صلح الإمام الحسن (ع)

اشاره

اسم الکتاب: صلح الإمام الحسن(ع)

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

الموضوع: تاریخ صلح امام حسن(ع)

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

الناشر: مرکز الجواد

مکان الطبع: بیروت

تاریخ الطبع: 1425 ق

الطبعه: اول

بسم الله الرحمن الرحیم

وَإِن جَنَحُواْ لِلسّلْمِ

فَاجْنَحْ لَهَا

وَتَوَکّلْ عَلَی اللّهِ

إِنّهُ هُوَ السّمِیعُ الْعَلِیمُ

صدق الله العلی العظیم

سوره الأنفال: الآیه 61

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله ربّ العالمین، والصلاه والسلام علی الهادی البشیر والسراج المنیر محمّد وآله الطاهرین.

أمّا بعد، فربما یتساءل البعض قائلاً: لماذا صالح الإمام الحسن علیه السلام معاویه؟

ولماذا لم یقاتله کما قاتله من قبل والده أمیر المؤمنین علیه السلام؟

وإذا کان الجواب أنّ الإمام الحسن علیه السلام لم یملک الأنصار لقتال معاویه، فلماذا لم یثر ضدّه کما ثار سیّد الشهداء الحسین علیه السلام مع قلّه الأنصار ضدّ یزید الطاغیه؟

مجموعه أسئله یردّدها البعض بین الحین والآخر دون أن یطّلع علی الظروف القاسیه التی حدت بریحانه رسول الله صلی الله علیه و اله وسیّد شباب الجنّه إلی الصلح مع معاویه بن أبی سفیان.

وهذا الکتاب الذی بین یدیک عزیزی القارئ عباره عن إثاره للقضیه وفتح باب لدراسه صلح الإمام الحسن علیه السلام وبیان دوافعه وأسبابه القاهره التی جعلت سبط رسول الله صلی الله علیه و اله یضطر للصلح مع معاویه الذی تسلّط علی رقاب العباد وأعاث فی البلاد الفساد، وذلک لمصلحه أهم وهی حفظ الإسلام والمسلمین.

وقد تمیّز الکتاب علی صغر حجمه ببیان الأسباب الرئیسه لصلح الإمام الحسن علیه السلام بعد الإشاره إلی شیء من عظمه الإمام المجتبی علیه السلام ومدی ارتفاع مقامه العظیم عند الله تعالی وأهل البیت علیهم السلام.

والذی یزید الکتاب أهمیّه هو أنّ مؤلّفه نحریر من أهل العلم ومرجع فذّ من نوابغ العصر ألا وهو سماحه آیه الله العظمی السیّد محمّد الحسینی

الشیرازی رحمه الله علیه الذی ترک للمجتمع خیر الکتب فی سیره رسول الله صلی الله علیه و اله وأهل البیت علیهم السلام وبیان معارفهم وعلومهم.

یبقی القول بأنّ الکتاب بمثابه طرق الباب لکی یشمّر الآخرون عن سواعدهم فیحقّقوا أکثر فی هذا الصلح الذی أُلجئ إلیه سیّد شباب أهل الجنّه علیه السلام.

مرکز الجواد للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص.ب: 5955/ 13

الحمد لله ربّ العالمین، والصلاه والسلام علی خیر خلقه أجمعین محمّد وآله الطاهرین.

قبل أن نتحدّث عن صلح الإمام الحسن علیه السلام وما یرتبط به من الدوافع والأسباب والنتائج، نذکر بعض فضائل الإمام علیه السلام علی ما ورد فی الروایات الشریفه.

المقام الرفیع

إنّ للإمام الحسن علیه السلام مقامات عظیمه وفضائل کثیره، أشار إلیها الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله فی کلماته ومواقفه الشریفه، نشیر إلی بعضها:

منها: قوله صلی الله علیه و اله وقد نظر إلی الحسن والحسین علیهما السلام: من أحبّ هذین وأباهما وأُمّهما کان معی فی درجتی یوم القیامه ().

ویستلهم من هذا الحدیث لزوم اتباعهم ف إن المحب لمن یحب مطیع ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: الحسن والحسین إمامان قاما أو قعدا ()، ().

فإنه صریح فی إمامتهما علیهما السلام وصحه ما قاما به، ومع ملاحظه هذه الروایات یتضح أن الحق فی باب الصلح کان مع الإمام الحسن علیه السلام والصواب کان فی سیاسته وطریقته التی اتبعها بأمر من الله عزوجل، فإنهم علیهم السلام معصومون عن کل ذنب وخطأ.

إنهما فی الجنه

وقد خطب رسول الله صلی الله علیه و اله فی الناس یوماً فقال: یا أیّها الناس ألا اُخبرکم بخیر الناس جدّاً وجدّه؟

قالوا: بلی یا رسول الله.

قال: الحسن والحسین، جدّهما رسول الله وجدّتهما خدیجه بنت خویلد.

ألا أُخبرکم

بخیر الناس أباً وأُمّاً؟

قالوا: بلی یا رسول الله.

قال: الحسن والحسین، أبوهما علی بن أبی طالب وأُمّهما فاطمه بنت محمّد.

ألا أُخبرکم أیّها الناس بخیر الناس عمّاً وعمّه؟

قالوا: بلی یا رسول الله.

قال: الحسن والحسین عمّهما جعفر بن أبی طالب، وعمّتهما أُمّ هانئ بنت أبی طالب.

أیّها الناس ألا أُخبرکم بخیر الناس خالاً وخاله؟

قالوا: بلی یا رسول الله.

قال: الحسن والحسین، خالهما القاسم بن محمّد رسول الله وخالتهما زینب بنت رسول الله صلی الله علیه و اله.

ألا إنّ أباهما فی الجنّه، وأُمّهما فی الجنّه، وجدّهما فی الجنّه، وجدّتهما فی الجنّه، وخالهما فی الجنّه، وخالتهما فی الجنّه، وعمّهما فی الجنّه، وعمّتهما فی الجنّه، وهما فی الجنّه، ومن أحبّهما فی الجنّه، ومن أحبّ من أحبّهما فی الجنّه ().

هذان ابناک

وروی أنّ فاطمه علیها السلام أتت بولدیها الحسن والحسین علیهما السلام فقالت: یا رسول الله هذان ابناک فورّثهما شیئاً.

فقال صلی الله علیه و اله: أمّا الحسن فإنّ له هدئی وسؤددی، وأمّا الحسین فله جودی وشجاعتی().

نعم الراکب

وعن ابن عبّاس أنّه قال: کان رسول الله صلی الله علیه و اله حامل الحسن ابن علی علی عاتقه، فقال رجل: نعم المرکب رکبت یا غلام.

فقال النبی صلی الله علیه و اله: ونعم الراکب هو().

أنا أبوهم

وقال النبی صلی الله علیه و اله: إنّ الله عزّوجلّ جعل ذرّیه کلّ نبی من صلبه خاصّه، وجعل ذرّیتی من صلبی ومن صلب علی بن أبی طالب، إنّ کلّ بنی بنت ینسبون إلی أبیهم إلاّ أولاد فاطمه فإنّی أنا أبوهم ().

سید شباب الجنه

وقال النبی صلی الله علیه و اله: من سرّه أن ینظر إلی سیّد شباب أهل الجنّه فلینظر إلی الحسن بن علی ().

اللهم إنی أحبه

وعن أبی هریره قال: ما رأیت الحسن قطّ إلاّ فاضت

عینای دموعاً، وذلک أنّه أتی یوماً یشتدّ حتّی قعد فی حجر رسول الله صلی الله علیه و اله ورسول الله یفتح فمه ثمّ یدخل فمه فی فمه ویقول: اللهمّ إنّی أُحبّه وأحب من یحبّه یقولها ثلاث مرّات().

فضائل أُخری

کما أشار أهل البیت علیهم السلام إلی مقام الإمام الحسن علیه السلام الرفیع ومکانته الخاصّه عند الله تعالی فی روایات عدیده، والتی منها:

ما روی عن الإمام الصادق علیه السلام: أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام کتب لابنه الحسن علیه السلام بعد انصرافه من صفّین: أمّا بعد فإنّی وجدتک بعضی بل وجدتک کلّی حتّی کأنّ شیئاً لو أصابک أصابنی، وکأنّ الموت لو أتاک أتانی، فعنانی من أمرک ما یعنینی من أمر نفسی، فکتبت لک کتابی هذا إن أنا بقیت أو فنیت فإنّی أُوصیک بتقوی الله عزّوجلّ ولزوم أمره وعماره قلبک بذکره والاعتصام بحبله وذکر الوصیه ().

من زارک فله الجنه

وعن الإمام الصادق علیه السلام: بینا الحسن بن علی علیه السلام یوماً فی حجر رسول الله صلی الله علیه و اله إذ رفع رأسه فقال: یا أبه ما لمن زارک بعد موتک؟

فقال: یا بنی من أتانی زائراً بعد موتی فله الجنّه، ومن أتی أباک زائراً بعد موته فله الجنّه، ومن أتی أخاک زائراً بعد موته فله الجنّه، ومن أتاک زائراً بعد موتک فله الجنّه ().

ذریه بعضها من بعض

وروی أنّ أباه علیاً علیه السلام قال له: قم فاخطب لأسمع کلامک. فقام فقال: الحمد لله الذی من تکلّم سمع کلامه، ومن سکت علم ما فی نفسه، ومن عاش فعلیه رزقه، ومن مات فإلیه معاده، أمّا بعد فإنّ القبور محلّتنا، والقیامه موعدنا، والله عارضنا، إنّ علیاً باب من دخله کان مؤمناً، ومن خرج عنه کان

کافراً، فقام إلیه علی علیه السلام فالتزمه فقال: بأبی أنت وأُمّی ذرّیه بعضها من بعض والله سمیع علیم ().

إنه ابن النبی

ودعا أمیر المؤمنین علیه السلام محمّد بن الحنفیه یوم الجمل، فأعطاه رمحه وقال له: اقصد بهذا الرمح قصد الجمل فذهب فمنعوه بنو ضبه، فلمّا رجع إلی والده انتزع الإمام الحسن علیه السلام رمحه من یده وقصد قصد الجمل، وطعنه برمحه ورجع إلی والده وعلی رمحه أثر الدم، فتمعّر() وجه محمّد من ذلک، فقال أمیر المؤمنین علیه السلام:

لا تأنف فإنّه ابن النبی وأنت ابن علی ().

إعظاماً له

وروی الإمام الباقر علیه السلام فقال: ما تکلّم الحسین علیه السلام بین یدی الحسن علیه السلام إعظاماً له، ولا تکلّم محمّد بن الحنفیه بین یدی الحسین علیه السلام إعظاماً له ().

أخلاق الأنبیاء علیهم السلام

کان الإمام الحسن علیه السلام عظیم الأخلاق، حسن السجایا، یذکر الناس بأخلاق الرسول صلی الله علیه و اله، فکان یعامل أشدّ أعدائه بالرفق واللین، ویقابل إساءتهم بالإحسان ممّا یؤدّی إلی هدایه الکثیر منهم.

فعن ابن عائشه: أنّ شامیاً رآه راکباً فجعل یلعنه!

