التقیه فی الشریعه الإسلامیه

اشاره

مولف:المجمع العالمی لاهل البیت

مقدمه

تعتبر التقیه من جمله المبادئ العملیه التی طرحها القرآن الکریم، وقد نصّ علی جوازها فی قوله تعالی: (لا یتخذ المؤمنون الکافرین أولیاء من دون المؤمنین ومن یفعل ذلک فلیس من الله فی شیء - إلاّ أن تتقوا منهم تقاه، ویحذرکم الله نفسه وإلی الله المصیر) [1] . وقوله تعالی: (من کفر بالله من بعد إیمانه إلاّ من اُکره وقلبه مطمئن بالإیمان ولکن من شرح بالکفر صدراً فعلیهم غضب من الله ولهم عذاب ألیم) [2] . لقد نصّت هذه الآیه علی التقیه وحددت معناه، ذلک أن للإیمان ثلاثه أرکان هی: اعتقاد فی القلب، واظهار فی اللسان، وعمل بالجوارح. هذا هو مقتضی الإیمان فی الظروف الطبیعیه. وحیث إن الإسلام شریعه عملیه تنظر إلی الواقع وتعالج کل ملابساته فمن الطبیعی أن توضح للمکلفین کیفیه التعامل مع الأحداث فی الظروف الطبیعیه وغیر الطبیعیه، کما إذا أصبح الإنسان مخیراً بین الموت أو الحرج الشدید وبین التنازل عن بعض مستلزمات الإیمان أو بعض مظاهره، فجاءت هذه الآیه الکریمه لتوضح أن الرکن الأول وهو الاعتقاد بالقلب لا یمکن التنازل عنه بحال من الأحوال لأنه قوام الإیمان وجوهره، وهو رکن خفی بطبعه، أما الرکن الثانی والثالث فأجازت الآیه للمؤمنین عدم التظاهر بالإسلام بشکل مؤقت إذا توقف علی ذلک دفع الموت أو الحرج الشدید عنهم ولم یلزم منه هدم الدین وإضعافه، حیث وردت الآیه فی قضیه عمار بن یاسر عندما أمره المشرکون بسبّ الرسول(صلی الله علیه وآله) وامتداح الأصنام ففعل ذلک تحت وطأه التعذیب الشدید، فلما أتی الرسول، قال له: «ما وراءک»؟ قال: شرّ یا رسول الله، ما تُرکت حتی نلت منک وذکرت آلهتهم بخیر، فقال: «کیف تجد قلبک؟» قال:

مطمئن بالإیمان، قال:(صلی الله علیه وآله) «إن عادوا فعد» [3] . وقد استدلّ علماء المسلمین علی مشروعیه مبدأ التقیه بالآیتین المذکورتین آنفاً وجعل المراغی فی تفسیره من جمله موارد التقیه: مداراه الکفره، والظلمه، والفسقه، وإلانه الکلام لهم، والتبسم فی وجوههم، وبذل المال لهم لکفّ أذاهم وصیانه العرض منهم، وأخرج الطبرانی، قوله(صلی الله علیه وآله): «ما وقی به المؤمن عرضه فهو صدقه» [4] . ولا یعتبر هذا من النفاق الذی أدانه القرآن الکریم واعتبره أشد من الکفر، فإن النفاق هو کتمان الکفر أو العداوه، وإظهار الإیمان أو المحبه، بینما التقیه هی کتمان الإیمان وإظهار ما یخالفه، ولو کانت التقیه من جمله مصادیق النفاق فلماذا أباحها الله سبحانه وتعالی نصّاً، ثم امتدح علیها مؤمن آل فرعون وذکره بذکر حسن: (وقال رجل مؤمن من آل فرعون یکتم إیمانه) [5] ، وامتدح امرأه فرعون وجعلها مثلاً للذین آمنوا _ وقد عاشت مع فرعون بالتقیه _ فی آیتین من کتابه؟ کما تختلف التقیه أیضاً عن الاستسلام والمهادنه فی أمر الدین اختلافاً جوهریاً، فإن الاستسلام والمهادنه إذعان للطرف المقابل والتنازل له عن المبادئ المعتقد بها، بینما تعنی التقیه الاحتفاظ بالرفض، وعدم التظاهر به بشکل مؤقت، وإظهار موافقه العدو حتی انقضاء فتره الضعف ریثما تحین فرصه إعداد القوه، فالتقیه تدبیر عقلائی لغرض الحیلوله دون سقوط المؤمن فی هوّه الاستسلام والمهادنه، وتعبئته بدلاً عن ذلک بمقوّمات الصمود الروحی والمعنوی لکی لا ینهار أمام الضغوط المعادیه، ولکی یحتفظ بالحد الأدنی من الإیمان، وهو ینظر بعین الأمل للمستقبل منتظراً حلول الفرصه المناسبه للتغییر. بینما یخلو الاستسلام من خصائص الصمود والأمل وفکره التغییر فی أوّل فرصه ممکنه. وبکلمه اُخری، إن التقیه تعنی مغالبه الاستسلام والیأس والقنوط

