عدد التکبیرات فی صلاه المیت

اشاره

مولف:مجمع العالمی لاهل البیت

المقدمه

من جمله ما وقع فیه الخلاف بین المذاهب الإسلامیه، مسأله عدد التکبیرات فی الصلاه علی المیت، حیث قرر مذهب أهل البیت أنها خمس تکبیرات، بینما ذهبت مدرسه الخلفاء المتمثله بالمذاهب الأربعه الی أنها أربع تکبیرات [1] وبیان الحق فی المسأله یحتاج الی بحث متسلسل فی عده جهات:

ادله القول بأربع تکبیرات من السنه النبویه

فقد قال الفقهاء الأربعه، والثوری، والأوزاعی وداود وأبو ثور بذلک، ورووه عن الحسن بن علی (علیه السلام) وأخیه محمد بن الحنفیه، وعمر، وابن عمر، وزید، وجابر، وأبی هریره، والبراء بن عازب، وعتبه بن عامر، وعطاء بن أبی رباح [2] ، واستدلّوا علی ذلک بأن الرسول (صلی الله علیه وآله) نعی النجاشی للناس وکبّر بهم أربعاً [3] . قال فی بدایه المجتهد: وروی عن أبی خیثمه عن أبیه قال: «کان النبی (صلی الله علیه وآله) یکبّر علی الجنائز أربعاً، وخمساً، وستاً، وسبعاً، وثمانیاً حتی مات النجاشی، فصف الناس وراءه، وکبّر أربعاً، ثم ثبت (صلی الله علیه وآله) علی أربع حتی توفاه الله» [4] وهذا فیه حجه لائحه للجمهور [5] . وفی فقه الکتاب والسنّه: الرکن الثالث: التکبیرات: وهی أربع تکبیرات بتکبیره الإحرام، ولا یصح صلاه الجنازه إلا بهن، وهو الذی علیه عامه أهل العلم، وهو قول الحنفیه والشافعیه والمالکیه، وکذا الحنابله إذ ذهبوا الی جمله ذلک. قال ابن المنذر (رحمه الله): ثبت أن النبی (صلی الله علیه وآله) کبّر أربعاً، وبه قال: عمربن الخطاب، وابن عمر، وزید بن ثابت، والحسن بن علی، والبراء بن عازب، وأبو هریره، ومحمدبن الحنفیه، وعطاء، والثوری والأوزاعی، وإسحاق [6] . ویستدل علی ذلک بجمله نصوص من الخبر والأثر: فقد أخرج مسلم عن أبی هریره: أن رسول الله (صلی الله علیه وآله) نعی للناس

النجاشی فی الیوم الذی مات فیه، فخرج بهم الی المصلی وکبر أربع تکبیرات [7] . وأخرج مسلم عن جابر بن عبدالله: أن رسول الله (صلی الله علیه وآله) صلی علی أصحمه النجاشی، فکبّر علیه أربعاً [8] . وأخرج مسلم عن الشعبی: أن رسول الله (صلی الله علیه وآله) صلی علی قبر بعد ما دُفِنَ، فکبّر علیه أربعاً [9] . وأخرج الدارقطنی عن اُبیّ بن کعب: أن رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال: «إن الملائکه صلّت علی آدم فکبّرت علیه أربعاً. وقالوا: هذه سنّتکم یا بنی آدم» [10] . وأخرج الدارقطنی عن أنس قال: کبرت الملائکه علی آدم أربعاً، وکبر أبو بکر علی النبی (صلی الله علیه وآله) أربعاً، وکبر عمر علی أبی بکر أربعاً. وکبر صهیبُ علی عمر أربعاً. وکبر الحسن بن علی (علیه السلام) علی علیّ أربعاً. وکبر الحسین بن علی علی الحسن أربعاً [11] . ولو کبر خمس تکبیرات أو أکثر ناسیاً لم تبطل صلاته; لأنه لیس بأکثر من کلام الآدمی ناسیاً. ولا یسجد للسهو کما لو کبر أو سبّح فی غیر موضعه. أما إن کان ذلک عمداً فثمه قولان: أحدهما: تبطل صلاته; لأنه زاد رکناً، فأشبه من زاد رکوعاً أو سجوداً. قال بذلک بعض الشافعیه. وهو الظاهر من مذهب الحنفیه [12] . ثانیهما: لا تبطل صلاته، وهو الصحیح من مذهب الشافعیه. وهی روایه عن أبی یوسف. وکذا الحنابله ; فإنهم فی جمله قولهم ذهبوا الی أنه لا یجوز الزیاده علی سبع تکبیرات ولا أنقص من أربع، والأولی أربع لا یزاد علیها; فقد صحت الأحادیث فی ذلک بأربع تکبیرات وخمس، وهو من الاختلاف المباح، والجمیع جائز; فقد أخرج مسلم عن عبدالرحمن بن

