اللاعنف فی الإسلام

اشاره

اسم الکتاب: اللاعنف فی الإسلام

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

الناشر: موسسه المجتبی

مکان الطبع: بیروت لبنان

تاریخ الطبع: 1422 ق

الطبعه: اول

الَّذِینَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِیبَهٌ قَالُوا إِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَیْهِ رَاجِعُونَ

سوره البقره 156

کان هذا الکتاب ماثلاً للطبع، إذ تلقینا ببالغ الحزن والأسی نبأ رحیل المرجع الدینی الأعلی الإمام السید محمد الحسینی الشیرازی (قدس سره)، حیث فجع العالم الإسلامی والحوزات العلمیه بفقده، وهو فی عز عطائه..

لا صوت الناعی بفقدک إنه یوم علی آل الرسول عظیم

بسم الله الرحمن الرحیم

فَبِمَا رَحْمَهٍ مِنَ اللهِ لِنْتَ لَهُمْ

وَلَوْ کُنْتَ فَظّاً غَلِیظَ الْقَلْبِ

لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ

فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ

وَشَاوِرْهُمْ فِی الأمْرِ

فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلَی

اللهِ إِنَّ اللهَ یُحِبُّ الْمُتَوَکِّلِینَ

صدق الله العلی العظیم

سوره آل عمران: الآیه 159

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد للّه ربّ العالمین، والصلاه والسلام علی الهادی البشیر والسراج المنیر محمّد وآله الطیبین الطاهرین.

أمّا بعد، فیوم بعد الآخر ومناوئو الإسلام یعمدون کعادتهم إلی إثاره شبهاتهم الضالّه الرامیه إلی تشویه صوره الإسلام النقیّه والحطّ من قدر المسلمین الذین یمتلکون هکذا عقیده سمحاء أعادت للبشریه صوابها وسعادتها.

فمن تلک الشبهات الغریبه التی أثارها مناوئو الإسلام وروّجها بعض الجهلاء من المسلمین هی أنّ الإسلام العزیز یدعو إلی العنف والقوّه ویحارب سبل السلام مع الآخرین.

ومع الأسف الشدید أنّ مثل هذه الشبهه لقیت رواجها وحظیت باقتناع البعض من الناس الذین انطلت علیهم المسأله فراحوا یتعاملون مع الآخرین بالبطش والعنف متجاهلین کلّ الآیات والأحادیث الشریفه المنادیه إلی السلم والسلام.

یقول تعالی: ?فَبِما رَحْمَه مِنْ اللهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ کُنْتَ فَظّاً غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ?().

فمثل هذه الآیه الکریمه تکشف عن أهمّ سمات الإسلام التی تجسّدت فی شخصیه الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله ألا وهی اللین والسماحه وعدم الفظاظه،

خاصّه أنّ الآیه ربطت إقبال الناس وإدبارهم عن دعوه الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله وشخصه بمثل هاتین الصفتین، الأمر الذی یکشف عن أهمیّتهما ومدی اعتناء الشارع المقدّس بهما.

أجل، فالإسلام الحنیف جاء إلی البشریه لیخرجها من الاستبداد والجور ویأخذ بیدها نحو العداله والأمان، لا أن یرمی بها فی متاهات البطش والعنف التی لا یجنی منها سوی الویل والآهات.

ویکفی المطّلع الواعی حتّی یدرک حقیقه هذا الکلام ومدی مصداقیّته أن یُلقی نظره عابره علی سیره الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله والأئمّه الأطهار علیهم السلاام لیتجلّی له کالشمس فی وضح النهار أنّ الإسلام لیس فقط لا یدعو إلی العنف، وإنّما یذمّ الإنسان العنیف الخشن فی کلّ اُمور حیاته، ففی الحدیث عن رسول الله صلی الله علیه و اله «انّ الله رفیق یحبّ الرفق ویعطی علی الرفق ما لا یعطی علی العنف» ().

من هذا المنطلق ومن أجل رفع هکذا شبهه عن أذهان الشعوب إزاء الإسلام العزیز فقد خطّ المرجع الأعلی الإمام الشیرازی (قدس سره) بیراعیه المبارکین هذا الکتاب الغنیّ فی مطالبه ومحتویاته، علّه یساهم فی کشف الواقع وعکس الصوره الحقیقیّه عن الإسلام الأصیل الذی أسّسه رسول الله صلی الله علیه و اله بأتعابه المبارکه وضحی الأئمّه الأطهار علیهم السلاام من أجله بکلّ غال ونفیس.

مرکز الجواد للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص.ب: 5951 / 13

1422ه

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله ربّ العالمین والصلاه والسلام علی محمّد وآله الطاهرین.

أمّا بعد: ف (اللاعنف) سمه الأنبیاء والأئمّه علیهم السلاام والعقلاء الذین یقدّمون الأهمّ علی المهم فی شتّی حیثیات حیاتهم.

وفی التاریخ: إنّ من أبرز صفات الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله انّه کان لا عنفاً إلی أبعد حدّ()، وقد دعا القرآن

الکریم المسلمین قاطبه أن یدخلوا تحت ظلّ هذا القانون، فقال عزّ من قائل: ?ادْخُلُوا فِی السِّلْمِ کَافَّهً?()، ولا یخفی أنّ السلم أقوی وأکثر دلاله من اللاعنف.

وبالتأکید، فإنّ کلّ من یلتزم بقانون السلم واللاعنف لا مندوحه له إلاّ وینتصر فی الحیاه، وإن استلزمت الظروف أن یحفظ نفسه ومبادءه عبر التکتّم والتخفّی أحیاناً، کما اختفی الإمام الحجّه (عجّل الله فرجه الشریف)، أو أن یرفعه الله إلی السماء کما فعل بعیسی بن مریم علیه السلام فانّه لو بقی لقتلوه وأحرقوا جثّته، ولکن الله تعالی حال دون ذلک فرفعه إلیه، وقد أخبر القرآن الکریم عن نیّتهم هذه فقال: ?فلمَ تَقْتُلُونَ أَنْبِیَاءَ اللهِ?()، أو أن تُحفظ نفسه عبر الإعجاز وغیره کما حفظ موسی علیه السلام نفسه عن فرعون باللیل والعصا، أو بالدفاع عن النفس کما فعله رسول الله صلی الله علیه و اله، فإنّ حروبه صلی الله علیه و اله کانت دفاعیه وبأقلّ قدر ممکن، ومن هنا فإنّ عدد القتلی من الطرفین وفی عشرات الحروب لم یتجاوز الألف أو أکثر بقلیل، مع إنّه صلی الله علیه و اله أقام حکماً وکوّن اُمّه وبیّن شرائع وتقدّم ذلک التقدّم الهائل الذی لم یشهد العالم مثله حتّی عصرنا الراهن.

والجدیر بالذکر إنّ من منهجیه الرسول صلی الله علیه و اله فی اللاعنف تعلّم منها الکثیر من شخصیات التاریخ، غرار (غاندی) و (مندلا) وغیرهما.

ومن جانب آخر فقد جنح الأئمّه الأطهار علیهم السلاام إلی السلم واللاعنف فی جمیع أحوالهم إلی أن آلت النوبه إلی الإمام المهدی (عجّل الله فرجه الشریف) فغاب عن الظالمین، وأمّا البقیه منهم علیهم السلاام فقد بقوا حتّی قتّلوا إمّا بالسیف قسراً أو بالسمّ.

ولقائل أن یقول هنا: ماذا تقولون فی حربی أمیر المؤمنین

علی علیه السلام والإمام الحسن علیه السلام؟

فالجواب: إنّهما علیهما السلام حاربا دفاعاً وبقدر ضئیل، وقد حاربا بعد أن فشلت کلّ المحاولات وسدّت جمیع الأبواب من أجل حلّ المشاکل سلمیّاً.

وهکذا کان الأمر بالنسبه إلی الإمام الحسین علیه السلام حیث فرضوا علیه الحرب وقتلوه مظلوماً عندما لم یرض بمبایعه الظالمین، کما قال علیه السلام: «ألا ترون الحق لا یُعمل به، والباطل لا یُتناهی عنه، لیرغب المؤمن فی لقاء الله، وإنی لا أری الموت إلا سعاده والحیاه مع الظالمین إلا برماً» ().

ولا شکّ أنّ الإسلام لم یقم بالسیف کما هرّج له الذین داسوا علی ضمائرهم، ولعلّ خیر شاهد علی ذلک ما أقرّه عقلاؤهم أنفسهم کما تجده فی کتبهم، ومنها: (الدعوه إلی الإسلام) وغیره، کما ذکرناه فی کتاب: (کیف انتشر الإسلام).

وفی الختام یبقی القول بأنّ البشر الیوم هم نفس البشر، وزماننا الراهن هو نفس الزمان بالنسبه إلی ضروره تطبیق القوانین الإسلامیه، فإذا أردنا إنهاض المسلمین وهدایه غیرهم احتجنا إلی نفس منهج اللاعنف الذی ورد فی بعض الروایات نصّاً، تارهً واُخری بلفظ السلم والرفق واللین ونحوها فی جمله من الروایات الاُخر، ناهیک عن ذکره فی الآیات القرآنیه الکریمه کالآیه المتقدّمه، والله الموفق المستعان.

قم المقدسه

ذی الحجّه / 1420ه ق

محمد الشیرازی

فصل

اللاعنف فی القرآن

القرآن واللاعنف

إنّ الإسلام الذی جاء به رسول الإنسانیه صلی الله علیه و اله وقدّمه ذلک التقدّم الملحوظ حمل بین طیّاته عدّه قوانین مهمّه عملت علی نشره فی شتّی أرجاء العالم الأکبر.

فمن أشهر هذه القوانین المهمّه التی کان لها دور طائل فی تقدّم المسلمین ونجاحهم فی مختلف المیادین هو قانون: اللین واللاّعنف الذی أکّدت علیه الآیات المبارکه فضلا عن الأحادیث الشریفه الوارده عن أهل البیت علیهم السلاام.

ففی القرآن هناک أکثر من آیه تدعو

إلی اللین والسلم ونبذ العنف والبطش، ونحن نشیر إلیها باختصار:

آیات العفو

لا یخفی أنّ الآیات الداعیه إلی العفو وعدم ردّ الإساءه بمثلها هی فی نفس الوقت تدعو إلی اللاّعنف، فلیس العفو إلاّ ضرب من ضروب اللاّعنف أو مصداق من مصادیقه البارزه.

قال تعالی: ?وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَی وَلاَ تَنسَوْا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ?().

وقال سبحانه: ?إِنْ تُبْدُوا خَیْراً أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوء فَإِنَّ اللهَ کَانَ عَفُوّاً قَدِیراً?().

وقال عزوجل: ?وَلْیَعْفُوا وَلْیَصْفَحُوا أَلاَ تُحِبُّونَ أَنْ یَغْفِرَ اللهُ لَکُمْ?().

وقال تعالی مخاطباً رسوله الأکرم بأن یعفو عن المسلمین: ?فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِی الاَْمْرِ?().

وقال سبحانه: ?فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللهَ یُحِبُّ الُْمحْسِنِینَ?().

وقال تعالی: ?فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّی یَأْتِیَ اللهُ بِأَمْرِهِ?().

وقال سبحانه: ?فَمَنْ عُفِیَ لَهُ مِنْ أَخِیهِ شَیْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ?().

وقال تعالی: ?وَیَسْأَلُونَکَ مَاذَا یُنفِقُونَ قُلْ الْعَفْوَ?().

وقال سبحانه: ?خُذْ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنْ الْجَاهِلِینَ?().

آیات السلم

وهناک مصداق آخر للاّعنف الذی یؤکّد علیه الإسلام العزیز وهو السلم والسلام، حیث إنّ الإسلام هو دین السلم وشعاره السلام..

فبعد أن کان الجاهلیون مولعین فی الحروب وسفک الدماء جاء الإسلام وأخذ یدعوهم إلی السلم والوئام ونبذ الحروب والمشاحنات التی لا ینجم عنها سوی الدمار والفساد..

علی هذا الأثر فإنّ آیات الذکر جاءت لتؤکّد علی مسأله السلم والسلام، فقد قال عزّ من قائل مخاطباً عباده المؤمنین: ?یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِی السِّلْمِ کَافَّهً?().

وقد دُعی الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله إلی الجنح للسلم إذا جنح إلیه المشرکون، فقال عزّ من قائل: ?وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَکَّلْ عَلَی اللهِ?().

وقال تعالی داعیاً عباده المؤمنین إلی اعتزال القتال إثر جنوح المشرکین إلی السلم: ?فَإِنْ اعْتَزَلُوکُمْ فَلَمْ یُقَاتِلُوکُمْ وَأَلْقَوْا إِلَیْکُمْ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللهُ لَکُمْ عَلَیْهِمْ سَبِیلا?().

وقال عزّوجلّ فی صفات المؤمنین: ?وَإِذَا خَاطَبَهُمْ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاَماً?().

وقال الله تعالی مخاطباً رسوله الأکرم صلی

الله علیه و اله: ?وَلاَ تَسْتَوِی الْحَسَنَهُ وَلاَ السَّیِّئَهُ ادْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِی بَیْنَکَ وَبَیْنَهُ عَدَاوَهٌ کَأَنَّهُ وَلِیٌّ حَمِیمٌ?().

وقد قال شیخ المفسّرین الطبرسی فی تفسیر هذه الآیه: «وقیل: لا تستوی الخصله الحسنه والسیّئه، فلا یستوی الصبر والغضب، والحلم والجهل، والمداراه والغلظه، والعفو والإساءه».

ثمّ بیّن سبحانه ما یلزم علی الداعی من الرفق بالمدعوّ، فقال: ?إدفع بالتی هی أحسن? خاطب النبی صلی الله علیه و اله فقال إدفع بحقّک باطلهم، وبحلمک جهلهم، وبعفوّک إساءتهم، ?فإذا الذی بینک وبینه عداوه کأنّه ولی حمیم?، معناه: فإنّک إذا دفعت خصومک بلین ورفق ومداراه، صار عدوّک الذی یعادیک فی الدین، بصوره ولیّک القریب، فکأنّه ولیّک فی الدین، وحمیمک فی النسب» ().

وقد کان رسول الله صلی الله علیه و اله کراراً ومراراً یدعو أصحابه إلی الدفع بالتی هی أحسن، والإحسان إلی المسیئین، فقد وفد العلاء بن الحضرمی علیه صلی الله علیه و اله فقال: یا رسول الله، إنّ لی أهل بیت أحسن إلیهم فیسیؤون، وأصلهم فیقطعون، فقال رسول الله صلی الله علیه و اله: ?ادْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِی بَیْنَکَ وَبَیْنَهُ عَدَاوَهٌ کَأَنَّهُ وَلِیٌّ حَمِیمٌ ? وَمَا یُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِینَ صَبَرُوا وَمَا یُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظّ عَظِیم?().

فقال العلاء بن الحضرمی: إنّی قد قلت شعراً، هو أحسن من هذا!.

قال: «ما قلت»؟

فأنشده:

وحیِّ ذوی الأضغان تسبّ قلوبهم

تحیّتک العظمی فقد یرفع النغل

فإن أظهروا خیراً فجاز بمثله

وإن خنسوا عنک الحدیث فلا تسل

فإنّ الذی یؤذیک منه سماعه

وإنّ الذی قالوا وراءک لم یقل

فقال النبی صلی الله علیه و اله: «إنّ من الشعر لحِکَماً، وإنّ من البیان لسحراً، وإنّ شعرک لحسن، وإنّ کتاب الله أحسن» ().

القرآن وقدسیّه الأدیان

بالإضافه إلی الآیات الشریفه المنادیه إلی العفو والصفح الجمیل والجنوح إلی

السلم والسلام هناک آیات اُخر تدعو إلی احترام عقائد الآخرین حتّی ولو کانت فاسده وغیر صحیحه، وهذا إنّما یدلّ علی حرص الإسلام علی السماحه واللاّعنف فی سلوک المسلمین حتّی مقابل أصحاب العقائد الضالّه التی لا قداسه لها فی نظر الإسلام، نعم من واجب المسلمین السعی لهدایتهم بالحکمه والموعظه الحسنه کما قال تعالی: ?ادْعُ إِلَی سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَهِ وَالْمَوْعِظَهِ الْحَسَنَهِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِیلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ ? وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَیْرٌ لِلصَّابِرِینَ? ().

وفی سوره الکافرین یقول تعالی: ?لَکُمْ دِینُکُمْ وَلیَ دِینِ?().

وفی آیه اُخری یدعو القرآن الکریم المؤمنین إلی عدم إیذاء الکافرین وإثارتهم عبر سبّ آلهتهم فقال سبحانه: ?وَلاَ تَسُبُّوا الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللهِ فَیَسُبُّوا اللهَ عَدْواً بِغَیْرِ عِلْم?().

وقد جاء فی الأحادیث الشریفه توضیح ذلک حیث قال أبو جعفر علیه السلام فی تفسیر هذه الآیه الشریفه:

«فی التوراه مکتوب فیما ناجی الله جلّ وعزّ به موسی بن عمران علیه السلام: یا موسی اکتم مکتوم سرّی فی سریرتک وأظهر فی علانیّتک المداراه عنّی بعدوّی وعدوّک من خلقی، ولا تستسب لی عندهم بإظهار مکتوم سرّی فتشرک عدوّک وعدوّی فی سبّی» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام فی حدیث طویل یقول علیه السلام: «وإیّاکم وسبّ أعداء الله حیث یسمعونکم فیسبّوا الله عدواً بغیر علم» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام أیضاً قال: سئل عن قول النبی صلی الله علیه و اله: الشرک أخفی من دبیب النمل علی صفاه سوداء فی لیله ظلماء، فقال: «کان المؤمنون یسبّون ما یعبد المشرکون من دون الله فکان المشرکون یسبّون ما یعبد المؤمنون، فنهی الله المؤمنین عن سبّ آلهتهم

لکیلا یسبّ الکفّار إله المؤمنین فیکون المؤمنون قد أشرکوا بالله من حیث لا یعلمون، فقال: ?وَلاَ تَسُبُّوا الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللهِ فیسبوا الله عدواً بغیر علم? ()» ().

وعن الإمام الرضا علیه السلام فی حدیث طویل قال علیه السلام فی آخره: «إنّ مخالفینا وضعوا أخباراً فی فضائلنا وجعلوها علی أقسام ثلاثه: أحدها الغلو، وثانیها التقصیر فی أمرنا، وثالثها التصریح بمثالب أعدائنا فإذا سمع الناس الغلو کفّروا شیعتنا ونسبوهم إلی القول بربوبیتنا، وإذا سمعوا التقصیر اعتقدوه فینا، وإذا سمعوا مثالب أعدائنا بأسمائهم سبّونا بأسمائنا، وقد قال الله تعالی: ?وَلاَ تَسُبُّوا الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللهِ فَیَسُبُّوا اللهَ عَدْواً بِغَیْرِ عِلْم?» ().

فضلا عن ذلک کلّه فإنّ الله تعالی فی أکثر من آیه من آیات القرآن الحکیم أورد نفس حدیث الکافرین والملحدین وجعله بین طیّات الآیات الاُخر وأمر المسلمین أن یتطهّروا إذا أرادوا مسّه حیث إنه أصبح من القرآن الکریم وهذا یؤید احترام الإسلام للآخرین وعدم اعتباره للعنف حتّی مع مخالفیه ومناوئیه.

آیات الصفح

إلی جانب کلّ ما ذکر من الآیات المؤکّده علی نبذ العنف والبطش، فإنّ هناک آیات اُخری صریحه تحثّ المسلمین علی الصفح وغضّ النظر عن إساءه الآخرین.

فمن هذه الآیات الداعیه إلی الصفح الجمیل هو قوله تعالی: ?وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ?().

وقال سبحانه: ?وَلْیَعْفُوا وَلْیَصْفَحُوا أَلاَ تُحِبُّونَ أَنْ یَغْفِرَ اللهُ لَکُمْ?().

وقال تعالی: ?فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللهَ یُحِبُّ الُْمحْسِنِینَ?().

وقال عزوجل مخاطباً الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله: ?وَإِنَّ السَّاعَهَ لاَتِیَهٌ فَاصْفَحْ الصَّفْحَ الْجَمِیلَ?().

وقال سبحانه: ?فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلاَمٌ فَسَوْفَ یَعْلَمُونَ?().

وقال عزّوجلّ: ?فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّی یَأْتِیَ اللهُ بِأَمْرِهِ?().

هذا بالإضافه إلی الآیات التی تدل علی الغفران والغض عن السیئه والمحبه والإحسان وما أشبه.

فصل

اللاعنف فی الحدیث الشریف

الأحادیث الشریفه واللاعنف

کما أشاد القرآن الحکیم بأهمیّه اللاّعنف ومدی تأثیره فی نشر الإسلام العزیز، کذلک رسول الله صلی الله علیه و اله والأئمّه الأطهار علیهم السلاام، فهم أخذوا یحثّون الناس باستمرار علی العفو واللین وعدم ردّ الاساءه بمثلها.

فالرسول الأعظم صلی الله علیه و اله وأهل بیته علیهم السلاام من خلال أحادیثهم الشریفه الداعیه إلی نبذ العنف وترک ردّ الاساءه للغیر ربّوا المسلمین علی السماحه واللین، الأمر الذی أخذ بأیدیهم نحو التقدّم والرقی بعد أن کانوا أذلّه خاسئین یخافون أن یتخطفّهم الناس من

حولهم.

أخبار اللاّعنف

إنّ الذی یتتبّع الأحادیث الشریفه الوارده عن رسول الله صلی الله علیه و اله والأئمّه الأطهار علیهم السلاام یجد أنّهم علیهم السلاام کانوا یؤکّدون علی اللاّعنف عبر أحادیثهم الشریفه وسیرتهم الطاهره.

فعن أبی عبد الله علیه السلام قال: قام رجل یقال له همام وکان عابداً ناسکاً مجتهداً إلی أمیر المؤمنین علیه السلام وهو یخطب، فقال: یا أمیر المؤمنین صف لنا صفه المؤمن کأنّنا ننظر إلیه.

فقال علیه السلام: « … سهل الخلیقه، لین العریکه، رصین الوفا، قلیل الأذی، لا متأفّک ولا متهتّک، إن ضحک لم یخرق، وإن غضب لم ینزق، ضحکه تبسّم، واستفهامه تعلّم، ومراجعته تفهّم، کثیر علمه، عظیم حلمه، کثیر الرحمه، لا ینجل

ولا یعجل، ولا یضجر ولا یبطر، ولا یحیف فی حکمه، ولا یجور فی علمه، نفسه أصلب من الصلد، ومکادحته أحلی من الشهد، لا جشع ولا هلع، ولا عنف ولا صلف، ولا متکلّف ولا متعمّق، جمیل المنازعه، کریم المراجعه، عدل إن غضب، رفیق إن طلب، لا یتهوّر ولا یتهتّک ولا یتجبّر، خالص الودّ، وثیق العهد، وفیّ شفیق، وصول حلیم حمول، قلیل الفضول، راض عن الله عزّوجلّ، مخالف لهواه، لا یغلظ علی من دونه» ().

وقد وصف

أبو سعید الخدری رسول الله صلی الله علیه و اله فقال: «هیّن المقوله، لیّن الخلقه، کریم الطبیعه، جمیل المعاشره، طلق الوجه، بسّاماً من غیر ضحک، محزوناً من غیر عبوس، شدیداً من غیر عنف» ().

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: «إنّ الله رفیق یحبّ الرفق ویعطی علی الرفق ما لا یعطی علی العنف» ().

وعن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «من استشاره أخوه المؤمن فلم یمحضه النصیحه سلبه الله لبّه، واعلم أنّی ساُشیر علیک برأی إن أنت عملت به تخلّصت ممّا أنت متخوّفه، واعلم أنّ خلاصک ونجاتک من حقن الدماء، وکفّ الأذی من أولیاء الله، والرفق بالرعیه، والتأنّی، وحسن المعاشره، مع لین فی غیر ضعف، وشدّه فی غیر عنف» ().

ومن وصیه لأمیر المؤمنین علیه السلام کان یکتبها لمن یستعمله علی الصدقات قائلا له: «فان قال قائل فلا تراجعه، وإن أنعم لک منعم فانطلق معه من غیر أن تخیفه أو ترعده أو تعسفه أو ترهقه، فخذ ما آتاک من ذهب أو فضّه، فإن کانت له ماشیه أو إبل فلا تدخلها إلاّ بإذنه، فإنّ أکثرها له، فإذا أتیتها فلا تدخلها دخول متسلّط علیه، ولا عنیف به، ولا تنفّرن بهیمه ولا تفزعنّها، ولا تسوءنّ صاحبها فیها» ().

ومن عهد الإمام علی علیه السلام إلی مالک الأشتر لمّا ولاّه علی مصر قائلا: «فولّ من جنودک أنصحهم فی نفسک لله ولرسوله ولإمامک، وأنقاهم جیباً وأفضلهم حلماً، ممّن یبطئ عن الغضب، ویستریح إلی العذر، ویرأف بالضعفاء علی الأقویاء، ممّن لا یثیره العنف، ولا یقعد به الضعف» ().

أخبار الرفق

هناک مصداق آخر للاّعنف طالما دعت إلیه الروایات الشریفه وأکّد علیه رسول الله صلی الله علیه و اله والأئمّه الأطهار علیهم السلاام عبر مواقفهم

الخالده ألا وهو الرفق، فمن تلک الروایات الداعیه إلی الرفق:

قول الإمام أبی جعفر علیه السلام: «إنّ لکلّ شیء قفل، وقفل الإیمان الرفق» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «من زی الإیمان الفقه، ومن زی الفقه الحلم، ومن زی الحلم الرفق، ومن زی الرفق اللین، ومن زی اللین السهوله» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إنّ الله لیبغض المؤمن الضعیف الذی لا رفق به» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «لو کان الرفق خلقاً یری ما کان ممّا خلق الله شیء أحسن منه» ().

وعن الإمام علی بن الحسین علیه السلام قال: «کان ممّا أوصی به الخضر علیه السلام موسی بن عمران علیه السلام انّه قال: لا تعیّرن أحداً بذنب فإنّ أحبّ الاُمور إلی الله ثلاثه: القصد فی الجده، والعفو فی المقدره، والرفق بعباد الله، وما أرفق أحداً بأحد فی الدنیا إلاّ رفق الله به یوم القیامه» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «ما زوی الرفق عن أهل بیت إلاّ زوی عنهم الخیر» ().

وعن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «الرفق رأس الحکمه، اللهمّ من ولی شیئاً من اُمور اُمّتی فرفق فارفق به ومن شقّ علیهم فاُشقق علیه» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إنّ الله رفیق یحبّ الرفق ویعین علیه» ().

وقال أبو جعفر علیه السلام: «من قسم له الرفق قسم له الإیمان» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إنّ فی الرفق الزیاده والبرکه، ومن یحرم الرفق یحرم الخیر» ().

وقال صلی الله علیه و اله: «ما اصطحب إثنان إلاّ کان أعظمهما أجراً وأحبّهما إلی الله أرفقهما بصاحبه» ().

أخبار العفو

علاوه علی کلّ الروایات التی تنص علی

اللاّعنف والرفق هناک روایات اُخر تؤکّد علی العفو والتزام الصفح عن الغیر، وعدم الاعتماد علی لغه العنف فی التعامل مع الآخرین.

فقد قال رسول الله صلی الله علیه و اله فی خطبه له: «ألا اُخبرکم بخیر خلائق الدنیا والآخره، العفو عمّن ظلمک وتصل من قطعک والإحسان إلی من أساء إلیک وإعطاء من حرمک» ().

وعن رسول صلی الله علیه و اله: «من عفا عن أخیه المسلم عفا الله عنه» ().

وعن أبی الحسن علیه السلام قال: «ما التقت فئتان قطّ إلاّ نصر أعظمهما عفواً» ().

وعن أبی حمزه الثمالی، عن علی بن الحسین علیه السلام قال: سمعته یقول: «إذا کان یوم القیامه جمع الله تبارک وتعالی الأوّلین والآخرین فی صعید واحد ثمّ ینادی مناد: أین أهل الفضل، قال: فیقوم عنق من الناس فتلقاهم الملائکه فیقولون: وما کان فضلکم، فیقولون: کنّا نصل من قطعنا ونعطی من حرمنا ونعفو عمّن ظلمنا، قال: فیقال لهم: صدقتم ادخلوا الجنّه» ().

وقال الإمام الصادق علیه السلام: «العفو عند القدره من سنن المرسلین والمتّقین، وتفسیر العفو أن لا تلزم صاحبک فیما أجرم ظاهراً وتنسی من الأصل ما أصبت منه باطناً، وتزید الاختبارات إحساناً، ولن یجد إلی ذلک سبیلا إلاّ من قد عفا الله عنه، وغفر له ما تقدّم وتأخّر وزیّنه بکرامته وألبسه من نور بهائه، لأنّ العفو والغفران صفتان من صفات الله عزّوجلّ أودعهما فی أسرار أصفیائه لیتخلّقوا مع الخلق بأخلاق خالقهم وجعلهم کذلک، قال الله عزّوجلّ: ?وَلْیَعْفُوا وَلْیَصْفَحُوا أَلاَ تُحِبُّونَ أَنْ یَغْفِرَ اللهُ لَکُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ?()، من لا یعفو عن بشر مثله کیف یرجو عفو ملک جبّار» ().

وعن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «من عفا عن أخیه المسلم عفا الله عنه»

().

وعن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «ثلاثه ینزلون الجنّه حیث یشاؤون، إلی أن قال: ورجل عفا عن مظلمه» ().

وعن سعدان، عن معتب قال: کان أبو موسی علیه السلام فی حائط له یصرم فنظرت إلی غلام له قد أخذ کاره من تمر فرمی بها وراء الحائط فأتیته وأخذته وذهبت به إلیه، فقلت: جعلت فداک إنّی وجدت هذا وهذه الکاره، فقال للغلام: یافلان.

قال: لبّیک.

قال: «أتجوع». قال: لا یاسیّدی.

قال: «فتعری»، قال: لا یاسیّدی.

قال: «فلأیّ شیء أخذت هذه»، قال: اشتهیت ذلک.

قال: «اذهب فهی لک».

وقال: «خلّو عنه» ().

وعن الإمام الصادق علیه السلام انّه قال لعبد بن جندب: «یابن جندب صل من قطعک، وأعط من حرمک، وأحسن إلی من أساء إلیک، وسلّم علی من سبّک، وأنصف من خاصمک، واعف عمّن ظلمک، کما إنّک تحبّ أن یُعفی عنک» ().

وقد شکا رجل إلی رسول الله صلی الله علیه و اله خدمه فقال له: «اعف عنهم تستصلح به قلوبهم»، فقال: یا رسول الله انّهم یتفاوتون فی سوء الأدب، فقال: «اعف عنهم» ففعل().

وعن علی بن الحسین علیه السلام قال: «من بدأ بالشرّ زیّف أصله، ومن کافأ به شارک أهله» ().

وفی الحدیث: «قد کان رسول الله صلی الله علیه و اله یأمر فی کلّ مجالسه بالعفو وینهی عن المُثله» ().

أخبار الحلم

وکما أنّ العفو یعدّ من أبرز مصادیق اللاّعنف، فإنّ هناک مصادیق اُخری لا تقلّ عنه أهمیّه، منها: الحلم والدأب علی غضّ الطرف عن إساءه الآخرین، ومقابله تصرّفاتهم العنیفه بالحلم والسماحه.

ففی الحدیث عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «ینبغی للمؤمن أن یکون فیه ثمانی خصال: وقوراً عند الهزاهز، صبوراً عند البلاء، شکوراً عند الرخاء، قانعاً بما رزقه الله، لا یظلم الأعداء، ولا یتحامل

للأصدقاء، بدنه منه فی تعب، والناس منه فی راحه، إنّ العلم خلیل المؤمن، والحلم وزیره، والعقل أمیر جنوده، والرفق أخوه، والبرّ والده» ().

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: «إنّ الله عزّوجلّ … یحبّ الحیی الحلیم، العفیف المتعفّف» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إذا وقع بین رجلین منازعه نزل ملکان فیقولان للسفیه منهما: قلت وقلت وأنت أهل لما ستجزی بما قلت، ویقولان للحلیم منهما: صبرت وحلمت سیغفر الله لک إن أتممت ذلک، فإن ردّ الحلیم علیه ارتفع الملکان» ().

وعن الربیع صاحب المنصور (فی حدیث طویل) إنّ المنصور قال للإمام الصادق علیه السلام: حدّثنی عن نفسک بحدیث أتّعظ به، ویکون لی زاجر صدق عن الموبقات، فقال الإمام الصادق علیه السلام: «علیک بالحلم فإنّه رکن العلم، واملک نفسک عند أسباب القدره، فإنّک إن تفعل ما تقدر علیه کنت کمن شفی غیظاً، أو تداوی حقداً، أو یحبّ أن یذکر بالصوله، واعلم بأنّک إن عاقبت مستحقّاً لم تکن غایه ما توصف به إلاّ العدل، ولا أعرف حالا أفضل من العدل، والحال التی توجب الشکر أفضل من الحال التی توجب الصبر» ().

وعن أمیر المؤمنین علیه السلام فیما أوصی به ابنه الحسن علیه السلام قال: «یا بنی، العقل خلیل المرء، والحلم وزیره، والرفق والده، والصبر من خیر جنوده» ().

وعن الإمام علی علیه السلام قال: «ثلاثه لا ینتصفون من ثلاثه: شریف من وضیع، وحلیم من سفیه، ومؤمن من فاجر» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «ألا اُخبرکم بأشبهکم بی خلقاً» قالوا: بلی یا رسول الله، قال: «أحسنکم خلقاً وأعظمکم حلماً، وأبرّکم بقرابته» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «کلمتان غریبتان فاحتملوها: کلمه من سفیه فاقبلوها، وکلمه سفه

من حکیم فاغفروها» ().

وعن الإمام الصادق علیه السلام قال: «الحلم سراج الله یستضیء به صاحبه إلی جواره، ولا یکون حلیماً إلاّ المؤیّد بأنوار المعرفه والتوحید، والحلم یدور علی خمسه أوجه: أن یکون عزیزاً فیذلّ، أو یکون صادقاً فیتّهم، أو یدعو إلی الحقّ فیستخفّ به، أو أن یُؤذی بلا جرم، أو أن یطلب الحقّ ویخالفوه فیه، فإذا آتیت کلاًّ منهما حقّه فقد أصبت، وقابل السفیه بالإعراض عنه وترک الجواب تکن الناس أنصارک لأنّ من حارب السفیه فکأنّه قد وضع الحطب علی النار» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «مثل المؤمن کمثل الأرض، منافعهم منها إذا هم علیها، ومن لا یصبر علی جفاء الخلق لا یصل إلی رضی الله تعالی، لأنّ رضی الله تعالی مشوب بجفاء الخلق، إلی أن قال صلی الله علیه و اله: بعثت للحلم مرکزاً وللعمل معدناً وللصبر مسکناً … » ().

أخبار کظم الغیظ

هذا وقد دعا الإسلام العزیز إلی مصداق آخر من مصادیق اللاّعنف وأکّد علیه بکلّ حثاثه، ألا وهو کظم الغیظ والتجاوز عن إساءه الغیر مع التمکّن من ردّها.

ففی الحدیث عن أمیر المؤمنین علیه السلام إنّه قال للإمام الحسین علیه السلام: «یا بنی ما الحلم؟ قال: کظم الغیظ وملک النفس» ().

وعن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: «قال موسی بن عمران: إلهی فما جزاء من صبر علی أذی الناس وشتمهم فیک؟ قال: اُعینه علی أهوال یوم القیامه» ().

وعن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «ما من جرعه أحبّ إلی الله من جرعتین: جرعه غیظ یردّها مؤمن بحلم، وجرعه جزع یردّها مؤمن بصبر» ().

وعن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «لیس القوی من یصرع الفرسان، إنّما القوی من یغلب غیظه

ویکظمه» ().

وعن رسول الله صلی الله علیه و اله: «من کظم غیظاً ملأ الله جوفه إیماناً، ومن أعرض عن محرّم أبدله الله بعباده تسرّه، ومن عفا عن مظلمه أبدله الله بها عزّاً فی الدنیا والآخره» ().

وعن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «ثلاثه یرزقون مرافقه الأنبیاء، رجل یدفع إلیه قاتل ولیّه فعفا عنه، ورجل عنده أمانه لو یشاء لخانها فیردّها إلی من ائتمنه علیها، ورجل کظم غیظه عن أخیه ابتغاء وجه الله» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: کان علی بن الحسین علیه السلام یقول: «ما تجرّعت جرعه غیظ قطّ أحبّ إلیَّ من جُرعه غیظ أعقبها صبراً، وما اُحبّ أنّ لی بذلک حمر النعم» ().

وعن الإمام الباقر علیه السلام قال: «ما من جرعه یجرعها عبد أحبّ إلی الله عزّوجلّ من جرعه غیظ یردِّدها فی قلبه فردّها بصبر أو ردّها بحلم» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «ما من عبد کظم غیظاً إلاّ زاده الله عزّوجلّ به عزّاً فی الدنیا والآخره، وقد قال الله تبارک وتعالی: ?وَالْکَاظِمِینَ الْغَیْظَ وَالْعَافِینَ عَنْ النَّاسِ وَاللهُ یُحِبُّ المحسنین?() وآتاه الله تبارک وتعالی الجنّه مکان غیظه ذلک» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «من کظم غیظاً وهو یقدر علی إنفاذه ملأ الله قلبه أمناً وإیماناً إلی یوم القیامه» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «نعمت الجرعه الغیظ لمن صبر علیها» ().

أخبار اللین

إحدی الخصال المهمّه للمؤمن کما نصّت علیه الروایات الشریفه عن رسول الله صلی الله علیه و اله والأئمّه الأطهار علیهم السلاام هی اللین وترک الفظاظه والغلظه والعنف وغیرها مما تنفّر الناس عمّن یبتلی بها.

ففی الحدیث عن رسول الله صلی الله علیه و اله قال:

«ألا اُخبرکم بمن تحرم علیه النار غداً، قالوا: بلی یا رسول الله، قال: الهیّن اللیّن القریب اللین السهل» ().

وعن جابر عن أبی جعفر علیه السلام قال: قلت: إنّ قوماً إذا ذکروا شیئاً من القرآن أو حدّثوا به صعق أحدهم حتّی یری أنّ أحدهم لو قطّعت یداه ورجلاه لم یشعر بذلک، فقال علیه السلام: «سبحان الله ذلک من الشیطان ما بهذا نعتوا، إنّما هو اللین والرقّه والدمعه والوجل» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إنّ المؤمن لیدرک بالحلم واللین درجه العابد المتهجّد» ().

وعن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «المؤمن هیّن لیّن سمح، له خُلُق حسن، والکافر فظّ غلیظ، له خُلُق سیئ وفیه جبریه» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «ما کان جبرائیل یأتینی إلاّ قال: یا محمّد اتّق شحناء الرجال وعداوتهم» ().