والمهادنه، وغیر ذلک من معانی الضعف والانهیار التی یحاول العدوّ أن یفرضها علی المؤمن، وأن الردّ بالتقیه علی العدو یعنی إلقاء هذه المعانی فی نفسه، فحینما یدرک العدو بأن المؤمن یتمسک فی مواجهته بالتقیه وأنّ هذه التقیه تجعله إنساناً عنیداً لا یعرف المساومه والانهیار، سوف یقع فی هوّه الیأس من هدفه هذا.

عمل الصحابه والتابعین بالتقیه

وإذا انتقلنا من الکتاب والسنّه النبویّه الی عمل الصحابه والتابعین والفقهاء من الرعیل الأوّل، وجدنا التاریخ یدلّنا علی أنّهم کانوا یعملون بالتقیه کلّما لزم الأمر منهم ذلک، ولهم فی ذلک قصص معروفه، مثل عبدالله بن مسعود، وأبی الدرداء، وأبی موسی الأشعری، وأبی هریره، وابن عباس، وسعید بن جبیر، ورجاء بن حَیْوَه، وواصل بن عطاء، وعمرو بن عبید المعتزلی، وأبو حنیفه. فقد روی عن الحارث بن سوید، قال: سمعت عبدالله بن مسعود، یقول: ما من ذی سلطان یرید أن یکلفنی کلاماً یدرأ عنی سوطاً أو سوطین إلاّ کنت متکلماً به. أخرجه ابن حزم فی المحلّی، وقال: ولا یعرف له من الصحابه _ رضی الله عنهم _ مخالف [6] . وأخرج البخاری فی صحیحه بسنده عن أبی الدرداء، أنّه کان یقول: إنّا لنکشّر فی وجوه أقوام، وإن قلوبنا لتلعنهم [7] . ونسب هذا القول الی أبی موسی الأشعری أیضاً [8] والی أمیر المؤمنین [9] . وأخرج البخاری بسنده عن أبی هریره أنّه قال: حفظت من رسول الله(صلی الله علیه وآله) وعاءین: فأما أحدهما: فبثثته، وأما الآخر فلو بثثته قطع هذا البلعوم [10] . وقد صرّح ابن حجر فی فتح الباری بأن العلماء حملوا الوعاء الذی لم یبثه علی الأحادیث التی تبیّن أسامی اُمراء السوء وأحوالهم، وأنّه کان یکنی عن بعضه ولا یصرّح به خوفاً

علی نفسه منهم، کقوله: (أعوذ بالله من رأس الستین وإماره الصبیان) یشیر الی حکم یزید بن معاویه; لأنّها کانت سنه ستین من الهجره [11] . وأخرج الطحاوی بسنده عن عطاء أنّه قال: قال رجل لابن عباس: هل لک فی معاویه أوتر بواحده؟ _ وهو یرید أن یعیب معاویه _ فقال ابن عباس: أصاب معاویه. هذا فی الوقت الذی بیّن فیه الطحاوی ما یدلّ علی انکار ابن عباس صحه صلاه معاویه، فقد أخرج بسنده عن عکرمه، قال: «کنت مع ابن عباس عند معاویه نتحدث حتی ذهب هزیع من اللیل، فقام معاویه فرکع رکعه واحده، فقال ابن عباس: من أین تری أخذها الحمار؟». قال الطحاوی بعد ذلک: وقد یجوز أن یکون قول ابن عباس: (أصاب معاویه) علی التقیه له، ثم أخرج عن ابن عباس فی الوتر أنه ثلاث [12] . وأخرج أبو عبیده القاسم بن سلام عن حسّان بن أبی یحیی الکندی، قال: سألت سعید بن جبیر عن الزکاه؟ فقال: ادفعها الی ولاه الأمر. قال: فلما قام سعید تبعته، فقلت: إنّک أمرتنی أن أدفعها الی ولاه الأمر، وهم یصنعون بها کذا، ویصنعون بها کذا؟! فقال: ضعها حیث أمرک الله، سألتنی علی رؤوس الناس فلم أکن لاُخبرک [13] . وأخرج أیضاً عن قتاده أنّه سأل سعید بن المسیب السؤال نفسه؟ فسکت ابن المسیب ولم یجبه. هذا، وقد أورد العلاّمه الأمینی تقیه سعید بن المسیب من سعد ابن أبی وقاص فی سؤاله إیّاه عن حدیث الغدیر، فراجع [14] . وقال القرطبی المالکی: «وقال ادریس بن یحیی: کان الولید بن عبدالملک یأمر جواسیس یتجسسون الخلق، ویأتون بالأخبار، فجلس رجل منهم فی حلقه رجاء بن حیوه فسمع بعضهم یقع فی الولید،

