الامام المهدی علیه السلام

اشاره

سرشناسه : حسینی شیرازی، محمد، 1305 - 1380.

عنوان و نام پدیدآور : الامام المهدی علیه السلام/ محمد حسینی شیرازی.

مشخصات نشر : قم: دارالانصار، 1426ق = 2005م = 1384.

مشخصات ظاهری : 104 ص.؛ 12 × 17 س م.

فروست : العشره المهدویه؛ 6.

شابک : 964-90993-9-5

یادداشت : عربی.

یادداشت : کتابنامه به صورت زیرنویس.

موضوع : محمدبن حسن (عج)، امام دوازدهم، 255ق -

رده بندی کنگره : BP224/4/ش9الف658 1384

رده بندی دیویی : 297/462

شماره کتابشناسی ملی : 2934111

کلمه الناشر

کلمه الناشر

جمیل.. وعنفوان جلیل.

وریح العطور.. وشذی الزهور.. وعبق المسک والکافور، یملؤ جوَّ الأصیل.

أو کأن کل ذلک محمول _ بل محمّل _ لنسیم الصبح العلیل.

ذکر تقدّس، واسم تعاظم، وصفات جلّت عن الحصر والتقدیر، والفهم والتفکیر، فهو الذی لا یعلم من هو إلا الله رب العالمین.. ورسوله الأمین (ع) وآباؤه الأکرمین من آل طه (ع) الذین أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیراً..

نور یعمّ الأرجاء، وفکره تبعث علی الرجاء، وأمل یدغدغ الأرواح المؤمنه والقلوب الطاهره النظیفه، فتبعث فیها أمل اللقاء بالمخلِّص الربانی المنتظر، وأمل الخلاص من کل هذه المآسی والمحن، والظلم والجور والفتن، التی أصبحت تلفُّ العالم بجدار سمیک من الظلام الدامس، والظلم الفاحش.

فکر عملاق، وعمل فی القمه، لأنه یختزن وعداً بکل خیر.. بکثره الأرزاق، وفتح الأسواق، وکثره الأموال حتی أن الذهب سیکوّم فی المعابر والطرقات، ولا أحد یأخذ منه إلاّ حاجته ویدع الباقی فی مکانه _ کما ورد فی الحدیث _ فوجب علی من یؤمن به أن یعمل بجد ونشاط، دون کلل أو ملل، من أجل تلک الدوله المنتظره، بتلک القیاده المظفره..

هو حقیقه واقعیه، وضروره حیاتیه حضاریه لبنی البشر کلهم _ دون استثناء _ حتی اللادینیین، واللاخلاقیین، واللامسؤولین، فهم أیضاً یأملون فی أن یحیوا

حیاه سعیده وان ینعموا بالأمن والإطمئنان والرفاه والحریه.. وکل ذلک وأکثر فی دوله الإمام المنتظر (ع) العادله.

فهو لیس فکره مجرَّده، بل فکر واقعی حضاری.

وهو لیس سراب بقیعه، بل هو حقیقه نعیشها فی کل لحظه.

وهو بالتالی لیس اسطوره إغریقیه قدیمه، بل هو قائد وموجّه وإمام، ومعه رساله ودین، نأمل أن نراها ونحیا فی ظلالها الوارفه، وإن لم نبلغ ذلک لا شک إن جیلاً من الأجیال القادمه سیشهدونها وینعمون فی أفیائها بکل ما یأملون أو حتی یحلمون به...

فالإنفتاح علی قضیه الإمام المهدی المنتظر (ع)، والتملی من إشراقاتها، والتشبع من منهل مائها العذب الرقراق، الذی هو لذه للشاربین، تجعل الإنسان المؤمن یطلُّ من أعلی قمم المجد والفخر والنور، علی ساحه عریضه مخضره.. تجتمع فیها قلوب رسالیه، وعقول ملائکیه، وأجساد بشریه، بأرواح ونفحات إلهیه رائعه..

تلک الساحه التی یرتفع منها الظلم والظلام، ویحل محله العدل والمساواه والنور، وتخلو من الخوف والجزع، وینعم أهل الأرض جمیعاً بالأمن والأمان، وتتطهر المجتمعات من غل وحقد، وحسد وتباغض، ویسود مکانها المحبه والموده، والتلاؤم والإخلاء..، کل هذا وأکثر منه نعیم یتلوه نعیم، وخیرات متوالیات بعضها فی اثر بعض.

وکم هی الکتب التی کُتبت واُلفت عن هذا العظیم المنتظر (ع) من کل طائفه ومذهب، بل ومن کل دین ومنهج، فالکل یتطلع إلی المخلِّص الأعظم، فکُتبت مئات _ بل الآلاف _ من الکتب التی تتناول أحادیث وأحوال وصفات الإمام المهدی (ع) ودولته المبارکه.

وفی هذا السباق نلتقی مع فکره هذا الکتاب «الإمام المهدی (ع)» وهو موجز عن أحوال الإمام (ع)، بالاضافه إلی بعض الأحادیث المختاره والموثوقه من خلال السند والمتن والروایه.. جمعها، وعلَّق علی بعض المبهمات فیها، وشرح بعض النقاط الهامه… سماحه

الإمام المرجع الدینی الأعلی السید محمد الحسینی الشیرازی (دام ظله) فجاء هذا الکتاب الجمیل والذی هو فی بابه جلیل.

وقد قمنا بطباعه ونشره هذا الکتاب، لیکون لنا شرف المشارکه فی توجیه هذه الأجیال إلی إمامها ومخلصها من عذاباتها: الإمام المهدی المنتظر (ع).

وندعو الله متضرعین بحق «الإمام المهدی (ع)» أن یحفظه ویعجل مخرجه، ویجعلنا من جنده والمستشهدین بین یدیه، وان یسدد هذه الأمه إلی ما فیه صلاحها، وأن یحفظ علماء الدین لا سیما العاملین منهم، وان یمد سماحه الإمام الشیرازی بطول العمر المبارک وأن یفرّج کربته بحقِّ مفرج الکربات عن وجه رسول الله (ع) ذاک أمیر المؤمنین الإمام علی (ع).

وان یوفقنا إلی ما فیه الصلاح والإصلاح لنا ولأمتنا وللناس أجمعین، إله الحق آمین والحمد لله رب العالمین.

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت _ لبنان ص ب: 6080 / 13

المقدمه

المقدمه

الحمد لله رب العالمین، والصلاه والسلام علی محمد وآله الطیبین الطاهرین.

الإمام المهدی (ع) نور له حقیقته الکونیه، والمقام التکوینی العظیم، فبیمنه ترزق المخلوقات بأسرها [1] ، هذا بالاضافه إلی مقامه التشریعی وانه حجه الله علی الأرض، فکما أن للشمس مکانتها الکونیه، ولذا إذا لم تکن لساخت الأرض، کذلک الإمام المهدی المنتظر (ع).. ولولاه لساخت الشمس أیضاً، حیث ورد أن بوجوده ثبتت الأرض والسماء، مع أن الشمس مادیه فحسب والإمام المهدی (ع) مادی معنوی معاً، فوجوده فی غیبته لطف لا یستغنی عنه.

والبشریه تنتظر ظهوره لکی یملأ الأرض قسطاً وعدلا بعد ما ملئت ظلماً وجوراً، ولابد من یوم یظهر.. وحینئذ تتبدل الأرض غیر الأرض، فلا هی کالأرض الحالیه ولا هی کالجنه، وحیث إنا لانعرف عاده إلا ما رأینا أمثاله، لا نعرف کیفیه الکون

عند ظهوره او خصوصیاتها… وربما لا نستوعب ذلک، مثله مثل عدم معرفتنا بتفاصیل الجنه، کما قالوا: (فیها ما لا عین رأت ولا أذن سمعت ولا خطر علی قلب بشر). [2] .

وهذا موجز حول الإمام (ع) کتبته لیکون خدمه فی سبیله، وهو الرابع عشر من سلسله أحوال المعصومین (ع) وهی مع ما کتبته حول المبدء والمعاد سته عشر کتاباً، نسأل الله سبحانه القبول وهو المستعان.

قم المقدسه

1418 ه_ ق / محمد الشیرازی پاورقی

[1] اشاره الی الحدیث الشریف: (وبیمنه رزق الوری).

[2] الأمالی للشیخ الصدوق: ص213 المجلس 38 ح1، روضه الواعظین: ص315.

ولاده الإمام واسمه المبارک

ولاده الإمام واسمه المبارک

کانت ولاده الإمام المهدی (ع) فی سامراء، الیوم الخامس عشر من شهر شعبان سنه 255ه_. [1] .

واسمه الشریف وکنیته المبارکه نفس اسم رسول الله (ص) وکنیته کما ورد فی الحدیث. [2] .

وقالوا: لا یجوز ذکر اسمه فی زمن الغیبه، لکن هذا الکلام غیر متیقن، فان الظروف السیاسیه فی زمن الإمام العسکری وما والاه لم تسمح بذکر اسمه الشریف، باعتبار أن العباسیین ومن أشبههم کانوا یسعون باخماد ذکره وقتله، بزعمهم انهم یتمکنون من اطفاء نور الله، قال تعالی: [یریدون أن یطفئوا نور الله بأفواههم ویأبی الله إلا أن یتم نوره ولو کره الکافرون]. [3] .

وقال عزوجل: [یریدون لیطفئوا نور الله بأفواههم والله متمّ نوره ولو کره الکافرون]. [4] .

وإلا فالظاهر أن ذکر اسمه المبارک فی هذا الزمان جائز، وان کان تمام الحکمه فی التحریم فی ذلک الزمان أیضاً غیر بین لنا، لأن الکفار والمنافقین والظالمین ما کانوا یتمکنون منه بتقدیر الله تعالی، ولعلهم کانوا یقتلون الذین کانوا یسمون به من الناس، أو انه عزوجل أراد

حفظه مع ملاحظات قانون الأسباب والمسببات الکونیه أو لغیر ذلک. [5] .

وألقابه کثیره منها: الصاحب، والحجه، والمنتظر، والخاتم، والمهدی، وهذا الأخیر هو ما اشتهر الإمام به. [6] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص430 باب ما روی فی میلاد القائم صاحب الزمان؟ الحدیث4. الارشاد: ج2 ص339 باب ذکر الإمام القائم؟ بعد أبی محمد وتاریخ مولده. أعلام الوری: ص418 الفصل الثانی فی ذکر مولده واسم أبیه؟. غیبه الطوسی: ص234، منتخب الأنوار المضیئه: ص50 الفصل الخامس.

[2] ورد ذلک فی عشرات الأحادیث وربما مئاتها، راجع: کمال الدین ص286 و287 باب ما أخبر به النبی؟ من وقوع الغیبه بالقائم؟، وکمال الدین: ص411 باب فیمن أنکر القائم، الفصول المختاره: ص297، المناقب: ج2 ص227. کشف الغمه: ج2 ص521، دعائم الإسلام: ج2 ص188. أعلام الوری: ص424 و425. غیبه الطوسی: ص271. العدد القویه: ص70 نبذه من أحوال الإمام الحجه؟. کفایه الأثر:؟ ص66، منتخب الأنوار المضیئه: ص27.

[3] سوره التوبه: 32.

[4] سوره الصف: 8.

[5] سیأتی البحث عن ذلک أیضاً تحت عنوان (هل تحرم تسمیته؟) ص 32 من هذا الکتاب، فراجع.

[6] انظر دلائل الامامه: ص271، ومن ألقابه أیضاً: الخلف، الناطق، الثائر، المأمول، الوتر، المعتصم، المنتقم، الکرار، صاحب الرجعه البیضاء والدوله الزهراء، القابض، الباسط، الوارث، سدره المنتهی، الغایه القصوی، غایه الطالبین، فرج المؤمنین، کاشف الغطاء، و...

قصه الولاده المبارکه

قصه الولاده المبارکه

قال بشر: أتانی کافور الخادم فقال: (مولانا ابو الحسن علی بن محمد العسکری یدعوک إلیه).

_ أقول: وإنما سُمی الإمام (ع) بالعسکری لأن الخلیفه الظالم سجن الإمام (ع) فی العسکر حتی لایتمکن من الخروج علیه _.

(فأتیته فلما جلست بین یدیه قال لی: یا بشر انک من ولد الأنصار، وهذه الموالاه لم تزل

فیکم یرثها خلف عن سلف، وأنتم ثقاتنا أهل البیت، وانی مزکیک ومشرفک بفضیله تسبق بها الشیعه فی الموالاه، بسرّ اطلعک علیه، وانفذک فی ابتیاع أمه، فکتب کتاباً لطیفاً بخط رومی ولغه رومیه وطبع علیه خاتمه واخرج شُقَیقه) _ تصغیر شقه وهی جنس من الثیاب _ (صفراء فیها مائتان وعشرون دیناراً فقال: خذها وتوجه بها إلی بغداد واحضر معبر الفرات ضحوه یوم کذا، فإذا وصلت إلی جانبک زواریق السبایا وتری الجواری فیها ستجد طوائف المتابعین من وکلاء قواد بنی العباس وشرذمه من فتیان العرب فإذا رأیت ذلک فاشرف من البعد علی المسمی عمر بن یزید النخاس) _ والنخاس عباره عن الذی کان یبیع العبید والاماء _ (عامه نهارک إلی أن تبرز للمبتاعین جاریه، صفتها کذا وکذا لابسه حریرین صفیقین) _ الصفیق من الثوب: ما کثف نسجه _ (تمتنع من العرض ولمس المعترض والانقیاد لمن حاول لمسها وتسمع صرخه رومیه من وراء ستر رقیق فاعلم أنها تقول: واهتک ستراه.

فیقول بعض المبتاعین: علی ثلاثمائه دینار.. فقد زادنی العفاف فیها رغبه.

فتقول له بالعربیه: لو برزت فی زی سلیمان بن داود وعلی شبه ملکه، ما بدت لی فیک رغبه فاشفق علی مالک.

فیقول النخاس: فما الحیله ولابد بیعک.

فتقول الجاریه: وما العجله ولابد من اختیار مبتاع یسکن قلبی إلیه والی وفائه وأمانته.

