كيف يمكن نجاة الغرب؟

اشارة

اسم الكتاب: كيف يمكن نجاة الغرب؟
المؤلف: حسيني شيرازي، محمد
تاريخ وفاة المؤلف: 1380 ش
اللغة: عربي
عدد المجلدات: 1
الناشر: مركز الرسول الاعظم(ص)
مكان الطبع: بيروت
تاريخ الطبع: 1419 ق
الطبعة: اول
بسم الله الرحمن الرحيم
الذين
يبلغون
رسالات الله
ويخشونه ولا يخشون
أحداً إلا الله
صدق الله العلي العظيم
سورة الأحزاب، الآية: 39

كلمة الناشر

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلي الله علي محمد وأهل بيته الطيبين الطاهرين.
قال تعالي: ?قل يا أهل الكتاب تعالوا الي كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد الا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضاً ارباباً من دون الله?.
الدين الإسلامي يؤكد علي أصالة الفطرة عند الانسان، حيث يقول: ?فأقم وجهك للدين حنيفاً فطرت الله التي فطر الناس عليها ?.
وعلي هذا الأساس يدعو البشرية جمعاء الي تعاليمه السمحاء، والتي تتلاءم مع الفطرة والعقل، ومن هنا جاء الخطاب القرآني لرسول الاسلام محمد (صلي الله عليه وآله وسلم): ?وما أرسلناك الا رحمة للعالمين?، وتميزت الرسالة الإسلامية بمخالفتها لكل المدارس الفكرية التي تعتقد بالامتيازات العنصرية والطبقية والعرقية وما أشبه، فأخذت تنظر الي الإنسان بما هو إنسان.
فالإنسان واحد في جوهره الإنساني وفطرته الربانية، وكل شخص يلتقي مع بني نوعه في هذا الأصل، قال الإمام أمير المؤمنين ?: (فإما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق).
فمن اللازم الاهتمام بهداية جميع البشر وإيصال صوت الإسلام الي كافة أقطار العالم، فان هناك تعتيما وتشويها وقلبا للكثير من الحقائق التاريخية والدينية والاجتماعية في أذهان الشعب الغربي تجاهنا كأمة إسلامية وكدين إسلامي.
بالإضافة الي ما يعانيه الغرب من المشاكل في مجتمعاته كعدم الإيمان الحقيقي بالله، والانغمار في المادية، والابتلاء بكثرة الفساد، والعنصرية المتجذرة في بعضهم، وحب الاستعمار، والبيروقراطية في قوانينهم، وما أشبه.
ولكن كيف الوصول الي نجاة الغرب؟
هذا يتطلب وجود مفكرين كبار علي مستوي القضية.. مفكرين إسلاميين درسوا الإسلام وعقلوه عقل دراية وعلم بكل شموليته.. لان الإسلام مشروع عام وقادر علي قيادة الدنيا، كل الدنيا، وفي جميع مناحي الحياة.. سياسية واقتصادية وثقافية.. وبأحسن ما يمكن.
وكذلك يجب ان يكون المفكرون علي مستوي عال من ثقافة العصر، ومتابعين متابعة دقيقة لكل تطورات العلم والحضارة المعاصرة بكل تشعباتها.
هذا يعني أن يكون لنا كادر موسوعي إسلامياً وواقعياً لكي نتمكن من نجاة الغرب..
وخير من تتوفر فيهم هذه الصفات هم مراجعنا الكبار.. الذين نتطلع اليهم ونأخذ عنهم ونقتدي بهم..
ومن ألمع المفكرين المعاصرين ومراجع المسلمين: الموسوعي الأوحد المرجع الديني الأعلي سماحة آية الله العظمي السيد محمد الحسيني الشيرازي (دام ظله).
فقد تصدي وهذا شأنه الي كل شاردة وواردة.. من أعماق المحيطات الي أعالي الفضاء، والي مختلف مجال العلم وتطوره، من الحاسوب والكمبيوتر الي الطب والاستنساخ..
وفي الجميع تراه رائداً وقائداً، يدرس المسألة وفروعها ويعطي الحكم الشرعي المستنبط من الكتاب الكريم والسنة المطهرة.
وبفكره الموسوعي التفت الي هذه الناحية: ضرورة إيصال رسالتنا الي الغرب، والعمل علي هدايته الي سواء السبيل، وذلك عبر عدة نقاط نورانية ألمعها سماحته لكي تكون شمعة أو شعلة في بداية الطريق بإذن الله..
ومن أهم النقاط التي بينها الأمام المؤلف في هذا الكتاب: ضرورة تشكيل منظمة عالمية إسلامية تعني بنجاة الغرب..
كما ان الملفت للنظر بطرح سماحته: هو تأكيده علي مسألة اللاعنف في التبليغ.. وهذا هو الأصل في الإسلام (السلم، اللاعنف) الا ان ينطلق العنف كردّ علي عنف مضاد له اذا لم يمكن اجتنابه بالطرق السلمية.
فلذلك ومن منطلق الإبلاغ والتبليغ والإرشاد والتعليم.. أحببنا ان نضع بين أيدي القراء الكرام هذا الكتاب القيم ليكون ورقة عمل لمن أراد ان يعمل لتكون كلمة الله هي العليا.
وليكون لسماحة السيد المؤلف.. ولنا.. ولكم زاداً الي المعاد، ومن الله العون وبه السداد.
مركز الرسول الأعظم (ص) للتحقيق والنشر
بيروت لبنان

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلي الله علي محمد وآله الطيبين الطاهرين.
(كيف يمكن نجاة الغرب) اسم هذا الكتاب الذي بين يديك، فان من أهم الواجبات القيام بهداية الآخرين، فرداً وجماعة، كما كان عليه المسلمون في صدر الاسلام، وقد بعث الله سبحانه رسول الاسلام (صلي الله عليه وآله وسلم) رحمة لجميع الأمم..
قال تعالي: ?وما أرسلناك الا رحمة للعالمين?.
وقال عزوجل: ?وارسلناك للناس رسولا?.
وقال سبحانه: ?وما أرسلناك الا كافة للناس?.
وقال تعالي: ?الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون احدا الا الله?..
وهذا الكتاب إلماع الي هذه الفكرة، نسأل الله سبحانه أن يوفقنا لذلك، وما ذلك علي الله بعزيز.
قم المقدسة
1 / ج2 / 1419ه
محمد الشيرازي