أبی لیلی قال: کان زید یکبر علی جنائزنا أربعاً وأنه کبّر علی جنازه خمساً فسألته فقال: «کان رسول الله (صلی الله علیه وآله) یکبرها» [13] . وقد أخرج البیهقی عن عبدالله بن معقل: أن علیاً (علیه السلام) صلّی علی سهل بن حنیف، فکبر علیه ستاً، ثم التفت إلینا فقال: إنه من أهل بدر [14] . وأخرج البیهقی عن موسی بن عبدالله بن زید: أن علیاً (علیه السلام) صلّی علی أبی قتاده فکبّر علیه سبعاً، وکان بدریّاً [15] . وجمله القول فی ذلک: جواز التکبیر بخمس تکبیرات علی سبیل النسیان لا العمد. وهو قول الشافعیه والحنابله وروایه عن أبی یوسف [16] [17] . وفی کتاب الحاوی الکبیر أن القول بأربع تکبیرات هو الأصح والأولی لثلاثه اُمور: أولاً: «أکثر روایه فی أموات شتی، فروی أبو هریره أنه (صلی الله علیه وآله) کبّر علی النجاشی أربعاً، وروی سهل بن حنیف أنه (صلی الله علیه وآله) کبّر علی قبر سُکینه أربعاً. وروی أنس أنه (صلی الله علیه وآله) کبّر علی ابنه إبراهیم أربعاً آخر فعله (صلی الله علیه وآله)، فکان ناسخاً لمتقدمه. ثانیاً: وروی ابن عباس وابن أبی أوفی: أن آخر ما کبّر رسول الله (صلی الله علیه وآله) علی الجنائز أربعاً، جنازه سُهیل بن بیضاء. ثالثاً: عمل الصحابه [18] _ رضی الله عنهم_ به وانعقاد اجماعهم علیه، فأما عمل الصحابه، فهو ما روی أن أبا بکر (رضی الله عنه) کبّر علی رسول الله أربعاً، وکبّر علیّ علی أبی بکر أربعاً، وکبّر صهیب علی عمر (رضی الله عنه) أربعاً، وکبّر الحسن علی علی بن أبی طالب (علیهما السلام) أربعاً [19] . فأما انعقاد الاجماع، فهو ما روی أن إبراهیم

النخعی قال: اختلف أصحاب رسول الله (صلی الله علیه وآله) بعد موته فی التکبیر علی الجنازه، فقال قوم: یکبر أربعاً، وقال قوم: ثلاثاً، وقال قوم: خمساً، فجمع عمر الصحابه _ رضی الله عنهم _ فاستشارهم فأجمعوا علی أن یکبّر فیها أربعاً، فکان انعقاد الاجماع مزیلاً لحکم ما تقدم من الخلاف، وکان أبو العباس بن سریج یجعل ذلک من الاختلاف المباح، ولیس بعضه بأولی من بعض، وهذا قریب من مذهب ابن مسعود، وما ذکرنا من انعقاد الاجماع یُبطل هذا المذهب» [20] .

دور الخلیفه الثانی فی تثبیت القول بأربع تکبیرات

وهکذا یتّضح أن اتفاقهم علی أربع تکبیرات إنما ناشئ عمّا قام به عمر بن الخطاب حینما وجد المسلمین یکبّرون علی المیت تکبیرات مختلفه من حیث العدد، فجمعهم علی أربع تکبیرات وألزمهم بها، حینئذ لیس له ملزم شرعی، وملاک المشابهه مع أطول صلاه الذی اعتمده عمر _ کما سیأتی _ لا یکون دلیلاً ملزماً لأحد. ففی فتح الباری عن ابن المنذر أنه قال: «والذی نختاره ما ثبت عن عمر، ثم ساق باسناد صحیح الی سعید بن المسیب، قال: کان التکبیر أربعاً وخمساً فجمع عمر الناس علی أربع، وروی البیهقی باسناد حسن الی أبی وائل قال: کانوا یکبّرون علی عهد رسول الله (صلی الله علیه وآله) سبعاً وستاً وخمساً وأربعاً فجمع عمر الناس علی أربع کأطول الصلاه...» [21] . وهو کما تری عمل بلا دلیل، وسلوک یکشف عن رغبه الخلیفه فی التحکم بالشریعه وعلی أساس ملاکات لم تنص الشریعه علیها، وقد أصبح عمله هذا منشأً للقول به فی المذاهب الأربعه، وقد حاول فقهاء هذه المذاهب توجیهه طبقاً لمقتضیات الصناعه الفقهیه فکانت محاولاتهم تبریریه، ومنها محاوله الماوردی الشافعی وأدلته التی مرّت آنفاً. فدلیله الأول: القائل بأن

روایات الأربع تکبیرات أکثر من روایات سائر الأقوال صحیح فیما لو استحکم التعارض بین الروایات، ووصل أمرها الی قواعد التعادل والترجیح، والأمر فیما نحن فیه لیس کذلک، فأمامنا قول محتمل بالتخییر وقول آخر بالتنویع، کما سیأتی.فلا تصل النوبه الی الترجیح بالأکثر، ثم إن قواعد الترجیح تعالج حالات التعارض بین الروایات التی یعود أمرها الی الرواه، ولیس فیها احتمال أن یکون التشریع فی أصله مشتملاً علی صور مختلفه للمسأله الواحده، کما هو مقطوع به هنا، فالمقطوع به طبقاً لروایات المسلمین من الفریقین أن النبی (صلی الله علیه وآله) بنفسه قد صلّی تاره بأربع واُخری بخمس تکبیرات. فلیس التفاوت راجعاً الی الرواه حتی نعالجه بقواعد الترجیح، وإنّما التفاوت ثابت فی أصل التشریع، وبالتالی فالمسأله التی نحن فیها لیست من مسائل الترجیح أصلاً حتی تعالج بالأکثر والأقل. کیف والصحابه قد شهدوا عند عمر بن الخطاب أن النبی (صلی الله علیه وآله) قد صلّی بأکثر من أربعه، ولم یردع عمر نفسه هذه المقاله، وإنما اختار خیاراً من الخیارات التی رویت له بملاک من عند نفسه، لم یذکره الرواه له، وهو المشابهه مع أطول صلاه، فکان عمله من نوع السیاسه الشرعیه التی _ لعله _ أراد بها تقلیل الخلاف بین المسلمین. علی أن قواعد الترجیح فی فقه الإمامیه لا تقتضی ترجیح الروایات الأکثر علی الروایات الأقل، وإنّما تقتضی الأخذ بالأکثر عندما یکون فی مقابله شاذ نادر، کما أن قواعد الترجیح فی الفقه السنّی تنظر الی نوع الرواه قبل أن ترجح الأکثر علی الأقل، فربّما فی الأقل رواه أرجح رتبه ودرجه من رواه الأکثر، وما نحن فیه من هذا القبیل کما سیأتی فیما ننقله من کلام ابن حزم. والخلاصه أن دلیل