وقال الإمام الصادق علیه السلام: «من زرع العداوه حصد ما بذر» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «أتدرون من یحرم علی النار؟ کلّ هیّن لیّن سهل قریب» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام انّه قال للمفضّل بن عمر: « … وإن شئت أن تکرم فلِن، وإن شئت أن تهان فاخشن، ومن کرم أصله لاَن قلبه، ومن خشن عنصره غلظ کبده» ().

فصل

اللاعنف فی سیره الرسول صلی الله علیه و اله وأهل بیته علیهم السلاام

الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله واللاعنف

إحدی أهم الأدله علی أنّ الإسلام یتّبع اُسلوب اللاّعنف هی منهجیه الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله وسیرته فی تعامله حتی مع مناوئیه، حیث إنّه صلی الله علیه و اله قدّم للبشریه جمعاء خیر شاهد علی أنّ الإسلام یدعو إلی اللاّعنف وینبذ البطش والعنف.

ونذکر هنا بعض الشواهد:

الإرفاق بالأسری

عندما فتح الإمام علی علیه السلام خیبر أخذ فیمن أخذ صفیّه بنت حییّ بن أخطب فدعا بلالا فدفعها إلیه، وقال له: یا بلال لا تضعها إلاّ فی یدی رسول الله صلی الله علیه و اله حتّی یری فیها رأیه.

فأخرجها بلال ومرّ بها فی طریقه إلی رسول الله صلی الله علیه و اله علی القتلی، فکادت تزهق روحها جزعاً، فقال رسول الله صلی الله علیه و اله لمّا علم بذلک: أنُزعت منک الرحمه یابلال؟

ثمّ عرض رسول الله صلی الله علیه و اله علیها الإسلام، فأسلمت، فاصطفاها لنفسه ثمّ أعتقها وتزوّجها، فکانت امرأه مؤدّبه().

من مکارم رسول الله صلی الله علیه و اله

إن رسول الله صلی الله علیه و اله لم یهدر دم أحد إلا إذا کان مستحقاً للقتل لعظیم جرمه، وکانوا قله، کقاتل عمه حمزه، ومع ذلک فإن أکثرهم استأمن لهم بعض معارفهم، فأمنهم رسول الله صلی الله علیه و اله وخرجوا من استتارهم، وجاءوا إلیه صلی الله علیه و اله وأسلموا علی یدیه، فقبل إسلامهم وعفا عنهم.

وکان أحد هؤلاء: صفوان بن اُمیّه، وقد فرّ یومئذ، فاستأمن له عمیر بن وهب الجمحی رسول الله صلی الله علیه و اله، فأمنه، وأعطاه عمامته التی دخل بها مکّه.

فلحقه عمیر وهو یرید أن یرکب البحر فردّه وقال: یاصفوان، اذکر الله فی نفسک أن تهلکها، فهذا أمان رسول الله صلی الله علیه و اله قد جئتک به.

فقال صفوان، وهو یستبعد ذلک حسب رأیه وحسب الموازین الحاکمه فی الجاهلیه سابقاً: اُغرب عنّی فلا تکلّمنی.

فقال له عمیر، وهو یرید أن یطمئنه: أی صفوان اُعلمک أنّ أفضل الناس وأبرّ الناس وخیر الناس ابن عمّک، عزّه عزّک، وشرفه شرفک، وملکه ملکک.

فقال صفوان، وهو یبدی ما فی قراره نفسه وما انطوی علیه الجاهلیون

من الغدر: إنّی أخافه علی نفسی.

فقال له عمیر: انّه لیس کما تتصوّر، بل هو أحلم من ذلک وأکرم.

فاطمأنّ صفوان لما أراه عمیر عمامه رسول الله صلی الله علیه و اله التی بعثها إلیه علامه لأمانه.

فرجع معه حتّی وقف به علی رسول الله صلی الله علیه و اله، فقال: هذا یزعم أنّک أمّنتنی؟

فقال صلی الله علیه و اله: صدق.

قال: فاجعلنی بالخیار شهرین.

قال صلی الله علیه و اله: أنت بالخیار أربعه أشهر.

مع عکرمه بن أبی جهل

وکذلک من الأشخاص الذین أُستأمن لهم فآمنهم رسول الله صلی الله علیه و اله عکرمه بن أبی جهل، حیث استأمنت له زوجته اُمّ حکیم بنت الحارث بن هشام وأخبرت زوجها بذلک وهی تقول له: جئتک من عند أوصل الناس، وأبرّ الناس، وخیر الناس، لا تهلک نفسک وقد استأمنت لک فآمنک.

فجاء معها إلی رسول الله صلی الله علیه و اله وأسلم علی یدیه، ثمّ قال: یا رسول الله مرنی بخیر ما تعلم فاعمله.

قال صلی الله علیه و اله: قل أشهد أن لا إله إلاّ الله، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله وجاهد فی سبیل الله.

عفوه عن ابن الزبعری

ینقل إن عبد الله بن الزبعری کان یهجو رسول الله صلی الله علیه و اله ویعظم القول فیه والوقیعه فی المسلمین، وعندما فتحت مکّه فرّ منها، وبعد أن عرف أنّ الرسول صلی الله علیه و اله رسول الرحمه والإنسانیه رجع إلی مکّه واعتذر من الرسول صلی الله علیه و اله ممّا بدا منه.

فقبل الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله عذره وأمر له بحلّه، وعلی أثر ذلک أسلم، وأنشد شعراً یقول فیه:

ولقد شهدت أنّ دینک صادق

حقّاً وإنّک فی العباد جسیم

والله یشهد أنّ أحمد مصطفی

مستقبل فی الصالحین کریم

وقال أیضاً:

فالآن أخضع للنبی محمّد

بید مطاوعه وقلب نائب

ومحمّد أوفی البریّه ذمّه

وأعزّ مطلوب وأظفر طالب

هادی العباد إلی الرشاد

وقائد للمؤمنین بضوء نور الثاقب

إنّی رأیتک یا محمّد عصمه

للعالمین من العذاب الواصب()

یهودی یحبس الرسول صلی الله علیه و اله

عن أمیر المؤمنین علیه السلام انّه قال: إنّ یهودیاً کان له علی رسول الله صلی الله علیه و اله دنانیر، فتقاضاه.

فقال صلی الله علیه و اله له: یا یهودی، ما عندی ما أعطیک.

فقال: فإنّی لا اُفارقک یا محمّد حتّی تقضینی.

فقال: إذن أجلس معک.

فجلس صلی الله علیه و اله معه حتّی صلّی فی ذلک الموضع الظهر والعصر والمغرب والعشاء الآخر والغداه، وکان أصحاب رسول الله صلی الله علیه و اله یتهدّدونه ویتواعدونه.

فنظر رسول الله صلی الله علیه و اله إلیهم فقال: ما الذی تصنعون؟

فقالوا: یا رسول الله یهودی یحبسک؟

فقال: لم یبعثنی ربّی عزّوجلّ بأن أظلم معاهداً ولا غیره.

فلمّا علا النهار قال الیهودی: أشهد أن لا إله إلاّ الله وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله وشطر مالی فی سبیل الله().

الإسلام والسجون

من الشواهد علی أنّ الإسلام یتبع أُسلوب اللاّعنف إنّه لم یکن للرسول الأعظم صلی الله علیه و اله سجن اطلاقاً، بل کان إذا أراد أن یودع أحداً فی السجن لیوم أو لأیّام معدودات أقلّ من أصابع الید کان یحفظه فی دار کانت بباب المسجد.

وقد بقی هذا القانون حتّی زمان أبی بکر أمّا فی زمان عمر فقد استأجر داراً وجعلها سجناً لیوم أو لبعض الأیّام لأشخاص قلّه().

بل حتّی الأُسراء لم یودعهم الإسلام فی السجون أو المعسکرات وإنّما کانوا مطلقین، فمن شاء منهم أن یذهب إلی بلده ومن شاء منهم أن یبقی فی المدینه المنوّره، وهذا ما یستفاد من قوله تعالی: ?وَیُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَی حُبِّهِ مِسْکِیناً وَیَتِیماً وَأَسِیراً?(). حیث کان الأسیر یسیر بحریته.

عفوه صلی الله علیه و اله عن الأعرابی

عن جابر بن عبد الله: إنّ النبی صلی الله علیه و اله نزل تحت شجره فعلّق بها سیفه ثمّ نام، فجاء أعرابی فأخذ السیف وقام علی رأسه، فاستیقظ النبی صلی الله علیه و اله.

فقال الرجل: یا محمّد من یعصمک الآن منّی؟

قال: الله تعالی.

فرجف وسقط السیف من یده.

وفی خبر آخر: إنّه بقی جالساً زماناً ولم یعاقبه النبی صلی الله علیه و اله().

رحلته صلی الله علیه و اله إلی الطائف

لمّا اشتدّ بلاء قریش علی رسول الله صلی الله علیه و اله وعقیب وفاه ناصره وحامیه أبی طالب علیه السلام عانی الرسول صلی الله علیه و اله من سفهاء قریش ما عاناه، حیث إنّهم تجرّؤوا علیه وکاشفوه بالأذی ونالوا منه ما لم ینل قومه فی مکّه.

وقد کان معه آنذاک زید بن حارثه مولاه، فأقام بینهم فی الطائف عشره أیّام لا یدع أحداً من أشرافهم إلاّ جاءه وکلّمه.

فقالوا: أخرج من بلادنا، وأغرّوا به سفهاءهم، فأخذوا یرجمون عراقیبه صلی الله علیه و اله بالحجاره حتّی اختضبت نعلاه بالدماء.

وکان صلی الله علیه و اله إذا أذلقته الحجاره قعد إلی الأرض فیأخذونه بعضدیه ویقیمونه، فإذا مشی رجموه وهم یضحکون، بینما کان زید بن حارثه یقیه بنفسه، حتّی لقد شجّ فی رأسه شجاجاً، وما زالوا به حتّی ألجئوه إلی حائط لابنیّ ربیعه: عتبه وشیبه.

فعمد إلی الظلّ وانصرف عنه السفهاء، فأخذ صلی الله علیه و اله یناجی ربّه ویدعوه بالدعاء المأثور قائلا صلی الله علیه و اله: «اللهمّ إنّی أشکو إلیک ضعف قوّتی، وقلّه حیلتی، وهوانی علی الناس، أنت أرحم الراحمین، وربّ المستضعفین، وأنت ربّی، إلی من تکلنی؟ إلی عدوّ بعید یتجهّمنی، أو إلی عدوّ ملّکته أمری، إن لم یکن بک علیّ غضب فلا اُبالی، غیر أنّ عافیتک هی أوسع

لی، أعوذ بنور وجهک الذی أشرقت له الظلمات وصلح علیه أمر الدنیا والآخره أن ینزل بی غضبک، أو یحلّ علیّ سخطک، لک العتبی حتّی ترضی، ولا حول ولا قوّه إلاّ بک».

فلم یدع علی القوم أبداً، بل کان یقول: اللهم اهد قومی فإنهم لا یعلمون.

اللاّعنف فی غزوه أُحد

عندما انکشف المسلمون یوم اُحد وانهزموا، عمد المشرکون إلی رسول الله صلی الله علیه و اله فرشقوه بالحجاره حتّی شجّ فی وجهه وکلّمت شفته السفلی، وکادوا أن یقتلوه صلی الله علیه و اله لولا حفظ الله تعالی له.

فقام صلی الله علیه و اله رافعاً یدیه نحو السماء وهو یقول: إنّ الله اشتدّ غضبه علی الیهود حین قالوا: عزیر ابن الله، واشتدّ غضبه علی النصاری أن قالوا: المسیح ابن الله، وانّ الله اشتدّ غضبه علی من أراق دمی، وآذانی فی عترتی.

وفی الحدیث: انّه صلی الله علیه و اله کلّما سال الدم علی وجهه المبارک تناوله بیده فرمی به فی الهواء، فلا یرجع منه شیء.

وقد قیل له صلی الله علیه و اله: ألا تدعو علیهم؟

فقال صلی الله علیه و اله: اللهمّ اهد قومی فإنّهم لا یعلمون.

ثمّ کان یقول صلی الله علیه و اله أسفاً علیهم: کیف یفلح قوم خضّبوا وجه نبیّهم بالدم وهو یدعوهم إلی الله.

عفوه عن هبّار

روی أنّ هبار بن الأسود کان ممّن عرض لزینب بنت رسول الله صلی الله علیه و اله حین خرجت من مکّه إلی المدینه، حیث روعها هبّار بالرمح وهی فی الهودج وکانت حاملاً فلما رجعت طرحت ذا بطنها، وکانت من خوفها رأت دماً وهی فی الهودج، فلذلک أباح الرسول صلی الله علیه و اله یوم فتح مکه دم هبّار بن الأسود، ففرّ هبّار.

ثمّ قدم علی رسول الله صلی الله علیه و اله بالمدینه ویقال أتاه بالجعرانه حین فرغ من حنین فمثّل بین یدیه وهو یقول: أشهد أن لا إله إلاّ الله، وأنّک رسول الله صلی الله علیه و اله.

فقبل الرسول صلی الله علیه و اله إسلامه وعفا عنه().

مع ابنه الطائی

وفی التاریخ: انّه هجم جند الإسلام علی جبل طی وفتحوه وأخذوا الأسری إلی المدینه، فکانت بنت حاتم الطائی فیهم.

فمرّ بها رسول الله صلی الله علیه و اله فقامت إلیه وقالت: یا رسول الله هلک الوالد وغاب الوافد فامنُن علیّ منّ الله علیک.

فلم یجبها الرسول صلی الله علیه و اله.

وفی الیوم الثالث أشار لها الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام أن تعید طلبتها.

فقالت: یا رسول الله هلک الوالد وغاب الوافد فامنن علیَّ منَّ الله علیک.

فعفی النبی صلی الله علیه و اله عنها وقال: لا تعجلی بخروج حتّی تجدی من قومک من یکون لک ثقه حتّی یبلغک إلی بلادک.

ولمّا قدم من قومها من تثق بهم قالت لرسول الله صلی الله علیه و اله: قد قدم رهط من قومی لی فیهم ثقه وبلاغ.

فکساها رسول الله صلی الله علیه و اله وأعطاها نفقه، فخرجت معهم حتّی قدمت الشام.

اللاّعنف مع الأعرابی

روی عن أنس أنّه قال: کنت مع النبی صلی الله علیه و اله وعلیه برد غلیظ الحاشیه، فجذبه أعرابی بردائه جذبه شدیده حتّی أثّرت حاشیه البرد فی صفحه عاتقه صلی الله علیه و اله ثمّ قال: یا محمّد احمل لی علی بعیریَّ هذین من مال الله الذی عندک، فإنّک لا تحمل لی من مالک ولا مال

أبیک.

فسکت النبی صلی الله علیه و اله ثمّ قال: المال مال الله وأنا عبده.

ثمّ قال: ویُقاد منک یا أعرابی ما فعلت بی؟

قال: لا.

قال: لِمَ؟

قال: لأنّک لا تکافئ بالسیّئه الحسنه.

فضحک النبی صلی الله علیه و اله ثمّ أمر أن یحمل له علی بعیر شعیر وعلی الآخر تمر().

مع عبدالله بن أبی اُمیّه

جاء فی تفسیر قوله تعالی: ?وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ حَتَّی تَفْجُرَ لَنَا مِنْ الأرض یَنْبُوعاً?() أنّها نزلت فی عبد الله بن أبی اُمیّه أخی اُمّ سلمه (رحمه الله علیها).

وذلک أنّه قال هذا لرسول الله صلی الله علیه و اله بمکّه قبل الهجره، فلمّا خرج رسول الله صلی الله علیه و اله إلی فتح مکّه استقبله عبد الله بن أبی اُمیّه فسلّم، فلم یردّ علیه السلام وأعرض عنه ولم یجبه بشیء، وکانت اُخته اُمّ سلمه مع رسول الله صلی الله علیه و اله فدخل إلیها فقال: یا اُختی إنّ رسول الله صلی الله علیه و اله قد قبل إسلام الناس کلّهم وردّ إسلامی، فلیس یقبلنی کما قبل غیری.

فلمّا دخل رسول الله صلی الله علیه و اله علی اُمّ سلمه قالت: بأبی أنت واُمّی یا رسول الله! سعد بک جمیع الناس إلاّ أخی من بین قریش والعرب رددت إسلامه وقبلت إسلام الناس کلّهم.

فقال رسول الله صلی الله علیه و اله: یا اُمّ سلمه إنّ أخاک کذّبنی

تکذیباً لم یکذّبنی أحد من الناس، هو الذی قال لی: «لن نؤمن لک حتّی تفجّر لنا من الأرض ینبوعاً».

فقالت اُمّ سلمه: بأبی أنت واُمّی یا رسول الله ألم تقل: الإسلام یجبّ ما کان قبله؟

قال: نعم.

فقبل رسول الله صلی الله علیه و اله إسلامه().

الیوم یوم المرحمه

إحدی الشواهد المهمّه الدالّه علی أنّ الإسلام یدعو إلی اللاّعنف هی المواقف المهمّه التی اتّخذها رسول الإنسانیه صلی الله علیه و اله إثر فتح مکّه المکرّمه.

فلمّا دخل المسلمون مکّه کانت إحدی الرایات فی ید سعد بن عباده وهو ینادی برفیع صوته: الیوم یوم الملحمه.. الیوم تستحلّ الحرمه. یا معشر الأوس والخزرج، ثأرکم یوم الجبل.

فأتی العبّاس النبی صلی الله علیه و اله وأخبره بمقاله سعد.

فقال صلی الله علیه و اله: لیس بما قال سعد شیء، ثمّ قال للإمام علی علیه السلام: أدرک سعداً فخذ الرایه منه وأدخلها إدخالا رفیقاً.

فأخذ أمیر المؤمنین علیه السلام الرایه منه وأخذ ینادی برفیع صوته: الیوم یوم المرحمه.. الیوم تصان الحرمه().

أخ کریم وابن أخ کریم

وبعد أن فتح الجیش الإسلامی مکّه المکرّمه تجلّت أیضاً عظمه الإسلام وانبرت حقیقته الناصعه الداعیه إلی اللین واللاّعنف ونبذ العنف والبطش..

فبعد أن کان أسیاد قریش یتفنّون فی إیذاء النبی صلی الله علیه و اله وأصحابه دار فلک الزمان وانقلبت الموازین وإذا بنفس هؤلاء الأسیاد یمتثلون بین یدی رسول الرحمه صلی الله علیه و اله وینظرون ما هو صانع بهم..

فیا تری ماذا صنع معهم رسول الله صلی الله علیه و اله؟

فهل ردّ إساءتهم بمثلها؟

أم ماذا؟

یقول المؤرخّون: لمّا دخل صنادید قریش الکعبه وهم یظنّون أنّ السیف لا یرفع عنهم، أتی رسول الله صلی الله علیه و اله البیت وأخذ بعضادتی الباب ثمّ قال: لا إله إلاّ الله، أنجز وعده، ونصر عبده، وغلب الأحزاب وحده.

ثمّ قال: ما تظنّون؟

وما أنتم قائلون؟

فقال سهیل بن عمرو: نقول خیراً ونظنّ خیراً، أخ کریم وابن عمّ.

قال: فإنّی أقول لکم کما قال أخی یوسف: لا تثریب علیکم الیوم یغفر الله لکم وهو أرحم الراحمین، ألا إنّ کلّ دم ومال ومأثره

کان فی الجاهلیه فإنّه موضوع تحت قدمی().

هکذا کان رسول الله صلی الله علیه و اله

روی انّه بعد ما قتل وحشی حمزه سید الشهداء عم النبی صلی الله علیه و اله بعث وحشی جماعه إلی النبی صلی الله علیه و اله انّه ما یمنعنا من دینک إلاّ أنّنا سمعناک تقرأ فی کتابک أنّ من یدعو مع الله إلهاً آخر ویقتل النفس ویزنی یلق آثاماً ویخلّد فی العذاب ونحن قد فعلنا هذا کلّه؟

فبعث صلی الله علیه و اله إلیهم بقوله تعالی: ?إِلاَّ مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً?().

فقالوا نخاف أن لا نعمل صالحاً؟

فبعث إلیهم صلی الله علیه و اله: ?إِنَّ اللهَ لاَ یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَیَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِکَ لِمَنْ یَشَاءُ?().

فقالوا: نخاف ألاّ ندخل فی المشیئه.

فبعث إلیهم صلی الله علیه و اله: ?یَا عِبَادِی الَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلَی أَنْفُسِهِمْ

لاَ تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَهِ اللهِ إِنَّ اللهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً?().

فجاءوا وأسلموا.

فقال النبی صلی الله علیه و اله لوحشی قاتل حمزه: غیّب وجهک عنّی فإنّنی لا أستطیع النظر إلیک.

وهذا منتهی ما قال له الرسول صلی الله علیه و اله.

الإمام علی علیه السلام واللاعنف

علی خطی رسول الله صلی الله علیه و اله وطبق منهجیته المؤکّده علی اللاّعنف سار الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام واحتذی بخطاه المبارکه حیث انّه علیه السلام راح یقدّم للبشریه جمعاء أعظم دروس فی اللاّعنف التی بقی صداها یدوّی حتّی هذا الیوم فی شتّی أنحاء العالم.

إنّ من یتمعّن فی سیره أمیر المؤمنین علیه السلام العطره ویتأمّل مواقفه الخالده یتجلّی له کالصبح لذی عینین، أنّه علیه السلام کان یدعو بشکل حثیث إلی اللاّعنف والعفو والسلام، وکان یعتمد علی اللین والصفح الجمیل، فمن تلک المواقف الخالده التی قدّمها أمیر المؤمنین علیه السلام فی مجال اللاّعنف هو:

الإمام علی علیه السلام وصاحب التمر

عن أبی مطر البصری: إنّ أمیر المؤمنین علیه السلام مرّ بأصحاب التمر فإذا هو بجاریه تبکی فقال علیه السلام: یا جاریه ما یبکیک؟

فقالت: بعثنی مولای بدرهم فابتعت من هذا تمراً فأتیتهم به فلم یرضوه، فلمّا أتیته به أبی أن یقبله.

قال: یا عبد الله إنّها خادم ولیس لها أمر، فاردد إلیها درهمها وخذ التمر.

فقام إلیه الرجل فلکزه()!.

فقال الناس: هذا أمیر المؤمنین!.

فربی الرجل() واصفرّ وأخذ التمر وردّ إلیها درهمها، ثمّ قال: یا أمیر المؤمنین ارضِ عنّی.

فقال علیه السلام: ما أرضانی عنک إن أصلحت أمرک().

مع ابن الکوّاء

هناک واقعه اُخری یتجلّی فیها مدی سماحه أمیر المؤمنین علیه السلام وعدم عنفه التامّ حتّی فی قبال من یرمیه بالشرک الذی یعدّ من الکبائر.

ففی أحد الأیّام کان أمیر المؤمنین علیه السلام یصلّی صلاه الصبح فقال ابن الکوّاء من خلفه: ?وَلَقَدْ أُوحِیَ إِلَیْکَ وَإِلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکَ لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ وَلَتَکُونَنَّ مِنْ الْخَاسِرِینَ?().

فأنصت الإمام علی علیه السلام تعظیماً للقرآن حتّی فرغ من الآیه، ثمّ عاد علیه السلام فی قراءته.

ثمّ أعاد ابن الکوّاء الآیه، فأنصت الإمام علی علیه السلام أیضاً، ثمّ قرأ.

فأعاد ابن الکوّاء، فأنصت الإمام علی علیه السلام ثمّ قال: ?فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللهِ حَقٌّ وَلاَ یَسْتَخِفَّنَّکَ الَّذِینَ لاَ یُوقِنُونَ?() ثمّ أتمّ السوره ورکع().

قد عفونا عنک

بعث أمیر المؤمنین علیه السلام إلی لبید بن عطارد التمیمی فی کلام بلغه، فمرّ به أمیر المؤمنین علیه السلام فی بنی أسد، فقام إلیه نعیم بن دجاجه الأسدی فأفلته، فبعث إلیه أمیر المؤمنین علیه السلام فأتوه به، وأمر به أن یضرب، فقال له: نعم والله إنّ المقام معک لذلّ، وإنّ فراقک

لکفر.

فلمّا سمع ذلک منه قال علیه السلام: قد عفونا عنک إنّ الله عزّوجلّ یقول: ?ادْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ السَّیِّئَهَ?().

أمّا قولک إنّ المقام معک لذلّ فسیّئه اکتسبتها، وأمّا قولک إنّ فراقک لکفر فحسنه اکتسبتها فهذه بهذه().

عفو عن ذنب

بلغ من التزام أمیر المؤمنین علیه السلام باللاّعنف إنّه حتّی مع الخوارج لم یلجأ إلی القوّه معهم وإنّما عکف علی نصیحتهم وتذکیرهم بالحقّ ولکنّهم أبوا إلاّ محاربه المسلمین فحینذاک دافع الإمام علیه السلام عن الأمه.

ففی أکثر من مرّه یعاود متعصّبی الخوارج إساءتهم وتجاسرهم علی أمیر المؤمنین علیه السلام إلاّ أنّه علیه السلام کان یلتزم باللاّعنف فی قبالهم، فضلا عن ذلک کان یحثّ المسلمین إلی عدم التعرّض لهم.

فقد نُقل انّه مرّت امرأه جمیله فی عهد أمیر المؤمنین علیه السلام فرمقها القوم بأبصارهم فقال أمیر المؤمنین علیه السلام إنّ ابصار هذه الفحول طوامح وإنّ ذلک سبب هناتها، فإذا نظر أحدکم إلی امرأه تعجّبه فلیمس أهله، فإنّما هی امرأه کامرأه.

فقال رجل من الخوارج: قاتله الله کافراً ما أفقهه!

فوثب القوم لیقتلوه، فقال علیه السلام: رویداً إنّما هو سبّ بسبّ أو عفو عن ذنب().

لیس لک عندی إلاّ ما تحبّ

بین الفتره والاُخری کان أمیر المؤمنین علیه السلام یشرع بنصیحه الذین تقمصوا الخلافه ویرشدهم إلی درب الصواب، ولکنهم غالباً لم یلتزموا.

یقول قنبر مولی أمیر المؤمنین علیه السلام: دخلت مع أمیر المؤمنین علیه السلام علی عثمان فأحبّ الخلوه فأومأ إلیّ بالتنحّی فتنحّیت غیر بعید، فجعل عثمان یعاتبه، وهو مطرق رأسه، وأقبل إلیه عثمان، فقال: ما لک لا تقول؟

فقال علیه السلام: لیس جوابک إلاّ ما تکره، ولیس لک عندی إلاّ ما تحبّ، ثمّ خرج قائلا:

ولو أنّنی جاوبته لأمضّه

نوافذ قولی واختصار جوابی

ولکنّنی أغضی علی مضض الحشا

ولو شئت أقداماً لأنشبّ نابی

قل أستغفر الله وأتوب إلیه

نُقل انّه جیء بموسی بن طلحه بن عبید الله، فقال له أمیر المؤمنین علیه السلام: قل: «أستغفر الله وأتوب إلیه» ثلاث مرّات، وخلّی سبیله، وقال: اذهب حیث شئت، وما وجدت لک فی عسکرنا من سلاح أو کراع فخذه، واتّق الله فیما تستقبله من أمرک واجلس فی بیتک().

عفوت وصفحت

جاء فی التاریخ: إنّ الإمام علی علیه السلام کان إذا صلّی الفجر لم یزل معقّباً إلی أن تطلع الشمس، فإذا طلعت اجتمع إلیه الناس، فیعلّمهم الفقه والقرآن، وکان له وقت یقوم فیه من مجلسه ذلک.

فقام علیه السلام یوماً فمرّ برجل، فرماه بکلمه هجا فیها الإمام علیه السلام، فرجع عوده علی بدئه، وأمر فنودی: الصلاه جامعه.

ثمّ صعد علیه السلام المنبر فحمد الله وأثنی علیه وقال: أیّها الناس إنّه لیس شیء أحبّ إلی الله ولا أعمّ نفعاً من حلم إمام وفقهه، ولا شیء أبغض إلی الله ولا أعمّ ضرراً من جهل إمام وخرقه، ألا وإنّه من لم یکن له من نفسه واعظ لم یکن له من الله حافظ، ألا وإنّه من أنصف من نفسه لم یزده الله إلاّ عزّاً، ألا وإنّ الذلّ فی طاعه الله أقرب إلی الله من التعزّز فی معصیته،

ثمّ قال: أین المتکلّم آنفاً؟

فلم یستطع الإنکار، فقال: ها أنذا یا أمیر المؤمنین.

فقال: أما إنّی لو أشاء لقلت.

فقال الرجل: إن تعفو وتصفح فأنت أهل لذلک؟

فقال: عفوت وصفحت().

من أین الرجل؟

حاول معاویه بن أبی سفیان مراراً قتل أمیر المؤمنین علیه السلام، فقد أسرّ إلی بعض خاصّته أنّ من قتل علیاً فله عشره آلاف دینار.

فانبری لذلک أحدهم، ولکنّه تراجع فی الیوم التالی، معتذراً منه، وقال: أسیر إلی ابن عمّ رسول الله، وأبی ولدیه، وأقتله؟ لا والله.. لا أفعل!

فزیّد معاویه الأجر، فجعله عشرین ألف دینار.

فقبله أحدهم، لکنّه هو الآخر تراجع وامتنع.

فزیّده إلی ثلاثین ألف، فقبل المهمّه رجل من «حمیر»، وخرج من الشام قاصداً الکوفه.

فجاء حتّی دخل علی أمیر المؤمنین علیه السلام فی الکوفه، وعلیه ثیاب السفر، فقال له الإمام: من أین الرجل؟

قال: من الشام.

وکانت عند الإمام علیه السلام أخباره، فاستنطقه، فاعترف، فقال

له الإمام علیه السلام: فما رأیک الآن؟ أتمضی إلی ما اُمرت به؟ أم ماذا؟

فقال الرجل: لا..

ولکنّی أنصرف.

فقال الإمام لقنبر: یا قنبر أصلح راحلته، وهیّئ له زاده، وأعطه نفقته().

یا أیّها المدّعی لما لا یعلم

روی أنّ قوماً حضروا عند أمیر المؤمنین علیه السلام وهو یخطب بالکوفه ویقول: سلونی قبل أن تفقدونی، فأنا لا أُسأل عن شیء دون العرش إلاّ أجبت فیه، لا یقولها بعدی إلاّ مدّع أو کذّاب مفتر.

فقام إلیه رجل من جنب مجلسه، وفی عنقه کتاب کالمصحف، وهو رجل آدم ظربّ طوال جعد الشعر، کأنّه من یهود العرب، فقال رافعاً صوته للإمام علی علیه السلام: یا أیّها المدّعی لما لا یعلم والمتقدّم لما لا یفهم أنا سائلک فأجب.

قال: فوثب إلیه أصحاب الإمام علیه السلام وشیعته من کلّ ناحیه وهمّوا به.

فنهرهم الإمام علی علیه السلام وقال: دعوه ولا تعجلوه، فانّ العجل والطیش لا یقوم به حجج الله، ولا بإعجال السائل تظهر براهین الله تعالی.

ثمّ التفت إلی السائل فقال: سل بکلّ لسانک ومبلغ علمک اُجبک إن شاء الله تعالی بعلم لا تختلج فیه الشکوک، ولا تهیجه دنس ریب الزیغ، ولا حول ولا قوّه إلاّ بالله العلی العظیم().

مع أبی هریره

جاء إلی أمیر المؤمنین علیه السلام أبو هریره وکان یکلّم فیه وأسمعه فی الیوم الماضی() وسأله حوائجه فقضاها، فعاتبه أصحابه علی ذلک، فقال علیه السلام: إنّی لأستحی أن یغلب جهله علمی وذنبه عفوی ومسألته جودی().

أمنت عقوبتک

دعا أمیر المؤمنین علیه السلام غلاماً له مراراً فلم یجبه، فخرج فوجده علی باب البیت، فقال: ما حملک علی ترک إجابتی؟

قال: کسلت عن إجابتک، وأمنت عقوبتک.

فقال: الحمد لله الذی جعلنی ممّن تأمنه خلقه، امض فأنت حرّ لوجه الله().

هکذا هو اللاّعنف

عندما قاتل معاویه بن أبی سفیان أمیر المؤمنین علیه السلام وخرج علیه جائراً، استولی عسکر معاویه علی الماء وأحاطوا بشریعه الفرات، فقال له رؤساء الشام: اقتلهم بالعطش کما قتلوا عثمان عطشاً.

وبالفعل، حینما سألهم الإمام علی علیه السلام وأصحابه أن یسوّغوا لهم شرب الماء قالوا: لا والله ولا قطره حتّی تموت ظمئاً کما مات ابن عفّان.

ولمّا رأی أمیر المؤمنین علیه السلام أنّه الموت لا محاله تقدّم بأصحابه وحمل علی عساکر معاویه حملات کثیفه، حتّی أزالهم عن مراکزهم، وملکوا علیهم الماء، وصار أصحاب معاویه فی الفلات لا ماء لهم.

فقال للإمام علیه السلام أصحابه وشیعته: امنعهم الماء یا أمیر المؤمنین کما منعوک، ولا تسقهم منه قطره، واقتلهم بسیوف العطش، وخذهم قبضاً بالأیدی، فلا حاجه لک إلی الحرب.

فقال: لا والله لا اُکافیهم بمثل فعلهم، افسحوا لهم عن بعض الشریعه().

اللاّعنف حتی مع قاتله

حینما ضرب ابن ملجم (لعنه الله تعالی) أمیر المؤمنین علیه السلام علی رأسه تلک الضربه التی انهدّت منها أرکان السماوات، بقی الإمام علیه السلام یغشی علیه ویفیق، وفی تلک اللحظات الحرجه أفاق علیه السلام، فقال له الإمام الحسن علیه السلام: هذا عدوّ الله وعدوّک ابن ملجم قد أمکننا الله منه وقد حضر بین یدیک.

ففتح أمیر المؤمنین علیه السلام عینیه ونظر إلیه وقال له بضعف وإنکسار صوت: یا هذا لقد جئت عظیماً وارتکبت أمراً عظیماً وخطباً جسیماً، أبئس الإمام کنتُ لک حتّی جازیتنی بهذا الجزاء؟

ألم أکن شفیقاً علیک وآثرتک علی غیرک وأحسنت إلیک وزدت فی اعطائک؟

ألم یکن یقال لی فیک کذا وکذا فخلّیت لک السبیل ومنحتک عطائی وقد کنت أعلم أنّک قاتلی لا محاله؟ ولکن رجوت بذلک الاستظهار من الله تعالی علیک علّ أن ترجع عن غیّک، فغلبت علیک الشقاوه فقتلتنی

یا شقی الأشقیاء.

فدمعت عینا ابن ملجم (لعنه الله تعالی) وقال: یا أمیر المؤمنین أفأنت تنقذ من فی النار؟

فقال له: صدقت.

ثمّ التفت علیه السلام إلی ولده الحسن علیه السلام وقال له: ارفق یا ولدی بأسیرک وارحمه، وأحسن إلیه وأشفق علیه، ألا تری إلی عینیه قد صارتا فی اُمّ رأسه وقلبه یرجف خوفاً ورعباً وفزعاً.

فقال له الإمام الحسن علیه السلام: یا أبتاه قد قتلک هذا اللعین الفاجر وأفجعنا فیک وأنت تأمرنا بالرفق فیه؟

فقال له: نعم یا بنی! نحن أهل البیت لا نزداد علی المذنب إلینا إلاّ کرماً وعفواً، والرحمه والشفقه من شیمتنا، بحقّی علیک أطعمه یا بنی ممّا تأکله، واسقه ممّا تشرب، فإن أنا متّ فاقتصّ منه ولا تحرقه بالنار، ولا تمثّل بالرجل، فإنّی سمعت رسول الله صلی الله علیه و اله یقول: إیّاکم والمثله ولو بالکلب العقور.

وإن أنا عشت فأنا أولی بالعفو عنه، وأنا أعلم بما أفعل به، فإن عفوت فنحن أهل البیت لا نزداد علی المذنب إلینا إلاّ عفواً وکرماً.

اللاّعنف عند أهل البیت علیهم السلاام

من الدروس المفیده التی قدّمها أهل البیت علیهم السلاام للبشریه قاطبه هی مواقفهم العملیه الداعیه إلی اللاعنف والسلم، واللین والعفو، والتغاضی عن الإساءه وعدم ردّها بمثلها.

فالتاریخ الإسلامی کان وما زال یحتفظ ویفتخر بمواقف آل الرسول علیهم السلاام التی یستفاد منها مدی اعتنائهم بمسأله اللاّعنف، والشواهد التالیه نماذج علی ما ذکر:

أیّها الشیخ أظنّک غریبا

روی: إنّ شامیاً رأی الإمام الحسن علیه السلام راکباً فجعل یلعنه، والإمام الحسن علیه السلام لا یردّ.

فلمّا فرغ أقبل الإمام علیه السلام علیه وضحک، وقال: أیّها الشیخ أظنّک غریباً ولعلّک شبّهت، فلو استعتبتنا أعتبناک، ولو سألتنا أعطیناک، ولو استرشدتنا أرشدناک، ولو استحملتنا حملناک، وإن کنت جائعاً أشبعناک، وإن کنت عریاناً کسوناک، وإن کنت محتاجاً أغنیناک، وإن کنت طریداً آویناک، وإن کان لک حاجه قضیناها لک، فلو حرّکت رحلک إلینا وکنت ضیفنا إلی وقت إرتحالک کان أعود علیک لأنّ لک موضعاً رحباً وجاهاً عریضاً ومالا کبیراً.

فلمّا سمع الرجل کلامه بکی ثمّ قال: أشهد أنّک خلیفه الله فی أرضه، الله أعلم حیث یجعل رسالاته، کنت أنت وأبوک أبغض خلق إلیّ والآن أنت أحبّ خلق الله إلیّ، وحوّل رحله إلیه وکان ضیفه إلی أن ارتحل وصار معتقداً لمحبّتهم().

شهید اللاّعنف

کان الإمام الحسن علیه السلام ملتزماً باللاّعنف إلی أبعد الحدود، ففی کلّ حیثیات حیاته المبارکه بقی یؤکّد علی اللاّعنف حتّی عندما دسّت جعده بنت الأشعث السمّ القتّال إلیه وذلک بأمر من معاویه.

فبعد أن أحسّ الإمام علیه السلام أنّ السمّ أخذ یقطّع أحشائه، بعث إلی أخیه الإمام الحسین علیه السلام ولمّا جاءه علیه السلام سأله عن الذی دسّ إلیه هذا السمّ الفتّاک، فلم یفصح باسم قاتله.

یقول الإمام علی بن الحسین علیه السلام: دخل الحسین علی عمّی الحسن علیهما السلام حدثان ما سقی السمّ، فقام لحاجه الإنسان ثمّ رجع فقال: سقیت السمّ عدّه مرّات، وما سقیت مثل هذه، لقد لفظت طائفه من کبدی ورأیتنی أقلبه بعود فی یدی.

فقال له الإمام الحسین علیه السلام: یا أخی ومن سقاک؟

قال: وما ترید بذلک؟ فان کان الذی أظنّه فالله حسیبه، وإن کان غیره فما اُحبُّ أن

یؤخذ بی بریء، فلم یلبث إلاّ ثلاثاً حتّی توفّی صلوات الله علیه().