فعند ذلک قم إلی عمر بن یزید النخاس وقل له: إن معک کتابا ملصقاً لبعض الأشراف، کتبه بلغه رومیه وخط رومی وصف فیه کرمه ووفاءه ونبله وسخاءه، فناولها لتتأمل منه أخلاق صاحبه، فان مالت إلیه ورضیته فانا وکیله فی ابتیاعها منک.

قال بشر بن سلیمان: فامتثلت جمیع ما حده لی مولای أبو الحسن فی أمر الجاریه.

فلما نظرت فی الکتاب بکت بکاء شدیداً وقالت لعمر بن یزید: بعنی من صاحب هذا الکتاب، وحلفت بالمحرّجه والمغلظه _ أی الیمین المؤکده _ انه متی امتنع من بیعها منه قتلت نفسها.

فما زلت اشاحه فی ثمنها حتی استقر الأمر فیه علی مقدار ما کان اصحبنیه مولای (ع) من الدنانیر، فاستوفاه وتسلمت الجاریه ضاحکه مستبشره وانصرفت بها إلی الحجیره التی کنت آوی إلیها ببغداد.

فما أخذها القرار حتی أخرجت کتاب مولانا من جیبها وهی تلثمه وتطبقه علی جفنها وتضعه علی خدها وتمسحه علی بدنها.

فقلت متعجباً منها: تلثمین کتاباً لا تعرفین صاحبه؟

فقالت: أیها العاجز الضعیف المعرفه بمحل أولاد الأنبیاء (ع) أعرنی سمعک وفرغ لی قلبک، انا ملیکه بنت یشوعا بن قیصر ملک الروم، وأمی من ولد الحواریین تنسب إلی وصی المسیح شمعون، انبئک بالعجب.

إن جدی قیصر اراد أن یزوجنی من ابن أخیه وأنا من بنات ثلاث عشره سنه، فجمع فی قصره من نسل الحواریین من القسیسین والرهبان ثلاثمائه رجل، ومن ذوی الأخطار منهم سبعمائه رجل، وجمع من أمراء الأجناد وقواد العسکر ونقباء الجیوش وملوک العشائر أربعه آلاف، وأبرز من بهی ملکه عرشاً مصنوعا من أصناف الجوهر ورفعه فوق أربعین مرقاه، فلما صعد ابن أخیه واحدقت الصلب وقامت الأساقفه عکفاً ونشرت أسفار الانجیل، تسافلت الصلب من الأعلی فلصقت بالأرض وتقوضت أعمده العرش فانهارت إلی القرار، وخر الصاعد من العرش مغشیاً علیه، فتغیرت ألوان الأساقفه وارتعدت فرائصهم.

فقال کبیرهم لجدی: أیها الملک اعفنا من ملاقاه هذه النحوس الداله علی زوال دوله هذا الدین المسیحی والمذهب الملکانی.

فتطیر جدی من ذلک تطیراً شدیداً وقال للأساقفه: أقیموا هذه الأعمده وارفعوا الصلبان واحضروا أخا هذا المدبر العاثر _

والمراد بالعاثر الکذاب وفی بعض النسخ العاهر _ المنکوس جدّه لأزوجه هذه الصبیه فیدفع نحوسه عنکم بسعوده.

فلما فعلوا ذلک حدث علی الثانی مثل ما حدث علی الأول، وتفرق الناس وقام جدی قیصر مغتماً فدخل منزل النساء وأرخیت الستور، واُریت فی تلک اللیله کان المسیح (ع) وشمعون وعده من الحواریین قد اجتمعوا فی قصر جدی ونصبوا فیه منبراً من نور یباری السماء علواً وارتفاعاً فی الموضع الذی کان نصب جدی فیه عرشه، ودخل علیهم محمد (ص) وختنه ووصیه وعده من أبنائه.

فتقدم المسیح إلیه (ص) فاعتنقه، فیقول له محمد(ص): یا روح الله انی جئتک خاطباً من وصیک شمعون فتاته ملیکه لابنی هذا، وأومأ بیده إلی ابی محمد ابن صاحب هذا الکتاب.

فنظر المسیح إلی شمعون وقال له: قد أتاک الشرف فصل رحمک رحم آل محمد (ص).

قال: قد فعلت.

فصعد ذلک المنبر فخطب محمد (ع) وزوجنی من ابنه، وشهد المسیح (ع) وشهد أبناء محمد والحواریون.

فلما استیقظت أشفقت من أن أقص هذه الرؤیا علی ابی وجدی مخافه القتل، فکنت أسرها ولا أبدیها لهم، وضرب صدری بمحبه أبی محمد حتی امتنعت من الطعام والشراب، فضعفت نفسی ودق شخصی ومرضت مرضاً شدیداً، فما بقی فی مدائن الروم طبیب إلا أحضره جدی وسأله عن دوائی، فلما برح به الیأس قال: یا قره عینی وهل یخطر ببالک شهوه فازودکها فی هذه الدنیا.

فقلت: یا جدی أری أبواب الفرج علی مغلقه، فلو کشفت العذاب عمن فی سجنک من اساری المسلمین، وفککت عنهم الأغلال وتصدقت علیهم ومنّیتهم الخلاص، رجوت أن یهب لی المسیح وأمه عافیه.

فلما فعل ذلک تجلدت فی اظهار الصحه فی بدنی قلیلاً وتناولت یسیراً من الطعام، فسر بذلک

واقبل علی اکرام الاساری واعزازهم، فأریت بعد أربع عشره لیله کان سیده نساء العالمین فاطمه قد زارتنی ومعها مریم ابنه عمران وألف من وصائف الجنان، فتقول لی مریم: هذه سیده نساء العالمین أم زوجک أبی محمد، فاتعلق بها وابکی وأشکو إلیها امتناع ابی محمد من زیارتی.

فقالت سیده النساء: إن ابنی ابا محمد لا یزورک وأنت مشرکه بالله علی مذهب النصاری، وهذه أختی مریم بنت عمران، تبرأ إلی الله تعالی من دینک، فان ملت إلی رضی الله ورضی المسیح (ع) ومریم (ع) وزیاره ابی محمد ایاک فقولی: اشهد أن لا اله إلا الله وان ابی محمداً رسول الله.

فلما تکلمت بهذه الکلمه ضمتنی إلی صدرها سیده نساء العالمین وطیبت نفسی وقالت: الآن توقعی زیاره ابی محمد فإنی منفذته إلیک.

فانتبهت وأنا انول وأتوقع لقاء أبی محمد.

فلما کان فی اللیله القابله رأیت أبا محمد وکأنی أقول له: جفوتنی یا حبیببی بعدان أتلفت نفسی معالجه حبک.

فقال (ع): ما کان تأخری عنک إلا لشرکک، فقد اسلمت وأنا زائرک فی کل لیله إلی أن یجمع الله تعالی شملنا فی العیان، فما قطع عنی زیارته بعد ذلک إلی هذه الغایه.

قال بشر: فقلت لها: وکیف وقعت فی الاساری.

فقالت: أخبرنی ابو محمد لیله من اللیالی أن جدک سیسیّر جیشا إلی قتال المسلمین یوم کذا وکذا، ثم یتبعهم، فعلیک باللحاق بهم متنکره فی زی الخدم مع عده من الوصائف من طریق کذا، ففعلت ذلک فوقعت علینا طلائع المسلمین حتی کان من أمری ما رأیت وشاهدت، وما شعر بأنی ابنه ملک الروم إلی هذه الغایه أحد سواک، وذلک باطلاعی إیاک علیه، ولقد سألنی الشیخ الذی وقعت إلیه فی سهم الغنیمه

عن اسمی فأنکرته وقلت: (نرجس)، فقال: اسم الجواری.

قلت: العجب انک رومیه ولسانک عربی.

قالت: نعم، من ولوع جدی وحمله إیای علی تعلم الآداب أن أوعز إلیّ امرأه ترجمانه لی فی الاختلاف إلی وکانت تقصدنی صباحاً ومساءاً وتفیدنی العربیه حتی استمر لسانی علیها واستقام.

قال بشر: فلما انکفأت بها إلی سر من رأی دَخَلَت علی مولای أبی الحسن فقال: کیف أراکِ الله عز الإسلام وذل النصرانیه وشرف محمد وأهل بیته (ع)؟

قالت: کیف اصف لک یا بن رسول الله ما أنت أعلم به منی.

قال: فانی أحببت أن أکرمک، فما أحب إلیک: عشره آلاف دینار، ام بشری لک بشرف الأبد.

قالت: بشری بولد لی.

قال لها: ابشری بولد یملک الدنیا شرقاً وغرباً ویملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت ظلماً وجوراً.

قالت: ممن؟

قال: ممن خطبک رسول الله (ص) له لیله کذا فی شهر کذا من سنه کذا بالرومیه.

قالت: من المسیح ووصیه؟

قال لها: ممن زوجک المسیح ووصیه؟

قالت: من ابنک أبی محمد.

فقال: هل تعرفینه؟

قالت: وهل خلت لیله لم یرنی فیها منذ اللیله التی أسلمت علی ید سیده النساء (صلوات الله علیها).

قال: فقال مولانا: یا کافور ادع أختی حکیمه، فلما دخلت قال لها: ها هی، فاعتنقتها طویلا وسرت بها کثیراً، فقال لها أبو الحسن: یا بنت رسول الله خذیها إلی منزلک وعلمیها الفرائض والسنن، فانها زوجه أبی محمد وأم القائم. [1] . پاورقی

[1] غیبه الطوسی: ص208 – 215.

سیولد اللیله المولود الکریم

سیولد اللیله المولود الکریم

عن حکیمه (ع) انها قالت: کانت لی جاریه یقال لها: نرجس، فزارنی ابن أخی الإمام الحسن العسکری واقبل یحدق النظر إلیها، فقلت له: یا سیدی لعلک هویتها فأرسلها إلیک؟

فقال: لا یا عمه، ولکنی أتعجب منها.

فقلت: وما أعجبک منها؟

فقال (ع): سیخرج منها ولد کریم علی الله عزوجل، الذی یملأ الله به الأرض عدلاً وقسطاً کما ملئت جوراً وظلماً.

فقلت: فارسلها إلیک یا سیدی؟

فقال: استأذنی فی ذلک أبی.

قالت: فلبست ثیابی وأتیت منزل أبی الحسن الهادی فسلّمت وجلست، فبدأنی وقال: یا حکیمه، ابعثی نرجس إلی ابنی أبی محمد.

قالت: فقلت یا سیدی علی هذا قصدتک علی أن استأذنک فی ذلک.

فقال لی: یا مبارکه إن الله تبارک وتعالی أحب أن یشرکک فی الاجر ویجعل لک فی الخیر نصیباً.

قالت حکیمه: فلم البث أن رجعت إلی منزلی وزینتها ووهبتها لأبی محمد وجمعت بینه وبینها فی منزلی، فأقام عندی أیاماً ثم مضی إلی والده، ووجّهت بها معه.

قالت حکیمه: فمضی أبو الحسن وجلس أبو محمد مکان والده وکنت أزوره کما کنت ازور والده، فجاءتنی نرجس یوماً تخلع خفی فقالت: یا مولاتی ناولینی خفک.

فقلت:بل أنت سیدتی ومولاتی، والله لا ادفع إلیک خفی لتخلعیه ولا لتخدمینی، بل أنا أخدمک علی بصری.

فسمع أبو محمد ذلک فقال: جزاک الله یا عمه خیراً، فجلست عنده إلی وقت غروب الشمس فصحت بالجاریه وقلت: ناولینی ثیابی لأنصرف.

فقال: لا یا عمتاه، بیتی اللیله عندنا فانه سیولد اللیله المولود الکریم علی الله عزوجل، الذی یحیی الله عزوجل به الأرض بعد موتها.

فقلت: ممن یا سیدی ولست أری بنرجس شیئاً من أثر الحبل.

فقال: من نرجس لا من غیرها.

قالت: فوثبت إلیها فقلبتها ظهراً لبطن، فلم ار بها أثر حبل، فعدت إلیه فأخبرته بما فعلت.

فتبسم [ثم قال لی: إذا کان وقت الفجر یظهر لک بها الحبل، لأن مثلها مثل أم

موسی] لم یظهر بها الحبل ولم یعلم بها أحد إلی وقت ولادتها، لأن فرعون کان یشق بطون الحبالی فی طلب موسی (ع)، وهذا نظیر موسی.

وفی روایه أخری: انه قال: انا معاشر الأوصیاء لسنا نحمل فی البطون، وانما نحمل فی الجنوب، ولا نخرج من الأرحام وانما نخرج من الفخذ الأیمن من أمهاتنا، لأننا نور الله الذی لا تناله الدانسات.

قالت حکیمه: فذهبت إلی نرجس وأخبرتها بما قال.

فقالت: لم أر شیئاً ولا أثراً.

فبقیت اللیل هناک وافطرت عندهم ونمت قرب نرجس، وکنت أفحصها کل ساعه وهی نائمه، فازدادت حیرتی، واکثرت فی هذه اللیله من القیام والصلاه، فلما کنت فی الوتر من صلاه اللیل قامت نرجس فتوضأت وصلّت صلاه اللیل، ونظرت فإذا الفجر الأول قد طلع، فتداخل قلبی الشک.

فصاح بی أبو محمد فقال: لا تعجلی یا عمه فان الأمر قد قرب.

فرأیت اضطراباً فی نرجس فضممتها إلی صدری وسمیت علیها، فصاح أبو محمد وقال: اقرئی علیها: [إنا أنزلناه فی لیله القدر] [1] فأقبلت أقرأ علیها وقلت لها: ما حالک؟

قالت: ظهر بی الأمر الذی اخبرک به مولای.

فاقبلت اقرأ علیها کما امرنی، فأجاب الجنین من بطنها یقرأ کما أقرأ، وسلم علی.

قالت حکیمه: ففزعت لما سمعت.

