مقالة الشيعة

اشارة

اسم الكتاب: مقالة الشيعة
المؤلف: حسيني شيرازي، محمد
تاريخ وفاة المؤلف: 1380 ش
اللغة: عربي
عدد المجلدات: 1
الناشر: مركز الرسول الاعظم(ص)
مكان الطبع: بيروت
تاريخ الطبع: 1420 ق
الطبعة: دوم
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
الرحمن الرحيم
مالك يوم الدين
إياك نعبد و إياك نستعين
اهدنا الصراط المستقيم
صراط الذين أنعمت عليهم
غير المغضوب عليهم
ولا الضالين
صدق الله العلي العظيم

كلمة الناشر

بسم الله الرحمن الرحيم
إن من يريد أن يبلّغ رسالة.. فعليه أن يستوعبها جيداً، وأن يشعر بالمسؤولية تجاهها.
والمبلّغ الناجح هو الذي يعطي الصورة الحقيقية للرسالة التي يبلّغها، فعليه أن يجسّدها في شخصه كما هو شأن الرسالات السماوية والرسل الكرام.. حيث أن كل واحد منهم كان يجسّد رسالته في شخصه فيكون الرسول هو الصورة الحيّة والمتحرّكة في الواقع للرسالة السماوية..
وهذا ما يدل عليه الحديث المشهور: (كونوا دعاة لنا بغير ألسنتكم) أي بأعمالكم وأخلاقكم …
ومن هذا المنطلق انبري سماحة المرجع الديني الأعلي الإمام السيد محمد الحسيني الشيرازي (دام ظله) الموسوعي في علمه، والعالمي في فكره وتطلّعه، والإسلامي في طرحه … للتعريف بمذهب أهل البيت الأطهار i للعالم بشكل عام حتي تعرف الدنيا نهجهم القويم ورسالتهم السماوية السمحة… وللمسلمين بصورة خاصة.
ومن هذا المنطلق كان سماحته يكتب في كل عام كرّاسا مبسّطا وسهلا يوزع في أكبر مؤتمر إسلامي ألا وهو موسم الحج إلي بيت الله الحرام.. وذلك قبل ثلث قرن، ويعتقد أن لو أجدنا استثمار هذا المؤتمر كما يجب أو ينبغي لحلّت أكثر مشاكل العالم الإسلامي ولعادت الأمة إلي سابق عهدها في وحدة الكلمة ووحدة الموقف علي مستوي الدنيا …
فكتب (12) كراساً توزعت في (12) سنة متتالية تقريباً،وكانت تطبع كل واحدة منها ما بين 50 إلي 150 ألف نسخة توزّع جميعها مجانا وفي موسم الحج، وفيها عناوين للمراسلة لمن يريد التعرّف الأكثر علي مذهب أهل البيت i.
وكان مردود تلك النشرات الكرّاسات إيجابيا جداً، وهذا ما تبيّن من خلال الرسائل والمراسلات التي كانت تعقب موسم الحج استفساراً واستفهاماً عن مذهب أهل البيتi وشيعتهم، وساعدت في دحض الكثير من الشبهات التي كانت تنشر حول ذاك المذهب الحق…
ونحن في مركز الرسول الأعظم w رأينا أن نحيي تلك الكرّاسات ونعيد طباعتها تباعا لنفس الغاية التي كتبت لأجلها..
راجين من الله السداد والقبول، وأن يوفّقنا جميعاً للعمل الصالح إنه سميع مجيب.
مركز الرسول الأعظم w للتحقيق والنشر
بيروت لبنان ص ب: 5951 / 13

