البداء فی القرآن الکریم

اشاره

مولف:مجمع العالمی لاهل البیت

مقدمه

یعتبر موضوع البداء من جمله المسائل الکلامیه التوحیدیه التی ثار حولها بحث واسع النطاق بین علماء الکلام، وذلک لما ینطوی علیه من نکات دقیقه وحسّاسه. فإن البداء فی اللغه یعنی الظهور بعد الخفاء، ویستعمل فی المحاورات العرفیه، فی موارد تبدل الآراء والأفکار والأغراض والأهداف والمقاصد، فیقال: «کان رأیه کذا ثم بدا له فیه»، وواضح أن البداء بهذا المعنی یستبطن جهلاً سابقاً وعلماً مستحدثاً، وکلاهما منفیان عن الله تعالی، لأن علم الله سبحانه وتعالی ذاتی غیر مسبوق بجهل. ولکننا إذا دققنا فی البداء بمعناه اللغوی هذا وجدناه مرکباً من عنصرین: 1 _ جهل سابق وعلم لاحق. 2 _ تبدل فی الرأی والأغراض والأهداف تبعاً للعلم اللاحق. ثم تساءلنا، أی من العنصرین یتنافی مع التوحید؟ الأول أم الثانی أم کلاهما؟ وهل بالامکان التفکیک بینهما؟ بحیث نؤمن بنوع من التبدل والتغیر لا یکون ناشئاً من جهل سابق وعلم لاحق؟ أما بخصوص السؤال الأول: فنلاحظ ببداهه أن العنصر الأول یتنافی مع التوحید، ولیس هناک مسلم یقبل بنسبه الجهل إلی الله سبحانه وتعالی. ولا نحتاج إلی سرد آیات وروایات فی ذلک. أما العنصر الثانی: فإن کان التبدل لازماً ذاتیاً لوجود الجهل السابق وطرو العلم اللاحق، فهو فی هذه الحاله یتنافی مع التوحید أیضاً، فکما أن الجهل یتنافی معه کذلک یتنافی معه کل تبدیل وتغییر یکون بسببه. وإن کان التبدیل لیس لازماً لذلک ولا ناشئاً منه وانما ناشئ من عوامل اُخری فهو فی هذه الحاله لا یتنافی مع التوحید. فتبدل الرأی والنظر _ مثلاً _ من اللوازم الذاتیه لظهور العلم واضمحلال الجهل، ولذا فکما لا یمکن نسبه الجهل إلی الله سبحانه وتعالی، کذلک لا یمکن نسبه التبدل

فی الرأی والنظر الیه تعالی. بل إن مفهوم الرأی والنظر فی نفسه لا یمکن نسبته إلی الله سبحانه فضلاً عن تبدله وتغیره; لأن هذا المفهوم متقوم بالمعنی الحصولی الاکتسابی للعلم، وعلم الله لیس حصولیاً اکتسابیاً حتی یقال هذا نظر الله ورأیه، وإنما هو علم ذاتی متقوم بذاته. وبعد إتضاح الجواب علی هذین السؤالین، نحاول أن نلقی نظره فی القرآن الکریم لنری هل توجد فیه آیه نسبت إلی الله سبحانه التغییر والتبدیل فی أمر من الاُمور، أو جانب من الجوانب؟ هناک من یبادر إلی الإجابه علی ذلک بسرعه، قائلاً بأن القرآن الکریم قد نفی کل تغییر وتبدیل عن الله سبحانه وتعالی، وذلک طبقاً لقوله تعالی: (ولن تجد لسنه الله تحویلاً) [1] ، وقوله تعالی: (ولن تجد لسنه الله تبدیلاً) [2] . غیر أن هذا الجواب لیس کافیاً، لأن الحقیقه القرآنیه أمرٌ مستفادٌ من کل القرآن، وما کان مستفاداً من جانب معین فقط منه لا یمثل إلاّ نصف الحقیقه القرآنیه، وهذا الجواب یعبر عن نصف الحقیقه لأنه مستفاد من جانب واحد من القرآن الکریم، وهناک جانب آخر منه نسب التغییر والتبدیل إلی الله سبحانه وتعالی، مثل قوله تعالی: (یمحو الله ما یشاء ویثبت وعنده اُم الکتاب) [3] وقوله تعالی: (لا یغیر الله ما بقوم حتی یغیروا ما بأنفسهم). فالآیه الاولی تدلُّ علی أن الله یمحو ویثبت وفی ذلک کنایه عن التغییر والتبدیل، أما الآیه الثانیه فقد صرحت بأن الله یغیر حال الناس إذا ما غیر الناس ما بأنفسهم، فالواقع الاقتصادی والسیاسی للناس، عباره عن تقدیرات ربانیه قابله للتغییر، إذا ما قرّر الناس تغییر واقعهم النفسی والثقافی، من الشرک إلی الإیمان، ومن الضلال إلی الهدایه. فهناک تقدیران، تقدیر

