حکم الإتیان بقول آمین فی الصلاه

اشاره

مولف:مجمع العالمی لاهل البیت

مقدمه

تأتی مسأله ذکر آمین فی الصلاه کواحده من المسائل التی وقع الاختلاف فیها بین المذاهب الإسلامیه، حیث یری أتباع مدرسه أهل البیت(علیهم السلام) أنها غیر مسنونه وأنّ ذکرها فی الصلاه موجب لبطلانها، لأنها زیاده، ولم یثبت حتی استحبابها، أما المذاهب الاُخری فاختلفت فیما بینها؛ حیث یری ثلاثه من مذاهب الجمهور الأربعه علی أنها من سُنن الصلاه بینما یری المذهب الرابع من أنها مندوبه. قال الجزیری: من سُنن الصلاه أن یقول المصلی عقب الفراغ من قراءه الفاتحه: آمین [1] ، وهو سنّه الإمام والمأموم والمنفرد.. وهذا القدر متفق علیه بین ثلاثه من الأئمه، وقال المالکیه إنّها مندوبه لا سنّه [2] . وهذا الاختلاف فی الحکم الذی وقع فیما بین المذاهب، یرجع الی الأدلّه الشرعیه المعتمده فی الفتوی، أو قل إن کلاً من المدرستین قد التزم أدوات خاصه لفهم الحکم الشرعی. فیما یلی من الفقرات نحاول تصویر المسأله وفق منظور المدرستین، لندرک بالتالی أیّهما أقرب الی السنّه المحمّدیه من اُختها ضمن عدّه اُمور:

توقیفیه العبادات

الصلاه من العبادات، ومن الثابت أن العبادات توقیفیه من الشارع کماً وکیفاً، وأداءً وقضاءً، ووجوباً وندباً، وکذا الشرائط والأجزاء التی تدخل فیها وفقاً لما قررته الشریعه، فالخروج عمّا رسمه النبی(صلی الله علیه وآله) فی کیفیتها من غیر دلیل یدل علیه یُعد تشریع محض موجب لبطلان العباده وهذه المسأله موضع اتفاق عند جمیع الطوائف الإسلامیه بلا خلاف. قال کاشف الغطاء: لا یجوز الإتیان بعباده ولا معامله ولا بغیرهما، ممّا یرجع الی الشرع فی تکلیفه من غیر مأخذ شرعی، فمن عمل بدون ذلک شیئاً من ذلک بقصد أن یکون له اتباع، أو للحکم بقاء فی أصل أو فرع، عباده أو معامله، أو حکم غیر مستند

الی الشرع، فهو مخترع وإن اُسند فهو مبتدع، وقد تختص البدعه بالعبادات فی مقابله السنّه، فقد تعم القسم الأوّل. ومن عمل شیئاً فی ذلک مدخلاً فی الشریعه من غیر قصد السرایه کان مشرعاً فی الدین [3] . فعلیه أن ماهیه العبادات بالإضافه الی أحکامها من وظیفه الشارع [4] . وجاء فی المغنی لابن قدامه: إنّ العبادات المحضه توقیفیه لا یثبت شیء منها بالقیاس والعلل ولا سیّما الصلاه، والشارع لم یلتزم فی الخطبه ألفاظها، لأنها للوعظ الذی یختلف باختلاف الأحوال، وأما الصلاه فقد قال فیها(صلی الله علیه وآله): «صلوا کما رأیتمونی اُصلی [5] » [6] . ویتّضح أن الفرق بین المعاملات والعبادات، من کون المعاملات تتوقف علی ألفاظ تفید المراد منها أو ما یقوم مقامها، أو أن ثبوتها جعلی لا أصلی بإلزام سماوی بخلاف الأحکام. فإذا کانت العبادات توقیفیه لا یجوز الاختراع فیها، والصلاه عباده، فعلیه یُعد الکلام الزائد فیها مبطلاً لها، وکذا الإضافه التی لم تُسن من قبل الشارع، فإذا انتهینا من هذه المقدمه وسلمنا بحقیقتها، نأتی الی مسأله لفظه آمین الذی وقع النزاع فیها، فیما إذا کانت من الألفاظ التی یستحب الإتیان بها بعد قراءه سوره الحمد فی الصلاه، أم کونها سنّه جاء بها الرسول(صلی الله علیه وآله) وتبطل الصلاه بدونها؟ أم العکس إن الإتیان بها یبطل الصلاه لأنها لفظ زائد لم یُسن؟

کیفیه الصلاه فی کتب الصحاح

ویتجلی الموقف الشرعی ازاء هذه المسأله من خلال مراجعه الروایات التی تتحدث عن صفه صلاه النبی(صلی الله علیه وآله)، تفصیلاً حسبما تنقلها کتب الصحاح التی لوحظ فیها عدم تلفظه(صلی الله علیه وآله) بآمین بعد الحمد. ومن جملتها حدیث أبی حمید الساعدی الذی رواه غیر واحد من المحدثین ونحن نذکره هنا

