الأزمات وحلولها

اشاره

اسم الکتاب: الأزمات وحلولها

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

الناشر: مرکز الرسول الاعظم(ص)

مکان الطبع: بیروت لبنان

تاریخ الطبع: 1420 ق

الطبعه: اول

بسم الله الرحمن الرحیم

ولو انّ أهل القری

آمنوا واتقوا

لفتحنا علیهم برکات من السماء والأرض

ولکن کذبوا

فأخذناهم بما کانوا یکسبون

صدق الله العلی العظیم

سوره الأعراف: 96

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

لقد مرّت البشریه فی تاریخها بأدوار عصیبه وأزمات عدیده حاولت تذلیلها والتغلب علیها، ولکنها لم تفلح بإیجاد الحلول الناجحه والکفیله بسوقها إلی السعاده الحقیقیه بشکل کامل، حتی بزغ نور الإسلام فی شبه الجزیره العربیه وإذا به یحمل التعالیم السماویه الإلهیه التی إذا التزم بها الناس ستقودهم حتماً إلی طریق الخیر والصلاح.

قال الله تعالی: ?ولو انّ أهل القری آمنوا واتقوا لفتحنا علیهم برکات من السماء والأرض ولکن کذبوا فأخذناهم بما کانوا یکسبون?.

وهکذا کانت الأمّه الإسلامیه.. فقد شهدت نهضه واقعیه نقلتها من بداوه الجاهلیه إلی حضاره الإسلام فی فتره وجیزه لم تشهد مثلها الأمم من قبل.

ولکنها شیئاً فشیئاً أخذت تنحرف عن طریق الاسلام فظهرت الازمات تلو الازمات فی البلاد الاسلامیه علی المستوی الفرد والمجتمع، مما سبّب فی تراجع المسلمین عن السلَّم الصعودی الذی کانت الأمه تخطو فیه، فأخذ الحکام بالاستبداد ومصادره الحریات والاستئثار بالأموال والأراضی التی کانت مشاعه بین الناس، وظهرت الأزمات من مثل أزمه السکن والزواج والبطاله وما إلی ذلک.

هذا بالاضافه الی أن الانسان عاده یواجه الکثیر من الأزمات ولکنه قد یتعایش مع بعضها ویتعود علیها وربما لا تثیر عنده نفس رد الفعل او الانزعاج الأول.. ولکن کثیرا من هذه الأزمات تحدث تحولات ربما لایدرکها الفرد بالعین المجرده لکنه قد ینتبه لها فی وقت متأخر لا یمکنه الوقایه وأحیاناً حتی العلاج..

وقد أشار المرجع الدینی الأعلی الإمام السید محمد

الحسینی الشیرازی (دام ظله) فی هذا الکتاب (الأزمات وحلولها) الی جذور الأزمات وطرق حلولها الناجحه، وذلک من خلال الرجوع الی القرآن الکریم والسنه الشریفه، فوضع بذلک النقاط علی الحروف وبیّن السبیل والطرق العملیه لتجاوز الأزمات وسلوک طریق النجاه.

فجاء الکتاب فریداً من نوعه، غزیراً فی مادته.. فحریّ بالقاریْ الکریم أن یتمعنّ فیه ویتدبر کثیراً.. لما للموضوع من اهمیه کبیره وخصوصاً فی عصرنا الحاضر.

وقد قمنا بطبع هذا الکتاب القیّم إحساساً منّا بأهمیته فی طریق حل الأزمات التی یعیشها المسلمون، سائلین المولی تعالی أن یوفقنا جمیعاً إلی طریق الخیر والصلاح انه ولی التوفیق.

مرکز الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص ب 5951 / 13 شوران

مقدمه المؤلف

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی محمد وآله الطاهرین.

هذا کراس فی (الأزمات وحلولها)..

فإنه لم یکن عندنا فی العراق قبل الحرب العالمیه الثانیه لفظه (المشکله) ولا کلمه (الأزمه)، وذلک لعدم وجود حقیقه لهما حینذاک الا بالمقدار الطبیعی، فکانت الأمور تسری علی وفق النظام العادی حیث تبقی شیء من نظام الإسلام فی تلک البلاد،وکان الحکام عاده علی فطرتهم، ومن الواضح أن الفطره توحی إلی الصحه فی القول والعمل والاعتقاد.

ولکن بعد تمام الحرب العالمیه الثانیه أغرقت قوانین المستعمرین العراق بجسمانیتها وروحانیتها، فبدأت تطرق أسماعنا هاتان اللفظتان بعد أن تکونت حقیقتهما فی تلک البلاد، ثم أخذت تزداد شیئاً فشیئاً حتی وصلت الحاله الراهنه إلی مثل صدام.

والآن نشاهد لا فی العراق فحسب، بل فی کثیر من بلاد الإسلام: (أزمه السکن) و(أزمه الزواج) و(أزمه البرود الجنسی) و(أزمه التعلیم) و(أزمه البطاله) و(أزمه التأخر) و(أزمه الخیانه الزوجیه) و(أزمه القروض الدولیه) و(أزمه سوء الأخلاق) و(أزمه الأمراض) و(أزمه المرأه) و(أزمه التضخم) و(أزمه الفقر) و(أزمه الاستبداد)

إلی غیر ذلک من الأزمات.

وفی الحقیقه إنها لیست أزمات حقیقیه،وإنما أخذ الحاکم والشعب بقوانین الغرب والشرق تاره، وبالأهواء والشهوات تاره أخری، فصارت أزمات وأزمات، فإذا رجع المسلمون إلی الإسلام کله، لرجعوا إلی ما کانوا فیه قبل نصف قرن من الثقه والأمن والرفاه والرخص والصحه وغیرها من مقومات الحیاه السعیده.

أما الرجوع الفردی وان نفع فی بعض الموارد مثل سهوله الزواج، وسهوله مراسیم الولاده، وهکذا التیسیر فی أمور المعاش من اللباس والمأکل وما أشبه ذلک إلا أن مثل هذا الأمر:

أولاً: لا یؤثر تأثیراً کاملاً فی تلک الجهه.

وثانیاً: لا یؤثر فی عموم الحیاه.

مثلاً من الممکن أن یجعل المهر مهر السنَّه، لکن لیس من الممکن الفرار من قوانین الحکومات الکابته التی وضعها بعض حکام المسلمین لأجل تحصیل مصالحهم الشخصیه ولأجل إظهار سیطرتهم وسیادتهم علی المسلمین،وهکذا فی سائر الموارد.

وهذا الکراس وضع لأجل الإلماع إلی انه کیف نشأت المشاکل والأزمات فی البلاد الإسلامیه؟

وما هی حلولها؟

نعم إذا تصدت الحکومات والشعوب معاً لحل تلک المشاکل فلا شک أنه یبقی شیء من بعض المشاکل وذلک من جهه النظام العالمی المسیطر الذی لا یری تغییر موقفه.. ولذلک لا تحل المشکلات کافه، فان النظام العالمی وان کان فی بعض جوانبه خیر من أنظمه کثیر من بلاد الإسلام الموضوعه بسبب بعض الحکام، لکنه یعرقل کثیراً من الأمور.. وبعض الشر أهون من بعض، فقد قال رسول الله صلی الله علیه و اله: (لا یترک المیسور بالمعسور).

وقال علیه السلام: (ما لا یدرک کله لا یترک کله).

وفی هذا الکتاب نذکر بعض الأزمات ونشیر الی أسبابها مما تبین حلولها أیضاً، فإذا فقد سبب الأزمه انحلت، والله الموفق المستعان.

قم المقدسه 1417ه

محمد الشیرازی

1 أزمه السکن

1 أزمه السکن

لماذا صارت فی السکن أزمه؟

الجواب: لأن قوانین الله تعالی والتی

یعضدها العقل أیضاً عطّلت فی هذا الجانب الحیوی، فقد قال رسول الله صلی الله علیه و اله: (الأرض لله ولمن عَمَّرَها)..

والیوم کل بلاد الإسلام أسقطوا هذا القانون، مع إنه قانون إجماعی بین المسلمین، یرویه الشیعه والسنَّه، وقد اتخذ المسلمون هذا القانون طیله القرون الماضیه حتی جاء المستعمرون واستوحی منهم حکام المسلمین فصارت الأرض مملوکه للدوله!.

وأتذکَّر حین کنا فی النجف الأشرف اذ أنشئت بعض المحلات فیها والتی منها (الجُدیده) و(الجبل) وغیرهما، فقد أُخذ بهذا القانون فبنیت البیوت الکثیره علی الأراضی غیر العامره المتاخمه للنجف الأشرف.

وکذلک کنا فی کربلاء المقدسه حین أنشئت محله (السعدیه) الواقعه فی غرب کربلاء المقدسه فی طریق الحر (رضوان الله علیه).

فقد کان هذا القانون حاکماً بشکل عام إلا فی بعض الأراضی حیث باعوا کل متر بأربعه أفلس فقط.. وکانت القوه الشرائیه لأربعه أفلس أربعه أقراص من الخبز، أی ما یقارب الکیلو.

قانون السبق

کما ترک المسلمون قانوناً ثانیاً من قوانین الإسلام ومما سنه رسول الله صلی الله علیه و اله بإجماع المسلمین، وهو قانون (من سبق إلی ما لا یسبق إلیه مسلم فهو أحق به).

حیث ان الإسلام کما أباح النور والماء والهواء والأرض لکل أحد سبق إلیه، کذلک أباح السبق إلی کل شیء طبیعی لم یضع أحد یده علیه، مثل میاه الأنهار والبحار والنزیز، ومثل أشجار الغابه وقصب الأجمه بفواکهها وجذوعها وغیر ذلک، ومثل الصید فی البحر والبر والهواء،وما أشبه من خیرات الأرض الکثیره کالمعادن ونحوها..

لکن الحکام فی هذا القرن الأخیر رفضوا قانون الله سبحانه وتعالی وجعلوا کل ذلک مملوکاً لهم باستثناء بعضهم فی بعض هذه الأمور وبذلک تولدت أزمه المسکن.

ثم ان المسکن محتاج إلی الأرض مره وإلی المواد الإنشائیه الکائنه فیها مره أخری، مثل

أن یجعل الطین لبنه، أو أن یصنع من الأشجار الأبواب والشبابیک وما أشبه…

فإذا لم یتمکن الإنسان من أی ذلک حسب قوانین الدوله فانه لم یمکنه بناء مسکن یناسبه..

وهکذا إذا تعرض مسکنه إلی الهدم وکان قد بناه بدون رخصه رسمیه …

والغریب فی الأمر ان الدوله أحیاناً تقوم بهدم بعض المساکن التی بنیت من دون رخصه منها،کما سمعنا بذلک فی زماننا!.

إشکال وجواب

ثم إنه ربما یقال: إن الوقت الحاضر لیس کالزمان القدیم فی عدم احتیاج البیوت إلی الضرورات العصریه من قبیل الماء والکهرباء والهاتف والتبلیط والغاز وما أشبه ذلک، فهب أن الناس تمکنوا من صنع البیوت فهل یتمکنون من هذه الأمور؟!

الجواب: نعم، إن الناس یتمکنون منها بطریقتین:

الطریقه الأولی: الاتفاق مع الحکومات وتقدیم التکلفه المعقوله لها حتی تصنع لهم هذه الأمور.

الطریقه الثانیه: الاتفاق مع التجار والشرکات الخاصه.. فیلزم علی الدوله أن تطلق لهم الحریات حتی یهیئوا هذه الأمور بأثمان طبیعیه، نعم للحکومات حق الإشراف فقط حتی لا یظلمون ولایظلمون.

فما المانع أن یحفر فی کل بیت أو بستان إذا کان ممکناً بئراً لسقی الحدیقه وما أشبه من الاستعمالات الأخری، هذا إذا کانت المیاه نوعاً ما ملوثه أو مالحه، أما إذا کانت عذبه کما فی کثیر من البلاد، فلربما لایحتاجون حتی إلی الأنابیب الخارجیه الا نادراً.

2 أزمه الزواج

2 أزمه الزواج

کان النکاح المبکّر متعارفاً فی السابق فلم یکن هناک فساد ولاإفساد.. ولا کانت الأمراض الناشئه من العزوبه والعنوسه.

أما فی الحال الحاضر فقد صار الزواج بشروط مرهقه، سواء من قبل الدوله أومن قبل الناس أنفسهم..

فشروط الدوله: السنّ الخاص وهو فوق السنّ الطبیعی الذی جعله الله سبحانه، فإن السنّ الطبیعی للبنت فوق العاشره بقلیل،أو أقل منها،والسنّ الطبیعی للرجل حتی دون البلوغ.

ولقد قرأت فی تقریر إن کثیراً من بنات بریطانیا وهنّ فی الثانویه قد انغمسنَ فی الممارسات الجنسیه، وذلک لعدم السماح لهنّ بالزواج الشرعی. وهذا نموذج مما یجری فی العالم.

کما ان مراسیم الزواج المقرره من قبل الحکومات کإعطاء الضریبه وما أشبه ذلک، أیضاً مما تحول دون الزواج المبکر.

هذا بالنسبه للحکومه، أما عند الناس فقد صارت شروط الزواج معقده من: مهر کثیر، ودار مستقله، وشغل مهم لمستقبل معیشتهم

وما أشبه.. مع وجود الموانع الحکومیه للاشغال الحره، بالإضافه إلی الموانع التی ذکرناها فی المسکن، کل هذه کوّنت المشکله فی طریق الزواج.

هکذا کان الزواج

وقد ورد أن أحد الشباب من أصحاب رسول الله صلی الله علیه و اله جاء إلی الرسول صلی الله علیه و اله یوماً قائلاً له: إنی وأمی لا نملک حتی غداء الیوم، وکان یتوقع أن یعطیه الرسول صلی الله علیه و اله شیئاً.

فقال له رسول الله صلی الله علیه و اله: تزوَّج.

فظن الشاب ان الرسول صلی الله علیه و اله لم یسمع کلامه، فقال: یا رسول الله، إنی لا املک حتی غداء هذا الظهر فکیف أتزوج؟

فقال له الرسول صلی الله علیه و اله ثانیاً: تزوّج.

فکرر الشاب کلامه.

فقال له الرسول صلی الله علیه و اله ثالثاً: تزوّج.

فتعجب الشاب من عدم إعطائه شیئاً، مع أنه صلی الله علیه و اله الکریم الذی یعطی حتی ثوبه وغذاءه.. وحتی لأعدائه.

عند ذلک رجع الشاب إلی أمه وأخبرها بمقاله الرسول صلی الله علیه و اله.

فقالت: إنه لابد وأن یکون الرسول صلی الله علیه و اله رأی حکمه فی ذلک.

فاستأذنت الأم من ولدها کی تخطب له بنت الجار.

فقبل الولد بذلک وخطبتها الأم..

