأسْمَآءُ الْحُسْنَیَ یُسَبّحُ لَهُ مَا فِی السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَهُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ‚((2)).

ومع ذلک کله خلق الإنسان مختاراً ونسب إلیه المشیئه، حیث قال تعالی:

ƒوَقُلِ الْحَقّ مِن رّبّکُمْ فَمَن شَآءَ فَلْیُؤْمِن وَمَن شَآءَ فَلْیَکْفُرْ‚((3)).

ƒإِنّ هَ-َذِهِ تَذْکِرَهٌ فَمَن شَآءَ اتّخَذَ إِلَیَ رَبّهِ سَبِیلاً‚((4)).

ƒکَلاّ إِنّهُ تَذْکِرَهٌ * فَمَن شَآءَ ذَکَرَهُ‚((5)).

ƒکَلاّ إِنّهَا تَذْکِرَهٌ * فَمَن شَآءَ ذَکَرَهُ‚((6)).

ƒذَلِکَ الْیَوْمُ الْحَقّ فَمَن شَآءَ اتّخَذَ إِلَیَ رَبّهِ مَآباً‚((7)).

ƒقُلْ یَأَهْلَ الْکِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَیَ کَلَمَهٍ سَوَآءٍ بَیْنَنَا وَبَیْنَکُمْ أَلاّ نَعْبُدَ إِلاّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِکَ بِهِ شَیْئاً وَلاَ یَتّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مّن دُونِ اللّهِ‚((8)).

ص:92


1- مستدرک الوسائل: ج7 ص231 ح8116
2- سوره الحشر: 24
3- سوره الکهف: 29
4- سوره المزمل: 19، سوره الإنسان: 29
5- سوره المدثر: 54-55
6- سوره عبس: 11-12
7- سوره النبأ: 39
8- سوره آل عمران: 64

ومن خلال مجموع هذه الآیات یعرف أصل حریه الإنسان، وأن لها أکبر المساحات فی الإسلام وأنه لیس لغیر الله علی البشر من سلطان،وحینما یتحرر الضمیر من شعور العباده والخضوع والانقیاد لغیر الله سبحانه وتعالی، یأتی دور سائر الحریات الممنوحه للإنسان فی مختلف معاملاته وسائر شؤونه الفردیه والاجتماعیه وغیر ذلک.

وبمعنی آخر إن الحریه فی النظریه الإسلامیه لیست بمعنی الانطلاق غیر المحدود بفعل المحرمات وترک الواجبات حتی لا یقف عند حد ولا یعبأ بالقیم ویتمرّد علی المجتمع، وإنما تعنی الانطلاق البنّاء الذی یتطلع إلی فضائل الخیر فی أرجاء النفس والفکر والعقل والمجتمع فیبنی ولا یهدم ویقوّم المعوجّ فیذهب إلی المزید من التقدم ویطلب الحق والعدل دائما، کما یطلب المساواه فی موضعها.

فلیست هناک مساواه مطلقه، کما أنه لا تصح الحریه المطلقه حتی وإن کانت علی حساب الآخرین، وإنما لکل واحد منهما منطقه خاصه به، فإذا تحوّلت الحریه أو المساواه فی غیر منطقه العدل، فإن ذلک یسبّب خبالا وفسادا.

فالحریه تعنی أن کل إنسان حرّ فی کل شیء، ما عدا المحرمات والواجبات، حیث إن المحرمات یلزم ترکها، والواجبات یلزم فعلها، وذلک رعایه لمصلحه الإنسان نفسه أو بنی نوعه، ومن المعلوم أن الواجبات والمحرمات بإزاء سائر الحرّیات شیء قلیل.

معنی الحریه

والحریه فی الإسلام لیس معناها الانغمار فی الشهوات الطائشه أو الهوی المتبع أو تهدف غرضا غیر نبیل توجب سلب حقوق الآخرین، فالوجدان محرر من العبودیه والخضوع والانقیاد لغیر الله سبحانه وتعالی سواء کان أصناماً بشریه أو أصناماً حجریه، وقد قال الإمام الحسین علیه السلام للحر بن یزید الریاحی فی یوم عاشوراء: »ما أخطأت أمک إذ سمتک حرّا فأنت حرّ فی الدنیا وسعید فی الآخره«((1)).

وقد قال الإمام علی علیه السلام فی یوم الخندق وهو یصرع عمرو بن عبد ود أحد صنادید قریش:

ص:93


1- راجع اللهوف: ص104

ونصرت رب محمد بصواب

نصر الحجاره من سفاهه رأیه

کالجذع بین دکادک وروابی

فغدوت حین ترکته متجدلا

کنت المجدل بزن-ی أثوابی

وعففت عن أثوابه ولو أننی

ونبیه یا معشر الأحزاب ((1))

لا تحسبن الله خاذل دینه

وفی هذه الأبیات بیان لمصیر الإنسان الذی حباه الله بالعقل وقدره التمییز، فیصبح أسیر هواه حتی یعود صریعاً فی سبیل الحجاره التی لا تکون عاقله ولا مبصره ولا سمیعه ولا علیمه ولا فاعله، وإنما یعبد ما لا یضرّ ولا ینفع، وقد کان أمیر المؤمنین علیه السلام دعاه إلی الإسلام قبل أن یصرعه لکنه أصرّ علی السفاهه والتزم بما لا یؤیده عقل ولا منطق ولا ضمیر ولا حتی عاطفه، مما سبّب ل-ه ذلک المصیر الأسود والعاقبه الوبیله.

والحریه شیء طبیعی وفطری، إذ یتشوق إلیها کل إنسان حتی وإن وقع فی أزمه أو مأزق أو ما أشبه ذلک، فقد قال مسلم بن عقیل علیه السلام وهو سفیر الحسین علیه السلام إلی الکوفه:

وإن رأیت الموت شیئا نکرا ((2))

أقسمت لا أقتل إلاّ حرّا

الفرق بین الحریات الإسلامیه والغربیه

لم تعط أرقی الحضارات مبدأ الحریه حقها، وإنما طبقت منها ما یتلاءم مع مصالحها الضیقه، ومع ذلک نجد المسلمین فی واقعنا المعاصر ترکوا الحریات

الإسلامیه -- التی فیها کل خیر وسیاده وسعاده -- إلی القیود التی )مّآ أَنزَلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ(((3))، وسبّب ذلک لهم التأخر، الشأن الذی لم یکن مسبوقا فی تاریخ الإسلام الطویل إطلاقا، وإنما جاءت هذه التبعیه للغرب والشرق منذ أقل من قرن فذاقوا وبال

ص:94


1- کشف الغمه: ج1 ص199
2- الإرشاد: ج2 ص58
3- سوره یوسف: 40، وسوره النجم: 23

أمرهم حیث سقطت سیادتهم وسعادتهم واستقلالهم، وحرموا من الحریه الممنوحه من قبل الإسلام.

حریه الروح

من اللازم علی الإنسان أن یتمتع بحریه الروح وقوه النفس، فلا یقع ضحیه المال أو الجاه أو الشهوه الجنسیه أو السلطان أو الحسب أو النسب، فإن کل ذلک خلاف الحریه، فإذا وجد الإنسان نفسه خاضعا بتأثیر أی أمر من تلک الأمور وأشباهها فإنه لایتمتع بحریه کامله حیالها، کما قال عیسی بن مریم علیه السلام لأصحابه: إنکم لن تنالوا ما تریدون إلا بترک ما تشتهون وبصبرکم علی ما تکرهون((1)).

وهذه الحریه من میزات الدین الإسلامی، حیث یجعل الروح حراً أمام کل الشهوات.

قال علی علیه السلام: »إیاکم وغلبه الشهوات علی قلوبکم فإن بدایتها ملکه ونهایتها هلکه«((2)).

وقال علیه السلام: »عبد الشهوه أسیر لا ینفک أسره«((3)).

وقال علیه السلام: »مملوک الشهوه أذل من مملوک الرق«((4)).

وقد قال أحد الفلاسفه لأحد الملوک: أنت عبد عبدی، ولما استفسره عن السر، قال: إن شهوتی عبدی وخاضعه لی وأنت عبد للشهوه فأنت عبد عبدی.

وقد تعرّض القرآن الحکیم إلی بعض أمثال هذه القیم الزائفه حیث قال سبحانه: )وَقَالُواْ نَحْنُ أَکْثَ-رُ أَمْوَالاً وَأَوْلاَداً وَمَا نَحْنُ بِمُعَذّبِینَ * قُلْ إِنّ رَبّی یَبْسُطُ الرّزْقَ لِمَن یَشَآءُ وَیَقْدِرُ وَلَ-َکِنّ أَکْثَرَ النّاسِ لاَ یَعْلَمُونَ* وَمَآ أَمْوَالُکُمْ وَلاَ أَوْلاَدُکُمْ بِالّتِی تُقَرّبُکُمْ عِندَنَا زُلْفَیَ إِلاّ مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَأُوْلَ-َئِکَ لَهُمْ جَزَآءُ الضّعْفِ بِمَا عَمِلُواْ وَهُمْ فِی الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ* وَالّذِینَ یَسْعَوْنَ فِیَ آیَاتِنَا مُعَاجِزِینَ أُوْلَ-َئِکَ فِی

ص:95


1- مستدرک الوسائل: ج11 ص341 ح13212
2- غرر الحکم ودرر الکلم: ص305 ح6974
3- غرر الحکم ودرر الکلم: ص305 ح6967
4- مستدرک الوسائل: ج11 ص347

الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ* قُلْ إِنّ رَبّی یَبْسُطُ الرّزْقَ لِمَن یَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ وَیَقْدِرُ لَهُ وَمَآ أَنفَقْتُمْ مّن شَیْءٍ فَهُوَ یُخْلِفُهُ وَهُوَ خَیْرُ الرّازِقِینَ(((1)).

وفی آیه أخری من آیات القرآن الکریم، وکلها آیات جامعه وصمیمیه الأثر، یقول الله سبحانه: )إِنّ أَکْرَمَکُمْ عَندَ اللّهِ أَتْقَاکُمْ(((2)).

فالکرامه لیست للمال، ولا للسلطان،ولا للعشیره،ولا للمکانه الاجتماعیه وإنما الکرامه للتقوی،کما عن أبی عبد الله علیه السلام یقول: »ما نقل الله عزوجل عبدا من ذل المعاصی إلی عز التقوی إلا أغناه من غیر مال، وأعزه من غیر عشیره، وآنسه من غیر بشر«((3)).

فکلما زادت تقوی الإنسان زادت کرامته وکذلک یصح العکس، هذا بالنسبه إلی العقل والمنطق فی الدنیا، وأما بالنسبه إلی الآخره فلا تبقی قیمه إطلاقا إلا قیمه الحق والعدل وسائر الواقعیات.

مفهوم الحریه السیاسیه

وقد ذکرنا فی کتاب (الفقه: الحریات) وغیرها ألف قسم من الحریات الإسلامیه، وما نشیر له فی مطاوی هذا الکتاب هو الذی یتعلق فی بعض موضوعات بحث السلم والسلام، وسیکون الحدیث فی هذا الموضوع عن الحریه السیاسیه.

قد تحدثنا فی الفصل الأول عن الحریه الدینیه وأثرها علی السلم والسلام فی العقیده والأدیان والمذاهب، وهنا سنتحدث عن الحریه السیاسیه وهی لا تقل أهمیه فی نشر السلم والسلام فی المجتمع عن الحریه الدینیه. وإلیکم بعض مصادیقها:

حق الانتخاب

حق الانتخاب لکل فرد فرد، رجلاً کان أو امرأه، صغیراً أو کبیراً، فإن الطفل یمکنه المشارکه بالانتخابات عبر ولیه علی تفصیل ذکرناه فی بعض کتبنا، إنه من

ص:96


1- سوره سبأ: 35 - 39
2- سوره الحجرات: 13
3- الکافی: ج2 ص76 ح8

الحقوق السیاسیه التی شرعها الإسلام للإنسان.

فقد جعل الإسلام لکل فرد من المسلمین حق أن یعطی رأیه وأن ینتخب من یریده فی رئاسه الجمهوریه وما أشبه.

نعم الإمامه تعین من قبل الله تعالی، لأن الإمامه کالنبوه هی خلافه الله فی الأرض ومشروطه بالعصمه والعلم اللدنی، یقول تعالی: ƒ إِنّی جَاعِلُکَ لِلنّاسِ إِمَاماً‚((1)) ومن هنا تتمیز الإمامه والنبوه بالمعاجز التی لا یقدر البشر علیها.

ولکن فی غیر منصب النبوه والإمامه، الإنسان مختار فی انتخاب من یراه صالحاً فی إداره أموره،ول-ه الحق أیضا فی أن یساهم بنفسه فی إداره شؤون الدوله والأمه، وقد یکون ذلک واجبا عقلاً إذا توقف الواجب علیه من باب المقدمه، فحقّ انتخاب رئیس الدوله وما أشبه حق مکفول لکل فرد فرد من أفراد المجتمع، وقد ذکرنا فی کتبنا السیاسیه أن اللازم أن یکون حتی للصغار حق الرأی والانتخاب لکن حیث لایتمکنون من مزاوله ذلک بأنفسهم فیشارکون عبر ولیهم الشرعی.

فالحریات السیاسیه بمختلف مصادیقها هی حق مشروع لکل إنسان، من المشارکه فی الدوله، والترشیح، وإبداء الرأی، وحقوق المعارضه، وتشکیل الأحزاب والتجمعات، وإصدار الصحف والمجلات، والبث عبر الإذاعات والتلفزیونات وما أشبه. وکل هذه مما یضمن السلم والسلام السیاسی، أما العنف والإرهاب والقمع والظلم والاستبداد فإنها تنافی السلم والسلام.

فالمفردات التی یلزم أن تبحث تحت هذا العنوان (الحریات السیاسیه) کثیره ولیس من هدف هذا الکتاب الإحاطه بتلکم التفاصیل، فهو یمیل فی الأغلب إلی ذکر العناوین والخطوط العامه، وقد تطرقنا إلی الکثیر مما یرتبط بهذه المباحث فی بعض کتبنا بصوره مفصله. وسنقتصر هنا بالإشاره إلی ثلاثه من المفردات التی تنطوی تحت هذا العنوان (الحریه السیاسیه) وهی:

ص:97


1- سوره البقره: 124

مبدأ الاستشاره وخصائصه وتطبیقاته

مبدأ الاستشاره وخصائصه وتطبیقاته

خصائص مبدأ الاستشاره

هنالک عده أمور هی من جمله المفاهیم التی یقوم بها السلام السیاسی، فإذا طبقت وفق تعالیم النظریه الإسلامیه سیعم السلم والسلام والأمن المجتمع، وتزول عنه مظاهر العنف والإرهاب والجور والظلم، من أهمها: استشاریه الحکم وعدم الاستبداد به. والمجالات التی یمکن أن تتدخل فیها الشوری والاستشاره کثیره جدا، فلها دور فی المجال التربوی والاقتصادی، ولها مساحه واسعه فی البعد الاجتماعی، ولها میدان واسع فی العدید من مجالات الحیاه، والحدیث هنا عما یتناول بعدها السیاسی، أی استشاره الحاکم لرعیته فی مجال السیاسه والحکم وعدم استبداده به، ومن جمله خصائص الشوری:

1: إنها مجال خصب ومیدان واسع لحریه التعبیر والانتخاب فی المیدان السیاسی. وبما أن حریه الرأی فی الانتخاب من الأمور الضروریه فی المجتمع الإسلامی فقد أولاها التشریع الإسلامی عنایه بالغه، حیث ورد الحدیث عنها فی القرآن الکریم فقال سبحانه: )وَأَمْرُهُمْ شُورَیَ بَیْنَهُمْ(((1)) وقال تعالی: )وَشَاوِرْهُمْ فِی الأمْرِ(((2))، وفی صغری من صغریات المسأله قال سبحانه: )وَتَشَاوُرٍ(((3)).

2: الشوری والاستشاره هی عملیه تکامل للإنسان علی المستوی الفکری والسیاسی، ولها دور إیجابی فی إرساء دعائم کیان المجتمع السلیم، والحکومه الرشیده، إذ فیها تتم عملیه التنظیم السیاسی بأنجح صوره.

3: الشوری والاستشاره هی الإطار الصحیح للآراء المتعدده، وهی الضابط الذی یجعل الآراء المتخالفه فی توجیه سلیم. وقد قلنا فی بعض کتبنا إن الله سبحانه وتعالی حل کل الاختلافات فی کلمتین: کلمه الشوری للأکثریه حیث تکون حاکمه

ص:98


1- سوره الشوری: 38
2- سوره آل عمران: 159
3- سوره البقره: 233

علی الرأی الفردی، وکلمه القرعه حیث قال سبحانه وتعالی: )فَسَاهَمَ(((1)) فإذا لم تکن أکثریه بأن تساوت الآراء، أو أنّ البعض کان حیادا والرأیان الآخران متساویین کانت القرعه محکّمه، وقد قال الشاعر:

واقبل نصیحه ناصح متفضل

شاور صدیقک فی الخفی المشکل

فی قول-ه شاورهم وتوکل

فالله قد أوصی بذاک نبیه

بالاقتراع یکون حل المعضل ((2))

وإذا فقدت الأکثریه مره

نماذج من سیره الرسول صلی الله علیه و آله فی الاستشاره

قد ذکرنا فی بعض کتبنا السیاسیه أن مبدأ الشوری والاستشاره یلزم تطبیقها من المعمل الصغیر إلی رئاسه الدوله الکبیره، فإن من الواضح أن الآراء خیر من رأی واحد، وأکثریه الآراء خیر من أقلیتها بالنسبه إلی الإطار العام، حتی إن خلافه إذا اتفق یکون خلافا ضئیلا، وقد کان رسول الله صلی الله علیه و آله یقول مکرّرا: »أیها الناس أشیروا علیّ«((3))، یقصد بذلک تدریبهم علی المشوره والرأی.

کما أن قول-ه صلی الله علیه و آله: »أنا فی الحزب الذی فیه ابن الأدرع((4))«((5)) یدل علی أنه کانت فی زمانه أحزاب أیضا، ولا ینافی ذلک أن یکون المجموع هم من (حزب الله) کما أن أصحاب الأحزاب الباطله هم بأجمعهم فی (حزب الشیطان).

وقد کان النبی صلی الله علیه و آله علی رفعه نفسه وکثره علمه واتصاله بالوحی وأنه )وَمَا یَنطِقُ عَنِ الْهَوَیَ* إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحَیَ(((6)) یستشیر أصحابه ویأخذ برأیهم فی العدید من القضایا وربما فیما خالف رأیه المبارک، وذلک لتمرینهم علی مبدأ

ص:99


1- سوره الصافات: 141
2- راجع نهج السعاده: ج7 ص282
3- تفسیر القمی: ج1 ص258
4- هو محجن بن الأدرع الأسلمی، له صحبه، مات فی زمن معاویه، وهو الذی اختط مسجد البصره
5- مستدرک الوسائل: ج14 ص79 ح16142
6- سوره النجم: 3-4

الاستشاره، حتی فیما یرتبط بالسیاسه وفی أمور الدوله والأمه، کما قال أمیر المؤمنین علیه السلام فی وصیّته لابنه محمد بن الحنفیه: »یا بنی إیاک والاتکال علی الأمانی..« إلی أن قال: »قد خاطر بنفسه من استغنی برأیه، ومن استقبل وجوه الآراء عرف مواقع الخطأ«((1)).

وقال أبو عبد الله علیه السلام: »ما یمنع أحدکم إذا ورد علیه ما لا قبل له به أن یستشیر رجلا عاقلا له دین وورع« ثم قال أبو عبد الله علیه السلام: »أما إنه إذا فعل ذلک لم یخذله الله بل یرفعه الله ورماه بخیر الأمور وأقربها إلی الله«((2)).

وهذه جمله من مشاوره الرسول صلی الله علیه و آله لأصحابه والتی نری فیها السلم والسلام بینا فی نتائجها:

فی غزوه بدر

جاء الحباب بن المنذر إلی رسول الله صلی الله علیه و آله فی غزوه بدر، حیث نزل رسول الله صلی الله علیه و آله فی مکان فقال: یا رسول الله أ رأیت هذا المنزل أ منزل أنزلک الله سبحانه لیس لنا أن نتقدمه ولا نتأخر عنه أم هو الرأی والحرب والمکیده؟

فقال الرسول صلی الله علیه و آله: »بل هو الرأی والحرب والمکیده«.

فقال الحباب: یا رسول الله فإن هذا لیس بمنزل فامض بالناس حتی تأتی أدنی میاه القوم فنشرب ولا یشربون. فقال الرسول صلی الله علیه و آله: »لقد أشرت بالرأی«((3)) وأخذ برأیه، لکن کلام حباب (ولا یشربون) لم یفعل به الرسول صلی الله علیه و آله إنما جعل أحواضا من الماء ملأ المسلمون میاه الآبار فیها، ولما جاء الکفار وأرادوا أن یأخذوا الماء أذن لهم الرسول صلی الله علیه و آله فأخذوا الماء کما شاؤوا.

فی غزوه الأحزاب

وفی غزوه الأحزاب أخذ النبی صلی الله علیه و آله برأی جماعه من أصحابه حیث اختلفوا هل

ص:100


1- من لا یحضره الفقیه: ج4 ص388 ح5834
2- وسائل الشیعه: ج12 ص42 ح15596
3- للتفصیل راجع شرح نهج البلاغه: ج14 ص115

یخرجون من المدینه إلی الخارج ویحاربون الأحزاب، أم یبقون فی داخل المدینه فإذا جاءهم الکفار حاربوهم؟، وکان رسول الله صلی الله علیه و آله یظهر أولا برجحان المقام فی المدینه لیترک الأحزاب حتی یقدموا علیهم فیحاربهم فی طرقها ولکن تقدم سلمان الفارسی (رضوان الله علیه) فأشار بالخندق وأخذ الرسول صلی الله علیه و آله برأیه وخرجوا من المدینه وکان رأیه الصواب((1)).

فی حصار الطائف

وفی مورد آخر حیث طال حصار الرسول صلی الله علیه و آله لأهل الطائف، رأی بعض الصحابه أن یفاوض الرسول صلی الله علیه و آله أهل الطائف وقبل الرسول صلی الله علیه و آله رأیهم، فدخل فی مفاوضات مع أهل الطائف((2)).

ثمار المدینه

وفی قصه أخری أراد أن یعطی الرسول صلی الله علیه و آله للکفار ثلث ثمار المدینه، بشرط أن لا یحاربوا المسلمین، فسأل سعد بن معاذ الرسول صلی الله علیه و آله عما إذا کان للوحی دخل فی ذلک؟ فقال الرسول صلی الله علیه و آله: »إنما هو أمر صنعته لکم رجوت من ورائه الخیر«((3))، فقال سعد: اترکها یا رسول الله، إنهم لم ینالوا منا ثمره حین کنا قبل الإسلام أذلاء، أفبعد أن أعزنا الله بک یأخذون ثمار المدینه عنوه لا والله، فقبل الرسول صلی الله علیه و آله رأیه وردّ الکفار خائبین((4)).

صلح الحدیبیه

ومن القصص الغریبه عن الرسول صلی الله علیه و آله فی مسأله المشوره ما قام به فی شروط صلح الحدیبیه حیث إن النبی صلی الله علیه و آله أخبر أصحابه وهم مجتمعون فی المسجد أنه صلی الله علیه و آله رأی فی منامه أنه دخل هو وأصحابه المسجد الحرام آمنین، محلّقین رؤوسهم ومقصرّین

ص:101


1- راجع الإرشاد: ج1 ص94
2- لمزید من الاطلاع راجع بحار الأنوار: ج21 ص154، وج21 ص179. 
3- للتفصیل راجع الإرشاد: ج1 ص94، بحار الأنوار: ج20 ص250
4- راجع الإرشاد: ج1 ص94، بحار الأنوار ج20 ص250

کما ذکرتها الآیه الکریمه: )لّقَدْ صَدَقَ اللّهُ رَسُولَهُ الرّؤْیَا بِالْحَقّ(((1))، فخرج رسول الله صلی الله علیه و آله بأصحابه إلی الحج وبذل قصاری جهده فی إقناع قریش أنه خرج حاجا وزائرا لا غازیا ولا محاربا، لکن أهل مکه رأوا أن ذلک إهانه لهم وهم أصحاب العده والمنعه والقوه، فوقفوا أمام الرسول صلی الله علیه و آله وصدّوه وأتباعه عن مکه المکرمه وعن المسجد الحرام وتأزم الموقف حتی انتهی بمعاهده أمضیت بین المسلمین والمشرکین علی شروط لمده معینه، منها من هاجر من المکیین إلی المسلمین یرده المسلمون إلیهم ولا یرد المشرکون من هاجر إلیهم من المسلمین، وأن یرجع المسلمون عن مکه هذا العام علی أن یدخلوها فی العام المقبل، لکن أصحاب الرسول صلی الله علیه و آله قد رأوا فی تلک المعاهده إجحافا لحقوق المسلمین، ولونا من الإهانه والذله والاستصغار لا یتفق مع عزّه الإسلام وکرامته، ولذا استبد ببعضهم الغضب وظهر علی وجوههم غیظهم، وکان البعض منهم یعبرّ عن ثورته بکلمات ما کان یظن أن یجری مثلها ممن آمن بالله والیوم الآخر، فقال مکذّبا للرسول صلی الله علیه و آله ورؤیاه حیث قال: والله ما حلقنا ولا قصّرنا ولا دخلنا المسجد الحرام ألست رسول الله وألسنا نحن المسلمین وألیس الله أخبرک بأنک تدخل فتحلق وتقصّر فعلام نعطی هذه الدنیه فی دیننا، لکن الرسول صلی الله علیه و آله حلم حلما کبیرا لأنه عرف أن هذا الرجل لا یعرف عاقبه الأمر وإنما العاقبه هی المعیار، وأخیرا أصدر الرسول صلی الله علیه و آله أوامره إلی أصحابه لکی یستعدّوا للرجوع إلی المدینه، وطلب منهم أن یتحلّلوا من إحرامهم فعظم الأمر علیهم ولم ینقادوا إلی تنفیذ أمر الرسول صلی الله علیه و آله، وبدت علامات العصیان والتمرد علی وجوههم، واشتدّ غضب الرسول صلی الله علیه و آله إذ کیف یمضی صلحا مع أعداء ل-ه ثم یغضبه جیشه ویثور علیه فی تنفیذ أمره والوفاء بعهده، فدخل الرسول صلی الله علیه و آله علی زوجته (أم سلمه) فی هذا الموقف الحرج قائلا لها: »هلک المسلمون یا أم سلمه أمرتهم فلم یطیعوا« وهنا یظهر مقدار السمو ومبلغ التوفیق فی الرأی والمشوره حتی عند امرأه کأم سلمه، فقالت أم سلمه: اعذرهم یا رسول الله، فقد حمّلتهم أمرا عظیما فی الصلح فهم بذلک مکرهون، والرأی أن تخرج

ص:102


1- سوره الفتح: 27

ولا تثور علی أحد، فتبدأ بما ترید من الحلق، فإذا رأوک فعلت تبعوک وعلموا أن الأمر حتم لا هواده وهم مؤمنون بک، محبوک ومضحّون لک، فاستقر قلب النبی صلی الله علیه و آله علی رأی أم سلمه وفکرها الثاقب فقام من فوره، وحلق أمامهم وصدّق رأی أم سلمه فلم یخالفه المسلمون حین رأوا النبی صلی الله علیه و آله حتی فعلوا مثله من الحلق، ثم رجعوا إلی المدینه موفین بعهدهم مؤمنین بحکمه نبیّهم((1))، وبذلک اجتمع شملهم وتوحّدت صفوفهم واتّحدت کلمتهم ولم یخذلوا رسول الله صلی الله علیه و آله، بل کانوا معه وإن کان فی نفس بعضهم شیء، وقد ذکر بعض المفسرین إن هذا کان فتحا مبینا لأنه انتهی إلی الفتح، مثل:

)اقْتَرَبَتِ السّاعَهُ وَانشَقّ الْقَمَرُ(((2)) حیث أنزل الله سبحانه وتعالی حینئذ: )إِنّا فَتَحْنَا لَکَ فَتْحاً مّبِیناً* لّیَغْفِرَ لَکَ اللّهُ مَا تَقَدّمَ مِن ذَنبِکَ وَمَا تَأَخّرَ وَیُتِمّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکَ وَیَهْدِیَکَ صِرَاطاً مّسْتَقِیماً* وَیَنصُرَکَ اللّهُ نَصْراً عَزِیزاً* هُوَ الّذِیَ أَنزَلَ السّکِینَهَ فِی قُلُوبِ الْمُؤْمِنِینَ لِیَزْدَادُوَاْ إِیمَاناً مّعَ إِیمَانِهِمْ وَلِلّهِ جُنُودُ السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَکَانَ اللّهُ عَلِیماً حَکِیماً(((3))، لکن بعضهم ذکر أن السوره نزلت بعد فتح مکه، وعلی أی حال فالرسول صلی الله علیه و آله استشار امرأه فی هذه القصه الخطیره ونفّذ رأیها.

ومن المعلوم أن الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله )وَمَا یَنطِقُ عَنِ الْهَوَیَ* إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ

یُوحَیَ(((4)) لکن ضعاف النفوس من المسلمین لم یتمکنوا أن یحتملوا مثل هذا الأمر الذی کان ظاهره مشینا، وبعد رأی حصیف أخذه الرسول صلی الله علیه و آله من امرأه ظهرت به حکمه الرسول صلی الله علیه و آله، وصدق الواقع الذی أشار إلیه وأن عمله کان وفق الحکمه والصواب.

دلالات مبدأ الاستشاره

1.فی هذه المشاورات((5)) دلاله علی لزوم أن لا یستبد الحاکم برأیه دون مشوره

1.  

ص:103


1- راجع مستدرک الوسائل: ج9 ص313
2- سوره القمر: 1
3- سوره الفتح: 1-4
4- سوره النجم: 3-4
5- التی مر ذکرها وغیرها أیضا، وقد جمعنا بعضها فی کتاب فکانت زهاء عشرین

ذوی الرأی. فإذا استبد برأیه کان للأمه حق إلغاء ذلک الرأی - فی غیر المعصوم علیه السلام

2. کان بعض هذه الصور المتقدمه فی سیره النبی صلی الله علیه و آله فی مجال الشوری أن البادئ فی الرأی هم أصحاب النبی صلی الله علیه و آله، أی أحد أفراد المجتمع، ویستدل من هذا علی أن الإسلام أعطی حق المشوره للأفراد بأن یبدوا رأیهم فی المجال الذی هم فیه حتی وإن لم یبدأهم القائد بالاستشاره.

3. ویلاحظ أیضا أن أصحاب المشوره فی هذه الصور هم من أصحاب الخبره أو من أهل الحل والعقد، کما أن إبداء الرأی من الأعم منهم، ومن هذا یستدل علی أن أهل الرأی والحل والعقد علیهم أن یبدوا آراءهم حتی یکون القائد علی بصیره من أمره قبل أن یقدم علی أی موقف سیاسی.

4. ویتضح من هذه الصور المجالات التی یتطلب تطبیق مبدأ الاستشاره فیها، ففی بعضها کانت الشوری فی المجال العسکری، وبعضها کان فی المجال السیاسی.

5. وفی الصوره الأخیره یعرف دور النساء فی مجال الشوری، وقد منحها الإسلام کامل الحریه لإبداء رأیها فیما تعرفه، وهذا الأمر لا یتناقض مع ما ورد من:

«شاوروهن وخالفوهنّ»((1)). فإن الخلاف فیما إذا کان رأیهن غیر صحیح، أما لو کان رأیهن صحیحا وصائبا فإنه یؤخذ به، ثم لیس کل النساء فی مستوی واحد من المعرفه والثقافه والإیمان.

6. ویستدل من هذه الصور علی لزوم التدریب وممارسه الاستشاره فی کل المیادین وفی مختلف المجالات لکی تکون أمرا طبیعیا لیس فیها غرابه علی من یراد أخذ الرأی من غیره حتی وإن اختلفت وجهات نظرهم حول رأی معین لأنه حینئذ یصقل وینضج وقد قال أمیر المؤمنین علی علیه السلام: »من استبد برأیه هلک، ومن شاور الرجال شارکها فی عقولها«((2)).

والرسول الأعظم صلی الله علیه و آله فی هذه الصور کان عالما بکل تلک الأمور وإنما کان یرید تدریبهم علی المشوره وأخذ الآراء التی یجمع علیها القوم.

ص:104


1- مستدرک الوسائل: ج8 ص348 ح9627
2- وسائل الشیعه: ج12 ص40 ح15587

7. ویتضح من بعض الصور أنه لا فرق فی الإسلام بین مشوره عربی أو أعجمی، لأنه لا تفاوت وتمییز بینهما إلا بالتقوی، وأن المهم فی ممارسه الشوری هو الرأی الأصیل والقول الصائب والفکره الثاقبه فیقبل وإن کان صادرا من رجل لیس عربیا کما حدث فی غزوه الأحزاب حینما تقدم سلمان الفارسی (رضوان الله علیه) فأشار بالخندق وأخذ الرسول صلی الله علیه و آله برأیه.

8. ومن فوائد الاستشاره والشوری ضمان عدم الاستبداد والطغیان، فإن صاحب المنصب والجاه ومن کان ل-ه موقع فی الدوله - صغیرا أو کبیرا - قد یستبد برأیه ویطغی، وذلک لأن البشر بطبیعته یتجبّر ویتغیّر بسبب القدره وامتلاک المنصب الوظیفی أو الاجتماعی العالی إلاّ من عصمهم الله تعالی وهم المعصومون علیهم السلام فقط، کما یمکن للصحافه الحره والإعلام الحر والأحزاب المتنافسه وما أشبه من أن تقف أمام الحاکم من أن یتغیّر ویطغی.

وقد کان أحد العلماء یقول: إذا انقلب شخص من کونه مأموما إلی کونه إمام جماعه، أو من عدم کونه قاضیا إلی کونه قاضیا، أو من کونه مقلّدا إلی کونه مرجع تقلید، أو من کونه محکوما إلی کونه حاکما، فی أیه رتبه من الحکم، لاستصحب حالته السابقه، مع وجود احتمال تغیره وطغیانه لأن هذه الأمور متغیّرات وقد قال سبحانه: )إِنّ الإِنسَانَ لَیَطْغَیَ* أَن رّآهُ اسْتَغْنَیَ(((1))، وکل تغییر من هذا القبیل نوع من الاستغناء، وعلی هذا یلزم مراقبه سیرته فإن کان علی حالته السابقه من النزاهه والعداله یبقی الاعتماد علیه وتقوم مسیرته، وإذا کان العکس فالحل هو ما یتخذ من رأی فی الشوری التی تعقد لأجل إصلاح هذا الأمر.

ولذا یلزم علی الحاکم المنتخب من قبل الأمه أن لا یتغیّر عمّا کان علیه قبل الحکم، کما قال أمیر المؤمنین علیه السلام: »ید الله فوق رأس الحاکم ترفرف بالرحمه، فإذا حاف فی الحکم وکله الله إلی نفسه«((2))، وإذا تغیر نحو الأسوأ ینبغی أن یقال ویخلع من

ص:105


1- سوره العلق: 6-7
2- من لا یحضره الفقیه: ج3 ص6 ح3228

قبل الشعب.

9. وأخیرا یعرف أن السلم والسلام والأمن والنجاح فی المجال السیاسی یکون عبر حریه الرأی فی ممارسه الشوری وتطبیق الاستشاره وعدم الاستبداد بالرأی، ومن هنا یعرف بعض أسباب سیطره الغرب علی مقدرات المسلمین فحینما أخذ الغرب بهذا المبدأ الإسلامی نجحوا وسیطروا علی العالم، بینما نحن ترکناه فخسرنا، ولیس آخرتنا فحسب، بل ودنیانا أیضا حیث صار غیرنا ساده علینا، ولذا قال سبحانه وتعالی:

)یَهْدِی بِهِ اللّهُ مَنِ اتّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السّلاَمِ(((1))، فإن من السلام أن یکون الإنسان سیدا لا مسودا، وقائدا لا مقودا، وفی قبض الزمام لا فی مؤخره القافله، وحینما ترک المسلمون طریق الإسلام والقرآن وسیره الرسول صلی الله علیه و آله ولم یهتدوا بنور أهل البیت علیهم السلام تداعت علیهم الأمم کما تتداعی الأکله علی قصعتها وتتهافت علیهم تهافت الذئاب علی الشاه القاصیه.

الحرکات والتیارات الإسلامیه المعاصره

الحرکات والتیارات الإسلامیه المعاصره

مسأله: من الواجب علی الأمه وقیاداتها أن تهیّئ أسباب الحرّیات المکفوله فی الإسلام لیسود السلم والسلام المجتمع الإسلامی، وهذا لا یکون إلا بالوعی العام وبالتعدّدیه الحزبیه وجعل الحکم بالانتخابات الحره وإحیاء قانون الشوری والاستشاره وتطبیقه بصوره عملیه صحیحه کما ذکرنا ذلک فی جمله من کتبنا تفصیلا تاره وإجمالا أخری. وکان الأمل معقوداً علی طلیعه هذه الأمه والنخبه الواعیه المتمثله بالحرکات الإسلامیه فی أن تهیأ الأسباب لإحیاء هذا القانون، ولکن اتضح فیما بعد أن الکثیر من الحرکات الإسلامیه، تدّعی المشاوره وعدم الاستبداد وما أشبه ذلک، فلمّا قوی أمرها وصارت ذات نفوذ فعلت مثل أفعال من سبقوها من المستبدین، وهذا فی تصورنا من أسباب عدم تمکن الحرکات من الوصول إلی الحکم، مع أنه انقضی منذ سقوط القاجاریین والعثمانیین ما یقارب القرن.

ص:106


1- سوره المائده: 16

أسباب عدم تمکن الحرکات الإسلامیه من الوصول إلی الحکم

إن الحرکات الإسلامیه لم تنجح فی الوصول إلی الحکم الإسلامی مع أن البلاد بلاد الإسلام والأمه مسلمه، ومع أن الکل - باستثناء النادر - یحبون الإسلام عقیده وشریعه وأخلاقا، فذلک لأمور:

الأول: رغم أن الحرکات والتیارات الإسلامیه کافه حدّدت مواقفها من الصراعات الفکریه والمذهبیه المعاصره، أمثال: الشیوعیه والبعثیه والقومیه والدیمقراطیه الغربیه والاشتراکیه والرأسمالیه إلا أنها لم تهتد لاتخاذ الموقف الصائب من الهجوم الغربی الفکری والذی تم بمختلف أسالیبه علی بلاد الإسلام.

وقد انقسم المسلمون أمام هذا الهجوم الفکری إلی ثلاث جماعات:

الجماعه الأولی: فرقه اتجهت بکلّیتها إلی حضاره الغرب ومناهج حیاته وأسالیبه، فقد انحازوا إلی الغرب کلّیا فی المناهج والأنظمه والتطبیقات وسائر الخصوصیات، وبذلک خسروا دنیاهم وآخرتهم، ودنیا غیرهم وآخرتهم، والعدید من المثقفین عندنا هکذا صنعوا، ولهذا تفشت الحرکات العلمانیه فی المسلمین، وأباحوا المحرمات وترکوا الواجبات، إلی غیر ذلک، وهؤلاء هم الذین جعل الغرب الحکم بأیدیهم فمنهم الحکام ولهم الأحکام.

والجماعه الثانیه: هم الذین أخذوا شیئا من هذا وشیئا من ذاک، فصاروا:

ƒمّذَبْذَبِینَ بَیْنَ ذَلِکَ لاَ إِلَیَ هَ-َؤُلآءِ وَلاَ إِلَی هَ-َؤُلآءِ‚((1)) فهؤلاء یتذبذبون ویتأرجحون بین نهجین مفضلین مسک الهراوه من الوسط والمثابره علی التذبذب والتأرجح.

والجماعه الثالثه: هی الجماعه التی أدارت ظهرها للغرب وعکفت علی الاتجاه التقلیدی السابق، فدعوا إلی العوده للقدیم قلبا وقالبا ومظهرا ومخبرا، وغالب الحوزات العلمیه، السنیه والشیعیه اتجهت هذا الاتجاه، ومنها أیضا بعض الحرکات الإسلامیه.

ص:107


1- سوره النساء: 143

لکن من الواضح لزوم معرفه أن الصغریات المتغیره تدخل فی أی الکبریات؟ فهل یلزم إدخالها فی کبریات جدد أو الکبریات السابقه، فمثلا إذا کان استیراد البضائع الأجنبیه یوجب الضرر والمکوس، وذلک حرام شرعاً، ومن جانب آخر قانون حریه التجاره الإسلامی یبیح الاستیراد والتصدیر، فهل المعیار هو (لا ضرر)((1)) أو قانون الحریه، علماً بأن بین (لا ضرر) وبین الجمرک عموم من وجه، إلی غیر ذلک من مئات الأمثله والفروق.

فالغزو الفکری الغربی کان أحد الأسباب التی أدت إلی عدم نجاح الحرکات فی الوصول إلی الحکم.

الثانی: الرؤیه الضبابیه لقضایا معلقه لم یعرفها البعض، مثل الموقع الاجتماعی للمرأه فی الإسلام، وما یتعلّق بقضایا الزّی والعمل والإسهام فی الأمور العامه من شؤون الحکومه وغیرها، وحقوقها السیاسیه، وحقوقها الاجتماعیه، وحقوقها الاقتصادیه، وحقوقها البیئیه، وحقوقها العملیه، وما أشبه ذلک.

الثالث: قضیه الوحده الوطنیه، فهل الاعتبار فی الإسلام بالوطن القومی، أو بالوطن الجغرافی، أو بالوطن اللغوی، أو بالوطن الإسلامی، بما أنهم یعیشون مسلمین تحت ظل الإسلام، مثلا الهند کانت قبل الاستقلال حکومات وأدیان ولغات ومناخات وجغرافیات وما أشبه ذلک، لکن حزب المؤتمر تمکن أن یوحّد الجمیع تحت لواء الهند، وإن اختلفوا فی اللغات والأدیان والمذاهب والقومیات والمناخات وغیرها.. أما المسلمون فلم یتمکّنوا بعد من نشر مفاهیم الإسلام القائله بوحده الوطن الإسلامی بلا حدود جغرافیه، وأن الجمیع یعیشون تحت ظلّ الأخوه الإسلامیه، وإزاله ما لحق بالمسلمین من الأهواء والجهل والتردد کما ورد عن جعفر بن محمد علیه السلام عن آبائه علیهم السلام فی وصیه النبی صلی الله علیه و آله لعلی علیه السلام قال: »یا علی آفه الحسب الافتخار«، ثم قال: »یا علی إن الله قد أذهب بالإسلام نخوه الجاهلیه وتفاخرها بآبائها، ألا إن

ص:108


1- راجع من لا یحضره الفقیه: ج4 ص334 ح5717، وفیه: عن رسول الله ‚ قال: « لا ضرر ولا ضرار فی الإسلام »

الناس من آدم وآدم من تراب وأکرمهم عند الله أتقاهم«((1)).

الرابع: عدم تطبیق المفهوم الإسلامی الذی هو مبنیّ علی الشوری والعدل والمساواه وکفاله الحقوق والحریات للمسلمین وغیر المسلمین الذین یعیشون تحت لواء الإسلام مما یرتبط بالقیم الدستوریه التی هی الدعائم الأساسیه فی حکومه الرسول صلی الله علیه و آله والإمام علی علیه السلام، فقد اختلطت الأوراق فی أذهان جماعه من المسلمین المنضوین تحت الحرکات الإسلامیه والتیارات الإسلامیه فصاروا بین مفرطین ومفرّطین، وقد ورد فی الحدیث عن أمیر المؤمنین علیه السلام أنه: »لا یری الجاهل إلا مفرطا أو مفرّطا«((2))، ومن الواضح أن النجاح لا ینضوی تحت ألویه أمثال هؤلاء الذین لا یرون المبادئ والأصول والأولیات والثانویات علی حقیقتها.

الخامس: کیفیه تطبیق کلیّات الشریعه علی الصغریات الخارجیه، فإن الکلیات یجب أن تکون مستفاده من الکتاب والسنه، والمراد بالسنه الأحادیث والسیره، فإن إحداهما تکمل الأخری، مع مراعاه کون التطبیق حسب الزمان والمکان والشرائط، فإنه لا إشکال فی أن تطبیق الشریعه هو مطلب جماهیری لکل المسلمین إلا من شذّ منهم من تلامیذ الغرب والشرق، ولیس مطلبا قاصرا علی الجماعات الإسلامیه فقط.

لکن عنجهیه وتعصب بعض الجماعات الإسلامیه علی خلاف ما ورد فی القرآن الحکیم حیث قال سبحانه: )فَبِمَا رَحْمَهٍ مّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ کُنْتَ فَظّاً غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِکَ(((3)) وقفت أمام تنفیذ هذا المطلب، فالاحتیالات والسباب والتهجّمات والمهاترات ورؤیه النفس أرفع من الغیر واحتساب الغیر جهله، کفره، منافقین، فاسقین، عملاء للغرب، إلی غیر ذلک، سبّب الحؤول دون جماهیریه الأفکار التی تحملها التیارات والحرکات الإسلامیه، ولذا نشاهد منذ ما یقارب القرن أنه لم تظهر حرکه تتمکن من النهضه والقیام.

ص:109


1- وسائل الشیعه: ج16 ص43 ح20929
2- بحار الأنوار: ج1 ص159 ح34
3- سوره آل عمران: 159

السادس: أمیّه کثیر من أعضاء الحرکات - خصوصا الشباب منهم - بالنسبه إلی الرؤیه الإسلامیه الصحیحه، وسرّ الأمیّه أولا عدم تمکّنهم من استیعاب الإسلام، فهم صاروا کما قال سبحانه وتعالی بالنسبه إلی الیهود: )وَمِنْهُمْ أُمّیّونَ لاَ یَعْلَمُونَ الْکِتَابَ إِلاّ أَمَانِیّ(((1))، بالإضافه إلی أن جماعات منهم تولّدت فیهم عقده الشده والغلظه والعنف، حیث لم نجد بلدا إسلامیا واحدا لم یحارب نهضه المسلمین وخصوصا الحرکات الإسلامیه، ولم یودعهم فی السجون ولم یمارس معهم سیاسه التعذیب.

وقد سبّب ذلک تکفیرهم للحکام والمجتمع علی حدّ سواء وهم یردّدون دائما:

)وَمَن لّمْ یَحْکُم بِمَآ أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَ-َئِکَ هُمُ الْکَافِرُونَ(((2)) وکذلک: )وَمَن لّمْ یَحْکُم بِمَآ أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَ-َئِکَ هُمُ الظّالِمُونَ(((3)) وأیضا: )وَمَن لّمْ یَحْکُم بِمَآ أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَ-َئِکَ هُمُ الْفَاسِقُونَ(((4)) من دون أن یفهموا معنی ƒما أنزل الله‚ وکیفیه الوصول إلیه، وبذلک صاروا عنیفین، والعنیف لا ینضوی تحت لوائه أحد کما هو واضح، فکان اتخاذ أسلوب العنف سبباً رئیسیا لفشل هذه الحرکات، بینما اللازم اتخاذ أسلوب السلم والسلام للوصول إلی الأهداف.

السابع: افتقار کثیر من الحرکات الإسلامیه والتیارات فی العالم الإسلامی ککل إلی الرؤیه الموضوعیه الشامله للواقع الإسلامی القابل للتطبیق فی هذا القطر الواسع من البلاد التی تحتوی علی أکثریه مسلمه، فإن الافتقار إلی هذه الرؤیه الموضوعیه یجعل من تحرکات الجماعات الإسلامیه أقرب ما یکون إلی ردود الفعل أو إلی الأفعال المنغلقه اللاإرادیه، ولذلک حرم العمل الإسلامی من فرصه إحراز أی تقدم ملحوظ نحو هدفه النهائی، وإنما صارت الحرکات الإسلامیه تدور فی حلقه مفرغه من الفعل وردّ الفعل ثم الفعل وردّ الفعل وهکذا.

ومن الواضح أن تحویل هذا الشیء إلی الواقع یحتاج أولا إلی رؤیه شامله بالإعلام

ص:110


1- سوره البقره: 78
2- سوره المائده: 44
3- سوره المائده: 45
4- سوره المائده: 47

الواسع والثقافه الفکریه، وثانیا هو بحاجه إلی قیادات قویه ضابطه للنفس وبعیده عن العنف إلی أبعد الحدود حتی تتمکن من توجیه القاعده، لا ما اعتاده بعض قاده المسلمین من أنهم یختفون وراء ستار من اللاواقعیه ثم یعمدون إلی انحراف هذا الشاب أو تلک الجماعه الفرعیه أو غیرها بالعنف والسباب والتهریج وأمثال ذلک، ولهذا السبب نجد کثیرا منهم لا یبالون إلا بالمظاهر کتطویل اللحی وتقصیر الثیاب، وعدم احترام مبدأ التخصص ومبدأ الشوری فی اتخاذ القرارات سواء فی داخل الحرکات أو فی خارجها، وعدم دعوتهم إلی التعدّدیه، بل أکثر الحرکات الإسلامیه تتصف بالدکتاتوریه والاستبداد.

الثامن: عدم وضع خطه للعمل الإسلامی تتضمن الأهداف والوسائل المشروعه فکل یدّعی الرجوع إلی عهد الرسول صلی الله علیه و آله وسیرته، لکن هذه الفکره تحتاج إلی تخطیط کما قال سبحانه: )أَنَزَلَ مِنَ السّمَآءِ مَآءً فَسَالَتْ أَوْدِیَهٌ بِقَدَرِهَا(((1)) فما هی خطه العمل المدروسه المحدّده الأهداف والمراحل؟ وما هی الوسائل المشروعه لبلوغ هذه الأهداف مرحله فمرحله حتی تصل إلی النهایه؟ ومن الواضح أنه من غیر هذه الخطه یضطرب العمل ویتعرض لمخاطر قد تودی بحیاه هذه الحرکات أو تنال من فعالیتها ونمائها أو توجب تشوّهها فی أذهان أصحابها فکیف أذهان الآخرین؟!.

التاسع: عدم الالتزام الواقعی العملی بالمبادئ التی تدعو إلیها کثیر من الحرکات، مثل مبدأ الشوری، ومبدأ العدل، ومبدأ المساواه، ومبدأ السلم واللاعنف، ومبدأ حریه الرأی والنقد، وفرض وصایتهم وهیمنتهم علی الآخرین بلا أی مبرر لذلک، وکأنهم الرسول الذی نصّبته السماء مع أن الرسول صلی الله علیه و آله المنصوب من السماء أیضا کان یأخذ بهذه المبادئ ولو مجاراه، فإنه کان یرجع إلی رأی الناس مع أنه صلی الله علیه و آله: )وَمَا یَنطِقُ عَنِ الْهَوَیَ* إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحَیَ(((2))، ویعلم الغیب بتعلیم الله تعالی کما قال سبحانه، )عَالِمُ الْغَیْبِ فَلاَ یُظْهِرُ عَلَیَ غَیْبِهِ أَحَداً* إِلاّ   مَنِ       

ص:111


1- سوره الرعد: 17
2- سوره النجم: 3-4

ارْتَضَیَ مِن رّسُولٍ(((1)) لکنه صلی الله علیه و آله لعلّه کان یظهر شیئاً ثم یعمل بالمشوره بخلاف رأیه لتعلیم المسلمین ذلک لأنه أسوه. وکذلک کان أمیر المؤمنین علی علیه السلام یلاحظ رأی أصحابه، وفی قصه صلاه التراویح وقصه عزل شریح القاضی عن تولیه القضاء((2)) یعرف أن الإمام علیه السلام کیف ترک القوم علی ما أرادوه لما أخذوا یطالبون به.

وتتبع الدکتاتوریه فی الکثیر من القیادات الإسلامیه نزعه تقدیس الأشخاص وتصنیف المسلمین حسب درجات ولائهم للتنظیم أو درجات ولائهم للقیاده، ومن الواضح أن ذلک یفسد الحرکه والسمعه ویزّهد الآخرین فی الانضواء تحت هذا اللواء أو ذاک.

العاشر: محاربه الحرکات الإسلامیه بعضها لبعض وتکفیر بعضها لبعض، وحتی إذا دخلوا السجون کفّر هذا ذاک وذاک هذا، وانطبق علیهم قول-ه سبحانه: )کُلّمَا دَخَلَتْ أُمّهٌ لّعَنَتْ أُخْتَهَا(((3)).

لکن الآیه الکریمه فی الطولی وهؤلاء نشاهدهم یعملون ذلک فی العرضی، ناسین قول-ه سبحانه:)وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً وَلاَ تَفَرّقُواْ(((4)) وقول-ه سبحانه: )وَلاَ تَکُونُواْ کَالّتِی نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوّهٍ أَنکَاثاً(((5)).

وقد قامت فی عصرنا الحدیث حکومات باسم الإسلام لکن نشاهد أن کل حکومه تکفرّ الحکومه الأخری بینما کل حکومه من هذه الحکومات تصاحب حکومه علمانیه ولو کانت بعیده کلّ البعد عن الإسلام.

مؤتمرات لنجاح الحرکات الإسلامیه

وینبغی هنا بیان کیفیه وضع الحلول العلمیه والموضوعیه والواقعیه لنجاح الحرکات الإسلامیه، فإن من الواضح أن هذه المشکلات وأمثالها وهی کثیره ومتعدده

ص:112


1- سوره الجن: 26-27
2- ذکرنا تفصیل القصتین فیما سبق
3- سوره الأعراف: 38
4- سوره آل عمران: 103
5- سوره النحل: 92

ومتلونه حسب ألوان الحرکات لا یمکن أن توجد لها الحلول العلمیه والموضوعیه والواقعیه إلا إذا أعیدت تلک الأفکار الإسلامیه المستفاده من القرآن والسنه وتم إعاده بناء الجسور بین الأقطار الإسلامیه وبین التیارات الإسلامیه وسائر الجماهیر الإسلامیه من حکومات وشعوب علی أساس الأخوه والأمه الواحده والحریه، وذلک لا یکون إلا بالمؤتمرات المشتمله علی من لا یریدون جاها ولا مالا ولا زواجا من ملکات الجمال کما شاهدنا ذلک فی بعض الحرکات، حتی یطمئن البعض إلی البعض ویطمئن الجمیع إلی الجمیع، ولعل الله بذلک یحدث أمرا.

وینبغی أن تکون هذه المؤتمرات قائمه علی أسس السلم والسلام، لتکون الحرکات الإسلامیه بعیده کل البعد عن العنف والإرهاب.

قال سبحانه: )وَعِبَادُ الرّحْمَ-َنِ الّذِینَ یَمْشُونَ عَلَیَ الأرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الجَاهِلُونَ قَالُواْ سَلاَماً(((1)).

وقال تعالی: )تَحِیّتُهُمْ یَوْمَ یَلْقَوْنَهُ سَلاَمٌ وَأَعَدّ لَهُمْ أَجْراً کَرِیماً(((2)).

