صلاه التراویح

اشاره

مولف:مجمع العالمی لاهل البیت

مقدمه

تعتبر الواجبات فی الشریعه الإسلامیه مما یلزم الإنسان المؤمن _ بالله ورسوله والیوم الآخر _ أن یأتی به باعتباره أمراً ضروریاً له فی تحصیل الکمال اللائق به، بحیث یکون التفریط فی أداء الواجبات، یعنی تعریض کماله المرجوّ للخطر وعدم إمکان حصوله علی أدنی مراتب الکمال المرجوّه له. وتعتبر المستحبات والمندوبات هی تلک الاُمور التی تزید المؤمن الملتزم بالواجبات کمالاً وتقرباً الی الله سبحانه. والصلاه المفروضه (الیومیه) لابد للإنسان أن یأتی بها علی کل حال، ولکن الالتزام بأدائها فی أول وقتها یعتبر فضلاً وکمالاً وتعبیراً عن إهتمام المؤمن بهذا الفرض الإلهی الذی شرّفه الله به، وهکذا أداؤها جماعه یکون مندوباً آخر وهو تعبیر عن تحقق مرتبه اُخری من الکمال حین یؤدیها جماعه. وتتمیز العبادات فی الشریعه الإسلامیه باُمور، منها: تنوّعها واستیعابها لمختلف الأزمنه والحالات التی یمرّ بها الإنسان طیله حیاته، ومنها شمولها واستیعابها لمختلف أوقات الإنسان فی کل یوم من حین بلوغه وحتی آخر لحظات حیاته، وهذا الاستمرار یکشف عن مدی اعتناء الإسلام بتربیه الإنسان، تلک التربیه التی لا تتحقق إلاّ بالتدرّج والمران والممارسه الجادّه والارتباط المستمر بالله سبحانه. کما تتمیّز عبادات الإسلام بأنها توقیفیه فی نوعها وکیفیتها وتفاصیلها، ولیس للإنسان حق فی أن ینقص منها أو یزید فیها شیئاً بحسب رأیه، وعلی هذا اجماع المسلمین قاطبه. من هنا نجد ضروره البحث فی ما یقوم به بعض المسلمین فی شهر رمضان من اداء صلاه باسم صلاه التراویح; هل شرّعها الشارع الحکیم وبیّن حکمها وتفاصیلها؟ أم لم تشرع فی الشریعه الإسلامیه فتکون حینئذ بدعه والبدعه محرّمه، حیث لا أساس لها فی الکتاب ولا السنّه النبویه الشریفه؟!

الکتاب والسنه ینفیان مشروعیه صلاه التراویح

صلاه التراویح لدی علماء الجمهور سنه مستحبّه فی لیالی شهر

رمضان، والمختار عند أحمد بن حنبل، والثوری، وأبی حنیفه، والشافعی، انّها عشرون رکعه، وقال مالک: سته وثلاثون «المغنی لابن قدامه: 1 / 797 _ 799. وعندما نتلوا الکتاب العزیز لا نجد فی آیاته أثراً لصلاه التراویح، ولو کان هناک أثر قرآنی فیها لتمسک به فقهاء المذاهب الأربعه، ولم نجد أحداً منهم استدل علیها بشیء من القرآن الکریم. وکذلک عندما نأتی لسیره النبی (صلی الله علیه وآله) لا نجد فیها أثراً لصلاه التراویح، بل نجد فیها تأکیداً علی قیام اللیل فی شهر رمضان، ولکن بنحو الفرادی لا الجماعه. والأخبار تؤکد _ کما تأتی _ أن صلاه التراویح لم یأت بها رسول الله (صلی الله علیه وآله)، ولا کانت علی عهده، بل لم تکن علی عهد أبی بکر، ولا شرّع الله الاجتماع لأداء نافله من السنن المستحبه، غیر صلاه الاستسقاء. وإنّما شرّعه فی الصلوات الواجبه، کالفرائض الخمس الیومیه، وصلاه الطواف والآیات والجنائز... وکان رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقیم لیالی رمضان ویؤدی سننها فی غیر جماعه، وکان یحض علی قیامها، فکان الناس یقیمونها علی نحو ما رأوه (صلی الله علیه وآله) یقیمها. وهکذا کان الأمر علی عهد أبی بکر حتی مضی لسبیله سنه ثلاث عشره للهجره [1] ، وقام بالأمر بعده عمر بن الخطاب، فصام شهر رمضان من تلک السنه لا یغیّر من قیام الشهر شیئاً.

متی استحدثت صلاه التراویح

فلمّا کان شهر رمضان سنه أربع عشره أتی المسجد _ أی عمر بن الخطاب _ ومعه بعض أصحابه، فرأی الناس یقیمون النوافل، وهم ما بین قائم وقاعد وراکع وساجد وقارئ ومسبح، ومحرم بالتکبیر، ومحلّ بالتسلیم، فی مظهر لم یرقه، عزم علی اصلاحه بحسب رأیه فسنّ لهم التراویح [2] أوائل

اللیل من الشهر، وجمع الناس علیها حکماً مبرماً، وکتب بذلک الی البلدان ونصب للناس فی المدینه إمامین یصلیان بهم التراویح، إماماً للرجال وإماماً للنساء. وفی ذلک رویت روایات: وإلیک ما أخرجه الشیخان فی صحیحیهما [3] من أن رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال: «من قام رمضان _ أی بأداء سننه _ إیماناً واحتساباً غفر له ما تقدّم من ذنبه»، وأنّه (صلی الله علیه وآله) توفی والأمر کذلک _ أی وأمر القیام فی شهر رمضان لم یتغیر عمّا کان علیه قبل وفاته (صلی الله علیه وآله) _، ثم کان الأمر علی ذلک فی خلافه أبی بکر وصدراً من خلافه عمر. وأخرج البخاری فی کتاب التراویح أیضاً من الصحیح عن عبدالرحمن بن عبد القاریّ [4] ، قال: خرجت مع عمر لیله رمضان الی المسجد، فإذا الناس أوزاع متفرقون، الی أن قال: فقال عمر: إنی أری لو جمعت هؤلاء علی قارئ واحد کان أمثل، ثم عزم فجمعهم علی اُبیّ بن کعب (قال): ثمّ خرجت معه لیله اُخری والناس یصلون بصلاه قارئهم. قال عمر: نعمت البدعه هذه... قال العلاّمه القسطلانی عند بلوغه الی قول عمر فی هذا الحدیث: نعمت البدعه هذه، ما هذا لفظه: سمّ_اها بدعه، لأنه (صلی الله علیه وآله) لم یُسَنّ لهم الاجتماع لها، ولا کانت فی زمن الصدیق، ولا أول اللیل، ولا هذا العدد [5] . وفی تحفه الباری وغیره من شروح البخاری مثله فراجع. وقال العلاّمه أبو الولید محمد بن الشحنه بعد ذکر وفاه عمر فی حوادث سنه 23 من تاریخه _ روضه المناظر _: هو أوّل من نهی عن بیع اُمهات الأولاد، وجمع الناس علی أربع تکبیرات فی صلاه الجنائز، وأوّل من جمع