فانتقلت الفتاه إلی بیت زوجها ببساطه کامله ومن دون أی تکلیف وتعقید، فکان الزواج فی نفس الیوم..

ثم فکر الشاب مع نفسه أنه لا یمکنه ترک زوجته هکذا بدون تهیئه أسباب المعیشه.

ولذا ذهب إلی خارج المدینه واحتطب.. وباع الحطب بدرهمین، واشتری بدرهم طعاماً وادخر الدرهم الثانی لأن یشتری به فأسا، فلما جمع أربعه دراهم اشتری فأساً حتی یسهل له قطع الحطب بدون أن یجرح یدیه بالأشواک..

وبعد أیام اشتری جملاً لتسهیل أمر نقل الحطب إلی السوق، فکان یذهب کل صباح إلی

الصحراء ویحتطب بالفأس حطباً کثیراً وینقله إلی السوق ویبیعه..

وفی یوم الأربعین من زواجه رآه الرسول صلی الله علیه و اله فی المدینه وهو یقود الجمل، فسأله عن الجمل؟

فأخبره الشاب بقصته.

فقال له رسول الله صلی الله علیه و اله: ألم أقل لک تزوج!!

ومع مرور الزمن أصبح الشاب من أثریاء المدینه.

وهؤلاء أسوه

نقل والدی (رحمه الله): قصه زواج أخته (مریم) وقال: إن آیه الله العظمی السید عبد الهادی الشیرازی (قدس سره) الذی أصبح المرجع الأعلی للمسلمین بعد السید البروجردی (رحمه الله) عندما أراد ان یتزوج بعمتنا لم نکن نملک شیئاً،وکان کل الجهاز ثوباً واحداً لا غیر..وانتقلت الفتاه بکل بساطه من غرفتهم إلی غرفه الزوج وهما فی بیت واحد.

نعم هکذا کان الزواج سهلاً.. وقد رأیت قبل نصف قرن بساطه الزواج وشاهدت عدم تعقیده..ولذا لم یکن هناک فساد ولا عنوسه ولا أمراض من هذا القبیل الذی نراه فی عصرنا الحاضر.

قصه جویبر

وفی بحار الأنوار عن أبی حمزه الثمالی قال: کنت عند أبی جعفر علیه السلام إذ استأذن علیه رجل، فأذن له،فدخل علیه فسلم، فرحب به أبو جعفر علیه السلام وأدناه وساءله.

فقال الرجل: جعلت فداک إنی خطبت إلی مولاک فلان بن أبی رافع ابنته فلانه فردنی ورغب عنی وازدرأنی لدمامتی وحاجتی وغربتی، وقد دخلنی من ذلک غضاضه هجمه عض لها قلبی تمنیت عندها الموت.

فقال أبو جعفر علیه السلام: اذهب فأنت رسولی إلیه، وقل له: یقول لک محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیه السلام: زوج منحج ابن ریاح مولای ابنتک فلانه ولا ترده.

قال ابو حمزه: فوثب الرجل فرحا مسرعا برساله أبی جعفر علیه السلام.

فلما أن تواری الرجل قال أبوجعفر علیه السلام: إن رجلا کان من أهل الیمامه یقال له: جویبر أتی رسول الله صلی الله علیه و الهمنتجعا للإسلام فأسلم وحسن إسلامه، وکان رجلا قصیراً دمیماً محتاجاً عاریاً، وکان من قباح السودان، فضمه رسول الله صلی الله علیه و اله لحال غربته وعراه، وکان یجری علیه طعامه صاعا من تمر بالصاع الأول، وکساه شملتین، وأمره ان یلزم

المسجد ویرقد فیه باللیل، فمکث بذلک ما شاء الله حتی کثر الغرباء ممن یدخل فی الإسلام من أهل الحاجه بالمدینه وضاق بهم المسجد، فأوحی الله عزوجل إلی نبیه صلی الله علیه و اله: أن طهر مسجدک، وأخرج من المسجد من یرقد فیه باللیل، ومر بسد أبواب کل من کان له فی مسجدک باب إلا باب علی علیه السلامومسکن فاطمه (علیها السلام)، ولا یمرن فیه جنب، ولا یرقد فیه غریب.

قال: فأمر رسول الله صلی الله علیه و اله بسد أبوابهم إلا باب علی علیه السلام، وأقر مسکن فاطمه (صلی الله علیها) علی حاله.

قال: ثم إن رسول الله صلی الله علیه و اله أمر أن یتخذ للمسلمین سقیفه، فعملت لهم وهی الصفه، ثم أمر الغرباء والمساکین أن یظلوا فیها نهارهم ولیلهم، فنزلوها واجتمعوا فیها، فکان رسول الله صلی الله علیه و اله یتعاهدهم بالبر والتمر والشعیر والزبیب إذا کان عنده، وکان المسلمون یتعاهدونهم ویرقونهم لرقه رسول الله صلی الله علیه و اله ویصرفون صدقاتهم إلیهم.

فان رسول الله نظر إلی جویبر ذات یوم برحمه منه له ورقه علیه، فقال: یا جویبر لو تزوجت امرأه فعففت بها فرجک وأعانتک علی دنیاک وآخرتک.

فقال له جویبر: یا رسول الله بأبی أنت وأمی من یرغب فی؟ فو الله ما من حسب ولا نسب ولا مال ولا جمال، فأیه امرأه ترغب فی؟

فقال له رسول الله صلی الله علیه و اله: یا جویبر إن الله قد وضع بالإسلام من کان فی الجاهلیه شریفاً، وشرف بالإسلام من کان فی الجاهلیه وضیعا، وأعز بالإسلام من کان فی الجاهلیه ذلیلا، واذهب بالإسلام ما کان من نخوه الجاهلیه وتفاخرها بعشائرها وباسق أنسابها، فالناس الیوم کلهم أبیضهم وأسودهم وقرشیهم

وعربیهم وعجمیهم من آدم، وإن آدم علیه السلام خلقه الله من طین، وإن أحب الناس إلی الله عزوجل یوم القیامه أطوعهم له وأتقاهم، وما أعلم یا جویبر لأحد من المسلمین علیک الیوم فضلا إلا لمن کان أتقی لله منک وأطوع.

ثم قال له: انطلق یا جویبر إلی زیاد بن لبید، فإنه من أشرف بنی بیاضه حسبا فیهم، فقل له: إنی رسول رسول الله إلیک وهو یقول لک: زوج جویبر ابنتک الدلفاء.

قال: فانطلق جویبر برساله رسول الله صلی الله علیه و الهإلی زیاد بن لبید وهو فی منزله وجماعه من قومه عنده، فاستأذن، فأعلم، فأذن له وسلم علیه، ثم قال: یا زیاد بن لبید: إنی رسول رسول الله صلی الله علیه و اله إلیک فی حاجه فأبوح بها أم أسرها إلیک؟

فقال له زیاد: بل بح بها فإن ذلک شرف لی وفخر.

فقال له جویبر: ان رسول الله صلی الله علیه و اله یقول لک: زوج جویبر ابنتک الدلفاء.

فقال له زیاد: أ رسول الله أرسلک إلی بهذا یا جویبر؟

فقال له: نعم ما کنت لأکذب علی رسول الله صلی الله علیه و اله.

فقال له زیاد: إنا لا نزوج فتیاتنا إلا أکفاءنا من الأنصار، فانصرف یا جویبر حتی ألقی رسول الله صلی الله علیه و اله فاخبره بعذری.

فانصرف جویبر وهو یقول: والله ما بهذا أنزل القرآن ولا بهذا ظهرت نبوه محمد صلی الله علیه و اله.

فسمعت مقالته الدلفاء بنت زیاد وهی فی خدرها، فأرسلت إلی أبیها: أدخل إلی، فدخل إلیها، فقالت له: ما هذا الکلام الذی سمعته منک تحاور به جویبراً؟

فقال لها: ذکر لی ان رسول الله صلی الله علیه و اله أرسله، وقال: یقول لک رسول الله صلی الله علیه

و اله: زوج جویبراً ابنتک الدلفاء.

فقالت له: والله ما کان جویبر لیکذب علی رسول الله صلی الله علیه و اله بحضرته فابعث الآن رسولا یرد علیک جویبراً.

فبعث زیاد رسولا فلحق جویبراً، فقال له زیاد: یا جویبر مرحبا بک، اطمئن حتی أعود إلیک.

ثم انطلق زیاد إلی رسول الله صلی الله علیه و اله فقال له بأبی أنت وأمی إن جویبراً أتانی برسالتک، وقال: إن رسول الله صلی الله علیه و اله یقول: زوج جویبراً ابنتک الدلفاء، فلم ألن له فی القول، ورأیت لقاءک، ونحن لا نزوج إلا أکفاءنا من الأنصار.

فقال له رسول الله صلی الله علیه و اله: یا زیاد جویبر مؤمن، والمؤمن کفؤ للمؤمنه، والمسلم کفو المسلمه، فزوجه یا زیاد ولا ترغب عنه.

قال: فرجع زیاد إلی منزله ودخل علی ابنته، فقال لها ما سمعه من رسول الله صلی الله علیه و اله.

فقالت له: إنک إن عصیت رسول الله صلی الله علیه و اله کفرت، فزوج جویبرا.

فخرج زیاد فأخذ بید جویبر، ثم أخرجه إلی قومه، فزوجه علی سنه الله وسنه رسوله وضمن صداقها.

قال: فجهزها زیاد وهیأها ثم أرسلوا إلی جویبر فقالوا له: ألک منزل فنسوقها إلیک؟

فقال: والله ما لی من منزل.

قال: فهیأوها وهیأوا لها منزلا وهیأوا فیه فراشا ومتاعا وکسوا جویبراً ثوبین، وادخلت الدلفاء فی بیتها وادخل جویبر علیها معتما، فلما رآها نظر إلی بیت ومتاع وریح طیبه قام إلی زاویه البیت فلم یزل تالیا للقرآن راکعاً وساجداً حتی طلع الفجر، فلما سمع النداء خرج وخرجت زوجته إلی الصلاه فتوضأت وصلت الصبح.

فسُئلت: هل مسّکِ؟

فقالت: مازال تالیا للقرآن وراکعاً وساجداً حتی سمع النداء فخرج.

فلما کانت اللیله الثانیه فعل مثل ذلک.

وأخفوا ذلک من زیاد.

فلما کان الیوم الثالث فعل

مثل ذلک.

فأخبر بذلک أبوها، فانطلق إلی رسول الله صلی الله علیه و اله فقال له: بابی أنت وأمی یا رسول الله صلی الله علیه و اله أمرتنی بتزویج جویبر، ولا والله ما کان من مناکحنا، ولکن طاعتک أوجبت علی تزویجه.

فقال له النبی صلی الله علیه و اله: فما الذی أنکرتم منه؟

قال: إنا هیأنا له بیتا ومتاعا، وأدخلت ابنتی البیت وادخل معها معتماً، فما کلمها ولا نظر إلیها ولا دنا منها، بل قام إلی زاویه البیت فلم یزل تالیا للقرآن راکعاً وساجداً حتی سمع النداء فخرج، ثم فعل مثل ذلک فی اللیله الثانیه، ومثل ذلک فی اللیله الثالثه ولم یدن منها ولم یکلمها إلی أن جئتک، وما نراه یرید النساء، فانظر فی أمرنا؟

فانصرف زیاد وبعث رسول الله صلی الله علیه و اله إلی جویبر فقال له: أما تقرب النساء؟

فقال له جویبر: أو ما أنا بفحل؟ بلی یا رسول الله إنی لشبق نهم إلی النساء.

فقال له رسول الله صلی الله علیه و اله: قد خبرت بخلاف ما وصفت به نفسک، قد ذکروا لی أنهم هیأوا لک بیتا وفراشا ومتاعا وادخلت علیک فتاه حسناء عطره، وأتیت معتما فلم تنظر إلیها ولم تکلمها ولم تدن منها، فما دهاک إذن؟

فقال له جویبر: یا رسول الله دخلت بیتا واسعا، ورأیت فراشا ومتاعا وفتاه حسناء عطره، وذکرت حالی التی کنت علیها، وغربتی وحاجتی وضیعتی وکینونتی مع الغرباء والمساکین، فأحببت إذ أولانی الله ذلک أن أشکره علی ما أعطانی، وأتقرب إلیه بحقیقه الشکر، فنهضت إلی جانب البیت فلم أزل فی صلاتی تالیا للقرآن راکعاً وساجداً أشکر الله حتی سمعت النداء فخرجت، فلما أصبحت رأیت أن أصوم ذلک الیوم ففعلت ذلک ثلاثه أیام ولیالیها،

ورأیت ذلک فی جنب ما أعطانی الله یسیراً ولکنی سأرضیها وأرضیهم اللیله إن شاء الله.

فأرسل رسول الله صلی الله علیه و اله إلی زیاد فأتاه وأعلمه ما قال جویبر فطابت أنفسهم.

قال: وفی لهم جویبر بما قال.

ثم إن رسول الله صلی الله علیه و اله خرج فی غزوه له ومعه جویبر فاستشهد رحمه الله، فما کان فی الأنصار أیم أنفق منها بعد جویبر.

روایات فی الزواج

وقد ورد عن رسول الله صلی الله علیه و اله: (من تزوج فقد اعطی نصف العباده).

وعنه صلی الله علیه و اله: (المتزوج النائم افضل من القائم العزب).

وعنه صلی الله علیه و اله: (زوّجوا أیاماکم، فان الله یحسن لهم فی أخلاقهم ویوسع لهم فی أرزاقهم ویزیدهم فی مرواتهم).

وعنه صلی الله علیه و اله: (ما بنی بناء فی الإسلام أحب الی الله عزوجل من التزویج).

وعنه صلی الله علیه و اله أنه قال لرجل اسمه عکاف: (أ لک زوجه؟ قال: لا یا رسول الله، قال: أ لک جاریه؟ قال: لا یا رسول الله، قال: أفأنت موسر؟ قال: نعم، قال: تزوج وإلا فأنت من المذنبین).

وعنه صلی الله علیه و اله: (شرار موتاکم العزّاب).

وعنه صلی الله علیه و اله: (رذائل موتاکم العزاب).

وعنه صلی الله علیه و اله: (أکثر أهل النار العزاب).

وعنه صلی الله علیه و اله: (أفضل نساء اُمتی أحسنهنّ وجهاً وأقلهنّ مهراً).

وعن علی علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: (أفضل نساء أمتی أصبحهنّ وجهاً وأقلهن مهراً).

وعن علی علیه السلام قال: (تزوجوا فإن رسول الله صلی الله علیه و اله کثیراً ما کان یقول: من کان یحب ان یتبع سنتی فلیتزوج فان من سنتی التزویج).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال الروای: تذاکروا

الشؤم عنده، فقال: (الشؤم فی ثلاثه: المرأه والدابه والدار، فأما شؤم المرأه فکثره مهرها وعقوق زوجها..) الخبر.