بنصّ البیهقی: قال أخبرنا أبو علی عبدالحافظ: فقال أبو حمید الساعدی: أنا أعلمکم بصلاه رسول الله(صلی الله علیه وآله)، قالوا: لِمَ، ما کنت أکثرنا له تبعاً، ولا أقدمنا له صحبه؟! قال: بلی، قالوا: فأعرض علینا، فقال: کان رسول الله(صلی الله علیه وآله) إذا قام الی الصلاه رفع یدیه حتی یحاذی بها منکبیه، ثم یکبّر حتی یقرّ کل عضو منه فی موضعه معتدلاً، ثم یقرأ، ثم یکبّر ویرفع یدیه حتی یحاذی بهما منکبیه، ثم یرکع ویضع راحتیه علی رکبتیه، ثم یعتدل ولا ینصب رأسه ولا یقنع، ثم یرفع رأسه، فیقول: سمع الله لمن حمده، ثم یرفع یدیه حتی یحاذی بهما منکبیه، حتی یعود کل عظم منه الی موضعه معتدلاً، ثم یقول: الله أکبر، ثم یهوی الی الأرض فیجافی یدیه عن جنبیه، ثم یرفع رأسه فیثنی رجله الیسری فیقعد علیها ویفتح أصابع رجلیه إذا سجد، ثم یعود، ثم یرفع فیقول: الله أکبر، ثم یثنی برجله فیقعد علیها معتدلاً حتی رجع أو یقرّ کلّ عظم موضعه معتدلاً، ثم یصنع فی الرکعه الاُخری مثل ذلک، ثم إذا قام من الرکعتین کبّر ورفع یدیه حتی یحاذی بهما منکبیه، کما فعل أو کبّر عند افتتاح صلاته، ثم یصنع من ذلک فی بقیه صلاته، حتی إذا کان فی السجده التی فیها التسلیم أخّر رجله الیسری وقعد متورکاً علی شقّه الأیسر، فقالوا جمیعاً: صدق، هکذا کان یصلی رسول الله (صلی الله علیه وآله). [7] . والذی یوضّح صحّه الاحتجاج الاُمور التالیه: 1 _ تصدیق أکابر الصحابه [8] وبهذا العدد لأبی حمید یدلّ علی قوّه الحدیث، وترجیحه علی غیره من الأدلّه. 2 _ انّه وصف الفرائض والسنن والمندوبات ولم یذکر التأمین، ولم ینکروا علیه،

أو یذکروا خلافه، وکانوا حریصین علی ذلک، لأنّهم لم یسلّموا له أوّل الأمر انّه أعلمهم بصلاه رسول الله(صلی الله علیه وآله)، بل قالوا جمیعاً صدقت هکذا کان رسول الله(صلی الله علیه وآله)یصلّی، ومن البعید جداً نسیانهم وهم عشره، وفی مجال المذاکره. 3 _ لا یقال إنّ هذا الحدیث عامّ وقد خصّصته أحادیث التأمین، لأنّه وصف وعدد جمیع الفرائض والسنن والمندوبات وکامل هیئه الصلاه، وهو فی معرض التعلیم والبیان، والحذف فیه خیانه، وهذا بعید عنه وعنهم. 4 _ روی بعض من حضر من الصحابه أحادیث التأمین، کأبی هریره، فلم یعترض علیه، فاتّضح من خلال ما قلنا أنّ التأمین لیس من سنن الصلاه ولا من مندوباتها.

حکم التأمین عند أهل البیت

بعد أن طالعنا حدیث کیفیه صلاه النبی (صلی الله علیه وآله) فی کتب الصحاح، وقد لاحظنا عدم ذکر آمین فی الصلاه باعتباره سنّه من سننه(صلی الله علیه وآله) فی الصلاه لنتابع فی الفقره التالیه الروایات التی تنقلها کتب الحدیث عند أتباع مدرسه أهل البیت(علیهم السلام) والتی سیتّضح من خلالها أن أئمه أهل البیت(علیهم السلام) [9] أمروا أتباعهم بترک قول آمین فی الصلاه حفظاً لسنّه جدهم(صلی الله علیه وآله). وإلیک عدد من النصوص التی رُویت عنهم: 1 _ محمّد بن یعقوب، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن عبدالله بن المغیره، عن جمیل، عن أبی عبدالله(علیه السلام)، قال: «إذا کنت خلف إمام فقرأ الحمد وفرغ من قراءتها، فقل أنت الحمدلله ربّ العالمین، ولا تقل آمین» محمد بن الحسن باسناده عن محمّد بن یعقوب مثله. 2 _ وعنه، عن محمّد بن سنان، عن ابن مسکان، عن محمّد الحلبی، قال: سألت أبا عبدالله(علیه السلام) أقول إذا فرغت من فاتحه الکتاب: آمین؟ قال: لا.

3 _ وفی حدیث زراره، عن أبی جعفر(علیه السلام)، قال: «ولا تقولنّ إذا فرغت من قراءتک، آمین، فإن شئت قلت الحمدلله رب العالمین» [10] .

کیفیه الصلاه عند أهل البیت

هذا من جهه الموقف من لفظه آمین فی الصلاه. أما لو طالعنا الروایات التی تتحدث عن کیفیه الصلاه فی کتب الحدیث عند أتباع مدرسه أهل البیت(علیهم السلام)،للاحظنا عدم ذکر لفظه آمین بعد قراءه الفاتحه فی الصلاه. وفیما یلی نذکر جمله من الروایات بهذا الخصوص المعتمده سنداً ودلاله. الحدیث الأوّل: محمد بن الحسین باسناده عن حماد بن عیسی، انّه قال: قال لی أبو عبدالله(علیه السلام)یوماً تحسن أن تصلّی یا حمّاد؟ قال قلت: یا سیّدی أنا احفظ کتاب حریز فی الصّلاه، قال: فقال(علیه السلام): لا علیک قم صلّ، قال(علیه السلام): یا حمّاد لا تحسن أن تصلّی، ما أقبح بالرجل (منکم) أن یأتی علیه ستّون سنه أو سبعون سنه فما یقیم صلاه واحده بحدودها تامه؟! قال حماد: فأصابنی فی نفسی الّذل فقلت: جعلت فداک فعلّمنی الصلاه، فقام أبو عبدالله(علیه السلام) مستقبل القبله منتصباً فأرسل یدیه جمیعاً علی فخذیه، قد ضمّ أصابعه وقرّب بین قدمیه حتی کان بینهما ثلاثه أصابع مفرّجات، واستقبل بأصابع رجلیه (جمیعاً) لم یحرّفهما عن القبله بخشوع واستکانه، فقال: الله أکبر، ثم قرأ الحمد بترتیل، وقل هو الله أحد، ثمّ صبر هنیئه بقدر ما تنفّس وهو قائم، ثم قال: الله أکبر وهو قائم، ثم رکع وملأ کفّیه من رکبتیه مفرّجات، وردّ رکبتیه الی خلفه حتی استوی ظهره، حتی لو صبّت علیه قطره ماء أو دهن لم تزل لاستواء ظهره وتردد رکبتیه الی خلفه، ونصب عنقه، وغمض عینیه، ثم سبّح ثلاثاً بترتیل، وقال: سبحان ربی العظیم وبحمده، ثم استوی قائماً، فلما

