عید الغدیر أعظم الأعیاد فی الإسلام

اشاره

اسم الکتاب: عید الغدیر أعظم الأعیاد فی الإسلام

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

الناشر: موسسه المجتبی

مکان الطبع: بیروت لبنان

تاریخ الطبع: 1422 ق

الطبعه: اول

بسم الله الرحمن الرحیم

یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ

بَلِّغْ مَا أنزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ

وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ

فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ

وَاللهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ

إِنَّ اللهَ لاَ یَهْدِی الْقَوْمَ الْکَافِرِینَ

صدق الله العلی العظیم

سوره المائده: 67

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

إن الظروف العصیبه التی تمر بالعالم..

والمشکلات الکبیره التی تعیشها الأمه الإسلامیه..

والمعاناه السیاسیه والاجتماعیه التی نقاسیها بمضض..

وفوق ذلک کله الأزمات الروحیه والأخلاقیه التی یئن من وطأتها العالم أجمع..

والحاجه الماسه إلی نشر وبیان مفاهیم الإسلام ومبادئه الإنسانیه العمیقه التی تلازم الإنسان فی کل شؤونه وجزئیات حیاته وتتدخل مباشره فی حل جمیع أزماته ومشکلاته فی الحریه والأمن والسلام وفی کل جوانب الحیاه..

والتعطش الشدید إلی إعاده الروح الإسلامیه الأصیله إلی الحیاه، وبلوره الثقافه الدینیه الحیّه، وبث الوعی الفکری والسیاسی فی أبناء الإسلام کی یتمکنوا من رسم خریطه المستقبل المشرق بأهداب الجفون وذرف العیون ومسلات الأنامل..

کل ذلک دفع المؤسسه لأن تقوم بإعداد مجموعه من المحاضرات التوجیهیه القیمه التی ألقاها سماحه المرجع الدینی الأعلی آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (قدس سره الشریف) فی ظروف وأزمنه مختلفه، حول مختلف شؤون الحیاه الفردیه والاجتماعیه، وقمنا بطباعتها مساهمه منا فی نشر الوعی الإسلامی، وسدّاً لبعض الفراغ العقائدی والأخلاقی لأبناء المسلمین من أجل غدٍ أفضل ومستقبل مجید..

وذلک انطلاقاً من الوحی الإلهی القائل:

?لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَلِیُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ?().

الذی هو أصل عقلائی عام یرشدنا إلی وجوب التفقه فی الدین وإنذار الأمه، ووجوب رجوع الجاهل إلی العالم فی معرفه أحکامه فی کل مواقفه وشؤونه..

کما هو تطبیق عملی وسلوکی للآیه الکریمه:

?فَبَشِّرْ عِبَادِ ? الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ

فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِکَ الَّذِینَ هَدَاهُمُ اللهُ وَأُولَئِکَ هُمْ أُولُوا الأَلْبَابِ?().

إن مؤلفات سماحه آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (قدس سره الشریف) تتسم ب:

أولاً: التنوّع والشمولیه لأهم أبعاد الإنسان والحیاه لکونها إنعکاساً لشمولیه الإسلام..

فقد أفاض قلمه المبارک الکتب والموسوعات الضخمه فی شتی علوم الإسلام المختلفه، بدءاً من موسوعه الفقه التی تجاوزت حتی الآن المائه والخمسین مجلداً، حیث تعد إلی الیوم أکبر موسوعه علمیه استدلالیه فقهیه مروراً بعلوم الحدیث والتفسیر والکلام والأصول والسیاسه والاقتصاد والاجتماع والحقوق وسائر العلوم الحدیثه الأخری.. وانتهاءً بالکتب المتوسطه والصغیره التی تتناول مختلف المواضیع والتی قد تتجاوز بمجموعها ال(1500) مؤلفاً.

ثانیاً: الأصاله حیث إنها تتمحور حول القرآن والسنه وتستلهم منهما الرؤی والأفکار.

ثالثاً: المعالجه الجذریه والعملیه لمشاکل الأمه الإسلامیه ومشاکل العالم المعاصر.

رابعاً: التحدث بلغه علمیه رصینه فی کتاباته لذوی الاختصاص ک(الأصول) و(القانون) و(البیع) وغیرها، وبلغه واضحه یفهمها الجمیع فی کتاباته الجماهیریه وبشواهد من مواقع الحیاه.

هذا ونظراً لما نشعر به من مسؤولیه کبیره فی نشر مفاهیم الإسلام الأصیله قمنا بطبع ونشر هذه السلسله القیمه من المحاضرات الإسلامیه لسماحه المرجع الراحل والتی تقارب التسعه آلاف محاضره ألقاها سماحته فی فتره زمنیه قد تتجاوز الأربعه عقود من الزمن فی العراق والکویت وإیران..

وهذا الکتاب الذی بین یدیک (عید الغدیر أعظم الأعیاد فی الإسلام) کان فی الأصل محاضره ألقاها سماحته بمناسبه أعظم الأعیاد وقد بین فیها أهمیه هذا الحدث للدین الحنیف بل وضرورته فی إکمال الرساله وهو بمثابه التنصیب الرسمی والعلنی لخلافه الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله، وقد أورد سماحه الإمام الراحل (قده) بعض الأدله من الآیات والروایات الخاصه بهذه المناسبه وما سبق وما تلاها.

ولتعمیم الفائده قمنا بإدراج ملحق آخر الکتاب أخذناه من کتاب الإمام الراحل (ولأول

مره فی التاریخ).

نرجو من المولی العلی القدیر أن یوفقنا لإعداد ونشر ما یتواجد منها، وأملاً بالسعی من أجل تحصیل المفقود منها وإخراجه إلی النور، لنتمکن من إکمال سلسله إسلامیه کامله ومختصره تنقل إلی الأمه وجهه نظر الإسلام تجاه مختلف القضایا الاجتماعیه والسیاسیه الحیویه بأسلوب واضح وبسیط.. إنه سمیع مجیب.

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص ب 6080 / 13 شوران

البرید الإلکترونی: almoj(ع)aba@alshirazi.com

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین، والصلاه والسلام علی نبینا محمد وآله الطیبین الطاهرین، واللعنه الدائمه علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین.

العید فی الإسلام

قال تبارک وتعالی: ?الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلاَمَ دِیناً?().

إنّ طبیعه الأعیاد فی الإسلام تختلف عن الأعیاد فی الأدیان الأخری، فالعید فی غیر الإسلام هو غالباً للحصول علی مکسب مادی بحت.

مثلاً، الشخص الذی یربح فی تجارته ربحاً وفیراً یتخذ ذلک الیوم عیداً له، ومن یحقّق أمنیه من أمانیه یعد ذلک الیوم عیداً له، وکذلک الشخص الذی یولد له مولود یتخذ هذا الیوم عیداً، وهکذا توجد نماذج کثیره لهذه الأعیاد فی نظرهم، وخصوصاً فی بعض المجتمعات الغربیه ومن سار علی شاکلتهم.

وبتوضیح أکثر نقول: إنّ أغلب الأعیاد فی غیر الإسلام ترتکز علی المادیات المحضه فحسب، وعلی إشباع الرغبات الجسدیه فقط.

أما العید فی الإسلام فإنه یختلف اختلافاً کبیراً عن هذه الأعیاد من حیث المعنی والدلاله فالإسلام الذی یری الإنسان جسماً وروحاً وماده ومعنی، ویحاول التعادل بینهما والتکافؤ فیهما، ینسّق فی أعیاده بین المادیات والمعنویات، ویؤکد علی أنه کما یستفید الإنسان من مظاهر العید المادیه، یستفید کذلک من الأمور الروحیه والمعنویه أیضاً.

إن العید فی نظر الإسلام هو الیوم الذی یتنازل فیه الإنسان عن بعض المادیات لصالح أموره الروحیه والمعنویه، خُذ مثلاً

عید الفطر: هذا العید الذی یأتی بعد مرور شهر کامل علی تنازل الإنسان عن أهم الحاجات الجسدیه، والرغبات الشهوانیه والجسمانیه، وهی حاجته للطعام والشراب وما إلی ذلک من الأشیاء التی یمتنع عنها الصائم فی صیامه، فهو عید قوه الروح وسلامته، والسیطره علی الشهوات والرغبات، لکسب معنوی، وهو التعادل بین الروح والجسم، إضافه إلی الثواب الآخروی، وامتلاک الإراده الصلبه فی مجال الطاعه لله عزوجل واکتساب فضائل روحیه عدیده، مثل الإحساس بالفقراء ومواساتهم، والنزوع عن هوی النفس وشهواتها، وغیر ذلک.

فقد قال أمیر المؤمنین الإمام علی علیه السلام: «إنما هو عید لمن قبل الله صیامه وشکر قیامه، وکل یوم لا تعصی الله فیه فهو یوم عید» ().

ومن الواضح أنّ هذا العید لا یخصّ إنساناً واحداً بعینه، وإنْ کان یعود علیه بالنفع والفائده، بل إنّ هذا العید یشمل کل المجتمع، فآثاره عندنا عامه لا خاصه فقط، واجتماعیه لا شخصیه فحسب.

أما العید فی غیر الإسلام، فإنه مجرد حصول الشخص علی رغبه مادیه بحته، وان کان فیها شیء من المعنویات فهو یتغاضی عنها ولا یعبأ بها، خذ مثلاً عید میلاد الأشخاص العادیین، ماذا یعنی ذلک عندهم؟

إنه یعنی مجرد الحصول علی هذا الجسم متغافلین عن الروح الذی هو جوهر الجسم وبه حیاته، فهل الاحتفال بشق الإنسان وهو الجسم الأقل أهمیه، ونسیان الشق الآخر وهو الروح الأکبر أهمیه، یعدّ احتفالاً کاملاً وشاملاً، ومفیداً ونافعاً!

کلاّ، لیس هذا الاحتفال احتفالاً کاملاً وشاملاً، لأنه لا یعود علی جوهر الإنسان وهو روحه ومعنویاته بخیر أبداً، بل یزید فی تضخیم الجسم والمادیات علی حساب الروح والمعنویات، ولا یکون مفیداً ولا نافعاً؛ لأنه یؤدی إلی عدم التوازن بینهما، وعدم التوازن بینهما یعنی: القلق والاضطراب، والبؤس والمرض.

وربَّ سائل یسأل: لماذا

یحتفل المسلمون وخصوصاً الشیعه بذکری ولاده الأنبیاء والأئمه والأولیاء (علیهم الصلاه والسلام)؟

وللجواب نقول: إن احتفالنا بذکری ولاده النبی (ص) والأئمه علیهم السلام هو احتفالٌ کاملٌ وشاملٌ، لأنا إضافه إلی الاحتفاء بولادتهم الجسمانیه، نهتم بفضائلهم الروحیه والمعنویه، ونحتشد لإحیاء ما قدموه للإنسانیه من خدمات عظیمه تستحق الاحتفال والتذکر دوماً.

لذا فإن الاحتفال ب «عید الغدیر» هو باعتبار عظمه الذکری() أولاً، وباعتبار أنّ الإمام (ع) علّمنا فی هذا الیوم کیف نصل إلی الأمن والسلام، والسعاده والهناء وکیف نستعمل الأمور المادیه لخیر الإنسانیه، وکیف نستفید من الحیاه لصالح الآخره ونعیمها، وان لا نبیع آخرتنا الباقیه لدنیانا الفانیه، ولا العکس بأن نترک دنیانا ونتناساها بالمره من أجل الآخره، فقد قال الإمام الصادق علیه السلام: «لیس منا من ترک دنیاه لآخرته، ولا آخرته لدنیاه» () وهذا هو الکسب الإنسانی الصحیح؛ لأنّ فی اتباع ذلک الفوز بحیاه سعیده فی الدنیا، وبالجنه والنجاه من النار فی الآخره.

نعم، إن عید الغدیر هو إحیاء للمعنویات إلی جانب المادیات، فهو یوم تعیین الخلافه لعلی علیه السلام بعد الرسول صلی الله علیه و اله مضافاً إلی أنه أمر معنوی سماوی نزل به جبرئیل علی رسول الله صلی الله علیه و اله، ولهذا یعتبر هذا العید من أهم وأعظم الأعیاد عند المسلمین. وفی ذلک قال أحد أصحاب الأئمه علیهم السلام: سألت أبا عبد الله (ع) هل للمسلمین عید غیر یوم الجمعه والأضحی والفطر؟

قال (ع): «نعم، أعظمها حرمه».

قلت: وأی عید هو جعلت فداک؟!

قال (ع): «الیوم الذی نصب فیه رسول الله (ص) أمیر المؤمنین(ع)، وقال: من کُنت مولاه فعلی مولاه».

قلت: وأی یوم هو؟

قال (ع): «وما تصنع بالیوم؟ إنّ السنه تدور، ولکنه یوم ثمانیه عشر من ذی الحجه».

فقلت: ما ینبغی لنا

أن نفعل فی ذلک الیوم؟

قال: «تذکرون الله (عزّ ذکره) فیه بالصیام والعباده، والذکر لمحمد وآل محمد، فإن رسول الله (ص) أوصی أمیر المؤمنین (ع) أن یُتخذ ذلک الیوم عیداً، وکذلک کانت الأنبیاء تفعل، کانوا یوصون أوصیاءهم بذلک فیتخذونه عیداً» ().

فعلی المسلمین الیوم أن یجعلوا هذا الیوم حافزاً لهم لعمل الخیر والصلاح، والاتجاه إلی الله فی کل عمل من أعمالهم، والوقوف بوجه الظالمین وأعداء الدین، لیزدادوا قرباً من العلی القدیر.

یوم البشری

قال تعالی: ?یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللهَ لاَ یَهْدِی الْقَوْمَ الْکَافِرِینَ?().

نزلت هذه الآیه الکریمه علی النبی الأعظم (ص) تأمره أن یبلِّغ ما أمره الله سبحانه به.

وقد ذکر ثقاه المفسرین أنها نزلت علی النبی الأعظم (ص) لکی یبلِّغ ولایه أمیر المؤمنین (ع) إلی الناس، وقد ذکر المفسرون والمؤرخون والمحدثون جمیعاً فی تفسیر هذه الآیه: أنّ رسول الله (ص) قرّر الذهاب إلی الحج فی السنه الأخیره من حیاته، والذی عرف فیما بعد بحجه الوداع()، فوجّه صلی الله علیه و اله نداءه إلی المسلمین کافه یدعوهم فیه إلی أداء فریضه الحج وتعلّم مناسکه منه، فانتشر نبأ سفره، وصدی ندائه فی المسلمین جمیعاً، وتوافد الناس إلی المدینه المنوره، وانضمّوا إلی موکب الرسول (ص) حتی بلغ عدد الذین خرجوا معه (120) ألفاً علی أغلب الروایات، وفی بعض مصادر العامه (180) ألفاً، والتحق بالنبی(ص) ناس کثیرون من الیمن ومکه وغیرهما()، ولمّا أدی الرسول(ص) مناسک الحج انصرف راجعاً إلی المدینه، وخرجت المسیره التی کانت تربو علی (120) ألفاً من المسلمین، حتی وصلت إلی أرض تسمی «خُم» () وفیها غدیر اجتمع فیه ماء المطر یدعی (غدیر خم) وکان

وصولهم إلیه فی الیوم الثامن عشر من شهر ذی الحجه من عام حجه الوداع وفی سنه عشر من مهاجره صلی الله علیه و اله.

وعندما وصلت المسیره العظیمه إلی هذه المنطقه هبط الأمین جبرئیل من عند الله تعالی علی رسول الله (ص) هاتفاً بالآیه الکریمه: ?یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ?() أی: فی علی علیه السلام فأبلغ جبرئیل الرسول (ص) رساله الله إلیه: بأن یقیم علی بن أبی طالب (ع) إماماً علی الناس وخلیفه من بعده ووصیاً له فیهم، وأن یبلغهم ما نزل فی علی علیه السلام من الولایه وفرض الطاعه علی کل أحد.

فتوقف النبی (ص) عن المسیر وأمر أن یلحق به من تأخر عنه ویرجع من تقدم علیه، وکان الجو حاراً جداً حتی کان الرجل منهم یتصبب عرقاً من شده الحر وبعضهم کان یضع بعض ردائه علی رأسه والبعض الآخر تحت قدمیه لإتقاء جمره الحر وشدته.

وأدرکتهم صلاه الظهر فصلی رسول الله (ص) بالناس ومدت له ظلال علی شجرات ووضعت أحداج الإبل بعضها فوق بعض حتی صارت کالمنبر، فوقف الرسول (ص) علیها لکی یشاهده جمیع الحاضرین ورفع صوته من الأعماق ملقیاً فیهم خطبه بلیغه مسهبه، ما زالت تصکُّ سمع الدهر، افتتحها بالحمد والثناء علی الله سبحانه، ورکّز حدیثه وکلامه حول شخصیه خلیفته الإمام أمیر المؤمنین (ع)، وذکر فضائله ومناقبه ومزایاه ومواقفه المشرّفه ومنزلته الرفیعه عند الله ورسوله، وأمر الناس بطاعته وطاعه أهل بیته الطاهرین، وأکّد أنهم حجج الله تعالی الکامله، وأولیاؤه المقرَّبون وأُمناؤه علی دینه وشریعته، وأنّ طاعتهم طاعه الله تعالی ورسوله ومعصیتهم معصیه لله، وإنّ شیعتهم فی الجنه ومخالفیهم فی النار.

وکان مما قال صلی الله علیه و اله بعدما نزلت آیه: ?یَا

أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللهَ لاَ یَهْدِی الْقَوْمَ الْکَافِرِینَ?(): «یا أیها الناس، إنه لم یکن نبی من الأنبیاء ممن کان قبلی إلا وقد عمره الله ثم دعاه فأجابه، فأوشک أن أُدعی فأجیب، وأنا مسؤول وأنتم مسؤولون، فماذا أنتم قائلون؟» فقالوا: نشهد أنک قد بلَّغت ونصحت وجهدت، فجزاک الله خیراً.

فقال (ص): «ألستم تشهدون أن لا إله الله وأنّ محمداً عبده ورسوله، وأن جنته حقّ وناره حقّ، وإنّ الموت حقّ وأنّ الساعه آتیه لا ریب فیها وأنّ الله یبعث من فی القبور».

قالوا: بلی نشهد بذلک.

فقال (ص): «¬اللهم اشهد»، ثم قال: «أیها الناس ألا تسمعون؟».

قالوا: نعم.

فقال (ص): «فإنی فرط علی الحوض، وأنتم واردون علیّ الحوض، وإنّ عرضه ما بین صنعاء وبصری() فیه أقداح عدد النجوم من فضه فانظروا کیف تخلفونی فی الثقلین».

فنادی منادٍ: وما الثقلان یا رسول الله؟

قال (ص): «الثقل الأکبر: کتاب الله، طرف بید الله عزوجل وطرف بأیدیکم فتمسکوا به لا تضلوا، والآخر الأصغر عترتی، وإنّ اللطیف الخبیر نبأنی أنهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض، فسألت ذلک لهما ربی فلا تقدموهما فتهلکوا، ولا تقصّروا عنهما فتهلکوا»! ثم أخذ النبی (ص) بید الإمام علی (ع) فرفعها حتی بان بیاض إبطیهما وعرفه القوم أجمعون.

فقال (ص): «أیها الناس مَن أولی الناس بالمؤمنین مِن أنفسهم؟».

فقالوا: الله ورسوله أعلم.

فقال (ص): «إن الله مولای وأنا مولی المؤمنین، وأنا أولی بهم من أنفسهم، فمن کنت مولاه فعلی مولاه یقولها ثلاث مرات ثم قال: اللهم والِ من والاه وعادِ من عاداه، وأحب من أحبَّه، وابغض من أبغضه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، وأدر الحق معه حیث دار، ألا

فلیبلِّغ الشاهد منکم الغائب» ().

ثم تابع رسول الله (ص) خطبته فقال:

«فاعلموا معاشر الناس ذلک، فإن الله قد نصبه لکم إماماً، وفرض طاعته علی کل أحد، ماض حکمه جائز قوله، ملعون من خالفه، مرحوم من صدقه، اسمعوا وأطیعوا، فإن الله مولاکم وعلی إمامکم، ثم الإمامه فی ولدی من صلبه إلی یوم القیامه، لا حلال إلا ما حلله الله وهم، ولا حرام إلا ما حرمه الله وهم فصلوه، فما من علم إلا وقد أحصاه الله فی ونقلته إلیه فی أمیر المؤمنین علیه السلام .

لا تضلوا عنه ولا تستنکفوا منه، فهو الذی یهدی إلی الحق ویعمل به، لن یتوب الله علی أحد أنکره، ولن یغفر له، حتم علی الله أن یفعل ذلک، وأن یعذبه عذابا نکرا أبد الآبدین، فهو أفضل الناس بعدی ما نزل الرزق وبقی الخلق، ملعون من خالفه.

قولی عن جبرائیل عن الله ف ?لْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ?() افهموا محکم القرآن ولا تتبعوا متشابهه، ولن یفسر لکم ذلک إلا من أنا آخذ بیده شائل بعضده. ألا وقد أدیت، ألا وقد بلغت، ألا وقد أسمعت، ألا وقد أوضحت.

إن الله قال وأنا قلت عنه: لا تحل إمره المؤمنین بعدی لأحد غیره».

ثم رفعه إلی السماء حتی صارت رجله مع رکبته صلی الله علیه و اله وقال:

«معاشر الناس، هذا أخی ووصیی، وواعی علمی، وخلیفتی علی من آمن بی وعلی تفسیر کتاب ربی، اللهم إنک أنزلت عند تبیین ذلک فی علی ?الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ?() بإمامته، فمن لم یأتم به وبمن کان من ولدی من صلبه إلی القیامه ف?أُولَئِکَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِی النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ?() … » ().

ثم تابع الرسول الأعظم (ص) خطبته وحثَّ الناس علی إتباع علی أمیر المؤمنین (ع)

وأهل بیته، وانتهت الخطبه النبویه المسهبه والتی تناولت أموراً کثیره وحیویه بتعیین الإمام علی بن أبی طالب (ع) أمیراً علی المؤمنین ووصیاً وخلیفه لرسول ربِّ العالمین.

وقبل أن یتفرق الناس هبط جبرئیل علی رسول الله صلی الله علیه و اله بالآیه الکریمه: ?الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلاَمَ دِیناً?() وقد جاء فی التفاسیر: بأنّ هذه الآیه جاءت بعد أنّ نصب رسول الله صلی الله علیه و اله وبأمر من الله تعالی علیاً أمیر المؤمنین (ع) إماماً علی العالمین، وتسمی هذه الآیه بآیه الکمال أی کمال الدین، وهی بحسب بعض الروایات آخر فریضه أنزلها الله تعالی علی رسوله الکریم (ص)().

وعن أبی عبد الله (ع) قال: «لما نزل رسول الله (ص) عرفات یوم الجمعه أتاه جبرئیل، فقال له: یا محمد، إنّ الله یقرؤک السلام ویقول لک: قل لأمتک: ?الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ? بولایه علی بن أبی طالب ?وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلاَمَ دِیناً?، ولست أنزل علیکم بعد هذا، قد أنزلت علیکم الصلاه والزکاه والصوم والحج وهی الخامسه()، ولست أقبل هذه الأربعه إلاّ بها» ().

وقد رأینا هنا أن نورد الخطبه کامله وکما ذکرها السید ابن طاووس الحلی الحسنی():

عن زید بن أرقم قال: لما أقبل رسول الله صلی الله علیه و اله من حجه الوداع جاء حتی نزل بغدیر خم بالجحفه بین مکه والمدینه، ثم أمر بالدوحات بقم() ما تحتهن من شوک، ثم نودی بالصلاه جامعه، فخرجنا إلی رسول الله صلی الله علیه و اله فی یوم شدید الحر، وإن منا من یضع رداءه تحت قدمیه من شده الحر والرمضاء، ومنا من یضعه فوق رأسه، فصلی بنا صلی الله علیه و اله ثم التفت إلینا

فقال:

«الحمد لله الذی علا فی توحیده ودنا فی تفرده وجل فی سلطانه وعظم فی أرکانه وأحاط بکل شیء وهو فی مکانه وقهر جمیع الخلق بقدرته وبرهانه، حمیدا لم یزل ومحمودا لا یزال ومجیدا لا یزول، ومبدیا ومعیدا وکل أمر إلیه یعود، بارئ الممسوکات وداحی المدحوات، متفضل علی جمیع من برأه متطول علی کل من ذرأه، یلحظ کل نفس والعیون لا تراه، کریم حلیم ذو أناه قد وسع کل شیء رحمته ومن علیهم بنعمته، لا یعجل بانتقامه ولا یبادر إلیهم بما یستحقون من عذابه، قد فهم السرائر وعلم الضمائر ولم یخف علیه المکنونات ولا اشتبه علیه الخفیات، له الإحاطه بکل شیء والغلبه لکل شیء والقوه فی کل شیء والقدره علی کل شیء، لیس کمثله شیء، وهو منشئ حی حین لا حی، ودائم حی وقائم بالقسط، لا إله إلا هو العزیز الحکیم.

جل أن تدرکه الأبصار وهو یدرک الأبصار وهو اللطیف الخبیر، لا یلحق وصفه أحد من معاینه، ولا یحده أحد کیف هو من سر وعلانیه إلا بما دل هو عز وجل علی نفسه، أشهد له بأنه الله الذی ملأ الدهر قدسه والذی یغشی الأمد نوره وینفذ أمره بلا مشاوره ولا مع شریک فی تقدیر ولا یعاون فی تدبیره، صور ما ابتدع علی غیر مثال، وخلق ما خلق بلا معونه من أحد ولا تکلف ولا اختبال، شاءها فکانت، وبرأها فبانت.

فهو الله لا إله إلا هو المتقن الصنعه والحسن الصنیعه، العدل الذی لا یجور، والأکرم الذی إلیه مرجع الأمور، أشهد أنه الله الذی تواضع کل شیء لعظمته، وذل کل شیء لهیبته، مالک الأملاک ومسخر الشمس والقمر، کل یجری لأجل مسمی، یکور اللیل علی النهار ویکور النهار علی اللیل یطلبه

حثیثا، قاصم کل جبار عنید وکل شیطان مرید، لم یکن له ضد ولم یکن معه ند، أحد صمد لم یلد ولم یولد ولم یکن له کفوا أحد، إلها واحدا ماجدا، شاء، فیمضی ویرید ویقضی ویعلم ویحصی ویمیت ویحیی ویفقر ویغنی ویضحک ویبکی و یدنی ویقصی ویمنع ویعطی، له الملک وله الحمد بیده الخیر وهو علی کل شیء قدیر.

لا یولج للیل فی نهار ولا مولج لنهار فی لیل، إلا هو مستجیب للدعاء، مجزل العطاء محصی الأنفاس رب الجنه والناس، الذی لا یشکل علیه لغه ولا یضجره مستصرخ لا یبرمه إلحاح الملحین، العاصم للصالحین والموفق للمفلحین مولی المؤمنین ورب العالمین، الذی استحق من کل خلق أن یشکره ویحمده علی کل حال.

أحمده کثیرا وأشکره دائما علی السراء والضراء والشده والرخاء، وأؤمن به وبملائکته وکتبه ورسله، أسمع لأمره وأطیع وأبادر إلی رضاه وأسلم لما قضاه، رغبه فی طاعته وخوفا من عقوبته؛ لأنه الله الذی لا یؤمن مکره ولا یخاف جوره، أقر له علی نفسی بالعبودیه وأشهد له بالربوبیه وأؤدی أن لا إله إلا هو، لأنه قد أعلمنی أنی إذا لم أبلغ ما أنزل إلی لما بلغت رسالته، وقد ضمن لی العصمه وهو الله الکافی الکریم. أوحی إلی: ?بسم الله الرحمن الرحیم یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ واللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ?() إلی آخر الآیه .

معاشر الناس، وما قصرت فیما بلغت، ولا قعدت عن تبلیغ ما أنزله، وأنا أبین لکم سبب هذه الآیه: إن جبرئیل علیه السلام هبط إلی مرارا ثلاثا، فأمرنی عن السلام رب السلام، أن أقوم فی هذا المشهد وأعلم کل أبیض وأسود: أن علی بن أبی طالب أخی

ووصیی وخلیفتی والإمام من بعدی، الذی محله منی محل هارون من موسی إلا أنه لا نبی بعدی، وولیکم بعد الله ورسوله نزل بذلک آیه هی: ?إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ ورَسُولُهُ والَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ ویُؤْتُونَ الزَّکاهَ وهُمْ راکِعُونَ?(). وعلی بن أبی طالب الذی أقام الصلاه وآتی الزکاه وهو راکع، یرید الله تعالی فی کل حال.

