القومیات فی خمسین سنه

اشاره

اسم الکتاب: القومیات فی خمسین سنه

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی محمد وآله الطیبین الطاهرین، واللعنه علی أعدائهم أجمعین.

.. وبعد خمسین سنه والقومیات تحکم بلاد الإسلام.. وقد تأخرت بلاد الإسلام من جراء ذلک أیما تأخر، فانطبق علی المسلمین فی هذه البلاد قول الله سبحانه: ?نَسُوا اللهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِکَ هُمُ الْفَاسِقُونَ?()..

کما انطبق علیهم قوله سبحانه: ?وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِکْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَکَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً?().

فإن من ینسی الله فلا یعمل بقوانینه، معناه فی الحقیقه أنه نسی نفسه، لأنه لا یعمل إلا فی ضررها، فحاله حال من ینسی قوانین الصحه فلا یعمل بها، فإنه فی الواقع قد نسی نفسه وعمل بما هو ضار بصحته، فمثلاً من ینسی قوانین الله فی (الحریه) فلا یعمل بها لابد وأن یفقد الحریه فیعیش فی الکبت والإرهاب والاختناق، وکذلک سائر قوانین الله سبحانه، والمراد بالنسیان (عدم العمل) کما قال سبحانه: ?وَقِیلَ الْیَوْمَ نَنْسَاکُمْ کَمَا نَسِیتُمْ لِقَاءَ یَوْمِکُمْ هَذَا?().

ثم إن من غفل من ذکر الله واتبع هواه بأن لم یعمل بأوامر الله فی الحیاه لابد وأن ینفرط أمره، إذ لا نظام للهوی، فقد ترک صاحبه النظام إلی اللانظام، ومن المعلوم أن الإنسان کم یعانی من جراء عدم النظام.

ولا یتوهم أن للکفار أیضاً نظاما، فإن نظامهم فی الحقیقه لیس بنظام، ولو کان لهم نظام صحیح لم تکثر الحروب والثورات والانقلابات، ولم یکثر المرض والأمراض، ولم یکثر الجهل والجهال، ولم یکثر الفقر والفقراء، ولم یکثر القلق والانتحار، وما إلی ذلک، ولقد صدق سبحانه حیث قال: ?وَیُنذِرَ الَّذِینَ قَالُوا اتَّخَذَ اللهُ وَلَداً?().

إن من یقول کعکس مقاله الله لابد

وأن یعمل بعکس ما أمر الله، وحینذاک تکون هذه المآسی التی نشاهدها قد أخذت بأکظام العالم.

وعلی کل حال فالقومیات غزت بلاد الإسلام من الغرب، کما أن الشیوعیات (لکل قطر شیوعیه بلون خاص) غزت بلاد الإسلام من الشرق، وبین تین ضاعت البلاد الإسلامیه فی دنیاها وفی دینها، ولا خلاص للمسلمین من هذه المآسی التی تزداد کل یوم، کما قال الشاعر:

رب یوم بکیت فیه ولما

صرت فی غیره بکیت علیه

إلا بالرجوع إلی الإسلام عقیده وعملاً، ولا یکون ذلک إلا بطرد کل آثار الغرب ومنها (القومیات)، وکل آثار الشرق ومنها (الشیوعیات)، وفسح المجال للإسلام بکل قوانینه ودساتیره.

وهذا الکتاب (القومیات فی خمسین سنه) مناقشات دارت (علی الأکثر) بینی وبین أنصار القومیات.. حیث قد وقعنا فی مدها الهائل إبان حکم (عبد السلام عارف)() الذی کان من دعاه القومیه إلی حد الهوس بتأثیر من بساطته وجهله، مضافاً إلی تأثیر (جمال عبد الناصر)() علیه.

والمناقشات وإن لم تکن خاصه بزمان (عارف) فقط، بل کانت صاعده من أواخر الملکیین الذین أطیح بهم فی (14تموز) علی ید (عبد الکریم قاسم)() وهابطه إلی أوائل حکم (البعثیین) حیث کتابه هذه الرساله، إلا أن معظمها فی أیام (عارف).

کما إن معظم المباحثات مع الشیوعیین دارت أیام (قاسم) حیث المد الشیوعی وصل إلی ذروته، لا المد الفکری والحکومی فقط، بل المد الفوضوی وصل إلی أقصاه، فقد کانوا یقتلون أعداءهم بأبشع أنواع القتل، مثل:

أن یربطوا إحدی رجلی الضحیه بسیاره ویربطوا رجله الثانیه بسیاره أخری ثم تتحرک السیارتان بسرعه کبیره إلی اتجاهین متعاکسین فینشق الضحیه وهو حی إلی نصفین..

ومثل أن یمدوا الضحیه علی الأرض ویربطوه بها ثم یمروا علیه السیاره الثقیله المعده لتسویه الأرض (الروله) فتستوی الضحیه علی الأرض..

ومثل أن یعلقوا الضحیه وهو

حی أو میت علی قناره القصابین ثم یقطعوا بالساطور ونحوه بعض أجزائه جزءاً جزءاً..

ومثل أن یحرقوا الإنسان وهو حی بصب النفط علیه ثم إحراقه..

إلی غیرها من المآسی التی یحتاج ذکرها إلی کتاب مستقل.

قال الشاعر الفارسی ما مضمونه():

کل من فرّ من خراجات الشام یضطر أن یکون حمالا فی الصحاری..

فکان فرار المسلمین من أحکام الإسلام أورث إیقاعهم فی حبائل الشرق والغرب مما جرت علیهم ما لا یتصور من الویلات والمشاکل والمآسی، فلم یکن مثالهم حسب ما قال الشاعر:

المستجیر بعمرو عند کربته

کالمستجیر من الرمضاء بالنار

فإن الإسلام لم یکن (رمضاءً) بل مثالهم: (کالمستجیر من الجنات بالنار).

أما کیفیه الخلاص من الغرب والشرق فهو وإن لم یکن مستحیلاً لکنه صعب وبحاجه إلی أکبر قدر من التصمیم والتضحیه والتخطیط والعمل..

ومن اللازم أن لا ییأس المسلمون فطالما کانت استعمارات فی کثیر من البلدان ثم تخلصت، فأمریکا کانت مستعمره بریطانیا، والهند کانت مستعمره بریطانیا، وإندونیسیا کانت مستعمره هولندا، والجزائر کانت مستعمره فرنسا، إلی غیرها وغیرها، ثم تخلصت کلها من المستعمر.

وأی مانع أن تتخلص بلاد الإسلام من المستعمر الشرقی والغربی إذا تظافرت جهود وقدمت تضحیات..

ولا ننسی إن الله سبحانه وعدنا النصر، قال سبحانه: ?یَا أَیُّهَا الَّذِینَ ءَامَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللهَ یَنْصُرْکُمْ وَیُثَبِّتْ أَقْدَامَکُمْ?().

وقال تعالی: ?وَالَّذِینَ جَاهَدُوا فِینَا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِینَ?().

وقال عز شأنه: ?إِنْ یَنْصُرْکُمْ اللهُ فَلا غَالِبَ لَکُمْ?().

وقال جلت عظمته: ?الَّذِینَ قَالَ لَهُمْ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِیمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللهُ وَنِعْمَ الْوَکِیلُ ? فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَهٍ مِنْ اللهِ وَفَضْلٍ لَمْ یَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللهِ وَاللهُ ذُو فَضْلٍ عَظِیمٍ ? إِنَّمَا ذَلِکُمْ الشَّیْطَانُ یُخَوِّفُ أَوْلِیَاءَهُ فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِی إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ?().

وقد ذکرنا جانباً من (أسلوب النجاه) عن حبائل

الشرق والغرب فی کتابنا (إلی حکم الإسلام) ()، فلا حاجه إلی تکراره فی هذا الکتاب() والله الموفق المستعان.

کربلاء المقدسه / الکویت ()

محمد بن المهدی الحسینی الشیرازی

قومیّ یدافع عن القومیه العربیه

من الطبیعی أن یکون کل عالم وخطیب، بل کل متدین من دعاه الإسلام من مناوئی القومیات، وقد کان لنا (دلو من الدلاء) فی هذا المضمار، وحیث کانت لنا کتله من الخطباء والأصدقاء کلهم یجاهرون (بأن لا قومیه ولا شیوعیه فی الإسلام) کان لابد وأن یقع الاصطدام بیننا وبین دعاه القومیه، خصوصاً فی عصر قوتهم حیث کان الحکم بید (عبد السلام عارف).

فجاءنی ذات مره صدیق هو جار لدارنا وکان من أشد المتحمسین للقومیه العربیه وقال بکل أدب: إنی لا أری أن تکون ضد القومیه العربیه.

قلت: ولمَ؟

قال: لأنک تعلم أن الحکم بید القومیین وأخاف أن یمسک سوء منهم.

قلت: تعنی السوء بالنسبه إلی سمعتی أو السوء بالنسبه إلی عائلتی وداری ونفسی.

قال: من المحتمل کلا السوءین.

قلت: أما سوء السمعه فلا یمشی بالنسبه إلیّ علی ما تعلم. وأما الضرر فإن الحکومه علیها أن تمنع من ذلک، إذ إنی لا أنشر سوی الإسلام، ولا أناقش إلا فی أمر فکری ومطلب علمی، والمناقشه حره، ونفس (عبد السلام) یدعو إلی الحریه!.

قال: إن ما تقوله صحیح، لکن لیس کل أحد من القومیین فیلسوفاً یعمل حسب نظرک فی العلم والثقافه.

قلت: فلیکن کما کان، فقد قال رسول الله صلی الله علیه و اله: ?إذا ظهرت البدع فعلی العالم أن یظهر علمه فمن لم یفعل فعلیه لعنه الله?()، والقومیه بنظری بدعه فإذا لم أظهر رأی الإسلام فیها کنت مشمولاً للعن رسول الله صلی الله علیه و اله.

قال: وقد امتعض من کلامی أشدّ امتعاض کیف تقول (القومیه بدعه) وقد مجدها الله تعالی

فی القرآن؟

قلت: وفی أی مکان؟ قال: حیث یقول: ?وَإِنَّهُ لَذِکْرٌ لَکَ وَلِقَوْمِکَ?(). ویقول الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام:

أخاک أخاک إن من لا أخا له

کساع إلی الهیجاء بغیر سلاح()

إلی غیرها من الآیات والأحادیث الوارده فی فضیله القوم.

قلت: أی ربط بین الآیه التی تلوتها والشعر المذکور وبین القومیه العربیه، فهل إن الآیه تقول: (إن القرآن یوجب رفعه النبی صلی الله علیه و اله ورفعه العرب) أو تقول: (إن القرآن یوجب تذکیرک وتذکیر قومک) فکیف تدل علی (القومیه العربیه)، ولو کان القرآن یمجد العرب لم یقل فی آیه أخری: ?الأَعْرَابُ أَشَدُّ کُفْراً وَنِفَاقاً وَأَجْدَرُ أَلاّ یَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنزَلَ اللهُ عَلَی رَسُولِهِ وَاللهُ عَلِیمٌ

حَکِیمٌ?().

قال وقد أشتد امتعاضه: هذه الآیه منسوخه.

قلت: من قال إنها منسوخه.

قال: لا یلزم أن یقول ذلک أحد؟

قلت: فلنا أن نقول إن آیه: ?وَإِنَّهُ لَذِکْرٌ لَکَ وَلِقَوْمِکَ?() منسوخه فهل تقبل ذلک؟

قال: وهل من المعقول أن یذم الله العرب؟.

قلت: یا أستاذ مع احترامی لک، لم تفهم معنی الآیه! فإن (الأعراب) یراد به أهل البادیه الذین لا یعرفون من الإسلام شیئاً، لا الذی یتکلم باللغه العربیه، فالمراد من الآیه (حسب الظاهر) إن سکان البوادی من الکفار والمشرکین أشد کفراً ونفاقاً، وذلک لبعدهم من الحضاره والمدنیه، وهذه قاعده عقلیه غالبیه وجاریه إلی الآن وإلی أن تقوم الساعه، ولذا کره الإسلام أن یسکن الإنسان (الرساتیق).

قال: إذن فآیه (الأعراب) لا ترتبط بالعرب.

قلت: هو کذلک وإنی ذکرتها من باب اللطیفه ولتعلم أنه لاحق لک فی تفسیر الآیات، بعد أن ظهر لک أنک لا تعرف معنی الآیات، فجوابی کان من باب الجدل لا من باب البرهان (علی قول المنطقیین).

قال: إذن.

قلت: الآیه الکریمه: ?وَإِنَّهُ لَذِکْرٌ لَکَ? لا ترتبط بالقومیه العربیه، کما أن الشعر المنسوب

إلی الإمام علیه السلام لا یرتبط بالقومیه أصلاً، فإنه یدعو إلی مراعاه الأخ، کما أن بعض الآثار الأخر یدعو إلی مراعاه الأقرباء والأقوام من باب صله الرحم و نحوها ولا ربط لها بالقومیه أصلاً.

قال: لندع کل ذلک، أنت لماذا تحارب (القومیه العربیه)؟

قلت: لأن الإسلام حاربها.

قال: وفی أی مکان حاربها.

قلت: حیث قال سبحانه: ?یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَأُنْثَی وَجَعَلْنَاکُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاکُمْ إِنَّ اللهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ?()، فالمیزان عند الإسلام هو التقوی لا القوم ولاالإقلیم ولا العِرق ولا غیرها من الامتیازات، وقد أشار الإمام علیه السلام فی الشعر المنسوب إلیه إلی هذه الحقیقه قال:

الناس من جهه التمثال أکفاء

أبوهم آدم والأم حواء

فإن یکن لهم من أصلهم شرف

یفاخرون به فالطین والماء()

قال: حسناً فماذا تفعل بالمسیحیین الذین یربوا عددهم علی عشره ملایین فی البلاد العربیه؟

قلت: أحترمهم کما احترمهم الإسلام، فقد ورد عن الرسول صلی الله علیه و اله: ?من آذی ذمیاً فقد آذانی?().

قال: ألیس من الأفضل أن نترک إسم (الذمی)؟

قلت: ولمَ؟

قال: لأن هذا یوجب تشقیق المجتمع وتفتیت الوحده.

قلت: إنک ترضی بتفتیت (الوحده الإسلامیه) إلی عرب وغیر عرب، وتعلم أن المسلمین غیر العرب ما یقارب (ستمائه ملیون مسلم)() ولا ترضی بتوحید المسلمین خوفاً من انفصال (عشره ملایین مسیحیین)؟

قال: فما هو العلاج؟

قلت: العلاج الدعوه إلی الوحده الإسلامیه، حیث تضم بین جوانحها (ثمانمائه ملیون مسلم).

قال: إذاً یتأذی المسیحیون؟

قلت: لا یتأذون، ألیس من مبادئ العالم المتحضر (الأخذ برأی الأکثریه) فهل من الصحیح أن نخالف (الإسلام) ونخالف (العالم) ونأخذ حسب مقتضی (الأقلیه المسیحیه)؟

قال: ألیس جمع العرب فی (وحده) تقویه للمسلمین؟

قلت: کلاّ بل هو هدم للمسلمین.

قال: کیف؟

قلت: لثلاثه أمور تترب علی القومیه:

الأول: (تحطیم الکفاءات)، إذ أنت ترجح قومک

وإن لم یکن کفئا علی غیر قومک وإن کان کفئا.

الثانی: (تحطیم الإسلام) إذ أنت تجعل فاصلاً بین (العرب) وبین (غیر العرب).

الثالث: (تحطیم الإنسانیه) إذ الناس کلهم أخوه، وأنت تجعل (العرب) فوق غیرهم.

قال: وأنت الذی تدعو إلی الإسلام (تحطم الإنسانیه)؟

قلت: کلا وإنما الدعوه إلی الإسلام (تقدیس للکفائه) فحاله حال (تقدیس الطب) و (تقدیس الهندسه) و (تقدیس الفن).

قال: وکیف؟

قلت: لأن الإسلام عباره عن (فهم الکون والحیاه) ولیس فی ما عداه هذا الفهم، ولذا تری أن (دیننا دین العقل).

قال: لکن غیر المسلمین لا یعتقدون ذلک؟

قلت: إن بیدی البرهان، قبله الغیر أم لم یقبله، فهو مثل (أن ترجح فی المجلس طبیباً علی غیر طبیب) وإن لم یعترف ذلک الجاهل بأن من احترمته طبیب؟

قال: ألیس من الأفضل أن نکون کبریطانیا وأمریکا وفرنسا لا نفرق بین المسلم وغیر المسلم؟

قلت:

أولاً: أنت الذی تفرق بین العرب وغیر العرب.

وثانیاً: هذه الثلاثه أیضاً تفرق بین الأکثریه والأقلیه فی بلادها، فالتفرقه موجوده علی کل حال، لکن تفرقتنا بین المسلم وغیر المسلم تابعه لمیزان عقلی ومنطقی، بینما تفرقتهم ناشئه عن الجهل.

وثالثاً: لنسلم أنهم لا یفرقون لکن لابد لنا من الفرق لأمرین:

1: إن المسیحیین یلصقون بنا أکبر إهانه، حیث یقولون بأن نبیکم (کذاب)، ألیس معنی أنهم لا یعترفون به صلی الله علیه و اله بله تصریحاتهم فی کتبهم أنهم ینسبونه إلی الکذب، فإذا انسحب المسیحیون عن هذا الکلام بان اعترفوا بمحمد صلی الله علیه و اله نجعلهم کأنفسنا.

2: إن المنطق والبرهان دلاّ علی صحه (الإسلام) عقیده وشریعه، فلابد لنا من أن نقدّم من یسیر علی الخط المستقیم علی من لا یسیر علی الخط المستقیم، ومن أولیات العقلاء أنهم یفرقون بین المستقیم والمنحرف، وقد قال الإمام أمیر المؤمنین علیه

السلام: (لا یکونن المحسن والمسیء عندک بمنزله سواء)()، وکیف کان فاحترامنا للمسیحیین شیء، وصب المسلمین وغیر المسلمین فی بوتقه الوحده العربیه شیء آخر؟

وهنا استأذن منی و انصرف، وقد صار هذا الحدیث سبباً لمزید عدائه مما أورث بعد ذلک لی مشاکل.

جابر حسن الحداد متصرف کربلاء

کان من القومیین متصرف لواء کربلاء (جابر حسن الحداد)، وقد کان مفرطاً فی القومیه، وقد عین فی هذا المنصب فی عهد (عبد السلام عارف) ولم یکن له مؤهلات (إداره دکان حلاق) لکنها الثوره الفجائیه تأتی بما تشاء.

فإن الثوره عباره عن جماعه یأتون إلی الحکم بین عشیه وضحاها بقوه السلاح، فالمؤهل الوحید لهم هو السلاح، أما العلم، أما الکفاءه، أما الإداره، أما الأخلاق، أما التجربه، أما عرفان الأشیاء، وأما رضایه الله ورضایه الناس، فلا عین لهم فیها ولاأثر، کما شاهدناهم وشاهدهم غیرنا طیله سنوات منذ حکم (عبد الکریم قاسم).

فبینما ینادی عقلاء العالم بأن من یصلح للسلم لا یصلح للحرب، ومن یصلح للحرب لا یصلح للسلم (إلا ما شذ) لوضوح أن الحرب تحتاج إلی روح العنف، بینما السلم تحتاج إلی روح اللین، ومن النادر جداً أن یتصف إنسان بالروحین، وقد کان هذا هو منطق الشعب البریطانی حین أزاح عن الحکم (تشرشل) () بعد الحرب العالمیه الثانیه، ولم تشفع خدماته فی الحرب وإنقاذه بریطانیا من أقسی حرب عالمیه..

أقول: فبینما یری عقلاء العالم ذلک تری الحکومات الثوریه تأتی بزمره من العسکریین إلی کل المناصب فیعیثون فی الأرض فساداً کما تشتهی أهوائهم.

کان جابر یقول: اسمی اسم مرکب من (جاء) و (البر) أی (جاء البر) وکان یری أن کل غیر عربی، مجرم بالذات إلا أن تثبت براءته، عکس القاعده الإنسانیه والإسلامیه (کل شخص بریء إلا أن تثبت إدانته).