فرفع ذلک إلیه. فقال: یا رجاء! اُذکر بالسوء فی مجلسک ولم تغیّر؟! فقال: ما کان ذلک یا أمیر المؤمنین. فقال له الولید: قل الله الذی لا إله إلاّ هو. قال: الله الذی لا إله إلاّ هو. فأمر الولید بالجاسوس، فضرب سبعین سوطاً، فکان یلقی رجاء فیقول: یا رجاء! بک یُستسقی المطر وسبعین سوطاً فی ظهری! فیقول رجاء: سبعون سوطاً فی ظهرک خیرٌ لک من أن یُقتل رجل مسلم [15] . وقد حصل نظیر هذه التقیه لسعد بن أشرس _ صاحب مالک بن أنس _ مع سلطان تونس، إذ کان قد آوی رجلاً یطلبه السلطان، ولما اُحضر أنکر ذلک وحلف بأنّه ما آواه ولا یعلم له مکاناً [16] . وقال ابن الجوزی الحنبلی: خرج واصل بن عطاء یرید سفراً فی رهط، فاعترضهم جیش من الخوارج فقال واصل: لا ینطقن أحد ودعونی معهم، فقصدهم واصل، فلمّا قربوا بدأ الخوارج لیُوقِعوا، فقال: کیف تستحلّون هذا وما تدرون من نحن، ولا لأی شیء جئنا؟ فقالوا: نعم، من أنتم؟ قال: قوم من المشرکین جئناکم لنسمع کلام الله. قال: فکفوا عنهم، وبدأ رجل منهم یقرأ القرآن، فلما أمسک، قال واصل: قد سمعت کلام الله، فأبلغنا مأمننا حتی ننظر فیه وکیف ندخل فی الدین! فقال: هذا واجب، سیروا. قال: فسرنا والخوارج _ والله _ معنا یحموننا فراسخ، حتی قربنا الی بلد لا سلطان لهم علیه، فانصرفوا [17] . وفی خضمّ ثوره إبراهیم بن عبدالله وأخیه محمد ذی النفس الزکیّه علی المنصور العباسی التی انتهت بقتلهما، قال المنصور _ یوماً _ لعمرو بن عبید: بلغنی أن محمّداً بن عبدالله بن الحسن کتب إلیک کتاباً؟ قال عمرو: قد جاءنی کتاب یشبه أن یکون کتابه.

قال: فبم أجبته؟ قال: أولیس قد عرفت رأیی فی السیف أیام کنت تختلف إلینا، أنّی لا أراه؟! قال المنصور: أجل، ولکن تحلف لی لیطمئن قلبی! قال عمرو: لئن کذبتک تقیه، لأحلفنّ لک تقیه، قال المنصور: والله، والله! أنت الصادق البر [18] . وأخرج الخطیب البغدادی فی تاریخه بسنده عن سفیان بن وکیع، قال: جاء عمر بن حمّاد ابن أبی حنیفه فجلس إلینا، فقال: سمعت أبی حمّاد یقول: بعث ابن أبی لیلی الی أبی حنیفه فسأله عن القرآن؟ فقال مخلوق، فقال: تتوب وإلاّ أقدمت علیک؟ قال: فتابعه، فقال: القرآن کلام الله. قال: فدار به فی الخلق یخبرهم أنّه قد تاب، من قوله القرآن مخلوق. فقال أبی: فقلت لأبی حنیفه: کیف صرت الی هذا وتابعته؟ قال: یا بنی، خفت أن یقدم علیّ فأعطیته التقیه [19] . هذه جمله من الشواهد التطبیقیه لمسأله التقیه فی حیاه أعلام بارزین من الصحابه والتابعین والفقهاء; وهناک شواهد تطبیقیه اُخری کثیره أعرضنا عن ذکرها خشیه الإطاله، وقد روتها مصادر الجمهور، وقد بلغ الأمر شهره وذیوعاً فی سلوک العاملین بشریعه سید المرسلین، کلّما ألجأتهم الظروف الی التقیه، حتی أصبح ظاهره فی تاریخ الإسلام، تلفت نظر کل باحث فیه عن حق وحقیقه، ممّا جعل جمال الدین القاسمی، یشیر الی ما ذکره الشیخ مرتضی الیمانی فی عوامل خفاء الحق، وغموض الحقیقه فی کثیر من الأحیان، حیث نقل عنه قوله، وزاد الحق غموضاً وخفاءاً أمران: أحدهما: «خوف العارفین مع قلّتهم من علماء السوء، وسلاطین الجور وشیاطین الخلق، مع جواز التقیه عند ذلک بنصّ القرآن واجماع أهل الإسلام ومازال الخوف مانعاً من اظهار الحق ولا برح المحق عدواً لأکثر الخلق» [20] . ولأجل ما للتقیه من دور

