من قصص التاريخ

اشارة

اسم الكتاب: من قصص التاريخ
المؤلف: حسيني شيرازي، محمد
تاريخ وفاة المؤلف: 1380 ش
الموضوع: قصص تاريخ
اللغة: عربي
عدد المجلدات: 1
الناشر: دار صادق
مكان الطبع: بيروت
تاريخ الطبع: 1422 ق
الطبعة: دوم
بسم الله الرحمن الرحيم
لقد كان
في قصصهم
عبرة لأولي الألباب
صدق الله العلي العظيم
سورة يوسف، الآية 111

كلمة الناشر

بسم الله الرحمن الرحيم
كانت القصة ولا زالت علي مرّ التاريخ لها الأثر التربوي العميق في المجتمعات الإنسانية، فالقصة تجسد المبادئ والأفكار، وتساهم في بناء المجتمع وفي ازدهاره بصورة تلقائية.. فتنفذ الأفكار عن طريق القصة إلي أعماق الضمائر الإنسانية، وذلك للتفاعل والتأثير الذي تحدثه القصة في النفوس مما تؤمن حضورها في الأذهان وبُعدها عن دائرة النسيان.
ومما يدل علي ذلك: إن القرآن الكريم أكد علي دور القصة في تبليغ الرسالة حتي أطلق علي بعض السور القرآنية اسم رمز من رموز القصة المذكورة في طيات السورة، من مثل: سورة إبراهيم عليه السلام وسورة نوح عليه السلام وسورة يونس عليه السلام وسورة يوسف عليه السلام وسورة الكهف و…
وكذلك نري روايات الرسول الأعظم صلي الله عليه و اله والأئمة المعصومين (عليهم الصلاة والسلام) والتاريخ الإسلامي مشحونة بالقصص المعبرة عن العمق الإيماني لحملة الرسالة من جهة، وعن المنافقين وأعداء الدين من جهة أخري، مما تكون هذه القصص دروس عبرة لكل طالب للحقيقة وسائر علي خطي الدين المبين.
وقد قام العلماء بالتصدي لإرشاد الناس بالحكمة والموعظة الحسنة واستعرضوا في ذلك القصص الواردة في التاريخ من خلال كتبهم، كالجزائري والراوندي والبيرجندي ومحمد بن خالد البرقي والمجلسي والتنكابني (قدس سرهم) وغيرهم وقد جمع كثيراً منها (صاحب الذريعة) في موسوعته القيمة.
ومن أولئك: المرجع الديني الأعلي الإمام السيد محمد الحسيني الشيرازي (دام ظله) الذي حمل هموم الإسلام والمجتمع الإسلامي علي عاتقه وكتب في مختلف مجالات الثقافة الإسلامية حتي تجاوزت مؤلفاته ألف ومائة كتاب وكتيب، من موسوعات فقهية وأصولية وعقائدية وأخلاقية وسياسية وما إلي ذلك.
وهذا الكتاب الذي بين يديك أيها القارئ الكريم يحتوي علي مجموعة من القصص المتناثرة في طيات الكتب وما أشبه، جمعها سماحته حتي تكون دروس عبرة للمسلمين، يستنشقون من خلالها عطر المبادئ الإسلامية ويستقبحون أفعال أعداء الدين.
كما ان هذا الكتاب يعتبر إسهاما في إثراء المكتبة الإسلامية بالمصادر الصحيحة للقصص، وقد قمنا بطبعه تعميماً للفائدة، نرجو من الله التوفيق والقبول.
مركز الرسول الأعظم صلي الله عليه و اله للتحقيق والنشر
بيروت لبنان ص ب 5951 / 13

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي محمد وآله الطاهرين.
الحياة عبر وقصص..
قال تعالي: ?لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب?().
وقال أمير المؤمنين علي عليه السلام: (ما أكثر العبر وأقل الاعتبار)().
وقال عليه السلام: (الزمان يريك العبر) ().
فيلزم علي الإنسان أن يعتبر بذلك.. لان الحياة كما بينها الإمام عليه السلام تمضي بسرعة، قال عليه السلام: (إن الفرص تمر مر السحاب)()، وأنفاس الإنسان ثمن إما للجنان أو للنيران:
أنفاس عمرك أثمان الجنان فلا
تشري بها لهباً في الحشر تشتعل
وكل هذه العبر والقصص وجميع ما يعمله الإنسان ستنشر في يوم القيامة، ليراها بنفسه، فإن رآها حسنة سر، وإن رآها سيئة حزن، فاللازم علي الإنسان أن يجدّ كل الجد، ويكدّ ويكدح لذلك اليوم الذي يقرر فيه مصيره إما إلي ?جنة عرضها السماوات والأرض? ()، وإما إلي نار يقال لهم: ?هذا فوج مقتحم معكم?().. فلا تفوت الإنسان الفرصة التي لا تتكرر، فان قول ?رب ارجعون?() يجاب ب ?كلا?()، كما في الآية الشريفة.
نسأل الله سبحانه وتعالي أن يوقظنا من الغفلة، ويوفقنا لما يحب ويرضي، وهو المستعان.
قم المقدسة
محمد الشيرازي

1 الصلاة في المسجد الحرام

روي عفيف الكندي قال: ذهبت إلي مكة المكرمة زمن الجاهلية لشراء الملابس والعطور، وكنت جالساً مع العباس بن عبد المطلب وكان رجلاً تاجراً قبل أن يظهر أمر النبي صلي الله عليه و اله.
فجاء شاب فنظر إلي السماء حين ارتفعت الشمس، ثم استقبل الكعبة فقام يصلي.
ثم جاء غلام فقام عن يمينه..
ثم جاءت امرأة فقامت خلفهما..
فركع الشاب.. فركع الغلام والمرأة، ثم رفع الشاب فرفعا، ثم سجد الشاب فسجدا.
فقلت: يا عباس، أمر عظيم.
فقال العباس: أمر عظيم.
أتدري من هذا الشاب؟ هذا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب ابن أخي.
أتدري من هذا الغلام؟ هذا علي بن أبي طالب ابن أخي.
أتدري من هذه المرأة؟ هذه خديجة بنت خويلد زوجة محمد صلي الله عليه و اله.
إن ابن أخي هذا حدثني: إن ربه رب السماوات والأرض أمره بهذا الدين الذي هو عليه، ولا والله ما علي ظهر الأرض علي هذا الدين غير هؤلاء الثلاثة.
?يقال: إن عفيف الكندي وهو أخو الأشعث بن قيس، لم يظهر منه انحراف، بل كان يوبخ أخاه الأشعث لمشاركته بقتل أمير المؤمنين علي عليه السلام، كما في بعض الروايات.
وأما العباس بن عبد المطلب، فهو عم الرسول صلي الله عليه و اله وصنو أبيه، وكان أكبر من الرسول صلي الله عليه و اله سناً، بسنتين أو ثلاث سنين، وآمن بالنبي صلي الله عليه و اله قبل الهجرة، أقام بمكة المعظمة، وكان يكتب أخبار مكة قبل فتحها إلي الرسول صلي الله عليه و اله، وعمّر بعد النبي صلي الله عليه و اله، وابتلي بالعمي أواخر عمره، وتوفي سنة 32 ه بالمدينة المنورة، ودفن بالبقيع.
وخديجة بنت خويلد هي سيدة نساء مكة، وزوجة الرسول الاكرم صلي الله عليه و اله، تزوجها صلي الله عليه و اله وعمره الشريف (25) سنة، وجميع أولاد الرسول صلي الله عليه و اله منها عدا إبراهيم، وهي أول امرأة آمنت بالنبي صلي الله عليه و اله، وقد وردت روايات كثيرة في فضائلها ومناقبها.
منها: أنها عليها السلام من أفضل نساء أهل الجنة ().
توفيت قبل الهجرة بثلاث سنين في شهر رمضان عن عمر ناهز ال (65) عاما، ودفنت في (الحجون) بمكة المكرمة.

2 أول من آمن

هناك أخبار كثيرة وردت بأن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام صلّي مع رسول الله صلي الله عليه و اله سبع سنين، والناس كلهم كانوا ضالين.
مثل: ما روي عن علي عليه السلام أنه قال: (أنا عبد الله، وأخو رسول الله صلي الله عليه و اله، وأنا الصديق الأكبر، لا يقولها بعدي إلا كذاب مفتر، صليت قبل الناس سبع سنين)().
وما رواه عباد بن يزيد قال: سمعت علياً عليه السلام يقول: (لقد صليت مع رسول الله صلي الله عليه و اله سبع حجج، ما يصلي معه غيري إلا خديجة بنت خويلد، ولقد رأيتني أدخل معه الوادي، فلا نمر بحجر ولا شجر إلا قال: السلام عليك يا رسول الله، وأنا اسمعه)().
وما رواه ابن عباس: (أول من صلي مع النبي صلي الله عليه و اله علي ابن أبي طالب عليه السلام)().
وما رواه جابر بن عبد الله الأنصاري، قال: (بعث النبي صلي الله عليه و اله يوم الاثنين، وصلي علي عليه السلام يوم الثلاثاء)().
وعن زيد بن أرقم: (إن علي بن أبي طالب عليه السلام أول هذه الأمة
إسلاماً)().
وكان صلي الله عليه و اله قد أخذ علياً عليه السلام إلي بيته وكان يومئذ ابن ست سنين، وهو الذي كفله ورباه، ولم يزل طائعاً له في جميع ما يؤثره ويراه، فانتقلت أخلاقه وكمالاته الروحية إليه..
وكان عليه السلام يخرج مع رسول الله صلي الله عليه و اله إلي شعاب مكة، فمرة يصلي معه، ومرة أخري يرصد له، حتي روي: أن كل واحد منهما كان إذا صلي صاحبه، حرسه ووقف يرصد له().
وقد قال عليه السلام في خطبته التي تسمي بالقاصعة: (وضعني في حجره وأنا ولد يضمني إلي صدره، ويكنفني في فراشه، ويمسني جسده) ().
وقال عليه السلام في خطبته الرابعة المروية في (نهج البلاغة): (ما شككت في الحق مذ رأيته)().
وهذه الروايات رواها أمثال ابن عباس وجابر وابن أرقم وغيرهم وقد كانوا من السابقين ومن خيار أصحاب رسول الله صلي الله عليه و اله.
? عبد الله بن عباس ويعرف ب (حبر الأمة) وذلك لسعة علمه واطلاعه، من محبي أمير المؤمنين عليه السلام وتلامذته، أمه لبابة الكبري، ولد أيام حصار الرسول صلي الله عليه و اله وبني هاشم في شعب أبي طالب، وكان له من العمر ثلاثة عشر سنة عند وفاة رسول الله صلي الله عليه و اله، وقيل: كان له من العمر خمسة عشر عاماً، توفي ابن عباس بالطائف سنة (68ه).
وجابر بن عبد الله الأنصاري: هو من قبيلة الخزرج، وكان من أكابر أصحاب الرسول صلي الله عليه و اله وأعاظمهم، وكانت له محبة فائقة بأهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام، أدرك الإمام علي، والإمام الحسن، والإمام الحسين، والإمام زين العابدين، والإمام الباقر (عليهم الصلاة والسلام)، عمّر (94) عاماً، وتوفي سنة (74ه) أو(77ه).
وزيد بن أرقم: من قبيلة الخزرج، ومن السابقين للإسلام، شارك في أكثر غزوات الرسول صلي الله عليه و اله، وكان من أصحاب أمير المؤمنين علي عليه السلام، وقاتل معه في معركة صفين، سكن الكوفة أواخر عمره، وبني بها داراً، توفي سنة (68 ه) أيام المختار الثقفي.

3 عِظني

قال المنصور الدوانيقي لعمرو بن عبيد يوماً: عظني.
فقال عمرو: أعظك بأمور سمعتها، أم بأشياء رأيتها؟
قال المنصور: بما رأيت؟
فقال عمرو: رأيت عمر بن عبد العزيز، وقد خلف أحد عشر ولداً، وكانت تركته سبعة عشر ديناراً، وقد كفن بخمسة دنانير، وكانت كلفة قبره دينارين، ولم يرث كل واحد من أولاده إلا بأقل من الدينار.
ورأيت هشام بن عبد الملك، وقد أعقب عشرة من الأولاد الذكور، وقد ورثه كل واحد من أولاده بألف ألف دينار، أي: مليون مثقال ذهباً.
وبعد مدة رأيت أحد أولاد عمر بن عبد العزيز، وقد أعطي مائة حصان في يوم واحد للمجاهدين في سبيل الله، ورأيت أيضاً أحد أولاد هشام بن عبد الملك، وقد يستجدي الناس.
? كان أبو جعفر المنصور بن محمد، المعروف ب (الدوانيقي) ثاني الحكام العباسيين، وكان سفاكاً ظالماً جائراً، أودع أولاد الإمام الحسن عليه السلام والعلويين السجون وخلف قضبان الحديد، هلك سنة (158ه) في طريق مكة، بمكان يعرف ب (بئر ميمون)، وكانت مدة حكومته (32) سنة إلا أياماً، وعمره آنذاك (63) سنة.

4 شبيه عيسي بن مريم عليه السلام

روي علماء الحديث عن الرسول الأكرم صلي الله عليه و اله قوله لأمير المؤمنين علي عليه السلام: (يا علي! إن فيك مثلاً من عيسي بن مريم عليه السلام، بغضه اليهود حتي بهتوا أمه، أي: جعلوه ولد زنية، وأحبه النصاري حتي أنزلوه المنزل الذي ليس له)().
وهكذا كان أمير المؤمنين علي عليه السلام، فقد كان له من الأعداء ما جرّهم إلي اتّهامه كما في قصة الخوارج، وكان له من المحبين ما دفعهم إلي المغالاة فيه، حتّي ادّعوا فيه الربوبية، وقد صرّح (سلام الله عليه) بهذه الحقيقة في قوله:
(سيهلك فيّ صنفان: محبّ مفرط يذهب به الحبّ إلي غير الحقّ، ومبغض مفرط يذهب به البغض إلي غير الحقّ، وخير الناس فيّ حالاً النمط الأوسط فالزموه).()

5 كتاّب رسول الله صلي الله عليه و اله

اهتم الباحثون والمؤرخون بكتابة سيرة كتاّب الرسول صلي الله عليه و اله ونقل أخبارهم وعما كتبوه، فقد ورد في تحقيقاتهم:
إن أمير المؤمنين علياً عليه السلام، وزيد بن ثابت، وزيد بن أرقم، كانوا من كتاّب الوحي، فيما كان حنظلة بن الربيع التميمي، ومعاوية بن أبي سفيان، يكتبان إلي الملوك ورؤساء القبائل، وكذلك تنظيم الصدقات وكيفية جمعها وتقسيمها.
وكان الإمام علي عليه السلام أصغر أولاد أبي طالب عليه السلام، ولد في الكعبة المعظمة بعد ولادة الرسول الأعظم صلي الله عليه و اله بثلاثين عاماً، وكانت أمه المؤمنة العفيفة فاطمة بنت أسد من السابقات إلي الإسلام وقد تولت تربية نبي الإسلام صلي الله عليه و اله واعتنت به أكثر من أولادها، حتي قال صلي الله عليه و اله: (كانت أمي بعد أمي)()، كما كان أبوطالب عليه السلام مؤمناً ومسلماً، وقد دل علي ذلك روايات كثيرة().
وكان الإمام علي عليه السلام تحت رعاية ابن عمه النبي الأعظم صلي الله عليه و اله فرباه وغرس فيه أخلاقه وصفاته منذ كان له من العمر ست سنين، وعلي عليه السلام لم يفارقه يوماً ما حتي آخر عمر الرسول صلي الله عليه و اله.. فقد شارك في كل غزواته غير تبوك وبعد أن التحق النبي الأكرم صلي الله عليه و اله بالرفيق الأعلي، أصبح عليه السلام جليس البيت، وقد ذكر في خطبه كثيراً من تظلماته.
وبعد مقتل عثمان سنة (36ه) جاء الناس كلهم إليه يهرعون ويقولون: أميرنا علي بن أبي طالب عليه السلام، فدخلوا عليه الدار، وقالوا: امدد يدك حتي نبايعك، ولا نري أحدا أحق بها منك.
وقد حاول الإمام علي عليه السلام أن يتهرب حتي تتم الحجة، ولكن محاولاته اصطدمت بإجماع جميع الفئات الذين انهالوا عليه من كل جانب، واجتمعوا حوله (كربيضة الغنم) علي حد وصفه لموقف المسلمين علي اختلاف فئاتهم وطبقاتهم من خلافته().
وخر عليه السلام صريعاً في محراب مسجد الكوفة في فجر اليوم التاسع عشر من شهر رمضان سنة (40ه) للهجرة بسيف ابن ملجم المرادي (لعنه الله) تنفيذاً لمؤامرة اتفق عليها: معاوية، وابن العاص، والمغيرة بن شعبة، مع جماعة من رؤساء الخوارج وقادة الجيش في الكوفة، أغراهم معاوية بالأموال.
أما زيد بن ثابت: فقد أرخت بعض المصادر أن رسول الله صلي الله عليه و اله أمره أن يتعلم السريانية العبرانية، وأضافوا إلي ذلك: إنه كان يترجم للنبي صلي الله عليه و اله بالفارسية، والرومية، والقبطية، والحبشية. وكان زيد من أعلام الصحابة، ومن كتاّب الرسول صلي الله عليه و اله، توفي ما بين سنوات (45 55 ه).
وكان معاوية بن أبي سفيان وهند من ألد أعداء الإسلام ونبي الإسلام، أعلن إسلامه يوم فتح مكة، وكان والياً لعمر بن الخطاب علي الشام، ولما انتقلت الخلافة إلي عثمان أقره علي ولاية الشام أيضاً.
حارب أمير المؤمنين عليه السلام، واستغل مصرع قريبه عثمان بن عفان، وراح يطالب بدمه وبالثأر له، في حين انه قد خذله في أحرج ساعات المحنة وهو يستغيث به ويستنصره علي الثائرين من داخل المدينة وخارجها..
وبعد أن تكشفت نوايا ابن هند للملأ علي واقعه، اضطر أمير المؤمنين علي عليه السلام إلي قتاله في المكان المعروف بصفين.
وبعد شهادة الإمام علي عليه السلام وصلح الإمام الحسن عليه السلام، تولي الخلافة بالقهر والغلبة، وأخذ يتلاعب بأموال الأمة ومقدرات الدولة، واستهتر بالقيم والمقدسات أقصي حدودها، وخاصة بعد أن امتدت يده إلي أعيان الصحابة وصلحاء الأمة، فقتلهم ظلماً، حتي مات في منتصف شهر رجب سنة (60ه) في الشام بعد أن ملك (40) عاماً.

6 مع كتاب الوحي

قيل: إن الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام، وعثمان بن عفان كانا يكتبان للنبي صلي الله عليه و اله.. وعند غيابهما ينوب عنهما كل من: أبي بن كعب، وزيد بن ثابت، في كتابة الوحي، فيما يكتب الآخرون عند تعذر حضور هذين الأخيرين، فمثلاً: خالد بن سعيد بن العاص، ومعاوية، يكتبان فيما يحتاجه النبي صلي الله عليه و اله، وأحياناً ينوب كل من: المغيرة بن شعبة، والحصين بن نمير، عن خالد ومعاوية.
وأما حذيفة بن اليمان: فكان يكتب فواكه وأثمار الحجاز تخمينا، فيما كان عبد الله بن الأرقم، وزيد بن ثابت، يكتبان للملوك بأمر من النبي صلي الله عليه و اله، وبالنسبة لمعيقب بن فاطمة فقد كان يكتب الغنائم للنبي صلي الله عليه و اله، وهكذا حنظلة بن الربيع فقد كان يقوم بالنيابة عن الكل أثناء غيابهم.
وأما أبي بن كعب فكان من كتاب الوحي، وهو من الاثني عشر الذين بايعوا النبي صلي الله عليه و اله يوم العقبة، وكان من أنصار أهل البيت (عليهم السلام) ومحبيهم، كما كان من الاثني عشر صحابياً الذين أنكروا علي أبي بكر جلوسه علي كرسي الخلافة. واختلف في سنة وفاته.

7 هكذا القائد الإسلامي

جاء في الحديث عن فاطمة الزهراء (عليها السلام) أنها أعدت للنبي صلي الله عليه و اله رغيفين من الخبز، وأهدته إليه.
فقال لها النبي صلي الله عليه و اله: ما هذا؟
قالت(سلام الله عليها): خبز اختبزته، ولم أستطع أكله دونك.
فأخذه النبي صلي الله عليه و اله منها، وأكل منه حتي شبع، ثم قال لها: لم يدخل جوف أبيك طعام قبل هذا منذ ثلاثة أيام!!.
هذه فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلي الله عليه و اله أفضل نساء العالمين وزوجة أمير المؤمنين علي المرتضي، وأم الحسن والحسين عليهم السلام، ولدت (سلام الله عليها) في العشرين من جمادي الآخرة، من السنة الخامسة للبعثة، وأمها المعظمة خديجة الكبري عليها السلام.
تزوجت من الإمام علي عليه السلام في السنة الثانية للهجرة النبوية الشريفة، وودعت الدنيا الفانية مظلومة شهيدة، في الثالث من جمادي الآخرة، وقيل: في الثالث عشر من جمادي الأولي سنة 11 ه.