الإمام الحسین علیه السلام واللاّعنف

من المؤسف حقّاً أنّ کثیراً من المسلمین وحتی فی هذه العصور المتطوره نسبیاً لا یطّلعون علی تاریخ أئمه أهل البیت علیهم السلاام الأمر الذی جعلهم یتخبّطون فی مغالطات کثیره.

ولعلّ خیر شاهد علی ذلک هو أنّ کثیراً من المسلمین الیوم یجهلون أهمیه قانون اللاّعنف الذی نصّ علیه رسول الله صلی الله علیه و اله والأئمّه الأطهار علیهم السلاام وجاهدوا من أجل تحقیقه لیل نهار.

فهذا الإمام الحسین علیه السلام عندما خرج إلی الکوفه اعترضه الحرّ ابن یزید الریاحی مع رجاله البالغ عددهم نحو ألف فارس فجعجع به وبعیاله ومنعهم عن مواصله الطریق.

آنذاک وفی منتصف الظهیره أخذ الظمأ من الحرّ وجیشه مأخذاً عظیماً، فقال الإمام الحسین علیه السلام لفتیانه: اسقوا القوم وارووهم من الماء، ورشفّوا الخیل ترشیفاً، ففعلوا وأقبلوا یملؤون القصاع والطاس من الماء ثمّ یدنونها من الفرس، فإذا عبّ فیها ثلاثاً أو أربعاً أو خمساً عزلت عنه، وسقی آخر، حتّی سقوها عن آخرها.

یقول علی بن الطعّان المحاربی: کنت مع الحرّ یومئذ، فجئت فی آخر من جاء من أصحابه، فلمّا رأی الحسین علیه السلام ما بی وبفرسی من العطش قال: أنخ الراویه! والراویه عندی السقّا، ثمّ قال: یا ابن الأخ أنخ الجمل! فأنخته.

فقال علیه السلام: اشرب.

فجعلت کلّما شربت سال الماء من السقّاء.

فقال الحسین علیه السلام: اخنث السقّاء: أی اعطفه، فلم أدر کیف أفعل، فقام علیه السلام فخنثه فشربت وسقیت فرسی().

وهکذا کان الإمام علیه السلام فی یوم عاشوراء، حیث لم یبدأهم بالحرب، وإنما القوم بدؤه بالحرب والقتال حتی قتلوا جمیع أهل بیته وأصحابه حتی الطفل الرضیع.

الإمام السجّاد علیه السلام واللاّعنف

إنّ الذی یلاحظ سیره الإمام علی بن الحسین علیه السلام العطره ویتأمّل فی دقائقها ویحقّق فی مواعظها الکثیره یتجلّی کالشمس فی وضح النهار

أنّه علیه السلام کان کأجداده الأطهار علیهم السلاام، فهم لا یقابلون العنف بمثله وإنّما یلتزمون باللین واللاّعنف حتّی مع مبغضیهم.

فعن أبی عبد الله علیه السلام قال: کان بالمدینه رجل بطّال یضحک الناس منه، فقال: قد أعیانی هذا الرجل أن اُضحکه یعنی الإمام علی بن الحسین علیه السلام .

قال: فمرّ الإمام السجّاد علیه السلام وخلفه مولیان له، فجاء الرجل حتّی انتزع رداءه من رقبته ثمّ مضی.

فلم یلتفت إلیه الإمام علیه السلام فاتّبعوه وأخذوا الرداء منه، فجاءوا به فطرحوه علیه.

فقال لهم: من هذا؟

فقالوا له: هذا رجل بطّال یضحک منه أهل المدینه.

فقال: قولوا له: إنّ یوماً یخسر فیه المبطلون().

دعوه

وروی انّه شتم بعضهم الإمام زین العابدین علیه السلام فقصده غلمانه فقال: دعوه فإنّ ما خفی منّا أکثر ممّا قالوا.

ثمّ قال له: أ لک حاجه یا رجل؟

فخجل الرجل.

فأعطاه علیه السلام ثوبه وأمر له بألف درهم، فانصرف الرجل صارخاً: أشهد أنّک ابن رسول الله().

طب نفساً منا

ونقل أنّ هشام بن إسماعیل کان یؤذی الإمام علی بن الحسین فی إمارته، فلمّا عزل أمر به الولید أن یوقف للناس فقال: ما أخاف إلاّ من علی بن الحسین.

فمرّ به الإمام السجّاد علیه السلام وقد وقف عند دار مروان، وکان الإمام علیه السلام قد تقدّم إلی خاصّته ألاّ یعرض له أحد منکم بکلمه، فلمّا مرّ ناداه هشام: الله أعلم حیث یجعل رسالته.

وقد أنفذ الإمام علیه السلام إلیه وقال: انظر ما أعجزک من مال تؤخذ به فعندنا ما یسعک فطب نفساً منّا ومن کلّ من یطیعنا().

الموعظه الحسنه

وکذلک روی أنّ شخصاً شتمه علیه السلام فقال: یا فتی إنّ بین أیدینا عقبه کؤوداً فإن جزت منها فلا اُبالی بما تقول، وإن أتحیّر فیها فأنا شرّ ممّا تقول().

والکاظمین الغیظ

و روی انّه کانت جاریه تسکب علی یدی الإمام السجّاد علیه السلام الماء، فنعست فسقط الإبریق من یدها فشجّه، فرفع رأسه إلیها فقالت: إنّ الله تعالی یقول: ?وَالْکَاظِمِینَ الْغَیْظَ?.

قال: قد کظمت غیظی.

قالت: ?وَالْعَافِینَ عَنْ النَّاسِ?.

قال: عفا الله عنک.

قالت: ?وَاللهُ یُحِبُّ الُْمحْسِنِینَ?().

قال: اذهبی فأنتی حرّه لوجه الله().

وعنک أغضی

وقد سبّه علیه السلام رجل فسکت، فقال: إیّاک أعنی.

فقال علیه السلام: وعنک أغضی().

الإمام الباقر علیه السلام واللاّعنف

کذلک سار الإمام محمد الباقر علیه السلام علی نهج أجداده الطاهرین (صلوات الله علیهم أجمعین) حیث انّه علیه السلام راح یقدّم للبشریه جمعاء خیر دروس یستفاد منها حرصه الشدید علی تربیه المسلمین علی اللین واللاّعنف.

یقول محمّد بن سلیمان عن أبیه قال: کان رجل من أهل الشام یختلف إلی أبی جعفر علیه السلام وکان مرکزه بالمدینه ویقول له: یا محمّد ألا تری أنّی إنّما أغشی مجلسک حیاءً منّی منک، ولا أقول إنّ أحداً فی الأرض أبغض إلیّ منکم أهل البیت، وأعلم أنّ طاعه الله وطاعه رسوله وطاعه أمیر المؤمنین فی بغضکم ولکن أراک رجلا فصیحاً لک أدب وحسن لفظ، فإنّما اختلافی إلیک لحسن أدبک.

وکان أبو جعفر علیه السلام یقول له خیراً، ویقول: لن تخفی علی الله خافیه.

فلم یلبث الشامی إلاّ قلیلا حتّی مرض واشتدّ وجعه، فلما ثقل دعا ولیّه وقال له: إذا أنت مددت علیّ الثوب فأت محمّد بن علی علیه السلام وسله أن یصلّی علیّ واعلمه أنّی أنا الذی أمرتک بذلک.

قال: فلمّا أن کان فی نصف اللیل ظنّوا انّه قد برد وسجّوه، فلمّا أن أصبح الناس خرج ولیّه إلی المسجد، فلمّا أن صلّی محمّد بن علی علیه السلام وتورّک وکان إذا صلّی عقّب فی مجلسه، قال له: یا أبا جعفر إنّ فلان الشامی قد هلک وهو یسألک أن تصلّی علیه.

فقال أبو جعفر علیه السلام: کلاّ إنّ بلاد الشام بلاد صرد() والحجاز بلاد حرّ لهبها شدید، فانطلق فلا تعجّلنّ علی صاحبک حتّی آتیکم.

ثمّ قام علیه السلام من مجلسه فأخذ وضوءً ثمّ عاد فصلّی رکعتین ثمّ مدّ یده تلقاء وجهه ما شاء الله، ثمّ

خرّ ساجداً حتّی طلعت الشمس، ثمّ نهض فانتهی إلی منزل الشامی فدخل علیه فدعاه، فأجابه، ثمّ أجلسه وأسنده ودعا له بسویق فسقاه وقال لأهله: املؤوا جوفه وبرّدوا صدره بالطعام البارد.

ثمّ انصرف علیه السلام فلم یلبث إلاّ قلیلا حتّی عوفی الشامی، فأتی أبا جعفر علیه السلام فقال: أخلنی فأخلاه، فقال: أشهد أنّک حجّه الله علی خلقه وبابه الذی یؤتی منه، فمن أتی غیرک خاب وخسر وضلّ ضلالا بعیداً().

اللاّعنف مع النصرانی

لم یقتصر أهل البیت علیهم السلاام فی تعاملهم اللین، علی المسلمین فحسب، بل حتّی مع ألدّ مناوئیهم من الیهود والنصاری والمشرکین تجدهم (صلوات الله علیهم) ملتزمین باللاّعنف والسماحه قبال تجاسراتهم.

فقد روی أنّه جاء نصرانی إلی الإمام الباقر علیه السلام وقال له: أنت بقر!.

فقال الإمام علیه السلام: لا، أنا باقر.

قال: أنت ابن الطبّاخه!

قال: ذاک حرفتها.

قال: أنت ابن السوداء الزنجیه البذیّه.

قال: إن کنت صدقت غفر الله لها، وإن کنت کذبت غفر الله لک، فأسلم النصرانی().

الإمام الصادق علیه السلام واللاّعنف

کما عکف الإمام الصادق علیه السلام علی نشر علوم الإسلام وترویج معارف آبائه الطاهرین علیهم السلاام کذلک وفی ذات الوقت فانّه علیه السلام ظلّ یؤکّد علی مسأله بیان قوانین الإسلام المهمّه التی حاربتها الحکومات الظالمه وعملت علی محو آثارها من بین المسلمین.

ومن أهمّ هذه القوانین التی دعا إلیها الإمام الصادق علیه السلام هو قانون اللاّعنف حتی مع المناوئین والمخالفین.

فقد أتاه رجل وقال له: إنّ فلاناً ابن عمّک ذکرک فما ترک شیئاً من الوقیعه والشتیمه إلاّ قاله فیک!

فقال أبو عبد الله علیه السلام للجاریه: ائتنی بوضوء.

فتوضّأ علیه السلام ودخل، فقلت فی نفسی یدعو علیه، فصلّی رکعتین، فقال: «یا ربّ هو حقّی قد وهبته، وأنت أجود منّی، فهبه لی، ولا تؤاخذ بی ولا تقایسه».

ثمّ رقّ، فلم یزل یدعو، فجعلت أتعجّب().

الإمام الکاظم علیه السلام واللاّعنف

کذلک کان للإمام موسی بن جعفر علیه السلام العدید من المواقف الخالده التی لقّن من خلالها البشریه جمعاء دروساً بالغه الأهمیّه فی مسأله اللین واللاّعنف والدعوه إلی الإسلام بالتی هی أحسن، نذکر منها ما یلی:

إنّ العمریّ کان یؤذیه علیه السلام ویشتم الإمام علی علیه السلام، فقال له بعض حاشیته: دعنا نقتله، فنهاهم عن ذلک، فرکب یوماً إلیه فوجده فی مزرعه فجالسه وباسطه، وقال له: کم غرمت فی زرعک هذا؟

قال: مائه دینار.

قال: وکم ترجو أن تصیب؟

قال: مائتی دینار.

فأخرج له صرّه فیها ثلاثمائه دینار، فقال: هذا زرعک علی حاله یرزقک الله فیه ما ترجو.

فاعتذر العمری إلیه وقال: الله أعلم حیث یجعل رسالاته وکان یخدمه بعد ذلک().

وهکذا کان الإمام الرضا والإمام الجواد والإمام الهادی والإمام العسکری والإمام الحجه (علیهم صلوات الله).

الإمام الحجّه علیه السلام واللاّعنف

کثیراً ما یتردّد علی لسان البعض من الناس قولهم: إنّ الإمام الحجّه علیه السلام إذا ظهر وجاء، فإنّه سوف یجری أنهاراً من الدماء لیطهّر الأرض من المجرمین وینتقم من غیر المؤمنین ویأخذ ثاراته.

مثل هذه الشبهه التی لا أصل لها فی الأخبار لا یبعد أن یکون منشؤها ومروّجها هم مناوؤا الإمام الحجّه علیه السلام، فهم یریدون بذلک الحطّ من شأن الإمام فضلا عن إقصاء الناس عن إمامهم الغائب الذی طالما انتظروه ودعوا له بالفرج.

وفی واقع الأمر إنّ الذی یلاحظ الأخبار المتعلّقه بسیره الإمام المهدی علیه السلام وما سیکون من أحداث ووقائع لدی ظهوره (عجّل الله تعالی فرجه) یجد أنّه علی نفس سیره رسول الله صلی الله علیه و اله والإمام أمیر المؤمنین علیه السلام، فهو ینهض بالسیف ولکن لیس مع عامّه الناس ممّن

لا ذنب لهم ولا جرم، وإنّما هو علیه السلام یعمد إلی مغرضی الإسلام ومناوئیه ممّن یحاربونه

ویعدّون العدّه ضدّ المؤمنین.

وإلا فإن العالم بأجمعه عند ما یعرفون الإمام علیه السلام وحقانیته وحقانیه الإسلام ومذهب أهل البیت علیهم السلاام فإنهم یدخلون فی دین الله أفواجاً.

من جانب آخر فإن الإمام علیه السلام لا یلجأ إلی السیف والقوّه حتی مع الأعداء إلاّ بعد أن یتمّ الحجج والبراهین علیهم فیردّونها ویأبون إلاّ أن یفسدوا البلاد وإیذاء العباد، آنذاک یقاتلهم علیه السلام ویقیم فیهم السیف.

ومن هنا وردت الروایات التی تنص علی أنّه علیه السلام یسیر بسیره أجداده: رسول الله وأمیر المؤمنین (علیهما الصلاه والسلام)، فهما علیهما السلام کانا لا یقاتلان أحداً أبداً إلاّ بعد الیأس من صلاحه والاطمئنان بعدم قابلیته للهدایه.

ففی الحدیث عن المفضّل بن عمر قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «إذا أذن الله عزّوجلّ للقائم فی الخروج، صعد المنبر، ودعا الناس إلی نفسه وناشدهم بالله ودعاهم إلی حقّه، وأن یسیر فیهم بسیره رسول الله صلی الله علیه و اله ویعمل فیهم بعمله» ().

وعن جابر بن عبد الله الأنصاری قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «المهدی من ولدی إسمه إسمی وکنیته کنیتی، أشبه الناس بی خلقاً وخُلُقاً، تکون به غیبه وحیره» ().

وعن الإمام الصادق علیه السلام عن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «المهدی من ولدی … أشبه الناس بی خلقاً وخُلُقاً» ().

وقال أبو جعفر علیه السلام: «فی صاحب هذا الأمر سنّه من موسی علیه السلام وسنّه عیسی علیه السلام وسنّه من یوسف علیه السلام وسنّه من محمّد صلی الله علیه و اله … أمّا من محمّد فالقیام بسیرته وتبیین آثاره» ().

وقد سُئل أبو جعفر علیه السلام عن القائم إذا قام بأی سیره یسیر فی الناس؟ فقال علیه السلام:

«بسیره رسول الله صلی الله علیه و اله حتّی یظهر الإسلام، قلت: وما کانت سیره رسول الله صلی الله علیه و اله؟ قال: أبطل ما کانت فی الجاهلیه، واستقبل الناس بالعدل، وکذلک القائم علیه السلام إذا قام یبطل ما کان فی الهدنه ممّا کان فی أیدی الناس ویستقبل بهم العدل» ().

من برکات الإمام الحجّه علیه السلام

علی خلاف ما یصوره البعض من أنّ الإمام الحجّه (عجّل الله تعالی فرجه) إذا ظهر فإنه سینتقم من الناس ویقتلهم، فهناک العدید من الروایات التی تنص علی أنّ عهده علیه السلام سیکون عهد البرکات والخیرات، إذ أنّ الفقر والظلم وغیرهما من المساوئ تنتفی آنذاک وتملأ الأرض قسطاً وعدلا.

وإلی هذا المعنی یشیر أمیر المؤمنین علیه السلام فی حدیث له قائلا: «بنا یفتح الله، وبنا یختم الله، وبنا یمحو ما یشاء، وبنا یثبت، وبنا یدفع الله الزمان الکلب، وبنا ینزل الغیث، فلا یغرنّکم بالله الغرور، ما أنزلت السماء قطره من ماء منذ حبسه الله عزّوجلّ ولو قد قام قائمنا لأنزلت السماء قطرها، ولأخرجت الأرض نباتها، ولذهبت الشحناء من قلوب العباد، واصطلحت السباع والبهائم، حتّی تمشی المرأه بین العراق إلی الشام، لا تضع قدمیها إلاّ علی النبات، وعلی رأسها زبیلها لا یهیجها سبع ولا تخافه» ().

وروی علی بن عقبه، عن أبیه قال: «إذا قام القائم حکم بالعدل وارتفع فی أیّامه الجور، وأمنت به السبل، وأخرجت الأرض برکاتها، وردّ کلّ حقّ إلی أهله، ولم یبق أهل دین حتّی یظهر والإسلام، ویعترفوا بالإیمان، أما سمعت الله سبحانه یقول: ?وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِی السماوات والأرض طَوْعاً وَکَرْهاً وَإِلَیْهِ یُرْجَعُونَ?» ().

التربیه علی اللاّعنف

علاوه علی اعتناء رسول الله صلی الله علیه و اله والأئمّه الأطهار علیهم السلاام بمسأله اللاّعنف فی تعاملهم الشخصی مع الآخرین، فانّهم علیهم السلاام فی نفس الوقت أخذوا یؤکّدون علی قضیه تربیه الآخرین من شیعتهم وغیرهم علی اللین واللاّعنف.

فبین الفتره والاُخری یعمد أهل بیت الرساله علیهم السلاام إلی الناس سیّما الحواریین من أتباعهم الخلّص ویلقّنوهم دروساً بالغه الأهمیه فی ذلک، ومن خلال تلک المواقف الخالده التی کان یتّخذها الأئمّه علیهم السلاام

قبال مناوئیهم وغیرهم ممّن لا حظّ لهم بمعرفه قدر الإمام کان العدید من الناس یصلون إلی الحقیقه ویدرکون عظمه الإسلام الذی یؤکّد علی نبذ العنف حتّی مع ألدّ الخصام.

ولعلّ خیر شاهد علی هذا الاعتناء التربوی هو ما ضمّته طیّات التاریخ من مواقفهم الدالّه علی أنّهم (علیهم السلام) یولون مسأله تربیه المجتمع الإسلامی علی اللاّعنف إهتماماً طائلا، وکان منها ما یلی:

یا علی اقطع لسانه

ینقل أنّ رسول الله صلی الله علیه و اله أعطی العبّاس بن مرداس أربعاً من الإبل، فسخطها، وأنشأ یقول:

أتجعل نهبی ونهب العبید

بین عیینه والأقرع

فما کان حصن ولا حابس

یفوقان شیخی فی المجمع

وما کنت دون امرئ منهما

ومن تضع الیوم لم یرفع

فبلغ النبی صلی الله علیه و اله قوله فاستحضره وقال له: أنت القائل أتجعل نهبی ونهب العبید بین الأقرع وعیینه؟

فقال أبو بکر: بأبی أنت واُمّی لست بشاعر.

فقال: وکیف؟

قال: قال بین عیینه والأقرع.

فقال رسول الله صلی الله علیه و اله لأمیر المؤمنین علیه السلام: قم واقطع لسانه!.

قال: فقال العبّاس بن مرداس: والله لهذه الکلمه کانت أشدّ علیّ من یوم خثعم حین أتونا فی دیارنا، فأخذ بیدی علی بن أبی طالب علیه السلام فانطلق بی ولو أدری أنّ أحداً یخلّصنی منه لدعوته.

فقلت: یا علی إنّک لقاطع لسانی؟

قال: إنّی لممض فیک ما أُمرت.

قال: ثمّ مضی بی، فقلت: یا علی إنّک لقاطع لسانی؟

قال: إنّی لممض فیک ما اُمرت.

قال: فما زال بی حتّی أدخلنی الحظائر، فقال لی: اعقل ما بین أربع إلی مائه.

قال: فقلت: بأبی أنت واُمّی ما أکرمکم وأحلمکم وأعلمکم.

قال: فقال رسول الله صلی الله علیه و اله أعطاک أربعاً وجعلک مع المهاجرین، فإن شئت فخذها وإن شئت فخذ المائه وکن مع أهل المائه.

قال: قلت: أشر علیَّ.

قال: إنّی آمرک أن تأخذ

ما أعطاک رسول الله صلی الله علیه و اله وترضی.

قال: فإنّی أفعل().

وعن جعفر بن محمّد علیه السلام قال: انّه جاء شاعر إلی النبی صلی الله علیه و اله فسأله وأطراه، فقال لبعض أصحابه: قم معه فاقطع لسانه، فخرج ثمّ رجع، فقال: یا رسول الله اقطع لسانه؟

قال: إنّما أمرتک أن تقطع لسانه بالعطاء().

مع الیهودی

وهناک موقف آخر یدلّ علی سماحه الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله ومدی التزامه باللاّعنف قبال المتجاسرین علیه وحرصه الشدید علی تربیه المسلمین علی هذا القانون العظیم.

فعن أبی جعفر علیه السلام قال: دخل یهودی علی رسول الله صلی الله علیه و اله وعائشه عنده، فقال: السام علیکم!.

فقال رسول الله صلی الله علیه و اله: علیکم.

ثمّ دخل آخر فقال مثل ذلک.

فردّ علیه کما ردّ علی صاحبه.

ثمّ دخل آخر فقال مثل ذلک.

فردّ رسول الله صلی الله علیه و اله کما ردّ علی صاحبیه.

فغضبت عائشه، فقالت: علیکم السام والغضب واللعنه یا معشر الیهود یا إخوه القرده والخنازیر.

فقال لها رسول الله صلی الله علیه و اله: یا عائشه إنّ الفحش لو کان ممثلا لکان مثال سوء، إنّ الرفق لم یوضع علی شیء إلاّ زانه، ولم یرفع عنه قطّ إلاّ شانه.

فقالت: یا رسول الله، أما سمعت إلی قولهم السام علیکم؟

فقال: بلی، أما سمعت ما رددت علیهم (علیکم) فإذا سلّم علیکم مسلم فقولوا سلام علیکم، وإذا سلّم علیکم کافر فقولوا علیک().

وقد ذکرنا حکم السلام علی الکافر فی الفقه().

مهلا یا قنبر

عن جابر قال: سمع أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام رجلاً یشتم قنبراً وقد رام قنبر أن یردّ علیه، فناداه أمیر المؤمنین علیه السلام قائلا: مهلا یاقنبر، دع شاتمک مهاناً ترضی الرحمان وتسخط الشیطان، وتعاقب عدوّک، فوالذی فلق الحبّه وبرأ النسمه ما أرضی المؤمن ربّه بمثل الحلم، ولا أسخط الشیطان بمثل الصمت، ولا عوقب الأحمق بمثل السکوت عنه().

اسمعوا ردّی علیه

هناک درس آخر یدلّ بوضوح علی أنّ أهل بیت الرساله (علیهم السلام) إنّما یعمدون إلی هکذا مواقف لعظمتهم ومدی فنائهم فی ذات الله أوّلا، ولتعلیم الآخرین علی اللین والرحمه والتمسّک باللاّعنف فی شتّی مجالات الحیاه ثانیاً.

فهذا الإمام علی بن الحسین علیه السلام کما روی الشیخ المفید رحمه الله علیه وقف علی رجل فأسمعه الرجل وشتمه، فلم یکلّمه الإمام علیه السلام.

ولمّا انصرف قال الإمام علیه السلام لجلسائه: قد سمعتم ما قال هذا الرجل وأنا اُحبّ أن تبلغوا معی إلیه حتّی تسمعوا منّی ردّی علیه.

فقالوا له: نفعل، ولقد کنّا نحبّ أن تقول له ونقول، قال: فأخذ نعلیه ومشی وهو یقول: ?وَالْکَاظِمِینَ الْغَیْظَ وَالْعَافِینَ عَنْ النَّاسِ وَاللهُ یُحِبُّ الُْمحْسِنِینَ?().

فعلمنا انّه علیه السلام لا یقول له شیئاً.

قال: فخرج حتّی أتی منزل الرجل فصرخ به، فقال: قولوا له علی بن الحسین.

قال: فخرج إلینا متوثّباً للشرّ، وهو لا یشکّ انّه إنّما جاءه مکافیاً له علی بعض ما کان منه.

فقال له الإمام السجّاد علیه السلام: یا أخی إنّک کنت قد وقفت علیّ آنفاً فقلت وقلت، فإن کنت قد قلت ما فیّ فأنا أستغفر الله منه، وإن کنت قلت ما لیس فیّ، فغفر الله لک.

قال الراوی: فقبّل الرجل بین عینیه، وقال: بلی قلت فیک ما لیس فیک وأنا أحقّ به().

هل تعرف الصلاه؟

عن أبی حازم فی خبر قال: قال رجل للإمام زین العابدین علیه السلام هل تعرف الصلاه؟

فحملت علیه، فقال علیه السلام: مهلا یا أبا حازم، فانّ العلماء هم الحلماء الرحماء ثمّ واجه السائل فقال: نعم أعرفها.

فسأله عن أفعالها وتروکها وفرائضها ونوافلها حتّی بلغ قوله: ما افتتاحها؟

قال: التکبیر.

قال: ما برهانها؟

قال: القراءه.

قال: ما خشوعها؟

قال: النظر إلی موضع السجود.

قال: ما تحریمها؟

قال: التکبیر.

قال: ما تحلیلها؟

قال: التسلیم.

قال: ما جوهرها؟

قال:

التسبیح.

قال: ما شعارها؟

قال: التعقیب.

قال: ما تمامها؟

قال: الصلاه علی محمّد وآل محمّد.

قال: ما سبب قبولها؟

قال: ولایتنا والبراءه من أعدائنا.

فقال: ما ترکت لأحد حجّه.

ثمّ نهض یقول: الله أعلم حیث یجعل رسالته().

خاطبنا بمثل خطابه

جاء فی کتاب توحید المفضّل: عن المفضّل انّه قال:

کنت ذات یوم بعد العصر جالساً فی الروضه بین القبر والمنبر وأنا مفکّر فیما خصّ الله تعالی به سیّدنا محمّداً صلی الله علیه و اله من الشرف والفضائل …

إذ أقبل ابن أبی العوجاء ثمّ تکلّم بکلمات الکفر فلم أملک نفسی غضباً وغیضاً وحنقاً، فقلت: یا عدوّ الله ألحدت فی دین الله وأنکرت الباری جلّ قدسه الذی خلقک فی أحسن تقویم وصوّرک فی أتمّ صوره ونقلک فی أحوالک حتّی بلغ إلی حیث انتهیت …

فقال: یا هذا إن کنت من أهل الکلام کلّمناک، فإن ثبت لک حجّه تبعناک وإن لم تکن منهم فلا کلام لک، وإن کنت من أصحاب جعفر بن محمّد الصادق فما هکذا تخاطبنا، ولا بمثل دلیلک تجادل فینا، ولقد سمع من کلامنا أکثر ممّا سمعت فما أفحش فی خطابنا ولا تعدّی فی جوابنا، وانّه الحلیم الرزین العاقل الرصین، لا یعتریه خرق فی جوابنا، ولا طیش ولا نزق، یسمع کلامنا ویصغی إلینا، ویتعرّف حجّتنا حتّی إذا استفرغنا ما عندنا وظننا إنّا قطعناه دحض حجّتنا بکلام یسیر وخطاب قصیر، یلزمنا به الحجّه ویقطع العذر ولا نستطیع لجوابه ردّاً، فإن کنت من أصحابه فخاطبنا بمثل خطابه().

إنّهم تربّوا علی اللاّعنف

فی رحاب مدرسه الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله وتحت أکناف الأئمّه الطاهرین علیهم السلاام نشأ العدید من القاده الأبرار والعلماء الأخیار الذین ملؤوا الدنیا بفضائلهم وکراماتهم وأخلاقیاتهم الفاضله.

ففی عهد کلّ معصوم تجد أنّ هناک الحواریین الذین أحدقوا بهم وجعلوا ینهلون من معین معارفهم ویقتبسون من بحر فضائلهم ویسیرون فی سیرتهم علی طریقه أئمّتهم الأطهار علیهم السلاام الذین طالما لقّنوهم دروسهم العملیه فی الدعوه إلی الإسلام عبر القول والعمل..

ومن تلک الدروس المهمّه

التی تلقّاها الصفوه من حواری الأئمّه (علیهم السلام) هی مسأله اللین وعدم ردّ الاساءه بمثلها والتأکید علی اللاّعنف فی التعامل مع الآخرین، نشیر إلی بعضها.

مَن أنت وما أنت؟

روی المفضّل عن الإمام الصادق علیه السلام انّه قال: وقع بین سلمان الفارسی (رضوان الله علیه) وبین رجل خصومه، فقال الرجل لسلمان: من أنت وما أنت؟

فقال سلمان: أما أوّلی وأوّلک فنطفه قذره، وأمّا آخری وآخرک فجیفه منتنه، فإذا کان یوم القیامه ونصبت الموازین فمن ثقلت موازینه فهو الکریم ومن خفّت موازینه فهو اللئیم().

دخل المسجد لیدعو له

وروی أنّ مالک الأشتر (رضوان الله علیه) کان مجتازاً بسوق وعلیه قمیص خامّ وعمامه منه، فرآه بعض السوقه فأزری بزیّه فرماه ببابه تهاوناً.

فمضی الأشتر ولم یلتفت.

فقیل للرجل: ویلک تعرف لمن رمیت؟.

فقال: لا.

فقیل له: هذا مالک صاحب أمیر المؤمنین علیه السلام.

فارتعد الرجل ومضی لیعتذر إلیه وقد دخل مسجداً وهو قائم یصلّی، فلمّا انفتل انکبّ الرجل علی قدمیه یقبّلهما.

فقال: ما هذا الأمر؟

فقال: أعتذر إلیک ممّا صنعت.

فقال: لا بأس علیک، فوالله ما دخلت المسجد إلاّ لأستغفرن لک().

اتّق الله ولا تعجل

عن جریر بن مرازم قال: قلت لأبی عبدالله علیه السلام: إنّی اُرید العمره فأوصنی.

فقال: اتّق الله، ولا تعجل.

فقلت: أوصنی!

فلم یزدنی علی هذا.

فخرجت من عنده من المدینه، فلقینی رجل شامی یرید مکّه فصحبنی، وکان معی سفره فأخرجتها وأخرج سفرته وجعلنا نأکل، فذکر أهل البصره فشتمهم، ثمّ ذکر أهل الکوفه فشتمهم، ثمّ ذکر الصادق علیه السلام فوقع فیه.

فأردت أن أرفع یدی فأُهشّم أنفه، وأُحدّث نفسی بقتله أحیاناً، فجعلت أتذکّر قوله علیه السلام: «اتّق الله ولا تعجل» وأنا أسمع شتمه، فلم أعدُ ما أمرنی().

موقف آخر

وهناک موقف آخر من مرازم المذکور یدلّ علی أنّ مدرسه أهل البیت علیهم السلاام تربی أفرادها علی مبدأ اللین واللاّعنف.

ففی بعض الأیّام کان مرازم عند الإمام الصادق علیه السلام وهو بمکّه فقال علیه السلام له: یامرازم! لو سمعت رجلا یسبّنی ما کنت صانعاً؟

قال: قلت: کنت أقتله.

قال علیه السلام: یامرازم! إن سمعت من یسبّنی فلا تصنع به شیئاً.

قال: فخرجت من مکّه عند الزوال فی یوم حارّ، فألجأنی الحرُّ إلی أن صرت إلی بعض القباب وفیها قوم، فنزلت معهم، فسمعت بعضهم یسبّ أبا عبد الله علیه السلام، فذکرت قوله، فلم أقل شیئاً، ولولا ذلک لقتلته().

فصل

أسباب العنف

العنف وأسبابه

کما دعا الإسلام العزیز إلی اللین واللاعنف فی شتّی المجالات، فهو فی نفس الوقت أکّد علی تجنّب دواعی العنف وأسبابه الرئیسیه التی غالباً ما تؤدّی إلی فساد العباد ودمار البلاد.

وحیث إنّ الإسلام یروم للبشریه سعادتها الأبدیه التی لا تتحقّق إلاّ تحت ظلال اللین واللاعنف، فإنّه الإسلام أخذ یحذّر بشدّه من أسباب العنف والبطش التی لا تجنی البشریه منها سوی الویل والضیاع.

فمن أبرز تلک الأسباب المولّده للعنف الصفات الذمیمه التی ورد النهی عنها: کالغضب، والحسد، والعصبیه، والبغی، والحقد، والغیبه والنمیمه، والتنابز بالألقاب وما أشبه.

مفتاح کلّ شرّ

علی رأس الاُمور التی تجعل الإنسان یفقد صوابه ویهوی فی أوحال العنف ویتخبّط فی متاهاته هو الغضب والانفعال الشدید الذی غالباً ما یسوق الإنسان إلی اُمور لا تحمد عقباها..

فعندما یتخلّی الإنسان عن عقله ویترک المجال للغضب حتی یستولی علی کامل قواه، فإنّه حینذاک یضلّ جادّه الصواب ویتیه فی سبل الضیاع فیصل فی نهایه المطاف إلی نتائج سلبیه لا یحصد منها سوی الآهات والحسرات.

فعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «قال رجل للنبی صلی الله علیه و اله: یا رسول الله علّمنی.

قال صلی الله علیه و اله: اذهب ولا تغضب.

فقال الرجل: قد اکتفیت بذاک.

فمضی إلی أهله فإذا بین قومه حرب قد قاموا صفوفاً ولبسوا السلاح، فلمّا رأی ذلک لبس سلاحه ثمّ قام معهم، ثمّ ذکر قول الرسول صلی الله علیه و اله: لا تغضب، فرمی السلاح ثمّ جاء یمشی إلی القوم الذین هم عدوّ قومه، فقال: یا هؤلاء ما کانت لکم من جراحه أو قتل أو ضرب لیس فیه أثر فعلیّ فی مالی أنا أوفیکموه.

فقال القوم: فما کان فهو لکم نحن أولی بذلک منکم.

قال: فاصطلح القوم وذهب الغضب» ().

ومن هنا فإنّ النبی صلی

الله علیه و اله وأهل بیته الأطهار علیهم السلاام حثّوا الناس علی عدم الغضب وذمّوا الغضب وأهله فی أحادیثهم الشریفه.

ففی الحدیث عن رسول الله صلی الله علیه و اله: «الغضب یفسد الإیمان کما یفسد الخلّ العسل» ().

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: «إنّ هذا الغضب جمره من الشیطان توقد فی قلب ابن آدم، وإنّ أحدکم إذا غضب احمّرت عیناه وانتفخت أوداجه ودخل الشیطان فیه، فإذا خاف أحدکم ذلک من نفسه فلیلزم الأرض، فإنّ رجز الشیطان لیذهب عنه عند ذلک» ().

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: «من کفّ غضبه عن الناس کفّ الله عنه عذاب یوم القیامه» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «ما لإبلیس جند أعظم من النساء والغضب» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: سمعت أبی یقول: أتی رسول الله صلی الله علیه و اله رجل بدوی فقال: إنّی أسکن البادیه فعلّمنی جوامع الکلم، فقال: «آمرک أن لا تغضب».

فأعاد علیه الأعرابی المسأله ثلاث مرّات حتّی رجع الرجل إلی نفسه، فقال: لا أسأل عن شیء بعد هذا، ما أمرنی رسول الله صلی الله علیه و اله إلاّ بالخیر.

قال: وکان أبی علیه السلام یقول: «أی شیء أشدّ من الغضب، إنّ الرجل لیغضب فیقتل النفس التی حرّم الله ویقذف المحصنه» ().

وعن علی بن الحسین علیه السلام قال: «مرّ رسول الله صلی الله علیه و اله بقوم یتشایلون حجراً، فقال: ما هذا؟

فقالوا: نختبر أشدّنا وأقوانا.

فقال: ألا اُخبرکم بأشدّکم وأقواکم؟

قالوا: بلی یا رسول الله.

قال: أشدّکم وأقواکم الذی إذا رضی لم یدخله رضاه فی إثم ولا باطل، وإذا سخط لم یخرجه من قول الحقّ وإذا ملک لم یتعاط ما لیس له بحقّ» ().

وقال النبی صلی الله علیه

و اله: «الغضب جمره من الشیطان»، وقال إبلیس علیه اللعنه: الغضب رهقی ومصیادی وبه أصدّ خیار الخلق عن الجنّه وطریقها ().

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «الغضب شرّ إن أطعته دمّر» ().

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «إیّاک والغضب فأوّله جنون وآخره ندم» ().

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «بئس القرین الغضب یبدی المعائب ویدنی الشرّ ویباعد الخیر» ().

وقال أبو عبد الله علیه السلام: «الغضب ممحقه لقلب الحکیم. وقال علیه السلام: من لم یملک غضبه لم یملک عقله» ()

الحسد طریق الضیاع

مثلما یأخذ الغضب بید الإنسان نحو الهاویه کذلک هو الحسد، فهو لا یقلّ خطوره علی حیاه البشریه من الغضب..

فإذا أتاح الإنسان المضمار للحسد کی یستولی علی نفسه وعقله وراح ینظر إلی الآخرین بالعین المریضه فإنّ حیاته یوماً بعد آخر تتحوّل من السعاده إلی الجحیم.

ومن المسلّم أنّ الإنسان المبتلی بهکذا داء فتّاک إذا لم یتدارک نفسه ویخلّصها منه فإنّه فی آخر المطاف یلوذ عاده إلی العنف والقوه فی تعامله مع الآخرین.

ولعلّ القصّه التالیه هی خیر شاهد علی ذلک، فقد نقل العلاّمه المجلسی رحمه الله علیه فی بحار الأنوار:

إنّ رجلا من أهل النعمه ببغداد فی أیّام موسی الهادی حسد بعض جیرانه وسعی علیه بکلّ ما یمکنه فما قدر علیه، فاشتری غلاماً صغیراً فربّاه، فلمّا شبّ واشتدّ أمره، أمَرَهُ بأن یقتله علی سطح جاره المحسود لیؤخذ جاره به ویُقتل!.

وبالفعل فقد عمد إلی سکّین فشحذها ودفعها إلیه وأشهد علی نفسه أنّه دبّره ودفع إلیه من صلب ماله ثلاثه آلاف درهم وقال: إذا فعلت ذلک فخذ فی أی بلاد الله شئت، فعزم الغلام علی طاعه المولی بعد الامتناع والالتواء وقوله له: الله الله فی نفسک یا مولای وأن تتلفها للأمر الذی لا یدری أیکون

أم لا یکون، فإن کان لم تر منه ما أمّلت وأنت میّت.

قال: أراک عاصیاً، وما أرضی حتّی تفعل ما أهوی.

