الوحده الإسلامیه من وجهه نظر أهل البیت

اشاره

مولف:علی الکورانی العاملی

ثلاثه مشاریع للوحده الإسلامیه

اشاره

وحده الأمه الإسلامیه، فریضه شرعیه علی جمیع الأمه، وفی نفس الوقت هی مطلب منطقی لجمیع المسلمین. لکنها من الناحیه العملیه حلمٌ بعید المنال! والسبب باتفاق الجمیع السیاسه التی فرقت وما زالت تفرق أمه رسول الله صلی الله علیه وآله. فی هذا الموضوع نعرض مشاریع الوحده المطروحه، ثم نستکشف من مصادر الإسلام بعیداً عن السیاسه، المشروع العملی للوحده الإسلامیه، لنری أنه مشروع أهل بیت النبوه علیهم السلام الذی یصلح أن یلتقی علیه المفکرون، ویعمل له الداعون الی وحده الأمه. وأمامنا ثلاثه مشاریع لتحقیق الوحده الإسلامیه، نعرضها باختصار:

الوحده بالإجبار علی مذهب الخلیفه و طاعته

وهی تعنی سیطره خلیفه معین بمذهبه وأفکاره علی قیاده الأمه، وفرض الوحده علی کب فئاتها بالقوه تحت زعامته، ومصادره حریات المعارضین سواء فی التعبیر عن الرأی، أوحریه عملهم الثقافی والمذهبی، والسیاسی. وهذه الوحده هی التی طبقها الخلفاء بعد النبی صلی الله علیه وآله أبو بکر وعمر وعثمان وبنو أمیه وبنو العباس. ثم طبقتها الدول المنشقه عنهم کدوله الأدارسه فی المغرب، ودوله الأمویین فی الأندلس. ثم طبقتها الدول الوارثه للدوله العباسیه، مثل دوله الممالیک، وأخیراً دوله الخلافه العثمانیه. وهی نفسها الوحده التی یتبناها الوهابیون، وأصحاب مشروع الخلافه الإسلامیه فی عصرنا، کحزب التحریر الإسلامی، وکل الحرکات التی تدعو الی إقامه دوله إسلامیه، حیث نراها کلها تدعو الی إعاده أمجاد الإسلام والخلافه التی قامت علی تلک الأسس، ولا نراها قدمت نظام حکم جدیداً یعطی الأمه حریتها ودورها الشرعی، ولا قدمت مشروعاً وحدویاً مختلفاً عن تلک الوحده التی طبقها الخلفاء بالسیف والقتل والإضطهاد! وبنظره فاحصه لهذه الدول، نجد أننا لانستطیع تسمیتها دولأً إسلامیه بالمعنی الحقوقی، ولا دول وحده شرعیه کذلک، وذلک لسببین جوهریین: الأول: أن الحکم فیها قام علی الغلبه والقهر، ولیس

علی دستور ونظام حکم محدد الأجهزه والآلیات! وهو أمر یحتاج الی بحث مستقل لإثبات أن نظام الخلافه باستثناء خلافه علی علیه السلام قام علی أساس الغلبه القبلیه والقهر وفرض البیعه بالتهدید، ولیس علی أساس الشوری، والبیعه بالإختیار! والثانی: أنها تتبنی مصادره الحریات الشرعیه والقانونیه لفئات واسعه من الأمه، إن لم یکن لجمیعها! وهذا أیضاً یحتاج الی بحث مستقل لإثبات أن أنظمه الخلافه ماعدا خلافه علی علیه السلام قد أجبرت الناس علی البیعه، وعاملتهم علی التهمه والظنه، ولم تعطهم حریه التعبیر عن الرأی، فضلاً عن حریه المعارضه الفکریه والسیاسیه. وفی اعتقادنا أن نقطتی الضعف هاتین هما السبب فی انهیار تلک الدول التی قامت فی تاریخنا الإسلامی، رغم أنها کانت تملک أفضل الظروف، وأقوی عوامل الثبات والإستمرار! فقد کان التداعی الطبیعی لهذا النوع من النظام القرشی الذی ولدته السقیفه وقمعت فیه الأنصار وأهل البیت علیهم السلام، أن یتسلط بنو أمیه، ثم تکون رده فعلهم تسلط بنی العباس، ثم تسلط عناصر العسکرتاریا من الممالیک والأتراک، ثم تکون نهایه الخلافه العثمانیه أن تدفن بصمت بید الغربیین فی استانبول، بل تساعد علی دفنها حرکات (التحرر) العربیه والحرکه السلفیه!

