مشکله تعویم الإجتهاد فی الفقه والعقائد

اشاره

پدیدآور: کورانی، علی1944- م.,kurani, Ali

مشکله تعویم الإجتهاد فی الفقه والعقائد

موضوع: اجتهاد

المقدمه

بس__م الله الرحمن الرحیم الحمد لله رب العالمین، وأفضل الصلاه والسلام علی سیدنا ونبینا محمد وآله الطیبین الطاهرین طرأ فی عصرنا علی الإجتهاد فی فقه الإسلام وعقائده أمران، شمل أولهما جمیع المذاهب، وهو إنهاء نفوذ الأزهر وفتح باب الإجتهاد عند إخواننا السنه. واختص ثانیهما بمذهبنا الشیعی، حیث انتقل التشیع بعد ثوره إیران الإسلامیه من مذهب خارج أضواء السیاسه إلی مذهب تحت أضوائها. وفیما یلی نستعرض هذین الحدثین من زاویه تأثیرهما علی الإجتهاد فی مسائل الشریعه والعقیده الإسلامیه..

المرجعیات البدیله عن الأزهر

کان الإجتهاد فی الأزهر محصوراً فی أئمه المذاهب الأربعه، وإذا فتح بابه فإنما یفتح لکبیر علماء الأزهر، ویتقید الشعب المصری ومن ورائه أکثر العالم السنی برأیه.. أما بعد القضاء علی مکانه الأزهر، فقد انتقل مرکز الإجتهاد والفتوی إلی کل من یرید البحث فی الدین من متعلمی الأمه بل من عوامها، وکل من یرغب أن یکون له فتاوی وأتباع فی فهمه للشریعه، بل فی فهمه للعقیده أیضاً! لقد کان هدف السلطات المصریه ومن وراءها من الغربیین، أن تستبدل مرکزیه الأزهر الدینیه الخطیره برمز دینی تعینه السلطه.. ولکنهم لم یحسبوا أن معنی ذلک بمنطق التاریخ ومنطق المخزون الدینی فی الأمه، أن جذور الأزهر ستبقی فی نفوس المسلمین وستنبت فی کل محافظه من مصر أزهر جدیداً ومفتین ومقلدین جدداً! وأن ضرب مرکز الفتوی الطبیعی، سیزرع بذور عشرات المراکز بل مئاتها.. وأن ضرب قیاده العلماء الطبیعیه للمسلمین، سوف ینبت عشرات القیادات بل مئاتها.. ولیس ذلک فی مصر فحسب، بل فی کل العالم الإسلامی تقریباً.. فالذین یظنون أن مصر فقدت تأثیرها علی العالم الإسلامی یقعون فی خطأ کبیر، فالحقیقه أن کل المؤثرین فی الساحه الفکریه والسیاسیه الإسلامیه فی العالم الإسلامی السنی هم

تلامیذ لعلماء من مصر، أو متأثرون بتیارات فکریه جاءت من مصر.. سواء ذلک فی الفقه والفکر، أو فی طرق العمل للإسلام! ولکن تأثیر ضرب الأزهر لم یقتصر علی تجزئه مرکز الفتوی، بل وصل إلی مضمون الفتوی وشروط الإجتهاد!