فسألت جبرئیل علیه السلام أن یستعفی لی السلام من تبلیغی ذلک إلیکم أیها الناس؛ لعلمی بقله المتقین وکثره المنافقین ولأعذال الظالمین وأدغال الآثمین وحیله المستشرین، الذین وصفهم الله تعالی فی کتابه بأنهم: ?یَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ ما لَیْسَ فِی قُلُوبِهِمْ?() ویحسبونه ?هَیِّناً وهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِیمٌ?()، وکثره أذاهم لی مره بعد أخری، حتی سمونی أذنا، وزعموا أنی هو لکثره ملازمته إیای وإقبالی علیه وهواه وقبوله منی، حتی أنزل الله تعالی فی ذلک لا إله إلا هو: ?الَّذِینَ یُؤْذُونَ النَّبِیَّ ویَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَیْرٍ لَکُمْ?() إلی آخر الآیه ولو شئت أن أسمی القائلین بأسمائهم لأسمینهم، وأن أومی إلیهم بأعیانهم لأومأت، وأن أدل علیهم لدللت، ولکنی والله بسترهم قد تکرمت.

وکل ذلک لا یرضی الله منی إلا أن أبلغ ما أنزل إلی ?بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ?() إلی آخر الآیه واعلموا معاشر الناس ذلک وافهموه. واعلموا أن الله قد نصبه لکم ولیا وإماما، فرض طاعته علی المهاجرین والأنصار وعلی التابعین بإحسان، وعلی البادی والحاضر، وعلی العجمی والعربی، وعلی الحر والمملوک، والصغیر والکبیر، وعلی الأبیض والأسود، وعلی کل موجود، ماض حکمه وجاز قوله ونافذ أمره، ملعون من خالفه ومرحوم من صدقه، قد غفر الله لمن سمع وأطاع له.

معاشر الناس، إنه آخر مقام أقومه فی هذا المشهد، فاسمعوا وأطیعوا وانقادوا لأمر الله ربکم، فإن الله

هو مولاکم وإلهکم، ثم من دونه رسوله ونبیه محمد القائم المخاطب لکم، ومن بعده علی ولیکم وإمامکم، ثم الإمامه فی ولدی الذین من صلبه إلی یوم القیامه ویوم یلقون الله ورسوله، لا حلال إلا ما أحله الله، ولا حرام إلا ما حرمه الله علیکم، وهو والله عرفنی الحلال والحرام، وأنا وصیت بعلمه إلیه.

معاشر الناس، فصلوه ما من علم إلا وقد أحصاه الله فی، وکل علم علمته فقد علمته علیا، وهو المبین لکم بعدی.

معاشر الناس، فلا تضلوا عنه ولا تفروا منه، ولا تستنکفوا عن ولایته، فهو الذی یهدی إلی الحق ویعمل به، ویزهق الباطل وینهی عنه، لا تأخذه فی الله لومه لائم، أول من آمن بالله ورسوله، والذی فدی رسول الله بنفسه، والذی کان مع رسول الله، ولا یعبد الله مع رسوله غیره.

معاشر الناس، فضلوه فقد فضله الله، واقبلوه فقد نصبه الله.

معاشر الناس، إنه إمام من الله، ولن یتوب الله علی أحد أنکره، ولن یغفر الله له حتما علی الله أن یفعل ذلک، وأن یعذبه عذابا نکرا أبد الأبد، ودهر الدهر، واحذروا أن تخالفوا فتصلوا بنار ?وَقُودُهَا النَّاسُ والْحِجارَهُ أُعِدَّتْ لِلْکافِرِین?().

معاشر الناس، لی والله بشری لأکون من النبیین والمرسلین والحجه علی جمیع المخلوقین من أهل السماوات والأرضین، فمن شک فی ذلک فقد کفر کفر الجاهلیه الأولی، ومن شک فی شیء من قولی فقد شک فی الکل منه، والشاک فی ذلک فی النار.

معاشر الناس، حبانی الله بهذه الفضیله منا منه علی وإحسانا منه إلی، لا إله إلا هو، ألا له الحمد منی أبد الأبد، ودهر الدهر علی کل حال.

معاشر الناس، فضلوا علیا فهو أفضل الناس بعدی من ذکر وأنثی، مانزل الرزق وبقی الخلق، ملعون ملعون من خالفه

مغضوب علیه، قولی عن جبرئیل، وقول جبرئیل عن الله عز وجل، فلتنظر نفس ما قدمت لغد، واتقوا الله أن یخالفوه إن الله خبیر بما تعملون.

معاشر الناس، تدبروا القرآن وافهموا آیاته ومحکماته، ولا تبتغوا متشابهه؛ فوالله لن یبین لکم زواجره، ولن یوضح لکم تفسیره، إلا الذی أنا آخذ بیده، ومصعده إلی، وشائل عضده ورافعها بیدی، ومعلمکم، من کنت مولاه فهو مولاه، وهو علی بن أبی طالب أخی ووصیی، أمر من الله نزله علی.

معاشر الناس، إن علیا والطیبین من ولدی من صلبه هم الثقل الأصغر والقرآن الثقل الأکبر، وکل واحد منهما مبنی علی صاحبه، لن یفترقا حتی یردا علی الحوض، أمر من الله فی خلقه وحکمه فی أرضه. ألا وقد أدیت، ألا وقد بلغت، ألا وقد أسمعت، ألا وقد نصحت، ألا إن الله تعالی قال، وأنا قلت عن الله، ألا وإنه لا أمیر للمؤمنین غیر أخی هذا، ألا ولا یحل إمره المؤمنین بعدی لأحد غیره».

ثم ضرب بیده إلی عضده فرفعه، وکان أمیر المؤمنین علیه السلام منذ أول ما صعد رسول الله صلی الله علیه و اله منبره علی درجه دون مقامه، متیامنا عن وجه رسول الله صلی الله علیه و اله کأنهما فی مقام واحد، فرفعه رسول الله صلی الله علیه و اله بیده وبسطها إلی السماء، وشال علیا علیه السلام حتی صارت رجله مع رکبه رسول الله صلی الله علیه و اله ثم قال:

«معاشر الناس، هذا علی أخی ووصیی، وواعی علمی، وخلیفتی علی من آمن بی، وعلی تفسیر کتاب ربی، والدعاء إلیه، والعمل بما یرضاه، والمحاربه لأعدائه، والدال علی طاعته، والناهی عن معصیته، خلیفه رسول الله، وأمیر المؤمنین، والإمام والهادی من الله، بأمر الله، یقول الله

عز وجل: ?ما یُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَیَّ?() بأمرک أقول: اللهم، وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، والعن من أنکره، واغضب علی من جحده، اللهم، إنک أنزلت الآیه فی علی ولیک عند تبین ذلک ونصبک إیاه لهذا الیوم: ?الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی ورَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلامَ دِیناً?()، ?ومَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ وهُوَ فِی الآخِرَهِ مِنَ الْخاسِرِینَ?()، اللهم، إنی أشهدک أنی قد بلغت.

معاشر الناس، إنما أکمل الله لکم دینکم بإمامته، فمن لم یأتم به وبمن کان من ولدی من صلبه إلی یوم القیامه والعرض علی الله، ف?أُولَئِکَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِی النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ?() لا یخفف العذاب عنهم ولا هم ینظرون.

معاشر الناس، هذا أنصرکم لی، وأحق الناس بی، والله عنه وأنا راضیان، وما أنزلت آیه رضا إلا فیه، ولا خاطب الله الذین آمنوا إلا بدأ به، وما أنزلت آیه فی مدح فی القرآن إلا فیه، ولا سأل الله بالجنه فی ?هَلْ أَتی عَلَی الإِنْسان?() إلا له، ولا أنزلها فی سواه، ولا مدح بها غیره.

معاشر الناس، هو یؤدی دین الله، والمجادل عن رسول الله، والتقی النقی الهادی المهدی نبیه، خیر نبی، ووصیه خیر وصی.

معاشر الناس، ذریه کل نبی من صلبه وذریتی من صلب أمیر المؤمنین علی.

معاشر الناس، إن إبلیس أخرج آدم من الجنه بالحسد فلا تحسدوه فتحبط أعمالکم وتزل أقدامکم، أهبط آدم بخطیئته وهو صفوه الله، فکیف أنتم؟ فإن أبیتم فأنتم أعداء الله. ما یبغض علیا إلا شقی، ولا یوالی علیا إلا تقی، ولا یؤمن به إلا مؤمن مخلص، فی علی والله نزل سوره والعصر ?بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ? والْعَصْرِ ? إِنَّ الإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ?() إلا علی،

الذی آمن ورضی بالحق والصبر.

معاشر الناس، قد أشهدنی الله وأبلغتکم، ?وما عَلَی الرَّسُولِ إِلا الْبَلاغُ الْمُبِین?().

معاشر الناس، ?اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقاتِهِ ولا تَمُوتُنَّ إِلا وأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ?().

معاشر الناس، آمنوا بالله ورسوله والنور الذی أنزلناه ?مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّها عَلی أَدْبارِها أَوْ نَلْعَنَهُمْ کَما لَعَنَّا أَصْحابَ السَّبْتِ?().

معاشر الناس، النور من الله تعالی فیّ، ثم مسلوک فی علی، ثم فی النسل منه إلی القائم المهدی، الذی یأخذ بحق، وبکل حق هو لنا، بقتل المقصرین والغادرین والمخالفین والخائنین والآثمین والظالمین من جمیع العالمین.

معاشر الناس، إنی أنذر لکم أنی رسول الله، قد خلت من قبلی الرسل، فإن مت أو قتلت ?انْقَلَبْتُمْ عَلَی أَعْقَابِکُمْ وَمَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللَّهَ شَیْئاً وسَیَجْزِی اللَّهُ الشَّاکِرِینَ?() ألا إن علیا الموصوف بالصبر والشکر، ثم من بعده ولدی من صلبه.

معاشر الناس، علی الله فینا ما لا یعطیکم الله ویسخط علیکم ویبتلیکم بسوط عذاب، إن ربکم لبالمرصاد.

معاشر الناس، سیکون بعدی أئمه یدعون إلی النار، ویوم القیامه لا ینصرون.

معاشر الناس، إن الله تعالی وأنا بریئان منهم.

معاشر الناس، إنهم وأشیاعهم وأنصارهم وأتباعهم ?فِی الدَّرْکِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ?() و?فَبِئْسَ مَثْوَی الْمُتَکَبِّرِینَ?().

معاشر الناس، إنی أدعها إمامه ووراثه، وقد بلغت ما بلغت، حجه علی کل حاضر وغائب، وعلی کل أحد ممن ولد وشهد، ولم یولد ولم یشهد، یبلغ الحاضر الغائب، والوالد الولد إلی یوم القیامه، وسیجعلونها ملکا واغتصابا، فعندها یفرغ لکم أیها الثقلان من یفرغ و?یُرْسَلُ عَلَیْکُما شُواظٌ مِنْ نارٍ ونُحاسٌ فَلا تَنْتَصِرانِ?().

معاشر الناس، إن الله تعالی لم یکن لیذرکم علی ما أنتم علیه حتی یمیز الخبیث من الطیب، وما کان الله لیطلعکم علی الغیب.

معاشر الناس، إنه ما من قریه إلا والله مهلکها قبل یوم القیامه، ومملکها الإمام

المهدی، والله مصدق وعده.

معاشر الناس، قد ضل قبلکم أکثر الأولین، والله فقد أهلک الأولین بمخالفه أنبیائهم، وهو مهلک الآخرین»، ثم تلا صلی الله علیه و اله الآیه إلی آخرها.

ثم قال:

«معاشر الناس، إن الله أمرنی ونهانی، وقد أمرت علیا ونهیته، وعلم الأمر والنهی لدیه، فاسمعوا لأمره، وتنهوا لنهیه، ولا یفرق بکم السبل عن سبیله.

معاشر الناس، أنا صراط الله المستقیم الذی أمرکم الله أن تسلکوا الهدی إلیه، ثم علی من بعدی، ثم ولدی من صلبه أئمه الهدی، یهدون بالحق وبه یعدلون»، ثم قرأ صلی الله علیه و اله الحمد().

وقال: «فیمن ذکرت ذکرت فیهم، والله، فیهم نزلت، ولهم والله شملت، وآباءهم خصت وعمت، أولئک أولیاء الله ?لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ ولا هُمْ یَحْزَنُونَ?() و?حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ?()، ألا إن أعداءهم هم الشقاء والغاوون وإخوان الشیاطین، الذین ?یُوحِی بَعْضُهُمْ إِلی بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً?()، ألا إن أولیاءهم الذین ذکر الله فی کتابه، المؤمنین الذین وصف الله فقال: ?لا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ والْیَوْمِ الآخِرِ یُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ ورَسُولَهُ ولَوْ کانُوا آباءَهُمْ أَوْ أَبْناءَهُمْ أَوْ إِخْوانَهُمْ أَوْ عَشِیرَتَهُمْ أُولئِکَ کَتَبَ فِی قُلُوبِهِمُ الإِیمانَ?() إلی آخر الآیه، ألا إن أولیاءهم المؤمنون الذین وصفهم الله أنهم ?لَمْ یَلْبِسُوا إِیمانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولئِکَ لَهُمُ الأَمْنُ وهُمْ مُهْتَدُونَ?() ألا إن أولیاءهم الذین آمنوا ولم یرتابوا، ألا إن أولیاءهم الذین یدخلون الجنه بسلام آمنین، وتتلقاهم الملائکه بالتسلیم أن ?طِبْتُمْ فَادْخُلُوها خالِدِینَ?() ألا إن أولیاءهم لهم ?الْجَنَّهَ یُرْزَقُونَ فِیها بِغَیْرِ حِسابٍ?()، ألا إن أعداءهم الذین ?سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً?()، ألا إن أعداءهم الذین یسمعون لجهنم شهیقا، ویرون لها زفیرا ?کُلَّما دَخَلَتْ أُمَّهٌ لَعَنَتْ أُخْتَها?() إلی آخر الآیه، ألا إن أعداء الله الذین قال الله: ?کُلَّما أُلْقِیَ فِیها فَوْجٌ سَأَلَهُمْ

خَزَنَتُها أَ لَمْ یَأْتِکُمْ نَذِیرٌ ?() إلی آخر الآیه، ألا ?فَسُحْقاً لأَصْحابِ السَّعِیرِ?()، ألا وإن أولیاءهم ?الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَیْبِ لَهُمْ مَغْفِرَهٌ وأَجْرٌ کَبِیرٌ?().

معاشر الناس، شتان ما بین السعیر والأجر الکبیر.

معاشر الناس عدونا کل من ذمه الله ولعنه وولینا کل من أحبه الله ومدحه. معاشر الناس ألا إنی النذیر وعلی البشیر. معاشر الناس إنی منذر وعلی هاد.

معاشر الناس ألا إنی نبی وعلی وصی. معاشر الناس ألا إنی رسول وعلی الإمام والأئمه من بعده ولده والأئمه منه ومن ولده ألا وإنی والدهم وهم یخرجون من صلبه.

ألا وإنی والدهم وخاتم الأئمه منا القائم المهدی الظاهر علی الدین. ألا إنه المنتقم من الظالمین. ألا إنه فاتح الحصون وهادمها. ألا إنه غالب کل قبیله من الترک وهادیها. ألا إنه المدرک لکل ثار لأولیاء الله. ألا إنه ناصر دین الله. ألا إنه المصباح من البحر العمیق الواسم لکل ذی فضل بفضله وکل ذی جهل بجهله. ألا إنه خیره الله ومختاره. ألا إنه وارث کل علم والمحیط بکل فهم ألا إنه المخبر عن ربه والمشید لأمر آیاته. ألا إنه الرشید السدید. ألا إنه المفوض إلیه. ألا إنه قد بشر به کل نبی سلف بین یدیه. ألا إنه الباقی فی أرضه وحکمه فی خلقه وأمینه فی علانیته وسره.

معاشر الناس، إنی قد بینت لکم وأفهمتکم وهذا علی یفهمکم بعدی. ألا وعند انقضاء خطبتی أدعوکم إلی مصافقتی علی یدی ببیعته والإقرار له ثم مضافقته() بعد یدی. ألا إنی قد بایعت الله وعلی قد بایع لی وأنا أمدکم بالبیعه له عن الله عز وجل: ?فَمَنْ نَکَثَ فَإِنَّما یَنْکُثُ عَلی نَفْسِهِ?() إلی آخر الآیه معاشر الناس، ألا وإن الحج والعمره من شعائر الله ?فَمَنْ حَجَّ الْبَیْتَ

أَوِ اعْتَمَرَ?() إلی آخر الآیه معاشر الناس، حجوا البیت فما ورده أهل بیت إلا تموا وأبشروا ولا تخلفوا عنه إلا تبروا وافتقروا.

معاشر الناس، ما وقف بالموقف مؤمن إلا غفر له ما سلف من ذنبه إلی وقته ذلک فإذا انقضت حجته استؤنف به معاشر الناس الحاج معانون ونفقاتهم مخلفه علیهم والله لا یضیع أجر المحسنین.

معاشر الناس، حجوا بکمال فی الدین وتفقه ولا تنصرفوا عن المشاهد إلا بتوبه إقلاع.

معاشر الناس أقیموا الصلاه وآتوا الزکاه کما أمرتکم فإن طال علیکم الأمد فقصرتم أو نسیتم فعلی ولیکم الذی نصبه الله لکم ومن خلقه منی وأنا منه یخبرکم بما تسألون ویبین لکم ما لا تعلمون. ألا وإن الحلال والحرام أکثر من أن أحصیها وأعدها فآمر بالحلال وأنهی عن الحرام فی مقام واحد، وأمرت فیه أن آخذ البیعه علیکم والصفقه لکم بقبول ما جئت به من الله عز وجل فی علی أمیر المؤمنین والأوصیاء من بعده الذین هم منی ومنه إمامه فیهم قائمه خاتمها المهدی إلی یوم یلقی الله الذی یقدر ویقضی.

ألا معاشر الناس وکل حلال دللتکم علیه وحرام نهیتکم عنه فإنی لم أرجع عن ذلک ولم أبدل. ألا فادرسوا ذلک واحفظوه وتواصوا به ولا تبدلوه. ألا وإنی أجدد القول. ألا وأقیموا الصلاه وآتوا الزکاه ومروا بالمعروف وانهوا عن المنکر. ألا وإن رأس الأمر بالمعروف أن تنبهوا قولی إلی من یحضر ویأمروه بقبوله عنی ونبهوه عن مخالفته فإنه أمر من الله تعالی».

فهذه هی البشری، بشری ولایه أمیر المؤمنین (ع) فمن تمسّک بها فاز بدنیا سعیده، وآخره حمیده بأعلی الجنان، ومن لا یؤمن بها فقد ضل ضلالاً مُبیناً وخسر دنیاه وآخرته.

نسأل الله تعالی أن یجعلنا من المتمسکین بولایه أمیر المؤمنین (ع) والعاملین

بها().

ولهذه المناسبه العظیمه نذکر قصیده فی مدح أمیر المؤمنین الإمام علی علیه السلام أوردها الشیخ الکفعمی فی مصباحه ذکر فیها من فضائله قلیلاً من کثیر مع الإشاره فیها إلی یسیر من أسماء یوم الغدیر():

هنیئا هنیئا لیوم الغدیر

ویوم النصوص ویوم السرور

ویوم الکمال لدین الإله

وإتمام نعمه رب غفور

ویوم الدلیل علی المرتضی

ویوم البیان لکشف الضمیر

ویوم الرشاد وإبداء ما

تجن به مضمرات الصدور

ویوم الأمان ویوم النجاه

ویوم التعاطف ویوم الحبور

ویوم الصلاه ویوم الزکاه

ویوم الصیام ویوم الفطور

یوم العقود ویوم الشهود

ویوم العهود لصنو البشر

ویوم الطعام ویوم الشراب

ویوم اللباس ویوم النحور

ویوم تواصل أرحامکم

ویوم العطاء وبر الفقیر

ویوم تفرج کرب الوصی

بموت ابن عفان أهل الفجور

ویوم لشیث ویوم لهود

ویوم لإدریس ما من نکیر

ویوم نجاه النبی الخلیل

من النار ذات الوقود السعیر

ویوم الظهور علی الساحرین

وإغراق فرعون ماء البحور

ویوم لموسی وعیسی معا

ویوم سلیمان من غیر ضیر

ویوم الوصیه للأنبیاء

علی الأوصیاء بکل الدهور

ویوم انکشاف المقام الصراح

وإیضاح برهان سر الأمور

ویوم الجزاء وحط الآثام

ویوم المیاره للمستمیر

ویوم البشاره یوم الدعاء

وعید الإله العلی الکبیر

ویوم البیاض ونزع السواد

وموقف عز خلا من نظیر

ویوم السباق ونفی الهموم

وصفح الإله عن المستجیر

ویوم اشتمام أریج المسوک

وعنبرها وأریج العبیر

ویوم مصافحه المؤمنین

ویوم التخلص من کل ضیر

ویوم الدلیل علی الرائدین

ومحنه عبد ویوم الطهور

ویوم انعتاق رقاب جنت

من النار یا صاح ذات السعیر

ویوم الشروط ونشر النزاع

وترک الکبائر بعد الغرور

ویوم النبی ویوم الوصی

ویوم الأئمه من غیر زور

ویوم الخطابه من جبرئیل

بمنبر عز علی السریر

ویوم الفلاح ویوم النجاح

ویوم الصلاح لکل الأمور

ویوم یکف یراع الإله

من المؤمنین بنسخ الشرور

ویوم التهانی ویوم الرضا

ویوم استزاده رب شکور

ویوم استراحه أهل الولاء

ویوم تجاره أهل الأجور

ویوم الزیاره للمؤمنین

ویوم ابتسام ثنایا الثغور

ویوم التودد للأولیاء

وإلباس إبلیس ثوب الدحور

ویوم انشراح أهیل الصلاح

وحزن قلوب أهیل الفجور

ویوم ارتغام أنوف العداء

ویوم القبول وجبر الکسیر

ویوم العباده یوم الوصول

إلی رحمات العلی القدیر

ویوم السلام علی المصطفی

وعترته

الأطهرین البدور

ویوم الإماره للمرتضی

أبی الحسنین الإمام الأمیر

ویوم اشتراط ولاء الوصی

علی المؤمنین بیوم الغدیر

ویوم الولایه فی عرضها

علی کل خلق السمیع البصیر

ویوم الزیاده ما ینفقون

بمائه ألف خلت من نظیر

ویوم المعارج فی رفعها

وأنباء فضل عظیم کبیر

فهذا الإمام عدیم النظیر

وأنی یکون له من نظیر

وأین الصباب وأین السحاب

ولیس الکواکب مثل البدور

ومن یجعل الوجه مثل القفا

ومن یجعل النور مثل[بدر]الدجور

ومن یجعل الأرض مثل السماء

ولیس الصحیح کمثل الکسیر

وأین الثریا وأین الثری

ولیس العناق کمثل النمیر

ومن یجعل الضبع مثل الأسود

ومن یجعل النهر مثل البحور

ولیس العصی شبیه السیوف

ومن یجعل الصعو مثل الصقور

وأین المعلی وأین السفیح

ولیس الوفاه کمثل النشور

وأین المجلی وأین اللطیم

ولیس البصیر کمثل الضریر

ومن یجعل الدر مثل الحصی

ودرهم زیف کمثل النضیر

علی الوصی وصی النبی

وغوث الولی وحتف الکفور

إمام الأنام ونور الظلام

وغیث الغمام الهطول الغزیر

سفین النجاه وعین الحیاه

ومردی الکماه بسیف مبیر

حمام الطغاه وهادی الهداه

مبید الشراه بأرض الثبور

غیاث المحول وزوج البتول

وصنو الرسول السراج المنیر

فصیح المقال ملیح الفعال

عظیم الجلال وصی البشیر

أمیر الثبات عظیم البیات

بحرب العداه وفک الأسیر

ثبیت الأساس زکی الغراس

جمیل النحاس وبدر البدور

نقی الجیوب شجاع الحروب

ونافی الکروب ببأس مریر

ذکی البخار عظیم الفخار

ومجدی النضار إلی المستجیر[المستمیر]

أمان البلاد وساقی العباد

بیوم المعاد بعذب نمیر

صلاح الزمان وغیث هتان

قسیم الجنان قسیم السعیر

همام الصفوف ومقری الضیوف

وعند الزحوف کلیث هصور

مزیل الشرور وصدر الصدور

حیاه الشکور وموت الکفور

علی العماد وواری الزناد

دلیل الرشاد إلی کل خیر

أقام الصلاه وآتی الزکاه

ومولی العفاه وجبر الکسیر

هو الهاشمی هو الأبطحی

هو الطالبی وبدر البدور

مکلم ذئب الفلا جهره

وقالع صخر قلیب النمیر

و من قد هوی النجم فی داره

ومن قاتل الجن فی قعر بیر

مزک بخاتمه راکعا

ومجدی الإجاره للمستجیر

و جاء الحدیث من المصطفی

علی مع الحق فی کل دور

حدیث المحبه لا یختفی

یضاهی الذکاء إذا فی الظهور

رتاج مدینه علم النبی

ویعسوب دین الإله المنیر

مقام علی من المصطفی

کموسی وهارون ما من نکیر

فراش النبی علاه

نیام

بمکه یفدیه من کل ضیر

و سل عنه بدرا واحدا تری

له سطوات شجاع جسور

و سل عنه عمرا وسل مرحبا

وسل عنه صفین لیل الهریر

و کم نصر الطهر فی معرک

بسیف صقیل وعزم مریر

و فی وقعه الجمل العائشی

بنصف جمادی خلا من نظیر

غزاه السلاسل لا تنسها

وهضام أسکنه فی القبور

و ست وعشرون حرب روی

مع الهاشمی البشیر النذیر

و کم بذل النفس یوم النزال

فیردی الکماه بقطع النحور

خفیف علی صهوات الجیاد

ثقیل علی سطوات الکفور

أمیر السرایا بأمر النبی

وما من علیه بها من أمیر

إمام مکلم أهل الرقیم

بعید الممات قبیل النشور

و ثعبان مسجده جهره

أتاه وکلمه فی الحضور

و سد النبی لأبوابهم

سوی بابه فتحت للمرور

و فی السطل والماء فخرا له

بعثه الإله لأجل الطهور

همام قضی الله فی عرشه

ولادته فی المکان الخطیر

و ردت له الشمس فی بابل

وآثر بالقرص قبل الفطور

تری ألف عبد له معتقا

ویختار فی القوت قرص الشعیر

و سار علی الریح فوق البساط

نقله المؤالف من غیر مزور

إمام قد أنبأ بالغائبات

بجمع عظیم وجم غفیر

وغسل سلمان فی لیله

وعاد إلی طیبه فی الدجور

وداد أتاه من المؤمنین

بسوره مریم ما من نکیر

وفی سوره الرعد سماه هاد

واسم النبی بمعنی النذیر

وآیه من یشتری نفسه

ذکره الإله بطرس الزبور

وفی مدحه نزلت هل أتی

وفی ولدیه وبنت البشیر

جزاهم بما صبروا جنه

وملکا کبیرا ولبس الحریر

و حلوا أساور من فضه

ویسقیهم من شراب طهور

و کم آیه نزلت فیهم

بطرس الکتاب خلال السطور

کآی الولایه ثم التناجی

وآی الموده ما من نکیر

و آی التباهل دلت علی

مقام عظیم ومجد کبیر

وآیه ?کُونُوا مَعَ الصَّادِقِینَ?()

وقد شرکوا بالکتاب المنیر

من الرجس قد عصموا فی الکتاب

وأعطی الإمامه [الأمانه] من غیر زور

إمامی علی لسان البلیغ

قد أضحی بوصفکم فی حسور

و کیف نقول لمن قال فیه

رسول الإله اللطیف الخبیر

بعجز الملائک والعالمین

عن إحصاء مفخره المستنیر

ولو أنهم جهدوا جهدهم

لما وصفوه بعشر العشیر

مفاخر تحکی أواذی البحار

ومن ذا یعد أواذی البحور

ومن ذا

یعد رمال الوری

وقطر السحاب القوی الغزیر

وأولاده الغر سفن النجاه

هداه الأنام إلی کل نور

ومن کتب الله فی عرشه

لأسمائهم قبل خلق الدهور

وفی کتب موسی وعیسی تری

ومن قبلها أثبتت فی الزبور

هم الطیبون هم الطاهرون

هم الأکرمون ورفد الفقیر

هم الزاهدون هم العابدون

هم الحامدون لرب شکور

هم التائبون هم الراکعون

هم الساجدون لمولی قدیر

هم العالمون هم العاملون

هم الصائمون نهار الهجیر

إلی آخر القصیده التی اخترنا منها هذه الأبیات.