کان جابر یحارب کل

ما یسمی (بالإیرانی) فی العراق، أو فی غیر العراق، والویل له إذا کان مضافاً إلی (إجرامه فی کونه إیرانیاً!) إجرام کونه (من رجال الدین)!

فمنع من جراء ذلک التکلم باللغه الفارسیه فی حرم الإمام الحسین وحرم العباس علیهما السلام.

کما أمر برفع زیارات الحسین علیه السلام بحجه أن فیها (لعن الله أمه قتلتکم) وقد فسرها (المتصرف!) بأن المراد بالأمه (الأمه العربیه).

کما أمر برفع لافتات فی الشوارع والأسواق کانت مکتوبه علیها آیات القرآن بحجه أنها آثار الرجعیه (ونحن قومیون تقدمیون!!).

کما أمر برفع لافته کتبت علیها: (نهنئ الأمه الإسلامیه بحلول عید الأضحی المبارک) قائلاً أن ذلک ینافی (الوحده العربیه)، فاللازم (الأمه العربیه) لا (الأمه الإسلامیه).

وکان هو ورئیس صحته یدوران فی الأسواق، وقد أخفی رئیس الصحه وراء ظهره (مطرقه)، فإذا رأی (حب الماء) وما أکثره فی کربلاء المقدسه لأجل إرواء العطشان من الزائرین، کسره رئیس الصحه بحجه أنه غیر نظیف.

وقد جری بین (جابر) وبین أحد الأصدقاء بحث طریف قال جابر: یجب تأیید (القومیین العرب).

الصدیق: لماذا؟

قال: لأنهم أفضل من غیرهم.

الصدیق: بأی دلیل.

جابر: لأنهم لو لم یکونوا أفضل لم یکن القرآن عربیاً والرسول صلی الله علیه و اله عربیاً.

الصدیق: فللیهود أن یقولوا أن لغتهم أفضل وذلک لفضل موسی علیه السلام وأن الألواح نزلت بلغتهم.

جابر: لکن محمداً صلی الله علیه و اله والقرآن أفضل من موسی علیه السلام وکتابه أفضل من کتاب موسی علیه السلام.

الصدیق: نسلّم بذلک لکن للیهود أن یروا فضلاً لأنفسهم علی سائر الأمم (غیر العرب).

فلم یحر جابر جواباً.

الصدیق: ثم کیف تقول بأن (العرب أفضل) ورسول الإسلام صلی الله علیه و اله بنفسه یقول: ?لا فضل لعربی علی عجمی إلا بالتقوی?().

جابر: هذا حدیث مکذوب.

الصدیق: ومن أین أنه کذب؟

جابر: لأن الرسول صلی

الله علیه و اله لا یقول ذلک.

الصدیق: ومن أین الرسول صلی الله علیه و اله لا یقول ذلک؟

جابر: واضح.

الصدیق: عندک واضح لا عند المسلمین.

فلم یحر جابر جواباً.

الصدیق: دعنا عن الإسلام، فهل هناک دلیل علی فضل العرب.

جابر: لماذا ندع الإسلام، ألسنا نحن مسلمین؟

الصدیق: إذا أردت أن تناقش مع غیر مسلم وتثبت له فضل العرب فهل تأتیه بالإسلام؟

جابر: لا.

الصدیق: فکیف تثبت له فضل العرب؟

جابر: لا أثبت لهم.

الصدیق: إذن فلا دلیل من العقل علی فضل العرب.

فلم یحر جابر جواباً.

جابر: إنه لا علاج من توحید العرب تحت لواء القومیه، حتی نتمکن من محاربه إسرائیل.

الصدیق: العلاج هو ما أمر به الإسلام والعقل من توحید المسلمین عرباً وغیر عرب، وقوه المسلمین کل المسلمین أکثر من قوه العرب فقط.

جابر: أنا لا أستعد للتوحید مع العجم.

الصدیق: ولماذا؟

جابر: لأنی لا أحبهم.

الصدیق: عدم حبک لهم لا یغیر الواقع.

جابر: وعلی کل حال إنی لا أعترف بالوحده الإسلامیه.

الصدیق: لکن القرآن یعترف بذلک.

جابر: فی أین؟

الصدیق: حیث یقول الله: ?وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّهً وَاحِدَهً?().

جابر: یرید الله به أمه العرب.

الصدیق: إذا قال العجمی، یرید الله به أمه العجم، فماذا جوابک؟

لم یحر جابر جواباً.

ثم قال الصدیق: وهناک آیه ثانیه تقول: ?وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِیعاً وَلا تَفَرَّقُوا?()، فهل تقول المراد من (جمیعاً) العرب فقط؟

جابر: أنا رجل عملی وأنت تجعلنی فی متاهات علمیه، وأنا غیر مستعد للبحث.

الصدیق: أردت أن أثبت لک (أن القومیه باطله) سواء فی نظر الإسلام أو فی نظر المنطق.

جابر: أنت ضد سیاسه الدوله.

الصدیق: کلا، وإنما أنا أبحث بحثاً علمیاً فقط.

وجابر هذا سبب مشاکل جمه لکربلاء المقدسه والنجف الأشرف، کما هو شأن کل إنسان جاهل یأتی به القدر علی رأس دوله أو ما أشبه، وقد سفّر کثیراً من الإیرانیین وغیر الإیرانیین

بدون مبرر، وکان فی المسفّرین بعض العلماء والخطباء والتجار من أصدقائنا، لکن (حبل الظالم قصیر وإن طال) وفی المثل: (إن الله یمهل ولا یهمل).

حتی إذا جاء حکم البعث فألقی القبض علی (جابر) وسیق إلی خشبه الإعدام، قال أحد الأصدقاء: رأیت جنازه جابر، وقد حمله (حمالون) إلی المقبره، لأن کل الناس حتی (أهله) تبرئوا منه، لما کان من إساءته إلیهم، فلم یحضر فی تشییعه حتی أقرب أقربائه.

هذا ما أخذه (جابر) فی الدنیا من جزاء، أما جزاء الآخره فأسوء، فإن أمثال هذا الرجل هم الذین سببوا تأخر المسلمین، کما سببوا وجود إسرائیل، وبقاء إسرائیل، وما دام أمثال هؤلاء من الثوریین الفجائیین! والقومیین ومن إلیهم من الدیکتاتوریین فی الحکم، تبقی إسرائیل وتتوسع، وتتأخر البلاد أکثر فأکثر.

أرادوا إحراق کربلاء

مرتان أرادوا إحراق کربلاء المقدسه، مره فی أیام (عبد الکریم قاسم) حیث المدّ الشیوعی، فإن کربلاء کانت قلعه صامده ضد الشیوعیین، وکان الفضل فی ذلک یعود إلی أهالی کربلاء المقدسه حیث ربوا علی الدین والفضیله، ولذا کان عدد الشیوعیین فیها قلیل جداً، ولیس من المبالغه أن الشیوعیین العقائدیین لایتجاوزون عشرین، فی کل مدینه کربلاء المقدسه.

بل لا بأس أن نقول إن عدد الشیوعیین فی کل العراق، قلیلون، وإنما یظهرون أنفسهم بمظهر الکثره، وذلک یعود إلی التکتیک الخاص والتهریج الفارغ والدعایه الواسعه والکذب والجدل، التی یتحلی بها الشیوعیون أینما کانوا، ولنفرض عشره من الشیوعیین فی بلد نفوسه مائه ألف، لکنهم یتلاقون کل یوم بمائه، ویرکزون علی دعایه خاصه، فإنها لابد وأن تنتشر فی ألف إنسان، وذلک یکفی فی أن یأخذ العشره بتیار ما یریدون من الدعایه، فإذا أضفت إلی ذلک نشرهم ألف عدد منشور فی کل شهر خفیه، ظن من لا خبره له أن

جمله کبیره من أهل البلاد منخرطون فی سلک الشیوعیه.

فی إبان عبد الکریم، أعطی الزمام بید الشیوعیین، وکان ذلک من أخطاء عبد الکریم السیاسیه، بزعم أن ذلک یقاوم (عبد الناصر) وزمرته القومیین حتی أن (مدیر شرطه کربلاء) قال لأحد الأصدقاء: الأوامر من بغداد أتتنا بأن نأخذ ونسجن ونعذب کل معاد للشیوعیه ولو کان الحق مع ذلک المعادی وضد الشیوعی.

وعبد الکریم إنما وقع فی هذا الخطأ الذی أودی بحیاته أخیراً، لأنه لم یکن سوی جندی جاهل، وقعت البلاد فی یده بحکم أسیاده (الإنکلیز) وهذا هو شأن کل الحکومات العسکریه الانقلابیه، فمن المستحیل أن ینعم بلد بالرفاه والاستقرار تحت حکم الانقلاب العسکری، لوضوح أن البلاد لا تدار إلا بأدق سیاسه حازمه ومن قبل قاده أکفاء، والعسکری بما هو هو لا یعرف ألف باء السیاسه.

ولذا ذکرنا فی جمله من کتبنا وجوب شجب هذه الانقلابات وهؤلاء الانقلابیین ومقاومتهم حتی یشعر الناس بأنهم لصوص وقطاع الطرق، مهما کان لونهم وادعاءاتهم وسوابقهم فی الجیش…

هذا بالإضافه إلی أنهم لیسوا إلاّ عملاء للشرق أو للغرب، فإن منهم التخطیط والعون، ومن هؤلاء العملاء طلاب الکراسی التنفیذ.. وویل للبلاد وألف ویل عند استیلائهم.

وعلی إی حال، حیث رأی الشیوعیون فی کربلاء المقدسه أنها مدینه صامده، لم یروا بداً من إغراقها فی الدماء والحرائق، لتأدیب أهلها حسب اصطلاحهم، فقرروا لذلک ثلاث خطط:

الأول: إحراق أسواقها، لکن ذلک لم ینجح بفضل یقظه الأهالی، حیث أخذوا یسهرون علی الأسواق المهمه، أمثال سوقی الأقمشه.

الثانی: قتل کل متنفذ مفکر له سهم کبیر فی کفاح الشیوعیه، وقد خططوا لقتل مائه وسته عشر شخصاً، کان المرحوم والدی رحمه الله علیه() وأنا منهم، وهذا أیضاً فشل، لأن بعض أفراد الحزب أخبرونا بالأمر، وحیث ظهرت الخطه فشلت.

الثالث:

صنع معرکه شکلیه بین الأهالی، ثم سجن وتسفیر من یشاؤون، وقد نجحت هذه الخطه، ووقعت معرکه کبیره، من جرائها سجنوا المئات وسفّروا المئات، وکان من جملتهم العلامه الخطیب السید مرتضی القزوینی، وقد حکم علیه بالإعدام، لکن وساطه والدی رحمه الله علیه أنقذته من حبل المشنقه.

هذه هی المره الأولی التی أرادوا فیها إحراق کربلاء المقدسه.

أما المره الثانیه: فقد کانت فی زمن القومیین، بقیاده (عبد السلام عارف) فقد حدث انقلاب علی قاسم، بخطه إنکلیزیه أیضاً، حیث إن قاسم أخذ ینحرف عن الإنکلیز إلی أمریکا، فدبرت المخابرات البریطانیه انقلاباً ضده، أدی إلی إسقاط حکمه بلونه الشیوعی المصطنع وجاءوا بالحکم إلی (عارف) القومی..

وقد بقیت کربلاء المقدسه قلعه صامده أمام القومیین، کما کانت قلعه صامده أمام الشیوعیین، ولم یرق هذا الشیء (عبد السلام) وکلما حاول جر کربلاء إلی عربته لم ینجح، وجاء ذات مره إلی کربلاء. وقد هیئ لمجیئه أکبر قدر من الدعایه والإرهاب، حتی أن الطیارات النفاثه کانت ترهب المدینه من أول الصباح إلی الغروب، لکن الناس لم یستقبلوه بما کان متوقعاً، والعلماء لم یحضروا فی حفل طعامه ولم یلتقوا به کما أراد کما أن جمله من الأشراف قاطعوه، مما أغضبه أیما إغضاب.

فقرر إحراق کربلاء المقدسه.. فجاءنی ذات یوم صدیق، یقول لی: إن فی هذا الأسبوع تقع کارثه.

قلت: وما هی؟

قال: إحراق کربلاء.

قلت: ومن أین تقول؟ وکیف؟

قال: علمت بذلک من دائره الأمن، دائره الإرهاب والعماله لبریطانیا منذ انقلاب (14 تموز) إلی الیوم، فإن الحکومه قررت أن تهاجم العشیره الفلانیه من کربلاء، فی معرکه مصطنعه، ثم تنهب الدور والبیوت والدکاکین، وبعد ذلک تحرقها، الخطه من (الأمن) والتنفیذ من (العشیره الفلانیه) القاطنه قرب کربلاء، مع جمله کبیره من رجال الأمن جلبوا إلی

البلاد من بغداد وغیرها، ولما تیقنت بصدق القصه، استشرت الأصدقاء فیما یمکن أن نعمل أمام هذا العمل، وأخیراً قررنا أن أفضل طریقه لمنع هذه الخطه فضحها بسرعه، وکذلک فعلنا فانتشر الخبر فی کل کربلاء انتشار النار فی الهشیم، کما أن جماعه من الأشراف اتصلوا بتلک العشیره وأخافوهم مغبه عملهم، وبذلک وقی الله کربلاء المقدسه من کارثه، ببرکه الإمام الحسین علیه السلام ویقظه الأهالی..

والقومیه وإن کانت باقیه بعدُ فی العراق،إلا أن الناس عرفوا حقیقتها ومآسیها، کما عرفوا عمالتها للغرب، وأنهم لیسوا إلا مخلب القط، ولذا سقطت شوکتهم، وذهب دورهم.

بین القومیه واللغه

من اللازم علی المسلمین تعلم اللغه العربیه، بل من الضروری أن یهتم المسلمون إلی جعل لغه العرب لغه عالمیه، لیکون التفاهم العالمی بهذه اللغه، کما هو الآن بالنسبه إلی اللغه الإنکلیزیه، فإن اللغه العربیه هی لغه القرآن والسنه، ولغه العبادات کالصلاه والتلبیات فی الحج، والزیارات والأدعیه وما أشبه، بالإضافه إلی أنها لغه النکاح والطلاق، إلی غیر ذلک.

فعلی کل مسلم أن یتعلم هذه اللغه، کما أن من الضروری نسف اللغات العربیه العامیه، فإنها لغات جیء بها لنسف اللغه العربیه الفصحی فی بلاد العرب.

وکذلک اللازم أن یتعلم کل مسلم غیر عربی کالإیرانی والترکی والهندی وغیرهم إلی جنب لغتهم اللغه العربیه، حتی یکون ذا لغتین، ویکون ذلک بأن یجُعل لهذه اللغه قسط وافر من المناهج الدراسیه من أول الابتدائیه، ثم یتکلم الأبوان والمحیط بهذه اللغه إلی جانب تکلمهم بلغتهم المحلیه.

ومن اللازم نسف کل اللغات الأجنبیه، إلا بقدر، فلا داعی أن تکون لغه العلم لغه إنکلیزیه أو ألمانیه أو غیرها، کما لا وجه لأن یدرس الطالب لغه أجنبیه إلا بقدر الضروره.

وأحیاء اللغات المحلیه التی دعی إلیها (رضا خان فی إیران)() و(أتاتورک

فی ترکیا)() و (حزب المؤتمر فی الهند) وغیرهم فی سائر البلاد، لم یکن إلا حرکه استعماریه، أرید بها القضاء علی اللغه العربیه، بل فی جمله من البلاد مثل (الجزائر) و (إرتریا) و(أوغادین) وغیرها حرم المستعمرون اللغه العربیه، حتی إنی ذات مره قرأت فی کتاب: إن من کان یتکلم باللغه العربیه فی البلد الفلانی کان جزاؤه السجن سته أشهر.

ومن الواضح أنه فرق بین اللغه وبین القومیه، فإن اللغه کما عرفت واجب التعلیم والتعلّم.. بینما القومیه محرمه فی الشریعه الإسلامیه، فحال لغه العرب حال اللغه الإنکلیزیه وحال قومیتهم، فالدعوه إلی تعلم اللغه الإنکلیزیه، لیست دعوه إلی تبنی القومیه الإنکلیزیه.

ثم من اللازم إحیاء کل ما یرتبط باللغه العربیه، مما قرره الإسلام، فإنه یکون تقویه للإسلام، مثل:

1: إحیاء الکتب العربیه.

2: وجعل الأشهر عربیه، أی (محرم وصفر)، لا (کانون وتشرین)، ولا (فروردین واردیبشهت)، ولا غیرهما مما أحیاه المستعمر فی کل بلد إسلامی، للقضاء علی الأشهر الإسلامیه، فإن الأعیاد والموالید والوفیات للمعصومین علیهم السلام، وشهر رمضان، وشهر الحج، والزیارات، والصلوات المندوبه، وغیرها، کلها مرتبطه بالأشهر العربیه الإسلامیه، بالإضافه إلی أنها الأشهر الطبیعیه، التی ترتبط برؤیه الهلال.

3: وجعل السنه هجریه، لا میلادیه أو غیرها، فإن الأحکام مرتبطه بالسنه الهجریه، وقد کان التاریخ مرتبطاً بها إلی قبل قرن، ثم جاء المستعمر وربطها بالمیلادیه.

4: وجعل الساعه عربیه، أی غروبیه، کما کانت إلی قبل نصف قرن، بل أقل، فإنها هی الساعه الطبیعیه الواضحه لکل أحد، أما الزوالیه فإنها غیر واضحه لکل أحد.

5: وجعل أسامی البلاد والشوارع والمخازن والمدارس والمؤسسات وغیرها إسلامیه عربیه.

6: وجعل أسامی الأولاد بأسامی المعصومین علیهم السلام وأولادهم وأصحابهم، وأسامی الأنبیاء علیهم السلام ومن إلیهم، وأسامی فیها لفظ العباده، مثل (عبد الله) ونحوه.

7:

وجعل الأوزان إسلامیه، مثل (المد) و(الرطل) و(الصاع).

8: وجعل المسافات إسلامیه، مثل (الفرسخ) و(المیل) ونحوهما.

9: وجعل اسم النقد وقدره إسلامیاً، مثل (الدرهم) و(الدینار)، لا (التومان) و(الروبیه) وغیرهما، کما أن اللازم أن یکون وزن الدرهم والدینار علی ما کان فی زمن الإسلام.

10: وجعل الآثار إسلامیه علی کل مرافق الحیاه، مثل جعل الآثار الإسلامیه علی السکه، وعلی الطابع، وعلی غیرها.

11: وأن تکون البرقیه (التلغراف) بین البلاد العربیه وبین البلاد غیر العربیه، باللغه العربیه، لا باللغه الإنکلیزیه، کما هو المعمول الآن.

12: إلی غیر ذلک من الأمور الکثیره التی لا تخفی.

ولا خوف من أن یهاجم الشرق والغرب وأتباعهم هذه الأمور، فإن الاستعمار الفکری لا یزول إلا بزوال المظاهر الاستعماریه، وکل ما یخالف ما ذکرناه فهو تابع للاستعمار الفکری الذی أهتم المستعمر به، وخطط له، وعمل جاهداً لتثبیته فی بلاد الإسلام، وکل ماعدا ما ذکرناه فهو ارتجاع واستعمار وبلاده فی فهم الحیاه.

کما أن من الضروری تحطیم کل ما أحیاه الاستعمار، مثل القومیات، وإحیاء فرعون فی مصر، وکورش فی إیران، ونمرود فی العراق، وغیرها.. و غیرها.

إن العالمین المتحالفین الرأسمالی الغربی والشیوعی الشرقی، یتلقیان بکل ترحاب، إحیاء الیهود لآثار دینهم المغرقه فی الرجعیه، والبدائیه والخرافیه واللاعقلانیه، وکأنه شیء تقدمی، یلائم عصر الذره والقمر الصناعی، ثم یأتی العالمان لیسما إحیاء المسلمین دینهم وتراثهم ولغتهم، بسمه الرجعیه والانحطاط، وإن کان دینهم وتراثهم تقدمیاً إلی أبعد حد، وعقلانیاً إلی أقصی درجه، ألیس ذلک من أبشع أنواع الاستعمار؟

وألیس من یتبعهم فی هذه الفکره، غارقاً إلی قمه رأسه فی أوحال الاستعمار الفکری، من حیث یعلم ولا یعلم..