1 الغرب قابل للهداية

الغرب ومن في فلكه، أناس قابلون للهداية، فإنهم بشر والبشر بفطرته يحب الخير لنفسه ولغيره، ووجود ظواهر التعصب فيهم لا يدل علي أنهم متعصبون..
ودليل عدم تعصبهم قبولهم للمسيحيّة، مع أن المسيح (عليه السلام) كان شرقياً وليس غربياً، إنما هم عرفوا بعض ما للمسيح (عليه السلام) من فضائل ومعاجز، وبعض ما بقي للمسيحيّة من النقاط المضيئة فاعتنقوه بعد أن كانوا وثنيين قبل المسيحيّة.
أما اليهود فلم تنفذ فيهم لعدم فاعلية الفاعل علي قول الفلاسفة لا لعدم قابلية القابل في جميع الأحيان، فإن اليهود حملة توراة موسي (عليه السلام) زعموا أن دينهم قومي فلم يبشروا به، ولو بشروا به ربما كانت جماعات من الغرب أيضاً من اليهود.
هذا بالإضافة إلي المبادئ الملتوية لليهود بعد تحريفهم للتوراة.
فاللازم اهتمام المسلمين سواء في بلاد الغرب وما والاها أو في غيرها من سائر البلاد غير الإسلامية أن يدخلوهم في الإسلام، واللازم أن يكون الاهتمام قربة إلي الله تعالي لإنقاذ البشرية من ويلاتها.
مع أنا نعلم أن تنحي الغرب عن المسيحية إلي المادية الغارقة في الظلمات كانت بسبب إفراط الكنيسة بمحاكم التفتيش وما إلي ذلك في القرون الوسطي، والإفراط عادة ينتهي إلي التفريط وبالعكس، ولذا يسهل دخولهم في الإسلام كما فروا من الإفراط في الكنيسة ووقعوا في الإفراط في المادية الحالية، والهداية بيد الله سبحانه، ولعل الله يحدث بعد ذلك أمراً، وهو الموفق المستعان.

2 المسلمون في الغرب

2 المسلمون في الغرب

لقد كثر المسلمون في بلاد الغرب سواء من أسلم من أهالي تلك البلاد، أو من هاجر إليها من بلاد المسلمين قهراً أو اختياراً، ويمكن الاستفادة من هؤلاء لنجاة الغرب.
ففي أمريكا عشرة ملايين مسلم..
وفي الغرب بمجموعه ثلاثون مليونا من المسلمين أو اكثر.
وهذا عدد كبير وفيهم مختلف المستويات والثقافات، فإذا توفرت شروط عملهم في هذا الاتجاه أمكن الوصول إلي نتائج مذهلة غير مظنونة، والحال أن الإسلام في أصوله وفروعه مطابق للعقل والفطرة، مما تقبله كل فطرة بدون موانع.
وقد سيطر اليهود الأقل عدداً من المسلمين بما لا يقاس، إذ هم بمجموعهم لا يتجاوزون 15 مليوناً إن لم يكونوا أقل، ثلثهم في أمريكا، ففيها خمسة ملايين أو أقل، علي ما ذكروه، وهم مكروهون لسوابقهم وسوء تاريخهم وغيره، وقد قال تعالي: ?وضربت عليهم الذلة والمسكنة ? وقد تمكنوا من السيطرة علي تلك البلاد سيطرة كبيرة بواسطة عملهم الدائب غالباً.
وكذلك في كندا ففيها يصل عدد المسلمين الي مليون نسمة، وبين هؤلاء عدد كبير من الأطباء والمهندسين والمحامين، بينما عدد اليهود هناك علي أكثر الاحصاءات لا يتجاوز 390 الفاً.
وبعد كل ذلك أفلا يمكن فرض سيطرة المسلمين علي العالم لا سيطرة استعمارية بل سيطرة علي نحو الصداقة و الإرشاد، كما سيطر المسلمون بهذه الكيفية في أول بزوغ الإسلام علي العالم.
وقد ذكر صاحب كتاب (الدعوة إلي الإسلام) وهو حجة عندهم إن الإسلام لم يقم بالسيف كما اتهمه بعض المتعصبين، وكذلك قال صاحب كتاب (حضارة العرب).
بل صرحوا بأن السبب في انتشار الإسلام هذا الانتشار السريع الهائل: أن الناس كانوا يرون في الإسلام ما ينسجم مع عقولهم وفطرتهم فاعتنقوا الإسلام باختيارهم، كما قال سبحانه: ?فطرت الله التي فطر الناس عليها ?.

سؤال وجواب

وربما يقال: إن النبي عيسي (عليه السلام) لم يستعمل السيف أبداً، ولكن رسول الله (صلي الله عليه وآله وسلم) استعمله؟
والجواب: إن المسيح (عليه السلام) لم يصل إلي مرتبة الحكم، والرسول (صلي الله عليه وآله وسلم) قبل أن يصل إلي هذه المرتبة لم يستعمل السيف كما في مكة المكرمة، قال تعالي: ?ألم تر إلي الذين قيل لهم كفّوا أيديكم وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة ?.
ولو وصل عيسي (عليه السلام) إلي الحكم لم يكن يترك السيف، اذا اقتضي الأمر ذلك، بل كل العقلاء يرون لزوم استعماله اذا داهمت البلاد مشكلة بأن هوجمت من قبل الأعداء، وإلاّ فهل يعقل أن يقف السيد المسيح (عليه السلام) مكتوف الأيدي أمام جيش مهاجم لبلاده ولا يبدي حراكاً.
كما ان الأنبياء (عليهم السلام) قد استعملوا السيف للدفاع وذلك بأمر من الله سبحانه كموسي (عليه السلام) وغيره وقد أشير الي ذلك في الكتب السماوية، فهنا يقال للمستشكل: (هل باءك تجر وبائي لا تجر).
فليس دين الإسلام دين السيف بل هو دين المنطق والأخلاق كما يشهد بذلك تاريخه المشرق في حكومة رسول الله (صلي الله عليه وآله وسلم) وأمير المؤمنين (عليه السلام) إضافة إلي النصوص الكثيرة المذكورة في محلها.
نعم إذا اقتضي الأمر ذلك فهو جائز، قال تعالي: ?أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وان الله علي نصرهم لقدير ?.