استمکن من القیام، قال: سمع الله لمن حمده، ثم کبّر وهو قائم، ورفع یدیه حیال وجهه، وسجد، ووضع یدیه الی الأرض قبل رکبتیه، وقال: سبحان ربّی الأعلی وبحمده ثلاث مرات، ولم یضع شیئاً من بدنه علی شیء منه، وسجد علی ثمانیه أعظم: الجبهه، والکفین، وعینی الرکبتین، وأنامل إبهامی الرّجلین، والأنف، فهذه السبعه فرض، ووضع الأنف علی الأرض سنّه، وهو الإرغام، ثم رفع رأسه من السجود، فلمّا استوی جالساً، قال: الله أکبر، ثم قعد علی جانبه الأیسر، ووضع ظاهر قدمه الیمنی علی باطن قدمه الیسری، وقال: استغفر الله ربّی وأتوب إلیه، ثم کبّر وهو جالس وسجد الثانیه، وقال کما قال فی الاُولی، ولم یستعن بشیء من بدنه علی شیء منه فی رکوع ولا سجود، وکان مجنّحاً، ولم یضع ذراعیه علی الأرض، فصلّی رکعتین علی هذا، ثم قال: یا حمّاد هکذا صلّ، ولا تلتفت؛ ولا تعبث بیدیک وأصابعک، ولا تبزق عن یمینک ولا عن یسارک ولا بین یدیک [11] . والروایات التالیه تحدثت بنفس الکیفیه التی ذکرتها الروایه الاُولی، باختلاف یسیر والاختلاف یقع من جهه الطریق، لذا نکتفی بذکر رجالها وبیان جهه الوثاقه فی الهامش، لننتهی من أن جمیع رواه تلک الأحادیث من الثقاه المعتمدین، بینما لا نجد تلک الوثاقه فی روایات عند من یقول بشرعیه الإتیان بآمین فی الصلاه. الحدیث الثانی: عن محمّد بن یعقوب عن علی بن إبراهیم عن أبیه عن جدّه عن حمّاد بن عیسی [12] . الحدیث الثالث: رواه الکلینی عن علی بن إبراهیم عن أبیه، عن حماد بن عیسی [13] . الحدیث الرابع: محمد بن یعقوب، عن علی بن إبراهیم عن أبیه، عن محمد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن محمد

بن یحیی عن أحمد بن محمد کلّهم عن حماد بن عیسی، عن حریز عن زراره عن أبی جعفر [14] . الحدیث الخامس: وبهذه الأسانید عن حماد بن عیسی عن حریز عن زراره [15] . الحدیث السادس: ورواه الصدوق فی العلل عن محمد بن علی ماجیلویه عن علی بن إبراهیم عن أبیه عن حماد [16] . الحدیث السابع: وعن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن محمد بن اسماعیل، عن الفضل بن شاذان جمیعاً، عن ابن أبی عمیر، عن معاویه بن عمار، عن أبی عبدالله [17] .

رأی علماء مدرسه أهل البیت فی حکم (التأمین)

اشاره

وتبعاً لموقف أئمه أهل البیت(علیهم السلام) من قول آمین، الذی اتّضح من خلال الروایات فی الفقره السابقه وقف أتباع مدرستهم ازاء هذه المسأله، وفیما یلی نطالع آراء أکابر علمائهم المنسجمه مع مدرستهم:

الشیخ المفید

وبعد ذکره لسنن الصلاه، قال ثم یقرأ الحمد وقل هو الله أحد، یفتتحها ب_ (بسم الله الرحمن الرحیم، الی أن قال _: ولا یقل بعد قراءه الحمد آمین... [18] .

السید المرتضی علم الهدی

وممّا انفردت به الإمامیه: إیثار ترک لفظه «آمین» بعد قراءه الفاتحه؛ لأن باقی الفقهاء یذهبون الی أنها سنّه [19] . دلیلنا علی ماذهبنا إلیه: اجماع الطائفه علی أن هذه اللفظه بدعه وقاطعه للصلاه، وطریقه الاحتیاط أیضاً؛ لأنّه لا خلاف فی أنه من ترک هذه اللفظه لا یکون عاصیاً ولا مفسداً لصلاته، وقد اختلفوا فیمن فعلها، فذهبت الإمامیه الی أنه قاطع لصلاته فالأحوط ترکها. وأیضاً فلا خلاف فی أن هذه اللفظه لیست من جمله القرآن، ولا مستقله بنفسها فی کونها دعاءً وتسبیحاً، فجری التلفّظ بها مجری کل ّکلام خارج عن القرآن والتسبیح. فإذا قیل: هی تأمین علی دعاء سابق لها، وهو قوله جلّ ثنائه: (اهدنا الصراط المستقیم). قلنا: الدعاء إنّما یکون دعاء بالقصد، ومن یقرأ الفاتحه إنّما قصده التلاوه دون الدعاء، وقد یجوز أن یعری من قصد الدعاء، ومخالفنا یذهب الی أنها مسنونه لکل مصلّ من غیر اعتبار قصده الی الدعاء، وإذا ثبت بطلان استعمالها فیمن لم یقصد الی الدعاء ثبت ذلک فی الجمیع؛ لأنّ أحداً لم یفرق بین الأمرین..

