المال، اخذا و عطاء و صرفا

اشارة

موضوع: فقه استدلالی نویسنده: شیرازی، سید محمد حسینی تاریخ وفات مؤلف: 1422 ه ق زبان: عربی قطع: وزیری تعداد جلد: 1 ناشر: مؤسسة الوعی الاسلامی- دار العلوم تاریخ نشر: 1425 ه ق نوبت چاپ: اول مکان چاپ: بیروت- لبنان محقق/ مصحح: صاحب مهدی‌

المقدمه

مسألة: یستحبّ جمع المال الحلال، و یستحب الإنفاق فی سبیل اللّه، فی غیر الواجب اکتسابه و الواجب إنفاقه، و یدلّ علیه روایات متواترة:
فعن الصادق علیه السّلام: لا خیر فی من لا یحبّ جمع المال من حلال، یکفّ به وجهه و یقضی به دینه و یصل به رحمه «1».
عن عبد الأعلی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: سلوا اللّه، الغنی فی الدنیا و العافیة، و فی الآخرة المغفرة و الجنّة «2».
عن عمرو بن سیف الأزدی قال: قال لی أبو عبد اللّه جعفر بن محمّد علیهما السّلام:
لا تدع طلب الرّزق من حلّه، فإنّه أعون لک علی دینک، و اعقل راحلتک و توکّل «3».

مقدمة الناشر

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیمِ*
المال عصب الحیاة فبدونه تغدو الحیاة میتة أو شبه میتة.
فدورة الحیاة لا تتم إلّا بالمال .. کما أن الدورة الدمویة لا تتم إلّا بقطرات الدم ...
المال هو الدم الأبیض و الأصفر و الأسود، الذی یجری فی عروق المجتمعات فیحرکها، و یدفع بها إلی الأمام.
و الدم الأبیض هو النقد الذی یتم من خلاله التعامل الیومی.
و الدم الأصفر هو الذهب الذی تتخذه الدول و الشعوب بمثابة رصید لتغطیة النقد و العملة.
و الدم الأسود هو النفط الذی فجر فی عالمنا الإسلامی ینابیع الثروة.
إنّ حرکة المال فی جسم المجتمع کحرکة الدم فی جسم الإنسان.
فکما یجب أن ینتظم الدم داخل الشرایین و الأوردة بصورة متوازنة کذلک یجب أن ینتظم المال فی شرایین المجتمع بصورة عادلة و متوازنة.
و کما أن تجمع الدم فی نقطة واحدة من البدن یسبب تصلب الشرایین و بالتالی الذبحة الصدریة و أخیرا السکتة القلبیة، کذلک المال إذا تجمع فی مکان واحد
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 6
سیعمل علی إفساد ذلک المکان و بالتالی القضاء علی المجتمع برمته.
و کما أن الإنسان یمرض نتیجة لضغط الدم کذلک یمرض المجتمع نتیجة لضغط المال.
و تتشابه الأسباب و النتائج بین المال و الدم.
فمنشأ ضغط الدم هو کثرة تناول الطعام الذی یؤدی إلی زیادة الدم مع قلة الاستهلاک کذلک ینشأ ضغط المال نتیجة زیادته دون أن یستهلک.
فکما أن الدم وسیلة کذلک المال وسیلة.
فهو یحرک العجلة الاقتصادیة فی جسم المجتمع کما یحرک الدم المواد الغذائیة و یوزعها علی خلایا الجسم. فإذا تحول المال إلی هدف و لیس إلی وسیلة سیقضی علی المجتمع لا محالة کما یقضی تزوید الإنسان الذی لا یحتاج إلی الدم بثلاثة لترات من الدم، فجسم الإنسان لا یتحمل من الدم أکثر من سبعة لترات التی یمتلکها فإذا أضفنا إلیه المزید فسیحدث الانفجار مسببا هلاکه و موته.
المال کذلک یسیر، کما یسیر الدم فی البدن فإذا أضفنا إلیه مقدارا فلا بد أن نجد له ما یصرّفه بالمقدار نفسه، و إلّا فالهلاک قادم إلی المجتمعات المتخمة بالمال دون مصرف و قد أشار القرآن الکریم إلی هذه القضیة الهامة بقوله: کَیْ لٰا یَکُونَ دُولَةً بَیْنَ الْأَغْنِیٰاءِ «1» أی تجمع المال فی مکان واحد مسببا التضخم فی ذلک المکان.
من هنا تأتی أهمیة المال فی الإسلام، فقد تعامل الفقه الإسلامی مع المال ککائن حی کما یتعامل مع أی موجود آخر، فهناک المئات من الأحکام الشرعیة المرتبطة بالمال، و بحرکته فی المجتمع، و قد جمعها لنا المرجع الدینی الأعلی آیة اللّه
______________________________
(1) سورة الحشر: الآیة 7.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 7
العظمی السید محمد الشیرازی قدّس سرّه فی هذا الکتاب القیّم الذی وجدنا فیه الفائدة الکبیرة، فقد تضمن جمیع أبواب المال، کیفیة الحصول علیه، و کیفیة الحفاظ علیه، و کیفیة صرفه.
و فائدة هذا الکتاب تعمّ المجتمع و الأفراد، فالفرد الذی یرید أن یا بنی لنفسه اقتصادا زاهرا یجد فی هذا الکتاب ضالّته حیث یرشده إلی کیفیة طلب المال بالحلال، و کیف یدفع عن نفسه الفقر؟ ذلک المعول الذی یهدم الحیاة الرغیدة و یسلب من المجتمعات حلاوة السعادة.
فالفقیر المعدم یجد فی هذا الکتاب طریقا للغنی، لأنه یرشده إلی طریق الصواب فی کسب المال و جمعه.
و الغنی یجد فی هذا الکتاب طریقا لکسب الآخرة بالمال، لأنّ المال کما قلنا وسیلة و لیس هدف.
و المجتمع یجد فی هذا الکتاب منهاجا لاقتصاد غنی ینعدم فیه الفقر و تسوده العدالة و هذا هو مبتغی الإسلام فی المجتمعات.
و للوصول إلی هذا المبتغی یسلک الإسلام طرقا و أسالیب عدیدة، و من هذه الطرق کسب المال الحلال.
نرجو أن نوفّق للاهتداء بهذا الکتاب و أن نضمن لأنفسنا و لأولادنا و لمجتمعنا عیشا رغیدا تحت رایة الإسلام، وَ الْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعٰالَمِینَ*.
مؤسسة الوعی الإسلامی بیروت- لبنان
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 9‌

مقدمة المؤلف

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیمِ
الْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعٰالَمِینَ، و الصلاة و السلام علی محمّد و آله الطاهرین.
و بعد .. فهذا جزء من (الفقه) جمعت فیه بعض الروایات المرتبطة بالمال، تشویقا للمسلمین أن یکتسبوا المال، حتّی یستقلوا فی أمورهم الاقتصادیة عن الأجانب، فإنّ المسلمین حیث سقط اقتصادهم، احتاجوا إلی الغرب و الشرق حتّی فی اللحم و الحنطة، و سقطت سیاستهم، فصاروا ذیلا بعد أن کانوا رأسا، کما سقط اجتماعهم: «فإنّ الکرامة الاقتصادیة توجب الکرامة الاجتماعیة».
و فی الحدیث (من لا معاش له لا معاد له)، و بذلک فقدوا الدنیا و الآخرة، و اللازم أن تهتم الحوزات العلمیة، بالسیاسة و الاقتصاد و الاجتماع، دراسة و بحثا و تألیفا، کما تهتم بالأصول و الفقه، فیجب أن یکون فی الحوزات العلمیة حلقات و دراسات عمیقة و وسیعة بما یتعلّق بهذه الأمور الثلاثة، و إلّا فالذلّة- و العیاذ باللّه- تبقی أمدا طویلا، ف إِنَّ اللّٰهَ لٰا یُغَیِّرُ مٰا بِقَوْمٍ حَتّٰی یُغَیِّرُوا مٰا بِأَنْفُسِهِمْ وَ إِذٰا أَرٰادَ اللّٰهُ بِقَوْمٍ سُوْءاً فَلٰا مَرَدَّ لَهُ «1».
______________________________
(1) سورة الرعد: الآیة 11.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 10
نعم، أوّل الأمر هو تطبیق التعدّدیة الحزبیة فی البلاد الإسلامیة حتّی یکون التنافس حرّا، کما یلزم أن تکون هناک شوری المرجعیة، حتّی تتجمّع القوی الدینیة، فهما وسیلتا التقدّم بإذن اللّه سبحانه و هو الموفّق المستعان.
قم المقدّسة محمّد الشیرازی
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 11‌

فصل استحباب تحصیل المال الحلال و إنفاقه

اشارة

مسألة: یستحبّ جمع المال الحلال، و یستحب الإنفاق فی سبیل اللّه، فی غیر الواجب اکتسابه و الواجب إنفاقه، و یدلّ علیه روایات متواترة:
فعن الصادق علیه السّلام: لا خیر فی من لا یحبّ جمع المال من حلال، یکفّ به وجهه و یقضی به دینه و یصل به رحمه «1».
عن عبد الأعلی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: سلوا اللّه، الغنی فی الدنیا و العافیة، و فی الآخرة المغفرة و الجنّة «2».
عن عمرو بن سیف الأزدی قال: قال لی أبو عبد اللّه جعفر بن محمّد علیهما السّلام:
لا تدع طلب الرّزق من حلّه، فإنّه أعون لک علی دینک، و اعقل راحلتک و توکّل «3».

أی الأعمال أفضل؟

عن أمیر المؤمنین علیه السّلام فی حدیث طویل: أنّ النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم سأل ربّه سبحانه و تعالی لیلة المعراج فقال: یا ربّ أیّ الأعمال أفضل؟- إلی أن قال-: فقال اللّه تعالی:
______________________________
(1) وسائل الشیعة: ج 12 ص 19 ب 7 ح 1.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 71 ح 4.
(3) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 13 ب 3 ح 10.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 12
یا أحمد، إنّ العبادة عشرة أجزاء، تسعة منها طلب الحلال فإن أطیب مطعمک و مشربک، فأنت فی حفظی و کنفی «1».
قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: إنّ إنفاق هذا المال فی طاعة اللّه أعظم نعمة، و إنّ إنفاقه فی معاصیه أعظم محنة «2».
و قال علیه السّلام: ألا و إنّ من النّعم سعة المال، و أفضل من سعة المال صحة البدن، و أفضل من صحة البدن تقوی القلب «3».
عن عبد اللّه بن أبی یعفور قال: قال رجل لأبی عبد اللّه علیه السّلام: و اللّه، إنّا لنطلب و نحبّ أن نؤتاها.
فقال: تحبّ أن تصنع بها ما ذا؟.
قال: أعود بها علی نفسی و عیالی، و أصل بها، و أتصدّق بها، و أحجّ و أعتمر.
فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: لیس هذا طلب الدنیا، هذا طلب الآخرة «4».
أقول: لأنّ الدنیا المرتبط بالآخرة و السبیل إلیها هی من الآخرة.
عن عبد اللّه بن أبی یعفور قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: إنّا لنحب الدنیا و إن لا نعطاها خیر لنا، و ما أعطی أحد منها شیئا إلّا نقص حظّه فی الآخرة.
قال: فقال له رجل: إنّا و اللّه، لنطلب الدنیا.
______________________________
(1) إرشاد القلوب: ج 1 ص 203.
(2) غرر الحکم: ج 1 ص 214 الفصل التاسع ح 17.
(3) غرر الحکم: ج 1 ص 172 الفصل السادس ح 25.
(4) وسائل الشیعة: ج 12 ص 19 ب 7 ح 3.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 13
فقال له أبو عبد اللّه علیه السّلام: تصنع بها ما ذا؟ و ذکر نحوه «1».
عن أبی بصیر قال: (ذکرنا عند أبی جعفر علیه السّلام من الأغنیاء من الشیعة، فکأنّه کره ما سمع منّا فیهم.
قال یا أبا محمّد، إذا کان المؤمن غنیّا رحیما وصولا، له معروف إلی أصحابه، أعطاه اللّه أجر ما ینفق فی البرّ أجره مرتین ضعفین، لأنّ اللّه تعالی یقول فی کتابه: وَ مٰا أَمْوٰالُکُمْ وَ لٰا أَوْلٰادُکُمْ بِالَّتِی تُقَرِّبُکُمْ عِنْدَنٰا زُلْفیٰ إِلّٰا مَنْ آمَنَ وَ عَمِلَ صٰالِحاً فَأُولٰئِکَ لَهُمْ جَزٰاءُ الضِّعْفِ بِمٰا عَمِلُوا وَ هُمْ فِی الْغُرُفٰاتِ آمِنُونَ «2») «3».
أقول: قد یکون المراد بالضعف: الکثیر، فإنّ مَنْ جٰاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثٰالِهٰا*.
عن زیاد القندی قال: کان أبو عبد اللّه علیه السّلام إذا رأی إسحاق بن عمّار و إسماعیل بن عمّار قال: و قد یجمعهما لأقوام یعنی: الدنیا و الآخرة «4».
قال الإمام الصادق علیه السّلام: القبر خیر من الفقر «5».
روی أبو سعید الخدری قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: هلک المثرون.
قلت: یا رسول اللّه، إلّا من؟ فأعادها ثلاثا، ثمّ قال: إلّا من هکذا
______________________________
(1) أمالی الطوسی: ص 662 ح 25، و فیه فقال له أبو عبد اللّه علیه السّلام تصنع بها ما ذا؟ قال:
أعود بها علی نفسی و علی عیالی و أتصدق منها و أصل منها و أحج منها، قال: فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: لیس هذا طلب الدنیا هذا طلب الآخرة.
(2) سورة سبأ: الآیة 37.
(3) علل الشرائع: ج 2 ص 604 ح 73 (باب نوادر العلل).
(4) رجال الکشی: ج 2 ص 705 ح 752.
(5) غرر الحکم: ج 1 ص 26 الفصل الأول ح 446.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 14
و هکذا، وَ قَلِیلٌ مٰا هُمْ «1».
أقول: أی أخذ الحقّ و أعطی الحقّ.

أبرارها لا فجارها

عن مسعدة بن صدقة قال: دخل سفیان الثوری علی أبی عبد اللّه علیه السّلام فرأی علیه ثیابا بیضا، کأنّها غرقئ البیض، فقال له: إنّ هذا اللباس لیس من لباسک؟.
فقال له علیه السّلام: (اسمع منّی، وع ما أقول لک، فإنّه خیر لک عاجلا و آجلا، إن أنت متّ علی السنّة و الحقّ و لم تمت علی بدعة، أخبرک أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان فی زمان مقفر جدب «2»، فأمّا إذا أقبلت الدنیا فأحقّ أهلها بها أبرارها لا فجّارها، و مؤمنوها لا منافقوها، و مسلموها لا کفّارها، فما أنکرت یا ثوری، فو اللّه، إنّنی لمع ما تری، ما أتی علیّ مذ عقلت صباح و لا مساء و للّه فی مالی حقّ أمرنی أن أضعه موضعا إلّا وضعته.
قال: فأتاه قوم ممّن یظهرون الزهد و یدعون الناس أن یکونوا معهم علی مثل الذی هم علیه من التقشف، فقالوا له: إنّ صاحبنا حصر عن کلامک و لم تحضره حججه.
فقال لهم: فهاتوا حججکم.
فقالوا له: إنّ حججنا من کتاب اللّه.
______________________________
(1) غوالی اللآلی: ج 1 ص 126 ح 65 (الفصل السابع).
(2) الجدب: المحل نقیض الخصب. و فی حدیث الاستسقاء: هلکت المواشی و أجدبت البلاد، أی قحطت و غلت الأسعار، لسان العرب: ج 1 ص 254.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 15
فقال لهم: فأدلوا بها فإنّها أحقّ ما أتّبع و عمل به.
فقالوا: یقول اللّه تبارک و تعالی مخبرا عن قوم من أصحاب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
وَ یُؤْثِرُونَ عَلیٰ أَنْفُسِهِمْ وَ لَوْ کٰانَ بِهِمْ خَصٰاصَةٌ وَ مَنْ یُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولٰئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ «1»، فمدح فعلهم.
و قال فی موضع آخر: وَ یُطْعِمُونَ الطَّعٰامَ عَلیٰ حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً «2»، فنحن نکتفی بهذا.
فقال رجل من الجلساء: إنّا رأیناکم تزهدون فی الأطعمة الطیّبة و مع ذلک تأمرون الناس بالخروج من أموالهم حتّی تمتعوا أنتم منها.
فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: دعوا عنکم ما لا تنتفعون به، أخبرونی أیّها النفر، أ لکم علم بناسخ القرآن من منسوخه، و محکمه من متشابهه الذی فی مثله ضلّ من ضلّ و هلک من هلک من هذه الأمّة.
فقالوا له: أو بعضه، فأمّا کلّه فلا.
فقال لهم: فمن هنا أتیتم، و کذلک أحادیث رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فأمّا ما ذکرتم من إخبار اللّه عز و جل إیّانا فی کتابه عن القوم الذین أخبر عنهم بحسن فعالهم فقد کان مباحا جائزا و لم یکونوا نهوا عنه و ثوابهم منه علی اللّه عز و جل، و ذلک أنّ اللّه جلّ و تقدّس، أمر بخلاف ما عملوا به فصار أمره ناسخا لفعلهم، و کان نهی اللّه تبارک و تعالی رحمة منه للمؤمنین و نظرا لکی لا یضروا بأنفسهم و عیالاتهم منهم الضعفة الصغار و الولدان و الشیخ الفانی و العجوز الکبیرة الذین لا یصبرون علی الجوع، فإن تصدّقت برغیفی و لا رغیف لی غیره ضاعوا و هلکوا جوعا.
______________________________
(1) سورة الحشر: الآیة 9.
(2) سورة الإنسان: الآیة 8.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 16
فمن ثمّ قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: خمس تمرات أو خمس قرص أو دنانیر أو دراهم یملکها الإنسان و هو یرید أن یمضیها فأفضلها ما أنفقه الإنسان علی والدیه ثمّ الثانیة علی نفسه و عیاله ثمّ الثالثة علی قرابته الفقراء ثم الرابعة علی جیرانه الفقراء ثم الخامسة فی سبیل اللّه و هو أخسها أجرا.
و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم للأنصاری حین أعتق عند موته خمسة أو ستة من الرقیق و لم یکن یملک غیر هم و له أولاد صغار: لو أعلمتمونی أمره ما ترکتکم تدفنوه مع المسلمین، یترک صبیة صغارا یتکففون الناس.
ثم قال: حدّثنی أبی، أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: ابدأ بمن تعول الأدنی فالأدنی، ثمّ هذا ما نطق به الکتاب ردّا لقولکم و نهیا عنه مفروضا من اللّه العزیز الحکیم قال: وَ الَّذِینَ إِذٰا أَنْفَقُوا لَمْ یُسْرِفُوا وَ لَمْ یَقْتُرُوا وَ کٰانَ بَیْنَ ذٰلِکَ قَوٰاماً «1»، أ فلا ترون أنّ اللّه تبارک و تعالی قال: غیر ما أراکم تدعون الناس إلیه من الأثرة علی أنفسهم و سمی من فعل ما تدعون الناس إلیه مسرفا.
و فی غیر آیة من کتاب اللّه یقول: إِنَّهُ لٰا یُحِبُّ الْمُسْرِفِینَ «2»، فنهاهم عن الإسراف و نهاهم عن التقتیر، و لکن أمر بین أمرین، لا یعطی جمیع ما عنده ثمّ یدعو اللّه أن یرزقه فلا یستجیب له للحدیث الذی جاء عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إنّ أصنافا من أمّتی لا یستجاب لهم دعاؤهم: رجل یدعو علی والدیه، و رجل یدعو علی غریم ذهب له بمال فلم یکتب علیه و لم یشهد علیه، و رجل یدعو علی امرأته، و قد جعل اللّه عز و جل تخلیة سبیلها بیده، و رجل یقعد فی بیته و یقول: ربّ ارزقنی، و لا یخرج و لا یطلب الرزق.
______________________________
(1) سورة الفرقان: الآیة 67.
(2) سورة الأنعام: الآیة 141.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 17
فیقول اللّه عز و جل له: عبدی أ لم أجعل لک السبیل إلی الطلب و الضرب فی الأرض بجوارح صحیحة فتکون قد أعذرت فیما بینی و بینک فی الطلب لاتّباع أمری، و لکیلا تکون کلا علی أهلک، فإن شئت رزقتک و إن شئت قترت علیک و أنت غیر معذور عندی.
و رجل رزقه اللّه مالا کثیرا فأنفقه ثمّ أقبل یدعو یا ربّ ارزقنی فیقول اللّه عز و جل: أ لم أرزقک رزقا واسعا فهلا اقتصدت فیه کما أمرتک و لم تسرف و قد نهیتک عن الإسراف.
و رجل یدعو فی قطیعة رحم ثمّ علّم اللّه عز و جل نبیه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کیف ینفق، و ذلک أنّه کانت عنده أوقیة من الذهب فکره أن یبیت عنده فتصدّق بها فأصبح و لیس عنده شی‌ء و جاءه من یسأله فلم یکن عنده ما یعطیه فلامه السائل، و اغتم هو حیث لم یکن عنده ما یعطیه و کان رحیما رقیقا، فأدّب اللّه تعالی نبیه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بأمره فقال: وَ لٰا تَجْعَلْ یَدَکَ مَغْلُولَةً إِلیٰ عُنُقِکَ وَ لٰا تَبْسُطْهٰا کُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً «1».
یقول: إنّ الناس قد یسألونک و لا یعذرونک، فإذا أعطیت جمیع ما عندک من المال کنت قد حسرت من المال، فهذه أحادیث رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یصدّقها الکتاب و الکتاب یصدّقه أهله من المؤمنین.
و قال أبو بکر عند موته حیث قیل له: أوص فقال: أوصی بالخمس و الخمس کثیر فإنّ اللّه تعالی قد رضی بالخمس فأوصی بالخمس، و قد جعل اللّه عز و جل له الثلث عند موته، و لو علم أنّ الثلث خیر له أوصی به.
______________________________
(1) سورة الإسراء: الآیة 29.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 18
ثمّ من قد علمتم بعده فی فضله و زهده سلمان و أبو ذر رضی اللّه عنهما.
فأمّا سلمان فکان إذا أخذ عطاءه رفع منه قوته لسنته حتّی یحضر عطاؤه من قابل، فقیل له: یا أبا عبد اللّه، أنت فی زهدک تصنع هذا و أنت لا تدری لعلک تموت الیوم أو غدا.
فکان جوابه أن قال: ما لکم لا ترجون لی البقاء کما خفتم علیّ الفناء، أ ما علمتم یا جهلة، أنّ النفس قد تلتاث علی صاحبها إذا لم یکن لها من العیش ما یعتمد علیه، فإذا هی أحرزت معیشتها اطمأنت.
و أمّا أبو ذر فکانت له نویقات «1» و شویهات «2» یحلبها و یذبح منها إذا اشتهی أهله اللحم أو نزل به ضیف أو رأی بأهل الماء الذین هم معه خصاصة، نحر لهم الجزور أو من الشیاه علی قدر ما یذهب عنهم بقرم «3» اللحم فیقسّمه بینهم و یأخذ هو کنصیب واحد منهم، لا یتفضّل علیهم، و من أزهد من هؤلاء؟
و قد قال فیهم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ما قال، و لم یبلغ من أمرهما أن صارا لا یملکان شیئا البتة، کما تأمرون الناس بإلقاء أمتعتهم و شیئهم و یؤثرون به علی أنفسهم و عیالاتهم.
و اعلموا أیّها النفر، أنّی سمعت أبی یروی عن آبائه علیه السّلام أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال یوما: ما عجبت من شی‌ء کعجبی من المؤمن أنّه إن قرض جسده فی دار الدنیا بالمقاریض کان خیرا له، و إن ملک ما بین مشارق الأرض و مغاربها کان خیرا له، و کل ما یصنع اللّه عز و جل به فهو خیر له، فلیت شعری
______________________________
(1) النویقات: جمع نویقة مصغّر ناقة.
(2) الشویهات: جمع شویهة مصغّر شاة.
(3) أی: شدّة الشهوة للحم، لسان العرب: ج 12 ص 473.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 19
هل یحیق فیکم ما قد شرحت لکم منذ الیوم أم أزیدکم.
أ ما علمتم أنّ اللّه عز و جل قد فرض علی المؤمنین فی أوّل الأمر أن یقاتل الرجل منهم عشرة من المشرکین لیس له أن یولّی وجهه عنهم، و من ولاهم یومئذ دبره فقد تبوأ مقعده من النار، ثمّ حوّلهم عن حالهم رحمة منه لهم، فصار الرجل منهم علیه أن یقاتل رجلین من المشرکین تخفیفا من اللّه عز و جل للمؤمنین فنسخ الرجلان العشرة.
و أخبرونی أیضا، عن القضاة أ جورة هم؟ حیث یقضون علی الرجل منکم نفقة امرأته إذا قال: إنّی زاهد و إنّی لا شی‌ء لی، فإن قلتم: جورة، ظلّمکم أهل الإسلام، و إن قلتم: بل عدول خصمتم أنفسکم، و حیث تردّون صدقة من تصدّق علی المساکین عند الموت بأکثر من الثلث.
أخبرونی، لو کان الناس کلّهم کالذین تریدون زهادا لا حاجة لهم فی متاع غیرهم، فعلی من کان یتصدّق بکفارات الأیمان و النذور و الصدقات من فرض الزکاة من الذهب و الفضة و التمر و الزبیب و سائر ما وجب فیه الزکاة من الإبل و البقر و الغنم و غیر ذلک، إذا کان الأمر کما تقولون لا ینبغی لأحد أن یحبس شیئا من عرض الدنیا إلّا قدّمه، و إن کان به خصاصة فبئسما ذهبتم إلیه و حملتم الناس علیه من الجهل بکتاب اللّه عز و جل و سنة نبیّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أحادیثه التی یصدّقها الکتاب المنزل، و ردّکم إیّاها بجهالتکم، و ترککم النظر فی غرائب القرآن من التفسیر بالناسخ من المنسوخ و المحکم و المتشابه و الأمر و النهی.
و أخبرونی، أین أنتم عن سلیمان بن داود علیه السّلام حیث سأل اللّه ملکا لا ینبغی لأحد من بعده فأعطاه اللّه جلّ اسمه ذلک، و کان یقول الحقّ و یعمل به، ثم لم نجد اللّه عز و جل عاب علیه ذلک و لا أحدا من المؤمنین، و داود النبی علیه السّلام قبله فی
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 20
ملکه و شدّة سلطانه.
ثمّ یوسف النبی علیه السّلام، حیث قال لملک مصر: اجْعَلْنِی عَلیٰ خَزٰائِنِ الْأَرْضِ إِنِّی حَفِیظٌ عَلِیمٌ «1»، فکان من أمره الذی کان أن اختار مملکة الملک و ما حولها إلی الیمن، و کانوا یمتارون الطعام «2» من عنده لمجاعة أصابتهم، و کان یقول الحق و یعمل به، فلم نجد أحدا عاب ذلک علیه.
ثمّ ذو القرنین عبد أحبّ اللّه فأحبّه اللّه، و طوی «3» له الأسباب، و ملّکه مشارق الأرض و مغاربها، و کان یقول الحقّ و یعمل به، ثمّ لم نجد أحدا عاب ذلک علیه.
فتأدبوا أیّها النفر بآداب اللّه عز و جل للمؤمنین و اقتصروا علی أمر اللّه و نهیه، و دعوا عنکم ما اشتبه علیکم ممّا لا علم لکم به، وردوا العلم إلی أهله توجروا و تعذروا عند اللّه تبارک و تعالی، و کونوا فی طلب علم ناسخ القرآن من منسوخه و محکمه من متشابهه و ما أحلّ اللّه فیه ممّا حرم، فإنّه أقرب لکم من اللّه و أبعد لکم من الجهل و دعوا الجهالة لأهلها فإنّ أهل الجهل کثیر و أهل العلم قلیل، و قد قال اللّه عز و جل: وَ فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ «4») «5».

نعم العون الغنی

عن السکونی عن أبی عبد اللّه عن آبائه علیه السّلام: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
______________________________
(1) سورة یوسف: الآیة 55.
(2) أی: یحملون الطعام.
(3) الطی: نقیض النشر، طویته طیا، و طییته وطیة، و یقال: طویت الصحیفة أطویها طیا، فالطی: المصدر، و طویتها طیة واحدة أی مرة واحدة. لسان العرب: ج 15 ص 18.
(4) سورة یوسف: الآیة 76.
(5) الکافی (فروع): ج 5 ص 65 ح 1 باب دخول الصوفیة علی الصادق علیه السّلام.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 21
نعم العون علی تقوی اللّه الغنی «1».
عن ذریح المحاربی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: نعم العون علی الآخرة الدنیا «2».
عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: نعم العون الدنیا علی الآخرة «3».
عن علی الأحمسی، عن رجل، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: نعم العون الدنیا علی طلب الآخرة «4».
عن القاسم بن الربیع فی وصیته للمفضّل بن عمر قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: استعینوا ببعض هذه علی هذه و لا تکونوا کلولا علی الناس «5».
أقول: و هذه أی: الحوائج، هذه أیّ: بالأموال.
عن أبی البختری رفعه قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: اللهم بارک لنا فی الخبز و لا تفرّق بیننا و بینه، فلولا الخبز ما صلّینا و لا صمنا و لا أدینا فرائض ربّنا «6».
أقول: و هذا من باب أنّ «الخبز» أغلب طعام الناس سواء کان من الحنطة أو غیرها.
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 71 ح 1.
(2) وسائل الشیعة: ج 12 ص 17 ب 6 ح 2.
(3) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 15 ب 5 ح 3.
(4) وسائل الشیعة: ج 12 ص 17 ب 6 ح 5.
(5) الکافی (فروع): ج 5 ص 72 ح 6.
(6) وسائل الشیعة: ج 12 ص 17 ب 6 ح 6.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 22
عن کتاب الغایات، قیل لسلمان رحمه اللّه: أیّ الأعمال أفضل؟.
قال: الإیمان باللّه و خبز حلال «1».
أقول: أی اکتساب خبز الحلال.
و قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: غنی یحجزک عن الظلم خیر من فقر یحملک علی الإثم «2».
أقول: المقصود من کلمة «خیر» ما له الفضل، لا الأفضلیة.
ذکر القطب الراوندی فی لبّ اللباب عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: من طلب الدنیا حلالا استعفافا عن المسألة و سعیا علی عیاله و تعطفا علی جاره لقی اللّه و وجهه کالقمر لیلة البدر «3».
و فی حدیث آخر عن أبی عبد اللّه علیه السّلام: من طلب الدنیا استغناء عن الناس و تعطفا علی الجار لقی اللّه و وجهه کالقمر لیلة البدر «4».
عن ابن مسکان عن أبی جعفر علیه السّلام فی قوله: وَ لَنِعْمَ دٰارُ الْمُتَّقِینَ «5»، قال علیه السّلام: الدنیا «6».
أقول: إذا فالدنیا حسنة و لیست سیئة کما ربّما یزعم.
عن عبد اللّه بن أبی یعفور قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: أنّا لنحب الدنیا، و لا نعطاها خیر لنا، و ما أعطی أحد منها شیئا إلّا کان أنقص لحظّه فی
______________________________
(1) بحار الأنوار: ج 100 ص 17 ب 1 ح 77.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 72 ح 11، من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 101 ب 58 ح 49.
(3) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 17 ب 5 ح 11، عن لب اللباب (مخطوط).
(4) ثواب الأعمال: ص 181.
(5) سورة النحل: الآیة 30.
(6) تفسیر العیاشی: ج 2 ص 258 ح 24 (فی تفسیر سورة النحل).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 23
الآخرة.
قال: قلت له: جعلت فداک إنّا لنحب الدنیا.
فقال: تصنع ما ذا؟.
قال: قلت: أتزوّج منها و أحجّ و أنفق علی عیالی و أنیل إخوانی و أتصدّق.
قال لی: لیس هذا من الدنیا، إنّما هذا من الآخرة «1».

خذ بلغة منها

عن إبراهیم بن عبد الحمید، عن أبی الحسن علیه السّلام قال: کان لقمان یقول لابنه: یا بنیّ، إنّ الدنیا بحر و قد غرق فیها خلق کثیر- إلی أن قال-: یا بنیّ خذ من الدنیا بلغة و لا تدخل فیها دخولا تضرّ بآخرتک و لا ترفضها فتکون عیالا علی الناس «2» ... الخبر.
عن حماد قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن لقمان و حکمته- إلی أن قال-:
و خذ من الدنیا بلاغا و لا ترفضها فتکون عیالا علی الناس و لا تدخل فیها دخولا یضرّ بآخرتک «3».
عن علی علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: الفقر خیر لأمّتی من الغنی إلّا من حمل کلّا أو أعطی فی نائبة «4».
عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: یصبح المؤمن أو یمسی
______________________________
(1) جامع أحادیث الشیعة: ج 17 ص 95 ب 17 ح 25، عن السرائر: ص 475.
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 16 ب 5 ح 6.
(3) تفسیر القمی: ج 2 ص 164 (فی تفسیر سورة لقمان).
(4) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 15 ب 5 ح 2.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 24
علی ثکل خیر من أن یصبح أو یمسی علی حرب، فنعوذ باللّه من الحرب «1».
عن علی بن غراب عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
ملعون ملعون من ألقی کلّه علی الناس «2».
عن أحمد بن أبی عبد اللّه مثله و زاد: ملعون ملعون من ضیّع من یعول «3».
قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: الفقر یخرس الفطن عن حجّته، و المقل غریب فی بلده، و من فتح علی نفسه بابا من المسألة فتح اللّه علیه بابا من الفقر «4».
أقول: بابا من الفقر، لأنّ النفس تصبح و فیها حالة الفقر و الاستعطاء.

الغنی یکسو العیوب

و قال علی علیه السّلام: العفاف زینة الفقر، و الشکر زینة الغنی «5».
و قال علیه السّلام: من کساه الغنی ثوبه خفی عن العیون عیبه «6».
و قال علیه السّلام: من أبدی إلی الناس ضرّه فقد فضح نفسه، و خیر الغنی ترک السؤال، و شرّ الفقر لزوم الخشوع «7».
أقول: أن یکون الفقر إلی حدّ الخشوع أو یجعل الفقر الفرد دائم الخشوع
______________________________
(1) وسائل الشیعة: ج 12 ص 18 ب 6 ح 8.
(2) وسائل الشیعة: ج 12 ص 18 ب 6 ح 10، و فیه: (ملعون من ألقی کلّه علی الناس).
(3) الکافی (فروع): ج 4 ص 12 ح 9، و فیه: (ملعون ملعون من ألقی کلّه علی الناس ملعون ملعون من ضیّع من یعول).
(4) کنز الفوائد: ج 2 ص 193.
(5) کنز الفوائد: ج 2 ص 193.
(6) کنز الفوائد: ج 2 ص 193.
(7) کنز الفوائد: ج 2 ص 194.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 25
و الذلّة.
و قال علیه السّلام: استغن باللّه عمّن شئت تکن نظیره و احتج إلی من شئت تکن أسیره و أفضل علی من شئت تکن أمیره «1».
و قال علیه السّلام: لا ملک أذهب للفاقة من الرضا بالقنوع «2».
و قال رجل للصادق علیه السّلام: عظنی. فقال علیه السّلام: لا تحدّث نفسک بفقر و لا بطول عمر، و أنشد لأمیر المؤمنین علیه السّلام:
ادفع الدنیا بما اندفعت و اقطع الدنیا بما انقطعت یطلب المرء الغنی عبثا و الغنی فی النفس لو قنعت
«3» و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لیس الغنی فی کثرة العرض و إنّما الغنی غنی النفس «4».
و قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: ثلاث خصال من صفة أولیاء اللّه تعالی، الثقة باللّه فی کلّ شی‌ء، و الغنی به عن کلّ شی‌ء، و الافتقار إلیه فی کلّ شی‌ء «5».
و قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: ألا أخبرکم بأشقی الأشقیاء.
قالوا: بلی یا رسول اللّه.
قال: من اجتمع إلیه فقر الدنیا و عذاب الآخرة نعوذ باللّه من ذلک «6».
______________________________
(1) کنز الفوائد: ج 2 ص 194.
(2) کنز الفوائد: ج 2 ص 194.
(3) کنز الفوائد: ج 2 ص 194.
(4) کنز الفوائد: ج 2 ص 193.
(5) کنز الکراجکی: ج 2 ص 193.
(6) کنز الکراجکی: ج 2 ص 193.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 26‌

طعام الحلال ینور القلب

الدعوات للراوندی، قال النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من أکل الحلال قام علی رأسه ملک یستغفر له، حتّی یفرغ من أکله «1».
عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من أکل الحلال أربعین یوما نوّر اللّه قلبه «2».
أقول: أیّ یری الخیر و الشر.

خیر الأموال فی حفظ الأعراض

عن معمّر رفعه قال: قال أمیر المؤمنین علیه السّلام فی بعض خطبه: إنّ أفضل الفعال صیانة العرض بالمال «3».
للحسین علیه السّلام کتب إلیه الحسن علیه السّلام یستفسر عن سبب إعطاء الشعراء المال.
فکتب إلیه: أنت أعلم منّی بأنّ خیر المال ما وقی العرض «4».
أقول: کان هذا للتعلیم.
تفسیر الإمام العسکری علیه السّلام، قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: و ما وقیتم به أعراضکم و صنتموها عن ألسنة کلاب الناس کالشعراء الوقاعین فی الأعراض تکفونهم فهو محسوب لکم فی الصدقات «5».
أقول: «الکلاب»: لعلّه اقتباس من قوله سبحانه و تعالی: إِنْ تَحْمِلْ عَلَیْهِ یَلْهَثْ أَوْ تَتْرُکْهُ یَلْهَثْ «6».
______________________________
(1) دعوات الراوندی: ص 24 الفصل الثانی ح 35.
(2) عدّة الداعی: ص 140 ب 4.
(3) تحف العقول: ص 91.
(4) کشف الغمة: ج 2 ص 31.
(5) تفسیر الإمام العسکری علیه السّلام: ص 80.
(6) سورة الأعراف: الآیة 176.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 27
عن جابر بن عبد اللّه قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: کلّ معروف صدقة، و کلّما أنفق المؤمن من نفقة علی نفسه و عیاله و أهله کتب له بها صدقة، و ما وقی به الرجل عرضه کتب له صدقة.
قلت: ما معنی «ما وقی به الرجل عرضه»؟.
قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: ما أعطاه الشاعر، و ذا اللسان المتّقی، و ما أنفق الرجل من نفقة فعلی اللّه خلفها ضمانا إلّا ما کان من نفقة فی بنیان أو معصیة اللّه «1».
أقول: المراد البنیان الزائد عن الحاجة.
عن علی علیه السّلام قال: حصّنوا الأعراض بالأموال «2».
و قال علیه السّلام أیضا: خیر أموالک ما وقی عرضک «3».
و قال علیه السّلام أیضا: لم یذهب من مالک ما وقی عرضک «4».
و قال علیه السّلام أیضا: من النبل أن یبذل الرجل نفسه و یصون عرضه «5».
و قال علیه السّلام أیضا: من اللؤم أن یصون الرجل ماله و یبذل عرضه «6».
و قال علیه السّلام أیضا: و قوا أعراضکم ببذل أموالکم «7».
و قال علیه السّلام أیضا: و فور الأموال بانتقاص الأعراض لؤم «8».
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 15 ص 267 ب 22 ح 2.
(2) غرر الحکم: ج 1 ص 344 الفصل الثامن و العشرون ح 41.
(3) غرر الحکم: ج 1 ص 348 الفصل التاسع و العشرون ح 12.
(4) غرر الحکم: ج 2 ص 139 الفصل الرابع و السبعون ح 16.
(5) غرر الحکم: ج 2 ص 253 الفصل الثامن و السبعون ح 96.
(6) غرر الحکم: ج 2 ص 253 الفصل الثامن و السبعون ح 97.
(7) غرر الحکم: ج 2 ص 301 الفصل الثالث و الثمانون ح 8.
(8) غرر الحکم: ج 2 ص 301 الفصل الثالث و الثمانون ح 9.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 28
و قال علیه السّلام أیضا: وقّر عرضک بعرضک تکرّم و تفضّل تخدم و أحلم تقدّم «1».
و قال علیه السّلام أیضا: و قرّوا العرض بابتذال المال «2».

أعظم الناس حسرة

تفسیر الإمام علیه السّلام، قیل لأمیر المؤمنین علیه السّلام: فمن أعظم الناس حسرة؟.
قال: من رأی ماله فی میزان غیره و أدخله اللّه به النار و أدخل وارثه به الجنّة.
قیل: فکیف یکون هذا؟.
قال علیه السّلام: کما حدثنی بعض إخواننا عن رجل دخل إلیه و هو یسوق فقال له: یا أبا فلان، ما تقول فی مائة ألف فی هذا الصندوق؟ ما أدیت منها زکاة قط، و لا وصلت منها رحما قط.
قال: فقلت: فعلام جمعتها؟.
قال: لجفوة السلطان و مکاثرة العشیرة و تخوّف الفقر علی العیال و لروعة الزمان.
قال: ثمّ لم یخرج من عنده حتّی فاضت نفسه، ثمّ قال علی علیه السّلام: الحمد للّه الذی أخرجه منها ملوما ملیما، ببطال جمعها و من حقّ منعها، جمعها فأوعاها و شدّها فأوکاها، قطع فیها المفاوز القفار و لجج البحار.
أیّها الواقف، لا تخدع کما خدع صویحبک بالأمس، إنّ من أشدّ الناس حسرة یوم القیامة من رأی ماله فی میزان غیره أدخل اللّه عز و جل هذا به الجنّة و أدخل
______________________________
(1) غرر الحکم: ج 2 ص 305 الفصل الثالث و الثمانون ح 51.
(2) مستدرک الوسائل: ج 15 ص 268 ب 22 ح 4.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 29
هذا به النار «1».
قال الإمام علی علیه السّلام: إنّ أعظم الحسرات یوم القیامة حسرة رجل کسب مالا فی غیر طاعة اللّه فورثه رجل فأنفقه فی طاعة اللّه سبحانه و تعالی فدخل به الجنّة و دخل الأوّل به النار «2».
عن عثمان بن عیسی، عمّن حدّثه، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام فی قول اللّه:
کَذٰلِکَ یُرِیهِمُ اللّٰهُ أَعْمٰالَهُمْ حَسَرٰاتٍ عَلَیْهِمْ «3» قال: هو الرجل یدع المال لا ینفقه فی طاعة اللّه بخلا، ثمّ یموت فیدعه لمن هو یعمل به فی طاعة اللّه أو فی معصیته، فإن عمل به فی طاعة اللّه رآه فی میزان غیره فزاده حسرة، و قد کان المال له، أو من عمل به فی معصیة اللّه قواه بذلک المال حتّی أعمل به فی معاصی اللّه «4».

هل المال ملعون أم صاحبه؟

عدّة الداعی، عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: احذروا المال، فإنّه کان فیما مضی رجل قد جمع مالا و ولدا و أقبل علی نفسه و عیاله و جمع لهم فأوعی، فأتاه ملک الموت فقرع بابه و هو فی زیّ مسکین فخرج إلیه الحجّاب، فقال لهم: ادعوا إلیّ سیّدکم.
قالوا: أو یخرج سیّدنا إلی مثلک، و دفعوه حتّی نحّوه عن الباب.
______________________________
(1) تفسیر الإمام علیه السّلام: ص 40 ح 16 (فی تفسیر سورة الحمد).
(2) نهج البلاغة: قصار الحکم: حکمة 429.
(3) سورة البقرة: الآیة 167.
(4) تفسیر العیاشی: ج 1 ص 72 ح 144.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 30
ثمّ عاد إلیهم فی مثل تلک الهیبة و قال: ادعوا إلیّ سیّدکم، و أخبروه أنّی ملک الموت.
فلمّا سمع سیّدهم هذا الکلام قعد خائفا فرقا و قال لأصحابه: لیّنوا له فی المقال و قولوا له: لعلّک تطلب غیر سیّدنا، بارک اللّه فیک.
قال لهم: لا، و دخل علیه و قال له: قم فأوص ما کنت موصیا فإنّی قابض روحک قبل أن أخرج، فصاح أهله و بکوا.
فقال: افتحوا الصنادیق و أکبّوا ما فیه من الذهب و الفضّة، ثمّ أقبل علی المال یسبّه و یقول له: لعنک اللّه یا مال، أنسیتنی ذکر ربّی و أغفلتنی عن أمر آخرتی حتّی بغتنی من أمر اللّه ما قد بغتنی.
فأنطق اللّه تعالی المال، فقال: لم تسبّنی و أنت ألأم منّی؟ أ لم تکن فی أعین الناس حقیرا فرفعوک لما رأوا علیک من أثری؟ أ لم تحضر أبواب الملوک و السادة و یحضرها الصالحون فتدخل قبلهم و یؤخّرون؟ أ لم تخطب بنات الملوک و السادات و یخطبهنّ الصالحون فتنکح و یردون؟ فلو کنت تنفقنی فی سبیل الخیرات لم أمتنع علیک، و لو کنت تنفقنی فی سبیل اللّه لم أنقص علیک، فلم تسبّنی و أنت ألأم منّی؟.
و إنّما خلقت أنا و أنت من تراب، فانطلق ترابا بریئا، و منطلق أنت بإثمی، هکذا یقول المال لصاحبه «1».
قال علی علیه السّلام: لم یرزق المال من لم ینفقه «2».
______________________________
(1) عدّة الداعی: ص 95 ب 2.
(2) غرر الحکم: ج 2 ص 139 الفصل الرابع و السبعون ح 13.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 31‌

الصعلوک فی نظر الإسلام

حسین بن عثمان بن شریک فی کتابه، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال:
ما الصعلوک عندکم؟.
قال: قیل: الذی لیس له شی‌ء.
فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: لا، و لکنّه الغنی الذی لا یتقرّب إلی اللّه بشی‌ء من ماله «1».
عن محمد بن أحمد، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: دخلت علیه قوم من أهل خراسان فقال ابتداء من غیر مسألة: من جمع مالا من مهاوش أذهبه اللّه فی نهابر.
فقالوا: جعلنا فداک لا نفهم هذا الکلام.
فقال علیه السّلام: هر مال که أز باد آید بدم شود «2».
عن الحسین بن مختار عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إن اللّه عز و جل یبغض الغنی الظلوم و الشیخ الفاجر و الصعلوک المختال. قال: ثم قال: أ تدری ما الصعلوک المختال؟. قال: قلت: القلیل المال. قال: لا، و لکنه الغنی الذی لا یتقرب إلی اللّه بشی‌ء من ماله «3».
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 15 ص 275 ب 26 ح 2.
(2) بصائر الدرجات: ص 336 ب 11 ح 14.
(3) مستدرک الوسائل: ج 15 ص 275 ب 26 ح 2.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 32‌

فصل استحباب إصلاح المال و تقدیره

اشارة

مسألة: یستحب مرمّة المعاش و إصلاح المال، إلّا إذا کان فی الترک سرف و تبذیر فیجب.
عن محمد بن مروان، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إنّ فی حکمة آل داود، ینبغی للمسلم العاقل ألّا یری ظاعنا إلّا فی ثلاث: مرمّة لمعاش أو تزوّد لمعاد أو لذّة فی غیر ذات محرّم، و ینبغی للمسلم العاقل أن یکون له ساعة یفضی بها إلی عمله فیما بینه و بین اللّه عز و جل، و ساعة یلاقی إخوانه الذین یفاوضهم و یفاوضونه فی أمر آخرته، و ساعة یخلّی بین نفسه و لذّتها فی غیر محرّم فإنّها عون علی تلک الساعتین «1».
عن أبی و جزة السعدی عن أبیه قال: أوصی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ولده الحسن علیهما السّلام فقال فیما أوصی به: یا بنیّ، لا فقر أشدّ من الجهل- إلی أن قال- و لیس للمؤمن بدّ من أن یکون شاخصا فی ثلاث: مرمّة لمعاش أو خطوة لمعاد أو لذّة فی غیر محرّم «2».
جاء فی کتاب فقه الرضا علیه السّلام العبارة التالیة: و اجتهدوا أن یکون زمانکم أربع ساعات: ساعة منه لمناجاته، و ساعة لأمر المعاش، و ساعة لمعاشرة
______________________________
(1) وسائل الشیعة: ج 12 ص 40 ب 21 ح 1.
(2) أمالی الطوسی: ص 146 ح 53 (المجلس الخامس).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 33
الإخوان الثقات و الذین یعرّفونکم عیوبکم و یخلصون لکم فی الباطن، و ساعة تخلون فیها للذاتکم، و بهذه الساعة تقدرون علی الثلاث الساعات «1».
عن ثعلبة و غیره، عن رجل، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إصلاح المال من الإیمان «2».
عن بعض أصحابنا قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: علیک بإصلاح المال فإنّ فیه منبهة للکریم و استغناء عن اللئیم «3».
قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من المروّة استصلاح المال «4».
أقول: «المروّة»: أی ما یلیق بالمرء و بالمرأة.

التحلّی بالصفات الحسنة ضرورة حیاتیة

عن الحارث الأعور قال: قال أمیر المؤمنین لابنه الحسن علیهما السّلام: یا بنیّ ما المروءة؟.
فقال: العفاف و إصلاح المال «5».
عن هشام بن الحکم قال: قال لی أبو الحسن موسی بن جعفر علیهما السّلام:
یا هشام .. و قال علی بن الحسین علیهما السّلام: استثمار المال تمام المروءة «6».
سأل معاویة الحسن بن علی علیه السّلام عن المروءة.
______________________________
(1) فقه الرضا علیه السّلام: ص 337 ب 89.
(2) وسائل الشیعة: ج 12 ص 40 ب 21 ح 2.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 88 ح 6.
(4) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 102 ب 58 ح 51.
(5) معانی الأخبار: ص 258 ح 4.
(6) الکافی (أصول): ج 1 ص 20 ح 12.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 34
فقال: شحّ الرجل علی دینه، و إصلاحه ماله، و قیامه بالحقوق.
فقال معاویة: أحسنت یا أبا محمّد أحسنت یا أبا محمّد.
قال هشام: فکان معاویة یقول بعد ذلک: وددت أن یزید قالها، و إنّه کان أعور «1».
قال علی علیه السّلام فی وصیة له للحسن: و حفظ ما فی یدیک أحبّ إلی من طلب ما فی یدی غیرک «2».
عن خلّاد أبو علی، عن جعفر بن محمّد علیهما السّلام قال: (قال رجل:
یا جعفر، الرجل یکون له مال فیضیعه فیذهب.
قال: احتفظ بمالک فإنّه قوام دینک، ثم قرأ: وَ لٰا تُؤْتُوا السُّفَهٰاءَ أَمْوٰالَکُمُ الَّتِی جَعَلَ اللّٰهُ لَکُمْ قِیٰاماً «3») «4».
______________________________
(1) معانی الأخبار: ص 257 ح 2.
(2) نهج البلاغة: رسالة 31، کتبها إلی الإمام الحسن علیه السّلام عند انصرافه من وقعة صفین.
(3) سورة النساء: الآیة 5.
(4) أمالی الطوسی: ص 679 ح 23 (المجلس السابع و الثلاثون).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 35‌

فصل استحباب التوسّط فی المعیشة لأنه أساس الاقتصاد

مسألة: یستحب الاقتصاد فی النفقة و تقدیر المعیشة، و ذلک بأن یعرف کیف یصرف، و عدم جواز الإسراف و الإقتار إلی حدّ المحرم منهما، و إلّا کانا مکروها.
عن عبد اللّه بن سنان، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام فی قوله عز و جل: وَ لٰا تَجْعَلْ یَدَکَ مَغْلُولَةً إِلیٰ عُنُقِکَ «1»، قال: ضمّ یده فقال: هکذا؛ وَ لٰا تَبْسُطْهٰا کُلَّ الْبَسْطِ «2» قال: و بسط راحته و قال: هکذا «3».
قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إنّ المؤمن أخذ من اللّه أدبا، إذا وسع علیه اقتصد، و إذا أقتر علیه اقتصر «4».