فصاح بی أبو محمد: لا تعجبی من أمر الله عزوجل، ان الله تبارک وتعالی ینطقنا بالحکمه صغاراً، ویجعلنا حجه فی أرضه کباراً، فلم یستتم الکلام حتی غیبت عنی نرجس، فلم ارها کأنه ضرب بینی وبینها حجاب.

فعدوت نحو أبی محمد وأنا صارخه.

فقال لی: ارجعی یا عمه فانک ستجدیها فی مکانها.

قالت: فرجعت فلم البث أن کشف الحجاب الذی کان بینی وبینها، وإذا أنا بها وعلیها من أثر النور

ما غشی بصری، وإذا أنا بالصبی ساجداً علی وجهه، جاثیاً علی رکبتیه، رافعاً سبابتیه نحو السماء وهو یقول:

(اشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شریک له، وأن جدی محمداً رسول الله، وأن أبی أمیر المؤمنین، ثم عدّ إماماً إماماً إلی أن بلغ إلی نفسه، فقال: اللهم انجز لی وعدی، وأتمم لی أمری، وثبت وطأتی، واملأ الأرض بی عدلاً وقسطاً). پاورقی

[1] سوره القدر: 1.

النور الساطع

النور الساطع

وفی روایه عن أبی علی الخیزرانی، عن جاریه له عند الإمام الحسن انها قالت: لما ولد (السید) رأیت له نوراً ساطعاً قد ظهر منه وبلغ أفق السماء، ورأیت طیوراً بیضاء تهبط من السماء وتمسح أجنحتها علی رأسه ووجهه وسائر جسده ثم تطیر، فأخبرنا أبا محمد بذلک، فضحک ثم قال: تلک ملائکه نزلت للتبرک بهذا المولی وهی أنصاره إذا خرج. [1] .

وفی حدیث آخر [2] : نادانی أبو محمد وقال: یا عمه هاتی ابنی إلی، فکشفت عن سیدی فإذا به مختوناً مسروراً طهراً طاهراً وعلی ذراعه الأیمن مکتوب: [جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل کان زهوقاً]. [3] .

فأتیت به نحوه فلما مثلت بین یدی ابیه سلم علی أبیه، فتناوله الحسن وادخل لسانه فی فمه ومسح بیده علی ظهره وسمعه ومفاصله، ثم قال له: یا بنی انطق بقدره الله [4] ، فاستعاذ ولی الله من الشطان الرجیم واستفتح: [بسم الله الرحمن الرحیم: ونرید أن نمن علی الذین استضعفوا فی الأرض ونجعلهم أئمه ونجعلهم الوارثین ونمکن لهم فی الأرض ونری فرعون وهامان وجنودهما منهم ما کانوا یحذرون] [5] وصلی علی رسول الله وعلی أمیرالمؤمنین والأئمه واحداً واحداً حتی انتهی إلی ابیه، وکانت هناک طیور ترفرف علی رأسه فصاح

بطیر منها فقال له: احمله واحفظه ورده الینا فی کل أربعین یوماً. [6] .

فتناوله الطائر وطار به فی جو السماء واتبعه سائر الطیر، فسمعت أبا محمد یقول: أستودعک الذی استودعته أم موسی. [7] .

فبکت نرجس فقال لها: اسکتی فان الرضاع محرم علیه إلا من ثدیک، وسیعاد إلیک کما رد موسی إلی أمه، وذلک قوله عزوجل: [فرددناه إلی أمه کی تقر عینها ولا تحزن]. [8] .

قالت حکیمه: فقلت ما هذا الطائر؟

قال: هذا روح القدس الموکل بالأئمه (ع) یوفقهم ویسددهم ویربیهم بالعلم.

قالت حکیمه: فلما أن کان بعد أربعین یوماً ردّ الغلام، ووجّه الیّ ابن أخی فدعانی فدخلت علیه، فإذا انا بصبی متحرک یمشی بین یدیه فقلت سیدی هذا ابن سنتین!

فابتسم ثم قال: إن أولاد الأنبیاء والأوصیاء إذا کانوا أئمه ینشؤون بخلاف ما ینشأ غیرهم، وإن الصبی منا إذا أتی علیه شهر کان کمن یأتی علیه سنه، وان الصبی منا لیتکلم فی بطن أمه ویقرأ القرآن ویعبد ربه عزوجل، وعند الرضاع تطیعه الملائکه وتنزل علیه کل صباح ومساء. [9] .

قالت حکیمه: فلم أزل أری ذلک الصبی کل أربعین یوماً إلی أن رایته رجلاً قبل مضی أبی محمد بأیام قلائل، فلم أعرفه فقلت لأبی محمد: من هذا الذی تأمرنی أن أجلس بین یدیه؟

فقال: ابن نرجس، وهو خلیفتی من بعدی، وعن قلیل تفقدونی فاسمعی له وأطیعی.

قالت حکیمه: فمضی أبو محمد بأیام قلائل وافترق الناس، وإنی والله لأراه صباحاً ومساء وانه لینبئنی عما تسألون عنه فأخبرکم، و والله انی لأرید أن اسأله عن الشیء فیبدؤنی به. [10] . پاورقی

[1] راجع کمال الدین: ص431 ب42 ما روی فی میلاد القائم؟ ح7.

[2] راجع

غیبه الطوسی: ص239، وبحار الأنوار: ج51 ص26 ب37 ح1.

[3] سوره الإسراء: 81.

[4] انظر بحار الأنوار: ج51 ص18 ب1 ح25.

[5] سوره القصص: 5 – 6.

[6] انظر بحار الأنوار: ج53 ص327.

[7] انظر بحار الأنوار: ج51 ص14 ب1 ح14.

[8] سوره القصص: 13.

[9] انظر بحار الأنوار: ج51 ص14 ب1 ح14.

[10] انظر بحار الأنوار: ج51 ص14 ب1 ح14.

تکلم یا بنی

تکلم یا بنی

وفی روایه: أنّ حکیمه قالت: فلما کان بعد ثلاث اشتقت إلی ولی الله، فصرت الیهم، فسألت عنه، فأجابنی: انه أخذه من هو أحق به منک، فإذا کان الیوم السابع فاتینا، فذهبت فی الیوم السابع الیهم فرأیت مولای فی المهد یزهر منه النور کالقمر لیله أربعه عشر.

فقال أبو محمد هلمی ابنی، فجئت بسیدی، فجعل لسانه فی فمه، ثم قال له تکلم یا بنی، فقال: (اشهد أن لا اله إلا الله) وثنی بالصلاه علی محمد وأمیر المؤمنین والأئمه (ع) حتی وقف علی أبیه، ثم قرأ [بسم الله الرحمن الرحیم، ونرید أن نمن علی الذین استضعفوا فی الأرض...] [1] ثم قال له: اقرأ یا بنی مما انزل الله علی أنبیائه ورسله، فابتدأ بصحف آدم فقرأها بالسریانیه، وکتاب ادریس وکتاب نوح (ع) وکتاب هود وکتاب صالح وصحف إبراهیم وتوراه موسی وزبور داود وانجیل عیسی وفرقان جدی رسول الله (ص) ثم قصّ قصص الأنبیاء والمرسلین إلی عهده. [2] .

ثم قال: لما وهب لی ربی مهدیّ هذه الأمه أرسل ملکین فحملاه إلی سرادق العرش حتی وقفا به بین یدی الله عزوجل فقال له: مرحبا بک عبدی، بک نصره دینی واظهار امری ومهدیّ عبادی، آلیت انی بک آخذ وبک اعطی وبک أغفر وبک أعذب، اُردداه

ایها الملکان ردّاه ردّاه علی ابیه رداً رفیقاً وأبلغاه، فانه فی ضمانی وکنفی وبعینی إلی أن أحق به الحق وأزهق به الباطل ویکون الدین لی واصباً. [3] . پاورقی

[1] سوره القصص: 5.

[2] انظر بحار الأنوار: ج51 ص27 ب1 ح37.

[3] انظر بحار الأنوار: ج51 ص27 ب1 ح37، والبحار: ج42 ص166 ب24.

من فلسفه الارهاصات

من فلسفه الارهاصات

ثم لا یخفی أن هذه الأعاجیب فی قصه ولاده الإمام المهدی (ع) بتلک الخصوصیات بل وأکثر وأکثر _ کما فی بعض التواریخ والروایات _ فهی کما کانت الکثیر من الأنبیاء والأئمه (ع) من الأدله علی نبوتهم أو امامتهم، فانه یمتاز علی غیره منذ الولاده بل قبلها ایضاً. فهو خاتم الأوصیاء الذی به یملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت ظلماً وجوراً، وکل ذلک لیس بعجیب من أمر الله سبحانه وحکمته.

وفی (حق الیقین) أحادیث أخری أیضاً فی باب ولادته (ع)، منها:

روایه محمد بن عثمان العمری انه قال: (لما ولد السید، قال أبو محمد: ابعثوا إلی أبی عمرو، فبعث إلیه، فصار إلیه فقال: اشتر عشره آلاف رطل خبزاً وعشره آلاف رطل لحماً وفرقّه احسبه، قال: علی بن هاشم وعق عنه بکذا وکذا شاه). [1] . پاورقی

[1] بحار الأنوار: ج51 ص5 ب1 ح9.

الاماء

الاماء

وأما کون بعضهم وهو أیضاً، من أولاد الإماء فقد قال عزوجل: [إن أکرمکم عند الله اتقاکم] [1] وقد کان جد نبینا إسماعیل ولداً لأمه وهی هاجر، [2] وذلک لأن الله سبحانه یری عمل الانسان وتقواه ومدی معرفته وإیمانه لا أنه من حرّه أو أمه کما ورد فی الحدیث: «إن الله لا ینظر إلی صورکم... ولکن ینظر إلی قلوبکم» [3] ، والأمه مفضله إذا کانت فوق الحرّه إیماناً وعملاً صالحاً، کما أن العبد مفضل إذا کان فوق الحرّ عند الله سبحانه، هذا بالاضافه إلی أن الإسلام والأدیان السماویه لا تعترف بالطبقیات غیر الشرعیه، حیث أنه (لیس لعربی علی عجمی فضل إلا بالتقوی) [4] وقال: (الشریف المطیع والوضیع العاصی… انما یتفاضلون بالتقوی… إنّی وجدت، أصل الخلق التراب والأب آدم والأم حواء

خلقهم اله واحد وهم عبیده). [5] . پاورقی

[1] سوره الحجرات: 13.

[2] راجع بحار الأنوار: ج12 ص155 ب7 ح8، والبحار: ج12 ص99 ب5 ح6، والبحار: ج12 ص100 ب5 ح7، والبحار: ج12 ص119 ب5 ح58.

[3] بحار الأنوار: ج74 ص90 ب4 ح2.

[4] بحار الأنوار: ج73 ص350 ب67 ح13.

[5] بحار الأنوار: ج10 ص170 ب13 ح2.

هل تحرم تسمیته

هل تحرم تسمیته

قد اختلف فی حرمه التسمیه وذکر اسمه المبارک کما أشرنا إلیه، والمشهور بینهم فی الأزمنه المتأخره: شرعیه ذکر الاسم وجوازه، وانما الحرمه کانت مختصهً فی زمن الغیبه الصغری لأسباب ذکرناها، وکانت التسمیه فی زمن الشیخ البهائی (قدس سره) مطروحاً للبحث عن حکمها وکتبوا رسائل عدّه حول الجواز والعدم، مثل (شرعیه التسمیه) للمحقق الداماد، و(تحریم التسمیه) للشیخ الماخوری، وقد فصُّل الکلام فی ذلک فی الکتاب (النجم الثاقب). [1] . پاورقی

[1] قال الامام الشیرازی (مدظله) فی موسوعه الفقه ج 93 کتاب المحرمات ص198: ( تسمیه الامام الغائب عج باسم م ح م د: الظاهر ان تسمیته علیه الصلاه و السلام بهذا الاسم لیس بمحرم و ان ذهب الی ذلک بعض الفقهاء لجمله من الروایات، کصحیح ابن رئاب عن الصادق؟: (صاحب هذا الامر لایسمیه باسمه الا کافر) وسائل الشیعه 12/ 486 ح4 ب 33 و فی صحیحه الآخر زیاده: (لانکم لاترون شخصه ولایحل لکم ذکره باسمه، قلت: کیف نذکره؟ قال: قولوا الحجه من آل محمد) الوسائل 12/ 486 ح6 ب 33 إلی غیرها من الروایات الناهیه، لکن الظاهر من بعض الروایات ان ذلک فی مورد التقیه. وفی حسن العمری قال: خرج توقیع بخط اعرفه: (من سمانی بمجمع من الناس فعلیه لعنه الله) الوسائل 12/ 486 ح13 ب 33 و

علی أی حال، فالقول بالحرمه مشکل و ان کان الاحتیاط فی الترک). انتهی.

من شمائله

من شمائله

وروی أن الإمام المهدی (ع) أشبه الناس برسول الله (ص) خلقاً وخُلقاً، وفی کمال الدین: (عن جابر بن عبد الله الأنصاری قال: قال رسول الله (ع): المهدی من ولدی اسمه اسمی وکنیته کنیتی، أشبه الناس بی خلقاً وخلقاً، تکون به غیبه وحیره تضل فیها الأمم ثم یقبل کالشهاب الثاقب یملأها عدلاً وقسطاً کما ملئت جوراً وظلماً). [1] .

کما روی ان شمائله شمائل رسول الله (ص) کما فی البحار وغیره، فقالوا: إنه کان ابیض مشرباً حمره، اجلی الجبین، أقنی الأنف، غائر العینین، مشرف الحاجبین، له نور ساطع، یغلب سواد لحیته ورأسه، وعلی رأسه فرق بین وفرتین کأنه ألف بین واوین، افلج الثنایا، برأسه جزاز، أی فی أخیر شعره مثل العُقد، عریض ما بین المنکبین، اسود العینین، ساقه کساق جده أمیرالمؤمنین، وبطنه کبطنه، لیس بالطویل الشامخ، ولابالقصیر اللازق، بل مربوع القامه، مدور الهامه، سهل الخدین، علی خده الأیمن خال کأنه فتاه مسک، علی رضراضه عنبر، له سمت ما رأت العیون أقصد منه. [2] .

