مسائل مجله جیش الصحابه(أجوبه علی مسائل وجهتها الی علماء الشیعه)

اشاره

عنوان : مسائل مجله جیش الصحابه(أجوبه علی مسائل وجهتها الی علماء الشیعه)

موسسه تحقیقات و نشر معارف اهل البیت (ع)

مقدمه

بس_م الله الرحمن الرحیم الحمد لله رب العالمین، وأفضل الصلاه وأتم السلام، علی سیدنا ونبینا محمد وآله الطیبین الطاهرین. وبعد، فهذه إجابات علی مسائل وجهتها المجله المذکوره الی علماء الشیعه، فی أربع وأربعین سؤالاً أو إشکالاً، وقد رغب الیَّ بعض الإخوه الباکستانیین أن أجیب علیها لأهمیتها عندهم، رغم أن مستواها العلمی عادی جداً، فاحتسبت ذلک للدفاع عن مذهب أهل البیت الطاهرین صلوات الله علیهم. أسأله تعالی أن یهدی بها طالب الحق، ویسکت المکابر، وهو حسبنا ونعم الوکیل. حرره: علی الکورانی العاملی فی العاشر من رجب المحرم 1423

زواج أبی بکر من أسماء بنت عمیس

سؤال رقم1: إذا کان الصدیق الأکبر أبو بکر (رض)عندکم منافقاً ومرتداً وظالماً وغاصباً، فکیف أجری علی عقد زواجه علی أسماء بنت عمیس، أرمله أخیه جعفر الطیار؟ الجواب: هذا السؤال یدل علی عدم اطلاع صاحبه، فإن أبا بکر تزوج بأسماء بنت عمیس فی زمن النبی صلی الله علیه وآله بعد شهاده زوجها جعفر بن أبی طالب رضوان الله علیه. روی ذلک مسلم النیشابوری فی صحیحه:4/27: (عن عائشه قالت نَفَسَت أسماء بنت عمیس بمحمد بن أبی بکر بالشجره، فأمر رسول الله (ص) أبا بکر یأمرها أن تغتسل وتَهِلّ). انتهی. ولم نجد فی أی مصدر أن أمیر المؤمنین علیه السلام قد أجری عقد زواج أسماء بنت عمیس علی أبی بکر!! أما لماذا تزوجت أسماء بأبی بکر ولم ینهها النبی صلی الله علیه وآله أو علی علیه السلام؟ فجوابه: أن النبی صلی الله علیه وآله أجری الأحکام الشرعیه علی الظاهر، ولم یعامل الناس علی ما فی قلوبهم، ولم یکن یکشف ستراً عن أحد، فمع أنه صلی الله علیه وآله قال: کما فی مسند أحمد:4/83: (إن فی أصحابی منافقین)، فقد قال أیضاً

فی الصحیح عندهم: (لانخرق علی أحد ستراً)، وقد رواه فی مجمع الزوائد:9/410: (عن ابن عمر قال کنت عند النبی(ص)إذ جاء حرمله بن زید فجلس بین یدی رسول الله (ص) فقال: یا رسول الله الإیمان ههنا وأشار إلی لسانه والنفاق ههنا وأشار إلی صدره، ولا یذکر الله إلا قلیلاً، فسکت عنه النبی(ص)، فردد ذلک علیه حرمله، فأخذ النبی(ص) بطرف لسان حرمله فقال: اللهم اجعل له لساناً صادقاً وقلباً شاکراً، وارزقه حبی وحب من یحبنی وصل أمره إلیالخیر. فقال حرمله: یا رسول الله إن لی إخواناً منافقین کنت فیهم رأساً ألا أدلک علیهم؟ فقال النبی(ص): من جاءنا کما جئتنا استغفرنا له کما استغفرنا لک، ومن أصر علی ذنبه فالله أولی به، ولا نخرق علی أحد ستراً. ورجاله رجال الصحیح). انتهی. وأبو بکر کان علی ظاهر الإسلام، ولذا عامله النبی صلی الله علیه وآله وعلی علیه السلام علی ذلک، ولم یکشف له ستراً. ? وأما ما أشار الیه الکاتب من اعتقادنا فی أهل البیت علیهم السلام والصحابه، فنحن نطیع نبینا صلی الله علیه وآله الذی أمرنا أن نتمسک بعده بالقرآن والعتره الطاهره، بحدیث الثقلین الذی صححه الجمیع، ونتلقی القرآن والسنه من أهل البیت وحدهم علیهم السلام، ونجعلهم مقیاساً للمرضیین وغیر المرضیین من الصحابه، وقد روی الجمیع أن حب علی علیه السلام وبغضه کان المقیاس للإیمان والنفاق فی حیاه النبی صلی الله علیه وآله فکذلک هو بعد وفاته، (راجع الغدیرللأمینی:3/182، وفیه العدید من مصادر ذلک کالترمذی وأحمد)، وکذلک الأمر فی بقیه المعصومین من العتره علیهم السلام، فإن ثبت عندنا أن علیاً أو فاطمه أو الحسن أو الحسین أو أحداً من المعصومین علیهم السلامله رأی سلبی فی شخص أخذنا به

حتی لو کان الطرف صحابیاً، لأنا مکلفون باتباع أهل البیت علیهم السلام، ولسنا مکلفین باتباع الصحابه. لکن المشکله عندکم حیث رویتم أنتم أن علیاًعلیه السلام کان رأیه سیئاً فی أبی بکر وعمر، فقد روی مسلم فی صحیح:5/152: قول عمر مخاطباً علیاً والعباس: (فقال أبو بکر قال رسول الله (ص): ما نورث ما ترکنا صدقه، فرأیتماه کاذباً آثماً غادراً خائناً، والله یعلم إنه لصادق بار راشد تابع للحق. ثم توفی أبو بکر وأنا ولی رسول الله (ص) وولی أبی بکر فرأیتمانی کاذباً آثماً غادراً خائناً، والله یعلم إنی لصادق بار راشد تابع للحق، فولیتها، ثم جئتنی أنت وهذا وأنتما جمیع وأمرکما واحد، فقلتما إدفعها إلینا... الخ.) انتهی. وعلی هذا فمصادرکم الصحیحه تروی أن عمر یشهد بأن علیاً علیه السلام والعباس قد شهدا فی حقهما بأربع صفات فظیعه، وتشیر شهادتهما الی اتهامهما أبا بکر وعمر بأنهما دبرا مؤامره السقیفه، وغصبا الخلافه من أمیر المؤمنین علیه السلام، وصادرا مزرعه فدک من فاطمه الزهراء علیها السلام! وهذا کلام صحاحکم ولیس کلامنا!

النسب الشرعی یتحقق بالأب؟

2- ما دام السید فی مذهبکم هو الذی ینتسب بالأب الی بنی هاشم، فلماذا لم یکن بقیه أولاد علی من غیر فاطمه ساده عندکم؟ أعطونا الدلیل من کتب معتبره؟ 3- وإذا کان من ینتسب من جهه الأم الی غیر بنی هاشم لیس سیداً، فإن الإمام زین العابدین لیس سیداً، لأن أمه (بنت کسری) لیست سیده ولا قرشیه! 4- هل علی عندکم سید أم لا؟ إذا کان سیداً فلماذا جعلتم بعض أولاده غیر ساده؟ جواب الأسئله: 2- 4 الملاک فی کون الشخص سیداً هاشمیاً هو نسبه من جهه الأب فقط، سواء کانت أمه هاشمیه أم لا، قال الله

تعالی: (أدْعُوهُمْ لآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ) (الأحزاب:5) وأمیر المؤمنین علیه السلام أول هاشمی ولد من هاشمیین، وکل من انتسب الیه بالبنوه فهو سید هاشمی، ولم یقل أحد من الشیعه إن أولاد علی علیه السلام من غیر الصدیقه الکبری الزهراء علیها السلاملیسوا ساده، نعم لأولاد الزهراء علیها السلاموذریاتهاالصالحین خصوصیتهم وامتیازهم.

من هم آل محمد و أهل البیت؟

5_ هل المراد من آل محمد أولاده فقط، أو یشمل الباقین؟ 6- وإن کان لفظ الآل مختصاً بأولاد النبی(ص)فقط فلماذا صار عندکم شاملاً لعلی مع أنه لیس ابن النبی، بل هو ابن عمه؟ 7 _ وإن کان المراد من الآل أهل بیت النبی(ص) فلماذا لم تجعلوا نساء النبی من أهل البیت؟! جواب الأسئله: 5 -7 آل الرجل فی اللغه العربیه عصبته، والعصبه لاتشمل النساء فعندما تقول إن الحکم فی البلد الفلانی لآل الملک فلان، أی لعصبته، ولایدخل فیها نساؤه. فآل النبی من الأساس لاتشمل نساءه. نعم أهل بیت الرجل قد یشمل فی اللغه عصبته ونساءه وبقیه أقاربه. فمعنی الآل فی اللغه واسع لأنه یشمل کل عصبته لصلبه وأقاربه القریبین، ومعنی أهل البیت فی اللغه واسع أیضاً لأنه یشمل العصبه والنساء. لکن النبی صلی الله علیه وآله غیَّرالمفهوم اللغوی وجعله مصطلحاً إسلامیاً، فحصر مفهوم أهل بیته وآله بعلی وفاطمه والحسن والحسین وتسعه من ذریه الحسین آخرهم المهدی علیهم السلام، فصار (أهل بیت النبی وآل النبی)مصطلح نبوی لأناس معینین لایدخل فیه غیرهم. وذلک مثل کلمه الصلاه التی معناها اللغوی واسع یشمل کل دعاء، لکن النبی صلی الله علیه وآله جعلها مصطلحاً لعباده خاصه. فکما نرد قول من یفسر قوله تعالی مثلاً: (وَأَنْ أَقِیمُوا الصَّلاهَ وَاتَّقُوهُ وَهُوَ الَّذِی إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ) (الأنعام:72) بالدعاء ویقول إن من رفع یدیه

ودعا الله أو دعاه بقلبه فقد أقام الصلاه! ونقول له: إن المقصود بقوله تعالی(أَقِیمُوا الصَّلاهَ) الصلاه الإصطلاحیه ولیس الصلاه بالمعنی اللغوی. فکذلک نرد من یقول إن آل النبی وأهل بیته صلی الله علیه وآله فی اللغه یشملون کل عصبته ونساءه، ونقول له: لاترد علی نبیک صلی الله علیه وآله فقد جعلهم مصطلحاً خاصاً لمن حددهم وسماهم، فالمقصود بهم فی الآیات والأحادیث الشریفه المعنی المصطلح ولیس اللغوی، إلا بقرینه واضحه تدل علی إراده المعنی اللغوی. والدلیل علی هذا الإصطلاح النبوی حدیث الکساء وهو صحیح صریح فی أن النبی صلی الله علیه وآله لم یرض بدخول أم سلمه معهم، بل روی أحمد فی مسنده أن النبی صلی الله علیه وآله جذب الکساء من یدها وأخرجها من أهل بیته بهذا المصطلح الإسلامی! قال أحمد فی: 6/323: (عن أم سلمه أن رسول الله (ص) قال لفاطمه ائتینی بزوجک وابنیک، فجاءت بهم فألقی علیهم کساء فدکیاً، قال ثم وضع یده علیهم ثم قال: اللهم إن هؤلاء آل محمد فاجعل صلواتک وبرکاتک علی محمد وعلیآل محمد إنک حمید مجید. قالت أم سلمه فرفعت الکساء لأدخل معهم فجذبه من یدی وقال: إنک علی خیر). انتهی. (ورواه أبو یعلی فی مسنده: 21/344، و456، والطبرانی فی المعجم الکبیر:3/53 و:32/336، وغیرهم). والنتیجه: أنا لو سلمنا أن آیه التطهیر لها إطلاق یشمل نساء النبی صلی الله علیه وآله، فإن النبی بنص أحادیث الکساء حصر المقصود بها، وحرم نساءه من هذه الدرجه وأخرجهن من أهل بیته المطهرین! فمن قال بدخولهن فی أهل البیت فقد رد علی رسول الله صلی الله علیه وآله والراد علیه رادٌّ علی الله تعالی! ومن جهه أخری یکون ظلم أهل البیت علیهم السلاموجعل

لهم شرکاء فی حق خصهم الله تعالی به!

مطالبه الزهراء لأبی بکر بفدک

8_ سمعنا أن فاطمه الزهراء ذهبت الی أبی بکر تطالبه بفدک، وأبو بکر فی عقیدتکم غاصب ظالم، فهل یجوز فی الشرع الذهاب الی الظالم والشکوی له والأمل بأن ینصف خصمه؟ 9- وهل ذهبت فاطمه لأخذ حقها من أبی بکر بإجازه زوجها حید الکرار أم بدون إجازته، فإن قلتم ذهبت بإجازته فأعطونا دلیلاً من کتاب، بالصفحه والسطر والطبعه. 10- وإذا قلتم ذهبت بدون إجازته ألیس ذلک طعناً فی کرامه سید النساء؟! جواب الأسئله: 8 - 10 أولاً: الجمیع یعرف زهد الصدیقه الکبری فاطمه الزهراء علیها السلام وأنها کانت هی وزوجها وأطفالها یؤثرون بطعامهم المسکین والیتیم والأسیر علی أنفسهم، وفیهم نزل قوله تعالی: (وَیُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَی حُبِّهِ مِسْکِیناً وَیَتِیماً وَأَسِیراً) (الانسان:8) والجمیع یعرفون أن النبی الصادق الأمین صلی الله علیه وآله قد أسرَّ الی ابنته الزهراء علیها السلامفی مرضه الذی توفی فیه أنها ستلحق به عن قریب، وأنها أول أهل بیته لحوقاً به (صحیح البخاری:4/248و:8/79) من هذا یتبین أن هدفها من المطالبه بمزرعه فدک لیس الحصول علی المزرعه! بل هدفها أن تثبت للمسلمین أن الذی جلس فی مکان النبی صلی الله علیه وآله یخالف أحکام الإسلام ویغصب مزرعه أعطاها النبی صلی الله علیه وآله الی ابنته ووارثته الوحیده، فإذا کان أبو بکر یظلم بنت النبی صلی الله علیه وآله فی أول یوم من خلافته، فیاویل بقیه المسلمین من ظلمه وظلم من سیجلس بعده مکان النبی صلی الله علیه وآله؟!! ثانیاً: أنها علیها السلاملم تذهب الی أبی بکر بصفته قاضیاً تعترف به وبعدالته، فهی لم تبایعه ولم تعترف به خلیفه، فکیف تعترف به قاضیاً عادلاً؟ ثالثاً: أن الزهراء علیها

السلاملم تذهب الی بیت أبی بکر، بل ذهبت الی المسجد، عندما کان أبو بکر والصحابه مجتمعین فیه، وخطبت خطبتها العظیمه، وأقامت علیهم الحجه فی غصبهم لخلافه أمیر المؤمنین علیه السلام وبینت ظلمهم لها فی مصادره فدک. ومما أجمع علیه المسلمون أنه یجوز للإنسان أن یذهب الی ظالمه ویحتج علیه أمام الناس، حتی لو کان ظالمه کافراً. رابعاً: الصدیقه الکبری الزهراء علیها السلاممعصومه بنص آیه التطهیر، والمباهله، فآیه التطهیر وحدها کافیه للجزم بأنها لم تکن لتعصی ربها وتخرج من بیتها بغیر إذن زوجها أمیر المؤمنین صلی الله علیه وآله. وکذلک یدل علی عصمتها حدیث إن الرب یرضی لرضا فاطمه ویغضب لغضبها الذی رواه الحاکم وصححه (:3/154) فدلیلنا علی أن خروجها بإذن زوجها صلی الله علیه وآله هو عصمتها علیها السلام، والذی یزعم أنها خرجت بغیر إذنه یحتاج الی دلیل!

ما دامت خلافه علی إراده ربانیه فلماذا لم تتحقق؟

11- مادامت خلافه علی عندکم عهد من الله تعالی وإعلان نبوی من رسوله (ص)، فلماذا لم یَصِرْ علی الخلیفه الأول للنبی (ص) بلا فصل؟ فهل عجز الله عن تحقیق إرادته نعوذ بالله؟ 12- تقولون إن خلافه علی وعد إلهی، فهل أن الخلافه الموعوده هی خلافه الصدیق الأکبر أبی بکر وغلبته هی الخلافه الموعوده لعلی أم غیرها؟ فإن کانت غیرها فکیف صار أبو بکر غاصباً، وإن کانت نفسها فکیف تحققت لأبی بکر ولم تتحقق لعلی؟ 13- هل أن الإمامه والخلافه عندکم منصوصه من الله تعالی؟ 14- یشترط فی الإمامه والخلافه الغلبه، وقد غلبت خلافه الخلفاء، فلماذا لم تغلب إمامه الأئمه الإثنی عشر، أم أنهم لم یکونوا أئمه بالحق فلم تغلب إمامتهم؟ الجواب علی الأسئله: 11- 14 أولاً: أن السائل لم یمیز بین الإراده التکوینیه لله تعالی والإراده

التشریعیه، فالإراده التکوینیه هی التی یقول عنها عز وجل: (بَدِیعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِذَا قَضَی أَمْراً فَإِنَّمَا یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ)(البقره:117) فما أراده سبحانه بهذه الإراده یستحیل أن یتخلف. أما الإراده التشریعیه فهی کإرادته عز وجل من إبلیس أن یسجد لآدم، ومن کل الناس أن یؤمنوا بربهم، لکنه أعطاهم الإختیار والقدره فلم یسجد إبلیس ولم یحقق إراده الله تعالی منه، ولم یؤمن أکثر الناس ولم یحققوا إراده الله تعالی منهم، وهذا لایعنی عجز الله تعالی، لأن إرادته هنا تشریعیه لاتکوینیه. وکذلک هوحال الأمم بعد أنبیائهم علیهم السلامفقد أمرهم الله تعالی وأراد منهم أن یطیعوا أوصیاء الأنبیاء علیهم السلام، ولکنهم عصوا الله تعالی وعزلوا الأوصیاء علیهم السلامونصبوا غیرهم من قبائلهم وأحزابهم واختلفوا واقتتلوا! وهذا لایعنی العجز من الله تعالی، لأن إرادته هنا تشریعیه لاتکوینیه، قال الله تعالی: (تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَی بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ کَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَیْنَا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّنَاتِ وَأَیَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَیِّنَاتُ وَلَکِنِ اخْتَلَفُوا فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ وَمِنْهُمْ مَنْ کَفَرَ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلُوا وَلَکِنَّ اللَّهَ یَفْعَلُ مَا یُرِیدُ) (البقره:253) فهو سبحانه أراد، أی سمح لهم أن یختاروا الخیر أو الشر. وثانیاً: إن الغلبه والحکم لیست من شروط الإمامه أبداً، فإن أکثر أوصیاء الأنبیاء علیهم السلاملم یحکموا بعدهم، وکانوا مغلوبین مضطهدین، کما أشارت الآیه المتقدمه. بل لقد نص النبی صلی الله علیه وآله علی أن الأئمه من بعده سوف تکذبهم الأمه وتعادیهم، وتقتل علیاً والحسن والحسین علیهم السلام، وسوف یکونون مغلوبین، لکنهم لایضرهم تکذیب من کذبهم!! ففی معجم الطبرانی الکبیر:2/213و214ح1794:(عن جابر بن سمره عن النبی قال:یکون لهذه

الأمه اثنا عشر قیماً، لایضرهم من خذلهم، ثم همس رسول الله صلی الله علیه وآله بکلمه لم أسمعها، فقلت لأبی ما الکلمه التی همس بها النبی (ص)؟ قال أبی: کلهم من قریش). وفی معجم الطبرانی الکبیر:2/256ح2073: (عن جابر بن سمره: (قال سمعت رسول الله(ص) وهو یخطب علی المنبر ویقول: اثنا عشر قیماًَ من قریش، لایضرهم عداوه من عاداهم! قال: فالتفت خلفی فإذا أنا بعمر بن الخطاب رضی الله عنه وأبی فی ناس، فأثبتوا لی الحدیث کما سمعت).انتهی. وقال عنه فی مجمع الزوائد:5/191: رواه البزار عن جابر بن سمره وحده، وزاد فیه: ثم رجع، یعنی النبی (ص) إلی بیته، فأتیته فقلت: ثم یکون ماذا؟ قال: ثم یکون الهرج. ورجاله ثقات). انتهی. فقد نصت الأحادیث النبویه فی مصادرکم علی أن هؤلاء الأئمه الربانیین علیهم السلامالذین بشر بهم النبی صلی الله علیه وآله سیکونون مغلوبین ویکذبهم الناس، وأن ذلک لایضر بإمامتهم وهدایتهم وبرکتهم علی الأمه. وهذه الصفات لاتوجد إلا فی الأئمه من أهل البیت علیهم السلام. وثالثاً: أن الغلبه والتمکین لیست شرطاً فی النبوه، فکیف تکونان شرطاً فی الإمامه؟! ألاتری أن أکثر أنبیاء الله علیهم السلاممغلوبین مکذبین مقتولین، وأن الذین غلبوا وحکموا منهم قله قلیله؟!! فأوصیاء نبینا صلی الله علیه وآله کانوا مغلوبین کغیرهم من الأوصیاء علیهم السلام.