وعلی کل حال، فاللازم إحیاء التراث الإسلامی واللغه العربیه، بکل قوه ودقه، کما إن اللازم إماته التراث غیر الإسلامی والقومیات ونسف اللغات

العربیه العامیه بکل قوه وصمود.

ثلاثه أخوه لنسف الإسلام

جاء الاستعمار بثلاثه أخوه لنسف الإسلام فی بلادهم:

1: بهلوی رضا خان، أصله من کرجستان، وهو من الأرامنه، الذین جاءوا إلی إیران فی فتره من زمن القاجار، وحیث کانت نساؤهم جمیلات استخدمن فی البیوت، وکان کثیر منهن یتعاطین الأعمال الشائنه، کما کان بعض أولادهم یتعاطون العمل الشائن، وکانت أم رضا خان معروفه بالزنا، حتی اضطر زوجها إلی أن یطردها من تلک القریه التی سکنوها، حیث ظهرت الفضیحه، ولم یمکن سترها، وأخذت الألسن تنال أمه، وتقذف الولد بأنه من الزنا، وذلک بعد ما سافر الأب مده سنه فلما رجع رأی زوجته حاملاً برضا خان فی أشهرها الأولی.

ولم یکن (رضا خان) یلقب ب(البهلوی)، وإنما لقب (رضا خان) نفسه بهذا اللقب، إحیاءً للفارسیه القدیمه..

کما أن ولده (محمد رضا)() کان هو الآخر مرمیاً بأنه (لغیر رشده) وقد لقب نفسه (آریامهر)، ولقب ولده (کورش)، وهذا الولد (کورش) أیضاً رمی بأنه لغیر رشده کما تجد کل ذلک فی نفس المجلات الإیرانیه إحیاءً للفارسیه القدیمه.

و(کورش) الذی أراد (بهلوی الابن) إحیائه فی حفلات

(2500) سنه، کان أسوء حاکم عرفه العالم، فإنه بالاضافه إلی إمعانه فی أبشع الدکتاتوریات، قتل زوجته وعشره من أولاده ورئیس وزرائه، لأجل فتاه یهودیه عشقها، ولم تستعد الفتاه أن تعطیه یدها إلا بهذا الشرط، ومثل هذا العمل الاجرامی لأجل شهوه عابره، لم یعرف فی تاریخ أحد من حکام العالم علی الإطلاق، فهل یقتل الإنسان زوجته وعشره من أولاده، لأجل قضاء شهوه؟

2: و(أتاتورک) مصطفی کمال، أصله من (بوستنه) وهو من (الیهود) أسلم أبوه کما زعم وسمی ولده (مصطفی)، ولما استولی الولد علی الحکم غیر اسمه إلی (أتاتورک) کرها للإسلام واللغه العربیه.

3: و(یاسین الهاشمی) الذی أخذ بالزمام، فی فتره

قصیره، فی العراق وهو مطعون فی دینه ونسبه.

کل هؤلاء الثلاثه، جاء بهم الإنکلیز إلی الحکم فی البلاد الإسلامیه، (بهلوی) فی إیران و(أتاتورک) فی ترکیا، و(الهاشمی) فی العراق، لنسف الإسلام واللغه العربیه، وإحیاء القومیات وآثار الجاهلیه التی کانت قبل الإسلام، سواء الآثار اللغویه أو الدینیه أو غیرهما.

وکان کل الثلاثه متشابهین من حیث المجیء الانقلابی بدون رضایه الناس، وبدون توفر عنصر الکفاءه فیهم بله الإیمان والتقوی ومن حیث المعادات للدین وأهله، ومن حیث وضوح العماله للأجنبی، ومن حیث تحطیم البلاد اقتصادیا وسیاسیاً وثقافیاً، ومن حیث المصیر المتشابه.

أما البهلوی، فقد جاء فی أعقاب المشروطه، إذ عمل العلماء وعلی رأسهم المرجع الأعلی فی زمانه (الشیخ محمد کاظم الآخوند الخراسانی)() صاحب کتاب (کفایه الأصول)، لاسقاط الاستبداد والعماله للأجنبی ونجحت الخطه، وفتح مجلس الأمه، المنتخب من قبل کل الشعب، حیث یکون مقراً لخبراء البلاد وعلمائها وأصحاب الکفاءات، لیقودوا البلاد إلی حکم الله سبحانه فی إطار رضایه الناس.

قال تعالی: ?وَمَنْ لَمْ یَحْکُمْ بِمَا أَنزَلَ اللهُ فَأُوْلَئِکَ هُمْ الْکَافِرُون?().

وقال سبحانه: ?وَأَمْرُهُمْ شُورَی بَیْنَهُمْ?().

لکن المؤسف أن الآخوند رحمه الله علیه توفی ولما تکمل المشروطه، والمشهور أن البریطانیین دسوا إلیه السم، فاستشهد من جراء ذلک، وتمزقت المشروطه، فی أثر فقدان القائد، وإذا بید الإنکلیز تظهر من وراء الستار، وتأتی بعمیلهم (رضا خان) إلی الحکم.

نزاع المشروطه والمستبده

ولا یخفی أن النزاع الذی نشب بین (المشروطه) و(المستبده) کان نزاعاً سطحیاً بما یسمی فی الاصطلاح العلمی (بالنزاع اللفظی) حیث إن أرباب المشروطه کانوا یقولون بوجوب المجلس والانتخابات، بینما أرباب الاستبداد کانوا یقولون بأن الأمه لم تصل بعدُ إلی الوعی الکافی لیمکن إعطاؤها الحریات واختیار الرأی، فإذا عملنا بالمشروطه فی هذا الحال یمکن أن ینقلب الأمر ضد الأمه، مما لاتحمد عواقبه،

فکلا الطرفین کان یسلّم بواقع الأمر، وإنما کان النزاع فی الوقت المناسب.

والنتیجه وإن تکشف عن رأی المستبدین، إلا أنها لم تکن نتیجه المشروطه، وإنما نتیجه قدر تدخل فی الأمر بموت القائد، وکان مثال ذلک، مجیء بنی أمیه إلی الحکم، حیث إنهم جاءوا فی أعقاب دعوه الرسول صلی الله علیه و اله وتوحیده البلاد تحت لواء الاسلام، لکن لم یکن ذلک بمسؤولیه الرسول صلی الله علیه و الهٍ وإنما کان نتیجه قدر تدخل فی الأمر، من جهه عدم وعی المسلمین، وعدم تنفیذهم لأوامر الرسول صلی الله علیه و اله حیث قال صلی الله علیه و اله: «إذا رأیتم معاویه علی منبری فاقتلوه» ().

وکیف کان فالمشروطه مفخره علماء الدین، وعوا الأمر وغیروا إیران من: استبداد وعماله الأجنبی إلی مسیر حکم الله فی إطار رضایه الأمه، وتأخیر النتیجه لا یضر بصحه المقدمه..

ومن اللازم علینا أن نأخذ من انحراف مسیر المشروطه درساً بوجوب نشر الوعی الإسلامی علی أکبر نطاق ممکن، حتی تعی الأمه کل الأمه المسلمه، لا إیران فحسب خیرها من شرها، بأن تعلم أن کل حکم یفقد عنصری کونه حکم الله کاملاً غیر منقوص وکونه فی إطار رضی المسلمین بالحاکم المؤهل للقیاده بسبب کونه عالماً عادلاً کفوءً، له مواصفات مرجع التقلید، فهو حکم باطل، سماه الله طاغوتاً، قال تعالی: ?فَمَنْ یَکْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَیُؤْمِنْ بِاللهِ فَقَدْ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَهِ الْوُثْقَی لا انفِصَامَ لَهَا?() فإن (الطاغوت) مبالغه فی الطغیان، ومن الواضح أن کل حاکم لیس یجمع الصفتین یکون فی غایه الطغیان، أما من یفقد رضی الله، فواضح طغیانه، لأن کل حکم ما عدا حکم الله جائر، وأما من یفقد رضی الناس، فإنه ینتهی إلی المصادمه الموجبه لنشر الفوضی والطغیان.

ثم إن عدم

رضایه الناس یکون له وجهه، إذا لم یکن الحاکم بنص صریح من الله، مثل الأنبیاء والأئمه علیهم السلام حیث علیهم نص صریح، فلا یحق لأحد أن لا یرضی بهم، أما إذا کان النص مطلقاً مثل: (من کان من الفقهاء حافظاً لدینه..)() فلا یجبر إنسان علی شخص خاص، بل کما أن له أن یقلّد أحدهم، کذلک له أن یحکم أحدهم، فإذا جاء أحدهم إلی الحکم بدون رضی الناس به، کان مجیئه خلاف أمر الله سبحانه: فالحاکم وإن کان بنظر نفسه صحیحاً لکنه غیر صحیح بنظر الناس، وهنا یقع التصادم والطغیان، وهذا بحث طویل لسنا الآن بصدده().

الوعی العالمی

ثم إن الوعی الذی نقصده، هو الذی یکون بمستوی العالم وطبقاً لمتطلباته، بأن یکون فی الإذاعات والتلفزیونات والصحف وما إلی ذلک.. فإن لم یمکن فبالکتب الکثیره، ویکفی أن نبین لمدی عمل العالم فی حقول الوعی الذی یقصدونه مما هو فی اتجاههم الأسئله التالیه:

1: إن (ماو)() طبع من کتابه (الأحمر) ثمانمائه ملیون نسخه.

2: والغربیون ألفوا حول ثوره (الجزائر) من وجهه نظرهم (خمسمائه کتاب) فی حال أن العرب کلهم ألفوا حول الثوره من وجهه نظرهم (خمسه عشر کتاباً).

3: وقد رأیت فی کتاب أحد کتّاب لبنان: أن الغرب ألف حول شخصیه (أتاتورک) وقضیته فی مده نصف قرن (عشره آلاف کتاب) فإن هذا العدد وإن کان لا یخلو من المبالغه حسب الظاهر إلا أنهم لا شک ألفوا کتباً کثیره، حیث لم یکن بإمکانهم تحطیم إمبراطوریه دامت قروناً إلا بعدد ضخم من الکتب، وشیء کبیر من الدعایه.

4: وإسرائیل ذات ثلاثه ملایین()، وحدها تملک من الصحف أکثر من صحف الدول العربیه ذات المائه وخمسین ملیوناً ().

5: والاتحاد السوفیتی نشر من الکتب والنشرات فی سنه واحده عشرین

ملیار، أی لکل إنسان من أربعه ملیارات البشر() خمسه کتب أو نشره.

6: وفی أمریکا عشره آلاف مجله، وما یقارب من ألفی جریده یومیه.

7: وفی إیران ذات الخمسه وثلاثین ملیوناً ()، نشر الشیوعیون فی سنه واحده حسب إحصاء بعض الخبراء مائتین وخمسین کتاباً، وکان عدد کل کتاب مطبوع بین ستین ألف ومائه ألف، بما معدله التقریبی (عشرون ملیون) لکل إنسانین کتاب تقریباً .

إلی غیر ذلک من الأرقام المعروفه فی عالم الدعایه والنشر.

ولنرجع إلی ما کنا بصدده.

تخطیط الغرب لتحطیم إیران

فقد جاء الغرب بالبهلوی (رضا خان) لیسلمه إیران، فی حال قله من الوعی وفوضی من أمر الأمه، وزوده بالخبراء والسلاح والتخطیط، لینسف الإسلام ولیجعل إیران مستعمره بریطانیه، وقد قام رضا خان بالأمر کما عهدوا إلیه.

1: فأحیی القومیه الفارسیه، کما أحیی دین زرادشت.

2: قوی البهائیه، المذهب الاستعماری المختلق.

3: شجع الأقلیات فی قبال الأکثریه.

4: هدم المساجد والمدارس، وجعلها دوائر ومخازن واصطبلات.

5: حطم رجال الدین، بکل أنواع التحطیم.

6: نشر الخمر والزنا والقمار وفتح المواخیر، وعقد اللیالی الحمراء واحتفالات الجنس.

7: حطم الزراعه والصناعه والتجاره.

8: أجبر النساء علی خلع لباس الحشمه.

9: منع الأذان والقرآن ومجالس الوعظ والإرشاد والدعوه إلی الخیر والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.

10: قتل الأبریاء من دعاه الإسلام والوطنیه والمثقفین بالألوف، وقد قتل فی حادثه (مسجد کوهر شاد) ما لا یقل من ثلاثه آلاف، حیث إن بعض الإحصاءات ینهونه إلی عشره آلاف قتیل.

11: جعل الحکم دیکتاتوریاً إرهابیاً بولیسیاً، وملأ السجون برجال الدین والأحرار.

12: نهب خیرات البلاد وأهداها إلی المستعمرین.

13: وأخیراً جعل ولده (محمد رضا خان) ملکاً علی البلاد، حیث أتم مسیره أبیه فی الکفر والطغیان وتحطیم البلاد وعماله الأجنبی، فی قصص طویله تحتاج إلی عده مجلدات تذکر مآسی هذین العمیلین .

وأخیراً خلعته بریطانیا

أسیاده من الحکم، وأرسلوا به إلی جزیره (موریس) حیث الحر والوساخه والوحشه، وأصابه هناک لوث من الجنون، فکان قد نصب أمام غرفته مرآتاً، وکان یقف کل یوم أمام المرآه، ویقول: (أعلا حضرت، قدر قدرت، شاهنشاه، رضا شاه بهلوی) ثم یعفط عفطه طویله، ویستغرق فی ضحک هستیری، وکان یقضی أکثر أوقاته بهذه الکیفیه.

ولما مرض طلب من ولده (محمد رضا خان) الطبیب لکن الإنکلیز منعوه عن إرسال الطبیب إلیه..

ولما جاء المتفقون (تشرشل، وروزفلت()، وستالین()) إلی إیران فی أعقاب الحرب العالمیه الثانیه، طلب (محمد رضا خان) من ستالین، أن یطلب من تشرشل إرسال أبیه (رضا خان) إلی بعض (مصایف البحر الأسود) وطلب ستالین ذلک، وحیث إن تشرشل لم یجد بداً من تلبیه طلب ستالین، أجابه بالإیجاب، لکنه أرسل بصوره مستعجله إلی ممثل بریطانیا فی جزیره (موریس) برقیه یأمره فیها بالقضاء علی (رضا خان) فقتله الممثل بسبب (إبره) ولم تمض أیام إلا انتشر خبر موته، ویئس (محمد رضا خان) وستالین منه.

وهذه هی النتیجه الطبیعیه للعملاء السفاکین ?وَلَعَذَابُ الآخِرَهِ أَخْزَی وَهُمْ لا یُنْصَرُونَ?().

قال لی (ثقه الإسلام الرشتی رحمه الله علیه): ذات مره قلت (لسفیر بریطانیا) بطرق الجد الممزوج بالمزاح: لماذا أنتم البریطانیون إلی هذا القدر من الخسه وخبث النفس، إن (بهلوی) خدمکم أکبر قدر من الخدمه، ثم کان مصیره علی یدکم هذا المصیر الأسود.

فتضاحک السفیر، وقال: جوابک هذا، وطرح عقب سیجاره کان یدخنها، وأردف: إن مثل الإنسان عندنا مثل السیجاره، نحتفظ به مادام ننتفع منه، فإذا انتهت فائدته، لفظناه ولا یهمنا مصیره بعد ذلک.

تخطیط الغرب لتحطیم ترکیا

وأما (أتاتورک)، فقد فوض إلیه الإنکلیز، تحطیم الإمبراطوریه العثمانیه، وزودوه بأکبر قدر من الخبراء والسلاح والقوه والدعایه والتخطیط، ولأول مره فی تاریخ العالم یترک رئیس دوله

بعض بلاده للأجانب بحجه أنه لا یقدر من إدارتها، فقلص أتاتورک الإمبراطوریه المستقله المترامیه الأطراف، إلی قطعه صغیره مستعمره (بالفتح) وهی ترکیا الحالیه لا تملک قوه ولا سلاحاً ولا ثقافه ولااقتصاداً ولا استقلالاً..

وقد أحیی القومیه الترکیه وقتل من المسلمین عشرات الألوف، ومن العلماء الألوف وبدل الدین واللغه، وهدم المساجد والمدارس، وفتح المخامر والمباغی والمقامر، وحطم الاقتصاد والاستقلال، وجعل البلاد خائفه ذلیله، ترتطم فی ویلاتها إلی هذا الیوم، وإلی یوم یشاء الله یقظه الشعب لیردوا ترکیا إلی الإسلام والاستقلال.

وکان مصیر (أتاتورک) مصیر (بهلوی) حیث إنه لما قدم کل ما أمروه به من خدمات، واستغنوا عنه، زرقوه (إبره الهواء) فأخذ ینتفخ جسمه وینتفخ، حتی وصل وزنه إلی (مائتی کیلو) تقریباً، ولم یتمکن من النوم والمشی والحرکه، وأخیراً مات أبشع موته، بعد أن ذُل أکبر قدر من الذله وقد علم بعد موته أی منقلب انقلب فقطع دابر القوم الذین ظلموا والحمد لله رب العالمین ().

تخطیط الغرب لتحطیم العراق

وأما (یاسین الهاشمی) المجهول أصله ونسبه فقد جاء به البریطانیون إلی العراق، وأرادوا منه نفس ما أرادوه من الأخوین الآخرین له (بهلوی وأتاتورک) وأخذ یعد العده ویطبق بعض البنود، مثل (إحیاء القومیه العربیه) والسیر بالعراق إلی الغرب لیربطه بعجلته، والازدراء بالإسلام ورجاله وتاریخه.. لکنه أراد قتل الملک فأخطأ، مما سبب إخراج الملک إیاه من العراق، حتی إذا وصل إلی الحدود، زرقوه إبره (بحجه أنه مریض بالکولیرا) فمات من أثر ذلک، ودخل فی ?نَارُ اللهِ الْمُوقَدَهُ ? الَّتِی تَطَّلِعُ عَلَی الأَفْئِدَهِ?().

العجب کل العجب

وفی المقام تجدر الإشاره إلی شیء مهم، وهو أنه لا شک أن (الأخوه الثلاثه) المتقدمه کسائر إخوانهم فی البلاد الإسلامیه الذین جاء بهم المستعمر، عملاء للشرق أو الغرب، ولیس هذا موضع

العجب إذ المستعمر بسببهم یروج مبادءه ویحطم منافسه ویقوی اقتصاده، کما أن هؤلاء الحکام بسبب المستعمر ینالون مالاً ومنالاً.. وإنما العجب کل العجب من المثقفین الذین یحشرون أنفسهم تحت ألویه هؤلاء ویکونون أعواناً لهم فی هدم أنفسهم وهدم بلادهم وهدم أمتهم، بینما هم یعلمون أنهم لو کانوا مستقلین، لکان حالهم أفضل مادیاً ومعنویاً، وهؤلاء المثقفون حسب تقدیری علی قسمین:

الأول: من تکون فی أنفسهم حاله العماله، وقد قال سبحانه: ?کُلٌّ یَعْمَلُ عَلَی شَاکِلَتِهِ?() ولیس الکلام حول هؤلاء.

وإنما الکلام حول القسم الثانی: والظاهر أنهم إنما ینساقون فی رکاب الحکام المستعمرین، من جهه الإرهاب الفکری، فإن غالب المسلمین أخذتهم بهرجه الغرب، من جهه الصناعه، والنظام، والنظافه، والأمانه، والجمال، والتعاون، ولذا لا تجد مجلساً، إلا فیه مدح الغرب من هذه الجهات، وینبهر الکل، والمنبهر منهزم لامحاله.

وأمام هذا الشیء المساعد للاستعمار یلزم أمور:

1: الاهتمام بالأمور السابقه فی البلاد الإسلامیه بأن تکون بلاداً صناعیه منظمه نظیفه أمینه جمیله متعاونه، فإن کل هذه الأمور فی دین الإسلام، ولو کان شیء منها فی العالم فإنما هو من تأثیر الإسلام کما هو معروف ویعترف به أمثال (برنارد شو)() و(غوستاف لبون)() و(راسل)() وغیرهم، وإذا عمل کل إنسان حسب قدرته وطاقته قفزت البلاد الإسلامیه، فی أقل من عشرین سنه إلی مصاف الدول الکبار.