الشیخ الطوسی

قال...: قول آمین یقطع الصلاه، سواء کان سراً أو جهراً، فی آخر الحمد، أو قبلها، للإمام والمأموم علی علی کل حال. وقال: دلیلنا اجماع الفرقه، فإنّهم لا یختلفون فی أن ذلک یبطل الصلاه، وأیضاً فلا خلاف أنه إذا لم یقل ذلک أن صلاته صحیحه ماضیه [20] . وقال فی المبسوط: تروک الصلاه علی ضربین: مفروض و مسنون، فالمفروض أربعه عشر ترکاً: لا یتکتف ولا یقول آمین لا فی خلال الحمد ولا فی آخرها [21] .

رأی علماء أهل السنه فی قول (آمین)

قال أبو حنیفه وسفیان: یقوله الإمام ویخفیه المأموم [22] . وعن مالک روایتان: إحداهما مثل قول أبی حنیفه [23] والثانیه لا یقول فیها أصلاً [24] . وقال الشافعی: المأموم یسمع نفسه [25] وفی کلام آخر له یجهر به [26] . واختلف أصحاب الشافعی، فمنهم من قال: المسأله علی قولین، ومنهم من قال: إذا کانت الصفوف قلیله متقاربه یسمعون قول المأموم یستحب الإخفاء، وإذا کانت الصفوف کثیره، ویخفی علی کثیر منهم قول الإمام یستحب لهم الجهر لیسمعوا من خلفهم [27] . وقال أحمد واسحاق وأبو ثور وعطاء یستحب لهم الجهر [28] . قال النووی فی روضه الطالبین: یستحبّ لکلّ من قرأ الفاتحه فی الصلاه أو خارج الصلاه أن یقول عقب فراغه منها: آمین، الی أن قال ویستوی فی استحبابها الإمام والمأموم والمنفرد [29] . وقال الشوکانی: فی مشروعیه التأمین، قال الحافظ وهذا الأمر عند الجمهور للندب، وحکی ابن بزیزه عن بعض أهل العلم وجوبه علی المأموم عملاً بظاهر الأمر، وأوجبته الظاهریه علی کل من یصلی، والظاهر من الحدیث الوجوب علی المأموم فقط، لکن لا مطلقاً بل مقدماً بأن یؤمن الإمام، والإمام والمنفرد فمندوب فقط [30] .

روایات الصحاح فی (قول آمین) فی الصلاه

اشاره

الأحکام المختلفه التی مرت علینا بقول آمین عند فقهاء أهل السنّه الآخذه بالتأرجح من أنها مسنونه مره ومندوبه اُخری، ترجع بطبیعه الحال الی الاختلاف فی الروایه المعتمده عندهم، وعلیه لابد من ملاحظه أسانید تلک الروایات ومناقشتها، لننتهی بالنتیجه أن فرض سقوط السند یؤدی الی سقوط الدلاله وبالتالی لا یبقی دلیل تعتمده الفتوی القائله باستحباب قول آمین فی الصلاه، فضلاً عن وجود الروایات الصحیحه التی مرّ ذکرها حیث لم تشر الی قول آمین فی الصلاه. ومن جمله ما تمسّک به

القائلون بمشروعیه آمین فی الصلاه، عدد من الروایات نقتصر فیما یلی علی ما جاء فی الصحاح الستّه. ویمکن تقسیم تلک النصوص من حیث اعتبار الرواه الی طائفتین:

ما کان السند فیها ینتهی الی أبی هریره

صحیح البخاری: 1 و2 / 369 و370 کتاب الأذان، باب فضل التأمین، وباب جهر المأموم بالتأمین، صحیح مسلم: 2 / 17 و 18 کتاب الصلاه، باب التسمیع والتحمید والتأمین، سنن النسائی: 2 / 481 و 482 کتاب الصلاه، باب الجهر بآمین، وباب فضل الأمر بالتأمین خلف الإمام. وبعض الروایات الوارده فی سنن ابن ماجه وسنن أبی داود وجامع الترمذی.