هل کان التشیع موجودا فی زمن النبی؟

15- بینوا لنا هل کان التشیع فی زمن النبی (ص) وعلی؟! الجواب نعم کان عدد من الصحابه فی زمن النبی صلی الله علیه وآله یحبون علیاًعلیه السلام ویلتفون حوله، فعرفوا باسم(شیعه علی)، وقد نزلت الآیات من الله تعالی فی مدحهم، ومدحهم الذی لاینطق عن الهوی صلی الله علیه وآله. قال السیوطی فی الدر المنثور:6/379، فی تفسیر قوله تعالی:(إِنَّ الَّذِینَ

آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّهِ) (البینه:7) قال: (وأخرج ابن عساکر عن جابر بن عبدالله قال: کنا عند النبی (ص) فأقبل علی فقال النبی(ص): والذی نفسی بیده إن هذا وشیعته لهم الفائزون یوم القیامه، ونزلت: (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّهِ) فکان أصحاب النبی (ص) إذا أقبل علی قالوا: جاء خیر البریه. وأخرج ابن عدی وابن عساکر عن أبی سعید مرفوعاً: علی خیر البریه. وأخرج ابن عدی عن ابن عباس قال لما نزلت: (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّهِ)، قال رسول الله (ص) لعلی: هو أنت وشیعتک یوم القیامه راضین مرضیین. وأخرج ابن مردویه عن علی قال قال لی رسول الله (ص): ألم تسمع قول الله: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّهِ، أنت وشیعتک. وموعدی وموعدکم الحوض إذا جاءت الأمم للحساب، تدعون غراًّ محجلین). انتهی. الی غیر ذلک من الأحادیث الشریفه، وإن من العجائب أن هذه الأحادیث بقیت فی حق علی علیه السلام وشیعته، رغم کل ما عملته الدول المتعاقبه من أجل إطفاء نوره، حتی أن دوله النواصب الأمویه جعلت لعنه فرضاً واجباً فی صلاه الجمعه فی جمیع البلاد نحو سبعین سنه، ومع ذلک بقیت فی مصادر أتباعهم أمثال هذه الأحادیث العظیمه فی فضله وفضل شیعته! ألیس هذا بحد ذاته کرامه ومعجزه؟! هل رد علی علیه السلام مذهب أهل السنه؟ 16- أعطونا حدیثاً واحداً علی أن حیدراً الکرار قد رد مذهب أهل السنه ولفظ أهل السنه؟ الجواب فی عهد أبی بکر وعمر وعثمان لم یَتَسَمَّ أتباعهما ب_ (أهل السنه والجماعه) وکیف یتسمون بأهل السنه، وقد رفضوا السنه وصاحوا فی وجه النبی صلی الله علیه وآله:

(کتاب الله حسبنا) حتی لایکتب لهم کتاباً، ولا یضلوا بعده!! ویؤید ذلک أنهم فی سنه أربعین هجریه عندما صارت الخلافه لمعاویه سموا أنفسهم (أهل الجماعه) بدون أهل السنه. وأول ما ظهر اسم أهل السنه فی القرن الثانی، وکان إسماً لأهل الحدیث مقابل المعتزله. قال الأشعری فی مقالات الإسلامیین:1/261: (وقال أهل السنه وأصحاب الحدیث......وإنه ینزل إلی السماء الدنیا کما جاء فی الحدیث عن رسول الله (ص)). لکن تسمیتهم لأنفسهم بأهل الجماعه لم یقرها الصحابه! ففی تاریخ دمشق:34/798: قال ابن مسعود: الجماعه ما وافق الحق، إن جمهور الناس فارقوا الجماعه! إن الجماعه ما وافق طاعه الله! وسئل علی علیه السلام عن معنی أهل السنه والبدعه والجماعه والفرقه، ففسرها کما فسرها له النبی صلی الله علیه وآله قال فی منتخب کنز العمال بهامش مسند أحمد:1/109: (روی العسکری عن سلیم بن قیس العامری قال: سأل ابن الکواء علیاً عن السنه والبدعه وعن الجماعه والفرقه، فقال: یا ابن الکواء حفظت المسأله فافهم الجواب: السنه والله سنه محمد(ص)، والبدعه ما فارقها، والجماعه مجامعه أهل الحق وإن قلوا، والفرقه مجامعه أهل الباطل وإن کثروا). انتهی. وروی ابن میثم البحرانی فی شرح نهج البلاغه:1/289، أن رجلاً سأل أمیر المؤمنین علیه السلام فقال: یا أمیرالمؤمنین أخبرنی من أهل الجماعه ومن أهل الفرقه، ومن أهل السنه ومن أهل البدعه؟ فقال: ویحک إذا سألتنی فافهم عنی ولا علیک أن لا تسأل أحداً بعدی: أما أهل الجماعه فأنا ومن اتبعنی وإن قَلُّوا، وذلک الحق عن أمر الله وأمر رسوله صلی الله علیه وآله، وأما أهل الفرقه فالمخالفون لی ولمن اتبعنی وإن کثروا. وأما أهل السنه فالمتمسکون بما سنه الله ورسوله، لا العاملون برأیهم وأهوائهم وإن کثروا)! والخلاصه:

أن أهل الجماعه صار اسماً للسنیین فی زمن معاویه، ولم یکن فیه ذکرٌ للسنه. ثم اتخذه المحدثون إسماً لهم فی القرن الثانی. أما أمیر المؤمنین علیه السلام فقد فسر أهل السنه به وبشیعته، فی مقابل الذین رفضوا السنه وقالوا للنبی صلی الله علیه وآله لاحاجه لنا بسنتک ولا بکتابک، حسبنا کتاب الله!

هل صحیح أن الزهراء اعترضت علی تزویجها من علی؟

17- هل صحیح أن فاطمه اعترضت علی شکل علی وقیافته اعتراضات عدیده عندما ذکره النبی(ص) لها للزواج؟ 18- إذا کانت فاطمه اعترضت فأین العفه والعصمه؟! وإذا لم تعترض فلماذا جاء فی أحد کتبکم (کتاب مال مقبول) من علماء الهند صفحه529، أن فاطمه عندما سمعت ذلک من النبی (ص) نکست رأسها وقالت للنبی(ص): إن اختیارک مقدم علی اختیاری، لکنی سمعت من نساء قریش أن بطن علی کبیره، ویداه ورجلاه کبیرتان، وأنه أصلع وجبهته عریضه، وعیناه کبیرتان، وکتفه عریض مثل کتف الجمل! الجواب هذه الروایات مکذوبه علی لسان علی والزهراء صلی الله علیه وآله، وربما تسرب بعضها الی کتبنا من کتبکم! فقد کان علی علیه السلام من أجمل الناس، أبیض مشرب بحمره، بهی الطلعه نورانی الوجه کبیر العینین. وقد شهد ثقاه المؤرخین بأن بنی هاشم کلهم کانوا صباح الوجوه ممیزین عن قبائل قریش، وأن حیاه علی والزهراء صلی الله علیه وآله کانت حیاه مثالیه. لکن رواه بنی أمیه وضعوا أمثال هذه الروایات، کما کذبوا علی علی علیه السلام أنه خطب علی الزهراء علیها السلامبنت أبی جهل، وکل ذلک لینتقصوا منه علیه السلام. ویکفینا أن الکاتب لم یذکر ولو مصدراً واحداً لهذه الأکاذیب! وقد تکفلت کتب السیره والکلام إثبات بطلان ما روی منها، مثل کتاب عبقات الأنوار، والغدیر، ونفحات الأزهار، وغیرها.

هل النبی والأئمه من آله أفضل من کل الأنبیاء؟

19- هل أن مرتبه علی عندکم أفضل من جمیع الأنبیاء ماعدا النبی(ص)؟! الجواب نعم أمیر المؤمنین علی علیه السلام هو أفضل الناس بعد النبی صلی الله علیه وآله وهو وزیره ووصیه، وأخوه فی الدنیا والآخره، وتدل أحادیث کثیره عندنا وعندکم علی أن علیاً والأئمه من عتره النبی صلی الله علیه وآله هم مع النبی صلی الله

علیه وآله ملحقون بدرجته یوم القیامه، وما دامت درجته أفضل من درجات الأنبیاء علیهم السلام، فأهل بیته معه فی تلک الدرجه. إن أعلی درجه فی جنه الفردوس هی لمحمد وآل محمد، ثم لإبراهیم وآل ابراهیم، ثم لبقیه الأنبیاء علیهم السلام، وقد روت ذلک مصادرکم! بل روت مصادرکم أن محبی أهل البیت علیهم السلامیلحقون بهم فهم فی درجتهم ودرجه النبی صلی الله علیه وآله، فکیف بأهل البیت علیهم السلام!!! روی الترمذی فی سننه:4/331: أن النبی (ص) أخذ بید حسن وحسین وقال: من أحبنی، وأحب هذین، وأباهما وأمهما، کان معی فی درجتی یوم القیامه! هذا حدیث حسن. انتهی. کما ورد عندکم أن أهل بیته صلی الله علیه وآله أول من یرد علیه الحوض، وأن علیاً حامل لواء الحمد الذی هو لواء رئاسه المحشر، وأنه الساقی علی حوض الکوثر، وذائد المنافقین عنه...الخ. من ذلک مارواه أحمد بن حنبل فی مناقب الصحابه661: عن أبی سعید الخدری قال قال رسول الله (ص): أعطیت فی علی خمساً هن أحب إلی من الدنیا وما فیها! أما واحده: فهو تکأتی إلی بین یدی حتی یفرغ من الحساب. وأما الثانیه: فلواء الحمد بیده، آدم علیه السلام ومن ولد تحته. وأما الثالثه: فواقف علی عقر حوضی یسقی من عرف من أمتی. وأما الرابعه:فساتر عورتی ومسلمی إلی ربی. وأما الخامسه: فلست أخشی علیه أن یرجع زانیاً بعد إحصان أو کافراً بعد إیمان). (ورواه أبو نعیم فی الحلیه:10/211، والطبری فی الریاض النضره:2/203، والهندی فی کنز العمال: 6/403). وما دام محبو علی وفاطمه والحسنین علیهم السلاممع النبی یوم القیامه فلماذا لایکون علی أفضل الخلق بعد النبی صلی الله علیه وآله؟!

هل کان علی مع النبی فی المعراج؟

20- سمعت أنکم تعتقدون أن علیاً کان

مع النبی(ص) فی المعراج، فهل هذا صحیح وفی أی آیه من القرآن ورد؟ الجواب لم یدَّعِ الشیعه أن علیاً علیه السلام عُرج به الی السماء مع النبی صلی الله علیه وآله، نعم ورد فی الحدیث الشریف أن الله تعالی خاطب نبیه بأحب الأصوات الیه وهو صوت علی علیه السلام. قال السید جعفر مرتضی فی الصحیح من السیره:3/14: (إنه إذا تأکد لنا أن الإسراء والمعراج کان فی السنه الثالثه من البعثه أی قبل أن یسلم من المسلمین أربعون رجلاً، فإننا نعرف أن الإسراء کان قبل إسلام أبی بکر بمده طویله، لأنه کما تقدم قد أسلم بعد أکثر من خمسین رجلاً، بل إنما أسلم حوالی السنه الخامسه من البعثه، بل فی السابعه أی بعد وقوع المواجهه بین قریش وبین النبی صلی الله علیه وآله أو بعد الهجره إلی الحبشه، فهو أول من أسلم بعد هذه المواجهه أو الهجره علی الظاهر. وإذا کان الإسراء قد حصل قبل اسلامه بمده طویله، فلا یبقی مجال لتصدیق ما یذکر هنا من أنه قد سمی صدیقاً حینما صدق رسول الله صلی الله علیه وآله فی قضیه الإسراء! ولا لما یذکرونه من أن ملکاً کان یکلم رسول الله حین المعراج بصوت أبی بکر! [1] (2) وقد صرح الحفاظ بکذب طائفه من تلک الروایات [2] (3) والصحیح هو أنه قد کلمه بصوت علی علیه السلام [3] (4) وقال فی هامشه: وفی کنز الفوائد لأبی الفتح الکراجکی ص259: (وقد جاء فی الحدیث أن رسول الله صلی الله علیه وآله رأی فی السماء لما عرج به ملکاً علی صوره أمیر المؤمنین علیه السلام. وهذا خبر قد اتفق أصحاب الحدیث علی نقله، حدثنی به من طریق العامه

الشیخ الفقیه أبو الحسن محمد بن أحمد بن الحسن بن شاذان القمی، ونقلته من کتابه المعروف بإیضاح دقائق النواصب وقرأته علیه بمکه فی المسجد الحرام سنه اثنتی عشره وأربعمائه، قال: حدثنا أبو القاسم جعفر بن مسرور اللجام قال: حدثنا الحسین بن محمد قال: حدثنا أحمد بن علویه المعروف بابن الأسود الکاتب الأصبهانی قال: حدثنی إبراهیم بن محمد قال: حدثنی عبد الله بن صالح قال: حدثنی جریر بن عبد الحمید، عن مجاهد، عن ابن عباس قال: سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله یقول: لما أسری بی الی السماء ما مررت بملأ من الملائکه إلا سألونی عن علی بن أبی طالب، حتی ظننت أن اسم علی أشهر فی السماء من إسمی، فلما بلغت السماء الرابعه نظرت الی ملک الموت علیه السلام فقال: یامحمد ما خلق الله خلقاً إلا أقبض روحه بیدی ما خلا أنت وعلی، فإن الله جل جلاله یقبض أرواحکما بقدرته، فلما صرت تحت العرش نظرت فإذا أنا بعلی بن أبی طالب واقفاً تحت عرش ربی فقلت یاعلی سبقتنی فقال لی جبرائیل علیه السلام یامحمد من هذا الذی یکلمک؟ قلت: هذا أخی علی بن أبی طالب، قال لی یا محمد لیس هذا علیاً، ولکنه ملک من ملائکه الرحمن خلقه الله تعالی علی صوره علی بن أبی طالب، فنحن الملائکه المقربون کلما اشتقنا الی وجه علی بن أبی طالب زرنا هذا الملک لکرامه علی بن أبی طالب علی الله سبحانه). انتهی. لماذا لم یحل علی مشکله من غصب منه الخلافه؟ 21- فی عقیدتکم أن علیاً حلال المشاکل، فلماذا لم یحل مشکلته عندما غصبوا منه الخلافه وأخذوا محرابه؟! الجواب معنی هذا السؤال أن علیاًعلیه السلام لو کان

إماماً حقاً ووصیاً للنبی صلی الله علیه وآله فلایمکن أن یغلبه أبو بکر وعمر ویغصبوا منه الخلافه ویعزلوه عن الحکم. وکیف تسمونه حلال المشاکل وهو لم یحل هذه المشکله؟! وقد فات هذا السائل أن الله تعالی ترک للناس الإختیار ولم یجبرهم علی الإیمان، وأمر أنبیاءه وأوصیاءه علیهم السلامأن یعملوا بالأسباب الطبیعیه فکانوا مره غالبین ومره مغلوبین، مع أن باستطاعته سبحانه أن ینصرهم بمعجزه ویهلک أعدائهم! قال تعالی لنبیه صلی الله علیه وآله: (لَسْتَ عَلَیْهِمْ بِمُصَیْطِرٍ) (الغاشیه:22) وقال تعالی: (وَقَالَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا عَبَدْنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَئٍ نَحْنُ وَلا آبَاؤُنَا وَلاحَرَّمْنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَئٍ کَذَلِکَ فَعَلَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَهَلْ عَلَی الرُّسُلِ إِلا الْبَلاغُ الْمُبِینُ) (النحل:35) فهذا الإشکال باطل، لأنه یعم جمیع الأنبیاء والأوصیاء علیهم السلام، الذین غلبهم الکفار والمنافقون ولم یأذن لهم الله تعالی بحل مشکلتهم بالمعجزه، فکم قتل بنو إسرائیل من الأنبیاء علیهم السلام، وکم ظلموا من الأوصیاء علیهم السلام، ومنهم أوصیاء موسی وسلیمان علیهم السلاموقد کان وصی سلیمان آصف بن برخیا عنده اسم الله الأعظم، وعنده علمٌ من الکتاب کما نص علی ذلک القرآن، وأتی بعرش بلقیس من الیمن فی لحظات! ومع ذلک غصبوا منه خلافه سلیمان صلی الله علیه وآله ولم یستعمل المعجزه ضدهم! وکذلک علی علیه السلام الذی عنده الإسم الأعظم وعنده علمُ الکتاب، ولو دعا علیهم لأهلکهم، وهو بطل الأبطال، ولو جرد سیفه ذا الفقار عندما هاجموا بیته لسقی الأرض من دمائهم، ولکنه علیه السلام مثل وزیر سلیمان علیه السلام مأمور أن یصبر ویعاملهم بالأسباب الطبیعیه، کما هی سنه الله تعالی فی أنبیائه وأوصیائه علیهم السلام. أما لماذا نتوسل بالنبی صلی الله علیه وآله وعترته

الطاهرین، علی وفاطمه والحسن والحسین والتسعه المعصومین من ذریه الحسین علیهم السلام ولماذا نعتقد أن التوسل بهم یحل المشاکل بإذن الله تعالی؟ فجوابه: أن الله تعالی أمرنا بالتوسل بهم بقوله: (یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَیْهِ الْوَسِیلَهَ وَجَاهِدُوا فِی سَبِیلِهِ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ) (المائده:35) ونجن ابتغینا الوسیله الی الله تعالی فلم نجد أقرب الیه وسیله منهم! ونحن ندعو به الله عز وجل ما رواه الصدوق قدس سره فی من لایحضره الفقیه:2/617: (اللهم إنی لو وجدت شفعاء أقرب إلیک من محمد وأهل بیته الأخیار الأئمه الأبرار علیهم السلاملجعلتهم شفعائی، فبحقهم الذی أوجبت لهم علیک، أسألک أن تدخلنی فی جمله العارفین بهم وبحقهم، وفی زمره المرحومین بشفاعتهم، إنک أرحم الراحمین).