والحسن علیه السلام لا یردّ.

فلمّا فرغ أقبل الحسن علیه السلام علیه فسلّم علیه وضحک وقال:

أیّها الشیخ أظنّک غریباً..

ولعلّک شبهت..

فلو استعتبتنا أعتبناک..

ولو سألتنا أعطیناک..

ولو استرشدتنا أرشدناک..

ولو استحملتنا حملناک..

وإن کنت جائعاً أشبعناک..

وإن کنت عریاناً کسوناک..

وإن کنت محتاجاً أغنیناک..

وإن کنت طریداً آویناک..

وإن کان لک حاجه قضیناها لک..

فلو حرّکت رحلک إلینا وکنت ضیفنا إلی وقت ارتحالک کان أعود علیک، لأنّ لنا موضعاً رحباً وجاهاً عریضاً ومالاً کبیراً.

فلمّا سمع الرجل کلامه بکی ثمّ قال: أشهد أنّک خلیفه الله فی أرضه، الله أعلم حیث یجعل رسالاته، وکنت أنت وأبوک أبغض خلق الله إلیّ والآن أنت أحبّ خلق الله إلیّ، وحوّل رحله إلیه وکان ضیفه إلی

أن ارتحل وصار معتقداً لمحبّتهم().

کریم أهل البیت علیهم السلام

لقد اشتهر الإمام الحسن علیه السلام بالعطاء والجود والکرم حتّی سمّی ب (کریم أهل البیت علیهم السلام) وکان معروفاً أنّ الذی تصله صرّه من صرر الإمام الحسن علیه السلام یستغنی عن سؤال الناس.

وقد نقل فی التاریخ الکثیر من القصص الدالّه علی کرمه علیه السلام منها:

عشره آلاف درهم

عن سعید بن عبد العزیز قال: إنّ الحسن علیه السلام سمع رجلاً یسأل ربّه تعالی أن یرزقه عشره آلاف درهم، فانصرف الحسن علیه السلام إلی منزله فبعث بها إلیه().

ما فی الخزانه

وجاءه بعض الأعراب فقال: أعطوه ما فی الخزانه، فوجد فیها عشرون ألف درهم، فدفعها إلی الأعرابی، فقال الأعرابی: یا مولای ألا ترکتنی أبوح بحاجتی وأنشر مدحتی.

فأنشأ الإمام الحسن علیه السلام:

یرتع فیه الرجاء والأمل

نحن أُناس نوالنا خضل

خوفاً علی ماء وجه من یسل

تجود قبل السؤال أنفسنا

لغاض من بعد فیضه خجل()

لو علم البحر فضل نائلنا

الأجر العظیم

ومنها: إنّ رجلاً جاء إلیه علیه السلام وسأله حاجه فقال له: یا هذا حقّ سؤالک یعظم لدیّ، ومعرفتی بما یجب لک یکبر لدیّ، ویدی تعجز عن نیلک بما أنت أهله، والکثیر فی ذات الله عزّوجلّ قلیل، وما فی ملکی وفاء لشکرک، فإن قبلت المیسور ورفعت عنّی مؤونه الاحتفال والاهتمام لما أتکلّفه من واجبک فعلت.

فقال: یا بن رسول الله أقبل القلیل وأشکر العطیه وأعذر علی المنع. فدعا الحسن علیه السلام بوکیله وجعل یحاسبه علی نفقاته حتّی استقصاها فقال: هات الفاضل من الثلاثمائه ألف درهم، فأحضر خمسین ألفاً.

قال: فما فعل الخمسمائه دینار؟

قال: هی عندی قال: أحضرها، فأحضرها فدفع الدراهم والدنانیر إلی الرجل فقال: هات من یحملها لک، فأتاه بحمّالین، فدفع الحسن علیه السلام إلیه رداءه لکراء الحمّالین.

فقال موالیه: والله ما بقی عندنا درهم، فقال:

لکنّی أرجو أن یکون لی عند الله أجر عظیم().

علاقته علیه السلام مع الله عزوجل

إنّ علاقه الإمام الحسن علیه السلام مع الله تعالی هی علاقه الإمام المعصوم العارف بخالقه المنعم علیه، ولذا فإنّه علیه السلام وفی کلّ حیاته الشریفه کان یعیش فی قمه العبودیه لله تعالی، وینظر إلیه بعین الإمامه العارفه.

روی أنّ الإمام الحسن بن علی علیه السلام کان إذا توضّأ ارتعدت مفاصله واصفرّ لونه فقیل له: فی ذلک؟

فقال: حقّ علی کلّ من وقف بین یدی ربّ العرش أن یصفرّ لونه وترتعد مفاصله.

وکان علیه السلام إذا بلغ باب المسجد رفع رأسه ویقول: إلهی ضیفک ببابک، یا محسن قد أتاک المسیء، فتجاوز عن قبیح ما عندی بجمیل ما عندک یا کریم().

ونقل أنّ الإمام الحسن علیه السلام کان إذا فرغ من الفجر لم یتکلّم حتّی تطلع الشمس وإن زحزح أی وإن أُرید تنحیه من ذلک باستنطاق ما یهمّ().

وقال الإمام الصادق علیه السلام: إنّ الحسن بن علی علیهما السلام حجّ خمسه وعشرین حجّه ماشیاً وقاسم الله تعالی ماله مرّتین().

وفی خبر: إنّه علیه السلام قاسم ربّه ثلاث مرّات حتی نعلاً ونعلاً، وثوباً وثوباً، ودیناراً ودیناراً، وحجّ عشرین حجّه ماشیاً علی قدمیه().

ولمّا حضرته الوفاه کأنّه جزع عند الموت فقال له الحسین علیه السلام کأنّه یعزّیه یا أخی ما هذا الجزع؟ إنّک ترد علی رسول الله صلی الله علیه و اله وعلی علیه السلام وهما أبواک، وعلی خدیجه وفاطمه علیهما السلام وهما أُمّاک، وعلی القاسم والطاهر وهما خالاک، وعلی حمزه وجعفر وهما عمّاک؟ فقال له الحسن علیه السلام: أی أخی إنّی أدخل فی أمر من أمر الله لم أدخل فیه().

کرامته علیه السلام علی الله

هناک الکثیر من القضایا الداله علی علو مقام الإمام الحسن علیه السلام وکرامته علی الله تعالی، وقد أشار السیّد البحرانی رحمه الله علیه فی (مدینه

المعاجز)() وابن حمزه فی (الثاقب فی المناقب)() إلی بعضها، کان منها:

ما ورد عن أبی عبد الله علیه السلام قال:

خرج الحسن بن علی علیه السلام فی بعض عمره ومعه رجل من ولد الزبیر یقول بإمامته، فنزلوا منهلاً من تلک المناهل تحت نخل یابس قد یبس من العطش، ففرش للحسن علیه السلام تحت نخله وللزبیری تحت نخله أخری. فقال الزبیری ورفع رأسه: لو کان فی هذا النخل رطب لأکلنا منه.

فقال له الحسن: وإنّک لتشتهی الرطب؟

فقال الزبیری: نعم.

قال: فرفع یده إلی السماء فدعا بکلام لم أفهمه فاخضرّت النخله ثمّ صارت إلی حالها وأورقت وحملت رطباً.

فقال الجمّال الذی اکتروا منه: سحر والله.

قال: فقال الحسن علیه السلام: ویلک لیس بسحر، ولکن دعوه ابن نبی مستجابه. فصعدوا إلی النخله وصرموا ما کان فیه فکفاهم().

نبذه عن تاریخ الإمام الحسن علیه السلام:

ولد الإمام الحسن المجتبی علیه السلام بالمدینه المنوره علی ساکنها آلاف التحیه والسلام فی النصف من شهر رمضان سنه ثلاث من الهجره المبارکه بعد وقعه أحد بسنتین، وکان بین وقعه أحد وبین مقدم النبی صلی الله علیه و اله المدینه سنتان وسته أشهر ونصف فکانت ولادته لأربع سنین وسته أشهر ونصف من التاریخ المذکور، وکان بین وقعه أحد وبدر سنه ونصف. وکان أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام قد بنی بفاطمه علیها السلام فی ذی الحجه من السنه الثانیه من الهجره، وکان الحسن علیه السلام أول أولادها، وکنیته أبو محمد.

لما ولد الإمام الحسن علیه السلام وأعلم به النبی صلی الله علیه و اله أخذه وأذن فی أذنه وعق عنه بکبش وحلق رأسه وأمر أن یتصدق بزنته فضه.

کان الإمام الحسن (سلام الله علیه) أشبه الناس برسول الله صلی الله علیه و اله، وقد قبض رسول الله

صلی الله علیه و اله وللحسن علیه السلام من العمر سبع سنین وأشهر وقیل ثمانی سنین.

قام الإمام الحسن علیه السلام بالأمر بعد أبیه علیه السلام وله سبع وثلاثون سنه، وأقام فی خلافته سته أشهر وثلاثه أیام، وصالح معاویه سنه إحدی وأربعین.

ثم خرج الإمام الحسن علیه السلام إلی المدینه وأقام بها عشر سنین، ومضی إلی رحمه الله تعالی للیلتین بقیتا من صفر سنه خمسین من الهجره وقیل فی السابع منه وله سبع وأربعون سنه وأشهر مسموماً شهیداً، سمته زوجته جعده بنت الأشعث بن قیس وکان معاویه قد دس إلیها من حملها علی ذلک، وضمن لها أن یزوجها من یزید ابنه، وأعطاها مائه ألف درهم، فسقته السم، وبقی علیه السلام مریضا أربعین یوماً إلی أن توفی، وتولی أخوه الإمام الحسین علیه السلام غسله وتکفینه ودفنه عند جدته فاطمه بنت أسد بن هاشم

بالبقیع.

الحاصل

وبعد ما قدمناه من بعض فضائل الإمام الحسن المجتبی علیه السلام وعظیم شأنه ومقامه عند الله عزوجل، وما ذکره رسول الله صلی الله علیه و اله فی فضله، یتبین مسبقاً أن ما قام به الإمام علیه السلام فی قضیه الصلح کان عین الصواب ومطابقاً لرضا الله عزوجل، فإنه الإمام المعصوم علیه السلام الذی شهدت له آیه التطهیر بالعصمه، قال تعالی: ?إِنّمَا یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنکُمُ الرّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهّرَکُمْ تَطْهِیراً? ().

فصل الصلح المفروض

فصل الصلح المفروض

إنّ من یلاحظ حیاه الإمامین الهمامین الحسن والحسین علیهما السلام یجد ارتباطاً وثیقاً بین دور الإمام المجتبی علیه السلام وأخیه الإمام الحسین علیه السلام إلاّ أنّ الإمام المجتبی علیه السلام تعرّض إلی لوم من قبل بعض الناس الذین لا یتمتعون ببعد النظر ودقه الرأی وصحیح العقیده، فإن الامتحان الإلهی والتکلیف الربانی الذی قام به الإمام

علیه السلام کان صعباً جداً، وقد قال رسول الله صلی الله علیه و اله فی حقّه وحق أخیه علیهما السلام: هذان ابنای إمامان قاما أو قعدا ().

الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله یشیر فی هذا الحدیث إلی المستقبل ویخبر عما سیحدث وذلک بالعلم الغیبی الذی منحه الله عزوجل، فیؤکد للأمه صحه وصواب دور الإمام الحسن وأخیه الإمام الحسین علیهما السلام.

إنّ الإمام الحسن علیه السلام نهض أیضاً إلاّ أنّ نهضته المبارکه انتهت بالصلح، ولم یتمکن بحسب الظاهر من القضاء علی معاویه، وإن کان الأسلوب الذی اتخذه الإمام علیه السلام قضی علی شرعیه معاویه وبیّن للتاریخ الخط الصحیح فی الإسلام من الخط المنحرف.

وکذلک الإمام الحسین علیه السلام فقد نهض بالشکل الذی یعرفه الجمیع فی قصه عاشوراء، ثمّ اختتمت نهضته بشهادته المفجعه وبذلک الأُسلوب المؤلم. فلم یوفّق بحسب الظاهر علی القضاء علی یزید وحکومته، وإن قضی علیه بفضحه وفضح کل ظالم علی طول التاریخ.

إذاً کل من الإمامین علیهما السلام لم تسنح له الفرصه لإزاحه الظالم من الحکم وتشکیل الحکومه العادله، فانتهی نهج الأوّل بالصلح مع معاویه والثانی بشهادته المأساویه، ولکن قد أدی کل منهما ما علیه مما فیه رضا الله عزوجل ومصلحه الدین الإسلامی والأمه المحمدیه.

وکان الفرق فی سیرتیهما نتیجه الظروف المختلفه، فکانت الظروف فی زمن معاویه غیر الظروف فی زمن ابنه یزید، ولذلک عاش الإمام المجتبی علیه السلام بقیه عمره (وهی عشر سنین تقریباً) جلیس بیته، وکذلک کان الإمام الحسین علیه السلام بعد أخیه الإمام الحسن علیه السلام فی عهد معاویه، فقد لزم بیته بعد الحسن علیه السلام عشر سنین، فلا فارق بینهما من حیث القعود فی عهد معاویه.

ولکن بعد ما مات معاویه وجاء ابنه یزید

الذی کان یتظاهر بالفسق والفجور، اختلف الأمر، فکانت المصلحه فی النهضه الحسینیه المقدسه إلی أن انتهت بشهاده الإمام علیه السلام وأهل بیته وأصحابه الکرام فی یوم عاشوراء الدامیه.

نعم إنّ امتحان الإمام الحسن علیه السلام کان من الصعوبه بحیث اضطرّ علیه السلام إلی الصلح، وذلک حفظاً للإسلام والمسلمین، کما أن المصلحه فی زمن الإمام الحسین علیه السلام اقتضت الشهاده وذلک حفظاً للإسلام والمسلمین أیضاً علی ما هو غیر خفی علی ذوی الألباب.

مؤلفات فی باب الصلح

وقد کثر الکلام فی باب صلح الإمام الحسن علیه السلام من قبل بعض أصحابه أیّام حیاته وکذلک بعد شهادته وإلی یومنا هذا.

وقد کتب العدید من العلماء کتباً مفیده فی هذا الباب کان منها (صلح الحسن)() للمرحوم آل یاسین.

و(حیاه الحسن علیه السلام)() للقرشی.

فضلاً عن الشیخ الصدوق رحمه الله علیه الذی تناول تفاصیل القضیه فی کتابه (علل الشرائع) ().

وکذا العلاّمه المجلسی رحمه الله علیه فی البحار ج33.

ومن قبلهم: عبد الرحمان بن کثیر الهاشمی فی کتابه (صلح الحسن علیه السلام) رواه النجاشی بأربع وسائط.

والشیخ الأجل أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید الهمدانی الکوفی المعروف بابن عقده الزیدی الجارودی ولد عام 249ه وتوفی333 ه فی کتابه (صلح الحسن علیه السلام ومعاویه).

وغیرهم من العلماء.

إلاّ أنّ من الأذهان ما لم تستقر فیها حکمه الصلح، فما زال البعض یزعم أنّ الإمام الحسن علیه السلام یختلف عن أخیه الحسین علیه السلام فی شجاعه الحرب والقتال ومواجهه العدو.

ضغوط داخلیه

فی أیّام حیاه الإمام المجتبی علیه السلام کان یأتیه بعض أصحابه لیعترض علی الإمام علیه السلام وربما کان ینسی عصمه الإمام وحکمته فیقول ما لا یلیق بشأنه المقدس، حیث خاطبه البعض بقولهم: (یا مذل المؤمنین)!. ووصل الأمر إلی بعض الجهال بحیث رفع السیف علی الإمام علیه السلام وجرحه الآخرون بخناجرهم کی یخضع لرغباتهم.

وفی قبال هؤلاء کان البعض من أصحاب الإمام علیه السلام تلک الثله المؤمنه التی کانت تتمتع بإیمان قوی، وبصیره نافذه، فکان هؤلاء یعرفون عظمه الإمام علیه السلام وعصمته وحکمته، فیعلمون دقه ما اتخذه الإمام علیه السلام فی بدایه حرکته ونهایته وصواب ما قام به.

وربما کان البعض کحجر بن عدی() ذلک الصحابی الجلیل فی الإسلام یتخذ بعض المواقف لیثیر بعض الأذهان حتی یعرفوا الصواب،

وربما لم یستوعب بعض أبعاد الصلح فقال: لوددت أننا متنا معک ولم نر هذا الیوم ().

وقد اغتیل حجر هو وأصحابه علی ید معاویه فی قصه معروفه وقبره فی بلاد الشام مزار للمؤمنین.

یا مذل المؤمنین!

عن أبی جعفر علیه السلام قال: جاء رجل من أصحاب الحسن علیه السلام یقال له سفیان بن لیلی وهو علی راحله له فدخل علی الحسن علیه السلام وهو محتب فی فناء داره، فقال له: السلام علیک یا مذلّ المؤمنین!.

فقال له الحسن علیه السلام: انزل ولا تعجل.

فنزل، فعقل راحلته فی الدار، ثمّ أقبل یمشی حتّی انتهی إلیه.

قال: فقال له الحسن علیه السلام: ما قلت؟

قال: قلت: السلام علیک یا مذلّ المؤمنین.

قال: وما علمک بذلک؟

قال: عمدت إلی أمر الأُمّه فخلعته من عنقک وقلّدته هذا الطاغیه یحکم بغیر ما أنزل الله.

قال: فقال له الحسن علیه السلام: ساُخبرک لِمَ فعلت ذلک، قال: سمعت أبی علیه السلام یقول: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: لن تذهب الأیّام واللیالی حتّی یلی أمر هذه الأمه رجل واسع البلعوم رحب الصدر یأکل ولا یشبع وهو معاویه فلذلک فعلت. ما جاء بک؟

قال: حبّک.

قال: الله؟!

قال: الله.

قال: فقال الحسن علیه السلام: والله لا یحبّنا عبد أبداً ولو کان أسیراً بالدیلم إلاّ نفعه حبّنا، وإنّ حبّنا لیساقط الذنوب من بنی آدم کما یساقط الریح الورق من الشجر().

إنّ الإمام علیه السلام کان یعلم أنّ هذا الفرد محبّ له وإنّما جاء لزیارته إلاّ أنّ عقله غیر قادر علی تحلیل القضایا السیاسیه خاصّه مثل هذه القضیه.

ومن جرّاء عقلیات کهذه عانی الإمام الحسن علیه السلام العدید من المضایقات، إذ أنّه للأسف لم تکن لبعض الأصحاب تلک القدره اللازمه علی التحلیل والاستنتاج. هذا من جهه.

رعایه عوائل الشهداء

ومن جهه

أُخری فإنّ مشکله عوائل الشهداء وأطفالهم (شهداء الجمل وصفّین والنهروان) کانت تؤرق الإمام علیه السلام ولذلک کانت إحدی بنود عقد الصلح الذی عقده مع معاویه أن یصرف الإمام علیه السلام خراج داراب لتمویل عوائل الشهداء فی معرکه الجمل وصفّین والنهروان().

القضاء علی الشیعه

أمّا المعضله الأُخری التی کان الإمام الحسن علیه السلام یعانی منها فهی معضله الضغط والجور الذی کان یمارسه معاویه ضدّ الشیعه حیث أراد القضاء علیهم بأکملهم وکان من مسؤولیه الإمام علیه السلام الحفاظ علی هؤلاء المؤمنین واستمرار هذا الخط الصحیح الذی أمر به رسول الله صلی الله علیه و اله.

وقد وصل الأمر بمعاویه إلی أن أصدر حکمه بقتل الشیعه علی التهمه والظنّه.

ففی الخبر أنّ معاویه أمر المنادی أن ینادی: أن قد برئت الذمّه ممّن روی حدیثاً فی مناقب علی علیه السلام وفضل أهل بیته علیهم السلام وکان أشدّ الناس بلیّه أهل الکوفه لکثره من بها من الشیعه فاستعمل زیاد ابن أبیه وضمّ إلیه العراقین الکوفه والبصره، فجعل یتتبّع الشیعه وهو بهم عارف، یقتلهم تحت کلّ حجر ومدر، وأخافهم وقطع الأیدی والأرجل وصلبهم فی جذوع النخل، وسمل أعینهم وطردهم وشرّدهم حتّی نفوا عن العراق فلم یبق بها أحد معروف مشهور، فهم بین مقتول أو مصلوب أو محبوس أو طرید أو

شرید.

وکتب معاویه إلی جمیع عمّاله فی جمیع الأمصار، أن لاتجیزوا لأحد من شیعه علی علیه السلام وأهل بیته علیهم السلام شهاده().

وینقل أنّ سعید بن سرح هرب من زیاد إلی الحسن بن علی علیه السلام فکتب الحسن إلیه یشفع فیه فکتب زیاد فی جوابه: من زیاد ابن أبی سفیان إلی الحسن بن فاطمه، أمّا بعد فقد أتانی کتابک تبدأ فیه بنفسک قبلی وأنت طالب حاجه وأنا سلطان

وأنت سوقه وذکر نحواً من ذلک.

فلمّا قرأ الحسن علیه السلام الکتاب تبسّم وأنفذ بالکتاب إلی معاویه.

فکتب معاویه إلی زیاد یؤنّبه ویأمره أن یخلی عن أخی سعید وولده وامرأته وردّ ماله وبناء ما قد هدّمه من داره، ثمّ قال: وأمّا کتابک إلی الحسن باسمه واسم أُمّه لا تنسبه إلی أبیه وأُمّه بنت رسول الله وذلک أفخر له إن کنت تعقل().

الشیعه المظلومون

علی کل، فقد عانی الشیعه الأمرّین، فمنهم من هرب أو قتل أو سجن فضلاً عن الفقر الشدید الذی استولی علیهم من جراء تلک المضایقات الکثیره من قبل السلطه. فکان الإمام الحسن علیه السلام یشهد کلّ ذلک، ویتجرّع آلامه کلّ لحظه.