کلّ الکمال فی ثلاث

عن داود بن سرحان قال: رأیت أبا عبد اللّه علیه السّلام: یکیل تمرا بیده،
______________________________
(1) سورة الإسراء: الآیة 29.
(2) سورة الإسراء: الآیة 29.
(3) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 236 ب 21 ح 51.
(4) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 52 ب 19 ح 7.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 36
فقلت: جعلت فداک لو أمرت بعض ولدک أو بعض موالیک فیکفیک.
قال: یا داود، إنّه لا یصلح المرء المسلم إلّا ثلاثة: التفقّه فی الدین، و الصبر علی النائبة، و حسن التقدیر فی المعیشة «1».
عن ربعی، عن رجل، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: الکمال کلّ الکمال فی ثلاثة، و ذکر فی الثلاثة التقدیر فی المعیشة «2».
عن علی علیه السّلام أنّه قال: الکمال کلّ الکمال التفقّه فی الدین، و الصبر علی النائبة، و التقدیر فی المعیشة «3».
عن حنان بن سدیر، عن أبیه، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: من علامات المؤمن ثلاث: حسن التقدیر فی المعیشة، و الصبر علی النائبة، و التفقّه فی الدین، و قال: ما خیر فی رجل لا یقتصد فی معیشته ما یصلح لا لدنیاه و لا لآخرته «4».
ذریح المحاربی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إذا أراد اللّه عز و جل بأهل بیت خیرا رزقهم الرفق فی المعیشة «5».
عن علی بن أبی طالب علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إذا أراد اللّه تعالی بأهل بیت خیرا فقّههم فی الدین، و رزقهم الرّفق فی معایشهم، و القصد فی شأنهم، و وقّر صغیرهم کبیرهم، و إذا أراد بهم غیر ذلک ترکهم هملا «6».
______________________________
(1) وسائل الشیعة: ج 12 ص 41 ب 22 ح 5.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 87 ح 2.
(3) دعائم الإسلام: ج 2 ص 255 الفصل الخامس عشر ح 969.
(4) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 236 ب 21 ح 48.
(5) الکافی (فروع): ج 5 ص 88 ح 5.
(6) جامع أحادیث الشیعة: ج 17 ص 107 ب 20 ح 8، عن الجعفریات: ص 149.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 37
عن حمّاد بن عیسی، عن الصادق علیه السّلام أنّه قال: قال لقمان لابنه فی حدیث: و کن مقتصدا و لا تمسکه تقتیرا و لا تعطه تبذیرا «1».
عن عیسی بن موسی قال: قال جعفر بن محمّد علیه السّلام: یا عیسی، المال مال اللّه عز و جل جعله ودائع عند خلقه و أمرهم أن یأکلوا منه قصدا و یشربوا منه قصدا و یلبسوا منه قصدا و ینکحوا منه قصدا و یرکبوا منه قصدا و یعودوا بما سوی ذلک علی فقراء المؤمنین، فمن تعدی ذلک کان ما أکله حراما و ما شرب منه حراما و ما لبسه منه حراما و ما نکحه منه حراما و ما رکبه منه حراما «2».
أقول: من الواضح أنّ الإسراف فی أیّ شی‌ء حرام.

الاقتصاد ضمانة الغنی

عن مروک بن عبید، عن أبیه قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: یا عبید، إنّ السرف یورث الفقر و إنّ القصد یورث الغنی «3».
الغرر عن علی علیه السّلام: الاقتصاد ینمی القلیل «4».
و قال علیه السّلام: الاقتصاد ینمی الیسیر «5».
و قال علیه السّلام: من صحب الاقتصاد دامت صحبة الغناء له و جبر الاقتصاد فقره و خلله «6».
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 53 ب 19 ح 10، قصص الراوندی: ص 199.
(2) أعلام الدین: ص 269.
(3) الکافی (فروع): ج 4 ص 53 ح 8.
(4) غرر الحکم: ج 1 ص 24 الفصل الأوّل ح 389.
(5) غرر الحکم: ج 1 ص 30 الفصل الأوّل ح 567.
(6) غرر الحکم: ج 2 ص 241 الفصل السابع و السبعون ح 1512.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 38
و قال علیه السّلام: الاقتصاد نصف المئونة «1».
و قال علیه السّلام: لن یهلک من اقتصد «2».
و قال علیه السّلام: لیس فی الاقتصاد تلف «3».
و قال علیه السّلام: من اقتصد خفّت علیه المؤن «4».
و قال علیه السّلام: من قصد فی الغنی و الفقر فقد استعد لنوائب الدهر «5».
فقه الرضا علیه السّلام: و لیکن نفقتک علی نفسک و علی عیالک قصدا، فإنّ اللّه عز و جل یقول: یَسْئَلُونَکَ مٰا ذٰا یُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ «6» و «العفو»: الوسط.
و قال اللّه تعالی: وَ الَّذِینَ إِذٰا أَنْفَقُوا لَمْ یُسْرِفُوا وَ لَمْ یَقْتُرُوا وَ کٰانَ بَیْنَ ذٰلِکَ قَوٰاماً «7».
و قال العالم علیه السّلام: ضمنت لمن اقتصد أن لا یفتقر «8».
روی ابن أبی یعفور، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّه قال: إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: ما من نفقة أحبّ إلی اللّه عز و جل من نفقة قصد، و یبغض الإسراف إلّا فی الحج و العمرة، فرحم اللّه مؤمنا کسب طیبا و أنفق من قصد أو قدّم فضلا «9».
______________________________
(1) غرر الحکم: ج 1 ص 32 الفصل الأوّل ح 615.
(2) غرر الحکم: ج 2 ص 131 الفصل الثانی و السبعون ح 44.
(3) غرر الحکم: ج 2 ص 136 الفصل الثالث و السبعون ح 61.
(4) غرر الحکم: ج 2 ص 185 الفصل السابع و السبعون ح 680.
(5) غرر الحکم: ج 2 ص 233 الفصل السابع و السبعون ح 1391.
(6) سورة البقرة: الآیة 219.
(7) سورة الفرقان: الآیة 67.
(8) فقه الرضا علیه السّلام: ص 255 ب 37.
(9) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 102 ب 58 ح 56.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 39
أقول: المراد الإسراف فی الحج التوسعة لا الإسراف حقیقة.
الغرر عن علی علیه السّلام: العقل أنک تقتصد فلا تسرف، و تعد فلا تخلف، و إذا غضبت حلمت «1».
و قال علیه السّلام: من المروّة أن تقصد فلا تسرف و تعد فلا تخلف «2».
و قال علیه السّلام: من لم یحسن الاقتصاد أهلکه الإسراف «3».
عدّة الداعی، قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: ما عال من اقتصد «4».
قال علی بن الحسین علیهما السّلام: إنّ الرجل لینفق ماله فی حقّ و إنّه لمسرف «5».
أقول: إنّه یزید فی الإنفاق فی الحقّ علی قدر الوسط.
عن علی بن جذاعة قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام فی قوله تعالی: وَ لٰا تُبَذِّرْ تَبْذِیراً «6»، یقول: اتّق اللّه و لا تسرف و لا تقتر، و کن بین ذلک قواما، إنّ التبذیر من الإسراف، و قال اللّه: وَ لٰا تُبَذِّرْ تَبْذِیراً «7»، إنّ اللّه لا یعذب علی القصد «8».
أقول: الظاهر أنّ الإسراف الزیادة فیما یحتاج إلیه، و التبذیر الإنفاق فی ما لا حاجة، مثل: صبّ الماء اعتباطا.
______________________________
(1) غرر الحکم: ج 1 ص 116 الفصل الأوّل ح 2152.
(2) غرر الحکم: ج 2 ص 256 الفصل الثامن و السبعون ح 140.
(3) غرر الحکم: ج 2 ص 178 الفصل السابع و السبعون ح 561.
(4) عدّة الداعی: ص 74 ب 2.
(5) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 102 ب 58 ح 58.
(6) سورة الإسراء: الآیة 26.
(7) سورة الإسراء: الآیة 26.
(8) تفسیر العیاشی: ج 2 ص 288 ح 55 (فی تفسیر سورة الإسراء).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 40‌

الإنفاق بقدر الکفاف

عن برید بن معاویة، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: قال علی بن الحسین علیه السّلام:
لینفق الرجل بالقصد و بلغة الکفاف و یقدّم منه فضلا لآخرته، فإنّ ذلک أبقی للنعمة و أقرب إلی المزید من اللّه عز و جل و أنفع فی العافیة «1».
عن داود الرّقی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إنّ القصد أمر یحبّه اللّه عز و جل، و إنّ السرف أمر یبغضه اللّه عز و جل حتّی طرحک النواة فإنّها تصلح لشی‌ء و حتّی صبّک فضل شرابک «2».
عن مدرک بن أبی الهزهاز عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: سمعته یقول:
ضمنت لمن اقتصد أن لا یفتقر «3».
عن أبی حمزة، عن علی بن الحسین علیهما السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
ثلاث منجیات فذکر الثالث: القصد فی الغنی و الفقر «4».
قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: القصد مثراة، و السرف متواة «5».
عن مروک بن عبید، عن أبیه قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: یا عبید، إنّ السرف یورث الفقر، و إنّ القصد یورث الغنی «6».
عن حماد اللحام، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: لو أنّ رجلا أنفق ما فی یدیه فی سبیل اللّه ما کان أحسن و لا وفق، أ لیس یقول اللّه تعالی: وَ لٰا تُلْقُوا
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 4 ص 52 ح 1.
(2) الخصال: ج 1 ص 10 ح 36.
(3) الکافی (فروع): ج 4 ص 53 ح 6.
(4) الکافی (فروع): ج 4 ص 53 ح 5.
(5) الکافی (فروع): ج 4 ص 52 ح 4.
(6) الکافی (فروع): ج 4 ص 53 ح 8.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 41
بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَةِ وَ أَحْسِنُوا إِنَّ اللّٰهَ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ «1»، یعنی:
المقتصدین «2»؟.
عن موسی بن بکر قال: سمعت أبا الحسن موسی علیه السّلام یقول: الرفق نصف العیش و ما عال امرؤ فی اقتصاده «3».
و عن موسی بن بکر قال: قال أبو الحسن علیه السّلام: ما عال امرؤ فی اقتصاد «4».
عن ابن أبی عمیر، عن بعض أصحابه عن أبی عبد اللّه علیه السّلام فی قول اللّه عز و جل: وَ یَسْئَلُونَکَ مٰا ذٰا یُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ «5». قال: العفو: الوسط «6».
عن عبد الرحمن قال: سألت أبا عبد الله علیه السّلام عن قوله تعالی:
وَ یَسْئَلُونَکَ مٰا ذٰا یُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ «7»؟. قال: الَّذِینَ إِذٰا أَنْفَقُوا لَمْ یُسْرِفُوا وَ لَمْ یَقْتُرُوا وَ کٰانَ بَیْنَ ذٰلِکَ قَوٰاماً «8»، قال هذه بعد هذه هی الوسط «9».
و عن یوسف، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أو أبی جعفر علیه السّلام فی قول اللّه عز و جل:
______________________________
(1) سورة البقرة: الآیة 195.
(2) الکافی (فروع): ج 4 ص 53 ح 7.
(3) الکافی (فروع): ج 4 ص 54 ح 13.
(4) الکافی (فروع): ج 4 ص 53 ح 9.
(5) سورة البقرة: الآیة 219.
(6) الکافی (فروع): ج 4 ص 52 ح 3.
(7) سورة البقرة: الآیة 219.
(8) سورة الفرقان: الآیة 67.
(9) تفسیر العیاشی: ج 1 ص 106 ح 315 (فی تفسیر سورة البقرة).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 42
یَسْئَلُونَکَ مٰا ذٰا یُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ «1»، قال: الکفاف «2».
عن رفاعة، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إذا جاد اللّه تبارک و تعالی علیکم فجودوا، و إذا أمسک عنکم فأمسکوا، و لا تجاودوا اللّه فهو الأجود «3».
عن ابن سنان، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من اقتصد فی معیشته رزقه اللّه و من بذّر حرمه اللّه «4».
عن عبد اللّه بن أبان قال: سألت أبا الحسن الأوّل علیه السّلام عن النفقة علی العیال؟.
فقال: ما بین المکروهین الإسراف و الإقتار «5».
عن محمد بن عمرو بن سعید، عن بعض أصحابه قال: (سمعت العیاشی و هو یقول: استأذنت الرضا علیه السّلام فی النفقة علی العیال.
فقال: بین المکروهین.
قال: فقلت: جعلت فداک لا و اللّه، ما أعرف المکروهین.
قال: فقال: بلی یرحمک اللّه، أ ما تعرف أنّ اللّه عز و جل کره الإسراف و کره الإقتار، فقال: وَ الَّذِینَ إِذٰا أَنْفَقُوا لَمْ یُسْرِفُوا وَ لَمْ یَقْتُرُوا وَ کٰانَ بَیْنَ ذٰلِکَ قَوٰاماً «6») «7».
______________________________
(1) سورة البقرة: الآیة 219.
(2) تفسیر العیاشی: ج 1 ص 106 ح 316 (فی تفسیر سورة البقرة).
(3) الکافی (فروع): ج 4 ص 54 ح 11.
(4) الکافی (فروع): ج 4 ص 54 ح 12.
(5) الکافی (فروع): ج 4 ص 55 ح 2.
(6) سورة الفرقان: الآیة 67.
(7) الخصال: ج 1 ص 54 ح 74.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 43
عن ابن سنان، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام فی قوله عز و جل: وَ لٰا تَجْعَلْ یَدَکَ مَغْلُولَةً إِلیٰ عُنُقِکَ «1» قال: ضمّ یده و قال: هکذا.
فقال: وَ لٰا تَبْسُطْهٰا کُلَّ الْبَسْطِ «2» و بسط راحته و قال: هکذا «3».
عن ابن أبی یعفور، و یوسف بن عمارة قالا: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: إنّ مع الإسراف قلّة البرکة «4».
عن محمد بن سنان، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام فی قول اللّه عز و جل: وَ کٰانَ بَیْنَ ذٰلِکَ قَوٰاماً «5»، قال: (القوام هو المعروف و: عَلَی الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَ عَلَی الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتٰاعاً بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَی الْمُحْسِنِینَ «6» علی قدر عیاله و مئونتهم التی هی صلاح له و لهم و: لٰا یُکَلِّفُ اللّٰهُ نَفْساً إِلّٰا مٰا آتٰاهٰا «7») «8».

التبذیر عین الفاقة

عن عمّار أبی عاصم قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: أربعة لا یستجاب لهم، أحدهم: کان له مال فأفسده، فیقول: یا ربّ، ارزقنی فیقول اللّه عز و جل:
أ لم آمرک بالاقتصاد؟ «9».
______________________________
(1) سورة الإسراء: الآیة 29.
(2) سورة الإسراء: الآیة 29.
(3) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 236 ب 21 ح 51.
(4) الکافی (فروع): ج 4 ص 55 ح 3.
(5) سورة الفرقان: الآیة 67.
(6) سورة البقرة: الآیة 236.
(7) سورة الطلاق: الآیة 7.
(8) الکافی (فروع): ج 4 ص 56 ح 8.
(9) الکافی (فروع): ج 4 ص 56 ح 11.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 44
قال علی علیه السّلام: التبذیر عنوان الفاقة «1».
و قال علیه السّلام: إذا أراد اللّه بعبد خیرا ألهمه الاقتصاد و حسن التدبیر و جنّبه سوء التدبیر و الإسراف «2».
و قال علیه السّلام: حلّوا أنفسکم بالعفاف و تجنّبوا التبذیر و الإسراف «3».
و قال علیه السّلام: ذر السرف فإنّ المسرف لا یحمد جوده و لا یرحم فقره «4».
و قال علیه السّلام: سبب الفقر الإسراف «5».
و قال علیه السّلام: من أشرف الشرف الکف عن التبذیر و السرف «6».
و قال علیه السّلام: ویح المسرف ما أبعده عن صلاح نفسه و استدراک أمره «7».
قال النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لا منع و لا إسراف و لا بخل و لا إتلاف «8».
أعلام الدین، قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: و إنّ أفضل الناس عبد أخذ من الدنیا الکفاف، و صاحب فیها العفاف، و تزوّد للرحیل و تأهّب للمسیر «9».
عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: إیّاکم و فضول المطعم فإنّه یسم القلب بالقسوة و یبطئ بالجوارح عن الطاعة و یصم الهمم عن سماع الموعظة، و إیّاکم و فضول
______________________________
(1) غرر الحکم: ج 1 ص 44 الفصل الأول ح 940.
(2) غرر الحکم: ج 1 ص 285 الفصل السادس عشر ح 164.
(3) غرر الحکم: ج 1 ص 347 الفصل الثامن و العشرون ح 82.
(4) غرر الحکم: ج 1 ص 365 الفصل الثانی و الثلاثون ح 28.
(5) غرر الحکم: ج 1 ص 390 الفصل الثامن و الثلاثون ح 20.
(6) غرر الحکم: ج 2 ص 256 الفصل الثامن و السبعون ح 138.
(7) غرر الحکم: ج 2 ص 303 الفصل الثالث و الثمانون ح 31.
(8) غوالی اللآلی: ج 1 ص 296 الفصل العاشر ح 198.
(9) بحار الأنوار: ج 100 ص 27 ب 2 ح 38، أعلام الدین: ص 377.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 45
النظر فإنّه یبذر الهوی و یولد الغافلة، و إیّاکم و استشعار الطمع فإنّه یشوب القلب شدّة الحرص و یختم علی القلوب بطبائع حبّ الدنیا و هو مفتاح کلّ سیّئة و رأس کلّ خطیئة و سبب إحباط کلّ حسنة «1».
عن عبد اللّه بن سنان فی قوله تعالی: وَ الَّذِینَ إِذٰا أَنْفَقُوا لَمْ یُسْرِفُوا وَ لَمْ یَقْتُرُوا وَ کٰانَ بَیْنَ ذٰلِکَ قَوٰاماً «2» فبسط کفه و فرّق أصابعه و حناها شیئا.
و عن قوله تعالی: وَ لٰا تَبْسُطْهٰا کُلَّ الْبَسْطِ «3» فیبسط راحته و قال:
هکذا، و قال: القوام ما یخرج من بین الأصابع و یبقی فی الراحة منه شی‌ء «4».
عن عبد اللّه بن سنان، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام فی قوله عز و جل: وَ لٰا تَجْعَلْ یَدَکَ مَغْلُولَةً إِلیٰ عُنُقِکَ «5» قال: ضمّ یده فقال: هکذا، وَ لٰا تَبْسُطْهٰا کُلَّ الْبَسْطِ «6» قال: و بسط راحته و قال: هکذا «7».

المقتصدون لا یسرفون و لا یقترون

عن عبد الملک بن عمرو الأحول قال: تلا أبو عبد اللّه علیه السّلام هذه الآیة:
وَ الَّذِینَ إِذٰا أَنْفَقُوا لَمْ یُسْرِفُوا وَ لَمْ یَقْتُرُوا وَ کٰانَ بَیْنَ ذٰلِکَ قَوٰاماً «8» قال: فأخذ
______________________________
(1) بحار الأنوار: ج 100 ص 27 ب 2 ح 40، أعلام الدین: ص 339.
(2) سورة الفرقان: الآیة 67.
(3) سورة الإسراء: الآیة 29.
(4) الکافی (فروع): ج 4 ص 56 ح 9.
(5) سورة الإسراء: الآیة 29.
(6) سورة الإسراء: الآیة 29.
(7) وسائل الشیعة: ج 12 ص 42 ب 22 ح 9.
________________________________________
شیرازی، سید محمد حسینی، المال، أخذا و عطاء و صرفا، در یک جلد، مؤسسة الوعی الاسلامی - دار العلوم، بیروت - لبنان، اول، 1425 ه ق

المال، أخذا و عطاء و صرفا؛ ص: 45
(8) سورة الفرقان: الآیة 67.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 46
قبضة من حصی و قبضها بیده فقال: هذا الإقتار الذی ذکره اللّه فی کتابه، ثمّ قبض قبضة أخری فأرخی کفه کلّها، ثمّ قال: هذا الإسراف، ثمّ أخذ قبضة أخری فأرخی بعضها و أمسک بعضها و قال: هذا القوام «1».
عن عمر بن یزید، عن أبی عبد اللّه فی قول اللّه عز و جل: وَ لٰا تَجْعَلْ یَدَکَ مَغْلُولَةً إِلیٰ عُنُقِکَ وَ لٰا تَبْسُطْهٰا کُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً «2» قال:
الإحسار الفاقة «3».
عن هشام بن المثنّی قال: سأل رجل أبا عبد اللّه علیه السّلام عن قول اللّه عز و جل:
وَ آتُوا حَقَّهُ یَوْمَ حَصٰادِهِ وَ لٰا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لٰا یُحِبُّ الْمُسْرِفِینَ «4»، فقال: کان فلان بن فلان الأنصاری سماه و کان له حرث و کان إذا أخذ یتصدّق به و یبقی هو و عیاله بغیر شی‌ء فجعل اللّه عز و جل ذلک سرفا «5».
عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: ربّ فقیر هو أسرف من الغنی، إنّ الغنی ینفق ممّا أوتی و الفقیر ینفق من غیر ما أوتی «6».
کتاب حسین بن عثمان بن شریک، عن رجل، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال:
ربّ فقیر هو أسرف من غنی، إنّ الغنی ینفق ممّا آتاه اللّه و الفقیر ینفق ممّا لیس عنده «7».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 4 ص 54 ح 1.
(2) سورة الإسراء: الآیة 29.
(3) الکافی (فروع): ج 4 ص 55 ح 6.
(4) سورة الأنعام: الآیة 141.
(5) الکافی (فروع): ج 4 ص 55 ح 5.
(6) الکافی (فروع): ج 4 ص 55 ح 4.
(7) مستدرک الوسائل: ج 15 ص 270 ب 23 ح 7.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 47
قال النبی الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لا خیر فی السرف و لا سرف فی الخیر «1».
أقول: أی إذا کان خیرا فإنّهما لا یجتمعان.
عن بشر بن مروان قال: دخلنا علی أبی عبد اللّه علیه السّلام فدعا برطب فأقبل بعضهم یرمی بالنوی.
قال: فأمسک أبو عبد اللّه یده فقال: لا تفعل إنّ هذا من التبذیر و إنّ اللّه لٰا یُحِبُّ الْفَسٰادَ «2».

لا تبذیر فی طاعة اللّه

عن عبد الرحمن بن الحجّاج قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن قوله:
وَ لٰا تُبَذِّرْ تَبْذِیراً «3» قال: من أنفق شیئا فی غیر طاعة اللّه فهو مبذّر و من أنفق فی سبیل الخیر فهو مقتصد «4».
و عن أبی بصیر قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام فی قوله: وَ لٰا تُبَذِّرْ تَبْذِیراً «5» قال: بذل الرجل ماله و یقعده لیس له مال.
قال: فیکون تبذیر فی حلال؟
قال: نعم «6».
أقول: أی إنّ ذاته حلال و لیس مثل شرب الخمر.
______________________________
(1) غوالی اللآلی: ج 1 ص 291 الفصل العاشر ح 154.
(2) تفسیر العیاشی: ج 2 ص 288 ح 58 (فی تفسیر سورة الإسراء).
(3) سورة الإسراء: الآیة 26.
(4) تفسیر العیاشی: ج 2 ص 288 ح 53 (فی تفسیر سورة الإسراء).
(5) سورة الإسراء: الآیة 26.
(6) تفسیر العیاشی: ج 2 ص 288 ح 54 (فی تفسیر سورة الإسراء).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 48
و عن جعفر بن محمّد علیهما السّلام أنّه قال فی قول اللّه عز و جل: وَ لٰا تُبَذِّرْ تَبْذِیراً «1» قال: لیس فی طاعة اللّه تبذیر «2».

من علامات المسرف

عن أبی إسحاق یرفعه إلی علی بن الحسین علیهما السّلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: للمسرف ثلاث علامات: یأکل ما لیس له و یلبس ما لیس له و یشتری ما لیس له «3».
أقول: لیس المراد الحصر- کما هو واضح-.
عن حماد بن عیسی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال لقمان لابنه:
یا بنیّ، للمسرف ثلاث علامات، و ذکر مثله بتقدیم و تأخیر «4».
قال علی علیه السّلام: الإسراف مذموم فی کلّ شی‌ء إلّا فی أفعال البرّ «5».
أقول: أی: نفس فعل البرّ و إلّا ففی البرّ أیضا إسراف.
قال علی علیه السّلام: ألا إنّ إعطاء هذا المال فی غیر حقّه تبذیر و إسراف «6».
قال علی علیه السّلام: أفقر الناس من قتّر علی نفسه مع الغنی و السعة و خلّفه لغیره «7».
______________________________
(1) سورة الإسراء: الآیة 26.
(2) دعائم الإسلام: ج 2 ص 254 الفصل الخامس عشر ح 964.
(3) الخصال: ج 1 ص 97 ح 45.
(4) الخصال: ج 1 ص 121 ح 113 یشتری ما لیس له و یلبس ما لیس له و یأکل ما لیس له.
(5) غرر الحکم: ج 1 ص 101 الفصل الأول ح 1960.
(6) غرر الحکم: ج 1 ص 170 الفصل السادس ح 9.
(7) غرر الحکم: ج 1 ص 209 الفصل الثامن ح 517.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 49‌

لا إسراف فی صنائع المعروف

قال علی علیه السّلام: فی کلّ شی‌ء یذم السرف إلّا فی صنائع المعروف و المبالغة فی الطاعة «1».
قال علی علیه السّلام: کلّ ما زاد علی الاقتصاد إسراف «2».
قال علی علیه السّلام: ما فوق الکفاف إسراف «3».
عدّة الداعی، قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من بذّر أفقره اللّه «4».
______________________________
(1) غرر الحکم: ج 2 ص 56 الفصل الثامن و الخمسون ح 85.
(2) غرر الحکم: ج 2 ص 85 الفصل الثانی و الستون ح 73.
(3) غرر الحکم: ج 2 ص 259 الفصل التاسع و السبعون ح 13.
(4) عدّة الداعی: ص 74 ب 2.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 50‌

فصل کل ما أضر بالبدن و أفسد المال یسمی إسرافا

مسألة: لیس فیما أصلح البدن إسراف بما هو إصلاح و إلّا ففیه الإسراف أیضا إذا کان زائدا عن المحتاج إلیه.
عن إسحاق بن عبد العزیز، عن بعض أصحابه، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّه قال له: أنّا نکون فی طریق مکّة فنرید الإحرام فنطلی و لا تکون معنا نخالة نتدلک بها من النورة فنتدلک بالدقیق و قد دخلنی من ذلک ما اللّه أعلم به.
فقال: أ مخافة الإسراف؟.
قلت: نعم.
فقال: لیس فیما أصلح البدن إسراف إنّی ربّما أمرت بالنقی فیلتّ بالزیت فأتدلک به، إنّما الإسراف فیما أفسد المال و أضرّ بالبدن.
قلت: فما الإقتار؟.
قال: أکل الخبز و الملح و أنت تقدر علی غیره.
قلت: فما القصد؟.
قال: الخبز و اللحم و اللبن و الخلّ و السمن، مرّة هذا و مرّة هذا «1».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 4 ص 53 ح 10.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 51‌

فصل استحباب الصبر لمن لا یجد ما تشتهیه نفسه

مسألة: یستحب الصبر عن شی‌ء یشتهیه الإنسان و لا یقدر علیه، و معنی الصبر: ألّا یقدم الإنسان علی فعل الحرام و یصبر علی الألم و لا یظهر الجزع فی المصائب.
عن محمّد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری، یرفعه إلی أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّه قال لبعض أصحابه: أ ما تدخل السوق أ ما تری الفاکهة تباع و الشی‌ء ممّا تشتهیه؟.
فقلت: بلی.
فقال: أما إنّ لک بکلّ ما تراه و لا تقدر علی شرائه و تصبر علیه حسنة «1».
عن النبی الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال فی جملة کلام له فی صفات إخوانه الذین یأتون من بعده: یا أبا ذر، لو أنّ أحدا منهم اشتهی شهوة من شهوات الدنیا فیصبر و لا یطلبها کان له من الأجر بذکر أهله ثمّ یغتم و یتنفّس، کتب اللّه له بکلّ نفس ألفی ألف حسنة و محا عنه ألفی ألف سیّئة و رفع له ألفی ألف درجة «2».
أقول: المراد الاقتضاء لا الفعلیة- کما هو واضح-.
______________________________
(1) ثواب الأعمال: ص 180.
(2) مستدرک الوسائل: ج 15 ص 272 ب 24 ح 1.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 52‌

فصل استحباب التجارة فإنّ فیها تسعة أعشار الرزق

اشارة

مسألة: یستحب اختیار التجارة فإنها أفضل أسباب الرزق، فإنّ تسعة أعشار الرزق فیها، و کراهة ترکها، و استحباب الشراء و إن کان غالیا، و إنّ التاجر الجبان محروم و الجسور مرزوق.
عن المعلّی بن خنیس قال: رآنی أبو عبد اللّه علیه السّلام و قد تأخّرت عن السوق فقال: اغد إلی عزّک «1».
عن هشام بن أحمد قال: کان أبو الحسن علیه السّلام یقول لمصادف: اغد إلی عزّک- یعنی: السوق- «2».
عن علی بن عقبة قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام لمولی له: یا عبد اللّه، احفظ عزّک.
قال: و ما عزّی جعلت فداک؟.
قال: غدوک إلی سوقک و إکرامک نفسک.
و قال لآخر مولی له: ما لی أراک ترکت غدوک إلی عزّک؟.
قال: جنازة أردت أن أحضرها.
______________________________
(1) وسائل الشیعة: ج 12 ص 3 ب 1 ح 2.
(2) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 3 ب 1 ح 4.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 53
قال: فلا تدع الرواح إلی عزّک «1».
و عن روح عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: تسعة أعشار الرزق فی التجارة «2».
أقول: و لعل المراد: القسم الأوفر أو العدد حقیقة، لکنّ الروایات الآتیة تؤیّد الأوّل.
عن زید بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السّلام، عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مثله و زاد: و الجزء الباقی فی السابیاء یعنی: الغنم «3».
قال الرسول الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: الرزق عشرة أجزاء تسعة منها فی التجارة و واحد فی غیرها «4».
عن عبد المؤمن الأنصاری، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: البرکة عشرة أجزاء تسعة أعشارها فی التجارة، و العشر الباقی فی الجلود «5».
عن الفضل بن أبی قرّة، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: أتت الموالی أمیر المؤمنین علیه السّلام فقالوا: تشکو إلیک هؤلاء العرب أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان یعطینا معهم العطایا بالسویة و زوّج سلمان و بلالا و صهیبا و أبوا علینا هؤلاء و قالوا: لا نفعل، فذهب إلیهم أمیر المؤمنین علیه السّلام فکلّمهم فیهم.
______________________________
(1) وسائل الشیعة: ج 12 ص 5 ب 1 ح 13.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 147 ب 70 ح 17.
(3) الخصال: ج 2 ص 446 ح 45.
(4) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 10 ب 1 ح 14.
(5) الخصال: ج 2 ص 445 ح 44.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 54
فصاح الأعاریب: أبینا ذلک یا أبا الحسن، أبینا ذلک.
فخرج و هو مغضب یجرّ رداه و هو یقول: یا معشر الموالی، إنّ هؤلاء قد صیروکم بمنزلة الیهود و النصاری یتزوّجون إلیکم و لا یزوجونکم و لا یعطونکم مثل ما یأخذون، فاتجروا بارک اللّه لکم، فإنّی قد سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقول: الرزق عشرة أجزاء، تسعة أجزاء فی التجارة و واحدة فی غیرها «1».
ذکر أبو الفتوح فی تفسیره عن أبی أمامة قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
الخیر عشرة أجزاء أفضلها التجارة إذا أخذ الحقّ و أعطی الحقّ «2».
قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: تعرّضوا للتجارة فإنّ فیها غنی لکم عمّا فی أیدی الناس «3».
عن محمد بن الزعفرانی عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: من طلب التجارة استغنی عن الناس.
قلت: و إن کان معیلا؟.
قال: و إن کان معیلا أنّ تسعة أعشار الرزق فی التجارة «4».

التجارة توجب الاستغناء

اشارة

قال الإمام الصادق علیه السّلام: من لزم التجارة استغنی عن الناس «5».
عن عبد اللّه بن عباس قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لتجهدوا فإنّ موالیکم
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 318 ح 59.
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 9 ب 1 ح 9، عن تفسیر أبو الفتوح الرازی: ج 1 ص 470.
(3) وسائل الشیعة: ج 12 ص 5 ب 1 ح 11.
(4) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 3 ب 1 ح 5.
(5) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 9 ب 1 ح 7.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 55
تغلبکم علی التجارة.
یا جماعة قریش، إنّ البرکة فی التجارة و لا یفقر اللّه صاحبها إلّا تاجرا حالفا «1».
أقول: المراد تحریض قریش بالتنافس، و المراد بالحالف الحالف کذبا.
عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: أطیب ما أکل الرجل من کسبه و ولده من کسبه «2».

التاجر المؤمن کالمجاهد الغازی

الدعائم، روینا عن جعفر بن محمد، عن أبیه، عن آبائه عن علی، أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: إذا أعسر أحدکم فلیخرج من بیته و لیضرب فی الأرض یبتغی من فضل اللّه و لا یغم نفسه و أهله «3».
عن جعفر بن محمد علیه السّلام أنّ رجلا سأله أن یدعو اللّه له أن یرزقه فی دعة.
فقال: لا أدعو لک، اطلب کما أمرت، و قال: ینبغی للمسلم أن یلتمس الرزق حتّی یصیبه حرّ الشمس «4».
عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه مرّ فی غزوة تبوک بشاب جلد یسوق أبعرة سمانا، فقال له أصحابه: یا رسول اللّه، لو کانت قوّة هذا و جلده و سمن أبعرته فی سبیل اللّه لکان أحسن.
فدعاه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فقال: أ رأیت أبعرتک هذه، أیّ شی‌ء تعالج
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 9 ب 1 ح 11.
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 9 ب 1 ح 12.
(3) دعائم الإسلام: ج 2 ص 13 الفصل الأول ح 1.
(4) دعائم الإسلام: ج 2 ص 14 الفصل الأول ح 3.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 56
علیها؟.
فقال: یا رسول اللّه، لی زوجة و عیال، فأنا أکسب علیها ما أنفقه علی عیالی و أکفهم عن مسألة الناس و أقضی دینا علیّ.
قال: لعل غیر ذلک.
قال: لا.
فلمّا انصرف قال: رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لئن کان صادقا إنّ له لأجرا مثل أجر الغازی و أجر الحاج و أجر المعتمر «1».
روی عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام أنّه قال: المفتخر بنفسه أشرف من المفتخر بأبیه لأنّی أشرف من أبی، و النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أشرف من أبیه، و إبراهیم أشرف من تارخ.
قیل: و بم الافتخار؟.
قال: بإحدی ثلاث: مال ظاهر أو أدب بارع أو صناعة لا یستحی المرء منها «2».
أقول: لیس المراد الحصر، و تارخ عمّ إبراهیم کما فی التفاسیر، و کونه أشرف من أبیه إخبار لا افتخار.
عن جعفر بن محمد علیه السّلام أنّه قال لرجل من أصحابه أنّه بلغنی أنّک تکثر الغیبة عن أهلک.
قال: نعم جعلت فداک.
قال: أین؟.
______________________________
(1) دعائم الإسلام: ج 2 ص 14 الفصل الأول ح 7.
(2) الاختصاص: ص 188.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 57
قال: بالأهواز و فارس.
قال: فیم؟.
قال: فی طلب التجارة و الدنیا.
قال: فانظر إذا طلبت شیئا من ذلک ففاتک فاذکر ما خصّک اللّه به من دینه و ما منّ به علیک من ولایتنا و ما صرفه عنک من البلاء، فإنّ ذلک أحری أن تسخو نفسک به عمّا فاتک من أمر الدنیا «1».

التجارة زیادة فی العقل

عن ابن بکیر، عمّن حدثه، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: التجارة تزید فی العقل «2».
أقول: المراد العقل العملی لأنّه یحصل بالتجارب.
و عن علی بن إبراهیم قال: ثمّ قصّ اللّه عز و جل خبر مریم- إلی أن قال- ثمّ ناداها جبرائیل علیه السّلام: وَ هُزِّی إِلَیْکِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ «3» أیّ هزّی النخلة الیابسة، فهزّت و کان ذلک الیوم سوقا فاستقبلها الحاکة و کانت الحیاکة أنبل صناعة فی ذلک الزمان فأقبلوا علی بغال شهب.
فقالت لهم مریم: أین النخلة الیابسة؟.
فاستهزءوا بها و زجروها.
فقالت لهم: جعل اللّه کسبکم بورا و جعلکم فی الناس عارا.
______________________________
(1) دعائم الإسلام: ج 2 ص 15 الفصل الأول ح 11.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 148 ح 2.
(3) سورة مریم: الآیة 25.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 58
ثمّ استقبلها قوم من التجّار فدلوها علی النخلة الیابسة.
فقالت لهم مریم: جعل اللّه برکة فی کسبکم و أحوج الناس إلیکم «1».
أقول: قولها للحاکة إخبار لا دعاء علیهم، و ذلک لأنّ الحاکة بکثرة تحرّکهم یقلّ عقلهم.
عن علی علیه السّلام فی بیان معایش الخلق- إلی أن قال- و أمّا وجه التجارة فقوله تعالی: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذٰا تَدٰایَنْتُمْ بِدَیْنٍ إِلیٰ أَجَلٍ مُسَمًّی فَاکْتُبُوهُ «2» الآیة، فعرفهم سبحانه و تعالی کیف یشترون المتاع فی الحضر و السفر، و کیف یتجرون إذ کان ذلک من أسباب المعاش «3».

ترک التجارة نقصان فی العقل

عن حماد بن عثمان، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: ترک التجارة ینقص العقل «4».
عن فضیل الأعور قال: شهدت معاذ بن کثیر قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: إنّی قد أیسرت فأدع التجارة.
فقال: إنّک إن فعلت قلّ عقلک، أو نحوه «5».
عن أسباط بن سالم بیّاع الزّطی «6» قال: سأل أبو عبد اللّه علیه السّلام یوما و أنا
______________________________
(1) تفسیر القمی: ج 2 ص 48- 49 (فی تفسیر سورة مریم).
(2) سورة البقرة: الآیة 282.
(3) وسائل الشیعة: ج 12 ص 4 ب 1 ح 7.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 148 ح 1.
(5) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 2 ب 1 ح 2.
(6) الزط- بضم الزاء و تشدید المهملة-: جنس من السودان أو الهنود، و الواحد زطی مثل زنج.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 59
عنده عن معاذ بیاع الکرابیس «1». فقیل: ترک التجارة.
فقال: عمل الشیطان عمل الشیطان، من ترک التجارة ذهب ثلثا عقله، أما علم أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قدمت عیر من الشام فاشتری منها و اتّجر فربح فیها ما قضی دینه «2».
عن أسباط بن سالم قال: دخلت علی أبی عبد اللّه علیه السّلام فسألنا عن عمر بن مسلم ما فعل؟.
فقلت: صالح و لکنّه قد ترک التجارة.
فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: عمل الشیطان ثلاثا أما علم أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم اشتری عیرا أتت من الشام فاستفضل فیها ما قضی دینه و قسّم فی قرابته.
یقول اللّه عز و جل: رِجٰالٌ لٰا تُلْهِیهِمْ تِجٰارَةٌ وَ لٰا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللّٰهِ وَ إِقٰامِ الصَّلٰاةِ «3» إلی آخر الآیة.
یقول القصاص: إنّ القوم لم یکونوا یتّجرون کذبوا و لکنّهم لم یکونوا یدعون الصلاة فی میقاتها و هو أفضل ممّن حضر الصلاة و لم یتجر «4».
عن معاذ بیّاع الأکسیة قال: قال لی أبو عبد اللّه علیه السّلام: یا معاذ، أضعفت عن التجارة أو زهدت فیها؟.
قلت: ما ضعفت عنها و لا زهدت فیها.
______________________________
و زنجی. کتاب العین: ج 7 ص 347.
(1) جمع کرباس و هو القطن. مجمع البحرین: ج 4 ص 100.
(2) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 4 ب 1 ح 11.
(3) سورة النور: الآیة 37.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 75 ح 8.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 60
قال علیه السّلام: فما لک؟.
قلت: کنّا ننتظر أمرا و ذلک حین قتل الولید «1» و عندی مال کثیر و هو فی یدی و لیس لأحد علیّ شی‌ء و لا أرانی آکله حتّی أموت.
فقال: لا تترکها، فإنّ ترکها مذهبة للعقل، اسع علی عیالک و إیّاک أن یکون هم السعاة علیک «2».
و قال الصادق علیه السّلام: ترک التجارة مذهبة للعقل «3».
عن معاذ بن کثیر بیّاع الأکسیة قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: قد هممت أن أدع السوق و فی یدی شی‌ء.
فقال: إذا یسقط رأیک و لا یستعان بک علی شی‌ء «4».
عن فضیل بن یسار قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: أیّ شی‌ء تعالج؟.
قلت: ما أعالج الیوم شیئا.
فقال: کذلک تذهب أموالکم، و اشتدّ علیه «5».
عن فضیل بن یسار قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: إنّی قد کففت عن التجارة و أمسکت عنها.
______________________________
(1) هو الولید بن یزید بن عبد الملک بن مروان، الخلیفة الحادی عشر من خلفاء بنی أمیة و البالغ عددهم أربعة عشر، حکم أربعة عشر شهرا و ذلک فی سنة 125 ه و قتل من قبل جنده فی الحرب التی وقعت بینه و بین عمه یزید بن الولید سنة 126 ه (744 م). أجمع أرباب التاریخ علی کفره و زندقته، و عرف باستحلاله لکل حرمة، و ارتکابه لکل بدعة، و اقترافه لکل موبقة. و اشتهر بنکاح الأمهات و بالتلوّط. راجع تاریخ السیوطی: ص 251.
(2) وسائل الشیعة: ج 12 ص 6 ب 1 ح 4.
(3) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 119 ب 61 ح 2.
(4) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 3 ب 1 ح 7.
(5) الکافی (فروع): ج 5 ص 148 ح 5.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 61
قال: و لم ذلک، أعجز بک، کذلک تذهب أموالکم، لا تکفّوا عن التجارة و التمسوا من فضل اللّه عز و جل «1».
عن الفضل بن أبی قرّة قال: سأل أبو عبد اللّه علیه السّلام: عن رجل و أنا حاضر فقال: ما حبسه عن الحج؟.
فقیل: ترک التجارة و قلّ سعیه.
فکان متکئا فاستوی جالسا ثمّ قال لهم: لا تدعوا التجارة فتهونوا، اتجروا یبارک اللّه لکم «2».
عن محمد بن مسلم و کان ختن برید العجلی قال برید لمحمد: سل لی أبا عبد اللّه علیه السّلام عن شی‌ء أرید أن أصنعه، إنّ للناس فی یدی ودائع و أموالا و أنا أتقلّب فیها و قد أردت أن أتخلّی من الدنیا و أدفع إلی کلّ ذی حقّ حقّه.
قال: فسأل محمّد أبا عبد اللّه علیه السّلام عن ذلک و خبّره بالقصّة و قال: ما تری له؟.
فقال: یا محمد، أ یبدأ نفسه بالحرب؟ لا، و لکن یأخذ و یعطی علی اللّه جلّ اسمه «3».
عن الفضل بن یسار قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: إنّی قد ترکت التجارة.
فقال: فلا تفعل، افتح بابک و ابسط بساطک، و استرزق اللّه ربّک «4».
عن جعفر بن محمد علیه السّلام أنّه سأل بعض أصحابه عمّا یتصرّف فیه؟.
______________________________
(1) وسائل الشیعة: ج 12 ص 7 ب 1 ح 8.
(2) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 3 ب 1 ح 6.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 149 ح 12.
(4) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 100 ب 58 ح 41.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 62
فقال: جعلت فداک، إنّی کففت یدی عن التجارة.
قال: لم ذلک؟.
قال: انتظاری هذا الأمر.
قال: ذلک أعجب لکم تذهب أموالکم، لا تکفف عن التجارة و التمس من فضل اللّه و افتح بابک و ابسط بساطک و استرزق ربّک «1».

الصلاة فی وقتها أهم تجارة

عن روح بن عبد الرحیم، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، عن قول اللّه عز و جل:
رِجٰالٌ لٰا تُلْهِیهِمْ تِجٰارَةٌ وَ لٰا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللّٰهِ «2».
قال: کانوا أصحاب تجارة، فإذا حضرت الصلاة ترکوا التجارة و انطلقوا إلی الصلاة و هم أعظم أجرا ممّن لم یتّجر «3».
فقه الرضا علیه السّلام: و إذا کنت فی تجارتک و حضرت الصلاة فلا یشغلک عنها متجرک، فإنّ اللّه وصف قوما و مدحهم فقال: رِجٰالٌ لٰا تُلْهِیهِمْ تِجٰارَةٌ وَ لٰا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللّٰهِ «4»، و کان هؤلاء القوم یتجرون، فإذا حضرت الصلاة ترکوا تجارتهم و قاموا إلی صلاتهم و کانوا أعظم أجرا ممّن لا یتّجر و یصلّی «5».
______________________________
(1) دعائم الإسلام: ج 2 ص 16 الفصل الأول ح 14.
(2) سورة النور: الآیة 37.
(3) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 119 ب 61 ح 4.
(4) سورة النور: الآیة 37.
(5) فقه الرضا علیه السّلام: ص 251 ب 36.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 63‌

سقط من عین الرسول

عن ابن عباس إنّه قال: کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إذا نظر إلی الرجل فأعجبه قال: له حرفة؟.
فإن قالوا: لا.
قال: سقط من عینی.
قیل: و کیف ذاک یا رسول اللّه؟.
قال: لأنّ المؤمن إذا لم یکن له حرفة یعیش بدینه «1».

الرزق فی التجارة

عن علی بن عقبة قال: کان أبو الخطاب قبل أن یفسد و هو یحمل المسائل لأصحابنا و یجئ بجواباتها.
روی عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: اشتروا و إن کان غالیا، فإنّ الرزق ینزل مع الشراء «2».
القضاعی، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: التاجر الجبان محروم و التاجر الجسور مرزوق «3».
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 11 ب 2 ح 4.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 150 ح 13.
(3) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 294 ب 42 ح 9.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 64‌

فصل استحباب المضاربة بشرط الإنصاف

مسألة: یستحب المضاربة بإنصاف، و الإنصاف أن یکون الربح بینهما حسب الموازین العادلة، لا أن یجحف أحدهما بالآخر.
عن محمد بن عذافر، عن أبیه قال: أعطی أبو عبد اللّه علیه السّلام أبی ألفا و سبعمائة دینار، فقال له: اتّجر بها ثمّ قال: أما إنّه لیس لی رغبة فی ربحها و إن کان الربح مرغوبا فیه و لکنی أحببت أن یرانی اللّه عز و جل متعرّضا لفوائده.
قال: فربحت له فیها مائة دینار.
ثمّ لقیته فقلت له: قد ربحت لک فیها مائة دینار.
قال: ففرح أبو عبد اللّه علیه السّلام بذلک فرحا شدیدا فقال لی: أثبتها فی رأس مالی.
قال: فمات أبی و المال عنده.
فأرسل إلیّ أبو عبد اللّه علیه السّلام فکتب: عافانا اللّه و إیّاک، إنّ لی عند أبی محمّد ألفا و ثمانمائة دینار أعطیته یتّجر بها فادفعها إلی عمر بن یزید.
قال: فنظرت فی کتاب أبی، فإذا فیه: لأبی موسی عندی ألف و سبعمائة دینار و اتّجر له فیها مائة دینار عبد اللّه بن سنان و عمر بن یزید یعرفانه «1».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 76 ح 12.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 65
محمد بن عذافر، عن أبیه قال: دفع إلیّ أبو عبد اللّه علیه السّلام سبعمائة دینار و قال: یا عذافر، اصرفها فی شی‌ء ما، و قال ما أفعل هذا علی شره منّی و لکن أحببت أن یرانی اللّه تبارک و تعالی متعرّضا لفوائده.
قال عذافر: فربحت فیها مائة دینار.
فقلت له فی الطواف: جعلت فداک قد رزق اللّه عز و جل فیها مائة دینار.
قال: أثبتها فی رأس مالی «1».
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 96 ب 58 ح 16.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 66‌

فصل استحباب العمل و الأکل من کدّ الیمین

اشارة

مسألة: یستحب العمل بالید و الأکل و الإنفاق من کدّها.
عن أبی أسامة زید الشحام عن أبی عبد اللّه علیه السّلام: إنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام أعتق ألف مملوک من کدّ یده «1».
عن الفضل بن أبی قرّة، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: کان أمیر المؤمنین علیه السّلام یضرب بالمر و یستخرج الأرضین، و کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یمصّ النّوی بفیه و یغرسه فیطلع من ساعته، و إنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام أعتق ألف مملوک من ماله و کدّ یده «2».
عن علی علیه السّلام أنّه کان یعمل بیده و یجاهد فی سبیل اللّه فیأخذ فیئه، و لقد کان یری و معه القطار من الإبل علیها النوی.
فیقال له: ما هذا یا أبا الحسن؟.
فیقول: نخل إن شاء اللّه، فیغرسه فما یغادر منه واحدة، و أقام علی الجهاد أیّام حیاة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و مذ قام بأمر الناس إلی أن قبضه اللّه، و کان یعمل فی ضیاعه ما بین ذلک فأعتق ألف مملوک کلّهم من کسب یده «3».
______________________________
(1) وسائل الشیعة: ج 12 ص 22 ب 9 ح 1.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 74 ح 2.
(3) دعائم الإسلام: ج 2 ص 302 الفصل الأول ح 1133.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 67
حدّث أصحابنا أنّ محمّد بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن قال لأبی عبد اللّه علیه السّلام: و اللّه، إنّی لأعلم منک و أسخی منک و أشجع منک.
فقال: أمّا ما قلت: إنّک أعلم منّی فقد أعتق جدّی و جدّک ألف نسمة من کدّ یده فسمهم لی، و إن أحببت أن أسمیهم لک إلی آدم فعلت. الخبر «1».
إرشاد القلوب، روی أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام کان إذا یفرغ من الجهاد یتفرّغ لتعلیم الناس و القضاء بینهم فإذا فرغ من ذلک اشتغل فی حائط له یعمل فیه بیده و هو مع ذلک ذاکرا للّه تعالی جل جلاله «2».
هشام بن سالم، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: کان أمیر المؤمنین علیه السّلام یحتطب و یستقی و یکنس، و کانت فاطمة تطحن و تعجن و تخبز «3».
عن نجم، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: إنّ فاطمة علیها السّلام ضمنت لعلی علیه السّلام عمل البیت و العجین و الخبز و قمّ «4» البیت، و ضمن لها علی علیه السّلام ما کان خلف الباب من نقل الحطب و أن یجی‌ء بالطعام ... الخبر «5».