أهل البیت علیهم السلام سفن النجاه

تطرّقنا فی بدایه بحثنا حول یوم الغدیر، وإلی أنّ عید الغدیر هو أعظم أعیاد المسلمین؛ وذلک لأنّ فی هذا الیوم نصب رسول الله صلی الله علیه و اله الإمام علی بن أبی طالب (ع) خلیفه له، وأمیراً للمؤمنین من قبل الله تعالی.

وسوف نرکّز فی بحثنا الآتی علی بعض خصائص هذا الإمام العظیم وصفاته الکریمه، لتکون لنا درساً نقتدی بها فی العمل والتطبیق؛ فهم علیهم السلام سفن النجاه لهذه الأمه، فمن تمسک بهم نجا، ومن تخلف عنهم هلک، وقد قال الرسول الأعظم (ص) فیهم: « … إنما مَثَلُ أهل بیتی فیکم کمثل سفینه نوح من رکبها نجا ومن تخلّف عنها غرق، ومثل باب حطه من دخله نجا ومن لم یدخله هلک» ().

قطعات من سفینه نوح

وهنا ننقل کرامه من کرامات أمیر المؤمنین وأهل بیته

الأطهار (صلوات الله علیهم أجمعین) الکثیره، خصّهم الله تعالی بها فجعلهم آیه للعالمین، حیث قال تعالی: ?وَلَقَدْ تَرَکْنَاهَا آیَهً فَهَلْ مِنْ مُدَّکِرٍ?().

ففی تموز عام (1951م) حینما کان جماعه من العلماء السوفییت المختصین بالآثار القدیمه ینقِّبون فی إحدی المناطق، فعثروا علی قطع متناثره من أخشاب قدیمه متسوسه وبالیه، مما دعاهم إلی التنقیب والحفر أکثر وأعمق، فوقفوا علی أخشاب أخری متحجِّره وکثیره، کانت بعیده فی أعماق الأرض، ومن بین تلک الأخشاب التی توصلوا إلیها خشبه علی شکل مستطیل طولها (14) عقده وعرضها (10) عقد سببت دهشتهم واستغرابهم، إذ أنها لم تتغیر ولم تتسوَّس، ولم تتناثر کغیرها من الأخشاب الأخری! وفی أواخر عام (1952م) أکمل التحقیق حول هذه الآثار، فظهر أنّ اللوحه المشار إلیها کانت ضمن سفینه النبی نوح (ع)، وأنّ الأخشاب الأخری هی حطام سفینه نوح، وشوهد أنّ هذه اللوحه قد نقشت علیها بعض الحروف التی تعود إلی

أقدم لغه وبعد الانتهاء من الحفر عام (1953م)، شکلت الحکومه السوفییتیه لجنه قوامها سبعه من علماء اللغات القدیمه ومن أهم علماء الآثار، وبعد ثمانیه أشهر من دراسه تلک اللوحه والحروف المنقوشه علیها اتفقوا علی أنّ هذه اللوحه کانت مصنوعه من نفس الخشب الذی صنعت منه سفینه نوح (ع)، وأنّ النبی نوحاً (ع) کان قد وضع هذه اللوحه فی سفینته للتبرک والحفظ.

وکانت حروف هذه اللوحه باللغه السامانیه وقد ترجمها إلی اللغه الإنکلیزیه العالم البریطانی (آیف ماکس) أستاذ الألسن القدیمه فی جامعه مانشستر وهذا نص ترجمتها بالعربیه: (یا إلهی ویا معینی، برحمتک وکرمک ساعدنی، ولأجل هذه النفوس المقدّسه محمّد، إیلیا، شبر، شبیر()، فاطمه، الذین هم جمیعهم عظماء، ومکرّمون، العالم قائم لأجلهم، ساعدنی لأجل أسمائهم، أنت فقط تستطیع أن توجه نحو الطریق المستقیم).

وبقی هؤلاء العلماء فی دهشه وحیره کبری أمام عظمه هذه الأسماء الخمسه المقدسه ومنزله أصحابها عند الله تعالی، حیث توسل بها نوح (ع).

واللغز الذی لم یستطع تفسیره أی واحد منهم هو عدم تفسخ هذه اللوحه بالذات رغم مرور آلاف السنین علیها.

أما نحن الشیعه فلا یخالطنا شک أو ریبه فی ذلک، لأنّ أهل البیتi، هم الذین خلق الله تعالی العالم من أجلهم، ولأجلهم أنزل شرائعه وکتبه، ولأجلهم وبیان فضلهم بقیت هذه اللوحه رغم مرور آلاف السنوات سالمه حتی تکون آیه للعالمین، ودلاله علی فضل محمد وآله الطیبین الطاهرین (صلوات الله وسلامه علیهم أجمعین) ().

مع الأصبغ بن نباته

یذکر أحد أصحاب الإمام أمیر المؤمنین (ع)، وهو الأصبغ بن نباته ما رآه من فضائله ومکارمه علیه السلام قائلاً: کنت مع الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام بعد صلاه العشاء وذهبت معه إلی منزله المتواضع فی الکوفه، وکان یحتوی علی ساحه وإلی جانبها بیت،

وفوق البیت غرفه تتوسط السطح، وفی تلک اللیله نمت أنا وسط ساحه المنزل ونام أمیر المؤمنین (ع) فی الغرفه التی کانت تتوسط السطح، وبعد أن وضعت رأسی علی الوساده بعض الوقت، أحسست بأمیر المؤمنین (ع) قد نزل من السطح وترک فراشه وهو فی حاله إرهاق وتعب، فتعجبت من نزوله وهو بهذه الحاله، وقلت له: یا أمیر المؤمنین ماذا ترید أن تفعل؟

قال الإمام (ع): الصلاه النافله.

یقول الأصبغ بن نباته، فقلت له: أنت یا مولای تعبت فی النهار، فمن الصباح إلی المساء تقوم بخدمه الناس، ولا ترید أن تستریح فی لیلک، فلماذا تُحمِّل نفسک أکثر مما تطیق؟

فأجابه الإمام (ع): یا أصبغ، إن نمت النهار ضیّعت رعیتی، وإن نمت اللیل ضیّعت نفسی.

نعم، یجب علینا أن نتعلم من الإمام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (ع) هذه الروح، وهذا الاستعداد والإخلاص حتی نحصل علی سعادتنا فی الدنیا والآخره().

أقل الناس مؤونه وأکثرهم معونه

قال عروه بن الزبیر: کنّا فی مسجد رسول الله (ص) فتذاکرنا أعمال أهل بدر وبیعه الرضوان، فقال أبو الدرداء: یا قوم ألا أخبرکم بأقل القوم مالاً وأکثرهم ورعاً وأشدهم اجتهاداً فی العباده؟

قالوا: من؟

قال: علی بن أبی طالب (ع).

قال: فوالله، إن کان فی جماعه أهل المجلس إلا معرض عنه بوجهه، ثم انتدب له رجل من الأنصار فقال له: یا عویمر، لقد تکلمت بکلمه ما وافقک علیها أحد منذ أتیت بها، فقال أبو الدرداء: یا قوم، إنی قائل ما رأیت، ولیقل کل قوم منکم ما رأوا، شهدت علی بن أبی طالب علیه السلام بشویحطات النجار وقد اعتزل عن موالیه واختفی ممن یلیه واستتر بمغیلات النخل، فافتقدته وبعد علی مکانه، فقلت: لحق بمنزله، فإذا أنا بصوت حزین ونغمه شجی وهو یقول: «إلهی کم من

موبقه حملت عنی فقابلتها بنعمتک، وکم من جریره تکرمت عن کشفها بکرمک، إلهی، إن طال فی عصیانک عمری وعظم فی الصحف ذنبی فما أنا مؤمل غیر غفرانک، ولا أنا براج غیر رضوانک».

فشغلنی الصوت واقتفیت الأثر فإذا هو علی بن أبی طالب علیه السلام بعینه، فاستترت له فأخملت الحرکه، فرکع رکعات فی جوف اللیل الغابر، ثم فزع إلی الدعاء والبکاء والبث والشکوی، فکان مما به الله ناجی أن قال: «إلهی أفکر فی عفوک فتهون علی خطیئتی، ثم أذکر العظیم من أخذک فتعظم علی بلیتی». ثم قال: «آه إن أنا قرأت فی الصحف سیئه أنا ناسیها وأنت محصیها، فتقول: خذوه، فیا له من مأخوذ لا تنجیه عشیرته ولاتنفعه قبیلته، یرحمه الملأ إذا أذن فیه بالنداء ثم قال: آه من نار تنضج الأکباد والکلی، آه من نار نزاعه للشوی، آه من غمره من ملهبات لظی».

قال: ثم انغمر فی البکاء فلم أسمع له حسا ولا حرکه، فقلت: غلب علیه النوم لطول السهر، أوقظه لصلاه الفجر، قال أبو الدرداء: فأتیته فإذا هو کالخشبه الملقاه! فحرکته فلم یتحرک وزویته فلم ینزو! فقلت: إنا لله وإنا إلیه راجعون، مات والله علی بن أبی طالب علیه السلام قال: فأتیت منزله مبادرا أنعاه إلیهم فقالت فاطمه علیها السلام: «یا أبا الدرداء، ما کان من شأنه ومن قصته؟» فأخبرتها الخبر فقالت: «هی والله یا أبا الدرداء الغشیه التی تأخذه من خشیه الله»، ثم أتوه بماء فنضحوه علی وجهه فأفاق ونظر إلی وأنا أبکی فقال: «مما بکاؤک یا أبا الدرداء؟»

فقلت: مما أراه تنزله بنفسک.

فقال: «یا أبا الدرداء، ولو رأیتنی ودعی بی إلی الحساب وأیقن أهل الجرائم بالعذاب واحتوشتنی ملائکه غلاظ وزبانیه فظاظ فوقفت بین یدی الملک

الجبار، قد أسلمنی الأحباء، ورحمنی أهل الدنیا، لکنت أشد رحمه لی بین یدی من لا تخفی علیه خافیه».

فقال أبو الدرداء: فوالله، ما رأیت ذلک لأحد من أصحاب رسول الله صلی الله علیه و اله ().

نعم، إن أمیر المؤمنین (ع)، هو العالم العابد، والتقی الزاهد، والأبی المجاهد فی سبیل الله، وهو الضحّاک إذا اشتد الضراب، فتجده عندما یقبل علی ساحه المعرکه للجهاد فی سبیل الله یقبل وهو مبتسم مبتهج، مشتاق إلی لقاء الله ورضوانه فی حین کان الآخرون یرتجفون من دهشتها، ویهابون الموت ویکرهونه()، لأنه (ع) کان یعلم أنه قد أدّی ما علیه من واجبات وأنجز ما علیه من تکالیف، فهو لن یخشی الحرب وضراوتها، لأنه ما کان خائفاً من لقاء الموت بل یری فی الموت لذه وسعاده لأنه لقاء الله تبارک وتعالی().

فإن الإمام (ع) عندما ضربه أشقی الأشقیاء قال: «فزت وربّ الکعبه» ()؛ لأنه (ع) کان مطمئناً بأنه قد أدی الواجب الشرعی الذی کُلِّف به علی أتم صوره، وهذا ما نراه واضحاً من کلامه (ع) مع ابنته أم کلثوم، فانه علیه السلام لما رآها تبکیه عشیه وفاته قال لها: «ما یبکیک یا بنیه؟».

فقالت: «ذکرت یا أبه أنک تفارقنا الساعه فبکیت».

فقال لها: «یا بنیه لا تبکین، فو الله لو ترین ما یری أبوک ما بکیت»

قال حبیب: فقلت له: و ما الذی تری یا أمیر المؤمنین؟.

فقال: «یا حبیب، أری ملائکه السماء والنبیین [والأرضین] بعضهم فی أثر بعض وقوفا إلی أن یتلقونی، وهذا أخی محمد رسول الله صلی الله علیه و اله جالس عندی، یقول: أقدم، فإن أمامک خیر لک مما أنت فیه» ().

وقد قال فی مکان آخر: «والله، إن ابن أبی طالب لآنس بالموت من الطفل بثدی

أمه» ().

الشیعه وحُب أمیر المؤمنین (ع)

إنّ المنقّب فی التاریخ تنکشف له حقیقه ناصعه لا یمکن إخفاؤها، وهی: أنّ التاریخ یذکر العظماء فی صفحه من نور، ویسجّل لهم فیها الإجلال والإکبار کلاً علی قدر عظمته. ومهما حاول شخص أن یتلاعب فی التاریخ ویشوّه الحقائق ویحرّفها، فإنّ مصیره الفشل عاجلاً أم آجلاً؛ لأنّ الزیف والتحریف یظهر من تضارب أقوال المزیفین وتناقضها.

ألا تری إلی معاویه بن أبی سفیان، الذی حاول أن یشوه الحقائق ویغسل أدمغه الناس، مما یعلمونه ویروونه فی أمیر المؤمنین (ع) من فضائل ومناقب کیف باءت بالفشل؟ حتی أنه جعل معاویه سبّ الإمام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام سُنَّه أمویه یشیب علیها الصغیر ویهرم فیها الکبیر، واستمرت محاولاته سنوات طویله، وجنّد لهذه الفکره الآلاف من عبید الدنیا، وصرف أموالاً طائله فی سبیل ذلک، ولکن أین فکرته هذه الآن؟().

لقد بقی الإمام أمیر المؤمنین (ع) ورغم أنوف أعدائه علماً من أعلام الدین ورکناً من أرکان الهدی والتقی، لیس عند شیعته فقط بل وحتی عند الآخرین، انه علیه السلام بقی علی ما عرّفه الله ورسوله مفخره للإسلام والإنسانیه علی مرّ العصور وکرّ الدهور.

أما إذا قرأنا فی التاریخ عن معاویه فماذا نلاحظ؟ سوف نجد أنّ التاریخ دوّن عنه مواقف مخزیه ضدّ الإسلام والإنسانیه، وحتی محبوه یدرکون ذلک فی قراره أنفسهم، ویعلمون بسیرته، ویظهرون موالاتهم له بسبب الطائفیه والتعصب وربما کان ذلک جهلاً منهم.

أمّا شیعه أمیر المؤمنین (ع) وموالوه، فإنهم لا ینسون إمامهم فی اللیل والنهار، وهم کلما ذکروه افتخروا بمواقفه الإنسانیه المشرفه، والتی مدحه القرآن الکریم بها.

إن الشیعه یحبون جمیع أولیاء الله ویقدرون مواقفهم، إلا أن حبّهم لأمیر المؤمنین علیه السلام وولاءهم له یأتی بعد حبهم وولاءهم لرسول الله (ص)،

وذلک لأن حب أمیر المؤمنین (ع) وولاءه هو نصر لکل الأمم وفخر لهم، والأفراد الذین یریدون أن یحصلوا علی أعلی درجات الکمال الإنسانی علیهم أن یتبعوه علیه السلام ویسیروا علی نهجه؛ إذ فی متابعته علیه السلام متابعه الحق، وفی هذا نذکر ما روی عن رسول الله (ص) أنه قال: «علی مع الحق والحق مع علی، ولن یفترقا حتی یردا علیَّ الحوض یوم القیامه» ().

وقال صلی الله علیه و اله: «یا علی، من أطاعک فقد أطاعنی، ومن أطاعنی فقد أطاع الله، ومن عصاک فقد عصانی ومن عصانی فقد عصی الله» ().

التاریخ یتحدث

إن الذاهب إلی بلاد الشام ومدینه دمشق تحدیداً، یُلاحظ قبرین مثیرین للعبره والعظه:

أحدهما: قبر لمعاویه() بن أبی سفیان وابن هند آکله الأکباد الذی حکم بلاد الشام طویلاً الذی یقع فی بقعه مملوءه بالمزابل وأنواع الحشرات، وفی نفس الوقت تری أصحابه ومحبیه یخفون قبره لکی لا یصل إلیه أحد.

ثانیهما: قبر السیده رقیه()، وهو قبر لطفله صغیره لا یتجاوز عمرها الثلاث سنوات، وهی بنت الإمام الحسین (ع) ویقع بالقرب من قبر معاویه، ولکنه فی مقابل قبر معاویه، حیث إن الناس یذهبون لزیارتها ویتبرکون بقبرها ویطلبون من الله قضاء حوائجهم ببرکتها، کل هذا لأنّ هذه الطفله وکذلک عمتها السیده زینب علیها السلام التی یقع مرقدها فی ریف دمشق منطقه راویه من الذریه الطاهره الذین هم امتداد للحق الذی سار علیه أمیر المؤمنین (ع) والأئمه i وهم جمیعاً ساده أهل الدنیا والآخره.

کما أنّ تعامل الناس مع الساده من ذریه الرسول الأعظم (ص) یُعبّر عن احترام وقدسیه خاصه، واتباع لوصایا الرسول الاعظم صلی الله علیه و اله فی أهل بیته علیهم السلام وذریته.

التأیید الغیبی لأهل الحق

إنّ صاحب البصیره النافذه إذا أعطیت له حریه الاختیار بین الحق والباطل، ورفعت عنه جمیع العقبات والحواجز، فإنه وبلا شک سوف یختار طریق الحق؛ لأنّ اتباع الحق یؤدی به إلی السعاده فی الدنیا، والی الجنه والنعیم الدائم فی الآخره.

وطبیعه الإنسان العاقل أن یختار طریق الأمان والسلام، الذی هو طریق الحق، علی طریق الهلکه والهوان، الذی هو طریق الباطل.

بالإضافه إلی ذلک فإنّ الله عزوجل یحفظ الإنسان الذی یتبع الحق والحقیقه من النسیان والضمور، ویجعله فی مأمن منها رغم تعاقب الأجیال، وتقلّبات الأیام، ویخلّد ذکره لیبقی قدوه للخیر والفضیله، والأمثله علی ذلک کثیره. فهذا نبینا العظیم (ص) ووصیه الکریم

إمامنا أمیر المؤمنین (ع) وکذلک الأنبیاء والمرسلون وأوصیاؤهم الکرام علیهم السلام من قبل ومن سار علی نهجهم، تراهم جمیعاً خالدین، فنبی الله نوح (ع) الذی مضی علی نبوته آلاف السنین حتی سمی شیخ المرسلین بل آلاف القرون لقوله تعالی: ?قُرُوناً بَیْنَ ذَلِکَ کَثِیراً?() قد ذکره الله فی القرآن فی مواطن عدّه، منها قوله تعالی: ?إِنَّا أَوْحَیْنا إِلَیْکَ کَما أَوْحَیْنا إِلی نُوحٍ والنَّبِیِّینَ مِنْ بَعْدِهِ وأَوْحَیْنا إِلی إِبْراهِیمَ وإِسْماعِیلَ وإِسْحاقَ ویَعْقُوبَ والأَْسْباطِ وعِیسی وأَیُّوبَ ویُونُسَ وهارُونَ وسُلَیْمانَ وآتَیْنا داوُدَ زَبُوراً? ().

وقال عزوجل: ?واتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ یا قَوْمِ إِنْ کانَ کَبُرَ عَلَیْکُمْ مَقامِی وتَذْکِیرِی بِآیاتِ اللَّهِ فَعَلَی اللَّهِ تَوَکَّلْتُ فَأَجْمِعُوا أَمْرَکُمْ وشُرَکاءکُمْ ثُمَّ لا یَکُنْ أَمْرُکُمْ عَلَیْکُمْ غُمَّهً ثُمَّ اقْضُوا إِلَیَّ ولا تُنْظِرُونِ ? ().

وقال تعالی: ?¬قِیلَ یا نُوح اهْبِطْ بِسَلامٍ مِنَّا وبَرَکاتٍ عَلَیْکَ وعَلی أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَکَ وأُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ یَمَسُّهُمْ مِنَّا عَذابٌ أَلِیمٌ?().

وقال عزوجل: ?وَ إِذْ أَخَذْنا مِنَ النَّبِیِّینَ مِیثاقَهُمْ ومِنْکَ ومِنْ نُوحٍ وإِبْراهِیمَ ومُوسی وعِیسَی ابْنِ مَرْیَمَ وأَخَذْنا مِنْهُمْ مِیثاقاً غَلِیظاً ?().

وقال تبارک وتعالی: ?سَلامٌ عَلی نُوحٍ فِی الْعالَمِینَ? ().

نعم، لقد حصل شیخ المرسلین نوح علیه السلام علی هذا الذکر الطیّب والخالد لأنه علیه السلام کان یعمل فی طریق الحق ومن أجل إعلاء کلمه الحق خالصاً مخلصاً.

فعلی الإنسان أن ینقطع إلی الله دائماً، وأن لا یأمل إلاّ الله أبداً، وأن یعتمد علی نصرته تعالی فی أداء واجبه وتکلیفه، وأن یطلب العون منه (عزوجل) لا من المخلوقین، فقد روی عن الحسین بن علوان قال: کنا فی مجلس نطلب فیه العلم وقد نفدت نفقتی فی بعض الأسفار، فقال لی بعض أصحابنا: من تؤمل لما قد نزل بک؟ فقلت: فلاناً، فقال: إذاً والله،

لا تسعف حاجتک، ولا یبلغک أملک، ولا تنجح طلبتک، قلت: وما علمک رحمک الله؟ قال: إن أبا عبد الله علیه السلام حدثنی أنه قرأ فی بعض الکتب: «أن الله تبارک وتعالی یقول:

وعزتی وجلالی ومجدی وارتفاعی علی عرشی، لأقطعنّ أمل کل مؤمل [من الناس] غیری بالیأس، ولأکسونه ثوب المذله عند الناس، ولأنحینّه من قربی، ولأبعدنه من فضلی. أیؤمل غیری فی الشدائد والشدائد بیدی! ویرجو غیری ویقرع بالفکر باب غیری وبیدی مفاتیح الأبواب وهی مغلقهٌ وبابی مفتوحٌ لمن دعانی، فمن ذا الذی أملنی لنوائبه فقطعته دونها، ومن ذا الذی رجانی لعظیمهٍ فقطعت رجاءه منی. جعلت آمال عبادی عندی محفوظهً فلم یرضوا بحفظی، وملأت سماواتی ممن لا یمل من تسبیحی، وأمرتهم أن

لا یغلقوا الأبواب بینی وبین عبادی، فلم یثقوا بقولی، ألم یعلم [أن] من طرقته نائبهٌ من نوائبی أنه لا یملک کشفها أحدٌ غیری إلا من بعد إذنی، فما لی أراه لاهیاً عنی! أعطیته بجودی ما لم یسألنی، ثم انتزعته عنه فلم یسألنی رده وسأل غیری، أ فیرانی أبدأ بالعطاء قبل المسأله ثم أسأل فلا أجیب سائلی! أبخیلٌ أنا فیبخلنی عبدی؟ أولیس الجود والکرم لی؟ أولیس العفو والرحمه بیدی؟ أولیس أنا محل الآمال فمن یقطعها دونی؟ أفلا یخشی المؤملون أن یؤملوا غیری؟ فلو أن أهل سماواتی وأهل أرضی أملوا جمیعاً، ثم أعطیت کل واحدٍ منهم مثل ما أمل الجمیع ما انتقص من ملکی مثل عضو ذره، وکیف ینقص ملکٌ أنا قیمه؟! فیا بؤساً للقانطین من رحمتی، ویا بؤساً لمن عصانی ولم یراقبنی» ().

نعم، إذا اعتمد الإنسان علی الله وتوکل علیه فإنه یوصله إلی أعلی الدرجات فی الدنیا والآخره کما قال تعالی: ?وَمَنْ یَتَّقِ اللهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ?

وَیَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لاَ یَحْتَسِبُ وَمَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللهُ لِکُلِّ شَیْءٍ قَدْراً?().

وقال تعالی: ?الَّذِینَ اسْتَجَابُوا للهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِیمٌ ? الَّذِینَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِیمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللهُ وَنِعْمَ الْوَکِیلُ ? فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَهٍ مِنَ اللهِ وَفَضْلٍ لَمْ یَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللهِ وَاللهُ ذُو فَضْلٍ عَظِیمٍ?().

أمیر المؤمنین (ع) علی لسان

الصادق الأمین صلی الله علیه و اله

إن الفضائل والمناقب التی ذکرها خیر خلق الله الرسول الحبیب(ص) فی حق وصیه الإمام أمیر المؤمنین (ع) کثیره ومتعدده، نذکر منها الروایات التالیه:

قال رسول الله (ص): «علی فی السماء السابعه کالشمس بالنهار فی الأرض، وفی السماء الدنیا کالقمر باللیل فی الأرض، أعطی الله علیاً من الفضل جزءاً لو قُسِّم علی أهل الأرض لوسعهم، وأعطاه الله من الفهم لو قسم علی أهل الأرض لوسعهم، شُبّهت لینه بلین لوط، وخلقه بخلق یحیی، وزهده بزهد أیّوب، وسخاؤه بسخاء ابراهیم وبهجته ببهجه سلیمان بن داود، وقوّته بقوّه داود. وله اسم مکتوب علی کلّ حجاب فی الجنّه، بشّرنی به ربی وکانت له البشاره عندی، علیٌّ محمود عند الحقّ، مزکّی عند الملائکه، وخاصتی وخالصتی، وظاهرتی ومصباحی، وجُنَّتی ورفیقی، آنسنی به ربی فسألت ربّی أن لا یقبضه قبلی، وسألته أن یقبضه شهیداً. أُدخلت الجنه فرأیت حور علی أکثر من ورق الشجر، وقصور علی کعدد البشر. علیّ منی وأنا من علی، من تولی علیاً فقد تولاّنی، حبّ علی نعمه واتباعه فضیله، دانت به الملائکه وحفت به الجنّ الصالحون، لم یمش علی الأرض ماشٍ بعدی إلاّ کان هو أکرم منه عزّاً وفخراً ومنهاجاً، لم یک فظّاً عجولاً، ولا مسترسلاً لفساد ولا متعنّداً، حملته

الأرض فأکرمته، لم یخرج من بطن أنثی بعدی أحد کان أکرم خروجاً منه، ولم ینزل منزلاً إلاّ کان میموناً، أنزل الله علیه الحکمه، وردّاه بالفهم، تجالسه الملائکه ولا یراها. ولو أوحی إلی أحد بعدی لأوحی إلیه، فزیّن الله به المحافل، وأکرم به العساکر، وأخصب به البلاد، وأعزّ به الأجناد. مثله کمثل بیت الله الحرام یزار ولا یزور، ومثله کمثل القمر إذا طلع أضاء الظلمه، ومثله کمثل الشمس إذا طلعت أنارت الدنیا، وصفه الله فی کتابه، ومدحه بآیاته، ووصف فیه آثاره، وأجری منازله، فهو الکریم حیّاً والشهید میتاً» ().

وعن عبد الرحمان بن سمره قال: قلت: یا رسول الله، أرشدنی إلی النجاه، فقال صلی الله علیه و اله: «یا ابن سمره، إذا اختلفت الاهواء وتفرقت الآراء فعلیک بعلی بن أبی طالب؛ فإنه إمام أمتی، وخلیفتی علیهم من بعدی، وهو الفاروق الذی یمیز بین الحق والباطل، من سأله أجابه، ومن استرشده أرشده، ومن طلب الحق من عنده وجده، ومن التمس الهدی لدیه صادفه، ومن لجأ إلیه آمنه، ومن استمسک به نجاه، ومن اقتدی به هداه.

یا ابن سمره، سلم من سلم له ووالاه، وهلک من رد علیه وعاداه.

یا ابن سمره، إن علیا منی، روحه من روحی، وطینته من طینتی، وهو أخی وأنا أخوه، وهو زوج ابنتی فاطمه سیده نساء العالمین من الاولین والآخرین، وإن منه إمامَی أمتی، وسیدَی شباب أهل الجنه: الحسن والحسین، وتسعه من ولد الحسین، تاسعهم قائم أمتی، یملا الأرض قسطا وعدلا کما ملئت ظلما وجورا» ().

وعن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: «أنه جاء إلیه رجل فقال له: یا أبا الحسن، إنک تدّعی أمیر المؤمنین، فمن أمرک علیهم؟

قال: الله عزوجل أمرنی علیهم.

فجاء الرجل إلی رسول الله صلی

الله علیه و اله فقال: یا رسول الله، أ یصدق علی فیما یقول إن الله أمّره علی خلقه؟

فغضب النبی صلی الله علیه و اله ثم قال: إن علیا أمیر المؤمنین بولایه من الله عزوجل، عقدها له فوق عرشه، وأشهد علی ذلک ملائکته، إن علیا خلیفه الله، وحجه الله، وإنه لإمام المسلمین، طاعته مقرونه بطاعه الله، ومعصیته مقرونه بمعصیه الله، فمن جهله فقد جهلنی، ومن عرفه فقد عرفنی، ومن أنکر إمامته فقد أنکر نبوتی، ومن جحد إمرته فقد جحد رسالتی، ومن دفع فضله فقد تنقصنی، ومن قاتله فقد قاتلنی، ومن سبه فقد سبنی؛ لأنه منی خلق من طینتی، وهو زوج فاطمه ابنتی، وأبو ولدی الحسن والحسین ثم قال صلی الله علیه و اله: أنا وعلی وفاطمه والحسن والحسین وتسعه من ولد الحسین حجج الله علی خلقه، أعداؤنا أعداء الله، وأولیاؤنا أولیاء الله» ().