ما کان السند فیها ینتهی الی غیره

وأحادیث هاتین الطائفتین لم تأت بأسانید صحیحه عندهم. أما الطائفه الاُولی: فلعدم الوثوق براویها، إن قلت: کیف یمکن لنا أن نرفض روایات أبی هریره ولا نعتنی بها وأنه من أوثق أصحاب رسول الله(صلی الله علیه وآله)، وهو أعظم راو، لأنه روی أکثر من خمسه آلاف حدیث عن رسول الله(صلی الله علیه وآله). قلت: الصحبه لوحدها وکثره الروایه لا یلزم منهما التوثیق؛ لأن أدله العلماء الذین ردّوا روایات أبی هریره ورفضوها کثیره وغیر قابله للتأویل، نذکر فی هذا المجال بعضاً منها: 1 _ ذکر المؤرّخون: أنّ عمر بن الخطّاب فی سنه 21 أرسل أبا هریره والیاً علی البحرین، واُخبر الخلیفه بعد ذلک بأنّ أبا هریره جمع مالاً کثیراً. واشتری خیلاً کثیراً علی حسابه الخاصّ، فعزله الخلیفه سنه 23 واستدعاه، فلمّا حضر عنده، قال له عمر: یا عدوّ الله وعدوّ کتابه، أسرقت مال الله؟! فقال: لم أسرق وإنّما هی عطایا الناس لی [31] . ونقل ابن سعد وابن حجر العسقلانی وابن عبد ربّه، کتبوا: أنّ عمر حینما حاکمه، قال له: یا عدوّ الله! لمّا ولیّتک البحرین کنت حافیاً لا تملک نعالاً، والآن اُخبرت بأنّک شریتَ خیلاً بألف وستمائه دینار!! فقال أبو هریره: عطایا الناس لی وقد أنتجت. ونقل ابن أبی الحدید، انّه قال، قال أبو جعفر الإسکافی:

وأبو هریره مدخول عند شیوخنا، غیر مرضیّ الروایه، ضربه عمر بالدرّه وقال: قد أکثرتَ من الروایه، أحری بک أن تکون کاذباً علی رسول الله(صلی الله علیه وآله) [32] . وذکر: أنّ الخلیفه عمر بن الخطّاب زجر أبا هریره، وضربه بالسوط، ومنعه من روایه الحدیث ونقله عن رسول الله(صلی الله علیه وآله) وقال له: لقد أکثرت نقل الحدیث عن النبی(صلی الله علیه وآله) وأحری بک أن تکون کاذباً علی رسول الله(صلی الله علیه وآله)!! وإذا لم تنتهِ عن الروایه عن النبی(صلی الله علیه وآله) لأنفینّک الی قبیلتک دَوس، أو اُبعدک الی أرض القرده [33] . 2 _ ونقل ابن أبی الحدید عن اُستاذه أبی جعفر الإسکافی، أنّ أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب(علیه السلام) قال: ألا إنّ أکذب الناس _ أو قال: أکذب الأحیاء _ علی رسول الله(صلی الله علیه وآله) أبو هریره الدوسی [34] . 3 _ وذکر ابن قتیبه والحاکم والذهبی ومسلم: أنّ عائشه کانت تقول مرّات وکرّات: أبو هریره کذّاب، وقد وضع وجعل أحادیث کثیره عن لسان النبی(صلی الله علیه وآله)!! [35] . 4 _ إنّ شیوخ المعتزله وعلماء المذهب الحنفی کلّهم رفضوا مرویّاته وردّوها، وأعلنوا أنّ کلّ حکم وفتویً صدرت علی أساس روایه عن طریق أبی هریره، باطل وغیر مقبول [36] . وکان أبو حنیفه یقول: أصحاب النبی(صلی الله علیه وآله) کلّهم عندی ثقات وعدول، والحدیث الواصل عن طریقهم عندی صحیح ومقبول، إلاّ الأحادیث الواصله عن طریق أبی هریره وأنس بن مالک وسمره بن جندب، فلا أقبلها، وهی مردوده ومرفوضه [37] . ومن هذه حاله کیف یسکن إلیه فی النقل؟ أما الطائفه الثانیه: فهی کالآتی: أ _ ما جاء فی سنن ابن

ماجه [38] . 1 _ حدّثنا عثمان بن أبی شیبه، حدّثنا حُمَیْد بن عبدالرحمن، حدثنا ابن أبی لیلی، عن سلمه بن کهیل، عن حجیّه بن عدیّ، عن علیّ، قال: سمعت رسول الله(صلی الله علیه وآله)إذا قال: «ولا الضالین» قال: «آمین». 2 _ حدّثنا محمد بن الصّباح، وعمّار بن خالد الواسطی، قالا: حدّثنا أبو بکر بن عیاش، عن أبی اسحاق، عن عبدالجبار بن وائل، عن أبیه قال: صلّیت مع النبی(صلی الله علیه وآله) فلما قال: «ولا الضالین» قال: «آمین». فسمعناها منه. 3 _ حدّثنا اسحاق بن منصور، أخبرنا عبدالصمد بن عبدالوارث، حدثنا حماد بن سلمه حدثنا سهیل بن أبی صالح، عن أبیه، عن عائشه عن النبی(صلی الله علیه وآله)قال: «ما حسدتکم الیهود علی شیء، ما حسدتکم علی السّلام والتأمین». 4 _ حدثنا العبّاس بن الولید الخلاّل الدمشقی، حدثنا مروان بن محمّد، وأبو مُسهر، قالا: حدثنا خالد بن یزید بن صبیح المرِّیُّ، حدثنا طلحه بن عمرو، عن عطاء، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله(صلی الله علیه وآله) «ما حسدتکم الیهود علی شیء، ما حسدتکم علی آمین. فاکثروا من قول آمین». أما الروایه الاُولی: قال بشّار عوّاد: إسناده ضعیف لضعف حمید بن عبدالرحمن بن أبی لیلی فإنّه کان سیّئ الحفظ جداً [39] . قال شعبه: ما رأیت أسوأ حفظاً من ابن أبی لیلی [40] . وأما بالنسبه الی حجیه ابن عدی، قال أبو حاتم: شیخ لا یحتجّ بحدیثه، شبیه بالمجهول [41] . أما الروایه الثانیه: قال بشّار عوّاد: إسناده ضعیف لانقطاعه، عبدالجبار بن وائل بن حجر لم یسمع من أبیه [42] . قال البخاری: محمد بن حجر ولد بعد[ موت ]أبیه بسته أشهر [43] . قال ابن