وقال سبحانه: )الّذِینَ تَتَوَفّاهُمُ الْمَلآئِکَهُ طَیّبِینَ یَقُولُونَ سَلامٌ عَلَیْکُمُ ادْخُلُواْ الْجَنّهَ بِمَا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ(((3)).

وقد رأینا کیف أن المسلمین لم یحاربوا أحداً إلا لیصدوا الاعتداء عنهم وعن دولتهم وعقیدتهم، ووجدناهم لم یستلوا سیوفهم إلا عند الیأس من مسالمه الأعداء وفی أقصی حالات الضروره، فلم یکن عفو رسول الله صلی الله علیه و آله خاصاً بأهل مکه فحسب، بل کان یعفو عن کل من استولی علیهم.

فالمسلمون لم یحاربوا فی حروبهم إلا المحاربین فقط، ولم یتجاوزوا فی حربهم حد الدفاع، فلم ینتقلوا إلی الانتقام الحاقد المبید، وکان المسلمون یجنحون إلی السلم إذا ما جنح لها الأعداء حیث قال سبحانه: )وَإِن جَنَحُواْ لِلسّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا(((4))، ثم

ص:113


1- سوره الفرقان: 63
2- سوره الأحزاب: 44
3- سوره النحل: 32
4- سوره الأنفال: 61

رأیناهم رحماء بالبشر لا یمثلون بالقتلی ولا یخربون العمران، ولا یجبرون أحدا علی نقض دینه واعتناق الإسلام، ولم یقطعوا شجرا ولم یلقوا سمّا فی الماء، کما لم یحولوا بین الماء وبین شرب الکفار، حتی أنهم إذا تمکنوا من الحیلوله لم یفعلوا ذلک وإن کانت الحیلوله تؤمن النصر السریع.

روی عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن النبی صلی الله علیه و آله کان إذا بعث أمیرا ل-ه علی سریه أمره بتقوی الله عزوجل فی خاصه نفسه، ثم فی أصحابه عامه، ثم یقول: اغز بسم الله وفی سبیل الله، قاتلوا من کفر بالله، ولا تغدروا، ولا تغلوا، وتمثلوا، ولاتقتلوا ولیدا، ولا متبتلا فی شاهق، ولا تحرقوا النخل، ولا تغرقوه بالماء، ولاتقطعوا شجره مثمره، ولا تحرقوا زرعا، لأنکم لا تدرون لعلکم تحتاجون إلیه، ولا تعقروا من البهائم مما یؤکل لحمه إلا ما لابد لکم من أکله»((1)).

دور الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر

الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر

مسأله: من الأمور المهمه التی لها علاقه مباشره بالحریه السیاسیه وحریه الرأی والشوری وترسیخ السلم والسلام: فریضه الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، إذ تعتبر هذه الفریضه إحدی قواعد السلام ورکائزه ومقوماته، وهناک جمله من الأدله علی ضرورتها، نشیر إلی بعضها:

1: إن الله یصف المؤمنین الذین یمکنهم فی الأرض ویجعل لهم السلطه بأنهم یأمرون بالمعروف وینهون عن المنکر، وهذا شرط للتمکین فی الأرض وإداره الحکم وبهما یتم إحلال السلام والأمن،تقول الآیه: )الّذِینَ إِنْ مّکّنّاهُمْ فِی الأرْضِ أَقَامُواْ الصّلاَهَ وَآتَوُاْ الزّکَ-اهَ وَأَمَرُواْ بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْاْ عَنِ الْمُنْکَرِ وَلِلّهِ عَاقِبَهُ الاُمُورِ(((2)).

2: الدعوه إلی الخیر - بما فیه السلم والسلام - والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر متلازمان، وإذا فقد الإنسان حریته العامه لا یتمکن من مزاوله أعماله ونشاطاته خیر تمکّن، منها علی سبیل المثال شعائره الدینیه التی یعتقد بها فلا یستطیع ممارستها علی

ص:114


1- الکافی: ج5 ص29 ح8
2- سوره الحج: 41

الوجه المطلوب، فلم تکن هناک دعوه إلی الخیر ولا إلی الأمر بالمعروف ولا إلی النهی عن المنکر، بینما قال سبحانه وتعالی: )وَلْتَکُن مّنْکُمْ أُمّهٌ یَدْعُونَ إِلَی الْخَیْرِ وَیَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَیَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَأُوْلَ-َئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ(((1)). وإذا فقدت هذه الفریضه تقوضت إحدی رکائز السلام ومقوماته.

3: عدم القیام بهذه الفریضه سبب لهیمنه الأشرار علی البلاد وسیطرتهم علی العباد، وفی حدیث عن رسول الله صلی الله علیه و آله أنه قال: »لتأمرنّ بالمعروف ولتنهنّ عن المنکر أو لیستعملن علیکم شرارکم فیدعو خیارکم فلا یستجاب لهم«((2)).

ومن الواضح أن الأخیار إذا لم یأمروا ولم ینهوا تقدّم الأشرار حتی یکونوا هم الأمراء الذین یسومون الناس خسفا ویعملون بالمنکر فیکون هناک کما فی الحدیث:

«باک یبکی علی دینه وباک یبکی علی دنیاه»((3)). وهذه الحاله هی التی یعبر عنها بالفتنه ومن خصائصها أنها تعم الجمیع، ولذا ورد عن أبی عبد الله علیه السلام قال: »ما أقر قوم بالمنکر بین أظهرهم لا یغیرونه إلا أوشک أن یعمهم الله بعقاب من عنده«((4)).

وفی القرآن الکریم: )کَانُواْ لاَ یَتَنَاهَوْنَ عَن مّنکَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا کَانُواْ یَفْعَلُونَ(((5)).

وفی آیه أخری: )وَاتّقُواْ فِتْنَهً لاّ تُصِیبَنّ الّذِینَ ظَلَمُواْ مِنکُمْ خَاصّهً(((6)).

ففی الدنیا الفتنه وفی الآخره العقاب، لکن من الواضح أن العقاب فی الآخره إنما هو للذین ترکوا الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، أما فتنه الدنیا فهی عامّه وذلک لقانون الأسباب والمسببات، أما بالنسبه إلی الآخره فتختلف الموازین، فهناک عدل مطلق لیس فیه ظلم إطلاقا، فإن الله لا یظلم الناس مثقال ذره، وقد ذکرنا ذلک فی

ص:115


1- سوره آل عمران: 104
2- الکافی: ج5 ص56 ح3
3- الغیبه للطوسی: ص441
4- وسائل الشیعه: ج16 ص137 ح21176
5- سوره المائده: 79
6- سوره الأنفال: 25

کتاب (تفسیر القرآن الموضوعی) بتفصیل کما هو مذکور فی علم الکلام أیضا.

ومن هنا ورد الذم فی کثیر من الروایات لتارکی هذه الفریضه، قال رسول الله صلی الله علیه و آله: »بئس القوم قوم لا یقومون لله تعالی بالقسط، وبئس القوم قوم لا یأمرون بالمعروف ولا ینهون عن المنکر«((1)).

وتفصیل أحکام الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر مذکوره فی الفقه.

قال صلی الله علیه و آله: »من رأی منکم منکرا فلیغیّره بیده، فإن لم یستطع فبلسانه، فإن لم یستطع فبقلبه لیس وراء ذلک شیء من الإیمان«، وفی روایه: »إن ذلک أضعف الإیمان«((2)).

وإنما وجب النهی عن المنکر بالقلب حتی لا ینحرف الإنسان فیری المنکر معروفا والمعروف منکرا، کما نشاهد ذلک فی کثیر من المنحرفین الذین لا یأبهون بالمنکر إطلاقا ویمرّون علیه کأنه معروف.

ولیس المراد بلزوم الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر فی مورد التأثیر الکامل فقط، کما ذکرناه فی الفقه، بل احتمال التأثیر کاف فی الوجوب فی مقابل القطع بعدم التأثیر، ولذلک فإذا احتملنا الفائده فی النهی إذا اجتمع بغیره ونهاه ثان وثالث ورابع حتی المائه، وجب علی کل واحد منهم، لأن کل واحد یکون جزء فإذا اجتمعت الأجزاء تکون النتیجه، کقطر المطر حیث إن قطره وقطره وقطره إذا اجتمعت یکون السیل الجارف للأبنیه والأشجار والقطیع من الأغنام وغیرها.. وهکذا یجب النهی عند احتمال الفائده فیه ولو بعد عده سنوات، وقد قرّر علماء الاجتماع تقبل الإنسان عاده ولو بعد حین، فإذا قال کلاما لشخص وهو قاطع بعدم جدواه الآن، لابدّ وأن یکون لهذا الکلام تأثیر فیه بعد مده - ولو کان تأثیرا جزئیا - فإن الله خلق الذهنیه بحیث تتقبل النصیحه.

وفی الإنجیل: (فی البدء کان الکلمه)((3)).

ص:116


1- مستدرک الوسائل: ج11 ص370 ح13290
2- مستدرک الوسائل: ج12 ص192 ح13853
3- الکتاب المقدس: العهد الجدید، بشاره یوحنا: ص140، فصل کلمه الله

وفی القرآن الحکیم قال سبحانه: )اقْرَأْ بِاسْمِ رَبّکَ الّذِی خَلَقَ(((1)).

فالبدء کانت القراءه، وبدایه )بِسْمِ اللّهِ الرّحْم-َنِ الرّحِیمِ( لا تنافی ذلک، فقد قال النبی صلی الله علیه و آله: »کل أمر ذی بال لا یذکر فیه بسم الله فهو أبتر«((2)) فالبسمله مقدمه.

ثم أردف الله سبحانه بالقراءه الکتابه حیث قال سبحانه:)عَلّمَ بِالْقَلَمِ(((3)) دلاله علی أن القراءه والکتابه هما محورا کل تقدم وفضیله ودین وتقوی.

مضافاً إلی تصریح الفقهاء بعدم اشتراط التأثیر الفعلی إذا کانت أسس الدین فی خطر فاللازم الأمر والنهی، وإن انتهی الأمر إلی أن یقتل الآمر الناهی کما فعل الإمام الحسین علیه السلام، أما إذا لم یکن أصل الدین فی خطر وخاف القتل أو ما أشبه سقط عنه الأمر والنهی.

روی عن رسول الله صلی الله علیه و آله أنه قال: «أفضل شهداء أمتی رجل قام إلی إمام جائر فأمره بالمعروف ونهاه عن المنکر فقتله علی ذلک، فذلک الشهید منزلته فی الجنه بین حمزه وجعفر».

وقال صلی الله علیه و آله: »أفضل الجهاد کلمه حق عند سلطان جائر«((4)).

وقد یظن بعدم شمولیه هذه الفریضه لکل مکلف، لقوله تعالی: )وَلْتَکُن مّنْکُمْ أُمّهٌ یَدْعُونَ إِلَی الْخَیْرِ وَیَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَیَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَأُوْلَ-َئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ(((5))، ولکن )منکم( نشویه((6)) لا تبعیضیه لظهور قول-ه: )أولئک هم المفلحون( وأن غیرهم لیسوا بمفلحین.

أما قول-ه سبحانه: )یَ-ا أیّهَا الّذِینَ آمَنُواْ عَلَیْکُمْ أَنْفُسَکُمْ لاَ یَضُرّکُمْ مّن ضَلّ

ص:117


1- سوره العلق: 1
2- وسائل الشیعه: ج7 ص170 ح9032
3- سوره العلق: 4
4- غوالی اللآلی: ج1 ص432 ح131
5- سوره آل عمران: 104
6- أی فلتنشأ منکم أمه یدعون إلی الخیر

إِذَا اهْتَدَیْتُم(((1))، معناه مع عدم تمکّنهم فإن القدره شرط التکلیف، فإذا لم یتمکن من هدایه الضالین أو لم یقبلوا منه فقد برأ عن مغبّه ذلک وتقع التبعه علی من ضل.

وأما قوله تعالی: )وَإِذَآ أَرَدْنَآ أَن نّهْلِکَ قَرْیَهً أَمَرْنَا مُتْرَفِیهَا فَفَسَقُواْ فِیهَا فَحَقّ عَلَیْهَا الْقَوْلُ فَدَمّرْنَاهَا تَدْمِیراً(((2))، فالمراد أمرهم بالطاعه ففسقوا، ولم یقتصر فی نزول العذاب علی مخالفه أمر العقل فحسب، لأن الله سبحانه لا یهلک القری ولا یعذب أحدا إلا بعد مخالفته أوامر الشرع وبعث الرسل، وهو عزوجل یقول: )وَمَا کُنّا مُعَذّبِینَ حَتّیَ نَبْعَثَ رَسُولاً(((3))، ولهذا فإن معنی قوله: )أمرنا مترفیها ففسقوا فیها( ((4)) أی: أمرناهم بالطاعه فخالفوا، کما یقول الطبیب: (أمرته ففسق وخالف) أی أمره بشرب الدواء وأخذ العلاج وما أشبه، وحینذاک یحق علیها التعذیب والإهلاک، وعندها دمّر الله سبحانه وتعالی تلک القریه تدمیرا.

وفی نهایه هذا البحث عن فریضه الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وأنها إحدی قواعد السلم والسلام ورکائزه ومقوماته فی المجتمع الإسلامی ینبغی بیان أن هذه الفریضه لیس لها دور فی إحلال السلام إلا إذا کان هناک واقع ملائم لحرکه هذه الفریضه وممارستها.

وینبغی التدرج فی تطبیق قانون الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، وفی بعض مراتبه لابد من الرجوع إلی الجهات المعنیه کی یؤدی دوره بصوره أکمل فی إحلال السلام، وهذا ما یتطرق له الفقهاء فی الفقه فی باب الحدود والتعزیرات، وقوله صلی الله علیه و آله: »من رأی منکم منکرا فلیغیّره بیده، فإن لم یستطع فبلسانه، فإن لم یستطع فبقلبه لیس وراء ذلک شیء من الإیمان« ((5))، ظاهره أن التغیر بالید یستطیع أن یؤدیه غیر الحاکم الشرعی، ما لم یصل إلی مرتبه الحدود أو التعزیرات، وإلا فلا یمکن أن یأمر

ص:118


1- سوره المائده: 105
2- سوره الإسراء: 16
3- سوره الإسراء: 15
4- سوره الإسراء: 16
5- غوالی اللآلی: ج1 ص431 ح128

بها ویتم تنفذیها إلا بإذن من الحاکم الشرعی.

وربما یقال بأن هذا التعبیر: (فلیغیره بیده) کنایه عن إقامه الحد والتعزیر، وذلک إذا قلنا بأن المخاطب فیه هم الفقهاء، ولکنه بعید لأن شهره الحدیث وارده فی باب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر ولیس فی باب الحدود والتعزیرات.

نظره الإسلام لظاهره العنف والإرهاب

نظره الإسلام لظاهره العنف والإرهاب

أوجه الصراع البشریه

مسأله: ظاهره العنف والإرهاب محرمه شرعاً، ومن مصادیقه القتل والغدر والاختطاف والتفجیر والتخریب وما أشبه.

إن مسیره الصراع بین البشریه فی مختلف المیادین ابتدأت منذ أن هبط آدم علیه السلام إلی الأرض ووجد الإنسان علیها، قال سبحانه: )اهْبِطُواْ بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوّ(((1)).

وقد کان لهذا الصراع وجهان سلبی وإیجابی، فأما الأول: فله مظاهر کثیره منها صراع من أجل السیطره الفردیه علی الحیاه وممیزاتها وسحق الآخرین وحقوقهم، فالبعض یرید لنفسه جلب أکثر قدر من النفع ودفع أکثر قدر من الضرر، وآخر سعی للتحکم علی ما ینفعه وما ینفع غیره، وثالث أخذ یلحق الأضرار بالآخرین.

ولیس هذا الوجه من الصراع فی هذه المسیره مما جبل علیه الإنسان لأن الله سبحانه وتعالی لم یخلق فطره الإنسان مجبوله علی الشر وإنما الشر فی استعماله المنحرف، کالإنسان المجرم یستعمل السکین فی قتل الأبریاء. ولیس من طبع السکاکین القتل وإنما جعلت للفائده.

وأما الوجه الإیجابی لهذا الصراع فی هذه المسیره فهو التنافس الذی یوجب تقدم الحیاه، فعلی سبیل المثال الصراع فی الجانب المعنوی، فلو لم یوجد بین الإنسان والشیطان، لم یتمکن الإنسان من التقدم إلی الدرجات الرفیعه فی الدنیا ولا فی الآخره، ولم یمکنه الاختبار لیخرج فائزا، وینال درجه تسمو درجات الملائکه.

ص:119


1- سوره البقره: 36

وکذلک لولا الصراع والتنافس بین دول العالم فی الجانب المادی لما حصل هذا التطور الذی تنعم فیه البشریه فی المجالات المختلفه. إذ به تمکن الإنسان من الاکتشافات الغریبه، ولم یقتصر فی طموحه علی اکتشاف أسرار الأرض من بحارها وجبالها وأنهارها وأعماقها، بل شجعه البحث إلی اکتشافات جدیده فی الکواکب الأخری، حتی وصل إلی المریخ بل یرید الیوم الوصول إلی سائر المجرات.

ولا یقتصر هذا الوجه الإیجابی من هذا الصراع علی الإنسان فقط، بل یشترک معه حتی الحیوانات، فالصراع بینها - کما فی الأسد مثلا حینما یأکل الغزال، والثعلب فی أکله للدجاج - هو نوع من الجمال والتطور والبقاء فی الحیاه.

ولا یکون هذا ظلماً فی الأطر المقرره، نعم إذا تجاوز الحدود فإنه ظلم ویقتص منه،تقول الآیه الکریمه: )وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ(((1)).

وقال الإمام علی علیه السلام فی قول-ه عزوجل: )وَنَضَعُ الْمَوَازِینَ الْقِسْطَ لِیَوْمِ الْقِیَامَهِ فَلاَ تُظْلَمُ نَفْسٌ شَیْئاً(((2)) »فهو میزان العدل یؤخذ به الخلائق یوم القیامه، یدین الله تبارک وتعالی الخلائق بعضهم من بعض ویجزیهم بأعمالهم ویقتص للمظلوم من الظالم«((3)).

وقد ورد فی الأحادیث أن الله یقتص للعجماء من القرناء((4)).

وأما ما کان لأجل الأکل ولیس بظلم فیثیب المظلوم إن صح التعبیر.

وقد أکدت بعض الدراسات الحدیثه علی أن هذا الصراع هو الذی یوجب نمو هذه الحیوانات وکمالها، وقد قام فریق من العلماء ببعض التجارب فی هذا المجال وذلک حینما أخلوا جزیره من الحیوانات المفترسه المؤذیه وملأوها بالوعول والغزلان وما أشبه ذلک، وبعد مده رأوا ظهور الترهل علی هذه الحیوانات وسقوطها عن الکمال والجمال.

ص:120


1- سوره التکویر: 5
2- سوره الأنبیاء: 47
3- الاحتجاج: ج1 ص244
4- بحار الأنوار: ج61 ص4

ومنشأ هذا الصراع والتنافس بین البشریه فی الوجه الأخیر هو الطموح وهو حسن فی نفسه إذا استعمل فی موضعه، وربما یعبر عنه بالطمع، قال سبحانه وتعالی:

)وَالّذِیَ أَطْمَعُ أَن یَغْفِرَ لِی خَطِیئَتِی یَوْمَ الدّینِ(((1)).

وطموح الإنسان عاده یغلب إرادته کما هو طبیعه التنازع بین النفس المطمئنه، والنفس الأماره بالسوء، والنفس اللوامه.

ومن هنا نری طبیعه الإنسان تنزع إلی الطموح المشروع وغیر المشروع، وهذا یؤدی إلی الخلاف مع الغیر، والخلاف یقود إلی النزاع والصراع، وکثیرا ما یوجب ذلک العنف والإرهاب.

وقد اصطلح فی العصر الحدیث علی أحد طرفی الصراع السلبی بالإرهاب، ومن خلال استعمال هذا المصطلح فی وسائل الإعلام العالمیه کان مفهومه أقرب إلی مجال السیاسه منه إلی المجالات المختلفه، ولهذا أدرج هذا الموضوع (نظره الإسلام إلی العنف والإرهاب) فی هذا الفصل. وقد تحدثنا عن بعض جوانب هذا الموضوع فی بعض کتبنا((2)) وهنا سنذکر ما یتعلق منه بمفهوم السلم والسلام.

دلالات مصطلح الإرهاب

وردت ماده (رهب) فی القرآن الکریم وأرید به المعنی اللغوی لا ما هو المصطلح فی یومنا هذا، فالمقصود به ما یکون سبباً للردع عن العنف والإرهاب لا مشجعاً له.

وذلک لأن الطغاه عاده یقومون بالسیطره علی البلاد والعباد متخذین سیاسه العنف والإرهاب والقتل والقمع، کما هو المشاهد فی طول التاریخ، من هنا أراد الإسلام للمسلمین أن یکونوا أقویاء حتی لا یطمع فیهم طامع، فقالت الآیه الکریمه: )وَأَعِدّواْ لَهُمْ مّا اسْتَطَعْتُمْ مّن قُوّهٍ وَمِن رّبَاطِ الْخَیْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوّ اللّهِ

ص:121


1- سوره الشعراء: 82
2- انظر کتاب (السبیل إلی إنهاض المسلمین) و(اللاعنف فی الإسلام) و(اللاعنف منهج وسلوک) و(الصیاغه الجدیده) و(الفقه السیاسه) و(الفقه طریق النجاه) وغیرها من مؤلفات الإمام الشیرازی رحمه الله فی هذا الباب

وَعَدُوّکُمْ(((1))، ومعنی )ترهبون( هنا هو ردع العدو بتلک القوه التی هیأت کی یمتنع من اتخاذ أی قرار فی المهاجمه، وهذه وقایه لکی لا تقع الحروب ولا تنجر البشریه إلی العنف والإرهاب کما لا یخفی، ومما یدل علی ذلک سیره رسول الله صلی الله علیه و آله حیث کانت بعیده کل البعد عن العنف والإرهاب، وإنما أراد صلی الله علیه و آله للمسلمین القوه حیث کان المشرکون یخططون ضدهم کل یوم ویشنون الحروب الدامیه للقضاء علیهم.

ثم إن وسائل استخدام الردع کثیره، ومن أهمها القوه السیاسیه والإعلامیه والدولیه والدبلوماسیه.

وهذا لا یعنی التسابق فی امتلاک الأسلحه الخطره کما هو دأب الغرب والشرق، بل ذکرنا فی بعض کتبنا لزوم التخلی عن جمیع الأسلحه المتطوره حالیاً، من النوویه والجرثومیه وحتی القنابل والطائرات الحربیه والدبابات وما أشبه من مختلف الأسلحه الناریه، فإنها سلاح غیر عادل.

وقد رأیت کتابا اسمه (الردع النووی) قصد فیه المؤلف أن طرفی العالم من الشرق والغرب یردع کل منهما الآخر بما یملک من الأسلحه النوویه بحیث أن أحدهما لو عرف أن سلاحه أکثر من سلاح الآخر لهاجمه بلا تفویت للفرصه، أی عند ما یکون هناک توازن فهذا یوجب الردع، وحینئذ تکون الحرب فی منتهی العسر إن لم تکن مستبعده بشکل نهائی ما دامت إمکانیه الظفر غیر متوفره.

ولکن الردع الأکبر هو نزع مختلف الأسلحه المتطوره عن جمیع البشر وجمیع الدول، ویمکن ذلک عبر اجتماع عقلاء الأمم، کما اجتمعوا لنزع أسلحه الدمار الشامل المحظوره.

وکان علی المسلمین أن یتمسکوا بالقوه التی أمر الله بها بعیده عن العنف ووقایه له، ولکن مما یؤسف ل-ه أنهم لم یوفقوا لذلک، بل ترک کثیر منهم سیره الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله فی تثبیت قواعد السلم والسلام.

وقد حرف مصطلح الإرهاب الذی وضع للصد عن التعدی وهدر الحقوق إلی ما

ص:122


1- سوره الأنفال: 60

یعنی العنف، فکثره استخدام هذا المصطلح فی وسائل الإعلام الغربیه جعله وکأنه من وضع الغرب ومصطلحاته التی وضعها فی قاموسه السیاسی والعسکری.

علماً بأن ماده رهب فی القرآن مصطلح أقرب إلی السلم منه إلی الحرب علی ما بیناه، بینما جعله الغرب ینطبق علی مختلف حالات العنف فسمیت به، وقد اتهم الإسلام به من قبل بعض المغرضین، مع أن الإسلام هو الدین الذی یدعو العالم کله إلی السلم والسلام ونبذ العنف والإرهاب.

وهناک بعض الغموض فی مصطلح الإرهاب الیوم، فکل یتهم الطرف الآخر بکونه إرهابیاً، فهل حرکات التحرر من الأجنبی سواء کانت إسلامیه أو وطنیه أو غیرها تعتبر إرهابیه، وهل جهاد الشعوب ضد الحکام الطغاه المستبدین أیضا إرهاب، وهل یصح نسبه رجالات الفکر والعلم والمعرفه إلی الإرهابیین.

نعم قد تکون بعض الحرکات والرجالات تسیر فی طریق العنف والإرهاب بالمعنی المصطلح وهؤلاء لایمثلون الإسلام وهو بریء منهم، لأنهم خارجون عن سیره الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله وسیره أهل بیته الطاهرین علیهم السلام وما نزل به القرآن الحکیم حیث یقول: ƒوَمَآ أَرْسَلْنَاکَ إِلاّ رَحْمَهً لّلْعَالَمِینَ‚ ((1)).

ثم إن ماده رهب لها استخدام محدد فی الإسلام فهی تدل علی تلازم منطق القوه وقوه المنطق فی الإطار السلمی الصحیح، وفی هذا التلازم دلاله علی السلم والسلام، کما هو واضح فی قوه المنطق، وحتی الجانب الثانی لا یراد منه إلا الحفاظ علی السلم عبر التهدید بهذه القوه من أجل الحفاظ علی حقوق الإنسانیه.

خصائص الإرهاب

مسأله: للعنف والإرهاب خصائص یرفضها الشرع المقدس، نشیر إلی بعضها:

أولا: الإرهاب قد یکون فردیا، وقد یکون جماعیا سیاسیا، وهو من أشکال الصراع السیاسی،ومن عناصره ما یلی:

1: زرع الرعب والخوف فی نفوس الناس، بالقیام بأعمال العنف من القتل

ص:123


1- سوره الأنبیاء: 107

والخطف والتفجیر وما أشبه.

2: زعزعه الحکم والقائمین به عبر أعمال العنف.

3: نشر عقیده خاصه یراد تطبیقها بالعنف، ویکون منه القمع الطائفی وما أشبه.

وهذه کلها مرفوضه شرعاً.

ثانیا: ومن خصائص الإرهاب أنّه وسیله من الوسائل العنیفه الفعّاله التی یلجأ إلیها من لهم أهداف معینه، سواء کانوا رأس القضیه أو فروعها، وأنه ظاهره سیاسیه تندرج فی لائحه الظواهر المماثله لها، کالحروب والثورات وحروب العصابات والحروب الأهلیه وما إلیها، والغالب أن هذه الوسیله لم تلق اهتماما کافیا کالاهتمام بالحروب والثورات وحروب العصابات وأمثالها، بسبب اعتبار الإرهاب جریمه عادیه تعود مسؤولیه الحکم فیها ومعالجتها إلی المحاکم الجنائیه العادیه أسوه بالأعمال کالقتل والتخریب التی یقوم بها المجرمون العادیون واللصوص المحترفون والقتله لأجل الأغراض الشخصیه بهدف السرقه والنهب والابتزاز واختطاف الفتیات وما أشبه ذلک، ومن الواضح أن الإرهاب السیاسی لا یندرج تحت هذه اللائحه لأنه صاحب قضیه تتعدّی مصلحته الفردیه وإنما یصنف الإرهاب الجماعی فی قائمه الإجرام لأن السلطات السیاسیه فی البلاد غالبا ترید التقلیل من شأن ذلک عن قصد وتحقیق، وذلک تهرّبا من مساواه إرهاب الحکام وإرهاب المحکومین ولتبریر ضرب المحکومین باعتبارهم خارجین عن العرف والقانون، وهذا ما یزید الإرهاب حقدا وشراسه فإن الإرهابیین غالبا إذا کانوا سیاسیین یریدون واقعا سیاسیا وهدفا مقصودا، بینما السلطات تجعل ذلک من الأعمال الفردیه للقتله واللصوص والمجرمین، هذا من ناحیه.

ومن ناحیه ثانیه لأن تمیز الإرهاب السیاسی عن الجریمه العادیه یؤدی بالنتیجه النهائیه إلی وضع تلک السلطات السیاسیه القائمه موضع الاتهام، والسلطات السیاسیه القائمه لا ترید أن تکون فی قفص الاتهام بإزاء هؤلاء الإرهابیین المنظمین، کما یؤدی أیضا إلی اتهام المنظمات الدولیه والقواعد والقوانین التی تسیّر سیاسات الدول تجاه بعضها وتجاه مواطنیها، وهذا یعنی التوصل إلی إعاده النظر فی مستویات القیم الأخلاقیه والسیاسیه المعتبره والمعمول بها. وخلاصه هذه الصوره فی الإرهاب هو فعل

ص:124

یستعمل العنف أو یهدد باستعماله، وفی کلا الحالین یبدو العنف محورا رئیسیا بفعل الإرهاب.

ثالثا: ومن خصائص الإرهاب أنه لم یتخذ صوره معینه وإنما یتخذ أشکالا أخری کالقتل الاعتباطی والتفجیر وبتر الأعضاء والجرح وهتک الأعراض وسلب الحریات وإذهاب القوی وتلف الأموال وغیر ذلک، من المجرم وغیر المجرم، والذی یحدث أنّ المجرم قلّما یعاقب بمقدار جرمه بل أکثر من مقدار الجرم غالباً وبما لم تأمر به الشریعه،علی سبیل المثال قطع رجل بدل من قطع الید ومثل جدع الأذن وقطع الرأس وفقء العین وقطع اللسان وغیرها، وحرمه هذه الأمور مقطوع به فی الکتاب والسنه والإجماع والعقل.

وقد ذکر بعضهم أن الإرهاب أخذ یزداد، ففی عام (1968م) بلغ عدد الأعمال الإرهابیه (152) عملا، وفی عام (1970م) بلغ عددها (215) وفی عام (1972م) بلغ العدد (409) عملا إرهابیا، وهکذا ازدادت الأعمال الإرهابیه علی مرّ

السنوات.

وعلی هذا فالغالب أن إرهاب الضعفاء یکون رد فعل الأقویاء، وکثیر من الإرهاب هو نتیجه الظلم والطغیان، ومن هنا ینبغی حل مشکله الإرهاب والعنف حلاً جذریاً، وذلک بتطبیق قوانین الإسلام من الحریه والتعددیه والشوری والأخوه وما أشبه.

أنواع الإرهاب

أنواع الإرهاب

مسأله: إن أنواع الإرهاب کثیره، منها الإرهاب الاستعماری، وإرهاب الدوله والأفراد، والإرهاب السیاسی والمدنی والاجتماعی، وغیرها.  وسنتطرق إلی هذه الأنواع، مع ذکر النظریه الإسلامیه فی زوال هذا الإرهاب.

1: إرهاب الدوله والأفراد

2: الإرهاب السیاسی

3: الإرهاب الاستعماری

ص:125

أولا: إرهاب الدوله والأفراد

الحرکه الإرهابیه لیست خاصه بالمستعمرین فقط، بل إن الأنظمه السیاسیه الحاکمه فی بلادنا والقائمه علی الدکتاتوریه والاستبداد بجمیع وجوهها خصوصا الدکتاتوریه العسکریه أو التی تبدلت إلی العسکریه الاستخباراتیه، هی الشکل الحدیث والمتطور للاستبداد والطغیان السیاسیین.

ففی هذا النوع من الأنظمه تکون الحیاه السیاسیه الطبیعیه والدستوریه معلّقه، إذ یقرر الحکام أن القوانین الدستوریه وأجهزه القضاء والتشریع التی تشمل المیادین السیاسیه والاقتصادیه والحقوقیه وغیرها، عاجزه عن فرض النظام الذی یریدونه وعن توجیه حیاه الدوله والمواطنین بالاتجاه الذی یرسمونه لها، فتمنح الأقلیه الحاکمه السلطه المطلقه لنفسها بقرار کیفی استثنائی مستند إلی رئیس الدوله ومجلس الوزراء الذی هو الزعیم الأوحد، أو مجلس الأمّه الذی یعین باختیار الزعیم الأوحد أیضا، کما أن الحکام یقررون أن القوانین الدستوریه الصحیحه عاجزه عن فرض النظام الذی یریدونه فی توجیه حیاه الدوله والمواطنین فی الاتجاه الذی یرسمونه لها، وتتخذ الإجراءات التعسفیه لفرض النظام سواء کانت الإجراءات التعسفیه منفرده أو ضمن المؤسسات الدستوریه، لکن روح المؤسسات الدستوریه تکون مفقوده والعمل کله للمؤسسات التعسفیه المفروضه من قبل الحاکم الدکتاتور، وذلک دون الرجوع إلی أی سلطه تأسیسیه أو تشریعیه غیر المراسیم الخاصه التی تصدرها هی.

وهذا یعنی أن العلاقه الطبیعیه بین الحاکم والمحکوم تبطل قیمتها السیاسیه والأخلاقیه والاجتماعیه والحقوقیه، وتصبح علاقه أحادیّه الاتجاه، تحدد نمط الحیاه القائم بین السید والمسود، والحاکم والمحکوم، والدکتاتور والشعب.

وکما ذکرنا أن هذا الواقع لا یقتصر فقط علی تحدید النظام الدکتاتوری بشکله المعلن والواضح، وإنما یشمل أیضا الأنظمه التی تدّعی الدیمقراطیه وتحافظ علی بقاء المؤسسات التمثیلیه والتشریعیه والقضائیه بصوره شکلیه فقط، أما فی الواقع فلا تکون تلک الأنظمه إلا الأنظمه الدکتاتوریه التی تتلبس بلباس الدیمقراطیه بتدریب وجودها

ص:126

علی ذلک النحو، وفی کلتا الحالتین تبقی النتیجه نفسها، نسق قمعی وحکومه استخباریه وإعلام مبالغ فیه یجمل صوره الحکم ویسوّغ ممارسه السلطه، وبذلک تکبت الحریات العامه وتضرب المعارضه السیاسیه بعنف حتی تمنع کل محاوله مشابهه عن الظهور والتعبیر عن نفسها، وآله ذلک الاتهام والسجن والتعذیب والإعدام ومصادره الأموال، ونتیجه لهذا الوضع لا یبقی أمام الشعب أیه إمکانیه حرّه للاختیار والتقریر، فهو لا یستطیع أن یقبل بسلطه مفروضه علیه خارج سیادته وإرادته، کما أنه لا یستطیع من جهه أخری أن یرفض هذا الوضع طالما أن الوسائل القمعیه تحول دون أی إجراء شرعی ودیمقراطی وإرادی، ویجد الشعب نفسه سجینا عاجزا تجاه السلطه البولیسیه الغاشمه، وضحیه الإجراءات التعسفیه التی تواجهه بها أجهزه القمع، غیر أنه یحمل بالمقابل سلطه منافیه یستطیع بفضلها أن ینفی عن المجموعه الحاکمه شرعیتها المستمدّه من قوه السلاح.

ومن هنا یحصل الاختلال فی توازن الهیئه الاجتماعیه السیاسیه، اختلال یعرّض الوحده السیاسیه وحکومتها للخطر، لذلک لا یبقی أمام الحاکم الدکتاتوری إلاّ أن یفرض نفسه بقوه السلاح، وأن یدعم بقاءه فی السلطه بقوه العنف والإرهاب، وعندما تتهدد الحریات فی کیانها ومسیرها بوسائل فعّاله لا یسعها إلا أن تلجأ إلی نفس الوسائل فی ممارستها لحقّ الدفاع عن النفس، وذلک طبقا للقاعده المعروفه من أن العنف یدعو إلی العنف المضاد، والإرهاب یدعو إلی الإرهاب المضاد، وهکذا تعود الحکومه والشعب إلی الدائره المفرغه حتی إسقاط الدکتاتور وهکذا دوالیک، ما دام لم یکن للشعب وعی، وما دام لم یکن هناک تعدّدیه.

کما رأینا نوری السعید((1)) عطّل الدستور وحلّ الأحزاب ومارس الإرهاب، فقابله إرهاب مضاد من عبد الکریم قاسم((2)) الذی فعل الشیء نفسه، حتی قابله

ص:127


1- مرت ترجمته
2- هو عبد الکریم قاسم محمد بکر الزبیدی، من موالید 1914م قام بانقلاب عسکری عام 1958م وأطاح بالحکم الملکی بعد أن قتل أغلب أفراد العائله المالکه، وأعلن قیام الجمهوریه العراقیه، وبعد أربع سنوات من حکمه تعرض لانقلاب عسکری صبیحه یوم الجمعه 8 شباط (1963م) بقیاده عبد السلام عارف مع مجموعه من الضباط البعثیین وقد أسفرت المحاوله عن تسلیم عبد الکریم قاسم لنفسه ومعه رفاقه وأعدموا رمیا بالرصاص

إرهاب مضاد من عبد السلام عارف((1)) الذی فعل بدوره الشیء نفسه، حتی قابله إرهاب مضاد من البعثیین، والبعثیون أیضا قابلهم إرهاب مضاد باق إلی الیوم مما سبّب تجزئه العراق فی الجمله وضعف السلطه وقتل الأبریاء والفقر والمرض والجهل والمشکلات والفوضی کما هو معروف.

إرهاب الأفراد والمنظمات

قد ذکرنا أن إرهاب الدوله فی معاملتها مع مواطنیها أو مع المعارضه، هو عباره عن الاستبداد والدکتاتوریه وکأن الشعب فیها قطیع من الأغنام أو اتباع سیاسه تنضیب منابع الدین ومنع الحریات الدینیه والسیاسیه وغیرهما، ومثاله الواضح فی تعیین الغرب صدام حاکما علی العراق، فهذا عمل إرهابی کبیر، یجعل من المواطنین العراقیین أن یضطروا إلی أعمال إرهابیه صغیره مبعثره ومتفرّقه هنا وهناک ضد السلطه الغاشمه التی هی عمیله للغرب.

وأمثال هذه الصغار تزداد عنفا وشراسه وتفرعنا کلما بقی الإرهاب الکبیر، فالضعفاء فی إرهابهم یبحثون عن إمکانیه أخری للاختیار، حتی لا یحرموا منها فی منطق عقلانیتهم.

ومن الواضح أن الدوله الإرهابیه التی تتخذ سیاسه القمع والطغیان ضد شعبها، هی السبب فی تأسیس إرهاب الأفراد والمجموعات والمنظمات، فإذا نظرنا إلی المجتمع من زاویه شکل بنیته الترتیبیه الهرمیه، وهیئه تنظیم عناصره المکوّن منها، بدا أن إرهاب الأقویاء أو إرهاب الدوله یکون من فوق إلی تحت، حیث یبدأ هذا الإرهاب من رأس الهرم باتجاه القاعده، لکن ذلک إرهاب منظم ومعترف به قانونیا ودولیا،

ص:128


1- هو عبد السلام محمد عارف، من موالید مدینه الرمادی/لواء الدلیم عام (1339ه-=1921م)، اشترک مع عبد الکریم قاسم عام (1377ه-=1958م) فی الإطاحه بالنظام الملکی، أصبح رئیسا للجمهوریه بعد الإطاحه بنظام قاسم بمعونه رفاقه البعثیین فی (14رمضان 1382ه- = 8 شباط 1963م)، قتل مع أحد عشر شخصا من وزرائه ومرافقیه فی (32 ذی الحجه 1385ه- = 13نیسان 1966م) إثر سقوط طائرته فی عملیه مدبره من خلال وضع قنبله فی الطائره

بینما إرهاب الضعفاء أو إرهاب الأفراد والمجموعات والمنظمات وأمثالها یکون من تحت إلی فوق، من القاعده إلی رأس الهرم، حیث لا یعترف بهذا الإرهاب.

وبینما الإرهاب من القمه یتزود بکل المقومات من الصلاحیات والسجون والقانون والنظم والمال وما أشبه ذلک، نجد أن الإرهاب من تحت لا یتمکن إلا بأشیاء قلیله ومبعثره من الإمکانیات.

ففی الحاله الأولی تأخذ الدوله علی عاتقها مهمه ممارسه الإرهاب فتستنفر إمکانیاتها من أجهزه وقوه عسکریه وقضائیه وما أشبه ذلک من أجل هذه الغایه، أما فی الحاله الثانیه وهی إرهاب الأفراد والقاعده والقمه، فإن الأفراد والجماعات لیسوا فی السلطه ومجرّدین من القوه الدستوریه والمال والقضاء وغیر ذلک من الامتیازات، وهم الذین یتولون ممارسه الإرهاب بأنفسهم، ولذا یکون بعض الإرهابیین ضعفاء وضحایا لإرهاب الدوله.

ولکن إرهاب الأفراد قد یصل إلی شیء منظم ودقیق وأعمال ثوریه، فینشئ أجهزه خاصه بالعملیات، تتلقی عناصرها تدریبات منظمه ومدروسه، کما یتلقون الأوامر بالتنفیذ من قیاداتهم العلیا، ویتمیّز هذا النوع المنظم لممارسه الإرهاب السیاسی من قبل المجموعات عن إرهاب الدوله بمستوی التنظیم وعدد العناصر البشریه المکلّفه بهذه الأعمال وتعقیدات الإجراءات الإداریه ولزوم عملهم فی الظلام.

ثم إن الأمم المتحده تعترف بإرهاب الدول ضد شعوبها بحجه أنها مسائل داخلیه، فی حین أنها لا تعترف بإرهاب المنظمات الصغیره والأفراد، وقد ذکرنا فی بعض کتبنا أن علی الأمم المتحده وما أشبه من منظمات دولیه محاسبه الدول التی تقوم بالإرهاب ضد شعبها.

من جهه أخری یکون إرهاب الأقویاء - عاده - مدعوما بالمرکز الاجتماعی والسیاسی الذی یتمتع به رجال السلطه علی عکس إرهاب الضعفاء.

علماً بأن جمیع أنواع العنف والإرهاب سواء من الدوله أم الشعب مرفوضه شرعاً.

ص:129

ثانیا: الإرهاب السیاسی

أخذ الإرهاب السیاسی مساحه واسعه من أفکار المفکرین وعلماء الاجتماع وعلماء السیاسه وعلماء الاقتصاد، والاهتمام بها جاء بقصد إیجاد الحلول الجزمیه للذین یقومون بالإرهاب.

ثم إن الإرهاب السیاسی قد یکون واقعیا، کما هو المعروف، وقد یکون صوریاً کالإرهاب من دوله عمیله لدوله کبیره ضد دوله کبیره أخری، ومثل هذا الإرهاب قد یسمی إرهابا ابتزازیا.

ثم إن بعض المظلومین الذین هم یریدون تغییر خریطه دولهم أو ما أشبه ذلک من الفساد إلی الصلاح أو من الظلم إلی العدل أو ما أشبه ذلک، یخطئون الطریق فیستخدمون العنف والإرهاب، وهذا یضر هدفهم قبل أن یخدمه، علی تفصیل ذکرناه فی کتاب (السبیل إلی إنهاض المسلمین).

ومن المشاهد أن أعمال الإرهاب التی یقوم بها الأفراد والجماعات والشعوب المهضومه حقوقها فی العالم یتضاعف عددها کل سنه، وتشمل هذه الأعمال الإرهابیه أعمال القتل والجرح والخطف والتهدید بالقتل أو التدمیر واختطاف الأولاد من بنین وبنات، وتحصل هذه الأقسام من عملیات الإرهاب ضد الأشخاص والممتلکات وما یشبه ذلک، وهی تتضاعف مضاعفه کبیره من جرّاء السیاسه المغلوطه للدول الکبری، حیث یخصون أنفسهم بغالب الخیرات ویترکون البقیه الباقیه ذلیله فقیره مستضعفه.

ومن هنا یعرف إن إرهاب الضعفاء یحفزه طموحهم للوصول إلی مراکز السلطه العامه السیاسیه التی تکون غلافا للدوله، وینتج عن هذا أن الأقویاء یمارسون الإرهاب لیدعموا نظامهم السیاسی ولیحافظوا علیه ویدعموا مرکزهم فیه دون أن یخاطروا بحیاتهم الشخصیه بصوره مباشره، أما الضعفاء فإنهم یخاطرون بحیاتهم الشخصیه وبصوره مباشره فی عملیه الإرهاب التی یقومون بها وذلک بهدف إزاله أو هدم أو زعزعه النظام السیاسی القائم وما یمثله من الأجهزه والآلات الأخری.

ویلعب عنصر الإعلام الدعائی دورا رئیسیا فی ممارسه الإرهاب لدی الفریقین

ص:130

علی السواء، لکن مع اختلاف أساسی بینهما یقوم علی أن الإعلام الدعائی عند الأقویاء هو عنصر دخیل علی العمل الإرهابی، أی أنه یتدخل من الخارج من أجل الدعم والتأیید والتبریر، بینما هو أساسیٌّ وملازم للعمل الإرهابی عند الضعفاء، وهذا یعنی أن العمل الإرهابی الذی یقوم به الأفراد أو الجماعات والمنظمات یحتوی فی أساسه علی عنصر دعائی یستغلّه هؤلاء ویستفیدون من فعالیته لیسمعوا أصواتهم ولیعرفوا بأنفسهم وبقضیتهم تجاه الرأی العام. ومن هنا یلزم نبذ جمیع مصادیق العنف والإرهاب سواء من الأمم والشعوب أم من الدول والحکومات.

ثالثا: الإرهاب الاستعماری

وهو حینما یتحکم بالبلد یستعمل العنف مع أهله، ومنه إذا کان إحلالیاً أی یرید أن یبید السکان الأصلیین ویحل محلهم، کما فی قصه فرعون فی ممارسه التطهیر العرقی، وکما فی الإرهاب الأمریکی حینما أراد استئصال الهنود الحمر من أمریکا وخطفه للناس الأحرار من إفریقیا وجعلهم عبیدا، وکذلک ما جری فی استرالیا، وأشهر من عرف بالإرهاب الاستعماری والإحلالی هو الکیان الصهیونی، فالصهاینه قبل احتلالهم لفلسطین کانوا مجموعه من العصابات الإرهابیه، وبقوا إرهابیین حین احتلالهم وبعد الاحتلال وإلی یومنا هذا.

ومن السیاسات التی یمارسها الاستعمار الإرهابی هی اختلاق الفتن بین الدول الإسلامیه، وکم من الخسائر التی تحملتها الأمه الإسلامیه بسب الحروب التی وقعت بینها، وبتخطیط إرهابی من المستعمرین.

ولقد ترک الإرهاب الاستعماری عبر عملائه - ومعظم الحکّام فی هذا العصر عملاء ل-ه عملا أو فکرا - آثارا سیئه فی البلدان الإسلامیه، منها إثارته للمشاکل والنزاعات بین الدول الإسلامیه کی تقع الحرب بینها، وقد رأینا قبل سنین کیف حارب العراق إیران، فقد سمعنا من رئیس الجمهوریه فی إیران أن خسائر إیران فی هذه الحرب کانت ألف ملیار من الدولارات((1)).

ص:131


1- ذکر ذلک الرئیس الإیرانی الأسبق هاشمی رفسنجانی

ونقلت الصحف((1)): أنّ جمله خسائر البلاد العربیه جراء غزو العراق للکویت فی سنه واحد وتسعین میلادیه کانت ستمائه وستا وسبعین ملیار دولار، مشیره إلی أن خسائر العراق الاقتصادیه جرّاء هذا الغزو قد بلغت مائتین وأربعین ملیار دولار، وخسائر الکویت مائتین وسبعه وثلاثین ملیار دولار.

بالإضافه إلی ما نشاهده من مشاکل الحدود التی لیس لها أول ولا آخر بین البلاد الإسلامیه.

ومنها: إثارته الفتن والنعرات الطائفیه فی أوساط المسلمین کما فی باکستان إذ یقتل الوهابیون من الشیعه کل یوم.

ولبیان نوع هذا العمل الإرهابی المتمثل بإثاره الفتن أذکر مثالا علی ذلک، وهو قصه قتل ابن السید أبی الحسن الأصفهانی 6 فی النجف الأشرف قبل ستین سنه تقریباً.

وکان قاتله رجل مجنون یسمی بالشیخ علی القمی، ومع أن القاتل کان مشهورا عند الجمیع وهو القمی، فقد أشاع عملاء بریطانیا فی کل العراق من أقصاه إلی أقصاه أن الذی قتل ابن السید هو الشیخ علی الأفغانی، وبذلک أوجدوا هوه سحیقه بین العراقیین والأفغانیین، حتی أن الأفغانیین بقوا فی دورهم شهرا کاملا لأنه حتی فی البصره والعماره والناصریه والنجف وکربلاء المقدستین وغیرها إذا رأی عراقی أفغانیا ضربه انتقاما لهذه الفعله الشنیعه من الشیخ علی الأفغانی حتی أن السید أبا الحسن 6 تدخّل بنفسه فی الأمر، وعمّم إلی وکلائه فی کل البلاد وصرف أموالا طائله حتی یرفع هذا الحیف عن الأفغانیین فی قصه طویله ذکرنا منها هذا المقطع.

ولنفترض أن الذی قتل ابن السید الأصفهانی کان أفغانیا فما هو ذنب سائر الأفغانیین عقلا أو شرعا، وقد قال سبحانه وتعالی: )وَلاَ تَزِرُ وَازِرَهٌ وِزْرَ أُخْرَیَ(((2)) والعقل یدل علی أنّ المذنب هو المأخوذ بذنبه لا غیر المذنب وإن کان من لغته أو قومه

ص:132


1- نقلته صحیفه السفیر اللبنانیه عن وکاله أنباء رویتر
2- سوره الزمر: 7، سوره فاطر: 18، سوره الإسراء: 15، سوره الأنعام: 164

أو عشیرته أو منطقته أو ما شبه ذلک((1)).

ولکن کما ذکرنا إن إثاره الفتن سیاسه المستعمرین الأجانب الذین یریدون تفرقه المسلمین بأی ثمن کان وتحطیم الأخوه الإسلامیه ولکی لا یتقارب الشعبان بینما کانوا قبل مائه سنه شعبا واحدا، وإنما انفصلت أفغانستان عن إیران فی زمن ناصر الدین شاه((2)) قبل ما یقارب من قرن.

وعلی أی حال فقد قتل الغربیون بسبب عملائهم فی بلاد الإسلام: الدوله الواحده والأمه الواحده والأخوه الإسلامیه، کما قتلوا الحریات الإسلامیه والشوری والاستشاره، والتعددیه الإسلامیه - کما ذکرنا تفصیل ذلک هنا وفی بعض کتبنا الأخری - وذلک للحیلوله دون وحده الأمه وتکاملها السیاسی والاقتصادی والاجتماعی والتربوی والفکری والعقیدی والعملی، وأصبحت هذه الأمور بأیدی

ص:133


1- سیأتی الحدیث مفصلا فی الفصل القادم عن أسس سلام المجتمع فی الإسلام ومنها أنه أبعد عن الناس العصبیه للجنس أو القوم أو اللغه أو الجغرافیه الخاصه، التی تسمّی بالوطنیه والملیه، أو اللون أو غیر ذلک
2- ناصر الدین شاه بن محمد شاه بن عباس میرزا بن فتح علی شاه القاجاری. ولد سنه 1247ه-، وهو أحد أفراد السلاله القاجاریه التی حکمت إیران فتره مائه وثلاثین عاماً. جلس علی سریر الملک سنه 1264ه-. کتب المؤرخون عن حیاته وآثاره کتباً مستقله مثل: (ناسخ التواریخ - مجلد القاجار) و(سفرنامه ناصری) و(تاریخ ناصری). له قصائد فی رثاء الإمام الحسین الشهید علیه السلام باللغه الفارسیه، وشعره معروف ومتداول بین الوعاظ وأهل الذکر والرثاء. زار العراق فی سنه 1287ه- بدعوه رسمیه من الحکومه العثمانیه، فوصل إلی کربلاء المقدسه فی 7 رمضان، وورد النجف الأشرف فی 13 رمضان، ثم ذهب إلی زیاره سلمان الفارسی فی 29 رمضان. وفی 2 شوال خرج إلی زیاره سامراء، فوصلها فی 6 شوال وتشرف بالزیاره. عندما زار کربلاء المقدسه، أمر بتجدید الأبنیه فی المشهد الحسینی، وتبدیل صفائح الذهب، وتذهیب القبه الطاهره، واشتری دوراً فأضافها إلی الصحن الشریف من الجهه الغربیه. وفی عهده حدثت قضیه التنباک (التبغ) الشهیره، حیث منح ناصر الدین شاه حقّ امتیاز التبغ إلی إحدی الشرکات البریطانیه لبیعه فی داخل إیران وخارجه، مما کان یسبب سیطره الکفار علی بلاد المسلمین، وقد أصدر المیرزا الشیرازی الکبیر رحمه الله فتوی بتحریم استعمال التنباک، ونتیجه لهذه الفتوی اضطر الشاه ناصر الدین أن یذعن للفتوی ویلغی الاتفاقیه بعد أن امتنع الناس عن التدخین وساروا فی تظاهرات صاخبه عمَّت کل المدن الإیرانیه للتندید بالشاه وبالاتفاقیه . وقد أدی ذلک إلی خروج الإنجلیز من البلاد خائبین خاسرین. تعرض فی 13 ذی القعده سنه 1313 ه- إلی محاوله اغتیال علی ید المیرزا رضا الکرمانی، فی حرم السید عبد العظیم الحسنی علیه السلام فی مدینه الری جنوب طهران توفی علی أثرها ودفن إلی جواره. ثم جلس علی أریکه السلطنه من بعده ابنه مظفر الدین شاه

الغربیین وعملائهم ألغاما متفجره بین حین وآخر فضلا عن الألغام التی زرعوها بین السنه والشیعه والعرب والعجم.

ونذکر عملا مشابها لهذا العمل وقع فی أیامنا هذه حیث قتل شاب إیرانی مهووس فی طهران إحدی عشره بنتا بعد الفعل الشنیع بهن وهو معروف ویحمل جنسیه إیرانیه، وإذا بمقام کبیر جدا فی الدوله یخطب وینشر فی الجرائد إن مرتکب هذه الفعله الشنیعه أفغانی! مما أثار الإیرانیین علی الأفغانیین، فقتل جمله منهم وضرب الآخرون أینما وجدوا ، وکان البعض یمتنع عن نقلهم فی سیارات الأجره مما اضطر الکثیر منهم إلی الاختباء فی دورهم وعدم ذهابهم للعمل خوفا من أن یشملهم الانتقام، لکن الحکومه بعدئذ تدارکت الموقف ورفعت الحیف عنهم وبینت أن القاتل لم یکن أفغانیا وإنما إیرانیا وله سوابق أخری غیر هذا الأمر المفجع.