ربانی لحاله الناس فی الطاعه، وتقدیر ربانی لحالتهم فی المعصیه، فإن اختاروا الطاعه أجری لهم التقدیر الأول، وإن اختاروا المعصیه أجری علیهم التقدیر الثانی، ومن هذا القبیل ما دل من الآیات والروایات علی تأثیر بعض الأعمال فی الرزق والآجال والابتلاأت. وهذا مما لا یخالف فیه أحد من المسلمین; وإنما نشأ الخلاف فی مفهوم البداء عندما اُخذ بمعناه اللغوی المتنافی مع التوحید، وسینتفی الخلاف عند الإلتفات الی أن المراد به معنی اصطلاحی لا یلزم منه نسبه الجهل إلی الله سبحانه وتعالی، فالمراد بالبداء عند مدرسه أهل البیت(علیهم السلام) هو: «إن الله سبحانه یقدر لعبده تقدیراً طبقاً لمقتض معین، ثم یبدل الله تقدیره طبقاً لمقتض جدید یظهر فی العبد نتیجه عمل معین یقوم به، مع علمه السابق فی کلا الأمرین والحالین»، ولو أنهم اطّلعوا علی هذا المعنی لعلموا أنّه ممّا اتفق المسلمون علیه فالنزاع فی الأمر لفظی فقط، وصدق العلاّمه السید عبد الحسین شرف الدین، إذ یقول: «فالنزاع فی هذه المسأله بیننا وبین أهل السنه لفظی، ثم یقول: فإن أصرّ غیرنا علی هذا النزاع اللفظی وأبی التجوز باطلاق البداء علی ما قلناه، فنحن نازلون علی حکمه فلیبدل لفظ البداء بما یشاء ولیتق الله ربه فی أخیه المؤمن» [4] . وقبله کتب الشیخ المفید یقول: «أما اطلاق لفظ البداء فإنما صرت إلیه بالسمع الوارد عن الوسائط بین العباد وبین الله عزّ وجل، ولو لم یرد به سمع أعلم صحته لما استجزت اطلاقه، کما أنه لو لم یرد علیَّ سمع بأن الله یغضب ویرضی ویحب ویعجب لما اطلقت ذلک علیه سبحانه، ولکنه لما جاء أسمع به صرت إلیه علی المعانی التی لا تأباها العقول، ولیس بینی وبین کافه المسلمین