الترجیح بالأکثر فی غایه السقوط لعدم دخول مسألتنا فی باب الترجیح أصلاً، وعلی فرض دخولها فیه فإن قواعد الترجیح لا تجری فیها طبقاً لاُصول الفقه السنّی والإمامی معاً. أما دلیله الثانی: القائل بأن عمل الصحابه قد جری علیه فأوهی من سابقه، وما رواه عن عدد من الصحابه أنهم کبروا أربعاً لا یدل علی أنهم قد تقیدوا بالأربع ولم یکبروا فی موارد اُخری بالخمس، فالدلیل أخص من المدّعی، وسیأتی أن عدداً آخر من الصحابه قد کبر خمساً، منهم الإمام علی (علیه السلام)، الذی ذکره الماوردی فیمن کبر أربعاً. وکیف نقول بأن عمل الصحابه قد جری علی ذلک؟! ثم نقول: بأن عمر بن الخطاب قد سأل الصحابه وشاورهم فی مسأله التکبیرات فذکروا له الأربع والخمس فجمعهم علی الأربع؟ فإن القول الثانی لا ینسجم مع الأول، فإن أمر عمر بالأربع یدل علی أن الصحابه لم یکونوا حتی تلک اللحظه متقیدین بها، ولو کانوا متقیدین بها، أو کان القول بالأربع مشتهراً ذائعاً لما کان الخلیفه بحاجه الی جمعهم وسؤالهم والمشاوره معهم واصدار حکم علیهم بالأربع، کما هو واضح، فعمل عمر یدلّ علی أن سیره الصحابه لم تکن منعقده علی الأربع تکبیرات. وأعجب من ذلک کله دلیله الثالث الذی ادّعی فیه أن الإجماع قد قام علی الأربع. فإن عمل الخلیفه الثانی کان أمراً حکومیاً لا شأن له بأصل التشریع، فإن الاجماع لا ینشأ من الأوامر السلطانیه وإنّما ینشأ من اتّفاق الصحابه علی عمل شرعی معین، وعمل الخلیفه یدل علی عدم وجود اجماع فی باب التکبیرات علی المیت، وقد حمل ابن حزم بشده علی هذا الدلیل فکتب یقول: «قال أبو محمد: واحتج من منع من أکثر من أربع بخبر رویناه من

طریق وکیع عن سفیان الثوری عن عامر بن شقیق عن أبی وائل قال: جمع عمر بن الخطاب الناس فاستشارهم فی التکبیر علی الجنازه، فقالوا: کبر النبی (صلی الله علیه وآله) سبعاً وخمساً وأربعاً، فجمعهم عمر علی أربع تکبیرات کأطول الصلاه. ورویناه أیضاً من طریق عبدالرزاق عن سفیان الثوری عن عمر بن شقیق عن أبی وائل فذکره. قالوا: فهذا اجماع، فلا یجوز خلافه. قال أبو محمد: وهذا فی غایه الفساد، أول ذلک أن الخبر لا یصح، لأنه عن عامر بن شقیق، وهو ضعیف، وأما عمر بن شقیق فلا یدری فی العالم من هو!! ومعاذ الله أن یستشیر عمر فی إحداث فریضه بخلاف ما فعل فیها رسول الله (صلی الله علیه وآله)، أو للمنع من بعض ما فعله (صلی الله علیه وآله)، ومات وهو مباح، فیحرم بعده، لا یظن هذا بعمر إلا الجاهل بمحل عمر من الدین والإسلام، طاعن علی السلف _ رضی الله عنهم _». ثم قال أبو محمد (ابن حزم): «اُف لکل اجماع یخرج عنه علی ابن أبی طالب، وعبدالله بن مسعود، وأنس بن مالک، وابن عباس والصحابه بالشام _ رضی الله عنهم _ ثم التابعون بالشام، وابن سیرین، وجابر بن زید وغیرهم بأسانید فی غایه الصحه، ویدّعی الاجماع بخلاف هؤلاء بأسانید واهیه فمن أجهل ممن هذا سبیله؟ فمن أخسر صفقه ممن یدخل فی عقله أن اجماعاً عرفه أبو حنیفه ومالک والشافعی وخفی علمه علی علی وابن مسعود وزید بن أرقم وأنس ابن مالک وابن عباس حتی خالفوا الاجماع، أما تکبیر عمر وعلی وابن المکفف وابن أبی أوفی وزید بن ثابت وزید بن أرقم وأنساً أربعاً فهذا صواب، ولکن هؤلاء لم ینکروا الخمس وقد صح

عن النبی (صلی الله علیه وآله) کبر أربعاً وخمساً» [22] .