الدور الإسلامی فی إزاله الإرهاب

الدور الإسلامی فی إزاله الإرهاب

مسأله: لقد وضع الإسلام الحلول الجذریه لحل مشکله العنف والإرهاب.

وکان من الممکن للمسلمین العمل علی زوال الإرهاب وإحلال السلام محله وذلک بتطبیق القوانین الإسلامیه.

فإن هناک إرهاب الإنسان ضد نفسه وحیاته، فالإنسان الحر فی الشریعه الإسلامیه لا یحق له أن یقتل نفسه، قال سبحانه وتعالی: )وَلاَ تَقْتُلُوَاْ أَنْفُسَکُمْ إِنّ اللّهَ کَانَ بِکُمْ رَحِیماً* وَمَن یَفْعَلْ ذَلِکَ عُدْوَاناً وَظُلْماً فَسَوْفَ نُصْلِیهِ نَاراً وَکَانَ ذَلِکَ عَلَی اللّهِ یَسِیراً(((1))، وفی حدیث عن الإمام أبی عبد الله الصادق علیه السلام: »من قتل نفسه متعمدا فهو فی نار جهنم خالدا فیها«((2)).

ولا یجوز للإنسان أن یبتر عضوا من أعضائه کقطع یده أو أذنه أو جدع أنفه أو فقء عینه أو ما شابه ذلک، أو أن یذهب قوه من قواه کقوه عینه فلا یبصر أو أذنه فلا یسمع، أو المرأه تذهب قوه رحمها فلا تنجب، ولذا قال الفقهاء: بأنه یجوز للمرأه أن

ص:134


1- سوره النساء: 29-30
2- الکافی: ج7 ص45 ح1

تعطّل رحمها عن الإنجاب بشکل موقت کسنه أو ما أشبه ذلک، أما أن تعطل رحمها عن الإنجاب مطلقا فذلک غیر جائز.

وسنذکر هنا باختصار رأی النظریه الإسلامیه فی زوال بعض أنواع الإرهاب وإحلال السلام محلها.

زوال الإرهاب المدنی

الإرهاب المدنی وهو الذی یهدد الناس فی مختلف مجالات حیاتهم المدنیه، کالظلم والقتل والسرقه والانتقام والفساد والتخریب وغیرها من هذه الجرائم، وقد نهی الإسلام عن کل ذلک، یقول تعالی فی الانتقام والعدوان: )وَلاَ یَجْرِمَنّکُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدّوکُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ وَتَعَاوَنُواْ عَلَی الْبرّ وَالتّقْوَیَ وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَی الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتّقُواْ اللّهَ إِنّ اللّهَ شَدِیدُ آلْعِقَابِ(((1)).

وکذلک منع الإفساد والتخریب، فقال: )وَلاَ تُفْسِدُواْ فِی الأرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا( ((2)).

ومن حکم الإسلام تشریعاته المختلفه وفق طبیعه الجریمه فنراه حرم الأمور التی تؤدی إلی القیام بالأعمال الإرهابیه ومنها علی سبیل المثال شرب الخمر والزنا، قال الإمام علی بن موسی الرضا علیه السلام: »حرم الله الزنا لما فیه من الفساد من قتل النفس وذهاب الأنساب وترک التربیه للأطفال وفساد المواریث وما أشبه ذلک من وجوه الفساد«((3)).

وقال علیه السلام: «وإن الله تعالی حرّم الخمر لما فیها من الفساد وبطلان العقول فی الحقائق، وذهاب الحیاء من الوجه، وإن الرجل إذا سکر فربما وقع علی أمه أو قتل النفس التی حرم الله, ویفسد أمواله، ویذهب بالدین، ویسیء المعاشره، ویوقع

ص:135


1- سوره المائده: 2
2- سوره الأعراف: 56
3- وسائل الشیعه: ج20 ص331 ح25699

العربده، وهو یورث مع ذلک الداء الدفین، فمن شرب الخمر فی دار الدنیا سقاه الله من طینه خبال وهو صدید أهل النار»((1)).

ومن حکمه أنه شرع الوعید لمن یسرق، وأقل منه لمن یغصب، لأن السارق یهدد أمن الناس وحیاتهم.

وکذلک موقفه من العصابات الإجرامیه الذین صورتهم الآیه الکریمه: )إِنّمَا جَزَآءُ الّذِینَ یُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَیَسْعَوْنَ فِی الأرْضِ فَسَاداً( ((2)) فجاء لهم الإسلام بأشد العقوبات لأنه حرص علی الأمن والسلام المدنی والاجتماعی.

وکل جریمه من هذه الجرائم وضع لها الإسلام عقابا أو إرشادا لردعها، کإدانته لجریمه الخطف مثلا، تقول الآیه: )کُلّ نَفْسٍ بِمَا کَسَبَتْ رَهِینَهٌ( ((3)).

وأیضا الآیه: )وَلاَ تَزِرُ وَازِرَهٌ وِزْرَ أُخْرَیَ( ((4)).

والآیات التی تحدثت عن مقاومه الإسلام للإرهاب المدنی والاجتماعی کثیره جدا، وکذلک التی أشارت إلی أهمیه الأمن والسلام، ومنها الآیه: )الّذِیَ أَطْعَمَهُم مّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مّنْ خَوْفٍ(((5)).

ومنها الآیه: )ادْخُلُواْ مِصْرَ إِن شَآءَ اللّهُ آمِنِینَ(((6)).

والآیه: ) أَنّا جَعَلْنَا حَرَماً آمِناً(((7)).

ومن هذه الآیات یستدل علی أن من جمله السنن الاجتماعیه المدنیه هی أن المجتمع إذا أنعم الله علیه یعم الأمن والسلام، وإذا عذبه یعمه الخوف والعذاب.

وهناک جمله من الأمور یجب الالتزام بها لزوال الإرهاب المدنی المتمثل فی الظلم والقتل والسرقه وما أشبه من سائر مصادیق العنف، منها:

ص:136


1- مستدرک الوسائل: ج17 ص45 ب5 ح20693
2- سوره المائده:33
3- سوره المدثر: 38
4- سوره الأنعام: 164، سوره الإسراء: 15، سوره فاطر: 18، سوره الزمر: 7. 
5- سوره قریش: 4
6- سوره یوسف: 99
7- سوره العنکبوت: 67

أولا: وصایا إرشادیه وأخلاقیه

وهی کثیره، نشیر إلی بعضها:

1: تقویه الورع والتقوی والخیر والفضیله والواقعیه وأمثال هذه المفاهیم. وتطهیر النفوس والقلوب وإصلاحها وترقّیها وتقویمها.

یقول رسول الله صلی الله علیه و آله: »إن فی جسد ابن آدم لمضغه إذا صلحت صلح الجسد کله وإذا فسدت فسد الجسد کله ألا وهی القلب«((1)).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: »کیف یصلح غیره من لا یصلح نفسه«((2)).

2: الإیمان بالله والیوم الآخر، وتقویه الروح فی مقابل شهوات الجسد، لأن الإنسان مرکّب من الروح والجسد ولا یمکن الانتفاع الصحیح بأحدهما إلا فی عرض الانتفاع الصحیح بالآخر، ولهذا نشاهد کثره الجرائم فی عالم الیوم حتی فی العالم المتحضّر، لا لنقص فی المال ولا لنقص فی المعرفه أو فی الشهوات الجنسیه أو ما أشبه ذلک، بل لأن الإنسان لا یقف عند حد إذا لم یکن خائفا من الله راجیا لثوابه

وهاربا من عقابه ومترقباً ل- ƒ یَوْمَ لاَ یَنفَعُ مَالٌ وَلاَ بَنُونَ* إِلاّ مَنْ أَتَی اللّهَ بِقَلْبٍ سَلِیمٍ‚((3)).

إن الإیمان بالله والیوم الآخر وتوقع الثواب العظیم والعقاب الصارم هو الشیء الوحید الناجع لکبح جماح الشخص المنفلت الشاذ.

3: بیان ونشر الآیات والروایات التی ورد فیها وعید للظالمین کی یرتدعوا عن ظلمهم وإرهابهم وهی کثیره ستأتی الإشاره إلی بعضها.

ثم إن التشریع لم یقم حدا من الحدود إلا بعد الوعید والإنذار الشدید کی یکون فیه قوه رادعه عن الظلم والإقدام علی الفعل المحرم الذی یسبب إقامه الحد.

هذا ومن الواضح أن ظلم الحاکم إنما یکون بمعونه ظلم أعوانه من الأمه فإن الحاکم لا یتمکن بقوه غیبیه قهریه من السیطره وإنما تکون السیطره والجبروت والغشم

ص:137


1- غوالی اللآلی: ج4 ص7 ح8
2- غرر الحکم ودرر الکلم: ص234 ح4694
3- سوره الشعراء: 88-90

بالتخاذل والتواکل والإستئثار والوهم وعدم الدعوه إلی الخیر وترک الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، ولذا ورد فی الحدیث: »کیفما تکونوا یولّ علیکم«((1))، ومثل هذه الأمه المتواکله تکون من أشدّ أمثله الظالمین فقد قال الله تعالی: )وَسَیَعْلَمْ الّذِینَ ظَلَمُوَاْ أَیّ مُنقَلَبٍ یَنقَلِبُونَ(((2)).

وسنقتصر علی ذکر بعض الروایات العامه التی توعدت الظالمین بالعقاب أو نهت عن الظلم والطغیان بمختلف مصادیقه:

قال رسول الله صلی الله علیه و آله: «الظلم ظلمات یوم القیامه»((3)).

وعن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: «لا یحل لمسلم أن یروع مسلما»((4)).

وعن أبی عبد الله علیه السلام: «من أعان علی مؤمن بشطر کلمه لقی الله عزوجل وبین عینیه مکتوب آیس من رحمه الله»((5)).

وقال رسول الله صلی الله علیه و آله: «من أکرم أخاه المؤمن بکلمه یلطفه بها أو قضی له حاجه أو فرج عنه کربه لم تزل الرحمه ظلا علیه مجدولا ما کان فی ذلک من النظر فی حاجته، ثم قال: ألا أنبئکم لم سمی المؤمن مؤمنا لإیمانه الناس علی أنفسهم وأموالهم، ألا أنبئکم من المسلم من سلم الناس من یده ولسانه، ألا أنبئکم بالمهاجر من هجر السیئات وما حرم الله علیه، ومن دفع مؤمنا دفعه لیذله بها أو لطمه لطمه أو أتی إلیه أمرا یکرهه لعنته الملائکه حتی یرضیه من حقه ویتوب ویستغفر، فإیاکم و العجله إلی أحد فلعله مؤمن وأنتم لا تعلمون وعلیکم بالأناه واللین، والتسرع من سلاح الشیاطین، وما من شیء أحب إلی الله من الأناه واللین»((6)).

وفی مناهی النبی صلی الله علیه و آله: «ألا ومن لطم خد امرئ مسلم أو وجهه بدد الله عظامه

ص:138


1- شرح القصیده الرائیه: تتمه التن-زیه، ص453
2- سوره الشعراء: 227
3- مستدرک الوسائل: ج12 ص99 ح13628
4- عیون أخبار الرضا علیه السلام : ج2 ص70-71 ب31 ح327
5- وسائل الشیعه: ج12 ص304 ب163 ح16366
6- بحار الأنوار: ج72 ص148 ب57 ح3

یوم القیامه وحشر مغلولا حتی یدخل جهنم إلا أن یتوب»((1)).

وعن أبی بصیر عن أبی جعفر علیه السلام قال:

قال رسول الله صلی الله علیه و آله: «سباب المؤمن فسوق، وقتاله کفر، وأکل لحمه من معصیه الله»((2)).

وعن بعض الکوفیین عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «من روع مؤمنا بسلطان لیصیبه منه مکروه فلم یصبه فهو فی النار، ومن روع مؤمنا بسلطان لیصیبه منه مکروه فأصابه فهو مع فرعون وآل فرعون فی النار»((3)).

وقال أبو عبد الله علیه السلام: «إذا کان یوم القیامه نادی مناد أین الصدود لأولیائی؟ قال: فیقوم قوم لیس علی وجوههم لحم، قال: فیقول هؤلاء الذین آذوا المؤمنین ونصبوا لهم وعاندوهم وعنفوهم فی دینهم، قال: ثم یؤمر بهم إلی جهنم»..

قال أبو عبد الله علیه السلام: «کانوا والله الذین یقولون بقولهم ولکنهم حبسوا حقوقهم وأذاعوا علیهم سرهم»((4)).

وفی حدیث آخر: »من خان جاره بشبر من الأرض طوّقه الله من سبع أرضین یوم القیامه إلی الأرض السابعه حتی یدخل النار«((5)).

وورد أنه مکتوب فی التوراه: »ینادی مناد من وراء الجسر (یعنی الصراط): یا معشر الجبابره الطغاه ویا معشر المترفین الأشقیاء إن الله یحلف بعزته أن لا یجاوز هذا الجسر الیوم ظلم ظالم«.

وعن أمیر المؤمنین علیه السلام: »إن الله تبارک وتعالی إذا برز لخلقه أقسم قسماً

علی نفسه فقال: وعزتی وجلالی لا یجوزنی ظلم ظالم ولو کف بکف ولو

مسحه بکف ولو نطحه ما بین القرناء إلی الجماء فیقتص للعباد بعضهم من بعض حتی

ص:139


1- من لا یحضره الفقیه: ج4 ص15 باب ذکر جمل من مناهی النبی صلی الله علیه و آله ح4968
2- مستدرک الوسائل: ج9 ص138 ب138 ح10482
3- الکافی: ج2 ص368 باب من أخاف مؤمنا ح2
4- ثواب الأعمال: ص257 عقاب من آذی المؤمنین ونصب لهم وعاندهم
5- مستدرک الوسائل: ج8 ص422 ح9872

لا تبقی لأحد علی أحد مظلمه ثم یبعثهم للحساب... «((1)).

وروی أنه لما رجع المهاجرون من الحبشه إلی رسول الله صلی الله علیه و آله قال: »ألا تخبروننی بأعجب ما رأیتم فی أرض الحبشه؟ فقال قتیبه - وکان منهم -: نعم یا رسول الله بینما نحن جلوس إذ مرّت بنا عجوز من عجائزهم تحمل علی رأسها قلّه من ماء فمر شاب منهم فجعل إحدی یدیه بین کتفیها ثم دفعها فخرّت المرأه علی رکبتیها وانکسرت قلّتها، فلما قامت التفتت إلیه ثم قالت: سوف تعلم یا غادر إذا وضع الله الکرسیّ وجمع الأولین والآخرین وتکلّمت الأیدی والأرجل بما کانوا یکسبون، تعلم ما أمری وأمرک عنده غدا، قال: فقال رسول الله صلی الله علیه و آله:کیف یقدّس الله قوما لا یؤخذ لضعیفهم من شدیدهم«((2)).

وفی الحدیث: »یجیء الظالم یوم القیامه حتی إذا کان علی جسر جهنم لقیه المظلوم وعرف ما فی ظلمه، فما یبرح الذین ظلموا بالذین ظلموا حتی ینزعوا ما بأیدیهم من الحسنات فإن لم یجدوا لهم حسنات حملوا علیهم من سیئاتهم مثل ما ظلموهم حتی یردوا الدرک الأسفل من النار«((3)).

وفی حدیث عن رسول الله صلی الله علیه و آله: »أول ما ینظر الله بین الناس فی الدماء«((4)).

ثانیاً: إقامه القصاص والحدود من أجل إحلال السلام

الحدود والقصاص والدیات والحقوق کلها ناشئه من الأمر الوجدانی لترسیخ قواعد السلم والسلام فی المجتمع، فإن جعل العقوبات ونحوها وبالکیفیه المقرره شرعاً، مرتبطه أوثق ارتباط بسیاسه الإسلام فی التربیه والتنظیم والتعلیم والمال ونحو ذلک، لکنا ذکرنا فی بعض کتبنا الفقهیه أن العقوبه فی الإسلام لیست علی ما یذکره بعض الکتّاب من التضخیم، وإنما هی شیء قلیل جدا ولها شرائط کثیره جدا قلّما تجتمع

ص:140


1- الکافی: ج2 ص443 ح1
2- بحار الأنوار: ج72 ص353
3- للتفصیل راجع الکافی: ج8 ص104ح79
4- مستدرک الوسائل: ج18 ص273ح22731

هذه الشروط، کما هو المشاهد فی زمان الرسول صلی الله علیه و آله وأمیر المؤمنین علی علیه السلام.

أما فی الحال الحاضر وحیث أخذ المسلمون بقوانین الغرب والشرق فقد زاد الکبت والعنف والإرهاب، فجعلوا الجوّ موبوءً والمکان وخیما والزمان وبیلا، لذا کثرت الجرائم، بینما الإسلام یهیّئ المکان المعافی والزمان الرخی الودیع والجو السلیم جدا والذی یلبی جمیع حاجات البشر من مال أو زوجه أو زوج أو صحه أو نحوها، فإذا کانت بعد ذلک جریمه فقد برهن هذا الفرد الذی اقترف تلک الجریمه بالبرهان الساطع والبینه الجلیّه علی أنه فی حاجه إلی العلاج، والعلاج قد لا یکون بالعقوبه فقط، بل قد یکون بغیر العقوبه کمنع بعض الحقوق أو غیر ذلک علی ما ذکرنا تفصیله فی کتاب العقوبات وغیره.

وقد ذکر القرآن الکریم جمله من الآیات التی تتحدث عن هذه الحدود والقصاص وما أشبه، وهی التی یعبر عنه بالفقه الجنائی، أی ما شرع من العقوبات للجرائم والجنایات المختلفه، ومن أشهر أحکام هذا التشریع وأسبابه:

1: صیانه المجتمع من الانحراف والفساد.

ومن الواضح أن جمیع الأمم وحتی البدائیه منها لها عقوبات توجب صیانه المجتمع من الانحراف والفساد. لأن کثره الجرائم والجنایات سبب للفوضی وتخلق الانحراف وتکثر الفساد، فالالتزام بالحدود والعقوبات یوجب صیانه المجتمع ویمنعه من الانحراف ویجعل منه مجتمعا سویّا معافی.

2: إحلال الأمن والسلام فی المجتمع.

للحدود والقصاص (العقوبه) الأثر الکبیر فی إحلال السلم والسلام فی المجتمع، لأنها تکون رادعه للظلم ومانعه لارتکاب الجرائم العنیفه والإرهابیه. وقد قال الله سبحانه وتعالی: )وَلَکُمْ فِی الْقِصَاصِ حَیَاهٌ یَأُولِی الألْبَابِ لَعَلّکُمْ تَتّقُونَ(((1)).

فالقصد من القصاص هو حقن الدماء وکف العدوان عن الأرواح، وقد جاء فی وصیه الإمام أبی جعفر علیه السلام لجابر بن یزید الجعفی أنه علیه السلام قال: »القصاص

ص:141


1- سوره البقره: 179

والحدود حقن الدماء«((1))، وهذا هو أحد أسباب عیش الناس بأمن وسلام وحفظ الدماء من الهدر، والعرض من الهتک، والحیاه من السفک، والمال من السطوه والاجتیاح.

3: إرجاع الحقوق وأخذها لأصحابها.

تقع الجرائم وتهدر الحقوق، وقانون العقوبات تضمن للضحایا إرجاع حقوقهم، فإذا ثبت لدی الحاکم الشرعی المعتدی والمعتدی علیه یؤخذ حق المجنی علیه وهو صاحب الحق عن طریق الحدود والقصاص والعقوبات من الجانی حسب التشریع والقانون الإسلامی لتلک القضیه، وهذا من جمله الحقوق التی جعلها الله للإنسان, وإذا لم یستطع أن یأخذ حقه فی الدنیا أخذ حقه فی الآخره، ومن تلک الحقوق المعتدی علیها من قبل المجرمین والإرهابیین: حق الحیاه، حیث إن کل إنسان له حق الحیاه لا بالنسبه إلی الإنسان العاقل ذی الشعور، بل حتی بالنسبه إلی النطفه فی الرحم فإنها إذا استقرت فیه لا یحق لشخص أن یسقطها وإذا أسقطها کان محرما علیه من ناحیه وموجبا للتأدیب من ناحیه ثانیه وسببا للدیه من ناحیه ثالثه، حتی لو کانت النطفه من زنا، إذ الولد لم یجرم شیئا وإنما المجرم هو الزانی سواء کان کلاهما فعل محرما عمدا أو أحدهما کان زانیا.

عن النبی صلی الله علیه و آله أنه قال: »یؤتی بوال نقص من الحد سوطا، فیقول: رب رحمه لعبادک، فیقال ل-ه: أنت أرحم بهم منی فیؤمر به إلی النار، ویؤتی بمن زاد سوطاً، فیقول: لینتهوا عن معاصیک فیؤمر به إلی النار«((2)).

وهذه الجریمه التی تلغی هذا الحق غیر القابل للإلغاء وتغیبه عن الوجود فی الدنیا - طبعاً مع اجتماع شرائطه - هی من أعظم الجرائم والجنایات، وقد وقف منها الإسلام موقفا حاسما ومتشددا.

تقول الآیه الشریفه: )وَمَن یَقْتُلْ مُؤْمِناً مّتَعَمّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنّمُ خَالِداً فِیهَا

ص:142


1- بحار الأنوار: ج75 ص182 ح8
2- مستدرک الوسائل: ج18 ص37 ح21948

وَغَضِبَ اللّهُ عَلَیْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدّ لَهُ عَذَاباً عَظِیماً(((1)).

وفی آیه أخری: )مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِی الأرْضِ فَکَأَنّمَا قَتَلَ النّاسَ جَمِیعاً وَمَنْ أَحْیَاهَا فَکَأَنّمَا أَحْیَا النّاسَ جَمِیعاً(((2))، وذلک لأن الشر یبید الحیاه والخیر یثمر الحیاه((3)).

وفی حدیث عن رسول الله صلی الله علیه و آله فی قصه قتیل وجد فی المدینه فی عهده ولم یعرف قاتله، قال صلی الله علیه و آله:

»لو أن أهل السماوات السبع وأهل الأرضین السبع اشترکوا فی دم مؤمن لأکبهم

ص:143


1- سوره النساء: 93
2- سوره المائده: 32
3- وفی تفسیر مجمع البیان: قیل فی تأویله أقوال: أحدها: إن معناه هو أن الناس کلهم خصماؤه فی قتل ذلک الإنسان، وقد وترهم وتر من قصد لقتلهم جمیعا، فأوصل إلیهم من المکر وما یشبه القتل الذی أوصله إلی المقتول فکأنه قتلهم کلهم، ومن استنقذها من غرق، أو حرق، أو هدم، أو ما یمیت لا محاله، أو استنقذها من ضلال، فکأنما أحیا الناس جمیعا، أی: أجره علی الله أجر من أحیاهم جمیعا؛ لأنه فی إسدائه المعروف إلیهم بإحیائه أخاهم المؤمن، بمنزله من أحیا کل واحد منهم، عن مجاهد والزجاج واختاره ابن الأنباری، وهذا المعنی مروی عن أبی عبد الله علیه السلام . ثم قال: « وأفضل من ذلک أن یخرجها من ضلال إلی هدی » . وثانیها: إن معناه من قتل نبیا أو إمام عدل، فکأنما قتل الناس جمیعا أی: یعذب علیه کما لو قتل الناس کلهم، ومن شد علی عضد نبی أو إمام عدل، فکأنما أحیا الناس جمیعا فی استحقاق الثواب، عن ابن عباس. وثالثها: إن معناه من قتل نفسا بغیر حق فعلیه مأثم کل قاتل من الناس؛ لأنه سن القتل وسهله لغیره، فکان بمنزله المشارک فیه، ومن زجر عن قتلها بما فیه حیاتها، علی وجه یقتدی به فیه بأن یعظم تحریم قتلها کما حرمه الله، فلم یقدم علی قتلها لذلک فقد أحیا الناس بسلامتهم منه فذلک إحیاؤه إیاها، عن أبی علی الجبائی وهو اختیار الطبری. ویؤیده قول-ه صلی الله علیه و آله : « من سن سنه حسنه، فله أجرها وأجر من عمل بها إلی یوم القیامه. ومن سن سنه سیئه فله وزرها ووزر من عمل بها إلی یوم القیامه » . ورابعها: إن المراد فکأنما قتل الناس جمیعا عند المقتول، ومن أحیاها فکأنما أحیا الناس جمیعا عند المستنقذ، عن ابن مسعود وغیره من الصحابه. وخامسها: إن معناه یجب علیه من القصاص بقتلها، مثل الذی یجب علیه لو قتل الناس جمیعا، ومن عفا عن دمها وقد وجب القود علیها، کان کما لو عفا عن الناس جمیعا، عن الحسن وابن زید. راجع تفسیر مجمع البیان للعلامه الشیخ الطبرسی: ج3 ص 321-322

الله جمیعاً فی النار«((1)).

وکما أن الله سبحانه وتعالی قد جعل القتل فی إزاء القتل، کذلک جعل قطع العضو فی إزاء قطع العضو علی ما هو مذکور فی أحکام القصاص، قال سبحانه:

)وَکَتَبْنَا عَلَیْهِمْ فِیهَآ أَنّ النّفْسَ بِالنّفْسِ وَالْعَیْنَ بِالْعَیْنِ وَالأنْفَ بِالأنْفِ وَالاُذُنَ بِالاُذُنِ وَالسّنّ بِالسّنّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ(((2)) .

ویذکر أن هذا الحکم شرع عندما قتل أحد ابنی آدم أخاه،فقالت الآیه: )مِنْ أَجْلِ ذَلِکَ کَتَبْنَا عَلَیَ بَنِیَ إِسْرَائِیلَ أَنّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِی الأرْضِ فَکَأَنّمَا قَتَلَ النّاسَ جَمِیعاً وَمَنْ أَحْیَاهَا فَکَأَنّمَا أَحْیَا النّاسَ جَمِیعاً(((3)) قالوا: ومعنی )من أجل ذلک( من ابتداء ذلک، أی أن ابتداء هذه الکتابه منذ تلک الواقعه.

نعم حکم القتل لا یکون إلا إذا کان عن عمد، وأما إذا کان قد قتل خطأ أو شبه عمد فالشارع لم یجز قتل القاتل وإنما جعل فیه الدیّه.

وفی قتل العمد جعل حق العفو للولی، کما یحق ل-ه أخذ الدیه أو الأقل من الدیه أو الأکثر حسب التراضی((4)).

ومن هنا یعرف الرد علی الشبهه القائله: لو حکم الإسلام لأجری العقوبات ولکان عنیفا مع الناس. فإن الإسلام برحمته الواسعه وقوانینه السمحه یقلع جذور الفساد والظلم، ورعایه لحقوق الآخرین شرع قانون العقوبات بشروطه الکثیره، ومع ذلک یحث الولی علی العفو.

فإن هنا ملاحظه مهمه حول سماحه التشریع الإسلامی وهو أنه ینظر قبل إجراء الحدود فی کل النواحی التی یترتب علیها حفظ الأرواح، فمع أنّ العقوبه تزجر فاسد

ص:144


1- مستدرک الوسائل: ج18 ص212 ح22531
2- سوره المائده: 45
3- سوره المائده: 32
4- حکم القتل فی أقسامه الثلاثه: العمد، وشبه العمد، والخطأ، ذکر فی کتاب القصاص والدیات فی فقه الإسلام

الأخلاق الذی تجری فی دمه شهوه إراقه الدماء أو ما أشبه ذلک، إلا أنه یجب النظر إلی ما یرفع الأحقاد والضغائن من النفوس حقنا للدماء وحفاظا علی الأرواح ولسلامه المجتمع عن الأخذ بالثأر الذی کان عاده جاهلیه لیعیش الناس فی أمن وسلام، وعلی سبیل المثال حینما یشرع حکم القتل للولی فالتشریع الإسلامی ینهاه عن السرف فی هذا الحق وهو الحکم الذی کان إلی جانبه وهذا ما أشارت له الآیه: )وَلاَ تَقْتُلُواْ النّفْسَ الّتِی حَرّمَ اللّهُ إِلاّ بِالحَقّ وَمَن قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِیّهِ سُلْطَاناً فَلاَ یُسْرِف فّی الْقَتْلِ إِنّهُ کَانَ مَنْصُوراً(((1)).

وهذه جمله من الروایات التی وردت فی هذا الموضوع منها: ما ورد فی حدیث رواه أنس أن النبی صلی الله علیه و آله کان ما رفع إلیه قصاص قط إلا أمر فیه بالعفو.

وقال الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله: »علیکم بالعفو فإن العفو لا یزید العبد إلا عزا فتعافوا یعزکم الله«((2)).

وکان رسول الله صلی الله علیه و آله: »یأمر فی کل مجالسه بالعفو وینهی عن المثله«((3)).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: »من لم یحسن العفو أساء الانتقام«((4)).

إن جعل العفو إلی جانب العقوبه علی الجانی، حیث یختار المجنی علیه ذلک، تدل دلاله ساطعه علی التطبیق المرن للتشریع الإسلامی وانتفاء التزمّت عنه، وهذا رد علی بعض الکتّاب الذین یقولون: (لو حکم الإسلام لأجری العقوبات).

و کأنه لیس فی الإسلام إلا الحدود والعقوبات، مع أنها جزء صغیر جداً من خریطه الإسلام الواسعه من باب العبادات والمعاملات والقضاء والمواریث والحریات والأمه الواحده والأخوه الإسلامیه وما أشبه ذلک، ویدل علی ذلک تطبیق العقوبات فی زمن رسول الله صلی الله علیه و آله فکانت أقل من القلیل، حیث إن الرسول صلی الله علیه و آله  لم یبن سجنا علی مملکته الواسعه، وکذلک فی زمان الإمام علی علیه السلام، وإنما کان هناک سجن واحد

ص:145


1- سوره الإسراء: 33
2- الکافی: ج2 ص108 ح5
3- مستدرک الوسائل: ج9 ص7 ح10042
4- غرر الحکم ودرر الکلم: ص245 ح5019

فی الکوفه، کما ورد عن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: »أنه کان یعرض السجون کل جمعه فمن کان علیه حد أقامه من لم یکن علیه حد خلی سبیله«((1))، أما هذا الذی نشاهده الیوم فی بلاد الإسلام من کثره السجون، وکثره قانون العقوبات فهو تابع للغرب فکرا أو عماله، فلیس من الإسلام فی قلیل أو کثیر، بل إنها من المنفّرات عن الإسلام کما هو واضح.

زوال الإرهاب الدولی والإرهاب السیاسی

اقترحت اللجنه التی تشکّلت فی الأمم المتحده عام (1972م) علی دول العالم بعض الإجراءات المؤدیه إلی تلافی الإرهاب الدولی، وأهمها التقید بالإعلان العالمی لحقوق الإنسان القائل بحقوق الشعوب فی تقریر مصیرها، وبالحفاظ علی الحریات الفردیه، والعمل من أجل مساعده الشعوب الضعیفه علی تحقیق حریتها، واقترحت أیضا عدم تدخل الدول الکبری فی شؤون الدول الصغیره، وإلغاء التمییز العنصری، والاستعمار بجمیع أشکاله ووجوهه، وإعطاء الشعوب حقوقها القانونیه المشروعه، وحقوقها الأساسیه، وهی حقوق لا یمکن التنازل عنها ولا یعفی علیها الزمن، وهی الحریه الکامله التی تؤمن لتلک الشعوب المساواه بین هذه الدول القائمه والمعترف بها، ولکن هذه اللجنه الخاصه التی شکلت فی الأمم المتحده عام اثنین وسبعین لا یمکن الرهان علیها، لأن شرعه حقوق الإنسان التی تبنّتها جمیع دول العالم، غیر معمول بها فی دول العالم إطلاقا وخاصه من قبل الدول الاستعماریه الکبری، وإن القرارات الصادره عن الأمم المتحده لا تتقید بها الدول المعنیه، ولذلک یجد الإنسان هیئه الأمم المتحده عاجزه عن فرض هیبتها وتطبیق قراراتها بشکل مطلوب.

وقبل عقود من الزمن حیث عمّت موجه الشیوعیه عالج عقلاء العالم الرأسمالی ذلک بإصلاح وضع العمّال والفقراء والمستضعفین والعاطلین مما سببّ انحسار مد الشیوعیه عن تلک البلاد.

ص:146


1- مستدرک الوسائل: ج18 ص36 ح21943

ومما یؤدی إلی زوال الإرهاب السیاسی الأمور التالیه:

الأول: الوعی العام والتعدّدیه السیاسیه والانتخابات الحرّه والمؤسسات الدستوریه.

الثانی: تطبیق العدل والمساواه وإعطاء کل ذی حق حقه حتی یعمّ السلم والسلام من أقصی الشعب إلی أقصاه، وحتی لا یکون لذوی الحقوق المهدوره سبب للقیام بالإرهاب والمخاطره بأنفسهم وما یملکون، ورفع الحیف عن المظلومین ورد الحقوق المسلوبه إلی أصحابها وربط الشرعیه بالقوه والقوه بالشرعیه، فإنه وکما قال أمیر المؤمنین علیه السلام: »ظلامه المظلومین یمهلها الله تعالی ولا یهملها«((1)).

الثالث: إرضاء الإرهابیین الصغار وإقناعهم بأن الإرهاب لیس وسیله محققه للغرض، بل اللازم أن یحققوا أغراضهم بالموازین الدستوریه والقوانین العادیه والعرفیه والمعاییر السلوکیه والضغوط الإعلامیه والدبلوماسیه، وهذا هو سبیل اللاعنف الذی ندعو إلیه ودلت علیه الآیات والروایات، وقد ألمحنا إلیه فی السابق، فاللاعنف هو الذی یتغلب علی القوی المادیه، کما استعمله رسول الله صلی الله علیه و آله فی أول البعثه النبویه المبارکه ولهذا تغلب علی المادیات، وهکذا کان حال جمله من الأنبیاء علیهم السلام الذین وصل إلینا تاریخهم کعیسی المسیح وموسی الکلیم وإبراهیم الخلیل ونوح شیخ المرسلین علیهم السلام مما هو مذکور فی التواریخ.

وربما یستشکل علی هذه النقطه الأخیره، فیقال: بأن ما ذکر فیها من النقاط التی تنسجم مع مفهوم اللاعنف فجمیعها طرق سلمیه تواجه إرهابا منظما، محاوله تغییر منهجه ومن أجل تحقیق أهدافه وفق الموازین الدستوریه والقوانین العادیه والعرفیه، وهذا یتعارض مع المفهوم الإسلامی فی الرد بالمثل علی المعتدی، لزوال ظاهره الاعتداء، والجواب:

1: إن المفهوم الإسلامی بجواز الاعتداء بالمثل، إذا کان یتحدث عن الجانب الفردی فی العقاب وإجراء الحدود کالعین بالعین والسن بالسن وهو بأن تقتص من

ص:147


1- غرر الحکم ودرر الکلم: ص343 ح7867

الآخر إذا حصل لک ضرر، فهذا لیس من الإرهاب، فالنقطه الثالثه لیس لها علاقه بهذا المفهوم.

2: وإذا کان الکلام فی مواجهه الإرهاب المنظم فلا یمکن تحقیق هذه النظریه (الرد بالمثل) لأن العمل الإرهابی - علی سبیل المثال - لو صدر من مجموعه کبیره وبشکل معین ضد أفراد الشعب الأبریاء فقتلوا عدداً منهم، لا یمکن الرد بالمثل علیها وبتلک الصوره التی صدرت منها.

3: إن الإرهاب المنظم لا یوجد فیه وازع دینی یردعه عن ارتکاب المحرمات والجرائم والقتل والخطف وسائر الأعمال الإرهابیه، بل حساباته تجری وفق المنهج المادی، بینما فی المفهوم الإسلامی بالرد بالمثل هناک رادع دینی عن ارتکاب الخطأ وهو حقن الدماء لأنه من قتل نفسا متعمدا فهو فی النار، ولهذا اتخذ منهج الرد الإسلامی ما یتعلق بإرهاب الصغار لزوال الإرهاب.

زوال الإرهاب الاستعماری

لقد ترک الاستعمار آثارا سیئه فی مختلف المجالات، ففی المجال المعنوی من ضعف التدین، وانحطاط الخلق، وتخلف العلم، وفی غیرها من الآفات الاجتماعیه والدینیه الخطیره،فلا یمکن القضاء علیها إلا إذا عادت الأمه إلی القرآن الکریم وسنه النبی العظیم صلی الله علیه و آله وسیره الأئمه المعصومین علیهم السلام موحده الهدف، متراصه البنیان، مجتمعه الکلمه، کالبنیان المرصوص، یشد بعضه بعضا، عند ذلک یصعب علی الأعداء مجابهه الأمه المتماسکه، کما قال رسول الله صلی الله علیه و آله: »المؤمن للمؤمن بمنزله البنیان یشد بعضه بعضا«((1)). وقال صلی الله علیه و آله: »مثل المؤمنین فیما بینهم کمثل البنیان یمسک بعضه بعضا ویشد بعضه بعضا«((2)).

وقال صلی الله علیه و آله: »المؤمنون متحدون متآزرون متضافرون کأنهم نفس واحده«((3)).

ص:148


1- بحار الأنوار: ج58 ص150 ح30
2- غوالی اللآلی: ج1 ص377 ح107
3- بحار الأنوار: ج58 ص150 ح30

وعندما یتحد الضعیف بالضعیف یصبح قوه وعندما تبتعد القوه عن القوه تصبح ضعفا.

وأما ما ترکه الإرهاب الاستعماری فی المجال السیاسی فی تجزأته للدوله الإسلامیه إلی أکثر من خمسین دوله لها حدود جغرافیه مصطنعه بألوف القوانین التی وضعها الغربیون وعملاؤهم لبقاء هذه التجزئه، بالإضافه إلی رصدهم المبالغ الکثیره لبقاء هذه التفرقه، فمواجهه الإسلام لهذا الإرهاب هو سعیه الدؤوب لتحقیق الروابط الإسلامیه الأصیله بین المسلمین حتی یخلق مجتمعا متماسکا، وکیانا قویا، یستطیع مواجهه الأحداث، ورد عدوان المعتدین، وما أحوج المسلمین فی هذه الآونه إلی هذا التجمع السلمی، لتطبیق هذه المعانی السامیه فی حیاتنا الیومیه، لإقامه دوله إسلامیه، وإحراز کسب سیاسی واجتماعی ودینی وتحقیق القوه المرجوه، التی تکون کفیله بحمایه وجود المسلمین وحقوقهم.

وأما مواجهه الإرهاب الاستعماری الإحتلالی من أجل إحلال السلام والأمن تکون فی إحدی حالتین:

الأولی: هی أن یزول بالطرق السلمیه، ومن أمثلته الحاضره استعمال حزب المؤتمر الهندی طرق السلم والسلام فی مقابل المستعمرین الذین کانوا یملکون مشارق الأرض ومغاربها.

الثانیه: مواجهه الإرهاب الاستعماری بالقوه، علما بأن هذه المواجهه إنما تکون مشروعه إذا کانت ضمن الشروط الخاصه والکیفیه المقرره شرعاً وبإجازه من شوری الفقهاء المراجع، ولا تکون إلا فی أقصی حالات الضروره، علی ما هو مذکور فی کتاب الجهاد.

أما المواجهه الإرهابیه بالاغتیال والغدر والخطف وسائر مصادیق العنف فهذا مما لا یجوز، ویوجب تشویه سمعه الإسلام والمسلمین والبعد عن الهدف.

ومن هنا لا یصح دعم الجماعات الإرهابیه بحجه التخلص من إرهاب الدوله أو إرهاب المستعمرین، بل یلزم اتخاذ الطرق السلمیه علی ما هو مقرر شرعاً.

ص:149

وربما تری المستعمر (بالکسر) الظالم، والمستعمر (بالفتح) المظلوم ولکنه  لم یکن واعیاً، یمارسان الإرهاب، مع فارق أن الأول یهدف إلی تحقیق مصالحه علی حساب الآخرین، والثانی إلی استعاده حقوقه ولکن عن طریق خاطئ.

مسائل فی السلم والسلام السیاسی

مسائل فی السلم والسلام السیاسی

ونشیر هنا إلی بعض المسائل الشرعیه فی باب السلم والسلام السیاسی باختصار، وتفصیل کل فی محله.

سلم مع الشعب

مسأله: یلزم علی الحکومه تطبیق السلم ومراعاه السلام مع الشعب، فلا یجوز استخدام العنف مع الشعب أو غیره، إلاّ فیما قرره الشارع وبالمقدار المقرر فقط.

سلم مع المعارضه

مسأله: یلزم علی الحکومه مراعاه السلم مع المعارضه، سواء کانت سیاسیه أم اقتصادیه أم اجتماعیه أم دینیه، فلا یجوز مصادره حریاتها من الإعلام والصحف والتجمعات وما أشبه.

السیاسه الخارجیه

مسأله: یلزم علی الحکومه أن تجعل سیاستها الخارجیه مبنیّه علی السلم والسلام.

بناء أسس السلام

مسأله: یلزم علی الحکومه أن تسعی لشمول السلم والسلام عموم المجتمع وأفراد الشعب وأن تکون هی المشجعه لذلک والبانیه لأسس السلام.

مع الأقلیات

مسأله: یلزم علی الحکومه الإسلامیه مراعاه قانون السلم والسلام مع الأقلیات الدینیه الموجوده فی البلد.

مع الدول المجاوره

مسأله: یلزم علی الحکومه الإسلامیه مراعاه قانون السلم والسلام مع الدول المجاوره.

ص:150

مع سائر الدول الإسلامیه

مسأله: یلزم علی الحکومه الإسلامیه مراعاه قانون السلم والسلام مع سائر الدول الإسلامیه.

مع الدول الأجنبیه

مسأله: یلزم علی الدوله الإسلامیه مراعاه قانون السلم والسلام مع الدول الأجنبیه.

جماعات إرهابیه

مسأله: یحرم علی الدوله الإسلامیه تشجیع جماعات العنف والإرهاب ودعمها.

حرمه العنف

مسأله: لا یجوز ارتکاب أیّ نوع من أعمال العنف التی توجب ضرر الآخرین کالتفجیرات والاغتیالات واختطاف الطائرات وما أشبه.

اللاعنف فی الشعار والعمل

مسأله: علی الحکومه الإسلامیه أن تجعل شعارها القولی والعملی السلم واللاعنف حتی تعرف بذلک، قال سبحانه: )ادْخُلُواْ فِی السّلْمِ کَآفّهً(((1)) وقد جعل نبینّا صلی الله علیه و آله من أخلاق المؤمن (اللاعنف).

حکومه الرسول صلی الله علیه و آله

مسأله: یلزم نشر وبیان الأُسلوب السلمی لحکومه الرسول صلی الله علیه و آله والإمام أمیر المؤمنین علیه السلام.

شبهه العنف

مسأله: یلزم دفع الشبه التی ترد علی الإسلام وتتهمه بأنه دین العنف.

حرمه التعذیب

مسأله: لا یجوز تعذیب أحد حتی یقر بالجرم، لأنّ ذلک من أظهر مصادیق العنف وقد حرّمه الإسلام أشد تحریم.

ص:151


1- سوره البقره: 208

ومع المجرمین

مسأله: ینبغی مراعاه قانون السلم والسلام حتی مع المجرمین - المجرم فی قانون الإسلام، لا فی القانون الموضوع فإن بینهما عموم من وجه - وذلک بأخذ الأخف علیهم وما أشبه.

إخراج المسلمین

مسأله: لا یجوز إخراج مسلم من بلد إسلامی بحجه أنه لا ینتمی إلی ذلک البلد، فإنه من أعمال العنف المحرم شرعاً.

قوانین تخالف الحریه

مسأله: لا یجوز وضع القوانین التی تمنع أو تحد من حریات الناس کقانون الضرائب علی الأعمال وعلی البناء وعلی السفر وعلی حیازه المباحات وما أشبه، فإنها من العنف المحرم شرعاً.

فضح الظالمین

مسأله: یلزم فضح الظالمین الذین یرتکبون أعمال العنف وینسبون ذلک إلی الإسلام سواء کانوا علی شکل دول أو جماعات، ولکن الفضح یلزم أن یکون بطریق سلمی، فانّه من النهی عن المنکر بشرائطه.

ومع الأعداء

مسأله: ینبغی مراعاه قانون السلم والسلام حتی مع الأعداء کما هو ظاهر من تاریخ الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله والأئمه الطاهرین علیهم السلام، وربما کان واجباً علی تفصیل مذکور فی الفقه.

من حقوق المتظاهرین

مسأله: لا یجوز ارتکاب العنف بوجه المتظاهرین ضد الدوله.

أحزاب معارضه

مسأله: لا یجوز ارتکاب العنف ضدّ الأحزاب المعارضه للدوله.

تعدد الأحزاب

مسأله: من مصادیق السلم واللاعنف، فتح المجال أمام الأحزاب الأخری أی

ص:152

تعدد الأحزاب، وکذلک الجمعیات والمنظمات.

الاستبداد فی الحکم

مسأله: لا یجوز الاستبداد فی الحکم، فإنّه من أظهر مصادیق العنف، بالإضافه إلی أنه محرّم فی نفسه.

مبدأ الاستشاره

مسأله: یجب الاستشاره فی أمور البلاد، فإنّه من مصادیق السلم بالمعنی الأعم.

السلم مع الإعلام

مسأله: یلزم علی الحکومه مراعاه قانون السلم والسلام مع الإعلام الداخلی والخارجی، العالمی وغیره، أما سیاسه التحریم والمنع فغیر مجد.

مظاهر العنف

مسأله: یلزم علی الحکومه ترک مظاهر العنف حتی فی الشعار،کالموت للدوله الکذائیه، وما أشبه.

فی وضع القانون

مسأله: ینبغی مراعاه السلم والسلام فی تطبیق القوانین ووضع الجزئیات من القوانین والمصادیق الخارجیه.

السلم اللسانی

مسأله: یلزم علی الدوله مراعاه قانون السلم والسلام حتی فی اللسان والتصریحات، أما السب والتهمه فهی محرمه.

السلم فی وسائل الإعلام

مسأله: یلزم مراعاه السلم والسلام فی الإذاعه والتلفاز.

مسأله: یلزم مراعاه السلم والسلام فی الصحف والإعلام.

فی باب القضاء

مسأله: ینبغی مراعاه السلم والسلام فی باب القضاء.

فی القانون الجزائی

مسأله: ینبغی مراعاه السلم والسلام فی الحدود والتعزیزات.

ص:153

مسأله: ینبغی مراعاه السلم والسلام فی القصاص والدیات.

فی الحوار والمناظرات

مسأله: ینبغی مراعاه السلم والسلام فی الحوار العلمی والمناظرات.

مع مختلف المذاهب

مسأله: ینبغی مراعاه السلم والسلام مع سائر الفرق الإسلامیه وغیرها.

مع المرتد الفطری والملی

مسأله: ینبغی مراعاه السلم والسلام مع المرتد الفطری والملی.

مع الفساق

مسأله: ینبغی مراعاه السلم والسلام مع الفساق، ومنه جاءت درجات الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.

مع أهل الکتاب

مسأله: ینبغی مراعاه السلم والسلام مع أهل الکتاب.

مع غیر أهل الکتاب

مسأله: ینبغی مراعاه السلم والسلام مع الکفار من غیر أهل الکتاب.

استحباب العفو

مسأله: یستحب العفو، وهو من مصادیق السلم واللاعنف.

استحباب الإحسان

مسأله: یستحب الإحسان، وذلک من مصادیق السلم والسلام.

حرمه الحسد

مسأله: یکره الحسد القلبی، ویحرم العملی وهو من مصادیق العنف.

حرمه السب

مسأله: یحرم السب، فإنه من مصادیق العنف.

حرمه الغیبه

مسأله: تحرم الغیبه، فإنها من مصادیق العنف.

حرمه التهمه

مسأله: تحرم التهمه، فإنها من مصادیق العنف.

ص:154

حرمه الفواحش

مسأله: تحرم الفواحش، فإنها من مصادیق العنف.

حرمه الغصب

مسأله: یحرم الغصب، فإنه من مصادیق العنف.

حرمه القتل

مسأله: یحرم القتل، فإنه من مصادیق العنف.

حرمه الکذب

مسأله: یحرم الکذب، فإنه من مصادیق العنف.

حرمه أکل المال بالباطل

مسأله: یحرم أکل أموال الناس بالباطل، فإنه من مصادیق العنف.

للقضاء علی الإرهاب

مسأله: یجب تشکیل لجان للقضاء علی الإرهاب العالمی بالطرق السلمیه لا بالإرهاب المماثل.

مع قانون الأهم والمهم

مسأله: لو تعارض قانون السلم والسلام مع قانون (الأهم والمهم)، فاللازم فی المسائل العامه العمل بنظر شوری الفقهاء المراجع.

مع قانون لا ضرر

مسأله: لو تعارض قانون السلم والسلام مع قانون (لا ضرر) کما فی قصه سمره بن جندب تُقدّم قانون لا ضرر((1)).

حرمه العنف

مسأله: لا یجوز العنف إلاّ فی أقصی حالات الضروره وبقدرها وحسب تشخیص شوری الفقهاء المراجع.

حرمه التجسس

مسأله: لا یجوز ما تعارف الیوم من التجسس ضد الشعب فإنّه من أظهر مصادیق

ص:155


1- راجع الکافی: ج5 ص292ح2

العنف کما قال الله سبحانه: )وَلاَ تَجَسّسُواْ(((1)).

السلم والتعلیم المدرسی

مسأله: ینبغی جعل برامج خاصه للمدارس حتی یتعلم الطلاب السلم واللاعنف.

حرمه اعتقال الأبریاء

مسأله: لا یجوز اعتقال وسجن الأبریاء فکیف بتعذیبهم لمجرد مخالفتهم للحکومه، فإنّها من أعمال العنف المحرمه أشد التحریم.

ثقافه السلام

مسأله: ینبغی للحکومه نشر وعی السلم وثقافه السلام واللاعنف بین الناس عبر الإذاعات والصحف وأمثال ذلک.

منظمات حقوق الإنسان

مسأله: یلزم علی المنظمات العالمیه لحقوق الإنسان الاهتمام الأکثر لرفع العنف والإرهاب عن العالم أجمع، وذلک بإنکار ما یقع من أعمال العنف فی داخل الدول بالنسبه إلی شعوبها فتطالب الدول بذلک وتتابع الأمور للحد عنه وقد ذکرنا فی بعض الکتب لزوم تهیئه الأمم المتحده (محامین) لأجل رفع الظلم عن الشعوب الذین یرزحون تحت أحکام الدکتاتوریین ولا یکون ذلک من التدخل فی الشؤون الداخلیه وإن کان تدخلاً فیها لکنه یلزم الدفاع عن المظلوم مطلقاً علی ما ذکر فی الفقه.

صدا للعنف

مسأله: یلزم علی الأمم المتحده جعل أطروحات لرفع أعمال العنف حتی بالنسبه إلی ما تعمله الدول ضد شعوبها، ولیس من الصحیح عدم الاهتمام بذلک بحجه أنّها من التدخل فی الشؤون الداخلیه للدول علی ما سبق.

محاسن السلم والسلام

مسأله: ینبغی جمع ونشر محاسن السلام والسلم واللاعنف وکذا مساوئ وأضرار العنف وبیان ذلک للناس.

ص:156


1- سوره الحجرات: 12

نشر آیات السلم وروایاته

مسأله: ینبغی نشر آیات السلم والسلام وکذا الروایات الوارده فی هذا المجال بین الناس لترکیز ثقافه السلم والسلام فی المجتمع.

فإن هناک آیات وروایات وقواعد فقهیه کثیره تدلّ علی رجحان السلم والسلام، ولا یخفی أن الرجحان هنا بالمعنی الأعمّ.

فمن الآیات:

قوله تعالی: )وَجَادِلْهُم بِالّتِی هِیَ أَحْسَنُ(((1)).

وقوله سبحانه: )وَلَوْ کُنْتَ فَظّاً غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِکَ(((2)).

وقوله تعالی: )وَلاَ تَزِرُ وَازِرَهٌ(((3)).

ومن الروایات: قوله علیه السلام: «ما وضع الرفق علی شیء إلا زانه»((4)).

ومن القواعد الفقهیه: قاعده لا ضرر، قاعده لا حرج، قاعده الجب، قاعده الیسر، قاعده الصحه، قاعده سوق المسلمین، قاعده الید، قاعده الفراغ، قاعده التجاوز، قاعده عفا الله عما سلف، قاعده أرض المسلمین، وغیرها.

ص:157


1- سوره النحل: 125
2- سوره آل عمران: 159
3- سوره فاطر: 18، سوره الأنعام: 164، سوره الإسراء: 15، سوره الزمر: 7
4- مستدرک الوسائل: ج11 ص292 ح13064

ص: 158

الفصل الثالث:السلم والسلام فی الاقتصاد

اشاره

فصل الثالث:السلم والسلام فی الاقتصاد

التطرف والإرهاب الاقتصادی

*شمولیه الاقتصاد الإسلامی

*تطور الشریعه الإسلامیه

*التطرف الاقتصادی

*الإرهاب الاقتصادی

دور التکافل الاجتماعی فی تکامل السلام الاقتصادی

*التعریف النظری والإجرائی لمفهوم الضمان والتکافل الاجتماعی

*أصل قوانین الغرب فی الضمان والتکافل الاجتماعی

*أبعاد التکافل الاجتماعی فی الشریعه

*فوائد التکافل الاجتماعی علی المجتمع

* مفهوم التکافل الاجتماعی فی روایات أهل البیت علیهم السلام

* موارد التکافل الاجتماعی ومستحقیه

صور من التکافل الاجتماعی الإسلامی

* التکافل بین الفرد ونفسه

* التکافل الأسری

*التکافل فی المجتمع

ص:159

ذم التطرف فی جمع الأموال والثروه

*ظلامات أبی ذر الغفاری 6

*أسباب دعوه أبی ذر 6 إلی مبدأ الإنفاق فی سبیل الله

السلام والعداله فی حقوق الملکیه الفردیه

*الملکیه الفردیه فی الشریعه الإسلامیه

*الشروط التی وضعها الإسلام حول الملکیه الفردیه

نظره الإسلام الاقتصادیه فی القضاء علی الفقر

*تعریف الفقر

*مفهوم الفقر فی روایات أهل البیت علیهم السلام

*عوامل نشوء مشکله الفقر وأسبابها

*الحلول الإسلامیه للقضاء علی الفقر

مسائل فی السلم والسلام الاقتصادی

 

ص:160

التطرف والإرهاب الاقتصادی

التطرف والإرهاب الاقتصادی

مسأله: یحث الإسلام علی السلم والسلام الاقتصادی، ویمنع من التطرف والإرهاب فی هذا الباب.

ربما یقال: إن المواضیع التی تبحث فی مجال الاقتصاد واضحه، فمنها علی سبیل المثال الأمور المتعلقه بالعمل والإنتاج والتوزیع وغیرها من هذه المسائل المعروفه، وإذا کانت کذلک فما المراد بهذا المصطلح (السلم والسلام الاقتصادی) وهل یعنی هذا أن هناک تطرفاً وإرهاباً اقتصادیاً؟.