وفی الحدیث عن رسول الله (ع): (… وجعل من صلب الحسین أئمه یقومون بأمری ویحفظون وصیتی، التاسع منهم قائم أهل بیتی ومهدی أمتی، أشبه الناس بی فی شمائله وأقواله وأفعاله، یظهر بعد غیبه طویله وحیره مضله، فیعلن أمر الله ویظهر دین الله جل وعز، ویؤید بنصر الله وینصر بملائکه الله فیملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً). [3] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص286 باب ما أخبر النبی؟ من وقوع الغیبه بالقائم؟.

[2] راجع غیبه الطوسی: ص266.

[3] کمال الدین: ص257 باب 24 ما روی عن

النبی؟ فی النص علی القائم؟ وانه الثانی عشر من الأئمه؟، ح2.

فضل الإمام المهدی

فضل الإمام المهدی

ثم لا یخفی أن الإمام المهدی أفضل من الأئمه قبله إلی الإمام السجاد (علیهم الصلاه والسلام) کما یظهر من الأحادیث، فالأول رسول الله (ص)، وبعده أمیر المؤمنین وفاطمه الزهراء (ع) معاً، وبعدهما الإمام الحسن (ع) ثم الإمام الحسین، وبعد هؤلاء الأطهار الإمام المهدی (ع)، وبعده الأئمه الطاهرون من السجاد إلی العسکری (ع). [1] .

فله شرافه النسب بآبائه الطاهرین..

هذا بالنسبه إلی الأب.

وأما بالنسبه إلی الأم فاُمه تنتهی نسبها إلی شمعون الصفا وصی عیسی (ع) المنتهی نسبه إلی کثیر من الأنبیاء والأوصیاء ومن جملتهم إبراهیم، کما مر سابقاً.

ثم انه فُضّل أیضاً حیث رفع إلی السماوات فی یوم ولادته. [2] .

وفی الحدیث کما ورد فی البحار: ان الله تعالی فضله بقوله: (مرحباً بک عبدی، بک نصره دینی واظهار أمری ومهدی عبادی آلیت إنی بک آخذ وبک أعطی وبک اغفر وبک أعذب)، وقد سبق تفصیله. [3] .

وانه خاتم الأوصیاء والحجج [4] ، ولا وصی بعده بالمعنی الخاص.

وانه لیست فی عنقه بیعه لأحد من الجبارین [5] ولم تصل إلیه ید ظالم ولا کافر ولا منافق، کما فی جمله من آبائه لمصلحه رأها الله تعالی فیهم. ففی الحدیث: (لما صالح الحسن بن علی معاویه بن ابی سفیان دخل علیه الناس فلامه بعضهم علی بیعته، فقال (ع): ویحکم ما تدرون ما عملت، والله الذی عملت خیر لشیعتی مما طلعت علیه الشمس أو غربت، الا تعلمون أننی إمامکم مفترض الطاعه علیکم وأحد سیدی شباب أهل الجنه بنص من رسول الله (ع) … أما علمتم إنه ما منا أحد إلا ویقع فی

عنقه بیعه لطاغیه زمانه إلا القائم (ع) الذی یصلی روح الله عیسی بن مریم خلفه، فان الله عزوجل یخفی ولادته ویغیب شخصه لئلا یکون لأحد فی عنقه بیعه إذا خرج، ذلک التاسع من ولد أخی الحسین (ع) بن سیده الإماء، یطیل الله عمره ثم یظهره بقدرته فی صوره شاب دون أربعین سنه ذلک لیعلم أن الله علی کل شیء قدیر). [6] .

وأنه یصلی خلفه عیسی بن مریم (ع) الذی هو روح الله وکلمته [7] قال الصادق (ع) عن النبی (ع):(… من ذریتی المهدی، إذا خرج نزل عیسی بن مریم لنصرته فقدمه وصلی خلفه). [8] .

وعن محمد بن الحنفیه: (فینا ست خصال لم تکن فی أحد ممن کان قبلنا ولا تکون فی أحد بعدنا، منا محمد سید المرسلین وعلی سید الوصیین… ومهدی هذه الأمه الذی یصلی خلفه عیسی بن مریم (ع)). [9] .

وفی عیون أخبار الرضا (ع): (إذا خرج المهدی من ولدی نزل عیسی بن مریم (ع) فصلی خلفه). [10] .

وأنه یسمع نداء من السماء حین ظهوره، کما ورد بذلک روایات کثیره نشیر إلی بعضها:

روی علی بن إبراهیم فی تفسیر قوله تعالی: [واستمع یوم یناد المناد من مکان قریب] [11] قال: (ینادی المنادی باسم القائم (ع) واسم أبیه). [12] .

وفی روایه أخری عن الإمام الباقر انه قال: (ینادی مناد من السماء باسم القائم فیسمع من بالمشرق ومن بالمغرب، لا یبقی راقد إلا استیقظ، ولا قائم إلا قعد، ولا قاعد إلا قام علی رجلیه، فزعاً من ذلک الصوت، فرحم الله من اعتبر بذلک الصوت فأجاب، فان الصوت الأول هو صوت جبرئیل الروح الأمین وهو فی شهر رمضان شهر الله لیله الجمعه

فی الثالث والعشرین منه)، کما فی غیبه النعمانی [13] ودلّ علی ذلک أخبار متعدده. پاورقی

[1] للتفصیل راجع کتاب (من فقه الزهراء؟) ج1_ المقدمه، وکتاب (فاطمه؟ أفضل اسوه للنساء).

[2] راجع کمال الدین ص428 باب ما ورد فی میلاد القائم؟.

[3] انظر بحار الأنوار: ج51 ص27 ح37 وج52 ص166 ب24.

[4] راجع کمال الدین: ص441، الصراط المستقیم: ج2 ص210 ب11، مصباح الکفعمی: ص497 زیاره المهدی؟، مصباح المتهجد: ص328، الخرائج: ص458 غیبه الطوسی: 246 و273.

[5] کمال الدین: ص44 و303 وص316.

[6] کمال الدین: ص316 ب29 ما أخبر به الحسن بن علی بن أبی طالب؟ من وقوع الغیبه بالقائم؟.

[7] راجع کمال الدین: ص77 و250 و280 و284 و330 و331 و345 و527.

[8] الأمالی للشیخ الصدوق: ص219 المجلس 39 ح4.

[9] الخصال: ص320.

[10] عیون أخبار الرضا؟: ج2 ص202.

[11] سوره ق: 41.

[12] تفسیر القمی: ج2 ص327.

[13] غیبه النعمانی: ص253 – 254.

حرکه الأفلاک

حرکه الأفلاک

ثم إن حرکه الأفلاک تبطأ وتقلل سرعتها حین ظهوره (ع)، ففی روایه عن الإمام الباقر: (إذا قام القائم (ع) سار إلی الکوفه… فیمکث علی ذلک سبع سنین مقدار کل سنه عشر سنین من سنیکم هذه، ثم یفعل الله ما یشاء، قال: قلت له: جعلت فداک فکیف تطول السنون؟ قال: یأمر الله تعالی الفلک باللبوث وقله الحرکه فتطول الأیام لذلک والسنون، قال: قلت له: انهم یقولون إن الفلک إن تغیّر فسد، قال: ذلک قول الزنادقه، فأما المسلمین فلاسبیل لهم إلی ذلک، وقد شق الله تعالی القمر لنبیه (ص) ورد الشمس قبله لیوشع بن نون واخبر بطول یوم القیامه وانه [کألف سنه مما تعدون] [1] [2] .

وفی بعض الروایات: أن فی زمن

العدل یطول سیر الفلک، بینما فی وقت الظلم یقصر سیر الفلک، ولقد ذکرنا هذا الحدیث فی کتاب الآداب والسنن. [3] . پاورقی

[1] سوره الحج: 47.

[2] الارشاد: ج2 ص385. وکشف الغمه: ج2 ص466 باب: ذکر علامات قیام القائم؟، وروضه الواعظین: ص264، وکشف الغمه: ج1 ص424 و526 وج2 ص474 و484 و507 و521 و534، والصراط المستقیم: ج2 ص114 و116 و132و144 و220، والخرائج والجرائح: ص1135 و1137، وتأویل الآیات الظاهره: ص53، روضه الواعظین: ص272، والاحتجاج: ص289، وارشاد القلوب: ص298، وأعلام الوری ص391 و427 و463، والعمده: ص430 ح901، وغیبه الطوسی: 191، وغیبه النعمانی: 57 و74، وجامع الأخبار: ص8، والفضائل:ص142،وکشف الیقین: 328، وکتاب سلیم بن قیس: 152 و154، وکفایه الأثر: 79و98. ومنتخب الأنوار المضیئه: ص22 و88.

[3] موسوعه الفقه: ج94-97.

من خصائصه

من خصائصه

وانه یأتی بمصحف أمیر المؤمنین الذی دونه بعد وفاه النبی (ص) وهو المصحف الذی یشتمل علی التفسیر والتأویل وما أشبه.

وانه تظله غمامه علی رأسه الشریف دائماً، وینادی مناد من تلک الغمامه بلسان فصیح بحیث یسمعه الثقلان بان هذا مهدی آل محمد (ع) یملأ الأرض عدلاً کما ملأت ظلماً وجوراً [1] ، وهذا النداء غیر الذی ذکرناه سابقاً.

وانه یحضر الملائکه والجن والانس فی عسکره لنصرته، کما کان کذلک سلیمان النبی (ع). [2] .

وانه حین یظهر یکون علی هیئه الرجل الذی مضی من عمره ثلاثون أو أربعون سنه، فلا تغیره الأیام.. [3] .

وعن أبی الصلت الهروی قال: (قلت للرضا ما علامات القائم منکم إذا خرج؟ قال: علامته أن یکون شیخ السن، شاب المنظر، حتی أن الناظر إلیه لیحسبه ابن أربعین سنه أو دونها، وان من علاماته انه لا یهرم بمرور الأیام واللیالی حتی یأتیه أجله) کذا

رواه کمال الدین. [4] . پاورقی

[1] بشاره المصطفی: ص184، وتأویل الآیات: ص212.

[2] راجع منتخب الأنوار المضیئه: ص69، وکمال الدین: ص672 باب فی نوادر الکتاب: ح22.

[3] راجع کمال الدین: ص316 ب29، کشف الغمه: ج2 ص521، الصراط المستقیم: ج2 ص128، الاحتجاج: ص289 أعلام الوری: ص427، کفایه الأثر: ص422.

[4] کمال الدین: ص652 باب ما روی فی علامات القائم ح12، والخرائج: ص1170.

و حتی الحیوانات

و حتی الحیوانات

کما أن الحیوانات _ فی زمانه _ لا یخاف بعضها من بعض، وکما لا تخاف من الإنسان أیضاً، وتکون الألفه بین بعضها البعض، قال أمیر المؤمنین (ع) فی حدیث: (ولو قد قام قائمنا لأنزلت السماء قطرها، ولأخرجت الأرض نباتها، ولذهبت الشحناء من قلوب العباد،واصطلحت السباع والبهائم، حتی تمشی المرأه بین العراق إلی الشام لا تضع قدمیها إلا علی النبات، وعلی رأسها زینتها لا یهیجها سبع ولا تخافه). [1] .

أقول: إن الأرض تکون فی ذلک الحال کمثل صغیر للجنه کما قال سبحانه: [ونزعنا ما فی صدورهم من غلّ]. [2] . پاورقی

[1] الخصال: ص626 علم أمیر المؤمنین؟ أصحابه فی مجلس واحد أربعمائه باب ما یصلح للمسلم فی دینه ودنیاه، وتحف العقول: ص115 آدابه؟ لأصحابه وهی أربعمائه باب للدین والدنیا.

[2] سوره الأعراف: 43، سوره الحجر:47.

احیاء بعض الموتی

احیاء بعض الموتی

کما أن بعض الموتی یحیون ویحضرون فی رکابه.

وقد روی انه (یخرج مع القائم من ظهر الکوفه سبعه وعشرون رجلاً، خمسه عشر من قوم موسی الذین کانوا یهدون بالحق وبه یعدلون، وسبعه من أهل الکهف، ویوشع بن نون، وسلمان، وابو دجانه الأنصاری، والمقداد، ومالک الأشتر فیکونون بین یدیه أنصاراً وحکاماً). [1] . پاورقی

[1] الارشاد: ج2 ص386 عن ابی عبد الله؟، والصراط المستقیم: ج2 ص454، وأعلام الوری: ص464.

الارض و کنوزها

الارض و کنوزها

وتخرج الأرض کنوزها وذخائرها المختبئه فیها، وهی کثیره جداً.

وتغزو الأمطار وتکثر الثمار وسائر النعم بحیث تختلف حال الأرض حینئذ عما کانت قبله.

وقد روی فی بعض الروایات تفسیر قوله تعالی: [یوم تبدل الأرض غیر الأرض] [1] بذلک. پاورقی

[1] سوره إبراهیم: 48.

القوه الجسمیه

القوه الجسمیه

وانه حین یظهر یضع یده علی الرؤوس، فیذهب الحقد والحسد من الناس، وتکثر العلوم، حتی أن فی بعض الأحادیث أن نسبه العلم الظاهر الیوم حرفان فحسب، والعلم الذی یظهر بعد الیوم فی زمانه سبع وعشرون ویضاف إلیه الحرفان الظاهران قبل زمانه.

وفی الحدیث عن ابی جعفر محمد بن علی الباقر (ع) عن أبیه عن جده قال: قال أمیر المؤمنین (ع) وهو علی المنبر: (یخرج رجل من ولدی فی آخر الزمان، … إذا هز رایته أضاء لها ما بین المشرق والمغرب، ووضع یده علی رؤوس العباد، فلا یبقی مؤمن إلا صار قلبه اشد من زبر الحدید. [1] .

وفی حدیث آخر عن ابی جعفر الباقر (ع) قال: (إذا قام قائمنا وضع یده علی رؤوس العباد فجمع بها عقولهم وکملت بها أحلامهم). [2] .