الوحده السیاسیه التلفیقیه بین المذاهب

ویتجه بعض المسلمین الی هذا النوع من الوحده، فیتصورون مثلاً أن بالإمکان أن یتوحد المسلمون علی المشترکات فی أصول العقائد والفقه، وأن یتوصلوا الی حلول وسط فی المسائل الخلافیه العقیدیه أو الفقهیه. ویکثر هذا الإتجاه فی المثقفین علی الطریقه الغربیه، الذین لا تعنی لهم الفروقات العقیدیه والفقهیه شیئاً کثیراً! ویکثر أیضاً فی الأوساط التی یختلط فیها السنه والشیعه ویحبون التعایش والوحده مع بعضهم، فتری بعضهم یقول: أنا مسلم لا شیعی ولا سنی، أو یقولون: نرید إسلاماً بلا مذاهب! ویعارض هذا الإتجاه

عاده المتمسکون بالمذهب، لأن الإشکالات علی هذا المشروع کثیره: منها: أنه مشروع نظری صعب التطبیق، فلیس له ضابطه عملیه تعین المشترکات والمفترقات. وعلی فرض الإتفاق علی تعیینها، فلا ضابطه فیه لتعیین الوسط الذی یتفق علیه من بیینها، فما هو المقیاس فی ذلک، ومَن هم الذین سیطبقونه لاختیار المذهب الملفق من مجموع العقائد والأحکام فی مجموع المذاهب؟! ومنها: أنه مشروع غیر قابل للحیاه، فلنفرض أن حکماً قام بلد مختلط المذاهب کالعراق مثلاً، علی أساس التلفیق بین المذهبین الشیعی والسنی، وتم الإتفاق فیه علی مذهب مختار من المجموع، فمن المؤکد أن هذا المذهب (المنتخب) سوف لایکون أکثر من قوانین حکومیه، ولا ضمان لأن یلتزم به الناس من السنه أو الشیعه! بل سیکون مثاراً لاختلافات جدیده بینهم، بل بین جهاز الدوله نفسه، وسیمتد الخلاف الی أصل النظام! قد یقال: نعم هذا صحیح، وهو الحجه التی یتخذها العلمانیون لضروره إقامه نظام علمانی، لأن أول سؤال یواجهنا أمام تطبیق النظام الإسلامی: علی أی مذهب ستطبقونه؟ فالأفضل أن یکون النظام علمانیاً، والقوانین مدنیه وحتی غربیه غیر إسلامیه، حتی لانقع فی مشکله الخلاف والصراع المذهبی. والجواب: أولاً، أن النظام العلمانی لایحل المشکله أیضاً، لافی الدستور ولا فی القوانین، لأن أکثریه المسلمین تعارضه، ولذا لایسمح العلمانیون فی بلادنا بإجراء انتخابات حره! وتراهم یلجؤون الی الحکم العسکری وشبه العسکری، وهو صوره أخری من نظام القهر والغلبه! أما قوانینهم التی یقرها النظام العلمانی نظریاً، فهی فی الأعم الأغلب غائبه فی إجازه، ولا یعود القانون من إجازته إلا أحیاناً نادره! وهذا أمر یحتاج الی بحث مستقل لا مجال له هنا. وثانیاً، أن الحلول الإسلامیه لمشکله النظام والقوانین لاتنحصر بالمذهب التلفیقی، أو بأن یحکم أهل مذهب معین

غیرهم بالغلبه والقهر! فمن الممکن أن یکون النظام إسلامیاً مع إعطاء الحریه للمسلمین کل حسب مذهبه! بدون تلفیق غیر موفق بینها. وعندما نملک حلاً لمشکله النظام والقوانین من داخل الإسلام والبلد، فلا نحتاج الی استیراد حل من خارجه!

