الصلاه خیر من النوم

اشاره

مولف:مجمع العالمی لاهل البیت

مقدمه

من المسائل التی مازالت موضع خلاف بین المذاهب الإسلامیه، مسأله الأذان والعبارات التی تذکر فیه، من حیث الإضافه والحذف، کقصه التثویب «الصلاه خیر من النوم» ولا یمکن بحث هذه المسأله بمعزل عن کیفیه تشریع الأذان، فالمراجعه للمصادر الحدیثیه عند العامه، تکشف لنا عن عدد من الروایات الضعیفه والمقطوعه فی سندها ونهایه البعض منها إلی مجاهیل، تحکی لنا کیفیه تشریع الأذان، من أنّه کان برؤیا قد رآها عبدالله بن زید الأنصاری وعمر بن الخطاب، بسبب أن الرسول (صلی الله علیه وآله) قد استشار فی أمر الأذان، واختلفت الروایات مع بعضها من أن «الصلاه خیر من النوم» کانت جزءاً ملحوقاً بالقصه فی زمن رسول الله (صلی الله علیه وآله)، أو أنه (صلی الله علیه وآله) أمر بلالاً بذکرها مثلاً، بدل ذکر «حیّ علی خیر العمل» المحذوفه عند العامه، أم أن بلالاً قالها وأقرّها رسول الله (صلی الله علیه وآله) بذیل الرؤیا أو أن الأمر بالزیاده جاء بوقت لاحق من قبل الرسول (صلی الله علیه وآله). کما تطالعنا طائفه اُخری من الروایات تصرح بأن ذکر الصلاه خیر من النوم، کان من ضمن اجتهادات الخلیفه الثانی عمر بن الخطاب. أما لو ذهبنا إلی المصادر الحدیثیه عند أتباع أئمه أهل البیت (علیهم السلام) لوجدنا أن کیفیه الأذان تختلف جمله وتفصیلاً عن کیفیه الأذان عندالعامهاعتماداً علی روایات ینقلها أئمه أهل البیت (علیهم السلام) عن جدّهم (صلی الله علیه وآله)، کما أن لمدرستهم (علیهم السلام) أحکاماًبخصوص الزیاده فی الأذان بعد رسول الله (صلی الله علیه وآله).

روایات الأذان فی الصحاح والمسانید

وقبل الخوض فی تفاصیل هذه المسأله نری من الأفضل أولاً عرض بعض الروایات وأهمها المتضمنه لذکر «الصلاه خیر من النوم» بالإضافه الی الروایات التی لم

تتضمن هذا الذکر أیضاً، والتی تنقلها کتب العامّه مع أسانیدها، لتشکل أساساً ومحوراً للمناقشه والدرس. 1 _ ابن ماجه: حدثنا محمّد بن خالد بن عبدالله الواسطی، قال: حدثنا أبی، عن عبدالرحمن بن إسحاق، عن الزهری، عن سالم، عن أبیه، أن النبی (صلی الله علیه وآله) استشار الناس لما یُهمُهم إلی الصلاه، فذکروا البوق، فکرهه من أجل الیهود، ثم ذکروا الناقوس، فکرهه من أجل النصاری، فاُری النداء تلک اللیله رجل من الأنصار; یُقال له: عبدالله بن زید، وعمر بن الخطاب، فطرق الأنصاری رسول الله (صلی الله علیه وآله) لیلاً، فأمر رسول الله (صلی الله علیه وآله) بلالاً به فأذّن. قال الزهری: وزاد بلالٌ فی نداء صلاه الغداه ; الصلاه خیر من النوم، فأقرّها رسول الله (صلی الله علیه وآله) [1] . 2 _ أبو داود: حدثنا مسدد، حدثنا الحرث بن عبید، عن محمّد بن عبدالملک بن أبی محذوره عن أبیه عن جدّه، قال: قلت: یار سول الله علّمنی سنّه الأذان، قال: فمسح مُقدّم رأسی وقال: «تقول الله أکبر، الله أکبر، الله أکبر، الله أکبر. ترفع بها صوتک ثم تقول: أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أنّ محمداً رسول الله، أشهد أنّ محمداً رسول الله، تخفض بها صوتک، ثم ترفع صوتک بالشهاده أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أن محمداً رسول الله، أشهد أن محمّداً رسول الله، حی علی الصلاه، حیّ علی الصلاه، حیّ علی الفلاح، حیّ علی الفلاح، فإن کان صلاه الصبح قلت الصلاه خیر من النوم، الصلاه خیر من النوم، الله أکبر، الله أکبر، لا إله إلاّ الله» [2] . 3

_ وفی مسند أحمد: حدثنا عبدالله، حدّثنی أبی، حدثنا یعقوب، قال: حدثنا أبی عن ابن إسحاق، قال: وذکر محمد بن مسلم الزهری عن سعید بن المسیب عن عبدالله بن زید بن عبدربّه، قال: لما أجمع رسول الله (صلی الله علیه وآله) أن یضرب بالناقوس یجمع للصلاه الناس، وهو له کاره لموافقته النصاری، طاف بی من اللیل طائف، وأنا نائم، رجلٌ علیه ثوبان أخضران، وفی یده ناقوس یحمله، قال: فقلت له یا عبد الله أتبیع الناقوس؟ قال: وما تصنع به؟ قلت: ندعو به إلی الصلاه، قال: أفلا أدلک علی خیر من ذلک؟ قال: فقلت: بلی، قال: تقول: الله أکبر الله أکبر الله، أکبر الله أکبر، أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أن محمداً رسول الله، أشهد أن محمداً رسول الله، حیّ علی الصلاه، حیّ علی الصلاه، حیّ علی الفلاح، حیّ علی الفلاح، الله أکبر الله أکبر، لا إله إلاّ الله، قال: ثم استأخرت غیر بعید، قال: ثم تقول إذا أقمت الصلاه: الله أکبر الله أکبر، أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أن محمّداً رسول الله، اشهد أن محمّداً رسول الله، حیّ علی الصلاه، حیّ علی الصلاه، حیّ علی الفلاح، حیّ علی الفلاح، قد قامت الصلاه، قد قامت الصلاه، الله أکبر الله أکبر، لا إله إلاّ الله، قال: فلما أصبحت أتیت رسول الله (صلی الله علیه وآله)، قال: فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله): «إنّ هذه لرؤیا حق إن شاء الله» ثم أمر بالتأذین، فکان بلال _ مولی أبی بکر _ یؤذن بذلک، ویدعو رسول الله (صلی الله علیه وآله) إلی الصلاه،

قال: فجاءه فدعاه ذات غداه إلی الفجر، فقیل له: إن رسول الله (صلی الله علیه وآله) نائم، قال فصرخ بلال بأعلی صوته «الصلاه خیر من النوم»، قال سعید ابن المسیب: فأدخلت هذه الکلمه فی التأذین إلی صلاه الفجر [3] . 4 _ فی سنن الدارمی: أخبرنا عثمان بن عمر بن فارس، حدثنا یونس عن الزهری، عن حفص بن عمر بن سعد المؤذن: إن سعداً کان یؤذن فی مسجد رسول الله (صلی الله علیه وآله)، قال حفص: حدثنی أهلی أن بلالاً أتی رسول الله (صلی الله علیه وآله) _ یؤذنه لصلاه الفجر، فقالوا: إنّه نائم، فنادی بلال بأعلی صوته: «الصلاه خیر من النوم»، فاُقرّت فی أذان صلاه الفجر [4] . 5 _ وفی مجمع الزوائد: أخبرنا أحمد بن محمد بن الولید الأزرقی، أخبرنا مسلم بن خالد، حدثنی عبدالرحیم ابن عمر عن ابن شهاب، عن سالم بن عبدالله بن عمر عن عبدالله بن عمر، أن رسول الله (صلی الله علیه وآله) أراد أن یجعل شیئاً _ یجمع به الناس _ حتّی اُری رجل من الأنصار یقال له عبدالله بن زید واُریه عمر بن الخطاب تلک اللیله... إلی أن قال: فزاد بلال فی الصبح «الصلاه خیر من النوم»، فأقرها رسول الله (صلی الله علیه وآله) [5] . 6 _ وفیه: وعن بلال أنّه کان یؤذن لصلاه الصبح فیقول: «حیّ علی خیر العمل»، فأمر رسول الله (صلی الله علیه وآله) أن یجعل مکانها «الصلاه خیر من النوم» ویترک «حیّ علی خیر العمل» [6] . 7 _ وعن أبی هریره، قال: جاء بلال إلی النبی (صلی الله علیه وآله) یؤذنه بصلاه الصبح، فقال: مروا أبا بکر فلیصلّ بالناس، فعاد إلیه