وفی أحد الأخبار المفصّله فی الاحتجاج للطبرسی والظاهر أن هذه الجلسه کانت فی الشام:

إنّ حاشیه معاویه اقترحت علیه أن یحضر الإمام الحسن علیه السلام لیتناولوه بالسبّ والشتم والتوهین وینالوا من أبیه أمیر المؤمنین علیه السلام.

ولمّا وصل رسول معاویه إلی الإمام علیه السلام أمر جاریته أن تحضر ثیابه فارتداها وقصد المجلس، وحین بلغ المجلس ورأی الحاضرین عرف ما الأمر.

فجلس علیه السلام ینتظر ما یجری وإذا بمعاویه یقول: یا أبا محمّد لقد طلبک هؤلاء لیثبتوا أنّ أباک کان کذا وکذا.

فقال علیه السلام: لو کنت أعلم عدد حضّار المجلس لأتیت بمثلهم من بنی هاشم ولکن لا بأس.

فتکلّم عمرو بن العاص، وعمر بن عثمان، ومروان بن الحکم وعدد آخر، فسمع الإمام کلامهم جمیعاً، وحین انتهوا، قال علیه السلام: أنت سبب کلّ هذا السبّ والشتم یا معاویه ولیس هؤلاء.

فهؤلاء لا یستحقّون جوابی، وأری أن أُجیبک أنت أوّلاً.

إنّ النبی صلی الله علیه و اله لعن أباک وأخاک حیث لعن القائد والسائق والراکب().

فأخذ علیه السلام یعدّد مثالب معاویه. ثمّ التفت لعمرو بن العاص قائلاً:

لیس لی أن أُکلّمک فأنت ابن ستّه أشخاص وقد اقترعوا علیک فأصابت باسم عاصم بن وائل.

وهکذا کلّمهم واحداً واحداً.

ثمّ التفت إلی عمرو بن عثمان وقال: وأمّا أنت یا عمرو بن عثمان فلم تکن حقیقاً لحمقک أن تتبع هذه الأُمور فإنّما مثلک مثل البعوضه إذ قالت للنخله: استمسکی فإنّی أرید أن أنزل عنک، فقالت لها النخله: ما شعرت بوقوعک، فکیف یشقّ علیَّ نزولک؟ وإنّی والله ما شعرت أنّک تحسن أن تعادی لی فیشقّ علیَّ ذلک وإنّی لمجیبک فی الذی قلت().

نعم هکذا کان بعض الأصحاب والکثیر من الأعداء یتعاملون مع سیّد شباب أهل الجنّه علیه السلام.

بل حتّی الآن هناک بعض الکتّاب() نسبوا جهلاً قصه

الحسن البصری() إلی الإمام المجتبی علیه السلام حیث مرّ أمیر المؤمنین علیه السلام به وهو یتوضّأ فقال علیه السلام له: أسبغ الوضوء یا حسن، لقد أکثرت من إراقه الماء. فقال: إنّه لیس أکثر من الدماء التی أرقتها، فقال علیه السلام: وإنّک لمحزون علیهم، فأطال الله حزنک.

قال السجستانی: فما رأینا الحسن قط إلا حزینا، کأنه یرجع عن دفن حمیم أو خربندج ضل حماره، فقلت له فی ذلک، فقال: عمل فیّ دعوه الرجل الصالح().

فنسب هذا الکاتب المعاصر القصّه إلی الإمام الحسن علیه السلام والحال أنّ الجمیع یعرف أنها بحقّ الحسن البصری والنصوص التاریخیه صریحه فی ذلک.

وقد روی الطبرسی فی الاحتجاج، عن ابن عباس قال: لما فرغ أمیر المؤمنین علیه السلام قتال أهل البصره وضع قتباً علی قتب ثم صعد علیه فخطب، إلی أن قال: ثم نزل یمشی بعد فراغه من خطبته فمشینا معه، فمر بالحسن البصری وهو یتوضأ، فقال: یا حسن أسبغ الوضوء، فقال: یا أمیر المؤمنین لقد قتلت بالأمس أناساً یشهدون أن لا إله إلا

الله وحده لا شریک له وأن محمداً عبده ورسوله، یصلون الخمس ویسبغون الوضوء، الخبر().

الأوضاع السیاسیه والاجتماعیه

کان للأوضاع التی أحاطت بالعراقیین نتیجه الحروب التی خاضوها ضد المارقین والقاسطین والناکثین أن أثرت فیهم وفی نفسیتهم بما خلفت من مآسی وویلات، وکذلک حاله الإحباط التی أصابتهم بعد یوم التحکیم، فتولد لدی بعضهم الملل من الحرب.

وبدأ هذا الشعور یظهر إلی الوجود فی أواخر عهد الإمام

علی علیه السلام، وقد استغل معاویه هذه الروح لدی أهل العراق للتآمر علی حکم الإمام علی علیه السلام والانقضاض علیه عن طریق منح الامتیازات المادیه والاجتماعیه لزعماء القبائل فی الشام ملوحاً بها لزعماء القبائل فی العراق ممن تهش نفسه وتبش لذلک، والذین لایرون فی عدل علی علیه السلام إلا تضیقاً علیهم لأنهم طلاب دنیا فانیه.

لذلک فقد صارت الشام مأوی وملاذاً آمناً لمن یغضب علیه الإمام علیه السلام من هؤلاء لما اقترف من جنایه أو خیانه، فیهرب إلی معاویه لیجد عنده کل التقدیر والتبجیل والعطاء الجزیل والمکانه المرموقه.

وفی هذا یذکر المؤرخون: أن سهل بن حنیف عامل الإمام علی علیه السلام علی المدینه کتب إلیه فی قوم من أهلها لحقوا بمعاویه فی خفیه واستتار، فأجابه الإمام علیه السلام بکتاب یطمئنه ویبین له حقیقه أمرهم:

أَمَّا بَعْدُ، فَقَدْ بَلَغَنِی أَنَّ رِجَالاً مِمَّنْ قِبَلَکَ یَتَسَلَّلُونَ إِلَی مُعَاوِیَهَ، فَلا تَأْسَفْ عَلَی مَا یَفُوتُکَ مِنْ عَدَدِهِمْ، ویَذْهَبُ عَنْکَ مِنْ مَدَدِهِمْ، فَکَفَی لَهُمْ غَیّاً ولَکَ مِنْهُمْ شَافِیاً، فِرَارُهُمْ مِنَ الْهُدَی والْحَقِّ، وإِیضَاعُهُمْ إِلَی الْعَمَی والْجَهْلِ، فَإِنَّمَا هُمْ أَهْلُ دُنْیَا مُقْبِلُونَ عَلَیْهَا ومُهْطِعُونَ إِلَیْهَا، وَقَدْ عَرَفُوا الْعَدْلَ ورَأَوْهُ وسَمِعُوهُ ووَعَوْهُ، وعَلِمُوا أَنَّ النَّاسَ عِنْدَنَا فِی الْحَقِّ أُسْوَهٌ، فَهَرَبُوا إِلَی الأَثَرَهِ، فَبُعْداً لَهُمْ وسُحْقاً، إِنَّهُمْ واللَّهِ لَمْ یَنفِرُّوا مِنْ جَوْرٍ، ولَمْ یَلْحَقُوا بِعَدْلٍ، وإِنَّا لَنَطْمَعُ فِی

هَذَا الأَمْرِ أَنْ یُذَلِّلَ اللَّهُ لَنَا صَعْبَهُ، ویُسَهِّلَ لَنَا حَزْنَهُ، إِنْ شَاءَ اللَّهُ والسَّلامُ ().

فحقیقه هؤلاء طلب الاستئثار بالمال والجاه، فعرفوا أن علیاً علیه السلام لیس کمعاویه، لا یقسم إلا بالسویه، ولا ینفل قوماً علی قوم، ولا یعطی علی الأحساب والأنساب کما یفعل غیره، فترکوه وهربوا إلی من یستأثر ویؤثر.

وکان معاویه یجد فی العراق من أمثال هؤلاء الکثیر، فکان یستخدمهم لتحقیق مآربه، ولزعزعه الصفوف، وإثاره النعرات الجاهلیه، وتأجیج نار العصبیه القبلیه بین القبائل، لیلقی بینها العداوه والبغضاء، وإثاره وإحیاء ماضی الجاهلیه وأحقادها، فلقد کان یتمتع بحس قوی فی إثاره هذه الروح فی الوقت المناسب.

وفی هذا المجال یذکر المؤرخون: أن معاویه لما أصاب محمد بن أبی بکر بمصر، وظهر علیها دعا عبد الله بن عامر الحضرمی، فقال له: سر إلی البصره، فإن جل أهلها یرون رأینا فی عثمان، ویعظمون قتله، وقد قتلوا فی الطلب بدمه، فهم موتورون حنقون لما أصابهم، ودوا لو یجدون من یدعوهم، ویجمعهم وینهض بهم فی الطلب بدم عثمان، واحذر ربیعه، وانزل فی مضر، وتودد الأزد، فإن الأزد کلها معک إلا قلیلاً منهم، وإنهم إن شاء الله غیر مخالفیک.

فقال عبد الله بن الحضرمی له: إنا سهم فی کنانتک، وأنا من قد جربت، وعدو أهل حربک، وظهیرک علی قتله عثمان، فوجهنی إلیهم متی شئت.

فقال: اخرج غدا إن شاء الله، فودعه وخرج من عنده. فلما کان اللیل جلس معاویه وأصحابه یتحدثون، فقال لهم معاویه: فی أی منزل ینزل القمر اللیله؟

فقالوا: بسعد الذابح.

فکره معاویه ذلک، وأرسل إلیه ألا تبرح حتی یأتیک أمری فأقام.

ورأی معاویه أن یکتب إلی عمرو بن العاص وهو یومئذ بمصر عامله علیها یستطلع رأیه فی ذلک. فکتب إلیه وقد کان تسمی بإمره المؤمنین

بعد یوم صفین، وبعد تحکیم الحکمین. فکتب عمرو بن العاص إلی معاویه یحسن له رأیه ویحثه علی التعجیل بهذا الأمر.

فلما جاءه کتاب عمرو، دعا ابن الحضرمی وقد کان ظن حین ترکه معاویه أیاماً لا یأمره بالشخوص، أن معاویه قد رجع عن إشخاصه إلی ذلک الوجه، فقال یا ابن الحضرمی: سر علی برکه الله إلی أهل البصره، فانزل فی مضر، واحذر ربیعه، وتودد الأزد، وانع ابن عفان، وذکرهم الوقعه التی أهلکتهم، ومن لمن سمع وأطاع دنیا لا تفنی، وأثره لا یفقدها حتی یفقدنا أو نفقده. فودعه ثم خرج من عنده وقد دفع إلیه کتابا وأمره إذا قدم أن یقرأه علی الناس().