فقال: إذا صحّ عزمک علی ذلک فشأنک وما هویت، فلمّا کان فی آخر لیله من عمره قام وجه السحر وأیقظ الغلام فقام مذعوراً وأعطاه المدیه وجاء حتّی تسوّر حائط جاره برفق فاضطجع علی سطحه فاستقبل القبله ببدنه وقال للغلام: ها وعجّل.

فترک السکّین علی حلقه وفری أوداجه ورجع إلی مضجعه وخلاّه یتشحّط فی دمه، فلمّا أصبح أهله خفی علیهم خبره، فلمّا کان فی آخر النهار أصابوه علی سطح جاره مقتولا.

فاُخذ جاره فحبس، ولمّا ظهر الحال أمر الهادی بإطلاقه().

قال الإمام الصادق علیه السلام: «الحاسد یضرّ بنفسه قبل أن یضرّ بالمحسود، کإبلیس أورث بحسده لنفسه اللعنه ولآدم الاجتباء والهدی والرفع إلی محلّ حقائق العهد والاصطفاء، فکن محسوداً ولا تکن حاسداً، فإنّ میزان الحاسد أبداً خفیف بثقل المیزان المحسود والرزق مقسوم، فماذا ینفع الحسد الحاسد؟ وماذا یضرّ المحسود الحسد؟ والحسد أصله من عمی القلب والجحود بفضل الله تعالی وهما جناحان للکفر، وبالحسد وقع ابن آدم فی حسره الأبد وهلک مهلکاً لا ینجو منه أبداً، ولا توبه لحاسد لأنّه مصرّ علیه معتقد به مطبوع فیه یبدو بلا معارض له ولا سبب، والطبع لا یتغیّر عن الأصل وإن عولج» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «لمّا هبط نوح علیه السلام من السفینه أتاه إبلیس فقال له: ما فی الأرض رجل أعظم منّه علیَّ منک، دعوت الله علی هؤلاء الفسّاق فأرحتنی منهم، ألا اُعلّمک خصلتین إیّاک والحسد فهو الذی عمل بی ما عمل، وإیّاک والحرص فهو الذی عمل بآدم ما عمل» ().

وقد ذمّت الروایات بشدّه الحسد وأهله حیث جاء:

عن أبی جعفر علیه السلام

قال: «إنّ الرجل لیأتی بأی بادره فیکفر، وإنّ الحسد یأکل الإیمان کما تأکل النار الحطب» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إنّ الحسد یأکل الإیمان کما تأکل النار الحطب» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله ذات یوم لأصحابه: «ألا انّه قد دبّ إلیکم داء من قبلکم وهو الحسد، لیس بحالق الشعر لکنّه حالق الدین، وینجی فیه أن یکفّ الإنسان یده ویخزن لسانه ولا یکون ذا غمر() علی أخیه المؤمن» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إنّ المؤمن یغبط ولا یحسد والمنافق یحسد ولا یغبط» ().

وقال أبو عبد الله علیه السلام: «اُصول الکفر ثلاثه: الحرص والاستکبار والحسد» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله فی خطبته یوم الغدیر: «معاشر الناس إنّ إبلیس أخرج آدم من الجنّه بالحسد، فلا تحسدوا فتحبط أعمالکم وتزلّ أقدامکم، فإنّ آدم أُهبط إلی الأرض لخطیئه واحده، وإنّ الملعون حسده علی الشجره، وهو صفوه الله عزّوجلّ فکیف بکم وأنتم أنتم» ().

العصبیه

فور ما بعث رسول الإنسانیه صلی الله علیه و اله إلی الناس شرع بمحاربه الأخلاق والطبائع الجاهلیه التی غالباً ما کانت تسوق الناس نحو العنف والمشاحنات الطویله التی لم یجن منها المجتمع سوی الویل والدمار.

ومن تلک الطبائع الجاهلیه المذمومه التی سلّط الإسلام علیها الأضواء وعکف الرسول صلی الله علیه و اله وأهل بیته الأطهار علیهم السلاام علی محاربتها هی العصبیه والحمیّه الجاهلیه التی ما أنزل الله بها من سلطان.

ففی العهد الجاهلی کانت الحمیّه والتعصّب العنصری هما الحاکمان علی رقاب الناس، الأمر الذی غالباً ما کان یجلب لهم الحروب والمشاجرات الدامیه التی یذهب ضحیّتها العدید من الأبریاء.

وامتدّت هذه الحاله عند البعض حتّی بعد اعتناقه للإسلام الداعی إلی نبذ

الأخلاق الجاهلیه المربیّه علی الفضاضه والعنف.

وفی التاریخ أنه حدث بعض المشاده فی الکلام بین الأوس والخزرج فی قصه الأفک المشهوره، فقام سعد بن معاذ الأنصاری، فقال: إن کان من الأوس ضربنا عنقه، وإن کان من إخواننا الخزرج أمرتنا ففعلنا أمرک.

وقام سعد بن عباده وهو سیّد الخزرج وکان رجلا صالحاً ولکن اجتهلته الحمیّه، فقال لسعد بن معاذ: کذبت لعمر الله، لا تقتله ولا تقدر علی قتله.

فقام أسید بن حضیر وهو ابن عمّ سعد بن معاذ فقال لسعد بن عباده: لعمر الله لنقتله، فإنّک منافق تجادل عن المنافقین.

فثار الحیّان الأوس والخزرج حتّی همّوا أن یقتتلوا ورسول الله صلی الله علیه و اله قائم علی المنبر، فلم یزل رسول الله صلی الله علیه و اله یخفّضهم حتّی سکتوا وسکت().

من هنا فانّ الإسلام وضمن منهجیته الداعیه إلی اللین واللاعنف ظلّ یؤکّد بکلّ حثاثه علی نبذ العصبیه والحمیه الجاهلیه.

قال أبو عبد الله علیه السلام: «کان رسول الله صلی الله علیه و اله یتعوّذ فی کلّ یوم من ست: من الشکّ، والشرک، والحمیه، والغضب، والبغی، والحسد» ().

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «أهلک الناس اثنان: خوف الفقر وطلب الفخر» ().

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: «ثلاثه من عمل الجاهلیه: الفخر بالأنساب، والطعن فی الأحساب، والاستسقاء بالأنواء» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «من تعصّب عصّبه الله عزّوجلّ بعصابه من نار» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من کان فی قلبه حبّه من خردل من عصبیه بعثه الله تعالی یوم القیامه مع أعراب الجاهلیه» ().

وقال أبو عبد الله علیه السلام: «ثلاث إذا کنّ فی المرء فلا تتحرّج أن تقول انّه فی جهنّم: البذاء والخیلاء والفخر» ().

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام:

«إنّ الله عزّوجلّ یعذّب ستّه بستّ: العرب بالعصبیه، والدهاقنه بالکبر، والاُمراء بالجور، والفقهاء بالحسد، والتجّار بالخیانه، وأهل الرستاق بالجهل» ().

النفاق والعنف

إحدی العلائم الواضحه التی تمیّز شخصیات المنافقین علی مرّ التاریخ هو میلهم الشدید إلی العنف ودأبهم المستمرّ علی خلق الفتن وإشعال نیران الحروب الطاحنه التی عاده ما کان یذهب ضحیتها العدید من الأبریاء.

ففی صدر الإسلام عکف المنافقون بکلّ ما أُوتوا من قوّه من أجل صدّ منهجیه الرسول صلی الله علیه و اله الداعیه إلی اللین واللاعنف وذلک عبر إفشاء الحروب العنیفه التی کانت تشغل المسلمین وتستنزف طاقاتهم.

وقد بقی المنافقون یعملون لیل نهار من أجل إفشاء العنف والبطش بین أوساط المسلمین علّهم یوفّقون إلی زعزعه کیان الدوله الإسلامیه التی أقامها رسول الله صلی الله علیه و اله علی کیان اللاعنف.

لذلک، فانّهم عمدوا إلی اغتیال الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله عبر خطّه مدبّره تآمر علیها جمع من المنافقین، ولکن رسول الله لم یعاقبهم، وتغاضی عنهم.

یقول أبو الأسود عن عروه قال: لمّا رجع رسول الله صلی الله علیه و اله قافلا من تبوک إلی المدینه حتّی إذا کان ببعض الطریق مکر به ناس من أصحابه، فتآمروا أن یطرحوه من عقبه فی الطریق أرادوا أن یسلکوها معه، فأُخبر رسول الله صلی الله علیه و اله بخبرهم، فقال صلی الله علیه و اله: من شاء منکم أن یأخذ بطن الوادی فإنّه أوسع لکم.

فأخذ النبی صلی الله علیه و اله العقبه، وأخذ الناس بطن الوادی إلاّ النفر الذین أرادوا المکر به، استعدّوا وتلثّموا.

وأمر رسول الله صلی الله علیه و اله حذیفه بن الیمان وعمّار بن یاسر فمشیا معه مشیاً، وأمر عمّاراً أن یأخذ بزمام الناقه، وأمر حذیفه بسوقها، فبیناهم

یسیرون إذ سمعوا وکزه القوم من ورائهم قد غشوه.

فغضب رسول الله صلی الله علیه و اله وأمر حذیفه أن یراهم، فرجع ومعه محجن فاستقبل وجوه رواحلهم وضربها ضرباً بالمحجن، وأبصر القوم وهم متلثّمون.

فرعبهم الله حین أبصروا حذیفه وظنّوا أنّ مکرهم قد ظهر علیه، فأسرعوا حتّی خالطوا الناس، وأقبل حذیفه حتّی أدرک رسول الله صلی الله علیه و اله.

فلمّا أدرکه قال صلی الله علیه و اله: اضرب الراحله یا حذیفه، وامش أنت یا عمّار فأسرعوا فخرجوا من العقبه ینتظرون الناس.

فقال النبی صلی الله علیه و اله: یا حذیفه هل عرفت من هؤلاء الرهط أو الرکب أحداً؟

فقال حذیفه: عرفت راحله فلان وفلان، وکان ظلمه اللیل غشیتهم وهم متلثّمون.

فقال صلی الله علیه و اله: هل علمتم ما شأن الرکب وما أرادوا؟

قالوا: لا یا رسول الله.

قال: فانّهم مکروا لیسیروا معی حتّی إذا أظلمت بی العقبه طرحونی منها.

فقالوا: أفلا تأمر بهم یا رسول الله إذا جاؤوک الناس فتضرب أعناقهم؟

قال: أکره أن یتحدّث الناس ویقولون: إنّ محمّداً قد وضع یده فی أصحابه، فسمّاهم لهما ثمّ قال: اکتماهم().

وقد وردت الآیات والروایات تذم بشدّه هذه الخصله المذمومه، خصله النفاق وما یتبعها، قال تعالی:

?وَمِنْ النَّاسِ مَنْ یَقُولُ آمَنَّا بِاللهِ وَبِالْیَوْمِ الآخر وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِینَ? یُخَادِعُونَ اللهَ وَالَّذِینَ آمَنُوا وَمَا یَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ وَمَا یَشْعُرُونَ ? فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمْ اللهُ مَرَضاً وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِیمٌ بِمَا کَانُوا یَکْذِبُونَ ? وَإِذَا قِیلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُوا فِی الأرض قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ ? أَلاَ إِنَّهُمْ هُمْ الْمُفْسِدُونَ وَلَکِنْ لاَ یَشْعُرُونَ ? وَإِذَا قِیلَ لَهُمْ آمِنُوا کَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ کَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلاَ إِنَّهُمْ هُمْ السُّفَهَاءُ وَلَکِنْ لاَ یَعْلَمُونَ?().

وقد وصف أمیر المؤمنین علیه السلام المنافقین فی

خطبه له فقال: «اُوصیکم عباد الله بتقوی الله واُحذّرکم أهل النفاق، فإنّهم الضالّون المضلّون، والزالّون المزلّون، یتلوّنون ألواناً، ویفتنون افتناناً، ویعمدونکم بکلّ عماد، ویرصدونکم بکلّ مرصاد، قلوبهم دویّه، وصفاحهم نقیّه، یمشون الخفاء، ویدبّون الضرّاء وصفهم دواء وقولهم شفاء، وفعلهم الداء العیاء، حسده الرخاء، ومؤکّدوا البلاء، ومقنطوا الرجاء، لهم بکلّ طریق صریع، وإلی کلّ قلب شفیع، ولکلّ شجو دموع یتقارضون الثناء، ویتراقبون الجزاء، إن سألوا ألحفوا، وإن عذلوا کشفوا، وإن حکموا أسرفوا» ().

وعن محمّد بن الفضیل، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام قال: کتبت إلیه أسأله عن مسأله فکتب إلیّ إنّ الله یقول: ?إِنَّ الْمُنَافِقِینَ یُخَادِعُونَ اللهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ? إلی قوله?سَبِیلاً?() لیسوا من عتره رسول الله، ولیسوا من المؤمنین، ولیسوا من المسلمین، یظهرون الإیمان ویسرّون الکفر والتکذیب لعنهم الله().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «خُلّتان لا تجتمعان فی منافق: فقه فی الإسلام، وحسن سمت فی الوجه» ().

وقال الإمام الصادق علیه السلام: «أربع من علامات النفاق: قساوه القلب، وجمود العین، والإصرار علی الذنب، والحرص علی الدنیا» ().

فصل

اللاعنف فی المجتمع

المجتمع الإسلامی واللاعنف

أعوام طویله والمجتمع الجاهلی یئنّ من ویلات العنف ومآسی البطش الذی یصبّه علیه أوباش المشرکین ممّن لم تعرف الرأفه والرحمه إلی قلوبهم سبیلا.

فقد کانت الحرب الضروس والغارات الدامیه هی الشغل الشاغل للناس آنذاک، فلا تکاد تنقضی فتره من الزمن تخلو من المناوشات المشجیه والحروب الطاحنه التی عادهً ما کان یذهب ضحیّتها المئات من الأبریاء.

فی مثل تلک الظروف الحالکه ومع تأزّم أوضاع الناس جاء الإسلام العزیز ونادی باللاعنف فی المجتمع ودعا إلی اللین فی التعامل السلمی الاجتماعی..

فکیف کانت دعوه الإسلام إلی اللاعنف فی المجتمع؟

وما هی آثار هذه الدعوه؟

هذا ما سیأتی البحث عنه فی المباحث الآتیه بإذن الله تعالی.

اللاعنف مع الأفراد

کما هی عاده الإسلام العزیز إزاء أیّه مشکله، فهو یطرح الحلّ الجذری لها ویتناول کلّ شارده ووارده تتعلّق بها.

والسؤال هنا: ما هی حلول الإسلام مقابل مشکله العنف والقوه التی ألفها المجتمع الجاهلی وعاش تحت تأثیراتها؟

الجواب: لقد عمد الإسلام إلی تربیه أفراد المجتمع وإعدادهم بالشکل المؤاتی بحیث أصبح الکثیر منهم آیه فی اللین والرفق حتّی مع ألدّ مناوئیه، وقد تطرّقنا إلی بعض شواهد ذلک().

نعم إنه قد بالغ الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله والأئمّه الأطهار علیهم السلاام فی تأکیداتهم علی مسأله اللین واللاعنف مع الأفراد حتّی أنّهم راحوا یتّخذون المواقف الحکیمه إزاء کلّ من یتجاسر علی الآخرین ویضایق حرّیاتهم عبر العنف وما شابه.

فعن أبی جعفر علیه السلام قال: «إنّ سمره بن جندب کان له عذق فی حائط لرجل من الأنصار، وکان منزل الأنصاری بباب البستان، وکان یمرّ به إلی نخلته ولا یستأذن، فکلّمه الأنصاری أن یستأذن إذا جاء، فأبی سمره، فلمّا تأبّی جاء الأنصاری إلی رسول الله صلی الله علیه و اله فشکا إلیه وأخبره الخبر.

فأرسل إلیه رسول

الله صلی الله علیه و اله وخبّره بقول الأنصاری، وما شکا وقال: إن أردت الدخول فاستأذن.

فأبی.

فلمّا أبی، ساومه حتّی بلغ به من الثمن ما شاء الله.

فأبی أن یبیع.

فقال صلی الله علیه و اله: لک بها عذق یمدّ فی الجنّه.

فأبی أن یقبل.

فقال رسول الله صلی الله علیه و اله للأنصاری: اذهب فاقلعها وارم بها إلیه فإنّه لا ضرر ولا ضرار» ().

لا تضرّ أخاک المؤمن

ومما یدل علی ما ذکرنا من نبذ العنف والضرر علی الآخرین، ما ورد من أنّ محمّد بن الحسین قال: کتبت إلی أبی محمّد علیه السلام رجلٌ کانت له قناه فی قریه فأراد رجل أن یحفر قناه اُخری إلی قریه له کم یکون بینهما فی البعد حتّی لا یضرّ بالاُخری فی الأرض إذا کانت صلبه أو رخوه؟

فوقّع علیه السلام: علی حسب أن لا یضرّ إحداهما بالاُخری إن شاء الله.

وقال: کتبت إلیه علیه السلام: رجل کانت له رحی علی نهر قریه والقریه لرجل فأراد صاحب القریه أن یسوق إلی قریته الماء فی غیر هذا النهر ویعطّل هذه الرحی أله ذلک أم لا؟

فوقّع علیه السلام یتّقی الله ویعمل فی ذلک بالمعروف ولا یضرّ أخاه المؤمن().

وقد سأل رجل أبا عبد الله علیه السلام عن قوم کانت لهم عیون فی أرض قریبه بعضها من بعض فأراد الرجل أن یجعل عینه أسفل من موضعها التی کانت علیه بعض العیون وإذا فعل ذلک أضرّ بالبقیّه من العیون وبعض لا یضرّ من شدّه الأرض؟

قال: فقال علیه السلام: ما کان فی مکان شدید فلا یضرّ وما کان فی أرض رخوه بطحاء فإنّه یضرّ.

وإن عرض علی جاره أن یضع عینه کما وضعها وهو علی مقدار واحد؟

قال: إن تراضیا فلا یضرّ، وقال: یکون بین العینین ألف

ذراع().

اللاعنف مع الصغار

من مصادیق التربیه الاجتماعیه علی اللاعنف: الروایات الشریفه التی یستفاد منها أنّ الإسلام یحرص بشدّه علی رحم الصغار والعطف علیهم، ففی الحدیث عن رسول الله صلی الله علیه و اله انّه قال: «لیس منّا من لم یوقّر کبیرنا ویرحم صغیرنا» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «لیس منّا من لم یرحم صغیرنا ولم یوقّر کبیرنا ولم یأمر بالمعروف وینه عن المنکر» ().

وقال الإمام علی بن الحسین علیه السلام: «.. وحقّ الصغیر رحمته فی تعلیمه والعفو عنه، والستر علیه، والرفق به، والمعونه له» ().

اللاعنف مع الکبار

مقابل تأکیدات الشارع المقدّس علی رحم الصغار والتعامل باللاعنف معهم فقد دعت الکثیر من الأخبار إلی توقیر الکبار والتعامل باللاعنف واللین معهم سیّما الطاعنین منهم فی السنّ ممّن قد ذهبت قواهم وضعفت حیلتهم فی هذه الحیاه الدنیا.

ففی الحدیث عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «عظّموا کبراءکم، وصلوا أرحامکم، ولیس تصلونهم بشیء أفضل من کفّ الأذی عنهم» ().

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «وقّروا کبارکم، یوقّرکم صغارکم» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله فی خطبته لاستقبال شهر رمضان المبارک: «وقّروا کبارکم وارحموا صغارکم» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من إجلال الله إجلال ذی الشیبه المسلم» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من عرف فضل شیخ کبیر فوقّره لسنّه آمنه الله من فزع یوم القیامه، وقال: من تعظیم الله عزّوجلّ إجلال ذی الشیبه المؤمن» ().

اللاعنف مع الأیتام

ومن مصادیق اللاعنف الاجتماعی فی الإسلام التأکید الکبیر علی رعایه الأیتام والفقراء والمساکین وذوی الحاجه والسعی فی قضاء حوائجهم:

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «ما من مؤمن ولا مؤمنه یضع یده علی رأس الیتیم ترحّماً له إلاّ کتب الله له بکلّ شعره مرّت یده علیها حسنه» ().

وعن أبی عبدالله علیه السلام قال: «ما من عبد یمسح یده علی رأس یتیم رحمه له إلاّ أعطاه الله بکلّ شعره نوراً یوم القیامه» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من أنکر منکم قساوه قلبه فلیدن یتیماً فیلاطفه ولیمسح رأسه یلین قلبه بإذن الله» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إنّ الیتیم إذا بکی اهتزّ له العرش، فیقول الربُّ تبارک وتعالی: من هذا الذی أبکی عبدی الذی سلبته أبویه فی صغره؟ فوعزّتی وجلالی لا یسکته أحد

إلاّ أوجبت له الجنّه» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «حثّ الله عزّوجلّ علی برّ الیتامی لانقطاعهم عن آبائهم، فمن صانهم صانه الله، ومن أکرمهم أکرمه الله، ومن مسح یده برأس یتیم رفقاً به جعل الله له فی الجنّه بکلّ شعره مرّت تحت یده قصراً أوسع من الدنیا بما فیها، وفیها ما تشتهی الأنفس وتلذّ الأعین، وهم فیها خالدون» ().

قضاء الحوائج

عن المفضل عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال لی: «یا مفضل اسمع ما أقول لک واعلم أنه الحق وافعله وأخبر به علیه إخوانک، قلت: جعلت فداک وما علیه إخوانی؟ قال: الراغبون فی قضاء حوائج إخوانهم، قال: ثم قال: ومن قضی لأخیه المؤمن حاجهً قضی الله عز وجل له یوم القیامه مائه ألف حاجه من ذلک أولها الجنه، ومن ذلک أن یدخل قرابته ومعارفه وإخوانه الجنه بعد أن لا یکونوا نصاباً وکان المفضل إذا سأل الحاجه أخاً من إخوانه قال له: أما تشتهی أن تکون من علیه الإخوان» ().

وعن المفضل بن عمر عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن الله عزوجل خلق خلقاً من خلقه انتجبهم لقضاء حوائج فقراء شیعتنا لیثیبهم علی ذلک الجنه، فإن استطعت أن تکون منهم فکن، ثم قال: لنا والله رب نعبده لا نشرک به شیئاً» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «قضاء حاجه المؤمن خیر من عتق ألف رقبه وخیر من حملان ألف فرس فی سبیل الله» ().

وعن أبی الصباح الکنانی قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: «لقضاء حاجه امرئ مؤمن أحب إلی الله من عشرین حجهً کل حجه ینفق فیها صاحبها مائه ألف» ().

وعن إسماعیل بن عمار الصیرفی قال: قلت لأبی عبد الله

علیه السلام: جعلت فداک المؤمن رحمه علی المؤمن؟

قال: نعم.

قلت: وکیف ذاک؟

قال: «أیما مؤمن أتی أخاه فی حاجه فإنما ذلک رحمه من الله ساقها إلیه وسببها له، فإن قضی حاجته کان قد قبل الرحمه بقبولها، وإن رده عن حاجته وهو یقدر علی قضائها فإنما رد عن نفسه رحمه الله جل وعز ساقها إلیه وسببها له وذخر الله عزوجل تلک الرحمه إلی یوم القیامه حتی یکون المردود عن حاجته هو الحاکم فیها إن شاء صرفها إلی نفسه وإن شاء صرفها إلی غیره، یا إسماعیل فإذا کان یوم القیامه وهو الحاکم فی رحمه من الله قد شرعت له فإلی من تری یصرفها؟

قلت: لا أظن یصرفها عن نفسه.

قال: «لا تظن ولکن استیقن فإنه لن یردها عن نفسه، یا إسماعیل من أتاه أخوه فی حاجه یقدر علی قضائها فلم یقضها له سلط الله علیه شجاعاً ینهش إبهامه فی قبره إلی یوم القیامه مغفوراً له أو معذباً» ().

وعن أبان بن تغلب قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول فی حدیث: «وقضاء حاجه المؤمن أفضل من طواف وطواف حتی عد عشراً» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «ما قضی مسلم لمسلم حاجهً إلا ناداه الله تبارک وتعالی علی ثوابک ولا أرضی لک بدون الجنه» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «من طاف بهذا البیت طوافاً واحداً کتب الله له سته آلاف حسنه ومحا عنه سته آلاف سیئه ورفع الله له سته آلاف درجه حتی إذا کان عند الملتزم فتح له سبعه أبواب من أبواب الجنه.

قلت: جعلت فداک هذا الفضل کله فی الطواف؟

قال: نعم، وأخبرک بأفضل من ذلک، قضاء حاجه المسلم أفضل من طواف وطواف حتی بلغ عشراً» ().

وروی انه

«کان النبی صلی الله علیه و اله یرقع ثوبه، ویخصف نعله، ویحلب شاته، ویأکل مع العبد، ویجلس علی الأرض، ویرکب الحمار ویردف، ولا یمنعه الحیاء أن یحمل حاجته من السوق إلی أهله، ویصافح الغنی والفقیر، ولا ینزع یده من ید أحد حتی ینزعها، ویسلم علی من استقبله من کبیر وصغیر، وغنی وفقیر، ولا یحقر ما دعی إلیه ولو إلی حشف التمره، وکان خفیف المئونه، کریم الطبیعه، جمیل المعاشره، طلق الوجه، بشاشاً من غیر ضحک، محزوناً من غیر عبوس، متواضعاً من غیر مذله، جواداً من غیر سرف، رقیق القلب، رحیماً بکل مسلم، ولم یتجشأ من شبع قط، ولم یمد یده إلی طمع، وکفاه مدحاً قوله تعالی: ?وإنک لعلی خلق عظیم?()» ().

وعن ابن مسعود عن رسول الله صلی الله علیه و اله: «أنه رأی لیله الإسراء هذه الکلمات مکتوبهً علی الباب الثانی من الجنه: لا إله إلا الله محمد رسول الله علی ولی الله، لکل شیء حیله وحیله السرور فی الآخره أربع خصال: مسح رأس الیتامی والتعطف علی الأرامل والسعی فی حوائج المؤمنین وتعهد الفقراء والمساکین» ().

من حقوق المؤمن علی أخیه

ومن مصادیق اللاعنف الاجتماعی الإسلامی هو الحث الکبیر علی لزوم المحبه بین المؤمنین والتزاور بینهم، وقد جعلهم إخوه حیث قال تعالی: ?إنما المؤمنون إخوه فأصلحوا بین أخویکم?().

وعن شعیب العقرقوفی قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول لأصحابه: «اتقوا الله وکونوا إخوهً بررهً متحابین فی الله متواصلین متراحمین، تزاوروا وتلاقوا وتذاکروا أمرنا وأحیوه» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «تواصلوا وتباروا وتراحموا وکونوا إخوهً بررهً کما أمرکم الله عز وجل» ().

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: «إن المؤمن لیخرج إلی أخیه یزوره فیوکل الله عز وجل به ملکاً فیضع

جناحاً فی الأرض وجناحاً فی السماء یظله، فإذا دخل إلی منزله نادی الجبار تبارک وتعالی: أیها العبد المعظم لحقی المتبع لآثار نبیی حق علی إعظامک، سلنی أعطک، ادعنی أجبک، اسکت أبتدؤک، فإذا انصرف شیعه الملک یظله بجناحه حتی یدخل إلی منزله ثم ینادیه تبارک وتعالی: أیها العبد المعظم لحقی حق علی إکرامک قد أوجبت لک جنتی وشفعتک فی عبادی» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «لزیاره المؤمن فی الله خیر من عتق عشر رقاب مؤمنات، ومن أعتق رقبهً مؤمنهً وقی کل عضو عضواً من النار حتی أن الفرج یقی الفرج» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام: لقاء الإخوان مغنم جسیم وإن قلوا» ().

وعن أبی حمزه الثمالی قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من سر مؤمناً فقد سرنی ومن سرنی فقد سر الله» ().

وعن جابر عن أبی جعفر علیه السلام قال: «تبسم الرجل فی وجه أخیه حسنه، وصرف القذی عنه حسنه، وما عبد الله بشیء أحب إلی الله من إدخال السرور علی المؤمن» ().

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: «إن أحب الأعمال إلی الله عز وجل إدخال السرور علی المؤمن شبعه مسلم أو قضاء دینه» ().

وعن مفضل بن عمر عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «لا یری أحدکم إذا أدخل علی مؤمن سروراً أنه علیه أدخله فقط، بل والله علینا، بل والله علی رسول الله صلی الله علیه و اله» ().

اللاعنف مع الجار

ومن المسائل التی حظیت باعتناء الشارع المقدّس هی مسأله اللاعنف مع الجار، والحرص الشدید علی أداء حقوقه التی طالما أکّدت علیها الروایات الشریفه.

ففی الحدیث: «إنّهم قالوا لرسول الله

صلی الله علیه و اله: فلانه تصوم النهار وتقوم اللیل وتتصدّق وتؤذی جارها بلسانها، قال صلی الله علیه و اله: لا خیر فیها هی من أهل النار، قالوا: وفلانه تصلّی المکتوبه وتصوم شهر رمضان ولا تؤذی جارها، فقال رسول الله صلی الله علیه و اله: هی من أهل الجنّه» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من آذی جاره فقد آذانی، ومن حاربه فقد حاربنی» ().

وقال صلی الله علیه و اله: «إذا ضربت کلب جارک فقد آذیته» ().

وقال أبو عبد الله علیه السلام: «لیس حسن الجوار کفّ الأذی، ولکن حسن الجوار صبرک علی الأذی» ().

وقال أبو عبد الله علیه السلام: «المؤمن من آمن جاره بوائقه» قلت: ما بوائقه؟ قال: «ظلمه وغشّه» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام فی حدیث قال: «إنّ رسول الله صلی الله علیه و اله أتاه رجل من الأنصار، فقال: إنّی اشتریت داراً من بنی فلان، وإنّ أقرب جیرانی منّی جواراً من لا أرجو خیره ولا آمن شرّه قال: فأمر رسول الله صلی الله علیه و اله علیاً وسلمان وأبا ذرّ.. أن ینادوا فی المسجد بأعلی أصواتهم بأنّه: لا إیمان لمن لم یأمن جاره بوائقه، فنادوا بها ثلاثاً، ثمّ أومأ بیده إلی کلّ أربعین داراً من بین یدیه ومن خلفه وعن یمینه وعن شماله» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «تحشر عشره أصناف من اُمّتی أشتاتاً

قد میّزهم الله تعالی من بین المسلمین وبدّل صورهم، فبعضهم علی صوره القرده» إلی أن قال صلی الله علیه و اله: «وبعضهم مقطّعه أیدیهم وأرجلهم»، وساق الحدیث إلی أن قال: «والمقطّعه أیدیهم وأرجلهم الذین یؤذون الجیران» ().

وقال صلی الله علیه و اله: «من کان

یؤمن بالله فلا یؤذینّ جاره» ().

وقال صلی الله علیه و اله: «لیس یدخل الجنّه من یؤذی جاره ومن لم یأمن جاره بوائقه» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «ملعون ملعون من آذی جاره» ().

وعن النبی صلی الله علیه و اله قال: «من مات وله جیران ثلاثه کلّهم راضون عنه غُفِرَ له» ().

وقال صلی الله علیه و اله: «ما زال جبرائیل یوصینی بالجار حتّی ظننت أنّه یُورّث بشیء» ().

وقال صلی الله علیه و اله: «حرمه الجار علی الجار کحرمه اُمّه» ().

وقال صلی الله علیه و اله: «من آذی جاره بقتار قدره فلیس منّا» ().

وقال صلی الله علیه و اله: «من خان جاره بشبر من الأرض طوّقه الله یوم القیامه إلی الأرض السابعه حتّی یدخل النار» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «هل تدرون ما حقّ الجار؟ ما تدرون حقّ الجار إلاّ قلیلا، ألا لا یؤمن بالله والیوم الآخر من لا یأمن جاره بوائقه، فإذا استقرضه أن یقرضه، وإذا أصابه شرّ عزّاه، لا یستطیل علیه فی البناء یحجب عنه الریح إلاّ بإذنه، وإذا اشتری فاکهه فلیهد له فإن لم یهد له فلیدخلها سرّاً ولا یعطی صبیانه منها شیئاً یغایظون صبیانه، ثمّ قال رسول الله صلی الله علیه و اله: الجیران ثلاثه: فمنهم من له ثلاثه حقوق، حقّ الإسلام وحقّ الجوار وحقّ القرابه، ومنهم من له حقّان، حقّ الإسلام وحقّ الجوار، ومنهم من له حقّ واحد، الکافر له حقّ الجوار» ().

وعن النبی صلی الله علیه و اله قال: «إذا طبخت فأکثر المرق وقسّموا علی الجیران، ومن آذی جاره فعلیه لعنه الله والملائکه والناس أجمعین» ().

اللاعنف الاُسری

من أهم قواعد اللاعنف الاجتماعی الإسلامی هو التأکید علی اللاعنف

فی الأسره، سواء بالنسبه إلی الزوجین أم الأولاد أم الأبوین أم سائر الأرحام والأقارب.

فإن الاُسر کانت فی عهد الجاهلیه الاُولی تئنّ من ویلات البطش والعنف الذی یصبّه بعض الرجال علی عیالهم، فجاء الإسلام الحنیف ورفع قیود العنف من علی الاُسر وأخذ یدعو إلی اللین والرفق فی التعامل الاُسری، فالإسلام جاء وطرح اُسلوبه الإلهی فی تنظیم الاُسره، الأمر الذی أخذ بیدها نحو التکامل والسداد، والرأفه والمحبه، بعد أن کانت غارقه فی أوحال الرذیله والفساد، والخشونه والعنف..

ففی العهد الجاهلی وکما ورد فی التاریخ لم یکن هناک شیء اسمه النظام الاُسری بالشکل الصحیح، أو الحقوق المتبادله بین أعضاء العائله، وإنّما کانت أزمّه الاُمور قاطبه بید الرجل وکان عاده خشناً فی تعامله، عنیفاً فی مواقفه، أما البقیه فکانوا کالعبید الذین لا مولی لهم ولا حامی یذود عن حقوقهم المهدوره.

ولعلّ خیر شاهد علی أنّ النظام الاُسری قبل الإسلام لم یکن یمتلک أیّه مبادئ أو قیم تقوده نحو الکمال هی مسأله وأد البنات وما کان یحلّ بالمرأه من امتهان للحقوق وسحق للکرامه.

بین الإسلام والجاهلیه

وبعد أن جاء الإسلام وأخرج الناس من ظلمات الجاهلیه إلی نور الهدایه حدثت فی تاریخ الاُسر تحوّلات عظیمه علی خلاف ما کانت علیه فی العهد الجاهلی البائد.

ففی العهد الجاهلی کانت المرأه لا تمتلک أیّه حقوق وإنّما هی مجرّد آله ووسیله للاستمتاع وقضاء الوطر وما أشبه، أمّا بعد أن أشرقت شمس الإسلام فوق أرجاء الجزیره العربیه أصبحت المرأه تمتلک الکثیر من الحقوق، نشیر إلی بعضها:

الرأفه بها

فضلا عن الحقوق الشرعیه التی افترضها الشارع المقدّس للزوجه علی الزوج، فإنّ هناک حقوقاً اُخری أکّد علیها الإسلام بکلّ حثاثه، منها مسأله الرأفه بالزوجه والعفو عن أخطائها والتعامل معها بالتی هی أحسن، فإنّها وکما تعبّر الروایات ریحانه ولیست بقهرمانه، وهی أسیره المرء فلا یلیق بها أن یکون الرجل علیها جبّاراً یمتهن حقوقها ویبطش بها کیف شاء وکما یشاء.

ففی الحدیث عن الإمام علی بن الحسین علیه السلام قال: « … وأمّا حقّ الزوجه فأن تعلم أنّ الله عزّوجلّ جعلها لک سکناً واُنساً، فتعلم أنّ ذلک نعمه من الله عزّوجلّ علیک، فتکرمها وترفق بها وإن کان حقّک علیها أوجب، فإنّ لها علیک أن ترحمها لأنّها أسیرک، وتطعمها وتکسوها، وإذا جهلت عفوت عنها» ().

وعن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «من کان له امرأه تؤذیه لم یقبل الله صلاتها ولا حسنه من عملها حتّی تعینه وترضیه وإن صامت الدهر وقامت وأعتقت الرقاب وأنفقت الأموال فی سبیل الله وکانت أوّل من ترد النار»، ثمّ قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «وعلی الرجل مثل ذلک الوزر والعذاب إذا کان لها مؤذیاً، ومن صبر علی سوء خُلُق امرأته واحتسبه أعطاه الله بکلّ مرّه یصبر علیها من الثواب مثل ما أعطی أیّوب علی بلائه،

وکان علیها من الوزر کلّ یوم ولیله مثل رمل عالج فإن مات قبل أن تعتبه وقبل أن یرضی عنها حشرت یوم القیامه منکوسه مع المنافقین فی الدرک الأسفل من النار، ومن کانت له امرأه لم توافقه وصبر علی ما رزقه الله وشقّت علیه وحملته ما لم یقدر علیه لم یقبل الله لها حسنه تتّقی بها النار وغضب الله علیها ما دامت کذلک» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «اتّقوا الله فی الضعیفین، یعنی بذلک الیتیم والنساء» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «عیال الرجل اُسراؤه، وأحبّ العباد إلی الله عزّوجلّ أحسنهم صنعاً إلی اُسرائه» ().

الإحسان إلیها

فضلا عن الروایات الداعیه إلی مطلق الإحسان إلی الإنسان رجلاً کان أو امرأه، مسلماً کان أو کافراً، فقد وردت روایات عدیده فی الإحسان إلی الزوجه وعدم الإساءه إلیها.

فإنّ رسول الله صلی الله علیه و اله راح یوضّح للبشریه علی مرّ التاریخ مَن هو خیر الناس، فقال صلی الله علیه و اله: «خیرکم خیرکم لأهله وأنا خیرکم لأهلی» ().

وقال صلی الله علیه و اله: «ألا خیرکم خیرکم لنسائه وأنا خیرکم لنسائی» ().

وقال صلی الله علیه و اله: «أحسن الناس إیماناً أحسنهم خلقاً وألطفهم بأهله وأنا ألطفکم بأهلی» ().

مداراتها

لا یخفی إنّ للمداراه أثراً کبیراً فی حفظ النظام الاُسری، فالاُسره التی تسودها المداراه تجدها غالباً ما تتجاوز المشاکل والمشاحنات … من هنا، فإنّ الروایات راحت تؤکّد علی مسأله المداراه فی الاُسره خاصّه مع الزوجه.

فعن أبی عبد الله علیه السلام انّه قال: شکا رجل من أصحاب أمیر المؤمنین علیه السلام نساءه فقام علیه السلام خطیباً فقال فی حدیثه: «فداروهنّ علی کلّ حال، وأحسنوا لهنّ المقال، لعلّهنّ یحسن الفعال» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «ومن صبر علی خُلُق امرأه سیّئه الخُلُق واحتسب فی ذلک الأجر أعطاه ثواب الشاکرین» ().

المغفره لها

إنّ الإسلام أکّد علی أن یتعامل الزوج مع زوجته باللین والرحمه وترک العنف وأسالیبه، کما دعاه إلی التغاضی عن أخطائها والمغفره لها حتّی وإن کانت سیّئه الخلق، فانّ اللاعنف واللین یقودانها فی النهایه إلی التراجع نحو الخیر والمحبه.