ادله القول بخمس تکبیرات من السنه النبویه

لا تختلف مصادر الحدیث النبوی عند أهل السنّه عن مصادر الحدیث عند الإمامیه فی بیان وإیراد الأخبار الداله علی القول بأن صلاه المیت تقع فی خمس تکبیرات، فقد روی مسلم والنسائی وأبو داود والترمذی أن زید بن أرقم صلّی علی جنازه فکبّر علیها خمساً وقال: کبرها رسول الله (صلی الله علیه وآله) [23] . وفی مجمع الزوائد عن کبیر بن عبدالله عن جده عن أبیه قال: صلّی النبی (صلی الله علیه وآله) علی النجاشی خمساً. قلت: رواه ابن ماجه خلا ذکر النجاشی، رواه الطبرانی فی الکبیر والأوسط [24] . وفی فتح الباری عن ابن المنذر عن ابن مسعود: أنه صلّی علی جنازه رجل من بنی أسد فکبّر خمساً [25] . وفی المحلّی: أن زید بن أرقم کبّر بعد عمر خمساً، وأن علقمه قدم من الشام الی الکوفه فقال لابن مسعود: إن إخوانک بالشام یکبّرون علی جنائزهم خمساً، فلو وقّتم لنا وقتاً نتابعکم علیه؟ فأطرق عبدالله ساعه، ثم قال: انظروا جنائزکم، فکبّروا علیها ما کبر أئمتکم لا وقت ولا عدد، وروی أیضاً: أنّ ابن مسعود صلّی فکبّر خمساً، وکذلک الإمام علی (علیه السلام) [26] . وقد أخرج الإمام أحمد من حدیث زید بن أرقم عن عبدالأعلی أنّه قال: صلّیت خلف زید بن أرقم علی جنازه فکبّر خمساً، فقام إلیه أبو عیسی عبدالرحمن ابن أبی لیلی فأخذ بیده فقال: أنسیت؟ قال: لا، ولکنّی صلیت خلف أبی القاسم خلیلی (صلی الله علیه وآله) فکبّر خمساً فلا أترکها أبداً [27] . وصلّی زید بن أرقم علی سعد بن جبیر المعروف بسعد بن حبته وهی اُمه، وهو من

الصحابه فکبّر علی جنازته خمساً، فیما رواه ابن حجر فی ترجمه سعد من اصابته. ورواه ابن قتیبه فی أحوال أبی یوسف من معارفه، وکان سعد هذا جد أبی یوسف القاضی. وأخرج الإمام أحمد من حدیث حذیفه من طریق یحیی بن عبدالله الجابر، قال: صلیت خلف عیسی مولی لحذیفه بالمدائن علی جنازه فکبّر خمساً، ثم التفت إلینا فقال: ما وهمت ولا نسیت ولکن کبّرت کما کبّر مولای وولی نعمتی حذیفه بن الیمان، صلّی علی جنازه وکبّر خمساً، ثم التفت إلینا فقال: ما نسیت ولا وهمت ولکن کبرت کما کبّر رسول الله (صلی الله علیه وآله)... [28] . وکبّر علی (علیه السلام) علی سهل بن حنیف خمساً [29] وکان أصحاب معاذ یکبّرون علی الجنازه خمساً [30] . وعنون ابن ماجه فی سننه باباً بعنوان: باب ما جاء فیمن کبّر خمساً [31] . وفی بدایه المجتهد: أن ابن أبی لیلی وجابر بن زید کانا یفتیان بخمس تکبیرات [32] . ونقل فی فتح الباری عن کتاب المبسوط فی الفقه الحنفی عن أبی یوسف أنه کان یکبر خمساً [33] . ونُقل عن محمد بن علی بن عمران التمیمی المالکی أنه ذکر فی کتاب له باسم فوائد مسلم: «أن زیداً کبّر خمساً وأن رسول الله (صلی الله علیه وآله) کان کذلک یکبّرها، ولکن ترک هذا المذهب لأنه صار علماً علی القول بالرفض» [34] . وفی حاشیه السندی علی سنن النسائی فی تعلیقه علی کلام ابن أبی لیلی أن زیداً صلّی علی جنازه فکبّر علیها خمساً، قال السندی: «قالوا کانت التکبیرات علی الجنائز مختلفه أولاً ثم رفع الخلاف واتفق الأمر علی أربع إلاّ أن بعض الصحابه ما علموا بذلک فکانوا یعملون بما

علیه الأمر أولاً والله تعالی أعلم» [35] . وبجمع التعلیق مع الأصل تصبح النتیجه أن الأصل الأولی للتکبیرات علی الجنازه هی خمس، أو لا أقل أن القول بالخمس کان أکثر شیوعاً وانتشاراً، بحیث إن بعض الصحابه بقوا علیه رغم ما جری من الاتفاق علی الأربع. هذا ما فی کتب الجمهور من المذاهب الأربعه وغیرهم. أما الإمامیه فالقول بالخمس تکبیرات عندهم کالضروری من المذهب علی حد تعبیر الشیخ صاحب جواهر الکلام [36] . وکلمات أعلامهم قدیماً وحدیثاً تؤید ذلک، کالسید المرتضی فی الانتصار [37] ، والشیخ المفید فی المقنعه [38] ، والشیخ الطوسی فی الخلاف [39] والعلاّمه الحلّی فی تذکره الفقهاء [40] ویسندون مذهبهم فی ذلک الی الرسول (صلی الله علیه وآله) [41] فضلاً عما عندهم من الروایات فی ذلک عن أئمه أهل البیت (علیهم السلام). ومن کلمات المعاصرین فی هذا المجال قول السید الحکیم (رحمه الله) فی المستمسک: إن التکبیرات الخمس أمر اجماعی، کما فی (الانتصار، والغنیه، والتذکره، والذکری، وجامع المقاصد، والروض، والمدارک) وغیرها، بل لعله من ضروریات المذهب. ویشهد به صحیح ابن سنان عن أبی عبدالله (علیه السلام): «التکبیر علی المیت خمس تکبیرات» وصحیح أبی ولاد: سألت أبا عبدالله (علیه السلام) عن التکبیر علی المیت فقال (علیه السلام): «خمساً»، ونحوهما غیرهما مما هو کثیر جداً بل لعله متواتر، المشتمل بعضه علی التعلیل بأنه أخذ من کل من الصلوات الخمس تکبیره، أو أنه أخذ من کل من الدعائم الخمس التی بنی علیها الاسلام تکبیره» [42] . وقال السید الخوئی (رحمه الله): «لا اشکال فی أن صلاه المیت عندنا إنما هی بخمس تکبیرات، وقد دلّت علی ذلک جمله من الروایات فیها الصحاح وغیرها، کصحیحه عبدالله بن