3 الإسلام دين الفطرة

الإسلام بذاته ناجح لأنه دين الفطرة ولا يحتاج إلي مؤونة زائدة لإثبات حقانيته، وهذا من أهم ما يوجب هداية الغرب إلي الإسلام.
فاللازم الاهتمام الكافي لبيان أن الإسلام دين ودنيا، ويهتم بأمور الدنيا كما يهتم بالآخرة ويضمن سعادة كليهما، وان الذي لا يتبع الإسلام بكامله يبتلي بما أنذر به القرآن الحكيم: من خراب الدنيا كما نشاهده الآن في أرقي حضارات الغرب وعذاب الآخرة كما في القرآن الحكيم، قال تعالي: ?ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً ونحشره يوم القيامة أعمي ?.
فإن أسلوب القرآن في التبشير والإنذار أهم أساليب الإيصال إلي الحقيقة وتحريك العقول والعواطف نحو الصراط المستقيم.
وقد ذكرنا في كتاب (الغرب يتغيّر) تفصيلاً حول اضطراب المناهج الغربية الموجبة لاضطراب الإنسان الغربي بنفسه، فكيف بالإنسان المستعمر تحت نفوذه؟
لاشك أن الإنسان يعاني من المشاكل منذ أن خلق الله العالم، وإلي اليوم، وستبقي معاناته إلي ظهور الإمام المهدي (عجل الله تعالي فرجه الشريف)، إلاّ أنه من غير شك أصبحت مشكلة الإنسان بسبب النظام الغربي أكثر وأكثر.
وزيادة المشكلة وإن كانت بعضها بسبب تقدم السلاح ونحوه، إلاّ أنه لا إشكال في أن بعضها الأكثر بسبب عدم الإيمان بالله إيماناً صحيحاً ووجود النظام غير الصحيح، حاله حال المعمل الذي يصيبه الخلل فيكون الإنتاج غير صحيح.
فمثلاً: من المعلوم أن قانوناً يبيح السفور والبغاء واللواط والأخلاء والخليلات يوجب سقوط المرأة، وخروج العائلة عن الدفء والحرارة الزوجية والأسرية إلي البرودة وجعل العوانس بالملايين..
وكذلك زيادة الموظفين إلي حيث واحد لكل خمسة عشر، توجب كبت الحريات وإهدار الأموال والأوقات، وكثرة الرشاوي وتأخير العمران، إلي غير ذلك من المناهج الاقتصادية، والسياسية، والاجتماعية، والعائلية وغيرها.
فبيان كل ذلك من ناحية، وبيان المنهج الإسلامي الصحيح من ناحية أخري يوجب توسيع دائرة الإسلام وكثرة الإقبال عليه.

4 المنظمة العالمية الاسلامية

من الضروري لنجاة الغرب تشكيل منظمة عالمية إسلامية تختص بهذا الأمر، دون غيره من الأمور.
فان الفرد بمفرده لا يتمكن من الوصول الي الهدف المطلوب، والحركات الإسلامية في البلاد الإسلامية وغير الإسلامية وان كانت كثيرة لكنها لا ترتبط بعضها ببعض وذلك بسبب ضعفها أو لأسباب أخري، بينما (يد الله مع الجماعة).
فاللازم في نجاة الغرب ربط بعضها ببعض لتكتسب قوة تقابل قوة الصهيونية والصليبية وما إليها كالقوي الصغيرة من البهائية والقاديانية ونحوها. أو تشكيل منظمة جديدة لذلك.
وهذه المنظمة العالمية الإسلامية إذا أرادت نجاة الغرب فهي بحاجة إلي أمور كثيرة، سنشير الي بعضها.

5 تفعيل الأوقاف

من أهم المقدمات في نجاة الغرب توفير الكوادر اللازمة والمال اللازم، فانه بدونهما لا يمكن التقدم.
ومما يؤسف له انه ابتليت البلاد الإسلامية في هذه القرون بالمصادرة من قبل الدول والنهب من المتولين للأوقاف ومن أشبههم، وهي من أشد المحرمات وقد رأيت ذلك أنا في العراق وإيران..
فإن الوقف للمساجد والأضرحة وما أشبه كثير وكثير، لكن الحكومات اعتادت علي مصادرة تلك الأوقاف وهم يساعدون المتولين علي أن ينهبوها..
بينما يشاهد أن المسيحيين بعد انتهاء القرون الوسطي وبعد حكومة القانون والأحزاب الحرة في بلادهم ولو بالنسبة يبقي الوقف عندهم كما كان، بل ينمو وينمو، ولذا يتمكنون من التبشير المستمر، هذا بالإضافة إلي دعم الحكومات لهم.
وفي بلاد الغرب وما إليها كأمريكا توجد الآن آلاف الكنائس التي تساعد الدين المسيحي علي الانتشار لما تملك من ملايين الدولارات المحفوظة والنامية.
ودور المال مما لا يخفي علي أحد، فإن المال أحد ركني التقدم، وقد ورد في الحديث: (الا بسيف علي ? ومال خديجة..) فإن أصل التقدم كان هو تبليغ الرسول (صلي الله عليه وآله وسلم) لكن كان المال والكادر المخلص المضحي الشرط الأساسي في ذلك.
وحتي الباطل يحتاج في تقدمه الي المال، فان من أسباب قتل الإمام الحسين ? كان المال، فقد قال ابن زياد: (وقد زادكم الأمير في أرزاقكم مائة مائة).
فالمال جسر إلي الحق كما هو جسر إلي الباطل، وبدون المال لايصل المحق إلي مبتغاه كما لا يصل المبطل إلي هدفه، وفي الحديث الشريف: (نعم العون علي التقوي الغني).
فاللازم أن نرجع إلي الإسلام الذي قال: (الوقوف علي حسب ما يقفها أهلها)،
والي قوله تعالي: ?وأمرهم شوري بينهم?.
إلي غيرها من الآيات والروايات..
حتي ترجع الأوقاف إلي حالتها السابقة من البقاء والنمو والصرف في الجهات الصحيحة.
ولابد أيضاً من وجود السياسة الصالحة التي تدير البلاد، فانه اذا فسدت السياسة فسد كل شيء، وذلك يلزم في العمل الذي نحن بصدده من هداية الناس أجمعين بما فيهم الغرب.