2: الکف عن ذکر المحاسن للبلاد الأجنبیه، فإن ذلک یزید الاستعمار قوه، وتقویه الاستعمار لا یجوز شرعاً.

3: ذکر فضائح الدول الغربیه والشرقیه، ولا شک أن فضائحها أکثر من محاسنها بکثیر، منها:

? استعمارها للبلاد والشعوب، بأبشع أنواع الاستعمار.

? وتحطیمها أجمل جزئی البشر، وهو الروح، حتی أصبح الإنسان بهیمه فی نظر الغرب، وآله فی معمل کبیر فی نظر الشرق.

? وإشاعه الخمر والمیسر والقمار فی البلاد بما

لم یسبق لها مثیل.

? وإلقاء البشر فی أتون الأمراض والقلق.

? وتحطیم العائله تحطیماً شبه کامل.

? وسلب کل حریات الإنسان فی الشرق، وکثیر من الحریات فی الغرب.

? وخلط العقیده بأبشع أنواع الخرافه کالإلحاد فی الشرق والتثلیث فی الغرب.

? والإسراع فی تدمیر البشر بصنع أهول وسائل الفتک والإباده.

? وإقامه الثورات والحروب والانقلابات فی کل مکان.

? والتسبب لإفقار أکثر أهل العالم..

کل ذلک لا یدع مجالا للمحاسن، بل حال المحاسن فی الغرب حال الجسم الظاهر الجمال، بسبب التورم الناشئ من المرض، یظن الجاهل أنه جمیل بینما هو مرض ووبال.

وعلی هذا، فإذا کان الإنسان فی مجلس یذکر فیه (تعاون الغرب) یجب أن یذکرهم بأنه ما فائده شیء من التعاون فی قبال إقامتهم للثورات وإراقتهم دماء الأبریاء، أو إذا ذکر فیه (جمال مدنهم) یجب أن یذکرهم بأنه ما فائده جمال ظاهری، والبشر تحت ذلک الجمال الظاهری یمزقه القلق والمرض، وإذا ذکر فیه (أمانتهم فی البیع والشراء) یجب أن یذکرهم بأنه ما فائده أمانه جزئیه فی قبال سرقتهم لخیرات الشعوب وخیانتهم للأمم.. إلی غیر ذلک.

ولا یخفی أن هاتین الدعایتین،دعایه لأجل الغرب والشرق، والدعایه ضد البلاد الإسلامیه، منشأهما نفس أولئک الحکام وعملائهم ثم یتلقاهما الببغاوات من المسلمین عن غفله وجهل، وقد صرح بذلک (کینیار دالکورکی) فی مذکراته().

کما أنه قد جاء إلی المرحوم (آیه الله السید أبو القاسم الکاشانی)() عند موت السید، إنسان یستوهبه ما اقترف بحقه من الإثم؟

قال السید: إنی أهبک إن أخبرتنی بنوعیه الجریمه، وإلا لم أجعلک فی حل.

وتردد الرجل، ثم لما لم یر بُداً من الأمر (وقد وعی ضمیره الدینی) قال: إنی منذ ثوره العشرین فی العراق حیث حاربتم الإنکلیز، استخدمتنی سفاره بریطانیا، فی قبال أجره شهریه محترمه، أن یکون ورد

لسانی فی کل مجلس ومحل هذه الجمله: (السید أبو القاسم الکاشانی بریطانی).

فضحک السید وقال له: أنت فی حل مما عملت وقلت.

وهذه القصه وغیرها تدل علی مدی نشر عملاء الغرب ما یریدون فی تحطیم بلاد الإسلام ورجاله.

عبد الناصر وقومیته

إذا أردنا أن نلخص أحوال (عبد الناصر) وإنجازاته، فهی کما یلی:

1: تبدیل الإسلام إلی القومیه العربیه، وتبدیل الاقتصاد الإسلامی إلی الاشتراکیه.

2: ضرب الإسلام فی داخل مصر وخارجه.

3: إقامه المجازر والثورات فی جمله من البلاد.

4: إشاعه الکبت والإرهاب وزرعه السجون والمعتقلات، بما لم یسبق له مثیل حتی فی عصر فرعون، فإنه کان ضد المؤمنین بموسی علیه السلام فقط، لا أنه کبت کل الشعب.

5: تحطیم اقتصاد مصر.

6: إحیاء الفرعونیه.

7: تقویه إسرائیل وتوسیع رقعتها، فسیناء، والضفه، والقدس، والجولان، وشیء من جنوب لبنان، کلها صارت بید إسرائیل من جراء أعمال عبد الناصر.

8: نشر الشیوعیه فی الشرق الأوسط.

9: تبدیل غطاء الدیمقراطیه إلی الدیکتاتوریه.

10: وأخیراً تهیئه الجو اللائم لأخذ (السادات) بالزمام، وصلحه مع إسرائیل.

وکل بند من هذه البنود بحاجه إلی کتاب أو کتب، وقد ألف المصریون کتباً حوله، بهذه الشئون لابد لمن یرید الاطلاع کاملاً علی أحوال (عبد الناصر) من مطالعتها، ومصر أو غیر مصر إن أرادت النجاه من هذه الویلات لابد لها من الرجوع إلی الإسلام، وإلا فتزداد سوءً یوماً بعد یوم.

ولندع مصر، ولندع سوریا، ولندع العراق، ولندع حتی الأردن، إن ثلاثمائه ألف من المسلمین یکفون للقضاء علی إسرائیل فی منطق القرآن الذی هو کلام أصدق الصادقین، یقول الله سبحانه: ?إِنْ یَکُنْ مِنْکُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ یَغْلِبُوا مِائَتَیْنِ وَإِنْ یَکُنْ مِنْکُمْ مِائَهٌ یَغْلِبُوا أَلْفاً?() و(الصابر) هو من یصبر، لصنع السلاح، والنظام، والأخذ بکل أسباب القوه.

ولو تنزلنا کان یکفی أمام إسرائیل (ملیون ونصف) حیث قال سبحانه:

?الآنَ خَفَّفَ اللهُ عَنکُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِیکُمْ ضَعْفاً فَإِنْ یَکُنْ مِنْکُمْ مِائَهٌ صَابِرَهٌ یَغْلِبُوا مِائَتَیْنِ وَإِنْ یَکُنْ مِنْکُمْ أَلْفٌ یَغْلِبُوا أَلْفَیْنَِ?() إذن فما هو السر فی أن إسرائیل ذات الثلاثه ملایین، غلبوا علی المسلمین العرب ذات المائه وخمسه وثلاثین ملیونا () إذا سلمنا أن العرب المسیحیین خمسه عشر ملیوناً؟

کل یجیب بجواب، لکن الجواب الصحیح هو ترک المسلمین الإسلام، والعرب لم یعزوا إلا بالإسلام، فحین ترکوا الإسلام ذلوا، ولا یعزون مره ثانیه، إلا بما عزوا به أولاً، وهو الإسلام

?َلِلَّهِ الْعِزَّهُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِینَ وَلَکِنَّ الْمُنَافِقِینَ لایَعْلَمُونَ?() ?أَیَبْتَغُونَ عِنْدَهُمْ الْعِزَّهَ فَإِنَّ الْعِزَّهَ لِلَّهِ جَمِیعاً? ().

هذا، بالإضافه إلی أن الحرب إنما هی بین (الیهود) وبین (المسلمین) بینما جعل ناصر الحرب بین (الصهیونیه) وبین (العرب) وهو غلط کبیر وقع فیه کثیر من المسلمین، تبعاً للمخطط الذی صنعه المستعمر، مقدمه لزرع إسرائیل فی قلب البلاد الإسلامیه، فاللازم إیجاد الوعی الکافی، لتأطیر الحرب بإطارها الواقعی ثم إعداد العده الکافیه لنسف إسرائیل، وفی ذلک الیوم یظهر للمسلمین وللعالم، أن نسف إسرائیل، لا یحتاج إلی أزید من أسبوع علی أبعد فرض .

من أخطار الیهود

واللازم علی المسلمین أن یفقهوا خطر إسرائیل الکبیر علی کل البلاد، فإنهم یحطمون السیاسه والاقتصاد والأخلاق والأدیان وکل مقومات الحیاه، فی تخطیطات هائله فی الدقه والمکر والالتواء..

ومن بعض أعمالهم فی تحطیم (الأخلاق) و(إشاعه الفحشاء والمنکر) و(نسف العائله) إنهم یشکلون فی کل بلد وقع فی حبالتهم (وکاله للبغاء) عمل هذه الوکاله تهیئه أیه فتاه أو ولد یریدهما المساهم فی الوکاله، ولو کانت الفتاه شریفه متزوجه أو کان الولد شریفاً متدیناً، وأسلوبهم فی ذلک، أن یغروا الولد والبنت (المقصود إحضارهما للمساهم فی الوکاله) بالمال، ثم الإرهاب، إن نفع فیه المال والإرهاب، وإلا جاءوا به

بسبب (الاختطاف) وإن عصی علی الاختطاف، سببوا إغماءه بواسطه بعض العقاقیر الطبیه، مما یسهل اختطافه.

هذا بالإضافه، إلی فتحهم المواخیر، ومحلات اللواط، والمخامر، والمقامر، والملاهی، ودور السینما الخلیعه، والنوادی المختلطه، وغیرها وغیرها.

ولا یخفی أن البلاد المقاطعه لإسرائیل أیضاً تقع تحت طاوله حبائل إسرائیل، بواسطه السفارات المتعاونه مع إسرائیل، فمثلاً تنشر سفارات إیران الشاهنشاهیه جواسیس إسرائیل فی کل البلاد العربیه وغیر العربیه المقاطعه لإسرائیل، وهکذا.

وقد أخبرنی أحد أصدقائی المتدینین، فی سفاره إیران فی الکویت، أنه کیف تکون السفاره مهبطاً لجواسیس إسرائیل بجوازات مزوره باسم (برویز) و(منوجهر) و(خسرو) وما إلی ذلک، وأنهم کیف یأتون من إسرائیل إلی إیران ثم إلی الکویت، لیتغلغلوا فی مختلف مرافق الحیاه، فی الخلیج وغیر الخلیج، وأحیاناً تزرعهم السفاره فی أماکن رفیعه من الدوله، وأنهم الواسطه لجلب الخمور والعواهر من الجاسوسات الإسرائیلیات، إلی کل البلاد العربیه، التی من أحدها الکویت، وإنما اختاروا سفاره إیران وإن کانت سفاره أمریکا وروسیا وإنکلترا وفرنسا وغیرها تقوم بنفس الدور لأنها أقرب إلی الشعب المسلم، بحسب الظاهر لدی کثیر من الناس، ولذا فمن الضروری أن یحذر الحکومات والشعوب من هکذا سفارات، ویراقبوها بکل اهتمام ودقه، کما أن من الضروری أن تعامل (مصر السادات) بعد (الصلح!) نفس معامله (إیران الشاهنشاه) فی الحذر والیقظه.

طریق التخلص من إسرائیل

ثم إن طریق التخلص من إسرائیل هو شیء واحد وهو (الإسلام)، فإذا جاء الإسلام بدل الحکام الحالیین الدیکتاتوریین وغیر الدیکتاتوریین الذین لا یعملون بالإسلام، ظهرت الکفاءات، وإذا ظهرت الکفاءات، قابلت کفاءه المسلمین بکفاءه إسرائیل وزاد المسلمون علیهم لا فی العدد فحسب بل بالإیمان الذی إذا اشتد قابل کل مسلم عشره إسرائیلیین، وإذا لم یشتد قابل کل مسلم إسرائیلیین، وعند ذاک یکفی علی أکثر فرض ملیون ونصف ملیون

مسلم لنسف إسرائیل ذات الثلاثه ملایین.

السعی لهدایه الیهود

کما أن من الضروری اهتمام المسلمین بخطط دقیقه لتبلیغ الإسلام إلی الیهود، فإن الیهود مهما کانوا فهم بشر یتأثرون بالحق إن عرض علیهم، کما دل الکتاب والسنه والتاریخ علی إسلام کثیر منهم، فإذا تمکن المسلمون من (دعایه منظمه عصریه) لأجل إسلام الیهود، أسلم کثیر منهم، سواء فی داخل إسرائیل أو خارجه، وهو نصر کبیر مزدوج، لا لتحطیم إسرائیل فحسب بل لتحطیم الصهیونیه، وتقلیب الیهود إلی مسلمین، وما ذلک علی الله بعزیز.

ولا بأس أن أنقل هنا قصه طریفه، نقلها لی صاحبها ترتبط بشأن إسلام الیهود :

کان فی النجف الأشرف، رجل کبیر، یسمی (محسن شلاش) وکانت له دکاکین وأملاک، قال لی وکیله علی أملاکه، ذات مره أردنا إخلاء الدکاکین من المستأجرین، لأجل تعمیرها، وأنذرت المستأجرین، فخرج کلهم، إلا یهودیا کان ساکناً فی أحدها، وذلک قبل سنه 1948م حیث کانت الیهود فی العراق بکثره فلم یخرج، وکلما استعملت معه العطف لم ینفع حتی أنذرته بإخراج أثاثه بالقوه غداً إذا لم یخرج بنفسه..

وفی اللیل رأیت الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام فی المنام، فقال علیه السلام لی: یا فلان أترک الرجل وشأنه، إنه أسلم خفیه، ولا أرید أن یصیبه مکروه من قبل المسلمین..

قال: وفی نهار ذلک الیوم أخبرت الرجل (المسلم الجدید) بالأمر فبکی کثیراً، وقال: هذا أقوی دلیل لی بحقیقه الإسلام، لایعلم بإسلامی إلا الله وأنا، ثم أوصی بإخفاء إسلامه خوفاً من أقربائه، وإنه إذا مات جهّزه کما یجهز المسلمون.

القومیه تحطیم للکفاءه

بنی الإسلام الاجتماع علی أساس (الکفاءه) قال سبحانه:

?إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاکُمْ?()، بینما تبنی القومیه الاجتماع علی أساس (القوم).

وفی إبان المد القومی زمن عبد السلام عارف کنا نناقش القومیین حول هذا الأمر، وکانت هذه المناقشه، فی ذلک الزمان تساوی تعرض

النفس للمخاطر، إذ ما أسهل أن یتهم الإنسان بتهمه رخیصه مثل (العماله لإسرائیل) مما یعلقه علی خشبه الإعدام. وقد حدث ذلک الاتهام بالفعل لأحد الأصدقاء ولا أسمیه إذ لعله یکره ذکر اسمه.

فقد کنت ذات یوم جالساً، إذا جاءنی إنسان لیقول: إن مدیر الأمن رفع تقدیراً ضد (فلان) علی أنه جاسوس إسرائیل، وأردف: أدرک قبل أن یحکم علیه بالإعدام، وفوراً أرسلت له الخبر، فأتانی، وأخذت له سیاره وکلفت صدیقاً آخر أن یصاحبه إلی (سوریا) وبالفعل هرب إلی سوریا، وإلا کان الیوم من الأموات، ولم یکن ذنب الرجل، إلا أنه ما کان یخضع لفکره القومیه، إبان کانت الأرض والحیطان تمطر بالقومیه إعلامیاً.

وکیف کان فقد جاءنی محام قومی لیناقشنی حول رأیی فی القومیه، قال: هل إنک من أعداء القومیه؟

قلت: إن رأیی أن (القومیه) فکره لا إنسانیه، بله عن کونها

لا إسلامیه.

قال: وکیف؟

قلت: لأن معناها تحطیم الکفاءه، والإسلام والمنطق الإنسانی یؤیدان الکفاءه، لا القومیه.

قال مع احترامی لک : هل المنطق أن یستغل الإیرانیون خیرات بلادنا بینما العرب یعیشون فی فقر مدقع؟

قلت: کلا العربی والإیرانی إنسان، ولکل أن یعیش عیشه حره کریمه فی أی بلد شاء، وماذا الذی یرجح العربی علی الإیرانی أو یرجح الإیرانی علی العربی، فالإیرانی إذا کانت له کفاءه خیر من العربی الذی لا کفاءه له، والعربی إذا کانت له کفاءه خیر من الإیرانی الذی لا کفاءه له.

قال: وهل حکومه إیران تقدم العربی الکفوء علی الإیرانی غیر الکفوء؟

قلت: أنا لا أتکلم عن حکومه منحرفه، وانما أتکلم عن الإسلام ومنطق الإنسان.

قال: ألیس الإسلام یقول: الأقربون أولی بالمعروف() والعرب (أقربون).

قلت: الأقارب غیر القومیه بالمفهوم الغربی، والإسلام یعطی الحق للقریب، وإن لم یکن قوماً بأن کان مثلاً إیرانی من أقربائک.

قال: ماذا

تقصد بالکفاءه؟

قلت: هنا أمران:

الأول: إن الإسلام یری أن المسلمین کلهم أمه واحده، لافضل لعربی علی عجمی، ولا لأبیض علی أسود إلا بالتقوی، ویری أن الإیرانی أخ العربی، والهندی أخ الترکی، و.. قال سبحانه: ?إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَهٌ فَأَصْلِحُوا بَیْنَ أَخَوَیْکُمْ?() وتبعاً لهذه النظره، فالحدود الجغرافیه، واللغات، والألوان، وسائر الأمور من هذا القبیل کلها مصطنعه وضد الإسلام، فلأی مسلم أن یسکن فی العراق أو فی إیران أو فی ترکیا أو فی السعودیه أو فی مصر أو.. کما أن لأی مسلم أن یزاول کل أموره الشخصیه والاجتماعیه وغیرهما فی أی مکان شاء.

قال: غریب قولک، فإن معناه أن تنهب الأجانب خیراتنا؟

قلت: وقولک أغرب.

أولاً: ما معنی (خیراتنا)؟ الأرض والشمس والماء والمعدن کلها لله، والبشر عباد الله، فلیس حق لأی بشر أن یمنع بشراً آخر عن الاستفاده من أی هذه الأمور، إلا إذا کان شیء ملکاً لإنسان آخر، ملکیه یقرها الإسلام.

وثانیاً: ما معنی (الأجانب)؟ إن الأجانب فی منطق الإسلام والمسلمین، هم من لیس بمسلم، أما المسلم فهو أخ المسلم شاء أو کره، إلا أن یخرج الإنسان عن الإسلام فحینذاک لا یکون المسلمون أخوه له، ولذا فالمحرم أن یعبر الإنسان عن المسلم بالأجنبی، وإنما روّج هذه العباره الکفار المستعمرون، بقصد تبضیع المسلمین، ومن المؤسف أن جمله من المسلمین أیضاً أطلقوا هذه الکلمه (الأجانب) علی المسلمین ببغائیاً؟

ثالثاً: إن الإسلام یری أن التفاضل بین المسلم والمسلم إنما هو بالتقوی، ومعنی التقوی الکفاءه، إذ من کان أصح عقیده وأعلم وأکثر عملاً کان أتقی، وهو مقدم علی الأقل علماً وعملاً، وإن کان الأقل علماً وعملاً قریباً لک، والأکثر علماً وعملاً بعیداً عنک، وهذا هو منطق الإنسان، فإذا کان طبیبان، أحدهما أکثر علماً وتجربه لکنه لیس من

قومک، والآخر أقل علماً وتجربه لکنه من قومک، واتفق لک مرض أو مریض، فهل تراجع الأفهم، أو الذی هو من قومک؟ قال: أراجع الأفهم.

قلت: وهذا هو معنی أن المنطق الإنسانی یبنی الأمر علی الکفاءه لا علی القومیه.

قال: إذا فتحنا أبواب العراق لکل المسلمین، صارت نفوسها مائه ملیون، ولم یبق للعربی العراقی حتی رغیف الخبز؟

قلت: بالعکس إذا فتحنا أبواب العراق بوجه کل مسلم، کانت العراق، کأمریکا ولا مناقشه فی المثال تجتمع فیه الکفاءات مما یوجب تقدیم البلاد إلی الأمام.

ثم أردفت: ألم یکن کذلک فی عصر الإسلام، فکانت نفوس بغداد وحدها عشره ملایین، ونفوس العراق أکثر من أربعین ملیونا، وکان الکل فی نعمه ورفاه، کما یحدثنا التاریخ.