نعم، هذا هو أمیر المؤمنین (ع) علی لسان خیر خلق الله تعالی الرسول الحبیب صلی الله علیه و اله الذی ?ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوَی ? إِنْ هُوَ إِلاَ وَحْیٌ یُوحَی?() کما قال الله عنه ذلک.

ولهذا یعتبر یوم الغدیر هو الیوم الذی تمت به النعمه واکتمل به الدین، فهو یوم عظیم ذو أهمیه خاصه وقدسیه کبیره عند المسلمین وخصوصاً الشیعه منهم، وذلک هو بمثابه إعلاناً رسمیاً فی تعیین الإمام علی (ع) فی هذا الیوم أمیراً للمؤمنین من قبل الله تعالی.

أهل البیت علیهم السلام وعید الغدیر

کان الأئمه من أهل بیت رسول الله (صلوات الله وسلامه علیهم أجمعین) یوصون شیعتهم بالاحتفال بهذا العید العظیم واظهاره باجلی المظاهر، فهم علیهم السلام کانوا یجعلونه یوما فریدا ومشهودا بین اهلیهم وذویهم، فقد روی عن أحوالهم علیهم السلام من قال: أنه شهد أبا الحسن علی

بن موسی الرضا (ع) فی یوم الغدیر وبحضرته جماعه من خاصته، قد احتبسهم للإفطار وقد قدم إلی منازلهم الطعام والبر والصلات والکسوه حتی الخواتیم والنعال، وقد غیر أحوالهم وأحوال حاشیته، وجددت له الآله غیر الآله التی جری الرسم بابتذالها قبل یومه، وهو یذکر فضل الیوم وقدمه.

فکان من قوله علیه السلام: «حدثنی الهادی أبی قال: حدثنی جدی الصادق قال: حدثنی الباقر قال: حدثنی سید العابدین قال: حدثنی أبی الحسین قال: اتفق فی بعض سنی أمیر المؤمنین (ع) الجمعه والغدیر، فصعد المنبر علی خمس ساعات من نهار ذلک الیوم، فحمد الله حمدا لا نسمع [لم یسمع] بمثله، وأثنی علیه بما لا یتوجه إلی غیره، فکان ما() حفظ من ذلک:

الحمد لله الذی جعل الحمد من غیر حاجه منه إلی حامدیه، طریقا من طرق الاعتراف بلاهوتیته وصمدانیته وفردانیته()، وسببا إلی المزید من رحمته، ومحجه للطالب من فضله، وکمن فی إبطان() حقیقه الاعتراف له: بأنه المنعم علی کل حمد باللفظ وإن عظم.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شریک له، شهاده نزعت عن إخلاص الطوی()، ونطق اللسان بها عباره عن صدق خفی أنه الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنی، لیس کمثله شیء، إذ کان [إذا کان] الشیء من مشیته، وکان لا یشبهه مکونه.

وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، استخلصه فی القدم علی سائر الأمم، علی علم منه بأنه انفرد عن التشاکل والتماثل من أبناء الجنس، وانتجبه آمرا وناهیا عنه، أقامه فی سائر عالمه فی الأداء مقامه، إذ کان لا تدرکه الأبصار، ولا تحویه خواطر الأفکار، ولا تمثله غوامض الظنون فی الأسرار. لا إله إلا هو الملک الجبار، قرن الاعتراف بنبوته بالاعتراف بلاهوتیته، واختصه من تکرمته بما لم یلحقه فیه أحد

من بریته، فهو أهل ذلک بخاصته وخلته، إذ لا یختص من یشوبه التغییر ولا یخالل من یلحقه التظنین. وأمر بالصلاه علیه مزیدا فی تکرمته، وطریقا للداعی إلی إجابته، فصلی الله علیه وکرم وشرف وعظم مزیدا لا تلحقه التفنیه، ولا ینقطع علی التأبید.

وأن الله تعالی اختص لنفسه بعد نبیه صلی الله علیه و اله بریته خاصه، علاهم بتعلیته، وسمی [سار] بهم إلی رتبته، وجعلهم الدعاه بالحق إلیه، والأداء بالإرشاد علیه، لقرن قرن، وزمن زمن، أنشأهم فی القدم علی [قبل] کل مذرو ومبرو، أنوارا أنطقها بتحمیده، وألهمها علی شکره وتمجیده، وجعلها الحجج علی کل معترف له بملکوت الربوبیه، وسلطان العبودیه، واستنطق بها الخرسات بأنواع اللغات، بخوعا له بأنه فاطر الأرضین والسماوات، واستشهدهم خلقه، وولاهم ما شاء من أمره، جعلهم تراجم مشیته، وألسن إرادته، عبیدا لا یسبقونه بالقول وهم بأمره یعملون، یعلم ما بین أیدیهم وما خلفهم،

ولا یشفعون إلا لمن ارتضی، وهم من خشیته مشفقون، یحکمون بأحکامه، ویستنون بسنته، ویعتمدون حدوده، ویؤدون فرضه.

ولم یدع الخلق فی بهم صما، ولا فی عمی بکما، بل جعل لهم عقولا مازجت شواهدهم، وتفرقت فی هیاکلهم، حققها فی نفوسهم، واستعد لها حواسهم. فقرر بها علی أسماع ونواظر، وأفکار وخواطر، ألزمهم بها حجته، وأراهم بها محجته، وأنطقهم عما شهدته بألسن ذربه، بما قام فیها من قدرته وحکمته، وبین() عندهم بها، لیهلک من هلک عن بینه، ویحیی من حی عن بینه، وإن الله لسمیع علیم بصیر، شاهد خبیر.

وإن الله تعالی جمع لکم معشر المؤمنین فی هذا الیوم عیدین عظیمین کبیرین، لا یقوم أحدهما إلا بصاحبه؛ لیکمل لکم عندکم جمیل صنعه، ویقفکم علی طریق رشده، ویقفوا بکم آثار المستضیئین بنور هدایته، ویسلک بکم منهاج قصده، ویوفر

علیکم هنیء رفده، فجعل الجمعه مجمعا ندب إلیه لتطهیر ما کان قبله، وغسل ما أوقعته مکاسب السوء من مثله إلی مثله، وذکری للمؤمنین وتبیان خشیه المتقین، ووهب لأهل طاعته فی الأیام قبله، وجعله لا یتم إلا بالایتمار لما أمر به، والانتهاء عما نهی عنه، والبخوع بطاعته فیما حث علیه وندب إلیه.

ولا یقبل توحیده إلا بالاعتراف لنبیه صلی الله علیه و اله بنبوته، ولا یقبل دینا إلا بولایه من أمر بولایته، ولا ینتظم أسباب طاعته إلا بالتمسک بعصمه وعصم أهل ولایته. فأنزل علی نبیه صلی الله علیه و اله فی یوم الدوح ما بیّن فیه عن إرادته فی خلصائه وذوی اجتبائه، وأمره بالبلاغ، وترک الحفل بأهل الزیغ والنفاق، وضمن له عصمته منهم، وکشف عن [من] خبایا أهل الریب وضمائر أهل الارتداد ما رمز فیه، فعقله المؤمن والمنافق، فأعن معن()، وثبت علی الحق ثابت، وازدادت جهاله المنافق، وحمیه المارق، ووقع العض علی النواجذ، والغمز علی السواعد، ونطق ناطق ونعق ناعق ونشق() ناشق، واستمر علی مارقته مارق. ووقع الإذعان من طائفه باللسان دون حقائق الإیمان، ومن طائفه باللسان وصدق الإیمان، وأکمل الله دینه، وأقر عین نبیه، والمؤمنین والمتابعین.

وکان ما قد شهده بعضکم وبلغ بعضکم، وتمت کلمه الله الحسنی علی الصابرین، ودمر الله ما صنع فرعون وهامان وقارون وجنوده وما کانوا یعرشون.

وتفتت [بقیت] حثاله من الضلال لا یألون الناس خبالا، فیقصدهم الله فی دیارهم، ویمحو آثارهم، ویبید معالمهم، ویعقبهم عن قرب الحسرات، ویلحفهم عن بسط أکفهم، ومد أعناقهم، ومکنهم من دین الله حتی بدّلوه، ومن حکمه حتی غیروه، وسیأتی نصر الله علی عدوه لحینه، والله لطیف خبیر.

وفی دون ما سمعتم کفایه وبلاغ، فتأملوا رحمکم الله ما ندبکم الله إلیه

وحثکم علیه، واقصدوا شرعه، واسلکوا نهجه، ولا تتبعوا السبل فتفرق بکم عن سبیله.

هذا یوم عظیم الشأن، فیه وقع الفرج، ورفعت الدرج، وضحت الحجج، وهو یوم الإیضاح والإفصاح عن المقام الصراح، ویوم کمال الدین، ویوم العهد المعهود، ویوم الشاهد والمشهود، ویوم تبیان العقود عن النفاق والجحود، ویوم البیان عن حقائق الإیمان، ویوم دحر الشیطان، ویوم البرهان.

هذا یوم الفصل الذی کنتم به توعدون، هذا یوم الملإ الأعلی الذی أنتم عنه معرضون، هذا یوم الإرشاد ویوم محنه علی العباد، ویوم الدلیل علی الرواد، هذا یوم إبداء خفایا الصدور، ومضمرات الأمور، هذا یوم النصوص علی أهل الخصوص.

هذا یوم شیث، هذا یوم إدریس، هذا یوم یوشع، هذا یوم شمعون. هذا یوم الأمن المأمون، هذا یوم إظهار المصون من المکنون، هذا یوم إبلاء السرائر.

فلم یزل (ع) یقول هذا یوم هذا یوم، فراقبوا الله واتقوه، واسمعوا له وأطیعوه، واحذروا المکر ولا تخادعوه، فتّشوا ضمائرکم ولا تواربوه، وتقربوا إلی الله بتوحیده وطاعه من أمرکم أن تطیعوه، ولا تمسکوا بعصم الکوافر، ولا یجنح بکم الغی فتظلوا عن سبیل الرشاد باتباع أولئک الذین ضلوا وأضلوا، قال الله تعالی عز من قائل، فی طائفه ذکرهم بالذم فی کتابه: ?إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَکُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِیلاَ ? رَبَّنَا إتِهِمْ ضِعْفَیْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْناً کَبِیراً?().

وقال الله تعالی: ?وإِذْ یَتَحاجُّونَ فِی النَّار فَیَقُولُ الضُّعَفاءُ لِلَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا إِنَّا کُنَّا لَکُمْ تَبَعاً?().

وقال سبحانه: ?فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذاب اللَّهِ مِنْ شَیءٍ قالُوا لَوْ هَدانَا اللَّهُ لَهَدَیْناکُم?().

أفتدرون استکبار ما هو ترک الطاعه لمن أمر الله بطاعته والترفع عمن ندبوا إلی متابعته؟ والقرآن ینطق من هذا عن کثیر إن تدبره متدبر زجره ووعظه، واعلموا أیها المؤمنون إن الله عز وجل قال: ?إِنَّ

اللهَ یُحِبُّ الَّذِینَ یُقَاتِلُونَ فِی سَبِیلِهِ صَفّاً کَأَنَّهُمْ بُنْیَانٌ مَرْصُوصٌ? ().

أتدرون ما سبیل الله؟ ومن سبیله؟ ومن صراط الله؟ ومن طریقه؟

أنا صراط الله الذی من لم [لا] یسلکه بطاعه الله فیه هوی به إلی النار، أنا سبیله الذی نصبنی للاتباع بعد نبیه صلی الله علیه و اله، أنا قسیم النار، أنا حجه الله علی الفجار، أنا نور الأنوار.

فانتبهوا من رقده الغفله، وبادروا بالعمل قبل حلول الأجل، وسابقوا إلی مغفره من ربکم قبل أن یضرب بالسور بباطن الرحمه وظاهر العذاب، فتنادون فلا یسمع نداؤکم، وتضجون فلا یحفل بضجیجکم، وقبل أن تستغیثوا فلا تغاثوا.

سارعوا إلی الطاعات قبل فوات الأوقات، فکان قد جاء هادم اللذات، فلا مناص نجاه ولا محیص تخلیص.

عودوا رحمکم الله بعد انقضاء مجمعکم بالتوسعه علی عیالکم، والبر بإخوانکم، والشکر لله عز وجل علی ما منحکم، وأجمعوا یجمع الله شملکم، وتباروا یصل الله ألفتکم، وتهانوا نعمه الله کما هنأکم، بالصواب فیه علی أضعاف الأعیاد قبله وبعده إلا فی مثله، والبر فیه یثمر المال، ویزید فی العمر، والتعاطف فیه یقتضی رحمه الله وعطفه، وهبوا لإخوانکم وعیالکم عن فضله بالجهد من جودکم، وبما تناله القدره من استطاعتکم، وأظهروا البشری فیما بینکم، والسرور فی ملاقاتکم، والحمد لله [واحمدوا الله] علی ما منحکم، وعودوا بالمزید علی أهل التأمیل لکم، وساووا بکم ضعفاءکم ومن ملککم، وما تناله القدره من استطاعتکم، وعلی حسب إمکانکم، فالدرهم فیه بمائتی ألف درهم، والمزید من الله عز وجل.

وصوم هذا الیوم مما ندب الله إلیه، وجعل العظیم کفاله عنه، حتی لو تعبد له عبد من العبید فی التشبیه من ابتداء الدنیا إلی تقضیها صائما نهارها قائما لیلها، إذ أخلص المخلص فی صومه، لقصرت أیام الدنیا من [عن]

کفایه [کفایته]، ومن أضعف فیه أخاه مبتدئا وبره راغبا، فله کأجر من صام هذا الیوم وقام لیله، ومن فطر مؤمنا فی لیلته، فکأنما فطر فئاما وفئاما، یعدها بیده عشره .

فنهض ناهض فقال: یا أمیر المؤمنین، وما الفئام؟

قال: مأتی ألف نبی وصدیق وشهید، فکیف بمن یکفل عددا من المؤمنین والمؤمنات، فأنا ضمینه علی الله تعالی الأمان من الکفر والفقر، وإن مات فی لیلته أو یومه أو بعده إلی مثله من غیر ارتکاب کبیره فأجره علی الله، ومن استدان لإخوانه وأعانهم فأنا الضامن علی الله إن أبقاه، وإن قبضه حمله عنه.

وإذا تلاقیتم فتصافحوا بألسنتکم وتهانوا بالنعمه فی هذا الیوم، ولیبلغ الحاضر الغائب، والشاهد البائن، ولیعد الغنی علی الفقیر، والقوی علی الضعیف.

أمرنی رسول الله صلی الله علیه و اله بذلک.

ثم أخذ (صلوات الله علیه) فی خطبته الجمعه، وجعل صلاته جمعه صلاه عید. وانصرف بولده وشیعته إلی منزل أبی محمد الحسن بن علی علیه السلام بما أعد له من طعامه، وانصرف غنیهم وفقیرهم برفده إلی عیاله» ().

نعم، فأمیر المؤمنین علیه السلام الذی تشرفت الدنیا به یوم ولد فی جوف الکعبه()، ویوم عاش فی هذه الحیاه، ومن خلال حیاته الزاخره بالجهاد والتضحیه فی سبیل الله، سطّر للعالم النموذج الفرید بعد رسول الله (ص) فی المکارم، والقدوه الحسنه فی جمیع الأعمال الحمیده، قد بکته السماء والأرض یوم وفاته (ع)، فمات شهیداً فی سبیل الله تعالی، وختم حیاته بأحسن ما یختم به الإنسان حیاته.

فقد روی عن أبی حمزه الثمالی عن حبیب بن عمرو قال: دخلت علی أمیر المؤمنین (ع) فی مرضه الذی قبض فیه فحل عن جراحته، فقلت: یا أمیر المؤمنین، ما جرحک هذا بشیء، وما بک من بأس! فقال لی: «یا

حبیب، أنا والله مفارقکم الساعه».

قال: فبکیت عند ذلک، وبکت أم کلثوم وکانت قاعده عنده، فقال لها: «ما یبکیک یا بنیه؟».

فقالت: «ذکرت یا أبه أنک تفارقنا الساعه فبکیت».

فقال لها: «یا بنیه لا تبکین، فو الله لو ترین ما یری أبوک ما بکیت». قال حبیب: فقلت له: و ما الذی تری یا أمیر المؤمنین؟

فقال: «یا حبیب، أری ملائکه السماء والنبیین [والأرضین] بعضهم فی أثر بعض وقوفا إلی أن یتلقونی، وهذا أخی محمد رسول الله صلی الله علیه و اله جالس عندی، یقول: أقدم، فإن أمامک خیر لک مما أنت فیه».

قال: فما خرجت من عنده حتی توفی (ع).

فلما کان من الغد وأصبح الحسن (ع) قام خطیبا علی المنبر، فحمد الله و أثنی علیه ثم قال: «أیها الناس، فی هذه اللیله نزل القرآن، وفی هذه اللیله رفع عیسی ابن مریم علیه السلام، وفی هذه اللیله قتل یوشع بن نون، وفی هذه اللیله مات أبی أمیر المؤمنین (ع)، والله لا یسبق أبی أحد کان قبله من الأوصیاء إلی الجنه، ولا من یکون بعده، وإن کان رسول الله صلی الله علیه و اله لیبعثه فی السریه فیقاتل جبرئیل عن یمینه، ومیکائیل عن یساره، وما ترک صفراء ولا بیضاء إلا سبعمائه درهم فضلت من عطائه کان یجمعها لیشتری بها خادما لأهله» ().

من هدی القرآن الحکیم

ولایه أمیر المؤمنین علیه السلام

قال تعالی: ?یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللهَ لاَ یَهْدِی الْقَوْمَ الْکَافِرِینَ?().

وقال عزوجل: ?الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلاَمَ دِیناً?().

وقال سبحانه: ?إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاَهَ وَیُؤْتُونَ الزَّکَاهَ وَهُمْ رَاکِعُونَ?().

صفات الإمام (ع)

قال سبحانه:

?أَفَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ

لاَ یَهِدِّی إِلاَ أَنْ یُهْدَی?().

وقال تعالی: ? وَإِذِ ابْتَلَی إِبْرَاهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّی جَاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِنْ ذُرِّیَّتِی قَالَ لاَ یَنَالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ?().

وقال جل وعلا: ?وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَیْنَا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلاَهِ وَإِیتَاء الزَّکَاهِ وَکَانُوا لَنَا عَابِدِینَ?().

وقال جل وعلا: ?أَجَعَلْتُمْ سِقَایَهَ الْحَاجِّ وَعِمَارَهَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ کَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْیَوْمِ الآَخِرِ وَجَاهَدَ فِی سَبِیلِ اللهِ لاَ یَسْتَوُونَ عِنْدَ اللهِ?().

ذکر أمیر المؤمنین علیه السلام فی القرآن

قال عزوجل: ?عَمَّ یَتَسَاءلُونَ ? عَنِ النَّبَإِ الْعَظِیمِ ? الَّذِی هُمْ فِیهِ مُخْتَلِفُونَ?().

وقال سبحانه: ?وَمِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاهِ اللهِ?().

وقال جل وعلا: ?قُلْ لاَ أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبَی?().

وقال عزوجل: ?إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّهِ?().

متابعه أئمه الحق

وقال تعالی: ?أَطِیعُوا اللهَ وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُولِی الأمْرِ مِنْکُمْ?().

قال سبحانه: ?وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِی مُسْتَقِیماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِکُمْ عَنْ سَبِیلِهِ ذَلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ?().

من هدی السنه المطهّره

یوم الغدیر

قال رسول الله (ص): «یوم غدیر خم أفضل أعیاد أمتی، وهو الیوم الذی أمرنی الله تعالی ذکره فیه بنصب أخی علی بن أبی طالب علماً لأمتی، یهتدون به من بعدی وهو الیوم الذی أکمل الله فیه الدین، وأتم علی أمتی فیه النعمه ورضی لهم الإسلام دیناً ثم قال صلی الله علیه و اله معاشر الناس، إن علیا منی و أنا من علی خلق من طینتی وهو إمام الخلق بعدی، یبین لهم ما اختلفوا فیه من سنتی، وهو أمیر المؤمنین وقائد الغر المحجلین ویعسوب المؤمنین وخیر الوصیین وزوج سیده نساء العالمین وأبو الأئمه المهدیین.

معاشر الناس، من أحب علیا أحببته ومن أبغض علیا أبغضته، و من وصل علیا وصلته ومن

قطع علیا قطعته، ومن جفا علیا جفوته ومن والی علیا والیته، ومن عادی علیا عادیته.

معاشر الناس، أنا مدینه الحکمه وعلی بن أبی طالب بابها ولن تؤتی المدینه إلا من قبل الباب، وکذب من زعم أنه یحبنی ویبغض علیا.

معاشر الناس، والذی بعثنی بالنبوه واصطفانی علی جمیع البریه، ما نصبت علیا علما لأمتی فی الأرض حتی نوه الله باسمه فی سماواته وأوجب ولایته علی ملائکته» ().

وقال (ص) فی حدیث : «فأتانی جبرئیل فقال: إن ربک یقول لک: إن علی بن أبی طالب وصیک وخلیفتک علی أهلک وأمتک والذائد عن حوضک وهو صاحب لوائک یقدمک إلی الجنه..» ().

صفات الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام

عن أبی إسحاق عن أبیه قال: بینما رسول الله صلی الله علیه و اله جالس فی جماعه من أصحابه إذ أقبل علی بن أبی طالب علیه السلام نحوه فقال رسول الله (ص): «من أراد أن ینظر إلی آدم فی خلقه، وإلی نوح فی حکمته، وإلی إبراهیم فی حلمه، فلینظر إلی علی بن أبی طالب» ().

وقال (ص): «أقضی أمتی وأعلم أمتی بعدی علی» ().

وقال (ص): «أوحی إلیّ فی علیّ ثلاث: أنه سید المسلمین وإمام المتقین وقائد الغر المحجلین» ().

وقال الإمام أمیر المؤمنین (ع): «أنا قسیم الله بین الجنه والنار

لا یدخلها داخل إلا علی حد قسمی وأنا الفاروق الأکبر، وأنا الإمام لمن بعدی والمؤدی عمّن کان قبلی، لا یتقدمنی أحد إلا أحمد صلی الله علیه و اله، وإنی وإیاه لعلی سبیل واحد، إلا أنه هو المدعو باسمه، ولقد أعطیت الست: علم المنایا والبلایا والوصایا وفصل الخطاب وإنی لصاحب الکرات ودوله الدول، وإنی لصاحب العصا والمیسم والدابه التی تکلم الناس» ().

النبأ العظیم

قال رسول الله (ص): «یا علی، أنت حجه الله، وأنت باب الله، وأنت الطریق إلی الله، وأنت النبأ العظیم، وأنت الصراط المستقیم وأنت المثل الأعلی.

یا علی، أنت إمام المسلمین وأمیر المؤمنین وخیر الوصیین وسید الصدیقین. یا علی، أنت الفاروق الأعظم وأنت الصدیق الأکبر. یا علی، أنت خلیفتی علی أمتی وأنت قاضی دینی وأنت منجز عداتی. یا علی، أنت المظلوم بعدی. یا علی، أنت المفارق بعدی، یا علی، أنت المحجور بعدی. أشهد الله تعالی ومن حضر من أمتی، إن حزبک حزبی وحزبی حزب الله، وإن حزب أعدائک حزب الشیطان» ().

وقال الإمام زین العابدین (ع): «أول من شری نفسه لله علی بن أبی طالب (ع)…» ().

دخل أبان علی الإمام

الرضا علیه السلام فقال: سألته عن قول الله ?یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللهَ وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُولِی الأمْرِ مِنْکُمْ?()؟ فقال: «ذلک علی بن أبی طالب علیه السلام..» ().

وعن ابن عباس قال: لما نزلت ?قُلْ لاَ أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبَی?() قالوا: یا رسول الله، من هؤلاء الذین یأمرنا الله بمودتهم؟ قال: «علی وفاطمه وأولادهما» ().

من کلام للإمام أمیر المؤمنین (ع) فی التمسک بالأئمه ومتابعه أثرهم علیهم السلام: «من أطاع إمامه فقد أطاع ربّه» ().

وقال علیه السلام أیضاً: «لا تزلوا عن الحق وأهله، فإنّه من استبدل بنا أهل البیت هلک وفاتته الدنیا والآخره» ().

وقال علیه السلام: «علیکم بطاعه أئمتکم، فإنّهم الشهداء علیکم الیوم، والشفعاء لکم عند الله غداً» ().

وقال علیه السلام: «شقّوا أمواج الفتن بسفن النجاه» ().

وقال علیه السلام: «أسعد الناس من عرف فضلنا وتقرب إلی الله بنا وأخلص حبنا وعمل بما إلیه ندبنا وانتهی عما عنه نهینا، فذاک منا وهو فی دار المقامه معنا» ().

الولایه والإمامه ()

مهمه تبلیغ الرساله

لما انصرف رسول الله (ص) من حجه الوداع والمسلمون معه وهم علی بعض الروایات زهاء مائتی ألف نسمه، سار (ص) نحو المدینه، حتی إذا کان الیوم الثامن عشر من ذی الحجه وصل رسول الله صلی الله علیه و اله ومن معه من المسلمون إلی غدیر خم من الجحفه التی تتشعّب فیها طرق المدنیین عن غیرهم، ولم یکن هذا المکان بموضع إذ ذاک یصلح للنزول، لعدم وجود الماء فیه والمرعی، فنزل علیه الأمین جبرئیل علیه السلام عن الله بقوله تعالی: ?یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَاللهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ?().

وکان نزوله هذا بهذا الشأن هو للمره الثالثه، فقد نزل علیه

السلام علیه(ص) قبلها مرّتین وذلک للتأکید : مره عند وقوفه بالموقف، وأخری عند کونه فی مسجد الخیف، وفی کل منهما یأمره بأن یستخلف علیّ بن أبی طالب (ع)، وأن یسلّم إلیه ما عنده من العلم ومیراث علوم الأنبیاء علیهم السلام وجمیع ما لدیه من آیاتهم، وأن یقیمه علماً للناس، ویبلّغهم ما نزل فیه من الولایه، وفرض الطاعه علی کل أحد، ویأخذ منهم البیعه له علی ذلک، والسلام علیه بإمره المؤمنین، ورسول الله(ص) یسأل جبرئیل أن یأتیه من الله تعالی بالعصمه، وفی هذه المره نزل علیه بهذه الآیه الکریمه التی فیها: ?وَاللهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ?.

وکان أوائل القوم، عند نزول جبرئیل بهذه الآیه التی أمرت رسول الله(ص) فی تبلیغ ما اُنزل إلیه فی علی (ع)، قریباً من الجحفه، فأمر رسول الله (ص) بالتوقّف عن المسیر وأن یردّ من تقدّم من القوم ویحبس من تأخّر منهم فی ذلک المکان، فنزل (ص) ونزل المسلمون حوله، وکان یوماً قایظاً شدید الحرّ، فأمر بدوحات هناک فقمّ ما تحتها وأمر بجمع الرحال فیه، ووضع بعضها فوق بعض.

ثم أمر (ص) منادیه فنادی فی الناس: الصلاه جامعه، فاجتمعوا إلیه وإن الرجل منهم لیضع بعض ردائه علی رأسه وبعضه تحت قدمیه من شدّه الحرّ، فلما اجتمعوا صعد (ص) علی تلک الرحال حتی صار فی ذروتها، ودعا علیاً (ع) فرقی معه حتی قام عن یمینه ثم خطب (ص) الناس خطبه بلیغه لم یسمع الناس بمثلها فحمد الله وأثنی علیه، ووعظ فأبلغ الموعظه، ونعی إلی الاُمّه نفسه، وأشار إلی أمر الإستخلاف فنصب علیاً (ع) بأمر من الله تعالی خلیفه علیهم بعده صلی الله علیه و اله، ومما قال صلی الله علیه و اله فیها ما یلی:

«معاشر الناس،

ان الله أوحی إلیّ یقول: ?یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَاللهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ?().

وأنا مبیّن لکم سبب نزول هذه الآیه: إنّ جبرئیل هبط علیّ مراراً ثلاثاً یأمرنی عن ربّی جلّ جلاله أن أقوم فی هذا المشهد، فاُعلم کل أبیض وأسود، أنّ علی بن أبی طالب أخی ووصیّی وخلیفتی علی اُمّتی، والإمام من بعدی، وقد ضمن لی تبارک وتعالی العصمه من الناس وهو الله الکافی الکریم.