شمولیه الاقتصاد الإسلامی

وقبل الجواب نشیر إلی ملاحظه مهمه وهی أن الدین الإسلامی کامل بتمام معنی الکلمه، وفی کل مجالات الحیاه ومنها الاقتصاد، فمن یزعم بأن الإسلام لیس فیه قانون اقتصادی متکامل فهو غیر صائب.

إن الشریعه الإسلامیه فیها نظریه متکامله وأجوبه تامه لجمیع المسائل الاقتصادیه، وقد قال الإمام الصادق علیه السلام عن الشریعه: »فیها کل ما یحتاج الناس إلیه ولیس من قضیه إلا وهی فیها حتی أرش الخدش«((1)).

وقد ذکر الفقهاء فی الفقه الإسلامی ما یقارب خمسین نوعاً من الموضوعات المرتبطه بشؤون الاقتصاد، بیعاً وشراءً ومضاربه وتجاره وإجاره وشراکه ومزارعه وغیر ذلک، کما إنهم ذکروا المحرمات الاقتصادیه التی ذکرها الإسلام، وقد ذکرنا شیئاً من ذلک فی کتاب (الفقه: المکاسب المحرمه)((2)) و(الفقه: آداب المال) ((3)).

ص:161


1- ( ) الکافی: ج1 ص241 ح5. المراد بأرش الخدش: الغرامه التی یدفعها الإنسان إذا جرح جسم غیره ولو بقدر خدشه طفیفه
2- یقع الکتاب فی مجلدین، وهو من تألیفات الإمام الشیرازی (أعلی الله مقامه) فی مدینه قم المقدسه 1414ه-، الجزء الأول 296 صفحه قیاس 24×17. وفیه الموضوعات التالیه: العقد المحرم، بیع الأبوال والفضلات، بیع الدم والخمر وسائر المسکرات، المنافع المحلله للخمر، بیع الخنزیر، بیع الکلاب، المستثنیات، بیع المیته، المذکی المشتبه، بیع المنی، استئجار الرحم، حق الاختصاص، بیع المتنجسات بیع غیر مأکول اللحم، العصیر العنبی، العصیر الزبیبی، بیع الدهن المتنجس، بیع الأصنام، بیع آلات القمار، بیع آلات اللهو، أوانی الذهب والفضه، النقد المغشوش، اختلاف القوه الشرائیه، بیع العنب والتمر ممن یعمله خمرا، الإعانه علی الإثم، بیع السلاح، بیع آلات التعذیب، بیع ما لا نفع فیه، تدلیس الماشطه، المستثنیات، تشبه الرجل بالمرأه وبالعکس، التشبیب، الاستهزاء، الأفلام السینمائیه والصور الخلاعیه، البخس والتطفیف، علم النجوم، کتب الضلال، الرشوه، السب، السحر، التسخیر، التنویم المغناطیسی، الکهانه، النفث والعزائم، العین، الرمل والجفر، النیرنج والفال، القیافه، تنزیه أولاد الأئمه (علیهم السلام)، العرافه، الطلسمات، قراءه الکف، الغش، الغناء، مستثنیات الغناء، زف العرائس، الرقص والتصفیق، الموسیقی، الغیبه، مستثنیات الغیبه، روایه الحقوق. الجزء الثانی 287 صفحه وفیه الموضوعات التالیه:: القمار، أقسام اللعب، المباریات، الیانصیب، القیاده، الکذب، مستثنیات الکذب: الهزل،خلف الوعد، المبالغه، التوریه، الضروره والإصلاح، القصص المخترعه، اللهو واللعب، مدح من لا یستحق المدح، التعاون مع الظالمین، النجش، النوح بالباطل، لسان الحال، الولایه من قبل الجائر، بین العرض والولایه، هجو المؤمن، الهجر، الأجره علی الصناعات، الأجره علی الأذان والإمامه والقضاء والشهاده والتعلیم الواجب، ما یکره من المعاملات، بیع المصحف للکافر، جوائز السلطان، مجهول المالک، الضرائب غیر الشرعیه، الأراضی الخراجیه، الأرض الخربه، الأقوال فی الحریم، تحجیر الأرض، الأرض التی أسلم علیها أهلها، السبق فی الأحیاء، المعادن، ملکیه المباحات، المیاه، فروع، و... قام مرکز الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله للتحقیق والنشر، بیروت لبنان بطبعه ونشره عام 1417ه- / 1996م
3- مخطوط، وهو من موسوعه (الفقه) الإستدلالیه للإمام الشیرازی الراحل رحمه الله ، وقد تناول سماحته فی الکتاب موضوع: المال وآدابه من البعد الفقهی وما یترتب علیه من أحکام شرعیه. وقد تم تألیفه فی مدینه قم المقدسه. والنسخه موجوده عند مؤسسه الوعی الإسلامی للتحقیق والنشر

تطور الشریعه الإسلامیه

ثم إن الشریعه الإسلامیه قابله للتجدید والتطویر، وصالحه لکل زمان ومکان، وهذا لا یعنی أن الدین الإسلامی یتطور أو یتغیر عبر مرور التاریخ فی قواعده العامه الأساسیه، وإنما التطور والتغییر والتجدید یکون فی جزئیات هذه القواعد ومصادیق أصولها، أی إن الإسلام ل-ه قواعد عامه تنطبق علی الجزئیات سواء کانت تلک الجزئیات فی زمان النبی صلی الله علیه و آله والأئمه علیهم السلام أم حدثت بعد ذلک، أو ستحدث فی المستقبل.

وعلی سبیل المثال: ما شرعه الإسلام من قواعد فی مجال التجاره کما فی قوله تعالی: )وَأَحَلّ اللّهُ الْبَیْعَ وَحَرّمَ الرّبَا(((1)).

وقوله سبحانه: )تِجَارَهً عَن تَرَاضٍ مّنْکُمْ(((2)).

ص:162


1- سوره البقره: 275
2- سوره النساء: 29

وقوله تعالی: )وَلاَ تَأْکُلُوَاْ أَمْوَالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْبَاطِلِ(((1)).

وقوله سبحانه:)أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ(((2)).

وهذه عباره عن أصول وقواعد کلیه عامه، وهی لا یمکن أن تتغیر، فلا یمکن أن یأتی زمان (یحرم فیه البیع ویحل الربا)، أو (تحرم التجاره مع الرضا وتحل التجاره بدون الرضا) أو (یجوز أکل المال بالباطل) أو (لا یجب الوفاء بالعقود اللازمه).

وأما الجزئیات والفروع - المصادیق - فیمکن أن تکون موضوعاً جدیداً للحکم الشرعی ومصداقا للقاعده الکلیه، وقد یتغیر الحکم باختلاف الموضوع وتغیره، علی سبیل المثال فی مجال بیع الطائره فهی لم تکن فی زمن النبی صلی الله علیه و آله فإذا وجدت حل بیعها، وأما اختلاف هذا الحکم کما لو بیعت من دوله محاربه للإسلام وکان من بیع السلاح للأعداء فیتغیر حینئذ الحکم ویتحول إلی الحرمه.

أو مثلاً البنک فلم یکن فی زمان النبی صلی الله علیه و آله بنک کما هو الیوم فی زماننا، فإذا اعتمد النظریه الإسلامیه فی معاملاته فیجوز التعامل معه، وأما إذا کان ربویّاً فالحکم هو تحریم التعامل معه لما تعاطاه من الربا المحرم.

ومن هنا نعرف أن الشریعه الإسلامیه قابله للتطبیق فی کل تجدید وتطویر، وصالحه لکل زمان ومکان، عبر التطور والتغییر والتجدید فی جزئیات القواعد الکلیه العامه. وفی الجواب علی السؤال المتقدم نقول: نعم هناک تطرف وإرهاب اقتصادی، علی التفصیل التالی:

التطرف الاقتصادی

التطرف الاقتصادی له أنواع کثیره ونذکر منها نوعین:

الأول: تطرف بعض المسلمین - کما فی التاریخ الإسلامی - فی الجانب الاقتصادی ممن حُسبوا علی الإسلام ولیس هم منه ولا یمثلونه.

الثانی: تطرف غیر المسلمین، ویتمثل فی النظریات الاقتصادیه غیر الإسلامیه، کالاشتراکیه والرأسمالیه والشیوعیه وما أشبه.

ص:163


1- سوره البقره: 188
2- سوره المائده: 1

فهناک تطرفات للمذهب الرأسمالی والمارکسی فی المسائل الاقتصادیه ومن أبرزها ما یرتبط بالملکیه الفردیه، وهی من أهم المسائل الاقتصادیه التی لازالت رحی الصراع تدور علیها بین أتباع المذهب الرأسمالی والاشتراکی.

وسیأتی الحدیث عن ذلک خلال هذه الصفحات بإذن الله تعالی.

الإرهاب الاقتصادی

وأما الإرهاب الاقتصادی فیمثله الغرب والدول الاستعماریه ضد دول العالم وخصوصاً الإسلامیه منها وهو حقیقه لا یمکن إنکارها.

ومصادیق هذا الإرهاب کثیره ومنها: التجسس الذی تقوم به الدول الاستعماریه علی ثروات الشعوب المسلمه من أجل نهبها واستغلالها واحتکارها والسیطره علیها، وعلی معاملاتها التجاریه، وذلک من خلال وسائل الاتصال الحدیثه کالإنترنت وغیره من الوسائل المتطوره، کما یتم التجسس عبر عملائهم فی الحکم.

ومنها: القیام بالأعمال السیاسیه التی یراد بها الإرهاب الاقتصادی، کحصار الشعوب المستضعفه والتحکم فی ثرواتها ومنعها من استثمار خیرات بلادها، وکالقضاء علی الشرکات الکبیره والمنع من تأسیسها أو استمرارها، وتخریب البنیه التحتیه للبلاد، والبرمجه الدقیقه لهجره رأس المال إلی الغرب، وما أشبه هذه الأمور.

وکل ذلک کی یصل الاستعمار إلی النتیجه التی یسعی إلیها وهی القضاء علی المنابع المالیه للشعوب الإسلامیه وتجفیفها، وهذا ما لاحظناه فی إیران والعراق، وفی الحقیقه إنها مؤامره أرید منها تدمیر الشعب ولیس الحکومه.

ومنها: ما نراه من الفوائد التی تفرضها الدول الکبری لقاء إعطاء قرض طویل الأجل أو لمده معینه مما یثقل کاهل الدوله والشعب بزیاده الفائده المرتفعه عبر مرور الوقت.

ومنها: عدم إعطاء بعض الدول الغنیه القروض والمساعده إلا بعد إعلان الدوله المقترضه بأنها تابعه لها فی سیاستها أو فی غیرها من المجالات المختلفه.

ومنها: ما عرف الآن عالمیا بمنظمه التجاره العالمیه وهی مؤسسه وضعت من أجل خدمه الاستعمار الغربی والأمریکی وذلک لأجل السیطره علی الاقتصاد العالمی

ص:164

وجعله مسیراً من قبل دول محدوده((1)).

وهذه الأعمال وغیرها من النهب والسلب واحتکار الثروه وما أشبه، هی التی کانت سبباً فی إیجاد أکثر من ألف ملیون جائع فی عالم الیوم((2))، وموت ملیون طفل جوعاً بسبب عدم العنایه الصحیه فی کل عام، وکذلک هی السبب فی بث الرعب والقلق والخوف فی النفوس.

وقد عقدوا المؤتمرات الدولیه واستغلوا الإعلام العالمی لمسائل اختلقت لهذا الشأن ومنها مثلاً المشکله السکانیه فی العالم وأنها تهدد مستقبل العالم وتنذر بانفجار سکانی لا یعرف مصیره ولا تعلم عواقبه، فتعقد لأجلها المؤتمرات وتبحث فیها مسائل کثیره ومنها تحدید النسل وعلاج المشکله الاقتصادیه التی تعانی منها!.

والحقیقه أن المال متوفّر بقدر ما یخلق الله سبحانه وتعالی من البشر، وما من نفس تخلق إلا وحدد لها من الرزق مده وجودها فی الدنیا کما قال سبحانه وتعالی: )وَلاَ تَقْتُلُوَاْ أَوْلادَکُمْ خَشْیَهَ إِمْلاقٍ نّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِیّاکُم إنّ قَتْلَهُمْ کَانَ خِطْئاً کَبِیراً(((3)).

وقال أیضاً: )وَلاَ تَقْتُلُوَاْ أَوْلاَدَکُمْ مّنْ إمْلاَقٍ نّحْنُ نَرْزُقُکُمْ وَإِیّاهُمْ(((4)).

إضافه إلی ذلک إن العلماء ذکروا أن الکره الأرضیه قابله لأن یسکنها مائتا ملیار من البشر أی أربعون مرّه ضعف هذا البشر المتواجد علیها فإن فیها ما یکفیهم للعیش والرزق والسعاده.

إلا أن الشیء الذی سبّب فقر خمس البشر فی الحال الحاضر هو القوانین الوضعیه التی کلها مخالفه لصریح الإسلام والعقل، أما إذا رجع الإنسان إلی قوانین الإسلام فإنه یتمکن من أن یعیش علی الأرض بکل رفاه وسلام.

وکانت هذه بعض العناوین المتعلقه بالأعمال الإرهابیه التی تتعلق بالجانب

ص:165


1- الموسوعه الدولیه: ص1020
2- ذکرت المنظمه الدولیه للعمل فی تقریرها السنوی أن ربع البشریه یعیش فی البؤس إذ أن (5ر1) ملیار إنسان لا یملکون دولاراً واحداً فی الیوم للعیش، وقالت: إن 75علیهم السلام من 150 ملیون عاطل عن العمل فی العالم لا یتقاضون أی معونات ضد البطاله ولا یتمتعون بأی حمایه اجتماعیه. (الشرق الأوسط: العدد 7877، فی (22/6/2000م)
3- سوره الإسراء: 31
4- سوره الأنعام: 151

الاقتصادی، کما أن منها الجمارک والمکوس والضرائب الباهضه والاحتکار وتجاره الجنس والدعاره، وتجاره المخدرات، ووضع القوانین التی تمنع الإنسان من حیازه المباحات، ومن التجاره الحره والاستیراد والتصدیر، وسرقه أموال الشعوب وإفقار الأمه، و...

وهنا لابد من مقابله هذا الإرهاب والوقوف بوجهه ولکن لیس بإرهاب اقتصادی مضاد وإنما عبر مواجهته بالطرق السلمیه، وعبر الرجوع إلی القوانین الفطریه التی وضعها الإسلام فی المجال الاقتصادی.

ولهذا اصطلح علی موضوعات هذا الفصل بهذا العنوان: (السلم والسلام الاقتصادی) ولعله لم یستخدم هذا المصطلح کثیراً، وهو یتحدث عن بعض جوانب النظریه الاقتصادیه بالمعنی الأعم فی الإسلام التی تؤدی إلی السلام الاقتصادی.

وکما هو واضح فإن هذا الکتاب لم یخصص للحدیث بصوره مفصله عن هذا العنوان أو الخطوط العامه لهذا الموضوع - إذ لم نتعرض للمسائل الاقتصادیه العلمیه الهامه کالحدیث عن البنک الإسلامی أو الإنتاج والتوزیع أو المقارنه بین المذهب الاقتصادی الإسلامی والمذاهب الأخری إلا بقدر الإشاره - لأن الحدیث عن السلام الاقتصادی واسع جداً ولا یمکن أن یحیط کتاب بتفاصیله، وسیکون الحدیث عن جمله من الموضوعات المتفرقه من خلال النظریه الاقتصادیه الإسلامیه التی تدخل ضمن هذا العنوان بقدر ما تسمح به صفحات هذا الکتاب، ومن أراد الإطلاع علی هذه المسائل بصوره مفصله فعلیه الرجوع إلی:

(الفقه: الاقتصاد) و(الفقه: التجاره) و(الفقه: المکاسب المحرمه) و(الفقه: البیع) وغیرها من الکتب((1)) التی فصلنا الحدیث فیها عن المسأله الاقتصادیه وما وضعه الإسلام من حلول لمشاکلها.

ص:166


1- من مؤلفات الإمام الشیرازی الراحل رحمه الله أیضا فی الاقتصاد الکتب التالیه: الاقتصاد الإسلامی المقارن، الاقتصاد عصب الحیاه، الاکتفاء الذاتی والبساطه فی العیش، حل المشکله الاقتصادیه علی ضوء القوانین الإسلامیه، الکسب النزیه، من أسباب الفقر والحرمان فی العالم، من القانون الإسلامی فی المال والعمل، ماذا بعد النفط؟، کیف یمکن علاج الغلاء؟

وأما المواضیع التی اختیرت للبحث فی هذا الفصل فهی أربعه:

1: دور التکافل الاجتماعی فی تکامل السلام الاقتصادی

2: ذم التطرف فی جمع الأموال والثروه

3: السلام والعداله فی حقوق الملکیه الفردیه

4: نظره الإسلام الاقتصادیه فی القضاء علی الفقر

هذا مضافا إلی قانون الحریات الاقتصادیه فی الإسلام، والتی تشمل کل جوانب الحیاه إلا المحرم منها، وهی بدورها تضمن سلامه الاقتصاد فی المجتمع، علی تفصیل ذکرناه فی محله.

وهذه الموضوعات الأربعه هی من أهم المواضیع الاقتصادیه التی لها علاقه وطیده وأکیده فی عملیه السلام الاقتصادی والاجتماعی، لأن عدم العمل بها وفق النظریه الإسلامیه یؤدی إلی وقوع الاقتصاد والمجتمع فی اضطرابات کثیره وبالتالی ارتکاب الجرائم وإیجاد الطبقیه، إذ کل واحد من هذه الموضوعات یخلق مشاکل معینه فی الاقتصاد وکذلک فی الجانب الاجتماعی، لأن الأمور المالیه لها علاقه وثیقه بالاجتماع ولا یمکن فصل أحدهما عن الآخر.

قال تعالی: ﴿وَلا تُؤْتُوا السُّفَهاءَ أَمْوالَکُمُ الَّتِی جَعَلَ اللهُ لَکُمْ قِیاماً﴾ ((1)).

وفی هذه الآیه الکریمه یعبر تعالی عن المال بالقیام، فإن قیام المجتمع بالمال. ومن هنا أراد الإسلام باقتصاده الصحیح القیام للمجتمع.

ص:167


1- سوره النساء: 5

1

دور التکافل الاجتماعی فی تکامل السلام الاقتصادی

دور التکافل الاجتماعی فی تکامل السلام الاقتصادی

التعریف النظری والإجرائی لمفهوم الضمان والتکافل الاجتماعی

من المصطلحات التی لها علاقه وثیقه بعلم الاقتصاد: الضمان والتکافل الاجتماعی، والأول: هو یعنی أن الدوله تقوم بمعونه المحتاجین وهو ما یعبر عنه بالضمان الاجتماعی وهو من المصطلحات الحدیثه.

وأما التکافل الاجتماعی فهو الذی یقوم به أفراد المجتمع وهو عباره عن إعطاء القادر والمتمکن إلی من هو بحاجه للعطاء والمساعده.

وهناک فرق آخر بین المصطلحین، فالأول خاص إذ یشمل الأمور المادیه فقط ویصدر عن جهه واحده، وأما الثانی عام ویشمل الحاجات المادیه والمعنویه وهو لا یصدر من جهه واحده فحسب وإنما یشترک فیه جمیع أفراد المجتمع، وسمّی التکافل تکافلاً لأنه بین اثنین من باب التفاعل، سواء کان بین مجموعه کما یقال: تکافل القوم أی کفل بعضهم بعضا، أو بین طرفین حیث یکفل کلٌ طرفه، أو کان الطرفان فی شخص واحد کالطبیب الذی یعالج نفسه فهو معالِج (بصیغه الفاعل) ومعالَج (بصیغه المفعول).

وقد یصطلح علی التکافل بالتضامن وهو التزام القوی أو الغنی معاونه الضعیف.

ویمکن أن یکون مصطلح التکافل عاماً وشاملاً، أی یکون جنساً ول-ه مصادیق متعدده، ومنها أنه یشمل کما ذکرنا المادیه والمعنویه، ومن المادیه الضرائب المالیه الإسلامیه کالخمس والزکاه لأنها تتکفل بمعیشه المحتاج وتقوم حیاته، ویشمل أیضاً الإنفاق الذاتی الذی یقوم به الإنسان فی إحسانه للغیر کالأموال التی تبذل لتقویه أواصر صله الرحم وقری الضیف وإغاثه الملهوف وإشباع الجائع وهو المقصود فی هذا الفصل، وهذا العطاء هو من الحقوق المالیه التی أولته الشریعه الإسلامیه اهتماما

ص:168

عظیماً.

أصل قوانین الغرب فی الضمان والتکافل والاجتماعی

وهنا ملاحظه مهمه حول التکافل الاجتماعی فی الإسلام وهو أنه ینبع من ضمیر الإنسان وأعماقه ولا یفرض علیه من الخارج عبر قوانین وضعیه کما هو فی الغرب، وذلک لأنه یتربی علی هذا النمط من المسؤولیه، فهناک المئات وربما الآلاف من الآیات القرآنیه والأحادیث النبویه وروایات العتره الطاهره علیهم السلام التی ترشد الإنسان إلی البذل والإنفاق وتحثه علی الکرم والعطاء، سواء فی الحقوق الشرعیه الواجبه أو التی ندب إلیها الإسلام.

هذا أولاً، وثانیاً: هناک التشریع الحکیم الذی یتلاءم مع فطره الإنسان فیما فرض علیه من الضرائب کالخمس والزکاه وغیرها من أجل سعاده أخیه الإنسان فی الجانب المعیشی.

وقد شرعت بعض دول العالم المتحضر بعض القوانین التی تتعلق بالضمان الاجتماعی، وواقع تلک القوانین وأصلها یرجع إلی الإسلام ومأخوذ منه، وقد نادی بها الإسلام وطبقها قبل أکثر من أربعه عشر قرناً، هذا بالإضافه إلی أن تطبیق الغرب لها لا یرقی إلی مستوی تطبیق الإسلام.

ومن ذلک علی سبیل المثال: ما فرضه الإسلام علی الدوله من حقوق للفقیر والمریض والأرمله والعاجز وإن لم یکونوا مسلمین، وقد ورد فی (وسائل الشیعه) فی کتاب الجهاد أن أمیر المؤمنین علیه السلام جعل فی بیت مال المسلمین حقاً للنصرانی العاجز المکفوف قائلاً: »ما أنصفتموه، استعملتموه حتی إذا کبر وعجز ترکتموه، أجروا ل-ه من بیت المال راتباً« فی قصه مشهوره((1)).

وهنا قد یرد سؤال: هل أن هناک تقصیر حدث فی تأمین هذا الضمان أو غیره من

ص:169


1- راجع وسائل الشیعه: ج15 ص66 ح19996، وفیه: عن محمد بن أبی حمزه عن رجل بلغ به أمیر المؤمنین علیه السلام قال: مر شیخ مکفوف کبیر یسأل: فقال أمیر المؤمنین علیه السلام : » ما هذا؟ « فقالوا: یا أمیرالمؤمنین نصرانی، قال: فقال أمیر المؤمنین علیه السلام : » استعملتموه حتی إذا کبر وعجز منعتموه!! أنفقوا علیه من بیت المال «

قوانین التکافل الإسلامی فی البلاد الإسلامیه، حیث عم الفقر والحرمان؟

الجواب: إن التقصیر لیس فی القوانین والأنظمه الإسلامیه التی تتعلق فی هذا الموضوع، وإنما فی الدوله التی خالفتها، ولهذا أوجب الإسلام العصمه فی الإمام علیه السلام کی لا تقع أخطاء ولا یحدث تقصیر یکون الضحیه فیه المجتمع.

أبعاد التکافل الاجتماعی فی الشریعه

ربما لم یجد الإنسان لفظ (التکافل) بالمعنی الذی ذکرناه صریحاً فی الآیات الکریمه، أو فی حدیث النبی صلی الله علیه و آله والعتره الطاهره علیهم السلام، وإنما ورد ما یؤدی معناه، فهناک العدید من الآیات والروایات التی تتحدث عن البذل والإنفاق فی سبیل الله وتحث علی إعانه المحتاجین والفقراء وقضاء حوائج المؤمنین بل کل إنسان.

 وقد أکد أهل البیت علیهم السلام علی هذا الجانب فی سیرتهم العملیه العطره وفی أحادیثهم حیث ورد فیها مفهوم (التکافل) بألفاظ التعاون والتواصل والمواساه وما أشبه، کما ورد عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «یحق علی المسلمین الاجتهاد فی التواصل والتعاون علی التعاطف والمواساه لأهل الحاجه وتعاطف بعضهم علی بعض حتی تکونوا  کما أمرکم الله عزوجل رحماء بینکم متراحمین مغتمین لما غاب عنکم من أمرهم، علی ما مضی علیه معشر الأنصار علی عهد رسول الله صلی الله علیه و آله » ((1)).

وقد ورد أیضاً معنی التکافل بمعنی إعطاء الحق والوفاء به، کما عن معلی بن خنیس عن الإمام أبی عبد الله الصادق علیه السلام قال: قلت له ما حق المسلم علی المسلم؟ قال علیه السلام: »له سبع حقوق وواجبات ما منهن حق إلا وهو علیه واجب، إن ضیع منها شیئاً خرج من ولایه الله وطاعته، ولم یکن لله فیه من نصیب، من حق المؤمن علی أخیه المؤمن: أن یشبع جوعته، ویواری عورته، ویفرج عنه کربته، ویقضی دینه، فإذا مات خلفه فی أهله وولده...«((2)).

وتفصیل دلاله هذا الحدیث وتقریبه من موضوع التکافل کما یلی:

ص:170


1- الکافی: ج2 ص174 ح15
2- الکافی: ج2 ص169 ح2

1: إن المستفاد من کلمه الحقوق فی الحدیث هو التکافل بالمعنی الذی ذکرناه ففیه وجوب أن یبذل الرجل مساعدته من أجل إشباع الجائع أو إعطائه المال من أجل قضاء دینه.

2: ذکرنا أن التکافل أشمل من الضمان، فهو یشمل الحاجات المادیه والمعنویه، والمادیه فی الحدیث تتمثل فی: »أن یشبع جوعته، ویواری عورته، ویقضی دینه« والمعنویه: »ویفرج عنه کربته، فإذا مات خلفه فی أهله وولده«((1)).

فوائد التکافل الاجتماعی علی المجتمع

1. التکافل یمثل نوعاً من الترابط بین أفراد المجتمع، فیکون کالأسره الواحده فحینما یقوم الإنسان بعمل ما فی المجتمع الإسلامی فهو یقدم خدمه لذلک المجتمع فله حق علیه إن احتاجه فی أمر ما، فإذا استجاب له المجتمع وأدی متطلباته وما یستحقه من مساعده فیشعر حینئذٍ أنه عضو فاعل فی المجتمع ول-ه موقع فیه، ولا یخاف إن نزلت فیه نائبه لأن هناک من یهتم بأمره ومن هو ملتزم ببذل المال والإنفاق علیه. أما إذا لم یتحسس المجتمع مشاعر ذلک الإنسان ولم یسع فی سد حاجاته فیشعر بأنه غریب عنه.

 2. هناک بعض الأعمال إذا تحملتها الجماعه الکثیره یسهل القیام بها ولا یکون فیها عبء اقتصادی علی أحد وتصبح یسیره، لأن الأموال التی بذلت لهذا العمل توزعت علی الجمیع، وهذا من فوائد التکافل الاجتماعی الإسلامی.

3. القضاء علی ظاهره الانحراف والجریمه التی تنشأ من الحرمان والجوع والفقر، لأن عدم القیام بهذا التکافل والإعانه یؤدی إلی هذه الأعمال، فالجائع لا یبقی عنده استقرار نفسی فإذا لم یجد الخبز سوف یتهاون فی صلاته - إن أداها وأقامها علی أحسن الأحوال - التی تجعله یأمر بالمعروف ویبتعد عن الفحشاء وینهی عن المنکر، وحینئذٍ سیحقد علی المجتمع ویرتکب الجرائم.

ولذلک قال النبی صلی الله علیه و آله: «اللهم بارک لنا فی الخبز ولا تفرق بیننا وبینه فلولا الخبز

ص:171


1- الکافی: ج2 ص169 ح1

ما صلینا ولا صمنا ولا أدینا فرائض ربنا»((1)) .

وقال أبو عبد الله علیه السلام: «إنما بنی الجسد علی الخبز»((2)) .

ومن هنا یعرف أن الإنسان لا یمکن أن یعیش حیاه طبیعیه إلا بعد أن یؤمن حاجاته الأساسیه مثل الغذاء والطعام.

عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن یعقوب علیه السلام کان ل-ه مناد ینادی کل غداه من منزل-ه علی فرسخ: ألا من أراد الغداء فلیأت إلی منزل یعقوب، وإذا أمسی ینادی: ألا من أراد العشاء فلیأت إلی منزل یعقوب»((3)) .

وقد ورد تشدید فی روایات کثیره علی من یتهاون فی مسأله التعاون والتواصل والتکافل فقد ورد عن أبی عبد الله علیه السلام قال: »أیما رجل من شیعتنا أتی رجلاً من إخوانه فاستعان به فی حاجته فلم یعنه وهو یقدر إلا ابتلاه الله بأن یقضی حوائج غیره من أعدائنا یعذّبه الله علیها یوم القیامه«((4)).

وهناک لون من الشده فی بعض الروایات إذ یعتبر أی تفویت أو تنقیص للمورد المستحق من هذه الحقوق جریمه وخروجاً عن طاعه الله تعالی. ومنها ما ورد عن محمد بن عجلان قال: کنت عند أبی عبد الله علیه السلام فدخل رجل فسلم فسأله: »کیف من خلفت من إخوانک«؟

قال: فأحسن الثناء وزکی وأطری.

فقال علیه السلام ل-ه: »کیف عیاده أغنیائهم علی فقرائهم«؟

فقال: قلیله.

قال علیه السلام: »وکیف مشاهده أغنیائهم لفقرائهم«؟ قال: قلیله.

قال علیه السلام: »فکیف صله أغنیائهم لفقرائهم فی ذات أیدیهم«؟ فقال: إنک لتذکر أخلاقاً قل ما هی فیمن عندنا، قال: فقال علیه السلام: »فکیف تزعم هؤلاء أنهم

ص:172


1- الکافی: ج6 ص287 ح6
2- الکافی: ج6 ص287 باب إن ابن آدم أجوف لابد له من الطعام ح7
3- الکافی: ج6 ص287 باب الغداء والعشاء ح1
4- الکافی: ج2 ص366 ح2

شیعه!«((1)).

مفهوم التکافل الاجتماعی فی روایات أهل البیت علیهم السلام

ورد فی سنه النبی صلی الله علیه و آله وأحادیث أهل البیت علیهم السلام الحث والتأکید علی التکافل والتعاون والتواصل والمواساه، فإن النفس الإنسانیه أماره بالسوء فتمنع الإنسان من القیام بهذا العمل المقدس وهو التعاون والتواصل والتکافل مع أفراد مجتمعه.

وفی الأحادیث أنه لا یستطیع القیام بهذا العمل إلا القلیل، ولا تطیق الأمه ذلک ولا تستجیب ل-ه عاده. قال رسول الله صلی الله علیه و آله: »یا علی ثلاث لا تطیقها هذه الأمه: المواساه للأخ فی ماله، وإنصاف الناس من نفسه، وذکر الله علی کل حال ...« ((2)).

ولهذا ورد الحث علی تحدی النفس ومقاومتها عند تقدیم العطاء، ویلزم علیه أن یصبرها علی إعطاء هذه الحقوق وحتی بالنسبه إلی ما لا تصل حد الوجوب منها کالمال الذی یصل به الإنسان رحمه أو یصرفه فی الضیافه أو یعطیه الفقیر أو غیرها من الموارد المشابهه، قال أمیر المؤمنین علیه السلام: »فمن أتاه الله مالاً فلیصل به القرابه ولیحسن منه الضیافه ولیفک به الأسیر ولیعط منه الفقیر والغارم ولیصبر نفسه علی الحقوق والنوائب ابتغاء الثواب، فإن فوزاً بهذه الخصال شرف مکارم الدنیا ودرک فضائل الآخره إن شاء الله«((3)).

ومن خلال النظریه الإسلامیه فی حقیقه التکافل ودرجاتها ومراتبها یعرف أن الأنفس البشریه التی لیست فقط تکفل وتعطی وتعاون وتواسی بل تلک التی تفتح أبواب قلوبها وأموالها للآخرین أیضاً، هی نادره فی التاریخ! کندره تطبیق هذا المورد الذی ورد فی روایه سعید بن الحسن قال:

قال أبو جعفر علیه السلام »أ یجیء أحدکم إلی أخیه فیدخل یده فی کیسه فیأخذ حاجته فلا یدفعه«؟ فقلت: ما أعرف ذلک فینا، فقال أبو جعفر علیه السلام: »فلا شیء إذاً«

ص:173


1- الکافی: ج2 ص173 ح10
2- من لا یحضره الفقیه: ج4 ص358 ح5762
3- نهج البلاغه: الخطب 142

قلت: فالهلاک إذاً؟ فقال علیه السلام: »إن القوم لم یعطوا أحلامهم بعد«((1)).

إن هذا التکافل یعتبر من جمله الأمور التی بها قوام الدین والدنیا فقال الإمام علی علیه السلام: » قوام الدین والدنیا بأربعه: عالم مستعمل علمه، وجاهل لا یستنکف أن یتعلم، وجواد لا یبخل بمعروفه، وفقیر لا یبیع آخرته بدنیاه « ((2)).

وقد وردت روایات وأحادیث کثیره تذم من یتهاون عن تکافل أخیه ویقصر فی تعاونه معه ویتخلف عن القیام فی قضاء حاجته، ومنها ما ورد عن أبی جعفر علیه السلام قال: »من بخل بمعونه أخیه والقیام له فی حاجته إلا ابتلی بمعونه من یأثم علیه ولایؤجر«((3)).

وعن أبی بصیر قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: »أیما رجل من أصحابنا استعان به رجل من إخوانه فی حاجه فلم یبالغ فیها بکل جهد فقد خان الله ورسوله والمؤمنین« قال أبو بصیر: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: ما تعنی بقولک والمؤمنین؟ قال علیه السلام: »من لدن أمیر المؤمنین إلی آخرهم«((4)).

وعن أبی جمیله قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: »من مشی فی حاجه أخیه ثم لم یناصحه فیها کان کمن خان الله ورسوله وکان الله خصمه«((5)).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: »من استشار أخاه فلم یمحضه محض الرأی سلبه الله عزوجل رأیه«((6)).

موارد التکافل الاجتماعی ومستحقیه

هناک من یعمل وأجره یکفی معیشته الطبیعیه فهذا لا یشمله التکافل وهو لیس بحاجه ل-ه لأن ما یحصل علیه یسد احتیاجاته، وهناک من یعمل ولکن لا یکفی ما یحصل علیه فی سد حاجاته وهنا یأتی دور صندوق الضمان الاجتماعی کما فی عصرنا

ص:174


1- الکافی: ج2 ص173 ح13
2- نهج البلاغه: قصار الحکم 372
3- الکافی: ج2 ص365 ح1
4- الکافی: ج2 ص362 ح3، ووسائل الشیعه: ج16 ص383 ح21826
5- وسائل الشیعه: ج16 ص384 ح21827، والکافی: ج2 ص363 ح4
6- الکافی: ج2 ص363 ح5، ووسائل الشیعه: ج12 ص44 ح15599

الحاضر وکان سابقاً یصطلح علیه ب- (بیت المال) فیکمل له کی تکون معیشته کالآخرین، وإذا لم یؤد دوره هذا الصندوق یأتی دور التکافل الاجتماعی الذی یمارس من قبل المؤسسات الخیریه أو غیرها، أو مباشره بین أفراد المجتمع.

ومن جمله الموارد التی لا تعطی عن طریق التکافل: الغنی والقوی وصحیح البدن ولا صاحب المهنه المحترف بها، وقد ذکر هذه الموارد الإمام أبو جعفر علیه السلام فقال: قال رسول الله صلی الله علیه و آله: »لا تحل الصدقه لغنی ولا لذی مره سوی ولا لمحترف ولا لقوی« قلنا: ما معنی هذا؟ قال علیه السلام: »لا یحل له أن یأخذها وهو یقدر علی أن یکف نفسه عنها«((1)).

وأما العاطل عن العمل فیکفل حتی یوفر له عمل، وهنا الکثیر من الروایات التی تحث علی العمل ومنها ما ورد عن زراره قال: إن رجلاً أتی أبا عبد الله علیه السلام فقال: إنی لا أحسن أن أعمل عملا بیدی ولا أحسن أن أتجر وأنا محارف محتاج فقال علیه السلام: »اعمل فاحمل علی رأسک واستغن عن الناس، فإن رسول الله صلی الله علیه و آله قد حمل حجراً علی عاتقه فوضعه فی حائط له من حیطانه وإن الحجر لفی مکانه ولا یدری کم عمقه إلا أنه ثم بمعجزته«((2)).

وقد بین الإسلام أن العمل هو شرف الإنسان وکرامته وهو طاعه من طاعات الله عزوجل یکفل الإنسان بها نفسه وعیاله.

عن أبی عبد الله علیه السلام قال: »إن محمد بن المنکدر کان یقول: ما کنت أری أن مثل علی بن الحسین علیه السلام یدع خلفاً لفضل علی بن الحسین علیه السلام حتی رأیت ابنه محمد بن علی علیه السلام فأردت أن أعظه فوعظنی فقال له أصحابه: بأی شیء وعظک؟ قال: خرجت إلی بعض نواحی المدینه فی ساعه حاره فلقیت محمد بن علی علیه السلام وکان رجلاً بدیناً وهو متکئ علی غلامین له أسودین أو مولیین له فقلت فی نفسی: شیخ من شیوخ قریش فی هذه الساعه علی هذه الحال فی طلب الدنیا والله لأعظنه، فدنوت منه فسلمت علیه، فسلم علی بنهر وقد تصبب عرقاً، فقلت: أصلحک الله شیخ من

ص:175


1- وسائل الشیعه: ج9 ص233 ح11912
2- الکافی: ج5 ص76 ح14.                                                                              

أشیاخ قریش فی هذه الساعه فی طلب الدنیا! لو جاءک الموت وأنت فی هذه الحال؟

قال: فخلی علی الغلامین من یده ثم تساند علیه السلام وقال: لو جاءنی والله الموت وأنا فی هذه الحال لجاءنی وأنا فی طاعه من طاعات الله أکف بها نفسی عنک وعن الناس، وإنما کنت أخاف الموت لو جاءنی وأنا علی معصیه من معاصی الله.

فقلت: یرحمک الله أردت أن أعظک فوعظتنی«((1)).

وإما إذا کان عاطلاً عن العمل ولا یرید أن یعمل فهذا ل-ه توجیه وتربیه بالحکمه والموعظه الحسنه، حتی لا یصبح عاله علی المجتمع. وقد وردت روایات کثیره فی ذم العاطلین، فعن ابن عباس أنه قال: کان رسول الله صلی الله علیه و آله إذا نظر إلی الرجل فأعجبه قال: »له حرفه«؟ فإن قالوا: لا، قال صلی الله علیه و آله: »سقط من عینی« قیل وکیف ذاک یا رسول الله؟ قال صلی الله علیه و آله: »لأن المؤمن إذا لم یکن له حرفه یعیش بدینه«((2)).

وعن حذیفه بن منصور قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: »من کف یده عن الناس فإنما یکف عنهم یداً واحده ویکفون عنه أیدی کثیره«((3)).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: »شرف المؤمن قیام اللیل، وعزه استغناؤه عن الناس«((4)).

وقال أبو عبد الله علیه السلام: »إذا أراد أحدکم أن لا یسأل ربه شیئاً إلا أعطاه فلییأس من الناس کلهم ولا یکون له رجاء إلا عند الله، فإذا علم الله عزوجل ذلک من قلبه لم یسأل الله شیئاً إلا أعطاه«((5)).

وعن علی بن الحسین علیه السلام قال: »رأیت الخیر کله قد اجتمع فی قطع الطمع عما فی أیدی الناس ومن لم یرج الناس فی شیء وردّ أمره إلی الله عزوجل فی جمیع أموره استجاب الله عزوجل له فی کل شیء«((6)).

ص:176


1- مستدرک الوسائل: ج13 ص12 ح14582
2- مستدرک الوسائل: ج13 ص11 ح14581
3- الکافی: ج2 ص117 ح6.                                                                            
4- الکافی: ج2 ص148 ح1
5- وسائل الشیعه: ج7 ص142 ح8953
6- الکافی: ج2 ص148 ح3

وعن عبد الأعلی بن أعین قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: »طلب الحوائج إلی الناس استلاب للعز ومذهبه للحیاء، والیأس مما فی أیدی الناس عز للمؤمن فی دینه والطمع هو الفقر الحاضر«((1)).

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: «الیأس مما فی أیدی الناس عز المؤمن فی دینه أوَ ما سمعت قول حاتم:

     إذا ما عزمت الیأس ألفیته الغنی         إذا عرفته النفس والطمع الفقر»((2))

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: »من طلب الرزق فی الدنیا استعفافاً عن الناس وتوسیعاً علی أهله وتعطفاً علی جاره لقی الله عزوجل یوم القیامه ووجهه مثل القمر لیله البدر«((3)).

وعن داود الرقی عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال: »یا داود تدخل یدک فی فم التّنّین إلی المرفق خیر لک من طلب الحوائج إلی من لم یکن فکان«((4)).

وفی الحدیث أنه لما نزل قوله تعالی: )وَمَن یَتّقِ اللّهَ یَجْعَل لّهُ مَخْرَجاً* وَیَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لاَ یَحْتَسِبُ(((5)) انقطع رجال من الصحابه فی بیوتهم واشتغلوا بالعباده وثوقاً بما ضمن لهم، فعلم النبی صلی الله علیه و آله ذلک فعاب ما فعلوه وقال صلی الله علیه و آله: »إنی لأبغض الرجل فاغراً فاه إلی ربه یقول: اللهم ارزقنی ویترک الطلب«((6)).

صور من التکافل الاجتماعی الإسلامی

صور من التکافل الاجتماعی الإسلامی

1: التکافل بین الفرد ونفسه

التکافل الفردی هو عباره عن أن یکفل الإنسان نفسه، وتکفل نفسه الإنسان، ولا نقصد بالنفس هنا الأماره بالسوء بل العاقله الرشیده، وإذا تم هذا التکافل علی ما

ص:177


1- وسائل الشیعه: ج9 ص444 ح12454
2- الکافی: ج2 ص149 ح6
3- الکافی: ج5 ص78 ح5
4- تهذیب الأحکام: ج6 ص329 ح33
5- سوره الطلاق: 2-3
6- مستدرک الوسائل: ج13 ص15 ح14597

قرره الإسلام فحینئذ یحصل السلام بین الإنسان ونفسه فی هذا الجانب((1)) ویکون قد حاز ثواب الدنیا والآخره وعاش عیشه سعیده ومات میته حمیده، وذلک یتم عن طریق تحقیق حقوق کل من الطرفین وهما الإنسان ونفسه:

فأما حق النفس علی الإنسان فی هذا الجانب کفایتها عن المسأله واستغناؤها عن الناس، وذلک یکون فی اکتساب المال عبر کدحه وعمله فی هذه الدنیا. وإذا لبی هذا الحق یکون قد أعطی من إنسانیته لنفسه حقها وقدم ما فرض علیه لها.

وموقف الشرع من هذا الحق واضح، فالإسلام یری لزوم أداء الإنسان لحقوق النفس فی هذا المجال وقد قال النبی صلی الله علیه و آله عن رجل کما سیأتی: »کان یسعی علی نفسه لیکفیها عن المسأله ویغنیها عن الناس«((2)).

وهذا یتطلب من الإنسان أن لا یترک الدنیا ویهملها فقالت الآیه الکریمه: )وَابْتَغِ فِیمَآ آتَاکَ اللّهُ الدّارَ الاَخِرَهَ وَلاَ تَنسَ نَصِیبَکَ مِنَ الدّنْیَا وَأَحْسِن کَمَآ أَحْسَنَ اللّهُ إِلَیْکَ(((3))، ولکن من الضروری أن یصلح الإنسان دنیاه بقدر أیضاً، ولذا جعل الله ما آتاه لأجل الدار الآخره ثم قال: )ولا تنس نصیبک من الدنیا( حیث للإنسان نصیب من الدنیا. وفی آیه أخری قال عزوجل: )وِمِنْهُمْ مّن یَقُولُ رَبّنَآ آتِنَا فِی الدّنْیَا حَسَنَهً وَفِی الاَخِرَهِ حَسَنَهً وَقِنَا عَذَابَ النّارِ(((4)).

وعن الحسن بن علی بن أبی طالب علیه السلام أنه قال: »اعمل لدنیاک کأنک تعیش أبدا واعمل لآخرتک کأنک تموت غدا«((5)).

وقد جاء فی حدیث: »لیس منا من ترک دنیاه لآخرته ولا آخرته لدنیاه«((6)).

والروایات فی تکریم معطی حق النفس من إنسانیته فی هذا المجال عدیده، ومنها فی قول النبی صلی الله علیه و آله حیث کان جالساً ذات یوم مع أصحابه فنظروا إلی شاب فی جلد وقوه

ص:178


1- ویبقی السلام العام بین الإنسان ونفسه ناقصاُ إلا فی هذا الجانب وهو الاقتصادی إلا أن یتم ویکمل فی جمیع النواحی والمجالات
2- راجع بحار الأنوار: ج93 ص153، وثواب الأعمال: ص183، وجامع الأخبار: ص139
3- سوره القصص: 77
4- سوره البقره: 201
5- مستدرک الوسائل: ج1 ص146 ح220
6- من لا یحضره الفقیه: ج3 ص156 ح3568

وقد بکّر یسعی فقالوا: ویح هذا لو کان شبابه وجلده فی سبیل الله، فقال النبی صلی الله علیه و آله: »لا تقولوا هذا فإنه إن کان یسعی علی نفسه لیکفیها عن المسأله ویغنیها عن الناس فهو فی سبیل الله«((1)).

وقال أبو الحسن موسی علیه السلام: »من طلب هذا الرزق من حله لیعود به علی نفسه وعیاله کان کالمجاهد فی سبیل الله«((2)).

وأما حق الجسد علی النفس فی التکافل أن تهیأ له الراحه والاطمئنان والسکینه وهذا ما حث علیه الإسلام ضمن ضوابط شرعیه، فلا یکون هناک إفراط فی الکدح والعمل فی اکتساب المال من أجل إرضاء النفس فی کل الأحوال لأن الأصل فیها (أماره بالسوء) کما قال الله تعالی: )إِنّ النّفْسَ لأمّارَهٌ بِالسّوَءِ إِلاّ مَا رَحِمَ رَبّیَ(((3))، وإیجاد متطلبات شهوه هذه النفس سیکون حینئذ علی حساب البدن، لأنها ترهقه بنزواتها وشهواتها فی الأعمال الکثیره التی قد تضعف قوته الجسدیه والبدنیه، وحینئذ لا یقوی علی العمل والعباده وغیرها من الأمور الحیاتیه التی یجب أن یؤدیها، أو تؤدی إلی إضعاف هذه القوه بسبب الأمراض التی تأتی من الإفراط فی شهوه الأکل والرغبات، فیجب علی النفس أن تکون غنیه بالقناعه والورع ومکارم الأخلاق کالزهد والصبر، وقد ورد عن رسول الله صلی الله علیه و آله: »لیس الغنی کثره العرض، إنما الغنی غنی النفس«((4)).

وقال علی علیه السلام: »خیر الغناء غناء النفس«((5)).

وقد لخص علیه السلام هذا فی قوله: »إن لبدنک علیک حقاً«((6)).

ص:179


1- الکافی: ج5 ص93 ح3
2- وسائل الشیعه: ج17 ص20 ح21875
3- سوره یوسف: 53
4- مجموعه ورام: ج1 ص163
5- غرر الحکم ودرر الکلم: ص371 ح8365
6- راجع مستدرک الوسائل: ج11 ص154 ح12664، وفیه: عن الإمام السجاد علیه السلام قال فی رسالته المعروفه برساله الحقوق: » اعلم رحمک الله أن لله علیک حقوقاً محیطه بک - إلی أن قال - فجعل ◄  ► لبصرک علیک حقاً ولسمعک علیک حقاً وللسانک علیک حقاً ولیدک علیک حقاً ولرجلک علیک حقاً ولبطنک علیک حقاً ولفرجک علیک حقاً … « الخبر

وإذا تم هذا التکافل بین الجسد والنفس وأدی کل منهما حق الآخر سیعمهما السلام، حیث إذا کفل الجسد حقوق النفس وأغناها عن المسأله والناس فستعیش فی سلم وأمان، وکذلک لو أدت النفس حق الجسد فسیکون سلیماً ومعافی.

وأما إذا حصل إفراط فی الأعمال والشهوات أو تفریط وتقصیر فی الحقوق کما فی إفراط عمل الإنسان فی الدنیا لأجل النفس فلا یکون هذا العمل أداء لحقها وإنما تلبیه لرغبات الجشع وتحقیق لأهواء الطمع. وهذا یوجب عدم سلامه الإنسان،ولیس هذا فی الزهد أو الاقتصاد أو التکافل فقط بل حتی فی العبادات والطاعات، لأن الإسلام یمنع الإنسان من أن یفرط فیها وقد وردت الإشاره إلی هذا المعنی عن رسول الله صلی الله علیه و آله حیث رأی شخصاً کان مفرطاً فی العباده بحیث ضیع سائر الحقوق فنهاه عن ذلک وقال له کلمته المشهوره: »إن المنبت - یعنی المفرط - لا ظهراً أبقی ولا أرضاً قطع«((1)).

2: التکافل الأسری

التکافل بین الفرد وأسرته من أسس السلم والسلام فی نواه المجتمع، فإن المجتمع یتکوّن من عشرات الأسر ومئاتها وآلافها، وکل أسره نواه فی هذا المجتمع، فإذا صلح حال التکافل الاجتماعی فی الأسره صلح المجتمع، وإذا تدهورت الأسره اقتصادیا وغیره ولم یصلح حال التکافل بینها تسقط قیمه تلک الأسره، وبسقوطها تسقط قیمه المجتمع، فإن المجتمع المتکوّن من الأسر حاله حال البناء المتکوّن من الأحجار فإذا لم توضع الأحجار بالشکل الصحیح لا یعقل أن یکون البناء صحیحاً.

وأما روایات المدح والذم فی هذا المجال وعکسه کثیره، منها ما روی فی مدح المعطی حق أهله فی التکافل وذلک بالإنفاق علیهم قوله صلی الله علیه و آله: »وإن کان یسعی علی أبوین ضعیفین أو ذریه ضعاف لیغنیهم ویکفهم فهو فی سبیل الله… «((2)).

وفی روایه أخری لما رجع النبی صلی الله علیه و آله من غزوه تبوک استقبله أحد الصحابه وقد کان فی یده آثار العمل، فقال ل-ه صلی الله علیه و آله: »ما هذا الذی أری بیدیک؟«، قال: من أثر

ص:180


1- وسائل الشیعه: ج1 ص110ح27
2- مقارنه الأدیان: ج3 ص138

المرّ والمسحاه أضرب وأنفق علی عیالی، فقال الرسول صلی الله علیه و آله ل-ه: »هذه ید لا تمسها النار«.

وفی روایه أخری: »هذه ید یحبها الله سبحانه وتعالی«.

وقال صلی الله علیه و آله: »الکاد علی عیاله من حلال کالمجاهد فی سبیل الله«((1)).

وعن أبی الحسن الرضا علیه السلام قال: »الذی یطلب من فضل الله عزوجل ما یکف به عیاله أعظم أجراً من المجاهد فی سبیل الله«((2)).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: »إذا کان الرجل معسراً فیعمل بقدر ما یقوت به نفسه وأهله ولا یطلب حراماً فهو کالمجاهد فی سبیل الله«((3)).

وعنه علیه السلام قال: »من سعاده الرجل أن یکون القیم علی عیاله«((4)).

وأما الروایات التی ورد فیها ذم للمفرط فی حق أهله وأسرته وأولاده من بدنه وجسده فی العمل والکدح، فمنها قول علی علیه السلام لعاصم بن زیاد فی البصره کما ذکره الشریف الرضی رحمه الله فی النهج، فقال: ومن کلام له علیه السلام بالبصره وقد دخل علی العلاء بن زیاد الحارثی وهو من أصحابه یعوده، فلما رأی سعه داره قال علیه السلام: »ما کنت تصنع بسعه هذه الدار فی الدنیا وأنت إلیها فی الآخره کنت أحوج وبلی إن شئت بلغت بها الآخره تقری فیها الضیف وتصل فیها الرحم وتطلع منها الحقوق مطالعها فإذاً أنت قد بلغت بها الآخره«، فقال ل-ه العلاء: یا أمیر المؤمنین أشکو إلیک أخی عاصم بن زیاد، قال علیه السلام: »وما ل-ه«؟ قال: لبس العباءه وتخلی عن الدنیا، قال علیه السلام: »علیَّ به«.

فلما جاء قال علیه السلام: »یا عُدیّ نفسه لقد استهام بک الخبیث أما رحمت أهلک وولدک؟ أتری الله أحل لک الطیبات وهو یکره أن تأخذها؟ أنت أهون علی الله من ذلک«.

ص:181


1- من لا یحضره الفقیه: ج3 ص168 ح3631
2- الکافی: ج5 ص88 ح2
3- الکافی: ج5 ص88 ح3
4- الکافی: ج4 ص13 ح13

قال: یا أمیر المؤمنین هذا أنت فی خشونه ملبسک وجشوبه مأکلک!

قال علیه السلام: »ویحک إنی لست کأنت إن الله تعالی فرض علی أئمه العدل أن یقدروا أنفسهم بضعفه الناس کی لا یتبیّغ بالفقیر فقره«((1)).

3: التکافل فی المجتمع

ومن الواضح أن التکافل بین الفرد والجماعه یؤدی إلی السلم والسلام، فکل یحنو علی الآخر ویرید رضاه ویسعی لأجله.

وإذا کان هناک تکافل متبع بین أفراد المجتمع وفق النظریه الإسلامیه سیعم أبناءه الأمن المعیشی والسلام الاقتصادی، وأما إذا صار المجتمع طبقاتٍ، طبقه فقیره وأخری غنیه ولم یکن بینهما تکافل، فهناک انعدام السلام، وکثیراً ما یوصل ذلک إلی الاضطرابات والمظاهرات وإلی الثوره أو الحرب.

وهکذا تکافل الصحابه فی الصدر الإسلامی الأول فأدوا ما علیهم مما فرضه التشریع الإسلامی فی أموالهم أو ندبهم إلیه فی الزائد عن حاجاتهم الأساسیه فکان کل واحد منهم یعتقد أنه عضو فی ذلک المجتمع یتعاون مع أفراده ویساهم معهم فی استقراره ویسعی فی صلاحه من الزیغ والانحراف والفقر والمرض والجهل والعداء ونحو ذلک ...