فی هذا الباب خلاف، وإنّما خالف من خالفهم فی اللفظ دون ما سواه. وقد أوضحت من علتی فی اطلاقه بما یقصر معه الکلام، وهذا مذهب الإمامیه بأسرها، وکلّ من فارقها فی المذهب ینکره علی ما وصفت من الاسم دون المعنی ولا یرضاه» [5] . وقبله قال الامام الصادق(علیه السلام)، فی تفسیر قوله تعالی:(یمحو الله ما یشاء ویثبت وعنده اُم الکتاب) «فکل أمر یریده الله فهو فی علمه قبل ان یصنعه لیس شیء یبدو له إلا وقد کان فی علمه، ان الله لا یبدو له من جهل» [6] وقال(علیه السلام) أیضاً: «من زعم أن الله عزّ وجل یبدو له فی شیء لم یعلمه أمس فابرؤا منه» [7] . ثمّ إن عمده أدله الإمامیه فی مسأله البداء اُمور ثلاثه هی: 1 _ قوله تعالی: (یمحو الله ما یشاء ویثبت وعنده اُم الکتاب) [8] وقوله تعالی:(یسأله من فی السموات والأرض کل یوم هو فی شأن) [9] . 2 _ مشابهه لمسأله النسخ فی التشریع، حیث قالوا: بأن النسخ فی التکوین کالنسخ فی التشریع، والبداء نسخ تکوینی، والنسخ بداء تشریعی، وکما أثبت المسلمون النسخ فی التشریع، کما فی مسأله تغییر القبله من المسجد الأقصی الی الکعبه الشریفه، ولم یخالف منهم فی ذلک أحد، ولم یعتبر أحد منهم ذلک مخالفاً لعلمه الأزلی سبحانه وتعالی، ولا مستلزماً لثبوت جهل سابق، کذلک البداء تغییر فی الأحکام الکونیه دون أن یلزم منها جهل سابق، ولا مخالفه لعلمه الأزلی سبحانه وتعالی، فإن اشکل أحد علی البداء فإن اشکاله یقع علی النسخ، وما یذکر من الجواب فی باب النسخ یمکننا إیراده بتمامه فی باب البداء، بلا أدنی فرق بین الأمرین، والاشکال علی البداء إنّما هو

تکرار لما أشکل به الیهود علی النسخ فی التشریع، حیث إنّهم یرون بطلان ذلک، وعدم إمکان نسبته الی الله سبحانه وتعالی، کما أن إجابه علماء المسلمین علی هذا الاشکال، وإثباتهم لامکان النسخ فی التشریع دون لزوم خلل منه فی الساحه الربوبیه المقدسه قابله للانطباق علی باب النسخ فی عالم التکوین والتدبیر. 3 _ تأثیر الأعمال فی مصائر الإنسان، وهذه حقیقه قرآنیه مؤکده، اضافه الی ما فی السنّه النبویه من تأکید متواتر علیها، وهی أن أعمال الإنسان من الإیمان والشرک والطاعه والمعصیه، بر الوالدین وعقوقهما والانفاق علی الفقراء والامساک عن ذلک، وصله الرحم وقطیعتها،... الخ، مؤثره فی الرزق والبرکه وطول العمر والسعاده، وهذه الاُمور ذکرها القرآن الکریم مراراً، وأیدتها السنّه النبویه کراراً، وقد لخصها القرآن الکریم، بقوله تعالی: (إن الله لا یغیّر ما بقوم حتی یغیروا ما بأنفسهم) والذی ینکر البداء لابد وأن یعرف أن انکاره ینجرّ الی انکار مثل هذه الحقیقه الواضحه، فإن کان یؤمن بها، فلیعلم أن هذا الذی یؤمن به هو الذی تسمیه الإمامیه بالبداء.

اقوال علماء الإمامیه فی البداء

وهذا هو المعنی الذی أکّد علیه علماء الإمامیه المتقدمون منهم والمتأخرون. قال الشیخ المفید: «قول الإمامیه فی البداء، طریقه السمع دون العقل... ولیس المراد منه تعقب الرأی ووضوح أمر کان قد خفی عنه، وجمیع أفعاله تعالی الظاهره فی خلقه بعد أن لم تکن، فهی معلومه له فیما لم یزل» [10] . وقال الشیخ الطوسی: «البداء حقیقته فی اللغه هو الظهور ولذلک یقال بدا لنا سور المدینه وبدا لنا وجه الرأی... فأما إذا اُضیفت هذه اللفظه الی الله تعالی، فمنه ما یجوز اطلاقه علیه ومنه ما لا یجوز، فأما ما یجوز من ذلک فهو ما أفاد النسخ بعینه