الحصول علی ثواب الأنبیاء

جامع الأخبار عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: من أکل من کدّ یده مرّ علی الصراط کالبرق الخاطف «6».
______________________________
(1) أعلام الوری: ص 280.
(2) إرشاد القلوب: ج 2 ص 218.
(3) وسائل الشیعة: ج 12 ص 24 ب 9 ح 10.
(4) یقال قمّ بیته: یقمّه قمّا إذا کنسه، لسان العرب: ج 12 ص 493.
(5) تفسیر العیّاشی: ج 1 ص 171 ح 41. (فی تفسیر سورة آل عمران).
(6) جامع الأخبار: ص 139 الفصل التاسع و التسعون، مستدرک الوسائل: ج 13 ص 23. 24 ح 5.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 68
جامع الأخبار عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: من أکل من کدّ یده حلالا فتح له أبواب الجنّة یدخل من أیها شاء «1».
و عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: من أکل من کدّ یده نظر اللّه إلیه بالرحمة، ثمّ لا یعذّبه أبدا «2».
و عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: من أکل من کدّ یده یکون یوم القیامة فی عداد الأنبیاء و یأخذ ثواب الأنبیاء «3».
أقول: المراد: أصل الثواب، لا التفضّل، کما ذکرناه فی کتاب الدعاء و الزیارة «4».
عن عامر، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إنّ اللّه عز و جل حین أهبط آدم علیه السّلام من الجنة أمره أن یحرث بیده فیأکل من کدّها بعد نعیم الجنّة ... الخبر «5».

هکذا نتأسی بالأنبیاء

نهج البلاغة، قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: و لقد کان فی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کاف لک فی الأسوة و دلیل لک علی ذمّ الدنیا و عیبها و کثرة مخازیها و مساویها، إذ قبضت عنه أطرافها و وطئت لغیره أکنافها و فطم عن رضاعها و زوی عن زخارفها. و إن شئت ثنیت بموسی کلیم اللّه علیه السّلام حیث یقول: رَبِّ إِنِّی لِمٰا
______________________________
(1) جامع الأخبار: ص 139، مستدرک الوسائل: ج 13 ص 24 ب 8 ح 6.
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 24 ب 8 ح 7.
(3) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 24 ب 8 ح 8.
(4) یحتوی الکتاب علی 1072 صفحة، و قد طبع من قبل مؤسسة البلاغ بیروت- لبنان.
(5) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 24 ب 8 ح 9.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 69
أَنْزَلْتَ إِلَیَّ مِنْ خَیْرٍ فَقِیرٌ «1» و اللّه، ما سأله إلّا خبزا یأکله لأنّه کان یأکل بقلة الأرض، و لقد کانت خضرة البقل تری من شفیف صفاق بطنه لهزاله و تشذب لحمه.
و إن شئت ثلثت بداود علیه السّلام صاحب المزامیر و قارئ أهل الجنة، فلقد کان یعمل سفائف الخوص بیده و یقول لجلسائه أیّکم یکفینی بیعها؟ و یأکل قرص الشعیر من ثمنها ... الخ «2».

العمل منجاة من النار

مجمع البیان، روی أنّهم- الحواریون- اتّبعوا عیسی علیه السّلام و کانوا إذا جاعوا قالوا: یا روح اللّه، جعنا، فیضرب بیده علی الأرض سهلا کان أو جبلا فیخرج لکلّ إنسان منهم رغیفین یأکلهما.
فإذا عطشوا قالوا: یا روح اللّه، عطشنا فیضرب بیده علی الأرض سهلا کان أو جبلا فیخرج ماء فیشربون.
قالوا: یا روح اللّه، من أفضل منّا إذا شئنا أطعمتنا، و إذا شئنا سقیتنا، و قد آمنّا بک و اتبعناک؟.
قال: أفضل منکم من یعمل بیده و یأکل من کسبه فصاروا یغسلون الثیاب بالکراء «3».
عن الفضل بن أبی قرة، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّ أمیر المؤمنین قال: أوحی
______________________________
(1) سورة القصص: الآیة 24.
(2) نهج البلاغة: الخطبة 160.
(3) مجمع البیان: ج 1 ص 448، مستدرک الوسائل: ج 13 ص 23 ب 8 ح 3. و الکراء: أجر المستأجر، راجع لسان العرب: ج 15 ص 218.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 70
اللّه عز و جل إلی داود علیه السّلام: إنّک نعم العبد، لو لا أنّک تأکل من بیت المال و لا تعمل بیدک شیئا.
قال: فبکی داود علیه السّلام أربعین صباحا، فأوحی اللّه عز و جل إلی الحدید: أن لن لعبدی داود، فألان اللّه عز و جل له الحدید، فکان یعمل کلّ یوم درعا فیبیعها بألف درهم، فعمل ثلاثمائة و ستین درعا، فباعها بثلاثمائة و ستین ألفا و استغنی عن بیت المال «1».
عن عمّار السجستانی، عن أبی عبد اللّه، عن أبیه علیهما السّلام: أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم وضع حجرا علی الطریق یردّ الماء عن أرضه، فو اللّه ما نکب بعیرا و لا إنسانا حتّی الساعة «2».
أقول: المراد: أنّه وضعه بحیث یکون کذلک.
عن زرارة: أنّ رجلا أتی أبا عبد اللّه علیه السّلام فقال: إنّی لا أحسن أن أعمل عملا بیدی و لا أحسن أن أتجر و أنا محارف محتاج.
فقال: اعمل فاحمل علی رأسک، و استغن عن الناس، فإنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد حمل حجرا علی عنقه فوضعه فی حائط من حیطانه، و إنّ الحجر لفی مکانه، و لا یدری کم عمقه إلّا أنّه ثمّ «3».
عن أبی عمرو الشیبانی قال: رأیت أبا عبد اللّه علیه السّلام و بیده مسحاة و علیه إزار غلیظ یعمل فی حائط له و العرق یتصاب عن ظهره.
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 74 ح 5.
(2) وسائل الشیعة: ج 12 ص 22 ب 9 ح 4.
(3) وسائل الشیعة: ج 12 ص 22 ب 9 ح 5، و فی الکافی (فروع): ج 5 ص 76 ح 14: (عاتقه) بدل (عنقه)، و فیه کذلک (حائط له) بدل (حائط).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 71
فقلت: جعلت فداک أعطنی أکفک.
فقال لی: إنّی أحبّ أن یتأذّی الرجل بحرّ الشمس فی طلب المعیشة «1».
عن الفضل بن أبی قرة قال: دخلنا علی أبی عبد اللّه علیه السّلام و هو یعمل فی حائط له.
فقلنا: جعلنا اللّه فداک دعنا نعمل لک أو تعمله الغلمان.
قال: لا، دعونی، فإنّی أشتهی أن یرانی اللّه عز و جل أعمل بیدی و أطلب الحلال فی أذی نفسی «2».
الدعائم، عن جعفر بن محمد علیهما السّلام قال: ینبغی للمسلم أن یلتمس الرزق حتّی یصیبه حرّ الشمس «3».
عن أبی بصیر قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: إنّی لأعمل فی بعض ضیاعی حتّی أعرق و إنّ لی من یکفینی، لیعلم اللّه عز و جل أنّی أطلب الرزق الحلال «4».
عن إسماعیل بن جابر قال: أتیت أبا عبد اللّه علیه السّلام و إذا هو فی حائط له و بیده مسحاة و هو یفتح بها الماء و علیه قمیص شبه الکرابیس کأنّه مخیط علیه من ضیقه «5».
الحسن بن علی بن أبی حمزة، عن أبیه قال: رأیت أبا الحسن علیه السّلام یعمل فی
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 76 ح 13.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 99 ب 58 ح 30.
(3) دعائم الإسلام: ج 2 ص 14 الفصل الأول ح 3.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 77 ح 15.
(5) وسائل الشیعة: ج 12 ص 23 ب 9 ح 9.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 72
أرض له و قد استنقعت قدماه فی العرق.
فقلت له: جعلت فداک أین الرجال؟.
فقال: یا علی، عمل بالید من هو خیر منّی و من أبی فی أرضه.
فقلت له: من هو؟.
فقال: رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أمیر المؤمنین و آبائی علیهم السّلام کلّهم قد عملوا بأیدیهم و هو من عمل النبیین و المرسلین و الصالحین «1».
عن السکونی، عن جعفر بن محمّد عن أبیه عن آبائه علیهم السّلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السّلام فی قول اللّه عز و جل: وَ أَنَّهُ هُوَ أَغْنیٰ وَ أَقْنیٰ «2» قال: أغنی کلّ إنسان بمعیشته و أرضاه بکسب یده «3».
عن سعید بن جبیر قال: سئل النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أیّ کسب الرجل أطیب؟.
قال: عمل الرجل بیده و کلّ بیع مبرور «4».
الحسین بن علوان، عن جعفر بن محمّد علیه السّلام، عن أبیه قال: کان أمیر المؤمنین علیه السّلام یقول: من وجد ماء و ترابا ثمّ افتقر فأبعده اللّه «5».
عن أبی عمر قال: کان سلمان یسفّ الخوص- و هو أمیر المؤمنین علی المدائن- و یبیعه و یأکل منه و یقول: لا أحب أن آکل إلّا من عمل یدی و قد کان تعلّم سفّ الخوص من المدینة «6».
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 98 ح 28.
(2) سورة النجم: الآیة 48.
(3) معانی الأخبار: ص 215 ح 1.
(4) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 24 ب 8 ح 10.
(5) قرب الإسناد: ص 115 ح 404.
(6) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 60 ب 26 ح 1.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 73‌

سلمان یفتخر بعمل یده

فی کتاب من سلمان مولی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی عمر بن الخطّاب فیه: و أمّا ما ذکرت أنّی أقبلت علی سفّ الخوص و أکل الشعیر فما هما ممّا یعیّر به مؤمن و یؤنّب علیه، و ایم اللّه، یا عمر، لأکل الشعیر و سفّ الخوص و الاستغناء به عن رفیع المطعم و المشرب و عن غصب مؤمن حقّه و ادّعاء ما لیس له بحقّ، أفضل و أحبّ إلی اللّه عز و جل و أقرب للتقوی، و لقد رأیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إذا أصاب الشعیر أکل و فرح به و لم یسخطه «1».
کان محمّد بن مسلم من أهل الکوفة یدخل علی أبی جعفر علیه السّلام.
فقال أبو جعفر: بشر المخبتین. و کان محمد بن مسلم رجلا موسرا جلیلا.
فقال: أبو جعفر علیه السلام: تواضع.
قال: فأخذ قوصرة من تمر فوضعها علی باب المسجد و جعل یبیع التمر.
فجاء قومه فقالوا: فضحتنا.
فقال: أمرنی مولای بشی‌ء فلا أبرح حتّی أبیع هذه القوصرة.
فقالوا: أمّا إذا أبیت إلّا هذا، فاقعد فی الطحانین ثمّ سلموا إلیه رحی فقعد علی بابه و جعل یطحن «2».
______________________________
(1) الاحتجاج: ج 1 ص 130. 131.
(2) رجال الکشی: ج 1 ص 388 ح 278.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 74‌

فصل کراهة بیع العقار إلّا لشراء مثله أو أحسن منه

مسألة: یکره بیع العقار، إلّا أن یشتری بثمنه مثله و استحباب شرائه و کون العقارات متفرّقة، و ذلک هو الأصل و ما عداه استثناء، کلّ فی موضعه.
عن أبان بن عثمان قال: دعانی جعفر علیه السّلام فقال: باع فلان أرضه؟.
فقلت: نعم.
قال: مکتوب فی التوراة أنّه من باع أرضا أو ماء و لم یضعه فی أرض أو ماء ذهب ثمنه محقا «1».
أقول: یعنی: علی الغالب.
قال أبو جعفر علیه السّلام: مکتوب فی التوراة أنّه من باع أرضا و ماء فلم یضع ثمنه فی أرض و ماء ذهب منه محقا «2».
عن مسمع قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام إنّ لی أرضا تطلب منّی و یرغبونی.
فقال لی: یا أبا سیار، أ ما علمت أنّه من باع الماء و الطین و لم یجعل ماله فی الماء و الطین ذهب ماله هباء.
قلت: جعلت فداک إنّی أبیع بالثمن الکثیرة و أشتری ما هو أوسع رقعة منه.
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 91 ح 3.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 105 ب 58 ح 79.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 75
فقال: لا بأس «1».
أقول: بمعنی أنّه لا کراهة فیه حینئذ.
عن أبی إبراهیم علیه السّلام قال: ثمن العقار ممحوق إلّا أن یجعل فی عقار مثله «2».
عن موسی بن جعفر علیه السّلام قال: حدّثنی أبی عن جدّی: إنّ بائع الضیعة ممحوق و مشتریها مرزوق «3».
عن وهب الحریری عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: مشتری العقدة «4» مرزوق و بایعها ممحوق «5».
قال الإمام الصادق علیه السّلام: مشتری العقار مرزوق و بائع العقار ممحوق «6».
عن زرارة قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: ما یخلف الرجل شیئا أشدّ علیه من المال الصامت.
قلت: کیف یصنع به؟.
قال: یجعله فی الحائط یعنی: فی البستان أو الدار «7».
أقول: هذا من باب المصداق، و إلّا فالمراد الأعم من الرحی و الحمّام و الدکّان و ما أشبه.
______________________________
(1) وسائل الشیعة: ج 12 ص 45 ب 24 ح 8.
(2) وسائل الشیعة: ج 12 ص 45 ب 24 ح 7.
(3) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 55 ب 21 ح 1، بحار الأنوار: ج 100 ص 69 ب 10 ح 27.
(4) العقدة: الضّیعة. و قیل: الأرض الکثیرة الشجر و هی تکون من الرّمث و العرفج، و قیل: هو المکان الکثیر الشجر و النخل، و الجمع عقد و عقاد. لسان العرب: ج 3 ص 299.
(5) الکافی (فروع): ج 5 ص 92 ح 4.
(6) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 104 ب 58 ح 76.
(7) الکافی (فروع): ج 5 ص 91 ح 2.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 76
عن محمّد بن مرازم، عن أبیه قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام لمصادف مولاه:
اتّخذ عقدة أو ضیعة فإنّ الرجل إذا نزلت به النازلة أو المصیبة فذکر أنّ وراء ظهره ما یقیم عیاله کان أسخی لنفسه «1».
عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: لما دخل النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم المدینة خطّ دورها برجله ثمّ قال: اللهم من باع رباعه فلا تبارک له «2».
عن معمر بن خلاد قال: سمعت أبا الحسن علیه السّلام یقول: إنّ رجلا أتی جعفرا علیه السّلام شبیها بالمستنصح له.
فقال له: یا أبا عبد اللّه، کیف صرت اتّخذت الأموال قطعا متفرّقة و لو کانت فی موضع واحد کانت أیسر لمئونتها و أعظم لمنفعتها؟.
فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: اتخذتها متفرّقة، فإن أصاب هذا المال شی‌ء سلم هذا المال، و الصرّة تجمع بهذا کلّه «3».
______________________________
(1) وسائل الشیعة: ج 12 ص 44 ب 24 ح 3.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 92 ح 7.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 91 ح 1.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 77‌

فصل استحباب مباشرة الأمور الکبیرة و الاستنابة فی الصغیرة

مسألة: یستحب مباشرة کبار الأمور، کشراء العقار و الرقیق و الإبل و الاستنابة فیما سواها و اختیار معالی الأمور و اجتناب محقّراتها، و هذا فیما إذا لم یکن متعارفا و إلّا فیعمل حسب المتعارف، کما کان علی علیه السّلام یأخذ الشی‌ء من السوق لعائلته.
عن یونس، عن رجل، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّه قال: باشر کبار أمورک بنفسک و کل ما شفّ «1» إلی غیرک.
قلت: ضرب أیّ شی‌ء؟.
قال: ضرب أشریة العقار و ما أشبهها «2».
عن یونس بن یعقوب قال: انشد الکمیت أبا عبد اللّه شعره:
أخلص اللّه لی هوای فما أغر ق نزعا و ما تطیش سهامی
فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: لا تقل هکذا، لکن قل: قد أغرق نزعا و ما تطیش سهامی «3».
______________________________
(1) الشف: الشی‌ء الیسیر.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 90 ح 1.
(3) رجال الکشی: ج 2 ص 461 ح 362.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 78
و فی حدیث آخر عن داود بن نعمان، قال: دخل الکمیت فأنشده، و ذکر نحوه، ثم قال فی آخره: إنّ اللّه عز و جل یحب معالی الأمور و یکره سفسافها ... الحدیث «1».
قال الصادق علیه السّلام: باشر کبار أمورک بنفسک و کل ما صغر منها إلی غیرک «2».
الجعفریات، بإسناده عن علی بن أبی طالب علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إنّ اللّه جواد یحبّ الجود و معالی الأمور و یکره سفسافها، و إن من أعظم إجلال اللّه تعالی ثلاثة: إکرام ذی الشیبة فی الإسلام، و الإمام العادل، و حامل القرآن غیر العادل فیه و لا الجافی عنه «3».
عن الأرقط قال: قال لی أبو عبد اللّه علیه السّلام: لا تکونن دوّارا فی الأسواق و لا تلی دقائق الأشیاء بنفسک، فإنّه لا ینبغی للمرء المسلم ذی الحسب و الدّین أن یلی شراء دقائق الأشیاء بنفسه ما خلا ثلاثة أشیاء، فإنّه ینبغی لذی الدّین و الحسب أن یلیها بنفسه: العقار و الرقیق و الإبل «4».
الدعائم، عن جعفر بن محمّد علیهما السّلام أنّه أوصی بعض أصحابه فقال: لا تکن دوّارا فی الأسواق- إلی أن قال-: ما خلا ثلاثة أشیاء: الغنم و الإبل و الرقیق.
و نظر علیه السّلام إلی رجل من أصحابه یحمل بقلا علی یده فقال: إنّه یکره للرجل السری «5» أن یحمل الشی‌ء الدنی لئلّا یجترئ علیه «6».
______________________________
(1) رجال الکشی: ج 2 ص 463 ح 363.
(2) غوالی اللآلی: ج 3 ص 197 ح 13.
(3) جامع أحادیث الشیعة: ج 17 ص 138 ب 27 ح 3، عن الجعفریات: ص 196.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 91 ح 2.
(5) الرجل السّری: الرجل الشریف و الرفیع. راجع لسان العرب: ج 14 ص 378.
(6) دعائم الإسلام: ج 2 ص 17 الفصل الأول ح 18، و قریب منه فی الخصال: ج 1 ص 10.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 79‌

فصل استحباب خدمة العیال داخل المنزل

مسألة: یستحب العمل فی البیت و ما أشبه للرجل و المرأة، فإنّ ذلک یوجب التواضع و صحّة البدن و غیر ذلک.
عن معاذ بیّاع الأکسیة قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یحلب عنز أهله «1».
جامع الأخبار، عن علی علیه السّلام قال: دخل علینا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و فاطمة علیها السّلام جالسة عند القدر و أنا أنقّی العدس.
قال: یا أبا الحسن.
قلت: لبّیک یا رسول اللّه.
قال: اسمع، و ما أقول إلّا ما أمر ربّی، ما من رجل یعین امرأته فی بیتها إلّا کان له بکلّ شعرة علی بدنه عبادة سنة صیام نهارها و قیام لیلها، و أعطاه اللّه من الثواب مثل ما أعطاه اللّه الصابرین و داود النبی و یعقوب و عیسی علیهم السّلام.
یا علی، من کان فی خدمة عیاله فی البیت و لم یأنف کتب اللّه اسمه فی دیوان الشهداء و کتب اللّه له بکلّ یوم و لیلة ثواب ألف شهید، و کتب له بکلّ قدم ثواب حجّة و عمرة و أعطاه اللّه بکلّ عرق فی جسده مدینة فی الجنّة.
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 86 ح 2.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 80
یا علی، ساعة فی خدمة البیت خیر من عبادة ألف سنة و ألف حج و ألف عمرة، و خیر من عتق ألف رقبة و ألف غزوة و ألف مریض عاده و ألف جمعة و ألف جنازة و ألف جائع یشبعهم و ألف عار یکسوهم و ألف فرس یوجّهه فی سبیل اللّه، و خیر له من ألف دینار یتصدّق علی المساکین، و خیر له من أن یقرأ التوراة و الإنجیل و الزبور و الفرقان، و من ألف أسیر اشتراها فأعتقها، و خیر له من ألف بدنة یعطی للمساکین، و لا یخرج من الدنیا حتّی یری مکانه من الجنّة.
یا علی، من لم یأنف من خدمة العیال دخل الجنّة بغیر حساب.
یا علی، خدمة العیال کفّارة للکبائر و یطفئ غضب الرّب و مهور حور العین و یزید فی الحسنات و الدرجات.
یا علی، لا یخدم العیال إلّا صدّیق أو شهید أو رجل یرید اللّه به خیر الدنیا و الآخرة «1».
أقول: ذکرنا أنّ المراد بهذه المثوبات ثواب الأصل لا مع الفضل و اللّه واسع کریم، فلا مانع من إعطاء أمثال هذه المثوبات خصوصا و إنّ الآخرة لا انقضاء لها.
عن أبی حمزة، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: کان فی بنی إسرائیل عابد و کان عارفا تنفق علیه امرأته فجاءها یوما فدفعت إلیه غزلا فذهب فلم یشتر بشی‌ء، فجاء إلی البحر فإذا هو بصیّاد قد اصطاد سمکا کثیرا فأعطاه الغزل و قال: انتفع به فی شبکتک فدفع إلیه سمکة فأخذها و خرج بها إلی زوجته، فلمّا شقّها بدت من جوفها لؤلؤة فباعها بعشرین ألف درهم «2».
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 48 ب 17 ح 2، عن جامع الأخبار: ص 102.
(2) بحار الأنوار: ج 100 ص 30 ب 2 ح 53.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 81
أقول: هذا دال علی فضیلة خدمة المرأة فی البیت و الرجل خارجه، و هکذا منحهم اللّه ذلک المال الوفیر؛ و تقدّم قوله علیه السّلام: کان أمیر المؤمنین علیه السّلام یحتطب و یستقی و یکنس و کانت فاطمة علیها السّلام تطحن و تعجن و تخبز «1».
______________________________
(1) وسائل الشیعة: ج 12 ص 24 ب 9 ح 10، من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 104 ب 58 ح 75، و قد تقدم ذکر الحدیث فی ص 67 تحت عنوان: استحباب العمل و الأکل من کد الیمین.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 82‌

فصل استحباب معاملة الأخیار

مسألة: یستحب الاقتصار علی معاملة من نشأ فی الخیر، فإنّ من ولده الفقر أبطره الغنی غالبا، و لذا ینبغی أن یجتنب الإنسان عن معاملته مهما أمکن.
عن ظریف بن ناصح، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: لا تخالطوا و لا تعاملوا إلّا من نشأ فی الخیر «1».
عن فضل النوفلی: عن ابن أبی یحیی الرازی قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام لا تخالطوا و لا تعاملوا إلّا من نشأ فی الخیر «2».
القطب الراوندی فی دعواته عن الإمام الصادق علیه السّلام أنه قال: لا تشتروا لی من محارف فإنّ خلطته لا برکة فیها و لا تخالطوا إلّا من نشأ فی الخیر «3».
قال الإمام الکاظم علیه السّلام: من ولده الفقر أبطره الغنی «4».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 158 ح 5، علل الشرائع: ص 178.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 159 ح 8.
(3) دعوات الراوندی: ص 119 ح 279، مستدرک الوسائل: ج 13 ص 267 ب 18 ح 1.
(4) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 57 ب 23 ح 3.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 83‌

فصل استحباب طلب الحوائج فی النهار

مسألة: یستحب طلب الحوائج بالنهار و کراهة طلبها باللیل فیما إذا أمکن الطلب فیهما و لم یکن ضرورة فی الطلب فی اللیل، و کذلک لم یکن محذور فی الطلب فی النهار.
عن عبد اللّه بن فضل النوفلی، عمّن رفعه إلی أبی جعفر علیه السّلام قال: (إذا طلبتم الحوائج فاطلبوها بالنهار، فإنّ اللّه جعل الحیاء فی العینین، و إذا تزوّجتم فتزوّجوا باللیل قال اللّه عز و جل: جَعَلَ اللَّیْلَ سَکَناً «1») «2».
و فی روایة میسر قال علیه السّلام: و لا تطلب حاجة باللیل، فإنّ اللیل مظلم، ثمّ قال علیه السّلام: إنّ للطارق لحقّا عظیما و إنّ للصاحب لحقا عظیما «3».
______________________________
(1) سورة الأنعام: الآیة 96.
(2) تفسیر العیّاشی: ج 1 ص 370 ح 66 (فی تفسیر سورة الأنعام).
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 366 ح 3.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 84‌

فصل استحباب الذهاب فی طریق و العودة من آخر

مسألة: یستحب لمن أخذ فی طریق أن یرجع فی غیره.
فی روایة موسی بن عمر بن بزیع استحباب العود فی غیر طریق الذهاب، أنه سأل الإمام علیه السّلام: هل صحّ ما روی أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان إذا أخذ فی طریق رجع فی غیره، فکذا کان یفعل؟.
فقال: نعم، و أنا أفعله کثیرا فأفعله.
ثمّ قال لی: أما إنّه أرزق لک «1».
أقول: و ذلک لأنّ التنوّع یوجب الاستفادة من کلا النوعین.
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 226 ب 21 ح 7، الکافی (فروع): ج 5 ص 314 ح 41.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 85‌

فصل استحباب طلب الرزق فی مصر

مسألة: یستحب طلب الرزق بمصر.
عن علی بن أسباط، عن رجل عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: ذکرت له مصر.
فقال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: اطلبوا بها الرزق و لا تطلبوا بها المکث.
ثمّ قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: مصر الحتوف تقیّض لها قصیرة الأعمار «1».
أقول: لا یخفی أنّ أمثال هذا الحدیث محمول علی وقت ورودها و لیس لها إطلاق.
عن أبی إبراهیم الموصلی قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: إنّ نفسی تنازعنی مصر. فقال: و ما لک و مصر، أ ما علمت أنّها مصر الحتوف و لا أحسبه إلّا قال: یساق إلیها أقصر الناس أعمارا «2».
عن علی بن أسباط قال: حملت متاعا إلی مکة فکسد علیّ فجئت إلی المدینة فدخلت إلی أبی الحسن الرضا علیه السّلام فقلت: جعلت فداک إنی قد حملت متاعا إلی مکة فکسد علیّ و قد أردت مصر فأرکب بحرا أو برا؟ فقال علیه السّلام:
مصر الحتوف تفیض إلیها أقصر الناس أعمارا «3».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 318 ح 58.
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 291 ب 40 ح 2.
(3) بحار الأنوار: ج 73 ص 286 ب 53 ح 4.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 86‌

فصل ما یتعلق بالتاجر من أحکام

اشارة

مسألة: یستحب للتاجر التفقّه فی الدّین مضافا إلی تعلم القدر الواجب، کما یکره له بعض الأمور أو یحرم.
عن الأصبغ بن نباتة قال سمعت أمیر المؤمنین علیه السّلام یقول علی المنبر:
یا معشر التجّار، الفقه ثمّ المتجر، الفقه ثمّ المتجر، الفقه ثم المتجر، و اللّه، للربا فی هذه الأمّة أخفی من دبیب النمل علی الصفا شوبوا أیمانکم بالصدق، التاجر فاجر، و الفاجر فی النار، إلّا من أخذ الحقّ و أعطی الحق «1».
عن علی علیه السّلام: أنّ رجلا قال له: یا أمیر المؤمنین، إنّی أرید التجارة.
قال: أ فقهت فی دین اللّه؟.
قال: یکون بعض ذلک.
قال: ویحک الفقه ثمّ المتجر، فإنّه من باع و اشتری و لم یسأل عن حرام و لا حلال ارتطم فی الربا ثم ارتطم «2».
أقول: الربا من باب المثال و إلّا ارتطم فی سائر المحرّمات أیضا.
و قال النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: الفقه ثمّ المتجر، فمن اتجر بغیر فقه فقد ارتطم فی الربا
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 150 ح 1.
(2) دعائم الإسلام: ج 2 ص 16 الفصل الأول ح 12.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 87
ثمّ ارتطم «1».
عن طلحة بن زید، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: من اتجر بغیر علم ارتطم فی الرّبا ثمّ ارتطم.
ثم قال: و کان أمیر المؤمنین علیه السّلام یقول: لا یقعدن فی السوق، إلّا من یعقل الشراء و البیع «2».
و فی حدیث آخر، قال علیه السّلام: من اتّجر بغیر فقه فقد ارتطم فی الربا «3».
فقه الرضا علیه السّلام: روی أنّ من اتجر بغیر علم و لا فقه ارتطم فی الرّبا ارتطاما «4».
و قال علیه السّلام: من اتّجر بغیر فقه تورط فی الشبهات «5».
المقنعة، قال الصادق علیه السّلام: من أراد التجارة فلیتفقه فی دینه لیعلم بذلک ما یحلّ له ممّا یحرم علیه، و من لم یتّفقه فی دینه ثمّ اتجر تورط فی الشبهات «6».

یا معشر التجار

عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أنّه مرّ بالتجّار و کانوا یومئذ یسمّون السماسرة فقال لهم: أما إنّی لا أسمیکم السماسرة و لکن أسمیکم التجّار، و التاجر فاجر و الفاجر فی النار فغلقوا أبوابهم و أمسکوا عن التجارة.
______________________________
(1) غوالی اللآلی: ج 3 ص 201 ح 31.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 154 ح 23.
(3) غرر الحکم: ج 2 ص 189 الفصل السابع و السبعون ح 751.
(4) فقه الرضا علیه السّلام: ص 250 ب 36.
(5) غوالی اللآلی: ج 3 ص 202 ح 32.
(6) المقنعة: ص 92، وسائل الشیعة: ج 12 ص 283 ب 4 ح 4.
________________________________________
شیرازی، سید محمد حسینی، المال، أخذا و عطاء و صرفا، در یک جلد، مؤسسة الوعی الاسلامی - دار العلوم، بیروت - لبنان، اول، 1425 ه ق

المال، أخذا و عطاء و صرفا؛ ص: 88
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 88
فخرج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من غد فقال: أین الناس؟.
قیل: یا رسول اللّه، ما قلت بالأمس فأمسکوا.
قال: و أنا أقوله الیوم إلّا من أخذ الحقّ و أعطاه «1».
أقول: لعلّه إنّما أخّر الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ذلک لیبقی أثر کلامه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی أنفسهم.
عن قیس بن أبی غریره الغفّاری قال: کنّا نسمی فی المدینة فی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم سمسارا و جاء الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و سمانا باسم أحسن منه و قال:
یا معشر التجّار، هذا البیع یحضره اللغو و الکذب و الیمین فشوبوه بالصدقة «2».
أقول: أی شوبوا البیع، بدل الکذب و نحوه.
عن عبید بن رفاعة قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: یا معشر التجّار، أنتم فجّار إلّا من اتّقی و برّ و صدق و قال بالمال هکذا و هکذا «3».
أقول: (قال) بمعنی عمل ظاهرا و باطنا، لا أن یکون ظاهره تاما و باطنه فاسدا.
فقه الرضا علیه السّلام، قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: و استعمل فی تجارتک مکارم الأخلاق و الأفعال الجمیلة للدین و الدنیا «4».
لب اللباب قال: قال النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: التاجر فاجر إلّا من أخذ الحقّ و أعطی الحقّ «5».
.
______________________________
(1) دعائم الإسلام: ج 2 ص 16 الفصل الأول ح 15.
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 251 ب 3 ح 6.
(3) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 249 ب 2 ح 8.
(4) فقه الرضا علیه السّلام: ص 252 ب 36.
(5) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 249 ب 2 ح 9؛ عن لب اللباب (مخطوط).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 89
الدعائم، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: بعثنی ربّی رحمة و لم یجعلنی تاجرا و لا زرّاعا، إنّ شرّ هذه الأمّة التجّار و الزرّاعون إلّا من شحّ علی دینه «1».
أقول: الزرّاع یزید و ینقص غالبا.
کتاب الغایات، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: شرار الناس الزرّاعون و التجّار إلّا من شح منهم علی دینه «2».
أقول: وجه کون الزرّاع شرارا: أنّهم لا یبالون بالنجاسة و الطهارة و الحرام و الحلال- غالبا-.
و قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: شرّ الناس التجّار الخونة «3».
عن جابر، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: کان أمیر المؤمنین علیه السّلام بالکوفة عندکم یغتدی کلّ یوم بکرة من القصر فیطوف فی أسواق الکوفة سوقا سوقا و معه الدرة علی عاتقه، و کان لها طرفان، و کانت تسمی: السبیبة، فیقف علی أهل کلّ سوق فینادی: یا معشر التجّار، اتّقوا اللّه عز و جل، فإذا سمعوا صوته علیه السّلام ألقوا ما بأیدیهم و ارعوا إلیه بقلوبهم و سمعوا باذانهم.
فیقول علیه السّلام: قدّموا الاستخارة و تبرّکوا بالسهولة، و اقتربوا من المبتاعین، و تزیّنوا بالحلم، و تناهوا عن الیمین، و جانبوا الکذب، و تجافوا عن الظلم، و انصفوا المظلومین، و لا تقرّبوا الربا، و أَوْفُوا الْکَیْلَ وَ الْمِیزٰانَ*، و لٰا تَبْخَسُوا النّٰاسَ أَشْیٰاءَهُمْ وَ لٰا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ*.
______________________________
(1) دعائم الإسلام: ج 2 ص 17 الفصل الأول ح 16.
(2) الغایات: ص 221، ضمن مجموعة، جامع أحادیث الشیعة: ط مشهد/ ط 1/ 1413 ه.
(3) الغایات: ص 220، و فیه: شرّ الرجال التجّار الخونة.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 90
فیطوف علیه السّلام فی جمیع أسواق الکوفة ثمّ یرجع فیقعد للناس «1».
أقول: الاستخارة طلب الخیر من اللّه.
و فی حدیث آخر زاد قوله:
تفنی اللذاذة ممن نال صفوتها من الحرام و یبقی الإثم و العار تبقی عواقب سوء فی مغبتها لا خیر فی لذة من بعدها النار

«2»مراعاة خمس خصال علی المشتری و البائع

عن السکونی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من باع و اشتری فلیحفظ خمس خصال و إلّا فلا یشترین و لا یبیعن: الرّبا و الحلف و کتمان العیب و الحمد إذا باع و الذم إذا اشتری «3».
عن أحمد بن محمد بن عیسی، رفع الحدیث قال: کان أبو أمامة صاحب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقول: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقول: أربع من کنّ فیه فقد طاب مکسبه: إذا اشتری لم یعب و إذا باع لم یحمد و لا یدلّس و فیما بین ذلک لا یحلف «4».
الفقیه، قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: یا معشر التجّار، ارفعوا رءوسکم فقد وضح لکم الطریق تبعثون یوم القیامة فجّارا إلّا من صدق حدیثه «5».
عن أحمد بن محمد بن یحیی قال: أراد بعض أولیائنا الخروج للتجارة فقال:
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 151 ح 3.
(2) أمالی الصدوق: ص 402 ح 7 (المجلس الخامس و السبعون).
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 150 ح 2.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 153 ح 18.
(5) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 121 ب 61 ح 12.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 91
لا أخرج حتّی آتی جعفر بن محمّد علیه السّلام فأسلّم علیه و أستشیره فی أمری هذا و أسأله الدعاء لی.
قال: فأتاه فقال له: یا ابن رسول اللّه، إنّی عزمت علی الخروج إلی التجارة و إنّی آلیت علی نفسی ألّا أخرج حتّی آتیک و أستشیرک و أسألک الدعاء لی.
قال: فدعا له و قال علیه السّلام علیک بصدق اللسان فی حدیثک و لا تکتم عیبا یکون فی تجارتک و لا تغبن المسترسل فإن غبنه لا یحلّ و لا ترض للناس إلّا ما ترضی لنفسک و أعط الحق و خذه و لا تخف و لا تخن، فإنّ التاجر الصدوق مع السفرة الکرام البررة یوم القیامة، و اجتنب الحلف، فإنّ الیمین الفاجرة تورث صاحبها النار، و التاجر فاجر إلّا من أعطی الحق و أخذه، و إذا عزمت علی السفر أو حاجة مهمّة فأکثر الدعاء و الاستخارة، فإنّ أبی حدّثنی عن أبیه عن جدّه: أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان یعلّم أصحابه الاستخارة، کما یعلّم السورة من القرآن، الحدیث «1».
و قال علیه السّلام: یا معشر التجّار، شوبوا أموالکم بالصدقة تکفّر عنکم ذنوبکم و أیمانکم التی تحلفون فیها و تطیب لکم تجارتکم «2».
عن أبی سعید قال: کان علی علیه السّلام یأتی السوق فیقول: یا أهل السوق، اتّقوا اللّه و إیّاکم و الحلف، فإنّه ینفق السلعة و یمحق البرکة، فإنّ التاجر فاجر إلّا من أخذ الحقّ و أعطاه، السلام علیکم، ثمّ یمکث الأیّام، ثمّ یأتی فیقول مثل مقالته، فکان إذا جاء قالوا: قد جاء المرد شکنبه، فکان یرجع إلی أسرته
______________________________
(1) وسائل الشیعة: ج 12 ص 285 ب 2 ح 7.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 121 ب 61 ح 14.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 92
فیقول: إذا جئت قالوا: قد جاء المرد شکنبه فما یعنون بذلک؟.
قیل له: یقولون قد جاء عظیم البطن.
فیقول: أسفله طعام و أعلاه علم «1».
أقول: عظیم البطن یعنی: الحسن، أی: إنّ بطنه حسن، لأنّ بطن الإمام کان ممتدا، کما فی کلّ شجاع.
و قال الرسول الأعظم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لا تستقبلوا السوق و لا تحلفوا و لا ینفق بعضکم لبعض «2».
عن عجلان عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: ثلاثة یدخلهم اللّه الجنّة بغیر حساب و ثلاثة یدخلهم اللّه النار بغیر حساب.
فأمّا الذین یدخلهم اللّه الجنّة بغیر حساب: فإمام عادل و تاجر صدوق و شیخ أفنی عمره فی طاعة اللّه عز و جل.
و أمّا الثلاثة الذین یدخلهم اللّه النار بغیر حساب: فإمام جائر و تاجر کذوب و شیخ زان «3».
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 250 ب 3 ح 4.
(2) غوالی اللآلی: ج 1 ص 188 ح 267.
(3) الخصال: ج 1 ص 80 ح 1.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 93‌

فصل فی بیان استحباب تعلّم الکتابة و الحساب

مسألة: یستحب تعلّم الکتابة و الحساب لکلّ أحد خصوصا التاجر و الکاسب و نحوهما؛ قال اللّه سبحانه و تعالی: اقْرَأْ وَ رَبُّکَ الْأَکْرَمُ. الَّذِی عَلَّمَ بِالْقَلَمِ. عَلَّمَ الْإِنْسٰانَ مٰا لَمْ یَعْلَمْ «1».
عن جمیل، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: سمعته یقول: منّ اللّه عز و جل علی الناس برّهم و فاجرهم بالکتاب و الحساب و لو لا ذلک لتغالطوا «2».
عن عبد اللّه بن عمر ما معناه أنّه قال: قلت لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لا یمکن إلّا أن أکتب ما أسمعه منک من الأحادیث لئلا أنساه.
فقال: لا بأس، اکتب، فإن اللّه عَلَّمَ بِالْقَلَمِ، قال: و القلم من اللّه نعمة عظیمة و لو لا القلم لم یستقم الملک و الدّین و لم یکن عیش صالح «3».
توحید المفضل، عن الصادق علیه السّلام قال: تأمّل یا مفضّل، ما أنعم اللّه تقدّست أسماؤه علی الإنسان من هذا النطق الذی یعبّر به عمّا فی ضمیره- إلی أن قال-: و کذلک الکتابة التی بها تقیّد أخبار الماضین للباقین و أخبار الباقین للآتین، و بها تخلّد الکتب فی العلوم و الآداب و غیرها، و بها
______________________________
(1) سورة العلق: الآیات 3. 5.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 155 ح 1.
(3) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 258 ب 12 ح 2.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 94
یحفظ الإنسان ذکر ما یجری بینه و بین غیره من المعاملات و الحساب، و لو لاه لانقطع أخبار بعض الأزمنة عن بعض و أخبار الغائبین عن أوطانهم و درست العلوم و ضاعت الآداب و عظم ما یدخل علی الناس من الخلل فی أمورهم و معاملاتهم و ما یحتاجون إلی النظر فیه من أمر دینهم و ما روی لهم ممّا لا یسعهم جهله، و لعلک تظن أنّها ممّا یخلص إلیه بالحیلة و الفطنة و لیست ممّا أعطیه الإنسان من خلقه و طباعه- إلی أن قال-: فأصل ذلک فطرة الباری عز و جل و ما تفضّل به علی خلقه، فمن شکر أثیب، وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللّٰهَ غَنِیٌّ عَنِ الْعٰالَمِینَ «1».
عن محمّد بن إبراهیم النوفلی، رفعه إلی جعفر بن محمّد أنّه ذکر عن آبائه علیهم السّلام: أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام کتب إلی عمّاله: أدقوا أقلامکم و قاربوا بین سطورکم و احذفوا عنّی فضولکم و اقصدوا قصد المعانی، و إیّاکم و الإکثار، فإنّ أموال المسلمین لا تحتمل الإضرار «2».
و قال علیه السّلام لکاتبه عبید اللّه بن أبی رافع: ألق دواتک و أطل جلفة قلمک و فرّج بین السطور و قرمط بین الحروف، فإنّ ذلک أجدر بصباحة الخط «3».
السیوطی فی کتابه طبقات النحاة، و جماعة آخرون فی ترجمة محمّد بن یعقوب صاحب القاموس: أنّه سئل بالروم عن قول علی بن أبی
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 258 ب 12 ح 3، عن توحید المفضل: ص 79.
(2) الخصال: ج 1 ص 310 ح 85.
(3) نهج البلاغة: قصار الحکم: حکمة 315.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 95
طالب علیه السّلام لکاتبه: (الصق روانفک «1» بالجبوب «2» و خذ المزبر «3» بشناترک «4» و اجعل حندورتیک «5» إلی قیهلی «6» حتّی لا أنغی نغیة «7» إلّا أودعتها حماطة جلجلانک «8» ما معناه فقال الزق عضرطتک بالصلة «9» و خذ المصطر «10» بأباخسک «11» و اجعل حجمتیک إلی أثعبان «12» حتّی لا أنبس نبسة «13» إلّا وعیتها فی لمظة «14» رباطک «15») «16».
______________________________
(1) الروانف جمع الرانفة: قیل هی منتهی أطراف الألیتین مما یلی الفخذین. و قیل: ناصیة الألیة، کتاب العین: ج 8 ص 267. و فی المنجد فی اللغة: الرانفة أسفل الألیة الذی یلی الأرض عند القعود.
(2) الجبوب: وجه الأرض الصلبة، کتاب العین: ج 6 ص 24.
(3) المزبر: القلم، لسان العرب: ج 4 ص 315.
(4) شناتر: جمع شنترة، و شنترة الإصبع بالحمیریة، کتاب العین: ج 6 ص 301.
(5) الحندورة: و هی الحدقة، لسان العرب: ج 4 ص 217.
(6) القیهل: الطلعة و الوجه.
(7) نغیت إلی فلان نغیة: إذا ألقیت إلیک کلمة و ألقی إلیک أخری، کتاب العین: ج 4 ص 451، و فی لسان العرب نغیت إلی نغیه: إذا ألقی إلیک کلمة.
(8) أی: سواء قلبک، المنجد فی اللغة.
(9) أی: استک بالأرض.
(10) المصطر: القلم.
(11) الأباخس: الأصابع.
(12) أی: الوجه الضخم الفخم فی حسن و بیاض، کتاب العین: ج 2 ص 111.
(13) النبسة: أقلّ الکلام، لسان العرب: ج 6 ص 225.
(14) اللّمظة: النکتة السوداء فی القلب، المنجد فی اللغة. و اللمظة: کالنکتة من البیاض، فی قلبه لمظة أی نکتة، لسان العرب: ج 7 ص 462.
(15) الرّباط: الفؤاد، کأن الجسم ربط به، لسان العرب: ج 7 ص 303.
(16) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 259 ب 12 ح 4.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 96‌

فصل فی أن تدوین المعاملة من المستحبّات الشرعیة

مسألة: یستحب التکاتب عند التعامل فی الأمور الجلیلة و کذلک فی التداین.
علی بن مهزیار، عمّن ذکره، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: لما عرض علی آدم ولده نظر إلی داود فأعجبه فزاده خمسین سنة من عمره، قال: و نزل علیه جبرئیل و میکائیل فکتب علیه ملک الموت صکا بالخمسین سنة، فلما حضرته الوفاة أنزل علیه ملک الموت.
فقال آدم: قد بقی من عمری خمسون سنة.
قال: فأین الخمسون التی جعلتها لابنک داود؟.
قال: فإمّا أن یکون نسیها أو أنکرها، فنزل علیه جبرئیل و میکائیل علیهما السّلام فشهدا علیه و قبضه ملک الموت.
فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: کان أوّل صک کتب فی الدنیا «1».
أقول: الحدیث مرسل لا حجیة فیه، و لعلّه إن صحّ کان للتعلیم لا للواقع.
و فی روایة یحیی الحذّاء قول أبی الحسن علیه السّلام: فإذا کان لک علی رجل حقّ فقل له فلیکتب و کتب فلان بن فلان ... الخ «2».
أقول: و فی روایات الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و علی علیه السّلام: الکتابة فی أمور مختلفة.
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 7 ص 379 ح 2.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 318 ح 55.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 97‌

فصل فی کراهة أخذ الأجرة علی محلّات السوق

مسألة: من سبق إلی مکان من السوق فهو أحقّ به، و إنّ علیا علیه السّلام کره أن یأخذ من سوق المسلمین أجرا.
عن طلحة بن زید، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السّلام:
سوق المسلمین کمسجدهم فمن سبق إلی مکان فهو أحقّ به إلی اللیل و کان لا یأخذ علی بیوت السوق الکراء «1».
أقول: إلی اللیل من جهة أنّه لا یریده إلّا إلی اللیل و إلّا فحقّه ثابت بعد ذلک أیضا.
عن السکونی، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن آبائه علیهم السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: سوق المسلمین و ذکر مثله إلی اللیل «2».
عن علی علیه السّلام أنّه قال: سوق المسلمین کمسجدهم، الرجل أحقّ بمکانه حتّی یقوم منه أو تغیب الشمس «3».
عن ابن أبی عمیر، عن بعض أصحابنا عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: سوق
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 155 ح 1.
(2) بحار الأنوار: ج 101 ص 256 ب 2 ح 14.
(3) دعائم الإسلام: ج 2 ص 18 الفصل الأول ح 21.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 98
المسلمین کمسجدهم یعنی إذا سبق إلی السوق کان له مثل المسجد «1».
عن وهب، عن جعفر، عن أبیه، عن علی علیه السّلام: أنّه کره أن یأخذ من سوق المسلمین أجرا «2».
أقول: ذلک یوجب عدم الغلاء علی المشترین لأنّ ما یصرفه الحانوتی إجارة یأخذه من الناس.
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 155 ح 2.
(2) تهذیب الأحکام: ج 6 ص 383 ب 93 ح 254.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 99‌