وتکون القوه الخارقه عن العاده فی أبصار وأسماع أصحابه بحیث یرون الإمام ویسمعون کلامه من مسافه أربعه فراسخ أو أکثر.

کما أن أعمار أصحابه تطول، قال: (ویعمر الرجل فی ملکه حتی یولد له ألف ذکر لا یولد فیهم انثی) [3] ، والظاهر أن المراد أنها لیست من هؤلاء الألف، وإلا فمن الواضح أن ولاده الأنثی مستمره إلی یوم القیامه.

وفی زمانه تذهب البلایا والعاهات، والضعف عن أنصاره وأعوانه. ویعطی کل واحد من أنصاره وأعوانه قوّه أربعین رجلاً.

قال الإمام زین العابدین (ع): (إذا قام قائمنا

أذهب الله عن شیعتنا العاهه وجعل قلوبهم کزبر الحدید وجعل قوه الرجل منهم قوه أربعین رجلاً ویکونون حکام الأرض وسنامها). [4] .

وعن ابی عبد الله (ع) قال: (یکون من شیعتنا فی دوله القائم (ع) سنام الأرض وحکامها، یعطی کل رجل منهم قوه أربعین رجلاً). [5] .

ویصطحب رایه رسول الله وینشرها [6] ویلبس درع رسول الله (ص)، وان الله تعالی یسخر له سحاباً فیه الرعد والبرق، فیجلس الإمام علیه، فیذهب الغمام به إلی طرق السماوات السبع والأرضین السبع، وهکذا لأصحابه فان بعضهم یسیر فی السحاب. [7] .

وهل المراد بالأرضین هنا هذه الطبقه، أو کما فسره الإمام الرضا، احتمالان. پاورقی

[1] کمال الدین: ص653 ح17.

[2] کمال الدین: ص675 ح31 باب فی نوادر الکتاب.

[3] بحار الأنوار: ج52 ص330 ب 27 ح52، وص 337 ح77. وفیه: عن أبی عبد الله؟: (ان قائمنا إذا قام اشرقت الأرض بنور ربها واستغنی العباد من ضوء الشمس، ویعمر الرجل فی ملکه حتی یولد له ألف ذکر لا یولد فیهم انثی،ویبنی فی ظهر الکوفه مسجدا له ألف باب، ویتصل بیوت الکوفه بنهر کربلاء وبالحیره حتی یخرج الرجل یوم الجمعه علی بغله سوفاء یرید الجمعه فلا یدرکها).

[4] الخصال: ص541 ابواب الأربعین فما فوقه ح14، وانظر کمال الدین: ص673 ح27، مشکاه الأنوار: ص79، غیبه النعمانی: ص310.

[5] الاختصاص: ص8، وانظر أیضاً الخرائج والجرائح: ص839 وأعلام الوری: ص465، ودلائل الامامه: ص243.

[6] کمال الدین: ص672 باب فی نوادر الکتاب ح23.

[7] انظر کمال الدین: ص672 باب فی نوادر الکتاب ح24.

لا تقیه ولا خوف

لا تقیه ولا خوف

وتزول التقیه والخوف فی زمانه (ع)، وهو ینظم أمور العباد فلاخوف من سلطان جائر أو عدو منکر

ولا تقیه، قال سبحانه:

[وعد الله الذین آمنوا منکم وعملوا الصالحات لیستخلفنهم فی الأرض کما استخلف الذین من قبلهم ولیمکنن لهم دینهم الذی ارتضی لهم ولیبدلنهم من بعد خوفهم أمناً یعبدوننی لا یشرکون بی شیئاً…]. [1] . پاورقی

[1] سوره النور: 55.

یملک الشرق والغرب

یملک الشرق والغرب

وانه یسلط علی کل العالم شرقاً وغرباً، براً وبحراً، سهلاً وجبلاً، کما بشر بذلک الإمام الهادی (ع) السیده نرجس (ع) حیث قال لها: فابشری بولد یملک الدنیا شرقاً وغرباً). [1] .

وفی الحدیث عن رسول الله (ع):

(… إن الله تبارک وتعالی سیجری سنته فی القائم من ولدی، فیبلغه شرق الأرض وغربها حتی لا یبقی منهلاً ولا موضعاً من سهل ولا جبل وطئه ذو القرنین إلا وطئه ویظهر الله له کنوز الأرض ومعادنها، وینصره بالرعب فیملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت ظلماً وجوراً). [2] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص423 باب ما روی فی نرجس؟.

[2] کمال الدین: ص394 ح4، باب ما روی من حدیث ذی القرنین.

قضاؤه

قضاؤه

وأنه یقضی بین الناس بعلم الامامه من دون احتیاج إلی حضور شاهد أو بینه أو ما أشبه، کما أن داود وسلیمان کانا کذلک، حسبما ورد فی روایات متعدده.

وفی کمال الدین عن أبی عبد الله (ع) فی حدیث: …(هذا المهدی یقضی بقضاء داوود وسلیمان (ع) ولا یرید علیه بینه). [1] .

وفی حدیث آخر عنه: (حتی یبعث الله عزوجل القائم من أهل البیت (ع) فیحکم فیهما بحکم الله عزوجل لا یرید علی ذلک بینه). [2] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص671 باب فی نوادر الکتاب ح19.

[2] کمال الدین: ص671 باب فی نوادر الکتاب ح21.

من أخبار ظهوره

من أخبار ظهوره

وتأتی سیوف وأسلحه من السماء لأنصاره (ع)، والحیوانات تطیع أنصاره وأعوانه، فعن أبی جعفر (ع) قال: (کأنی بأصحاب القائم (ع) وقد أحاطوا بما بین الخافقین فلیس من شیء إلا وهو مطیع لهم حتی سباع الأرض وسباع الطیر، یطلب رضاهم فی کل شیء حتی تغمر الأرض علی الأرض وتقول: مر بی الیوم رجل من أصحاب القائم). [1] .

ویخرج نهران من ماء ولبن فی ظهر الکوفه مقر خلافته من صخره نبی الله موسی کما کان هو کذلک أیام التیه، وقد ورد عن الإمام الباقر انه قال: (إذا قام القائم بمکه وأراد أن یتوجه إلی الکوفه نادی مناد: ألا لا یحمل أحد منکم طعاماً ولا شراباً، ویحمل معه حجر موسی بن عمران الذی انبجست منه اثنتا عشره عیناً، فلا ینزل منزلا إلا نصبه فانبعثت منه العیون، فمن کان جائعاً شبع ومن کان ظمآناً روی، فیکون زادهم حتی ینزلوا النجف من ظاهر الکوفه، فإذا نزلوا ظاهرها انبعثت منه الماء واللبن دائماً، فمن کان جائعاً شبع ومن کان عطشاناً روی).

[2] .

کما أن نبی الله عیسی بن مریم ینزل من السماء لنصرته ویحارب فی رکبه ویصلی خلفه وأول من یبایعه جبرائیل (ع)، ففی الحدیث فی أبان بن تغلب عن أبی عبد الله (ع) قال: (أول من یبایع القائم (ع) جبرئیل ثم ینادی بالصوت یسمعه الخلائق: أتی أمر الله فلا تستعجلوه). [3] .

کما أن فی زمانه یقتل الدجال [4] الذی هو موجود ویظهر من الأحادیث انه لیس من الإنسان ولا من الجن ولا من الملک وأنه کان من زمانه (ص) إلی ظهوره. [5] قال الصادق (ع): (إن الله تبارک وتعالی خلق أربعه عشر نوراً قبل خلق الخلق بأربعه عشر ألف عام، فهی أرواحنا، فقیل له یا بن رسول الله ومن الأربعه عشر، فقال: محمد وعلی وفاطمه والحسن والحسین والأئمه من ولد الحسین آخرهم القائم الذی یقوم بعد غیبه فیقتل الدجال ویطهر الأرض من کل جور وظلم). [6] .

وانه إذا مات قتلاً، یصلی علی جنازته بسبع تکبیرات وکان ذلک خاصاً بأمیر المؤمنین.

وبظهوره تنقطع دوله الجبابره والظالمین، اللهم عجل فرجه وسهّل مخرجه واجعلنا من أنصاره وأعوانه. پاورقی

[1] کمال الدین: ص673 باب فی نوار الکتاب ح26.

[2] راجع کمال الدین: ص671 باب فی نوادر الکتاب ح17.

[3] راجع کمال الدین: ص671 باب نوادر الکتاب ح18.

[4] راجع حول الدجال، کتاب کمال الدین: ص 527 ب47 باب حدیث الدال وما یتصل به من أمر القائم.

[5] انظر کمال الدین: ص672 باب فی نوادر الکتاب ح24.

[6] کمال الدین: ص335 - 336 ح7 ب33 باب ما روی عن الصادق؟ من النص عن القائم؟ وذکر غیبته وأنه الثانی عشر من الأئمه؟.

من برکات الظهور

من برکات الظهور

وبظهوره یعبد الله

فی الأرض کما أحب، وتملأ الأرض بعونه تعالی عدلاً وقسطاً، ویغلب الدین، کما قال سبحانه [لیظهره علی الدین کله] [1] ، وفی زیاره الإمام: (السلام علی مهدی الأمم وجامع الکلم.. السلام علی المهدی الذی وعد الله به الأمم ان یجمع به الکلم ویلم به الشعث ویملأ به الأرض عدلاً وقسطاً ویمکن له وینجز به وعد المؤمنین). [2] . پاورقی

[1] سوره التوبه: 33، وسوره الفتح: 28، سوره الصف: 9.

[2] بحار الأنوار: ج99 ص101 ب7 ح2.

اخلاق الرسول و سیرته

اخلاق الرسول و سیرته

ثم أن الإمام الحجه (ع) یظهر علی أخلاق جده رسول الله وسیرته، أما ما یتصوره البعض من کثره اراقه الدماء وما أشبه فلا دلیل علیه،فعن جابر بن یزید الجعفی عن جابر بن عبد الله الأنصاری قال: قال رسول الله (ع): (المهدی من ولدی اسمه اسمی وکنیته کنیتی، أشبه الناس بی خَلقاً وخُلقاً، تکون به غیبه وحیره…) الحدیث. [1] .

وفی حدیث آخر عن أبی بصیر عن الصادق (ع) عن رسول الله (ع): (المهدی من ولدی… أشبه الناس بی خَلقاً وخُلقاً). [2] .

وقال أبو جعفر (ع): (فی صاحب هذا الأمر سنه من موسی (ع) وسنه من عیسی (ع) وسنه من یوسف (ع) وسنه من محمد (ع) … أما من محمد فالقیام بسیرته وتبیین آثاره). [3] .

وفی الحدیث عن الإمام الصادق (ع): (أن فی صاحب هذا الأمر سنن من الأنبیاء، سنه من موسی بن عمران (ع)، وسنه من عیسی (ع)، وسنه من یوسف (ع) وسنه من محمد (ع) … وأما سنه محمد فیهتدی بهداه ویسیر بسیرته). [4] .

وعن أبی جعفر (ع) قال: (إن العلم بکتاب الله عزوجل وسنه نبیه (ع) لینبت فی قلب مهدینا

کما ینبت الزرع علی أحسن نباته). [5] إلی غیرها… پاورقی

[1] کمال الدین: ص286 ح1 باب ما أخبر به النبی؟ من وقوع الغیبه بالقائم؟.

[2] کمال الدین: ص287 ح4.

[3] کمال الدین: ص329ح11 باب ما أخبر به أبو جعفر الباقر؟. هذا وفی بعض الروایات أنه؟ فیه سنه من رسول الله؟ وهو السیف، فالمراد أن الإمام؟ یستخدم السیف کما اسخدمه رسول الله؟ حیث کانت حروبه دفاعیه ولم یقتل فی تلک الحروب إلا القلیل القلیل مما لم یکن له نظیر لا قبل الإسلام ولا بعده.

[4] کمال الدین: ص351 ح45 ب33.

[5] کمال الدین: ص653 ح18 ب57 باب ما روی فی علامات الخروج.

کثره الروایات فیه

کثره الروایات فیه

ثم لا یخفی أن الأحادیث القدسیه والروایات الوارده عن رسول الله (ع) وعن الأئمه الطاهرین (ع) فی الإمام المهدی (ع) وأحواله وصفاته وغیبته وظهوره ودولته کثیره جداً.. نشیر إلی بعضها من کتاب (کمال الدین) للشیخ الصدوق فحسب:

النص الوارد عن الله عزوجل

النص الوارد عن الله عزوجل

فی حدیث عن رسول الله (ع) لیله المعراج، قال الله تعالی: (وأعطیتک أن أخرج من صلبه أحد عشر مهدیاً کلهم من ذریتک من البکر البتول، وآخر رجل منهم یصلی خلفه عیسی ابن مریم، یملأ الأرض عدلاً کما ملئت ظلماً وجوراً، أنجی به من الهلکه، وأهدی به من الضلاله، وأبرئ به من العمی، وأشفی به المریض، فقلت: إلهی وسیدی متی یکون ذلک؟ فأوحی الله جل وعز: یکون ذلک إذا رفع العلم، وظهر الجهل، وکثر القرّاء، وقلّ العمل، وکثر القتل، وقلّ الفقهاء الهادون، وکثر فقهاء الضلاله والخونه، وکثر الشعراء، واتخذ أمتک قبورهم مساجد، وحلّیت المصاحف، وزخرفت المساجد، وکثر الجور والفساد، وظهر المنکر وأمر أمّتک به ونهوا عن المعروف، واکتفی الرجال بالرجال، والنساء بالنساء، وصارت الأمراء کفره، وأولیاؤهم فجره، وأعوانهم ظلمه، وذوی الرأی منهم فسقه). [1] .

