رؤی عن نهضه الإمام الحسین علیه السلام

اشاره

اسم الکتاب: رؤی عن نهضه الإمام الحسین(ع)

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

الموضوع: امام حسین(ع)

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

مکان الطبع: قم

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

إن أمه لا تنظر إلی ما حوالیها ولا تلتفت إلی أطرافها ولا تعی جذور مشاکلها لا یمکن أن یکتب لها التقدم فی الحیاه.

کما أن أمهً لا تتأسی بأعاظم شخصیاتها ومؤسسی تاریخها وحضارتها الذین جعلهم الله تعالی قاده الأمم ولا تأخذ بتعالیمهم لا تری لوناً من ألوان السعاده ولا باباً من أبواب الخیر فی حیاتها.

فإن أمّه تخلفت عن الالتحاق بأعظم سفن النجاه بعد أن اعتقدت بأن من رکبها نجی وأن من تخلّف عنها غرق وهوی واعتنقت الحیاه المادیه وانخدعت ببریقها وزخرفها لا یلوح لها إمارات النجاه من المهالک.

والآن وقد أحدق الخطر بهذه الأمه وغطّتها مشاکلها الکثیره والکبیره، کیف یمکن لها الخروج من هذا المأزق؟

وما هو العلاج لهذه الأزمات؟

خصوصاً وإن الأمه الإسلامیه تختلف علی ما ذکر عن سائر الأمم، فإن کانت تلک الأمم لم تصل إلی طریق لعلاج مشاکلها، فإن الأمه الإسلامیه توصلت لأفضل علاج، وجربته قروناً طویله وذلک عبر ما قدمته لها شخصیاتهم العظیمه: سفن النجاه ومصابیح الهدی من أنوار الهدایه والعلاج، مما قد أضاء العالم بضیائها واقتبس الکون من أنوارها وتعلّق الأنبیاء بحجزتها وحتی أن نوحاً علیه السلام شیخ الأنبیاء وصاحب السفینه المعروفه لم یکن لینجو لولا أن رکن إلیهم وتعلق بسفینه النجاه سفینه الحسین سید الشهداء علیه السلام.

الحسین مصباح الهدی وسفینه النجاه.

وجدیر بنا نحن المسلمین أن نتعلم درس الحریه من أبی الأحرار وقائد الأبرار سبط رسول الله صلی الله علیه و اله الحسین بن علی علیهما السلام ونقف علی أسرار نهضه الطف التی فجّرها ضد الاستبداد والاستعباد لنستلهم منها معانی

العزّه والإباء ومعنی الحیاه الحره الکریمه.

وإن هذا الکراس وضع لبیان جوانب من أسرار هذه النهضه العظیمه وقد کتبه عَلم من أعلام الإسلام ومرجع کبیر لهذه الأمه وطالما کتب وألّف الکثیر والکثیر بقلم واضح وفکر ثاقب ورأی سدید وقد ضمّن کتبه أطروحات تعالج مشاکل هذه الأمه وتدعو للتحرر من القیود والأغلال التی جاءت بها القوانین الوضعیه والحکومات المستبده، وقد تجاوزت مؤلفاته 1300کتاب وکراس تضمنت مواضیع سیاسیه واقتصادیه واجتماعیه وعقائدیه وغیر ذلک، مقتبسه کلها من القرآن الکریم وسنه النبی صلی الله علیه و اله وسیره أهل بیته المعصومین علیهم السلام وإلی جانب تلک المواضیع کتب سماحته دورات فقهیه وأصولیه وقدم بحوثاً تهمّ الحوزات العلمیه وکان من أشهر ما کتب فی ذلک هی الدوره الفقهیه الکبیره (موسوعه الفقه) التی تضم 160مجلداً.

هذا ونحن نقدّم هذا الکراس القیم بین یدی القارئ الکریم علی أمل الاستفاده العامه للمسلمین ورجاء لمرضاه الله سبحانه وتعالی رب العالمین.

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی محمد وآله الطیبین الطاهرین، واللعنه علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین.

السلام علیک یا أبا عبد الله وعلی الأرواح التی حلّت بفنائک، علیک منّی سلام الله أبداً ما بقیت وبقی اللیل والنهار، ولا جعله الله آخر العهد منّی لزیارتکم، السلام علی الحسین وعلی علی بن الحسین وعلی أولاد الحسین وعلی أصحاب الحسین علیهم السلام.

ثوره الإمام الحسین علیه السلام وأهدافها

س: ماذا کان یهدف الإمام الحسین علیه السلام من وراء نهضته المبارکه؟

ج: استهدف الإمام الحسین علیه السلام من نهضته الإصلاحیه المبارکه إحیاء الدین الإسلامی، ذلک لأن الدین الإسلامی تعرض للخطر وکاد أن یندرس ویعفی أثره نتیجه الخطط الشیطانیه التی کان یخططها بنو أمیّه لإعاده الجاهلیه ومحو الإسلام، وقد قام الإمام الحسین علیه السلام

بإرواء شجر الدین بدمه المبارک وبتبدید أهداف بنی أمیّه.