الناس علی إمام یصلی بهم التراویح... ولما ذکر السیوطی فی کتابه _ تاریخ الخلفاء _ أولیات عمر نقلاً عن العسکری [6] ، قال: هو أوّل من سمّی أمیر المؤمنین، وأوّل من سن قیام شهر رمضان _ بالتراویح _ وأول من حرّم المتعه، وأول من جمع الناس فی صلاه الجنائز علی أربع تکبیرات... وقال محمد بن سعد _ حیث ترجم عمر فی الجزء الثالث من الطبقات _: وهو أول من سنّ قیام شهر رمضان _ بالتراویح _ وجمع الناس علی ذلک، وکتب به الی البلدان، وذلک فی شهر رمضان سنه أربعه عشره، وجعل الناس بالمدینه قارئین قارئاً یصلی التراویح بالرجال، وقارئاً یصلی بالنساء... وقال ابن عبدالبر فی ترجمه عمر من الاستیعاب: وهو الذی نوّر شهر الصوم بصلاه الاشفاع فیه [7] . قال السید عبدالحسین شرف الدین معلّقاً علی مبرّری صلاه التراویح: «وکأنّ هؤلاء عفا الله عنهم وعنا، رأوه قد استدرک (بتراویحه) علی الله ورسوله حکمه کانا عنها غافلین. بل هم بالغفله _ عن حکمه الله فی شرائعه ونظمه _ أحری، وحسبنا فی عدم تشریع الجماعه فی سنن شهر رمضان وغیرها إنفراد مؤدیها _ جوف اللیل فی بیته _ بربه عزّ وعلا یشکو إلیه بثه وحزنه، ویناجیه بمهماته مهمه مهمه حتی یأتی علی آخرها ملحّاً علیه، متوسلاً بسعه رحمته إلیه، راجیاً لاجئاً، راهباً راغباً، منیباً تائباً، معترفاً لائذاً عائذاً، لا یجد ملجأً من الله تعالی إلاّ إلیه، ولا منجی منه إلا به. لهذا ترک الله السنن حره من قید الجماعه لیتزودوا فیها من الانفراد بالله ما أقبلت قلوبهم علیه، ونشطت أعضاؤهم له، یستقل منهم من یستقل، ویستکثر من یستکثر، فإنّها خیر موضوع، کما جاء فی الأثر عن

سید البشر» [8] . أما ربطها بالجماعه فیحدُّ من هذا النفع، ویقلل من جدواه. أضف الی هذا أن إعفاء النافله من الجماعه یمسک علی البیوت حظها من البرکه والشرف بالصلاه فیها، ویُمسک علیها حظها من تربیه الناشئه علی حبها والنشاط لها، ذلک لمکان القدوه فی عمل الآباء والاُمهات والأجداد والجدات، وتأثیره فی شد الأبناء إلیها شداً یرسخها فی عقولهم وقلوبهم، وقد سأل عبدالله بن مسعود رسول الله (صلی الله علیه وآله) أیما أفضل: الصلاه فی بیتی أو الصلاه فی المسجد؟ فقال (صلی الله علیه وآله): «ألا تری الی بیتی ما أقربه من المسجد فلاَن اُصلی فی بیتی أحبّ إلیّ من أن اُصلی فی المسجد إلا أن تکون صلاه مکتوبه»، رواه أحمد وابن ماجه وابن خزیمه فی صحیحه کما فی باب الترغیب فی صلاه النافله من کتاب الترغیب والترهیب للإمام زکی الدین عبدالعظیم بن عبدالقوی المنذری [9] . وعن زید بن ثابت أن النبی (صلی الله علیه وآله)، قال: «صلّوا أیها الناس فی بیوتکم فإن أفضل صلاه المرء فی بیته إلا الصلاه المکتوبه»، رواه النسائی وابن خزیمه فی صحیحه. وعن أنس بن مالک، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): «أکرموا بیوتکم ببعض صلاتکم» [10] . وعن جابر قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): «إذا قضی أحدکم الصلاه فی مسجده فلیجعل لبیته نصیباً من صلاته، وأن الله جاعل فی بیته من صلاته خیراً»، رواه مسلم وغیره ورواه ابن خزیمه فی صحیحه بالإسناد الی أبی سعید، والسنن فی هذا المعنی لا یسعها هذ الإملاء [11] . لکن الخلیفه رجل تنظیم وحزم، وقد راقه من صلاه الجماعه ما یتجلی فیها من الشعائر بأجلی المظاهر، الی

ما لا یحصی من فوائدها الاجتماعیه، التی أشبع القول فیها علماؤنا الأعلام ممّن عالجوا هذه الاُمور بوعی المسلم الحکیم، وأنت تعلم أنّ الشرع الاسلامی لم یهمل هذه الناحیه، بل اختصّ الواجبات من الصلوات بها، وترک النوافل للنواحی الاُخر من مصالح البشر (وما کان لمؤمن ولا مؤمنه إذا قضی الله ورسوله أمراً أن یکون لهم الخیره من أمرهم) [12] .

رأی الإمامیه فی صلاه التراویح

إن الشیعه الإمامیه _ تبعاً للرسول (صلی الله علیه وآله) وأهل بیته (علیهم السلام) _ یقیمون نوافل شهر رمضان بلا جماعه، ویرون أنّ إقامتها جماعه هی بدعه غیر مشروعه، حدثت بعد رسول الله، بمقیاس ما أنزل الله به من سلطان. قال الشیخ الطوسی: نوافل شهر رمضان تصلّی انفراداً، والجماعه فیها بدعه. واستدلّ علی مذهب الإمامیه بإجماعهم علی أنّ ذلک بدعه. وما رواه زید بن ثابت [13] من أن النبی (صلی الله علیه وآله)،قال: «صلاه المرء فی بیته أفضل من صلاته فی المسجد إلاّ المکتوبه» [14] . وفی جواهر الکلام تألیف الشیخ محمد حسن النجفی: بإمکان ادعاء تواتر الأخبار ببدعه الجماعه فی نوافل شهر رمضان [15] . ونقل السید الحکیم فی المستمسک حکایه المنتهی والذکری وکنز العرفان الاجماع علیه [16] .

صلاه التراویح فی نصوص أهل البیت

أمّا أئمه أهل البیت فقد اتّفقت کلمتهم علی أن الجماعه فی النوافل مطلقاً بدعه، من غیر فرق بین صلاه التراویح وغیرها، وهناک صنفان من الروایات الوارده عنهم: الصنف الأول: ما یدلّ علی عدم تشریع الجماعه فی مطلق النوافل. الصنف الثانی: ما یدل علی عدم تشریعها فی صلاه التراویح. أما الصنف الأول فنذکر منه روایتین: 1 _ قال الامام الباقر (علیه السلام): «ولا یُصلّی التطوع فی جماعه، وکل بدعه ضلاله، وکل ضلاله فی النار» [17] . 2 _ قال الإمام علیّ بن موسی الرضا (علیه السلام) فی کتابه الی المأمون: «ولا یجوز أن یصلّی تطوّع فی جماعه، لأن ذلک بدعه» [18] . وأما الصنف الثانی، فقد تحدّث عنه الإمام الصادق (علیه السلام) وقال: لما قدم أمیر المؤمنین (علیه السلام) الکوفه أمر الحسن بن علی أن ینادی فی الناس لا صلاه فی شهر رمضان فی المساجد

