نحن والإمام أمیر المؤمنین (ع)

اشاره

اسم الکتاب: نحن والإمام أمیر المؤمنین(ع)

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

الموضوع: شیعه

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

الناشر: موسسه الکلمه

مکان الطبع: بیروت

تاریخ الطبع: 1420 ق

الطبعه: اول

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین

الرحمن الرحیم

مالک یوم الدین

إیاک نعبد وإیاک نستعین

اهدنا الصراط المستقیم

صراط الذین أنعمت علیهم

غیر المغضوب علیهم ولا الضالین

صدق الله العلی العظیم

سوره الفاتحه

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

نحن والإمام علی علیه السلام

أین نحن من الإمام علی علیه السلام؟

بل أین نحن من أصحاب علی علیه السلام وشیعته الحقیقیین من أمثال سلمان المحمدی، وعمار بن یاسر، وابی ذر الغفاری، والمقداد بن الأسود؟ أولئک الکرام الذین عرفوا بعض المعارف عن إمامهم وأمیرهم أمیر المؤمنین علی علیه السلام فاشتاقوا إلی الجنه، وکانت الجنه بشوق لهم بشهاده من رسول الله الأعظم محمد بن عبد الله صلی الله علیه و اله.

وکم ناداهم أمیرهم علیه السلام وتأسف علیهم، وتکلم عنهم بحرقه حیث یقول علیه السلام:

أین إخوانی الذین رکبوا الطریق ومضوا علی الحق؟ أین عمار؟ وأین ابن التیهان؟ وأین ذو الشهادتین؟

وأین نظراؤهم من إخوانهم الذین تعاقدوا علی المنیه، وأبرد برؤوسهم إلی الفجره؟

فأین نحن من هؤلاء العظماء؟

سؤال وجیه یجب أن یوجهه کل منا إلی نفسه لیری ما عنده لأمیر المؤمنین علیه السلام لیعرف ما له عند إمامه الحق وأمیره بالصدق، إمام العالمین، وسید الأوصیاء والأولیاء أجمعین من بدایه الدنیا إلی قیام یوم الدین وقیام الناس لرب العالمین.

فالإمام علی علیه السلام هو الذی لم یعرفه إلا الله وابن عمه رسول الله صلی الله علیه و اله ولن یعرفه احد حقیقه مهما بلغ من العلم والحکم والذکاء والنباهه فأنّی للجره أن تسع المجره..!

فعلی الإنسان المؤمن أن یعی ویدرک هذه الحقیقه النورانیه فان الأمیر علیه السلام کان معجزه بحد ذاته «ولاده

فی الکعبه» و «إسماً من الله» و «تربیه عند رسول الله صلی الله علیه و اله» و «قوه من قوه الله» و «شجاعه وبطوله وکرماً وأدباً وحلماً وخلقاً..» فکل هذه الصفات بلغت عند الأمیر علیه السلام الذروه وکلها إستثناء فی العالمین.

وما أحوجنا الیوم وفی کل حین ویوم لزیاده التعرف والقرب وبالتالی الحب لأمیر المؤمنین العظیم علیه السلام لنتخذ منه قدوه حسنه وأسوه مبارکه طیبه تنیر لنا الدرب وتقربنا من ساحه الرب..

وفی هذا السیاق نتناول هذه المحاضره الرائعه لسماحه المرجع الدینی الأعلی آیه الله العظمی الإمام السید محمد الحسینی الشیرازی حفظه الله التی ألقیت بمناسبه مولد الأمیر علیه السلام قبل سبع سنوات أی فی 12 رجب المرجب عام 1413 للهجره.

وقد راجعها سماحه الإمام (دام ظله) وأضاف علیها بعض الإضافات،وتشرفنا بطبعها للتعلم والاقتداء والاناره بمنهجه وسیرته (علیه السلام) الذی شید فیها معالم العدل والحریه واحترام حقوق الامه والاخاء والوفاء علی مهد المعموره.

راجین من الله العلی القدیر التوفیق للعمل بسیرته الحکیمه ونهجه الرشیده، انه هو الموفق المتسعان.

مؤسسه الکلمه للتحقیق والنشر

بیروت لبنان، ص ب: 6080 شوران

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی نبینا محمد وآله الطیبین الطاهرین، واللعنه الدائمه علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین.

مقاییس تقییم العظماء

قال الإمام أمیر المؤمنین y:

«إنما مثلی بینکم مثل السراج فی الظلمه یستضیء بها من ولجها».

إن التاریخ یعرض لنا نماذج من مختلف الأفراد هم یمثلون مدارس ومناهل معطاءه فی الحق أو الباطل، إذ تکون حرکاتهم وسکناتهم وکلماتهم ووجودهم تعلیماً وتربیه للإنسان فی البعدین، فنماذج الشر تکون أسوه سیئه کقابیل وفرعون ومن أشبه، ونماذج الخیر أسوه حسنه.. فهم یفیضون خیراً وفائده فی کل مجالات الحیاه، ولکن ابرز المجالات التی یُمکن اعتبارها للاستفاده

من أولئک العظماء هی:

1: الدین.

2: الدنیا.

3: العلم.

4: القیاده.

وقد أشار الإمام أمیر المؤمنین y إلی صفه الإیمان أیضاً بقوله: «فلقد کنا مع رسول الله صلی الله علیه و اله وان القتل لیدور علی الآباء والأبناء والإخوان والقرابات، فما نزداد علی کل معصیه وشده إلا إیماناً».

وعلی رأس هؤلاء النماذج الطیبه هم الأنبیاء والأولیاء خاصه رسول الإسلام وأهل بیته الأطهار (علیهم أفضل الصلاه والسلام) کما قال تعالی: ?لقد کان لکم فی رسول الله أسوه حسنه?.

وقال الإمام علی علیه السلام: «ألا وان لکل مأموم إماماً یقتدی به ویستضیء بنور علمه».

مولد النور

ولد الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام فی الکعبه المشرفه، وروی أن فاطمه بنت أسد u کانت تطوف بالبیت العتیق وهی حامل بعلی علیه السلام فضربها الطلق فلاذت ببعض جوانب البیت وتمسکت بأستار الکعبه وأنشأت تقول:

«رب إنی مؤمنه بک، وبما جاء من عندک من رسل وکتب، وإنی مصدقه بکلام جدّی إبراهیم الخلیل، وإنه بنی البیت العتیق، فبحق الذی بنی هذا البیت وبحق المولود الذی فی بطنی لما یسّرت علی ولادتی».

یقول الراوی: فرأینا البیت وقد انفتح عن ظهره ودخلت فاطمه فیه وغابت عن أبصارنا.

وکانت ولادته علیه السلام فی أسعد یوم من أشرف شهر فی اشرف بقعه وأقدسها، وذلک فی یوم الجمعه الثالث عشر من شهر رجب المرجب (شهر الله) داخل البیت الحرام، علماً أن أحداً لم یولد فی البیت الحرام لا قبله ولا بعده، فقد تفرد علیه السلام بهذه المنقبه الباهره.

ولذا فإن أبا طالب علیه السلام حینما سمع بخبر ولاده علی علیه السلام فی الکعبه ذهب مسرعاً مهرولاً نحو البیت وهو ینادی: أیها الناس ولد فی الکعبه ولی الله عزوجل وکان مسروراً به؛ لمعرفته بعظمته ومحبّته ونصرته لله ورسوله.

