مفهوم اللعن و السب فی القرآن الکریم

اشاره

مولف:مجمع العالمی لاهل البیت

مقدمه

اُتّهم الشیعه قدیماً وحدیثاً بسبّ الصحابه ولعنهم، وجرت علیهم بسبب هذه التهمه محن وآلام کثیره. بعدما حکم علیهم بالکفر. الأمر الذی یجعل اللعن والتلاعن بین المسلمین ظاهره تلفت نظر الکثیرین، وتجعلهم یتساءلون عن حقیقه اللعن من الناحیه الشرعیه، وحکمته وأبعاده المختلفه. والدراسه التی بین یدیک _ عزیزی القارئ _ محاوله جاده فی هذا الاتجاه نحاول من خلالها تسلیط الأضواء علی مفهوم اللعن، فی اللغه، وفی الکتاب والسنّه النبویه، وموقف مدرستی الخلفاء وأهل البیت(علیهم السلام) منه، بغیه التوصل إلی النتائج المطلوبه فی هذا المضمار، وأهمها تحقیق الحق فی اتهام الشیعه بسبّ جمیع الصحابه.

مفهوم اللعن والفرق بینه و بین السب والشتم

فی ضوء اللغه

قال الراغب الإصفهانی: «اللعن: الطرد والإبعاد علی سبیل السخط، وذلک من الله تعالی فی الآخره عقوبه; وفی الدنیا انقطاع من قبول رحمته وتوفیقه، ومن الإنسان دعاء علی غیره» [1] . وقال الطریحی: «اللعن: الطرد من الرحمه... وکانت العرب إذا تمرّد الرجل منهم أبعدوه منهم وطردوه لئلاّ تلحقهم جرائره، فیقال: لعن بنی فلان...» [2] . وقال ابن الأثیر فی النهایه: «أصل اللعن: الطرد والإبعاد من الله، ومن الخلق السبّ والدعاء» [3] وعلی هذا الجوهری فی صحاحه أیضاً [4] . هذا هو المفهوم اللغوی للّعن، أما السبّ، فقال ابن الأثیر: «السبّ: الشتم» [5] . وکذلک قول الجوهری [6] والطریحی [7] ، وابن منظور [8] ، وکأنهما _ أی السب والشتم _ مترادفان، سوی مائز ذکره الاصفهانی فی المفردات هو: «أن السبّ: الشتم الوجیع» [9] . والشتم عند الطریحی هو: «أن تصف الشیء بما هو ازراء ونقص» [10] وعند ابن منظور: «قبیح الکلام ولیس فیه قذف» [11] . وخلاصه الأمر أن اللّعن: إن کان من الله سبحانه فمعناه الطرد من الرحمه، وإن کان من الناس

فمعناه الدعاء بالطرد، وبالتالی فهو شیء غیر السب والشتم اللّذین یعنیان الکلام القبیح المستخدم فی الذم والتنقیص.

فی ضوء القرآن الکریم

وکما فرّقت اللغه بین اللعن وبین السب والشتم، فرّق القرآن بینهما أیضاً، حیث نجده قد استخدم ماده «لعن» سبعاً وثلاثین مره منسوبه إلی الله سبحانه وتعالی، ومرّه واحده منسوبه إلی الناس، وهذا الاستخدام بحد ذاته یدل علی مشروعیته من حیث الأصل، بینما وردت ماده «سبَبَ» مرّه واحده فی سیاق النهی وهی قوله تعالی: (ولا تسبّوا الذین یدعون من دون الله فیسبّوا الله عدواً) [12] . وهذا النهی یدل علی قبح السب والشتم، ولو کان اللعن مشارکاً لهما فی ذلک، لنهی القرآن الکریم عنه، فدلّ عدم نهیه عنه، واستخدامه له، ونسبته الی الله سبحانه وتعالی سبعاً وثلاثین مره فی القرآن الکریم علی أنه من ماهیه صحیحه ومطلوبه ومشروعه.

فی ضوء السنه الشریفه

وإذا جئنا إلی السنّه النبویه وجدناها تشتمل علی عشرات النصوص التی استخدم النبی(صلی الله علیه وآله) فیها اللعن، ازاء أعداء الرساله من المشرکین والمنافقین وأهل الکتاب، وازاء حالات من المسلمین، یظهر فیها النبی(صلی الله علیه وآله) سخطه الشدید مما یقترفونه من مخالفات، أو تحذیره الشدید لهم من مقاربه الکبائر والموبقات، وقد أورد صاحب موسوعه أطراف الحدیث النبوی فی ماده «لعن» قریباً من ثلاثمائه عنوان حدیث نبوی مصدّر بکلمه اللعن [13] ، رغم أنه لم یوفق لجمع کل أحادیث هذا الباب، وفات علیه بعض مما هو مشهور فیه، کلعن النبی(صلی الله علیه وآله) للمتخلف عن جیش اُسامه [14] .

خصائص اللعن والملعون فی الکتاب والسنه

وحینما ننظر فی آیات اللعن الوارده فی القرآن الکریم نجدها علی أربعه طوائف: فمنها آیات وجهت اللعن إلی إبلیس، مثل قوله تعالی: (وإن علیک لعنتی إلی یوم الدین) [15] ، ومنها آیات وجهت اللعن إلی عموم الکافرین، مثل قوله تعالی: (إن الله لعن الکافرین وأعدّ لهم سعیراً) [16] ، ومنها آیات وجهت اللعن إلی أهل الکتاب عامه والیهود خاصه، مثل قوله تعالی: (لُعن الذین کفروا من بنی إسرائیل علی لسان داود وعیسی بن مریم) [17] ، والقسم الرابع منها صبت اللعنه فیه علی عناوین سلوکیه عامه تشمل المسلمین، مثل عنوان الکاذبین فی قوله تعالی: (والخامسه أنّ لعنه الله علیه إن کان من الکاذبین) [18] ، وعنوان الظالمین، فی قوله تعالی: (ألا لعنه الله علی الظالمین) [19] ، وعنوان إیذاء الرسول(صلی الله علیه وآله)، فی قوله تعالی: (إن الذین یؤذون الله ورسوله لعنهم الله فی الدنیا والآخره) [20] وعنوان رمی المحصنات، فی قوله تعالی: (إن الذین یرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا فی الدنیا والآخره) [21] وعنوان القتل،

فی قوله تعالی: (ومن یقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فیها وغضب الله علیه ولعنه وأعدّ له عذاباً عظیماً) [22] ، وعنوان النفاق، فی قوله تعالی: (وعد الله المنافقین والمنافقات والکفار نار جهنم خالدین فیها هی حسبهم ولعنهم الله ولهم عذاب مقیم) [23] وعنوان الفساد وقطع الرحم، فی قوله تعالی: (أن تفسدوا فی الأرض وتقطّعوا أرحامکم - اُولئک الذین لعنهم الله فأصمّهم وأعمی أبصارهم) [24] . وکأن القرآن یتسلسل فی اللعن من رمز الشر المتمثل بإبلیس، إلی الفئات البشریه التی تتجاوب معه وتستجیب لندائه، فیبدأ بالکافرین کحلقه اُولی، ثم بأهل الکتاب کحلقه وسطی، وکلتا الحلقتین تمثلان أعداء الإسلام من الخارج، ثم یتدرج إلی داخل الدائره الإسلامیه فیوجه اللعن إلی أعداء الإسلام من الداخل کالمنافقین، ثم ینتقل منهم إلی آخر حلقه فی خط الشر المتمثله بالظلم والقتل وقذف المحصنات وقطع الرحم، أی إلی الحلقه التی تهدد النظام الاجتماعی بالانهیار. وهکذا یتعقب القرآن باللعن خط الشر من حلقاته المعادیه للتوحید والإسلام من الخارج، إلی حلقاته المعادیه لهما فی الداخل، إلی الحلقات الاجتماعیه التی تهدد النظام الاجتماعی الإسلامی بالخطر وتعرقل سیره وحرکته علی طریق السعاده والفلاح، والذی یلقی نظره مقارنه بین الکتاب والسُنّه النبویه فی هذا المضمار یتراءی له بوضوح أن السنّه النبویه رکّزت وتوسعت فی لعن الحلقه الأخیره، أکثر من سائر الحلقات، والدلیل علی ذلک أن اللعن علی لسان النبی(صلی الله علیه وآله)قد انصبّ علی عناوین اجتماعیه کلعن الخمر والربا والرشوه، ومانع الصدقه والزکاه... إلخ کما هو واضح من عناوین هذا الباب من الأحادیث النبویه الوارده فی المدونات الحدیثیه [25] .

اللعن ضروره عقائدیه

اتضح مما سبق أن اللعن، من حیث الأصل مسأله عقائدیه ضروریه، یحتاجها المجتمع المسلم، لتکریس

وتعمیق الأصاله الإسلامیه فی واقعه، واستخلاص الشوائب من داخله وإبراز الانزجار والتنفر من کل ما یمتّ إلی خط الشرّ والباطل بصله، کالکفار فی الخارج، والمنافقین فی الداخل، وعوامل الدمار الاجتماعی التی تساعد حرکه الأعداء فی الداخل والخارج علی بلوغ مقاصدهم الخبیثه، وتعیق حرکه المجتمع عن بلوغ أهدافه الإسلامیه، وأ نّه تعبیر عقائدی عن الحاجه إلی تعمیق الفاصل النفسی والثقافی والأدبی فی حیاه الإنسان المسلم، بین الإسلام من جهه، وخط الکفر والنفاق والإنحراف الذی یواجهه الإسلام فی الداخل والخارج من جهه ثانیه. واللعن بهذا المعنی والمفهوم بعید کل البعد عن السبّ، الذی هو مفرده سلوکیه مخالفه تماماً لما علیه الأخلاق الإسلامیه، وقریب کل القرب فی مدلولاته العقائدیه من مفهوم الولاء والبراءه من جهه، وفریضه الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر من جهه ثانیه، ذلک أن اللعن ینصب علی المحاور التی ینبغی عقائدیاً علی المسلم إعلان براءته منها، کالکفار والمنافقین، وعلی عوامل الانحراف الاجتماعی، والعناوین المرفوضه فی السلوک الاجتماعی، التی یجب علی المسلم شرعاً مکافحتها، طبقاً لفریضه الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر. وبالتالی فهو تعبیر أدبی عن فریضتین، عقائدیه وشرعیه، فی آن واحد. ولا یُفهم من ذلک أن الإسلام والمجتمع الإسلامی، فی مواجهته لخط الکفر والنفاق والانحراف، یعتمد اللعن کوسیله حاسمه، إنّما الوسیله الحاسمه فی الإسلام هی الدلیل والبرهان والمنطق العقلی البرهانی، الذی عبّر عنه القرآن الکریم بصیغ مختلفه، وإذا ما أحصینا استخدامات القرآن الکریم للمواد اللغویه ذات العلاقه بالفکر والعقل والدلیل والبرهان والعلم والکتابه وأمثالها وجدناها تزید علی الألفین ومائه وتسعین مرّه، بینما ورد استعمال القرآن الکریم لماده اللعن ثمان وثلاثین مرّه، فالدلیل والبرهان قاعده العقیده فی الإسلام، وما اللعن إلاّ تعبیر أدبی عن الوسیله الدفاعیه الاحترازیه

الرادعه، التی یلجأ إلیها الإنسان المسلم فی موارد الاحساس بالخطر، وإنّما یلعن اللاعن بعد وضوح البیّنه وقیام البرهان لدیه علی الحق، وثبوت عناد وخصومه الطرف المقابل له. نعم، ورد النهی عن أن یکون اللعن خُلقاً دائمیاً، وسلیقه ثابته یجری علیها المؤمن بنحو مستمر، کقوله(صلی الله علیه وآله): «لیس المؤمن بالسبّاب ولا بالطعّان ولا باللعّان» [26] ، وکقوله(صلی الله علیه وآله): «المؤمن لا یکون لعّاناً» [27] . وواضح أن الذی یقال له لعّان، هو من یجری اللعن علی لسانه بنحو مستمر بسبب أو بدون سبب، أما الذی یلعن بالقدر المناسب للمقام، فلا یقال عنه لعّاناً، لأن صیغه فعّال تستخدم لمن تغلب علیه صفه معینه، وأکثر ما تطلق علی أصحاب المهن، کالنجّار والقصّاب وغیرهما، ممّن یتّخذ هذه العناوین مهنهً وعملاً، وواضح أن الذی یتولّی ذبح الذبیحه بنحو طارئ فی حیاته لا یقال له قصّاب، وإنّما یقال هذا العنوان لمن یتولّی هذا العمل بنحو یومیّ مستمر کوظیفه دائمیه له، واللعّان من هذا الباب والنهی عنه لا یستلزم النهی عن أصل اللعن، فلا تعارض بینهما أصلاً. قال الفیض الکاشانی(رضی الله عنه): «أ مّا حدیث «لا تکونوا لعّانین» فلعلّه نهی عن أن یکون السبّ خُلقاً لهم، بسبب المبالغه فیه والإفراط فی ارتکابه، بحیث یلعنون کل أحد، کما یدل علیه قوله: «لعّانین» لا أ نّه نهی عن لعن المستحقین، وإلاّ لقال: لا تکونوا لاعنین، فإنّ بینهما فرقاً یعلمه من أحاط بدقائق لسان العرب. وأ مّا ما روی أن أمیر المؤمنین(علیه السلام) نهی عن لعن أهل الشام، فإن صحّ فلعله(علیه السلام) کان یرجو إسلامهم ورجوعهم إلیه، کما هو شأن الرئیس المشفق علی الرعیه. ولذلک قال: «ولکن قولوا اللّهمّ أصلح ذات بیننا» وهذا

قریبٌ من قوله تعالی فی قصه فرعون: (فقولا له قولاً لیّناً)» [28] . نعم، لقد نهی أمیر المؤمنین(علیه السلام) أصحابه عن لعن أهل الشام، وهذا مذکور فی نهج البلاغه بعنوان: «ومن کلام له (علیه السلام) وقد سمع قوماً من أصحابه یسبّون أهل الشام أیام حربهم بصفین» وقال ابن أبی الحدید تعلیقاً علیه: «والذی کرهه(علیه السلام) منهم أنهم کانوا یشتمون أهل الشام ولم یکن یکره منهم لعنهم إیاهم والبراءه منهم، لا کما یتوهّمه قوم من الحشویه فیقولون: لا یجوز لعن أحد ممّن علیه اسم الإسلام وینکرون علی من یلعن ومنهم من یغالی فی ذلک فیقول: لا ألعن الکافر ولا ألعن إبلیس وأن الله تعالی لا یقول لأحد یوم القیامه لِمَ لم تلعن؟ وإنّما یقول: لِمَ لَعنت»؟ [29] فإن کلامهم هذا خلاف نص الکتاب، لأنه تعالی قال: (إنّ الله لعن الکافرین وأعدّ لهم سعیراً) [30] وقال: (اُولئک یلعنهم الله ویلعنهم اللاعنون) [31] وقال فی إبلیس: (وان علیک لعنتی إلی یوم الدین) [32] وقال: (ملعونین أینما ثقفوا) [33] وفی الکتاب من ذلک الکثیر الواسع. وکیف یجوز للمسلم أن ینکر التبرّی ممن یجب التبرّی منه؟ ألم یسمع هؤلاء قول الله تعالی: (قد کانت لکم اُسوه حسنه فی إبراهیم والذین معه إذ قالوا لقومهم إنّا براءٌ منکم وممّا تعبدون من دون الله کفرنا بکم وبدا بیننا وبینکم العداوه والبغضاء أبداً) [34] . وممّایدل علی أنّ من علیه اسم الإسلام إذا ارتکب الکبیره یجوز لعنه، بل قد یجب فی وقت معین، کما فی حاله الملاعنه، قال الله تعالی فی قصه اللعان (فشهاده أحدهم أربع شهادات بالله انه لمن الصادقین - والخامسه أن لعنه الله علیه إن کان من الکاذبین) [35] وقال