س: ما هو المقصود من الدین؟

ج: الدین هو السبیل والطریق الذی یؤدی إلی سعاده الناس فی دنیاهم وآخرتهم، وهو یشتمل علی أمور ثلاثه:

1: العقیده.

2: القول.

3: العمل.

س: ماذا تعنی (العقیده)؟

ج: العقیده تعنی: الاقتناع وقبول أصول الدین الخمسه بالعقل والبرهان، وهی عباره عن:

1 التوحید.

2 العدل.

3 النبوّه.

4 الإمامه.

5 المعاد.

س: ما هو المقصود من القول؟

ج: المقصود من (القول) هنا: هو الإقرار والتلفظ بالشهادتین: الوحدانیه لله سبحانه والرساله النبویه لخاتم الأنبیاء محمد صلی الله علیه و اله وأیضاً الإقرار بإمامه الأئمه الطاهرین والذین هم:

1 الإمام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام.

2 الإمام الحسن المجتبی علیه السلام.

3 الإمام الحسین سید الشهداء علیه السلام.

4 الإمام علی بن الحسین زین العابدین علیه السلام.

5 الإمام محمد بن علی الباقر علیه السلام.

6 الإمام جعفر بن محمد الصادق علیه السلام.

7 الإمام موسی بن جعفر الکاظم علیه السلام.

8 الإمام علی بن موسی الرضا علیه السلام.

9 الإمام محمد بن علی الجواد علیه السلام.

10 الإمام علی بن محمد الهادی علیه السلام.

11 الإمام الحسن بن علی العسکری علیه السلام.

12 الإمام الحجه بن الحسن المهدی ?.

وکذلک الإقرار بالعصمه للسیده الصدیقه الطاهره فاطمه الزهراء ? بنت رسول الله صلی الله علیه و اله.

س: ما هو المقصود من (العمل)؟

ج: العمل هو الالتزام العملی بالعقیده والقول، وتطبیق القوانین والأحکام الإسلامیه، وسیأتی بیان ذلک فی المباحث الآتیه إن شاء الله تعالی.

العلم بالشهاده

س: هل کان الإمام الحسین علیه السلام یعلم حینما قام بنهضته ضد الظلم والطغیان باستشهاده یوم عاشوراء؟

ج: نعم کان الإمام الحسین علیه السلام یعلم علماً قطعیاً باستشهاده کما أشار إلی ذلک مراراً فی خطبه وکلماته علیه السلام وذلک أثناء خروجه من مکه والمدینه، معلناً

عن توطین نفسه علی لقاء الله وعزمه علی بذل مهجته فی سبیل الله ونصره الحق وإحیاء الدین الإسلامی، ونحن الیوم نلمس وبکل وضوح آثار استشهاده علیه السلام ومدی تأثیره فی بقاء الدین الإسلامی وصیانته من کید الأعداء بسبب موقفه التاریخی وتضحیته علیه السلام یوم الطف.

س: هل أن الإمام الحسین علیه السلام وصل إلی هدفه المنشود والمقدس وهو إحیاء الإسلام وتثبیت دعائمه؟

ج: نعم، إن نهضه عاشوراء أزاحت الستار عن فضائح الأمویین وجرائمهم وأدّت إلی انقطاع واضمحلال السلسله الأمویه وغیرهم من أعداء الدین، وأبانت حقیقه الدین الإسلامی وأوضحت معالمه للجمیع.

س: إذا کان الإمام الحسین علیه السلام قد وصل إلی أهدافه من نهضته فلماذا نجد المسلمین الیوم وهم علی بعض الإحصائیات ملیاران یعیشون فی أقسی ظروف الحیاه وأتعس حالات الفقر والجهل، والمرض والفوضی وما أشبه ذلک، ولماذا تری الاستبداد والحروب قائمه فی البلاد الإسلامیه وتری أعداء الإسلام یتحکمون برقاب المسلمین؟

ج: یمکن أن نوجز أهداف الإمام الحسین علیه السلام فی أمور:

أولاً: فضح الحکومه الأمویه واجتثاث جذورها، وذلک لأن الأمویین کانوا قد تمادوا فی طغیانهم وجبروتهم نتیجه ما توفّر عندهم من المال والسلاح والنفوذ والسلطان، فراحوا یفکرون بإنهاء الدین الإسلامی والقضاء علیه، ولم یکن المجتمع القائم حینها یسمح لنفسه بالتفکیر فی القضاء علی الأمویین لعظم سلطانهم وشده استبدادهم، فجاءت نهضه الإمام الحسین علیه السلام لتفتح طریق الفکر والعمل علی الإطاحه بهم وبکل الظالمین، وکان کذلک، فلم یکن فضح الأمویین واجتثاث شجرتهم الخبیثه من فوق الأرض تجدیداً لحیاه الإسلام والمسلمین فحسب، بل کان فیه أعظم خدمه للبشریه جمعاء حیث تعلمت البشریه من الإمام الحسین علیه السلام عبر نهضته المبارکه کیف تثور ضد الظلم والظالمین وتکشف زیفهم وتجتث أصولهم فی کل عصر

وزمان.