فاعلموا معاشر الناس، أن الله قد نصبه لکم ولیاً وإماماً مفترضاً طاعته علی المهاجرین والأنصار، وعلی التابعین لهم بإحسان، وعلی البادی والحاضر وعلی الأعجمی والعربی، والحر والمملوک، وعلی کل موحّد.

معاشر الناس، إنه آخر مقام أقومه فی هذا المشهد، فاسمعوا وأطیعوا، وانقادوا لأمر ربّکم، فإنّ الله هو مولاکم وإلهکم، ثم من بعده رسوله محمّد ولیّکم القائم المخاطب لکم، ثم من بعدی علی ولیّکم وإمامکم بأمر ربّکم، ثم الإمامه فی ذرّیتی من ولده إلی یوم تلقون الله ورسوله، لا حلال إلاّ ما أحلّه الله، ولا حرام إلاّ ما حرّمه الله، عرّفنی الله الحلال والحرام وأنا أفضیت لما علّمنی ربّی من کتابه وحلاله وحرامه إلیه إلی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام .

معاشر الناس، ما من علم إلاّ وقد أحصاه الله فیَّ، وکل علم علّمت فقد أحصیته فی إمام المتّقین، وما من علم إلا عَلَّمته علیاً والمتّقین من ولده.

معاشر الناس، لا تضلّوا عنه، ولا تنفروا منه، ولا تستنکفوا من ولایته؛ فهو الذی یهدی إلی الحق ویعمل به، ویزهق الباطل وینهی عنه، ولا تأخذه فی الله لومه لائم.

معاشر الناس، فضّلوه فقد فضّله الله، واقبلوه فقد نصبه الله.

معاشر الناس، إنّ علیاً والطیّبین من ولده

هم الثقل الأصغر، والقرآن هو الثقل الأکبر، وکل واحد منبیء عن صاحبه، وموافق له، لن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض، هم اُمناء الله فی خلقه، وحکماؤه فی أرضه. ألا وقد أدّیت، ألا وقد بلّغت، ألا وقد أسمعت، ألا وقد أوضحت، ألا وإن الله عزّوجل قال، وأنا قلت عن الله عزّوجل: ألا إنه لیس أمیر المؤمنین غیر أخی هذا، ولا تحلّ إمره المؤمنین بعدی لأحد غیره».

ثم ضرب بیده علی عضد علی فرفعه وقال:

«معاشر الناس، هذا أخی ووصیّی، وواعی علمی، وخلیفتی علی أمَّتی وعلی تفسیر کتاب الله عزّوجل، والداعی إلیه، والعامل بما یرضاه، والمحارب لأعدائه، والموالی علی طاعته، والناهی عن معصیته، خلیفه رسول الله، وأمیر المؤمنین، والإمام الهادی، وقاتل الناکثین والقاسطین والمارقین بأمر الله، أقول وما یبدّل القول لدیّ بأمر ربّی أقول: اللهمّ والِ من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، والعن من أنکره، واغضب علی من جحد حقّه، اللهمّ إنک أنزلت علیّ: إن الإمامه بعدی لعلیّ ولیّک، اللهمّ إنّی أشهدک وکفی بک شهیداً انی قد بلّغت.

معاشر الناس، إنما أکمل الله عزّوجل دینکم بإمامته، هذا علی أنصرکم لی، وأحقّکم بی، وأقربکم إلیّ، وأعزّکم علیّ، والله عزّ وجل وأنا عنه راضیان، وما نزلت آیه رضیً إلا فیه، وما خاطب الله الذین آمنوا إلاّ بدأ به، ولا نزلت آیه مدح فی القرآن إلا فیه، ولا شهد بالجنّه فی ?هَلْ أَتی عَلَی الإِنْسانِ? () إلاّ له، ولا أنزلها فی سواه، ولا مدح بها غیره.

معاشر الناس، نبیّکم خیر نبیّ، ووصیّکم خیر وصیّ، وبنوه خیر الأوصیاء.

معاشر الناس، ذرّیه کلّ نبیّ من صلبه، وذریّتی من صلب علی.

معاشر الناس، إنّ الله قد أمرنی ونهانی، وقد أمرتُ علیاً ونهیته، فعلم الأمر

والنهی من ربّه عزّوجل، فاسمعوا لأمره تسلموا، وأطیعوا تهتدوا، وانتهوا لنهیه ترشدوا، وصیروا إلی مراده، ولا تتفرّق بکم السبل عن سبیله.

معاشر الناس، أنا صراط الله المستقیم الذی أمرکم باتباعه، ثم علیّ من بعدی، ثم ولدی من صلبه أئمّهً یهدون إلی الحقّ وبه یعدلون، ألا إنّ أعداء علی هم أهل الشقاق والنفاق، والحادّون، وهم العادون، وإخوان الشیاطین الذین یوحی بعضهم إلی بعض زخرف القول غروراً.

معاشر الناس، ألا وإنّی منذر، وعلیّ هاد.

معاشر الناس، إنّی نبیّ، وعلیّ وصیّ، ألا أنّ خاتم الأئمّه منّا القائم المهدی.

معاشر الناس، قد بیّنت لکم واُفهمتکم، وهذا علی یفهمکم بعدی، ألا وانی عند انقضاء خطبتی أدعوکم إلی مصافقتی علی بیعته، والإقرار به، ثم مصافقته بعدی، ألا وانی قد بایعتُ الله، وعلیّ قد بایعنی، وأنا آخذکم بالبیعه له عن الله عزّوجلّ ?فَمَنْ نَکَثَ فَإِنَّما یَنْکُثُ عَلی نَفْسِهِ?().

معاشر الناس، وکلّ حلال دللتکم علیه، أو حرام نهیتکم عنه، فإنی لم أرجع عن ذلک ولم اُبدّل، ألا فاذکروا ذلک واحفظوه، وتواصوا به، ولا تبدلوه ولا تغیّروه. ألا فأقیموا الصلاه وآتوا الزکاه، وأمروا بالمعروف، وانهوا عن المنکر. ألا وإنّ رأس الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر: أن تنتهوا إلی قولی وتبلّغوه من لم یحضر، وتأمروه بقبوله، وتنهوه عن مخالفته، فإنه أمر من الله عزّوجلّ ومنّی، ولا أمر بمعروف ولا نهی عن منکر إلاّ مع إمام معصوم.

معاشر الناس، فما تقولون؟ قولوا الّذی قلت، وسلّموا علی علیٍّ بإمره المؤمنین، وقولوا: سمعنا وأطعنا، وقولوا: الحمد لله الّذی هدانا لهذا وما کنّا لنهتدی لولا أن هدانا الله.

معاشر الناس، إنّ فضائل علیّ عند الله عزّوجل الذی قد أنزلها فی القرآن أکثر من أن اُحصیها فی مکان واحد، فمن أنبأکم بها فصدِّقوه.

معاشر الناس، من یطع الله

ورسوله وعلیاً أمیر المؤمنین والأئمّه من ولده فقد فاز فوزاً عظیماً».

فناداه القوم: سمعنا وأطعنا أمر الله وأمر رسوله بقلوبنا وألسنتنا وأیدینا.

ثم إنّ رسول الله (ص) نادی بأعلی صوته ویده فی ید علی (ع) وقال: «یا أیّها الناس، ألست أولی بکم من أنفسکم؟».

قالوا بأجمعهم: بلی یا رسول الله.

فرفع رسول الله (ص) بضبع علی (ع) حتی رأی الناس بیاض ابطیهما، وقال علی النسق من غیر فصل: «فمن کنت مولاه فهذا علیّ مولاه، اللهمّ والِ من والاه، وعادِ من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، والعن من خالفه، وأدر الحقّ معه حیثما دار، ألا فلیبلّغ ذلک منکم الشاهد الغائب، والوالد الولد».

الصحابه یبایعون علیّاً (ع)

ثم نزل رسول الله (ص) وکان وقت الظهیره فصلّی رکعتین ثمّ زالت الشمس، فأذّن مؤذّنه لصلاه الظهر، فلما صلّی بهم جلس فی خیمته وأمر علیّاً (ع) أن یجلس فی خیمه له بازائه، ثم أمر (ص) المسلمین أن یدخلوا علیه فوجاً فوجاً فیهنّؤوه (ع) بالولایه، ویسلّموا علیه بإمره المؤمنین، ویبایعوه علی ذلک.

ففعل الناس ذلک کلّهم حتی أنّ أبا بکر وعمر بایعاه وعمر یقول له: بخّ بخّ لک یابن أبی طالب أصبحت مولای ومولی کلّ مؤمن ومؤمنه()، ثم أردفا ذلک بقولهما: السلام علیک یا أمیرالمؤمنین ورحمه الله وبرکاته، ثم هنّؤوه بالخلافه.

ثم أمر رسول الله (ص) أزواجه وسائر نساء المؤمنین معه أن یدخلن علی علی (ع) ویسلّمن علیه بإمره المؤمنین، ویبایعنه علی ذلک، ففعلن وسلّمن علیه (ع) وبایعنه بإدخال أیدیهنّ فی طشت فیه ماء کان قد أدخل علی (ع) یده فیه قبل ذلک.

جبرئیل ویوم الغدیر

ولما فرغ رسول الله (ص) من خطبته رأی الناس رجلاً جمیلاً بهیّاً طیّب الریح وهو ینادی ویقول: تالله ما رأیتُ محمداً (ص) کالیوم قطّ، فسعی أحد الصحابه بمقاله الرجل إلی رسول الله (ص)، فقال له رسول الله (ص): أتدری من ذلک الرجل؟

قال: لا.

قال (ص): ذلک هو الروح الأمین جبرئیل، فإیّاک إیّاک أن تحلّه، فإنّک إن فعلته، فالله ورسوله وملائکته والمؤمنون منک براء.

قال ابن عبّاس: قد وجبت والله بیعته فی رقاب الصحابه إلی یوم القیامه.

القرآن یبارک خلافه علی (ع)

وعن ابن عباس، وحذیفه، وأبی ذر وغیرهم، انهم قالوا: والله ما برحنا من مکاننا ذلک حتی نزل جبرئیل بهذه الآیه عن الله تعالی: ?الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلامَ دِیناً?().

فقال رسول الله (ص): الله أکبر علی إکمال الدین، وإتمام النعمه، ورضا الربّ سبحانه وتعالی برسالتی إلیکم، والولایه لعلیّ بن أبی طالب بعدی.

فعندها قام حسّان بن ثابت وقال: یا رسول الله أتأذن لی أن أقول فی هذا المقام ما یرضاه الله؟

فقال له (ص): قل یا حسّان علی اسم الله.

فوقف علی نشز من الأرض وتطاول الناس لسماع کلامه، فأنشأ یقول:

الغدیر بروایه الشعر

ینادیهم یوم الغدیر نبیّهم

بخمّ واسمع بالرسول منادیاً

فقال: فمن مولاکمُ ونبّیکم؟

فقالوا ولم یبدوا هناک التعامیا

إلهک مولانا وأنت نبیّنا

ولم تلق منّا فی الولایه عاصیا

فقال له: قم یا علی فإنّنی

رضیتک من بعدی إماماً وهادیاً

فمن کنتُ مولاه فهذا ولیّه

فکونوا له أتباع صدق موالیاً

هناک دعا اللهمّ وال ولیّه

وکن للذی عادی علیاً معادیا

فقال له رسول الله (ص): لا تزال یا حسّان مؤیّداً بروح القدس ما نصرتنا بلسانک().

ثم قام من بعده جماعه من الشعراء وألقوا علی مسامع القوم أبیاتاً فی مدح علی (ع) وتبجیل هذه المناسبه العظیمه کقیس بن سعد بن عباده الخزرجی وغیره.

مع النعمان الفهری

ولما نصب رسول الله (ص) علیاً (ع) یوم غدیر خم وقال: من کنت مولاه فعلیّ مولاه، قَدِمَ علی النبی (ص) النعمان بن الحارث الفهری فقال: أمرتنا عن الله أن نشهد أن لا إله إلا الله، وأنّک رسول الله، وأمرتنا بالجهاد والحج والصوم والصلاه والزکاه فقبلناها، ثم لم ترضَ حتی نصبت ابن عمک علینا وقلت: من کنت مولاه فعلیّ مولاه، فهذا شیء منک أو أمر من عند الله؟ فقال (ص): والله الذی لا إله إلا هو إنّ هذا من الله، فولّی النعمان وهو یقول: اللهمّ إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء، فرماه الله بحجر علی رأسه فقتله، وأنزل الله تعالی: ?سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ?() الآیات().

الشهاده الثالثه فی یوم الغدیر

وفی یوم الغدیر أمر رسول الله (ص) بعد أن أخذ البیعه لعلی (ع) بإمره المؤمنین بزیاده الشهاده الثالثه: (أشهد أنَّ علیاً ولیّ الله) فی فصول الأذان والإقامه.

وقد قال الإمام الصادق (ع): «إذا قال أحدکم لا إله إلا الله، محمد رسول الله، فلیقل: علی أمیر المؤمنین» ().

وفی الحدیث عن أبی ذر أنه أذّن بعد واقعه الغدیر وأخذ یهتف بعد الشهادتین بالشهاده الثالثه، فرفع ذلک بعض إلی رسول الله (ص)، فقال (ص): «أما وعیتم خطبتی یوم الغدیر لعلی بالولایه؟! أما سمعتم قولی فی أبی ذر: ما أظلّت الخضراء ولا أقلّت الغبراء علی ذی لهجه أصدق من أبی ذر؟!».

وروی عن سلمان الفارسی أیضاً أنه أذّن بعد قصه الغدیر فذکر بعد الشهادتین الشهاده الثالثه فی أذانه، فأخبر بعض الصحابه رسول الله (ص) بذلک، فلم یرَ من رسول الله (ص) إلا أنه أقرّ لسلمان ذلک.

هذا بالإضافه إلی روایات اُخری تدلّ علی أنّ الشهاده الثالثه جزء من الأذان والإقامه، وقد اخترنا

ذلک فی الفقه().

الله تعالی یعصم نبیّه (ص)

ثم انه لما تمّت بیعه الناس لعلی (ع) بالخلافه وبعد أن صلّی رسول الله (ص) بهم الفرض، أمرهم بالرحیل، وقد طال مکثهم هناک للبیعه ثلاثه أیّام.

فسار رسول الله (ص) بعد أن أمر الناس بالرحیل یومه ولیلته حتی أشرف علی عقبه هرشا()، وکان قد تقدّمه نفر من المنافقین إلی ثنیه العقبه وأخذوا معهم دباباً قد طرحوا فیها حجاره لینفروا برسول الله(ص) ناقته ویقضوا علیه قبل أن یصل إلی المدینه.

قال حذیفه بن الیمان : فدعانی رسول الله (ص) وأمرنی أن آخذ بزمام الناقه، ودعا عمّار بن یاسر وأمره بأن یسوقها، حتی إذا صرنا فی رأس العقبه ودحرج اُولئک النفر تلک الدباب بین قوائم الناقه، فزعت الناقه وکادت أن تنفر، فصاح بها رسول الله (ص): «أسکنی یا مبارکه فلیس علیکِ بأس».

فلما رأی القوم أن الناقه لا تنفر تقدّموا إلیها لیدفعوها بأیدیهم، فجعلت أنا وعمّار نضرب وجوههم بأسیافنا وکانت لیله مظلمه فتأخّروا عنا وقد أیسوا مما دبّروه.

فقلت: یا رسول الله ألا تبعث إلیهم رهطاً من أصحابک یأتوک برؤوسهم؟

فقال (ص): «إنی أکره أن یقول الناس: دعا قوماً إلی دینه فأجابوه فقاتل بهم، حتی إذا ظفر بعدوّه قتلهم، ولکن دعهم فإن الله لهم بالمرصاد وسیمهلهم قلیلاً ثم یضطرّهم إلی عذاب غلیظ».

قال حذیفه: ثم انحدرنا من العقبه ونزل رسول الله (ص) وتوضّأ وانتظر أصحابه، حتی نزلوا واجتمعوا لصلاه الصبح، فرأیتُ اُولئک النفر قد انخرطوا مع القوم ودخلوا مع رسول الله (ص) إلی الصلاه، فلما قضیت الصلاه دعا رسول الله (ص) اُولئک النفر وعاتبهم علی ما کان منهم من الوقوف علی العقبه، فاعتذروا بأنّهم تقدّموه إلیها لضیق المکان، ولیأنس بعضهم ببعض، فنظر إلیهم رسول الله (ص) ملیّاً ثم قال: «وما

الله بغافل عمّا تعملون» ().

الثقلان ودیعتا رسول الله (ص)

ثم إن رسول الله (ص) لم یزل بعد یوم الغدیر یکرّر من قوله:

«یا أیها الناس انی فرطکم، وأنتم واردون علیَّ الحوض، ألا وانی سائلکم عن الثقلین، فانظروا کیف تخلّفونی فیهما، فإنّ اللطیف الخبیر نبّأنی أنّهما لن یفترقا حتی یلقیانی، وسألت ربّی ذلک فأعطانیه، ألا وانی قد ترکتهما فیکم: کتاب الله، وعترتی أهل بیتی، فلا تسبقوهم فتفرّقوا، ولا تقصروا عنهم فتهلکوا، ولا تعلّموهم فإنهم أعلم منکم. أیها الناس، لا ألفینّکم بعدی ترجعون کفاراً، یضرب بعضکم رقاب بعض، فتلقونی فی کتیبه کمجرّ السیل الجرّار، ألا وان علی بن أبی طالب أخی ووصیّی، یقاتل بعدی علی تأویل القرآن کما قاتلت علی تنزیله» ().

تأکید حدیث الغدیر

وعن أمیر المؤمنین علی (ع) أنه قال: «أمرنی رسول الله (ص) أن أخرج فأنادی فی الناس: ألا من ظلم أجیراً أجره فعلیه لعنه الله، ألا من توالی غیر موالیه فعلیه لعنه الله، ألا ومن سبّ أبویه فعلیه لعنه الله.

قال علی (ع): فخرجت فنادیت فی الناس کما أمرنی رسول الله(ص) فقال الناس: هل لما نادیت به من تفسیر؟

فقلت: الله ورسوله أعلم.

قال (ع): فقام عمر وجماعه من أصحاب النبی (ص) فدخلوا علیه، فقال عمر: یا رسول الله هل لما نادی علی من تفسیر؟

قال (ص): نعم، أمرته أن ینادی: ألا من ظلم أجیراً أجره فعلیه لعنه الله، والله یقول: ?قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی?() فمن ظلمنا أجرنا فعلیه لعنه الله.

وأمرته أن ینادی: من توالی غیر موالیه فعلیه لعنه الله، والله یقول: ?النَّبِیُّ أَوْلی بِالْمُؤْمِنِینَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ?() ومن کنت مولاه فعلیّ مولاه، فمن توالی غیر علی وغیر ذرّیته فعلیه لعنه الله.

وأمرته أن ینادی: من سبّ أبویه فعلیه لعنه الله، وأنا أُشهد الله وأُشهدکم أنی وعلیاً

أبوا هذه الاُمّه، فمن سبّ أحدنا فعلیه لعنه الله».

قال الخباب بن الأرتّ: کان هذا الحدیث قبل ارتحال النبی (ص) من هذه الدنیا بتسعه عشر یوماً().

سریّه أُسامه خطوات بعد الغدیر

ثم عقد رسول الله (ص) اللواء والإمره لاُسامه بن زید، وندبه أن یخرج بجمهور الاُمّه إلی حیث اُصیب أبوه من بلاد الروم، وکانت هذه هی آخر سریّه عقدها رسول الله (ص) فی حیاته، وکان قد اجتمع رأیه علی إخراج جماعه من الذین تآمروا علیه فی العقبه وتعاهدوا بینهم علی نکث البیعه فی معسکره، حتی لا یبقی فی المدینه عند ارتحاله(ص) من یختلف فی الریاسه، ویطمع فی التقدّم علی الناس بالإماره، ویستتب الأمر لمن استخلفه من بعده ولا ینازعه فی حقّه منازع.

فعقد (ص) لاُسامه الإمره علی کبار الصحابه وذوی أسنانهم وهو حدث السنّ، حتی لا یطعن أحد فی تعیین الله ونصب رسوله علیاً خلیفه من بعده وأمیراً للمؤمنین بحداثه السنّ، ثم جدّ فی إخراجهم، وأمر اُسامه أن یعسکر بالجرف علی أمیال من المدینه، وأمر الناس بالخروج إلیه والمسیر معه، وحذّرهم من التلوّم والإبطاء عنه. وقال(ص): «نفّذوا جیش اُسامه، نفّذوا جیش اُسامه، لعن الله من تخلّف عن جیش اُسامه»، یکرّرها ثلاثاً ().

وبینا کان رسول الله (ص) یحرص أشدّ الحرص علی تسییر جیش اُسامه، ومغادره رؤوس أصحابه المدینه، وتخلیتها لعلی (ع) من المعارضین، إذ عرضت له الشکاه التی ارتحل فیها من الدنیا، وکانت شکاته علی أثر اکله خیبر المسمومه، فإنه مازال ینتقض به سمّها حتی قال (ص) عند ارتحاله: «الیوم قطعت مطایای الأکله التی أکلتُ بخیبر، وما من نبیّ ولا وصیّ إلاّ شهید» (). وهناک روایات اُخری فی سبب شهادته (ص) مذکوره فی المفصّلات().

فلما أحسّ رسول الله (ص) بذلک أخذ بید علی بن

أبی طالب(ع)، واتبعه جماعه من الناس، وتوجّه إلی البقیع، فقال لمن اتبعه: «إننی قد اُمرت بالإستغفار لأهل البقیع»، فانطلقوا معه حتی وقف بین أظهرهم وقال: «السلام علیکم یا أهل القبور، لیهنئکم ما أصبحتم فیه مما أصبح فیه الناس، أقبلت الفتن کقطع اللّیل المظلم یتبع أولها آخرها».

ثم استغفر (ص) لأهل البقیع طویلاً.

ثم أقبل إلی علی أمیرالمؤمنین (ع) وقال له: «یا أخی، إنّ جبرئیل کان یعرض علیّ القرآن کل سنه مره، وقد عرضه علیّ فی العام مرتین، ولا أراه إلاّ لحضور أجلی»، ثم قال: «یا علی إنی خیّرت بین خزائن الدنیا والخلود فیها، وبین لقاء ربّی والجنّه، فاخترتُ لقاء ربّی والجنّه خالداً فیها، فإذا أنا متّ فتغسلنی» وأوصاه أن یکون (ع) هو الذی یلی أمره.

ثم عاد رسول الله (ص) من البقیع إلی منزله، فمکث ثلاثه أیام موعوکاً، ثم خرج إلی المسجد معصوب الرأس معتمداً إلی علی أمیر المؤمنین (ع) بیمنی یدیه، وعلی الفضل بن العباس بالید الاُخری حتی صعد المنبر فجلس علیه، ثم حمد الله وأثنی علیه وقال: «معاشر الناس، قد حان منّی خفوق من بین أظهرکم، فمن کان له عندی عده فلیأتنی أعطه إیاها، ومن کان له علیَّ دَیْن فلیخبرنی به» ().

الکتاب والعتره خلیفتا رسول الله (ص)

فلمّا کان من الغد أقبل الأنصار وأحدقوا بالباب، وعلموا بشدّه نقاهه رسول الله (ص) والضعف الذی هو فیه فجعلوا یبکون، فسمع رسول الله (ص) البکاء فقال: «من هؤلاء الباکون؟».

قالوا: هم الأنصار یا رسول الله.

فقال (ص): «مَن هنا مِن أهل بیتی؟».

قالوا: علی (ع) والعبّاس.

فدعا بهما وخرج متکئاً علیهما واستند إلی جذع من جذوع مسجده، واجتمع الناس حوله، فحمد الله وأثنی علیه وقال: «معاشر الناس! إنه لم یمت نبیّ قطّ إلا خلّف ترکه، وقد خلّفتُ فیکم

الثقلین: کتاب الله، وعترتی أهل بیتی، فتمسّکوا بهما، فمن ضیّعهما ضیّعه الله، ألا وإن الأنصار کرشی وعیبتی التی آوی إلیها، وإنی اُوصیکم بتقوی الله والإحسان إلی محسنهم، والتجاوز عن مسیئهم» ().

مع أسامه بن زید

ثم انّ رسول الله (ص) دعا اُسامه بن زید الذی أمره أن یعسکر بالجرف وقال له: «سِر علی برکه الله حیث أمرتک بمن أمّرتک علیه».

فقال اُسامه: بأبی أنت واُمّی یا رسول الله، أتأذن لی فی المقام عندک حتی یشفیک الله، فإنی متی خرجت وأنت علی هذه الحاله خرجت وفی قلبی منک قرحه.

فقال له رسول الله (ص): «انفذ یا اُسامه إلی ما أمرتک».

فخرج اُسامه من یومه ذلک، ونادی منادی رسول الله (ص): ألا لا یتخلّف عن جیش اُسامه أحد ممن أمَّرته علیه.

ثم أمر (ص) قیس بن عباده والحباب بن المنذر بإخراج جماعه من الأنصار کانوا قد تثاقلوا، وأمرهم بترحیل القوم إلی عسکرهم، ففعلا ذلک حتی ألحقوهم بالعسکر، وقالا لاُسامه: إنّ رسول الله (ص) لم یرخّص لک فی التأخیر، فسر من قبل أن یعلم بتأخیرک، فارتحل بهم اُسامه، وانصرف قیس والحبّاب إلی رسول الله(ص) وأخبراه بمسیر القوم، ومع ذلک فقد تخلّف عن جیش اُسامه بعض کما ورجع منهم آخرون إلی المدینه().

النبی (ص) یصلّی بالمسلمین جالساً

وکان رسول الله (ص) لشدّه شکاته فی تلک اللیله لا یفارقه علی(ع) والفضل بن العباس، وکان بلال عندما یؤذّن لکل فریضه یأتی إلی النبی (ص) فیقول: الصلاه یا رسول الله، فإن قدر رسول الله(ص) علی الخروج إلی الصلاه خرج وصلّی بالناس، وإن لم یقدر أمر علی بن أبی طالب (ع) أن یصلّی بهم().

وفی صباح تلک اللیله أتاه بلال علی عادته یؤذنه بالصلاه، فوجده قد ثقل عن الخروج، فنادی: الصلاه رحمکم الله، فأذّن رسول الله(ص) بندائه ورأسه فی حجر علی (ع). ولم یتمکّن (ص) من الخروج إلی المسجد.. هذا والمسلمون جالسون للصلاه فتقدّم أحد الصحابه إلی المحراب، فلمّا کبّر سمعه رسول الله(ص)، فقال لمن حوله: سنّدونی وأخرجونی

إلی المسجد.

فخرج (ص) وهو معصّب الرأس معتمداً بین علی (ع) والفضل بن العبّاس ورجلاه یخطّان فی الأرض من الضعف، فتقدّم رسول الله(ص) ونحّی الصحابی عن المحراب، وابتدأ الصلاه وکبّر لها مستأنفاً وهو جالس، وبلال یسمع الناس التکبیر.

فلما أکمل (ص) صلاته قال لمن حوله: «عرّجوا بی إلی المنبر»، فأجلسوه علی أدنی مرقاه منها واجتمع له جمیع أهل المدینه من المهاجرین والأنصار حتی برزت العواتق من خدورهنّ فبین باک وصارخ والنبی (ص) یخطب ساعه ویسکت ساعه.

وکان مما ذکر (ص): أن حمد الله وأثنی علیه بما هو أهله ثم قال(ص): «ألا أیُّها الناس انی مخلّف فیکم ما إن تمسّکتم به لن تضلّوا بعدی، کتاب الله وعترتی أهل بیتی، فإنهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض، فتمسّکوا بهما، فلا تتقدّموا أهل بیتی فتمرقوا، ولا تتأخّروا عنهم فتزهقوا، وأوفوا بعهدی، ولا تنکثوا بیعتی التی بایعتمونی علیها، اللهمّ إنی قد بلّغت ما أمرتنی، ونصحت لهم ما استطعت، وما توفیقی إلا بالله علیه توکلت وإلیه اُنیب».

وفی روایه انه (ص) قال: «ألا قد خلّفت فیکم کتاب الله فیه النور والهدی والبیان، ما فرّط الله فیه من شیء، حجّه الله علیکم وحجّتی وحجّه ولیّی، وخلّفت فیکم العلم الأکبر، عَلَم الدین، ونور الهدی: وصیّی علی بن أبی طالب، ألا هو حبل الله فاعتصموا به جمیعاً ولا تفرَّقوا عنه.

أیّها الناس، لا تأتونی غداً بالدنیا تزفّونها زفّاً، ویأتی أهل بیتی شعثاً غبراً، مقهورین مظلومین، تسیل دماؤهم.