هل الذین قتلوا الحسین هم شیعته؟

22- إن الذین کتبوا آلاف الرسائل للإمام الحسین ودعوه الی الکوفه قالوا له نحن شیعتک، کما ورد فی کتاب جلاء العیون، فهؤلاء هم الذین قتلوه، لا شیعه بنی أمیه کما تدعون! الجواب نعم کتب أکثر زعماء الکوفه رسائل الی الإمام الحسین علیه السلام یدعونه فیها الی المجئ الیهم، وزعموا أنهم من شیعته، ثم وفَی له قسم منه وقاتلوا معه، وقسم منهم أرادوا الذهاب الیه فسجنهم ابن زیاد حتی امتلأت بهم سجونه، وکثیر منهم خانوا وغدروا بالإمام الحسین علیه السلام وقاتلوه مع یزید وابن زیاد. فانکشف بذلک أن الذین ادعوا أنهم من شیعته کان بعضهم صادقاً، وکان أکثرهم کاذبین، وکانوا فی الواقع من شیعه بنی أمیه، وقد کتبوا الیه بتوجیه السلطه لکی یجروه الی الکوفه ویقتلوه، لأن السلطه خافت أن یبقی فی مکه. جاء فی کلمات الإمام الحسین علیه السلام ص310: (فلما بلغ أهل الکوفه هلاک معاویه، أرجف أهل العراق بیزید، وقالوا قد امتنع حسین وابن

الزبیر ولحقا بمکه. قال محمد بن بشر الهمدانی: إجتمعنا فی منزل سلیمان بن صرد الخزاعی فخطبنا فقال: إن معاویه قد هلک، وإن حسیناً علیه السلام قد تقبض علی القوم ببیعته وقد خرج إلی مکه، وأنتم شیعته وشیعه أبیه، فإن کنتم تعلمون أنکم ناصروه ومجاهدوا عدوه فاکتبوا إلیه، وإن خفتم الوهل والفشل فلا تغروا الرجل من نفسه! فقالوا: لا، بل نقاتل عدوه ونقتل أنفسنا دونه! قال: فاکتبوا إلیه فکتبوا إلیه: بسم الله الرحمن الرحیم، للحسین بن علی من سلیمان بن صرد، والمسیب بن نجبه، ورفاعه بن شداد، وحبیب بن مظاهر، وشیعته من المؤمنین والمسلمین من أهل الکوفه، سلام علیک، فإنا نحمد إلیک الله الذی لا إله إلا هو، أما بعد: فالحمد لله الذی قصم عدوک الجبار العنید، الذی انتزی علی هذه الأمه فابتزها وغصبها فیئها، وتأمر علیها بغیر رضاً منها، ثم قتل خیارها واستبقی شرارها، وجعل مال الله دوله بین جبابرتها وأغنیائها، فبعداً له کما بعدت ثمود. إنه لیس علینا إمام فأقبل لعل الله أن یجمعنا بک علی الحق، والنعمان بن بشیر فی قصر الأماره لسنا نجتمع معه فی جمعه ولا نخرج معه إلی عید، ولو قد بلغنا أنک قد أقبلت إلینا أخرجناه حتی نلحقه بالشام إن شاء الله، والسلام علیک ورحمه الله. ثم سرحنا بالکتاب مع عبد الله بن سبع الهمدانی وعبد الله بن وال التمیمی، فخرج الرجلان مسرعین حتی قدما علی الحسین علیه السلام بمکه لعشر مضین من شهر رمضان. ثم لبثنا یومین، ثم سرحنا إلیه قیس بن مسهر الصیداوی وعبد الرحمن بن عبد الله بن الکدن الأرحبی وعماره بن عبید السلولی فحملوا معهم نحواً من مائه وخمسین صحیفه من الرجل والإثنین والأربعه. قال:

ثم لبثنا یومین آخرین، ثم سرحنا إلیه هانئ بن هانئ السبیعی وسعید بن عبد الله الحنفی وکتبنا معهما: بسم الله الرحمن الرحیم. للحسین بن علی من شیعته من المؤمنین والمسلمین. أما بعد، فحی هلا، فإن الناس ینتظرونک، ولا رأی لهم فی غیرک فالعجل العجل. والسلام علیک). وکتب شبث بن ربعی، وحجار بن أبجر، ویزید بن الحارث بن یزید بن رویم، وعزره بن قیس، وعمرو بن الحجاج الزبیدی، ومحمد بن عمر التمیمی: أما بعد فقد اخضرَّ الجناب، وأینعت الثمار، وطمَّ الجمام، فإذا شئت فأقدم علی جند لک مجنده، والسلام علیک. فلما جاء هانی بن هانی وسعید بن عبد الله الی الإمام علیه السلام وقرءا کتاب أهل الکوفه قال لهانئ وسعید بن عبدالله الحنفی: خبرانی من اجتمع علی هذا الکتاب الذی کتب معکما إلیَّ؟ فقالا: اجتمع علیه شبث بن ربعی، وحجار بن أبجر، ویزید بن الحارث، ویزید بن رویم، وعروه بن قیس، وعمرو بن الحجاج، ومحمد بن عمیر بن عطارد.

کتابه لأهل الکوفه

ثم کتب علیه السلام مع هانی السبیعی، وسعید بن عبد الله الحنفی، وکانا آخر الرسل: بسم الله الرحمن الرحیم. من الحسین بن علی، إلی الملأ من المؤمنین والمسلمین، أما بعد: فإن هانئاً وسعیداً قدما علی بکتبکم- وکانا آخر من قدم علی من رسلکم- وقد فهمت کل الذی اقتصصتم وذکرتم، ومقاله جلکم: إنه لیس علینا إمام فأقبل لعل الله أن یجمعنا بک علی الهدی والحق. وقد بعثت إلیکم أخی وابن عمی وثقتی من أهل بیتی مسلم بن عقیل وأمرته أن یکتب إلی بحالکم وأمرکم ورأیکم، فإن کتب إلیَّ أنه قد أجمع رأی ملئکم وذوی الفضل والحجی منکم علی مثل ما قدمت علی به رسلکم، وقرأت فی کتبکم،

أقدم علیکم وشیکاً إن شاء الله. فلعمری ما الإمام إلا العامل بالکتاب والآخذ بالقسط، والدائن بالحق، والحابس نفسه علی ذات الله، والسلام). انتهی. ونلاحظ أنه علیه السلام عنون رسالته الیهم: (إلی الملأ من المؤمنین والمسلمین) لأنه یعرف أن أکثرهم لیسوا من شیعته. وأنه عندما أرسل ابن عمه مسلم بن عقیل الی الکوفه کتب شیعه یزید من أهل الکوفه الی یزید بأخبار مسلم، فکتب یزید الی ابن زیارد والیه علی البصره، کما رواه الفتال النیشابوری فی روضه الواعظین ص174: (أما بعد: فإنه کتب إلیَّ من شیعتی من أهل الکوفه یخبرنی أن ابن عقیل بها یجمع الجموع لیشق عصا المسلمین، فسر حین تقرأ کتابی هذا حتی تأتی الکوفه فتطلب ابن عقیل طلب الخرزه، حتی تثقبه فتوثقه أو تقتله أو تنفیه والسلام، وسلم إلیه عهده علی الکوفه). انتهی. فهذا یدل علی أن الکوفه کان فیها شیعه لبنی أمیه وفیها شیعه لأهل البیت علیهم السلام. ولاشک أن الذین حاربوا الحسین علیه السلام هم شیعه آل أبی سفیان ولیسوا شیعته، بل إن عدداً من الذین کتبوا الیه کانوا فی الباطن من شیعه بنی أمیه، وکان غرضهم أن یأتی الحسین علیه السلام الی الکوفه لیقتلوه! وکان الحسین علیه السلام یعرف نیاتهم وهدفهم، لکنه یعمل حسب برنامجه وهدایه ربه، وقد وصفهم الحسین علیه السلام بأنهم شیعه آل أبی سفیان کما فی لواعج الأشجان للسید الأمین ص185: (فصاح الحسین علیه السلام: ویلکم یا شیعه آل أبی سفیان إن لم یکن لکم دین وکنتم لاتخافون یوم المعاد فکونوا أحراراً فی دنیاکم هذه، وارجعوا الی أحسابکم إن کنتم عرباً کما تزعمون! فنادی شمر: ما تقول یا ابن فاطمه؟ فقال: أقول إنی أقاتلکم وتقاتلوننی والنساء لیس

علیهن جناح، فامنعوا عتاتکم وجهالکم وطغاتکم من التعرض لحرمی مادمت حیاً. فقال شمر: لک ذلک یا ابن فاطمه. ثم صاح الیکم عن حرم الرجل واقصدوه بنفسه فلعمری هو کفو کریم! فقصدوه بالحرب وجعل شمر یحرضهم علی الحسین فجعلوا یحملون علی الحسین والحسین علیه السلام یحمل علیهم فینکشفون عنه وهو فی ذلک یطلب شربه من ماء فلا یجد، وکلما حمل بفرسه علی الفرات حملوا علیه بأجمعهم حتی أجلوه عنه)!! من هذا یتضح أن الذین قتلوا الحسین علیه السلام هم شیعه بنی أمیه أما شیعه الحسین علیه السلام فکانوا فی السجون ووصل الیه عدد قلیل منهم تمکنوا أن یفلتوا من الحصار الشدید علی الکوفه. إن مقوله أن شیعه الحسین علیه السلام هم الذین قتلوه، مقوله غیر واقعیه، وغرضها تبرئه یزید وشیعته من دم الحسین علیه السلام. قال الإمام الرضاعلیه السلام کمارواه الصفار فی بصائر الدرجات ص193: (إن شیعتنا مکتوبون بأسمائهم وأسماء آبائهم، أخذ الله علینا وعلیهم المیثاق، یردون موردنا ویدخلون مدخلنا). وفی قرب الإسناد للحمیری ص350: (وقال أبو جعفرعلیه السلام: إنما شیعتنا من تابعنا ولم یخالفنا، ومن إذا خفنا خاف، وإذا أمنا أمن، فأولئک شیعتنا). انتهی.

معنی أن الإنسان یدفن فی التربه التی خلق منها؟

23- فی ترجمه مقبول من علماء الهند فی تفسیر القرآن أنه یوجد فی صفحه62 من أصول الکافی قول الإمام جعفر الصادق أن الإنسان یدفن فی التربه التی خلق منها، وأبو بکر الصدیق وعمر الفاروق مدفونان فی روضه النبی الطاهره التی قال النبی (ص) عنها: ما بین قبری ومنبری روضه من ریاض الجنه. فعلی قولکم یکونان مخلوقین من تلک التربه الطاهره التی دفنا فیها؟ الجواب أولاً: یحتج علینا هذا الکاتب بحدیث ضعفه علماؤهم أو شهدوا بأنه موضوع! فقد عقد الهیثمی فی

مجمع الزوائد:3/42، باباً بعنوان (باب یدفن فی التربه التی منها خلق) وروی فیه ثلاثه أحادیث وضعفها! وهی: (عن أبی سعید أن النبی (ص) مرَّ بالمدینه فرأی جماعه یحفرون قبراً فسأل عنه فقالوا حبشیاً قدم فمات، فقال النبی (ص): لا إله إلا الله سیق من أرضه وسمائه إلی التربه التی خلق منها. رواه البزار وفیه عبدالله والد علی بن المدینی وهو ضعیف. وعن أبی الدرداء قال: مر بنا النبی (ص)ونحن نحفر قبراً فقال ماتصنعون؟ فقلنا نحفر قبراً لهذا الأسود، فقال: جاءت به منیته إلی تربته. قال أبو أسامه: تدرون یا أهل الکوفه لم حدثتکم بهذا الحدیث؟ لأن أبا بکر وعمر خلقا من تربه رسول الله (ص). رواه الطبرانی فی الأوسط وفیه الأحوص بن حکیم وثقه العجلی وضعفه الجمهور. وعن ابن عمر أن حبشیاً دفن بالمدینه فقال رسول الله (ص) دفن بالطینه التی خلق منها. رواه الطبرانی فی الکبیر وفیه عبدالله بن عیسی الخزاز وهو ضعیف). انتهی. (راجع أیضاً مصنف عبد الرزاق:3/515): وقال ابن حزم فی المحلی:7/285: (واحتجوا بأخبار موضوعه یجب التنبیه علیها والتحذیر منها. منها: خبر رویناه أن النبی علیه السلام قال فی میت رآه: دفن فی التربه التی خلق منها، قالوا: والنبیعلیه السلام دفن بالمدینه فمن تربتها خلق وهو أفضل الخلق، فهی أفضل البقاع، وهذا خبر موضوع لأن فی أحد طریقیه محمد بن الحسن بن زباله وهو ساقط بالجمله! قال فیه یحیی ابن معین: لیس بثقه، وهو بالجمله متفق عن اطراحه، ثم هو أیضاً عن أنیس بن یحیی مرسل، ولا یدری من أنیس بن یحیی؟! والطریق الأخری من روایه أبی خالد، وهو مجهول عن یحیی البکاء، وهو ضعیف. ثم لو صح لما کانت فیه حجه

لأنه إنما کان یکون الفضل لقبره علیه السلام فقط وإلا فقد دفن فیها المنافقون وقد دفن الأنبیاء علیهم السلاممن ابراهیم واسحاق ویعقوب وموسی وهارون وسلیمان وداود علیهم السلام وغیرهم بالشام ولایقول مسلم:إنها بذلک أفضل من مکه).انتهی. وقال الشوکانی فی نیل الأوطار: 5/99: (قال القاضی عیاض: إن موضع قبره(ص) أفضل بقاع الأرض، وإن مکه والمدینه أفضل بقاع الأرض، واختلفوا فی أفضلها ما عدا موضع قبره (ص) فقال أهل مکه والکوفه والشافعی وابن وهب وابن حبیب المالکیان: إن مکه أفضل، وإلیه مال الجمهور، وذهب عمر وبعض الصحابه ومالک وأکثر المدنیین إلی أن المدینه أفضل، واستدل الأولون بحدیث عبد الله بن عدی المذکور فی الباب، وقد أخرجه أیضاً ابن خزیمه وابن حبان وغیرهم. قال ابن عبد البر: هذا نص فی محل الخلاف، فلا ینبغی العدول عنه، وقد ادعی القاضی عیاض الإتفاق علی استثناء البقعه التی قبر فیها (ص) وعلی أنها أفضل البقاع، قیل لأنه قد روی أن المرء یدفن فی البقعه التی أخذ منها ترابه عندما یخلق، کما روی ذلک ابن عبد البر فی تمهیده من طریق عطاء الخراسانی موقوفاً. ویجاب عن هذا: بأن أفضلیه البقعه التی خلق منها (ص)إنما کان بطریق الإستنباط ونصبه فی مقابله النص الصریح الصحیح غیر لائق. علی أنه معارض بما رواه الزبیر بن بکار أن جبریل أخذ التراب الذی منه خلق(ص)من تراب الکعبه فالبقعه التی خلق منها من بقاع مکه، وهذا لایقصر عن الصلاحیه لمعارضه ذلک الموقوف، لاسیما وفی إسناده عطاء الخراسانی، نعم إن صح الإتفاق الذی حکاه عیاض کان هو الحجه عند من یری أن الإجماع حجه. وقد استدل القائلون بأفضلیه المدینه بأدله، منها، حدیث: (ما بین قبری ومنبری روضه من ریاض

الجنه)، کما فی البخاری وغیره، مع قوله (ص): (موضع سوط فی الجنه خیر من الدنیا وما فیها)، وهذا أیضاً مع کونه لاینتهض لمعارضه ذلک الحدیث المصرح بالأفضلیه هو أخص من الدعوی، لأن غایه ما فیه أن ذلک الموضع بخصوصه من المدینه فاضل وأنه غیر محل النزاع. وقد أجاب ابن حزم عن هذا الحدیث بأن قوله: إنها من الجنه مجاز، إذ لو کانت حقیقه لکانت کما وصف الله الجنه: (إن لک ألا تجوع فیها ولا تعری) (سوره طه الآیه: 118)، وإنما المراد أن الصلاه فیها تؤدی إلی الجنه، کما یقال فی الیوم الطیب هذا من أیام الجنه، وکما قال (ص): (الجنه تحت ظلال السیوف). قال: ثم لو ثبت أنه علی الحقیقه لما کان الفضل إلا لتلک البقعه خاصه. فإن قیل: إن ما قرب منها أفضل مما بعد، لزمهم أن یقولوا: إن الجحفه أفضل من مکه ولا قائل به! ومن جمله أدله القائلین بأفضلیه مکه علی المدینه: حدیث ابن الزبیر عند أحمد وعبد بن حمید وابن زنجویه وابن خزیمه والطحاوی والطبرانی والبیهقی وابن حبان وصححه، قال: قال رسول الله (ص): (صلاه فی مسجدی هذا أفضل من ألف صلاه فیما سواه إلا المسجد الحرام، وصلاه فی المسجد الحرام أفضل من صلاه فی مسجدی بمائه صلاه) وقد روی من طریق خمسه عشر من الصحابه. ووجه الاستدلال بهذا الحدیث أن أفضلیه المسجد لأفضلیه المحل الذی هو فیه). انتهی. وقال ابن حجر فی فتح الباری:3/55: (لکن استثنی عیاض البقعه التی دفن فیها النبی (ص) فحکی الإتفاق علی أنها أفضل البقاع، وتعقب بأن هذا لایتعلق بالبحث المذکور لأن محله مایترتب علیه الفضل للعابد. وأجاب القرافی بأن سبب التفضیل لاینحصر فی کثره النصاری

علی العمل، بل قد یکون لغیرها، کتفضیل جلد المصحف علی سائر الجلود. وقال النووی فی شرح المهذب: لم أر لأصحابنا نقلاً فی ذلک، وقال ابن عبد البر: إنما یحتج بقبر رسول الله (ص)من أنکر فضلها، أما من أقر به وأنه لیس أفضل بعد مکه منها، فقد أنزلها منزلتها، وقال غیره: سبب تفضیل البقعه التی ضمت أعضاءه الشریفه، أنه روی أن المرء یدفن فی البقعه التی أخذ منها ترابه عندما یخلق، رواه بن عبد البر فی أواخر تمهیده من طریق عطاء الخراسانی موقوفاً. وعلی هذا فقد روی الزبیر بن بکار أن جبریل أخذ التراب الذی خلق منه النبی (ص) من تراب الکعبه، فعلی هذا فالبقعه التی ضمت أعضاءه من تراب الکعبه فیرجع الفضل المذکور إلی مکه إن صح ذلک والله أعلم). انتهی. وقال الشهید الأول فی القواعد والفوائد:2/124: (وزعم بعض مغاربه العامه (یقصد القاضی عیاض فی الشفا) أن الأمه أجمعت علی أن البقعه التی دفن فیها رسول الله صلی الله علیه وآله أفضل البقاع. ونازعه بعض العلماء فی تحقق الأفضلیه هنا أولاً، وفی دعوی الإجماع ثانیاً). انتهی. فهذا ما عند السنیین فی المسأله، وخلاصه ما ذکروه: أولاً: أنهم ضعفوا الحدیث الذی استشهد السائل بمضمونه عن کتاب الکافی، أو حکموا بأنه موضوع. ثانیاً: أن کلامهم فی التفضیل وعدمه مختص بالبقعه التی حوت جسد النبی صلی الله علیه وآله ولایشمل ما حولها، فلا یشمل قبر أبی بکر وعمر. فمن صح عنده هذا الحدیث منهم فهو یفضل البقعه التی حوت أعضاء النبی صلی الله علیه وآله فقط ولا یحکم بأفضلیه ما جاورها حول قبره الشریف أو من المسجد. ثالثاً: لایصح الإستدلال بقول النبی صلی الله علیه وآله: (مابین قبری