فصل استحباب الدعاء عند الدخول إلی السوق

مسألة: یستحب الدعاء مطلقا و خصوصا بالمأثور عند دخول السوق.
عن حنّان، عن أبیه قال: قال لی أبو جعفر علیه السّلام: یا أبا الفضل، أ ما لک- فی السوق- مکان تقعد فیه فتعامل الناس؟.
قال: قلت: بلی.
قال: ما من رجل مؤمن یروح أو یغدو إلی مجلسه أو سوقه فیقول حین یضع رجله فی السوق: اللهم إنّی أسألک من خیرها و خیر أهلها- و أعوذ بک من شرها و شر أهلها-، إلّا و کلّ اللّه عز و جل به من یحفظه و یحفظ علیه حتّی یرجع إلی منزله فیقول له: قد أجرت من شرّها و شرّ أهلها یومک هذا بإذن اللّه عز و جل، و قد رزقت خیرها و خیر أهلها فی یومک هذا.
فإذا جلس مجلسه قال حین یجلس: أشهد أن لا إله إلّا اللّه وحده لا شریک له و أشهد أنّ محمّدا عبده و رسوله، اللّهم إنّی أسألک من فضلک حلالا طیّبا و أعوذ بک من أن أظلم أو أظلم و أعوذ بک من صفقة خاسرة و یمین کاذبة.
فإذا قال ذلک، قال له الملک الموکّل به: أبشر فما فی سوقک الیوم أحد أوفر منک حظّا، قد تعجلت الحسنات و محیت عنک السیّئات، و سیأتیک ما قسم اللّه لک موفرا حلالا طیّبا مبارکا فیه «1».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 155 ح 1، و فیه: عن حنان عن أبیه قال: قال لی أبو جعفر علیه السّلام:
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 100
عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إذا دخلت سوقک فقل:
اللهم إنّی أسألک من خیرها و خیر أهلها و أعوذ بک من شرّها و شرّ أهلها، اللهم إنّی أعوذ بک من أن أظلم أو أظلم أو أبغی أو یبغی علیّ أو أعتدی أو یعتدی علیّ، اللهم إنّی أعوذ بک من شرّ إبلیس و جنوده و شرّ فسقة العرب و العجم، و حسبی اللّه لا إله إلّا اللّه هو، علیه توکّلت و هو ربّ العرش العظیم «1».
عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: من دخل سوقا أو مسجد جماعة فقال مرّة واحدة: أشهد أن لا إله إلّا اللّه وحده لا شریک له و اللّه أکبر کبیرا و الحمد للّه کثیرا، و سبحان اللّه بکرة و أصیلا و لا حول و لا قوّة إلّا باللّه العلیّ العظیم و صلّی اللّه علی محمّد و آله و أهل بیته عدلت له حجّة مبرورة «2».
عن سعد الخفاف، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: من دخل السوق فنظر إلی حلوها و مرّها و حامضها فلیقل: أشهد أن لا إله إلّا اللّه وحده لا شریک له و أنّ محمّدا عبده و رسوله، اللهم إنّی أسألک من فضلک و أستجیر بک من الظلم و الغرم و المأثم «3».
الجهنی قال: سمعت أبا عبد اللّه جعفر بن محمّد علیه السّلام یقول: من دخل سوقا فقال: أشهد أن لا إله إلّا اللّه و أنّ محمّدا عبده و رسوله اللهم إنّی أعوذ بک من الظلم و المأثم و المغرم کتب اللّه له من الحسنات عدد من فیها من فصیح و أعجم «4».
______________________________
یا أبا الفضل أ ما لک مکان تقعد فیه فتعامل الناس؟. قلت: بلی.
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 156 ح 2.
(2) المحاسن: ج 1 ص 40 ب 36 ح 48.
(3) المحاسن: ج 1 ص 40 ب 36 ح 46.
(4) أمالی الطوسی: ص 145 ح 51.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 101
عن النعمان بن سعد، أنّ علی علیه السّلام قال: کان یخرج إلی السوق و معه الدرّة فیقول: إنّی أعوذ بک من الفسوق و من شرّ هذا السوق «1».
لب اللباب، عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أنّه کان إذا دخل السوق یقول: اللهم إنّی أسألک من خیر هذا السوق و أعوذ بک من الکفر و الفسوق «2».
عبد اللّه بن یحیی الکاهلی فی کتابه، عن بعض أصحابنا، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إذا دخلت السوق فقل: لا إله إلّا اللّه عدد ما ینطقون تبارک اللّٰهُ أَحْسَنُ الْخٰالِقِینَ ثلاث مرّات سبحان اللّه عدد ما یلغون سبحان اللّه عدد ما ینطقون سبحان اللّه عدد ما یسومون تَبٰارَکَ اللّٰهُ رَبُّ الْعٰالَمِینَ «3».
عن علی علیه السّلام فی حدیث الأربعمائة: إذا اشتریتم ما تحتاجون إلیه من السوق فقولوا حین تدخلون الأسواق: أشهد أن لا إله إلّا اللّه وحده لا شریک له و أشهد أنّ محمّدا عبده و رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، اللهم إنّی أعوذ بک من صفقة خاسرة و یمین فاجرة و أعوذ بک من بوار الأیم «4».
أقول: (تدخلون) أی تریدون الدخول.
فقه الرضا علیه السّلام: فإذا دخلت سوقا من أسواق المسلمین فقل: لٰا إِلٰهَ إِلَّا اللّٰهُ وحده لٰا شَرِیکَ لَهُ ..، لَهُ الْمُلْکُ وَ لَهُ الْحَمْدُ، یُحْیِی وَ یُمِیتُ*، و هو حیّ لا یموت، بیده الخیر وَ هُوَ عَلیٰ کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ*، و أشهد أنّ محمّدا عبده و رسوله، اللهم ارزقنی من خیرها و خیر أهلها «5».
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 263 ب 15 ح 1.
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 265 ب 15 ح 8، عن لب اللباب (مخطوط).
(3) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 263 ب 15 ح 2.
(4) الخصال: ج 2 ص 634 ح 10 (حدیث الأربعمائة).
(5) فقه الرضا علیه السّلام: ص 398 ب 115.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 102
من خطّ الشهید- روح اللّه روحه- حرز للمسافر و المتجر إذا دخل حانوته أوّل النهار یقرأ الإخلاص إحدی و عشرین مرّة ثمّ یقول: اللهم یا واحد یا أحد یا من لیس کمثله أحد أسألک بفضل قُلْ هُوَ اللّٰهُ أَحَدٌ أن تبارک لی فیما رزقتنی و أن تکفینی شرّ کلّ أحد «1».
و فی البحار: إذا أردت أن تغدو فی حاجتک و قد طلعت الشمس و ذهبت حمرتها فصلّ رکعتین بالحمد و قُلْ هُوَ اللّٰهُ أَحَدٌ و قُلْ یٰا أَیُّهَا الْکٰافِرُونَ فإذا سلّمت فقل: اللهم إنّی غدوت التمس من فضلک کما أمرتنی فارزقنی من فضلک رزقا حسنا واسعا حلالا طیّبا و أعطنی فیما رزقتنی العافیة، غدوت بحول اللّه و قوّته، غدوت بغیر حول منی و لا قوّة و لکن بحولک و قوّتک، و أبرأ إلیک من الحول و القوّة، اللهم إنّی أسألک برکة هذا الیوم فبارک لی فی جمیع أموری یا أرحم الراحمین و صلّی اللّه علی محمّد و آله الطیّبین.
فإذا انتهیت إلی السوق فقل: أشهد أن لٰا إِلٰهَ إِلَّا اللّٰهُ وحده لٰا شَرِیکَ لَهُ ...، لَهُ الْمُلْکُ وَ لَهُ الْحَمْدُ، یُحْیِی وَ یُمِیتُ*، و یمیت و یحیی، و هو حیّ لا یموت بیده الخیر وَ هُوَ عَلیٰ کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ* و أشهد أنّ محمّدا عبده و رسوله، اللهم إنّی أسألک خیرها و خیر أهلها و أعوذ بک من شرّها و من شرّ أهلها، اللهم إنّی أعوذ بک أن أبغی أو یبغی علیّ أو أن أظلم أو أظلم أو أعتدی أو یعتدی علیّ، و أعوذ بک من إبلیس و جنوده و فسقة العرب و العجم، حَسْبِیَ اللّٰهُ لٰا إِلٰهَ إِلّٰا هُوَ، عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَ هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِیمِ.
و إذا أردت أن تشتری شیئا فقل: یا حیّ یا قیّوم یا دائم و یا رءوف یا رحیم أسألک بعونک و قدرتک و ما أحاط به علمک أن تقسم لی من التجارة الیوم
______________________________
(1) بحار الأنوار: ج 100 ص 93 ب 1 ح 7 (بیان).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 103
أعظمها رزقا و أوسعها فضلا و خیرها لی عاقبة.
و إذا اشتریت دابة أو رأسا فقل: اللهم ارزقنی أطولها حیاة و أکثرها منفعة و خیرها عاقبة، هکذا ورد عن الإمام الصادق علیه السّلام «1».
لب اللباب، عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: من قال حین دخول السوق: بسم اللّه، غفر له «2».
الفقیه، قال الصادق علیه السّلام: من ذکر اللّه عز و جل فی الأسواق غفر له بعدد أهلها «3».
روی أن من ذکر اللّه عز و جل فی الأسواق غفر اللّه له بعدد ما فیها من فصیح و أعجم، و الفصیح: ما یتکلّم، و الأعجم: ما لا یتکلّم «4».
عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من ذکر اللّه فی السوق مخلصا عند غفلة الناس و شغلهم بما هم فیه کتب اللّه له ألف حسنة و یغفر اللّه له یوم القیامة مغفرة لم تخطر علی قلب بشر «5».
عن أمیر المؤمنین علیه السّلام فی حدیث الأربعمائة: أکثروا ذکر اللّه عز و جل إذا دخلتم الأسواق عند اشتغال الناس فإنّه کفّارة للذنوب و زیادة فی الحسنات و لا تکتبوا فی الغافلین «6».
______________________________
(1) بحار الأنوار: ج 100 ص 91 ح 4 ب 1، و قریب منه فی مستدرک الوسائل: ج 13 ص 264 ب 15 ح 5، مکارم الأخلاق: ص 256.
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 265 ب 15 ح 7، عن لب اللباب (مخطوط).
(3) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 125 ب 63 ح 4.
(4) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 125 ب 63 ح 3، و لا یخفی أن (و الفصیح): بیان.
(5) عدّة الداعی: ص 242.
(6) الخصال: ج 2 ص 614 ح 10، (حدیث الأربعمائة).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 104
عن علی بن موسی الرضا، عن آبائه علیهم السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
من قال حین یدخل السوق: سُبْحٰانَ اللّٰهِ* و الْحَمْدُ لِلّٰهِ* و لٰا إِلٰهَ إِلَّا اللّٰهُ وحده لٰا شَرِیکَ لَهُ، لَهُ الْمُلْکُ وَ لَهُ الْحَمْدُ یُحْیِی وَ یُمِیتُ*، و یمیت و یحیی و هو حیّ لا یموت بیده الخیر وَ هُوَ عَلیٰ کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ*، أعطی من الأجر عدد ما خلق اللّه تعالی إلی یوم القیامة «1».
عن أبی عبیدة الحذاء قال: قال أبو عبد اللّه الصادق علیه السّلام: من قال فی السوق: أشهد أن لا إله إلّا اللّه وحده لا شریک له و أشهد أنّ محمّدا عبده و رسوله کتب اللّه له ألف ألف حسنة «2».
و عن ابن أبی عمیر: مثله «3».
درر اللآلی، عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: من دخل السوق فقال: لٰا إِلٰهَ إِلَّا اللّٰهُ وحده لٰا شَرِیکَ لَهُ، لَهُ الْمُلْکُ وَ لَهُ الْحَمْدُ وَ هُوَ عَلیٰ کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ، کتب اللّه له ألف ألف حسنة و محا عنه ألف ألف سیئة و حطّ عنه ألف ألف خطیئة «4».
أقول: المراد أنّه قابل لذلک لا الفعلیة- کما هو واضح-.
______________________________
(1) عیون أخبار الرضا علیه السّلام: ج 2 ص 31 ح 42.
(2) أمالی الصدوق: ص 486 ح 13.
(3) راجع المحاسن: ج 1 ص 40 ب 36 ح 47.
(4) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 266 ب 16 ح 3، عن درر اللآلی العمادیة: ج 1 ص 37.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 105‌

فصل الأوراد الواردة عند التعامل

مسألة: یستحب الدعاء عند التعامل بالمأثور عن أهل البیت علیهم السّلام.
عن حریز، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إذا اشتریت شیئا من متاع أو غیره فکبّر ثمّ قل: اللهم إنّی اشتریته ألتمس فیه من فضلک فصلّ علی محمد و آل محمد، اللهم فاجعل لی فیه فضلا اللهم إنّی اشتریته ألتمس فیه من رزقک اللهم فاجعل لی فیه رزقا، ثمّ أعد کلّ واحدة ثلاث مرّات «1».
عن محمّد بن مسلم قال: قال أحدهما علیهما السّلام إذا اشتریت متاعا فکبّر اللّه ثلاثا ثمّ قل: اللهم إنّی اشتریته ألتمس فیه من خیرک فاجعل لی فیه خیرا اللهم إنّی ... و ذکر مثله و زاد «2».
و کان الرضا علیه السّلام یکتب علی المتاع: برکة لنا «3».
الرضا علیه السّلام: فإذا اشتریت متاعا أو سلعة أو جاریة أو دابة، فقل: اللهم إنّی اشتریته التمس فیه من رزقک فاجعل لی فیه رزقا، اللهم إنّی التمس فیه فضلک فاجعل لی فیه فضلا، اللهم إنّی التمس فیه خیرک و برکتک و سعة رزقک فاجعل لی فیه رزقا واسعا و ربحا طیّبا هنیئا مریئا، یقولها ثلاث مرّات- إلی أن
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 156 ح 1.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 125 ب 64 ح 1.
(3) راجع من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 125 ب 64 ح 2.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 106
قال-: و إذا أصبت بمال فقل: اللهم إنّی عبدک و ابن عبدک و ابن أمتک و فی قبضتک ناصیتی بیدک تحکم فیّ ما تشاء و تفعل ما ترید، اللهم فلک الحمد علی حسن قضائک و بلائک، اللهم هو مالک و رزقک و أنا عبدک خولتنی حین رزقتنی، اللهم فألهمنی شکرک فیه و الصبر علیه حین أصبت و أخذت، اللهم أنت أعطیت و أنت أصبت، اللهم لا تحرمنی ثوابه و لا تنسنی من خلفه فی دنیای و آخرتی إِنَّکَ عَلیٰ کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ*، اللهم أنا لک و بک و إلیک و منک لٰا أَمْلِکُ لِنَفْسِی ضَرًّا وَ لٰا نَفْعاً* «1».
عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إذا أردت أن تشتری شیئا فقل: یا حیّ یا قیّوم، یا دائم یا رءوف یا رحیم، أسألک بعزّتک و قدرتک و ما أحاط به علمک، أن تقسم لی من التجارة الیوم أعظمها رزقا و أوسعها فضلا و خیرها عاقبة، فإنّه لا خیر فیما لا عاقبة له.
قال: و قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: إذا اشتریت دابة أو رأسا فقل: اللهم أقدر لی أطولها حیاة و أکثرها منفعة و خیرها عاقبة «2».
عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إذا اشتریت دابة فقل:
اللهم إن کانت عظیمة البرکة فاضلة المنفعة میمونة الناصیة فیسّر لی شراءها، و إن کانت غیر ذلک فاصرفنی عنها إلی الذی هو خیر لی منها فإنّک تعلم و لا أعلم و تقدر و لا أقدر و أَنْتَ عَلّٰامُ الْغُیُوبِ*، تقول ذلک ثلاث مرّات «3».
______________________________
(1) فقه الرضا علیه السّلام: ص 399- 400 ب 115.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 157 ح 3، تهذیب الأحکام: ج 7 ص 10 ب 1 ح 34. و فیه بذیله:
(اللّهم ارزقنی أطولها حیاة و أکثرها منفعة و خیرها عاقبة).
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 157 ح 4.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 107
أقول: (اشتریت) أی أردت الاشتراء.
روی عمر بن إبراهیم، عن أبی الحسن علیه السّلام قال: من اشتری دابة فلیقم من جانبها الأیسر و یأخذ ناصیتها بیده الیمنی و یقرأ علی رأسها فاتحة الکتاب، و قُلْ هُوَ اللّٰهُ أَحَدٌ، و المعوذتین، و آخر الحشر، و آخر بنی إسرائیل: قُلِ ادْعُوا اللّٰهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمٰنَ «1»، و آیة الکرسی، فإن ذلک أمان تلک الدابة من الآفات «2».
أقول: لا یبعد جریان ذلک فی اشتراء السیارة و ما أشبه ذلک أیضا.
عن ثعلبة بن میمون عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إذا اشتریت دابة أو رأسا فقل: اللهم قدّر لی أطولهنّ حیاة و أکثر هنّ منفعة و خیر هنّ عاقبة «3».
______________________________
(1) سورة الإسراء: الآیة 110.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 125 ب 65 ح 1.
(3) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 126 ب 65 ح 2.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 108‌

فصل استحباب کتابة الدعاء لحفظ المتاع و نمائه

مسألة: یستحب کتابة شی‌ء علی المتاع أو یجعل فیه لأجل حفظه.
زید الزراد فی أصله قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: اکتب علی المتاع «برکة لنا»، فإنّه لا یزال البرکة فیه و النماء «1».
و عنه قال: سمعته علیه السّلام یقول: إذا أحرزت متاعا فاقرأ آیة الکرسی و اکتبه وضعه فی وسطه و اکتب وَ جَعَلْنٰا مِنْ بَیْنِ أَیْدِیهِمْ سَدًّا وَ مِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَیْنٰاهُمْ فَهُمْ لٰا یُبْصِرُونَ «2».
لا ضیعة علی ما حفظ اللّه فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِیَ اللّٰهُ لٰا إِلٰهَ إِلّٰا هُوَ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَ هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِیمِ «3». فإنّک تکون قد أحرزته و لا یوصل إلیه بسوء إن شاء اللّه «4».
فقه الرضا علیه السّلام: و إذا أردت أن تحرز متاعک فاقرأ آیة الکرسی (و ذکر نحوه) «5».
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 292 ب 42 ح 1.
(2) سورة یس: الآیة 9.
(3) سورة التوبة: الآیة 129.
(4) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 293 ب 42 ح 2.
(5) فقه الرضا علیه السّلام: ص 400 ب 115.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 109
زید النرسی فی أصله، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إذا أحرزت متاعا فقل:
اللهم إنّی استودعک یا من لا یضیع ودیعته و أستحرسک فاحفظه علیّ و احرسه لی بعینک التی لا تنام و برکنک الذی لا یرام و بعزّک الذی لا یذل و بسلطانک القاهر الغالب لکلّ شی‌ء «1».
السیّد هبة اللّه الراوندی فی مجموع الرائق فی خواص سورة الحجر، و من حملها کثر کسبه و لا یعدل أحد عن معاملته و رغبوا فی البیع منه و الشراء، و صرح الشهید فی مجموعته: إنّ ما ذکر من خواص القرآن مروی عن الصادق علیه السّلام «2».
أقول: اللّه سبحانه و تعالی جعل بعض الأسباب الخفیّة لبعض المسبّبات و المعصومون کشفوا عن ذلک، و لعل مطلق ذکر اللّه و کتابته یوجب ذلک کما یظهر من مختلف الروایات.
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 293 ب 42 ح 3.
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 295 ب 42 ح 12.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 110‌

فصل السماح فی المعاملة وجه من الرباح

مسألة: یستحب الإحسان فی البیع و السماح فیه، فإنّ ذلک یوجب البرکة و کثرة المشترین.
عن السکونی عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: السماحة من الرباح قال ذلک لرجل یوصیه و معه سلعة یبیعها «1».
قال علی علیه السّلام: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقول: السماح وجه من الرباح قال علیه السّلام: ذلک لرجل (و ذکر مثله) «2».
روی إسماعیل بن مسلم، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام عن أبیه علیه السّلام قال: أنزل اللّه تعالی علی بعض أنبیائه علیهم السّلام: للکریم فکارم و للسمح فسامح و عند الشکس «3» فالتو «4».
و فی روایة الحسن بن زید من قوله علیه السّلام: إذا بعت فأحسنی و لا تغشی فإنّه أتقی و أبقی للمال «5».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 152 ح 7.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 122 ب 61 ح 19.
(3) و الشّکس هو السیئ الخلق فی المبایعة و غیرها، و الشّکس مصدر و اسم الفاعل هو المشاکس، راجع کتاب العین: ج 5 ص 288.
(4) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 121 ب 61 ح 18.
(5) جامع أحادیث الشیعة: ج 18 ص 23 ب 9 ح 2.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 111‌

فصل التساهل فی البیع و الشراء یوجب البرکة

مسألة: یستحب کون الإنسان سهل البیع و الشراء و القضاء و الاقتضاء و سهل فی کلّ تعامل، فإنّ اللّه یرید الیسر و لا یرید العسر. فعن حنان، عن أبیه، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: سمعته یقول: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: بارک اللّه علی سهل البیع سهل الشراء سهل القضاء سهل الاقتضاء «1».
قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إنّ اللّه تبارک و تعالی یحب العبد یکون سهل البیع (و ذکر مثله) «2».
عن جابر بن عبد اللّه قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: غفر اللّه عز و جل لرجل کان من قبلکم کان سهلا إذا باع سهلا إذا اشتری سهلا إذا قضی سهلا إذا اقتضی «3».
عن موسی بن إسماعیل بن موسی بن جعفر، عن أبیه، عن آبائه علیهم السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: رحم اللّه عبدا سمحا قاضیا و سمحا مقتضیا «4».
و فی روایة قوله علیه السّلام: و تبرّکوا بالسهولة «5».
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 18 ب 1 ح 79.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 122 ب 61 ح 21.
(3) الخصال: ج 1 ص 198 ح 6 (باب الأربعة).
(4) بحار الأنوار: ج 100 ص 104 ب 1 ح 56.
(5) الکافی (فروع): ج 5 ص 151 ح 3.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 112‌

فصل فی بیان بعض أحکام المکیل و الموزون

مسألة: یستحب الإعطاء راجحا و الأخذ بقدر الحقّ و وجوب الوفاء فی الکیل و الوزن.
عن السکونی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: مر أمیر المؤمنین علیه السّلام علی جاریة قد اشترت لحما من قصاب و هی تقول: زدنی.
فقال له أمیر المؤمنین علیه السّلام: زدها فإنّه أعظم للبرکة «1».
حماد بن بشیر، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: لا یکون الوفاء حتّی یمیل المیزان «2».
و فی خبر آخر: لا یکون الوفاء حتّی یرجح «3».
عن ابن أبی عمیر، عن غیر واحد، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: لا یکون الوفاء حتّی یرجح «4».
عن إسحاق بن عمّار قال: قال الإمام الصادق علیه السّلام: من أخذ المیزان بیده فنوی أن یأخذ لنفسه وافیا لم یأخذ إلّا راجحا و من أعطی فنوی أن یعطی سواء
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 152 ح 8.
(2) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 11 ب 1 ح 44.
(3) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 123 ب 61 ح 32.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 160 ح 5.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 113
لم یعط إلّا ناقصا «1».
و قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم للوازن: زن و أرجح «2».
عن عبید بن إسحاق قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: إنّی صاحب نخل فخبّرنی بحدّ أنتهی إلیه فیه من الوفاء.
فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: انو الوفاء فإن أتی علی یدک و قد نویت الوفاء نقصان کنت من أهل الوفاء، و إن نویت النقصان ثمّ أوفیت کنت من أهل النقصان «3».
أقول: لأنّ الأعمال بالنیات، و ما حدث من النقصان لم یکن عن قصد و ما حدث من الزیادة لم یکن بإرادته.
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 159 ح 2.
(2) غوالی اللآلی: ج 1 ص 224 الفصل التاسع ح 109.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 159 ح 3.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 114‌

فصل آداب تتعلق بالبائع و المشتری

مسألة: یجوز سؤال المشتری البائع الزیادة بعد التوفیة.
الدعائم، عن علی علیه السّلام أنه رخص للمشتری سؤال البائع الزیادة بعد أن یوفیه فإن شاء فعل و إن شاء لم یفعل «1».
و تقدّم فی روایة السکونی قولها للقصاب: زدنی فقال أمیر المؤمنین علیه السّلام:
زدها فإنّه أعظم للبرکة «2».
______________________________
(1) دعائم الإسلام: ج 2 ص 31 الفصل الخامس ح 66.
(2) راجع: ص 112 و مصدره فی الکافی (فروع): ج 5 ص 152 ح 8.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 115‌

فصل استحباب الإحسان فی البیع

مسألة: یستحب للرجل إذا قال للرجل: هلمّ أحسن بیعک، کره علیه الربح و عدم جواز غبن المشتری خصوصا للمسترسل.
عن علی بن عبد الرحیم، عن رجل، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: سمعته یقول: إذا قال الرجل للرجل: هلمّ أحسن بیعک یحرم علیه الربح «1».
أقول: أی: کره.
و قال الإمام جعفر الصادق علیه السّلام فی حدیث آخر: و لا تغبن المسترسل، فإنّ غبنه لا یحل «2».
أقول: و فی أحادیث ثبوت خیار الغبن من أبواب الخیار ما یدل علی عدم جواز الغبن «3».
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 7 ب 1 ح 21.
(2) وسائل الشیعة: ج 12 ص 285 ب 2 ح 7.
(3) للمزید راجع مستدرک الوسائل: ج 13 ص 307 و وسائل الشیعة: باب ثبوت خیار الغبن للمغبون غبنا فاحشا مع جهالته.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 116‌

فصل استحباب قلّة المرابحة علی المؤمن

مسألة: یستحب تقلیل الربح فی المعاملات علی المؤمن، و عدم تحریم الربح و لو علی المضطر.
عن سلیمان بن صالح و أبی شبل، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: ربح المؤمن علی المؤمن ربا إلّا أن یشتری بأکثر من مائة درهم فاربح علیه قوت یومک أو یشتریه للتجارة فاربحوا علیهم و ارفقوا بهم «1».
فقه الرضا علیه السّلام روی: ربح المؤمن علی أخیه ربا إلّا أن یشتری منه شیئا بأکثر من مائة درهم فیربح فیه قوت یومه أو یشتری متاعا للتجارة فیربح علیه ربحا خفیفا «2».
عن فرات بن أحنف، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: ربح المؤمن علی المؤمن ربا «3».
عن میسر قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: إنّ عامة من یأتینی من إخوانی، فحد لی من معاملتهم ما لا أجوزه إلی غیره، فقال: إن ولیت أخاک فحسن و إلّا
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 7 ب 1 ح 23.
(2) فقه الرضا علیه السّلام: ص 251 ب 36.
(3) المحاسن: ج 1 ص 101 ب 34 ح 73.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 117
فبع بیع البصیر المداق «1».
عن عروة بن جعد البارقی قال: قدم جلب فأعطانی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم دینارا فقال: اشتر بها شاة فاشتریت شاتین بدیا نار فلحقنی رجل فبعت أحدهما منه بدیا نار ثم أتیت النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بشاة و دینار فردّه علیّ و قال: بارک اللّه لک فی صفقة یمینک. و لقد کنت أقوم بالکناسة أو قال بالکوفة فأربح فی الیوم أربعین ألفا «2».
______________________________
(1) الاستبصار: ج 3 ص 70 ب 42 ح 3.
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 245 ب 18 ح 1.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 118‌

فصل کراهة التفرقة بین المبتاعین

مسألة: یکره التفرقة بین المماکس و غیره، و یستحب التسویة بین المبتاعین.
فعن أبی عبد اللّه علیه السّلام: أنّه قال فی رجل عنده بیع فسعّره سعرا معلوما، فمن سکت عنه ممن یشتری منه باعه بذلک السعر، و من ماکسه و أبی أن یبتاع منه زاده. قال: لو کان یزید الرجلین و الثلاثة لم یکن بذلک بأس فأمّا أن یفعله بمن أبی علیه و کایسه و یمنعه ممّن لم یفعل ذلک فلا یعجبنی إلّا أن یبیعه بیعا واحدا «1».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 152 ح 10.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 119‌

فصل فی کراهة السوم و المعاملة بین الطلوعین

مسألة: صاحب السلعة أحقّ بالسوم و یکره السوم ما بین طلوع الفجر إلی طلوع الشمس إلّا المتعارف فیه ذلک.
عن السکونی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
صاحب السلعة أحقّ بالسوم «1».
عن علی بن أسباط رفعه قال: نهی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن السوم ما بین طلوع الفجر إلی طلوع الشمس «2».
أقول: و لعل ذلک لأن الوقت خاص بالتعقیب و الدعاء و یخرج منه ما لو کان البیع خاصا فی بعض الأمکنة کالأعتاب المقدسة و ما أشبه ذلک.
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 8 ب 1 ح 27.
(2) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 8 ب 1 ح 28.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 120‌

فصل فی بیان بعض آداب السوق

مسألة: یستحب البیع فی أوّل السوق و عند حصول الربح و کراهة ردّه.
قال علی علیه السّلام: مرّ النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علی رجل و معه سلعة یرید بیعها، فقال:
علیک بأوّل السوق «1».
عن عبد اللّه بن سنان، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: کان للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم خلیط فی الجاهلیة فلمّا بعث صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لقیه خلیطه فقال للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم جزاک اللّه من خلیط خیرا فقد کنت تواتی و لا تماری فقال له النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: و أنت فجزاک اللّه من خلیط خیرا، فإنّک لم تکن ترد ربحا و لا تمسک ضرسا «2».
و فی حدیث، قال هاشم: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن البضاعة و السلعة.
فقال علیه السّلام: نعم ما من أحد یکون عنده سلعة أو بضاعة إلّا قیّض اللّه عز و جل له من یربحه، فإن قبل و إلّا صرفه إلی غیره و ذلک أنّه ردّ بذلک علی اللّه عز و جل «3».
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 122 ب 61 ح 23.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 308 ح 20.
(3) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 8 ب 1 ح 29.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 121‌

فصل کراهة التجارة وقت الفریضة

مسألة: یستحب مبادرة التاجر و سائر العمّال إلی الصلاة فی أوّل وقتها و یکره اشتغاله بالتجارة عنها.
عن الحسین بن بشّار، عن رجل، رفعه فی قول اللّه عز و جل: رِجٰالٌ لٰا تُلْهِیهِمْ تِجٰارَةٌ وَ لٰا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللّٰهِ «1» قال: هم التجّار الذین لا تلهیهم تجارة و لا بیع عن ذکر اللّه عز و جل إذا دخلت مواقیت الصلاة أدوا إلی اللّه حقّه فیها «2».
فقه الرضا علیه السّلام: و إذا کنت فی تجارتک و حضرت الصلاة فلا یشغلک عنها متجرک، فإنّ اللّه وصف قوما و مدحهم فقال: رِجٰالٌ لٰا تُلْهِیهِمْ تِجٰارَةٌ وَ لٰا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللّٰهِ «3» و کان هؤلاء القوم یتجرون، فإذا حضرت الصلاة ترکوا تجارتهم و قاموا إلی صلاتهم و کانوا أعظم أجرا ممّن لا یتجر و یصلّی «4».
تنبیه الخواطر: جاء فی تفسیر قوله تعالی: رِجٰالٌ لٰا تُلْهِیهِمْ تِجٰارَةٌ وَ لٰا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللّٰهِ «5» أنّهم کانوا حدّادین و خرّازین فکان أحدهم إذا رفع
______________________________
(1) سورة النور: الآیة 37.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 154 ح 21.
(3) سورة النور: الآیة 37.
(4) فقه الرضا علیه السّلام: ص 251 ب 36.
(5) سورة النور: الآیة 37.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 122
المطرقة «1» أو غرز «2» الأشفی «3» فیسمع الأذان لم یخرج الأشفی من المغرز و لم یضرب بالمطرقة و رمی بها و قام إلی الصلاة «4».
لب اللباب: عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أنّه جاءت إلیه امرأة بشی‌ء فقالت: هاک هذا حلال من کسب یدی.
قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إذا کان الأذان و فی یدک فضل تقولین حتّی أفرغ منه ثم أتوضّأ و أصلّی؟.
قالت: نعم.
قال: فلیس کما قلت «5».
عن أبی بصیر قال: سمعت أبا جعفر علیه السّلام یقول: کان علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مؤمن فقیر شدید الحاجة من أهل الصفّة و کان ملازما لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عند مواقیت الصلاة کلّها لا یفقده فی شی‌ء منها، و کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یرق له و ینظر إلی حاجته و غربته، فیقول: یا سعد، لو قد جاءنی شی‌ء لأغنیتک.
قال: فأبطأ ذلک علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فاشتد غم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لسعد فعلم اللّه سبحانه و تعالی ما دخل علی رسول اللّه من غمه لسعد، فأهبط علیه
______________________________
(1) المطرقة: بالکسر ما یضرب به الحدید، مجمع البحرین: ج 5 ص 206. و آلة من الحدید و نحوه یضرب به الحدید و نحوه کما فی المنجد فی اللغة.
(2) غرز الإبرة فی شی‌ء غرزا، و غرزها: أدخلها، لسان العرب: ج 5 ص 386 و غرز الإبرة فی شی‌ء: أدخله فیه (المنجد فی اللغة).
(3) الأشفی: المثقب و المخرز.
(4) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 257 ب 11 ح 4، عن تنبیه الخواطر: ج 1 ص 43.
(5) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 257 ب 11 ح 3، عن لب اللّباب (مخطوط).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 123
جبرائیل علیه السّلام و معه در همان فقال له: یا محمّد، إنّ اللّه قد علم ما قد دخلک من الغم لسعد، أ فتحب أن تغنیه؟.
فقال: نعم.
فقال له: فهاک هذین الدرهمین فأعطهما إیّاه و مره أن یتّجر بهما.
قال: فأخذهما رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ثمّ خرج إلی صلاة الظهر و سعد قائم علی باب حجرات رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ینتظره، فلمّا رآه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال:
یا سعد، أ تحسن التجارة؟.
فقال له سعد: و اللّه، ما أصبحت أملک مالا أتّجر به.
فأعطاه النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم الدرهمین و قال له: اتّجر بهما و تصرّف لرزق اللّه، فأخذهما سعد و مضی مع النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حتّی صلی معه الظهر و العصر فقال له النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: قم فاطلب الرزق فقد کنت بحالک مغتما یا سعد.
قال: فأقبل سعد لا یشتری بدرهم شیئا إلّا باعه بدرهمین و لا یشتری شیئا بدرهمین إلّا باعه بأربعة دراهم فأقبلت الدنیا علی سعد فکثر متاعه و ماله و عظمت تجارته فاتّخذ علی باب المسجد موضعا و جلس فیه فجمع تجارته إلیه.
و کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إذا أقام بلال للصلاة یخرج و سعد مشغول بالدنیا لم یتطهّر و لم یتهیّأ کما کان یفعل قبل أن یتشاغل بالدنیا، فکان النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقول: یا سعد، شغلتک الدنیا عن الصلاة؟.
فکان یقول: ما أصنع أضیّع مالی، هذا رجل قد بعته فأرید أن أستوفی منه، و هذا رجل قد اشتریت منه فأرید أن أوفیه.
قال: فدخل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من أمر سعد غم أشدّ من غمه بفقره، فهبط علیه جبرائیل علیه السّلام فقال: یا محمّد، إنّ اللّه قد علم غمّک بسعد فأیّما أحبّ
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 124
إلیک حاله الأولی أو حاله هذه.
فقال له النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: یا جبرائیل، بل حاله الأولی قد أذهبت دنیاه بآخرته.
فقال له جبرائیل علیه السّلام: إن حبّ الدنیا و الأموال فتنة و مشغلة عن الآخرة، قل لسعد یرد علیک الدرهمین اللذین دفعتهما إلیه، فإنّ أمره سیصیر إلی الحالة التی کان علیها أوّلا.
قال: فخرج النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فمرّ بسعد فقال له: یا سعد، أ ما ترید أن تردّ علیّ الدرهمین اللذین أعطیتکهما.
فقال سعد: بلی و مائتین.
فقال له: لست أرید منک یا سعد إلّا الدرهمین فأعطاه سعد درهمین.
قال: فأدبرت الدنیا علی سعد حتّی ذهب ما کان جمع و عاد إلی حاله التی کان علیها «1».
أبو الفتوح الرازی فی تفسیره عن أبی أمامة الباهلی فی حدیث طویل اختصرناه أنّه قال: إنّ ثعلبة بن حاطب الأنصاری أتی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فقال: یا رسول اللّه، ادع اللّه أن یرزقنی مالا.
فقال الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: ویحک یا ثعلبة اذهب و اقنع بما عندک، فإنّ الشاکر أحسن ممّن له مال کثیر لا یشکره.
فذهب و رجع بعد أیّام و قال: یا رسول اللّه، ادع اللّه تعالی أن یعطینی مالا.
فقال الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أ لیس لک بی أسوة، فإنّی بعزّة عرش اللّه لو شئت لصارت جبال الأرض لی ذهبا و فضّة.
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 312 ح 38.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 125
فذهب ثمّ رجع فقال: یا رسول اللّه، سلّ اللّه تعالی أن یعطینی مالا، فإنّی أؤدی حقّ اللّه و أؤدی حقوقا و أصل به الرحم.
فقال الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: اللهم أعط ثعلبة مالا.
و کان لثعلبة غنیمات فبارک اللّه فیها حتّی تتزاید کما تزاید النمل، فلمّا کثر ماله کان یتعاهده بنفسه، و کان قبله یصلّی الصلوات الخمس فی المسجد مع الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فبنی مکانا خارج المدینة لأغنامه فصار یصلّی الظهر و العصر مع الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و صلاة الصبح و المغرب و العشاء فی ذلک المکان، ثمّ زادت الأغنام فخرج إلی دار کبیرة بعید عن المدینة فبنی مکانا فذهب منه الصلوات الخمس و الصلاة فی المسجد و الجماعة و الاقتداء بالرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و کان یأتی المسجد یوم الجمعة لصلاة الجمعة، فلما کثر ماله ذهب منه صلاة الجمعة فکان یسأل عن أحوال المدینة ممّن یمر علیه.
فقال الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: ما صنع ثعلبة؟.
قالوا: یا رسول اللّه، إنّ له أغناما لا یسعها واد فذهب إلی الوادی الفلانی و بنی فیه منزلا و أقام فیه.
فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: یا ویح ثعلبة یا ویح ثعلبة ثلاثا.
الخبر طویل و فیه سوء عاقبته و امتناعه من الزکاة «1».
و فی روایة قال أبو جعفر الصادق علیه السّلام: خذ سواء و أعط سواء، فإذا حضرت الصلاة فدع ما فی یدک و انهض إلی الصلاة ... الخ «2».
______________________________
(1) راجع مستدرک الوسائل: ج 13 ص 256 ب 11 ح 2، عن تفسیر أبو الفتوح الرازی:
ج 2 ص 613.
(2) الاستبصار: ج 3 ص 64 ب 37 ح 4.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 126‌

فصل استحباب التعامل بالمتاع الجید

مسألة: یستحبّ شراء الجیّد و بیعه و یکره شراء الردی‌ء و بیعه.
عن عاصم بن حمید قال: قال لی أبو عبد اللّه علیه السّلام: أیّ شی‌ء تعالج؟
قلت: أبیع الطعام.
فقال لی: اشتر الجیّد و بع الجیّد، فإنّ الجیّد إذا بعته قیل له: بارک اللّه فیک و فیمن باعک «1».
عن مروک بن عبید، عمّن ذکره، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّه قال:
فی الجیّد دعوتان و فی الردی‌ء دعوتان، یقال لصاحب الجیّد: بارک اللّه فیک و فیمن باعک، و یقال لصاحب الردی‌ء: لا بارک اللّه فیک و لا فیمن باعک «2».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 202 ح 2.
(2) الخصال: ج 1 ص 46 ح 46.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 127‌

فصل فی بیان استحباب بیع المربیات المصنّعات

مسألة: یستحب لمن ضاق علیه المعاش أن یشتری صغارا و یبیع کبارا، و أن من أعیته الحیلة فلیعالج الکرسف.
عن عبد اللّه بن إبراهیم، عمّن حدثه، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من أعیته القدرة فلیربّ صغیرا «1».
عن هشام بن المثنّی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: من ضاق علیه المعاش- أو قال: الرزق- فلیشتر صغارا و لیبع کبارا «2».
و روی عنه أنّه قال علیه السّلام: من أعیته الحیلة فلیعالج الکرسف «3».
أقول: هذا خاصّ بزمان یکون النفع فی القطن و منه یفهم الملاک.
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 311 ح 31.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 305 ح 6.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 305 ح 6. الکرسف: القطن و هو الکرسوف، واحدته کرسفة، و منه کرسف الدواة، لسان العرب: ج 9 ص 297 و فی کتاب العین: ج 5 ص 426 الکرسف هو القطن.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 128‌

فصل فی بیان الأمور التی تنفی الفقر

مسألة: شراء الحنطة ینفی الفقر و شراء الدقیق و الخبز ینشئ الفقر و أن من أحصی الخبز یحصی علیه، و هذا فی زمان یکون کذلک لا فی کلّ الأزمنة- کما هو واضح-.
عن عباد بن حبیب قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: شراء الحنطة ینفی الفقر، و شراء الدقیق ینشئ الفقر، و شراء الخبز محق.
قال: قلت له: أبقاک اللّه؟ فمن لم یقدر علی شراء الحنطة.
قال: ذاک لمن یقدر و لا یفعل «1».
عن درست، عن إبراهیم، عن أبی الحسن علیه السّلام قال: من اشتری الحنطة زاد ماله، و من اشتری الدقیق ذهب نصف ماله، و من اشتری الخبز ذهب ماله «2».
عن محمّد بن الفضیل، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إذا کان عندک درهم فاشتر به الحنطة فإنّ المحق فی الدقیق «3».
أبی الصباح الکنانی قال: قال لی أبو عبد اللّه علیه السّلام: یا أبا الصباح، شراء
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 166 ح 1.
(2) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 162 ب 13 ح 20.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 167 ح 2.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 129
الدقیق ذلّ و شراء الحنطة عزّ و شراء الخبز فقر، فتعوذ باللّه من الفقر «1».
و قال علیه السّلام: دخل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علی عائشة و هی تحصی الخبز.
فقال: یا عائشة، لا تحصی الخبز فیحصی علیک «2».
أقول: أصل ذلک فی کلّ معدود، حیث إنّ الإحصاء یوجب الحرص علی الإبقاء، و الحرص یمحق البرکة.
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 167 ح 3.
(2) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 163 ب 13 ح 26.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 130‌

فصل کراهة مضرة المسلمین

مسألة: یستحب تجارة البز و یکره تجارة الحنطة للاحتکار و ما أشبه، کما ورد ذلک عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، ففی الدعائم أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم استحب تجارة البز «1» و کره تجارة الحنطة و ذلک لما فیها من الحکرة المضرّة بالمسلمین، فإن لم یکن ذلک فلیس التجارة بها محرّمة «2».
الغوالی، قال النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لئن تلقی اللّه سارقا خیر من أن تلقاه حناطا «3».
أقول: یأتی ذلک فیما یخشی احتکاره و ضرر المسلمین.
______________________________
(1) البز: ضرب من الثیاب، کتاب العین: ج 7 ص 353.
(2) دعائم الإسلام: ج 2 ص 16 الفصل الأول ح 13.
(3) غوالی اللآلی: ج 2 ص 243 ح 5.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 131‌

فصل فی بیان بعض أحکام المماکسة

مسألة: تستحب المماکسة و التحفّظ من الغبن و کراهة المماکسة فی شراء حوائج الحج و الأکفان و لا یبعد أن یستفاد من ذلک کلّ ما یرتبط بالأمور الدینیة.
قال أبو جعفر علیه السّلام: ماکس المشتری فإنّه أطیب للنفس و إن أعطی الجزیل، فإنّ المغبون فی بیعه و شرائه غیر محمود و لا مأجور «1».
عن داود بن سلیمان الغراء، عن علی بن موسی الرضا علیه السّلام، عن آبائه علیهم السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: المغبون لا محمود و لا مأجور «2».
الفقیه: و کان علی بن الحسین زین العابدین علیهما السّلام یقول لقهرمانه: إذا أردت أن تشتری لی من حوائج الحج شیئا فاشتر و لا تماکس «3».
و فی أحادیث استحباب إجادة الأکفان من أبواب تحنیط المیّت «4» و أحادیث جواز المماکسة فی شراء الأضاحی من أبواب الهدی «5» ما یدلّ علی ذلک.
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 122 ب 61 ح 26.
(2) عیون أخبار الرضا علیه السّلام: ج 2 ص 47 ب 31 ح 184.
(3) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 123 ب 61 ح 28.
(4) للمزید راجع ثواب الأعمال: ص 197 و مستدرک الوسائل: ج 2 ص 121 ب 15.
(5) للمزید راجع مستدرک الوسائل: ج 13 ص 285 ب 36 ح 1 و ح 2.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 132‌

فصل فی نهی الاستحطاط بعد المعاملة

مسألة: یکره الاستحطاط بعد الصفقة و یکره قبول الوضیعة.
عن إبراهیم الکرخی قال: اشتریت لأبی عبد اللّه علیه السّلام جاریة فلمّا ذهبت أنقدهم الدراهم، قلت: أستحطّهم قال: لا، إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم نهی عن الاستحطاط بعد الصفقة «1».
عن زید الشحام قال: أتیت أبا عبد اللّه علیه السّلام بجاریة أعرضها علیه فجعل یساومنی و أساومه، ثمّ بعتها إیّاه فضمّ علی یدی، قلت: جعلت فداک إنّما ساومتک لأنظر المساومة تنبغی أو لا تنبغی، و قلت: قد حططت عنک عشرة دنانیر فقال: هیهات ألّا کان هذا قبل الضمة، أ ما بلغک قول النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
الوضیعة بعد الضمة حرام «2».
أقول: هما محمولان علی الکراهة فإنّه نوع من الدناءة ممّا لا یلیق بذی الخلق الرفیع.
عن أبی مطر، عن أمیر المؤمنین علیه السّلام فی حدیث قال علیه السّلام: ثمّ أتی دار فرات و هو سوق الکرابیس فقال: یا شیخ، أحسن بیعی فی قمیصی بثلاثة دراهم، فلمّا عرفه لم یشتر منه شیئا، ثمّ أتی آخر، فلمّا عرفه لم یشتر منه شیئا فأتی
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 286 ح 1.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 286 ح 2 و قریب منه فی تهذیب الأحکام: ج 7 ص 80 ب 6 ح 60.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 133
غلاما حدثا فاشتری منه قمیصا بثلاثة دراهم و لبسه ما بین الرسغین «1» إلی الکعبین- إلی أن قال-: فجاء أبو الغلام صاحب الثوب فقیل: یا فلان، قد باع ابنک الیوم من أمیر المؤمنین قمیصا بثلاثة دراهم قال: أ فلا أخذت منه درهمین فأخذ أبوه درهما و جاء به إلی أمیر المؤمنین علیه السّلام و هو جالس علی باب الرحبة و معه المسلمون فقال: امسک هذا الدرهم یا أمیر المؤمنین، قال: ما شأن هذا الدرهم؟ قال: کان ثمن قمیصک درهمین. فقال: باعنی برضای و أخذت برضاه «2».
عن معلّی بن خنیس، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: سألته عن الرجل یشتری المتاع ثمّ یستوضع؟.
قال: لا بأس به، و أمرنی فکلمات له رجلا فی ذلک «3».
عن یونس بن یعقوب، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قلت له: الرجل یستوهب من الرجل الشی‌ء بعد ما یشتری فیهب له أ یصلح له؟.
قال: نعم «4».
أقول: هذا دلیل الکراهة فی الحدیث الأوّل و الثانی.
یونس بن یعقوب قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام، الرجل یشتری من الرجل البیع فیستوهبه بعد الشراء من غیر أن یحمله علی الکره قال: لا بأس به «5».
______________________________
(1) أی: المفصل بین الساق و القدم، راجع لسان العرب: ج 8 ص 428.
(2) بحار الأنوار: ج 40 ص 332 ب 98 ح 14.
(3) الاستبصار: ج 3 ص 73 ب 46 ح 2.
(4) الاستبصار: ج 3 ص 74 ب 46 ح 3.
(5) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 146 ب 70 ح 15.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 134‌

فصل کراهة القسم عند المعاملة

اشارة

مسألة: یکره الحلف علی البیع و الشراء صادقا و تحریمه کاذبا و کذلک حال سائر المعاملات.
عن إبراهیم بن عبد الحمید، عن أبی الحسن موسی علیه السّلام قال: ثلاثة لا ینظر اللّه تعالی إلیهم یوم القیامة.
أحدهم: رجل اتّخذ اللّه عز و جل بضاعة لا یشتری إلّا بیمین و لا یبیع إلّا بیمین «1».
عن سلمان قال: ثلاثة لا ینظر اللّه إلیهم یوم القیامة: الأشمط «2» الزان، و رجل مفلس مرخ مختال، و رجل اتّخذ یمینه بضاعة، فلا یشتری إلّا بیمین و لا یبیع إلّا بیمین «3».
قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: ویل لتجّار أمّتی من لا و اللّه، و بلی و اللّه، و ویل لصناع أمّتی من الیوم و غد «4».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 162 ح 3.
(2) الشمط فی الشعر اختلافه بلونین من سواد و بیاض، شمط شمطا، و اشمط اشماط، و هو أشمط و الجمع شمط و شمطان، و الشمط بیاض شعر الرأس یخالطه سواده، لسان العرب: ج 7 ص 336.
(3) تفسیر العیّاشی: ج 1 ص 179 ح 71، (فی تفسیر سورة آل عمران).
(4) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 97 ب 58 ح 19.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 135
الغوالی، قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أربعة یبغضهم اللّه تعالی: البیاع الحلّاف، و الفقیر المحتال، و الشیخ الزانی، و الإمام الجائر «1».
عن حسین بن المختار، عن الإمام الصادق علیه السّلام قال: إنّ اللّه تبارک و تعالی لیبغض المنفق سلعته بالأیمان «2».
عن حسین بن المختار قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: إنّ اللّه یبغض ثلاثة، ثٰانِیَ عِطْفِهِ، و المسبل إزاره، و المنفق سلعته بالأیمان «3».
عن حسین بن مختار، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: ثلاثة لا ینظر اللّه عز و جل إلیهم، ثانی عطفه، و مسبل إزاره خیلاء، و المنفق سلعته بالأیمان، إنّ الکبریاء للّه ربّ العالمین «4».
عن أبی ذر، عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: ثلاثة لٰا یُکَلِّمُهُمُ اللّٰهُ*، المنّان الذی لا یعطی شیئا إلّا بمنّة، و المسبل إزاره، و المنفق سلعته بالحلف الفاجر «5».
و فی روایة، عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: ثلاثة لٰا یُکَلِّمُهُمُ اللّٰهُ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ وَ لٰا یُزَکِّیهِمْ وَ لَهُمْ عَذٰابٌ أَلِیمٌ.
قلت: من هم خابوا و خسروا؟.
قال: المسبل أزاره خیلاء، و المنّان، و المنفق سلعته بالحلف الکاذب، أعادها ثلاثا «6».
______________________________
(1) غوالی اللآلی: ج 1 ص 263 الفصل العاشر ح 51.
(2) أمالی الصدوق: ص 390 ح 6 (المجلس الثالث و السبعون).
(3) المحاسن: ج 1 ص 295 ب 48 ح 461.
(4) مستدرک الوسائل: ج 3 ص 271 ب 20 ح 6.
(5) الخصال: ج 1 ص 184 ح 253 (باب الثلاثة).
(6) تفسیر العیّاشی: ج 1 ص 179 ح 70 (فی تفسیر سورة آل عمران).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 136‌