6 اللاعنف

من الضروري علي الحركة العالمية التي تريد نجاة الغرب، سلوك طريق اللاعنف.
فانه بالإضافة إلي ورود هذه اللفظة في بعض الروايات كما ذكرنا بعضها في كتاب (الفقه الآداب والسنن) أشار إليه القرآن الحكيم حيث قال سبحانه: ?فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك ?، فانه وإن كان ظاهراً في المسلمين، إلاّ أن العلّة عامة، فتشمل حتي غير المسلمين بعدم ممارسة العنف معهم وذلك في طريق الهداية والتبليغ.
وأما قوله تعالي: ?أشداء علي الكفار? يراد به في حال الحرب وما أشبه، وإلاّ فالنبي (صلي الله عليه وآله وسلم) لم يكن عنيفاً حتي مع غير المسلمين أيضاً في الحالات العادية، كما يدل علي ذلك سيرته العطرة وسيرة الأئمة المعصومين (عليه السلام).
وينقل عن السيد المسيح (عليه السلام) أنه قال: (وإن لطم أحد خدك الأيمن فأعط الأيسر).
واللازم في نجاة الغرب عدم محاربة الكنائس وإن حاربت الحركة، وذلك لعدم الانشغال بالجزئيات فان المهم الوصول إلي النتائج المرضية لا ما هو حقي وما هو حقك في الأمور العادية كما في مقام التخاصم.
وأقرب مثال لحركة اللاعنف في الفترة الأخيرة، حركة (غاندي) فقد تمكن (حزب المؤتمر) بقيادته من انتزاع الهند ونفوسها الآن ألف مليون بشر من المستعمرين الذين عششوا فيها ثلاثة قرون.
وربما تكون بعض الحركات الأخيرة في جنوب أفريقيا شاهداً آخر علي ما ذكرناه.
وحركة اللاعنف وإن كانت صعبةً جداً علي النفس لكنها مثمرة جداً في الوصول الي الهدف وهو نجاة الغرب، والعاقل يقدّم الصعوبة علي الفشل.
واللاعنف ليس في بعد السلاح فقط، بل يشمل حتي الكلمة والنظرة والإهانة وغيرها، كما يشمل وسائل الإعلام كالصحف والمجلات وما أشبه، فيجب أن تكون غير عنيفة وإن عمل الطرف بأشد العنف، قال تعالي: ?ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم ? وما يلقاها إلاّ الذين صبروا وما يلّقاها إلاّ ذو حظ عظيم ?.
فاللازم: أن تلتزم الحركة التي تريد نجاة الغرب بالسلم واللاعنف الكامل، فان اللاعنف وان كان صعباً في مقابل من يستعمل العنف، إلاّ أنه محمود العاقبة.
قال الشاعر:
(وأحزم الناس من لا يرتكب عملاً حتي يفكر ما تجني عواقبه)

7 الخدمات

من أهم ما يلزم علي الحركة التي تريد نجاة الغرب: تقديم الخدمات الإنسانية، بأن يهتم المسلمون بخدمة الإنسان بما هو انسان، مؤمناً أو غير مؤمن، مسالماً أو غير مسالم..
فان الخدمة أهم ما يقرب القلوب ويخضع الأرواح.
سواء كانت خدمات صحيّة، أو اجتماعية، أو ثقافية، أو اقتصادية كفتح المصاريف وصناديق الإقراض الخيري وإيجاد فرص العمل للعاطلين، او تزويج الشباب والشابات، او انعاش الفقراء، او غير ذلك مما هو كثير..
وقد ورد في الحديث: ان رسول الله (صلي الله عليه وآله وسلم) أعطي الماء لكفار بدر، كما أعطي لأهل مكة المال الكثير في حال محاربتهم له.
كما أن أمير المؤمنين علياً (عليه السلام) أعطي الماء لمعاوية وأصحابه وهو في محاربته.
والإمام الحسين (عليه السلام) أعطي الماء للذين جاءوا لقتاله وأخيراً قتلوه.
إلي غير ذلك من القصص الواردة بهذا الشأن.
وهذا هو شأن الله سبحانه وأنبيائه وأوليائه مع أعدائهم، وقد ورد في الحديث: (تخلقّوا بأخلاق الله).
واللازم في ذلك ملاحظة جميع الجوانب حتي لا يكون إفراط من جهة ولا تفريط من جهة أخري.
وقد يزعم زاعم أن الغرب اكتفي من هذه الجهة الخدماتية، فهو لا يحتاج إلي خدماتنا، ولكن بعد دراسة الغرب نري كثرة احتياجاته إلي بعض الخدمات الإنسانية.. فالإنسان هو الإنسان سواء كان في الغرب أو الشرق، حوله حشد من الحاجات، وتحيط به المشاكل مهما كان مرفهاً ومنعّماً.
كما أن الإنسان بشكل عام يحب الخدوم الذي ينفعه ويخدمه مهما كان بينه وبين الخدوم بون أو شحناء، قال الإمام علي (عليه السلام): (الإنسان عبد الإحسان).
وقال (عليه السلام): (الإحسان يستعبد الإنسان).
وقال (عليه السلام): (الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق).
وقال (عليه السلام): (جبلت القلوب علي حب من أحسن إليها).
فان مثل هذه الخدمات تقرب غير المؤمنين إلي الإيمان، وغير الصالحين إلي الصلاح، والله سبحانه المسدّد المستعان.
كما يلزم لهذه المنظمة العالمية أن يكون لها في كل بلد أو ما أشبه صندوق خيري يجمع المال من الناس ويصرفه في الناس، فان المال مثله مثل الماء، يجتمع حوله الناس: (والمورد العذب كثير الزحام).

8 ترك الجانبيات

من اللازم علي المنظمة العالمية التي تريد نجاة الغرب: عدم الاهتمام بالجانبيات والجزئيات حتي بعض الانحرافات في داخل المسلمين، وان كان من اللازم أيضاً تشكيل لجان للاهتمام بها غير هذه المنظمة.
كما يلزم عدم الدخول في الصراعات السياسية والعقائدية والاقتصادية والحدودية بعضها مع بعض، فان الأمور الصغيرة تمنع تمكن الإنسان من الأمور الكبيرة، لأن طاقات الإنسان محدودة.
قال أمير المؤمنين علي (عليه السلام): (اذا أضرت النوافل بالفرائض فارفضوها).
وقال (عليه السلام): (لا قربة بالنوافل اذا أضرت بالفرائض).