فرأی منه ثقله، فقال: مروا أبا بکر فلیصلّ بالناس، فذهب فأذّن فزاد فی أذانه «الصلاه خیر من النوم»، قال له النبی (صلی الله علیه وآله):ما هذا الذی زدت فی أذانک، قال: رأیت منک ثقله فأحببت أن تنشط، فقال: اذهب فزده فی أذانک ومروا أبا بکر فلیصلّ بالناس [7] . 9 _ وعن أبی هریره أن بلالاً أتی النبی (صلی الله علیه وآله) عند الأذان فی الصبح فوجده نائماً فناداه: «الصلاه خیر من النوم» فلم ینکره رسول الله (صلی الله علیه وآله) وأدخله فی الأذان، فلا یؤذّن لصلاه قبل وقتها غیر صلاه الفجر [8] . 10 _ وعن عائشه، قالت: جاء بلال إلی النبی (صلی الله علیه وآله) یؤذنه بصلاه الصبح فوجده نائماً، فقال: «الصلاه خیر من النوم» فاُقرّت فی أذان الصبح [9] . 11 _ وفی سنن الترمذی: حدیث أحمد بن منیع، حدثنا أبو أحمد الزبیری، حدثنا أبو إسرائیل عن الحکم عن عبدالرحمن بن أبی لیلی عن بلال، قال: قال لی رسول الله (صلی الله علیه وآله): «لا تثوّبنَّ فی شیء من الصلاه إلاّ فی صلاه الفجر» [10] . 12 _ روی أبو داود، قال: حدثنا عباد بن موسی الختلی، وزیاد ابن أیوب، _ وحدیث عباد أتم _ قالا: حدثنا هشیم، عن أبی بشر، قال زیاد: أخبرنا أبو بشر، عن أبی عمیر ابن أنس، عن عمومه له من الأنصار، قال: اهتمّ النبی (صلی الله علیه وآله) للصلاه کیف یجمع الناس لها، فقیل له: انصب رایه عند حضور الصلاه، فإذا رأوها آذن بعضهم بعضاً، فلم یعجبه ذلک، قال: فذکر له القُبْع _ یعنی الشبور _، قال زیاد: شبور الیهود، فلم یُعجبه ذلک، وقال: «هو من أمر

الیهود» قال: فذکر له الناقوس، فقال: «هو من أمر النصاری». فانصرف عبدالله بن زید بن عبد ربّه وهو مهتم لهمِّ رسول الله (صلی الله علیه وآله)، فأُری الأذان فی منامه، قال: فغدا علی رسول الله (صلی الله علیه وآله)، فأخبره فقال (له): یا رسول الله، إنّی لبین نائم ویقظان، إذ أتانی آت فأرانی الأذان، قال: وکان عمر بن الخطاب قد رآه قبل ذلک فکتمه عشرین یوماً، قال ثمّ أخبر النبی (صلی الله علیه وآله)، فقال له: ما منعک أن تخبرنی؟ فقال: سبقنی عبدالله بن زید فاستحییت، فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله): «یا بلال، قم فانظر ما یأمرک به عبدالله بن زید فافعله» قال: فأذّن بلال، قال أبو بشر: فأخبرنی أبو عمیر أنّ الأنصار تزعم أنّ عبدالله بن زید لولا أ نّه کان یومئذ مریضاً، لجعله رسول الله (صلی الله علیه وآله) مؤذّناً. [11] . 13 _ وقال: حدثنا محمد بن منصور الطوسی، حدثنا یعقوب، حدثنا أبی، عن محمّد بن اسحاق، حدثنی محمد بن إبراهیم بن الحارث التیمی، عن محمد بن عبدالله بن زید بن عبد ربّه، قال: حدثنی أبی عبدالله بن زید، قال: لمّا أمر رسول الله (صلی الله علیه وآله) بالناقوس یعمل لیضرب به للناس لجمع الصلاه طاف بی _ وأنا نائم _ رجل یحمل ناقوساً فی یده، فقلت: یا عبد الله أتبیع الناقوس؟ قال: وما تصنع به؟ فقلت: ندعو به إلی الصلاه قال: أفلا أدلّک علی ماهو خیر من ذلک؟ فقلت له: بلی، قال: فقال تقول: الله أکبر، الله أکبر، الله أکبر، الله أکبر، أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أنّ محمداً رسول الله،

أشهد أنّ محمداً رسول الله، حی علی الصلاه، حیّ علی الصلاه، حیّ علی الفلاح، حیّ علی الفلاح، الله أکبر، الله أکبر، لا إله إلاّ الله، لا إله إلاّ الله. قال: ثم استأخر عنی غیر بعید، ثم قال: وتقول إذا أقمت الصلاه. الله أکبر، الله أکبر، أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أنّ محمداً رسول الله، حی علی الصلاه، حیّ علی الفلاح، قد قامت الصلاه، قد قامت الصلاه، الله أکبر، الله أکبر، لا إله إلاّ الله. فلمّا أصبحت أتیت رسول الله فأخبرته بما رأیت، فقال: «إنّها لرؤیا حق شاء الله، فقم مع بلال فألق علیه ما رأیت فلیؤذّن به فإنّه أندی صوتاً منک». فقمت مع بلال، فجعلت ألقیه علیه ویؤذن به، قال: فسمع ذلک عمر بن الخطاب وهو فی بیته، فخرج یجر رداءه، ویقول: والذی بعثک بالحق یا رسول الله، لقد رأیت ما رأی، فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله): فلله الحمد [12] . 14 _ قال ابن ماجه: حدثنا أبو عبید محمد بن عبید بن میمون المدنی، قال: حدثنا محمد بن سَلمه الحرّانی، قال حدثنا محمد بن إسحاق، قال حدثنا محمد بن إبراهیم التیمی، عن محمد بن عبدالله ابن زید عن أبیه، قال: کان رسول الله (صلی الله علیه وآله) قد همَّ بالبوق، وأمر بالناقوس فنحِت فاُری عبدالله بن زید فی المنام [13] . 15 _ وفی سنن الترمذی: حدثنا سعد بن یحیی بن سعید الاُموی، حدثنا أبی، حدثنا محمد بن إسحاق، عن محمد بن إبراهیم بن الحارث التیمی، عن محمد بن عبدالله بن زید، عن أبیه، قال: لما أصبحنا أتانا رسول الله فأخبرته بالرؤیا... الخ. وقال الترمذی: وقد روی هذا الحدیث إبراهیم

بن سعد عن محمد بن إسحاق أتمّ من هذا الحدیث وأطول، ثم أضاف الترمذی، وعبدالله بن زید، هو ابن عبد ربّه، ولا نعرف له عن النبی شیئاً یصح إلاّ هذا الحدیث الواحد فی الأذان [14] . ویتلخّص مفاد الروایات بما یلی: جاءت الزیاده فی الأذان من قبل بلال وأقرّها رسول الله (صلی الله علیه وآله) ولم یرها _ فی المنام _ عبدالله بن زید ولا عمر بن الخطاب کما تنقلها الروایات فی قصه رؤیا الأذان. الأذان کان قد علّمه رسول الله (صلی الله علیه وآله) الی أبی محذوره وکان قد تضمّن «الصلاه خیر من النوم». وفی روایه أن بلالاً صرخ بأعلی صوته والرسول نائم: «الصلاه خیر من النوم» فاُدخلت فی الأذان. وفی اُخری: أن بلالاً کان یؤذن لصلاه الصبح فیقول: حیّ علی خیر العمل، فأمر رسول الله (صلی الله علیه وآله) أن یجعل مکانها «الصلاه خیر من النوم» ویترک حیّ علی خیر العمل. هذه الروایات التی تنقلها کتب السنن والمسانید والتی تضمنت الذکر لمسأله «الصلاه خیر من النوم» فی الأذان، والاُخری التی لم تتضمن هذا الذکر، غیر معتبره من عده وجوه: الأوّل: من حیث السند فإننا نجد طرقها إما ضعیفه أو منقطعه أو فیها مجاهیل. الثانی: الکیفیه التی شرع فیها الأذان تثیر الاستغراب، وذلک لمخالفتها الاُصول المعروفه فی تشریع الأحکام. الثالث: وجود الاختلاف بین فقهاء المسلمین من المذاهب الأربعه فی مسأله التثویب.

مناقشه روایات الأذان المتقدمه سندا

نرکّز الکلام فی هذه الفقره بخصوص سند الروایات وسوف نتناولها بالنظر تباعاً من سند الحدیث الأوّل حتّی الأخیر لیتسنی لنا البت فی الحکم فیما إذا کان ذکر «الصلاه خیر من النوم» موجوداً فی زمن رسول الله (صلی الله علیه وآله)، أم أنّه

اُستحسن فیما بعد فاُضیف فی الأذان اجتهاداً، کما سیأتی إثبات ذلک فی فقره لاحقه من هذا البحث إن شاء الله تعالی. وإلیک بیان أسانیدها: 1 _ «محمد بن خالد بن عبدالله الواسطی» فیعرّفه جمال الدین المزّی، بقوله: قال ابن معین لا شیء، وأنکر روایته عن أبیه، وقال أبو حاتم: سألت یحیی بن معین فقال: رجل سوء کذّاب، وأخرج أشیاء منکره، وقال أبو عثمان سعید بن عمر والبردعی: وسألته _ أبا زرعه _ عن محمد بن خالد، فقال رجل سوء، وذکره ابن حبان فی کتاب الثقاه وقال یخطئ ویخالف [15] . وقال الشوکانی بعد نقل الروایه: وفی إسناده ضعف جداً [16] . 2 _ قال الذهبی: محمد بن عبدالملک بن أبی محذوره عن أبیه، فی الأذان لیس بحجّه [17] . وفی نیل الأوطار للشوکانی: محمد بن عبدالملک بن أبی محذوره غیر معروف الحال، والحرث بن عبید وفیه مقال [18] . 3 _ «محمد بن اسحاق بن یسار بن خیار»، فإنّ أهل السنّه لا یحتجون بروایاته. قال أحمد بن خیثمه: سئل یحیی بن معین عنه، فقال: ضعیف عندی سقیم لیس بقوی. وقال أبو الحسن المیمونی: سمعت یحیی بن معین یقول: محمد بن اسحاق ضعیف، وقال النسائی: لیس بالقوی [19] . 4 _ جاء فی سنن الدارمی: «هذا الحدیث إسناده ضعیف لوجود حفص بن عمر وأبیه، وذکر هذه القصه مالک فی الموطأ بإسناد منقطع فی کتاب الصلاه» [20] . 5 _ «مسلم بن خالد بن قره _ ویقال: ابن جرحه» ضعّفه یحیی بن معین، وقال علی بن المدینی: لیس بشیء، وقال البخاری: منکر الحدیث، وقال النسائی: لیس بالقوی، وقال أبو حاتم لیس بذاک القوی منکر الحدیث یکتب حدیثه