ومنبری روضه من ریاض الجنه) لأن قبریهما من الجهه الثانیه، ولیسا فی الروضه التی هی بین القبر والمنبر. رابعاً: إن المدح فی قوله صلی الله علیه وآله: (ما بین قبری ومنبری روضه من ریاض الجنه) للبقعه ولیس لمن یکون فیها، ولم یرو أحد من المسلمین عن النبی صلی الله علیه وآله أو عن الصحابه أن التفضیل یسری من هذه البقعه المبارکه الی الذین یجلس فیها أو یدفن فیها! فلو کان فضیله المکان تسری لصح للفاسق الفاجر أن یجلس هناک ویقول أنا أفضل الناس، لأنی فی روضه من ریاض الجنه، وکل المسلمین أقل منی لأنهم لیسوا فیها. والنتیجه: أنه بناءً علی المذاهب السنیه، لایصح الإستدلال علی أفضلیه أبی بکر وعمر بمکان دفنهما. وکذلک علی مذهبنا لایصح أیضاً. أما مارواه فی الکافی:3/202، عن الإمام الباقر أو الصادق صلی الله علیه وآله قال: (من خلق من تربه دفن فیها). وما رواه فی نفس الباب عن الحارث بن المغیره قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: (إن النطفه إذا وقعت فی الرحم بعث الله عز وجل ملکاً فأخذ من التربه التی یدفن فیها فماثها فی النطفه فلا یزال قلبه یحن إلیها حتی یدفن فیها). انتهی. فلیس معناه کما تخیله الکاتب حتی یدل علی إثبات فضیله لأبی بکر وعمر، بل المقصود به أن الذره الأصلیه التی خلق منها الإنسان تؤخذ من بدنه عند موته وتدفن فی مکانها الأصلی الذی أخذت منه فی خلقه الأول من الأرض، والدلیل علیه: ما رواه فی الکافی:3/251، عن الإمام الصادق علیه السلام أنه سئل عن المیت یبلی جسده؟ قال: نعم حتی لایبقی له لحم ولاعظم إلا طینته التی خلق منها فإنها لاتبلی، تبقی فی

القبر مستدیره حتی یخلق منها کما خلق أول مره). انتهی. فالمقصود بالتربه أو الطینه التی خلق منها الإنسان إذن: الذره المستدیره التی لاتبلی، والتی هی أصل خلقته فی الذر. وفی الکافی:2/11، عن الإمام الصادق علیه السلام قال: (إن الله تبارک وتعالی لما أراد أن یخلق آدم خلق تلک الطینتین، ثم فرقهما فرقتین فقال لأصحاب الیمین کونوا خلقاً بإذنی، فکانوا خلقاً بمنزله الذر یسعی، وقال لأهل الشمال: کونوا خلقاً بإذنی، فکانوا خلقاً بمنزله الذر یدرج، ثم رفع لهم ناراً فقال أدخلوها بإذنی، فکان أول من دخلها محمد صلی الله علیه وآله ثم اتبعه أولو العزم من الرسل وأوصیاؤهم وأتباعهم! ثم قال لأصحاب الشمال أدخلوها بإذنی فقالوا: ربنا خلقتنا لتحرقنا؟! فعصوا، فقال لأصحاب الیمین أخرجوا بإذنی من النار لم تَکْلُمِ النارُ منهم کَلْماً، ولم تؤثر فیهم أثراً، فلما رآهم أصحاب الشمال قالوا: ربنا نری أصحابنا قد سلموا فأقِلنا ومُرْنا بالدخول! قال: قد أقلتکم فادخلوها، فلما دنوا وأصابهم الوهج رجعوا فقالوا: یاربنا لاصبر لنا علی الإحتراق فعصوا، فأمرهم بالدخول ثلاثاً، کل ذلک یعصون ویرجعون! وأمر أولئک ثلاثاً کل ذلک یطیعون ویخرجون، فقال لهم: کونوا طیناً بإذنی فخلق منه آدم، قال: فمن کان من هؤلاء لایکون من هؤلاء، ومن کان من هؤلاء لایکون من هؤلاء)! وفی نهج البلاغه:2/227: عن مالک بن دحیه قال: کنا عند أمیر المؤمنین علیه السلام وقد ذکر عنده اختلاف الناس فقال: إنما فرق بینهم مبادئ طینهم، وذلک أنهم کانوا فلقهً من سبخ أرض وعذبها، وحزن تربه وسهلها، فهم علی حسب قرب أرضهم یتقاربون، وعلی قدر اختلافها یتفاوتون. فتامُّ الرِّواء ناقص العقل، ومادُّ القامه قصیرُ الهمه، وزاکی العمل قبیحُ المنظر، وقریبُ القعر بعیدُ السبر، ومعروف الضَّریبه

مُنْکرُ الجلیبه، وتائهُ القلب متفرقُ اللب، وطلیق اللسان حدید الجنان..). انتهی. وبذلک یتبین: أن معنی دفن طینه کل إنسان بعد موته فی التربه التی خلق منها، أن ذرته الأصلیه أو طینته، تؤخذ من بدنه وترد الی بقعه الأرض التی خلق منها عندما أرسل الله جبرئیل علیه السلام فأخذ من بقاع الأرض تربه الأخیار والفجار. فالإنسان الصالح أینما دفن ترد تربته الی موضعها الذی خلقت منه أول مره، وکذلک الشریر ترد تربته الی موضعها. وقد روت مصادر الشیعه والسنه الحدیث النبوی التالی الذی یؤید ذلک، ففی روضه الواعظین للفتال النیسابوری ص490: (قال رسول الله صلی الله علیه وآله: لماخلق الله آدم اشتکت الأرض إلی ربها لِمَا أخذ منها، فوعدها أن یرد فیها ما أخذ منها، فما من أحد إلا یدفن فی التربه التی خلق منها). ومثله فی تفسیر البغوی:1/234. وعلی هذا، فدعواکم مردوده فی مذهبکم لرد علمائکم لروایتها، ومردوده فی مذهبنا، لأن معناها عندنا أن التربه التی خلق منها أبو بکر وعمر قد ردت یوم موتهما الی موضعها الذی خلقت منه فی الخلق الأول الذی یعلمه الله تعالی، ولا علاقه لذلک بدفنهما قرب قبر النبی صلی الله علیه وآله أو فی مکان آخر!

هل الشهاده الثالثه لعلی والأئمه فریضه؟

24- هل التشهد الذی یقوله أهل السنه (لا إله إلا الله محمد رسول الله)؟ کاملٌ عندکم أم ناقص؟ 25- إن کان کاملاً فأعلنوا ذلک حتی ترتفع الشبهات عند عوامکم. 26- وإن کان غیر کامل فلماذا روی المجلسی فی کتابه حیاه القلوب فی المجلد الأول الصفحه الثانیه، أن خاتم النبوه لنبینا (ص) کان فیه هذا التشهد؟ 27- فی کتاب الغزوات الحیدریه صفحه 29 سطر 18، أن خدیجه عندما أسلمت تشهدت بهذه الشهاده التی

یتشهد بها أهل السنه الیوم، فما هی فتوی الشیعه فی إسلام خدیجه؟ 28- أنتم تقولون فی الأذان (أشهد أن علیاً ولی الله)، أعطونا روایه صحیحه من کتبکم علی هذه الشهاده الثالثه التی تقولونها. الجواب نعتقد بأن الحد الأدنی الواجب لتحقق الإسلام هو شهاده: (لاإله إلا الله محمد رسول الله) صلی الله علیه وآله، فمن اعتقد بهاتین الشهادتین فهو مسلم شرعاً، له ما للمسلمین وعلیه ما علیهم، ماعدا الغلاه والنواصب. لکن لایکمل إسلام المسلم ولا تبرأ ذمته، حتی یشهد بولایه أمیر المؤمنین علیه السلام وبقیه العتره النبویه الطاهره علیهم السلامویتبرأ من أعدائهم. والإعتقاد بهذه الشهاده الثالثه من أصول الدین عندنا، فنحن بعد الشهاده للنبی صلی الله علیه وآله بالنبوه والرساله، نشهد لعلی والأئمه المعصومین من ولده علیهم السلامبالإمامه والولایه. هذا عن الإعتقاد بها، أما قولها وإعلانها، فهو واجب فی بعض الحالات، ومستحب فی بعضها. ومع أن ولایه أهل البیت علیهم السلاممن أصول الدین، فنحن نحکم بإسلام من یتشهد الشهادتین ولایعتقد بالولایه، لأنه صح عندنا من الحدیث وسیره النبی وآله صلی الله علیه وآله أنه حکم بإسلامهم. من ذلک: أن النبی صلی الله علیه وآله عامل الذین ردوا علیه أمره، ومنعوه من کتابه الکتاب حتی لاتضل الأمه بعده، معاملهَ المسلمین، مع أنهم ردوا أمره وصاحوا فی وجهه صلی الله علیه وآله: (کتاب الله حسبنا)، وصرحوا بأنهم لایریدون أن یکتب لهم الکتاب! واتهموه بأنه یهجر!! وأساؤوا معه الأدب، وضلوا وسببوا ضلال الأمه!! ومع ذلک اکتفی النبی صلی الله علیه وآله بأن طردهم من بیته ولم یکفرهم! ففی صحیح البخاری:1/37: (عن ابن عباس قال لما اشتد بالنبی (ص) وجعه قال: ائتونی بکتاب أکتب لکم کتاباً لاتضلوا بعده. قال عمر:

إن النبی (ص) غلبه الوجع وعندنا کتاب الله حسبنا، فاختلفوا وکثر اللغط! قال: قوموا عنی ولا ینبغی عندی التنازع! فخرج ابن عباس یقول إن الرزیئه کل الرزیئه ما حال بین رسول الله (ص) وبین کتابه). انتهی، ورواه فی عده مواضع أخری. فنحن نطیع نبینا صلی الله علیه وآله حیث لم یعلن کفرهم، وعاملهم معامله المسلمین، بسبب أنهم یتشهدون الشهادتین! ومنها: أن النبی صلی الله علیه وآله أخبر علیاًعلیه السلام أن الأمه ستغدر به وتعصی فیه النبی صلی الله علیه وآله، وتنکر ولایته وإمامته، ومع ذلک أمره أن یعاملهم معامله المسلمین المفتونین، ولا یکفرهم. ففی مستدرک الحاکم:3/142: (إن الأمه ستغدر بک بعدی، وأنت تعیش علی ملتی وتقتل علی سنتی، ومن أبغضک أبغضنی، وإن هذه ستخضب من هذا، یعنی لحیته من رأسه). وقال الحاکم: صحیح. وصححه الذهبی أیضاً فی تلخیصه. (ورواه أیضاً الخطیب فی تاریخ بغداد:11/ 216، والهندی فی کنز العمال:11/297، و:617 وابن أسامه فی بغیه الباحث ص 296 وابن عساکر فی تاریخ دمشق: 42 / 448). وفی البدایه والنهایه لابن کثیر:7/360: (وروی البیهقی من طریق فطر بن خلیفه، وعبد العزیز بن سیاه، کلاهما عن حبیب بن أبی ثابت، عن ثعلبه الحمانی قال: سمعت علیاً علی المنبر وهو یقول: والله إنه لعهد النبی الأمی إلی إن الأمه ستغدر بک بعدی. قال البخاری: ثعلبه بن زید الحمانی فی حدیثه هذا نظر. قال البیهقی: وقد رویناه بإسناد آخر(الدلائل:6/440) عن علی إن کان محفوظاً، أخبرنا أبو علی الروذباری، أنا أبو محمد بن شوذب الواسطی بها، ثنا شعیب بن أیوب، ثنا عمرو بن عون، عن هشیم، عن إسماعیل بن سالم، عن أبی إدریس الأزدی عن علی قال: إن مما عهد إلی

رسول الله (ص) أن الأمه ستغدر بک بعدی! قال البیهقی: فإن صح فیحتمل أن یکون المراد به والله أعلم فی خروج من خرج علیه، ثم فی قتله). انتهی. ولا ینفع البیهقی محاولته إبعاد الحدیث عن غدرهم به فی السقیفه، ولامحاولته تضعیفه بعد أن صححه الحاکم وتابعه الذهبی المعروف بتشدده فی أحادیث فضائل أهل البیت علیهم السلام. أما أمر النبی صلی الله علیه وآله لعلی علیه السلام أن یعاملهم معامله المفتونین ولیس المرتدین عن الإسلام، فقد روته مصادرنا وبعض مصادرهم: ففی نهج البلاغه:2/49: (وقام إلیه رجل فقال یاأمیر المؤمنین أخبرنا عن الفتنه وهل سألت رسول الله صلی الله علیه وآله عنها؟ فقال علیه السلام: لما أنزل الله سبحانه قوله: (أ.ل.م. أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا یُفْتَنُونَ)، علمت أن الفتنه لا تنزل بنا ورسول الله صلی الله علیه وآله بین أظهرنا. فقلت یارسول الله ما هذه الفتنه التی أخبرک الله تعالی بها؟ فقال: یا علی إن أمتی سیفتنون من بعدی! فقلت یا رسول الله أو لیس قد قلت لی یوم أحد حیث استشهد من استشهد من المسلمین وحیزت عنی الشهاده فشق ذلک علیَّ، فقلت لی: أبشر فإن الشهاده من ورائک؟ فقال لی: إن ذلک لکذلک، فکیف صبرک إذاً؟ فقلت: یا رسول الله لیس هذا من مواطن الصبر، ولکن من مواطن البشری والشکر. فقال: یاعلی إن القوم سیفتنون بأموالهم، ویمنون بدینهم علی ربهم، ویتمنون رحمته، ویأمنون سطوته، ویستحلون حرامه بالشبهات الکاذبه والأهواء الساهیه، فیستحلون الخمر بالنبیذ، والسحت بالهدیه، والربا بالبیع! قلت یارسول الله: بأی المنازل أنزلهم عند ذلک، أبمنزله رده أم بمنزله فتنه؟ فقال: بمنزله فتنه). انتهی. وفی الخصال ص462: (ذکرت قول رسول الله

صلی الله علیه وآله: یا علی إن القوم نقضوا أمرک، واستبدوا بها دونک، وعصونی فیک، فعلیک بالصبر حتی ینزل الأمر! ألا وإنهم سیغدرون بک لامحاله، فلاتجعل لهم سبیلاً إلی إذلالک وسفک دمک، فإن الأمه ستغدر بک بعدی، کذلک أخبرنی جبرئیل علیه السلام عن ربی تبارک وتعالی).انتهی. وفی شرح ابن أبی الحدید: 9/206، قال: وهذا الخبر مروی عن رسول الله صلی الله علیه وآله، قد رواه کثیر من المحدثین عن علی علیه السلام أن رسول الله صلی الله علیه وآله قال له: إن الله قد کتب علیک جهاد المفتونین کما کتب علی جهاد المشرکین. فقلت: یا رسول الله فبأی المنازل أنزل هؤلاء المفتونین من بعدک أبمنزله فتنه أم بمنزله رده؟ فقال: بمنزله فتنه، یعمهون فیها إلی أن یدرکهم العدل. فقلت: یارسول الله أیدرکهم العدل منا أم من غیرنا؟ قال: بل منا، بنا فتح وبنا یختم، وبنا ألف الله بین القلوب بعد الشرک، وبنا یؤلف بین القلوب بعد الفتنه. فقلت: الحمد لله علی ما وهب لنا من فضله). انتهی. فلهذه الأحادیث الشریفه وأمثالها أفتی فقهاء الشیعه بأن الشهاده الثالثه لعلی والأئمه علیهم السلاموإن کانت من أصول الدین، لکن لا نحکم بکفر من خالفها، بل هو مفتون ناقص الإسلام. أما قول السائل إن ختم النبوه الشریف فیه الشهادتان فقط، فهو لایدل علی نفی الشهاده الثالثه التی بلغها النبی صلی الله علیه وآله الی الأمه فی مناسبات عدیده، ومنها حدیث الغدیر المتفق علی صحته. وکذلک قوله إن خدیجه أم المؤمنین رضوان الله علیها قد دخلت فی الإسلام بتشهد الشهادتین فقط. فإن عدم ذکر الشهاده الثالثه فی ختم النبوه أو فی إسلام خدیجه، وکذا فی إسلام کل المسلمین، لیست دلیلاً

علی أن الشهاده لعلی علیه السلام لیست من الإسلام. ففی ذلک الوقت لم تکن فریضه عامه علی المسلمین، ثم عندما جعلت فریضه عامه لم یحکم بکفر من اعترض علیها ولم یؤمن بها! ثم إنه ثبت عند الفریقین أن النبی صلی الله علیه وآله کثیراً ما کان یقول للناس: (قولوا لا إله إلا الله تفلحوا) (السیره النبویه لابن کثیر:1/462وغیرها)، فهل معنی ذلک أن الشهاده الثانیه لیست جزءاً من الإسلام؟! أما إعلاننا للشهاده الثالثه فی الأذان والإقامه، فإن فقهاءنا لم یُفْتوا بوجوب إعلانها فیه، وبأنها جزءٌ لازم من تشریع الأذان، وإن کانت رکناً من أرکان الإیمان والإسلام، فنحن نقولها فی الأذان علی نحو الإستحباب، ونعتبرها من توابع الشهاده للنبی صلی الله علیه وآله بالنبوه والرساله، وأنه کلما شُهِد للنبی صلی الله علیه وآله بالنبوه یستحب أن نشهد لعلی والأئمه المعصومین علیهم السلام بالإمامه.

