الشوری فی الإسلام

اشاره

اسم الکتاب: الشوری فی الإسلام

المؤلف: حسینی شیرازی، محمد

تاریخ وفاه المؤلف: 1380 ش

اللغه: عربی

عدد المجلدات: 1

الناشر: موسسه الوعی الاسلامی

مکان الطبع: بیروت لبنان

تاریخ الطبع: 1425 ق

الطبعه: یازدهم

مقدمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

فی عصر الفضائیات والانترنیت لا مکان إلاّ للأفکار، فثوره المعلومات لا تنتج إلا الأفکار.

صحیح أنّ الفکره التی تنتجها قد تکون سلاحاً مدمراً، أو وباءً ینشر الفساد والرذیله فی صفوف الناس، لکنها أیضا تنتج الأفکار العملاقه المغیّرَه للحیاه.

وهکذا کانت الأفکار من قدیم الزمان.. أفکار تدمّر، وأفکار تبنی.. أفکار تقضی علی الوجود، وأخری تبنی صرح الحیاه.

فالمارکسیه مثلاً التی وُلدَت أواسط القرن الماضی غزت العالم أواسط القرن الحالی، لکنها لم تجلب للبشریه سوی الفقر والفاقه، فتحولت مجتمعات غنیه إلی مجتمعات فقیره بالکامل.

والوجودیه التی أعلن عنها ?سارتر? أتت بالإباحیه، فنشرت الرذیله فی کل مکان وجعلت الخلاعه أمراً مشروعاً.. والزنا أمراً مألوفاً.

وإلی جانب هذه الأفکار السلبیه، انتشرت أفکارٌ بناءه وإیجابیه عمّت أرجاءً من العالم ونشرت الفضیله والعلم بین صفوف الناس، کالأفکار التی صدح بها الأنبیاء والمرسلین وعباد الله الصالحین ?.

والذی نلاحظ فی ثوره الأفکار التی تسود العالم أنّ الأفکار الإیجابیه هی الأفکار التی یُسجل لها الخلود، بینما الأفکار السلبیه تتآکل ثم تندثر.

وفکره الشوری التی جاء بها الدین الإسلامی الحنیف فی عصر

لم یکن هناک قیمه للإنسان والقانون، کانت بمثابه المشعل الذی أضاء للبشریه طریق الخلاص من الاستبداد والدیکتاتوریه.

وللوهله عندما نتأمّل واقع العالم تتبین لنا أهمیه ما جاء به الإسلام، فلم تعرف جزیره العرب بعد فکره الدوله المرکزیه، حیث کانت القبائل هی التی تتحکم بمقدرات الناس، وهی التی تحکم بدلاً من الحکومات والدول.

وکان العالم یعیش تحت وطأه دولتین قویتین هما الفارسیه والبیزنطیه، وکان عصر حروب وغزوات.

فملک الفرس کان فی مصاف الآلهه، أمرهُ مطاع ولا

یناقش فی أمره، ومن حقه أن یفعل ما یرید بدون استشاره.

وفی الدوله البیزنطیه وریثه الحضاره الیونانیه لم ترث من تلک الحضاره إلاّ روح السیطره والغطرسه، هکذا کان العالم عشیه مجیء الإسلام، استبداد وفوضی وتأخر.

وکانت الشوری من بین الأفکار العظیمه التی جاء بها الإسلام واستطاع بهذه الفکره أن یُحطّم جدار الاستبداد والطغیان ویعید للإنسان کرامته المفقوده، فبنی علی ساحل هذه الفکره أعظم دوله فی التاریخ البشری، حیث کان رسول الله صلی الله علیه و اله یجمع المسلمین کلهم بلا استثناء ویستشیرهم فی أمور بلادهم، والتراث الروائی خیر شاهدٍ علی ذلک.

کان الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله یستشیر وهو غنّی عن الاستشاره، لأنّ علمه متصل بالعلم الإلهی ?وَمَا یَنْطِقُ عَنْ الْهَوَی ? إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحَی?(1)، لکن من أجل أن یُعلّم أصحابه فن المشوره، وکان صلی الله علیه و اله یستشیر حتی المرأه، فقد استشار (أم سلمه) فی حلق الرؤوس فی صلح الحدیبیه وعمل بقولها وهو غنی عن قولها.

کل ذلک.. من أجل أن یبین للمسلمین أهمیه الشوری ویرسم للحکام طریق الحکومه.

فقد شاور الرسول صلی الله علیه و اله أصحابه فی مواطن عدیده، فی غزوه بدر، وفی غزوه أحد، ویوم الخندق، وفی الحدیبیه. وفی کل موقف وموقع لم ینس الرسول صلی الله علیه و اله أن یستشیر أصحابه، حتی ولو کلفته الاستشاره ثمناً باهضاً، کما حدث فی واقعه أحد، حیث استشار أصحابه، فأشاروا علیه بالخروج من المدینه، وکان رأی الرسول صلی الله علیه و اله البقاء فیها وکان رأیهُ هو الأصوب، لکن تنازل عن رأیه واتبَّع آراء الأکثریه المؤیده لفکره الخروج، فکان ما کان من خساره المسلمین للمعرکه(1).

والطریف حقاً أنّ آیه الشوری التی تقول: ?وَشَاوِرْهُمْ فِی

الأَمْر..?(2). نزلت علی الرسول صلی الله علیه و اله بعد هذه الواقعه أی بعد فشل المسلمین من إحراز النصر والذی کان من أسبابه خروجهم من المدینه، جاءت هذه الآیه لتقوی قلب الرسول صلی الله علیه و اله ولتقول له لاتفتر عن المشوره حتی لو حصلت تلک النتیجه الخاسره فی غزوه أحد.

ولیُبیّن أن الشوری قاعده ثابته لا علاقه لها بالممارسه.

وبقیت الشوری وأقبرت الدیکتاتوریه.

هکذا تبقی الأفکار البناءه، وهکذا تحتضر الأفکار الهدامّه.

والکتاب الذی بین یدیک هو استذکار لأهمیه الشوری وبیان قیمتها الشرعیه، فالشوری عند الإمام الشیرازی رحمه الله علیه أمرٌ واجب، وأنّ العمل برأی شوری فی مواردها المقرره أمرٌ واجب أیضاً، خلافاً لرأی بعض الفقهاء الذین لا یرونَ إلزامیه الشوری.

قیمه هذا الکتاب علی صغر حجمه هو تناوله للشوری من موقف قوی وراسخ من الکتاب والأحادیث والأخبار، وإقرار مبدأ مهم هو إلزامیه الشوری الذی وقع فیه الاختلاف بین من یری الوجوب أو عدمه.

لقد اتجه الإمام الشیرازی رحمه الله علیه فی هذا الکتاب اتجاهاً متیناً فی الاستدلال علی حجیّه الشوری، فقد أخرج الموضوع من النصوص المختلف علیها والتی لا یمکن استقراء الوجوب أو عدمه من خلالها فقط. فهناک نصوص یفهم منها وجوب الشوری إلی جانبها نصوص یُفهم منها عدم الوجوب. وقد تضاربت آراء العلماء نتیجه لهذا الفهم للنصوص هل هی واجبه أم مندوبه.

وخلافاً لمنهج الکثیر ممّن کتب فی هذا الحقل، انتحی الإمام الشیرازی رحمه الله علیه منحاً آخر فی الاستدلال علی حجیّه الشوری عندما استدل عقلیا علی ذلک، فأخذ بقاعده (التصرّف) وأنّ التصرف بالمال أو الإراده بحاجه إلی الإذن، والإذن هنا هو مفتاح المشوره، وبهذا الاستدلال فتح المؤلف فتحاً جدیداً فی حجیّه الشوری، والذی سیکون له آثار عمیقه فی البعد

السیاسی والاجتماعی والاقتصادی، لأنّ الإقرار بوجوب الشوری یعنی إرساء نظام سیاسی قائم علی قاعده رأی الأمه ولیس علی رأی الحاکم.

وفی البعد الاجتماعی أنّ دخول الشوری فی الحیاه الاجتماعیه یعطی دفعه قویه للحیاه الإنسانیه؛ فالمجتمع القائم علی المشوره هو المجتمع المنفتح علی أبنائه، وهو المنفتح علی المجتمعات الأخری وبالتالی منفتح علی الحیاه.

وفی البعد الاقتصادی نری أنّ البلاد التی تسودها الشوری مزدهرهٌ فی اقتصادها ومتنعمه فی خیراتها ومتقدمهٌ فی صناعتها وزراعتها عکس البلاد الدیکتاتوریه، فإن رأس المال لا یستقر فیها بل یشدّ أحزمه الرحیل إلی البلاد الأخری.

لقد کان الإمام الشیرازی رحمه الله علیه وما یزال نصیراً قویاً للشوری حتی عرف فی الأوساط العلمیه ب (صاحب نظریه الشوری) واستطاع أن یُوجِد فی الأمه تیاراً مؤمناً بهذه الفکره، ولأجل هذا تعرض للقمع الفکری والحصار والمضایقه ویواجه قلمه الحراب والبنادق، فکان کلّما اشتدت علیه الحراب أمسک القلم هنیئه حتی تهدأ العاصفه ثم یبدأ مسیرته مره أخری، لأنه یعی حکمه الحیاه:

?إنّ عمر القلم أطول من عمر الطغاه?.

ولأجل هذا منع الرقیب هذا الکتاب من الإصدارات المجازه وفی بعض الدول حتی أضحی حامله مجرماً یستحق السجن والإعدام. والسِفر الذی بین یدیک عزیزی القارئ هو عصاره أفکار الإمام الشیرازی رحمه الله علیه فی الشوری کتبه قبل عقدین من الزمن، فکان لابدّ من إعاده طبعه بثوب جدید.

وقد طبع الکتاب حتی الآن عده طبعات، مما یؤکد الحاجه إلیه، ویؤکد أیضاً أنّ الشوری لازالت فکره حیه فی حیاه الشعوب رغم سیاط الجلادین وجبروت الحکام.

الناشر

مقدمه المؤلف

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمدُ لله ربِّ العالمین، والصلاه والسلام علی محمّد وآله الطاهرین.

وبعد فهذا (الشوری فی الإسلام)، مختصرٌ فی هذا البعُد الإسلامی کتبته لإلقاء بعض الضوء علی هذا الجانب، والمسؤول منه سبحانه وتعالی

أنْ یُوفق المسلمین للعمل بالشوری، لیرجع إلیهم عزّهم وسعادتهم، بالإضافه إلی أنّه سبب رضاه سبحانه، حیث ذلک طاعه له، ویکون للعامل به جَنهُ عرضها السماوات والأرض أُعدّت للمتقین، وقد جعلت البحث فی ذلک فی أربعه فصول:

الفصل الأول: الشوری فی نظره إجمالیه، من حیث معنی الشوری وآیات الشوری فی القرآن الکریم.

الفصل الثانی: الشوری حجیتها ومواردها، وفیه مطالب:

المطلب الأول: حجیّه الشوری.

المطلب الثانی: موارد إلزام المشوره.

المطلب الثالث: هل یجب علی المستشار إبداء الرأی؟

المطلب الرابع: حدود الشوری.

المطلب الخامس: الشوری والعُرف.

المطلب السادس: کیفیه الاستشاره.

الفصل الثالث: الشوری فی الأحادیث والأخبار.

الفصل الرابع: الشوری فی مجال التطبیق.

والله سبحانه المسؤول أن ینفع بهذا الکتاب، ویجعلهُ مقدمه لتطبیق الإسلام، وهو المستعان.

قم المقدسه

محمد الحسینی الشیرازی

1408ه

الفصل الأول الشوری فی نظره إجمالیه

المطلب الأول: معنی الشوری

الشوری مأخوذه من الجذر (ش و ر).

شَوَر: بمعنی أَومأ، یُقال شاوره فی الأمر: طلب منه المشوره. تشاور واشتَور القوم: شاور بعضهم بعضاً. استشار الأمر: تبین واستنار(1).

أما الراغب الأصفهانی، فقد أرجع کلمه الشوری إلی المصدر

(شور)، ومنها (الشُّوار) ما یبدو من المتاع، ویکنّی به عن الفرح کما یکنّی به عن المتاع، ومنها (شرتُ الدابه) أی استخرجتُ عَدْوَه تشبیهاً بذلک، والتشاور والمشوره والمشاوره: استخراج الرأی بمراجعه البعض إلی البعض، من قولهم: (شرت العَسَل) إذا اتخذته من موضعه واستخرجتهُ منه(1).

والظاهر أنّ (شرتُ) بمعنی الاستخراج هو الأقرب لمفهوم الشوری باعتباره یتضمن معنی استخراج الرأی کما یستخرج العسل من داخل خلیّه النحل.

المطلب الثانی: الشوری فی القرآن الکریم

ورد لفظ (الشوری) ثلاث مرات فی القرآن الکریم:

1: ?وَالْوَالِدَاتُ یُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنّ حَوْلَیْنِ کَامِلَیْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن یُتِمّ الرّضَاعَهَ وَعلَی الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنّ وَکِسْوَتُهُنّ بِالْمَعْرُوفِ لاَتُکَلّفُ نَفْسٌ إِلاّ وُسْعَهَا لاَ تُضَآرّ وَالِدَهٌ بِوَلَدِهَا وَلاَ مَوْلُودٌ لّهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَی الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِکَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالاً عَن تَرَاضٍ مّنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلاَ جُنَاحَ عَلَیْهِمَا وَإِنْ أَرَدتّمْ أَن تَسْتَرْضِعُوَاْ أَوْلاَدَکُمْ فَلاَ جُنَاحَ عَلَیْکُمْ إِذَا سَلّمْتُم مّآ آتَیْتُم بِالْمَعْرُوفِ وَاتّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُوَاْ أَنّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ?(2).

فإذا کان القرآن الکریم یوجِّهنا إلی أن نُشاور فی أدنی أعمال تربیه الولد وهو الفصل فی الرضاع، فبشکل أولی یوجهنا نحو الاستشاره فی الحکم، فلا یبیح الإسلام لرجل واحد أن یستبد فی الأمه.

فقد أمرنا الله سبحانه رحمه بالطفل أن تتشاور الأم مع الأب قبل أن یقررا فصله عن الرضاعه، فکیف وأمر الحکومه وفیها مصیر الأمه بأسرها، فرحمه بالأمه أمَر اللهُ سبحانه وتعالی الحکام بأن یتشاوروا.

2: ?فَبِمَا رَحْمَهٍ مّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ کُنْتَ فَظّاً غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِکَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِی الأمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَکّلْ

عَلَی اللّهِ إِنّ اللّهَ یُحِبّ الْمُتَوَکّلِینَ? (1). لما نزلت هذه الآیه قال رسول الله صلی الله علیه و اله: (أما إنّ الله ورسوله لغنیان عنها ولکن جعلها الله تعالی رحمه لأمتی، فمن استشار منهم لم یُعدم رُشداً ومن ترکها لم یُعدم غیّاً).

فقد کانت المشوره رحمه لعباده، فقد حفظ عبر الشوری وحدتهم، وجعل منهم شخصیات بارزه فی المجتمع. والقسم الأخیر من الآیه ?فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ?(2)، ففیه رأیان، رأی یقول بالعزیمه علی رأیه صلی الله علیه و اله. ورأی ثانٍ یقول: إذا عزمت بعد المشاوره فی الأمر علی إمضاء ما ترجحهُ الشوری وأعددت له عدته فتوکل علی الله فی إمضائه، وکن واثقاً بمعونته وتأییده لک فیه، وهو الرأی الأظهر یدعمه فی ذلک سیره الرسول صلی الله علیه و اله فی بدرٍ وأُحد.

3: ? وَالّذِینَ اسْتَجَابُواْ لِرَبّهِمْ وَأَقَامُواْ الصّلاَهَ وَأَمْرُهُمْ شُورَیَ بَیْنَهُمْ وَمِمّا رَزَقْنَاهُمْ یُنفِقُونَ?(1). والآیه فی وصف المؤمنین وفی تحدید واجباتهم، ومن جمله تلک الواجبات الشوری، فقد وردت الشوری بین أمرین واجبین إقامه الصلاه والإنفاق(2). فالأولی فی المجال العبادی، تزکیه النفس وبناء الشخصیه الإیمانیه، والثانیه: فی المجال السیاسی، بناء الدوله ونظام الحکم، والثالثه فی المجال الاقتصادی.. وهی ثلاث حلقات مترابطه، وهی أرکان للمجتمع الإسلامی.

واستناداً لهذه الآیات الثلاثه یتضح ما یلی:

1: إنّ الشوری مبدأ إسلامی عام لا یختصّ فقط فی المجال السیاسی بل حتی فی الحیاه الأسریه والاجتماعیه.

2: إنّ للشوری مجالان، الأول: مشوره الحاکم المسلم للمسلمین فی الأمور المتعلقه بهم، والثانی: مشوره المسلمین فیما بینهم علی إداره شؤونهم، فهی دعوه الطرفین إلی الشوری، طرف الحاکم وطرف الرعیه.

3: مبدأ التشاور قائم فی الأمور المتعلقه بشؤون المسلمین دون الأحکام الشرعیه التی ورد فیها النص.

الفصل الثانی الشوری حجیتها ومواردها

المطلب الأول: حجیه الشوری

ویحتج علی وجوب الشوری

بأمور:

أولاً: وجوب أخذ الأذن بالتصرف

فکل شیء یرتبط بشؤون الأمه لابدّ من الاستشاره فیه، سواء فی أصل الجعل أو تابعه، مثل: المدارس، والجامعات، والمستشفیات، والمطارات، والمعامل الکبیره، وما أشبه ذلک، فإنّها تفتح وتعمل بمال الأمه ومقدراتها، وکذلک حال الوظائف من الرئاسه، إلی الوزاره، إلی المجلسین، إلی المحافظین، إلی مدراء النواحی، وهکذا، وذلک لجهتین:

1: أنّها تصرُّف بمال الأمه، سواء أموال الخمس والزکاه، أو المعادن، أو ما أشبه، ولا یحق لأحدٍ أن یتصرف فی مال غیره إلاّ بإذنه.

2: أنّها تصرّف فی الأمه، ولا یحق لأحد أن یتصرّف فی غیره إلاّ بأذنه، ومن الواضح أنّ رضی الأمه وإجازتهم، فی طول رضی الله سبحانه وإجازته؛ فاللازم أن یکون التصرّف حسب الرضائین.

وقد ذکرنا فی بعض المباحث المفصَّله: ?إنّ النساء أیضاً لهن الحق فی ذلک إذا توفر الشرط، أی کان شیء من المال مرتبطاً بهنّ، أو کان شیء من التصرف مرتبطاً بهن?.

وکذلک حال الأطفال، إلاّ أنّ الإجازه بید أولیائهم الشرعیین حسب ما قرر فی الفقه.

لا یقال: إذا قلّد الناس مراجع التقلید وهم نصبوا المدراء ومن أشبههم کفی، لأنهم وکلاء الأَمه وخلفاء الرسول صلی الله علیه و اله.

لأنّه یقال: إذا فوضت الأمه إلیهم الأمر بهذه السعه صحّ، وإلاّ لم یصح، لعدم التلازم بین الأمرین.

ومن الواضح أنّ مثل هذا التفویض الفضفاض لا یتحقق، بل الفقهاء بأنفسهم، وهم فی قمه التعقل والعداله بعد المعصومین علیهم آلاف التحیه والسلام لا یحتکرون الأمر لأنفسهم، وهم العالمون بأنّ الاستشاره خیر مظهر لأوجه الرأی، وتوصلهم إلی أَحسن النتائج.

فإذا طبِّقت الاستشاره فی کل هذه الشؤون، من القریه إلی المدینه، ومن اتحاد الطلبه إلی أکبر إداره للشؤون الاجتماعیه، تظهر الکفاءات، وتتقدم عجله الحیاه إلی الأمام بسرعه کبیره.

وبذلک تبین لنا أنّ من

یستشیر ومن یُشیر؟

فالمجموع بما هو مجموع یستشیرون ویُستشارون، وإنْ کان کلٌّ فی مورده؛ فإنّ إطلاق الاستشاره شامل لکل ذلک، وإن کانت الخصوصیات بید العُرف العاقل الملاحظ للزمان والمکان والشرائط، کما هو شأن الکبریات الملقات منهم (علیهم الصلاه والسلام) والصغریات التطبیقیه لتلک الکبریات، ولذا قالوا: ?علینا إلقاء الأصول وعلیکم التفریع?(1).

ثانیاً: الآیات الکریمه

الشوری: عباره عن استطلاع الآراء لیظهر الرأی الأصوب، وهو فی باب الحکم واجب، حیث قال سبحانه: ? وَأَمْرُهُمْ شُورَیَ بَیْنَهُمْ?(2)، فإنهُ حیث ذُکر فی صفات المؤمنین، وکان بین الواجبات، دلّ علی الوجوب سیاقاً واتصافاً، قال سبحانه: ?فَمَآ أُوتِیتُمْ مّن شَیْءٍ فَمَتَاعُ الْحَیَاهِ الدّنْیَا وَمَا عِندَ اللّهِ خَیْرٌ وَأَبْقَیَ لِلّذِینَ آمَنُواْ وَعَلَیَ رَبّهِمْ یَتَوَکّلُونَ ? وَالّذِینَ یَجْتَنِبُونَ کَبَائِرَ الإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُواْ هُمْ یَغْفِرُونَ ? وَالّذِینَ اسْتَجَابُواْ لِرَبّهِمْ وَأَقَامُواْ الصّلاَهَ وَأَمْرُهُمْ شُورَیَ بَیْنَهُمْ وَمِمّا رَزَقْنَاهُمْ یُنفِقُونَ?(1).