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام علي محمد وآله الطاهرين.
لقد آن للمسلمين أن يرجعوا إلي نُظُم الإسلام وقوانينه وشرائعه.. فإنهم جرّبوا أكثر من قرن الحضارة الغربية، وما تولد منها من حضارة شرقية، فلم يجدوا فيهما إلا البؤس والفقر والذلّ والانحطاط والتأخّر..
ألا تكفي هذه التجربة المريرة الطويلة؟
إن الإسلام يوم كان قابضاً بالزمام وفّر للبلاد الخاضعة لحكمه السعادة والثروة والصحة والرفاه والحرية، ومن يوم ترك المسلمون الإسلام وعملوا بما استوردوه من أنظمة وقوانين لم يروا إلا الشقاء والعبودية..
فمن الواجب أن نرجع إلي الإسلام، لترجع إلينا كرامتنا ورفاهنا في شتّي ميادين الحياة:
ومن أعظم ما مني به المسلمون ونفخ فيه الذين بنوا حضارتهم علي قاعدة (فرّق تسد): انشقاق المسلمين إلي فرق مختلفة وروح اللاتفاهم حتي بين كتلتين رئيسيتين: «الشيعة» و «السنة» وهم يتلون قوله تعالي: ?إن هذه أمتكم أمة واحدة?!!
فهلمّوا أيها المسلمون إلي لمِّ الشعث وتأليف الفُرقة.
إن هذا الكتاب «مقالة الشيعة» لهو محاولة متواضعة لإلقاء الضوء علي «الشيعة» ليعرفه الذين يجهلون حقيقتهم، إما جهلاً طبيعياً وإما جهلاً بسبب ما أدخل في أذهانهم من أناس أقل ما يقال فيهم إنهم لا يتقون الله ولا يرون للتاريخ حساباً.. والله الموفق المستعان.
كربلاء المقدسة
20/ شوال/ 1390ه
محمد

عقيدتنا

عقيدتنا

إن عقيدتنا المستقاة من المصدرين الأصليين للإسلام: الكتاب والسنة، تتلخّص فيما يلي:

التوحيد

1: الله ربنا، وهو خالق هذا الكون الفسيح، الذي فيه ملايين المجرّات..فيه كواكب أكبر من الشمس ستين مليون مرة، والشمس أكبر من الأرض آلاف المرات..
الله الذي لا شريك له، وهو عادل في فعله وأمره، دائم قائم، حيّ أبدي، عالم قادر، محي ومميت، بيده الخير وهو علي كل شيء قدير.

النبوة

2: محمد صلي الله عليه و اله نبينا، وهو الذي بعثه الله رحمةً للعالمين، وهو آخر الأنبياء، الذين عددهم مائة ألف وأربعة وعشرون ألفاً، وهو الذي جاء إلي العالم بدين الإسلام ليكون دين الله تعالي هو المرشد للبشر إلي مصالح دنياهم و آخرتهم، منذ أن بُعث في مكة المكرمة، إلي أن تقوم الساعة، ودينه ناسخ للأديان.

القبلة

3: والكعبة المكرمة قبلتنا.

الإسلام

4: والإسلام ديننا، وهو الدين الذي لا يسعد الإنسان في الدنيا ولا ينجو في الآخرة إلا به، قال تعالي: ?ومن يبتغِ غير الإسلام ديناً فلن يُقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين?.

تطبيق الاسلام

5: وتطبيق الإسلام في العالم أملنا، فإن الإسلام يوفر لكل انسان:
(صحة العقيدة)..
و (سعادة الحياة) بخلاص الإنسان من الفقر والمرض والجهل والجريمة..
و (السلام الشامل بين الأقطار والأفراد والشعوب).
و (حرية الأفراد والجماعات)..
إذ أن كل إنسان له: حرية الفكر، حرية الكلام، حرية العمل، حرية السفر والإقامة، حرية الكتابة، كل ذلك في إطار نظيف من الشريعة الإسلامية السمحة.

الإمامة

6: والأئمة الإثنا عشر، الذين نص علي خلافتهم رسول الله صلي الله عليه و اله أئمتنا.. وهم:
1: الإمام أمير المؤمنين عليه السلام
2: الإمام الحسن عليه السلام
3: الإمام الحسين عليه السلام
4: الإمام زين العابدين عليه السلام
5: الإمام محمد الباقر عليه السلام
6: الإمام جعفر الصادق عليه السلام
7: الإمام موسي الكاظم عليه السلام
8: الإمام علي الرضا عليه السلام
9: الإمام محمد الجواد عليه السلام
10: الإمام علي الهادي عليه السلام
11: الإمام الحسن العسكري عليه السلام
12: الإمام الحجة ابن الحسن المهدي عليه السلام.
وهم كجدّهم الرسول صلي الله عليه و اله، وأمهم فاطمة الزهراء بنت رسول الله u معصومون من كل ذنب، كما قال تعالي:
?إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهّركم تطهيراً?.

فروع الدين

7: الصلاة، والصوم، والخمس، والزكاة، والحج، والجهاد، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، والتولّي لله ولأولياء الله، والتبرّي من أعداء الله وأعداء أوليائه، فرائضنا التي أوجبها الله سبحانه.