معنی قوله تعالی: (صلوا علیه وسلموا تسلیما)؟

29- فی آیه الصلاه علی النبی(ص) فی القرآن: (صَلُّوا عَلَیْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِیماً)، فلماذا لا یقول الشیعه: (وبارک وسلم)؟ الجواب یفتی فقهاؤنا وغیرهم بوجوب استحباب الصلاه علی رسول الله وآله صلی الله علیه وآله فی تشهد الصلاه وتسلیمها وباستحبابه فی غیرها. وکذلک باستحباب التسلیم علیه فی تسلیم الصلاه بصیغه: (السلام علیک أیها النبی ورحمه الله وبرکاته). ولکن التسلیم فی قوله تعالی: (یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِیماً) (الأحزاب:56) لیس معناه وسلموا علیه سلاماً، بل معناه سلموا له تسلمیاً، وأطیعوا أوامره ونواهیه. کقوله تعالی: (فَلا وَرَبِّکَ لایُؤْمِنُونَ حَتَّی یُحَکِّمُوکَ فِیمَا شَجَرَ بَیْنَهُمْ ثُمَّ لایَجِدُوا فِی أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَیْتَ وَیُسَلِّمُوا تَسْلِیماً) (النساء:65) ففی معانی الأخبار للصدوق قدس سره ص368: (عن أبی حمزه قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن قول الله عز

وجل: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ یَا َیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِیماً) (الأحزاب:56) فقال: الصلاه من الله عز وجل رحمه، ومن الملائکه تزکیه، ومن الناس دعاء. وأما قوله عز وجل: وَسَلِّمُوا تَسْلِیماً، فإنه یعنی التسلیم له فیما ورد عنه). وفی البحار:2/204عن الصادقعلیه السلام قال:(الصلاه علیه والتسلیم له فی کل شئ جاء به). وفی الإحتجاج للطبرسی قدس سره:1/377: (ولهذه الآیه ظاهر وباطن فالظاهر قوله: صَلُّوا عَلَیْهِ، والباطن قوله: وَسَلِّمُوا تَسْلِیماً، أی سلموا لمن وصاه واستخلفه وفضَّله علیکم وما عهد به إلیه تسلیماً). ویؤید ذلک ماقاله النووی فی شرح مسلم:1/44: (فإن قیل: فقد جاءت الصلاه علیه(ص)غیر مقرونه بالتسلیم وذلک فی آخر التشهد فی الصلوات؟ فالجواب: أن السلام تقدم قبل الصلاه فی کلمات التشهد وهو قوله: السلام علیک أیها النبی ورحمه الله وبرکاته، ولهذا قالت الصحابه رضی الله عنهم یا رسول الله قد علمنا السلام علیک فکیف نصلی علیک... الحدیث). انتهی. فنحن نصلی علی نبینا صلی الله علیه وآله ونقرن به آله علیهم السلامفی الصلاه وغیرها کما أمرنا صلی الله علیه وآله. ونسلم علیه فی الصلاه کما علمنا: (السلام علیک أیها النبی ورحمه الله وبرکاته)، نسلم علیه بذلک فی زیارتنا له عند قبره الشریف أو من بعید. ویصح أن نقول فی الصلاه علیه (صلی الله علیه وآله وسلم) وبعض علمائنا یقول ذلک ویکتبه فی مؤلفاته. ولکنه تسلیم ناقص لأنه فی الحقیقه دعاء بالسلام علیه صلی الله علیه وآله ولیس سلاماً، فإن المتبادر من السلام علیه صلی الله علیه وآله مخاطبته بالسلام، مثل: (السلام علیک یارسول الله، أوالسلام علیک أیها النبی ورحمه الله وبرکاته) ویدل علی نقصان قولنا(وسلَّم) عن السلام علیه صلی الله علیه وآله أن

الشخص لو نذر أن یسلم علی النبی صلی الله علیه وآله لما صح له أن یکتفی به. ویبدو لی أن صیغه التسلیم السنیه: (صلی الله علیه وسلم) روجها العثمانیون الأتراک، فقد کان الرائج فی الصلاه علیه ذکر آله حتی عند علماء السنه، کما نشاهده فی مخطوطات مؤلفاتهم القدیمه، فحذف الأتراک (وآله) فبقیت (صلی الله علیه) ناقصه، فأضافوا الیها (وسلم) لتکمیل قافیتها! علی أی حال، لامشکله عندنا فی هذا الموضوع، لکن المشکله عندکم فی خمس مسائل، بل خمس مصائب، ولاجواب عندکم علیها: 1- أنکم تقرنون بالنبی غیر آله صلی الله علیه وآله الذین خصهم بالصلاه علیهم وقرنهم به صلی الله علیه وآله. ولادلیل عندکم علی جواز هذه البدعه! 2- أنکم تخصصون صیغه الصلاه النبویه الإبراهیمیه بتشهد الصلاه؟ مع أن حدیث النبی صلی الله علیه وآله فیها جاء جواباً علی من سأله کیف نصلی علیک؟ فهو صلی الله علیه وآله فی مقام البیان والتعلیم، وأمره بالصلاه علی آله معه أمرٌ مطلق وهو أمرٌ تعلیمی توقیفی، فلاوجه لتخصیصه بالتشهد، کما لاوجه لابتداع صلاه أخری علیه صلی الله علیه وآله فی غیر التشهد؟! 3- أنکم أحیاناً تردون علی النبی صلی الله علیه وآله فتحذفون آله من الصلاه علیه، وتضعون مکانهم الصحابه وتقرنوهم بالنبی صلی الله علیه وآله! بلا دلیل عندکم، ولو نصف حدیث عن النبی صلی الله علیه وآله! 4- أنکم تنوون بصلاتکم علی آل النبی صلی الله علیه وآله جمیع ذریته من فاطمه وعلی صلی الله علیه وآله وکل ذریه بنی هاشم وعبد المطلب الی یوم القیامه، فتقرنون هؤلاء کلهم بالنبی صلی الله علیه وآله مع أن فیهم من ثبت أنهم أعداء لله ورسوله صلی الله علیه وآله،

وفیهم الیوم نصاری وملحدون وقتله وفساق وأشرار؟! فلماذا تخربون صلاتکم علی نبیکم بنیتکم الصلاه علیهم؟! ومحالٌ أن یأمرنا الله تعالی أن نصلی علی کفار فجار، ونقرنهم بسید المرسلین صلی الله علیه وآله؟! بینما نحن لایرد علینا هذا الإشکال لأنا نقصد(آل محمد) الذین حددهم المصطلح النبوی: علی وفاطمه والحسن والحسین وتسعه من ذریه الحسین آخرهم المهدی علیهم السلام، وأحادیثنا فیهم صحیحه متواتره عن النبی صلی الله علیه وآله رواها لأئمه المعصومون من العتره الطاهره، والصحابه، وقد ألف الصدوق قدس سره وکذا الخزاز القمی قدس سره کتاباً جمع فیه النصوص علی إمامه الأئمه الإثنی عشر، بأسانیده عن الصحابه عن النبی صلی الله علیه وآله، وأنهم هم العتره وأهل البیت علیهم السلام. 5- حتی لو حلیتم مشکله ضمکم للصحابه وقرنکم إیاهم مع النبی فی الصلاه علیه صلی الله علیه وآله، فهل یجوز لکم أن تعمموا الصلاه علیهم جمیعاً بدون تخصیص أو تقیید؟! فأنتم عندما تقولون (صلی الله وعلی أصحابه أجمعین) تشملون أکثر من مئه ألف شخص، وتقرنونهم بالنبی صلی الله علیه وآله! وهؤلاء فیهم من شارکوا فی محاوله اغتیاله صلی الله علیه وآله لیله العقبه، وفیهم من ثبت نفاقهم بنص القرآن ونص النبی صلی الله علیه وآله، وفیهم جماعه شهد النبی صلی الله علیه وآله بأنهم لن یروه بعد وفاته، وأنهم سوف ینقلبون من بعده، ویمنعون من ورود حوضه یوم القیامه، وسیؤمر بهم الی النار! بل روی البخاری بأنه لاینجو منهم من جهنم إلا مثل هَمَل النَّعَم! فلماذا تقرنون هؤلاء بنبیکم، وتخربون صلاتکم علیه صلی الله علیه وآله بهذه البدعه؟!

هل یجب عندکم أن تتکتف المرأه فی الصلاه؟

30- إذا قلتم إن التکتف فی الصلاه للرجل، أی وضع الید علی الأخری لم یرد فی القرآن

الکریم، ففی أی آیه ورد التکتف فی الصلاه للمرأه؟ الجواب التکفیر أو التکتف فی الصلاه بدعه، وهو وضع الید علی الأخری فی الصلاه، وبهذه الصفه مُبطلٌ للصلاه، سواءً للرجل أو المرأه. ففی الحدائق الناضره للمحقق البحرانی قدس سره:9/10: (وعن حریز عن رجل عن أبی جعفرعلیه السلام قال: (لا تُکَفِّر، إنما یصنع ذلک المجوس)! أقول: ویدل علیه أیضاً ما رواه فی الخصال عن أبی بصیر ومحمد بن مسلم عن الصادق عن آبائه علیهم السلامقال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام: لایجمع المؤمن یدیه فی صلاته وهو قائم بین یدی الله عزوجل، یتشبه بأهل الکفر، یعنی المجوس). ? وفی کتاب الصلاه للسید الخوئی قدس سره:4/445: (غیر خفی أن عملیه التکفیر لم تکن معهوده فی عصر النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وإن نطقت به جمله من النصوص المرویه من غیر طرقنا، فإنها بأجمعها مفتعله وعاریه عن الصحه، ضروره أنه لو کان لشاع وبان، وکان یعرفه حتی الصبیان، وأصبح من الواضحات المتواتره کسایر أفعال الصلاه! وکیف یخفی مثل هذا الأمر الظاهر البارز الذی استمر صلی الله علیه وآله طیله تلک الفتره الطویله والسنین العدیده، وما هو معنی السؤال عن حکمه من الأئمه علیهم السلام؟ وأی موقع للجواب عنه کما فی صحیحه ابن جعفر الآتیه بأنه عمل ولیس فی الصلاه عمل، مع قرب العهد؟! وأی وجه للخلاف بین العامه فی کیفیه وضع الیدین وأنه فوق السره أو تحتها؟! إذاً، فلا ینبغی التردد فی کونه من البدع المستحدثه بعد عصره صلی الله علیه وآله، إما فی زمن الخلیفه الأول کما قیل به، أو الثانی ولعله الأظهر کما جاء فی الأثر من أنه لمَّا جئ بأساری الفرس إلی عمر وشاهدهم علی تلک

الهیئه فاستفسر عن العله أجیب بأنهم هکذا یصنعون أمام ملوکهم تعظیماً وإجلالاً، فاستحسنه وأمر بصنعه فی الصلاه، لأنه تعالی أولی بالتعظیم! وکیفما کان: فیقع الکلام تاره فی حکم التکفیر تکلیفا ووضعاً وأخری فی موضوعه، فهنا مقامان..الخ.). انتهی. ویؤید ذلک: أن أحادیثهم المدعاه علی مشروعیه التکتف متعارضه متناقضه، وأن بعض مذاهبهم رفضه کالمالکیه.

هل صحیح أن فاطمه کرهت الحسین عند حمله؟

31- ورد فی تفسیر مقبول من علماء الهند أن الحسین عندما عندما کان فی بطن فاطمه کانت کارهه لهذا الحمل، فهل صحیح أنها کانت تکره الحسین؟! نرجو توضیح ذلک؟ الجواب یقصد الکاتب ما رواه الکلینی فی الکافی:1/464: عن الإمام الصادق علیه السلام قال: لما حملت فاطمه علیها السلامبالحسین جاء جبرئیل إلی رسول الله صلی الله علیه وآله، فقال: إن فاطمه علیها السلامستلد غلاماً تقتله أمتک من بعدک، فلما حملت فاطمه بالحسین علیه السلام کرهت حمله، وحین وضعته کرهت وضعه. ثم قال أبو عبد الله علیه السلام: لم تُرَ فی الدنیا أمٌّ تلد غلاماً تکرهه، ولکنها کرهته لما علمت أنه سیقتل، قال: وفیه نزلت هذه الآیه: (وَوَصَّیْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَیْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ کُرْهاً وَوَضَعَتْهُ کُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً). وفی الکافی:1/464: عن الإمام الصادق علیه السلام قال: نزل علی محمد صلی الله علیه وآله فقال له: یا محمد إن الله یبشرک بمولود یولد من فاطمه، تقتله أمتک من بعدک، فقال: یاجبرئیل وعلی ربی السلام لاحاجه لی فی مولود یولد من فاطمه، تقتله أمتی من بعدی. فعرج ثم هبط علیه فقال له مثل ذلک، فقال: یا جبرئیل وعلی ربی السلام لاحاجه لی فی مولود تقتله أمتی من بعدی. فعرج جبرئیل علیه السلام إلی السماء ثم هبط فقال: یا محمد إن ربک یقرئک السلام ویبشرک

بأنه جاعل فی ذریته الإمامه والولایه والوصیه، فقال: قد رضیت. ثم أرسل إلی فاطمه أن الله یبشرنی بمولود یولد لک، تقتله أمتی من بعدی، فأرسلت إلیه لا حاجه لی فی مولود تقتله أمتک من بعدک، فأرسل إلیها إن الله قد جعل فی ذریته الإمامه والولایه والوصیه، فأرسلت إلیه أن قد رضیت، ف_ (حَمَلَتْهُ أُمُّهُ کُرْهاً وَوَضَعَتْهُ کُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً حَتَّی إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِینَ سَنَهً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِی أَنْ أَشْکُرَ نِعْمَتَکَ الَّتِی أَنْعَمْتَ عَلَیَّ وَعَلَی وَالِدَیَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِی فِی ذُرِّیَّتِی) (الأحقاف:15) فلولا أنه قال: أصلح لی فی ذریتی، لکانت ذریته کلهم أئمه. انتهی. (ورواهما فی کامل الزیارات ص122) وأنت تری أن الکاتب تعمد التحریف، حیث أخذ من الحدیث الشریف کلمه: (کرهت حمله)، وترک تفسیر الإمام الصادق علیه السلام معنی کراهتها لحمله! ثم أغمض الکاتب بصیرته عن هذه المنقبه العظیمه للزهراء والأئمه من ذریتها علیهم السلام. وهذه قلیلٌ من کثیر من تحریفاتهم لفضائل أهل البیت الطاهرین، وجعلهم المنقبه منقصه! وفی المقابل تحریفهم لمطاعن من اتخذوهم أئمه بدون سلطان، وجعلهم الفسق تقویً، والکفر إیماناً!

هل فاطمه الزهراء هی البنت الوحیده للنبی؟

32- القرآن یقول للنبی(ص):(وبناتک) بالجمع، فلماذا ترکتم المعنی الحقیقی للقرآن وقلتم لم یکن عند النبی (ص) إلا بنت واحده هی فاطمه، وأنکرتم بقیه بناته وقلتم إنهن ربیباته ولسن بناته! الجواب أولاً: أن ذکر البنات بالجمع فی قوله تعالی: (یَا أَیُّهَا النَّبِیُّ قُلْ لأَزْوَاجِکَ وَبَنَاتِکَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِینَ یُدْنِینَ عَلَیْهِنَّ مِنْ جَلابِیبِهِنَّ ذَلِکَ أَدْنَی أَن ْیُعْرَفْنَ فَلایُؤْذَیْنَ وَکَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً) (الأحزاب:59) لایدل علی أن للنبی صلی الله علیه وآله أکثر من بنت واحده، فالقضیه الفرضیه لایجب أن یکون لها واقع مطابق، والتعبیر بالعام المقصود به الخاص

کثیر فی القرآن الکریم، کما قال الله تعالی فی آیه المباهله: (فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَکُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَکُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَی الْکَاذِبِینَ)(آل عمران:61) وقد أجمع المسلمون علی أن المقصود بالأنفس وهی جمعٌ، النبی وعلیاً صلی الله علیه وآله، وبالنساء وهی جمعٌ، فاطمه الزهراء وحدها علیها السلام، وبالأبناء وهی جمعٌ، الحسن والحسین فقط صلی الله علیه وآله. ثانیاً: لعلماء الشیعه رأیان فی الموضوع، فبعضهم یری أن رقیه وزینب وأم کلثوم بنات النبی صلی الله علیه وآله، وبعضهم یری أنهن ربائبه وأنهن بنات هاله أخت خدیجه، وقد ماتت أمهما وربتهما خدیجه رضوان الله علیها، ویرون أن خدیجه کانت عذراء ولم تتزوج قبل النبی صلی الله علیه وآله کما أشیع عنها. قال ابن شهراشوب فی مناقب آل أبی طالب:1/138: (وروی أحمد البلاذری، وأبو القاسم الکوفی فی کتابیهما، والمرتضی فی الشافی، وأبو جعفر فی التلخیص أن النبی صلی الله علیه وآله تزوج بها وکانت عذراء، یؤکد ذلک ماذکر فی کتابی الأنوار والبدع أن رقیه وزینب کانتا ابنتی هاله أخت خدیجه). انتهی. ولأصحاب هذا القول أدلتهم من مصادر الحدیث والأنساب والتاریخ. (راجع بنات النبی أم ربائبه للسید جعفر مرتضی، وخلفیات کتاب مأساه الزهراء علیها السلاموالصحیح من السیره:2/129لنفس المؤلف:6/24). ویؤیده ما فی صحیح البخاری:5/157: (عن نافع أن رجلاً أتی ابن عمر فقال: یا أبا عبد الرحمن ما حملک علی أن تحج عاماً وتعتمر عاماً وتترک الجهاد فی سبیل الله عز وجل، وقد علمت ما رغب الله فیه؟ قال: یا ابن أخی بنی الإسلام علی خمس: إیمان بالله ورسوله والصلوات الخمس، وصیام رمضان، وأداء الزکاه، وحج البیت. قال:

یا أبا عبد الرحمن ألا تسمع ما ذکر الله فی کتابه: (َوإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَی الْأُخْرَی فَقَاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتَّی تَفِیءَ إِلَی أَمْرِ اللَّهِ) (الحجرات:9) (وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّی لا تَکُونَ فِتْنَهٌ وَیَکُونَ الدِّینُ لله) (البقره:193)؟ قال: فعلنا علی عهد رسول الله (ص)وکان الإسلام قلیلاً فکان الرجل یفتن فی دینه إما قتلوه وإما یعذبوه، حتی کثر الإسلام فلم تکن فتنه. قال: فما قولک فی علی وعثمان؟ قال: أما عثمان فکان الله عفا عنه، وأما أنتم فکرهتم أن تعفوا عنه، وأما علی فابن عم رسول الله (ص) وخَتَنُه، وأشار بیده فقال: هذا بیته حیث ترون). انتهی. یقصد ابن عمر بإشارته الی بیت علی أنه کان مع النبی صلی الله علیه وآله، ویلاحظ أنه ذکر أن علیاًعلیه السلام خَتَن النبی صلی الله علیه وآله أی صهره علی ابنته ولم یذکر ذلک لعثمان، مما یشیر الی أنه صهره علی ربیبته!

سؤال عن نساء أهل البیت بعد کربلاء

33- لم یبق فی کربلاء من عتره النبی(ص) إلا زین العابدین فقط، وعده نساء وبنات. أخبرونا بمن تزوجن؟ الجواب بعض نساء شهداء کربلاء رضوان الله علیهم لم یتزوجن بعد شهاده أزواجهن، وبعضهن تزوجن، وتفصیل ذلک فی کتب السیره والتاریخ والأنساب.

هل تزوج الإمام زین العابدین بهاشمیه؟

34- هل تزوج زین العابدین بسیده علویه، بینوا لنا اسمها؟ 35- وإن لم یتزوج بسیده علویه، فکیف لم یعمل بقوله تعالی: (وَأَنْکِحُوا الأَیَامَی مِنْکُمْ وَالصَّالِحِینَ مِنْ عِبَادِکُمْ وَإِمَائِکُمْ إِنْ یَکُونُوا فُقَرَاءَ یُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِیمٌ) (النور:32) فهل أن عتره النبی(ص) لم یعملوا بالقرآن؟! الجواب لم یقل أحد من فقهاء المسلمین إن معنی العمل بالقرآن أنه یجب علی الهاشمی أن یتزوج من هاشمیه وعلی العلوی أن یتزوج بعلویه! فالنبی صلی الله علیه وآله لم یتزوج من هاشمیه، مع أنه أعمل الناس بالقرآن! ومع ذلک فقد تزوج الإمام زین العابدین علیه السلام من هاشمیه هی فاطمه بنت الحسن رضی الله عنها، وهی أم الإمام الباقرعلیه السلام وکان یسمیها الصدیقه. وعن الصادق علیه السلام: وکانت اُمّه صدِّیقه لم یدرک فی آل الحسن مثلها. وعن الباقر علیه السلام: کانت اُمّی قاعده عند جدار فتصدّع الجدار وسمعنا هدّه شدیده، فقالت بیدها: لا وحقّ المصطفی، ما أذن (آذن) لک فی السقوط، فبقی معلّقاً حتّی جازته) (الکافی:1/469).