تعویم الإجتهاد عند السنه

بنی المثقفون والعلماء من أوائل هذا القرن آمالاً کبیره علی دعوتهم إلی فتح باب الإجتهاد.. خاصه أنها جاءت فی عصر العلم والمناهج الآکادیمیه فی البحث.. لکن الذی حدث أن باب الإجتهاد انفتح عندهم علی مصاریعه لکل الناس، وفی کل أمور الدین، فی عقائده وشریعته وطریقه فهمه وممارسته! فدخلت مصر بذلک فی مرحله تعویم الإجتهاد والفتوی لکل من یرغب أن یکتب فتاواه فی أی مسأله من مسائل الإسلام، حتی لو کان عامیاً خالیاً من رائحه العلم..! فکان معنی ذلک ببساطه: لا قواعد ثابته فی الفهم الدینی. لا ضوابط للإجتهاد فی الدین. لا تخصص فی البحث الدینی. لا شروط فی القیاده الدینیه. وإذا کانت النقطه الأولی تعجب دعاه التحرر الغربی، فإن النقاط التی بعدها تکمن فیها الکارثه علی الجمیع! فحریه البحث العلمی فی أمور الدین حق طبیعی وأمر حیوی یجب أن نحرص علیه.. ولکنها بشکلها الذی حدث لیست إلا تعویماً فوضویاً تغرق فیه کل الموازین والقیم، بما فی ذلک حریه البحث العلمی نفسها! إن الذی تشهده ساحه الفکر الدینی فی مصر من مطلع هذا القرن إلی یومنا، ما هو إلا مجسمه هندسیه لحاله العالم الإسلامی السنی فی العقود الماضیه والعقود المقبله، حیث ستزداد الإجتهادات ویظهر عشرات المجتهدین بل ومئاتهم، وکل بضاعه الواحد منهم ظنونه واستحساناته، وقدرته علی إقناع شریحه من الناس بأن یقلدوه ویتعبدوا لله تعالی بفتاواه، وربما بأوامره العسکریه!

تأثر الشیعه بموجه تعویم الإجتهاد

کنا نتصور أننا فی لبنان والعراق وایران والهند وبلاد الخلیج وغیرها من بلاد الشیعه فی حصانه من المؤثرات المصریه علینا، لأن ترکیبتنا المذهبیه المختلفه تمنع التفاعل والتأثیر، ولأن مرجعیتنا الدینیه التی استطاعت أن تصمد فی وجه الأخطار التی أطاحت بمرجعیه الأزهر، تشکل مانعاً من التأثر بالأفکار

الناتجه عن انهیار مرجعیه الأزهر. وقبل هذا وذاک لأن باب الإجتهاد عندنا مفتوح لم یغلق، حتی یؤثر فتحه علی فکرنا وفقهنا.. ولکن الحقیقه کانت غیر ذلک.. فقد سری فینا مرض تعویم الإجتهاد المصری، ولم نکتشفه إلا بعد أن استفحلت ظواهره.. فقد نشأت فینا حرکات فکریه وسیاسیه، ونشأت ناشئه من متعلمینا وأشباه متعلمینا ومن طلبه علوم الدین أیضاً، یکتبون عن عقائد الإسلام وشریعته ومفاهیمه وقضایاه، ویفتون فی مسائله الخطیره کما یفتی کبار الفقهاء المتخصصین.. بل ویزیدون علیهم أنهم یحللون أهداف الله تعالی من خلقه ودینه، وأهداف النبی صلی الله علیه وآله من أحادیثه وسیرته، حتی کأن أحدهم کان مستشاراً لله تعالی عندما خلق السماوات والأرض، أو مدیراً لمکتب رسول الله صلی الله علیه وآله من یوم أوحی الله إلیه فی جبل حراء، الی أن توفاه الله واختاره الی جواره..!! أذکر أننی قرأت یوماً الروایه التالیه فی علل الشرائع، للصدوق رحمه الله ج 1 ص 241: (حدثنا محمد بن ابراهیم بن اسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال کنت عند الشیخ أبی القاسم الحسین بن روح قدس الله روحه مع جماعه فیهم علی بن عیسی القصری فقام إلیه رجل فقال له: أرید أسألک عن شیء، فقال له: سل عما بدا لک، فقال الرجل: أخبرنی عن الحسین بن علی علیهما السلام أهو ولی الله؟ قال: نعم، قال أخبرنی عن قاتله لعنه الله أهو عدو الله؟ قال: نعم. قال الرجل: فهل یجوز أن یسلط الله عدوه علی ولیه؟! فقال له أبو القاسم قدس الله روحه: إفهم عنی ما أقول لک، إعلم أن الله تعالی لا یخاطب الناس بشهاده العیان ولا یشافههم بالکلام، ولکنه عزوجل بعث الیهم رسلاً من أجناسهم وأصنافهم