وعن الرضا علیه السلام ان امرأه سألت أبا جعفر علیه السلام فقالت: (أصلحک الله إنی امرأه متبتَّله، فقال لها: وما التبتّل عندک؟ قالت: لا أرید التزویج أبداً. قال: ولم؟ قالت: ألتمس الفضل، فقال: انصرفی، فلو کان فضلاً لکانت فاطمه (علیها السلام) أحق به منک، إنه لیس أحد یسبقها إلی الفضل).

3 أزمه البرود الجنسی

من القضایا التی أخذت تنتشر وتشیع یوما بعد یوم هی (البرود الجنسی)، وقد شاع کثیراً فی شباب الیوم،حتی أنک تجد أعداداً کبیره من الشباب وصلوا إلی سن الثلاثین وهم یعانون من البرود الجنسی!!

بینما فی الزمان السابق لم یکن لهذا الأمر عین ولا أثر حتی عند کبار السن، فکان یبلغ الرجل الستین والسبعین والثمانین وأحیاناً إلی المائه وفوقها وله القدره علی النشاط الجنسی.

وهناک فی کثیر من المجلات والکتب الطبیه المختصه، بحوث حول البرود الجنسی تحت عناوین مختلفه، ومحاورات مع عدید من الرجال والنساء فی هذا الموضوع، وأصبحت هذه المشکله مشکله العصر.

ومن الواضح أن المشکله بسبب الرجال والنساء أنفسهم.. فأمراض کثیره سکریه وغیرها،وأسباب مختلفه من المآکل والمشارب الکیماویه، وتلوث البیئه، وحتی الحفّاظات التی تستعمل للصغار بنین وبنات، وصرف الطاقه الشهوانیه فی غیر مواردها المحلله فبعضها فی النظر إلی النساء السافرات فی الشوارع والتلفزیونات وغیرها،وبعضها لملامسه أیدیهن وما أشبه، بالاضافه الی تشتت الفکر،وکثره الغناء والموسیقی،واستعمال المخدرات، وغیرها وغیرها، مضافاً الی العوامل الفردیه والاجتماعیه التی تولَّد البرود الجنسی.

إذن المشکله نابعه من أنفسنا لا أنها مشکله حقیقیه، فإن الکون لم تتغیر سماؤه.. ولا أرضه.. ولا میاهه.. ولا أشجاره.. ولا حیواناته.. ولا غیر ذلک.

وإنما تغیرنا نحن..بعض التغیرات الفردیه کما ذکرنا، وبعض التغّیرات الاجتماعیه وحتی الطبیعیه

مثل انخراق (طبقه الاوزون) بسبب المعامل والمصانع وما أشبه، وقد نوّهنا إلیه فی بعض الکتب.

والتعالیم الاسلامیه هی التی تأخذ بحلّ هذه المشاکل من جذورها:

قال الله تعالی: ?والذین هم لفروجهم حافظون?.

وقال عزوجل: ?قل للمؤمنین یغضوا من ابصارهم ویحفظوا فروجهم ذلک أزکی لهم ان الله خبیر بما یصنعون ? وقل للمؤمنات یغضضن من أبصارهن ویحفظن فروجهن ولا یبدین زینتهن الا ما ظهر منها ولیضربن بخمرهن علی جیوبهن ولا یبدین زینتهن الا لبعولتهن? الآیه.

4 الأزمه فی العوائل

المشاکل الزوجیه کثیراً ما تکون بسبب التوتر الدائم فی البیت، حتی ینتهی شیئاً فشیئاً إلی الطلاق، أو المفارقه بدون طلاق..

وهذه الأزمه العائلیه ناشئه من الإنسان نفسه أیضاً، وذلک قد یکون من جهه ضعف الالتزام بالدین عند أحدهما حیث یخون بالآخر أو ما أشبه الخیانه، وقد یکون لضعف الأخلاق حیث أنه یلزم علی کل واحد منهما أن یتخلَّق بالأخلاق الإنسانیه اللائقه بالزوجین، ولکنه لا یلتزم.

وقیل انه روی: أنه سأل رجل رسول الله صلی الله علیه و اله عن حق الزوجه علی الزوج، فقال: (یستر عورتها بالکسوه ویشبع بطنها بالأکل ویغفر لها إذا جهلت، فسأل الرجل الرسول صلی الله علیه و اله: وکم مره یغفر؟ قال صلی الله علیه و اله: فی کل یوم سبعین مره).

وقد رأیت هذه الروایه بالنسبه إلی العبید وتوصیه الرسول صلی الله علیه و اله بهم، لکنَّ شخصاً ثقهً نقل لی الروایه بالنسبه إلی الزوجه أیضاً.

وهکذا ورد الحث علی سعه صدر المرأه مع زوجها فی روایات متعدده، حتی قال صلی الله علیه و اله: (جهاد المرأه حسن التبعل).

وکذلک یلزم أن لا یتوقّع کل واحد من الزوجین عن الآخر ما لا یطیقه او یصعب علیه من الأمور المادیه والتهیؤ وما أشبه ذلک، والا

فکثیراً ما ینتهی الأمر بهما إلی ما لا یحمد عقباه من المفارقه أو التوتّر أو الطلاق.

وقد سمعت عن بلدین إسلامیین: إنه اصبح معدَّل الطلاق بالنسبه للزواج واحداً من ثلاثه، بینما نقل لی أحد علماء کربلاء المقدسه إنه لم یطلَّق فی خلال سنه إلا طلاقاً واحداً، مع العلم أنه کان متصدیاً للنکاح والطلاق وکان هو ثانی اثنین یتصدّیان لهذا الأمر فی کل مدینه کربلاء المقدسه.

وهناک أسباب کثیره لهذا التوتر والطلاق: فکل واحد من الشاب والشابه یتزوج من خلال علاقاته العاطفیه فی المدرسه أو ما أشبه ذلک، بدون مشاوره شخص من الکبار کالأبوین والأعمام ونحوهم، ومن الواضح أن الأمر بینهما عاطفی اکثر مما هو عقلانی، ولذلک لا ضمان لدوام هکذا زواج.

بینما فی الزمان السابق کان الکبار من أهل الزوجین کالوالدین ومن أشبه ممن جرّبوا الحیاه وتحلوا بتجارب هامه، هم الذین یختارون للولد زوجه أو للبنت زوجاً (مع رضا الزوجین وقناعتهما الشخصیه)..

ومن الواضح أن العاطفه سریعه الفوران وسریعه الزوال بینما العقل بالعکس، وفی المثل (سریع النمو سریع الزوال) وهکذا عکسه فبطیء النمو بطیء الزوال، وقد کانوا یمثّلون لذلک بالشجر فان الأشجار بطیئه النمو بطیئه الزوال، بینما النباتات سریعه النمو سریعه الزوال.

علی أیّ.. فالأزمه هنا أیضاً من أنفسنا فردیّاً أو اجتماعیاً. وإلا فمدرسه الاسلام قد بیّنت للجمیع ما هو لازم فی الحیاه الزوجیه، وجعلت الوقایه والعلاج فی ذلک.

عن أمیر المؤمنین علی علیه السلام قال: (دخل علینا رسول الله صلی الله علیه و اله وفاطمه جالسه عند القدر وأنا أنقی العدس، قال: یا أبا الحسن، قلت: لبیک یا رسول الله، قال: إسمع منی ما أقول إلا انّه من أمر ربی: ما من رجل یعین إمرأته فی بیتها إلا کان له

بکل شعره علی بدنه عباده سنه صیام نهارها وقیام لیلها وأعطاه الله تعالی من الثواب مثل ما أعطاه الله الصابرین وداود النبی ویعقوب وعیسی (علیهم السلام).

یا علی: من کان فی خدمه العیال فی البیت ولم یأنف، کتب الله تعالی بکل عرق فی جسده مدینه فی الجنه.

یا علی: ساعه فی خدمه العیال خیر من عباده ألف سنه، وألف حج، وألف عمره، وخیر من عتق ألف رقبه، وألف غزوه، وألف عیاده مریض، وألف جمعه، وألف جنازه، وألف جائع یشبعهم، وألف عار یکسوهم، وألف فرس یوجهها فی سبیل الله، وخیر له من ألف دینار یتصدَّق بها علی المساکین، وخیر له من أن یقرأ التوراه والانجیل والزبور والفرقان، ومن ألف أسیر أسر فأعتقها، وخیر له من ألف بدنه یعطی للمساکین ولا یخرج من الدنیا حتی یری مکانه من الجنه.

یا علی: من لم یأنف من خدمه العیال دخل الجنه بغیر حساب.

یا علی: خدمه العیال کفاره للکبائر ویطفی غضب الربّ ومهور حور العین ویزید فی الحسنات والدرجات.

یا علی: لا یخدم العیال إلا صدّیق أو شهید او رجل یرید الله به خیر الدنیا والآخره).

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: (لو أمرت أحداً یسجد، لأمرت المرأه أن تسجد لزوجها).

وعنه صلی الله علیه و اله: (ویل لامرأه أغضبت زوجها، وطوبی لامرأه رضی عنها زوجها).

وعن الإمام الصادق علیه السلام: (لا غنیً بالزوجه فیما بینها وبین زوجها الموافق لها عن ثلاث خصال: وهی صیانه نفسها عن کل دنس حتی یطمئن قلبه إلی الثقه بها فی حال المحبوب والمکروه وحیاطته لیکون ذلک عاطفاً علیها عند زلّه تکون منها، وإظهار العشق له بالخلاته، والهیئه الحسنه لها فی عینه).

وعنه صلی الله علیه و اله: (حق المرأه علی

زوجها ان یسدّ جوعتها، وأن یستر عورتها، ولا یقبح لها وجهاً، فاذا فعل ذلک فقد والله أدیّ حقها).

وعن إسحاق بن عمار قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: (ما حق المرأه علی زوجها الذی اذا فعله کان محسناً؟ قال: یشبعها، ویکسوها، وان جهلت غفر لها).

وقال علیه السلام (لا غنی بالزوج عن ثلاثه أشیاء فیما بینه وبین زوجته وهی: الموافقه لیجتلب بها موافقتها ومحبّتها وهواها وحسن خلقه معها، واستعماله استماله قلبها بالهیئه الحسنه فی عینها، وتوسعته علیها).

وقال علیه السلام: (أیّما امرأه خدمت زوجها سبعه أیام، أغلق الله عنها سبعه أبواب النار، وفتح لها ثمانیه أبواب الجنه تدخل من أیّها شاءت).

وقال علیه السلام: (ما من امرأه تسقی زوجها شربه من ماء إلا کان خیراً لها من عباده سنه).

وقال علیه السلام: (من حسن بره بأهله زاد الله فی عمره).

وعن أبی عبد الله عن أبیه علیه السلام قال: (تقاضا علی وفاطمه (علیهما السلام) إلی رسول الله صلی الله علیه و اله فی الخدمه، فقضی صلی الله علیه و اله علی فاطمه بخدمه ما دون الباب، وقضی علی علی علیه السلام بما خلفه، قال: فقالت فاطمه (علیها السلام): فلا یعلم ما داخلنی من السرور إلا الله بإکفائی رسول الله صلی الله علیه و اله تحمّل رقاب الرجال).

5 أزمه البطاله

من أکبر الأزمات أزمه البطاله.. و إنما نشأت من الحکومه والشعوب معاً:

فتلک الطائفتان توجه الشباب إلی الوظائف لا إلی الأعمال الحقیقیه، فالموظف مستهلک،والعامل منتج، وصار التوجه من الإنتاج إلی الاستهلاک،وبذلک کثر الموظفون کثره هائله هی أضعاف المحتاج إلیه فی واقع الأمر..

فمثلاً: قبل مائه سنه فی مصر کان لکل ملیون،ٍ ألف موظف، بمعنی واحد بالنسبه إلی الألف، وفی زماننا أصبح الموظفون واحداً بالنسبه الی

کل عشرین شخصاً، بل وأحیاناً تکون النسبه أضیق، وهکذا بالنسبه إلی جمله من البلاد الإسلامیه.

هذا، ومن ناحیه ثانیه: عدم حریه الزراعه والعماره والتجاره وما أشبه ذلک، حیث أن الدوله حصرت کل واحد من هذه الأمور فیها أو أجازته بشرائط مرهقه، مثل ان یکون العمر بالمعنی الأعم کذا، وأن لا یکون أجنبیاً باصطلاحهم أی یحمل جنسیه غیر جنسیه القطر الذی یعیش فیه، مثلاً الإیرانی والأفغانی والباکستانی والهندی والخلیجی والسوری واللبنانی وغیرهم لا حق لهم بالعمل فی العراق مثلاً، وهکذا بالنسبه إلی سائر الأقطار.

بالإضافه إلی جعل ما یقید شخص الانسان کالحدود الفاصله بین البلدان، فلا یتمکن الإنسان ان یسافر إلی أی مکان شاء أو یقیم فی أی مکان شاء أو یتعامل ببیع أو شراء أو شرکه أو ما أشبه ذلک فی أی مکان شاء، فإذا ضاقت سبل العیش بالعراقی وأراد أن یسافر للحجاز أو بالعکس، أو أن یسافر من مصر إلی الباکستان لا یحق له ذلک.. حیث القومیه والقطریه واللغویه وغیرها من الحدود والسدود العنصریه التی تشکل وتخلق له هذه الأزمه..

بینما لم یکن کل هذه الأمور إلی قبل نصف قرن، وإنی أذکر حینذاک أن المسلمین من مختلف الأقطار الإسلامیه کانوا یأتون إلی العراق ویشترون الدار والدکان والبستان والحمام وما أشبه، أو یعمرونها بأنفسهم، وکانوا یتزوَّجون ویزوَّجون، ویشارکون ویبیعون ویشترون وما إلی ذلک.

فقد ترکنا نحن المسلمون صریح آیات القرآن الکریم والروایات الشریفه التی تدل علی الحریات الاسلامیه فصارت أزمه البطاله، قال تعالی: ?یضع عنهم إصرهم والأغلال التی کانت علیهم?.

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: (خمس من لم تکن فیه لم یکن فیه کثیر مستمتع: الدین والعقل والأدب والحریه وحسن الخلق).

وفی روایه أخری قال علیه السلام: (خمس خصال

من لم تکن فیه خصله منها فلیس فیه کثیر مستمتع: أولها الوفاء، والثانیه التدبیر، والثالثه الحیاه، والرابعه حسن الخلق، والخامسه وهی تجمع هذه الخصال الحریه).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام فی وصیه للحسن علیه السلام: (ولا تکن عبد غیرک وقد جعلک الله حراً).

وقال الإمام الحسین علیه السلام: (ان لم یکن لکم دین وکنتم لا تخافون المعاد فکونوا أحراراً فی دنیاکم).

وقال الإمام الصادق علیه السلام: کان علی بن أبی طالب علیه السلام یقول: (الناس کلهم أحرار).