وقد عمل ابن الحضرمی بما أوصاه معاویه حرفیاً، ونجح فی مهمته هذه أی نجاح فی إثاره الشحناء بین القبائل، حتی کادت تسری النار التی أججها بین قبائل البصره إلی قبائل الکوفه، للقرابه النسبیه فیما بین القبائل فی البصره والکوفه. فلما تناهی خبر ذلک إلی أمیر المؤمنین علیه السلام قام خطیباً فقال:

مه، تناهوا أیها الناس، ولیردعکم الإسلام ووقاره عن التباغی والتهاذی. ولتجتمع کلمتکم، والزموا دین الله الذی لا یقبل من أحد غیره، وکلمه الإخلاص التی هی قوام الدین، وحجه الله علی الکافرین. واذکروا إذ کنتم قلیلاً مشرکین متباغضین متفرقین، فألف بینکم بالإسلام فکثرتم واجتمعتم وتحاببتم، فلا تفرقوا بعد إذ اجتمعتم، ولا تتباغضوا بعد إذ تحاببتم، وإذا رأیتم الناس بینهم النائره، وقد تداعوا إلی العشائر والقبائل، فاقصدوا لهامهم ووجوههم بالسیف، حتی یفزعوا إلی الله وإلی کتابه وسنه نبیه، فأما تلک الحمیه من خطرات الشیاطین، فانتهوا عنها لا أباً لکم تفلحوا وتنجحوا.

سیاسه معاویه فی الإرهاب وقمع الشیعه

لقد انتهج معاویه سیاسه اتسمت بالإرهاب المنظم، ضد مناوئیه ومخالفیه وخصوصاً شیعه أهل البیت علیهم السلام فی

العراق، وفی هذا المجال یذکر المؤرخون: أن سفیان بن عوف الغامدی قال: دعانی معاویه، فقال: إنی باعثک فی جیش کثیف ذی أداه وجلاده، فالزم لی جانب الفرات حتی تمر بهیت فتقطعها، فإن وجدت بها جنداً فأغر علیهم، وإلا فامض حتی تغیر علی الأنبار، فإن لم تجد بها جنداً فامض حتی تغیر علی المدائن، ثم أقبل إلیَّ واتق أن تقرب الکوفه. واعلم أنک إن أغرت علی أهل الأنبار، وأهل المدائن، فکأنک أغرت علی أهل الکوفه. إن هذه الغارات یا سفیان علی أهل العراق، ترهب قلوبهم، وتجرئ کل من کان له هوی منهم ویری فراقهم، وتدعو إلینا کل من کان یخاف الدوائر. وخرب کل ما مررت به من القری، وأقتل کل من لقیت ممن لیس هو علی رأیک. وأحرب الأموال فإنه شبیه بالقتل، وهو أوجع للقلوب. قال فخرجت من عنده فعسکرت، وقام معاویه فی الناس خطیباً، فحمد الله وأثنی علیه ثم قال: أما بعد، أیها الناس فانتدبوا مع سفیان بن عوف، فإنه وجه عظیم فیه أجر عظیم، سریعه فیه أوبتکم إن شاء الله، ثم نزل().

کما دعا معاویه الضحاک بن قیس الفهری، وقال له: سر حتی تمر بناحیه الکوفه، وترتفع عنها ما استطعت، فمن وجدته من الأعراب فی طاعه علی علیه السلام فأغر علیه، وإن وجدت له مسلحه أو خیلاً فأغر علیهما، وإذا أصبحت فی بلده فأمس فی أخری، ولا تقیمن لخیل بلغک أنها قد سرحت إلیک لتلقاها فتقاتلها. فسرحه فیما بین ثلاثه آلاف إلی أربعه آلاف جریده خیل.

قال: فأقبل الضحاک یأخذ الأموال، ویقتل من لقی من الأعراب، حتی مر بالثعلبیه فأغار خیله علی الحاج، فأخذ أمتعتهم ثم أقبل مقبلاً فلقی عمرو بن عمیس بن مسعود الذهلی، وهو

ابن أخ عبد الله بن مسعود، صاحب رسول الله صلی الله علیه و اله فقتله فی طریق الحاج عند القطقطانه، وقتل معه ناسا من أصحابه().

ثم کتب معاویه نسخه واحده إلی عماله بعد عام الجماعه: أن برئت الذمه ممن روی شیئاً من فضل أبی تراب وأهل بیته، فقامت الخطباء فی کل کوره وعلی کل منبر، یلعنون علیاً ویبرءون منه، ویقعون فیه وفی أهل بیته، وکان أشد الناس بلاء حینئذ أهل الکوفه، لکثره من بها من شیعه علی علیه السلام، فاستعمل علیهم زیاد ابن سمیه، وضم إلیه البصره فکان یتتبع الشیعه، وهو بهم عارف، لأنه کان فیهم أیام علی علیه السلام، فقتلهم تحت کل حجر ومدر، وأخافهم وقطع الأیدی والأرجل، وسمل العیون، وصلبهم علی جذوع النخل، وطرفهم وشردهم عن العراق، فلم یبق بها معروف منهم.

وکتب معاویه إلی عماله فی جمیع الآفاق: أن لا یجیزوا لأحد من شیعه علی وأهل بیته شهاده، وکتب إلیهم: أن انظروا من قبلکم من شیعه عثمان ومحبیه وأهل ولایته، والذین یروون فضائله ومناقبه، فادنوا مجالسهم، وقربوهم وأکرموهم،

واکتبوا لی بکل ما یروی کل رجل منهم، واسمه واسم أبیه وعشیرته.

ثم کتب إلی عماله نسخه واحده إلی جمیع البلدان: انظروا من قامت علیه البینه أنه یحب علیاً وأهل بیته، فامحوه من الدیوان وأسقطوا عطاءه ورزقه. وشفع ذلک بنسخه أخری: من اتهمتموه بمولاه هؤلاء القوم فنکلوا به، وأهدموا داره. فلم یکن البلاء أشد ولا أکثر منه بالعراق ولا سیما بالکوفه، حتی أن الرجل من شیعه علی علیه السلام لیأتیه من یثق به، فیدخل بیته فیلقی إلیه سره، ویخاف من خادمه ومملوکه، ولا یحدثه حتی یأخذ علیه الأیمان الغلیظه لیکتمن علیه().

تصویر الإمام الباقر علیه السلام للأوضاع

روی أن أبا جعفر محمد بن علی

الباقر علیه السلام قال لبعض أصحابه: یا فلان، ما لقینا من ظلم قریش إیانا، وتظاهرهم علینا، وما لقی شیعتنا ومحبونا من الناس. إن رسول الله صلی الله علیه و اله قبض وقد أخبر أنّا أولی الناس بالناس، فتمالأت علینا قریش حتی أخرجت الأمر عن معدنه، واحتجت علی الأنصار بحقنا، وحجتنا تداولتها قریش واحد بعد واحد، حتی رجعت إلینا فنکثت بیعتنا، ونصبت الحرب لنا، ولم یزل صاحب الأمر فی صعود کئود حتی قتل. فبویع الحسن ابنه وعوهد ثم غدر به، وأسلم ووثب علیه أهل العراق، حتی طعن بخنجر فی جنبه، وانتهب عسکره وعولجت خلاخیل أمهات أولاده، فوادع معاویه وحقن دمه ودماء أهل بیته، وهم قلیل حق قلیل.

ثم بایع الحسین علیه السلام من أهل العراق عشرون ألفاً، ثم غدروا به وخرجوا علیه، وبیعته فی أعناقهم فقتلوه.

ثم لم نزل أهل البیت نستذل ونستضام، ونقصی ونمتهن، ونحرم ونقتل، ونخاف ولا نأمن علی دمائنا ودماء أولیائنا.

ووجد الکاذبون الجاحدون، لکذبهم وجحودهم موضعاً یتقربون به إلی أولیائهم، وقضاه السوء وعمال السوء فی کل بلده، فحدثوهم بالأحادیث الموضوعه المکذوبه، ورووا عنا ما لم نقله ولم نفعله، لیبغضونا إلی الناس، وکان عظم ذلک وکبره زمن معاویه بعد موت الحسن علیه السلام، فقتلت شیعتنا بکل بلده، وقطعت الأیدی والأرجل علی الظنه، وکان من ذکر بحبنا والانقطاع إلینا، سجن أو نهب ماله، أو هدمت داره. ثم لم یزل البلاء یشتد ویزداد، إلی زمان عبید الله بن زیاد قاتل الحسین علیه السلام، ثم جاء الحجاج فقتلهم کل قتله، وأخذهم بکل ظنه وتهمه، حتی أن الرجل لیقال له: زندیق أو کافر، أحب إلیه من أن یقال: شیعه علی، وحتی صار الرجل الذی یذکر بالخیر، ولعله یکون ورعاً صدوقاً

یحدث بأحادیث عظیمه عجیبه، من تفضیل من قد سلف من الولاه، ولم یخلق الله تعالی شیئاً منها، ولا کانت ولا وقعت وهو یحسب أنها حق، لکثره من قد رواها ممن لم یعرف بکذب، ولا بقله ورع ().

لقد جعل معاویه من علی علیه السلام وأهل البیت علیهم السلام وشیعتهم وموالیهم العدو الأول له، فسعی جاهداً للقضاء علیهم بکل ما أوتی من مکر ودهاء ودناءه نفس، فشارک معاویه الخوارج فی قتل أمیر المؤمنین علیه السلام، وقتل الإمام الحسن علیه السلام بأن دس له السم عن طریق زوجته جعده بنت الأشعث، کما نکل بشیعه أهل البیت علیهم السلام أیما تنکیل وشردهم فی البلدان، وقضی علی موالیهم ومحبیهم بعدما أذاقهم صنوفاً من العذاب الألیم. کذلک فقد أعد العده ورسم الخطه للقضاء علی الإمام الحسین علیه السلام، حیث أخذ البیعه لابنه یزید الفاجر القاتل وشارب الخمر.

مقتل أمیر المؤمنین ومبایعه الحسن علیهما السلام

کما کان لمقتل واستشهاد أمیر المؤمنین علی علیه السلام علی ید ابن ملجم المرادی (لعنه الله تعالی) الأثر الکبیر فی خلخله الصفوف وتفرقهم. فقد (ثار الناس إلی الحسن بن علی علیه السلام بالبیعه، فلما بایعوه قال لهم: تبایعون لی علی السمع والطاعه، وتحاربون من حاربت، وتسالمون من سالمت. فلما سمعوا ذلک ارتابوا وأمسکوا أیدیهم وقبض هو یده، فأتوا الحسین فقالوا له: ابسط یدک نبایعک علی ما بایعنا علیه أباک، وعلی حرب المحلین الضالین أهل الشام. فقال الحسین: معاذ الله أن أبایعکم ما کان الحسن حیاً. قال: فانصرفوا إلی الحسن، فلم یجدوا بداً من بیعته، علی ما شرط علیهم)().

وقد برزت هذه الظاهره علی أشدها وبخاصه حین دعاهم الإمام الحسن علیه السلام للاستعداد لمواجهه حرب أهل الشام، فقد کانت الاستجابه فیها

تثاقل شدید، وعبروا عن رغبتهم فی الموادعه وکراهیتهم للقتال، علما بأن رؤساء القبائل کانوا قد وضعوا یدهم فی ید معاویه، الذی کاتبهم سراً یوعدهم بالإغراءات المالیه والمکانه الاجتماعیه، علی أن یتخلوا عن الإمام الحسن علیه السلام ویلتحقوا به، فعاهدوه بأن یسلموه الإمام الحسن علیه السلام حیاً أو میتاً. وإذا لاحظنا نجد أکثر هؤلاء کان ممن لا یصمد أمام هذه الإغراءات.