بشراً مثلهم، فلو بعث الیهم رسلاً من غیر صنفهم وصورهم لنفروا عنهم ولم یقبلوا منهم، فلما جاؤوهم وکانوا من جنسهم یأکلون الطعام ویمشون فی الأسواق قالوا لهم أنتم مثلنا فلا نقبل منکم حتی تأتونا بشیء نعجز أن نأتی بمثله فنعلم أنکم مخصوصون دوننا بما لا نقدر علیه، فجعل الله تعالی لهم المعجزات التی یعجز الخلق عنها.. فمنهم من جاء بالطوفان بعد الإنذار والإعذار فغرق جمیع من طغی وتمرد، ومنهم من ألقی فی النار فکانت علیه برداً وسلاماً، ومنهم من أخرج له من الحجر الصلد ناقه وأجری فی ضرعها لبنا، ومنهم من فلق له البحر وفجر له من الحجر العیون وجعل له العصا الیابسه ثعباناً فتلقف ما یأفکون، ومنهم من أبرأ الأکمه والأبرص وأحیا الموتی بإذن الله تعالی، وأنبأهم بما یأکلون وما یدخرون فی بیوتهم، ومنهم من انشق له القمر وکلمته البهائم مثل البعیر والذئب وغیر ذلک، فلما أتوا بمثل ذلک وعجز الخلق من أممهم عن أن یأتوا بمثله، کان من تقدیر الله تعالی ولطفه بعباده وحکمته أن جعل أنبیاءه مع هذه المعجزات فی حال غالبین، وفی أخری مغلوبین، وفی حال قاهرین، وفی حال مقهورین، ولو جعلهم عزوجل فی جمیع أحوالهم غالبین وقاهرین ولم یبتلهم ولم یمتحنهم، لاتخذهم الناس آلهه من دون الله تعالی، ولما عرف فضل صبرهم علی البلاء والمحن والإختبار، ولکنه عزوجل جعل أحوالهم فی ذلک کأحوال غیرهم لیکونوا فی حال المحنه والبلوی صابرین وفی حال العافیه والظهور علی الأعداء شاکرین، ویکونوا فی جمیع أحوالهم متواضعین غیر شامخین ولا متجبرین، ولیعلم العباد أن لهم علیهم السلام إلهاً هو خالقهم ومدبرهم فیعبدوه ویطیعوا رسله، وتکون حجه الله تعالی ثابته علی من تجاوز الحد فیهم، وادعی

لهم الربوبیه أو عاند وخالف وعصی وجح_د بما أتت ب_ه الأنبیاء والرسل، لیهلک من هلک عن بینه ویحیا من حی عن بینه. قال محمد بن ابراهیم بن اسحاق رضی الله عنه: فعدت إلی الشیخ أبی القاسم الحسین بن روح قدس الله روحه من الغد وأنا أقول فی نفسی: أتراه ذکر ماذکر لنا یوم أمس من عند نفسه؟ فابتدأنی فقال لی: یامحمد بن ابراهیم لأن (یلقی بی من شاهق أو) أَخِرَّ من السماء فتخطفنی الطیر أو تهوی بی الریح فی مکان سحیق، أحبُّ إلیَّ من أن أقول فی دین الله تعالی ذکره برأیی ومن عند نفسی، بل ذلک عن الأصل ومسموع من الحجه صلوات الله وسلامه علیه) انتهی. قرأت هذه الروایه وتأملت فیها طویلاً.. لأنها تعنی أن حضراتنا نحن الکتاب الإسلامیین عندما نحلل تاریخ الأدیان والإسلام وعقائده وأحکامه، ونصدر فیها أحکامنا، نفعل بأنفسنا أکثر من إلقائها من شاهق! وتعنی أن حضراتنا نحن القیادیین الإسلامیین نغصب موقعاً قیادیاً لیس لنا..؟! الروایه عندی نورها علیها.. ومنطقها قوی.. وإن کان وقعها علینا نحن الکتاب الاسلامیین أثقل من الجبال! لأنا تعودنا أن نکتب فی مسائل الدین بآرائنا.. ولأنا أبناء عصر الثقافه الغربیه وعصر الإنسان الغربی الذی أعطی لنفسه حق الإله فی تحلیل الدین، بل فی اختراع دین ودعوه الناس إلیه! لا أرید أن ألغی دور العقل فی فهم الدین وتحلیله، ولا أن أتغاضی عن آیات القرآن التی تؤکد علی دور العقل وتدعو الی التفکیر والبحث.. الخ. ولکنی أرید (عقلنه) دور العقل، والوقوف به عند المدرکات العقلیه القطعیه أو التی علیها حجه شرعیه.. فقد خلط الکتاب الإسلامیون المعاصرون بین النتائج العقلیه المعتبره وبین الظنون والاحتمالات، فحملوا الإسلام ورسول الإسلام ورب الإسلام