8 دفاعاً عن علي عليه السلام

دخل أبو أمامة الباهلي يوماً علي معاوية، فاحتضنه، وأمر بإحضار الطعام، وكان يطعمه بيده، وبعد الانتهاء من تناول الطعام، أخذ معاوية يرش العطر علي رأس أبي امامة ووجهه، ثم وضع كيساً من الذهب أمامه، وبعد ذلك كله توجه إليه بالقول التالي: أقسم عليك، أنا أفضل وأحسن أم علي بن أبي طالب؟
فأجابه أبو اُمامة: لا أكذب عليك، ولو لم تحلفني، لم أقل إلا الصدق، فوالله إن علياً أفضل منك وأكرم، فله السابقة في الإسلام، والقربي من رسول الله صلي الله عليه و اله، وكان شديداً علي المشركين، وخدماته للأمة الإسلامية تزيد عليك.
يا معاوية! أتعرف من هو علي؟
هو ابن عم رسول الله صلي الله عليه و اله، وزوج سيدة النساء، ووالد الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة، وابن أخي حمزة سيد الشهداء، وأخو جعفر ذي الجناحين يطير بهما في الجنة، والعجب منك أن تقيس نفسك بهذه الشخصية العظيمة؟!
أي معاوية! أتظن أني أقدمك علي علي عليه السلام لإطعامك إياي.. فأخرج من عندك ولا إيمان لي، بعد أن جئتك مؤمنا؟!
ثم استأذن معاوية للذهاب، فأرسل إليه معاوية كيساً من الذهب،
فلم يقبله، وأقسم علي أنه لا يقبل منه ديناراً واحداً.
وبعد استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام حاول معاوية أن ينفر قلوب الناس عن الإمام علي عليه السلام بمختلف السبل والوسائل، ترغيباً وترهيباً..
فمنهم من أغراه بالمال، ومنهم من كان يتصنع باحترامهم، فيما كان نصيب من بقي علي ولائه لعلي وآل علي: القتل، والملاحقة، والتشريد..
وقد حذر معاوية من التحدث بفضائل أمير المؤمنين علي عليه السلام وهدد علي ذلك، إلا أن نور الحقيقة لم يحجبه شيء، فقد ملأت فضائل علي عليه السلام الدنيا، وتحدث بها الشرق والغرب، والله متم نوره ولو كره الكافرون.
? واسم أبي امامة: (الصدي بن عجلان) من أصحاب الرسول صلي الله عليه و اله، كان يسكن الشام، وكان معاوية قد أقام عليه حارساً، لئلا يصل إلي أمير المؤمنين علي عليه السلام، توفي في الشام سنة 86 ه.

9 غيروا خطبة الصلاة

قال أبو سعيد الخدري: خرجت مع مروان وهو أمير المدينة في أضحي أو فطر، فلما أتينا المصلي إذا منبر بناه كثير بن الصلت، فإذا مروان يريد أن يرتقيه قبل أن يصلي، فجذبته بثوبه، فجذبني، فارتفع، فخطب قبل الصلاة.
فقلت له: غيرتم والله.
فقال: يا أبا سعيد! ذهب ما تعلم.
فقلت: ما أعلم والله خير مما لا أعلم.
فقال: إن الناس لم يكونوا يجلسون لنا بعد الصلاة، فجعلتها قبل الصلاة.
والسر في ذلك انه كان الناس في زمن بني أمية يتعمدون ترك سماع الخطبة، لما فيها من سب من لا يستحق السب وهو أمير المؤمنين علي عليه السلام، والإفراط في مدح عثمان وبني أمية.

10 عيادة علي عليه السلام

روي سدير الصيرفي، عن الإمام محمد بن علي الباقر عليه السلام قال:
اشتد بأمير المؤمنين علي عليه السلام المرض، فعاده أبوبكر وعمر، وبعد أن فرغا من عيادته، جاءا إلي رسول الله صلي الله عليه و اله، فسألهم: من أين جئتما؟
قالا: كنا قد عدنا علياً.
فقال صلي الله عليه و اله: كيف خلفتماه؟
قالا: رأيناه علي أسوء حال، ونخاف من المرض الذي ألم به.
قال صلي الله عليه و اله: كلا، لا يموتن بهذا المرض، بل يبقي حيا، ويلحقه من الظلم والحيل حتي يكون عبرة لهذا الأمة، فيري المظلومون هذا ويسمعونه فعندها يعتبرون به ويتسلون ().

11 ليس عنده ثمن ثوب

روي أبو الرجاء قال: رأيت أمير المؤمنين علياً عليه السلام وقد جاء بسيفه إلي السوق، وهو يقول من يشتري مني هذا السيف؟ والله، لو كان عندي ثمن ثوب ما بعته!.
فقلت له: أنا أبيعك ثوباً، وآخذ منك قيمته إلي وقت خروج عطائك.
فأخذ الثوب وذهب، ولما حان أول الشهر وأخذ عطاءه، أعطي ثمن الثوب().

12 قتل عمار بن ياسر

قال شبث بن ربعي لمعاوية: أقسم عليك، لو وضع عمار بن ياسر بين يديك، أتكون راضياً بقتله؟
فقال: ولم لا أرضي بذلك، فوالله لو وضع علي وعمار بين يدي لقتلتهما لا عوضاً عن عثمان، بل أقتلهما عن نائل غلام عثمان!!.
? كان شبث بن ربعي من المنافقين الذين ينعقون مع كل ناعق، ولم يكن علي وتيرة واحدة، كان في مطلع حياته مؤذناً لسجاح، ثم أسلم، وشارك في قتل عثمان، وكان في عسكر الإمام علي عليه السلام، وكان قد أرسله مع عدي بن حاتم إلي معاوية يدعوه إلي الطاعة، ثم التحق بالخوارج.
وكان قد كتب إلي الإمام الحسين عليه السلام يدعوه، وفي كربلاء انضم إلي عسكر عمر بن سعد.
وفي زمان المختار كان من المطالبين بدم الإمام عليه السلام، وكان رئيس شرطة الكوفة، وكان من بين قتلة المختار.

13 من أعداء علي عليه السلام

كان علي بن أصمع جد عبد الملك بن قريب الأصمعي المعروف، قد سرق بسفوان (وهو كصفوان: اسم موضع بين البصرة والبحرين) فأتوا به إلي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام..
فقال عليه السلام: جيئوني بمن يشهد أنه أخرجها من الرجل.
فشهد بذلك عنده شهود عدول..
فأمر عليه السلام بقطع يده من أشاجعه.
فقيل له: يا أمير المؤمنين، ألا قطعته من زنده؟
فقال عليه السلام: يا سبحان الله! كيف يتوكأ؟ كيف يصلي؟ كيف يأكل؟.
فلما قدم الحجاج بن يوسف البصرة أتاه علي بن أصمع، فقال: أيها الأمير! إن أبواي عقاني، فسمياني علياً، فسمني أنت!.
فقال: ما أحسن ما توسلت به، قد وليتك البارجاه، وأجريت لك في كل يوم دانيقين فلوساً، والله لئن تعديتهما لأقطعن ما أبقاه علي من يدك.
وقد ورث بيته عداوة أمير المؤمنين عليه السلام، فقد كان حفيده عبد الملك بن قريب الأصمعي من المنحرفين عن أمير المؤمنين علي عليه السلام.
قال أبو العيناء: كنا في جنازة الأصمعي، فحدثني أبو قلابة جيش بن عبد الرحمن الجرمي الشاعر، فأنشدني لنفسه:
لعن الله أعظما حمولها
نحو دار البلي علي خشبات
أعظما تبغض النبي وأهل
البيت والطيبين والطيبات
? الحجاج بن يوسف الثقفي هو أحد السفاكين، كان يتلذذ بإراقة الدماء، كانت مدة إمارته عشرين عاماً، لا يحصي عدد من قتلهم، فقد قال البعض بأن عدد من قتلهم مائة وعشرين ألف شخص عدا من قتل في الحرب..
ولما هلك وجد في حبسه خمسون ألف رجل..
وثلاثون ألف امراة، منهم: ستة عشر ألف عراة..
وكان يحبس الرجال والنساء في مكان واحد، وكان طعامهم دقيق الشعير المخلوط بالملح والتراب..
لقي حتفه سنة 95 ه بمدينة واسط عن عمر قارب ال (54) عاماً.

14 صوفي يعبد اللحية

كان في بغداد في إحدي التكايا الخانقاه شيخ من الصوفية له لحية طويلة وكان له علاقة بها، وكان يقضي معظم وقته بخدمتها، فيقوم بتدهينها وتمشيطها، وفي الليل وأثناء النوم يدخلها في كيس حتي تبقي محافظة علي حالتها ورونقها.
وفي إحدي الليالي وبينما كان الشيخ نائماً طرقه أحد المريدين، وهجم علي اللحية وحلقها من الأذن إلي الأذن..
فلما أصبح الشيخ ورأي أن لحيته قد حلقت، تقدم بشكواه إلي رئيس الخانقاه.
فجمع الرئيس الصوفية، وتوجه بالسؤال إلي الحالق..
فأجاب المريد الفاعل لذلك: أنا قمت بهذا العمل، لأني ظننت أن الشيخ يعبد غير الله، لذا من باب النهي عن المنكر أقمت علي ذلك وقمت بحلق لحيته، حتي يكون الشيخ عبداً لله لا عبداً للحية!.

15 بنات كسري

بعد معركة الجمل أرسل أمير المؤمنين علي عليه السلام خليدا قائداً لخراسان..
وما أن وصل خليد إلي نيشابور، حتي أخبر بأن بعض أهل خراسان قد ارتدوا، وخلعوا الطاعة للحكومة الإسلامية، وجيء بقائد كسري إليهم ليكون حاكماً عليهم.
فحارب خليد أهل نيشابور فانتصر عليهم فبعث بأسري الحرب وخبر الفتح إلي الإمام عليه السلام، ولما أراد أخذ بنات كسري أسيرات، طلبن منه الأمان، وقمن بتسليم أنفسهن إليه، فبعث بهن خليد إلي الإمام عليه السلام.
وما أن وصلن إلي الإمام عليه السلام حتي بادرهن بالسؤال: هل لكن الرغبة في الزواج.؟
فأجبن: لا، إلا إذا زوجتنا من أولادك، لأنا نري أن غيرهم لم يكن لنا كفوا.
فقال عليه السلام: أنتن وما تردن.
فقام شخص واسمه (نرسا) فقال: يا أمير المؤمنين! هل تجيزني أن أتولي أمرهن، لأن بيني وبينهن صلة قربي؟
فوافق الإمام عليه السلام علي طلبه، فأخذهن نرسا إلي منزله، وقدم لهن الطعام واللباس. وأخذ يداريهن حتي تزوجن.

16 كيف خلفت عليا عليه السلام؟

عن عبد الله بن عباس قال: كنت جالساً عند عمر أيام خلافته فبادرني بالسؤال فقال: من أين جئت؟
قلت: من المسجد.
فقال: كيف خلفت ابن عمك علياً؟
قلت: يمنح بالدلو، ويقرأ القرآن.
قال: أبقي في نفسه شيء من الخلافة يزعم أن رسول الله صلي الله عليه و اله جعل له؟.
قلت: نعم، وقد سألت أبي العباس عما ادعاه علي عليه السلام، فقال: صدق علي عليه السلام.

17 لمن الخلافة الإسلامية؟

قال عمر: الخلافة() إنما هي لأهل بدر، مادام أحدهم موجودا..
ولو لم يكن منهم أحد، فلأهل أحد مادام منهم باقيا..
وأما الطلقاء وأبناء الطلقاء الذين أسلموا بعد فتح مكة فليس لهم أن يستخلفوا.
? تطلق كلمة (طليق) علي أهل مكة، فإنهم عند فتح مكة كانوا علي كفرهم، ولم يأسرهم النبي صلي الله عليه و اله وأطلق سراحهم، وقال لهم: (اذهبوا أنتم الطلقاء)().. وكان أبو سفيان ومعاوية من الطلقاء..
وقد غصب الأمويون الخلافة وقيادة الأمة مع وجود أهل بدر وأهل أحد، وراحوا يعملون باسم الإسلام لإعادة الجاهلية بكل أشكالها في شرق الأرض وغربها، وتركوا وراءهم صورا من حكمهم باسم الإسلام لعلها من أقبح ما عرفته البشرية في تاريخ الحاكمين، ولو أنهم أعطوا العالم ولو صورا محدودة عن الإسلام وتعاليمه وسماحته، لكان الإسلام انتشر في الغرب والشرق بما لا يكون له مثيل.

18 لم يكن علي عليه السلام متكبراً

روي أن أمير المؤمنين علياً عليه السلام كان جالساً في المسجد مع عمر بن الخطاب، فلما هم بالذهاب، وقع فيه أحد الحاضرين ونسبه إلي العجب والتكبر!.
فالتفت إليه عمر، قائلاً: يحق لعلي عليه السلام أن يفتخر، فو الله لولا سيفه لما قام للإسلام عمد، وهو بعد ذلك أقضي الأمة وذو سابقتها وشرفها.
فقال له الرجل: فما منعك من استخلافه؟.
فقال عمر: صغر سنه، وحبه لأولاد عبد المطلب!! ().

19 العدالة في القضاء

شكي رجل أمير المؤمنين علياً عليه السلام إلي عمر بن الخطاب، وكان الإمام علي عليه السلام حاضراً في المسجد..
فناداه عمر: يا أبا الحسن! قم فاجلس مع خصمك.
فجلس الإمام عليه السلام مع خصمه ودافع عن نفسه.
وبعد انتهاء المحاكمة عاد أمير المؤمنين علي عليه السلام إلي مكانه الأول وعليه آثار عدم الراحة والرضي.
فقال له عمر: يا أبا الحسن! ما لي أراك متألما؟
ألم يكن قضائي عادلا؟.
فقال عليه السلام: لأنك سميّت خصمي وكنيتني، ولم تخاطبني باسمي وتقول: يا علي قم.
فوضع عمر يده علي عاتقه، وقبل وجهه، وقال: بأبي وأمي، بكم اهتدينا، وخرجنا من الظلام إلي النور.

20 معز الدولة في بغداد

في سنة 351 ه وبأمر من معز الدولة، كتبت بعض العبارات علي جدران المساجد في بغداد وكانت تمس بعض الحكّام في صدر الإسلام.
فلما أقبل الليل قام بعض الناس بمحو تلك العبارات التي كتبت، فأمر معز الدولة بإعادة كتابتها. فاقترح عليه الوزير المهلبي بأن تكتب العبارة التالية مكان العبارة الأولي، وهي: (لعن الله الظالمين لآل الرسول). فوافق معز الدولة علي هذا الاقتراح وصوبه.
? معز الدولة هو أحمد بن بويه، من سلاطين آل بويه الديالمة، ولد سنة 303 ه، وورد بغداد سنة 326ه، وكانت بيده زمام أمور الدولة، بحيث لم يكن بيد الخليفة العباسي المستكفي بالله سوي الاسم، توفي في 13 / ربيع الآخر/ سنة 356ه، ودفن في مقابر قريش.
وأما الوزير المهلبي: فهو أبو محمد حسن بن محمد، المولود في البصرة في 26 / محرم / 291 ه، واستوزر لمعز الدولة سنة 339ه، وفي سنة 350ه أوقع معز الدولة صلحا وصفاءاً بينه وبين حاجبه، وأودع ابنه بختيار عنده، وفي سنة 352ه كان في الجيش الذي ذهب لفتح عمان، ومرض عند ذلك، وتوفي في 24 شعبان من السنة المذكورة، ونقلت جنازته إلي بغداد، ليدفن في مقابر قريش.
وقيل: انه كان صاحب أخلاق فاضلة، وأدب جم.

21 عزاء واحتفال في بغداد

بمناسبة حلول يوم عاشوراء من سنة 352ه، أمر معز الدولة بغلق الأسواق والمحلات التجارية، وإعلان التعزية.
فخرجت حتي النساء من منازلهن وعليهن آثار الحزن وهن يرتدين الملابس السوداء، ويسوّدن وجوهن ويولولن ويصرخن علي الحسين بن علي عليه السلام، وقام الناس بذلك وكما أمروا به.
ولم يكن بإمكان أعداء أهل البيت أن يصدوهم عن ذلك ويمنعونهم، لكثرة عدد الشيعة أولا، ولوقوف الدولة معهم.
وفي الثامن عشر من شهر ذي الحجة من نفس السنة أمر معز الدولة بإقامة احتفال بمناسبة عيد الغدير وإظهار الفرح والسرور فيه.
وهكذا في سائر الأعياد، حتي تظل ذكري عيد الغدير باقية علي مر الأيام والدهور.

22 شعار التشيع في مصر

كان (جوهر) أميراً لعسكر (المعز لدين الله العلوي)، ورد مصر يوم الجمعة الثامن من ذي الحجة سنة 358ه، وحط رحله في القاهرة، وأضاف هذه العبارة إلي خطبة صلاة الجمعة:
اللهم صل علي محمد المصطفي، وعلي علي المرتضي، وعلي فاطمة البتول، وعلي الحسن والحسين سبطي الرسول الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.
وأضاف في الأذان كما كانت عليه الشيعة : (حي علي خير العمل).
? جوهر: هو أبو الحسن بن عبد الله الرومي غلام وأمير عسكر المعز الفاطمي فتح مصر سنة 358ه، وفي نفس السنة قام ببناء القاهرة، وفرغ من بناء الجامع الأزهر سنة 361ه، وتوفي سنة 381ه.
? وأما المعز لدين الله: فهو أبو تميم معد بن إسماعيل، رابع الخلفاء الفاطميين الإسماعيليين، المولود يوم الاثنين 11 / شهر رمضان / سنة 319ه في المهدية، تولي الخلافة بعد وفاة أبيه وذلك سنة 341 ه، هاجر من المغرب إلي مصر في يوم الاثنين 22 / شوال / سنة 361 ه، وحط رحله في مدينة القاهرة الجديدة، ولم يغادرها حتي توفي بها وذلك في يوم الجمعة 11 / ربيع الآخر / سنة 365 ه، عن عمر ناهز ال (45) عاماً.

23 القتل الجماعي

بعد أن فتح المنصور الدوانيقي الشام وقتل مروان الحمار، قال لأهل خراسان وكانوا من عسكره: تهيئوا في اليوم الفلاني لأتدبر فيه لقتل آل مروان.
وفي اليوم المعين دعا فيه بني مروان وكانوا ثمانين رجلا للحضور لأخذ العطايا. فلما حضروا المجلس نادي رسول المنصور وبصوت عال : هلم يا حمزة ابن عبد المطلب! لتأخذ عطاءك، فتيقن بنو مروان بهلاكهم.
وصاح ثانية وقال: أين الحسين بن علي؟ هلم.
وصاح في المرة الثالثة قائلاً: أين زيد بن علي؟
وجاء في المرة الرابعة ونادي: أين يحيي بن زيد؟.
ثم سمح لهم بدخول مجلس المنصور، وكان من بينهم غمر بن يزيد وكان صديقاً قديماً للمنصور، فأجلسه معه علي البساط، وأذن للبقية بالجلوس، وقد أحاط بهم أهل خراسان من كل جانب وبأيديهم الأعمدة.
فقال المنصور: أين الشاعر العبدي؟.
فأتي به وأخذ ينشد شعرا في مدح بني العباس وذم بني أمية.
فقال له غمر بن يزيد: يابن الزانية!
فسكت العبدي، وأشار عبد الله برأسه إلي الأرض، وبعد لحظات طلب منه الاستمرار في الإنشاد، ولما فرغ من إلقاء قصيدته أهداه عبد الله صرة فيها ثلاثمائة دينار. ثم التفت إلي أهل خراسان، وقال: أعطوا.
فحطموا رؤوسهم بالأعمدة التي كانوا يحملونها معهم وتناثرت مخاخهم. ثم التفت إلي غمر بن يزيد قائلاً: ما الفائدة من بقائك في الحياة بعد هؤلاء؟
قال: هو كذلك.
فقاموا بقتله هو الآخر.
وأمر بوضع شيء علي الجنائز، وافترش سفرة الطعام، وأخذوا يتناولون الطعام بالرغم من صراخ بعضهم.
وبعد الانتهاء من تناول الطعام قال: لم أهنأ بطعام مثل اليوم منذ عرفت الحسين عليه السلام، ثم أمر بسحبهم من أرجلهم إلي دار الأمارة وجلدهم.
وبعد يوم واحد من الحادث، أمر بفتح شباك الغرفة المطلة علي الحديقة ليدخل إليها ريح الجنائز، حتي وصلت ريحهم إلي من كان في المجلس.
فقيل له: ألم تأمر بغلق الشباك.
فقال: إن هذا الريح عندي أفضل من المسك، وأسر للقلب.
? إن فاتح الشام وقاتل بني أمية هو عبد الله بن علي الذي تولي الحرب مع بني أمية من قبل المنصور، وكان والياً علي الشام، والظاهر أن هذه الحادثة تمت علي يده.
? وأما مروان بن محمد، المعروف بمروان الجعدي، ومروان الحمار، فهو آخر خلفاء بني أمية، الذي خرج عليه أبو مسلم الخراساني وقتله سنة 133ه، وبقتله انقرضت دولة بني أمية التي حكمت أكثر من ثمانين عاماً، وفي القصة عبرة لمن ظلم قال الشاعر:
وما من يد إلا يد الله فوقها
وما ظالم إلا سيبلي بظالم
كما إن في قصة (بخت النصر) عبرة لمن اعتبر.

