المدایح و المراثی للمعصومین الاربعه العشر علیهم السلام

اشاره

سرشناسه:حسینی شیرازی، محمد، 1305 - 1380.

عنوان و نام پدیدآور:المدایح و المراثی للمعصومین الاربعه العشر علیهم السلام/ السیدمحمد الحسینی الشیرازی.

مشخصات نشر:قم: دارالعلم، 1436 ق.= 1394.

مشخصات ظاهری:72 ص.؛ 5/14 (علیه السلام) 5/21 س م.

شابک:978-964-204-267-8

وضعیت فهرست نویسی:فیپا

یادداشت:عربی.

یادداشت:چاپ دوم.

یادداشت:کتاب حاضر اولین بار در سال 1362 تحت عنوان «المدائح و المراثی للائمه المعصومین(علیهم السلام)» توسط انتشارات زنجانی منتشر شده است.

یادداشت:کتابنامه به صورت زیرنویس.

عنوان دیگر:المدائح و المراثی للائمه المعصومین(علیهم السلام).

موضوع:شعر عربی -- قرن 20م.

موضوع:مدیحه و مدیحه سرایی عربی -- قرن 20م.

موضوع:مرثیه و مرثیه سرایی عربی

رده بندی کنگره:PJA5299 /ح5 م4 1394

رده بندی دیویی:892/716

شماره کتابشناسی ملی:3930775

ص: 1

اشاره

المدایح و المراثی للمعصومین الاربعه العشر علیهم السلام

السیدمحمد الحسینی الشیرازی

ص: 2

الحمد لله رب العالمین، والصلاه والسلام علی محمد وآله الطیبین الطاهرین، واللعنه علی أعدائهم أجمعین الی قیام یوم الدین.

ص: 3

مقدمه المؤسسه

لایخفی علی الناقد البصیر أهمّیه الشعر، فهو وسیله لإیصال الأفکار وحثّ الناس باتجاه معیّن، مع سهوله حفظه وبقائه فی الذهن لوزنه وقافیته، فالشعر الحقّ وسیله لنشر الدین کما أنّ الشعر الباطل قد یکون له أثرٌ معاکسٌ ولذا اهتمّ الدین بالشعر لیکون وسیله لاحقاق الحقّ کما ذمّ الشعر الباطل، فقد قال الله تعالی {وَ الشُّعَراءُ یَتَّبِعُهُمُ الْغاوُونَ * أَ لَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فی کُلِّ وادٍ یَهیمُونَ * وَ أَنَّهُمْ یَقُولُونَ ما لا یَفْعَلُونَ * إِلاَّ الَّذینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ ذَکَرُوا اللَّهَ کَثیراً وَ انْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ ما ظُلِمُوا وَ سَیَعْلَمُ الَّذینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنْقَلَبٍ یَنْقَلِبُونَ}.((1))

وقد کان رسول الله صلی الله علیه و آله یطالب الشعراء بإنشاد الشعر، ویُجیزهم علیه ویُکرم الشاعر المادح له ولأهل بیته علیهم السلام ، وقد رُوی عنه الحدیث الشریف (إنّ من الشعر لحکمه وإنّ من

ص: 4


1- ([1]) سوره الشعراء، الآیه 224-227.

البیان لسحرا)((1)) وتذکر لنا کتب التاریخ والسیر، الکثیر من الکلمات الشریفه بحقّ الشعراء.

وکان صلی الله علیه و آله یحبّ شعر عمّه أبی طالب وکثیرا ما استنشد شعره من الصحابه فیقول (لله درُّ ابی طالب من ینشدنا شعره).((2)) وقال لعمرو بن سالم لمّا مدحه (نصرت یا عمرو بن سالم).((3))

وقال صلی الله علیه و آله لحسّان بن ثابت عندما قال شعراً یوم غدیر خم (لاتزال یا حسان مؤیّداً بروح القدس ما نصرتنا بلسانک).((4)) وکان صلی الله علیه و آله یعتبر أنّ الشعر الذی یُقال فی نصره الاسلام ورسوله هو جهاد فی سبیل الله کما قال لکعب بن مالک (إنّ المؤمن یجاهد بسیفه ولسانه).((5))

ومثلما کان رسول الله صلی الله علیه و آله یولّی اهتمامه الکبیر بالشعر والشعراء الذین إمتشقوا ألسنتهم سیوفاً للدفاع عن الاسلام ونبیّه، فقد واصل الائمّه الهداه من أهل بیته علیهم السلام ذلک الاهتمام بالشعر والشعراء، وکانوا یوجّهون الشعراء الی هذه الرسالیه

ص: 5


1- ([1]) من لایحضره الفقیه: ج4، باب النوادر، ص379.
2- ([2]) الغدیر، ج2، ص3.
3- ([3]) الغدیر، ج2، ص5.
4- ([4]) الغدیر، ج2، ص7.
5- ([5]) الغدیر، ج2، ص9.

الهادفه فیه، ویجیزون لهم قصائدهم ویکرمونهم، ویغدقون علیهم الأموال، ویحثونهم علی الدعوه لهم کقول الإمام الصادق(علیه السلام) (من قال فینا بیت شعر ٍ بنی الله له بیتاً فی الجنه).((1)) وقوله(علیه السلام) (ما قال فینا قائل بیت شعر ٍ حتّی یؤیّد بروح القدس).((2))

وهناک الکثیر من الکلمات الشریفه للأئمّه بحقّ الشعراء الذین دعوا الی الحقّ وبثّوا فضائل آل محمد صلی الله علیه و آله ونشروا مظلومیّتهم، وکان الکثیر من الشعراء یتوجّهون الی زیاره الأئمّه یأتون من بلدان بعیده، لیلقوا بقصائدهم فی حضره الأئمّه علیهم السلام .

وکان هؤلاء الشعراء یلقون کلّ حفاوه وتبجیل ودعاء وإرشاد، وکانت الغایه من هذا التکریم للشعر والشعراء هو إسماع المسلمین مأثر اهل البیت علیهم السلام ومزایاهم باُسلوب فنّی بدیع یأخذ بمجامع القلوب ویمازج الأرواح لیکون الناس علی علم بما لأهل البیت علیهم السلام من الحقّ فیقولوا بإمامتهم ویتحلّوا بأخلاقهم ویأخذوا بتعالیمهم ویتبرّؤوا ممّن ظلمهم، وکان

ص: 6


1- ([1]) وسائل الشیعه: ج14، ص597، باب استحباب مدح الائمه علیهم السلام ، ح1، ط آل البیت علیهم السلام .
2- ([2]) المصدر، ح2.

الأئمّه یولّون اهتماماً خاصاً بواقعه الطف وعندما یسمعون شعرائهم یرثون الحسین(علیه السلام) کانوا یفتحون الأبواب ویرخون ستراً فیعلو البکاء والنحیب.

وقد عرف الإمام المجدد السیّد محمّد الحسینی الشیرازی(رحمه الله) أهمّیه الشعر فی نشر فضائل أهل البیت علیهم السلام والدعوه إلیهم، وهو الذی لم یترک وسیلهً من وسائل التعبیر الاّ واستخدمها وحثّ الاخرین علی استخدامها لتبلیغ مدرسه أهل البیت علیهم السلام . فهو من أسّس المسرح الحسینی فی کربلاء ومن دعا الی انشاء المحطّات الإذاعیه فیها، وهو من ألّف الکتب وألقی المحاضرات حول سیره أهل البیت والتعریف بفضائلهم، وکان الشعر وسیله من الوسائل العدیده التی استخدمها.

فکان شعره فی مدحهم ورثائهم وتبیان فضائلهم أناشید حبّ عذبه تکشف عن مدی شغفهم فی قلبه، وهو الذی کرّس کلّ خفقه فیه طیله عمره الشریف فی الدفاع عنهم والذود عن حیاضهم.

وهی صوره من صور الجهاد التی عُرف بها الإمام المجدّد(رحمه الله) فی زمن عزّ فیه وجود المجاهدین الحقیقیّین الذین یرفضون الدنیا وحطامها اُسوه بالرسول صلی الله علیه و آله وأهل بیته علیهم السلام .

ص: 7

وفی هذه الطبعه الجدیده من مجموعه المدائح والمراثی للإمام المجدّد الشیرازی الراحل(رحمه الله) نتوجّه بالشکر لکلّ من ساهم فی هذه الطبعه خاصّه الاستاذ الأدیب السید محمد رضا القزوینی دامت توفیقاته الذی اهتمّ بتقویم الأبیات الشعریّه وکذلک جمیع من أخذ علی عاتقه حفظ ونشر تراث آل الشیرازی الکرام سیّما فضیله الحجّه السید هادی الشیرازی (دام عزّه).

مؤسسه الشجره الطیبه

24 شوال 1436

ص: 8

المقدّمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الشعر کما هو معروفٌ لدی الاُدباء، إنّه انعکاسٌ لمشاعر الإنسان بالمؤثّرات التی تهیّج مشاعره بما یحیطه فی المجتمع من مؤثّراتٍ تبدأ بالعاطفیّه وتتعدّی الی المؤثّرات الدینیّه أو السیاسیّه وذلک حسب المستوی الفکری لدی الشاعر، فهناک من یتمیّز شعره بالقضایا السیاسیّه وآخر بالمؤثّرات العاطفیّه وکلّما کانت المؤثّرات أقوی فی الشاعر کان نتاجه الشعریّ یعکس روحیّه ومستوی ثقافته.