ظنونهم واحتمالاتهم! وصار دور (العقل) دور الاندفاع مع العاطفه وتحمیل الإسلام أثقالاً من ظنون العباد وتصوراتهم! هل رأیتم صاحب مبدأ أرضی أعطی لکل أحد الحق فی فهم مبدئه وتقدیمه الی الناس باسمه؟! هل رأیتم مشرعاً أرضیاً أو دوله، أعطت لکل الناس الحق فی فهم قوانینها وتطبیقها حسب فهمهم؟! وإذا کان تفسیر المبادئ والقوانین الأرضیه مسأله حساسه خاضعه لقوانین وشروط فی التفسیر والمفسر. فکیف یکون تفسیر الإسلام مشاعاً لکل أحد؟ وفوضی بلا ضوابط؟! أیها الأخوه المتدینون الذین تحبون الله ورسوله، وتحبون أن تقدموا الإسلام الی الناس وتدعوهم الیه وتدفعوا عنه التصورات الخاطئه والشبهات المغرضه.. شکراً لکم علی هذا الإهتمام والإخلاص.. لکن هل أنتم أهل اختصاص، وهل عندکم من مقومات البحث والاجتهاد ما یجوز لکم تفسیر الدین وتقدیمه الی الناس؟! وهل یکفی أحدنا یوم القیامه أن یقول لربه تعالی: کانت الحمله الغربیه علی الإسلام واسعه وشرسه، وکان العلماء المختصون قلیلین فتصدینا للقیام بهذا الواجب؟! ما أدری.. فقد یقبل الله تعالی هذا الجواب، خاصه من أصحاب النوایا الطیبه وهم کثیرون فی الکتاب غیر المجتهدین، والحمد لله. ولکن ألیس هذا کجواب المعلم أو البقال الذی ترک دکانه وعمل طبیباً یعالج الناس طوال عمره، وأعد لآخرته جواباً أن یقول: یا رب، کثر المرضی فی بلدی وقل الأطباء، فعملت طبیباً للناس مع قله علمی! مهما یکن من أمر، فإذا جاز فی ظروف معینه أن یکتب فی الإسلام کتاب لا یملکون اجتهاداً وتخصصاً، فهل یصح أن یصیر ذلک قاعده دائمه؟! وهل یغیب عنا ونحن فی عصر التخصص أنه لا یجوز أن یعمل فی الطب أو یکتب فیه إلا المتخصص، ولا فی الفیزیاء إلا المتخصص؟! فهل أن التخصص فی الإسلام أهون من التخصص

فی الطب والفیزیاء والریاضیات؟! وهل یجب أن یکون ما حدث ویحدث فی مصر قاعده تتبع..؟! کلا.. بل لا بد من ضوابط تحدد مواصفات الکتاب والباحثین والمجتهدین والقاده فی الإسلام.. ولا بد للعلماء أن یبینوها ویوضحوها.. ولا بد للکاتب الإسلامی الذی لیس عنده اجتهاد فی مجال کتابته عندما یمسک القلم، أن یفکر ملیاً: هل یجری القلم له أو علیه!