ثانیاً: تصحیح الاعتقادات الدینیه للمسلمین، فإن من مفاسد الأمویین الذی کان مورداً لاهتمامهم هو قیامهم بعرض صوره مشوّهه من الإسلام والمعتقدات الدینیه وذلک بغیه إبعاد الناس من الخط الواقعی للإسلام والذی یمثله أهل البیت علیهم السلام، فکانوا یقومون من أجل توطید حکمهم بجعل الأحادیث واختلاقها ونشر العقائد الباطله، کالجبر والتفویض والتجسیم وما شابه ذلک مما یرسی قواعد حکومتهم غیر الشرعیه، فجاءت نهضه الإمام علیه السلام واستشهاده حجه قاطعه تعلن عن بطلان ذلک التحریف الأموی، وتکشف زیف تلک الانحرافات العقائدیه التی أشاعها بنو أمیه فی المسلمین، ودلیلاً رصیناً علی إبداء الصوره الناصعه للدین الإسلامی. وبذلک تجلّی الإسلام علی واقعه الذی أنزله الله تعالی علی رسوله صلی الله علیه و اله ولمع فی مذهب أهل البیت علیهم السلام بعد أن غسل علیه السلام عنه غبار باطلهم.

وبسبب هذه النهضه المبارکه انتشرت العقائد الصحیحه ومعارف الدین الإسلامی لدی مئات الملایین من المسلمین الشیعه وذلک من خلال الکتب والمنابر الحسینیه وأشرطه الکاسیت وغیر ذلک بلغات مختلفه وفی کل العالم. وترک ذلک الأثر الکبیر فی تعدیل السلوک الإنسانی لدی کل المسلمین، بل العالم کله، وساهم فی خلاص البشریه من ظلم الاستبداد والطغیان.

ثالثاً: تصحیح سلوک الناس وتقویمه، بعد أن تلوّن سلوک الناس وأخلاقهم فی ظل النظام الأموی بطابع العنف والاستبداد والوحشیه والاستهتار مما لایتناسب مع الخلق الإسلامی والإنسانی، فأعاد الإمام علیه السلام نهضته الشریفه مکارم الأخلاق التی بناها جدّه الکریم صلی الله علیه و اله وقدّمها إلی البشریه ودعا الناس للتخلق بها فی کل مراحل الحیاه.

وإننا إذ نلاحظ الیوم المشاکل والمآسی تحیط بالمسلمین فی البلاد الإسلامیه من کل جانب فما ذلک إلاّ لابتعاد المسلمین أنفسهم عن التعالیم الإسلامیه وعدم تطبیق أحکام الإسلام

وقوانینه العادله.

س: إذا کان الإمام الحسین علیه السلام قد قلع جذور الاستبداد فلماذا إذاً نلاحظ الیوم حکاماً مستبدین وطغاه جبارین یحکمون بعض البلاد الإسلامیه وینهبون ثرواتها ویضیّعون الحیاه علی أبناء الأمه الإسلامیه؟

ج: إن نهضه الإمام الحسین علیه السلام کانت نبراساً لسائر النهضات التحرریه فی العالم ضد الظالمین، وکانت هی الانفجار العظیم الذی هزّ عرش کل الطغاه المستبدین، کما ومهّدت الطریق أمام الثورات الأخری وهیّئت الأسباب لقلع جذور دوله بنی أمیه وبنی العباس وغیرهم ودفعت المجاهدین للدفاع عن المقدسات الإسلامیه وعلّمتهم النضال ضد الحکّام المستبدین والاستقامه فی مجاهدتهم حتّی یعیشوا فی ظل جهادهم الحیاه الحره الکریمه، ویمکن الوقوف علی هذه الحقائق من خلال مراجعه التاریخ.

نعم، إن السبب من وراء کل هذه المشاکل السیاسیه والاقتصادیه والاجتماعیه وغیرها والتی أحاطت بالمسلمین من کل جانب هم المسلمون أنفسهم حیث ابتعدوا من قوانین الإسلام، کما أن علاج هذه المشاکل کلها یکون بأیدیهم أیضاً وفی ذلک یقول الشیخ البهائی ? ما معناه:

لا عیب فی الدین الحنیف بذاته العیب عند المسلمین یکون

س: هل یمکن الإتیان بمثال لذلک:

ج: الأمثله فی هذا المجال کثیره، فلو فرضنا أن طبیباً حاذقاً استطاع أن یشخّص المرض بدقّه کامله ثمّ وصف الدواء اللازم لشفاء المریض، فهل بمجرد تشخیصه للمرض ووصفه للدواء یکفی العلاج وإن لم یعمل المریض بوصفه الطبیب أو لا یکفی ذلک؟ وعلی فرض أن المریض أعرض عن تعالیم الطبیب فأیهما یکون المقصّر، هل المقصّر هو الطبیب أو المریض؟