وکان کل واحد منهم یشد أزر إخوانه من الصحابه، یعالج مرضاهم ویسعف فقراءهم ویقضی حاجاتهم، وقد تجسد هذا التکافل بأروع صورها فیما جری بین المهاجرین والأنصار فی بدایه الهجره المبارکه، وکان لمجتمع الأنصار الفضل فی ذلک فأصبحوا مضرب المثل فی الإحسان والتکافل والتواصل والتعاون مع المهاجرین علی عهد رسول الله صلی الله علیه و آله.

وقد وردت فی مدحهم روایات کثیره عن النبی صلی الله علیه و آله وأهل البیت علیهم السلام کما ورد عن أبی عبد الله علیه السلام قال: »یحق علی المسلمین الاجتهاد فی التواصل والتعاون علی التعاطف والمواساه لأهل الحاجه وتعاطف بعضهم علی بعض حتی تکونوا کما أمرکم

ص:182


1- نهج البلاغه: الخطب 209، وراجع أیضاً الکافی: ج1 ص410 ح3

الله عزوجل )رُحَمَآءُ بَیْنَهُمْ(((1)) متراحمین مغتمین لما غاب عنکم من أمرهم علی ما مضی علیه معشر الأنصار علی عهد رسول الله صلی الله علیه و آله «((2)).

ولا شک أن أمثال هذه الأعمال والحقوق التی یؤدیها الإنسان لأخیه الإنسان تعتبر من أفضل العبادات وتمنحه الانطلاق إلی الآفاق الواسعه لیبلغ کماله، ویحصل علی ارتقائه المقدر له، سواء کان مادیاً أم اجتماعیاً.

2: ذم التطرف فی جمع الأموال والثروه

ذکرنا فیما سبق ما جری بین المهاجرین والأنصار من تکافل وإیثار وتعاون وتواصل فی عهد النبوه حتی أصبحوا کالأسره الواحده، ولکن لما مات الرسول صلی الله علیه و آلهوحدثت من بعده الاختلافات، تغیرت سیره بعض الصحابه فأقبلوا علی حطام الدنیا وملذاتها وتنافسوا فی جمع الأموال والثروه وادخارها، ومال کثیر منهم إلی حیاه الترف والنعیم وخاصه فی عهد عثمان وقد أخبر النبی صلی الله علیه و آله عن ذلک فقد روی أنه صلی الله علیه و آله بعث أبا عبیده بن الجراح فجاءه بمال من البحرین فسمعت الأنصار بقدوم أبی عبیده فوافوا صلاه الفجر مع رسول الله صلی الله علیه و آله فلما صلی صلی الله علیه و آله انصرفوا فتعرضوا ل-ه، فتبسم رسول الله صلی الله علیه و آله ثم قال: »أظنکم أنکم سمعتم أن أبا عبیده قدم بشیء«، قالوا: أجل یا رسول الله، قال صلی الله علیه و آله: »فأبشروا وأملوا ما یسرکم فو الله ما الفقر أخشی علیکم ولکنی أخشی علیکم أن تبسط لکم الدنیا کما بسطت علی من کان قبلکم فتنافسوها کما تنافسوها وتهلککم کما أهلکتهم«((3)).

وقد أشار الإمام علی علیه السلام فی إحدی خطبه إلی بعض أحداث بنی أمیه وتصرفاتهم فی عهد عثمان فقال مشیراً إلی ذلک: »فقام بنو أبیه یخضمون مال الله خضمه الإبل نبته الربیع«((4)).

وقد ذکر صاحب کتاب الذخائر والتحف عدداً من ثروات جمله من الصحابه

ص:183


1- سوره الفتح: 29
2- الکافی: ج3 ص200 ح4
3- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج1 ص132
4- نهج البلاغه: الخطب 3، الخطبه الشقشقیه

الذی ابتنوا القصور وجمعوا الأموال وقبلوا قطائع عثمان.

وکذلک أشار المسعودی فی تاریخه فقال: وأحد الأسباب التی أدت بهم إلی نهج هذا السبیل هو تأثرهم بالیهود بعد أن فسح لهم المجال فی عهد الخلفاء.

وهناک شواهد کثیره فی هذا المجال وسنقتصر هنا فی الحدیث عن هذا الموضوع علی بعض المقاطع من الروایه الطویله المشهوره ومحورها الصحابی الجلیل أبو ذر الغفاری (رضوان الله علیه) جاء فیها:

إن عثمان بن عفان نظر إلی کعب الأحبار فقال له: یا أبا إسحاق ما تقول فی رجل أدی زکاه ماله المفروضه هل یجب علیه فیما بعد ذلک فیها شیء؟

قال: لا ولو اتخذ لبنه من ذهب ولبنه من فضه ما وجب علیه شیء، فرفع أبوذر عصاه فضرب به رأس کعب ثم قال ل-ه: یا ابن الیهودیه الکافره ما أنت والنظر فی أحکام المسلمین، قول الله أصدق من قولک حیث قال: )وَالّذِینَ یَکْنِزُونَ الذّهَبَ وَالْفِضّهَ وَلاَ یُنفِقُونَهَا فِی سَبِیلِ اللّهِ فَبَشّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِیمٍ* یَوْمَ یُحْمَیَ عَلَیْهَا فِی نَارِ جَهَنّمَ فَتُکْوَیَ بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَ-َذَا مَا کَنَزْتُمْ لأنْفُسِکُمْ فَذُوقُواْ مَا کُنتُمْ تَکْنِزُونَ(((1)).

وفی تکمله الروایه قال عثمان للإمام علی علیه السلام الذی کان حاضراً: یا أبا الحسن انظر ما یقول هذا الشیخ الکذاب، فقال أمیر المؤمنین علیه السلام: »مه یا عثمان لا تقل کذاب فإنی سمعت رسول الله صلی الله علیه و آله یقول: ما أظلت الخضراء وما أقلت الغبراء علی ذی لهجه أصدق من أبی ذر«. فقال أصحاب رسول الله صلی الله علیه و آله: صدق علی علیه السلام فقد سمعنا هذا من رسول الله صلی الله علیه و آله((2)).

فهذه إحدی الروایات الکثیره التی تتحدث عن تأثر بعض الصحابه بالیهود فی جمع المال والثروه وعدم الإنفاق فی سبیل الله، وبما أن هذه الروایه من الروایات المهمه فی تاریخ المسلمین ولابد من الوقوف عندها فیمکن استخلاص جمله من الموعظه والعبر منها:

ص:184


1- سوره التوبه: 34 و35
2- بحار الأنوار: ج22 ص426 ح36

أولاً: هناک فرق شاسع بین منهج الحکام وسیره أمیر المؤمنین علی علیه السلام فالحاکم یؤید کلام کعب الأحبار وهو اکتناز الذهب والفضه بعد إخراج الزکاه وأن لا ضیر فی عدم الإنفاق فی سبیل الله، بینما علی أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: »لا ادخرت من غنائمها وفراً..«((1)).

وحتی لو قیل إن بعض الحکام کان یحث علی الإنفاق فی خطبه وکلماته، لکن الکلام یختلف عن الفعل، فإن العمل شیء صعب والقول شیء سهل، فإذا نظر الإنسان إلی خطابات بعض من عاش فی ذلک العهد ورأی خطابات أمیر المؤمنین علی علیه السلام الذی کان یتورّع أشدّ الورع ولم یختلف اثنان فی عدله وزهده وورعه وإعراضه عن الدنیا، ربما رأی الکلام من کلیهما متساویاً فی بعض الجهات لکن فرق العمل بینهما بعد المشرقین.

فروی أن علیاً علیه السلام اجتاز بقصاب وعنده لحم سمین فقال: یا أمیر المؤمنین هذا اللحم سمین اشتری منه، فقال علیه السلام ل-ه: »لیس الثمن حاضراً«، فقال: أنا أصبر یا أمیر المؤمنین، فقال علیه السلام له: »أنا أصبر عن اللحم«((2)).

بینما کانت تأتی إلیه البیضاء والصفراء من مختلف بلاد الإسلام کافه والتی کانت تعدّ ذلک الیوم بحوالی خمسین دوله حسب خریطه الیوم، لکنه کان یتورّع حتی عن أکل اللحم.

وفی حدیث آخر: کان یأکل اللحم فی العام مره واحده یوم عید الأضحی((3)) حیث یقول علیه السلام: »إنی أعلم أن فی هذا الیوم یأکل الجمیع اللحم«. وعلی هذا بقیَ زهاء خمس سنوات من أیام خلافته لم یأکل اللحم الرخیص جداً فی ذلک الیوم إلا خمس مرات.

ویقول علیه السلام فی نهج البلاغه: »ولعلّ بالحجاز أو الیمامه من لا طمع ل-ه فی

ص:185


1- نهج البلاغه: الرسائل 45
2- إرشاد القلوب: ج1 ص119
3- راجع مستدرک الوسائل: ج16 ص300 ح19950، وفیه: فی أعلام أمیر المؤمنین علیه السلام : » واعلم أن إمامکم قد اکتفی بطمریه، یسد فوره جوعه بقرصیه، لا یطعم الفلذه فی حوله إلا فی سنه أضحیه، ولن تقدروا علی ذلک فأعینونی بورع واجتهاد «

القرص ولا عهد له بالشبع«((1)).

وقبله کان رسول الله صلی الله علیه و آله من أشد الزاهدین کما قال علی علیه السلام:»محمد صلی الله علیه و آله أزهد الأنبیاء« ((2))، مع أنه کان یملک زمام تسع دول من دول عالمنا الحاضر حتی أن الراوی یقول: ذهبت إلیه ببعض الرطب فقال صلی الله علیه و آله: »ضعه علی الأرض«((3))، حیث لم یجد فی داره حتی ظرفاً واحداً من الخزف لیضع الرطب فیه.

ثانیا: یتضح من الروایه أن هناک سیره ابتدعت وهی الاحتفاظ بالأموال واکتنازها فی بیت المال وذلک علی حساب المسلمین واستثمارها فی مصالح شخصیه معینه کصرفها علی الأقرباء وللقیام بأعمال خاصه لا تعم الشعب. وهذا خلاف سیره الرسول صلی الله علیه و آله فإنه کان یقسم الأموال ولم یدخرها، إذ من جمله هذه الروایه أن عثمان لما أمر بنفی أبی ذر 6 إلی الربذه دخل علیه أبوذر وکان علیلاً متوکّئاً علی عصاه وبین یدی عثمان مائه ألف درهم قد حملت إلیه من بعض النواحی وأصحابه حوله ینظرون إلیه ویطمعون أن یقسمها فیهم، فقال أبوذر لعثمان: ما هذا المال؟

فقال عثمان: مائه ألف درهم حملت إلی من بعض النواحی أرید أن أضم إلیها مثلها ثم أری فیها رأیی.

فقال أبوذر: یا عثمان أیما أکثر مائه ألف درهم أو أربعه دنانیر؟

فقال عثمان: بل مائه ألف درهم.

فقال: أما تذکر أنا وأنت دخلنا علی رسول الله صلی الله علیه و آله عشاء فرأیناه کئیباً حزیناً فسلمنا علیه فلم یرد علینا السلام، فلما أصبحنا أتیناه فرأیناه ضاحکاً مستبشراً فقلنا له: بآبائنا وأمهاتنا دخلنا علیک البارحه فرأیناک کئیباً حزیناً وعدنا إلیک الیوم فرأیناک فرحاً مستبشراً؟ فقال صلی الله علیه و آله: »نعم کان قد بقی عندی من فی ء المسلمین أربعه دنانیر لم أکن قسمتها وخفت أن یدرکنی الموت وهی عندی وقد قسمتها الیوم فاسترحت«((4)).

وسیره علی أمیر المؤمنین علیه السلام هی ذاتها سیره الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله فی بیت

ص:186


1- نهج البلاغه: الرسائل 45
2- مستدرک الوسائل: ج16 ص215 ح19636
3- راجع بحار الأنوار: ج16 ص244
4- مستدرک الوسائل: ج11 ص94 ح12503

المال، فقد روی هارون بن مسلم البجلی عن أبیه قال: أعطی علی علیه السلام الناس فی عام واحد ثلاثه أعطیات ثم قدم علیه خراج أصفهان فقال علیه السلام: »یا أیها الناس اغدوا فخذوا فو الله ما أنا لکم بخازن« ثم أمر ببیت المال فکنس ونضح وصلی فیه رکعتین ثم قال علیه السلام: »یا دنیا غری غیری«، ثم خرج فإذا هو بحبال علی باب المسجد فقال علیه السلام: »ما هذه الحبال«؟ فقیل: جی ء به من أرض کسری، فقال علیه السلام: »اقسموها بین المسلمین«((1)).

ثالثاً: من هذه الروایه وغیرها تتضح صوره المجتمع الإسلامی بعد وفاه النبی صلی الله علیه و آله وقد أصبح طبقات مختلفه ومتفاوته، أی أن الطبقیه بدأت تنتشر منذ أن استولی البعض علی الخلافه واختلفت سیرته عن النبی صلی الله علیه و آله فی توزیع العطاء، وبدی أثر هذا التفاوت بین الناس واضحاً فی تلک العهود، فترک إلی حد کبیر قانون التکافل بین أفراد المجتمع بعضهم لبعض.

أما فی عهد أمیر المؤمنین علی علیه السلام فلم تختلف سیرته عن نهج رسول الله صلی الله علیه و آله وهذا هو واقع نظریه المساواه والعداله فی الإسلام، فقد قرّر المساواه بین أفراد البشر أمام القانون، ولولاها لانهار السلم والسلام، لأن الإنسان یطلب المساواه مع غیره أمام القانون، فإذا لم یعط ذلک اتخذ أسلوب العنف لتحصیله، فالمساواه هی القاعده العامه إلا إذا کان العدل حاکماً.

ومن هنا یقال: إن هناک اختلافا فی بعض الأحکام بحسب موضوعاتها، أو هی استثناء علی قانون المساواه، سواء کان الاختلاف من جهه الدین أو من جهه بعض المزایا الأخر، فمثلاً العداله تقتضی أن یعطی لکلّ ذی حق حقّه ولو لم یکن متساویاً مع غیره، کما لو فرضنا أن هناک فردین، أحدهما عمل بمقدار دینار والآخر بمقدار أکثر، فحسب الموازین الاقتصادیه العادله یستحق الثانی أجراً یزید علی أجر الأول، ومقتضی العداله أن یعطی دینار لهذا ودیناران للآخر مثلاً، أما إذا أعطی ذو الدینار دینارین کان معنی ذلک الزیاده من غیر الاستحقاق، وإذا أعطی ذو الدینارین دیناراً کان ذلک أقلّ من حقه وظلماً ل-ه، والله سبحانه وتعالی یقول: )وَلاَ تَبْخَسُواْ النّاسَ

ص:187


1- وسائل الشیعه: ج15 ص109 ح20087

أَشْیَآءَهُمْ(((1)).

والنظریه الإسلامیه العامه التی یمثلها أمیر المؤمنین علی علیه السلام هی المساواه کأصل إلا ما خرج بالدلیل، وتکون المساواه حتی فی العطاء الذی یصرف من بیت المال لآحاد الأمه کمسلمین، وان اختلفت منزلتهم، فلا فرق فی العطاء العام بین مختلف المستویات فإنهم متساوون فی إنسانیتهم، فالطبیب والمهندس والعامل وغیرهم کلهم فی درجه واحده من البشریه.

وأما إذا قیل بأن أحدهم لا یکفیه العطاء المتساوی، فهذا یتکفل بیت المال بسد حاجاته ویزید ل-ه فی عطائه من باب فقره مثلا، ولکن هذه الزیاده لا تحسب من أصل العطاء.

رابعاً: هناک مخالفه ابتدأت فی عصر هؤلاء الحکام لرسول الله صلی الله علیه و آله ورفض لتقییمه وأوسمته التی أسبغها علی بعض الصحابه الأجلاء، فرسول الله صلی الله علیه و آله یقول فی حق أبی ذر وبإجماع المؤرخین: »ما أظلت الخضراء وما أقلت الغبراء علی ذی لهجه أصدق من أبی ذر«((2))، بینما هم یرفضون هذا الوسام الرفیع ویقولون فیه: (الشیخ الکذاب)، وفی هذه القصه یتضح أن النیل من الصحابه الأجلاء أبتدأ منذ عصر الخلفاء ومنه قول عثمان فی أبی ذر المتقدم((3)).

خامساً: هناک مؤامره واضحه ضد الطلیعه الرشیده من الصحابه وتتمثل فی أمور منها:

ص:188


1- سوره الأعراف: 85
2- بحار الأنوار: ج22 ص426 ح36
3- راجع شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید المعتزلی: ج3 ص56 وج8 ص259

1: إبعادهم ونفیهم عن الحواضر الإسلامیه المعروفه کی لا ینال المنکرَ أمر بمعروف، کما نفی أبو ذر إلی الشام والربذه.

2: حرمانهم من عطائهم الذی هو من حقوقهم المشروعه والواجبه، وهذا ما حصل مع أبی ذر، وذلک لما أخرجه عثمان إلی الشام أخذ ینکر علی معاویه أشیاء یفعلها، فبعث إلیه معاویه ثلاثمائه دینار، فقال أبوذر: إن کانت من عطائی الذی حرمتمونیه عامی هذا قبلتها، وإن کانت صله فلا حاجه لی فیها، وردها علیه((1)).

سادساً: فی أحد مقاطع هذه الروایه یتضح أمران لهما علاقه بالقرآن وهما غایه فی الأهمیه.

الأمر الأول: یتمثل فی غیاب بعض المفاهیم القرآنیه عن أذهان الناس التی تتعارض مع مصالح القوم، فهناک أمر بمنع قراءه الآیات التی تدعو إلی الإنفاق وبذل المال فی سبیل الله تعالی، ومنها هذه الآیه: )وَالّذِینَ یَکْنِزُونَ الذّهَبَ وَالْفِضّهَ وَلاَ یُنفِقُونَهَا فِی سَبِیلِ اللّهِ فَبَشّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِیمٍ(((2))، لأنها لا تتفق مع ما یذهبون إلیه من جمع المال وادخاره وعدم إنفاقه فی سبیل الله تعالی، فلما أعطی عثمان مروان بن الحکم ما أعطاه، وأعطی الحارث بن الحکم بن أبی العاص ثلاثمائه ألف درهم، وأعطی زید بن ثابت مائه ألف درهم، جعل أبوذر یقول: بشر الکافرین بعذاب ألیم، ویتلو قول الله عزوجل: ƒوالذین یکن-زون الذهب والفضه ولا ینفقونها فی سبیل الله فبشرهم بعذاب ألیم‚، فرفع ذلک مروان إلی عثمان، فأرسل إلی أبی ذر نائلا مولاه أن انته عما یبلغنی عنک، فقال: أینهانی عثمان عن قراءه کتاب الله، وعیب من ترک أمر الله، فو الله لأن أرضی الله بسخط عثمان أحب إلی وخیر لی من أن أرضی عثمان بسخط الله((3)).

والأمر الثانی: هو محاوله تحریف القرآن عبر حذف حرف الواو من هذه الآیه وهو ما قام به معاویه، فلما نفی عثمان أباذر إلی الشام ورأی من أحداث معاویه أخذ یقرأ

ص:189


1- بحار الأنوار: ج31 ص174
2- سوره التوبه: 34
3- انظر بحار الأنوار: ج31 ص174

هذه الآیه: )والذین یکن-زون الذهب والفضه ولا ینفقونها فی سبیل الله فبشرهم بعذاب ألیم( فقیل ل-ه: هذه الآیه لیست فی المسلمین وإنما فی الأحبار والیهود وهی صفه لهم وقرأت ل-ه بحذف الواو )الذین یکن-زون الذهب والفضه ولا ینفقونها فی سبیل الله( أی یکون محل إعرابها صفه للأحبار والرهبان بینما حقیقه المراد فی الآیه عام فتشمل الأحبار والیهود والمسلمین وغیرهم )یَ-ا أیّهَا الّذِینَ آمَنُواْ إِنّ کَثِیراً مّنَ الأحْبَارِ وَالرّهْبَانِ لَیَأْکُلُونَ أَمْوَالَ النّاسِ بِالْبَاطِلِ وَیَصُدّونَ عَن سَبِیلِ اللّهِ وَالّذِینَ یَکْنِزُونَ الذّهَبَ وَالْفِضّهَ وَلاَ یُنفِقُونَهَا فِی سَبِیلِ اللّهِ فَبَشّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِیمٍ(((1)).

ولکن محاوله معاویه فی هذا التحریف لم تنجح وبائت بالفشل وبقی أبو ذر یرددها دائماً، ولما بنی معاویه الخضراء بدمشق، قال ل-ه أبو ذر: یا معاویه إن کانت هذه من مال الله فهی الخیانه، وإن کانت من مالک فهو الإسراف، وکان أبو ذر (رحمه الله تعالی) یقول: (والله لقد حدثت أعمال ما أعرفها، والله ما هی فی کتاب الله ولا فی سنه نبیه صلی الله علیه و آله، والله إنی لأری حقاً یطفأ، وباطلاً یحیا، وصادقاً مکذباً، وأثره بغیر تقی، وصالحاً مستأثراً علیه)((2)).

وقد کان لهذه الدعوه الصادقه التی واصل العمل فیها أبو ذر 6 الأثر الکبیر علی الناس فی الشام حتی وصل الأمر إلی أن حبیب بن مسلمه الفهری قال لمعاویه: إن أباذر لمفسد علیکم الشام فتدارک أهله إن کانت لکم فیه حاجه، فکتب معاویه إلی عثمان فیه، فکتب عثمان إلی معاویه: (أما بعد، فاحمل جنیدباً إلیّ علی أغلظ مرکب وأوعره). فوجه به مع من سار به اللیل والنهار، وحمله علی شارف لیس علیها إلا قتب، حتی قدم به المدینه، وقد سقط لحم فخذیه من الجهد، فلما قدم أبوذر 6 المدینه، بعث إلیه عثمان: أن الحق بأی أرض شئت، فقال: بمکه. قال لا، قال: فبیت المقدس، قال: لا، قال: فبأحد المصرین، قال: لا، ولکنی مسیرک إلی الربذه، فسیره إلیها، فلم یزل بها حتی مات((3)).

ص:190


1- سوره التوبه: 34
2- راجع بحار الأنوار: ج31 ص174
3- راجع بحار الأنوار: ج31 ص174

سابعاً: ومن العبر التی یمکن استخلاصها من هذه الروایه ما یتعلق بأبی ذر ومنها أن موقفه هذا یدل علی شجاعته فی مواجهه الانحراف والمنکر، الاقتصادی وغیره، فلایرهبه التهدید بالقتل ولا یهاب الإبعاد والتغریب، ولا یهتم لقطع عطائه وحرمانه منه، لأن ما قام به هو من أجل الحفاظ علی سلامه مسیره الرساله الإسلامیه، ومن أجل إرساء أحد المفاهیم الإسلامیه الاقتصادیه المهمه التی بها یستتب الأمن والاستقرار والسلام.

ولو عمل المسلمون فی هذا الیوم بهذا المبدأ السامی الإسلامی الذی یمثله

أبو ذر المترجم الصادق الأمین لمبادئ الإسلام ومفاهیمه قولاً وعملاً لما بقی فقیر بینهم، ولعم السلم والسلام الاقتصادی المجتمع بأسره، ولکن أنی لهم الأخذ بهذا المبدأ بعد ما بدا تقصیرهم الواضح فی إعطاء الواجب علیهم کالخمس والزکاه، أو فی توزیعها بشکل صحیح.

ظلامات أبی ذر الغفاری

وظلامات أبی ذر 6 التی بدأت علی ید الحاکم الأموی بوصفه (الشیخ الکذاب)((1))، ونفیه وغیرها، ومروراً بما حصل له من معاویه، لن تنتهی بموته فهی لازالت حتی فی عصرنا، فقد وجه له البعض من المغرضین التهم وزعم أنه کان یدعو إلی الشیوعیه، وینفی المبدأ الإسلامی القائل بالملکیه الفردیه.

والجواب علی هذه الشبهه:

1: إن أبا ذر لم ینف فی دعوته الملکیه الفردیه فهی مبدأ إسلامی یقبل به کل مسلم، فکیف بصحابی جلیل مثل أبی ذر الغفاری 6، ولکن الملکیه الفردیه هی مشروطه بشروطها المقرره شرعاً.

وإنما کان حدیث أبی ذر 6 عن الإنفاق فی سبیل الله من الأموال المکدسه فی بیت المال والتی کانت تعطی اعتباطا لبعض أقرباء الحاکم.

2: حدیث النبی صلی الله علیه و آله فی تکریم أبی ذر 6 هو رد علی هذه التهمه وهو قوله

ص:191


1- راجع تفسیر القمی: ج1 ص52، وشرح نهج البلاغه: ج3 ص56

صلی الله علیه و آله: »ما أظلت الخضراء ولا أقلت الغبراء علی ذی لهجه أصدق من أبی ذر«((1))، فهو یؤکد أنه صادق فی عقیدته وسلوکه وتوجهاته وصادق فیما یلهج به لسانه، وهو ترجمه أمینه لمبادئ الإسلام.

أسباب دعوه أبی ذر إلی مبدأ الإنفاق فی سبیل الله

هناک جمله من الأسباب التی دعت أبا ذر الغفاری (رضوان الله علیه) للتمسک بهذا المبدأ القرآنی (الإنفاق فی سبیل الله) ومنها:

1: إن جمع المال وادخاره ینسی الإنسان الآخره ویجعله یخلد إلی الدنیا، وعمل الإنسان یجب أن لا یقتصر علی الدنیا فعلیه أیضاً أن یعمل لآخرته وکأنه یموت غدا.

2: إن هذه الأموال لن تجمع بهذه الکثره عاده إلا من بخل أو حرام، فالجامع یجب أن یُأمر بالمعروف وینهی عن المنکر.

3: إن جمع المال والثروه من قبل بعض الصحابه والحکام أصبح ظاهره واضحه فخشی أبو ذر 6 من هذه الظاهره أن تصبح سنه متبعه، ولذا کان علیه أن یقف منها موقفا حازما.

4: عمل أبی ذر 6 هو دفاع عن حقوق الطبقه الفقیره المسحوقه وهم الفقراء والمساکین، فلو بذلت الأغنیاء المال من الحقوق التی افترضها الله تعالی علیهم لما وجد هؤلاء ولما جاعوا، قال أمیر المؤمنین علیه السلام: »فما جاع فقیر إلا بما منع به

غنی«((2)).

5: إن هذا العمل یخلق الطبقیه والصراع فی وسط المجتمع، فیکون هناک تفاوت غیر عادل بین أفراده، وهذا یؤدی إلی عدم استقراره. فیجب أن لا تکون هناک مثل هذه الطبقیه فی المجتمع إذ لا صراع فی الإسلام بین الطبقات، ولا عدوان من الإنسان علی الإنسان.

6: إنه یطلب السلم والسلام حینما یأمرهم بالإنفاق کما أمرهم الله عزوجل،

ص:192


1- راجع بحار الأنوار: ج22 ص343
2- وسائل الشیعه: ج9 ص29 ح11444

لأن أحد أسباب الحرب والقتال ومختلف النزاعات هو جمع المال عن طریق الحرام وعدم رعایه حقوق الآخرین.

وقد قال أمیر المؤمنین علیه السلام فی قصه یوم الجمل: »کأنهم لم یسمعوا قول الله تعالی: )تِلْکَ الدّارُ الاَخِرَهُ نَجْعَلُهَا لِلّذِینَ لاَ یُرِیدُونَ عُلُوّاً فِی الأرْضِ وَلاَ فَسَاداً وَالْعَاقِبَهُ لِلْمُتّقِینَ(((1)) بلی والله سمعوها ووعوها ولکنهم حلیت الدنیا فی أعینهم وراقهم زبرجها...« ((2)).

والخلاصه: إن المبدأ الذی عمل أبوذر 6 لأجله وتحمل معاناه التهجیر والإبعاد من مدینه الرسول صلی الله علیه و آله وضحی بحیاته فی سبیله هو مبدأ إسلامی قرآنی حثت علیه الشریعه المقدسه وأیده النبی الأکرم صلی الله علیه و آله وعمل به، فهو یحرم علی الحکام کنز أموال الشعب والتصرف بها کیف ما شاؤوا، ویوجد تعاونا تاما وتکافلا کاملا وعداله اجتماعیه بین جمیع أفراد البشر، ویخلق السلم والأمن والاستقرار فی المجتمع وخاصه فی ا لمجال الاقتصادی.

السلام والعداله فی حقوق الملکیه الفردیه

3: السلام والعداله فی حقوق الملکیه الفردیه

مسأله: إن من أهم خصائص الاقتصاد الإسلامی الاعتدال والوسطیه وعدم التطرف، فهو یحقق العداله لجمیع الأفراد ویحفظ حقوق کل إنسان، ویصلح للتطبیق فی جمیع الأزمان.

ومن أبرز مواضیع الاقتصاد الإسلامی: الملکیه الفردیه، والحدیث عنها أثار انتباه الفقهاء والمجتهدین فی العصر الحاضر فکتبوا فیها المؤلفات التی بینت النظریه الإسلامیه فی الملکیه الفردیه وهی الاعتدال ولیس التطرف، فهی لیست ملکیه جماعیه کما یذهب إلیه الاشتراکیون، ولیست مطلقه وبلا حدود کما ذهب إلیه الرأسمالیون، فقانون الملکیه الفردیه یختلف عن المذهبین الجماعی والفردی فهو لا یکون مع الجماعه علی حساب الفرد، ولا یکون مع الفرد فی ملکیه مطلقه علی حساب الجماعه.

ص:193


1- سوره القصص: 83
2- معانی الأخبار: ص360 ح1

وسنذکر هنا أمرین حول الملکیه الفردیه، ومن خلالهما نعرف أن الأمن والسلام الاقتصادی فی هذا الجانب یتحقق باتباع الموقف الإسلامی، وهی إضافه لذلک تدلل علی الاعتدال والواقعیه. بینما قوانین المذاهب الأخری التی وضعت حول الملکیه الفردیه لا تتلاءم مع فطره الإنسان ولا تحقق له العداله وهی السبب فی إیجاد الکثیر من المشاکل فی المجتمع.

والأمران هما: الملکیه الفردیه فی الشریعه الإسلامیه، والشروط الذی وضعها الإسلام حولها.

الملکیه الفردیه فی الشریعه الإسلامیه

من الأمور المهمه التی یقوّم الإنسان فی حیاته: الثروه المالیه، ونعنی بها المال بمختلف مصادیقه، فهو مما یکوّن الحیاه المعیشیه، وقد أولی الإسلام هذا الجانب عنایه مهمه، فاعتبر حق اکتساب المال وحفظه من الحقوق التی تجب مراعاتها لأجل السلم والسلام: فقد قال سبحانه وتعالی: )الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِینَهُ الْحَیَاهِ الدّنْیَا وَالْبَاقِیَاتُ الصّالِحَاتُ خَیْرٌ عِندَ رَبّکَ ثَوَاباً وَخَیْرٌ أَمَلاً(((1)).

وقد وردت أحادیث کثیره تحث علی تحصیل المال، فعن عمرو بن جمیع قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: »لا خیر فی من لا یحب جمع المال من حلال، یکف به وجهه ویقضی به دینه ویصل به رحمه«((2)).

وقد ورد هذا التأکید علی هذا الجانب لأسباب ومنها:

1: إن الإنسان الذی سعی فی تحصیل المال الحلال یعنی أنه یقوّم نفسه وحینئذ یحصل لدیه استقرار نفسی فیستطیع أن یعیش بسلام وأمان ولا تحصل لدیه مشاکل الفقر والمسکنه إذا کان التقویم من هذا المال باعتدال.

2: السعی من أجل تحصیل المال لابد له من عمل، وهذا هو الذی یریده الإسلام فلا مکان فیه للعاطل عن العمل بدون سبب، فالإسلام یحارب البطاله بشده لأنها من

ص:194


1- سوره الکهف: 46
2- الکافی: ج5 ص72 ح5

الأسباب الرئیسیه للکثیر من المشاکل الاجتماعیه والاقتصادیه.

3: تحصیل المال من مقومات نشر السلم والسلام بین أفراد المجتمع لأنه سیبذل علی الآخرین فی المجتمع لحث الإسلام علی ذلک، فتاره من أجل قضاء الدین، وأخری للضعفاء والعجزه، ومره للفقراء والمساکین، أو یبذل علی الأقرباء والأرحام. فالحدیث الشریف یقول: »خیر المال ما وقی به العرض«((1)).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «خیر المال ما أورثک ذخراً وذکراً، وأکسبک حمداً وأجراً»((2)).

وقال علیه السلام: «أفضل المال ما قضیت به الحقوق»((3)).

وقال علیه السلام: «إن خیر المال ما کسب ثناء وشکراً، وأوجب ثواباً وأجرا»((4)).

وقال علیه السلام: «خیر الأموال ما أعان علی المکارم»((5)).

4: تحصیل المال وصرفه فی الموارد الصحیحه من شأنه أن یعمر الحیاه، فالإنسان یلزم أن یکون لدیه أمل معقول فی بقائه فی هذه الدنیا، فالحدیث یقول: »اعمل لدنیاک کأنک تعیش أبداً«((6))، لأن الإنسان إذا انقطع أمله فی البقاء علی هذه الأرض فسوف لن یفکر فی إعمارها وبنائها، وهذا خلاف المنطق القرآنی فی الاستخلاف فالله سبحانه یقول: )وَمَا خَلَقْتُ الْجِنّ وَالإِنسَ إِلاّ لِیَعْبُدُونِ(((7)) وعباده الله تعالی لایمکن أن تکون فی أرض خراب ودنیا خالیه من الإعمار والبناء، ثم إن »الدنیا مزرعه الآخره«((8)) کما قال رسول الله صلی الله علیه و آله، وهذه المزرعه لا یمکن أن تزرع فیها وتترکها خراباً وتنتظر قطف الثمر، بل علی الإنسان أن یجمع بین الدنیا والآخره، قال تعالی: ƒوَلاَ تَنسَ نَصِیبَکَ مِنَ الدّنْیَا‚((9)).

ص:195


1- وسائل الشیعه: ج21 ص557 ب28 ح27865
2- غرر الحکم ودرر الکلم: ص367 الفصل الرابع فی المال، خیر الأموال، ح8284
3- غرر الحکم ودرر الکلم: ص367 الفصل الرابع فی المال، خیر الأموال، ح8283
4- غرر الحکم ودرر الکلم: ص367 الفصل الرابع فی المال، خیر الأموال، ح8285
5- غرر الحکم ودرر الکلم: ص367 الفصل الرابع فی المال، خیر الأموال، ح8292
6- من لا یحضره الفقیه: ج3 ص156 ح3569
7- سوره الذاریات: 56
8- غوالی اللآلی: ج1 ص267 ح66
9- سوره القصص: 77

وقال الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام حینما سمع رجلاً یذم الدنیا: »إن الدنیا دار صدق لمن صدقها، ودار عافیه لمن فهم عنها، ودار غنی لمن تزود منها، ودار موعظه لمن اتعظ بها، مسجد أحباء الله، ومصلی ملائکه الله، ومهبط وحی الله، ومتجر أولیاء الله، اکتسبوا فیها الرحمه، وربحوا فیها الجنه، فمن ذا یذمها«؟((1)).

والشرط فی هذه النقطه هو أن لا یتغلب هذا الأمل فتشغله دنیاه عن آخرته، فإذا التزم بهذا الشرط یکون کما قال علی علیه السلام: »عمل فی الدنیا لما بعدها فجاءه الذی له من الدنیا بغیر عمل فأحرز الحظین معاً وملک الدارین جمیعاً فأصبح وجیهاً عند الله لایسأل الله حاجته فیمنعه«((2)).

إذن الإسلام یقر الملکیه والفردیه ویحترم قانونها، ولکن بشروطها.

الشروط الذی وضعها الإسلام حول الملکیه الفردیه

مسأله: هناک جمله من الشروط التی وضعها الشرع الإسلامی حول الملکیه الفردیه، وهی ترتبط بکسب المال وإنفاقه والتی یعرف قسم منها بالواجبات والحقوق الشرعیه:

1: الکسب الحلال المشروع

یجب أن یکون أصل هذه الملکیه وما یضاف لها مکتسبا من الحلال، ولا فرق بین أن تکون هذه الملکیه أرضاً أو ماءً أو شجراً أو نقوداً أو غیر ذلک، فإنه لا بأس بتحصیل المال من الوجوه المشروعه التی رسمها الإسلام، بأن لا یکون رباً ولا غشاً ولا اختلاساً ولا ظلماً ولا اغتصاباً ولا رشوه ولا سرقه، ولا شبه ذلک من المحرمات. فإن الملکیه الفردیه فی حلالها حساب وفی حرامها عقاب، قال رسول الله صلی الله علیه و آله: »لایزول قدم العبد یوم القیامه حتی یُسأل عن أربع... عن ماله من أین اکتسبه وفیما

ص:196


1- نهج البلاغه: قصار الحکم 131
2- نهج البلاغه: قصار الحکم 269

أنفقه..«((1)).

وفی حدیث عن رسول الله صلی الله علیه و آله قال: »ما من رجل أقطع مال امرئ مسلم بیمینه إلاّ حرّم الله علیه الجنه وأوجب ل-ه النار« فقیل: یا رسول الله وإن کان شیئاً یسیراً؟ قال صلی الله علیه و آله: »وإن کان سواکاً من أراک«((2))، أی عوداً من الشجره المشهوره التی یؤخذ منها السواک، وذلک لأن حساب الإسلام حساب مثقال ذره، قال الله سبحانه وتعالی: )فَمَن یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرّهٍ خَیْراً یَرَهُ* وَمَن یَعْ-مَلْ مِثْقَالَ ذَرّهٍ شَرّاً یَرَهُ(((3))، ومن الواضح أن عود الأراک أکبر من مثقال الذره ألوف المرات، ومن الواضح أن النار بقدره وحرمان الجنه بقدره.

قال سبحانه: )یَا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُواْ لاَ تَأْکُلُوَاْ أَمْوَالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْبَاطِلِ إِلاّ أَن تَکُونَ تِجَارَهً عَن تَرَاضٍ مّنْکُمْ وَلاَ تَقْتُلُوَاْ أَنْفُسَکُمْ إِنّ اللّهَ کَانَ بِکُمْ رَحِیماً * وَمَن یَفْعَلْ ذَلِکَ عُدْوَاناً وَظُلْماً فَسَوْفَ نُصْلِیهِ نَاراً وَکَانَ ذَلِکَ عَلَی اللّهِ یَسِیراً(((4)).

و(الأکل) الوارد فی الآیه المتقدمه هو بمعناه المجازی ولیس المراد خصوص الأکل بمعناه الحقیقی وهو عن طریق الفم، فقد أباح الإسلام أن یأکل الإنسان من بیوت مرتبطه بالإنسان بشرط أن لا یظهر أصحابها الکره ل-ه فقد قال سبحانه: )وَلاَ عَلَیَ أَنفُسِکُمْ أَن تَأْکُلُواْ مِن بُیُوتِکُمْ أَوْ بُیُوتِ آبَآئِکُمْ أَوْ بُیُوتِ أُمّهَاتِکُمْ أَوْ بُیُوتِ إِخْوَانِکُمْ أَوْ بُیُوتِ أَخَوَاتِکُمْ أَوْ بُیُوتِ أَعْمَامِکُمْ أَوْ بُیُوتِ عَمّاتِکُمْ أَوْ بُیُوتِ أَخْوَالِکُمْ أَوْ بُیُوتِ خَالاَتِکُمْ أَوْ مَا مَلَکْتُمْ مّفَاتِحهُ أَوْ صَدِیقِکُمْ لَیْسَ عَلَیْکُمْ جُنَاحٌ أَن تَأْکُلُواْ جَمِیعاً أَوْ أَشْتَاتاً فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُیُوتاً فَسَلّمُواْ عَلَیَ أَنفُسِکُمْ تَحِیّهً مّنْ عِندِ اللّهِ مُبَارَکَهً طَیّبَهً کَذَلِکَ یُبَیّنُ اللّهُ لَکُمُ الاَیَاتِ لَعَلّکُمْ تَعْقِلُونَ(((5)).

ویشترط أن لا یأکل الإنسان غیر الطیّبات سواء کان الأکل بمعناه الحقیقی أو

ص:197


1- تأویل الآیات الظاهره: ص483
2- مستدرک الوسائل: ج16 ص38 ح19052
3- سوره الزلزله: 7-8
4- سوره النساء: 29-30
5- سوره النور: 61

المجازی کما قال سبحانه: )یَ-ا أیّهَا الّذِینَ آمَنُواْ کُلُواْ مِن طَیّبَاتِ مَا رَزَقْنَاکُمْ(((1))، وقال تعالی: )یَ-ا أیّهَا الرّسُلُ کُلُواْ مِنَ الطّیّبَاتِ وَاعْمَلُواْ صَالِحاً(((2)).

والمال الحرام إذا أکله الإنسان ل-ه سلبیات کثیره ومنه أنه :یوجب عدم استجابه دعائه کما فی حدیث عن رسول الله صلی الله علیه و آله قال: »من أکل لقمه حرام لم تقبل له صلاه أربعین لیله، ولم تستجب ل-ه دعوه أربعین صباحاً، وکل لحم ینبته الحرام فالنار أولی به، وإن اللقمه الواحده تنبت اللحم«((3)).

وقد قال الإمام الحسین علیه السلام للذین جاءوا لمحاربته: »ملئت بطونکم من الحرام وطبع علی قلوبکم، ویلکم ألا تنصتون ألا تسمعون...« ((4)).

وقال علیه السلام: »ثم إنکم زحفتم إلی ذریته وعترته تریدون قتلهم،لقد استحوذ علیکم الشیطان فأنساکم ذکر الله العظیم فتباً لکم ولما تریدون« ((5)).

وکان من أسباب ذلک ملئ بطونهم بالحرام، فإن من ملئ بطنه بالحرام لا یرفع له دعاء تسمعه الملائکه، کالمحل القذر الذی لا تصدر منه رائحه طیبه یستفید منها المستفیدون.

ویجب أیضاً أن لا تجمع هذه الملکیه عبر الوسائل غیر الشرعیه مثل الربا، فقد أصبح الربا فی حضاره الیوم کعصب للاقتصاد العالمی، یسیر بسوء المعرفه من صنّاع السیاسه الاقتصادیه من الغربیین والشرقیین، وذلک سبب جوع ألف ملیون إنسان((6)) مع جمله أسباب أخری، فإن الربا یأخذ أموال الضعفاء ویعطیها إلی الأغنیاء بمختلف التسمیات والعناوین والسبل وتحت ستار مختلف القوانین بینما هذا یعتبر حراماً فی الإسلام حرمه أکیده.

ص:198


1- سوره البقره: 172
2- سوره المؤمنون: 51
3- بحار الأنوار: ج63 ص314 ح7
4- راجع بحار الأنوار: ج45 ص5
5- راجع بحار الأنوار: ج45 ص5، والمناقب: ج4 ص100، وکلام الإمام علیه السلام إشاره إلی قول الله العظیم: ƒ استحوذ علیهم الشیطان فأنساهم ذکر الله أولئک حزب الشیطان ألا إن حزب الشیطان هم الخاسرون ‚ ، سوره المجادله: 19
6- ذکرنا تفصیل ذلک فیما سبق من هذا الکتاب

لا یقال: إن حذف الربا یهدم الاقتصاد.

لأنه یقال: إن الحضاره الإسلامیه باقتصادها القوی دامت ما یقارب ثلاثه عشر قرناً ولم تکن تستعمل فیه الربا إلا من قبل بعض الجماعات النادره والمعروفه فی المجتمع بالفسق، وکان الناس یتجنبونهم حیث إن الله سبحانه وتعالی شدد النکیر علی أکل الربا، وقد ذکرنا تفصیل ذلک فی کتبنا الاقتصادیه، قال سبحانه: )الّذِینَ یَأْکُلُونَ الرّبَا لاَ یَقُومُونَ إِلاّ کَمَا یَقُومُ الّذِی یَتَخَبّطُهُ الشّیْطَانُ مِنَ الْمَسّ ذَلِکَ بِأَنّهُمْ قَالُوَاْ إِنّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرّبَا وَأَحَلّ اللّهُ الْبَیْعَ وَحَرّمَ الرّبَا فَمَن جَآءَهُ مَوْعِظَهٌ مّنْ رّبّهِ فَانْتَهَیَ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَی اللّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُوْلَ-َئِکَ أَصْحَابُ النّارِ هُمْ فِیهَا خَالِدُونَ * یَمْحَقُ اللّهُ الْرّبَا وَیُرْبِی الصّدَقَاتِ وَاللّهُ لاَ یُحِبّ کُلّ کَفّارٍ أَثِیمٍ * إِنّ الّذِینَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصّالِحَاتِ وَأَقَامُواْ الصّلاَهَ وَآتَوُاْ الزّکَاهَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَلاَ هُمْ یَحْزَنُونَ* یَ-ا أیّهَا الّذِینَ آمَنُواْ اتّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِیَ مِنَ الرّبَا إِن کُنْتُمْ مّؤْمِنِینَ * فَإِن لّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَکُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِکُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ(((1)).

ولم نجد فی القرآن الحکیم شده فی التحریم کشده الربا حیث جعله الله سبحانه وتعالی إیذانا بحرب من الله ورسوله، وهناک روایات شدیده جداً حول الربا والتأکید علی حرمتها.

فقد روی عن النبی صلی الله علیه و آله أنه رأی لیله أسری به رجالاً بطونهم کالبیت الطَّحِم وهم علی سابله آل فرعون فإذا أحسوا بهم قاموا لیعتزلوا عن طریقهم فمال بکل واحد منهم بطنه فیسقط حتی یطأهم آل فرعون مقبلین ومدبرین، فقلت لجبرئیل: من هؤلاء؟ قال: أکله الربا«((2))، أی یطأهم آل فرعون الذین یعرضون علی النار کل غداه وعشی، کما ورد فی القرآن الحکیم من أن آل فرعون یذهب بهم إلی النار

ص:199


1- سوره البقره: 275 - 279
2- مستدرک الوسائل: ج13 ص332 ح15508

فیعرضون علیها ثم یرجع بهم کل یوم هکذا، قال تعالی: ƒ وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوَءُ الْعَذَابِ * النّارُ یُعْرَضُونَ عَلَیْهَا غُدُوّاً وَعَشِیّاً وَیَوْمَ تَقُومُ السّاعَهُ أَدْخِلُوَاْ آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدّ الْعَذَابِ‚((1)).

وفی حدیث آخر عن الرسول صلی الله علیه و آله: »رأیت لیله أسری بی لما انتهینا السماء السابعه فنظرت فوقی فإذا أنا برعد وبرق وعواصف فأتیت علی قوم بطونهم کالحیّات تری من خارج بطونهم، قلت: یا جبرائیل من هؤلاء؟ قال: هؤلاء أکله الربا«((2)).

والظاهر أن هذا الأمر مثّل لرسول الله صلی الله علیه و آله بما یؤول إلیه أمر أمته فی المستقبل وکون بعضهم فی السماء الدنیا وبعضهم فی السماء السابعه أو فوقها لعل المراد به اختلاف مراتب الأکله فإن النار درکات کما أن الجنه درجات.

وهناک طرق شرعیه عدیده لتحصیل الأرباح ولزیاده رأس المال من دون سحق الضعفاء، ومن أفضلها المضاربه المعقوله وقد فصلنا الحدیث عنها فی کتبنا الاقتصادیه وقد رأینا فی بعض بلاد الخلیج بیت التمویل الإسلامی الذی یتعامل مع التجار معامله لا ربویه وإنما مضاربیه، وکان الإقبال علیه من الناس کبیراً لا لمجرد أنهم یؤمنون بالله والیوم الآخر فیتجنبون الربا، بل من جهه أن الأرباح أیضاً تکون کثیره کما أن جمله من الأرباح تصرف فی الأمور الخیریه، فإن الإسلام لا یبیح للمسلمین أن یکتسبوا المال کیف ما شاءوا وأن یصرفوها فی أی طریق أرادوا بل جعل للاکتساب والصرف طرائق مشروعه، کما حذر عن طرائق غیر مشروعه تضرّ الدین والدنیا أضراراً فردیه واجتماعیه.

وهناک أمور أخلاقیه ذکرتها الشریعه المقدسه فی طلب المال وجمعه وهی کثیره، ذکرنا تفصیلها فی کتاب (فقه المال)،  ومنها أن لا یکون هذا الطلب والجمع لأجل التفاخر والمباهاه فقد قال النبی صلی الله علیه و آله: »من طلب الدنیا حلالا مکاثرا مفاخرا لقی الله وهو علیه غضبان، ومن طلبها استعفافا عن المسأله وصیانه لنفسه جاء یوم القیامه

ص:200


1- سوره غافر: 45-46
2- الغدیر للعلامه الأمینی 6 : ج10 ص188 ح17

ووجهه کالقمر لیله البدر«((1)).

2: إخراج الحقوق والواجبات من الملکیه الفردیه

یشترط فی الملکیه الفردیه إخراج الحقوق والواجبات، وتشمل الخمس والزکاه وما أشبه مما هو مقرر شرعاً، وهی أقل من الضرائب الباهضه المفروضه من الدول علی ما یملکه الفرد.

فالخمس فی سبعه أشیاء:

1: أرباح الکسب والتجاره.

2: المعادن.

3: الکنوز.

4: المال المختلط بالحرام.

5: المجوهرات التی یحصل علیها بالغوص فی البحر.

6: غنائم الحرب.

7: الأرض التی یشتریها الکافر الذمی من المسلم.

والزکاه فی تسعه أشیاء:

1-4: الغلات الأربعه وهی: الحنطه والشعیر والتمر والزبیب

5-6:  فی (النقدین) وهما الذهب والفضه

7-9: الأنعام الثلاثه وهی: الإبل والبقر والغنم.

وهناک شروط معینه فی تحقق وجوب الخمس والزکاه فی هذه الموارد المتقدمه وکذلک فی موارد صرفها ومستحقیها وتفصیل کل ذلک مذکور فی الفقه ((2)).

3: إخراج الحقوق الثانویه من الملکیه الفردیه

لم یقتصر الإسلام فی تشریعه للملکیه الفردیه علی الواجبات والحقوق المالیه الأساسیه وإنما حث - من دون إکراه - علی إعطاء حقوق مالیه أخری غیر الخمس

ص:201


1- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج1 ص153
2- انظر موسوعه الفقه: ج29-33

والزکاه وهو ما یعبر عنه ب- (الإنفاق فی سبیل الله) وهی لا تقل أهمیه عن تلک الحقوق.

ورد عن معلی بن خنیس عن الإمام أبی عبد الله الصادق علیه السلام قال: قلت ل-ه ما حق المسلم علی المسلم؟ قال علیه السلام: »له سبع حقوق وواجبات ما منهن حق إلا وهو علیه واجب إن ضیع منها شیئاً خرج من ولایه الله وطاعته ولم یکن لله فیه من نصیب... «((1)). وقد مر نص الحدیث فی موضوع التکافل الاجتماعی، وهذه الحقوق الثانویه هی التی یستطیع المسلمون من خلالها أن یجتهدوا فی التواصل والتعاون والتعاطف والمواساه فیما بینهم.

4: مراقبه إنفاق الملکیه والموارد التی تصرف علیها

وضعت الشریعه الإسلامیه جمله من القیود لسلامه تصرف صاحب الملکیه حرصاً علیه وحفظاً لأمواله، وکی تضمن سلامه المجتمع الذی یتعامل معه ومنها:

1: حرمه صرفها فی الموارد المحرمه شرعاً، فلا تصرف فی الزنا والقمار وشرب الخمر وما شابه ذلک، لأنها تضر صاحبها وتضر المجتمع، وفی الحدیث عن رسول الله صلی الله علیه و آله: »لا تزول قدما عبدٍ یوم القیامه حتی یسأل عن أربع... عن ماله .. وفیما أنفقه«((2)).

2: تختلف نظره الإسلام للملکیه الفردیه عن المذهب الرأسمالی بأن علی صاحب المال أن لا یضر الآخرین ولا یجحف بهم، فلا یحتکره، ولا یسیء التصرف فیه فیحصل به الضرر، وذلک کما لو کانت هذه الملکیه - علی سبیل المثال - بید السفهاء فالموقف الإسلامی حینئذ یحجر علیه ویمنعه من التصرف وقد قال سبحانه: )وَلاَ تُؤْتُواْ السّفَهَآءَ أَمْوَالَکُمُ الّتِی جَعَلَ اللّهُ لَکُمْ قِیَاماً وَارْزُقُوهُمْ فِیهَا وَاکْسُوهُمْ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مّعْرُوفاً(((3)).

والخلاصه إن النظره الإسلامیه للملکیه الفردیه هی التی تحقق السلام والعدل فی

ص:202


1- الکافی: ج2 ص169 ح2
2- الأمالی للصدوق: ص39 ح9
3- سوره النساء: 5

الجانب الاقتصادی، فالإسلام لا یتعصب للفرد علی حساب الجماعه، ولا یمیل بها للجماعه علی حساب الفرد، بل یحاول أن یوفق بین الطرفین من أجل استمرار الجدول العام الذی یخدم الإنسانیه ویحقق مطالب مجتمعاتها.

نظره الإسلام الاقتصادیه فی القضاء علی الفقر

4: نظره الإسلام الاقتصادیه فی القضاء علی الفقر

مسأله: الإسلام یقضی علی الفقر وذلک بسلمه وسلامه الاقتصادی.

تعریف الفقر

یختلف تعریف الفقر ومعناه بحسب الموضوع الذی یبحث فیه، ففی الاقتصاد: هو الجوع والعوز والحرمان، وهذا المعنی هو المشهور فی اللغه، ومنه الفقیر وهو الذی لایملک إلا قوت یومه وهو الذی یستحق العطاء والصدقه وإلیه أشارت الآیه: )إِنّمَا الصّدَقَاتُ لِلْفُقَرَآءِ وَالْمَسَاکِینِ(((1)).

وهناک معان أخری تأتی بالعرض وهی أعم مما هو شائع عنه، وتنقسم إلی معنویه ومادیه.

ومثال المعنویه: فقر الإنسان إلی الله تعالی فمهما کانت صفته فإنه فقیر إلی الله تعالی، أی محتاج إلی رحمته وعفوه، وهو الذی أشارت ل-ه الآیه: )رَبّ إِنّی لِمَآ أَنزَلْتَ إِلَیّ مِنْ خَیْرٍ فَقِیرٌ(((2)) ، وقول-ه فی الدعاء: »اللهم أغننی بالافتقار إلیک ولاتفقرنی بالاستغناء عنک«((3)) وله عنی الشاعر فی قوله:

لیعجبنی لو لا محبتک الفقر((4))

ویعجبنی فقری إلیک ولم یکن

وأیضاً ((5)) ما ورد ذکره عن أبی عبد الله علیه السلام فی قوله: »الفقر الموت الأحمر« قلت لأبی عبد الله علیه السلام: الفقر من الدینار والدرهم؟ قال علیه السلام: »لا، ولکن من

ص:203


1- سوره التوبه: 60
2- سوره القصص: 24
3- راجع بحار الأنوار:ج69 ص31، وشرح نهج البلاغه: ج18 ص117
4- بحار الأنوار: ج69 ص31
5- أی من الفقر المعنوی

الدین«((1)).