لا یسع المؤمن تجاهله، وجدنا الفقه الإسلامی فی مختلف أبوابه زاخراً بمواردها، بحیث یجد المکلف للمسأله الفقهیه الوارده فی عباده معینه أو معامله معینه حکماً عندما یکون المکلف فی حاله طبیعیه، وحکماً آخر عندما یکون فی موقف اضطراری یُکره فیه علی اختیار معیّن ظلماً وعدواناً، وهذا باب واسع یتسع لکل أبواب الفقه وکتبه من العبادات والمعاملات، ولیس هناک من ینکر توفّر فقه مذاهب الجمهور علی أحکام اضطراریه خاصه بمن یُکره علی عمل معین ظلماً وجوراً، وما هذه الأحکام إلاّ من جمله مصادیق التقیه ومواردها [21] .

مبدأ مشروعیه التقیه عند الإمامیه

أما علماء الإمامیه فقد استدلوا علی جواز التقیه، بل وجوبها أحیاناً _ إضافه الی الآیتین المذکورتین _ بروایات عدیده بلغت حد الاستفاضه، ولها باب روائی خاص فی وسائل الشیعه ضمن کتاب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر. وإلیک بعضاً منها: 1 _ عن ابن أبی یعفور، عن أبی عبدالله(علیه السلام)، قال: التقیه ترس المؤمن، والتقیه حرز المؤمن [22] . 2 _ عن الإمام الصادق(علیه السلام) أنّه، قال للمفضّل: «إذا عملت بالتقیه لم یقدروا فی ذلک علی حیله وهو الحصن الحصین، وصار بینک وبین أعداء الله سدّاً لا یستطیعون له نقباً» [23] . 3 _ عن علیّ أمیر المؤمنین(علیه السلام): التقیه من أفضل أعمال المؤمن یصون بها نفسه وإخوانه عن الفاجرین [24] . 4 _ وقال أبو جعفر الباقر(علیه السلام): التقیه من دینی ودین آبائی [25] . 5 _ وعن الإمام الصادق(علیه السلام): اتّقوا علی دینکم فاحجبوه بالتقیه... [26] .

لماذا اشتهر الشیعه بالتقیه دون سائر المسلمین

لا یخفی أن الشیعه قد عاشوا واقعاً سیاسیاً صعباً، علی امتداد الحکم الاُموی والدوله العباسیه، التی امتدت الی ما بعد غیاب الإمام الثانی عشر(علیه السلام). فقد مرت خلال هذه القرون أدوار کان أن یقال للرجل: «زندیق» أهون علیه من أن یقال له: «شیعی»، لما تعرض له الشیعه من اضطهاد وحرمان من الحقوق الطبیعیه ومطارده، ناهیک عن التکذیب والاتّهام بالانحراف والابتداع، الذی قد یکون أشدّ من التقتیل الذی تعرضوا له دون رحمه. ولابد لمثل هذه الظروف التی طال أمدها أن تفرض نمطاً خاصاً من الحیاه یتخذ من التقیه شعاراً لابد منه لحفظ الأنفس والأبناء والأموال، وإن حالاً کهذه ستساعد کثیراً علی شیوع الأحادیث الخاصه بالتقیه بین أبناء هذه الطائفه، حتی تصبح التقیه ظاهره ممیزه لهم عن غیرهم