ولا یحتجّ به، أحادیثه تعرف وتنکر [21] . 6 _ رواه الطبرانی فی الکبیر وفیه عبدالرحمن بن عمار بن سعد ضعّفه ابن معین [22] . 7 _ وفیه عبدالرحمن بن قسیط ولم أجد من ذکره [23] . 8 _ رواه الطبرانی فی الأوسط، وقال: «تفرّد به مروان بن ثوبان قلت: ولم أجد من ذکره» [24] . 9 _ رواه الطبرانی فی الأوسط، وفیه صالح بن الأخضر واختلف فی الاحتجاج به ولم ینسبه أحد إلی الکذب [25] . 10 _ قال: وفی الباب عن أبی محذوره، قال أبو عیسی: حدیث بلال لا نعرفه، إلاّ من حدیث أبی إسرائیل الملائی، وأبو إسرائیل لم یسمع هذا الحدیث من الحکم بن عتیبه، قال: إنّما رواه عن الحسن ابن عماره عن الحکم بن عتیبه، وأبو إسرائیل اسمه (إسماعیل بن أبی إسحاق) ولیس هو بذاک القوی عند أهل الحدیث [26] . 11 _ هذه الروایه ضعیفه، لأنها تنتهی إلی مجهول أو مجاهیل لقوله: عن عمومه له من الأنصار. ویروی عن العمومه أبو عمیر بن أنس، فیذکره ابن حجر ویقول فیه: روی عن عمومه له من الأنصار من أصحاب النبی فی رؤیه الهلال وفی الأذان. وقال ابن سعد: کان ثقه قلیل الحدیث. وقال ابن عبدالبر: مجهول لا یحتجّ به [27] . وقال جمال الدین: هذا ما حدّث به فی الموضوعین: رؤیه الهلال والأذان جمیع ما له عندهم [28] . 12 _ وفی هذه الروایه: ألف: «محمد بن إبراهیم بن الحارث بن خالد التیمی، أبوعبدالله» المتوفی حدود عام (120 ه_). قال أبو جعفر العقیلی: عن عبدالله بن أحمد بن حنبل، سمعت أبی _ وذکر محمد بن إبراهیم التیمی المدنی _ فقال: فی حدیثه

شیء یروی أحادیث مناکیر أو منکره [29] . ب _ «محمد بن اسحاق بن یسار بن خیار»، فإنّ أهل السنّه لا یحتجون بروایاته، وإن کان هو الأساس ل_ «سیره ابن هشام المطبوعه». قال أحمد بن أبی خیثمه: سئل یحیی بن معین عنه، فقال: ضعیف عندی سقیم لیس بالقوی. وقال أبو الحسن المیمونی: سمعت ابن معین یقول: محمد بن اسحاق ضعیف، وقال النسائی: لیس بالقوی [30] . ج _ «عبدالله بن زید»، راویه الحدیث وکفی فی حقّه أنه قلیل الحدیث، قال الترمذی: لا تعرف له شیئاً یصح عن النبی إلاّ حدیث الأذان قال الحاکم: الصحیح، أنّه قُتل باُحد، والروایات عنه کلّها منقطعه، قال ابن عدی: لا نعرف له شیئاً عن النبی إلاّ حدیث الأذان [31] . وروی الترمذی عن البخاری: لا نعرف له إلاّ حدیث الأذان [32] . وقال الحاکم: عبدالله بن زید هو الذی اُرِیَ الأذان الذی تداوله فقهاء الإسلام بالقبول، ولم یخرج فی الصحیحین لاختلاف الناقلین فی أسانیده [33] . 13 _ قد اشتمل السند علی محمد بن اسحاق بن یسار، ومحمد بن إبراهیم التیمی، وقد تعرفت علی حالهما کما تعرفت علی أن عبدالله بن زید کان قلیل الروایه، والروایات کلها منقطعه. 14 _ جاء فی سند هذه الروایه، محمد بن إسحاق بن یسار، ومحمد بن الحارث التیمی، وعبدالله بن زید، وقد تعرفت علی جرح الأولین وانقطاع السند فی کل ما یرویان عن الثالث، وبذلک یتّضح حال السند، فلاحظ.

الکیفیه التی صاغتها الروایات فی تشریع الأذان

تخالف الاُصول المعروفه فی تشریع الأحکام فی هذه الفقره من البحث سنتعرض الی الایرادات الشرعیه التی تعترض الکیفیه التی صاغتها الروایات فی تشریع الأذان ومخالفتها للاُصول التی یتم بها تشریع الأحکام ضمن عده نقاط:

الاُولی: إنّها لا تتفق مع مقام النبوه: إنّه سبحانه بعث رسوله لإقامه الصلاه مع المؤمنین فی أوقات مختلفه، وطبع القضیه یقتضی أن یعلّمه سبحانه کیفیه تحقق هذه الاُمنیه، فلا معنی لتحیّر النبیّ (صلی الله علیه وآله) أیاماً طویله أو عشرین یوماً علی ما فی الروایه الاُولی التی رواها أبو داود، وهو لا یدری کیف یحقّق المسؤولیه الملقاه علی عاتقه، فتاره یتوسّل بهذا، واُخری بذاک حتّی یرشد الی الأسباب والوسائل التی تؤمّن مقصوده، مع أ نّه سبحانه یقول فی حقّه: (وکانَ فضلُ الله علیک عظیماً) [34] والمقصود من الفضل هو العلم بقرینه ما قبله: (وعلّمک ما لَمْ تکنْ تعلم). إن الصلاه والصیام من الاُمور العبادیه، ولیسا کالحرب والقتال الذی ربّما کان النبی (صلی الله علیه وآله) یتشاور فیه مع أصحابه، ولم یکن تشاوره فی کیفیه القتال عن جهله بالأصلح، وإنّما کان لأجل جلب قلوبهم، کما یقول سبحانه: (ولو کُنتَ فظّاً غلیظَ القلب لانفضُّوا من حولک فاعفُ عنهم واستغفر لهم وشاورهم فی الأمر فإذا عزمت فتوکّل علی الله) [35] . ألیس من الوهن فی أمر الدین أن تکون الرؤیا والأحلام والمنامات من أفراد عادیین مصدراً لأمر عبادی فی غایه الأهمیه کالأذان والإقامه؟! إنّ هذا یدفعنا إلی القول بأنّ کون الرؤیا مصدراً لتشریع الأذان أمر مکذوب علی الرسول (صلی الله علیه وآله). ومن القریب جداً أنّ عمومه عبدالله ابن زید هم الذین أشاعوا تلک الرؤیا وروّجوها، لتکون فضیله لبیوتاتهم وقبائلهم. کما هو مقتضی الروایه الثانیه عشر أنّ بنی عمومته هم رواه هذا الحدیث، وأنّ من اعتمد علیهم إنّما کان لحسن ظنّه بهم. الثانیه: إنّها متعارضه جوهراً إنّ الروایات الوارده حول بدء الأذان وتشریعه متعارضه جوهراً من جهات: 1

_ إنّ مقتضی الروایه الثانیه عشر _ روایه أبی داود _ أنّ عمر بن الخطاب رأی الأذان قبل عبدالله بن زید بعشرین یوماً. ولکن الروایه الثالثه عشر _ روایه أبی داود _ أ نّه رأی فی اللیله نفسها التی رأی فیها عبدالله بن زید. 2 _ إنّ رؤیا عبدالله بن زید هی المبدأ للتشریع، لا عمر بن الخطاب، لأن عمر سمع الأذان بعد ذلک جاء إلی رسول الله وقال: إنّه أیضاً رأی تلک الرؤیا نفسها ولم ینقلها إلیه استحیاءً. 3 _ إنّ المبدأ به، هو عمر بن الخطاب نفسه، لا رؤیاه، لأ نّه هو الذی اقترح النداء بالصلاه الذی هو عباره اُخری عن الأذان. روی الترمذی فی سننه قال: کان المسلمون حین قدموا المدینه... _ إلی أن قال _: وقال بعضهم: اتّخذوا قرناً مثل قرن الیهود، قال: فقال عمر بن الخطاب: أولا تبعثون رجلاً ینادی بالصلاه؟ قال: فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله): یا بلال قم فناد بالصلاه. نعم، فسّر ابن حجر النداء بالصلاه ب_ «الصلاه جامعه» [36] ولا دلیل علی هذا التفسیر. بل هو أقرب من تفسیرکم أی بالأذان المعتمد. 4 _ إنّ مبدأ التشریع هو النبی الأکرم (صلی الله علیه وآله) نفسه. روی البیهقی: فذکروا أن یضربوا ناقوساً أو ینوّروا ناراً، فاُمر بلال أن یشفع الأذان ویوتر الإقامه. قال: ورواه البخاری عن محمد ابن عبدالوهاب، ورواه مسلم عن إسحاق بن عمار [37] . ومع هذا الاختلاف الکثیر فی النقل کیف یمکن الاعتماد علیه؟! الثالثه: أنّ الرائی کان أربعه عشر شخصاً لا واحداً یظهر ممّا رواه الحلبی أنّ الرائی للأذان لم یکن منحصراً بابنی زید والخطاب، بل ادّعی عبدالله أبو بکر أ نّه