ومن ذلک أیضاً الفقر فی العلم: وهو الجهل والتخلف، ولذا ورد عن أمیر المؤمنین علیه السلام: »لا فقر کالجهل«((2)).

وأما المادیه: فیقال: افتقر الرجل أی صار فقیراً إلی الأمر واحتاج إلیه، وهذا الأمر لیس متعلقاً بالحاله الاقتصادیه فحسب وإنما الحاجه العامه للإنسان.

قال تعالی: )یَ-ا أیّهَا النّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَآءُ إِلَی اللّهِ وَاللّهُ هُوَ الْغَنِیّ

الْحَمِیدُ(((3)).

وکذلک یأتی الفقر بمعنی الطمع أو شده القنوط، فالغنی الذی جبل علی الطمع یصطلح علیه بالفقیر، لأنه لازال محتاجاً لما یریده، فعن عبد الأعلی بن أعین قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: » …والطمع هو الفقر الحاضر«((4)).

والبخیل أیضاً فهو یملک مالاً ولکن ینکر وجوده عملاً فیطلبه، ورغم امتلاکه للمال قد لا یقال عنه: غنی، بل هو والفقیر الواقعی یعیشان فی الدنیا سواء، یقول أمیر المؤمنین علی علیه السلام: »عجبت للبخیل یستعجل الفقر الذی منه هرب، ویفوته الغنی الذی إیاه طلب فیعیش فی الدنیا عیش الفقراء ویحاسب فی الآخره حساب الأغنیاء«((5)).

قال الشاعر فی هذا المعنی:

مخافه فقر فالذی فعل الفقر((6))

ومن ینفق الساعات فی جمع ماله

وأما فی الاصطلاح: فلا یختلف عن المعنی اللغوی الأول وهو المعنی التقلیدی السائد أی العوز والجوع والحرمان.

وفی العصر الحدیث أعطیت معان للفقر ربما تختلف عما ذکر بعض الشیء،

ص:204


1- الکافی: ج2 ص266 ح2
2- غرر الحکم ودرر الکلم: ص73 ح1109
3- سوره فاطر: 15
4- الکافی: ج2 ص148 ح4
5- نهج البلاغه: قصار الحکم 126
6- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج1 ص168

فلایقال: إن الفقر هو العوز والحرمان، بل هو عباره عن کثره الحاجات وقله الدخل، أو هو مشکله سوء تنظیم الإنسان فی توزیع الثروه والدخل، أو هو عباره عن تأخر الأفراد أو المجتمعات والشعوب عن رکب الدول المتقدمه فی الموارد الاقتصادیه کما یصطلح علی العالم الإسلامی وغیره بدول العالم الثالث أی الدول المتأخره عن اللحاق بالعالم الأول والثانی: (الدول الصناعیه فی العالم)، وهذه الدول وإن کان بعضها منتجه للنفط إلا أنها فقیره فی جوانب أخری إلی الدول الصناعیه فاصطلح علیها بالعالم الثالث.

وما یعنینا فی الفقر هنا هو ما یمثله من مشکله اقتصادیه واجتماعیه وقد أشرنا إلی معناه وما یتعلق به فی (الفقه: الاقتصاد)، بأنه العدم، وأردنا من ذلک: معناه فی الجانب الاقتصادی وهو ینطبق علی الجوع والعوز والحرمان، بعکس الغنی الذی هو وجود وهو ضد ما سبق من المعانی التی ذکرت فی الفقر.

مفهوم الفقر فی روایات أهل البیت علیهم السلام

یجد المتتبع للروایات الشریفه التی تتحدث عن الفقر قسمین منها، فقسم یمدح الفقر والآخر یذمه.

فمجموعه منها تتحدث عن مدحه والثناء علیه وأنه نعمه من نعم الله سبحانه وتعالی وأنه شعار الأنبیاء علیهم السلام وزینه الأولیاء وزی الصلحاء وهو أحد الأسباب التی تقرب الإنسان من الله تعالی، ومن هذه الروایات التی تعرضت لمدح الفقر علی سبیل المثال قوله صلی الله علیه و آله: »الفقر فخری وبه أفتخر«((1)).

وقول-ه صلی الله علیه و آله: «اللهم أحینی مسکیناً وأمتنی مسکیناً واحشرنی فی زمره المساکین» فقالت له إحدی زوجاته: لِمَ تقول هکذا؟

قال صلی الله علیه و آله: «لأنهم یدخلون الجنه قبل الأغنیاء بأربعین عاماً» ثم قال صلی الله علیه و آله:

«انظری ألاّ تزجری المسکین وإن سأل شیئاً فلا تردیه ولو بشق تمره، وأحبّیه وقرّبیه إلی

ص:205


1- عده الداعی: ص123

نفسک حتی یقربک الله تعالی إلی رحمته»((1)).

 ومنها: ما یدل علی أنه شعار الأنبیاء علیهم السلام، کما ورد فی نهج البلاغه عنه  علیه السلام قال: »ولقد دخل موسی بن عمران علیه السلام ومعه أخوه هارون علیه السلام علی فرعون وعلیهما مدارع صوف وبأیدیهما العصی فشرطا له إن أسلمَ بقاء ملکه ودوام عزه، فقال: ألا تعجبون من هذین یشرطان لی دوام العز وبقاء الملک وهما بما ترون من حال الفقر والذل، فهلا ألقی علیهما أساوره من ذهب إعظاماً للذهب وجمعه واحتقاراً للصوف ولبسه«((2)).

وما روی عن الإمام الصادق أنه علیه السلام قال: »أربعه لم تخل منها الأنبیاء والأوصیاء ولا أتباعهم: الفقر فی المال… «((3)).

وقد تمیز أهل البیت علیهم السلام عن سواهم بعلاقتهم مع الفقراء وتواضعهم ومواساتهم لهم، وقد نقل التاریخ شواهد رائعه من سیرتهم هذه، ومن ذلک ما رواه أبو جعفر محمد بن علی علیه السلام قال: »کان علی علیه السلام إذا صلی الفجر لم یزل معقباً إلی أن تطلع الشمس، فإذا طلعت اجتمع إلیه الفقراء والمساکین وغیرهم من الناس فیعلمهم الفقه والقرآن«((4)).

ومن أروع صور علاقتهم مع هذه الشریحه من المجتمع الإمام السجاد علی بن الحسین علیه السلام حیث یقول فی دعائه من الصحیفه السجادیه: »اللهم حبب إلی صحبهَ الفقراء، وأعنی علی صحبتهم بحسن الصبر، وما زویت عنی من متاع الدنیا الفانیه فاذخره لی فی خزائنک الباقیه، واجعل ما خولتنی من حطامها وعجلت لی من متاعها بلغه إلی جوارک، ووصله إلی قربک، وذریعه إلی جنتک، إنک ذو الفضل العظیم، وأنت الجواد الکریم«((5)).

وهذه الشواهد من سیرتهم تدل علی عدم وجود حاله الترف فی حیاتهم، ولذلک

ص:206


1- مستدرک الوسائل: ج7 ص203 ح8037
2- نهج البلاغه: الخطب 192
3- مستدرک الوسائل: ج2 ص147 ح1663
4- بحار الأنوار: ج34 ص335
5- صحیفه السجادیه: ص136، من دعائه علیه السلام فی المعونه علی قضاء الدین، الرقم 30

ورد عنهم علیهم السلام: »من أحبنا أهل البیت فلیستعد للفقر جلباباً«((1)).

ولکن هناک الکثیر من الروایات الوارده فی ذم الفقر، فمنها ما ورد عن الصادق علیه السلام عن آبائه علیهم السلام عن النبی صلی الله علیه و آله قال: »کاد الفقر أن یکون کفرا«((2)).

وقال علی علیه السلام لابنه محمد بن الحنفیه: »یا بنی إنی أخاف علیک الفقر فاستعذ بالله منه، فإن الفقر منقصه للدین، مدهشه للعقل، داعیه للمقت«((3)).

وقال رسول الله صلی الله علیه و آله: «ألا أخبرکم بأشقی الأشقیاء؟». قالوا: بلی یا رسول الله. قال: «من اجتمع علیه فقر الدنیا وعذاب الآخره نعوذ بالله من ذلک»((4)).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «القبر خیر من الفقر..

الحرمان خذلان..

ألا وإن من البلاء الفاقه، وأشد من الفاقه مرض البدن، وأشد من مرض البدن مرض القلب..

الفقر ینسی..

العسر یفسد الأخلاق، العسر یشین الأخلاق ویوحش الرفاق..

إن الفقر مذله للنفس، مدهشه للعقل، جالب للهموم..

ثلاث هن المحرقات الموبقات: فقر بعد غنی، وذل بعد عز، وفقد الأحبه.

ضروره الفقر تبعث علی فظیع (قطع) الأمر..

الفقیر فی الوطن ممتهن..

لیس فی الغربه عار إنما العار فی الوطن الافتقار»((5)).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «الفقر یخرس الفطن عن حجته، والمقل غریب فی بلدته، طوبی لمن ذکر المعاد وعمل للحساب وقنع بالکفاف، الغنی فی الغربه وطن،

ص:207


1- نهج البلاغه: قصار الحکم 112
2- الکافی: ج2 ص307 ح4
3- نهج البلاغه: قصار الحکم 319
4- أعلام الدین: ص159 فصل فی ذکر الغنی والفقر
5- غرر الحکم ودرر الکلم: ص365 الفصل الأول ذم الفقر وآثاره الفردیه والاجتماعیه، الحدیث 8217 إلی 8231

والفقر فی الوطن غربه، القناعه مال لا ینفد، الفقر الموت الأکبر، إن الله سبحانه وتعالی فرض فی أموال الأغنیاء أقوات الفقراء، فما جاء فقیر إلا بما منع غنی، ما أحسن تواضع الأغنیاء للفقراء طلبا لما عند الله عزوجل، وأحسن منه تیه الفقراء علی الأغنیاء اتکالا علی الله»((1)).

ولأول وهله قد یبدو للناظر فی هذه الروایات أن هناک تعارضاً بینها، فمنها ما ورد فی مدح الفقر والثناء علیه، ومنها ما ورد فی ذمه والتعوذ منه!

وعند الرجوع إلی حقیقه کل من هذه الروایات نجد أن لا تعارض بین الأمرین، فالروایات المادحه ل-ه حینما کان علی صفه إیجابیه فاستحق المدح والثناء وهو أن یکون الفقیر صبوراً قانعاً منقطع الطمع عن الخلق، صارفاً نفسه عما فی أیدی الناس، ولم یکن حریصاً علی اکتساب المال وجمع الثروه کیف کان، ویعز نفسه عن ذل السؤال، وهذا هو الذی یقال عنه: الفقر المحمود، وقد قال الشاعر فیه:

یعزُّ النفس عن ذل السؤال

أعزُّ الناس نفساً من تراه

بفضلٍ ناب عن جاهٍ ومال

ویقنع بالکفاف ولا یبالی

وقال الآخر:

أحب إلی من منن الرجالِ

لنقل الصخر من قلل الجبالِ

فقلت العار فی ذل السؤالِ

وقالوا لی بأن الکسب عار

وقد أشارت بعض الروایات إلی حقیقه هذا الفقر وأنه الابتلاء والاختبار، حیث إن الله سبحانه وتعالی یختبر به عباده ویبتلیهم به لیعلم الصابر منهم لیثیبه ویجزیه. وفی الحدیث القدسی: »إن من عبادی المؤمنین عباداً لا یصلح لهم أمر دینهم إلا بالفاقه والمسکنه والسقم فأبلوهم بالفاقه والمسکنه والسقم فیصلح علیهم أمر دینهم ..«((2)).

وقال أبو عبد الله علیه السلام: »ما أعطی عبد من الدنیا إلا اعتباراً وما زُوی عنه إلا

ص:208


1- بحار الأنوار: ج69 ص46 ب94 ح57
2- الکافی: ج2 ص60 ح4

اختباراً«((1)).

وقد أشار أمیر المؤمنین علیه السلام إلیه بأنه ابتلاء واختبار للعباد وذلک حینما مرض فعاده قوم، فقالوا له: کیف أصبحت یا أمیر المؤمنین؟ فقال علیه السلام: »أصبحت بشر« فقالوا: سبحانه الله هذا کلام مثلک؟ فقال علیه السلام: »یقول الله تعالی: )وَنَبْلُوکُم بِالشّرّ وَالْخَیْرِ فِتْنَهً وَإِلَیْنَا تُرْجَعُونَ(((2))، فالخیر الصحه والغنی، والشر المرض والفقر ابتلاءً واختباراً«((3)).

وأما الروایات الوارده فی ذم الفقر فما کان منه علی صفه سلبیه وما کانت عاقبته سیئه فاستحق الذم لأنه ینتهی بصاحبه إلی کفران نعم الله ونسیان ذکره.

هذا ومن المستحب للفقیر الصبر وعدم الشکوی إلی الناس.

عن کمیل بن زیاد قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «یا کمیل لا تری الناس افتقارک واضطرارک واصبر علیه احتسابا تعرف بستر»((4)).

وعن رسول الله صلی الله علیه و آله أنه قال: «من أبدی إلی الناس ضره فقد فضح نفسه»((5)).

وعن مفضل بن قیس بن رمانه قال: دخلت علی أبی عبد الله علیه السلام فشکوت إلیه بعض حالی وسألته الدعاء. فقال: «یا جاریه هاتی الکیس الذی وصلنا به أبو جعفر». فجاءت بکیس فقال: «هذا کیس فیه أربعمائه دینار فاستعن به». قال: قلت: لا والله جعلت فداک ما أردت هذا ولکن أردت الدعاء لی. فقال لی: «ولا أدع الدعاء ولکن لا تخبر الناس بکل ما أنت فیه فتهون علیهم»((6)).

وعن قبیصه بن مخارق الهلالی أنه قال: تحملت حماله فأتیت النبی صلی الله علیه و آله أسأله فیها. فقال: «أقم عندنا حتی نعاونک علیها واعلم أنه لا تحل لأحد المسأله إلا لإحدی

ص:209


1- الکافی: ج2 ص261 ح6
2- سوره الأنبیاء: 35
3- مستدرک الوسائل: ج2 ص149 ح1669
4- مستدرک الوسائل: ج7 ص225 ب31 ح8097
5- کنز الفوائد: ج2 ص194 فصل فی ذکر الغنی والفقر
6- رجال الکشی: ص183 فی مفضل بن قیس بن رمانه ح320

ثلاث رجل تحمل حماله فحلت ل-ه المسأله ورجل أصابته جائحه اجتاحت ماله فحلت له الصدقه حتی یصیب کفافا من عیش ورجل أصابته فاقه حتی یقول ثلاثه من ذوی الحجی من قومه لقد أصابت فلانا فاقه فحلت ل-ه المسأله حتی یصیب قواما من العیش وما سواهن من المسأله یا قبیصه فسحت»((1)).

وعن شعیب عن أبی عبد الله علیه السلام أنه دخل علیه واحد فقال: أصلحک الله إنی رجل منقطع إلیکم بمودتی وقد أصابتنی حاجه شدیده وقد تقربت بذلک إلی أهل بیتی وقومی فلم یزدنی بذلک منهم إلا بعدا. قال: «فما آتاک الله خیر مما أخذ منک». قال: جعلت فداک ادع الله لی أن یغنینی عن خلقه. قال: «إن الله قسم رزق من شاء علی یدی من شاء ولکن سل الله أن یغنیک عن الحاجه التی تضطرک إلی لئام خلقه»((2)).

وعن علی بن الحسین علیه السلام قال: «أظهر الیأس من الناس فإن ذلک هو الغنی، وأقل طلب الحوائج إلیهم فإن ذلک فقر حاضر»((3)).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «کان أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: لیجتمع فی قلبک الافتقار إلی الناس والاستغناء عنهم فیکون افتقارک فی لین کلامک وحسن بشرک ویکون استغناؤک عنهم فی نزاهه عرضک إلیهم وبقاء عزک»((4)).

وقال رسول الله صلی الله علیه و آله: «من فتح علی نفسه بابا من المسأله فتح الله علیه سبعین بابا من الفقر لا یسد أدناها شیء»((5)).

وکانت هذه إشاره مختصره إلی موضوع الفقر فی الروایات وسیأتی أیضا ذکر علاجه من الجهه الروائیه والأخلاقیه، والتفصیل فی (الفقه: الاقتصاد) وغیره من الکتب، وقد ذکرنا هناک تفصیلا للجمع بین الروایات، وفی أفضلیه الفقر أو الغنی أو

ص:210


1- مستدرک الوسائل: ج7 ص227 ب31 ح8104
2- الکافی: ج2 ص266 ح1
3- بحار الأنوار: ج68 ص185 ب64 ضمن ح46
4- مشکاه الأنوار: ص126
5- وسائل الشیعه: ج9 ص438 ب31 ح12431

الحاله الوسطیه بینهما وهی الکفاف.

وسنذکر هنا جمله من النقاط التی تتعلق بالفقر والسبل التی اتبعها الإسلام للقضاء علی مشاکله کی یعیش الإنسان فی حیاته برخاء وسعه وبأمن وسلام.

عوامل نشوء مشکله الفقر وأسبابها

لقد ذکرت عده عوامل لنشوء مشکله الفقر، فهی علی رأی الرأسمالیین نابعه من قله الموارد الطبیعیه، وعلی رأی المارکسیین سببها بقاء المظالم الاجتماعیه عبر التاریخ، وهو ناتج من عدم بلوغ التطور مراحله المتقدمه.

وهناک أمور أخری کانت سبباً فی إیجاد هذه المشکله، منها کثره الحاجات وقله دخل الفرد، وینشأ أیضاً بسبب سوء تنظیم الإنسان فی توزیع الثروه والدخل.

والبعض الآخر قال: هو تخلف الشعوب وتأخرها عن الرکب الحضاری فی العالم المتمثل بالدول الغربیه هو الذی یخلق مشکله الفقر.

والحقیقه أن مشکله الفقر لا یمکن أن یحددها سبب معین وإنما هی نتیجه عوامل متعدده، ترجع إلی ثلاثه عناصر أساسیه وهی: الدوله والمجتمع والإنسان، وهذه العناصر الثلاثه إن اشترکت بأجمعها فی أداء ما علیها من حقوق اجتماعیه واقتصادیه لا یبقی لمشکله الفقر أی أثر، وإن حدث تقصیر من أحد هذه العناصر الثلاثه تبقی مشکله الفقر حاضره لا یمکن القضاء علیها.

إن المحیط الذی یتعامل معه الإنسان فی وجوده علی هذه الأرض یتکون من خمسه عناصر:

الأول: الحیاه أو ما یعبر عنها بالکون.

الثانی: المذهب الذی یعتقده الإنسان، أو المنهج الذی یتبعه أو الوسیله التی یلتزمها فی هذه الحیاه.

الثالث: النظام الذی یعیش فی ظله وهو دائره الدوله.

الرابع: دائره المجتمع.

الخامس: شخصیه الإنسان.

ص:211

أما العنصر الأول: وهو الکون، لا یمکن أن نعتبره من العناصر التی اشترکت فی إیجاد مشکله الفقر، لأن الکون بما فیه من مفردات وثروات خلقها الباری عزوجل بحیث یکفی لکل البشر، نعم ربما الإنسان بنفسه أو ببنی نوعه یسیء التصرف فی الکون فلا یمکنه الاستفاده الصحیحه من ثرواته.

وقد ذکرنا فی أول هذا الفصل أن العلماء أثبتوا أن الکره الأرضیه قابله لأن یسکنها مائتا ملیار من البشر أی أکثر من ثلاثین مرّه ضعف هذا البشر المتواجد علیها الیوم، فإن فیها من السعه ما یکفیهم للعیش علیها، وهذا یدل علی أن ما من نفس تخلق إلا وقد هیأ الله لها ما تحتاجها من المکان الذی تعیش فیه وبقعه الأرض التی تقضی فیها حیاتها والرزق المحدد لها.

أضف إلی ذلک أن هناک قوانین السنه الکونیه والإراده الإلهیه فی بقاء نسبه التعادل بین الأحیاء علی هذه الأرض ومساحتها، وذلک من خلال المده المحدوده التی یعیشها الإنسان، فهناک أجیال تغادر الحیاه بموتها ویقابلها مجیء أجیال جدیده من البشر بولادتها، فهناک نسبه من التعادل بین الأرض ومن یعیش علیها.

ثم إن الإنسان ینعم فی هذا الکون الفسیح بما یحتوی علی هذه المفردات التی لا تعد ولا تحصی، وبما فیه من هذا النظام البدیع ومنها الأرض التی یعیش الإنسان فی ظل خیراتها وینعم بمواردها الطبیعیه، والآیات والروایات التی تحدثت عن هذه الموضوعات کثیره جداً.

فإذاً عنصر الکون وما یحتوی علی هذه العناصر لا یمکن اعتباره سبباً فی إیجاد مشکله الفقر.

وأما العنصر الثانی: وهو العقیده أو المذهب، فینقسم إلی قسمین:

القسم الأول: المبادئ الوضعیه ومنها: المذهب الرأسمالی والشیوعی.

والقسم الثانی: المبادئ السماویه، ویمثلها الإسلام، فإنه نسخ الأدیان السابقه.

المبادئ الوضعیه

إن هذه المبادئ الوضعیه من الرأسمالیه والشیوعیه والاشتراکیه وما أشبه، لایمکن

ص:212

بحال من الأحوال أن تلبی حاجات الإنسان ومتطلباته بشکل صحیح، إذ لا یصدر منها قانون إلا وفیه ظلم للإنسان نفسه أو بنی نوعه، من الموجودین أو الأجیال القادمه، وهذه القوانین الوضعیه من أهم أسباب إیجاد مشکله الفقر.

 فأما المذهب الرأسمالی الغربی: فتجد ظاهره الفقر وتضییع حقوق الضعفاء بارزه فیه، والبطاله منتشره فی أرجائه، وذلک لأنه لم یحسب للفقیر أدنی حساب ولم توضع المناهج والخطط التی ترفع من مستوی الفقیر والأخذ بحقه، فتبقی منافذ حاجیاته مفتوحه لم یستطع إغلاقها، ثم إنه یفسح المجال أمام الغنی فلم یضع حداً له أو شرطاً حتی وإن کان سبباً فی خلق مشاکل اقتصادیه واجتماعیه للمجتمع من خلال عمل أمواله فی الربا والاحتکار والاستغلال.

ثم هناک أمر آخر لا یقل أهمیه عما سبق، وهو أن المذهب الرأسمالی والتی سبقته من المذاهب الوضعیه لم تعترف بحق من لا تتوفر له فرصه العمل وهو فی حاله فقر، یقال: إن أول قانون وضع فی الدول الغربیه یحدد الفقیر وما له من حقوق کان فی عام (1601م) فی إنکلترا وسمی بقانون الفقراء، وهذا لا یحل مشکله الفقر ولا یضمن جمیع حقوق الفقراء والمساکین.

وأما المذهب الشیوعی: فالفقراء فی ظله أشد بؤساً والأغنیاء أشد قهراً وظلماً من أی مذهب آخر، فإن الأغنیاء یحکمون وبیدهم الدوله والقوه، ولذا لم یستطع أن یضع الحلول الناجحه للقضاء علی مشکله الفقر.

المبادئ السماویه

القسم الثانی وهی المبادئ السماویه ویمثلها الإسلام، فهی الکفیله بحل مشکله الفقر، وذلک بقوانین وضعها الباری عزوجل العالم بجمیع متطلبات الإنسان، المخلوق منهم والذی سوف یخلق من الأجیال القادمه، کما هو عالم بالثروات التی خلقها وسخرها للإنسان، وهو غنی مطلق لا یظلم أحداً، ولا یرید الخیر إلا لعباده.

ولنری فی لمحه موجزه ما هو دور الإسلام فی حل مشکله الفقر.

لقد کان الإنسان موضع تکریم السماء، یقول الله سبحانه وتعالی: )وَلَقَدْ کَرّمْنَا

ص:213

بَنِی آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِی الْبَرّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مّنَ الطّیّبَاتِ وَفَضّلْنَاهُمْ عَلَیَ کَثِیرٍ مّمّنْ خَلَقْنَا تَفْضِیلاً(((1))، وشواهد هذا التکریم لا تعد ولا تحصی ومنها:

1: إن الله سبحانه وتعالی أنزل الإسلام شریعه سمحاء تتلاءم مع الفطره الإنسانیه بکل أبعادها، وتسایر الإنسان فی حیاته وفق متطلبات الزمن، وبلّغ هذه الرساله وصدع بها نبی الرحمه المصطفی محمد صلی الله علیه و آله الذی وصفه الله سبحانه وتعالی بقوله: )وَمَآ أَرْسَلْنَاکَ إِلاّ رَحْمَهً لّلْعَالَمِینَ(((2)).

2: ما من شیء علی هذه الأرض وفوقها إلا وهو مسخر للإنسان، قال عزوجل: )خَلَقَ لَکُمْ مّا فِی الأرْضِ جَمِیعاً(((3)).

وقال سبحانه: ƒاللّهُ الّذِی خَلَقَ السّمَاوَاتِ وَالأرْضَ وَأَنزَلَ مِنَ السّمَآءِ مَآءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثّمَرَاتِ رِزْقاً لّکُمْ وَسَخّرَ لَکُمُ الْفُلْکَ لِتَجْرِیَ فِی الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخّرَ لَکُمُ الأنْهَارَ * وَسَخّر لَکُمُ الشّمْسَ وَالْقَمَرَ دَآئِبَینَ وَسَخّرَ لَکُمُ الْلّیْلَ وَالنّهَارَ * وَآتَاکُم مّن کُلّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِن تَعُدّواْ نِعْمَهَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنّ الإنْسَانَ لَظَلُومٌ کَفّارٌ‚((4)).

وقال تعالی: ƒأَلَمْ تَرَ أَنّ اللّهَ سَخّرَ لَکُم مّا فِی الأرْضِ وَالْفُلْکَ تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَیُمْسِکُ السّمَآءَ أَن تَقَعَ عَلَی الأرْضِ إِلاّ بِإِذْنِهِ إِنّ اللّهَ بِالنّاسِ لَرَءُوفٌ رّحِیمٌ‚((5)).

وقال عزوجل: ƒأَلَمْ تَرَوْاْ أَنّ اللّهَ سَخّرَ لَکُمْ مّا فِی السّمَاوَاتِ وَمَا فِی الأرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَیْکُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَهً وَبَاطِنَهً وَمِنَ النّاسِ مَن یُجَادِلُ فِی اللّهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَلاَ هُدًی وَلاَ کِتَابٍ مّنِیرٍ‚((6)).

وقال تعالی: ƒاللّهُ الّذِی سَخّرَ لَکُمُ الْبَحْرَ لِتَجْرِیَ الْفُلْکُ فِیهِ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ وَلَعَلّکُمْ تَشْکُرُونَ * وَسَخّرَ لَکُمْ مّا فِی السّمَاوَاتِ وَمَا فِی الأرْضِ جَمِیعاً

ص:214


1- سوره الإسراء: 70
2- سوره الأنبیاء: 107
3- سوره البقره: 29
4- سوره إبراهیم: 32-34
5- سوره الحج: 65
6- سوره لقمان: 20

مّنْهُ إِنّ فِی ذَلِکَ لاَیَاتٍ لّقَوْمٍ یَتَفَکّرُونَ‚((1)).

3: ومن شواهد هذا التکریم أن الإسلام تابع کل تفاصیل الإنسان وجزئیاته فشرع له السنن ونظم القوانین من أجل أن یعیش فی هذه الحیاه حراً کریماً، وبما أن الشریعه الإسلامیه فیها تبیان لکل شیء یتعلق بالإنسان فلابد أنها وضعت لکل ما یواجهه الإنسان من مشاکل ومصاعب، الحلول الناجعه التی من خلالها یتغلب علی کل مشکله تمر به بیسر وسهوله.

ومن تلک المشاکل التی واجهت الإنسان ووضع لها الإسلام الحلول الجذریه مشکله الفقر.

فإنه لم یخل مجتمع فی زمن من الأزمنه عبر التاریخ إلا وکانت مشکله الفقر حاضره فیه، فکانت منذ القِدَم تقض مضاجع الرسل والأنبیاء علیهم السلام، والأوصیاء والعلماء، فهذا علی أمیر المؤمنین علیه السلام تراه یذکر فیها فی أکثر من خطبه من علی منبر الکوفه، فمن کلام له علیه السلام فی ذکر المکاییل والموازین: »وقد أصبحتم فی زمن لا یزداد الخیر فیه إلا إدباراً، ولا الشر فیه إلا إقبالاً، ولا الشیطان فی هلاک الناس إلا طمعاً ... اضرب بطرفک حیث شئت من الناس، هل تبصر إلا فقیراً یکابد فقراً؟ أو غنیاً بدل نعمهَ الله کفراً؟ أو بخیلاً اتخذ البخلَ بحق الله وفراً؟ أو متمرداً کأن بأذنه عن سمع المواعظ وقراً، أین خیارکم وصلحاؤکم، وأین أحرارکم وسمحاؤکم؟ وأین المتورعون فی مکاسبهم، والمتنزهون فی مذاهبهم«((2))؟.

والإمام علیه السلام فی کلامه هذا یبین أربعه أسباب للمجتمع الذی لا یزداد إلا إدباراً وتخلفاً وبؤساً وشقاءً وهی: (الفقر والغنی والبخل والتمرد)، والطابع الذی یغلب علی هذه الأسباب هو الطابع الاقتصادی المالی فالثلاثه: الغنی والفقر والبخل ترجع للمال. فإذاً مشکله الفقر هی من أهم المشاکل الاقتصادیه والاجتماعیه سواء کانت علی صعید الفرد أو الجماعه.

ومن المعلوم إن خلافه الإنسان فی هذه الأرض لابد لها من أمرین:

ص:215


1- سوره الجاثیه: 12-13
2- نهج البلاغه: الخطب 129

الأول: عقیده توجهها، والثانی: سلوک ینظمها. وکل منهما مکمل للآخر، إذ لا یمکن أن یستقیم أمر الإنسان فی هذه الأرض بدون عقیده وشریعه، وکذلک سلوک وعمل، وقد أدرکت الشرائع السماویه ولا سیما الإسلام باعتباره خاتم الأدیان أن العقیده الصحیحه لها دورها الأساسی فی حل مشاکل مادیه کبیره کمشکله الفقر والجوع والحرمان، وذلک لأن الإنسان لدیه غرائز أولیه وذاتیه ولابد من إشباعها أولاً إذ بدونها لا یمکن أن یحیا الإنسان ویعیش حیاه طیبه، کغریزه الأکل فإذا عدم الخبز انتهی وجود الإنسان، وهکذا الغرائز الأخری من الجنس وما أشبه.

وبما أن الشریعه الإسلامیه أرسلت إلی البشریه کافه والله سبحانه وتعالی یقول لنبیه صلی الله علیه و آله: )وَمَآ أَرْسَلْنَاکَ إِلاّ رَحْمَهً لّلْعَالَمِینَ(((1)) والعالم یشمل الجائع والشبعان والفقیر والغنی وغیرهم من طبقات المجتمع وشرائحه. کان لابد وأن یکون الإسلام مشتملاً علی أفضل الحلول لمشاکل مختلف الناس.

وبما أن الإنسان هو خلیفه الله فی الأرض کان هذا الاهتمام العظیم من قبل الإسلام فی حل هذه المشکله واضحه، ویتمثل فی تأمین مستلزمات المجتمع المعیشیه، وذلک لأن هذه المشکله تعتبر عائقاً فی طریق عباده الله سبحانه وتعالی ومن هنا نری سیره الأنبیاء علیهم السلام والآیات الکریمه فی القرآن تبین نعم الله عزوجل فی قضاء الحاجات الأولیه الأساسیه للإنسان ثم یأتی التذکیر بعباده الله سبحانه وتعالی.

فحینما دعا موسی علیه السلام ربه)قَالَ رَبّ اشْرَحْ لِی صَدْرِی* وَیَسّرْ لِیَ أَمْرِی[((2)) ثم جاء بعد هذا الشرح والتیسیر دور الذکر والتسبیح والعباده فقال: ) کَیْ نُسَبّحَکَ کَثِیراً * وَنَذْکُرَکَ کَثِیراً(((3)).

وفی موضع آخر من القرآن نری أن الله سبحانه وتعالی طالب الناس بالعباده بعد أن هیأ لهم الأمان والاستقرار والغذاء والطعام کی لا یستشعروا بالخوف ومن أجل أن لا یلههم الجوع فقال: ) فَلْیَعْبُدُواْ رَبّ هَ-َذَا الْبَیْتِ * الّذِیَ أَطْعَمَهُم مّن جُوعٍ

ص:216


1- سوره الأنبیاء: 107
2- سوره طه: 25-26
3- سوره طه:33 -34

وَآمَنَهُم مّنْ خَوْفٍ(((1)).

ولما کان إیجاد هذه الحاجات الأساسیه التی یحتاجها الإنسان هو أساس العباده فی الإسلام نری شده اهتمام الشرع المبین بهذه الأنظمه والقوانین والحلول من أجل حل هذه المشکله. وتفصیلها یحتاج إلی مجلدات، ولکن سنذکر بعض جوانب نظره الإسلام لبعض الجوانب التی یمر بها الإنسان فی مشکله الفقر، ثم نذکر بعض ملامح الأنظمه والحلول والتشریعات التی وضعها لحل هذه المشکله لتکون شاهداً علی أن الإسلام هو الدین الوحید من بین تلک الأدیان والمذاهب الذی أدرک ما تخلقه هذه المشکله من سلبیات علی الإنسان فوضع لها کل ما تحتاجه من إرشاد وتوجیه وأنظمه وقوانین.

ثم إن المشاکل الناتجه عن الفقر لها علاقه بکل المجالات التی یتحرک فیها الإنسان، ونذکر منها اثنین علی سبیل المثال:

1: الجانب الإنسانی

لقد أدرک الإسلام أهمیه المشاکل التی یخلقها الفقر للإنسان وقد تحدث فی مختلف جوانبه ومنها فی المجال الإنسانی، فالذی یعانی من هذه المشکله لا یمکنه عاده أن یتمتع بکل مقومات الإنسان الکامل، ومن ذلک علی سبیل المثال سلبیات هذه المشکله علی ذهنیه الإنسان وقدرته لإبداء الرأی الصحیح واتخاذ المواقف الناجحه، فالجائع مشغول بنفسه قد لا یمکنه أن یشیرک فی أمر ما، لأن الفقر جعله مولّه العقل، مشتتاً فی کیفیه تدبیر شؤون معیشته، وعدم وجود الخبز أخذ مدی تفکیره فجعل حجته غائبه عنه، لایهتدی إلی سبیله، مدهوش اللب، فلا یتأمل منه - عاده - إبداء الرأی الصحیح والصائب والناضج، ولذلک قال الإمام علی علیه السلام لابنه الحسن علیه السلام: »یا بنی من ابتلی بالفقر ابتلی بأربع خصال … بالضعف فی یقینه والنقصان فی عقله والرقه فی دینه وقله الحیاء فی وجهه«((2)).

وقال علیه السلام لابنه محمد ابن الحنفیه: »... فإن الفقر منقصه للدین، مدهشه

ص:217


1- سوره قریش:3 - 4
2- راجع جامع الأخبار: ص110، وبحار الأنوار: ج69 ص47

للعقل، داعیه للمقت«((1)).

وقال علیه السلام: »الفقر یخرس الفطن عن حجته«((2)).

وعلی هذا تکون هذه الشریحه - عاده - غیر فاعله فی المجتمع ولیس لها دور یذکر فی المجالات السیاسیه والاقتصادیه والتعلیمیه وغیرها، فیعتبر الإسلام هذا الأمر خساره للمجتمع البشری لأنه جاء یحمل للناس مجموعه من المفاهیم والمبادئ من أجل سعادتهم، ومنها قول النبی صلی الله علیه و آله: »کلکم راع وکلکم مسؤول عن رعیته«((3)). ومن یتصف عقله ب- (النقصان) أو ب- (المدهشه)کیف یکون راع ومسؤول عن رعیته؟.

2: الجانب النفسی

وقد أدرک الإسلام أیضاً المشاکل النفسیه التی تخلقها مشکله الفقر للإنسان وخاصه إذا کان یعیش فی وسط مجتمع قاس لا توجد فیه رحمه وهی تلک المجتمعات التی یغلب علیها طابع التفکیر الجمعی السوقی والرأسمالی الغربی، التی تنعدم فیها روابط الإنسانیه کالرحمه والشفقه والحنان والعطف، فهذا المجتمع ینظر للفقیر بازدراء وعدم احترام، یقول الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام للحسن علیه السلام: » … یا بنی الفقیر حقیر لا یسمع کلامه، ولا یعرف مقامه، لو کان الفقیر صادقاً یسمونه کاذباً، ولو کان زاهداً یسمونه جاهلاً … «((4)).

وقد قال الشاعر فی وصف نظره ذلک المجتمع لمن یعانی من هذه المشکله مترجماً حدیث الإمام علیه السلام:

وفعلک محمود وأنت محمد

فإن کنت ذا مالٍ فقولک صادق

مقیم لک الهم المبرّح معقد

فإن صرت محتاجاً ففی کل حادثٍ

وقد قال شاعر آخر فی الرد علی ذلک:

ص:218


1- بحار الأنوار: ج34 ص348، وشرح نهج البلاغه: ج19 ص227
2- أعلام الدین: ص159، وتحف العقول: 201، وروضه الواعظین: ج2 ص454
3- بحار الأنوار: ج72 ص38
4- جامع الأخبار: ص110، وبحار الأنوار: ج69 ص47

عیب الغنی أکبر لو تعتبر

یا عائب الفقر ألا تزدجر

علی الغنی إن صح منک النظر

من شرف الفقر ومن فضله

ولست تعصی الله إن تفتقر

إنک تعصی لتنال الغنی

ولا یخفی أن المقصود بیان ما یترتب علی الفقر والفقیر من المساوئ فی المجتمع.

وربما یکون البیت الأخیر إشاره إلی مثل هذا الحدیث الشریف:: »ما جمع مال إلا من بخل أو حرام« وسیأتی ذکر معنی هذه الروایات فی العناوین القادمه إن شاء الله تعالی.

العناصر الأخری

وقد ذکرنا فیما تقدم أن العناصر التی تحیط بالإنسان خمسه وذکرنا العنصر الأول وهو الکون وقلنا بأنه لا علاقه للکون بإیجاد مشکله الفقر، والعنصر الثانی هو المذهب واتضح أن المبدأ الصحیح - وهو الإسلام - لیس له أیه علاقه بإیجاد هذه المشکله، بل هو من وراء القضاء علیها وحلها بأحسن ما یمکن، فبقت العناصر الثلاثه: الدوله والمجتمع والإنسان وهی المسؤوله عن إیجاد مشکله الفقر.

الحلول الإسلامیه للقضاء علی الفقر

وقبل أن نوضح تقصیر کل من الدوله والمجتمع والإنسان فی هذا الباب، نذکر ما شخصه الإسلام من المشاکل التی تواجه الفقیر وما وضعه من حلول لها:

1: توفیر الحاجات الأولیه للإنسان

من جمله ما تعرف به ملائمه الشریعه الإسلامیه للفطره الإنسانیه ما وضعته من حلول للمشاکل التی تواجه الإنسان فی حیاته، ومما شرعه الإسلام فی سبیل القضاء علی مشکله الفقر هو أن یحس الأغنیاء بما یلاقیه الفقراء، فمن فلسفه فریضه الصوم وحکمتها هی أن یتحسس الغنی ألم الفقر ومعاناه الفقراء، فیسعی فی قضاء حوائجهم، وهذا له تأثیر نفسی کبیر کما هو مذکور فی علم النفس.

ص:219

إن الإسلام یعتبر أهم شیء لدیه هو وجود الإنسان فهو یسعی لأن یجعله سعیداً سواء فی هذه الفتره الزمنیه القصیره التی یقضیها فی هذه الحیاه الدنیا، أو فی الآخره.

فمن ممیزات هذه الفریضه أنها تطبق شیئا من المساواه العملیه بین طبقات المجتمع المختلفه علی صعید الجوع، فیعرف الغنی ألم الفقیر ویعرف الفقیر مساواته للغنی.

وقد حرص الإسلام علی المواساه وبعض مصادیق المساواه التی لا تنافی العداله فإن بینهما عموما من وجه کما فی المنطق، وقد مر بنا سابقاً کیف ساوی الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام بین الناس فی العطاء، ومن هنا یعرف أن الإسلام یرفض الفقر والمسکنه للناس.

وهنا یأتی سؤالان:

السؤال الأول: قد یقال إن الإسلام یدعم ما ورد فی المذهب الاشتراکی من دعوته للمساواه!.

والجواب الإسلام یدعو للعداله وقد تکون المساواه مصداقا لها، ثم إن الصوم - مثلا - الذی فرض لیراد ضمن ما أرید منه أن یخلق فی نفوس أفراد المجتمع الشعور بالمساواه یوجب الاندفاع إلی رفع مستوی الفقیر بإرادتهم. بینما الاشتراکیه الجائره وضعت القوانین لهدم الأسس الفطریه للاقتصاد فتخلق المساواه بالإکراه والجبر وبالنار والحدید بین الناس وتحتکر الثروه للطبقه الحاکمه، وفی هذا ظلم أکبر من ظلم الرأسمالیه.

ثم فی النظریه الإسلامیه إن العطاء الذی یجبر علیه الإنسان عبر أسالیب معینه من قبل الحکومات مثلاً لا تعد فضیله للإنسان، وحتی فی الجانب الأخلاقی یقول أمیر المؤمنین علی علیه السلام: »السخاء ما کان ابتداء، فأما ما کان عن مسأله فحیاء

وتذمم«((1)).

والمسلم الحقیقی هو الذی یعطی تطوعاً ویبذل حراً ویعمل من أجل إشباع الجائع ومساعده المحتاج وإغاثه الملهوف بإرادته واختیاره. وهکذا یربی الإسلام نفوس

ص:220


1- وسائل الشیعه: ج9 ص457 ح12491

المسلمین بحب المواساه والمساواه والأخذ بأیدی الفقراء وما أشبه ویعد بالثواب الجزیل علی ذلک.

وهذه سیره أهل البیت علیهم السلام تشع بالشواهد العظیمه علی ذلک العطاء والعمل، ومنها الروایات التالیه:

قدم أعرابی المدینه فسأل عن أکرم الناس بها، فدل علی الإمام الحسین علیه السلام فدخل المسجد فوجده مصلیا فوقف بإزائه وأنشأ:

لم یخب الآن من رجاک ومن

حرک من دون بابک الحلقه

أنت جواد وأنت معتمد

أبوک قد کان قاتل الفسقه

لو لا الذی کان من أوائلکم

کانت علینا الجحیم منطبقه

 قال: فسلم الحسین علیه السلام، وقال: «یا قنبر هل بقی شیء من مال الحجاز؟». قال: نعم أربعه آلاف دینار. فقال: «هاتها قد جاء من هو أحق بها منا». ثم نزع بردیه ولف الدنانیر فیهما وأخرج یده من شق الباب حیاء من الأعرابی وأنشأ:

خذها فإنی إلیک معتذر

واعلم بأنی علیک ذو شفقه

لو کان فی سیرنا الغداه عصا

أمست سمانا علیک مندفقه

لکن ریب الزمان ذو غیر

والکف منی قلیله النفقه

قال: فأخذها الأعرابی وبکی. فقال: «له لعلک استقللت ما أعطیناک؟». قال: لا ولکن کیف یأکل التراب جودک! ((1)).

وعن عمرو بن دینار قال: دخل الإمام الحسین علیه السلام علی أسامه بن زید وهو مریض، وهو یقول: وا غماه! فقال ل-ه الحسین علیه السلام: «وما غمک یا أخی؟». قال: دینی وهو ستون ألف درهم. فقال الحسین: «هو علیَّ». قال: إنی أخشی أن أموت. فقال الحسین: «لن تموت حتی أقضیها عنک». قال: فقضاها قبل موته.  وکان علیه السلام یقول: «شر خصال الملوک: الجبن من الأعداء والقسوه علی الضعفاء والبخل عند

ص:221


1- بحار الأنوار: ج44 ص190 ب26 ح2

الإعطاء»((1)).

وقال شعیب بن عبد الرحمن الخزاعی: وجد علی ظهر الحسین بن علی علیه السلام یوم الطف أثر، فسألوا زین العابدین علیه السلام عن ذلک فقال: «هذا مما کان ینقل الجراب علی ظهره إلی منازل الأرامل والیتامی والمساکین»((2)).

وعن إسحاق بن إبراهیم بن یعقوب قال: کنت عند أبی عبد الله علیه السلام وعنده المعلی بن خنیس إذ دخل علیه رجل من أهل خراسان، فقال: یا ابن رسول الله أنا من موالیکم أهل البیت، وبینی وبینکم شقه بعیده، وقد قل ذات یدی ولا أقدر أن أتوجه إلی أهلی إلا أن تعیننی؟ قال: فنظر أبو عبد الله علیه السلام یمیناً وشمالاً وقال: «أ لا تسمعون ما یقول أخوکم، إنما المعروف ابتداء فأما ما أعطیت بعد ما سأل فإنما هو مکافأه لما بذل لک من ماء وجهه - ثم قال -: فیبیت لیلته متأرقا متململا بین الیأس والرجاء لا یدری أین یتوجه بحاجته فیعزم علی القصد إلیک فأتاک وقلبه یجب وفرائصه ترتعد وقد نزل دمه فی وجهه وبعد هذا فلا یدری أ ینصرف من عندک بکآبه الرد أم بسرور النجح فإن أعطیته رأیت أنک قد وصلته، وقد قال رسول الله صلی الله علیه و آله: والذی فلق الحبه وبرأ النسمه وبعثنی بالحق نبیا لما یتجشم من مسألته إیاک أعظم مما ناله من معروفک». قال: فجمعوا للخراسانی خمسه آلاف درهم ودفعوها إلیه((3)).

وروی: أن أمیر المؤمنین علیه السلام إذا أتاه طالب فی حاجته فقال ل-ه: «اکتبها علی الأرض فإنی أکره أن أری ذل السؤال فی وجه السائل»((4)).

وجاء رجل إلی الرضا علیه السلام فقال: یا ابن رسول الله لقد فقدت نفقتی، ولم یبق معی ما یوصلنی إلی أهلی، فاقرضنی وأنا أتصدق به عنک. فدخل داره وأخرج یده من الباب وقال: «خذ هذه الصره». وکان فیها مائتی دینار وقال ل-ه: «لا حاجه لنا إلی صدقتک». فقال ل-ه: یا ابن رسول الله لم لا تخرج وجهک؟ فقال: «نحن أهل بیت

ص:222


1- بحار الأنوار: ج44 ص189 ب26 ح2
2- المناقب: ج4 ص66 فصل فی مکارم أخلاقه علیه السلام
3- مستدرک الوسائل: ج7 ص236 ب36 ح8126
4- إرشاد القلوب: ج1 ص136 الباب 43 فی السخاء والجود

لانری ذل السؤال فی وجه السائل»((1)).

وسأل رجل الحسن بن علی علیه السلام شیئا، فأعطاه خمسین ألف درهم وأعطی الجمال طیلسانه کراه وقال: «تمام المروءه إعطاء الأجره لحمل الصدقه»((2)).

وقال علی بن الحسین علیه السلام: «إنی لأبادر إلی قضاء حاجه عدوی خوفا أن یقضیها له غیری أو أن یستغنی»((3)).

نیه المواساه

ومن عظمه الإسلام أنه کرم الإنسان الذی یتمتع بصفه المواساه وأجزل له الثواب والجزاء حتی وإن لم یصدر منه عمل وبقی علی نیه الخیر لعدم إمکانیته، فقد ورد أن الله یعطی الثواب العظیم لنیه الخیر وللقلب العطوف الذی یمتلک الرحمه وإن لم یوفّق للعمل، ففی الحدیث عن أبی عبد الله علیه السلام قال: »إن العبد المؤمن الفقیر لیقول یا رب ارزقنی حتی أفعل کذا وکذا من البر ووجوه الخیر، فإذا علم الله عزوجل ذلک منه بصدق نیه، کتب الله له من الأجر مثل ما یکتب له لو عمله، إن الله واسع علیم«((4)). 

وروی: »إن عابداً من عبّاد بنی إسرائیل مرّ علی کثیب من رمل وقد أصابت بنی إسرائیل مجاعه عظیمه فتمنّی فی نفسه أن هذا لو کان دقیقاً لأشبع به بنی إسرائیل، فأوحی الله إلی نبیّ من أنبیائه علیهم السلام أن قل لفلان: إنّ الله تعالی قد أوجب لک من الأجر ما لو کان دقیقاً وأشبعت به الناس«.

ومن هنا فإن الإسلام یجل ویکبر للإنسان أن توجد فیه هذه الصفات والخصائص حتی لو اختلف عن منهجه وسلوکه فکان کافراً، کما ورد من مدح النبی صلی الله علیه و آله لحاتم الطائی الجواد المشهور، وذلک لما جیء بسبایا طی إلی المدینه وادخل السبی علی

النبی صلی الله علیه و آله دخلت (سفانه) بنت حاتم الطائی، فعجب الحاضرون من حسنها وجمالها فلما تکلمت نسوا حسنها وجمالها لعذوبه منطقها قالت: أی محمد، مات الوالد،

ص:223


1- إرشاد القلوب: ج1 ص136 الباب 43 فی السخاء والجود
2- إرشاد القلوب: ج1 ص136 الباب 43 فی السخاء والجود
3- إرشاد القلوب: ج1 ص136 الباب 43 فی السخاء والجود
4- الکافی: ج2 ص85 ح3

وغاب الوافد، فإن رأیت أن تخلی عنی ولا تشمت بی الأعداء، أو (أحیاء العرب)، فإنی ابنه سید قوم، وإن أبی کان یحب مکارم الأخلاق وکان یطعم الجائع ویفک العانی ویکسو العاری، وما أتاه طالب حاجه إلا ورده بها.

فقال النبی صلی الله علیه و آله: یا جاریه هذه صفات المؤمنین حقاً لو کان أبوک مسلماً لترحّمنا علیه، ثم قال النبی صلی الله علیه و آله: أطلقوها کرامهً لأبیها. فقالت: أنا ومن معی.

قال النبی صلی الله علیه و آله: أطلقوا من معها کرامهً لها.

ثم قال صلی الله علیه و آله: »ارحموا ثلاثاً، وحق لهم أن یرحموا: عزیزاً ذل من بعد عزه، وغنیاً افتقر من بعد غناه، وعالماً ضاع ما بین جهال«.

ثم قالت سفانه: یا رسول الله أتأذن لی بالدعاء لک.

قال النبی صلی الله علیه و آله: نعم.

فقالت: أصاب الله ببرک مواقعه، ولا جعل لک إلی لئیم حاجه، ولا سلب نعمه قوم إلا جعلک سبباً لردها.

قال النبی صلی الله علیه و آله: آمین، ثم أمر النبی صلی الله علیه و آله لها بإبل وغنم سدت ما بین الجبلین فعجبت من ذلک!، وقالت: یا رسول الله هذا عطاء من لا یخاف الفقر، قال صلی الله علیه و آله: هکذا أدبنی ربی((1)).

وکذلک کان ابنه عدی بن حاتم الطائی وهو من أصحاب أمیر المؤمنین علیه السلام فقد کان سخیاً جواداً حتی قیل إنه کان یفت الخبز للنمل ویقول: إنهن جارات ولهن علینا حق الجوار، ومن غریب الحوادث التی مرت به وهو فی عمله هذا قیل: کان یفت الخبز للوحوش فی کل یوم فإذا کان یوم عاشوراء لم تأکله((2)).

وقد ورد أیضاً إن الله عزوجل أوحی إلی موسی علیه السلام: »أن لا تقتل السامری فإنه سخی«((3)).

ص:224


1- شجره طوبی: ج2 ص400
2- کانت هذه الصوره من حزن الوحوش علی مأساه کربلاء کما بکت علی سید الشهداء الحسین بن علی علیه السلام   فی قصص مذکوره فی کتب التاریخ والحدیث من الفریقین
3- الکافی: ج4 ص41، ومن لا یحضره الفقیه: ج2 ص61. 

وفی حادثه أخری أمر النبی صلی الله علیه و آله علیاً علیه السلام بقتل أحد هؤلاء الثلاثه الذین أرادوا اغتیاله علیه السلام وقد قام أمیر المؤمنین علیه السلام لیضرب عنقه فهبط جبرئیل علی النبی صلی الله علیه و آله فقال: یا محمد إن ربک یقرئک السلام ویقول: لا تقتله فإنه حسن الخلق سخی فی قومه، فقال النبی صلی الله علیه و آله: یا علی أمسک فإن هذا رسول ربی عزوجل یخبرنی أنه حسن الخلق سخی فی قومه، فقال المشرک تحت السیف: هذا رسول ربک یخبرک؟ قال صلی الله علیه و آله: نعم، قال: والله ما ملکت درهماً مع أخ لی قط ولا قطبت وجهی فی الحرب، وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأنک رسول الله، فقال رسول الله صلی الله علیه و آله: هذا ممن جره حسن خلقه وسخاؤه إلی جنات النعیم((1)).

السؤال الثانی: قد یقول قائل: إن فریضه الصوم تبدأ وتنتهی وتتجدد فی کل عام ولا نری أثراً لهذه المساواه، بل علی عکس ذلک فالفقیر لا یزداد إلا فقراً وبؤساً وشقاءً، والغنی لا یزداد إلا جشعاً وحرصاً وبخلاً؟

والجواب: إن الإسلام یحل مشکله الفقر جذریا، ویهیئ مقومات الحل نفسیا، ومن حکمه الصوم التهیؤ النفسی للمواساه مع الفقراء ومساعدتهم ولیس هذا الأمر هو الحل بکامله کما هو واضح، ثم إن قسماً من الأغنیاء رغم أدائهم لهذه الفریضه ربما یشعرون بأن هذه الأموال هی المقیاس الذی یمیزهم عن غیرهم من طبقات المجتمع الأخری فیظنون بأن وجودهم لا یساوی شیئا بدونها.

ورؤیه الأموال بهذه النظره یعنی الطبقیه الخاطئه فی المجتمع فأصحاب الأموال یشعرون بالاستعلاء والفقراء یشعرون بالضعف وأنهم الطبقه السفلی من المجتمع وهذه النظره لا واقع لها فی الإسلام ولا تُستمدُ من مثله العلیا وقیمه السامیه.