جماعه، فنادی فی الناس الحسن بن علی بما أمره به أمیر المؤمنین، فلمّا سمع الناس مقاله الحسن (علیه السلام) صاحوا واعمراه، واعمراه، فلما رجع الحسن الی أمیر المؤمنین (علیه السلام)، قال له: ما هذا الصوت؟ قال: یا أمیر المؤمنین الناس یصیحون واعمراه واعمراه، فقال أمیر المؤمنین قل لهم: صلّوا [19] . وربما یتعجب القارئ من قول الامام «قل لهم: صلوا» حیث ترکهم یستمرّون فی الإتیان بهذا الأمر المبتدع، ولکن إذا رجع الی سائر کلماته یتجلّی له سرّ ترکهم علی ما کانوا علیه. قال الشیخ الطوسی: إن أمیر المؤمنین لما أنکر، أنکر الاجتماع، ولم یُنکر نفس الصلاه، فلمّا رأی أن الأمر یفسد علیه ویفتتن الناس، أجاز أمرهم بالصلاه علی عادتهم [20] . ویدل علیه: ما رواه سلیم بن قیس، قال: خطب أمیر المؤمنین فحمد الله وأثنی علیه ثم صلّی علی النبی، ثم قال: «ألا إن أخوف ما أخاف علیکم خلّتان: اتّباع الهوی، وطول الأمل» ثم ذکر أحداثاً ظهرت بعد رسول الله _ وقال: ولو حملت الناس علی ترکها... لتفرق عنّی جندی حتی أبقی وحدی أو قلیل من شیعتی... والله لقد أمرتُ الناس أن لا یجتمعوا فی شهر رمضان إلا فی فریضه، وأعلمتهم أن اجتماعهم فی النوافل بدعه، فتنادی بعض أهل عسکری ممّن یقاتل معی، یا أهل الاسلام غُیّرت سنّه عمر، ینهانا عن الصلاه فی شهر رمضان تطوّعاً، ولقد خفت أن یثوروا فی ناحیه جانب عسکری... [21] . لقد تسنّم الإمام منصه الخلافه بطوع ورغبه من جماهیر المسلمین، وواجه أحداثاً ظهرت بعد رسول الله، وأراد إرجاع المجتمع الإسلامی الی عهد رسول الله فی مجالات مختلفه، ولکن حالت العوائق دون نیّته، فترک بعض الاُمور بحالها، حتی یشتغل بالأهم

فالأهم، فلأجله أمر ابنه الحسن أن یترکهم بحالهم حتی لا یختلّ نظام البلاد، ولا یثور الجیش ضدّه. روی أبو القاسم ابن قولویه (ت / 369) عن الإمامین الباقر والصادق (علیهما السلام)، أنّهما قالا: کان أمیر المؤمنین بالکوفه إذ أتاه الناس فقالوا له اجعل لنا إماماً یؤمّنا فی رمضان، فقال لهم: لا، ونهاهم أن یجتمعوا فیه، فلمّا أحسّوا، جعلوا یقولون أبکوا رمضان، وارمضاناه! فأتی الحارث الأعور فی اُناس، فقال: یا أمیر المؤمنین ضجّ الناس وکرهوا قولک، قال: فقال عند ذلک: «دعوهم وما یریدون، یُصلّ بهم من شاءوا» [22] . هذه الروایات تفصح لنا عن موقف أهل البیت (علیهم السلام) من صلاه التراویح.

سنه الرسول بروایه أهل البیت

تختلف روایات أئمه أهل البیت (علیهم السلام) عن بعض ما رواه أصحاب السنن، فروایاتهم (علیهم السلام) صریحه فی أن النبی الأکرم (صلی الله علیه وآله) کان ینهی عن إقامه نوافل رمضان جماعه، وأنّه (صلی الله علیه وآله) لما خرج بعض اللیالی الی المسجد لیقیمها منفرداً، ائتمّ به الناس فنهاهم عنه، ولمّا أحسّ اصرارهم علی الائتمام ترک الصلاه فی المسجد واکتفی بإقامتها فی البیت، وإلیک بعض ما روی فی ذلک: سأل زراره ومحمد بن مسلم والفضیل الباقر والصادق (علیهما السلام) عن الصلاه فی شهر رمضان نافله باللیل جماعه، فقالا: إنّ النبی (صلی الله علیه وآله) کان إذا صلّی العشاء الآخره انصرف الی منزله، ثم یخرج من آخر اللیل الی المسجد فیقوم فیصلّی، فخرج فی أول لیله من شهر رمضان لیصلّی، کما کان یصلّی، فاصطفّ الناس خلفه، فهرب منهم الی بیته وترکهم، ففعلوا ذلک ثلاث لیال، فقام فی الیوم الرابع علی منبره فحمد الله وأثنی علیه، ثم قال: أیها الناس، إن الصلاه باللیل فی شهر

رمضان من النافله فی جماعه بدعه، وصلاه الضحی بدعه، ألا فلا تجتمعوا لیلاً فی شهر رمضان لصلاه اللیل، ولا تصلّوا صلاه الضحی، فإن تلک معصیه، ألا وإن کل بدعه ضلاله، وکل ضلاله سبیلها الی النار. ثم نزل وهو یقول: «قلیل فی سنّه خیر من کثیر فی بدعه» [23] . روی عبید بن زراره عن الإمام الصادق (علیه السلام)، قال: کان رسول الله (صلی الله علیه وآله) یزید فی صلاته فی رمضان، إذا صلّی العتمه صلّی بعدها، فیقوم الناس خلفه فیدخل ویدعهم، ثم یخرج أیضاً فیجیئون ویقومون خلفه فیدعهم ویدخل مراراً [24] . ولعلّه (صلی الله علیه وآله) قام بهذا العمل مرّتین، تاره فی آخر اللیل _ کما فی الروایه الاُولی _ واُخری بعد صلاه العتمه، کما فی الروایه الثانیه.

موقف الصحیحین من صلاه التراویح

لکن المروی عن طریق أهل السنه یخالف ذلک، وإلیک نص الشیخین البخاری ومسلم: روی الأوّل وقال: حدثنی یحیی بن بکیر حدثنا اللیث، عن عقیل، عن ابن شهاب: أخبرنی عروه أن عائشه _ رضی الله عنها _ أخبرته أن رسول الله (صلی الله علیه وآله) خرج لیله من جوف اللیل فصلّی فی المسجد، وصلی رجال بصلاته فأصبح الناس فتحدّثوا، فاجتمع أکثر منهم، فصلّی فصلّوا معه، فأصبح الناس فتحدثوا فکثر أهل المسجد من اللیله الثالثه، فخرج رسول الله (صلی الله علیه وآله) فصلّی بصلاته، فلمّ_ا کانت اللیله الرابعه عجز المسجد عن أهله حتی خرج لصلاه الصبح، فلمّا قضی الفجر أقبل علی الناس فتشهد، ثم قال: «أما بعد فانّه لم یخفَ علیّ مکانکم، ولکنی خشیت أن تفترض علیکم فتعجزوا عنها. فتوفی رسول الله (صلی الله علیه وآله) والأمر علی ذلک» [25] . وروی أیضاً فی باب التهجد: «إن