وعن أمیر المؤمنین علیه السلام: (من ترک الشهوات کان حراً).

وقال علیه السلام: (أیها الناس إن آدم لم یلد عبداً و لا أمه، وإن الناس کلهم أحرار).

وقال علیه السلام: (الحر حر ولو مسه الضر).

وقال علیه السلام: (جمال الحر تجنب العار).

إلی غیرها مما ورد فی الحریه وما أشبه مما لا تدع مجالا للبطاله.

6 أزمه التأخّر العام

من الأزمات المستحدثه التأخّر العام الذی شمل المسلمین ثقافیا وصناعیاً و..، وذلک بسبب القوانین الوضعیه فإنها أسقطت الحریات والمؤسسات والانتخابات، ومنعت الثقافه بمختلف الأسالیب والسبل، وتحت ألف إسم وإسم.

ولذا لیس لنا الیوم أمثال أولئک العلماء والأدباء والفقهاء الکبار الذین مضوا فی طول التاریخ الإسلامی کالطوسی والرضی والمرتضی والمحقق والعلامه والبیرونی وابن سینا ونصیر الدین الطوسی وصاحب الجواهر وصاحب الحدائق وصاحب المکاسب (رضوان الله علیهم أجمعین).

ولا أمثال خیام وسعدی وحافظ وأبی نؤاس والحمیری والمتنبی..

ولا أمثال المخترعین الکبار کجابر بن حیان ولا مثل المخترعین فی العصر الحدیث.. کمن اخترع الطائره والسیاره والأقمار الصناعیه والکهرباء والتلفون والتلغراف والتلفزیون وألف إختراع وإختراع..

ولذا قال أحد أدباء مصر: نحن ضیوف الحضاره وکما أن الضیف لا یرتبط بالبیت فی قلیل أو کثیر لا نرتبط نحن بالحضاره الحدیثه فی قلیل أو کثیر.

فقد کان المسلمون طیله القرون الماضیه فی أیّ

بعد من أبعاد الحیاه إنما ینشأون فی عالم حر لا فی عالم مکبوت، وقد کانوا بفضل أخذهم بهدی الإسلام فی القرون السالفه أحراراً بکل ما للکلمه من معنی، فنموا ذلک النموّ الهائل وتطوروا حتی صح ان یقال لهم: (آباء العلم).

بینما نری الآن حتی فی بعض بلادنا التی تدعی الدیمقراطیه، لاتوجد هناک حریه کامله.. فإن کانت فهی حریه نسبیه ومثل هذه الحریه لا تکفی بإنماء أمثال أولئک العلماء والأدباء ومن إلیهم من الشخصیات المرموقه فی أیّ بعد من أبعاد الحیاه.

فصدق علینا مثل قول النبی صلی الله علیه و اله: (یا بنی عبد المطلب لا یأتینی الناس بأعمالهم وأنتم بأنسابکم).

وقد قال أمیر المؤمنین علی علیه السلام فی وصیته: (الله الله فی القرآن فلا یسبقنّکم بالعمل به غیرکم).

والمراد: أن الغیر یأخذ بقسم من القرآن المسبَّب للتقدم والتعالی، وأنتم تترکون ذلک فتتأخرون.

وفی الحدیث المروی عن رسول الله صلی الله علیه و اله: (الإسلام یعلو ولایعلی علیه).

فإنه کما یعلو ولا یعلی علیه فی الاحتجاج والموضوعات الواقعیه من العقائد والأخلاق والشرائع وغیر ذلک، کذلک یعلو فی الأمور المادیه بمختلف أبعادها..

وقد قرأت فی مجله رسمیه لإحدی البلاد الإسلامیه أن کل فرد من أهل تلک البلاد یطالع فی کل یوم ثلاث ثوان، یعنی ان کل عشرین شخصاً یطالع دقیقه واحده، بینما قرأت فی مکان آخر أن الیابانیین یطالعون فی الیوم بین أربع ساعات وخمس ساعات، أی کل خمسه آلاف من أهل ذلک البلد یعادل فرداً واحداً من الیابانیین.

کما سمعت من بعض الإذاعات: إن یهودیاً دخل عاصمه قبل عشرین سنه وکان أمله أن یطبع وینشر ملیاراً من الکتب خلال خمسین سنه وذلک تأییداً للیهودیه العالمیه، وأنه من حسن الحظ حسب تعبیره تمکن من ذلک

خلال عشرین سنه!.

أما نحن؟!!

کما أنه فی أیام (ماو) طبع من الکتاب الأحمر بأربعمائه لغه، واکثر من ثمانمائه ملیون!، بینما القرآن الحکیم علی عظمته، مثلاً لم یطبع إلی الآن حسب إطلاعی حتی بأربعمائه لغه، بینما لم یمر علی الشیوعیه الصینیه نصف قرن، وقد مرّ علی الإسلام أکثر من أربعه عشر قرناً.

إلی غیر ذلک من الأرقام المشهوره بالنسبه إلی مختلف الأدیان والمبادئ.

7 أزمه الخیانه الزوجیه

من الأزمات المستحدثه الخیانه الزوجیه، ومن أهم أسبابها:

(عدم الالتزام بالموازین الدینیه والأخلاقیه) فإن المرأه التی لاتلتزم بالدین لا یوجد عندها أیّ مانع من أن تخون زوجها؟.

وصحیح أن قسماً کبیراً من النساء یتمتعن بالوجدان والشرف، غیر أن الوجدان والشرف إنما یتکوَّنان من الدین، وبدونه فلا موازین إطلاقاً.. إلا ما ندر.

وهکذا فان من أسباب الخیانه الزوجیه: (السفور) فإن الرجل الذی یشاهد إمرأه أُخری غیر زوجته، والمرأه التی تشاهد رجلاً آخر غیر زوجها یکونان أقرب إلی الخیانه، خصوصاً إذا احتفّ ذلک بالمغریات والملاهی والمراقص والسینماءات والفیدیوات وغیر ذلک من الأمور الموجبه لإثاره الشهوه الشیطانیه.

کما أن کثیراً من النساء فی الغرب یباشرن الجنس مع حیوان کالکلب أو القرد، أو مع دمیه، وهکذا بالعکس..

إضافهً الی مباشره الرجال مع الرجال مما یسبب أیضاً الخیانه الزوجیه بالنسبه إلی نسائهم.

وقد کثرت فی المجلات والجرائد اخبار الشذوذ الجنسی والخیانات الزوجیه.

8 أزمه الدیون

ومن أکبر أزمات الیوم: أزمه الدیون، وإنما نشأت لأسباب کثیره منها: (کثره الموظفین) فی الدول حسب ما أشرنا إلیه سابقاً، فإنه من الواضح أن کثره الموظفین ناشئه من:

أولاً: عدم الإطلاع علی زوایا الحیاه ومزایاها.

وثانیاً: الإستبداد حیث یحتاج الحاکم ومن إلیه إلی المهللین والمصفّقین.

وفی أیام الأزمه فی مصر طلب (عبد الناصر) من الخبراء الأجانب ان یبیَّنوا له سبب الأزمه المالیه فی دولته، وبعد فحصهم الطویل مده سته أشهر ومن خلال دراسه مختلف الوزارات والجیش والمصارف وما أشبه أعطوا تقریراً فی سطر واحد أو أقل وهو: أن الموظفین الذین یحتاج إلیهم (مصر) هم مائتا ألف، بینما أن عبد الناصر لف حول نفسه ملیون ومائه ألف موظف!.

وهکذا رأینا فی بعض البلاد الأخری.

وبتصوری أن مائتی ألف أیضاً کان زائداً، فإن هذا العدد حسب الموازین الغربیه فی الموظفین، بینما

الموازین الإسلامیه فی الموظفین أقل من هذا بکثیر، وقد ذکر (جرجی زیدان) إن فی زمانه کانت نفوس مصر عشره ملایین إنسان وعدد موظفیها عشره آلاف، أی لکل ألف واحد، وعلی هذا کان اللازم أن یکون فی زمان عبد الناصر عدد الموظفین خمسین ألفاً حیث ان نفوس مصر کانت أقل من خمسین ملیون.

هذا، بالإضافه إلی أن الموظفین فی الحکومه الدیکتاتوریه یتصرفون فی المال تصرفاً إفراطیاً، کما یری ذلک وبوضوح فی عراق صدام، وفی إیران الشاه وغیرهما..

وهذا جار أیضاً حتی فی الدول الدیمقراطیه التی تسیر علی الموازین الغربیه فکیف بالدوله الدیکتاتوریه.

وقد قرأت فی تقریر أن (بوکاسا) حاکم إفریقیا الوسطی المعزول، صرف لتتویجه ثلث میزانیه الدوله!!.

کما أن من أهم أسباب هذه الکثره من القروض: (الحروب المدمره) فعلی الدول الاجتناب عنها مهما أمکن.

9 أزمه الأخلاق

من أهم الأزمات: أزمه الأخلاق، فإن الأخلاق العامّه صارت سیئه، ولذا کثر النزاع فی مختلف طبقات المجتمع من الأسره الصغیره الی التکتلات الکبیره، وحتی کثر اصطدام السیارات.. إلی ما أشبه ذلک.

والسبب هو توتر الأعصاب بسبب إراده کل إنسان أن یحوز علی أکبر قدر من المال والجمال ومباهج الحیاه ولو عن الطرق غیر الشرعیه، وان یسبق الآخرین کذلک،فی کل شیء.. وما أشبه ذلک.

وحیث لا تصل ید الإنسان إلی ذلک تتوتر أعصابه وتسوء أخلاقه ویسبب عدم الرضا بالقسمه والاتصاف بعدم القناعه، وقد ورد: (عزَّ من قنع وذلَّ من طمع).

وکذلک من أسباب عدم تمکن الإنسان من توفیر حاجیاته کثره القیود وما أشبه وهذا أیضاً یوجب توتره وقلقه.

مضافاً إلی جمله من المشاکل السابقه التی تساهم فی انحراف الأخلاق عن موازینها.

إضافه إلی أن بعض الحکومات الاستبدادیه لها الدور الکبیر فی تعلیم الناس الأخلاق السیئه،فإن (الناس علی دین ملوکهم).

10 أزمه الأمراض

أزمه الأمراض فانها قد کثرت فی هذا النصف الثانی من القرن العشرین فی بلاد الإسلام وغیرها بما لا مثیل له فی السابق إطلاقا، ومن أسبابها:

أولاً: تفشّی المحرَّمات.

فان المحرمات توجب الأمراض. مثل: معاقره الخمر، والمقامره، وأکل المیته حیث یجمد الدم فی الحیوان المیته بما یسبب الأمراض طبیاً، وکثره أکل لحم الخنزیر فانه موجب لتولّد الدیدان، واستعمال الکلاب بشکل غیر مشروع حیث أنها توجب انتقال جراثیمها إلی الإنسان.

وهکذا الانحرافات الجنسیه بین الجنسین أو الجنس الواحد مما یسبب الإیدز والأمراض الأخری، وعدم الختان أیضا من أسباب الأمراض فإنه یوجب السرطان فی الشحم الموجود بین رأس الحشفه ورأس الغلفه وذلک یوجب تعدی السرطان إلی رحم المرأه أیضا کما ثبت طبیاً.

وثانیاً: القلق، فانه من أسباب کثرتها، حیث أن القلق النفسی یؤثر فی الجسم، کما أن انحراف الجسم

یؤثر فی الروح أیضاً علی ما سبق الإلماع إلیه.

وثالثاً: عدم الالتزام بالآداب والسنن مثل کثره التدخین حتی بین الأطفال الموجب لسرطان الشفه واللسان والحنجره والرئه.. بالإضافه إلی الأمراض الأخری.

وکذلک عدم الالتزام بالحناء والکحل، وتأخیر الزواج وما أشبه ذلک.

فقد قال أمیر المؤمنین علیه السلام: (العلوم أربعه: الفقه للأدیان، والطب للأبدان، والنحو للسان، والنجوم لمعرفه الأزمان).

وقال الأصبغ بن نباته: سمعت أمیر المؤمنین علیه السلام یقول لابنه الحسن علیه السلام: (یا بُنی، ألا أعلَّمک أربع کلمات تستغنی بها عن الطب؟ فقال: بلی، قال: لا تجلس علی الطعام إلا وأنت جائع، ولا تقم عن الطعام إلا وأنت تشتهیه، وجوِّد المضغ، واذا نمت فأعرض نفسک علی الخلاء، فإذا استعملت هذا استغنیت عن الطب).

وقال علیه السلام: (إن فی القرآن لآیه تجمع الطب کله: ?کلوا واشربوا ولا تسرفوا?).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام (أربع کلمات فی الطب لو قالها بقراط أو جالینوس لقدَّم أمامها مائه ورقه ثم زیَّنها بهذه الکلمات وهی قوله: توقّوا البرد فی أوله وتلقّوه فی آخره فإنه یفعل فی الأبدان کفعله فی الأشجار أوله یحرق وآخره یورق).

وعن الإمام الصادق علیه السلام: (کان یسمّی الطبیب: المعالج، فقال موسی بن عمران: یا رب ممن الداء؟ قال: منی، قال فممن الدواء؟ قال: منی، قال: فما یصنع الناس بالمعالج؟ قال: یطیب بذلک أنفسهم، فسمّی الطبیب لذلک).

وقال الإمام الرضا علیه السلام: (إن الله عزوجل لم یبتل البدن بداء حتی جعل له دواءً یعالج به، ولکل صنف من الداء صنف من الدواء وتدبیر ونعت).

وعنه علیه السلام: (الحمیه رأس الدواء والمعده بیت الداء، وعوِّد بدناً ما تعوَّد).

وعنه علیه السلام: (ما خلق الله تعالی داءً إلا وخلق له دواءً إلاّ السامّ).

11 أزمه المرأه

ومن الأزمات ما ترتبط بالمرأه، وذلک حیث

انها وقعت فی المشاکل التی لا حدّ لها ولا حصر، وربما أکثر من مشاکل الرجل بکثیر، فمن جهه:

ظاهره تأخیر الزواج فی الجنسین، وأغلب المشکله فیها یقع علی النساء.

وکثره الطلاق والافتراق.

وعدم التعدد فی الزواج حیث تبقی کثیر من النساء عوانس.

واتخاذ المجتمع المرأه وسیله لترویج بضائعهم.

وجعل النساء وسیله إطفاء الشهوات المحرمه.

هذا بالإضافه إلی طرد الرجل المرأه عن مشارکتها إیاه فی الحیاه، فیما کانت المرأه سابقاً فی کثیر من الموارد شریکه للرجل فی الشؤون التجاریه والزراعیه والصناعیه وتربیه الدواجن إلی غیر ذلک.