24 لا تغسلوا دمي

في سنة 51 ه وعندما أريد قتل حجر بن عدي في مرج عذراء بأمر من معاوية،التفت إلي أقاربه الذين حضروا قتله قائلاً:
لا تفكوا قيودي، ولا تغسلوا الدم من بدني وملابسي، لأني في طريق الآخرة سألتقي بمعاوية.
وقد ورد إن الإمام موسي بن جعفر عليه السلام دفن بقيوده حسب وصيته.
? حجر بن عدي الكندي: المعروف ب(حجر الخير) من أصحاب رسول الله صلي الله عليه و اله، وكان من الأبدال، ومن الأصحاب الأوفياء لأمير المؤمنين عليه السلام، وكان يسكن الكوفة.
وفي سنة 51 ه، كان زياد بن أبيه والياً علي الكوفة من قبل معاوية، وكان زياد طبقاً لسنة معاوية ينال من أمير المؤمنين عليه السلام ويقع فيه، وكان حجر وأصحابه يقابلونه بالمثل.
فما كان من زياد إلا أن يأخذ حجرا مع أحد عشر من أصحابه مكبلين بالحديد، مع شهادة تزويرية وأرسلهم إلي معاوية في الشام، وهناك لقوا حتفهم علي يد معاوية في (مرج عذراء)، رضوان الله عليهم.

25 المرأة الصابرة

كانت امرأة صالحة تسمي ب: (أم عقيل) تعيش في الصحراء، وقد دخل عليها بعض الضيوف، وفي أثناء ذلك جاءها أحد الرعاة وقال لها: إن ابنك عقيل كان مع السباحين، ولما ازدحم السباحون علي البئر أوقعوه في البئر وفارق الحياة.
فقالت المرأة للراعي: هلم معي لنؤدي حق الضيافة.
فجاءت بكبش فذبحه الراعي، وقامت بتهيئة الطعام وقدمته لضيوفها، فتناول الضيوف الطعام، وتعجبوا من صبر هذه المرأة وقوة قلبها.
وبعد الانتهاء من تناول الطعام، تقدمت أم عقيل إلي الضيوف، وقالت: هل فيكم من يقرأ القرآن؟
قال أحدهم: نعم.
قالت: اقرأ لي آيات لأتسلي بها.
فقرأ هذه الآية: ?وبشّر الصابرين ? الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون? ().
فالتفتت المرأة إلي الضيوف وقالت: أستودعكم الله، ثم اتجهت إلي القبلة وصلت عددا من الركعات..وقالت: إلهي! قد عملت بما أمرت به، فاعمل بما وعدت به.

26 امرأة شجاعة

لما ذهب معاوية إلي المدينة، أرادت بكارة الهلالية أن تدخل عليه، وكانت امرأة شجاعة، ومن أنصار أمير المؤمنين علي عليه السلام ومحبيه، وقد ضعف بصرها لكبر سنها.
ولما أذن لها معاوية دخلت عليه وسلمت وجلست.
وبعد أن رد معاوية عليها السلام، سألها: كيف حالك يا خالة؟
قالت: بخير.
قال معاوية: أنزلك الدهر.
قالت: هكذا تفعل الأيام، كل شيء يتغير، وكل حي يصل إلي الشيخوخة، وكل ميت يذهب به إلي القبر.
قال عمر بن العاص: يا أمير المؤمنين! هذه المرأة كانت تحرض الناس علينا في صفين، وتقول:
يا زيد! دونك فاستثر من دارنا
سيفاً حساما في التراب دفينا
قد كنت أذخره ليوم كريهة فاليوم أبرزه الزمان مصونا
وقال مروان: والله، هي القائلة:
أتري ابن هند للخلافة مالكاً
هيهات ذاك وإن أراد بعيد
منتك نفسك في الخلاء ضلالة
أغراك عمرو للشقاء وسعيد
وقال سعيد بن العاص: والله، إنها كانت تقول:
قدكنت أطمع أن أموت ولا أري
فوق المنابر من أمية خاطبا
فالله أخر مدتي فتطاولت
حتي رأيت من الزمان عجائبا
في كل يوم للزمان خطيبهم
بين الجميع لآل احمد عائبا
فلما سكتوا، قالت: والله، لقد قلت ذلك، وأكثر من هذا قد خفي عليكم.
فتضاحك معاوية وقال: هذا لا يمنع من إحساني وجميلي لك، فاطلبي ما تريدين.
قالت بكارة: لا أريد شيئاً منك وقامت وذهبت.

27 ينتقد صلح الحديبية

ورد في التاريخ إن عمر اعترض علي صلح الحديبية، وقال: يا رسول الله! ألم نك مسلمين؟
قال صلي الله عليه و اله: بلي.
قال: ألم يكونوا كفارا؟
قال صلي الله عليه و اله: بلي.
قال: فلماذا نعطي الدنية في ديننا؟
قال صلي الله عليه و اله: أنا اعمل بما اُمرت به.
فلما خرج من عند الرسول صلي الله عليه و اله، قال لأبي بكر: ألم يعدنا النبي صلي الله عليه و اله بأننا سوف ندخل مكة، في حين أننا الآن نرجع أذلاء خائبين، ولو كانت لنا العزة لما قبلنا الذلة.
فقال له أبو بكر: ويحك! الزم ركابه، والله إنه لرسول الله، والله لا يضله.
ثم أضاف أبو بكر: فهل قال لك النبي صلي الله عليه و اله: بأننا سوف ندخل مكة هذا العام؟
قال: لا.
قال أبو بكر: فسوف تدخل مكة حتماً.
وعندما فتح رسول الله صلي الله عليه و اله مكة، أخذ بيده مفاتيح الكعبة، وقال لعمر: هذا ما وعدت به.
? كان صلح الحديبية في شهر ذي القعدة، من السنة السادسة للهجرة النبوية الشريفة، ولما علم كفار مكة بمنزل الحديبية، اتخذوا منزلا في مكة قبله، وبعد محادثات طويلة توصلوا إلي معاهدة صلح بينهم وبين الرسول صلي الله عليه و اله، تقضي أن لاتكون محاربة بين النبي صلي الله عليه و اله وأهل مكة مدة عشر سنوات، ويسافر الطرفان كل منهما إلي بلاد الآخر بدون ممانعة، وكل من أسلم من الكفار فعلي قريش أن لاتؤذيه، وكل من يلتجئ لقريش، فعلي المسلمين أن لا يعترضوا طريقه.
وفي السنة القادمة أدي رسول الله صلي الله عليه و اله والمسلمون معه فريضة العمرة، ولم يبق في مكة أكثر من ثلاثة أيام.
وبهذه الحكمة الرائعة مهّد الرسول صلي الله عليه و اله لفتح مكة عاصمة الكفر يوم ذاك، بدون حرب أو إراقة دم().

28 الغش والأفاعي

روي عن عبد الحميد بن محمود، قال:
كنت جالساً عند ابن عباس، فجاءه رجل وقال: جئنا نريد الحج، وقد فارق أحد أصحابنا الدنيا في مكان يعرف ب (الصفاح)، فحفرنا له قبرا لندفنه، فرأينا أفاعي سوداء قد ملأت اللحد، فحفرنا قبراً ثانياً، فرأينا القبر قد امتلأ بالحيات أيضاً، فحفرنا قبراً ثالثا، فوجدناه كذلك وقد دخلته الأفاعي، فتركنا جنازته بدون دفن، وجئناك لتجد لنا حّلاً في ذلك.
فقال ابن عباس: إن هذه الأفاعي هي عمل الرجل، اذهبوا إلي الميت، وضعوه علي طرف قبر، فلو حفرتم الأرض كلها فسيكون فيها أفاعي.
فرجع الرجل ووضعوا جنازة صاحبهم في أحد القبور.
وبعد أن عادوا من سفرهم ذهبوا إلي زوجته، وأعلموها بوفاته، وسألوها عن عمله ماذا كان؟.
فقالت: كان يبيع الطحين، ويأخذ خالصه، ويقوم بخلط الباقي مع التبن ويبيعه للناس.

29 جواب الأبله

كان إبراهيم بن المهدي أخو هارون العباس، منحرفا أشد الانحراف عن أمير المؤمنين علي عليه السلام، فقال للمأمون يوما: رأيت في المنام علي بن أبي طالب، ورافقته في الطريق، حتي وصلنا جسراً، فأراد أن يسبقني فأخذته وقلت: أنت تدعي الخلافة لأنك زوج لبنت النبي صلي الله عليه و اله () في حين أن الخلافة تليق بنا أكثر؟ ولم أحصل منه علي جواب كامل وبليغ!!.
فسأله المأمون: بماذا أجابك؟
فقال: أجابني بكلمة: (سلاماً سلاماً).
فقال المأمون: والله، لقد أجابك جواباً كاملاً وبليغا.
قال إبراهيم: وكيف ذلك؟
قال المأمون: لما علم أنك جاهل لم يجبك،إن الله تعالي يقول: ?وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً?().
? إبراهيم بن المهدي العباسي: هو أخو هارون، وكان أسود اللون، وكان قبيحاً، وكان شاعراً ومغنياً، وكان يضرب علي العود، وكان أبو فراس الحمداني يسميه (شيخ المغنين)، وبويع له في بغداد سنة 202 ه بعد قتل الأمين، وخلع في ذي الحجة سنة 203 ه، واختفي بعد خلعه مدة سبع سنوات، حتي ألقي عليه القبض وهو يرتدي ملابس النساء، وجيء به إلي المأمون، وبعد الالتماس وإظهاره الندم عفي عنه.
وإليه يشير الشاعر:
منك عليه أمر منهم صاحبكم
وشيخ المغنين إبراهيم أمر كلهم

30 أبو موسي الأشعري

روي سويد بن غفلة قال:
كنا بجانب الفرات، فسمعنا أبو موسي يقول: سمعت رسول الله صلي الله عليه و اله يقول:
أبتلي بنو إسرائيل فتفرقوا واختلفوا، انتخبوا شخصين للحكومة، فأضل الحكمان، وأضلوا الناس، وسوف تبتلي أمتي أيضاً تحكم اثنين فيضلان، ويضل الناس بسببهم.
يقول سويد: فقلت لأبي موسي: لا جعلك الله أحد الحكمين.
فلما سمع أبو موسي هذا الكلام، أخرج قميصه من بدنه، وقال: أنا أخشي الحكومة، ولم أفكر بها أبداً، فكما خلعت هذا القميص من بدني، أخرجها أي الحكومة من فكري.
? أسلم سويد بن غفلة علي عهد الرسول صلي الله عليه و اله، ولكن لم يره، أعطي صدقته لمن بعثه الرسول صلي الله عليه و اله إليه، ورد المدينة يوم دفن الرسول الأكرم صلي الله عليه و اله، وسكن بعدها الكوفة.
وكان إلي جانب أمير المؤمنين علي عليه السلام في معركة صفين، ثم خدعه عمرو ابن العاص في قصة التحكيم، وتوفي سنة 80 ه، بعد أن عمّر مائة وثمانية وعشرين عاماً.
واسم أبو موسي: عبد الله بن قيس، عينه الرسول الأكرم صلي الله عليه و اله حاكماً لزبيد، وعدن، وسواحل اليمن.
كما حكم البصرة والكوفة أيام الخليفتين الثاني والثالث.
وفي خلافة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام كان والياً للكوفة، وقد ظهر منه الجفاء وعدم الوفاء لأمير المؤمنين علي عليه السلام، اختير للحكومة من قبل أصحاب الإمام عليه السلام، وكانت عاقبته أن أغراه عمرو بن العاص، فخلع الإمام عليه السلام في قصة مشهورة().

31 ابن عمر يطمع في الخلافة

عندما حضر الموت عمر بن الخطاب، جاء إليه ابنه (عبد الله) ظناً منه أن أباه سيطرحه خليفة للناس وقال: يا أمير المؤمنين! استخلف لأمة محمد صلي الله عليه و اله، فلو حضر عندك راعياً للإبل وجاءت أغنامك إليك بدون راع، ألم توبخه وتقول له: لم ضيعت الأمانة، وتركتها بدون مستحفظ؟ فلا يمكن لأمة محمد صلي الله عليه و اله أن تبقي بدون مسؤول، فانتخب لهم خليفة يتولي أمورهم.
فقال عمر: إذا عينت لهم خليفة لم أكن قد عملت شيئاً جديداً، لأن أبا بكر عمل هذا العمل، وإذا تركتهم وشأنهم فلم أعمل شيئاً جديداً أيضاً، لأن رسول الله صلي الله عليه و اله فعل ذلك، ولم يعين خليفة له!!.
وما أن سمع عبد الله هذا الكلام من أبيه، حتي يأس من الخلافة.
? أقول: ما أشار به عبد الله من لزوم الاستخلاف هو الصحيح، والرسول صلي الله عليه و اله لم يترك الأمة بدون خليفة، وكان صلي الله عليه و اله أحرص من غيره علي أمته وكان يعلم بلزوم بقاء الإسلام محفوظاً مصاناً… فهل يمكن مع هذا أن نتصور أنه صلي الله عليه و اله التحق بالرفيق الأعلي دون أن يبين للمسلمين خليفته من بعده، وقد صرح صلي الله عليه و اله في مواطن متعددة بمن سيخلفه، ونصّت علي ذلك الروايات المعتبرة بين الفريقين، مثل حديث يوم الإنذار، وحديث الغدير، وحديث المنزلة، وأحاديث أخري كثيرة().

32 من حيل معاوية

لما أصبح معاوية طاعناً في السن، لم يكن ينام ليلاً، وعندما يحاول النوم قريب الصبح، يزعجه صوت الناقوس، فالتفت يوماً إلي أصحابه وقال: يا معشر العرب! هل فيكم أحد يأخذ بقولي؟ وسأدفع له ثلاث ديات معجلا، وديتين بعد الرجوع.
فقام شاب من قبيلة غسان، وقال: أنا لهذا الأمر.
فقال معاوية: تأخذ رسالتي إلي قيصر، وعند الوصول إليه تؤذن بصوت عال.
قال الشاب: وماذا بعد ذلك؟.
فقال معاوية: هذا فقط.
فقال الشاب: يا له من عمل بسيط، ومكافأة كبيرة.
فأخذ الرسالة، واستعد للذهاب، وما أن وصل باب قيصر حتي أخذ يؤذن بصوت عال يسمعه كل الناس، فحمل عليه القساوسة، بالسيوف وأرادوا قتله.
فلما وقع بصر قيصر عليه طرح نفسه عليه، وأقسم علي القساوسة بحق عيسي عليه السلام أن يرفعوا أيديهم عنه أي الشاب .
فلما سكتوا عنه، اخذ قيصر الشاب معه وأجلسه علي التخت أمام وجهه، ثم التفت القيصر إلي القساوسة قائلاً:
يا معشر القساوسة، إن معاوية قد كبر، ولم ير النوم، وأن أصوات النواقيس تزعجه، فأرسل هذا الشاب ليؤذن هنا حتي نقتله، ومن ثم يتخذ معاوية من قتله ذريعة فيقوم بقتل جميع المسيحيين في الشام، لأجل أصوات النواقيس، ولكن علي عكس ما يتخيله معاوية فينبغي أن يعود الشاب سالماً، فجهزه للرجوع إلي الشام.
فلما رأي معاوية أن الشاب قد عاد حياً وسالماً، سأله: عدت سالماً؟
قال: نعم، ولكن ليس من جانبك، وقصي لهم القصة.
? أقول: لعل قيصر علم بالمكيدة من بعض جواسيسه في الشام.

33 إرم ذات العماد

قيل: كان في مدينة دمشق عمارة هيكل ومعبد، يسمي (جيرون) نسبة إلي بانيه ومؤسسه وهو جيرون بن سعد العادي، وقد جلب لبنائه أحجار المرمر من مختلف الأمكنة.
وقال بعض بأن: ?إرم ذات العماد? () التي ذكرها القرآن الكريم إشارة إلي هيكل جيرون.
وقال كعب الأحبار: إنه غير ذلك.
وكتب صاحب كتاب (قمقام) قائلاً:
لما جيء برأس الحسين عليه السلام وأصحابه، والأسري من أهل البيت عليهم السلام من ساحة جيرون ليدخلوا الشام، كان يزيد جالساً في الغرفة المطلة وكان علي ذلك يظهر الشماتة..
فلما وقع نظره علي الأسري والرؤوس أنشد هذه الأبيات:
لما بدت تلك الحمول وأشرقت
تلك الشموس علي ربي جيرون
نعب الغراب فقلت صح أو لا تصح
فلقد قضيت من الرسول ديوني

34 أراد إحراق بني هاشم

روي المسعودي قائلا: إن عبد الله بن الزبير جمع بني هاشم في سجن عارم بمكة، وملأ فوهة السجن بالحطب، وهددهم بأنهم إن امتنعوا عن بيعته، فسيقوم بإشعال الحطب ليحرقهم.
ولما علم المختار الثقفي بالأمر، بعث أبو عبد الله الجدلي في أربعة آلاف راكب لإنقاذهم.
فأخذ عروة بن الزبير أخو عبد الله بإعذار أخيه في جمعه لبني هاشم وتهيئة الحطب، وإيداعهم السجن، وقال:
أراد بهذا العمل عدم اختلاف الكلمة، وأن لا يتفرق المسلمون، وعدم دخولهم البيعة، كما فعل عمر مع بني هاشم عندما تخلفوا عن البيعة، فجمع الحطب ليحرق عليهم الدار().
? عبد الله بن الزبير: كنيته أبو خبيب، أمه أسماء ذات النطاقين بنت أبي بكر، ولد في السنة الأولي من الهجرة، كان مع خالته عائشة في معركة الجمل وكان من قادة عسكرها، فر من المدينة إلي الكعبة والتجأ إليها عندما أريد منه أخذ البيعة ليزيد، وبعد وفاة يزيد بويع بالخلافة، قتل في منتصف جمادي الآخرة سنة 73 ه بأمر من عبد الملك بن مروان، وذلك بعد أن أرسل الحجاج بن يوسف الثقفي لمحاصرة مكة، وكان عبد الله بن الزبير منحرفا أشد الانحراف عن أمير المؤمنين علي عليه السلام واهل بيته عليهم السلام وكان عدواً ومبغضاً لهم.
ذكر اليعقوبي: إن عبد الله ترك الصلوات علي محمد صلي الله عليه و اله في الصلاة أربعين يوماً، ولما سئل: عن سبب تركه الصلاة علي محمد صلي الله عليه و اله؟.
قال: إن له أهيل سوء!!، إذا ذكرته شمخوا بأنوفهم.
? وأما عروة بن الزبير: فهو أخو عبد الله، وكان قد خرج مع خالته في حرب الجمل، لكن ردوه لصغره، إذ كان عمره ثلاث عشرة سنة. وكان من المنحرفين عن أمير المؤمنين علي عليه السلام أشد الانحراف، وكان قريباً من بني أمية مقربا لديهم.
? وأما المختار بن أبي عبيد الثقفي، فأمه دومة بنت وهب، ولد في السنة الأولي للهجرة، ظهر في سنة 66 ه، وقتل قتلة الإمام الحسين عليه السلام، قتله مصعب ابن الزبير سنة 67 ه، كانت إمارته سنة ونصف وعمره 67 سنة علي قول.

35 أبو هريرة

إن أبا هريرة كان يحب أكل المضيرة، وكان إذا حان وقت الطعام يذهب إلي مائدة معاوية ليتناول منها المضيرة، وإذا حان وقت الصلاة تراه يجيء عند أمير المؤمنين علي عليه السلام ليقتدي به، ولما اعترض عليه ذلك؟ أجاب: بأن مضيرة معاوية ألذ وأدسم، والصلاة خلف علي عليه السلام أفضل وأتم..
وكان إذا وقعت الحرب يقف علي جبل هناك يتفرج ويقول: والوقوف عليها آمن وأسلم.
ويظهر أن ذلك كان في وقعة صفين حيث كان أمير المؤمنين علي عليه السلام ومعاوية قريبان كل من الآخر في جبهتي الحرب.
والراوي لهذه القصة هو الزمخشري وهو من مشاهير علماء أهل السنة، له مؤلفات عديدة، منها: (تفسير الكشاف)، وكتاب (ربيع الأبرار) وقد لخصت هذا الكتاب().
? ولد الزمخشري في 27 / رجب / سنة 467 ه، في زمخشر، واختار السكن في مكة المكرمة، وبقي بها مدة طويلة، وعاد أخيراً إلي مسقط رأسه، إلي أن مات في سنة (538ه).