أیضاً رأی ما رأیاه وقیل: إنّه ادّعی سبعه من الأنصار، وقیل: أربعه عشر [38] کلّهم ادّعوا أ نّهم رأوا الأذان فی الرؤیا، ولیست الشریعه ورداً لکل وارد، فإذا کانت الشریعه والأحکام خاضعه للرؤیا والأحلام فعلی الإسلام السلام! بینما الرسول (صلی الله علیه وآله) یستقی تشریعاته من الوحی لا من أحلامهم. الرابعه: التعارض بین نقلی البخاری وغیره إن صریح صحیح البخاری أنّ النبی أمر بلالاً فی مجلس التشاور بالنداء للصلاه وعمر حاضر حین صدور الأمر، فقد روی عن ابن عمر: کان المسلمون حین قدموا المدینه یجتمعون فیتحیّنون الصلاه، لیس ینادی لها، فتکلّموا یوماً فی ذلک فقال بعضهم: اتّخذوا ناقوساً مثل ناقوس النصاری، وقال بعضهم: بل قرناً مثل قرن الیهود، فقال عمر: أوَلا تبعثون رجلاً ینادی بالصلاه؟ فقال رسول الله: یا بلال قم فناد بالصلاه [39] . وصریح أحادیث الرؤیا: أنّ النبیّ إنّما أمر بلالاً بالنداء عند الفجر، إذ قصّ علیه ابن زید رؤیا ذلک بعد الشوری بلیله _ فی أقل ما یتصوّر _ ولم یکن عمر حاضراً، وإنّما سمع الأذان وهو فی بیته، خرج وهو یجر ثوبه ویقول: والذی بعثک بالحق یا رسول الله لقد رأیت مثل ما رأی. ولیس لنا حمل ما رواه البخاری علی النداء ب_ «الصلاه جامعه» وحمل أحادیث الرؤیا علی «التأذین بالأذان»، فإنّه جمع بلا شاهد أوّلاً، ولو أمر النبی بلالاً برفع صوته ب_ «الصلاه جامعه» لحلّت العقده ثانیاً، ورفعت الحیره خصوصاً إذا کررت الجمله «الصلاه جامعه» ولم یبق موضوع للحیره. وهذا دلیل علی أنّ أمره بالنداء کان بالتأذین بالأذان المشروع [40] .

حکم التثویب فی الأذان عند علماء العامه

قال الشافعی: ولا أحب التثویب فی الصبح ولا فی غیرها، لأنّ أبا محذوره لم یحکِ عن النبی (صلی

الله علیه وآله)، أنّه أمر بالتثویب فأکره الزیاده فی الأذان، وأکره التثویب بعده [41] . وقال صاحب المجتهد: اختلفوا فی قول المؤذن فی صلاه الصبح: «الصلاه خیر من النوم» هل یقال فیها أم لا؟ فذهب الجمهور إلی أنّه یقال فیها، وقال آخرون أنّه لا یقال، لأنّه لیس فی الأذان المسنون، وبه قال الشافعی. وسبب اختلافهم: هل قیل ذلک فی زمان النبی (صلی الله علیه وآله)، أو قیل فی زمان عمر؟ وقال القرطبی فی تفسیره: واختلفوا فی التثویب لصلاه الصبح، وهو قول المؤذّن: «الصلاه خیر من النوم» وهو قول الشافعی بالعراق، وقال: بمصر لا یقول ذلک [42] . وقال الحسن بن حسن: یقال فی العتمه: «الصلاه خیر من النوم»، «الصلاه خیر من النوم»، ولا نقول بهذا أیضاً، لأنّه لم یأت عن رسول الله (صلی الله علیه وآله) [43] . وروی عن أبی حنیفه کما فی (جامع المسانید) عن حمّاد عن إبراهیم، قال: سألته عن التثویب؟ فقال: هو ممّا أحدثه الناس، وهو حسن، ممّا أحدثوه. وذکر أنّ التثویب کان حین یفرغ المؤذّن من أذانه، أن «الصلاه خیر من النوم» _ مرتین _ قال: أخرجه الإمام محمد بن الحسن الشیبانی، من الآثار فرواه عن أبی حنیفه، ثم قال محمد: وهو قول أبی حنیفه (رحمه الله) وبه نأخذ [44] . وقد ذهب الشافعی إلی شرعیه التثویب فی القدیم، إلاّ أنّه مکروه عنده فی الجدید، وهو مروی عن أبی حنیفه، واختلفوا فی محلّه. فالمشهور أنّه فی صلاه الصبح فقط، وعن النخعی وأبی یوسف أنّه سنّه فی کل صلاه، وروی الشعبی وغیره أنّه یستحب فی العشاء والفجر... وذهب العتره والشافعی فی أحد قولیه إلی أنّ التثویب بدعه، قال فی البحر أحدثه

عمر، فقال ابنه: هذه بدعه، وعن علی (علیه السلام) حین سمعه: لا تزیدوا فی الأذان ما لیس منه، ثم قال بعد أن ذکر حدیث أبی محذوره وبلال، قلنا: لو کان لما أنکره علی وابن عمر وطاووس، سلمنا فأمرنا، إشعاراً فی حال لا شرعاً، جمعاً بین الآثار [45] . قال النووی: وأما التثویب فی الصبح ففیه طریقان: الصحیح الذی قطع به المصنّف والجمهور أنّه مسنون لحدیث أبی محذوره، والطریق الثانی فیه قولان: أحدهما: هذا _ وهو القدیم _ ونقله القاضی أبو الطیب وصاحب الشامل عن نصّ الشافعی فی البویطی، فیکون منصوصاً فی القدیم والجدید، ونقله صاحب التتمه عن نص الشافعی (رحمه الله) فی عامه کتبه. والثانی: _ وهو الجدید _ إنّه یکره، وممّن قطع بطریقه القولین الدارمی، وادّعی إمام الحرمین أنّها أشهر، والمذهب أنّه مشروع فعلی هذا هو سنّه لو ترکه صح الأذان وفاته الفضیله، هکذا قطع به الأصحاب [46] . وقال الأمیر الیمنی الصنعانی م 1182 فی کتابه «سبل السلام»: قلت: علی هذا لیس «الصلاه خیر من النوم»: من ألفاظ الأذان المشروع للدعاء إلی الصلاه والأخبار بدخول وقتها، بل هو من الألفاظ التی شرعت لإیقاظ النائم، فهو کألفاظ التسبیح الأخیر الذی اعتاده الناس فی هذه الأعصار المتأخره عوضاً عن الأذان الأوّل، وإذا عرفت هذا هان علیک ما اعتاده الفقهاء من الجدال فی التثویب، هل هو من ألفاظ الأذان أو لا؟ وهل هو بدعه أو لا؟ ثم المراد من معناه: الیقظه للصلاه خیر من النوم، أی الراحه التی یعتاضونها من الآجل خیر من النوم. ولنا کلام فی هذه الکلمه أودعناه رساله لطیفه [47] . وقال النووی فی شرحه علی کتاب «صحیح مسلم»: واعلم أنّه یستحب إجابه

المؤذن بالقول مثل قوله لکل من سمعه من متطهر ومحدث وجنب وحائض وغیرهم ممّن لا مانع له من الإجابه، فمن أسباب المنع أن یکون فی الخلاء أو جماع أهله أو نحوهما، ومنها أن یکون فی صلاه فمن کان فی صلاه فریضه أو نافله فسمع المؤذن لم یوافقه وهو فی الصلاه، فإذا سلّم أتی بمثله، فلو فعله فی الصلاه فهل یکره، فیه قولان للشافعی (رضی الله عنه) أظهرهما: انّه یکره لأنّه إعراض عن الصلاه، لکن لا تبطل صلاته، إن قال ما ذکرناه لأنّها أذکار، فلو قال: «حیّ علی الصلاه» أو «الصلاه خیر من النوم» بطلت صلاته إن کان عالماً بتحریمه لأنّه کلام آدمی... [48] .