9 الإعلام

من اللازم علي المنظمة العالمية التي تريد نجاة الغرب أن يكون لها في كل بلد وما أشبه اعلاماً مناسباً لهذا العصر كماً وكيفاً.
ومن الممكن الابتداء بجريدة عادية أو مجلة ولو كانت عبارة عن ورقة يكتب عليها حتي بالطابعة العادية ويكثر بالتصوير وما أشبه، ثم الاستفادة من الأقمار الصناعية والانترنيت وما أشبه، فان العلم يوجب البصيرة حتي اذا كان قليلاً، ولذا نشاهد أن الحكومات الاستعمارية تحارب الكتب والمجلات والجرائد بكل أنواعها حتي العادية منها وبكل أقسام المحاربة وذلك ليبقي الناس في جهلهم.
وبما ذكرنا من الأمور يمكن التقدم في مسألة نجاة الغرب بإذنه سبحانه، والله المسدّد المستعان.

10 المؤسسات في طريق الحركة

غالباً ما يشتغل العاملون سواء في البلاد الإسلامية أو البلاد غير الإسلامية في ظل المؤسسات المختلفة: من اقتصادية كالصناديق الخيرية والبنوك، أو ثقافية كالمدارس والجرائد والمجلات، أو اجتماعية، أو صحية، أو غيرها.
وهذا شيء حسن بحد ذاته ولكن يمكن الاستفادة منه في طريق إنهاض المسلمين ونجاة الغرب وهدايتهم إلي الإسلام.
إن سقي الماء حسن وله ثواب كثير خصوصاً سقي الحاج في تلك الأمكنة القفرة أطراف المسجد الحرام وفي تلك الأزمنة..
وكذلك بناء المساجد شيء في غاية الحسن، حتي قال سبحانه: ?إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتي الزكاة ولم يخش الا الله فعسي أولئك أن يكونوا من المهتدين ?، بالأخص اذا كان عمارة المسجد الحرام الذي هو أفضل مسجد وأول بيت وضع للناس علي الأرض.
ومع ذلك فان الله سبحانه وتعالي يجعلها في الدرجة الثانية قائلا سبحانه: ?أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله لا يستوون عند الله والله لا يهدي القوم الظالمين?.
ووجهه واضح، فسقي الحاج إصلاح للبدن، وعمارة المسجد الحرام بناء لبيت الله، وكل ذلك مقدمة لبناء الروح، فان بناء الروح أفضل من بناء البدن والأمور التابعة له، وفي الحديث الشريف: (المؤمن أعظم حرمة من الكعبة).
ولذلك يجب جعل المؤسسات في طريق بناء الإنسان بالتقوي، سواء الإنسان الذي أسلم وآمن، أو الإنسان غير المسلم وغير المؤمن، ولكلا العملين الفضل والثواب، فان الإيمان أخص من الإسلام، ولذا ورد في الأدعية: (اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات)، وقال تعالي: ?قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ?.
فليس كل مسلم بمؤمن، وليس كل غير مؤمن بمعاند، بل كثير من المسلمين لا يعرفون غير ظاهر الإسلام فإذا عرفوا موازين الإيمان آمنوا، وهكذا الأمر في غير المسلم.
وعلي أي حال فمن الضروري جعل المؤسسات في طريق التيار العام الواصل نتيجة إلي نجاة الغرب.

11 تفهيم القرآن

إن القرآن الكريم هو الذي حرّك البشر المنحرف إلي نيل السعادة في الدنيا والنجاة في الآخرة..
فاللازم علي المنظمة الإسلامية العالمية الاهتمام بالقرآن الكريم أكبر اهتمام بالنسبة إلي انتشال المسلمين العارفين بلغة القرآن من سقوطهم الحالي، وكذلك بالنسبة إلي غير المسلمين الذين لهم لغة غير لغة القرآن، فاللازم طبع ملايين النسخ من ترجمة القرآن بلغاتهم ونشرها بينهم.
كما أن اللازم تعليمهم اللغة العربية ليدركوا عظمة القرآن وارتفاعه مما لا يمكن للبشر أن يأتي بسورة من مثله، ففي الحديث الشريف: (تعلموا العربية فانها كلام الله الذي كلم به خلقه ونطق به للماضين).
يقال إن (ماو) طُبع من كتابه (الأحمر) ثمانمائة مليون! كما أنه تُرجم إلي أكثر من أربعمائة لغة! مع أنه يشتمل علي خرافات وعلي ما هو خلاف العقل والفطرة، ولذا لما عرف البشر مضار الشيوعية رفضها ورفض الكتاب الأحمر معه.
فهل نحن طبعنا القرآن بتلك الكمية، أو ترجمنا القرآن بمثل تراجم (الكتاب الأحمر)! ولا مناقشة في الأمثال.
وقد قرأت في مجلة أنهم كتبوا حول (إقبال) خمسة آلاف، ما بين كتاب وترجمة ودراسة، كما انهم يعقدون بين فترة وأخري مؤتمرات عالمية في دراسة (إقبال) ومن أشبه.. فهل لنا مثل ذلك بالنسبة إلي القرآن؟
وعلي أي حال فكما أن القرآن كان مفتاحاً لانتشال البشر أول نزوله، يكون أيضاً مفتاحاً لانتشال المسلمين في الحال الحاضر، ولهداية غير المسلمين إلي الإسلام.
فإذا علمنا ذلك وعملنا به، أمكن نجاة الغرب إن شاء الله تعالي، عسي أن يوفق الله سبحانه المسلمين للرجوع إلي القرآن، وغير المسلمين إلي الإسلام.