36 علي عليه السلام والزبير

دخل الإمام الحسن بن علي (عليهما السلام) مجلس معاوية، وكان فيه: عبد الله بن الزبير، وأبو سعيد بن عقيل..
فالتفت معاوية إلي الإمام الحسن عليه السلام، وقال: علي عليه السلام أكبر أم الزبير؟
فقال الإمام الحسن عليه السلام: سنهما متقارب، وعلي عليه السلام أكبر من الزبير، رحم الله عليا عليه السلام.
فقال ابن الزبير: رحم الله زبيراً..
فتبسم الإمام الحسن عليه السلام ولم يقل شيئاً.
فقال أبو سعيد: اتركوا الكلام عن علي عليه السلام والزبير، فعلي عليه السلام دعا الناس إليه وكان قائدا لهم فتمسكوا به وارتضوه إماما، وأما الزبير فقد كان يدعو لامرأة تترأس عليهم وتقودهم، فلما التقي العسكران فر الزبير من المعركة ولم يثبت حتي يتبين له الحق من الباطل، قتله رجل غير معروف بعد أن صادفه يعني به ابن جرموز وجاء برأسه إلي علي عليه السلام ولكن عليّاً عليه السلام ابن عمه رسول الله صلي الله عليه و اله واصل جهاده ولم يفر، فرحم الله علياً ولا رحم الزبير.

37 اسم محمد صلي الله عليه و اله

ذكر بعض أنه لم يسم بهذا الاسم المقدس قبل الرسول الأكرم صلي الله عليه و اله غير ثلاثة نفر، وهم: محمد بن سفيان المجاشعي جد جد الفرزدق، ومحمد بن احيحة بن جلاح أخو عبد المطلب لأمه، ومحمد بن حمران بن ربيعة.
وما سموا بهذا الاسم إلا لطمع آبائهم بوصول أبنائهم إلي مقام النبوة.
وذلك حيث كان آباء هؤلاء الثلاثة قد حلوا ضيوفا علي أحد الملوك، وكان مطلعاً علي الكتب الأولي، وتحدث لهم عن اسم الرسول صلي الله عليه و اله وبعثته.
ولما سافر الآباء الثلاثة كانت نساؤهم حاملات، ونذر كل واحد منهم أنه لو ولد له مولود ذكر يسميه باسم (محمد)..
وقد وفوا بنذرهم وسمّي كل واحد منهم ولده باسم (محمد)..
لكن الله سبحانه يعلم حيث يجعل رسالته.

38 اعرف قدرك

كان وائل بن حجر بن ربيعة من كبار حضر موت، وكان آباؤه ملوكا لها.
تشرف وائل بلقاء الرسول الأكرم صلي الله عليه و اله في المدينة، فقام صلي الله عليه و اله بإكرامه واحترامه كثيراً، فقد افترش عباءته له، واهداه قطعة أرض وأمر معاوية بأن يصحبه إلي تلك الأرض، وكان ذلك اليوم حارا جدا، وكان معاوية حافي القدمين ويسير خلف جمل وائل، فأثر الحر برجلي معاوية وطلب من وائل أن يركب معه الجمل، فقال له وائل: بأنك غير لائق للمساواة بالكبار.
فقال معاوية: إذا كان كذلك فاعطني نعليك لأقي بهما رجلي من الحر.
فقال وائل: يا بن أبي سفيان! ليس من البخل أن لا أعطيك نعلي، ولكن لا أحب أن يسمع أهل اليمن بأنك لبست نعلي، ولكني أسمح لك بأن تمشي علي ظل جملي، وهذا المقدار من الشرف يكفيك.
وبقي وائل حيا حتي زمان حكومة معاوية، وقد ورد يوما مجلس معاوية، فعرفه وذكره بما جري له في الماضي، فتظاهر معاوية باحترام وائل، وطلب من وائل أن يقبل عطاياه وصلاته، فرفض وائل ذلك.
ثم اقترح معاوية عليه بأن يقبل منه راتبا شهريا.
فقابله بالرفض أيضاً، وقال: إني غير محتاج لهذا، ولك أن تعطيه لغيري ممن يستحقه.

39 أبو سفيان يعلن باطنه

قال الشعبي: لما بويع عثمان دخل منزله، فالتف حوله بنو أمية، وجاء أبو سفيان وهو أعمي يومذاك يقوده غلامه، حتي دخل عليهم، وقال: هل في مجلسنا أحد نتقيه؟
فقيل له: انطلق لحاجتك يا أبا سفيان!
فقال: تلقفوها يا بني أمية! فو الذي يحلف به أبو سفيان، لا جنة ولا نار، مازلت أرجوها لكم، ولتصيرن إلي صبيانكم، اللهم اجعل الأمر أمر جاهلية، والملك ملك غاصبية، واجعل أوتاد الأرض لبني أمية.
? أبو سفيان: اسمه (صخر بن حرب) كان من زعماء قريش في الجاهلية، وبعد ظهور الإسلام كان من اشد أعدائه وأعداء نبيه صلي الله عليه و اله، وفي معركتي أحد والخندق كان يقود قريش وبني كنانة ضد الرسول صلي الله عليه و اله، أظهر إسلامه في فتح مكة سنة ثمان للهجرة، وكان مع الرسول صلي الله عليه و اله في حرب حنين والطائف، وتولي نجران بأمر من النبي صلي الله عليه و اله حين وفاته..
ولد أبو سفيان سنة 57 قبل الهجرة، ومات سنة 31 ه.

40 عقيل يدافع عن علي عليه السلام

كان عقيل بن أبي طالب عليه السلام يأتي معاوية، فيكرمه ويرفع مكانه، ويقضي حوائجه، ويؤدي ديونه وذلك في بعض المهام الذي كان يرسله فيه أمير المؤمنين علي عليه السلام.
فقال له معاوية يوما: والله، إن عليا لن يرع لك حرمة، فقطع صلة القرابة، ولم يصلك.
فقال عقيل: إن عليا عليه السلام كان يحسن إلي كثيرا، وكان يرعي القرابة وصلة الرحم، والله لقد كان علي عليه السلام حسن الظن بالله، وأنت سيئ الظن بالله، حفظ علي عليه السلام الأمانة وأصلح الرعية، وأنت قد خنت الأمانة، وأفسدت الرعية، وأجريت عليهم ظلما وجورا،فارفع لسانك عن علي عليه السلام.
ومرة ثانية قال معاوية لعقيل لما دخل عليه: كيف رأيت عليا وأصحابه؟
قال: كأنه رسول الله صلي الله عليه و اله وأصحابه.
قال: فأنا؟
قال: فكأنك أبا سفيان وأصحابه.
فقال له: أنت ضرير.
قال: هو أولي أن لا أراك.
قال: أنتم تصابون في أبصاركم.
قال: وأنتم تصابون في بصائركم.
? عقيل ثاني أولاد أبي طالب عليه السلام، والأخ الأكبر لأمير المؤمنين علي عليه السلام، وكان شخصاً حاضر الجواب، عالماً بأنساب قريش وأيام العرب، هاجر إلي المدينة سنة ثمان للهجرة.
قال له رسول الله صلي الله عليه و اله: (أحبك حبين: حباً لقرابتي منك، وحباً لما كان عمي أبو طالب يحبك)().
توفي عقيل في زمان معاوية، واختلف في زمان مجيئه إلي معاوية، فهل كان في زمان علي عليه السلام، أو بعد شهادته؟
يقول البعض: إن ذلك كان بعد شهادة أمير المؤمنين عليه السلام..
ويقول البعض: كان يرسله أمير المؤمنين علي عليه السلام بنفسه إلي معاوية ليعلم
حسب الظاهر ما يكيد له من المكائد.

41 أنوشيروان ومزدك

ظهر مزدك في زمان قباد بن فيروز، وكان يفسر كتاب (اوستا) ويؤوّله، وكان يوافق زرادشت في بعض الأمور، ويخالفه في أخري، وأضاف بعض الأحكام لذلك الكتاب من عنده، وحذف منه أشياء، وكان يري المساواة في الأموال والأملاك والغلمة والجواري، حتي إباحة النساء، فأخذ عمله هذا رونقا، فكثر أتباعه ومريدوه، الأمر الذي أدي بقباد أن يتبعه علي ذلك وكان حسب المصطلح في هذا اليوم شيوعيا.
فقال يوما لقباد: اليوم يومي، فينبغي، عليك أن تضع امرأتك وهي أم انو شيروان تحب تصرفي.
فاضطر قباد لقبول ذلك.
فوقع أنو شيروان علي قدمي مزدك، وخلع نعله من رجله، وقبلّ قدمه، وقال: لك سلطة التصرف في جميع الأموال والأملاك، ولكن لا تتعرض بأمي، وبعد إلحاح شديد قبل مزدك ذلك.
ولما وصل أنو شيروان إلي السلطة، أذن لعموم الناس أن يدخلوا عليه، وكان مزدك من الذين ورد مجلسه، ثم ورد مجلسه أيضاً المنذر بن ماء السماء وكان واليا للحكومة الإيرانية وممثلا لها علي الحيرة، وكان أول من عزله قباد.
قال أنو شيروان: كنت أتمني شيئين من الله، وقد أعطاني.
فقال مزدك: أيها الملك، وما هذان الشيئان؟
قال: أحدهما أن يعود هذا الرجل العظيم المنذر إلي عمله السابق، والثاني: أن أقتل هؤلاء الذين لا دين لهم.
فقال مزدك: فهل تقدر علي قتل الناس جميعاً؟
وكان أنو شيروان يتغافل ولم يصرح بل يلوح، حتي أخذته حال الجد، فقال: نساؤك الزانيات موجودات هنا؟! والله، من اليوم الذي قبلت رجلك، لم تذهب الرائحة الكريهة التي في رجلك من أنفي، ثم أصدر أمره بضرب مزدك وجلده وقتله.
وفي نصف يوم واحد قتل ألف شخص من المزدكية، وقسم أموالهم بين الناس.

42 الربيع بن خثيم

عندما خرج أمير المؤمنين علي عليه السلام إلي حرب صفين، جاءه عدة من أصحاب عبد الله بن مسعود، وقالوا له:
نحن نصحبك إلي صفين ونحط خيامنا قريبا من عسكرك، لنري ماذا تفعلون أنتم وأهل الشام؟
فإذا رأينا خلافا وفتنة من أحد الطرفين، أو يظلم أحد الآخر، فنقوم ضده ونقاتله.
فأجاب الإمام عليه السلام: أحسنتم، هذا هو مفهوم الدين، والعلم بالسنة، فكل من لا يرضي بهذا القول فهو خائن ومتكبر.
ثم جاء عدة من أصحاب ابن مسعود، وفيهم: الربيع بن خثيم، وكان عددهم يقارب الأربعمائة رجلا، فقالوا:
يا أمير المؤمنين! إننا قد شككنا في هذه الحرب، مع أننا لا ننكر فضلك ومقامك، والمسلمون بحاجة إلي الجمع لحماية حدود الدولة الإسلامية من مهاجمة الأعداء، ألا تأمرنا بمحاربة أعداء الإسلام وتبعث بنا إلي إحدي حدود الدولة الإسلامية؟
فأرسلهم أمير المؤمنين علي عليه السلام إلي بعض الثغور وولي عليهم الربيع بن خثيم، وكانت راية الربيع أول راية وضعها أمير المؤمنين علي عليه السلام في الكوفة.
? الربيع بن خثيم: المعروف ب (الخواجة ربيع) المدفون علي بعد فرسخين من المشهد الرضوي المقدس، من الزهاد الثمانية وعبادهم..
كان من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام، وله كلماته الحكمية وكمالاته النفسية، واختلف فيه، وأكثر العلماء علي مدحه وتجليله، وقد رد المرحوم المامقاني علي أكثر الشبهات التي حيكت حوله.
توفي سنة 61ه، وقيل: سنة 63ه.

43 لو كففت عن هذا الرجل

روي أن قوماً من بني أمية قالوا لمعاوية: يا أمير! إنك قد بلغت ما أملت، فلو كففت عن هذا الرجل؟ يقصدون الكف عن سب أمير المؤمنين علي عليه السلام ومطاردة أصحابه.
قال: لا والله، حتي يربو عليه الصغير، ويهرم عليه الكبير، ولا يذكر له ذاكر فضلاً.
? هذا وقد قال رسول الله صلي الله عليه و اله: (من سب عليا فقد سبني، ومن سبني فقد سب الله)()، وقال صلي الله عليه و اله: (من أهان لي ولياً فقد بارزني بالمحاربة)() وأمير المؤمنين علي عليه السلام سيد الأولياء().
قال الشاعر:
يا ناطح الجبل العالي ليكلمه
أشفق علي الرأس لا تشفق علي الجبل

44 علي عليه السلام والدهاقين

حينما عزم أمير المؤمنين علي عليه السلام الذهاب إلي صفين ووصل إلي مدينة الأنبار، استقبله بنو خشنوشك، وكانوا دهاقين لتلك المدينة، فارتجلوا بعد أن كانوا راكبين، وأخذوا يركضون ويطوفون حوله، وتركوا عددا من البغال في رأس الطريق، فسألهم الإمام عليه السلام: لمن هذه التخوت، وهذا العمل الذي أقدمتم عليه؟
قالوا: هذا مراسيم نقوم بها لتعظيم كبرائنا، وجئنا بالبغال لنقدمها هدية لك، ورأينا تهيئة الطعام للجنود، والعلف لخيولهم.
فقال الإمام عليه السلام: إن هذا العمل الذي تقومون به من توقير الكبار وتعظيمهم لا ينفعهم ذلك، إنما هو يزيد في أتعابكم لا غير، ولا تفعلوا هذا بعده، وأما بغالكم إن كنتم راضين بذلك نخرجها من عطائكم، وأما الطعام والعلف الذي هيأتموه لم نقبله ما لم ندفع ثمنه.!
قالوا: وسنأخذ قيمته منك فيما بعد.
قال عليه السلام: لا أرضي بذلك ونحن نقنع بطعام بسيط، وأقل من طعامكم.
فودعهم، وترك الطعام والعلف، وذهب.
? وهكذا أراد أن يبين الإمام عليه السلام حكم الإسلام والطريقة التي يجب أن يتبعها الحاكم الاسلامي فلا يظلم الناس ويصادر أموالهم، واللازم اقتداء الحكام به إن ادعوا الإسلام وإلا:
إن من يدعي الذي ليس فيه
كذبته شواهد الامتحان

45 فضل العلم

أسر الرسول الأكرم صلي الله عليه و اله سبعين محارباً من الكفار في معركة بدر، وكان عدد من أهل مكة يعرفون القراءة والكتابة، بعكس أهل المدينة حيث كانوا أميين.
وكان من الأسراء من له القدرة المالية ولكنه كان جاهلا لا يعرف القراءة والكتابة، فدفع الفدية وأطلق سراحه.وأما من كان ملما بالقراءة والكتابة، فكان يأتي إليه الرسول صلي الله عليه و اله بعشرة من صبيان المدينة، يعلمهم القراءة والكتابة، وبعد تعلم هؤلاء القراءة والكتابة يقوم الرسول صلي الله عليه و اله بتحريره وإطلاق سراحه.
? إن العلم كنز ثمين لا يناله من الناس إلا الذين أحسنوا وآمنوا واتقوا، وهذا الكنز هو من أثمن الكنوز، ولكنه يمتاز عنها بأنه لا تجف ينابيعه وليس له نفاد، وإنما هو ينمو ويزداد ويزدهر بقدر ما ينفق منه، قال أمير المؤمنين علي عليه السلام: (المال ينفد والعلم يزكو علي الإنفاق)().
كما أن أصحاب هذا العلم وأهله خالدون بخلوده ليس يعرضهم فناء، لأن لهم حياة ثانية يستأنفونها بعد أن ينعتقوا من سجن البدن وينطلقوا إلي ذلك العالم بالروح الأبدية، فيحيون ويرزقون خيرا مما كانوا يحيون ويرزقون أولا، ويكون لهم ذكر علي الألسنة والقلوب لا يمحوه الدهر، ولا يقوي عليه الزمان، كما ورد في الحديث الشريف: (العلماء باقون ما بقي الدهر)().

46 من أفعال المغيرة

قيل: إنه بعد ما ارتحل الرسول الأكرم صلي الله عليه و اله من هذه الدنيا الفانية، والتحق بالرفيق الأعلي، جاء أبو بكر وعمر حتي جلسا عند باب بيت رسول الله صلي الله عليه و اله، فلما رآهما المغيرة بن شعبة،قال لهما: لم جلوسكما هنا؟
قالا: ننتظر هذا الرجل يعنيان أمير المؤمنين علياً عليه السلام حتي يخرج لنبايعه.
فقال لهما: تنتظران صغير هذا البيت؟ إن الخلافة والرياسة في قريش، فاسعيا في تعميمها وتوسعتها.
? المغيرة بن شعبة، أسلم يوم الخندق، وكان حاضرا في صلح الحديبية، قيل عنه: تزوج بثلاثمائة امرأة!!، وكان واليا علي البصرة في خلافة عمر، ثم عزل منها، فولاه الكوفة، وعزله عثمان منها افتتاح خلافته، وفي أوائل خلافة أمير المؤمنين علي عليه السلام أشار المغيرة علي الإمام عليه السلام بعدم عزل معاوية عن ولاية الشام، وأن يقره عليها، فجوبه بالرفض من قبل الإمام عليه السلام.
ولما استولي معاوية علي الخلافة بالقهر ترك ولاية الكوفة وأعمالها للمغيرة ابن شعبة، لكونه غارس شجرة هذه البيعة.وقد رد النبي صلي الله عليه و اله الغنيمة التي جاء بها المغيرة ولم يخمسها، قال: (هذا غدر، والغدر لا خير فيه) ()، وهو الباذل جهده إرضاء لمعاوية في سب الإمام علي عليه السلام ولعنه، وهو الموصي عماله ومستخلفيه بذلك..
إلي غير ذلك مما هو مذكور في كتب السير والتاريخ.
قال الإمام الحسن عليه السلام في مجلس معاوية للمغيرة: أنت الذي ضربت بطن بنت رسول الله صلي الله عليه و اله وأدميتها، حتي أسقطت جنينها().

47 الضلع المكسور

في الحديث الشريف عن ابن عباس، قال:
إن رسول الله صلي الله عليه و اله كان جالساً ذات يوم إذ أقبل الحسن عليه السلام فلما رآه بكي صلي الله عليه و اله، ثم قال: إليّ إليّ يا بنيّ، فما زال يدنيه حتي أجلسه علي فخذه الأيمن.
ثم أقبل الحسين عليه السلام فلما رآه صلي الله عليه و اله بكي، ثم قال: إليّ إليّ يا بنيّ، فما زال يدنيه حتي أجلسه علي فخذه اليسري.
ثم أقبلت فاطمة عليها السلام، فلما رآها بكي صلي الله عليه و اله ثم قال: إلي إلي يا بنية، فأجلسها بين يديه.
ثم أقبل أمير المؤمنين عليه السلام فلما رآه بكي صلي الله عليه و اله، ثم قال: إلي إليّ يا أخي، فما زال يدنيه حتي أجلسه إلي جنبه الأيمن.
فقال له أصحابه: يا رسول الله ما تري واحداً من هؤلاء إلا بكيت، أو ما تسرّ برؤيته؟
فقال صلي الله عليه و اله: والذي بعثني بالنبوة، واصطفاني علي جميع البرية، إني وإياهم لأكرم الخلق علي الله عزوجل، وما علي وجه الأرض نسمة أحب إليّ منهم.
أما علي بن أبي طالب عليه السلام: فانه أخي وشقيقي، وصاحب الأمر بعدي، وصاحب لوائي في الدنيا والآخرة، وصاحب حوضي وشفاعتي، وهو مولي كل مسلم، وإمام كل مؤمن، وقائد كل تقي، وهو وصيي وخليفتي علي أهلي وأمتي، في حياتي وبعد موتي، محبه محبي ومبغضه مبغضي، وبولايته صارت أمتي مرحومة، وبعداوته صارت المخالفة منها ملعونة، وإني بكيت حين أقبل لأني ذكرت غدر الأمة به حتي انه ليُزال عن مقعدي وقد جعله الله له بعدي، ثم لايزال الأمر به حتي يُضرب علي قرنه ضربة تخضب منها لحيته.
وأما ابنتي فاطمة: فإنها سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين، وهي بضعة مني، وهي نور عيني، وهي ثمرة فؤادي، وهي روحي التي بين جنبيّ، وهي الحوراء الإنسية، متي قامت في محرابها بين يدي ربها جل جلاله ظهر نورها لملائكة السماء كما يظهر نور الكواكب لأهل الأرض، ويقول الله عزوجل لملائكته: يا ملائكتي ويا سكان سماواتي انظروا إلي أمتي فاطمة سيدة نساء إمائي، قائمة بين يدي ترتعد فرائصها من خيفتي، وقد أقبلت بقلبها علي عبادتي، اشهدكم أني قد آمنت شيعتها من النار.
وإني لما رأيتها ذكرت ما يصنع بها بعدي، كأني بها وقد دخل الذل بيتها، وانتهكت حرمتها، وغصب حقها، ومنعت ارثها، وكسر جنبها، وأسقطت جنينها وهي تنادي يا محمداه، فلا تجاب، وتستغيث فلا تغاث، فلا تزال بعدي محزونة مكروبة باكية، تتذكر انقطاع الوحي عن بيتها مرة، وتتذكر فراقي أخري، وتستوحش إذا جنها الليل لفقد صوتي الذي كانت تستمع إليه إذا تهجدت بالقرآن، ثم تري نفسها ذليلة بعد أن كانت في أيام أبيها عزيزة… فتكون أول من يلحقني من أهل بيتي، فتقدم عليّ محزونة مكروبة مغمومة مغصوبة مقتولة، فأقول عند ذلك: اللهم العن من ظلمها، وعاقب من غصبها، وذلل من أذلها، وخلد في نارك من ضرب جنبها حتي ألقت ولدها، فتقول الملائكة عند ذلك: آمين.. الحديث().