ممّن تمتع بالأمن ولو الی حدٍّ ما... ثم جاءت بعد ذلک دواعی الخصومه لدی البعض لتحوّل مبدأ التقیه، منطلقاً للتهریج والتشنیع علی أتباع مدرسه أهل البیت(علیهم السلام)، متناسین أن أصل مبدأ التقیه من مسلّمات الکتاب وضرورات الشریعه، التی أجمع علیها المسلمون قدیماً وحدیثاً. غافلین أیضاً عن مسؤولیتهم المتبقیه فی إدانه الظلم والاضطهاد الذی أرغم فئه کبیره من المسلمین علی أن بقیت التقیه ما یقارب ثلاثه قرون متواصله. فبدلاً من أن تدین الظلم والجور والاستهتار بحقوق الناس ودمائهم، راحت تدین المظلوم المضطهد حین إلتجأ الی اُسلوب سیاسی لحمایه نفسه ودینه وعرضه، وهو الاُسلوب الذی أقرّته الشریعه لأتباعها فی أحوال کهذه، کما تقدّم، بلا خلاف بین المسلمین. إن هذا التشنج والانفعال الذی یُقابل به أتباع مدرسه أهل البیت(علیهم السلام)، یصور لنا تلک الظروف التاریخیه العصیبه التی کان یعیشها هؤلاء، فی أیام الحکم الاُموی والعباسی والعثمانی، فإنه من بقایا تلک الظروف الحرجه، ومن تراث ذلک العهد الغابر الذی عاش فیه اُناس من شیعه علی(علیه السلام)،وهم یخفون تشیعهم حتی عن أزواجهم، یوم کان الاتهام بالتشیع أسوأ عقوبه من کل اتهام!! وقد روی ابن أبی الحدید عن المدائنی، ونفطویه، والإمام محمد الباقر(علیه السلام)، ما خلاصته: أن معاویه بن أبی سفیان کتب الی عمّاله یوماً أن برئت الذمه ممن روی شیئاً فی فضل أبی تراب وأهل بیته، فقام الخطباء من کل کوره وعلی کل منبر یلعنون علیاً، ویبرأون منه، ویقعون فیه وفی أهل بیته، وکان أشد الناس بلاءً حینئذ أهل الکوفه، لکثره من بها من شیعه علی(علیه السلام)، فاستعمل علیها زیاد بن سمیه وضمّ إلیه البصره، فکان یتتبع الشیعه وهو بهم عارف لأنه کان منهم أیام علی(علیه السلام)فقتلهم تحت کل حجر

ومدر، وطردهم وشرّدهم عن العراق، فلم یبق فیه معروف منهم، کما کتب معاویه الی عمّاله فی جمیع الآفاق ألاّ یجیزوا لأحد من شیعه علی وأهل بیته شهاده. وکتب کتاباً آخر یقول فیه: انظروا من قامت علیه البیّنه انّه یحب علیاً وأهل بیته فامحوه من الدیوان وأسقطوا عطاءه ورزقه، وفی کتاب آخر کتب یقول: من اتهمتموه بموالاه هؤلاء القوم فنکّلوا به واهدموا داره... فلم یزل الأمر کذلک حتی مات الحسن بن علی(علیه السلام)، فازداد البلاء والفتنه فلم یبق أحد من هذا القبیل إلاّ وهو خائف علی دمه، أو طرید فی الأرض، ثم تفاقم الأمر بعد قتل الحسین، وولی عبدالملک بن مروان فاشتد علی الشیعه وولّی علیهم الحجاج بن یوسف فتقرب إلیه أهل النسک والصلاح والدین ببغض علی وموالاه أعدائه، وموالاه من یدعی من الناس أنهم أیضاً أعداؤه... وأکثروا من التنقیص من علی(علیه السلام) وعیبه والطعن فیه والشنآن له، حتی أن إنساناً وقف للحجاج _ یقال: إنّه جد الأصمعی عبدالملک بن قریب _ فصاح به أیها الأمیر، إن أهلی عقّونی فسمونی علیاً! وإنی فقیر بائس، وأنا الی صله الأمیر محتاج. فتضاحک له الحجاج وقال: للطف ما توسلت به قد ولّیتک موضع کذا [27] . وما جری علی الشیعه فی زمن العباسیین لم یکن بأقل من هذا، فهذا ابن السکّیت أحد أعلام الأدب فی زمن المتوکل، اختاره الخلیفه معلماً لولدیه فسأله یوماً أیهما أحب إلیک ابنای هذان أم الحسن والحسین؟ قال ابن السکیت: والله إنّ قنبراً خادم علی(علیه السلام) خیر منک ومن ابنیک. فقال المتوکل: سلّوا لسانه من قفاه ففعلوا ذلک به فمات. إنّ جماعه تواجه هذا النحو من الاضطهاد والاستضعاف قروناً عدیده، من الطبیعی أن تختار طریقاً