ویکون اطلاق ذلک علیه علی ضرب من التوسع، وعلی هذا الوجه یحمل جمیع ما ورد عن الصادقین(علیهما السلام) من الأخبار المتضمنه لإضافه البداء الی الله تعالی دون ما لا یجوز علیه من حصول العلم بعد إن لم یکن، ویکون وجه اطلاق ذلک فیه تعالی التشبیه وهو انّه إذا کان ما یدل علی النسخ یظهر به للمکلفین ما لم یکن ظاهراً لهم ویحصل لهم العلم به، بعد أن لم یکن حاصلاً لهم، اُطلق علی ذلک لفظ البداء» [11] . وقال السید عبدالله شبر: «للبداء معان بعضها یجوز علیه وبعضها یمتنع وهو _ بالفتح والمد _ أکثر ما یطلق فی اللغه علی ظهور الشیء بعد خفاءه وحصول العلم به بعد الجهل، واتفقت الاُمه علی امتناع ذلک علی الله سبحانه إلا من لا یعتدّ به، ومن نسب ذلک الی الإمامیه فقد افتری علیهم کذباً والإمامیه براء منه» [12] . وقال السید عبدالحسین شرف الدین: «وحاصل ما تقوله الشیعه هنا إن الله ینقص من المرض وقد یزید فیه، وکذا الأجل والصحه والمرض والسعاده والشقاء والمحن والمصائب والإیمان والکفر وسائر الأشیاء کما یقتضیه قوله تعالی: (یمحو الله ما یشاء ویثبت وعنده اُم الکتاب) [13] وهذا مذهب عمر بن الخطاب وابن مسعود وأبی وائل وقتاده، وقد رواه جابر عن رسول الله(صلی الله علیه وآله) وکان کثیر من السلف یدعون ویتضرعون الی الله تعالی أن یجعلهم سعداء لا أشقیاء، وقد تواتر ذلک عن أئمتنا(علیهم السلام) فی أدعیتهم المأثوره، وورد فی السنن الکثیره إن الصدقه علی وجهها، وبرّ الوالدین واصطناع المعروف یحوّل الشقاء سعاده ویزید فی العمر، وصحّ عن ابن عباس، أنّه قال: لا ینفع الحذر من القدر، ولکن الله یمحو بالدعاء ما

یشاء من القدر، هذا هو البداء الذی تقول به الشیعه، تجوزوا فی اطلاق البداء علیه بعلاقه المشابهه... فالنزاع فی هذه بیننا وبین أهل السنه لفظی... وما یقوله الشیعه من البداء بالمعنی الذی ذکرناه یقول به عامه المسلمین...» [14] . وکتب الشیخ (آغا بزرک الطهرانی) یقول: «البداء معناه فی اللغه ظهور رأی لم یکن، واستصواب شیء عُلم بعد أن لم یعلم، وهذا المعنی یحصل لعامه أفراد البشر، ولکنه یستحیل علی الله تعالی شأنه لاستلزام بدو الرأی بشیء لم یکن الجهل به أولاً أو العجز عنه وهو تعالی منزّه عنهما... البداء الذی یعتقده الإمامیه هو بالمعنی الذی لابد أن یعتقده کل من کان مسلماً فی مقابل الیهود القائلین بأن الله تعالی قد فرغ من الأمر وأنّه لا یبدو منه شیء (ید الله مغلوله)أو من تبع أقاویل الیهود زاعماً أنّه تعالی أوجد جمیع الموجودات وأحدثها دفعه واحده... فلا یوجد منه شیء إلا ما وجد أولاً، أو کان معتقداً بالعقول والنفوس الفلکیه، قائلاً: انّه تعالی أوجد العقل الأول وهو معزول عن ملکه یتصرف فیه سائر العقول، إذ لابد لکل مسلم أن ینفی هذه المقالات ویعتقد بأنه تعالی:کل یوم هو فی شأن [15] » [16] .