ذکر الصلاه خیر من النوم فی الأذان

من اجتهادات الخلیفه الثانی وإذا لم تثبت صحه الروایات التی تحدثت عن کیفیه تشریع الأذان من جهه سندها ودلالتها فلا یبقی مجال إلاّ الاعتقاد بصحه الروایات التی تنقل بأن إضافه: «الصلاه خیر من النوم» فی الأذان کانت من اجتهاد عمر بن الخطاب، وانّها لم تشرّع فی زمن رسول الله (صلی الله علیه وآله)، وإلیک ذکر الروایات التی تحدثت عن ذلک. عن مالک أنه بَلَغه أن المؤذن جاء إلی عمر بن الخطاب یؤذنه لصلاه الصبح، فوجده نائماً فقال: «الصلاه خیر من النوم» فأمره عمر أن یجعلها فی نداء الصبح. قال الزرقانی: هذا البلاغ أخرجه الدارقطنی فی السنن من طریق وکیع فی مصنفه، عن العمری، عن نافع، عن ابن عمر، عن عمر، وأخرج أیضاً عن سفیان، عن محمد بن عجلان بن نافع، عن ابن عمر، عن عمر أ نّه قال لمؤذنه: إذا بلغت حی علی الفلاح فی الفجر فقل: «الصلاه خیر من النوم، الصلاه خیر من النوم»، فقصر ابن عبدالبرّ من قوله،

لا أعلم هذا، روی عن عمر من وجه لا یحتجّ به وتعلم صحته [49] . عن ابن جریح، قال: أخبرنی حسن بن مسلم أن رجلاً سأل طاووساً، متی قیل «الصلاه خیر من النوم؟» فقال: أما أنها لم تقل علی عهد رسول الله (صلی الله علیه وآله)، ولکن بلالاً سمعها فی زمان أبی بکر بعد وفاه رسول الله (صلی الله علیه وآله)، یقولها رجلٌ غیر مؤذن فأخذها منه، فأذّن بها، فلم یمکث أبو بکر إلاّ قلیلاً حتّی کان عمر، قال: لو نهینا بلالاً عن هذا الذی أحدث وکأ نّه نسیه وأذّن به الناس حتّی الیوم [50] . عن ابن جریح، قال: أخبرنی عمر بن حفص أن سعداً، أوّل من قال: «الصلاه خیر من النوم» فی خلافه عمر، فقال: بدعهٌ ثم ترکه وأن بلالاً لم یؤذّن لعمر [51] .

آراء فقهاء مدرسه أهل البیت فی حکم التثویب

قال السید المرتضی: التثویب فی صلاه الصبح بدعه، هذا صحیح وعلیه اجماع أصحابنا، وقد اختلف الفقهاء فی التثویب ماهو؟ فقال الشافعی: التثویب هو أن یقول بعد الدعاء إلی الصلاه: «الصلاه خیر من النوم» مرتین فی مقبل الأذان. وحکی عن أبی حنیفه أنّه، قال: التثویب هو أن یقول بعد الفراغ من الأذان: «حیّ علی الصلاه، حیّ علی الفلاح» مرتین. وحکی عن محمد أنّه قال فی کتبه: کان التثویب الأوّل «الصلاه خیر من النوم» بین الأذان والإقامه، ثم أحدث الناس بالکوفه «حیّ علی الصلاه، حیّ علی الفلاح»، مرتین بین الأذان والإقامه، وهو حسن. وذهب الشافعی إلی أنّ التثویب مسنون فی صلاه الصبح دون غیرها. وحکی عنه أنّه قال فی الجدید: هو غیر مسنون. وقال النخعی: هو مسنون فی أذان سائر الصلوات. الدلیل علی صحه ما ذهبنا إلیه بعد الاجماع

المتقدم: أنّ التثویب لو کان مشروعاً، لوجب أن یقوم دلیل شرعیّ یقطع العذر علی ذلک ولا دلیل علیه. المحنه بیننا وبین من خالف فیه. وأیضاً فلا خلاف فی أنّ من ترک التثویب لا یلحقه ذمّ، لأنّه إمّا أن یکون مسنوناً علی قول بعض الفقهاء، وغیر مسنون علی قول البعض الآخر، وفی کلا الأمرین لا ذم علی تارکه، وما لا ذمّ فی ترکه ویخشی فی فعله أن یکون بدعه ومعصیه یستحق بها الذمّ فترکه أولی وأحوط فی الشریعه [52] . وقال الشیخ الطوسی: «لا یستحب التثویب فی حال الأذان ولا بعد الفراغ منه، وهو قول القائل «الصلاه خیر من النوم» فی جمیع الصلوات... دلیلنا علی نفیه فی الموضعین أن إثباته من خلال الأذان وبین الأذان والإقامه یحتاج إلی دلیل ولیس فی الشرع ما یدلّ علیه، وأیضاً علیه اجماع الفرقه...» [53] . وقال العلاّمه الحلّی: «التثویب عندنا بدعه، وهو قول: (الصلاه خیر من النوم) فی شیء من الصلوات...». إلی أن قال: «وهذا کلّه باطل عندنا، لأنّه لیس للنبی (صلی الله علیه وآله) أن یجتهد فی الأحکام، بل یأخذها بالوحی لا بالاستحسان». ثم قال: «کما أنّه لا تثویب فی الصبح عندنا فکذا فی غیره، وبنفی غیره ذهب أکثر العلماء، لأنّ ابن عمر دخل مسجداً یصلّی فسمع رجلاً یثوّب فی أذان الظهر فخرج عنه، فقیل له: إلی أین تخرج؟ فقال: أخرجتنی البدعه. وحکی عن الحسن بن صالح بن حی استحبابه فی العشاء; لأنّه وقت ینام فیه الناس فصار کالغداه. وقال النخعی: انّه مستحب فی جمیع الصلوات; لأنّ ما یُسنّ فی الأذان لصلاه یسنّ لجمیع الصلوات کسائر الألفاظ. والأصل فی الأوّل، والعلّه فی الثانی ممنوعان» [54] . وقال الشیخ مولی

أحمد الأردبیلی فی کتابه (مجمع الفائده والبرهان): وأما کون التثویب بدعه، وهو «الصلاه خیر من النوم» فلأنّه غیر منقول، بل فی الأخبار عدم معرفته (صلی الله علیه وآله) له، روی فی الحسن (لإبراهیم) عن التثویب الذی یکون بین الأذان والإقامه؟ فقال: ما نعرفه، أی ما نقول به،... والعمده أنّه تشریع، وتغییر للأذان المنقول وزیاده بدل ما هو ثابت شرعاً، فیکون حراماً، ولو قیل من غیر اعتقاد ذلک، بل مجرد الکلام، فلا یبعد کونه غیر حرام [55] . عن معاویه بن وهب، قال سألت أبا عبدالله (علیه السلام) عن التثویب فی الأذان والإقامه فقال، «ما نعرفه». قال المجلسی: «ما نعرفه» أی لیس بمشروع، إذ لو کان مشروعاً کنا نعرفه، وقال فی المنتهی: التثویب فی أذان المبتداه وغیرها غیر مشروع وهو قول «الصلاه خیر من النوم»، ذهب إلیه أکثر علمائنا وهو قول الشافعی. وأطلق أکثر الجمهور علی استحبابه فی الغداه، لکن عن أبی حنیفه روایتان فی کیفیّته. فروایه کما قلناه. والاُخری أنّ التثویب عباره عن قول المؤذّن بین أذان الفجر وإقامته «حیّ علی الصّلاه» مرتین «حیّ علی الفلاح» مرتین، وقال فی النهایه: فیه إذا ثوّب الصّلاه فأتوها وعلیکم السکینه والتثویب ههنا إقامه الصلاه، والأصل فی التثویب أن یجیء الرجل مستصرخاً فیلوح بثوبه لیری ویشتهر. فسمّی الدعاء تثویباً لذلک، وقیل من ثاب یثوب إذا رجع فهو رجوع الی الأمر بالمبادره الی الصلاه، فانّ المؤذن إذا قال: «حیّ علی الصلاه» فقد دعاهم إلیها، فإذا قال: بعدها «الصلاه خیر من النوم» فقد رجع الی کلام معناه المبادره إلیها، وقال فی الحبل المتین _ بعد ایراد الروایه هکذا عن التثویب الذی یکون بین الأذان والإقامه _: وما تضمّنه من عدم مشروعیه

التثویب بین الأذان والإقامه یراد به الإتیان بالحیعلتین بینهما، وقد أجمع علماؤنا علی ترک التثویب سواء فسّر بهذا، أو بقول الصلاه خیر من النوم [56] . وقال الشیخ محمد حسن النجفی فی کتابه جواهر الکلام: التثویب فی الأذان، کما هو المشهور بین أهل اللغه والفقه، قول: «الصلاه خیر من النوم» فأصحابنا مجمعون عدا النادر منهم، علی عدم مشروعیته، والظاهر عدم الفرق فی کراهه التثویب أو حرمته، بهذا المعنی بین فعله بعد «حیّ علی الفلاح» کما یصنعه العامه، وبین فعله بعد «حیّ علی خیر العمل». نعم، یمکن القول بالجواز فیه إذا کان بین التکبیر فی الأذان مثلاً مع عدم قصد التشریع [57] .