فعن إسحاق بن عمّار قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: ما حقّ المرأه علی زوجها الذی إذا فعله کان محسناً؟ قال: «یشبعها ویکسوها وإن جهلت غفر لها» ().

وقال أبو عبد الله علیه السلام: «کانت امرأه عند أبی تؤذیه فیغفر لها» ().

لا یضربها

ومن أبرز المصادیق الجلیّه الدالّه علی أنّ الإسلام یذمّ العنف فی التعامل الاُسری هی تأکیداته الکثیره الداعیه إلی عدم التجاسر علی الزوجه عبر الخشونه أو الضرب الذی یهدّ أرکان الاُسره ویذهب بمودّتها وصفائها.

فقد روی أنّ امرأه معاذ قالت: یا رسول الله، ما حقّ الزوجه علی زوجها؟ قال: «أن لا یضرب وجهها، ولا یقبّحها، وأن یطعمها ممّا یأکل ویلبسها ممّا یلبس ولا یهجرها» ().

فضرب الزوجه من المحرمات الشرعیه، أما قوله تعالی: ?وَاللاَتِی تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِی الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَکُمْ فَلاَ تَبْغُوا عَلَیْهِنَّ سَبِیلاً إِنَّ اللهَ کَانَ عَلِیّاً کَبِیراً?()، فهذا تفسیره:

?وَاللاَتِی تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ? من نشز إذا ارتفع، أی عصیانهن، فکأنها ارتفعت عن حدها ?فَعِظُوهُنَّ? من الوعظ، بالنصح والإرشاد، وما أشبهها ?وَاهْجُرُوهُنَّ فِی الْمَضَاجِعِ? إن لم یفد الوعظ، والمضاجع جمع مضجع، وهو محل النوم وفراشه، وذلک بتحویل الظهر، أو بعزل فرشه عن فرشها ?وَاضْرِبُوهُنَّ? وفی بعض الأخبار أن الضرب بالسواک، ولا یخفی أن هذه المراتب بالتدرج، ?فَإِنْ أَطَعْنَکُمْ? ومن المقرر فی الشریعه أن الإطاعه الواجبه علی المرأه لیست إلا عدم الخروج بدون إذنه واستعدادها لتلبیه الاستمتاعات متی أراد ? فَلاَ تَبْغُوا عَلَیْهِنَّ سَبِیلاً? أی لا تطلبوا لضررهن

طریقاً، بإیذائهن وعدم القیام باللطف والعطف المترتب من الزوج، بل سامحوهن، فقد قال الرسول صلی الله علیه و اله:» إن من حق المرأه علی الرجل أن یغفر لها إذا جهلت «?إِنَّ اللهَ کَانَ عَلِیّاً کَبِیراً? فلا یتعال علیه أحد بقوته ?کَبِیراً? فلا أکبر منه().

ومن هنا وصف رسول الله صلی الله علیه و اله بأن من یضرب أهله فإنه شر الرجال.

شرّ الرجال

روی أنّ رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «ألا اُخبرکم بشرّ رجالکم؟

فقلنا: بلی.

فقال: إنّ من شرّ رجالکم البهّات البخیل الفاحش، الآکل وحده، المانع رفده، الضارب أهله وعبده، الملجئ عیاله إلی غیره، العاقّ بوالدیه» ().

روایات أخری

مضافاً إلی عشرات الروایات الوارده فی تکریم الأم والبنت والأخت ومن أشبه من النساء.

عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «نعم الولد البنات ملطفات مجهزات مونسات مبارکات مفلیات» ().

وعن أبی الحسن الرضا علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إن الله تبارک وتعالی علی الإناث أرأف منه علی الذکور وما من رجل یدخل فرحهً علی امرأه بینه وبینها حرمه إلا فرحه الله تعالی یوم القیامه» ().

وعن الجارود بن المنذر قال: قال لی أبو عبد الله علیه السلام: «بلغنی أنه ولد لک ابنه فتسخطها وما علیک منها ریحانه تشمها وقد کفیت رزقها وقد کان رسول الله صلی الله علیه و اله أبا بنات» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من عال ثلاث بنات أو ثلاث أخوات وجبت له الجنه.

فقیل: یا رسول الله صلی الله علیه و اله واثنتین؟

فقال: واثنتین.

فقیل: یا رسول الله وواحدهً؟

فقال: وواحدهً» ().

وعن الحسن بن سعید اللخمی قال: ولد لرجل من أصحابنا جاریه فدخل علی أبی عبد الله علیه السلام فرآه متسخطاً، فقال له أبو عبد الله علیه السلام: «أرأیت لو أن الله تبارک وتعالی أوحی إلیک أن أختار لک أو تختار لنفسک ما کنت تقول؟

قال: کنت أقول یا رب تختار لی.

قال: فإن الله قد اختار لک.

قال: ثم قال: إن الغلام الذی قتله العالم الذی کان مع

موسی علیه السلام وهو قول الله عز وجل ?فأردنا أن یبدلهما ربهما خیراً منه زکاهً وأقرب رحماً?() أبدلهما الله به جاریهً ولدت سبعین نبیاً» ().

وفی فقه الرضا علیه السلام: «واعلم أن حق الأم ألزم الحقوق وأوجب، لأنها حملت حیث لا یحمل أحد أحداً ووقت بالسمع والبصر وجمیع الجوارح مسرورهً مستبشرهً بذلک فحملته بما فیه من المکروه الذی لا یصبر علیه أحد، ورضیت بأن تجوع ویشبع، وتظمأ ویروی، وتعری ویکتسی، ویظل وتضحی، فلیکن الشکر لها والبر والرفق بها علی قدر ذلک، وإن کنتم لا تطیقون بأدنی حقها إلا بعون الله» ().

وقال رجل لرسول الله صلی الله علیه و اله: «إن والدتی بلغها الکبر وهی عندی الآن أحملها علی ظهری وأطعمها من کسبی وأمیط عنها الأذی بیدی وأصرف عنها مع ذلک وجهی استحیاءً منها وإعظاماً لها، فهل کافأتها؟

قال: لا لأن بطنها کان لک وعاءً وثدیها کان لک سقاءً وقدمها لک حذاءً ویدها لک وقاءً وحجرها لک حواءً وکانت تصنع ذلک لک وهی تمنی حیاتک وأنت تصنع هذا بها وتحب مماتها» ().

وعن النبی صلی الله علیه و اله أنه قال: «الجنه تحت أقدام الأمهات» ().

قال صلی الله علیه و اله: «تحت أقدام الأمهات روضه من ریاض الجنه» ().

وقال صلی الله علیه و اله: «إذا کنت فی صلاه التطوع فإن دعاک والدک فلا تقطعها وإن دعتک والدتک فاقطعها» ().

وعن الباقر علیه السلام أنه قال: «قال موسی بن عمران علیه السلام: یا رب أوصنی.

قال: أوصیک بی.

قال: فقال: رب أوصنی.

قال: أوصیک بی، ثلاثاً.

قال: یا رب أوصنی.

قال: أوصیک بأمک.

قال: رب أوصنی.

قال: أوصیک بأمک.

قال: رب أوصنی.

قال: أوصیک بأبیک.

قال: فکان یقال لأجل ذلک: إن للأم ثلثی البر وللأب الثلث» ().

وعن الصادق علیه السلام قال:

«جاء رجل وسأل النبی صلی الله علیه و اله عن بر الوالدین، فقال: ابرر أمک، ابرر أمک، ابرر أمک، ابرر أباک، ابرر أباک، ابرر أباک، وبدأ بالأم قبل الأب» ().

وعن مهنی بن حکیم عن أبیه عن جده قال: قلت للنبی صلی الله علیه و اله: «یا رسول الله من أبرر؟

قال: أمک.

قلت: ثم من؟

قال: ثم أمک.

قلت: ثم من؟

قال: ثم أمک.

قلت: ثم من؟

قال: ثم أباک، ثم الأقرب فالأقرب» ().

وقال رجل لرسول الله صلی الله علیه و اله: یا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتی؟

قال: أمک.

قال: ثم من؟

قال: أمک.

قال: ثم من؟

قال: أبوک» ().

وفی روایه أخری: «أنه جعل ثلاثاً للأم والرابعه للأب» ().

وفی الحدیث انه قیل للنبی صلی الله علیه و اله: «یا رسول الله ما حق الوالد؟

قال: أن تطیعه ما عاش.

قیل: وما حق الوالده؟

فقال: هیهات هیهات لو أنه عدد رمل عالج وقطر المطر أیام الدنیا قام بین یدیها ما عدل ذلک یوم حملته فی بطنها» ().

وروی: «أن رجلا قال للنبی صلی الله علیه و اله: یا رسول الله أی الوالدین أعظم؟

قال: التی حملته بین الجنبین وأرضعته بین الثدیین وحضنته علی الفخذین وفدته بالوالدین» ().

وقیل للإمام زین العابدین علیه السلام: «أنت أبر الناس ولا نراک تؤاکل أمک؟ قال: أخاف أن أمد یدی إلی شیء وقد سبقت عینها علیه فأکون قد عققتها» ().

اللاعنف مع الأولاد

من وصایا الإسلام الخالده فی مسأله اللاعنف فی الاُسره هو أن تتعامل الاُسر مع أطفالها بالمودّه والرحمه وما أشبه من أسالیب اللین التی غالباً ما تربّی الصغار علی الطریق السلیم وتأخذ بیدهم نحو الصواب والسداد.

فمن الطبیعی جدّاً أنّ الأطفال إذا شعروا أنّ الوالدین یکنّان لهم خالص العطف والحنان، وهم لا یلجؤون إلی الأسالیب العنیفه فی ردعهم

والحدّ من أخطائهم فإنّهم الأطفال سوف ینسجمون مع اُسرهم ویتفاعلون مع الأجواء السائده فیها ویتقبلون الکلام من والدیهم ویتربون تربیه حسنه.

أمّا إذا لجأ الوالدان إلی أسالیب العنف والقوّه فی تعاملهم مع أطفالهم، فانّ ذلک عاده ما یخلق للاُسره مشاکل لا أوّل لها ولا آخر، کما یشاهد ذلک فی بعض الأسر فی مختلف البلاد، وخاصه الغربیه منها.

من هنا فانّ الشارع المقدّس دعا إلی اللاعنف فی التعامل مع الأطفال.

ففی الحدیث عن رسول الله صلی الله علیه و اله: «أحبّوا الصبیان وارحموهم، وإذا وعدتموهم شیئاً ففوا لهم، فإنّهم لا یدرون إلاّ أنّکم ترزقونهم» ().

وقال أبو عبد الله علیه السلام فی بیان الکبائر: «والذی إذا دعاه أبوه لعن أباه، والذی إذا أجابه ابنه یضربه» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «لا تضربوا أطفالکم علی بکائهم فإنّ بکائهم أربعه أشهر شهاده أن لا إله إلاّ الله، وأربعه أشهر الصلاه علی النبی صلی الله علیه و اله وآله علیهم السلاام، وأربعه أشهر الدعاء لوالدیه» ().

فصل

اللاعنف السیاسی

سیاسه اللاعنف

بین الحین والآخر یعاود البعض تساؤلاته حول سیاسه الإسلام قائلا: یا تُری هل للإسلام سیاسه خاصّه؟

وإذا کانت له فما هی؟

وما هو الفارق بین سیاسه الإسلام والسیاسه الغربیه أو الشرقیه؟

وهل إنّ سیاسه الإسلام تختلف عن سائر سیاسات الرسالات السماویه السابقه؟

والجواب: نعم الإسلام یشتمل علی أفضل برنامج فی المجال السیاسی وفی إداره البلاد والعباد، علی تفصیل ذکرناه فی بعض کتبنا ()، ومن مقومات السیاسه الإسلامیه: السلم واللاعنف فی مختلف مجالات الحیاه، ومع مختلف الأطراف.

سیاسه السماء

یکفی الإنسان أن یلقی نظره سریعه علی الآیات والروایات الشریفه المتطرّقه إلی منهجیه الرسالات السالفه فی إداره البلاد وهدایه العباد، فیتجلّی له واضحاً أنّ کافه الرسالات السماویه کانت لها سیاسه واحده قد دعا إلیها جمیعها.

والسؤال هنا: ما هی تلک السیاسه التی اتّفقت علیها رسالات السماء؟

الجواب: إنّها سیاسه اللین واللاعنف والغضّ عن إساءه الآخرین.

فهذا هابیل عندما هدّده أخوه بالقتل أجابه مباشرهً بجواب یکشف عن التزامه بسیاسه السماء الداعیه إلی اللین واللاعنف حیث قال: ?لَئِنْ بَسَطتَ إِلَیَّ یَدَکَ لِتَقْتُلَنِی مَا أَنَا بِبَاسِط یَدِی إِلَیْکَ لاَِقْتُلَکَ إِنِّی أَخَافُ اللهَ رَبَّ الْعَالَمِینَ ? إِنِّی أُرِیدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِی وَإِثْمِکَ فَتَکُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِکَ جَزَاءُ الظَّالِمِینَ?().

وقال الطبرسی رحمه الله علیه فی مجمع البیان فی تفسیر هذه الآیه: وقیل إنّ معنی الآیه: «لئن بسطت إلیّ یدک» علی سبیل الظلم والابتداء لتقتلنی، ما أنا بباسط یدی إلیک علی وجه الظلم والابتداء().

ثمّ علّل التزامه باللین واللاعنف قبال تهدیدات أخیه قائلا: ?إِنِّی أَخَافُ اللهَ رَبَّ الْعَالَمِینَ?.

وقد ورد فی الحدیث: إنّ نبی الله إبراهیم علیه السلام کان ملتزماً باللین واللاعنف إلی أبعد حدّ، ففی أحد الأیّام جاءه رجل وآذاه کثیراً وشتمه! فقال له: هداک الله().

وعندما أمر الله تعالی نبیه موسی علیه السلام

ووصیّه هارون علیه السلام بالذهاب إلی فرعون الطاغیه، أوصاهما بالتزام اللین واللاعنف إبّان دعوته إلی الله، فقال عزّ من قائل: ?فَقُولاَ لَهُ قَوْلا لَیِّناً?().

وعن الإمام موسی بن جعفر علیه السلام فی سؤال محمّد بن أبی عمیر حول هذه الآیه قال: «أمّا قوله ?فَقُولاَ لَهُ قَوْلا لَیِّناً? أی کنّیاه وقولا له یا أبا مصعب، وکان کنیه فرعون أبا مصعب» ().

والکنایه نوع احترام ولین فی الکلام.

وکذلک التزم نبیّ الله عیسی علیه السلام بقانون اللین واللاعنف فی دعوته، بل کان یوصی أتباعه به حیث قال لبعضهم یوماً: «ما لا تحبّ أن یفعل بک فلا تفعله بأحد وإن لطم خدّک الأیمن فأعط الأیسر» ().

سیاسه الإسلام

جوله سریعه فی رحاب الآیات الکریمه والروایات الشریفه یتجلّی بوضوح أنّ الإسلام العزیز لیس فقط لا یدعو إلی العنف وأسالیبه فی شتّی المجالات، وإنّما سیاسته علی خلاف ذلک تماماً حیث إنّها تؤکّد علی اللین واللاعنف.

فمن أبرز معالم سیاسه الإسلام الداعیه إلی اللاعنف هو:

حرمه الدماء

إنّ الإسلام أخذ یؤکد علی مسأله حرمه الدم والدماء، وعدم إراقتها تأکیداً بالغاً قلما تراه فی مسائل أخری، فهناک العدید من الآیات والروایات سلّطت الأضواء علی قداسه الدماء وحرمتها.

قال أمیر المؤمنین علیه السلام فی عهده إلی مالک الأشتر: «وإیّاک والدماء وسفکها بغیر حلّها، فإنّه لیس شیء أدعی لنقمه ولا أعظم لتبعه ولا أحری بزوال نعمه وانقطاع مدّه من سفک الدماء بغیر حقّها، والله سبحانه وتعالی مبتدئ بالحکم بین العباد فیما تسافکوا من الدماء یوم القیامه، فلا تقوّین سلطانک بسفک دم حرام، فانّ ذلک ممّا یضعفه ویوهنه ویزیله وینقله ولا عذر لک عند الله ولا عندی فی قتل العمد لأن فیه قود البدن، وإن ابتلیت بخطأ وأفرط علیک سوطک أو یدک بالعقوبه فإنّ فی الوکزه فما فوقها مقتله فلا تطمحنّ بک نخوه سلطانک عن أن تؤدّی إلی أولیاء المقتول حقّهم» ().

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «أوّل ما یحکم الله فیه یوم القیامه الدماء، فیوقف إبنا آدم فیفصل بینهما، ثمّ الذین یلونهما من أصحاب الدماء حتّی لا یبقی منهم أحد، ثمّ الناس بعد ذلک حتّی یأتی المقتول یقاتله فیتشخّب فی دمه وجهه، فیقول: هذا قتلنی، فیقول: أنت قتلته؟ فلا یستطیع أن یکتم الله حدیثاً» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «لا یدخل الجنّه سافک للدم، ولا شارب الخمر، ولا مشّاء بنمیم» ().

وفی القرآن الحکیم

قال تعالی: ?مِنْ أجْلِ ذَلِکَ کَتَبْنَا عَلَی بَنِی إِسْرَائِیلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِی الأرْضِ فَکَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِیعاً وَمَنْ أَحْیَاهَا فَکَأَنَّمَا أَحْیَا النَّاسَ جَمِیعاً?().

حرمه الأعراض

هناک مسأله اُخری نالت اعتناء الشارع المقدّس وتأکیداته الکثیره الداعیه إلی اللاعنف.. ألا وهی مسأله حفظ الأعراض، فانّ للأعراض عند الإسلام قداسه خاصّه وحرمه شدیده بالغت الآیات والروایات فی بیان حرمتها وقداستها.

ومن هذا المنطلق فانّ العدید من الأخبار کشفت عن عظمه عقاب من یسمح لنفسه بممارسه العنف إزاء أعراض الآخرین عبر الاغتصاب وما أشبه.

فعن عبد الله بن طلحه، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: سألته عن رجل سارق دخل علی امرأه لیسرق متاعها فلمّا جمع الثیاب تابعته نفسه فکابرها علی نفسها فواقعها فتحرّک إبنها فقام فقتله بفأس کان معه فلمّا فرغ حمل الثیاب وذهب لیخرج حملت علیه بالفأس فقتلته، فجاء أهله یطلبون بدمه من الغد؟

فقال أبو عبدالله علیه السلام: «اقض علی هذا کما وصفت لک»، فقال: یضمن موالیه الذین طلبوا بدمه دیّه الغلام، ویضمن السارق فیما ترک أربعه آلاف درهم بمکابرتها علی فرجها، إنّه زان وهو فی ماله غریمه، ولیس علیها فی قتله إیّاه شیء، قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من کابر امرأه لیفجر بها فقتلته فلا دیّه له ولا قود» ().

اللاعنف مع الرعیه

علی رأس المسائل المهمّه التی نالت اعتناء الشارع المقدّس وتأکیدات الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله والأئمّه الأطهار علیهم السلاام هی مسأله اللاعنف مع الرعیه، فبین الفتره والاُخری تجد أنّ الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله وأهل بیته الطاهرین علیهم السلاام یوصون الولاه فضلا عن السلاطین والحکّام بالرفق برعیتهم وعدم البطش بهم.

فلمّا اُستُخلف عثمان بن عفّان آوی إلیه عمّه الحکم بن العاص وولده مروان والحارث بن الحکم ووجّه عمّاله فی الأمصار وکان فیمن وجّه عمر بن سفیان بن المغیره بن أبی العاص بن اُمیّه إلی مُشکان، والحارث

بن الحکم إلی المدائن، فأقام فیها مدّه یتعسّف أهلها ویسیء معاملتهم، فوفد منهم إلی عثمان وشکوا إلیه وأعلموه بسوء ما یعاملهم به وأغلظوا علیه فی القول، فولّی حذیفه بن الیمان علیهم وذلک فی آخر أیّامه، فلم ینصرف حذیفه بن الیمان من المدائن إلی أن قتل عثمان واستخلف الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام، فأقام حذیفه علیها وکتب إلیه:

«بسم الله الرحمن الرحیم من عبد الله علی أمیر المؤمنین إلی حذیفه بن الیمان، سلام علیکم، فإنّی ولّیتک ما کنت تلیه لمن کان قبل حرف المدائن..» إلی أن یقول علیه السلام: «وإنّی آمرک بتقوی الله وطاعته فی السرّ والعلانیه فاحذر عقابه فی المغیب والمشهد، وأتقدّم إلیک بالإحسان إلی المحسن والشدّه علی المعاند، وآمرک بالرفق فی اُمورک واللین والعدل فی رعیتک فإنّک مسؤول عن ذلک، وانصاف المظلوم والعفو عن الناس وحسن السیره ما استطعت فالله یجزی المحسنین» ().

وقد بعث أمیر المؤمنین علیه السلام إلی بعض عمّاله کتاباً یأمره فیه بالتزام اللین واللاعنف فی التعامل مع الرعیه حیث قال فیه علیه السلام: «أمّا بعد، فإنّک ممّن استظهر به علی إقامه الدین، وأقمع به نخوه الأثیم، وأسدّ به لهاه الثغر المخوف، فاستعن بالله علی ما أهمّک، وأخلط الشدّه بضغث من اللین، وارفق ما کان الرفق أرفق، واعتزم بالشدّه حین لا تغنی عنک إلاّ الشدّه، واخفض للرعیه جناحک، وابسط لهم وجهک، وألن لهم جانبک، وآس بینهم فی اللحظه والنظره، والإرشاد والتحیّه، حتّی لا یطمع العظماء فی حیفک،

ولا ییأس الضعفاء من عدلک، والسلام» ().

عهد الإمام علیه السلام إلی مالک الأشتر

وفی عهد أمیر المؤمنین علیه السلام إلی مالک الأشتر لمّا ولاّه مصر قال:

«وأشعر قلبک الرحمه للرعیه والمحبّه لهم واللطف بهم، ولا تکونن علیهم سبعاً ضاریاً تغتنم أکلهم فانّهم

صنفان، إمّا أخ لک فی الدین وإمّا نظیر لک فی الخلق، یفرط منهم الزلل وتعرض لهم العلل ویؤتی علی أیدیهم فی العمد والخطأ، فأعطهم من عفوک وصفحک مثل الذی تحب أن یعطیک الله من عفوه وصفحه، فإنّک فوقهم ووالی الأمر علیک فوقک، والله فوق من ولاّک، وقد استکفاک أمرهم وابتلاک بهم، ولا تنصبن نفسک لحرب الله فإنّه لا ید لک بنقمته، ولا غنی بک عن عفوه ورحمته، ولا تندمنّ علی عفو،

ولا تبجحنّ بعقوبه،ولا تسرعنّ إلی بادره وجدت عنها مندوحه ولا تقولنّ إنّی مؤمّر أمر فأطاع، فإنّ ذلک إدغال فی القلب ومنهکه للدین وتقرّب من الغیر» ().

اللاعنف إزاء المعارضه

بلغت سیاسه الإسلام فی اللاعنف والسلم، قدراً من القداسه بحیث إنّها أتاحت المضمار لشتّی الطوائف علی مختلف مشاربهم وأفکارهم فی أن یبدوا آراءهم واعتراضاتهم إزاء کلّ شارده ووارده تطرأ علی الساحه، وهذا ما یسمی بحریه المعارضه وحقوقها.

ففی عهد رسول الله صلی الله علیه و اله ممثّل الإسلام الأوّل ورافع رایه النبوّه الخاتمه کان المعارضون حتی من غیر المسلمین، یبدون اعتراضاتهم بکلّ صراحه ودون أیّه مخافه، وکان رسول الله صلی الله علیه و اله یتقبّل ذلک بصدر رحب ویتعامل معهم بکلّ حفاوه واحترام ولم یلجأ یوماً ما إلی العنف والبطش معهم أبداً.

وکذلک الحال بالنسبه إلی أمیر المؤمنین علیه السلام إذ أنّه علیه السلام عندما انتهت إلیه الخلافه أخذ البعض یبدی اعتراضاته ومخالفته، إلاّ أنّه علیه السلام لم یعاقب أحداً بذلک، بل کان فی بعض الأحیان یخبرهم بما یضمرون ویغضّ الطرف عنهم.

إنّما أردتما الغدر

روی أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام قال لطلحه والزبیر حین استأذناه فی الخروج إلی العمره: لا والله ما تریدان العمره وإنّما تریدان البصره، فکان الأمر کما قال.

وقال علیه السلام لابن عبّاس وهو یخبره عن استئذانهما له فی العمره: إنّنی أذنت لهما مع علمی بما قد انطویا علیه من الغدر واستظهرت بالله علیهما، وإنّ الله تعالی سیردّ کیدهما ویظفرنی بهما().

وقال علیه السلام فی خطبه له فی ذی القار مصرّحاً عن سماحه الإسلام وعظمه سیاسته اللاعنفیه الداعیه إلی إتاحه الحرّیات للآخرین حتّی للمعارضه:

وبایعنی طلحه والزبیر وأنا أعرف الغدر فی وجهیهما والنکث فی عینیهما، ثمّ استأذنا فی العمره فأعلمتهما أنّ لیس العمره یریدان، فسارا إلی مکّه واستخفا عائشه وخدعاها وشخص معها أبناء الطلقاء فقدموا البصره وقتلوا بها المسلمین وفعلوا المنکر، ویا عجباً لاستقامتهما لأبی بکر وعمر وبغیهما علیَّ

وهما یعلمان أنّی لست دون أحدهما ولو شئت أن أقول لقلت، ولقد کان معاویه کتب إلیهما من الشام کتاباً یخدعهما فیه فکتما عنّی وخرجا یوهمان الطغام أنّهما یطلبان بدم عثمان().

یا قاتل الأحبّه!

وقد ورد انّه بعد واقعه الجمل قالت صفیّه بنت الحارث زوجه عبدالله بن خلف الخزاعی للإمام علی علیه السلام: یا قاتل الأحبّه، یا مفرّق الجماعه!، فقال الإمام علیه السلام: إنّی لا ألومک أن تبغضینی یا صفیّه وقد قتلت جدّک یوم بدر وعمّک یوم اُحد وزوجک الآن، ولو کنت قاتل الأحبّه لقتلت من فی هذه البیوت، ففتّش فکان فیها مروان وعبدالله بن الزبیر().

ولا یخفی أن القتل کان فی میدان الحرب ودفاعاً عن المسلمین.

من نولّی أمر الجنود؟

ربما یتصوّر البعض أنّ القائد العسکری حتّی یکون موفّقاً فلابدّ أن یکون عنیفاً بحیث لا تعرف الرأفه والرحمه إلی قلبه سبیلا.

ولکن هذا التصوّر لیس بصحیح، فلیس العنف والبطش هما سر نجاح القائد العسکری الموفّق، بل علی العکس تماماً ینبغی للقائد العسکری أن یکون لیّناً رؤوفاً مضافاً إلی لزوم کونه شجاعاً وقویاً وحکیماً، فالقائد یمیل دائماً إلی الرفق واللاعنف خصوصاً مع الجنود الذین یدافعون عن ثغور البلاد الإسلامیه.

فمن وصیّه أمیر المؤمنین علیه السلام إلی مالک الأشتر قائلا: «ولِّ أمر جنودک أفضلهم فی نفسک حلماً، وأجمعهم للعلم وحُسن السیاسه وصالح الأخلاق، ممّن یبطئ عن الغضب، ویسرع إلی العذر ویراقب الضعیف ولا یُلحّ علی القوی، ممّن لا یثیره العنف ولا یقعد به الضعف، والصق بأهل العفّه والدین والسوابق الحسنه، ثمّ بأهل الشجاعه منهم، فإنّهم جُمّاع الکرم وشعبه من العزّ ودلیل علی حسن الظنّ بالله والإیمان به، ثمّ تفقّد من اُمورهم ما یتفقّده الوالد من ولده، ولا یعظمنّ فی نفسک شیء أعطیتهم إیّاه، ولا تحقّرن لهم لطفاً تلطفهم به، فإنّه یرفق بهم کلّ ما کان منک إلیهم وإن قلّ، ولا تدعنّ تفقّد لطیف اُمورهم اتّکالا علی نظرک فی جسیمها … » ().

اللاعنف فی الحروب

إحدی الدلائل المهمّه الدالّه علی أنّ الإسلام لا یدعو إلی العنف والبطش هی مسأله الحروب والمعارک التی خاضها رسول الله صلی الله علیه و اله والأئمّه الأطهار علیهم السلاام:

ففی التاریخ: أنّ رسول الله صلی الله علیه و اله لمّا کان فی مکّه المکرّمه لم یجهّز جیشاً للقتال أصلا، ولمّا هاجر إلی المدینه المنوّره وبعد أن فرض علی المسلمین الجهاد بشرائطه التامّه المذکوره فی کتب الفقه المفصّله()، قاتل رسول الله صلی الله علیه و اله المشرکین ولکن قتاله

لم یکن هجومیاً وإنما معارکه کانت دفاعیه.

من جانب آخر الوصایا السمحه التی کان یؤکّد علیها الرسول صلی الله علیه و اله والأئمّه الأطهار علیهم السلاام قبل خوض کلّ حرب تکشف بوضوح أنّ الإسلام لا یستخدم القوّه والعنف إلاّ فی أشد حالات الضروره ومع القلّه من الناس ممّن لا تجدی معهم المواعظ الحسنه.

فمن تلک الوصایا المهمّه الداعیه إلی اللاعنف فی الحروب:

لا للدمار

عن أبی عبد الله علیه السلام إنّه قال: «کان رسول الله صلی الله علیه و اله: إذا أراد أن یبعث سریّه دعاهم فأجلسهم بین یدیه ثمّ یقول:

سیروا بسم الله وبالله وفی سبیل الله وعلی ملّه رسول الله

لا تغلّوا

ولا تمثّلوا

ولا تغدروا

ولا تقتلوا شیخاً فانیاً

ولا صبیّاً

ولا امرأه

ولا تقطعوا شجراً إلاّ أن تضطرّوا إلیها.

وأیّما رجل من أدنی المسلمین أو أفضلهم نظر إلی رجل من المشرکین فهو جار حتّی یسمع کلام الله

فإن تبعکم فأخوکم فی الدین

وإن أبی فأبلغوه مأمنه، واستعینوا بالله علیه» ().

وصایا قبل الحرب

وفی وصیّه لأمیر المؤمنین علیه السلام أوصی بها عسکره قبل لقاء العدو قال فیها:

«لا تقاتلوهم حتّی یبدؤوکم، فإنّکم بحمد الله علی حجّه، وترککم إیّاهم حتّی یبدؤوکم حجّه اُخری لکم علیهم.

فإذا کانت الهزیمه بإذن الله فلا تقتلوا مدبراً

ولا تصیبوا معوراً

ولا تجهّزوا علی جریح

ولا تهیجوا النساء بأذی، وان شتمن أعراضکم، وسببن اُمراءکم، فانّهنّ ضعیفات القوی والأنفس والعقول، إنّا کنّا لنؤمر بالکفّ عنهنّ وإنّهنّ مشرکات، وإن کان الرجل لیتناول المرأه فی الجاهلیه بالقهر أو الهراوه فیعیّر بها وعقبه من بعده» ().

إعطاء الأمان

عن السکونی، عن أبی عبد الله علیه السلام انّه قال: قلت له: ما معنی قول النبی صلی الله علیه و اله «یسعی بذمّتهم أدناهم»؟

قال علیه السلام: «لو أنّ جیشاً من المسلمین حاصروا قوماً من المشرکین فأشرف رجل فقال: أعطونی الأمان حتّی ألقی صاحبکم واُناظره، فأعطاه أدناهم الأمان وجب علی أفضلهم الوفاء به» ().

وعن أبی عبد الله أو عن أبی الحسن علیهما السلام قال: «لو أنّ قوماً حاصروا مدینه فسألوهم الأمان، فقالوا: لا، فظنّوا أنّهم قالوا: نعم، فنزلوا إلیهم کانوا آمنین» ().

العطف علی الأسری

علی خلاف سیره معظم الاُمم فی تعاملهم مع الأسری جاء الإسلام العزیز وحثّ المسلمین علی الرفق بهم والعطف علیهم والتعامل معهم باللین واللاعنف.

یقول الإمام علی بن الحسین علیه السلام: «إذا أخذت أسیراً فعجز عن المشی ولیس معک محمل فأرسله ولا تقتله فإنّک لا تدری ما حکم الإمام فیه» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام إنّه قال: «إطعام الأسیر حقّ علی من أسره وإن کان یراد من الغد قتله، فإنّه ینبغی أن یطعم ویسقی ویظلّ ویرفق به، کافراً کان أو غیره» ().

وعن الشعبی قال: لمّا أسر علی علیه السلام الأسری یوم صفّین وخلّی سبیلهم أتوا معاویه وقد کان عمرو بن العاص یقول لأسری أسرهم معاویه اقتلهم فما شعروا إلاّ بأسراهم قد خلّی سبیلهم علی علیه السلام، فقال معاویه: یا عمرو لو أطعناک فی هؤلاء الأسری لوقعنا فی قبیح من الأمر، ألا تری قد خلّی سبیل أسرانا فأمر بتخلیه من فی یدیه من أسری علی علیه السلام وقد کان علی علیه السلام إذا أخذ أسیراً من أهل الشام خلّی سبیله إلاّ أن یکون قد قتل من أصحابه أحداً ().

الدعوه إلی الإسلام

عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «قال أمیر المؤمنین علیه السلام: بعثنی رسول الله صلی الله علیه و اله إلی الیمن قال: یا علی لا تقاتل أحداً حتّی تدعوه إلی الإسلام وأیم الله لئن یهدی الله علی یدیک رجلا خیر لک ممّا طلعت علیه الشمس وغربت ولک ولاؤه یا علی» ().

وعن الزهری أنّه قال: دخل رجال من قریش علی علی بن الحسین علیه السلام فسألوه کیف الدعوه إلی الدین؟

قال: «تقول: بسم الله الرحمن الرحیم أدعوکم إلی الله عزّوجلّ وإلی دینه وجماعه أمران: أحدهما معرفه الله عزّوجلّ والآخر

العمل برضوانه وإنّ معرفه الله عزّوجلّ أن یعرف بالوحدانیه والرأفه والرحمه والعزّه والعلم والقدره والعلوّ علی کلّ شیء، وانّه النافع الضارّ، القاهر لکلّ شیء، الذی لا تدرکه الأبصار وهو یدرک الأبصار، القاهر لکلّ شیء، الذی لا تدرکه الأبصار وهو یدرک الأبصار وهو اللطیف الخبیر، وأنّ محمّداً عبده ورسوله وأنّ ما جاء به هو الحقّ من عند الله عزّوجلّ وما سواه باطل، فإذا أجابوا إلی ذلک فلهم ما للمسلمین وعلیهم ما علی المسلمین» ().

فصل

من معالم اللاعنف

مظاهر اللاعنف

هناک عدّه اُمور تتجلّی فیها حقیقه اللاعنف الذی طالما أکّد علیه الشارع المقدّس ودعا إلیه الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله وأهل بیته الأطهار علیهم السلاام، فمن أبرز هذه الاُمور هو:

اللاعنف فی القول

عندما یطبّع الإنسان نفسه علی اللین واللاعنف، فإنّ آثار ذلک یوماً بعد آخر ستنعکس علی سائر جوارحه وجوانحه …

ومن تلک الجوارح المهمّه التی طالما أکّد الإسلام علی تطبیعها باللاعنف هو اللسان، ذلک العضو الذی کثیراً ما یأخذ بید الإنسان إمّا إلی الهلاک والضیاع المحتوم أو إلی السعاده والفلاح فی الدارین.

لذلک ومن هذا الباب فإنّ العدید من الروایات أخذت تؤکّد علی مسأله اللین فی القول، وعدم التهجّم علی الآخرین عبر اللسان سواء أکان من خلال السباب والفحش أم بغیرهما من أسالیب العنف باللسان.

لا تکونوا فحّاشین

عن رسول الله صلی الله علیه و اله: «إنّ الله حرّم الجنه علی کلّ فحّاش بذی قلیل الحیاء، لا یبالی ما قال ولا ما قیل له، فانّک إن فتّشته لم تجده إلاّ لغیه أو شرک شیطان.

فقیل: یا رسول الله وفی الناس شرک شیطان؟

فقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «أما تقرأ قول الله عزّوجلّ: ?وَشَارِکْهُمْ فِی الأموال والأولاد?()».

قال: وسأل رجل فقیهاً هل فی الناس من لا یبالی ما قیل له؟

قال: من تعرّض للناس یشتمهم وهو یعلم أنّهم لا یترکونه فذلک الذی لا یبالی ما قال ولا ما قیل فیه» ().

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: «إنّ الله یبغض الفاحش المتفحّش» ().

وعن عمر بن نعمان الجعفی قال: کان لأبی عبد الله علیه السلام صدیق لا یکاد یفارقه إذا ذهب مکاناً، فبینما هو یمشی معه فی الحذّاءین ومعه غلام سندی یمشی خلفهما إذا التفت الرجل یرید غلامه ثلاث مرّات فلم یره، فلمّا نظر فی الرابعه قال: یا بن الفاعله أین کنت؟

قال: فرفع أبو عبد الله علیه السلام یده فصکّ بها جبهه نفسه، ثمّ قال: «سبحان الله تقذف اُمّه قد کنت أری لک ورعاً فإذا

لیس لک ورع».

فقال: جعلت فداک اُمّه سندیه مشرکه.

فقال: «أما علمت أنّ لکلّ اُمّه نکاحاً، تنحّ عنّی».

قال: فما رأیته یمشی معه حتّی فرّق الموت بینهما().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «کان فی بنی إسرائیل رجل فدعا الله أن یرزقه غلاماً ثلاث سنین، فلمّا رأی أنّ الله لا یجیبه قال: یاربّ أبعید أنا منک فلا تسمعنی أم قریب منّی فلا تجیبنی، قال فأتاه آت فی منامه، فقال: إنّک تدعو الله عزّوجلّ منذ ثلاث سنین بلسان بذی وقلب عات غیر تقی ونیّه غیر صادقه فاقلع عن بذائک ولیتّق الله قلبک ولتحسن نیّتک، قال: ففعل الرجل ذلک ثمّ دعا الله فولد له غلام» ().

وقال أبو عبد الله علیه السلام: «إنّ الفحش والبذاء والسلاطه من النفاق» ().

وعن سماعه قال: دخلت علی أبی عبد الله علیه السلام، فقال لی مبتدئاً: «یا سماعه ما هذا الذی کان بینک وبین حمّالک؟ إیّاک أن تکون فحّاشاً أو صخّاباً أو لعّاناً».

فقلت: والله لقد کان ذلک أنّه ظلمنی.

فقال: «إن کان ظلمک لقد أربیت علیه() إنّ هذا لیس من فعالی ولا آمر به شیعتی، استغفر الله ولا تعد».

قلت: أستغفر الله ولا أعود().

احفظوا ألسنتکم

عن أبی علی بن الجوّانی قال: شهدت أبا عبد الله علیه السلام وهو یقول لمولی له یقال له سالم ووضع یده علی شفتیه وقال: «یا سالم احفظ لسانک تسلم، ولا تحمل الناس علی رقابنا» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «نجاه المؤمن فی حفظ لسانه» ().