إن الإمام الحسین علیه السلام عبر نهضته المبارکه دلّ الأجیال علی الطریق وأوضح عن السبیل لعلاج مشاکل المجتمع والحصول علی سعاده الدنیا وکرامه الآخره، وحینما کان المجتمع الإسلامی یلتزم شیئاً ما بتلک التعالیم الإسلامیه کان یعیش العزّه والسعاده والرفاه

والکرامه، ولم یکن یعرف شیئاً من هذه المشاکل الموجوده الیوم، کما یشهد التاریخ بذلک فی أیام السید المرتضی والشیخ المفید والعلامه الحلی وفخر المحققین والمحقق الکرکی والشیخ البهائی والعلامه المجلسی (قدس الله أسرارهم) حیث کان المجتمع یعیش العزه دون أن یبتلی بشیء من هذه المشاکل التی أُبتلی بها المسلمون الیوم، بل کان العکس فالذی کان یعیش هذه الأزمات والمشاکل کان هم أعداء الإسلام حیث غرقوا حینها فی بحار من الجهل والتخلف وما إلی ذلک.

العالم الإسلامی ومشاکله الحاضره

س: هل المشاکل التی یعانی منها العالم الإسلامی الیوم قابله للدفع والعلاج؟

ج: نعم، إن الدین الإسلامی لم یکن خاصاً بأمه من الأمم، کما أنه لم یکن لفتره معینه من الزمن، بل هو لکل الأمم ولکل الأزمنه، وقد تکفّل بوضع طرق العلاج لکل مشکله یمکن لها أن تحدث فی عصر من العصور، کما أنه تدارک حدوث المشکلات قبل تحققها بوضع الطرق الوقائیه السلیمه للحیلوله دون وقوعها.

س: فما هو العلاج الذی یلزم علی المسلمین العمل به لیستردوا سؤددهم ویسترجعوا عزّهم ویتخلصوا من مشاکلهم التی أحدقت بهم؟

ج: العلاج هو الالتزام بتطبیق هذه الأمور الأربعه:

1 الأمه الواحده.

2 الأخوه الإسلامیه.

3 الحریات.

4 الشوری.

1: الأمه الواحده

أما الأول: وهی الأمه الواحده، فإنه یجب علی کل مسلم أن یسعی لتحقیق (الأمه الواحده) التی أشار إلیها القرآن الکریم بقوله: وإن هذه أمتکم أمّه واحده والتی أرسی النبی صلی الله علیه و اله قواعدها فی المجتمع الإسلامی وقال صلی الله علیه و اله: الناس سواسیه کأسنان المشط.

وبعد ذلک هل الأمه الإسلامیه فی یومنا هذا هی أمّه واحده، أم هی منقسمه ومجزّأه إلی أممٍ متباعده متباغضه.. بعضها أجنبی عن البعض الآخر؟!

س: ما هو المقصود من (الأمه الواحده)؟

ج: المقصود من الأمه الواحده لیس هو مجرد الاسم والشعار بل هو التطبیق العملی المتحقق خارجاً برفع الحدود والحواجز الجغرافیه المصطنعه بین البلاد الإسلامیه وتأسیس الدوله الإسلامیه الموحده والعظیمه.

س: تری هل بالإمکان تأسیس هکذا حکومه واسعه وکبیره فی ظل الأوضاع الراهنه التی نعیشها؟

ج: أن ووضع الشیء وتحققه فی العالم الخارجی هو أول دلیل علی إمکانه، وقد تحقق هذا الأمر فی بلاد الهند والصین، حیث کانت الهند وکذلک الصین إلی قبل ما یقارب من نصف قرن تعیش التفرق والتمزق والانقسام إلی عشرات بل

إلی مئات الدول الصغیره والحکومات المحلیه الضعیفه ولکن مع وجود تلک الاختلافات الکثیره فی کل منهما من حیث العقیده واللغه والآداب والأعراف وغیر ذلک، قامت شعوبهما برفع الحدود الجغرافیه فیما بینها وتأسیس الدوله الواحده فی الهند وکذلک فی الصین رغم ذلک العدد الهائل والضخم من سکانهما حیث تشیر بعض الإحصائیات إلی أن نفوس الهند بلغت الملیار نسمه، ونفوس الصین الملیار وثلاثمائه ملیون نسمه.

هذا ما کان فی الهند وفی الصین.

وأما الیوم ففی الغرب یسمع عن المحاولات الجاده المبذوله من أجل إیجاد الدوله الواحده لأوروبا ورفع کل الحواجز الجغرافیه بین شعوبها، وذلک رغم کل التناقضات العنصریه واللغویه والدینیه الموجوده فیها.

إذن کیف استطاع الآخرون مع وجود الاختلافات الکثیره فیما بینهم أن یلمّوا الشمل ویؤسّسوا الدوله الواحده، ویلغوا کل هذه الحدود الجغرافیه المصطنعه بین بلادهم والتی مزّقت البلاد وفرّقت الشعوب بل أنها عاقت عن تقدم مسیره بلادهم، کیف یمکن لهم کل ذلک، ولا یمکن للأمه التی تعتقد بربّ واحد ونبیّ واحد وکتاب واحد ودین واحد وعاشت طوال قرون کثیره أمه واحده أن تتحد من جدید وتشکل الدوله الإسلامیه الواحده؟!