فقد (دس معاویه إلی عمرو بن حریث، والأشعث بن قیس، وإلی حجر بن الحارث، وشبث بن ربعی، دسیساً أفرد کل واحد منهم بعین من عیونه: أنک إن قتلت الحسن بن علی فلک مائتا ألف درهم، وجند من أجناد الشام، وبنت من بناتی. فبلغ الحسن علیه السلام فاستلأم ولبس درعاً وکفرها، وکان یحترز ولا یتقدم للصلاه بهم إلا کذلک. فرماه أحدهم فی الصلاه بسهم، فلم یثبت فیه لما علیه من اللامه، فلما صار فی مظلم ساباط، ضربه أحدهم بخنجر مسموم، فعمل فیه الخنجر. فأمر علیه السلام أن یعدل به إلی بطن جریحی، وعلیها عم المختار بن أبی عبید بن مسعود بن قیله. فقال المختار لعمه: تعال حتی نأخذ الحسن ونسلمه إلی معاویه، فیجعل لنا العراق. فبدر بذلک الشیعه من قول المختار لعمه، فهموا بقتل المختار، فتلطف عمه لمسأله الشیعه، بالعفو عن المختار

ففعلوا)().

إن الإمام الحسن علیه السلام تولی زمام مجتمع موزع الأهواء یئن من جراحات الماضی، بالإضافه إلی جماعه المنافقین التی تنخر فی بنیه المجتمع، والطامعین فی الحصول علی حطام الدنیا، وأما المؤمنون الموالون له فکانوا قله لا یمکن دفع الظلم والضیم بهم، بالإضافه إلی ضروره المحافظه علیهم وعدم القضاء علیهم فی معارک لا طائل منها ولا نفع یذکر.

فکانت الترکه إذن ثقیله حیث ألقت بظلالها علی کاهل الإمام

علیه السلام، ولما رأی علیه السلام بنظرته الثاقبه للأمور بأن هکذا مجتمع عاجز عن القیام بتبعات القتال وانتزاع النصر من الأعداء، کما رأی أن الحرب ستکلفه القضاء علی المخلصین من شیعته وأتباعه، علی العکس من معاویه الذی یتمتع بکافه مؤهلات النصر الحاسم، مضافاً إلی دهاء معاویه ومکره حیث کان بإمکانه أن یقلب الأمور عن واقعها ویصور للبعض أن الإمام علیه السلام یرید الدنیا والسلطه.

عندها رأی الإمام علیه السلام أن من الحکمه الجنوح إلی الصلح المشروط. کما أخبر به النبی الکریم صلی الله علیه و اله من قبل.

فکان هذا هو الطریق الأصوب الذی یمکن أن یسیر فیه الإمام علیه السلام فی مثل تلک الظروف الصعبه التی اکتنفته، للمحافظه علی رساله النبی صلی الله علیه و اله من الانحراف، وحفظ خط الإمامه وحفظ الشیعه، ولیکشف بذلک زیف معاویه ویعریه أمام الجمیع، وذلک حینما نقض کل شرط شرطه للإمام الحسن علیه السلام.

من أسباب الصلح مع معاویه

عن أبی سعید عقیصا قال: قلت للحسن بن علی بن أبی طالب علیه السلام: یا ابن رسول الله؟ لم داهنت معاویه وصالحته، وقد علمت أن الحق لک دونه، وأن معاویه ضال باغ؟!

فقال: یا أبا سعید، ألست حجه الله تعالی ذکره علی خلقه، وإماماً علیهم بعد أبی علیه السلام؟.

قلت: بلی.

قال: ألست الذی قال رسول الله صلی الله علیه و اله لی ولأخی الحسن والحسین: إمامان قاما أو قعدا؟.

قلت: بلی.

قال: فأنا إذن إمام لو قمت، وأنا إمام إذا قعدت. یا أبا سعید، عله مصالحتی لمعاویه، عله مصالحه رسول الله صلی الله علیه و اله لبنی ضمره، وبنی أشجع، ولأهل مکه حین انصرف من الحدیبیه، أولئک کفار بالتنزیل، ومعاویه وأصحابه کفار بالتأویل.

یا أبا سعید، إذا کنت إماماً من قبل

الله تعالی ذکره، لم یجب أن یسفه رأیی فیما أتیته من مهادنه، أو محاربه، وإن کان وجه الحکمه فیما أتیته ملتبساً. ألا تری الخضر علیه السلام لما خرق السفینه، وقتل الغلام، وأقام الجدار، سخط موسی علیه السلام فعله، لاشتباه وجه الحکمه علیه حتی أخبره فرضی، هکذا أنا سخطتم علیَّ بجهلکم بوجه الحکمه فیه، ولولا ما أتیت لما ترک من شیعتنا علی وجه الأرض أحد إلا قتل ().

الرأی العام

نقل ابن عساکر فی تاریخه ترجمه الإمام الحسن علیه السلام () بسنده عن أبی بکر بن درید قال:

(قام الحسن بعد موت أبیه أمیر المؤمنین علیه السلام فقال بعد حمد الله جلّ وعزّ: إنَّا والله ما ثنانا عن أهل الشام شکّ ولا ندم، وإنما کنَّا نقاتل أهل الشام بالسلامه والصبر فشیبت السلامه بالعداوه، والصبر بالجزع، وکنتم فی منتدبکم إلی صفین ودینکم أمام دنیاکم، فأصبحتم الیوم ودنیاکم أمام دینکم، ألا وإنّا لکم کما کنا، ولستم لنا کما کنتم.

ألا وقد أصبحتم بعد قتیلین: قتیل بصفین تبکون علیه، وقتیل بالنهروان تطلبون ثأره، فأما الباقی فخاذل وأما الباکی فثائر، ألا وإن معاویه دعانا إلی أمر لیس فیه عزّ ولا نصفه، فإن أردتم الموت رددناه علیه وحاکمناه إلی الله جلّ وعزّ بظبا السیوف وإن أردتم الحیاه قبلناه وأخذنا لکم الرضا. فناداه القوم من کل جانب: البقیه البقیه. فلما أفردوه أمضی الصلح) ().

من شروط الصلح

کانت تتضمن معاهده الصلح مع معاویه عده شروط مهمه، یمکن من خلالها معرفه بعض الحکمه فی موقف الإمام علیه السلام، وفیما یلی بعض الشروط:

1: یلزم علی معاویه أن یعمل بکتاب الله وسنه رسوله صلی الله علیه و اله.

2: أن یکون الأمر للإمام الحسن علیه السلام من بعده، ولیس لمعاویه أن یعهد به

إلی أحد.

3: عدم تسمیه الحسن علیه السلام معاویه بأمیر المؤمنین، ولا یقیم عنده شهاده.

4: أن یترک سب أمیر المؤمنین علیه السلام، والقنوت علیه بالصلاه، وأن لا یذکر علیاً علیه السلام إلا بخیر.

5: أن لا یأخذ أحداً من أهل العراق بإحنه، وأن یؤمن الأسود والأحمر ویحتمل ما یکون من هفواتهم، ولا یتعرض لأحد منهم بسوء ویوصل إلی کل ذی حق حقه.

6: الناس آمنون حیث کانوا من أرض الله فی شامهم وعراقهم وتهامهم وحجازهم.

فأجابه معاویه إلی ذلک کله وعاهده علی الوفاء به. فلما تم صلحهما صعد الحسن علیه السلام إلی المنبر، فحمد الله وأثنی علیه، ثم قال: أیها الناس، إن الله هدی أولکم بأولنا، وحقن دماءکم بآخرنا، وکانت لی فی رقابکم بیعه، تحاربون من حاربت، وتسالمون من سالمت، وقد سالمت معاویه ().

قال یوسف بن مازن الراشی: بایع الحسن بن علی علیه السلام معاویه علی أن لا یسمیه أمیر المؤمنین، ولا یقیم عنده شهاده، وعلی أن لا یتعقب علی شیعه علی علیه السلام شیئاً، وعلی أن یفرق فی أولاد من قتل مع أبیه یوم الجمل وأولاد من قتل مع أبیه بصفین ألف ألف درهم، وأن یجعل ذلک من خراج دار أبجرد. ثم قال: ما ألطف حیله الحسن علیه السلام هذه فی إسقاطه إیاه عن إمره المؤمنین().

ما بعد الصلح

لم یطل بالناس الزمن حتی اکتشفوا بأنفسهم مدی الخطأ الذی وقعوا فیه، حین لم یلبوا نداء الإمام علیه السلام وضعفوا وتثاقلوا عن القتال، وسمحوا للأمانی بأن تخدعهم.

کما اتضح للناس آنذاک وللأجیال القادمه حقیقه معاویه وأنه غیر ملتزم حتی بالشروط التی قبلها وأمضاها، فما أن استتمت الهدنه، نزل معاویه یوم الجمعه بالنخیله. فصلی بالناس ضحی النهار، وقال فی خطبته:

(إنی والله ما قاتلتکم لتصلوا

ولا تصوموا، ولا تحجوا ولا تزکوا. إنکم لتفعلون ذلک، ولکنی قاتلتکم لأتأمر علیکم، وقد أعطانی الله ذلک وأنتم له کارهون. وإنی منیت الحسن وأعطیته أشیاء، وجمیعها تحت قدمی ولا أفی بشی ء منها)().

ثم قام بعده أعمائل لم تکن فی حسبان العراقیین، فقد أنقص أعطیاتهم وزاد فی أعطیات أهل الشام، کما حملهم علی محاربه الخوارج، فقد طلب من الإمام الحسن علیه السلام نفسه محاربه الخوارج، فأجابه علیه السلام بقوله: سبحان الله، ترکت قتالک وهو لی حلال، لصلاح الأمه وألفتهم، أفترانی أقاتل معک ().

کما جاهر بسب أمیر المؤمنین علیه السلام من علی منابر المسلمین، خلاف ما شرطه للإمام الحسن علیه السلام، وذلک لما دخل الکوفه وخطب، فذکر علیاً علیه السلام فنال منه ومن الحسن والحسین علیهما السلام. وکان الحسن والحسین علیهما السلام حاضرین. فقام الحسین علیه السلام لیرد علیه فأخذ بیده الحسن علیه السلام وأجلسه. ثم قام فقال: أیها الذاکر علیاً، أنا الحسن وأبی علی. وأنت معاویه وأبوک صخر. وأمی فاطمه وأمک هند. وجدی رسول الله وجدک حرب. وجدتی خدیجه وجدتک قتیله. فلعن الله أخملنا ذکراً، وألأمنا حسباً، وشرنا قوماً، وأقدمنا کفراً ونفاقاً.

فقال طوائف من أهل المسجد: آمین، آمین().