تعویم الإجتهاد فی جزیره الوهابیین

من المعروف أن مصر کانت أول من تصدی للحرکه الوهابیه منذ نشأتها.. فقد کتب علماء الأزهر وکتاب مصر مقالات کثیره وألفوا کتباً عدیده فی رد فکر الوهابیه وفقهها، ثم تصدت مصر سیاسیاً حتی أنها قامت بالحملات العسکریه المصریه المعروفه علی الحجاز.. وقد تواصل ذلک الصراع السیاسی حتی عهد عبدالناصر، وکانت نتیجته قبل عبد الناصر عوده الروح مراراً إلی الحرکه الوهابیه حتی تمت لها السیطره علی الحجاز.. وکانت نتیجته بعد عبد الناصر أن توجت المملکه العربیه السعودیه ملکه علی العرب والمسلمین. هذا ولکن نتیجه الصراع الفکری کانت بالعکس، فقد أثرت مصر علی الوهابیه تأثیراً کبیراً، ولم تتأثر بها إلا ضئیلاً! لقد انحصر تأثیر الوهابیه علی مصر رغم جهودها الضخمه بأن الوهابیه ملکت فی مصر شبکه مؤسسات للنشر والدعایه، وشریحه صغیره متأثره بأفکارها أو مرتزقه من أفکارها.. وکلها مرشحه لأن تنتهی فی أی وقت توقف مددها! لکن لو لم یکن لمصر تأثیر علی الوهابیه إلا تبنی الوهابیه لنظریه التعویم المصری للاجتهاد لکفی! فمن المفارقات أن علماء المذهب الوهابی مقلدون فی العقائد للشیخ محمد بن عبد الوهاب، ومقلدون فی الفقه للشیخ ابن تیمیه وتلامذته، تقلیداً حنبلیاً، ومع ذلک فهم یحاولون أن یظهروا بمظهر المجتهدین المتحررین من التقلید لمذهب معین، سواء المذاهب الأربعه أو غیرها، ولذا تراهم یرددون مقوله أن

یرجع المسلم إلی مصادر الشریعه ویأخذ بما یغلب علی ظنه ویجتهد ویفتی.. فمن أین جاءهم فتح باب الإجتهاد هذا، إلا من مصر..؟! بل نلاحظ أن فتاواهم أکثر میلاً إلی العصرنه، وأکثر إفراطاً فی تسهیل أمرالاجتهاد من المصریین! قد تجد فی مصر معلمه تقرأ شیئاً عن الدین وتفتی لتلمیذاتها.. ولکن لم نسمع أن شیخ الأزهر أعطاها (شهاده مجتهده) یحق لها بموجبها أن تفتی.. بینما أعطت هیئه علماء الوهابیین الشهاده التالیه لهذه المعلمه کما جاء فی کتاب: فتاوی اللجنه الدائمه للبحوث العلمیه والافتاء فی المملکه العربیه السعودیه مجلد 5 صفحه 48 _ 49 - السؤال الأول من الفتوی، رقم 4798 س: أنا مدرسه دین متخرجه من الکلیه المتوسطه قسم دراسات إسلامیه وقد اطلعت علی مجموعه من الکتب الفقهیه، فما هو الحکم حین أسأل من قبل الطالبات فأجاوبهن علی حسب معرفتی أی عن طریق القیاس والإجتهاد دون التدخل فی أحکام الحرام والحلال؟ ج: الحمد لله وحده والصلاه والسلام علی رسوله وآله وصحبه، وبعد: علیک مراجعه الکتب والاجتهاد ثم الإجابه بما غلب علی ظنک أنه الصواب ولا حرج علیک فی ذلک، أما إذا شککت فی الجواب ولم یتبین لک الصواب فقولی لا أدری وعدیهن بالبحث ثم أجیبیهن بعد المراجعه، أو سؤال أهل العلم للاهتداء إلی الصواب حسب الأدله الشرعیه. وبالله التوفیق وصلی الله علی نبینا محمد وآله وصحبه وسلم. اللجنه الدائمه للبحوث العلمیه والافتاء عضو: عبدالله بن قعود عضو: عبدالله بن غدیان نائب الرئیس: عبدالرزاق عفیفی الرئیس: عبدالعزیز بن عبدالله بن باز السؤال الثالث من الفتوی رقم 4400 س: هل أن من لم یحفظ سته آلاف حدیث فلا یحل له أن یقول لأحد هذا حلال وهذا حرام، فلیتوضأ ولیصل