إیّاکم و الیمین الفاجرة

عن أبی إسماعیل رفعه عن أمیر المؤمنین علیه السّلام أنّه کان یقول: إیّاکم و الحلف فإنّه ینفق السلعة و یمحق البرکة «1».
عن أبی مطر، و کان رجلا من أهل البصرة قال: کنت أبیت فی مسجد الکوفة و أبول فی الرحبة و آکل الخبز بزق «2» البقال، فخرجت ذات یوم أرید بعض أسواقها، فإذا بصوت بی فقال: یا هذا، ارفع إزارک فإنّه أبقی لثوبک و أتقی لربّک.
قلت: من هذا؟.
فقیل لی: هذا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام.
فخرجت أتبعه و هو متوجّه إلی سوق الإبل، فلمّا أتاها، وقف فی وسط السوق فقال: یا معشر التجّار، إیّاکم و الیمین الفاجرة فإنّها تنفق السلعة و تمحق البرکة ... الخبر «3».
عن أبی مطر قال: خرجت من المسجد فإذا رجل ینادی من خلفی: ارفع إزارک فإنّه أبقی لثوبک و أتقی لک و خذ من رأسک إن کنت مسلما.
فمشیت من خلفه و هو مؤتزر بإزار و مرتد برداء و معه الدرة کأنّه أعرابی بدوی.
فقلت: من هذا؟.
فقال لی رجل: أراک غریبا بهذا البلد.
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 162 ح 4.
(2) بزق الأرض: بذرها، لسان العرب: ج 10 ص 19 و بزق البقال أی: بسوقه.
(3) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 270 ب 20 ح 5.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 137
قلت: أجل، رجل من أهل البصرة.
قال: هذا علی أمیر المؤمنین علیه السّلام حتّی انتهی إلی دار بنی معیط و هو سوق الإبل فقال: بیعوا و لا تحلفوا، فإنّ الیمین ینفق السلعة و یمحق البرکة «1».
عن أبی حمزة رفعه قال: قام أمیر المؤمنین علیه السّلام علی دار ابن أبی معیط و کان یقام فیها الإبل فقال: یا معاشر السماسرة «2»، أقلوا الأیمان فإنّها منفقة للسلعة ممحقة للربح «3».
عن أبی عبد اللّه، عن أبیه علیهما السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: ثلاثة لٰا یُکَلِّمُهُمُ اللّٰهُ ... وَ لٰا یُزَکِّیهِمْ وَ لَهُمْ عَذٰابٌ أَلِیمٌ: المرخی ذیله من العظمة، و المزکی سلعته بالکذب، و رجل استقبلک بنور صدره فیواری و قلبه ممتلئ غشا «4».
الجعفریات، بإسناده عن علی بن أبی طالب علیه السّلام أنّه رکب بغلة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم الشهباء بالکوفة، فأتی سوقا سوقا فأتی طاق اللحامین فقال بأعلی صوته: یا معشر القصابین، لا تنخعوا «5» و لا تعجلوا الأنفس حتّی تزهق،
______________________________
(1) بحار الأنوار: ج 40 ص 331 ب 98 ح 14.
(2) السمسار: بالکسر التوسط بین البائع و المشتری و الجمع سماسرة، مجمع البحرین: ج 3 ص 337. و السمسار: الذی یبیع البر للناس، السمسار فارسیة معربة، و الجمع السماسرة و فی الحدیث أنّ النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم سماهم التجّار بعد ما کانوا یعرفون بالسماسرة و المصدر: السمسرة و هو أن یتوکّل الرجل من الحاضرة للبادیة فیبیع لهم ما یجلبونه، لسان العرب: ج 4 ص 380.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 162 ح 2.
(4) مکارم الأخلاق: ص 111.
(5) أی: لا تقطعوا رقبتها و تفصلوها قبل أن تسکن حرکتها. النخاع: خیط أبیض یکون داخل.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 138
و إیّاکم و النفخ فی اللحم للبیع فإنّی سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ینهی عن ذلک.
ثم أتی التّمارین فقال: أظهروا من ردی‌ء بیعکم ما تظهرون من جیّده.
ثمّ أتی السّمّاکین فقال: لا تبیعون إلّا طیّبا و إیّاکم و ما طفا.
ثمّ أتی الکناسة فإذا فیها أنواع التجارة من نحاس و من صائغ و من قمّاط و من بایع أبر و من صیرفی و من حنّاط و من بزّاز، فنادی بأعلی صوته: إنّ أسواقکم هذه یحضرها الأیمان فشوبوا أیمانکم بالصدقة و کفّوا عن الحلف، فإنّ اللّه عز و جل لا یقدّس من حلف باسمه کاذبا «1».
______________________________
عظم الرقبة و یکون ممتدا إلی الصلب.
(1) جامع أحادیث الشیعة: ج 18 ص 42 ب 25 ح 14، عن الجعفریات: ص 238.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 139‌

فصل فی بیان ما یتعلّق بتواطؤ التجار

مسألة: یکره تحالف التجّار و تعاقدهم علی السوق السوداء.
عن أبی جعفر الفزاری قال: دعا أبو عبد اللّه علیه السّلام مولی له یقال له:
مصادف، فأعطاه ألف دینار و قال له: تجهز حتّی تخرج إلی مصر، فإنّ عیالی قد کثروا.
قال: فتجهّز بمتاع و خرج مع التجّار إلی مصر، فلمّا دنوا من مصر استقبلتهم قافلة خارجة من مصر فسألوهم عن المتاع الذی معهم ما حاله فی المدینة و کان متاع العامّة فأخبروهم أنّه لیس بمصر منه شی‌ء فتحالفوا و تعاقدوا علی أن لا ینقصوا متاعهم من ربح الدینار دینارا، فلما قبضوا أموالهم و انصرفوا إلی المدینة، فدخل مصادف علی أبی عبد اللّه علیه السّلام و معه کیسان فی کلّ واحد ألف دینار فقال: جعلت فداک هذا رأس المال و هذا الآخر ربح.
________________________________________
شیرازی، سید محمد حسینی، المال، أخذا و عطاء و صرفا، در یک جلد، مؤسسة الوعی الاسلامی - دار العلوم، بیروت - لبنان، اول، 1425 ه ق

المال، أخذا و عطاء و صرفا؛ ص: 139
فقال: إنّ هذا الربح کثیر و لکن ما صنعته فی المتاع؟
فحدّثه کیف صنعوا و کیف تحالفوا.
فقال: سبحان اللّه! تحلفون علی قوم مسلمین ألّا تبیعوهم إلّا بربح الدینار دینارا، ثمّ أخذ أحد الکیسین و قال: هذا رأس مالی و لا حاجة لنا فی هذا الربح ثمّ قال: یا مصادف، مجالدة السیوف أهون من طلب الحلال «1».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 161 ح 1.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 140
أقول: المراد الحلال الخالی حتّی من الکراهة.
عن عبد اللّه بن سلیمان، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّه قال فی تجّار قدموا أرضا اشترکوا علی أن لا یبیعوا بیعهم إلّا بما أحبّوا قال: لا بأس بذلک «1».
الحسن بن علی العسکری علیه السّلام فی تفسیره عن آبائه، عن موسی بن جعفر علیهم السّلام: أنّ رجلا سأله مائتی درهم یجعلها فی بضاعة یتعیش بها- إلی أن قال- فقال علیه السّلام: أعطوه ألفی درهم، و قال: اصرفها فی کذا یعنی:
العفص «2» فإنّه متاع یابس و یستقبل بعد ما أدبر فانتظر به سنة، و اختلف إلی دارنا و خذ الأجراء فی کلّ یوم، فلمّا تمت له سنة و إذا قد زاد فی ثمن العفص للواحد خمسة عشر فباع ما کان اشتری بألفی درهم بثلاثین ألف درهم «3».
و فی روایة أحمد بن الحسن قوله فمضوا سالمین و تصدّقوا بالثلث و بورک لهم فی تجاراتهم فربحوا للدرهم عشرة فقالوا: ما أعظم برکة الصادق علیه السّلام «4».
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 161 ب 13 ح 17.
(2) العفص: حمل شجرة البلوط تحمل سنة بلوطا و سنة عفصا. لسان العرب: ج 7 ص 54.
(3) وسائل الشیعة: ج 12 ص 312 ب 26 ح 3.
(4) راجع عیون أخبار الرضا علیه السّلام: ج 2 ص 5 ب 30 ح 9.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 141‌

فصل استحباب إقالة المسلم فی المعاملات

مسألة: یستحب إقالة النادم فی کلّ المعاملات، نعم، لا إقالة فی النکاح و الطلاق البائن.
عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: أیّما عبد- مسلم- أقال مسلما فی بیع أقاله اللّه تعالی عثرته یوم القیامة «1».
عن عبد اللّه بن القاسم الجعفری، عن بعض أهل بیته قال: إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یأذن لحکیم بن حزام فی تجارة حتّی ضمن له إقالة النادم و أنظار المعسر و أخذ الحقّ وافیا أو غیر واف «2».
عن هذیل بن صدقة الطّحّان قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن الرجل یشتری المتاع أو الثوب فینطلق به إلی منزله و لم ینقذ شیئا فیبدو له فیردّه، هل ینبغی ذلک له؟.
قال: لا، إلّا أن تطیب نفس صاحبه «3».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 153 ح 16.
(2) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 5 ب 1 ح 15.
(3) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 59 ب 4 ح 55.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 142‌

فصل استحباب جعل مصدر العیش فی البلد

مسألة: یستحب أن یکون متجر الإنسان فی بلده، إلّا إذا کان هناک أمر أهم.
عن ابن مسکان، عن بعض أصحابه قال: قال علی بن الحسین علیهما السّلام: إنّ من سعادة المرء أن یکون متجره فی بلده، و یکون خلطاؤه صالحین، و یکون له ولد، یستعین بهم «1» «و زاد فی روایة»: و من شقاء المرء أن تکون عنده امرأة معجب بها و هی تخونه «2».
أقول: قید «فی بلده» لأن تحمل مهام السفر صعب علی البعض.
عن عبد اللّه بن عبد الکریم قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: ثلاثة من السعادة: الزوجة المؤاتیة، و الأولاد البارون، و الرجل یرزق معیشته ببلده یغدو إلی أهله و یروح «3».
جعفر بن أحمد القمی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّه قال: من سعادة المرء أن یکون متجره فی بلده، و یکون له أولاد یستعین بهم، و خلطاء صالحون، و منزل واسع، و امرأة حسناء إذا نظر إلیها سرّ بها و إذا غاب عنها حفظته فی
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 257 ح 1.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 258 ح 3.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 258 ح 2.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 143
نفسها «1».
الجعفریات بإسناده، عن علی بن أبی طالب علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من سعادة المرء: الخلطاء الصالحون، و الولد البار، و الزوجة المؤاتیة، و أن یرزق معیشته فی بلدته «2».
عن جعفر بن محمّد علیه السّلام أنّه قال: خمسة من السعادة: الزوجة الصالحة، و البنون الأبرار، و الخلطاء الصالحون، و رزق المرء فی بلده، و الحبّ لآل محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم «3».
القطب الراوندی فی دعواته، عن ربیعة بن کعب، عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: سمعته یقول: من أعطی له خمسا لم یکن له عذر فی ترک عمل الآخرة- إلی أن قال-: و معیشة فی بلده «4».
عن عبد الحمید بن عواض الطائی قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام:
إنّی اتّخذت رحا فیها مجلسی و یجلس إلیّ فیها أصحابی فقال: ذاک رفق اللّه عز و جل «5».
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 292 ب 41 ح 3.
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 292 ب 41 ح 1، عن الجعفریات: ص 194.
(3) دعائم الإسلام: ج 2 ص 195 الفصل الثانی عشر ح 706.
(4) دعوات الراوندی: ص 40 ح 97 الفصل الثانی.
(5) الکافی (فروع): ج 5 ص 310 ح 26.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 144‌

فصل کراهة رکوب البحر للتجارة

مسألة: یکره رکوب البحر للتجارة إذا کان محلا للخطر أو تغریرا بالدّین.
عن محمّد بن مسلم، عن أبی جعفر، و أبی عبد اللّه علیهما السّلام: أنّهما کرها رکوب البحر للتجارة «1».
عن محمّد بن مسلم، عن أبی جعفر علیه السّلام: أنّه کره رکوب البحر للتجارة «2».
عن عبید، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: کان أبی علیه السّلام یکره رکوب البحر للتجارة «3».
عن محمد بن مسلم، عن أبی جعفر علیه السّلام أنّه قال فی رکوب البحر للتجارة:
یغرّر الرجل بدینه «4».
عن معلّی بن خنیس، قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن الرجل یسافر فیرکب البحر؟.
فقال: إنّ أبی کان یقول: إنّه یضرّ بدینک هو ذا الناس یصیبون أرزاقهم
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 6 ص 388 ب 93 ح 279.
(2) تهذیب الأحکام: ج 6 ص 380 ب 93 ح 239.
(3) تهذیب الأحکام: ج 6 ص 381 ب 93 ح 241.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 257 ح 4.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 145
و معیشتهم «1».
عن معلّی بن خنیس، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال سألته عن الرجل یسافر فیرکب البحر؟.
قال یکره رکوب البحر للتجارة إنّ أبی کان یقول: إنّک تضر بصلاتک هو ذا الناس یجدون أرزاقهم و معایشهم «2».
علی بن إبراهیم رفعه قال: قال علی علیه السّلام: ما أجمل فی الطلب من رکب البحر للتجارة «3».
عن علی بن أسباط قال: کنت حملت معی متاعا إلی مکّة فبار علیّ فدخلت به المدینة علی أبی الحسن الرضا علیه السّلام و قلت له: إنّی حملت متاعا قد بار علیّ و قد عزمت علی أن أصیر إلی مصر فأرکب برّا أو بحرا.
فقال: مصر الحتوف یقیّض لها أقصر الناس أعمارا «4».
و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: ما أجمل فی الطلب من رکب البحر.
ثمّ قال لی: لا علیک أن تأتی قبر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فتصلّی عنده رکعتین فتستخیر اللّه مائة مرّة، فما عزم لک عملت به، فإن رکبت الظهر فقل: سُبْحٰانَ الَّذِی سَخَّرَ لَنٰا هٰذٰا وَ مٰا کُنّٰا لَهُ مُقْرِنِینَ. وَ إِنّٰا إِلیٰ رَبِّنٰا لَمُنْقَلِبُونَ «5». و إن رکبت البحر فإذا صرت فی السفینة فقل: بِسْمِ اللّٰهِ
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 257 ح 5.
(2) تهذیب الأحکام: ج 6 ص 380 ب 93 ح 240.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 256 ح 2.
(4) و لا یخفی قد أشار الإمام الشیرازی قدّس سرّه فیما سبق إلی بیان معنی مصر الحتوف قائلا:
إنّ أمثال هذا الحدیث محمول علی وقت ورودها و لیس لها إطلاق.
(5) سورة الزخرف: الآیتان 13- 14.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 146
مَجْرٰاهٰا وَ مُرْسٰاهٰا إِنَّ رَبِّی لَغَفُورٌ رَحِیمٌ «1».
فإذا هاجت علیک الأمواج فاتکئ علی یسارک و أوم إلی الموجة بیمینک و قل: قری بقرار اللّه و اسکنی بسکینة اللّه و لا حول و لا قوّة إلّا باللّه العلیّ العظیم.
قال علی بن أسباط: فرکبت البحر فکانت الموجة ترتفع فأقول ما قال فتتقشع کأنّها لم تکن.
قال علی بن أسباط: و سألته فقلت: جعلت فداک ما السکینة؟.
قال: ریح من الجنّة لها وجه کوجه الإنسان أطیب رائحة من المسک و هی التی أنزلها اللّه علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بحنین فهزم المشرکین «2».
______________________________
(1) سورة هود: الآیة 41.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 256 ح 3.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 147‌

فصل فی کراهة التجارة الموجبة للصلاة فی أرض لا یعبد اللّه علیها

مسألة: یکره التجارة فی أرض لا یصلّی فیها إلّا علی الثلج.
عن حسین بن أبی العلاء، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّ رجلا أتی أبا جعفر علیه السّلام فقال: إنّا نتّجر إلی هذه الجبال فنأتی منها علی أمکنة لا نقدر أن نصلّی إلّا علی الثلج فقال: ألا تکون مثل فلان یرضی بالدون و لا یطلب تجارة لا یستطیع أن یصلّی إلّا علی الثلج «1».
عن حسین بن أبی العلاء، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام: أنّ رجلا أتی أبا جعفر علیه السّلام فقال: أصلحک اللّه إنّا نتّجر إلی هذه الجبال فنأتی فیها أمکنة لا نقدر نصلّی إلّا علی الثلج قال: أ فلا ترضی أن تکون مثل فلان یرضی بالدون، ثمّ قال لا تطلب التجارة فی أرض لا تستطیع أن تصلّی إلّا علی الثلج «2».
و فی روایة الطبرسی من باب أنّه لا یسجد علی السبخة من أبواب السجود قوله: إنّا نتخبّر إلی هذه الجبال فنأتی منها علی أمکنة لا نستطیع أن نصلّی إلّا علی الثلج.
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 257 ح 6.
(2) تهذیب الأحکام: ج 6 ص 381 ب 93 ح 242.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 148
قال: ألا تکون مثل فلان یعنی: رجلا عنده یرضی بالدون و لا یطلب التجارة فی أرض لا یستطیع أن یصلّی إلّا علی الثلج «1».
أقول: المستفاد فیها بالملاک الکراهة فی کلّ أمثال ذلک کالوحل و الأرض النشّاشة «2» و ما أشبه ذلک.
______________________________
(1) مشکاة الأنوار: ص 131 (الفصل السابع).
(2) سبخة نشّاشة: تنشّ من النّزّ، و قیل: سبخة نشّاشة و هو ما یظهر من ماء السباخ فینشّ فیها حتی یعود ملحا؛ و قیل: النّشّاشة التی لا یحفّ تربها و لا ینبت مرعاها، لسان العرب: ج 6 ص 352.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 149‌

فصل حرمة صرف المال فی الأمور المحرّمة

مسألة: یحرم صرف المال فی الحرام سواء حصله من حلال أو حرام.
عن جهم بن حمید الرواسی قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: إذا رأیت الرجل یخرج من ماله فی طاعة اللّه عز و جل فاعلم أنّه أصابه من حلال و إذا أخرجه فی معصیة اللّه عز و جل فاعلم أنّه أصابه من الحرام «1».
عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عمّن حدّثه عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال:
قلت: الرجل یخرج ثمّ یقدم علینا و قد أفاد المال الکثیر فلا ندری اکتسبه من حلال أو حرام؟.
فقال: إذا کان ذلک فانظر فی أی وجه یخرج نفقاته فإن کان ینفق فیما لا ینبغی ممّا یأثم علیه فهو حرام «2»؟.
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 311 ح 33.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 311 ح 34.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 150‌

فصل کراهة المعاملة مع المحارف غیر الموفق

مسألة: یکره معاملة المحارف المنقوص الحظّ.
قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: لا تشتر من محارف «1»، فإنّ صفقته لا برکة فیها «2».
قال الصادق علیه السّلام للولید بن صبیح: یا ولید، لا تشتر لی من محارف شیئا فإنّ خلطته لا برکة فیها «3».
القطب الراوندی فی دعواته عن الصادق علیه السّلام أنّه قال: لا تشتروا لی من محارف، فإنّ خلطته لا برکة فیها «4».
عن سعید بن غزوان قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: المؤمن لا یکون محارفا «5».
أقول: لأنّه یلتزم بالشرع و یتوکّل علی اللّه فلا یکون منقوص الحظّ.
قال النبی الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لا تلتمسوا الرزق ممّن اکتسبه من ألسنة الموازین
______________________________
(1) المحارف: المنقوص من الحظ لا ینمو له مال، مجمع البحرین: ج 5 ص 37، و فی لسان العرب: ج 9 ص 43: الذی لا یصیب خیرا من وجه توجه له.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 157 ح 1.
(3) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 100 ب 58 ح 35.
(4) دعوات الراوندی: ص 119 ح 279.
(5) وسائل الشیعة: ج 12 ص 306 ب 21 ح 5.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 151
و رءوس المکاییل و لکن عند من فتحت علیه الدنیا «1».
نهج البلاغة، قال علیه السّلام: شارکوا الذی قد قبل علیه الرزق فإنّه أخلق للغنی و أجدر بإقبال الحظ علیه «2».
الغرر، قال علیه السّلام: أقبلوا علی من أقبلت علیه الدنیا فإنّه أجدر بالغنی «3».
و فی روایة الدیلمی قوله علیه السّلام: یا بنی، إذا نزل بک کلب الزمان و قحط الدهر فعلیک بذوی الأصول النابتة و الفروع الثابتة من أهل الرحمة و الإیثار و الشفقة فإنّهم أقضی للحاجات و أمضی لدفع الملمات «4».
______________________________
(1) بحار الأنوار: ج 100 ص 86 ب 17 ح 22.
(2) نهج البلاغة: قصار الحکم 230.
(3) غرر الحکم: ج 1 ص 148 الفصل الثالث ح 52.
(4) أعلام الدین: ص 274.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 152‌

فصل فی معاملة ذوی العاهات

مسألة: یکره معاملة ذوی العاهات فإنّ النقص الجسمی یوجب انحراف النفس غالبا.
عن میسر بن عبد العزیز قال: قال لی أبو عبد اللّه علیه السّلام: لا تعامل ذا عاهة فإنّهم أظلم شی‌ء «1».
و فی حدیث آخر قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: احذروا معاملة أصحاب العاهات فإنّهم أظلم شی‌ء «2».
الفقیه، قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: احذروا معاملة أصحاب العاهات فإنّهم أظلم شی‌ء «3».
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 11 ب 1 ح 40.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 158 ح 6.
(3) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 100 ب 58 ح 37.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 153‌

فصل معاملة من یقطنون الجبال

مسألة: یکره معاملة الأکراد و مخالطتهم، و المراد بهم أهل الجبال الذین لیسوا أهل دین فی أیّ بلد کان عربا أو عجما لا هذه الطوائف المسماة باسم الکرد فإنّه مشتقّ من کرد إلی الجبل أیّ ذهب إلیه. و قد ذکرنا تفصیله فی کتاب النکاح «1».
عن أبی الربیع الشامی قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام فقلت: إنّ عندنا قوما من الأکراد و إنّهم لا یزالون یجیئون بالبیع فنخالطهم و نبایعهم.
فقال: یا أبا ربیع، لا تخالطوهم فإنّ الأکراد حیّ من أحیاء الجنّ، کشف اللّه عنهم الغطاء فلا تخالطوهم «2».
أقول: (من الجن) أی: إنّهم مستترون بالجبل لا أنّهم من الأجنّة خلاف الأنس- کما هو واضح-.
______________________________
(1) للمزید راجع موسوعة الفقه: ج 64 کتاب النکاح. هذا، کما أن الأعراب المذمومین فی قوله سبحانه و تعالی: الْأَعْرٰابُ أَشَدُّ کُفْراً وَ نِفٰاقاً سورة التوبة: الآیة 97، لیس المراد بهم العرب، بل المراد سکان البوادی عربا أم غیرهم.
(2) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 11 ب 1 ح 42.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 154‌

فصل فی بیان الحذر من السفلة

مسألة: یکره مخالطة السفلة و معاملتهم.
قال الإمام الصادق علیه السّلام: إیّاکم و مخالطة السفلة فإنّه لا یؤول إلی خیر «1».
أمیر المؤمنین علیه السّلام فی حدیث الأربعمائة: احذروا السفلة، فإنّ السفلة من لا یخاف اللّه عز و جل، فیهم قتلة الأنبیاء و فیهم أعداؤنا «2».
عن جامع البزنطی قال: سئل أبو الحسن علیه السّلام من السفلة؟.
قال: السفلة الذی یأکل فی الأسواق «3».
عن أبی الجنید قال: قال الرضا علیه السّلام: السفلة من کان له شی‌ء یلهیه عن اللّه تعالی «4».
و فی روایة أن أمیر المؤمنین علیه السّلام قال: إن کنت لا تبالی ما قلت و ما قیل لک فأنت سفلة «5».
أقول: السفلة هم الذین لا یبالون بأمر الدّین أو بأمر الدنیا، و بعض ما ذکر مصداق له.
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 100 ب 58 ح 40.
(2) الخصال: ج 2 ص 635 ح 10 (حدیث الأربعمائة).
(3) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 269 ب 19 ح 3.
(4) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 269 ب 19 ح 4.
(5) راجع تهذیب الأحکام: ج 6 ص 295 ب 92 ح 28.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 155‌

فصل فی بیان کراهة الاستعانة بالمجوس

مسألة: یکره الاستعانة بالمجوس و لو علی ذبح شاة.
قال الإمام الصادق علیه السّلام: لا تستعن بمجوسی و لو علی أخذ قوائم شاتک و أنت ترید أن تذبحها «1».
عن إسحاق بن عبد اللّه بن سعد بن مالک الأشعری قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: لا تستعن بالمجوس و ذکر نحوه «2».
أقول: المجوس أسوأ من سائر أهل الکتاب لأنّهم ینکحون المحارم.
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 100 ب 58 ح 39.
(2) أمالی الطوسی: ص 443 ح 50 (المجلس الخامس عشر) و فیه: لا تستعن بالمجوس و لو علی أخذ قوائم شاتک و أنت ترید ذبحها.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 156‌

فصل أحکام الدخول فی سوم الآخرین

اشارة

مسألة: یکره الزیادة وقت النداء و الدخول فی سوم المسلم و النجش «1».
عن الشعیری، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: کان أمیر المؤمنین علیه السّلام یقول:
إذا نادی المنادی فلیس لک أن تزید، فإذا سکت فلک أن تزید، و إنّما تحرم الزیادة و النداء یسمع و یحلّلها السکوت «2».
فی حدیث مناهی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال الصادق علیه السّلام: نهی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أن یدخل الرجل فی سوم أخیه المسلم «3».
الدعائم، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أنّه نهی أن یساوم الرجل علی سوم أخیه، و معنی النهی فی هذا إنّما یقع إذا رکن البائع إلی البیع و إن لم یعقده، فأمّا ما دون ذلک فلا بأس بالسوم علی السوم و المزایدة فی السلع «4»، و قد روینا عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أنّه أمر ببیع أشیاء فی من یزید «5».
______________________________
(1) النّجش و التناجش: أن یزید الرجل ثمن السّلعة و هو لا یرید شراءها، و لکن لیسمعه غیره فیزید بزیادته، کتاب العین: ج 6 ص 38 و لسان العرب: ج 6 ص 351.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 172 ب 81 ح 1.
(3) أمالی الصدوق: ص 345 ح 1 (المجلس السادس و الستون).
(4) دعائم الإسلام: ج 2 ص 34 الفصل السادس ح 74.
(5) دعائم الإسلام: ج 2 ص 34 الفصل السادس ح 75.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 157‌

فی المعاملة لا تدابر و لا تناجش

عن أبی عبید القاسم بن سلام إنّه قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لا تناجشوا و لا تدابروا، معناه: أن یزید الرجل فی ثمن السلعة و هو لا یرید شراءها و لکن لیسمعه غیره فیزید لزیادته، و الناجش: الخائن، و أمّا التدابر: فالمصارمة و الهجران مأخوذ من أن یولّی الرجل صاحبه دبره و یعرض عنه بوجهه «1».
الدعائم، عن الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إنّه نهی عن النجش، و النجش: الزیادة فی السلعة، و الزائد فیها لا یرید شراءها لکن لیسمع غیره فیزید فیها علی زیادة «2».
أقول: و لعل من الکراهة التنقیص و هو لا یرید أیضا.
الغوالی، و فی الحدیث: أنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم نهی عن النجش «3».
عن عبد اللّه بن سنان، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
الواشمة و المتوشمة و الناجش و المنجوش ملعونون علی لسان محمّد «4» صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.
أقول: المراد الوشم الذی یکون للتدلیس.

العمل بفأس خیر من ذل الصدقة

تنبیه الخواطر: أصابت أنصاریا حاجة فأخبر بها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فقال:
آتنی بما فی منزلک و لا تحقر شیئا فأتاه بحلس «5» و قدح.
______________________________
(1) معانی الأخبار: ص 284.
(2) دعائم الإسلام: ج 2 ص 30 الفصل الخامس ح 62.
(3) غوالی اللآلی: ج 1 ص 147 الفصل الثامن ح 87.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 559 ح 13.
(5) الحلس: کلّ ما یوضع علی ظهر الدابّة تحت السرج أو الرحل، و فی لسان العرب: ج 6
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 158
فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من یشتریهما؟.
فقال رجل: هما علیّ بدرهم.
فقال: من یزید.
فقال رجل: هما بدرهمین.
فقال: هما لک، ابتع بأحدهما طعاما لأهلک و ابتع بالآخر فأسا، فأتاه بفأس «1».
فقال علیه السّلام: من عنده نصاب «2» لهذا الفأس؟.
فقال أحدهم: عندی.
فأخذه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فأثبته بیده فقال: اذهب و احتطب و لا تحقرن شوکا و لا رطبا و لا یابسا.
ففعل ذلک خمس عشرة لیلة فأتاه و قد حسنت حاله فقال علیه السّلام: هذا خیر من أن تجی‌ء یوم القیامة و فی وجهک کدوح «3» الصدقة «4».
أقول: فی هذا إشارة إلی أنّ الإنسان لا یستحقر أی شی‌ء فإنّ المحقرات تجتمع فیکون کبیرا.
______________________________
ص 54: حلس البیت ما یبسط تحت حر المتاع من مسح و نحوه و الجمع أحلاس.
(1) الفأس: آلة من آلات الحدید یحفر بها و یقطع و الجمع أفؤس و فئوس و قیل تجمع فئوسا علی فعل، لسان العرب: ج 6 ص 158، و فی کتاب العین: ج 7 ص 312: الفأس: الذی یفلق به الحطب.
(2) نصاب: ککتاب: مقبض السکین.
(3) کدح جلده و کدّحه فتکدّح، کلاهما: خدّشه فتخدّش، و تکدّح الجلد فتخدّش، لسان العرب: ج 2 ص 570.
(4) تنبیه الخواطر: ج 1 ص 45 باب ما جاء فی الصدق و الغضب للّه.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 159‌

فصل فی بیان بعض ما یرتبط بالسوق

مسألة: یکره دخول السوق أولا و الخروج أخیرا فیما إذا کان للطمع و الحرص لا لقضاء حاجة الناس.
الفقیه، قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: جاء أعرابی من بنی عامر إلی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فسأله عن شرّ بقاع الأرض و خیر بقاع الأرض؟.
فقال له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: شرّ بقاع الأرض الأسواق و هی میدان إبلیس یغدو برایته و یضع کرسیه و یبث ذریته، فبین مطفّف فی قفیز أو طائش فی میزان أو سارق فی ذرع أو کاذب فی سلعة فیقول: علیکم برجل مات أبوه و أبوکم حیّ.
أقول: یرید خداعه لأنّه جدید العهد بالأمور فلا یزال مع ذلک أوّل داخل و آخر خارج.
ثمّ قال علیه السّلام: و خیر البقاع المساجد و أحبّهم إلی اللّه عز و جل أوّلهم دخولا و آخرهم خروجا منها «1».
و فی روایة جابر قوله: فأیّ البقاع أبغض إلی اللّه تعالی؟.
قال علیه السّلام: الأسواق و أبغض أهلها إلیه أوّلهم دخولا إلیها و آخرهم خروجا
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 124 ب 62 ح 1.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 160
منها «1».
و فی روایة قوله علیه السّلام: إذا صلّیتم الصبح و انصرفتم فبکروا فی طلب الرزق «2».
أقول: ممّا یدلّ أنّ الکراهة إذا کان الدخول أوّل الناس بلا سبب و إنّما للحرص و الطمع.
______________________________
(1) أمالی الطوسی: ص 145 ح 50 (المجلس الخامس).
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 79 ح 8.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 161‌

فصل کراهة تلقی الرکبان

مسألة: یکره تلقی الرکبان، و حدّه ما دون أربعة فراسخ، و کراهة شراء ما یتلقی و الأکل منه و سائر استعمالاته.
عن منهال القصّاب، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال: لا تلق و لا تشتر ما یتلقی و لا تأکل منه «1».
و روی عن منهال القصّاب قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن تلقی الغنم؟.
فقال: لا تلق و لا تشتر ما تلقی و لا تأکل من لحم ما تلقی «2».
عن منهال القماط قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: رجل یشتری الغنم من أفواه السکک و ممّن یتلقاها.
قال: لا، و لا یؤکل لحم ما یلقی «3».
عن عروة بن عبد اللّه، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
لا یتلقی أحدکم تجارة خارجا من المصر و لا یبیع حاضر لباد، و المسلمون یرزق اللّه بعضهم من بعض «4».
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 1 ص 158 ب 13 ح 1.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 174 ب 86 ح 2.
(3) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 280 ب 29 ح 1.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 168 ح 1.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 162
أقول: ظاهر ذلک الکراهة فیما کان التلقی للمنفعة لا للخدمة.
عن منهال القصّاب قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: لا تلق، فإنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم نهی عن التلقی.
قلت: و ما حد التلقی؟.
قال: ما دون غدوة أو روحه.
قلت: فکم الغدوة و الروحة؟.
قال: أربع فراسخ.
قال ابن أبی عمیر: و ما فوق ذلک لیس بتلق «1».
الدعائم عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه نهی عن تلقی الرکبان، قال جعفر بن محمّد علیه السّلام: هو أن تلقی الرکبان لتشتری السلع منهم خارجا من الأمصار لما یخشی فی ذلک علی البائع من الغبن و یقطع بالحاضرین فی المصر عن الشراء إذا خرج من یخرج لتلقی السلع قبل وصولها إلیهم «2».
الغوالی عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أنّه نهی عن تلقی الرکبان و قال: من تلقاها فصاحبها بالخیار إذا دخل السوق «3».
أقول: أی: إذا کان مغبونا، و دخول السوق لأنّه وقت علمه بالغبن.
الغوالی، قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لا یبیع أحدکم علی بیع بعض و لا یخطب علی خطبته و لا تلقوا السلع حتّی یهبط السوق «4».
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 158 ب 13 ح 4.
(2) دعائم الإسلام: ج 2 ص 31 الفصل الخامس ح 64.
(3) غوالی اللآلی: ج 1 ص 218 الفصل التاسع ح 85.
(4) غوالی اللآلی: ج 1 ص 133 الفصل الثامن ح 22.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 163
ابن زهرة فی الغنیة، عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إنّه قال: فإن تلقی متعلّق فصاحب السلعة بالخیار إذا ورد السوق «1».
عن منهال القصّاب قال: قلت له- للصادق علیه السّلام-: ما حدّ التلقی؟.
قال: روحة «2».
و روی أنّ حدّ التلقی روحة، فإذا صار إلی أربع فراسخ فهو جلب «3».
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 281 ب 29 ح 4.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 168 ح 3.
(3) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 174 ب 86 ح 3.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 164‌

فصل فی جواز بیع المضطر

مسألة: یجوز بیع المضطر و الربح علیه فی المبایعة علی کراهة، و قد یحرم للإجحاف.
عمر بن یزید بیاع السابری قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: جعلت فداک إنّ الناس یزعمون أنّ الربح علی المضطر حرام و هو من الربا؟.
فقال: و هل رأیت أحدا اشتری غنیا أو فقیرا إلّا من ضرورة؟. یا عمر، قد أَحَلَّ اللّٰهُ الْبَیْعَ وَ حَرَّمَ الرِّبٰا بع و اربح و لا ترب.
قلت: و ما الربا؟.
قال: دراهم بدراهم مثلین بمثل، و حنطة بحنطة مثلین بمثل «1».
الدعائم، عن علی علیه السّلام: أنّه سئل عن رجل أخذه السلطان بمال ظلما فلم یجد ما یعطیه، إلّا أن یبیع بعض ماله فاشتراه منه رجل هل یکون ذلک بیع مضطر؟.
قال: بیعه جائز و لیس هذا کبیع المضطر هذا له فیه النفع لما یصرف عنه، و إنّما المضطر الذی یکرهه علی البیع المشتری منه و یجبره علیه و یضطره إلیه «2».
______________________________
(1) الاستبصار: ج 3 ص 72 ب 44 ح 2.
(2) دعائم الإسلام: ج 2 ص 36 الفصل السادس ح 82.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 165
أقول: أی: إنّ هذا هو غیر جائز.
عن معاویة بن وهب، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: یأتی علی الناس زمان عضوض یعض کلّ امرئ علی ما فی یدیه و ینسی الفضل و قد قال اللّه عز و جل: وَ لٰا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ «1» ینبری فی ذلک الزمان قوم یعاملون المضطرین هم شرار الخلق «2».
عن علی بن موسی الرضا عن آبائه عن علی بن الحسین علیهم السّلام أنّه قال:
خطبنا أمیر المؤمنین علیه السّلام فقال: سیأتی علی الناس زمان عضوض یعض المؤمن علی ما فی یده و لم یؤمن بذلک، قال اللّه تعالی: وَ لٰا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ إِنَّ اللّٰهَ بِمٰا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ «3» و سیأتی زمان یقدّم فیه الأشرار و ینسی فیه الأخیار و یبایع المضطر، و قد نهی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن بیع المضطر و عن بیع الغرر، فَاتَّقُوا اللّٰهَ یا أیّها الناس، وَ أَصْلِحُوا ذٰاتَ بَیْنِکُمْ و احفظونی فی أهلی «4».
صحیفة الرضا علیه السّلام، بإسناده عن الحسین بن علی علیهما السّلام قال: خطبنا أمیر المؤمنین علیه السّلام علی المنبر قال: سیأتی علی الناس زمان یعض الموسر علی ما فی یدیه و لم یؤمر بذلک، قال اللّه تعالی: وَ لٰا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ «5» و سیأتی علی الناس زمان یقدّم الأشرار و لیسوا بأخیار و یبایع المضطر و قد نهی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن بیع المضطر و عن بیع الغرر و عن بیع الثمار حتّی تدرک فَاتَّقُوا اللّٰهَ
______________________________
(1) سورة البقرة: الآیة 237.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 310 ح 28.
(3) سورة البقرة: الآیة 237.
(4) عیون أخبار الرضا علیه السّلام: ج 2 ص 45 ب 31 ح 168.
(5) سورة البقرة: الآیة 237.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 166
أیها الناس، و احفظونی فی أهل بیتی وَ أَصْلِحُوا ذٰاتَ بَیْنِکُمْ «1».
نهج البلاغة، قال علیه السّلام: یأتی علی الناس زمان عضوض یعض الموسر فیه علی ما فی یدیه و لم یؤمر بذلک، قال اللّه سبحانه: وَ لٰا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ «2» تنهدّ فیه الأشرار، و تستذل الأخیار، و یبایع المضطرون، و قد نهی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن بیع المضطرین «3».
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 283 ب 33 ح 1، عن صحیفة الرضا علیه السّلام: ص 84.
(2) سورة البقرة: الآیة 237.
(3) نهج البلاغة: قصار الحکم: حکمة 468.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 167‌

فصل کراهة الشکوی من قلة الربح أو عدمه

مسألة: یکره الشکوی من عدم الربح و من الإنفاق من رأس المال إذا کان ذلک من جهة عدم الرضا لا ذکر الحال.
عن جابر، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: یأتی علی الناس زمان یشکون فیه ربّهم.
قلت: و کیف یشکون فیه ربّهم؟.
قال: یقول الرجل: و اللّه، ما ربحت شیئا منذ کذا و کذا و لا آکل و لا أشرب إلّا من رأس مالی ویحک و هل أصل مالک و ذروته إلّا من ربّک «1»؟.
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 312 ح 37.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 168‌

فصل فی بیان أحکام البیع فی الظل

مسألة: یکره البیع فی الظلال «1» و نحو ذلک ممّا یوجب خفاء البضاعة و لو فی الجملة.
و فی روایة عن هشام قال: کنت أبیع السابری فی الظلال، فمر بی أبو الحسن موسی علیه السّلام فقال: یا هشام، إنّ البیع فی الظلال غش و الغش لا یحل «2».
أقول: إنّ ملاکه شامل لکل أمثال ذلک.
______________________________
(1) الأعم من الظلام و غیره.
(2) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 13 ب 22 ح 54.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 169‌

فصل فی تجنب مواضع التهمة من المعاملات

مسألة: لا یجوز لمن أمر الغیر أن یشتری له شیئا أن یعطیه من عنده و لمن أمر الغیر أن یبیع له أن یشتری لنفسه، إلّا إذا علم الخصوصیّة.
عن هشام بن الحکم، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إذا قال لک الرجل:
اشتر لی فلا تعطه من عندک و إن کان الذی عندک خیرا منه «1».
عن إسحاق قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن الرجل یبعث إلی الرجل یقول له: ابتع لی ثوبا فیطلب له فی السوق فیکون عنده مثل ما یجد له فی السوق فیعطیه من عنده؟.
قال: لا یقربن هذا و لا یدنس نفسه، إنّ اللّه عزّ و جل یقول: إِنّٰا عَرَضْنَا الْأَمٰانَةَ عَلَی السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ وَ الْجِبٰالِ فَأَبَیْنَ أَنْ یَحْمِلْنَهٰا وَ أَشْفَقْنَ مِنْهٰا وَ حَمَلَهَا الْإِنْسٰانُ إِنَّهُ کٰانَ ظَلُوماً جَهُولًا «2» و إن کان عنده خیرا ممّا یجد له فی السوق فلا یعطیه من عنده «3».
و فی حدیث عن الرضا علیه السّلام: و إذا سألک رجل شراء ثوب فلا تعطه من
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 6 ص 352 ب 93 ح 119.
(2) سورة الأحزاب: الآیة 72.
(3) تهذیب الأحکام: ج 6 ص 352 ب 93 ص 120.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 170
عندک فإنّها خیانة و لو کان الذی عندک أجود ممّا عند غیرک «1».
عن إسحاق بن عمّار قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: یجیئنی الرجل بدنانیر یرید منّی دراهم فأعطیه أرخص ممّا أبیع؟.
قال: أعطه أرخص ممّا تجد له «2».
عن میسر قال: قلت له: یجیئنی الرجل فیقول: تشتری لی فیکون ما عندی خیرا من متاع السوق قال: إن آمنت أن لا یتّهمک فأعطه من عندک، و إن خفت أن یتّهمک فاشتر له من السوق «3».
______________________________
(1) فقه الرضا علیه السّلام: ص 250 ب 36.
(2) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 114 ب 8 ح 102.
(3) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 121 ب 61 ح 17.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 171‌

فصل فی بیان بعض أحکام المزایدة

مسألة: کراهة من جاءه الرجل بالثوب لیبیعه له أن یزید فی قیمته إلّا إذا کان خیانة و نحوها.
عن خالد القلانسی قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: الرجل یجیئنی بالثوب فاعرضه فإذا أعطیت به الشی‌ء زدت فیه و أخذته؟.
قال: لا تزده.
قلت: و لم؟.
قال: أ لیس أنت إذا عرضته أحببت أن تعطی به أوکس من ثمنه؟.
قلت: نعم.
قال: لا تزده «1».
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 58 ب 4 ح 52.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 172‌

فصل کراهة بیع الحاضر للباد

مسألة: یجوز أن یبیع الحاضر لباد علی کراهة.
عن یونس قال: تفسیر قول النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:- لا یبیعن حاضر لباد- أنّ الفواکه و جمیع أصناف الغلّات إذا حملت من القری إلی السوق فلا یجوز أن یبیع أهل السوق لهم من الناس ینبغی أن یبیعه حاملوه من القری و السواد فأمّا من یحمل من مدینة إلی مدینة فإنّه یجوز و یجری مجری التجارة «1».
عن جابر قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لا بیع حاضر لباد، دعوا الناس یرزق اللّه بعضهم من بعض «2».
الدعائم قال: نهی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أن یبیع الحاضر للبادی «3».
و فی حدیث عن الرسول الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: ذروا الناس فی غفلاتهم، یعیش بعضهم مع بعض «4».
أقول: لیس المراد الغافلة الموجبة للغرر.
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 177 ح 15.
(2) أمالی الطوسی: ص 397 ح 27 (المجلس الرابع عشر).
(3) دعائم الإسلام: ج 2 ص 30 الفصل الخامس ح 63.
(4) غوالی اللآلی: ج 2 ص 246 ح 15.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 173‌

فصل لا یکیل من لا یحسن الکیل

مسألة: من لم یحسن أن یکیل لا یکیل و کذلک الحال فی المیزان و العدّ و نحوها.
عن مثنی الحنّاط، عن بعض أصحابنا، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قلت له: رجل من نیّته الوفاء و هو إذا کال لم یحسن أن یکیل.
قال: فما یقول الذین حوله؟.
قلت: یقولون لا یوفی.
قال: هذا «1» لا ینبغی له أن یکیل «2».
______________________________
(1) و فی کتاب الفقیه: (هو ممّن).
(2) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 12 ب 1 ح 47.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 174‌

فصل الاحتکار یوجب الابتعاد عن الرحمة الإلهیة

اشارة

مسألة: یحرم الاحتکار عند ضرورة المسلمین و احتیاجهم.
عن ابن القداح، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
الجالب مرزوق و المحتکر ملعون «1».
عن السکونی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: الحکرة فی الخصب أربعون یوما و فی الشدّة و البلاء ثلاثة أیّام، فما زاد علی الأربعین یوما فی الخصب فصاحبه ملعون و ما زاد علی ثلاثة أیّام فی العسرة فصاحبه ملعون «2».
الدعائم، عن علی علیه السّلام أنّه قال: الحکرة فی الخصب أربعون یوما و فی الشدّة و البلاء ثلاثة أیّام فما زاد فصاحبه ملعون «3».
ورام بن أبی فراس فی کتابه عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، عن جبرائیل علیه السّلام قال:
اطّلعت فی النار فرأیت وادیا فی جهنّم یغلی.
فقلت: یا مالک، لمن هذا؟.
فقال: لثلاثة: المحتکرین و المدمنین الخمر و القوّادین «4».
______________________________
(1) الاستبصار: ج 3 ص 114 ب 77 ح 2.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 165 ح 7.
(3) دعائم الإسلام: ج 2 ص 36 الفصل السادس ح 79.
(4) وسائل الشیعة: ج 12 ص 314 ب 27 ح 11.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 175
عن هشام بن عروة، عن أبیه، عن جدّه قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
من احتکر فوق أربعین یوما فإنّ الجنّة توجد ریحها من مسیرة خمسمائة عام و إنّه لحرام علیه «1».
و عن السکونی عن جعفر بن محمد عن أبیه عن آبائه علیهم السّلام، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: طرق طائفة من بنی إسرائیل لیلا عذاب فأصبحوا و قد فقدوا، أربعة أصناف: الطبّالین و المغنّین و المحتکرین للطعام و الصیارفة؛ آکلة الربا منهم «2».
و فی روایة: و أمّا الحناط فإنّه یحتکر الطعام علی أمّتی، و لئن یلقی اللّه العبد سارقا أحبّ إلیّ من أن یلقاه قد احتکر طعاما أربعین یوما «3».

الاحتکار شیمة الفجّار

فی طب النبی قال الرسول الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من حبس طعاما یتربص به الغلاء أربعین یوما فقد برئ من اللّه و برئ منه، و قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من احتکر علی المسلمین طعاما ضربه اللّه بالجذام و الإفلاس «4».
و فی الغرر عن علی علیه السّلام: الاحتکار شیمة الفجّار «5».
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 273 ب 21 ح 1.
(2) بحار الأنوار: ج 100 ص 89 ب 18 ح 12.
(3) الاستبصار: ج 3 ص 63 ب 37 ح 2.
(4) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 275 ب 21 ح 9، عن طب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: ص 22 و فیه: (من جمع طعاما ... الخ).
(5) غرر الحکم: ج 1 ص 33 الفصل الأوّل ح 659.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 176
الفقیه، قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لا یحتکر الطعام إلّا خاطئ «1».
نهج البلاغة،- فی عهده علیه السّلام إلی مالک-: ثمّ استوص بالتجّار- إلی أن قال-: و اعلم مع ذلک أن فی کثیر منهم ضیقا فاحشا و شحا قبیحا و احتکارا للمنافع و تحکما فی البیاعات و ذلک باب مضرّة للعامة و عیب علی الولاة فامنع من الاحتکار فإنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم منع منه، و لیکن البیع بیعا سمحا بموازین عدل و أسعار لا تجحف بالفریقین من البائع و المبتاع فمن قارف حکره بعد نهیک إیّاه فنکّل به و عاقبه فی غیر إسراف «2».
عن أبی مریم، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أیّما رجل اشتری طعاما فکبسه أربعین صباحا یرید به غلاء المسلمین ثم باعه فتصدق بثمنه لم یکن کفّارة لما صنع «3».
قال علی علیه السّلام: المحتکر محروم من نعمته «4».
و قال علیه السّلام أیضا: المحتکر البخیل جامع لمن لا یشکره و قادم لمن لا یعذره «5».
الدعائم، عن جعفر بن محمّد علیه السّلام أنّه قال: و کل حکرة تضر بالناس و تغلی السعر علیهم فلا خیر فیها «6».
عن الحلبی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: سألته عن الرجل یحتکر الطعام
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 169 ب 78 ح 6.
(2) نهج البلاغة: الکتاب 53.
(3) أمالی الطوسی: ص 676 ح 6 (المجلس السابع و الثلاثون).
(4) غرر الحکم: ج 1 ص 28 الفصل الأوّل ح 520.
(5) غرر الحکم: ج 1 ص 93 الفصل الأوّل ح 1865.
(6) دعائم الإسلام: ج 2 ص 35 الفصل السادس ح 78.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 177
و یتربّص به هل یجوز ذلک؟.
فقال: إن کان الطعام کثیرا یسع الناس فلا بأس به و إن کان الطعام قلیلا لا یسع الناس فإنّه یکره أن یحتکر الطعام و یترک الناس لیس لهم طعام «1».
الفقیه: نهی أمیر المؤمنین علیه السّلام عن الحکرة فی الأمصار «2».
أقول: وجهه أنّ الأریاف لا حکرة فیها غالبا.

بهذا یکون الاحتکار

عن غیاث، عن جعفر بن محمّد عن أبیه علیهما السّلام قال: لیس الحکرة إلّا فی الحنطة و الشعیر و التمر و الزبیب و السمن و الزیت «3».
أبو البختری، عن جعفر، عن أبیه، أنّ علیا علیه السّلام کان ینهی عن الحکرة فی الأمصار فقال: إنّه لیس الحکرة إلّا فی الحنطة و الشعیر و التمر و الزبیب و السمن «4».
الدعائم، قال جعفر بن محمّد علیه السّلام: لیس الحکرة إلّا فی الحنطة و الشعیر و الزیت و الزبیب و التمر و کان یشتری علیه السّلام قوته و قوت عیاله سنة «5».
أقول: أیّ إن ذلک لیس من الحکرة.
عن السکونی، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن آبائه، عن علی علیهم السّلام
______________________________
(1) الاستبصار: ج 3 ص 116 ب 77 ح 9.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 169 ب 78 ح 9.
(3) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 168 ب 78 ح 1.
(4) قرب الإسناد: ص 135 ح 472.
(5) دعائم الإسلام: ج 2 ص 35 الفصل السادس ح 78.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 178
قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: الحکرة فی ستّة أشیاء فی الحنطة و الشعیر و التمر و الزبیب و السمن و الزیت «1».
فی طبّ النبی قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: الاحتکار فی عشرة و المحتکر ملعون البرّ و الشعیر و التمر و الزبیب و الذرّة و السمن و العسل و الجبن و الجوز و الزیت «2».
عن الحسن البصری قال: لما قدم علینا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام البصرة مرّ بی و أنا أتوضأ فقال: یا غلام، أحسن وضوءک- إلی أن قال-:
فقال له رجل: یا أمیر المؤمنین، إنّه لا بدّ لنا من المعاش فکیف نصنع؟.
فقال أمیر المؤمنین علیه السّلام: إنّ طلب المعاش من حلّه لا یشغل عن عمل الآخرة، فإن قلت: لا بدّ لنا من الاحتکار لم تکن معذورا ... الخ «3».