وفی حدیث آخر عنه: قال عزوجل _ لیله المعراج _: (ارفع رأسک فرفعت رأسی وإذا أنا بأنوار علی وفاطمه والحسن والحسین، وعلی بن الحسین ومحمد بن علی، وجعفر بن محمد، وموسی بن جعفر، وعلی بن موسی، ومحمد بن علی، وعلی بن محمد، والحسن بن علی، و(محمد) بن الحسن القائم فی وسطهم کأنه کوکب دری قلت: یا رب ومن هؤلاء؟ قال: هؤلاء الأئمه وهذا القائم الذی یحلل حلالی ویحرّم حرامی، وبه أنتقم من أعدائی، وهو راحه لأولیائی، وهو الذی یشفی قلوب شیعتک من الظالمین والجاحدین والکافرین،

فیخرج اللات والعزی طریین فیحرقهما، فلفتنه الناس یومئذ بهما أشد من فتنه العجل والسامری). [2] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص239 ب23 ح1.

[2] کمال الدین: ص240 – 241 ب23 ح2.

النص الوارد عن رسول الله

النص الوارد عن رسول الله

قال رسول الله (ع): (علی منی وأنا من علی وهو زوج ابنتی وأبو سبطی الحسن والحسین، ألا وإن الله تبارک وتعالی جعلنی وإیاهم حججاً علی عباده، وجعل من صلب الحسین أئمه یقومون بأمری، ویحفظون وصیتی، التاسع منهم قائم أهل بیتی، ومهدی أمتی، أشبه الناس بی فی شمائله وأقواله وأفعاله یظهر بعد غیبه طویله وحیره مضلّه، فیعلن أمر الله، ویظهر دین الله جل وعز، یؤید بنصر الله وینصر بملائکه الله، فیملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً). [1] .

وقال رسول الله (ع): (الأئمه بعدی اثنا عشر أولهم أنت یا علی وآخرهم القائم الذی یفتح الله عزوجل علی یدیه مشارق الأرض ومغاربها). [2] .

وقال رسول الله (ع): (المهدی من ولدی، اسمه اسمی، وکنیته کنیتی، أشبه الناس بی خَلقاً وخُلقاً، تکون به غیبه وحیره تضل فیها الأمم، ثم یقبل کالشهاب الثاقب یملأها عدلاً وقسطاً وکما ملئت جوراً وظلماً). [3] .

وقال رسول الله (ع): (المهدی من ولدی، تکون له غیبه وحیره وتضل فیها الأمم، یأتی بذخیره الأنبیاء (ع) فیملأها عدلاً وقسطاً کما ملئت جوراً وظلماً). [4] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص245 ب24 ح2.

[2] کمال الدین: ص267 – 268 ب24 ح35.

[3] کمال الدین: ص271 ب25 ح1.

[4] کمال الدین: ص272 ب25 ح5.

النص الوارد عن أمیرالمؤمنین

النص الوارد عن أمیرالمؤمنین

فی حدیث عن الأصبغ بن نباته قال: (أتیت أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (ع) فوجدته متفکراً ینکت فی الأرض، فقلت: یا أمیر المؤمنین مالی أراک متفکراً تنکت الأرض أرغبت فیها؟ قال: لا والله ما رغبت فیها ولا فی الدنیا یوماً قط ولکن فکرت فی مولود یکون من ظهر الحادی عشر من

ولدی، هو المهدی یملأها عدلاً کما ملئت جوراً وظلماً، تکون له حیره وغیبه، یضل فیها أقوام ویهتدی فیها آخرون). [1] .

وعن أمیر المؤمنین (ع) أنه ذکر القائم (ع) فقال: (أما لیغیبن حتی یقول الجاهل: مالله فی آل محمد حاجه). [2] .

وعن أمیر المؤمنین (ع) قال: (للقائم منا غیبه أمدها طویل کأنی بالشیعه یجولون جولان النعم فی غیبته، یطلبون المرعی فلا یجدونه، إلا من ثبت منهم علی دینه ولم یقس قلبه لطول أمد غیبه إمامه فهو معی فی درجتی یوم القیامه، ثم قال (ع): ان القائم منا إذا قام لم یکن لأحد فی عنقه بیعه فلذلک نخفی ولادته ویغیب شخصه). [3] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص274 ب26 ح1.

[2] کمال الدین: ص285 ب26 ح9.

[3] کمال الدین: ص286 - 287 ب26 ح14.

النص الوارد عن فاطمه الزهراء

النص الوارد عن فاطمه الزهراء

عن جابر بن عبد الله الأنصاری قال: (دخلت علی فاطمه (ع) وبین یدیها لوح فیه أسماء الأوصیاء من ولدها فعددت اثنی عشر آخرهم القائم ثلاثه منهم محمد، وأربعه منهم علی صلوات الله علیهم أجمعین). [1] .

وعن عبد الله بن عباس قال: (قال رسول الله (ع): أنا سید النبیین، وعلی ابن أبی طالب سید الوصیین، وإن أوصیائی بعدی اثناء عشر أولهم علی بن أبی طالب، وآخرهم القائم (ع)). [2] .

وعن جابر بن عبد الله الأنصاری قال: (دخلت علی مولاتی فاطمه (ع) لأهنّئها بمولود الحسن (ع) فإذا هی بصحیفه بیدها من دره بیضاء، فقرأت فإذا فیها: (أبو القاسم محمد بن عبد الله المصطفی، أمه آمنه بنت وهب، أبو الحسن علی بن أبی طالب المرتضی، أمه فاطمه بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف، أبو محمد بن

علی البَرُّ. أبو عبد الله الحسین بن علیٍّ التقیُّ، أمهما فاطمه بنت محمد (ع)، أبو محمد علی بن الحسین العدل، أمه شهر بانویه [3] بنت یزدجرد ابن شاهنشاه، أبو جعفر محمد بن علی الباقر، أمه أمُّ عبد الله بنت الحسن بن علی بن أبی طالب، أبو عبد الله بن جعفر محمد الصادق، أمه أم فروه بنت القاسم بن محمد بن أبی بکر. أبو إبراهیم موسی بن جعفر الثقه، أمه جاریه اسمها حمیده، أبو الحسن علی الرضا، أمه جاریه اسمها نجمه، أبو جعفر محمد بن علی الزکی، أمه جاریه اسمها خیزران. أبو الحسن علی بن محمد الأمین، أمه جاریه اسمها سوسن أبو محمد الحسن بن علی الرفیق، أمه جاریه اسمها سمانه وتکنی بأم الحسن، أبو القاسم محمد بن الحسن، هو حجه الله تعالی علی خلقه القائم، أمه جاریه اسمها نرجس صلوات الله علیهم أجمعین). [4] .

وفی حدیث آخر عن جابر بن عبد الله الأنصاری قال: دخلت علی فاطمه وبین یدیها لوح فیه أسماء الأوصیاء، فعددت اثنی عشر إسماً آخرهم القائم، ثلاثه منهم محمد، وأربعه منهم علی صلوات الله علیهم أجمعین). [5] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص256 ب24 ح13.

[2] کمال الدین: ص266 ب24 ح29.

[3] وفی نسخه أخری: شاه بانویه.

[4] کمال الدین: ص289 ب27 ح1.

[5] کمال الدین: ص294 ب27 ح4.

النص الوارد عن الإمام الحسن

النص الوارد عن الإمام الحسن

فی حدیث: (أما علمتم أنه ما منا أحد إلا ویقع فی عنقه بیعه لطاغیه زمانه إلا القائم الذی یصلّی روح الله عیسی بن مریم (ع) خلفه، فإن الله عزوجل یخفی ولادته، ویغیب شخصه لئلا یکون لأحد فی عنقه بیعه إذا خرج، ذلک التاسع من ولد أخی الحسین

ابن سیده الإماء، یطیل الله عمره فی غیبته، ثم یظهره بقدرته فی صوره شاب دون أربعین سنه، ذلک لیعلم ان الله علی کل شیء قدیر). [1] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص297 ب29 ح2.

النص الوارد عن الإمام الحسین

النص الوارد عن الإمام الحسین

قال الإمام الحسین (ع): (فی التاسع من ولدی سنه من یوسف، وسنه من موسی بن عمران وهو قائمنا أهل البیت، یصلح الله تبارک وتعالی أمره فی لیله واحد). [1] .

وقال الحسین بن علی بن أبی طالب (ع): (منا اثنا عشر مهدیاً أولهم أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب، وآخرهم التاسع من ولدی، وهو الإمام القائم بالحق، یحیی الله به الأرض بعد موتها، ویظهر به دین الحق علی الدین کله ولو کره المشرکون، له غیبه یرتد فیها أقوام ویثبت فیها علی الدین آخرون، فیؤذون ویقال لهم: (متی هذا الوعد إن کنتم صادقین) أما ان الصابر فی غیبته علی الأذی والتکذیب بمنزله المجاهد بالسیف بین یدی رسول الله (ع)). [2] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص297 ب30 ح1.

[2] کمال الدین: ص298 ب30 ح3.

النص الوارد عن الإمام زین العابدین

النص الوارد عن الإمام زین العابدین

عن سعید بن جبیر قال: سمعت سید العابدین علی بن الحسین (ع) یقول: (فی القائم سنّه من نوح وهو طول العمر). [1] .

وقال علی بن الحسین سید العابدین (ع): (القائم منا تخفی ولادته علی الناس حتی یقولوا: لم یولد بعد، لیخرج حیت یخرج ولیس لأحد فی عنقه بیعه). [2] .

وعن الإمام زین العابدین (ع): (ان للقائم منا غیبتین إحداهما أطول من الأخری، أما الأولی فسته أیام، أو سته أشهر، أو سته سنین. [3] وأما الأخری فیطول أمدها حتی یرجع عن هذا الأمر أکثر من یقول به فلا یثبت علیه إلا من قوی یقینه وصحت معرفته ولم یجد فی نفسه حرجاً مما قضینا، وسلم لنا أهل البیت). [4] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص302 ب31 ح4.

[2] کمال الدین: ص302 ب31

ح6.

[3] قال العلامه المجلسی؟: قوله؟: (فسته أیام) لعله أشاره إلی اختلاف أحواله؟ فی غیبته، فسته أیام لم یطلع علی ولادته إلا خاص الخاص من أهالیه؟، ثم بعد سته أشهر أطلع علیه غیرهم من الخواص، ثم بعد ست سنین عند وفاه والده؟ ظهر أمره لکثیر من الخلق. أو إشاره إلی أنه بعد إمامته لم یطلع علی خبره إلی سته أیام أحد، ثم بعد سته أشهر انتشر أمره، وبعد ست سنین ظهر وانتشر أمر السفراء.

[4] کمال الدین: ص303 ب31 ح 8.

النص الوارد عن الإمام الباقر

النص الوارد عن الإمام الباقر

عن محمد بن مسلم الثقفی قال: سمعت أبا جعفر محمد بن علی الباقر یقول:

(القائم منا منصور بالرعب، مؤید بالنصر، تطوی له الأرض وتظهر له الکنوز، یبلغ سلطانه المشرق والمغرب، ویظهر الله عزوجل به دینه علی الدین کله ولو کره المشرکون، فلا یبقی فی الأرض خراب إلا قد عمر، وینزل روح الله عیسی بن مریم (ع) فیصلی خلفه، قال: قلت: یا ابن رسول الله متی یخرج قائمکم؟ قال: إذا تشبّه الرجال بالنساء، والنساء بالرجال، واکتفی الرجال بالرجال، والنساء بالنساء، ورکب ذوات الفروج السروج، وقبلت شهادات الزور، وردت شهادات العدول، واستخف الناس بالدماء وارتکاب الزنا وأکل الربا…الحدیث). [1] .

وعن أبی أیوب المخزومی قال: ذکر أبو جعفر محمد بن علی الباقر سیر الخلفاء الأثنی عشر الراشدین (صلوات الله علیهم) فلما بلغ آخرهم قال: الثانی عشر الذی یصلی عیسی بن مریم (ع) خلفه (علیک) بسنته والقرآن الکریم. [2] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص310 ب32 ح16.

[2] کمال الدین: ص310 – 311 ب32 ح17.

النص الوارد عن الإمام الصادق

النص الوارد عن الإمام الصادق

الصادق جعفر بن محمد (ع) قال: (أما والله لیغیبنّ عنکم مهدیکم حتی یقول الجاهل منکم: ما لله فی آل محمد حاجه، ثم یقبل کالشهاب الثاقب فیملأها عدلاً وقسطاً کما ملئت جوراً وظلماً). [1] .

وعن السید ابن محمد الحمیری _ فی حدیث طویل _ یقول فیه: (قلت للصادق جعفر بن محمد (ع): یا ابن رسول الله قد روی لنا أخبار عن آبائک فی الغیبه وصحه کونها فأخبرنی بمن تقع؟ فقال: إن الغیبه ستقع بالسادس من ولدی، وهو الثانی عشر من الأئمه الهداه بعد رسول الله (ع)، أولهم أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب،

وآخرهم القائم بالحق، بقیه الله فی الأرض، وصاحب الزمان والله لو بقی فی غیبته ما بقی نوح فی قومه لم یخرج من الدنیا حتی یظهر فیملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً). [2] .

وعن أبی بصیر قال: سمعت أبا عبد الله (ع) یقول: إن سنن الأنبیاء بما وقع بهم من الغیبات حادثه فی القائم منا أهل البیت حذو النعل بالنعل والقذّه بالقذّه.

قال أبو بصیر: فقلت: یا ابن رسول الله ومن القائم منکم أهل البیت؟ فقال: یا أبا بصیر هو الخامس من ولد ابنی موسی، ذلک ابن سیده الإماء، یغیب غیبه یرتاب فیها المبطلون، ثم یظهره الله عزوجل فیفتح الله علی یده مشارق الأرض ومغاربها، وینزل روح الله عیسی بن مریم (ع) فیصلی خلفه وتشرق الأرض بنور ربها، ولا یبقی فی الأرض بقعه عبد فیها غیر الله عزوجل إلا عبد الله فیها، ویکون الدین کله لله ولو کره المشرکون). [3] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص321 ب33 ح22.

[2] کمال الدین: ص321 ب33 ح23.

[3] کمال الدین: ص324 ب33 ح31.