کیفیه تشریع الأذان عند أهل البیت

حینما ننظر إلی الروایات الوارده عن أهل البیت (علیهم السلام) فی مبدأ تشریع الأذان لا نری فیها المحذور الذی تقدم، وهو التنافی مع مقام النبوه، فمنها: 1 _ فی الوسائل باسناده عن محمّد بن علی بن محبوب، عن علی ابن السنی، عن ابن أبی عمیر، عن ابن اُذینه، عن زراره والفضیل بن یسار، عن أبی جعفر (علیه السلام) قال: لما اُسری رسول الله (علیه السلام) فبلغ البیت المعمور حضرت الصلاه، فأذّن جبرئیل وأقام، فتقدّم رسول الله (صلی الله علیه وآله)، وصفّ الملائکه والنبیّون خلف رسول الله (صلی الله علیه وآله)، قال: فقلنا له: کیف أذّن؟ فقال: الله أکبر، الله أکبر، اشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أن محمّداً رسول الله، أشهد أنّ محمداً رسول الله، حیّ علی الصلاه، حیّ علی الصلاه، حیّ علی الفلاح، حیّ علی الفلاح، حیّ علی خیر العمل، حیّ علی خیر العمل، الله أکبر، الله أکبر، لا إله إلاّ الله، لا إله إلاّ الله، والإقامه مثلها، إلاّ أنّ

فیها: قد قامت الصلاه، قد قامت الصلاه، بین حیّ علی خیر العمل، حیّ علی خیر العمل، وبین الله أکبر، فأمر بها رسول الله (صلی الله علیه وآله) بلالاً، فلم یزل یؤذّن بها حتی قبض الله رسوله [58] . 2 _ وعن محمّد بن علی بن الحسین بإسناده عن حفص بن البختری، عن أبی عبدالله (علیه السلام)، قال: لما اُسری برسول الله (صلی الله علیه وآله) وحضرت الصلاه فأذّن جبرئیل (علیه السلام)، فلمّا قال: الله أکبر، الله أکبر، قالت الملائکه: الله أکبر، الله أکبر، فلمّا قال: اشهد أن لا إله إلاّ الله، قالت الملائکه: خلع الأنداد، فلمّا قال: أشهد أنّ محمّداً رسول الله، قالت الملائکه: نبیّ بعث، فلمّا قال: حیّ علی الصّلاه، قالت الملائکه: حثّ علی عباده ربّه، فلمّا قال: حیّ علی الفلاح، قالت الملائکه: أفلح من اتّبعه [59] . 3 _ وعن أبی عبدالله الصادق (علیه السلام) قال: لما هبط جبرائیل (علیه السلام) بالأذان علی رسول الله (صلی الله علیه وآله) کان رأسه فی حجر علیّ (علیه السلام) فأذّن جبرائیل وأقام، فلمّ_ا انتبه رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال: یا علی سمعت؟ قال: نعم، قال: حفظت، قال: نعم، قال: ادع بلالاً فعلّمه، فدعا علی (علیه السلام) بلالاً فعلّمه [60] . تؤیّد هذه الروایات روایات ذکرها العسقلانی وناقش فی أسانیدها، فقال: «وردت أحادیث تدل علی أن الأذان شرع بمکه قبل الهجره، منها للطبرانی من طریق سالم بن عبدالله بن عمر، عن أبیه، قال: لما اُسری بالنبی (صلی الله علیه وآله) أوحی الله إلیه الأذان فنزل به فعلّمه بلالاً. وفی إسناده طلحه ابن زید وهو متروک. وللدارقطنی فی «الأطراف» من حدیث أنس: أنّ جبرائیل أمر النبی

(صلی الله علیه وآله) بالأذان حین فرضت الصلاه، قال: وإسناده ضعیف. ولابن مردویه من حدیث عائشه مرفوعاً لما اُسری بی أذّن جبرائیل فظنّت الملائکه انّه یصلی بهم فقدّمنی فصلیت، قال: وفیه من لا یعرف. وللبزار وغیره من حدیث علی، قال: لما أراد الله أن یعلّم رسوله الأذان أتاه جبرائیل بدابه یقال لها: «البراق» فرکبها فذکر الحدیث [61] ... وفی إسناده زیاد بن المنذر أبو الجارود وهو متروک أیضاً، ویمکن علی تقدیر الصحه أن یحمل علی تعدد الإسراء فیکون ذلک وقع بالمدینه... والحق أنّه لا یصح شیء من هذه الأحادیث. هذه الروایات التی ینقلها العسقلانی تدل بوضوح علی مذهب أهل البیت (علیهم السلام) فی کیفیه تشریع الأذان. وأما نقاش العسقلانی فی أسانیدها فذلک لأنه کان یروم إثبات أن مبدأ تشریع الأذان هو رؤیا عبدالله بن زید أو عمر بن الخطاب. وقد عرفت بطلان ذلک فیما سبق. ومن أراد أن یکتشف الحقیقه فی هذا المجال فعلیه أن یلاحظ ما یلی: أولاً: توفر مصادر الفریقین علی نصوص تؤکد أن المبدأ فی الأذان هو النص الإلهی لا غیر، مثل: 1 _ ما أخرجه البخاری عن أنس بن مالک، أنه قال: لما کثر الناس ذکروا أن یعلموا وقت الصلاه بشیء یعرفونه فذکروا أن یروا ناراً أو یضربوا ناقوساً فأمر بلال أن یشفع الأذان وأن یوتر الإقامه [62] . وإلیک بیان رجال هذا الحدیث: أ _ عمران ابن میسره المنقری: وثّقه الدارقطنی وابن حجر وقال من العاشره [63] . ب _ عبدالوارث بن سعید أبو عبیده العنبری البصری التنوری: نسبه فی التهذیب ابن سعید ابن ذکوان التنوری بفتح وتشدید النون أحد الأعلام. قال أبو زرعه: ثقه. وقال أبو حاتم: صدوق [64]

. ج _ خالد الحذاء: قال أحمد: ثبت. وقال ابن معین: ثقه، وکذا النسائی. وقال أبو حاتم: یکتب حدیثه ولا یحتجّ به. وقال فهد بن حبان: کان مهیباً کثیر الحدیث. [65] . د: أبو قلابه الجرمی عبدالله بن زید بن عمر البصری: ذکره ابن سعد فی الطبقه الثانیه من أهل البصره. وقال: کان ثقه کثیر الحدیث [66] . ه_: أنس بن مالک بن النضر الأنصاری خادم رسول الله (صلی الله علیه وآله) نزیل البصره: قال البخاری فی التاریخ الکبیر عن قتاده: لما مات أنس بن مالک، قال مورّق: ذهب الیوم نصف العلم، قیل: کیف ذاک؟ قال: کان الرجل من أهل الأهواء إذا خالفنا فی الحدیث. قلنا: تعال الی مَن سمه من النبی (صلی الله علیه وآله) [67] . 2 _ وما روی عن أنس أنه قال: أُمر بلال أن یشفع الأذان وأن یوتر الإقامه [68] . رجاله کالآتی: أبو قلابه وأنس مرّ ذکرهما. أ _ سلیمان بن حرب الأزدی البصری. قال ابن نافع وابن سعد ویعقوب بن شیبه وابن خراش والنسائی وابن حجر: ثقه [69] . ب _ حماد بن زید بن درهم. أثنی علیه ابن المهدی. قال یحیی بن یحیی النیسابوری: ما رأیت أحفظ منه. وقال أحمد: هو من أئمه المسلمین من أهل دین الإسلام. وقال ابن حجر: ثقه فقیه ثبت [70] . ج _ سماک بن عطیه المهدی. قال ابن معین والنسائی: ثقه [71] . د _ أیوب بن أبی تمیمه السختیانی العنزی: قال ابن المدینی: هو فی ابن سیرین أثبت. وثّقه ابن سعد وابن خیثمه والنسائی [72] . 3 _ إنّ ابن عمر کان یقول: «کان المسلمون حین قدموا المدینه یجتمعون فیتحیّنون

الصلاه لیس ینادی لها، فتکلموا یوماً فی ذلک، فقال بعضهم: اتخذوا ناقوساً مثل ناقوس النصاری، وقال بعضهم بل بوقاً مثل قرن الیهود، فقال عمر أولاً تبعثون رجلاً ینادی للصلاه؟ فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله): «یا بلال قم فنادی بالصلاه» [73] رجاله کالآتی: أ _ محمود بن غیلان العدوی المروزی. قال النسائی: ثقه. وکذا قال مسلمه [74] . ب _ عبدالرزاق بن همام بن نافع الحمیری الیمانی. قال هشام بن یوسف: کان عبدالرزاق أعلمنا وأحفظنا. وقال أبو حاتم: یکتب حدیثه ویحتجّ به. وذکره ابن حبان فی الثقات [75] . ج _ ابن جریج عبدالملک بن العزیز. ذکره ابن حبان فی الثقات، من فقهاء أهل الحجاز. قال ابن حجر: کان ثقه کثیر الحدیث. یحتج بحدیثه داخل فی الطبقه الاُولی من أصحاب الزهری [76] . د _ نافع أبو عبدالله (مولی ابن عمر). قال ابن سعد: کان ثقه کثیر الحدیث. وقال ابن خراش: ثقه نبیل [77] . وبعد أن انتهینا من صحه السند فی هذه الروایات من جهه وعدم صحه الروایات التی قبلها أی التی تحدثت عن مبدأ الأذان بالرؤیا من جهه اُخری یثور سؤال لابد من طرحه هو، ما هو المراد من قول الراوی «فأُمر بلال»؟ یقول ابن حجر العسقلانی فی الجواب: قوله (فأُمر بلال) هکذا فی معظم الروایات علی البناء للمفعول، وقد اختلف أهل الحدیث وأهل الاُصول فی اقتضاء هذه الصیغه للرفع، والمختار عند محققی الطائفتین أنها تقتضیه، وأن الظاهر أن المراد بالأمر من له الأمر الشرعی الذی یلزم اتّباعه وهو الرسول (صلی الله علیه وآله). ویؤید ذلک هنا من حیث المعنی أن التقریر فی العباده إنما یؤخذ عن توقیف فیقوی جانب الرفع جداً