حبّان: عبدالجبّار بن وائل، فإنّه ولد بعد موت أبیه بستّه أشهر، مات وائل ابن حجر واُمّ عبدالجبّار حامل به، وهذا ضرب من المنقطع الذی لا تقوم به الحجّه [44] . أما الروایه الثالثه: فقد جاء فی سندها من لا یصح الاحتجاج به، وهو سهیل بن أبی صالح. «قال الدوری عن ابن معین: سهیل بن أبی صالح والعلاء بن عبدالرحمن حدیثهما قریب من السواء ولیس حدیثهما بحجّه، وقال أبو حاتم: یکتب حدیثه ولا یحتج به [45] . أما الروایه الرابعه: قال بشّار عوّاد: إسناده ضعیف جداً، قال البوصیری: هذا إسناد ضعیف لاتّفاقهم علی ضعف طلحه بن عمرو. قلت: طلحه بن عمرو متروک فحدیثه ضعیف جداً» [46] . قال ابن معین فی تاریخه: سمعت یحیی یقول: طلحه ابن عمرو ضعیف [47] . قال ابن سعد: طلحه بن عمرو توفی بمکّه سنه اثنتین ومائه، وکان کثیر الحدیث، ضعیفاً جداً [48] . ب _ ما جاء فی سنن أبی داود [49] : 1 _ حدّثنا محمّد بن کثیر، أخبرنا سفیان عن سلمه، عن حجر أبی العنبس الحضرمی، عن وائل بن حجر، قال: کان رسول الله(صلی الله علیه وآله) إذا قرأ ولا الضالّین قال: «آمین» ورفع بها صوته. 2 _ حدثنا مخلد بن خالد الشعیری: حدثنا ابن نمیر حدثنا علی بن صالح عن سلمه ابن کهیل، عن حجر بن عنبس، عن وائل بن حجر: أنّه صلّی خلف رسول الله(صلی الله علیه وآله)فجهر بآمین وسلّم عن یمینه وعن شماله حتّی رأیت بیاض خدّه. 3 _ حدثنا اسحاق بن إبراهیم بن راهویه: أخبرنا وکیع عن سفیان، عن عاصم، عن أبی عثمان، عن بلال أنّه قال: یا رسول الله! لا تسبقنی بآمین. 4

_ حدثنا الولید بن عتبه الدمشقی ومحمود بن خالد قالا، حدثنا الفریابی عن صبیح بن محرز الحمصی، حدثنی أبو مصبح المقرائی، قال: کُنّا نجلس الی أبی زهیر النمیری، وکان من الصحابه، فیتحدث أحسن الحدیث فإذا دعا الرجل منّا بدعاء، قال: اختمه بآمین، فإنّ آمین مثل الطابع علی الصحیفه. قال أبو زهیر: اُخبرکم عن ذلک، خرجنا مع رسول الله(صلی الله علیه وآله) ذات لیله فأتینا علی رجل قد ألحّ فی المسأله، فوقف النبی(صلی الله علیه وآله) یستمع منه. فقال النبی(صلی الله علیه وآله): «أوجب إن ختم»، فقال رجل من القوم بأیّ شیء یختم، فقال: «بآمین، فإنّه إن ختم بآمین فقد أوجب»، فانصرف الرجل الذی سأل النبی(صلی الله علیه وآله)، فأتی الرّجل، فقال: اختم یا فلان بآمین وأبشر وهذا لفظ محمود. قال أبو داود: والمقرائی قبیل من حِمْیَر. أما الروایه الاُولی: فقد اختلف فی سندها، «قال الحافظ فی التلخیص: سنده صحیح، وصححه الدارقطنی وأعله ابن القطان، بحجر بن عنبس وأنه لا یعرف» [50] . أما الروایه الثانیه: فقد جاء فی سندها علی بن صالح، والصواب هو العلاء بن صالح، کما قال صاحب تهذیب الکمال [51] ، وهو الذی اختلف فی وثاقته. قال ابن معین وأبو حاتم: لا بأس به، وقال ابن المدینی: روی أحادیث مناکیر... وقال البخاری: لا یتابع [52] . وقال ابن حجر العسقلانی فی «التقریب»: صدوق له أوهام [53] . أما الروایه الثالثه: فقد جاء فی سندها عاصم الأحول. قال ابن حبان: کان یحیی بن سعید قلیل المیل إلیه، وقال ابن ادریس: رأیته أتی السوق فقال اضربوا هذا فلا أروی عنه شیئاً، وترکه وهیب لأنّه أنکر بعض سیرته [54] . أما الروایه الرابعه: فقد جاء