صلاته فقط. ج: الحمد لله وحده والصلاه والسلام علی رسوله وآله وصحبه، وبعد: کل من تعلم مسأله من مسائل الشریعه الإسلامیه بدلیلها ووثق من نفسه فیها فعلیه إبلاغها وبیانها عند الحاجه ولو لم یکن حافظا للعدد المذکور فی السؤال... اللجنه الدائمه للبحوث العلمیه والافتاء (نفس التواقیع) هل یعرف هؤلاء الساده العلماء أن معنی فتواهم: أنه یجوز لأغلب الذین یقرؤون ویکتبون أن یفتوا ویقولوا: هذا دین الله تعالی، وهذا حلال وهذا حرام. وتکون فتوی أحدهم صحیحه مبرئه لذمته وذمه من یعمل بها؟! وإذا کان الأمر کذلک، فلماذا یحمل هؤلاء الفقهاء خشبه الخلاف مع المسلمین ویکفرون باجتهاداتهم..؟ مع أن أصل الفکر الوهابی لیس أکثر من اجتهاد شخص فی فهم أصول الدین، هو محمد بن عبد الوهاب، واجتهاد عده أشخاص فی فهم فروع الدین، هم ابن تیمیه وتلامیذه؟! لکن یظهر أنهم یقولون: إن الإجتهاد حلال لاتباع المذهب الوهابی دون غیرهم من المسلمین!

اصل مصیبه التعویم من العمل بالظن

یقوم منهج الاستنباط فی مذهب أهل البیت علیهم السلام علی ضروره تحصیل العلم بالحکم الشرعی.. فإن لم یحصل للمجتهد العلم بالحکم من الکتاب والسنه، فلا یجوز له الاعتماد علی ظنه مهما کانت درجته عالیه، إلا إذا ثبت اعتبارهذا الظن من الشریعه بدلیل قطعی یصلح أن یکون حجه للمجتهد أو حجه للمکلف. فالاجتهاد الفقهی عندنا یتجه دائماً إلی تحصیل (الحجه القطعیه) من الکتاب أو السنه أو العقل، إماعلی الحکم الشرعی مباشره، أوعلی مایجب عمله عند الشک فی حکم الله تعالی.. فهو فی کلا المرحلتین یبحث عن العلم أو الحجه، ما شئت فعبر. بینما یقوم منهج الإستنباط فی الفقه السنی علی طلب العلم بالحکم أولاً، فإن لم یحصل للمجتهد علم بالحکم من الکتاب أوالسنه، انتقل فوراً الی

اجتهاد الرأی، الذی یعنی اتباع الظن الحاصل للمجتهد مهما کانت درجته نازله، بل یعنی الاکتفاء بما هو أقل من الظن کالقیاس والاستحسان والمصالح المرسله، التی لا تفید غالباً أکثر من مجرد الاحتمال! وبسبب هذا الفرق فی منهج الاستنباط تفاوت معنی الحکم الشرعی فصار معناه عندنا (ماعلم أنه حکم الله تعالی بالعنوان الأولی، أو ما علم أنه حکمه تعالی لحاله الشک فی الحکم) بینما صار عند إخواننا السنه (ماعلمه المجتهد أو ظنه أو احتمله أنه حکم الله تعالی)! وبسبب هذا الفرق أیضاً کان معنی دلیل العقل فی استنباط الاحکام عندنا: حجیه مدرکاته القطعیه فقط، لأنها وحدها تنهض بتنجیز التکلیف علی المکلف وتعذیر المکلف بین یدی الله تعالی.. دون المدرکات الظنیه والاحتمالیه. بینما معناه عند إخواننا السنه: حجیه مایدرکه العقل إدراکاً قطعیاً أو غیر قطعی. وبسببه کان معنی التقلید عند الشیعه: الالتزام بالتعبد بما وصل إلیه المجتهد من علم بالحکم الشرعی، أو علم بما یجب عمله عند الشک فی الحکم الشرعی.. بینما معنی التقلید عند إخواننا السنه: الالتزام بالتعبد بما وصل إلیه إمام المذهب أو فلان المجتهد من اختیار للحکم الشرعی عن علم أو ظن أواحتمال! وإذا عرفنا أن نسبه الاحکام التی یعتمد فیها أصحاب هذا المنهج علی ظنهم واحتمالهم قد تبلغ ثلث فروع الفقه مثلاً، فذلک یعنی أن ثلث ما یأخذه العوام علی أنه أحکام الله تعالی ماهو إلا ظنون واحتمالات.. لا أکثر! والأمر لیس أفضل من ذلک فی تفاصیل العقائد!! وفی اعتقادی أن (بازار) الظنون والاحتمالات سیبقی قائماً فی مجتمعات إخواننا السنه حتی ینهض فقهاؤهم ویضعوا ضوابط علمیه لهؤلاء المزدحمین فی سوق الإجتهاد، وأولئک المتجهین للدخول من أبوابه الواسعه!!