تعالی فی القاذف: (إن الذین یرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا فی الدنیا والآخره ولهم عذاب عظیم) [36] . فهاتان الآیتان فی المکلّفین من أهل القبله، والآیات قبلهما فی الکافرین والمنافقین، ولهذا قنت أمیر المؤمنین(علیه السلام) علی معاویه وجماعه من أصحابه، ولعنهم فی أدبار الصلوات. والذی نهی عنه أمیر المؤمنین(علیه السلام) ; هو شتم الآباء والاُمهات، ومنهم من کان یطعن فی نسب قوم منهم، ومنهم من یذکرهم باللؤم، ومنهم من یعیرهم بالجبن والبخل، وبأنواع الأهاجی التی یتهاجی بها الشعراء، وأسالیبها معلومه، فنهاهم (علیه السلام) عن ذلک وقال: «إنّی أکره لکم أن تکونوا سبّابین ولکن الأصوب أن تصفوا لهم أعمالهم وتذکروا حالهم... الخ» [37] . وبوسعنا الاستدلال بأحادیث ذم اللعّان علی ما بیّناه من أنها تشیر الی ما ذکرناه سابقاً من أن الأصل فی تعامل الشریعه مع خط الکفر والنفاق والانحراف هو الدلیل والبرهان; وإنّما اللعن هو بمثابه الوسیله الرادعه التی یحتاجها کل کائن حی، وکل نظام اجتماعی للدفاع عن نفسه أدبیاً واجتماعیاً ضد من یتآمرون علیه فی الخارج ویعرقلون مسیرته فی الداخل. وأغرب الکلام! ما تکلم به الغزالی فی هذا الباب، حیث ادّعی أن: «فی لعن الأشخاص خطر فلیجتنب، ولا خطر فی السکوت عن لعن إبلیس فضلاً عن غیره». ثم قال: «وإنّما أوردنا هذا لتهاون الناس باللعنه وإطلاق اللسان بها، والمؤمن لیس بلعّان فلا ینبغی أن یطلق اللسان باللعنه إلاّ علی من مات علی الکفر، أو علی الأجناس المعروفین بأوصافهم دون الأشخاص المعیّنین، فالاشتغال بذکر الله أولی، فإن لم یکن ففی السکوت سلامه» [38] . وفی کلامه مواقع للنظر اتّضحت مما سبق، فإن اللعن إذا کان فیه خطر علی المجتمع کان علی القرآن أن لا یأتی

به، وعلی النبی(صلی الله علیه وآله)أن لا یمارسه و یطبقه، وکلام الغزالی هذا فیه نوع من الحزبیه المقیته، فلأجل الدفاع عن یزید وتحریم لعنه، یلجأ إلی أقوال تنتهی إلی الردّ علی الله وعلی الرسول(صلی الله علیه وآله)،من حیث لا یرید. والقرآن الکریم یلعن إبلیس ولو لم تکن مصلحه إیمانیه فی ذلک لما وردت آیتان فی لعنه، وأبرز مصلحه نستطیع إدراکها هی تکریس وتعمیق حاله الإنزجار والتنفّر فی النفوس من رمز الشرّ والباطل والانحراف، بما یساعد علی الاستقامه ویجعل خطاً فاصلاً کبیراً بینها وبین الانحراف، ومع ذلک یدّعی الغزالی أن لا خطر فی الإمساک عن لعن إبلیس فضلاً عمن هو دونه، ألیس کلامه هذا ینتهی إلی إلغاء حکمه القرآن؟! أما تهاون الناس فی ذلک فهذا أمر آخر مردّه إلی جهل الناس، أو إلی سیاسات الحکّام الجائرین الذین أجروا اللعن علی أمیر المؤمنین(علیه السلام) وشیعته علی المنابر، أمثال معاویه ویزید بن معاویه، والحکام الذین کانوا إذا أرادوا الإیقاع بأتباع أهل البیت(علیهم السلام) اتهموهم بسبّ الشیخین حتّی تسهل علیهم الوقیعه بهم کما سیأتی. أمّا تفریقه بین لعن الأجناس ولعن الأشخاص فسیأتی ردّه والکلام فیه. وأمّا قوله: بأنّ الاشتغال بذکر الله أولی وأن فی السکوت سلامه، فمصادره علی المطلوب، فإنّ اللازم بیان حکم اللعن، فإن کان مطلوباً شرعاً فلا معنی لأن نقول: بأنّ فی السکوت عنه سلامه، وإنْ لم یکن مطلوباً فاللازم حینئذ بیان عدم مشروعیته، فکلامه أشبه بالمواعظ الوجدانیه منه بالأحکام الفقهیه.

موقف مدرسه الخلفاء من مسأله اللعن

والحقیقه أن المسأله فی أصلها لیست محلاًّ للخلاف بین المسلمین، إنّما وقع الخلاف بینهم فیها حینما اصطدم مفهوم اللعن بالمعنی الذی بیّناه مع قاعده أساسیه من قواعد مدرسه الخلفاء، وهی قاعده عداله کل من عاصر

النبی(صلی الله علیه وآله) وصحبه وهو مؤمن به; ولخطوره هذه القاعده وتقدمها عندهم علی ما سواها، اضطر زعماء هذه المدرسه إلی تأویل کل ما خالفها من المفاهیم والأفکار، وحتّی الوقائع التاریخیه البیّنه التی تشهد علی بعض الصحابه بالفسق البیِّن، والمخالفات الصریحه التی ثبّتها القرآن الکریم علی بعضهم، حاولوا التهرب منها بذرائع لا یوافقهم علیها أحد من العُقلاء، ومن المستبعد أن یکونوا هم أنفسهم مقتنعین بها، إلاّ أنهم لمّا سلکوا هذا الطریق، وسدّوا علی أنفسهم سائر الطرق، وجدوا أنفسهم بحاجه إلی التشبث بکل کلمه یتصورون أنها تساعدهم علی الخروج من اللوازم الفاسده المترتبه علیه، رغم أن الأحری بهم فی مثل هذه الحاله، اتخاذ تلک اللوازم الباطله دلیلاً علی بطلان تلک القاعده. ومفهوم اللعن من جمله ما عارض هذه القاعده، فتوقفوا فیه جموداً منهم علی تلک القاعده التی رکبوا من أجل تحصینها وحراستها کل صعب وذلول، فمع أن قسماً کبیراً من صحابه الرسول(صلی الله علیه وآله)قد ارتکب الأعمال التی وجّه القرآن الکریم اللعنه علیها، وأن الرسول(صلی الله علیه وآله)نفسه قد لعن بالعنوان بعض أصحابه، کما لعن بعضهم بالتعیین والتسمیه، وأن هذا کله من قطعیات التاریخ التی لا سبیل إلی المناقشه فیها، إلاّ أن مدرسه الخلفاء _ ورغم ذلک کلّه _ آمنت: 1 _ بأن الصحابه کلّهم عدول. 2 _ إن ما وقع من بعضهم خلاف العداله بالغاً ما بلغ لابد من حمله علی وجه من الوجوه المناسبه کالاجتهاد ونحوه. 3 _ إن الأخذ بمقتضی هذه المخالفات، وترتیب الأثر الشرعی والعقلی علیها، والامتناع عن حملها علی محمل حسن، یؤدی إلی الطعن بمرتکبیها من الصحابه، وفتح باب اللعنه علیهم والتفسیق لهم. 4 _ إن الطعن ببعض الصحابه ذنب عظیم،

یؤدی إما إلی فسق الطاعن علیهم أو کفره [39] . وهذه نقاط بعضها مترتب علی بعض، وکل واحده منها أفحش فی الخطأ والمغالطه من التی قبلها، وهی تعود جمیعاً إلی سقم قاعدتهم الکلیه القائله بعداله الصحابه; حتّی من ارتکب منهم مخالفات بیّنه قطعیه، بل حتّی من شهد القرآن بفسقه!! ومن هنا نشأ الخلاف بین المدرستین، مدرسه الخلفاء، ومدرسه أهل البیت(علیهم السلام) فی مسأله اللعن، حیث رأت مدرسه أهل البیت(علیهم السلام)أن الناس فی شرع الله سواسیه، وأن من یرتکب الأعمال التیوردت فی الکتاب والسنّه النبویه مقرونه باللعن والردع، تلحقه هذه النتیجه سواء کان صحابیاً أم تابعیاً أم من أهل القرون المتأخره، خاصه وأن القرآن قد ثبّت علی بعض الصحابه ذلک، وأدانهم به، وأن السنّه النبویه تضم شواهد عدیده علی ذم بعض الصحابه ولعنهم والبراءه منهم، وإلیک تفصیل ذلک:

موقف مدرسه أهل البیت من مسأله اللعن

اشاره

ولکی نفصّل القول فی موقف مدرسه أهل البیت من مسأله اللعن تفصیلاً کافیاً لابد لنا من تناولها ضمن المطالب التالیه:

الفصل بین اللعن والسب

اتّضح سابقاً أن اللعن ضروره عقائدیه یحتاجها المجتمع العقائدی الإسلامی لتحصین بنیته العقائدیه من خصوم الإسلام الداخلیین والخارجیین، ومن بعض أنماط السلوک الاجتماعی التی تهدد النظام الاجتماعی الإسلامی، بالخطر. بینما السب ظاهره أخلاقیه منبوذه، ومفرده سلوکیه مرفوضه، من وجهه نظر القرآن والسنّه النبویه وأئمه أهل البیت(علیهم السلام).

عدم صحه نظریه عداله کل الصحابه

لیس البحث هنا منعقداً لمناقشه نظریه عداله کل الصحابه، والبحث فیها یتطلب مجالاً واسعاً بحدود کتاب أو عدّه کتب، لکننا بمقدار ارتباط بحثنا بهذه النظریه نجد ضروره التطرق لها بالقدر المناسب. فمن القواعد العقلیه المقرره بین العقلاء أن المُدّعی یجب أن یکون بحجم الدلیل، فإذا کان أکبر من الدلیل أصبح ادعاءاً بلا دلیل. وحینما یقاس حجم المدعی ینظر إلیه مع کل ما یترتب علیه من اللوازم، ثم تتم المقایسه بینه وبین الدلیل المفترض علیه. وحینما نأتی إلی نظریه عداله کل الصحابه نجدها تستلزم لوازم عقلیه وشرعیه کثیره وکلّها غیر صحیحه منها: أ _ إن الإیمان بعداله الصحابه یستلزم الإیمان بأن سبب العداله فی الصحابی هو مجرد صحبته للرسول(صلی الله علیه وآله)، ولیس عمل الصحابی، فما دام الصحابی قد صحب الرسول(صلی الله علیه وآله) فهو عادل وإن فعل ما فعل من المخالفات. ب _ إن مخالفات الصحابه لابد من حملها علی وجوه مناسبه، وکلّما تعسّر الحمل وظهر التکلف ضعفت مصداقیه الشریعه، فیما تتبناه من أحکام وتدعو إلیه من قیم، فالحمل علی أن الصحابه مجتهدون، للمخطئ منهم أجر وللمصیب أجران من شأنه أن یضعّف قیمه الاجتهاد فی الشریعه الإسلامیه، فأی اجتهاد یسمح للصحابه بالتقاتل فیما بینهم؟ وأی فرق حینئذ بینهم وبین سائر البشر، ممّن یتقاتلون فیما بینهم؟ وهکذا فالحمل علی کل وجه شرعی، من شأنه أن یضعّف موقع ذلک

الوجه من الشریعه. ج _ إن تعدیل الصحابه مناف لصریح القرآن الکریم، الدال علی وجود منافقین وفاسقین ومؤذین لله وللرسول(صلی الله علیه وآله) من بین صحابته، کما سیأتی. د _ إن تعدیل الصحابه مناف لصریح السنّه النبویه، الداله علی تبرّم النبی(صلی الله علیه وآله) وغضبه علی بعض صحابته، کما سیأتی. ه_ _ إن تعدیل الصحابه مناف لمفهوم اللعن الوارد فی القرآن الکریم، بخصوص حالات وردت بعضها فی سیره بعض الصحابه. و _ إن تعدیل الصحابه مناف لقوانین الطبیعه البشریه فی المیدان الاجتماعی، فالإنسان الذی کان قبل إیمانه بالرسول محارباً له، منغمساً فی جاهلیته بکل ما فیها من أدران وأوساخ کیف نتعقل الحکم بتعدیله بمجرد تلفظه بالشهادتین وصحبته للرسول(صلی الله علیه وآله)؟ لا ننکر أن ذلک أمر ممکن، ولکن بالنسبه إلی أفراد دلّت الشواهد العملیه منهم علی تحقق العداله فیهم فعلاً، ولیس بالنسبه إلی المجتمع ککل، إذ أنّ الإمکان شیء والتحقق شیء آخر، فنظریه عداله الصحابه لا تتحدث عن الإمکان، وإنّما تتحدث عن تحقق العداله فی کل الصحابه دون أن تنظر فی سلوکهم، بل دون أن تقبل النظر فی ذلک، ونستطیع أن نجزم بالقول بأن نظریه عداله الصحابه تتعارض تعارضاً تاماً مع علوم التاریخ والاجتماع والنفس، التی لا تتقبل اصدار أحکام عامه جازمه بالمدح لطائفه من الناس، ثم تفسر سلوکهم بنحو متلائم مع هذه الأحکام، والشیء الذی تؤکد علیه طبیعه الحیاه وهذه العلوم، أن الأحکام بالمدح أو الذم تابعه للأعمال. ولیس الأعمال تابعه للأحکام، ولأجل تبعیه الأحکام للأعمال، لابد وأن ننظر فی عمل کل فرد فرد، ونصدّر بازاء کل واحد منهم ما یستحقه من الحکم بالمدح أو الذم، وقد جری العقلاء علی اصدار حکم عام بالمدح

أو الذم علی جماعه من الناس، بملاحظه الأعم الأغلب فیها، وقد أمضی القرآن الکریم هذه الطریقه، فأصدر أحکاماً من هذا النوع علی بعض الجماعات، والمعروف فی مثل هذه الحالات أن حکم الجماعه لا یلحق کل فرد فرد منها، فإذا قیل: الرجال أقوی من النساء، مثل هذا الحکم لا یعنی أن کل فرد من الرجال أقوی من کل فرد من النساء، لأن هذا الحکم وأمثاله مبنی علی ملاحظه الأعم الأغلب ولیس مبنیاً علی الاستقصاء، وإذا ادّعی الاستقصاء فیها کان الادعاء کاذباً لا محاله. ونظریه عداله الصحابه تصر علی عداله کل فرد منهم ولا تقبل بالبناء علی الأعم الأغلب، وهذا أوضح وجه لبیان سقمها. بعد بیان هذه الملاحظات علی نظریه عداله کل الصحابه من جهه، وملاحظه اصرار مدرسه الخلفاء علی هذه النظریه من جهه ثانیه، یحق للباحث المنصف أن یتساءل: من أجل أی دلیل یجب علینا الإیمان بنظریه تستلزم ارتکاب کل هذه المفارقات واللوازم الباطله؟ هل بلغ الدلیل علی هذه النظریه درجه من القوه والوضوح والتأکید، بحیث أن ارتکاب هذه المفارقات واللوازم الباطله أهون من الناحیه المنطقیه من القول بعداله بعض الصحابه؟ وهل أن القول بعداله بعض الصحابه لا جمیعهم، تترتب علیه مخالفات ومفارقات أعظم من هذه، بحیث نضطر إلی القول بعداله کل الصحابه؟ والحقیقه أننا حینما ننظر فی ما یوردونه من الأدله علی نظریه عداله کل الصحابه، نجدها مجموعه من الآیات والأحادیث التی لا تدل علی هذا الادعاء، مثل آیه: (والسابقون السابقون - اُولئک المقربون) [40] وآیه: (محمّد رسول الله والذین معه أشداء علی الکفار رُحماء بینهم تراهم...) [41] وآیه: (لقد رضی الله عن المؤمنین...) [42] . وقول النبی(صلی الله علیه وآله): «خیر القرون القرن الذی

بعثت فیهم ثم الذین یلونهم ثم الذین یلونهم» [43] . وواضح أن غایه ما تدل علیه هذه الأدلّه هو امتداح جیل الصحابه والثناء علی ما بذلوه من جهود فی نصره الدین والرسول(صلی الله علیه وآله)، وهو شیء نسلّم به بالوجدان قبل القرآن، فإن صحابه الرسول(صلی الله علیه وآله) _ بما هم جماعه _ کانوا یمثلون نواه المجتمع الإسلامی فی الأرض، وبدایه الانطلاقه الإسلامیه فی الحیاه، وبالتالی فهم بالمقیاس الإیمانی أفضل من أی جماعه بشریه کانت فی ذلک الزمان علی وجه الأرض، ولکن هذا شیء والحکم بعداله کل فرد منهم شیء آخر، وقد قلنا سابقاً أن الحکم علی الجماعه لا یسری الی کل فرد فرد فیها، لأنه بلحاظ الأعم الأغلب، بینما إسراء الحکم إلی کل فرد یتطلب الاستقصاء من جهتین، جهه الأفراد، وجهه أعمال کل فرد طیله حیاته، حتّی یصح لنا أن نقول: إن أفراد هذه الجماعه کلهم عدول، والآیات المذکوره لا دلاله فیها علی الاستقصاء لا من هذه الجهه ولا من تلک، بل إن الاستقصاء غیر معقول فیها، لأن حیاه الصحابه المخاطبین بها لم تتم بعد حتّی نقول: إنها تدل علی عدالتهم، فربما ارتکبوا بعد هذا الخطاب أو بعد وفاه النبی(صلی الله علیه وآله)، ما یخالف العداله، وقد أخبرتنا آیات اُخری أن الصحابه قد یقع من بعضهم الارتداد، وهو أعظم من منافیات العداله، وقد وقع ذلک فعلاً. کما سیأتی. وحیث یتعذر الاستقصاء نستطیع أن نقول: إن الآیات المذکوره لیست أنها لا تدل علی عداله الصحابه فحسب، بل إن هذه الدلاله ممتنعه فی نفسها، فهی سالبه بانتفاء الموضوع، فلیس هناک وجهان أحدهما: یدل علی عداله الصحابه، والآخر یدل علی امتداحهما فقط فنختار أرجحهما بحسب القرائن والأدله.