وتبعه رسول الله

صلی الله علیه و اله فأخذ علیا علیه السلام فکبر وأقام فی أذنیه وضمّه إلی صدره.

هذا وأمیر المؤمنین علی علیه السلام کان ینتقل بین الأصلاب الشامخه والأرحام المطهّره، فلم یکن فی آبائه و امهاته کافر أو مشرک من آدم علیه السلام فمن دونه، فعن جابر بن عبد الله الأنصاری قال: «سألت رسول الله صلی الله علیه و اله عن میلاد أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام فقال صلی الله علیه و اله: آه آه لقد سألتنی عن خیر مولد ولد بعدی علی سنه المسیح علیه السلام ان الله تبارک وتعالی خلقنی وعلیاً من نور واحد، ثم نقلنا من صلب آدم فی الأصلاب الطاهرات إلی الأرحام الطیبه، فلم نزل کذلک حتی أطلعنی الله تعالی من ظهر طاهر وهو عبد الله بن عبد المطلب فاستودعنی خیر رحم وهی آمنه، ثم اطلع الله تبارک وتعالی علیاً من ظهر طاهر وهو أبو طالب واستودعه خیر رحم وهی فاطمه بنت أسد».

ولقد کان میلاده علیه السلام خیراً ورحمه للبشریه جمعاء، وقیل إن من بوادر هذه الرحمه أن اصبح الرسول صلی الله علیه و اله یسمع الهتاف من الأحجار والأشجار وکشف عن بصره أکثر من ذی قبل، فإذا به یشاهد أنواراً وأشخاصاً ربما ما کان یسمع أو یری مثل ذلک قبل هذا المیلاد السعید وکان رسول الله صلی الله علیه و اله یتیمن بتلک السنه وبولاده علی علیه السلام فیها ویسمیها سنه الخیر والبرکه..

ولعل الحکمه هی أن ولد للدین ناصر وولی، وللرسول صلی الله علیه و اله أخ ووصی، وللمسلمین کهف وإمام یضیء لهم السبیل ویهدیهم الصراط المستقیم.

الاسم الشریف والکنیه المبارکه

اشهر أسمائه علیه السلام: علی، وقد اختار الله له هذا الاسم، کما

ورد: (علی اشتق من العلی).

ورسول الله صلی الله علیه و اله کناه ب: أبی تراب فی قصه معروفه.

ومن اشهر کناه: أبو الحسن وأبو الحسین، وأبو السبطین و…

وهناک روایه تقول: بأن أمه سمّته علیه السلام عند ولادته (حیدره) ویؤیده قوله علیه السلام یوم خیبر: (أنا الذی سمتنی أمی حیدره).

وقالوا فی وجه تسمیته بعلی علیه السلام: انه علیه السلام اعتلی کتفی رسول الله صلی الله علیه و اله وکسر الأصنام، فهو (علی) من العلو والرفعه والشرف، والظاهر لأنه علیه السلام کان علیا فی جمیع الکمالات والمجالات الدینیه والدنیویه وغیرها سماه الباری عزوجل بهذا الاسم المبارک.

اما حیدره فإنها اسمٌ من أسماء الأسد.. وکذلک کان أمیر المؤمنین علیه السلام فهو أسد الله الغالب.

ومن أسمائه وألقابه أیضاً: (البطین) لانه کان بطینا من العلم.

وسُمّی (بالأنزع) لأنه أنزع من الشرک.

ویسمی أیضاً (بأسد الله وأسد رسوله).

وسمی بیعسوب الدین والمؤمنین، وقائد الغر المحجلین کذلک.

وقد سبق أن علیاً مشتق من اسم الله الأعلی سبحانه، قال أبوطالب علیه السلام:

سمیته بعلی کی یدوم له

عز العلو وفخر العز أدومه

وفی المناقب: انه لما ولد علی علیه السلام أخذ أبو طالب علیه السلام بید فاطمه بنت أسد، وعلی علیه السلام علی صدره وخرج إلی الأبطح ونادی:

یا ربّ یا ذا الغسق الدجی

والقمر المبتلج المضی

بین لنا من حکمک المقضی

ماذا تری فی إسم ذا الصبی

قال: …وإذا بلوح أخضر کتب فیه:

خصصتما بالولد الزکی

والطاهر المنتجب الرضی

فإسمه من شامخ علی

علی اشتق من العلیّ

قال: فعلقوا اللوح فی الکعبه، وما زال هناک حتی أخذه هشام ابن عبد الملک.

فیا له من مولود طاهر.. من نسل طاهر.. فی موضع طاهر! فأنی لغیره أن یحوز هذه الکرامه.

ولا عجب من تعدد الأسماء، فی هذه الروایات، فانه دلیل علی کمال المسمی.

من فضائله علیه السلام

وقد امتاز

أمیر المؤمنین علی علیه السلام بصفات عدیده لا یسع المقام لبیانها ولو اجمالاً..

ونکتفی هنا بما أشار إلیه رسول الله صلی الله علیه و اله فی قوله: «من أراد أن ینظر إلی آدم فی خلقه، والی نوح فی حکمته والی إبراهیم فی حلمه فلینظر إلی علی بن أبی طالب».

الإیمان بأمیر المؤمنین علیه السلام

لماذا نؤمن بالإمام علی بن أبی طالب علیه السلام ونعتقد بولایته؟

وما هی فوائد الإیمان بذلک؟

عن أم سلمه أنها قالت: کان رسول الله صلی الله علیه و اله یقول: «لا یحب علیاً إلا مؤمن ولا یبغضه إلا منافق».

فأول فائده فی معرفه الإمام علیه السلام والاعتقاد به یعود للإنسان نفسه، فان أمیر المؤمنین علیه السلام کلما تعرف علیه المجتمع البشری بشکل عام والمجتمع الإسلامی بشکل خاص کلما کان یعود بالنفع علیهم وان لم یکتسب هو علیه السلام من ذلک أیه منفعه لنفسه، کما انه علیه السلام لایضره شیء حتی لو أساءت کل الدنیا إلیه وهجرته.

فمعاویه عندما اخذ یسب ویلعن علیاً علیه السلام علی المنابر وأمر بذلک جمیع ولاته، لم یتضرر به الإمام أی ضرر، حیث انه علیه السلام مستغنٍ عن مدحنا له علی المنابر أو فی المحافل العامه وانما تضرر معاویه وتضرر المسلمون وتضررت البشریه جمعاء وحتی الأجیال القادمه..

فالمسأله بالعکس تماماً، فنحن الذین ننتفع بمدحه علیه السلام ونستفید من فضائله ومناقبه علیه السلام، ونتضرر إذا ابتعدنا عن نهجه وتکبّرنا عن الاقتداء به.. ومن هنا قال رسول الله صلی الله علیه و اله: (ذکر علی عباده)، فان العباده توجب التقرب إلی الله وتکامل الإنسان وسعادته فی الدنیا والآخره، وهکذا یکون ذکر علی علیه السلام فانه یوجب السعاده الدنیویه والاخرویه..

علما بان الذکر یشمل الذکر العملی أیضاً کما لا یخفی..