وحیث إنّ الشعر الجیّد هو ذلک الذی یتمیّز بالسبک الجیّد فی الألفاظ، مع الأخذ بنظر الاعتبار الفصاحه والبلاغه وتطعیم الشعر بجوانب فی البدیع والبیان کالثوریّه والجناس والتشبیهات فی الوصف التی تُعطی صوره جمالیّه للشعر، وفیها بالطبع المبالغات فی تصویر بعض القضایا التی تزید فی جمالیّه القصیده والتی تخرج عادهً عن المصداقیّه لا سیما فی مدح

ص: 9

الکرماء أو فی وصف شجاعه الشجعان وغیرها من مقاصد الشعراء؛ إلّا أنّ العالم الفقیه الورع لا یستطیع أن یبالغ، ولا أن یستعمل الخیال عند نظمه للشعر لأنّه مقیّدٌ بالشرع والأخلاق ما لم یلتزم به أغلب الشعرآء.

وفی شعر سماحه آیه الله العظمی الشیرازی نجد أنّه ومن باب مساهمته فی کلّ مجالٍ من مجالات تخلید ذکری أئمّه أهل البیت علیهم السلام والنبی الأکرم صلی الله علیه و آله من کتبٍ ومؤلفاتٍ کبیرهٍ وصغیرهٍ والتی تجاوزت الألف ومائتی کتاب وکرّاس،((1)) لم

ص: 10


1- ([1]) والتی قلتُ عنها فی اُولی قصائدی فی رثائه رحمه الله. مُخَلّفاً مِنْ کُنوزٍ للتّراثِ بما یَربُو علی الألفِ والقِرطاسُ مُنذَهِلُ حتّی تعطَّلَ بعضٌ مِنْ أنامِلِهِ وفیه بالرُّوح ِ ما لم یُعرف ِ العَطَلُ فی کلِّ زاویهٍ یَزهُو لهُ أثَرٌ یَحکی رؤاهُ ویَروی أنّهُ الرَّجُلُ وکُلِّ مَکتبهٍ فی الأرض ِ زاهِرَهٍ تضُمُّ من کُتْبه ما تُذخَرُ الحللُ لو قِیسَ فی فقهاءِ العَصر ِ أجمعِهِم ما قدَّموا مِنْ تُراثِ العِلم ِ أو بَذَلوا وجدتَ أنّ الذی أغنی بُمفردِهِ سیلٌ وکلّّ الذی أغنوا بهِ وَشَلُ

یَهدأ له بالٌ حتی ولج باب الشعر وألّف هذه المجموعه من القصائد لهم تیمّناً وتخلیداً لِذکریاتهم العطره فکانت هذه المجموعه الشعریّه.