قال تعالی: ?ولهن مثل الذی علیهن بالمعروف?، إلا ما استثناه القرآن بقوله: ?وللرجال علیهن درجه? مما ذکرنا بعض تفصیله فی کتاب النکاح والطلاق من الفقه، وفی کتاب (العائله) وغیرها ولا داعی إلی تکرارها.

12 أزمه التضخم

أزمه التضخم: وذلک بسبب صرف المال للکمالیات فی شرائح من المجتمع، والمال شیء محدود فإذا صرف الإنسان أکثر من قدره یکون ذلک سبباً للتضخم، فإن المسأله من فروع (العرض والطلب).

وکذلک جاءت هذه الأزمه لکثره الموظفین الذین هم من المستهلکین عوض أن یکونوا من المنتجین، کما سبق.

وکذلک لارتفاع أثمان السلاح.

وهکذا من جهه البطاله فی کثیر من الأفراد.

وغیر ذلک مما یوجب التضخم، کما هو المشاهد فی الحال الحاضر فی کل العالم بأقسامه الثلاثه: الرأسمالیه، والشیوعیه سابقاً، وبلاد الإسلام الآخذه من الغرب شیئاً ومن الشرق شیئاً ومن الأهواء شیئاً ثالثاً.

13 أزمه الفقر

أزمه الفقر: وذلک یرجع لأسباب عدیده منها:

عدم عطف الأغنیاء علی الفقراء حتی یسدّ الأغنیاء حوائج الفقراء.

ولأن الحکومات المنحرفه تمنع من العمل بسبب القوانین الجائره، کما أن الحکومه تمنع من السفر من بلد إلی بلد حیث الحدود الجغرافیه والقوانین الکابته، وهکذا تمنع من صید السمک والحیوانات البریه والبحریه، الوحشیه وغیرها، وتصد عن الاستفاده من المباحات کالغابات والأجمات والمعادن وما أشبه ذلک من الأعمال الحره.

الی غیرها من الأسباب التی خلقت ظاهره الفقر فی المجتمع.

فعن النبی صلی الله علیه و اله: (الفقر سواد الوجه فی الدارین).

وقال صلی الله علیه و اله: (الفقر اشد من القتل).

وعن الامام الصادق علیه السلام: (کاد الفقر أن یکون کفراً).

هذا وقد جاءت کلمه (الفقر) فی بعض الروایات وأرید منها المعنی المجازی، فانه نوع من الفقر أیضاً:

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: (یا علی، إنه لا فقر أشد من الجهل، ولامال أعود من العقل).

وقال صلی الله علیه و اله: (أفقر الناس الطَمِع).

وقال أمیر المؤمنین علی علیه السلام: (ألا وانه لا فقر بعد الجنه ولاغنی بعد النار).

وقال علیه السلام: (أغنی الغنی العقل واکبر الفقر الحمق).

وسئل الإمام الحسن

بن علی علیه السلام ما الفقر؟ قال: (شره النفس إلی کل شیء).

14 أزمه الاستبداد

ومن الأزمات الرئیسه التی یترتب علیها الکثیر من الأزمات الأخری: أزمه الاستبداد.

والیوم نجد فی کثیر من حکومات العالم أو أکثرها الاستبداد الشدید أو الخفیف، المکشوف او المغطی، وذلک:

لعدم صحه المناهج الموضوعه للحکم.

ولعدم وجود الأحزاب الحره والمؤسسات الدستوریه.

ولانعدام الانتخابات الحره فی الأجواء الصالحه.

ولتخریب أمثال هذه الأنظمه الإمّعات، ولتبعید الکفاءات، مما یسبب ترجیح الروابط علی الضوابط.. ولغیر ذلک.

15 أزمه القضاء

15 أزمه القضاء

أزمه القضاء: وذلک لتغییر الموازین الشرعیه حیث لا یعتبر فی هذا الیوم فی القاضی والشاهد: العداله والنزاهه..

ولکثره التواء قوانین القضاء، وجعل المحاماه مهنه لأجل اصطیاد المال سواء کان الموکَّل محقّاً أو مبطلاً، مع انها للدفاع عن الحق.

وقد قرأت فی مجله نکته بالنسبه إلی القضاه والمحامین وهو لایصدق علی الجمیع :

قال: ماذا تقول عندما یغرق خمسه آلاف محام فی قاع المحیط؟

الجواب: براءه جدیده.

وقال: کیف تعرف أن المحامی یکذب؟

الجواب: عندما یحرک شفتیه.

قال: ولماذا لا یهاجم سمک القرش المحامی؟

الجواب: لأنهم زملاء فی نفس المهنه.

قال: وماذا تتصور عندما یدفن المحامی فی الرمل حتی رقبته؟

الجواب: لأنه لا یوجد رمل کاف.

قال: وکیف تساعد المحامی من الهبوط من فوق الشجره؟

الجواب: نقطع الحبل.

وقال: وکیف تنقذ المحامی من الغرق؟

الجواب: ترفع قدمک من فوق رأسه.

وکل ذلک صادق بالنسبه إلی أولئک المحامین الذین یستغلّون نفوذهم ومعرفتهم بخفایا القانون لتحویلها إلی مهنه یبتزون بها رعایاهم من الموکّلین.

ومهنه المحامی أصبحت طرفاً حیویاً فی کل مسائل الحیاه المعاصره علی وجه التقریب خاصه فی بعض دول الغرب، بحیث لا تستطیع أن تتحرک خطوه واحده دون استشاره محام ودون أن تأتیک منه فاتوره باهضه، ولا یقتصر الأمر علی مخالفتک القانون، بل إن التعاقدات وإنشاء شرکات جدیده والحصول علی الهجره وتسجیل المسکن وما أشبه، کل هذا صار بحاجه إلی محام واحد أو أکثر.

بل إن هناک العدید

من الزیجات لم تعقد فی الکنیسه وفی السجل المدنی ولکن فی مکتب المحامی، ولا یوجد طلاق فی بعض دول الغرب إلا إذا کان المحامی طرفاً فیه، ومن المحتم أن یخرج الزوجان من هذه التجربه خاسرین ویفوز المحامی بکل شیء.

ولذا فمن الطبیعی ان تکون النکات بمثل هذه القسوه!، انتهی.

وقد ذکرنا فی بعض کتبنا ان من السمات البارزه للإسلام سهوله القضاء ویسره بما لا یدع المجال لمثل هذه الأمور.

بالإضافه إلی الحریات الکثیره الموجوده فی الإسلام، وعداله القضاء ونزاهته إلی أبعد الحدود،وشروط الشهود وما أشبه.

وههنا أمور

وعلی أی: فعدم الإیمان بالله والیوم الآخر فی عمق الأنفس..

وعدم الالتزام بموازین الأخلاق..

وعدم تحری المنهج الصحیح فی الحیاه مما ذکر فی الکتاب والسنه..

أوجب کل هذه المشاکل والأزمات..

ولا یمکن التخلص منها الا بأمور:

الأمر الأوّل القرآن ودفع الأزمات

الأمر الأوّل القرآن ودفع الأزمات

قال أمیر المؤمنین علی علیه السلام: إن المسلمین یعرضون عن القرآن فیعرض الله عنهم، ثم یرجعون إلی القرآن فیرجع الله إلیهم.

والسؤال هو: کیف ترک المسلمون التمسک بالقرآن حتی سبب إعراض الله عنهم فضاقت حیاتهم هذا الضیق الذی نشاهده، وتأخروا هذا التأخر الهائل الذی لم یحدث مثله فی یوم من الأیام الماضیه فی عمر الإسلام الطویل؟

فان فی کثیر من آیات القرآن الحکیم ما یوجب عدم هذه الأزمات إذا تمسک المسلمون بالعمل بها، فالقرآن جاء بالدفع قبل الرفع وللمثال علی ذلک نذکر بإیجاز:

1 أزمه السکن

قال الله سبحانه وتعالی: ?هو الذی خلق لکم ما فی الأرض جمیعاً?.

وقال عزوجل: ?ألم یجعل الأرض کفاتاً أحیاءً وأمواتاً?.

وبترک ذلک وجدت (أزمه المسکن).

2 أزمه الزواج

قال سبحانه: ?وأنکحوا الأیامی منکم والصالحین من عبادکم وإمائکم إن یکونوا فقراء یغنهم الله من فضله?.

وبترک هذه الآیه المبارکه وما أشبهها وجدت (أزمه الزواج).

3 أزمه البرود الجنسی

وبترک موازین الحیاه فی الزواج المبکرَّ، وترک غضّ البصر وما أشبه ذلک مما ذکرناه فی أسباب البرود الجنسی، وقد أشار إلی جمله منها القرآن الحکیم، قال تعالی: ?وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب?.

وقال سبحانه: ?قل للمؤمنین یغضوا من أبصارهم … وقل للمؤمنات یغضضن من أبصارهن..?.

وقال عزوجل: ?ولاتکرهوا فتیاتکم علی البغاء إن أردن تحصناً?.

وجدت (أزمه البرود الجنسی).

4 الأزمه العائلیه

وبترک قوله سبحانه: ?هنّ لباس لکم وأنتم لباس لهنّ?.

وقوله تعالی: ?وقد أفضی بعضکم إلی بعض?.

وقوله سبحانه: ?وإن خفتم شقاق بینهما فابعثوا حکماً من أهله وحکماً من أهلها إن یریدا إصلاحاً یوفق الله بینهما?.

حصلت (أزمه الطلاق) و(المشاکل العائلیه).

5 أزمه البطاله

وبترک قوله سبحانه: ?وقل اعملوا فسیری الله عملکم ورسوله والمؤمنون?.

وسائر الآیات المرتبطه بالتجاره والبیع وغیرها، حصلت (أزمه البطاله).

6 أزمه التأخّر

وبترک قوله سبحانه: ?ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن کنتم مؤمنین?..

وما أشبه من الآیات المبارکات حصلت (أزمه التأخّر) للمسلمین.

7 أزمه الخیانه الزوجیه

وبترک موازین الإسلام فی قضایا الجنس مثل قوله سبحانه: ?الزانیه والزانی فاجلدوا کل واحد منهما مائه جلده?..

وقوله تعالی: ?والذین هم لفروجهم حافظون إلا علی أزواجهم أو ما ملکت أیمانهم?.

وقوله سبحانه: ?قل للمؤمنین یغضوا من أبصارهم ویحفظوا فروجهم ذلک أزکی لهم إن الله خبیر بما یصنعون، وقل للمؤمنات یغضضن من أبصارهن و یحفظن فروجهن?

إلی غیرها من الآیات، حصلت (أزمه الخیانات الزوجیه).

8 أزمه القروض

وبترک قوله سبحانه: ?لا تأکلوا الربا أضعافاً مضاعفه?.

وقوله تعالی: ? الذین یأکلون الربا لا یقومون إلا کما یقوم الذی یتخبطه الشیطان من المس?.

وقوله سبحانه: ?یمحق الله الربا ویربی الصدقات?.

وما أشبه ذلک حصلت (أزمه القروض) التی ینوء المجتمع تحتها ولا یجد علاجاً لأدائها.

9 أزمه الأخلاق

وبترک الاقتداء بقوله سبحانه: ?وانک لعلی خلق عظیم? حدثت (أزمه سوء الأخلاق)..

حیث ترک المسلمون العمل بقول القرآن الحکیم: ? لقد کان لکم فی رسول الله أسوه حسنه? بعد أن کان الرسول صلی الله علیه و اله علی خلق عظیم، وبعد ان قال الله سبحانه وتعالی فی حقه: ? فبما رحمه من الله لنت لهم ولو کنت فظاً غلیظ القلب لانفضوا من حولک?.

10 أزمه الأمراض

وبترکهم قوله سبحانه: ?کلوا واشربوا ولا تسرفوا? فإنه لایجوز الأکل والشرب إلی حد الإسراف،وکلا الأمرین واضح.

وبترکهم قوله تعالی: ?وإذا مرضت فهو یشفین? حیث أن الشفاء یعتمد علی أمرین: الدواء والدعاء، وقد ترک المسلمون إلا النادر من النادر الدعاء فی شفاء أنفسهم وشفاء أمراضهم ومرضاهم.

وکذلک ترکوا قوله سبحانه: ?ثم أتبع سبباً? مما یدل علی أن کل شیء له سبب.. فالمرض له سبب، واللازم ان یعالج السبب حتی یزول المسبَّب.

ولذا نشأت (أزمه الأمراض).

11 أزمه المرأه

وهذه الأزمه نشأت من عدم عمل المسلمین بقوله سبحانه: ?ولهن مثل الذی علیهن بالمعروف?.

وقوله تعالی: ?فأنکحوا ما طاب لکم من النساء مثنی وثلاث ورباع?.

وقوله سبحانه: ?فلا تخضعن بالقول فیطمع الذی فی قلبه مرض وقلن قولاً معروفاً وقرن فی بیوتکن ولا تبرجن تبرج الجاهلیه الأولی وأقمن الصلاه وآتین الزکاه واطعن الله ورسوله …?.

وقوله تعالی: ?واذکرن ما یتلی فی بیوتکن من آیات الله والحکمه إن الله کان لطیفاً خبیراً?.

وقوله سبحانه: ?ان المسلمین والمسلمات والمؤمنین والمؤمنات والقانتین والقانتات والصادقین والصاداقات والصابرین والصابرات والخاشعین والخاشعات والمتصدقین والمتصدقات والصائمین والصائمات والحافظین فروجهم والحافظات والذاکرین الله کثیراً والذاکرات أعد الله لهم مغفره وأجراً عظیماً?.

12 أزمه التضخم

وهذه الأزمه نشأت من ترک المسلمین قوله سبحانه: ?لا تَظلمون ولا تُظلمون? وغیرها من الآیات الداله علی العدل والقسط وما أشبه ذلک.

13 أزمه الفقر

و نشأت هذه الأزمه من ترک قوله سبحانه وتعالی: ?کی لایکون دوله بین الأغنیاء منکم?.

وقوله سبحانه: ?خلق لکم ما فی الأرض جمیعاً? وما أشبه ذلک.

14 أزمه الاستبداد

وهذه الأزمه نشأت من ترک قوله تعالی: ?وأمرهم شوری بینهم?.

وقوله سبحانه: ?وشاورهم فی الأمر?.

وقوله تعالی: ?وتشاور?.

15 أزمه القضاء

ونشأت هذه الأزمه من ترک قوله سبحانه: ?یا داوود انا جعلناک خلیفه فی الأرض فاحکم بین الناس بالحق ولاتتبع الهوی فیضلک عن سبیل الله ان الذین یضلون عن سبیل الله لهم عذاب شدید بما نسوا یوم الحساب?.