رسول الله صلی ذات لیله فی المسجد فصلی بصلاته ناس، ثم صلّی من القابله فکثر الناس، ثم اجتمعوا من اللیله الثالثه أو الرابعه فلم یخرج إلیهم رسول الله، فلمّا أصبح قال: قد رأیت الذی صنعتم ولم یمنعنی من الخروج إلیکم إلاّ أنی خشیت أن تُفرَض علیکم وذلک فی رمضان» [26] . روی مسلم قال: حدثنا یحیی بن یحیی، قال: قرأت علی مالک، عن ابن شهاب، عن عروه، عن عائشه أن رسول الله (صلی الله علیه وآله) صلّی فی المسجد ذات لیله فصلّی بصلاته ناس، ثمّ صلی من القابله فکثر الناس، ثم اجتمعوا من اللیله الثالثه أو الرابعه [27] فلم یخرج إلیهم رسول الله (صلی الله علیه وآله)، فلما أصبح قال: قد رأیت الذی صنعتم فلم یمنعنی من الخروج إلیکم، إلا أنی خشیت أن تفرض علیکم، قال: وذلک فی رمضان. وحدّثنی حرمله بن یحیی: أخبرنا عبدالله بن وهب: أخبرنی یونس بن یزید، عن ابن شهاب، قال: أخبرنی عروه بن الزبیر أن عائشه أخبرته أن رسول الله (صلی الله علیه وآله) خرج من جوف اللیل فصلّی فی المسجد، فصلّی رجال بصلاته، فأصبح الناس یتحدثون بذلک فاجتمع أکثر منهم، فخرج رسول الله (صلی الله علیه وآله) فی اللیله الثانیه فصلّوا بصلاته، فأصبح الناس یذکرون ذلک، فکثر أهل المسجد من اللیله الثالثه، فخرج فصلّوا بصلاته، فلمّا کانت اللیله الرابعه عجز المسجد عن أهله فلم یخرج إلیهم رسول الله (صلی الله علیه وآله) حتی خرج لصلاه الفجر فلمّا قضی الفجر أقبل علی الناس ثم تشهّد، فقال: «أما بعد فإنّه لم یخفَ علیَّ شأنکم اللیله، ولکنّی خشیت أن تفرض علیکم صلاه اللیل فتعجزوا عنها» [28] . والاختلاف بین ما رواه أصحابنا

عن أمیر المؤمنین علی (علیه السلام)، وما رواه الشیخان واضح، فعلی الأول، نهی النبی (صلی الله علیه وآله) عن إقامتها جماعه، وأسماها بدعه، وعلی الثانی، ترک النبی (صلی الله علیه وآله) الإقامه جماعه خشیه أن تُفرض علیهم، مع کونها موافقه للدین والشریعه، إذاً فأی القولین أحقّ أن یتّبع؟

مناقشه الصحیحین

إن فی حدیث الشیخین مشاکل عدیده جدیره بالوقوف علیها: المشکله الاُولی: ما معنی قوله: «خشیت أن تفرض علیکم، فتعجزوا عنها»؟ فهل مفاده: أن ملاک التشریع هو إقبال الناس وإدبارهم، فإن کان هناک اهتمام ظاهر من قبل الناس، یفرض علیهم وإلاّ فلا یفرض؟ مع أن الملاک فی الفرض هو وجود مصالح واقعیه فی الحکم، سواء أکان هناک اهتمام ظاهر أم لا، فإن تشریعه سبحانه لیس تابعاً لرغبه الناس أو إعراضهم، وإنّ_ما یتّبع مجموعه من المصالح والمفاسد والتی هو أعلم بها سواء أکان هناک من الناس إقبال أم إدبار. المشکله الثانیه: لو افترضنا أن الصحابه أظهروا اهتمامهم بصلاه التراویح باقامتها جماعه، أفیکون ذلک ملاکاً للفرض؟ فإن مسجد النبی (صلی الله علیه وآله) یومذاک کان مکاناً محدوداً لا یسع إلا سته آلاف نفر أو أقل، فقد جاء فی الفقه علی المذاهب الخمسه: «کان مسجد رسول الله (صلی الله علیه وآله) 35 متراً فی 30 متراً ثم زاده الرسول (صلی الله علیه وآله) وجعله 57 متراً فی 50 متراً» [29] . أفیمکن جعل اهتمامهم کاشفاً عن اهتمام جمیع الناس فی جمیع العصور الی یوم القیامه؟ المشکله الثالثه: هی وجود الاختلاف فی عدد اللیالی التی أقام النبی فیها نوافل رمضان جماعه. فعلی ما نقله البخاری فی کتاب الصوم أن النبیّ الأکرم (صلی الله علیه وآله) صلّی التراویح مع الناس أربعه لیال،

وعلی ما نقله فی باب التحریض علی قیام اللیل، أنّه صلاها لیلتین، ووافقه مسلم علی النقل الثانی، ویظهر مما ذکره غیرهما _ کما مرّ فی صدر المقال _ أنّه (صلی الله علیه وآله) أقامها فی لیال متفرقه (لیله الثالث، والخامس، والسابع والعشرین). وهذا یعرب عن عدم الاهتمام بنقل فعل الرسول علی ما هو علیه، فمن أین نطمئن علی سائر ما جاء فیه من أنّ النبی استحسن عملهم؟ المشکله الرابعه: أن الثابت من فعل النبی، أنّه صلاها لیلتین، أو أربع فی آخر اللیل، وهی لا تزید عن ثمانی رکعات. والتأسّی بالنبی یقتضی الاقتداء به فیما ثبت. لا فیما لم یثبت، بل ثبت عدمه بما صرّح به القسطلانی ووصف مازاد علیه بالبدعه وذلک: 1 _ إنّ النبی لم یسنّ لهم الاجتماع لها. 2 _ ولا کانت فی زمن الصدیق. 3 _ ولا أول اللیل. 4 _ ولا کلّ لیله. 5 _ ولا هذا العدد [30] . ثم التجأ فی إثبات مشروعیّتها الی اجتهاد الخلیفه. وقال العینی: إن رسول الله لم یسنّها لهم، ولا کانت فی زمن أبی بکر. ثم اعتمد _ العینی _ فی شرعیّته الی اجتهاد عمر واستنباطه من إقرار الشارع الناس یصلّون خلفه لیلتین [31] . المشکله الخامسه: أنه إذا أخذنا بروایه أحد الثقلین، (أعنی أهل البیت (علیهم السلام)) تُصبح إقامه النوافل جماعه بدعه علی الاطلاق، وإن أخذنا بروایه الشیخین، فالمقدار الثابت ما جاء فی کلام القسطلانی، والزائد عنه یصحّ بدعه إضافیه، والمقصود منها ما یکون العمل بذاته مشروعاً، والکیفیه التی یقام بها، غیر مشروعه. ولم یبق ما یحتج به علی المشروعیه إلا جمع الخلیفه الناس علی إمام واحد وهو ما سنشرحه فی البحث الآتی:

جمع الناس علی إمام واحد فی عصر عمر

روی البخاری: توفی رسول الله (صلی الله علیه وآله) والناس علی ذلک (یعنی عدم إقامه التراویح بالجماعه) ثم کان الأمر علی ذلک فی خلافه أبی بکر، وصدراً من خلافه عمر [32] . وروی أیضاً عن عبدالرحمن بن عبدالقاری أنّه، قال: خرجت مع عمر بن الخطاب لیله فی رمضان الی المسجد، فإذا الناس أوزاع متفرّقون، یصلی الرجل لنفسه، ویصلی الرجل فیصلی بصلاته الرهط [33] . فقال عمر: إنی أری لو جمعت هؤلاء علی قارئ واحد لکان أمثل. ثم عزم فجمعهم علی اُبیّ بن کعب، ثم خرجت معه لیله اُخری والناس یُصلّون بصلاه قارئهم، قال عمر: نعم البدعه هذه، والتی ینامون عنها أفضل من التی یقومون. یرید آخر اللیل، وکان الناس یقومون أوّله. ولکن الظاهر من شرّاح الصحیح أن الإتیان جماعه لم یکن مشروعاً، وإلیک بیانه فی ضمن أمرین: 1 _ قوله: «فتوفی رسول الله (صلی الله علیه وآله) والناس علی ذلک، ثم کان الأمر علی ذلک فی خلافه أبی بکر» فقد فسّره الشراح بقولهم: أی علی ترک الجماعه فی التراویح، ولم یکن رسول الله (صلی الله علیه وآله) جمع الناس علی القیام [34] . وقال بدر الدین العینی: والناس علی ذلک (أی علی ترک الجماعه) ثم قال: فإن قلت روی ابن وهب عن أبی هریره خرج رسول الله (صلی الله علیه وآله) واذا الناس فی رمضان یصلّون فی ناحیه المسجد، فقال: «ما هذا؟» فقیل: ناس یصلّی بهم اُبی بن کعب، فقال: «أصابوا، ونعم ما صنعوا»، ذکره ابن عبدالبر. ثم أجاب بقوله: قلت: فیه مسلم بن خالد وهو ضعیف، والمحفوظ أن عمر (رضی الله عنه) هو الذی جمع الناس علی اُبی بن کعب [35] . وقال