ومن المعلوم أنّ (الشوری) ذُکرت من بین صفات المؤمنین، فکان ظاهراً فی وجوبها، کما أنّهُ ذُکر فی عِداد اجتناب الکبائر وإقامه الصلاه وما أشبه ذلک من الواجبات، وهو دلیل علی الوجوب، إذ سیاق الآیه یُفیدُ ذلک.

وقد یستشکل: بأنّ التوکل وغفران الذنب لیسا بواجبین، ذلک لأنه:

1: إذا کان دلیل علی عدم وجوب شیء بسبب قرینه خارجیه، لم یکن ذلک صارفاً عمّا ظاهره الوجوب، ولذا قالوا: إنّ الأمر فی غسل الجمعه والجنابه لا یفید استحباب الجنابه، لسیاقها مع الجمعه المستحبه.

2: التوکل قسمان: واجب ومستحب، فإیکال الأمر إلی الله سبحانه فیما لیس من صنع الإنسان من لوازم الإیمان، وقد ورد فی الآیات والروایات الأمر بذلک، وألمعنا إلیه فی (الفقه) فی قسم الواجبات والمحرمات(1).

أما الغفران فی قِبال الاسترسال فی المعاصی من جهه الغضب کما هی عاده کثیر من الناس حیث إنّهم إذا غضبوا فعلوا

المُحرّم بالنسبه إلی المغضوب علیه فواجب. نعم لا یجب بالنسبه إلی القدر المحتاج منه، مما أشار الله سبحانه بقوله: ?فَمَنْ اعْتَدَی عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَی عَلَیْکُمْ?(2)، وقوله تعالی ?وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ? (3)، إلی غیر ذلک.

ولذا قال سبحانه بعد الآیات المذکوره: ?وَجَزَاءُ سَیِّئَهٍ سَیِّئَهٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَی اللَّهِ إِنَّهُ لا یُحِبُّ الظَّالِمِینَ ? وَلَمَنْ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِکَ مَا عَلَیْهِمْ مِنْ سَبِیلٍ ?(4)، إلی آخر الآیات.

فممّا تقدم یظهر لنا وجه الجواب فی الإشکال: أنهُ إذا کان مطلق الشوری فی کافه الأُمور واجبه کان ذلک خلاف الضروره، وإن کان فی بعضها کان ذلک مجملاً فلا دلاله، وعلیه فلابدّ من حمل الآیه علی الاستحباب.

إذ یقال فی رده: إنّ ظاهر الآیه وجوب الشوری إلاّ ما خرج، والحکم(1) ممّا لم یخرج قطعاً، فالآیه سواء استعملت فی الجامع بین الواجب والمستحب مثل آیات الإنفاق(2) أو فی الوجوب، احتاج الخارج إلی الدلیل، وکانت الاستشاره فی الحُکم واجبه، هذا ویؤید الوجوب قوله سبحانه: ?وَشَاوِرْهُمْ فِی الأَمْرِ? (3) بضمیمه أنه صلی الله علیه و اله أسوه (4) فاللازم اتباع الحاکم الإسلامی له.

مناقشه الاستدلال بالآیه:

1: إنّ هذه الآیه لا تدل علی الشوری فی تعیین الحاکم، بل شوری علی نفس الحاکم فی إداره شؤون البلاد، فمن أین جاء وجوب الشوری فی الأول؟

2: لا دلیل علی وجوب الشوری علی الرسول صلی الله علیه و اله، فإذا لم یکن واجباً علیه لم یکن واجباً علی غیره.

3: لعله إذا ثبت الوجوب علیه صلی الله علیه و اله کان ذلک من اختصاصاته.

4: إنهُ کان واجباً علیه صلی الله علیه و اله ولم یکن من اختصاصاته، لکن من أین أنهُ کان علیه صلی الله علیه و اله

الأخذ بمقتضاه، بل کان لأجل استجلاب خواطرهم؟ ویؤیدهُ أنّ عقلهُ فوق الکل والمتصل بالوحی فلم یکن یحتاج إلی آرائهم.

5: إنّ ?الأمر ? مجمل، فلا دلاله فیه علی الإطلاق الذی هو مصبّ الکلام.

وجواب هذه الاشکالات:

عن الأول: إنّ الآیه تدل بالملاک الأولوی علی الشوری فی تعیین الحاکم بعد أن لم یکن المنصوب عن الله سبحانه حاضراً. کما فی الحال الحاضر، حیث غیبه الإمام المهدی (عجل الله تعالی فرجه الشریف)، فهل یمکن وجوب الشوری فی الأمور العامه، وعدم وجوبه فی تعیین القیاده التی هی الأصل؟ .

والأولویه بعد وضوحها عُرفاً، وهم(1) الملقی إلیهم الکلام، قال سبحانه: ?بِلِسَانٍ عَرَبِیٍّ مُبِینٍ? (2)، إلی غیر ذلک، واضحه من جهه أنّ القیاده تکون بتعیین الله سبحانه، قال تعالی: ?وَإِذْ قَالَ رَبُّکَ للْمَلائِکَهِ إِنِّی جَاعِلٌ فِی الأَرْضِ خَلِیفَهً? (3)، وقال سبحانه: ?یَا دَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاکَ خَلِیفَهً? (4)، وفی زیاره الإمام الحجه (عجل الله تعالی فرجه الشریف): ?السلام علیک یا خلیفه الله وخلیفه آبائه المهدیین? (5)، إلی غیر ذلک.

وعن الثانی: إنّ ظاهر الأمر الوجوب، فمن أین أنهُ لم یکن واجباً علیه صلی الله علیه و اله فیما لم یرد فیه نص من الله؟

ربما قیل: بدلیل السیاق، حیث قال سبحانه: ?فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِی الأَمر? (1)، بضمیمه أنّ العفو والاستغفار لهم غیر واجبین.

وفیه:

1: کیف یدعی عدم وجوبهما علیه صلی الله علیه و اله بل علی کل قائد، مع إنّ القیاده لا تستقیم إلاّ بهذین: العفو والاستغفار، وإلاّ فالناس لا یلتفون حول أصحاب العنف کما هو واضح، کما إن الاستغفار للتطهیر، حتی یکونوا موضع لطف الله سبحانه، فإنه بدون لطفه لاینزل النصر علیهم، بل صدر الآیه ?فَبِمَا رَحْمَهٍ مِنْ اللَّهِ? (2) دالً علی الوجوب.

2: لو

سلم عدم وجوبهما، فإنّ الأمر ظاهرٌ فیه(3) کما تقدم فی: (اغتسل للجمعه والجنابه)، وظاهره مقدم علی ظاهر السیاق.

وعن الثالث: إنّ ظاهر الأحکام أنها عامه إلاّ ما خرج بدلیل،

ولیس المقام من المستثنی، وذلک بضمیمه دلیل (الأسوه): دالٌ علی الوجوب علی الحکام، کما یدل علی تعیین الحکام بالشوری بالملاک المتقدم.

وعن الرابع: إنّه خلاف الظاهر، ولا منافاه بین کونه صلی الله علیه و اله عقلاً کاملاً واتصاله بالوحی، ومع ذلک کان علیه صلی الله علیه و اله الشوری لتعلیم الأمه الاستشاریه.

ثم لو استشار صلی الله علیه و اله فإن لم یأخذ بآرائهم کان ذلک تنفیراً لهم، بل أکثر من عدم الاستشاره، فإنّ مَن لا یستشیر ویعمل برأی نفسه منفور فی المجتمع، فکیف بمن یستشیر ثم یضرب برأی المستشارین عرض الحائط.

والآیه صریحهٌ فی الأمر، لأجل الجمع والالتفاف، قال سبحانه:

?فَبِمَا رَحْمَهٍ مِنْ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ کُنْتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ … ?(1).

ثم إذا استشارهم واختلفوا کما هی طبیعه الآراء فإما أن یکون هناک أقلیه وأکثریه وهو الأغلب، أو تساوً وهو الأقل.

ففی الحاله الأولی: إن أَخذ برأی الأقلیه کان جرحاً لرأی الأکثریه، وذلک ممّا لا یلیق عقلاً ولا شرعاً؛ أمّا عقلاً فواضح، وأمّا شرعاً فلما نجده فی مسأله أکثریه شاهد طرف من شاهد طرف آخر، کما فی کتاب القضاء، فلو کان فی مثل النزاع فی الدارٍ أو مائه درهم أو ما أشبه ذلک، یؤخذ بالأکثریه شهوداً (1)، فهل لا یدل ذلک علی تقدیم الأکثریه فی الأمور المهمه الاقتصادیه والاجتماعیه والسیاسیه والعسکریه ونحوها؟

ومن الواضح أنّ الأقلیه غیر المأخوذ برأیهم فی هذه القضیه لاینزعجون بعد أن رأوا تقدیم رأیهم إذا صاروا أکثریه فی قضیه أخری. کما یلاحظ ذلک فی مجالس

الشوری، واتحاد الطلبه، ومجالس الوزراء، وغیر ذلک، فی العالم الحاضر.

وفی الحاله الثانیه: إذا تساوی الرأیان، فالسبیل القرعه، وقد قال سبحانه وتعالی: ?فَسَاهَمَ فَکَانَ مِنْ الْمُدْحَضِینَ? (2) فی قصه یونس علیه السلام.

وقال تعالی: ?إِذْ یُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ أَیُّهُمْ یَکْفُلُ مَرْیَمَ? (3) فی قصه زکریا علیه السلام.

ولما جاء فی الحدیث الشریف عن الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله: ?القرعه لکل أمرٍ مُشکل?(1)، بل له صلی الله علیه و اله أن یأخذ بأحد الرأیین، لأنّه بالإضافه إلی أحدهما یکوّن الأکثریه، بل الظاهر أنّ معنی الشوری هو الأمران فیما کان أکثریه وفیما کان تساوٍ.

لا یقال: فی قوله تعالی?فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ? (2) دلیل علی أنّ الأمر کان لاسترضائهم، وإلاّ فهو صلی الله علیه و اله العازم الوحید.

لأنهُ یقال: ?فَإِذَا عَزَمْتَ? بعد ?شاور? ظاهر فی أنّ العزمَ منبعث عن نتائج المشوره، لا أنّهُ فی قِبالها، ألا تری أنک إذا قلت: (شاور الطبیب فإذا عزمت فتوکل) کان معناهُ العزیمه المنبعثه عن مشورته.

ومن الواضح أنّ التوکل لإیکال أمرٍ ما لیس بید الإنسان، إلیه سبحانه، کما ذکرنا تفصیله فی بعض الکتب المرتبطه بهذا الشأن.

وعن الخامس: إنّ ?الأمر? محلی باللام، ومثله یُفید العموم، کما فصلنا ذلک فی کتابنا (الأصول)، ولذا کان ?أَحَلَّ اللَّهُ الْبَیْعَ? (3) ونحوه دالاً علی ذلک، حیث إنّ الطبیعه ساریه فی کل الأفراد، نعم بقرینه العُرف الملقی إلیه الکلام ذلک فی الشؤون المرتبطه بالقیاده وما أشبه.

فلا یقال: إنّه إن کان عاماً فهو مقطوع العدم، وإن کان خاصاً کان مجملاً، فإذا قیل لمن یرید بناء الأبنیه: (استشر المهندس) سبق إلی الذهن الاستشاره فی شؤون الهندسه، وهکذا بالنسبه إلی أشباه ذلک.

بل إنّا ذکرنا فی (الأصول): إن المفرد إذا لم تکن قرینه علی

إراده الفردیه منه یُفید العموم، فمثل (تمره خیر من جراده)(1)، و? آتِنَا فِی الدُّنْیَا حَسَنَهً? (2) و?إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ یُسْرًا? (3) و(شر الدنیا وشر الآخره)(4)، ونحوها ظاهر فی الطبیعه الساریه مما یُفید العموم البدلی فی مورده، والاستقرائی فی مورده.

وبهذا تبین أنّ الشوری فی ماذا؟ ولماذا؟ فإنّها فی أی أمر مرتبط بقطاع من الأَمه صغیراً وکبیراً، فالاستبداد فی الأمه بالحکم محرم، حراماً بحجم الأمه.

والاستبداد فی اتحاد الطلبه مثلاً حرام بحجم اتحاد الطلبه، إذ معنی الاستبداد هو الاستئثار بحق الآخرین حقاً مالیاً أو حقاً جسدیاً أو حقاً اعتباریاً، ف (الناس مسلطون علی أموالهم وأنفسهم) (1).

هذا حتی إذا فرض أن الحاکم لم یفعل الحرام فی إدارته مثلاً أدار المستشفیات أحسن إداره من حیث الرعایه والعنایه والموازین الشرعیه؛ فهی کما إذا جاء الغاصب إلی دار الناس وقام بإداره العائله أحسن إداره، ألیس ذلک حراماً؟ أمّا إذا فعل الحاکم الحرام، کما إذا أخذ المکوس والعُشر(2) أو فرض الضرائب الخارجه عن الخُمس وأخواته الثلاثه(3)، أو منع الناس من حریه الزراعه والتجاره والصناعه والبناء وما أشبه(1)، فهو حرام فی حرام، کشرب الخمر فی إناء الذهب.

وعلی أیّ، فمن یستولی علی اتحاد الطلبه بدون الشروط التی وضعها الله سبحانه ووضعتها الأمه، وعددهم مثلاً ألف، سیفعل ألف حرام، بینما من یستولی علی بلدٍ ذی خمسین ملیوناً یفعل خمسین ملیوناً عملاً محرماً.

أمّا لماذا الشوری؟ فقد عَرفْتَ بأنهُ من جهه العقل والشرع، وربما یُستدل بالأدله الأربعه، نعم الإجماع وإن لم یصرِّح بهذه الصغری إلاّ أنها مشموله لما دلّ من الإجماع علی حرمه التصرف فی مال المسلم والکافر المحترم وشخصهما بدون رضاه.

المطلب الثانی: موارد إلزام المشوره

ففی الواجبات والمحرمات لا مشوره، ومن ذلک فی أمر النبوه والإمامه(2)، وکذلک لا مشوره فی سائر

الأحکام الخمس المستحب والمکروه والمباح والتی منها الأمور الوضعیه(3).

أمّا فی سائر الشؤون الشخصیه منها، فتستحب المشوره فیها؛ وفی الشؤون الاجتماعیه(1) تجب مشوره الحاکم مجیئاً إلی الحکم وتنفیذاً لأمرٍ دون أمر.

أمّا وجوب المشوره فی مجیء الحاکم إلی الحکم، فلأنه نوع تسلط علی الناس، والناس لا یصح التسلط علیهم إلاّ برضاهم، أمّا الصغری فواضح، وأمّا الکبری فلقاعده السلطنه الناس مسلطون علی أموالهم وأنفسهم هذا بالإضافه إلی وجوب کون الحاکم جامعاً للشرائط المقرره فی الشریعه الإسلامیه.

أمّا وجوب المشوره فی أمور الناس بعد مجیئه إلی الحکم، لأنّ للحاکم الصلاحیه بقدر تخویل الناس له، ففی غیره یحتاج إلی إذنهم.

والحاصل: إنهُ ما کان شأن الناس یحتاج إلیه ابتداءً واستدامهً.

إن قلت: ألیس مرجع التقلید منصوباً من قِبلهم (علیهم السلام) فهو کالواجب.

قلت أولاً: اختیار هذا المرجع دون ذاک بید الناس کاختیار إمام الجماعه والقاضی وما أشبه ذلک.

ثانیا: إذا کان هناک مراجع اختارهم الناس مما یصدق اختیار الناس لهم لا أن یکون فقیهاً یقلده عدد محدود من الناس کمائه ألف مثلاً حیث لا یصدق بالحمل الشائع(1) أنهُ اختاره الناس، إذ لاحق لأحدهم فی تنفیذ رأیه علی سائر المراجع(2) ولا علی مقلدیه، بل لاحق لتنفیذ رأیه علی مقلدیه بالقسر سواء القسر الظاهر أو المغلّف إذ انتخاب المقلدین لهُ فی هیئه للحکومه لیس معناه تخویلهم له الصلاحیه المطلقه لتصرفه فی أموالهم ودمائهم وأعراضهم بل بقدر ما یری المقلدون، فإذا رأی هو الحرب(3)، والمقلدون السلم، لاحق له فی إدخال الناس فی الحرب.

وقوله علیه السلام: ?فإذا حکم بحکمنا?(2) لا دلاله فیه علی نفوذ رأیه إذا لم یر المقلدون أنهُ لیس بحکمهم (علیهم الصلاه والسلام).

والمراد بالمقلدین له أو بالمراجع: الأکثریه، لأنّ دلیل الشوری حاکم علی دلیل التقلید، وإلاّ لم

یبق لدلیل الشوری مجال، کما ذکروا فی العناوین الثانویه الحاکمه علی العناوین الأولیه.

المطلب الثالث: هل یجب علی المستشار إبداء الرأی؟

الظاهر أنه لازم علی نحو الکفایه، من باب إرشاد الجاهل وتنبیه الغافل، بل والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر فی جمله من مواردها علی التفصیل الذی ذُکر فی الفقه فی تلک الأبواب.

أمّا الزائد علی ذلک فلا یلزم، وإن کان یُستحب لإطلاق بعض الأدله، ولعل ما روی من قول الرسول صلی الله علیه و اله: ?أشیروا علیّ?(1)، وقول الإمام علی علیه السلام بأنّ لهم المشوره علیه(2) یعطیان کلا الأمرین من الواجب والمستحب کل فی مورده حسب مقتضیات الحکم والموضوع، فإنَّ الموضوع قد یکون قرینه الحکم، وقد یکون العکس، فإذا قال وهم فی حاله الحرب جئنی بأسد، دلّ الحکم علی إراده الشجاع من الموضوع لا الحیوان المفترس، ولو کان فی حدیقه حیواناته کانت القرینه علی إراده المفترس، بینما إذا کان بحاجه إلی رجل شجاع لحراسته ومفترس لحدیقه حیواناته، لم تکن لأیّهما القرینه، وفی عکس الأمر لو قال: من أکرم عالماً فقد أکرمنی، حیث إن العالم قرینه علی إکرام خاص، لا کل إکرام لایلیق بالفقهاء، وإن لاق بالتجار والشجعان ومن أشبههم.

المطلب الرابع: حدود الشوری

اللازم الأخذ بالمشوره بقدر تحقق إجازه التصرف فی المال والنفس، لا أکثر ولا أقل.

أما الأول: فلعدم الدلیل علیه.

وأما الثانی: فلأن دونه خلاف تسلط الناس علی أموالهم وأنفسهم، فإذا اقتضت المشوره تبلیط ألف کیلومتر من الطرق لم یجز أقل، لأنّه تصرف فی أموال الأمه، حیث لا یریدون، ولو کان بالسلب، کمن أعطاه الولی دیناراً لیشتری بضاعه فاشتری بنصف المبلغ؛ کما أنهُ لا یلزم أن یُتعب نفسه فی تبلیط أکثر من القدر المقرر، وإن کانت الأمه راضیه بذلک.

المطلب الخامس: الشوری والعُرف

أمّا قدر المشوره، فذلک موکول إلی العُرف، ولیس من قبیل الأمر بالطبیعه، المحقق ولو بأقل قلیل منها، فهو مثل ما إذا قال المولی: جئنی بالماء، حیث لا یکفی الإتیان بقدر قطره، بینما القرینه قائمه علی مقدار السقی بعد الطعام، ومن ذلک وضح وجه عدم لزوم الإتیان بکل الطبیعه وإن کانت میسوره، فإذا قال: جئنی بالصاغه لا یلزم الإتیان بجمیعهم بدعوی أن الطبیعه ساریه فی الجمیع.

وقد یرد سؤال علی ذلک: إذا اختلف العُرف وتعددت الآراء وفقاً لاختلاف البلدان أو اختلاف العادات، فما العمل؟

وفی الجواب نقول: یؤخذ بأشهر الأعراف، إن لم یمکن أن یؤخذ فی کل بلد بعرف ذلک البلد، فإن تعدد عُرف البلد الواحد تخیّر أو اقترع إن کان تباین وإلاّ احتیط بالجمع أو بالأخذ بالأشد، علی التفصیل الأصولی.

والحاصل: إنّ القرائن الحالیه والمقالیه هی التی تحدد قدر الطبیعه زیادهً ونقیصه وقله وکثره، وما فی بعض الروایات الآتیه من استشاره عشره، أو عشر مرات فی مستشار واحد، إنما أرید ظهور الرأی الحصیف بذلک. فالغالب أن عشره أشخاص متعلقین بالأمر من أهل الخبره تکفی آراؤهم لظهور النتیجه الأکثر قرباً إلی الحقیقه والواقع، کما أنه لو استشیر من شخص واحد عشر مرات کان

فی ذلک متقلب الآراء ظهراً وبطناً وقرباً وبعداً بما لا یحتمل الظفر بأکثر مما ظفر به من مقترب الصواب، وعشر مرات من قبیل الکرّ والفرّ فی المباحث العلمیه المظهره للرأی السدید.

مثلا: لو سأل عن ضمان الضامن للقیمه التی ارتفعت لا من جهه السوق بل من جهه أن المثل موجود عند من لا یبیعهُ إلاّ بأضعاف أضعاف قیمته، فهل یلزم؟ أو لا یلزم إلاّ بقدر القیمه الواقعیه؟ أو یفصّل بین القیمه المجحفه فلا یلزم، وغیره فنعم، أو یفصّل بین ما کان المتلف عالماً عامداً فنعم، وإلاّ فلا؟ أو یفصّل بین قدر القیمه حتی الزائده دون الإجحاف، لا بقدره، فإذا کانت القیمه دیناراً، وخمسه دنانیر إجحاف، وثلاثه بینهما وجبت الثلاثه کما لکلٍ قولٌ فی الفقه فإنّ هذه الآراء الخمسه إذ ذکرت لمن یرید الاستنباط اختار أحصفها، فکیف إذا کانت الأدله عشره من عشره أفراد أو خمسه لکلٍ رأیان، أو واحد یُقیّم الوجه لکلٍ رأی من العشره، إلی غیر ذلک.