الوحده السیاسیه مع حفظ الحریات الإقلیمیه والمذهبیه

وهو مشروع أکثر ملاءمه لروح الإسلام وروح العصر أیضاً. لأنه لا یقوم علی القهر والغلبه، ویتجه لتحقیق الحد الأدنی من العمل لمصالح المسلمین فی العالم. ویمکن أن تکون منظمه الدول الإسلامیه والمؤسسات الإسلامیه العالمیه الأخری نواه لهذا المشروع، بشرط أن تبعث فیها الحیاه، ویتم تفعیلها. قد یقال: إن هذا النوع من الوحده شبیه الی حد کبیر بالإتحاد الأوروبی؟ والجواب: ما المانع أن یشبه مشروع الوحده الإسلامیه مشاریع الوحده الأخری، مادام محافظاً علی خصوصیته، التی هی العمل لمصالح المسلمین العلیا الثلاثه: الدفاع، والتنمیه، والمحافظه علی الثقافه الإسلامیه. وقد یقال: کیف نفضل مشروعاً فی الوحده السیاسیه ونسمیه وحده إسلامیه، علی مشروع الوحده الحقیقیه والإندماج الکامل للبلاد الإسلامیه تحت قیاده واحده؟ والجواب: أن أی وحده فی الأمه لکی یصح وصفها بأنها وحده إسلامیه، لابد أن یکون فیها الحد الأدنی من مقومات الوحده فی شریعه الإسلام، ومن أصول هذا الحد الأدنی احترام حریه المسلمین التی قررها لهم الإسلام والعمل لتحقیق الحد الأدنی من مصالحهم المشروعه. ومشاریع الوحده التی تتبناها الحرکات الإسلامیه إنما هی مشاریع تقوم علی أصل القهر والغلبه، أی علی دکتاتوریه الخلیفه المفترض أو الحاکم، فلا یمکن أن تضمن حریه المسلمین المشروعه، ولا مصالحهم العلیا! نخلص من هذه المقدمه الی نتیجه، هی أن الوحده الإسلامیه لا بد أن تتوفر فیها أربعه عناصر أساسیه، لتکون وحدهً لمصلحه الإسلام کدین، والمسلمین کأمه، وهی: 1- ضمان حریه المسلمین التی شرعها لهم الإسلام

فی التعبیر والعمل والمعارضه، فی الشؤون الشخصیه والمذهبیه والعامه. 2- أن تکون وحدهً تخدم مصلحتهم العلیا فی الدفاع، عن أرضهم ومقدراتهم. 3- أن تکون وحدهً تخدم مصلحتهم العلیا فی التنمیه، أی فی أمور معاشهم وتطویر ثرواتهم ومجتمعاتهم. 4- أن تکون وحدهً تخدم مصلحتهم العلیا فی الدفاع عن دینهم وثقافتهم وعزتهم کأمه ختم الله بها الأمم. وفی اعتقادی أن هذه هی الوحده التی دعا الیها وعمل لها أهل البیت النبوی الأطهار علیهم السلام بعد أن فقدت الأمه وحدتها الطبیعیه بوفاه النبی صلی الله علیه وآله وانتقلت الی الوحده بالغلبه والقهر علی مذهب الخلیفه الحاکم. ویحسن بنا أن نختم بعرض مفهوم وحده الأمه فی القرآن لنراها متوافقه مع مفهومنا عن الوحده الصحیحه فی الأمه.