وإنما هو وجه واحد فی هذه الآیات، وهو دلاله هذه الآیات علی امتداح الصحابه بما هم جیل ومجموعه، دون النظر إلی کل فرد فرد منهم، وهذا المعنی مصرّح به فی نصوص أئمه أهل البیت وتراثهم الفکری، کما نری فی الفقره التالیه.

الاعتراف بفضل الصحابه بنحو الإجمال

یقول الإمام علی(علیه السلام) فی صحابه الرسول(صلی الله علیه وآله): «لقد رأیت أصحاب محمّد(صلی الله علیه وآله) فما أری أحداً یُشبههم منکم، لقد کانوا یُصبحون شُعثاً غُبراً، وقد باتُوا سُجّداً وقیاماً یراوحون بین جباهِهم وخُدودهم، ویقِفُون علی مثل الجَمْر من ذکر معادهم، کأنّ بین أعینهم رُکَبَ المِعزی من طولِ سُجودِهم، إذا ذُکِرَ اللهُ هَمَلَتْ أعیُنُهم حتّی تَبُلَّ جُیوبهم، ومادوا کما یمیدُ الشجرُ یوم الریحِ العاصف خوفاً من العقاب ورجاءً للثواب» [44] . ویقول: «أین إخوانی الّذین رکِبوا الطریق ومَضوا علی الحقّ؟ أین عمّار، وأین ابن التَیِّهان، وأین ذو الشهادتین؟ وأین نظراؤهم من إخوانهم الّذین تَلَوُا القُرآن، فأحکمُوهُ، وتَدبَّروا الفرضَ فأقاموه، أحْیَوُا السُنّه وأماتُوا البدعه، دُعوا إلی الجهاد فأجابوا، ووثِقُوا بالقائد فاتّبعوه» [45] . ومن أدعیه الإمام السجّاد زین العابدین علیّ بن الحسین(علیهما السلام)فی الصحیفه المعروفه ب_ (الصحیفه السجادیه) التی یتعبّد بها أتباع أهل البیت(علیهم السلام)، هذا الدعاء: «اللّهمّ وأتباع الرسل ومصدّقوهم من أهل الأرض بالغیب عند معارضه المعاندین لهم بالتکذیب... اللّهمّ وأصحاب محمّد خاصّه، الّذین أحسنوا الصحبه، والذین أبلوا البلاء الحسن فی نصره، وکانفوه، وأسرعوا الی وفادته، وسابقوا الی دعوته واستجابوا له حیث أسمعهم حجّه رسالاته، وفارقوا الأزواج والأولاد فی إظهار کلمته، وقاتلوا الآباء والأبناء فی تثبیت نبوّته، وانتصروا به، ومن کانوا مُنطوین علی محبّته، یرجون تجاره لن تبور فی مودّته، والّذین هجرتهم العشائر إذ تعلّقوا بعروته، وانتفت منهم القرابات إذ سکنوا فی

ظلّ قرابته، فلا تنسَ لهم اللّهمّ ما ترکوا لک وفیک، وأرضِهم من رضوانک،... واشکرهم علی هجرهم فیک دیار قومهم... اللّهمّ وأوصل إلی التابعین لهم بإحسان الّذین یقولون: (ربّنا اغْفِر لَنَا وَلإخوانِنا الّذین سَبَقُونا بالإیمان) خیر جزائک...» [46] . وهذا المعنی محسوس فی تراث فقهاء ومفکری مدرسه أهل البیت(علیهم السلام)، یقول أحد المعاصرین منهم وهو الشیخ محمد حسین آل کاشف الغطاء: «لا أقول إن الآخرین من الصحابه _ هم الأکثر الّذین لم یتّسموا بسمه الولاء لأهل البیت _ قد خالفوا النبیّ ولم یأخذوا بإرشاده، کلاّ ومعاذ الله أن یُظنّ فیهم ذلکوهم خیره من علی وجه الأرض یومئذ، ولکن لعلّ تلک الکلمات لم یسمعها کلّهم، ومن سمع بعضها لم یلتفت إلی المقصود منها، وصحابه النبیّ الکرام أسمی من أن تُحلّق إلی أوج مقامهم بُغاث الأوهام» [47] . ویُضیف آل کاشف الغطاء بعد أن یذکر جملهً ممّا وقع بحقّ أهل البیت فی عهود الخلافه المتتابعه، فیقول: «لا یذهبنّ عنک أ نّه لیس معنی هذا أ نّا نرید أن ننکر ما لاُولئک الخلفاء من الحسنات وبعض الخدمات للإسلام، التی لا یجحدها إلاّ مکابر، ولسنا بحمد الله من المکابرین، ولا سبّابین ولا شتّامین، بل ممّن یشکر الحسنه ویغضی عن السیئه، ویقول: تلک اُمّهٌ قد خَلَتْ، لها ما کسبت وعلیها ما اکتسبت وحسابهم علی الله، فإن عفا فبفضله، وإن عاقب فبعدله» [48] . هذا من حیث التفصیل، أ مّا الوصف الإجمالی للصحابه فقد أوجزه السیّد الشهید محمد باقر الصدر بعباره رائعه، فقال: «إنّ الصحابه بوصفهم الطلیعه المؤمنه والمستنیره کانوا أفضل وأصلح بذره لنشوء اُمه رسالیّه، حتّی أن تاریخ الإنسان لم یشهد جیلاً عقائدیّاً أروع وأنبل وأطهر من الجیل الذی أنشأه الرسول

القائد» [49] .

وثائق قرآنیه و نبویه و تاریخیه تشهد بسقوط العداله عن بعض الصحابه

وها نحن نسوقها بنحو من التفصیل: فقد برزت ظاهره النفاق بین صحابه الرسول فی المدینه المنوّره، وسجّلها القرآن الکریم بعبارات مریره فی اثنتی عشره سوره من سوره، وخصص واحده منها للتندید بهم والتحذیر منهم، وکشف خططهم وألاعیبهم، وبیان خصائصهم وصفاتهم السلوکیه، ووردت الإشاره إلیهم بکلمه النفاق أو المنافقین سبع وثلاثین مره، ولا شک أن هؤلاء قد صحبوا النبی(صلی الله علیه وآله)، وربّما کانوا قبل ذلک من المشارکین فی بعض الغزوات، وربّما کان بعضهم صادقاً فی إیمانه قبل حلول النفاق فی قلبه. وفی الصحابه مَن لمز النبی(صلی الله علیه وآله) فی الصدقات، ومنهم من آذاه وقال: (هواُذُنٌ) ومنهم من اتّخذوا مسجداً ضراراً وتفریقاً بین المؤمنین، ومنهم من کان فی قلبه مرض ومنهم المعوقون، (ومنهم الذین اعتذروا فی غزوه تبوک وکانوا بضعه وثمانین رجلاً) [50] ، وحلفوا للنبی فقبل منهم علانیتهم، فنزل فیهم قوله تعالی: (سیحلفون بالله لکم إذا انقلبتم إلیهم لتعرضوا عنهم فأعرضوا عنهم إنهم رجسٌ ومأواهم جهنم جزاءاً بما کانوا یکسبون - یحلفون لکم لترضوا عنهم فإن ترضوا عنهم فإن الله لا یرضی عن القوم الفاسقین) [51] . وفی هذه الغزوه همَّ أربعه عشر منافقاً أن یفتکوا برسول الله فی ظلمات اللیل عند عقبه هناک [52] . ولما انصرف النبیّ من هذه الغزوه إلی المدینه کان فی الطریق ماء یخرج من وشل بوادی المشقق، فقال رسول الله(صلی الله علیه وآله): من سبقنا إلی ذلک الماء فلا یسقین منه شیئاً حتّی نأتیه. فسبقه إلیه نفر من المنافقین واستقوا ما فیه، فلما أتاه رسول الله(صلی الله علیه وآله)! وقف علیه فلم یر فیه شیئاً، ولمّا علم النّبی بأمر المنافقین قال: أوَلم ننههم أن

یستقوا منه شیئاً حتّی نأتیه. ثم لعنهم ودعا علیهم [53] . (ومنهم الذین یؤذون النبی ویقولون هو اُذُنٌ... والذین یؤذون رسول الله لهم عذاب ألیم) [54] (إنّ الذین یؤذون الله ورسوله لعنهم الله فی الدنیا والآخره وأعدّ لهم عذاباً مُهیناً) [55] . وفیهم المخادعون والذین یظهرون الإیمان وقد وصفهم الله تعالی بقوله: (ومن الناس من یقول آمنّا بالله وبالیوم الآخر وما هم بمؤمنین - یخادعون الله والذین آمنوا وما یخدعون إلاّ أنفسهم وما یشعرون) [56] . (وإذا لقوا الّذین آمنوا قالوا آمنّا وإذا خلوا إلی شیاطینهم قالوا إنّا معکم إنّما نحن مستهزءون) [57] . (ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله لنصدّقن ولنکوننّ من الصّالحین - فلمّا آتاهم من فضله بخلوا به وتولوا وهم معرضون - فأعقبهم نفاقاً فی قلوبهم إلی یوم یلقونه بما أخلفوا الله ما وعدوه وبما کانوا یکذبون) [58] . إنها قصه ثعلبه، ذلک الصحابی المعدم الذی سأل الرسول أن یدعو الله له حتّی یرزقه المال، فقال له الرسول: «ویحک یا ثعلبه، قلیل تشکره خیر من کثیر لا تطیقه» فقال ثعلبه: والذی بعثک بالحق لئن دعوت الله فیرزقنی مالاً لأعطین کل ذی حقّ حقه. فقال الرسول: «اللهم ارزق ثعلبه مالاً»، فرزقه الله ونمّاه له، وعندما طلب منه الرسول زکاه أمواله بخل ثعلبه، معللاً بخله بأن هذه الزکاه جزیه وامتنع عن دفعها ومات النبی(صلی الله علیه وآله) وثعلبه علی قید الحیاه، فأرسل زکاه أمواله إلی أبی بکر فرفضها، وأرسلها إلی عمر فرفضها، وهلک ثعلبه فی زمن عثمان [59] . وفیهم من قال القرآن فیه: (أفمن کان مؤمناً کمن کان فاسقاً لا یستوون - أما الذین آمنوا وعملوا الصالحات فلهم جنات المأوی نُزلاً

بما کانوا یعملون - وأما الذین فسقوا فمأواهم النار کلّما أرادوا أن یخرجوا منها اُعیدوا فیها وقیل لهم ذوقوا عذاب النار الذی کنتم به تکذبون) [60] . المؤمن هو علی بن أبی طالب، والفاسق هو الولید بن عقبه، وقد تولی الکوفه لعثمان، وتولی المدینه لمعاویه ولابنه یزید [61] . ومنهم من قال الله تعالی فیه: (ومن أظلم ممّن افتری علی الله الکذب وهو یدعی إلی الإسلام والله لا یهدی القوم الظالمین) [62] . نزلت هذه الآیه فی عبدالله بن أبی سرح وهو والی عثمان علی مصر، فهو الذی افتری علی الله الکذب، وأباح الرسول دمه ولو تعلق بأستار الکعبه، کما یروی صاحب السیره الحلبیه الشافعی فی باب فتح مکه، وجاء به عثمان یوم الفتح یطلب الأمان له کما یروی صاحب السیره، وسکت الرسول علی أمل أن یقتل خلال سکوته، کما أوضح رسول الله، ولما لم یقتل أعطاه الأمان [63] . وفیهم مَن قال: (اتّخذوا أیمانهم جنّه فصدّوا عن سبیل الله فلهم عذاب مهین) [64] . وفیهم مَن قال: (یخادعون الله وهو خادعهم وإذا قاموا إلی الصلاه قاموا کسالی یراؤون الناس ولا یذکرون الله إلاّ قلیلاً - مذبذبین بین ذلک لا إلی هؤلاء ولا إلی هؤلاء ومن یضلل الله فلن تجد له سبیلاً) [65] . والکتاب العزیز یعلن بصراحه عن وجود طائفه تستمع إلی رسول الله(صلی الله علیه وآله)، ولکن طبع الله علی قلوبهم لأ نّهم اتّبعوا الهوی، فقال تعالی: (ومنهم من یستمع إلیک حتّی إذا خرجوا من عندک قالوا للّذین اُوتوا العلم ماذا قال آنفاً اُولئک الّذین طبع الله علی قلوبهم واتّبعوا أهواءهم) [66] . کما أعلن تعالی لعن طائفه منهم وهم الذین فی قلوبهم

مرض والذین یفسدون فی الأرض ویقطعون أرحامهم، (اُولئک الذین لعنهم الله فأصمّهم وأعمی أبصارهم - أفلا یتدبرون القرآن أم علی قلوب أقفالها) [67] . ومنهم ذو الثُّدَیَّه الذی کان من الصحابه المتنسکین وکان یعجب الناس تعبده واجتهاده، وکان رسول الله(صلی الله علیه وآله) یقول: إنه لرجل فی وجهه لسفعه من الشیطان، وأرسل أبا بکر لیقتله، فلما رآه یصلی رجع، وأرسل عمر فلم یقتله، ثم أرسل علیاً(علیه السلام) فلم یدرکه [68] وهو الذی ترأّس الخوارج، وقتله علی(علیه السلام) یوم النهروان [69] . کانت مجموعه من الصحابه یجتمعون فی بیت أحدهم یثبطون الناس عن رسول الله(صلی الله علیه وآله)، فأمر من أحرق علیهم هذا البیت [70] . وممّن صحب النبی(صلی الله علیه وآله) قزمان بن الحرث، قاتل مع رسول الله فی اُحد قتال الأبطال، فقال أصحاب النبیّ(صلی الله علیه وآله): ما أجزأ عنا أحد کما أجزأ عنّا فلان، فقال النّبی: أما إنه من أهل النار، ولما أصابته الجراح وسقط قیل له: هنیئاً لک بالجنه یا أبا الغیداق، فقال: جنّه من حرمل!! والله ما قاتلنا إلاّ علی الأحساب [71] . ومنهم الذین اتّخذوا مسجداً ضراراً وکفراً وتفریقاً بین المؤمنین، وقالوا: إنّهم بنوا هذا المسجد تقرّباً لله تعالی، وکانوا اثنی عشر رجلاً من الصحابه المنافقین. أخرج ابن حجر الهیثمی عن أبی الدرداء، قال: قال رسول الله(صلی الله علیه وآله): لألفینّ ما توزعت أحداً [72] منکم عند الحوض فأقول: هذا من أصحابی فیقول: إنّک لا تدری ما أحدثوا بعدک [73] . وعن أبی الدرداء، قال: قلت: یا رسول الله بلغنی أ نّک تقول: إن أُناساً من اُ مّتی سیکفرون بعد إیمانهم، قال: أجل یا أبا الدرداء؟ ولست منهم [74] .