وقد أشار الإمام

أمیر المؤمنین علیه السلام إلی ذلک بقوله: «وان ههنا لعلماً جماً وأشار إلی صدره ولکن طلابه یسیر، وعن قلیل تندمون لو فقدتمونی».

ویمکن تقریب الصوره إلی الذهن بمثالٍ: فلو أن الناس احترموا الطبیب الذی یعیش بینهم والتفوا حوله، سوف تقل مرضاهم ولصدّ نوعا ما عن أمراضهم، وحافظوا علی سلامتهم وصحتهم..

أما إذا ترکوا الطبیب ولم یلتفوا حوله بل أهانوه و… فستزداد أمراضهم، وتسلب راحتهم وتصبح سلامتهم وحالتهم البدنیه

معرضه للآفات والأمراض، أما الطبیب نفسه فلا ینتفع بنفعهم ولایتضرّر بضررهم بشکل أساسی، بل هم المنتفعون إذا اهتموا بطبیبهم وأصغوا إلی نصائحه وتوجیهاته، وهم المتضررون إذا تخلوا عنه.

وأین الطبیب من أمیر المؤمنین علی علیه السلام الذی لا یمکن الاستغناء عنه فی جمیع مرافق الحیاه، وکل مراحل العمر، وما ذکرناه آنفاً لیس إلا مثالاً لتقریب الصوره لا أکثر.

ومع کل هذا، رأینا کیف ظلم بعض الناس انفسهم وانفضوا من حول الإمام علی علیه السلام، ففروا من نوره الشعشاع إلی ظلماتهم الدامسه.

لقد کان علیه السلام ینادیهم بین الحین والآخر بقوله: «أیها الناس إنی قد بثثت لکم المواعظ التی وعظ الأنبیاء بها أممهم، وأدیت إلیکم ما أدت الأوصیاء إلی من بعدهم… لله انتم! أتتوقعون إماماً غیری یطأ بکم الطریق ویرشدکم السبیل؟».

فی حین أن علی الناس أن یختاروا الأفضل دائماً وقد عین رسول الله صلی الله علیه و اله الأئمه من بعده حیث قال: «الخلفاء بعدی اثنا عشر».

وقال: «أولهم أنت یا علی وآخرهم القائم»، ولکن الناس اخّروا علیاً فاخروا حظهم بذلک.

ولذلک نری المسلمین تخلفوا باتباعهم أمثال معاویه..

وکذلک المسلمون الیوم إذا لم یرجعوا إلی أمیر المؤمنین علیه السلام سیکون مصیرهم السقوط والتخلف، لأن أمیر المؤمنین علیه السلام نور الهی یضیء الدرب لکل المجتمعات الانسانیه إذا ما

علمت بقوله وآمنت به واقتدت بسیرته، فهو الذی یعطی العلماء علماً، وللمجاهدین قوهً، وللصابرین صبراً، وللمتقین روحاً وتقوی، وللمضحّین إخلاصاً، وللسیاسیین درساً، وللاقتصادیین منهجاً، وللحکام برنامجاً، وللشعب تقدماً، وحتی لغیر المسلمین رحمه وعطفاً..

وهو الذی یعطی جمیع ما یحتاجه الناس فی الدنیا والآخره وقد قال الشاعر:

من ذا بخاتمه تصدق راکعاً

وأسرها فی نفسه إسراراً

من کان بات علی فراش محمد

ومحمد أسری یؤم الغارا

من کان فی القرآن سمی مؤمناً

فی تسع آیات تلین غزارا

فی حین اننا نری غیرنا یقتدون بأنبیائهم وأئمتهم ولو بنسبه رغم عقائدهم المنحرفه، فالمسیح علیه السلام نبی من أولی العزم، لکن المسیحیین عرفوه بشکل غیر صحیح ودون مستواه الرفیع لا بواقعه الذی نعرفه نحن المسلمون، إنهم عرفوه باعتقادات منحرفه، ومع ذلک یعملون بتعالیمه التی أرادوها ویطبقونها ویسعون إلی التبشیر بها، ویقولون: بانه المنقذ لهم فی الدنیا والآخره..

قال القرآن الحکیم: ?وان منهم لفریقاً یلوون ألسنتهم بالکتاب لتحسبوه من الکتاب وما هو من الکتاب ویقولون هو من عند الله وما هو من عند الله ویقولون علی الله الکذب وهم یعلمون?.

فلو عملنا - نحن المسلمون - أصحاب الاعتقاد الصحیح والرساله المحمدیه مثل ما یعمل المسیحیون أو غیرهم سنصل بأسرع وقت إلی قمه الحضاره من جدید وتأسیس حکومه الملیار ونصف ملیار مسلم، التی دعا إلیها الإسلام وأئمه أهل البیت علیه السلام فقال تعالی: ?إن هذه أمتکم أمه واحده?.

وقال سبحانه: ?إنما المؤمنون أخوه?.

وقال عزوجل: ?وقل اعملوا فسیری الله عملکم ورسوله والمؤمنون?.

وعن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام قال: «من قصر فی العمل ابتلی بالهم».

میلاد المسیح علیه السلام

میلاد المسیح علیه السلام

قبل عده أیام مرت علینا مناسبه ذکری میلاد المسیح علیه السلام، وفی هذه المناسبه تری انه کیف یهتم المسیحیون بذلک کباراً وصغاراً، نساءاً ورجالاً، دولاً وشعباً، رجال دین وغیرهم،

وفی مختلف أنحاء العالم، ویقومون بأشیاء عجیبه حقاً، ولو أردنا مقایستها ببعض أعمالنا وأنشطتنا التی نقیمها فی مناسباتنا الدینیه فقد لا تقبل المقایسه، فإن إحدی البلدان المسیحیه، صرفت بهذه المناسبه عشره ملیارات دولار، وهذا فی دوله واحده.

علما بأن هؤلاء المسیحیین ما عرفوا المسیح علیه السلام حق معرفته کما عرفه الإسلام، ولم یدرکوا حقیقه المسیح علیه السلام فی صورته الصحیحه، لکنهم یهتمون بذلک کثیراً، لأنهم عرفوا أن المسیح علیه السلام الذی بُعث لهم نبیاً قبل حوالی ألفی سنه کان لهم منقذاً ومحرراً، ویعتقدون بانه علیه السلام ینقذهم ویحررهم فی الدنیا والآخره.

هذا وعلینا أن نهتم بقادتنا وأئمتنا علیهم السلام وخاصه أمیر المؤمنین علیه السلام وأقل الواجب الاهتمام بمناسباتهم من الموالید والوفیات وما أشبه.

من برکاتهم علیهم السلام

إن العالم قبل بعثه رسول الله صلی الله علیه و اله کان غارقاً فی الجهل والظلمات وکان مشرفاً علی الهلاک والفساد المطلق.. فلما بعث رسول الله صلی الله علیه و اله أنجی البشریه من ذلک، ومن بعده أمیر المؤمنین علیه السلام استمر فی نفس النهج القویم وبین للعالم بأجمعه طرق العداله والتقدم..

فما نراه الیوم من بعض الرفاه والتقدم العلمی وما أشبه فهو من برکات رجال الله وأولیائه ووجودهم، ومن نعم وجود الرسول صلی الله علیه و اله وأمیر المؤمنین علی علیه السلام ومن قبلهم ومن بعدهم من السید المسیح والأئمه الطاهرین علیهم الصلاه والسلام جمیعاً.