وعن أبی بصیر قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: «کان أبوذر رحمه الله علیه یقول: یا مبتغی العلم إنّ هذا اللسان مفتاح خیر ومفتاح شرّ، فاختم علی لسانک کما تختم علی ذهبک وورقتک» ().

وعن الإمام علی

بن الحسین علیه السلام قال: «إنّ لسان ابن آدم یشرف علی جمیع جوارحه کلّ صباح، فیقول کیف أصبحتم؟ فیقولون: بخیر إن ترکتنا، ویقولون الله الله فینا، ویناشدونه ویقولون: إنّما نثاب ونعاقب بک» ().

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «اللسان سبع عقور إن خلّی عنه عقر» ().

عن سلیمان بن مهران قال: دخلت علی الصادق جعفر بن محمّد علیه السلام وعنده نفر من الشیعه فسمعته وهو یقول: «معاشر الشیعه کونوا زیناً لنا ولا تکونوا شیناً، قولوا للناس حسناً واحفظوا ألسنتکم وکفّوها عن الفضول وقبح القول» ().

وعن الفضیل بن یسار، عن أبی جعفر علیه السلام قال: «یا فضیل بلّغ من لقیت من موالینا السلام وقل لهم إنّی لا اُغنی عنهم من الله شیئاً إلاّ بورع، فاحفظوا ألسنتکم وکفّوا أیدیکم وعلیکم بالصبر والصلاه إنّ الله مع الصابرین» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام فی رسالته إلی أصحابه قال: «فاتّقوا الله وکفّوا ألسنتکم إلاّ من خیر» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «یعذّب اللسان بعذاب لا یعذّب به شیء من الجوارح، فیقول أی ربّ عذّبتنی بعذاب لم تعذّب به شیئاً من الجوارح، قال: فیقال: خرجت منک کلمه بلغت مشارق الأرض ومغاربها فسفک بها الدم الحرام، واُخذ بها المال الحرام، وانتهک بها الفرج الحرام، فوعزّتی لاُعذّبنّک بعذاب لا اُعذّب به شیئاً من جوارحک» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «رحم الله عبداً تکلّم فغنم أو سکت فسلم، إنّ اللسان أملک شیء للإنسان، ألا وإنّ کلام العبد کلّه علیه إلاّ ذکر الله تعالی أو أمر بمعروف أو نهی عن منکر أو إصلاح بین المؤمنین».

فقال له معاذ بن جبل: یا رسول الله صلی الله علیه و اله أنؤاخذ بما تتکلّم؟

فقال

له: «وهل تکبّ الناس علی مناخرهم فی النار إلاّ حصائد ألسنتهم، فمن أراد السلامه فلیحفظ ما جری به لسانه» ().

اللاعنف مع الحیوان

لم تقتصر دعوه الإسلام العزیز علی اللاعنف فیما بین بنی البشر وحسب، وإنّما تعدّت وصایاه عن ذلک لتشمل تعامل الإنسان مع سائر الموجودات الاُخری.

فمن خلال الروایات یتجلّی واضحاً أنّ الإسلام یدعو إلی اللاعنف واللین حتّی مع الحیوانات، ففی الحدیث عن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «للدابّه علی صاحبها خصال، یبدأ بعلفها إذا نزل، ویعرض علیها الماء إذا مرّ به، ولا یضرب وجهها فإنّها تسبّح بحمد ربّها.. ولا یحمّلها فوق طاقتها ولا یکلّفها من المشی إلاّ ما تطیق» ().

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام فی الدواب: «لا تضربوا الوجوه، ولا تلعنوها، فانّ الله عزّوجلّ لعن لاعنها» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «لا تتورّکوا علی الدواب ولا تتّخذوا ظهورها مجالس» ().

وقال صلی الله علیه و اله: «إنّ الله یحبّ الرفق ویعین علیه، فإذا رکبتم الدواب العجف فأنزلوها منازلها، فإن کانت الأرض مجدبه فأنجوا عنها، وإن کانت مخصبه فأنزلوها منازلها» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «للدابه علی صاحبها خصال، حتّی قال: ولا یضرب وجهها فإنّها تسبّح بحمد ربّها ولا یقف علی ظهرها إلاّ فی سبیل الله عزّوجلّ ولا یحمّلها فوق طاقتها ولا یکلّفها من المشی إلاّ ما تطیق» ().

وعن النبی صلی الله علیه و اله انّه أبصر ناقه معقوله وعلیها جهازها، فقال: «أین صاحبها؟ مروه فلیستعد غداً للخصومه» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «حجّ علی بن الحسین علیه السلام علی راحلته عشر حجج ما قرعها بسوط، ولقد برکت به سنه من سنواته فما قرعها بسوط» ().

وعن الإمام الصادق

علیه السلام قال: «للدابّه علی صاحبها سبعه حقوق: لا یحمّلها فوق طاقتها، ولا یتّخذ ظهرها مجلساً یتحدّث علیه، ویبدأ بعلفها إذا نزل، ولا یسمها فی وجهها، ولا یضربها فی وجهها فإنّها تسبّح، ویعرض علیها الماء إذا مرّ به، ولا یضربها علی النفار، ویضربها علی العثار، لأنّها تری ما لا ترون» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «لا تسبّوا الدیک فانّه یوقظ للصلاه» ().

وفی حدیث آخر قال صلی الله علیه و اله: «لا تسبّوا الدیک فانّه یدلّ علی مواقیت الصلاه» ().

وقال صلی الله علیه و اله فی حدیث ثالث: «لا تسبّوا الدیک فانّه صدیقی، وأنا صدیقه، وعدوّه عدوّی، والذی بعثنی بالحقّ لو یعلم بنو آدم ما فی قترته لاشتروا ریشه ولحمه بالذهب والفضّه وانّه یطرد مذمومه من الجنّ» ().

وروی: أنّ صبیین توثّبا علی دیک فنتفاه، فلم یدعا علیه ریشه، وشیخ قائم یصلّی لا یأمرهم ولا ینهاهم قال: فأمر الله الأرض فابتلعته().

وعن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «دخلت امرأه النار فی هرّه ربطتها فلم تطعمها ولم تدعها تأکل من خشاش الأرض» ().

وعن أبی الحسن الرضا علیه السلام عن أبیه عن جدّه علیهم السلاام، قال: «لا تأکلوا القنبره ولا تسبّوها ولا تعطوها الصبیان یلعبون بها فإنّها کثیره التسبیح لله تعالی وتسبیحها لعن مبغضی آل محمّد صلی الله علیه و اله» ().

وعن جمیل بن درّاج قال: سألت أبا عبدالله علیه السلام عن قتل الخطّاف وإیذائهنّ فی الحرم، فقال: «لا یقتلن، فإنّی کنت مع علی ابن الحسین علیه السلام فرآنی وأنا اُوذیهنّ، فقال لی: یا بنی لا تقتلهنّ ولا تؤذهنّ، فإنّهنّ لا یؤذین شیئاً» ().

وعن علی بن جعفر قال: سألت أخی موسی علیه السلام عن

الهدهد وقتله وذبحه، فقال: «لا یؤذی ولا یذبح، فنعم الطیر هو» ().

وعن علی بن الحسین علیه السلام انّه نظر إلی حمام مکّه قال: «أتدرون ما سبب کون هذا الحمام فی الحرم؟»

قالوا: ما هو یا بن رسول الله؟

قال: «کان فی أوّل الزمان رجل له دار فیها نخله قد آوی إلی خرق فی جذعها حمام، فإذا فرّخ صعد الرجل فأخذ فراخه فذبحها، فأقام بذلک دهراً طویلا لا یبقی له نسل، فشکا ذلک الحمام إلی الله عزّوجلّ ممّا ناله من الرجل، فقیل له: إن رقی إلیک بعد هذا فأخذ لک فرخاً صرع عن النخله فمات، فلمّا کبرت فرخ الحمام رقی إلیها الرجل ووقف لینظر إلی ما یصنع، فلمّا توسّط الجذع وقف السائل بالباب فأعطاه شیئاً ثمّ ارتقی فأخذ الفراخ ونزل بها فذبحها ولم یصبه شیء، فقال الحمام: ما هذا یا ربّ، فقیل له: إنّ الرجل تلافی نفسه بالصدقه فدفع عنه وأنت فسوف یکثر الله فی نسلک ویجعلک وإیّاهم بموضع لا یهاج منهم شیء إلی أن تقوم الساعه، واُتی به إلی الحرم فجعل فیه» ().

إلی غیرها من الروایات، وقد ذکرنا بعض حقوق الحیوان وأحکامه فی کتاب (الفقه: حقوق الحیوان).

البیئه واللاعنف()

من خلال تأکیدات الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله وأهل بیته الأطهار علیهم السلاام قبل کلّ حرب کان یخوضها المسلمون یتجلّی واضحاً أنّ الإسلام العزیز یحرص بشدّه علی حفظ البیئه وعدم تلویثها عبر الأعمال العنیفه غرار إلقاء السموم فی المیاه أو قلع الأشجار أو غیرها من الاُمور المؤثّره فی تلویث البیئه.

لا تقطعوا شجراً

قبل أن یبعث رسول الله صلی الله علیه و اله أیّه سریه إلی القتال کان یدعوهم ویجلسهم بین یدیه ویوصیهم بوصایا مهمّه تکشف للبشریه علی مدی الزمان مدی اعتنائه صلی الله علیه و اله باللاعنف وعنایته بالبیئه.

ففی الحدیث عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «کان رسول الله صلی الله علیه و اله إذا أراد أن یبعث سریه دعاهم فأجلسهم بین یدیه ثمّ یقول: سیروا بسم الله وبالله وفی سبیل الله وعلی ملّه رسول الله … حتّی یقول: ولا تقطعوا شجراً إلاّ أن تضطرّوا إلیها» ().

وفی وصیّه اُخری لرسول الله صلی الله علیه و اله لبعض السرایا قائلا فیها: «ولا تحرقوا النخل ولا تغرقوه بالماء ولا تقطعوا شجره مثمره ولاتحرقوا زرعاً» ().

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «نهی رسول الله صلی الله علیه و اله أن یلقی السمّ فی بلاد المشرکین» ().

إماطه الأذی

إحدی الآثار الجلیّه الکاشفه عن سماحه الإسلام ومدی حرصه علی اللاعنف فی حیاه البشریه هی وصایاه المتعدّده المنادیه إلی قضاء حوائج الناس والسعی لإیصال النفع إلیهم حتی بمقدار إماطه الأذی عن دربهم.

أجل، إنّ منهجیه الإسلام السمحه تحثّ المسلمین بأن یکونوا غیر عنیفین إلی أبعد الحدود ومما یدل علی ذلک الروایات المنادیه إلی إماطه الأذی عن الدرب حیث إنّ الإسلام لا یقبل أذیّه الناس حتی بهذا المستوی.

فقد قال النبی صلی الله علیه و اله: «الإیمان بضعه وسبعون] ستّون [شعبه أعلاها شهاده أن لا إله إلاّ الله وأدناها إماطه الأذی عن الطریق» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «دخل عبد الجنّه بغصن من شوک کان علی طریق المسلمین فأماطه عنه» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «لقد کان علی بن الحسین علیه السلام

یمرّ علی المدره فی وسط الطریق فینزل عن دابته حتّی ینحّیها بیده عن الطریق» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من أماط عن طریق المسلمین ما یؤذیهم کتب الله له أجر قراءه أربعمائه آیه کلّ حرف منها بعشر حسنات» ().

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «مرّ عیسی بن مریم بقبر یعذّب صاحبه، ثمّ مرّ به من قابل فإذا هو لیس یعذّب، فقال: یا ربّ مررت بهذا القبر عام أوّل فکان صاحبه یعذّب ثمّ مررت به العام فإذا هو لیس یعذّب؟ فأوحی الله عزّوجلّ إلیه: یا روح الله إنّه أدرک له ولد صالح فأصلح طریقاً وآوی یتیماً فغفرت له بما عمل إبنه» ().

وعن النبی صلی الله علیه و اله قال: «إنّ علی کلّ مسلم فی کلّ یوم صدقه، فقیل له: ومن یطیق ذلک، قال صلی الله علیه و اله: إماطتک الأذی عن الطریق صدقه، وإرشادک الرجل إلی الطریق صدقه» ().

اللاعنف مع الموالی والعبید

العدید من الروایات الوارده عن أهل البیت علیهم السلاام تحثّ المسلمین خاصّه فی صدر الإسلام إلی العطف والتعامل بالتی هی أحسن مع العبید والموالی.

أجل، إنّ الإسلام العزیز یرید من المسلمین أن یتطبّعوا علی خصال الإیمان الواقعی التی منها اللین واللاعنف وأن لا یرکنوا إلی البطش والعنف اللذین عاده ما یخرجان الإنسان عن حدود الإیمان ویدخلانه فی متاهات لا أوّل لها ولا آخر.

فقد روی أنّ الإمام علی بن الحسین علیه السلام کان إذا دخل علیه شهر رمضان یکتب علی غلمانه ذنوبهم، حتّی إذا کان آخر لیله دعاهم ثمّ أظهر الکتاب وقال: یا فلان فعلت کذا ولم أُؤذیک، فیقرّون أجمع، فیقوم وسطهم ویقول لهم: ارفعوا أصواتکم وقولوا: یا علی بن الحسین ربّک قد أحصی

علیک ما علمت کما أحصیت علینا، ولدیه کتاب ینطق بالحقّ لا یغادر صغیره ولا کبیره، فاذکر ذلّ مقامک بین یدی ربّک الذی لا یظلم مثقال ذرّه وکفی بالله شهیداً، فاعف واصفح یعفُ عنک الملیک لقوله تعالی: ?وَلْیَعْفُوا وَلْیَصْفَحُوا أَلاَ تُحِبُّونَ أَنْ یَغْفِرَ اللهُ لَکُمْ?() ویبکی وینوح» ().

وهناک موقف آخر للإمام الصادق علیه السلام یتّضح منه مدی اعتنائه علیه السلام بمسأله اللین واللاعنف مع الموالی والعبید حیث یقول أبو سفیان الثوری: دخلت علی الإمام الصادق علیه السلام فرأیته متغیّر اللون فسألته عن ذلک، فقال: کنت نهیت أن یصعدوا فوق البیت، فدخلت فإذا جاریه من جواریّ ممّن تربّی بعض ولدی قد صعدت فی سلّم والصبی معها، فلمّا بصرت بی ارتعدت وتحیّرت وسقط الصبیّ إلی الأرض فمات، فما تغیّر لونی لموت الصبی وإنّما تغیّر لونی لما أدخلت علیها من الرعب، وکان الإمام علیه السلام قد قال لها: «أنتِ حرّه لوجه الله لا بأس علیک مرّتین» ().

وعن حفص بن أبی عائشه، قال: بعث أبو عبد الله علیه السلام غلاماً له فی حاجه له فأبطأ، فخرج أبو عبد الله علیه السلام علی أثره لمّا أبطأ فوجده نائماً، فجلس عند رأسه یروّحه() حتّی انتبه، فلمّا انتبه قال له أبو عبد الله علیه السلام: «یا فلان! والله ما ذلک لک، تنام اللیل والنهار، لک اللیل ولنا منک النهار» ().

فصل

اللاعنف والمرأه

المرأه قبل الإسلام

کانت المرأه قبل الإسلام ضحیه العنف وکانت مضطهده بأنواع الاضطهاد فی مختلف أنحاء الأرض، من غیر فرق بین المرأه فی الحضارات الیونانیه أو المصریه أو الهندیه أو الفارسیه أو غیرها، فکیف عند الذین لم تکن لهم حضاره أصلا کالجاهلیین.

عنف الحضارات

جاء فی التاریخ: بأنّ المرأه فی الیونان القدیم کانت تعدُّ کالبضائع والسلع التجاریه لا أکثر، فکانت تباع وتشتری فی الأسواق، مضافا إلی أنه لم یکن لها حق الحیاه بعد وفاه الزوج فإنّهم کانوا یقتلون زوجه الرجل بعد موته.

وکان المجوس بعد انحراف دینهم حیث کانوا من أهل الکتاب فقتلوا نبیهم وأحرقوا کتابهم إذا مات الملک أو الأمیر أو ما أشبه ذلک قتلوا زوجته ثمّ أحرقوها مع الزوج، وفی بعض الأحیان تجدهم لا یحرقون أیّاً منهما وإنّما یدفنوهما معاً.

وکان قد شاهد بعض أصدقائنا بعض أموات المجوس وهم فی مقبره جماعیه مع زوجاتهم فی قصّه لسنا الآن بصددها.

وقد حقّ للأب فی حضاره الرومان بیع بناته بینما لا یحقّ له بیع الولد، بل کان یحقّ للأب القضاء علیها وقتلها عندما یری ذلک، وکذلک حقّ له بیع زوجته أو تبدیلها بزوجه اُخری أو بسلعه ثانیه، ویحقّ للأب ذلک ما دامت البنت غیر مزوّجه فإذا زوّجت ینقل هذا الحقّ إلی زوجها باعتباره یصبح مالکاً لها بحکم القانون.

أمّا فی حضاره الهند فقد کانت الزوجه تحرق مع جثمان زوجها وأحیاناً تحرق وهی علی قید الحیاه کی تخلّص روحها من العزله والإنفراد وقد أشارت إلی ذلک بعض التواریخ المتطرّقه إلی سیره المرأه فی الهند.

أمّا فی الجزیره العربیه فقد کان بعض العرب یئدون البنات خشیه أن یقعن بید العدو وینجبن له الأطفال، وکانت البنت آنذاک تتعرّض للوئد بشکل غریب حتّی إنّ الآیه الشریفه أشارت إلی حال

أحدهم إذا بُشّر بالاُنثی قائله: ?وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالاُْنثَی ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ کَظِیمٌ ? یَتَوَارَی مِنْ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَیُمْسِکُهُ عَلَی هُون أَمْ یَدُسُّهُ فِی التُّرَابِ?().

قال الطبرسی فی تفسیر هذه الآیه: ?وإذا بشّر? واحد منهم بأنّه ولد له بنت ?ظلّ وجهه مسوّداً? أی: صار لون وجهه متغیراً إلی السواد لما یظهر فیه من أثر الحزن والکراهه، فقد جعلوا لله ما یکرهونه لأنفسهم، وهذا غایه الجهل ?وهو کظیم? أی: ممتلئ غیظاً وحزناً ?یتواری من القوم من سوء ما بشّر به? یعنی أنّ هذا الذی بشّر بالبنت، یستخفی من القوم الذین یستخبرونه عمّا ولد له استنکافاً منه، وخجلا وحیاءً من سوء ما بشّر من الاُنثی وقبحه عنده ?أیمسکه علی هون أم یدسّه فی التراب? یعنی: یمیل نفسه، ویدبّر فی أمر البنت المولوده له، أیمسکه علی ذلّ وهوان، أم یخفیه فی التراب ویدفنه حیّاً، وهو الوأد الذی کان من عاده العرب ().

وقال الإمام الصادق علیه السلام مشیراً إلی هذه الحاله فی حدیث له: «البنات حسنات والبنون نعمه، فالحسنات یثاب علیها والنعمه یسأل عنها» ().

وقال علیه السلام: «انّه بُشّر النبی صلی الله علیه و اله بفاطمه علیها السلام فنظر فی وجوه أصحابه فرأی الکراهیه فیهم، فقال: ما لکم ریحانه أشمّها ورزقها علی الله» ().

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: أتی رجل النبی صلی الله علیه و اله و عنده رجل فأخبره بمولود له، فتغیر لون الرجل، فقال له النبی صلی الله علیه و اله: ما لک؟

قال: خیر.

قال: قل.

قال: خرجت و المرأه تمخض فأخبرت أنها ولدت جاریه!.

فقال له النبی صلی الله علیه و اله: الأرض تقلها والسماء تظلها والله یرزقها وهی ریحانه تشمها» ().

ومن الجاهلیین

من کان یقتل البنات خشیه الإملاق کما قال سبحانه: ?وَلاَ تَقْتُلُوا أَوْلاَدَکُمْ خَشْیَهَ إِمْلاَق نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِیَّاکُمْ?() ?نَحْنُ نَرْزُقُکُمْ وَإِیَّاهُمْ?() ولم یکن هذا مقتصراً علی البنات وإنّما کان الغالب أن یحصل ذلک مع البنات وأحیاناً یشمل حتّی الأولاد.

أمّا مسأله حرمان المرأه من الإرث عند بعض العرب، فهذا أمر کان شائعا فی الجاهلیه، وبقی عند بعض الجاهلیین حتّی زماننا وقد رأیناه فی بعض أهل القری والأریاف.

بل أکثر من ذلک فبعضهم کان یجعل النساء إرثاً ویعتبرونها قسماً من ترکه المتوفّی، کما إنّ البعض کانوا یکرهون النساء علی البغاء لیجلبن لهم المال، وما زال هذا الأمر جار حتّی عصرنا الراهن وقد رأیناه فی بعض البلاد وان کان القانون والدین یمنعان ذلک، وقد أشارت الآیه الشریفه إلی ذلک حیث قال عزّ من قائل: ?وَلاَ تُکْرِهُوا فَتَیَاتِکُمْ عَلَی الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّناً?()، ولا یخفی أنّ کلمه الفتاه تشمل البنات والوصائف أیضا.

المرأه فی المجتمعات الأوروبیه

من جانب آخر کانت المرأه عند مختلف الشعوب الأوروبیه والغربیه أیضاً تعدّ من الحیوانات الأعاجم وقد بلغ الأمر بهم أنّ بعض عقلائهم کان یناقش المسأله التالیه وهی: هل أنّ المرأه حیوان من الحیوانات أم أنّها من الشیطان الرجیم ولیست نوعاً من الإنسان؟

ویذکر أنه قد اکتشف فی أمریکا وغیرها بعض المیاه العمیقه الممتلئه بعظام الفتیات حیث کانوا یلقون النساء فی الماء، إمّا عند مجیء العید أو غیر ذلک کما هو مشروح فی الکتب.

وقد ذکر طبیب فرعون (سنوه) الذی وجدوا فی مذکّراته الشیء الکثیر من هذه الاُمور فی العهد الفرعونی.

إلی غیر ذلک ممّا هو کثیر جدّاً.

إذن، فإهانه المرأه والتعامل معها بالعنف والقهر، لم یکن خاصّاً بالجاهلیه وبفئه خاصّه کالعرب مثلا بل کان عامّا، وبقی ذلک إلی یومنا هذا فی الغرب وما

أشبه().

الإسلام واحترام المرأه

وعلی کلّ حال کان الأمر علی إهانه المرأه وتضییع حقوقها والتعامل معها بالعنف، حتّی جاء الإسلام وساوی بین الرجل والمرأه فی جمیع الأمور والأحکام إلا ما خرج بالدلیل وکان الاستثناء لمصلحه المرأه نفسها، قال سبحانه: ?یَا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُم مِّن نَّفْس وَاحِدَه وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالا کَثِیراً وَنِسَاءً?().

وفی آیه اُخری هناک دلاله جلیّه علی أصل المساواه إلا ما خرج بالدلیل حیث قال سبحانه: ?ولَهُنَّ مِثْلُ الَّذِی عَلَیْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ?().

وفی آیه ثالثه ذکر الرجل والمرأه أحدهما إلی جنب الآخر، فقد قال سبحانه: ?إِنَّ الْمُسْلِمِینَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِینَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِینَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِینَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِینَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِینَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِینَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِینَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِینَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاکِرِینَ اللهَ کَثِیراً وَالذَّاکِرَاتِ أَعَدَّ اللهُ لَهُمْ مَغْفِرَهً وَأَجْراً عَظِیماً?().

کما إنّه تعالی ذکر کثیراً المؤمنین والمؤمنات أحدهما إلی جنب الآخر ولم یفرّق بینهم:

مثل قوله عزوجل: ?وَمَا کَانَ لِمُؤْمِن وَلاَ مُؤْمِنَه إِذَا قَضَی اللهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ یَکُونَ لَهُمْ الْخِیَرَهُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ یَعْصِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلا مُبِیناً?().

وقوله سبحانه: ?وَعَدَ اللهُ الْمُؤْمِنِینَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِینَ فِیهَا وَمَسَاکِنَ طَیِّبَهً فِی جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللهِ أکبر ذَلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ?().

وقوله تعالی: ?لَوْلاَ إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَیْراً?().

وقال سبحانه: ?وَالَّذِینَ یُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِینَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَیْرِ مَا اکْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِیناً?().

وقال تعالی: ?لِیُعَذِّبَ اللهُ الْمُنَافِقِینَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِکِینَ وَالْمُشْرِکَاتِ وَیَتُوبَ اللهُ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَکَانَ اللهُ غَفُوراً رَحِیماً?().

وقال سبحانه: ?فَاعْلَمْ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَ اللهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِکَ وَلِلْمُؤْمِنِینَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللهُ یَعْلَمُ مُتَقَلَّبَکُمْ وَمَثْوَاکُمْ?().

وقال تعالی: ?رَبِّ اغْفِرْ لِی وَلِوَالِدَیَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَیْتِیَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِینَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلاَ تَزِدِ الظَّالِمِینَ إِلاَ تَبَاراً?().

وقال سبحانه: ?إِنَّ الَّذِینَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِینَ وَالْمُؤْمِنَاتِ

ثُمَّ لَمْ یَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِیقِ?().

وقال تعالی: ?یَوْمَ تَرَی الْمُؤْمِنِینَ وَالْمُؤْمِنَاتِ یَسْعَی نُورُهُمْ بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَبِأَیْمَانِهِمْ بُشْرَاکُمُ الْیَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِینَ فِیهَا ذَلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ?().

إلی غیر ذلک من الآیات الکریمه.

وقد سبق بعض الروایات الداله علی کرامه المرأه فی الإسلام ولزوم احترامها ورعایه حقوقها.

المرأه وأهل الکتاب

وقد کان بعض أهل الکتاب والمشرکین یری أنّ المرأه لا یصحّ أن یکون لها دین، حتّی إنّهم کانوا یحرّمون علیها قراءه الکتب المقدّسه، والبعض الآخر کانوا یعتقد أنّ المرأه لا تبلغ حتّی تصل إلی سنّ الأربعین بینما یبلغ الرجل قبل ذلک..

حتّی جاء الإسلام وأقرّ أصل المساواه بینهما إلا ما خرج بالدلیل الشرعی وبین أنّ الفارق الجوهری بینهما هو الأعمال الصالحه حیث قال سبحانه: ?وَمَنْ یَعْمَلْ مِنْ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَکَر أَوْ أُنثَی وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّهَ وَلاَ یُظْلَمُونَ نَقِیراً?().

وفی قضیّه المباهله جعل سبحانه وتعالی نساء المؤمنین کرجالهم ونساء غیر المؤمنین کرجالهم حیث قال سبحانه: ?فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَکَ مِنْ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءکُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءکُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَهَ اللهِ عَلَی الْکَاذِبِینَ?().

وفی آیه اُخری ذکر أنّ حال المرأه المنافقه حال المنافق، فجعل النساء مع الرجال فی الخیر والشرّ سواء().

وفی سوره المسد قال تعالی: ?تَبَّتْ یَدَا أَبِی لَهَب وَتَبَّ ? مَا أَغْنَی عَنْهُ مَالُهُ وَمَا کَسَبَ ? سَیَصْلَی نَاراً ذَاتَ لَهَب ? وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَهَ الْحَطَبِ ? فِی جِیدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَد?() حیث کانا کافرین.

تعذیب النساء

وقد بلغت مسأله العنف مع النساء مرحله بحیث إنّ بعض الرجال کانوا یعذّبون النساء کی یتنازلنّ عن صداقهنّ ویحرّرن أنفسهنّ وقد شاهدنا فی بعض العشائر مثل ذلک الأمر والحال إنّ الله سبحانه یقول: ?وَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَیْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَنْ یَأْتِینَ بِفَاحِشَه مُبَیِّنَه?()، والعضل إنما یکون کما فی الآیه لأجل فاحشتهنّ لا لأجل الذهاب ببعض أموالهنّ.

وفی مجمع البیان فی شأن نزول هذه الآیه:

قیل: إنّ أبا قیس بن الأسلت، لمّا مات عن زوجته کبیشه بنت معن، ألقی ابنه محصن بن أبی قیس ثوبه علیها، فورث

نکاحها، ثمّ ترکها ولم یقربها، ولم ینفق علیها، فجاءت إلی النبی صلی الله علیه و اله فقالت: یا نبی الله لا أنا ورثت زوجی، ولا أنا ترکت فأنکح! فنزلت الآیه.

وقیل: کان أهل الجاهلیه إذا مات الرجل جاء ابنه من غیرها، أو ولیّه، فورث امرأته، کما یرث ماله، وألقی علیها ثوباً، فإن شاء تزوّجها بالصداق الأوّل، وإن شاء زوّجها غیره، وأخذ صداقها، فنهوا عن ذلک.

وقیل: نزلت فی الرجل تکون تحته امرأه، یکره صحبتها، ولها علیه مهر، فیطول علیها، ویضارّها لتفتدی بالمهر، فنهوا عن ذلک.

وقیل: نزلت فی الرجل یحبس المرأه عنده، لا حاجه له إلیها، وینتظر موتها حتّی یرثها ().

وقد کان بعض الرجال فی الجاهلیه إذا أراد استبدال زوجته التی سأمها ولا یرغب فیها قذفها بالفحشاء حتّی تُرغم وتتنازل عن صداقها ویکون له عذر أمام المجتمع فی طلاقها وترکها، وإلی ذلک یشیر سبحانه وتعالی: ?وَإِنْ أَرَدْتُمْ اسْتِبْدَالَ زَوْج مَکَانَ زَوْج وَآتَیْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَاراً فَلاَ تَأْخُذُوا مِنْهُ شَیْئاً أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِیناً?().

وقد کانت بعض المجتمعات تحتقر المرأه فلا تعتبرها أهلا للاشتراک مع الرجال فی النشاط، وهذا موجود إلی هذا الیوم حتی بین بعض المسلمین علی الرغم من أنّ الإسلام أثبت للمرأه حقّها فی ممارسه نشاطها ودورها مشروطا بالعفه والکرامه، فی شتّی المجالات سواء أکان فی المجال الاجتماعی أم الاقتصادی، بل حتّی فی المجال السیاسی کما قال سبحانه: ?وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِیَاءُ بَعْض یَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَیَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنکَرِ?().

قال الطبرسی رحمه الله علیه فی تفسیره لهذه الآیه: أی بعضهم أنصار بعض، یلزم کلّ واحد منهم نصره صاحبه وموالاته.

ثمّ قال: وفی الآیه دلاله علی أنّ الأمر بالمعروف، والنهی عن المنکر، من فروض الأعیان، لأنّه جعلهما من صفات جمیع المؤمنین، ولم یخصّ

قوماً منهم دون قوم().

ولعلّ خیر شاهد علی أنّ للمرأه حقّاً فی أن تمارس دورها ونشاطها السیاسی هو أنّ الرسول صلی الله علیه و اله أمر النساء بالبیعه له، وقد أشار القرآن إلی ذلک فی قوله تعالی: ?فَبَایِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللهَ إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ?().

قال الإمام الصادق علیه السلام فی کیفیه بیعه النساء لرسول الله صلی الله علیه و اله لسعدان بن مسلم: أتدری کیف بایع رسول الله صلی الله علیه و اله النساء؟

قلت: الله أعلم وابن رسوله.

قال: جمعهن حوله ثمّ دعا بتور برام فصبّ فیه ماءً نضوحاً ثمّ غمس یده فیه ().

کما أمر رسول الله صلی الله علیه و اله النساء بالبیعه للإمام علی علیه السلام بعد نصبه خلیفه له فی یوم الغدیر.

وعلی أی حال، ففی القرآن الحکیم وفی آیات متعدّده جعل المرأه کالرجل وساوی بینهما، فمثلا قال سبحانه: ?هُنَّ لِبَاسٌ لَکُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ?(). وقال سبحانه: ?وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ?().

بل جعل فی بعض الروایات خیر الناس من کان خیراً لنسائه، کما قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «ألا خیرکم خیرکم لنسائه» ().

وقال صلی الله علیه و اله: «ما أکرم النساء إلاّ کریم ولا أهانهنّ إلاّ لئیم».

وفی حجّه الوداع قال صلی الله علیه و اله: «أمّا بعد أیّها الناس فإنّ لکم علی نسائکم حقّاً ولهنّ علیکم حقّاً … واستوصوا بالنساء خیراً فإنهنّ عندکم عوان() وإنّکم إنّما أخذتموهنّ بأمانه الله» ().

من جانب آخر فانّ السیّده فاطمه الزهراء علیها السلام قدوه النساء وسیّدتهنّ لمّا رأت أنّ القوم راحوا یبتعدون عما أمر به الرسول صلی الله علیه و اله انبرت لهم واتخذت موقفها السیاسی الحکیم، فخطبت خطبتها المفصّله المشهوره علی تفصیل ذکرناه فی کتاب (من فقه

الزهراء علیها السلام).

نعم

إنّ ظاهر قوله تعالی: ?یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاکُمْ مِنْ ذَکَر وَأُنثَی وَجَعَلْنَاکُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاکُمْ?()، هو أنّ من یکون أتقی من الآخر هو خیر من الآخر سواء أکان رجلا أم امرأه، فإذا فرض أنّ هناک أخاً واُختاً وکانت الاُخت أتقی من الأخ فهی بمنظار الشارع المقدّس أفضل من الأخ، وهکذا بین الزوج والزوجه وما أشبه ذلک.

قال الشیخ الطبرسی رحمه الله علیه فی تفسیر الآیه: والمعنی أنّکم متساوون فی النسب، لأنّ کلّکم یرجع فی النسب إلی آدم وحوّاء().

وعن ابن عبّاس أنّ النبی صلی الله علیه و اله قال: «إنّما أنتم من رجل وامرأه کجمام الصاع، لیس لأحد علی أحد فضل إلاّ بالتقوی» ().

وفی حدیث آخر قال صلی الله علیه و اله: «کلکم بنو آدم طف الصاع إلا من أکرمه الله بالتقوی، إن أکرمکم عند الله أتقاکم» ().

بل یستفاد من بعض الروایات مدی تأکید الإسلام علی محبّه النساء وإلی ذلک یشیر رسول الله صلی الله علیه و اله فی حدیثه قائلا: «حبّب إلیّ من دنیاکم ثلاث: النساء والطیب وجعل قرّه عینی فی الصلاه» ().

فانّ الطیب یقوّی الأعصاب کما ثبت طبّیاً وینشّط الإنسان لمختلف الأعمال، وذکر النساء تنبیهاً بلزوم الاهتمام بشأنهنّ وإخراجهنّ من تلک الحقارات التی کانت فی الجاهلیه. وأمّا الصلاه فهی ارتباط بین الإنسان وبین الله عزوجل.

وفی حدیث مذکور فی اُصول الکافی() وغیره إنّه علیه السلام قال: «کلّما ازداد العبد إیماناً کلّما ازداد حبّاً للنساء».

إلی غیرها من الآیات والروایات التی لو جمعت لکانت کتاباً ضخماً.

لماذا بعض الاختلاف؟

ولسائل یسأل فیقول: إذا لم یکن هناک أفضلیّه للرجل علی المرأه فلماذا بعض الاختلاف بینهما؟

الجواب: إنّ ذلک من أجل إداره الحیاه علی أکمل وجه، فالمرأه زیدت

فی عاطفتها والرجل زید فی عقله().

فالمرأه تحتاج فی التربیه وإداره الشؤون الزوجیه وکیان الأسره وما أشبه إلی العاطفه، وهی لا تجتمع عاده مع زیاده العقل بخلاف الرجل الذی یحتاج فی إدارته إلی زیاده العقل.

أمّا ما ذکر فیها من نقص العقل:

فیراد به الأقلّیه لا النقص فی مقابل الکمال، کما یقال نقص السیاره الصغیره عن بعض عجلات السیاره الکبیره، فإنه الأقلیه لا النقص، بل لوکانت لها نفس العجلات لکان نقصاً کما هو واضح،

هذا وقد قال تعالی بالنسبه إلی جمیع مخلوقاته، رجالاً ونساءً وغیرهما: ?مَا تَرَی فِی خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُت فَارْجِعْ الْبَصَرَ هَلْ تَرَی مِنْ فُطُور ? ثُمَّ ارْجِعْ الْبَصَرَ کَرَّتَیْنِ?().

وقد کرّرت الآیه ذلک للتأکید علی عدم النقص فی شیء من مخلوقات الله سبحانه حیث إنّه أعطی الله عزوجل کلّ شیء خلقه ثمّ هداه.

ولعلّ هذا هو المراد بنقص الإیمان والحظ والعقل فی کلام الأمیر علیه السلام حیث إنّها لو کانت کالرجل کان النقص حقیقیّاً فیهما.

أمّا إنّها لا تُعطی بقدر الرجل فی الإرث غالباً وفی الدیه کذلک، فهذا یتلائم مع الاُمور الاقتصادیه الجاریه إلی عصرنا الراهن بل حتّی الذین یرون التساوی فی کلّ شیء بینهما فانّهم یقدّمون الرجل علی المرأه فی الاُمور الاقتصادیه، فلیس الأمر بملاحظه أصل الإنسانیه والکرامه وما أشبه، إذ أنّهما فی أصل الإنسانیه والکرامه لا یختلفان، بل ذلک من باب القوه الاقتصادیه.

هذا بالإضافه إلی أنّ الإمام علی علیه السلام فی کلامه: «نواقص العقول والإیمان والحظوظ» () إنّما أشار إلی واقعه خاصّه فی تنقیص المرأه المعهوده، ولیس المقصود به کل النساء، حیث إنّ کلامه هذا کان بعد فراغه من حرب الجمل().

وهذا شأن الکبار ونوع من البلاغه، حیث إنّهم لا یذکرون الشخص غالباً إلاّ بلفظ الجمع أو

یذکرون أشیاء عامّه، مثل قوله سبحانه: ?الَّذِینَ قَالَ لَهُمْ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُمْ فَاخْشَوْهُمْ?()، والحال أنّ المراد به ابن مسعود کما ذکره بعض المفسّرین().

فقول أمیر المؤمنین علیه السلام: «إنّ النساء نواقص الإیمان» کما فی نهج البلاغه() لا یؤخذ به علی إطلاقه، بل هو مثل ما ورد فی ذمّ أهل الکوفه أو البصره أو ما أشبه ذلک، فهی قضایا وقتیه، ولذا نجد له علیه السلام بالنسبه إلی الکوفه والبصره مدحاً أیضاً فی کلام آخر.