وأخرج الإمام أحمد عن أبی بکره، قال: قال رسول الله(صلی الله علیه وآله): لیردّن الحوض علیّ رجال ممّن صحبنی، ورآنی، فإذا رفعوا إلیّ ورأیتهم اختلجوا دونی، فلأقولنّ أصحابی، أصحابی فیقال: إنّک لا تدری ما أحدثوا بعدک [75] . وأخرج الإمام أحمد عن أنس بن مالک عن النبی(صلی الله علیه وآله)، قال: لیردّن الحوض علیّ رجال حتّی إذا رأیتهم رفعوا إلیّ، فاختلجوا دونی فلأقولنّ: یاربّ: أصحابی، أصحابی، فیقال: إنّک لا تدری ما أحدثوا بعدک [76] وأخرج الإمام أحمد عن سعید بن جبیر عن ابن عباس، قال: قام فینا رسول الله(صلی الله علیه وآله)بموعظه، فقال: إنّکم محشورون إلی الله تعالی حُفاه، عُراه، عُزْلاً، (کما بدأنا أوّل خلق نُعیده وعداً علینا إنّا کنّا فاعلین). فأوّل الخلائق یُکسی إبراهیم خلیل الرحمن عزّ وجل، ثم یؤخذ بقوم منکم ذات الشمال. قال ابن جعفر: وإنه سیُجاء برجال من اُمتی فیؤخذ بهم ذات الشمال فأقول: یا ربّ أصحابی قال: فیقال: إنّک لا تدری ما أحدثوا بعدک، لم یزالوا مرتدّین علی أعقابهم منذ فارقتهم، فأقول کما قال العبد الصالح: (وکنت علیهم شهیداً ما دمت فیهم) الآیه، إلی (إنّک أنت العزیز الحکیم) [77] .

القرآن والسنه یصرحان بلعن بعض الصحابه

أما القرآن الکریم: فقد ذکرنا أن موارد اللعن فی القرآن الکریم قد توزعت علی أربعه محاور هی: عموم الکفار، خصوص أهل الکتاب، المنافقون، عوامل تهدید النظام الاجتماعی الإسلامی. والمحور الأول والثانی خارجیان، والثالث والرابع داخلیان، یعیشان داخل المجتمع الإسلامی، وحینما یصبّ القرآن الکریم لعنته علی النفاق، فإنّما یلعن بذلک، أفراداً ممّن أسلم وصحب النبی(صلی الله علیه وآله) وصدق علیه مفهوم الصحبه، وکذلک الأمر فی المحور الرابع وأبرز مورد قرآنی فی لعن بعض الصحابه، قوله تعالی: (وإذ قلنا لک ان

ربّک أحاط بالناس وما جعلنا الرؤیا التی أریناک إلاّ فتنه للناس والشجره المعلونه فی القرآن ونخوفهم فما یزیدهم إلاّ طغیاناً کبیراً) [78] . وذکر المفسرون أن الشجره الملعونه فی القرآن هی شجره الحکم بن أبی العاص، والرؤیا هی رؤیا النبی(صلی الله علیه وآله) فی المنام، أن ولد مروان بن الحکم یتداولون منبره [79] . أما لعن النبی(صلی الله علیه وآله) لبعض صحابته، فباب واسع فیه موارد عدیده أشهرها لعن الرسول للحکم، ولعن ما فی صلبه حتی أ نّه، قال: ویل لاُ مّتی ممّا فی صلب هذا [80] . ومن حدیث عائشه أنها قالت لمروان: أشهد أن رسول الله لعن أباک وأنت فی صلبه، فنفاه النبی إلی مرج قرب الطائف، وحرّم علیه أن یدخل المدینه، ولما مات رسول الله راجع عثمان أبا بکر لیدخله فرفض أبو بکر، ولما مات أبو بکر راجع عثمان عمر لیدخله المدینه فأبی عمر، ولما تولی عثمان الخلافه أدخله معزّزاً مکرّماً وأعطاه مائه ألف درهم، واتّخذ مروان ابنه بطانه له، وتسبب فیما بعد بقتل الخلیفه وخراب الخلافه الراشده. وأخرج نصر بن مزاحم المنقری، عن عبدالغفار بن القاسم، عن عدی بن ثابت، عن البراء بن عازب، قال: أقبل أبو سفیان ومعه معاویه، فقال رسول الله(صلی الله علیه وآله): «اللهمّ العن التابع والمتبوع، اللهمّ علیک بالاُقیعس». فقال ابن البراء لأبیه: مَن الاُقیعس؟ [81] قال: معاویه؟ [82] . وأخرج نصر، عن علی بن الأقمر فی آخر حدیثه، قال: فنظر رسول الله إلی أبی سفیان وهو راکب، ومعاویه وأخوه، أحدهما قائد والآخر سائق، فلمّا نظر إلیهم رسول الله(صلی الله علیه وآله)،قال: «اللّهمّ العن القائد، والسائق، والراکب». قلنا: أنت سمعت رسول الله(صلی الله علیه وآله)؟! قال: نعم،

وإلاّ فصُمَّتا اُذنای، کما عُمیتا عینای [83] . وانظر إلی رساله محمد بن أبی بکر التی وجهها لمعاویه، فقد جاء فیها: «وقد رأیتک تسامیه وأنت أنت، وهو هو أصدق الناس نیه، وأفضل الناس ذریه، وخیر الناس زوجه، وأفضل الناس ابن عم أخوه الشاری بنفسه یوم مؤته، وعمّه سید الشهداء یوم اُحد، وأبوه الذابّ عن رسول الله(صلی الله علیه وآله)،ونحن حوزته. وأنت اللعین ابن اللعین، لم تزل أنت وأبوک تبغیان لرسول الله(صلی الله علیه وآله)الغوائل، وتجهدان فی إطفاء نور الله، تجمعان علی ذلک الجموع، وتبذلان فیه المال وتؤلبان علیه القبائل، وعلی ذلک مات أبوک وعلیه خلفته. ولم ینف معاویه لعنه ولا لعن أبیه مع أنه قد کتب رداً علی هذه الرساله [84] . وهذه الشواهد القرآنیه والنبویه والتاریخیه، تشهد بقاطعیه لبطلان نظریه عداله کل الصحابه. وتشهد أیضاً علی أن الصحابه أنفسهم لم یکونوا ینظرون بمنظار العداله لکل صحابی، کما فی کلمه عائشه لمروان: أشهد أن رسول الله(صلی الله علیه وآله) لعن أباک وأنت فی صلبه. وتتأکد هذه النتیجه بملاحظه کلمتها الشهیره بحق عثمان: اقتلوا نعثلاً فقد کفر [85] .

بطلان قاعده الفرق بین النوع والشخص المعین

وتشهد هذه الشواهد أیضاً لبطلان قاعده نسجها أبو حامد الغزالی وآخرون ممّن سلک مسلکه، فی أنّ اللعن الجائز هو لعن الأنواع بأوصافهم، حیث کتب یقول: «إن اللعن الجائز هو لعن الأنواع بأوصافهم کقولک: لعنه الله علی الکافرین والمبتدعین والظالمین وآکلی الربا... الخ. أما لعن الشخص المعین فهذا فیه خطر کقولک: زید لعنه الله، وهو کافر أو فاسق أو مبتدع، والتفصیل فیه أن کل شخص ثبتت لعنته شرعاً فتجوز لعنته کقولک: فرعون لعنه الله، وأبو جهل لعنه الله، لأنه قد ثبت أن هؤلاء ماتوا علی الکفر وعرف

ذلک شرعاً. وأما شخص بعینه فی زماننا کقولک: زید لعنه الله، وهو یهودی مثلاً فهذا فیه خطر فإنّه ربّما یسلم فیموت مقراً عند الله فکیف یحکم بکونه ملعوناً؟ فإن قلت: یلعن لکونه کافراً فی الحال، کما یقال للمسلم: رحمه الله، لکونه مسلماً فی الحال، وإن کان یتصور أن یرتد، فاعلم أن معنی قولنا: رحمه الله، أی ثبته الله علی الإسلام الذی هو سبب الرحمه وعلی الطاعه، ولا یمکن أن یقال: ثبت الله الکافر علی ما هو سبب اللعنه، فإن هذا سؤال للکفر وهو فی نفسه کفر، بل الجائز أن یقال: لعنه الله إن مات علی الکفر، ولا لعنه الله إن مات علی الإسلام. وذلک غیب لا یدری، والمطلق متردد بین الجهتین ففیه خطر، ولیس فی ترک اللعن خطر. وإذا عرفت هذا فی الکافر فهو فی زید الفاسق أو زید المبتدع أولی، فلعن الأعیان فیه خطر لأن الأعیان تتقلب فی الأحوال إلاّ من أعلم به رسول الله(صلی الله علیه وآله) فإنّه یجوز أن یعلم من یموت علی الکفر، ولذلک عین قوماً باللعن، فکان یقول فی دعائه علی قریش: «اللهمّ علیک بأبی جهل بن هشام وعتبه بن ربیعه»، وذکر جماعه قتلوا علی الکفر، حتی أنّ من لم یعلم عاقبته کان یلعنه فنهی عنه، إذ روی: أنّه کان یلعن الذی قتلوا أصحاب بئر معونه فی قنوته شهراً، فنزل قوله تعالی: (لیس لک من الأمر شیء أو یتوب علیهم أو یعذبهم فإنّهم ظالمون) یعنی أنهم ربّما یسلمون فمن أین تعلم أنهم ملعونون؟ وکذلک من بان لنا موته علی الکفر جاز لعنه وجاز ذمّه إن لم یکن فیه أذی علی مسلم، فإن کان لم یجز، کما روی أن رسول الله(صلی

الله علیه وآله) سأل أبا بکر عن قبر مرّ به وهو یرید الطائف، فقال: هذا قبر رجل کان عاتیاً علی الله ورسوله وهو سعید بن العاص، فغضب ابنه عمرو بن سعید وقال: یا رسول الله هذا قبر رجل کان أطعم للطعام وأضرب للهام من أبی قحافه، فقال أبو بکر: یکلمنی هذا یا رسول الله بمثل هذا الکلام؟ فقال(صلی الله علیه وآله): «اکفف عن أبی بکر» فانصرف ثم أقبل علی أبی بکر فقال: «یا أبا بکر إذا ذکرتم الکفار فعمّموا فإنّکم إذا خصصتم غضب الأبناء للآباء» فکف الناس عن ذلک، وشرب نعمان الخمر فحدّ مرات فی مجلس رسول الله(صلی الله علیه وآله) فقال بعض الصحابه: لعنه الله ما أکثر ما یؤتی به فقال(صلی الله علیه وآله): «لا تکن عوناً للشیطان علی أخیک»، وفی روایه: «لا تقل هذا فإنّه یحب الله ورسوله»، فنهاه عن ذلک، وهذا یدل علی أن لعن فاسق بعینه غیر جائز. وعلی الجمله ففی لعن الأشخاص خطر فلیجتنب، ولا خطر فی السکوت عن لعن إبلیس مثلاً فضلاً عن غیره. فإن قیل: هل یجوز لعن یزید لأنّه قاتل الحسین أو أمر به؟ قلنا: هذا لم یثبت أصلاً فلا یجوز أن یقال إنّه قتله أو أمر به ما لم یثبت، فضلاً عن اللعنه، لأنّه لا تجوز نسبه مسلم الی کبیره من غیر تحقیق. نعم، یجوز أن یقال قتل ابن ملجم علیّاً(علیه السلام) وقتل أبو لؤلؤه عمر، فإن ذلک ثبت متواتراً. فلا یجوز أن یرمی مسلم بفسق أو کفر من غیر تحقیق. قال(صلی الله علیه وآله): «لا یرمی رجل رجلاً بالکفر ولا یرمیه بالفسق إلاّ ارتدت علیه إن لم یکن صاحبه کذلک»، وقال(صلی الله علیه وآله): «ما

شهد رجل علی رجل بالکفر إلاّ باء به أحدهما، إن کان کافراً فهو کما قال، وإن لم یکن کافراً فقد کفر بتکفیره إیّاه»، وهذا معناه أن یکفره وهو یعلم أنه مسلم فإن ظن أنّه کافر ببدعه أو غیرها کان مخطئاً لا کافراً، وقال معاذ: قال لی رسول الله(صلی الله علیه وآله): «أنهاک أن تشتم مسلماً أو تعصی إماماً عادلاً، والتعرض للأموات أشدّ» قال مسروق: دخلت علی عائشه فقالت: ما فعل فلان لعنه الله؟ قلت: توفی. قالت: رحمه الله، قلت: وکیف هذا؟ قالت: قال رسول الله(صلی الله علیه وآله): «لا تسبّوا الأموات فإنّهم قد أفضوا الی ما قدموا»، وقال(علیه السلام): «لا تسبّوا الأموات فتؤذوا به الأحیاء»، وقال(علیه السلام): «أیها الناس احفظونی فی أصحابی وإخوانی وأصهاری ولا تسبّوهم، أیّها الناس إذا مات المیت فاذکروا منه خیراً». فإن قیل; فهل یجوز أن یقال: قاتل الحسین لعنه الله؟ أو الآمر بقتله لعنه الله؟ قلنا: الصواب أن یقال: قاتل الحسین إن مات قبل التوبه لعنه الله، لأنّه یحتمل أن یموت بعد التوبه، فإن وحشیّاً قاتل حمزه عمّ رسول الله(صلی الله علیه وآله) قتله وهو کافر، ثم تاب عن الکفر والقتل جمیعاً ولا یجوز أن یلعن، والقتل کبیره ولا تنتهی الی رتبه الکفر، فإذا لم یقیّد بالتوبه وأطلق کان فیه خطر ولیس فی السکوت خطر فهو أولی. وإنّما أوردنا هذا لتهاون الناس باللعنه وإطلاق اللسان بها. والمؤمن لیس بلعّان فلا ینبغی أن یطلق باللعنه إلاّ علی من مات علی الکفر، أو علی الأجناس المعروفین بأوصافهم دون الأشخاص المعینین فالاشتغال بذکر الله أولی فإن لم یکن ففی السکوت سلامه» [86] . وکتب ابن تیمیه مؤیداً ذلک: «وقد ثبت فی صحیح البخاری ما

معناه أن رجلاً یلقب خمّاراً وکان یشرب الخمر، وکان کلما شرب أُتی به إلی النبی(صلی الله علیه وآله) جلده، فاُتی به إلیه مره فقال رجل: لعنه الله ما أکثر ما یؤتی به إلی النبی(صلی الله علیه وآله)، فقال النبی(صلی الله علیه وآله): لا تلعنوه فإنه یحب الله ورسوله. وکل مؤمن یحب الله ورسوله، ومن لم یحب الله ورسوله فلیس بمؤمن، وإن کانوا متفاضلین فی الإیمان، وما یدخل فیه من حب وغیره، هذا مع أنه(صلی الله علیه وآله) لعن الخمر وعاصرها ومعتصرها وشاربها وساقیها وحاملها والمحموله إلیه وآکل ثمنها، وقد نهی عن لعنه هذا المعیّن لأن اللعنه من باب الوعید، فیحکم به عموماً، وأما المعین فقد یرتفع عنه الوعید لتوبه صحیحه، أو حسنات ماحیه، أو مصائب مکفره، أو شفاعه مقبوله، أو غیر ذلک من الأسباب التی ضررها یرفع العقوبه عن المذنب» [87] . ونقل عنه قوله: «وحقیقه الأمر فی ذلک، أن القول قد یکون کفراً فیطلق القول تکفیر[بتکفیر ]قائله، ویقال: من قال کذا فهو کافر، لکن الشخص المعیّن الذی قاله لا یکفّر حتّی تقوم علیه الحجّه التی یکفّر تارکها من تعریف الحکم الشرعی من سلطان أو أمیر مطاع. کما هو المنصوص علیه فی کتب الأحکام، فإذا عرّفه الحکم وزالت عنه الجهاله قامت علیه الحجّه، وهذا کما هو فی نصوص الوعید من الکتاب والسنّه، وهی کثیره جداً والقول بموجبها واجب علی وجه العموم والإطلاق، من غیر أن یعیّن شخصاً من الأشخاص، فیقال: هذا کافر، أو فاسق، أو ملعون، أو مغضوب علیه، أو مستحق للنار، لا سیّما إن کان للشخص فضائل وحسنات، فإنّ ما سوی الأنبیاء یجوز علیهم الصغائر والکبائر، مع إمکان أن یکون ذلک الشخص صدّیقاً، أو