ثم إنّ الاستشاریه سواء فی الحکومات الزمنیه مما تسمی بالدیمقراطیه أو فی الحکومه الإسلامیه هی صمام الأمان، وذلک لأنّ الناس کما یحتاجون إلی ملء بطونهم، یحتاجون إلی ملء أذهانهم، فکما أنّ الجائع یخرج علی مَن أجاعهُ بالإضراب والمظاهره، حیث ورد: ?عجبتُ للفقراءِ کیفَ لا یخرجونَ بالسَّیف علی الأغنیاءِ? کذلک من لا یستشار یخرج علی من أجاع فکرهُ، مهما فُرضَ نزاهه الحاکم، وکونه مطبّقاً لقوانین البلاد، سواء کانت تلک القوانین إسلامیه کما فی بلد الإسلام، أو غیر إسلامیه کما فی البلاد الدیمقراطیه.

ولا یکفی للحاکم الإسلامی أن یُطبّق مبادئ الإسلام وقوانینه، بدون تطبیق مبدأ الشوری الذی هو رکن من أرکان الحکم فی الإسلام، ذلک لأنّ الناس عندما یرون أنهُ لم یُطبَّق

قانون الإسلام الذی هو الشوری ینفضّون من حوله ثم یثورون علیه حتی إسقاطه هذا إذا فرض أنهُ حسن الاستنباط وحسن التطبیق، وذلک قلیل أو یکاد یکون معدوماً، بل الظاهر أنّه من غیر الممکن أن یُحسن الاستنباط ویُحسن التطبیق من غیر الاستشاریه فی أصل مجیء الحاکم، وفی مده امتداده بعد المجیء، إذ الاستنباط المحتاج إلی العمل المداوم لا یکون حسناً، فکیف بالتطبیق الخالی عن الاستشاره الدائمه، وفی الحدیث: ?إنّ العلمَ یَهتفُ بالعملِ، فإن أجابهُ وإلاّ ارتحلَ عنهُ?(1).

ولذا فالذی ذکرناه من أن حُسن الاستنباط والتطبیق لا یکون إلاّ بالاستشاریه، نجد أنّ الحکومات فی العصر الحاضر، التی قامت باسم الإسلام لم یمض إلاّ زمان یسیر حتی انفضَّ الناس من حولهم، ثم عملوا لتقویضهم، فبعضهم سقط وبعضهم قرُبَ سقوطه.

إنّ أوّل سؤال یسأله الناس عنهم: أین هی الشوری؟ وحیث إنهم یریدون الاستبداد، تاره یقولون: إن الشوری لیس بواجبه. وأخری أنها من شأن الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله فقط، لأنّ الخطاب خاص به. وثالثه یقولون: بأننا نستشیر، ألا ترون لدینا مجلس أمه ومجلس لقیاده الثوره ومجلس للوزراء وما أشبه ذلک.

وفی ذات الوقت الذی یتکلمون فیه حول الدیمقراطیه والشوری نجدهم یلفّون حول أنفسهم بأموال الأمه المصفقین والمهرجین والمُرتزقه والامعّات لیسبّحوا بحمدهم فی الإعلام، ونجدهم یفتحون أبواب السجون لأصحاب الفکر والرأی، وینصبون المشانق لکل حرّ، والویل لمن فتح فمه بکلمه واحده، ظناً منهم أن السجون والمشانق ستقمع الصوت الحر والإراده النبیله.

لذا تراهم أکثر إمعاناً فی سلب الأموال، وقتل الناس الأبریاء، وتکثیر السجون، وتخریب البلاد، وإذلال العباد، ممن سبقهم الذین ما کانوا یسمون أنفسهم بالإسلامیین.

لقد زالت الخلافه الأمویه ولم تعد، لأنها مارست الإرهاب والاستبداد، کذلک جاء العباسیون وحکموا بالحدید والنار ثم سقطوا،

ولم یعودوا من جدید. الشیء نفسه بالنسبه إلی الخلافه العثمانیه التی سقطت واندثرت بل لم یترحم علیها أحد، ولم یذرف أحد علیها دمعه واحده، وهکذا من جاء بعدهم سقط أو هم فی حاله السقوط. فالاستشاریه لیس معناها عدم تطبیق الشوری فی الحکم فقط بل معناها عدم تطّبیق المئات من أحکام الإسلام.

والمسلمون یعون السیاسه الإسلامیه کما یعون الصلاه والصیام والحج والخمس، فکما إنهم لا یخدعون بمن یترک العباده بألف عذر وعُذر، کذلک فُهم لا ینخدعون بمن یترک السیاسه الإسلامیه بألف عُذر وعُذر، وإذا انفصل المسلمون عن الحاکم صغرُ وحان سقوطه بین لحظه أخری.

إنّ عدم تطبیق الشوری سیجعل الفاصله بین الحاکم والمحکومین شاسعه وکبیره، فیأخذ کل طرف بقذف الطرف الآخر، وهنا یبدأ الصراع، فیأخذ الحاکم الذی یسمی نفسه بالإسلامی بمهاجمه المسلمین ویقذفهم بمختلف أنحاء التهم، ابتداءً من أنهم ضد الثوره أو ضد الحاکم أو عملاء للاستعمار والأجنبی، وانتهاءً بأنهم رجعیون خرافیون، وأنهم کسالی عاطلون، إلی غیر ذلک من التُهم والافتراءات.

وکلّما اشتد الصراع سیعجّل من سقوط الحاکم. إن مثل هذا الحاکم مثل لص دخل الدار وسرق أثاثها، ثم لما رأی هجوم صاحب الدار علیه، أخذ یتهِّم صاحب الدار بأنهُ لص وکذا وکذا، فهل یکون ذلک إلاّ سبباً لتعجیل القبض علیه وإخراجه من الدار ومعاقبته؟ ومن شک فی ذلک فلینظر إلی النمیری حاکم السودان وغیره ممّن ادّعوا الإسلامیه زوراً، کما إن الأمر کذلک فی سائر مدّعی المبادئ الذین خالفوها، کجمال عبد الناصر فی ادعائه القومیه وعبد الکریم قاسم بادعائه الوحده الوطنیه، إلی غیر ذلک من الأمثله الکثیره فی العالم المتخلف الذی یسمی بالعالم الثالث، ولیس سرّ تخلفه إلاّ حکامه الذین حالوا بین الناس وحریاتهم.

وکان علینا أن نقف عند تاریخ

الغرب الذی ابتُلی بحکام مستبدین سواء باسم الدین کما هو فی حکام الکنیسه، أو باسم الدنیا کما کان فی الملوک والدوقات، وکان أوضاع الإمارات الأوربیه تتقهقر من سیئ إلی أسوء، حتی ألَّفَ عقلاء الغرب عشرین ألف نوع من الکتب التوعویه کما قرأت فی إحدی النشرات وقاموا بتوزیع هذه الملایین من الکتب علی الناس، وقد أدّت هذه الکتب إلی أیقاظ الناس وتنبیههم إلی أنّ المشکله التی یعانون منها سببها الحکام المستبدون، وأن الخلاص لا یتحقق إلاّ بتوزیع السلطه(1).

وکانت الحصیله انتصار الغرب علی مشکلاته وارتفاعه فوق الحضیض، حتی أنهُ أصبح سیداً لیس علی نفسه بل علی العالم بأسره. ونحن هنا لا ندعی أنّ الغرب قد وصل إلی حدّ الکمال، لأنّ الکمال فی الإسلام، إلاّ أننا لابدّ أن نقرّ بأن الغرب لمّا حاول تطبیق الشوری إلی حدّ ما ارتفع عن ذلک الحضیض إلی هذا المکان المرتفع الذی وصله. وقد نبهَّنا أمیرُ المؤمنین علیه السلام قائلا: ?الله الله فی القرآن لا یسبقکم بالعمل به غیرکم?(1).

الأمه الضعیفه تنتج واقعاً ضعیفاً

لیست المشکله فقط فی الحکام المستبدین والمتزلفین الذین یدورون حوله وینالون من ماله وجاهه، ولذا یسحقون وجدانهم فیطرونه ویکیلون الثناء والمدیح له جُزافاً، ویعملون بأوامره حتی فی قتل الأبریاء وهتک الأعراض ونهب الأموال.

بل الطامه الکبری فی الرحم التی تولّد هؤلاء الحکام، وهی الأمه، فإذا لم تکن الأمهُ ضعیفه وفیها قابلیه لتقبل الاستبداد، لما کان بإمکان الحکام الطغاه من السیطره علیها، فالأمه إذا صارت کالجسم الضعیف تسلط علیها المرض من کل مکان، بینما الأقویاء لهم المناعه فی طرده عن أجسامهم.

ولذا فمهمه الوعاه رَفعُ هذا المرض عن الأمه حتی لا تستعد لتقبُّل المستبد، وحینذاک لا تجد أثراً منه، قال الإمام أمیر المؤمنین علیه

السلام: ?لولا.. ما أخَذَ اللهُ علی العُلماءِ أنْ لا یقّاروا علی کِظهِ ظالم ولا سَغَب مَظلوم لألقیتُ حَبْلَها علی غارِبها ولسقیتُ آخرِها بکأسِ أوّلِها?(1).

وفی الحدیث: ?لتَحمِلُنَّ ذنوبَ سُفهائکُم علی عُلمائکُم?(2).

وفی حدیث آخر: ?إذا ظَهرت البدع فی أمتی، فلیظهر العالمُ علمه وإلاّ فعلیه لعنهُ الله?(3)، إلی غیر ذلک.

وقبل کل ذلک قال القرآن الکریم: ?لَوْلا یَنْهَاهُمْ الربَّانِیُّونَ وَالأَحْبَارُ?(4).

وکما أنّ الطبیب الجسمانی بحاجه إلی بیان المرض والعلاج، کذلک أطباء الروح بحاجه إلی توعیه الناس بمشاکلهم، وأنّها من أین ابتدأت، وإلی بیان العلاج، وقد تقدم أنّه فی تقسیم القدره، کما ذکرنا تفصیله فی کتب متعدده.

ومن المؤکد أن الجسم الذی تعشعش فیه المرض مده طویله لایمکن علاجه بمده قصیره، أو دواء بسیط، وکذلک جسم المسلمین الذی تعشعش فیه الاستبداد قروناً لا یعالج إلاّ بنشر الوعی العام بکل الوسائل الممکنه الإعلامیه وغیرها. لکن هول المشکله لا یحول دون الشروع فی العلاج کلٌ بحسب قدرته العلمیه والمادیه.

وقد ذکرت التواریخ: أن (کنفوشیوس) مرّ علی قبیله قاطنه جنب جبل عظیم، فالتف حوله أفراد القبیله طالبین عونه فی حل مشکلتهم؟ قالوا: یا معلم الخیر، نحن قبیلتان انحدرنا من جدٍّ واحد، لکن أقرباؤنا یقطنون الطرف الآخر من الجبل، ولابدّ لنا من اللقاء کل عام مره أو أکثر من مره، وقطع الجبل یستوعب زماناً کثیراً وتضحیه فی أفرادنا، سواء هم جاءوا إلینا أو نحن ذهبنا إلیهم، بالسقوط من الجبل فی المهاوی أو بافتراس الوحوش لأفراد منا، فما هو الحل؟ قال: إنهُ بسیط إن عملتم علی قلع الجبل، صخره صخره، من بینکم. فعملوا بما قال، وبعد سنوات کانت القبیلتان مترابطتین عبر نفق فی الجبل.

المطلب السادس: کیفیه الاستشاره

تبین ممّا تقدم، العلاقه بین الشوری والعُرف، إِذ حسب الاستنباط الشرعی فی الکبریات والتطبیق

العرفی فی الصغریات، فإنّ حدود المفاهیم الشرعیه بید العُرف الملقی إلیهم الکلام، کما إن تشخیص الموضوعات بأیدیهم، فإذا قال الشارع المقدس: ?الناس مسلطون علی أموالهم?(1) مثلاً، روجع إلی العرف فی تحدید مفهوم السلطه ومصداقها، ولدی الشک بالشبهه الصدقیه أو المصداقیه فالمرجع الأصول العملیه.

ولذا فمن الضروری علی السلطه المنتخبه مرجعیاً، أو سائر السلطات التنفیذیه أو القضائیه، أو التأطیریه التی تُسمی بالتشریعیه، لکن لما کان التشریع الإسلامی هو بید الله وحده، فقد سمینا هذه السلطه بالتأطیریه، وهی صبّ القانون الإلهی فی الصفه الملائمه عصریاً، فإن لکل کبری صغریات یمکن الأخذ بهذه أو هذه أن تجمع حول نفسها جماعه من المثقفین الإسلامیین وآخرین من المثقفین الزمنیین، لتکون الکبری بأعین الأولین، والصغری بأعین الآخرین.

نعم مما لا شک فیه أن أعلی السلطات التی هی السلطه المرجعیه الاستشاریه (شوری المراجع) لا تحتاج إلی المثقفین الکبرویین، لغرض أنهم هم المستنبطون، کما أن المثقف الزمنی، کالاقتصادی أو التجاری أو الزراعی أو ما أشبه، لا یحتاج إلی المثقف الصغروی.

وممّا تقدَّم ظهر حال ما إذا اختلفت جماعه مخصصه لشأنٍ فی الکیف (الصغری) حیث یلزم ملاحظه الأکثریه، وذلک لمبدأ الشوری المتقدِّم، فمثلاً: إذا قال جماعه من الفئه الاقتصادیه: إن اللازم تقویه الاقتصاد الزراعی، وقال آخرون بلزوم تقویه الاقتصاد الصناعی، قدّم الأکثر منهما، وکذلک إذا اختلفوا فی تقویه الصناعات الثقیله أو الخفیفه؛ ولو فرض التساوی فی الآراء، فالمرجع السلطات العلیا. ولو وقع الانشقاق هناک أیضاً فالأکثریه، ثم القرعه التی هی لکل مشکل. وربما کان من الصالح العمل علی تقسیم المشروعات، فیخصص نصف الجهود ونحوها طبقاً لأحد الرأیین، والنصف الآخر حسب الرأی الآخر.

وعلی أی: لیس المهم البحث فی هذه المسأله الجزئیه، بعد الأخذ بمبدأ الشوری فی کل شؤون

الأمه علی ما عرفت.

الفصل الثالث الشوری فی الأحادیث والأخبار

وهذه جمله من الروایات الوارده عن الرسول الأکرم وأهل بیته المعصومین (علیهم آلاف التحیه والسلام) فی باب المشوره، نذکرها لأهمیتها.

عن النبی صلی الله علیه و اله: ?مَن أراد أمراً فشاوَرَ فیهِ وقضی، هدی لأرشدِ الأمورِ?(1).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?مَن أرادَ أمراً فشاوَرَ فیهِ امرئً مسلماً وفّقَهُ الله لأرشد أموره?(2).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?ما تشاوَرَ قومٌ إلاّ هُدوا لأرشدِ أمرِهم?(3).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?ما خابَ مَنْ استخارَ ولا نَدِمَ مَن استشار?(4).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?إذا کان أمراؤکم خیارکم، وأغنیاؤکم سمحاؤکم، وأمرکم شوری بینکم، فظهر الأرض خیر لکم من بطنها، وإذا کان أمراؤکم شرارکم، وأغنیاؤکم بخلاؤکم، ولم یکن أمرکم شوری بینکم، فبطن الأرض خیر لکم من ظهرها?(1).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?إذا کان أمراؤکم خیارکم، وأغنیاؤکم سمحاؤکم، وأمرکم شوری بینکم، فظهر الأرض خیر لکم من بطنها، وإذا کان أمراؤکم شرارکم، وأغنیاؤکم بخلاؤکم، وأمورکم إلی نسائکم، فبطن الأرض خیر لکم من ظهرها?(2).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?ما شقی عبد بمشوره، ولا سعد باستغناء رأی?(3).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?لا وحده أوحش من العجب، ولا مظاهره أوثق من المشاوره?(4).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?ما من رجل یشاور أحداً إلاّ هدی إلی الرشد?(1).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?لا یفعلن أحدکم أمراً، حتی یستشیر?(2).

وعن ابن عباس قال: لما نزلت: ?وَشَاوِرْهُمْ فِی الأَمْرِ? (3)، قال رسول الله صلی الله علیه و اله: ?أمّا إن الله ورسوله لغنیان عنها، ولکن جعلها الله رحمه لأمتی، فمن استشار منهم لم یعدم رشداً، ومن ترکها لم یعدم غیاً?(4).

وعن النبی صلی

الله علیه و اله: ?شاوروا العلماء الصالحین، فإذا عزمتم علی إمضاء ذلک فتوکلوا علی الله?(5).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?آخ من الإخوان أهل التقی، وأجعل مشورتک من یخاف الله تعالی?(6).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?شاور المتقین، الذین یؤثرون الآخره علی الدنیا، ویؤثرون علی أنفسهم فی أمورکم?(1).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?الحزم أن تستشیر ذا الرأی، وتطیع أمره?(2).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?إذا أشار علیک العاقل الناصح فاقبل، وإیاک والخلاف علیهم، فإن فیه الهلاک?(3).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?استرشدوا العاقل ترشدوا، ولا تعصوه فتندموا?(4).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?من استشاره أخوه (المسلم) فأشار علیه بغیر رشده فقد خانه?(5).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?من استشار أخاه فأشار علیه بأمر وهو یری الرشد غیر ذلک فقد خانه?.

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?إذا استشار أحدکم أخاه فلیشر علیه?.

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?المستشار مؤتمن، فإذا استشیر (أحدکم) فلیشر بما هو صانع لنفسه?.

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?من أشار علی أخیه بأمر یعلم أنّ الرشد فی غیره فقد خانه?.

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?المستشار مؤتمن?(1).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?المستشیر معان?(2).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?من استشیر فأشار بغیر رأیه سلبه الله تعالی رأیه?(3).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?من غش المسلمین فی مشوره فقد برئت

منه?(4).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?من استشاره أخوه المؤمن فلم یمحّضه النصیحه سلبه الله لبه?(5).

وعن النبی صلی الله علیه و اله: ?من شاور واتکل فی إمضاء ما عزم ثم ندم فقد اتّهمَ الله تعالی?(1).

وعن النبی صلی

الله علیه و اله: ?المستشار مؤتمن، إن شاء أشار، وإن شاء لم یشر?.

وعن علی أمیر المؤمنین علیه السلام قال: سُئل رسول الله صلی الله علیه و اله عن الحزم؟ فقال: ?مشاوره ذوی الرأی ثم اتباعهم?(2).

وعن علی علیه السلام قال: ?من استقبل وجوه الآراء عرف مواقع الخطأ?(3).

وعن علیّ علیه السلام فی وصیته لمحمد بن الحنفیه قال: ?اضمم آراء الرجال بعضها إلی بعض، ثم اختر أقربها من الصواب وأبعدها من الارتیاب? إلی أن قال: ?خاطر بنفسه من استغنی برأیه، ومن استقبل وجوه الآراء عرف مواقع الخطأ?(4).

وعن علی علیه السلام قال: ?اضربوا بعض الرأی ببعض یتولَّد منه الصواب?(5).

وعن علی علیه السلام قال: ?الاستشاره عین الهدایه، وقد خاطر من استغنی برأیه?(1).

وعن علی علیه السلام قال: ?کانت الحکماء فیما مضی من الدهر یقولون ینبغی أن یکون الاختلاف إلی الأبواب لعشره أوجه، أولها: بیت الله عزّوجل لقضاء نسکه والقیام بحقه وأداء فرضه إلی أن قال: والسابع: أبواب من یرتجی عندهم النفع فی الرأی والمشوره، وتقویه الحزم، وأخذ الأهبه لما یحتاج إلیه?(2).

وعن علی علیه السلام قال: ?من استبد برأیه هلک، ومن شاور الرجال شارکها فی عقولها?(3).

وعن علی علیه السلام قال: ?من شاور ذوی الألباب دلّ علی الرشاد?(4).

وعن علی علیه السلام قال: ?مکتوب فی التوراه ومن لم یستشر یندم..?(5).

وعن علی علیه السلام قال: ?لا ظهیر کالمشاوره?(1).

وعن علی علیه السلام قال: ?لا مظاهره أوثق من المشاوره?(2).

وعن علی علیه السلام قال: ?ما عطب من استشار?(3).

وعن علی علیه السلام قال: ?من أعجب برأیه ضل، ومن استغنی بعقله زل?(4).

وعن علی علیه السلام قال: ?لا رأی لمن انفرد برأیه?(5).

وعن علی علیه السلام قال: ?أفضل الناس رأیاً من لا یستغنی عن رأی مشیر?(6).

وعن علی علیه السلام قال: ?إنّما حض

علی المشاوره لأن رأی المشیر صرف، ورأی المستشیر مشوب بالهوی?(7).

وعن علی علیه السلام قال: ?إذا عزمت فاستشر?(1).

وعن علی علیه السلام قال: ?إذا أمضیت أمراً، فأمضه بعد الروّیه ومراجعه المشوره?(2).

وعن علی علیه السلام قال: ?لا یستغنی العاقل عن المشاوره?(3).

وعن علی علیه السلام قال: ?شاوروا فالنجح فی المشاوره?(4).

وعن علی علیه السلام قال: ?قد أصاب المسترشد، وقد أخطأ

المستبد?(5).

وعن علی علیه السلام قال: ?کفی بالمشاوره ظهیراً?(6).

وعن علی علیه السلام قال: ?شاور قبل أن تعزم فکر قبل أن تقدم?(7).

وعن علی علیه السلام قال: ?صواب الرأی بأجاله الأفکار?(8).

وعن علی علیه السلام قال: ?من استغنی بعقله ضل?(1).

وعن علی علیه السلام قال: ?من شاور ذوی العقول استضاء بأنوار العقول?(2).