48 نجا من العذاب

مر عيسي عليه السلام علي قبر، فرأي صاحبه يتعذب..
وبعد عام مر علي ذلك القبر، فوجد صاحبه قد نجا من العذاب.
فقال: إلهي! رأيت العام الفائت أن صاحب هذا القبر كان يُعذب، والآن أراه قد نجا من العذاب.
فأوحي الله إليه: يا روح الله! إن لهذا ولدا صالحاً، لما بلغ الحلم أصلح طريقا، وآوي يتيما، وأنا قد رفعت عذابي عنه لأجل عمل ابنه.

49 أذان بلال

أمر رسول الله صلي الله عليه و اله بلالا أن يؤذن لصلاة الظهر عند فتح مكة، فصعد بلال الكعبة وأخذ يؤذن من فوقها، فلما سمع أهل مكة أذان بلال، قال عكرمة بن أبي جهل: لا أحب أن أسمع أبا رباح من علي الكعبة يصيح كالحمار.
وقال خالد بن أسيد: الحمد لله الذي أمات أبي حتي لا يري ذلك.
وقال أبو سفيان: أما أنا فلم أقل شيئا،فإن هذه الحيطان تخبر محمداً.
فأمر الرسول صلي الله عليه و اله بإحضارهم، وأبلغهم بما قالوا.
وفي رواية أخري: إن رسول الله صلي الله عليه و اله دخل مكة، ولما حان وقت صلاة الظهر، أمر بلالاً أن يعتلي الكعبة ليؤذن، ولما ارتفع صوت (الله أكبر) خر أهل مكة علي وجوههم، وعندما سمع كبار قريش صوت بلال قال الحرث بن هشام: ألم يجد محمد غير هذا الغراب الأسود، وتحدث سهيل وأبو سفيان بكلمات جارحة.
فنقل جبرئيل عليه السلام، كلامهم إلي الرسول الأكرم صلي الله عليه و اله، فأحضرهم (صلوات الله عليه وآله) وأبلغهم بما قالوه.
فأقرّوا به، فنزلت في ذلك: ?إنا خلقناكم من ذكر وأنثي وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم ?().

50 من أولاد الأكاسرة

كان يزدجر آخر ملوك إيران قد تزوّج في مرو بامرأة، وأولدت له ولدا اسمه (مخدج)، وبعد أن بلغ (مخدج) مبلغ الرجال تزوج بخراسان، وأعقب أولاداً.
وعند ما فتح قتيبة بن مسلم الباهلي (صغد) وسائر المدن، قام بأسر ابنتي مخدج وبعث بهما إلي الحجاج بن يوسف الثقفي الذي قام بدوره بإرسالهما إلي الوليد بن عبد الملك.
فتزوج الوليد باحداهما، فجاءت بيزيد بن الوليد، المشهور ب (الناقص).

51 الله مولانا

روي أنه: لما قتل الكثير من المسلمين في معركة أحد، والتجأ الرسول الأكرم صلي الله عليه و اله إلي أعلي الجبل، جاء أبو سفيان ووقف قريبا من المسلمين، وصاح: يا محمد! يوم لك ويوم عليك.
فقال صلي الله عليه و اله: قولوا في جوابه: لا سواء، قتلانا في الجنة، وقتلاكم في النار.
فقال أبو سفيان: نحن لنا العزي ولا عزي لكم.
فقال صلي الله عليه و اله: قولوا في جوابه: الله مولانا ولا مولي لكم.
قال أبو سفيان: أعل هبل.. أعل هبل.
فقال صلي الله عليه و اله: قولوا في جوابه: الله أعلي وأجل.

52 أبو طالب عليه السلام

لما توفي أبو طالب عليه السلام، حضر رسول الله صلي الله عليه و اله نعشه، ووقف علي رأسه، وأخذ يمسح يده الكريمة علي جبهته، ويقول: يا عم، ربيت صغيراً، وكفلت يتيماً، ونصرت كبيراً، فجزاك الله عني خيراً.
? أبو طالب: عم النبي صلي الله عليه و اله وحاميه وكفيله، واسمه: (عبد مناف)، من شجعان قريش ورؤسائهم وخطبائهم وعقلائهم..
ولا شك في إيمانه، فقد قال الإمام أمير المؤمنين عليه السلام: (كان والله أبو طالب عبد مناف بن عبد المطلب مؤمناً مسلماً يكتم إيمانه مخافة علي بني هاشم أن تنابذها قريش)()..
كان يشتغل بالتجارة كسائر قريش، وأمه فاطمة بنت عمرو بن عائذ المخزومية، توفي في منتصف شهر شوال في السنة العاشرة من البعثة النبوية الشريفة.
نقل أبو رافع عن أمير المؤمنين علي عليه السلام قال: (لما أعلمت رسول الله صلي الله عليه و اله بموت أبي طالب، بكي وقال: اذهب فتولي غسله وتكفينه ودفنه)().
وذكر أهل السير: أن أبا طالب جمع أهله وأوصاهم بمحمد صلي الله عليه و اله ونصرته، وأخبرهم بتملكه، وأنه جاء بأمر عظيم: عاقبته الجنان، والأمان من النيران، وقال: لو كان في أجلي فسحة لكفتيه الكوافي، ودفعت عنه الدواهي.
وقد نقلوا افتخار أمير المؤمنين علي عليه السلام بأبيه، واعتراف معاوية له
بذلك.
وقد أخرجوا قول العباس للنبي صلي الله عليه و اله: ما ترجو لأبي طالب؟ قال صلي الله عليه و اله: رحمة ربي().
وروي ان فاطمة بنت أسد حضرت مولد النبي صلي الله عليه و اله فأخبرت أبا طالب بما رأت من حضور الملائكة وغيره من العجائب،فقال: أنتظرك تأتين بمثله، فولدت عليا عليه السلام بعد ثلاثين سنة.
ومن أشعار أبي طالب عليه السلام في النبي صلي الله عليه و اله:
لقد أكرم الله النبي محمدا
فأكرم خلق الله في الناس أحمد
ومنه:
إن ابن آمنة النبي محمد
عندي بمنزلة من الأولاد
ومنه:
صدق ابن آمنة النبي محّمد
فتميزت غيظا به وتقطعوا
إن ابن آمنة النبي محّمد
سيقوم بالحق الجلي ويصدع
مليك الناس ليس له شريك
هو الجبار والمبدي المعيد
ومن فوق السماء له بحق
ومن تحت السماء له عبيد
ومنه:
لا تيئسن لروح الله من فرج
يأتي به الله في الروحات والدلج
فما تجرع كأس الصبر معتصم
بالله إلا أتاه الله بالفرج
وفي كتاب (البشائر) مسنداً إلي الإمام الصادق عليه السلام:
إن الله أوحي إلي النبي صلي الله عليه و اله: إني قد حرمت النار علي ظهر وضعك، وبطن حملك، وحجر كفلك، وثدي أرضعك().

53 وداع مكة

عندما هاجر الرسول الأكرم صلي الله عليه و اله إلي المدينة، وقف في سوق (حزورة) وألقي ببصره صوب مكة،وقال:
أما والله إنك لخير أرض الله..
وأحب بلاد الله إليّ..
ولولا أن أهلك أخرجوني ما خرجت().
فأتاه جبرئيل وقرء عليه: ?إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلي معاد?().

54 دار الشكوي

كان لأمير المؤمنين عليه السلام دار للشكوي، تسمي ب (بيت القصص).
وكان الناس يضعون رقاعهم ورسائلهم وشكاواهم فيها..
وكان عليه السلام يأخذها بيده ويطالعها ويجيب عليها.
ويقال: إنه اقتدي به المهدي العباسي من بني العباس.
وقيل: إن بعض الأكاسرة كان يجلس للمظالم بنفسه ولا يثق إلي غيره، وكان يقعد بحيث يسمع الصوت، فلما كبر وأصيب بصمم في سمعه، أمر مناديه أن ينادي: إن الملك يقول: أيها الرعية إني أصبت بصمم في سمعي ولم أصب في بصري، كل ذي ظلامة فليلبس ثوباً أحمر، ثم كان يجلس في مستشرف له.

55 حمزة أسد الله

لما وقف رسول الله صلي الله عليه و اله علي جنازة حمزة، قال: لم أر مصيبة كهذه المصيبة، ولم أقف موقف الحزن والغم والهم كموقفي هذا.
ثم قال صلي الله عليه و اله: أخبرني جبرئيل: بأنه مكتوب في السماء: حمزة بن عبد المطلب أسد الله وأسد رسوله().
? حمزة بن عبد المطلب: عم الرسول الأكرم صلي الله عليه و اله وأمير المؤمنين علي عليه السلام.
وكان أخا للرسول صلي الله عليه و اله من الرضاعة، رضعتهما (ثوبية) جارية أبي لهب. وهو أسن من الرسول صلي الله عليه و اله بسنتين أو أربع سنين.
وكان إسلامه قد أضاف عزة وقوة لنبي الإسلام صلي الله عليه و اله والمسلمين، وبعد وفاة أبي طالب عليه السلام كان الظهر الوحيد والحامي للنبي صلي الله عليه و اله، لهذا استحق من الله لقب أسد الله وأسد رسوله.
استشهد رضي الله عنه في معركة أحد، قتله وحشي بأمر من هند زوجة أبي سفيان.
ذكر أهل السير: إن النبي صلي الله عليه و اله لما رأي حمزة قتيلاً بكي، فلما رأي ما مثل به شهق().
وروي أن صفية لما جاءت، حالت الأنصار بينها وبين رسول الله صلي الله عليه و اله، فقال صلي الله عليه و اله: دعوها، فجلست عنده، فجعلت إذا بكت يبكي رسول الله صلي الله عليه و اله، وإذا نشجت ينشج رسول الله صلي الله عليه و اله().
وجعلت فاطمة عليها السلام تبكي علي حمزة، فلما بكت بكي رسول الله صلي الله عليه و اله.
ومرّ رسول الله صلي الله عليه و اله بدار من دور الأنصار من بني عبد الأشهل، فسمع البكاء والنوائح علي قتلاهم، فذرفت عينا رسول الله صلي الله عليه و اله فبكي، ثم قال: (لكن حمزة لا بواكي له)().
فلما رجع سعد بن معاذ، واسيد بن حضير، إلي دار بني عبد الأشهل، أمرا نساءهم أن يتحزمن ثم يذهبن فيبكين علي عم رسول الله صلي الله عليه و اله.
فلما سمع رسول الله صلي الله عليه و اله بكائهن علي حمزة، خرج عليهن وهن علي باب مسجده يبكين علي حمزة عليه السلام، فقال صلي الله عليه و اله: ارجعن، رحمكن الله، فلقد آسيتن بأنفسكن().

56 قارئ القرآن مقدم

بعد معركة أحد، وقف رسول الله صلي الله عليه و اله علي الشهداء، وقال: أنا أشهد لكم، كل من جرح في سبيل الله يبعث يوم القيامة لونه لون الدم، وريحه ريح المسك.
وكل من تعلم القرآن كان يقدّمه الرسول صلي الله عليه و اله في قبره، لأن عددا من الشهداء كانوا يدفنون في قبر واحد.

57 خيانة في بيت المال

عندما فرغ رسول الله صلي الله عليه و اله من حرب خيبر ذهب إلي (وادي القري) وحاصرها، وأثناء المحاصرة قتل (مدعم) وهو الغلام الذي حرره الرسول صلي الله عليه و اله فقال المسلمون هنيئا لك الجنة.
فقال الرسول صلي الله عليه و اله: لا، والذي نفس محمد بيده، إن العباءة التي أخذها في خيبر لتشتعل عليه ناراً.
ثم جاء رجل آخر وقال: يا رسول الله! أخذت شسعي الحذاء من الغنيمة.
فقال صلي الله عليه و اله: قد صنعت من النار.
أقول: هكذا يجب الاحتياط في أموال المسلمين، قال تعالي: ?فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ? ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره?().

58 مالك الأشتر

إن الإمام علي عليه السلام كان قد أرسل الأشتر عاملا علي مصر، فخرج إليها، وأرسل معاوية عيونه عليه، وكان قد طمع في مصر.
فبعث معاوية إلي المقدم علي أهل الخراج بالقلزم وقال له: إن الأشتر قد ولي مصر فإن كفيتنيه، لم آخذ منك خراجا ما بقيت وبقيت.
فلما انتهي الأشتر إلي القلزم استقبله ذلك الرجل، فعرض عليه النزول فنزل عنده، فأتاه بشربة من عسل قد جعل فيه سما، وكان الأشتر صائما فسقاه إياه، فلما شربها مات.
وأقبل معاوية يقول لأهل الشام: إن علياً قد وجه الأشتر إلي مصر، فادعوا الله عليه، وأقبل الذي سقاه السم إلي معاوية فأخبره بموت الأشتر، فقام خطيبا ثم قال: أما بعد، فإنه كانت لعلي يمينان، قطعت إحداهما بصفين يعني عمار بن ياسر، وقطعت الأخري اليوم يعني الأشتر.
وأمر أهل الشام بالدعاء علي الأشتر تغريرا لهم، ليظنوا إنه إنما مات باستجابة الله دعاءهم.
ونقل عدة من كبار نخع: دخلنا علي أمير المؤمنين علي عليه السلام بعد استشهاد الأشتر، وكان متألماً كثيراً، وعليه آثار الحزن، ويقول: (جزي الله مالك خيراً، كان عظيما مهابا، أكبر من الجبل، وأشد من الصخر، والله لقد تزلزلت بموته عالم وأمة، وفرح بموته عالم وأمة، فلمثل مالك فلتبك البواكي).
ويقول ابن أبي الحديد: لو اقسم أحد بأن الله تعالي لم يخلق في العرب والعجم شخصا أشجع من مالك إلا أمير المؤمنين علي عليه السلام لم يأثم.
وجزي الله خيرا ذلك الشخص الذي سئل عن مالك فقال في حقه: ما ذا أقول في حق رجل هزمت حياته أهل الشام، وبموته خسره أهل العراق.
كما قال أمير المؤمنين عليه السلام في حق مالك: (فلقد كان لي كما كنت لرسول الله صلي الله عليه و اله) ().

59 أفسدا أمر هذه الأمة

نقل عن الحسن البصري قوله: إن رجلين كانا قد أفسدا أمر هذه الأمة:
أحدهما: عمرو بن العاص، الذي أشار علي معاوية في صفين برفع المصاحف، وبهذا العمل نشأت فرقة الخوارج والمحكمة، وسيبقي أثرها إلي يوم القيامة، وقد عاشت حكومة بني أمية بعد أن لم يكن لها أثر، ولم يكن من المتوقع أن تكون خلافة المسلمين بأيديهم.
والثاني: هو المغيرة بن شعبة الذي كان واليا علي الكوفة من قبل معاوية، فلما دعاه معاوية إلي الشام ليعزله، أبطأ عليه بعض الأيام، فلما حضر الشام، سأله معاوية: ما الذي أبطأك؟
قال: كنت مشغولا بمقدمات عمل.
قال معاوية: أي عمل هذا؟
قال: أخذ البيعة لولي عهدك يزيد.
فتعجب معاوية من هذا القول، وقال: عملت هذا؟
قال: نعم.
قال: عد إلي عملك.
قال الحسن البصري: ومن أثر هذا التأسيس المشؤوم، كان خلفاء بني أمية يأخذون البيعة لأولادهم، ولو لم يكن للمغيرة هذا العمل، لكانت الخلافة شوري بين الناس إلي يوم القيامة.
? الحسن البصري: هو أبو سعيد حسن بن يسار، كان والده من أسري صحراء ميسان (عمارة)، ولد الحسن سنة 21 ه، في المدينة، وأصبح كاتبا للربيع بن زياد والي خراسان، وكان قد سكن البصرة، وكان مجروحا عند الأئمة عليهم السلام وشيعتهم، وطعن به الإمامان السجاد والباقر عليهما السلام، ودعا عليه أمير المؤمنين عليه السلام وقال في حقه: (لكل قوم سامري، وهذا سامري هذه الأمة، إلا إنه لا يقول: لا مساس، بل يقول: لا قتال)().
وخرج الحسن البصري مع ابن الأشعث، وتخلف عن الإمام الحسين عليه السلام، وخرج في جند الحجاج إلي خراسان.
وكان البصري يحب الرياسة، ويتكلم بكلام يعجب بعض الناس، توفي سنة 110 ه في البصرة.

60 الشجرة المعبودة

قيل: إن رجلا مر بشجرة تعبد من دون الله تعالي، فأخذ فاسه وركب حماره وتوجه نحو الشجرة ليقطعها، فلقيه إبليس في الطريق علي صورة إنسان فقال له: إلي أين؟
فقال الرجل في جوابه: هناك شجرة تعبد من دون الله تعالي فعاهدت الله علي أن أركب حماري وآخذ بفأسي وأتوجه نحوها لأقطعها.
فقال له إبليس: ما لك ولها، دعها.
فلم يرجع.
فقال له إبليس: ارجع وأنا معطيك كل يوم أربعة دراهم فترفع طرف فراشك وتأخذها.
فقال له: أو تفعل ذلك؟
قال: نعم ضمنت لك ذلك كل يوم.
فرجع إلي منزله فوجد ذلك المال تحت فراشه يومين أو ثلاثة، فلما أصبح بعد ذلك رفع طرف فراشه فلم ير شيئاً.
ثم جاء يوم آخر فلم ير شيئا، فأخذ الفأس وركب الحمار وتوجه نحو الشجرة، فلقيه إبليس علي صورة إنسان فقال له: أين تريد؟
قال: شجرة تعبد من دون الله تعالي أريد أن أقطعها.
قال له إبليس: لا تطيق ذلك، أما أول مرة فكان خروجك من غضبك لله تعالي فلو اجتمع أهل السماء والأرض ما ردوك عنها، وأما الآن فإنما خروجك من حيث لم تجد الدراهم، فإن قدمت لأدقن عنقك.
وفي رواية أخري: إن العابد والشيطان في المرة الأولي تلازما فصرع الشيطان، وهو صرع العابد في المرة الثانية، فرجع إلي بيته خائبا وترك الشجرة.

61 فانظر بمن تقتدي؟

إن نوح بن مروان، قاضي مرو، لما أراد أ ن يزوج ابنته، استشار جاراً له مجوسياً.
فقال: سبحان الله! الناس يستفتونك وأنت تستفتيني؟.
قال: لابد أن تشير عليّ.
فقال: إن رئيس الفرس (كسري) كان يختار المال، ورئيس الروم (قيصر) كان يختار الجمال، ورئيس العرب كان يختار النسب، ورئيسكم محمد صلي الله عليه و اله كان يختار الدين، فانظر لنفسك بمن تقتدي.
أقول: قال رسول الله صلي الله عليه و اله: (إذا جاءكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه)().

62 قيمة الملك

قال هارون العباسي لابن سماك: عظني، وكان بيده شربة من ماء.
فقال يا أمير: لو حبست عنك هذه الشربة أ كنت تشربها بملكك؟
قال: نعم.
قال: أرأيت لو حبس عنك خروجها أ كنت تفديها بملكك؟
قال: نعم.
قال: فلا خير في ملك لا يسوي شربة ولا بولة.
? لكن هارون لم يعتبر بذلك، وإنما كان يتظاهر بأمثال ذلك لجلب العوام إلي نفسه.