القسطلانی: «والأمر علی ذلک (أی علی ترک الجماعه فی التراویح) ثم کان الأمر علی ذلک فی خلافه أبی بکر، الی آخر ما ذکره» [36] . 2 _ قوله: نعم البدعه; أن الظاهر من قوله: «نعم البدعه هذه» أنّها من سُنن نفس الخلیفه، ولا صله لها بالشرع، وقد صرّح بذلک لفیف من العلماء. قال القسطلانی: سماها (عمر) بدعه لأنه (صلی الله علیه وآله) لم یُسَنّ لهم الاجتماع لها، ولا کانت فی زمن الصدیق، ولا أوّل اللیل، ولا کلّ لیله ولا هذا العدد _ الی أن قال: _ وقیام رمضان لیس بدعه، لأنه (صلی الله علیه وآله) قال: «اقتدوا باللذین من بعدی أبی بکر وعمر، وإذا أجمع الصحابه مع عمر علی ذلک زال عنه اسم البدعه». وقال العینی: «وإنما دعاها بدعه، لأن رسول الله (صلی الله علیه وآله) لم یسنّها لهم، ولا کانت فی زمن أبی بکر ولا رغب رسول الله (صلی الله علیه وآله) فیها» [37] . والاتفاق حاصل بین علماء الجمهور علی أن عمر أول من سنّ الجماعه، فبالاضافه الی ما تقدم فی هذا المعنی، نذکر من أقوالهم: 1 _ قال ابن سعد فی ترجمه عمر: «هو أول من سنّ قیام شهر رمضان بالتراویح، وجمع الناس علی ذلک، وکتب به الی البلدان وذلک فی شهر رمضان سنه أربع عشره» [38] . 2 _ وقال ابن عبدالبر فی ترجمه عمر: «وهو الذی نور شهر الصوم بصلاه الاشفاع فیه» [39] . قال الولید بن الشحنه عند ذکر وفاه عمر فی حوادث سنه (23ه_): «وهو أول من نهی عن بیع اُمهات الأولاد... وأول من جمع الناس علی إمام یصلّی بهم التروایح» [40] . فإذا کان المفروض أن رسول

الله (صلی الله علیه وآله) لم یسنّ الجماعه فیها، وإنما سنّها عمر، فهل هذا سند مشروعیتها أم بدعیتها؟ مع أنّه لیس لإنسان حتی الرسول حق ذاتی فی التسنین والتشریع، وإنما هو (صلی الله علیه وآله) مبلّغ عن الله سبحانه فی التشریع ومجاز عنه فی التسنین، فهل یجوز لغیر الرسول ما لا یجوز له (صلی الله علیه وآله)؟! إن الوحی یحمل التشریع الی النبی الأکرم وهو (صلی الله علیه وآله) الموحی إلیه، وبموته انقطع الوحی، وسدّ باب التشریع والتسنین، فلیس للاُمه إلا الاجتهاد فی ضوء الکتاب والسنّه، لا التشریع ولا التسنین، ومن رأی أن لغیر الله سبحانه حق التسنین فمعنی ذلک عدم انقطاع الوحی. قال ابن الأثیر فی نهایته: ومن هذا النوع قول عمر: «نعمت البدعه هذه (التراویح) لما کانت من أفعال الخیر وداخله فی حیز المدح سماها بدعه ومدحها، إلاّ أن النبی (صلی الله علیه وآله) لم یسنّها لهم، وإنما صلاها لیالی ثم ترکها، ولم یحافظ علیها، ولا جمع الناس لها، ولا کانت فی زمن أبی بکر، وإنما عمر جمع الناس علیها، وندبهم إلیها، فبهذا سمّاها بدعه، وهی فی الحقیقه سنّه، لقوله (صلی الله علیه وآله): «علیکم بسنّتی وسنه الخلفاء الراشدین من بعدی»، وقوله: «اقتدوا باللذین من بعدی أبی بکر وعمر» [41] .

التشریع مختص بالله سبحانه

إنّ هؤلاء الأکابر مع اعترافهم بأن النبی لم یسنّ الاجتماع، أسندوا إقامتها جماعه الی عمل الخلیفه، ومعنی ذلک أن له حق التسنین والتشریع، وهذا یضاد اجماع الاُمه، إذ لا حقَّ لأی إنسان أن یتدخل فی أمر الشریعه بعد إکمالها، لقوله تعالی: (الیوم أکملت لکم دینکم وأتممتُ علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً) [42] وکلامه یخالف الکتاب والسنّه، فإن التشریع حق لله

سبحانه لم یفوضه لأحد، والنبی الأکرم مبلغ عنه. أضف الی ذلک لو أن الخلیفه قد تلقی ضوءاً أخضر فی مجال التشریع والتسنین، فلم لا یکون لسائر الصحابه ذلک، مع کون بعضهم أقرأ منه، کأُبی بن کعب، وأفرض، کزید بن ثابت، وأعلم وأقضی منه، کعلی بن أبی طالب (علیه السلام)؟ فلو کان للجمیع ذلک لانتشر الفساد وعمّت الفوضی أمر الدین، وکان اُلعوبه بأیدی غیر المعصومین. وأمّا التمسک بالحدیثین، فلو صح سندهما فإنّهما لا یهدفان الی أن لهما حق التشریع، بل یفیدان لزوم الاقتداء بهما، لأنهما یعتمدان علی سنّه النبی الأکرم، لا أنّ لهما حق التسنین. نعم، یظهر ممّا رواه السیوطی عن عمر بن عبدالعزیز أنّه کان یعتقد أن للخلفاء حق التسنین، قال: قال حاجب بن خلیفه شهدت عمر بن عبدالعزیز یخطب وهو خلیفه، فقال فی خطبته: ألا إن ما سنّ رسول الله وصاحباه فهو دین نأخذ به، وننتهی إلیه، وما سنّ سواهما فإنا نرجئه [43] وهو کما تری. وعلی کل تقدیر، فإنّ الله سبحانه لم یفوّض أمر دینه فی التشریع والتقنین الی طریق غیر الوحی، وفی ذلک یقول الشوکانی: «والحق أن قول الصحابی لیس بحجّه، فإن الله سبحانه وتعالی لم یبعث الی هذه إلا نبیّنا محمداً (صلی الله علیه وآله) ولیس لنا إلا رسول واحد، والصحابه ومن بعدهم مکلفون علی السواء باتباع شرعه والکتاب والسُنّه، فمَن قال إنّه تقوم الحجه فی دین الله بغیرهما، فقد قال فی دین الله بما لا یثبت، وأثبت شرعاً لم یأمر به الله [44] . نعم، نقل القسطلانی عن ابن التین وغیره: أن عمر استنبط ذلک من تقریر النبی (صلی الله علیه وآله) من صلّی معه فی تلک اللیالی وإن کان

کره لهم خشیه أن یفرض علیهم، فلمّا غاب النبی (صلی الله علیه وآله) حصل الأمن من ذلک، ورجح عند عمر ذلک لما فی الاختلاف من افتراق الکلمه، ولأن الاجتماع علی واحد أنشط لکثیر من المصلین [45] . ویلاحظ علیه أولاً: إنّ ما ذکره فی آخر کلامه لیسوّغ جمع الناس علی إمام واحد، مکان الأئمه المتعدّده، بینما النقاش فی أصل إقامتها جماعه، واحداً کان الإمام أو کثیراً. وثانیاً: إن معنی کلامه أن هناک أحکاماً لم تسنّ ما دام النبی حیّاً لمانع خاص، کخشیه الفرض، ولکن فی وسع آحاد الاُمه تشریعها بعد موته (صلی الله علیه وآله) ومفاده فتح باب التشریع بملاکات خاصه فی وجه الاُمه الی یوم القیامه، وهذه رزیّه لیست بعدها رزیه، وتلاعب بالدین وفتح الطریق لاستئصاله.