أیّها الناس، الله الله فی أهل بیتی، فإنهم أرکان الدین، ومصابیح الظلم، ومعدن العلم، علی أخی ووزیری، وأمینی والقائم من بعدی بأمر الله، والموفی بذمّتی، ومحیی سنّتی، أول الناس بی ایماناً، وآخرهم عهداً عند الموت، وأولهم لی لقاءاً یوم القیامه، فلیبلّغ شاهدکم

غائبکم.

أیّها الناس، ومن کانت له قبلی تبعه فها أنا ومن کانت له عده أو دَیْن فلیأت فیها علی بن أبی طالب فإنّه ضامن لذلک کله حتی لا یبقی لأحد علیّ تبعه» ().

ثم قام (ص) معتمداً بین علی (ع) والفضل بن العبّاس ودخل منزله.

مع المتخلّفین عن جیش اُسامه

ثم انّ رسول الله (ص) بعث من استدعی له المتخلّفین عن جیش اُسامه، فلما حضروا قال لهم (ص): «ألم آمرکم أن تنفّذوا جیش اُسامه؟!».

فقالوا: بلی یا رسول الله.

فقال (ص): «فلم تأخّرتم عن أمری؟».

فقال بعضهم: إنی کنت قد خرجت ثم رجعت لاُجدِّد بک عهداً.

وقال بعض آخر: إنی لم أخرج لأنی لم اُحب أن أسأل عنک الرکبان.

فقال رسول الله (ص): «نفّذوا جیش اُسامه، نفّذوا جیش اُسامه یکرّرها ثلاثاً لعن الله من تأخّر عنه» ()، ثم اشتدّ ضعفه (ص) وانقطع عن الکلام لعظم ما لحقه من التعب والضعف، فبکی المسلمون وارتفع النحیب من أزواجه وولده ونساء المسلمین وجمیع من حضره (ص).

الرزیه کل الرزیه

ثم مکث رسول الله (ص) هنیئه کذلک، حتی إذا أفاق من ضعفه نظر إلی من حضره وقال (ص): «ایتونی بدواه وکتف لأکتب لکم کتاباً لا تضلّوا بعده أبداً»، فقال بعضهم: إن الرجل لیهجر! ().

هذا والقرآن یقول: ?ما ضَلَّ صاحِبُکُمْ وَما غَوی ? وَما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی ? إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْیٌ یُوحی? ().

عند ذلک أعرض رسول الله (ص) بوجهه عن القوم، فنهضوا.

قال سلیم: وکان ابن عباس کلما تذکّر ذلک بکی وقال: الرزیّه کل الرزیه ما حال بین رسول الله (ص) وبین أن یکتب لنا ذلک الکتاب().

أنتم المستضعفون بعدی

ولما أعرض رسول الله (ص) عن القوم بوجهه، نهض القوم من عنده وانصرفوا، وبقی عنده علی بن أبی طالب (ع) والعباس بن عبدالمطلب وأهل بیته خاصه.

عندها التفت الیهم رسول الله (ص) وقال لهم: «أنتم المستضعفون من بعدی» وصمت، فنهضوا وهم یبکون وقد یئسوا من النبی (ص)().

مع ابن عباس

ثم ان ابن عباس استأذن علی رسول الله (ص) فأذن له، فلما دخل علیه ورآه بتلک الحاله قال: بأبی أنت واُمی یا رسول الله قد دنا أجلک؟

قال (ص): «نعم، یابن عباس».

فقال: یا رسول الله، فما تأمرنی به؟

قال (ص): «یابن عباس خالف من خالف علیاً ولا تکوننّ لهم ظهیراً ولا ولیاً».

ثم بکی رسول الله (ص) حتی اشتدّ ضعفه، فلما أفاق قال: «یابن عباس سبق الکتاب فیهم وعلم ربی، والذی بعثنی بالحق نبیاً لا یخرج أحد ممن خالفه من الدنیا وأنکر ولایته وحقه حتی یغیّر الله ما به من نعمه. یابن عباس، إذا أردت أن تلقی الله وهو عنک راضٍ فاسلک طریقه علی بن أبی طالب، ومِل معه حیث ما مال، وارض به إماماً، وعادِ من عاداه، ووالِ من والاه. یابن عباس، إحذر أن یدخلک فیه شک، فإن الشک فی علی (ع) کفر بالله» ().

فی وداع الأنصار

ثم انّ رسول الله (ص) دعا الأنصار، فلما حضروا التفت إلیهم وقال: «یا معشر الأنصار، قد حان الفراق، وقد دعیت وأنا مجیب الداعی، وقد جاورتم فأحسنتم الجوار، ونصرتم فأحسنتم النصره، وواسیتم فی الأموال، ووسّعتم فی السکنی، وبذلتم لله مهج النفوس، والله یجزیکم بما فعلتم الجزاء الأوفی، وقد بقیت واحده، وهی تمام الأمر وخاتمه العمل، العمل بها مقرون، إنی أری أن لا یفرق بینهما جمیعاً، لو قیس بینهما بشعره ما انقاست، من أتی بواحده وترک الأخری کان جاحداً للأولی ولا یقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً».

فقالوا: یا رسول الله، بیّنها لنا نتمسّک بها فلا نضلّ ونرتدّ عن الإسلام.

فقال رسول الله (ص) فی جوابهم: «کتاب الله، وأهل بیتی، فإن الکتاب هو القرآن، وفیه الحجه والنور والبرهان، کلام الله جدید غض طری شاهد ومحکم عادل

ولنا قائد بحلاله وحرامه وأحکامه، یقوم غداً فیحاجّ أقواماً فیزلّ الله به أقدامهم عن الصراط، واحفظونی معاشر الأنصار فی أهل بیتی، فإن اللطیف الخبیر أخبرنی انهما لن یفترقا حتی یردا علیَّ الحوض، ألا وان الإسلام سقف تحته دعامه لا یقوم السقف إلا بها، فلو انّ أحدکم أتی بذلک السقف ممدوداً لا دعامه تحته فأوشک أن یخرّ علیه سقفه فیهوی فی النار.

أیها الناس، الدعامه دعامه الإسلام وذلک قوله تعالی: ?إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ یَرْفَعُهُ? () فالعمل الصالح طاعه الإمام ولی الأمر من بعدی علی بن أبی طالب والتمسّک بحبله. أیها الناس، أفهمتم؟ الله الله فی أهل بیتی مصابیح الظلم، ومعادن العلم، وینابیع الحکم، ومستقر الملائکه، منهم وصیی وأمینی ووارثی علی بن أبی طالب وهو منی بمنزله هارون من موسی، ألا هل بلّغت معاشر الأنصار؟ ألا فاسمعوا ومن حضر، ألا إن فاطمه بابها بابی وبیتها بیتی، فمن هتکه فقد هتک حجاب الله» ().

وداع مع المهاجرین

ثم أمر رسول الله (ص) بأن یجمعوا له المهاجرین، فلما اجتمعوا التفت إلیهم وقال: «أیها الناس، إنی قد دعیت وإنی مجیب دعوه الداعی، قد اشتقت إلی لقاء ربّی واللحوق بإخوانی من الأنبیاء، وإنی اُعلمکم إنی قد اوصیت إلی وصیّی، ولم أهملکم إهمال البهائم، ولم أترک من أمورکم شیئاً».

فقام إلیه أحدهم وقال: یا رسول الله، أوصیت بما أوصی به الأنبیاء من قبلک؟

قال (ص): «نعم».

فقال الرجل: فبأمر من الله أوصیت أم بأمرک؟

قال (ص) له: «اجلس … أوصیتُ بأمر الله، وأمره طاعته، وأوصیت بأمری، وأمری طاعه الله، ومن عصانی فقد عصی الله، ومن عصی وصیّی فقد عصانی، ومن أطاع وصیّی فقد أطاعنی، ومن أطاعنی فقد أطاع الله …

ثم التفت (ص) إلی الناس وقال: «أیها الناس،

اسمعوا وصیّتی، من آمن بی وصدّقنی بالنبوه وأنی رسول الله (ص) فاُوصیه بولایه علی بن أبی طالب وطاعته والتصدیق له، فإن ولایته ولایتی وولایه ربّی، قد أبلغتکم فلیبلّغ الشاهد الغائب: إن علی بن أبی طالب هو العلم، فمن قصر دون العلم فقد ضلّ، ومن تقدّمه تقدّم إلی النار، ومن تأخّر عن العلم یمیناً هلک، ومن أخذ یساراً غوی، وما توفیقی إلا بالله، فهل سمعتم؟».

قالوا: نعم.

وفی روایه: انه (ص) قال: «ألا انی مخلف فیکم کتاب الله ربّی عزّوجل، وعترتی أهل بیتی».

ثم أخذ بید علی (ع) فرفعها وقال: «هذا علی مع القرآن والقرآن مع علی، خلیفتان بصیران، لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض، فأسألهما ماذا خُلّفت فیهما» ().

مع الثقلین الأکبر والأصغر

قال أبو سعید الخدری: إن آخر خطبه خطبنا بها رسول الله (ص) لخطبه خطبنا فی مرضه الذی قبض فیه، خرج متوکیاً فجلس علی المنبر ثم قال: «یا أیها الناس إنی تارک فیکم الثقلین» وسکت.

فقام رجل فقال: یا رسول الله ما هذان الثقلان؟

قال (ص): «ما ذکرتهما إلا وأنا اُرید أن اُخبرکم بهما، الثقل الأکبر: کتاب الله سبب طرفه بید الله وطرف بأیدیکم، والثقل الأصغر: أهل بیتی».

ثم قال (ص): «وأیم الله إنی لأقول لکم هذا ورجال فی أصلاب أهل الشرک أرجی عندی من کثیر منکم».

ثم قال (ص): «والله لا یحبّهم عبد إلاّ أعطاه الله نوراً یوم القیامه حتی یرد علیّ الحوض، ولا یبغضهم عبد إلا احتجب الله عنه یوم القیامه» ().

وکان ممّا قاله رسول الله (ص) والمسلمون مجتمعون حوله: «أیها الناس، انه لا نبی بعدی، ولا سنّه بعد سنّتی، فمن ادّعی ذلک فدعواه وباغیه فی النار. أیها الناس، أحیوا القصاص، وأحیوا الحق لصاحب الحق، ولا تفرقوا، وأسلموا وسلّموا، ?کَتَبَ اللهُ لاَغْلِبَنَّ

أَنَا وَرُسُلِی إِنَّ اللهَ قَوِیٌّ عَزِیزٌ?()» ().

ومما قاله (ص) فی أیامه الأخیره: «أیها الناس، حیاتی خیر لکم، ومماتی خیر لکم، فأما حیاتی: فإن الله هداکم بی من الضلاله، وأنقذکم من شفا حفره من النار، وأما مماتی فإن أعمالکم تعرض علیّ، فما کان من حسن استزدت الله لکم، وما کان من قبیح استغفرت الله لکم».

فقام بعض من حضر وقال: وکیف ذاک یا رسول الله وقد رممت؟ یعنی: صرت رمیماً.

فقال: «کلا، إن الله حرم لحومنا علی الأرض فلا تطعم منها شیئاً» ().

وإلی هذا أشار أبو عبدالله الصادق (ع) عندما قال: «مالکم تسوؤن رسول الله (ص)؟».

فقال له رجل: جعلت فداک وکیف نسوؤه؟

قال (ع): «أما تعلمون أن أعمالکم تعرض علیه، فإذا رأی فیها معصیه الله ساءه؟ فلا تسوؤا رسول الله (ص) وسرّوه» ().

الوصیه والوصی

ولما ثقل رسول الله (ص) فی مرضه الذی قبض فیه کان رأسه فی حجر علی (ع)، والبیت مملوء من أصحابه من المهاجرین والأنصار، والعباس بین یدیه یذب عنه بطرف ردائه، فالتفت رسول الله (ص) إلی عمه العباس وقال: «یا عباس یا عم النبی، أقبل وصیّتی فی أهلی، وفی أزواجی، واقض دینی، وأنجز عداتی، وأبریء ذمّتی».

فقال العباس: یا رسول الله، أنا شیخ ذو عیال کثیر، غیر ذی مال ممدود، وأنت أجود من السحاب الهاطل، والریح المرسله، تباری الریح سخاءاً وکرماً، فلو صرفت ذلک عنی إلی من هو أطوق له منّی.

فقال رسول الله (ص): «أما إنی سأعطیها من یأخذها بحقّها، ومن لایقول مثل ما تقول. یا علی، هاکها خالصه لا یحاقک فیها أحد، یا علی أقبل وصیتی، وأنجز مواعیدی، وأدِّ دینی، یا علی اخلفنی فی أهلی واُمّتی، وبلّغ عنی من بعدی».

قال علی (ع): «لما نعی رسول الله (ص)

إلیّ نفسه رجف فؤادی واُلقی علی لقوله البکاء، فلم أقدر أن اُجیبه بشیء.

ثم عاد (ص) لقوله، فقال (ص): یا علی، أوَتقبل وصیّتی؟».

قال (ع): «فقلت، وقد خنقتنی العبره ولم أکد أن أبین: نعم یا رسول الله.

فقال (ص): یا بلال ایتنی بذی الفقار، ودرعی ذات الفضول، ایتنی بمغفری ذی الجبین، ورایتی العقاب، وایتنی بالعنزه والممشوق.

فأتی بلال بذلک کله إلا درعه کانت یومئذ مرهونه فی أصوع من شعیر، کان (ص) قد استقرضها لقوته وقوت عیاله.

ثم قال (ص): ایتنی بالمرتجز والعضباء، ایتنی بالیعفور والدلدل، فأتی بها فوقفها بالباب.

ثم قال (ص): ایتنی بالأتحمیه والسحاب، فأتی بها، فلم یزل یدعو بشیء شیء، فافتقد عصابه کان یشدّ بها بطنه فی الحرب، فطلبها فأتی بها والبیت غاص یومئذ بمن فیه من المهاجرین والأنصار.

ثم قال (ص): یا علی، قم فاقبض هذا فی حیاه منّی، وشهاده من فی البیت، لکیلا ینازعک أحد من بعدی».

قال علی (ع): «فقمت وما أکاد أمشی علی قدم حتی استودعت ذلک جمیعاً منزلی، ثم جئت فقمت بین یدی رسول الله(ص) فنظر إلیَّ ثم عمد إلی خاتمه فنزعه ثم دفعه إلیَّ وقال: هاک یا علی هذا لک فی الدنیا والآخره.

ثم قال (ص) لی: یا علی أجلسنی، فأجلسته وأسندته إلی صدری.

قال علی (ع): فلقد رأیت رسول الله (ص) وإن رأسه لیثقل ضعفاً وهو یقول یسمع أقصی أهل البیت وأدناهم: إنّ أخی ووصیّی ووزیری وخلیفتی فی أهلی واُمّتی علی بن أبی طالب، یقضی دینی، وینجز موعدی، یا بنی هاشم، یا بنی عبد المطلب، لا تبغضوا علیاً، ولا تخالفوا عن أمره فتضلّوا.

ثم قال (ص): أضجعنی یا علی، فأضجعته، فقال (ص) لبلال: یا بلال ایتنی بولدیَّ الحسن والحسین، فانطلق فجاء بهما فأسندهما إلی صدره، فجعل (ص)

یشمّهما».

قال علی (ع): «فظننت انهما قد غمّاه یعنی أکرباه فذهبت لآخذهما عنه.

فقال (ص): دعهما یا علی یشمّانی وأشمّهما، ویتزوّدا منّی وأتزوّد منهما، فسیلقیان من بعدی زلزالاً، وأمراً عضالاً، فلعن الله من یخیفهما، اللهمّ إنّی أستودعکهما وصالح المؤمنین» ().

مع ابنته فاطمه علیها السلام

قال سلمان: بینا أنا عند رسول الله (ص) فی مرضه الذی قبض فیه، إذ دخلت علیه فاطمه علیها السلام فلما رأت ما به (ص) خنقتها العبره حتی فاضت دموعها علی خدّیها، فأبصر ذلک رسول الله (ص) فقال: «ما یبکیک یا بنیّه، أقرّ الله عینک ولا أبکاها؟».

قالت علیها السلام: «وکیف لا أبکی وأنا أری ما بک من الضعف؟ فمن لنا بعدک یا رسول الله؟».

فقال (ص) لها علیها السلام: «یا فاطمه، لکم الله فتوکّلی علیه واصبری کما صبر آباؤک من الأنبیاء، واُمّهاتک من أزواجهم، ألا أُبشرک یا فاطمه؟».

قالت علیها السلام: «بلی یا أبه».

قال (ص): «أما علمت ان الله تعالی اختار أباک فجلعه نبیاً، وبعثه إلی کافه الخلق رسولاً، ثم اختار علیاً فأمرنی فزوّجتک إیاه، واتخذته بأمر ربّی وزیراً ووصیّاً، یا فاطمه انّ علیاً أعظم المسلمین علی المسلمین بعدی حقاً، وأقدمهم سلماً، وأعزهم خطراً، وأجملهم خلقاً، وأشدّهم فی الله وفیّ غضباً، وأعلمهم علماً، وأحلمهم حلماً، وأثبتهم فی المیزان قدراً، وأشجعهم قلباً، وأربطهم جأشاً، وأسخاهم کفاً».

فاستبشرت فاطمه علیها السلام، فأقبل علیها رسول الله (ص) وقال: «هل سررتک یا فاطمه؟».

قالت علیها السلام: «نعم یا أبه» ()، الحدیث.

وصایا خاصه

قال ابن عباس: لما مرض رسول الله (ص) وعنده أصحابه قام إلیه عمار بن یاسر فقال له: فداک أبی واُمی یا رسول الله، من یغسلک منا إذا کان ذلک منک؟

قال (ص): «ذاک علی بن أبی طالب (ع)، إنه لا یهمّ بعضو من أعضائی إلا أعانته الملائکه علی ذلک».

فقال له: فداک أبی واُمی یا رسول الله، فمن یصلّی علیک منّا إذا کان ذلک منک؟

قال (ص): «مه، رحمک الله» ثم قال لعلی (ع): «یا ابن أبی طالب، إذا رأیت روحی قد فارقت جسدی فاغسلنی، وانق

غسلی، وکفّنی فی طمریّ هذین، أو فی بیاض مصر، وبرد یمان، ولا تغال فی کفنی، واحملونی حتی تضعونی علی شفیر قبری، فأول من یصلّی علیّ الجبّار جلّ جلاله من فوق عرشه، ثم جبرائیل ومیکائیل وإسرافیل فی جنود من الملائکه لا یحصی عددهم إلا الله عزّوجل، ثم الحافّون بالعرش، ثم سکّان أهل سماء فسماء، ثم جلّ أهل بیتی ونسائی الأقربون فالأقربون، یؤمون ایماءاً، ویسلّمون تسلیماً» ().

النبی (ص) ساعه الوداع

قال ابن مسعود: لما دنا فراق رسول الله (ص) جمعنا فی بیت فنظر إلینا فدمعت عیناه ثم قال (ص): «مرحباً بکم، حیاکم الله، حفظکم الله، نصرکم الله، نفعکم الله، هداکم الله، وفّقکم الله، سلمکم الله، قبلکم الله، رزقکم الله، رفعکم الله، اُوصیکم بتقوی الله، واُوصی الله بکم()، انی لکم نذیر مبین أن لا تعلوا علی الله فی عباده وبلاده، فإن الله تعالی قال لی ولکم: ?تِلْکَ الدَّارُ الآخِرَهُ نَجْعَلُها لِلَّذِینَ لا یُرِیدُونَ عُلُوًّا فِی الأَرْضِ وَلا فَساداً وَالْعاقِبَهُ لِلْمُتَّقِینَ? (). وقال سبحانه: ?أَلَیْسَ فِی جَهَنَّمَ مَثْویً لِلْمُتَکَبِّرِینَ? ()».

قلنا: متی یا رسول الله أجلک؟

قال (ص): «دنا الأجل والمنقلب إلی الله وإلی سدره المنتهی، وجنّه المأوی والعرش الأعلی، والکأس الأوفی، والعیش الأهنأ».

قلنا: فمن یغسّلک؟ قال (ص): «أخی» ().

من کلمات الوداع

قال علی (ع): «بینما نحن عند النبی (ص) وهو یجود بنفسه وهو مسجّی بثوب وملاءه خفیفه علی وجهه، فمکث ماشاء الله أن یمکث ونحن حوله بین باکٍ ومسترجع إذ تکلّم (ص) وقال: ابیضّت وجوه، واسودّت وجوه، وسعد أقوام، وشقی آخرون، أصحاب الکساء الخمسه أنا سیّدهم ولا فخر، عترتی أهل بیتی السابقون المقرّبون، یسعد من اتّبعهم وشایعهم علی دینی ودین آبائی، أنجزتَ مواعیدک یا رب إلی یوم القیامه فی أهل بیتی» ().

الأولی حتی من جبرئیل

وعن علی (ع) أنه قال: «دخلت علی رسول الله (ص) فی شکاته فإذا رأسه فی حجر رجل أحسن ما رأیت من الخلق، والنبی (ص) نائم، فلما دخلت التفت إلیّ ذلک الرجل وقال لی: أدن إلی ابن عمک فأنت أحقّ به منّی، فدنوتُ منهما، فقام الرجل وجلست مکانه ووضعتُ رأس النبی (ص) فی حجری کما کان فی حجر الرجل، فمکث ساعه، ثم استیقظ النبی (ص) فقال: یا علی، أین الرجل الذی کان رأسی فی حجره؟

قلت: یا رسول الله إنّی لما دخلت دعانی إلیک ثم قال: أدن إلی ابن عمک فأنت أحقّ به منّی، ثم قام فجلستُ مکانه.

فقال النبی (ص): فهل تدری من الرجل؟ ذاک جبرئیل کان یحدّثنی حتی خفّ عنی وجعی، ونمت ورأسی فی حجره» ().

قال عمار: لما حضر رسول الله (ص) أمر الله دعا بعلی (ع) فسارّه طویلاً ثم قال له: «یا علی أنت وصیّی ووارثی، قد أعطاک الله علمی وفهمی، فإذا متّ ظهرت لک ضغائن فی صدور قوم، وغصب علی حقد».

فبکت فاطمه علیها السلام وبکی الحسن والحسین علیه السلام.

فقال (ص) لفاطمه: «یا سیّده النسوان ممّ بکاؤک؟».

قالت علیها السلام: «یا أبه أخشی الضیعه بعدک».

قال (ص): «أبشری یا فاطمه فإنک أول من یلحقنی من أهل

بیتی، لا تبکی ولا تحزنی، فإنّک سیده نساء أهل الجنّه، وأباک سید الأنبیاء، وابن عمک خیر الأوصیاء، وابناک سیدا شباب أهل الجنّه، ومن صلب الحسین (ع) یخرج الله الأئمّه التسعه مطهّرون معصومون، ومنک مهدی هذه الاُمّه» ().

جبرئیل علیه السلام وکتاب الوصیّه

قال علی (ع): «دعانی رسول الله (ص) عند ارتحاله من هذه الدنیا وأخرج من کان عنده فی البیت غیری، والبیت فیه جبرئیل والملائکه معه، فأخذ رسول الله (ص) کتاب الوصیه من ید جبرئیل مختومه، فدفعها إلیّ وأمرنی أن أفضّها، ففعلت، وأمرنی أن أقرأها فقرأتها، فإذا فیها کل ما کان رسول الله (ص) یوصینی به شیئاً شیئاً ما تغادر حرفاً» ().

قال موسی بن جعفر (ع): «قلت لأبی عبد الله (ع): ألیس کان أمیر المؤمنین(ع) کاتب الوصیه ورسول الله (ص) المملی علیه وجبرئیل والملائکه المقرّبون شهود؟

فقال (ع): فأطرق طویلاً ثم قال: یا أبا الحسن قد کان ما قلت، ولکن حین نزل برسول الله (ص) الأمر نزلت الوصیه من عند الله کتاباً مسجّلاً، نزل به جبرئیل مع اُمناء الله تبارک وتعالی من الملائکه، فقال جبرئیل: یا محمد، مر بإخراج مَن عندک إلاّ وصیّک لیقبضها منا، وتشهدنا بدفعک إیاها إلیه …

ففعل رسول الله (ص) ذلک وأشهدهم علیه وقال: یا علی، تفی بما فیها مِن موالاه مَن والی الله ورسوله، والعداوه لمن عادی الله ورسوله والبراءه منهم علی الصبر منک، وعلی کظم الغیظ، وعلی ذهاب حقّک، وغصب خمسک، وانتهاک حرمتک.

فقال: نعم یا رسول الله.

فقال أمیر المؤمنین (ع): والذی فلق الحبّه وبرأ النسمه لقد سمعت جبرئیل یقول للنبی (ص): یا محمد عرّفه أنه یُنتَهَک الحرمه وهی حرمه الله وحرمه رسول الله (ص) وعلی أن تخضب لحیته من رأسه بدم عبیط.

قال أمیر المؤمنین (ع): فصعقت

حین فهمت الکلمه من الأمین جبرئیل حتی سقطت علی وجهی وقلت: نعم قبلت ورضیت وإن انتهکت الحرمه …

ثم دعا رسول الله (ص) فاطمه والحسن والحسین علیهم السلام وأعلمهم مثل ما أعلم أمیرالمؤمنین (ع) فقالوا مثل قوله، فختمت الوصیه بخواتیم من ذهب لم تمسه النار ودفعت إلی أمیر المؤمنین (ع) وخرج جبرئیل والملائکه معه إلی السماء … » ().

ثم عرض علی رسول الله (ص) ضعف شدید، فلما أفاق دخلت علیه النساء یبکین وارتفعت الأصوات وضجّ الناس بالباب من المهاجرین والأنصار.

ودیعه الله وودیعه رسوله

قال موسی بن جعفر علیه السلام: «فقلت لأبی (ع): فما کان بعد خروج الملائکه عن رسول الله (ص)؟

قال: فقال (ع): ثم دعا (ص) علیاً وفاطمه والحسن والحسین علیهم السلام وقال لمن فی بیته: اخرجوا عنی، وقال لاُم سلمه: کونی علی الباب فلا یقربه أحد، ثم التفت إلی علی (ع) وقال له: یا علی ادن منی، فدنا منه، فأخذ بید فاطمه علیها السلام فوضعها علی صدره طویلاً، وأخذ بید علی(ع) بیده الاُخری، فلما أراد رسول الله (ص) الکلام غلبته العبره فلم یقدر علی الکلام.

فبکت فاطمه علیها السلام بکاءاً شدیداً وأکبّت علی وجهه تقبّله، وبکی علی والحسن والحسین علیهم السلام لبکاء رسول الله (ص) ثم أکبّوا علی وجهه …

فرفع رسول الله (ص) رأسه إلیهم ویدها فی یده، فوضعها فی ید علی (ع) وقال له: یا أبا الحسن هذه ودیعه الله وودیعه رسوله محمد عندک فاحفظ الله واحفظنی فیها، وانک لفاعل هذا یا علی، هذه والله سیّده نساء أهل الجنّه من الأوّلین والآخرین، هذه والله مریم الکبری، أما والله ما بلغت نفسی هذا الموضع حتی سألت الله لها ولکم، فأعطانی ما سألته. یا علی أنفذ لما أمرتک به فاطمه،

فقد أمرتها بأشیاء أمر بها جبرئیل، وأمرتها أن تلقیها إلیک، فانفذها، فهی الصادقه الصدوقه. واعلم یا علی، أنی راضٍ عمّن رضیَت عنه ابنتی فاطمه، وکذلک ربی وملائکته. یا علی ویل لمن ظلمها، وویل لمن ابتزّها حقها، وویل لمن هتک حرمتها، وویل لمن أحرق بابها، وویل لمن آذی حلیلها، وویل لمن شاقّها وبارزها، اللهم إنی منهم بریء، وهم منی براء، ثم سماهم رسول الله (ص) وضمّ فاطمه إلیه وعلیاً والحسن والحسین علیهم السلام» () الحدیث.

الإقرار بقبول الوصیّه

قال أبو عبدالله الصادق (ع): «ثم انّ رسول الله (ص) قال لعلی(ع) بعد أن دفع إلیه الوصیه وأشهد علی ذلک جبرئیل ومن معه من الملائکه: یا علی، أضمنت دَیْنی تقضیه عنّی؟

قال (ع): نعم» ()، الحدیث.

حنوط من الجنه

قال علی (ع): «ثم إنه کان فی الوصیه أن یدفع إلیَّ الحنوط، فدعانی رسول الله (ص) قبل ارتحاله عن الدنیا بقلیل وقال: یا علی ویا فاطمه هذا حنوطی من الجنه، وکان وزنه أربعین درهماً، قد دفعه إلیَّ جبرئیل، وهو یقرئکما السلام ویقول لکما: اقسماه وأعزلا منه لی ولکما.