هؤلاء هم الذین جاءوا للدنیا بالنهج المستقیم، وهم الذین علّموا الناس کیف یعملون وکیف یتخلقون وکیف یعاشرون وکیف یتزوجون وکیف یتحلون بالآداب وغیر ذلک، لأنهم (علیهم الصلاه والسلام) کانوا مدارس ومصانع إنسانیه ضخمه تصنع الإنسان القویم، کما تصنع المعامل الدواء واللباس والأوانی وما شابه، قال الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام

فی بعثه الرسل وفضل أهل البیت علیهم السلام:

«بعث الله رسله بما خصّهم به من وحیه، وجعلهم حجّه له علی خلقه: لئلا تجب الحجه لهم بترک الأعذار الیهم، فدعاهم بلسان الصدق إلی سبیل الحق… أین الذین زعموا أنهم الراسخون فی العلم دوننا کذباً وبغیاً علینا، أن رفعنا الله ووضعهم، وأعطانا وحرمهم، وأدخلنا وأخرجهم، بنا یستعطی الهدی، ویستجلی العمی…».

لذا یجب اکبر الاهتمام بهم علیهم السلام والاحتفال بذکراهم والاقتداء بسیرتهم؛ لأنهم قنادیل الحیاه ومشاعل الدروب ومصابیح الهدی وسفن النجاه والقاده إلی سعاده الدین والدنیا، فإن الرسل علیهم السلام کانوا صادقین فی أعمالهم وکلماتهم وملاحظین للواقع البشری وما یحتاجه، لأن الذی بعثهم هو الله تعالی العالم بکل شیء، ولأنه أرسلهم بعد الإختیار والتعلیم، فلم یکن هناک تقصیر أو مخالفه من الأنبیاء والأئمه علیهم السلام، ولکن الاختلاف والتقصیر کان من المسلمین أنفسهم.

وأول الواجبات التی یجب علینا أن نرجع إلیهم علیهم السلام ونعمل بما بینوه فی هذا السبیل ونحیی معالمهم وذکراهم فانه إحیاء معالم الدین..

وفی إحیاء ذکری ولاده الإمام علی أمیر المؤمنین علیه السلام احیاء للاسلام وللقیم السامیه التی جاء بها رسول الله صلی الله علیه و اله، فعلینا أن نقوم بأعمال کثیره منها الأعمال التالیه:

أولاً دراسه نهج البلاغه

یلزم علینا أن نتناول کتاب (نهج البلاغه) بالدرس والتحلیل مثلما نولی اهتمامنا بشرح کتاب (المکاسب) و(الکفایه) وأمثالهما من کتبنا العلمیه المهمه، ونجعل دراسته ضمن المنهج الیومی للحوزه العلمیه المبارکه، بل کل مدارسنا الأکادیمیه والجامعیه أیضاً.

فلا یمکن القول: ولا أتصور من یزعم ذلک بأن نهج البلاغه أقل من کتاب المکاسب أو کتب الاقتصاد أو الاجتماع أو السیاسه التی تدرس فی الجامعات العلمیه.

فکما یجلس خمسمائه من الطلبه کل یوم ینهلون من کتاب المکاسب مثلاً عند أحد الأساتذه

الأفاضل، یجب أن یجلس عدد أکبر بکثیر لدراسه نهج البلاغه عند أستاذ عالم أیضاً، فإن نهج البلاغه أکبر وأهم فی المحتوی والتأثیر من أی کتاب آخر سوی القرآن الحکیم، وقد وصفه السید الرضی (قدس الله سره): ب «الکلام الذی علیه مسحه من العلم الالهی، وفیه عبقه من الکلام النبوی».

ووصفه الشیخ محمد عبده فی مقدمته لشرح نهج البلاغه بقوله: «… وأحیاناً کنت أشهد أن عقلا نورانیاً لا یشبه خلقاً جسدانیاً فصل عن الموکب الإلهی واتصل بالروح الإنسانی، فخلعه عن غاشیات الطبیعه وسما به إلی الملکوت الأعلی، ونما به إلی مشهد الفوز الأجلی…».

ویقول طه حسین: «اننی لم اسمع أعظم من هذا الکلام».

فکلام أمیر المؤمنین علیه السلام یمثل قمه البلاغه وقمه التقدم فی مختلف مجالات الحیاه، وفی ذلک یقول ابن أبی الحدید: «انظر إلی البلاغه کیف تنتظم فیها الکلمات… انه یتصرف بها فینظمها کالقلاده والعقد بیاناً لبراعته وقوه تأثیره فیها…».

ومن کلام للشیخ الکلینی (قدس الله سره) فی الکافی:

«لو اجتمعت الجن والإنس علی أن یبینوا التوحید بمثل ما أتی به علی علیه السلام بأبی وأمی لما قدروا علیه».

وهناک أقوال کثیره وعدیده لعلماء کبار من مختلف المذاهب والقومیات، مسلمین وغیر مسلمین، فی بیان موقع نهج البلاغه من حیاتنا.

ولکن من المؤسف جدا: أن الأمّه الإسلامیه لم تستفد منه تمام الاستفاده، فاقتصرت معرفته علی طبقه معینه من المجتمع الاسلامی، فی حین أن عامه الناس قد حرموا من هذا المنهل المبارک الذی هو اصل کل حرکه فکریه وتقدمیه ومصدر صاف لأفکار الإسلام واشعاعاته..

فلذلک یجب أن یدرّس نهج البلاغه فی حوزاتنا العلمیه وکذلک المدارس الأکادیمیه، وتنشر مفاهیمه من خلال المنابر الحسینیه، وفی مختلف الکتب وعبر الإذاعات والصحف والأقمار الصناعیه وما أشبه کی یکون نهج

البلاغه نهج الفلاح ونهج النجاح والتقدم للأمه الإسلامیه بل البشریه جمعاء کما هو الواقع فی ذلک.

کتاب الحقائق الکونیه والإنسانیه

حینما کنا فی الکویت کان هناک شخص علی مستوی جید من العلم وکان استاذا فی جامعه کامبرج فی إنجلترا، وقد تسنّم منصباً حکومیاً جیداً فی الدوله، وله عده مؤلفات منها: (فی بیت فاطمهu).

وقد نقل لبعض أصدقائنا: انه حینما کنا ندرس بجامعه کامبرج دار هناک حدیث أستاذنا حول نهج البلاغه، فقال الأستاذ: «کتاب نهج البلاغه هو کتاب لو أن الدنیا عملت به لساد السلام فیها»..

یعنی أن هذه الحروب التی نشهدها الیوم ستزول من الدنیا، ویعم الرفاه وتتحقق السعاده بما لها من معنی..

ثم أخذ یمدح ذلک الأستاذ نهج البلاغه کثیراً..

یقول الدکتور: فقلت لأستاذنا یا أستاذ، إذا کان الأمر هکذا فاللازم دعوه المسلمین للعمل بنهج البلاغه قبل غیرهم.

فقال بامتعاض: اترکهم!!

قلت له: لماذا؟

قال: إنهم لو عملوا بنهج البلاغه فستنتهی سیادتنا، فنحن أسیاد العالم ما لم یعمل المسلمون بنهج البلاغه، ولو عمل المسلمون یوماً بنهج البلاغه سیکون ذلک الیوم هو النهایه المحتومه لسیادتنا علی العالم.