لا ذمّ للمرأه فی الآیات

أمّا ما یتصور من ذمّ المرأه فی بعض الآیات فلا دلاله له علی ذلک، کقوله سبحانه: ?زُیِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنْ النِّسَاءِ وَالْبَنِینَ وَالْقَنَاطِیرِ الْمُقَنْطَرَهِ مِنْ الذَّهَبِ وَالْفِضَّهِ وَالْخَیْلِ الْمُسَوَّمَهِ وَالاَْنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِکَ مَتَاعُ الْحَیَاهِ الدُّنْیَا وَاللهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ ? قُلْ أَؤُنَبِّئُکُمْ بِخَیْر مِنْ ذَلِکُمْ لِلَّذِینَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الاَْنْهَارُ خَالِدِینَ فِیهَا وَأَزْوَاجٌ مُطَهَّرَهٌ وَرِضْوَانٌ مِنْ اللهِ وَاللهُ بَصِیرٌ بِالْعِبَادِ?().

فانّه ذمّ للرجل الذی یتبع الشهوات ویضع عقله وشأنه بما یرتبط بالنساء من الأمور الشهویه، ولیس ذماً للنساء کما لا یکون ذماًَ للبنین وما أشبه.

وإلاّ فالمرأه کالرجل فی کلّ شیء سوی فی بعض المستثنیات، کما استثنی الرجل عنها أیضاً فی أماکن متعدّده، مثل شؤون القتال فإنها ریحانه ولیست بقهرمانه کما ورد فی الحدیث، ولذا قالوا:

کتب القتل والقتال علینا

وعلی الغانیات جرّ الذیول

واستثنی بعض ما یرتبط بشأن المال لإداره العائله حیث لا یمکن أن یکون للعائله مدیران رجل وامرأه معاً مع رعایه أنّه من اللازم إعطاء الإداره لأحدهما وهو یستشیر الآخر،ولا یخفی أنّ الرجل فی الإداره أقوی أخذاً وعطاءً، کما أنّ المرأه بالعاطفه أقوی إظهاراً وإداره.

وإلی ما ذکر من المعنی یشیر رسول الله صلی الله علیه و اله

فی حدیث له فیقول: «أوّل ما عصی الله بستّ خصال: حبّ الدنیا، وحبّ الرئاسه، وحبّ الطعام، وحبّ النساء، وحبّ النوم، وحبّ الراحه» ().

فإنه ذم للرجل الذی یتبع الشهوات، لا ذم للنساء.

وقد نهی الإسلام الرجل من الإفراط فی حب النساء کما نهاه من التفریط فیهنّ، حیث قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «النکاح سنّتی فمن رغب عن سنّتی فلیس منّی» ().

وقال صلی الله علیه و اله: من ترک بنته فزنت یکون الإثم علیه.

وقال صلی الله علیه و اله: «رکعتان یصلّیهما متزوّج أفضل من رجل أعزب یقوم لیله ویصوم نهاره» ().

وقال صلی الله علیه و اله: «رکعتان یصلّیهما متزوّج أفضل من سبعین رکعه یصلّیها أعزب» ().

ولا یخفی أنّ العزب یشمل الرجل والمرأه معاً.

وقد زوّج رسول الله صلی الله علیه و اله بنته المفضّله سیّده النساء فاطمه الزهراء علیها السلام ولم یتجاوز عمرها تسع سنوات لا لتکاسل عن نفقتها أو غیر ذلک، وإنّما لیعلّم المسلمین کیف یتعاملون مع بناتهم.

ثم إنّ تحدید الإسلام للمرأه فی بعض الأمور، کلزوم الحجاب وما أشبه، ففیه مصلحه المرأه نفسها وللرجل أیضاً، أمّا لنفسها فحفظاً لکرمتها وشرفها وعزها وحتّی لا تصیر ألعوبه رخیصه کما جعلها الغرب، وأمّا المنفعه للرجل فحتّی لا تستضعف الرجال الضعاف فیکونوا ألعوبه الشهوات، ولذا قال سبحانه: ?وَلاَ یَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِیُعْلَمَ مَا یُخْفِینَ مِنْ زِینَتِهِنَّ?(). وقال تعالی: ?فَلاَ تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَیَطْمَعَ الَّذِی فِی قَلْبِهِ مَرَضٌ?().

الرسول صلی الله علیه و اله یسلم علی النساء أیضاً

ومما یدل علی مدی اهتمام رسول الله صلی الله علیه و اله بالمرأه، ما ورد فی الحدیث من أنّه صلی الله علیه و اله کان یسلّم علی الرجال والنساء، الکبار والصغار.

فعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «کان رسول الله صلی الله علیه و

اله یسلّم علی النساء ویرددن علیه» ().

وکان أمیر المؤمنین علیه السلام کما فی اُصول الکافی فإنّه علیه السلام کان یسلّم علی النساء وکان یکره أن یسلم علی الشابه منهن، فسئل عن ذلک فأجاب: «إنّی أتخوّف أن یعجبنی صوتها ویدخل علیّ أکثر ممّا أطلب من الأجر» ().

وقد أراد بذلک تعلیم المسلمین حتّی لا یقعوا فی الشهوات المحرّمه.

تعدد الأزواج

وقد یقال: إذا کانت المرأه کالرجل فلماذا حقّ للرجل بالتعدّدیه دونها؟

الجواب: لو لم تکن تعدّدیه لبقین النساء عوانس کما هو المشاهد الآن، ولم یشاهد أنّ رجلا تزوّج امرأه الغیر وهی متزوجه، وإنّما ینکح امرأه خلیه، علماً أنّ الرجل بطبعه یمیل إلی النساء ویرغب فیهنّ.

نعم سبق الإشاره إلی أنّ الفرق بین الرجل والمرأه إنّما هو من جهه العلل الخارجیه مثل البنیه الجسدیّه وما أشبه، ولا فرق فی الکرامه والإنسانیه، ولذا فرض القتال علی الرجال دونهن، وحلل التعدد للرجل دونها وذلک من جهه الکثره و ما أشبه، حیث إنّ النساء أکثر من الرجال، قال سبحانه: ?فَانکِحُوا مَا طَابَ لَکُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَی وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ?()، والزیاده علیها فی باب الإرث والدیه للحصّه الاقتصادیه وما أشبه لکونه مدیراً ولجانب خشونته العملیه، ولذا یکون المال والنفقه علیه لا علیها.

أما الأصل فی الإسلام فهو قوله سبحانه: ?ولَهُنَّ مِثْلُ الَّذِی عَلَیْهِنَّ?() والخروج عن هذا التساوی لدلیل خاص ولأمر عارض خلقهً وما أشبه ذلک.

وقد ذکر القرآن الکریم علّه أن تکون إثنتان فی شهاده المرأه فی قوله سبحانه: ?أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَکِّرَ إِحْدَاهُمَا الأخْرَی?().

بینما نشاهد أنّ فی الوصیّه تقبل شهاده المرأه الواحده والمرأتین والثلاث والأربع علی تفصیل ذکره الفقهاء وذلک تبعاً للروایات.

کما أن هناک أمور لا تقبل فیها إلا شهاده المرأه علی تفصیل مذکور فی الفقه.

مشاوره النساء

وأمّا النهی عن مشاوره النساء فلأنّ الغالب علیهنّ إدخال العواطف فی الاُمور، ولهذا نجد أنّ الغربیین والشرقیین رغم إصرارهم علی التساوی فی کلّ الشؤون، غالباً ما لا تصل المرأه فی بلادهم إلی مثل رئاسه الجمهوریه وما أشبه، ففی الاتّحاد السوفیتی مثلا منذ أن صار الحکم بید الشیوعیین الذین لا یؤمنون بالله ویقولون بالتساوی المطلق بین الرجل والمرأه لم

تصل المرأه إلی رئاسه الحکم لا فی عهد لینین ولا ستالین ولا خرشوف ولا غیرهم إلی الیوم، حیث یمضی علیهم أکثر من ثمانین سنه، وفی الغرب کذلک، فالرئاسه تکون فی أمریکا وأوروبا وغیرهما للرجل بالانتخابات وإن وصلت المرأه أحیاناً إلی وزاره أو ما أشبه.

والمرأه لمّا کانت عواطفها غالباً ما تتغلب علی عقلها وأنّها تتأثّر کثیراً بالظواهر بدون التعمّق لم یحسّن الإسلام التشاور معهنّ، وقد بیّن الإمام الصادق علیه السلام العلّه فی ذلک حیث قال: «إیّاکم ومشاوره النساء فانّ فیهنّ الضعف والوهن والعجز» () والکل یعلم أنّ الحکم غالباً للأغلب لا مطلقاً، وإلاّ فقوله سبحانه: ?وَأَمْرُهُمْ شُورَی بَیْنَهُمْ?() یشمل المشوره فی اُمور الرجال مع الرجال وفی اُمور النساء مع النساء، بل وفی اُمور الرجال المشوره مع النساء، وفی اُمور النساء المشوره مع الرجال، ولهذا شاور رسول الله صلی الله علیه و اله النساء مرّات کما فی قصّه إرادته الزواج بعد خدیجه حیث شاور بعض النساء وأخذ بقولهنّ.

وقد قال الإمام علی علیه السلام کما فی روایه فی البحار: «إّیاک ومشاوره النساء إلاّ من جرّبت بکمال عقل» ().

کذلک شاور رسول الله صلی الله علیه و اله اُمّ سلمه مکرّراً کما ذکرناه فی بعض کتبنا، ومنها ما ورد فی صلح الحدیبیه حیث اقترحت اُمّ سلمه علی رسول الله صلی الله علیه و اله بعد ما أمر النبی صلی الله علیه و اله الناس بالنحر والتقصیر والإحلال، فلم یستجیبوا.

قالت اُمّ سلمه: یا رسول الله قم وانحر قربانک وسیتّبعک الناس.

فتناول الرسول صلی الله علیه و اله السکّین ونحر هدیه وحین رأی الناس ما یفعله رسول الله صلی الله علیه و اله أقبلوا علی هدیهم ینحرونها().

وکذلک ورد فی قصّه حلق رسول الله

صلی الله علیه و اله رأسه.

النساء والعمل الصالح

ثمّ لا یخفی إنّ الکرامه عند الله بالتقوی والعمل الصالح وهذا لا فرق فیه بین الذکر والاُنثی، فقد صرّح القرآن الکریم ورسول الله صلی الله علیه و اله والأئمّه الأطهار علیهم السلاام أنّ ذلک لا یرتبط بجنس الفرد ذکراً کان أو اُنثی أو خنثی إذا قیل إنّه قسم ثالث بل وکذلک بالنسبه إلی الاستنساخ البشری کما حدث فی هذا الزمان. وقد سمعت أنّ العلماء فی العدید من البلدان آخذه فی تحقیقه()..

والدلیل علی ما ذکر قوله سبحانه: ?مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَکَر أَوْ أُنثَی وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْیِیَنَّهُ حَیَاهً طَیِّبَهً?().

وفی آیه اُخری: ?وَمَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَکَر أَوْ أُنْثَی وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّهَ یُرْزَقُونَ فِیهَا بِغَیْرِ حِسَاب?().

إلی غیر ذلک.

کرامه المرأه فی الإسلام

ومن ضمن الاُمور التی یستدلّ بها علی قداسه المرأه فی الإسلام ومدی قابلیتها لنیل المراتب العلیا عند الله تعالی مضافاً إلی ما مر سابقاً هو ما أشارت إلیه بعض الآیات المبارکه من بیان قداسه بعض النساء کاُمّ موسی علیهما السلام حیث أوحی الله إلیها کما قال تعالی: ?وَأَوْحَیْنَا إِلَی أُمِّ مُوسَی أَنْ أَرْضِعِیهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقِیهِ فِی الْیَمِّ وَلاَتَخَافِی وَلاَ تَحْزَنِی إنَّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ وَجَاعِلُوهُ مِنْ الْمُرْسَلِینَ?().

وکذلک بالنسبه إلی اُمّ عیسی (علیهما الصلاه والسلام) کما قال سبحانه: ?وَإِذْ قَالَتْ الْمَلاَئِکَهُ یَا مَرْیَمُ إِنَّ اللهَ اصْطَفَاکِ وَطَهَّرَکِ وَاصْطَفَاکِ عَلَی نِسَاءِ الْعَالَمِینَ?().

وقال تعالی: ?إِذْ قَالَتْ الْمَلاَئِکَهُ یَا مَرْیَمُ إِنَّ اللهَ یُبَشِّرُکِ بِکَلِمَه مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِیحُ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ وَجِیهاً فِی الدُّنْیَا وَالاْخِرَهِ وَمِنْ الْمُقَرَّبِینَ ? وَیُکَلِّمُ النَّاسَ فِی الْمَهْدِ وَکَهْلا وَمِنْ الصَّالِحِینَ ? قَالَتْ رَبِّ أَنَّی یَکُونُ لِی وَلَدٌ وَلَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ قَالَ کَذَلِکِ اللهُ یَخْلُقُ مَا یَشَاءُ إِذَا قَضَی أَمْراً فَإِنَّمَا یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ?().

وقال سبحانه فی

قصّه آسیه امرأه فرعون: ?وَضَرَبَ اللهُ مَثَلاً لِلَّذِینَ آمَنُوا اِمْرَأَهَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِی عِنْدَکَ بَیْتاً فِی الْجَنَّهِ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِی عِنْدَکَ بَیْتاً فِی الْجَنَّهِ وَنَجِّنِی مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِی مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ ?().

وقد وصلت خدیجه الکبری علیها السلام إلی قمه من مراتب الکمال کما فی الروایات، فإن جبرائیل کان یبلغها تحیه خاصه من الله عزوجل.

أما ابنتها الصدّیقه فاطمه الزهراء علیها السلام فهی سیده نساء العالمین من الأولین والآخرین، وقد وصلت مرتبه عظیمه من الفضل والشرف فهی دون رسول الله صلی الله علیه و اله وفوق الأئمّه الطاهرین علیهم السلاام ما عدا زوجها أمیر المؤمنین علیه السلام الذی یعادلها فی المرتبه، حیث جاء فی الأحادیث کما فی (معالم الزلفی) أنّها (صلوات الله علیها) کانت تعادل أمیر المؤمنین علیاً علیه السلام، وفی بعض الروایات أنّها حجّه علی الأئمّه من أولادها علیهم السلاام ().

فصل

ماذا عن العنف؟

من أسباب تأخر المسلمین

عندما یتأمّل الإنسان فی تاریخ الإسلام العزیز یجد أنّ معظم المصائب والرازیا التی عانی منها المسلمون علی امتداد التاریخ هی ناجمه عن سیاسه العنف التی کان یستخدمها الحکام خلافاً لسیره رسول الله صلی الله علیه و اله والإمام أمیر المؤمنین علیه السلام والأئمه الطاهرین علیهم السلاام، وعلی عکس ما ورد فی القرآن الکریم والسنه المطهره.

فالحکام المستبدون الذین استولوا علی المسلمین من دون شرعیه لم یلتزموا بتعالیم الإسلام الداعیه إلی اللین واللاعنف وکانوا من وراء ضعف المسلمین علی تفصیل ذکرناه فی بعض کتبنا().

ومن هذا الباب لا بأس ببیان بعض المواقف العنیفه التی سوّد بها بعض الحکام وغیرهم صفحات التاریخ البیضاء، لیعرف براءه الإسلام منها، والتی سببت تأخّر حضاره الإسلام التی طالما دعمها رسول الإنسانیه صلی الله علیه و اله وأهل

بیته الأطهار علیهم السلاام بجهودهم المبارکه.

فی عهد الرسول صلی الله علیه و اله

علی الرغم من أنّ الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله عکف علی تربیه المسلمین علی اللین واللاعنف وبذل کلّ ما بوسعه من أجل إخراجهم من نزعات الجاهلیه الاُولی، إلاّ أنّ البعض منهم لا سیما المنافقین، لم تؤثّر فیه تلک التربیه حیث بقیت أنفسهم تمیل إلی طبائعها القدیمه التی منها العنف والبطش.

ولعلّ خیر شاهد علی ذلک هو ما نقله العدید من المؤرخین حیث قالوا: إنّ رسول الله صلی الله علیه و اله بعد فتح مکّه أخذ یرسل البعض من المسلمین فیما حول مکّه لیدعوا إلی الله عزّوجلّ ولم یأمرهم بقتال …

وممّن بعثه رسول الله صلی الله علیه و اله إلی بنی جذیمه بن عامر هو خالد بن الولید، وقد کانوا أصابوا فی الجاهلیه من بنی المغیره نسوه، وقتلوا عمّ خالد فاستقبلوه وعلیهم السلاح، وقالوا: یا خالد إنّا لم نأخذ السلاح علی الله وعلی رسوله، ونحن مسلمون فانظر فإن کان بعثک رسول الله صلی الله علیه و اله ساعیاً فهذه إبلنا وغنمنا فاغد علیها.

فقال: ضعوا السلاح.

فقالوا: إنّا نخاف منک أن تأخذنا بإحنه الجاهلیه، وقد أماتها الله ورسوله صلی الله علیه و اله.

فانصرف عنهم بمن معه فنزلوا قریباً، ثمّ شنّ علیهم الخیل فقتل وأسر منهم رجالا، ثمّ قال: لیقتل کلّ رجل منکم أسیره فقتلوا الأسری!

وجاء رسولهم إلی رسول الله صلی الله علیه و اله فأخبره بما فعل خالد بهم.

فرفع رسول الله صلی الله علیه و اله یده إلی السماء وقال: «اللهمّ إنّی أبرأ إلیک ممّا فعل خالد» وبکی صلی الله علیه و اله ثمّ دعا علیّاً علیه السلام فقال: «اخرج إلیهم وانظر فی أمرهم»، وأعطاه سفطاً من ذهب، ففعل ما أمره

صلی الله علیه و اله وأرضاهم.

وقد روی أنّ رسول الله صلی الله علیه و اله لمّا بعث إلیهم علیّاً علیه السلام أمره أن ینظر فی أمرهم فودّی لهم النساء والأموال حتّی أنّه لیدی میلغه() الکلب، ففضل معه من المال فضله، فقال لهم الإمام علی علیه السلام: «هل بقی لکم مال أو دم لم یؤدّ»؟

قالوا: لا.

فقال علیه السلام: «إنّی اُعطیکم هذه البقیّه احتیاطاً لرسول الله صلی الله علیه و اله».

ففعل ثمّ رجع إلی رسول الله صلی الله علیه و اله فأخبره. فقال صلی الله علیه و اله: «أصبت وأحسنت» ().

أعظم رزیّه بعد الرسول صلی الله علیه و اله

وبعد أن ارتحل الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله من بین المسلمین وبینما کان أهل بیت الرساله علیهم السلاام مشغولین فی تجهیز جثمان الرسول الطاهر صلی الله علیه و اله تآمر بعض المسلمین فی سقیفه بنی ساعده لیتقمصوا الخلافه بالعنف.

وریثما تسلّموا مقالید الخلافه شرعوا بمزاوله سیاسه العنف والبطش إزاء آل الرسول علیهم السلاام الذین لم یقرّوا أحقّیتهم فی الخلافه، وکذلک مع المسلمین الذین قالوا إن الإمام علی علیه السلام هو خلیفه رسول الله صلی الله علیه و اله بالتعیین الإلهی().

الحوزه الخشناء

وهکذا استمرت الحوزه الخشناء إلی هذا الیوم، ومن أفضع صور العنف ما ارتکبوه ضد الإمام الحسین علیه السلام وأولاده ونسائه فی کربلاء حیث قتلوهم عن آخرهم عطاشی مظلومین.

قال أمیر المؤمنین علیه السلام فی نهج البلاغه وهو یصف سیاسه بعض من تقمص الخلافه قائلا: فصیرها فی حوزه خشناء یغلظ کلمها، ویخشن مسّها، ویکثر العثار فیها، والاعتذار منها ().

یزید ومآسی التاریخ

بعد أن آل أمر الخلافه إلی یزید بن معاویه تجلّت مساوئ العنف والطغیان فی أوضح مصادیقها وأبشع معانیها، إذ أنّ التاریخ علی مرّ العصور لم یشهد وقائع مؤلمه تمضّ القلوب کالوقائع الدامیه التی ارتکبها یزید بن معاویه فی یوم عاشوراء..

ففی بدایه حکمه عمد إلی قتل سبط الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله الإمام الحسین علیه السلام بتلک الصوره المأساویه المقرحه للعیون فضلا عن سبیه لعیاله وذرّیته فی شتّی البلاد الإسلامیه.

ولم یکتف هذا الطاغیه العنیف بقتل أهل البیت علیهم السلاام وسفک دمائهم الطاهره حتّی أباح مدینه الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله لجیشه ثلاثه أیّام. وفی غضون هذه الأیّام الثلاثه عمد جیشه العنیف إلی التنکیل بأهل المدینه والنیل منهم. فقد نقل فی التاریخ أنّ عدد القتلی فی واقعه الحَرّه فقط من أبناء الأنصار والمهاجرین بلغ ألفاً وسبعمائه ومن سائر الناس عشره آلاف سوی النساء والأطفال.

وممّا نقل فی هذه الواقعه المؤلمه انّه: دخل رجل من جند مسلم ابن عقبه علی امرأه نفساء من الأنصار ومعها صبی لها، فقال: هل من مال؟

فقالت: لا والله ما ترکوا لنا شیئاً.

فقال: والله لتخرجنّ إلیّ شیئاً أو لأقتلنّک وصبیّک هذا.

فقالت له: ویحک انّه ولد ابن أبی کبشه الأنصاری صاحب رسول الله صلی الله علیه و اله.

فأخذ برجل الصبی والثدی فی فمه فجذبه من

حجرها وضرب به الحائط فانتشر دماغه علی الأرض!.

عنف بنی العبّاس

وعندما تلاشت قدره بنی اُمیّه وضعفت شوکتهم جرّاء تعاملهم العنیف مع الرعیّه خلافاً للقرآن الکریم والسنه المطهره، نهض بنو العبّاس بأعباء الرئاسه وعمدوا إلی إداره بلاد المسلمین وفق منهجیتهم البعیده کلّ البعد عن سماحه الإسلام ومنهجیّته الرشیده الداعیه إلی اللین واللاعنف.

فلمّا خضع العباد لهم وبعد أن استتبّت الأوضاع راحوا یصبّون شتّی ضروب العذاب فوق رؤوس الرعیّه حتّی إن الناس أخذوا یترحّمون علی عهد بنی اُمیّه.

نعم، فقد بالغ حکّام بنی العبّاس فی الاساءه إلی الناس والنیل منهم حتّی انّهم أصبحوا مضرباً للمثل فی الظلم والعنف علی مرّ العصور المختلفه.

فقد نقل أنّ هارون العباسی دخل علیه أحد المنجّمین وقال له: إنّی رأیت فی المنام أنّک فی هذه السنّه تموت!.

فاغتمّ هارون غمّاً کبیراً، وکان (جعفر البرمکی) حاضراً، فسأله هارون عن علاج الأمر؟

فقال جعفر: إنّ العلاج سهل وهو أن تسأل من هذا المنجّم انّه فی أی وقت یموت هو؟

فکذّبه فی دعواه بقتله، حتّی یظهر انّه یکذب أیضاً بالنسبه إلی تحدید حیاتک.

فسأل هارون المنجّم: عن مدّه عمره هو؟

فقال المنجّم: عشر سنوات ویموت بعدها.

فأمر جعفر هارون أن یقتله الآن حتّی یظهر کذبه فی عمره ممّا یلزم أن یظهر کذبه فی عمر هارون أیضاً.

عندها أمر هارون الجلاّد أن یقطع رأسه فضرب عنق المنجّم فی نفس المجلس.

ثمّ قال هارون لجعفر: قد فرّجت عنّی بهذا التقدیر!.

ونقل أنّه کان للمتوکّل العبّاسی کیس ملیء بالحیّات والعقارب کان یضعه دائماً قریباً منه. وکلّما أراد أن یضحک علی الحاضرین کان یفتح رأس الکیس وینفضه فی وسط المجلس الأمر الذی یجعل الوزراء وسائر الحاضرین فی المجلس یهربون فی کلّ اتّجاه، وأحیاناً تصیبهم لدغات العقارب والحیّات.

وقد نقل (عبد الله البزار النیشابوری) قائلا:

کانت لی صداقه وطیده مع (حمید بن قحطبه) أحد الاُمراء فی دوله (هارون العبّاسی)، قال: فدخلت علیه فی شهر رمضان نهاراً وکان مشغولا بالأکل فلمّا سألته عن السبب؟

أخذته العبره وشرع بالبکاء وانحدرت دموعه علی خدّیه.

فقلت له: ما یبکیک یا أمیر؟

قال: استدعانی هارون العبّاسی فی إحدی اللیالی، ولمّا حضرت رأیت عنده شمعه مشتعله، وفی مقابله سیفاً مسلولا، فلمّا رآنی سألنی: کیف یکون ولاءک لأمیر المؤمنین؟

قلت: فداه نفسی ومالی ولا قیمه لنفسی ومالی عند رضاه.

فتبسّم من کلامی وأذن لی بالرجوع.

فما أن وصلت إلی الدار إلاّ أتانی مبعوثه ثانیه وقال لی: أمرنی الخلیفه بإحضارک ثانیه.

فرجعت إلیه مرّه اُخری..

وکرّر علیّ السؤال السابق..

فأجبته: فی سبیل الخلیفه لا ثمن لنفسی ومالی وأولادی ودینی (فداه نفسی ومالی وأولادی ودینی).

فسرّه کلامی وضحک وقال لی: إذن خذ هذا السیف ونفّذ ما یأمرک هذا الحارس.

فذهبنا معاً إلی دار مغلقه بابها، ففتح الحارس الباب وکان فی وسط الدار بئر وکان فی الدار ستّون سجیناً وهم ما بین طاعن فی السنّ وشاب فی عنفوان شبابه غبر شعث الشعور مکبّلین کلّهم کانوا علویین من أولاد وأحفاد الإمام علی علیه السلام وفاطمه علیها السلام فأمرنی الحارس بقطع رؤوسهم. وکلّما قطعت رأس أحدهم رمی الحارس بجسده فی البئر، وکان آخر من أردت قطع رأسه شیخاً طاعناً فی السنّ، التفت إلیّ وقال: قاتلک الله بم تجیب جدّنا رسول الله صلی الله علیه و اله یوم القیامه إذا وردت علیه؟

آنذاک ارتعد جسمی من هذا الکلام، ولکن الحارس نظر إلیّ بغضب، عند ذلک قطعت رأسه، وبذلک أکون قد قتلت ستّین علویّاً فی یوم واحد، فبعد هذه الجریمه ما فائده الصلاه والصیام، وأنا بلا شکّ من المخلّدین فی النار.

وهکذا کانت خلافه العثمانیین ملیئه بالظلم

والجور والعنف ضد المسلمین وغیرهم، وقد أشرنا إلی ذلک فی کتاب حول تاریخ الخلافه العثمانیه().

وفی الختام نؤکد علی ضروره اتخاذ سیاسه السلم واللاعنف فی جمیع مجالات الحیاه کما أمر الله عزوجل ورسوله صلی الله علیه و اله وأهل بیته الطاهرون علیهم السلاام بذلک، وکما هو واضح فی سیرتهم العطره().

وقد ذکرنا فی الفقه بأنه لا یجوز فعل ما یوجب تشویه سمعه الإسلام أو المسلمین من أعمال العنف.

واللازم اتخاذ سیاسه السلم واللاعنف فی کافه مجالات الحیاه، مضافاً إلی تطبیق سائر القوانین الإسلامیه والتی منها الأمه الواحده، والأخوه الإسلامیه، والحریات والشوری وما أشبه لیستعید المسلمون بذلک عزهم وینقذوا العالم أیضاً من الظلمات إلی النور، وما ذلک علی الله بعزیز.

سبحان ربک رب العزه عما یصفون وسلام علی المرسلین والحمد لله رب العالمین.

قم المقدّسه محمّد الشیرازی

إصدارات جدیده

من مؤلفات الإمام الشیرازی رحمه الله علیه

1. من أسباب ضعف المسلمین

2. الشیعه والتشیع

3. من الآداب الطبیه

4. العقل یری هذه القوانین

5. فاطمه الزهراء علیها السلام أفضل أسوه للنساء

6. مقومات رجل الدین

7. قبس من شعاع الإمام الحسین علیه السلام

8. الدوله الإسلامیه رؤی وآفاق

9. إنشاء الجمعیات

10. هل للشعوب قیمه

11. الأقصی المبارک

12. خطر المخدرات

13. والدی

14. قم المقدسه رائده الحضاره

15. کیف یمکن علاج الغلاء

16. تسعون ملیار نسمه

17. الاستفتاءات الدمشقیه

18. کیف ولماذا أخرجنا من العراق

19. الشیعه والحکم فی العراق

20. هکذا الزواج فی الإسلام

21. کلمات حول نهضه المسلمین

22. من خطی الأولیاء

23. المنهل العذب

24. الأمه الواحده

25. أقسام الجهاد

26. مساوئ الفرقه

27. العمل الصالح طریق التغییر

28. لا للحسد

29. معالجه الأمراض النفسیه

30. الأخ الشهید

ویمکنکم وفی کل وقت قراءه مؤلفات الإمام الشیرازی رحمه الله علیه علی الانترنیت باللغه العربیه والانکلیزیه والفارسیه والأوردیه علی العنوان التالی:

WWW.alshrazi.com

قال الإمام الصادق علیه السلام فی حدیث():

وکن رفیقاً فی أمرک بالمعروف

وشفیقاً فی

نهیک عن المنکر

ولا تدع النصیحه فی کل حال

قال الله تعالی:

?وقولوا للناس حسناً?()

رجوع إلی القائمه

پی نوشتها

() سوره آل عمران: 159.

() بحار الأنوار: ج72 ص56 ب42 ح22.

() سیأتی فی بحث «اللاّعنف فی الحدیث» وصف أبی سعید الخدری لرسول الله صلی الله علیه و اله حیث قال عنه صلی الله علیه و اله: «شدیداً من غیر عنف».

() سوره البقره: 208.

() سوره البقره: 91.

() بحار الأنوار: ج44 ص192 ب26 ح4.

() سوره البقره: 237.

() سوره النساء: 149.

() سوره النور: 22.

() سوره آل عمران: 159.

() سوره المائده: 13.

() سوره البقره: 109.

() سوره البقره: 178.

() سوره البقره: 219.

() سوره الأعراف: 199.

() سوره البقره: 208.

() سوره الأنفال: 61.

() سوره النساء: 90.

() سوره الفرقان: 63.

() سوره فصّلت: 34.

() مجمع البیان: ج9 ص23.

() سوره فصّلت: 34 35.

() أمالی الشیخ الصدوق: ص619 المجلس 90 ح6.

() سوره النحل: 125-126.

() سوره الکافرون: 6.

() سوره الأنعام: 108.

() تفسیر نور الثقلین: ج1 ص757 ح236.

() تفسیر نور الثقلین: ج1 ص757 ح 238.

() سوره الأنعام: 108.

() تفسیر القمی: ج1 ص213.

() عیون أخبار الرضا علیه السلام: ج1 ص303 ب28 ح63.

() سوره التغابن: 14.

() سوره النور: 22.

() سوره المائده: 13.

() سوره الحجر: 85.

() سوره الزخرف: 89.

() سوره البقره: 109.

() الکافی: ج2 ص227 228 باب المؤمن وعلاماته وصفاته ح1.

() بحار الأنوار: ج70 ص208.

() وسائل الشیعه: ج15 ص269 ب27 ح20478.

() بحار الأنوار: ج75 ص272 ب23 ح112.

() نهج البلاغه، الرسائل: 25 ومن وصیه له علیه السلام کان یکتبها لمن یستعمله علی الصدقات.

() نهج البلاغه: الرسائل: 53 من کتاب له علیه السلام کتبه للأشتر النخعی لما ولاه علی مصر.

() الکافی: ج2 ص118 باب الرفق ح1.

() وسائل الشیعه: ج12 ص159 ب106 ح15945.

() مستدرک الوسائل: ج11 ص292 ب27 ح13063.

() الکافی:

ج2 ص120 باب الرفق ح13.

() مستدرک الوسائل: ج11 ص294 ب27 ح13072.

() وسائل الشیعه: ج15 ص271 ب27 ح20487.

() مستدرک الوسائل: ج11 ص295 ب27 ح13074.

() وسائل الشیعه: ج15 ص271 ب27 ح20489.

() الکافی: ج2 ص118 باب الرفق ح2.

() وسائل الشیعه: ج15 ص271 ب27 ح20486.

() وسائل الشیعه: ج15 ص271 272 ب27 ح20490.

() الکافی: ج2 ص107 باب العفو ح1.

() مستدرک الوسائل: ج9 ص8 ب95 ح10046.

() بحار الأنوار: ج68 ص402 ب93 ح8.

() الکافی: ج2 ص107 باب العفو ح4.

() سوره النور: 22.

() بحار الأنوار: ج68 ص423 ب93 ح62.

() مستدرک الوسائل: ج9 ص8 ب95 ح10046.

() مستدرک الوسائل: ج9 ص8 ب95 ح10047.

() الکافی: ج2 ص108 باب العفو ح7.

() مستدرک الوسائل: ج9 ص11 ب96 ح10055.

() مستدرک الوسائل: ج9 ص7 ب95 ح10041.

() مستدرک الوسائل: ج9 ص8 ب95 ح10048

() مستدرک الوسائل: ج9 ص7 ب95 ح10042.

() الکافی: ج2 ص47 باب خصال المؤمن ح1.

() أمالی الشیخ الصدوق: ص254 المجلس 44 ح4.

() الکافی: ج2 ص112 باب الحلم ح9.

() أمالی الشیخ الصدوق: ص613 المجلس 89 ح9.

() أمالی الشیخ الطوسی: ص146 المجلس5 ح240.

() أمالی الشیخ الطوسی: ص614 المجلس 29 ح6.

() وسائل الشیعه: ج15 ص267 ب26 ح20471.

() وسائل الشیعه: ج15 ص267 ب26 ح20472.

() مستدرک الوسائل: ج11 ص289 ب26 ح13052.

() مستدرک الوسائل: ج11 ص289 ب26 ح13052.

() مستدرک الوسائل: ج9 ص11 ب97ح10056.

() أمالی الشیخ الصدوق: ص208 المجلس 37 ح8.

() أمالی الشیخ المفید: ص11 المجلس 1 ح8.

() مستدرک الوسائل: ج9 ص12 ب97 ح10061.

() أمالی الشیخ الطوسی: ص182 المجلس 7 ح8.

() مستدرک الوسائل: ج9 ص12 ب97 ح10062.

() أمالی الشیخ الطوسی: ص673 المجلس 36 ح26.

() مستدرک الوسائل: ج9 ص11 ب97 ح10057.

() سوره آل عمران: 134.

() مستدرک الوسائل: ج9 ص11 ب97 ح10058.

() مستدرک الوسائل: ج9 ص12 ب97 ح10059.

() مستدرک

الوسائل: ج9 ص12 ب97 ح10059.

() وسائل الشیعه: ج12 ص158 ب106 ح15943.

() وسائل الشیعه: ج6 ص213 ب25 ح7761.

() مستدرک الوسائل: ج11 ص288 ب26 ح13047.

() وسائل الشیعه: ج12 ص159 ب106 ح15946.

() الکافی: ج2 ص301 باب المراء والخصومه ومعاداه الرجال ح9.

() الکافی: ج2 ص302 باب المراء والخصومه ومعاداه الرجال ح12.

() جامع السعادات: ج2 ص340.

() الکافی: ج1 ص27 کتاب العقل والجهل ح29.

() راجع بحار الأنوار: ج21 ص22 ب22.

() مناقب آل أبی طالب: ج1 ص167.

() أمالی الشیخ الصدوق: ص465 المجلس 71 ح6.

() جاء فی کتاب تاریخ الإسلام السیاسی: «ولم یکن السجن بمعناه المعروف الآن موجوداً فی زمن الرسول صلی الله علیه و اله، ولا فی عهد أبی بکر، وإنّما استحدث فی زمن عمر بن الخطاب، إذ کان الحبس لا یتعدّی فی عهد الرسول صلی الله علیه و اله منع المتّهم من الاختلاط بغیره، وذلک بوضعه فی بیت أو مسجد، وملازمه الخصم، أو ینیبه عنه له فلم یکن السجن إذن مکاناً یحبس فیه المجرم کما کانت علیه الحال فی عهد عمر، ومن جاء بعده من الخلفاء. (تاریخ الإسلام السیاسی) حسن إبراهیم حسن: ج1 ص451 طبعه مصر.

() سوره الإنسان: 8.

() بحار الأنوار: ج18 ص60 ب8 ح19.

() راجع بحار الأنوار: 59 ص350-351 ب10.

() قریب منه فی بحار الأنوار: ج16 ص230 ب9 ح35.

() سوره الإسراء: 90.

() راجع تفسیر القمّی: ج2 ص26-27 سوره الإسراء: 90 93.

() مناقب آل أبی طالب: ج1 ص208 فصل فی غزواته صلی الله علیه و اله.

() بحار الأنوار: ج21 ص132.

() سوره الفرقان: 70.

() سوره النساء: 48 و116.

() سوره الزمر: 53.

() اللکز: هو الدفع بالصدر بالکف. لسان العرب: ج5 ص406 ماده (لکز).

() أی أخذه الربو، وهو علّه تحدث فی الرئه فیصیر النفس

صعباً.

() بحار الأنوار: ج41 ص48 ب104 ح1.

() سوره الزمر: 65.

() سوره الروم: 60.

() بحار الأنوار: ج41 ص48 ب104 ح1.

() سوره المؤمنون: 96.

() بحار الأنوار: ج41 ص49 ب104 ح1.

() مناقب آل أبی طالب: ج2 ص113.

() مناقب آل أبی طالب: ج2 ص114.

() بحار الأنوار: ج41 ص132 133 ب107 ح45.

() السیاسیه من واقع الإسلام: ص171 172.

() بحار الأنوار: ج10 ص126 ح6.

() أی تکلّم علیه فی اللیله التی قبلها فی مسمع من الإمام علیه السلام.

() مناقب آل أبی طالب: ج2 ص114.

() مناقب آل أبی طالب: ج2 ص113.

() راجع بحار الأنوار: ج41 ص145 146 ب107.

() مناقب آل أبی طالب: ج4 ص19.

() بحار الأنوار: ج44 ص148 ب22 ح15.

() بحار الأنوار: ج44 ب37 ص376.

() أمالی الشیخ الصدوق: ص220 المجلس 39 ح6.

() مناقب آل أبی طالب: ج4 ص157.

() بحار الأنوار: ج46 ص94 ب5 ح84.

() مناقب آل أبی طالب: ج4 ص157.

() سوره آل عمران: 134.

() مناقب آل أبی طالب: ج4 ص157.

() مناقب آل أبی طالب: ج4 ص157.

() الصرد: البرد، لسان العرب: ج3 ص248 ماده (صرد).

() بحار الأنوار: ج46 ص233 234 ب5 ح1.

() بحار الأنوار: ج46 ص289 ب6ح12.

() مشکاه الأنوار: ص218 ب4 فصل11.

() مناقب آل أبی طالب: ج4 ص319.

() بحار الأنوار: ج52 ص337 ب27 ح78.

() کمال الدین: ص286 ب25 ح1.

() کمال الدین: ص287 ب25 ح4.

() کمال الدین: ص329 ب32 ح11.

() بحار الأنوار: ج52 ص381 ب27 ح192.

() بحار الأنوار: ج52 ص316 ب27 ح11.

() بحار الأنوار: ج52 ص338 ب27 ح83.

() بحار الأنوار: ج21 ص160 161 ب28.