تخرصات للفرار من وصمه البدعه

ومن هذا کله یتضح أن صفه البدعه مستحکمه فی صلاه التراویح، ومنطبقه علیها، خاصه مع قول عمر بن الخطاب: «إنی أری لو جمعت هؤلاء علی قارئ واحد لکان أمثل... نعمت البدعه هذه» [46] . ولو لم تکن هذه بدعه بالرغم من قوله: إنی أری، وقوله بکل بصراحه: نعمت البدعه، فما هی البدعه إذاً؟! وإذا لم یکن الذی أحدث التراویح لأول مره طبقاً لقول ابن عبدالبر فی الاستیعاب، والسیوطی فی تاریخ الخلفاء، ومحمد بن الشحنه فی روضه المناظر _ کما مر آنفاً _ مبتدعاً، فمن هو المبتدع إذاً؟ ومن هنا ظهرت محاولات لتخریج التراویح من دائره البدعه وإدخالها فی دائره السنّه، واعطاء تفاسیر لکلمه عمر «نعمت البدعه هذه» بحیث تخالف ظاهرها،، وها نحن نذکر هذه المحاولات وهی: 1 _ محاوله ابن أبی الحدید المعتزلی، حیث ذکر أن لفظ البدعه یطلق علی مفهومین، أحدهما: ما خالف الکتاب والسنّه; مثل

صوم یوم النحر وأیام التشریق، فإنّه وإن کان صوماً إلاّ أنّه منهی عنه. والثانی: ما لم یرد فیه نص، بل سکت عنه ففعله المسلمون بعد وفاه رسول الله (صلی الله علیه وآله). فإن اُرید بکون صلاه التراویح بدعه بالمفهوم الأول فلا نسلّم أنها بدعه بهذا التفسیر. وقول عمر: إنّها لبدعه خبر مروی مشهور، ولکن أراد به البدعه بالتفسیر الثانی [47] . ولیته أورد کلامه هذا إیراداً، ولم یظهره اعتقاداً، فإنّ المعنی الأول لیس من البدعه، فإن مخالفه الکتاب والسُنّه لا تسمی بدعه وإنما تسمی اجتهاداً فی مقابل النص، فیبقی معنی البدعه منحصراً بالمعنی الثانی الذی أورده، والذی قال: إن کلمه عمر تنطبق علیه، لأن البدعه ما أحدث علی غیر مثال سابق، والتراویح منها. ولیست البدعه ما أحدث علی نحو مخالف لمثال سابق حتی یقال بأن البدعه هی مخالفه الکتاب والسنّه. ثم قال فی الصفحه التالیه: «ألیس یجوز للإنسان أن یخترع من النوافل صلوات مخصوصه بکیفیات مخصوصه واعداد رکعات مخصوصه ولا یکون ذلک مکروهاً ولا حراماً؟ فإنّه داخل تحت عموم ما ورد فی فضل صلاه النافله،... والتراویح جائزه ومسنونه لأنها داخله تحت عموم ما ورد فی فضل صلاه الجماعه». ولا أدری علی أی مذهب فقهی یتم کلامه هذا؟! فالمعروف لدی المسلمین أن العبادات الواجبه أو المستحبه توقیفیه، وأن مفهوم العباده متوقف علی وجود أمر شرعی، فإذا ثبت الأمر الشرعی علی نحو الوجوب أو الاستحباب کان المأمور به عباده، وإلاّ فلا، والأمر الشرعی یتدخل فی أصل العباده، وفی شکلها وهیئتها. بمعنی أنّها توقیفیه فی الأصل والشکل والهیئه، فکما لا یحق للإنسان تشریع أصل عباده معینه کذلک لا یحق له تشریع هیئتها وشکلها، ولعل ابن أبی الحدید یری

أن الأمر بالنافله وما ورد فی فضل الجماعه یکفیان لإثبات شرعیه صلاه ذات أشکال مخترعه من قبل العبد، ولیس الأمر کذلک، فإنّ أخبار فضل النافله وأخبار فضل الجماعه، تشیر الی عبادات بهیئات مخصوصه صدرت عن صاحب الشرع (صلی الله علیه وآله)، وتطلب من المؤمنین إتیانها بالهیئه التی سنّها الرسول (صلی الله علیه وآله). یقول الدکتور (یوسف القرضاوی) بشأن التوقیف فی العبادات: «قال شیخ الإسلام ابن تیمیه: إن تصرفات العباد من الأقوال والأفعال نوعان: عبادات یصلح بها دینهم، وعادات یحتاجون إلیها فی دنیاهم، فباستقراء اُصول الشریعه نعلم أنّ العبادات التی أوجبها الله، أو أحبّها، لا یثبت الأمر بها إلا بالشرع، وأما العادات فهی ما اعتاده الناس فی دنیاهم مما یحتاجون إلیه، والأصل فیه عدم الحظر، فلا یحظر منه إلا ما حظره الله سبحانه وتعالی، وذلک لأنّ الأمر والنهی هما شرع الله، والعباده لابدّ أن تکون مأموراً بها، فما لم یثبت أنّه مأمور به کیف یحکم علیه بأنّه محظور؟ ولهذا کان أحمد وغیره من فقهاء أهل الحدیث یقولون: إن الأصل فی العبادات التوقیف، فلا یشرع منها إلا ما شرعه الله، وإلاّ دخلنا فی معنی قوله تعالی: (أم لهم شُرکاء شَرعوا لهم من الدین ما لم یأذن به الله) [48] [49] . وقال (أبو یوسف ومحمّد): «لا یزید باللیل علی رکعتین بتسلیمه واحده» [50] . وقال فی (المهذّب): «والسنّه أن یسلّم من کل رکعتین، لما روی عن ابن عمر (رضی الله عنه) أن النبی (صلی الله علیه وآله) قال: «صلاه اللیل مثنی مثنی، فإذا رأیت أن الصبح تدارکک فأوتر بواحده»، وإن جمع رکعات بتسلیمه جاز، لما روت عائشه أن رسول الله (صلی الله علیه وآله) «کان یصلی ثلاث