وقوله تعالی: ?یا أیها الذین آمنوا إذا تداینتم بدین إلی أجل مسمی فاکتبوه ولیکتب بینکم کاتب بالعدل ولا یأب کاتب ان یکتب کما علمه الله فلیکتب ولیملل الذی علیه الحق ولیتق الله ربه ولا یبخس منه شیئاً فإن کان الذی علیه الحق سفیها أو ضعیفاً أو لا یستطیع ان یمل هو فلیملل ولیه بالعدل، واستشهدوا شهیدین من رجالکم فإن لم یکونا رجلین فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذکر احداهما الأخری ولایأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تکتبوه صغیراً أو کبیراً إلی أجله ذلکم أقسط عند الله وأقوم للشهاده وأدنی ألاّ ترتابوا إلا أن تکون تجاره حاضره تدیرونها بینکم فلیس علیکم جناح ألاّ تکتبوها وأشهدوا إذا تبایعتم ولا یضار کاتب ولا شهید وإن تفعلوا فإنه فسوق بکم واتقوا الله ویعلمکم الله والله بکل شیء علیم? وان کنتم علی سفر ولم تجدوا کاتباً فرهان مقبوضه فإن أمن بعضکم بعضاً فلیؤد الذی اؤتمن أمانته ولیتق الله ربه ولا تکتموا الشهاده ومن یکتمها فإنه آثم قلبه والله بما تعملون علیم?.

إلی غیرها من الآیات المرتبطه بباب القضاء.

الأمر الثانی حلّ الأزمات

الأمر الثانی حلّ الأزمات

حل هذه الأزمات وإرجاعها إلی الأمور الطبیعیه الفطریه التی کانت للمسلمین قبل غزو الثقافه الغربیه لبلادهم، بحاجه إلی أوسع الثقافات الحقیقیه، والدعوه إلی إنشاء وجمع جمعیات مخلصه تختص بالأمر.. بدون کبریاء أو غرور أو أنانیه أو ما أشبه ذلک.

وإلا فالمشاکل أعقد من إمکان حلها، وحلها لا یکون إلا بهذین الأمرین حتی

یکون الحال کما قال الشاعر:

ویسعدنی فی غمزه بعد غمزه صبوح لها منها علیها شواهد

من أفضل الأعمال

ولایخفی إن من أفضل الأعمال الخیریه هو إرجاع الإسلام إلی المسلمین وإرجاع المسلمین إلی الإسلام، بل إدخال الناس فی الإسلام حتی ینعموا بخیراته الدنیویه قبل الأخرویه، فلا تری أفضل من ذلک لأنه سبب حل الملیارات من المشاکل التی تغوص فیها البشریه علی هذا الکوکب الأرضی، سواءً کانوا مسلمین أو غیرهم.

وفی ذلک قضاء لملیارات من الحاجات، فهل هناک أفضل من ذلک؟.

وهذا لا یوجب خیر الدنیا فقط بل خیر الآخره أیضاً للعاملین والقائمین علیها، فقد ورد فی جمله من الأحادیث: إن أهل المعروف فی الدنیا هم أهل المعروف فی الآخره وإن أول من یدخل الجنه أهل المعروف،ویعرفون فی الآخره برائحه طیبه.

فعن الإمام الصادق علیه السلام قال: (أهل المعروف فی الدنیا أهل المعروف فی الآخره، یقال لهم إن ذنوبکم قد غفرت لکم فهبوا حسناتکم لمن شئتم).

أقول: وذلک لأن حسنات هؤلاء بکثره، فالزائد من احتیاجهم إلی دخول الجنه یهبونها لمن لا یتمکن من دخول الجنه لنقص حسناته، وبذلک یستحق أولئک الدخول فی الجنه..کإعطاء الانسان فائض ماله للفقیر فیتمکن بذلک من شراء مسکن أو مرکب أو ما أشبه ذلک.

وفی روایه أخری عنه علیه السلام قال: (أهل المعروف فی الدنیا أهل المعروف فی الآخره لأن الله عزوجل یقول لهم: قد غفرت لکم ذنوبکم تفضلاً علیکم، لأنکم کنتم أهل المعروف فی الدنیا فبقیت حسناتکم، فهبوا لمن تشاؤون، فیکونوا بها أهل المعروف فی الآخره).

وقال علیه السلام: (أهل المعروف فی الدنیا أهل المعروف فی الآخره لأنهم فی الآخره ترجح لهم الحسنات فیجودون بها علی أهل المعاصی).

وفی حدیث عن رسول الله صلی الله علیه و اله أنه قال: (أهل المعروف فی

الدنیا أهل المعروف فی الآخره، قیل: یا رسول الله وکیف ذلک؟ قال: یغفر لهم بالتطول منه علیهم، ویدفعون حسناتهم إلی الناس فیدخلون بها الجنه فیکونون أهل المعروف فی الدنیا والآخره).

وعن الإمام الصادق علیه السلام: (أهل المعروف فی الدنیا أهل المعروف فی الآخره، یقال لهم: إن ذنوبکم قد غفرت لکم فهبوا حسناتکم لمن شئتم، والمعروف واجب علی کل أحد بقلبه ولسانه، وذلک لمن لم یقدر علی اصطناع المعروف بیده فبقلبه ولسانه، ومن لم یقدر علیه بلسانه فینوه بقبله).

وعن الإمام الباقر علیه السلام أنه قال: (إصطناع المعروف یدفع مصارع السوء، وکل معروف صدقه، وأهل المعروف فی الدنیا هم أهل المعروف فی الآخره، وأول من یدخل الجنه أهل المعروف).

وعن الإمام الصادق علیه السلام قال: قال أصحاب رسول الله: یا رسول الله فداک آباؤنا وأمهاتنا، إن أصحاب المعروف فی الدنیا عرفوا بمعروفهم فبم یعرفون فی الآخره؟ فقال: إن الله تبارک وتعالی إذا أدخل أهل الجنه الجنه، أمر ریحاً عبقه طیبه فلزقت بأهل المعروف، فلا یمر أحد منهم بملأ من أهل الجنه إلا وجدوا ریحه فقالوا: هذا من أهل المعروف).

وعن أبی جعفر الباقر علیه السلام عن أم سلمه قالت: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: (صنائع المعروف تقی مصارع السوء، والصدقه الخفیه تطفیء غضب الرب، وصله الرحم زیاده فی العمر، وکل معروف صدقه، وأهل المعروف فی الدنیا أهل المعروف فی الآخره، وأهل المنکر فی الدنیا أهل المنکر فی الآخره، وأول من یدخل الجنه أهل المعروف).

أقول: قوله صلی الله علیه و اله: (أهل المنکر فی الدنیا أهل المنکر فی الآخره) لعله لأن الناس یتأذون بفاعل المنکر هناک کما یتلذذون بفاعل المعروف، فقد ورد فی أحادیث متعدده ما یدل علی

ذلک، مثل ما ورد من أن أهل النار یتأذون بریح العالم غیر العامل.

إلی غیر ذلک مما لسنا بصدده الآن.

الأمر الثالث اللین والرفق

الأمر الثالث اللین والرفق

والأمر الثالث الذی ندعو إلیه ونأمل أن یکون فی مستقبل بلاد الإسلام بل نأمل مثله أیضاً فی بلاد غیر المسلمین إن بقوا علی عدم إسلامهم کما قال سبحانه: ?أن تبروهم وتقسطوا إلیهم ان الله یحب المقسطین? وقال أمیر المؤمنین علی علیه السلام: (وإما نظیر لک فی الخلق) ولقد قلنا فی بعض کتبنا ان الکافر أخ أیضاً کما ورد فی القرآن الحکیم بالنسبه إلی الأنبیاء وأممهم :

أن نتحلی باللین والرفق فی کافه مجالات الحیاه، فنعرف کیف نمسک أعصابنا ولا نفقدها، وأن تکون لنا السیطره الکامله علیها وعلی أنفسنا وأخلاقنا، وکیف نحفظ ألسنتنا فلا یفلت منّا ما لا یرضاه الله من الکلام ونندم حیث لاینفع الندم.

ونعلم أن التفکیر الصامت المنطقی أعلی صوتاً وابلغ أثراً من الصراخ والسباب والاتهامات والهمز واللمز والطعن واللعن، فقد قال القرآن الحکیم: ?ولا تسبوا الذین یدعون من دون الله فیسبوا الله عدواً بغیر علم?:

فإن الإسلام یأمر (بالرفق واللین) حتی مع المشرکین الذین أشرکوا بالله سبحانه وتعالی..مع أن المشرک لا یلتزم لا بالعقائد ولا بالأحکام ولا بالشرائع ولا بغیر ذلک.

وقد قال أمیر المؤمنین علی علیه السلام فی کتاب له إلی بعض عمّاله: (أما بعد، فإن دهاقین أهل بلدک شکوا منک قسوهً وغلظهً واحتقاراً وجفوه، فنظرت فلم أرهم أهلاً لأن یدنوا لشرکهم ولا أن یقَسوا ویجفوا لعهدهم، فالبس لهم جلباباً من اللین تشوبه بطرف من الشده، وداول لهم بین القسوه والرأفه، وامزج لهم بین التقریب والإدناء والإبعاد والإقصاء إن شاء الله).

ویتبین من هذا الکلام أن المشرکین کانوا یعیشون فی بلاد الإسلام وإن لم یقبلوا الإسلام والخروج

من بلاده إلی بلاد أخری، وقد ذکرنا فی کتاب الفقه أن ما اشتهر بین الفقهاء من أن المشرک یخیَّر بین القتل أو الإسلام غیر وارد فی سیره الرسول والإمام علی (صلوات الله علیهما)، بل الکل من أهل الکتاب وغیرهم یخیَّرون بین الأمور الثلاثه والتی أحدها إعطاء الجزیه..

وهکذا دلّت سیره الخلفاء وغیرهم وان کان جماعه منهم علی الباطل علی التعامل مع المشرکین والکفار بهذه المعامله الطیبه، فلا فرق من هذه الجهه بین الکتابی وغیره.

وکما نرید لبلاد المسلمین أن تکون جنه فی الدنیا قبل الجنه فی الآخره، یلزم أن یکون الساکن فیها سواء کان مواطناً أو غیر مواطن آمناً علی حیاته وحریته وماله وعرضه..

من دون معتقلات ولا سجون سیاسیه ولا تعذیب ولا إرهاب، وإنما تکون السجون سجوناً قلیله جداً وجداً، حیث لم یکن فی زمان الرسول صلی الله علیه و اله سجن إطلاقاً وقد حکم صلی الله علیه و اله علی تسع دول فی زمانه، أخذاً من أراضی الکویت وانتهاء إلی قلعه أکیدر فی الأردن..

ولم تکن هناک أحکام عرفیه ومحاکم استثنائیه وإشارات من القوه التنفیذیه علی القوه القضائیه بالزیاده والنقیصه حسب المشتهیات..

ولا تأشیره خروج تمنع من السفر.. ولا تأشیره تمنع من الدخول فی بلاد الإسلام، ولا محکمه حرّاس تضع الأفراد تحت الحراسه، ولا رقابه علی هاتفه وبریده، ولا دخوله وخروجه، ولا أحد یتتبع خطواته لحظه لحظه.

وکانت النساء فیها فی غایه العزه والاحترام، فلا تأخیر لهن کما هو المشاهد الآن فی بعض بلاد المسلمین، ولا تقدیم لهنّ حتی یکنّ بضاعات ومحل إفراغ الشهوات فی بیوت وسخه..

وقد قال أمیر المؤمنین علیه السلام: قبل لقائه العدو بصفین:

(لا تقاتلوهم حتی یبدأوکم، فإنکم بحمد الله علی حجه وترککم إیاهم حتی یبدأوکم حجه

أخری لکم علیهم، فإذا کانت الهزیمه بإذن الله فلا تقتلوا مدبراً ولا تصیبوا معوراً ولا تجهزوا علی جریح ولا تهیجوا النساء بأذی وان شتمن أعراضکم وسببن أمراءکم فإنهن ضعیفات القوه والأنفس والعقول، أن کنا لنؤمر بالکف عنهن وأنهن لمشرکات وان کان رجل لیتناول المرأه فی الجاهلیه بالفهر والهراوه فیعیّر بها وعقبه من بعده).

أقول: أما قوله (علیه الصلاه والسلام): (فأنهن ضعیفات القوه والأنفس والعقول) فقد ذکرنا تفصیل ذلک فی بعض کتبنا المرتبطه بالمرأه، وفی کتاب النکاح والطلاق بصوره خاصه، فإن المرأه خلقت لطیفه، واللطافه تستلزم الضعف فی البدن والنفس والعقل، حیث أن الضعیف یستلزم شده العاطفه حتی تکون محل أنس الرجل ومرکز الولاده وحضناً لتربیه الأجیال، فان الجنه تحت أقدام الأمهات، فلیس هذا نقصاً فی المرأه بل کمال.

هذا بالإضافه الی أن الإمام علیه السلام أراد أن یبیّن لزوم التعامل مع النساء بلطف اکثر وعفو أعظم فاقتضی بیان ما یثبت ذلک، ومن الواضح صعوبه الجمع بین العقل فی آخر درجته وبین العاطفه فی آخر درجاتها.

وعلی کل حال، فما یشاهد فی بعض بلاد الإسلام وغیر الإسلام، حتی البلاد التی تسمّی بالمتحضَّره، بالنسبه إلی إهانه المرأه بمختلف أنواعها، شیء یأباه الإسلام إباء شدیداً کما فی کتابه وسنته وسیره رسوله صلی الله علیه و اله وخلفائه الأطهار (علیهم السلام).

وفی الختام

وهکذا نرید لبلاد الإسلام أن تکون بعضها محبه لبعض، تناقش بعضها بعضاً بالحکمه والموعظه الحسنه..ولا تتشاجر وتتحارب ولو بالإذاعات والتلفزیونات والصحف وما أشبه ذلک.

فالقوی منها یساعد الضعیف، والغنی یساعد الفقیر، والکبیر یرحم الصغیر، والصغیر یحترم الکبیر، والمتعلم یهتم ویجد فی طلب العلم ویضع علمه فی خدمه من دونه فی المستوی العلمی، والمعلم یکون عالماً عاملاً حلیماً.

وتکون فیها الحریات بکل معنی الکلمه..

وفیها

الدین بکل معنی الکلمه..

وفیها التسامح بکل معنی الکلمه

فلا حواجز جغرافیه، ولا أسلاک شائکه، ولا جوازات، ولاتعصبات، وانما قلوب ملؤها الحب، وعقول ملؤها العلم، وأید ملؤها الجود، واجتماع ملؤه الخیر.

وجیوشها إنما تکون جیوشاً لأجل رد المهاجمین ودفع المعتدین، کما قال سبحانه: ?فمن اعتدی علیکم فاعتدوا علیه بمثل ما اعتدی علیکم?، لا للتناحر فیما بینهم.

ونرید أن تکون بلاد الإسلام کلها وحده واحده بلا حدود جغرافیه ولا بعضها عن بعض أجنبیه، وانما اُخوه إسلامیه، کما قال سبحانه: ?إنما المؤمنون إخوه فأصلحوا بین أخویکم?.