شهیداً، أو صالحاً، کما قد بسط فی غیر هذا الموضع، من أن موجب الذنوب تتخلف عنه بتوبه، أو باستغفار، أو حسنات ماحیه، أو مصائب مکفره، أو شفاعه مقبوله، أو لمحض مشیئه الله ورحمته. فإذا قلنا بموجب قوله تعالی: (ومن یقتل مؤمناً متعمّداً) [88] الآیه وقوله: (إنّ الذین یأکلون أموال الیتامی ظلماً إنّما یأکلون فی بطونهم ناراً وسیصلون سعیراً) [89] وقوله: (ومن یَعصِ الله ورسوله ویتعدّ حدوده) [90] الآیه وقوله: (ولا تأکلوا أموالکم بینکم بالباطل) [91] إلی قوله: (ومن یفعل ذلک عدواناً وظلماً) [92] ، الآیه، إلی غیر ذلک من آیات الوعید، قلنا بموجب قوله(صلی الله علیه وآله): «لعن الله من شرب الخمر» [93] ، أو «من عقّ والدیه» [94] أو «من غیّر منار الأرض» [95] ، أو «من ذبح لغیر الله» [96] ، أو «لعن الله السارق» [97] ، أو «لعن الله آکل الربا وموکله وشاهده وکاتبه» [98] ، أو «لعن الله لاوی الصدقه والمتعدی فیها» [99] ، أو «من أحدث فی المدینه حدثاً، أو آوی محدثاً فعلیه لعنه الله والملائکه والناس أجمعین» [100] ، إلی غیر ذلک من أحادیث الوعید، ولم یجز أن تعین شخصاً ممن فعل بعض هذه الأفعال، وتقول: هذا المعیّن قد أصابه هذا الوعید، لإمکان التوبه وغیره من مسقطات العقوبه، إلی أن قال: «ففعل هذه الاُمور ممن یحسب أنها مباحه باجتهاد أو تقلید ونحو ذلک، وغایته أنه معذور من لحوق الوعید به لمانع، کما امتنع لحوق الوعید بهم لتوبه، أوحسنات ماحیه، أو مصائب مکفّره، أوغیر ذلک، وهذه السبیل هی التی یجب اتّباعها، فإنّ ما سواها طریقان خبیثان، أحدهما: القول بلحوق الوعید بکل فرد من الأفراد بعینه، ودعوی أنها عمل بموجب النصوص،

وهذا أقبح من قول الخوارج المکفّرین بالذنوب، والمعتزله وغیرهم، وفساده معلوم بالاضطرار، وأدلته معلومه فی غیر هذا الموضع، فهذا ونحوه من نصوص الوعید حق، لکن الشخص المعیّن الذی فعله لا یُشهد علیه بالوعید، فلا یُشهد علی معیّن من أهل القبله بالنار لفوات شرط، أو لحصول مانع، وهکذا الأقوال الذی یکفر قائلها، قد یکون القائل لها لم تبلغه النصوص الموجبه لمعرفه الحق، وقد تکون بلغته ولم تثبت عنده أو لم یتمکن من معرفتها وفهمها، أو قد عرضت له شبهات یعذره الله به، فمن کان مؤمناً باللهوبرسوله مُظهراً للإسلام محباً لله ورسوله، فإنّ الله یغفر له ولو قارف بعض الذنوب القولیه أو العملیه، سواء اُطلق علیه لفظ الشرک أو لفظ المعاصی، هذا الذی علیه أصحاب رسول الله(صلی الله علیه وآله)وجماهیر أئمه الإسلام، لکن المقصود أنّ مذاهب الأئمه مبنیه علی هذا التفصیل بالفرق بین النوع والعین» [101] . وهذا الکلام إنّما سقناه بطوله وعرضه لشدّه هذه الشبهه، وغموض الحقّ فیها غموضاً کبیراً. وبامکاننا استجلاء الحقیقه، من خلال بیان ملاحظات ترد علی هذه القاعده من جهات متعدّده، هی: أ_ إن اللعن لیس إخباراً عن حال الملعون، حتی یرد علیه بأن الفرد الذی جرت علیه اللعنه قد یتوب ویستغفر، وقد تدرکه الرحمه الإلهیه. وإنّما هو _ کما مرّ _ دعاء بطرد ذلک الفرد من رحمه الله سبحانه وتعالی، وقد یستجیب الله سبحانه وتعالی له وقد لا یستجیب، وقد یتوب ذلک الفرد ویصبح من الصالحین فیما بعد، وقد لا یتوب، فالله یعمل بمقاییسه، والمؤمن یعمل بتکالیفه، فإذا رأی فرداً ارتکب عملاً من الأعمال التی جرت علیها اللعنه فی الکتاب والسنّه النبویه، وجب علیه الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر بمراتبه الثلاث بیده

أو بلسانه أو بقلبه، واللعنه من جمله المرتبه اللسانیه والقلبیه، فإن استطاع إبرازها وإظهارها واعلانها فهی من المرتبه اللسانیه، وان لم یستطع ذلک فهی من المرتبه القلبیه. ولیس فی هذه اللعنه ما یسلتزم کشفاً وإخباراً عن حال الفرد الملعون عند الله سبحانه وتعالی، کما هو واضح، إلاّ إذا جرت اللعنه علی شخص معیّن من قبل الله سبحانه وتعالی فی کتابه، أو من قبل رسوله(صلی الله علیه وآله) فی کلامه، فمثل هذه اللعنه تنطوی علی جنبه إخباریه تکشف عن حال ذلک الشخص عند الله سبحانه وتعالی، وقاعده الفرق بین لعن النوع ولعن الفرد المعین جاءت نتیجه الخلط بین لعن المؤمن لشخص معین، وبین لعن الله ورسوله(صلی الله علیه وآله) له، فإنّ لعن المعین من قبل الناس لا ینطوی علی جنبه إخباریه، بخلاف لعنه من قبل الله ورسوله، وما نحن فیه لعن الناس له الخالی عن أی جنبه إخباریه اُخرویه، فلا وجه لقول الغزالی عن لعن المؤمن للیهودیّ، بأن: «فی هذا خطر فإنّه ربّما یسلم فیموت مقرّاً عند الله فکیف یحکم بکونه ملعوناً»، فإن معنی اطلاق اللعنه علیه أن الله سبحانه قد أجاز لعنته بحسب حالته الحاضره، ویبقی الحکم علیه بکونه ملعوناً عند الله أم لا متروکاً للباری سبحانه وتعالی، بحسب ما عنده من الموازین الکلیه واللحاظات المتکامله، ولا خطر فی ذلک بل ربّما کان الخطر فی خلافه عندما یضعف فی المؤمن حسّ الانتماء للحق وروحیه الاستنکار للباطل، وهذا هو وجه الخطر فی ترک اللعن الذی أنکره الغزالی. ب _ إنّ آیه: (لیس لک من الأمر شیء أو یتوب علیهم أو یعذّبهم فإنّهم ظالمون) [102] التی قیل إنّها نزلت فی لعن النبی(صلی الله علیه وآله) قاتلی أصحاب

بئر معونه فی صلاته شهراً کاملاً، لیس فیها ما یدلّ علی نهی الله للنبی عن هذا اللعن، وغایه ما تدل علیه أن الدعاء باللعن لیس ملاکاً فی عاقبه أصحاب الباطل، فربّما یتوب الله علیهم وربّما یعاقبهم، وهذا لا یستلزم النهی عن لعنهم، کما فسّرها الغزالی. ج _ وهذا ینسجم تمام الانسجام مع حادثه شارب الخمر، الذی أجری الرسول(صلی الله علیه وآله) علیه الحد مرّات عدیده ونهی عن لعنه [103] ، فقد یکون ذلک النهی لأجل علم خاص عند النبی(صلی الله علیه وآله)بحسن عاقبه ذلک الشخص فی المستقبل وعند الله سبحانه وتعالی، فنهی النبی(صلی الله علیه وآله)أصحابه عن لعنه، اشاره منه الی أن دعائهم علیه سوف لا یستجاب، وأ نّهم یدعون علی شخص له عاقبه حمیده، فیکون هذا الحدیث من قبیل الحکم فی واقعه خاصه بصاحبها ولا یشمل غیره، وتفسیره بذاک الوجه دون هذا ترجیح بلا مرجّح، فکلاهما محتمل، التفسیر بالنهی عن لعن المعین، والتفسیر بکون النهی هنا حکماً فی واقعه، وقد قیل: إذا جاء الاحتمال بطل الاستدلال، هذا إذا کانت قاعده التفریق بین لعن الأنواع ولعن الأشخاص صحیحه، أما إذا تم إبطالها ولم یثبت لها دلیل _ کما هو الصحیح _ یصبح الحق منحصراً بالتفسیر الثانی فقط، لا محاله حینئذ. ولا تصل النوبه الی الترجیح. د _ وقد نوافقه علی أن فی لعن الأشخاص خطر، ولکن لا نوافق علی أن مقتضی هذا الخطر اجتناب اللعن، وإنّما مقتضاه التحفظ الشدید فیمن تجری علیه اللعنه، فلا یُلعن إلاّ من یُقطع باستحقاقه ذلک استحاقاً خالیاً من کل شائبه. ه_ _ ولا نوافقه علی عدم وجود الخطر فی السکوت عن لعن إبلیس فضلاً عن غیره، لأنّ اللعن وسیله أدبیه

وثقافیه یمکن للمجتمع من خلالها أن یحصّن نفسه عن مسارب الانحراف، ویردع بها عن نفسه معاول التهدیم والتخریب الداخلی، والسکوت عن اللعن یعنی القضاء علی وسیله من وسائل المناعه الذاتیه التی تضمن للمجتمع سلامته واستقامته، ولذا لعن الله سبحانه وتعالی فی کتابه أشخاصاً معینین مثل إبلیس، والشجره الملعونه التی هی الحکم بن أبی العاص وابناؤه. و _ وفی کلام الغزالی عن لعن قاتلی الحسین(علیه السلام)، بأن: «الصواب أن یقال: قاتل الحسین إن مات قبل التوبه لعنه الله، لأنه یحتمل أن یموت بعد التوبه...» إقرار بجواز لعن الأشخاص من المسلمین، لعدم مدخلیه التوبه فی مسأله اللعن، لأن جرمه معلوم مشهود، فهو الآمر بقتل الحسین(علیه السلام) والمتشفّی به، ولم تُعلم له توبه، وإذا کان ذلک قد حصل منه فقبول توبته أمر مجهول عندنا، والمهم أن یزید فی حسابات الغزالی لیس ممّن مات علی الکفر، فکیف أجاز لعنه مع ما حکم به من عدم جواز اللعنه إلاّ علی من مات علی الکفر؟ ز _ وأما کلام ابن تیمیه بعدم جواز «أن تعیّن شخصاً ممّن فعل بعض هذه الأفعال وتقول هذا المعیّن قد أصابه هذا الوعید، لإمکان التوبه وغیره من مسقطات العقوبه». فإنّه إذا کان بلحاظ وعید الله فی الآخره وما سیکون علیه حال الأفراد فی یوم القیامه فهو صحیح ولا اشکال فیه، إذ أن أحداً من الناس لا یستطیع أن یقطع بما سیکون علیه حال الأشخاص فی یوم القیامه لخفاء حقائق الاُمور وخفایا النفوس علینا. وإذا کان بلحاظ الآثار الدنیویه المترتبه علی أعمالهم المرفوضه شرعاً، فهی مما لا یمکن القول بها فضلاً عن تطبیقها، لوضوح أن الردّه والنفاق وبعض موارد الفسق تترتب علیها آثار جزائیه شرعیه، کوجوب قتل

المرتد، فإذا عملنا بهذه القاعده وتوقفنا عن إلحاق الوعید الجزائی الشرعی بالأشخاص، ولم یجز لنا أن نشیر إلی شخص معیّن، ونقول: إنّه مرتد أو فاسق أو ملعون، لا نستطیع أن نطبق الأحکام الجزائیه الإسلامیه المترتبه علی هذه العناوین، والدلیل علی ذلک من عمل الخلیفه الاُول، فإنّه لو لم یشخص جماعه بأعیانها قد ارتدّوا عن الدین فبأی مبرر جاز له مقاتلتهم؟ فعمل الخلیفه الأول أوضح ردّ من داخل مدرسه الخلفاء علی بطلان قاعده التفریق بین النوع والشخص فی الوعید، ومن الواضح أن إجراء الآثار الجزائیه وغیرها علی المرتد والفاسق والمنافق إنّما هو بلحاظ ظاهر الحال، ولا نستطیع أن نتّخذ منه دلیلاً علی سوء العاقبه فی الآخره، فللآخره حساباتها التی هی خافیه علینا، والوعید الاُخروی بهؤلاء الأشخاص لا طریق عندنا إلیه سوی إخبار الله والرسول عنه، کما اتّضح آنفاً. ومن الواضح أیضاً أن إجراء هذه الآثار الدنیویه یحتاج إلی تثبّت شدید، لأن الحکم علی المسلم بالکفر أو النفاق أو الفسق أمر عظیم لا یستهان به، کما اتفقت علی ذلک کلمه المذاهب الإسلامیه قاطبه، سوی الشاذ النادر منهم کالخوارج، والنتیجه أن القاعده المذکوره إذا کانت بلحاظ الآخره فهی صحیحه باستثناء من أخبر الله والرسول بلحوق الوعید بهم بأشخاصهم. وإذا کانت بلحاظ الآثار الدنیویه فهی غیر صحیحه، ولا یمکن القول بها، نعم تثبیت هذه الآثار الشرعیه علی الأفراد بأعیانهم یحتاج إلی شروط إثباتیه کافیه، وإلی تشدّد فی إحراز من هو المصداق الحقیقی للکفر والردّه والنفاق والفسق، وأن لا یکون الأمر علی نحو من الهرج والمرج. ط _ ومما یشهد علی بطلان هذه القاعده الآثار التاریخیه الداله علی أن الصحابه کانوا یخاطبون أشخاصاً بأعیانهم، ویشیرون إلیهم بکفر أو نفاق، کخبر

عائشه فی مروان وأبیه [104] ، وکلامها الذی ذکره الغزالی آنفاً، وکلامها بحق عثمان [105] ، والکلام المعروف لأبی سعید الخدری، أنه قال: إنّا کنّا لنعرف المنافقین _ نحن معاشر الأنصار _ ببغضهم علی بن أبی طالب [106] ، فهو کلام یتناول أشخاصاً معینین فی ضمیر المتکلم، ویطلق علیهم وصف النفاق فرداً فرداً. ح _ وردّ ابن عقیل العلوی علی الغزالی بقوله: قلت: کیف حمل ابن المنیر والغزالی ومن تبعهما نهی النبی(صلی الله علیه وآله)أصحابه عن لعن حمّار المحب لله ولرسوله علی منع التعیین، والنهی فی الحدیث معلل بمحبه الله ورسوله، واقع بعد إقامه الحد، ولا یفهم للتعیین وعدمه معنی من متن الحدیث، مع أن عمل النبی(صلی الله علیه وآله)وعمل کثیر من أصحابه وکثیر من أکابر السلف بعدهم فی مواطن کثیره یخالف ما حملا علیه الحدیث. وأقوی حجه فی مشروعیه لعن المسلم المعیّن کتاب الله تعالی، حیث قال فی یمین الملاعن: (والخامسه أن لعنت الله علیه إن کان من الکاذبین) [107] وقد حلّف النبی(صلی الله علیه وآله) الملاعن مکرراً، وجعل ذلک شرعه باقیه فی اُمّه محمد(صلی الله علیه وآله) إلی یوم القیامه، والتعیین هنا بضمیر المتکلم أقوی من التعیین بالإسم العَلَم، کما هو مذکور فی محله من کتب العربیه، ولم یقل أحد من الاُمّه أصلاً بکفر الکاذب من المتلاعنین، حتّی یوجه قول الغزالی ومن تبعه أن اللعن بالتعیین لا یجوز إلاّ علی الکافر، وقد لعن النبی(صلی الله علیه وآله) أشخاصاً سماهم وماتوا علی الإسلام، کأبی سفیان بن حرب، وسهیل بن عمرو، وعمرو بن العاص، وأبی الأعور السلمی، والحکم بن أبی العاص، وابنه مروان وغیرهم، ولعن کثیر من أجلّه الصحابه اُناساً سموهم باسمائهم، کمعاویه، وعمرو بن