قالت فاطمه علیها السلام: لک یا أبه ثلثه، ولیکن الناظر فی الباقی علی بن أبی طالب (ع)، فبکی رسول الله (ص) وضمّها إلیه وقال: موفقه رشیده، مهدیه ملهمه، یا علی قل فی الباقی.

قال (ع): نصف ما بقی لها، ونصف لمن تری یا رسول الله.

قال (ص): هو لک فاقبضه» ().

النبی (ص) یستدعی أخاه

ولما ثقل رسول الله (ص) وحجب الناس عنه کان أمیر المؤمنین (ع) لا یفارقه إلا لضروره، فقام (ع) فی بعض شؤونه، فأفاق رسول الله(ص) إفاقه فافتقد علیاً (ع) فقال وأزواجه حوله: «ادعوا لی أخی وصاحبی» وعاوده الضعف فصمت.

فدُعی له غیر علی (ع)، فلما فتح (ص) عینه ونظر إلیه أعرض عنه بوجهه.

فقالت اُمّ سلمه: أدعوا له علیاً (ع)، فإنه لا یرید غیره.

فدعی أمیر المؤمنین (ع) فلما دنا منه أومأ (ص) إلیه، فأکبّ علیه فناجاه رسول الله (ص) طویلاً، ثم قام فجلس ناحیه، فقال له الناس بعد ذلک: ما الذی أوعز إلیک یا أبا الحسن؟

فقال (ع): «علّمنی ألف باب من العلم، یفتح لی فی کل باب ألف باب، واوصانی بما أنا قائم به إن شاء الله تعالی» ().

وفی روایه أنه قال (ع): «علّمنی رسول الله (ص) ألف باب من الحلال والحرام، وما کان وما هو کائن إلی یوم القیامه، کل باب منها یفتح ألف باب، فذلک ألف ألف باب، حتی علمت علم المنایا والبلایا وفصل الخطاب» ().

بین الحبیب وحبیبه

ثم ان اُم سلمه استأذنت علی رسول الله (ص) فقال لها: «ادعی لی حبیبتی وقرّه عینی وثمره فؤادی فاطمه المظلومه بعدی»، فدعتها، فأقبلت وهی تبکی، فاعتنقها رسول الله (ص) وضمها إلی صدره، فناجاها فرفعت رأسها وعیناها تهملان دموعاً، ثم ناجاها وأسرّ إلیها شیئاً تهلّل وجهها له، ولما سئلت بعد ذلک عن بکائها وعن تهلّل وجهها؟

قالت علیها السلام: «نعی إلیّ نفسه فبکیت، ثم أخبرنی بأنی أول أهل بیته لحوقاً به، وأنه لن تطول المدّه لی بعده حتی أدرکه، وأخبرنی أنی سیده نساء أهل الجنّه، وابنای سیدا شباب أهل الجنه وأن الأئمه الإثنی عشر خلفاؤه هم بعلی ووُلدی: علی (ع) أبوهم وأولهم،

والمهدی ابنی آخرهم، فتهلّل وجهی لذلک».

ثم أنه (ص) دعا الحسن والحسین وقبّلهما وشمّهما وجعل یترشفهما وعیناه تهملان وأخبر (ص) بأنهما سیُظلمان بعده ویقتلان ظلماً، ولعن قاتلهما().

قال ابن عباس: ثم قالت فاطمه علیها السلام للنبی صلی الله علیه و اله وهو فی لحظاته الأخیره: «یا أبه أنا لا أصبر عنک ساعه من الدنیا، فأین المیعاد غداً؟».

قال (ص): «أما إنک أول أهلی لحوقاً بی وکان کذلک فقد لحقت بأبیها بعد خمسه وسبعین یوماً مظلومه شهیده() والمیعاد علی جسر جهنّم».

قالت علیها السلام: «یا أبه ألیس قد حرّم الله عزّوجل جسمک ولحمک علی النار؟».

قال (ص): «بلی، ولکنی قائم حتی تجوز اُمتی».

قالت علیها السلام: «فإن لم أرک هناک؟».

قال (ص): «ترینی عند القنطره السابعه من قناطر جهنّم، أستوهب الظالم من المظلوم».

قالت علیها السلام: «فإن لم أرک هناک؟».

قال (ص): «ترینی فی مقام الشفاعه وأنا أشفع لاُمّتی».

قالت علیها السلام: «فإن لم أرک هناک؟».

قال (ص): «ترینی عند المیزان وأنا أسأل لاُمتی الخلاص من النار».

قالت علیها السلام: «فإن لم أرک هناک؟».

قال (ص): «ترینی عند الحوض، حوضی عرضه ما بین ایله إلی صنعاء، علی حوضی ألف غلام() بألف کأس کاللؤلؤ المنظوم، وکالبیض المکنون، من تناول منه شربه فشربها لم یظمأ بعدها أبداً» () وجعل یکرّرها.

النبی (ص) حیاً ومیتاً

ثم ان رسول الله (ص) ثقل وهو (ص) فی بیت فاطمه علیها السلام فأشار إلی علی (ع) فدنا منه، فقال له وهو فی لحظاته الأخیره: «ضع یا علی رأسی فی حجرک، فقد جاء أمر الله تعالی، فإذا فاضت نفسی فتناولها بیدک وامسح بها وجهک، ثمّ وجّهنی إلی القبله وتولّ أمری، فاستق لی ست قرب من ماء بئر غرس، فغسّلنی وکفّنی وحنّطنی، فإذا فرغت فخذ بمجامع کفنی واجلسنی ثم سلنی عما شئت،

فو الله لاتسألنی عن شیء إلا أجبتک، وصلِّ علیّ أول الناس، ولا تفارقنی حتی توارینی فی رمسی، یا علی ادفنّی فی هذا المکان فإنّ بیتی قبری، وارفع قبری من الأرض أربع أصابع، وفی روایه: قدر شبر وأربع أصابع وفی روایه: واجعل حول قبری حائطاً ورش علیه من الماء واستعن بالله تعالی».

فأخذ علی (ع) رأس رسول الله (ص) فوضعه فی حجره وقد انقطع عن الکلام لما نزل به، فأکبت فاطمه علیها السلام تنظر فی وجهه وتندبه وتبکی وتقول:

وأبیض یستسقی الغمام بوجهه

ثمال الیتامی عصمه للأرامل

ففتح رسول الله (ص) عینه وقال بصوت ضئیل: «یا بنیه هذا قول عمک أبی طالب، لا تقولیه، ولکن قولی: ?وَما مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ?()» ().

علی مشارف الآخره

ولما کان صباح یوم الاثنین للیلتین بقیتا من شهر صفر سنه إحدی عشره من الهجره النبویه المبارکه استأذن علی رسول الله (ص) ملک الموت، وهو (ص) فی بیت فاطمه علیها السلام وعمر رسول الله (ص) إذ ذاک ثلاث وستّون سنه.

قال ابن عباس: فلما طرق الباب قالت فاطمه علیها السلام: «من ذا؟».

قال: «أنا غریب أتیت رسول الله (ص) فهل تأذنون لی فی الدخول علیه؟».

فأجابت: «امضِ رحمک الله لحاجتک، فرسول الله (ص) عنک مشغول».

فمضی ثم رجع فدقّ الباب وقال: «غریب یستأذن علی رسول الله(ص) فهل تأذنون للغرباء؟».

فأفاق رسول الله (ص) وقال: «یا فاطمه، إن هذا مفرق الجماعات، ومنغّص اللذّات، هذا ملک الموت، ما استأذن والله علی أحد قبلی، ولا یستأذن علی أحد بعدی، استأذن علیَّ لکرامتی علی الله، ائذنی له» ().

فقالت علیها السلام: «اُدخل رحمک الله»، فلما اُذن له دخل کریح هفّافه وقال: «السلام علیک یا رسول الله

وعلی أهل بیتک».

قال (ص): «وعلیک السلام یا ملک الموت».

فقال: «إنّ ربک أرسلنی إلیک وهو یقرؤک السلام ویخیّرک بین لقائه والرجوع إلی الدنیا».

فاستمهله (ص) حتی ینزل جبرئیل ویستشیره، فخرج ملک الموت من عنده وجاء جبرئیل فقال: «السلام علیک یا أبا القاسم».

قال (ص): «وعلیک السلام یا حبیبی جبرائیل».

فقال: «یا رسول الله إنّ ربک إلیک مشتاق، وما استأذن ملک الموت علی أحد قبلک، ولا یستأذن علی أحد بعدک».

قال (ص): «یا حبیبی جبرئیل، إن ملک الموت قد خیّرنی عن ربّی بین لقائه وبین الرجوع إلی الدنیا، فما الذی تری؟».

فقال: «یا رسول الله ?وَلَلآخِرَهُ خَیْرٌ لَکَ مِنَ الأُولی ? وَلَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ فَتَرْضی?()».

قال (ص): «نعم، لقاء ربی خیر لی، لا تبرح یا حبیبی جبرئیل حتی ینزل ملک الموت»، فنزل ملک الموت فقال له رسول الله (ص): «امض لما اُمرت له» ().

وفی روایه: قال جبرئیل: «یا رسول الله أترید الرجوع إلی الدنیا؟».

قال (ص): «لا، وقد بلّغت».

ثم قال ثانیه: «یا رسول الله أترید الرجوع إلی الدنیا؟».

قال (ص): «لا، الرفیق الأعلی».

فقال جبرائیل: «یا رسول الله هذا آخر یوم أهبط فیه إلی الأرض() انما کنت حاجتی من الدنیا» ().

فقال له رسول الله (ص): «یا حبیبی جبرئیل ادن منی»، فدنا منه، فکان جبرئیل عن یمینه، ومیکائیل عن شماله، وملک الموت قابضاً لروحه (ص).

ثم مدّ (ص) یده إلی علی (ع) فجذبه إلیه وهو یقول: «ادن منی یا أخی فقد جاء أمر الله»، فدنا (ع) منه حتی أدخله تحت ثوبه الذی کان علیه، ووضع فاه فی اُذنه وجعل یناجیه طویلاً حتی فارقت روحه الدنیا، صلوات الله علیه وآله، وید أمیر المؤمنین (ع) الیمنی تحت حنکه، ففاضت نفسه فیها، فرفعها (ع) إلی وجهه فمسحه بها.

ثم انسل علی (ع)

من تحت ثیابه، وقال: «أعظم الله اُجورکم فی نبیّکم، فقد قبضه الله إلیه»، ثم مدّ علیه ازاره، وقال: «إنّا لله وإنّا إلیه راجعون، یالها من مصیبه خصت الأقربین وعمت المؤمنین، لم یصابوا بمثلها قط، ولا عاینوا مثلها().

فارتفعت عندها الأصوات بالضجّه والبکاء. فصاحت فاطمه علیها السلام وصاح المسلمون، وصاروا یضعون التراب علی رؤوسهم، وفاطمه علیها السلام تقول: «یا أبتاه إلی جبرئیل ننعاه، یا أبتاه من ربّه ما أدناه، یا أبتاه جنان الفردوس مأواه، یا أبتاه أجاب ربّاً دعاه» ()، واجتمعت نسوه بنی هاشم وجعلن یذکرن النبی (ص). وقالت اُم سلمه: «وضعت یدی علی صدر رسول الله (ص) یوم قبض فمر بی جمع آکل وأتوضأ ما تذهب رائحه المسک من یدی» ().

أعظم المصائب

وکان رسول الله (ص) قد قال لعلی أمیر المؤمنین (ع): «یا علی، من اُصیب بمصیبه فلیذکر مصیبته بی، فإنها من أعظم المصائب» ()، وإلی هذا المعنی یشیر ما جاء فی الدیوان المنسوب إلی أمیر المؤمنین (ع) من انه کان یقول:

«ما غاض دمعی عند نائبه

إلا جعلتک للبکا سببا

وإذا ذکرتک سامحتک به

منی الجفون ففاض وانسکبا

إنی أجل ثری حللت به

عن أن أری بسواه مکتئباً()

وأنشأ أمیر المؤمنین (ع) أیضاً یقول:

الموت لا والداً یبقی ولا ولداً

هذا السبیل إلی أن لا تری أحداً

هذا النبی ولم یخلد لاُمته

لو خلّد الله خلقاً قبله خُلدا

للموت فینا سهام غیر خاطئه

من فاته الیوم سهم لم یفته غدا» ()

وأنشأت الزهراء علیها السلام تقول:

«إذا مات یوماً میّت قلّ ذکره

وذکر أبی طول الدُنی فی تزیّد

تذکرت لما فرّق الموت بیننا

فعزّیت نفسی بالنبی محمد

فقلت لها: إن الممات سبیلنا

ومن لم یمت فی یومه مات فی غد» ()

المعصوم لا یلیه إلا معصوم

قال ابن مسعود: قلت للنبی (ص) وهو فی شکاته: یا رسول الله من یغسّلک إذا حدث بک حادث؟

قال (ص): «یغسّل کل نبی وصیّه».

قلت: فمن وصیّک یا رسول الله؟

قال (ص): «علی بن أبی طالب» ().

وقال سلمان: أتیت علیاً (ع) وهو یغسّل رسول الله (ص) وکان قد أوصی (ص) أن لا یغسّله غیر علی (ع)، وأخبر أنه لا یرید أن یقلّب منه عضواً إلا قُلب له.

وقد قال أمیر المؤمنین (ع) لرسول الله (ص): «من یعیننی علی غسلک یا رسول الله؟».

قال (ص): «جبرئیل».

فلما غسّله وکفّنه وحنّطه أدخلنی وأدخل أبا ذر والمقداد وفاطمه والحسن والحسین علیهم السلام فتقدّم وصففنا خلفه وصلّی علیه، ثم أدخل عشره من المهاجرین وعشره من الأنصار، فیصلّون ویخرجون، حتی لم یبق أحد من المهاجرین والأنصار إلاّ صلّی علیه().

وفی روایه: «ثم أدخل علیه عشره فداروا حوله،

ثم وقف أمیر المؤمنین (ع) فی وسطهم، فقال: ?إِنَّ اللهَ وَمَلاَئِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِیماً?() فیقول القوم کما یقول، حتی صلّی علیه (ص) أهل المدینه وأهل العوالی کلهم» ().

النبی (ص) فی مثواه الأخیر

ولما فرغ المسلمون من الصلاه علی رسول الله (ص) وقد صلّوا علیه فوجاً فوجاً خاضوا فی موضع دفنه فقال بعضهم: فی البقیع، وقال آخرون: فی صحن المسجد.

فقال علی (ع): «إنّ الله سبحانه لم یقبض نبیاً فی مکان إلا وارتضاه لرمسه فیه، وأنی دافنه فی حجرته التی قبض فیها، وهی بیت فاطمه علیها السلام فرضی المسلمون بذلک» ().

فلما تهیّأ القبر وضع علی (ع) رسول الله (ص) علی یدیه ثم دلاّه فی حفرته، ثم نزل علی (ع) فی القبر فکشف عن وجهه، ووضع خدّه علی الأرض موجّهاً إلی القبله علی یمینه، ثم وضع علیه اللبن وأهال علیه التراب..

فإنّا لله وإنّا إلیه راجعون.

فجعلنا الله من السائرین علی خطی هذا الإمام العظیم والفائزین بمرضاته یوم الحشر، لأنّ مرضاته موصله إلی مرضاه الله تعالی.

«اللهم إنی أسألک بحق محمد نبیّک، وعلی ولیک، والشأن والقدر الذی خصصتهما به دون خلقک، أنّ تصلی علی محمد وعلی وأن تبدأ بهما فی کل خیر عاجل، اللهم صلّ علی محمد وآل محمد، الأئمهُ القاده والدعاه الساده، والنجوم الزاهره، والإعلام الباهره، وساسه العباد، وأرکان البلاد، والناقه المرسله، والسفینه الناجیه الجاریه فی اللجج الغامره» ().

«اللهم إنّا نرغب إلیک فی دوله کریمه تُعزّ بها الإسلام وأهله، وتذلّ بها النفاق وأهله، وتجعلنا فیها من الدعاه إلی طاعتک، والقاده إلی سبیلک وترزقنا بها کرامه الدنیا والآخره» ().

بیان صادر عن ممثلیه الإمام الشیرازی ?

بمناسبه عید الغدیر الأغر عام 1421ه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین.. والصلاه والسلام علی أشرف الأنبیاء والمرسلین أبی القاسم محمد، وعلی آله الطیبین الطاهرین.

قال الله تعالی فی محکم کتابه الکریم: ?یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ?() ومما جاء فی الخطبه

الغدیریه للرسول المصطفی(ص) بشأن الإمام علیy:» معاشر الناس! فضّلوه فقد فضّله الله واقبلوه فقد نصَبَه الله.. «.

من الثابت أن هذه الواقعه الخالده (واقعه الغدیر) من أشهر وأهم الوقائع التاریخیه، ومن أبرز الأحداث فی عهد النبی الأکرم(ص)، وقد شهد بها مائه وعشره آلاف من الصحابه الذین حضروا الواقعه، وشهدوا الخطبه النبویه الغدیریه بأنفسهم؛ حیث عاد النبی (ص) من آخر حجه فی حیاته الشریفه، ووصل إلی وادی الجحفه بأرض غدیر خُم، وکان وصوله فی یوم الخمیس الثامن عشر من شهر ذی الحجه وقت الضحی، معلناً أن الله أمره أن یقیم علی بن أبی طالب علیه السلام إماماً علی الناس وخلیفه من بعده ووصیّاً له.

ویعتبر یوم الغدیر عیداً إسلامیاً مهماً، نظیر أعیاد المسلمین الأخری بل أهمها؛ إذ هو عید إکمال الدین وإتمام النعمه، بنص کتاب الله، ورسوله الأمین (ص) الذی ?مَا یَنْطِقُ عَنِ الْهَوَی ? إِنْ هُوَ إِلاَ وَحْیٌ یُوحَی?().. وحسْبُ الأمه الإسلامیه بمختلف مذاهبها ونحلها أن تعرف بأن أوّل من أعلن یوم الغدیر عیداً إسلامیاً هو نفس رسول الله(ص)؛ وذلک فی ذات ذلک الیوم بعدما عیّن الإمام علیاً خلیفهً من بعده فقد أقام مراسم العید بأن جلس(ص) فی خیمته یستقبل المهنئین، بکل بشاشه وفرح، وهو یقول لهم:» هنئونی.. هنئونی.. إن الله تعالی خصّنی بالنبوه وخصّ أهل بیتی بالإمامه «.

فحریٌ بالمسلمین أن یستجیبوا للرسول الأکرم(ص) بأن یتقربوا إلی الله فی هذا الیوم المیمون عبر إقامه الاحتفالات الکبری، وإحیاء هذه الذکری المقدسه بالصلاه وتلاوه القرآن والدعاء المأثور؛ شکراً لله علی إکمال الدین بإمامه علیy، وأن یتزاوروا ویتواصلوا مبتهجین متقربین إلی الله بضروب البر والإحسان، وإدخال السرور علی الأرحام، وعلی إخوانهم فی الإیمان، ویتواسوا ویتصافوا، حتی یعززوا جمعهم بعدما یزیلون

جمیع موجبات انفراط العقد، وتشتت الصف، ویعودوا کسابق عهد المسلمین، حین جمعهم الله ورسوله(ص) علی محور الولایه.

ولابد من التأکید بأنه قد ورد فی التواریخ أن الشیعه لم ینفردوا باتخاذ یوم الغدیر عیداً، بل اشترک المسلمون بمختلف مذاهبهم فی التعیّد بهذا الیوم؛ بدلیل قول رسول الله:» غدیر خُم أفضل أعیاد أمتی.. «.

فکم هو خلیقٌ بهذه الأمه التسالم علی هذا الیوم وجعله منطلقاً للوثوب نحو الوحده والاتحاد فی القول والعمل وتسلک فی هذا الأمر المسلک الذی أمر الله به بقوله عزّ من قائل: ?قُلْ لاَ أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبَی..?()، أی قربی الرسول(ص).

وندأب علی هذا الطریق حتی نعود أمهً متوحده قویه یباهی رسول الله (ص) بها الأمم یوم القیامه..

ولعله قد مسّت حاجه الأمه لا سیما فی الوقت الراهن الذی غلبت علیه التکتلات والمنظمات الإقلیمیه والدولیه أمثال ما نعهده من حاله الاتحاد الأوربی، ومنظمه الأمم المتحده، ومجموعه الدول الصناعیه، ومنظمه (إیکو)، و(أکوا)، وما شابهها إلی التشاور بین جمیع الأطراف المسؤوله وذات الشأن مراجع وعلماء دین وأحزاب ومنظمات حول جمیع المحاور والمنطلقات التی یمکن أن تحقق رأیاً أو موقفاً جماعیاً شاملاً حیال قضایانا المصیریه؛ لنجاه المسلمین من التشتت والتنازع، وإعاده الأخوه والحریات إلی المسلمین جمیعاً، وذلک التزاماً بقوله تعالی ?وَأَمْرُهُمْ شُورَی بَیْنَهُمْ?()، واحتکاماً إلی قول أمیر المؤمنین الإمام علی ع:» الله الله فی نظم أمرکم «.

رجوع إلی القائمه

پی نوشتها

() سوره التوبه: 122.

() سوره الزمر: 17-18.

() سوره المائده: 3.

() وسائل الشیعه: ج15 ص308 ب41 ح20599.

() عظمه نعمه الإمامه والولایه علی البشریه التی صدع بها خاتم الرسل صلی الله علیه و اله.

() من لا یحضره الفقیه: ج3 ص156 باب المعایش والمکاسب ح3568.

() الکافی: ج4 ص149 باب صیام الترغیب ح3.

()

سوره المائده: 67.

() قال الأمینی ? فی موسوعه الغدیر تحت عنوان واقعه الغدیر: أجمع رسول الله صلی الله علیه و اله الخروج إلی الحج فی سنه عشر من مهاجره، وأذن فی الناس بذلک فقدم المدینه خلق کثیر یأتمون به فی حجته تلک التی یقال علیها: حجه الوداع، وحجه الإسلام، وحجه البلاغ، وحجه الکمال، وحجه التمام، وقال الأمینی : إن الوجه فی تسمیه حجه الوداع بالبلاغ هو نزول قوله تعالی: ?یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ? الآیه، کما أن الوجه فی تسمیتها بالتمام والکمال هو نزول قوله سبحانه: ?الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی? الآیه، انظر الغدیر: ج1 ص8.

() کان معه صلی الله علیه و اله جموع لا یعلمها إلا الله تعالی وقد یقال: خرج معه (90 ألفاً) ویقال: (114 ألف) وقیل: (120 ألف) وقیل: (124 ألف) ویقال أکثر من ذلک، وهذه عده من خرج معه صلی الله علیه و اله، وأما الذین حجوا معه فأکثر من ذلک، کالمقیمین بمکه والذین أتوا من الیمن مع علی علیه السلام وأبی موسی کما جاء فی السیره الحلبیه: ج3 ص283 وسیره أحمد زینی دحلان: ج3 ص3، وغیرها من مصادر العامه. أنظر الغدیر: ج1 ص9 واقعه الغدیر.

() هی المنطقه التی تتشعّب منها الطرق إلی المدینه والعراق ومصر والیمن.

() سوره المائده: 67.

() سوره المائده: 67.

() منطقه فی بلاد الشام، قصبه کوره حوران من أعمال دمشق.

() راجع بحار الأنوار: ج37 فی أخبار الغدیر ص108.

() سوره الحشر: 18.

() سوره المائده: 3.

() سوره التوبه: 17.

() أنظر الصراط المستقیم: ج1 ص301 ب9.

() سوره المائده: 3.

() أنظر تفسیر العیاشی: ج1 ص293 ح20، 21، 22، تفسیر قوله تعالی: ?الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ

عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلاَمَ دِیناً?، وأنظر تفسیر القمی: ج1 ص162 تفسیر سوره المائده، وتفسیر فرات الکوفی: ص120 تفسیر سوره المائده، والتبیان فی تفسیر القرآن: ج3 ص413 تفسیر سوره المائده، وتفسیر مجمع البیان: ج3 ص257 سوره المائده وفضلها، وتفسیر الصافی: ج2 ص5 سوره المائده، وتفسیر الأصفی: ج1 ص260، وتفسیر نور الثقلین: ج1 ص587 سوره المائده، وأنظر شواهد التنزیل للحافظ الحسکانی: ج1 ص201 ح211 - 219.

() أی: الولایه لأمیر المؤمنین علیه السلام.

() بحار الأنوار: ج37 ص138 ب52 ح28.

() التحصین لأسرار ما زاد من أخبار کتاب الیقین: ص579 القسم 1 ب29.

() قمَّ الشیء قمَّاً: کنسه، أنظر لسان العرب: ج12 ص493 ماده (قم).

() سوره المائده: 67.

() سوره المائده: 55.

() سوره الفتح: 11.

() سوره النور: 15.

() سوره التوبه: 61.

() سوره المائده: 67.

() سوره البقره: 24.

() سوره ق: 29.

() سوره المائده: 3.

() سوره آل عمران: 85.

() سوره التوبه 17.

() سوره الإنسان: 1.

() سوره العصر: 1 2.

() سوره النور: 54.

() سوره آل عمران: 102

() سوره النساء: 47.

() سوره آل عمران: 144.

() سوره النساء: 145.

() سوره غافر: 76.

() سوره الرحمن: 35.

() أی سوره فاتحه الکتاب.

() سوره یونس: 62.

() سوره المائده: 56.

() سوره الأنعام: 112.

() سوره المجادله: 22.

() سوره الأنعام: 82.

() سوره الزمر: 73.

() سوره غافر: 40.

() سوره النساء: 10.

() سوره الأعراف: 38.

() سوره الملک: 8

() سوره الملک: 11.

() سوره الملک: 12.

() فی العدد القویه وردت بلفظ (مصافقته) ص178 خطبه النبی صلی الله علیه و اله یوم غدیر خم.

() سوره الفتح: 10.

() سوره البقره: 158.

() انظر قصه الغدیر وتصریح النبی صلی الله علیه و اله بخلافه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام من بعده بألفاظ مختلفه وفی أحادیث متواتره رواها الأمینی

? فی (الغدیر)، والیک بعض المصادر من کتب العامه: صحیح ابن حبان: ج15 ص176 ط مؤسسه الرساله بیروت، والمستدرک علی الصحیحین: ج3 ص118 و126 و613 ط دار الکتب العلمیه، ومسند أحمد: ج1 ص84 و88 و118 و119 و152 وج4 ص368 و370 ط مؤسسه قرطبه مصر، ومسند أبی یعلی: ج1 ص249 ط دار المأمون للتراث دمشق، وفضائل الصحابه لأحمد بن حنبل: ج2 ص572 و585 و586 و613 و682 و705 ط مؤسسه الرساله بیروت، وفضائل الصحابه للنسائی: ج1 ص15 ط دار الکتب العلمیه بیروت، ومعجم ما استعجم: ج1 ص368 ط عالم الکتاب بیروت، وتفسیر ابن کثیر: ج2 ص15 ط دار الفکر، والأحادیث المختاره: ج2 ص80 و87 و105 و106 و173 و174 و274 وج3 ص213 ط مکتبه النهضه الحدیثه مکه المکرمه، وموارد الظمآن: ص544 ط دار الکتب العلمیه بیروت، ومجمع الزوائد: ج5 ص14 وج9 ص104 و105 و106 و107 و164 ط دار الریان للتراث القاهره، والسنن الکبری للنسائی: ج5 ص45 و130 و132 و134 و135 و136 و154 ط دار الکتب العلمیه بیروت، ومعتصر المختصر: ج2 ص301 ط عالم الکتب بیروت، ومسند الشاسی: ج1 ص127 و166 ط المدینه المنوره، والمعجم الأوسط: ج2 ص257 و369 ط دار الحرمین القاهره. ومسند البزار: ج2 ص133 و235 وج3 ص35 ط مؤسسه علوم القرآن بیروت. والمعجم الصغیر: ج1 ص119 ط المکتب الإسلامی بیروت، والمعجم الکبیر: ج2 ص357 وج4 ص16 وج5 ص166 و170 و171 و191 و192 و195 و204 ط الموصل، وأمالی المحاملی: ص162 ط الأردن، والسنه لابن أبی عاصم: ج2 ص607 ط المکتب الإسلامی بیروت، وفیض القدیر: ج6 ص218 ط مصر، والتاریخ الکبیر للبخاری: ج4 ص193 ط دار الفکر، وتهذیب التهذیب: ج7 ص296 وج8 ص106 ط دار الفکر بیروت، وتهذیب

الکمال: ج11 ص99 وج20 ص484 وج22 ص398 وج33 ص283 ط مؤسسه الرساله بیروت، وتاریخ بغداد: ج8 ص289 ط دار الکتب العلمیه بیروت، ومعجم الصحابه: ج1 ص199 ط المدینه المنوره، وصفوه الصفوه: ج1 ص313 ط دار المعرفه بیروت، والاستیعاب: ج3 ص1099 ط دار الجیل بیروت، والإصابه: ج3 ص592 و597 وج4 ص328 وج7 ص330 ط دار الجیل، ونزهه الحفاظ: ص102 ط مؤسسه الکتب الثقافیه بیروت، وتالی تشخیص المتشابه للخطیب البغدادی: ج1 ص130 ط الریاض، والعلل المتناهیه: ج1 ص226 ط دار الکتب العلمیه بیروت، وانظر تذکره الحفاظ: ج2 ص713 ط الریاض، وسیر أعلام النبلاء: ج14 ص207 وص274 و277 ط مؤسسه الرساله بیروت، وغیرها من کتب العامه والمصادر التاریخیه التی ذکرت فیها هذه الواقعه العظیمه.