النص الوارد عن الإمام الکاظم

النص الوارد عن الإمام الکاظم

عن علی بن جعفر (ع)، عن أخیه موسی بن جعفر (ع) قال: إذا فقد الخامس من ولد السابع فالله الله فی أدیانکم لا یزیلنکم أحد عنها، یا بنی: انه لابد لصاحب هذا الأمر من غیبه حتی یرجع عن هذا الأمر من کان یقول به، إنما هی محنه من الله عزوجل امتحن بها خلقه، ولو علم آباؤکم وأجدادکم دیناً أصح من هذا لاتبعوه. فقلت: یا سیدی وما الخامس من ولد السابع؟ فقال: یا بنیّ عقولکم تضعف عن ذلک وأحلامکم تضیق عن حمله ولکن إن تعیشوا فسوف تدرکونه). [1] .

وعن یونس بن عبد الرحمن قال: (دخلت علی موسی بن جعفر (ع) فقلت له: یا ابن رسول الله أنت القائم بالحق؟ فقال: انا القائم بالحق ولکن القائم الذی یطهّر الأرض من أعداء الله عزوجل ویملأها عدلاً کما ملئت جوراً وظلماً هو الخامس من ولدی له غیبه یطول أمدها علی نفسه، یرتد فیها أقوام ویثبت فیها آخرون.

ثم قال: طوبی لشیعتنا، المتمسکین بحبلنا فی غیبه قائمنا، الثابتین علی موالاتنا والبراءه من أعدائنا، أولئک منا ونحن منهم، قد رضوا بنا أئمه، ورضینا بهم شیعه، فطوبی لهم طوبی لهم،وهم والله معنا فی درجاتنا یوم القیامه). [2] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص336 – 337 ب34 ح1.

[2] کمال الدین: ص338 ب34 ح5.

النص الوارد عن الإمام الرضا

النص الوارد عن الإمام الرضا

عن دعبل بن علی الخزاعی قال: أنشدت مولای الرضا علی بن موسی (ع) قصیدتی التی أولها: مدارس آیات خلت من تلاوه

ومن_زل وحی مقفر العرصات فلما انتهیت إلی قولی: خروج إمام لا محاله خارج

یقوم علی اسم الله والبرکات یمیّز فینا کل حق وباطل

ویجزی علی النعماء والنقمات بکی الرضا (ع) بکاء شدیداً، ثم رفع رأسه إلیّ فقال لی: یا خزاعی نطق روح القدس علی لسانک بهذین البیتین، فهل تدری من هذا الإمام ومتی یقوم؟ فقلت: لا یا مولای إلا أنی سمعت بخروج إمام منکم یطهّر الأرض من الفساد ویملأها عدلاً (کما ملئت جوراً).

فقال (ع): یا دعبل الإمام بعدی محمد ابنی، وبعد محمد ابنه علی، وبعد علی ابنه الحسن، وبعد الحسن ابنه الحجه القائم المنتظر فی غیبته، المطاع فی ظهوره، لو لم یبق من الدنیا إلا یوم واحد لطول الله عزوجل ذلک الیوم حتی یخرج فیملأ الأرض عدلاً کما ملئت

جوراً). [1] .

وعن الریان بن الصلت قال: قلت للرضا (ع): أنت صاحب هذا الأمر؟ فقال: أنا صاحب هذا الأمر ولکنی لست بالذی أملأها عدلاً کما ملئت جوراً، وکیف أکون ذلک علی ما تری من ضعف بدنی، وإن القائم هو الذی إذا خرج کان فی سن الشیوخ ومنظر الشبان، قویاً فی بدنه حتی لو مد یده إلی أعظم شجره علی وجه الأرض لقلعها، ولو صاح بین الجبال لتدکدکت صخورها، یکون معه عصا موسی (ع)، وخاتم سلیمان (ع). ذاک الرابع من ولدی، یغیبه الله فی ستره ما شاء، ثم یظهره فیملأ (به) الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً). [2] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص347 ب35 ح6.

[2] کمال الدین: ص350 – 351 ب35 ح7.

النص الوارد عن الإمام الجواد

النص الوارد عن الإمام الجواد

عن عبد العظیم بن عبد الله الحسنی قال: (دخلت علی سیدی محمد بن علی وأنا أرید أن أسأله عن القائم منا هو المهدی أو غیره فابتدأنی فقال لی: یا أبا القاسم إن القائم منا هو المهدی الذی یجب ان ینتظر فی غیبته، ویطاع فی ظهوره، وهو الثالث من ولدی، والذی بعث محمداً (ع) بالنبوه وخصنا بالإمامه إنه لو لم یبق من الدنیا إلا یوم واحد لطول الله ذلک الیوم حتی یخرج فیه فیملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً، وإن الله تبارک وتعالی لیصلح له أمره فی لیله، کما أصلح أمر کلیمه موسی (ع) إذ ذهب لیقتبس لأهله ناراً فرجع وهو رسول نبی، ثم قال (ع): أفضل أعمال شیعتنا انتظار الفرج). [1] .

وعن الصقر بن أبی دلف قال: سمعت أبا جعفر محمد بن علی الرضا (ع) یقول: إن الإمام بعدی ابنی علی، أمره

أمری، وقوله قولی، وطاعته طاعتی، والإمام بعده ابنه الحسن، أمره أمر أبیه، وقوله قول أبیه، وطاعته طاعه أبیه، ثم سکت، فقلت له: یا ابن رسول الله فمن الإمام بعد الحسن؟ فبکی (ع) بکاءاً شدیداً، ثم قال: إن من بعد الحسن ابنه القائم بالحق المنتظر. فقلت له: یا ابن رسول الله لم سمی القائم؟ قال: لأنه یقوم بعد موت ذکره وارتداد أکثر القائلین بإمامته. فقلت له: ولم سمی المنتظر؟ قال: لأن له غیبه یکثر أیامها ویطول أمدها فینتظر خروجه المخلصون وینکره المرتابون ویستهزئ بذکره الجاحدون، ویکذب فیها الوقّاتون، ویهلک فیها المستعجلون، وینجو فیها المسلمون). [2] . پاورقی

[1] کمال الدین: 351 ب36 ح1.

[2] کمال الدین: ص352 – 353 ب36 ح3.

النص الوارد عن الإمام الهادی

النص الوارد عن الإمام الهادی

عن أبی هاشم داوود بن القاسم الجعفری قال: (سمعت أبا الحسن صاحب العسکر (ع) یقول: الخلف من بعدی ابنی الحسن فکیف لکم بالخلف من بعد الخلف؟ فقلت: ولم جعلنی الله فداک؟ فقال: لأنکم لا ترون شخصه ولا یحل لکم ذکره باسمه، قلت: فکیف نذکره؟ قال: قولوا: الحجه من آل محمد (ع)). [1] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص355 ب37 ح4.

النص الوارد عن الإمام العسکری

النص الوارد عن الإمام العسکری

عن أحمد بن اسحاق بن سعد الأشعری قال: (دخلت علی أبی محمد الحسن بن علی (ع) وأنا أرید ان أسأله عن الخلف (من) بعده، فقال لی مبتدئاً: یا أحمد بن إسحاق إن الله تبارک وتعالی لم یخل الأرض منذ خلق آدم (ع) ولا یخلیها إلی ان تقوم الساعه من حجه لله علی خلقه، به یدفع البلاء عن أهل الأرض، وبه ینزل الغیث، وبه یخرج برکات الأرض.

قال: فقلت له: یا ابن رسول الله فمن الإمام والخلیفه بعدک؟ فنهض مسرعاً فدخل البیت، ثم خرج وعلی عاتقه غلام کأن وجهه القمر لیله البدر من أبناء الثلاث سنین، فقال: یا أحمد بن إسحاق لولا کرامتک علی الله عزوجل وعلی حججه ما عرضت علیک ابنی هذا، إنه سمیّ رسول الله (ع) وکنیه، الذی یملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً) إلی آخر الحدیث وسیأتی تفصیله. [1] .

إلی غیرها من الروایات الکثیره الموجوده فی کمال الدین، والغیبه، وبحار الأنوار و… پاورقی

[1] کمال الدین: ص357 ب38 ح1.

روایات عن طریق أهل السنه

روایات عن طریق أهل السنه

وقد روی أهل السنه روایات کثیره جداً، فی الإمام المهدی (ع) منها:

ما رواه مسلم فی صحیحه عن جابر انه قال: سمعت النبی (ص) یقول: (لا تزال طائفه من أمتی یقاتلون علی الحق ظاهرین إلی یوم القیامه، قال: فینزل عیسی بن مریم صلی الله علیه فیقول أمیرهم، تعال صل لنا، فیقول: لا، إن بعضکم علی بعض امراء تکرمه من الله لهذه الأمه). [1] ومثله فی مسند أحمد. [2] .

ومنها: ما رواه البخاری ومسلم وأحمد فی صحاحهم عن رسول الله (ع) قال (ع): (کیف أنتم إذا نزل ابن مریم فیکم وأمامکم

منکم). [3] .

والمراد بکون الامام منهم الإمام المهدی.

وعن عبد الله بن مسعود کما رواه أبو داود عن النبی (ص) قال: (لو لم یبق من الدنیا إلا یوم، لطول الله ذلک الیوم حتی یبعث الله فیه رجلاً منی _ أو من أهل بیتی _، یواطئ اسمه اسمی، یملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت ظلماً وجوراً). [4] .

وفی روایه أخری عنه (ع): (لا تذهب الدنیا حتی یملک العرب رجل من أهل بیتی یواطئ اسمه اسمی). [5] .

وفی روایه: (لا تنقضی الدنیا…). [6] .

وفی روایه أبی هریره انه قال: (لو لم یبق من الدنیا إلا یوم لطول الله عزوجل ذلک الیوم حتی یأتی رجل من أهل بیتی یواطئ اسمه اسمی). [7] .

وفی سنن أبی داود عن علی عن النبی (ص): (لو لم یبق من الدهر إلا یوم لبعث الله رجلاً من أهل بیتی یملأها عدلاً کما ملئت جوراً). [8] .

وفی سنن أبی داود أیضاً عن أم سلمه قالت: سمعت رسول الله(ص) یقول: (المهدی من عترتی من ولد فاطمه). [9] .

وفی سنن ابن ماجه عن سعید بن المسیب قال: کنا عند أم سلمه فتذاکرنا المهدی (ع) فقالت: سمعت رسول الله (ع) یقول: (المهدی من ولد فاطمه). [10] .

وفی روایه أبی داود أیضاً، قال رسول الله (ص): (المهدی منی، أجلی الجبهه، أقنی الأنف، یملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً یملک سبع سنین). [11] .

وفی روایه أخری للترمذی عن أبی سعید الخدری انه قال: (خشینا أن یکون بعد نبینا حدث، فسألنا نبی الله (ص) فقال: إن فی أمتی المهدی). [12] .

والترمذی فی سننه بسنده عن عبد الله قال:

بینما نحن عند رسول الله (ع) إذ أقبل فتیه من بنی هاشم، فلما رآهم النبی (ع) اغرورقت عیناه وتغیر لونه، قال فقلت: ما نزال نری فی وجهک شیئا نکرهه، فقال: إنا أهل بیت اختار الله لنا الآخره علی الدنیا وإن أهل بیتی سیلقون بعدی بلاء وتشریدا وتطریدا حتی یأتی قوم من قبل المشرق معهم رایات سود فیسألون الخیر فلا یعطونه فیقاتلون فینصرون فیعطون ما سألوا فلا یقبلونه حتی یدفعوها إلی رجل من أهل بیتی فیملؤها قسطا کما ملئوها جورا فمن أدرک ذلک منکم فلیأتهم ولو حبوا علی الثلج). [13] .

وفی حدیث آخر بسنده عن أبی سعید الخدری: أن النبی (ع) قال: (یکون فی أمتی المهدی إن قصر فسبع وإلا فتسع فتنعم فیه أمتی نعمه لم ینعموا مثلها قط تؤتی أکلها ولا تدخر منهم شیئا والمال یومئذ کدوس فیقوم الرجل فیقول یا مهدی أعطنی فیقول خذ). [14] .

وفی حدیث آخر بسنده عن ثوبان قال: قال رسول الله (ع):

(…فإذا رأیتموه فبایعوه ولو حبوا علی الثلج فإنه خلیفه الله المهدی). [15] .

وفی حدیث آخر بسنده عن علی (ع) قال: قال رسول الله (ع): (المهدی منا أهل البیت یصلحه الله فی لیله). [16] .

وفی حدیث آخر بسنده عن سعید بن المسیب قال کنا عند أم سلمه فتذاکرنا المهدی، فقالت سمعت رسول الله (ع) یقول المهدی من ولد فاطمه). [17] .

وفی حدیث آخر بسنده عن أنس بن مالک قال سمعت رسول الله (ع) یقول: (نحن ولد عبد المطلب ساده أهل الجنه أنا وحمزه وعلی وجعفر والحسن والحسین والمهدی). [18] .

وفی مستدرک الصحیحین روی بسنده عن أبی سعید الخدری قال: قال رسول الله (ع):

(لا تقوم الساعه حتی تملأ الأرض ظلما وجورا وعدوانا، ثم یخرج من أهل بیتی من یملأها قسطا وعدلا کما ملئت ظلما وعدوانا). [19] .

ورواه أبو نعیم أیضاً فی حلیته باختلاف یسیر فی اللفظ. [20] .

وفی کنز العمال [21] : قال عن علی (ع) انه قال للنبی (ع): (أمنا آل محمد المهدی أم من غیرنا یا رسول الله؟ قال: بل منا، یختم الله به کما فتح بنا) الحدیث.

قال: اخرجه نعیم بن حماد والطبرانی وابو نعیم والخطیب، وذکره الهیثمی أیضاً فی مجمعه بنحو أبسط فقال: وعن علی بن أبی طالب (ع) انه قال: (أمنا المهدی أم من غیرنا یا رسول الله؟ قال: بل منا بنا یختم الله کما بنا فتح، وبنا یستنقذون من الشرک، وبنا یؤلف بین قلوبهم) الحدیث. [22] .

قال: رواه الطبرانی فی الأوسط. [23] .