العاص، وحبیب وعبدالرحمن بن خالد، والضحاک بن یزید، وبسر بن أرطأه، والولید وزیاد، والحجاج بن یوسف، وغیرهم ممّن یعسر عدّهم وسردهم، وقد لعن حسان بن ثابت هنداً بنت عتبه، وزوجها أبا سفیان، وهو إذ ذاک یکافح عن النبی(صلی الله علیه وآله) بأمره ولم ینکر علیه بل أقره علیه. قال من أبیات له: لَعَنَ الإلهُ وزَوجَها معها++ هند الهنود عظیمهَ...! [108] . وقد لعن عمر بن الخطاب خالد بن الولید، حین قتل مالک بن نویره [109] . ولعن علی(علیه السلام) عبدالله بن الزبیر یوم قُتل عثمان، إذ لم یدافع عنه [110] . وقد لعن عبدالله بن عمر ابنه بلالاً ثلاثاً، کما ذکره ابن عبدالبر، قال: عن عبدالله بن هبیره السبائی، قال: حدثنا بلال بن عبدالله بن عمر أن أباه عبدالله بن عمر، قال یوماً: قال رسول الله(صلی الله علیه وآله): «لا تمنعوا النساء حظوظهن من المساجد» فقلت: أما أنا فسأمنع أهلی فمن شاء فلیسرح أهله، فالتفت إلیّ وقال: لعنک الله لعنک الله لعنک الله! تسمعنی أقول إن رسول الله(صلی الله علیه وآله)أمر أن لا یمنعن وقام مغضباً [111] . وصح عن الإمام مالک;أنه قال: لعن الله عمرو بن عبید _ یعنی الزاهد المشهور _ وقال محمد بن الحسن صاحب أبی حنیفه رحمهما الله سمعت أبا حنیفه، یقول: لعن الله عمرو بن عبید. ونقل ابن الجوزی عن القاضی أبی یعلی، باسناده إلی صالح بن أحمد بن حنبل، قال: قلت لأبی: إن قوماً ینسبونا إلی تولی یزید، فقال: یا بنیوهل یتولی یزید أحد یؤمن بالله، ولم لا نلعن من لعنه الله فی کتابه؟ فقلت: وأین لعن الله یزید فی کتابه؟ فقال: فی قوله تعالی: (فهل عسیتم إن تولیتم

أن تفسدوا فی الأرض وتقطعوا أرحامکم - اُولئک الذین لعنهم الله فأصمهم وأعمی أبصارهم) [112] فهل یکون فساد أعظم من هذا القتل، وفی روایه: یا بنی ما أقول فی رجل لعنه الله فی کتابه [113] . ونقل البخاری فی خلق أفعال العباد، قال: قال وکیع: علی بشر المرّیسی لعنه الله، یهودی أو نصرانی، قال له رجل: کان أبوه أو جده نصرانیاً، قال وکیع: علیه وعلی أصحابه لعنه الله [114] . وقد لعن بکر بن حماد، والقاضی أبو الطیب، وأبو المظفر الاسفرائینی وکثیر غیرهم، عمران ابن حطان فی ردّهم المشهور علی أبیاته التی امتدح بها أشقی الآخرین ابن ملجم لعنه الله [115] . ولعن یحیی بن معین الحسین بن علی الکرابیسی الشافعی البغدادی، کما ذکره فی تهذیب التهذیب [116] ، وما زال اللعن فاشیاً بین المسلمین إذا عرفوا من الإنسان معصیه تقتضی لعنه. وإذا تتبعت کتب الحدیث والسیر والتاریخ وجدتها مشحونه بذلک، ولهذا أقول لطالب التحقیق لا یهولنک ما تظافر هؤلاء علیه من منع التعیین، مع أنه قد ورد عن نبیّهم وکثیر من أصحابه، ومن أکابر السلف ما یخالفه، فلیفرخ روعک فإن الهدی هدی محمد وأصحابه» [117] .

اللعن لا یؤدی باللاعن إلی الکفر

تشدّد فقهاء المسلمین فی باب التکفیر بین أهل القبله، ولم یجیزوه إلاّ وفق شروط خاصه، وفی نطاق ضیق جداً، لخطوره الآثار الشرعیه المترتبه علیه، وتشدّدت السنّه النبویه المطهره فیه. واشتهار الأمر وذیوعه یغنینا عن التفصیل فیه، وإیراد شواهد من کلمات الفقهاء والمتکلمین فیه. والذی یهمّنا فی هذا الباب أن نذکر أن من الشروط المعروفه فی التکفیر، أن لا یکون العمل الذی یُدان به الشخص بالکفر ناشئاً عن اجتهاد خاطئ، فإن المجتهد معذور فیما أدّی إلیه اجتهاده، ولا

سبیل لمجتهد علی مجتهد آخر. وهذا ما ینطبق علی باب اللعن، فمن أدی اجتهاده ومذهبه الی جواز لعن بعض الصحابه، بل حسن ذلک ورجحانه لا یمکننا الحکم علیه بکفر أو فسق، حتی وإن کان اللعن موجباً لذلک من حیث الأصل، فالاجتهاد من جمله ما یدرأ به ذلک الحکم المفترض. وفیما یلی ندوّن مقتطفات من آراء الشیخ ابن تیمیه والشیخ ابن قیم الجوزیه فی هذا المضمار، نقلها عنهما الشیخ سلیمان بن عبدالوهاب _ الأخ الشقیق للشیخ محمد بن عبدالوهاب مؤسس الوهابیه _ فی کتابه الصواعق الإلهیه فی الردّ علی الوهابیه. فقد کتب یقول: «وعلی تقدیر هذه الاُمور التی تزعمون أنها کفر، أعنی النذر وما معه. فهنا أصل آخر من اُصول أهل السنّه مجمعون علیه، کما ذکره الشیخ تقی الدین وابن القیّم عنهم، وهو أن الجاهل والمخطئ من هذه الاُمّه ولو عمل من الکفر والشرک ما یکون صاحبه مشرکاً أو کافراً، أنه یعذر بالجهل والخطأ حتّی تتبین له الحجّه الذی یکفر تارکها بیاناً واضحاً ما یلتبس علی مثله، أو ینکر ما هو معلوم بالضروره من دین الإسلام، مما أجمعوا علیه إجماعاً جلیاً قطعیاً یعرفه کل (واحد) من المسلمین من غیر نظر وتأمّل [118] . ونقل عن ابن القیّم قوله: «وکفر الجحود نوعان: کفر مطلق عام وکفر مقیّد خاص، فالمطلق أن یجحد جمله ما أنزل الله ورساله رسول الله(صلی الله علیه وآله)، والخاص المقیّد أن یجحد فرضاً من فروض الإسلام، أو محرّماً من محرّماته، أو صفه وصف الله بها نفسه، أو خبراً أخبر الله به، عمداً أو تقدیماً لقول من خالفه عالماً عمداً لغرض من الأغراض، وأما ذلک جهلاً أو تأویلاً یعذر فیه فلا یُکفّر صاحبه لما فی

الصحیحین والسنن والمسانید عن أبی هریره، قال: قال النبی(صلی الله علیه وآله): قال رجل لم یعمل خیراً قط لأهله _ وفی روایه: أسرف رجل علی نفسه _ فلما حضر أوصی بنیه إذا مات فحرّقوه ثم ذروا نصفه فی البر ونصفه فی البحر، فوالله لأن قدر الله علیه لیعذبنّه عذاباً ما عذّب به أحداً من العالمین، فلما مات فعلوا ما أمرهم، فأمر الله البحر فجمع ما فیه وأمر البر فجمع ما فیه، ثم قال: لم فعلت؟ قال: من خشیتک یا رب وأنت تعلم، فغفر له. فهذا منکر لقدره الله علیه، ومنکر للبعث والمعاد، مع هذا غفر الله له وعذره بجهله، لأنّ ذلک مبلغ علمه لم ینکر ذلک عناداً، وهذا فصل النزاع فی بطلان قول من یقول: «إن الله لا یعذر العباد بالجهل فی سقوط العذاب إذا کان ذلک مبلغ علمه» [119] . ونقل عن ابن تیمیه، أنه یقول: ومن البدع المنکره، تکفیر الطائفه وغیرها من طوائف المسلمین واستحلال دمائهم وأموالهم، وهذا عظیم، لوجهین: أحدهما: أن تلک الطائفه الاُخری قد لا یکون فیها من البدعه أعظم ممّا فی الطائفه المکفِّره لها، بل قد تکون بدعه الطائفه المکفِّره لها أعظم من بدعه الطائفه المکفَّره، وقد تکون نحوها وقد تکون دونها، وهذا حال عامّه أهل البدع والأهواء الذین یکفّرون بعضهم بعضاً، وهؤلاء من الذین قال الله فیهم: (إنّ الذین فرّقوا دینهم وکانوا شیعاً لست منهم فی شیء) [120] . الثانی: أنه لو فرض أن إحدی الطائفتین مختصه بالبدعه والاُخری موافقه للسنّه، لم یکن لهذه السنّه أن تکفّر کل من قال قولاً أخطأ فیه، فإنّ الله تعالی قال: (ربّنا لا تؤاخذنا إن نسینا أو أخطأنا) [121] وثبت فی الصحیح عن

النبی أن الله تعالی: «قال: قد فعلت» وقال تعالی: (ولیس علیکم جناح فیما أخطأتم به ولکن ما تعمّدت قلوبکم) [122] . وروی عن النبی [123] أنه قال: «إن الله تجاوز لاُ مّتی عن الخطأ والنسیان وما استُکرهوا علیه» وهو حدیث حسن ورواه ابن ماجه وغیره، وقد أجمع الصحابه والتابعون لهم باحسان وسائر أئمه المسلمین، علی أنه لیس کل من قال قولاً أخطأ فیه أنه یکفّر بذلک، ولو کان قوله مخالفاً للسنّه، ولکن للناس نزاع فی مسائل التکفیر قد بسطت فی غیر هذا الموضع [124] . ونقل عنه أیضاً قوله: «إنی اُقرر أن الله قد غفر لهذه الاُمه خطأها، وذلک یعم الخطأ فی المسائل الخبریه والمسائل العلمیه، ومازال السلف یتنازعون فی کثیر من هذه المسائل، ولم یشهد أحد منهم علی أحد منهم معیّن لأجل ذلک لا بکفر ولا بفسق ولا بمعصیه، کما أنکر شریح قراءه: (بل عجبت ویسخرون) [125] ، وقال: «ان الله لا یعجب»، إلی أن قال: «وقد آل النزاع بین السلف إلی الاقتتال مع اتفاق أهل السنّه علی أن الطائفتین جمیعاً مؤمنتان، وأنّ القتال لا یمنع العداله الثابته لهم، لأن المقاتل وإن کان باغیاً فهو متأول، والتأویل یمنع الفسق، وکنت اُبیّن لهم أن ما نقل عن السلف والأئمه من إطلاق القول بتکفیر من یقول کذا وکذا فهو أیضاً حق، لکن یجب التفریق بین الإطلاق والتعیین، وهذه أول مسأله تنازعت فیها الاُمّه من مسائل الاُصول الکبار، وهی مسأله الوعید، فإنّ نصوص الوعید فی القرآن مطلقه عامه، کقوله تعالی: (إنّ الذین یأکلون أموال الیتامی ظلماً) [126] الآیه، وکذلک سائر ما ورد مَن فعل کذا فله کذا، أو فهو کذا، فإنّ هذه النصوص مطلقه عامه، وهی بمنزله

من قال من السلف من قال کذا فهو کافر»، إلی أن قال: «والتکفیر یکون من الوعید، فإنه وإن کان القول تکذیباً لما قاله الرسول(صلی الله علیه وآله)، لکن قد یکون الرجل حدیث عهد بالإسلام، أو نشأ ببادیه بعیده، وقد یکون الرجل لم یسمع تلک النصوص، أو سمعها ولم تثبت عنده، أو عارضها عنده معارض آخر، أو وجب تأویلها وإن کان مخطئاً، وکنت دائماً أذکر الحدیث الذی فی الصحیحین فی الرجل الذی قال لأهله: «إذا أنا متّ فأحرقونی» الحدیث، فهذا رجل شک فی قدره الله وفی اعادته إذا ذرّی، بل اعتقد أنه لا یعاد، وهذا کفر باتفاق المسلمین، لکن کان جاهلاً لا یعلم ذلک، وکان مؤمناً یخاف الله أن یعاقبه، فغفر له بذلک، والمتأوّل من أهل الاجتهاد الحریص علی متابعه الرسول(صلی الله علیه وآله) أولی بالمغفره من مثل هذا» [127] . ونقل أیضاً أن ابن تیمیه قد سُئل عن رَجُلَیْن تکلما فی مسأله التکفیر، فأجاب وأطال وقال فی آخر الجواب: «لو فرض أن رجلاً دفع التکفیر عمّن یعتقد أنه لیس بکافر حمایه له ونصراً لأخیه المسلم، لکان هذا غرضاً شرعیاً حسناً، وهو إذا اجتهد فی ذلک فأصاب فله أجران، وإن اجتهد فیه فأخطأ فله أجر» [128] . وهذه المقتطفات من آراء مؤسسی السلفیه الحدیثه تغنی عن سرد آراء سائر الفقهاء، وإن کنّا لا نعدم وجود من شطحت به عصبیته، وافتی بتکفیر من سبّ الصحابه، فسبب بذلک الویلات علی من اُتهم بذلک کما سنری فی النقطه التالیه.

المنشأ السیاسی لتکفیر من اتهم بسب الصحابه

وأروع بیان فی هذا المضمار ما کتبه الاُستاذ الشیخ أسد حیدر، إذ کتب یقول: [129] . «إن تهمه سب الصحابه قد استفحل داؤها فعز علاجه، ونفذ حکمها فعظم نقضه،

وسرت تلک الدعایه فی مجتمع تسوده عاطفه عمیاء وعصبیه هوجاء، وقد وقفت الحقیقه أمام ذلک الوضع المؤلم مکتوفه الید، وأسدلت دونها أبراد التمویه، واُحیطت بأنواع الحواجز واُقیمت فی طریق الوصول إلیها آلاف من العقبات وسلاح القوه فوق ذلک، إذ السلطه قررت نظام انطباق الکفر والزندقه علی المعارضین لسیاستها، ولم یمکنهم تحقیقه إلاّ باتهام سبّ الصحابه، أو أبی بکر وعمر بصوره خاصه. وإذا حاول المفکرون أن یقفوا علی حقیقه الأمر والواقع أخذوا بتلک التهمه وشملهم ذلک النظام الجائر. فکانت الحکومه إذا أرادت أن تعاقب شیعیاً لمذهبه لم تذکر اسم علیّ بل تجعل سبب العقوبه أنه شتم أبابکر وعمر. قاله فی المنتظم، وقال ابن الأثیر فی حوادث (سنه 407 ه_): وفی هذه السنه قتلت الشیعه فی جمیع بلاد افریقیا وجعل سبب ذلک اتهامهم بسب الشیخین [130] . وما أکثر تلک الفظائع السود والأعمال الوحشیه التی وقعت طبقاً لنظام السیاسه، ولا علاقه لها بنظام الإسلام الذی یقضی علی مرتکبها بالخروج منه. وإن المسأله مکشوفه لا تحتاج إلی مزید بیان لشرح الأسباب التی أدت إلی حدوث تلک الحوادث المؤلمه، وارتکاب تلک الجرائم الفادحه، ومعامله شیعه أهل البیت بتلک المعامله القاسیه. ولیس هناک من شک بأن استقلال الشیعه الروحی، وعدم اعترافهم بشرعیه سلطان لا یحترم نوامیس الدین، ولا یلتزم بأوامر الشرع جعلهم خصوماً للسلطه. فکانت مشکله التشیع من أعظم المشاکل التی تواجهها الدوله. فلقیت الشیعه بسبب خصومتها للدولهومعارضتها لحکام الجور انتکاسات فی سبیل نشر الدعوه، کما لقیت انتصارات إذ لم تکن تلک الانتکاسات لتعود بهم القهقری، أو تلقی بهم فی نطاق الفشل الضیق، والیأس من المضی فی سبیل إظهار عقیدتهم، فقد کان لهم من الحیویه ورسوخ العقیده ما ساعدهم علی

المضی فی استرجاع مکانتهم فی التاریخ، لحمل رساله یلزمهم أداؤها ویجب علیهم مواصله الکفاح لتحقیقها تلک هی رساله الإسلام، تحت ظلال دعوه أهل البیت(علیهم السلام). فکان لهم الأثر العظیم فی نشر الوعی الإسلامی وإطلاق الفکر من عقال الجمود. وعلی أی حال، فإن أعداءهم لم یجدوا حلاً لهذه المشکله، إلاّ بأن یلصقوا بهم تُهماً یتلقاها المجتمع بالقبول، فتوسعوا فی التهم واتّخذوا مرتزقه لتحقیق ذلک الغرض، فقالوا: إن الشیعه تکفّر جمیع أصحاب محمد(صلی الله علیه وآله) ویطعنون علیهم، وبذلک یتوجه الطعن علی النبی(صلی الله علیه وآله) وأنهم یرمون اُمهات المؤمنین وغیر ذلک. ووضعوا قاعده قررها علماء السوء وهی: إذا رأیت الرجل ینتقص أحداً من أصحاب محمد(صلی الله علیه وآله)فاعلم أنه زندیق. وذلک أن رسول الله(صلی الله علیه وآله) حق والقرآن حق، وإنّما أدی إلینا هذا القرآن والسنن أصحاب رسول الله(صلی الله علیه وآله) وإنّما یریدون أن یجرحوا شهودنا لیبطلوا الکتاب والسنّه والجرح بهم أولی وهم زنادقه [131] . وحکموا علی من اتّهم بسبّ الشیخین بالکفر، فلا یغسّل ولا یصلّی علیه، ولا تنفعه شهاده أن لا إله إلاّ الله، ویدفع بالخشب حتّی یواری فی حفرته [132] . وأنه إذا تاب لا تقبل توبته بل یجب قتله [133] وقال بعضهم بحرمه ذبیحته وحرمه تزویجه. ومن هذا وذاک سرت فکره کفر الشیعه، لأن الدوله قضت بنظامها القضاء علیهم، وأن یسندوا ذلک إلی الشرع _ وحاشاه من ذلک _ ولکن السیاسه عمیاء، والحق لا قیمه له عند علماء السوء الذین اندفعوا لمؤازره السلطه وإغواء العامه. ونود هنا أن نشیر لنبذه من بحث للإمام کاشف الغطاء حول ذکر الفروق الجوهریه بین الطائفتین [134] . قال _ بعد ذکر الاختلاف فی الخلافه _:

«وقد لا یدخل هذا فی المعصیه أیضاً ولا یوجب فسقاً إذا کان ناشئاً عن اجتهاد واعتقاد وإن کان خطأ، فإن من المتسالم علیه عند الجمیع فی باب الاجتهاد أن للمخطئ أجراً وللمصیب أجرین. وقد صحح علماء السنّه الحروب التی وقعت بین الصحابه فی الصدر الأول، کحرب الجمل وصفین وغیرهما، بأن طلحه والزبیر ومعاویه اجتهدوا وإن أخطأوا فی اجتهادهم، ولکن لا یقدح ذلک فی عدالتهم وعظیم مکانتهم. وإذا کان الاجتهاد یبرر ولا یستنکر قتل آلاف النفوس وإراقه دمائهم، فبالأولی أن یبرر ولا یستنکر معه (أی مع الاجتهاد) تجاوز بعض المتطرفین علی تلک المقامات المحترمه. ولیس فی وسعنا نقل کلمات علماء الشیعه حول هذه النقطه المهمه التی لها أثرها العظیم فی تکدیر صفو الاُخوه الإسلامیه، فأصبحت طریقاً لأعداء الدین یدخلون فیه لأغراضهم، ثم أضاف یقول: إن فکره اتهام الشیعه بسب الصحابه وتکفیرهم، کونتها السیاسه الغاشمه، وتعاهد ترکیزها اُناس مرتزقه باعوا ضمائرهم بثمن بخس وتمرغوا علی أعتاب الظَلَمه، یتقربون إلیهم بذم الشیعه. وقد استغلّ أعداء الدین هذه الفرصه فوسعوا دائره الإنشقاق لینالوا أغراضهم، ویشفوا صدورهم من الإسلام وأهله، وراح المهرجون یتحمسون لإثاره الفتن وإیقاد نار البغضاء بین المسلمین بدون تدبّر وتثبت، وقد ملئت قلوبهم غیظاً. وبحکم السیاسه وتحکمها أصبحت الشیعه وهی ترمی بکل عظیمه وتهاجم بهجمات عنیفه، واندفع ذوو الأطماع یعرضون ولاءهم للدوله فی تأیید ذلک النظام والاعتراف به، وأ نّه قد أصبح جزءاً من حیاه الاُ مّه العقلیه وهم یخادعون أنفسهم. ولم یفتحوا باب النقاش العلمی وحرموا الناس حریه القول، وأرغموهم علی الاعتراف بکفر الشیعه والابتعاد عن مذهب أهل البیت(علیهم السلام)، ولو سألهم سائل عن الحقیقه وطلب منهم أن یوضحوا لهم ذلک، فلیس له جواب إلاّ شمول

ذلک النظام له، ونحن نسائلهم: 1 _ أین هذه الاُ مّه التی تکفر جمیع الصحابه ویتبرأون منهم؟ 2 _ أین هذه الاُ مّه التی تدّعی لأئمه أهل البیت(علیهم السلام) منزله الربوبیه؟ 3 _ أین هذه الاُ مّه التی أخذت تعالیمها من المجوس فمزجتها فی عقائدها؟ 4 _ أین هذه الاُمّه التی حرفت القرآن وادّعت نقصه؟ 5 _ أین هذه الاُمّه التی ابتدعت مذاهب خارجه عن الإسلام؟ إنهم لا یستطیعون الجواب علی ذلک، لأن الدوله قررت هذه الإتهامات فلا یمکنهم مخالفتها. ولا یمکن إقناعهم بلغه العلم. وما أقرب الطریق إلی معرفه الحقیقه لو کان هناک صبابه من تفکیر وبقایا من حب الاستطلاع وخوف من الله وحمایه الدین. ألیس التشیع مبدأ یشمل عدداً وافراً من أصحاب محمد(صلی الله علیه وآله)وهم من البدریین وأهل بیعه الرضوان؟ ممّن والی علیاً(علیه السلام) ویری أحقیته بالخلافه. ألیس من الشیعه علماء اعترف الکل بعلو منزلتهم وغزاره علمهم، واحتاج الناس إلیهم، وهم من شیوخ کبار العلماء ورجال الصحاح کأبی حنیفه، والشافعی، وأحمد، والبخاری وغیرهم، وقد خرّج أصحاب الصحاح لعدد وافر من رجال الشیعه، یربو عددهم علی ثلاثمائه رجل، ولا یسع المقام لنشر أسمائهم فنترکهم لفرصه اُخری [135] . ألیس من الشیعه رجال حملوا رساله الإسلام وتحملوا المصاعب فی أدائها، ومنهم حمله فقه، لولاهم لضاع الفقه وذهبت تعالیم الإسلام، وإن للشیعه یداً فی المحافظه علی التراث الإسلامی وصیانته عن تلاعب السیاسه». ثم یقول: «لم نسهب فی بیان الموضوع عبثاً واستطراداً، ولم نقصد به خوض بحث لا علاقه له بموضوع الکتاب، بل الواقع أن هذا الموضوع من أهم المواضیع التی یجب أن نتطرق إلیها فی هذا الکتاب الذی أقدمنا علیه لبیان مذهب أهل البیت(علیهم السلام).

وإن أهم مشکله تقف أمام الباحث هی مسأله اتهام الشیعه بسبّ الصحابه أو تکفیرهم. وقد بیّنا مراراً أن ذلک یعود إلی عوامل سیاسیه لا صله لها بالواقع، لأن اسم الشیعه ارتبط بآل محمد(صلی الله علیه وآله)وهم أنصارهم وآل محمد هم الشجی المعترض فی حلق اُولئک الحکام، الذین استبدّوا بالحکم وجاروا علی الاُمّه، فکان من دواعی السیاسه أن تطبع فی قلوب الناس طابع البغض للجانب الذی ینافسهم ویعارضهم، أو من لا یؤازرهم، وهو یقف موقف المعارضه لأعمالهم. وهل من شک فی معارضه الشیعه وعدم مؤازرتهم الدوله، وأنهم لا یعترفون بشرعیتها فی تلک العصور، لأنهم لا یتنازلون عن الاعتقاد بأحقیه أهل البیت للخلافه، لما طبعوا علیه من صفاء النفس والتضحیه فی سبیل المصلحه العامه، وهم أولی الناس بالأمر وأعدلهم بالحکم. لذلک نری أن تهریج نظام الحکم علی من اتّهم بسبّ الصحابه یهدف إلی عقاب الشیعه فقط. أما غیرهم فلا یشمله هذا الحکم ولو کان ملحداً! کما مرّ بیانه. وقد تسرع المخدوعون بالظواهر إلی الاعتراف به، وقاموا بتنفیذه، فحکموا علی الشیعه بالفسق مرّه، وبالکفر اُخری، ولیتهم حدّدوا لذلک حداً حتّی یعرف الناس کیفیه المؤاخذه، ولکنهم وسّعوا الدائره واختلفت الصور، کما وأنهم قرروا عدم قبول توبه المتهم بسبّ الصحابه، أو الشیخین بصوره خاصه، وقرروا انطباق الآراء الفردیه علی مجموع الاُمّه. من دون تثبت فی الحکم وتورع فی الموضوع. ولهذا فإن المرتزقه، من العلماء الذین أصبحوا مصدراً للفتوی، وحکاماً للسلطه التشریعیه، قد أخذوا علی عاتقهم مسؤولیه إغواء العامه وحملهم علی خلاف الحق، فکانوا دعاه فرقه وأئمه ضلال، فحکموا علی الشیعه بالأخص _ من دون بیان لمستند الحکم ودلیل للفتوی _، بأن قتالهم (أی الشیعه) جهاد أکبر، ومن قتل فی حربهم

فهو شهید. ویقول فی خاتمه الفتوی: ومن شک فی کفرهم _ أی الشیعه _ کان کافراً. وآخر یقول _ کما فی الخلاصه _: الرافضی إذا کان یسبّ الشیخین ویلعنهما، فهو کافر، وإن کان یفضل علیاً علیهما، فهو مبتدع [136] . وهکذا زیّنوا للناس حب الوقیعه بعضهم ببعض، وأباحوا قتل المسلم بید أخیه المسلم، بدون تثبت فی الحکم ووقوف أمام حرمه ذلک، ولیس غرضهم إلاّ إرضاء السلطه وإن غضب الله علیهم. ولا حاجه بنا إلی نقل عبارات تعبر عن عقلیه قائلیها ومقدار إدراکهم للواقع فلا نطیل الوقوف علی تلک الخرافات والأباطیل، فلنسدل الستار عنها. ولابد لنا أن نلحظ نقطتین: الاُولی: هل الطعن علی مجموع الصحابه موجب لهذه الأحکام القاسیه، أم أن هناک فرقاً وتمییزاً؟ فإن کان هذا الحکم علی کل من طعن صحابیاً أو وصفه بصفه لا تلیق به، فلماذا لم یحکموا علی من طعن علی عدد کثیر من الصحابه ووصفهم بما لا یلیق بهم؟ وهم من کبار الصحابه وأعیانهم، لأنهم أنکروا علی عثمان أوضاع بنی اُمیه الشاذه ومسایرته لهم، أو خالفوا معاویه ابن أبی سفیان. ألیس من الطعن والتنقیص وصفهم للصحابه: بأنهم أجلاف أخلاط من الناس، لا شک أنهم مفسدون فی الأرض بغاه علی الإمام [137] . ویقول ابن تیمیه: بأنهم خوارج مفسدون فی الأرض إلی أن یقول: ولم یقتله _ أی عثمان _ إلاّ طائفه قلیله باغیه ظالمه. وأما الساعون فی قتله فکلهم مخطئون بل ظالمون باغون معتدون [138] . ویقول ابن حجر فی وصف المعترضین علیه: إن المجتهد لا یعترض علیه فی اُموره الاجتهادیه، لکن اُولئک الملاعین المعترضون لا فهم لهم بل ولا عقل [139] . وقد قرروا فی بحث العداله أن الصحابه

عدول إلی وقوع الفتن. أما بعد ذلک فلابد من البحث عمّن لیس ظاهر العداله، هذا هو أحد الأقوال [140] . ولا نرید التعرض لجمیع الأقوال التی وصفوا بها الصحابه الذین اشترکوا فی معارضه عثمان، وحرّضوا الناس علیه. الثانیه: إن الشیعه لا تتکتّم فی بغض من عادی علیاً، فإن مبغض علی منافق بنص الحدیث الشریف: «یا علیّ لا یحبّک إلاّ مؤمن ولا یبغضک إلاّ منافق» وإن المنافقین لفی الدرک الأسفل من النار، وقد ثبت أن بعض من وسموا بالصحبه کانوا یبغضون علیاً(علیه السلام) ویسبّونه. وقد اشتهر ذلک عنهم: فالله یشهد إنا لا نحبهم++ لله لانختشی فی ذاک من غضبا وبدون شک أن معاویه وحزبه کانت تتجلی بهم صفه البغض لعلیّ وأهل البیت أجمع، وقد قابلوه بالعداء وأعلنوا الحرب علیه. کما أعلن معاویه وجعله سنّه، وتتبع أنصارهم من الصحابه والتابعین، فأذاقهم أنواع الأذی والمحن، وجرعهم الغصص وقتلهم تحت کل حجر ومدر بما لا حاجه إلی بیانه; علی أن أعماله لا یمکن السکوت عنها، ولا طریق إلی حملها علی وجه صحیح. ولیس من الإنصاف، أن یقال: إن معاویه مجتهد متأوّل، وقد عطل الحدود، وأبطل الشهود، وقتل النفس المحرمه. وسبی نساء المسلمین، وعرضهم فی الأسواق، فیکشف عن سوقهن، فأیتهن کانت أعظم ساقاً اشتریت علی عظم ساقها [141] ، إلی کثیر من تلک الفظائع والفجائع. وهذا أبو الغادیه الجهنی، کان من الصحابه، وممّن سمع النبی(صلی الله علیه وآله)، وروی عنه، وهو أحد رواه حدیث: «یا عمار تقتلک الفئه الباغیه». وهو الذی قتل عمار بن یاسر رضوان الله علیه. وقد أنکر الناس علیه ارتکابه لهذه الجریمه، واعترف هو علی نفسه بأنه من أهل النار، وکان یقول: والله لو أن عماراً قتله

أهل الأرض لدخلوا النار [142] . فکیف یتهم بالخروج عن الدین من تبرّأ من هذا المجرم الذی اعترف علی نفسه بأنه عدو الله، ولکن بعض المحدثین تأوّلوا له ذلک، وأنه مجتهد أخطأ ویلزم حسن الظن بالصحابه [143] . ونحن لا نعرف هذا المنطق الذی یقضی بطرح الأحکام، وهجر الکتاب فی جانب حسن الظن بالصحابه والسکوت عما ارتکبوه. وهل یسوغ لنا السکوت عن أعمال بسر وموبقاته؟ إذ وسم بالصحبه أیضاً، وهو قائد جیش معاویه. وقد ارتکب جرائم لم یشهد التاریخ مثلها فظاعه، حتّی أنکرت النساء علیه عندما دخل الیمن، وقتل الشیوخ والأطفال وسبی النساء، فقالت له امرأه من کنده: یا ابن ارطأه إن سلطاناً لا یقوم إلاّ بقتل الصبی الصغیر والشیخ الکبیر ونزع الرحمه وعقوق الأرحام إنه لسلطان سوء [144] . فکیف یسوغ لنا السکوت عن أعمال بسر، ونصم أسماعنا عن صوت ثکلی تردد نغماتها موجات الحق، وترفع ظلامتها إلی رجال العدل، وتدعو هائمه مذهوله؟! یا من أحس بابنیّ اللّذین هما++ کالدرّتین تشظّی عنهما الصدفُ یا من أحس بابنیّ اللّذین هما++ سمعیوعقلی فعقلی الیوم مختطفُ من دلّ والدهً حیری مدلّههً++ علی صبیّین ذلاّ إذ غدا السلفُ نُبئت بسراً وما صدّقت مازعموا++ من إفکهم ومن الإثم الذی اقترفوا أحنی علی ودجی ابنیّ مرهفه++ مشحوذه وکذاک الإثم یُقترفُ فهذا صوت یبعث فی القلب شجی، وفی العین قذی، یصدر من اُم والهه _ وهی زوجه عبید الله بن العباس _ فقدت ولدیها وهما قثم وعبدالرحمن. أخذهما بسر بن أرطأه وهما صغیرین، فذبحهما بین یدی اُ مّهما، فهامت علی وجهها مذهوله، فکانت تأتی الموسم وتنشد هذا الشعر وتهیم علی وجهها [145] . إذاً، فلیس من الحق أن یؤاخذ المسلم عندما

یغضب لسماع صوتها وینسب الظلم لمن قتل ولدیها فیرمی بالزندقه والإلحاد، لأنه طعن علی معاویه، إذ القتل بأمره وهو صحابی، وله فی ذلک اجتهاد مقبول أو تأویل صحیح، إذاً لیجری معاویه فی میدان الحیاه ولیفعل ما شاءت له نفسه، فقد ضربت الصحبه علیه حصانه لا یمکن مؤاخذته فلیأمن من کل خطر ولیسفک الدماء، ولیقتل علی الظنّه والتهمه، فقد انهارت الحواجز کلّها فی وجهه واندکت العقبات أمامه، فلا تشمله تلک النظم والأحکام التی قرّرها الشارع المقدس، وفیها سعاده البشر ونظام الحیاه، لأنه صحابیوله حریه التصرف فی الأحکام. ولو کان له ذلک لما أنکر الصحابه عمله، وفی طلیعتهم الصحابی الجلیل أبو ذر الغفاری، فقد أعلن للملأ انحراف سیره معاویه ومخالفته لنظم الدین. وقد أنکرت عائشه علی معاویه قتله لحجر وأصحابه وغضبت علیه ومنعته من الدخول علیها ولم تقبل بأعذاره، إذ قال: إن فی قتلهم صلاحاً للاُ مّه، وفی مقامهم فساداً للاُ مّه، فقالت: سمعت رسول الله(صلی الله علیه وآله): سیقتل بعذراء اناس یغضب الله لهم وأهل السماء» [146] .