سنان عن أبی عبدالله (علیه السلام): «التکبیر علی المیت خمس تکبیرات» وغیرها. وفی بعضها أن النبی (صلی الله علیه وآله) کان یصلی بأربع تکبیرات تاره وبخمس اُخری. وورد شرح ذلک فی بعض الأخبار الاُخر بمضمون أن کل تکبیره رمز الی أصل ومبدأ من المبادئ الإسلامیه من الصوم والصلاه والزکاه والحج والولایه، ولأجله کان یصلی بأربع تکبیرات علی المنافقین المنکرین للولایه وبخمس تکبیرات علی المؤمنین. هذا کله فی روایاتنا. وأما روایات العامه فقد اختلفت فی ذلک، ففی بعضها أن النبی (صلی الله علیه وآله) کان یصلی بست أو سبع تکبیرات، وفی بعضها الآخر أن عمر جمع أصحابه واستقر رأیه علی أن یصلی علی المیت بأربع تکبیرات. وکیف کان: فکونها خمس تکبیرات مما لا اشکال فیه عندنا فلو نقص منها تکبیره بطلت لانتفاء المرکب بانتفاء بعض أجزائه ولا یشملها حدیث «لا تعاد» لاختصاصه بصلاه ذات رکوع وسجود وطهور. وأما إذا زاد علیها فإن کان سهواً فلا یکون موجباً لبطلانها لأنها زیاده بعد انتهاء العمل، والزیاده بعد العمل لا توجب البطلان. وأما إذا کانت الزیاده عمدیه فالصحیح أنّها أیضاً لا توجب البطلان، لکونها زیاده بعد العمل لانتهاء الصلاه بعد الخمس، اللهم إلا أن یرجع الی التشریع فی أصل العمل بأن یبنی من الابتداء علی أنها ست تکبیرات فیأتی بها بهذا البناء والتشریع، وإلا فلو بنی علی أن یأتی بالزائد بعد الخمس فهو لا یوجب بطلانها». [43] . ویتّضح من ذلک کلّه للباحث المنصف، أن القول بخمس تکبیرات لصلاه المیت إن لم یکن هو المتعین للوظیفه الشرعیه، فلا أقل من کونه هو القول الذی یحضی بأدلّه أقوی وأکثر، ویتسم دون غیره بکونه الموافق للاحتیاط، بحیث إن الذی یأتی بخمسه

تکبیرات یقطع بموافقه الشریعه طبقاً لکل المذاهب، بینما الذی یأتی بغیر ذلک لا یحصل له مثل هذا القطع، ویبقی عمله محفوفاً باحتمالات البطلان.

مسأله التکبیرات علی المیت فی ضوء مرجعیه أهل البیت

والمسأله التی نحن بصددها تمثل شاهداً عملیاً من مئات الشواهد الدالّه علی احتیاج المسلمین بعد الکتاب والسنّه النبویه الی مرجع فکری حیّ یتولی مهمه تفسیرهما تفسیراً مضموناً من الجهه الشرعیه بما یصونهما عن دخائل النفوس واحتمالات التحریف التی یمکنها أن تظهر تحت عنوان الاجتهاد وغیره. ففی ما نحن فیه سیره نبویه فی مورد معین، وقد اتّفقت الروایات من الفریقین علی أن النبی (صلی الله علیه وآله) قد صلّی تاره بأربع واُخری بخمس تکبیرات وثالثه بأکثر. ومثل هذه الحاله یمکن أن تفسّر بالتخییر، وأن المکلّف مخیّر فی عدد التکبیرات، ویمکن أن تفسّر بالتنویع، وأن النبی (صلی الله علیه وآله) قد کبّر أربعاً لأفراد لهم صفه معینه، وکبّر خمساً لأفراد آخرین لهم صفه اُخری، وهکذا. وواضح أن اختیار أحد التفسیرین دون الآخر ترجیح یحتاج الی مرجّح ولا یمکن أن یکون عفویاً وبلا دلیل، ولا ارتجالاً بلا أساس. ولقد کان علی الخلیفه الثانی أن یتوقف عند هذه النقطه ولا یتسرع فی اختیار الصیغه الرباعیه لصلاه المیت، وعلی نحو الارتجال، وکل ذلک یشهد لمدرسه أهل البیت (علیهم السلام) بالمصداقیه والحقانیه والاتساق المنطقی حینما نادت بضروره تدوین الفقه طبقاً لمرجعیه فکریه مضمونه ومعصومه ومؤهله تأهیلاً کافیاً فی مضمار الکشف عن مقاصد الوحی وحقائقه الأصیله. وحینما أثبتت بعشرات الأدلّه القرآنیه والنبویه أن تنزیه الخالق العظیم وشریعته المقدسه عن العبث یقتضی عدم صحه إهمال الشریعه بلا مرجعیه دینیه تصونها عن التحریف بعد النبی (صلی الله علیه وآله) وأن ثبوت الفضیله لبعض صحابه النبی (صلی الله علیه وآله) لا