[78] . وهکذا تری أن ابن حجر یصرح أن الأمر فی العبادات یصدر عمن له الأمر الشرعی ویؤید ذلک بإنها توقیفیه. أقول: کما یکون ذلک فی تقریر العبادات یکون أیضاً فی أصل نشأتها من دون فرق بینها. ثانیاً: أن القول الآخر الذی یذهب إلی أن مبدأ الأذان هو رؤیا رآها عبدالله بن زید أو غیره یتنافی مع مقام النبوه والتشریع فهو مرجوح ومردود من هذه الجهه بینما ینسجم هذا القول مع مقام النبوه ولا یتنافی مع الاُصول المسلّمه لدی الفریقین. وأما بالنسبه إلی ما ذکروا فی مبدأ تشریع الأذان وهو رؤیا عبدالله ابن زید وأن الرسول (صلی الله علیه وآله) أخذ الأذان منه، فهی فریه بالنسبه إلی الرسول (صلی الله علیه وآله)، کما ورد عن الإمام الصادق (علیه السلام) إدانه ذلک وتقبیحه. حیث روی عنه (علیه السلام) أنه لعن قوماً زعموا أن النبی (صلی الله علیه وآله) أخذ الأذان من عبدالله بن زید فقال: ینزل الوحی علی نبیّکم فتزعمون أنه أخذ الأذان من عبدالله بن زید؟! [79] . ثالثاً: نجد الرسول (صلی الله علیه وآله) قد خطّ منهجاً عاماً لمعالجه الاختلافات والالتباسات التی تعترض المسلمین بعد غیابه وذلک بالرجوع إلی علی (علیه السلام) وأهل بیته الذین هم أدری بما فی البیت. فعن أبی أیوب الأنصاری، قال: سمعت النبی (صلی الله علیه وآله) یقول لعمار بن یاسر: «یا عمار تقتلک الفئه الباغیه وأنت مع الحق والحق معک.. یا عمار إن رأیت علیاً قد سلک وادیاً وسلک الناس وادیاً غیره، فاسلک مع علی ودع الناس، إنه لن یدلک علی ردی ولن یخرجک من هدی» [80] . وعن عائشه أن النبی (صلی الله علیه وآله)، قال: «الحق مع

علی یزول معه حیث ما زال» [81] . وقد أمرنا الرسول الأکرم بالتمسک بأهل بیته فی حدیث الثقلین والمراد من التمسک بهم هو الأخذ بقولهم وفعلهم وتقریرهم فی معالم الدین. فإذاً لا یبقی أمام المسلمین إلاّ اتّباع مواقف علی وأهل بیته (علیهم السلام) وهم قد صرحوا بأن مبدأ الأذان کان هو التشریع الإلهی. وإلیک جمله من النصوص الدالّه علی ذلک: 1 _ أخرج العسقلانی عن البزار عن علی (علیه السلام)، قال: لما أراد الله أن یعلّم رسوله الأذان أتاه جبرئیل بدابه یقال لها البراق فرکبها [82] . 2 _ عن أبی جعفر (علیه السلام) فی حدیث المعراج، قال: ثم أمر جبرئیل (علیه السلام) فأذّن شفعاً وأقام شفعاً، وقال فی أذانه: «حی علی خیر العمل»، ثم تقدم محمد (صلی الله علیه وآله) فصلّی بالقوم [83] . 3 _ عن أبی عبدالله (علیه السلام)، قال: لما اُسری برسول الله (صلی الله علیه وآله) حضرت الصلاه فأذّن جبرئیل (علیه السلام) [84] . 4 _ علیّ بن إبراهیم عن محمد بن عیسی بن عبید عن یونس عن أبان بن عثمان عن إسماعیل الجعفی، قال: سمعت أبا جعفر (علیه السلام)، یقول: الأذان والإقامه خمسه وثلاثون حرفاً، فعدّ ذلک بیده واحداً واحداً الأذان ثمانیه عشر حرفاً، والإقامه سبعه عشر حرفاً [85] . وثّقه فی مرآه العقول [86] . 5 _ محمد بن الحسن باسناده عن الحسین بن سعید، عن فضاله وحمّاد بن عیسی، عن معاویه بن وهب، قال: سألت أبا عبدالله (علیه السلام)، عن التثویب الذی یکون بین الأذان والإقامه؟ فقال (علیه السلام): ما نعرفه. ورواه الصدوق باسناده عن معاویه بن وهب [87] . ورواه الکلینی، عن علی بن إبراهیم، عن

محمّد بن عیسی، عن یونس، عن معاویه بن وهب، نحوه [88] . ورواه ابن إدریس فی آخر (السرائر) نقلاً من کتاب محمد بن علی بن محبوب، عن العبّاس بن معروف، عن عبدالله بن المغیره، عن معاویه بن وهب، مثله [89] . 6 _ وبإسناده عن محمّد بن علی بن محبوب، عن أحمد بن محمّد، عن عبدالله [90] بن أبی نجران، عن حمّاد بن عیسی، عن حریز، عن زراره، قال: قال لی أبو جعفر (علیه السلام) _ فی حدیث _ «إن شئت زدت علی التثویب حیّ علی الفلاح مکان الصلاه خیر من النوم» [91] . قال الشیخ: لو کان ذکر الصلاه خیر من النوم من السنّه لما سوّغ له العدول عنه إلی تکرار اللّفظ. أقول: وأحادیث کیفیّه الأذان والإقامه تدلّ علی ذلک [92] . 7 _ وعنه، عن أحمد بن الحسن، عن الحسین، عن حمّاد بن عیسی، عن شعیب بن یعقوب، عن أبی بصیر، عن أبی عبدالله (علیه السلام)، قال: «النداء والتثویب فی الإقامه [93] من السنّه». أقول: یأتی وجهه علی أنّ التثویب لغه أعمّ من قول: «الصلاه خیر من النوم» [94] ، فلعلّ المراد غیره، ویحتمل الحمل علی الإنکار. 8 _ وعنه، عن أحمد بن الحسن، عن الحسین، عن فضاله، عن العلاء، عن محمّد بن مسلم، عن أبی جعفر (علیه السلام)،قال: «کان أبی (علیه السلام) ینادی فی بیته بالصلاه خیر من النوم، ولو رددت ذلک لم یکن به بأس». والإمام لیس فی مقام تشریع الأذان، حیث قال: ولو رددت ذلک أی تردید لا بمعنی الأذان، ثم إن الظرف آنذاک قد کان یستوجب التقیه حتی فی داخل البیت. ورواه ابن إدریس فی آخر (السرائر) نقلاً من

کتاب محمّد بن علی بن محبوب [95] . قال الشیخ: هذا، والذی قبله محمولان علی التقیّه لاجماع الطائفه علی ترک العمل بهما. أقول: هذا لا إشعار فیه بکون النداء فی الأذان أو الإقامه، فلعلّه لم یکن فیهما کما سیأتی فی الحدیث الأخیر من هذه الفقره. 9 _ جعفر بن الحسن المحقّق فی (المعتبر) نقلاً من کتاب أحمد ابن محمد بن أبی نصر، عن عبدالله بن سنان، عن أبی عبدالله (علیه السلام)، قال: «إذا کنت فی أذان الفجر فقل: الصلاه خیر من النوم بعد حیّ علی خیر العمل [96] ، ولا تقل فی الإقامه الصلاه خیر من النوم إنّما هذا فی الأذان». أقول هذا محمول علی التقیّه کما تقدّم [97] ، وهو معارض بما تقدم وما سیأتی من حدیثهم (علیهم السلام). ومن مستدرک الوسائل أیضاً: 10 _ باب عدم جواز التثویب فی الأذان والإقامه، وهو قول «الصلاه خیر من النوم». 11 _ فقه الرضا (علیه السلام)، قال بعد ذکر فصول الأذان: «لیس فیها ترجیح ولا تردد، ولا الصلاه خیر من النوم». عن أبی الحسن (علیه السلام)، قال: «الصلاه خیر من النوم بدعه بنی اُمیّه، ولیس ذلک من أصل الأذان، ولا بأس إذا أراد الرجل أن ینبّه الناس للصلاه، أن ینادی بذلک، ولا یجعله من أصل الأذان، فإنّا لا نراه أذاناً». وتقدّم من الکتاب المذکور عنه (علیه السلام)، أنّه قال: «لمن أراد أن ینبّه بالصلاه قبل الفجر، ولکن لیقل وینادی، بالصلاه خیر من النوم، الصلاه خیر من النوم، یقولها مراراً، وإذا طلع الفجر أذّن» [98] .

خلاصه البحث

فتحصّل أن الروایات التی تنقلها کتب العامه والمتضمنه لذکر «الصلاه خیر من النوم»، والاُخری التی لم تتضمن هذا الذکر ساقطه

من جهه السند، ثم إن کیفیه تشریع الأذان کما تصورها تلک الروایات تصطدم مع الاُصول المعروفه لتشریع الأحکام، وعدم اتّفاقها مع مقام النبوّه، ثم نجد الرائی لها کان أربعه عشر شخصاً لا واحداً، ویضاف أن نقل البخاری لها یتعارض مع غیره، وبهذا یصدق مفاد الروایات التی تتحدث من أن الصلاه خیر من النوم، قد أضافها عمر بن الخطاب أیام خلافته، ویعزّز زیادتها فی الأذان بعد رسول الله (صلی الله علیه وآله) الأحکام التی شرعت بخصوص التثویب علی لسان فقهاء العامه أیضاً. أما لو راجعنا کتب الحدیث وفتاوی فقهاء أتباع مدرسه أهل البیت (علیهم السلام)، لتأکد من أن تشریع الأذان کان فی زمن رسول الله (صلی الله علیه وآله) خالیاً من ذکر «الصلاه خیر من النوم»، وله کیفیه غیر الکیفیه التی تصورها الروایات التی اعتمدها الفقهاء المسلمون من غیر مدرستهم.