ونرید حریات فی کل شأن من شؤون الزراعه والتجاره والصناعه والسفر والإقامه والثقافه وغیر ذلک، باستثناء المحرمات کالقتل والزنا والاختطاف والسرقه وما أشبه.

کما نرید لبلاد الإسلام أن یزرع فیها الحب بدل الحقد، والعطف بدل الکراهیه، والاجتماع بدل الفرقه کما قال رسول الله صلی الله علیه و اله: (ید الله مع الجماعه) والتواضع بدل الأنانیه، والصداقه بدل العداوه، والألفه بدل التدابر.

ویبنی فیها رجال کناطحات السحاب.. کبار فی أنفسها وعقولها، عمالقه فی قواها وأفکارها، قویه فی أبدانها، صحیحه فی أجسادها.

کما نرید عدم التحطیم لکل متفوق کما هو الحال فی بلاد الإسلام علی الأعم، بل الاهتمام بجمیع الکفاءات ونموها.

ولا نرید ثورات ولا انفجارات ولا انقلابات عسکریه ولا ما أشبه..

ولا جوعا، ولا عریا، ولا حقا منهوبا، ولا شخصا محروقا، ولا خرائب، ولا أراضی قاحله، ولا یبابا، ولا وساخات، ولا قباحات..

ولا تضخما، ولا تکفیرا، ولا تفسیقا، ولا استبدادا، ولا انتهاک حقوق الآخرین، ولا روابط بدل الضوابط؟.

وعلی أی، نرجو ونسأل الباری عزوجل أن یوفقنا لنتمکن من إعاده مجتمع الرسول صلی الله علیه و اله والإمام أمیر المؤمنین فیکون ملؤه الحب والعفو والصفح والتسامح والخیر وغیر ذلک، مع ملاحظه شرائط الزمان والمکان، حتی

تکون بلاد الإسلام باقه من الحریه والرخاء والانطلاق، بدل الاستبداد والجوع والتخلف التی تعیشها الآن بکل معنی الکلمه..

هذا ما نریده وندعو إلیه، وذلک بحاجه إلی ثقافه کبیره ورجال مخلصین..

وقد جیء إلی رسول الله صلی الله علیه و اله بأسری بعضهم کانوا فی الحبل لئلا یفرّوا، فتبسّم الرسول صلی الله علیه و اله، فقال أحدهم: کیف تأتی بنا هکذا ثم تتبسم؟

فقال الرسول صلی الله علیه و اله: ما تبسمت احتقاراً لکم وإنما تبسمت لأنی أرید أن أسحبکم بالحبال إلی الجنه وأنتم تریدون أن تفرّوا إلی النار.

نعم هکذا یرید الإسلام، و جمله من الحکام والأحزاب یریدون غیر ذلک..ولکن الحق یعلو ولا یعلی علیه، والله المستعان.

وهذا آخر ما أردناه فی هذا الکتاب، نسأل سبحانه وتعالی أن یجمع شمل الجمیع لما فیه خیرهم ورضاه، انه سمیع مجیب.

سبحان ربک رب العزه عما یصفون وسلام علی المرسلین والحمد لله رب العالمین وصلی الله علی محمد وآله الطاهرین.

قم المقدسه / 1417ه

محمد الشیرازی

- سوره الأعراف: 96.

- راجع غوالی اللئالی: ج4 ص58 ح205.

- غوالی اللئالی: ج4 ص58 ح207.

- الکافی: ج5 ص279ح2.

- مستدرک الوسائل: ج17 ص111 ب5 ح20905.

- اشاره الی قوله تعالی: ?فلکم رؤوس أموالکم لا تظلمون ولا تظلمون? سوره البقره: 279.

-والیک بعض الإحصاءات عن المحلات العالمیه:

نقلت صحیفه نیویورک تامیز: ان واحده من بین کل سبع امیرکیات وواحدا من بین کل ثمانیه واربعین امیرکیا قد تعرضا للاغتصاب الجنسی فی احد مراحل الحیاه.

الرأی الآخر: العدد 29 ص5 بتاریخ 1شهر رمضان 1419ه

تشیر التقدیرات الأولیه الی ان ألمانیا تعانی من انتعاش سوق الدعاره، وان هناک نحو نصف ملیون داعره.=

=الرأی الآخر: العدد 28 ص5 بتاریخ 1شعبان 1419ه 21 /11/ 1998

أکد معهد الاحصاء الایطالی ان ما لا یقل عن 4%

من الایطالیات ما بین (14-59) عاماً هن ضحایا للاغتصاب الجنسی، وان مجموع الایطالیات اللواتی تعرضن لعملیات تحرش ومضایقه جنسیه یصل الی تسعه ملایین ایطالیه. وأضاف التقریر ان 29% من عملیات الاغتصاب ترتکب داخل البیوت المغلقه و 5/10% داخل السیارات، وکشف التقریر ایضاً الی نحو 14 ملیون ایطالیه یخشین السیر فی الشوارع المظلمه والاماکن المهجوره من دون رجالهن.

الرأی الآخر: العدد 27 ص5 بتاریخ 1رجب 1419ه 21 /10/ 1998

اعتبر تقریر صادر عن لجنه مکافحه الجریمه المنظمه فی اقلیم (لاتسیو) الایطالی، وهی لجنه تراقب وضع الجریمه فی العواصم الأوروبیه، ان لندن عاصمه الاغتصاب والعنف الجنسی فی اوروبا حیث انها شهدت عام 1997م (1740) جریمه جنسیه بمعدل بلغ 25 جریمه جنسیه بین کل مائه ألف مواطن.

الرأی الآخر: العدد 27 ص5 بتاریخ 1رجب 1419ه 21 /10/ 1998

- آیه الله العظمی السید میرزا مهدی الشیرازی (قدس سره) (13041380ه).

- آیه الله العظمی السید میرزا عبد الهادی الشیرازی (قدس سره) (1305- 1382ه) تولی المرجعیه العامه عام 1380ه وقد ساهم فی عده قضایا مرت بالعراق منذ الاحتلال البریطانی حتی الإستقلال، کما أصدر فتواه الشهیره ضد التیار الأحمر فکان لها أکبر الأثر..

- بحار الأنوار: ج22 ص117 ب37 ح89.

- بحار الأنوار: ج22 ص117 ب37 ح89.

- روضه الواعظین ص 375 مجلس فی ذکر الحث علی النکاح وفضله. بحار الأنوار ج 100 ص 220 ب 1 ح 22.

- جامع الاخبار ص 101 الفصل الثامن والخمسون فی التزویج. بحار الأنوار ج100 ص221 ب 1 ح 36.

- نوادر الرواندی ص 36. بحار الأنوار: ج 100 ص 222 ب 1 ح 38.

- وسائل الشیعه ج 14 ص 3 ب 1 ح 4 وکذا بقیه أحادیث الباب (باب استحباب النکاح). وراجع بحار

الأنوار ج 103 باب کراهه العزوبه والحث علی التزویج.

- جامع الاخبار ص 101 الفصل الثامن والخمسون فی التزویج. بحار الانوار ج 100 ص221 ب 1 ح 27.

- المقنعه ص 497 باب السنَّه فی النکاح. غوالی اللئالی ج 2 ص 125 المسلک الرابع، روضه الواعظین ص 374 مجلس فی ذکر الحث علی النکاح. بحار الأنوار ج 100 ص220 ب1 ح 19.

- روضه الواعظین ص 374 مجلس فی ذکر الحث علی النکاح. بحار الأنوار ج 100 ص220 ب 1 ح 21.

- وسائل الشیعه ج 14 ص 8 ب 2 ح 7، وکذا راجع بقیه احادیث الباب (کراهه العزوبه وترک التزویج).

- دعائم الإسلام ج 2 ص 197 فصل ذکر من یستحب ان ینکح ومن یرغب عن النکاح. نوادر الرواندی ص 36. مکارم الأخلاق ص 201 الفصل الثانی فی اصناف النساء واخلاقهن وفی اخلاقهن المحموده.

- مستدرک الوسائل ج 14 ص 216 ب 38 ح 4، وکذا راجع بقیه أحادیث الباب (باب استحباب تخفیف مؤونه التزویج، وتقلیل المهر وکراهه تکثیره).

- الخصال ص 614 باب علم أمیر المؤمنین علیه السلام فی مجلس واحد.. وبحار الأنوار ج100 ص 218 ب 1 ح 10.

- معانی الأخبار ص 152 باب معنی الخبر الذی روی (ان الشؤم فی ثلاثه). مکارم الأخلاق ص 234 الفصل العاشر فی نوادر النکاح.

- غوالی اللئالی ج 3 ص 311 باب النکاح. بحار الانوار ج 100 ص 219 ب1 ح13.

- فتنقل مجله (صبح الخیر) المصریه تحت عنوان: (التشتت طریق العجز الجنسی): عن امرأه فی سن السادسه والثلاثین أنها تقول: إن زوجی لیس قادراً علی ممارسه الجنس، مع أنه احاول فی کل اسبوع ان أهیئ الجوّ المناسب لممارسه الجنس، لکن البرود الجنسی

یحول دون ذلک. (ثم تنقل کلام السیده المسؤوله عن المؤتمر): إن ما قالته هذه السیده عن زوجها هو ما نسمعه فی عیادتنا الخاصه باستمرار حیت یأتی رجل أو امرأه وکل واحد منهما ملیء بالرغبه کنه فاقد القدره، إلی أن تقول: وهل أصبح التشتت أحد عوامل الزهد فی ممارسه عناق الزوجیه؟!.

- سوره المعارج: 29.

- سوره النور: 30 - 31.

- راجع مکارم الاخلاق: ص216 فصل فی حق المرأه علی زوجها، وفیه عن ابی عبدالله (ع) عن حق المرأه علی زوجها: قال: (یشبع بطنها ویکسو جثتها وان جهلت غفرلها).

- تحف العقول: ص60.

- السعودیه والطلاق… تشیر الإحصائیات إلی ارتفاع نسبه الطلاق فی المجتمع السعودی حوالی (30) فی المائه ما یشکل ظاهره اجتماعیه خطیره، وفی آخر إحصائیه رسمیه لوزاره العدل السعودیه بلغت الزیجات فی مدینه الریاض خلال 1996م حوالی (8) آلاف و (600) حاله یقابلها حوالی (3) آلاف حاله طلاق خلال الفتره نفسها، ما یعنی إن نسبه الطلاق فی ذلک العام بلغت حوالی (30) فی المائه تقریباً (زواج کل ساعه وطلاق کل ثلاث ساعات)، وتعتبر مشکله الطلاق ظاهره فی المجتمع الخلیجی، ففی الکویت تصل نسبه الطلاق (29) فی المائه وفی البحرین (34) فی المائه وفی قطر (38) فی المائه، وتتعدد أسباب الطلاق فی المجتمع الخلیجی، منها ما یعود إلی الزواج المبکر أو عدم التوافق بین الزوجین أو لأسباب مادیه، وأفرزت هذه الظاهره عزوف النساء عن الزواج قبل إکمال تعلیمهن العالی والتحاقهن بأعمال تضمن لهن الاستقلال المادی مما یدخل بعضهن مثل الطبیبات فی سن العنوسه.

النبأ: العددان 21و22 1419 ه ق ص 48

مصر والطلاق: …

اطلق الجهاز المرکزی للتعبئه العامه والاحصاء المصری صفاره الانذار حول معدلات الطلاق فی مصر، اذ أکد المرکز ان

هناک 30 حاله طلاق بین کل مائه حاله زواج سنویاً، وترتفع فی القاهره الی 33% ففی السنه الماضیه حصلت 681 الف حاله زواج فی حین کان عدد حالات الطلاق قد بلغت 227 الف حاله.

الرأی الآخر: العدد 27 ص5 بتاریخ 1جمادی الآخره 1419ه 22 /9/98

- جامع الأخبار ص 102 الفصل التاسع والخمسون فی خدمه العیال، وشبهه فی بحار الأنوار: ج101 ص132 ب6 ح1.

- وسائل الشیعه ج 4 ص 984 ب 27 ح 1. والاختصاص ص 269.

- عیون أخبار الرضا ص 10 ح 24. بحار الأنوار ج 8 ص 310 ب 24 ح75.

- تحف العقول ص 323. بحار الانوار ج 75 ص 237 ب23 ح 107.

- عده الداعی ص 91. بحار الأنوار ج 100 ص 254 ب4 ح60.

- وسائل الشیعه ج 14 ص 121ب 88 ح1.

- تحف العقول ص 323. بحار الأنوار ج 75 ص 229 ب 23 ح 107.

- وسائل الشیعه ج 14 ص 123 ب 89 ح 2.

- وسائل الشیعه ج 14 ص 123 ب 89 ح 3.

- الخصال ص 78. إعلام الدین ص 151 باب صفه المؤمن. بحار الأنوار ج 66 ص385 ب 38 ح 47.

- قرب الإسناد ص25. بحار الأنوار ج 43 ص 81 ب 4 ح1.

- وهذه نماذج من البطاله العالمیه:

33% نسبه القوی العامله فی العالم العربی من مجمل السکان وهی أدنی نسبه فی العالم.

النبأ: العدد 28 ص 38 السنه الرابعه شهر رمضان 1419ه

ارتفاع نسبه البطاله فی الاردن وقد وصلت الی 15%

المجله: العدد 987 ص9 تاریخ 10/1/99

انه عالم یبحث عن وظیفه:

تشیر الإحصاءات التی نشرتها منظمه العمل الدولیه الی ان: عدد العاطلین عن العمل یبلغ 150 ملیون نسمه، وعدد الموظفین الذین لا یعملون

بطاقتهم الکامله 750 ملیون نسمه، وعدد الاشخاص الباحثین عن وظائف فی سن 15 الی 24 سمو 760 ملیون نسمه.

المجله: العدد 991 ص 12 تاریخ 7/2/1999

روسیا 1999: 12% من القوی العامله تعانی من البطاله.

المجله: العدد 994 ص 33 تاریخ 28/2/1999

لقد توقع نائب وزیر الاقتصاد الروسی ان یصل عدد العاطلین عن العمل المسجلین رسمیاً فی روسیا حتی نهایه ینایر (کانون الثانی) 1999 الی 2/2 ملیون شخص بزیاده قدرها 300 الف شخص عن شهر دیسمبر (کانون الاول) الماضی. بینما تقدر منظمه العمل الدولیه حجم البطاله هذه فی بدایه دیسمبر (کانون الأول) الماضی ب 5/8 ملیون شخص. وتعنی اولئک الذین فقدوا العمل وبحثوا عنه، وهذا یشکل 7 /11 فی المائه من مجموع القوی العامله فی البلاد.

المجله: العدد 994 ص 35 تاریخ 28/2/1999

یفید آخر تقاریر منظمه العمل الدولیه بأن هناک ملیار عاطل عن العمل فی العالم کله.