عشره رکعه، ویوتر من ذلک بخمس، یجلس فی الآخره ویسلّم، وأنه أوتر بسبع وبخمس لا یفصل بینهنّ بسلام»، وإن تطوّع برکعه جاز لما روی أن عمر (رضی الله عنه) «مرّ بالمسجد فصلی رکعه فتبعه رجل، فقال یا أمیر المؤمنین إنما صلیت رکعه، فقال: إنما هی تطوع فمن شاء زاد ومن شاء نقص». وعقّب علی ذلک (النووی) بالقول: «.. فی مذاهب العلماء فی ذلک قد ذکرنا أنّه یجوز عندنا أن یجمع رکعات کثیره من النوافل المطلقه بتسلیمه، وأن الأفضل فی صلاه اللیل والنهار أن یسلّم من کل رکعتین، وبهذا قال مالک وأحمد وداود وابن المنذر، وحکی عن الحسن البصری وسعید بن جبیر، وقال أبو حنیفه: التسلیم من رکعتین أو أربع فی صلاه النهار، سواء فی الفضیله، ولا یزید علی ذلک، وصلاه اللیل رکعتان وأربع وست وثمان بتسلیمه، ولا یزید علی ثمان،وکان ابن عمر یصلی بالنهار أربعاً، واختاره اسحق» [51] . فکیف یمکن أن یُدّعی بعد کل هذه الأقوال والآراء أن أحداً لم یقل بکراهه أو حرمه صلاه ثلاثین رکعه بتسلیمه واحده، کما قال ذلک المعتزلی بشکل قاطع، وأرسله إرسال المسلمات؟ وقال الشیخ یوسف البحرانی فی الحدائق الناضره: «لا ریب فی أنّ الصلاه خیر موضوع، إلاّ أنه متی اعتقد المکلف فی ذلک أمراً زائداً علی ما دلّت علیه هذه الأدله، من عدد مخصوص، وزمان مخصوص، أو کیفیه خاصه، ونحو ذلک، مما لم یقم علیه دلیل فی الشریعه، فإنّه یکون محرّماً وتکون عبادته بدعه، والبدعیه لیست من حیث الصلاه، وإنما هی من حیث هذا التوظیف الذی اعتقده فی هذا الوقت، والعدد والکیفیه من غیر أن یرد علیه دلیل» [52] . 2 _ محاوله القاضی عبدالجبار المعتزلی فی کتابه

المغنی، حیث کتب یقول عن التراویح: «إذا کان فیه الدعاء الی الصلاه، والتشدّد فی حفظ القرآن، فما الذی یمنع أن یعمل به علی وجه أنّه مسنون» [53] . وکلامه هذا یرجع فی النتیجه الی کلام ابن أبی الحدید المعتزلی، وحینئذ فالجواب هو الجواب، فإن الصلاه عباده والعباده تحتاج الی قصد القربه، وقصد القربه لا یتم إلاّ بعد إثبات وجود أمر مولوی من الشارع، وصلاه التراویح علی الهیئه والکیفیه التی تقام بها لم یرد بها أمر شرعی، وحینئذ فإتیانها بعنوان أنّها عباده تشریع محرّم وبدعه منکره فی الدین. 3 _ محاوله ابن تیمیه التی اعتبر فیها اطلاق عمر بن الخطاب عنوان البدعه علی التراویح، تسمیه لغویه لا تسمیه شرعیه، وأن المسلمین قد صلّوا التراویح فی زمن الرسول وأن النبی (صلی الله علیه وآله) قد خرج معهم فی لیله أو لیلتین، ثم امتنع عن ذلک لعله ذکرها، وهی: «أنّه لم یمنعنی أن أخرج إلیکم إلاّ کراهه أن یفرض علیکم، فصلّوا فی بیوتکم...»، فعلم بذلک _ والکلام لابن تیمیه _ أنّ المقتضی للخروج قائم، وأنّه لولا خوف الافتراض لخرج إلیهم «فلما کان فی عهد عمر جمعهم علی قارئ واحد وأسرج المسجد فصارت هذه الهیئه _ وهی اجتماعهم فی المسجد علی إمام واحد مع الإسراج _ عملاً لم یکونوا یعملونه من قبل، فسمی بدعه لأنه فی اللغه یسمی بذلک، وإن لم یکن بدعه شرعیه» [54] . ولا یهمنا أن تکون تسمیه عمر شرعیه أم لغویه، إنما الذی یهمّنا هو اعترافه بأنه قد أضاف الی الشریعه أمراً لم یعرفه المسلمون من قبل، والأمر الذی أضافه حسب عباره ابن تیمیه نفسه هو اجتماعهم فی المسجد علی إمام واحد مع الإسراج، والإسراج

لا یهمنا لأنه لیس دخیلاً فی العباده، وإنما الذی یهمنا هو اجتماعهم فی الصلاه خلف الإمام، ولعل ابن تیمیه ذکر الإسراج لإیهام القارئ بأن ما قام به الخلیفه عمل لا یدخل فی صمیم العباده، وأن الاجتماع فی المسجد علی إمام واحد شأنه شأن الإسراج، فکما لایعد الإسراج بدعه لأنه لا یدخل فی صمیم العباده، کذلک لایعد الاجتماع للصلاه وأداءها جماعه بدعه. فتکون نتیجه کلامه: أن عمر لم یبتدع فی الشریعه، وإنما ابتدع فی اُمور من خارجها کالإسراج، وهذا تمویه وخداع. فقد اتضح من جواب المحاوله السابقه، أن أداء الصلاه جماعه أمر من صمیم العباده، ولا یمکن للعبد أن یتدخل فیه، ولابد له من أن یتبع أمر الشارع فیه، بخلاف الإسراج الذی هو خارج عن مفهوم العباده، ولا یسمی إحداثه بدعه. أما ادعاءه أن النبی (صلی الله علیه وآله)، قد خرج الی التراویح لیله أو لیلتین، ثم انقطع عنها، فقد اتضح مما سبق عدم صحته، وهو یناقض قول عمر: «نعمت البدعه هذه» فإن کلامه هذا یدل علی عدم وجود التراویح من قبل، والإتیان بعمل بعد فتره من الانقطاع عنه لا یسمی بدعه. 4 _ محاوله تقسیم البدع، بحسب الأحکام الخمسه. وهی من أسوأ المحاولات وأبعدها عن الواقع وروح الشریعه الإسلامیه، وهی تعکس شده الهاجس الذی یعیشه أصحاب هذه المحاوله تجاه قضیه صلاه التراویح واعتراف عمر بن الخطاب الصریح بأنها بدعه. فقد قالوا: إن البدعه تنقسم الی: بدعه محرمه، ومکروهه، ومباحه، والواجبه، والمستحبه [55] . والجواب الواضح المختصر علی هذه المحاوله: إن للبدعه معنی واحداً واضحاً هو: ادخال ما لیس من الدین فی الدین، وقد اتفق المسلمون علیه سنّه وشیعه، وهذا المعنی لا یقبل التقسیم بحسب الأحکام

الخمسه. ولا بحسب الحسن والقُبح، نعم لو کان للبدعه معان متعدده لأمکننا تصور التقسیم فیها، بل لها معنی واحد هو المعنی المذموم المذکور فی الکتاب والسُنّه، والذی حذّر النبی (صلی الله علیه وآله) منه وتوعد علیه بأشد العذاب، ولیت القائلین بالتقسیم الخماسی أو الثنائی یستشهدون علی کلامهم بآیه أو حدیث نبوی یشهد لصحه قولهم. ولا یستطیعون ذلک، لا لأن الکتاب والسُنّه خالیان من الشاهد علی هذا التقسیم فقط، وإنّما لأن التقسیم المذکور مستحیل عقلاً، فکما لا یمکن تقسیم الظلم الی حسن وقبیح، کذلک لا یمکن تقسیم البدعه الی بدعه حسنه واُخری قبیحه، إذ أن البدعه عباره عن الافتراء علی الشریعه، ونسبه ما لیس منها بأنه منها، وهذا المعنی ملازم للقبح والذم، ولا یقبل الانفکاک عنهما بحال من الأحوال. بینما یفترض التقسیم المذکور إمکانیه الانفکاک بین البدعه وبین القبح، وإمکانیه وجود بدعه حسنه، وهذا ناشئ من أن نظریه التقسیم تعمل بالمعنی اللغوی للبدعه، وهو ما اخترع علی غیر مثال سابق، فإن هذا المخترَع یمکن أن یکون حسناً، ویمکن أن یکون قبیحاً، وهذا لا نقاش فیه، ونحن لسنا بصدد المعنی اللغوی، وإنّما الکلام کل الکلام فی المعنی الشرعی، فإنهم یقعون فی مغالطه کبیره حینما یتحدثون عن البدعه بالمعنی الشرعی، ثم یدّعون قابلیتها للتقسیم ویقسمونها فعلاً، ولکن طبقاً للمعنی اللغوی.