63 كانوا يسبون عليا عليه السلام

روي ابن سيف قال: عندما كان مروان يخطب، كان ينال في خطبته أمير المؤمنين علياً عليه السلام ويسبه..
فقال له الإمام الحسن عليه السلام: إن هذا الرجل الذي تنال منه وتطعن فيه، أهو رجل سوء؟ ().
فقال مروان: لا، بل من أفضل الناس.
وكان رجل من أولاد عثمان قد جاء إلي هشام بن عبد الملك في يوم عرفة وقال: إن هذا اليوم هو يوم لعن الخلفاء لأبي تراب، ويعدونه من المستحبات؟!
وروي الأشعث بن سوار: أن عدي بن أرطاة كان ينال من علي عليه السلام علي المنبر، فبكي الحسن البصري وقال: إن الشخص الذي تطعنون فيه، هو أخو رسول الله صلي الله عليه و اله في الدنيا والآخرة.
وكان خالد بن عبد الله القسري يسب علياً عليه السلام دائماً، وكان في خطبة صلاة الجمعة يقول: والله، إن رسول الله صلي الله عليه و اله كان يعلم من علي عليه السلام عدم صلاحه وتوليته علي عمل ما، ولكن ماذا يعمل، إنه زوج ابنته!!
وكان سعيد بن المسيب من بين الحاضرين وقد نعس، ففتح عينيه وقال: الويل لكم! هذا الخبيث ماذا قال علي المنبر، رأيت في المنام قبر النبي صلي الله عليه و اله وقد فتح، ورأيته صلي الله عليه و اله قد قال: أي عدو الله! لقد قلت كذبا وبهتانا.
وروي السدي قال: كنت واقفا عند أحجار الزيت في المدينة، وإذا أنا برجل وهو راكب جملا، قد جاء ووقف ونال من علي عليه السلام، واجتمع الناس حوله ينظرون إليه، فلما جاء سعد بن أبي وقاص قال: إلهي! إن هذا الشخص طعن في عبدك الصالح يعني عليا عليه السلام فابتليه في الدنيا، فلم يمض شيئاً من الوقت، حتي برك جمله، وطرحه أرضاً وكسرت عنقه.

64 علي عليه السلام من رسول الله صلي الله عليه و اله

روي أبو رافع: إن في غزوة أحد، لما رأي رسول الله صلي الله عليه و اله جماعة من الكفار يقصدونه، قال لعلي عليه السلام: (احمل عليهم)، فحمل عليهم وفرق جمعهم.
ثم أراه صلي الله عليه و اله جماعة أخري، وقال له: (احمل عليهم) فحمل عليهم وفرق جمعهم، وقتل عدة منهم.
فقال جبرائيل عليه السلام: يا رسول الله! إن فعل علي عليه السلام لهو المواساة.
فقال صلي الله عليه و اله: إنه مني وأنا منه.
فقال جبرئيل: وأنا منكما.
وإذا بصوت يقول: (لا سيف إلا ذو الفقار، ولا فتي إلا علي)().
? أبو رافع: هو غلام العباس عم النبي صلي الله عليه و اله، أهداه لرسول الله صلي الله عليه و اله، ولما أسلم أبو رافع جاء العباس بخبره إلي النبي صلي الله عليه و اله فأعتقه صلي الله عليه و اله وظل أبو رافع ملازما لخدمة النبي صلي الله عليه و اله، وعند وفاة النبي صلي الله عليه و اله اشتد الحزن والغم بأبي رافع حتي أغمي عليه، ثم لازم أمير المؤمنين عليه السلام بعد وفاة الرسول صلي الله عليه و اله، وكان صاحب بيت المال، وكان مع أمير المؤمنين علي عليه السلام، في معاركه: الجمل، وصفين، والنهروان.
وبعد شهادة أمير المؤمنين عليه السلام رجع إلي المدينة، وكان الإمام الحسن عليه السلام قد أعطاه أرضا بينبع.

65 عمل السامري وعبدة العجل

سُئل الطرطوسي: عن عدة من الناس يجتمعون في محفل، ويقرؤون شيئا من القرآن، ويقوم بعدها أحدهم ينشد الأشعار، وهم يرقصون ويفرحون ويضربون علي الناي، فهل أن الحضور في مثل هذا المجلس حلال أم لا؟
فأجابهم: إنه بطالة وجهل وإضلال، فدين الإسلام: عبارة عن كتاب الله وسنة رسوله صلي الله عليه و اله، وأما الرقص وإظهار العشق والفرح، فان أول من أحدثه وابتدعه السامري وأصحابه.
فعندما صنع السامري العجل، اخذوا يرقصون حوله، إن هذا عمل عباد العجل، ومجلس رسول الله صلي الله عليه و اله كان موقرا ويغلب عليه الهدوء، كأنما علي رؤوسهم الطير.

66 أقسم عليه بالرحم

كان طلحة بن عثمان المعروف ب (كبش الكتيبة) يحمل راية الكفار في معركة أحد، فصاح: يا محمد! ألم تزعم أن قتلانا في النار، وقتلاكم في الجنة؟ فليأتني أحدكم، إما أن يبعثني إلي النار، أو أدخله إلي الجنة؟
فقام إليه علي بن أبي طالب عليه السلام وحمل عليه، فقطع رجله بضربة واحدة بالسيف، فلما سقط علي الأرض كشفت عورته.
فقال لعلي عليه السلام: أقسم عليك الله والرحم أن لا تقتلني.
فرفع عليه السلام يده عنه وانصرف.
فكبر رسول الله صلي الله عليه و اله، وسألوا عليا عليه السلام: لم لا تقتله؟
فقال عليه السلام: لأنه أقسم علي بالله والرحم.

67 إعلان الدعوة

كان الرسول الأكرم صلي الله عليه و اله بعد البعثة بثلاث سنين مشغولا بتبليغ الأحكام الإلهية بشكل مخفي..
وكان من آمن به في تلك المدة عددا من الأهل والأقارب، مثل:
الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام، وهو اول القوم اسلاماً.
وجعفر بن أبي طالب عليه السلام.
وبعض الصحابة كأبي ذر رضي الله عنه و…
وبعد ثلاث سنين نزلت آية: ?فاصدع بما تؤمر? ()..
فأعلن رسول الله صلي الله عليه و اله دعوته.

68 من آثار شهادة الحسين عليه السلام

لما قتل الإمام الحسين عليه السلام مكثت الدنيا سبعة أيام والشمس علي الحيطان كالملاحف المعصفرة، والكواكب يضرب بعضها بعضا، وكان قتله يوم عاشوراء، وكسفت الشمس ذلك اليوم، واحمرت آفاق السماء ستة أشهر بعد قتله، ثم لازالت الحمرة تري بعد ذلك، ولم تكن تري فيها قبله.
وبهذه المناسبة أنشد أبو العلا المعري، قائلاً:
وعلي الأفق من دماء الشهي
دين علي ونجله شاهدان
فهما في أواخر الليل فجرا
ن وفي أولياته شفقان
ثبتا في سبيله ليجيئا ال
حشر مستعديا إلي الرحمان
يقول ابن حجر الهيتمي في كتابه (الصواعق المحرقة):
ومما ظهر يوم قتله (قتل الامام الحسين عليه السلام) من الآيات ايضا: ان السماء اسودت اسوداداً عظيماً حتي رؤيت النجوم نهاراً، ولم يرفع حجر الا وجد تحته دم عبيط..
وأخرج عثمان بن أبي شيبة: ان السماء مكثت بعد قتله سبعة أيام تري علي الحيطان كأنها ملاحف معصفرة من شدة حمرتها، وضرب الكواكب بعضها ببعض.
ونقل ابن الجوزي عن ابن سيرين: ان الدنيا اظلمت ثلاثة أيام ثم ظهرت الحمرة في السماء.
وقال ابو سعيد: ما رفع حجر من الدنيا إلا وتحته دم عبيط، ولقد مطرت السماء دماً بقي أثره في الثياب مدة حتي تقطعت.
وأخرج الثعلبي وأبو نعيم ما مر من أنهم مطروا دما.
وزاد أبو نعيم: فأصبحنا وجبابنا وجرارنا مملوءة دماً.
وفي رواية، انه أمطر كالدم علي البيوت والجدار بخراسان والشام والكوفة، وأنه لما جيء برأس الحسين عليه السلام الي دار زياد سالت حيطانها دماً.
وأخرج الثعلبي: ان السماء بكت وبكاؤها حمرتها.
وقال غيره: احمرت آفاق السماء ستة أشهر بعد قتله، ثم لا زالت الحمرة تري بعد ذلك.
وان ابن سيرين قال: اخبرنا ان الحمرة التي مع الشفق لم تكن قبل قتل الحسين عليه السلام.
وذكر ابن سعد: إن هذه الحمرة لم تر في السماء قبل قتله.
قال ابن الجوزي: وحكمته ان غضبنا يؤثر حمرة الوجه، والحق تنزه عن الجسمية، فأظهر تأثير غضبه علي من قتل الحسين عليه السلام بحمرة الأفق إظهاراً لعظم الجناية.
انتهي كلام ابن حجر في الصواعق المحرقة().

69 الإخبار بشهادة الحسين عليه السلام

روي ابن عباس قال: رأيت في منتصف النهار وكنت نائما رسول الله صلي الله عليه و اله مغتما ومتفكرا، وبيده قناني زجاجية مملوءة بالدم.
فقلت: فداك أبي وأمي يا رسول الله! ما هذا الدم؟
فقال صلي الله عليه و اله: إن هذا دم الحسين وأصحابه جمعتها اليوم.
فبعد ذلك عدوا الأيام فرأوا أن الحسين عليه السلام وأصحابه قد استشهدوا في نفس ذلك اليوم.
وقال الراوي: ذهبت إلي أم سلمة فرأيتها تبكي، فسألتها: مم بكاؤك؟
قالت: رأيت رسول الله صلي الله عليه و اله في المنام، وعلي رأسه ووجهه التراب، فقلت: يا رسول الله! ما الذي جري؟، فقال صلي الله عليه و اله: حضرت شهادة الحسين العزيز ونظرت إليه.
وروي: أن رسول الله صلي الله عليه و اله كان قد أعطي أم سلمة كفا من تربة الإمام الحسين عليه السلام جاء بها إليه جبرئيل عليه السلام، وقال لها: لو تغير هذا التراب وتحول إلي دم، فاعلمي أن ولدي الحسين قد قتل، وكانت أم سلمة قد احتفظت بذلك التراب، ووضعته في زجاجة، فرأت في يوم عاشوراء أن التراب قد صار دماً، فعلمت أن الإمام الحسين عليه السلام قد استشهد، وأخبرت الناس بذلك().

70 نوح الجن

روي الثعلبي في (أماليه) عن ابن خبّاب الكلبي قال: أتيت كربلاء، فقلت لرجل من أشارف العرب: أخبرني بما بلغني أنكم تسمعون نوح الجن؟
فقال: ما تلقي أحداً إلا أخبرك: أنه سمع ذلك.
قلت: فأخبرني بما سمعت أنت؟
قال: سمعتهم يقولون:
مسح الرسول جبينه
فله بريق في الخدود
أبواه من عليا قريش
وجده خير الجدود
وفي الصواعق المحرقة لابن حجر الشافعي: اخرج الملا عن أم سلمة: إنها سمعت نوح الجن علي الحسين عليه السلام ().
ولما نصبوا الرمح الذي عليه الرأس الشريف المبارك إلي جانب صومعة الراهب، سمعوا صوت هاتف ينشد ويقول:
والله، ما جئتكم حتي بصرت به
بالطف منعفر الخدين منحوراً
وحوله فتية تدمي نحورهم
مثل المصابيح يغشون الدجي نورا
كان الحسين سراجاً يستضاء به
الله يعلم اني لم أقل زورا
مات الحسين غريب الدهر منفردا
طامي الحشاشة صادي القلب مقهورا
فقالت أم كلثوم بنت أمير المؤمنين عليه السلام: من أنت يرحمك الله؟
قال: أنا من الجن.
? أقول: لقد اختلف الناس قديماً وحديثاً في وجود الجن وعدمه، فالماديون (الوجوديون) أنكروا وجوده، وأما أصحاب الأديان، وأتباع الأنبياء عليهم السلام فقد اعتقدوا بوجوده وفي القرآن سورة باسم (الجن)()، وكذلك أكثر أصحاب الروحانيات والفلاسفة ادعوا ذلك، قال ابن سينا في (رسالته): الجن حيوان هوائي متشكل بأشكال مختلفة.
وهكذا جاءت الأخبار مستفيضة متواترة، حتي نقلها شعراء العرب والعجم من نظم بديع، وفي زماننا رووا خبر الجن متواتراً في قصص مختلفة.

71 من جنايات يزيد

روي نوفل بن فرات قال: كنت جالساً عند عمر بن عبد العزيز، فذكر شخص يزيد بن معاوية، وسماه ب (أمير المؤمنين).
فقال عمر بن عبد العزيز: أ لهذا تقول أمير المؤمنين؟!
ثم أمر بأن يجلد ذلك الشخص عشرين جلدة.
وقال عبد الله بن عمر في حق يزيد: ماذا يكون جوابنا أمام الله لو بايعنا رجلاً يلعب مع الكلاب والقردة، ويشرب الخمر، ويرتكب الفسق والفجور علنا؟!.
وروي الواقدي عن عبد الله بن حنظلة غسيل الملائكة قوله: والله، ما خرجنا علي يزيد، حتي خفنا أن نرمي بحجارة من السماء، فيزيد ينكح الأمهات والبنات والأخوات، ويشرب الخمر، ولم يصل، ولو لم يكن لي من الأعوان إلا ولدي لحاربته.
? عبد الله بن حنظلة غسيل الملائكة، أمه جميلة، انعقدت نطفته ليلة معركة أحد وعند ارتحال الرسول الأكرم صلي الله عليه و اله كان له من العمر سبع سنين. وكان رجلا زاهدا عابدا، ولم يكن عنده فراش للنوم، كان يصلي الليل وعند ما يحس بالتعب يرمي بنفسه إلي الأرض، ويتوسد يده بعد أن يضعها تحت رأسه.
استشهد سنة (63ه) عندما أغار عسكر يزيد علي المدينة وأخذ ينهب ويقتل الناس، فقاومهم عبد الله بشجاعة، حتي قتل رضوان الله تعالي عليه.

72 دين بلا صلاة

لما رجع رسول الله صلي الله عليه و اله من غزوة تبوك جاءه كبار الطائف من قبيلة ثقيف، وأظهروا إسلامهم، وأرادوا منه صلي الله عليه و اله: أن لا يخرب معبد اللات، وأن يعبد ثلاث سنين.
فرفض الرسول صلي الله عليه و اله طلبهم.
حتي طلبوا إليه أن يعبد شهرا واحدا..
فجوبه طلبهم بالرد من قبل الرسول صلي الله عليه و اله.
كما طلبوا منه صلي الله عليه و اله أن يعفيهم من الصلاة؟
فقال صلي الله عليه و اله: (لا خير في دين لا صلاة فيه)().
وبعد أن قبلوا الإسلام كاملاً، بعث رسول الله صلي الله عليه و اله معهم: المغيرة بن شعبة، وأبا سفيان بن حرب، لتخريب معبد اللات، فلما شرعا بتخريبه خرجت نساء ثقيف كاشفات عن وجوههن، يبكين علي ذلك!!.

73 من موبقات معاوية

قال الحسن البصري:
أربع خصال في معاوية لو لم تكن فيه إلا واحدة منها لكانت موبقة:
1: انتزاؤه علي هذه الأمة بالسيف، حتي أخذ الأمر من غير مشورة، وفيهم: بقايا الصحابة وذوو الفضيلة.
2: واستخلافه ابنه يزيد من بعده، سكيرا خميرا، يلبس الحرير، ويضرب بالطنابير.
3: وادعاؤه زيادا، وقد قال رسول الله صلي الله عليه و اله: (الولد للفراش وللعاهر الحجر)().
4: وقتله حجراً وأصحاب حجر، ويا ويلاً له من حجر، وأصحاب
حجر.

74 أبناء رسول الله صلي الله عليه و اله

إن هارون قال يوماً للإمام أبي الحسن موسي بن جعفر عليه السلام: لم جوزتم للخاصة والعامة أن ينسبوكم إلي الرسول صلي الله عليه و اله، ويقولون لكم: يا بني رسول الله، وأنتم بنو علي عليه السلام وإنما ينسب المرء إلي أبيه، والنبي جدكم من قبل أمكم؟.
فقال عليه السلام: لو أن النبي صلي الله عليه و اله خطب إليك كريمتك هل كنت تجيبه؟
قال: نعم وافتخر به علي العرب والعجم.
فقال: أما أنا فلا يخطب إليّ ولا أزوجه، لأنه ولّدني ولم يلدك.
قال: أحسنت يا موسي.
? أقول: (الولد) ينسب إلي الأب والأم والجد الأبي والجد الأمي، وقد قال القرآن الحكيم ?أبناءنا وأبناءكم?().

75 من علم أمير المؤمنين عليه السلام

روي شيخنا بهاء الملة والدين رضي الله عنه: إن أعرابياً سأل أمير المؤمنين علياً عليه السلام فقال: أني رأيت كلباً وطأ شاة فأولدها ولداً فما حكم ذلك في الحل؟ فقال عليه السلام: اعتبره في الأكل، فإن أكل لحماً فهو كلب، وإن رأيته يأكل علفاً فهو شاة.
فقال الأعرابي: رأيته يأكل هذا تارة ويأكل هذا تارة.
فقال عليه السلام: اعتبره في الشرب، فإن كرع فهو شاة وإن ولغ فهو كلب.
فقال الأعرابي: وجدته يلغ مرة ويكرع أخري.
فقال عليه السلام: اعتبره في المشي مع الماشية، فإن تأخر فهو كلب، وإن تقدم أو توسط فهو شاة.
فقال: وجدته مرة هكذا ومرة هكذا.
فقال عليه السلام: اعتبره في الجلوس، فإن برك فهو شاة وإن أقعي فهو كلب.
فقال: انه يفعل هذا مرة وذاك أخري.
فقال عليه السلام: اذبحه فإن وجدت له كرشا فهو شاة وإن وجدت له أمعاء فهو كلب. فبهت الأعرابي عند ذلك من علم أمير المؤمنين عليه السلام.
وفي الحديث عن علي عليه السلام قال: (علمني رسول الله صلي الله عليه و اله ألف باب من العلم، فانفتح لي من كل باب ألف باب) ().

76 الجلوس في مكان هارون

أتي البهلول يوماً إلي قصر هارون العباسي فرأي المسند والمتكأ الذي هو مكان هارون خالياً، وما رأي هارون، فجلس في مكانه لحظة، فرأته الخدمة الخاصة، فضربوه وسحبوه عن مكان الخليفة.
فلما خرج هارون من داخل قصره رأي البهلول جالساً يبكي، فسأل الخدم..
فقالوا: جلس في مكانك فضربناه وسحبناه.
فزجرهم ونهرهم..
ثم قال لبهلول: لا تبك.
فقال: يا هارون لا أبكي علي حالي ولكني أبكي علي حالك، أنا جلست في هذا المكان لحظة واحدة فحصل لي هذا الضرب الشديد، وأنت جالس في هذا المكان طول عمرك فكيف يكون حالك؟

77 يوسف عليه السلام والمواساة

ورد في تاريخ النبي يوسف عليه السلام انه عندما كان ملكاً في مصر وكانت الخزائن تحت تصرّفه وهو الذي أنقذ شعب مصر من قحط سبع سنوات، كان عليه السلام نحيفاً وضعيفاً جدّاً.
فجاء الأطباء عنده وسألوه عن سبب ذلك؟.
فقال عليه السلام: عندي ألم خفي.
قالوا: أخبرنا عنه لعلّنا نستطيع علاجه.
قال عليه السلام: إنّ نفسي تأمرني كلّ يوم أن أشبعها وأنا أبقيها جائعةً دائماً.
قالوا: فكم سنة أنت تأكل دون الشبع؟.
قال عليه السلام: سبع سنوات.
قالوا: لماذا لا تأكل حتي الشبع؟.
قال عليه السلام: إني أخاف يوم القيامة أن يقول لي الله تعالي، يا يوسف: لماذا نمت وأنت شبعان ورعاياك من الناس ينامون جياعاً؟
فماذا يكون جوابي؟.

78 رأس الحسين عليه السلام ورائحة المسك

كتب الشبراوي في كتاب (الإتحاف بحب الأشراف):
لما جيء برأس أبي عبد الله الحسين عليه السلام إلي الشام، ذهب به إلي يزيد.
فأمر يزيد أن يرفع الغطاء الذي عليه، فلما وقع بصره علي الرأس الشريف وجد نفسه كأنه يشم ريحا طيبا، فغطي فمه وأنفه بشيء من ثوبه..
وقال: الحمد لله الذي كفانا المؤن بغير مؤنة، كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله!!.
قالت دبا، وكانت مرضعة ليزيد: دنوت من الرأس المطهر، فرأيت الريح من رياح الجنة، كالمسك الخالص، بل أطهر وأغلي.
? كان الجاهليون يسدون أنوفهم، دلالة علي كراهتهم للشيء.