الدور العقائدی والتربوی البناء للبداء

اتّضح مما سبق أن البداء معنی قرآنی متداول لدی المسلمین جمیعاً، وأن الإمامیه لا یمتازون علی سائر المسلمین إلا فی التسمیه التی یُفهم منها خطأً نسبه الجهل الی الله سبحانه وتعالی، وقد اتضح عدم صحه هذه النسبه ویهمنا الآن أن نطرح جانباً آخر من البحث، وهو أهمیه فکره البداء بالنسبه الی عقیده الإنسان المسلم. فإن الأفکار توزن باُسسها العلمیه وأدلتها المنطقیه تاره، وبجدواها وثمرتها من جهه اُخری. وفی موضوع البداء قد یقال علی

وجه الاستفهام، إذا کان الجعل الأول سوف لا یأخذ دوره الی الواقع، بل سینتهی الی الإلغاء فما الفائده من الأخبار عنه؟ وماهی الثمره المترتبه علی الاعتقاد بالبداء حینئذ؟ والجواب: أن الاعتقاد بالبداء ینطوی علی أهمیه فائقه من جهتین: جهه عقائدیه وجهه تربویه. أما الجهه العقائدیه فیکفینا کلام العلاّمه المجلسی، حیث کتب یقول: «إنّهم(علیهم السلام) إنّما بالغوا فی البداء ردّاً علی الیهود الذین یقولون: إن الله قد فرغ من الأمر وعن النظام، وعلی بعض المعتزله الذین یقولون إن الله خلق الموجودات دفعه واحده علی ماهی علیه الآن من معادن ونبات وحیوان وإنسان ولم یتقدم خلق آدم علی خلق أولاده، والتقدم إنّما یقع فی ظهورها لا فی حدوثها ووجودها. وإنّما أخذوا هذه المقاله من أصحاب الفلاسفه القائلین بالعقول والنفوس الفلکیه، والقائلین بأن الله تعالی لم یؤثر حقیقه إلا فی العقل الأول، فهم یعزلونه تعالی عن ملکه، وینسبون الحوادث إلیها لا الی الباری عز وجل» [17] . بمعنی أن تأکید الأئمه(علیهم السلام) علی البداء، جاء لإبطال کل فکره تجعل قدره الله ومشیئته سبحانه وتعالی محدوده بحد معین، وإثبات أنها حقیقه مطلقه من کل الجهات حتی من جهه القدر الذی یقدره الله سبحانه وتعالی بنفسه فی عالم التکوین والخلقه والتدبیر والربوبیه، وأن تقدیر الله سبحانه وتعالی لهذه الأقدار لا یجعله مسلوب الاراده والاختیار أزاءها. کما أن البداء جاء للتأکید علی اختیار الإنسان وإرادته من خلال بیان أن القدر الإلهی فیه لوح محفوظ لا یقبل التغییر، ولوح آخر هو لوح المحو والإثبات الذی قد قدّره الله سبحانه وتعالی منذ البدء قابلاً للتغییر، تبعاً لما یقوم به الإنسان من أعمال فی دار الدنیا. وکأن عقیده البداء جاءت تکمله لعقیده القضاء والقدر،