هذا مع أن الله سبحانه وتعالی وعدنا النصر حیث قال: إن تنصروا الله ینصرکم ویثبّت أقدامکم. وقال سبحانه أیضاً: إن ینصرکم الله فلا غالب لکم. وطبعاً وعد الله حق وصدق قال تعالی: ومن أصدق من الله قیلاً وقال سبحانه: ومن أصدق من الله حدیثاً.

2: الأخوه الإسلامیه

وأما الأمر الثانی الذی یجب علی کل المسلمین العمل به لأجل رفع المشاکل التی تواجههم ولأجل الوصول إلی العزّه والعظمه التی سلبت منهم، فهو العمل من أجل تحقق (الأخوه الإسلامیه)،کما یقول الله سبحانه: إنما المؤمنون أخوه.

ولکن وللأسف فإن المسلمین الیوم لیسوا فقط قد فقدوا أخوتهم الإسلامیه فیما

بینهم وحسب، بل أن بعضهم راح یعتبر البعض الآخر أجنبیاً عنه وغریباً بالنسبه إلیه، وهذه هی المصیبه الکبری فی الدین.

فعلی الجمیع السعی لتحقیق (الأخوه الإسلامیه) وإذا تحققت الأخوه الإسلامیه بین کل فصائل المجتمع الإسلامی فإنه یمکن حینها لکل فرد فی أی بلد کان من البلاد الإسلامیه أن یحصل علی جمیع المزایا الإسلامیه والحریات الفردیه والاجتماعیه التی أقرّها الدین الإسلامی، ونشیر إلی بعض النماذج:

1 أنه یحق له السفر إلی جمیع البلاد الإسلامیه فی العالم دون أن یحتاج إلی وثیقه سفر أو تأشیره دخول وما شابه ذلک من قوانین الهجره والجوازات.

2 أنه یتمکن من التزوج من الفتاه المختاره أو تزویجها إلی الشاب المختار مع ملاحظه الموازین الشرعیه المذکوره فی باب النکاح دون أن تعوقه مسأله تابعیته أو تابیعه الفتاه إلی هذه الدوله أو تلک الدوله الأخری.

3 أنه یحق له الإقامه والسکنی فی أی بلد شاء من البلاد الإسلامیه دون عائق یمنعه عن ذلک.

4 أن لا تکون هناک أیه عوائق وحواجز تمنعه من التجاره أو الصناعه التی یختارها وما إلی ذلک فی کل البلاد الإسلامیه باستثناء المکاسب المحرمه.

5 أن یتمکن من شراء الأراضی والبیوت وسائر الأملاک فی جمیع البلاد الإسلامیه.

6 أن لا یکون هناک أی مانع یمنعه من الزراعه أو الصناعه أو البناء فی أی منطقه من مناطق العالم الإسلامی.

7 أن تکون له الحریه الکامله فی ممارسه النشاطات السیاسیه والاقتصادیه والاجتماعیه وغیرها، فی جمیع البلاد الإسلامیه، فیحق له مثلاً أن یکوّن الأحزاب ویؤسس المؤسسات الإعلامیه کالإذاعه والتلفزیون، ویقوم بنشر الصحف والمجلات، وله أن یمارس النشاط السیاسی والإعلامی الذی یوصله إلی الهدف المنشود.

والحاصل: یلزم لکل مسلم أن تکون له الحقوق المساویه لکل حقوق المسلمین الآخرین وذلک علی ما هو

مقرّر فی القانون الإسلامی القائل: بأن کل إنسان إذا دخل فی الدین الإسلامی وأسلم تساوی حقه مع سائر المسلمین بل ویتساوی حقه حتی مع الحاکم والقائد الإسلامی، فإنه لم تکن اللغه واللون ومحل ولاده الإنسان فی الإسلام سبباً لتمییزه عن الآخرین بل إن المسلمین کلهم تتساوی حقوقهم فی ظل الحکم الإسلامی.

3: الحریه الإسلامیه

وأما الأمر الثالث الذی یجب علی کل المسلمین العمل به من أجل التخلص من المشاکل التی تحیط بهم ولأجل الوصول إلی السعاده التی صودرت منهم فی الحیاه فهو العمل لأجل تحقق (الحریات الإسلامیه) کما یقول سبحانه وتعالی واصفاً مهمّه نبیّه صلی الله علیه و اله فی رسالته إلی البشریه: ویضع عنهم إصرهم والأغلال التی کانت علیهم.

ثم إن المقصود من الحریات الإسلامیه هو أن یتوفر لکل مسلم فی جمیع البلاد الإسلامیه کل الحریات الإسلامیه المباحه أی باستثناء ما هو محرّم وهو محدود وقلیل جداً.