() دعائم الإسلام: ج2 ص323 کتاب العطایا ف2 ح1219.

() الکافی: ج2 ص648 باب التسلیم علی أهل الملل ح1.

() انظر کتاب: (رساله فی التحیه والسلام) و(الفقه: مسائل السلام) للإمام الشیرازی (قدس سره الشریف).

()

أمالی الشیخ المفید: ص118 المجلس 14 ح2.

() سوره آل عمران: 134.

() راجع الإرشاد للشیخ المفید: ج2 ص145 146 باب ذکر طرف من الأخبار لعلی ابن الحسین علیه السلام.

() بحار الأنوار: ج81 ص244 245 ب16 ح35.

() توحید المفضّل: ص39 محاوره المفضل مع ابن أبی العوجاء.

() من لا یحضره الفقیه: ج4 ص404 باب ومن الفاظ رسول الله صلی الله علیه و اله الموجزه التی لم یسبق إلیها ح5874.

() بحار الأنوار: ج42 ص157 ب124 ح25.

() العوالم: ج20 ص133 ح1.

() العوالم: ج20 ص134 ح2.

() الکافی: ج2 ص304 باب الغضب ح11.

() الکافی: ج2 ص302 باب الغضب ح1.

() الکافی: ج2 ص304 305 باب الغضب ح12.

() الکافی: ج2 ص305 باب الغضب ح15.

() الکافی: ج5 ص515 باب قله الصلاح فی النساء ح5.

() وسائل الشیعه: ج15 ص359 ب53 ح20737.

() وسائل الشیعه: ج15 ص361 ب53 ح20744.

() مستدرک الوسائل: ج12 ص9 ب53 ح13367.

() مستدرک الوسائل: ج12 ص12 ب53 ح13376.

() مستدرک الوسائل: ج12 ب53 ص12 ح13376.

() مستدرک الوسائل: ج12 ب53 ص13 ح13376.

() الکافی: ج2 ص305 باب الغضب ح13.

() راجع بحار الأنوار: ج70 ص259 ب131.

() مستدرک الوسائل: ج12 ص18 ب55 ح13390.

() مستدرک الوسائل: ج12 ص18 ب55 ح13391.

() الکافی: ج2 ص306 باب الحسد ح1.

() الکافی: ج2 ص306 باب الحسد ح2.

() الغمر: الحقد والغل. الصحاح للجوهری: ج2 ص773، مادّه غمر.

() وسائل الشیعه: ج15 ص367 ب55 ح20768.

() الکافی: ج2 ص307 باب الحسد ح7.

() وسائل الشیعه: ج15 ص367 ب55 ح20765.

() مستدرک الوسائل: ج12 ص16 ب55 ح13385.

() راجع الطرائف: ج2 ص386.

() بحار الأنوار: ج70 ص289 ب133 ح8.

() بحار الأنوار: ج70 ص290 ب133 ح12.

() بحار الأنوار: ج70 ص291 ب133 ح15.

() بحار الأنوار: ج70 ص291 ب133 ح18.

() بحار الأنوار: ج70 ص284 ب133 ح2.

() بحار الأنوار:

ج70 ص292 ب133 ح21.

() بحار الأنوار: ج70 ص289 ب133 ح9.

() بحار الأنوار: ج21 ص247 ب29.

() سوره البقره: 8 13.

() نهج البلاغه: الخطبه 194، ومن خطبه له علیه السلام یصف المنافقین.

() سوره النساء: 142-143.

() بحار الأنوار: ج69 ص175 ب103 ح1.

() بحار الأنوار: ج69 ص176 ب103 ح2.

() بحار الأنوار: ج69 ص176 ب103 ح4.

() راجع التربیه علی اللاّعنف.

() الکافی: ج5 ص292 293 باب الضرار ح2.

() الکافی: ج5 ص293 باب الضرار ح5.

() الکافی: ج5 ص293 باب الضرار ح3.

() الکافی: ج2 ص165 باب إجلال الکبیر ح2.

() مستدرک الوسائل: ج12 ص185 ب1 ح13836.

() من لا یحضره الفقیه: ج2 ص625 باب الحقوق ح3214.

() وسائل الشیعه: ج12 ص98 ب67 ح15745 وح15746.

() غرر الحکم: ص482 ق6 ب6 ح11132 متفرقات اجتماعی.

() عیون أخبار الرضا علیه السلام: ج1 ص295 ب28 ح53.

() الکافی: ج2 ص165 باب إجلال الکبیر ح1.

() ثواب الأعمال، للشیخ الصدوق: ص189 ثواب من عرف فضل شیخ کبیر فوقره.

() بحار الأنوار: ج72 ص4 5 ب31 ح9.

() بحار الأنوار: ج72 ص5 ب31 ح10.

() بحار الأنوار: ج72 ص5 ب31 ح11.

() بحار الأنوار: ج72 ص5 ب31 ح12.

() بحار الأنوار: ج72 ص12 ح44.

() الکافی: ج2 ص192 باب قضاء حاجه المؤمن ح1.

() بحار الأنوار: ج71 ص323 ب20 ح91.

() وسائل الشیعه: ج16 ص373 ب26 ح21768.

() الکافی: ج2 ص193 باب قضاء حاجه المؤمن ح4.

() بحار الأنوار: ج71 ص324 ب20 ح94.

() وسائل الشیعه: ج16 ص363 ب26 ح21770.

() قرب الإسناد: ص19.

() وسائل الشیعه: ج16 ص364 ب26 ح21771.

() سوره القلم: 4.

() إرشاد القلوب: ج1 ص115 ب32.

() مستدرک الوسائل: ج2 ص474 ب78 ح2411.

() سوره الحجرات: 10.

() الکافی: ج2 ص175 باب التراحم والتعاطف ح1.

() وسائل الشیعه: ج12 ص216 ب124 ح16120.

() وسائل الشیعه: ج14 ص589 ب99 ح19877.

() الکافی:

ج2 ص178 باب زیاره الإخوان ح13.

() بحار الأنوار: ج71 ص350 ب21 ح16.

() مستدرک الوسائل: ج12 ص394 ب24 ح14393.

() الکافی: ج2 ص188 باب إدخال السرور علی المؤمنین ح2.

() بحار الأنوار: ج71 ص290 ب20 ح20.

() وسائل الشیعه: ج16 ص349 ب24 ح21735.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص423 ب72 ح9877.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص424 ب72 ح9879.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص423 ب72 ح9874.

() مشکاه الأنوار: ص213 ب4 ف10 فی حق الجار.

() مشکاه الأنوار: ص213 ب4 ف10 فی حق الجار.

() وسائل الشیعه: ج12 ص125 ب86 ح15837.

() مستدرک الوسائل: ج3 ص469 ب20 ح4018.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص421 ب72 ح9865.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص421 ب72 ح9866.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص421 ب72 ح9867.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص422 ب72 ح9868.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص422 ب72 ح9869.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص422 ب72 ح9870.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص422 ب72 ح9871.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص422 ب72 ح9872.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص424 ب72 ح9878.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص425 ب72 ح9883.

() من لا یحضره الفقیه: ج2 ص621 باب الحقوق ح3214.

() وسائل الشیعه: ج20 ص163 ب82 ح25315.

() وسائل الشیعه: ج20 ص170 ب88 ح25331.

() من لا یحضره الفقیه: ج3 ص555 باب النوادر ح4909.

() من لا یحضره الفقیه: ج3 ص443 باب حق المرأه علی الزوج ح4538.

() وسائل الشیعه: ج20 ص171 ب88 ح25340.

() وسائل الشیعه: ج12 ص153 ب104 ح15928.

() من لا یحضره الفقیه: ج3 ص554 باب النوادر ح4900.

() وسائل الشیعه: ج20 ص174 ب90 ح25348.

() وسائل الشیعه: ج20 ص169 ب88 ح25330.

() وسائل الشیعه: ج20 ص169 ب88 ح25330.

() غوالی اللآلی: ج2 ص142 المسلک الرابع ح396.

() سوره النساء: 34.

() راجع تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان، لسماحه الإمام الشیرازی (قدس سره): ج5 ص26 ط1 سوره النساء الآیه 34.

() وسائل

الشیعه: ج20 ص34 ب7 ح24958.

() وسائل الشیعه: ج21 ص362 ب4 ح27306.

() الکافی: ج6 ص6 باب فضل البنات ح7.

() من لا یحضره الفقیه: ج3 ص481 باب فضل الأولاد ح4692.

() وسائل الشیعه: ج21 ص361 ب4 ح27305.

() سوره الکهف: 81.

() مستدرک الوسائل: ج15 ص116 ب4 ح17711.

() فقه الرضا علیه السلام: ص334 ب86.

() مستدرک الوسائل: ج15 ص180 ب70 ح17932.

() مستدرک الوسائل: ج15 ص180 ب70 ح17933.

() مستدرک الوسائل: ج15 ص180 ب70 ضمن ح17933.

() مستدرک الوسائل: ج15 ص180 ب70 ضمن ح17933.

() مستدرک الوسائل: ج15 ص181 ب70 ح17934.

() الکافی: ج2 ص162 باب البر بالوالدین ح17.

() مشکاه الأنوار: ص159 ب3 ف14.

() مستدرک الوسائل: ج15 ص182 ب70 ح17938.

() مستدرک الوسائل: ج15 ص182 ب70 ضمن ح17938.

() غوالی اللآلی: ج1 ص269 ف10 ح77.

() مستدرک الوسائل: ج15 ص182 ب70 ح17939.

() مستدرک الوسائل: ج15 ص182 ب70 ح17940.

() الکافی: ج6 ص49 باب بر الأولاد ح3.

() الکافی: ج2 ص281 باب الکبائر ح15.

() وسائل الشیعه: ج21 ص447 ب63 ح27544.

() انظر: (الفقه: السیاسه) و(الفقه: القانون) و(الفقه: طریق النجاه) و(السبیل إلی إنهاض المسلمین) و(ممارسه التغییر لإنقاذ المسلمین) و(المقدمه العقائدیه) و(إلی حکم الإسلام).

() سوره المائده: 28 29.

() مجمع البیان: ج3 ص317، سوره المائده: 28.

() بحار الأنوار: ج12 ص20 ب2 قصص ولادته علیه السلام إلی کسر الأصنام.

() سوره طه: 44.

() تفسیر نور الثقلین: ج4 ص415 416.

() بحار الأنوار: ج14 ص287 ب21 ح10.

() نهج البلاغه، الرسائل 53: من کتاب له علیه السلام کتبه للأشتر النخعی لما ولاه علی مصر وأعمالها.

() وسائل الشیعه: ج29 ص12 ب1 ح35026.

() وسائل الشیعه: ج29 ص13 ب1 ح35029.

() سوره المائده: 32.

() وسائل الشیعه: ج29 ص62 ب23 ح35155.

() بحار الأنوار: ج28 ص87 88 ب3 ح3.

() نهج البلاغه، الرسائل 46: من کتاب له علیه

السلام إلی بعض عماله.

() نهج البلاغه، الرسائل 53: من کتاب له علیه السلام کتبه للأشتر النخعی لما ولاه علی مصر وأعمالها.

() الإرشاد: ج1 ص315.

() الجمل، للمفید: ص268 خطبه أخری لأمیر المؤمنین علیه السلام بذی قار.

() بحار الأنوار: ج31 ص310 ب114.

() نهج البلاغه، کتاب 53: من کتاب له علیه السلام کتبه للأشتر النخعی لما ولاه علی مصر وأعمالها.

() راجع موسوعه الفقه: ج47-48 کتاب الجهاد.

() الکافی: ج5 ص27 28 باب وصیه رسول الله صلی الله علیه و اله وأمیر المؤمنین علیه السلام فی السرایا ح1.

() نهج البلاغه، الرسائل 14: من وصیه له علیه السلام لعسکره قبل لقاء العدد بصفین.

() الکافی: ج5 ص30 31 باب إعطاء الأمان ح1.

() الکافی: ج5 ص31 باب إعطاء الأمان ح4.

() الکافی: ج5 ص35 باب الرفق بالأسیر وإطعامه ح1.

() الکافی: ج5 ص35 باب الرفق بالأسیر وإطعامه ح2.

() مستدرک الوسائل: ج11 ص50 ب21 ح12406.

() الکافی: ج5 ص28 باب وصیه رسول الله صلی الله علیه و اله وأمیر المؤمنین علیه السلام فی السرایا ح4.

() الکافی: ج5 ص36 باب الدعاء إلی الإسلام قبل القتال ح1.

() سوره الإسراء: 64.

() الکافی: ج2 ص323 باب البذاء ح3.

() الکافی: ج2 ص323 باب البذاء ح4.

() الکافی: ج2 ص324 باب البذاء ح5.

() الکافی: ج2 ص324 325 باب البذاء ح7.

() الکافی: ج2 ص325 باب البذاء ح10.

() أربیت: إذا أخذت أکثر ممّا أعطیت.

() الکافی: ج2 ص326 باب البذاء ح14.

() الکافی: ج2 ص113 باب الصمت وحفظ اللسان ح3.

() الکافی: ج2 ص114 باب الصمت وحفظ اللسان ح9.

() الکافی: ج2 ص114 باب الصمت وحفظ اللسان ح10.

() الکافی: ج2 ص115 باب الصمت وحفظ اللسان ح13.

() وسائل الشیعه: ج12 ص192 ب119 ح16057.

() وسائل الشیعه: ج12 ص193 ب119 ح16063.

() وسائل الشیعه:

ج12 ص195 ب119 ح16067.

() وسائل الشیعه: ج12 ص195 ب120 ح16073.

() مستدرک الوسائل: ج9 ص23 ب102 ح10096.

() مستدرک الوسائل: ج9 ص32 ب103 ح10123.

() من لا یحضره الفقیه: ج2 ص286 باب حق الدابه علی صاحبها ح2465.

() من لا یحضره الفقیه: ج2 ص287 باب حق الدابه علی صاحبها ح2469.

() من لا یحضره الفقیه: ج2 ص287 باب حق الدابه علی صاحبها ح2471.

() الکافی: ج2 ص120 باب الرفق ح12.

() من لا یحضره الفقیه: ج2 ص286 باب حق الدابه علی صاحبها ح2465.

() بحار الأنوار: ج61 ص203 ب8 ح5.

() بحار الأنوار: ج61 ص204 ب8 ح6.

() بحار الأنوار: ج61 ص202 ب8 ح2.

() بحار الأنوار: ج62 ص9 ب2 ح13.

() مکارم الأخلاق: ص130 ب6 ف9 فیما یتعلق بالمسکن.

() مکارم الأخلاق: ص130 ب6 ف9 فیما یتعلق بالمسکن.

() مستدرک الوسائل: ج12 ص184 ب1 ح13833.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص303 ب44 ح9505.

() الکافی: ج6 ص225 باب القنبره ح1.

() الکافی: ج6 ص224 باب الخطاف ح3.

() الکافی: ج6 ص224 باب الهدهد والصرر ح2.

() مستدرک الوسائل: ج7 ص174 ب8 ح7959.

() راجع موسوعه الفقه کتاب البیئه، للإمام الشیرازی رحمه الله علیه حیث فصّل (قدس سره) البحث حول تلوّث البیئه وشخّص الأسباب فی ذلک وطرح الحلول المناسبه لها.

() الکافی: ج5 ص27 باب وصیه رسول الله صلی الله علیه و اله وأمیر المؤمنین علیه السلام فی السرایا ح1.

() الکافی: ج5 ص29 باب وصیه رسول الله صلی الله علیه و اله وأمیر المؤمنین علیه السلام فی السرایا ح8.

() الکافی: ج5 ص28 باب وصیه رسول الله صلی الله علیه و اله وأمیر المؤمنین علیه السلام فی السرایا ح2.

() غوالی اللآلی: ج1 ص431 ب1 المسلک الثالث ح130.

() بحار الأنوار: ج72 ص49 ب41 ح1.

() بحار الأنوار: ج72 ص50 ب41

ح4.

() بحار الأنوار: ج72 ص50 ب41 ح3.

() بحار الأنوار: ج72 ص49 ب41 ح2.

() بحار الأنوار: ج72 ص50 ب41 ح4.

() سوره النور: 22.

() مناقب آل أبی طالب: ج4 ص158 فصل فی علمه وحلمه وتواضعه علیه السلام.

() بحار الأنوار: ج47 ص24 ب4 ح26.

() روّح علیه بالمروحه: حرّک یده بها لیستجلب له الریح.

() العوالم: ج2 ص193 ح2.

() سوره النحل: 58 59.

() مجمع البیان ج6 ص168.

() من لا یحضره الفقیه: ج3 ص481 باب فضل الأولاد ح4692.

() ثواب الأعمال: ص202 ثواب أب البنات.

() ثواب الأعمال: ص202 ثواب أب البنات.

() سوره الإسراء: 31.

() سوره الأنعام: 151.

() سوره النور: 33.

قیل: إنّ عبد الله بن اُبی کانت له ستّ جواری یکرههنّ علی الکسب بالزنا، فلمّا نزل تحریم الزنا أتین رسول الله صلی الله علیه و اله فشکون إلیه فنزلت الآیه. مجمع البیان: ج7 ص246.

وجاء فی تفسیر علی بن إبراهیم القمی لهذه الآیه: کانت العرب وقریش یشترون الإماء ویضعون علیهم الضریبه الثقیله ویقولون: اذهبن وازنین واکتسبن، فنهاهم الله عزّوجلّ عن ذلک فقال: ?وَلاَ تُکْرِهُوا فَتَیَاتِکُمْ عَلَی الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّناً لِتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَیَاهِ الدُّنْیَا وَمَنْ یُکْرِهُّنَّ فَإِنَّ اللهَ مِنْ بَعْدِ إِکْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَحِیمٌ? أی یؤاخذهنّ الله تعالی بذلک إذا اُکرهن علیه. تفسیر علی بن إبراهیم القمّی: ج2 ص102.

() وفی الغرب القریب کان رجال دینهم یمنعون المرأه من قراءه الکتاب المقدس، وکانت المرأه تحرم من التعلیم فی أوربا، وأول امرأه تقدمت لامتحان الثانویه فی فرنسا عام 1861م فلم یقبل طلبها إلا بعد تدخل زوجه نابلیون الثالث، والوزیر رولان، وأول جامعه فتحت أبوابها للمرأه فی ألمانیا عام 1840م جامعه زیوریخ، وأن المرأه فی نظرهم هی التی تحمل الخطیئه والمسؤولیه الأبدیه عن إخراج آدم من الجنه، وأن

أهلیه المرأه فی المال والتصرفات لم تثبت کامله فی فرنسا وأوروبا إلا فی القرن العشرین.

انظر: حقوق الإنسان فی الإسلام: ص226

وعند مراسم دفن الرئیس الفرنسی السابق میتران 1996م کشف النقاب عن وصیته، بأنه کانت له صدیقه، وله منها بنت، ولیس لهما من حقوق رسمیه فی حیاته، واکتفی فی وصیته بأن یتم الاجتماع بینه وبین زوجته عند قبره، وبنته تبلغ 21 سنه، ولم تتمتع بذره مما کان له قبل رئاسه الجمهوریه وبعدها، وکذا صدیقته وخلیلته.

المصدر: ص221 الهامش

وقال القسیس سان یونان یونافنتور لتلامیذه: إذا رأیتم امرأه فلا تظنوا أن أبصارکم قد وقعت علی إنسان بل ولا علی وحش وإنما الذی وقع بصرکم علیه هو الشیطان نفسه والصوت الذی تسمعونه منها هو فحیح الثعبان.

انظر حقوق المرأه: ص10

وفی فرنسا سنه 586م عقد مؤتمر للبحث فی موضوع المرأه وهل تعد إنساناً أم غیر إنسان. وبعد مناقشه طویله وجدال عنیف تقرر أنها إنسان ولکنها إنسان خلق لمجرد خدمه الرجل. والماده 217 من القانون الفرنسی قررت أن المرأه المتزوجه حتی لو کان زواجها قائماً علی أساس الفصل بین ملکیتها وملکیه زوجها فإنه لا یجوز لها أن تهب ولا تنقل ملکیتها ولا ترهن ولا أن تستبدل بدون موافقه زوجها علی ذلک کتابه.

وفی إنجلترا صدر أمر ملکی من هنری الثامن أنه یحظر علی المرأه قراءه الکتاب المقدس. ولم یکن للمرأه حتی سنه 1882م الحق فی التملک.

حقوق المرأه: ص83

ونقلت مجله (النبأ) الصادره عن المستقبل للثقافه والإعلام فی بیروت فی عددها 17-18 رجب وشعبان 1418ه ص37 تحت عنوان (المرأه البریطانیه إذا حکت): فی استفتاء شمل 500 امرأه بریطانیه تبیّن أن نصف البریطانیات اعترفن بعلاقات مع الرجال خارج حیاتهن الزوجیه، وغالبیتهن کشفن أنهن غیر نادمات علی ذلک، الاستفتاء

الذی أعلن عنه فی حفله توزیع جوائز (امرأه العالم) فی لندن شمل نساء یمارسن السیاسه والصحافه والریاضه والتجاره والإداره والطب والمحاماه والمقاوله والجمعیات الخیریه، وکشف الاستفتاء ان 42/ اعترفن بالزنا وأعمارهن بین 51 و 64 سنه، و 39/ مطلقات، و60/ لدیهن أولاد، الثلثان منهن اعترفن بأنهن لسن أمهات جیدات لأسباب عده منها: غیاب الوقت الکافی للجلوس مع العائله، والأنانیه، والتعب فی العمل الذی ینعکس سلبا علی البیت، وفقدان الوقت لبحث قضایا مهمه مع الأزواج.

ویذکر (کریس دی ستووب) فی کتابه (تجاره النساء فی أوروبا): فی الوقت الحالی تعد إیطالیا إحدی اکثر الدول المتأثره بالدعاره، حیث تزرع العاهرات الإفریقیات والمخنثون البرازیلیون الشوارع المحیطه بروما وتیران وبولون وفلورانس وبادم.. وهناک اکثر من تسعه آلاف عاهره سوداء قدمن علی الاخص من نیجیریا، لقد أتوا دون توقف منذ منتصف الثمانینات حینما انهار الاقتصاد النیجری، إن تسعین بالمائه من الفیز الممنوحه من السفاره الإیطالیه بنیجیریا هی لفتیات تتراوح أعمارهن بین 18 و30 عاما، کما تملک إیطالیا شبکه کبیره من نوادی الجنس وراقصات التعری، ولکن العاهرات النیجیریات یمثلن الشکل الأسوأ: فقد کن یقتلن ویعذبن ویغتصبن کل أسبوع، کما اکتشفت جثه مومس مقتوله بطعنه سکین تحت جسر فی لنزا، واکتشف قبر فیه جثث خمس نیجیریات فی نابولی، کما اکتشف فی تورین جثث أربع فتیات مخنوقات ومرمیات فی بئر.. وقامت المومسات البیض فی ربیع 1992م فی بیللا شمال تورین باحتجاج ضد أسعار السوداوات المنخفضه، إن بعض العاهرات واقعات تحت نیر الدیون وإذا قمن بخرق الاتفاق فإنهن یتعرضن للضرب الوحشی أو الإهانات الشدیده بحسب الطریقه المتبعه، ولکن المافیا الإیطالیه تدخل أیضا فی هذه التجاره التی تقدر عائداتها بالملیارات، وحسب بعض التقدیرات فان هذه التجاره تجلب

ما یقارب ملیار فرنک فرنسی سنویا، ان ممارسه الدعاره فی إیطالیا لا تعد جریمه ولکنها بالطبع ممنوعه علی المهاجرات غیر النظامیات.

وفی إسبانیا کما فی إیطالیا، ثمه عشرات الآلاف من الفیلیبینیات اللواتی قدمن إلی البلاد کخادمات أو للعمل مقابل إقامتهن وطعامهن فقط، واللواتی یعشن بشکل مزر وبرواتب زهیده، وقد تم مؤخرا استبدالهن بالدومینیکانیات اللواتی یتقن اللغه الإسبانیه، ویمکن الیوم رؤیه المئات منهن فی منطقه مونکلو وغیرها، وقد تم تدمیر منزل تعیش فیه ثمانون امرأه منهن بسبب شکاوی الجیران. والتوافد الحالی والمتزاید للدومینیکانیات الی البلاد یعود إلی وجود نواد للجنس حتی فی اصغر القری الإسبانیه، ویقدر عدد العاهرات فی هذا البلد بحوالی خمسمائه ألف امرأه!! وفی عام 1992م تم الکشف عن عصابه ترغم الغواتیمالیات علی الدعاره فی ملاهی برشلونه.

وفی باریس یمکن مشاهده العاهرات یذرعن شارع سان دنیس و المخنثین القادمین من جنوب أمریکا وهم متوزعون فی غابه بولونیا، بینما أصبحت منطقه البیجال مملوءه بالسوداوات اکثر فاکثر. کما یقبض (مرکز مکافحه الاتجار بالجنس البشری) فی فرنسا کل عام علی 1500 شخص من المتورطین فی هذه التجاره و25/ منهم من النساء، فان الدعاره بحد ذاتها فی فرنسا غیر ممنوعه، ولکن کل من یستغل أو یشغل امرأه لحسابه یلاحقه القانون ویتعرض للعقوبه. کما تشکل فرنسا أحیانا محطه ترانزیت لفتیات جنوب أمریکا وإسبانیا والبرتغال، حیث یدربن ویرسلن لاحقا إلی بلجیکا واللوکسمبورغ وهولنده، فغالبا ما یستعمل تجار النساء فی غانا، فرنسا مرکزا أولیا لنقل نسائهم إلی أوروبا.

أما سویسرا فتدعی (جنه فتیات الملاهی) التی تقدم رقص التعری… وهن غالبا آتیات من جمهوریه الدومینیکان والبرازیل وتایلاند، مع أن الأیدی العامله الأجنبیه غیر مسموح لها بالدخول للبلاد إلا إذا کانت من أمریکا الشمالیه أو کندا

أو أوروبا، ولکن هنالک استثناء للعاملات فی الکاباریهات وتعطیهن الدوله إذن العمل الصالح لمده ثمانیه اشهر فی السنه، وإذا استمرت الواحده منهن بالعمل مده سنتین متواصلتین فإنها تحصل علی إذن جدید لثمانیه عشر شهرا.. وهنالک حوالی 800 فتاه ملهی بشکل دائم فی سویسرا، وبالإضافه إلی هؤلاء النسوه هناک الکثیر من المقیمات بشکل غیر شرعی ممن یعملن فی تجاره الجنس المنظمه والتی تدر للدوله سنویا ما یقارب 2 الی3 ملیون فرنک سویسری …

ان قمه الدعاره فی اوروبا هی فی ریبرباهن فی هامبورغ، حیث یبلغ عدد التایلاندیات العاملات فی الکاباریهات وبیوت الهوی المئات.

وفی فرانکفورت تصارع منظمه آجسترا منذ عام 1983 تجاره النساء، ویقع مکتبها فی المنطقه التی تعد مملکه العاهرات، حیث تقف التایلاندیات والکولومبیات علی باب عماره فیها مئات الشقق المخصصه (کبیوت هوی) لجلب الزبن وهن یصفرن ویصطدن الرجال الذین یأتون لیختاروا إحداهن، ویراوحون بین الشباب الصغار إلی رجال الأعمال. فان هناک فی ألمانیا بحدود 200 إلی 400 ألف مومس.

کما قدرت الشرطه عدد بنات اللیل فی بلجیکا لعام 1980م بأربعه عشر ألف امرأه!!. ویقدر عدد البغایا فی هولنده بعشرین ألف امرأه.

وفی خلال الثمانینات عرفت تجاره الجنس فی أوروبا تطورا وانتشارا واسعا، حیث أصبحت النساء موادا للتفاوض والاستثمار فی صناعه بلا حدود، وهذا الأمر یسیر بشکل دائری: فالفتیات یذهبن من ناد لیلی إلی آخر، ومن مدینه إلی أخری ومن بلد لآخر. للتفصیل الأکثر راجع کتاب (تجاره النساء فی أوروبا) لمؤلفه کریس دی ستووب.

() سوره النساء: 1.

() سوره البقره: 228.

قال شیخ المفسّرین الطبرسی رحمه الله علیه فی تفسیر هذه الآیه: وهذا من الکلمات العجیبه الجامعه للفوائد الجمّه. وإنّما أراد بذلک ما یرجع إلی حسن العشره، وترک المضارّه، والتسویه فی

القسم والنفقه والکسوه، کما أنّ للزوج حقوقاً علیها مثل الطاعه التی أوجبها الله علیها له، وأن لا تُدخل فراشه غیره، وأن تحفظ ماءه فلا تحتال فی إسقاطه. مجمع البیان: ج2 ص100.

() سوره الأحزاب: 35.

() سوره الأحزاب: 36.

() سوره التوبه: 72.

() سوره النور: 12.

() سوره الأحزاب: 58.

() سوره الأحزاب: 73.

() سوره محمد: 19.

() سوره نوح: 28.

() سوره البروج: 10.

() سوره الحدید: 12.

() سوره النساء: 124.

() سوره آل عمران: 61.

() هذه إشاره إلی قوله تعالی: ?الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْض? سوره التوبه: 67. وقوله تعالی: ?وَعَدَ اللهُ الْمُنَافِقِینَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْکُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ? سوره التوبه: 68. وقوله: ?لِیُعَذِّبَ اللهُ الْمُنَافِقِینَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِکِینَ وَالْمُشْرِکَاتِ? سوره الأحزاب: 73. وقوله: ?وَیُعَذِّبَ الْمُنَافِقِینَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِکِینَ وَالْمُشْرِکَاتِ? سوره الفتح: 6.

() سوره المسد: 1 5.

() سوره النساء: 19.

() تفسیر مجمع البیان: ج3 ص46 47.

() سوره النساء: 20.

() سوره التوبه: 71.

() مجمع البیان: ج5 ص87 88.

() سوره الممتحنه: 12.

() تفسیر نور الثقلین: ج7 ص12.

() سوره البقره: 187.

() سوره النساء: 19.

() وسائل الشیعه: ج20 ص171 ب88 ح25340.

() العوان: جمع عانیه، وهی الأسیره.

() السیره النبویه، لابن هشام: ج3 ص151.

() سوره الحجرات: 13.

() مجمع البیان: ج9 ص229.

() مجمع البیان: ج9 ص229.

() مستدرک الوسائل: ج11 ص267 ب20 ح12963.

() الخصال: ج1 ص108 باب الثلاثه ح218 حبب إلی النبی فی الدنیا ثلاث.

() راجع الکافی: ج5 ص320 باب حب النساء ح 2. وفیه: (عن أبی عبد الله علیه السلام قال: ما أظن رجلاً یزداد فی الإیمان خیرا إلا ازداد حبا للنساء).

() لعلّ هذا یستفاد من الحدیث التالی: عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: عقول النساء فی جمالهنّ، وجمال الرجال فی عقولهم. بحار الأنوار: ج100 ص224 ح3.

() سوره الملک: 3 4.

() نهج البلاغه:

الخطبه 80، ومن خطبه له علیه السلام بعد فراغه من حرب الجمل فی ذم النساء وبیان نقصهن.

() فقد قال أمیر المؤمنین علیه السلام بعد حرب الجمل فی ذمّ النساء: معاشر الناس إن النساء نواقص الإیمان، نواقص الحظوظ، نواقص العقول، فأمّا نقصان إیمانهنّ فقعودهنّ عن الصلاه والصیام فی أیّام حیضهنّ، وأمّا نقصان عقولهنّ فشهاده امرأتین کشهاده الرجل الواحد وأما نقصان حظوظهن فمواریثهن علی الأنصاف من مواریث الرجال، فاتّقوا شرار النساء وکونوا من خیارهنّ علی حذر، ولا تطیعوهنّ فی المعروف حتّی لا یطمعن فی المنکر.

وقال ابن أبی الحدید فی شرح هذه الکلمه: «ولا تطیعوهنّ فی المعروف» لیس بنهی عن فعل المعروف، وإنّما هو نهی عن طاعتهنّ، أی لا تفعلوه لأجل أمرهنّ لکم به، بل افعلوه لأنّه معروف … ثم قال ابن أبی الحدید: وهذا الفصل کلّه رمز إلی عائشه، ولا یختلف أصحابنا فی أنّها أخطأت فیما فعلت ثمّ تابت وماتت تائبه. شرح نهج البلاغه، لابن أبی الحدید: ج6 ص214.

() سوره آل عمران: 173.

() قال الطبرسی فی مجمع البیان لدی ذکره لشأن نزول هذه الآیات: نزلت هذه الآیه فی غزوه بدر الصغری، وذلک أنّ أبا سفیان قال یوم أُحد، حین أراد أن ینصرف: یا محمّد! موعد بیننا وبینک موسم بدر الصغری القابل إن شئت. فقال رسول الله صلی الله علیه و اله: ذلک بیننا وبینک. فلمّا کان العام المقبل خرج أبو سفیان فی أهل مکّه، حتّی نزل (مجنه) من ناحیه (الظهران) ثمّ ألقی الله علیه الرعب. فبدا له، فلقی نعیم بن مسعود الأشجعی، وقد قدم معتمراً، فقال له أبو سفیان: إنّی واعدت محمّداً وأصحابه أن نلتقی بموسم بدر الصغری، وأنّ هذه عام جدب، ولا یصلحنا إلاّ عام نرعی

فیه الشجر، ونشرب فیه اللبن، وقد بدا لی أن لا أخرج إلیها، وأکره أن یخرج محمّد، ولا أخرج أنا، فیزیدهم ذلک جرأه. فألحق بالمدینه فثبّطهم ولک عندی عشره من الإبل أضعها علی ید سهیل بن عمرو.

فأتی نعیم المدینه، فوجد الناس یتجهّزون لمیعاد أبی سفیان، فقال لهم: بئس الرأی رأیکم، أتوکم فی دیارکم وقرارکم، فلم یفلت منکم إلاّ شرید، فتریدون أن تخرجوا، وقد جمعوا لکم عند الموسم، فوالله لا یفلت منکم أحد! فقال رسول الله صلی الله علیه و اله: والذی نفسی بیده، لأخرجنّ ولو وحدی! فأمّا الجبان فإنّه رجع، وأمّا الشجاع فإنّه تأهّب للقتال.

ثمّ قال الطبرسی فی معنی الآیه: وإنّما عبّر بلفظ الواحد عن الجمیع فی قوله «قال لهم الناس» لأمرین، أحدهما: انّه قد جاءهم من جهه الناس فأُقیم کلامه مقام کلامهم، وسمّی باسمهم، والآخر: انّه لتفخیم الشأن. مجمع البیان: ج2 ص449 450.

() انظر نهج البلاغه: الخطبه80، ومن خطبه له علیه السلام بعد فراغه من حرب الجمل فی ذم النساء وبیان نقصهن.

() سوره آل عمران: 14 15.

() بحار الأنوار: ج100 ص225 226 ب2 ح12.

() مستدرک الوسائل: ج14 ص153 ب1 ح16347.

() وسائل الشیعه: ج20 ص19 ب2 ح24914.

() وسائل الشیعه: ج20 ص18 ب2 ح24913.

() سوره النور: 31.

() سوره الأحزاب: 32.

() الکافی: ج5 ص535 باب التسلیم علی النساء ح3.

() الکافی: ج5 ص535 باب التسلیم علی النساء ح3.

روی الشیخ الصدوق رحمه الله علیه هذا الحدیث مرسلا فی من لا یحضره الفقیه: ج3 ص469 وقال: إنّما قال علیه السلام ذلک لغیره وان عبّر عن نفسه، وأراد بذلک أیضاً من التخوّف من أن یظنّ به ظانّ أنّه علیه السلام یعجبه صوتها فیکفر.

() سوره النساء: 3.

() سوره البقره: 228.

() سوره البقره: 282.

()

الکافی: ج5 ص517 باب فی ترک طاعتهن ح8.

() سوره الشوری: 38.

() بحار الأنوار: ج100 ص253 ب4 ح56. ومن هذا الحدیث یمکن استفاده السر فی عدم مشورتهن حیث إنّ الغالب فی النساء هو المیل إلی العاطفه والحکم بها، لذلک یشیر أمیر المؤمنین علیه السلام باستشاره من جرّبت بکمال العقل.

() انظر بحار الأنوار: ج20 ص353 ب20 ح4. وقد ذکر ذلک الإمام المؤلّف فی کتابه لأوّل مرّه فی تاریخ العالم: ج2 ص17.

() کما قالوا فی استرالیا.

() سوره النحل: 97.

() سوره غافر: 40.

() سوره القصص: 7.

() سوره آل عمران: 42.

() سوره آل عمران: 45 47.

() سوره التحریم: 11.

() راجع کتاب من فقه الزهراء علیها السلام وکتاب (فاطمه الزهراء افضل أسوه للنساء) للإمام الشیرازی رحمه الله علیه.

() راجع کتاب (من أسباب ضعف المسلمین) للإمام المؤلف (قدس سره الشریف).

() المیلغ والمیلغه: الإناء یلغ فیه الکلب أو یسقی فیه.

() بحار الأنوار: ج21 ص140-141 ب27 ح2 و3.

() انظر بحار الأنوار: ج53 ص18 19 ب28، وکتاب الإحتجاج، فی احتجاجات أمیر المؤمنین علیه السلام ج1 ص92.

() نهج البلاغه: الخطبه رقم 3. یقول ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغه ج6 ص327: (کان عمر شدید الغلظه، وعر الجانب، خشن الملمس، دائم العبوس) وقال أیضاً: فی ج20 ص217: (وکان سریعاً إلی المساءه کثیر الجبه والشتم والسبّ).

وقال ابن الأثیر فی کتابه الکامل فی التاریخ: ج3 ص58 عن زید بن حارثه قال: إنّ

أبا بکر حین حضره الموت أرسل إلی عمر یستخلفه فقال الناس: تستخلف علینا فظّاً غلیظاً فلو قد ولّینا لکان أفظّ وأغلظ، فما تقول لربّک إذا لقیته وقد استخلفت علینا عمر؟ فقال أبو بکر: أبربّی تخوّفنی؟ أقول: استخلفت علیهم خیر أهلک..

وقال ابن الأثیر أیضاً فی وصفه: خطب اُم

أبان بنت عتبه بن ربیعه فکرهته وقالت: یغلق بابه، ویمنع خیره، ویدخل عابساً، ویخرج عابساً. انظر الکامل فی التاریخ: ج3 ص55.

وقال ابن الأثیر أیضاً: إنه خطب اُمّ کلثوم ابنه أبی بکر إلی عائشه، فقالت اُمّ کلثوم: لا حاجه فیه، انّه خشن العیش، شدید علی النساء. الکامل فی التاریخ: ج3 ص54.

() انظر کتاب (موجز عن الدوله العثمانیه) و(تلخیص تاریخ الإمبراطوریه العثمانیه) للإمام الشیرازی (قدس سره الشریف).

() للتفصیل انظر کتاب (الفقه: طریق النجاه) و(السبیل إلی إنهاض المسلمین) و(ممارسه التغییر لإنقاذ المسلمین) و(الفقه: القانون) للإمام الشیرازی (قدس سره الشریف).

() مستدرک الوسائل: ج8 ص318 ب2 ح9541.

() سوره البقره: 83.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.