فی سندها أبو مصبح المقرائی، وهو ممن لا یحتج بحدیثه، قال أبو حاتم الرازی: أنه غیر معروف بکنیته فکیف یعرف اسمه؟ وذکر له أبو عمرو والنمری هذا الحدیث، وقال لیس إسناده بالقائم» [55] . ج _ وأمّا ما جاء فی سنن الترمذی [56] : 1 _ حدثنا بندار محمّد بن بشّار، حدثنا یحیی بن سعید وعبد الرحمن بن مهدی، قالا: حدثنا سفیان عن سلمه بن کهیل، عن حجر بن عنبس، عن وائل بن حجر، قال: سمعت النبی(صلی الله علیه وآله)قرأ: (غیر المغضوب علیهم ولا الضّالین)، وقال «آمین»، ومدّ بها صوته. 2 _ قال أبو عیسی: حدثنا أبو بکر محمد بن أبان، حدثنا عبدالله بن نمیر، حدثنا العلاء بن صالح الأسدی عن سلمه بن کهیل، عن حجر بن عنبس، عن وائل بن حجر عن النبی(صلی الله علیه وآله) نحو حدیث سفیان عن سلمه بن کهیل. أمّا الروایه الاُولی: فقد جاء فی سندها بندار وهو عند البعض لیس بحجّه. متهم کذّبه الفلاس، قال عبدالله الدّورقی: کنّا عند یحیی بن معین فجری ذکر بندار، فرأیت یحیی لا یعبأ به ویستضعفه ورأیت القواریری لا یرضاه [57] . وأمّا الروایه الثانیه: فهی من حیث السند تامه ولکنها معارضه بروایه شعبه عن سلمه بن کهیل عن حجر بن العنبس عن علقمه بن وائل، عن أبیه: أنّ النبی(صلی الله علیه وآله)قرأ (غیر المعضوب علیهم ولا الضالّین) فقال «آمین»، وخفض بها صوته [58] . لأنّ الروایه الثانیه تقول: مدّ بها صوته، وهذه تقول: خفض بها صوته. قال أبو عیسی: وسألت أبا زرعه عن هذا الحدیث، فقال: حدیث سفیان فی هذا أصحّ [59] . فإذن الروایتان تتعارضان وتتساقطان. الی هنا تم الکلام واتّضح إن

هذه الأحادیث غیر تامّه سنداً.

نتیجه البحث

ومحصّل البحث بحکم الإتیان بقول آمین فی الصلاه یمکن تلخیصه بما یلی: أوّلاً: إنّ الصلاه من العبادات، ومن الثابت عند جمیع المذاهب أنها توقیفیه، فماهیتها وأحکامها من وظیفه الشارع. ثانیاً: إنّ کتب الصحاح المعتبره عند العامه، قد نقلت لنا صفه صلاه النبی، وقد کانت خالیه من قول آمین وکان رجال سندها من الثقاه عندهم. ثالثاً: إنّ أئمه أهل البیت(علیهم السلام) قد أمروا أتباعهم بترک قول آمین فی الصلاه حفظاً لسنّه جدهم(صلی الله علیه وآله) من الضیاع أو دخول مفردات غریبه فیها. رابعاً: کیفیه الصلاه عند أئمه أهل البیت(علیهم السلام) حسبما تنقلها روایاتهم متطابقه مع صلاه النبی الخالیه من قول آمین فی القراءه، وهذه النقطه موضع اشتراک بینها وبین بعض روایات الصحاح عند العامه. کما نجد موقف علماء مدرسه أهل البیت(علیهم السلام)، أزاء حکم الإتیان بقول آمین فی الصلاه جاء متطابقاً مع الأدله الروائیه المعتمده عندهم حیث أفتوا بعدم جواز قول آمین فی الصلاه. خامساً: أما موقف علماء العامّه فی حکم الإتیان بقول آمین فی الصلاه فقد جاء مخالفاً لمدارکه الروائیه، فقد طالعنا طائفه منها حیث لم تذکر قول آمین فی الصلاه مع وثاقه رجال سندها، أما الطائفه التی تذکر قول آمین من کونه سنّه من سنن الصلاه فقد مرّ علیک ضعف أسانیدها.

پاورقی

[1] ولا یقال آمین إلاّ بعد اُم القرآن _ سوره الفاتحه _ فإن لم یقل لم یقضها. کتاب الاُم، الشافعی: 1/131، باب التأمین عند الفراغ من قراءه اُم القرآن.

[2] الفقه علی المذاهب الأربعه، عبدالرحمن الجزیری: 1/250 حکم الاتیان بقول آمین.

[3] کشف الغطاء، جعفر کاشف الغطاء: 1/269.

[4] انظر الفوائد الحائریه: 478، الفائده 38، وکشف اللثام: 3/418.

[5] رواه البخاری: 7/77، کتاب الأدب و 8/133،

باب ماجاء فی اجازه الخبر الواحد فی الأذان والصلاه، وسنن الدارقطنی: 1/273 کتاب الصلاه، باب ذکر الأمر بالأذان والإقامه.

[6] المغنی لابن قدامه: 1/506.

[7] البیهقی، السنن: 2/105، ح 2517، سنن أبی داود: 1/194، باب افتتاح الصلاه، ح 730، سنن الترمذی: 2/105، ح 304، باب صفه الصلاه.

[8] منهم أبو هریره، وسهل الساعدی، وأبو أسید الساعدی، وأبو قتاده الحارث بن ربعی، ومحمد بن مسلمه.

[9] الذین جعلهم الرسول الأعظم(صلی الله علیه وآله) اعدال القرآن الکریم وأوجب التمسّک به وبهم اتّباعهما واجب ولا یجوز اتّباع غیرهما، فتحریم القول بآمین فی الصلاه من قبل العتره الطاهره یجب أن یتبع ولا یتلفظ به. [

[10] وسائل الشیعه: 4/752، کتاب الصلاه، باب عدم جواز التأمین فی آخر الحمد، ح 4.

[11] الوسائل: 4/673، أبواب افعال الصلاه، باب کیفیتها، ح1. ورجال هذا الحدیث ثقاه راجع معجم رجال الحدیث للسید الخوئی: 1/191 ترجمه 10554 والفهرست للشیخ الطوسی: 61، ترجمه 231.

[12] بحار الأنوار: 84/185 _ 186، عن کتاب العلل، تهذیب الأحکام: 2/81، حدیث صحیح، رجاله ثقاه.

[13] الوسائل: 4/67 رقم الحدیث 2، راجع رجال النجاشی ترجمه: 687 والفهرست للطوسی: 61 ترجمه 231.