فیتمکن الفرد المسلم أن یمارس بکل سهوله جمیع النشاطات الیومیه وأعماله الفردیه والاجتماعیه دون أن تعوقه مسأله أخذ إجازه، أو کسب موافقه، أو دفع ضریبه أو ما أشبه ذلک.

وعلی هذا فیتمکن کل المسلمین من مرافقه حقوقهم الأولیه فی الحیاه، وممارسه حریاتهم الإسلامیه مثل: حریه التجاره، الزراعه، الصناعه، السفر والإقامه، العمران والبناء، العمل والاکتساب، حیازه المباحات، حریه تأسیس المعامل والوحدات الصناعیه الکبیره والصغیره، حریه النشاطات الثقافیه من نشر الصحف والمجلات والکتب، حریه الاستفاده من المؤسسات العامه کالإذاعه والتلفزیون، حریه المشارکه فی الانتقاد البنّاء، حریه الترشیح للانتخابات الحکومیه، حریه التقلید من أی مرجع تتوفر فیه الشروط المعتبره، وغیرها من الحریات الإسلامیه الکثیره والتی هی أکثر بکثیر من الحریات الموجوده فی بلاد الغرب، ولو أن الغرب کان قد وعی مغزی الحریات الإسلامیه وطبقها فی بلاده

لتقدم أکثر بکثیر مما هو علیه الآن، کما بینّا ذلک فی بعض کتبنا.

والحاصل: إن الإسلام لا یسمح لأی دوله أو فرد أو منظمه أو مؤسسه أو إداره من الدوائر الحکومیه أن تحول بین الناس وبین الحصول علی الحریات المشروعه لهم فی الإسلام، کما لا یحق لها أن تشترط علی الناس أن یستجیزوها فی عمل أو بناء، ولا أن تفرض علیهم دفع ضرائب ورسوم مالیه ولو یسیره بازاء عمل أو بناء أو ما أشبه ذلک، فإنه لا یصح ذلک کله ویرفضه الإسلام رفضاً باتاً.

ولذلک یعتبر الإسلام المنع عن هذه الحریات والتی هی من الحقوق الشرعیه المسلّمه للفرد المسلم عملاً محرماً ومن أشد المحرمات شرعاً، فإن من أشهر القوانین الفقهیه فی الإسلام والتی قد تعدّ من ضروریات الدین الإسلامی هو قانون: الناس مسلطون علی أموالهم وأنفسهم. أی لهم کامل الحریات باستثناء المحرم منها.

4: الشوری الإسلامیه

وأما الأمر الرابع الذی یجب علی کل المسلمین العمل من أجل تحققه لرفع هذه المشاکل المعاصره وللوصول إلی السعاده والسیاده فهو: الشوری، وذلک بأن تکون طریقه الحکم فی المجتمع الإسلامی استشاریه ولیست فردیه واستبدادیه.

قال الله عزّوجلّ: وأمرهم شوری بینهم.

یعنی: أن من مواصفات الأمه الإسلامیه هو التشاور فیما بینهم فی کل شؤونهم وأمورهم العامه والخاصه.

وعلی هذا یحرم شرعاً أی نوع من الاستبداد والفردیه ودیکتاتوریه الحزب الواحد وعدم الاعتناء بآراء الآخرین ومقترحاتهم، فإنه تضییع لحقوق المسلمین بل وخروج علی الآیه الکریمه. کما یلزم أن تکون الأحزاب والتجمعات والهیئات وأصحاب المؤسسات العامه وکذلک جمیع المفکرین والمثقفین أحراراً مستقلین للاستفاده من آرائهم وأفکارهم وخبراتهم.

ویلزم أیضاً أن تتعدد الأحزاب والتجمعات والمؤسسات الدستوریه فی البلاد من أجل حصول المنافسه الإیجابیه والسلیمه المؤدیه إلی تقدم البلاد وترفیه العباد والمحصّنه من وقوع

الدیکتاتوریه والاستبداد.

ویلزم أن یکون شوری الفقهاء المراجع فی قمه الحکم الإسلامی القائم، وتکون الانتخابات لرئیس الجمهوریه خلال کل فتره، مثلاً أربع سنوات أو أکثر من ذلک أو أقل، حسب ما یراه شوری الفقهاء المراجع، وذلک بکامل الحریه والانفتاح الصادق علی الجماهیر.

وأما ما نراه الیوم فی أکثر البلدان الإسلامیه من بقاء الحاکم فی الحکم، معتمداً علی التزویر والتحویر، أو القمع والإرهاب من دون أن یفسح المجال للآخرین أو یتغیّر وینزاح من دفه الحکم فهو أمر غیر جائز شرعاً.