محمّد رضا القزوینی

15 رمضان 1436

ص: 11

ص: 12

مدح الرّسول صلی الله علیه و آله

هُوَ النَّبیُّ الرَّسولُ المُصطَفی العَلَمُ

مُحمّدٌ خیرُ رسْل ِاللهِ کلِّهِمُ

طابَتْ شمائِلُهُ مِنْ کُلِّ مَکرُمَهٍ

حَوی وفی کُلِّ تَشریفٍ لهُ شَمَمُ

هادی الأنام ِ إلی الحقِّ المُبین ِ ولا

یَمیلُهُ عَنْ هَویً صَحْبٌ ولا رَحِمُ

یَهدی البَرایا إلی دار ِ السَّلام ِ ولا

یَثنیهِ عنْ هَدْی-ِهِ لَوْمٌ ولا لَمَمُ

یَشتاقُ تَقبیلَ رِجلَیهِ المِنی وصفا

ومَروهٌ ونَواحِی البیتِ و الحَرَمُ

الشَّمسُ تَحسُدُهُ نُوراً وحُسنَ سَنا

فَتَنْجَلِی مِنْ سَنا أنوارِهِ الظُّلَمُ

لِأجلِهِ بَر ِیَء اللهُ الوَری کَرَماً

لولاهُ خیَّمَ فی أکوانِهِ العَدَمُ

حَوی مِنَ الفضل ِ ما لمْ یَحو ِهِ أحدٌ

لَهُ بکُلِّ المَعالِی السَّبقُ والقِدَمُ

ص: 13

أضافَهُ اللهُ عندَ العرش ِ تَکرِمَهً

ولمْ یَطَأ لسِواهُ عرشَهُ قَدَمُ

قَدْ اُوتِیَ الفضلَ فیما جاءَ مِنْ حِکَم ٍ

تنزاحُ مِنْ لفظِهِ الأعضالُ والبُهَمُ

ودینُهُ خَیرُ أدیان ِ السّماءِ ومَنْ

یَلوی عن ِ الدّین ِ فی الأوحال ِ یَرتَطِمُ

هُوَ الصِّراطُ إلی رَبِّ العُلی أبداً

عنْ دین-ِهِ لیس یَغنی العُربُ والعَجَمُ

ص: 14

رثاء الرّسول صلی الله علیه و آله

قَدْ فُجِعنا برَسول ِ اللهِ خَیر ِالمُرسَلین

واُصِبنا بکَ یا مُختارَ ربِّ العالَمینْ

کانَ ضَوءاً فَانطَفا فی فَقدِهِ عَمَّ الظَّلام

وغَدا تَحتَ الثَّری (المُختارُ) کالبَدْر ِ الدَّفینْ

أینَ ذاکَ المَنطِقُ العَذْبُ الذی لَمّا یَزَل

بهُدی إرشادِهِ الوَضّاءِ یَهدی المُسلِمینْ

أینَ تِلکَ الجَبهَهُ الشَّمّاءُ ذاتُ الاعْتِلاء

والتی کانَ سَناها کَوکباً للسّائِرینْ

أینَ ذاکَ المَجلِسُ العامِرُ بالفضل ِوما

بَر ِحَ المُختارُ فیهِ مَشعَلاً للسّالِکینْ

شُلَّتِ الأیدِی التی دافَتْ لهُ السُّمَّ النّقیع

فَانَطَفَت مِنْ أجلِهِ أنوارُ مِصباح ِ الیَقینْ

مَنْ لِمِحرابِکَ فیهِ یَقتَدی النّاسُ ومَنْ

لِمُصَلّاکَ ومَنْ یَهدی إلی الحقِّ المُبینْ

أم بمَنْ یَستَرشِدُ الضّالُّ ومَنْ یَهدی الوَری

أم مَن ِ السّالکُ بالنّاس ِ سبیلَ الرّاشِدینْ

ص: 15

أینَ ذاکَ الکوکبُ الدّرِّیُّ فی اللّیل ِ البَهیم

أینَ ذاکَ المَنهَلُ الطافِحُ بالماءِ المَعینْ

أینَ ذاکَ القائدُ المِقدامُ فی حَربِ العِدا

أینَ ذاکَ الحاکِمُ المُقسِطُ والهادی الأمینْ

قَدْ رُز ِئنا بکَ رُزْءاً لیس تَقواها الجِبال

وَفَقَدنا إذْ فَقَدناکَ إمامَ المُتَّقینْ

یا رسولَ اللهِ قَدْ أظلَمَتِ الدّنیا بنا

ودَفَنّا بکَ فی مَثواکَ عِزَّ المُؤمِنینْ

ص: 16

مدح الوصیّ أمیر المؤمنین علیه السلام

یا عَلیّاً به العُلی قدْ تَعالی

وأمیراً بهِ الوجودُ تَسامی

أنتَ للمُصطَفی وزیرٌ و رِدْءٌ

ووصیٌّ قدْ ضَلَّ مَنْ یَتَعامی

خُضْتَ بَدراً وخیبَراً وحُنیناً

وسِواهُنَّ لا تَهابُ حِماما

والاُلی قُدِّمُوا علیکَ ضَلالاً

فی المیادین ِ أحجَموا إحجاما

قدْ عَلَوْتَ المُختارَ فی یوم ِ فتح ٍ

وعلی مَتنهِ اتَّخَذْتَ مَقاما

أنتَ تاجُ الرّسول ِ زوجُ البتول ِ الطُّ-

-هر ِ أنجَبتُما الذُّری الأعلاما

قدْ سَه-ِرْتَ الظَّلماءَ للهِ خَوفاً

وطَوَیتَ الأیّامَ جُوعاً صِیاما

صُبْحُکَ الذّکرُ والظّهیرهُ وَعْظٌ

بِتَّ للهِ ساجِداً وقیاما

وزَوَیْتَ النّعیمَ زُهداً وقَومٌ

استدارُوا علی الحَرام ِ التِهاما

قامَ طه علی الغدیر ِ یُنادی

صارَ هذا أمیرَکُم والإماما

واستطابوا الأصنامَ تُعبدُ إفکاً

بینما کُنتَ تَهشِمُ الأصناما

إرثُکَ الحُکمُ بعدَ أحمدَ لکِن

أخذوهُ فی حِقدِهم وانتِقاما

ص: 17

رثاء الوصیّ أمیر المؤمنین علیه السلام

قَتَلُوا المُرتَضی عِناداً وظُلماً

لعَنَ اللهُ فی الوَری أشْقاها

قَتَلُوا الحقَّ والکتابَ وطه

والذی لمْ یَزَل یُراعی الإلها

قَتَلُوا الأنبیاءَ والأوصیاءا

قَتَلُوا العَدْلَ ضِلّهً ومَتاها

قَتَلُوا والدَ الأرامل ِعَطْفاً

وأبَ الأیْماتِ عندَ شِقاها

قَتَلُوا العِلْمَ والهدایَهَ والفض-

-لَ ومَنْ أسَّ فی الأنام ِ بِناها

قَتَلُوا الشّرعَ والدّیانهَ والزُّه-

-دَ وتقْوَی ومَنْ أقامَ لِواها

قَتَلُوا عزّهَ الأنام ِجمیعاً

وعِمادَ الدّنیا وقُطبَ رَحاها

قَتَلُوا المُسلمین إذْ قَتَلوهُ

هَدَموا صَرحَ عزّهٍ لاتُضاها

ص: 18

شَقِیَتْ اُمّهٌ أتَتْ ما أتَتْهُ

حینَ غالُوا الوَصیَّ حامی حِماها

زهَقَتْ أنفُسٌ أتَتْ بنکیر ٍ

هدَّ أرکانَها وضَلَّتْ هُداها

ما رَعَوْا حقَّ أحمدَ فی أخیهِ