هل بایع علی أبابکر مختارا، أو مجبرا؟

36- فی کتاب الإحتجاج للطبرسی ص53 طبع النجف الأشرف: (ثم تناول ید أبی بکر فبایعه). أخبرونا عن هذه البیعه هل کانت شکلیه لتضلیل الناس، وهذا لایناسب شأن الإمام بالحق، أو کانت بیعه أصلیه، وبذلک ینتهی الخلاف بین السنه والشیعه؟! الجواب الثابت عندنا فی جمیع مصادرنا التی تعرضت للموضوع أن بیعه علی علیه السلام وشیعته لأبی بکر کانت بالإجبار والإکراه! ومع ذلک یحاول المخالفون أن یتمسکوا بها! مع أنک لو سألتهم عن الحکم الشرعی لمن باع بیته بالإجبار تحت تهدید السلاح؟ لقالوا إن البیع باطل! فکیف یبطل البیع بالإجبار، وتصح البیعه علی حکم المسلمین وهی أعظم وأهم من بیع بیت، وألف بیت؟!

روی الصدوق رحمه الله فی الخصال ص461 بسنده عن عثمان بن المغیره، عن زید بن وهب قال: کان الذین أنکروا علی أبی بکر جلوسه فی الخلافه، وتقدُّمَه علی علی بن أبی طالب اثنا عشر رجلاً من المهاجرین والأنصار، وکان من المهاجرین خالد بن سعید بن العاص، والمقداد بن الأسود، وأبی بن کعب، وعمار بن یاسر، وأبو ذر الغفاری، وسلمان الفارسی، وعبد الله بن مسعود، وبریده الأسلمی. وکان من الأنصار خزیمه بن ثابت ذو الشهادتین، وسهل بن حنیف، وأبو أیوب الأنصاری، وأبو الهیثم بن التیهان، وغیرهم، فلما صعد المنبر تشاوروا بینهم فی أمره، فقال بعضهم: هلا نأتیه فننزله عن منبر رسول الله صلی الله علیه وآله. وقال آخرون: إن فعلتم ذلک أعنتم علی أنفسکم وقال الله عز وجل: (وَلا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَهِ) ولکن امضوا بنا إلی علی بن أبی طالب نستشیره ونستطلع أمره. فأتوا علیاًعلیه السلام فقالوا: یاأمیر المؤمنین ضیعت نفسک وترکت حقاً أنت أولی به، وقد أردنا أن نأتی الرجل فننزله عن منبر رسول الله صلی الله علیه وآله فإن الحق حقک، وأنت أولی بالأمر منه، فکرهنا أن ننزله من دون مشاورتک، فقال لهم علی علیه السلام: لو فعلتم ذلک ما کنتم إلا حرباً لهم ولا کنتم إلا کالکحل فی العین أو کالملح فی الزاد، وقد اتفقت علیه الأمه التارکه لقول نبیها، والکاذبه علی ربها، ولقد شاورت فی ذلک أهل بیتی فأبوا إلا السکوت لما تعلمون من وَغَر صدور القوم وبغضهم لله عز وجل ولأهل بیت نبیه صلی الله علیه وآله وإنهم یطالبون بثارات الجاهلیه. والله لو فعلتم ذلک لشهروا سیوفهم مستعدین للحرب والقتال، کما فعلوا ذلک حتی قهرونی وغلبونی علی نفسی ولببونی، وقالوا

لی: بایع وإلا قتلناک، فلم أجد حیله إلا أن أدفع القوم عن نفسی، وذاک أنی ذکرت قول رسول الله صلی الله علیه وآله: یا علی إن القوم نقضوا أمرک واستبدوا بها دونک وعصونی فیک، فعلیک بالصبر حتی ینزل الأمر، ألا وإنهم سیغدرون بک لامحاله، فلا تجعل لهم سبیلاً إلی إذلالک وسفک دمک، فإن الأمه ستغدر بک بعدی! کذلک أخبرنی جبرئیل علیه السلام عن ربی تبارک وتعالی. ولکن ائتوا الرجل فأخبروه بما سمعتم من نبیکم ولاتجعلوه فی الشبهه من أمره لیکون ذلک أعظم للحجه علیه، وأبلغ فی عقوبته إذا أتی ربه وقد عصی نبیه وخالف أمره! قال: فانطلقوا حتی حفوا بمنبر رسول الله صلی الله علیه وآله یوم جمعه فقالوا للمهاجرین: إن الله عزوجل بدا بکم فی القرآن فقال: (لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَی النَّبِیِّ وَالْمُهَاجِرِینَ وَالأَنْصَارِ) فبکم بدأ. وکان أول من بدأ وقام خالد بن سعید بن العاص بإدلاله ببنی أمیه، فقال: یا أبا بکر إتق الله فقد علمت ما تقدم لعلی من رسول الله، ألا تعلم أن رسول الله قال لنا ونحن محتوشوه فی یوم بنی قریظه، وقد أقبل علی رجال منا ذوی قدر فقال: یامعشر المهاجرین والأنصار أوصیکم بوصیه فاحفظوها، وإنی مؤد إلیکم أمراً فاقبلوه، ألا إن علیاً أمیرکم من بعدی وخلیفتی فیکم أوصانی بذلک ربی، وإنکم إن لم تحفظوا وصیتی فیه وتأووه وتنصروه، اختلفتم فی أحکامکم، واضطرب علیکم أمر دینکم وولی علیکم الأمر شرارکم! ألا وإن أهل بیتی هم الوارثون أمری القائلون بأمر أمتی، اللهم فمن حفظ فیهم وصیتی فاحشره فی زمرتی، واجعل له من مرافقتی نصیباً... الی آخر احتجاجهم جمیعاً رضوان الله علیهم..! أما کتاب الإحتجاج الذی نقل عنه الکاتب الفقره، فقد

ارتکب فی نقله التدلیس وبتر النص، وهذه فقره منه، وهی فی الإحتجاج:1/109، طبع دار النعمان فی النجف الأشرف، تحقیق السید الخرسان، قال: (ثم انطلقوا بعلی علیه السلام ملبباً بحبل حتی انتهوا به إلی أبی بکر، وعمر قائم بالسیف علی رأسه، وخالد بن الولید وأبو عبیده بن الجراح وسالم والمغیره بن شعبه وأسید بن حضیر وبشیر بن سعد، وسائر الناس قعود حول أبی بکر علیهم السلاح، وهوعلیه السلام یقول: أما والله لو وقع سیفی بیدی لعلمتم أنکم لن تصلوا الیَّ! هذا جزاء منی، وبالله لا ألوم نفسی فی جهد، ولو کنت فی أربعین رجلاً لفرقت جماعتکم، فلعن الله قوماً بایعونی ثم خذلونی! فانتهره عمر فقال: بایع! فقال: وإن لم أفعل؟! قال: إذا نقتلک ذلاً وضعاراً! قال: إذن تقتلون عبداً لله وأخا رسول الله صلی الله علیه وآله. فقال أبو بکر: أما عبد الله فنعم وأما أخو رسوله فلا نقر لک به. قال علیه السلام: أتجحدون أن رسول الله صلی الله علیه وآله آخی بین نفسه وبینی؟! فأعادوا علیه ذلک ثلاث مرات، ثم أقبل علی علیه السلام فقال: یا معاشر المهاجرین والأنصار: أنشدکم بالله أسمعتم رسول الله صلی الله علیه وآله یقول یوم غدیر خم کذا وکذا، وفی غزاه تبوک کذا وکذا، فلم یدع شیئاً قاله فیه علانیه للعامه إلا ذکره...... قال علی: یازبیر ویاسلمان وأنت یا مقداد: أذکرکم بالله وبالاسلام أسمعتم رسول الله صلی الله علیه وآله یقول ذلک لی إن فلاناً وفلاناً حتی عد هؤلاء الخمسه قد کتبوا بینهم کتاباً وتعاهدوا وتعاقدوا علی ما صنعوا؟ قالوا: اللهم نعم قد سمعناه یقول ذلک لک، فقلت له بأبی أنت وأمی یا نبی الله فما تأمرنی أن أفعل

إذا کان ذلک؟ فقال لک: إن وجدت علیهم أعواناً فجاهدهم ونابذهم، وإن لم تجد أعوانا فبایعهم واحقن دمک. فقال علی علیه السلام: أما والله لو أن أولئک الأربعین رجلاً الذین بایعونی وفوا لجاهدتکم فی الله ولله، أما والله لاینالها أحد من عقبکم إلی یوم القیامه. ثم نادی قبل أن یبایع: (ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِی وَکَادُوا یَقْتُلُونَنِی) ثم تناول ید أبی بکر فبایعه، فقیل للزبیر بایع الآن، فأبی فوثب علیه عمر وخالد بن الولید والمغیره بن شعبه فی أناس فانتزعوا سیفه من یده فضربوا به الأرض حتی کسر، فقال الزبیر وعمر علی صدره: یا ابن صهاک أما والله لو أن سیفی فی یدی لَحِدْت عنی، ثم بایع! قال سلمان: ثم أخذونی فوجؤوا عنقی حتی ترکوها مثل السلعه ثم فتلوا یدی، فبایعت مکرهاً، ثم بایع أبو ذر والمقداد مکرهین)! انتهی. ثم روی نحو ما تقدم عن الخصال للصدوق رحمه الله، بسند آخر عن الإمام الصادق علیه السلام. فانظر الی تدلیس هذا الکاتب کیف جعل بیعه علی علیه السلام بیعه اختیار، فبتر عبارهً من نصٍّ صریح فی أنها بیعه إجبار!! ویؤید ذلک من مصادرهم مارواه ابن عبد ربه فی العقد الفرید:3/64، تحت عنوان: (الذین تخلفوا عن بیعه أبی بکر): فأما علی والعباس والزبیر، فقعدوا فی بیت فاطمه حتی بعث إلیهم أبو بکر عمر بن الخطاب لیخرجهم من بیت فاطمه، فقال له إن أبوا فقاتلهم! فأقبل بقبس من نار علی أن یضرم علیهم الدار، فلقیته فاطمه فقالت: یا ابن الخطاب أجئت لتحرق دارنا؟! قال: نعم أو تدخلوا فیما دخلت فیه الأمه، فخرج علی حتی دخل علی أبی بکر فبایعه). إنتهی. وقد روی البلاذری فی أنساب الأشراف:1/586-587، عده روایات

فی إجبارهم علیاً علی البیعه، منها: عن ابن عباس قال: بعث أبو بکر عمر بن الخطاب إلی علی حین قعد عن بیعته وقال: ائتنی به بأعنف العنف، فلما أتاه جری بینهما کلام فقال له علی: إحلب حلباً لک شطره، والله ما حرصک علی إمارته الیوم إلا لیؤمرک غداً... ثم أتی فبایعه.... وعن عدی بن حاتم قال: ما رحمت أحداً رحمتی علیاً حین أتی به مُلَبَّبا فقیل له: بایع، قال: فإن لم أفعل؟ قالوا: إذاً نقتلک، قال: إذاً تقتلون عبدالله وأخا رسوله، ثم بایع کذا، وضم یده الیمنی! وعن أبی عون أن أبا بکر أرسل إلی علی یریده علی البیعه فلم یبایع، فجاء عمر ومعه قبس فلقیته فاطمه علی الباب فقالت: یا ابن الخطاب أتراک محرقاً علیَّ بابی قال: نعم وذلک أقوی فیما جاء به أبوک! وجاء علی فبایع. وعن حمران بن أعین عن أبی عبد الله جعفر بن محمد علیه السلام قال: والله مابایع علی علیه السلام حتی رأی الدخان قد دخل بیته).انتهی. أقول: إن المخالفین یعرفون جیداً أن البیعه بالإکراه والإجبار باطله شرعاً، وأن کل تصرف أجبر علیه الإنسان کالعدم، فلایصیر المبایع جبراً خلیفهً شرعیاً! وأن بیعه أبی بکر قد تمت بالخلسه فی أولها، ثم بالتهدید بقوه السیف، ولذا وصفها عمر بأنها فلته! وبسببها صار التهدید بالسیف سنَّهً للبیعه، والغلبه بالسیف قانوناً للخلافه!! وقد مشی علی هذه البدعه جمیع الخلفاء فأجبروا الناس علی بیعتهم، لانتستثنی منهم أحداً إلا أمیر المؤمنین والإمام الحسن صلی الله علیه وآله فهما الوحیدان اللذان لم یجبرا الناس علی بیعتهما، وأعطیا الحریه لمن لم یبایعهما!

معنی قول علی: (إنما الشوری للمهاجرین والأنصار)

37- فی نهج البلاغه طبعه مصر صفحه8 هذه العباره: (إنما الشوری للمهاجرین والأنصار إن

اجتمعوا علی رجل سموه إماماً کان ذلک لله رضاً)، فهل یوافق مذهبکم علی هذا الکلام؟ 38- وإذا کان إمامکم علی یقول إن بیعه الخلفاء الثلاثه مرضیه لله، فلماذا تعترضون علیها ولا ترضون بها؟ الجواب أولاً: أن هذا الکلام لأمیر المؤمنین علیه السلام فی کتابه الی معاویه وهو فی نهج البلاغه:3/7: (ومن کتاب له الی معاویه: إنه بایعنی القوم الذین بایعوا أبا بکر وعمر وعثمان علی ما بایعوهم علیه، فلم یکن للشاهد أن یختار ولا للغائب أن یرد، وإنما الشوری للمهاجرین والأنصار، فإن اجتمعوا علی رجل وسموه إماماً کان ذلک لله رضی، فإن خرج من أمرهم خارج بطعن أو بدعه ردوه إلی ما خرج منه، فإن أبی قاتلوه علی أتباعه غیر سبیل المؤمنین وولاه الله ما تولی. ولعمری یا معاویه لئن نظرت بعقلک دون هواک لتجدنی أبرأ الناس من دم عثمان، ولتعلمن أنی کنت فی عزله عنه إلا أن تتجنی، فتجن ما بد الک. والسلام). وفی کتاب صفین لنصر بن مزاحم رحمه الله:1/31 طبع مصر: (عن نمیر بن وعله، عن عامر الشعبی أن علیاًعلیه السلام حین قدم من البصره نزع جریراً عن همدان فجاء حتی نزل الکوفه، فأراد أن یبعث إلی معاویه رسولاً فقال له جریر: إبعثنی إلیه فأدعوه علی أن یسلم لک هذا الأمر ویکون أمیراً من أمرائک، وأدعو أهل الشام إلی طاعتک وجلهم قومی وأهل بلادی، وقد رجوت أن لایعصونی. فقال له الأشتر: لاتبعثه ودعه ولاتصدقه، فو الله إنی لأظن هواه هواهم ونیته نیتهم!! فقال له علی علیه السلام: دعه حتی ننظر ما یرجع به إلینا. فبعثه علی وقال له حین أراد أن یبعثه: إن حولی من أصحاب رسول الله صلی الله علیه وآله

من أهل الدین والرأی من قد رأیت، وقد اخترتک علیهم لقول رسول الله صلی الله علیه وآله فیک: (من خیر ذی یمن)، إئت معاویه بکتابی فإن دخل فیما دخل فیه المسلمون وإلا فانبذ إلیه وأعلمه أنی لا أرضی به أمیراً، وأن العامه لا ترضی به خلیفه. فانطلق جریر حتی أتی الشام ونزل بمعاویه فدخل علیه فحمد الله وأثنی علیه ثم قال: أما بعد یا معاویه فإنه قد اجتمع لابن عمک أهل الحرمین وأهل المصرین وأهل الحجاز وأهل الیمن وأهل مصر، وأهل العروض (العروض عمان) وأهل البحرین. والیمامه فلم یبق إلا أهل هذه الحصون التی أنت فیها ولو سال علیها سیل من أودیته غرقها، وقد أتیتک أدعوک إلی ما یرشدک ویهدیک إلی مبایعه هذا الرجل. ودفع إلیه کتاب علی بن أبی طالب علیه السلام: بسم الله الرحمن الرحیم. أما بعد، فإن بیعتی بالمدینه لزمتک وأنت بالشام، لأنه بایعنی الذین بایعوا أبا بکر وعمر وعثمان علی ما بویعوا علیه، فلم یکن للشاهد أن یختار ولا للغایب أن یرد، وإنما الشوری للمهاجرین والأنصار إذا اجتمعوا علی رجل فسموه إماماً کان ذلک لله رضاً، فإن خرج من أمرهم خارج بطعن أو رغبه ردوه إلی ما خرج منه، فإن أبی قاتلوه علی اتباعه غیر سبیل المؤمنین وولاه الله ما تولی، ویصله جهنم وساءت مصیراً. وإن طلحه والزبیر بایعانی ثم نقضا بیعتی، فکان نقضهما کردتهما فجاهدتهما علی ذلک حتی جاء الحق وظهر أمر الله وهم کارهون، فادخل فیما دخل فیه المسلمون، فإن أحب الأمور إلی فیک العافیه إلا أن تتعرض للبلاء، فإن تعرضت له قاتلتک واستعنت بالله علیک. وقد أکثرت فی قتله عثمان فادخل فیما دخل فیه الناس وحاکم القوم إلیَّ

أحملک وإیاهم علی کتاب الله، فأما تلک التی تریدها فهی خدعه الصبی عن اللبن. ولعمری لئن نظرت بعقلک دون هواک لتجدنی أبرأ قریش من دم عثمان. واعلم أنک من الطلقاء الذین لاتحل لهم الخلافه ولاتعرض فیهم الشوری. وقد أرسلت إلیک والی من قبلک جریر بن عبدالله، وهو من أهل الإیمان والهجره فبایع ولا قوه إلا بالله. فلما قرأ الکتاب قام جریر فحمد الله وأثنی علیه ثم قال: أیها الناس إن أمر عثمان أعیا من شهده فما ظنکم بمن غاب عنه، وإن الناس بایعوا علیاً غیر واتر ولاموتور، وکان طلحه والزبیر ممن بایعه ثم نکثا بیعته علی غیر حدث. ألا وإن هذا الدین لایحتمل الفتن، ألا وإن العرب لاتحتمل السیف وقد کانت بالبصره أمس ملحمه إن تشفع البلاء بمثلها فلا نبأ للناس. ولو ملکنا والله أمورنا لم نختر لها غیره، ومن خالف هذا استعتب، فادخل یا معاویه فیما دخل فیه الناس، فإن قلت: استعملنی عثمان ثم لم یعزلنی، فإن هذا أمر لو جاز لم یقم لله دین، وکان لکل امرئ ما فی یده، ولکن الله لم یجعل للآخر من الولاه حق الأول، وجعل تلک أموراً موطأه وحقوقاً ینسخ بعضها بعضاً. فقال معاویه: أنظر وتنظر، وأستطلع رأی أهل الشام. فلما فرغ جریر من خطبته أمر معاویه منادیاً فنادی الصلاه جامعه، فلما اجتمع الناس صعد المنبر وقال بعد کلام طویل: أیها الناس قد علمتم أنی خلیفه أمیر المؤمنین عمر بن الخطاب وأنی خلیفه عثمان بن عفان علیکم، وأنی لم أقم رجلاً منکم علی خزایه قط، وأنی ولی عثمان وقد قتل مظلوماً والله یقول: (ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لولیه سلطاناً فلا یسرف فی القتل إنه کان منصورا) وأنا