یعنی کونهم ذوی مرجعیه مطلوبه بعد الرسول (صلی الله علیه وآله) وأن الکتاب والسنّه یدلاّن دلاله قطعیه مؤکّده، علی أن أئمه أهل البیت (علیهم السلام) هم المرجعیه المطلوبه بعد الرسول (صلی الله علیه وآله) لحمایه الشریعه وصیانه الرساله عن عبث العابثین کما أثبت التاریخ ذلک. وحینئذ، ففی مواجهه إبهامات الکتاب والسنّه التی تقبل أکثر من تفسیر واحد لابد وأن نأخذ بالتفسیر الذی تشیر الیه مرجعیه أهل البیت (علیهم السلام) باعتباره التفسیر الذی أمرنا الکتاب والسنّه بأخذه من هذه المرجعیه، والإعراض عما عداه من التفاسیر باعتبارها صادره عن مصادر لم یدل الکتاب ولا السنّه علی الأخذ منها، فهی تفاسیر متروکه شرعاً. وفیما نحن فیه مسأله من هذا القبیل، حیث نجد أن الفقه غیر الإمامی فی تعامله مع السیره النبویه فی مجال الصلاه علی المیت قد بنی علی الأخذ بالروایات القائله بأربع تکبیرات وأسقط الروایات الاُخری عن الاعتبار، بمسوّغ غیر معتبر وهو المشابهه مع أطول صلاه. وأقصی ما یمکن الدفاع به عن هذا السلوک هو أن ثبوت وجود تفاوت فی عدد التکبیرات التی کبّرها النبی (صلی الله علیه وآله) فی حالات متعدده فی صلاته علی الأموات یکشف عن أن الشریعه ترید أن تترک المکلفین بالخیار فی ذلک ولا تحدّدهم باختیار معین، فأراد الخلیفه للمسلمین أن یختاروا واحداً من هذه الخیارات المسموح بها، وقد ورد فی بعض الروایات أن عمر بن الخطاب خاطب الصحابه الذین جمعهم وقال لهم: إنّکم معشر أصحاب محمد متی تختلفون یختلف الناس بعدکم، والناس حدیثو عهد بالجاهلیه، فأجمعوا علی شیء یجمع علیه من بعدکم، فأجمع رأی أصحاب محمد (صلی الله علیه وآله) علی أن ینظروا الی آخر جنازه کبّر علیها النبی (صلی الله علیه

وآله) حین قبض فیأخذون ویترکون ما سواه، فنظروا فوجدوا آخر جنازه کبّر علیها رسول الله (صلی الله علیه وآله) أربعاً [44] . وموقف الخلیفه وسائر الصحابه الذین استجابوا له یکشف عن أنّهم قد فهموا من تفاوت تکبیرات النبی (صلی الله علیه وآله) أن الشریعه قد ترکت المکلفین فی ذلک بالخیار. فأجمعوا علی الأربعه، حسماً للخلاف الذی قد یتسع أکثر فیما بعد، وغفلوا عن أن عملهم هذا فیه تطاول علی الشریعه. فإذا کانت الشریعه قد ترکت المکلفین بالخیار فی أمر التکبیرات، فالإبقاء علی خیار واحد وإغلاق سائر الخیارات عمل یخالف الشریعه ومقاصدها، وأقصی ما یصح لهم عمله هو العمل بالأربع مع عدم إغلاق سائر الخیارات، فتکون النتیجه مخالفه لما علیه فقه المذاهب الأربعه وموافقه لما علیه فقه ابن حزم. وإذا کانت الشریعه لم تُخیر المکلفین فی هذه التکبیرات، وأن لها غرضاً آخر کما سیتّضح عما قلیل، وأنها قیّدتهم تاره بأربع واُخری بخمس، فعمل الخلیفه وإجابه الصحابه له یصبح بلا أساس من الشرعیه. وهذا یعنی أن القول بالأربع باطل علی کل الاحتمالات. فیبقی الحق منحصراً بما علیه أئمه أهل البیت (علیهم السلام) من أن تفاوت تکبیرات النبی (صلی الله علیه وآله) علی الجنائز لا یدل علی أن المکلف مخیر فی ذلک، وإنّما یدل علی أن النبی (صلی الله علیه وآله) قد صلّی فی حالات مختلفه، وکان أداؤه فی کل حاله یختلف عن الحاله الاُخری. وإلیک مقتطفات من بیانات الأئمه (علیهم السلام) فی بیان مسأله التکبیرات وتفسیر عمل النبی (صلی الله علیه وآله). ففی الاستبصار للشیخ الطوسی نقرأ باباً بعنوان: «باب عدد التکبیرات علی الأموات» أورد فیه إحدی عشره روایه فی ذلک ننقلها بنصّها: 1 _ الحسین بن