هذا هو الواقع لأن نهج البلاغه لیس کتاباً عادیاً قام بتدوینه شخص عادی، فهو کتاب حقائق کونیه تبدأ من معرفه الباری عزوجل وتنتهی بالجنه وما بینهما تشع مشاعل الحیاه الحره الکریمه.

فنهج البلاغه یحث الناس علی العداله والمساواه والصبر والحکمه والتقدم وعدم الخضوع تحت الظلم و…

ویصلح أن یکون کتاباً للحیاه.

ونهج البلاغه یقول: لا یسبقکم إلی صناعه الطائره والصعود إلی القمر غیرکم. حیث أشار إلی ذلک أمیر المؤمنین علیه السلام بقوله: «ایها الناس سلونی قبل أن تفقدونی فلأنا بطرق السماء أعلم منی بطرق الأرض..».

والمراد بطرق السماء أعم من التی تنزل منها الملائکه، وتصعد فیها أعمال العبد، فتشملّ ما یمکن للإنسان أن یصعد

منها إلی السماء، أو یسیر فیها من مکان إلی مکان، کما اکتشف أخیراً ان هناک فی طبقات الجو تیارات هوائیه وفراغات ممتده إذا سارت الطائره فی بعضها أصابها العطب..

إن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام یعلم بطرق السماء جیداً فکیف بالأرض؟

فان العالم بطرق السماء لابد وان یعلم بکل شیء فی الأرض، وذلک لأن الذی أطلعه علی غیوب السماوات وأسرارها أطلعه أیضاً علی حقائق الأرض وأسرارها ?عالم الغیب فلا یظهر علی غیبه أحداً? إلا من ارتضی من رسول فانه یسلک من بین یدیه ومن خلفه رصداً?.

فالله تعالی هو عالم بکل الغیوب وعلّمها إلی رسله وعلی رأسهم النبی الأعظم صلی الله علیه و اله وهو الذی علّمها لأمیر المؤمنین علیه السلام وأمیر المؤمنین علمها للأئمه من بعده..

فعلی علیه السلام بین الکثیر من العلوم للناس بخطبه وأحادیثه ومواعظه التی جمعت فی کتابه نهج البلاغه.

فنهج البلاغه لم یدع شیئاً فی الأرض ولا فی السماء إلا وقد بیّنه لنا ولو بنسبه أو اخری.

ثانیاً التبلیغ ونشر التعالیم الإسلامیه

الواجب الثانی فی احیاء ذکری أمیر المؤمنین علیه السلام هو الاهتمام بالتبلیغ ونشر التعالیم الإسلامیه.. فإننا حینما کنا یوماً مرتبطین بالاسلام عملاً لا انتساباً فقط، قمنا بفتح الدنیا فضمها الإسلام بین ذراعیه، وکان ذلک علی ضوء المنطق لا السیف.. نعم کان السیف للدفاع فقط..

لأن الإسلام حینما جاء قام بعمل مهم وهو تحکیم المنطق فی الأمور، وفرض العدل کقانون عملی یتحکم بین الناس، وما کان حکم السیف إلا للمجرمین. وبهذا العمل انتشر الإسلام فی الحجاز والی أقصی نقطه فی العالم.

أما المسلمون الیوم فلم یبرحوا أماکنهم، ولم یعملوا شیئاً لنشر الإسلام، وذلک لابتعادهم عن الله سبحانه وتعالی ورسوله والأئمه المعصومین (علیهم الصلاه والسلام)، وانشغالهم بقضایا جانبیه وبخلافات مفتعله بینهم.. هنا

وهناک.

الشیعه والآخرون

الیوم هناک فئات دینیه ودنیویه کثیره تتسابق علی الساحه العالمیه نذکر منها:

1 المسیحیین.

2 الوهابیین.

3 الشیعه.

ولا بأس بالمقایسه الاجمالیه بین ما نعمله وما یعمله الآخرون رغم انحراف آرائهم ومذاهبهم، لکی نعرف إلی أی حدٍّ سبقونا فی هذا المجال.. ولنشعر بالمسؤولیه اکثر فأکثر.

انتشار الوهابیه

انتشار الوهابیه

فی السنه الماضیه دعا الوهابیون إلی مؤتمر عقد فی إحدی الدول الغربیه، لمده عشره أیام، وکان الغرض منه هو معرفه الطرق الکفیله بترویج مذهب الوهابیه ونشره فی العالم، وکان عدد الذین حضروا المؤتمر من کافه أقطار العالم مائه وخمسون ألف شخص.

وقد عقدوا مؤتمراً آخر فی (اسلام آباد) فی الباکستان، حضره مائتا ألف شخص.

انظر کیف یتحرک الوهابیون؟

ونحن ماذا فعلنا؟

فکم عقدنا من مؤتمرات للبحث عن الشیعه وسبل تقدمها، بل لحلّ مشاکلها؟

والوهابیه الآن أخذت تلتهم الدنیا بمبادئ خرافیه فاسده تصطدم بالعقل والمنطق والدین، ولکن؛ لأنهم یعملون وان کان علی باطلهم یتقدمون، لأن الله تعالی وضع فی الکون قوانین للتقدم والتأخر فمن سلک قوانین التقدم تقدم ومن تخلی عنها تأخّر، وأولها العمل والهمه والإصرار علی تحقیق الهدف وما أشبه. نعم الموازین الإلهیه فی الآخره لا ترجح فیها إلا کفه الصالحین والمؤمنین ?ومن یعمل من الصالحات من ذکر أو انثی وهو مؤمن فاولئک یدخلون الجنه?. فان الله سبحانه فی عالم الدنیا یمد المؤمن والکافر معاً، اختباراً وامتحاناً لهما ولغیرهما، قال عزوجل: ?کلاّ نمد هؤلاء وهؤلاء?.

والله تعالی قادر علی أن یجعل ید شمر اللعین حینما تجرأ علی قتل الإمام الحسین علیه السلام کالخشبه الیابسه لکیلا یستطیع قطع رأس الحسین علیه السلام ولکنه سبحانه لم یفعل ذلک لحکم ومصالح أولها الاختبار.

والقاعده أن الله سبحانه یمتحن ویبتلی الإنسان ویضع أمامه أسباب عمل الخیر وأسباب عمل الشر ولو لم یخلقه قادر علی الشر، لأصبح الإنسان مجبراً وبطل فیه امتحان الدینا والحساب فی الآخره.

فیجب العمل بأحکام الإسلام بجد وهمه لنتقدم علی الآخرین الذین یتمتعون بنفس المواهب الإلهیه ولکنهم بعملهم یتقدمون علینا، هذا وقد وعدنا الله بالنصر حیث قال: ?ان تنصروا الله ینصرکم ویثبت أقدامکم?.

انتشار المسیحیه

لقد قرأت قبل سنتین فی جریده عربیه، خبراً مفاده أن البابا فی الفاتیکان استطاع فی مده سنه واحده، طبقاً للتقاریر الیومیه، أن یدخل ستین ألفاً من الناس فی المسیحیه.

تصوروا کم یمتلک هؤلاء من القدره والقوه..