ثم قلت: إن أمریکا أخذت بهذه الخطه فی أول نشوئها، ولذا ارتفع نفوسها إلی أکثر من مائتی ملیون واجتمعت فیها الکفاءات ولذا تراها الیوم أقوی دوله فی العالم.

قال: إن ما تذکره أمور مثالیه لا یمکن تطبیقها فی الخارج؟

قلت: أعطنی العراق أطبق لک ما أقول فی أقل من خمسه سنوات، ثم أردفت، ألم یطبقها الإسلام؟ وألم تطبقها أمریکا؟ ولا مناقشه فی المثال، وهل الأمر المثالی قابل للتطبیق؟

قال: هل تقول هذا الکلام ضد القومیه العربیه فحسب؟

قلت: أنا ضد فکره القومیه، سواء کانت عربیه أو فارسیه أو غیرها، وذلک لأن الإسلام ومنطق الإنسان ضد القومیه کما ذکرت لک.

القومیه شراره الحرب

منذ أن اندلعت حرب (الأکراد) فی شمال العراق أیام حکم (قاسم) کانت الحکومات المتتالیه علی الحکم تصر علی العلماء أن یفتوا بلزوم الحرب مع الأکراد، وکانت من قصه الأکراد، أنهم کانوا یطالبون بالاستقلال منذ زمن وقد أسسوا أول جمهوریه لهم فی بعض البلاد الإیرانیه، برئاسه (ملا مصطفی برزانی)() لکن حکومه إیران تمکنت من القضاء علی الجمهوریه،

وهرب (ملا مصطفی) إلی روسیا حیث استقبلته وأکرمته، لا لأجل کرم الضیافه، بل لمصالح أخری، وقد کانت الأکراد حاربت حکومه العراق الملکیین لکنهم آبوا بالفشل.

والأکراد حسب بعض الإحصاءات زهاء خمسه عشر ملیون إنسان()، یقطنون فی منطقه واحده بین العراق وترکیا وإیران وسوریا والاتحاد السوفیاتی، وکثیراً ما یحنون إلی توحید أنفسهم تحت لواء حکومه کردیه واحده، ولما جاء (عبد الکریم قاسم) إلی الحکم اختلف مع الأکراد وشنت حروب مدمره ذهب ضحیتها نفوس کثیره من الجانبین وقد استمرت المشاکل حتی کتابه هذه السطور، بالإضافه إلی القری التی دمرت والمزارع التی أحرقت.

وذات مره جاءنی بعض أعضاء الحکومه یرید منی أن أفتی بوجوب حرب الأکراد، وکانت له ثقافه دینیه فی الجمله، قال لی: الواجب الوطنی والواجب الدینی یحتم علیک أن تفتی ضد الأکراد؟

قلت: لا الواجب الوطنی، ولا الواجب الدینی یحتم علی ذلک.

قال: وکیف؟

قلت: أنا عندکم أجنبی ولست عراقیاً، إذن فالعراق لیس بوطنی فی منطقکم حتی یکون شیء واجباً علیّ وطنیا.

ارتبک الرجل من کلامی ارتباکاً کبیراً ولم یدر ماذا یقول، لکنه بلع ریقه وجمع قواه، وقال: علی کل حال إنا نعدک من أهل الوطن لا من الأجانب.

قلت: ماذا تقصد بکلمه (إنا) هل أنت کشخص؟ أو حکومتک؟

قال: حکومتی وأنا معها.

قلت: أما أنت فلا أثر لعدّک إیای وطنیاً، لأن الشخص لیس بمعیار، وأما حکومتک فلا تحسبنی وطنیاً بدلیل أنه لیس لی عند حکومتک حتی احترام (عامل عراقی) إذ العامل العراقی له أن یشتری ألف دار، ولیس لی حق اشتراء حتی دار للسکنی مع العلم أنی لا أرغب فی اشتراء دار إطلاقاً إلی غیر ذلک من حقوق المواطنین، ثم أردفت فإذا کانت هذه منزلتی عند الحکومه کیف تتوقع الحکومه منی أن أصدر فتوی؟

قال:

منطق الحکومه معک إنک تستفید من هذه الأرض فلابد وأن تخدمها.

قلت: أنا أخدمها أکثر من خدمه کثیر من المواطنین، طبعاً المواطن فی منطقکم، لکن هل لازم الخدمه أن أفتی ضد الأکراد؟

قال: الحکومه مستعده أن تمنحک جنسیه عراقیه.

قلت: إنی لا أؤمن بالجنسیه (أولاً) والحکومه لیست مستعده لمنحی الجنسیه (ثانیاً).

قال: ولم؟

قلت: أما انی غیر مستعد لأخذ الجنسیه، لأنی أعتبر الجنسیه أمراً استعماریاً باطلاً، لم توضع إلا لتمزیق المسلمین، فمنذ أن دخل الاستعمار بلاد الإسلام، وأراد تمزیق المسلمین ابتدع نظام الجنسیات، ولذا لم یکن للجنسیه عین ولا أثر من عهد الرسول صلی الله علیه و اله إلی قبل خمسین سنه حین دخل الاستعمار بلاد الإسلام..، وأما أن الحکومه لیست مستعده لمنحی الجنسیه، فبدلیل أن قبلی أناساً طلبوا الجنسیه، ولم تعطهم الحکومه الجنسیه.

قال: أما أن الجنسیه أمر استعماری فهو شیء أسمعه لأول مره، وأما أن الحکومه لا تعطیک الجنسیه فأنا ضامن أن تعطیک، ثم إذا کنت تری أن الجنسیه أمر استعماری فلماذا عندک جنسیه إیرانیه؟

قلت: عدم سماعک أن الجنسیه أمر استعماری إنما ذاک لأنک لا تعرف لا موازین الإسلام ولا تاریخ المسلمین وطبعاً مع احترامی لک وأما إنک ضامن أن تمنحنی الحکومه، إنی لا أقتنع بضمانک، وأنت إما لا تدری أو تدری وتتجاهل أن حکومتک ضد الدین ورجاله، وضد الشیعه ورجالها، وأنا رجل دین شیعی، فکیف ترضی حکومتک أن تمنحنی الجنسیه، وأما أنی أحمل الجنسیه الإیرانیه، فاسأل سفاره إیران أنی لم أمدد جنسیتهم منذ زمان طویل من یوم عرفت أن الجنسیه أمر استعماری، فإنی لا أعترف بالجنسیه لا جنسیه إیران ولا جنسیه العراق ولا جنسیه أی بلد إسلامی آخر، وفی أول یوم تمکنت من إلغاء الجنسیه ألغیها من کل

البلاد الإسلامیه.

قال: ذلک یسبب الفوضی.

قلت: فلماذا لم یسبب عدم الجنسیه الفوضی طیله ثلاثه عشر قرناً منذ ظهور الإسلام إلی قبل زهاء خمسین سنه.

قال: لکن إذا لم یکن للإنسان جنسیه لا یقدر أن یسافر إلی فرنسا وبریطانیا وأمریکا وغیرها، کما انه إذا لم یکن لک جنسیه لا تقدر أن تسافر إلی الحج الواجب فهل تترک الواجب؟

قلت: إن من یرید السفر إلی بلاد الأجانب یمکنه أن یأخذ ورقه من سفاراتها لأجل السفر، کما إنی إذا وجب علی الحج مع العلم انی حججت الحج الواجب أضطر إلی أخذ الجنسیه مثل الاضطرار إلی أکل المیته، والاضطرار شیء، واختیار الجنسیه بدون الاضطرار شیء آخر.

قال: وعلی أی حال الفتوی بحرب الأکراد یکون واجباً دینیاً.

قلت: هل أنت مفتٍ حتی تفتی بالوجوب؟

قال: لا لکنی أعلم ذلک.

قلت: ومن أین تعلم؟

قال: لأنهم یطالبون بالاستقلال.

قلت: أعطوهم الاستقلال.

قال: یسبب ذلک تجزأ الوطن.

قلت: الآن کنت أنت تدافع عن الجنسیه ومعناها تجزئه الوطن الإسلامی.

قال: ألیس العراق دوله إسلامیه وألیس من یطلب تجزئه الوطن الإسلامی یجب علی المسلمین حربه، وإلاّ فلماذا حارب علی بن أبی طالب علیه السلام معاویه؟

قلت: إن علیاً علیه السلام حارب معاویه لأنه أراد تجزئه الوطن الإسلامی ولأسباب أخر أیضاً أما أن العراق دوله إسلامیه فلیس کذلک، ولو کانت دوله إسلامیه لم تکن قوانینها کافره، ثم أردفت لا شک أن القاطنین فی العراق مسلمون، أما ان الحکومه إسلامیه فلا، ألم یقل الله فی کتابه: ?وَمَنْ لَمْ یَحْکُمْ بِمَا أَنزَلَ اللهُ فَأُوْلَئِکَ هُمْ الْکَافِرُونَ?().

قال: إن سمعت الحکومه کلامک سفّرتک؟

قلت: أنا مستعد لأن تسفرنی الحکومه. ثم أردفت إن الحکومه إذا کانت إسلامیه لم تحارب الأکراد، لأن الحکومه الإسلامیه تعطی کل ذی حق حقه، ویکون الترکی والکردی والعربی والفارسی والهندی

وغیرهم متساویین فی الحقوق والواجبات، فلیس لأی إنسان حق مهدور حتی یرید الوصول إلیه بالثوره والحرب، أما الآن حیث إن الحکومه قومیه وترفع العرب فوق سائر الأقوام فالحرب أمر لا محاله، فإن القومیه شراره الحرب، وإنی واثق من أن الأکراد ستحارب حکومه العراق وحکومه إیران وحکومه ترکیا، مادامت هذه الحکومات قومیه، حتی أنه إذا انتصرت الحکومه علیهم عسکریاً لم ینفع ذلک، إذ خمیره الثوره باقیه فی کوامنهم، حتی تجد المتنفس لیعیدوا الحرب، والعلاج الوحید هو تحکیم قوانین الإسلام والتسویه بین الناس عرباً وکرداً وغیرهما، فی الحقوق والواجبات، وحینذاک فقط تخمد الحرب إلی الأبد.

قال: لنفرض قامت حکومه إسلامیه، ثم ثارت الأکراد ضدها، فماذا تعمل؟

قلت: ذاک الیوم وحین ساوی الکردی غیره فی کل الحقوق والواجبات أفتی بوجوب محاربتهم، حیث إنه لا یحق لأحد أن یثور ضد الحکومه الإسلامیه الصحیحه، کما قال سبحانه: ?وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَی الأُخْرَی فَقَاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتَّی تَفِیءَ إِلَی أَمْرِ اللهِ?() وهذه الحرب فی فقه الإسلام یطلق علیها (حرب البغاه) ولهذا السبب وغیره حارب الإمام علی علیه السلام معاویه، وقال رسول الله صلی الله علیه و اله لعمار بن یاسر رحمه الله علیه: «تقتلک الفئه الباغیه» ().

قال: وعلی أی حال لا تفتی؟

قلت: وعلی أی حال لا أفتی.

قال: وتلتزم بمغبه عدم فتواک؟

قلت: وألتزم بمغبه عدم الفتوی.

قال: فلم أفتی فلان؟

قلت: إنه لیس بمرجع ولا قیمه لکلامه.

قال: فکلام من له قیمه؟

قلت: کلام الإمام السید محسن الحکیم (حفظه الله) وسائر المجتهدین.

القومیه أحبوله الاستعمار

القومی لا یتمکن أن یتخذ الإسلام مبدءً، لأنه إذا اعترف بالإسلام مبدءً، لابد وأن ینسحب عن قومیته، لوضوح التصادم بین الإسلام وبین القومیه، وإذا انسحب عن الإسلام، لابد له

أن یفتش عن مبدأ یستند إلیه، لأنه لا یمکن أن یعیش الإنسان بدون مبدأ، فإن الروح کالمعده یطلب طعاماً، وطعامه المبدأ، فإذا لم یجد فی الإسلام مبدأ لابد له وأن یلتمس المبدأ من الشرق کما فعله (ناصر) أو من الغرب کما فعله (قاسم)، ولذا لا تجد حکومه قومیه، إلا أن سمتها البارزه:

أولاً: رفض الإسلام عملاً، وإن تلفظت به تضلیلا للجماهیر.

ثانیاً: ربط نفسها بالشرق أو الغرب.

هذا هو حاصل حوار جری بینی وبین جمله من أقطاب القومیه العربیه ومثقفیهم.

قال أحدهم: ولماذا تحارب القومیه العربیه؟

قلت: أولاً: إنی لا أحاربها، بل أبین أنها غلط، وشأن أهل العلم أن یبین الصحیح والباطل من الأفکار والأعمال.

وثانیاً: إنی لا أحارب القومیه العربیه فقط بل أحارب (علی اصطلاحک) کل دعوه إلی القومیه أی لون کانت تلک القومیه.

قال: بأی دلیل أن القومیه غلط؟

قلت: لأنها ضد الإسلام، وضد الإنسانیه، وأحبوله الاستعمار.

قال: أحدهم طاعناً : (خوش إتسطّر) وکیف ذلک؟

قلت: أما ضد الإسلام فکلکم تعلمون أن الإسلام یجعل المیزان (التقوی) لا اللغه والعرق.

قال: فلماذا ذکر القرآن أنه (عربی).

قلت: ذکر القرآن أنه بلغه العرب لا أکثر من ذلک.

قال أحدهم: إذا لم تکن لغه العرب أفضل فلماذا نزل القرآن بلغه العرب؟

قلت:

أولا: کون لغه العرب أفضل، لا تدل علی القومیه العربیه.

ثانیاً: لایدل نزول القرآن علی لغه العرب أن لغه العرب أفضل، فلنفرض أن هناک عده لغات متساویه، وکان الحاکم لابد له من أن یصدر أمره بلغه ما، فإذا أصدره، بإحدی تلک اللغات فهل یدل ذلک علی أن تلک اللغه أفضل؟..

قال أحدهم: لنفرض أن القومیه ضد الإسلام لکنها کیف ضد الإنسان؟

قلت: لأنها تجزأ الإنسان، ولأنها تجعل من لا کفاءه له من القوم أفضل ممن له الکفاءه من غیر القوم، والآن أنتم

تعلمون أن القومیین العرب یجعلون المسیحی العربی خیراً من المسلم العجمی.

قال أحدهم: هذا إدعاء؟

قلت: حسناً فلماذا تجعلنی حکومه العراق أجنبیاً، وتجعل عطاراً مسیحیاً فی بغداد مثلاً وطنیاً؟

قال: أنا لست مکلفاً عن عمل الحکومه!

قلت: حسناً إنکم القومیین إذا وصلتم إلی الحکم، فهل تستعدون أن تجعلونی وزیراً وأنا إنسان فی منطقکم أجنبی؟

ضحکوا، وقالوا: مستعدون.

قلت: لستم مستعدین عملاً، والدلیل علی ذلک أنه لیس فی إدارات کل البلاد العربیه القومیه حتی إنسان واحد غیر عربی سواء کان فارسیاً أو ترکیاَ او هندیاً.

ثم قلت: إذاً ثبت باعترافکم، أن الیهودی والمسیحی والشیوعی العربی، لدی القومیین العرب أفضل من المسلم غیر العربی.

وأردفت: أنا لا أقول ذلک بالنسبه إلی القومی العربی، فقط بل أقوله بالنسبه إلی کل قومی، اذهب إلی إیران تجد أن الشاه یفضل الفارسی المجوسی علی العربی المسلم العراقی مثلاً، وهکذا قل فی ترکیا والهند وغیرها.

قال أحدهم وکان صلفاً : نعم أنا اعترف بذلک!

قلت: إذاً ثبت ما قلت أنا من أن القومیه ضد الإسلام وضد الإنسان، ثم أسأل منک یا أستاذ، إذا کان المعیار القوم، فلماذا تفضل الإمام الحسین علیه السلام علی یزید، فکلاهما عربیان؟ ولماذا فضلت (قاسم) علی (نوری السعید) و(جمال عبد الناصر) علی (فاروق) والکل عرب؟

قال: بعض العرب لا یفضل الحسین علیه السلام علی یزید، بل یقول أبناء عم تحاربا، وغلب أحدهما علی الآخر.

قلت: وأنت تقول هذا؟

قال: لا.

قلت: إذا دعنا عن بعض العرب، أنت ماذا تقول؟

بالإضافه إلی أنی أقول لأولئک العرب الذین لا یفضلون الإمام الحسین علیه السلام علی یزید، أقول لهم هل تفضلون (قاسم وناصر) علی (نوری وفاروق)؟ والجواب طبعاً نعم لوضوح أن القومیین العرب ضد نوری وفاروق، وإذا فضلت أنت وغیرک هؤلاء علی هؤلاء نتساءل لماذا التفاضل؟

قال:

واضح لأن یزید وفاروق ونوری السعید خونه.

قلت: إذاً رددت نفسک بنفسک، وأدنت نفسک بفمک، فأنا من فمک أدینک.

قال: کیف؟

قلت: أنت جعلت میزان التفاضل المبادئ لا العرق والقوم، لأنک قلت: أمانه قاسم وناصر، فضلتهما علی نوری وفاروق لأنهما خائنان.

قال: صحیح.

قلت: إذا فالمبدأ هو المیزان لا غیره.

قال أحدهم: أوضح کلامک؟

قلت: هنا أمران (القوم والمبدأ) فإما أن یکون میزان التفاضل القوم، وعلیه لا أفضلیه للإمام الحسین علیه السلام وناصر وقاسم، علی یزید وفاروق ونوری، لأن کلیهما عرب، وأما أن یکون میزان التفاضل (المبدأ) ولذا کان (ناصر) أفضل من (فاروق) مثلاً وعلیه فلا یکون القوم میزاناً، بل کلما کان المبدأ أحسن کان حامله أفضل، عرباً کان أو عجماً أو غیرهما.

سکت جمیعهم، وأخذوا یتفکرون، ثم قطع أحدهم الصمت، وقال: لنفرض کلامک صحیحاً، وأن القومیه ضد الإسلام وضد الإنسان، لکن من أین لک أن تثبت أن القومیه أحبوله الاستعمار؟

قلت: واضح لأن هنا فی بلادنا ثلاث مبادئ (مبدأ الإسلام) و(مبدأ الشیوعیه الشرقیه) و(مبدأ الرأسمالیه الغربیه) وحیث صارت القومیه ضد الإسلام، لابد لها من أن تجد مبدءً تستند إلیه، لوضوح أن القومیه لیست مبدءً یملأ الروح والفکر فلابد وأن تستند إلی مبدأ الشرق کما فعله (ناصر) أو مبدأ الغرب کما فعله (قاسم)، إذًا فالقومیه أحبوله الاستعمار من حیث تشعر أو لا تشعر.

لماذا إخراج الإیرانیین؟

فی أوائل حکم البعث فی العراق أمرت الحکومه بإخراج الإیرانیین من العراق.. والمشهور أن الإخراج کان تنسیقاً بین حکومتی الشاه والبعث، لأجل تخلص الشاه من عمق أعدائه من العلماء الساکنین فی العراق، فی توسعه نطاق کفاحهم لحکم الشاه.

وقد کان الإخراج یتم بصوره مثیره جداً، حیث کانت السیارات تقف علی أبواب الصحن الشریف ومداخل السوق، فتکرف کل إیرانی، بدون إمهال أن یذهبوا

إلی دورهم ویودعوا أهلهم (والقصه طویله تحتاج إلی مجلد یذکر تفاصیل المأساه).

فی تلک الأثناء جاء إلیّ أحد الحزبیین الکبار، یستطلع رأیی حول الموضوع.

قلت له: لماذا تخرجون الإیرانیین؟

قال: لأنها بلادنا، وهم ضیوف ولصاحب البیت أن یخرج ضیفه متی استثقل وجوده.

قلت: کل جمله من کلامک بحاجه إلی التوقف والملاحظه:

1: (هذه بلادنا) ألیست هی بلاد الإسلام؟ وبلاد الإسلام موطن لکل مسلم.

قال: هذه بلاد العرب.

قلت: إذا طرحت الإسلام، فهذه بلاد فارس.