أغضَبوا ربَّنا العظیمَ سَفاها

صاحَ جبریلُ قدْ تَهَدَّمَ واللّ-

-هِ رُکْنُ الهُدی وشِرعَهُ طاها

ص: 19

مدح الطّاهره فاطمه علیها السلام

بسَنا عزّکِ استنارَتْ ذُکاءُ

ولِعالی ب-ِناکِ تَعلُو السّماءُ

فاطمُ الطّهرُ بنتُ أحمَدِ المُختا

ر ِ مِنْ نورِکِ استمدَّ الضِّیاءُ

کوکبُ الصّبح ِ حینَ یُشرقُ یَبدو

لایُجاریک ِ کوکبٌ وضّاءُ

أنتِ بحرُ النَّدا ومنبعُ فضلٍ

مِنْ نَداکِ تَستمطِرُ الأنواءُ

قال طه بأنَّ فاطمَ بَضعٌ

مِنْ فُؤادی وإنّها الزَّهراءُ

ورِضاها رِضی الإلهِ تَعالی

وأذاها لِرِّبنا إیذاءُ

أنتِ بنتُ الرّسولِ زوجُ علیٍّ

وبَنوکِ الأئمّهُ الاُمَناءُ

قدْ أبانَ النّبیُّ فضلَکِ لمّا

خاطِباً جاء نَحوَهُ الکُبَراءُ

ص: 20

(هلْ أتی) فیکُمُ أتَتْ مِنْ إلهِ ال-

ع-رش ِ ما طَأطَأتْ لهُ العُظَماءُ

أنتِ قُطبُ المُطَهَّرینَ جمیعاً

حینَما لَفَّکمْ فَخاراً کِساءُ

ودَعاکِ الرّسولُ حینَ أتاهُ

مِنْ نَصاری المُباهِلینَ غُثاءُ

ولکِ (إنّما) شهادهُ طُهْرٍ

بسِواکِ مَنْ یدَّعی إزْراءُ

ص: 21

رثاء الطّاهره فاطمه علیها السلام

لَعَنَ الله مَنْ آذاکِ عِناداً

وهْوَ یَدری ر ِضی الإلهِ ر ِضاکِ

أسخطَ الباریَ المُهیمنَ فیکِ

والرّسولَ المُختارَ فی إیذاکِ

هل لهمْ قالَ أحمدُ اُقتُلوها

أوَ لمْ یسمَعوا أبوکِ فِداکِ

کَسَروا ضِلعَکِ المُطَهَّرَ کُفراً

ومِنَ الحِقدِ اُدمِعَتْ جَفناکِ

عَصَروکِ بالبابِ یا لَمُصابٍ

سَقَطَ الطّفلُ فیهِ مِنْ أحشاکِ

هل رسولُ الإلهِ قالَ اضر ِبُوها

عذَّبَ اللهُ فاجراً أدْماکِ

سُوِّدَتْ مِنْ سیاطِه-ِم جَنبَتاکِ

ومِنَ اللّطم ِ قدْ هَوی قُرطاکِ

ولَقیتِ الرّدی لِما قدْ دَهاکِ

قاتَلَ اللهُ کلَّ مَنْ عاداکِ

ص: 22

ولِماذا قَضَیتِ عُمراً قصیراً

ودُفِنتِ باللّیل ِفی مَثواکِ

فارَقُبی زینبَ الیتیمهَ تبکی

ظُلمَهَ اللیل ِحولَها أبناکِ

وانظُری المُرتضی یُغَسِّلُ جسماً

مثلَ بانٍ ضعفاً بغیر حَراکِ

وانظُری النّعشَ فی انتظار ِکِ یَرنو

وانظُری البیتَ فاقِداً لِضیاکِ

ص: 23

مدح الإمام الحسن المجتبی علیه السلام

حسنَ المُجتبی تقبّلْ ثَنائی

ومَدیحی یا سیِّداً ذا عَلاءِ

أنتَ ریحانهُ الرّسول ِ وسبطٌ

وحفیدٌ لخاتِم ِ الأنبیاءِ

تُهْ جَلالاً وسُؤدَدَاً واعتِزازاً

ببتولٍ تَسودُ خیرَ النّساءِ

فَهْیَ اُمٌّ لهُ وأمّا أبوهُ

فَهْوَ فی الدّهر ِ سیّدُ الأوصیاءِ

کَفُّهُ البحرُ حینَ یُعطی ولکِن

ما عطایا البیضاءِ والصّفراءِ؟

عِلمُهُ الغیثُ حینَ یَهطِلُ وَبْلاً

حینَ تَخضَرُّ جَبهَهُ الصَّحراءِ

حِلمُهُ الطَّوْدُ راسیاً مُستقرّاً

لیس تثنیهِ عاصِفاتُ الهَواءِ

نُطقُهُ العَذْبُ کالزُّلالِ ارتِشافاً

یتلقّاهُ مَنْ صَغی بهَناءِ

ص: 24

جاهَدَ المارِقینَ والقاسِطینا

والاُلی یَنکُثونَ عهْدَ الوَفاءِ

خِلقَهٌ ما أجَلَّ مَنْ قدْ بَراهُ

فی جَمالٍ وهَیبهٍ وبَهاءِ

خُلْقُهُ کالنَّسیم ِ عندَ مَهَبِّ ال-

-فَجر ِصبحَ الرّبیع ِ بالأشْذاءِ

هُوَ مَولی علی جمیع ِ البَرایا

قامَ أم لمْ یَقُمْ بوَحی ِ السَّماءِ

سیِّدٌ وابنُ سیِّدٍ وکَریمٌ

أنجَبَتهُ أعاظِمُ الکُرَماءِ

ص: 25

رثاء الإمام الحسن المجتبی علیه السلام

جرَّعتْهُ یدُ الزّمان ِ مَراراً

أکْؤُساً مِلْؤُها زُعافٌ وعَلْقَمْ

فَابْنُ هندٍ علیهِ جَرَّ جُیوشاً

وأقاموا علیهِ أخبَثَ مَلْحَمْ

طعَنَتْهُ بخَنجَرٍ یدُ بَغْی ٍ

إذ لساباطَ حینَما کان أقْدَمْ

وعلی رِجلِهِ أمالَ عَصاهُ

مُوصِلیٌّ أثیمُ أعمی مُلَثَّمْ

نَهَبوا ثِقلَهُ وأردَوهُ فی الأرْ

ض ِ وما فی اُولئکُمْ مَنْ تَرَحَّمْ

سَلَبوهُ عِمامَهً و رِداءاً

حَسِبوهُ - مِنْ بَغیِهِمْ - خَیرَ مَغْنَمْ

نافَقَتْ صَحبُهُ علیهِ وسَبُّو

هُ عِناداً بالنُّصح ِ اذْ ما تَکَلَّمْ

یالَهُ اللهُ حینَ سَیطَرَ حَرْبٌ

ولِسبِّ الوصیِّ حِقداً تَقَدَّمْ

ص: 26

إبنُ هندِ الوَضیع ِ حینَ تَوَلّی

شیعهَ الطّهر ِ قدْ أبادَ وأعْدَمْ

وأخیراً جُعَیدهُ أردَتِ الطُّه- -

رَ بکأس ٍ دافَتْ بشَیءٍ مِنَ السُّمْ

مزَّقَتْ قلبَهُ المُبارَکَ إرْباً

حینَذاکَ الإمامُ استفرَغَ الدَّمْ

ورَمَتْ زوجهٌ لجُثمانِهِ الطّا -

هِر ِ بالسّهم ِ فی ضَجیج ٍمُرَسَّمْ

ص: 27

مدح الإمام الحسین علیه السلام

إنّ الحسینَ لَمصباحُ الهُدی أبداً

وکوکبُ المَجدِ للأجیالِ فی العُصُر ِ

سفینهٌ لنَجاهِ الخلق ِ نَحوَ هُدیً

فمَنْ بها یتمسَّکْ یَنجُ مِنْ خَطَر ِ

وإنّهُ مِنْ رسولِ اللهِ نَبْعَتُهُ

منهُ الرّسولُ بَقی فی الأمن

ِ مِنْ وَضَر ِ((1))