پاورقی

[1] سنن ابن ماجه: 2/34 کتاب الأذان والسنّه فیها، باب بدء الأذان ح 707.

[2] سنن أبی داود: 1/133 / کتاب الصلاه، باب کیف الأذان، ط الریان للتراث ح 500.

[3] مسند الإمام أحمد بن حنبل: 4/632، حدیث عبدالله بن زید بن عاصم المازنی، ح 16042.

[4] سُنن الدارمی: 1/289 برقم 1192 باب التثویب فی أذان الفجر.

[5] طبقات ابن سعد: 1/247.

[6] مجمع الزوائد: 1/330 باب کیف الأذان.

[7] مجمع الزوائد: 1/330 باب کیف الأذان.

[8] مجمع الزوائد: 1/331 باب کیف الأذان.

[9] مجمع الزوائد: 1/331 باب کیف الأذان. [

[10] سنن الترمذی: 1/378 برقم 198.

[11] سنن أبی داود: 1/134، کتاب الصلاه، باب بدء الأذان، ح 498، ط دار احیاء التراث العربی.

[12] السنن لأبی داود: 1/134 _ 135 برقم 498 _ 499.

[13] سنن ابن ماجه: 1/232.

[14] السنن، للترمذی: 1/361 باب ما جاء فی

بدء الأذان برقم 189.

[15] تهذیب الکمال، جمال الدین المزّی: 16/515 برقم 3755.

[16] تهذیب الکمال: 25/139 برقم 5178.

[17] میزان الاعتدال للذهبی: 3/631 برقم 7888.

[18] نیل الأوطار للشوکانی: 2/38.

[19] تهذیب الکمال: 24/423، ولاحظ تاریخ بغداد: 1/221 _ 224.

[20] سنن الدارمی: 1/289.

[21] تهذیب الکمال، جمال الدین المزّی: 27/508 برقم 5925.

[22] مجمع الزوائد: 1/330.

[23] مجمع الزوائد: 1/330.

[24] مجمع الزوائد: 1/330.

[25] مجمع الزوائد: 1/330.

[26] سنن الترمذی: 1/379 برقم 198.

[27] تهذیب التهذیب، ابن حجر: 12/188 برقم 867.

[28] تهذیب الکمال، جمال الدین المزی: 34/142 برقم 7545.

[29] تهذیب الکمال، جمال الدین المزّی: 24/304.

[30] تهذیب الکمال: 24/423، ولاحظ تاریخ بغداد: 1/221 _ 224.

[31] السنن، للترمذی: 1/361، تهذیب التهذیب، ابن حجر: 5/224.

[32] تهذیب الکمال، جمال الدین المزّی: 14/541.

[33] مستدرک الحاکم: 3/336.

[34] النساء: 113.

[35] آل عمران: 159.

[36] فتح الباری لابن حجر: 2/81 دار المعرفه.

[37] السنن للبیهقی: 1/ 608.

[38] السیره الحلبیه: 2/95، ط دار احیاء التراث العربی، بیروت.

[39] صحیح البخاری: 1/306 باب بدء الأذان، ط دار القلم لبنان.

[40] النص والاجتهاد، شرف الدین: 200.

[41] الاُم: 1/104، ط دار الفکر / بیروت 1403 ه_.

[42] تفسیر القرطبی: 6/228، ط دار احیاء التراث العربی 1405 ه_.

[43] المحلّی: 3/161، ط دار الجیل / بیروت.

[44] جامع المسانید، الخوارزمی: 1/296.

[45] نیل الأوطار للشوکانی: 2/28، ط دار الکتب العلمیه / بیروت.

[46] المجموع، للنووی: 3/92.

[47] سبل السلام: 1/167، ط دار احیاء التراث العربی/ بیروت.

[48] شرح صحیح مسلم: 2/88، ط دار الکتاب العربی/ بیروت 1407 ه_.

[49] شرح الزرقانی: 1/194، وشرح الزرقانی علی موطأ الإمام مالک: 1/243 ح 40.

[50] کنز العمال: 8/357، ح 23251، والمصنف عبدالرزاق الصنعانی: 1/474، ح 1827.

[51] کنز العمال: 8/357، ح 23252، والمصنف: 1/474، ح 1829.

[52] مسائل الناصریات: 181 _ 182، ط رابطه الثقافه والعلاقات

الإسلامیه، طهران.

[53] الخلاف: 1/286 _ 287، ط جماعه المدرسین، قم المقدسه.

[54] تذکره الفقهاء: 3/49 _ 50.

[55] مجمع الفائده والبرهان: 2/177 _ 178.

[56] مرآه العقول: 15/83 ح 6.

[57] معجم فقه الجواهر: 1/207.

[58] الوسائل: 5/146 ح 6969، والتهذیب: 2/60 ح210، والاستبصار: 1/350 ح1134، وأورد صدره فی الحدیث 1 من الباب 1 من هذه الأبواب، وفی الکافی: 2/302 ح2 باب الأذان والإقامه.

[59] الوسائل: 5/417 ح 6971.

[60] الوسائل: 4/612 أبواب الأذان والإقامه الحدیث 2.

[61] فتح الباری فی شرح البخاری: 2 / 78 ط دار المعرفه لبنان.

[62] فتح الباری فی شرح البخاری: 2/77 ح 603، کتاب الأذان، باب بدء الأذان.

[63] رجال صحیح البخاری للکلاباذی: 2/574 ترجمه رقم 906.

[64] رجال صحیح البخاری: 2/494 رقم الترجمه 756 الهامش.

[65] رجال صحیح البخاری: 1/228 ترجمه برقم 303.

[66] تهذیب التهذیب: 5/224 ترجمه رقم 387 دار صادر.

[67] تهذیب التهذیب: 1/378 رقم الترجمه 690 دار صادر.

[68] صحیح البخاری: کتاب الأذان، باب الأذان، مثنی مثنی، ح1.

[69] رجال صحیح البخاری: 1/314، رقم الترجمه 437.

[70] المصدر السابق: 1/199، رقم الترجمه 258.

[71] صحیح البخاری: 1/346 رقم الترجمه 488.

[72] المصدر السابق: 1/81 رقم الترجمه 84.

[73] فتح الباری فی شرح البخاری: 2/77 ح 604، کتاب الأذان، 1 _ باب بدء الأذان.

[74] رجال صحیح البخاری: 2/721، رقم الترجمه 1198.

[75] رجال صحیح البخاری: 2/496 رقم الترجمه 760.

[76] تهذیب التهذیب: 6/402 رقم الترجمه 855.

[77] تهذیب التهذیب: 2/746 رقم الترجمه 1249.

[78] فتح الباری بشرح صحیح البخاری: 2/80 ط. دار المعرفه.

[79] وسائل الشیعه: 4، أبواب الأذان والإقامه، الحدیث 3.

[80] کنز العمال للمتقی الهندی: 11/613 ح 32972، تاریخ بغداد للخطیب البغدادی: 13/186.

[81] مفتاح النجا فی مناقب آل العبا _ محمد رستم خان.

[82] فتح الباری فی شرح البخاری: 2/78 دار

المعرفه لبنان.

[83] وسائل الشیعه، محمد بن الحسن الحر العاملی، من أبواب الأذان والإقامه باب 19 ح 2.

[84] المصدر السابق: ح 10.

[85] وسائل الشیعه: 5/413 ح 6962 باب کیفیه الأذان والإقامه.

[86] مرآه العقول: 15/12 ح 3.

[87] الفقیه: 1/188، 895.

[88] الکافی: 1/303، ح6.

[89] مستطرفات السرائر: 93 / ح 2.

[90] فی الاستبصار: 1/309، باب عدد الفصول فی الأذان والإقامه، ح 17، عبدالرحمن بن أبی نجران.

[91] التهذیب: 2/ 63، 224، والاستبصار: 1/309، 1148، تفصیل وسائل الشیعه (آل البیت (علیهم السلام)): 5/416، أورد صدره فی الحدیث 2 من الباب 19 من هذه الأبواب.

[92] وسائل الشیعه (آل البیت (علیهم السلام)): 5/416 _ 427، أحادیث کیفیه الأذان والإقامه تقدّمت فی الباب 19 من هذه الأحادیث.

[93] وسائل الشیعه (آل البیت (علیهم السلام)): 5/427، باب 22، ح 3 فی الاستبصار: 1/308، باب عدد الفصول فی الأذان، ح 14 فی الأذان.

[94] وسائل الشیعه: 5/427، باب 23، یأتی وجهه فی الحدیث 4 من هذا الباب.

[95] مستطرفات السرائر: 94/ ح 3.

[96] فی المصدر زیاده: وقل بعد الله أکبر، الله أکبر، لا إله إلاّ الله.

[97] وسائل الشیعه: 5/416 _ 427. فی الحدیث 9 من الباب 19 من هذه الأبواب.

[98] مستدرک الوسائل: 4/44، باب 19 من أبواب الأذان والإقامه، ح 1 و 2.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.