حکمة اللّه فی الأشیاء

عن الثمالی قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: إنّ اللّه عز و جل تطوّل علی عباده بالحبّة فسلّط علیها القملة، و لو لا ذلک لخزنتها الملوک کما یخزنون الذهب و الفضّة «4».
عن الأصبغ بن نباتة قال: سبّ الناس هذه الدابة التی تکون فی الطعام.
فقال علی علیه السّلام: لا تسبوها فوالذی نفسی بیده، لو لا هذه الدابة لخزنوها عندهم کما یخزّنون الذهب و الفضّة «5».
______________________________
(1) الخصال: ج 1 ص 239 ح 23 (باب الستة).
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 275 ب 21 ح 8، عن طب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: ص 22.
(3) مستدرک الوسائل: ج 1 ص 352 ب 21 ح 12، عن الأمالی للمفید: ص 118 ح 3.
(4) بحار الأنوار: ج 100 ص 87 ب 18 ح 3.
(5) المحاسن: ج 2 ص 316 ح 37.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 179‌

الاحتکار کما بیّنه المعصوم علیه السّلام

عن عبد اللّه بن علی الحلبی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّه سئل عن الحکرة؟.
فقال: إنّما الحکرة أن تشتری طعاما و لیس فی المصر غیره فتحتکره، فإن کان فی المصر طعام أو متاع غیره فلا بأس أن تلتمس لسلعتک الفضل «1».
سالم الحنّاط قال: قال لی أبو عبد اللّه علیه السّلام: ما عملک؟.
قلت: حنّاط، و ربّما قدمت علی نفاق و ربّما قدمت علی کساد فحبست.
قال: فما یقول من قبلک فیه؟.
قلت: یقولون محتکر.
فقال: یبیعه أحد غیرک؟.
قلت: ما أبیع أنا من ألف جزء جزءا.
قال: لا بأس، إنّما کان ذلک رجل من قریش یقال له: حکیم بن حزام و کان إذا دخل الطعام المدینة اشتراه کلّه فمرّ علیه النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فقال له:
یا حکیم بن حزام، إیّاک أن تحتکر «2».
الدعائم، عن جعفر بن محمّد علیه السّلام أنّه قال: إنّما الحکرة أن تشتری طعاما لیس فی المصر غیره فتحتکره و إن کان فی المصر طعام أو متاع غیره أو کان کثیرا یجد الناس ما یشترون فلا بأس به و إن لم یوجد فإنّه یکره أن یحتکر، و إنّما کان النهی من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن الحکرة أنّ رجلا من قریش یقال له: حکیم بن
______________________________
(1) التوحید: ص 389 ب 60 ح 36.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 165 ح 4.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 180
حزام و ذکر نحوه «1».
عن سلمة الحنّاط، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام متی کان فی المصر طعام غیر ما یشتریه الواحد من الناس فجائز له أن یلتمس بسلعته الفضل، لأنّه إذا کان فی المصر طعام غیره یسع الناس لم یغل الطعام لأجله، و إنّما یغلو إذا اشتری الواحد من الناس جمیع ما یدخل المدینة «2».
______________________________
(1) دعائم الإسلام: ج 2 ص 35 الفصل السادس ح 78.
(2) التوحید: ص 389 ب 60 ح 35.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 181‌

فصل فی إجبار المحتکر علی بیع سلعته

اشارة

مسألة: یجبر المحتکر علی بیع ما احتکره عند ضرورة الناس و التسعیر علیه إذا أجحف.
عن حذیفة بن منصور، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: نفد الطعام علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فأتاه المسلمون فقالوا: یا رسول اللّه، قد نفد الطعام و لم یبق منه شی‌ء إلّا عند فلان فمره یبیعه الناس.
قال: فحمد اللّه و أثنی علیه ثمّ قال: یا فلان، إنّ المسلمین قد ذکروا أنّ الطعام قد نفد إلّا شیئا عندک فأخرجه و بعه کیف شئت و لا تحبسه «1».
عن علی علیه السّلام أنّه کتب إلی رفاعة: إنه عن الحکرة، فمن رکب النهی فأوجعه ثمّ عاقبه بإظهار ما احتکر «2».

الإجحاف یوجب التسعیر

عن الحسین بن عبد اللّه بن ضمرة، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب علیه السّلام أنّه قال: رفع الحدیث إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أنّه مرّ بالمحتکرین فأمر بحکرتهم أن تخرج إلی بطون الأسواق، و حیث تنظر الأبصار إلیها فقیل
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 164 ح 2.
(2) دعائم الإسلام: ج 2 ص 36 الفصل السادس ح 80.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 182
لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لو قوّمت علیهم فغضب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حتّی عرف الغضب فی وجهه فقال: أنا أقوّم علیهم إنّما السعر إلی اللّه یرفعه إذا شاء و یخفضه إذا شاء «1».
أقول: معناه: إنّ السعر الطبیعی فإنّه هو الذی یرفعه أو یخفضه حسب ما قرّره سبحانه من قانون العرض و الطلب لا السعر المجحف به بقرینة کلام علی علیه السّلام لمالک الأشتر «2»، و غیره.
عن أبی حمزة الثمالی، عن علی بن الحسین علیهما السّلام قال: إنّ اللّه تبارک و تعالی وکّل بالسعر ملکا یدبّره بأمره «3».
قال أبو حمزة الثمالی: ذکر عند علی بن الحسین علیهما السّلام غلاء السعر فقال:
و ما علیّ من غلائه إن غلا فهو علیه و إن رخص فهو علیه «4».
أقول: هذا فیما کان حسب قانون اللّه سبحانه و تعالی حیث تنزل المعونة بقدر المئونة، لا ما إذا کان إجحافا من الجشعین.
عن محمّد بن أسلم، عمّن ذکره، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إنّ اللّه عز و جل وکّل بالسعر ملکا فلن یغلو من قلة و لا یرخص من کثرة «5».
أقول: لوضوح أنّ بین الأمرین عموم من وجه لا تلازم.
عن حفص بن غیاث، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: کان سنین یوسف الغلاء
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 161 ب 13 ح 18.
(2) انظر نهج البلاغة: الکتاب 53.
(3) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 170 ب 78 ح 17.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 81 ح 7.
(5) الکافی (فروع): ج 5 ص 162 ح 2.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 183
الذی أصاب الناس و لم یمرّ الغلاء لأحد قط قال: فأتاه التجّار فقالوا: بعنا.
فقال: اشتروا.
فقالوا: نأخذ کذا بکذا.
فقال: خذوا، و أمر فکالوهم فحملوا و مضوا حتّی دخلوا المدینة، فلقیهم قوم تجّار فقالوا لهم: کیف أخذتم؟
فقالوا: کذا بکذا و اضعفوا الثمن.
قال: فقدموا أولئک علی یوسف فقالوا: بعناه.
فقال: اشتروا کیف تأخذون؟.
قالوا: بعنا کما بعت کذا بکذا.
فقال: ما هو کما تقولون و لکن خذوا فأخذوا ثمّ مضوا حتّی دخلوا المدینة فلقیهم آخرون، فقالوا: کیف أخذتم؟.
فقالوا: کذا بکذا و اضعفوا الثمن.
قال: فعظم الناس ذلک الغلاء و قالوا: اذهبوا بنا حتّی نشتری.
قال: فذهبوا إلی یوسف فقالوا: بعنا.
فقال: اشتروا.
فقالوا: بعنا کما بعت.
فقال: و کیف بعت؟.
قالوا: کذا بکذا.
فقال: ما هو کذلک و لکن خذوا.
قال: فأخذوا و رجعوا إلی المدینة فأخبروا الناس فقالوا فیما بینهم: تعالوا حتّی نکذّب فی الرخص کما کذبنا فی الغلاء.
قال: فذهبوا إلی یوسف فقالوا له: بعنا.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 184
فقال: اشتروا.
فقالوا: بعنا کما بعت.
قال: و کیف بعت؟.
قالوا: کذا بکذا بالحطّ من السعر.
فقال: ما هو هکذا و لکن خذوا.
قال: و ذهبوا إلی المدینة فلقیهم الناس فسألوهم بکم اشتریتم؟.
فقالوا: کذا بکذا بنصف الحطّ الأوّل.
فقال الآخرون: اذهبوا بنا حتّی نشتری فذهبوا إلی یوسف فقالوا: بعنا.
فقال: اشتروا.
فقالوا: بعنا کما بعت.
فقال: و کیف بعت؟.
فقالوا: کذا بکذا بالحطّ من النصف.
فقال: ما هو کما تقولون، و لکن خذوا فلم یزالوا یتکاذبون حتّی رجع السعر إلی الأمر الأوّل کما أراد اللّه «1».
أقول: و ذلک لأنّ من قانون اللّه سبحانه: إِنَّ اللّٰهَ لٰا یُغَیِّرُ مٰا بِقَوْمٍ حَتّٰی یُغَیِّرُوا مٰا بِأَنْفُسِهِمْ «2».
الدعائم، عن جعفر بن محمّد علیه السّلام: أنّه سأل عن التسعیر؟ فقال: ما سعّر أمیر المؤمنین علی علیه السّلام علی أحد و لکن من نقص عن بیع الناس قیل له: بع کما یبیع الناس و إلّا فارفع من السوق إلّا أن یکون طعامه أطیب من طعام الناس «3».
______________________________
(1) تفسیر العیّاشی: ج 2 ص 179 ح 34 (فی تفسیر سورة یوسف).
(2) سورة الرعد: الآیة 11.
(3) دعائم الإسلام: ج 2 ص 36 الفصل السادس ح 81.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 185‌

فصل فی استحباب ادّخار قوت السنة

اشارة

مسألة: یستحبّ ادّخار قوت السنة، و إنّما کان السنة، لأنّ کلّ سنة ینتج اللّه الطعام، و منه یعلم أن کلّ ما یوجد کلّ ستّة أشهر أو أکثر من سنة یکون الأمر تابعا لوفرته فی ذلک الموسم أقل من سنة أو أکثر، ثمّ لا یخفی یقدّم الادخار علی شراء العقدة، و یستحبّ مواساة الناس عند شدّة ضرورتهم فیأکل مثل ما یأکلون.
سأل معمّر بن خلاد أبا الحسن الرضا علیه السّلام عن حبس الطعام سنة؟ فقال: أنا أفعله، یعنی بذلک: إحراز القوت «1».
عن الحسن بن الجهم قال: سمعت الرضا علیه السّلام یقول: إنّ الإنسان إذا أدخل طعام سنته خفّ ظهره و استراح و کان أبو جعفر و أبو عبد اللّه علیهما السّلام لا یشتریان عقدة حتّی یحرز إطعام سنتهما «2».
عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن أبی الحسن الرضا علیه السّلام أنّه سمعه یقول: کان أبو جعفر و أبو عبد اللّه علیهما السّلام لا یشتریان عقدة حتّی یدخلا طعام السنة، و قالا: إنّ الإنسان إذا أدخل طعام سنة خفّ ظهره و استراح «3».
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 102 ب 58 ح 55.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 89 ح 1.
(3) وسائل الشیعة: ج 12 ص 321 ب 31 ح 5.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 186
عن ابن بکیر، عن أبی الحسن علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إنّ النفس إذا أحرزت قوتها استقرت «1».

حسن تقدیر المعیشة

عن حماد بن عثمان قال: أصاب أهل المدینة غلاء و قحط حتّی أقبل الرجل الموسر یخلط الحنطة بالشعیر و یأکله و یشتری ببعض الطعام و کان عند أبی عبد اللّه علیه السّلام طعام جیّد قد اشتراه أوّل السنة فقال لبعض موالیه: اشتر لنا شعیرا فاخلط بهذا الطعام أو بعه فإنّا نکره أن نأکل جیّدا و یأکل الناس ردیا «2».
عن معتب قال: قال لی أبو عبد اللّه علیه السّلام و قد تزید السعر بالمدینة: کم عندنا من طعام؟.
قال: قلت: عندنا ما یکفینا أشهر کثیرة.
قال: أخرجه و بعه.
قال: قلت له: و لیس بالمدینة طعام.
قال: بعه، فلمّا بعته قال: اشتر مع الناس یوما بیوم و قال: یا معتب، اجعل قوت عیالی نصفا شعیرا و نصفا حنطة، فإنّ اللّه یعلم أنّی واجد أن أطعمهم الحنطة علی وجهها و لکنّی أحب أن یرانی اللّه قد أحسنت تقدیر المعیشة «3».
عن معتب قال: کان أبو الحسن علیه السّلام یأمرنا إذا أدرکت الثمرة أن نخرجها فنبیعها و نشتری مع المسلمین یوما بیوم «4».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 89 ح 2.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 166 ح 1.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 166 ح 2.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 166 ح 3.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 187‌

فصل الربح فی المعاملات المجرّبة

مسألة: یستحب تجربة الأشیاء و ملازمة ما فیه الربح و ما ینبغی أن یکتب من علیه حق.
إسحاق بن عمّار، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: شکا رجل إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم الحرفة «1» فقال انظر بیوعا فاشترها ثمّ بعها، فما ربحت فیه فالزمه «2».
عن بشیر النبال، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إذا رزقت فی شی‌ء فألزمه «3».
قال الصادق علیه السّلام لبشیر النبّال: إذا رزقت من شی‌ء فألزمه «4».
الدعائم، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أنّ رجلا سأله فقال: یا رسول اللّه، إنّی لست أتوجّه فی شی‌ء إلّا حورفت فیه؟.
فقال: انظر شیئا قد أصبت فیه مرّة فالزمه.
قال: القرظ «5».
________________________________________
شیرازی، سید محمد حسینی، المال، أخذا و عطاء و صرفا، در یک جلد، مؤسسة الوعی الاسلامی - دار العلوم، بیروت - لبنان، اول، 1425 ه ق

المال، أخذا و عطاء و صرفا؛ ص: 187
______________________________
(1) الحرف: الحرمان. و الحرف: الاسم من قولک رجل محارف أی منقوص الحظّ لا ینمو له مال، و کذلک الحرفة، بالکسر، راجع لسان العرب: ج 9 ص 43.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 104 ب 58 ح 72.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 168 ح 3.
(4) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 104 ب 58 ح 71.
(5) القرظ: شجر یدبغ به و قیل: هو ورق السلم یدبغ به الأدم، لسان العرب: ج 7 ص 454.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 188
قال: فالزم القرظ «1».
عن السکونی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إذا نظر الرجل فی تجارة فلم یر فیها شیئا فلیتحوّل إلی غیرها «2».
عن الولید بن صبیح قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: من الناس من رزقه فی التجارة و منهم من رزقه فی السیف و منهم من رزقه فی لسانه «3».
عن یحیی الحذّاء قال: قلت لأبی الحسن علیه السّلام: ربّما اشتریت الشی‌ء بحضرة أبی فأری منه ما أغتم به.
فقال: تنکّبه و لا تشتر بحضرته، فإذا کان لک علی رجل حقّ فقل له:
فلیکتب و کتب فلان بن فلان بخطّه و اشهد اللّه علی نفسه وَ کَفیٰ بِاللّٰهِ شَهِیداً* فإنّه یقضی فی حیاته أو بعد وفاته «4».
و فی روایة عن الوشاء عن أبی الحسن علیه السّلام، قال: حیلة الرجل فی باب مکسبه «5».
أقول: إنّ علاج رزقه فی کسبه الذی تعوده.
______________________________
و قریب منه فی کتاب العین: ج 5 ص 133.
(1) دعائم الإسلام: ج 2 ص 15 الفصل الأول ح 10.
(2) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 14 ب 1 ح 59.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 305 ح 5.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 318 ح 55.
(5) الکافی (فروع): ج 5 ص 307 ح 12.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 189‌

فصل فی بیان استغلال الناس فی البیع و الشراء

مسألة: یکره استغلال حاجة الناس فی شراء سلعهم بأقلّ و بیع سلعته لهم بأکثر.
عن إسماعیل بن عبد اللّه القرشی قال: أتی إلی أبی عبد اللّه علیه السّلام رجل فقال له: یا ابن رسول اللّه، رأیت فی منامی کأنّی خارج من مدینة الکوفة فی موضع أعرفه و کان شبحا من خشب أو رجلا منحوتا من خشب علی فرس من خشب یلوّح بسیفه و أنا أشاهده فزعا مرعوبا.
فقال له علیه السّلام: أنت رجل ترید اغتیال رجل فی معیشته، فاتّق اللّه الذی خلقک ثمّ یمیتک.
فقال الرجل: أشهد أنّک قد أوتیت علما و استنبطته من معدنه أخبرک یا ابن رسول اللّه، عمّا قد فسّرت لی: أنّ رجلا من جیرانی جاءنی و عرض علیّ ضیعة فهممت أن أملکها بوکس «1» کثیر لما عرفت أنّه لیس لها طالب غیری.
فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: و صاحبک یتولانا و یبرأ من عدوّنا.
فقال: نعم، یا ابن رسول اللّه، رجل جیّد البصیرة مستحکم الدین و أنا تائب إلی اللّه عز و جل و إلیک ممّا هممت به و نویته فأخبرنی یا ابن رسول اللّه، لو کان
______________________________
(1) الوکس: النقص، لسان العرب: ج 6 ص 257، مجمع البحرین: ج 4 ص 123 و فی کتاب العین: ج 5 ص 392 الوکس فی البیع: اتضاع الثمن.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 190
ناصبا حلّ لی اغتیاله؟.
فقال: أدّ الأمانة لمن ائتمنک و أراد منک النصیحة و لو إلی قاتل الحسین علیه السّلام «1».
______________________________
(1) الکافی (روضة): ج 8 ص 293 ح 448.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 191‌

فصل فی ما یصلح السلعة و صناعتها

مسألة: یستحب رعایة ما هو أنفق للسلعة عند البیع و کذلک سائر المعاملات.
السکونی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: مرّ النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علی رجل و معه ثوب یبیعه و کان الرجل طویلا و الثوب قصیرا فقال له: اجلس فإنّه أنفق لسلعتک «1».
أقول: لأنّه کان لابسا للثوب أو کان الثوب بیده حیث یظهر طول الثوب و کأنّه أقصر من واقعه.
عن خالد بن نجیح الخرّاز قال: قلت لأبی الحسن موسی علیه السّلام: إنّا نجلب المتاع من صنعاء نبیعه بمکّة العشرة ثلاثة عشر أو اثنی عشر و نجی‌ء به، فیخرج إلینا تجّار من تجّار مکّة فیعطونا بدلا من ذلک الأحد عشر و العشرة و نصف و دون ذلک أ فأبیعه أو أقدم مکّة؟.
قال: فقال لی: بعه فی الطریق و لا تقدم به مکّة، فإنّ اللّه تعالی أبی أن یجعل متجر المؤمن بمکّة «2».
أقول: الظاهر أنّ المراد به: أنّه لیس بذلک الربح اللائق، و ذلک لوضوح
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 227 ب 21 ح 11.
(2) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 230 ب 21 ح 22.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 192
أنّه إذا دخل البلد لا یکون کما یزعم لکثرة المتاع فیه و إن زعم السائل العکس أو أن اللّه عز و جل لا یحب أن یجعل المؤمن تجارته بمکّة حیث إنّها کلّ للعبادة.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 193‌

فصل فی أنّ کتمان المعیشة منفعة مستمرّة

مسألة: یستحب الاستتار بالمعیشة و کتمها.
عن أبی جعفر الأحول قال: قال لی أبو عبد اللّه علیه السّلام: أی شی‌ء معاشک؟.
قال: قلت: غلامان لی و جملان.
قال: فقال لی: استتر بذلک من إخوانک، فإنّهم إن لم یضرّوک لم ینفعوک «1».
أقول: و ذلک للحسد و نحوه.
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 7 ص 228 ب 21 ح 15.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 194‌

فصل فی بیان طلب الخیرات عند حسان الوجوه

مسألة: یستحبّ معاملة حسان الوجوه.
عن أبی سعید قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: اطلبوا الخیرات عند حسان الوجوه «1».
أقول: هذا تشجیع لتحسین النسل فإنّ أکل الحامل السفرجل یحسن الولد «2»- مثلا- و فی حدیث النکاح، أصبحهن وجها «3». و هو مصداق قصد الجمال فی کلّ شی‌ء ف (إنّ اللّه جمیل یحبّ الجمال) «4».
______________________________
(1) الاختصاص: ص 233، و فی أمالی الطوسی: ص 394 ح 870 (المجلس الرابع عشر):
اطلبوا الخیر عند ...
(2) راجع مکارم الأخلاق: ص 179، و فیه: قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (کلوا السفرجل فإنّه یزید فی الذهن و یذهب بطخاء الصدر و یحسّن الولد).
(3) راجع وسائل الشیعة: ج 15 ص 10 ب 5 ح 9، و فیه عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (أفضل نساء أمّتی أصبحهنّ وجها و أقلّهنّ مهرا).
(4) الکافی (فروع): ج 6 ص 438 ح 1.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 195‌

فصل استحباب تبدیل العقار بعقار آخر

مسألة: یستحبّ لمن باع دارا أن یجعل ثمنها فی مثلها فی دکّان أو حمّام أو عقار أو ما أشبه من الثوابت.
روی حذیفة قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من باع دارا فلم یجعل ثمنها فی مثلها لم یبارک له فی ثمنها أو قال: لم یبارک له فیها «1».
عن مسمع قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: إنّ لی أرضا تطلب منی و یرغّبونی.
فقال علیه السّلام لی: یا أبا سیار، أ ما علمت أنه من باع الماء و الطین و لم یجعل ماله فی الماء و الطین ذهب ماله هباء.
قلت: جعلت فداک إنی أبیع بالثمن الکثیر و أشتری ما هو أوسع مما بعت.
فقال: لا بأس «2».
______________________________
(1) غوالی اللآلی: ج 1 ص 108 الفصل السابع ح 5.
(2) تهذیب الأحکام: ج 6 ص 388 ب 93 ح 278.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 196‌

فصل فی بیان بعض ما یتعلق بالخیاطة

مسألة: فی ما ورد فی ذمّ الخیاط الخائن و کیفیة الخیاطة.
تنبیه الخواطر: وقف علیّ علیه السّلام علی خیّاط فقال: یا خیّاط، ثکلتک الثواکل صلّب الخیوط و دقق الدروز و قارب الغرز فإنّی سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقول: یحشر اللّه الخیّاط الخائن و علیه قمیص و رداء ممّا خاط و خان فیه و احذروا السقاطات، فإنّ صاحب الثوب أحقّ بها و لا تتّخذ بها الأیادی تطلب المکافات «1».
أقول: هذا فیما إذا لم یکن صاحب الثوب معرضا عن السقاطات و إلّا فلا بأس.
______________________________
(1) تنبیه الخواطر: ص 42 (باب الصناعات و الحرف).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 197‌

فصل فی بیان ما ینبغی للإنسان فعله

اشارة

مسألة: یستحب للإنسان أن یتقوّت بنفسه و لا یضع کلّه علی الآخرین.
عن سلیمان بن معلّی بن خنیس عن أبیه، قال: سئل أبو عبد اللّه علیه السّلام عن رجل و أنا عنده فقیل: قد أصابته الحاجة.
قال: فما یصنع الیوم؟.
قیل: فی البیت یعبد ربّه عز و جل.
قال: فمن أین قوته؟.
قیل: من عند بعض إخوانه.
فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: و اللّه، للذی یقوته أشدّ عبادة منه «1».
عن عمر بن یزید قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: أ رأیت لو أنّ رجلا دخل بیته و أغلق بابه أ کان یسقط علیه شی‌ء من السماء «2».

من لا یستجاب لهم

عن عمر بن یزید قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: رجل قال: لأقعدنّ فی بیتی و لأصلین و لأصومن و لأعبدن ربّی، فأمّا رزقی فسیأتینی. فقال أبو
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 6 ص 324 ب 93 ح 10.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 77 ح 2.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 198
عبد اللّه علیه السّلام: هذا أحد الثلاثة الذین لا یستجاب لهم «1».
أقول: الثلاثة من باب المثال المتعارف و إلّا فکلّ من لا یلتمس إلی النتیجة طریق اللّه سبحانه لا یستجاب له.
روی عن الصادق علیه السّلام أنّه قال: ثلاثة یدعون فلا یستجاب لهم: رجل جلس عن طلب الرزق ثمّ یقول: اللهم ارزقنی، یقول اللّه تعالی: أ لم اجعل لک طریقا إلی الطلب؟، و رجل له امرأة سوء، یقول اللهم خلّصنی منها. یقول اللّه تعالی: أ لیس قد جعلت أمرها بیدک؟، و رجل سلّم ماله إلی رجل و لم یشهد علیه به فجحده إیّاه فهو یدعو علیه، فیقول اللّه تعالی: قد أمرت بالإشهاد فلم تفعل؟ «2».
عن عمر بن یزید، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: إنّی لأرکب فی الحاجة التی کفانیها اللّه، ما أرکب فیها إلّا لا لتماس أن یرانی اللّه أضحی فی طلب الحلال أ ما تسمع قول اللّه عز و جل: فَإِذٰا قُضِیَتِ الصَّلٰاةُ فَانْتَشِرُوا فِی الْأَرْضِ وَ ابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللّٰهِ «3»، أ رأیت لو أن رجلا دخل بیتا و طیّن علیه بابه و قال: رزقی ینزل علیّ، کان یکون هذا؟. أما إنّه یکون أحد الثلاثة الذین لا یستجاب لهم دعوة.
قلت: من هؤلاء؟.
قال: رجل عنده المرأة فیدعو علیها فلا یستجاب له، لأنّ عصمتها فی یده، و لو شاء أن یخلّی سبیلها، و الرجل یکون له الحقّ علی الرجل فلا یشهد علیه فیجحده حقّه فیدعو علیه فلا یستجاب له، لأنّه ترک ما أمر به، و الرجل یکون
______________________________
(1) وسائل الشیعة: ج 12 ص 14 ب 5 ح 2.
(2) کنز الفوائد: ج 2 ص 198.
(3) سورة الجمعة: الآیة 10.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 199
عنده الشی‌ء فیجلس فی بیته فلا ینتشر و لا یطلب و لا یلتمس الرزق حتّی یأکله فیدعو فلا یستجاب له «1».
دعوات الراوندی، قال الصادق علیه السّلام: أربع لا یستجاب لهم دعاء:
الرجل جالس فی بیته یقول: یا ربّ، ارزقنی فیقول له: أ لم آمرک بالطلب؟، و رجل کانت له امرأة فدعا علیها فیقول له: أ لم أجعل أمرها بیدک؟، و رجل کان له مال فأفسده فیقول: یا ربّ ارزقنی فیقول له: أ لم آمرک بالاقتصاد؟ أ لم آمرک بالإصلاح؟ ثمّ قرأ: وَ الَّذِینَ إِذٰا أَنْفَقُوا لَمْ یُسْرِفُوا وَ لَمْ یَقْتُرُوا وَ کٰانَ بَیْنَ ذٰلِکَ قَوٰاماً «2» و رجل کان له مال فأدانه بغیر بینة فیقول له: أ لم آمرک بالشهادة؟ «3».
عن علی بن عبد العزیز قال: قال لی أبو عبد اللّه علیه السّلام: ما فعل عمر بن مسلم؟.
فقلت: جعلت فداک، أقبل علی العبادة و ترک التجارة.
فقال: ویحه أما علم أنّ تارک الطلب لا یستجاب له دعوة، إنّ قوما من أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لمّا نزلت: وَ مَنْ یَتَّقِ اللّٰهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً.
وَ یَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لٰا یَحْتَسِبُ «4» غلّقوا الأبواب و أقبلوا علی العبادة و قالوا قد کفینا، فبلغ ذلک النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فأرسل إلیهم.
فقال: ما حملکم علی ما صنعتم؟.
______________________________
(1) وسائل الشیعة: ج 12 ص 16 ب 5 ح 9.
(2) سورة الفرقان: الآیة 67.
(3) دعوات الراوندی: ص 33 ح 75 (الفصل الثانی).
(4) سورة الطلاق: الآیات 2- 3.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 200
فقالوا: یا رسول اللّه، تکفّل اللّه لنا بأرزاقنا فاقبلنا علی العبادة.
فقال: إنّه من فعل ذلک لم یستجب له، علیکم بالطلب «1».
أقول: المتّقی یعرف طرق الطلب الحلال و المخرج الصحیح لا أنّه یکون له أمر غیبی و کان اشتباه أولئک فی هذا.
روی هارون بن حمزة، عن علی بن عبد العزیز مثله، إلی قوله: علیکم بالطلب، و زاد: إنی لأبغض الرجل فاغرا فاه إلی ربّه یقول: ارزقنی و یترک الطلب «2».

لا للعبادة علی حساب التجارة

الغوالی، فی الحدیث: أنّه لما نزل قوله تعالی: وَ مَنْ یَتَّقِ اللّٰهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً. وَ یَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لٰا یَحْتَسِبُ «3» انقطع رجال من الصحابة فی بیوتهم و اشتغلوا بالعبادة وثوقا بما ضمن لهم، فعلم النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بذلک فعاب ما فعلوه و قال: إنّی لأبغض الرجل فاغرا فاه إلی ربّه یقول اللهم ارزقنی و یترک الطلب «4».
أحمد بن محمّد بن أبی نصر- فی حدیث طویل- قال: سألت الرضا علیه السّلام قلت: جعلت فداک إنّ الکوفة قد تبّت بی و المعاش بها ضیّق و إنّما کان معاشنا ببغداد و هذا الجبل قد فتح علی الناس منه باب رزق.
فقال: فإن أردت الخروج فاخرج فإنّها سنّة مضطربة و لیس للناس بدّ من
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 6 ص 323 ب 93 ح 6.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 119 ب 61 ح 5.
(3) سورة الطلاق: الآیات 2- 3.
(4) غوالی اللآلی: ج 2 ص 108 ح 296.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 201
معایشهم، فلا تدع الطلب.
فقلت له: جعلت فداک إنّهم قوم ملاء و نحن نحتمل التأخیر فنبایعهم بتأخیر سنة.
قال: بعهم.
قلت: سنتین.
قال: بعهم.
قلت: ثلاث سنین.
قال: لا یکون لک شی‌ء أکثر من ثلاث سنین «1».
أقول: هذا حسب متعارف ذلک الزمان.
قال أبو جعفر علیه السّلام: إنّی أجدنی أمقت الرجل یتعذّر علیه المکاسب فیستلقی علی قفاه و یقول: اللهم ارزقنی و یدع أن ینتشر فی الأرض و یلتمس من فضل اللّه، و الذرّة تخرج من حجرها تلتمس رزقها «2».
قال أمیر المؤمنین للحسن علیهما السّلام: لا تلم إنسانا یطلب قوته فمن عدم قوته کثر خطایاه «3».
عن موسی بن بکر قال لی أبو الحسن علیه السّلام: من طلب هذا الرزق من حلّه لیعود به علی نفسه و عیاله کان کالمجاهد فی سبیل اللّه عز و جل فإن غلب علیه ذلک فلیستدن علی اللّه عز و جل و علی رسوله ما یقوت به عیاله فإن مات و لم یقضه کان علی الإمام قضاؤه فإن لم یقضه کان علیه وزره، إنّ اللّه عز و جل یقول: إِنَّمَا
______________________________
(1) قرب الإسناد: ص 372 ح 1326.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 95 ب 58 ح 14.
(3) جامع الأخبار: ص 110 (الفصل السابع و الستون).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 202
الصَّدَقٰاتُ لِلْفُقَرٰاءِ وَ الْمَسٰاکِینِ وَ الْعٰامِلِینَ عَلَیْهٰا وَ الْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَ فِی الرِّقٰابِ وَ الْغٰارِمِینَ «1»، فهو فقیر مسکین مغرم «2».
عن ابن فضال، عن الصادق عن أبیه عن آبائه علیهم السّلام، عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: الشاخص فی طلب الرزق الحلال کالمجاهد فی سبیل اللّه «3».
عن أبی حمزة، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: من طلب الرزق فی الدنیا استعفافا عن الناس و توسیعا علی أهله و تعطفا علی جاره لقی اللّه عز و جل یوم القیامة و وجهه مثل القمر لیلة البدر «4».
______________________________
(1) سورة التوبة: الآیة 60.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 93 ح 3.
(3) بحار الأنوار: ج 100 ص 17 ب 1 ح 78.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 78 ح 5.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 203‌

فصل فی أنّ أفضل العبادة طلب الحلال

مسألة: یستحب طلب الحلال فإنه أفضل العبادة.
عن أبی خالد الکوفی رفعه إلی أبی جعفر علیه السّلام قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
العبادة سبعون جزءا أفضلها طلب الحلال «1».
و فی روایة أخری: العبادة عشرة أجزاء تسعة أجزاء فی طلب الحلال «2».
أقول: الاختلاف فی الأجزاء إمّا من باب المثال فی الکثرة و إمّا لاختلاف مراتب الناس فی العبادة.
عن عبد الرحمن بن الحجّاج، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إنّ محمّد بن المنکدر کان یقول: ما کنت أری أنّ علی بن الحسین علیهما السّلام یدع خلفا أفضل من علی بن الحسین علیهما السّلام حتّی رأیت ابنه محمّد بن علی علیهما السّلام فأردت أن أعظه فوعظنی فقال له أصحابه: بأیّ شی‌ء وعظک؟.
فقال: خرجت إلی بعض نواحی المدینة فی ساعة حارّة فلقینی أبو جعفر محمّد بن علی علیهما السّلام و کان رجلا بادنا ثقیلا و هو متکئ علی غلامین أسودین أو مولیین، فقلت فی نفسی: سبحان اللّه! شیخ من أشیاخ قریش فی هذه الساعة علی مثل هذه الحالة فی طلب الدنیا، أما إنی لأعظنّه، فدنوت منه فسلّمت علیه
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 78 ح 6.
(2) بحار الأنوار: ج 100 ص 18 ب 1 ح 81.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 204
فردّ علیّ السلام بنهر و هو یتصاب عرقا، فقلت: أصلحک اللّه، شیخ من أشیاخ قریش فی هذه الساعة علی هذه الحال فی طلب الدنیا أ رأیت لو جاء أجلک و أنت علی هذه الحالة ما کنت تصنع؟.
فقال: لو جاءنی الموت و أنا علی هذه الحال جاءنی و أنا فی طاعة من طاعات اللّه عز و جل أکفّ بها نفسی و عیالی عنک و عن الناس، و إنّما کنت أخاف أن لو جاءنی الموت و أنا علی معصیة من معاصی اللّه عز و جل.
فقلت: صدقت یرحمک اللّه أردت أن أعظک فوعظتنی «1».
عن عبد الأعلی مولی آل سام قال: استقبلت أبا عبد اللّه علیه السّلام فی بعض طرق المدینة فی یوم صائف شدید الحرّ فقلت: جعلت فداک، حالک عند اللّه عز و جل و قرابتک من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أنت تجهد نفسک فی مثل هذا الیوم؟ فقال:
یا عبد الأعلی، خرجت فی طلب الرزق لأستغنی به عن مثلک «2».
الفقیه: کان أمیر المؤمنین علیه السّلام یخرج فی الهاجرة فی الحاجة قد کفیها یرید أن یراه اللّه یتعب نفسه فی طلب الحلال «3».
لب اللباب، عن الصادق علیه السّلام أنّه قال: (إنّی لا رکب فی الحاجة التی کفاها اللّه ما أرکب فیها إلّا لا لتماس أن یرانی أضحی فی طلب الحلال أ ما تسمع قول اللّه: فَإِذٰا قُضِیَتِ الصَّلٰاةُ فَانْتَشِرُوا فِی الْأَرْضِ وَ ابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللّٰهِ «4») «5».
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 6 ص 325 ب 93 ح 15.
(2) تهذیب الأحکام: ج 6 ص 324 ب 93 ح 14.
(3) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 99 ب 58 ح 31.
(4) سورة الجمعة: الآیة 10.
(5) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 13 ب 3 ح 11، عن لب اللباب (مخطوط).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 205
الدعائم: عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: تحت ظلّ العرش یوم لا ظلّ إلّا ظلّه رجل خرج ضاربا فی الأرض یطلب من فضل اللّه ما یکفّ به نفسه و یعود به علی عیاله «1».
عن إسماعیل بن مسلم، عن الصادق جعفر بن محمّد عن أبیه عن آبائه علیهم السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من بات کالّا من طلب الحلال بات مغفورا له «2».
______________________________
(1) دعائم الإسلام: ج 2 ص 15 الفصل الأول ح 8.
(2) أمالی الصدوق: ص 238 ح 9 (المجلس الثامن و الأربعون).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 206‌

فصل فی التبکیر فی طلب الرزق

اشارة

مسألة: یستحب التبکیر فی طلب الحلال.
الدعائم، عن علی أنّه قال: ما غدوة أحدکم فی سبیل اللّه بأعظم من غدوته یطلب لولده و عیاله ما یصلحهم «1».
عن خالد بن نجیح قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: أقرئوا من لقیتم من أصحابکم السلام و قولوا لهم: إنّ فلان بن فلان یقرئکم السلام، و قولوا لهم: علیکم بتقوی اللّه عز و جل و ما ینال به ما عند اللّه، إنّی و اللّه، ما آمرکم إلّا بما نأمر به أنفسنا، فعلیکم بالجدّ و الاجتهاد، و إذا صلّیتم الصبح و انصرفتم فبکّروا فی طلب الرزق و اطلبوا الحلال، فإنّ اللّه عز و جل سیرزقکم و یعینکم علیه «2».
عن عمرو بن سیف الأزدی قال: قال لی أبو عبد اللّه علیه السّلام: لا تدع طلب الرزق من حلّه فإنّه عون لک علی دینک، و أعقل راحلتک و توکّل «3».
عن أیّوب أخی أدیم بیّاع الهروی قال: کنّا جلوسا عند أبی عبد اللّه علیه السّلام إذ أقبل العلاء بن کامل فجلس قدّام أبی عبد اللّه علیه السّلام فقال: ادع اللّه أن یرزقنی فی
______________________________
(1) دعائم الإسلام: ج 2 ص 15 الفصل الأول ح 9.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 78 ح 8.
(3) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 13 ب 3 ح 10، عن الأمالی للمفید: ص 172 ح 1.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 207
دعة، فقال: لا أدعو لک، اطلب کما أمرک اللّه عز و جل «1».
عن کلیب الصیداوی قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: ادع اللّه عز و جل لی فی الرزق فقد التاثت علیّ أموری، فأجابنی مسرعا: لا، اخرج فاطلب «2».
عن أبان، عن العلاء قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: أ یعجز أحدکم أن یکون مثل النملة، فإنّ النملة تجرّ إلی حجرها «3».
عن السکونی، عن جعفر، عن أبیه علیهما السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
إذا أعسر أحدکم، فلیخرج و لا یغم نفسه و أهله «4».
الغرر، عن أمیر المؤمنین علیه السّلام أنّه قال: الرجال تفید المال «5».
القطب الراوندی، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أنه لیأتی علی الرجل منکم لا یکتب علیه سیّئة و ذلک أنّه مبتلی بهم بالمعاش «6».

الهموم فی طلب المعیشة تکفّر الذنوب

الدعوات، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: إنّ من الذنوب ذنوبا لا یکفرها صلاة و لا صوم، قیل: یا رسول اللّه، فما یکفّرها؟ قال: الهموم فی طلب المعیشة «7».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 78 ح 3.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 79 ح 11.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 79 ح 10.
(4) تهذیب الأحکام: ج 6 ص 329 ب 93 ح 30.
(5) غرر الحکم: ج 1 ص 30 الفصل الأول ح 560.
(6) دعوات الراوندی: ص 119 ح 280.
(7) دعوات الراوندی: ص 56 ح 141 (الفصل الثانی).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 208
عن القاسم بن محمّد، رفعه إلی أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قیل له: ما بال أصحاب عیسی علیه السّلام کانوا یمشون علی الماء و لیس ذلک فی أصحاب محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم؟ قال: إنّ أصحاب عیسی علیه السّلام کفوا المعاش و إن هؤلاء ابتلوا بالمعاش «1».
أقول: لأنّهم کانوا سوّاحا معه علیه السّلام و کانوا قلیلین جدّا، و اللّه یسّر لهم المعیشة بأکل البقل، فکانوا بذلک مرتاضین و لم یکن یا بنی علیهم الحیاة.
و فی روایة، قوله علیه السّلام: من لم یستح من طلب المعاش خفّت مئونته و رخی باله و نعم عیاله «2».
و فی روایة الهیثم بن واقد عن الصادق علیه السّلام: من لم یستح من طلب المعاش خفّت مئونته و نعّم أهله «3».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 71 ح 3.
(2) ثواب الأعمال: ص 167 (ثواب الزهد فی الدنیا)، مستدرک الوسائل: ج 16 ص 10 ب 62.
(3) من لا یحضره الفقیه: ج 4 ص 293 ب 176 ح 67.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 209‌

فصل فی أن الکاد علی عیاله کالمجاهد فی سبیل اللّه

اشارة

مسألة: یستحب الکد علی العیال من الحلال و هو کالمجاهد فی سبیل اللّه و إن من ضیّع من یعول فهو آثم.
عن الحلبی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: الکاد علی عیاله کالمجاهد فی سبیل اللّه «1».
مجموعة الشهید رحمه اللّه عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: و من سعی فی نفقة عیاله و والدیه فهو کالمجاهد فی سبیل اللّه «2».
فقه الرضا علیه السّلام: و اعلم أن نفقتک علی نفسک و عیالک صدقة، و الکاد علی عیاله من حلّ کالمجاهد فی سبیل اللّه «3».
فضیل بن یسار، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إذا کان الرجل معسرا فیعمل بقدر ما یقوت به نفسه و أهله و لا یطلب حراما فهو کالمجاهد فی سبیل اللّه «4».
عن زکریا بن آدم، عن أبی الحسن الرضا علیه السّلام قال: الذی یطلب من فضل
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 88 ح 1.
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 55 ب 20 ح 7، عن مجموعة الشهید (مخطوط).
(3) فقه الرضا علیه السّلام: ص 255 ب 37.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 88 ح 3.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 210
اللّه عز و جل ما یکفّ به عیاله أعظم أجرا من المجاهد فی سبیل اللّه عز و جل «1».
الدعائم، عن علی علیه السّلام أنّه قال: ما غدوة أحدکم فی سبیل اللّه بأعظم من غدوته یطلب لولده و عیاله ما یصلحهم «2».
عن ثوبان قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أفضل دینار، دینار أنفقه الرجل علی عیاله، و دینار أنفقه علی دابته فی سبیل اللّه، و دینار أنفقه علی أصحابه فی سبیل اللّه، ثمّ قال: و أیّ رجل أعظم أجرا من رجل سعی علی عیاله صغارا یعفهم و یغنیهم اللّه به «3».
عن عبد اللّه بن سنان، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: کان علی بن الحسین إذا أصبح خرج غادیا فی طلب الرزق، فقیل له: یا ابن رسول اللّه، أین تذهب؟
فقال: أتصدّق لعیالی.
قیل له: أ تتصدّق؟.
فقال: من طلب الحلال فهو من اللّه صدقة علیه «4».

من السعادة الزوجیة

عن معاذ بن کثیر، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: من سعادة الرجل أن یکون القیّم علی عیاله «5».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 88 ح 2.
(2) دعائم الإسلام: ج 2 ص 15 الفصل الأول ح 9.
(3) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 55 ب 20 ح 6.
(4) وسائل الشیعة: ج 12 ص 43 ب 22 ح 4.
(5) الکافی (فروع): ج 4 ص 13 ح 13.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 211
عن داود قال: قال لی أبو عبد اللّه علیه السّلام ثلاثة هن من السعادة، الزوجة المؤاتیة، و الولد البار، و الرجل یرزق معیشة یغدو علی إصلاحها و یروح إلی عیاله «1».

لا تضیّع من تعول

عن علی بن غراب، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
ملعون ملعون من ألقی کلّه علی الناس، ملعون ملعون من ضیّع من یعول «2».
الفقیه، قال النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: ملعون ملعون من یضیّع من یعول «3».
عن هشام بن سالم، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: کفی بالمرء إثما أن یضیّع من یعوله «4».