وسیِّدٌ لِشبابِ الخُلدِ قاطِبهً

وشافُع الذّنبِ للعاصی مِنَ البَشَر ِ

هُوَ الإمامُ الذی فازَ الاُلی قَدِموا

إلیهِ فی طاعهٍ بالسّمع ِ والبَصَر ِ

ومَنْ أبی فجَحیمُ النّارِ مَسکَنُهُ

یا وَیلَهُ بینَ أطباقٍ مِنَ السَّقَر ِ

أتی إلیهِ مِنَ الفَضل ِ الکثیرُ فما

فضْلٌ خَلی منهُ فی أمنٍ مِنَ الغِیَر ِ

ص: 28


1- ([1]) اشاره الی الحدیث الشریف (حسین منی وأنا من حسین). الناشرون

جُودٌ وعِلمٌ وأخلاقٌ ومَنقَبَهٌ

تَناثَرَتْ حَولَهُ کالزَّهْر ِ والدُّرَر ِ

وفی الشّجاعهِ والإقدام ِ تَحسَبُهُ

یَحکی أباهُ أمیرَ البَدْو ِ والحَضَر ِ

وفی المَهابَهِ کالمُختارِ مُتَّسِماً

بطابع ِ الحُسن ِ فی لُقیاهُ کالقَمَر ِ

یَفوحُ منهُ أریجُ المِسکِ أینَ أتی

طابَتْ لهُ الرّیحُ مِثلَ الوَرْدِ والعَطِر ِ

علی الوَری أوجَبَ الباری إطاعَتَهُ

فمَنْ أطاعَ نَجی فی الحشر ِ مِنْ خَطَر ِ

ص: 29

رثاء الإمام الحسین علیه السلام

یا شَهیداً أبکی العُیونَ جمیعاً

وقتیلاً عَطشانَ جنبَ الفُراتِ

استضافوهُ أهلُ کوفانَ غَدْراً

ثمّ حَدُّوا لقَتلِهِ الشَّفَراتِ

یا حسینُ المظلومُ أقرَحَ جَفْنی

ما تَوالَتْ علیکَ مِنْ نَکَباتِ

دَمِعَتْ فیکَ عَینُ کلِّ نَبیٍّ

و وَصیٍّ و أعیُنُ السّاداتِ

یا لَکَ اللهُ مِنْ شهیدٍ عفیرٍ

ترَکَتْهُ الأعداءُ فی الفَلَواتِ

داسَتْ الخیلُ صدرَهُ عنْ عِنادٍ

فعَفَتْ منهُ شامِخاتِ السِّماتِ

جَرَّدوهُ عن ِ المَلابس ِ نَهْباً

فکَسَتهُ الرِّمالُ بالسّافیاتِ

قَطَعوا رأسَهُ الشّریفَ ضَلالاً

وبهِ تَوَّجوا رُؤوسَ القَناهِ

ص: 30

کَسَروا مِنهُ جَبهَهً قدْ تَعالَتْ

حیثُ أحنَتْ للهِ فی السَّجَداتِ

ضرَبَ الرّجسُ بالقَضیبِ شِفاهاً

طبَعَ المُصطَفی بها قُبُلاتِ

وسَبَوا مِنهُ نسوَهً فی إسارِ الذُّ -

لِّ ثَکلی بلَوعَهٍ باکیاتِ

راکباتٍ علی ن-ِی-اقٍ هِزالٍ

مُعْو ِلاتٍ مِنَ الأسی نادِباتِ

ص: 31

مدح الإمام علیّ بن الحسین السجّاد علیهما السلام

المَدحُ فی شَأوِهِ یَنهالُ تَردیداً

والعِزُّ فی بابهِ یَزدادُ تأیِیدا

هذا علیٌّ أمیرُ المُؤمنینَ لهُ

جدٌّ تَلقّی مِنَ الرّحمن ِ تَسدِیدا

إبنُ الحسین ِ الذی قدْ حاز مرتبهً

مُذْ نالَها قَدْ عَلا فیها الصَّنادِیدا

واُمُّهُ بنتُ کَسری العادلِ المَلِکِ الّ- -

ذی بهِ المُصطَفی قدْ شادَ تَشیِیدا

وأحمَدُ الطّهُر والزّهراءُ فاطمهٌ

والمُجتبی کلُّهُم أثنَوهُ تَمجِیدا

مِنْ آلِ بیتٍ بَراهُم ربُّهمْ کَرَماً

مُرَفَّعینَ عن ِ الأرجاس ِ تَصعِیدا

یَطوی النّهارَ صیاماً منهُ نافلهً

واللّیلَ یقطَعُهُ بالذّکر ِ تَردِیدا

جَمُّ المَحاسِن ِ عَفُّ النَّفس ِ ذو کَرَم ٍ

کالسحبِ تَهطِلُ مِنْ فَیض ِ النَّدا جُودا

ص: 32

ما زالَ یَسجُ--دُ تَعظی--ماً لِبار ِئِهِ

لِذا یُلَقَّبُ بالسجّادِ تَعدِیدا

حَوی مِنَ الفضل ِ ما لمْ یَحو ِهِ أحَدٌ

ألاّ الأئمّهَ صِندیداً فَصِندِیدا

مِنهُ (الصَّحیفَهُ) تَجلو فی الوَری أبداً

کالشّمس ِ تُعطی علی الآفاق ِ تَجدِیدا

زَینُ العِبادِ الذی فی مَجدِ خالِقِهِ ال-

-عَظیم ِ مِنْ طاعهٍ لمْ یَألُ مَجهُودا

ص: 33

رثاء الإمام علیّ بن الحسین السجّاد علیهما السلام

قَیَّدوهُ علی ن-ِی-اقٍ هِزالٍ

ضَرَبوهُ بأکعُبٍ مِنْ رِماحِ

أسَروهُ کسَبْی ِ تُرکٍ و رُوم

ٍأحدَقوا حَولَهُ ببیض ِ الصِّفاح

ِنهَبوا ثِقْلَهُ ونادَوا هَلُمُّوا

اُقتُلوهُ فقتْلُهُ مِنْ فَلاح

ِقَلَّبوهُ علی التّرابِ عِناداً

حیثُ جَرُّوا مِنْ نَطعِهِ المُستَباح

ِیالَهُ اللهُ مِنْ أسیرٍ یُعانی

طَعنَهَ القوَم ِ فی المَسا والصَّباح ِ

حَشَروهُ معَ النِّساءِ اُسیراً

وجمیعاً طُوْلَ المَدی فی مناح ِ

وأمامَ السجّادِ رأسُ أبیهِ

وذَویهِ مَرفوعَهٌ فی الرِّماح ِ

یَشخَبُ الدَّمَ عُنْقُهُ مِنْ حَدیدٍ

قَیَّدوهُ بهِ بغَیر ِ سِماح

ِص: 34

أحضَرُوهُ مَجالِسَ الخَمر للتَّشْ-

-هیر ِ فیها بهِ لَدی الضَّحْضاح

ِثمّ سَمُّوهُ بعدَ هذا ومِنها

أطفَئُوا النّورَ مِنْ سَنا المِصْباح

ِوأخیراً قدْ هَدَّموا القبرَ ظُلماً

حیثُ تَسْفی علیهِ هَوْجُ الرِّیاح

ِص: 35

مدح الإمام محمّد بن علیّ الباقر علیهما السلام

اُثنی بکُلِّ فَمی بمَدح ٍ عاطِر ِ

بالسیّدِ العَلَم ِ الإمام ِ الباقرِ

مَنْ جَدُّهُ المَبعوثُ أحمَدُ ذو العُلی

والاُمُّ فاطمهٌ جُموعُ مَآثِر ِ

قَدْ أبلَغَ المُختارُ خیرَ تَحیَّهٍ

نحوَ الإمام ِ علی لِسان ِ (الجابِرِ)

بقَرَ العُلومَ وغاصَ فی أوساطِها

فهُوَ العَلیمُ بما مَضی والغابِر ِ

تَنْسابُ کالشَّلّالِ منهُ معارفٌ

إمّا رَقی للدَّرس ِ صِهْوَ مَنابِرِ

الوَجْهُ کالمِصْباح ِ یَجلُو فی الدُّجی

ویَداهُ جُوداً کالسَّحابِ الماطِر ِ

فی دارِهِ تَلْقی هُنالِکَ سائِلاً

وهُناکَ مُستَفْتٍ لِمَلْءِ مَحاضِرِ

العِلمُ فی جَنَباتِهِ مُتَمَوِّجٌ

وتَراهُ مِثلَ عُبابِ بحر ٍ زاخِر

ِص: 36

فی اللّیل ِ کالنُّسّاکِ یَلبَسُ بُرنُساً

یَبکی إلی اللهِ الوَدُودِ الغافِر ِ

أخلاقُهُ مِثلُ النَّسیم ِ لَطافَهً

إمّا یَسیُر علی الأدیم ِ الزّاهِر ِ

فی هَیبَهٍ أخّاذَهٍ فکِبارُهُمْ

فی جَنبِهِ مثلُ الصَّبِیِّ الصّاغِر ِ

یَهدی إلی سُبُل ِ الرَّشادِ مُحَذِّراً

للنّاس ِ مِنْ أهوالِ یَوم ٍ آخَرَ

ص: 37

رثاء الإمام محمّد بن علیّ الباقر علیهما السلام

أبکی بدَمْع ٍ هَتُون ِ

علی الإمام ِ الشَّهیدِ

نالَ العِدا ما أرادُوا

مِنَ الوصیِّ الرَّشیدِ

آذَوهُ إذ کانَ حَیّاً

بالشَّتْم ِ والتَّهْدیدِ

نالَ الإسارَ صَغیراً

إلی الکَفُور ِ یَزیدِ

ذاقَ الأمَرَّینَ مِنهمْ

بالحَبس ِ والتَّبْعیدِ

وقَدْ أضاقُوا خِناقاً

علیهِ بالتَّشْدیدِ

وهَدَّدوهُ عِناداً

بالرُّعْبِ والتَّوْعیدِ

وقالَ مَنْ قالَ فیهِمْ

کأنَّهُم مِنْ یَهودِ!