قال متعجباً : بلاد فارس؟

قلت: نعم بلاد فارس، ألیس قصر کسری ماثل إلی الآن فی ضاحیه بغداد؟ بل بغداد نفسها بلد فارسی، أصله (باغ داد) أی (بستان العدل) ولذا یجوز أن تلعب فی التلفظ بها کما تشاء (علی القاعده المعروفه: إذا کانت الکلمه فارسیه فالعب بها ما شئت) فیتلفظ بها (بغدان)، (بغذاذ)، (بغداذ)، (بغذاذ).

قال متعجباً : بغدان؟

قلت: ألم تقرأ فی الشعر (کما زهت ببنی العباس بغدان)؟

قال: دعنا عن التاریخ القدیم، وإنما نتکلم عن التاریخ الحدیث.

قلت: فی التاریخ الحدیث، العراق أرض الإسلام.

قال: فی التاریخ الأحدث، قلت: وما هو التاریخ الأحدث.

قال: تاریخ القومیه العربیه.

قلت: إذا اعتبرنا هذا التاریخ، فلإسرائیل الحق، لأنه أیضاً یقول اترکوا التاریخ القدیم، وخذوا التاریخ الأحدث، وهو تاریخ الصهیونیه.

قال: دعنی عن الجدال.

قلت: إذا لم تتمکن من الجواب فهل یکون الأمر جدلاً؟

ثم قلت: إذا کانت العراق للعرب، فأین کان العرب یوم أخذ (السید محمد کاظم الطباطبائی الیزدی)() استقلالها من العثمانیین؟

وإذا کانت البلاد للعرب فأین کان العرب یوم أخذ (الشیخ محمد تقی الشیرازی)() استقلالها من الإنکلیز؟

قال: هل أنت تقول البلاد للعجم؟

قلت: کلا، وإنما أنا أقول البلاد للمسلمین، لا فرق بین عجمهم وعربهم، کما أن بلاد إیران للمسلمین لا فرق بین عجمهم وعربهم، وترکیا وباکستان للمسلمین، لا فرق بین کردهم وترکهم

وهندیهم وسائر قومیاتهم.

ثم قلت: إذا کان المقصود إخراج غیر العرب، فلماذا لاتخرجون الأتراک والهنود وسائر القومیات؟

قال: لیس عندنا منهم أحد؟

قلت: اذهب فی بغداد إلی قبر (أبی حنیفه) وقبر (عبد القادر) لتری منهم مئات وربما ألوف.. فلم یحر جواباً.

ثم قلت: وإذا کان المقصود إخراج الإیرانیین، ففی بغداد وغیر بغداد مسیحیون إیرانیون فلماذا لم تخرجوهم؟

قال: لا أعلم بوجودهم.

قلت: حقق حتی تعلم.

قال: لنا الحق فی أن نقابل الشاه بالمثل؟

قلت: وکیف؟

قال: لأن الشاه یضغط علی عرب خوزستان.

قلت:

أولاً: الشاه رجل عمیل لأمریکا، فهل أنتم عملاء؟

ثانیاً: الدین والمنطق یحکمان بأنه?لا تَزِرُ وَازِرَهٌ وِزْرَ أُخْرَی?() فإذا ضغط الشاه علی العرب أنقذوا العرب من یده، لا أن تضغطوا علی العجم الساکنین فی العراق، فأی ذنب لهؤلاء، یقول الشاعر:

غیری جنی وأنا المعاقب فیکم

فکأننی سبابه المتندم

قال: لأنک إیرانی تدافع عن العجم؟

قلت: أولا: أنا سید من آل الرسول صلی الله علیه و اله.

وثانیاً: إنی أسکن العراق منذ ما یقارب قرنین.

وثالثاً: فلماذا یدافع عنهم السید الحکیم دام ظله؟

أعلم یا أستاذ، إن الإسلام لا یفرق بین الإیرانی والعراقی وسائر اللغات، والواجب علی کل مسلم أن یدافع عن أی مسلم مظلوم، فقد قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من نادی یا للمسلمین فلم یجیبوه فلیسوا بمسلمین» ولذا رأیت کیف دافع (السید الیزدی والشیخ الشیرازی) عن عرب العراق، کما دافع (السید الحکیم) عن الإیرانیین، وقبل سنوات دافع کل العلماء بما فیهم والدی() والسید عبد الهادی الشیرازی()، عن العراق، إبان (المد القاسمی الأحمر).

2: ثم قلت، وأما قولک (وهم ضیوف) فبأی دلیل تثبت هم ضیوف، ولیسوا أصحاب البیت؟

هل بالمنطق.. أو بالإسلام؟

فإذا أردت المنطق، فالبشر کلهم عباد الله، والأرض کلها لله، فلأی من البشر أن یسکن أی بلد شاء، وإذا أردت

الإسلام فالإسلام یری أن لکل مسلم الحریه فی أن یسکن أی بلد شاء.

قال: بعض قوانین الإسلام لا یصلح للتطبیق فی هذا الزمان.

قلت: فلماذا ورد: «حلال محمد صلی الله علیه و اله حلال إلی یوم القیامه وحرام محمد صلی الله علیه و اله حرام إلی یوم القیامه» ()؟.

قال: إنی لا أعرف الجدل.

قلت: وهل لا تعرف الحق أیضاً؟

قال: وأنت مهدّد أیضاً أن تُسفّر.

قلت: لیس تسفیری تهدیداً لأنه لی فی کل بلد أصدقاء، ولعلی أجد فی بعض البلاد ترحیباً أکثر مما أجده فی العراق.

قال: وأنت مستعد بأن تخرج؟

قلت: فی أی یوم أخرجتنی الحکومه، أسلم للأمر الواقع.

3: ثم قلت: وأما قولک (لصاحب البیت أن یخرج ضیفه) إذا سلمنا بالأمرین الأولین، نقول هل لصاحب البیت أن یخرج ضیفه بهذه الصوره البشعه، إن بإمکانکم أن تعلنوا لزوم خروج الإیرانیین وتعطوهم مهله أن یجمعوا أثاثهم، ویبیعوا ممتلکاتهم ویذهبوا بأنفسهم إلی حیث یشاءون، ألم یکن ذلک أفضل لسمعتکم، وأقرب إلی الإنسانیه؟

قال: هذه سیاسه الدوله.

قلت: أنا أتکلم حول موازین المنطق والإسلام والإنسان، لاحول سیاسات الدول المنحرفه.

القومیه إلی التجزئه

جاءنی مهندس، عرّف نفسه أنه من القومیین الحرکیین، وهم فئه من القومیین، کان مبدئهم وجوب التحرک السریع حتی یصلوا إلی الحکم، مهما بلغت التضحیه، وکانوا علی الأغلب ممن لا ثقافه لهم، وعندهم قله من المثقفین، إنی لم أکن أعرف هذا المهندس من قبل، وإنما جاء بمعرفه صدیق، کنت أعتمد علیه، وصار القرار أن أتکلم معه بکل صراحه.

قال المهندس: أنت لا تحبذ القومیه؟

قلت: نعم إنی ضد القومیه.

قال: اسمح لی، هل أنت ضد القومیه العربیه بالذات، أو ضد کل قومیه؟

قلت: ضد کل قومیه.

قال: فإنی سمعت عنک (شعوبی) أی أن قومیتک الفارسیه تدعوک إلی أن تحارب القومیه العربیه؟

قلت: إن الذی قال

لک ذلک إما جاهل أو متجاهل، وهل أنت طلبت منه الدلیل؟

قال: لا، وإنما هذا مشهور عنک.

قلت: عند القومیین طبعاً، وفی المثل: رب مشهور لا أصل له.

قال: وعلی کل حال لماذا أنت ضد القومیه؟

قلت: لأسباب إحداها أن الإسلام ضد القومیات.

قال: أعرف هذا، ثم ماذا؟

قلت: إذا تعرف أن الإسلام ضد القومیات، وأنت رجل مسلم فلماذا اخترت طریق القومیه؟

قال: لأنها تنقذنا عن الاستعمار.

قلت: وکیف تنقذنا عن الاستعمار؟

قال: لأنها توحد العرب، فنکون مائه وخمسین ملیونا، وعند ذاک نتمکن من مقابله الاستعمار، ونسترد فلسطین.

قلت: نعم، قال شاعرکم:

سلام علی کفر یوحد بیننا

وأهلا وسهلاً بعده بجهنم

قال: إنا لا نقول ذلک.

قلت: الآن قلته، ألست اعترفت بأنک مسلم، وبأنک تعلم أن القومیه خلاف الإسلام، ومع ذلک اخترت طریق القومیه؟

سکت ولم یحر جواباً.

قال: لنفرض أن القومیه تخالف الإسلام، لکن ألیس ما ذکرته من توحید القومیه للعرب، صحیحاً.

قلت: کلا، بل بالعکس فإن القومیه تسبب التجزئه أکثر فأکثر، وتضعف القوی، وتجر أخیراً إلی استعمار أشد وأقسی.

قال: وکیف؟

قلت:

أولاً: التاریخ دل علی ذلک، فلماذا القبائل العربیه قبل مبعث الرسول صلی الله علیه و اله کانوا بهذا الشکل الفظیع من التمزق والمحاربه؟ مع أنه لم تکن هناک قوی أجنبیه تثیر بینها القلائل، ألیس ذلک دلیلا علی أن القومیه بنفسها تنتهی إلی التجزئه؟ ثم ألم تکن القومیه العربیه هی التی سببت تفرقه العرب فی العصر الحدیث، فإن البلاد العربیه کانت وحده واحده فی جسم الحکومه العثمانیه، وبعد أن انفرط الجسم انفرطت وحده العرب أیضاً، فصارت دویلات، ومنذ ذلک الحین فقدوا فلسطین.

وثانیاً: المنطق یدل علی أن القومیات دائماً إلی التجزئه.

قال: وکیف؟

قلت: إذا لم یرتبط الإنسان بالله والیوم الآخر، حکمت فیه الأنانیه، والأنانیه تسبب التجزئه، والقومیه لا ترتبط بالله والیوم الآخر (لما سبق

من أن القومیه ضد الإسلام) إذن فهی معرضه للتجزئه، ویکون الأمر کما قال الشاعر:

قومی رؤوس کلهم

أرأیت مزرعه البصل؟

ولا أدل علی ذلک مما نشاهده، فمنذ خمسین سنه والقومیون یدعون إلی القومیه وصارت بیدهم الحکومات والحول والطول، فلم یزدادوا إلا حروباً وتفرقه، ولم یتقدموا حتی شبراً واحداً.

قال: هذا من فعل الاستعمار.

قلت: ومن فعل القومیه، ألم یکف نصف قرن للتجربه؟

قال: إذا کان عدم الإیمان بالله والیوم الآخر سبباً للتفرقه، فلماذا نری وحده روسیا وأمریکا؟

قلت: أما روسیا فأممیه کما تعرف، فسر وحدتها عدم اعترافها بالقومیه، وأما أمریکا فالمیزان عندهم الکفاءه، وهی سر وحدتها، صحیح أنهما لا یؤمنان بالله والیوم الآخر، لکن من الصحیح أیضاً أنهما یؤمنان بمبدأ قال الله هو سر وحدتهم.

قال: وما هو ذلک المبدأ قلت: بمبدأ (الأممیه، والکفاءه) قال سبحانه: ?إِنَّا خَلَقْنَاکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَأُنْثَی وَجَعَلْنَاکُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاکُمْ?().

وثالثاً: إنه یقطن فی بلاد الإسلام العربیه عده غیر العرب، فإذا نادیتم بالقومیه انفصل هؤلاء، کما حدث بالفعل بالنسبه إلی الأکراد، وهذا یسبب تضعیف الحکومه.

ثم أردفت: إن إیران لو نادت بالقومیه الفارسیه، ألم ینفصل عنها (خوزستان) و(الأکراد) و(الأتراک) و(البلوج) و(الترکمان).

قال: فکیف نقاوم أمریکا؟

قلت: قل: وروسیا.

قال: لا أقول فإن الروس حلفاؤنا.

قلت: حلفاء؟ کیف یکون حلفاؤکم، وهم ثانی معترف بإسرائیل؟

قال: شیء انقضی.

قلت: لم ینقض، وإلا فالآن دعهم یسحبوا اعترافهم.

قال: لا یمکن.

قلت: ولم؟

ثم أردفت: فی المثل: «صدیق عدوک عدوک».. بالإضافه إلی أن الروس لو کان حلیفاً للعرب، لم یزوّد إسرائیل بالخبراء؟

قال: ومتی؟

قلت: المهاجرون من الروس إلی إسرائیل ألیسوا خبراء؟ فأمریکا تزود إسرائیل بالسلاح، وروسیا تزود إسرائیل بالخبراء.

قال: فلماذا یظهرون الصداقه لنا؟

قلت: لاستعمارکم یقول الشاعر:

تلک الصداقه منفذ استعمارهم

لبلادنا وحمامهم کحمام

قال: وعلی أی کیف نقاوم أمریکا وروسیا إذا لم

نوحد صفوفنا تحت لواء القومیه العربیه؟

قلت: لنفرض أن العرب کلهم توحدوا تحت لواء القومیه، فهم لیسوا بأکثر من مائه وخمسین ملیون علی أکثر الفروض وإنک تعلم أن أمریکا وحدها أکثر من مائتی ملیون، وهم فی غایه التقدم التکنولوجی، فهل نتمکن من مقابلتهم بله التقدم علیهم، إن بریطانیا مع تقدمها التکنولوجی والیابان وألمانیا الغربیه، لم یتمکنوا أن یصادموا أمریکا، ولذا هم خاضعون لأوامرها، فهل تتمکن العرب مع تخلفها وقله عددها أن تقاوم أمریکا؟

قال: ألم تقرأ قوله سبحانه: ?کَمْ مِنْ فِئَهٍ قَلِیلَهٍ غَلَبَتْ فِئَهً کَثِیرَهً بِإِذْنِ اللهِ?().

قلت معنی: (بإذن الله) الإیمان والأخذ بأسباب الحیاه، لأن الله حینذاک یأذن، کما قال تعالی: ?أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقَاتَلُونَ?()، وإذا توحدنا تحت لواء القومیه، لم یکن لنا إیمان حتی یأذن الله، ثم إذا کانت الفئه القلیله تغلب بدون شرط الإیمان الصادق، فلماذا لم تغلب مصر علی إسرائیل وهی کتله واحده ونفوسها أربعون ملیونا؟ ألیس ذلک لأنها تحت لواء القومیه لا تحت لواء الإسلام؟

إذن فاللازم إذا أردنا النصره أمران:

الأول: أن نتسلح بالإیمان کما تسلح آباؤنا یوم غلبوا علی کل الدنیا.

الثانی: أن نأخذ بکل وسائل العصر، کما قال سبحانه:

?وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّهٍ?().

ومن أول أسباب القوه أن تظهر فینا الکفاءات، وذلک لایکون إلا أن تختفی الدیکتاتوریات، مثلاً:

ما معنی أن (أنور السادات)() یبقی فی الحکم من سنه اثنین وخمسین إلی الحال؟ هل لأن مصر لا کفاءه لها، إلا بشخص أنور السادات؟

وما معنی أن یبقی (الشاه) فی إیران أکثر من ثلاثین سنه فی الحکم، فهل إن إیران لا کفاءه لها، وکذلک قل فی سائر بلاد الإسلام، یأتی فرد أو عائله إلی الحکم، ثم یبقی فی الحکم ویحطم الکفاءات، ویؤخر البلاد، إذ الدیکتاتور شخصاً کان أو

عائله، یکون المیزان عنده الموالاه، لا الکفاءه، والموالون عاده أناس لاکفاءه لهم، کما أن الفرد أو العائله التی جاءوا إلی الحکم، تدریجیاً، یفقدون کفاءاتهم إن کانت فیهم کفاءه لما یرون من عدم احتیاجهم إلی إعمال الکفاءه ?إِنَّ الإِنْسَانَ لَیَطْغَی ? أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَی?().

ولذا فإنه حسب المنطق رأس مشکله البلاد الإسلامیه هی الحکام سواء الحکام الانقلابیون انقلابات فجائیه، أو الحکام الوراثیون، والإسلام والمنطق علی ضد هذه الانقلابات وعلی ضد الوراثه فی الحکم.. مثلا إنک تجد أن أمریکا تتبدل حکامها کل أربع سنوات فی حین تجد أن إیران فی خمسین سنه لم یتبدل حاکمها، إلا تبدلاً وراثیاً من أب إلی ابن، وکذلک لم یتبدل حاکم مصر (الناصر) إلا بالموت، وکذلک قل فی سائر بلاد الإسلام.

والمهزله، أنهم قد یریدون خداع الأمه بانتخابات صوریه، فالرئیس السابق هو المرشح الوحید، أو هناک مرشح ثان صدیقه یأتی به صوریاً، ثم یفوز الرئیس ب (99.99%) صوتاً.

وقد استظرف أحد الکتاب، قائلاً: لو أن الله عرض نفسه إلی الانتخابات لم یخرج ب (99،99%) صوتاً، وصحیح ما قال هذا الکاتب، فإن خُمس عالم الیوم شیوعیون، لا یعترفون بالله، فأکثر قدر من الصوت إلی جانب الله سبحانه (85%) فقط بینما تری الرئیس الدیمقراطی! (السادات) یخرج ب (99،99%) وقد ورد فی حدیث إن موسی الکلیم علیه السلام قال: «یا رب أسألک أن تتفضل علی بأن لا یکرهنی الناس؟ قال الله تعالی له: انی ما فعلت ذلک لنفسی، فکیف أفعله لغیری» ().

والظاهر أن موسی علیه السلام إنما طلب ذلک، لإفاده الناس، أن رضی الناس لا یملک، فلا یتوقع مصلح أن یحبه الناس، فإذا رأی عدم حبهم له، ترک الإصلاح، ففی المثل طریق المصلحین مفروش بالأشواک، لا بالورود، والله

سبحانه إنما لم یفعل ذلک لنفسه، لأنه خلاف الاختیار، والاختیار هو میزان الثواب والعقاب، ومیزان إنسانیه الإنسان، وبسببه یکون جماله، وإلا کان حاله حال الجدار والحجر مما لا اختیار له.

قال المهندس: إذاً؟

قلت: أن نحطم کل القومیات والدیکتاتوریات، ونعمم الإیمان، وحین ذاک تظهر الکفاءات، وإذا ظهرت الکفاءات، فالأردن، وحدها کافیه لنسف إسرائیل..

قال: لنسلم أن الأردن وحدها کافیه لنسف إسرائیل، لکن ذلک إنما هو إذا لم یکن وراء إسرائیل أمریکا؟

قلت: إذا سارت الأردن فی طریق الله سبحانه، أتخذت بعض الحکومات الکبار ظهیراً لنفسها، فالأردن لإسرائیل، وظهیرها فی قبال ظهیر إسرائیل.

قال المهندس: فماذا أعمل أنا؟

قلت: أترک القومیه، وحاربها، وادع إلی الإسلام، وانضم إلی کتله صحیحه تعمل للإسلام.

الاقتصاد العربی

جاء وفد اقتصادی من سوریا فی أیام قاسم لأجل التنسیق بین اقتصاد سوریا واقتصاد العراق، ورأیت أنا بعض أعضاء الوفد (فی مناسبه) وقلت لأحدهم: من أیه جامعه تخرجت؟

قال: من جامعتی القاهره ودمشق.

قلت: الدراسه فی الجامعتین حول أی اقتصاد؟

قال: الاقتصاد الرأسمالی والاقتصاد الاشتراکی.

قلت: والاقتصاد الإسلامی؟

قال: لیس للعرب اقتصاد؟

قلت: لم أسألک عن الاقتصاد العربی، بل سألتک عن الاقتصاد الإسلامی؟

فاحمر وجهه خجلاً.

وقال: لیس للإسلام اقتصاد.

قلت: فکیف حکم الإسلام أکبر رقعه من الأرض، فی ثلاثه عشر قرناً، بدون الاقتصاد؟

قال: عفواً، أنا لست رئیس الوفد، وإنما رئیس الوفد فلان، وهو لیس معنا الآن وانسحب عن المیدان.