خلاصه الکلام

إن صلاه التراویح لا أساس لها فی الکتاب والسُنّه، وأئمه أهل البیت (علیهم السلام) قد أکّدوا أنها من البدع التی لم یشرّعها الشارع الحکیم کما أنّها لم تکن فی عصر النبی (صلی الله علیه وآله) وأبی بکر وفتره من عصر عمر بن الخطاب. بل إنها بدعه ظهرت بأمر من الخلیفه الثانی عمر بن الخطاب، وإن کل المحاولات

الرامیه لتبرئتها من صفه البدعه محاولات فاشله.

پاورقی

[1] وکان ذلک لیله الأربعاء لثمان بقین من جمادی الآخره وکانت خلافته سنتین وثلاثه أشهر وعشره أیام.

[2] التراویح هی النافله جماعه فی لیالی شهر رمضان، وإنّما سمیت تراویح للاستراحه فیها بعد کل أربع رکعات.

[3] فراجع من صحیح البخاری کتاب صلاه التراویح: ص 233 من جزئه الأوّل. وراجع من صحیح مسلم باب الترغیب فی قیام رمضان وهو التراویح من کتاب صلاه المسافر وقصرها ص 283 والتی بعدها من جزئه الأول.

[4] عبدالقاریّ بتنوین عبد وتشدید یاء القاریّ نسبه الی قاره وهو ابن دیش بن ملحم بن غالب المدنی. کان هذا عامل عمر علی بیت المال وهو حلیف بنی زهره. روی عن عمر وأبی طلحه، وأبی أیوب، وأبی هریره. وروی عنه ابنه محمد، والزهری، ویحیی ابن جعده بن هبیره. مات سنه ثمانین. وله ثمان وسبعون سنه. انظر الاستیعاب: 2 / 381 _ 382 دار الکتب العلمیه.

[5] ارشاد الساری فی شرح صحیح البخاری: القسطلانی: 4 / 656 کتاب التراویح، باب فضل من قام رمضان.

[6] العسکری هو الحسن بن عبدالله بن سهل بن سعید بن یحیی یکنی أبا هلال اللغوی. له کتاب الأوائل فرغ من تألیفه یوم الأربعاء لعشر خلت من شعبان سنه 395. کشف الظنون: 1 / 199.

[7] الاستیعاب: 3 / 236.

[8] النصّ والاجتهاد للسید شرف الدین: 214، المورد 26 صلاه التراویح.

[9] الترغیب والترهیب: 1 / 279. [

[10] الترغیب والترهیب: 1 / 280.

[11] مسند الشامیین: 2/115، ح 1021، منتخب مسند عبد بن حمید: 300، ح 969.

[12] الأحزاب: 36.

[13] سنن أبی داود 2: 69.

[14] الخلاف 1: 529، کتاب الصلاه، المسأله 268.

[15] جواهر الکلام: 13/144.

[16] مستمسک العروه الوثقی: 7/170.

[17] الخصال 2: 152.

[18] عیون

أخبار الرضا: 266.

[19] التهذیب 2: ح 227.

[20] المصدر السابق.

[21] الکافی 8: 58.

[22] السرائر 3: 638.

[23] من لا یحضره الفقیه، کتاب الصوم: 87.

[24] الکافی 4: 154.

[25] أی علی ترک الجماعه فی صلاه التراویح. لاحظ البخاری، الصحیح، باب فضل من قام رمضان: 61 رقم 2012.

[26] الصحیح 2: 63 باب التهجد باللیل، وبین الروایتین اختلاف فیما خرج (صلی الله علیه وآله) فیها من اللیالی، فعلی الاُولی خرج ثلاث لیال، وعلی الثانیه خرج لیلتین.

[27] الصحیح 6: 41 وغیره، والظاهر وحده الروایه الثانیه للبخاری مع هذه الروایه لاتّحاد الراوی والمروی عنه والمضمون.

[28] صحیح مسلم 6: 41.

[29] الفقه علی المذاهب الخمسه: 285.

[30] ارشاد الساری: 4/656، کتاب صلاه التراویح، باب فضل من قام رمضان.

[31] عمده القارئ: 6/ 126،کتاب التراویح، ذیل الحدیث 116.

[32] الصحیح، باب فضل من قام رمضان: الحدیث 2010.

[33] الرهط: بین الثلاثه الی العشره.

[34] فتح الباری، لابن حجر العسقلانی 4: 203.

[35] عمده القارئ فی شرح صحیح البخاری 6: 125، وجاء نفس السؤال والجواب فی فتح الباری.

[36] ارشاد الساری: 4/ 656، کتاب صلاه التراویح، باب فضل من قام رمضان.

[37] عمده القارئ 6: 126 وقد سقط لفظه لا من قوله و «رغب» کما ان کلمه بقوله _ بعده هذه الجمله _ فی النسخه مصحف «قوله»، فلاحظ.

[38] الطبقات الکبری 3: 281.

[39] الاستیعاب 3: 1145.

[40] روضه المناظر کما فی النص والاجتهاد: 150.

[41] النهایه 1: 106، 107، باب الباء مع الدال.

[42] سوره المائده: 3.

[43] تاریخ الخلفاء: 241.

[44] ارشاد العقول: 361 ط دار الکتب العلمیه.

[45] فتح الباری 4: 204.

[46] صحیح البخاری: 2/252، الموطأ: 73، کنز العمال: 8/408 ح 23466.

[47] شرح النهج: 12 / 284.

[48] الشوری: 21.

[49] الحلال والحرام فی الاسلام: 36.

[50] اللباب فی شرح الکتاب لعبد الغنی

الحنفی: 1/91 _ 92 وانظر: (الفقه الاسلامی وأدلته) للدکتور وهبه الزحیلی: 2/50.

[51] المجمع من شرح المهذّب: 4/49 _ 51.

[52] الحدائق الناضره: 6/80.

[53] نقله عنه الشریف المرتضی فی الشافی فی الإمامه: 4/217.

[54] اقتضاء الصراط المستقیم: 276 _ 277.

[55] فتح الباری بشرح صحیح البخاری: 13/253، 96 کتاب الاعتصام باب الکتاب والسنّه، باب الاقتداء بسنن النبی (صلی الله علیه وآله)، ذیل الحدیث 7277، جامع الاُصول فی أحادیث الرسول (صلی الله علیه وآله) ابن الأثیر: 1/280، کتاب الاعتصام بالکتاب والسنّه، الباب الأوّل فی الاستمساک بهما، ذیل الحدیث 67.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.