خلاصه البحث

إن اللعن مفهوم یختلف عن السبّ والشتم لغویاً وشرعیاً، وإن اللعن ضروره عقائدیه تساوق مفهوم الولاء لأولیاء الله والعداء لأعداء الله. وإن القرآن الکریم قد استعمله بحق أهل الکتاب تاره، وبحق عموم الکفار تاره اُخری، وبحق المنافقین ثالثه، وبحق أفراد من المسلمین ارتکبوا مخالفات شرعیه کبری رابعه، وأن النبی(صلی الله علیه وآله) قد مارسه فی المورد الرابع الخاص بالمسلمین أکثر من سائر الموارد، وإن الصحابه لهم فی ذلک آثار مرویه فی التاریخ، وأن اللعن یجری علی الأنواع والأشخاص معاً، وأن أتباع أهل البیت(علیهم السلام)لا یلعنون جمیع الصحابه کما اُ تّهموا بذلک وإنّما یلعنون من لعنه الله والرسول(صلی

الله علیه وآله)، وإن اللعن بحق شخص معیّن إذا کان ناشئاً عن اجتهاد فهو لا یدخل فی باب المعصیه فضلاً عن أن یؤدی إلی الکفر، وإن تکفیر الشیعه بتهمه سبّ الصحابه ظاهره لا أساس لها من الشرعیه فی الإسلام، وإنّما جری علیه بعض فقهاء السلاطین لیتزلّفوا به إلی الحکّام ولیوقعوا الفتنه بین المسلمین.

پاورقی

[1] المفردات: 471.

[2] مجمع البحرین: 6/309.

[3] النهایه: 4 / 255.

[4] الصحاح: 4/2196.

[5] النهایه: 4 / 330.

[6] الصحاح: 1 / 144.

[7] مجمع البحرین: 2/80.

[8] لسان العرب: 1/455.

[9] المفردات: 225. [

[10] مجمع البحرین: 6/98.

[11] لسان العرب: 12/318.

[12] الأنعام: 108.

[13] موسوعه أطراف الحدیث النبوی / المجلد السادس: 594 _ 606.

[14] نقله ابن جریر الطبری فی أحداث سنه (11 ه_) من تاریخه ولیس فیه قطعاً، والملل والنحل للشهرستانی: 1/23 ط دار المعرفه تحقیق محمد کیلانی، وشرح نهج البلاغه للمعتزلی: 6/52.

[15] سوره ص: 78.

[16] الأحزاب: 64.

[17] المائده: 78.

[18] النور: 7.

[19] هود: 18.

[20] الأحزاب: 57.

[21] النور: 23.

[22] النساء: 93.

[23] التوبه: 68.

[24] محمّد: 22_ 23.

[25] راجع موسوعه أطراف الحدیث النبوی: 6 / 594 _ 606 «ماده لعن».

[26] کنز العمال: 1 / 146 ح 720.

[27] المصدر السابق: 3: 615 ح 8178.

[28] المحجه البیضاء: 5 / 222 ط جماعه المدرسین.

[29] شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 11/21، 22، الخطبه 199.

[30] الأحزاب: 64.

[31] البقره: 159.

[32] سوره ص: 78.

[33] الأحزاب: 61.

[34] الممتحنه: 4.

[35] النور: 6 _7.

[36] النور: 23.

[37] شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 11/22 _ 23 ح 199.

[38] احیاء علوم الدین: 3/ 134 _ 135 ط دار الفکر.

[39] الصواعق المحرقه: 375 _ 389، ط دار الکتب العلمیه.

[40] الواقعه: 10 _ 11.

[41] الفتح: 29.

[42] الفتح: 18.

[43] الفتاوی الکبری: 4/217.

[44] نهج البلاغه _

صبحی الصالح: 91.

[45] نهج البلاغه _ صبحی الصالح: 264 خطبه 182.

[46] الصحیفه السجّادیه _ الدعاء رقم 4، «الصلاه علی أتباع الرسُل ومصدّقیهم».

[47] أصل الشیعه واُصولها: 84 _ 85.

[48] المصدر السابق: 94.

[49] بحث حول الولایه: 11 / 48 _ المجموعه الکامله.

[50] فتح الباری: 8/113، باب 79، ح 4418.

[51] التوبه: 95 _ 96.

[52] دلائل النبوّه: 5/256، 262.

[53] تاریخ الطبری: 2/186، ذکر خبر عن غزوه تبوک / حوادث سنه 9 من الهجره.

[54] التوبه: 61.

[55] الأحزاب: 57، راجع تفسیر الماوردی: 4/422 تفسیر الآیه.

[56] البقره: 8 _ 9، راجع الجامع لأحکام القرآن: 1/192 _ 197، تفسیر الآیتین.

[57] البقره: 14، راجع تفسیر البیضاوی: 1/175 _ 177، تفسیر الآیه.

[58] التوبه: 75 _ 77.

[59] راجع علی سبیل المثال تفسیر فتح القدیر للشوکانی علی بن محمد: 2 / 185 وتفسیر ابن کثیر لإسماعیل بن کثیر الدمشقی: 2 / 373. وتفسیر الخازن لعلاء الدین علی بن إبراهیم البغدادی: 2 / 125. وتفسیر البغوی محمد ابن الحسن بن مسعود الفرا: 2/125 بهامش تفسیر الخازن. وتفسیر الطبری لأبی جعفر محمد بن جریر الطبری: 6/ 131.

[60] السجده: 18 _ 20.

[61] تفسیر الطبری: 21 / 107 والکشاف للزمخشری: 3 / 514 وفتح القدیر للشوکانی: 4/225 وتفسیر ابن کثیر: 3/462 وأسباب النزول للواحدی: 200، وأسباب النزول للسیوطی مطبوع بهامش تفسیر الجلالین: 550، وأحکام القرآن لابن عربی: 3/1489 وشرح النهج لابن أبی الحدید: 4/80 و 6/292 والدر المنثور للسیوطی: 5/178، وزاد المسیر لابن الجوزی الحنبلی: 6/340، وأنساب الأشراف للبلاذری: 2/148 ح 150، وتفسیر الخازن: 3/470 و 5/ 187، ومعالم التنزیل للبغوی الشافعی بهامش الخازن: 5/187، والسیره الحلبیه للحلبی الشافعی: 2/85، وتخریج الکشاف لابن حجر العسقلانی مطبوع بذیل الکشاف: 3/514، والانتصاف فی

ما تضمنه الکشاف بذیل الکشاف: 3/244.

[62] الصف: 7.

[63] راجع السیره الحلبیه باب فتح مکه.

[64] المجادله: 16، راجع تفسیر الخازن: 4/262 تفسیر الآیه، ط دار الکتب العلمیه.

[65] النساء: 142 _ 143، راجع تفسیر المراغی: 2/186 _ 188، تفسیر الآیتین، ط دار الفکر.

[66] سوره محمد(صلی الله علیه وآله): 16، راجع صفوه التفاسیر: 3/209 _ 210، تفسیر الآیه، ط دار القلم.

[67] سوره محمد(صلی الله علیه وآله): 23 _ 24، راجع صفوه التفاسیر: 3 / 211 _ 212، تفسیر الآیتین، ط دار القلم.

[68] راجع الإصابه فی تمییز الصحابه: 1/484، رقم 2446، فتح الباری: 6/617، ح 3610، بلفظ آخر.

[69] السیره النبویّه لابن حبّان: 546، ومروج الذهب: 2/ 425، الکامل فی التاریخ: 3/348، البدایه والنهایه: 7/32.

[70] راجع سیره ابن هشام: 3/235.

[71] الإصابه: 3/235.

[72] فی روایه أحدکم «کذا فی هامش مجمع الزوائد»: 3/367.

[73] مجمع الزوائد: 9/367.

[74] المصدر السابق.

[75] مسند الإمام أحمد: 5/50 الطبعه الاُولی.

[76] مسند الإمام أحمد: 3/281.

[77] مسند الإمام أحمد: 1/235.

[78] الإسراء: 60.

[79] التفسیر الکبیر: 20/237، الجامع لأحکام القرآن: 10/281 _ 286، تفسیر الآیه 60 من سوره الإسراء، روح المعانی، الآلوسی: 15/105 _ 107، تفسیر الآیه 60 من سوره الإسراء.

[80] المصدر السابق. وقد جعل الفخر الرازی هذا الخبر عن عائشه دلیلاً علی صحه تفسیر الشجره الملعونه بالحکم وذریته. انظر کذلک: المستدرک علی الصحیحین للحاکم: 4/481 وصححه، الصواعق المحرقه: 179 ط المحمدیه وص108 ط المیمنیه بمصر، تطهیر الجنان مطبوع ملحقاً للصواعق: 63 ط المحمدیه وبهامشها: 144 ط المیمنیه، الدر المنثور للسیوطی: 4/191 و 6/41، مقتل الحسین للخوارزمی الحنفی: 1/172، سیر أعلام النبلاء: 2/80، اُسد الغابه لابن الأثیر: 2/34، الاستیعاب لابن عبد البر، بذیل الإصابه: 1/317. ط مصر و ج 1 ص 318

والسیره الحلبیه: 1/317، السیره النبویه لزینی دحلان بهامش السیره الحلبیه: 1/225 و 226، الغدیر للأمینی: 8/245.

[81] قعس ومنه حدیث الاُخدود «فتقاعست أن تقع فیها» تقعّس: أی تأخر ومنه حدیث الزبرقان «أبغض صبیاننا إلینا الاقیعس الذکر» هو تصغیر الأقعس. النهایه فی غریب الحدیث والأثر: 4/87 _ 88.

[82] وقعه صفین: 217، تحقیق وشرح الاستاذ عبدالسلام محمد هارون طبع مصر.

[83] وقعه صفین: 220 طبعه مصر.

[84] مروج الذهب: 3/14 _ 16.

[85] راجع تاریخ الطبری: 4/459، الکامل فی التاریخ لابن الأثیر الجزری الشافعی: 3/206، تذکره الخواص للسبط بن الجوزی الحنفی: 61 و 64، الإمامه والسیاسه لابن قتیبه: 1/49 وفیه (فجر) بدل (کفر) ط مصطفی محمد بمصر، السیره الحلبیه لعلی برهان الدین الحلبی الشافعی: 3/286 ط المطبعه البهیه بمصر سنه 1320 ه_، ونقله العسکری فی کتاب أحادیث أم المؤمنین عائشه ق 1 ص 105 عن: کتاب تاریخ ابن أعثم: 155 ط بمبی فراجع، النهایه لابن الجزری الشافعی: 5/80 تحقیق محمود محمد الطناحی ط دار إحیاء التراث العربی فی بیروت، تاج العروس من شرح القاموس للزبیدی الحنفی: 8/141، لسان العرب لابن منظور: 14/193، شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/77 اُفست بیروت علی ط 1 بمصر و 6/215 ط مصر بتحقیق محمد أبو الفضل و 2/408 ط مکتبه الحیاه فی بیروت و2/121 ط دار الفکر.

[86] احیاء علوم الدین: 3/133 _ 135 ط دار الفکر.

[87] الفتاوی الکبری: 4/220.

[88] النساء: 93.

[89] النساء: 10.

[90] النساء: 14.

[91] البقره: 188.

[92] النساء: 30.

[93] مجمع الزوائد: 4/90، وفیه أنه(صلی الله علیه وآله): «لعن الله الخمر وعاصرها وشاربها وساقیها...».

[94] مسند أحمد: 1/317.

[95] السنن الکبری للنسائی: 3/67.

[96] المستدرک علی الصحیحین: 4/153.

[97] صحیح البخاری: 8/15.

[98] صحیح مسلم: 5/50 وفیه «لعن الله آکل

الرباوموکله وکاتبه وشاهدیه».

[99] مسند أحمد: 1/464 _ 465. [

[100] صحیح البخاری: 4/69 وفیه «المدینه حرام ما بین عایر إلی کذا فمن أحدث حدثاً أو آوی محدثاً فعلیه لعنه الله والملائکه والناس أجمعین».

[101] الصواعق الإلهیه فی الرد علی الوهابیه، سلیمان بن عبدالوهاب: 86 _ 88 تحقیق دار الهدایه.

[102] آل عمران: 128.

[103] صحیح البخاری: 8/14، ط دار الفکر.

[104] اسد الغابه لابن الأثیر: 2/35، باب حرف الحاء والکاف، التفسیر الکبیر للرازی: 20/237 تفسیر آیه 60 من سوره الإسراء.

[105] الکامل فی التاریخ: 3/105، قالت: اقتلوا نعثلاً فقد کفر، تاریخ الطبری: 3/12، حوادث سنه 36 ه_.

[106] سنن الترمذی: 5/593، کتاب المناقب باب 20 مناقب علی(علیه السلام)، ح 3717.

[107] النور: 7.

[108] الدیوان: 1/384 طبع دار صادر.

[109] الطبری: 3/241، بألفاظه المختلفه، وفی بعضها: «.. وشتم محمد بن طلحه ولعن عبدالله بن الزبیر»، الکامل فی التاریخ: 3/358 _ 359، شرح النهج: 1/179.

[110] مروج الذهب: 2/54.

[111] جامع بیان العلم وفضله: 16/414 ح 45174.

[112] محمد: 22 _ 23.

[113] نقله ابن حجر فی تطهیر الجنان واللسان: 50.

[114] خلق أفعال العباد: 20 و (بشر) فی الأصل زائده کما فی المصدر (یهودیاً أو نصرانیاً).

[115] نور الأبصار للشبلنج_ی: 199. الأبیات لبکر بن حسّان قال فی مطلعها: قل لابن ملجم والأقدار غالبه++ هدمت للدین والإسلام أرکاناً.

[116] تهذیب التهذیب: 2/360 رقم 608.

[117] النصائح الکافیه: 33 _ 36 ط مؤسسه الفجر.

[118] الصواعق الإلهیه: 33 تحقیق دار الهدایه.

[119] الصواعق الإلهیه: 85.

[120] الأنعام: 159.

[121] البقره: 286.

[122] الأحزاب: 5.

[123] الصواعق الإلهیه: 85 تحقیق دار الهدایه.

[124] الصواعق الإلهیه: 80 _ 81.

[125] الصافات: 12.

[126] النساء: 10.

[127] الصواعق الإلهیه: 83 _ 84.

[128] الصواعق الإلهیه: 84.

[129] الإمام الصادق والمذاهب الأربعه: 2/614 _ 623.

[130] الکامل: 9 / 110.

[131] الکفایه للخطیب

البغدادی: 49.

[132] الصارم المسلول: 575.

[133] رسائل ابن عابدین: 1/364.

[134] انظر هذا البحث القیّم الذی نشرته مجله رساله الإسلام الصادره عن دار التقریب بین المذاهب الإسلامیه تحت عنوان (بیان المسلمین) ص 227 _ 228 السنه الثانیه العدد الثالث.

[135] ذکر منهم سیدنا شرف الدین فی کتاب المراجعات مائه رجل، وذکر العلاّمه الأمینی فی کتاب الغدیر فی ج3 عدداً وافراً منهم. وبأیدینا قائمه تقارب ثلاثمائه رجل قد اعتمد رجال الصحاح علیهم «بقلم اسد حیدر، فی کتابه الإمام الصادق والمذاهب الأربعه». وأوعب کل ذلک الشیخ محمد جعفر المروّج الطبسی النجفی فی کتابه: رجال الشیعه فی أسناد السنه.

[136] رسائل ابن عابدین: 2/169.

[137] تاریخ ابن کثیر: 1/176.

[138] منهاج السنّه: 2/191 _ 206.

[139] الصواعق المحرقه لابن حجر: 68.

[140] شرح ألفیه العراقی: 4/36.

[141] الاستیعاب: 1/157.

[142] اُسد الغابه: 5 _ 267.

[143] الإصابه: 4 _ 151.

[144] الکامل لابن الأثیر: 3/195.

[145] الإستیعاب: 1/156، والکامل لابن الأثیر: 3/195.

[146] تاریخ ابن کثیر: 8 _ 55.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.