وعن علی علیه السلام قال: ?علیک بالمشاوره، فإنها نتیجه الحزم?(3).

وعن علی علیه السلام قال: ?من شاور ذوی النهی والألباب، فاز بالنجح والصواب?(4).

وعن علی علیه السلام قال: ?من استشار العاقل ملک?(5).

وعن علی علیه السلام قال: ?المشاوره راحه لک وتعب لغیرک?(6).

وعن علی علیه السلام قال: ?المستشیر متحصِّن من السقط?(7).

وعن علی علیه السلام قال: ?حق علی العاقل أن یضیف إلی رأیه رأی العقلاء، ویضم إلی علمه علم الحکماء?(1).

وعن علی علیه السلام قال: ?من استعان بذوی الألباب سلک سبیل الرشاد?(2).

وعن علی علیه السلام قال: ?من لزم المشاوره لم یعدم عند الصواب مادحاً، وعند الخطأ عاذراً?(3).

وعن علی علیه السلام قال: ?ما ضل من استشار?(4).

وعن علی علیه السلام قال: ?ما استنبط الصواب بمثل المشاوره?(5).

وعن علی علیه السلام قال: ?نِعمَ المظاهره المشاوره?(6).

وعن علی علیه السلام قال: ?نِعمَ الاستظهار المشاوره?(7).

وعن علی علیه السلام قال: ?أمخضوا الرأی مخض السقاء ینتج سدید الآراء?(1). أقول: مخض الرأی أی قلبّه کما یمخض السقاء، وتدبر عواقبه حتی یظهر له الصواب.

وعن علی علیه السلام قال: ?شاور قبل أن تعزم،

وتفکّر قبل أن تقدم?(2).

وعن علی علیه السلام قال: ?جماع الخیر فی المشاوره، والأخذ بقول النصیح?(3).

وعن علی علیه السلام قال: ?خوافی الآراء تکشفها المشاوره?(4).

وعن علی علیه السلام قال: ?المشوره تجلب لک صواب غیرک?(5).

وعن علی علیه السلام قال: ?المستشیر علی طرف النجاح?(6).

وعن علی علیه السلام قال: ?المشاوره استظهار?(7).

وعن علی علیه السلام قال: ?الحزم النظر فی العواقب، ومشاوره ذوی العقول?(1).

وعن علی علیه السلام قال: ?لیس لمعجب رأی?(2).

وعن علی علیه السلام قال: ?من أعجبته آراؤه غلبته أعداؤه?(3).

وعن علی علیه السلام قال: ?لا تستبد برأیک، فمن استبد برأیه هلک?(4).

وعن علی علیه السلام قال: ?من أعجب برأیه ملکه العجز?(5).

وعن علی علیه السلام قال: ?من استبد برأیه خفّت وطأته علی

أعدائه?(6).

وعن علی علیه السلام قال: ?من قنع برأیه فقد هلک?(7).

وعن علی علیه السلام قال: ?ما أعجب برأیه إلاّ جاهل?(1).

وعن علی علیه السلام قال: ?من استبد برأیه خاطر وغرر?(2).

وعن علی علیه السلام قال: ?الاستبداد برأیک یزلک، ویهورک فی المهاوی?(3).

وعن علی علیه السلام قال: ?المستبد متهور فی الخطأ والغلط?(4).

وعن علی علیه السلام قال: ?من استبد برأیه زلَّ?(5).

وعن علی علیه السلام قال: ?اتهموا عقولکم، فأنه من الثقه بها یکون الخطأ?(6).

وعن علی علیه السلام قال: ?حق علی العاقل أن یستدیم الاسترشاد، ویترک الاستبداد?(7).

وعن علی علیه السلام قال: ?بئس الاستعداد الاستبداد?(1).

وعن علی علیه السلام قال: ?خیر من شاورت ذوی النهی والعلم، وأولوا التجارب والحزم?(2).

وعن علی علیه السلام قال: ?رأی الشیخ أحبّ إلی من حیله الشباب?.

وعن علی علیه السلام قال: ?رأی الشیخ أحبّ إلی من جَلَدِ الغلام?(3). أقول: الجلَدَ: القوه والشده والصلابه.

وعن علی علیه السلام قال فی عهده لمالک الأشتر: ?ولا تدخلن فی مشورتک بخیلاً یعدل بک عن الفضل ویعدک الفقر، ولا جباناً یضعفک عن الأمور، ولا حریصاً یزین

لک الشره بالجور، فإن البخل والجبن والحرص غرائز شتی یجمعها سوء الظن بالله?(4).

وعن علی علیه السلام قال: ?استشر عدوک العاقل، احذر رأی صدیقک الجاهل?(5).

وعن علی علیه السلام قال: ?من ضل مشیره بطل تدبیره?(1).

وعن علی علیه السلام قال: ?رأی الجاهل یردی?(2).

أقول: ردی أی سقط وهلک، وأرداه فی البئر أی أسقطه فیها، أردی الرجل أی أهلکه.

وعن علی علیه السلام قال: ?رأی الرجل علی قدر تجربته?(3).

وعن علی علیه السلام قال: ?شاور ذوی العقول تأمن الزلل والندم?(4).

وعن علی علیه السلام قال: ?شاور فی أمورک الذین یخشون الله ترشد?(5).

وعن علی علیه السلام قال: ?لا تشرکن فی مشورتک حریصاً، یهون علیک الشر ویزین لک الشّره?(6).

وعن علی علیه السلام قال: ?لا تستشر الکذاب، فإنه کالسراب یقرب علیک البعید ویبعد علیک القریب?(1).

وعن علی علیه السلام قال: ?أفضل من شاورت ذو التجارب، وشر من قارنت ذو المعایب?(2).

وعن علی علیه السلام قال: ?لا تدخلن فی مشورتک بخیلاً فیعدل بک عن القصد ویعدک الفقر?(3).

وعن علی علیه السلام قال: ?من استشار ذوی النهی والألباب، فاز بالحزم والسداد?(4).

وعن علی علیه السلام قال: ?لا تشاور عدوک واستره خبرک?(5).

وعن علی علیه السلام قال: ?لا تشاورن فی أمرک من یجهل?(6).

وعن علی علیه السلام قال: ?جهل المشیر هلاک المستشیر?(7).

وعن علی علیه السلام قال: ?مشاوره الجاهل المشفق خطر?(1).

وعن علی علیه السلام قال: ?مشاوره الحازم المشفق ظفر?(2).

وعن علی علیه السلام قال: ?رأی العاقل ینجی ورأی الجاهل یردی?(3).

وعن علی علیه السلام قال: ?اللجوج لا رأی له?(4).

وعن علی علیه السلام قال: ?شاور فی حدیثک الذین یخافون الله?(5).

وعن علی علیه السلام قال فیما کتبه إلی أهل مصر ومحمد بن أبی بکر: ?وانصح المرء إذا استشارک?(6).

وعن علی علیه السلام قال: ?من غش مستشیره سلب تدبیره?(7).

وعن علی علیه السلام

قال: ?ظُلم المستشیر ظُلمٌ وخیانهٌ?(8).

وعن علی علیه السلام قال: ?خیانه المستسلم والمستشیر من أفظع الأمور، وأعظم الشرور، وموجب عذاب السعیر?(1).

وعن علی علیه السلام قال: ?علی المشیر الاجتهاد فی الرأی، ولیس علیه ضمان النجح?(2).

وعن علی علیه السلام قال: ?اللجاجه تسل الرأی?(3).

أقول: السل: الهزال والضعف.

وعن علی علیه السلام قال: ?اللجاج یفسد الرأی?(4).

وعن علی علیه السلام قال: ?الخلاف یهدم الرأی?(5).

وعن علی علیه السلام قال: ?الخلاف یهدم الآراء?(6).

وعن علی علیه السلام قال: ?شر الآراء ما خالف الشریعه?(7).

وعن علی علیه السلام قال: ?صلاح الرأی بنصح المستشیر?(1).

وعن علی علیه السلام قال: ?من خالف المشوره ارتبک?(2).

وعن علی علیه السلام قال: ?لا تستغشن المشیر?(3).

وعن علی علیه السلام قال: ?یأتی علی الناس زمان لا یقرَّب فیه إلاّ الماحل، ولا یظرف فیه إلاّ الفاجر، ولا یضعف فیه إلاّ المنصف، یعدُّون الصدقه فیه غُرماً، وصله الرحم منَّاً، والعباده استطاله علی الناس، فعند ذلک یکون السلطان بمشوره النساء، وإماره الصبیان، وتدبیر الخصیان?(4).

وعن علی علیه السلام قال: ?إیّاک ومشاوره النساء إلا من جربت بکمال عقل فإن رأیهن یجر إلی الإفن، وعزمهن إلی وهن?(5).

وعن علی علیه السلام قال: ?الشرکه فی الرأی تؤدی إلی الصواب?(6).

وعن علی علیه السلام قال: ?آفه المشاوره انتقاض الآراء?(1).

وعن علی علیه السلام قال: ?استشر أعداءک تعرف من رأیهم مقدار عداوتهم ومواضع مقاصدهم?(2).

وعن علی بن الحسین علیه السلام قال: ?حق المستشیر إن علمت أَن له رأیاً أشرت علیه، وإن لم تعلم أرشدته إلی من یعلم?(3).

وعن علی بن الحسین علیه السلام قال: ?أمّا حق المستشیر فإن حضرک له وجه رأی جهدت له فی النصیحه، وأشرت علیه بما تعلم أنک لو کنت مکانه عملت به، وذلک لیکن منک فی رحمه ولین، فإن اللین یونس الوحشه، وإن الغلظ یوحش من

موضع الأنس، وإن لم یحضرک له رأی وعرفت له من تثق برأیه وترضی به لنفسک دللته علیه، وأرشدته إلیه، فکنت لم تأله خیراً، ولم تدخره نصحاً، ولا حول ولا قوه إلاّ بالله?(4).

وعن علی بن الحسین علیه السلام فی دعائه: ?اللهم صل علی محمّد وآله وتولنی فی جیرانی وموالیّ العارفین بحقنا، والمنابذین لأعدائنا، بأفضل ولایتک، ووفقهم لإقامه سُنتک، والأخذ بمحاسن أدبک، فی إرفاق ضعیفهم، وسدّ خلتهم، وعیاده مریضهم، وهدایه مسترشدهم، ومناصحه مستشیرهم?(1).

وعن علی بن الحسین علیه السلام قال: ?حق المشیر علیک أن لا تتهمه فیما لا یوافقک من رأیه، فإن وافقک حمدت الله?(2).

وعن علی بن الحسین علیه السلام قال: ?وأمّا حق المشیر إلیک فلا تتهمه بما یوقفک علیه من رأیه إذا أشار علیک، فإنّما هی الآراء وتصرف الناس فیها واختلافهم، فکن علیه فی رأیه بالخیار إذا اتهمت رأیه. فأما تهمته فلا تجوز لک إذا کان عندک ممن یستحق المشاوره، ولا تدع شکره علی ما بدا لک من أشخاص رأیه وحسن مشورته، فإذا وافقک حمدت الله وقبلت ذلک من أخیک بالشکر، والأرصاد بالمکافات فی مثلها إن فزع إلیک ولا قوه إلاّ بالله..?(3).

وعن أبی جعفر الصادق علیه السلام قال: ?فی التوراه أربعه أسطر: من لا یستشیر یندم … ?(1).

وعن أبی جعفر الصادق علیه السلام قال: ?لا مظاهره أوثق من المشاوره?(2).

وعن أبی جعفر الصادق علیه السلام عن أمیر المؤمنین علیه السلام أنه قال: ?إن الجاهل من عدّ نفسه بما جهل من معرفته للعلم عالماً، وبرأیه مکتفیاً?(3).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?فیما أوصی به رسول الله صلی الله علیه و اله علیاً علیه السلام أنه قال: لا مظاهره أوثق من المشاوره?(4).

وعن أبی عبد الله علیه السلام عن آبائه

?: ?أن أمیر المؤمنین علیه السلام علّم أصحابه فی مجلس واحد أربعمائه باب ممّا یصلح للمسلم فی دینه ودنیاه?(5).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?لا استظهار فی أمر بأکثر من المشوره فیه?(1).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?ما عطب امرؤ استشار?(2).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?لن یهلک امرؤ عن مشوره?(3).

وعن جعفر بن محمد عن أبیه ? قال: قیل لرسول الله صلی الله علیه و اله ما الحزم؟ قال: ?مشاوره ذوی الرأی واتباعهم?(4).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?إذا أردت أمراً فلا تشاور فیه أحداً حتی تشاور ربک. قال الراوی: قلت: وکیف أشاور ربی؟ قال تقول: استخیر الله مائه مره، ثم تشاور الناس، فإنّ الله یجری لک الخیره علی لسان من أحب?(5).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?إذا أراد أحدکم أمراً فلا یشاورن فیه أحداً حتی یبدأ ویشاور الله تبارک وتعالی فیه. قلت: وما مشاوره الله؟ قال: یبدأ فیستخیر الله فیه أولاً، ثم یشاور فیه، فإذا بدأ بالله تبارک وتعالی أجری الله له الخیره علی لسان من یشاء من الخلق?(1).

وعن الحسن بن راشد قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: ?یا حسن، إذا أُنزلت بک نازله فلا تشکها إلی أحد من أهل الخلاف، ولکن اذکرها لبعض إخوانک، فإنک لن تعدم خصله من أربع خصال: إما کفایه بمال وإما معونه بجاه أو دعوه تستجاب أو مشوره برأی?(2).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?قال لقمان لابنه: إذا سافرت مع قوم، فأکثر استشارتهم فی أمرک وأمورهم.. واجهد رأیک لهم إذا استشاروک، ثم لا تعزم، حتی تثبت وتنظر، ولا تجب فی مشوره حتی تقوم فیها وتقعد وتأکل وتصلی، وأنت مستعمل فکرتک وحکمتک فی

مشورتک، فإن من لم یمحض النصیحه لمن استشاره، سلبه الله رأیه، ونزع منه الأمانه?(3).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?استشیروا فی أمرکم الذین یخشون ربهم?(1).

وعن إسحاق بن عمار قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: ?إذا أراد أحدکم أن یشتری أو یبیع أو یدخل فی أمر فلیبتدئ بالله ویسأله.

قال: قلت: فما یقول؟ .

قال: یقول: اللهم إنی أرید کذا وکذا، فإن کان خیراً لی فی دینی ودنیای وآخرتی، وعاجل أمری وآجله، فیسره لی، وإن کان شراً فی دینی ودنیای فاصرفه عنی، رب اعزم لی علی رشدی وإن کرهته وأبته نفسی، ثم یستشیر عشره من المؤمنین، فإن لم یقدر علی عشره، ولم یصب إلاّ خمسه، فیستشیر خمسه مرتین، فإن لم یصب إلاّ رجلین فلیستشرهما خمس مرات، فإن لم یصب إلاّ رجلاً واحداً فلیستشره عشر مرات?(2).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?المستبد برأیه موقوف علی مداحض الزلل?(3). أقول: المدحضه: المزلقه والمزله.

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?ثلاث هن قاصمات الظهر: رجل استکثر عمله، ونسی ذنوبه، وأعجب برأیه?(1).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?لا یطمعن ذو الکبر فی الثناء الحسن، ولا القلیل التجربه المعجب برأیه فی رئاسه?(2).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?من أعجب بنفسه هلک، ومن أعجب برأیه هلک، وإن عیسی بن مریم علیه السلام قال: داویت المرضی فشفیتهم بأذن الله، وأبرأت الأکمه والأبرص بإذن الله، وعالجت الموتی فأحییتهم بأذن الله، وعالجت الأحمق فلم أقدر علی إصلاحه.

فقیل: یا روح الله وما الأحمق؟ .

قال: المعجب برأیه ونفسه، الذی یری الفضل کله له لا علیه، ویوجب الحق کله لنفسه، ولا یوجب علیها حقاً، فذاک الأحمق الذی لا حیله فی مداواته?(3).

وعن أبی عبد الله علیه السلام

قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: ?مشاوره العاقل الناصح رشد ویمنٌ وتوفیق من الله، فإذا أشار علیک الناصح العاقل فإیاک والخلاف، فإن فی ذلک العطب?(1).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?کان أمیر المؤمنین علیه السلام إذا صعد المنبر قال: ینبغی للمسلم أن یتجنب مؤاخاه ثلاثه: الماجن والأحمق والکذاب.أما الأحمق: فإنه لا یشیر علیک بخیر، ولا یرجی تصرف السوء عنک ولو اجهد نفسه، وربما أراد منفعتک فضرک، فموته خیر من حیاته، وسکوته خیر من نطقه، وبُعدَه خیر من قربه?(2).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?سمعته یقول کان أبی علیه السلام یقول: ?قم بالحق، والأمین من خشی الله، واستشر فی أمورک الذین یخشون ربهم?(3).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?ما یمنع أحدکم إذا ورد علیه ما لا قبل له به أن یستشیر رجلاً عاقلاً له دین وورع?، ثم قال أبو عبد الله علیه السلام: ?أمّا أنه إذا فعل ذلک لم یخذله الله بل یرفعه الله ورماه بخیر الأمور وأقربها إلی الله?(4).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?استشر العاقل من الرجال الورع، فإنه لا یأمر إلاّ بخیر، وإیاک والخلاف، فإن خلاف الورع العاقل مفسده فی الدین والدنیا?(1).

وعن سفیان الثوری قال: لقیت الصادق بن الصادق جعفر بن محمد ? فقلت له: یا بن رسول الله، أوصنی. فقال لی: ?شاور فی أمرک الذین یخشون الله عز وجل?(2). وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?لا تشاور أحمق یجهد لک نفسه ولا یبلغ ما ترید?(3).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: ?شاور فی أمورک مما یقتضی الدین، من فیه خمس خصال: عقل، وعلم، وتجربه، ونصح، وتقوی، فإن لم تجد فاستعمل الخمسه واعزم وتوکل علی

الله، فإن ذلک یؤدیک إلی الصواب، وما کان من أمور الدنیا التی هی غیر عائده إلی الدین فارفضها ولا تتفکر فیها، فإنک إذا فعلت ذلک أصبت برکه العیش وحلاوه الطاعه، وفی المشاوره اکتساب العلم، والعاقل من یستفید منها علماً جدیداً، ویستدل به علی المحصول من المراد عنه، ومثل المشوره مع أهلها مثل التفکر فی خلق السماوات والأرض وفنائهما وهما غیبان عن العبد لأنه کلما تفکر فیهما غاص فی بحور نور المعرفه وازداد بهما اعتباراً ویقیناً، ولا تشاور من لایصدقه عقلک وإن کان مشهوراً بالعقل والورع، وإذا شاورت من یصدقه قلبک فلا تخالفه فیما یستشیر به علیک، وإن کان بخلاف مرادک، فإنّ النفس تجمع عن قبول الحق وخلافها عند قبول الحقائق أبین. قال الله تعالی: ?وَشَاوِرْهُمْ فِی الأَمْرِ? وقال الله تعالی: ?وَأَمْرُهُمْ شُورَی بَیْنَهُمْ? أی متشاورون فیه?(1).

وعن عمار الساباطی قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: ?یا عمار إن کنت تحب أن تستتب لک النعمه، وتکمل لک الموده المروّه وتصلح لک المعیشه، فلا تستشر العبد والسفله فی أمرک، فإنّک إن ائتمنتهم خانوک، وإن حدثوک کذبوک، وإن نکبت خذلوک، وإن وعدوک موعداً لم یصدقوک?(2).

وعن أبی عبد الله علیه السلام: ?إن المشوره لا تکون إلاّ بحدودها، فمن عرفها بحدودها وإلاّ کانت مضرّتها علی المستشیر أکثر من منفعتها له. فأولها: أن یکون الذی تشاوره عاقلاً. والثانیه: أن یکون حراً متدیناً. والثالثه: أن یکون صدیقاً مؤاخیاً. والرابعه: أن تطلعه علی سرک، فیکون علمه به کعلمک بنفسک ثم یستر ذلک ویکتمه، فإنه إذا کان عاقلاً انتفعت بمشورته، وإذا کان حراً متدیناً أجهد نفسه فی النصیحه لک، وإذا کان صدیقاً مؤاخیاً کتم سرک إذا أطلعته علی سرک، وإذا أطلعته علی سرک، فکان

علمه به کعلمک به تمت المشوره، وکملت النصیحه?(1).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: أتی رجل إلی أمیر المؤمنین علیه السلام فقال: جئتک مستشیراً.. فقال علیه السلام: ?المستشار مؤتمن?(2).

وعن الإمام الصادق علیه السلام عن آبائه ? عن النبی صلی الله علیه و اله:

?من استشاره أخوه المؤمن فلم یمحضه النصیحه سلبه الله لبه?(3).

وعن أبی عبد الله علیه السلام: ?من استشار أخاه فلم ینصحه محض الرأی سلبه الله عز وجل رأیه?(4).

وعن أبی عبد الله علیه السلام: ?لا تکوننّ أول مشیر، وإیاک والرأی الفطیر، وتجنب ارتجال الکلام، ولا تشر علی مستبد برأیه، ولا علی وغد، ولا علی متلوِّن، ولا علی لجوج، وخف الله فی موافقه هوی المستشیر، فإن التماس موافقته لؤم، وسوء الاستماع منه خیانه?(1). أقول: الفطیر: کل ما أعجل عن إدراکه، یقال: هذا رأی فطیر، أی من غیر رؤیه. الوغد: أی الضعیف العقل الأحمق.

وعن أبی عبد الله علیه السلام: ?لا تشر علی المستبد برأیه?(2).

وعن الإمام الصادق علیه السلام: فی وصیته: ?اعلم أنّ ضارب علی علیه السلام بالسیف وقاتله لو ائتمننی واستنصحنی واستشارنی ثم قبلت ذلک منه، لأدیت إلیه الأمانه?(3).