وسطاً بین محذوری الانهیار والاستسلام أمام العدو، وبین الاستئصال والفناء، فتبقی رافضه للظلم والانحراف من جهه، غیر معرّضه نفسها الی الزوال والفناء والاستئصال من جهه ثانیه، هذا هو مبدأ التقیه. فما قاله ابن تیمیه: «من أنّ التقیه هو الکذب والنفاق» [28] غیر وجیه ولا یقبله العقل، کما لا یؤیده النقل الصریح من الکتاب والسنّه معاً. فقد جاء بها القرآن کما قدمناه، وأقرّتها السنّه ومارسها السلف من کبار الصحابه والتابعین، وامتلأت بها موسوعات الفقه السنّی، وفی شتی الأبواب کما سلفت الإشاره الی بعضه. علی أن التقیه لم تکن هی اللون الوحید الذی طغی علی حیاه الشیعه طیله هذه القرون، فلقد عاشوا الروح الثوریه التی احتفل التاریخ بأروع صورها، دفعاً للظلم والفساد السیاسی والاداری والاقتصادی، والانحراف الدینی عند حکام الجور المتعاقبین علی الحکم. نعم، لقد آمنت الشیعه بالإسلام دیناً مهیمناً علی الحیاه ولا یجوز الانحراف عنه أو التعبّد بغیره، قد قدمت من أجله کل غال ونفیس. ولقد اُهرقت فی سبیله أغلی الأنفس وأعزّها فی الوجود، وما کانت ثوره الحسین بن علی(علیهما السلام) إلاّ فی سبیل هذا الدین وحفظاً له من العبث والاندراس، بعد أن لعبت به الأیدی الاُمویه وکادت أن تأتی علیه وتدکّ المعالم الشامخه منه، ثم توالت بعد الثوره الحسینیه ثورات إسلامیه کلها تنشد المحافظه علی هذا الدین وصیانته، وإن الشیعه قد سارت فی ضمن ذلک الموکب الجهادی العظیم تبذل کل ما لدیها وما تملک فی سبیل الإسلام، ولو کان للنفاق أن یتسرّب الی قلوب الشیعه لم تکن تلک المجازر فی حق شیعه علی(علیه السلام)، ولو کان الشیعی یداهن فی دینه أو ینافق، لم تکن سیاط الحکام وسیوفهم تنال منه شعره واحده، ولکن لصراحتهم فیما یعتقدون،

وإجهارهم فیما یؤمنون، کان طعم السیف أشهی لدیهم من المراوغه، أو الریاء الذی استعمله غیرهم موافقهً لحکّام الجور وأئمه الضلال.

اقسام التقیه

من المناسب بعد هذه الجوله أن نبیّن أقسام التقیه، وخلاصه أقوال الفقهاء فی کل قسم منها، وقد قسمت التقیه بحسب موارد التقسیم الی تقسیمات متعدده: إذ یمکن تقسیم التقیه بحسب من یُتقی منه إلی التقیه من الکافر، والتقیه من المسلم. وبحسب العمل الی تقیه فی العباده، وتقیه فی الفتوی، وتقیه فی السیاسه. وبحسب الأحکام الخمسه الی تقیه جائزه، واُخری واجبه، وثالثه محرّمه. 1 _ التقیه من الکافر: وقد اتّفق المسلمون علیها، وهی المورد الذی نطق به القرآن الکریم فی موضعین منه کما مضی. 2 _ التقیه من المسلم: وقد وقع البحث فیها بین علماء المسلمین بین الجواز وعدمه، والذین رأوا عدم جوازها استدلوا بأن القرآن الکریم قد صرّح بتقیه المسلم من المشرک، ولم یصرح بغیرها. وذهب علماء الإمامیه وبعض فقهاء الجمهور الی جواز هذه التقیه، وأن الدلیل علی ذلک هو القرآن الکریم بآیتیه المذکورتین آنفاً; فإن الآیتین وإن وردتا فی التقیه من المشرک، إلاّ أنّ المقرر لدی علماء الاُصول أنّ خصوص المورد لا یخصص الوارد، والمقرر لدی علماء التفسیر أیضاً، أنّ العبره بعموم اللفظ لا بخصوص السبب. فینبغی أن یتّضح أولاً: أن القرآن فی هاتین الآیتین هل یراعی حال المسلم أم أنه یراعی حال المشرک؟ فإن کانت التقیه ناظره الی المشرک کانت التقیه الجائزه هی التقیه منه دون التقیه من المسلم. وإن کان القرآن یراعی حال المسلم وقد جاءت التقیه بداعی الحفاظ علیه ثبت لدینا جواز التقیه من کلّ ظالم وإن کان مسلماً. والمعنی الثانی هو الظاهر من القرآن الکریم، فإنّ التقیه جاءت لصیانه