12 النزاهة

من أهم الأمور: أن تتصف المنظمة الإسلامية العالمية التي تريد نجاة الغرب بالنزاهة الكاملة، فإن الناس ينظرون إلي أمرين:
الأول: صحة القانون.
الثاني: نزاهة حملته.
ولذا جعل الله قوانينه بيد أنبيائه (عليهم السلام) الذين هم من أنزه الناس، ومن هنا كان الأنبياء (عليهم السلام) معصومين.
فالتوراة أنزله الله تعالي علي نبيّه موسي (عليه السلام)، والإنجيل أنزله الله سبحانه علي نبيّه عيسي (عليه السلام)، والقرآن أنزله عزوجل علي نبيّه محمد (صلي الله عليه وآله وسلم)، وهكذا بالنسبة إلي الكتب السابقة والأنبياء السابقين (عليهم السلام).
اما اذا كان القانون منحرفاً لم يؤمن به الناس، وإذا كان حامل القانون غير نزيه لم يستعد الناس للانضواء تحت لوائه.
وقد رأينا حزباً يكافح لأجل استرداد بعض الأراضي لكنه لم يتمكن من الوصول الي هدفه رغم مكافحة نصف قرن، وذلك لأن رؤساءه اشتغلوا بملكات الجمال، واتخذوا أجمل القصور والأبنية، ولذا تكسرت حركتهم وزالت شوكتهم.
والنزاهة في الحركة ليست في الكلام فحسب، بل في العمل أيضا، يداً ورجلاً وجنساً وغير ذلك.
ثم إن إباحية الغرب إلي أبعد الحدود، ولكن مع ذلك نري في هذه الأيام كيف يهاجمون رئيساً لهم، لأنه وصم بمباشرة امرأة قبل وصوله إلي الرئاسة أو بعده وأقاموا عليه محكمة لإدانته وما أشبه، وهذا يدل علي أن الناس يريدون رئيساً نزيهاً وان كانوا هم غير نزيهين.
وحيث أن هذه المنظمة العالمية تريد نجاة الغرب وتدعو للنزاهة.. لابد وأن تكون في غاية النزاهة، كما قال الشاعر:
لاتنه عن خلق وتأتي مثله عار عليك إذا فعلت عظيم
ولذلك فان نجاة الغرب بحاجة إلي المواظبة والنزاهة الكاملة.. في المبلغين وفي المنظمة العالمية، وإلاّ انفضّ الناس من حولهم ولا يمكن الوصول إلي الهدف المنشود، وإن طال الزمان.

خاتمة

وهذا آخر ما أردنا إيراده في هذا الكتاب، نسأل الله سبحانه وتعالي التوفيق لنجاة الغرب، والله الموفق والمؤيدّ.
سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام علي المرسلين والحمد لله رب العالمين، وصلي الله علي محمد وآله الطيبين الطاهرين.
قم المقدسة
3 / ج2 / 1419ه
محمد الشيرازي
رجوع إلي القائمة