المجله: العدد 998 ص 34 بتاریخ 28/3/1999

- سوره الأعراف: 157.

- الخصال ص 298. وباختلاف یسیر مشکاه الانوار ص 248. وبحار الأنوار ج1 ص 83 ب 1 ح 4.

- الخصال ص 284. بحار الأنوار ج 75 ص 194 ب 23 ح 11.

- نهج البلاغه الکتاب 31/87 من وصایاه علیه السلام للحسن بن علی کتبها الیه (بحاضرین) عند انصرافه من صفین، بحار الأنوار ج 100 ص 39 ب 2 ح 88.

- کشف الغمه ج2 ص 50. اللهوف علی قتلی الطفوف ص 120.

- وسائل الشیعه ج 16 ص 39 ب 29 ح1.

- کنز الفوائد ج1 ص 349 فصل من کلام أمیر المؤمنین علیه السلام. تحف العقول ص 88 وصیته لابنه الحسین علیه السلام.

- نهج السعاده ج1 ص 198.

- غرر الحکم ودرر الکلم ص 335 الفصل الخامس فی

الحریه.

- غرر الحکم ودرر الکلم الفصل الرابع عشر فی الرذائل وذمها.

- راجع کتاب (موجز تاریخ الإسلام) للإمام المؤلف (دام ظله).

- وفی بحار الانوار: ج8 ص359 ب27 ح25: قال النبی (ص): (یابنی عبدالمطلب اِنی رسول الله الیکم وانی شفیق علیکم لاتقولوا ان محمداً منّا فوالله ما أولیائی منکم ولامن غیرکم إلا المتقون ألا فلا أعرفکم تأتونی یوم القیامه تحملون الدنیا علی رقابکم ویأتی الناس یحملون الآخره) الحدیث.

- کشف الغمه: ج1 ص432 فصل فی ذکر قتله (ع).

- المناقب: ج3 ص241، وغوالی الئالی: ج1 ص226 ح118.

- ماوتسه تونغ (1893-1976م) من رجال الدوله فی الصین ومن مؤسسی الحزب الشیوعی= =فیها، قاد الثوره علی النظام الحاکم منذ 1927م ولجأ الی کیانغ سی.. اعلن جمهوریه الصین الشعبیه 1949. رئیس الدوله 1954 1959 ثم رئیس الحزب الشیوعی، له مؤلفات منها (الکتاب الأحمر الصغیر).

- ذکرت مجله (العربی) تحت عنوان صناعه الجنس فی تایلاند: علی أبواب الفندق الذی کنا نقیم فیه یرض دائماً حفنه من الرجال، یلاحقوننا فی الحاح وهم یلوحون بمجموعه من صور النساء الملونه، وفی الحقیقه فان مجموعه الصور هذه تجدها فی کل مکان، فی غرف الفنادق، ومع سائقی سیارات الأجره، وفی أی مکان ترویحی تذهب الیه، ولکن هذه الفئه المرابطه هی أشد الحاحاً من الجمیع، فهم لا یترکون لک الفرصه ولا یقبلون الاعتذار المهذب وهم علی استعداد للدخول فی مناقشات مضنیه من أجل ترویج بضاعتهم… ویقال ان عدد البغایا من النساء حوالی 120 ألف امرأه ومن الرجال حوالی 70 ألف رجل، والجنس والغلمنه مکانا عمیقاً فی الحیاه التایلاندیه … وتقول الاحصائیات ان حوالی 70% من التایلاندیین یترددون علی محلات الجنس، وعاده ما یفقد الفتیان براءتهم الأولی داخل قاعات التدلیک… فحوالی 10%

من النساء اللواتی یعملن هن تحت سن الرابعه عشره، بل ان بعضهن یبدأن هذا الطریق من سن العاشره…

العربی / العدد 484 ص52 مارس 1999

- فمثلاً:

ان الوطن العربی یعانی من أزمه مدیونیه مستعصیه تصل الی 200 ملیار دولار.

المجله: العدد 997 ص6 تاریخ 21/3/1999

دیون مصر تقریباً تقدر ب 24 ملیار دولار

المجله: العدد 987 ص44 تاریخ 10/1/99

دیون دول العالم الثالث بلغت حسب البنک الدولی نحو 1945 ملیار دولار عام 1994، وتعانی هذه الدول من أعباء الدیون المرهقه، فقد أضحی تسدید فوائد الدیون یعادل القیمه الفعلیه للدین مرات عدیده، ان کل دولار یقرض یصبح بواسطه الفوائد دولارین او ثلاثه.

المجله: العدد 998 ص 34 بتاریخ 28/3/1999

دیون الیمن الخارجیه 5/8 9 ملیار دولار.

الوسط: العدد 280

تحت عنوان (انقاذ أفریقیا من دیونها): تدفع أفقر دول العالم مبلغ 34 ملیون دولار یومیاً لفوائد هذه القروض.

المجله: العدد 955 ص 49 بتاریخ 6/6/ 1998

- جمال عبد الناصر: (1336-1389ه / 1918-1970م) زعیم سیاسی مصری ولد بالإسکندریه من أسره تنتمی الی بلده بنی مر بأسیوط، التحق بالکلیه الحربیه عام 1937م 1356ه ورقی ضابطاً سنه 1938م 1357ه، کان رئیس الوزراء عام 1954م 1373ه فرئیس الجمهوریه (1956-1970م / 1375-1389ه).

- راجع (اذا قام الإسلام فی العراق) للإمام المؤلف (دام ظله).

- راجع للتفصیل کتاب (الفضیله الإسلامیه) و(الاخلاق الاسلامیه) و(الفضائل والاضداد) و(تلخیص المنیه) و… للإمام المؤلف.

- راجع کشف الغمه: ج2 ص21 وفیه: کما ورد فی الحدیث والمثل: (الناس علی دین ملوکهم).

- والیک بعض النماذج: نصف سکان العالم لا یملکون أنظمه صرف صحی وربعهم لایجد الماء النقی، وفی البلاد العربیه فان 30% من السکان لا یجدون ماء نقیاً للشرب.

العربی العدد 482 ص 79 تاریخ رمضان 1419ه کانون الثانی 1999م

کل عام تسجل 7 ملایین حاله جدیده

من السل فی أنحاء العالم ویتوقع وفاه 70 ملیون حتی عام 2020 م.

المجله: العدد 948 الملحق ص 4

12 ملیون طفل یموتون فی العالم کل عام من سوء التغذیه.

النبأ: العدد 27 السنه 4 ص 35 بتاریخ شعبان 1419ه

- کما هو متداول فی الغرب بحیث لا یتجنّب نجاستها، وربما تستعمل للأغراض الجنسیه المحرمه.

- نصف ملیون طفل مصری یدخن السجائر.

100 الف طفل یصابون سنویاً فی فرنسا بمشاکل تنفسیه بسبب التدخین.

100 ملیون جنیه استرلینی ینفق الاطفال البریطانیون علی السجائر سنویاً.

5/4 ملیون طفل امریکی یدخن السجائر، احصاء 1996م.

النبأ: العدد 27 السنه 4 ص 34 بتاریخ شعبان 1419ه

- کنز الفوائد ج2 ص 109، فصل فی ذکر العلم وأهله ووصف شرفه..، واعلام الدین ص83.

- بحار الأنوار: ج59 ص267 ب88 ح42.

- سوره الأعراف: 31.

- دعوات الرواندی ص 74، فصل فی خصال یستغنی بها عن الطب، وبحار الأنوار ج59 ص 267 ب 88 ح42.

- دعوات الرواندی ص 75، فصل فی خصال یستغنی بها عن الطب.

- علل الشرائع ص 525 باب العله التی من أجلها سمّی الطبیب طبیباً، بحار الأنوار ج59 ص 62 ب 50 ح1.

- الرساله الذهبیه المعروف ب (طب الإمام الرضا علیه السلام) ص 10.

- طب الأئمه (علیهم السلام) ص 4.

- طب النبی (صلی الله علیه وآله) ص 10 ابو العباس جعفر المستغفری.

- سوره البقره: 228.

- سوره البقره: 228.

- موسوعه الفقه: ج62-68 کتاب النکاح، وموسوعه الفقه ج69-70 کتاب الطلاق.

- وراجع أیضاً: الحجاب الدرع الواقی، فی ظل الإسلام، الفقه: الحقوق و …

- راجع کتاب (الفقه: الإقتصاد)، (الاقتصاد الاسلامی بین المشاکل والحلول)، و(الکسب النزیه) و(الإقتصاد للجمیع) و(الاقتصاد الاسلامی المقارن) و(لمحه عن البنک الاسلامی) و… للإمام المؤلف.

- فتحلیق کل طائره (ب 52) یکلف 12 الف دولار

فی الساعه، ویقدر العسکریون ان کل طائره مقاتله تحتاج الی ست ساعات طیران لتنفیذ مهماتها فی العراق.

کلفه کل صاروخ کروز: ملیونان و100 الف دولار.

القنابل الموجهه باللیزر تکلف کل واحده منها 250 الف دولار.

المجله: العدد 981 ص 16 تاریخ 29/11/1998م

- انظر هذه الإحصاءات: سکان الأرض یتوزعون بین 800 ملیون ثری و4 ملیارات فقیر و400 ملیون متوسط الحال.

العربی: العدد 470 ص20 ینایر 1998م

17 ملیون طفل یموتون سنویاً فی العالم لعدم حصولهم علی لقمه غذاء.

النبأ: العدد 27 السنه 4 ص 35 بتاریخ شعبان 1419ه

وهناک 3/1 ملیار شخص فی العالم یعیشون فی فقر مدقع فیما لا یتمتع قرابه= =5/1 ملیار شخص بأبسط الخدمات والعنایه الصحیه، وان 70% من المحرومین فی العالم نساء، وفی نهایه القرن سیکون هناک ملیاران من الفقراء فی العالم.

المجله: العدد 998 ص 34 بتاریخ 28/3/1999

یعیش 70% من سکان إیران دون مستوی الفقر وتقلصت القوه الشرائیه 60% بالمقارنه مع عام 1979 م. ویعانی 20 ملیونا من الإیرانیین من الحرمان الشدید ویواجه 7/11 ملیون ظروفا خطیره و22 ملیونا یواجهون معیشیه صعبه، ونسبه البطاله 14% من قوه العمل.

الحیاه: العدد 12548 ص11

پی نوشتها

- بحار الأنوار ج 69 ص 30 ب 94ح 26.

- جامع الأخبار ص 109 الفصل: السابع والستون فی الفقراء، بحار الأنوار ج69 ص 47 ب 94 ح58.

- بحار الانوار ج 69 ص 29 ب 94 ح 26.

- تحف العقول ص 16 باب وصیه أخری الی أمیر المؤمنین علیه السلام.

- بحار الأنوار ج 70ص 168ب129 ح1.

- تحف العقول ص 216، بحار الأنوار ج 75 ص 55 ب 16 ح103.

- غرر الحکم ودرر الکلم ص 51 الفصل الرابع فی العقل، بحار الأنوار ج 1 ص 95 ب1 ح31.

- تحف العقول

ص 225 وروی عنه فی قصار هذه..، بحار الأنوار ج 75 ص 102ب 19ح 2.

- للتفصیل راجع کتاب (ممارسه التغییر لانقاذ المسلمین) و(کیف نجمع شمل المسلمین) و(الفقه الدوله الإسلامیه) و(الفقه: السیاسه) و(السبیل الی انهاض المسلمین) و(الصیاغه الجدیده) و… للإمام المؤلف.

- العربی: العدد 459.

- راجع (موسوعه الفقه) ج84-85: کتاب القضاء، وج86 کتاب الشهادات.

- الرفع والدفع اصطلاحان علمیان والمقصود بالدفع الوقایه وبالرفع العلاج، فیکون العمل بالآیات المذکوره الوقایه قبل حدوث الأزمات، فهی تدفعها قبل أن تحدث، اما الرفع فبمعنی علاجها بعد وقوعها.

- سوره البقره: 29.

- سوره المرسلات: 25و26.

- سوره النور: 32.

- سوره الأحزاب: 53.

- سوره النور: 30-31.

- سوره النور: 33.

- سوره البقره: 187.

- سوره النساء: 21.

- سوره النساء: 35.

- سوره التوبه: 105.

- سوره أل عمران: 139.

- سوره النور: 2.

- سوره (المؤمنون): 5و6، سوره المعارج 29و30.

- سوره النور: 30و31.

- سوره آل عمران: 130.

- سوره البقره: 275.

- سوره البقره: 276.

- سوره القلم: 4.

- سوره الأحزاب: 21.

- سوره آل عمران: 159.

- سوره الأعراف: 31.

- سوره الشعراء: 80.

- سوره الکهف: 89، و92.

- سوره البقره: 228.

- سوره النساء: 3.

- سوره الأحزاب: 32و33.

- سوره الأحزاب: 34.

- سوره الأحزاب: 35.

- سوره البقره: 279.

- کما قال تعالی: ?اعدلوا هو اقرب للتقوی? سوره المائده: 8.

- سوره الحشر: 7

- سوره البقره: 29.

- سوره الشوری: 38.

- سوره آل عمران: 159.

- سوره البقره: 233.

- سوره ص: 26.

- سوره البقره: 282و283.

- راجع کتاب (انشاء الجمعیات) للامام المؤلف (دام ظله).

- الاختصاص: ص241.

- بحار الأنوار: ج71 ص412 باب30 ح27. ومستدرک الوسائل ج12 ص353 باب6 ح14271.

- مستدرک الوسائل: ج12 ص353 باب16 ح14270.

- بحار الأنوار: ج71 ص412 باب30 ح25.

- مستدرک الوسائل: ج12 ص341 باب1 ح14237.

- مستدرک الوسائل: ج12 ص354 باب6 ح14272.

- بحار الأنوار: ج8

ص156 باب23 ح95.

- بحار الأنوار: 74 ص161 باب7 ح1.

- راجع مستدرک الوسائل: ج12 ص353 باب16 ح14270.

- سوره الممتحنه: 8.

- تحف العقول: ص126 عهده (ع) الی مالک الأشتر حین ولاه مصر.

- قال تعالی: (والی عاد أخاهم هوداً) الأعراف 65. وقال عزوجل: (والی ثمود أخاهم صالحاً) الأعراف: 73. وقوله سبحانه: (والی مدین أخاهم شعیباً) الأعراف: 85.

- سوره الأنعام: 108.

- بحار الانوار: ج33 ص489 باب29 ح694.

- بحار الانوار: ج33 ص458 باب28 ح674.

- راجع کتاب: الحجاب الدرع الواقی. وفقه الاسره أیضاً.

- قال الرسول (ص): (الجنه تحت أقدام الامهات).

- سوره البقره: 194.

- سوره الحجرات: 10.

- راجع الفصول المختاره: ص237، وفیه: (إن النبی (ص) قال: ید الله علی الجماعه).

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.