وعن الصادق علیه السلام: ?ثلاثه لا یعذر المرء فیه: مشاوره ناصح، ومداراه حاسد، والتحبّب إلی الناس?(4).

وعن موسی بن جعفر علیه السلام: ?إنّ أمیر المؤمنین علیه السلام کان یقول: لا یجلس فی صدر المجلس إلاّ رجل فیه ثلاث خصال: یجیب إذا سُئل، وینطق إذا عجز القوم عن الکلام، ویشیر بالرأی الذی فیه صلاح أهله، فمن لم یکن فیه شیء منهن فجلس فهو أحمق?(1).

وعن الإمام موسی بن جعفر علیه السلام قال: قال علی بن الحسین علیه السلام: ?إرشاد المستشیر قضاء لحق النعِّمه?(2).

وعن الإمام موسی بن جعفر علیه السلام: ?یا هشام، مشاوره

العاقل الناصح یُمن وبرکه ورشد وتوفیق من الله، فإذا أشار علیک العاقل الناصح، فإیاک والخلاف فإنّ فی ذلک العطب?(3).

وعن الإمام موسی بن جعفر علیه السلام: ?من استشار لم یعدم عند الصواب مادحاً، وعند الخطأ عاذراً?(4).

وعن أبی الحسن الرضا علیه السلام عن آبائه ? عن علی علیه السلام قال: قال: رسول الله صلی الله علیه و اله: ?یا علی، لا تشاورن جباناً، فإنه یضیق علیک المخرج، ولا تشاورن بخیلاً، فإنه یقصر بک عن غایتک، ولا تشاورن حریصا، فإنه یزین لک شرها، واعلم أن الجبن والبخل والحرص غریزه یجمعها سوء الظن?(1).

وعن علی بن موسی الرضا علیه السلام عن أبیه علیه السلام عن آبائه ? عن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: ?ما من قوم کانت لهم مشوره فحضر معهم من اسمه محمد أو حامد أو محمود أو أحمد فادخلوه فی مشورتهم إلاّ خیر لهم?(2).

وعن أبی جعفر الجواد علیه السلام فی حدیث: ?إنّ المشوره مبارکه، قال الله تعالی لنبیه فی محکم کتابه: ?فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم فی الأمر فإذا عزمت فتوکل علی الله إن الله یحب المتوکلین?(3).

وعن أبی جعفر الجواد علیه السلام: ?ما حار من استخار، ولا ندم من استشار?(4). وعن أبی جعفر الجواد علیه السلام عن آبائه ? عن أمیر المؤمنین علیه السلام: ?خاطر بنفسه من استغنی برأیه?(5).

الفصل الرابع الشوری فی مجال التطبیق

تفصیل الحزب

البحث فی تفصیل الحزب حتی یکون رُکناً لمن یرید العمل فی هذا الإطار (الحزب المرجعی طبعاً)، وقد کتبنا بعض الأمر فی ذلک فی کتاب (فقه السیاسه) وهذا الفصل إلماع إلی جمله أخری من ذلک، وذلک باعتبار أن الدیمقراطیه (الاستشاریه)(1) فی نظم الحکم الیوم تعتمد وبشکل أساسٍی علی معرفه ماهیه (الأحزاب) وحقیقتها وأسبابها ونتائجها، لکونها ذات تأثیر

کبیر وفعال فی الحیاه السیاسیه والاجتماعیه لکل شعب وحکومه تأثیراً سلبیاً فی الأحزاب المنحرفه وإیجابیاً فیما لو توفرت فی الحزب شروط ومواصفات خاصه، ذکرناها بالتفصیل فی کتابیّ (السبیل إلی إنهاض المسلمین) و(الصیاغه الجدیده).

کما تعتمد تماماً علی نظام (تعدد الأحزاب) باعتباره الضمانه العملیه للحفاظ علی الدیمقراطیه والحیلوله دون الاستبداد فی تاریخ الشعوب، ولقد کانت ولا تزال المصلحه المشترکه لجمعٍ من الأفراد تشکل عامل تکتلٍ وتجمّعٍ بین هؤلاء الأفراد، ولکن وجود مصلحهٍ مشترکهٍ بین عددٍ أو فئه من الأشخاص لا یکفی لأن یشملَ المصلحه العامه أیضاً.

فعلی سبیل المثال: تعتبر غرفه التجاره تنظیماً قائماً علی وجود مصلحهٍ مشترکه بین جمع من أفراد المجتمع لا کلّ أفراده.

وإن الحزب لا یُستثنی من هذه القاعده، فالحزب المحافظ یُجسّدُ أُسلوب تفکیر اجتماعی خاص، والحزب التقدمی هو علی هذا النمط أیضاً، والطوائف الدینیه وشبه الدینیه أیضاً تُمثل سلسله من المصالح المشترکه بین الأفراد، وعلی هذا فإنّ التعریف المُبسَّط للحزب هو وجود هدف أو مصلحه مشترکه بین أفرادٍ تجمَّعوا حول بعضهم البعض من أجل الوصول إلی هذا الهدف وصونه والتوسع فیه.

وتصنّف الأحزاب السیاسیه کما قالوا إلی: یساریه ویمینیه ومعتدله ورادیکالیه یمینیه ورادیکالیه یساریه(1). وعندما یقال لحزب إنه یمینی، فمعناه هو أنه یشمل مصالح فئه خاصه ومحدوده، أی المصالح التی تحتکرها طبقه خاصه فی المجتمع، وأن هذه الطبقه تنشط وتسعی من أجل المحافظه علی مصالحها فی إطار الحزب، والحزب الیساری یعنی أنه یشمل مصالح فئاتٍ أوسع من أفراد المجتمع. وبعباره أخری أنه یُطالب بتوزیع المنافع والمزایا فی البلاد علی نطاق أوسع وأن تخرج هذه المنافع والممکنات من دائره احتکار فئهٍ خاصه، هذا حسب الاصطلاح الشرقی.

أمّا حسب الاصطلاح الغربی، فالیمینی هو الذی یجعل کسب کل أحد

لنفسه، والیساری هو الذی یجعل کسب الأفراد للمجموع، وکلاهما فی النظر الإسلامی غیر قائم، کما ذکرناه فی کتابی: (الفقه: السیاسه)(1) و(الفقه: الاقتصاد)(2).

وأمّا الحزب المعتدل فهو لا یطالب بأن تکون المنافع والمزایا والممکنات داخل البلاد فی ید فئهٍ خاصهٍ، ولا یُطالب بتوزیعها بین أوسع شریحهٍ من فئات المجتمع، بل له هدف معتدل، والجناح الرادیکالی الیمینی یسعی لکسب امتیازات أکثر علاوه علی الامتیازات التی تتمتع بها طبقه خاصه فی المجتمع، ولا یتوانی عن القیام بأی عمل أو استخدام أیه وسیله فی سبیل المحافظه علی هذه الامتیازات، والجناح الرادیکالی الیساری، یری فی المقابل أن تتم السیطره علی المزایا والمنافع الموجوده فی المجتمع بأسرع وقتٍ، والتوسع فی النشاطات الرامیه علی حصولها، عبر اللجوء إلی أعنف الوسائل، والالتفاف حولَ الطرق والأسالیب العادیه والمتعارف علیها، وعدم التوانی عن اتخاذ أیه خطوهٍ علی هذا الصعید.

وربما تقسَّم الأحزاب علی هذا النحو:

1: الأحزاب الرادیکالیه، أو (التقدمیه المتشدده): وتتألف من مجموعات اجتماعیه مُعارضه وساخطه ترمی إلی تغییر الأوضاع الاجتماعیه والسیاسیه والاقتصادیه فی المجتمع بأی ثمنٍ کان.

2: الأحزاب التقدمیه المعتدله، أو (الأحرار): وتتألف من مجموعات اجتماعیه لا تُبدی امتعاضاً وسُخطاً تجاه الظروف السائده داخل المجتمع، لکنها فی الوقت نفسه هی علی استعداد لأی تغییر فی الوضع بصوره هادئه غیر متسرعه.

3: المحافظون، هم مجموعات تبدی ارتیاحاً حیال الوضع الراهن ولا ترغب فی أی تغییر بالرغم من أنهم یزعمون أنهم یسعون إلی تحسین الحاله السائده فی المجتمع.

4: الرجعیون، هم مجموعه من الناس الذین یبدون رضاءهم حیال الوضع الراهن داخل المجتمع، ولا یرضون لأی تحسین أو تغییر فی هذا الوضع.

ویری البعض: إن الناس فی سنیّ عمرهم المختلفه یُغیرون أسالیبهم، ففی سنیّ الشباب یمیلون إلی الاتجاه التقدمی المتشدد، وکلما تقدموا

فی العُمر غیروا اتجاهَهم حتی یصل بهم المطافُ فی سنی الشیخوخه إلی الاتجاه الرجعی، ونادراً ما حَصَل أن غیَّر فردٌ اتجاهَه إلی الاتجاه الُمناهِض فجأهً من دُون التدرّج فی الاتجاهات المختلفه.

وأخیرا:

1: فالحزب تجمعٌ لأفراد لهم مصالح مشترکه من وجهه النظر الاجتماعیه والاقتصادیه والفکریه، وأنه من أجل استلام السلطه ینشط ویتحرک فی إطار برنامج عام.

2: وجود حزبٍ ما، یعنی تلقائیاً حقیقهً أن جمعاً من الناس قد تکتَّلوا وتعاضدوا من أجل المحافظه علی مصالح مشترکه قائمه بینهم، أو للدفاع عن مصالح مشترکه بینهم یسعون للحصول علیها وتحقیقها.

3: إن الجاذب الاجتماعی لأی حزب فی الوسط الشعبی والفئات التی تقف خارج نظام توزیع الممکنات والمزایا المتاحه داخل المجتمع، یتوقف علی مدی احتواء المصلحه المشترکه التی تُشکل أساس وفلسفه هذا الحزب للمصالح الاجتماعیه الخاصه والعامه لفئاتٍ أوسع من أفراد الشعب.

إن المجتمعات التی تتبنّی الدیمقراطیه الاقتصادیه بما یجعلها فی غنیً عن الأحزاب، تحتفظ فی نفس الوقت بهذه الأحزاب بوصفها تنظیمات من أجل الکفاح الاجتماعی المُتواصل، وذلک لغایه رفع مستوی الوعی السیاسی وتحقیق الخیارات الاجتماعیه والحفاظ علی أیدیولوجیتها، لأنه لا یوجد حزبٌ بمعناه السیاسی والاجتماعی والاقتصادی دون أن یقبل بمبدأ الکفاح والدخول بمیادینه، ولایستطیع أن یکسب العطف الشعبی وبسط نفوذه فی صفوف الجماهیر.

إن أی حزبٍ له أرضیه من الکفاح الاجتماعی، یبقی علی دیمومته وتواجده کتنظیمٍ حزبی ما دامت له نفسیه کفاحیه علی هذا النمط، وإن الحزب یبقی محافظاً علی مبدأ الکفاح ومفهومه من منطلق أنه عامل أساسی، وحتی الأحزاب (المحافظه) و(الیمینیه) فی البلدان الرأسمالیه والتی تُدافع أصلاً عن الامتیازات الطبقیه، تکافح هی الأخری من أجل الحفاظ علی التقالید الاقتصادیه والاجتماعیه التی تضمن مصالحها وامتیازاتها وتحقق نجاحاتها، لأن الفلسفه التی تکمن فی قیام

الأحزاب هی (الکفاح)، ولا یستطیع حزب أن یستمر فی حیاته السیاسیه بدون الکفاح، خاصه فی المجتمعات النامیه، حیث الأحزاب السیاسیه لا تستطیع أن تکون ممثلهً ومجسِّدهً للمصالح الاجتماعیه والاقتصادیه المشترکه لجماهیر الشعب بتقدیمها فقط لائحه تأسیسیه تقدمیّه، وبتملیکها لمبانی عدیده وبإصدار نشرات إعلامیه.

الأحزاب الدیکتاتوریه

عند ما تکون آراء القائمین علی حزبٍ ما مُتحکمّهً به ومفروضهً علیه، فإنّ قدره التفکیر والإراده الحره والبصیره لدی منتسبی الحزب وجماهیره، تزول وتمحی، وتزول معها قدرتُهم علی خلق القیم وتبلورها، وبنتیجه التوزیع غیر المُتعادل وغیر المتکافئ للإمکانیات الحزبیه، فإنّ الکذب والنفاق وفقدان الإیمان والمُبالغه فی الأمور والخوف، تطغی علی الأخلاقیات والتقالید الحزبیه السلیمه.

وفی مثل هذا الحزب، فإنّ المُنتسبین إلیه من وجههِ النظر الشخصیه أکثر حقارهً وتزلفاً ونِفاقاً وخوفاً ولا عقائدیه، وبالطبع اکثر انقیاداً واستسلاماً، ومثل هذا المنتسب الحزبی هو من أکثر العوامل والعناصر المؤلفه لهیکلیه الحزب ثقهً وتقرباً عند القائمین علیه.

وعلی العکس من ذلک، فإن الأفراد الشجعان من ذوی الإیمان والإراده والذین لا یتلاءم طبعهم الذاتی مع الانقیاد الأعمی والطاعه المطلقه، لا یمکنهم أن یکونوا موضعَ ثقه واطمئنان هؤلاء القائمین والمشرفین علی شؤون الحزب، بل لا یمر زمان إلاّ ویُطردون من الحزب.

وفی البلدان النامیه، تفقد الأحزاب تلقائیاً نفوذها الاجتماعی وطبیعتها الشعبیه إذا کانت مُمثلهً بصوره مباشره للحکومات والنظم السیاسیه والاجتماعیه القائمه فی البلاد، فإنّ مثل هذه الأحزاب تفتقد للجاذبه السیاسیه والشعبیه، وذلک لأنّها دیکتاتوریه بطبیعتها، والدیکتاتور ینفضّ الناس من حوله وإنّما یبقی بمشنقته وسجنه وتعذیبه، وإذا أرادت أن تنشط فی مواجهه الأهداف والأسالیب التی یریدها لمنافعها الشخصیه، فإنها تتسبب فی تعقید الأمور وخلق المشاکل سواء کانت ترید ذلک أم لا، وإذا نشطت فی ظروف مؤاتیه، بسبب انقلاب عسکری أو انقلاب شعبی

استبد بعده بالحکم، فإنه یسبب الخراب والدَّمار.

وفی المجتمعات التی یفتقد الناس فیها النفسیه والتجربه والممارسه الحزبیه، فیما الحکومات الحزبیه لا ترغب فی توزیع السلطه بین الأحزاب الصحیحه والسلیمه، فإنّ الأحزاب تصبح علی شکل منظماتٍ لا تشعر الحکومه أمامها بالمسؤولیه، کما أن الناس لا تری فیها ما یُجسّد ویعکس خیاراتها الاجتماعیه ومتطلباتها

الاقتصادیه.

أسباب فشل الأحزاب السیاسیه فی العالم الثالث

بالرغم من مرور أکثر من نصف قرنٍ علی تأسیس الأحزاب السیاسیه فی هذا البلدان (بلدان العالم الثالث)، فإنه لا تزال قضیه الحزب شیئاً جدیداً بالنسبه للجماهیر الشعبیه العریضه والفئات الوسیعه من أفراد المجتمع. والسبب الرئیسی فی هذه الجدّه یکمن فی عاملین یمکننا بحثهما ودراستهما علی النحو التالی:

1: إنّ شعوب العالم الثالث لها ذکریاتٌ مُرّهٌ دائماً مع الأحزاب السیاسیه فی بلدانها.

2: فقدان الکتب اللازمه وعدم تعلیم قواعد السیاسیه فی المعاهد بوجه صحیح أدی إلی جهل المجتمع وخاصه جیل الشباب فیه بالقضایا السیاسیه والحزبیه حتی تدار الأحزاب بالوجه الصحیح. ومن هنا، فإنّ الأحزاب السیاسیه واجهت الفشل من أُولی تجربتها الاجتماعیه المرتبطه بالانتخابات النیابیه وانتخابات مجالس المدن.

وبهذا الصدد أسئله حائره علی أًلسنه المثقفین والذین فوجئوا بالأحزاب والانقلابات وذاقوا الویلات وهی:

? هل للأحزاب مقدره علی تجسید الخیارات الاجتماعیه للشعوب؟ .

? وهل هی قادره علی التعبیر عن رؤیتها العالمیه وتحسسها بقضایا الأمه، أو تؤدی إلی تصنیف المجتمع إلی فئاتٍ نخبویه بلا حدود وفئاتٍ فقیره بلا حدود؟

? وهل هی قادره علی أن تکون سنداً وقوهً للجماهیر الشعبیه؟

? وهل هی قادره علی أداء الرساله والقیام بالواجبات، وتکون الحصیله إقبال الناس علی عضویتها والعمل علی إعلاء البلاد؟

? وهل توجد علاقه بین الأحزاب والشعوب؟

? وهل یمکن لزعماء الأحزاب أن یوجدوا رابطهً أو صلهً مع جماهیر الشعب علی أساس الخیارات الاجتماعیه المشترکه؟

? وفی أی

ظروف یمکن للأحزاب السیاسیه أن تکون مکملّهُ للدیمقراطیه (الاستشاریه)(1) التی بدأت تسود المجتمعات الحدیثه؟

? وهل العالم المتقدم أو الذی فی طور التقدم هو فی حاجه إلی الأحزاب السیاسیه أم لا؟

? وأین تکمن حسنات الأحزاب وأین تکمن مساوئها؟

? وما هو دور الأحزاب فی مصیر الحکومات؟

? وکیف یُمکن للأحزاب أن تکسبَ لنفسِها أرضیه الکفاح الاجتماعی؟

? وکیف یُمکن للعناصر المؤلفه للأحزاب أن تتفهم الأداه المُحرّکه للنشاطات الاجتماعیه وأن تتحسس ضروره مثل هذه النشاطات؟

? وکیف تصبح قوی الأحزاب السیاسیه فی المجتمعات أداه تحقیق لأغراضٍ شخصیهٍ خاصه؟

هذه هی مجموعه أسئله، بحاجه إلی الجواب وحیث لسنا فی هذا الکتاب بصدد التفصیل نترک الأجوبه للکتب المفصله.

تعریف الحزب

(الحزب) کلمه عربیه تعنی: فریقاً أو مجموعه من الناس الذین لهم تفکیرٌ واحد وهدف واحدٌ، وجمعُ کلمه (الحزب) هو (الأحزاب) وتوجد فی القرآن الکریم سوره باسم (الأحزاب)، یقول الله سبحانه وتعالی فی الآیه 21 من هذه السوره: ?وَلَمَّا رَأَی الْمُؤْمِنُونَ الأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ? (1).

وقد استخدمت فی القرآن عبارهُ: ?حزب الله? (2) و?حزب الشیطان? (3) و?أیّ الحزبین? (4) وفی حدیث، قال رسول الله صلی الله علیه و اله: ?أنا فی الحزب الذی فیه ابن الأَدرَع?(5).

ویمکن تعریف الحزب السیاسی بهذا الشکل:

الحزب السیاسی هو عباره عن الشریحه لطبقه اجتماعیه تکافح نظاماً معیناً من أجل تأمین المصلحه حسب ما تراها واستلام السلطه وتطبیق مسلکها العقائدی وزعامه الطبقه الخاصه التی یمثلها هذا الحزب علی ساحه الصراع الاجتماعی.

إن قوه الأحزاب فی البلدان الغربیه هی فی إطِّراد، نظراً لإقبال الناس علی هذا النوع من المدارس السیاسیه، حتی باتت الحکومات غیر قادره علی البقاء فی السلطه أو فی سعیها للسلطه دون دعم ومسانده من الأحزاب، فالحکومات التی جاءت إلی السلطه

بدون دعم حزبی لم تدم طویلاً فسقطت فی مواجهتها لأقل مانع أو مشکله، وقد وصل الأمر إلی حدّ أنّ الأحزاب السیاسیه أصبحت فی المجتمعات الغربیه من مستلزمات الدیمقراطیه، فأکثر الرجالات السیاسیه فی عالمنا الیوم هم زعماء أو ممثلون لحزبٍ ما، أو کانوا فی الماضی یتزعمّون حزباً ما.

إنّ الأحزاب السیاسیه ومؤسساتها لها تأثیراتها علی سیر الانتخابات، ولعلّ هذه التأثیرات تبدو واضحه أکثر للعیان فی الترکیبه الداخلیه للمؤسسات الحکومیه، ولا یمکن توضیح هذا الموضوع بسهوله ویسر، وعندما نأخذ فی الاعتبار أن الأحزاب السیاسیه لا تکتفی بتنظیم صفوف الناخبین فی المناطق الانتخابیه ولا بالمرشحین للانتخابات بل تُبادر بتعیین الوزراء والنواب أیضاً، نری من اللازم أن نقارن بین ما یعتبرونه موضوعاً هیکلیاً وموضوعاً أساسیاً، ففی إطار الحکومات الیوم سواءٌ کانت حکوماتٍ دیمقراطیه أو حکومات دیکتاتوریه مستبده (لأن الاستبداد الجدید یقوم علی الحزب الواحد) تُشکّل الأحزاب السیاسیه أساس أو دعامات هیکلیه المجتمع فی حین إنّ المنظمات الشعبیه العامه تشکلُ هیکلیه المجتمع علی النحو الذی أوضحناه.

تُقسم الأحزاب إلی صنفین، أحدهما ینشط خارج البرلمانات والآخر داخلها. ولکن یوجد اختلاف کبیر جداً بین الحزب الذی یأخذ مشروعیه من خارج البرلمان، وبین الحزب الذی یجد أرضیته فی الأوساط البرلمانیه والهیئات الانتخابیه، لأنّ الأحزاب الناشطه خارج البرلمانات لها تمرکزٌ وتماسکٌ أکثر من تلک الأحزاب التی تعمل داخل البرلمانات، نظراً لأنّ تکامل مثل هذه الأحزاب أی الأحزاب العامله داخل البرلمانات یبدأ من الأعلی، بینما سائر الأحزاب تتشکل بدایهً من الوسط الشعبی، أی أنها تقوم من أعماق جماهیر الشعب.