مشکله تعویم القیاده لیست أقل خطرا

من الذی له حق أن

یقود المسلمین ویأمر وینهی؟ من الذی له حق الحکم علی أعلی مستوی.. وعلی مستویات أقل؟ أما فی زمن النبی صلی الله علیه وآله فالمسلمون متفقون علی أن النبی وحده صاحب هذا الحق. وأما فی عصرنا فالمذهب الغربی أن حق الحکم لمن غلب، مهما کانت وسائله فی الغلبه! والظاهر أن مذاهب إخواننا السنه تمیل الی هذا الرأی لأنها تعتبر أن من غلب وتسلط فقد صار حاکماً شرعیاً واجب الإطاعه، ولا تسأل عن سلوکه ووسائله فی الوصول الی الحکم! وإذا تبنی المسلمون تعویم حق القیاده والحکم فی أعلی مستوی فی الجمیع، یکون ثبوته فی المستویات الأقل بطریق الأولی. ومعنی ذلک أن لکل إنسان الحق فی أن یتصدی للوجاهه والأمر والنهی والقیاده، علی مستوی قریته أو محلته أو محیط عمله.. فإن (توفق) وأطاعه آخرون فهو (أمیر) شرعی علیهم! ومعنی ذلک أنه لا فرق بین نظریه القیاده والإمره فی الإسلام وفی الثقافه الغربیه أبداً، فهی قانوب المغالبه والغلبه الحاکم فی الجاهلیه الأولی والثانیه، الذی أقره الاسلام!! ومعنی ذلک أن مجتمعاتنا سوف لا تعرف الهدوء، لأن باب الفتوی والقیاده مفتوحان علی مصراعیهما، ورغبه الفتوی والقیاده ضاربه جذورها فی شخصیه الإنسان، وبما أن المجتمع لا یتحمل تحقیق مجموع هذه الرغبات، فلا نتیجه إلا الصراع وامتلاء المجتمع بغابه الاتجاهات والقیادات!

مذهب التشیع تحت الأضواء

فاجأ الامام الخمینی العالم بأنه استعمل فی ثورته طاقه جدیده هی طاقه التشیع لأهل بیت النبی صلی الله علیه وآله.. وذهل الغرب واتجهت أنظاره وبحوثه لمعرفه نوع هذه الطاقه وکمیه مخزونها.. وسلط أضواءه علی التشیع وقدرته السیاسیه. وبهرت الشعوب الإسلامیه السنیه بهذا الحدث المفرح الذی هز العالم، واتجهت أنظارها لمعرفه التشیع من ناحیه عقائدیه وفقهیه وروحیه. وبذلک صار مطلوب الجمیع: معلومات،

أفکار، تحلیلات، مقالات، کتب، فتاوی.. عن الشیعه والتشیع. وبذلک انفتح السوق العالمی أمام الفکر الشیعی وإن کانت کتبه ممنوعه.. فأول الذین یقرؤونها هم الذین یمنعونها! وکثرت الکتابات والخطابات عن عقائد الشیعه وفقههم وتاریخهم وآرائهم وشخصیاتهم، من علماء وکتاب وخطباء شیعه وغیر شیعه.. کتابات من کل نوع، من أقصی الیمین إلی أقصی الیسار بالتعبیر المعاصر، وکثر العرض بسبب زیاده الطلب، حتی اختلط الحابل بالنابل وضاعت فی کثیر من الأحیان قدره القارئ علی تمییز ما هو أصیل من مذهب التشیع أو غریب عنه ملصق به. ودخلت علی الخط تأثیرات التعویم المصری للاجتهاد، فبرز المتأثرون بها من الشیعه وغیرهم یفتون بظنونهم وینسبونها إلی التشیع! بل وصل الأمر إلی أنهم نسبوا الیه مدرسه العمل بالظن فی أمور الدین التی أسسها الخلیفه عمر بن الخطاب وقاومها الائمه من أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله، مقاومه شدیده!! ولم یقتصر الأمر علی الفتاوی، بل تعداه الی عقائد الشیعه، فرأینا فیها کتابات وفتاوی متنوعه، وأحیاناً متضاده خاصه فی التفاصیل الأولی والثانیه، وبالأخص فی فهم شخصیات الأئمه علیهم السلام، وفهم عقیده الإمامه وأهداف الله تعالی ورسوله من اعتماد نظام إمامه أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله فی الأمه. وقد أوجبت هذه الحاله المعاصره علی مراجع المذهب أن یراقبوا الساحه العقائدیه مراقبه أکبر، وأن یوجهوا جهودهم الی توضیح عقیده التشیع وتعمیم تفهیمها للناس!