إن من المؤسف أن تنظم الجامعات فی بلاد الإسلام بحیث لا أثر للإسلام فیها، وإذا کان أثر منها، فهو أثر فرعی لا یرتبط بالحیاه.

وذات مره، قلت لرئیس معارف لواء کربلاء المقدسه: لماذا لاتدرسون فی مدارسکم الإسلام؟

قال متعجباً : یظهر أنک غیر مطلع علی منهاج الدروس؟

قلت: وکیف؟

قال: إنه ملیء بالدروس الإسلامیه من التاریخ والفقه وماعدا ذلک.

قلت: إنی أعرف ذلک لکن لا أقصد،

بعض حروب رسول الله صلی الله علیه و اله، وبعض أحوال بنی أمیه والعباس، وشیئاً من الأخلاقیات والعبادات.

قال: فماذا تقصد؟

قلت: أقصد: منهاج الإسلام فی السیاسه، وفی الاقتصاد، وفی التربیه، وفی العائله، وفی فلسفه الکون والحیاه، وفی الإصلاح الزراعی، وفی …

فضحک وقال: والله إنی لا أعلم هذه الأشیاء، فکیف بالمدرسین والطلاب.

قلت: وأنا کلامی حول ذلک، فلماذا أنتم لا تعلمون، وتسببون بذلک تأخر البلاد وتجمید الثقافه والمثقفین.

إن الجهل والتجاهل بموازین الإسلام ومناهجه أوجب أن تقع البلاد إما فی أحضان الغرب والشرق مباشره کما فعله (الشاهان) و(أتاتورک) و(قاسم) وغیرهم، وإما فی أحضان القومیات (وهی أحضان الغرب والشرق، بغیر مباشر) کما فعله (ناصر) و(عارف) و(أمین) وغیرهم.

فإذا دخلت بلادهم تری (المطار العربی) و(الجامعه العربیه) و(القطار العربی) و(معمل الأسمده العربی) و(قصر الضیافه العربی) و(الطب العربی).. ثم یترقون فی خطاباتهم وکتاباتهم إلی (برقوق العربی) و(صلاح الدین العربی) و(أبو مسلم الخراسانی العربی) و(الرازی العربی) و(أبو بکر العربی) و(عمر العربی) و(جبرئیل العربی) و(الله العربی) ثم (ما وراء عبادان قریه)!

قلت: لأحدهم وقد کان یلصقون العربی بکل کلمه : أضف إلی قائمتک (الشاه البهلوی العربی) و(أتاتورک العربی) و(غاندی العربی) و(نهرو العربی) و(ستالین العربی) و(موشی دیان العربی)!؟

قال وقد ظهرت آثار الغضب علی وجهه : أتستهزؤنی؟

قلت: کلا، وإنما قلت الحقیقه.

قال: وکیف؟

قلت: کیف صار صلاح الدین الکردی عربیاً؟

قال: لأنه خدم العرب.

قلت: فموشی دیان أیضاً خدم العرب!.

قال: وکیف.

قال: ألیس یکتب کتّابکم فی إسرائیل سبب یقظه العرب، إذن فموشی أیضاً خدم العرب! (فهل بائک تجر وبائی لا تجر؟).

إن من الضروری أن نرجع إلی إسلامنا، وإلی اقتصادنا، وإلی بلادنا، وحتی إلی (طبنا) وسائر علومنا ومناهجنا، التی خلفناها وراء ظهورنا منذ أخذنا نرکض لاهثین وراء الغرب والشرق، ومن الضروری أن نقاطع البضائع الأجنبیه

بکل عزم، ولیس معنی ذلک أن نترک العلم الحدیث وثماره النافعه، بل معنی ذلک أن نأخذ بالنافع منها ونترک الضار، فمثلاً:

1: نخلط بین الطب القدیم الذی وقعت التجربه علیه خمسه آلاف سنه، وصقله الإسلام وزاد علیه وهذبه برسوله صلی الله علیه و اله وأئمته علیهم السلام وعلمائه، وبلادنا منبت أعشابه وعقاقیره وهی فی نفس الوقت نافعه ورخیصه وسهل المتناول، وبین منجزات الطب الحدیث بقدر الضروره واللزوم.

2: ونرجع إلی مناهجنا الاقتصادیه، التی هی وسط بین الشیوعیه والرأسمالیه، فیها منافعهما ولیس فیها مضارهما.

3: ونرجع إلی ثقافتنا المزیجه بالإیمان والفضیله.

4: ونرجع إلی أسلوبنا فی العائله والتربیه والأحوال الشخصیه.

5: ونرجع إلی ما تنتجه بلادنا، ونترک الکمالیات المستورده، ونقدم البضاعه الوطنیه علی البضاعه الأجنبیه.

6: ونشجع الصناعات الوطنیه (أی وطن الإسلام).

7: ونأخذ بأیدی المثقفین من أبنائنا لیکونوا آله الإنتاج لا آله الاستهلاک.

8: ونسد المواخیر والمقامر والملاهی والبنوک الربویه وسائر مراکز الفساد.

9: ونعمر ونزرع الأرض کل الأرض حسب منهاج الإسلام فی التعمیر والزراعه .

10: ونتبع سیاسه الإسلام فی مناهجه السیاسیه والثقافیه والقانونیه والقضائیه والفقهیه والعبادیه والأخلاقیه، وما إلی ذلک، وبالجمله نعود إلی أنفسنا وإلی دیننا وإلی بلادنا وإلی حضارتنا، بدل أن نسیر إلی (موسکو) و(لندن) و(واشنطن) و(بون) و(بکین) وما إلی ذلک.

القومیه لا تصلح للدنیا

جاءنی أحد القومیین من إیران، کان داخلاً فی الحزب القومی الإیرانی کما قال بنفسه قال: إنی أشکرک علی أن تتکلم الفارسیه.

قلت: وانی أتکلم العربیه أیضاً.

قال: شکری لأنک لم تنس أصلک.

قلت: أصلی من آدم علیه السلام.. وآدم علیه السلام من تراب.

قال: ألا تعترف أن اللغه الفارسیه أفضل من اللغه العربیه.

قلت: إنی لا أعلم أی اللغتین أفضل لأنی لست خبیراً بخصوصیات اللغات، لکن أعلم، أن الإنسان الأفضل هو الأتقی لله سبحانه.

قال: ألا تعترف

بالقومیه الفارسیه.

قلت: إنی لا أعترف بأیه قومیه.

قال: إذا لم نتمسک بالقومیه الفارسیه، أکلنا عبد الناصر، بقومیته العربیه.

قلت: أنا أحارب قومیه عبد الناصر أیضاً.

قال: ألا سمعت أن عبد الناصر یرید تجزئه إیران، وقطع خوزستان، ویسمیها (الأحواز) وشکّل جبهه تحریر (الأحواز)؟

قلت: ولذا أنا أحارب القومیات، سواء القومیه الإیرانیه أو العربیه أو الکردیه أو غیرها.

قال: أنت إیرانی فکیف تحارب القومیه الفارسیه؟

قلت: لأن القومیه لیست من الإسلام، وإنی أحارب کل ما لیس من الإسلام.

قال: یکفی فی فضل القومیه الإیرانیه، أنها سببت عمران إیران.

قلت: یکفی فی خواء القومیه بصوره مطلقه أنها لم تعمر الشرق، بل سببت تأخیرها، سواء منها القومیه العربیه أو الفارسیه أو الکردیه، فهذه العرب رکعت أمام إسرائیل، وهذه الأکراد نشبت الحرب بینهم وبین العراق فتره، وبین إیران فی فتره، وهذه إیران تأخرت تأخراً سریعاً، کل ذلک بسبب القومیه التی جاء بها الغربیون إلی بلادنا منذ خمسین سنه.

قال بکل حده : وهل إیران متأخره؟

قلت: نعم إنها متأخره.

قال: فی أی ناحیه؟

قلت: فی کل النواحی.

قال: مثلاً.

قلت: فی ناحیه السیاسه، وناحیه الاقتصاد، وناحیه العمران، وناحیه الصناعه، وناحیه الدین، وسائر النواحی.

قال: ماذا تعنی بالتأخر السیاسی.

قلت: منهج الحکم فی الإسلام (الشوری) طبعاً بعد الرسول صلی الله علیه و اله والأئمه الطاهرین علیهم السلام حیث عیّنهم الله سبحانه وفی نظام العقلاء (الدیمقراطیه)، وإیران فاقده لکلا الأمرین، فلا شوری ولا دیمقراطیه.

قال: إیران حکومه ملکیه دیمقراطیه.

قلت: ملکیه، معناها لیست دیمقراطیه، فبأی حق یحکم الملک ویرثه ابنه؟

هنا تلعثم، وقال: أنت ضد الملکیه؟

قلت: نعم.

قال: وبکل صراحه؟

قلت: وبکل صراحه.

قال: إذا ذهب الشاه تقع إیران إما فی الفوضی، وإما فی الشیوعیه.

قلت: هل أنت تعلم الغیب؟

قال: لا أعلم الغیب لکنی أعرف بإیران منک، فحال إیران حال العراق، حیث إن الملکیه ذهبت

فوقعت العراق فی فوضی.

قلت: إن صح کلامک فهذا جرم الملک، حیث إن الملک منع وعی الشعب حتی إذا ذهب وقعت بلاده فی قبضه الشیوعیین أو فی الفوضی.

قال: علی أی حال فهذه هی العاقبه.

قلت: إذا أنت اعترفت بأن الملکیه سبب تأخر إیران، وأن إیران الآن متأخره سیاسیاً.

قال: هل أنت مستعد أن أنقل کلامک إلی (سازمان أمنیت) أی الأمن.

قلت: وبکل ترحاب، لأنی أحب أن ینتشر رأیی لا بالنسبه إلی حکومه إیران، بل بالنسبه إلی کل الحکومات.

قال: ألیس شأن رجل الدین أن لا یتدخل فی السیاسه؟

قلت: بل شأن رجل الدین أن یتدخل فی السیاسه، لأن رجل الدین علی طریقه الرسول صلی الله علیه و اله وأمیر المؤمنین علیه السلام وکلاهما تدخلا فی السیاسه، وإذا لم یتدخل رجل الدین فی السیاسه فهو لیس رجل دین، وإنما له صوره رجل الدین فقط.

قال: حسناً، إذاً انک تدعو إلی إزاله الشاه؟

قلت: نعم.

قال: ألا تعلم أن ذلک یسبب إراقه الدماء، ووقوع إیران فی الفوضی أو الشیوعیه، وکلا الأمرین أسوأ من بقاء الشاه؟

قلت: أما إراقه الدماء فالإسلام لا یخاف منها إذا کانت لأجل الحق لأن من قُتل فی جانب الحق فإلی الجنه، ومن قُتل فی جانب الباطل فإلی النار، ألیس رسول الله صلی الله علیه و اله وأمیر المؤمنین علیه السلام قد خاضا الحروب؟ وألیس القرآن الحکیم ینادی بوجوب الجهاد والقتال؟

قال: إذن أنت تدعو إلی الکفاح المسلح؟

قلت: أدعو إلی تنحیه الشاه بالسلم، وإن لم یتنح فبالسلاح، کما هو أسلوب الإسلام.

قال: أنت من أنصار السید الخمینی؟

قلت: ألم تسمع أنا استقبلنا السید إلی (المسیب) وقدمت له صلاه جماعتی فی الصحن مادام کان فی کربلاء المقدسه؟

وقال: وهل أنت تضمن أن إیران لا تقع فی أحضان الشیوعیه بعد

الشاه؟

قلت: نعم أنا ضامن.

قال: من أین تضمن؟

قلت: لأن شعب إیران شعب مسلم، وقیادته بید العلماء، والشعب لا یرضی بالشیوعیه، ومثال ذلک أذربیجان حیث إن العلماء لم یدعوها تقع فی ید الشیوعیین، و(العراق) حیث إن العلماء لم یدعوها تقع فی أیدیهم؟

قال: الشاه أخرج أذربیجان من ید الشیوعیین.

قلت: هذا کلام من لا علم له، اذهب وحقق لتری أن العلماء هم الذین أخرجوها من أیدی الشیوعیین.

قال: العراق الآن فوضی.

قلت: لا یمضی زمان إلا والعلماء یخرجونها من أیدی الفوضی.

قال: لنری.

قلت: ثم إنه فرق بین إیران والعراق، فإیران: الجبهه العلمیه والدینیه فیها قویه إلی أبعد حد، بخلاف العراق، فإن الجبهه العلمیه فیها لیست بقوه إیران، واللازم علی أهالی العراق تقویه الجبهه العلمیه، حتی تتمکن من إنقاذ العراق من أیدی الدیکتاتوریین.

قال: لا تدع الحکومه العراقیه أن تقوی الجبهه العلمیه.

قلت: إذا منعت الحکومه ذلک، یجب أن یربی العلماء الجبهه العلمیه خارج العراق، فی سائر البلاد الإسلامیه.

قال: إنک قلت: إن إیران تأخرت صناعیاً واقتصادیاً وعمرانیاً ودینیاً، وهذا خلاف الواقع، ویظهر أنک لا تسمع إذاعات إیران؟

قلت: إذاعات إیران لیس فیها إلا الدعایه الفارغه، وأنا أعلم بإیران منک، أما تأخر إیران صناعیاً، فهل تصنع إیران السیاره أو الطائره أو القطار؟ ودعنا عن الصناعات المهمه، نعم تجمع أجزاء السیاره، وهذا لا یسمی صناعه، وأما تأخر إیران اقتصادیاً فأغلب أهلها فقراء کما نشاهدهم عند زیارتهم للعتبات وکما یخبرنا بذلک أهل المعرفه منهم، وأما تأخرها عمرانیاً، فمدن إیران، حتی جنوب العاصمه، خراب، فکیف بالقری التی لا ماء لها ولا کهرباء ولاتبلیط ولا تلفون ولا مستوصف ولا مدرسه، وأما تأخر إیران دینیاً، ففی طهران وحدها أکثر من عشره آلاف حانوت خمر، وفیها أکثر من أربعه آلاف مومسه، وإذا کان

هذا حال العاصمه کان حال غیرها واضحاً.

قال: إنک أخذت صوره قاتمه عن إیران جداً.

قلت: الواقع أسوء مما ذکرت ومما أعلم وفی المثال الفارسی:

«مشت نمونه ی خروار است».

قال: إذاً فلا علاج لتحسین الأوضاع، إلا بالدخول فی حزب (القومی الإیرانی) وکان هو من رؤساء الکوادر لهذا الحزب .

قلت: بل بالعکس، العلاج فی الانضواء تحت لواء الإسلام.

قال: الإسلام دین الآخره ولا یعالج أمر الدنیا.

قلت: ألم تقرأ قوله سبحانه: ?رَبَّنَا آتِنَا فِی الدُّنْیَا حَسَنَهً وَفِی الآخِرَهِ حَسَنَهً?()؟

قال: حسناً إذا أردت أن أعمل تحت لواء الإسلام، ماذا ینبغی أن أعمل؟

قلت: یجب أن تعمل أولاً فی إرجاع الحکم إلی الإسلام، بأن یکون رئیس الحکومه (مجتهداً) عادلاً کفوءً، ویأتی إلی الحکم برضی الأمه (الشوری)، ثم بعد ذلک تعمل لأجل أن یکون فی المجتمع (ألوف المؤسسات) وهذه المؤسسات تعمل لیل نهار، لأجل أن تزرع کل أرض إیران، ولأجل أن تصبح بلاداً صناعیه لها الاکتفاء الذاتی، ولأجل أن لا یبقی فقر ولا فقیر، ولا مرض ولامریض، ولا عاطل ولا عاطله، ولا جاهل ولا جاهله، ولأجل إزاله کل المنکرات، ولأجل أن تتسلح إیران بأفضل الأسلحه، ولأجل أن لا یبقی عزب ولا عزوبه، ولأجل أن تعم الحریه المسؤوله کل أرجاء البلاد، ولأجل العداله الاجتماعیه، ولأجل تحسین أحوال القریه، حتی یتوفر فی القریه کل ما یتوفر فی المدینه، ولأجل أن تحمل إیران لواء الإسلام والإیمان والحریه فی کل العالم.

قال: إن ما تقوله لیس أکثر من خیال؟

قلت: إذا تحولت إیران إلی مؤسسات کما ذکرت، لا یکون ما ذکرته خیالاً، بل إنما یکون واقعاً ملموساً، ولنفرض أن فی مدینه نفوسها مائه ألف، خمسمائه مؤسسه، صناعیه، وسیاسیه، وثقافیه، وزراعیه، وتجاریه، وعمرانیه، و … وکل مؤسسه تشتغل لیل نهار، مده خمس

سنوات، ألا تتحول تلک المدینه.. إلی ما ذکرته؟

قال: الغرب والشرق لا یترکون إیران تعمل کل ذلک؟

قلت: نقطع أولا ید الغرب والشرق، بقطع أیدی عملائهما، ثم نشرع فی البناء بإذن الله تعالی.

شعار فارغ

رفع جماعه من البعث فی العراق، شعاراً فارغاً، هو (الوحده والحریه والاشتراکیه) وکانوا یتحمسون لهذا الشعار أیما تحمس، ویظنون أنهم اکتشفوا بذلک جوهر حل المأساه، بینما کنت أنا أری أن هذا الشعار استعماری أولاً.

وحتی ظاهره لیس صحیحاً ثانیاً.

وقد علقت علیه فی إحدی منابری لیله الخمیس، تعلیقاً لاذعاً، فقد کنت اعتدت أن أصعد منبر التوجیه فی لیالی الخمیس، فی المسجد الذی کان والدی رحمه الله علیه یصلی فیه، فی سوق البزارین، وکنت أبین المشاکل وحلها علی جمهره من الشباب والشیوخ

حسب نظری من علی ذلک المنبر.

وتعلیقی اللاذع علی الشعار أوجب استیاءً فی صفوف البعث، فجاءنی جماعه منهم، یستفسرونی عن التعلیق.

قال أحدهم: کیف تقول إنه شعار استعماری؟

قلت: لأن المستعمرین البریطانیین وغیرهم طرحوا هذا الشعار، علی لسان (حزب اتحاد وترقی) قبل أکثر من ستین سنه.

قال أحدهم: ومن هم الحزب المذکور؟

قلت: حزب أسسه الغربیون لأجل تحطیم (الإمبراطوریه العثمانیه) وبالفعل وصلوا إلی غایتهم وحطموا الإمبراطوریه، وقسموا أجزاءها إلی دویلات، مما نشاهدها الیوم.

قال: کان فعل الحزب حسناً لأن العثمانیین کانوا ظلمه.

قلت: لم یکن فعل الحزب حسناً بل کان حزباً استعماریاً، وإلا فهل معنی تحطیم العثمانیین تحطیم الإمبراطوریه.

قال: کان لابد من تحطیم الإمبراطوریه إذ بدونه لا یمکن تحطیم العثمانیین.

قلت: إذا ظلم (ستالین) فهل اللازم أن یحطم ستالین وجماعته، أو یحطم روسیا إلی دویلات؟ وإذا ظلم (ترومن)() فهل اللازم أن یحطم ترومن وجماعته، أو تحطم أمریکا إلی دویلات، فلم یحر جواباً.

قال أحدهم: الآن کلامنا فی الشعار، فماذا کان شعار حزب الاتحاد والترقی، حتی

تشبه شعارنا بشعارهم؟

قلت: کان شعارهم (عدالت، حریت، مساوات).

قال: إذن فرق بین الشعارین، قلت: فرق فی أن شعارکم أسوأ من شعارهم، مع العلم أن شعارهم أیضاً کان سیئاً.

قال: لماذا شعارنا أسوأ من شعارهم؟

قلت:

1: إنکم جعلتم (الوحده) فی قبال (العداله) فالعداله تشمل العرب وغیر العرب، وتشمل العداله فی الحکم، والعداله فی القضاء، والعداله فی سائر مرافق الحیاه، بینما (الوحده) لا تشمل کل ذلک.

2: إنکم جعلتم (الاشتراکیه) فی قبال (المساواه) فالمساواه تشمل العرب وغیر العرب، وتشمل المال وغیر المال، بینما (الاشتراکیه) لا تشمل إلا المال، ولا تقصدون بها إلا العرب.