کیفیه التطبیق

س: کیف یمکن تطبیق هذه الأمور الأربعه فی البلاد الإسلامیه؟

ج: من أجل تطبیق هذه الأمور المذکوره وتحقیقها فی أوساطنا یلزم علی کل فرد مسلم وکذلک علی الهیئات الدینیه والمنظمات الإسلامیه والأحزاب الحره والتجمعات العامه إلی جانب شوری الفقهاء المراجع الذین هم المحور الشرعی للنشاطات الاجتماعیه والأعمال الدینیه أن تراعی الأمور التالیه:

1 التحلی بالأخلاق الفاضله وتثقیف المجتمع الإسلامی علیه، کما قال صلی الله علیه و اله: إنّما بعثت لأتمم مکارم الأخلاق.

ورأینا کیف استطاع النبی صلی الله علیه و اله والأئمه المعصومون علیهم السلام أن یهدوا المجتمع الإسلامی بأخلاقهم العظیمه ویثقفوهم بها.

2 التخلّی الکامل عن الخُرق والعنف، وعن الغلظه والقسوه فی أمور الحیاه، وذلک لأنه لا نتیجه من وراء العنف والقسوه سوی انزجار الناس وابتعادهم.

هذا وإن الدین الإسلامی هو دین الرفق والرحمه ولیس هو دین الخُرق والعنف، وعلی هذا فلا یجوز شرعاً أی إعدام أو تعذیب أو مصادره أموال أو غصب حق أو تجسس علی أحد من أفراد المجتمع أو تضییق علی أحد منهم، إلاّ فی موارد قلیله ونادره جداً فی غایه القلّه والندره استثناها الفقهاء فی باب القصاص والحدود والتعزیرات.

3 السعی الجاد علی رفع المستوی الثقافی والوعی الدینی لدی

المجتمع الإسلامی، وذلک من خلال استخدام وسائل الإعلام العامه بدءً من الأقمار الصناعیه ووکالات الأنباء وانتهاءً بالکتب والمجلات والصحف وأشرطه الکاسیت وما إلی ذلک، وأقل ما ینبغی توزیعه ونشره من الکتب التوعویه هو ما یقرب من ملیاری نسخه کتاب، یعنی ما یساوی عدد المسلمین الیوم فی العالم الإسلامی.

4 الحرص الکبیر علی الاستقامه والمداومه فی العمل، بحیث تستمر النشاطات دائماً، کما یقول الله سبحانه وتعالی فی القرآن الکریم: الذین قالوا ربّنا اله ثم استقاموا، حیث ثبت بالتجربه أن الأعمال المنقطعه والمؤقته والتی تکون علی مستوی سطحی وبسیط وکذلک الأعمال الارتجالیه غیر المدروسه والمتقنه لا تکون لها تلک الثمره الجذریه والمطلوبه.

5 السعی الحثیث علی جمع الکلمه، وذلک بالتجنب من کل عوامل التفرقه،ووضع کل الخلافات جانباً،کما قال سبحانه وتعالی: واعتصموا بحبل الله جمیعاً ولا تفرّقوا.

هذا ویلزم علی کل فرد فرد منا أن یسعی علی قدر الاستطاعه لإیصال الرساله الإسلامیه والتی هی رساله الحیاه إلی العالم کله وأن یحرص علی قدر الإمکان لإبلاغ أهداف الإسلام وکیفیه سلوک النبی الأکرم صلی الله علیه و اله والأئمه الطاهرین علیهم السلام وخصوصاً الإمام الحسین علیه السلام وذلک بعد أن نطبقه أولاً فی حیاتنا الیومیه حتی نتحرّر من هذه المشاکل والقیود التی کبّلت أیدینا وأرجلنا، ونصل إلی السعاده والعزه التی أرادها الله لنا.

الشعائر الحسینیه

س: ما هو واجبنا فی الحال الحاضر تجاه الإمام الحسین علیه السلام؟

ج: واجبنا الیوم هو أن نتعرف علی عظمه شخصیه الإمام الحسین علیه السلام، وعلی أهداف نهضته المبارکه وأن نسعی للعمل بکل قوانین الحیاه التی أتی بها جده رسول الله صلی الله علیه و اله وبیّنها أهل بیته علیهم السلام ورعاها هو علیه السلام بشهادته وسقاها بدمه الطاهر، ثم نعرض

صورتها وصوره الأئمه الأطهار (صلوات الله علیهم أجمعین) بجمالها اللائق ونورها المتألق إلی العالم کله.

کما ویجب علینا أن نسعی جاهدین من أجل تعظیم شعائر الإمام الحسین علیه السلام بشکل أقوی وأفضل.

س: ما هو المقصود من شعائر الإمام الحسین علیه السلام؟

ج: إن کل أنواع العزاء المتعارف إقامته عند الشیعه والمحبین للإمام الحسین علیه السلام هو من مصادیق الشعائر الحسینیه وتشملها الآیه الکریمه: ومن یعظّم شعائر الله فإنها من تقوی القلوب.

هذا وقد أکّد الأئمه الطاهرون (صلوات الله علیهم أجمعین) فی روایات کثیره علی أهمیه هذه الشعائر وعلی لزوم إقامه مجالس الحزن والعزاء وإحیاء ذکریات عاشوراء وتجدید الحداد علی مصائب أبی عبد الله الحسین علیه السلام وبیّنوا ما لذلک من عظیم الأجر وجزیل الثواب عند الله تبارک وتعالی. قال الإمام الصادق علیه السلام: أحیوا أمرنا رحم الله من أحیی أمرنا.