نعم بدأ الناس یکتشفون وبمرور الأیام طبیعه حکم معاویه الذی تخاذلوا عن محاربته. فجعلوا یذکرون حیاتهم أیام أمیر المؤمنین علی علیه السلام فیحزنون علیها، ویندمون علی ما کان من تفریطهم فی جنب إمامهم، کما ندموا علی ما سببوا من اضطرار الإمام للصلح مع معاویه، وجعلوا کلما لقی بعضهم بعضاً تلاوموا فیما بدر منهم، فلم تمض فتره حتی سارت وفودهم إلی المدینه للقاء الإمام الحسن علیه السلام والتحدث معه والاستماع له. فقد زاره یوماً وفد من أشراف أهل الکوفه، وفیهم المسیب

بن نجیه الفزاری وسلیمان بن صرد الخزاعی.

فقال المسیب بن نجیه الفزاری وسلیمان بن صرد الخزاعی للحسن بن علی علیه السلام: ما ینقضی تعجبنا منک، بایعت معاویه ومعک أربعون ألف مقاتل من الکوفه، سوی أهل البصره والحجاز!!.

فقال الحسن علیه السلام: قد کان ذلک، فما تری الآن؟.

فقال: والله أری أن ترجع؛ لأنه نقض العهد.

فقال: یا مسیب، إن الغدر لا خیر فیه، ولو أردت لما فعلت.

فقال حجر بن عدی: أما والله لوددت أنک() مت فی ذلک الیوم ومتنا معک ولم نر هذا الیوم، فإنا رجعنا راغمین بما کرهنا، ورجعوا مسرورین بما أحبوا.

فلما خلا به الحسن علیه السلام قال: یا حجر، قد سمعت کلامک فی مجلس معاویه، ولیس کل إنسان یحب ما تحب، ولا رأیه کرأیک، وإنی لم أفعل ما فعلت إلا إبقاء علیکم، والله تعالی کل یوم هو فی شأن ().

الإعداد لثوره الإمام الحسین علیه السلام

بعد ما أخذ معاویه یخدع جیش الإمام علیه السلام بالمال وما أشبه فقل أنصار الإمام علیه السلام واحداً بعد واحد وفوجاً بعد فوج، رأی الإمام علیه السلام أن فی استمرار القتال تضعیف لجبهه الحق وانتصار لجبهه الباطل، وکان استمرار القتال یوجب محو آثار الإسلام ودفن شرائعه وأحکامه، وقتل ذریه الرسول صلی الله علیه و اله بأجمعهم وتقویه بنی أمیه ولعبهم بالإسلام والمسلمین، فلکل ذلک ولحقن دماء الأبریاء ولفضح معاویه وسلب الشرعیه عنه، قبل الإمام علیه السلام بالصلح کما أخبر به رسول الله صلی الله علیه و اله لکن بشروط کان منها أن لایسمی معاویه بأمیر المؤمنین().

وقد خالف معاویه تلک الشروط فعرف التاریخ کذب معاویه ومکره ولعبه بدین الله وبالمسلمین، وقد صرح بذلک، حیث قال: (إنی والله ما قاتلتکم لتصلوا ولا لتصوموا ولا لتحجوا ولا لتزکوا، إنکم لتفعلون

ذلک، وإنما قاتلتکم لأتأمر علیکم وقد أعطانی الله ذلک وأنتم کارهون)().

وحینذاک بدأ الناس شیئاً فشیئاً یشعرون بضروره الثوره علی الحکم المتعسف، وکان هذا حدیث المتحمسین الذین أحسوا بالخساره التی منوا نتیجه تسرعهم وعدم استجابتهم لإمامهم، کما کانت هذه الدعوه تلقی تجاوباً لدی الجمیع ممن نقموا علی الحکم الأموی الجائر.

ولکن مثل هکذا هدف مشروع لا یمکن تحقیقه بالأمانی والکلام الفارغ، بل یجب السعی إلیه ببذل المهج وخوض اللجج فی میادین القتال.

ولابد أیضاً من إعداد نفسی وقیادی لجماهیر الناس، وکان هذا ما یسعی إلیه الإمام علیه السلام من الترصد لتهیئه المناخ المناسب لإعلان الثوره علی نظام الحکم الجائر فی الوقت المناسب.

لقد ساعد جور الأمویین وتعسفهم وتفننهم فی اختلاق العقوبات، التی لا تستند إلی خلق أو دین علی خلق الأجواء المفعمه بالتمرد علیهم، کما کان الاستخفاف بالدین والتجاوز علی الشریعه التی ضحی من أجلها المسلمون عاملاً مهماً فی خلق الاستیاء العام لدی الناس کافه، مما حدا بهم إلی إعلان کفر النظام الأموی وخروجه عن الدین، بعدما فشلت کافه المحاولات فی ردعه، وأخفقت کل التحرکات الداعیه إلی التخفیف من بطشه وإرهابه.

قال المطرف بن المغیره بن شعبه: دخلت مع أبی علی معاویه، وکان أبی یأتیه فیتحدث معه، ثم ینصرف إلیَّ فیذکر معاویه وعقله، ویعجب بما یری منه. إذ جاء ذات لیله فأمسک عن العشاء، ورأیته مغتماً فانتظرته ساعه، وظننت أنه لأمر حدث فینا. فقلت: ما لی أراک مغتماً منذ اللیله؟!.

فقال: یا بنی، جئت من عند أکفر الناس وأخبثهم.

قلت: وما ذاک؟

قال: قلت له وقد خلوت به:

إنک قد بلغت سناً یا أمیر المؤمنین، فلو أظهرت عدلاً وبسطت خیراً، فإنک قد کبرت ولو نظرت إلی إخوتک من بنی هاشم، فوصلت أرحامهم. فو الله

ما عندهم الیوم شی ء تخاف، وإن ذلک مما یبقی لک ذکره وثوابه.

فقال: هیهات، هیهات، أی ذکر أرجو بقاءه، ملک أخو تیم فعدل وفعل ما فعل، فما عدا أن هلک حتی هلک ذکره، إلا أن یقول قائل أبو بکر. ثم ملک أخو عدی فاجتهد وشمر عشر سنین، فما عدا أن هلک حتی هلک ذکره، إلا أن یقول قائل عمر. وإن ابن أبی کبشه لیصاح به کل یوم خمس مرات: أشهد أن محمداً

رسول الله. فأی عملی یبقی وأی ذکر یدوم بعد هذا، لا أباً لک،

لا والله إلا دفناً، دفناً ().

وعن الحسن البصری أنه قال:

(أربع خصال فی معاویه، لو لم یکن فیه منهن إلا واحده لکانت موبقه: ابتزاؤه علی هذه الأمه بالسفهاء، حتی ابتزها أمرها بغیر مشوره منهم، وفیهم بقایا الصحابه وذوو الفضیله. واستخلافه ابنه یزید من بعده، سکیراً خمیراً، یلبس الحریر، ویضرب بالطنابیر. وادعاؤه زیاداً، وقد قال رسول الله صلی الله علیه و اله: الولد للفراش وللعاهر الحجر. وقتله حجر بن عدی وأصحابه، فیا ویله من حجر وأصحاب حجر)().

وعن إسماعیل بن عبد الرحمن: أن معاویه أمر الحسن أن یخطب لما سلم الأمر إلیه وظن أن سیحصر، فقال علیه السلام فی خطبته: إنما الخلیفه، من سار بکتاب الله وسنه ونبیه صلی الله علیه و اله. ولیس الخلیفه من سار بالجور. ذلک ملک، ملک ملکاً یمتع به قلیلاً، ثم تنقطع لذته وتبقی تبعته، وإن أدری لعله فتنه لکم ومتاع إلی حین ().

وهکذا بدأت سوءات النظام تتکشف الواحده بعد الأخری، فلم تعد حقیقه معاویه وبنی أمیه خافیه علی الجمیع، إلی أن سیطر یزید علی الحکم وأخذ یتجاهر بالفسق والفجور، فحینذاک تهیأت الأرضیه لثوره الإمام الحسین علیه السلام، فکانت بحق ثوره

أحیت معالم الإسلام من جدید بعد ما کاد أن یقضی علیها بنو أمیه.

الخاتمه

وفی الختام نذکر ما قاله الطباطبائی() فی قصیدته فی باب صلح الإمام الحسن علیه السلام حیث شبهه بصلح جده رسول الله صلی الله علیه و اله:

بأس فإنه لسر مکمن

ولیس فی صلح الإمام الحسن

صلحا رأی فیه صلاح الأمه

کصلح جده نبی الرحمه

صلح بنی الأصفر للمصالح

وقد رأی بالأمس خیر ناصح

وحافظ لبیضه الإسلام

لقد رآه وهو أحمی حام

من رؤساء الجند فی الحروب

لما ترائی مرض القلوب

بایع خیر منه من تقدما

فالمجتبی بایعه کرها کما

یومئذ عند أولی الألباب

ولا ینافی کثره الأصحاب

بحالهم وغدرهم لا ینکر

فإنه أدری بهم وأخبر

فضاق ذرعا بهم حتی قضی

هم الأولی جفوا علی المرتضی

وکم کساهم من مطارف النعم

کم بث فیهم من طرائف الحکم

فظلت الآراء فیها حائره

وکم أراهم معجزات باهره

قلوبهم تبت یداهم أجمعا

لیخشعوا وما عسی أن یخشعا

تا لله لاعهد لهم ولا وفا

لله من أجلاف کوفان الجفا

کأنهم والغدر توأمان

ومالهم فی غدرهم من ثان

ریحانه الرسول أن أقدم علی

هم أرسلوا رسائل شتی إلی

وانقلبوا وأنکروا ما أرسلوا

حتی إذ جاء إلیهم عدلوا

بالعضب والرماح والسهام

واستقبلوا وجه الإمام السامی

منهم مع الحسین تسمع خبرا

فاستنطقوا الطف عن الذی جری

جفوا علیا والزکی المبتلی

مما جری فی کربلا من الأولی

لم لا یظن بهم ظن الحسن

وهل یقال بعد هذا للحسن

شبل الوصی المرتضی سبط النبی

هذا وبیعه الزکی الطیب

بأنه الإمام قام أو قعد

من فیه نص المصطفی کما ورد

الملک المفرط فی الطغیان

بیعته لابن أبی سفیان

فیه علی سنه سید البشر

ولم یمت کما رواه ابن حجر

لا تقتضی صحه فعل الأول

قضت بأن بیعه الطهر علی

ومنه بان القول فی المسالمه

فلم یکن بینهما ملازمه

???

وهذا آخر ما أردنا إیراده فی هذا الکتاب، والله الموفق للصواب.

سبحان ربک رب العزه عما یصفون، وسلام علی المرسلین، والحمد لله رب العالمین، وصلی الله علی محمد وآله

الطاهرین.

قم المقدسه

محمد الشیرازی

پی نوشتها

() کشف الغمّه: ج1 ص529 فیما ورد فی حقّه من رسول الله صلی الله علیه و اله.

() بحار الأنوار: ج47 ص24 ب4 ضمن ح26 عن الإمام الصادق علیه السلام.

() روضه الواعظین: ج1 ص156 مجلس فی ذکر إمامه السبطین ومناقبهما علیهما السلام.

() للإمام الشیرازی رحمه الله علیه کرّاس تحت عنوان (الحسن والحسین علیهما السلام إمامان) أشار فیه إلی مواضیع ثلاثه: کیف یفرز المجتمع الطغاه. نفسیه الطغاه. کیف یجب أن یقابل الطغاه؟ ثم سلّط الشواهد المهمّه فی التاریخ علی هذه المطالب الثلاثه موضّحاً دور الحسنین علیهما السلام فی دفع هکذا أمور عن الأمّه الإسلامیه.