پي نوشتها

- سورة آل عمران: 64.
- سورة الروم: 30.
- سورة الأنبياء: 107.
- بحار الأنوار: ج33 ص600 ب30 ح744.
- سورة الأنبياء: 107.
- سورة النساء: 79.
- سورة سبأ: 28.
- سورة الأحزاب: 39.
- أي انه عليه السلام كان من الشرق وإلاّ فهو من الأنبياء أولي العزم الذين بعثوا لجميع العالم.
- ففي مجلة (العربي) العدد 470 ص158 يناير 1998م: (لقد كان عدد المساجد في بلاد أمريكا سنة 1950م ثلاثة مساجد فقط وقد وصل العدد إلي أكثر من 1500 مسجد في السنة الماضية وكان المسلمون لا يزيدون علي ربع مليون بينما يزيد عددهم اليوم علي الملايين العشرة مما يجعل الإسلام الدين الثاني عددا في أمريكا بعد المسيحية).
- فمثلاً: الجالية الإسلامية في ألمانيا اكثر من ثلاثة ملايين، وفي كندا أكثر من مليون، ويبلغ العدد الاجمالي للجالية العربية فقط في فرنسا قرابة 4.5 مليون شخص، اذا ما أخذنا في الحسبان العرب المتجنسين، وأبناء المهاجرين الذين يحملون الجنسية الفرنسية بحكم الولادة، واما عدد المسلمين هناك فأكثر.. راجع (الشراع) العدد 784 و(المجلة) العدد 982 ص20و28 تاريخ6/12/1998م و..
- سورة البقرة: 61.
- راجع (المجلة) العدد 982 ص 38 تاريخ 6/12/1998م.
- وهو الدكتور غوستاف لوبون، وقد لخص الإمام المؤلف (دام ظله) كتابه وسماه (موجز تاريخ الإسلام).
- سورة الروم: 30.
- سورة النساء: 77. وورد في شأن نزول هذه الآية المباركة: (عن ابن عباس: ان عبد الرحمان بن عوف وأصحاباً له أتوا النبي (صلي الله عليه وآله وسلم) فقالوا: يا نبي الله، كنا في عز ونحن مشركون، فلما آمنا صرنا أذلة، قال: اني أمرت بالعفو، لا تقاتلوا القوم، فلما حوله الله الي المدينة أمره بالقتال، فكفوا، فأنزل الله: (ألم تر الذين قيل لهم كفوا أيديكم) الآية.
- راجع (موسوعة الفقه) كتاب (طريق النجاة) للإمام المؤلف (دام ظله).
- سورة الحج: 39.
- فهناك مشاكل كثيرة من الفساد الأخلاقي والعنف والجرائم والإيدز والمخدرات وما أشبه، فمثلاً:
أكثر من 210 آلاف أمريكي قتلوا في حوادث عنف داخلية خلال العقد الأخير، بينما هناك 17 مليون مواطن كانوا ضحية لجرائم العنف في الفترة ذاتها.
والاحصاءات تدل علي تزايد العنف بين الشباب وفي المناطق الفقيرة وقد جاء في تقرير أن 135 ألف مسدس تجلب إلي المدارس الأمريكية كل يوم، وأن 4/2 مليون طالب مدرسة يسرق منه شيء، بينما 282 ألفاً منهم يتعرض للاعتداء الجسدي كل شهر، كما يتعرض 5200 مدرس للضرب في الشهر = =أيضاً، وألف منهم يحتاجون إلي العلاج الطبي، و40% من الجرائم المرتبطة بالقتل تتصل بالمخدرات.
بالاضافة الي أن التفكك الأسري والاجتماعي من أهم عوامل العنف هناك وكذلك مشاهدة العنف في وسائل الإعلام، فإنه مع نهاية المرحلة الابتدائية يكون الصبية الأمريكيون قد شهدوا حوالي 8 آلاف من مشاهد القتل وما يزيد علي مائة ألف من الأعمال العنف الأخري حيث ان الأطفال الأمريكيين يقضون من الوقت في مشاهدة التلفزيون سنوياً أكثر من وقت حضورهم للمدرسة.
راجع (المجلة) العدد 916 ص31 بتاريخ 6/9/1997.
- سورة طه آية 124.
- يقع هذا الكتاب في96صفحة من الحجم الصغير، وهو من اصدارات مؤسسة الوعي الإسلامي، بيروت لبنان، سنة 141ه.
- ففي بعض الاحصاءات: ان الف طفل يستغلون جنسياً في ألمانيا سنوياً، ومليون طفل في العالم يمارسون الدعارة حالياً.
راجع مجلة (النبأ) العدد 27 السنة4 ص34 بتاريخ شعبان1419ه.
ويقول تقرير صادر عن الامم المتحدة: ان 4 ملايين شخص يتم تهريبهم في كل سنة من بلادهم، وان هؤلاء يرغمون سواء عن طريق الخديعة او العنف، علي = =ممارسة كل أنواع الخدمات وان من بين هؤلاء حوالي 500 ألف امرأة يتم تهريبهن الي أوروبا الغربية وحدها سنويا.
راجع مجلة (العربي) العدد 475 يونيو 1998م.
وأما الإيدز فداء العصر، وهو يعد أخطر عدوي فيروسية في تاريخ البشرية قاطبة، حيث يصيب هذا المرض الفتاك حالياً ما لا يقل عن 30 مليون شخص عبر العالم، أبرزهم في دول أفريقيا السوداء والولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وآسيا.
راجع مجلة (المجلة) العدد 982 ص 18-25 تاريخ 6/12/1998م.
وفي استفتاء شمل 500 امرأة بريطانية تبيّن ان نصف البريطانيات اعترفن بعلاقات مع الرجال خارج حياتهن الزوجية، وغالبيتهن كشفن أنهن غير نادمات علي ذلك!، الاستفتاء الذي أعلن عنه في حفلة توزيع جوائز (امرأة العالم) في لندن شمل نساء يمارسن السياسة والصحافة والرياضة والتجارة والإدارة والطب والمحاماة والمقاولة والجمعيات الخيرية، وكشف الاستفتاء ان 42% اعترفن بالزنا وأعمارهن بين 51 و 64 سنة، و 39% مطلقات، و60% لديهن أولاد، الثلثان منهن اعترفن بأنهن لسن أمهات جيدات لأسباب عدة منها: غياب الوقت الكافي للجلوس مع العائلة، والأنانية، والتعب في العمل الذي ينعكس سلبا علي البيت، وفقدان الوقت لبحث قضايا مهمة مع الأزواج.
راجع (النبأ) في عددها 17-18 رجب وشعبان 1418ه ص37 تحت عنوان (المرأة البريطانية إذا حكت).
- للتفصيل راجع كتاب (إذا قام الإسلام في العراق) للإمام المؤلف (دام ظله) ص 98 101 تحت عنوان (الموظفون والإصلاح الإداري).
- راجع بحار الأنوار: ج33 ص374 ب23 ح604 وفيه: (يد الله علي الجماعة).
- راجع موسوعة الفقه: من فقه الزهراء عليها السلام، ج2 ص65 تحت عنوان: (حرمة الغصب ومصادرة الأموال) وفيه: (يحرم الغصب ومصادرة الأموال والأراضي والعقارات والمزارع وغيرها، قال تعالي: (ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل) [سورة البقرة آية 188].
وقال رسول الله (صلي الله عليه وآله وسلم): (من أخذ أرضاً بغير حق كلف أن يحمل ترابها الي المحشر) [غوالي اللئالي ج3 ص474 باب الغصب ح6].
وقال (صلي الله عليه وآله وسلم): (من خان جاره في شبر من الأرض جعله الله طوقا في عنقه من تخوم الأرضين السبع حتي يلقي الله يوم القيامة مطوقاً به إلاّ أن يتوب ويرجع) [مجموعة ورام ج2 ص259. مكارم الأخلاق ص428]. ولا فرق في الغاصب بين الدولة والأفراد، سواء كانت لهم هيئة اجتماعية بأن كانوا بصورة تجمع، كالحزب والمنظمة والهيئة والجماعة، أم لا ككل فرد فرد، = =ومن غير فرق بين أن يكون الغاصب أو المغصوب منه رجلاً أو امرأة، كبيراً أو صغيراً.