الهیکلیه العامه للأحزاب السیاسیه

فی الأحزاب السیاسیه یتولی عدد مُحددٌ من الأشخاص ممّن هم فی مستوی المسؤولیه الحزبیه فی مختلف الأصعده إصدار الأوامر، فیما الغالبیه من الأفراد الحزبین یطیعون هذه الأوامر.

ولکن هذه

الآمریه وهذا الانقیاد لا یکفیان وحدهما فی تحریک عجلات الأحزاب السیاسیه وأداء دورٍ من أجل تدعیم الحزب ودیمومته، بل إنّ هناک عوامل أخری یجب أن تتوفر فی الحزب کی یُصبح حزباً سیاسیاً، ویتکون الحزب بأن یتکتل أعضاء الحزب انطلاقاً من لائحته التنظیمیه ونُظُمه الإداریه بمجموعات صغیره وإنّ هذه المجموعات والعوامل المنسقه بینها تشکل أساس الحزب، وکیان الحزب یتوقف علی هذه المجموعات الصغیره.

وطبیعی أنه فی إطار هیکلیه الأحزاب السیاسیه، تختلف طبیعهُ صله أو ارتباط الأفراد الحزبیین مع التنظیمات المختلفه للحزب، وإن هذه الصله أو العلاقه تتم بصورتین:

1: العلاقه المباشره.

2: العلاقه غیر المباشره.

وفی العلاقه المباشره أو بدون الواسطه، الأفراد یقبلون بعضویه الحزب ویدفعون بدل العضویه ویشترکون فی الاجتماعات الحزبیه ویبدون وجهات نظرهم حولَ القضایا السیاسیه والاقتصادیه والاجتماعیه والثقافیه فی البلاد، وخلاصه أن آراءهم ومقترحاتهم ترفع إلی مسؤول الحزب عبرَ اللجنه الحزبیه، وإذا کانت الحکومه مشکله من هذا الحزب فإنّ مسؤوله یتولی اطلاع الحکومه بهذه الآراء والمقترحات وذلک من أجل التنفیذ.

وفی العلاقه غیر المباشره، الأفراد غیر قادرین علی الالتحاق بعضویه الحزب بصوره مباشره ودفع بدل العضویه، بل إنّ مثل هذا الإجراء یتم بواسطه النقابات والشرکات التعاونیه والجمعیات ووجود مثل هذه الواسطات بین الحزب والجماهیر من شأنه أن لایتمکن الأفراد من الانضمام لعضویه الحزب بصوره مباشره، وأن لا یستطیع فرد من إبداء وجهه نظره بشأن القضایا المختلفه، ومن أن یوجِد علاقهً مباشره مع المسؤولین فی الحزب.

التنظیمات الداخلیه للأحزاب السیاسیه

إن تنظیمات الأحزاب السیاسیه فی عالم الیوم تصنّفُ إلی عده مجموعات منها:

أولاً: (اللجنه) فی الأحزاب الحُره والمحافظه والرادیکالیه (المُتشدده).

ثانیاً: (المنطَقه) فی الأحزاب الاشتراکیه.

وتتألف (اللجنه) من عدد محدود من الأفراد الذین تتم عضویتهم فی الحزب عن طریق تعریفُهم وتقدیمهم من جانب المؤسسین

للحزب.

والأحزاب التی تقوم علی أساس وحده اللجنه لا تولی اهتماماً بکمیه الأعضاء بل تهتم بالکیفیه (أی شخصیه الأعضاء)، واللجنه بحسب الدول المختلفه یمکن أن تتألف من نوعین من الأعضاء:

النوع الأول: ینصبّ الاهتمام علی طبیعه الشخص الراغب فی العضویه وأهمیته الخاصه، والفرد الذی ینتخب فی العضویه یُشارک فی اللجنه.

النوع الثانی: یشترک الأعضاء فی اللجان ممثلین للنقابات والجمعیات، وإن عمل اللجنه غیر متواصل علی الدوام وإن اجتماعاتها لا تنعقد بصوره منتظمه، بل إن أعمال اللجان تبدأ عشیه المعرکه الانتخابیه، وفی بعض المدن یشرف علی شؤون اللجان فردٌ یُعرف بالقائم بالأعمال، وکل قائم بالأعمال له منطقه انتخابیه صغیره یضم أربعمائه فرد ناخب أو غیره من الأعداد المقرره، ویجب علی القائم بالأعمال أن یتعرف علی کل الناخبین فی منطقته وأن یکون علی اتصال بهم وأن یبادر إلی مساعدتهم عند الحاجه، ویمتلک القائم بالأعمال تأثیراً ونفوذاً علی الناخبین وهو المحرک الحقیقی لسیر الانتخابات وأنه یضع نفسه فی خدمه المسؤولین بالحزب، ولا یُستبعد أن ینشط ویعمل القائم بالأعمال فی خِضَّم الانتخابات لصالح حزب ما، فی حین کان نفسه هو فی الجوله السابقه من الانتخابات یعمل لصالح حزبٍ مُعارض ومناوئ لهذا الحزب فیما إذا لم یکن القائم بالأعمال مبدئیاً من جهته الحزبیه وإن کان مبدئیاً من جهته الوطنیه أو ما أشبه وَیدیر اللجان المؤلفه من موفدی وممثلی النقابات والجمعیات المختلفه، عجله الحزب برمَّته.

وفی الأحزاب الیمینیه، لا یبدی الأعضاء رغبهً فی التدخل فی الشؤون السیاسیه، ولذا فإنهم یفضِّلون العضویه فقط فی اللجان الحزبیه، وفی الأحزاب العامله ببعض الدول لا تزال اللجان تحتفظ بکیانها، لأن شعوب هذه الدول لا تستطیُع التکیّف مع الانضباط الحزبی، فالشعوبُ هناک لیست لها نفسیه التمایز الطبقی، کما أنها لیست

علی استعداد لقبول التعلیمات الاجتماعیه والسیاسیه المتشدده والروتینیه، وإن الفرد العامِلَ فی هذه الدول بالرغم من کونه عضواً فی النقابات العمالیه لکنه لیس علی شاکله عُمال بعض الدول الأخری، فهو یفتقد لنفسیه التحدی الطبقی ویفضِّل أن لایتقیدَّ بالانضباط الحزبی المتشدد، علی العکس من عمال بعض الدول الأخری. و(اللجان) فی الأحزاب السیاسیه بهذه الدول هی من الدعائم التنظیمیه الحزبیه.

أما (المنطَقه) التی هی مبتکرات الأحزاب الاشتراکیه، فهی علی النقیض تماماً من (اللجنه)، إذ تتلقی الأوامر من مرکزٍ واحدٍ، وهو النواه المرکزیه للحزب، وتعتبر المنطقه فی التنظیمات الأساسیه للأحزاب السیاسیه جزءاً من الدعایه الأساسیه للحزب، فهی العامل الرئیسی فی إیجاد التمرکز والتکتل بین الأقسام المختلفه فی الحزب.

و(المنطَقهٌ) علی النقیض من (اللجنه) تولی اهتماماً بالکمیه أکثر من الکیفیه وتسعی لجر الفئات المختلفه فی المجتمع إلی الانضمام للحزب، ویمکن للأفراد أن یختاروا العضویه بالمناطق بشروط سهله جداً. وتنعقد اجتماعات المناطق بصوره دائمیه ویجری البحث فیها حول القضایا الاجتماعیه والسیاسیه والاقتصادیه والثقافیه.

ویمکن توجیه النقد من خلال المناطق لأسالیب الحکومه الحزبیه والمسؤولین فی الحزب، وأن یوضَعَ منهجُ الحزب موضعَ البحث والمناقشه، ویتم ابتکار مناهج جدیده ترسل إلی المسؤولین فی الحزب من أجل التنفیذ.

و(المنطقه) علی العکس من (اللجنه) لا تؤدی دوراً رئیسیاً فی النشاطات الانتخابیه، ولا یتمکن رئیس المنطَقه من التدخل فی شؤون الانتخابات والإجراءات المتعلقه بها بصوره مباشره خلافاً لدور رئیس اللجنه.

العلاقات الداخلیه فی التنظیمات الحزبیه

العلاقات الداخلیه فی التنظیمات الحزبیه یمکن أن تتم بطریقتین:

1: العلاقات العمودیه.

1: العلاقات الأفقیه.

أولا: إن العلاقات العمودیه تحولُ دونَ تسرب خطر الانفصال عن الحزب إلی أجزائه المختلفه، ودون حصول فکره الانفصال لدی أعضائه، ومنع تسلل أیه أفکار مناهضه لعقیده الحزب إلی داخل تنظیماته.

فإن التسلسل التنظیمی الداخلی للحزب یقضی بأن یکون إلی

جانب التنظیم الرسمی المعلَن للحزب تنظیمٌ سری لمهمه الرقابه، ویتمثل هذا التنظیم السری بالمسؤولین للوحدات الحزبیه، إذ إن هؤلاء المسؤولین یتعیّنون من جانب الهیئه المرکزیه للحزب، ومن أجل الحفاظ علی موقعهم داخل الحزب یتعین علی هؤلاء أن یراقبوا ما یجری داخل وحداتهم وأن یحولوا دون تسرب الأفکار المناهضه للانضباط الحزبی إلی داخل وحداتهم.

إنّ العلاقه العمودیه لا تؤدی فحسب إلی إقرار الانضباط الحزبی المتشدد، بل تؤدی أیضاً إلی أن تقوم التنظیمات الحزبیه بنشاطاتها بصورهٍ سریه، وذلک فی حالات الخطر التی من شأنها أن تؤدی إلی إلغاء الحزب قانونیاً، لأن الخلایا غیر مرتبطهٍ مع بعضها البعض، ولذا یطول الکشف عنها.

وتوجد فی جمیع الأحزاب السیاسیه فی العالم رغبهُ إلی خلق العلاقه العمودیه، حیث إن الأحزاب السیاسیه مضطره إلی الاستفاده من العلاقه العمودیه حفاظاً علی موقعها وکیانها ودیمومتها.

ثانیا: فی الأحزاب التی لا تحتاج إلی الترابط والقوی والتعاضد الحزبی بین أفرادها ومسؤولیها، یسمی الترابط بینها بالعلاقه الأفقیه، لأن فی هذا الترابط جمیع العوامل والمؤسسات فی مستویً واحد، کلهم قادرون علی إیجاد الترابط فیما بینهم، لا یتقیدون بالضوابط الإداریه ومراعاه التسلسل القیادی، وإذا وجد حزبٌ کذلک فإنه غیر قادر علی إقرار الانضباط الحزبی فی داخله ولایستطیع الحفاظ علی کیانه فی حالات بروز خطر إلغائه قانونیاً.

وبصوره عامه، قلّما توجد العلاقه الأفقیه فقط فی الأحزاب السیاسیه، أمّا فی النقابات المختلفه والجمعیات الأدبیه والثقافیه والریاضیه والجمعیات السیاسیه ذات الأهداف المحدوده والواضحه، مثل جمعیات أنصار السلام فی الغرب والتی تسعی أصلاً إلی جرّ مؤیدین لها، فإن العلاقه الأفقیه تبدو أکثر وضوحاً للعیان.

أقسام التمرکز

التمرکز علی قسمین:

1: التمرکز الدیکتاتوری.

2: التمرکز الدیمقراطی.

إذا أبدی القائمون علی حزب ما رقابه وإشرافاً علی اجتماعات أعضاء الحزب، وإذا فرضوا الرقابه العقائدیه علی

هذه الاجتماعات، ولم یسمحوا لأعضاء الحزب بأن یعبِّروا بحریه عن آرائهم ومقترحاتهم، وإذا لم تکن هناک أیه علاقه بین آراء أعضاء الحزب وقرارات المسؤولین فی الحزب، فی مثل هذه الظروف، یتصف الحزب بالتمرکز الدیکتاتوری، ومثل هذا الأسلوب ساری المفعول بدقه تامه فی الأحزاب الفاشیه، حیث کانت قرارات القائمین علی الحزب توضع موضع التنفیذ دون أن تُؤخذ فی الاعتبار آراء ومُقترحات أعضاء الحزب أنفسهم.

وفی العصر الحاضر، یبدو هذا الأسلوب بادیاً للعیان بوضوح کبیر فی المجتمعات المتخلِّفه، حیث الأحزاب تتصف بالتمرکز الدیکتاتوری.

أما عند ما یسودُ التمرکز الدیمقراطی فی حزبٍ ما، فإن آراء غالبیه أعضاء الحزب أو مندوبیهم تؤخذ فی الاعتبار لدی صیاغه القرارات الحزبیه من جانب القائمین علی الحزب، إذ توجد علاقه مباشره بین آراء الأعضاء وقرارات قاده الحزب، حیث آراء الأعضاء تحظی بالاحترام ویبقی مبدأ التعبیر الحر محتفظاً بموقعه داخل الحزب.

بدل العضویه

إن من جمله واجبات أعضاء الحزب هو تسدید بدل العضویه، فالفرد لدی التحاقه بعضویه الحزب یُسدّد بدلَ العضویه لثلاثه أشهر أو سته أشهر أو لسنه، إضافه إلی بدل الالتحاق، وفی الأحزاب التی تولی اهتماماً بالکیفیه (نوعیه الأعضاء) لا یؤثر بدلُ العضویه کثیراً فی حالتها المالیه، لأنّ الأعضاء علی علم بأن الحزب یتلقی الدعم المالی من جهات معنیه موالیه للحزب.

ومن هنا یمکن لعضو الحزب (الکیفی) أن لا یسدد بدل العضویه أبداً بعدما یکون قد سدّد بدلَ الدخول إلی عضویه الحزب، وأنّ لایعیر أی اهتمام لأوامر اللجنه المالیه للحزب والخاصه بتسدید بدل العضویه من جانب الأعضاء، فی حین إنّ الأحزاب التی تولی اهتماماً ب (الکمیه) فإنّ المبالغ المستحصله من الأعضاء (کبدل لعضویتهم) تشکل المورد الرئیسی لمالیه الحزب. لأنّ مثل هذه الأحزاب لیست لها عوائد مالیه من أیه

جهه توالی الحزب علی تمرکز القوی القیادیه.

إن تسییر قیاده الأحزاب السیاسیه من جانب زعیمٍ أو أمین عام هی أمر لا یمکن استمراره علی الدوام، فالأحزاب الحقیقیه تسعی قدر المستطاع إلی إحداث التغییرات الضروریه فی الکوادر القیادیه، بمقتضی الظروف والمستجدات علی الساحه السیاسیه، وعدم تمرکز القوی بسبب (استشاریه الحزب)، إذ لو تمرکزت القوی فی أیادی معدوده کانت الدیکتاتوریه کما یشاهد فی الأحزاب الشیوعیه ونحوها.

الأحزاب الدیمقراطیه والأحزاب الدیکتاتوریه

یقال لحزب إنه دیمقراطی فی حال ما إذا انتخب زعماؤه من قبل أعضاء الحزب من خلال انتخابات حقیقیه وبالاقتراع السرّی أو العلنی، والمنهج والسیاسه العامه لمثل هذه الأحزاب سواء علی صعید التنظیمات أو القرارات، یتم تعیینهما وتحدیدهما فی المؤتمر العام للحزب، وهو المؤتمر المؤلف من الممثلین والمندوبین الحقیقیین لأعضاء الحزب، وتبرز فی اجتماعات مثل هذا الحزب الآراء والنظریات والاتجاهات المختلفه والمتضاربه، وإن الاتجاه الغالب فیه هو الاتجاه الذی تُؤیده غالبیه الأعضاء.

ویقال لحزب إنه دیکتاتوری فی حال ما إذا تم تعیین قادته بحلول النائب مَحلَ القائد، وهلمّ جرا، ویکون منهجُ الحزب تجسیداً لما یریده قاده الحزب، ویکون الرأی المخالف للمنهج العام فیه ممنوعاً، فیحظر فیه تعدد الأفکار والآراء، ویطرد أی شخص له علاقه بالفکر المعارض، وفی مثل هذه الحاله ینساق الحزبُ نحو الاستبداد والدیکتاتوریه والتفرد السلطوی(1).

الأحزاب السیاسیه والمؤسسات الحکومیه

إنّ تعدد الأحزاب السیاسیه وطبیعه تنظیماتها لهما تأثیر کبیر جداً فی انتخاب الهیئه الحاکمه، وإن هذا التأثیر ملحوظٌ بشکلٍ أکبر فی الهیکلیه الداخلیه للمؤسسات الحکومیه.

ومن هنا فإن الأحزاب السیاسیه لا تکتفی بتصنیف الناخبین والمرشحین، بل تسعی أیضاً إلی التأثیر فی اختیار الوزراء ونواب الوزراء وأعضاء البرلمان.

وهناک خلاف بین المفکرین فی أفضلیه النظام القائم علی حزبین علی القائم علی عده الأحزاب، فبینما یذهب بعض المفکرین إلی الرأی الثانی انطلاقاً من علل عدیده منها: أصاله الحریه والتی یوفرها بشکل أکبر وجود عده أحزاب، إضافه إلی وجود مجال أوسع وخیارات أکثر للأمه فی عملیه انتخاب الأطروحات، نجد أنصار الرأی الأول یقولون:

إن النظام القائم علی وجود حزبین، تزول فیه التصارعات والتصادمات الثانویه، حیث إنّ جمیع الفئات المعارضه تندفع فی إطار قناهٍ سیاسیه معارضهٍ یحق لها التعبیر عن توجهاتها وآرائها المعارضه، وعلی العکس من ذلک

فإن النظام القائم علی عده أحزاب من شأنه أن یوجد الفرصه المناسبه لظهور التصارعات والتصادمات الثانویه وتفتیت وتجزئه المعارضه الکبری، وبوجه عام یمکن القول إن النظام المسنود بعده أحزاب یفتت المعارضه فی عده جهات، ویمتصها (أی یمتص زخمها) فی حین أن النظام المسنود بحزبین أو الجبهتین یخلق معارضه هی بحدّها الأعلی.

ومن لوازم النظام القائم بحزبٍ واحد هی العقیده الواحده وممارسه سیاسه الإرهاب والعنف واحتکار السلطه. ولذا فالنظام الفاشی شأنه کالنظام الشیوعی، یتبنی حزباً واحداً ینفرد بالنشاطات السیاسیه فی البلاد.

وکانت الإیدیولوجیه وبیئه العنف والإرهاب هما القاسم المشترک للنظامین الفاشی والشیوعی، وعلی هذا الغرار النظم القومیه وما أشبه، التی هی ولیده النظم الشرقیه والغربیه ذات الحزب الواحد.

إنّ هذه النظم تعتبر مناهضی إیدیولوجیتها أخطر من الجناه العادیین، وتُعامِلَ المُنفصلین عن الحزب الواحد فیها کمعامله المعارضین بکل شدهٍ وقسوه، مثلما عامل زعماء الأحزاب الفاشیه رفاقهم المنشقین عنهم فی الحزب.

النظام القائم علی الحزبین

وهو ذلک النظام الذی ینشط فیه حزبان قویّان یتسلمان السلطه فیها واحداً بعد آخر عبر انتخابات حره، ویمکن أن تکون هناک أحزابٌ أخری لکن السلطه الحکومیه تظل فی ید هذین الحزبین الذین یتسلمانها علی التناوب، وذلک لقرب أفکار مثل هذین الحزبین إلی أفکار الجماهیر، بینما أفکار غیرهما لیست کذلک.

مثلاً فی بریطانیا توجد أحزابٌ أخری غیر حزب العمال والمحافظین مثل الحزب اللیبرالی والحزب الشیوعی، ولهذه الأحزاب ممثلون فی البرلمان، لکن السلطه الحکومیه تظل بید هذین الحزبین القویین وعلی التناوب.

وفی النظام ذی الحزبین یظل حزبُ الأغلبیه هو الحاکم علی الدوام، وتکون المعارضه والنقد والرقابه من نصیب حزب الأقلیه.

وفی أمریکا توجد أحزابٌ غیر الحزبین الدیمقراطی والجمهوری، لها ممثلون فی البرلمان، لکن أکثریه أعضاء الکونغرس وغالبیه الناخبین فی انتخابات رئیس الجمهوریه هم من المنتسبین

لواحد من الحزبین الدیمقراطی والجمهوری.

الفرق بین النظام ذات الحزبین والأحزاب المتعدده

إن دراسه الفرق بین النظام ذی الحزبین والنظام ذی الأحزاب المتعدده أمرٌ ذو أهمیه کبیره، إذ نظرهٌ علی طبیعه الانتخابات بین الحزبین والانتخابات بین الأحزاب المتعدده تُوضح بجلاء هذا الفرق الشاسع، فنتیجهُ الانتخابات بین حزبین تظهر فی مرهٍ (دوره) واحده حیثُ رأی الأکثریه هو الملاک، فی حین أن الانتخابات بین الأحزاب المتعدده تتم فی (دورین)، وأنّ رأی الأکثریه النسبیه للأحزاب المتعدده یعتبر الملاک.

ولإیضاح هذه النقطه نقول: نأخذ فی اعتبارنا منطقه انتخابیه، فنجد مثلا أَن مائه ألف صوت هی لصالح حزب المحافظین ومائه وخمسین ألف صوت هی لصالح الحزب التقدمی، ففی مثل هذه الحاله إذا تمت الانتخابات فی دورٍ واحد وتجزأ التقدمیون إلی فریقین فیما شکل المحافظون فریقاً واحداً فإن حزب المحافظین یمکنه أن یفوز علی التقدمیین بمائه ألف صوت، إن مثل هذه الحاله تؤدی بالحزبین (الفریقین) التقدمیین لکی یتحدا ویسعیا إلی الفوز بمقاعد البرلمان بقوه متکتله أقوی من قبل حتی یوجد حزب تقدمی له أکثر من مائه ألف صوت، وإذا لم یتحدا فإن الناخبین سوف یقترعون لصالح الفریق الذی هو أکثر تقدمیاً من نظیره، وبهذه الصوره تخلق حوافز لاتحاد الأحزاب أو لتحطیم مراکز السلطه الحزبیه لدیهم.