المسلم من الخطر والحفاظ علیه من الأعداء، وهذا السبب موجود فی التقیه من المسلم کوجوده فی التقیه من المشرک. وإلی هذا أشار أحد کبار علماء أهل السنه حیث، قال: الحکم الرابع، ظاهر الآیه یدلّ علی أنّ التقیه إنّما تحلّ مع الکفّار الغالبین إلاّ أن مذهب الشافعی(رضی الله عنه) أنّ الحاله بین المسلمین إذا شاکلت الحاله بین المسلمین والمشرکین حلّت التقیه محاماه علی النفس [29] . علی أنّ التقیه سلوک عقلائی عام، ولا معنی لتخصیصه بظالم دون آخر، ولعل السرّ فی معارضه المعارضین لتقیه المسلم من المسلم یعود الی أمر عاطفی; فإن مدرسه الخلفاء لمّا کانت تری شرعیه الحکم الاُموی والعباسی، وتحکم بوجوب طاعه الأمیر برّاً کان أو فاجراً، فکان من الطبیعی أن تعتبر الحرکات المعارضه لهذین الحکمین حرکات غیر شرعیه، وبالتالی فإنّ التقیه التی عمل بها الشیعی کانت تعنی سلوکاً غیر شرعی من هذه الجهه، لا من جهه أن أصل تقیه المسلم من المسلم تقیه غیر شرعیه، وحینئذ یخرج البحث من نطاق التقیه وأدلتها وأقسامها. وإلاّ فإن التقیه أمر عقلائی، وقد عمل به العدید من أعلام مدرسه الخلفاء، کما عرفت فهذا أبو هریره یقول: «حفظت من رسول الله(صلی الله علیه وآله) وعاءین أما أحدهما فبثثته فی الناس، وأما الآخر فلو بثثته لقطع هذا البلعوم» [30] ألیست هذه تقیه المسلم من المسلم؟! وعشرات الأمثله التی تقدم بعضها هی من هذا الصنف. 3 _ التقیه فی العباده: وتعنی الإتیان بالعباده بالنحو المخالف للصواب، الذی یعتقد به المسلم طبقاً لمذهبه، دفعاً لخطر الظلم علیه أو مداراه لسائر المذاهب الاسلامیه. وفی ذلک یقول الإمام الخمینی(رضی الله عنه): إن التقیه قد تأتی لأجل دفع خطر متوقع: «علی حوزه الإسلام، بأن

یخاف شتات کلمه المسلمین بترکها، أو یخاف وقوع ضرر علی حوزه الإسلام من خلال تفریق کلمتهم الی غیر ذلک، والمراد بالتقیه مداراهً أن یکون المطلوب فیها نفس جمع شمل الکلمه ووحدتها بتحبیب المخالفین وجرّ مودّتهم من غیر خوف [31] . وقد ورد عن الإمام الصادق(علیه السلام)، أنه قال لهشام بن الحکم: «صلّوا فی عشائرهم، وعودوا مرضاهم، واشهدوا جنائزهم... والله ما عبد الله بشیء أحب إلیه من الخباء، قلت: وما الخباء؟ قال: التقیه» [32] . 4 _ التقیه فی الفتوی: وهی أن یفتی الفقیه فی مورد خلافاً لما یعتقده من الصواب، وأمره یختلف باختلاف الحالات والصور، فقد تکون محرّمه وقد تکون جائزه وقد تکون واجبه. قال السید حسن البجنوردی: «فی مثل هذا یجب الفرار والتخلص عن الإفتاء بأی وجه ممکن، وکذا إذا کانت الفتوی موجبه لتلف النفوس أو هتک الأعراض، ففی الأول لا یجوز له أن یفتی وإن کان ترک الفتوی موجباً لهلاکه وقتله، وأما الأئمه المعصومون(علیهم السلام) وإن صدر منهم الفتوی بعض الأحیان علی خلاف الحکم الواقعی الأوّلی، ولکن کانوا ینبّهون الطرف بعد ذلک بأنها کانت علی خلاف الواقع، إما لأجل حفظ نفسه(علیه السلام)، أو لأجل حفظ نفس المستفتی... والحاصل: أن الفتوی علی خلاف ما أنزل الله للتقیه أمره مشکل، ویختلف کثیراً من حیث المفتی ومقبولیه رأیه عند العموم وعدمها...» [33] . 5 _ التقیه فی السیاسه: وأمرها واضح، وأکثر التقیه من هذا القبیل. وقد اتّضح أن التقیه لیست جائزه دائماً، ولیست واجبه دائماً، بل قد تکون حراماً فی بعض الظروف، قال الإمام الخمینی(قدس سره)فی التقیه المحرّمه: «منها بعض المحرمات والواجبات التی فی نظر الشارع والمتشرعه فی غایه الأهمیه مثل هدم الکعبه والمشاهد المشرفه... ومثل

الرد علی الإسلام والقرآن والتفسیر بما یفسر المذهب ویطابق الإلحاد... ومن هذا الباب ما إذا کان المتقی ممن له شأن وأهمیه فی نظر الخلق بحیث یکون ارتکابه لبعض المحرمات تقیهً أو ترکه لبعض الواجبات مما یعد موهناً للمذهب وهاتکاً لحرمته... وأولی من ذلک کله فی عدم جواز التقیه فیه ما لو کان أصل من اُصول الإسلام أو المذهب أو ضروری من ضروریات الدین فی معرض الزوال والهدم والتغییر، کما لو أراد المنحرفون الطغاه تغییر أحکام الإرث والطلاق...»