79 عبد المطلب وأمية

يقال: انه تسابق عبد المطلب وأمية مسابقة خيل، واشترطا في المسابقة أن كل من يفوز بها، يأخذ من صاحبه: مائة بعير، وعشرة من الغلمان ومثلها من الجواري، ويكون الطرف الخاسر في المسابقة غلاماً للرابح مدة سنة، ويستخدمه، ويحلق رأسه علامة أنه غلام. فربح عبد المطلب المسابقة، وأخذ الجائزة وقسمها بين قريش، ولما أراد أن يحلق رأس أمية ليعرف به أنه غلام عبد المطلب، اقترح عليه أمية بأن لا يحلق رأسه مقابل عشر سنوات يكون فيها غلاماً لعبد المطلب.
فقبل عبد المطلب هذا العرض، وبهذا كان أمية من غلمان عبد المطلب وعماله مدة إحدي عشرة سنة، وكان يعمل لشبع بطنه.
? عبد المطلب: هو جد الرسول الأكرم صلي الله عليه و اله، ولد في المدينة، واسمه (شيبة الحمد)، كان جليلاً في قومه، شريفاً مطاعاً، رئيساً عليهم، وكان الملوك يجلّونه ويحترمونه بشكل خاص. توفي عبد المطلب عن عمر طويل، وكان للرسول صلي الله عليه و اله يومذاك من العمر ثمان سنوات، وهو الذي تولّي كفالة النبي صلي الله عليه و اله وعهد به إلي أبي طالب عليه السلام.
? أمية بن عبد شمس، قيل: إنه من أهل مكة، وكان حياً عند ولادة الرسول الأكرم صلي الله عليه و اله، ويعتقد كثير من المؤرخين: إن أمية ليس ابن عبد شمس، ولم يكن من قريش، وإنما كان غلاما روميا، وقبله عبد شمس طبقاً للأعراف الجاهلية ولداً له.

80 معاوية يسأل عن أمية

سأل معاوية يوما دغفل النسابة فقال له: هل رأيت عبد المطلب؟
قال: نعم.
قال: كيف رأيته؟
قال: كان رجلا عظيما وسيما، عليه سيماء النبوة وكان قمرا منيرا.
قال معاوية: وهل رأيت أمية بن عبد شمس؟
قال: نعم.
قال: وكيف وجدته؟
قال: كان رجلا ضعيفا خامل الذكر، وكان أعمي يقوده غلامه ذكوان.
فقال معاوية: كان ذلك ابنه عمرو، وليس غلامه.
فقال دغفل: أنت تقول هذا.
? دغفل بن حنظلة الشيباني: كان من نساب العرب، وكان يضرب به المثل في معرفة الأنساب، دخل علي معاوية أيام إمارته وأخذ يسأله، وغرق في الماء سنة (65ه).

81 مقارنة بين نسلين

جاء في كتاب (سيادة الأشراف): إن يوم شهادة الإمام الحسين عليه السلام كان لبني أمية اثنا عشر ألف طفل في مهود من الذهب والفضة، ولم يكن للحسين بن علي عليه السلام غير زين العابدين عليه السلام.
والآن نري في كل مكان حتي في أدني مدينة وقرية، الكثير من أولاد الإمام الحسين عليه السلام ولم يبق من بني أمية أحدا، أقول لهم ولاتباعهم: ولقد صدق من قال في هذا المعني.
عبد شمس قد أضرمت لبني
هاشم ناراً يشيب منها الوليد
فابن حرب للمصطفي وابن هند
لعلي وللحسين يزيد
ولما ماج أهل مكة عند وفاة النبي صلي الله عليه و اله وارتد من ارتد من العرب، قام سهيل ابن عمرو خطيباً، فقال: والله، إني لأعلم أن هذا الدين سيمتد امتداد الشمس في طلوعها إلي غروبها، فلا يغرنكم هذا من أنفسكم يعني أبا سفيان فإنه ليعلم من هذا الأمر ما أعلم، ولكنه قد ختم علي قلبه حسد بني هاشم.
ويتضح من مراجعة التاريخ أن أعمال أبي سفيان ومعاوية ويزيد ومن أشبه كانت ناشئة عن ضغائن جاهلية، وأحقاد أموية، وأوتاد شركية.
ولقد صدق أمير المؤمنين علي عليه السلام حيث قال في صفين: والله يود معاوية أنه ما بقي من بني هاشم نافخ ضرمة إلا طعن في بطنه إطفاء لنور الله.. ?ويأبي الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون?().
وكما ورث معاوية عداوة بني هاشم عن أبيه، فقد ورث أيضا عن أمه هند بنت عتبة بن ربيعة فقد كانت شديدة العداوة للنبي صلي الله عليه و اله..
فإنه لما تجهز مشركو قريش لغزوة أحد، خرجت هند معهم تحرض المشركين علي القتال، ولما مروا بالأبواء حيث قبر أم النبي صلي الله عليه و اله آمنة بنت وهب، أشارت علي المشركين بنبش قبرها، وقالت: لو بحثتم قبر أم محمد صلي الله عليه و اله فإن أسر منكم أحد فديتم كل إنسان بأرب من آرابها، أي جزء من أجزائها.
فقال بعض قريش: لا يفتح هذا الباب أبدا.
ولما التقي الناس بأحد قامت هند والنسوة اللاتي معها، وأخذن الدفوف يضربن بها خلف الرجال ويقلن:
ويها بني عبد الدار
ويها حماة الأديار
ضربا بكل بتار
ولما انتهت الواقعة في أحد، بقرت هند بطن حمزة عم الرسول صلي الله عليه و اله، وأخرجت كبده، فلاكتها فلم تستطع أن تسيغها.. فلفظتها.

82 مكتوب علي باب الجنة

روي مجاهد عن ابن عباس قال:
قال رسول الله صلي الله عليه و اله: (ليلة أسري بي، رأيت مكتوبا علي باب الجنة: لا اله إلا الله، محمد رسول الله، علي حبيب الله، الحسن والحسين صفوة الله، فاطمة خيرة الله، علي باغضيهم لعنة الله).
? فهل ينفع المبغضين لهم شيء، ورسول الله صلي الله عليه و اله يقول: (فلو أن رجلا صفن بين الركن والمقام، فصلي وصام، ثم لقي الله مبغضاً لأهل بيت محمد دخل النار)().
وصح أيضا أنه صلي الله عليه و اله قال: (والذي نفسي بيده، لا يبغضنا أهل البيت أحد إلا أدخله الله النار)().
وورد أيضاً في حديث صحيح قوله صلي الله عليه و اله: (حرمت الجنة علي من ظلم أهل بيتي وآذاني في عترتي).()
إلي غير ذلك من الأحاديث الكثيرة، فبغض أمير المؤمنين علي عليه السلام وعترته وعداوتهم من موجبات الضلال ومحبطات الأعمال.
قال أمير المؤمنين عليه السلام في (نهج البلاغة): (لو ضربت خيشوم المؤمن بسيفي هذا علي أن يبغضني ما أغضبني، ولو صببت الدنيا بجملتها علي المنافق علي أن يحبني ما أحبني، وذلك أنه قضي فانقضي علي لسان النبي الأمي صلي الله عليه و اله: أنه لايبغضك مؤمن ولا يحبك منافق)().
نعم، إن معاوية وعمروا وزيادا ومروان وأمثالهم من السابين اللاعنين لأمير المؤمنين علي عليه السلام علي المنابر، كانوا يعلمون ويعرفون أن عليا عليه السلام أفضل أهل زمانه، وأحبهم إلي الله، وأحقهم بالأمر والخلافة، ولكنهم خالفوا ذلك حرصا علي الرئاسة، ورفعاً لراية البغي والفساد في الأرض، وقد اقروا بفضله عليه السلام في مطاوي كلامهم، واحتجاج بعضهم علي بعض، ألا تري أن عمروا كيف أنشأ تلك الأبيات في فضل الإمام علي عليه السلام في حضرة معاوية، ليأخذ عليها بدرة من المال.

83 مسابقة الرسول صلي الله عليه و اله

كان لرسول الله صلي الله عليه و اله بعير، اسمه (العضباء)، وكان صلي الله عليه و اله يفوز علي كل من سابقه.
ويقال: إنه في أحد الأيام جاء رجل من العرب ليسابق الرسول صلي الله عليه و اله فغلبه، فغم لذلك المسلمون وتألموا كثيرا.
فقال صلي الله عليه و اله: (حق علي الله أن لا يرفع شيئا من الدنيا إلا وضعه)().
? أقول: إن صح الحديث أراد صلي الله عليه و اله أن كل ارتفاع في الدنيا لابد وأن ينتهي إلي الانخفاض.

84 بلال وترك الأذان

بعد وفاة رسول الله صلي الله عليه و اله ترك بلال الأذان وذلك لأسباب مذكورة في محلها().
فطلب الناس، أن يؤذن بلال..
وأصروا علي ذلك..
فلما أذن بلال، بكي كل من رأي النبي صلي الله عليه و اله ورأي أذان بلال بحضوره، بكاء شديدا، وابتلت وجوههم من الدموع التي ذرفوها، فذكروا رسول الله صلي الله عليه و اله أيام حياته الشريفة، وكيف كان صلي الله عليه و اله بين ظهرانيهم يسرون برؤيته، ويتعلمون فيه أحكام دينهم، ومكارم الأخلاق.
كما بكي الذين لم يشاهدوا النبي صلي الله عليه و اله اقتداء بالأصحاب.
وروي إن فاطمة الزهراء عليها السلام اشتاقت إلي أذان بلال.. فأذن بلال امتثالا لها.. فلما ذكر اسم رسول الله صلي الله عليه و اله غشي علي فاطمة الزهراء (عليها الصلاة و السلام) من كثرة البكاء ().

85 ملك أم خليفة؟

سأل عمر بن الخطاب سلمان الفارسي: هل أنا ملك أم خليفة؟
قال سلمان: لو أخذت درهما أو أكثر أو أقل ضريبة علي أرض المسلمين، وصرفته في غير حق، فستكون ملكا.
فبكي عمر بكاءً شديداً.
? سلمان الفارسي أو سلمان المحمدي(): من مشاهير أصحاب الرسول الأكرم صلي الله عليه و اله الزهاد، أصله إيراني، تحمل الكثير من المشقات في سبيل طلب الدين، ووصل أخيراً إلي المدينة المنورة وآمن بنبي الإسلام صلي الله عليه و اله وحسن إسلامه، شارك في معركة الخندق وبعدها من معارك الرسول صلي الله عليه و اله، وكان من خلص أنصار أمير المؤمنين علي عليه السلام، وتوفي سنة 34 ه أو 35 ه، في المدائن من توابع بغداد، وقبره مزار مشهور هناك.

86 من سماحة الإمام عليه السلام

في اليوم الثامن من معركة صفين، جاء رجل من عسكر الشام إلي ميدان الحرب وطلب المبارزة.
فبرز إليه رجل من عسكر العراق، فلما اشتدت مبارزتهما وضع العراقي يده في عنق الشامي وجذبه إليه حتي سقطا عن فرسيهما، وفر الفرسان، وفي آخر الأمر طرح العراقي خصمه الشامي أرضا وجلس علي صدره..
وفي هذا الأثناء سقط الغطاء من رأس الشامي، فظهر وجهه، فعرفه العراقي بأنه أخوه لأمه وأبيه.
فصاح أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام: عجل به وأرحه.
فقال: إنه أخي.
فقالوا: أطلق سراحه.
فقال: لا والله، حتي يأمرني أمير المؤمنين عليه السلام.
فلما وصل الخبر إلي أمير المؤمنين عليه السلام ناداه: أن أطلق سراحه.
فقام عن صدر أخيه، ورجع العراقي إلي عسكر الإمام عليه السلام فيما رجع الشامي إلي عسكر معاوية.

87 تاج من الحسين عليه السلام

قال السيد الجزائري: حدثني جماعة من الثقاة:
إن الشاه إسماعيل لما ملك بغداد، ذهب لزيارة مشهد الإمام الحسين عليه السلام في كربلاء المقدسة، وكان قد سمع من بعض الناس الطعن علي الحر بن يزيد الرياحي (رضوان الله تعالي عليه)، فأتي قبره، وأمر بنبشه.
فنبشوه فرأوه نائما كهيئته لما قتل يوم عاشوراء.. ورأوا علي رأسه عصابة مشدودا بها رأسه.
فأراد الشاه أخذ تلك العصابة تبركاً، حيث نقل أنها كانت للإمام الحسين عليه السلام فشد بها رأس الحر عند ما أصيب في يوم عاشوراء.. وقد دفن الحر علي تلك الهيئة.
فلما حلوا تلك العصابة جري الدم من رأسه، فلما شدوا عليه تلك العصابة انقطع الدم، ولما حلوها ثانيا جري الدم، وكلما أرادوا أن يعالجوا قطع الدم بغير تلك العصابة لم يمكنهم..
فتبين لهم حسن حاله، فأمر الشاه إسماعيل فبني علي قبره بناء، وعين له خادما يخدم قبره.

88 البنت الأسيرة

وذكر السيد الجزائري (رحمه الله) أيضاً: إنه في واقعة (أسترآباد) وإغارة الترك عليها، أخذ أكثر أهاليها أساري، وذلك في عشر الثمانين بعد الألف.
ولما رجعت من زيارة المشهد الرضوي علي مشرفه أفضل التحيات عام السابع بعد المائة والألف اتفق طريقي علي تلك البلاد، فحكي لي رجل من أفاضل ساداتها وصلحائها:
إن من جملة من وقع عليه الاسر كانت بنت لم يكن لأمها سواها، وبقيت أمها تبكي علي فراقها ليلاً ونهارا، فوقع في نفسها أن الأمام علي بن موسي الرضا عليه السلام ضمن الجنة لزائريه فكيف لا يضمن إرجاع ابنتي إليّ.
فذهبت الأم إلي زيارته عليه السلام وبقيت في مشهده، تتوسل إلي الله عزوجل بجاهه عليه السلام.
وأما ابنتها فإنها لما أسرها الترك وقع عليها البيع فصارت إلي بخاري، وكان فيه رجل مؤمن من التجار، فرأي في المنام كأنه غرق في بحر عظيم فبينما هو في الماء غريق وإذا بصبية أخذت بيده وأخرجته من ذلك البحر، فشكر لها صنعتها إليه، وتأملها في المنام.
فلما استيقظ بقي يومه يفكر في المنام، فمضي إلي خان التجار ليشتري شيئا من المتاع، فقال له رجل من التجار: عندي جارية إن أحببت شرائها، فلما رآها وإذا هي البنت التي أخرجته من ذلك البحر فاشتراها.
فلما أتي بها إلي منزله، سألها عن حالها، فقالت: أنا من أساري (استر آباد).
فرّق لها وعرف أنها مؤمنة، فقال لها: هؤلاء أولادي الأربعة فاختاري منهم من أردت، فاختارت من شرط لها أن يحملها إلي زيارة المشهد الرضوي عليه السلام.
فأخذها إلي المشهد الشريف، فلما بلغ بضع الطريق مرضت فدخل بها إلي المشهد، ولما لم يعرف تمريضها أتي إلي الروضة ودعا الله سبحانه بأن يحصل له من يمرضها.
فرأي امرأة عجوزة في المسجد، فقال لها: يا أماه عندي امرأة مريضة، وأنا غريب والتمس منك أن تمرضيها.
فمضت معه إلي منزله، فلما كشفت الثوب عن وجهها صرخت وألقت نفسها، وقالت: ابنتي والله، ففتحت الجارية عينها وتعارفا، وحصل الاجتماع بينهما ببركة مولانا وسيدنا الإمام الرضا عليه السلام.

89 عمر نوح عليه السلام

روي الشيخ الكليني رضي الله عنه في الكافي الشريف عن الإمام الصادق عليه السلام انه قال:
كان نوح عليه السلام قد عمر في الدنيا ألفين وثلاثمائة سنة، منها: ثمانمائة وخمسين سنة قبل أن يبعث رسولاً. وألف عام إلا خمسين عاما بعد البعثة بين قومه مشغولا بالدعوة والتبليغ. وخمسمائة سنة بعد أن خرج من السفينة وجف الماء، فبني المدن وأسكن أولاده فيها.
وفي أحد الأيام جلس النبي نوح عليه السلام في الشمس واذا بملك الموت قد جاءه وقال: السلام عليك.
فرد نوح عليه السلام عليه بالسلام، وقال: لأي شيء جئت يا ملك الموت؟
قال: جئت لقبض روحك.
فقال: أمهلني انتقل من عند الشمس إلي الظل. فأمهله ().
ولما انتقل إلي الظل، قال نوح عليه السلام: يا ملك الموت! افعل بما أمرت به، فكل عمري الذي قضيته كان مثل الانتقال من الشمس إلي الظل().

90 معاوية يتظاهر بالحلم

في العام الذي بويع الناس فيه لمعاوية، جري لمعاوية حديث مع (مقطع العامري) وكان من أصحاب أمير المؤمنين علي عليه السلام،وشارك معه في حرب صفين، وكان مقطع في ذلك الوقت قد كبر سنه، فلما وقع بصر معاوية عليه قال: آه، لو لم تكن بهذه الحال لن تنجو من يدي.
فقال مقطع: أقسمت عليك إلا ما قتلتني، حتي أستريح من هم الدنيا وغمها، وألقي الله تعالي.
قال معاوية: لا أقتلك، وأني إليك لمحتاج.
قال مقطع: وما حاجتك؟
قال معاوية: أريدك أخاً لي.
قال مقطع: نحن وأنتم افترقنا في الله، ومن غير الممكن أن نجتمع ونتحد، حتي يقضي الله بيننا.
فقال معاوية: زوجني ابنتك.
قال مقطع: كان لي شيء أسهل من هذا، ولم أفعله.
فقال معاوية: أقبل هديتي.
قال مقطع: لا حاجة لي بما عندك، فخرج من عنده، ولم يقبل منه شيئاً.

91 الانحراف عن أولياء الله

ذكر المدائني: نقل لي أحد الأشخاص فقال:
كنت في الشام، ولم أسمع أحدا ينادي بأسماء: علي، وحسن، وحسين، بل كانت الأسماء: معاوية، ويزيد، ووليد، وهشام، حتي وقع بصري يوما علي رجل طلبت منه ماء، فنادي أولاده: علي، حسن، حسين.
فقلت له: لم يسم الناس بهذه الأسماء، فكيف سميت أبناءك بها؟
فقال: الناس يسمون أولادهم بأسماء الخلفاء، وعندما يتضجرون منهم يلعنونهم ويفحشونهم، وهذا اعتداء وتضعيف للخلفاء، وأما أنا فقد سميت أولادي بهذه الأسماء فإذا فحشتهم، كنت كمن فحش أعداء الله (والعياذ بالله).
? والآن لا تري من يزيد أثراً إلا السمعة السيئة ولم يبق له الا اللعن، أما أهل البيت عليهم السلام فيزدادون يوماً بعد يوم علواً وشرفاً، قال تعالي: ?والعاقبة للمتقين?().

92 انه هو النبي صلي الله عليه و اله

روت صفية زوج الرسول صلي الله عليه و اله:
لما دخل رسول الله صلي الله عليه و اله المدينة، واختار الإقامة فيها، ذهب إليه أبي: حيي ابن أخطب، وعمي أبو ياسر قبل طلوع الصبح، وبقيا عنده النهار كله، وبعد ذلك عادا بعد الغروب.
فسأل عمي أبي: إنه هو النبي الذي كنا ننتظره.
قال أبي: والله، إنه كذلك.
قال: أتعرفه كاملا؟
قال: نعم.
فسأله: ما عندك؟
قال: والله، أعاديه مادمت حياً!.

93 قائد الخوارج

قال أبو سعيد الخدري:
بينما رسول الله صلي الله عليه و اله يقسم الغنائم، إذ جاء حرقوس بن زهير ابن ذي الخويصرة فقال: يا رسول الله! أعدل؟
فالتفت إليه رسول الله صلي الله عليه و اله وقال: إن لم أعدل، فمن يعدل؟
فقال عمر بن الخطاب: دعني، يا رسول الله! أضرب عنق هذا المنافق.
فقال صلي الله عليه و اله: مه، وان له أتباعا، لا تقيسون صلاتكم وصيامكم بصلاة وصيام هؤلاء، لكنهم يخرجون من الدين كما يخرج السهم من الرمية.

94 دكتاتورية لا مثيل لها

كان بنو أمية يمنعون الناس من التحدث بفضائل أمير المؤمنين علي عليه السلام وإظهارها، وكل من يذكر بحبهم أو بالانقطاع إليهم سجن، أو نهب ماله، وهدمت داره.
ولم يكن ذلك مقصورا علي التحدث بفضائله عليه السلام، بل حتي ما يرتبط بشرائع الدين والمسائل الشرعية، فلم يستطع الراوي أن ينقل عنه عليه السلام، فكان يسميه بغير اسمه، فيقول مثلا قال أبو زينب، أو قال الشيخ، أو قال رجل، أو قال العالم، او ما أشبه.
يقول عبد الله بن شداد: وددت أن أتحدث بفضائل الإمام علي عليه السلام يوما، ولو ضربت عنقي بالسيف.
? قال أحد الرواة: ما لقينا من علي بن أبي طالب عليه السلام: إن أحببناه قُتلنا، وإن أبغضناه هلكنا.
وكان بعضهم يروي أحاديثه التي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام مرسلة خوفا من بني أمية.
وذكر المؤرخون وأصحاب السير، أنه كان في بعض أيام بني أمية إذا سمعوا بطفل سمي ب(علي) قتلوه،فكان الناس يبدلون أسماء أولادهم.