بل إن القرآن الکریم یقول: ƒ یَ-ا أیّهَا النّاسُ إِنّا خَلَقْنَاکُم مّن ذَکَرٍ وَأُنْثَیَ وَجَعَلْنَاکُمْ شُعُوباً وَقَبَآئِلَ لِتَعَارَفُوَاْ إِنّ أَکْرَمَکُمْ عَندَ اللّهِ أَتْقَاکُمْ‚((2)).

وعن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «لا تحقروا مؤمنا فقیراً، فإنه من حقر

ص:225


1- بحار الأنوار: ج41 ص73 ح4
2- سوره الحجرات: 13

مؤمناً فقیراً واستخف به حقره الله ولم یزل الله ماقتاً ل-ه حتی یرجع عن محقرته أو

یتوب»((1)).

وقال علیه السلام: «من استذل مؤمنا او احتقره لقله ذات یده ولفقره شهره الله یوم القیامه علی رؤوس الخلائق»((2)).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «لیأذن بحرب منی من أذل عبدی ولیأمن غضبی من أکرم عبدی المؤمن»((3)).

والطبقیه توجد فی کل زمان ومکان مادام فیه أهل للخیر وأعوان للشر، فهناک فئات من المجتمع تغذی بقاءها ووجودها علی حساب الآخرین وتضییع حقوق الناس، وهذا الواقع المر هو الإرث الذی ترکه بعض الحکام بعد رسول الله صلی الله علیه و آلهوقبل خلافه الإمام علی علیه السلام وحکومته العادله، وقد أوجدت السیاسه المالیه التی تقدمت علی عهده طبقات مختلفه من ذلک المجتمع فمنها: طبقه یصطلح علیها بالأشراف، ومنها طبقه المرتزقه وهم بطانه الحاکم وأعوانهم، وطبقه راضیه قانعه بتلک السیاسیه المالیه الجدیده التی ابتدعوها، وطبقه الفقراء.

ولما ولی الإمام علیه السلام الحکم أخذت هذه المشکله الاقتصادیه بعداً واسعاً فی سیرته الإصلاحیه التی اتبعها، وذلک لما رأی ذلک المجتمع غرابه هذه السیره العلویه التی لم یألفها سابقاً إلا من رسول الله صلی الله علیه و آله لأن سلوک الحکام السابقین کان یقوم علی جمله من الأسس التی لیس لها مدرک فی الشریعه ومنها: الملک والاستبداد کسیره معاویه. ومنها: التفضیل فی العطاء. وقد وجدت حالات لا یتأمل الإنسان المسلم حدوثها کتفضیل من لا سابقه ل-ه فی الإسلام ومن لیس ل-ه معرفه بالدین کمروان بن الحکم وعبد الله بن أبی سرح والولید بن عقبه ونظائرهم.

ولهذا تجد الإمام علیه السلام بین آونه وأخری یئن من حمل أعباء هذه الترکه ویتألم من هذا الإرث المشتت ویصرخ من وطأه هذا الجرح الغائر فی جسم الکیان الإسلامی وقد

ص:226


1- المحاسن: ج1 ص97 ب25 ح60
2- المحاسن: ج1 ص97 ب25 ح60
3- المحاسن: ج1 ص97 ب25 ح61

عرف من خلال فلسفته لحل هذه المشکله أن لها دورا عظیما فی تقویم الدنیا وصلاحها إن أحسن الغنی والفقیر التعامل معها فیقول علیه السلام لجابر بن عبد الله الأنصاری: «یا جابر قوام الدین والدنیا بأربعه: عالم یستعمل علمه، وجاهل لا یستنکف أن یتعلم، وجواد لا یبخل بمعروفه، وفقیر لا یبیع آخرته بدنیاه، فإذا ضیع العالم علمه استنکف الجاهل أن یتعلم، وإذا بخل الغنی بمعروفه باع الفقیر آخرته بدنیاه»((1)).

وقد عالج الإمام علیه السلام هذا الواقع الصعب واضعاً القرآن نصب عینیه، فما عارضه من تلک الترکه وذلک الإرث وضعه جانباً، وما وافق القرآن أخذ به، فلما رأی التفاضل سائداً بین الناس بالأموال وهو یخالف منهج القرآن وذلک فی قوله تعالی: )یَ-ا أیّهَا النّاسُ إِنّا خَلَقْنَاکُم مّن ذَکَرٍ وَأُنْثَیَ وَجَعَلْنَاکُمْ شُعُوباً وَقَبَآئِلَ لِتَعَارَفُوَاْ إِنّ أَکْرَمَکُمْ عَندَ اللّهِ أَتْقَاکُمْ إِنّ اللّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ(((2)) دعا الناس حینئذ إلی التفاضل فیما بینهم بالتقوی والفضیله ومکارم الأخلاق وفی العطاء والکرم، وأن یتباهوا فیما بینهم بعباده الله تعالی، فساوی بین الناس فی العطاء فأصبح العربی والعجمی والکبیر والصغیر والشریف والوضیع کلهم سواء، وقد خلقت ل-ه هذه السیاسه المالیه التی اتبعها مشاکل کثیره ونشبت بسببها حروب ومعارک، وذلک لأن الطغاه أبوا قبول المنطق القرآنی فی نظریه المساواه والتفاضل فقال علیه السلام لهم:

«أتأمروننی أن أطلب النصر بالجور فیمن ولیت علیه؟ والله ما أطور به ما سمر سمیر، وما أم نجم فی السماء نجما، لو کان المال لی لسویت بینهم، فکیف وإنما المال مال الله، ألا وإن إعطاء المال فی غیر حقه تبذیر وإسراف»((3)).

ثم کانت هناک طبقه من ذلک المجتمع أبت أن ترجع ما أخذنه ظلماً واغتصاباً عبر تلک السیاسات المالیه الخاطئه، فقال علیه السلام لهم: »ألا وکل قطعه أقطعها عثمان أو مال أعطاه من مال الله فهو رد علی المسلمین فی بیت مالهم فإن الحق لا یذهبه الباطل والذی فلق الحبه وبرأ النسمه لو وجدته قد تزوج به النساء وتفرق فی البلدان لرددته

ص:227


1- بحار الأنوار: ج2 ص36
2- سوره الحجرات: 13
3- شرح نهج البلاغه: ج8 ص109

علی أهله فإن فی الحق والعدل لکم سعه ومن ضاق به العدل فالجور به أضیق« ((1)).

2: رفع المستوی الاجتماعی

حرص الإسلام علی إزاله مشکله الفقر حرصاً علی سلامه المجتمع، فاهتم بتوجیه کل إنسان حتی یکون عنصراً صالحاً فیه، فسعی للقضاء علی الفقر ورفع مستوی الفقراء، لأن المشاکل التی تخلقها حاله الفقر کثیره، ومنها البطاله وفیها ضرر کبیر علی المجتمع، ومن أضرارها تفشی ظاهره السرقه وعدم الأمان، وخطرها عظیم کما هو واضح، فالمجتمع الذی یفتقر الأمان لا یمکن أن یکتب له الاستمرار فی الحیاه، والإسلام لا یرید أن یفرط بهذه الشریحه من المجتمع وهی قد تکون ذات نسبه عالیه فیه فسعی عبر ما أوجده من حلول وتشریعات لرفع مستوی هذه الفئه من الناس کی تکون صالحه ومستقره قال سبحانه: )وَممّا رَزَقْنَاهُمْ یُنْفِقُونَ(((2)).

3: الاهتمام بالجانب المالی

موقف الإسلام من المال والثروه موقف إیجابی، ومن هنا فقد أولی الإسلام العامل المادی عنایه مهمه فقال عزَّ وجلَّ: )یَابَنِیَ آدَمَ خُذُواْ زِینَتَکُمْ عِندَ کُلّ مَسْجِدٍ وکُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُوَاْ إِنّهُ لاَ یُحِبّ الْمُسْرِفِینَ * قُلْ مَنْ حَرّمَ زِینَهَ اللّهِ الّتِیَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطّیّبَاتِ مِنَ الرّزْقِ قُلْ هِی لِلّذِینَ آمَنُواْ فِی الْحَیَاهِ الدّنْیَا خَالِصَهً یَوْمَ الْقِیَامَهِ کَذَلِکَ نُفَصّلُ الاَیَاتِ لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ(((3)).

واعتبر الإسلام المال زینه الحیاه الدنیا: ƒالْمَالُ وَالْبَنُونَ زِینَهُ الْحَیَاهِ الدّنْیَا‚((4)) وبه قوام المجتمع: ƒوَلاَ تُؤْتُواْ السّفَهَآءَ أَمْوَالَکُمُ الّتِی جَعَلَ اللّهُ لَکُمْ قِیَاماً‚((5))  حیث عبر عن المال بقیام الإنسان، وإنه (نعم العون علی تقوی الله) ((6))  وإن (طلب المال

ص:228


1- دعائم الإسلام: ج1 ص396
2- سوره البقره: 3
3- سوره الأعراف: 31-32
4- سوره الکهف: 46
5- سوره النساء: 5
6- إشاره إلی قول رسول الله صلی الله علیه و آله : « نعم العون علی تقوی الله الغنی » . الکافی: ج5 ص71 ح1

الحلال فریضه وجهاد فی سبیل الله) ((1))  وإن الله تعالی »یحب أن یری أثر نعمته علی عبده«((2)).

وقال الإمام الصادق علیه السلام: «لا خیر فی من لا یحب جمع المال من حلال یکف به وجهه ویقضی به دینه ویصل به رحمه»((3)).

ولکن إلی جانب هذا الانفتاح علی کسب المال وضع الإسلام شروطاً لهذا المال ومنها:

1: علی الإنسان أن یبذل مما رزقه الله سبحانه وتعالی مالاً وجاهاً وقدرهً، وأن یضع قسماً من إمکانیاته فی رفع مستوی الفقر والفقراء، من أجل نشر السلم والسلام فی المجتمع الإسلامی((4))، وذلک من خلال توزیع الحقوق الشرعیه فی مواردها المقرره، فیعطی من الفاضل علی ما زاد من حد الکفایه ویوزعها علی أفراد المجتمع الفقراء والمحتاجین، من إعطاء القروض أو المساعده أو تشغیل هذه الأموال مع من یستحقه عبر المضاربه أو غیرها.

2: یسمح الإسلام بتجمیع الثروه واکتناز المال بعد ما یتم تحصیله من الحلال ودفع ما یجب علیه من الحقوق.

کما یحث الإسلام الغنی بمواساته ومشارکته الفقراء والأخذ بأیدیهم إلی حد الکفایه، ولیس معناه الکفاف بل هو تلبیه متطلبات الإنسان الضروریه فی هذه الحیاه والتی قد تتغیر باختلاف حالته وعمله.

فالإسلام لا یحارب الغنی والغنی، بل یسعی فی القضاء علی الفقر ورفع مستوی الفقراء. کما یدعو الغنی إلی عدم الترف والمغالاه وعدم الحرص.

یقول الإمام أبو عبد الله علیه السلام حینما شکا إلیه رجل وقال: إنه یطلب ویصیب

ص:229


1- إشاره إلی قول أبی عبد الله علیه السلام : « الکاد علی عیاله من حلال کالمجاهد فی سبیل الله » من لا یحضره الفقیه: ج3 ص168 ح3631
2- مستدرک الوسائل: ج3 ص236
3- الکافی: ج5 ص72 باب الاستعانه بالدنیا علی الآخره ح5
4- اصطلاح المجتمع المسلم أو أفراد المجتمع أو غیرها من هذه المفردات لا یراد منه من یقیم ضمن هذه الحدود المصطنعه من قبل الاستعمار وإنما یشمل جمیع المسلمین علی هذه الکره الأرضیه

ولایقنع، وتنازعه نفسه إلی ما هو أکبر منه وقال: علمنی شیئا أنتفع به، فقال أبو عبد الله علیه السلام: »إن کان ما یکفیک یغنیک فأدنی ما فیها یغنیک وإن کان ما یکفیک لایغنیک فکل ما فیها لا یغنیک«((1)). وهذه آداب یسعی الإسلام بأن یتحلی الغنی بها، فتکون نفسه غنیه قبل کل شیء.

ومن هذا یعرف أن الشریعه الإسلامیه تعتبر حد الکفایه لکل إنسان هو الغنی فی النفس والمال، وتعتبر الدنیا نعم العون علی الآخره.

عن أبی عبد الله علیه السلام: «نعم العون علی الآخره الدنیا»((2)).

وقال علیه السلام: «غنی یحجزک عن الظلم خیر من فقر یحملک علی الإثم»((3)).

ومن هنا لا یسمح الإسلام للدوله والحاکمین بکنز الأموال وفی المجتمع من لاتتوفر له حد الکفایه.

تشریع قانون الضرائب المالیه (الخمس والزکاه)

لم یکن هناک تشریع قبل الإسلام یأمر الغنی بمساعده الفقیر وإنما یتم هذا الأمر من خلال بعض الطرق الأخلاقیه کما فی الحث علی الکرم والعطاء والإحسان وهذا لم یکن فرضاً وإنما کان یتم عبر الإحسان الاختیاری الذاتی، ولما جاء الإسلام فرض الخمس والزکاه والجزیه والخراج ضرائب مالیه فأصبح واجبا علیهم الوفاء به فکان للفقیر حقان فی أموال الغنی:

حقوق مستحبه

الحق الأول: وهو الذی یعطی وینفق من دون وجوب علی المنفق، ولکن بحث من الإسلام علیه ووعده بالثواب الجزیل، فیقدم اختیاراً کالذی یعطی للأرحام أو إکرام الضیف أو الوالدین أو مختلف الناس من المحتاجین أو المشارکه فی المشاریع الخیریه وما أشبه.

أما ما یبذل لما یکفی الدوله الإسلامیه الصحیحه والجامعه لشرائطها فی أحوال

ص:230


1- مستدرک الوسائل: ج15 ص224 ح18066
2- الکافی: ج5 ص72 باب الاستعانه بالدنیا علی الآخره ح9
3- الکافی: ج5 ص72 باب الاستعانه بالدنیا علی الآخره ح11

خاصه استثنائیه طارءه کما لو عجزت مصادر الدوله ومنابعها المالیه من تمویل النفقات العامه أو ما یلزمها فی مواجهه العدو مثلاً، فإنها مؤقته وخلاف الأصل، وقد یصطلح علیه بحق الحاکم فی وضع الید علی ما تقضی به المصلحه العامه. وهذا الأمر یجب أن یکون حسب تعیین وتشخیص شوری الفقهاء المراجع کما ذکرنا ذلک فی بعض کتبنا.

والإنسان فی إعطاء الحق الأول الذی یکون بالعنوان المستحب إنما یعبر بمشارکته لمن واساه بالعطاء عن الإنسانیه، ویعلن أن حیاته معه فی مجتمع واحد علی سواء، وأنهم إخوه متحابین، وهذا هو هدف الشریعه الإسلامیه، فالإسلام لا یرید من الإنسان أن یتفاعل مع قواعده وقوانینه بالإکراه والجبر لأنه حینما أعلن إسلامه کان ذلک عن رغبه وطواعیه واختیار، وإذا کان کذلک فیلزم علیه الالتزام بکل تفاصیل هذه الشریعه وجزئیاتها، وأن یفی الله بما عاهد علیه، ویکون حینئذ قد اهتم بشؤون المسلمین ومن لا یهتم بهم فلیس منهم، ومن جمله هذه الاهتمامات الإحسان والإنفاق علی المحتاجین.

وإذا کان من اللازم بذل الأموال والأنفس فی سبیل إعلاء کلمه الله وحریه الناس وأمن الوطن الإسلامی الواسع بدون حدود جغرافیه أو لغویه أو ما أشبه ذلک، فلاشک أن هذا یشمل الإنفاق فی سبیل رفع حاله فقر إخوانه من المسلمین وقضاء حوائجهم لأنهم جزء من الأمه الإسلامیه وقد لزم بذل الأموال والأنفس فی سبیل تلک الموارد.

حقوق واجبه

والحق الثانی: وهو الإنفاق الواجب، ویتمثل فی الخمس والزکاه والجزیه والخراج فقط، وهی الواجبات من الضرائب التی شرعتها الشریعه وفرضتها من أجل رفع مستوی حاله الفقیر وتقدم البلاد والعباد.

وقد أشرنا إلی مواردها فی موضوع التکافل، ونضیف هنا روایه تتعلق بالخمس لأهمیته وهی عن أبی الحسن الرضا علیه السلام یقول: » …إن الخمس عوننا علی دیننا وعلی عیالنا وموالینا وما نفک وما نشتری من أعراضنا ممن نخاف سطوته فلا تزووه عنا، فان إخراجه مفتاح رزقکم وتمحیص ذنوبکم وما تمهدون لأنفسکم یوم فاقتکم،

ص:231

والمسلم من یفی لله بما عاهد ولیس المسلم من أجاب باللسان وخالف بالقلب«((1)).

والفرق بین هذا وبین ما قد یجب فی ظروف خاصه استثنائیه، أن الحق الاستثنائی یکون فیه العطاء بالعنوان الثانوی ولیس بثابت إلا فی الاستثناء، ولا یکون قانوناً دائماً وإنما مؤقت، وأما الحق الثانی الذی یکون فیه العطاء بالعنوان الأولی ثابت إلا فی الاستثناء.

مضافاً إلی ما مر من الحقوق المستحبه.

وبذلک أصبح فی أموال الغنی حقوق معلومه للفقراء، کما قال تعالی: ƒوَفِیَ أَمْوَالِهِمْ حَقّ لّلسّآئِلِ وَالْمَحْرُومِ‚ ((2)).

وحاله الفقر الیوم منتشره فی أرجاء العالم الإسلامی ولا یمکن أن ینکرها أحد فیلزم علی الدول السعی للقضاء علی ظاهره الفقر عبر العمل بالقوانین الإسلامیه التی تقلع الفقر من جذوره وذلک بالحریات الاقتصادیه وقانون بیت المال والتکافل الإسلامی وما أشبه.

وبالنسبه إلی الحق الثانی وهو الخمس والزکاه فوجوبهما معلوم فیجب علی الإنسان المسلم الغنی إعطاؤهما ولا یستطیع أن یتخلف عنهما إلا أن یکون ظالماً ومغتصباً لحقوق الآخرین وخارجاً عن ولایه الله تعالی کما نصت الروایه علی ذلک.

ومن حکم هذا التشریع وفرض هذه الضرائب أنه یکون مانعاً من تراکم الأموال والثروه بشکل غیر شرعی وغیر سلیم، علماً بأن رفع مستوی الفقراء یکون بصالح الأغنیاء أیضاً فإنه یوجب الحرکه الاقتصادیه الصحیحه وهذا یدر أرباحاً أکثر للأغنیاء علی ما هو مذکور فی محله.

ثم إن الإسلام یمنع من الاحتکار المحرم ولا یجوز استغلال الآخرین وفرض الضرائب غیر المشروعه علی الأغنیاء، إلی غیرها مما ذکرناه فی فقه الاقتصاد.

ص:232


1- تهذیب الأحکام: ج4 ص139
2- سوره الذاریات: 19

دلالات عدم الإنفاق

لقد تحدثنا فی الموضوع المتقدم عن واجبات المسلمین تجاه السلام الاقتصادی عبر الإنفاق فی سبیل الله، وهنا نشیر لأهمیته فی الإسلام مره أخری باختصار وهو الذی یمثل الحقل الأول الذی یُعطی اختیاراً.

لقد أمر الإسلام بالإنفاق فی السّراء والضرّاء، کما قال تعالی: )وَسَارِعُوَاْ إِلَیَ مَغْفِرَهٍ مّن رّبّکُمْ وَجَنّهٍ عَرْضُهَا السّمَاوَاتُ وَالأرْضُ أُعِدّتْ لِلْمُتّقِینَ * الّذِینَ یُنفِقُونَ فِی السّرّآءِ وَالضّرّآءِ وَالْکَاظِمِینَ الْغَیْظَ وَالْعَافِینَ عَنِ النّاسِ وَاللّهُ یُحِبّ الْمُحْسِنِینَ(((1)) فمن لم ینفق لا یکون من المتقین حسب الآیه المبارکه والدلیل علی هذا إن الغنی الذی یکنز الأموال والثروه یتصف عاده بجمله من الصفات التی تتعارض مع التقوی ومنها:

1- الکذب: وذلک لأنه یقول: آمنت بهذا الدین وبما فرض علی عن رغبه وطواعیه، ولکن یکذب فعله قول-ه وذلک حینما یأمره الله سبحانه وتعالی بالإنفاق فی قول-ه: )وَمِمّا رَزَقْنَاهُمْ یُنفِقُونَ(((2))، و)الّذِینَ یُنفِقُونَ فِی السّرّآءِ وَالضّرّآءِ[((3)) وغیرهما من الآیات الکریمه فیمتنع عن الإنفاق ثم تأتی آیات أخری لتتوعده بالعذاب، قال تعالی: )وَالّذِینَ یَکْنِزُونَ الذّهَبَ وَالْفِضّهَ وَلاَ یُنفِقُونَهَا فِی سَبِیلِ اللّهِ فَبَشّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِیمٍ* یَوْمَ یُحْمَیَ عَلَیْهَا فِی نَارِ جَهَنّمَ فَتُکْوَیَ بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَ-َذَا مَا کَنَزْتُمْ لأنْفُسِکُمْ فَذُوقُواْ مَا کُنتُمْ تَکْنِزُونَ(((4))، ومع ذلک فلم یزیده هذا الأمر والوعید إلا حرصاً وجشعاً وطمعاً بالمال واکتنازه، فما هذا إلا الکذب علی الله سبحانه وتعالی.

2- النفاق: وذلک لأنه یدعی أمراً وهو الإیمان والعمل بمبادئ هذه الرساله الإسلامیه وفی قلبه شیء آخر، فیعمل علی خلاف ما یدعیه وبعکس ما أمر به. وهذا

ص:233


1- سوره آل عمران: 133-134
2- سوره البقره: 3
3- سوره آل عمران: 134
4- سوره التوبه: 34-35

هو الذی قیل عنه: »یرجو الآخره بغیر العمل، ویرجئ التوبه بطول الأمل، یقول فی الدنیا بقول الزاهدین ویعمل فیها بعمل الراغبین، إن أعطی منها لم یشبع وإن منع منها لم یقنع، ویبتغی الزیاده فیما بقی، ینهی ولا ینتهی، ویأمر بما لا یأتی، یحب الصالحین ولا یعمل عملهم، ویبغض المذنبین وهو أحدهم... «((1)).

3- البخل: وهو من صفات الذین یکنزون الأموال والثروه، فإن العطاء والإنفاق یحتاج إلی إراده قویه وإلی شجاعه فی بذل المال، وهذه الصفات معدومه لدیهم.

4- ارتکاب المحرم: وذلک لأن فی أموال الأغنیاء حقوق یجب علیهم دفعها وإن لم تدفع لتصرف فی مواردها تبقی عالقه بذمتهم ویعتبر تصرفهم بها کالتصرف بمال الغیر ولا یجوز إلا مع إذنه ولهذا قیل: »ما جمع مال إلا من بخل أو حرام« فقد یکون أساس هذه المالیه الکبیره هو مال مغصوب وهو حق الفقراء والمحتاجین والمساکین.

5- عدم البر والإحسان: إن هؤلاء الأغنیاء أحبوا المال حباً جماً وارتبطوا به ارتباطاً وثیقاً، وکلما ازداد المال لدیهم اشتد تعلقهم بالحیاه وغرتهم الدنیا الغرور وخدعهم الأمل الکاذب فأسهی عقولهم وأنساهم آخرتهم، فترکوا البر والإحسان، وذلک لشده ارتباطهم بالمال الذی أصبح أعز شیء عندهم بحیث خالفوا أمر الله عزوجل فیه، وإذا کان کذلک فکیف یبذلونه فی سبیل الله تعالی؟ والله سبحانه وتعالی یقول: )لَن تَنَالُواْ الْبِرّ حَتّیَ تُنْفِقُواْ مِمّا تُحِبّونَ(((2)).

وهم أیضاً فی هذا یخالفون سیره رسول الله صلی الله علیه و آله وأهل البیت علیهم السلام یقول الإمام الصادق علیه السلام: »أنا أحب أن أتصدق بأحب الأشیاء إلی«((3)).

وقد عرفوا بسیرتهم الکریمه وأنهم کانوا: )وَیُؤْثِرُونَ عَلَیَ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ کَانَ بِهِمْ خَصَاصَهٌ(((4)).

ص:234


1- بحار الأنوار: ج69 ص199
2- سوره آل عمران: 92
3- تهذیب الأحکام: ج4 ص331
4- سوره الحشر: 9

وإذا کانت هذه النقاط المتقدمه وغیرها من صفات هؤلاء الأغنیاء إذنً کیف:

«تریدون أن یجاوروا الله فی دار قدسه، ویکونوا أعز أولیائه عنده؟ هیهات! لا یخدع الله عن جنته، ولا تنال مرضاته إلا بطاعته»((1)). فإذن صح أن ینفی مکتنز المال وجامعه من صفوف المتقین حسب الآیه المبارکه((2)).

4: التأکید علی أهمیه الوعظ والإرشاد

ومن الجوانب المهمه التی أولتها الشریعه الإسلامیه أهمیه بالغه فیما یتعلق بحل مشکله الفقر: مجال الوعظ والإرشاد، وهو السبیل السلمی الذی اتبعه الإسلام فی حث الأغنیاء علی الإنفاق لصالح الفقراء والمساکین.

وقد یقول قائل: إن هناک تهدیدا ووعیدا فی أخذ هذا المال من الأغنیاء أو أمرهم بالاستجابه لهذا الطلب، وما هذه الصوره إلا کما یذهب إلیه المذهب الاشتراکی.

والجواب: إن الحقوق الشرعیه الواجبه فی الدین الإسلامی لیس فیها مواراه أو مخادعه، وإنما أهدافه صریحه وواضحه، والإسلام یسعی فی تطبیقها حرصاً علی سلامه المجتمع، ثم لیس فیها إکراه وجبر ولا حدید ونار، بل مجرد وعید بالعقوبه فی الآخره والحرمان من الجنه، فهذا السبیل هو عکس ما یذهب إلیه المذهب الاشتراکی فی نظرته لحل المشکله الاقتصادیه المتعلقه بالفقیر وذلک عبر استخدام وسیله الإکراه والجبر تاره، وأخری بالحدید والنار لأخذ أموال الأغنیاء.

عن محمد بن مسلم قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن قول الله عزوجل:

ƒسَیُطَوَّقُونَ ما بَخِلُوا بِهِ یَوْمَ الْقِیامَهِ‚((3)) فقال: «یا محمد ما من أحد یمنع من زکاه ماله شیئا إلا جعل الله عزوجل ذلک یوم القیامه ثعبانا من نار مطوقا فی عنقه ینهش من لحمه حتی یفرغ من الحساب»

ثم قال: «هو قول الله عز وجل: ƒسَیُطَوَّقُونَ ما بَخِلُوا بِهِ یَوْمَ الْقِیامَهِ‚

ص:235


1- نهج البلاغه: الخطب 129
2- سوره التوبه: 34-35
3- سوره آل عمران: 180

یعنی: ما بخلوا به من الزکاه»((1)).

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: «بینما رسول الله صلی الله علیه و آله فی المسجد إذ قال: قم یا فلان، قم یا فلان، قم یا فلان، حتی أخرج خمسه نفر، فقال: اخرجوا من مسجدنا لا تصلوا فیه وأنتم لا تزکون»((2)).

وعن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «من منع قیراطا من الزکاه فلیس بمؤمن ولا مسلم وهو قول-ه عزوجل: ]رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّی أَعْمَلُ صالِحاً فِیما تَرَکْتُ[((3))» وفی روایه أخری: «ولا تقبل له صلاه»((4)).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و آله: «ما من ذی زکاه مال نخل ولا زرع ولا کرم یمنع زکاه ماله إلا قلدت أرضه فی سبع أرضین یطوق بها إلی یوم القیامه»((5)).

وعن عبید بن زراره قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «ما من عبد یمنع درهما فی حقه إلا أنفق اثنین فی غیر حقه، وما رجل یمنع حقا من ماله إلا طوقه الله عزوجل به حیه من نار یوم القیامه»((6)).

وعن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و آله: «ملعون ملعون مال لا یزکی»((7)).

وعن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «من منع قیراطا من الزکاه فلیمت إن شاء یهودیا أو نصرانیا»((8)).

وعن أبی حمزه الثمالی عن أبی جعفر علیه السلام أنه قال: «من حبس حق امرئ مسلم وهو یقدر علی أن یعطیه إیاه مخافه من أنه إن خرج ذلک الحق من یده أن یفتقر،

ص:236


1- الکافی: ج3 ص502 باب منع الزکاه ح1
2- من لا یحضره الفقیه: ج2 ص12 باب ما جاء فی مانع الزکاه ح1592
3- سوره (المؤمنون): 99-100
4- الکافی: ج3 ص503 باب منع الزکاه ح3
5- تفسیر العیاشی: ج1 ص207 سوره آل عمران ح159
6- وسائل الشیعه: ج9 ص43 ب1 ح11479
7- الکافی: ج3 ص504 باب منع الزکاه ح8
8- وسائل الشیعه: ج9 ص33 ب4 ح11453

کان الله عزوجل أقدر علی أن یفقره منه علی أن یغنی نفسه بحبس ذلک الحق»((1)).

ثم إن هذا لا یعنی أن العلاج الوحید فی الإسلام لمشکله الفقر یقتصر علی المواعظ والخطب، لأن بعض الناس لا تزیدهم کثره المواعظ والتذکیر إلا بعداً عن منهج الحق فیغتر بمحاسن الدنیا وزبرجها فیزداد طمعاً وحرصاً وجشعاً، وکأن المحتاج الذی یعیش إلی جواره لیس من عالمه فیتغاضی عن الروابط الإنسانیه التی یجتمعان فی ظلها فیعیش فی الدنیا وکأنه مخلد فیها حتی إذا فاجأه الموت )قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّی أَعْمَلُ صالِحاً فِیما تَرَکْتُ(((2)). بل هناک طرق عملیه تقلع الفقر من جذوره بسن الحریات الاقتصادیه والقضاء علی البطاله وتثبیت قانون بیت المال وغیرها...، کما یقوم الإسلام بحمایه أموال الدوله والمجتمع من اللصوص والمستغلین، ثم المراقبه لما تصرفه الدوله فی موارده، وسیأتی شیء من ذلک فی ما یجب علی الدوله من عمل لحل مشکله الفقر.

ثم إنه اتخذ جانب الوعظ والإرشاد فی الاقتصاد الإسلامی اتجاهین: الأول خطاب الأغنیاء، والثانی موجه للفقراء.

وعظ الأغنیاء

فأما الأول: فالمواعظ والحِکَم والإرشادات التی وردت فیه((3)) کثیره جداً، تکاد لا تعد ولا تحصی، وقد اشتملت علی تعریف الأغنیاء بعده أمور، منها:

1- تذکیرهم بیوم الآخره وأن حسابهم یترتب وفق ما بذلوه من أموالهم، فإن أحسنوا فی البذل والإنفاق والعطاء فالله سبحانه وتعالی سیعاملهم بالحسنی وسیحفظ لهم الأجر و)إِنّ اللّهَ لاَ یُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ(((4))، وتاره أخری یکون حسابهم بالعدل والدقه، فقد لا یعامل باللطف والإحسان من قصر فی هذا الجانب فی الدنیا.

وقد ورد الوعظ علی صوره الوعد والوعید فی هذه الحاله، قال رسول الله صلی الله علیه و آله:

ص:237


1- من لا یحضره الفقیه: ج3 ص184 باب الدین والقرض ح3691
2- سوره (المؤمنون): 99 - 100
3- أی فی الإسلام
4- سوره التوبه: 120، وسوره هود: 115، وسوره یوسف: 90

»ویل للأغنیاء من الفقراء یوم القیامه، یقولون: ربنا ظلمونا حقوقنا التی فرضت علیهم فی أموالهم«((1)).

وعن مبارک غلام شعیب قال: سمعت أبا الحسن موسی علیه السلام یقول: «إن الله عزوجل یقول: إنی لم أغن الغنی لکرامه به علیَّ، ولم أفقر الفقیر لهوان به علیَّ، وهو مما ابتلیت به الأغنیاء بالفقراء، ولولا الفقراء لم یستوجب الأغنیاء الجنه»((2)).

وقال رسول الله صلی الله علیه و آله: «أکرموا ضعفاءکم فإنما ترزقون وتنصرون بضعفائکم»((3)).

وعن أمیر المؤمنین علیه السلام أنه قال: «إن الله سبحانه فرض فی أموال الأغنیاء أقوات الفقراء، فما جاع فقیر إلا بما منع غنی والله تعالی سائلهم عن ذلک»((4)).

وعن أبی إبراهیم علیه السلام قال: «نهی رسول الله صلی الله علیه و آله عن طعام ولیمه یخص بها الأغنیاء ویترک الفقراء»((5)).

وعن إسحاق بن عمار والمفضل بن عمر قالا: قال أبو عبد الله علیه السلام: «میاسیر شیعتنا أمناؤنا علی محاویجهم فاحفظونا فیهم یحفظکم الله»((6)).

وعن أبی المغراء عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن الله تبارک وتعالی أشرک بین الأغنیاء والفقراء فی الأموال فلیس لهم أن یصرفوا إلی غیر شرکائهم»((7)).

وفی الدنیا، فلا یعد مؤمنا الغنی الذی ینسی الفقراء، وهذا یتمثل فی قول رسول الله صلی الله علیه و آله: »ما آمن بی من أمسی شبعاناً وأمسی جاره جائعا«((8)).

وفی قول أبی ذر 6: (عجبت للفقراء کیف لا یخرجون علی الأغنیاء بسیوفهم). وهذا لا یعنی أن أباذر 6 یطلب من الفقراء قتل الأغنیاء، بل أولاً: هو فی مقام بیان ما یترتب علی مشکله الفقر عاده حیث تولد حاله العداء بین الفقراء

ص:238


1- إرشاد القلوب: ج1 ص36
2- الکافی: ج2 ص265 باب فضل فقراء المسلمین ح20
3- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج2 ص221
4- وسائل الشیعه: ج9 ص29 ب3 ح11444
5- الکافی: ج6 ص282 باب الولائم ح4
6- التمحیص: ص49 ح82
7- الکافی: ج3 ص545 باب الرجل یعطی من زکاه من یظن أنه معسر ثم یجده موسرا  ح3
8- وسائل الشیعه: ج24 ص327 ح30675

والأغنیاء، وثانیاً: یرید فی کلامه تصویر خطر هذه المشکله علی المجتمع، وثالثاً: یرید تذکیر الأغنیاء بأن فی أموالهم حقوق مغتصبه وتعریفهم بأن ƒوَفِیَ أَمْوَالِهِمْ حَقّ لّلسّآئِلِ وَالْمَحْرُومِ‚((1)) وعلیهم إعطاؤها، ورابعاً: أنه یتکلم لصالح الطرفین، فبدفع هذه الحقوق بالنسبه للأغنیاء تبرئ ذمتهم منها ومن الواجبات المالیه التی فرضت علیهم، وبالنسبه للفقراء تحل مشکلتهم اقتصادیاً.

2- ومن بُعد آخر فی مجال الوعظ والإرشاد هو تعریف الأغنیاء بما ورد عن أئمه الهدی علیهم السلام فی هذا الشأن وأسبابه وما یتعلق به، ومنه قول أمیر المؤمنین علیه السلام: »ما جمع مال إلا من شح أو حرام«.

وقال علیه السلام: »إن الله سبحانه فرض فی أموال الأغنیاء أقوات الفقراء، فما جاع فقیر إلا بما متع به غنی«((2)).

وقال علیه السلام: »ما رأیت نعمه موفوره إلا وإلی جانبها حق مضیع«.

وقال علیه السلام: »لعله من باطل جمعه ومن حق منعه«((3)).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و آله: »من واسی الفقیر من ماله وأنصف الناس من نفسه فذلک المؤمن حقاً«((4)).

3- إن منعهم الحقوق فیه آثار سلبیه علی أبنائهم فی مستقبلهم، لأنهم أطعموهم من مال حرام، ومن هنا یتخذ الابن إذا کبر نهج والده فی الحرام لأن جسده تربی علی أکل الحرام، وحینئذ یتحمل الأب مسؤولیتین، مسؤولیه ما أرتکبه من محرم وثانیاً ارتکابه جریمه فی تدمیر أسرته بإطعامهم من الحرام، وهذا ل-ه أثار علی أجیال من أسرته وهو بدوره ینعکس سلباً علی المجتمع.

4- تعریفهم أیضاً بأن علی الغنی أن لا یثق بغناه ولا یطمئن ل-ه، لأن الدنیا لا تفی لأحد، مع أن الغنی والثروه هی ملک لله واقعاً وأمانه بید الإنسان، حیث ملّکه الله

ص:239


1- سوره الذاریات: 19
2- مستدرک الوسائل: ج7 ص9 ح7498
3- کفایه الأثر: ص239
4- الکافی: ج2 ص147 ح17

تعالی وشرط علیه شروطاً منها أداء حق الفقراء، فالله هو المالک الحقیقی، یقول الحدیث الشریف: »لا ینبغی للعبد أن یثق بخصلتین العافیه والغنی بینا تراه معافی إذ سقم وبینا تراه غنیا إذ افتقر«((1)). وقد قال الشاعر فی هذا المعنی:

علی الناس طراً إنها تتفلت

إذا جادت الدنیا علیک فجد بها

ولا البخل یبقیها إذا هی ولت ((2))

فلا الجود یفنیها إذا هی أقبلت

وکذلک تعریفهم بأن کثره هذا المال - وهو ماده الشهوات - لیس فیه دلاله علی الخیر إن لم ینفق حسب ما ورد فی القرآن الکریم وسیره النبی صلی الله علیه و آله وأئمه الهدی علیهم السلام، وقد سئل الإمام علی علیه السلام عن الخیر؟ فقال علیه السلام: »لیس الخیر أن یکثر مالک وولدک، ولکن الخیر أن یکثر علمک وأن یعظم حلمک، وأن تباهی الناس بعبادتک ربک...«((3)).

5- وکما توزعت المواعظ الموجهه للغنی لتشمل الدنیا والآخره، فکذلک تنوعت فی الموضوعات التی تحدثت عنها، فکما بینت طرق جمع المال ومسؤولیه الغنی عنها، کذلک وضحت للغنی والبخیل الموارد التی یجب أن یبذل فیها أمواله کی لا یبقی ل-ه عذر، وکذلک ذکرت ل-ه عظیم الثواب الذی یحصل علیه فهو (شرف مکارم الدنیا ودرک فضائل الآخره) ومن هذه الروایات:

قوله علیه السلام: »فمن آتاه الله مالا فلیصل به القرابه، ولیحسن منه الضیافه، ولیفک به الأسیر، ولیعط منه الفقیر والغارم، ولیصبر نفسه علی الحقوق والنوائب، ابتغاء الثواب فإن فوزاً بهذه الخصال شرف مکارم الدنیا ودرک فضائل الآخره إن شاء

الله«((4)).

وقد قال النبی صلی الله علیه و آله:»یا جابر من کثرت نعمه الله علیه کثرت حوائج الناس إلیه، فمن قام بما یجب لله فیها عرض نعمه الله لدوامها، ومن ضیع ما یجب لله فیها

ص:240


1- شرح نهج البلاغه: ج20 ص71، وبحار الأنوار: ج69 ص68
2- إرشاد القلوب: ج1 ص138، والمناقب: ج4 ص66
3- مستدرک الوسائل: ج12 ص121 ح13684
4- نهج البلاغه: الخطب 142

عرض نعمته لزوالها«((1)).

وعظ الفقراء

وأما الثانی: فالمواعظ الموجهه للفقیر وهی لا تقل کثره عما ذکرت للغنی، وهی کذلک متنوعه فی موضوعاتها ومنها الروحیه والعملیه، ومنها ما یرتبط بالأسباب ومنها بالحلول، ومنها بالآداب، وغیرها.

ومن الأسباب الروحیه التی ورد الحث علی الابتعاد عنها لأنها تورث الفقر: ترک غسل الیدین عند الأکل، إهانه الکسره من الخبز، استخفاف الصلاه، تعجیل الخروج من المسجد، اللعن علی الأولاد، الکذب، النوم قبل طلوع الشمس، رد السائل، ترک تقدیر المعیشه، الیمین الفاجره، وقطیعه الرحم.

وهناک بعض الأعمال الروحیه التی ینبغی الالتزام بها کی یزول الفقر، وهی کثیره، ومنها: قراءه الأدعیه المأثوره، مثل: »اللهم إنی أعوذ بک أن أفتقر فی

غناک«((2)). و«اللهم أنی أعوذ بک من الفقر»((3))، وما ورد فی الصحیفه السجادیه من دعاء الإمام السجاد علیه السلام: »اللهم صل علی محمد وآله واحجبنی عن السرف والازدیاد، وقومنی بالبذل والاقتصاد، وعلمنی حسن التقدیر، واقبضنی بلطفک عن التبذیر، وأجر من أسباب الحلال أرزاقی، ووجه فی أبواب البر إنفاقی، وازْوِ عنی من المال ما یحدث لی مخیله أو تأدیاً إلی بغی أو ما أتعقب منه طغیانا«((4)).

ومن الأعمال: »حج البیت واعتماره فإنهما ینفیان الفقر«((5)).

وصله الأرحام، فعن أبی حمزه قال: قال أبو جعفر علیه السلام: «صله الأرحام تزکی

ص:241


1- وسائل الشیعه: ج16 ص325 ح21668
2- مصباح الکفعمی: 301
3- الکافی: ج4 ص464
4- الصحیفه السجادیه: ومن دعاء له علیه السلام فی المعونه علی قضاء الدین، الدعاء رقم 30
5- الکافی: ج4 ص255، تهذیب الأحکام: ج5 ص22

الأعمال، وتدفع البلوی، وتنمی الأموال، وتنسئ ل-ه فی عمره، وتوسع فی رزقه، وتحبب فی أهل بیته، فلیتق الله ولیصل رحمه»((1)).

وحسن الجوار: «حسن الجوار یزید فی الرزق»((2)).

والتزویج: عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «جاء رجل إلی النبی صلی الله علیه و آله فشکا إلیه الحاجه فقال تزوج، فتزوج فوسع علیه»((3)).

وقال أبو عبد الله علیه السلام: «الرزق مع النساء والعیال»((4)).

وأما ما یتعلق بالجانب العملی فمنها: حثه علی الصبر والتعفف، فالعفاف زینه الفقر، وأن لا یقنط ویحزن إن افتقر، وأن لا یذل نفسه فی تعامله مع الآخرین، فعن أبی بصیر قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: یخرج الرجل مع قوم میاسیر وهو أقلهم شیئاً فیخرج القوم النفقه ولا یقدر هو أن یخرج مثل ما أخرجوا، فقال علیه السلام: «ما أحب أن یذل نفسه، لیخرج مع من هو مثله»((5)).

ومنها: الحث علی العمل والنهی عن البطاله، قال الإمام الصادق علیه السلام: «الکاد علی عیاله کالمجاهد فی سبیل الله»((6)).

وقال رسول الله صلی الله علیه و آله: «إن النفس إذا أحرزت قوتها استقرت»((7)).

ومنها: أن یکون الإنسان علی معرفه تامه بأن الغنی والفقر لا یبقیان، فإن الدنیا وما فیها فی طریق الزوال والفناء، وقد مر نص الحدیث: «وبینا تراه غنیاً إذ افتقر».

وهناک الکثیر من المواعظ الأخلاقیه والوصایا النافعه التی تخص الفقر والفقیر، وتوجب القضاء علی الفقر بأسباب مادیه أو معنویه، وأغلبها مذکوره فی الکتب الأخلاقیه وکتب الحدیث.

عناصر لها مدخلیه فی الفقر

ص:242


1- وسائل الشیعه: ج21 ص535 ب17 ح27794
2- الکافی: ج2 ص666 باب حق الجوار ح3
3- الکافی: ج5 ص330 باب أن التزویج یزید فی الرزق ح2
4- الکافی: ج5 ص88 باب من کد علی عیاله ح1
5- الکافی: ج4 ص287 باب الوصیه ح8
6- الکافی: ج5 ص88 باب من کد علی عیاله ح1
7- الکافی: ج5 ص89 باب إحراز القوت ح2

وقد تبین - بعدما ذکرنا شیئاً عن نظره الإسلام لبعض الجوانب التی یمر بها الإنسان فی مشکله الفقر، وبعض ما تراه الأنظمه، وبعض الحلول والتشریعات التی وضعها الإسلام لحل هذه المشکله - أن العنصر الثانی الذی یحیط بالإنسان وهو المذهب والرؤیه قد یکون سبباً من أسباب الفقر کما فی النظریه المارکسیه، أما الدین الإسلامی فلم یکن السبب فی إیجاد هذه المشکله بل هو یکفل بالحل الصحیح للقضاء علی ظاهره الفقر.

وتبقی العناصر الثلاثه وهی الدوله والمجتمع ونفس الإنسان وهی من أسباب إیجاد هذه المشکله.

فأما الإنسان فیمکن أن یکون هو السبب فی فقره ولیس من سوء التوزیع أو تقصیر من الدوله أو المذهب ولیس من أفراد المجتمع الأغنیاء، کما لو کان غنیاً وافتقر بعدم حکمته فی الأمور الاقتصادیه، فالإنسان فی هذه الحاله هو السبب فی فقره، وقد مرت شواهد عن الأسباب الروحیه والعملیه التی توجد الفقر…

وأما المجتمع فقد یکون السبب فی إیجاد هذه المشکله لأن التکافل الاجتماعی فیه معدوم، وقد فصلنا الحدیث عن موضوع التکافل فی هذا الفصل، وأما السلبیات الناتجه عن هذا التقصیر فتعود سلباً علیه لأنه حینما یوجد تنازع وتضارب بین الفروق الاقتصادیه، تنعدم مصادر الخیر من المجتمع وتسیطر علیه نوازع الشر والرذیله، وذلک لأن الجائع حینما یفقد الخبز لا یمکن - عاده - أن یکون مستقیماً فی سلوکه، لأن أغلب حالات الحرمان والجوع تدفع إلی الإجرام والفساد، فینقلب العدید من ضحایا هذه المشکله إلی قتله ومجرمین لأنهم لم یجدوا طعاما عبر الطرق المشروعه.

وقد لا ینفع الوعظ والإرشاد والوعد والوعید، والترغیب والترهیب، مع بعض من یعانی من هذه المشکله، فقد ینقلب بسبب الحرمان الذی یعانیه کافراً بکل المثل والقیم والمفاهیم الإنسانیه، فکبد حری وبطن غرثی ولا عهد بالشبع عناصر مجتمعه أو متفرقه تجعل من ضعیف الإیمان عدواً للمجتمع فینتقم منه عبر الاستغلال والسرقه وارتکاب أنواع الجرائم وهو فی ذلک یعبر عن انتقامه لمجتمع لم یعترف له بإنسانیته ولم یهتم لوجوده ولم یمنحه الحق فی حیاه حره کریمه.

ص:243

ویحمّل الإسلام المجتمع مسؤولیه هذا العمل بالإضافه إلی صاحب الجرم نفسه، فالقرآن الکریم اعتبر عدم اهتمام المجتمع بأحد أفراده الجائعین أو الضائعین أو الیتامی هو تکذیب للدین فالله تعالی یقول: ƒأَرَأَیْتَ الّذِی یُکَذّبُ بِالدّینِ* فَذَلِکَ الّذِی یَدُعّ الْیَتِیمَ* وَلاَ یَحُضّ عَلَیَ طَعَامِ الْمِسْکِینِ‚((1)).

ویقول تعالی: ƒوَمَآ أَدْرَاکَ مَا الْعَقَبَهُ * فَکّ رَقَبَهٍ * أَوْ إِطْعَامٌ فِی یَوْمٍ ذِی مَسْغَبَهٍ * یَتِیماً ذَا مَقْرَبَهٍ * أَوْ مِسْکِیناً ذَا مَتْرَبَهٍ * ثُمّ کَانَ مِنَ الّذِینَ آمَنُواْ وَتَوَاصَوْاْ بِالصّبْرِ وَتَوَاصَوْاْ بِالْمَرْحَمَهِ‚((2)).

ولیس أدل علی مسؤولیه المجتمع فی إیجاده لهذه المشکله من الحدیث المشهور:

«من أصبح لا یهتم بأمور المسلمین فلیس منهم»((3)). فالمجتمع الذی یکون فیه هذا الواقع لیس من الإسلام فی شیء.

ولو طبق المسلمون فی عالم الیوم نظام الضریبه المالیه فی الإسلام تطبیقاً صحیحاً لقضی علی مشاکل الفقر بأجمعها، ولکانوا مجتمعاً صالحاً مقوماته التکافل الاجتماعی والعداله والمساواه والکفایه والحب والتعاون والأخوه والسلم والسلام.

وأما الدوله فاعتبرها الإسلام الظل الذی یحمی أفراد المجتمع وهی المسؤوله عن مشاکل المجتمع ومتطلباته.

ولن تقوم الدوله بواجبها الصحیح إلا إذا کانت علی منهج حکومه رسول الله صلی الله علیه و آله والإمام أمیر المؤمنین علیه السلام، وهناک منهج کامل وسیره تامه للإمام علی علیه السلام فی کیفیه تعامله مع مشکله الفقر باعتباره قد تسلم فی فتره قصیره زمام الحکومه الإسلامیه واستطاع أن یترک أثراً ناجحاً عن منهجه الإصلاحی فی تلک الفتره التی زخرت بالمشاکل والاضطرابات والفتن التی أوجدتها الفئات الثلاثه: الناکثه فی الجمل، والقاسطه فی صفین، والمارقه فی النهروان. وقد تقدمت الإشاره فی ذکر شیء عن منهجه الإصلاحی.

ص:244


1- سوره الماعون: 1- 3
2- سوره البلد: 12- 17
3- الکافی: ج2 ص164 ح5

فالدوله الإسلامیه یدیرها الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله ومن ثم الإمام المعصوم علیه السلام  وفی غیبه الإمام المهدی علیه السلام کما فی عصرنا هذا، فیلزم أن تکون تحت رعایه شوری الفقهاء المراجع لأنهم نواب الإمام علیه السلام.

وهناک أمور کثیره یجب علی الدوله الاهتمام بها کی تزول مشکله الفقر ومنها:

1: حث الإنسان علی إعمار الأرض باعتبارها السکن له فی هذه الحیاه لینعم بخیراتها بعد تهیئه کل الوسائل والأسباب له، وتذکیر الإنسان بأهمیه العمل فی الإسلام فاعتبر العمل والسعی علی الرزق وخدمه المجتمع من أسمی مراتب العباده، قال تعالی: )هُوَ الّذِی جَعَلَ لَکُمُ الأرْضَ ذَلُولاً فَامْشُواْ فِی مَنَاکِبِهَا وَکُلُواْ مِن رّزْقِهِ وَإِلَیْهِ النّشُورُ(((1)).

وقال سبحانه: ƒهُوَ الّذِی خَلَقَ لَکُمْ مّا فِی الأرْضِ جَمِیعاً‚((2)).

وقال سبحانه: ƒوَقُلِ اعْمَلُواْ‚((3)).

وقال الإمام أبو الحسن موسی بن جعفر علیه السلام: «إن الله تعالی لیبغض العبد النوام، إن الله تعالی لیبغض العبد الفارغ»((4)).

2: الاهتمام بصندوق الضمان الاجتماعی (بیت المال) واستثمار موارده بصوره صحیحه وحث أفراد المجتمع وأغنیائه علی التکافل فیما بینهم، وقد فصلنا الحدیث عن هذا فی الموضوع السابق.

3: وهناک بعض العناوین التی تقع علی عاتق الدوله والتی تکفل الاستقرار الاقتصادی ولها دور کبیر فی زوال مشکله الفقر، ومنها إنتاج الحاجات الرئیسیه التی یحتاجها أفراد المجتمع وتوفیر متطلبات المجتمع من المواد الاستهلاکیه والسعی لنیل الاکتفاء الذاتی فی هذا الجانب، وتشجیع الأغنیاء علی مشارکه الآخرین فی تشغیل أموالهم بشکل مضاربه أو سائر المعاملات الإسلامیه، وعلی عدم اکتنازها، ومراقبه

ص:245


1- سوره الملک: 15
2- سوره البقره: 29
3- سوره التوبه: 105
4- من لا یحضره الفقیه: ج3 ص169 ح3635

الأسواق لمنع ظاهره الغش والاحتکار والتلاعب بالأسعار.

وقد کانت سیره الإمام علی علیه السلام مع ولاته أن یذکرهم بالحفاظ علی أموال هذه الأمه وصونها وحذرهم من الخیانه فکتب لهم: »إن أعظم الخیانه خیانه الأمه«((1)) وکان یصفهم ب--: »خزان الرعیه، ووکلاء الأمه، وسفراء الأئمه«((2)).

وقبل أن یکتب لهم طبّق کل ذلک بنفسه، فلما جاءه عقیل علیه السلام یطلب زیاده علی حقه رده الإمام علیه السلام قائلاً: »إن هذا المال لیس لی وإنما هو مال الأمه«، وجاءه آخر یطلب منه مالاً، فرده قائلا: »إن هذا المال لیس لی ولا لک وإنما هو فیء للمسلمین«((3)).

ثم إن الإمام علیه السلام لم یکتف بما کان یکتب لولاته ویرشدهم وینبههم، بل وضع علیهم العیون، فإن وضع العیون علی المسلمین لا یجوز إلا علی الولاه ومن أشبه رعایه لحقوق الناس. فإنه علیه السلام أول من وضع العیون والرقباء علی ولاته، حرصاً علی أموال الدوله وأمنها.

وکان للإمام علیه السلام جمله من الأولیات التی نفذها فی الکوفه، وقد وردت الإشاره إلی بعضها فی کتابه القیم إلی مالک الأشتر 6 حینما ولاه مصر((4)).

وفی (وسائل الشیعه): مر شیخ مکفوف کبیر یسأل، فقال أمیر المؤمنین  علیه السلام: «ما هذا؟!». قالوا: یا أمیر المؤمنین، نصرانی.

فقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «استعملتموه حتی إذا کبر وعجز منعتموه، أنفقوا علیه من بیت المال»((5)).

وهذا یدل علی أن الإمام علیه السلام قضی علی ظاهره الفقر، ولم یکن فی حکومته الواسعه حتی فقیر واحد، ولذا سأل متعجبا (ما هذا) ولم یقل (من هذا)؟ ثم أمر

ص:246


1- مستدرک الوسائل: ج7 ص72
2- نهج البلاغه: الرسائل 51
3- هذا قول أمیر المؤمنین علیه السلام مع عبد الله بن زمعه وذلک انه قدم علیه فی خلافته یطلب منه مالا ، نهج البلاغه: الخطب 232
4- انظر نهج البلاغه، الرسائل: 53 ومن کتاب له علیه السلام للأشتر النخعی لما ولاه علی مصر وأعمالها حین اضطرب أمر أمیرها محمد بن أبی بکر، وهو أطول عهد کتبه وأجمعه للمحاسن
5- وسائل الشیعه: ج15 ص66 ب19 ح1996

علیه السلام للنصرانی براتب من بیت مال المسلمین حتی لا یبقی فقیر وإن کان غیر مسلم فی حکومته المبارکه!.