ومن الشعائر التی یمکن أن یشار إلیها هی مجالس العزاء الموسمیه والأسبوعیه التی تقام لإحیاء مصاب أبی عبد الله الحسین علیه السلام فی المنازل وفی المحلات العامه وفی الهیئات والحسینیات وفی المساجد والعتبات، وذلک بکل أشکالها وکافه صورها وأنواعها، ولا یخفی أنه یلزم عدم الاقتصار فیها بما یقام عندنا، بل یجب إقامتها فی کل العالم وبکل اللغات فإن فی ذلک خدمه للعالم وللبشریه جمعاء، وذلک لأن الإمام الحسین علیه السلام وقضیته لیست خاصه بالمسلمین فحسب، بل هو للجمیع وقضیته قضیه کل البشریه علی طول التاریخ.

س: ما هو حکم الشعائر الحسینیه من مثل مجالس التعزیه واللطم علی الصدور، أو مواکب عزاء الزنجیل والضرب بالسلاسل علی الظهور، أو مواکب التطبیر وشدخ الرؤوس بالسیوف والقامات وما إلی ذلک؟

ج: إن إقامه شعائر الإمام الحسین علیه السلام بأی نحو کان وبکل صوره المتعارفه فی

أوساط الشیعه، أمر جائز علی ما هو المشهور بین الفقهاء، بل هو مستحب أیضاً، وقد اهتدی الملایین من الناس إلی الإسلام والتشیع بسبب إقامه هذه المجالس وهذه الشعائر المقدسه وببرکه الإمام الحسین علیه السلام الذی وصفه جده رسول الله صلی الله علیه و اله بأنه: مصباح الهدی وسفینه النجاه.

س: إذا واجهت الشعائر الحسینیه سخریه واستهزاءً من البعض فهل یتغیّر حکمها؟

ج: إن الحکم لا یتغیر بسبب السخریه والاستهزاء، بل اللازم هو إرشاد أولئک البعض إلی مغزی هذه الشعائر وأهمیتها.

س: لماذا یتخوف أعداء الإسلام وأعداء أهل البیت علیهم السلام علی طول التاریخ من إحیاء شعائر الإمام الحسین علیه السلام ویسعون دائماً وبکل الوسائل للحیلوله دون إقامتها؟

ج: لأنهم علموا أن الشعائر الحسینیه هی التی استطاعت عبر الأحداث التاریخیه والأطماع السیاسیه، أن تحفظ الدین الإسلامی ومذهب أهل البیت علیهم السلام من الضیاع والتحریف والاندراس والتشویه والإباده والتدمیر، علی مرّ التاریخ، هذا إضافه إلی أن الحکومات الظالمه تری فی إقامه هذه الشعائر خطراً یهدد عروشها ویندد بکیانها، ولذلک لم تجد سبیلاً سوی الممانعه من إقامه هذه الشعائر المقدسه ومحاربتها بکل ما تستطیع من حول وطول،وبکل أسالیب الخداع والمکر والاستهزاء والتهمه.

وفی الختام نسأل الله تعالی أن یوفقنا للمزید من معرفه الإمام الحسین علیه السلام ولتطبیق أهدافه، ونحن علی أمل أن یأتی ذلک الیوم الذی یستنیر فیه المسلمون وکل العالم من نور الإمام الحسین علیه السلام ویستضیئوا من مصباح هدایته، جادّین فی تحقیق سیادتهم وسعادتهم فی الدنیا والآخره.

وسیعلم الذین ظلموا أیّ منقلبٍ ینقلبون.

والله الموفق والمستعان.

قم المقدسه

محمد الشیرازی

پی نوشتها

راجع بحار الأنوار: ج36 ص204 ب40 ح8: وفیه مصباح هدی وسفینه نجاه.

زیاره عاشوراء.

المؤمنون: 52.

بحار الأنوار: ج75 ص251 ب23 ح108 ط بیروت.

سوره محمد: 7.

سوره آل عمران:

160.

سوره النساء: 132.

سوره النساء: 87.

سوره الحجرات: 10.

سوره الأعراف: 157.

راجع (الصیاغه الجدیده) للمؤلف رحمه الله علیه.

راجع موسوعه الفقه کتاب (القواعد الفقهیه) للمؤلف رحمه الله علیه.

سوره الشوری: 38.

مستدرک الوسائل: ج1 ص187.

سوره فصلت: 30.

سوره آل عمران: 103.

الحج: 32.

راجع بحار الأنوار: ج71 ص351 ب21 ح20 ط بیروت وفیه: أحیوا أمرنا. وفی البحار: ج107 ص100: رحم الله من أحیی أمرنا.

راجع بحار الأنوار: ج36 ص204 ب40 ح8. وفیه: مصباح هدی وسفینه نجاه.

سوره الشعراء: 227.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.