أحب أن تعلمونی ذات أنفسکم فی قتل عثمان؟! فقام أهل الشام بأجمعهم وأجابوا إلی الطلب بدم عثمان وبایعوه علی ذلک، وأوثقوا له علی أن یبذلوا أنفسهم وأموالهم أو یدرکوا ثاره أو یفنی الله أرواحهم!). انتهی. (ونقل له المحمودی فی نهج السعاده:4/ 89 مصادر أخری: کتاب صفین ص 29 ط2 بمصر وص 18، ط ایران. وقریب منه فی عنوان(أخبار علی ومعاویه من کتاب العسجده الثانیه فی تواریخ الخلفاء من العقد الفرید:3/106/ط2، والإمامه والسیاسه: 1/93 وابن ابی الحدید، عنه فی شرح المختار (43) من خطب نهج البلاغه:3/75. ورواه ابن عساکر فی ترجمه معاویه من تاریخ دمشق: 56/974وص60 بروایه الکلبی). وثانیاً: من الواضح أن أمیر المؤمنین علیه السلام یحتج علی معاویه بأن معاویه قد أطاع أبا بکر وعمر وعثمان واعترف بخلافتهم بسبب بیعه المهاجرین والأنصار لهم، ونفس هذا السبب موجود فی بیعه أمیر المؤمنین علیه السلام. فقوله علیه السلام: (فإن اجتمعوا علی رجل وسموه إماماً کان ذلک لله رضی)، لایعطی الشرعیه لبیعه أبی بکر وعمر، حتی یکون معارضاً للنص النبوی! ولو سلمنا أنه یعطی الشرعیه لمن أجمع المهاجرون والأنصار علی بیعته فمعناه أن تجتمع الأمه بمهاجریها وأنصارها علی بیعه شخص، وهم الأمه الإسلامیه فی وقتهم التی لاتجتمع علی ضلال وفیها أهل البیت علیهم السلام، کما أخبر النبی صلی الله علیه وآله. فکلامه علیه السلام کلامٌ فرضی بین فیه لمعاویه أنه من الطلقاء الذین لیسوا من الأمه التی إجماعها حجه! فلا هو من مهاجریها ولا أنصارها، ولا مخالفته تضر بإجماعها. وهذا الإجماع الفرضی لم یحصل من الأمه علی خلافه أحد لا خلافه أبی بکر ولا عمر ولا عثمان ولا علی علیه السلام. فإن مخالفه شخص واحد تبطل تحقق الإجماع،

وقد خالف بیعه کل واحد منهم عدد من الأمه. قال السید النقوی الهندی فی خلاصه عبقات الأنوار:3/299: (قوله: وإذا دل هذا الحدیث علی إمامه العتره، فکیف یصح الحدیث الصحیح المروی عن علی بن أبی طالب بصوره متواتره عند الشیعه یقول فیه: إنما الشوری للمهاجرین والأنصار؟ أقول: هذا مردود بوجوه: الأول: لقد أثبتنا دلاله حدیث الثقلین علی إمامه الأئمه الإثنی عشر من العتره الطاهره علیهم السلامبالدلائل القاهره والبراهین الساطعه، التی لا تبقی ریباً ولا تذر شکاً فی ذلک، فتشکیک (الدهلوی) فیه واهٍ. الثانی: تعبیره عن (إنما الشوری للمهاجرین والأنصار) بالحدیث المروی، تخدیع وتضلیل، لأنه إنما ورد عنه ذلک فی بعض کتب السیر والتواریخ، وفی ضمن کتاب له إلی معاویه بن أبی سفیان، علی سبیل الإلزام له به. الثالث: دعوی تواتره عند الشیعه باطله. الرابع: أن هذا الکلام لاینافی دلاله حدیث الثقلین علی إمامه الأئمه علیهم السلام، لأن المهاجرین والأنصار مأمورون بأجمعهم باتباع الثقلین، فلو أجمعوا علی رجل مع الإهتداء بهدی الکتاب والعتره صحت أمامته، ومن الواضح أن ذلک لن یتحقق إلا بالنسبه إلی رجل من أهل بیت العصمه، ومنه یظهر بطلان خلافه غیره. الخامس: أن ما اجتمع علیه المهاجرون والأنصار کلهم حق، لأن أهل البیت علیهم السلام من المهاجرین، بل هم سادتهم بلا نزاع. وعلی هذا یکون التمسک بهکذا إجماع عین التمسک بالعتره المأمور به فی حدیث الثقلین، وعین التمسک بالکتاب بمقتضی الحدیث المذکور، فلا تنافی. السادس: أن هذا الکلام یدل علی لزوم المشوره من جمیع المهاجرین والأنصار، ولا ریب فی أن بیعه أبی بکر لم تکن عن مشوره، بل کانت - علی حد تعبیر عمر - فلته وقی الله شرها، فمن دعا إلی مثلها فاقتلوه!

ثم قال: من بایع رجلاً من غیر مشوره من المسلمین فلا یبایع هو ولا الذی بایعه تَغِرَّهَ أن یقتلا. قال البخاری: حدثنا عبد العزیز بن عبد الله حدثنی ابراهیم بن سعد، عن صالح، عن ابن شهاب، عن عبیدالله بن عبد الله بن عتبه بن مسعود، عن ابن عباس، قال: کنت أقرئ رجالاً من المهاجرین منهم عبد الرحمن بن عوف، فبینما أنا فی منزله بمنی وهو عند عمر بن الخطاب فی آخر حجه حجها إذ رجع إلی عبد الرحمن فقال: لو رأیت رجلاً أتی أمیر المؤمنین الیوم فقال: یا أمیر المؤمنین هل لک فی فلان یقول لی قد مات عمر لقد بایعت فلاناً فوالله ما کانت بیعه أبی بکر إلا فلته فتمت. فغضب عمر ثم قال: إنی إن شاء الله لقائم العشیه فی الناس فمحذرهم هؤلاء الذین یریدون أن یغصبوهم أمورهم. قال عبد الرحمن: فقلت یا أمیر المؤمنین لاتفعل فإن الموسم یجمع رعاع الناس وغوغاءهم، فإنهم هم الذین یغلبون علی قربک حین تقوم فی الناس، وأنا أخشی أن تقوم فتقول مقاله یطیرها عنک کل مطیر وأن لا یعوها وأن لا یضعوها علی مواضعها، فأمهل حتی تقدم المدینه فإنها دار الهجره والسنه، فتخلص بأهل الفقه وأشراف الناس فتقول ما قلت متمکناً فیعی أهل العلم مقالتک ویضعونها علی مواضعها. فقال عمر: أما والله إن شاء الله لا قومن بذلک أول مقام أقومه بالمدینه. قال ابن عباس: فقدمنا المدینه فی عقب ذی الحجه فلما کان یوم الجمعه عجلنا الرواح حین زاغت الشمس حتی أجد سعید بن زید بن عمرو بن نفیل جالساً إلی رکن المنبر فجلست حوله تمس رکبتی رکبته، فلم أنشب أن خرج عمر بن الخطاب فلما رأیته

مقبلاًقلت لسعید بن زید بن عمرو بن نفیل: لیقولن العشیه مقاله لم یقلها منذ استخلف قط قبله! فأنکر علی وقال: ما عسیت أن یقول ما لم یقل قبله؟! فجلس عمر علی المنبر فلما سکت المؤذنون قام فأثنی علی الله بما هو أهله ثم قال: أما بعد، فإنی قائل لکم مقاله قد قدر لی أن أقولها لا أدری لعلها بین یدی أجلی، فمن عقلها ووعاها فلیحدث بها حیث انتهت به راحلته ومن خشی أن لایعقلها فلا أحل لأحد أن یکذب علی. إن الله بعث محمداً (ص) بالحق وأنزل علیه الکتاب، فکان مما أنزل الله آیه الرجم، فقر أناها وعقلناها ووعیناها، فلذا رجم رسول الله (ص) ورجمنا بعده، فأخشی إن طال بالناس زمان أن یقول قائل والله مانجد آیه الرجم فی کتاب الله، فیضلوا بترک فضیله أنزلها الله، والرجم فی کتاب الله حق علی من زنی إذا أحصن من الرجال والنساء إذا قامت البینه أو کان الحبل أو الإعتراف. ثم إنا کنا نقرأ فیما نقرأ من کتاب الله أن: لاترغبوا عن آبائکم فإنه کفر أن ترغبوا عن آبائکم أو إن کفراً بکم أن ترغبوا عن آبائکم الإثم. إن رسول الله (ص)قال: لاتطرونی کما أطری عیسی بن مریم وقولوا: عبد الله ورسوله. ثم إنه بلغنی أن قائلاً منکم یقول: والله لو مات عمر بایعت فلاناً! فلا یغترن امرؤ أن یقول إنما کانت بیعه أبی بکر فلته وتمت، ألا وإنها کانت کذلک ولکن الله وقی شرها! ولیس منکم من تقطع الأعناق إلیه مثل أبی بکر، من بایع رجلاً من غیر مشوره من المسلمین فلا یبایع هو ولا الذی بایعه تغره أن یقتلا. وإنه قد کان من خبرنا حین توفی

الله نبیه (ص) أن الأنصار خالفونا واجتمعوا بأسرهم فی سقیفه بنی ساعده، وخالف عنا علی والزبیر ومن معهما....) انتهی. أقول: فقد شهد عمر بأن بیعه أبی بکر کان لها مخالفون ولم تکن بإجماع المهاجرین والأنصار، حتی تکون لله رضاً کما حاولوا أن یثبتوا ذلک بکلام أمیر المؤمنین علیه السلام!

ما هو دلیلکم علی إقامه مجالس التعزیه؟

39 – عن أی إمام عندکم نص بإقامه مجالس التعزیه علی الإمام الحسین، أعطونا ذلک من کتاب معتبر ثابت؟ 40– إذا کانت التعزیه بطریقتها الفعلیه مرویه عن النبی(ص) فأثبتوا لنا ذلک من مصدر صحیح. الجواب أولاً: نحن تعلمنا البکاء علی الحسین علیه السلام من رسول الله صلی الله علیه وآله فقد رویتم وروینا أنه صلی الله علیه وآله أعلن للناس أن الأمه سوف تقتل ولده الحسین علیه السلام وبکی علیه قبل مقتله بأکثر من خمسین سنه! وحدیثه عندکم صحیح علی شرط الشیخین البخاری ومسلم، ومع الأسف أنهما لم یخرجاه! قال الحاکم فی المستدرک:3/176: (أخبرنا أبوعبد الله محمد بن علی الجوهری ببغداد، ثنا أبو الأحوص محمد بن الهیثم القاضی، ثنا محمد بن مصعب، ثنا الأوزاعی، عن أبی عمار شداد بن عبدالله، عن أم الفضل بنت الحارث، أنها دخلت علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فقالت: یارسول الله إنی رأیت حلماً منکراً اللیله! قال: وما هو؟ قالت: إنه شدید، قال: وما هو؟ قالت: رأیت کأن قطعهً من جسدک قطعت ووضعت فی حجری! فقال رسول الله صلی الله علیه وآله: رأیت خیراً تلد فاطمه إن شاء الله غلاماً فیکون فی حجرک، فولدت فاطمه الحسین فکان فی حجری کما قال رسول الله صلی الله علیه وآله فدخلت یوماً إلی رسول الله صلی الله علیه وآله فوضعنه فی

حجره، ثم حانت منی التفاته فإذا عینا رسول الله صلی الله علیه وآله تهریقان من الدموع! قالت فقلت: یانبی الله بأبی أنت وأمی مالک؟ قال: أتانی جبریل فأخبرنی أن أمتی ستقتل ابنی هذا! فقلت: هذا؟! فقال: نعم، وأتانی بتربه من تربته حمراء! هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه). انتهی. فالعجیب أنکم لاتواسون النبی صلی الله علیه وآله ولاتقیمون مجلس العزاء علی سبطه وریحانته، وقد بکی هو علیه، وأنزل الله علیه سید ملائکته جبرئیل علیه السلام لیخبره بمصیبته به، وبجریمه الأمه فی حقه وأتی له بتربه من أرض کربلاء المقدسه التی سیقتل فیهاعلیه السلام! ثانیاً: کأنکم لاتعرفون أن العاطفه علی الأنبیاء وأولادهم وأوصیائهم علیهم السلامعبادهٌ وسنه، ولم تقرؤوا قوله تعالی فی بکاء یعقوب علی یوسف: (وَتَوَلَّی عَنْهُمْ وَقَالَ یَا أَسَفَی عَلَی یُوسُفَ وَابْیَضَّتْ عَیْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ کَظِیمٌ) (یوسف:84) ثالثاً: إن فعل الأئمه علیهم السلاموقولهم وتقریرهم عندنا حجه، بعد قول النبی وفعله وتقریره صلی الله علیه وآله، لأنه قال: (إنی تارکٌ فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی أهل بیتی..) وقد روینا عنهم علیهم السلامعشرات الأحادیث الصحیحه فی استحباب البکاء علی الحسین علیهم السلاموإقامه المآتم له، وأن الجزع علی المیت حرام إلا علیه علیه السلام. رابعاً: أن الأصل فی الأشیاء عندنا أنها الحلیه، لقاعده: (کل شئ لک حلال حتی تعلم أنه حرام)، فیجوز أن تقام مجالس التعزیه علی الحسین علیه السلام حسب أعراف الناس فی البلدان والأزمان، ما لم تتضمن محرماً شرعیاً.

من الذی روی أحداث کربلاء؟

41- مادام قد استشهد فی کربلاء کل عتره النبی(ص) ولم یبق منهم إلا زین العابدین علی بن الحسین، وکان فی الخیمه مریضاً، والنساء فی الحجاب، ولم یسمحوا لهم بالخروج لیشاهدوا المعرکه، فأی راوٍ

روی لکم ما جری فی کربلاء؟! الجواب إن معرکه کربلاء جرت علی مرأی ومسمع من عشرات الألوف من جیش یزید، وعشرات من أهل البیت النبوی وسکان کربلاء، وقد روی أحداثها رواه من الطرفین، ثم دونها بعضهم من ذلک الوقت فی کتاب مستقل! ومن له اطلاع علی الحدیث والتاریخ یعرف أن حادثه کربلاء من الحوادث القلیله التی روی الرواه والمؤرخون تفاصیل کثیره منها، ودونتها أغلب المجامیع الحدیثیه والتاریخیه. ثم إن بقیه العتره النبویه کان فیهم إمام معصوم هو الإمام الزین العابدین علی بن الحسین علیه السلام وآخرون، وکان فیهم نساء فاضلات مثل الحوراء زینب رضوان الله علیها. ولیس صححیاً، أن النساء لم یشاهدن أحداث یوم کربلاء، فقد شاهدن کثیراً منها، وروت ذلک مصادر الحدیث عندکم إن کنتم تقرؤون!

هل صحیح أن یزیدا أمر بقتل الحسین؟

42- هل صحیح أن یزید بن معاویه هو الذی قتل الحسین؟ فقد قالوا إن یزیداً لم یأمر بقتله، والذین قتلوه أشخاص موظفون عند یزید، فما رأیکم؟ الجواب أولاً: اتفق المحدثون والمؤرخون علی أن یزید بن معاویه أرسل الی عامله علی المدینه أن یأخذ له البیعه جبراً من الحسین علیه السلام فإن أبی فلیقتله! ثم لما تخلص الإمام الحسین علیه السلام من حاکم المدینه، وذهب الی مکه، أرسل الیه یزید من یغتاله ولو عند الکعبه! وعندما توجه الحسین علیه السلام الی العراق بعث یزید زیاداً بن أبیه والیاً علی العراق، وأمره أن یرسل جیشاً الی الحسین، ولایقبل منه إلا أن یبایع لیزید أو ینزل علی حکمه فیه! وأمره إن أبی أن یقتله ویوطئ الخیل صدره وظهره، ویبعث الیه برأسه! وفی هذه المده التی امتدت أکثر من خمسه أشهر، من نصف رجب حیث هلک معاویه، الی العاشر من شهر

محرم، کانت المراسلات بین یزید وعماله فی الحجاز والعراق متواصله فی قضیه الحسین علیه السلام. فالذی یدعی أن ابن زیاد تصرف من نفسه بدون أمر یزید، هو جاهل أو مکابر! ثانیاً: العجب من هؤلاء الذین یحبون یزید بن معاویه، ویسلکون طریق المکابره الوعر لتبرئته من دم الحسین علیه السلام!! فماذا أعجبهم فی یزید الذی شهد فی حقه الثقاه أنه کان فاسقاً سکیراً یلعب بالکلاب والقرود، ویترک الصلاه، وینکح المحرمات! ألایعرفون أنه یکفی لمعرفه مسؤولیه یزید عن قتل الحسین علیه السلام أن یرجع الی مصادر الحدیث والتاریخ، مثل تاریخ الإسلام للذهبی، وتاریخ ابن کثیر، وهما حنبلیان محبان لابن تیمیه، وغیرهما کالطبری، وابن الأثیر، وابن خلدون، وابن عساکر. بل الی مجامیعهم الحدیثیه التی روت مخزیات یزید! لکن مصیبه هذه الحفنه المشککه جاءتهم من ابن تیمیه الذی بلغ من تعصبه أنه حاول تبرئه یزید، وأغمض عینیه عن الأحادیث ومصادر التاریخ، وعن آراء علماء المذاهب وأئمتهم! قال فی کتابه رأس الحسین207: (إن یزید لم یظهر الرضا بقتله وإنه أظهر الألم لقتله، والله أعلم بسریرته! وقد عُلم (!) أنه لم یأمر بقتله ابتداء، ولکنه مع ذلک ما انتقم من قاتلیه، ولاعاقبهم علی ما فعلوه إذ کانوا قتلوه لحفظ ملکه! ولا قام بالواجب فی الحسین وأهل بیته، ولم یظهر له من العدل وحسن السیره ما یوجب حمل أمره علی أحسن المحامل، ولا نقل أحد أنه کان علی أسوأ الطرائق التی توجب الحد! ولکن ظهر من أمره فی أهل الحره، ما لانستریب أنه عدوان محرم)! انتهی. ومعنی کلامه الأخیر أنه یستریب ویشک فی أن قتل الحسین علیه السلام عدوان محرم! کما حاول أن یبرئ یزید باللف والدوران وزعم أنه یعلم أنه لم