مسائل فی السلم والسلام الاقتصادی

مسائل فی السلم والسلام الاقتصادی

هناک مسائل عدیده وواجبات ومستحبات وشواهد وأمور أخری حول السلم والسلام بالمعنی الأعم فی الاقتصاد الإسلامی، نشیر إلی بعضها:

مسأله: یلزم مراعاه قانون السلم فی البرنامج الاقتصادی للدوله.

مسأله: یلزم علی الحکومه الإسلامیه مراعاه قانون السلم الاقتصادی مع سائر الدول الإسلامیه فتکون التجاره حره فیما بینها من دون جمارک.

مسأله: یلزم علی الدوله الإسلامیه مراعاه قانون السلم الاقتصادی مع سائر الدول الأجنبیه.

مسأله: یلزم نشر وبیان الأُسلوب السلمی الاقتصادی فی حکومه الرسول صلی الله علیه و آله والإمام أمیر المؤمنین علیه السلام.

مسأله: لا یجوز مصادره أموال أحد فإنه من مصادیق العنف.

مسأله: لا یجوز وضع القوانین التی تمنع أو تحد من حریات الناس کقانون الضرائب علی الأعمال وعلی البناء وعلی السفر وعلی حیازه المباحات وما أشبه فإنه من العنف المحرم شرعاً.

مسأله: یلزم فضح الظالمین الذین لا یلتزمون بقانون السلم والسلام الاقتصادی الإسلامی وینسبون عملهم إلی الإسلام سواء کانوا علی شکل دول أو جماعات، ولکن الفضح یلزم أن یکون بطریق سلمی، فانّه من النهی عن المنکر بشرائطه.

مسأله: ینبغی مراعاه قانون السلم فی المعاملات.

مسأله: یلزم مراعاه قانون السلم فی النکاح والطلاق، قال تعالی: )فَإِمْسَاکٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسَانٍ(((1)).

ص:247


1- سوره البقره: 229

مسأله: ینبغی مراعاه السلم فی باب القرض.

مسأله: یحرم أکل أموال الناس بالباطل، فإنه من مصادیق العنف.

مسأله: لو تعارض قانون السلم الاقتصادی مع قانون (الأهم والمهم)، فاللازم فی المسائل العامه العمل بنظر شوری الفقهاء والمراجع.

مسأله: لو تعارض قانون السلم مع قانون (لا ضرر) کما فی قصه سمره بن جندب تُقدّم قانون لا ضرر((1)).

مسأله: لا تجوز الجمارک فی الإسلام فإنّها نوع من العنف الاقتصادی، بل اللازم تحکیم میزان (لا ضرر) کما ذکرناه فی (الفقه).

مسأله: الإنسان حر فی التکسب وأخذ الأجره والجعل علی کل ما هو جائز بالمعنی الأعم، علی تفصیل مذکور فی الفقه.

مسأله: الإنسان حر فی البیع، سواء کان بیعا للعین أو الحق أو المنفعه، کما أنه حر فی شراء أی من ذلک.

مسأله: الإنسان حر فی المصالحه والمضاربه والمزارعه والمغارسه والمشارکه مع مراعاه الموازین الشرعیه.

مسأله: الإنسان حر فی الاستقراض والإقراض بشرط عدم الربا.

مسأله: الإنسان حر فی الرهن والضمان والحواله والکفاله والإیداع والاستعاره والإجاره والوکاله علی ما هو مذکور فی الفقه.

مسأله: الإنسان حر فی جعل شیء وقفا، أو صدقه، أو سکنی، أو عمری، أو رقبی، أو حبس، علی ما هو مذکور فی الفقه.

مسأله: الإنسان حر فی الهبه والسبق والرمایه، علی ما هو مذکور فی الفقه.

مسأله: الإنسان حر فی الإقرار والجعاله والأخذ بالشفعه وإحیاء الموات والصید والذباحه علی ما هو مذکور فی الفقه، إلی آخر ما ذکرناه فی کتاب (الحریات).

ص:248


1- راجع الکافی: ج5 ص292ح2

الفصل الرابع:السلم والسلام فی باب الجهاد

اشاره

الفصل الرابع:السلم والسلام فی باب الجهاد

*هل یمکن تحقق السلام بدون ثمن

*تأثیر القوه فی تحقیق السلام واستقراره

*السلم طریق السلام

*إعداد القوه وتهیئتها

*أسلوب استخدام التهدید للتحقیق السلام

*رؤی الشریعه الإسلامیه فی السلم والدعوه إلی الحکمه والموعظه

*دلاله الآیات التی شرعت الحرب وأذنت بالقتال المشروع

*ضروره الإیمان بالسلام فی مراحل الاستعداد للمواجهات الحربیه

*أسس السلم فی میادین الحرب

*أسباب النزاعات والمعارک بین المذاهب الإسلامیه

*مسائل فی السلم والسلام الجهادی

ص:249

ص:250

هل یمکن تحقق السلام بدون ثمن

هل یمکن تحقق السلام بدون ثمن

ذکرنا فی الموضوع السابق شیئاً عن الإرهاب الاستعماری وأن هناک عده طرق فی مواجهته من أجل إحلال السلام والأمن، وذکرنا مثالین علی ذلک وهما الثوره الجزائریه وحزب المؤتمر الهندی وکان أسلوب الأخیر فی مواجهه الإرهاب الاستعماری هو الطرق السلمیه وقد نجح تماماً، وهذا السبیل فی زماننا هذا هو الأفضل وربما المتعین لمواجهه المستعمرین، فعلی المسلمین وحرکاتهم اتخاذ سیاسه اللین والسلم بعیداً عن القوه والعنف مطلقاً، وبرفع رایه السلام أمامهم بعیداً عن الاستعداد للحرب مطلقاً.

وهنا یأتی سؤال: هل یمکن أن یتحقق السلام بدون ثمن؟ ثم کیف یمکن للسلام وسبیل اللاعنف أن یفرض نفسه علی من لا یؤمن بالسلام، ویستعمل کل القوی التی توجب السیطره والدمار؟

والجواب: إن لکل شیء ثمنا ومنه السلم والسلام، وعلینا أن نتعلم من رسول الله صلی الله علیه و آله وأهل بیته الطاهرین علیهم السلام فی کیفیه تطبیق السلم والسلام، فإنه کان الأصل عندهم وفی جمیع مجالات الحیاه، نعم لو هجم علیهم الأعداء وشهروا السیف بوجوههم فعندئذ یشرع القتال مع مراعاه الآداب الإسلامیه التی جعلت من حروب النبی صلی الله علیه و آله - وکلها کانت دفاعیه - مدرسه أخلاق للبشریه. وهکذا کانت سیره أمیر المؤمنین علی علیه السلام فی حروبه.

فإن الشهوات والأطماع تتجاوز لدی البعض منطق العقل والحقوق المشروعه، ولا یقف أمامها شیء إلاّ ما کان رادعاً، وهذا لا ینافی أن الأصل هو اللاعنف، لکن إذا لم یستطع استرداد الحقوق المشروعه والحفاظ علیها، تتحول الحاله إلی تهیئه مقدمات الجهاد لإحلال السلام والأمن، بعد استشاره الأخصائیین والأخذ برأی شوری الفقهاء المراجع، وهذا هو ما شرعه الإسلام من الدفاع عن النفس والعرض والمال والوطن عند الاعتداء علی أحدها.

ولکن الیوم نری اختلاف آراء البعض حول الطرق المؤدیه للسلام، فهناک من لایسیر بسیره رسول الله صلی الله علیه و آله وسنته الشریفه وهدی عترته الطاهره علیهم السلام  فنری

ص:251

یسفک الدماء ویقتل الأبریاء ویبید الشعوب وهو یرفع شعارات السلم والسلام وربما یعقد المؤتمرات لأجله وهو بذاک یخدع العالم والشعوب، ثم إنه یعتقد أن السلم والسلام یکون وراء امتلاک الأسلحه وخاصه المدمره والفتاکه کالقنابل الذریه والهیدروجینیه والجرثومیه وغیرها ویعتبر السلاح المتطور کمّاً وکیفاً هو الضمان لتطبیق السلام، وهذا کله یخالف الإنسانیه والمبادئ القیمه فی الإسلام، ومن هنا ندعو عقلاء العالم لتطبیق قانون یقتضی بنزع مختلف هذه الأسلحه عن جمیع الدول وحتی الأسلحه الخفیفه.

وهذا السبیل - أی تطبیق السلام بالعنف - لا یمکن أن یحقق السلام کما هو واضح، وقد شاهدنا الحضاره الغربیه والشرقیه التی تدعی السلام منذ أن أمسکت بزمام الأمور أحدثت فی العالم حروباً لا مثیل لها فی التاریخ، ولو حدث انفجار بین المعسکرین المتصارعین شرقاً وغرباً لأدَّی إلی فنائهما وفناء العالم کله، وقد قرأت فی تقریر أن الاتحاد السوفیتی السابق کان یملک ثلاثین ألف قنبله نوویه وإنها کانت تستطیع إفناء العالم سبع مرات، وأنه لو وقعت حرب ذریه بین القوتین لهلک فی الساعات الأولی من الجانبین أربعمائه ملیون من البشر. وحسبنا شاهداً علی ذلک الحرب العالمیه الأولی والثانیه فی القرن الماضی ونتائجهما السیئه علی البشریه إلی هذا الیوم((1))، والحضاره الغربیه وإن أمدت البشریه بشیء من الرفاه والتقدم الصناعی وما أشبه ذلک، إلا أنه من الصحیح أیضاً أنها دمرت البشریه بالحروب الکبیره والثورات الفوضویه والفقر وأمثال ذلک.

بینما الوصول إلی السلام فی النظریه الإسلامیه وتحقیقه یأتی فی سلوک السلام نفسه، أی أن الدخول فی السلام عن طریقه لا عن الطریق المعاکس. وذلک لأن قوانین

ص:252


1- لقد قُتل فی حروب القرن العشرین طبقاً لتقریر بریجنسکی (33) ملیون شاب، تتراوح أعمارهم بین (18 علیه السلام�� 30) عاماً، وهؤلاء قضوا نحبهم باسم القومیه والآیدلوجیه، واستهلکت الحربان العالمیتان الأولی والثانیه من العسکریین حوالی (8.5) و(19) ملیوناً علی الترتیب، ویقدر عدد المدنیین من ضحایا الأعمال العدائیه الذین سقطوا أثناء الحرب العالمیه الأولی ب- (13) ملیوناً من النساء والأطفال وکبار السن، بینما سقط (20) ملیوناً منهم أثناء الحرب العالمیه الثانیه

السماء تجعل السلام ینبع من ضمیر الإنسان وذاته فحینما یقرأ الإنسان هذه الآیه:

)مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِی الأرْضِ فَکَأَنّمَا قَتَلَ النّاسَ جَمِیعاً(((1))، فیتکون لدیه اعتقاد بأن القتل وسفک الدماء من الأعمال الإجرامیه البشعه، وأن للدم منزله عظیمه عند الله تعالی، فحینئذ یتقید فی داخل مشاعره وأحاسیسه بسلوک السلام لأهمیته، فهو ینبع من ضمیر الإنسان ولا یفرض علیه عبر الشعارات الفارغه أو المؤتمرات الخادعه، والآیات التی تتحدث عن هذا المعنی کثیره جداً، والروایات أکثر.

ومن الأحادیث قول رسول الله صلی الله علیه و آله: «لزوال الدنیا جمیعاً أهون علی الله من دم یسفک بغیر حق»((2)).

ومن الأحادیث النبویه التی تدل علی أهمیه السلام قول النبی صلی الله علیه و آله: «ما عجت الأرض إلی ربها کعجتها من دم حرام یسفک علیها»((3)).

وقال رسول الله صلی الله علیه و آله: «زوال الدنیا أهون علی الله من إراقه دم مسلم»((4)).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «إیاک والدماء وسفکها بغیر حلها فإنه لیس شیء أدعی لنقمه ولا أعظم لتبعه ولا أحری بزوال نعمه وانقطاع مده من سفک الدماء بغیر حقها، والله سبحانه مبتدئ بالحکم بین العباد فیما تسافکوا من الدماء یوم القیامه فلا تقوّین سلطانک بسفک دم حرام، فإن ذلک مما یضعفه ویوهنه بل یزیله وینقله، ولا عذر لک عند الله ولا عندی فی قتل العمد، لأن فیه قود البدن، وإن ابتلیت بخطأ وأفرط علیک سوطک أو سیفک أو یدک بالعقوبه فإن فی الوکزه فما فوقها مقتله فلا تطمحن بک نخوه سلطانک عن أن تؤدی إلی أولیاء المقتول حقهم«((5)).

ومن هنا یتجلی الفرق واضحاً بین النظریه الغربیه لإحلال السلام وبین موقف

ص:253


1- سوره المائده: 32
2- راجع مستدرک الوسائل: ج18 ص209 ح22520،  وفیه: عن النبی صلی الله علیه و آله قال: «لزوال الدنیا أیسر علی الله من قتل المؤمن». وفی الغدیر للأمینی: ج11 ص59، من قتل مؤمن بغیر حق
3- مستدرک الوسائل: ج18 ص207 ح22509
4- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج1 ص85
5- نهج البلاغه: الرسائل 53

الدین الإسلامی فإن القاعده فی الإسلام هی السلام، والحرب استثناء وتکون فی أقصی حالات الضروره والاضطرار، کماً وکیفاً.

تأثیر القوه فی إحلال السلام واستقراره

یختلف تفسیر الاتجاه الإسلامی لامتلاک القوه عما یراه الغرب وغیره ممن یدور فی فلکه. فالإسلام کما أنه یؤکد علی ضروره السلم والسلام یری ضروره أن یکون المسلم قویاً غیر ضعیف حتی لا یطمع فیه الأعداء، فتحقیق السلام لابد له من وجود قوه کافیه للحفاظ علیه، لأنه لو لم یکن الحق مدعما بالقوه، لما انتصر علی القوی التی تدعم الباطل، فإن الحق وإن کان یتمکن من أن یفتح الطریق أمام نفسه، إلا أن هناک من لا یرضی بالحق ویتجاوز علی حقوق الآخرین .

ولذا فإن الله سبحانه وتعالی أمر المسلمین بأن یکونوا مستعدین حتی لا یؤخذوا علی حین غرّه، حیث قال: )وَأَعِدّواْ لَهُمْ مّا اسْتَطَعْتُمْ مّن قُوّهٍ وَمِن رّبَاطِ الْخَیْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوّ اللّهِ وَعَدُوّکُمْ(((1)).

علماً بأن القوه لیست فی الجانب العسکری فحسب، بل فی جمیع الجوانب الاقتصادیه والإعلامیه والاجتماعیه والدبلوماسیه وغیرها، وربما کانت القوه العسکریه سبباً لهجمه الأعداء علی الدوله، فیلزم التوازن فی امتلاک القوی، فإنه شرع لردع العدوان أما إذا کان سبباً للعدوان فیکون ناقضاً للغرض.

ومع الأسف نری بعض الدول تسعی بجد لصنع مختلف أنواع السلاح وشراء الطائرات والدبابات والغواصات  والصواریخ وما أشبه, وهی فی نفس الوقت لاتمتلک القوه الإعلامیه والقوه الدبلوماسیه الکافیه، ولا تتصف بالحکمه والحنکه السیاسیه، فإن شراءها للأسلحه وسعیها لصنعها یعجل فی القضاء علیها.

ولذلک قالوا: إن الطریق إلی السلم والسلام القائم علی الحق والعدل والإنسانیه هو امتلاک القوه فی مقابل الضعف، لا القوه بمعنی العنف، فیلزم أن یکون الإنسان

- منفرداً کان أو جماعه - قویاً بحیث یتراجع أعداؤه عن مقابلته للخوف من مکانته.

ص:254


1- سوره الأنفال: 60

ثم إن هناک فرقاً واضحاً بین السلام والاستسلام. فربما أصبحت أمه مستسلمه وهذا دلیل علی ضعفها، کما رأینا ذلک فی قصه فلسطین والیهود.

وقد تتلاعب بمنطق السلام القوی الاستعماریه وذلک وفق معاییر مصالحها، ولکی لا یکون هناک تشویه أو تلاعب ینبغی أن یکون التفوق فی جانب الحق، أو ینبغی أن یکون هناک توازن بین القوی علی أقل تقدیر. وقد ذکرنا أن المقصود من القوه هو الأعم من العسکریه وغیرها کل فی موردها، وفی إطار الردع لا الهجوم غیر المشروع.

ومن هنا یتجلی الفرق بین النظریه الغربیه فی تفسیر امتلاک القوه والنظریه الإسلامیه، فالاثنان یتفقان علی وجوب امتلاک القوه ولکن یختلفان فی استخدام هذه القوه واستعمالها وکیفیتها وحدودها، فالغرب یری استعمال القوه من أجل حفظ مصالحه واستغلال الآخرین من خلال الدخول فی حروب توسعیه، أو استعماریه، أو استثماریه، أو تنازعیه، أو غیرها.

ویری وجوب استعمال هذه القوه من أجل نشر أفکاره ومبادئه، کما رأیناه فی الاتحاد السوفیتی السابق حیث کان یری السلام فی الشیوعیه، وهکذا الدول الاشتراکیه فإنها تری السلام فی الاشتراکیه، والدول الرأسمالیه تری السلام فی الرأسمالیه، وکلها استخدمت العنف لتطبیق نظریتها.

وأما استعمال القوه فی الإسلام فلم یکن فی حروب توسعیه أو استعماریه أو غیرها، إنما کان فی مجالات محدده کالدفاع عن البلدان الإسلامیه، أو الوقوف ضد من یرید فرض سیطرته بالقوه، مضافاً إلی أن الإسلام یدعو إلی عدم الضعف وامتلاک القوه لا فی المنطق العسکری فحسب، بل فی مختلف المجالات السیاسیه والاقتصادیه والاجتماعیه والإعلامیه وغیرها، کما سبق.

ولابدّ للأمه أن تکون لدیها القوه الکافیه حتی لا یتمکن العدو من فرض ما یراه علیها، ویستولی علی حقوقها وثرواتها، فیتقوی بکثیر من إمکاناتها المادیه والمعنویه ویقف ضدها فی صف طویل مع القوی الأخری التی تدعمه وتعززه بمختلف الإمکانیات والممیزات.

ص:255

السلم طریق السلام

السلم طریق السلام

وطریق السلام لا یتحقق إلا بالسلام وبوجود قوه کافیه للحفاظ علیه: أما العنف والعنف المضاد فهی حلقات متسلسله لا تنتهی، قال أمیر المؤمنین علیه السلام:«من عامل بالعنف ندم»((1)).

ثم هناک دول أو فئات وجماعات تکون من ذوی المراوغه واللؤم والدجل والخداع، فمن السذاجه حینئذ الوقوع فی شرک ما یسمونه بالسلام، فإن الکثیر یتخذون من السلام وسیله لمقاصدهم وأغراضهم، فإنهم یریدون هدفاً آخر غیر واقع السلام. ومن هنا تعرف أهمیه امتلاک القوه فی إحقاق الحق وإحلال السلام وثباته واستقراره، وتندحر أمامه القوه التی یدعمها الباطل والظلام والانحراف، لأن قوه الباطل صغیره وقوه الحق کبیره، قال سبحانه: )بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقّ عَلَی الْبَاطِلِ فَیَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ(((2))، والمراد هو أن منطق الحق دائماً فوق منطق الباطل.

إعداد القوه وتهیئتها

فی الحدیث: »الإسلام یعلو ولا یُعلی علیه«((3)) وهو یدلّ علی وجوب أن یکون المسلمون أعلی من غیرهم فی جمیع المیادین فإن حذف المتعلق یفید العموم. ومن أبرز تلک المیادین قوه العلم والمعرفه وقوه الإعلام وقوه المنطق وغیرها، ومنها أیضا القوه العسکریه.

والأسباب التی تدعو المسلمین لأن یکونوا أعلی من غیرهم فی المجالات المختلفه کثیره، ومن أهمها رفع المظالم ودحض العدوان، فی سبیل القضاء علی الفتن حتی لاتکون بلاد الإسلام مسرحاً لها، قال سبحانه: )وَقَاتِلُوهُمْ حَتّیَ لاَ تَکُونَ فِتْنَهٌ وَیَکُونَ الدّینُ للّهِ(((4)) فالقتال هنا دفاعی وواجب بشرائطه لأن: )الْفِتْنَهُ أَشَدّ مِنَ

ص:256


1- غرر الحکم ودرر الکلم: ص458 ح10473
2- سوره الأنبیاء: 18
3- غوالی اللآلی: ص226 ح118 الفصل التاسع
4- سوره البقره: 193

الْقَتْلِ(((1)) کما یقول الله عزوجل. وهذا یتطلب تهیئه القوه بالمقدار الذی ل-ه فاعلیه فی إحلال السلام لأن عالم الیوم جعل للقوه موضوعیه غیر قابله للریبه واللبس والنقاش. قال تعالی: )وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْکِتَابَ وَالْمِیزَانَ لِیَقُومَ النّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنزْلْنَا الْحَدِیدَ فِیهِ بَأْسٌ شَدِیدٌ(((2)).

فإذا استفرغ المنطق جهده من غیر الحصول علی قناعه العدو بالتراجع عن عدوانه، یصبح استخدام القوه شرعیاً لرد ومحق العدوان، وقد ذکرنا فی أکثر من کتاب أن مثل الحرب بحاجه إلی تأیید من شوری الفقهاء المراجع، وإلا لم یکن مشروعاً.

أسلوب استخدام التهدید لتحقیق السلام

وهناک درجات فی استعمال القوه من أجل إحلال السلام، فتاره تکون بالتهدید بها من دون استعمالها کما أشارت إلیه الآیه الکریمه: ƒوَأَعِدّواْ لَهُمْ مّا اسْتَطَعْتُمْ مّن قُوّهٍ وَمِن رّبَاطِ الْخَیْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوّ اللّهِ وَعَدُوّکُمْ‚((3)).

والقرآن اصطلح علی هذه العده ولوازمها ب- ƒترهبون‚، وهو معنی الترهیب الذی یختلف تماماً عن معنی (الإرهاب) المصطلح فی هذا الیوم، فإن الإرهاب صار ینطبق علی جرائم التعذیب والقتل والإباده وغیرها، وهذا کله حرام شرعاً.

وأما القتال فهو یختلف عن الإرهاب، والقتال أیضا محرم إلا دفاعاً وبشروط کثیره مذکوره فی باب الجهاد، قال سبحانه وتعالی: )أُذِنَ لِلّذِینَ یُقَاتَلُونَ بِأَنّهُمْ ظُلِمُواْ وَإِنّ اللّهَ عَلَیَ نَصْرِهِمْ لَقَدِیرٌ * الّذِینَ أُخْرِجُواْ مِن دِیَارِهِم بِغَیْرِ حَقّ إِلاّ أَن یَقُولُواْ رَبّنَا اللّهُ(((4)).

وقال سبحانه وتعالی: )فَمَنِ اعْتَدَیَ عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَیَ عَلَیْکُمْ وَاتّقُواْ اللّهَ(((5)).

وفی آیه أخری: )وَقَاتِلُواْ فِی سَبِیلِ اللّهِ الّذِینَ یُقَاتِلُونَکُمْ وَلاَ تَعْتَدُوَاْ إِنّ اللّهَ

ص:257


1- سوره البقره: 191
2- سوره الحدید: 25
3- سوره الأنفال: 60
4- سوره الحج: 39-40
5- سوره البقره: 194

لاَ یُحِبّ الْمُعْتَدِینَ(((1)) إلی غیرها من الآیات الکثیره والتی نحن لسنا بصدد سردها الآن.

وبالنسبه إلی مجرد التهدید، فله صور مختلفه ومنها الشده کما فی قول-ه تعالی:

ƒمّحَمّدٌ رّسُولُ اللّهِ وَالّذِینَ مَعَهُ أَشِدّآءُ عَلَی الْکُفّارِ رُحَمَآءُ بَیْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُکّعاً سُجّداً یَبْتَغُونَ فَضْلاً مّنَ اللّهِ وَرِضْوَاناً‚((2)).

وهذا نوع تهدید, وإلا فقد کان رسول الله صلی الله علیه و آله فی سیرته العطره بعیداً عن العنف بتمام مصادیقه حتی مع الکفار.

قال بعض المفسرین: إن شده المسلمین علی الکفار کان بتحرزهم عن ثیاب المشرکین وعن أبدانهم حتی لا تمس أبدانهم، وذلک رعایه لمسأله الطهاره والنجاسه.

ثم إن الکافر علی أقسام کما ذکرنا تفصیله فی کتاب الجهاد((3))، فإنه قد یکون محارباً وقد لا یکون کذلک، فغیر المحارب یترک وشأنه ویُعامل حسب الموازین المذکوره فی الفقه الإسلامی، أما المحارب فإنما یحارب فی میدان الحرب فقط بعد توفر الشروط المذکوره فی کتاب الجهاد.

ومن هنا یعلم أن استعمال القوه میدانیاً لا یکون إلا إذا اقتضی الأمر بقدره  ومن باب الاضطرار، والضرورات تقدر بقدرها، فالحرب تکون عند الضروره القصوی فقط، وذلک مثل العملیه الجراحیه التی یضطر إلیها الإنسان. ولا تکون إلا عند الضروره الملحّه، فإن مثله حینئذٍ کمثل غدّه سرطانیه تحتاج إلی القطع والاستئصال دفاعاً عن النفس، فإن الطبیب الحاذق یقتنع بالقدر الضروری من القطع أو الاستئصال فی أقصی حالات الضروره.

وهذه القوه تعتبر من لوازم الجهاد ومقوماته فی الشریعه الإسلامیه لأن الإسلام أولی الجهاد المشروع عنایه مهمه لأن صلاح الدین والدنیا لا یکتمل إلا به وقد قال

ص:258


1- سوره البقره: 190
2- سوره الفتح: 29
3- راجع موسوعه الفقه: ج47 و48 کتاب الجهاد

الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: »إن الله عزَّوجلَّ فرض الجهاد وعظمه وجعله نصره وناصره والله ما صلحت دنیا ولا دین إلا به«((1)) وهو عنوان لعز الإسلام ورفعته وعظمته، کما قالت الصدیقه فاطمه $ فی خطبتها: »والجهاد عزاً للإسلام«((2)). وعن الإمام أبی عبد الله علیه السلام قال: »الجهاد أفضل الأشیاء بعد الفرائض«((3)).

والجهاد مأخوذ من الجهد وهو الطاقه والمشقه، یقال: جاهد یجاهد جهاداً ومجاهده، إذا استفرغ وسعه، وبذل طاقته، وتحمل المشاق فی مقاتله العدو ومدافعته، وهو ما یعبر عنه بالحرب فی العرف.

والحرب هی القتال المسلح بین فئتین أو أکثر، والحروب والثورات والمصادمات مستمره من قدیم الزمان، وقد دوَّن التاریخ کثیراً منها، ولا تکاد تخلو منه أمه ولا جیل، لأنها تنشأ من اختلاف مصالح المجتمع البشری وذلک لوجود مسأله الصراع بین الخیر والشر، فالخیر فی موقف الدفاع من أجل هدایه من یمکن هدایته وإنقاذ المظلوم، وموقف الشر هو سعیه لتدمیر خط الخیر وإبادته، وکذلک تنتج من تعارض المصالح بین بنی البشر، وقد قیل: إن الحرب لم تقتصر علی الإنسان بل وجدت عند الحیوانات أیضاً. وهناک فرق کبیر بین الحرب فی القوانین الوضعیه وبین قوانین السماء، فالأولی غالباً ما تکون تدمیراً للبشریه وإفساداً للطبیعه لأنها لأجل المصالح الأنانیه، وبجانب کونها اعتداء علی الحیاه فهی تدمیر لما تصلح به الحیاه، وهی حرب لأجل دار الدنیا الفانیه فتکون حرباً خاسره.

 أما فی الثانیه، فیعبر عنها بالجهاد، وهو لا یکون إلا فی سبیل الله تعالی ولأجل إعلاء کلمته وللدفاع عن دینه، ولذا منع الإسلام حرب التوسع، وبسط النفوذ، وسیاده القوی، فقال عز من قائل: )تِلْکَ الدّارُ الاَخِرَهُ نَجْعَلُهَا لِلّذِینَ لاَ یُرِیدُونَ عُلُوّاً فِی الأرْضِ وَلاَ فَسَاداً وَالْعَاقِبَهُ لِلْمُتّقِینَ(((4))، وهی إذا کانت کذلک فستکون

ص:259


1- وسائل الشیعه: ج15 ص15 ح19915
2- من لا یحضره الفقیه: ج3 ص567 ح4940
3- الکافی: ج5 ص3 ح5
4- سوره القصص: 83

من نتائجها حسن العاقبه.

وهناک فرق بینهما فالأولی تکون لأجل الإباده أو لارتکاب الجرائم المروعه أو غیرها من هذه المسائل، أما فی الثانیه فلم یحدث فیها من ذلک شیء، وذلک ما صرّح به علماء الغرب الذین یتحرّون الحقیقه ویقولونها، ولذا لم یر العالم قبل الإسلام ولا فی هذا الیوم ولا فی مختلف الحضارات حرباً مثل الحروب الإسلامیه فی النزاهه وقله القتلی واحترام حقوق الإنسان.

رؤی الإسلام فی السلم والدعوه إلی الحکمه والموعظه

لقد سبق الإسلامُ القانونَ الدولی فی تشریعه للظروف والأحوال التی تشرع فیها الحرب، ووضع القواعد، والمبادئ، والنظم لها، التی تخفف من شرورها وویلاتها، ولکن لا یعرف عن الغرب أنه التزم بشیء من ذلک عند التطبیق، وذلک بسبب مصالح قوی الاستعمار العالمی والصهیونیه العالمیه لإذلال الشعوب المستضعفه واستعمار أرضها وخیراتها، وکما نری الیوم من ازدواجیه القیم والمعاییر الدولیه.

بینما لم یذکر فی التاریخ الإسلامی لا سیما فی عصر النبوه وما بعده فی عهد أمیر المؤمنین علی علیه السلام انتهاکات لهذه القواعد والنظم التی وضعها الإسلام وإن حدث شیء من ذلک فی التاریخ الإسلامی فهذا مخالف لمبادئ الشریعه الإسلامیه السمحاء یحتمل مسؤولیتها الحکام المنحرفون الذین استولوا علی رقاب الناس.

ولمعرفه مدی التزام المسلمین الأوائل بتلک القواعد والنظم التی وضعها المشرع الإسلامی، وللدلاله علی أن السلام فی الإسلام یأتی فی سلوک السلام نفسه، ولیس عن الطریق المعاکس. وإن القاعده فیه هی السلم والسلام، والحرب استثناء، لابد من الرجوع إلی الصدر الأول لمعرفه أمرین:

الأول: من أجل إلقاء نظره علی واقع مسیره الرساله الإسلامیه وهل أنها فرضت علی الناس بالقوه والإکراه أو کانت عبر الطرق السلمیه کما قال النبی صلی الله علیه و آله للإمام علی علیه السلام: »لئن یهدی الله بک أحداً خیر لک مما طلعت علیه الشمس«((1)). ثم ما

ص:260


1- بحار الأنوار: ج32 ص447 ح394

هو موقف المسلمین من الذین لم یقبلوا هذه الدعوه فی أول الأمر؟

الثانی: ذکر لقطات من تاریخ عصر النبوه وما بعده لنری فیها ما هو الأصل فی الإسلام، هل هو الحرب أم السلام؟ وعن بعض المواضیع التی تتعلق بالحرب کبدء القتال وآدابه، وعن موقف أهل البیت علیهم السلام من أعدائهم فی ساحه القتال وعن سیرتهم فی أثناء المعرکه.

خطوات مسیره الرساله الإسلامیه

الأمر الأول: خطوات مسیره الرساله الإسلامیه

عند الرجوع إلی خطوات مسیره الرساله الإسلامیه نجد عده أمور اتبعتها هذه الرساله المبارکه:

1: الدعوه بالحکمه والموعظه ومقابله الإساءه بالإحسان

لما أرسل الله عزوجل رسوله صلی الله علیه و آله إلی الناس جمیعاً، وأمره أن یدعو إلی الهدی ودین الحق، لبث فی مکه یدعو إلی الله سبحانه وتعالی بالحکمه والموعظه الحسنه وکان یقابل الإساءه بالإحسان، حیث قال الله: )ادْعُ إِلِیَ سَبِیلِ رَبّکَ بِالْحِکْمَهِ وَالْمَوْعِظَهِ الْحَسَنَهِ وَجَادِلْهُم بِالّتِی هِیَ أَحْسَنُ(((1))، وکان لابد أن یلقی مناوأه من قومه الذین رأوا أن الدعوه الجدیده خطر علی کیانهم المادی وشهواتهم المادیه، فکان المشرکون یؤذونه ویطاردون أصحابه ویعذبون المؤمنین به، حتی أن أحدهم ضرب رأس رسول الله صلی الله علیه و آله بقوس فأدماه، ورضخه ثان بالحجاره((2))، وألقی ثالث سلی البعیر علی رأسه الشریف((3))، فکان توجیه الله ل-ه صلی الله علیه و آله: أن یلقی هذه المناوأه بالصبر والعفو والصفح

ص:261


1- سوره النحل: 125
2- راجع بحار الأنوار: ج18 ص241 و242 ح89، وفیه: روی أنه لما أنزل الله تعالی: ) فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشرکین ( - سوره الحجر: 94 - قام رسول الله صلی الله علیه و آله علی الصفا ونادی فی أیام الموسم: » یا أیها الناس إنی رسول الله ربّ العالمین، فرمقه الناس بأبصارهم، قالها ثلاثاً، ثم انطلق حتی أتی المروه ثم وضع یده فی أذنه ثم نادی ثلاثاً بأعلی صوته: یا أیها الناس إنی رسول الله ثلاثاً، فرمقه الناس بأبصارهم ورماه أبو جهل قبحه الله بحجر فشج بین عینیه وتبعه المشرکون بالحجاره فهرب حتی أتی الجبل فاستند إلی موضع یقال له المتکا « ، الخبر
3- راجع بحار الأنوار: ج33 ص229ح516،وفیه: روی أهل الحدیث: « أن النضر بن الحارث وعقبه علیه السلام�� علیه السلام�� بن أبی معیط وعمرو بن العاص عمدوا إلی سلی جمل فرفعوه بینهم ووضعوه علی رأس رسول الله صلی الله علیه و آله وهو ساجد بفناء الکعبه فسال علیه فصبر ولم یرفع رأسه وبکی فی سجوده ودعا علیهم، فجاءت ابنته فاطمه $ وهی باکیه فرفعته عنه فألقته وقامت علی رأسه وهی باکیه فرفع رأسه وقال: اللهم علیک بقریش، قالها ثلاثاً، ثم قال: رافعاً صوته إنی مظلوم فأنتصر، قالها ثلاثاً، ثم قام فدخل منزله وذلک بعد وفاه عمه أبی طالب بشهرین »

الجمیل، کما قال سبحانه وتعالی: )وَاصْبِرْ لِحُکْمِ رَبّکَ فَإِنّکَ بِأَعْیُنِنَا(((1)).

وقال عزوجل أیضاً: )فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلاَمٌ فَسَوْفَ یَعْلَمُونَ(((2)).

وقال: )فَاصْفَحِ الصّفْحَ الْجَمِیلَ(((3)).

وقال: )قُل لّلّذِینَ آمَنُواْ یَغْفِرُواْ لِلّذِینَ لاَ یَرْجُونَ أَیّامَ اللّهِ(((4)).

ولم یأذن الله بأن یقابل السیئه بالسیئه، کما قال سبحانه وتعالی: )ثُمّ بَدّلْنَا مَکَانَ السّیّئَهِ الْحَسَنَهَ حَتّیَ عَفَوْاْ(((5))، أو یواجه الأذی بالأذی، أو یحارب الذین حاربوا الدعوه، أو یقاتل الذین فتنوا المؤمنین والمؤمنات. کما قال سبحانه: )ادْفَعْ بِالّتِی هِیَ أَحْسَنُ السّیّئَهَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا یَصِفُونَ(((6)).

وکل ما أمر به جهاداً فی هذه الفتره أن یجاهد بالمنطق، والقرآن، والحجه، والبرهان، قال سبحانه وتعالی: )وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَاداً کَبیراً(((7)).

2: الانتقال إلی مواقع أخری من أجل منع وقوع الحرب

ومن جمله الأسالیب التی اتبعتها الرساله الإسلامیه الانتقال والتحول إلی منطقه أخری، وهو ما عرف بالهجره، من أجل ممارسه الحریه الدینیه وحریه الإنسان المؤمن وعدم وقوع مظاهر العنف بین المسلمین وغیرهم، فکانت الهجره الأولی إلی الحبشه علی تفصیل مذکور فی التاریخ((8)).

ص:262


1- سوره الطور: 48
2- سوره الزخرف: 89
3- سوره الحجر: 85
4- سوره الجاثیه: 14
5- سوره الأعراف: 95
6- سوره المؤمنون: 96
7- سوره الفرقان: 52
8- انظر کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم) ج1 للإمام الشیرازی رحمه الله

ولکی یتمکن الرسول صلی الله علیه و آله من نشر دعوته ویستمر فی عملیه التبلیغ وبصوره آمنه ومستقره، اضطر النبی صلی الله علیه و آله أن یهاجر من مکه إلی المدینه، ویأمر أصحابه بالهجره إلیها بعد ثلاث عشره سنه من البعثه. وذلک لاستمرار اضطهاد المسلمین من قبل المشرکین واشتداد الأذی علی المؤمنین حتی وصل قمته، وذلک حینما قاموا بتدبیر مؤامره لاغتیال الرسول الکریم صلی الله علیه و آله وقتله، فخرج رسول الله صلی الله علیه و آله مهاجراً فی نفس اللیله التی هجم المشرکون علی داره. قال الله عزوجل: )وَإِذْ یَمْکُرُ بِکَ الّذِینَ کَفَرُواْ لِیُثْبِتُوکَ أَوْ یَقْتُلُوکَ أَوْ یُخْرِجُوکَ وَیَمْکُرُونَ وَیَمْکُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَیْرُ الْمَاکِرِینَ(((1)).

وقال الله سبحانه: )إِلاّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ(((2)).

وقد أشرقت أنوار هذا النصر العظیم فی المدینه المنوره بعد أن هاجر النبی صلی الله علیه و آله إلیها، فتهیأت له الإمکانیات لنشر الدعوه الإسلامیه وتحصیل القوه المادیه، فأخذ یسعی لتبلیغ الرساله حتی أصبح لا یجد وقتاً للوفود التی کانت تجیء لتسلم علیه مظهره إسلامها وانقیادها وطاعتها ل-ه صلی الله علیه و آله، کما قال الله سبحانه: )بِسْمِ اللّهِ الرّحْم-َنِ الرّحِیمِ* إِذَا جَآءَ نَصْرُ اللّهِ وَالْفَتْحُ* وَرَأَیْتَ النّاسَ یَدْخُلُونَ فِی دِینِ اللّهِ أَفْوَاجاً* فَسَبّحْ بِحَمْدِ رَبّکَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنّهُ کَانَ تَوّابَا(((3)).

دلاله الآیات التی شرعت الحرب وأذنت بالقتال المشروع

وفی المدینه المنوره - عاصمه الإسلام الجدیده - تقرر الإذن بالقتال دفاعاً، وذلک لجمله من الأسباب المشروعه، ومنها:

أولاً: تأمین مسیره الرساله الإسلامیه وحریه العقیده

کانت تلک الحروب الدفاعیه من أجل تأمین السلم والسلام فی مسیره الرساله الإسلامیه وتمکینها فی الأرض لمن یرغب الدخول فی الإسلام بکامل اختیاره، ولأجل الدفاع عن حریه المسلمین فی ممارسه معتقداتهم وشعائرهم، من إقامه الصلاه، وإیتاء

ص:263


1- سوره الأنفال: 30
2- سوره الحج: 40
3- سوره النصر: 1-3

الزکاه، والأمر بالمعروف، والنهی عن المنکر. وکانت أیضاً لانتشال المظلومین من اضطهادهم والظلم الذی یصب علیهم من قبل الطغاه والمستبدین، فهو قتال مشروع، ولولا أذن الله للناس بمثل هذا الدفاع، لهدمت جمیع المعابد التی یذکر فیها اسم الله کثیراً، بسبب ظلم الکافرین الذی لا یؤمنون بالله ولا بالیوم الآخر ولا یعترفون بحریه الإنسان فی العقیده والرأی.

إن الإسلام یدعو إلی حفظ الدین، لأن المجتمع لا یستقر ولا یستقیم إلا به، فالدین هو الذی یوجه سلوک الإنسان نحو الاستقامه والنهج المستقیم، وهو الذی یوقف المجرم عن ارتکاب الجرائم، ومن خلاله یستطیع کل إنسان أن یقیم شعائره ومعتقداته بکل حریه، وهذا حق لکل إنسان فإذا وقف أحد فی سبیل هذه الدعوه بتعذیب من آمن بها، أو وضع العقبات فی سبیل تقدمها، أو صد من أراد الدخول فیها، أو منع الداعی عن تبلیغها، أو أخذ یخطط لضعضعتها، فإن الإسلام یأمر بصد ذلک، وإذا أخذ الکفار بإشهار السیف ضد المسلمین فحینئذ یجوز إشهار السیف بالقدر الذی یزیل العثره فقط.

قال رسول الله صلی الله علیه و آله: »ومن قتل دون دِینه فهو شهید«((1)).

ومن الآیات القرآنیه التی أشارت إلی هذا المعنی قول-ه تعالی: )وَقَاتِلُواْ فِی سَبِیلِ اللّهِ الّذِینَ یُقَاتِلُونَکُمْ وَلاَ تَعْتَدُوَاْ إِنّ اللّهَ لاَ یُحِبّ الْمُعْتَدِینَ* وَاقْتُلُوهُمْ حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُم وَأَخْرِجُوهُمْ مّنْ حَیْثُ أَخْرَجُوکُمْ وَالْفِتْنَهُ أَشَدّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتّیَ یُقَاتِلُوکُمْ فِیهِ فَإِن قَاتَلُوکُمْ فَاقْتُلُوهُمْ کَذَلِکَ جَزَآءُ الْکَافِرِینَ* فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنّ اللّهَ غَفُورٌ رّحِیمٌ* وَقَاتِلُوهُمْ حَتّیَ لاَ تَکُونَ فِتْنَهٌ وَیَکُونَ الدّینُ للّهِ فَإِنِ انْتَهَواْ فَلاَ عُدْوَانَ إِلاّ عَلَی الظّالِمِینَ( ((2)).

وهذه الآیات تضمنت:

1: الأمر بقتال الذین یبدؤون بالعدوان، وذلک لردع المعتدین ولکفِّ عدوانهم، ومن الواضح أن القتال دفاعاً عن النفس أمر مشروع فی کل الشرائع، وفی جمیع

ص:264


1- الکافی: ج5 ص52 ح1
2- سوره البقره: 190 - 193

المذاهب وعند جمیع العقلاء، وهذا ما یظهر من قوله تعالی: )وَقَاتِلُواْ فِی سَبِیلِ اللّهِ الّذِینَ یُقَاتِلُونَکُمْ وَلاَ تَعْتَدُوَاْ إِنّ اللّهَ لاَ یُحِبّ الْمُعْتَدِینَ(((1))، فأما الذین لا یبدؤون بعدوان، فإنه لا یجوز قتالهم ابتداءً، لأن الله نهی عن الاعتداء کما فی الآیه السابقه.

2: النهی عن قتال غیر المعتدی نهی محکم غیر قابل للنسخ، فإن تعلیل النهی فی الآیه الشریفه بأن الله لا یحب المعتدین، دلیل استمراریه الحکم، لأنه لا یمکن أن یحب الله الاعتداء فی وقت ما، قال الله تعالی: )وَمَا اعْتَدَیْنَآ إِنّا إِذاً لّمِنَ الظّالِمِینَ(((2))، وهذا لا یدخله النسخ لأن الاعتداء ظلم، والله لا یحب الظلم أبداً، کما قال سبحانه وتعالی: )وَاللّهُ لاَ یُحِبّ الظّالِمِینَ(((3)).

مضافاً إلی کثیر من الروایات التی نهت عن الظلم والبدء بقتال غیر المعتدی فإنه من مصادیق الظلم علی ما مر.

قال رسول الله صلی الله علیه و آله: »اتقوا الظلم فإنه ظلمات یوم القیامه«((4)).

وقال الإمام علی علیه السلام: »من خاف القصاص کف عن ظلم الناس«((5)).

وقال أبو عبد الله علیه السلام:«العامل بالظلم والمعین له والراضی به شرکاء

ثلاثتهم»((6)).

وقال علیه السلام أیضاً: »من عذر ظالماًُ بظلمه سلط الله علیه من یظلمه، فإن دعا لم یستجب له ولم یأجره الله علی ظلامته«((7)).

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: »ما انتصر الله من ظالم إلا بظالم، وذلک قول-ه عزوجل: )وَکَذَلِکَ نُوَلّی بَعْضَ الظّالِمِینَ بَعْضاً بِمَا کَانُواْ یَکْسِبُونَ(((8))«((9)).

لأن الظلم یؤدی إلی تدمیر البشریه ویتعارض مع نوامیس العدل التی أقام الله بها

ص:265


1- سوره البقره: 190
2- سوره المائده: 107
3- سوره آل عمران: 57 و170
4- الکافی: ج2 ص332 ح10
5- الکافی: ج2 ص331 ح6
6- الکافی: ج2 ص333 ح16
7- وسائل الشیعه: ج16 ص56 ح20966
8- سوره الأنعام: 129
9- مستدرک الوسائل: ج12 ص98 ح13626

الکون.

3: إن لهذه الحرب المشروعه غایه تنتهی إلیها، وهی منع الفتنه والدفاع عن حقوق المؤمنین والمؤمنات بترک إیذائهم، وتأکیداً لحریاتهم لیمارسوا عباده الله ویقیموا دینه، وهم آمنون علی أنفسهم من کل عدوان. فإذا تحقق ذلک فتنتهی الحرب فوراً، ولیس فی الإسلام حب إراقه الدماء والتشفی والانتقام وما أشبه.

4: ومن هذه النقاط یستدل علی ما فصلنا الحدیث عنه فی الفصل الأول من أن الإسلام لم یجعل الإکراه وسیله من وسائل الدخول فی الدین کما قال سبحانه: )لاَ إِکْرَاهَ فِی الدّینِ قَد تّبَیّنَ الرّشْدُ مِنَ الْغَیّ(((1))، بل جعل وسیله ذلک استعمال العقل وإعمال الفکر، والنظر فی ملکوت السماوات والأرض کما قال سبحانه وتعالی: )أَوَلَمْ یَنْظُرُواْ فِی مَلَکُوتِ السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَمَا خَلَقَ اللّهُ مِن شَیْءٍ وَأَنْ عَسَیَ أَن یَکُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَیّ حَدِیثٍ بَعْدَهُ یُؤْمِنُونَ(((2)).

ویقول الله عزوجل: )وَلَوْ شَآءَ رَبّکَ لاَمَنَ مَن فِی الأرْضِ کُلّهُمْ جَمِیعاً أَفَأَنتَ تُکْرِهُ النّاسَ حَتّیَ یَکُونُواْ مُؤْمِنِینَ* وَمَا کَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاّ بِإِذْنِ اللّهِ وَیَجْعَلُ الرّجْسَ عَلَی الّذِینَ لاَ یَعْقِلُونَ* قُلِ انظُرُواْ مَاذَا فِی السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَمَا تُغْنِی الاَیَاتُ وَالنّذُرُ عَن قَوْمٍ لاّ یُؤْمِنُونَ(((3)).

ثانیاً: الدفاع عن النفس

ومن دلاله الآیات التی شرعت الحرب وأذنت بالقتال المشروع أن الظلامات التی عانی منها المسلمون کثیره، فمنها ظلاماتهم بالاعتداء علیهم ثم إخراجهم من دیارهم بغیر حق إلا لأنهم یدینون بدین الله، ویقولون: ربنا الله، فلما أطبق علیهم الأعداء وأخذوا یحاربونهم بالسیوف، اضطروا إلی امتشاق الحسام، دفاعاً عن النفس، وحفظ الأنفس والدفاع عنها واجب شرعاً، وکانت أول آیه نزلت فی هذا قول الله سبحانه وتعالی:)أُذِنَ لِلّذِینَ یُقَاتَلُونَ بِأَنّهُمْ ظُلِمُواْ وَإِنّ اللّهَ عَلَیَ نَصْرِهِمْ لَقَدِیرٌ* الّذِینَ

ص:266


1- سوره البقره: 256
2- سوره الأعراف: 185
3- سوره یونس: 99 - 101

أُخْرِجُواْ مِن دِیَارِهِم بِغَیْرِ حَقّ إِلاّ أَن یَقُولُواْ رَبّنَا اللّهُ وَلَوْلاَ دَفْعُ اللّهِ النّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لّهُدّمَتْ صَوَامِعُ وَبِیَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ یُذْکَرُ فِیهَا اسمُ اللّهِ کَثِیراً وَلَیَنصُرَنّ اللّهُ مَن یَنصُرُهُ إِنّ اللّهَ لَقَوِیّ عَزِیزٌ * الّذِینَ إِنْ مّکّنّاهُمْ فِی الأرْضِ أَقَامُواْ الصّلاَهَ وَآتَوُاْ الزّکَ-اهَ وَأَمَرُواْ بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْاْ عَنِ الْمُنْکَرِ وَلِلّهِ عَاقِبَهُ

الاُمُورِ(((1)).

ویستدل من هذه الآیات التی عللت الإذن بالقتال علی أن الإسلام وهو فی أزهی عصر سیادته لم یشنّ المعارک فی العالم إلا لأسباب مشروعه علی ما ورد فی قوانینه الفطریه، ومنها حرب الدفاع عن النفس((2)) من العدوان الذی یوجّه إلیه من قبل المعتدین من أعداء الإسلام.

ومن مصادیق الدفاع عن الأنفس وحفظ الدماء الدفاع عن المستضعفین الذین وقعوا تحت ظلم الطغاه، فهو أمر مشروع وعقلائی من أجل إنقاذ حیاتهم لأنهم یتعرضون إلی ظلم وعدوان من أعدائهم فتجب مناصرتهم ومؤازرتهم والدفاع عنهم، وقد قال سبحانه: )وَمَا لَکُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِینَ مِنَ الرّجَالِ وَالنّسَآءِ وَالْوِلْدَانِ الّذِینَ یَقُولُونَ رَبّنَآ أَخْرِجْنَا مِنْ هَ-َذِهِ الْقَرْیَهِ الظّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لّنَا مِن لّدُنْکَ وَلِیّاً وَاجْعَلْ لّنَا مِن لّدُنْکَ نَصِیراً(((3))، فهذه أیضا من المعانی فی دفع الظلم المجوزه للقتال من باب الدفاع عن النفس ضد المعتدین.

وقد بینت الآیه سببین من أسباب القتال:

1: القتال الدفاعی فی سبیل الله، وهو الغایه التی یسعی إلیها الدین، حتی لاتکون فتنه ویکون الدین لله.

2: القتال الدفاعی فی سبیل إنقاذ المستضعفین، وکان منهم الذین أسلموا بمکه ولم یستطیعوا الهجره، فعذبتهم قریش وفتنتهم حتی طلبوا من الله الخلاص، فهؤلاء لا غنی لهم عن الحمایه التی تدفع عنهم أذی الظالمین.

ص:267


1- سوره الحج: 39 -41
2- راجع کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم): ج1-2، للإمام المؤلف (أعلی الله درجاته)
3- سوره النساء: 75

ولم یقتصر الدفاع عن هؤلاء المظلومین فی محیط قریش بل تجاوز هذه القبائل وتعدی تلک المساحه الجغرافیه إلی بلاد الشام فقد أرسل رسول الله صلی الله علیه و آله عسکراً إلی مؤته ولَّی علیهم زید بن حارثه((1)) وذلک لأن بعض النصاری بالشام عمدوا إلی قتل بعض المسلمین هناک وهو أول قتال وقع بین المسلمین والنصاری.

علماً بأن الرسول صلی الله علیه و آله لم یقاتل أحداً منهم، حتی أرسل صلی الله علیه و آله رسله بعد صلح الحدیبیه إلی جمیع الملوک یدعوهم إلی الإسلام، فأرسل إلی قیصر، وإلی کسری، وإلی المقوقس، وإلی النجاشی، وإلی ملوک العرب بالیمن وغیرها، فدخل فی الإسلام من دخل من النصاری وهم کثیرون.

وفی حالنا الحاضر یجب علی المسلمین حمایه إخوانهم المستضعفین من ظلم الطواغیت فی کافه أنحاء العالم. وکذلک یلزم علی النصاری أن یتعاملوا مع المسلمین کإخوان لهم فی الإنسانیه ویحسنوا لهم فقد کان من إحسانه صلی الله علیه و آله إلی أهل الکتاب أنه کان یقترض منهم مکرّراً مع أن بعض الصحابه کانوا أثریاء وکلهم یتلهفون علی أن یقترض رسول الله صلی الله علیه و آله منهم، وإنما فعل ذلک تعلیماً للأمه وتثبیتاً عملیاً لما یدعو إلیه من السلام والإسلام والوئام، وتدلیلاً علی أن الإسلام لا یقطع علاقات المسلمین مع من ینتحل غیر دینهم.

ثالثاً: الدفاع لأجل حفظ الأعراض

ومن دلاله الآیات التی شرعت الحرب وأذنت بالقتال المشروع، الدفاع عن الأعراض، وذلک حینما تتعرض إلی الانتهاک فیجب حفظها والدفاع عنها، لأنها عنوان للأسره وشرفها وکرامتها، وإذا صلحت الأسره صلح المجتمع، وإذا فسدت

ص:268


1- لمزید من الاطلاع راجع بحار الانوار: ج21 ص50، والأمالی للطوسی: ص140

الأسره فسد المجتمع، وقد وردت أحادیث عن أئمه العتره الطاهره علیهم السلام تشید بالذی قاتل من أجل حفظ عیاله ورحله، فعن الإمام أبی عبد الله علیه السلام قال:قال رسول الله صلی الله علیه و آله: «من قتل دون عیاله فهو شهید»((1)).

وعن الإمام علی بن موسی الرضا علیه السلام قال: «من قاتل فقتل دون رحله ونفسه فهو شهید»((2)).

رابعاً: الدفاع لأجل حفظ الأموال

ومن دلاله الآیات التی شرعت الحرب وأذنت بالقتال المشروع، القتال من أجل حفظ الأموال حینما تتعرض إلی النهب والسلب، وهذا الدفاع أمر مشروع، فالأموال قوام الأسره والمجتمع والدوله، وبدونه