وإن كانت الحرمة في الدولة والجماعة أشد، لتآزرهم وتعاونهم علي الباطل، قال تعالي: (ولا تعاونوا علي الإثم والعدوان) [سورة المائدة: الآية 2].. ولعدم القدرة علي استردادها عادة إلاّ بصعوبة، حيث إن التجمع يوجب قوة في جانب الغاصب، ولأن الدولة والجماعة يقتدي بها بما لا يقتدي بالفرد، فهي عادة من أظهر مصاديق (من سنّ سنّة سيئة..) [مكارم الأخلاق ص454 وفيه (من استن بسنة سيئة) وبحار الأنوار ج71 ص204 باب14 ح1] وكذلك حال اغتصاب الحق. انتهي.
- راجع (مقتل الحسين عليه السلام) للسيد عبد الرزاق المقرم، ص198 ط الخامسة 1399ه دار الكتاب الاسلامي، بيروت لبنان، وفيه: (جمع ابن زياد الناس في جامع الكوفة، فقال: ايها الناس، انكم بلوتم آل أبي سفيان، فوجدتموهم كما تحبون!، وهذا أمير المؤمنين يزيد! قد عرفتموه حسن السيرة! محمود الطريقة! محسناً الي الرعية! يعطي العطاء في حقه وقد أمنت السبل علي عهده، وكذلك كان أبوه معاوية في عصره، وهذا ابنه يزيد يكرم العباد ويغنيهم بالأموال وقد زادكم في أرزاقكم مائة مائة، وأمرني أن اوفرها عليكم وأخرجكم الي حرب عدوه الحسين، فاسمعوا له وأطيعوا).
- مستدرك الوسائل: ج13 ص15 ح14598.
- وسائل الشيعة: ج13 ص295 ب2 ح2.
- سورة الشوري: 38.
- موسوعة الفقه: ج94-97 كتاب الآداب والسنن.
- سورة آل عمران، الآية: 159.
- سورة الفتح، الآية: 29.
- راجع كتاب (ولأول مرة في تاريخ العالم) ج1-2 للإمام المؤلف (دام ظله).
- تحف العقول ص532، وبحار الأنوار ج14 ص287 ب21 ح10.
- غاندي موهانداس كرمشند (1869-1948م) زعيم سياسي وروحي هندي لقب ب (المهاتما) أي النفس الكبيرة، نادي باللاعنف وبالمقاومة السلبية، عمل علي تحرير الهند من نير الاستعمار البريطاني، ودعا الي إزالة الحواجز بين الطبقات الاجتماعية والي الوحدة بين الهندوس والمسلمين والسيخ، اشهر آثاره سيرته الذاتية التي دعاها (قصة تجاربي مع الحقيقة) عام 1927م. قتله هندوسي متعصب 1948م.
- قد يكون اشارة الي حركة (نيلسون مانديلا)، فانه ولد في الثامن عشر من شهر يوليو عام 1918م في (مفيزو) وهي قرية ضئيلة في اقليم اومتاتا. وقصة كفاحه وكفاح شعب جنوب أفريقيا الذي عاش مغلوباً علي أمره لمئات السنين وقد سلب حقوق مولده وكيانه الانساني قصة طويلة فكانت كفاحاً ضد نظام من أشرس الأنظمة وأشدها قوة وثراء وصلفا، فتمكنوا وهم الضعفاء الفقراء المحتقرون ليس فقط من زعزعة النظام والاتيان عليه، بل أيضاً من كسب مؤازرة شعوب الارض وحكوماتها ودفعها لتبني قضيتهم، سواء كان ذلك عن عقيدة أم مسايرة للتيار العام. وكان من أهم ميادين عملهم: تجربة المعتقل التي فاق عدد سنواتها عدد سنوات الكفاح خارج المعتقل، فقام مانديلا وأصدقاؤه خلال سنوات طويلة في معتقل جزيرة روبن النائية القاسية بتحويل المعتقل الي جامعة لتربية النفوس والعقول ولتثقيف وتعليم المسجونين السياسيين، فانهم بالاضافة الي استغلال وقتهم لمواصلة دراستهم أقاموا المساجلات السياسية والثقافية والاجتماعية والتراثية ووضعوا منهجاً متكاملا للدراسة، كما قاموا بتكوين لجان للاستشارات القانونية وتكوين منظمة داخلية للمؤتمر وقيادة عليا له، وعقد المباحثات مع اعضاء المنظمات الأخري لرأب الخلافات، وفي نفس الوقت عملوا جهدهم لكيلا يفقدوا الصلة بالتنظيمات والأحداث خارج المعتقل ولكي يبقوا المعركة حية بعد ان اعتقل ونفي جميع الزعماء. راجع كتاب (مسيرة طويلة نحو الحرية) السيرة الذاتية لنيلسون مانديلا.
- سورة فصلت: 35-34.
- راجع كتاب (ولأول مرة في تاريخ العالم) ج1 ص210 للإمام المؤلف (دام ظله).
- راجع كتاب (ولأول مرة في تاريخ العالم) ج2 ص114.
- وذلك في حرب صفين، راجع بحار الأنوار ج41 ص146، وكتاب (الحكومة الاسلامية في عهد أمير المؤمنين عليه السلام) ص11، للإمام المؤلف.
- حيث أعطي عليه السلام الماء للحر بن يزيد الرياحي وجنده، حتي رشفوا الخيل ترشيفا، وذلك قبل نزولهم بكربلاء، راجع تاريخ الطبري ج4 ص296.
- بحار الأنوار ج58 ص129 ب42.
- غرر الحكم ودرر الكلم: ص384 ح8745 الفصل الثاني في الاحسان.
- غرر الحكم ودرر الكلم: ص385 ح8771 الفصل الثاني في الاحسان.
- بحار الأنوار ج33 ص600 ب2 ح744.
- تحف العقول: 39. وبحار الأنوار ج74 ص142 ب7 ح1.
- غرر الحكم ودرر الكلم: ص177 الحديث 3380.
- نهج البلاغة، قصار الحكم: 39.
- قال (ص): (من سقا أخاه المؤمن سقاه الله من رحيق مختوم) جامع الأخبار ص86 الفصل الثالث والأربعون. وقال (ص): (افضل الصدقة سقي الماء) و(أفضل الصدقة الماء)، وعن أبي عبد الله عليه السلام: (افصل الصدقة ابراد كبد حارة) راجع بحار الأنوار ج71 ص369 ب23 ح60.
- قال عليه السلام: (من بني مسجداً كمفحص قطاة بني الله له بيتاً في الجنة) راجع المحاسن ص55 ب67 ثواب بناء المساجد.
- سورة التوبة: 18.
- سورة آل عمران: 96.
- سورة التوبة: 19.
- الخصال: ص 27. والاختصاص: ص325.
- الأمالي للشيخ الصدوق: ص379، المجلس الستون.
- سورة الحجرات: 14.
- اشارة الي قوله تعالي: ?وان كنتم في ريب مما نزلنا علي عبدنا فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله ان كنتم صادقين? سورة البقرة: 23.
- وسائل الشيعة: ج4 ص866 ب30 ح2.
- ماوتسه تونغ Mao Tso-tonj (1893-1976م) من رجال الدولة في الصين ومن مؤسسي الحزب الشيوعي فيها. قاد الثورة علي النظام الحاكم منذ 1927م ولجأ الي كيانغ سي، تراجع منسحباً أمام الجيش الوطني في (المسيرة الطويلة) 1934-1935، ثم حالف الوطنيين ثم عاد الي محاربتهم حتي انتصر عليهم وطردهم، أعلن جمهورية الصين الشعبية 1949م، كان رئيساً للدولة (1954-1959م) ثم رئيساً للحزب الشيوعي. خالف السوفيات. نادي بالثورة الثقافية 1966. تعرضت سياسته للانتقاد بعد وفاته، له مؤلفات ثورية وعقائدية، من أهمها: (الكتاب الأحمر) الصغير.
- مجلة العربي الكويتية.
- محمد اقبال، (1876-1938م) أشهر الشعراء والفلاسفة والمفكرين في الهند، دعا الي إنشاء الباكستان والاستقلال عن الهند، له مؤلفات ودواوين بالفارسية والأردو.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.