نتیجه البحث

إنّ التقیه مبدأ إسلامی عام قد شرّعه الله تعالی فی القرآن الکریم ودلّت علیه نصوص السنّه الشریفه. کما دلّت علیه النصوص المتظافره عن أئمه أهل البیت(علیهم السلام) وعمل به الأصحاب والأعلام وأفتی به الفقهاء من الفریقین فی مجالات متعدده وهو مبدأ خالد الی یوم القیامه کما صرّح بذلک الرازی فی تفسیره، ولا مجال لإنکاره بحال من الأحوال.

پاورقی

[1] آل عمران: 28.

[2] النحل: 106.

[3] المستدرک للحاکم: 2 / 357 وراجع سنن ابن ماجه: 1/150 باب 11، وتفسیر الماوردی: 3/ 192 ط بیروت، وتفسیر الرازی: 20/121 وسایر التفاسیر، وغیر ذلک من المصادر.

[4] تفسیر المراغی: 3 / 136 ط. مصر.

[5] غافر: 28.

[6] المحلّی، ابن حزم: 8/336، مسأله 1409، دار الآفاق الجدیده، بیروت.

[7] صحیح البخاری: 8/37، کتاب الأدب، باب المداراه مع الناس.

[8] الفروق، القراضی المالکی: 4/236، الفرق الرابع والستون بعد المائتین.

[9] مستدرک الوسائل: 12/261، باب 27 من أبواب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، ح2. [

[10] صحیح البخاری: 1/41، کتاب العلم، باب حفظ العلم (آخر أحادیث الباب).

[11] فتح الباری، ابن حجر العسقلانی: 1/173.

[12] شرح معانی الآثار، الطحاوی: 1/389، باب الوتر، ط2، دار الکتب العلمیه، بیروت، 1407 ه_.

[13] کتاب الأموال، أبو عبیده القاسم بن سلام: 567/1813، تحقیق الدکتور محمد خلیل هراس، ط1، دار الکتب العلمیه، بیروت، 1406 ه_.

[14] الغدیر، العلاّمه الأمینی: 1/380، ط 5، دار الکتاب العربی، بیروت، 1403 ه_.

[15] الجامع لأحکام القرآن، القرطبی: 10/124.

[16] الجامع لأحکام القرآن، القرطبی: 10/124.

[17] کتاب الأذکیاء، ابن الجوزی: 136، ط 1، دار الکتب العلمیه، بیروت، 1405 ه_.

[18] تاریخ بغداد، الخطیب البغدادی: 12/168 _ 169 فی ترجمه عمرو بن عبید المعتزلی.

[19] المصدر السابق: 13/379 _ 380، فی ترجمه أبو حنیفه تحت عنوان: ذکر الروایات عمّن

حکی عن أبی حنیفه، القول بخلق القرآن.

[20] محاسن التأویل: 4/82، ط 2 دار الفکر.

[21] انظر موارد هذه الأحکام فی فقه الجمهور فی کتاب: «واقع التقیه عند المذاهب الإسلامیه من غیر الشیعه الإمامیه» للسید ثامر العمیدی، حیث توسّع فی ذلک توسّعاً کافیاً.

[22] اُصول الکافی: 2/ 221 باب التقیه.

[23] وسائل الشیعه: 16/ 213 باب 24.

[24] تفسیر الإمام الحسن العسکری(علیه السلام): 320.

[25] اُصول الکافی: 2/ 219 باب التقیه.

[26] المصدر السابق.

[27] شرح نهج البلاغه: 11 / 44 _ 46.

[28] منهاج السنّه: 1/ 68 تحقیق الدکتور محمد رشاد سالم.

[29] راجع التفسیر الکبیر: 1 / 20، 120.

[30] صحیح البخاری: 1/41 آخر ب حفظ العلم ک العلم، وعنه فی محاسن التأویل للقاسمی: 4/82 ط مصر.

[31] الرسائل: 174.

[32] وسائل الشیعه، کتاب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر باب 26 ح 2.

[33] القواعد الفقهیه: 5 / 68.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.