سعید عن فضاله عن عبدالله بن سنان عن أبی عبدالله (علیه السلام) قال: التکبیر علی المیت خمس تکبیرات. 2 _ سعد بن عبدالله عن إبراهیم بن مهزیار عن حمّاد بن شعیب عن أبی بصیر عن أبی عبدالله (علیه السلام) قال: التکبیر علی المیت خمس تکبیرات. 3 _ علی بن الحسین عن محمد بن أحمد بن الصلت عن عبدالله ابن الصلت عن الحسن بن علی عن ابن بکیر عن قدامه بن زایده قال: سمعت أبا جعفر (علیه السلام) یقول: إن رسول الله (صلی الله علیه وآله) صلّی علی ابنه إبراهیم وکبّر خمساً. 4 _ عبدالله بن الصلت عن الحسن بن محبوب عن أبی ولاد قال: سألت أبا عبدالله (علیه السلام) عن التکبیر علی المیت، فقال: خمساً. 5 _ الحسین بن سعید عن فضاله عن کلیب الأسدی قال: سألت أبا عبدالله (علیه السلام) عن التکبیر علی المیت، فقال: _ بیده _ خمساً. 6 _ فأما ما رواه أحمد بن محمد بن عیسی عن محمد بن خالد البرقی عن أحمد بن النضر الخزاز عن عمرو بن شمر عن جابر قال: سألت أبا جعفر (علیه السلام) عن التکبیر علی الجنائز هل فیه شیء مؤقت؟ فقال: لا، کبّر رسول الله (صلی الله علیه وآله) أحد عشر وتسعاً وسبعاً وخمساً وستاً وأربعاً. فما یتضمن هذا الخبر من زیاده التکبیر علی الخمس مرات متروک بالاجماع، ویجوز أن یکون (علیه السلام) قد أخبر عن فعل رسول الله (صلی الله علیه وآله) بذلک، لأنه کان یکبّر علی جنازه واحده أو اثنین فیجاء بجنازه اُخری فیبتدئ من حیث انتهی خمس تکبیرات، فإذا اُضیف ذلک الی ما کان کبّر زاد علی الخمس تکبیرات، وذلک جائز علی

ما بیّناه فی کتابنا الکبیر، وأما ما یتضمن من الأربع تکبیرات فمحمول علی حال التقیه، لأنه مذهب جمیع من خالف الإمامیه، أو یکون إخباراً عن فعل النبی (صلی الله علیه وآله) مع المنافقین أو المتهمین بالإسلام لأنه (صلی الله علیه وآله) کذا کان یفعل، یدل علی ذلک: 7 _ ما رواه الحسین بن سعید عن محمد بن أبی عمیر عن حماد ابن عثمان وهشام بن سالم عن أبی عبدالله (علیه السلام) قال: کان رسول الله (صلی الله علیه وآله) یکبّر علی قوم خمساً وعلی آخرین أربعاً وإذا کبّر علی رجل أربعاً اُتهم. 8 _ علی بن الحسین عن عبدالله بن جعفر عن إبراهیم بن مهزیار عن أخیه علی عن إسماعیل بن همام عن أبی الحسن (علیه السلام) قال: قال أبو عبدالله (علیه السلام) صلّی رسول الله (صلی الله علیه وآله) علی جنازه فکبّر علیه خمساً وصلّی علی آخر فکبّر علیه أربعاً، فأما الذی کبّر علیه خمساً فحمد الله ومجّده فی التکبیره الاُولی ودعا فی الثانیه للنبی (صلی الله علیه وآله) ودعا فی الثالثه للمؤمنین والمؤمنات، ودعا فی الرابعه للمیت، وانصرف فی الخامسه، وأما الذی کبّر علیه أربعاً حمد الله ومجّده فی التکبیره الاُولی ودعا لنفسه وأهل بیته فی الثانیه ودعا للمؤمنین والمؤمنات فی الثالثه، وانصرف فی الرابعه، ولم یدعُ له لأنه کان منافقاً. 9 _ علی بن الحسین عن أحمد بن إدریس عن محمد بن سالم عن أحمد بن النضر عن عمرو بن شمر، قال: قلت لجعفر بن محمد (علیهما السلام):جعلت فداک إنا نتحدث بالعراق أنّ علیاً (علیه السلام) صلّی علی سهل بن حنیف فکبّر علیه ستاً ثم التفت الی من کان خلفه، فقال: إنه

کان بدریاً، قال: فقال جعفر: إنه لم یکن کذلک، لکنه صلّی علیه خمساً ثم رفعه ومشی به ساعه ثم وضعه وکبّر علیه خمساً ففعل ذلک خمس مرات حتی کبّر علیه خمساً وعشرین تکبیره. ویحتمل أن یکون أراد بقوله أربعاً إخباراً عمّا یقال بین التکبیرات من الدعاء، لأن التکبیره الخامسه لیس بعدها دعاء، وإنما ینصرف بها عن الجنازه، یدل علی ذلک: ما رواه علی بن الحسین عن محمد بن یحیی عن محمد بن أحمد الکوفی ولقبه حمدان عن محمد بن عبدالله عن محمد بن أبی حمزه عن محمد بن یزید عن أبی بصیر قال: کنت عند أبی عبدالله (علیه السلام) جالساً فدخل رجل فسأله عن التکبیر علی الجنائز؟ فقال: خمس تکبیرات. ثم دخل آخر فسأله عن الصلاه علی الجنائز؟ فقال له: أربع صلوات، فقال: الأول جعلت فداک سألتک، فقلت: خمساً وسألک هذا، فقلت: أربعاً، فقال: إنّک سألتنی عن التکبیر وسألنی هذا عن الصلاه، ثم قال: إنّها خمس تکبیرات بینهن أربع صلوات، ثم بسط کفّه فقال: إنهن خمس تکبیرات بینهنّ أربع صلوات» [45] .