وفی الهند حیث یعیش (800) ملیون کافر استطاعت المسیحیه أن تجعل من بینهم عشرین ملیوناً نصاری. ولقد شاهدت بنفسی حینما کنت فی

الکویت، أن تعداد الشیعه کان (330) ألف نسمه، أی ما یقارب ثلث الملیون، وما کانوا یمتلکون أکثر من (15) مسجداً فی کل البلد، أما المسیحیون فکان عددهم فی ذلک البلد حوالی مائه نفر فقط فی حین أن کنائسهم کانت (21) کنیسه، کما کانت لهم عده مدارس، وقد ذهب بعض الأصدقاء إلی إحداها، وهی مدرسه (فجر الصباح) فی منطقه الفحاحیل وشاهدها عن قرب، واطلع علی محتواها وبرامجها.

کما کتبت الجریده أن ما جمع هذه السنه من التبرعات لغرض العمل التبشیری یصل إلی (140) ملیار دولار، وان البابا لدیه من الکادر المخصص للتبشیر أربعه ملایین مبشر، وقد وفرت لهم کل المستلزمات المطلوبه من وسائط النقل والتمویل والرواتب الکافیه.

هذا ما یعمله الآخرون..

فما هو واجبنا وکیف ننشر الإسلام؟

کیف ننشر الإسلام؟

إذا أردنا أن ننشر الإسلام بالشکل المناسب یلزم وضع برنامج عالمی لغرض التبلیغ ودعوه الناس إلی الإسلام؛ لأن العالم الیوم وبشکل عام صار یتقبل الحجه والدلیل، والاسلام هو الحجه والدلیل بکل معانیه المنطقیه، إلا أن قسماً من الحکومات المسلمه تحول دون وصول الإسلام إلی الشعوب.

علماً بأن تقبل الشعوب للإسلام کبیر جداً فکما یلتف الناس هنا فی بلادنا حول العلماء ویتأثرون بتوجیهاتهم وإرشاداتهم فکذلک الأمر فی کندا وبلجیکا وافریقیا والیابان و…، وهناک کثیر من أصدقائنا فی أماکن عدیده من العالم کلهم یؤیدون هذا الکلام ویؤکدونه، والناس یلتفون حولهم، لأن المذهب والدین والمبادئ التی یدعون إلیها منسجم تماماً مع الفطره. وکلما اقترب الناس من الدین الإسلامی والمذهب الشیعی واطلعوا علی آرائه ونظریاته یجدونه یتلاءم وینسجم مع فطرتهم?فطره الله التی فطر الناس علیها?.

وجاء فی بعض التفاسیر: أن فطره الله التی فطر الناس علیها هی الإیمان بشهاده «لا اله إلا الله محمد رسول الله علی أمیر

المؤمنین ولی الله».

فلذلک تجد الإسلام والتشیع یلائم الفطره لأنه دین الله الذی أراده للبشر.

وقد اعتاد البعض المهتمین بنشر الإسلام أن یرسل المبلغین إلی المدن القریبه فقط، فی حین أن المسیحیین أخذوا یرسلون المبشرین حتی إلی المناطق البعیده والنائیه أیضاً. وکذلک الوهابیون فهم ذهبوا إلی نقاط مختلفه من فرنسا وأخذوا یدیرون مائه مسجد للمسلمین هناک.

لماذا نهج البلاغه والتبلیغ؟

وبعد الاشاره إلی هذین النقطتین عن أسباب دراسه نهج البلاغه، والعمل من اجل وصول المبلغین المسلمین إلی جمیع أنحاء العالم، وبعد بیان الهمه والنشاط التی یبدیها المسیحیون والوهابیون فی مجال التبلیغ، رغم انحراف عقائدهم ومذاهبهم، أقول:

لا شک أن هذا العمل التبلیغی فیه کثیر من التعب والمشقه ولکن یلزم علینا أن نتحملها برحابه صدر، وهذا أمر طبیعی، فإنه حتی النبی الأعظم صلی الله علیه و اله لاقی أکثر التعب أثناء التبلیغ الرساله الإسلامیه حتی قال صلی الله علیه و اله: «ما أوذی نبی مثل ما أوذیت»، لأن کل هدف سام فی الحیاه بحاجه إلی طاقات وجهود وتحمل مشاق ومتاعب فی سبیله، ولا تعتقدوا أن العمل التبلیغی فقط هو العمل المتعب، بل ان الحیاه بشکل عام متعبه حتی أن الحج فیه تعب، والذهاب إلی خراسان للزیاره فیه تعب ونصب لکن علی الإنسان أن یتحمله.

والحقیقه أننا حینما نعتقد بأمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه الصلاه والسلام)، فان ذلک معناه أن بأیدینا شمساً تضیء لکل العالم وتزیح کل ظلام الوجود لکن علینا أن لا نحرم العالم من معرفه هذا النور.

عهد أمیر المؤمنین علیه السلام

عهد أمیر المؤمنین علیه السلام

لقد کان فی عهد الدوله القاجاریه رئیس للوزراء یدعی (عین الدوله) وقد حکم خمسین سنه، وفی عید من أعیاد النیروز بینما کان جالساً والناس یأتون إلیه ویقدمون له الهدایا الثمینه، جاءه أحد طلاب العلوم الإسلامیه وقدم لعین الدوله نسخه من (عهد أمیر المؤمنین علیه السلام لمالک الأشتر)، وکان العهد مخطوطاً بخط جمیل جداً فرحب به عین الدوله وشکره کثیراً متظاهرا باعتزازه بهذه الهدیه وقال له: إنک جئت بأفضل الهدایا، فان الهدایا الأخری هی هدایا مادیه، لکن هدیتک هذه هی هدیه معنویه.

فقال الطالب لعین الدوله: لقد جئت لک بهذه

الهدیه لکی تتخذ منها اسلوباً للعمل فی حکومتک.

فلما أراد الطالب أن ینصرف، قال له عین الدوله: اجلس، وأخّره حتی الظهر لیتناول معه طعام الغداء، ولما ذهب جمیع من فی المجلس قال عین الدوله لخادمه: أن یغلق الأبواب ولا یسمح لأحد بالدخول.

ولما ذهب خادمه نظر عین الدوله مغضباً للطالب وقال: ما هذه الهدیه التی جئتنی بها؟

فقال له الطالب: وماذا فیها؟ فانک قد امتدحتها قبل قلیل.

فقال عین الدوله مستهزءاً: إن علی بن أبی طالب فی حیاته لم یکن قادراً علی فعل شیء مما فیها (یرید الانتقاص بالإمام علیه السلام)، وأنت الآن بعد (1300سنه) جئتنی بهذا (العهد) وترید منی أن أعمل علی ضوئه!!

فقال له الطالب: لقد کنت أتصور انک تلیق بمنصب رئیس الوزراء حقاً، لکنی الآن عرفت أن فهمک أقل من فهم السُّذَّج من الناس وانک غیر لائق لهذه الهدیه العظیمه، ولکن لتعرف انه کیف حکم الإمام علیه السلام وسیطر علی العالم یکفیک موقفک هذا فانک الآن رئیس الوزراء وبینک وبین الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام ألف وثلاثمائه عام، إلا أنک تخاف من الإمام علیه السلام ومن محبیه فتمدحه فی مجلسک أما م الملأ، ثم تأتی فی هذه الغرفه بعیداً عن الناس وتغلق الباب لتورد علی الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام هذا الأشکال السخیف، لقد ظننت أنک تدرک الأمور لکن اتضح لی غیر ذلک، ومن أین لنا برجل کعلی بن أبی طالب علیه السلام؟، صار سید الدنیا قبل أن یکون سید الآخره هذا، بالاضافه إلی أن أمیر المؤمنین علیه السلام جلب العزه لنفسه، وصار من أسیاد الدنیا وسار علی نهجه الملایین، وبقی اسمه خالداً تذکره بالعظمه المآذن والمنابر عبر العصور والأزمان، بل وجعل أعداءه وهؤلاء الذین

لا ینتمون إلیه بل ولا یؤمنون بدینه یمجدونه ویمدحونه بأعظم المدح.