فلکی یُدفع الغلو والإفراط فی عقیده القضاء والقدر، ولا تؤخذ بمعنی یسلب الاختیار عن الله سبحانه وتعالی وعن الإنسان، کان لابد من تتمیمها بعقیده البداء التی جاءت لتؤکد أن القدر لا یصل حد سلب الاختیار عن الله، ولا سلب الاختیار عن الإنسان. ومن الجهه التربویه نلاحظ أن عقیده البداء ذات أثر تربوی بنّاء فی حیاه الإنسان، وقد بیّن العلاّمه المجلسی هذا الأثر فی تتمه کلامه السابق عن أسباب تأکید الأئمه(علیهم السلام) علی البداء، حیث ذکر أولاً الفائده العقائدیه التی ذکرناها، وعطف علیها بذکر الفائده التربویه حیث استمر، یقول: «فنفوا(علیهم السلام)ذلک وأثبتوا أنّه تعالی کل یوم فی شأن من إعدام وإحداث آخر وإماته شخص وإحیاء آخر الی غیر ذلک، لئلا یترکوا العباد التضرع الی الله ومسألته وطاعته، والقرب إلیه بما یصلح اُمور دنیاهم وعقباهم، ولیرجوا عند التصدق علی الفقراء، وصله الأرحام، وبر الوالدین والمعروف والاحسان ما وعدوا علیها من طول العمر وزیاده الرزق». ومن هذه الجهه تکون عقیده البداء مساوقه فی إیجابیتها لعقیده التوبه وشروط قبولها عند الله، فکما أن للتوبه أثراً إیجابیاً فی بناء الإنسان ومن جهه غلق منافذ الیأس والقنوط، وفتح أبواب الأمل والرجاء، وخلق روحیه التغییر والاستعداد للصلاح، کذلک للبداء هذا الأثر فی حیاه الإنسان، بل البداء لازم من لوازم التوبه وأمثالها من الأعمال، فإن من لوازم التوبه أن یعتقد التائب بأن قلم الله سبحانه وتعالی لم یجف بعد فی لوح المحو والإثبات، فله سبحانه أن یمحو ما یشاء ویثبت ما یشاء ویسعد من شاء ویشقی من شاء حسب ما یتحلی به العبد من مکارم الأخلاق وبصالح الأعمال أو یرتکب من طالح الأعمال، ولیست مشیئته سبحانه جزافیه غیر تابعه لضابطه حکیمه، بل لو

تاب العبد وعمل بالفرائض وتمسّک بالعصم خرج من صفوف الأشقیاء ودخل فی عداد السعداء، وبالعکس. وفی اطار ذلک کله نستطیع أن نفهم معنی کلام الأئمه(علیهم السلام)بأنه «ما عبدالله بشیء مثل البداء» [18] و «وما عُظّم الله عزّ وجل بمثل البداء» [19] و «ما بعث الله نبیّاً حتی یأخذ علیه ثلاث خصال، الإقرار بالعبودیه وخلع الأنداد، وأن الله یقدّم ما یشاء ویؤخّر ما یشاء» [20] .

اسئله حول الاعتقاد بالبداء

وهنا تطرح أسئله تستحق الإجابه الوافیه وهی: 1 _ إن القول بالبداء یؤدی الی صدور اللغو منه تعالی، فإنه مع علمه بما سیتحقق لدیه من التغییر والبداء یکون الإخبار بالجعل الأول لغواً؟ والجواب: إن اللغویه تتصور فیما إذا افترضنا عدم وجود غرض ومنفعه مُتصوّره من الإخبار بالجعل الأول، وهذا ما لا یمکن إثباته، فمن الممکن أن تکون هناک منفعه وغرض یعود علی العبد بفائده جلیله من ذلک الإخبار. 2 _ إن النبی أو الإمام إذا أخبر بشیء ثم حصل البداء فی تحققه فلابد أن یستند فی خبره الأول الی شیء یکون مصدراً لخبره ومنشأً لاطلاعه، فعلی ماذا یعوّل النبی أو الإمام فی خبره الأوّل؟ والجواب: یتطلب بیان مثال، کما لو تناول إنسان السمّ المهلک المؤدی الی وفاته حتماً، فإنّک إذا شاهدت هذه الحادثه کان بوسعک الإخبار عن تحقق وفاته بعد ساعات وهو إخبار صادق بلحاظ المقتضی الأکید له، فلو لم یتحقق الموت بسبب طروء مانع غیر متوقع کحضور طبیب یعالجه بکفاءه عالیه، لا یکون ذلک الإخبار کاذباً، ولا یعد إخباراً بلا مستند وهکذا الأمر فی الإخبارات السماویه التی تخبر عن تحقق بعض الاُمور فی المستقبل، فإنها صادقه بلحاظ المقتضی المشروط بعدم تحقق المانع، ولا یلزم من هذا الجواب محذور