طلب الحلال فریضة

جامع الأخبار، قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: طلب الحلال فریضة علی کلّ مسلم و مسلمة «5».
عن السکونی، عن جعفر بن محمّد عن أبیه، عن آبائه علیهم السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: طلب الکسب فریضة بعد الفریضة «6».
______________________________
(1) أمالی الطوسی: ص 303 ح 49 (المجلس الحادی عشر).
(2) الکافی (فروع): ج 4 ص 12 ح 9.
(3) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 103 ب 58 ح 65.
(4) الکافی (فروع): ج 4 ص 12 ح 8.
(5) جامع الأخبار: ص 139 (الفصل التاسع و الستون).
(6) بحار الأنوار: ج 100 ص 17 ب 1 ح 79.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 212
و فی روایة حماد قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: یا جبرئیل، لمن هذا القصر؟ فقال هذا:
لمن أطاب الکلام و أدام الصیام و أطعم الطعام- إلی أن قال- صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لعلّی علیه السّلام و تدری ما إطعام الطعام؟ قال: اللّه و رسوله أعلم. قال: من طلب لعیاله ما یکف به وجوههم عن الناس «1».
______________________________
(1) تفسیر القمی: ج 1 ص 21 (مقدّمة الکتاب).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 213‌

فصل استحباب الإجمال فی الطلب

اشارة

مسألة: یستحب الإجمال فی طلب الرزق بأن لا یکون طلبه مهینا له و یجب الاقتصار علی الحلال، و یستحبّ ترک الفضول و الوثوق بما عند اللّه تبارک و تعالی، فلا یحرص بما یوقعه فی الحرام.
عن أبی حمزة الثمالی، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی حجة الوداع: ألا إنّ الروح الأمین نفث «1» فی روعی أنّه لا تموت نفس حتّی تستکمل رزقها، فاتّقوا اللّه عز و جل و أجملوا «2» فی الطلب و لا یحملنّکم استبطاء شی‌ء من الرزق أن تطلبوه بشی‌ء من معصیة اللّه، فإنّ اللّه تبارک و تعالی قسم الأرزاق بین خلقه حلالا و لم یقسّمها حراما، فمن اتّقی اللّه عز و جل و صبر أتاه اللّه برزقه من حلّه، و من هتک حجاب الستر و عجل فأخذه من غیر حلّه قصّ به من رزقه الحلال و حوسب علیه یوم القیامة «3».
______________________________
(1) النفث: شبیه بالنفخ، لسان العرب: ج 2 ص 195. و النفث: شبیه بالنفخ و هو أقل من التفل لأن التفل لا یکون إلّا و معه شی‌ء من الریق، و النفث نفخ لطیف بلا ریق، مجمع البحرین: ج 2 ص 266.
و الرّوع بالضمّ و السکون: العقل و القلب، مجمع البحرین: ج 4 ص 340، و فی لسان العرب: ج 8 ص 135 هو القلب.
(2) أجمل فی طلب الشی‌ء: اتأد و اعتدل فلم یفرط، لسان العرب: ج 11 ص 127.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 80 ح 1.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 214
عن أبی حمزة الثمالی، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: خطب رسول اللّه فی حجة الوداع فقال: أیها الناس، و اللّه، ما من شی‌ء یقرّبکم من الجنّة و یباعدکم من النار إلّا و قد أمرتکم به و ما من شی‌ء یقرّبکم من النار و یباعدکم من الجنّة إلّا و قد نهیتکم عنه، ألا و إنّ الروح الأمین نفث فی روعی أنّه لن تموت نفس حتّی تستکمل رزقها فاتّقوا اللّه و أجملوا فی الطلب و لا یحمل أحدکم استبطاء شی‌ء من الرزق أن یطلبه بغیر حلّه فإنّه لا یدرک ما عند اللّه إلّا بطاعته «1».
أعلام الدین للدیلمی، عن ابن عمر قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لیس شی‌ء یباعدکم من النار إلّا و قد ذکرته لکم و لا شی‌ء یقربکم من الجنّة إلّا و قد دللتکم علیه إن روح القدس نفث فی روعی أنّه لن یموت عبد منکم حتّی یستکمل رزقه فأجملوا فی الطلب فلا یحملنّکم استبطاء الرزق علی أن تطلبوا شیئا من فضل اللّه بمعصیته، فإنّه لن ینال ما عند اللّه إلّا بطاعته ألا و إنّ لکلّ امرئ رزقا هو یأتیه لا محالة، فمن رضی به بورک له فیه و وسعه، و من لم یرض لم یبارک له فیه و لم یسعه، إنّ الرزق لیطلب الرجل کما یطلبه أجله «2».
و فی حدیث، قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: الرزق یطلب العبد أشدّ طلبا من أجله «3».
أقول: فإنّ الکون حثیث فی إخراج الرزق، و الناس- کالباعة و نحوهم- مجدّون فی إیصال الرزق إلی الإنسان.
______________________________
(1) الکافی (أصول): ج 2 ص 74 ح 2.
(2) أعلام الدین: ص 342 ح 31 (أربعین ابن و دعان الموصلی).
(3) جامع الأخبار: ص 108 (الفصل الخامس و الستون).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 215
و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إنّ الرزق یطلب العبد کما یطلبه أجله «1».
أبو القاسم الکوفی فی کتاب الأخلاق، عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال فی خطبته:
أیّها الناس، ما عملت شیئا یقرّبکم إلی الجنّة و یباعدکم من النار إلّا و قد أمرتکم به و ما علمت شیئا یقرّبکم إلی النار و یباعدکم من الجنّة إلّا و قد نهیتکم عنه ألا و لا تموت نفس إلّا و تستکمل ما کتب اللّه لها من الرزق فاتّقوا اللّه و أجملوا فی الطلب و لا یحملن أحدکم استبطاء رزقه علی أن یتناول ما لا یحلّ له فإنّه لا ینال ما عند اللّه إلّا بطاعته و الکفّ عن محارمه «2».
عن مرازم بن حکیم، عن أبی عبد اللّه الصادق جعفر بن محمّد عن آبائه علیهم السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إنّ الروح الأمین جبرائیل أخبرنی عن ربّی تبارک و تعالی أنّه لن تموت نفس حتّی تستکمل رزقها فاتّقوا اللّه و أجملوا فی الطلب و اعلموا: أنّ الرزق رزقان، فرزق تطلبونه و رزق یطلبکم، فاطلبوا أرزاقکم من حلال، فإنّکم آکلوها حلالا إن طلبتموها من وجوهها، و إن لم تطلبوها من وجوهها أکلتموها حراما، و هی أرزاقکم لا بدّ لکم من أکلها «3».
عن إبراهیم بن أبی البلاد عن أبیه عن أبی جعفر علیه السّلام قال: (لیس من نفس إلّا و قد فرض اللّه عز و جل لها رزقها حلالا یأتیها فی عافیة و عرض لها بالحرام من وجه آخر، فإن هی تناولت شیئا من الحرام قاصّها به من الحلال الذی فرض لها و عند اللّه سواهما فضل کثیر و هو قوله عز و جل: وَ سْئَلُوا اللّٰهَ مِنْ فَضْلِهِ «4») «5».
______________________________
(1) جامع الأخبار: ص 108 (الفصل الخامس و الستون).
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 30 ب 10 ح 13.
(3) أمالی الصدوق: ص 241 ح 1 (المجلس التاسع و الأربعون).
(4) سورة النساء: الآیة 32.
(5) الکافی (فروع): ج 5 ص 80 ح 2.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 216
غرر الحکم، عن أمیر المؤمنین علیه السّلام: لن یفوتک ما قسم لک فأجمل فی الطلب «1».
عن أبی خدیجة قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: لو کان العبد فی جحر لأتاه اللّه برزقه فأجملوا فی الطلب «2».
نهج البلاغة، قیل لعلی علیه السّلام: لو سدّ علی رجل باب بیته و ترک فیه من أین کان یأتیه رزقه؟ فقال علیه السّلام من حیث یأتیه أجله «3».
أقول: لأنّه ما دام له رزق فی الدنیا یساق إلیه.
عن إسحاق بن عمّار عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إنّ اللّه عز و جل خلق الخلق و خلق معهم أرزاقهم حلالا طیّبا، فمن تناول شیئا منها حراما قصّ به من ذلک الحلال «4».
عن إسماعیل بن کثیر رفع الحدیث إلی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: لمّا نزلت هذه الآیة: وَ سْئَلُوا اللّٰهَ مِنْ فَضْلِهِ «5».
قال: فقال أصحاب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: ما هذا الفضل؟ أیّکم یسأل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن ذلک؟ قال: فقال علی بن أبی طالب علیه السّلام: أنا أسأله عنه فسأله عن ذلک الفضل ما هو؟.
فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إنّ اللّه خلق خلقه و قسّم لهم أرزاقهم من حلّها
______________________________
(1) غرر الحکم: ج 2 ص 130 الفصل الثانی و السبعون ح 37.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 81 ح 4.
(3) نهج البلاغة: قصار الحکم: حکمة 356.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 81 ح 5.
(5) سورة النساء: الآیة 32.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 217
و عرض لهم بالحرام فمن انتهک حراما نقص له من الحلال بقدر ما انتهک من الحرام و حوسب به «1».
لب اللباب، عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: لو إنّ عبدا هرب من رزقه لاتبعه رزقه حتّی یدرکه کما أنّ الموت یدرکه «2».
و فی حدیث آخر: لو أنّ أحدکم فرّ من رزقه لتبعه کما تبعه الموت «3».
المقنعة، قال الصادق علیه السّلام: الرزق مقسوم علی ضربین أحدهما واصل إلی صاحبه و إن لم یطلبه و الآخر معلّق بطلبه فالذی قسم للعبد علی کلّ حال آتیه و إن لم یسع له و الذی قسم له بالسعی فینبغی أن یلتمسه من وجوهه و هو ما أحلّه اللّه له دون غیره فإن طلبه من جهة الحرام فوجده حسب علیه رزقه و حوسب به «4».
عن ابن عبّاس قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أیّها الناس، إنّ الرزق مقسوم لن یعدو امرؤ ما قسم له فأجملوا فی الطلب و إنّ العمر محدود لن یتجاوز أحد ما قدّر له فبادروا قبل نفاذ الأجل و الأعمال محصیة «5».
و عن أبی محمّد العسکری علیه السّلام قال: ادفع المسألة ما وجدت التحمّل یمکنک، فإنّ لکلّ یوم رزقا جدیدا، و اعلم أن الإلحاح فی المطالب یسلب البهاء و یورث التعب و العناء، فاصبر حتّی یفتح اللّه لک بابا یسهل الدخول فیه فما
______________________________
(1) تفسیر العیّاشی: ج 1 ص 329 ح 116 (فی تفسیر سورة النساء).
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 31 ب 10 ح 16، عن لب اللباب (مخطوط).
(3) جامع الأخبار: ص 108
(4) وسائل الشیعة: ج 12 ص 29 ب 12 ح 9، المقنعة: ص 91.
(5) بحار الأنوار: ج 100 ص 26 ب 2 ح 37.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 218
أقرب الصنع من الملهوف و الأمن من الهارب المخوف، فربّما کانت الغیر نوعا من أدب اللّه، و الحظوظ مراتب، فلا تعجل علی ثمرة لم تدرک و إنّما تنالها فی أوانها، و اعلم أنّ المدبّر لک أعلم بالوقت الذی یصلح حالک فیه، فثق بخیرته فی جمیع أمورک یصلح حالک، و لا تعجل بحوائجک قبل وقتها فیضیق قلبک و صدرک و یغشاک القنوط «1».
لب اللباب، قال: أهدی إلی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ثلاثة طیور فأطعم أهله طائرا فلمّا کان من الغد أتته به فقال لها: أ لم أنهک أن ترفعی شیئا لغد، فإنّ اللّه یرزق کلّ غد الرزق مقسوم یأتی ابن آدم علی أی سیرة شاء لیس لتقوی متّق بزائد و لا لفجور فاجر بناقص و إن شرهت نفسه و هتک الستر لم یر فوق رزقه «2».
غرر الحکم، قال علی علیه السّلام: لکلّ رزق سبب فأجملوا فی الطلب «3».

المقادیر لا تدفع بالمغالبة

غرر الحکم عن علی علیه السّلام: عجبت لمن علم أنّ اللّه قد ضمن الأرزاق و قدّرها و أن سعیه لا یزیده فیما قدر له منها و هو حریص دائب فی طلب الرزق «4».
أقول: أیّ: بالزیادة من الأسباب التی جعلها اللّه سبحانه و تعالی.
______________________________
(1) بحار الأنوار: ج 100 ص 26 ب 2 ح 35.
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 31 ب 10 ح 17، عن لب اللباب (مخطوط).
(3) غرر الحکم: ج 2 ص 119 الفصل السبعون ح 41.
(4) غرر الحکم: ج 2 ص 38 الفصل الرابع و الخمسون ح 31.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 219
و قال علی علیه السّلام الأرزاق لا تنال بالحرص و المطالبة «1».
أعلام الدین، عن أبی محمّد العسکری علیه السّلام قال: المقادیر الغالبة لا تدفع بالمغالبة، و الأرزاق المکتوبة لا تنال بالشره و لا تدفع بالإمساک عنها «2».
غرر الحکم، عن أمیر المؤمنین علیه السّلام: أجملوا فی الطلب فکم من حریص خائب و مجمل لم یخب «3».
لب اللباب، عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: لو أنّکم توکّلون علی اللّه حقّ توکّله لرزقکم کما یرزق الطیر «4».
أقول: أی: إذا طلبه کما یطلب الطیر الرزق فیرزق.
غرر الحکم عن علی علیه السّلام: ذلّل نفسک بالطاعة و حلّها بالقناعة و خفّض فی الطلب و أجمل فی المکتسب «5».
و قال علی علیه السّلام: ستة یختبر بها دین الرجل قوّة الدین و صدق الیقین و شدّة التقوی و مغالبة الهوی و قلّة الرغب و الإجمال فی الطلب «6».
کشف المحجّة، بإسناده عنه علیه السّلام أنّه قال فی وصیّته لولده الحسن علیه السّلام:
فاعلم یقینا أنّک لن تبلغ أملک و لا تعدو أجلک فإنّک فی سبیل من کان قبلک، فخفّض فی الطلب و أجمل فی المکسب، فإنّه ربّ طلب قد جرّ إلی حرب، و لیس
______________________________
(1) غرر الحکم: ج 1 ص 69 الفصل الأول ح 1453.
(2) أعلام الدین: ص 314 (من کلام أبی محمّد العسکری علیه السّلام).
(3) غرر الحکم: ج 1 ص 149 الفصل الثالث ح 61.
(4) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 32 ب 10 ح 18، عن لب اللباب (مخطوط).
(5) غرر الحکم: ج 1 ص 366 الفصل الثانی و الثلاثون ح 40.
(6) غرر الحکم: ج 1 ص 397 الفصل التاسع و الثلاثون ح 82.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 220
کلّ طالب بناج و لا کلّ مجمل بمحتاج، و أکرم نفسک عن دنیّة و إن ساقتک إلی الرغب، فإنّک لن تعتاض بما تبذل شیئا من دینک و عرضک بثمن و إن جلّ- إلی أن قال-: ما خیر بخیر لا ینال إلّا بشر، و یسر لا ینال إلّا بعسر «1».
نهج البلاغة، قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: خذ من الدنیا ما أتاک و تولّ عمّا تولّی عنک، فإن أنت لم تفعل فأجمل فی الطلب «2».
فقه الرضا علیه السّلام: اتّق فی طلب الرزق و أجمل الطلب و أخفض فی المکتسب و اعلم أنّ الرزق رزقان فرزق تطلبه و رزق یطلبک فأمّا الذی تطلبه فأطلبه من حلال فإنّ أکله حلال إن طلبته من وجهه و إلّا أکلته حراما و هو رزقک لا بدّ لک من أکله «3».
الجعفریات، بإسناده عن علیّ بن أبی طالب علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من سرّه أن یستجاب دعوته فلیطیّب مکسبه «4».
الفقیه، فی حدیث مناهی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن علی علیه السّلام قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من لم یرض بما قسمه اللّه له من الرزق و بثّ شکواه و لم یصبر و لم یحتسب لم ترفع له حسنة و یلقی اللّه عز و جل و هو علیه غضبان إلّا أن یتوب «5».
لب اللباب، عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: من طلب الدنیا حلالا مکاثرا مفاخرا
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 28 ب 10 ح 7، عن کشف المحجة: ص 166.
(2) نهج البلاغة: قصار الحکم 393.
(3) فقه الرضا علیه السّلام: ص 251 ب 36.
(4) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 27 ب 10 ح 2، عن الجعفریات: ص 224.
(5) من لا یحضره الفقیه: ج 4 ص 7 ب 1 ح 1.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 221
مرائیا لقی اللّه یوم یلقاه و هو علیه غضبان «1».
غرر الحکم، قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: لیس کلّ مجمل بمحروم «2».
أقول: لیس له مفهوم و إنّما هو من مفهوم اللقب.
قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: الدنیا دول فاطلب حظّک منها بإجمال الطلب «3».
عن جابر قال: قال الحسن بن علی علیه السّلام لرجل: یا هذا، لا تجاهد الطلب جهاد العدو و لا تتکل علی القدر اتّکال المستسلم فإنّ إنشاء الفضل من السنّة و الإجمال فی الطلب من العفّة و لیست العفّة بدافعة رزقا و لا الحرص بجالب فضلا، فإنّ الرزق مقسوم و استعمال الحرص استعمال المآثم «4».
و فی حدیث، قال علی علیه السّلام: لا یصدق إیمان عبد حتّی یکون بما فی ید اللّه أوثق منه بما فی یده «5».
أقول: لأنّ ما فی یده محتمل زواله و ما فی ید اللّه لا یمکن زواله.
نهج البلاغة، قال علی علیه السّلام: کلّ مقتصر علیه کاف «6».
أقول: لأنّک إذا اقتصرت علی القلیل کفاک.
نهج البلاغة، قال علی علیه السّلام: من لم یعط قاعدا لم یعط قائما «7».
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 32 ب 10 ح 19، عن لباب اللباب (مخطوط).
(2) غرر الحکم: ج 2 ص 133 الفصل الثالث و السبعون ح 16.
(3) کنز الفوائد: ج 1 ص 61 (فی ذکر الدنیا)، أعلام الدین: ص 173.
(4) التمحیص: ص 52 ح 98.
(5) غرر الحکم: ج 1 ص 89 الفصل السادس فی الإیمان.
(6) نهج البلاغة: قصار الحکم: حکمة 395.
(7) نهج البلاغة: قصار الحکم: حکمة 396.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 222
أقول: أی: سیان التحرّک و السکون بالنسبة إلی ما فوق المقسوم.
أعلام الدین، قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: من أکثر ذکر الموت رضی من الدنیا بالیسیر «1».
قال الصادق علیه السّلام: إذا کان عند غروب الشمس وکّل اللّه بها ملکا ینادی أیّها الناس، أقبلوا علی ربّکم فإنّ ما قل و کفی خیر ممّا کثر و ألهی، و ملک موکّل بالشمس عند طلوعها ینادی: یا ابن آدم لد للموت و ابن للخراب و اجمع للفناء «2».
عدّة الداعی، روی أبو سعید الخدری قال: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقول عند منصرفه من أحد و الناس محدقون به و قد أسند ظهره إلی «طلحة» هناک:
أیّها الناس، أقبلوا علی ما کلفتموه من إصلاح آخرتکم و أعرضوا عمّا ضمن لکم من دنیاکم و لا تستعملوا جوارحا غذیت بنعمته فی التعرّض لسخطه بمعصیته و اجعلوا شغلکم فی التماس مغفرته و اصرفوا همّتکم بالتقرّب إلی طاعته، من بدأ بنصیبه من الدنیا فاته نصیبه من الآخرة و لم یدرک منها ما یرید و من بدأ بنصیبه من الآخرة وصل إلیه نصیبه من الدنیا و أدرک من الآخرة ما یرید «3».

الزهد اجتناب الحرام

أمان الأخطار، و من کتاب مسائل الرجال لمولانا أبی الحسن علی بن محمّد الهادی علیهما السّلام قال محمّد بن الحسن: قال محمّد بن هارون الحلاب: قلت له:
روینا عن آبائک أنّه یأتی علی الناس زمان لا یکون شی‌ء أعزّ من أخ أنیس أو
______________________________
(1) أعلام الدین: ص 175 (فی ذکر الموت).
(2) الاختصاص للمفید: ص 234.
(3) عدّة الداعی: ص 228 ب 6.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 223
کسب درهم من حلال.
فقال لی: یا محمّد، إنّ العزیز موجود و لکنّک فی زمان لیس شی‌ء أعسر من درهم حلال و أخ فی اللّه عز و جل «1».
عن السکونی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قلت له: ما الزهد فی الدنیا؟
قال: ویحک، حرامها فتنکبه «2».
أقول: (ویح) یستعمل للشفقة و التهدید.
عن هشام بن الحکم قال: قال لی أبو الحسن موسی بن جعفر علیه السّلام:
یا هشام، إنّ العقلاء ترکوا فضول الدنیا فکیف الذنوب و ترک الدنیا من الفضل و ترک الذنوب من الفرض «3».

البری‌ء من الخیانة ینتظر إحدی الحسنیین

نهج البلاغة، قال أمیر المؤمنین علیه السّلام فی خطبة له: و کذلک المرء المسلم البری‌ء من الخیانة ینتظر من اللّه إحدی الحسنیین إمّا داعی اللّه فما عند اللّه خیر له و إمّا رزق اللّه فإذا هو ذو أهل و مال و معه دینه و حسبه و إنّ المال و البنین حرث الدنیا و العمل الصالح حرث الآخرة و قد یجمعهما اللّه تعالی لأقوام «4».
عن إبراهیم بن محمّد، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: ما أعطی اللّه عبدا ثلاثین ألفا و هو یرید به خیرا و قال: ما جمع رجل قطّ عشرة آلاف درهم من حلّ و قد
______________________________
(1) أمان الأخطار: ص 45 الفصل الثالث ب 3.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 70 ح 1.
(3) الکافی (أصول): ج 1 ص 17 ح 12.
(4) نهج البلاغة: الخطبة 23.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 224
یجمعها لأقوام إذا أعطی القوت و رزق العمل فقد جمع اللّه له الدنیا و الآخرة «1».
أقول: (ثلاثون) کان فی زمان خاصّ حیث اضطربت الأحوال فی زمان الصادق علیه السّلام کما یدلّ علیه أنّهم کانوا یملکون أکثر من ذلک و قال تعالی:
وَ آتَیْتُمْ إِحْدٰاهُنَّ قِنْطٰاراً «2» إلی غیر ذلک.
کتاب التمحیص عن إبراهیم بن عمر، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: ما أعطی اللّه عبدا ثلاثین ألفا و هو یرید به خیرا و قال: ما جمع رجل عشرة آلاف من حلّ و قد جمعهما اللّه لأقوام إذا أعطوا القریب رزقوا العمل الصالح و قد جمع اللّه لقوم الدنیا و الآخرة «3».
و فی حدیث آخر، قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من اکتسب مالا من غیر حلّه کان رادّه إلی النار «4».
و قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أیضا: قال اللّه عز و جل: من لم یبال من أیّ باب اکتسب الدینار و الدرهم لم أبال یوم القیامة من أیّ أبواب النار أدخلته «5».
عن سلیم بن قیس قال: سمعت أمیر المؤمنین علیه السّلام یقول: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: منهومان لا یشبعان: طالب دنیا و طالب علم، فمن اقتصر من الدنیا علی ما أحلّ اللّه له سلم، و من تناولها من غیر حلّها هلک إلّا أن یتوب أو یراجع، و من أخذ العلم من أهله و عمل بعلمه نجا، و من أراد به الدنیا فهی
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 6 ص 328 ب 93 ح 28.
(2) سورة النساء: الآیة 20.
(3) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 21 ب 7 ح 3، عن التمحیص: ص 50 ح 87.
(4) الاختصاص: ص 249.
(5) الاختصاص: ص 249.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 225
حظّه «1».
روی أبو هاشم الجعفری، عن أبی الحسن الثالث علیه السّلام قال: إنّ اللّه عز و جل جعل من أرضه بقاعا تسمی المرحومات أحبّ أن یدعی فیها فیجیب، و إنّ اللّه عز و جل جعل من أرضه بقاعا تسمی المنتقمات فإذا کسب الرجل مالا من غیر حلّه سلّط اللّه علیه بقعة منها فأنفقه فیها «2».
عن هشام بن الحکم، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: من کسب مالا من غیر حلّ سلّط اللّه علیه البناء و الماء و الطین «3».
تفسیر علی بن إبراهیم، قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: یوما و قد تبع جنازة فسمع رجلا یضحک فقال: کأنّ الموت فیها علی غیرنا کتب- إلی أن قال- أیّها الناس، طوبی لمن ذلّت نفسه و طاب کسبه ... الخبر «4».
عدّة الداعی، عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: لا یکتسب العبد مالا حراما فیتصدّق منه فیؤجر علیه و لا ینفق منه فیبارک له فیه و لا یترکه خلف ظهره إلّا کان زاده إلی النار «5».
عن أبی بردة الأسلمی قال: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقول: لا تزول قدم عبد یوم القیامة حتّی یسأل عن أربع: عن جسده فیما أبلاه و عن عمره فیما أفناه و عن ماله ممّا اکتسبه و فیما أنفقه و عن حبّنا أهل البیت «6».
______________________________
(1) الکافی (أصول): ج 1 ص 46 ح 1.
(2) الکافی (فروع): ج 6 ص 532 ح 15.
(3) الخصال: ج 1 ص 159 ح 205.
(4) تفسیر القمی: ج 2 ص 70 (فی تفسیر سورة الأنبیاء).
(5) عدّة الداعی: ص 93 ب 2.
(6) أمالی الطوسی: ص 593 ح 1 (المجلس السادس و العشرون).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 226
الدعوات للراوندی، قال النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لرد دانق من حرام یعدل عند اللّه سبحانه و تعالی سبعین ألف حجّة مبرورة «1».
أقول: ذکرنا وجه أمثال هذه الثوابات الکثیرة فی هذا الکتاب.

العبادة مع الحرام کالبناء علی الرمل

عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: العبادة مع أکل الحرام کالبناء علی الرمل. و قیل: علی الماء «2».
و فی حدیث آخر، قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إنّ للّه ملکا ینادی علی بیت المقدس کلّ لیلة من أکل حراما لم یقبل اللّه منه صرفا و لا عدلا. و الصرف النافلة و العدل الفریضة «3».
أقول: أو یراد تصرّفاته و عدالته فی الأمور.
عن حفص بن غیاث، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: کان فی بنی إسرائیل رجل و کان محتاجا فألحّت علیه امرأته فی طلب الرزق فرأی فی النوم أیّما أحبّ إلیک درهمان من حلّ أو ألفان من حرام؟ فقال: درهمان من حلّ، فقال: تحت رأسک، فانتبه فرأی الدرهمین تحت رأسه فأخذهما و اشتری بدرهم سمکة فأقبل إلی منزله، فلمّا رأته المرأة أقبلت علیه کاللائمة و أقسمت أن لا تمسها، فقام الرجل إلیها فلمّا شقّ بطنها إذا بدرّتین فباعهما بأربعین ألف درهم «4».
______________________________
(1) دعوات الراوندی: ص 25 ح 36 (الفصل الثانی).
(2) عدّة الداعی: ص 141 ب 4.
(3) عدّة الداعی: ص 140 ب 4، و لا یخفی أن (و الصرف النافلة ...): بیان.
(4) بحار الأنوار: ج 100 ص 29 ب 2 ح 52.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 227‌

فصل فی کیفیة طلب المعیشة

مسألة: یستحب التوسّط فی طلب الرزق و کراهة استقلاله و ترکه.
عن ابن فضال عمّن ذکره عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: لیکن طلبک للمعیشة فوق کسب المضیع و دون طلب الحریص، الراضی بدنیاه المطمئن إلیها، و لکن أنزل نفسک من ذلک بمنزلة المنصف المتعفّف ترفع نفسک عن منزلة الواهن الضعیف و تکتسب ما لا بدّ منه أنّ الذین أعطوا المال ثمّ لم یشکروا لا مال لهم «1».
و فی حدیث آخر أن الحسین علیه السّلام قال لرجل: یا هذا، لا تجاهد فی الرزق جهاد المغالب و لا تتکل علی القدر اتّکال مستسلم فإنّ ابتغاء الرزق من السنّة و الإجمال فی الطلب من العفّة و لیست العفّة بمانعة رزقا و لا الحرص بجالب فضلا و إنّ الرزق مقسوم و الأجل محتوم و استعمال الحرص طالب المآثم «2».
عن أمیر المؤمنین علیه السّلام: یا ابن آدم، لا یکن أکبر همّک، یومک الذی إن فاتک لم یکن من أجلک فإن همّک یوم فإنّ کلّ یوم تحضره یأتی اللّه فیه برزقک، و اعلم أنّک لن تکتسب شیئا فوق قوتک إلّا کنت فیه خازنا لغیرک تکثر فی الدنیا به نصبک و تحظی به وارثک و یطول معه یوم القیامة حسابک، فاسعد بمالک فی
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 81 ح 8.
(2) أعلام الدین: ص 428.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 228
حیاتک، و قدّم لیوم معادک زادا یکون أمامک، فإنّ السفر بعید، و الموعد القیامة، و المورد الجنّة أو النار «1».
عن عبد اللّه بن سلیمان قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: إنّ اللّه تعالی وسع فی أرزاق الحمقی لیعتبر العقلاء و یعلموا أنّ الدنیا لیس ینال ما فیها بعمل و لا حیلة «2».
أقول: یراد بذلک علی نحو الموجبة الجزئیة.
عن عبد اللّه بن سلیمان قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: إنّ اللّه عز و جل أوسع فی أرزاق الحمقی لتعتبر العقلاء و یعلمون أن الدنیا لا تنال بالعقل و لا بالحیلة «3».
قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: کان فیما وعظ لقمان ابنه أنّه قال: یا بنی، لیعتبر من قصر یقینه و ضعف تعبه فی طلب الرزق إنّ اللّه تعالی خلقه فی ثلاثة أحوال من أمره و أتاه رزقه و لم یکن له فی واحدة منها کسب و لا حیلة إنّ اللّه سیرزقه فی الحال الرابعة.
أمّا أوّل ذلک: فإنّه کان فی رحم أمّه یرزقه هناک فی قرار مکین حیث لا برد یؤذیه و لا حرّ ثمّ أخرجه من ذلک و أجری له من لبن أمّه ما یربیه من غیر حول به و لا قوّة ثمّ فطم من ذلک فأجری له من کسب أبویه برأفة و رحمة من تلویهما حتّی إذا کبر و عقل و اکتسب لنفسه ضاق به أمره فظن الظنون بربّه و جحد الحقوق فی ماله و قتّر علی نفسه و عیاله مخافة الفقر «4».
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 35 ب 11 ح 7.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 182 ح 10، و قریب منه فی تهذیب الأحکام: ج 6 ص 323 ب 93 ح 5.
(3) علل الشرائع: ج 1 ص 93 ب 83 ح 1.
(4) بحار الأنوار: ج 100 ص 30 ب 2 ح 54.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 229
عن علی بن مهزیار رفعه إلی أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: کان أمیر المؤمنین علیه السّلام یقول: قرّبوا علی أنفسکم البعید و هوّنوا علیها الشدید و اعلموا أنّ عبدا و إن ضعفت حیلته و وهنت مکیدته إنّه لن ینقص ممّا قدّر اللّه له و إن قوی عبد فی شدّة الحیلة و قوّة المکیدة إنّه لن یزاد علی ما قدّر اللّه له «1».

هل یسبق العبد رزقه المکتوب؟!

اشارة

عن ابن جمهور عن أبیه رفعه، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: کان أمیر المؤمنین علیه السّلام کثیرا ما یقول: اعلموا علما یقینا أنّ اللّه عز و جل لم یجعل للعبد و إن اشتدّ جهده و عظمت حیلته و کثرت مکابدته أن یسبق ما سمی له فی الذکر الحکیم و لم یحلّ من العبد فی ضعفه و قلّة حیلته أن یبلغ ما سمی له فی الذکر الحکیم، أیّها الناس، إنّه لن یزداد امرؤ نقیرا بحذقه و لن ینتقص امرؤ نقیرا لحمقه فالعالم لهذا العامل به أعظم الناس راحة فی منفعته و العالم لهذا التارک له أعظم الناس شغلا فی مضرته و ربّ منعم علیه مستدرج بالإحسان إلیه و ربّ مغرور فی الناس مصنوع له، فأفق أیّها الساعی من سعیک و قصّر من عجلتک و انتبه من سنة غفلتک و تفکر فیما جاء عن اللّه عز و جل علی لسان نبیّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و احتفظوا بهذه الحروف السبعة فإنها من قول أهل الحجی و من عزائم اللّه فی الذکر الحکیم، إنّه لیس لأحد أن یلقی اللّه عز و جل بخلّة من هذه الخلال: الشرک باللّه فیما افترض- اللّه- علیه أو إشفاء غیظ بهلاک نفسه أو إقرار بأمر یفعل غیره أو یستنجح إلی مخلوق بإظهار بدعة فی دینه أو یسره أن یحمده الناس بما لم یفعل و المتجبّر المختال و صاحب الأبّهة و الزهو، أیّها الناس، إنّ السباع همّتها التعدّی
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 36 ب 11 ح 10، عن الأمالی للمفید: ص 207 ح 39.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 230
و إنّ البهائم همّتها بطونها و إنّ النساء همتهنّ الرجال و إنّ المؤمنین مشفقون خائفون وجلون، جعلنا اللّه و إیّاکم منهم «1».
عن الأصبغ بن نباته، أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام قال لأصحابه: اعلموا یقینا أنّ اللّه تعالی لم یجعل للعبد، و إن عظمت حیلته و اشتدّ طلبه و قویت مکایده أکثر ممّا سمی له فی الذکر الحکیم، فالعارف بهذا العاقل له أعظم الناس راحة فی منفعته، و التارک له أعظم الناس شغلا فی مضرّته وَ الْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعٰالَمِینَ*، و ربّ منعم علیه مستدرج، و ربّ مبتلی عند الناس مصنوع له، فابق أیّها المستمع من سعیک و قصّر من عجلتک، و اذکر قبرک و معادک، فإنّ إلی اللّه مصیرک، و کما تدین تدان «2».
نهج البلاغة، و قال علیه السّلام: اعلموا علما یقینا أنّ اللّه لم یجعل للعبد و إن عظمت حیلته و اشتدّت طلبته و قویت مکیدته، أکثر ممّا سمی له فی الذکر الحکیم و لم یحل بین العبد فی ضعفه و قلّة حیلته و بین أن یبلغ ما سمی له فی الذکر الحکیم و العارف لهذا العامل به أعظم الناس راحة فی منفعة و التارک له الشاک فیه أعظم الناس شغلا فی مضرّة و ربّ منعم علیه مستدرج بالنعمی و ربّ مبتلی مصنوع له بالبلوی، فزد أیّها المستنفع فی شکرک و قصّر من عجلتک وقف عند منتهی رزقک «3».
عن أبی جعفر علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: الدنیا دول فما کان لک منها أتاک علی ضعفک و ما کان منها علیک لم تدفعه بقوّتک، و من انقطع رجاؤه
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 81 ح 9.
(2) أمالی الطوسی: ص 163 ح 23 (المجلس السادس).
(3) نهج البلاغة: قصار الحکم: حکمة 273.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 231
ممّا فات استراح بدنه، و من رضی بما رزقه اللّه قرت عینه «1».
الفقیه، عن أمیر المؤمنین علیه السّلام فی وصیّته لابنه محمّد ابن الحنفیة رضی عنه اللّه:
یا بنیّ، إیّاک و الاتّکال علی الأمانی- إلی أن قال- یا بنی، الرزق رزقان رزق تطلبه و رزق یطلبک فإن لم تأته أتاک، فلا تحمل هم سنتک علی هم یومک، و کفاک کلّ یوم ما هو فیه فإن تکن السنّة من عمرک فإنّ اللّه عز و جل سیؤتیک فی کلّ غد بجدید ما قسم لک و إن لم تکن السنّة من عمرک فما تصنع بغم و هم ما لیس لک؟ و اعلم أنّه لن یسبقک إلی رزقک طالب و لن یغلبک علیه غالب و لن یحتجب عنک ما قدّر لک، فکم رأیت من طالب متعب نفسه مقتّر علیه رزقه و مقتصد فی الطلب قد ساعدته المقادیر و کلّ مقرون به الفناء الیوم لک و أنت من بلوغ غد علی غیر یقین «2».
قال علی علیه السّلام: الرزق رزقان: طالب و مطلوب، فمن طلب الدنیا طلبه الموت حتّی یخرجه عنها و من طلب الآخرة طلبته الدنیا حتّی یستوفی رزقه منها «3».
عن هشام بن الحکم قال: قال لی أبو الحسن موسی بن جعفر علیهما السّلام:
یا هشام، إنّ العقلاء زهدوا فی الدنیا و رغبوا فی الآخرة، لأنّهم علموا أنّ الدنیا طالبة مطلوبة و الآخرة طالبة و مطلوبة، فمن طلب الآخرة طلبته الدنیا حتّی یستوفی منها رزقه، و من طلب الدنیا طلبته الآخرة فیأتیه الموت فیفسد علیه دنیاه و آخرته؛ یا هشام، من أراد الغنی بلا مال و راحة القلب من الحسد و السلامة
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 37 ب 11 ح 12.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 4 ص 275 ب 176 ح 10.
(3) نهج البلاغة: قصار الحکم: حکمة 431.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 232
فی الدین فلیتضرّع إلی اللّه عز و جل فی مسألته بأن یکمل عقله، فمن عقل قنع بما یکفیه و من قنع بما یکفیه استغنی و من لم یقنع بما یکفیه لم یدرک الغنی أبدا «1».
کنز الفوائد، قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من رضی بالیسیر من الرزق رضی اللّه عنه بالیسیر من العمل «2».
أقول: لأنّ الأجر بقدر العمل.
جامع الأخبار قال الإمام علی علیه السّلام:
دع الحرص علی الدنیا و فی العیش فلا تطمع و لا تجمع من المال فلا تدری لمن تجمع و لا تدری أ فی أرضک أم فی غیرها تصرع فإنّ الرزق مقسوم و کدّ المرء لا ینفع فقیر کل من یطمع غنی کل من یقنع

«3»القناعة من علائم المحبّة الربّانیة

أعلام الدین، قال الصادق علیه السّلام: إذا أحبّ اللّه عبدا ألهمه الطاعة و الزمه القناعة و فقّهه فی الدین و قوّاه بالیقین فاکتفی بالکفاف و اکتس بالعفاف، و إذا أبغض اللّه عبدا حبّب إلیه المال و بسط له الآمال و ألهمه دنیاه و وکّله إلی هواه فرکب العناد و بسط الفساد و ظلم العباد «4».
______________________________
(1) الکافی (أصول): ج 1 ص 18 ح 12.
(2) کنز الفوائد: ج 2 ص 197 (فصل ممّا روی فی الأرزاق).
(3) جامع الأخبار: ص 108 (الفصل الخامس و الستون).
(4) أعلام الدین: ص 278.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 233
عن محمّد بن مسلم قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن قول اللّه عز و جل: وَ مَنْ یَتَّقِ اللّٰهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً. وَ یَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لٰا یَحْتَسِبُ «1»؟
قال: فی دنیاه «2».

لا تستقل القلیل من الرزق

عن إسحاق بن عمّار قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: من طلب قلیل الرزق کان ذلک داعیه إلی اجتلاب کثیر من الرزق، و من ترک قلیلا من الرزق کان ذلک داعیه إلی ذهاب کثیر من الرزق «3».
عن الحسن بن بسّام الجمال قال: کنت عند إسحاق بن عمّار الصیرفی فجاء رجل یطلب غلّة بدیا نار و کان قد أغلق باب الحانوت و ختم الکیس فأعطاه غلّة بدیا نار فقلت له: ویحک یا إسحاق ربّما حملت لک من السفینة ألف ألف درهم قال: فقال لی تری کان لی هذا لکنّی سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: من استقلّ قلیل الرزق حرم کثیره، ثمّ التفت إلیّ فقال: یا إسحاق، لا تستقل قلیل الرزق فتحرم کثیره «4».
عن الحسین الجمّال قال: شهدت إسحاق بن عمّار یوما و قد شدّ کیسه و هو یرید أن یقوم فجاءه إنسان یطلب دراهم بدیا نار فحل الکیس فأعطاه دراهم بدیا نار، قال فقلت له: سبحان اللّه! ما کان فضل هذا الدینار فقال إسحاق:
______________________________
(1) سورة الطلاق: الآیات 2- 3.
(2) تفسیر القمی: ج 2 ص 375 (فی تفسیر سورة الطلاق).
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 311 ح 29.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 318 ح 56.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 234
ما فعلت هذا رغبة فی فضل الدینار و لکن سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: من استقلّ قلیل الرزق حرم الکثیر «1».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 311 ح 30.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 235‌

فصل فی أن اللّه لا یعطی الآخرة بترک الدنیا

مسألة: لا یجوز ترک الدنیا التی لا بدّ منها للآخرة و لا یجوز ترک الآخرة للدنیا.
الفقیه: روی عن العالم علیه السّلام أنّه قال: اعمل لدنیاک کأنّک تعیش أبدا و اعمل لآخرتک کأنّک تموت غدا «1».
أقول: حتّی لا یکون کلّا علی الناس إذا طال به العمر.
عن علی الأحمسی، عمّن أخبره عن أبی جعفر علیه السّلام أنّه کان یقول: نعم العون الدنیا علی الآخرة «2».
عن حفص، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال عیسی علیه السّلام: اشتدّت مئونة الدنیا و مئونة الآخرة، أمّا مئونة الدنیا فإنّک لا تمدّ یدک إلی شی‌ء منها إلّا وجدت فاجرا قد سبقک إلیها و أمّا مئونة الآخرة فإنّک لا تجد أعوانا یعینونک علیها «3».
قال النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إنّ اللّه یعطی الدنیا بعمل الآخرة و لا یعطی الآخرة بعمل الدنیا «4».
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 94 ب 58 ح 4.
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 58 ب 24 ح 4.
(3) الکافی (روضة): ج 8 ص 144 ح 112.
(4) بحار الأنوار: ج 100 ص 25 ب 2 ح 29.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 236‌

فصل فی الأدعیة التی تزید فی الرزق

اشارة

مسألة: یستحبّ الدعاء لطلب الرزق، و رجائه من حیث لا یحتسب، و ما یزیده و ما یمنع الفقر.
عن جمیل بن صالح، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام فی قول اللّه عز و جل: رَبَّنٰا آتِنٰا فِی الدُّنْیٰا حَسَنَةً وَ فِی الْآخِرَةِ حَسَنَةً «1»، قال: رضوان اللّه و الجنّة فی الآخرة و السعة فی الرزق و المعایش و حسن الخلق فی الدنیا «2».
عن عبد الأعلی قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن قول اللّه عز و جل: رَبَّنٰا آتِنٰا فِی الدُّنْیٰا حَسَنَةً وَ فِی الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَ قِنٰا عَذٰابَ النّٰارِ «3»، و ذکر نحوه «4».
و عن عبد الأعلی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: رضوان اللّه و التوسعة فی المعیشة و حسن الصحبة و فی الآخرة الجنّة «5».
أقول: هذه من باب المثال- کما لا یخفی-.
______________________________
(1) سورة البقرة: الآیة 201.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 94 ب 58 ح 1.
(3) سورة البقرة: الآیة 201.
(4) تفسیر العیّاشی: ج 1 ص 98 ح 274 (فی تفسیر سورة البقرة)، و فیه: رضوان اللّه و الجنّة فی الآخرة و السعة فی المعیشة و حسن الخلق فی الدنیا.
(5) تفسیر العیّاشی: ج 1 ص 99 ح 275 (فی تفسیر سورة البقرة).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 237
روی السکونی عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن آبائه علیهم السّلام قال: قال علی علیه السّلام: (من أتاه اللّه برزق لم یخط إلیه برجله و لم یمدّ إلیه یده و لم یتکلّم فیه بلسانه و لم یشدّ إلیه ثیابه و لم یتعرّض له، کان ممّن ذکره اللّه عز و جل فی کتابه:
وَ مَنْ یَتَّقِ اللّٰهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً. وَ یَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لٰا یَحْتَسِبُ «1») «2».
أقول: قوله علیه السّلام: لم یشدّ إلیه ثیابه، أی: لم یتهیّأ أو لم یسافر.
و فی حدیث آخر، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: من آتاه اللّه برزق لم یتخطّ إلیه رجله و لم یشدّ إلیه رکابه و لم یتعرّض له کان ممّن ذکر اللّه فی السماء، و ذکر مثله «3».
عن علی بن السرّی قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: إنّ اللّه عز و جل جعل أرزاق المؤمنین من حیث لا یحتسبون و ذلک أنّ العبد إذا لم یعرف وجه رزقه کثر دعاؤه «4».
أقول: کثیرا ما لا یعلم الکاسب و نحوه من یشتری منه و من یأتی بالمال إلیه.
عن محمّد بن مسلم، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: أبی اللّه عز و جل إلّا أن یجعل أرزاق المؤمنین من حیث لا یحتسبون «5».
أقول: إنّما ذکر (المؤمنین) لأنّهم المستفیدون من ذلک.
عن الحسین بن علوان، عن جعفر عن أبیه قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
______________________________
(1) سورة الطلاق: الآیات 2- 3.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 101 ب 58 ح 47.
(3) دعائم الإسلام: ج 2 ص 326 الفصل الثالث ح 1229.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 84 ح 4.
(5) وسائل الشیعة: ج 12 ص 33 ب 14 ح 5.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 238
إنّ الرزق لینزل من السماء إلی الأرض علی عدد قطر المطر إلی کلّ نفس بما قدّر لها و لکن للّه فضول فاسألوا اللّه من فضله «1».
________________________________________
شیرازی، سید محمد حسینی، المال، أخذا و عطاء و صرفا، در یک جلد، مؤسسة الوعی الاسلامی - دار العلوم، بیروت - لبنان، اول، 1425 ه ق

المال، أخذا و عطاء و صرفا؛ ص: 238
عن ابن الهذیل، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: (إنّ اللّه قسّم الأرزاق بین عبادة و أفضل فضلا کثیرا لم یقسّمه بین أحد، قال اللّه: وَ سْئَلُوا اللّٰهَ مِنْ فَضْلِهِ «2») «3».
القطب الراوندی فی دعواته، عن الصادق عن آبائه علیهم السّلام قال: من لم یسأل اللّه من فضله افتقر «4».

باقة من أریج العصمة

و من دعائهم علیهم السّلام: اللهم إنّی أسألک من فضلک الواسع الفاضل المفضّل رزقا واسعا حلالا طیّبا بلاغا للآخرة و الدنیا هنیئا مریئا صبا صبا من غیر منّ من أحد إلّا سعة من فضلک و طیبا من رزقک و حلالا من وسعک تغنینی به من فضلک أسأل، و من یدک الملأی أسأل، و من خیرتک أسأل، یا من بیده الخیر وَ هُوَ عَلیٰ کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ* «5».
عن مسعدة بن صدقة قال: و حدّثنی جعفر، قال: قال أبی رضی اللّه عنه: (إذا غدوت فی حاجتک بعد أن تصلّی الغداة بعد التشهّد فقل: اللهم إنّی غدوت ألتمس من فضلک کما أمرتنی فارزقنی من فضلک رزقا حلالا طیّبا و أعطنی فیما
______________________________
(1) قرب الإسناد: ص 117 ح 411.
(2) سورة النساء: الآیة 32.
(3) تفسیر العیّاشی: ج 1 ص 239 ح 117 (فی تفسیر سورة النساء).
(4) دعوات الراوندی: ص 117 ح 268 (فصل فی فنون شتی).
(5) دعوات الراوندی: ص 117 ح 270 (فصل فی فنون شتی).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 239
ترزقنی العافیة، تقول ذلک ثلاث مرّات «1».
عدّة الداعی، عن الصادق علیه السّلام: یا اللّه یا اللّه یا اللّه أسألک بحقّ من حقّه علیک عظیم أن تصلّی علی محمّد و آل محمّد و أن ترزقنی العمل بما علّمتنی من معرفة حقّک و أن تبسط علی ما حظرت من رزقک «2».
مکارم الأخلاق، عن الصادق علیه السّلام قال: اللهم إن کان رزقی فی السماء فأنزله و إن کان فی الأرض فأظهره و إن کان بعیدا فقرّبه و إن کان قریبا فأعطنیه و إن کان قد أعطیتنیه فبارک لی فیه و جنبنی علیه المعاصی و الردی «3».
مهج الدعوات لابن طاوس، عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام أنّه قال: (من تعذّر علیه رزقه و تغلّقت علیه مذاهب المطالب فی معاشه ثمّ کتب له هذا الکلام فی رق ظبی أو قطعة من أدم و علّقه علیه أو جعله فی بعض ثیابه التی یلبسها فلم یفارقه وسّع اللّه رزقه و فتح علیه أبواب المطالب فی معاشه مِنْ حَیْثُ لٰا یَحْتَسِبُ و هو: اللهم لا طاقة لفلان بن فلان بالجهد و لا صبر له علی البلاء و لا قوّة له علی الفقر و الفاقة، اللهم فصلّ علی محمّد و آل محمّد و لا تحظر علی فلان بن فلان رزقک و لا تقتر علیه سعة ما عندک و لا تحرمه فضلک و لا تحسمه من جزیل قسمک و لا تکله إلی خلقک و لا إلی نفسه فیعجز عنها و یضعف عن القیام فیما یصلحه و یصلح ما قبله بل تنفرد بلم شعثه و تولّی کفایته و انظر إلیه فی جمیع أموره إنّک إن وکلته إلی خلقک لم ینفعوه و إن الجأته إلی أقربائه حرموه و إن أعطوه أعطوه قلیلا نکدا و إن منعوه منعوه کثیرا و إن بخلوا بخلوا و هم للبخل
______________________________
(1) قرب الإسناد: ص 3 ح 6.
(2) عدّة الداعی: ص 260 ب 5.
(3) مکارم الأخلاق: ص 365 ب 10 الفصل الخامس (فی طلب الرزق).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 240
أهل، اللهم أغن فلان بن فلان من فضلک و لا تخله منه فإنّه مضطر إلیک فقیر إلی ما فی یدیک و أنت غنی عنه و أنت به خبیر علیم وَ مَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللّٰهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللّٰهَ بٰالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللّٰهُ لِکُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدْراً «1»، فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ یُسْراً «2»، وَ مَنْ یَتَّقِ اللّٰهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً. وَ یَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لٰا یَحْتَسِبُ «3») «4».
قال الکفعمی، رأیت فی بعض کتب أصحابنا ما ملخصه أنّ رجلا جاء إلی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و قال: یا رسول اللّه، إنّی کنت غنیا فافتقرت، و صحیحا فمرضت، و کنت مقبولا عند الناس فصرت مبغوضا، و خفیفا علی قلوبهم فصرت ثقیلا، و کنت فرحانا فاجتمعت علیّ الهموم، و قد ضاقت علیّ الأرض بما رحبت، و أجول طول نهاری فی طلب الرزق فلا أجد ما أتقوّت به کأنّ اسمی قد محی من دیوان الأرزاق- إلی أن قال- فقال له النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: اتّق اللّه و أخلص ضمیرک و ادع بهذا الدعاء و هو دعاء الفرج: بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیمِ* إلهی طموح الآمال قد خابت إلّا لدیک و معاکف الهمم قد تقطّعت إلّا علیک و مذاهب العقول قد سمت إلّا إلیک، فإلیک الرجاء و إلیک الملتجأ یا أکرم مقصود و یا أجود مسئول، هربت إلیک بنفسی یا ملجأ الهاربین بأثقال الذنوب أحملها علی ظهری و ما أجد لی إلیک شافعا سوی معرفتی بأنّک أقرب من رجاه الطالبون و لجأ إلیه المضطرون و أمّل ما لدیه الراغبون یا من فتق العقول بمعرفته
______________________________
(1) سورة الطلاق: الآیة 3.
(2) سورة الشرح: الآیة 6.
(3) سورة الطلاق: الآیات 2- 3.
(4) مهج الدعوات: ص 126.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 241
و أطلق الألسن بحمده و جعل ما امتنّ به علی عباده کفایة لتأدیة حقّه صلّ علی محمّد و آله و لا تجعل للهموم علی عقلی سبیلا و لا للباطل علی عملی دلیلا و افتح لی بخیر الدنیا یا ولیّ الخیر؛ فلمّا دعا به الرجل و أخلص النیة عاد إلی حسن الإجابة «1».
عن جابر عن أبی جعفر علیه السّلام قال: أتی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم رجل من أهل البادیة فقال: یا رسول اللّه، إنّ لی بنین و بنات و إخوة و أخوات و بنی بنین و بنی بنات و بنی إخوة و بنی أخوات و المعیشة علینا خفیفة، فإن رأیت یا رسول اللّه أن تدعو اللّه أن یوسع علینا قال: و بکی فرّق له المسلمون، فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: وَ مٰا مِنْ دَابَّةٍ فِی الْأَرْضِ إِلّٰا عَلَی اللّٰهِ رِزْقُهٰا وَ یَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهٰا وَ مُسْتَوْدَعَهٰا کُلٌّ فِی کِتٰابٍ مُبِینٍ «2»، من کفل بهذه الأفواه المضمونة علی اللّه رزقها صب اللّه علیه الرزق صبا کالماء المنهمر إن قلیل فقلیلا و إن کثیر فکثیرا، قال: ثمّ دعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أمّن له المسلمون. قال: قال أبو جعفر علیه السّلام:
فحدّثنی من رأی الرجل فی زمن عمر فسأله عن حاله فقال: من أحسن من خوّله حلالا و أکثرهم مالا «3».
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 41 ب 12 ح 10، عن مصباح الکفعمی: ص 95 (الهامش).
(2) سورة هود: الآیة 6.
(3) تفسیر العیّاشی: ج 2 ص 139 ح 3 (فی تفسیر سورة هود).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 242‌

فصل فی أن البقاء علی الطهارة یزید الرزق

مسألة: یستحب البقاء علی الطهارة فإنها توجب زیادة الرزق.
و فی الحدیث، أنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم شکا إلیه رجل قلّة الرزق فقال علیه السّلام: أدم الطهارة یدم علیک الرزق، ففعل الرجل ذلک فوسع علیه الرزق «1».
درر اللآلی العمادیة، عن عبد اللّه بن سلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
من توضأ لکلّ حدث و لم یکن دخالا علی النساء فی البیوتات و لم یکن یکتسب مالا بغیر حقّ، رزق من الدنیا بغیر حساب «2».
______________________________
(1) غوالی اللآلی: ج 1 ص 268 الفصل العاشر ح 72.
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 41 ب 12 ح 9، عن درر اللآلی العمادیة: ج 1 ص 6.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 243‌

فصل فی أنّ مَنْ یَتَّقِ اللّٰهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً

مسألة: ینبغی للإنسان أن یکون بما عند اللّه أرجی منه بما عند غیره.
عن عبد اللّه بن القاسم، عن الصادق جعفر بن محمّد عن أبیه عن جدّه، عن علی علیهم السّلام قال: کن لما لا ترجو أرجی منک لما ترجو، فإنّ موسی بن عمران علیه السّلام خرج یقتبس لأهله نارا فکلّمه اللّه عز و جل فرجع نبیا و خرجت ملکة سبأ فأسلمت مع سلیمان علیه السّلام و خرجت سحرة فرعون یطلبون العزّة لفرعون فرجعوا مؤمنین «1».
قال رجل لأبی الحسن موسی علیه السّلام: عدنی، فقال: کیف أعدک و أنا لما لا أرجو أرجی منّی لما أرجو «2».
أقول: یراد الوعد القطعی، و لعلّ السائل طلبه منه علیه السّلام و إلّا فالوعد صحیح قطعا بالأدلّة الأربعة.
عن عمر بن یزید قال: أتی رجل أبا عبد اللّه علیه السّلام: یقتضیه و أنا حاضر فقال له: لیس عندنا الیوم شی‌ء و لکنّه یأتینا خطر «3» و وسمة «4» فتباع و نعطیک
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 4 ص 284 ب 176 ح 30.
(2) وسائل الشیعة: ج 12 ص 33 ب 14 ح 8.
(3) الخطر: القطیع الضخم من الإبل ألف أو زیادة، کتاب العین: ج 4 ص 213.
(4) الوسمة: شجرة ورقها خضاب، کتاب العین: ج 7 ص 321.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 244
إن شاء اللّه، فقال له الرجل: عدنی، فقال: کیف أعدک و أنا لما لا أرجو أرجی منّی لما أرجو «1».
و روی جمیل بن درّاج عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: ما سدّ اللّه عز و جل علی مؤمن باب رزق إلّا فتح اللّه له ما هو خیر منه «2».
عن عبد اللّه بن سنان، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: ما سدّ اللّه علی مؤمن رزقا یأتیه من وجه إلّا فتح له من وجه آخر فأتاه و إن لم یکن له فی حسابه «3».
أعلام الدین، عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (ما من مؤمن إلّا و له باب یصعد منه عمله و باب ینزل منه رزقه فإذا مات بکیا علیه و ذلک قول اللّه عز و جل: فَمٰا بَکَتْ عَلَیْهِمُ السَّمٰاءُ وَ الْأَرْضُ وَ مٰا کٰانُوا مُنْظَرِینَ «4») «5».
أقول: أیّ إنّ الآیة دلیل علی بکاء السماء و الأرض علی بعض الناس.
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 96 ح 5.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 101 ب 58 ح 46.
(3) بحار الأنوار: ج 100 ص 34 ب 2 ح 65.
(4) سورة الدخان: الآیة 29.
(5) أعلام الدین: ص 163 (فصل ممّا روی فی الأرزاق).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 245‌

فصل فی بیان موجبات الفقر و مقتضیات زیادة الرزق

اشارة

مسألة: یستحب الاجتناب عن العوامل التی توجب الفقر و السعی لموجبات الغنی و الاستغناء.
عن سعید بن علاقة قال: سمعت أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام یقول: ترک نسج العنکبوت فی البیت یورث الفقر و البول فی الحمام یورث الفقر و الأکل علی الجنابة یورث الفقر و التخلّل بالطرفاء «1» یورث الفقر و التمشّط من قیام یورث الفقر و ترک القمامة فی البیت یورث الفقر و الیمین الفاجرة تورث الفقر و الزنا یورث الفقر و إظهار الحرص یورث الفقر و النوم بین العشاءین یورث الفقر و النوم قبل طلوع الشمس یورث الفقر و ترک التقدیر فی المعیشة یورث الفقر و قطیعة الرحم یورث الفقر و اعتیاد الکذب یورث الفقر و کثرة الاستماع إلی الغناء یورث الفقر و ردّ السائل الذکر باللیل یورث الفقر.