() مصباح الکفعمی: ص700 الفصل 49.

() سوره التوبه: 119.

() بحار الأنوار: ج23 ص105 ب7 ح3.

() سوره القمر: 15.

() هذه الأسماء (إیلیا، شبر، شبیر) باللغه السامانیه ومعناها بالعربیه: علی، الحسن، الحسین علیهم السلام.

() اللوحه موجوده فی متحف الآثار القدیمه بموسکو.

() أنظر تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج2 ص166، وفیه: «سمع رجل من التابعین أنس بن مالک یقول: نزلت هذه الآیه فی علی بن أبی طالب علیه السلام ?أمَّن هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّیْلِ سَاجِداً وَقَائِماً یَحْذَرُ الآَخِرَهَ وَیَرْجُو رَحْمَهَ رَبِّهِ? (سوره الزمر: 9)، قال الرجل: فأتیت علیا علیه السلام لأنظر عبادته، فأشهد الله لقد أتیته وقت المغرب فوجدته یصلی بأصحابه المغرب، فلما فرغ جلس للتعقیب إلی أن قام إلی العشاء الآخره، ثم دخل منزله فدخلت معه فوجدته طول اللیل یصلی ویقرأ القرآن إلی أن طلع الفجر، ثم جدد وضوئه وخرج إلی المسجد فصلی بالناس صلاه الفجر، ثم جلس فی التعقیب إلی أن طلعت الشمس، ثم قصده الناس فجعل

یختصم إلیه رجلان فإذا فرغا قام آخران، إلی أن قام إلی صلاه الظهر فجدد لصلاه الظهر وضوءه ثم صلی بأصحابه الظهر، ثم قعد فی التعقیب إلی أن صلی بهم العصر، ثم أتاه الناس فجعل یقوم إلیه رجلان ویقعد رجلان وهو یقضی بینهم ویفتیهم إلی أن غربت الشمس، فخرجت وأنا أقول: أشهد بالله سبحانه أن هذه الآیه نزلت فیه».

() أمالی الشیخ الصدوق: ص77 المجلس18 ح9.

() أمالی الشیخ الصدوق: ص77 المجلس18 ح9.

() قال الناشئ الصغیر:

علی الدر والذهب المصفی

وباقی الناس کلهم تراب

إذا لم تبر من أعدا علی

فما لک فی محبته ثواب

إذا نادت صوارمه نفوساً

فلیس لها سوا نعم جواب

فبین سنانه والدرع سلم

وبین البیض والبیض اصطحاب

هو البکاء فی المحراب لیلاً

هو الضحاک إن جدَّ الضراب

ومن فی خفه طرح الأعادی

حباباً کی یلبس الحباب

الغدیر: ج4 ص26 القرن الرابع، الناشئ الصغیر 271-365ه.

() وتشهد له علیه السلام وقائع عده من أبرزها وقعه الأحزاب ویوم الخندق وغزوه خیبر وغیرها کثیر. أنظر فی تفصیل ذلک بحار الأنوار: ج20 ص188 ب17 وب11 وب12 الخ.

() أمالی الشیخ الصدوق ?: ص318 المجلس 52 ح4.

() نهج البلاغه، الخطبه: 5 من خطبه له علیه السلام لما قبض رسول الله.

() انظر نهج الحق: ص310 سب معاویه علیاً علیه السلام. وروی ابن أبی الحدید فی شرح النهج: «أعطی معاویه سمره بن جندب من بیت المال أربعمائه ألف درهم علی أن یخطب فی أهل الشام بأن قوله تعالی: ?وَمِنَ النَّاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ فِی الْحَیَاهِ الدُّنْیَا وَیُشْهِدُ اللهَ عَلَی مَا فِی قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ ? وَإِذَا تَوَلَّی سَعَی فِی الأرْضِ لِیُفْسِدَ فِیهَا وَیُهْلِکَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللهُ لاَ یُحِبُّ الْفَسَادَ? (سوره البقره: 204) إنها نزلت فی علی بن أبی طالب علیه السلام، وأن قوله تعالی:

?وَمِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاهِ اللهِ? (سوره البقره: 207) نزلت فی ابن ملجم أشقی مراد. أنظر شرح نهج البلاغه: ج4 ص73 فصل فی ذکر الأحادیث الموضوعه فی ذم علی علیه السلام، وأنظر الغدیر: ج11 ص30.

وانظر أیضاً: ج2 ص101، وفیه قال الأمینی: فهو معاویه مبتدع هذه الخزایات العایده علیه وعلی لفیفه فی عهد ملوکیته المظلم، وعلی هذا کان دینه ودیدنه، ثم تمرنت رواه السوء من بعده علی روایه الموضوعات وشاعت وکثرت إلی أن ألقت العلماء وحفظه الحدیث فی جهود متعبه بالتألیف فی تمییز الموضوع من غیره، والخبیث من الطیب. لم یزل معاویه دائبا علی ذلک متهالکا فیه حتی کبر علیه الصغیر، وشاخ الکهل وهرم الکبیر، فتداخل بغض أهل البیت علیهم السلام فی قلوب ران علیها ذلک التمویه، فتسنی له لعن أمیر المؤمنین علیه السلام وسبه فی أعقاب الصلوات فی الجمعه والجماعات وعلی صهوات المنابر فی شرق الأرض وغربها، حتی فی مهبط وحی الله (المدینه المنوره)، قال الحموی فی معجم البلدان: ج5 ص 38: لعن علی بن أبی طالب (رضی الله عنه) علی منابر الشرق والغرب، ولم یلعن علی منبر سجستان إلا مره وامتنعوا علی بنی أمیه حتی زادوا فی عهدهم: وأن لا یلعن علی منبرهم أحد. وأی شرف أعظم من امتناعهم من لعن أخی رسول الله صلی الله علیه و اله علی منبرهم وهو یلعن علی منابر الحرمین مکه والمدینه.

وقال الأمینی ? :

لما مات الحسن بن علی علیهما السلام حج معاویه فدخل المدینه وأراد أن یلعن علیا علی منبر رسول الله صلی الله علیه و اله فقیل له: إن ههنا سعد بن أبی وقاص ولا نراه یرضی بهذا فابعث إلیه وخذ رأیه، فأرسل إلیه

وذکر له ذلک فقال: إن فعلت لأخرجن من المسجد ثم لا أعود إلیه. فأمسک معاویه عن لعنه حتی مات سعد، فلما مات لعنه علی المنبر وکتب إلی عماله: أن یلعنوه علی المنابر. ففعلوا فکتبت أم سلمه زوج النبی صلی الله علیه و اله إلی معاویه: إنکم تلعنون الله ورسوله علی منابرکم؛ وذلک إنکم تلعنون علی بن أبی طالب ومن أحبه وأنا أشهد أن الله أحبه ورسوله، فلم یلتفت إلی کلامها.

وقال ابن أبی الحدید: قال الجاحظ: إن معاویه کان یقول فی آخر خطبه الجمعه: اللهم إن أبا تراب ألحد فی دینک، وصد عن سبیک، فالعنه لعنا وبیلا، وعذبه عذابا ألیما. وکتب بذلک إلی الآفاق فکانت هذه الکلمات یشاد بها علی المنابر إلی أیام عمر بن عبد العزیز، أنظر: ج4 ص57 وإن قوما من بنی أمیه قالوا لمعاویه: یا أمیر المؤمنین؟ إنک قد بلغت ما أملت فلو کففت عن هذا الرجل. فقال: لا والله حتی یربو علیه الصغیر ویهرم علیه الکبیر، ولا یذکر له ذاکر فضلا. ذکره ابن أبی الحدید فی شرحه: ج4 ص57.

قال الزمخشری فی ربیع الأبرار علی ما یعلق بالخاطر، والحافظ السیوطی: إنه کان فی أیام بنی أمیه أکثر من سبعین ألف منبر یلعن علیها علی بن أبی طالب بما سنه لهم معاویه من ذلک. وفی ذلک یقول العلامه الشیخ أحمد الحفظی الشافعی فی أرجوزته:

وقد حکی الشیخ السیوطی إنه

قد کان فیما جعلوه سنه

سبعون ألف منبر وعشره

من فوقهن یلعنون حیدره

وهذه فی جنبها العظائم

تصغر بل توجه اللوائم

فهل تری من سنها یعادی؟

أم لا وهل یستر أو یهادی؟

أو عالم یقول: عنه نسکت

أجب فإنی للجواب منصت

ولیت شعری هل یقال: اجتهدا

کقولهم فی بغیه أم ألحدا

ألیس ذا یؤذیه أم لا؟ فاسمعن

إن الذی

یؤذیه من ومن ومن

بل جاء فی حدیث أم سلمه

هل فیکم الله یسب مه لمه؟

عاون أخا العرفان بالجواب

وعاد من عادی أبا تراب

أنظر الغدیر: ج5 ص102.

وکان أمیر المؤمنین علیه السلام یخبر بذلک کله ویقول: «أما إنه سیظهر علیکم بعدی رجل رحب البلعوم، مندحق البطن یأکل ما یجد، ویطلب ما لا یجد، فاقتلوه ولن تقتلوه، ألا وإنه سیأمرکم بسبی والبراءه منی … ». أنظر وسائل الشیعه: ج16 ص229 ب29 ح21431.

وقال الأمینی ? أیضاً: ونحن لو بسطنا القول فی المقام لخرج الکتاب عن وضعه إذ صحایف تاریخ معاویه السوداء ومن لف لفه من بنی أمیه إنما تعد بالآلاف لا بالعشرات والمئات أنظر: ج2 ص103.

وقال الشیخ الأمینی فی ج2 ص 298:

ومن نماذج شعر الشاعر ابو محمد سفیان بن مصعب العبدی الکوفی قال:

وقد روی عکرمه فی خبر

ما شک فیه أحد ولا امتری

مر ابن عباس علی قوم وقد

سبوا علیا فاستراع وبکا

وقال مغتاظا لهم: أیکم

سب إله الخلق جل وعلا؟!

قالوا: معاذ الله قال: أیکم

سب رسول الله ظلما واجترا؟!

قالوا: معاذ الله قال: أیکم

سب علیا خیر من وطئ الحصا؟!

قالوا: نعم قد کان ذا فقال: قد

سمعت والله النبی المجتبا

یقول: من سب علیا سبنی

وسبنی سب الإله واکتفا

محمد وصنوه وابنته

وابنیه خیر من تحفی واحتذا

صلی علیهم ربنا باری الوری

ومنشئ الخلق علی وجه الثری

صفاهم الله تعالی وارتضی

واختارهم من الأنام واجتبی

لولاهم الله ما رفع السما

ولا دحی الأرض ولا أنشا الوری

لا یقبل الله لعبد عملا

حتی یوالیهم بإخلاص الولا

ولا یتم لامرء صلاته

إلا بذکراهم ولا یزکوا الدعا

لو لم یکونوا خیر من وطئ الحصا

ما قال جبریل بهم تحت العبا

هل أنا منکم؟! شرفا ثم علا

یفاخر الأملاک إذ قالوا: بلی

لو أن عبدا لقی الله بأعمال

جمیع الخلق برا وتقی

ولم یکن والی علیا حبطت

أعماله وکب فی نار لظی

وإن جبریل الأمین

قال لی

عن ملکیه الکاتبین مذ دنا

إنهما ما کتبوا قط علی

الطهر علی زله ولا خنا

() بحار الأنوار: ج38 ص29 ب57 ح1 ولمعرفه المزید عن تاریخ أمیر المؤمنین علیه السلام راجع بحار الأنوار لأجزاء: 35،36،37، 3،39،40،41،42.

() بحار الأنوار: ج38 ص29 ب57 ح2.

() الذی یقع فی زقاق ضیق فی منطقه القیمریه فی دمشق القدیمه.

() قبر السیده رقیه بنت الحسین علیهما السلام التی توفیت علیهما السلام علی رأس أبیها (صلوات الله علیه) حین طلبت رؤیته علیه السلام فأتوا لها بالرأس الشریف، ویقع قبرها الشریف فی محله العماره وهو مزار مهیب ذو بناء واسع وعظیم وعامر دائماً بمحبی أهل البیت علیهم السلام وحتی من المخالفین أصحاب الحوائج.

() سوره الفرقان: 38.

() سوره النساء: 163.

() سوره یونس: 71.

() سوره هود: 48.

() سوره الاحزاب: 7

() سوره الصافات: 79.

() الکافی: ج2 ص66 باب التفویض بالله والتوکل علیه ح7.

() سوره الطلاق: 2،3.

() سوره آل عمران: 172 174.

() بحار الأنوار: ج39 ص37 ب73 ح7.

() بحار الأنوار: ج36 ص226 ب41 ح2.

() بحار الأنوار: ج36 ص227 ب41 ح5.

() سوره النجم: 3-4.

() فی بحار الأنوار وردت «مما»، أنظر: ج94 ص112 ب60 ح8.

() فی بحار الأنوار ورد «وصمدانیته وربانیته وفردانیته»، أنظر: ج94 ص112 ب60 ح8.

() فی بحار الأنوار وردت «کمن فی إبطال اللفظ حقیقه»، أنظر: ج94 ص113 ب60 ح8.

() فی بحار الأنوار وردت «المطوی»، أنظر: ج94 ص113 ب60 ح8.

() فی بحار الأنوار وردت «وبین بها عندهم بها»، أنظر: ج94 ص114 ب60 ح8.

() أمعن الرجل: هرب وتباعد، أنظر لسان العرب: ج13 ص409 ماده «معن».

() نشق: النشق صب سعوط فی الأنف، أنظر لسان العرب: ج10 ص353 ماده «نشق».

() سوره الاحزاب: 67 68.

() سوره غافر: 47.

() سوره إبراهیم: 21.

() سوره الصف: 4.

() إقبال

الأعمال: ص461 فصل فیما نذکره من فضل عید الغدیر عند اهل العقول من طریق المنقول.

() فقد روی عن یزید بن قعنب أنه قال: کنت جالسا مع العباس بن عبد المطلب وفریق من عبد العزی بإزاء بیت الله الحرام، إذ أقبلت فاطمه بنت أسد أم أمیر المؤمنین علیه السلام وکانت حامله به لتسعه أشهر وقد أخذها الطلق، فقالت: «رب إنی مؤمنه بک، وبما جاء من عندک من رسل وکتب، وإنی مصدقه بکلام جدی إبراهیم الخلیل وأنه بنی البیت العتیق، فبحق الذی بنی هذا البیت، وبحق المولود الذی فی بطنی، لما یسرت علی ولادتی».

قال یزید بن قعنب: فرأینا البیت وقد انفتح عن ظهره، ودخلت فاطمه فیه، وغابت عن أبصارنا والتزق الحائط، فرمنا أن ینفتح لنا قفل الباب فلم ینفتح، فعلمنا أن ذلک أمر من أمر الله عزوجل، ثم خرجت بعد الرابع، وبیدها أمیر المؤمنین علیه السلام ثم قالت: «إنی فضلت علی من تقدمنی من النساء؛ لأن آسیه بنت مزاحم عبدت الله عز وجل سرا فی موضع لا یحب أن یعبد الله فیه إلا اضطرارا، وأن مریم بنت عمران هزت النخله الیابسه بیدها حتی أکلت منها رطبا جنیا، وأنی دخلت بیت الله الحرام فأکلت من ثمار الجنه وأوراقها، فلما أردت أن أخرج هتف بی هاتف: یا فاطمه، سمیه علیا فهو علی، والله العلی الأعلی یقول: إنی شققت اسمه من اسمی وأدبته بأدبی ووقفته علی غامض علمی، وهو الذی یکسر الأصنام فی بیتی، وهو الذی یؤذن فوق ظهر بیتی ویقدسنی ویمجدنی، فطوبی لمن أحبه وأطاعه، وویل لمن أبغضه وعصاه» أنظر أمالی الشیخ الصدوق: ص132 المجلس 27 ح9.

() أمالی الشیخ الصدوق: ص318 المجلس 52 ح4.

() سوره المائده: 67.

() سوره المائده:

3.

() سوره المائده: 55.

() سوره یونس: 35.

() سوره البقره: 124.

() سوره الأنبیاء: 73.

() سوره التوبه: 19.

() سوره النبأ: 1 3.

() سوره البقره: 207.

() سوره الشوری: 23.

() سوره البینه: 7.

() سوره النساء: 59.

() سوره الأنعام: 153.

لمعرفه المزید من الآیات الوارده فی حق أمیر المؤمنین علیه السلام راجع کتاب (علی علیه السلام فی القرآن) لآیه الله العظمی الفقیه المحقق السید صادق الحسینی الشیرازی (دام ظله) هذا الکتاب الذی طبع لأول مره عام (1399ه 1979م) وطبعته الثانیه عام (1409ه 1989م) والطبعه الثالثه عام (1421ه 2001م)، وقال سماحته (دام ظله) فی مقدمه الکتاب: هذه مجموعه من الآیات القرآنیه فی حق أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام تنزیلاً، أو تأویلاً، أو مصداقاً أکمل وفرداً أتم، أو تنظیراً، جمعتها من کتب العامه سواء ما نقلتها منها مباشره، أو بواسطه کتاب آخر قد نقل عنها مما ذکرته فی محله وأشرت إلیه. والکتاب مجلد یقع فی جزأین نشر دار العلوم للتحقیق والطباعه والنشر والتوزیع.

() بحار الأنوار: ج37 ص109 ب52 ح2.

() مستدرک الوسائل: ج18 ص181 ب8 ح22445.

() أمالی الشیخ المفید ?: ص14 المجلس 2 ح3.

() أمالی الشیخ الصدوق ?: ص548 المجلس81 ح20.

() بحار الأنوار: ج40 ص23 ب91 ح42.

() الکافی: ج1 ص197 باب أن الأئمه علیهم السلام هم أرکان الأرض ح3.

() عیون أخبار الرضا علیه السلام: ج2 ص6 ب30 ح13.

() المناقب: ج2 ص64 فصل فی المسابقه الی الهجره.

() سوره النساء: 59.

() تفسیر العیاشی: ج1 ص251 من سوره النساء ح171.

() سوره الشوری: 23.

() بحار الأنوار: ج36 ص166 ب39 ح151.

() غرر الحکم ودرر الکلم: ص116 ب5 الفصل 1 ح2030.

() غرر الحکم ودرر الکلم: ص117 ب5 الفصل 1 ح2033.

() غرر الحکم ودرر الکلم: ص116 ب5 الفصل

1 ح2025.

() غرر الحکم ودرر الکلم ص116 ب5 الفصل 1 ح2023.

() غرر الحکم ودرر الکلم ص115 ب5 الفصل 1 ح1995.

() أخذنا هذه الخاتمه من کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم) ج2 الفصل الأخیر وما قبله، للإمام الشیرازی ?.

() سوره المائده: 67.

() سوره المائده: 67.

() سوره الإنسان: 1.

() سوره الفتح: 10.

() أنظر بحار الأنوار: ج21 ص388 ب36 ح10.

() سوره المائده: 3.

() أنظر خصائص الأئمه: ص42 فصل فیما روی من الأشعار فی نص النبی صلی الله علیه و اله علی أمیر المؤمنین علیه السلام فی یوم الغدیر.

() سوره المعارج: 1.

() بحار الأنوار: ج37 ص175 ب52 ح62.

() بحار الأنوار: ج27 ص1 ب10 ح1. وأنظر شرائع الإسلام تحقیق آیه الله العظمی السید صادق الشیرازی (دام ظله): ج1 ص60 فی الآذان والإقامه.

() راجع موسوعه الفقه ج19 کتاب الصلاه، فی فصول الأذان والإقامه.

() هرشی: ثنیه فی طریق مکه قریبه من الجحفه یری منها البحر، وقال ابن الأثیر: هی ثنیه بین مکه والمدینه، وقیل: هرشی جبل قریب من الجحفه. أنظر لسان العرب: ج6 ص363 ماده (هرش).

() أنظر بحار الأنوار: ج28 ص100 ب3 ح3.

() الإرشاد: ج1 ص181 فصل.

() سوره الشوری: 23.

() سوره الأحزاب: 6.

() راجع بحار الأنوار: ج22 ص489 ب1 ح35، وأنظر الصراط المستقیم: ج2 ص93 ب9 الفصل 17 ح13.

() راجع شرح النهج لابن أبی الحدید: ج6 ص52، دار إحیاء التراث العربی، وفیه:» انفذوا جیش اُسامه، لعن الله من تخلّف عنه، وکرّر ذلک «، راجع إعلام الوری: ص133 ب4.

() أنظر بحار الأنوار: ج22 ص516 ب2 ح21.

() أنظر المناقب: ج1 ص234 فصل فی وفاته صلی الله علیه و اله.

() أنظر بحار الأنوار: ج22 ص466 ب1 ح19، وقصص الأنبیاء للراوندی: ص357 ب2 ح433.

() راجع الاحتجاج:

ج1 ص70.

() راجع بحار الأنوار: ج28 ص175 ب4 ح1.

() بحار الأنوار: ج27 ص324 ب1 ح4.

() خصائص الأئمه: ص75 خطبته صلی الله علیه و اله بعد الصلاه وفیها الوصیه لعلی علیه السلام، وانظر بحار الأنوار: ج22 ص487 ب1 ح31.

() وفی شرح النهج لابن أبی الحدید: انفذوا جیش اُسامه لعن الله من تخلّف عنه وکرر ذلک: ج6 ص52 ذکر أمر فاطمه علیهما السلام مع أبی بکر/ دار إحیاء التراث العربی.

() راجع مسند أحمد بن حنبل: ج1 ص355 ح3326 وفیه: قال رسول الله: «ائتونی باللوح والدواه، أو الکتف، اکتب لکم کتاباً لا تضلوا بعده أبداً»، فقالوا: إن رسول الله لیهجر، ومثله فی صحیح مسلم: ج3 ص1259 ح1، وراجع صحیح البخاری ج1 ص29 ط/ دار إحیاء التراث العربی، باب کتابه العلم، وفیه: قال عمر: إن النبی غلبه الوجع وعندنا کتاب الله حسبنا، والبخاری: ج6 ص11 باب مرض النبی، وفیه: فقال بعضهم: إن رسول الله قد غلبه الوجع وعندکم القرآن حسبنا کتاب الله.

() النجم: 2 4.

() راجع نهج الحق: ص333 قول عمر: إن النبی لیهجر.

() أنظر الإرشاد: ج1 ص184 فصل، وإعلام الوری: ص135، وعیون أخبار الرضا علیه السلام: ج2 ص61 ب31 ح244.

() کشف الغمه: ج1 ص380 ذکر الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام.

() سوره فاطر: 10.

() بحار الأنوار: ج22 ص476 ب1 ح27.

() أنظر أمالی الشیخ الطوسی: ص478 المجلس 17 ح14.

() راجع بحار الأنوار: ج22 ص475 ب1 ح25، وأمالی الشیخ المفید: ص134 المجلس 16 ح13.

() سوره المجادله: 21،

() أنظر من لا یحضره الفقیه: ج4 ص163 باب ما یجب من إحیاء القصاص ح5370.

() بصائر الدرجات: ص444 ج9 ب13 ح3.

() مستدرک الوسائل: ج12 ص163 ب100 ح13787.

() أنظر أمالی الشیخ الطوسی: ص600 المجلس

27 ح1244.

() أنظر تفسیر فرات الکوفی: ص463 ح464 من سوره الواقعه.

() روضه الواعظین: ص72 مجلس فی ذکر وفاه سیدنا رسول الله صلی الله علیه و اله.

() أی: أطلب من الله سبحانه أن یتفضل بالمزید علیکم ولفظ (اوصی) من باب المشاکله مثل قوله تعالی: ?تَعْلَمُ مَا فِی نَفْسِی وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِی نَفْسِکَ? سوره المائده: 116.

() سوره القصص: 83.

() سوره الزمر: 60.

() أمالی الشیخ الطوسی: ص206 المجلس 8 ح4.

() بحار الأنوار: ج22 ص494 ب1 ح40.

() راجع أمالی الطوسی: ص385 المجلس 13 ح836.

() أنظر کفایه الأثر: ص125 باب ما جاء عن عمار بن یاسر (رضی الله عنه).

() بحار الأنوار: ج22 ص478 ب1 ضمن ح27.

() أنظر الکافی: ج1 ص281 باب أن الأئمه علیهم السلام لم یفعلوا شیئاً لا یفعلون إلا بعهد من الله عزوجل وأمر منه لا یتجاوزونه..

() أنظر بحار الأنوار: ج22 ص484 ب1 ح31.

() بحار الأنوار: ج22 ص492 ب1 ح38.

() مدینه المعاجز: ج3 ص58 ح721، ومستدرک الوسائل: ج2 ص209، أبواب الکفن ب1 ح1814.

() الإرشاد: ج1 ص185 فصل ومن ذلک ما جاءت به الأخبار فی تسمیه رسول الله صلی الله علیه و اله علیاً بإمره المؤمنین فی حیاته. وأنظر بحار الأنوار: ج22 ص469 ب1 ح19.

() الخصال: ج2 ص643 أبواب الثمانین وما فوقه ح22.

() أنظر کشف الغمه: ج1 ص17 ذکر مده حیاته صلی الله علیه و اله.

() أو بعد خمسه وتسعین یوماً، علی اختلاف الروایات.

() هذا مثال الزیاده، لا العدد، فهو من قبیل قوله تعالی: ?إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِینَ مَرَّهً? سوره التوبه: 80.

() کشف الغمه: ج1 ص497 فاطمه علیهما السلام.

() سوره آل عمران: 144،

() أنظر بحار الأنوار: ج22 ص470 ب10 ح19.

() أنظر الأنوار البهیه: ص39 فصل فی وفاته صلی

الله علیه و اله باختلاف یسیر باللفظ.

() سوره الضحی: 4 5.

() راجع کشف الغمه: ج1 ص18 ذکر مده حیاته صلی الله علیه و اله قریب منه، وأنظر بحار الأنوار: ج22 ص503 من أبواب ما یتعلق بارتحاله إلی عالم البقاء …

() أی آخر هبوط علی رسول الله صلی الله علیه و اله لأجل إبلاغ الوحی وإلاّ فقد نزل جبرائیل بعده فی قصص مختلفه لا لأجل الوحی.

() أنظر إعلام الوری: ص137 ب4.

() الأنوار البهیه: ص40 فصل فی وفاته صلی الله علیه و اله باختلاف یسیر فی اللفظ، وقریب منه فی المناقب: ج1 ص203 فصل فی وفاته صلی الله علیه و اله، وأنظر تفسیر العیاشی: ج1 ص209 سوره آل عمران ح166.

() أنظر الحدائق الناضره: ج4 ص168 فصل هل یجوز النوح علی المیت؟ وقریب منه فی سبل الهدی فی سیره خیر العباد: ج12 ص266 ب24.

() أنظر إعلام الوری: ص136 ب4.

() المناقب: ج1 ص238 فصل فی وفاته صلی الله علیه و اله.

() المناقب: ج1 ص241 فصل فی وفاته صلی الله علیه و اله.

() بحار الأنوار: ج22 ص523 ب2.

() راجع مستدرک سفینه البحار: ج5 ص470 الفصل 14 أشعار فاطمه الزهراء علیهما السلام، وأنظر بیت الأحزان: ص167 وفیهما وفی غیرهما: وذکر أبی مذمات والله أزید.

() کمال الدین: ج1 ص27 إثبات الغیبه والحکمه فیها.

() الاحتجاج: ج1 ص80 ذکر طرف مما جری بعد وفاه رسول الله صلی الله علیه و اله..

() سوره الأحزاب: 56.

() الکافی: ج1 ص450 أبواب التاریخ باب مولد النبی ووفاته صلی الله علیه و اله ح35.

() إعلام الوری: ص138 ب4، وأنظر الإرشاد: ج1 ص189.

() إقبال الأعمال: ص492 فصل فیما نذکره من عمل العید الغدیر السعید.

() مصباح المتهجد: ص580 دعاء کل لیله

من شهر رمضان …

() سوره المائده: 67.

() سوره النجم: 3-4.

() سوره الشوری: 23.

() سوره الشوری: 38.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.