المعاد

8: وإلي الله سبحانه في يوم القيامة معادنا، وهو اليوم الذي ينجو فيه المؤمن المطيع ويثاب بجنةٍ عرضها السماوات والأرض، ويخسر فيه الكافر والعاصي ويعاقب بنار جهنم في أشدّ الآلام الجسمية والنفسية.

أحكام الاسلام

9: والعمل بأحكام الإسلام في جميع الأبواب: العبادات، والمعاملات، والقضاء، والشهادات، والحدود، والدّيات، وسائر القوانين المدونة في فقه الإسلام والتي تقرب من مائة ألف قانون منهاجنا.

ظهور الإمام الحجة

10: وظهور الإمام الثاني عشر المهدي عليه السلام بغيتنا وطلِبتنا من الله تعالي، فإن النبي أخبر عن أنه (سيظهر في آخر الزمان ليملأ الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً).
وقد أيّد العلم الحديث إمكان بقاء الإنسان ألوف السنوات، وفي القرآن الحكيم في شأن نوح عليه السلام: ?فلبث فيهم ألف سنةٍ إلا خمسين عاماً?.

القرآن

11: والقرآن الحكيم، الذي يتلوه كافة المسلمين آناء الليل وأطراف النهار، كتابنا، وهو الكتاب الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.
وهو معجزة الرسول صلي الله عليه و اله الذي لو اجتمع الجن والإنس علي أن يأتوا بمثل أقصر سورة منه لا يتمكنون من ذلك، ولو كان بعضهم لبعض ظهيراً.

قراءة القرآن …

12: وقراءة القرآن الحكيم، وحفظه، وتعلّم تفسيره، وتطبيقه في الحياة، ودعوة العالم إليه.. منهاجنا.

التقية

13: والتقية التي قال الله تعالي عنها: ?إلا أن تتقوا منهم تقاة? في مواردها من ديننا ودين آبائنا.

المتعة

14: ونعتقد أن (متعة النساء) التي قال الله تعالي عنها: ?فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهنّ? و (متعة الحج) التي أمر بها الرسول صلي الله عليه و اله في حجة الوداع أصحابه.. من الإسلام، وأنها كسائر شرائع الإسلام باقية إلي الأبد، فإن (حلال محمدٍ حلالٌ إلي يوم القيامة، وحرام محمد حرام إلي يوم القيامة).

السجود

15: والسجود علي الأرض أو ما أنبت منها، دأبنا، حيث قال الرسول صلي الله عليه و اله: (جعلت لي الأرض مسجداً وترابها طهوراً) ولذا نحتفظ بقطعة أرض نظيفة، لنسجد لله سبحانه عليها، ولانسجد علي كل مكان لا نعلم هل إنه طاهر أو نجس.

زيارة المشاهد

16: ونعتقد أن النبي صلي الله عليه و اله والأئمة الطاهرين i، أحياء عند ربهم يرزقون، ولذا فإننا نزور قبورهم، ونتبرّك بآثارهم، ونقبّل أضرحتهم، كما نقبّل الحجر الأسود وكما نقبّل جلد القرآن الكريم، وليس ذلك عبادةً للحجر والحديد والجلد، وإنما إظهار حبٍّ وشغف بالله سبحانه، وبأوليائه الطاهرين.

عدد الشيعة

17: أما عدد (الشيعة) الذين نحن منهم، فإنه يربو علي (مائتي مليون) حسب الإحصاءات الأخيرة، وهم منتشرون في كافة بلاد الإسلام وفي كثير من البلاد غير الإسلامية، ولهم من العلماء والمراجع، والمدارس الدينية، والمؤسسات الخيرية، ومختلف أنواع الكتب، ومدارس حفظ القرآن الحكيم، وسائر الشؤون الإسلامية، عدد هائل جداً، حتي أن في قطر إسلامي واحد يوجد لهم ما يقارب ربع مليون عالم وخطيب ومؤلف وطالب علم.

التوسل والشفاعة

18: وصحة (التوسل) و(الشفاعة) كما وردا في القرآن الحكيم والسنة المطهرة المقطوعة، من عقيدتنا.

تسمية الشيعة

19: وتسميتُنا ب (الشيعة) بمعني شايَعَ: أي اتبع إنما هي ما قرّره الرسول الأعظم صلي الله عليه و اله حيث أشار إلي علي عليه السلام وقال: «هذا وشيعته هم الفائزون» وهذا الحديث مذكور في كتب الشيعة والسنة.
وتسميتُنا ب (الجعفرية) لاتباعنا في الحلال والحرام عن أئمة أهل البيت الذين منهم الإمام جعفر الصادق عليه السلام حيث إنهم i أعلم بكتاب الله، وأدري بما قاله الرسول صلي الله عليه و اله.. وحيث إن الإمام جعفر عليه السلام تمكّن من نشر علوم القرآن وسنة الرسول صلي الله عليه و اله، بما لم تسمح الظروف لسائر الأئمة i بهذا القدر من النشر.