خلاصه البحث

إن الصلاه علی المیت طبقاً لمذهب أهل البیت (علیهم السلام) تقع بخمس تکبیرات، وأن صلاه النبی (صلی الله علیه وآله) أحیاناً بأربع تکبیرات کانت لأجل خصوصیات لوحظت فی بعض الأموات الذین تمّت الصلاه علیهم، وأن القول بأربع تکبیرات لا یحضی بسند من السنّه النبویه، وإنّما هو ناشئ من عمل الخلیفه الثانی حیث بدا له ذلک.

پاورقی

[1] الامُ 1: 270 و 283، والاُم (مختصر المزنی): 38، والمجموع 5: 231، وعمده القاری 8: 116، وکفایه الأخیار 1: 103، وسبل السلام 2: 558، وشرح فتح القدیر 1: 460، وبدایه المجتهد 1: 226 والهدایه 1: 92، واللباب 1: 133، المغنی لابن قدامه 2: 392 _ 393، بدایه المجتهد 1: 240 _ 241، الحاوی الکبیر 3: 52 _ 53.

[2] المجموع 5: 230، المبسوط للسرخسی 2: 63، اللباب 1: 130، المغنی 2: 387 و 389، الشرح الکبیر 2: 350، بلغه السالک 1: 197، بدایه المجتهد 1: 234، الشرح الصغیر 1: 197، سبل السلام 2: 558.

[3] صحیح البخاری 2: 92 و 112، صحیح مسلم 2: 656 / 951، سنن الترمذی 3: 342 ح 1022، سنن أبی داود 3: 212 ح 3204، سنن النسائی 4: 72، الموطأ 1: 226 ح14.

[4] رواه ابن أبی شیبه فی کتاب الجنائز باب: من کان یکبر علی الجنازه سبعاً وتسعاً 3: 304.

[5] بدایه المجتهد 1: 322 ط دار المعرفه.

[6] البدائع 1: 313، والمجموع 5: 230، ومغنی المحتاج 1: 341، وأسهل المدارک 1: 354، والأنوار 1: 173.

[7] صحیح مسلم 3: 54.

[8] صحیح مسلم 3: 55.

[9] صحیح مسلم 3: 55.

[10] الدار قطنی 2: 71.

[11] الدارقطنی:2 / 71 _ 72.

[12] البدائع 1: 312، والمجموع 5: 230.

[13] صحیح مسلم 3: 56.

[14]

البیهقی 4: 36.

[15] المصدر السابق.

[16] البدائع 1: 312، ومغنی المحتاج 1: 341، والمغنی 2: 514.

[17] فقه الکتاب والسنّه 5: 2798 _ 2800.

[18] هکذا ورد فی المصدر، ولعل غرضه أن یقول: والثانی والثالث اذ لم یذکر الثانی قبله.

[19] الحاوی الکبیر: 3/54، کتاب الجنائز، باب التکبیرات علی الجنائز.

[20] الحاوی الکبیر _ علی بن محمد الماوردی الشافعی 3: 55 کتاب الجنائز، باب التکبیر علی الجنائز.

[21] فتح الباری 3: 157.

[22] المحلّی 5: 124 _ 127.

[23] رواه مسلم رقم 957 فی الجنائز، باب الصلاه علی القبر، وأبو داود رقم 3197 فی الجنائز، باب التکبیر علی الجنازه، والترمذی رقم 1023 فی الجنائز، باب ما جاء فی التکبیر علی الجنازه والنسائی 4: 72 فی الجنائز، باب عدد التکبیر علی الجنازه. جامع الاُصول 6: 216.، سنن الدارقطنی 2: 73 ح 8.

[24] مجمع الزوائد 3: 38.

[25] فتح الباری 3: 157.

[26] المحلّی 5: 126 _ 127.

[27] راجعه فی ص 370 من الجزء الرابع من المسند.

[28] مسند أحمد 5: 406، رواه الذهبی أیضاً فی ترجمه یحیی بن عبدالله الجابر فی میزان الاعتدال، مصنف ابن أبی شیبه 3: 303، سنن الدارقطنی 2: 93 ح 9، ومجمع الزوائد 3: 34.

[29] المغنی 2: 387، الشرح الکبیر 2: 349 نقلاً عن سعید فی سننه.

[30] مصنف ابن أبی شیبه: 3/303، سنن البیهقی: 37.

[31] سنن ابن ماجه: ح 1505.

[32] بدایه المجتهد 1: 321.

[33] فتح الباری 3: 158.

[34] جواهر الکلام 12: 31.

[35] سنن النسائی بحاشیه السندی 2: 375.

[36] جواهر الکلام 12: 31.

[37] الانتصار: 175.

[38] المقنعه: 227.

[39] الخلاف 1: 729.

[40] تذکره الفقهاء 2: 68.

[41] انظر: من لا یحضره الفقیه 1: 163.

[42] مستمسک العروه الوثقی: 4/234.

[43] التنقیح فی شرح العروه الوثقی: 9 / 69 _

70.

[44] الحاوی الکبیر لعلی بن محمد الماوردی 3: 53 فی هامش محقق الکتاب نقلاً عن کتاب الآثار لمحمد بن الحسن الشیبانی، نقلاً عن اُستاذه أبی حنیفه عن اُستاذه حمّاد بن أبی سلیمان عن إبراهیم النخعی.

[45] الاستبصار 1: 474 _ 476.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.