سَمُّوهُ فی السَّرج ِ ظُلْماً

بأمْر ِ طاغٍ عَنیدِ

ماتَ الإمامُ شَهیداً

فیالَهُ مِنْ فَقیدِ

وأقبَروهُ بأرض ِ ال-

-بَقیع ِ بالتَّمْجیدِ

ونالَ هَدْمَ الأعادِی

مِنَ الضَّریح ِ المَشیدِ

ص: 38

مدح الإمام جعفر بن محمّد الصادق علیهما السلام

عِطْرٌ مِنَ المَجدِ الرَّفیع ِ العابِق ِ

أُهْدی لِمَولانا الإمام ِ الصّادِقِ

الصادقِ الأقوالِ والأفعالِ وال-

أعمالِ لا أحَدٌ علیهِ بسابِق ِ

نشَرَ العُلومَ علی الأنام ِ جَمیعِه-ِم

مِنّ عِلمِهِ الجَمِّ الوَفیر ِ السّامِق ِ

تِلمیذُهُ العُلَماءُ فی کلِّ الدُّنا

فمِثالُهُ مَثَلُ الضِّیاءِ الشّارِق ِ

فی الفِقهِ والتَّفسیر ِ والتَّوحیدِ وال- -

أدیان ِ لیسَ لهُمْ علیهِ بلاحِق ِ

والکیمیاءِ بما أتی مِنْ مُعجِز ٍ

فی الاکتِشافِ وما لهُ مِنْ خارِقِ

مِنهُ تَرشَّحَ نحوُ جابرَ والاُلی

رَئِسوا المَذاهِبَ مِنْ طَموح ٍ رامِق ِ

قَدْ تَلمَذُوا عندَ الإمام ِ وإنّه

مَنهُ الهُدی بمَغاربٍ ومَشارِق ِ

ص: 39

فَسِواهُ کالنَّبتِ الضَّعیفِ وإنَّهُ

فی رَفعَهِ النَّخل ِ العَظیمِ الباسِق ِ

خَطَّ السبعادَهَ للأنام ِ بمَنْهَج ٍ

عَدْلِ المَناکِبِ مُستَقیم ٍ رائِقِ

ولَهُ مِنَ الأخلاق ِ ما فاحَتْ شَذَیً

تَجلُو النُّفوسَ کعِطْر ِ وَرْدِ شَقائِقِ

یَهدی الأنامَ إلی السَّعادَهِ والهُدی

فسَبیلُهُ یَبقی ولَیسَ بزاهِق ِ

ص: 40

رثاء الإمام جعفر بن محمّد الصادق علیهما السلام

بُکائی طَویلٌ والدُّموعُ غَزیَرهٌ

وحُزْنی مَدیدٌ فی الأسی وکَثیرُ

أذاقُوا الإمامَ الصّادقَ الطُّهرَ عَلْقَماً

وکاساتِ صَبْر ٍ طَعمُهُنَّ مَریرُ

رَأی مِنْ هِشام ٍ ثمّ مَنصورَ شِدّهً

ولیسَ لهُ رِدْءٌ بها ونَصیرُ

لَقَدْ أبعَدُوهُ عنْ مَدینَهِ جَدِّهِ

ومِنْ جَوْرِهِمَ بالرَّغم ِ منهُ یَسیرُ

أدارُوا علیهِ بالجَواسیس ِ ض-ِ-لّهً

فأصبَحَ بینَ القوم ِ وهْوَ حُسیرُ

ویَحضُرُهُ المَنصورُ ثمّ یَسُبَّهُ

علی مَلَأِ الأشخاص ِ وهْوَ صَبورُ

وقَدْ قَتَلوا مَولاهُ بَغْیاً ومالَهُ

لِإنقاذِهِ مِنهُم حَم ٍ وظَهیرُ

کما أضرَموا النیّرانَ ظُلْماً ببَیتِهِ

ویَلهَبُ فی دارِ الإمام ِ سَعیرُ

ص: 41

یَری شُهَداءَ الفَخِّ مِنْ آل بَیتِهِ

تُضامَ بأیدِی القَوم ِ وهْوَ أسیرُ

وبَعدَ مَدیدِ العُمر ِ یَسْقیهِ فاسِقٌ

بکأس ٍ مِنَ السُّمِّ النَّقیع ِ تَفورُ

لَقَدْ سقَطَتْ مِنْ آلِ أحمَدَ شُرفَهٌ

لهُ کادَتِ السَّبعُ الطِّباقُ تَمورُ

وتَهدِم أجلافُ الوَری مِنهُ قُبَّهً

رَفیعَ ب-ِن-اءٍ لیسَ فیهِ نَظیرُ

ص: 42

مدح الإمام موسی بن جعفر الکاظم علیهما السلام

اُهدی مَدیحی للإمام ِ العالِمِ

أعنی زعیمَ الحقِّ موسی الکاظِم ِ

ذا الحِلم ِ والفضل ِ المُؤَثَّل ِ والنَّهی

والعِلم ِ والشَّرفِ الرَّفیع ِ القائِم ِ

آباؤُهُ الأعلامُ أطْوادُ التُّقی

وبَنُوهَ أصحابُ العُلی ومَراحِم ِ

لَوْذٌ لِمَنْ فیهِ تَمَسَّکَ مِنْ عِناً

والمُستَجارُ لِمُستَجیر ٍ واجِم ِ

یَقضی الحَوائِجَ قَبلَ حَلِّ ر ِحالِها

فتَری الحَوائِجَ عندَهُ بتَزاحُم ِ

فی فضلِهِ مِثلُ النّبیِّ محمَّدٍ صلی الله علیه و آله

وشَبیهُ حَیدَر فی جُموع ِ مَکار ِم ِ

ویَشِعُّ مِنْ أ نوارِهِ نحوَ السَّما

نورٌ کمَوج ِ الأبحُر ِ المُتَلاطِمَ

طولُ التَّعبِّدِ ناهِکٌ مِنهُ القُوی

یَبکی شَجَیً مِنْ خَوفِهِ المُتَعاظِم ِ

ص: 43

فی عِلمِهِ الزَّخّارِ کالدَّءْماءِ لا

یُدری مَداهُ أو کسَیل ٍ عارِم ِ

حَسَنُ الشَّمائِل ِ طَیِّبُ الأعراقِ فی

أخلاقِهِ یَحکی لَطیفَ نَسائِم ِ

قَدْ کانَ للإسلام ِ خیرَ مُدافِع ٍ

ولِصَرْح ِ زَیْفِ الکُفر ِ أکْبَرَ هادِم ِ

لَولاهُ لمْ یُعرَفْ نِفاقُ رَشیدِهِم

ون-ِف-اقُ مَنْ لَصِقوا بهِ بتَلاحُم ِ

ص: 44

رثاء الإمام موسی بن جعفر الکاظم علیهما السلام

قَدْ ماتَ موسی الکاظِمُ وا أسَفا

مِنْ جَوْرِ هارونَ نَحیفاً دَنِفا

طالَ بهِ السِّجُن لَدی جِلوازِهِ السِّ- -

-ندیِّ بالضَّربِ لهُ قَلْباً شَفا

وکانَ قَدْ کَبَّلَهُ بسَلْسَل ٍ

فی مُظْلِم ِ السِّجن ِ أثیماً مُجْحِفا

فلا یَری الإمامُ فی رِدْءِ ضُحیً

نوراً ولا بَرْدَ الّلیالی إذْ غَفا

یَمشی الهُوَینا مِنْ ثَقیل ِ قَیْدِهِ

یَشکُرُ ربَّهُ ویَتلُو المُصْحَفا

طَعامُهُ لمْ یَکُ طَیِّباً ولا

شَرابُهُ مثلَ الزُّلال ِ قَدْ صَفا

ویَلْطِمُ الرِّجسُ لهُ تَکَبُّراً

وقَسْوَهً فی قَلبِهِ وصَلَفا

حتّی سَقاهُ السُّمَّ فی أمر ٍ مِنَ ال-

-کافِر ِ هارونَ بهِ قَدْ هَتَفا

ص: 45

یَشرَبُ موسی السُّم َّوهْوَ زاهِدٌ

ویَشرَبُ الرِّجسُ الأثیمُ قَرْقَفا

یَقضی الإمامُ نَحبَهُ بزَنْزَنٍ

والرِّجسُ فی القَصر ِ خَطا مُقْتَر ِفا

یَحمِلُ جُثَّهَ الإمام ِ أربَعٌ

مَهانَهً فی ذِلَّهٍ لنْ تُوصَفا

یَبقی ثَلاثاً غَیرَ مَدفونٍ علی ال-

-جِسر ببَغدادَ ولا مَنْ عَطَفا

ص: 46

مدح الإمام علیّ بن موسی الرضا علیهما السلام

اُرتِّلُ المَدحَ بلَحْنٍ مُنجَلی

فی ثامِن ِ الأئمّهِ الطُّهر ِ عَلیّ

قَدِ اصطَفاهُ اللهُ مِنْ بَین ِ الوَری

وخَصَّهُ الباری بلُطفٍ أمثَل ِ

وسُمِّیَ الرِّضا لأنَّهُ رَضی

بما قضی علیهِ فی المُستَقبَل ِ

فی زُهدِهِ وعِلمِهِ وفَضلِهِ

خَیرُ مِثالٍ للنَّبیِّ المُرسَل ِ

وکَفُّهُ کالسُّحبِ إذْ تَهمی وما

جاءَ فقیرٌ کانَ فقراً یَصْطَلی

إلّا غَنِیاً عادَ مِنْ عَطائِهِ

قَدِ ارتَوی مِنْ ماءِ عَذبِ المَنْهَلِ

یَطوی اللّیالی ساجِداً وقائِماً

یَتلُو مِنَ الذِّکر ِ بآی ٍ مُنزَلَ

هَدی الوَری إلی الجِنان ِ فی غِدٍ

وأرشَدَ النّاسَ لدُنیاً أفضَل ِ

ص: 47

أوتِیَ فَصْلَ القَولِ فیما قالَهُ

فقَولُهُ مِثلُ النَّمیر ِ السَّلْسَلِ

أتاهُ مَأمونُ بَعهدٍ زائِفٍ

فلمْ یکُن یَغُرُّهُ ما قدْ وَلِی

اُوتِیَ عِلمَ الأوَّلینَ وکَفی

ما بانَ مِنْ عُلومِهِ فی المَحْفِلِ

وفَضلُهُ شَعَّ علی کلِّ الوَری

فی ساطِع ِ النّورِ کنورِ المَشْعَلِ

ص: 48

رثاء الإمام علیّ بن موسی الرضا علیهما السلام

نَفْسی فِداءُ غَریبِ الطّوسِ حینَ قَضی

مِنَ الدُّنا نَحبَهُ بالهَمِّ والحَزَن ِ

سَقاهُ مَأمونُ سُمَّاً حاقِداً أثِماً

لایَرعَوی خالِقَ الأکوان ِ ذی المِنَن ِ

أذاقَهُ المُرَّ أصنافاً مُصَنَّفَهً

یَزیدُهُ کلَّ یوم ٍ کارثَ المِحَنِ

وَلّاهُ مَکْراً لِکَیما أنْ یُخَفِّفَ مِنْ

ما جائَهُ مِنْ سِهام ِ الطَّعْن ِ فی الزَّمَن ِ

کانَ الإمامُ حَزیناً صابِراً أسِفاً

مِنْ بَغْی ِ مَأمونَ فی سِرٍّ وفی عَلَن ِ

وکادَ فیهِ صلاهَ العیدِ مِنْ حَنَقٍ

شُلَّتْ یَداهُ بما قدْ کادَ مِنْ فِتَنِ

وَاسألْ بهِ مَجلِسَ الأدیان ِ حینَ رَأی

أنْ یُخجِلَ الحَقَّ مِنْ مَکر ٍ وفی شَطَنِ

ومأدَبَ السّاحِر ِ المَلعُون ِ هیَّئَهُ

کَیْ یَسخَرَ القومُ ظُلْماً مِنْ أبی الحَسَنِ

ص: 49

ولَمْ یَزَلْ کائِداً خُبْثاً ومَلعَنَهً

والطُّهرُ فی لَوعَهٍ مِنْ فادِح ِ المِحَنِ

حتّی سَقاهُ نَجیعَ السُّمِّ فی عِنَبٍ

أو ماءِ رُمّان ٍ ٱو مَذْقٍ مِنَ اللَّبَنِ

فقَطَّعَ السُّمُّ أحشاءَ الإمام ِ ولا

لَدَیهِ مِنْ نادِبٍ یَبکی ومُؤْتَمَنِ

ماتَ الرِّضا بخُراسان ٍ لَهیبَ حَشاً

مُستَشهِداً سُمَّ فی بُعدٍ مِنَ الوَطَن ِ

ص: 50

مدح الإمام محمّد بن علیّ الجواد علیهما السلام

اُزجی ثَنائی وثَناءَ العِباد

لساحَهِ الطُّهر ِ الإمام ِ الجَوادْ

نالَ مِنَ الرَّفعَهِ ما لمْ یَنَل

شَبیهَها أهلُ التُّقی والسَّدادْ

قَدْ أرشَدَ النّاسَ لِدَربِ الهُدی

یَهدی البَرایا لِسَبیل ِ الرَّشادْ

أعراقُهُ کالزَّهر ِ فَوّاحَهٌ

أخلاقُهُ تَفوقُ حَصرَ العِدادْ

یَقضی مِنَ الحاجاتِ ما استَصعَبَتْ

لذلِکُم سَمَّوهُ (بابَ المُرادْ)