أسباب توجب الغنی

ثمّ قال علیه السّلام ألا أنبئکم بعد ذلک بما یزید فی الرزق قالوا: بلی یا أمیر المؤمنین فقال: الجمع بین الصلاتین یزید فی الرزق و التعقیب بعد الغداة و بعد العصر یزید
______________________________
(1) الطرفة: شجرة و هی الطرف، و الطرفاء: جماعة الطرفة شجر و قال سیبویه: الطرفاء واحد و جمع، و الطرفاء اسم للجمع، و قیل واحدتها طرفاءة، لسان العرب: ج 9 ص 220.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 246
فی الرزق و صلة الرحم تزید فی الرزق و کسح الفناء «1» یزید فی الرزق و مواساة الأخ فی اللّه عز و جل یزید فی الرزق و البکور فی طلب الرزق یزید فی الرزق و الاستغفار یزید فی الرزق و استعمال الأمانة یزید فی الرزق و قول الحقّ یزید فی الرزق و إجابة المؤذّن یزید فی الرزق و ترک الکلام فی الخلاء یزید فی الرزق و ترک الحرص یزید فی الرزق و شکر المنعم یزید فی الرزق و اجتناب الیمین الکاذبة یزید فی الرزق و الوضوء قبل الطعام یزید فی الرزق و أکل ما یسقط من الخوان یزید فی الرزق و من سبّح اللّه کلّ یوم ثلاثین مرّة دفع اللّه عز و جل عنه سبعین نوعا من البلاء أیسرها الفقر «2».
أقول: هذه بعضها بأسباب ظاهرة کما ذکرناه فی الآداب و السنن «3» و بعضها بأسباب غیبیة.

موجبات أخری للفقر و الغنی

قال النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: عشرون خصلة تورث الفقر أوّله القیام من الفراش للبول عریانا و الأکل جنبا و ترک غسل الیدین عند الأکل و إهانة الکسرة من الخبز و إحراق الثوم و البصل و القعود علی أسکفة البیت «4» و کنس البیت باللیل
______________________________
(1) الکسح: الکنس؛ کسح البیت و البئر یکسحه کسحا: کنسه، و المکسحة: المکنسة، و الکساحة:
تراب مجموع کسح بالمکسح، لسان العرب: ج 2 ص 571. کسح: الکساحة؛ تراب مجموع، و کسح بالمکسحة کسحا أی کنسا، کتاب العین: ج 3 ص 59.
الفناء: سعة أمام الدار و الجمع: أفنیة، لسان العرب: ج 15 ص 165 و کتاب العین: ج 8 ص 376.
(2) الخصال: ج 2 ص 504 ح 2 (أبواب الستّة عشر).
(3) للمزید راجع موسوعة الفقه: ج 94- 97 للمؤلف قدّس سرّه.
(4) الأسکفة: الباب بالضم: عتبته العلیا و قد تستعمل فی السفلی، مجمع البحرین: ج 5 ص 270. الأسکفة: عتبة الباب، کتاب العین: ج 5 ص 315، الأسکفة و الأسکوفة: عتبة
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 247
و بالثوب و غسل الأعضاء فی موضع الاستنجاء و مسح الأعضاء المغسولة بالمندیل و الکم و وضع القصاع و الأوانی غیر مغسولة و وضع أوانی الماء غیر مغطاة الرءوس و ترک بیوت العنکبوت فی المنزل و استخفاف الصلاة و تعجیل الخروج من المسجد و البکور إلی السوق و تأخیر الرجوع عنه إلی العشاء و شراء الخبز من الفقراء و اللعن علی الأولاد و الکذب و خیاطة الثوب علی البدن و إطفاء السراج بالنفس. و فی خبر آخر: و البول فی الحمام و الأکل علی الجثا و التخلّل بالطرفاء و النوم بین العشاءین و النوم قبل طلوع الشمس و ردّ السائل الذکر باللیل و کثرة الاستماع إلی الغناء و اعتیاد الکذب و ترک التقدیر فی المعیشة و التمشط من قیام و الیمین الفاجرة و قطیعة الرحم. ثمّ قال علیه السّلام: ألا أنبئکم بعد ذلک بما یزید فی الرزق قالوا: بلی یا أمیر المؤمنین، و ذکر مثله بتقدیم و تأخیر إلّا أن فیه (و أداء الأمانة) بدل قوله: و استعمال الأمانة «1».
عن بکر بن محمّد الأزدی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إنّ المؤمن لینوی الذنب فیحرم رزقه «2».
عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أکثروا الاستغفار فإنّه یجلب الرزق «3».
عن یحیی بن العلاء و إسحاق بن عمّار جمیعا، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قالا:
ما ودّعنا قطّ إلّا أوصانا بخصلتین قائلا علیکم بصدق الحدیث و أداء الأمانة إلی البرّ و الفاجر فإنّهما مفتاح الرزق «4».
______________________________
الباب التی یوطأ علیها، لسان العرب: ج 9 ص 156.
(1) جامع الأخبار: ص 124 الفصل الثانی و الثمانون.
(2) ثواب الأعمال: ص 287 (عقاب من ینوی الذنب).
(3) کنز الفوائد: ج 2 ص 197 (فصل ممّا روی فی الأرزاق).
(4) أمالی الطوسی: ص 676 ح 8 (المجلس السابع و الثلاثون).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 248
و فی روایة، قال علیه السّلام: التعقیب أبلغ فی طلب الرزق من الضرب فی البلاد «1».
و فی روایة أبی بصیر: أنّه إذا فرغ المصلی من الصلاة فلیرفع یده إلی السماء- إلی أن قال علیه السّلام- فمن أین یطلب الرزق إلّا من موضعه و موضع الرزق و ما وعد اللّه عز و جل السماء «2».
و فی روایة: من حسنت نیته زید فی رزقه «3».
و فی روایة أبی عمرو من باب فضائل سور القرآن قوله ساءت حالی فکتبت إلی أبی جعفر علیه السّلام فکتب إلیّ أدم قراءة إِنّٰا أَرْسَلْنٰا نُوحاً إِلیٰ قَوْمِهِ «4»، قال:
فقرأتها حولا فلم أر شیئا فکتبت إلیه أخبره بسوء حالی و أنّی قد قرأت إِنّٰا أَرْسَلْنٰا نُوحاً إِلیٰ قَوْمِهِ حولا کما أمرتنی و لم أر شیئا قال: فکتب إلیّ قد وفی لک الحول فانتقل منها إلی قراءة إِنّٰا أَنْزَلْنٰاهُ «5».
قال: ففعلت فما کان إلّا یسیرا حتّی بعث إلیّ ابن أبی داود فقضی عنّی دینی ... الخ «6».
و فی روایة السکونی، قوله علیه السّلام من ألح علیه الفقر فلیکثر من قول:
لا حول و لا قوّة إلّا باللّه، ینفی اللّه عنه الفقر «7».
______________________________
(1) جامع أحادیث الشیعة: ج 5 ص 359 ب 1 ح 14.
(2) جامع أحادیث الشیعة: ج 5 ص 363 ب 3 ح 1.
(3) الکافی (أصول): ج 2 ص 105 ح 11 (باب الصدق و أداء الأمانة).
(4) سورة نوح: الآیة 1 (المراد تمام السورة).
(5) سورة القدر: الآیة 1 (المراد تمام السورة).
(6) الکافی (فروع): ج 5 ص 316 ح 50.
(7) المحاسن: ج 1 ص 42 ب 41 ح 56.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 249
و فی روایة عبد الأعلی من باب استحباب جمع المال من الحلال للإنفاق قوله علیه السّلام: سلوا اللّه الغنی فی الدنیا و العافیة و فی الآخرة المغفرة و الجنة «1».
______________________________
(1)- الکافی (فروع): ج 5 ص 71 ح 4.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 250‌

فصل فی أنّ کیل الطعام یوجب البرکة فیه

مسألة: یستحب کیل الطعام أو وزنه أو عدّه فی قبال الجزاف، حیث یجوز ذلک فیما لم یکن غرر، کما أنّ المستحب کیل الطعام للطبخ فی الدار و ما أشبه.
عن حفص بن عمر عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
کیلوا طعامکم فإنّ البرکة فی الطعام المکیل «1».
عن یونس بن یعقوب عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: شکا قوم إلی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم سرعة نفاد طعامهم فقال: تکیلون أو تهیلون؟ قالوا: نهیل یا رسول اللّه- یعنی: الجزاف- قال: کیلوا و لا تهیلوا فإنّه أعظم للبرکة «2».
عن مسمع قال: قال لی أبو عبد اللّه علیه السّلام: یا أبا سیّار، إذا أرادت الخادمة أن تعمل الطعام فمرها فلتکله فإنّ البرکة فیما کیل «3».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 167 ح 2.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 167 ح 1.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 167 ح 3.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 251‌

فصل من وسائل طلب الرزق

مسألة: یستحب أن یأخذ الإنسان بیتا و دکانا و نحوه و یفتح بابه و یکنس فناه و یرشه و یبسط بساطه و أن یأتی بمقومات جلب المشتری و نحوه.
قال سدیر الصیرفی: قلت: لأبی عبد اللّه علیه السّلام: أیّ شی‌ء علی الرجل فی طلب الرزق؟ فقال: یا سدیر، إذا فتحت بابک و بسطت بساطک فقد قضیت ما علیک «1».
عن الطیّار قال: قال لی أبو جعفر علیه السّلام: أیّ شی‌ء تعالج، أیّ شی‌ء تصنع؟
قلت: ما أنا فی شی‌ء، قال: فخذ بیتا و اکنس فناه و رشّه و ابسط فیه بساطا، فإذا فعلت ذلک فقد قضیت ما علیک، قال: فقدمت ففعلت فرزقت «2».
عن أبی عمّارة بن الطیّار قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: أنّه قد ذهب مالی و تفرّق ما فی یدی، و عیالی کثیر، فقال له أبو عبد اللّه علیه السّلام: إذا قدمت الکوفة فافتح باب حانوتک و ابسط بساطک و ضع میزانک و تعرّض لرزق ربّک.- قال الراوی- فلمّا أن قدم، فتح باب حانوته و بسط بساطه و وضع میزانه قال:
فتعجب من حوله بأنّ لیس فی بیته قلیل و لا کثیر من المتاع و لا عنده شی‌ء.
قال: فجاءه رجل فقال: اشتر لی ثوبا.
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 100 ب 58 ح 42.
(2) وسائل الشیعة: ج 12 ص 34 ب 15 ح 2.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 252
قال: فاشتری له و أخذ ثمنه و صار الثمن إلیه، ثمّ جاءه آخر فقال له: اشتر لی ثوبا قال: فطلب له فی السوق ثمّ اشتری له ثوبا فأخذ ثمنه فصار فی یده و کذلک یصنع التجّار یأخذ بعضهم من بعض. ثمّ جاءه رجل آخر فقال له:
یا أبا عمارة، إن عندی عدلا من کتان فهل تشتریه و أؤخّرک بثمنه سنة؟
فقال: نعم احمله و جئنی به، قال: فحمله فاشتراه منه بتأخیر سنة: قال:
فقام الرجل فذهب ثمّ أتاه آت من أهل السوق فقال له: یا أبا عمارة، ما هذا العدل؟ قال له: هذا عدل اشتریته قال: فبعنی نصفه و أعجّل لک ثمنه قال:
نعم، فاشتراه منه و أعطاه نصف المتاع و أخذ نصف الثمن، قال: فصار فی یده الباقی إلی سنة. قال: فجعل یشتری بثمنه الثوب و الثوبین، و یعرض و یشتری و یبیع، حتّی أثری و عرض وجهه و أصاب معروفا «1».
عن عبد الرحمن بن الحجّاج قال: کان رجل من أصحابنا بالمدینة فضاق ضیقا شدیدا و اشتدّت حاله فقال له أبو عبد اللّه علیه السّلام: اذهب فخذ حانوتا فی السوق و ابسط بساطا و لیکن عندک جرّة من ماء و الزم باب حانوتک قال: ففعل الرجل فمکث ما شاء اللّه قال: ثمّ قدمت رفقة من مصر فالقوا متاعهم کلّ رجل منهم عند معرفته و عند صدیقه حتّی ملئوا الحوانیت و بقی رجل منهم لم یصب حانوتا یلقی فیه متاعه، فقال له أهل السوق: هاهنا رجل لیس به بأس و لیس فی حانوته متاع فلو ألقیت متاعک فی حانوته فذهب إلیه فقال له: ألقی متاعی فی حانوتک فقال له: نعم، فألقی متاعه فی حانوته و جعل یبیع متاعه الأوّل فالأوّل حتّی إذا حضر خروج الرفقة بقی عند الرجل شی‌ء یسیر من متاعه فکره المقام علیه فقال لصاحبنا: أخلّف هذا المتاع عندک تبیعه و تبعث إلیّ بثمنه قال:
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 304 ح 3.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 253
فقال: نعم فخرجت الرفقة و خرج الرجل معهم و خلّف المتاع عنده فباعه صاحبنا و بعث بثمنه إلیه قال: فلمّا أن تهیّأ خروج رفقة مصر من مصر بعث إلیه ببضاعة فباعها و ردّ إلیه ثمنها، فلمّا رأی ذلک الرجل أقام بمصر و جعل یبعث إلیه بالمتاع و یجهّز علیه. قال: فأصاب و کثر ماله و أثری «1».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 309 ح 25.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 254‌

فصل فی استحباب الاغتراب و التبکیر فی طلب الرزق الحلال

اشارة

مسألة: یستحبّ الاغتراب و الضرب فی الأرض فی طلب الرزق و المشی فی الظلّ إذا کانت الشمس تؤذیه.
روی عمر بن أذینة، عن الصادق علیه السّلام: أنّه قال: إنّ اللّه تبارک و تعالی لیحبّ الاغتراب فی طلب الرزق «1».
و فی حدیث آخر قال الإمام الصادق علیه السّلام: اشخص یشخص لک الرزق «2».
الدعائم، روینا عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن آبائه، عن علی علیهم السّلام أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: إذا أعسر أحدکم فلیخرج من بیته و لیضرب فی الأرض یبتغی من فضل اللّه و لا یغم نفسه و أهله «3».
الجعفریات، بإسناده، عن علی بن أبی طالب علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إذا أعسر أحدکم فلیخرج و لا یغم نفسه و أهله «4».
الفقیه، روی علی بن عبد العزیز، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّه قال: إنّی لأحبّ أن أری الرجل متحرّفا فی طلب الرزق، إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال:
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 95 ب 58 ح 6.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 95 ب 58 ح 7.
(3) دعائم الإسلام: ج 2 ص 13 الفصل الأول ح 1.
(4) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 12 ب 3 ح 2، عن الجعفریات: ص 165.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 255
اللهم بارک لأمّتی فی بکورها «1».
الفقیه، و قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إذا أراد أحدکم الحاجة فلیبکر إلیها، فإنّی سألت ربّی عز و جل أن یبارک لأمّتی فی بکورها «2».
صحیفة الرضا علیه السّلام بأسانیدها قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: اللهم بارک لأمّتی فی بکورها یوم سبتها و خمیسها «3».
و فی حدیث عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: إنّ اللّه تبارک و تعالی بارک لأمّتی فی خمیسها و سبتها لأجل الجمعة «4».
أقول: السبت لأجل النشاط المتراکم و الخمیس لأجل الدفع حیث تضعف الهمّة عند ترتّب التعطیل.
عن محمّد بن هلال قال: قال لی أبوک جعفر بن محمّد الصادق علیهما السّلام: إذا کانت لک حاجة فاغد فیها فإنّ الأرزاق تقسّم قبل طلوع الشمس، و إنّ اللّه تبارک و تعالی بارک لهذه الأمّة فی بکورها، و تصدق بشی‌ء عند البکور، فإنّ البلاء لا یتخطّی الصدقة «5».

من أجل التیسیر أبکر بالحوائج

حدّثنا دارم بن قبیصة و نعیم بن صالح الطبری قالا: حدّثنا علی بن موسی الرضا، عن أبیه موسی، عن أبیه جعفر عن أبیه محمّد، عن أبیه علی، عن أبیه
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 95 ب 58 ح 8.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 95 ب 58 ح 9.
(3) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 59 ب 25 ح 3، عن صحیفة الرضا علیه السّلام: ص 44 ح 49.
(4) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 95 ب 25 ح 4.
(5) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 59 ب 25 ح 2، عن الأمالی للمفید: ص 53 ح 16.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 256
الحسین، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السّلام قال: قال النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: باکروا بالحوائج فإنها میسّرة و تربوا الکتاب فإنّه أنجح للحاجة و اطلبوا الخیر عند حسان الوجوه «1».
أقول: تقدّم وجه (حسان الوجوه) و لعل وجه (الترتیب) غیبی أو لأنّه تواضع و إذا تواضع الإنسان أثّرت نفسه فی نفس المحتاج إلیه.
و قال الصادق علیه السّلام: إذا أراد أحدکم الحاجة فلیبکر إلیها و لیسرع المشی إلیها «2».
و فی روایة، تعلّموا من الغراب خصالا ثلاثا: استتاره بالسفاد و بکوره فی طلب الرزق و حذره «3».
______________________________
(1) الخصال: ج 2 ص 394 ح 99.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 95 ب 58 ح 10.
(3) الخصال: ج 1 ص 100 ح 51 (باب الثلاثة).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 257‌

فصل فی کراهة الحرص لطلب الرزق

اشارة

مسألة: یکره الحرص علی الرزق فإنّه بید اللّه تبارک و تعالی، و الحرص لا یزید الحریص إلّا شدّة و مهانة.
عن إبراهیم بن عبد الصمد، عن أبیه، عن جدّه قال: قال سیّدنا الصادق علیه السّلام: من اهتمّ لرزقه کتب علیه خطیئة، إنّ دانیال کان فی زمن ملک جبّار عات أخذه فطرحه فی جبّ، و طرح معه السباع فلم تدن منه و لم تجرحه، فأوحی اللّه إلی نبی من أنبیائه أن ائت دانیال بطعام قال: یا ربّ و أین دانیال؟
قال: تخرج من القریة فیستقبلک ضبع فاتبعه فإنّه یدلّک إلیه، فأتت به الضبع إلی ذلک الجبّ فإذا فیه دانیال فأدلی إلیه الطعام، فقال دانیال: الحمد للّه الذی لا ینسی من ذکره و الحمد للّه الذی لا یخیب من دعاه الحمد للّه الذی من توکّل علیه کفاه الحمد للّه الذی من وثق به لم یکله إلی غیره الحمد للّه الذی یجزی بالإحسان إحسانا و بالصبر نجاة، ثمّ قال الصادق علیه السّلام: إنّ اللّه أبی إلّا أن یجعل أرزاق المتّقین من حیث لا یحتسبون و أن لا تقبل لأولیائه شهادة فی دولة الظالمین «1».
أقول: المراد بالاهتمام- هنا- الحرص.
المکارم، فی حدیث موعظة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لابن مسعود: (یا ابن
______________________________
(1) أمالی الطوسی: ص 300 ح 40 (المجلس الحادی عشر).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 258
مسعود، لا تهتم للرزق فإنّ اللّه تعالی یقول: وَ مٰا مِنْ دَابَّةٍ فِی الْأَرْضِ إِلّٰا عَلَی اللّٰهِ رِزْقُهٰا «1» و قال: وَ فِی السَّمٰاءِ رِزْقُکُمْ وَ مٰا تُوعَدُونَ «2» و قال:
وَ إِنْ یَمْسَسْکَ اللّٰهُ بِضُرٍّ فَلٰا کٰاشِفَ لَهُ إِلّٰا هُوَ وَ إِنْ یَمْسَسْکَ بِخَیْرٍ فَهُوَ عَلیٰ کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ «3») «4».
عن ابن عبّاس قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: ثلاثة یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ ... بِغَیْرِ حِسٰابٍ: رجل یغسل قمیصه و لم یکن له بدل، و رجل لم یطبخ علی مطبخ قدرین، و رجل کان عنده قوت یوم فلم یهم لغد «5».
نهج البلاغة، قال علی علیه السّلام: یا ابن آدم، لا تحمل هم یومک الذی لم یأتک علی یومک الذی قد أتاک فإنّه إن یک من عمرک یأت اللّه فیه برزقک «6».
أقول: معنی هذا ترک الاهتمام الزائد بحیث یکون إفراطا.
عن ابن أبی یعفور، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
من أصبح و أمسی و الآخرة أکبر همّه جعل اللّه له القناعة فی قلبه و جمع له أمره و لم یخرج من الدنیا حتّی یستکمل رزقه و من أصبح و أمسی و الدنیا أکبر همّه جعل اللّه الفقر بین عینیه و شتّت علیه أمره و لم ینل من الدنیا إلّا ما قسّم له «7».
______________________________
(1) سورة هود: الآیة 6.
(2) سورة الذاریات: الآیة 22.
(3) سورة الأنعام: الآیة 17.
(4) مکارم الأخلاق: ص 484 الفصل الرابع.
(5) إرشاد القلوب: ص 196 ب 52.
(6) نهج البلاغة: قصار الحکم: حکمة 267.
(7) ثواب الأعمال: ص 168، (ثواب من أصبح و أمسی و الآخرة أکبر همّه).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 259‌

من هو أکثر الناس حسرة؟!

نهج البلاغة، قال علی علیه السّلام: إنّ أخسر الناس صفقة و أخیبهم سعیا رجل أخلق بدنه فی طلب ماله و لم تساعده المقادیر علی إرادته فخرج من الدنیا بحسرته و قدم علی الآخرة بتبعته «1».
و قال علی علیه السّلام: ساهل الدهر ما ذلّ لک قعوده و لا تخاطر بشی‌ء رجاء أکثر منه «2».
دعوات الراوندی، ذکروا أنّ سلیمان علیه السّلام کان جالسا علی شاطئ بحر فبصر بنملة تحمل حبّة قمح تذهب بها نحو البحر فجعل سلیمان ینظر إلیها حتّی بلغت الماء فإذا بضفدعة قد أخرجت رأسها من الماء ففتحت فاها فدخلت النملة فاها و غاصت الضفدعة فی البحر ساعة طویلة و سلیمان علیه السّلام یتفکّر فی ذلک متعجّبا ثمّ إنّها خرجت من الماء و فتحت فاها فخرجت النملة من فیها و لم تکن معها الحبّة فدعاها سلیمان علیه السّلام و سألها عن حالها و شأنها و أین کانت؟ فقالت:
یا نبی اللّه، إنّ فی قعر هذا البحر الذی تراه صخرة مجوّفة و فی جوفها دودة عمیاء و قد خلقها اللّه تعالی هناک فلا تقدر أن تخرج منها لطلب معاشها و قد وکّلنی اللّه برزقها فأنا أحمل رزقها و سخّر اللّه سبحانه و تعالی هذه الضفدعة لتحملنی فلا یضرنی الماء فی فیها و تضع فاها علی ثقب الصخرة فأوصلها ثمّ إذا أوصلت رزقها إلیها خرجت من ثقب الصخرة إلی فیها فتخرجنی من البحر، قال سلیمان: و هل سمعت لها من تسبیحه؟ قالت: نعم تقول: یا من لا ینسانی فی جوف هذه الصخرة تحت هذه اللجة برزقک لا تنس عبادک المؤمنین بفضلک «3».
______________________________
(1) نهج البلاغة: قصار الحکم: حکمة 430.
(2) نهج البلاغة: رسالة 31، کتبها إلی الإمام الحسن علیه السّلام عند انصرافه من وقعة صفین.
(3) دعوات الراوندی: ص 115- 116 ح 264 (فصل فی فنون شتی).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 260‌

فصل فی لزوم الحذر من أمور تورث الفقر

اشارة

مسألة: یکره الضجر و الکسل و المنی و کثرة النوم و کثرة الفراغ و کلّ ما یکون إفراطا أو تفریطا فی مختلف مناحی الحیاة.
عن محمّد بن مسلم، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: إنّی لأبغض الرجل أن یکون کسلانا عن أمر دنیاه و من کسل عن أمر دنیاه فهو عن أمر آخرته أکسل «1».
عن مسعدة بن صدقة قال: کتب أبو عبد اللّه علیه السّلام إلی رجل من أصحابه:
أمّا بعد فلا تجادل العلماء و لا تمار السفهاء فیبغضک العلماء و یشتمک السفهاء و لا تکسل عن معیشتک فتکون کلّا علی غیرک- أو قال- علی أهلک «2».
الغرر، قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: الکسل یفسد الآخرة «3».
و قال علیه السّلام: من دام کسله خاب أمله و ساء عمله «4».
عن ابن القداح، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: عدو العمل الکسل «5».
و روی حماد اللحام عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: لا تکسلوا فی طلب
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 85 ح 4.
(2) وسائل الشیعة: ج 12 ص 37 ب 18 ح 3.
(3) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 45 ب 15 ح 3.
(4) غرر الحکم: ج 2 ص 162 الفصل السابع و السبعون ح 263.
(5) الکافی (فروع): ج 5 ص 85 ح 1.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 261
معایشکم فإنّ آباءنا کانوا یرکضون فیها و یطلبونها «1».
عن الحسن بن عبد اللّه، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: لا تستعن بکسلان و لا تستشیرن عاجزا «2».
أقول: العجز هنا بالرأی دون الجسد.
الغرر، عن أمیر المؤمنین علیه السّلام أنه قال: من التوانی تولّد الکسل «3».
قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: إنّ الأشیاء لمّا ازدوجت ازدوج الکسل و العجز فنتجا بینهما الفقر «4».
أقول: یکون الفقر بسببها.

لا نجاح مع الکسل و الضجر

عن سماعة بن مهران، عن أبی الحسن موسی علیه السّلام قال: إیّاک و الکسل و الضجر فإنّک إن کسلت لم تعمل و إن ضجرت لم تعط الحقّ «5».
عن عجلان أبی صالح قال: قال لی أبو عبد اللّه جعفر بن محمّد علیهما السّلام:
أنصف الناس من نفسک و واسهم فی مالک و أرض لهم بما ترضی لنفسک و اذکر اللّه کثیرا و إیّاک و الکسل و الضجر فإنّ أبی بذلک کان یوصینی و بذلک کان یوصیه أبوه و کذلک فی صلاة اللیل إنّک إذا کسلت لم تؤدّ إلی اللّه حقه و إن ضجرت لم تؤد إلی أحد حقّا و علیک بالصدق و الورع و أداء الأمانة و إذا و عدت
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 95 ب 58 ح 11.
(2) الکافی (فروع): ج 5 ص 85 ح 6.
(3) غرر الحکم: ج 2 ص 249 الفصل الثامن و السبعون ح 36.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 86 ح 8.
(5) وسائل الشیعة: ج 12 ص 38 ب 19 ح 1.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 262
فلا تخلف «1».
و روی عمر بن یزید عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّه قال: إیّاک و الکسل و الضجر فإنّهما مفتاح کلّ سوء، إنّه من کسل لم یؤد حقا و من ضجر لم یصبر علی حقّ «2».
عن أبان بن تغلب قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: تجنّبوا المنی فإنّها تذهب بهجة ما خولتم و تستصغرون بها مواهب اللّه تعالی عندکم و تعقبکم الحسرات فیما وهمتم به أنفسکم «3».

الغنی بترک المنی

الفقیه، قال أمیر المؤمنین علیه السّلام فی وصیته لابنه محمّد ابن الحنفیة رضی اللّه عنه:
یا بنی، إیّاک و الاتّکال علی الأمانی فإنّها بضائع النوکی «4» و تثبیط عن الآخرة- إلی أن قال- أشرف الغنی ترک المنی «5».
قال علی علیه السّلام: إیّاک و الاتّکال علی المنی فإنّها بضائع النوکی «6».
و قال علیه السّلام: الأمانی بضائع النوکی «7».
______________________________
(1) جامع أحادیث الشیعة: ج 17 ص 56 ب 11 ح 11، عن الأمالی للمفید: ص 182 ح 4.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 103 ب 58 ح 69.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 85 ح 7.
(4) النوک: بالضم الحمق، الأنوک: بمعنی الأحمق و جمعه النوکی، لسان العرب: ج 10 ص 501 و کتاب العین: ج 5 ص 411.
(5) من لا یحضره الفقیه: ج 4 ص 275 ب 176 ح 10.
(6) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 46 ب 16 ح 2.
(7) غرر الحکم: ج 1 ص 34 الفصل الأول ح 681.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 263
و قال علیه السّلام: الأمانی شیمة الحمقی «1».
و قال علیه السّلام: الأمانی همّة الجهال «2».
و قال علیه السّلام: الأمانی تخدعک و عند الحقائق تدعک «3».
الجعفریات، بإسناده عن علی علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لا تمنّی إلّا فی خیر کثیر «4».
تحف العقول، و أتی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم رجل من بنی تمیم یقال له أبو أمیّة فقال: إلی م تدعو الناس یا محمّد- إلی أن قال- و لا تضجر فیمنعک الضجر من الآخرة و الدنیا ... الخبر «5».
الجعفریات، بإسناده عن علی بن أبی طالب علیه السّلام قال: إذا تمنّی أحدکم فلیکن مناه فی الخیر و لیکثر فإنّ اللّه واسع کریم «6».
تحف العقول، فی حدیث وصیّة الصادق علیه السّلام لعبد اللّه بن جندب: یا عبد اللّه، و لا تنظر إلّا إلی ما عندک و لا تتمنّ ما لست تناله فإنّ من قنع شبع و من لم یقنع لم یشبع «7».
الجعفریات، بإسناده عن علی بن أبی طالب علیه السّلام قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:
______________________________
(1) غرر الحکم: ج 1 ص 27 الفصل الأول ح 490.
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 47 ب 16 ح 8.
(3) غرر الحکم: ج 1 ص 72 الفصل الأول ح 1491.
(4) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 46 ب 16 ح 3، عن الجعفریات: ص 154.
(5) تحف العقول: ص 41 ح 45.
(6) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 46 ب 16 ح 5، عن الجعفریات: ص 155.
(7) تحف العقول: ص 315، (حدیث وصیّته علیه السّلام لعبد اللّه بن جندب).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 264
من تمنّی شیئا هو للّه تعالی رضا لم یمت من الدنیا حتّی یعطاه «1».
الجعفریات، بهذا الإسناد عن علی علیه السّلام قال: من تمنّی شیئا من فضول الدنیا من مراکبها و قصورها أو ریاشها عنی نفسه و لم یشف غیظه و مات بحسرته «2».

لا تجارة مع کثرة النوم و الفراغ

عن أبی بصیر عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إنّ اللّه عز و جل یبغض کثرة النوم و کثرة الفراغ «3».
عن بشیر الدهان قال: سمعت أبا الحسن موسی علیه السّلام یقول: إنّ اللّه عز و جل یبغض العبد النوّام الفارغ «4».
و قال أبو الحسن موسی بن جعفر علیه السّلام: إنّ اللّه تعالی لیبغض العبد النوّام، إنّ اللّه تعالی لیبغض العبد الفارغ «5».
عن یونس بن یعقوب، عمن ذکره، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: کثرة النوم مذهبة للدین و الدنیا «6».
نهج البلاغة، قال علیه السّلام: ما أنقض النوم لعزائم الیوم «7».
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 46 ب 16 ح 4، عن الجعفریات: ص 154 (باب التمنی).
(2) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 47 ب 16 ح 6.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 84 ح 3.
(4) الکافی (فروع): ج 5 ص 84 ح 2.
(5) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 103 ب 58 ح 70.
(6) الکافی (فروع): ج 5 ص 84 ح 1.
(7) نهج البلاغة: الخطبة 241.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 265
الغرر، قال علی علیه السّلام: ویل للنائم ما أخسره قصر عمره و قل أجره «1».
الغرر، قال علی علیه السّلام: بئس الغریم النوم یفنی قصیر العمر و یفوت کثیر الأجر «2».
عن علی بن أبی حمزة قال: قلت لأبی الحسن علیه السّلام: إنّ أباک أخبرنا بالخلف من بعده فلو أخبرتنا به فأخذ بیدی فهزّها ثمّ قال: مٰا کٰانَ اللّٰهُ لِیُضِلَّ قَوْماً بَعْدَ إِذْ هَدٰاهُمْ حَتّٰی یُبَیِّنَ لَهُمْ مٰا یَتَّقُونَ «3»، قال فخفقت فقال لی: مه، لا تعوّد عینیک کثرة النوم فإنّها أقل شی‌ء فی الجسد شکرا «4».
أقول: أیّ لا یشکر القدر الکافی من النوم بل یرید الزیادة.
______________________________
(1) غرر الحکم: ج 2 ص 303 الفصل الثالث و الثمانون ح 30.
(2) غرر الحکم: ج 1 ص 304 الفصل العشرون ح 33.
(3) سورة التوبة: الآیة 115.
(4) تفسیر العیّاشی: ج 2 ص 115 ح 149 (فی تفسیر سورة البراءة).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 266‌

فصل بیان أوقات یکره النوم فیها

اشارة

مسألة: یکره النوم ما بین طلوع الفجر و طلوع الشمس و بین صلاة اللیل و الفجر و بین العشاءین إلّا من علّة.
عن محمّد بن مسلم، عن أحدهما علیهما السّلام قال: سألته عن النوم بعد الغداة؟
فقال: إنّ الرزق یبسط تلک الساعة، فأنا أکره أن ینام الرجل تلک الساعة «1».
الفقیه، قال أبو الحسن علیه السّلام: نوم الغداة شؤم یحرم الرزق و یصفر اللون و کان المن و السلوی ینزل علی بنی إسرائیل ما بین طلوع الفجر إلی طلوع الشمس، فمن نام تلک الساعة لم ینزل نصیبه فکان إذا انتبه فلا یری نصیبه احتاج إلی السؤال و الطلب «2».
قال الصادق علیه السّلام: نومة الغداة مشومة تطرد الرزق و تصفر اللون و تقبّحه و تغیّره و هو نوم کلّ مشوم إنّ اللّه تعالی یقسّم الأرزاق ما بین طلوع الفجر إلی طلوع الشمس «3».
قال الصادق علیه السّلام: من قول اللّه عز و جل: فَالْمُقَسِّمٰاتِ أَمْراً «4» قال:
______________________________
(1) الاستبصار: ج 1 ص 350 ب 203 ح 2.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 1 ص 319 ب 78 ح 11.
(3) تهذیب الأحکام: ج 2 ص 139 ب 8 ح 308.
(4) سورة الذاریات: الآیة 4.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 267
الملائکة تقسم أرزاق بنی آدم ما بین طلوع الفجر إلی طلوع الشمس، فمن نام فیما بینهما نام عن رزقه «1».
أقول: المراد مزید الرزق لا أصله.
الفقیه، قال الباقر علیه السّلام: النوم أوّل النهار خرق و القائلة نعمة و النوم بعد العصر حمق و النوم بین العشاءین یحرم الرزق؛ و النوم علی أربعة أوجه: نوم الأنبیاء علیهم السّلام علی أقفیتهم لمناجاة الوحی، و نوم المؤمنین علی أیمانهم، و نوم الکفّار و المنافقین علی أیسارهم، و نوم الشیاطین علی وجوههم «2».
المجلسی فی الحلیة، عن أمیر المؤمنین علیه السّلام: إنّ النوم قبل طلوع الشمس و قبل صلاة العشاء یورث الفقر و شتات الأمر «3».
الشیخ الطریحی، فی مجمع البحرین و فی حدیث: و القیلولة تورث الفقر؛ و فسرت بالنوم وقت صلاة الفجر «4».
عن سلیمان بن حفص البصری، عن جعفر بن محمّد علیهما السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: ما عجت الأرض إلی ربّها عز و جل کعجیجها من ثلاثة: من دم حرام یسفک علیها، أو اغتسال من زنا، أو النوم علیها قبل طلوع الشمس «5».
أقول: لعل المراد لمن لم یصل صلاة الصبح.
عن أبی جعفر محمّد بن علی علیهما السّلام فی حدیث قال النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لعلی علیه السّلام:
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 2 ص 139 ب 8 ص 308.
(2) من لا یحضره الفقیه: ج 1 ص 318 ب 78 ح 4.
(3) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 110 ب 31 ح 2، عن حلیة المجلسی: ص 126.
(4) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 110 ب 31 ح 3، عن مجمع البحرین: ج 5 ص 459.
(5) الخصال: ج 1 ص 141 ح 160 (باب الثلاثة).
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 268
یا علی، أ ما علمت أنّ الأرض تعج إلی اللّه من نوم العالم علیها قبل طلوع الشمس «1».
عن أبی حمزة قال: کنت عند علی بن الحسین و عصافیر علی الحائط قبالته یصحن فقال: یا أبا حمزة، أ تدری ما یقلن؟ قال: یتحدّثن أن لهن وقت یسألن فیه قوتهنّ یا أبا حمزة، لا تنامن قبل طلوع الشمس فإنّی أکرهها لک إنّ اللّه یقسم فی ذلک الوقت أرزاق العباد و علی أیدینا یجریها «2».
علی بن جعفر فی کتابه، عن أخیه موسی بن جعفر علیه السّلام قال: سألته عن قول اللّه عز و جل: وَ اذْکُرُوا اللّٰهَ کَثِیراً «3»؟ قال: قلت: من ذکر اللّه مائتی مرّة أ کثیر هو؟ قال: نعم. قال: و سألته عن النوم بعد الغداة؟ قال: لا حتّی تطلع الشمس «4».
عن معمّر بن خلاد قال: أرسل إلیّ أبو الحسن الرضا علیه السّلام فی حاجة فدخلت علیه فقال: أنصرف، فإذا کان غدا فتعال و لا تجی‌ء إلّا بعد طلوع الشمس فإنّی أنام إذا صلّیت الفجر «5».
أقول: لعلّ الإمام علیه السّلام کان تعبا أو کان یسهر اللیل کثیرا ممّا هو أفضل من عدم النوم بین الطلوعین.
عن سالم بن أبی خدیجة، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: سأله رجل و أنا أسمع
______________________________
(1) دعائم الإسلام: ج 1 ص 153 (ذکر الجماعة و الصفوف).
(2) بصائر الدرجات: ج 7 ص 363 ح 9.
(3) سورة الجمعة: الآیة 10.
(4) بحار الأنوار: ج 10 ص 265 ب 17 ح 1.
(5) تهذیب الأحکام: ج 2 ص 320 ب 15 ح 165.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 269
فقال: إنّی أصلی الفجر ثمّ أذکر اللّه بکلّ ما أرید أن أذکره ممّا یجب علی فأرید أن أضع جنبی فأنام قبل طلوع الشمس فأکره ذلک فقال: و لم؟ قال: أکره أن تطلع الشمس من غیر مطلعها قال: لیس بذلک خفاء انظر من حیث یطلع الفجر فمن ثمّ تطلع الشمس و لیس علیک من حرج أن تنام إذا کنت قد ذکرت اللّه عز و جل «1».

کثرة النوم توجب الحسرة فی القیامة

عن جابر بن عبد اللّه قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: قالت أم سلیمان بن داود لسلیمان علیه السّلام: إیّاک و کثرة النوم باللیل فإنّ کثرة النوم باللیل تدع الرجل فقیرا یوم القیامة «2».
تحف العقول، قال الصادق علیه السّلام فی وصیته لابن جندب: یا ابن جندب، أقل النوم باللیل و الکلام بالنهار فما فی الجسد شی‌ء أقلّ شکرا من العین و اللسان فإنّ أم سلیمان قالت لسلیمان علیه السّلام: یا بنی إیّاک و النوم فإنّه یفقرک یوم یحتاج الناس إلی أعمالهم «3».
قال الصادق علیه السّلام: ثلاثة فیهنّ المقت من اللّه عز و جل: نوم من غیر سهر، و ضحک من غیر عجب، و أکل علی الشبع «4».
عن عبد اللّه، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: لا سهر بعد العشاء الآخرة
______________________________
(1) تهذیب الأحکام: ج 2 ص 321 ب 15 ح 167.
(2) الخصال: ج 1 ص 28 ح 99 (باب الواحد).
(3) تحف العقول: ص 313 (وصیته علیه السّلام لعبد اللّه بن جندب).
(4) من لا یحضره الفقیه: ج 1 ص 318 ب 78 ح 6.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 270
إلّا لأحد رجلین: مصل أو مسافر «1».
أقول: هذا علی الغالب.
عن علی علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لا سهر إلّا فی ثلاث:
متهجّد بالقرآن أو طالب العلم أو عروس تهدی إلی زوجها «2».
عن یونس بن یعقوب، عمّن ذکره، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: کثرة النوم مذهبة للدین و الدنیا «3».
عن صالح یرفعه بإسناده قال: أربعة القلیل منها کثیر: النار القلیل منها کثیر، و النوم القلیل منه کثیر، و المرض القلیل منه کثیر، و العداوة القلیل منها کثیر «4».
الغرر، قال علی علیه السّلام: ویل للنائم ما أخسره! قصر عمره و قلّ أجره «5».
و قال علیه السّلام: من کثر فی لیله نومه فاته من العمل ما لا یستدرکه فی یومه «6».
و قال علیه السّلام: کثرة الأکل و النوم یفسدان النفس و یجلبان المضرّة «7».
الخصال، بإسناده عن علی علیه السّلام (فی حدیث الأربعمائة): و اطلبوا الرزق
______________________________
(1) الخصال: ج 1 ص 78 ح 125 (باب الاثنین).
(2) جامع أحادیث الشیعة: ج 17 ص 63 ب 12 ح 18، عن الجعفریات: ص 94، و فی الخصال:
ج 1 ص 112 ح 88 (باب الثلاثة)، عن جعفر بن محمد عن أبیه علیهما السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ... الحدیث و ذکر مثله.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 84 ح 1.
(4) الخصال: ج 1 ص 238 ح 84 (باب الأربعة).
(5) غرر الحکم: ج 2 ص 303 الفصل الثالث و الثمانون ح 30.
(6) غرر الحکم: ج 2 ص 216 الفصل السابع و السبعون ح 1173.
(7) غرر الحکم: ج 2 ص 102 الفصل السادس و الستون ح 37.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 271
فیما بین طلوع الفجر إلی طلوع الشمس فإنّه أسرع فی طلب الرزق من الضرب فی الأرض و هی الساعة التی یقسّم اللّه فیها الرزق بین عباده «1».
و هذا آخر ما أردنا إیراده فی هذا الکتاب، و اللّه سبحانه المسئول أن ینفع به المؤمنین و یجعله ذخرا لیوم لٰا یَنْفَعُ فیه مٰالٌ وَ لٰا بَنُونَ إِلّٰا مَنْ أَتَی اللّٰهَ بِقَلْبٍ سَلِیمٍ، وَ الْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعٰالَمِینَ و الصلاة و السلام علی محمد و آله الطاهرین.
سُبْحٰانَ رَبِّکَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمّٰا یَصِفُونَ. وَ سَلٰامٌ عَلَی الْمُرْسَلِینَ. وَ الْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعٰالَمِینَ «2».
قم المقدّسة محمّد الشیرازی
______________________________
(1) الخصال: ج 2 ص 616 ح 10 (حدیث الأربعمائة).
(2) سورة الصافات: الآیات 180- 182.
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 273‌

المصادر

القرآن الکریم
نهج البلاغة
إرشاد القلوب- الحسن بن أبی الحسن الدیلمی- ط قم 1412 ه
أعلام الدین- الحسن بن أبی الحسن الدیلمی- ط 1 قم 1408 ه
إعلام الوری- الشیخ الطبرسی- ط 3 دار الکتب الإسلامیة
أمالی الصدوق- الشیخ الصدوق- ط 5 بیروت 1400 ه
أمالی الطوسی- الشیخ الطوسی- ط 1 قم 1414 ه
الأمالی للمفید- الشیخ المفید- ط قم 1413 ه
أمان الأخطار- السید ابن طاوس- ط قم
الاحتجاج- أحمد بن علی الطبرسی- ط مشهد 1403 ه
الاختصاص- الشیخ المفید- ط قم 1413 ه
الاستبصار- الشیخ الطوسی- ط 3 طهران 1390 ه
بحار الأنوار- العلامة المجلسی- ط 2 بیروت 1404 ه
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 274
بصائر الدرجات- محمد بن حسن بن فروخ الصفار- ط طهران 1404 ه
تحف العقول- حسن بن شعبة الحرّانی- ط طهران 1404 ه
تفسیر الإمام العسکری علیه السّلام- منسوب إلی الإمام الحسن العسکری علیه السّلام- ط 1 قم 1409 ه
تفسیر العیّاشی- أبو النضر محمد بن مسعود العیاشی- ط طهران 1380 ه
تفسیر القمی- علی بن إبراهیم بن هاشم القمی- ط نجف 1387 ه
التمحیص- محمد بن همام الإسکافی- ط قم 1404 ه
تنبیه الخواطر- ورام بن أبی فراس- ط قم
تهذیب الأحکام- الشیخ الطوسی- ط 4 طهران 1365 ه. ش
التوحید- الشیخ الصدوق- ط قم 1398 ه
توحید المفضل- المفضل بن عمرو الجعفی الکوفی ط قم 1969 م
ثواب الأعمال- الشیخ الصدوق- ط 2 قم 1406 ه، و ط 4 بیروت 1403 ه
جامع أحادیث الشیعة- تحت إشراف السید حسین البروجردی- ط قم 1410 ه
جامع الأخبار- تاج الدین الشعیری- ط قم 1405 ه
الجعفریات- محمد بن محمد بن الأشعث الکوفی- ط إیران
الحلیة- العلامة المجلسی
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 275
الخصال- الشیخ الصدوق- ط 4 قم 1414 ه
دعائم الإسلام- النعمان بن محمد التمیمی المغربی- ط 2 مصر سنة 1385 ه
دعوات الراوندی- قطب الدین الراوندی- ط بیروت 1408 ه
رجال الکشی- محمد بن عمر الکشی- ط قم 1404 ه
صحیفة الرضا علیه السّلام- الإمام علی بن موسی الرضا علیه السّلام
طب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم- جعفر بن محمد المستغفری- ط إیران 1362 ه. ش
عدّة الداعی- أحمد بن فهد الحلی- ط قم
علل الشرائع- الشیخ الصدوق- ط نجف 1385 ه
عیون أخبار الرضا علیه السّلام- الشیخ الصدوق- ط طهران 1378 ه
الغایات- ط 1 مشهد 1413 ه
غرر الحکم- عبد الواحد بن محمد التمیمی الآمدی- ط 1 بیروت 1407 ه
غوالی اللآلی- ابن أبی جمهور- ط 1 قم 1403 ه
فقه الرضا علیه السّلام- منسوب للإمام علی بن موسی الرضا علیه السّلام- ط 1 مشهد 1406 ه
قرب الإسناد- عبد اللّه بن جعفر الحمیری- ط 1 قم 1413 ه
الکافی- ثقة الإسلام الکلینی- ط إیران دار الکتب الإسلامیة- 1365 ه. ش
کتاب العین- خلیل البصری
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 276
کشف الغمة- علی بن عیسی الإربلی- ط إیران 1381 ه
کشف المحجة- السید علی بن طاوس- ط إیران
کنز الفوائد- الشیخ أبو الفتح الکراجکی- ط 1 قم 1410 ه
لسان العرب- جمال الدین بن منظور
مجمع البحرین و مطلع النیرین- الشیخ الطریحی
مجمع البیان- أمین الدین أبو علی الفضل بن حسن الطبرسی
المحاسن- أحمد بن محمد بن خالد البرقی- ط قم 1371 ه
مستدرک الوسائل- الشیخ المحدث النوری- ط 1 قم 1408 ه
مشکاة الأنوار- علی بن حسن الطبرسی- ط نجف 1385 ه
معانی الأخبار- الشیخ الصدوق- ط قم 1361 ه
المقنعة- الشیخ المفید
مکارم الأخلاق- رضی الدین الحسن بن الفضل الطبرسی- ط 1 بیروت 1408 ه
من لا یحضره الفقیه- الشیخ الصدوق- ط 4 نجف 1377 ه
المنجد فی اللغة- لویس معلوف
مهج الدعوات- السید علی بن طاوس الحلی- ط إیران
موسوعة الفقه- کتاب الآداب و السنن- السید الشیرازی- ط 2 بیروت- دار
المال، أخذا و عطاء و صرفا، ص: 277
العلوم 1409 ه
موسوعة الفقه- کتاب النکاح- السید الشیرازی- ط 2 بیروت- دار العلوم 1409 ه
وسائل الشیعة- الشیخ محمد بن الحسن الحر العاملی- ط إسلامیة 1382 ه
________________________________________
شیرازی، سید محمد حسینی، المال، أخذا و عطاء و صرفا، در یک جلد، مؤسسة الوعی الاسلامی - دار العلوم، بیروت - لبنان، اول، 1425 ه ق


تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.