کما أن علی بن أبی طالب علیه السلامخلف لذریته المکانه بین الناس، بحیث انهم حینما یدخلون المجالس فان الناس یرفعون أصواتهم بالصلاه علی محمد وآل محمد ترحیباً بهم.

کما انهم وحباً لعلی بن طالب علیه السلام، یعمرون قبور کل من ذریته علیه السلام. ویقیمون لهم الأضرحه والمراقد الشامخه المنیره، ویجعلونها مزاراً ومحلاً للعباده.

فخجل عین الدوله کثیراً واعتذر له وأعطاه الهدیه.

وهذه قم المقدسه فانها لم تکن بهذا الشکل الذی هی علیه الآن لولا وجود قبر السیده المعصومه (علیها السلام) وهی من ذریه الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام وتم دفنها بعد وفاتها بالسم وهی بعمر (18 عام) وقد نقل المرجع الدینی المرحوم السید المرعشی (قدس سره) قائلاً:

إن قبر السیده معصومه u قد تهدم قبل خمسین عاماً، ولما أرادوا اعماره وحفروا قرب جسدها الشریف، رأیت جسدها لا یزال هو هو ولم یمسه شیء والی جانبه جسدان لاثنتین من النساء اللاتی کن یخدمن السیده المعصومه وکأنهما نائمتان!.

فاستدل هذا الطالب بآثار من عظمه الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام لیعید الحاکم إلی صوابه ویفهمه أن الإمام علیه السلام کیف بقی حیاً إلی الیوم وسیبقی إلی یوم القیامه.

قوه المنطق

نعم حجتنا نحن المسلمون والشیعه قویه جداً ولیس علینا إلا بیان ذلک للعالم فإنها توافق المنطق وتدعمها أدله کثیره نلمسها مادیاً ومعنویاً فی حیاتنا الیومیه …

لو خطب علی علیه السلام

ثم انه لا یقاس بالامام علی بن أبی طالب علیه السلام احد، فانک حینما تصعد المنبر وترید أن تتحدث عن أرسطو وأفلاطون وسقراط وابن سینا وعن الرازی وغیرهم من العظماء، تجد أن هؤلاء لا شیء أمام علی بن أبی طالب علیه السلام وقد لا یرغب الکثیر بالسماع عنهم ولکنک لو جئت بکلام عن علی بن أبی طالب علیه السلام من نهج البلاغه تجد أن جمیع الناس یستمعون إلیک.

وهذه حادثه رواها أحد المتصرفین فی مدینه کربلاء، قال: عندما سافرت إلی دمشق دار حدیث بیننا هناک، فقال البعض: لماذا تقدّس الشیعه علی بن أبی طالب إلی هذا الحد دون غیره من الصحابه؟

فقلت لذلک السائل: انی لست من الشیعه، وانی أعمل حاکماً فی إحدی المدن ومن أصحاب الشهادات.. وجواب هذا السؤال واضح وبأبسط دلیل علمی ومنطقی، ففی دمشق الآن لو فرضنا أن هناک مسجدین، أحدهما مسجد کبیر کالمسجد الأموی، والثانی مسجد صغیر جداً، وقالوا: ان علی بن أبی طالب علیه السلام وغیره من الخلفاء، أو معاویه، أو هارون، أو المأمون عادوا احیاءاً، وعلی بن أبی طالب علیه السلام هو الآن یقف خطیباً فی ذلک المسجد الصغیر، ومعاویه مثلاً، یتحدث من علی منبر المسجد الأموی الکبیر، فأین سنذهب أنا وأنتم؟ إلی هذا المسجد الذی فیه علی علیه السلام أم الی ذلک المسجد الآخر؟

فقالوا: اننا سنذهب حتماً لنستمع إلی علی بن أبی طالب.

فقلت لهم: فان تقدیس الشیعه نابع من أفضلیه علی علیه السلام علی غیره، فمع انک لست بشیعی وربما تحمل فی نفسک شیئاً

علیهم،رجحت الحضور إلی علی علیه السلام وان کان بعد مرور (1350) عام من شهاده الإمام علیه السلام، فکیف بالشیعه لا یقدسونه وهم یعرفونه تمام المعرفه ویرتبطون به ارتباطاً وثیقاً!!

وفی الحقیقه لم تکن کلمات أمیر المؤمنین علیه السلام فی نهج البلاغه أمراً عادیاً، ولم تکن بعیده عن الواقع المعاصر، بل کانت منهجاً لکل المجتمعات. وواقع الحال یشیر إلی ذلک، لأن الغرب عمل ببعضها وأبعدنا عنها فوصل إلی قمه تقدّمه الحضاری والتکنولوجی دوننا، فإن أمیر المؤمنین علیاً علیه السلام کالشمس بیننا یضیء للعالم أجمع، لکننا جئنا وحصرناه فی مدینه واحده واحتجبنا عنه وعن أنواره. فلیس لنا بعد ذلک أن نتساءل بتعجب: لماذا صار العراق هکذا؟ أو أصبح أفغانستان کذا؟ ولماذا هدم مسجد بابری وقتل بسببه (23) ألف مسلم؟

فان الجواب هو: أن هذه المآسی کلها من ترکنا للإسلام ولمنهج أمیر المؤمنین علیه السلام وبتخطیط من الاستعمار فانهم عملوا علی استغلال أشعه الشمس کلها ووجهوا لنا أشعه کاذبه، أعدت کل ذلک بدراسه ودرایه وأبعدتنا عن الشمس الحقیقه وأشعتها المضیئه أی عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام.. والحقیقه أن الشمس ملک لکل العالم، لیست للعراق وحده ولا لأفغانستان أو إیران أو الباکستان، فعلینا أولاً أن نتمسک بهذا النور الطاهر ثم نبینه للعالم أجمع.

کتمان الحقیقه

أما کتمان الحقیقه فمن اشد المحرمات وهذه الخصوصیه ذکرها الله تعالی حیث قال: ?واذ أخذ الله میثاق الذین أوتوا الکتاب لتبیننه للناس ولا تکتمونه فنبذوه وراء ظهورهم?.

حیث انه بعد ما کذبت الیهود والنصاری الرسل أخبرنا الله تعالی بنقضهم المیثاق والعهود المأخوذه منهم.

والآیه تشمل أیضاً من لدیهم علم بشی من الکتب السماویه والعهد الذی أخذ علیهم بتبیان الحق، وهو نبوه الرسول الأعظم محمد صلی الله

علیه و اله، والدین الإسلامی، حیث ألزمهم أن لا یخفوه، ولکنهم ضیعوه وترکوه وراء ظهورهم فلم یعملوا به.