قال أحدهم: (المساواه) عین (العداله) فلماذا جعله حزب الاتحاد والترقی أمرین؟

قلت: المساواه غیر العداله، فإذا سرق سارق وقطعت یده، کان ذلک (عدلاً) ولا یسمی (مساواه) وإذا أعطی المهندس القدیر والعامل الکسول لکل واحد دیناراً، کان (مساواهً) ولم یکن (عدلاً).

قال أحدهم: هب أن شعارنا هو نفس شعارهم، فما الذی یضرنا من ذلک؟

قلت یضرکم:

أولاً: إنه یظهر أنکم مربوطون بالاستعمار.

ثانیاً: إن شعارکم باطل من أساسه، حتی ولو لم یکن شعاراً استعماریاً.

قالوا جمیعهم: وکیف؟

قلت:

1: الشعار فارغ عن (الإیمان) فیصح أن یجعل هذا الشعار للبریطانیین والأمریکیین والإسرائیلیین وغیرهم، وهذا أکبر نقص فی شعارکم.

2: مرادکم بالوحده (وحده العرب) وهذا تمزیق المسلمین، ومحرم فی الشریعه الإسلامیه، قال سبحانه: ?وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّهً وَاحِدَهً?() وقال: ?وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِیعاً وَلا

تَفَرَّقُوا?().

والکل یدری أن أخوف ما یخاف منه المستعمر هو (وحده المسلمین) ثم إنی أبشرکم أن (وحده العرب) لا تتحقق أبداً، لأن العرب إذا تمسکوا بالإسلام توحدوا، وإذا لم یتمسکوا تفرقوا، کما تفرقوا قبل الإسلام.

قال أحدهم: هل تعلم الغیب؟

قلت: هل تطلع الشمس غداً.

قال: نعم.

قلت: هل تعلم الغیب.

قال: هذا واضح.

قلت: من أین؟

فلم یحر جواباً.

ثم أردفت: إن (المقدمات تدل علی النتائج)

والمبدأ المهلهل لاینتهی إلا إلی نتیجه مهلهله، والوحده العربیه وحده مهلهله، لأن العرب المسلمین منهم وغیر المسلمین یخالفون هذه الوحده، أما المسلمون منهم فلأنهم یعلمون أن الإسلام ضد القومیات، وأن الوحده الصحیحه هی الوحده الإسلامیه، وغیر المسلمین لایستعدون أن یتوحدوا مع المسلمین.

ثم قلت: إن إیران جربت هذا الشیء وأبت بالفشل، فإن عمیلی الاستعمار (رضا خان وولده) أرادوا إحیاء الوحده الفارسیه، بکل قوه وإصرار، وجندا لذلک کل قوی الدوله، لکنهما باءا بالفشل لنفس السبب الذی ذکرته، فإن المسلم لاینضوی تحت لواء غیر الإسلام، وغیر المسلم لا یتحد مع المسلم.

3: مرادکم بالحریه (الحریه) بالمفهوم الغربی، وهذا أولا لایکون عند المسلمین، وثانیاً: أنتم لا تستعدون له، أو بالأحری إن أسیادکم لم یجعلوها إلا شعاراً لاصطیاد المغفلین.

غضب أحدهم، وقال: ومن هم أسیادنا؟

قلت له: لیس فی الحوار غضب، وإذا تغضب من هذا الکلام فإنی مستعد أن أسحب کلامی، واعتذر إلیک.

فهدأ وقال: من تقصد بالأسیاد؟

قلت: أقصد الإنکلیز.

قال: أتتهمنا بعماله بریطانیا؟

قلت: أتهم المنهج.

قال أحدهم: وعلی کل حال فلماذا نحن غیر مستعدین لإعطاء الحریه؟

قلت: واضح، لأنکم لا تسمحون إلا بالحزب الواحد، والحزب الواحد دائماً ضد الحریه، والغرب لا یرید الحریه لبلاد الإسلام، لأنها إذا صارت بلاد الحریه، ظهرت الکفاءات، ومع ظهور الکفاءات یُطرد المستعمر، فإن المستعمر لا یتمکن أن یعیش إلا فی ظل الدیکتاتوریات، ولذا لا تجد فی بلاد مستعمره مجلس الأمه ولا انتخابات حره، ولا تبدل رئیس الحکومه، وإذا کان فیه مجلس الأمه فرضاً، فلیس إلا صوریه وألعوبه بید الرئیس، والانتصاب (لا الانتخاب) یکون هو المعین للأعضاء، کما لا تجد فی بلاد الدیکتاتوریه صحفاً حره ولا نقداً للرئیس، ولا …

قال أحدهم: حسناً لکنک قلت فی أول کلامک: إن (الحریه) بالمفهوم الغربی غیر

الحریه عند المسلمین، فهل هناک (حریتان)؟ إن الحریه لیس لها إلا معنی واحد سواء کانت فی الشرق أو الغرب، وسواء کان عند المسلمین أو عند غیر المسلمین.

قلت: کلا، فبین الحریتین فرق کبیر، (فالحریه) فی المفهوم الإسلامی إنما هی فی إطار (الإیمان) و(الصلاح)، بینما (الحریه) فی المفهوم الغربی إنما هی فی إطار (القانون) والبعد بینهما (کبعد الأرض عن جو السماء).

قال: کیف؟

قلت: الإسلام یقول:

1: لا حریه للخرافه فی العقیده.

2: لا حریه للربا والاحتکار.

3: لا حریه للزنا والخمر والقمار.

4: لا حریه للرذیله والاستهتار.

ثم الإسلام یقول: لک الحریه فی السفر والإقامه، فی البناء والعمران، فی التجاره والصناعه، فی حیازه المباحات، فی تألیف الجمعیات وفتح النوادی، وإخراج الجرائد والمجلات والنشرات، فی الزراعه والفلاحه، إلی آخر قائمه الحریات الموجوده فی الإسلام والتی جمعت فی القاعده الإسلامیه المشهوره: (الناس مسلطون علی أموالهم وأنفسهم)().

أما القانون فهو یقول: أنت حر فی کل البنود الأربعه المتقدمه، ولذا تری فی بلاد الغرب لا اهتمام لهم بالعقیده، ولا بالفضیله، وتجارهم مرابون محتکرون یمتصون دماء الناس، والزنا والخمر والقمار وسائر المفاسد منتشره فیهم بشکل فظیع.

بینما القانون یقول: لا حریه لک بالنسبه إلی القائمه الثانیه فالسفر والإقامه.. الخ کلها تحتاج إلی الرخصه والإجازه، والرسوم والضرائب، وکلها محدده بحدود وقیود.. الخ.

4: و(الاشتراکیه) التی جعلتموها شعاراً، باطله، لأنها تجمع بین مساوئ (الشیوعیه) ومساوئ (الرأسمالیه)، ثم إنها تنافی (الحریه) التی جعلتموها جزءً من شعارکم.

قال أحدهم: وکیف؟

قلت:

أولاً: الاشتراکیه عباره عن جعل منابع الثروه العامه بید الدوله، سواء المنابع الطبیعیه أو الصناعیه، وهذا البند مأخوذ من الشیوعیه، بینما تجعل سائر الأشیاء بید الشعب بما فی ذلک جواز الاتجار بالخمر والعهر والقمار وسائر المضار وهذا البند مأخوذ من الرأسمالیه، إذن: فالاشتراکیه تجمع بندین فاسدین من

المنهجین العالمیین.

وثانیاً: الاشتراکیه تکبت الحریات لأجل بندها الأول فهی منافیه مع الحریه.

قال أحدهم: فهل نجعل الأمر فوضی، ونعطی کل حریه؟

قلت: قد سبق أن قلنا (الحریه الإسلامیه) فی إطار الإیمان والمصلحه؟ فإن الحریه فی الإسلام حریه مسؤوله، أی ما لا ینافی الإسلام ولا یکون ضرراً علی أحد، فلا یحق لسائل أن یخالف المرور، ولا لبان أن یبنی بحیث یزاحم الطریق، ولا لبائع أن یزعج الناس بصوته، ولا لعامل أو فلاح أو مالک معمل أو أرض أن یظلم زمیله، ولا لأحد أن یمنع التاجر، ولا للتاجر أن یحتکر ویرابی إلی غیر ذلک، وللحاکم الإسلامی أن یجعل تعزیزاً أو غرامه مالیه أو سجناً أو ما أشبه کحجز سیاره مخالف المرور مثلاً عقوبه لمن خالف وأضر، لوجوب الإصلاح، قال سبحانه: ?وَأَصْلِحْ وَلاتَتَّبِعْ سَبِیلَ الْمُفْسِدِینَ?().

ومن باب (ردع المنکر) إلی غیر ذلک..

کما أن للحاکم الإسلامی، أن یعفو عن بعض المخالفین، إذا رأی ذلک صلاحاً کما عفی رسول الله صلی الله علیه و اله وأمیر المؤمنین علیه السلام عن بعض المجرمین.

???

لقد تم الکتاب والمسؤول من الله سبحانه أن یوفقنا لما فیه رضاه، الذی فیه عزنا واستقلالنا وسیادتنا وسعادتنا فی الدنیا والآخره وهو الموفق المستعان.

سبحان ربک رب العزه عما یصفون، وسلام علی المرسلین، والحمد لله رب العالمین، وصلی الله علی محمد وآله الطاهرین.

محمد بن المهدی الحسینی الشیرازی

الکویت

پی نوشتها

() سوره الحشر: 19.

() سوره الکهف: 28.

() سوره الجاثیه: 34.

() سوره الکهف: 4.

() عبد السلام عارف (1921 1966م) ضابط عراقی قام بانقلاب عسکری علی عبد الکریم قاسم، رئیس الجمهوریه عام (1963م) قتل فی حادث سقوط طائره، خلفه أخوه عبد الرحمن (1966 1968م).

() جمال عبد الناصر (1918 1970م) رجل دوله مصری، قلب الحکم علی الملک فاروق (1952م).

رئیس الجمهوریه عام (1958م) حتی وفاته.

() عبد الکریم قاسم (1914 1963م) ضابط عراقی قاد انقلاب عام (1958م) وأطاح بالملکیه، قضی علیه عبد السلام عارف فی انقلاب عسکری.

() ونص الشعر بالفارسیه:

هرکه گریزد زخراجات شام بارکش غول بیابان شود

() سوره محمد: 7.

() سوره العنکبوت: 69.

() سوره آل عمران: 160.

() سوره آل عمران: 173 175.

() یقع الکتاب فی (200) صفحه من الحجم الوزیری. ویتضمن علی عناوین منها: نحو الدعوه، الحقیقه، الصبر، اللاعنف فی الید، اللاعنف فی اللسان،الجهاز الحاکم ونظام الحکم، إسلام وقانون، الجمود، الالتواء، ما هی الدوائر التی نحتاجها … إلی آخره. وهو من تألیف سماحته فی کربلاء المقدسه عام (1382 ه).

() للتفصیل راجع أیضاً کتاب (الفقه طریق النجاه)، و(ممارسه التغییر لإنقاذ المسلمین)، و(السبیل إلی إنهاض المسلمین) للإمام المؤلف رحمه الله علیه.

() الظاهر أن هذه العباره کانت باعتبار شروع التألیف فی کربلاء المقدسه وإتمامها فی الکویت.

() غوالی اللئالی: ج4 ص70 ح39.

() سوره الزخرف: 44.

() راجع شرح نهج البلاغه: ج18 ص113 والشعر غیر منسوب للإمام علی علیه السلام.

() سوره التوبه: 97.

() سوره الزخرف: 44.

() سوره الحجرات: 13.

() دیوان الإمام علی علیه السلام: ص24.

() الصراط المستقیم: ج3 ص13.

() علی الإحصاءات الأخیره (عام 2001م) فعدد المسلمین ملیاران، والعرب منهم ثلاثمائه ملیون.

() نهج البلاغه: الرسائل 53 ومن کتاب له للأشتر النخعی …

() ونستون تشرشل (1874 1965م) سیاسی إنکلیزی، زعیم لحزب المحافظین، رئیس الحکومه عام (1940 1945م) و(1951 1955م) أسهم فی انتصار الحلفاء بالحرب العالمیه الثانیه.

() بحار الأنوار: ج73 ص350 ب67 ح13.

() سوره المؤمنون: 52.

() سوره آل عمران: 103.

() هو السید المیرزا مهدی الحسینی الشیرازی رحمه الله علیه ولد فی کربلاء المقدسه (1304ه) کان عالماً تقیاً، ورعاً عابداً زاهداً، کثیر الحفظ، جید الخط،

وکان صاحب کرامات، وهو رحمه الله علیه من خیره تلامیذ الشیخ محمد تقی الشیرازی رحمه الله علیه (قائد ثوره العشرین فی العراق)، توفی فی 28 شعبان عام 1380ه ودفن فی الصحن الحسینی الشریف.

() رضا بهلوی (1878 1944م) شاه إیران 1925م. تنازل لابنه محمد 1941م.

() مصطفی أتاتورک (1881 1938م) مؤسس الجمهوریه الترکیه وأول رئیس لها، قام بنشر المفاسد فی بلاده وغیّر کتابه اللغه الترکیه من الحرف العربی إلی الحرف اللاتینی.

() محمد بهلوی (1919 1980م) شاه إیران 1941م خلفاً لأبیه رضا،ثار علیه الشعب، ترک البلاد 1979م توفی فی مصر.

() هو الشیخ ملا محمد کاظم بن ملا حسین الهروی الخراسانی المعروف بالشیخ الآخوند، ولد بطوس سنه (1255ه)، تتلمذ علی الشیخ راضی النجفی وعلی الشیخ الأنصاری والمیرزا السید محمد حسن الشیرازی، توفی فی النجف الأشرف عام (1329ه).

() سوره المائده: 44.

() سوره الشوری: 38.

() نهج الحق: ص309 المطلب الرابع فی مطاعن معاویه.

() سوره البقره: 256.

() وسائل الشیعه: ج27 ص131 ب10 ح33401.

() ولا یخفی إن من آراء الإمام الشیرازی فی الحکم هو لزوم شوری الفقهاء المراجع وهی أطروحه حضاریه یمکنها أن تأخذ بأیدی المسلمین نحو التقدم أکثر فأکثر.

() ماوتسه تونغ (1893 1976م) رجل دوله صینی، من مؤسسی الحزب الشیوعی فی الصین، أعلن الجمهوریه الصینیه الشعبیه (1949م)، ثم رئیس الحزب الشیوعی، له عده مؤلفات منها کتاب الأحمر الصغیر.

() بلغت نفوس اسرائیل خمسه ملایین حسب الاحصاءات الأخیره 2001م.

() بلغت نفوس العرب أکثر من ثلاثمائه ملیون حسب الاحصاءات الأخیره 2001م.

() بلغت نفوس العالم أکثر من سته ملیارات 2001م.

() بلغت نفوس إیران أکثر من سبعین ملیوناً 2001م.

() فرانکلین روزفلت (1882 / 1945م) رئیس الجمهوریه الأمریکیه (1933 /1945م) کان له دور فعال فی انتصار الحلفاء بالحرب

العالمیه الثانیه.

() جوزیف ستالین (1879 / 1953م) سیاسی روسی ترأس الحزب الشیوعی (1922م) خلف لینین فی زعامه الحزب والدوله عام (1924م) حتی وفاته، قضی علی مناوئیه فی محاکمات صوریه واستبد بالسلطه.

() سوره فصلت: 16.

() إشاره إلی قوله تعالی: ?حَتَّی إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَهً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ ? فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِینَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ? سوره الأنعام: 44 45.

() سوره الهمزه: 6 7.

() سوره الإسراء: 84.

() جورج برنارد شو (1856 1950م) کاتب وروائی مسرحی أیرلندی اشتهر بالتهکم والتشاؤم.

() غوستاف لوبون (1841 1931م) طبیب وعالم اجتماعی فرنسی دعی إلی تفسیر السلوک الجماعی بالمقارنه بین نفسیات فردیه.

() برتران رسل (1872 1970) ریاضی وفیلسوف إنکلیزی من بناه المنطق الحدیث عارض بشده الأسلحه الذریه.

() طبعت مذکراته باللغه الفارسیه عده مرات، وهو جاسوس روسی عاش فی ایران.

() السید أبو القاسم بن أحمد الحسینی الکاشانی النجفی المتوفی عام (1318ه) عالم ورع تقی.

() سوره الأنفال: 65.

() سوره الأنفال: 66.

() نفوس العرب بلغت أکثر من ثلاثمائه ملیون 2001م.

() سوره المنافقون: 8.

() سوره النساء: 139.

() سوره الحجرات: 13.

() لعله إشاره إلی قوله تعالی: ?وَأُولُو الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَی بِبَعْضٍ فِی کِتَابِ اللهِ?سوره الأحزاب: 6.

() سوره الحجرات: 10.

() ملا مصطفی البرزانی (1903 1979م) زعیم کردی قاد ثوره الأکراد فی العراق

(1961 1975م).

() هذه إحصاءات قدیمه ترتبط بتاریخ کتابه هذا الکتاب.

() سوره المائده: 44.

() سوره الحجرات: 9.

() المناقب: ج3 ص217، وکشف الغمه: ج1 ص143 فی بیان أنه علیه السلام مع الحق.

() هو السید محمد کاظم بن السید عبد العظیم الطباطبائی الیزدی ولد فی یزد سنه

(1247ه) تتلمذ علی الشیخ مهدی ابن الشیخ علی نجل کاشف الغطاء، وعلی الشیخ راضی النجفی وحضر علی المجدد السید محمد حسن

الشیرازی، توفی فی النجف الأشرف عام (1337ه) ودفن فی الصحن الغروی الشریف.

() الشیخ المیرزا محمد تقی بن المیرزا محب علی بن أبی الحسن الشیرازی المتوفی عام

(1338ه) زعیم الثوره العراقیه (ثوره العشرین) من أکابر العلماء وأعاظم المجتهدین ومن أشهر مشاهیر عصره فی العلم والتقوی والغیره الدینیه.

() سوره فاطر: 18.

() هو السید المیرزا مهدی الحسینی الشیرازی رحمه الله علیه ولد فی کربلاء المقدسه (1304ه) کان عالماً تقیاً، ورعاً عابداً، زاهداً کثیر الحفظ، جید الخط، وکان صاحب کرامات، وهو رحمه الله علیه من خیره تلامیذ الشیخ محمد تقی الشیرازی (قائد ثوره العشرین فی العراق)، توفی فی (28 شعبان عام 1380ه) ودفن فی الحرم الحسینی الشریف.

() هو السید عبد الهادی ابن السید میرزا إسماعیل ابن السید رضی الدین الشیرازی النجفی، ولد فی سر من رأی عام (1305ه) فی السنه التی توفی بها والده الحجه، هاجر إلی کربلاء وحضر علی بعض علمائها، تخرج علی الشیخ ملا محمد کاظم الآخوند الخراسانی والمیرزا محمد تقی الشیرازی وشیخ الشریعه الاصفهانی، وقد کان عالماً محققا منقبا، ذا رأی صائب، قوی الحافظه أدیباً شاعراً، توفی عام (1382ه)

() الکافی: ج1 ص58 ح19.

() سوره الحجرات: 13.

() سوره البقره: 249.

() سوره الحج: 39.

() سوره الأنفال: 60.

() أنور السادات (1918 1981م) ضابط وسیاسی مصری رئیس الجمهوریه (1970م) خلفاً لعبد الناصر قاد الحرب المعروفه بحرب أکتوبر (1973) اغتیل عام (1981م).

() سوره العلق: 6 و7.

() راجع بحار الأنوار: ج57 ص205 ب23 ح44، وفیه قال موسی علیه السلام: «یا رب أسألک أن لا یذکرنی أحد إلا بخیر، قال: ما فعلت ذلک لنفسی».

() سوره البقره: 201.

() هاری ترومان (1884 1972م) سیاسی أمریکی نائب الرئیس روزفلت (1944م) رئیس الولایات المتحده (1945 1953م) فی عهده

ألقیت أول قنبله ذریه علی الیابان (آب/1945).

() سوره المؤمنون: 52.

() سوره آل عمران: 103.

() راجع موسوعه الفقه، کتاب القواعد الفقهیه، وغوالی اللئالی: ج1 ص222 وفیه: (الناس مسلطون علی أموالهم).

() سوره الأعراف: 142.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.