[14] الوسائل: 4/675 رقم الحدیث 3 رجاله ثقاه، راجع معجم رجال الحدیث للسید الخوئی: 18/50، ترجمه 12037 و 15/84 ترجمه 10235 والجزء 18/137 ترجمه 11977 وترجمه 800 من نفس الجزء، والفهرست للشیخ الطوسی: 124 ترجمه 552، وترجمه 231 وترجمه 239 ورجال النجاشی: 175.

[15] الوسائل: 4/676 رقم الحدیث 4 رجاله ثقاه راجع الفهرست للطوسی: 61، ترجمه 231 و62 ترجمه 239، رجال النجاشی: 175.

[16] الوسائل: 4/677 ح 6 رجاله ثقاه راجع معجم رجال الحدیث للخوئی: 17/55 ترجمه 11401.

[17] الوسائل: 4/677 ح 7، رجاله ثقاه راجع معجم رجال الحدیث للسید الخوئی:

15/84 ترجمه 10235 والفهرست ؤللطوسی: 124 ترجمه 552 ورجال النجاشی: 226 ترجمه 887 ومعجم رجال الحدیث: 18/209 ترجمه 12457.

[18] المقنعه، للشیخ المفید: 14/104.

[19] المحلی: 3/264، اللباب: 1/69، الاُم: 1/109، المجموع: 3/368، الفتاوی الهندیه: 1/74، المغنی، لابن قدامه: 1/528، شرح فتح القدیر: 1/256، مغنی المحتاج: 1/161، اختلاف العلماء: 41، سنن الترمذی: 2/28.

[20] الخلاف، للشیخ الطوسی: 1/332 و 334.

[21] المبسوط، للشیخ الطوسی: 1/117.

[22] المجموع: 3/373، والمغنی لابن قدامه: 1/49.

[23] المجموع: 3/373، والمحلّی: 3/264، والمغنی لابن قدامه: 1/490.

[24] المجموع: 3/373، والمغنی: 1/489.

[25] المجموع: 3/368.

[26] المجموع: 3/368.

[27] المجموع: 3/368.

[28] المجموع: 3/373، والمحلّی: 3/264.

[29] روضه الطالبین: 1/352، کتاب الصلاه، باب فی صفه الصلاه.

[30] نیل الأوطار: 2/232، باب التأمین والجهر به مع القراءه.

[31] الکامل، لابن الأثیر، حوادث عام 23، الطبقات الکبری لابن سعد: 4/335، وابن أبی الحدید فی شرح النهج: 3/104 ط مصر وغیرهما.

[32] شرح النهج: 4/67. من کلام له(علیه السلام) لأصحابه، شرح الخطبه 567.

[33] شیخ المضیره أبوهریره، محمود أبو ریّه: 103، سیر أعلام النبلاء للذهبی: 2 / 433 و 8/106.

[34] شرح ابن أبی الحدید: 4/68، شرح الخطبه 56.

[35] الحاکم: 3/513، کتاب معرفه الصحابه، ترجمه أبوهریره.

[36] شرح نهج البلاغه، لابن أبی الحدید: 1/360.

[37] مرآه الاُصول فی شرح مرقاه الوصول، محمد بن فراموز الحنفی، البحث الثالث فی بیان حال الراوی، شیخ المضیره أبوهریره، محمود أبو ریّه: 146.

[38] سنن ابن ماجه، کتاب الصلاه: 1/278، باب الجهر بآمین.

[39] شرح سنن ابن ماجه، بشّار عواد معروف: 2/136، تحفه الأشراف: 7/359، ح 10065، المسند الجامع: 13/198، ح 10049.

[40] علل الدارقطنی: 3 /186.

[41] تهذیب التهذیب: 2 /190، تهذیب الکمال: 5 /485.

[42] شرح سنن ابن ماجه، بشّار عوّاد معروف: 2/137، تهذیب الکمال: 16/393، باب من اسمه عبدالجبار، ترجمه

عبدالجبار بن وائل.

[43] تاریخ الکبیر للبخاری: 6 / 106.

[44] کتاب المجروحین، ابن حبّان: 2 / 273.

[45] تهذیب التهذیب: 4/263 ترجمه سهیل.

[46] شرح سنن ابن ماجه، بشّار عوّاد معروف: 2/138، تضعیف ابن ماجه، الالبانی: (183)، تحفه الاشراف: 5/83، ح 5897، المسند الجامع: 8/488، حدیث 6112.

[47] تاریخ ابن معین، الدوری: 1 / 60.

[48] الطبقات الکبری: 5/494.

[49] سنن أبی داود: 1/246، کتاب الصلاه، باب التأمین وراء الإمام.

[50] عون المعبود، شرح سنن أبی داود: المجلد الثانی / 145.

[51] تهذیب الکمال، یوسف المزی: 22/511 ترجمه رقم 4572.

[52] تهذیب التهذیب: 8/164، رقم 331.

[53] تهذیب الکمال، یوسف المزی: 22/512 فی الهامش.

[54] تهذیب التهذیب، ابن حجر العسقلانی: 6/39، رقم 73.

[55] عون العبود، شرح سنن أبی داود: 3، 4/ 151.

[56] سنن الترمذی: 2/30، کتاب الصلاه، باب ما جاء فی التأمین.

[57] میزان الاعتدال، للذهبی: 3/490 رقم 7269.

[58] سنن الترمذی: 2/30، کتاب الصلاه، باب ما جاء فی التأمین.

[59] سنن الترمذی: 2/30، کتاب الصلاه، باب ما جاء فی التأمین.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.