الأحزاب والتجمعات الضاغطه

الأحزاب السیاسیه توجد عادهً من أجل النشاطات السیاسیه، وأما مجموعات النفوذ والضغط فهی منظماتٌ سیاسیه تفرض نفوذها عَبْرَ نشاطات تتم خلف الستار من أجل تحقیق أغراض نقابیه أو مهنیه أو تجاریه، وتصل هذه النشاطات الخفیه إلی ذروتها أحیاناً، مثل مراکز الضغط (اللوبی) التی تتدخل فی المضاربات والصراعات بین أعضاء مجلس الأمه أو مجلس الأعیان والوزراء وکبار الموظفین فی الحکومه.

ویمکن تصنیف مجموعات النفوذ إلی فریقین:

أ: مجموعات السلطه الحاکمه.

ب: مجموعات الجماهیر الشعبیه.

ففیما یخص الفریق الأول، فإنّ صله هذه المجموعات تتحدد بالمنظمات

الحاکمه وأعضاء البرلمان أو الأعیان ومجلس الوزراء وأصحاب الرتب العالیه فی الحکومه، وفیما یخص الجماهیر الشعبیه، فإنّ عملها یتم عبر الصحف والخطب والاجتماعات والنشرات الأخباریه والنشاطات الأخری التی بها یمکن التأثیر علی جماهیر الشعب، ونتیجه لذلک تستطیع مجموعات النفوذ أن تفوز فی القضایا السیاسیه والاجتماعیه والانتخابیه وقضایا أخری بدعمٍ من آراء ومسانده الجماهیر الشعبیه، کما تستطیع القیام بدور رئیسی بواسطه التحدیات التی تقوم بها الصحف والإضرابات وتنظیم المظاهرات. وبناءً علی ذلک تکون نشاطات مجموعات النفوذ علنیه بوسائل مشروعه قانونیه تارهً وبالعنف والتضلیل وصرف الأموال للرشوه والدعایات تارهً أخری.

اللجوء إلی السرّیه

وإذا لم ترد حکومات الدول أن تعترف رسمیاً بالسلطه الخفیه الحاکمه فیها ولم تسمح لها بالنشاط والفاعلیه وحَظَرت علیها مثل هذا النشاط، فإن ذلک لا یعنی أنّ هذه القوی سوف تتوقف عن نشاطاتها ومساعیها، لأن السلطات الخفیه لها وسائلها وطرقها الخاصه بها، والتی یمکن لها من توظیفها والعبور منها إلی غایاتها فی فرض آراءها وتوجهاتها، والتی لا تستطیع السلطه السیاسیه الحاکمه سدّها ومنعها.

إنّ نشاطات السلطه الخفیه التی تتم فی المجتمعات المتقدمه فی إطار الکفاح (الصراع) السیاسی للحفاظ علی الثروات الوطنیه وغیرها، لا تؤدی إلی تصدّع بنیان الدیمقراطیه فی هذه المجتمعات، بل إنّها تعتبر من الشروط الضروریه لبقاء الدیمقراطیه، وذلک لأنّ النقد الموضوعی من جانب السلطه الخفیه للأسالیب التی تتبعها السلطه السیاسیه الحاکمه فی المجالات الاجتماعیه والسیاسیه والاقتصادیه والثقافیه من شأنه أن یؤدی إلی تدعیم الدیمقراطیه ویقضی علی التمایز الطبقی الشدید الذی هو من عوامل تحکُّم ورسوخ البیروقراطیه، بینما فی المجتمعات المتخلفه (الدیکتاتوریه) تسقط الحکومه لسبب هذه الجماعات السریه ویکون التنازع بینهما عَبْرَ التخریب والإفساد والتهریج، کما هو المشاهد فی العالم الثالث.

الفرق بین مجموعات النفوذ والأحزاب السیاسیه

1: إن مجموعات النفوذ لیس لها تنظیم محدد وأیدیولوجیه معلومه، وذلک علی النقیض من الأحزاب السیاسیه.

2: إن عدد أعضاء مجموعات النفوذ محدود فی الغالب، إذ أن هذه المجموعات تتألف من أفراد لهم مصالح مشترکه، وذلک علی العکس من الأحزاب السیاسیه التی عادهً ما تسعی إلی بسط نفوذها فی صفوف الجماهیر، محاولهً البحث عن مؤیدین ونصیرین بها أکثر فأکثر.

3: لیست لمجموعات النفوذ أیه صله مباشره مع السیاسیه والإداره والحکومه، بل تسعی إلی تأمین مصالحها بالذات بواسطه أفراد یتولون السلطه الحکومیه، حیث تعمل علی جرّ هؤلاء إلی النهوض لنصرتها وتحقیق مآربها، وذلک علی خلاف الأحزاب السیاسیه

التی تسعی لاستلام السلطه السیاسیه لأجل السعی لتطبیق مناهجها الاجتماعیه.

إن أیه جمعیه أو اتحاد أو تنظیم مهنی أو أی تنظیم آخر یمکن أن تلجأ إلی الضغط السیاسی فی بعض مراحل نشاطاتها، ونادراً ما تکون مجموعات النفوذ سیاسیه بحته، أی أن یکون هدفها المشارکه فی الکفاح السیاسی فقط.

إنّ غالبیه هذه المجموعات تخفی نشاطاتها السیاسیه خلف ستار نشاطات أُخَرْ، وبهذه الصوره تأخذ الطابع السیاسی النسبی لا مطلق السیاسیه کما فی الأحزاب السیاسیه.

وتتم نشاطات مجموعات النفوذ فی عده أشکال وصور، فتارهً تفرض نفوذها علی السلطه الحاکمه باللجوء مباشره إلی الحکومه والموظفین الکبار وأعضاء البرلمان، وتارهً أخری عَبْرَ التسلل إلی داخل الوسط الشعبی لیکون الموقف الشعبی هو عامل ضغط علی السلطه الحاکمه، ولهذا تنظم الإضرابات والمظاهرات وسدّ الطرقات وإثاره الحملات الصحفیه. وتجری هذه النشاطات بصوره عامه ومُعلنه ومفتوحه تارهً، وبصوره خفیه غیر مرئیه تارهً أخری، کما تجری عَبرَ قنوات سلیمه وشریفه ومشروعه تارهً، وبوسائل غیر شریفه وباستخدام العُنف تارهً أخری.

الزعماء الحقیقیون للأحزاب السیاسیه

فی أکثر الأحوال لا یعتبر الشخص الواقف علی رأس تنظیم ما زعیماً ورئیساً حقیقیاً لهذا التنظیم الذی یبدو أنه هو أی هذا الشخص یدیره، بل إن المسیِّرین والمدیرین والموجهین الحقیقیین للمنظمات السیاسیه هم مخفیون عن الأنظار، أو أنهم یعیشون وسط الناس بوصفهم أفراداً عادیین أو أعضاءً بسیطین فی نفس التنظیم.

والأحزاب السیاسیه بوصفها إحدی المنظمات السیاسیه السائده فی العالم تدار وتُسیر عاده بهذه الصوره، ففی داخل الأحزاب یُوجد أفرادٌ مجهولون لیست لهم أیه مسؤولیه فی الکوادر القیادیه لکنهم یدیرون الحزب علی الطبیعه (أی من خلف الکوالیس) دون أن یعرفوا علی حقیقتهم فی الظاهر.

رصد الأموال للأحزاب السیاسیه

یقوم الرأسمالیون الکبار فی أوروبا وأمریکا وغیرهما من البلاد الدیمقراطیه بتوظیف أموالهم علی الأحزاب السیاسیه، وهؤلاء لایمیلون أبداً إلی المشارکه شخصیاً فی الأحزاب السیاسیه، وهؤلاء الرأسمالیون عباره عن أصحاب الصناعات الکبیره وأصحاب المصارف ومدراء المؤسسات وشرکات المقاولات الکبیره، والذین یحرصون ویسعون فی البحث عن طرق تُمکنهم من التمتع بالمساعدات المادیه من الحکومه أو الفوز فی مناقصه.

إن هؤلاء الأفراد والمؤسسات الکبیره یبذلون جهوداً کبیره فی مواسم الانتخابات العامه، ویصرفون مبالغ ضخمهً من أجل الدعایه لحزب أو فرد دون أن یتدخلوا بأنفسهم فی شؤون الحزب بصوره مباشره.

إن بقاء حزب سیاسی علی مسرح النشاط السیاسی له علاقه بأهدافه المادیه والمعنویه، وإذا أراد حزبٌ أنْ یستمر فی موقعه بالسلطه وأن ینشر نفوذه وسط أوسع الجماهیر والفئات الشعبیه العریضه وأن ینفرد بالحکم لفترهٍ طویله، علیه أن یکون فی غنیً عن المساعدات المادیه حتی یبقی حائزاً لدعم ومسانده الشعب لحسن سمعته وطْیب أعماله، وبذلک یستطیع أن یُعرِّف خیاراته علی أنها خیارات الشعب نفسه(1).

إنّ الإمکانیات المالیه لحزبٍ ما تجعله قادراً علی جلب وجذب فئات الشعب نحوه عن طریق الصرف علی

الدعایه ونشر المقالات والکراسات وتنظیم الاجتماعات الدعائیه والخطابیه، وبذلک یستطیع إقناع الجمهور بخیاراته وأهدافه.

إن من الصفات الجوهریه للمال هو أنه یفرض سیطرته علی کل شیء، ویحوی کل شیءٍ، وأنّه فی سعی لأن یعطی ثمناً لأی شیء یریده وأن یجذبه لحضیرته. لأنّ المال نوعٌ القوه التی لا یمکن تحجیمها، ونتیجه لذلک فقد أصبحت الأنهر والشلالات والمحیطات والمناجم والغابات والبلدان وحصیله تعب وکدّ ملایین الأشخاص فی أی جزءٍ من العالم وحتی نوامیس الطبیعه وذکاء وفطنه وعقل الإنسان أی الاختراعات والاکتشافات هدفاً سهلاً للمال، إنّ کل هذه الأشیاء تدخل فی حضیره المال، وهذه القوه الضخمه تُوظفُ فی تحریک عجلات الأحزاب السیاسیه والصحافه والحملات الانتخابیه مما یحقق مخططات وأهداف وغایات أصحاب المال.

الرأی العام الداخلی

إنّ الرأی العام مجزؤ ومتنوعْ، أی إنه غیر موحد، وإذا لم یجر تقنینه فی إطار حزب ما فإنه لن یکون له تأثیر یُذکر، لکن الحزبَ یصنّف الآراء والاتجاهات المتباینه ویوجد لها قاسماً مشترکاً ویبلور بذلک الرأی العام، أی إنه یجسِّد رأی الأکثریه.

إنّ کلَّ حزبٍ لابد وأن یعلن خیاراته ومرشحیه وأن یجعل الناس قادرین علی اختیار المذهب السیاسی الذی یریده الحزب والالتحاق بتنظیماته، والحزب یسعی إلی تثقیف أعضائه فی نفس الوقت الذی یسعی فیه إلی فرض نفوذه علیهم، ومن هذه النقطه یتولی الحزب مهمه مرشد ومُعلّم بالنسبه لأعضائه.

ومن خصائص الحزب البارزه هی أنه یُزیل عن کاهل أعضائه الکسل والتقاعس، ویجعلهم فی طریق الأحداث ومُجریات الأمور، ویدعم النشاطات الجماعیه، ویقوِّی الاتجاه الشعبی علی صعید الخیارات الإنسانیه، وبهذه الصور یقوم بتحریک عجلات الدیمقراطیه والنظام الدیمقراطی، وکذلک الحزب هو أداه بواسطتها یترجم الرأی العام إلی مسلک خاص ومذهب معین.

النظام الحزبی

یستطیع النظام الحزبی أن یحدد مسؤولیه الحکومه تجاه الشعب، والحکومه الدیمقراطیه تتیحُ للأحزاب المعارضه حریه التعبیر وتأسیس منظماتها وتدعیم قدراتها، بل إنّها تسهِّل لها مثل هذه الأمور.

وفی العدید من الدول یأخذ الحزبُ لنفسه حالهً تشبه حالهَ وزارهٍ من الوزارات وأن قادته یتقاضون المرتبات.

وهذه النقطه توضح جیداً الفرق بین النفسیه السائده فی ظل الحکم الدیمقراطی والنفسیه فی النظام الدیکتاتوری.

وفی ظل النظام ذی الحزبین، یتولی الحزبُ المعارض مهمهَ توجیه النقد إلی الحکومه، والبحث عن أوجه الضعف فیها، ویقوم بمتابعه خطوات الحکومه، فیما الحکومه مضطره إلی الدفاع عن نفسها وعن مجلس الوزراء وإلی عرض منهجها العام لتحکیم الرأی العام حتی یقول الشعب رأیه فی التنازع الواقع بین الحکومه والحزب المعارض، وإلی جانب ذلک یجعل النظام الحزبی القضایا السیاسیه فی متناول الناس العادیین والشارع

السیاسی.

البرلمان

فی البلدان التی تعتبر الیوم من دول العالم الحر، استحدث البرلمان فی البدایه من أجل تحدید وتحجیم السلطه الدیکتاتوریه المطلقه للحاکم، ولغرض تحدید نفقات ومصروفات المؤسسات الحکومیه والتی یتم تأمینها من الضرائب المستوفاه من الناس.

وقد استطاعت المجالس البرلمانیه بعد استحداثها وبدء نشاطاتها أن تحصل علی مزایا لصالحها فی مقابل مصادقتها علی اللوائح المالیه للحکومات، وبذلک تمکنت بالتدریج من إحداث إصلاحات فی مستوی متطلبات البلاد، وذلک فی شکل قوانین جرت المصادقه علیها من جانبها، وتولت بالتدریج مسؤولیه التقنین والرقابه علی الحکومه، حتی تبلورت فی صوره البرلمانات القائمه فی هذا الیوم.

وفی الأنظمه الحره تجری الانتخابات بعیداً عن التزویر وبصور قانونیه إلی حدٍّ ما، وفی الأنظمه نصف الحره یتم ترشید المعرکه الانتخابیه بواسطه ضوابط.

أما فی الأنظمه الدیکتاتوریه فلیست هناک انتخابات، وإذا ما جرت انتخابات فإنّها تکون عاده انتخابات مزوره وغیر حقیقیه، یقودها الحاکم الدیکتاتور بسبب الإرهاب والسجون والإعدام.

الحزب والانتخابات

إنّ من جمله الواجبات الرئیسیه الهامه للأحزاب السیاسیه هی المشارکه فی الانتخابات البرلمانیه؛ وانطلاقاً من ذلک، فإنّ المراکز الحزبیه تنشط بشکل غیر عادی فی مواسم الانتخابات، وإنّ من أکثر المراحل أهمیّه وحیویهً فی حیاه الأحزاب السیاسیه هی مرحله الانتخابات العامه.

وإذا ما کانت الأحزاب السیاسیه ذات ماضٍ حسن وإیجابی وسمعه طیبه علی صعید النشاطات السیاسیه والاجتماعیه، وکان الناس یتحسسون تأثیراتها فی ظروفها الاقتصادیه والاجتماعیه، فإنهم ینظرون إلی المرشحین الحزبین علی أنهم ممثلون لهم، ولذا یتوجهون إلی صنادیق الاقتراع، ویدلون بأصواتهم لصالح مرشحی تلک الأحزاب.

النظام الحزبی أو النظام البرلمانی

فی نظام حکم الأکثریه یتم انتخاب مرشحین لعضویه البرلمان فیما لو فاز هؤلاء بأصوات أکثر، وفی النظم الحزبیه یتم توزیع المقاعد البرلمانیه بنسبه الأصوات التی تفوز بها الأحزاب السیاسیه، وعلی سبیل المثال إذا کانت أصوات الناخبین فی منطقهٍ تقدر بمائه ألف صوتٍ لصالح عشره مرشحین، وإذا کانت أصوات حزب المحافظین خمسین ألف صوتً، والحزب اللیبرالی ثلاثین ألف صوتً، والحزب الرادیکالی عشرین ألف صوتً، فإنّ حزب المحافظین یحظی بخمسه نواب والحزب اللیبرالی بثلاثه نواب والحزب الرادیکالی بنائبین.

لقد ثبتت بالتجربه أنّ النظام البرلمانی فی بلاد ما سیکون ثابتاً ومستقراً إذا کانت هناک أحزاب نشطه تتنافس فیما بینها فی الرأی والعقیده وتبحث فی القضایا السیاسیه وتضع آراءها واتجاهاتها أمام الرأی العام من أجل التحکیم، وبمثل هذه الطریقه یمکن إشراک الرأی العام فی النقاش السیاسی العام وجعله علی رغبه واهتمام بالشؤون السیاسیه فی البلاد.

وفی مثل هذه البلدان تتجه أنظار الجماهیر إلی الأحزاب السیاسیه، ویسعی غالب الأفراد إلی المشارکه فی بحث ودراسه القضایا السیاسیه التی تطرح للنقاش من جانب الأحزاب المختلفه، ثم یختار فی خضّم تضارب الآراء والأفکار المختلفه، الرأی الذی یقبله ویصوّت لصالح أولئک الأشخاص الذین

یلیقون بمهمه تطبیق ذلک الرأی فی یوم الانتخابات البرلمانیه. وبهذه الطریقه یمکن أن یظهر ویتجسد الوعی والتثقیف السیاسیان لشعبٍ من الشعوب فی العالم.

ثم إنّا قد ذکرنا فی کتاب (الصیاغه الجدیده) إمکان مشارکه الناس فی وضع القوانین بطریقه أخری غیر الطریقه الدیمقراطیه، لکن ذلک لم یطبق فی العالم إلی الیوم.

وهذا أخر ما أردنا إیراده فی هذا المجال، نسأل الله سبحانه أن یوفق المسلمین لتطبیق مناهج الإسلام، إنه سمیع مُجیب.

سبحان ربک، ربّ العزّه عَمّا یصفون وسلام علی المرسلین والحمد لله ربِّ العالمین. قم المقدسه / 1408 ه

محمد الشیرازی

ملحقات

الأکثریه الشیعیه وحقوقها

نشرت صحیفه (الأیام) البحرینیه فی عددها الصادر فی 14/6/2004 ما أجاب به مکتب سماحه المرجع الدینی آیه الله العظمی السید صادق الحسینی الشیرازی رحمه الله علیه علی أسئلتها حول العراق:

س: کما تعلمون فإن هنالک انتخابات ستجری فی العراق بعد المرحله الانتقالیه، ما هی مقترحاتکم وتوصیاتکم إلی أبنائکم فی العراق؟

ج: یجب أن تکون الانتخابات حره ونزیهه بحیث یکون للشخص الواحد صوت واحد، ویکون عدد نواب کل منطقه حسب کثافتها السکانیه، فمثلا یکون لکل مائه ألف شخص نائب واحد، فالمدینه التی یقطنها ملیون یکون لها عشره نواب، والتی یقطنها ثلاثمائه ألف یکون لها ثلاثه نواب، والتی یقطنها خمسون ألف تضم إلی منطقه أخری لیکون المجموع مائه ألف فیکون للمنطقتین نائب واحد.

ونحن نحذر من أن یصاغ قانون الانتخابات بشکل یضیّع حقوق کثیر من المواطنین، ولذا ندعو الأخصائیین فی القانون إلی تقدیم أطروحاتهم حتی تقام الانتخابات بشکل یؤمّن مصلحه الشعب، ویجب أن تجری الانتخابات بإشراف ممثلین لکل الشعب بمختلف فئاته.

س: علی ضوء التطورات التی یشهدها الشأن العراقی، کیف تنظرون إلی المستقبل السیاسی لهذا البلد؟

ج: إن مستقبل العراق بإذن الله تعالی سیکون

بخیر شرط تحقق أمور، ومنها:

أولا: عدم هضم حقوق أیه مجموعه من الشعب، وإعطاء الأکثریه حقوقها کامله غیر منقوصه، وکذلک إعطاء الأقلیات حقوقها، قال الله تعالی « لا تظلمون ولا تظلمون »، وعلیه فإن لبننه العراق بمعنی جعل الدیمقراطیه فیه مثل لبنان ینطوی علی مخاطر حرب أهلیه، فیلزم تحکیم نظام الشوری الحقیقیه عن طریق الانتخابات الحره والنزیهه.

ثانیا: إلغاء قوانین النظام البائد والأنظمه التی سبقته، وتشریع قوانین جدیده فی مختلف مناحی الحیاه، لأن تلک القوانین لا یتطابق کثیر منها مع الإسلام، کما إن کثیرا منها مزاجیه أملتها رغبه الدکتاتوریات البائده، ویکون التشریع عبر مجلس منتخب بانتخابات واقعیه وباستشاره الثقاه من أهل الاختصاص، شرط أن لا یتعارض أی قانون مع الإسلام، قال الله تعالی:

?ومن لم یحکم بما أنزل الله فأولئک هم الظالمون?.

ثالثا: تأمین الحریه الکامله للحوزات الدینیه والمعاهد العلمیه لتقوم بدورها المنشود فی خدمه الدین وتقدم البلاد وازدهارها وبث الثقافه فی أوساط الشعب.