الخطوط العامه للوحده فی القرآن الکریم

اشاره

فی آیات الوحده والتفرق فی القرآن أبلغ المفاهیم والحقائق العقلانیه الواقعیه، عن عوامل وحده الأمه وتفرقها الی أحزاب وأمم! وهذه أهم آیاتها التی تحدد خطوطها وصفاتها العامه:

وحده البشریه بالأب والأم، و نوعیه النفس الإنسانیه

(یَا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَهٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً کَثِیراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِی تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ کَانَ عَلَیْکُمْ رَقِیباً).(سوره النساء:1)

الوحده الطبیعیه بین الناس فی المجتمعات البشریه الأولی

(کَانَ النَّاسُ أُمَّهً وَاحِدَهً فَبَعَثَ اللهُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ وَمُنْذِرِینَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ لِیَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِیهِ إِلاَّ الَّذِینَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَیِّنَاتُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ فَهَدَی اللهُ الَّذِینَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللَّهُ یَهْدِی مَنْ یَشَاءُ إِلَی صِرَاطٍ مُسْتَقِیمٍ). (سوره البقره:213). (وَمَا کَانَ النَّاسُ إِلاَّ أُمَّهً وَاحِدَهً فَاخْتَلَفُوا وَ لَوْلا کَلِمَهٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ لَقُضِیَ بَیْنَهُمْ فی مَا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ). (سوره یونس: 19).

اختلاف الأمه الواحده و تفرقها سنه فی التاریخ

(وَ لَوْ شَاءَ رَبُّکَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّهً وَاحِدَهً وَ لا یَزَالُونَ مُخْتَلِفِینَ).(سوره هود:118).

امر الله أمم الأنبیاء بالوحده و هو یعلم أنها لا تطیع

(إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّهً وَاحِدَهً وَ أَنَا رَبُّکُمْ فَاعْبُدُون. وَ تَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَیْنَهُمْ کُلٌّ إِلَیْنَا رَاجِعُونَ). (سوره الأنبیاء:92-93). (یَا أَیُّهَا الرُّسُلُ کُلُوا مِنَ الطَّیِّبَاتِ وَ اعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّی بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِیمٌ. وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّهً وَاحِدَهً وَأَنَا رَبُّکُمْ فَاتَّقُونِ. فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَیْنَهُمْ زُبُرًا کُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَیْهِمْ فَرِحُونَ). (سوره المؤمنون:51-53).

انقسام الیهود والنصاری الی أحزاب و أمم

(وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتَابَ إِلاَّ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَیِّنَهُ.وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِیَعْبُدُوا اللهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ حُنَفَاءَ وَ یُقِیمُوا الصَّلَوهَ وَ یُؤتُوا الزَّکَوهَ وَ ذَلِکَ دِینُ الْقَیِّمَهِ). (سوره البیّنه:3- 4).

امر الله المسلمین بحفظ وحدتهم التی تحققت بمعجزه

(یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَ لا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ. وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِیعًا وَ لا تَفَرَّقُوا وَ اذْکُرُوا نِعْمَهَ اللهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَ کُنْتُمْ عَلَی شَفَا حُفْرَهٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَکُمْ مِنْهَا کَذَلِکَ یُبَیِّنُ اللهُ لَکُمْ آیَاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ).(آل عمران:102-103).

الضمان لوحده الأمه هو وجود أمه داعیه فیها

(وَلْتَکُنْ مِنْکُمْ أُمَّهٌ یَدْعُونَ إِلَی الْخَیْرِ وَ یَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ یَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَأُولَئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ.وَلاتَکُونُوا کَالَّذِینَ تَفَرَّقُوا وَ اخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَیِّنَاتُ وَ أُولَئِکَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِیمٌ). سوره آل عمران:104- 105. (وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِی مُسْتَقِیمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِکُمْ عَنْ سَبِیلِهِ ذَلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ). (سوره الأنعام:153).