() بحار الأنوار: ج43 ص302 ب 303 ضمن ح65.

() غوالی اللآلی: ج1 ص312 - 313 ب1 المسلک الأوّل ح32.

() کشف الغمّه: ج1 ص520 فیما ورد فی حقّه من رسول الله صلی الله علیه و اله.

() بحار الأنوار: ج43 ص284 ب12 ضمن ح50.

() إعلام الوری: ص211 الرکن الثالث ب1 ف3.

() بحار الأنوار: ج43 ص266 ب12 ضمن ح23.

() مناقب آل أبی طالب: ج4 ص37 فصل فی المفردات.

() تهذیب الأحکام: ج6 ص20 ب 7 ح1.

() کشف الغمّه: ج1 ص572 فی کلامه علیه السلام ومواعظه.

() تمعر: أی تغیّر لونه، کتاب العین: ج2 ص138، مادّه معر.

() مناقب آل أبی طالب: ج4 ص21 فصل فی سیادته علیه السلام.

() بحار الأنوار: ج43 ص319 ب 13 ضمن ح2.

() مناقب آل أبی طالب: ج4 ص19 فصل فی مکارم أخلاقه علیه السلام.

() مستدرک الوسائل: ج7 ص269 - 270 ب49 ح8209.

() مناقب آل أبی طالب: ج4 ص16 فصل فی مکارم أخلاقه علیه السلام.

() کشف الغمّه: ج1 ص558-559 فی کرمه وجوده وصلاته علیه السلام.

() مناقب آل أبی طالب: ج4 ص14 فی مکارم أخلاقه

علیه السلام.

() بحار الأنوار: ج43 ص339 ب16 ضمن ح13.

() بحار الأنوار: ج43 ص339 ب16 ضمن ح13.

() تهذیب الأحکام: ج5 ص11 - 12 ب1 ح29.

() کشف الغمّه: ج1 ص552 فی علمه علیه السلام.

() راجع مدینه المعاجز: ج3 ص219 ب2.

() راجع الثاقب فی المناقب: ب5 ح303.

() الکافی: ج1 ص462 باب مولد الحسن بن علی علیه السلام ح4.

() سوره الأحزاب: 33.

() غوالی اللآلی: ج3 ص129 - 130 ق2 باب الخمس ح14.

() صلح الحسن علیه السلام للشیخ راضی بن عبد الحسین بن باقر آل یاسین، ولد ونشأ بالکاظمین، له عده مؤلفات قیمه، توفی مستشفیاً بلبنان ودفن فی النجف الأشرف. یقع کتابه (صلح الحسن علیه السلام) فی 400 صفحه ویتکوّن من 13 فصلاً، تناول المؤلّف فی الفصل الأوّل نبذه سریعه عن السیره العطره للإمام الحسن علیه السلام وعظمه مناقبه وفضائله. أمّا القسم الثانی فکان حول الموقف السیاسی للإمام الحسن علیه السلام، کما خصّص القسم الثالث من الکتاب حول دوافع الصلح وتفاصیله، ثمّ ختم البحث بمقارنه لطیفه بین ظروف الإمام الحسن علیه السلام وأخیه سیّد الشهداء علیه السلام من حیث: الأنصار حیث إنّ الإمام الحسین علیه السلام أیضاً تخلی عنه بعض أصحابه إلاّ أنّ الصفوه منهم بقوا معه إلی آخر عمرهم، أمّا الإمام الحسن علیه السلام فحتّی الصفوه من أصحابه تخلّوا عنه. وظروفهما مع أعدائهما والفرق الواضح بین معاویه ویزید الطاغیه وکیف أنّ الأوّل تمیّز بالدهاء والخباثه الواضحه بینما کان الثانی بلیداً لا یحسن إداره أی شیء.

() حیاه الحسن بن علی علیه السلام، للعلامه الشیخ باقر شریف القرشی، طبع فی النجف الأشرف فی مجلدین عام 1375ه، أشار الشیخ القرشی فی البدء إلی بیت الإمام علی علیه السلام والصدّیقه الزهراء علیها السلام

وکیف أنّ هذا البیت الطاهر ضمّ فی زوایاه أعظم شخصیات فی الوجود. ثمّ إنّه عرج علی ولاده الإمام الحسن علیه السلام وفضائله وکیف أنّه علیه السلام کان یتمیّز بالمناقب العظیمه والکرامات الخالده منذ نعومه أظفاره. کما له وقفه مع رزیه السقیفه الکبری ومعاینه الإمام علیه السلام لهذه الردّه وکیف أنّهم غصبوا حقّ أهل البیت علیهم السلام. ثمّ سلّط الأضواء علی سیرته علیه السلام أیّام الشیخین وعثمان، ومنها تعرّض إلی مواقفه الخالده أیّام خلافه أمیر المؤمنین علیه السلام وما جری علیه بعده من جور معاویه إلی أن فارق الدنیا شهیداً مسموماً.

() انظر علل الشرائع: ج1 ص210 ب159 باب العله التی من أجلها صالح الحسن بن علی علیه السلام معاویه بن أبی سفیان وداهنه ولم یجاهده، والعلل: ج1 ص221 ب160 باب السبب الداعی للحسن علیه السلام إلی موادعه معاویه وما هو وکیف هو.

() حجر بن عدی من عظماء أصحاب أمیر المؤمنین علیه السلام وعدّه العدید من أصحاب الرجال من الأبدال، قتل بأمر معاویه لعدم تبرّیه من أمیر المؤمنین علی علیه السلام.

() انظر بحار الأنوار: ج44 ص57 باب کیفیه صلح الإمام الحسن علیه السلام مع معاویه ضمن ح6.

() بحار الأنوار: ج44 ص23 - 24 ب18 ح7.

() إنّ من بنود الصلح هی:

1: تسلیم الأمر إلی معاویه علی أن یعمل بکتاب الله وسنّه رسول الله وسیره الخلفاء الصالحین.

2: أن یکون الأمر للإمام الحسن علیه السلام بعد معاویه ثمّ إلی الإمام الحسین علیه السلام ولیس لمعاویه أن یعهد إلی أحد.

3: أن یترک سبّ أمیر المؤمنین علیه السلام.

4: استثناء ما فی بیت مال الکوفه وهو خمسه آلاف ألف ویحمل للإمام الحسین علیه السلام کل عام ألفی ألف درهم، وأن یفضّل بنی هاشم

فی العطاء والصلات علی بنی عبد شمس، وأن یفرّق فی أولاد من قتل مع أمیر المؤمنین علیه السلام یوم الجمل وأولاد من قتل معه بصفّین ألف ألف درهم، وأن یجعل ذلک من خراج دارابجرد

انظر الإمامه والسیاسه: ص200.

() راجع بحار الأنوار: ج44 ص125 ب21 ح16.

() مناقب آل أبی طالب: ج4 ص22 - 23 فی سیادته علیه السلام.

() تاریخ الطبری: ج8 ص185.

() راجع الاحتجاج: ج1 ص269 - 275 احتجاج الحسن بن علی علیه السلام علی جماعه من المنکرین بحضره معاویه.

() هو طه حسین فی کتابه (الأیام). ولد طه حسین عام 1889 وتوفّی عام 1973 وهو کاتب مصری، لقّب بعمید الأدب العربی، ولد فی مغاغه بالصعید، فقد بصره طفلاً. درس فی الأزهر والجامعه الأهلیه وفرنسا. أسّس جامعه الإسکندریه وتولّی إدارتها 1942. عیّن کوزیر للمعارف عام 1950. عمل علی إقرار مجانیه التعلیم وأسّس جامعه عین شمس. له إنتاج وافر یتوزّع فی الصحف والمحاضرات والکتب. له مؤلّفات کثیره منها: (ذکری أبی العلاء) و(ابن خلدون) و(فی الأدب الجاهلی) و(حدیث الأربعاء) و(مع المتنبّی) و(علی هامش السیره) و(الأیّام) و(شجره البؤس) و(المعذّبون فی الأرض).

() ولد الحسن البصری قبل موت عمر بن الخطّاب بسنتین وأمّه أمّ ولد کانت عند أم المؤمنین أم سلمه فأعتقتها، وکانت ولادته بالمدینه المنوّره، توفّی عام 110ه فی البصره وله من العمر 88 عاماً. قال عنه ابن أبی الحدید المعتزلی: إنّه من جمله المنحرفین عن أمیر المؤمنین علیه السلام ومن جمله المخذّلین عن نصرته. ومدحه بعض المخالفین لمخالفته أمیر المؤمنین علیه السلام، وکانت له حلقه فی مسجد البصره لتدریس القرآن الکریم والمسائل الفقهیه، وکان یدلی برأیه الشخصی فی تفسیر القرآن وبیان الأحکام ممّا أدّی إلی إضلال طائفه کبیره من الناس، وبذلک

فتح أوّل باب للاجتهاد مقابل النصّ المتمثّل بوجود أهل البیت علیهم السلام الذین أمر النبی صلی الله علیه و اله بالرجوع إلیهم والتمسّک بهم.

() انظر بحار الأنوار: ج41 ص302 ب114 ح33.

() مستدرک الوسائل: ج1 ص351-352 ب46 ح823.

() نهج البلاغه: الرسائل 70 ومن کتاب له علیه السلام إلی سهل بن حنیف الأنصاری وهو عامله علی المدینه.

() شرح نهج البلاغه: ج4 ص34 فتنه عبد الله بن الحضرمی بالبصره.

() الغارات: ج2 ص320-321 غاره سفیان بن عوف الغامدی علی الأنبار.

() الغارات: ج2 ص292 غاره الضحاک بن قیس.

() شرح نهج البلاغه: ج11 ص44-45.

() بحار الأنوار: ج44 ص68-69 ب19.

() الإمامه والسیاسه لابن قتیبه الدینوری: ج1 ص183 تحقیق الشیری.

() علل الشرائع: ج1 ص220-221 ب160.

() بحار الأنوار: ج44 ص2.

() تحت الرقم 303.

() تاریخ دمشق لابن عساکر، ترجمه الإمام الحسن علیه السلام: ص178.

() الإمامه والسیاسه لابن قتیبه الدینوری: ج1 ص183 تحقیق الشیری.

() راجع علل الشرائع: ص249-250 ب159.

() المناقب: ج4 ص35.

() شرح نهج البلاغه: ج16 ص14.

() الإرشاد للشیخ المفید: ج2 ص15.

() المناقب: ج4 ص35.

() أی المسیب أو سلیمان.

() انظر علل الشرائع: ص250 ب159 ح2.

() مقاتل الطالبیین لأبی الفرج الأصفهانی: ص45.

() شرح نهج البلاغه: ج5 ص130.

() کشف الغمه: ج1 ص418.

() مقاتل الطالبین: ص47.

() هو السید محمد باقر الطباطبائی الحائری ذکر ذلک فی رسالته الردیه علی الآلوسی زاده، انظر شجره طوبی: ص98-99.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.