رأی علماء الشیعه فی الثابت والمتغیر

واجه فقهاؤنا عبر العصور التعارض بین مسألتین: مسأله مراعاه الظروف المتجدده المتطوره، ومسأله الحفاظ علی عقائد الإسلام وأحکامه.. وقبل العلماء واجه الائمه من أهل البیت علیهم السلام هاتین المسألتین فکانوا أعظم قدوه فیما یجب الحفاظ علیه والثبات مهما کانت التکالیف، وفیما هو مفتوح لتغیر الزمان وتطور الحیاه.. والمتتبع لسیره

علماء الشیعه وفقههم یلاحظ أنهم اهتدوا بهدی أئمتهم علیهم السلام فمثلوا الثبات علی الأصاله والنقاء حیث یجب، والإنفتاح علی الأوضاع الجدیده حیث یجوز.. وبذلک تَکَوَّنَ فی فقههم خط عام سلکه الفقهاء المتأخرون واحترموه وحرصوا علیه، لأنه یمثل حصیله فهم الفقهاء والنوابغ عبر العصور حتی یصل إلی مصدر الفقه والفهم، الأئمه الطاهرین علیهم السلام.. ولا یعنی ذلک إغلاق باب الإجتهاد فی المذهب الشیعی، بل یعنی أن للاجتهاد فیه شروطاً وضعها النبی والأئمه من آله صلی الله علیه وآله وأخذت شکلهاعلی أیدی تلامیذهم فقهاء المذهب رضوان الله علیهم، فصارت مما یؤمن به مراجع التقلید وطلبه العلوم الدینیه، ویشعر بها المتفقهون من جمهور الشیعه أینما وجدوا.. وأن الإجتهاد إن کان ضمن هذه الشروط تقبله فقهاء المذهب وجمهوره سواء وصفت نتائجه بأنها تمیل إلی المحافظه أو تمیل إلی التجدد.. أما إذا تخطی شروطه فإن حساسیتهم تعمل، وینهضون لمعالجه الحاله لأنها نشاز جاء من خلل فی الفهم العلمی، أو من سبب آخر! علی هذا سار التاریخ الفقهی والعقائدی للشیعه.. وکانت تحدث نشازات فی هذا القرن أو ذاک، وفی هذه المسأله أو تلک، ولکنها کانت تنتهی دائماً لمصلحه الفقه والعقائد المؤصله عند فقهاء المذهب وجمهوره.. ویذهب النشاز بعیداً لیکون شیئاً منفصلاً عن المذهب! وتشمل شروط الإجتهاد فی مذهبنا: المجتهد والمنهج والمجال.. فهذه الشروط الثلاثه بمثابه شروط الفارس والفرس والمیدان فی السباق.. فکما أنه إذا اختل شرط منها فلا میدان ولا سباق.. کذلک إذا اختل شرط فی الإجتهاد فلا اجتهاد ولا فتوی.. وفی تقدیری أن ضغط طلب المعرفه الغربی، وتأثیر تعویم الإجتهاد المصری سیبقی إلی مده من الزمن یلقی بآثاره علی الکتابات عن التشیع وعلی (فتاوی) بعض المتصدین للفتوی من مدعی الخبره

بالتشیع ومدعی تمثیل الشیعه. وأن هذه المسأله ستفرض علی مراجع الدین الأجلاء التصدی الی ظواهر النشاز الفقهیه والعقائدیه وتحذیر الناس منها، مضافاً الی جهودهم فی توضیح معالم المذهب الفقهیه والعقائدیه.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.