وکانَ کَنزَ العِلم ِ نورَ الهُدی

تَحنُو خُضُوعاً مِنهُ سَبعٌ شِدادْ

قَدْ غمَرَ النّاسَ بألطافِهِ

فکَمْ لهُ علی الوَری مِنْ أیادْ

کأنَّما جَبْهَتُهُ مَشْعَلٌ

نورُ مُحَیّاهُ یُضییُء البِلادْ

ص: 51

بهِ استَقامَ الحَقُّ فی عَصر ِهِ

فهْوَ لِدِین ِ اللهِ أقوی عِمادْ

سَلْ عِلمَهُ مِجلِسَ یَحیی وسَلْ

عَنْ نُبْلِهِ وفَضلِهِ کلَّ نادْ

ذا حُجَّهُ اللهِ علی خَلقِهِ

یَعر ِفُهُ الحاضِرُ مِنهُم وبادْ

مِنْ أهل ِ بَیتٍ حُبُّهُ طاعَهٌ

یَنفَعُ فی الدُّنیا ویوم ِ المَعادْ

ص: 52

رثاء الإمام محمّد بن علیّ الجواد علیهما السلام

لَقَدْ قَضی الهُدی بعُنفُوانِهِ

واقْتُلِعَ البِناء مِنْ بُنیانِهِ

دافَ الزَّمانُ عَلْقَماً وحَنْظَلا

قَوَّضَ دینَ اللهِ فی أرکانِهِ

لَقَدْ رَأی الجَوادُ مِنهُم ما یَری

ألمُصلِحُ الهادِی علی إحسانِهِ

رَأی أباهُ مَیِّتاً مِنْ سُمِّهِم

غَصَّ بمَوتِ الطُّهر ِ فی أشجانِهِ

قَطَّعَهُ الرِّجسُ عِناداً إرَباً

أبقاهُ رَبُّ البَیتِ بامتِنانِهِ

لکِنَّ یا لَلّه مِنْ زَوجَتِهِ

تَحسُدُهُ إذ ما عَلا فی شأنِهِ

سَمَّتهُ أمُّ الفَضل ِ مِنْ حِقدٍ لها

سَری نَقیعُ السُّمِّ فی جُثمانِهِ

تَمنَعُهُ عنْ شُربِ ماءٍ باردٍ

مثلَ الحسین ِ الطُّهر ِ فی ضَمآنِهِ

ص: 53

مِنْ بَعدِ ذا عَرَّتهُ مِنْ أثوابِهِ

تَصهَرُهُ الذُّکاءُ مِنْ کَیوانِهِ

قَدْ هُدَّ رُکنُ الدِّین ِ خَیرُ رُکنِه

ماتَ الهُدی و لُفَّ فی أکفانِهِ

اُصیبَ دینُ اللهِ مِنْ أساسِهِ

ومُزِّقَ الکِتابُ فی قُرآنِهِ

یا لَهفَ نَفسی إذ رَأی الهادی بما

یَزیدُهُ حُزْناً علی أحزانِهِ

ص: 54

مدح الإمام علیّ بن محمّد الهادی علیهما السلام

اُرتِّلُ المَجدَ لِلعَلیاءِ مِنْ مُضَر ِ

ألهادی ِ الطُّهر ِ فی آیاتِهِ الغُرَرِ

تَحنُو لهُ الهامُ إجلالاً وتَکر ِمَهً

کلُّ البَریّهِ مِنْ بادٍ ومِنْ حَضَر ِ

مَنْ جَدُّهُ المُصطَفی المُختارُ ثمّ لهُ

أبٌ علیُّ العُلی ذو الصّارِم ِ البَتِر ِ

لهُ مِنَ الفَضل ِ ما لمْ یَحو ِهِ أحَدٌ

أخلاقُهُ کنَسیم ِ الفَجر ِ فی السَّحَر ِ

جَمُّ المَناقِبِ شَهمٌ لا مَثیلَ لهُ

آیاتُهُ کدَرارِی الشُّهبِ والدُّرَرِ

فی الخافِقَین ِ مَعانیهِ قَدِ انتَشَرَتْ

لهُ الکَراماتُ عَدَّ الحَصْو ِ والمَدَر ِ

وإنْ تَغَیَّرَ جاهُ النّاس ِ کانَ لهُ

مَقامُهُ الشَّأوُ مأموناً مِنَ الغِیَر ِ

السُّحبُ مِنهُ دَرَتْ کیفَ الهُطولُ وکَمْ

لهُ یَدٌ فی الوَری هَطّالَهَ المَطَر ِ

ص: 55

فی عِلمِهِ مثلُ بَحر ٍ لا ضَفافَ لهُ

وراکِبُوهُ علی أمن ٍ مِنَ الخَطَرِ

هُوَ النَّقیُّ التَّقیُّ المُمْتَلی حِکَماً

مِنَ المَعارِفِ والأحکام ِ والسُّوَر ِ

مَنْ حُبُّهُ طاعَهٌ للهِ جَلَّ عُلاً

لِشانِئیهِ مَکانُ الخُلدِ فی السَّقَر ِ

ومَنْ یُعادیهِ فی خُسرانِهِ وَجِلٌ

ومَنْ یُوالیهِ فی أمن ٍ مِنَ الضَّرَر ِ

ص: 56

رثاء الإمام علیّ بن محمّد الهادی علیهما السلام

یاوَیلَ مُعتَمِدٍ بیَوم ِ مَعادِ

یَقضی علی الطُّهر ِ الزَّکیِّ الهادی

کَمْ جَرَّعوهُ مِنَ الزَّمان ِ نَوائِباً

وصَغَوا إلی الواشینَ والحُسّادِ

قَدْ أبعَدُوهُ عنْ مَدینَهِ جَدِّهِ

یَشفُونَ حِقدَهُمُ مِنَ الإبْعادِ

فی أرض ِ سامَرّاءَ ألْقَوا رَحْلَهُ

فی خان ِ صُعْلوکٍ بغَیر ِ سَدادِ

سَجَنوهُ مِنْ غِلٍّ علیهِ فانْبَری

یَدعوهُمُ باللُّطْفِ والإرْشادِ

ألْقَوهُ فی بِرَکِ السِّباع ِ عَداوَهً

کَیْ تَفتَرسْهُ جَوائِعُ الآسادِ

شآئُوا مَذَلَّتَهُ فأغْمَضَ صابِراً

وأحالَ أمْرَهُمُ إلی المیعادِ

قَدْ أحضَروهُ لَدی الخُمورِ

إهانَهً فَدَعاهُمُ الهادی سَبیلَ رَشادِ

ص: 57

قالوا لَهُ أنْشِدْ فأنْشَدَ فیهِمُ

(باتوا)((1)) فَغُلَُّوا ثَمَّ بالأصْفادِ

ص: 58


1- باتُوا علی قُلَل ِ الأجبالِ تَحرُسُهُم غُلبُ الرِّجالِ فما أغنَتُهُم القُلَلُ واستَنزَلُوا بعدَ عِزٍّ مِنْ مَعاقِلِهِم واُودِعوا حُفَراً یا بِئسَ ما نَزَلوا ناداهُمُ صارِخٌ مِنْ بعدِ ما قُبِرُوا أینَ الأسِرَّهُ والتیجانُ والحُلَلُ أینَ الوُجوهُ التی کانَتْ مُنَعَّمَهً مِنْ دونِها تُضرَبُ الأستارُ والکِلَلُ فأفصَحَ القبرُ عنهمْ حینَ سائَلَهُم تلکَ الوجوهُ علیها الدُّودُ یَقتَتِلُ قَدْ طالَما أکَلوا دَهْراً وما شَرَبوا فأصبَحوا بعدَ طُولِ الأکْل ِ قدْ اُکِلوا وطالَما عَمَّروا دُوراً لتَحصِنَهُم ففارَقوا الدُّورَ والأهلِینَ وارتَحَلوا وطالَما کَنَزوا الأموالَ وادَّخَروا فخَلَّفوها علی الأعداءِ وانتَقَلوا أضحَتْ مَنازِلُهم قَفْراً مُعَطَّلَهً وساکِنوها إلی الأجداثِ قدْ رَحَلوا سَل ِ الخَلیفهَ إذ وافَتْ مَنِیَّتُهُ أینَ الحُماهُ وأینَ الخَیلُ والخَوَلُ أینَ الرُّماهُ أما تُحمی بأسهُمِهِم لمّا أتَتْکَ سِهامُ المَوتِ تَنتَقِلُ أینَ الکُماهُ أما حاموا أما اغتَضَبوا أینَ الجُیوشُ التی تُحمی بها الدُّوَلُ هَیهاتَ ما نَفَعوا شیئاً وما دَفَعوا عنکَ المَنیّهَ إنْ وافی بها الأجَلُ فکَیفَ یَرجُوا دَوامَ العیش ِ مُتَّصِلاً مَنْ رُوحُهُ بجِبالِ المَوتِ تَتَّصِلُ

سَمُّوهُ عُقْبی ما رَأوا آیاتِهِ

حَنَقاً لِما یَطوُونَ مِنْ أحقادِ

قَدْ طاحَ رُکُنُ الدِّین ِ وانثَلَمَ الهُدی

فی موتِهِ وخَبا ضِیاءُ بِلادِ

ماتَ الإمامُ بلَوعَهٍ مِنْ سُمِّهِم

وبَکی علیهِ مَلاکُ سَبع ِ شِدادِ

ص: 59

مدح الإمام الحسن بن علیّ العسکری علیهما السلام

اُزجی بأزهارِ الثَّنا المُتَعَطِّر ِ

فی مَدح ِ مَولانا الإمام ِ العَسْکَر ِی

خَلَفُ العُلی سِبطُ النَّهی وأبو الهُدی

حَسَنُ اللّقا عَدلٌ شریفُ المَحْضَرِ

المِسکُ فی جَنَباتِهِ نَفّاحَهٌ

بجَمیل ِ وَجهٍ کالضِّیاءِ الأقْمَرِ

حُلْوُ المُحَیّا باسِمٌ مُتَکامِلٌ

فی لُطفِ أحمَدَ فی شمائِل ِ حَیْدَرِ

کَشَفَ الدُّجی بسَنا ضِیاءِ بَهائِهِ

ویَشِعُّ نوراً مِثلَ بَدرٍ أزْهَرٍ

فی عِلْمِهِ کالبَحرِ یَطْمی مائِجاً

وسَخائِهِ مثلَ الغَمام ِ المُمْطِرِ

فی هَی-بَهِ السِّبطِ الشَّهیدِ وإنَّهُ

بمَهابَهِ الحَسَن ِ الزَّکیِّ الأطْهَرِ

أخلاقُهُ مِثلُ النَّسیم ِ لَطافَهً

فی بأسِهِ مثلُ الذی سَکَنَ الغَرِیّ

ص: 60

قَدْ طابَ مَحْتِدُهُ بأصل ٍ مُون-ِقٍ

شَهْمُ بنُ شَهْم ٍ طاهِرُ بنُ مُطهَّرِ

قَدْ عَمَّ نَعْماهُ الخَلائِقَ کُلَّهُم

کالبَدرِ عَمَّهُمُ بنورٍ أنْوَرِ

مِنْ مَعْشَر ٍ فَرَضَ الإلهُ وِدادَهُم

لایَزدَریهِم غیرُ عِلْج ٍ مُنْکِرِ

بوَلاءِ هذا البَیتِ یَنتَفِعُ الوَری

فی الدِّین ِ والدُّنیا ویومِ المَحْشَرِ

ص: 61

رثاء الإمام الحسن بن علیّ العسکری علیهما السلام

قَدْ خَرَّ بَدرٌ مِنْ سَماءِ مَعانی

یا وَحشَهَ الإسلام ِ والإیمان ِ

ماتَ الإمامُ العَسکَر ِیُّ ببَغْیِهِم

فجَنی الأنامُ مَرارَهَ الفُقْدان ِ

قَدْ جَرَّعَتْهُ یَدُ الزَّمان ِ نَوائِباً

تَنْبُوا عَن ِ الإحْصاءِ والتِّبْیان ِ

آذَوهُ لَمّا بَعَّدُوهُ بظُلْمِهِم

مِنْ غیر ِ إجرام ٍ عَن ِ الأوْطان ِ

عادَوهُ مِنْ بَغی ٍ وحِقدٍ فیهِمُ

نَظَرُوا إلیهِ بنَظْرَهِ الشَّنْآن ِ

سَجَنُوهُ یاَ للهِ وهْوَ إمامُهُم

سِبطُ النَّبیِّ مُعادِلُ القُرْآن ِ

قَتَلُوا أباهُ وهْوَ فیهِم صابِرٌ

یَشکو الذی یَلقاهُ للدَّیّان ِ

یاوَیلَهُم ماذا أرادُوا مِنهُمُ

حتّی أبادوهُم مِنَ العُدْوان ِ

ص: 62

وکأنَّما قالَ النَّبیُّ لَهُم ألا

جُورُوا علی أهلی بغَیْر ِ تَوان ِ

سَمُّوا الإمامَ العَسْکِر ِیَّ عَداوَهً

وسَقَوهُ کأسَ السُّمِّ بالأشْجان ِ

مِنْ بَعدِ ذا مَنَعُوهُ عنْ شُرْبِ الدَّوا

فهَوَتْ ذُکاءٌ مِنْ سَما (عَدْنان ِ)