تحذیر الله للأمه من فئه تبغی علیها عن علم و عمد

(شَرَعَ لَکُمْ مِنَ الدِّینِ مَا وَصَّی بِهِ نُوحًا وَ الَّذِی أَوْحَیْنَا إِلَیْکَ وَ مَا وَصَّیْنَا بِهِ إِبْرَاهِیمَ وَ مُوسَی وَ عِیسَی أَنْ أَقِیمُوا الدِّینَ وَ لا تَتَفَرَّقُوا فِیهِ کَبُرَ عَلَی الْمُشْرِکِینَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَیْهِ اللهُ یَجْتَبِی إِلَیْهِ مَنْ یَشَاءُ وَ یَهْدِی إِلَیْهِ مَنْ یُنِیبُ. وَ مَا تَفَرَّقُوا إِلاَّ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْیًا بَیْنَهُمْ وَ لَوْلا کَلِمَهٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ إِلَی أَجَلٍ مُسَمًّی لَقُضِیَ بَیْنَهُمْ وَ إِنَّ الَّذِینَ أُورِثُوا الْکِتَابَ مِنْ بَعْدِهِمْ لَفِی شَکٍّ مِنْهُ مُرِیبٍ). (سوره الشوری:13-14).

المنافقون عامل التفریق فی الأمه

(وَالَّذِینَ اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا وَ کُفْرًا وَ تَفْرِیقًا بَیْنَ الْمُؤْمِنِینَ وَإِرْصَادًا لِمَنْ حَارَبَ اللهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ وَلَیَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَی وَ اللهُ یَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَکَاذِبُونَ). (سوره التوبه: 107).

الاختلاف والتفرق فی هذه الأمه سنه إلهیه

(وَکَذَلِکَ أَوْحَیْنَا إِلَیْکَ قُرْآنًا عَرَبِیًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَی وَمَنْ حَوْلَهَا وَ تُنْذِرَ یَوْمَ الْجَمْعِ لا رَیْبَ فِیهِ فَرِیقٌ فی الْجَنَّهِ وَ فَرِیقٌ فی السَّعِیرِ. وَ لَوْ شَاءَ اللهُ لَجَعَلَهُمْ أُمَّهً وَاحِدَهً وَ لَکِنْ یُدْخِلُ مَنْ یَشَاءُ فی رَحْمَتِهِ وَ الظَّالِمُونَ مَا لَهُمْ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ). (سوره الشوری:7 -8). (وَلَوْ شَاءَ اللهُ لَجَعَلَکُمْ أُمَّهً وَاحِدَهً وَ لَکِنْ یُضِلُّ مَنْ یَشَاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشَاءُ وَ لَتُسْأَلُنَّ عَمَّا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ). (سوره النحل:93). (وَأَنْزَلْنَا إِلَیْکَ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ الْکِتَابِ وَ مُهَیْمِنًا عَلَیْهِ فَاحْکُمْ بَیْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللهُ وَ لا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَکَ مِنَ الْحَقِّ لِکُلٍّ جَعَلْنَا مِنْکُمْ شِرْعَهً وَ مِنْهَاجًا وَ لَوْ شَاءَ اللهُ لَجَعَلَکُمْ أُمَّهً وَاحِدَهً وَ لَکِنْ لِیَبْلُوَکُمْ فی مَا آتَاکُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَیْرَاتِ إِلَی اللهِ مَرْجِعُکُمْ جَمِیعًا فَیُنَبِّئُکُمْ بِمَا کُنْتُمْ فِیهِ تَخْتَلِفُونَ) (سوره المائده:48).

المساواه الإلهیه بین الأمم والشعوب فی العطاء الدنیوی

(وَلَوْلا أَنْ یَکُونَ النَّاسُ أُمَّهً وَاحِدَهً لَجَعَلْنَا لِمَنْ یَکْفُرُ بِالرَّحْمَنِ لِبُیُوتِهِمْ سُقُفًا مِنْ فِضَّهٍ وَمَعَارِجَ عَلَیْهَا یَظْهَرُونَ). (سوره الزخرف:33).

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.