س: کیف تنظرون إلی أعمال العنف التی تستهدف المدنیین العراقیین و هل هناک مسوغات فقهیه تبیح مثل هذه الأعمال؟

ج: نحن من دعاه السلم، وبه یمکن الوصول إلی الحقوق المشروعه، والعنف علی الأغلب لا یؤدی إلی نتیجه، وأما استهداف المدنیین العزل وقتلهم فإنه جریمه لا یرضاها عقل ولا شرع، قال الله تعالی: ?یا أیها الذین آمنوا ادخلوا فی السلم کافه?، وقد فصّل المرجع الراحل الإمام الشیرازی رحمه الله علیه الموقف الشرعی فی کتاب (السبیل إلی إنهاض المسلمین) وغیره من الکتب.

بیان مکتب المرجع الدینی آیه الله العظمی

السید صادق الحسینی الشیرازی رحمه الله علیه حول الانتخابات

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین، والصلاه والسلام علی محمد وآله الطاهرین، ولعنه الله علی أعدائهم أجمعین.

إن العراق الجریح یمر بفتره صعبه، وفی

نفس الوقت مصیریه، قد یتحدد علی ضوئها مستقبله لفتره طویله، وإن أی تفریط فی الحقوق فی هذه الفتره سیکون له نتائج مؤلمه علی الأجیال القادمه لا سمح الله، فینبغی للجمیع تحمل المسؤولیه الشرعیه والتاریخیه الملقاه علی عواتقهم، والمساهمه الجاده الإیجابیه فی الانتخابات المترقبه، ف:

1: یلزم علی جمیع العراقیین الکرام المشارکه فی تسجیل أسمائهم للانتخابات، ومن ثم المشارکه العامه فیها، کما یجب علی الجهات المسؤوله توفیر فرص المشارکه فی الانتخابات للجالیات العراقیه فی بلاد المهجر، حتی یتمکن الجمیع من الإدلاء بأصواتهم.

2: یلزم أن تکون الانتخابات بإشراف ومراقبه دولیه نزیهه، إضافه إلی القوی الدینیه والسیاسیه والعشائریه العراقیه، لضمان نزاهه الانتخابات وحریتها واشتراک الجمیع فیها. کما یجب توفیر المناخ السلیم کی لا تتمکن الجهات المشبوهه من التلاعب والتزویر فی الانتخابات، وینبغی الاستفاده من أحدث التقنیات والأسالیب التی تمنع من التزویر، کل ذلک بإشراف الخبراء العراقیین والدولیین النزیهین.

3: یلزم علی الأحزاب الإسلامیه والوطنیه المخلصه، عدم الدخول فی ائتلاف مع أحزاب وأشخاص یعارضون الدین، کفلول البعث والأحزاب الإلحادیه والجهات المشبوهه، وعلیهم التضحیه بالمصالح الشخصیه والحزبیه لأجل المصلحه العامه، قال تعالی: ? قَالَ رَبّ بِمَآ أَنْعَمْتَ عَلَیّ فَلَنْ أَکُونَ ظَهِیراً لّلْمُجْرِمِینَ? سوره القصص: 17. فإن مراعاه المصلحه العامه ستضمن المصالح الشخصیه أیضا فی النظره البعیده المدی، فعلیهم تقدیم لوائح انتخابیه تضم العناصر المخلصه التی ترید مصلحه الأمه فقط، کما یجب علیهم فی لوائحهم إبطال المحاصصه الطائفیه الظالمه التی کانت تمنع الأکثریه حقوقها وتعطیها دون حقها المشروع.

وختاماً: فإن النظام الانتخابی الذی یراد أن یعمل به، بجعل العراق کله دائره واحده، یلزم أن یکون لهذه المره فقط، لا أن یتحول إلی عرف سائد فی الانتخابات اللاحقه، فإن هذا النظام إنما هو لحاله الضروره،

وأما فی الحاله الطبیعیه فیلزم أن تکون هنالک دوائر انتخابیه متعدده، ولعل أفضل السبل فی العراق أن یکون لکل مائه ألف إنسان دائره انتخابیه واحده. نسأل الله تعالی أن یقدر الخیر والصلاح للعراق، وأن یوفق أهله للخلاص من الاحتلال والفوضی، وأن یأخذ بیده إلی حیث الإیمان والحریه والرفاه والسلام.

1 شهر رمضان 1425ه

رجوع إلی القائمه

پی نوشتها

() سوره النجم: 3-4.

() وإن تدارکها رسول الله صلی الله علیه و اله وأبدلها بالنصر، حیث جمع قواه وهجم علی المشرکین وهزمهم.

() سوره آل عمران: 159.

() وفی مجمع البحرین: ج3 ص354 ماده (شور): قوله تعالی ?وأمرهم شوری بینهم? یقال: صار هذا الشیء شوری بین القوم: إذا تشاوروا فیه، وهو فعلی من المشاوره وهو المفاوضه، وفی الکلام لیظهر الحق، أی لا ینفردون بأمر حتی شاوروا غیرهم فیه.

() مفردات ألفاظ القرآن: ص270.

() سوره البقره: 233.

() سوره آل عمران: 159.

() سوره آل عمران: 159.

() سوره الشوری: 38.

() وهذه الأمور تستعرضها الآیات 36-38 من سوره الشوری: ?فما أوتیتم من شیءٍ فمتاعُ الحیاه الدنیا وما عند الله خیرٌ وأبقی للذین آمنوا وعلی ربّهم یتوکلون ? والذین یجتنبون کبائر الإثم والفواحش وإذا ما غضبوا هم یغفرون ? والذین استجابوا لربهم وأقاموا الصلاه وأمرهم شوری بینهم ومما رزقناهم ینفقون?.

() وسائل الشیعه: ج27 ص62 ب6 ح33202. وراجع بحار الأنوار: ج2 ص245 ب29 ح53.

() سوره الشوری: 38.

() سوره الشوری: 36-38.

() راجع موسوعه الفقه: ج2 ص92-93.

() سوره البقره: 194.

() سوره البقره: 194.

() سوره الشوری: 40-41.

() أی الحکومه.

() راجع سوره الإسراء: 100، وسوره البقره: 195، وسوره النساء: 39، وسوره الرعد: 22، وسوره الفرقان: 67.

() سوره آل عمران: 159.

() عملاً بالآیه: 21 من سوره الأحزاب ?لقد کان لکم فی رسول الله أسوه حسنه

لمن کان یرجوا الله والیوم الآخرون وذکر الله کثیراً?.

() أی العرف.

() سوره الشعراء: 195.

() سوره البقره: 30.

() سوره ص: 26.

() بحار الأنوار: ج99 ص116 ح2.

() سوره آل عمران: 159.

() سوره آل عمران: 159.

() أی فی وجوب الشوری.

() سوره آل عمران: 159.

() من لهُ أربعه شهود فی قبال مَن لهُ شاهدین.

() سوره الصافات: 141.

() سوره آل عمران: 44.

() راجع بحار الأنوار: ج88 ص234 ب2 ح7.

() سوره آل عمران: 159.

() سوره البقره: 275.

() تهذیب الأحکام: ج5 ص363 ب25 ح177.

() سوره البقره: 201.

() سوره الشرح: 6.

() مستدرک الوسائل: ج6 ص91 ب40 ح6508.

() قاعده فقهیه صدرها روایه، راجع غوالی اللئالی: ج1 ص222. وللتفصیل انظر کتاب (القواعد الفقهیه) للإمام المؤلف رحمه الله علیه.

() العُشر: جزء من عشره أجزاء الشیء، قانونّ کان سائداً فی الدوله الفارسیه والدوله البیزنطیه وفی الجاهلیه عند العرب حیث کانت الدوله أو القبیله تأخذ العُشر من البضائع عند بیعها أو عند إدخالها للمدن. وعندما جاء الإسلام حرّم ذلک. وهناک روایات عدیده تشیر إلی الحرمه، وقد فصل الإمام المؤلف رحمه الله علیه الحدیث عن المکوس والعُشر فی موسوعه الفقه ج107-108 کتاب الاقتصاد.

() الزکاه والجزیه والخراج.

() کالاستفاده من الثروات الطبیعیه.

() حیث إنهما بالنص من قبل الله سبحانه.

() کالصحه والبطلان فی العبادات.

() نحو المؤسسات الثقافیه کالجامعات، والخدمیه کالمستشفیات ودور الأیتام.

() الحمل الشائع: هو حمل أحد المفهومین علی الآخر وجودا، أی الاتحاد فی المصداق الخارجی کحمل الأبیض علی الإنسان.

() ذلک للضروره الفقهیه لأن المراجع العظام کل منهم فی عرض الآخر، وهم جمیعاً فی طول الإمام المعصوم علیه السلام باعتبار أن ولایتهم جمیعاً مستمده من الإمام المعصوم علیه السلام، وبعباره أقصر: أدلّه التقلید والولایه تشمل کل من جمع الشرائط بلسانٍ واحد ونحو

واحد، فلا یکون رأی أحد الفقهاء حاکما علی غیره من الفقهاء.

() وقد یؤخذ علی هذا القول:

أن ذلک یتنافی مع رضا الله للفقیه، إضافه إلی أنّ الأمه لا تدرک أحکام الله بالصوره المطلوبه، لأنها لیست أهل خبره فی هذا الحقل، وکذلک لأنّ الأمه لاتتفق علی رأی ثابت للاختلاف العلمی والطبیعی والمصلحی.

وهذا الکلام مردود من عده جهات: إن رضا الله سبحانه للفقیه مشروط بجامعیته للشرائط، ومن تلک الشرائط رضا الأمه به. فلو لم ترض الأمه بالفقیه فإن ولایته ساقطه. وإن الفقیه یرجع إلی الأمه فی الموضوعات. وعند الاختلاف یؤخذ بالأکثر والأشهر.

() الکافی: ج1 ص67 باب اختلاف الحدیث ح10

() بحار الأنوار: ج19 ص247 ب10 ح2.

() انظر (الجمل): ص239 حیث قال علیه السلام: ?أشیروا علی?.

() الکافی: ج1 ص44 باب استعمال العلم ح2. بحار الأنوار: ج2 ص33 ب9 ح29.

() وکان علی رأس من کتب فی هذه الأفکار (جان جاک روسو) فی کتابه العقد الاجتماعی، و(جون لوک) فی کتابه الحکم المدنی، و(مونتسکیو) فی کتابه روح الشرائع. الناشر.

() بحار الأنوار: ج42 ص256 ب127 ح58 عن نهج البلاغه.

() نهج البلاغه: الخطب3، الخطبه الشقشقیه.

() بحار الأنوار: ج2 ص22 ب8 ح62.

() بحار الأنوار: ج54 ص234 ح188.

() سوره المائده: 63.

() بحار الأنوار: ج2 ص272 ب33 ح7.

() الدر المنثور: ص106.

() تفسیر أبی الفتوح: ج3 ص228.

() بحار الأنوار: ج75 ص105ح4.

() وسائل الشیعه: ج5 ص216 ح11.

() تفسیر أبی الفتوح: ج3 ص328.

() بحار الأنوار: ج74 ص139 ح1.

() تفسیر أبی الفتوح: ج10 ص56.

() تفسیر نور الثقلین: ج1 ص404.

() مجمع البیان: ج3 ص33.

() مکارم الأخلاق: ص124.

() سوره آل عمران: 159.

() الدرّ المنثور: ج2 ص90.

() تفسیر التستری: ص28.

() تفسیر التستری: ص28.

() تفسیر التستری: ص28.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص342 ح9610.

() بحار الأنوار: ج72 ص105

ح41.

() وسائل الشیعه: ج8 ص409 ح1.

() أدب المفرد: ص40.

() غوالی اللئالی: ج1 ص104.

() تفسیر أبی الفتوح: ج3 ص229.

() تفسیر التستری: ص28.

() بحار الأنوار: ج72 ص99 ح8. وفیه عن أمیر المؤمنین علیه السلام.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص346 ح9621.

() تفسیر التستری: ص28.

() مکارم الأخلاق: ص319.

() وسائل الشیعه: ج8 ص429 ح2.

() من لا یحضره الفقیه: ج4 ص385 ح5834.

() غرر الحکم: ص442 ح10063.

() بحار الأنوار: ج66 ص410 ح125.

() وسائل الشیعه: ج8 ص455 ح1.

() بحار الأنوار: ج72 ص104 ح38.

() بحار الأنوار: ج72 ص105 ح39.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص341 ح9607.

() وسائل الشیعه: ج8 ص425 ح5.

() وسائل الشیعه: ج8 ص424.

() بحار الأنوار: ج72 ص105 ح39.

() الکافی: ج8 ص19 ح4.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص341 ح9609.

() غرر الحکم: ص441 ح10048.

() غرر الحکم: ص441 ح10049.

() غرر الحکم: ص441 ح10050.

() غرر الحکم: ص441 ح10051.

() غرر الحکم: ص441 ح10059.

() غرر الحکم: ص441 ح10052.

() غرر الحکم: ص441 ح10056.

() غرر الحکم: ص441 ح10044.

() غرر الحکم: ص441 ح10054.

() غرر الحکم: ص 57 ح561.

() غرر الحکم: ص443 ح10107.

() غرر الحکم: ص443 ح10080.

() غرر الحکم: ص441 ح10055.

() غرر الحکم: ص442 ح10081.

() غرر الحکم: ص442 ح10079.

() غرر الحکم: ص442 ح10070.

() غرر الحکم: ص442 ح10068.

() غرر الحکم: ص55 ح496.

() غرر الحکم: ص442 ح10083.

() غرر الحکم: ص442 ح10064.

() غرر الحکم: ص442 ح10074.

() غرر الحکم: ص442 10065.

() غرر الحکم: ص441 ح10045.

() غرر الحکم: ص441 ح10046.

() غرر الحکم: ص441 ح10062.

() غرر الحکم: ص441 ح10054.

() غرر الحکم: ص441 ح10053.

() غرر الحکم: ص441 ح10072

() غرر الحکم: ص441 ح10060

() غرر الحکم: ص442 ح10069.

() غرر الحکم: ص441 ح10043.

() غرر الحکم: ص475 ح10881.

() غرر الحکم: ص309 ح7107.

() غرر الحکم: ص309 ح7110.

() غرر الحکم: ص443 ح10111.

() غرر الحکم: ص39 ح7111.

() غرر الحکم: ص347

ح7991.

() غرر الحکم: ص347 ح7988.

() غرر الحکم: ص347 ح7988.

() غرر الحکم: ص347 ح7992.

() غرر الحکم: ص65 ح865.

() غرر الحکم: ص65 ح864.

() غرر الحکم: ص347 ح7990.

() غرر الحکم: ص56 ح517.

() غرر الحکم: ص55 ح483.

() غرر الحکم: ص347 ح7985.

() غرر الحکم: ص442 ح10076.

() بحار الأنوار: ج71 ص178 ح19.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص349 ح9629.

() غرر الحکم: ص442 ح10086.

() غرر الحکم: ص443 ح10097.

() غرر الحکم: ص75 ح1182.

() غرر الحکم: ص444 ح10146.

() غرر الحکم: ص442 ح10078.

() غرر الحکم: ص442 ح10077.

() غرر الحکم: ص442 ح10091.

() غرر الحکم: ص442 ح10092.

() غرر الحکم: ص442 ح10075.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص349 ح9629.

() غرر الحکم: ص442 ح10082.

() غرر الحکم: ص442 ح10088.

() غرر الحکم: ص442 ح10087.

() غرر الحکم: ص73 ح1117.

() غرر الحکم: ص442 ح10085.

() غرر الحکم: ص442 ح10084.

() غرر الحکم: ص55 ح494.

() غرر الحکم: ص65 ح853.

() وسائل الشیعه: ج8 ص426 ح4.

() بحار الأنوار: ج74 ص393 ح11.

() غرر الحکم: ص443 ح10100.

() غرر الحکم: ص443 ح10099.

() غرر الحکم: ص443 ح10102.

() غرر الحکم: ص443 ح10096.

() بحار الأنوار: ج68 ص341 ح14.

() غرر الحکم: ص65 ح853.

() بحار الأنوار: ج68 ص341.

() نهج البلاغه: قصار الحکم: 215.

() غرر الحکم: ص443 ح10095.

() غرر الحکم: ص443 ح10103.

() غرر الحکم: ص443 ح10106.

() غرر الحکم: ص443 ح10101.

() بحار الأنوار: ج52 ص287 ح183.

() بحار الأنوار: ج100 ص253 ح56.

() مستدرک الوسائل: ج13 ص452 ح15876.

() غرر الحکم: ص442 ح10093.

() غرر الحکم: ص442 ح10071.

() وسائل الشیعه: ج11 ص131 ح1.

() بحار الأنوار: ج71 ص18 ح2.

() الصحیفه السجادیه: الدعاء 36.

() وسائل الشیعه: ج11 ص131 ح1.

() مستدرک الوسائل: ج11 ص166.

() بحار الأنوار: ج13 ص357 ح62.

() الکافی: ج8 ص18 ح4.

() بحار الأنوار: ج74 ص205 ح1.

() وسائل الشیعه: ج8 ص424 ح2.

() بحار الأنوار: ج10 ص89 ح1.

() الکافی:

ج1 ص29 ح36.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص341 ح9606.

() وسائل الشیعه: ج8 ص424 ح4.

() وسائل الشیعه: ج8 ص424 ح1.

() بحار الأنوار: ج88 ص253 ح4.

() بحار الأنوار: ج88 ص252 ح1.

() بحار الأنوار: ج78 ص207 ح18.

() من لا یحضره الفقیه: ج2 ص296 ح2505.

() وسائل الشیعه: ج12 ص32 ح15564 وفیه (استشر فی أمورک).

() بحار الأنوار: ج88 ص252 ح3.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص342 ح9610.

() وسائل الشیعه: ج1 ص73 ح6.

() بحار الأنوار: ج75 ص195 ح14.

() مستدرک الوسائل: ج1 ص138 ح201.

() وسائل الشیعه: ج8 ص426 ح6.

() الکافی: ج2 ص376 ح60.

() بحار الأنوار: ج71 ص196 ح28.

() وسائل الشیعه: ج8 ص426 ح11.

() بحار الأنوار: ج88 ص254 ح5.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص344 ح9615.

() بحار الأنوار: ج75 ص229 ح107.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص344-345 ح9618.

() بحار الأنوار: ج72 ص99 ح9.

() وسائل الشیعه: ج8 ص426 ح8.

() بحار الأنوار: ج43 ص337 ح9.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص346 ح9621.

() الکافی: ج2 ص363 ح5.

() بحار الأنوار: ج72 ص104 ح37.

() مستدرک الوسائل: ج8 ص342 ح9610.

() وسائل الشیعه: ج13 ص223 ح8.

() بحار الأنوار: ج75 ص232 ح107.

() مستدرک الوسائل: ج9 ص154 ح1533.

() الکافی: ج1 ص20 ح12.

() وسائل الشیعه: ج8 ص426 ح6 وفیه: (عن أبی عبد الله علیه السلام).

() مستدرک الوسائل: ج8 ص342 ح9611.

() بحار الأنوار: ج67 ص386 ح47.

() مستدرک الوسائل: ج15 ص130 ح17758.

() بحار الأنوار: ج72 ص103 ح34.

() وسائل الشیعه: ج8 ص265 ح8.

() بحار الأنوار: ج72 ص98 ح1.

() لا یخفی أن الإمام المؤلف رحمه الله علیه یری وجود فوارق بین الدیمقراطیه الغربیه والاستشاریه الإسلامیه ذکرها فی کتابه (الفقه: السیاسه) وإلیک بعضها:

1: السیاده فی النظام الدیمقراطی هی للشعب، بمعنی أن الشعب هو سید نفسه ولیس هناک قوه أعلی سلطه من الشعب. بینما السیاده فی نظام الشوری

للقانون الإلهی (القرآن الکریم والسنه أی الأحکام) فحتی الحاکم لابد أن یخضع للقانون الإلهی.. بل وحتی الأنبیاء والأئمه ? علیهم التقید بهذه القوانین.

2: الشعب هو الذی یسنّ القوانین فی النظام الدیمقراطی، بینما فی الإسلام لاحق لأحد فی سن القوانین، فالأحکام هی من الله، والله کشف عنها فی کتابه أو جعلها مخفیه لحکمهٍ، وطلب من العلماء الکشف عنها واستنباطها. ?

? 3: یأخذ النظام الدیمقراطی بالأکثریه علی أنه الحق، بینما یأخذ الإسلام بهذا المبدأ من باب الترجیح فقط، فرأی الأکثریه لا یمثل الحق فی النظام الإسلامی فقد یکون الحق مع الأقلیه.

() لنا ملاحظات علی التعاریف التی ذکرت وستذُکر فی هذا الفصل للأحزاب، باعتبار أنها تعاریف قد لا تطابق الواقع، وقد فصّلنا الحدیث عن التعریف الصحیح للحزب ولمختلف الأحزاب وعن الأهداف التی تتوخاها بعض الأحزاب فی العدید من کتبنا، منها: (السبیل إلی إنهاض المسلمین) و(الفقه السیاسه) و(ممارسه التغییر) وغیرها فلتراجع، ومنها یتضح أن التعاریف والتقسیمات اللاحقه لا تعکس آراءنا وإنما ذکرت لتعرّف القارئ بما للآخرین من تصورات وآراء حول الموضوع.

() موسوعه الفقه: ج 105-106.

() موسوعه الفقه: ج107-108.

() ذکر الإمام المؤلف رحمه الله علیه الدیمقراطیه وجعلها مرادفه للاستشاریه من باب التماشی مع البحث، وإلاّ فهناک فروق بینهما ذکرها سماحته فی بعض کتبه ونبهنا إلی ذلک فی بدایه الفصل الرابع.

() سوره الأحزاب: 22.

() سوره المائده: 56.

() سوره المجادله: 19.

() سوره الکهف: 12.

() مستدرک الوسائل: ج14 ص79 ح16142.

() ذکر الإمام المؤلف رحمه الله علیه سمات الحزب الدیکتاتوری فی موسوعه الفقه: ج109-110.

() أی أهداف الشعب وطروحاته.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.