الاخلاق الاسلامية

20: والالتزام بالأخلاق الفاضلة والآداب الإسلامية، والاجتناب عن الأخلاق الذميمة والمحرمات الشرعية، عادتنا، وعليه عملنا.

الخاتمة

هذه مقالة كل شيعي، ومن أراد التفصيل فليرجع إلي المؤلف أو إلي أيّ مرجع آخر من مراجع الشيعة، ليرشده إلي ذلك.
أما ما يبثّه الجاهلون والمغرضون حول (الشيعة) فليست له قيمة، بعد أن عرف العالم زيفه، وعرف أنهم لا يريدون من وراء ذلك إلا إيجاد الفرقة لمنفعة الذين أسسوا حضارتهم علي قاعدة (فرّق تسد)..
وإلا فما المبرّر لتحريف الأحاديث التي يروونها عن الشيعة؟
وما المبرّر للاتهامات الواضحة؟
وما المبرّر لجعل بعض الكتب والأقوال الضعيفة حجةً، والحال أن عند أولئك الجهال والمغرضين من أمثال هذه الكتب، وأبشع من الأقوال المنسوبة إلي الشيعة، أضعافاً مضاعفة؟
والله سبحانه المسؤول أن يوفقنا جميعاً إلي اتباع الحق والصراط المستقيم، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
كربلاء المقدسة
محمد
رجوع إلي القائمة

پي نوشتها

- أي منذ حج عام 1382ه حتي الحج من عام 1396ه
- سورة الأنبياء: 92.
- سورة آل عمران: 85.
- راجع ينابيع المودة للقندوزي الحنفي، ص529 الباب السادس والسبعون في بيان الأئمة الاثني عشر بأسمائهم. وأيضاً فرائد السمطين: ج2 ص132 الحديث 431. وغاية المرام: ص743 الحديث 57.
- سورة الأحزاب: 33.
- راجع كتاب (المهدي في السنة) لآية الله السيد صادق الشيرازي.
- سورة العنكبوت: 14.
- سورة آل عمران: 28.
- سورة النساء: 24.
- راجع بصائر الدرجات: ص148 ب13 ح7، وفيه: (حلال محمد حلال إلي يوم القيامة، وحرامه حرام إلي يوم القيامة).
- راجع صحيح البخاري: الحديث 323، وفيه: (جعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً) والحديث419. وسنن الترمذي: ح1474. وسنن النسائي: ح429، و728. ومسند أحمد: ح2606، و7096، و9328، و20337، و21120، وسنن ابن ماجه: ح560.
وفي صحيح مسلم: ح810: (جعلت لي الأرض طيبة ومسجداً)، و هكذا في سنن الدارمي: ح1353. وفي الحديث 811: (جعلت لنا الأرض كلها مسجداً وجعلت ترتبتها لنا طهوراً). وفي الحديث 812: (جعلت لي الأرض طهوراً ومسجداً) وهكذا في مسند أحمد: ح13745و18902و20352، و20463. وفي مسند أحمد ح2144: (جعلت لي الأرض مسجداً).
- تقول الإحصاءات الأخيرة: إن الشيعة أكثر من خمسمائة مليون نسمة.
- قال رسول الله صلي الله عليه و اله مشيراً الي علي بن أبي طالب عليه السلام: (والذي نفسي بيده ان هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة) راجع تاريخ دمشق لابن عساكر الشافعي: ج2 ص442 ح951، وص 348 ح849 و851. المناقب للخوارزمي الحنفي: ص62، شواهد التنزيل للحسكاني الحنفي: ج2 ص362 ح1139. كفاية الطالب للكنجي الشافعي: ص245 و313 و314. كنوز الحقائق للمناوي الشافعي: ص83. الدر المنثور للسيوطي الشافعي: ج6 ص379. تذكرة الخواص للسبط ابن الجوزي الحنفي: ص54. فرائد السمطين: ج1 ص156. وانظر أيضاً: بحار الأنوار: ج36 ص283 و284 ب41 ح106. الارشاد: ج1 ص41، وكشف الغمة: ج1 ص53.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.