95 إن ربّك لبالمرصاد

عن المهلبي الوزير قال: ركبت في سفينة من البصرة قبل الوزارة مع جماعة إلي بغداد، وكان في السفينة رجل مزاح ظريف، وأهل السفينة يمازحونه..
ومن جملة مزاحهم إنهم وضعوا في رجله حديدا ساعة، ثم لما فرغوا من مزاحهم أرادوا فك ذلك الحديد من رجله فضاع المفتاح، وكلما عالجوا فكه لم يقدروا عليه.
فبقي في رجله إلي بغداد، فأتوا بحداد يحل الحديد، فلما رآه ظنه سارقاً وقال: حتي يحضر العسس.
فمضوا إلي العسس وأخبروه، فأتي إلي ذلك الرجل مع جماعة فنظر إليه بعضهم وقال: أنت فلان، قتلت أخي بالبصرة وانهزمت وأنا في طلبك.
فأخرج ورقة فيها مهور أعيان البصرة، واحضر عادلين علي ما ادعاه، فسلموه إليه فقتله قصاصاً.

96 إيمان المجوسي

ورد في الحديث: إن مجوسيا استضافه إبراهيم عليه السلام، فقال: تأكل بشرط أن تسلم().
فمضي المجوسي في طريقه بدون أن يأكل.
فأوحي الله إليه عليه السلام: أنا أطعمه منذ خمسين سنة علي كفره، فلو ناولته لقمة من غير أن تطالبه بتغيير دينه!.
فمضي إبراهيم عليه السلام علي أثره واعتذر منه.
فسأله المجوسي عن سبب ذلك.
فذكر له أن الله أوحي إليه بما أوحي..
فآمن المجوسي.

97 ظهور قبر علي عليه السلام في زمن هارون

حكي الشيخ المفيد (قدس سره): قال خرج هارون يوما من الكوفة للصيد، فصار إلي ناحية الغريين والثوية()، فرآي هنالك ظباءً، فأمر بإرسال الصقور والكلاب المعلمة عليها. فجاولتها ساعة، ثم لجأت الظباء إلي أكمة، فتراجعت الصقور والكلاب عنها. فتعجب هارون من ذلك.
ثم إن الظباء هبطت من الأكمة فعقبها الطيور والكلاب ثانياً، فرجعت الظباء إلي الأكمة، فتراجعت الصقور والكلاب عنها مرة ثانية، ثم فعلت ذلك مرة أخري. فقال هارون لغلمانه: اركضوا إلي الكوفة فأتوا بأكبرها سنا.
فأوتي بشيخ من بني أسد.
فقال هارون له: أخبرني ما هذه الأكمة؟
فقال: وهل أنا آمن إذا أجبت السؤال.
فقال هارون: عاهدت الله علي أن لا أؤذيك.
فقال: حدثني أبي عن آبائه أنهم كانوا يقولون: إن هذه الأكمة قبر علي بن أبي طالب عليه السلام جعله الله حرما آمنا يأمن من لجأ إليه.
أقول: وهناك أدلة أخري من الروايات وغيرها علي أن هناك قبر الإمام (عليه الصلاة والسلام) وهو في النجف الأشرف، حيث موضعه الآن.

98 من حلم مالك الأشتر

روي أن مالك الاشتر (رحمه الله) كان يجتاز يوماً في سوق الكوفة، فشتمه رجل وأظهر عليه السفاهة والإهانة.
فلم يقل في جوابه شيئا ولم يتعرض عليه وجاوزه.
فقال رجل للشاتم: أما عرفته؟ هذا مالك، أمير عسكر أمير المؤمنين عليه السلام وذكر له نبذا من أوصافه.
فلما عرف الرجل أنه مالك دخله الرعب الشديد وظن أنه ينتقم منه، فذهب إلي أثره ليعتذر منه ليسلم من عقوبته..
فوجده في المسجد يصلي، فجلس في زاوية حتي يفرغ من صلاته.
فلما فرغ من صلاته نظر فرآه أنه يطلب من الله المغفرة للرجل المستهزئ.
فجاءه وأعتذر منه.
فقال مالك: والله لم أدخل المسجد إلا لأصلي وأستغفر لك!.

99 لن أصدق عليك ساعياً

في كتاب (إعلام الوري) للطبرسي (رحمه الله) انه روي عن عبد الله بن سنان انه قال:
حمل هارون في بعض الأيام إلي علي بن يقطين ثيابا أكرمه بها، وكان من جملتها دراعة خز سوداء من لباس الملوك مثقلة بالذهب.
وتقدم علي بن يقطين بحمل تلك الثياب إلي الإمام أبي الحسن موسي بن جعفر عليه السلام وأضاف إليها مالاً كثيراً كان أعده من خمس ماله.
فلما وصل ذلك إلي أبي الحسن عليه السلام قبل المال والثياب، وردّ الدراعة علي يد غير الرسول إلي علي بن يقطين وكتب إليه: احتفظ بها ولا تخرجها من يدك فسيكون لك بها شأن تحتاج إليها.
فتعجب علي بن يقطين من ردها عليه، ولم يدر ما سبب ذلك، فاحتفظ بالدراعة.
فلما كان بعد أيام تغير ابن يقطين علي غلام له كان يختص به، فصرفه عن خدمته.
فسعي الغلام به إلي هارون فقال: إنه يقول بإمامة موسي بن جعفر عليه السلام ويحمل إليه خمس ماله في كل سنة، وقد حمل إليه الدراعة التي أكرمته بها في وقت كذا وكذا.
فاستشاط هارون غيظا وقال: لأكشفن عن هذا الحال، وأمر بإحضار علي ابن يقطين..
فلما مثل بين يديه قال: ما فعلت بتلك الدراعة التي كسوتها لك؟
قال: يا أمير هي عندي في سفط مختوم فيه طيب، وقد احتفظت بها، وكلما أصبحت فتحت السفط ونظرت إليه تبركا بها وأقبلها وأردها إلي موضعها، وكلما أمسيت صنعت مثل ذلك.
فقال هارون: أحضرها الساعة.
فقال: نعم.
فأنفذ بعض خدمه وقال: أمض إلي البيت الفلاني وافتح الصندوق الفلاني..
فجيء بالسفط مختوماً.. ووضعه بين يدي هارون ففك ختمه فنظر هارون إلي الدراعة مطوية مدفونة في الطيب.
فسكن هارون وقال: ارددها إلي مكانها وانصرف راشدا، فلن أصدق بعدها عليك ساعيا، وأمر له بجائزة سنية، وأمر بضرب الغلام ألف سوط، فضرب نحو خمسمائة فمات في ذلك.

100 رسول الله صلي الله عليه و اله وأسري الحرب

روي أنّه جيء إلي رسول الله صلي الله عليه و اله بأسري في إحدي الحروب، فتبسم صلي الله عليه و اله في وجههم.
فقال أحدهم متجرّئاً : يا محمّد تأسرنا وتبتسم؟
فقال له رسول الله صلي الله عليه و اله ما مضمونه:
إنّما تبسّمت لأنني أريد هدايتكم إلي السعادة والجنة، وأنتم تريدون الهروب الي الشقاء والنار.
? ? ?
وهذا آخر ما أردنا ايراده في هذا الكتاب، والله المستعان.
سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام علي المرسلين والحمد لله رب العالمين، وصلي الله علي محمد وآله الطاهرين.
قم المقدسة
محمد الشيرازي
رجوع إلي القائمة

پي نوشتها

() سورة يوسف: 111.
() نهج البلاغة: الكلمات القصار، الحديث 297. وغرر الحكم ودرر الكلم: ص472 الحديث 10780 الفصل الأول في الاعتبار.
() غرر الحكم ودرر الكلم: ص471 الحديث 10762 الفصل الأول في الاعتبار.
() غرر الحكم ودرر الكلم: ص473 الحديث 10811 الفصل الثاني في اغتنام الفرص. وراجع نهج البلاغة: الكلمات القصار، الحديث 21، وفيه: (والفرصة تمر مر السحاب، فانتهزوا فرص الخير).
() سورة آل عمران: 133.
() سورة ص: 59.
() سورة (المؤمنون): 99.
() سورة (المؤمنون): 100.
() راجع الخصال: ص206 باب إن افضل نساء أهل الجنة أربع، الحديث 22 و 23: وفيه: (قال رسول الله صلي الله عليه و اله أفضل نساء أهل الجنة أربع: خديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد ومريم بنت عمران وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون).
() العمدة: ص65 الحديث 76 الفصل العاشر في انه عليه السلام أول من اسلم وأول من صلي مع رسول الله صلي الله عليه و اله.
() كنز الفوائد: ج1 ص272 فصل من البيان عن أن أمير المؤمنين عليه السلام أول بشر سبق إلي الإسلام بعد خديجة عليها السلام.
() راجع شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد: ج4 ص117 فصل فيما قيل من سبق علي عليه السلام الي الإسلام وفيه: (أول من صلي مع النبي صلي الله عليه و اله بعد خديجة علي بن ابي طالب عليه السلام).
وراجع الخصال: ص210 ح33 وفيه: (… عن ابن عباس قال: كان لعلي عليه السلام أربع مناقب لم يسبقه إليها عربي، كان أول من صلي مع رسول الله صلي الله عليه و اله) الحديث.
() المناقب: ج2 ص14 في المسابقة بالصلاة: وروضة الواعظين: ص85 مجلس في ذكر إسلام أمير المؤمنين عليه السلام.
() راجع شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج4 ص119 فصل فيما قيل من سبق علي عليه السلام إلي الإسلام، وفيه: (قال أبو عمر وقال زيد بن أرقم: أول من آمن بالله بعد رسول الله صلي الله عليه و اله علي بن أبي طالب).
() كنز الفوائد: ج1 ص276 فصل في أن إسلامه عليه السلام كان عن بصيرة واستدلال.
() نهج البلاغة: الخطبة 129 المقطع 116.
() نهج البلاغة: الخطبة الرابعة، البند الخامس، وهذه الخطبة من أفصح كلامه عليه السلام وفيها يعظ الناس ويهديهم من ضلالتهم، ويقال: إنه خطبها بعد قتل طلحة وزبير.
() راجع كتاب العمدة: ص214 ج331 الفصل الخامس والعشرون في قوله صلي الله عليه و اله لعلي عليه السلام إن فيك مثلاً من عيسي بن مريم عليه السلام وفيه: (قال له رسول الله صلي الله عليه و اله: إن فيك مثلاً من عيسي بن مريم … فقال أحبته النصاري حتي اتخذوه إلهاً وهو معني قوله صلي الله عليه و اله حتي أنزلوه المنزل الذي ليس له وأبغضته اليهود حتي بهتوا أمه) الحديث.
() نهج البلاغة: ص46 الخطبة 127 البند 6 و 7.
() راجع الأمالي للشيخ الصدوق ص314 المجلس 51 الحديث 14.
() راجع بحار الانوار ج35 ص110- 128، وانظر كتاب (أسني المطالب في نجاة أبي طالب).
() راجع نهج البلاغة الخطبة الشقشقية وغيرها.
() شبهه في شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد: ج4 ص106.
() راجع كشف الغمة: ج1 ص175.
() لا يخفي أن الخلافة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب ومن بعده لأولاده المعصومين ?، وذلك بتعيين رسول الله صلي الله عليه و اله وبأمر من الله عزوجل.
() المناقب ج1 ص209 فصل في غزواته صلي الله عليه و اله، وإعلام الوري ص111.
() ولا يخفي ما في هذا الكلام من الضعف الواضح، فان الرسول صلي الله عليه و اله قد خلّف علياً من بعده وذلك بأمر من الله سبحانه وتعالي، وقد قال عزوجل: ?وما كان لمؤمن ولا مؤمنة اذا قضي الله ورسوله أمراً ان يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبيناً? سورة الأحزاب: 36.
() سورة البقرة: 155- 156.
() راجع كتاب (ولأول مرة في تاريخ العالم) للإمام المؤلف دام ظله.
() لا يخفي أن أمير المؤمنين عليها السلام قد نصبه الرسول صلي الله عليه و اله بأمر من الله تبارك وتعالي في يوم الغدير خليفة من بعده علي المسلمين، فكان إماماً من بعد رسول الله صلي الله عليه و اله علي الأمة لنصه صلي الله عليه و اله لا لكونه زوج ابنته.
() سورة الفرقان: 63.
() راجع المناقب ج3 ص185 فصل في الحكمين والخوارج.
() للتفصيل راجع كتاب (الغدير) للعلامة الاميني (قدس سره).
() سورة الفجر: 7.
() راجع كتاب (الامامة والسياسة) لابن قتيبة في تفصيل قصة جمع الحطب علي بيت فاطمة عليها السلام.
() اسم الكتاب (تذكرة الأخبار في تلخيص ربيع الأبرار) اختار الإمام الشيرازي منه ما يطابق أصولنا وأحاديثنا وما ورد فيه من فضل أهل البيت (عليهم السلام).
() راجع الامالي للشيخ الصدوق: ص 128، المجلس السابع والعشرون الحديث3، وفيه: (قال علي عليه السلام لرسول الله صلي الله عليه و اله يا رسول الله إنك لتحب عقيلاً؟ قال: إي والله إني لأحبه حبين: حباً له وحباً لحب أبي طالب له).. وشبهه في علل الشرايع: ص122 الحديث1 باب علة محبة النبي صلي الله عليه و اله لعقيل بن أبي طالب حبين.
() الامالي للشيخ الصدوق: ص 297 المجلس الحادي والعشرون، والمناقب ج3 ص221 فصل في سبه عليه السلام.
() علل الشرايع: ص 12 ح7 باب علة خلق الخلقة واختلاف احوالهم.
() ورد هذا التعبير في المناقب: ج3 ص376، وغوالي اللئالي: ج1 ص12.
() راجع الخصال: ص186 ج257 فصل الناس ثلاثة، وفيه: (والمال تنقصه النفقة والعلم يزكو علي الإنفاق) الحديث. وفي كمال الدين: ص 289.
() الخصال: ص186 ج275 باب الناس ثلاثة، وكمال الدين ص291.
() شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج20 ص10. فصل المغيرة بن شعبة.
() راجع حول إنهم كسروا ضلعها عليها السلام وأسقطوا جنينها: إرشاد القلوب: ص295، وبشارة المصطفي: ص197، والفضائل: ص8، والأمالي للشيخ الصدوق: ص112 المجلس 24 الحديث2. و…
() الأمالي للشيخ الصدوق: ص112 المجلس 24 الحديث 2.
() سورة الحجرات: 13.
() وسائل الشيعة: ج16 ص 231 باب 29 ح3.
() راجع إعلام الوري: ص 144 الفصل الثاني في ذكر أعمامه وعمامته صلي الله عليه و اله وفيه: (حتي توفي أبو طالب عليه السلام فنبت به مكة ولم يستقر له بها دعوة جاءه جبرئيل فقال إن الله يقرؤك السلام ويقول لك: اخرج من مكة فقد مات ناصرك ولما قبض أبو طالب أتي علي عليها السلام رسول الله صلي الله عليه و اله فأعلمه بموته، فقال له: امض ياعلي فتول غسله وتكفينه وتحنيطه)، الحديث.
() الصراط المستقيم: ج1 ص334.
() الصراط المستقيم: ج1 ص 331.
() راجع شرح نهج البلاغة: ج18 ص16.
() سورة القصص: 85.
() راجع بصائر الدرجات: ص 121، وفيه: (وعلي قائمة العرش مكتوب حمزة أسد الله وأسد رسول الله).
() راجع تفسير القمي: ج1 ص122 وفيه: (فجاء رسول الله صلي الله عليه و اله حتي وقف عليه فلما رأي ما فعل به بكي)، الحديث.
() شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج15 ص 17.
() شرح نهج البلاغة: ج15 ص 41.
() إعلام الوري: ص 85. وشبهه في مسكن الفؤاد: ص 108.
() سورة الزلزلة: 7و8.
() شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج15 ص 98 فصل في نسب الاشتر وذكر بعض فضائله.
() راجع الاحتجاج: ص 171 فصل احتجاج أمير المؤمنين عليها السلام بعد دخوله البصرة بأيام وفيه: (أما إن لكل قوم سامري وهذا سامري هذه الأمة أما أنه لايقول لا مساس ولكن يقول لا قتال).
() غوالي اللئالي: ج2 ص274 ح37 باب النكاح، وفتح الابواب: ص143 الباب الخامس.
() راجع شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج13 ص 220 وفيه: (فقال الحسن عليها السلام ويلك يا مروان اهذا الذي تشتم شر الناس قال لا ولكن خير الناس).
() راجع الكافي: ج8 ص 110 ح90، وبحار الأنوار: ج20 ص 54 باب 12 ح3.
() سورة الحجر: 94.
() راجع كتاب (فضائل آل الرسول) من الصواعق المحرقة ص140 – 141.
() وقد ذكر هذا الخبر (خبر القارورة) ابن حجر الهيتمي الشافعي في الصواعق المحرقة. وذكره الامام الشيرازي في تلخيصه للكتاب، (فضائل آل الرسول): ص 138. وشبهه ورد في إعلام الوري: ص220.
() راجع (فضائل آل الرسول من الصواعق المحرقة) ص143 للإمام المؤلف.
() سورة الجن مكية رقمها 72 وعدد آياتها 28.
() راجع بحار الأنوار: ج21 ص153 باب28 ح3 وفيه: فقال صلي الله عليه و اله: (إنه لا خير في دين لا ركوع فيه ولسجود)، الحديث. والبحار: ج40 ص31 باب91 ح62.
() الاحتجاج: ص 297 فصل في احتجاجه عليه السلام علي معاوية توبيخاً له علي قتل من قتله من شيعة أمير المؤمنين عليه السلام وترحمه عليهم.
() سورة آل عمران: 61. آية المباهلة، وقد أخذ رسول الله صلي الله عليه و اله في قصة المباهلة بيد الحسن والحسين عليهما السلام فعبر القرآن عنهما بأبناء رسول الله صلي الله عليه و اله.
() كشف الغمة: ج1 ص132. وراجع أيضاً المناقب: ج2 ص36 فصل في المسابقة بالعلم، والصراط المستقيم: ج1 ص168 و….
() سورة التوبة: 32.
() راجع كشف الغمة: ج1 ص95 فصل في محبة الرسول صلي الله عليه و اله إياه وتحريضه علي محبته وموالاته ونهيه عن بغضه، وفيه: (ولو أن رجلاً صفن بين الركن والمقام فصلي وصام ثم مات وهو مبغض أهل بيت محمد دخل النار) الحديث. وشبهه في شواهد التنزيل: ج1 ص551 ح586.
() راجع أمالي الشيخ المفيد: ص217 ح3 المجلس الخامس والعشرون، وفيه: (والذي نفسي بيده لايبغضنا أهل البيت أحد إلا أكبه الله علي وجهه في نار جهنم)، الحديث.
() بحار الأنوار: ج23 ص235 باب 13.
() أعلام الوري: ص189 الفصل الأول في ذكر نبذ من خصائصه التي لا يشاركه فيها غيره. وتفسير الفرات: ص260 ح355 سورة طه.
() شبهه ورد في مجموعة ورام: ج1 ص133 باب ذم الدنيا. وراجع شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج19 ص 187 فصل نبذ من الأقوال الحكيمة في وصف حال الدنيا وصروفها، وفيه: (فقال رسول الله صلي الله عليه و اله: حق علي الله ألاّ يرفع في الدنيا شيئاً إلاّ وضعه)، الحديث.
() والظاهر انه ترك الأذان حتي لا يعطي شرعية لمن أخذ بزمام الحكم بعد رسول الله صلي الله عليه و اله.
() راجع بحار الانوار: ج43 ص157 ح7 باب 7 وفيه: (روي أنه لما قبض النبي صلي الله عليه و اله امتنع بلال من الأذان، قال: لا أؤذن لأحد بعد رسول الله صلي الله عليه و اله وأن فاطمة عليه السلام قالت ذات يوم: إني أشتهي أن أسمع صوت مؤذن أبي صلي الله عليه و اله بالأذان فبلغ ذلك بلالا، فأخذ في الأذان، فلما قال الله أكبر، الله أكبر، ذكرت أباها وأيامه، فلم تتمالك من البكاء، فلما بلغ إلي قوله: أشهد أن محمداً رسول الله، شهقت فاطمة وسقطت لوجهها وغشي عليها)، الحديث.
() راجع رجال الكشي: ص12 ح26 وفيه: (فقال أبو جعفر عليها السلام: مه لا تقولوا سلمان الفارسي ولكن قولوا سلمان المحمدي وذلك رجل منا أهل البيت).
() وذلك لأنه كان مأموراً بقبض روحه في الظل لا في الشمس، او لانه كان مجازاً من قبل الله في هذا الإمهال.
() راجع بحار الأنوار: ج11 ص285 ح2 باب 1 وفيه: (ثم ان ملك الموت جاءه وهو في الشمس، فقال: السلام عليك، فردّ عليه نوح عليه السلام وقال له: ما حاجتك يا ملك الموت، فقال: جئت لقبض روحك، فقال: له تدعني أدخل من الشمس إلي الظل، فقال له: نعم، فتحول نوح عليه السلام ثم قال: يا ملك الموت فكان ما مرّ بي في الدنيا مثل تحولي من الشمس إلي الظل، فامض لما أمرت به، قال: فقبض روحه عليه السلام، الحديث.
() سورة الأعراف: 128.
() أي تؤمن بالله رب العالمين.
() مما يسمي الآن بالنجف الأشرف.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.