وان ما نراه الیوم هو استمرار لذلک النقض والتکذیب بکتمان حقیقه أمیر المؤمنین علیه السلام، فتری کثیرا منهم یعرفون الحقیقه فی قلوبهم ولا یبینونها، فعلینا أن نبین هذه الحقائق وعلی رأسها حقیقه أمیر المؤمنین علیه السلام للعالم بأسره حتی یستضیئوا بنوره.

وفی الختام نسأل الله سبحانه أن یوفقنا لذلک، انه سمیع الدعاء.

قم المقدسه

محمد الشیرازی

من مصادر التهمیش

? القرآن الکریم

? نهج البلاغه

? إرشاد القلوب/ للدیلمی

? الأمالی / للشیخ للمفید

? الأمالی/ للشیخ الصدوق

? الاحتجاج/ للطبرسی

? الکافی/للکلینی

? المناقب/ لابن شهر آشوب

? تذکره الخواص/ لابن الجوزی

? تفسیر القمی / للقمی

? جریده القبس الکویتیه

? روضه الواعظین/ للنیشابوری

? شرح نهج البلاغه/ لابن أبی الحدید

? علل الشرائع/ للصدوق

? عیون أخبار الرضا علیه السلام/ للصدوق

? کشف الغمه/ للاربلی

? لسان العرب/ لابن منظور

? معانی الأخبار/ للصدوق

پی نوشتها

- راجع الخصال: ص303 ح80 وفیه: (قال رسول الله p مخاطباً علیا علیه السلام: الجنه مشتاق إلیک والی عمار والی سلمان وابی ذر والمقداد).

- نهج البلاغه: الخطبه 182.

- نهج البلاغه: الخطبه 187.

- نهج البلاغه: الخطبه 122.

- سوره الأحزاب: 21.

- نهج البلاغه: الکتاب 45.

- وهذا الشق موجود آثاره إلی یومنا هذا، وهو من معجزاته التی ظهرت حین ولادته، ولکن الوهابیین أرادوا محو ذلک الأثر بحجه تعمیر مبنی الکعبه.

- الأمالی للشیخ الصدوق: ص132 المجلس السابع والعشرون.

- المناقب: ج2 ص174.

- روضه الواعظین: ص77 مجلس فی ذکر مولد أمیر المؤمنین علی علیه السلام.

- راجع شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: ج4 ص115 ب56، فصل فی قول علی علیه السلام انی ولدت علی الفطره.

- المراد بالاسم هنا ما یعم اللقب حسب المصطلح العرفی.

- انظر المناقب: ج2 ص174 فصل فی آثار حمله وکیفیه ولادته علیه السلام.

- علل الشرائع: ص156 ب125 باب العله التی من أجلها کنی رسول اللهp أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام أبا تراب.

ومعانی الأخبار: ص120 باب معنی أبی تراب.

والمناقب: ج3 ص106 فصل فی تسمیته بعلی والمرتضی وحیدره وأبی تراب.

- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: ج1 ص12 القول فی نسب أمیر المؤمنین علی علیه السلام. والاحتجاج: ص206.

- المناقب: ج3 ص129 فی غزوه خیبر حینما برز

الإمام أمیر المؤمنین علی علیه السلام إلی مرحب ارتجز وقال:

أنا الذی سمتنی أمی حیدره

ضرغام آجام لیث قسوره

علی الأعادی مثل ریح صرصره

أکیلکم بالسیف کیل السندره

اضرب بالسیف رقاب الکفره

وانظر کشف الغمه: ج1 ص214، وشرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: ج1 ص12 القول فی نسب أمیر المؤمنین علی علیه السلام.

- المناقب: ج2 ص138، وإرشاد القلوب: ص261.

- راجع لسان العرب: ماده (حدر).

- المناقب: ج3 ص259.

- عیون أخبار الرضا علیه السلام: ص49، وفیه قال رسول الله p لعلی علیه السلام: (یا علی إن الله تعالی قد غفر لک ولأهلک ولشیعتک ومحبی شیعتک فابشر فانک الانزع البطین منزوع من الشرک بطینٌ من العلم).

- الیعسوب: أمیر النحل وهو أحزمهم یقف علی باب الکواره کلما مرت به نحله شم فاها، فان وجد منها رائحه منکره علم انها رعت حشیشه خبیثه فیقطعها نصفین، وکذلک أمیر المؤمنین علیه السلام فهو یقف علی باب الجنه فیشم أفواه الناس فمن وجد منه رائحه بغضه ألقاه فی النار. (تذکره الخواص لابن الجوزی: ص4).

- شرح نهج البلاغه ابن أبی الحدید: ج19 ص224.

- کشف الغمه: ج1 ص87.

- انظر المناقب: ج2 ص174، فصل فی آثار حمله وکیفیه ولادته. والفضائل: ص57 مولد الإمام علی علیه السلام.

- أمالی المفید: المجلس الثانی، ص14. وراجع شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: ج9 ص154.

- الأمالی للشیخ الصدوق: ص 441، وانظر شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: ج8 ص119.

- کشف الغمه: ج1 ص109، والاحتجاج: ص293.

- العمده: ص375.

- عیون أخبار الرضا علیه السلام: ص205.

-نهج البلاغه: الخطبه 182.

- الخصال: ص467.

- الأمالی للشیخ الصدوق: ص111.

- حسان بن ثابت.

- راجع تفسیر القمی: ج1 ص255 فی تفسیر سوره الأنفال: الآیه 2.

- سوره آل عمران: 78.

- بلغ عدد المسلمین الملیارین حسب آخر الاحصاءات.

-

سوره الأنبیاء: 92، والمؤمنون: 52.

- سوره الحجرات: 10.

- سوره التوبه: 105.

- نهج البلاغه: کلمات القصار 127.

- وهی اسبانیا.

- نهج البلاغه: الخطبه 144.

- راجع مقدمه السید شریف الرضی (قدس سره) لنهج البلاغه تحقیق الدکتور صبحی صالح.

- مقدمه نهج البلاغه لمحمد عبده.

- الکافی: ج1 ص136.

- الکویت دوله خلیجیه مساحتها (37818 کم)، وسکانها 3ملیون نسمه بین مواطن ومقیم، وعاش الإمام الشیرازی (دام ظله) فیها بعدما هاجر من العراق وذلک من سنه (1971م حتی 1979م) = (1391ه 1399ه).

- وهو الدکتور عبد الصمد الترکی.

- نهج البلاغه: الخطبه 189.

- سوره الجن: 26و 27.

- عام 1412ه المصادف 1991م.

- وهی بلجیکا.

- سوره النساء: 124.

- سوره الإسراء: 20.

- سوره محمد: 7.

- جریده القبس الکویتیه.

- وقد عمل سماحه الإمام السید الشیرازی (دام ظله) حینها جاداً حتی صار تعداد المساجد (24) مسجداً تقریباً کما تأسست الحسینیات هناک.

- مدرسه فجر الصباح مدرسه مسیحیه فی منطقه الفحاحیل فی الکویت، وکان یدرس فیها ثلاثه آلاف طالب مسلم.

- سوره الروم: 30.

- تفسیر القمی: ج2 ص254.

- المناقب: ج3 ص247.

- وهو المتصرف (احمد حامد الصراف).

- سوره آل عمران: 187.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.