وثَواهُ مَهدِیُّ الزَّمان ِ بلَحْدِهِ

مِنْ بَعدِ ما قدْ لُفَّ فی الأکْفان ِ

ص: 63

مدح الإمام الحجّه المهدی عجل الله تعالی فرجه الشریف

هُوَ النَّصرُ مَعقودٌ برایَتِهِ الکُبری

فَدَیتُ إماماً غابَ فی أرض ِ سامَرّا

سَمِیُّ رَسولِ اللهِ مِنْ وُلدِ حَیدَرٍ

لَقَدْ أنجَبَتهُ الطُّهرُ فاطِمهُ الزَّهرا

خَلیفَهُ ربِّ العالَمینَ علی الوَری

تُضیءُ الدُّنا مِنْ نورِ طَلعَتِهِ الغَرّا

تَجَمَّعَ فیهِ کُلُّ فَضل ٍ وسُؤْدَدٍ

أتَتْهُ مَعالی الخَلق ِ کلِّهِمُ طُرّا

لهُ غَیبَهٌ طُولی لِمَصلَحهٍ بها

ویَظهَرُ إمّا شاءَ ربُّ العُلی جَهْرا

یَقومُ علی اسْم ِ اللهِ والسَّیفُ مُصلَتٌ

لِأعداءِ دین ِ اللهِ یَبتُرُهُم بَتْرا

ویُهدی إلی الدّنیا السَّلامَ فکُلُّها

سَلامٌ ولا تَلفی بها أبَداً شَرّا

ویُصلِحُها عنْ کلِّ شَین ٍ ومَنْقَصٍ

ویُبعِدُ عنها الضُّرَّ والجَهلَ والفَقْرا

ص: 64

لهُ جِسمُ موسی فی جَمالِ مُحمَّدٍ صلی الله علیه و آله

وعُمرٌ طَویلٌ فیهِ ما یَشبَهُ الخِضْرا

تَکونُ لهُ النّیرانُ بَرْداً کجَدِّهِ ال- -

-خَلیل ِ الذی یَوماً أرادُوا بهِ ضَرّا

لهُ قَسَماتُ الوَجهِ مِثلُ مُحمَّدٍ

وصَوْلَتُهُ کالمُرتَضی حینَ ما کَرّا

إلهِیَ عَجِّلْ فی ظُهورِ وَلیِّکَ ال- -

-مُغَیَّبِ واشدُدْ مِنهُ یا رَبِّیَ الأزْرا

ص: 65

أین الإمام الحجّه المهدی عجل الله تعالی فرجه الشریف؟

أینَ الإمامُ القائِمُ المَوعُودُ

أینَ الزَّعیمُ الطّاهِرُ المَسعُودُ

أینَ المُعَدُّ لِقَطْع ِ دابِر ِ کُلِّ مِنْ

یَبغی وأینَ الشّاهِدُ المَشهُودُ

أینَ الذی یُرجی لِکُلِّ مُلِمَّهٍ

والنَّصرُ فَوقَ لِوائِهِ مَعقُودُ

أینَ المُؤَمَّلُ فی إعادَهِ ما بَنا

هُ الدّینُ وهْوَ مُهُدَّمٌ مَحصُودُ

أینَ المُؤَلِّفُ لِلأنام ِ علی التُّقی

فالکُفرُ نَثرٌ والهُدی مَشدُودُ

أینَ المُبیدُ لِکُلِّ أهل ِ ضَلالهٍ

ویُعیدُ مَنْ بِیَدِ الضَّلالِ اُبیدُوا

أینَ المُذِلُّ لِمَنْ تَوَلّی واعْتَدی

واسْتاقَهُ نَحوَ الضَّلالِ جُحُودُ

أینَ الذی یُحیی مَعالِمَ شِرعَهِ ال-

-مُختار ِ أینَ الحاکِمُ المَرصُودُ

ص: 66

أینَ الذی یَهدی الأنامَ إلی العُلی

لِهُدی الوَری واخْتارَهُ المَعبوُدُ

أینَ ابْنُ طه والوَصیِّ وفاطِمٍ

أینَ الإمامُ الغائِبُ المَحمُودُ

أینَ الذی یَروی الدِّیانهَ بَعدَ ما

جَفَّتْ فمِنهُ رَوائُها مَردُودُ

أینَ المُنَظِّمُ شَمْلَ مَنْ قدْ فُرِّقُوا

بِیَدِ العُداهِ فشَملُهُمْ منضُودُ

ص: 67

مدح المعصومین الأربعه عشر علیهم السلام

اُمَجِّدُ المُصطَفی المَحمُودَ تَمجیدا

مُعَدِّداً فَضلَهُ بالمَدح ِ تَعدیدا

وفاطِمُ الطُّهرُ اُزجی نَحَوها ب-ِثَنا

ئِیَ الجَمیل ِ وألْو ِی نَحَوها جِیدا

والمُرتَضی البَطَلُ المِقْدامُ أذکُرُهُ

بعاطِر ٍ مِنْ مَجیدِ الذِّکر ِ تَردیدا

والمُجتَبی سَیِّدٌ مِنْ بَعدِ والِدِهِ

قَدْ شادَ أرکانَ دین ِ اللهِ تَشییدا

ثمّ الحسینُ الذی قدْ نالَ مرتَبهً

مِنَ الشَّهادَهِ فیها صارَ مَشهُودا

وبَعدَهُ لِعلِیٍّ إذ أتَتْهُ هُدی

إمامَهِ الخَلق ِ بیضاً کانَ أو سُودا

وباقِرُ العِلم ِ قدْ شَقَّ العُلومَ فلمْ

یَألُ انتِشارَ عُلوم ِ الحَقِّ مَجهُودا

والصادقُ الطُّهرُ أرسی الشَّرعَ مُجتَهِداً

وجَدَّدَ الدّینَ فی الأذهان ِ تَجدیدا

ص: 68

وکاظمٌ کانَ عَبداً صالِحاً أبَداً

ولمْ یَزَل یَذکُرُ الرَّحْمانَ تَحمیدا

ثمّ الرِّضا وهْوَ راض ٍ بالقَضا ولهُ

مَجدٌ أتاهُ بما لاقاهُ مَحصُودا

بابُ المُرادِ جَوادٌ قدْ أتاهُ مِنَ ال- -

إلهِ حُکمٌ صَبِیّاً بَعدُ مَعدُودا

والهادیُ العَلَمُ الزَّخّارُ عندَ ذَوی ال- -

-فِخارِ هامٌ لهُ بالعِزِّ مَعقُودا

والعَسْکَر ِیُّ إمامُ الخَلق ِ قاطِبَهً

تَلْقاهُ فی عِزَّهِ العَلیاءِ صِندیدا

ثمّ الإمامُ الذی قدْ غابَ مُستَتِراً

وکانَ بالنَّصر ِ والإصْلاح ِ مَوعُودا

ص: 69

ص: 70

فهرست المحتویات

مقدمه الناشر.... 4

المقدمه.......... 9

مدح الرسول صلی الله علیه و آله ...... 13

رثاء الرسول صلی الله علیه و آله ....... 15

مدح الوصی أمیر المؤمنین (علیه السلام)... 17

رثاء الوصی أمیر المؤمنین (علیه السلام).... 18

مدح الطاهره فاطمه (علیها السلام).............. 20

رثاء الطاهره فاطمه (علیها السلام). 22

مدح الإمام الحسن المجتبی (علیه السلام).. 24

رثاء الإمام الحسن المجتبی (علیه السلام)... 26

مدح الإمام الحسین (علیه السلام)............. 28

رثاء الإمام الحسین (علیه السلام).............. 30

مدح الإمام علی بن الحسین السجاد (علیهما السلام).... 32

رثاء الإمام علی بن الحسین السجاد (علیهما السلام)...... 34

ص: 71

مدح الإمام محمد بن علی الباقر (علیهما السلام)......... 36

رثاء الإمام محمد بن علی الباقر (علیهما السلام)........... 38

مدح الإمام جعفر بن محمد الصادق (علیهما السلام).... 39

رثاء الإمام جعفر بن محمد الصادق (علیهما السلام)..... 41

مدح الإمام موسی بن جعفر الکاظم (علیهما السلام).... 43

رثاء الإمام موسی بن جعفر الکاظم (علیهما السلام)..... 45

مدح الإمام علی بن موسی الرضا (علیهما السلام)........ 47

رثاء الإمام علی بن موسی الرضا (علیهما السلام)......... 49

مدح الإمام محمد بن علی الجواد (علیهما السلام)....... 51

رثاء الإمام محمد بن علی الجواد (علیهما السلام)........ 53

مدح الإمام علی بن محمد الهادی (علیهما السلام)....... 55

رثاء الإمام علی بن محمد الهادی (علیهما السلام)........ 57

مدح الإمام الحسن بن علی العسکری (علیهما السلام). 60

رثاء الإمام الحسن بن علی العسکری (علیهما السلام)... 62

مدح الإمام الحجه المهدی ... 64

أین الإمام الحجه المهدی ؟... 66

مدح المعصومین الأربعه عشر علیهم السلام ............. 68

فهرست المحتویات...... 71

ص: 72

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.