یأمر بقتل الحسین ابتداءً!! ومعناه أنه أمر بقتله إن لم یبایع، ولیس ابتداء!! لکن ابن تیمیه نفسه حکم بجواز لعن یزید لإحداثه فی المدینه وقتله الصحابه غیر الحسین علیه السلام، فانظر الی سوء التوفیق! قال فی کتابه رأس الحسین ص205: (ویزید بن معاویه قد أتی أموراً منکره منها وقعه الحره، وقد جاء فی الصحیح عن علی رضی الله عنه عن النبی (ص) قال: المدینه حرم ما بین عائر إلی کذا. من أحدث فیها حدثاً أو آوی محدثاً فعلیه لعنه الله والملائکه والناس أجمعین، لایقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً. وقال: من أراد أهل المدینه بسوء أماعه الله کما ینماع الملح فی الماء. ولهذا قیل للإمام أحمد: أتکتب الحدیث عن یزید؟ فقال: لا، ولاکرامه، أوَ لیس هو الذی فعل بأهل الحره ما فعل؟! وقیل له: إن قوماً یقولون إنا نحب یزید! فقال: وهل یحب یزید أحدٌ یؤمن بالله والیوم الآخر؟! فقیل: فلماذا لا تلعنه؟ فقال: ومتی رأیت أباک یلعن أحداً). انتهی. ثالثاً: لاقیمه لمحاوله ابن تیمیه تبرئه یزید، بعد أن حکم کبار علماء المذاهب بأن یزیداً هو الذی قتل الحسین علیه السلام وتبرؤوا منه وأفتوا بجواز لعنه، وبعضهم أفتی بکفره! وهذه بعض أقوالهم: ألَّف ابن الجوزی وهو من کبار علماء الحنابله کتاباً خاصاً فی وجوب لعن یزید والبراءه منه، سماه (الرد علی المتعصب العنید المانع من ذم یزید) وقد أثبت فیه أن یزیدأ هو الذی قتل الحسین علیه السلام وبین فیه فتوی إمام المذهب أحمد بن حنبل وغیره بلعن یزید. وقال القندوزی فی ینابیع الموده:3/33:(فإن ابن الجوزی فی کتابه المسمی بالرد علی المتعصب العنید المانع من لعن یزید: سألنی سائل عن یزید بن معاویه، فقلت له:

یکفیه ما به. فقال: أیجوز لعنه؟ قلت: قد أجازه العلماء الورعون، منهم أحمد بن حنبل، فإنه ذکر فی حق یزید ما یزید علی اللعنه. ثم روی ابن الجوزی عن القاضی أبی یعلی أنه روی کتابه المعتمد فی الأصول بإسناده الی صالح بن أحمد بن حنبل رحمهما الله قال: قلت لأبی: إن قوماً ینسبوننا الی تولی یزید! فقال: یا بنی وهل یتولی یزید أحد یؤمن بالله، ولم لایلعن من لعنه الله تعالی فی کتابه؟! فقلت: فی أی آیه؟ قال: فی قوله تعالی: (فَهَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ تَوَلَّیْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِی الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَکُمْ) (محمد:22) فهل یکون فساد أعظم من القتل؟! قال ابن الجوزی: وصنف القاضی أبو یعلی کتاباً ذکر فیه بیان من یستحق اللعن وذکر منهم یزید، ثم ذکر حدیث: (من أخاف أهل المدینه ظلما أخافه الله وعلیه لعنه الله والملائکه والناس أجمعین). وفی الکنی والألقاب للقمی:1/92: (قال السبط ابن الجوزی: ولما لعنه جدی أبو الفرج علی المنبر ببغداد بحضره الإمام الناصر وأکابر العلماء، قام جماعه من الجفاه من مجلسه فذهبوا فقال جدی: (أَلا بُعْداً لِمَدْیَنَ کَمَا بَعِدَتْ ثَمُودُ) (هود:95). وحکی لی بعض أشیاخنا عن ذلک الیوم أن جماعه سألوا جدی عن یزید فقال: ما تقولون فی رجل ولی ثلاث سنین، فی السنه الأولی قتل الحسین بن علی! وفی الثانیه أخاف المدینه وأباحها! وفی الثالثه رمی الکعبه بالمجانیق وهدمها؟! فقالوا نلعنه! فقال فالعنوه! وقال جدی فی کتاب الرد علی المتعصب العنید: وقد جاء فی الحدیث لعن من فعل مالا یقارب عشر معشار فعل یزید، ثم ذکر لعن الواشمات والمتوشمات والمصورین وآکل الربا وموکله ولعنت الخمره علی عشره وجوه. انتهی. وروی الهیثمی فی مجمع الزوائد:9/193، ووثق رواته، قال:

(وعن الضحاک بن عثمان قال خرج الحسین بن علی إلی الکوفه ساخطاً لولایه یزید بن معاویه، فکتب یزید بن معاویه إلی عبید الله بن زیاد وهو والیه علی العراق: إنه قد بلغنی أن حسیناً قد سار إلی الکوفه، وقد ابتلی به زمانک من بین الأزمان وبلدک من بین البلاد، وابتلیت به من بین العمال، وعندها تعتق أو تعود عبداً کما تعتبد العبید، فقتله عبید الله بن زیاد وبعث برأسه إلیه فلما وضع بین یدیه تمثل بقول الحصین بن حمام المری:

نفلق هاما من رجال أحبه إلینا و هم کانوا أعق وأظلم

(ورواه الطبرانی فی المعجم الکبیر:3/115، وابن عساکر فی تاریخ دمشق:14/214 و: 65/396، والذهبی فی سیر أعلام النبلاء:3/305، وابن کثیر فی النهایه: 8/ 178، وغیرهم). وقال الذهبی فی سیر أعلام النبلاء:4/37، فی ترجمه یزید: (کان قویاً شجاعاً، ذا رأی وحزم وفطنه، وفصاحه وله شعر جید. وکان ناصبیاً، فظاً، غلیظاً، جلفاً، یتناول المسکر، ویفعل المنکر. افتتح دولته بمقتل الشهید الحسین، واختتمها بواقعه الحره، فمقته الناس. ولم یبارک فی عمره. وخرج علیه غیر واحد بعد الحسین. کأهل المدینه قاموا لله، وکمرداس بن أدیه الحنظلی البصری، ونافع بن الأزرق، وطواف بن معلی السدوسی وابن الزبیر بمکه). انتهی. وقال الآلوسی فی تفسیره:26/73 فی تفسیر قوله تعالی: (فَهَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ تَوَلَّیْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِی الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَکُمْ): (من یقول إن یزید لم یعص بذلک، ولا یجوز لعنه فینبغی أن ینظم فی سلسله أنصار یزید. وأنا أقول إن الخبیث لم یکن مصدقاً بالرساله للنبی (ص) وإن مجموع ما فعله مع أهل حرم الله وأهل حرم نبیه (ص) وعترته الطیبین الطاهرین فی الحیاه وبعد الممات، وما صدر منه من المخازی لیس بأضعف دلاله علی عدم تصدیقه من إلقاء ورقه من المصحف الشریف

فی قذر. ولا أظن أن أمره کان خافیاً علی أجله المسلمین إذ ذاک، ولکن کانوا مغلوبین مقهورین ولم یسعهم إلا الصبر... إلی أن یقول: وأنا أذهب إلی جواز لعن مثله علی الیقین، ولو لم یتصور أن یکون له مثل. ثم قال: نقل البرزنجی فی الإشاعه، والهیثمی فی الصواعق أن الإمام أحمد لما سأله ابنه عبد الله عن لعن یزید قال: کیف لایلعن من لعنه الله فی کتابه؟! فقال عبدالله: قرأت کتاب الله عز وجل فلم أجد فیه لعن یزید، فقال الإمام: إن الله یقول: (فَهَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ تَوَلَّیْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِی الأرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَکُمْ أُوْلَئِکَ الَّذِینَ لَعَنَهُمْ اللَّهُ). وأی فساد وقطیعه أشد مما فعله یزید. ثم ذکر جزم وتصریح جماعه من العلماء بکفره ولعنه، منهم القاضی أبو یعلی، والحافظ ابن الجوزی. ثم نقل قول التفتازانی: لانتوقف فی شأنه لعنه الله علیه وعلی أعوانه وأنصاره. ثم نقل من تأریخ ابن الوردی والوافی بالوفیات لابن خلکان قول یزید عندورود نساء الحسین وأطفاله والرؤوس علی الرماح وقد أشرف علی ثنیه جیرون ونعب الغراب: لما بدت تلک الحمول وأشرقت تلک الشموس علی ربی جیرون نعب الغراب فقلت قل أو لا تقل فلقد قضیت من النبی دیونی وعلق بقوله: یعنی أنه قتله بمن قتل رسول الله یوم بدر، کجده عتبه وخاله ولد عتبه وغیرهما، وهذا کفر صریح…الخ.). انتهی. وقال الشوکانی فی نیل الأوطار: 7/147: (لقد أفرط بعض أهل العلم فحکموا بأن الحسین رضی الله عنه باغ علیالخمِّیر السکیر الهاتک لحرمه الشریعه المطهره، یزید بن معاویه لعنهم الله! فیا للعجب من مقالات تقشعر منها الجلود، ویتصدع من سماعها کل جلمود!). وقال الجاحظ فی الرساله الحادیه عشر ص 398: (المنکرات التی اقترفها

یزید من قتل الحسین وحمله بنات رسول الله (ص) سبایا، وقرعه ثنایا الحصین بالعود، وإخافته أهل المدینه، وهدم الکعبه، تدل علی القسوه والغلظه، والنصب، وسوء الرأی، والحقد والبغضاء والنفاق والخروج عن الایمان، فالفاسق ملعون، ومن نهی عن شتم الملعون فملعون). وقال ابن العماد الحنبلی فی شذرات الذهب:1/68: (قال التفتازانی فی شرح العقائد النسفیه: اتفقوا علی جواز اللعن علی من قتل الحسین، أو أمر به، أو أجازه، أو رضی به، والحق أن رضا یزید بقتل الحسین واستبشاره بذلک وإهانته أهل بیت رسول الله مما تواتر معناه وإن کان تفصیله آحاداً، فنحن لا نتوقف فی شأنه، بل فی کفره وإیمانه، لعنه الله علیه وعلی أنصاره وأعوانه) وقال الشبراوی فی کتابه الإتحاف بحب الأشراف ص62، بعد أن ذکر أعمال یزید: (ولایشک عاقل أن یزید بن معاویه هو القاتل للحسین، لأنه هو الذی ندب عبید الله بن زیاد لقتل الحسین).

معاویه هو المسؤول عن کل جرائم یزید

قال السمهودی فی وفاء الوفاء:1/91: (وأخرج ابن أبی خیثمه بسند صحیح إلی جویریه بنت أسماء: سمعت أشیاخ المدینه یتحدثون أن معاویه لما احتضر دعا یزید فقال له: إن لک من أهل المدینه یوماً فإن فعلوا فارمهم بمسلم بن عقبه فإنی عرفت نصیحته. فلما ولی یزید وفد علیه عبد الله بن حنظله وجماعه فأکرمهم وأجازهم فرجع فحرض الناس علی یزید وعابه ودعاهم إلی خلع یزید فأجابوه، فبلغ ذلک یزید فجهز الیهم مسلم بن عقبه.. الخ). وقال الحافظ ابن عقیل فی(النصائح الکافیه لمن یتولی معاویه ص62: (قال المحدث الفقیه ابن قتیبه رحمه الله فی کتاب الإمامه والسیاسه، والبیهقی فی المحاسن والمساوئ، واللفظ للأول: قال أبو معشر: دخل رجل من أهل الشام علی امرأه نفساء من نساء الأنصار ومعها صبی لها،

فقال لها: هل من مال؟ قالت: لا والله ما ترکوا لی شیئاً! فقال: والله لتخرجن إلیَّ شیئاً أو لأقتلنک وصبیک هذا! فقالت له: ویحک إنه ولد أبی کبشه الأنصاری صاحب رسول الله (ص)، ولقد بایعت رسول الله (ص) معه یوم بیعه الشجره علی أن لا أسرق ولا أزنی ولا أقتل ولدی ولا آتی ببهتان أفتریه فما أتیت شیئاً فاتق الله، ثم قالت: یابنی والله لو کان عندی شئ لافتدیتک به! قال: فأخذ برجل الصبی والثدی فی فمه فجذبه من حجرها فضرب به الحائط فانتشر دماغه فی الأرض!! قال فلم یخرج من البیت حتی اسود نصف وجهه وصار مثلاً!! وأمثال هذه من أهل الشام ومن مسلم نفسه کثیره! فمسلم فی هذا کله منفذ لأمر یزید، ویزید منفذ لأمر معاویه! فکل هذه الدماء وکل هذه المنکرات الموبقات ودم الحسین ومن معه فی عنق معاویه أولاً، ثم فی عنق یزید ثانیاً، ثم فی عنق مسلم وابن زیاد ثالثاً!! أفبعد هذا یتصور أن یقال لعله تاب ورجع؟ کلا والله ولقد صدق من قال: أبقی لنا معاویه فی کل عصر فئه باغیه. فهاهم أشیاعه وأنصاره إلی یومنا هذا یقلبون الحقائق ویلبسون الحق بالباطل: (وَمَنْ یُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِکَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَیْئاً) (المائده:41) ما تفسیرکم لروایات النهی عن لبس السواد؟ 43- فی کتاب (من لایحضره الفقیه) صحفه81 المجلد الأول لاتلبسوا الأسود فإنه لباس فرعون. فما معنی هذه العباره ومقصدها؟ الجواب نعم روی الصدوق قدس سره فی کتاب من لایحضره الفقیه:1/251: (767- وقال أمیر المؤمنین علیه السلام فیما علَّم أصحابه: لاتلبسوا السواد فإنه لباس فرعون. 768-وکان رسول الله صلی الله علیه وآله یکره السواد إلا فی ثلاثه: العمامه والخف والکساء).

انتهی. لذلک یتساءل البعض: هل أن لبس السواد حزناً علی الإمام الحسین علیه السلام مستحب شرعاً فی عاشوراء، وبقیه مناسبات عزاء المعصومین علیهم السلام؟ وهل یتنافی ذلک مع الفتوی المعروفه فی فقهنا بکراهه لبس السواد فی الصلاه؟ الجواب: أنه علی فرض ثبوت کراهه لبس السواد فی بعض الحالات فإن لبسه فی عزاء سید الشهداء علیه السلام مستثنی من الکراهه لأنه من مصادیق الحزن المستحب، وقد کان هذا المظهر وما زال من مظاهر الحزن علی أهل البیت النبوی علیهم السلاممن صدر الإسلام إلی یومنا هذا. فالأخبار الوارده عن الأئمه من أهل البیت علیهم السلام، فی النهی عن لبس السواد لو تمت، فهی غیر ناظره إلی لبس السواد حزناً علی الحسین علیه السلام، بل ناظره إلی التشبه بجبابره بنی العباس، الذین اتخذوا السواد لباساً رسمیاً لهم وأجبروا المسلمین علیه!! فمن الثابت تاریخیاً أن العباسیین جعلوا شعارهم فی حرکتهم الرایات السود لکی یطبقوا علیهم أحادیث النبی صلی الله علیه وآله فی المهدی علیه السلام والرایات السود التی تمهد له من المشرق! ثم ألبسوا أنصارهم الثیاب السود، وعللوه بأنه حزن علی شهداء کربلاء وغیرهم من شهداء أهل البیت علیهم السلامولذلک عرفوا باسم(المُسَوِّده)وبعد سیطرتهم ألزموا أعضاء دولتهم بلبس السواد ثم ألزموا بذلک عامه الناس، وبلبس قلانس سوداء طویله!! الخ. فالروایات الناهیه عن لبس السواد ناظره الی التشبه بهم. ولا تشمل لبس السواد حزناً علی الإمام الحسین علیه السلام. قال المحقق البحرانی فی الحدائق الناضره: 7/116: (ومنها: أنه یکره الصلاه فی الثیاب السود، عدا العمامه والخف والکساء، وهو ثوب من صوف ومنه العباء، کذا نقل عن الجوهری.. ثم أقول: لایبعد استثناء لبس السواد فی مأتم الحسین علیه السلام من هذه الأخبار،

لما استفاضت به الأخبار من الأمر بإظهار شعائر الأحزان. ویؤیده ما رواه شیخنا المجلسی قدس سره عن البرقی فی کتاب المحاسن أنه روی عن عمر بن زین العابدین علیه السلام أنه قال: لما قتل جدی الحسین المظلوم الشهید لبس نساء بنی هاشم فی مأتمه ثیاب السواد، ولم یغیرنها فی حر أو برد. وکان الإمام زین العابدین یصنع لهن الطعام فی المأتم). انتهی. وقال الحر العاملی فی وسائل الشیعه:2/357: (عن الحسن بن ظریف بن ناصح، عن أبیه، عن الحسین بن زید، عن عمر بن علی بن الحسین قال: لما قتل الحسین بن علی علیه السلام لبس نساء بنی هاشم السواد والمسوح، وکن لایشتکین من حر ولا برد، وکان علی بن الحسین علیه السلام عمل لهن الطعام للمأتم. وفی بحار الأنوار:45/195: (وفی روایه أخری... قال: فلما أصبح استدعی حرم رسول الله صلی الله علیه وآله فقال لهن أیما أحب إلیکن: المقام عندی أو الرجوع إلی المدینه ولکم الجائزه السنیه؟ قالوا: نحب أولاً أن ننوح علی الحسین، قال: إفعلوا ما بدا لکم، ثم أخلیت لهن الحجر والبیوت فی دمشق، ولم تبق هاشمیه ولاقرشیه إلا ولبست السواد علی الحسین علیه السلام، وندبوه علی ما نقل سبعه أیام، فلما کان الیوم الثامن دعاهن یزید، وعرض علیهن المقام فأبین، وأرادوا الرجوع إلی المدینه، فأحضر لهم المحامل وزینها، وأمر بالأنطاع الأبریسم. وفی وفیات الأئمه علیهم السلام ص85: ثم رجع الحسن والحسین صلی الله علیه وآله وأخوتهما من دفنه، وقعد فی بیته ولم یخرج ذلک الیوم، ثم خرج عبدالله بن العباس بن عبد المطلب الی الناس فقال: إن أمیر المؤمنین قد توفی وانتقل إلی جوار الله، وقد ترک بعده خلفاً، فإن أحببتم خرج

إلیکم وإن کرهتم فلا أحد علی أحد، فبکی الناس وضجوا بالبکاء والنحیب، فقالوا: بل یخرج إلینا، فخرج إلیهم الحسن وعلیه ثیاب سود وهو یبکی لفقد أبیه، فصعد المنبر فحمد الله وأثنی علیه، وذکر النبی فصلی علیه، ثم قال: أیها الناس: اتقوا الله فإنا أمراؤکم وساداتکم وأهل البیت الذین قال الله فیهم: إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیراً. أیها الناس: لقد قبض فی هذه اللیله رجل لم یسبقه الأولون، ولایلحقه الآخرون. لقد کان یجاهد مع رسول الله صلی الله علیه وآله فیفدیه بنفسه، لقد کان یوجهه برایته فیکنفه جبرائیل عن یمینه ومیکائیل عن شماله، فلا یرجع حتی یفتح الله علیه). انتهی.

هل یجوز عندکم تطهیر محل البول بالریق؟

44_ فی کتاب (من لایحضره الفقیه) صفحه81 المجلد الأول: إذا لم یحد ماء للتطهرمن البول، فلیطهره بماء فمه! ما هو رأیکم فی هذه المسأله؟ والسلام. الجواب لم نجد ماذکره الکاتب فی أی مصدر من مصادرنا، والعنوان الذی أعطاه غیر دقیق، فکتاب من لایحضره الفقیه أربع مجلدات، ولم نجد فیها فی الصفحه المذکوره ولا غیرها ما ذکره. والحمد لله رب العالمین، وصلی الله علی نبینا محمد وآله الطیبین الطاهرین.

پاورقی

[1] المواهب اللدنیه:2/29/30. وراجع الدر المنثور:4/155 وراجع ص 154.

[2] راجع الغدیر:5/303و324و325،فإنه قد نقل هذه الروایات وتکذیبها عن میزان الإعتدال:1/370،ولسان المیزان:5/235، وتهذیب التهذیب:5/138،والسیوطی فی الموضوعات، وابن حبان، وابن عدی.

[3] المناقب للخوارزمی ص37وینابیع الموده ص83).انتهی.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.