سوی عدم اطلاع النبی أو الإمام بتحقق المانع فیما بعد، فلنقل إن الله سبحانه وتعالی أخبر النبی(صلی الله علیه وآله) بالمقتضی وشاء أن لا یخبره بتحقق المانع فیما بعد لمصلحه تتعلق بالعباد. 3 _ إن حصول البداء یؤدی الی تعریض النبی أو الإمام الی الاتهام بالکذب؟ والجواب: إن اتهام النبی أو الإمام بالکذب أمر یقع وزره علی مرتکبه، والاتهام إن صدر من کافر فهذا لیس منه بغریب بعدما رفض الإیمان بأصل التوحید والنبوه والمعاد، وإن صدر من مؤمن بالمفروض أن إیمانه یمنعه من ذلک، فإن لم یمنعه فذلک دلیل علی ضعف الإیمان عنده. والمهم أن البداء لیس سبباً منطقیاً للاتهام بالکذب، بل إن أکثر حالات البداء کانت مقرونه بما یفید التصدیق، کما فی قصه إبراهیم(علیه السلام) لما أُمر بذبح ابنه، فإن الأمر الجدید بالفداء یفید تصدیق الأمر الأول بذبح اسماعیل(علیه السلام) ولولا أن الخبر الأول کان صادقاً لما کان الأمر بذبح الکبش بدلاً عنه فداءاً، فإن الفداء بمعنی البدل.

الخلاصه

إنّ البداء (بمعنی تبدّل الرأی) مستحیل علی الله تعالی ولا تقول به الإمامیه، بل تقول باستحالته وبکفر من یقول به وبلزوم التبرّی منه [21] . نعم، إن البداء المعقول والذی یجب الاعتقاد به هو ما عبّرت عنه الآیه القرآنیه الکریمه (یمحو الله ما یشاء ویثبت وعنده اُمّ الکتاب) ویتجلّی هذا المحو والإثبات فی ما یظهره الله من شیء علی لسان نبیّه أو ولیّه فی ظاهر الحال لمصلحه تقتضی الإظهار ثم یمحوه فیکون غیر ما قد ظهر أوّلاً مع سبق علمه تعالی بذلک. ویشبه البداء النسخ لأحکام الشرائع السابقه بشریعه نبیّنا محمد(صلی الله علیه وآله)أو نسخ بعض الأحکام التی جاءت بها شریعه نبیّنا(صلی الله علیه وآله)بأحکام

تلتها [22] . إنّ من لم یعتقد بهذا النحو من البداء فقد حدَّد قدره الله وإرادته المطلقه، کما أشار القرآن الکریم الی ذلک فی جمله من عقائد الیهود بقوله تعالی: (وقالت الیهود ید الله مغلوله غُلّت ایدیهم) [23] وهذا ما قد تسرّب الی بعض الفرق الإسلامیه غیر الإمامیه.

پاورقی

[1] فاطر: 43.

[2] الاحزاب: 62.

[3] الرعد: 39.

[4] أجوبه مسائل جار الله: 79.

[5] أوائل المقالات: 92 _ 93.

[6] بحار الأنوار: 4 / 121، ح 63.

[7] بحار الأنوار: 4 / 111، ح 30.

[8] الرعد: 39.

[9] الرحمن: 29.

[10] تصحیح اعتقادات الامامیه: 66 ط دار المفید.

[11] ع__ده الاُصول: 2 / 29.

[12] مصابیح الأنوار: 1 / 33.

[13] الرعد: 39.

[14] أجوبه مسائل جار الله: 101 _ 103.

[15] الرحمن: 29.

[16] الذریعه: 3 / 51 _ 53.

[17] بحار الأنوار: 4 / 129 _ 130 ط طهران.

[18] اُصول الکافی: 1/146.

[19] المصدر السابق: 1/ 146 کتاب التوحید باب البداء.

[20] المصدر السابق: 1/ 147 کتاب التوحید، باب البداء.

[21] عقائد الامامیه، محمد رضا المظفر: 45 طبعه النجف، الثانیه.

[22] المصدر نفسه: 46.

[23] المائده: 64.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.