إلی غیرها وغیرها. پاورقی

[1] صحیح مسلم کتاب الایمان باب نزول عیسی…ح225. وصحیح مسلم کتاب الاماره باب قوله لا تزال طائفه من أمتی ظاهرین علی الحق … ح3547.

[2] مسند أحمد، باقی مسند الکثیرین، مسند جابر بن عبد الله ح14193. مسند أحمد.. مسند جابر بن عبد الله ح14595.

[3] صحیح البخاری: کتاب أحادیث الأنبیاء، نزول عیسی بن مریم ح3193 حسب ترقیم العالمیه، وصحیح مسلم کتاب الإیمان باب نزول عیسی بن مریم حاکماً بشریعه نبینا محمد ح222، وصحیح مسلم کتاب الإیمان باب نزول عیسی… ح224، ومسند أحمد: باقی مسند الکثیرین مسند أبی هریره ح7355. ومسند أحمد باقی مسند الکثیرین، باقی المسند السابق ح8077.

[4] سنن أبی داود: کتاب المهدی ح3735.

[5] سنن أبی داود: کتاب المهدی ح3735.

[6] سنن أبی داود: کتاب المهدی ح3734.

[7] رواه الترمذی فی

سننه، کتاب الفتن، باب ما جاء فی المهدی ح2157.

[8] سنن أبی داود: کتاب المهدی ح3734.

[9] سنن أبی داود: کتاب المهدی ح3735.

[10] سنن ابن ماجه، کتاب الفتن، باب خروج المهدی ح4076.

[11] سنن أبی داود: کتاب المهدی ح3736.

[12] سنن الترمذی: کتاب الفتن عن رسول الله، باب ما جاء فی المهدی ح2158.

[13] سنن الترمذی: الحدیث 4072، حسب ترقیم العالمیه.

[14] سنن الترمذی: الحدیث 4073، حسب ترقیم العالمیه.

[15] سنن الترمذی: الحدیث 4074، حسب ترقیم العالمیه.

[16] سنن الترمذی: الحدیث 4075، حسب ترقیم العالمیه.

[17] سنن الترمذی: الحدیث 4076، حسب ترقیم العالمیه.

[18] سنن الترمذی: الحدیث 4077، حسب ترقیم العالمیه.

[19] مستدرک الصحیحین: ج4 ص557.

[20] حلیه الأولیاء: ج3 ص101.

[21] کن_ز العمال: ج14 ص598 ح39682.

[22] مجمع الزوائد: ج7 ص316-317.

[23] المعجم الأوسط للطبرانی: ج1 ص136 ح157.

مما کتب فی الإمام المهدی

مما کتب فی الإمام المهدی

وهناک کتب کثیره الفت فی الإمام (ع) منذ غیبته والی الیوم، وقد کتب أحد العلماء المعاصرین مائه جلد حول الإمام المهدی جمع فیها ما ورد من أحادیث السنه والشیعه فیه وما أکثرها، نسأل الله سبحانه أن یوفق بعض الأخیار لطبع هذه الموسوعه.

هذا وکتب أحد علماء العامه فی زماننا کتاباً زعم انه یرد فیه الإمام المهدی تحت عنوان: (لا مهدی ینتظر بعد الرسول سید البشر). ولکن أحد علماء الحجاز ألف کتاباً فی رده.

وقد کتب کثیر من علماء السنه کتباً حول الإمام المهدی (ع) وما ورد فیه عن رسول الله (ع)، منهم: فقیههم الکنجی الشافعی باسم (البیان فی أخبار صاحب الزمان).

بالاضافه إلی ما ورد فی مختلف صحاحهم من أبواب خاصه بالإمام المهدی (ع) [1] وقد ذکرنا بعض روایاتها..

وقد جمع أبو نعیم وهو من المحدثین المشهورین عند السنه اربعین حدیثاً من صحاحهم ومسانیدهم تشتمل علی صفات الإمام (ع) وأحواله واسمه وکناه، والتی من تلک الأحادیث ما رواه عن علی بن هلال عن أبیه انه قال:

(دخلت علی رسول الله (ص) وهو فی الحاله التی قبض فیها، فإذا فاطمه عند رأسه، فبکت حتی ارتفع صوتها، فرفع رسول الله(ص) إلیها رأسه وقال: حبیبتی فاطمه ما الذی یبکیک؟

فقالت: أخشی الضیعه من بعدک.

فقال: یا حبیبتی أما علمت أن الله عزوجل اطلع علی أهل الأرض اطلاعه فاختار منها أباک فبعثه برسالته، ثم اطلع اطلاعه فاختار منها بعلک، وأوحی إلیّ أن أنکحک ایاه، یا فاطمه ونحن أهل بیت قد أعطانا الله عزوجل سبع خصال لم یعط أحداً قبلنا ولایعطی أحداً بعدنا:

أنا خاتم النبیین، وأکرم النبیین علی الله عزوجل، وأحب المخلوقین إلی الله عزوجل، وانا أبوک، ووصیی خیر الأوصیاء وأحبهم إلی الله عزوجل وهو بعلک، وشهیدنا خیر الشهداء واحبهم إلی الله عزوجل وهو حمزه بن عبد المطلب عم أبیک وعمّ بعلک، ومنا من له جناحان یطیر فی الجنه مع الملائکه حیث یشاء، وهو ابن عم أبیک وأخو بعلک، ومنّا سبطا هذه الأمه وهما ابناک الحسن والحسین وهما سیدا شباب أهل الجنه وأبوهما _ والذی بعثنی بالحق _ خیر منهما، یا فاطمه والذی بعثنی بالحق أن منهما مهدی هذه الأمه، إذا صارت الدنیا هرجاً ومرجاً وتظاهرت الفتن وانقطعت السبل وأغار بعضهم علی بعض، فلا کبیر یرحم صغیراً ولا صغیر یوقر کبیراً فیبعث الله عند ذلک منهما من یفتح حصون الضلاله وقلوباً غلفاً یقوم بالدین فی آخر الزمان کما قمت به فی أول الزمان، ویملأ الأرض عدلاً کما ملئت

جوراً، یا فاطمه لا تحزنی ولا تبکی فان الله عزوجل أرحم بک وأرأف علیک منی، وذلک لمکانک منی وموقعک من قلبی، قد زوجک الله من هو أعظمهم حسباً وأکرمهم منصباً وأرحمهم بالرعیه وأعدلهم بالسویه وأبصرهم بالقضیه، وقد سألت ربی عزوجل أن تکونی أول من یلحقنی من أهل بیتی. قال علی (ع) فلما قبض النبی (ع) لم تبق فاطمه بعده إلی خمسا وسبعین یوما حتی ألحقها الله به). [2] .

إلی غیر ذلک من الروایات الکثیره. پاورقی

[1] وقد جعل أبو داود فی سننه کتابا باسم کتاب المهدی، کما خصص الترمذی فی سننه فی کتاب الفتن عن رسول الله؟ بابا اسماه (باب ما جاء فی المهدی)، وکذلک ابن ماجه أیضاً فی سننه فی کتاب الفتن بابا تحت عنوان (باب خروج المهدی).

[2] کشف الغمه: ج2 ص498 باب ذکر علامات قیام القائم؟ ومده أیام ظهوره وشرح سیرته وطریقته وطرف مما یظهر فی دولته. ومنتخب الأنوار المضیئه: ص45 الفصل الرابع فی اثبات ذلک من جهه العامه. وکفایه الأثر: ص62 باب ما جاء عن جابر بن عبد الله الأنصاری عن رسول الله؟ فی النصوص علی الأئمه الإثنی عشر.

الخلف بعد العسکری

الخلف بعد العسکری

قال فی (الحق الیقین): روی الشیخ الصدوق محمد بن بابویه بسند صحیح عن احمد ابن اسحاق انه قال: (دخلت علی أبی محمد الحسن بن علی العسکری وأنا أرید أن اسأله عن الخلف من بعده، فقال لی مبتدئاً: یا أحمد بن اسحاق إن الله تبارک وتعالی لم یخلّ الأرض منذ خلق آدم ولا یخلیها إلی أن تقوم الساعه من حجه الله علی خلقه، به یدفع البلاء عن أهل الأرض وبه ینزل الغیث وبه یخرج برکات الأرض.

قال: فقلت له:

یا بن رسول الله فمن الإمام والخلیفه بعدک؟

فنهض مسرعاً فدخل البیت ثم خرج وعلی عاتقه غلام کأن وجهه القمر لیله البدر من أبناء الثلاث سنین، فقال: یا أحمد بن اسحاق لولا کرامتک علی الله عزوجل وعلی حججه ما عرضت علیک ابنی هذا، انه سمیّ رسول الله (ع) وکنیه، الذی یملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً.

یا أحمد بن اسحاق مثله فی هذه الأمه مثل الخضر، ومثله مثل ذی القرنین، والله لیغیبن غیبه لا ینجو فیها من الهلکه إلا من ثبته الله عزوجل علی القول بامامته ووفقه فیها للدعاء بتعجیل فرجه.

فقال احمد بن اسحاق فقلت له: یا مولای فهل من علامه یطمئن الیها قلبی؟

فنطق الغلام (ع) بلسان عربی فصیح فقال: أنا بقیه الله فی أرضه، والمنتقم من أعدائه، فلا تطلب اثراً بعد عین یا احمد بن اسحاق.

فقال احمد بن اسحاق: فخرجت مسروراً فرحاً، فلما کان من الغد عدت إلیه فقلت له: یا بن رسول الله لقد عظم سروری بما مننت به علی فما السنه الجاریه فیه من الخضر وذی القرنین؟

فقال: طول الغیبه یا احمد.

فقلت: یا بن رسول الله وان غیبته لتطول؟

قال: أی وربی حتی یرجع عن هذا الأمر اکثر القائلین به ولایبقی إلا من اخذ الله عزوجل عهده لولایتنا وکتب فی قلبه الإیمان وأیّده بروح منه، یا احمد بن اسحاق هذا أمر من أمر الله وسرّ من سرّ الله وغیب من غیب الله، فخذ ما آتیتک واکتمه وکن من الشاکرین تکن معنا غداً فی علیین. [1] .

وفی حدیث آخر عن عمرو الأهوازی قال:

(أرانی أبو محمد (ع) العسکری ابنه وقال: هذا صاحبکم بعدی). [2] .

وفی

حدیث آخر عن محمد بن عثمان العمری وغیره قالوا: (عرض علینا أبو محمد (ع) العسکری أبنه ونحن فی منزله وکنا أربعین رجلاً، فقال: هذا امامکم من بعدی وخلیفتی علیکم فاتبعوه وأطیعوه ولا تتفرقوا فتهلکوا فی أدیانکم، أما أنکم لا ترونه بعد یومکم هذا، قالوا: فخرجنا من عنده فما مضت إلا أیام قلائل حتی مضی أبو محمد). [3] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص384 – 385 – 370 باب ما روی عن أبی محمد الحسن العسکری من وقوع الغیبه بابنه القائم وانه الثانی عشر من الأئمه ح1، وأعلام الوری: ص439،الفصل الثالث فی ذکر النصوص علیه من جهه أبیه الحسن بن علی خاصه ومنتخب الأنوار المضیئه: ص143 الفصل العاشر فی ذکر من شاهده من شیعته وحظی برؤیته.

[2] أعلام الوری: ص441 الفصل الثالث.

[3] أعلام الوری: ص442 الفصل الثالث.

قصه ابن مهزیار

قصه ابن مهزیار

وقال فی (حق الیقین) روی الشیخ الصدوق والشیخ الطوسی والطبرسی وغیرهم _ قدس سرهم _ باسانید صحیحه عن محمد بن ابراهیم بن مهزیار، ورواها البعض عن علی بن إبراهیم بن مهزیار [1] انه قال: حججت عشرین حجه کلاً اطلب به عیان الإمام فلم أجد إلی ذلک سبیلا، فبینا أنا لیله نائم فی مرقدی إذ رأیت قائلاً یقول: یا علی بن إبراهیم قد اذن الله لک فی الحج.

فانتبهت وانا فرح مسرور فما زلت فی الصلاه حتی انفجر عمود الصبح وفرغت من صلاتی وخرجت اسأل عن الحاج، فوجدت فرقه ترید الخروج فبادرت مع أول مَن خرج، فما زلت کذلک حتی خرجوا وخرجت بخروجهم أرید الکوفه.. فما وافیتها نزلت عن راحلتی وسلمت متاعی إلی ثقات اخوانی وخرجت اسأل عن ابی محمد، فما زلت کذلک فلم أجد أثراً

ولا سمعت خبراً وخرجت فی أول من خرج أرید المدینه، فلما دخلتها لم أتمالک أن نزلت عن راحلتی وسلمت رحلی إلی ثقات اخوانی وخرجت أسأل عن الخبر وأقفو الأثر، فلا خبراً سمعت ولا أثراً وجدت.

فلم أزل کذلک إلی أن نفر الناس إلی مکه وخرجت مع من خرج حتی وافیت مکه، ونزلت فاستوثقت من رحلی وخرجت اسأل عن آل أبی محمد فلم أسمع خبرا ولا وجدت أثراً، فما زلت بین الایاس والرجاء متفکراً فی أمری وعائباً علی نفسی وقد جن اللیل.

فقلت: ارقب إلی أن یخلو لی وجه الکعبه لأطوف بها واسأل الله عزوجل أن یعرفنی أملی فیها، فبینما انا کذلک وقد خلا لی وجه الکعبه إذ قمت إلی الطواف فإذا أنا بفتی ملیح الوجه، طیب الرائحه متزر ببرده متشح باخری وقد عطف بردائه علی عاتقه فرعته.

فالتفت الیّ فقال: ممن الرجل؟

فقلت: من الأهواز.

فقال: أتعرف بها ابن الخصیب؟

فقلت: رحمه الله دُعی فاجاب.

فقال: رحمه الله.. لقد کان بالنهار صائماً، وباللیل قائماً، وللقرآن تالیاً، ولنا موالیاً.

فقال: أتعرف بها علی بن إبراهیم بن مهزیار.

فقلت: أنا علی.

فقال: أهلاً وسهلاً بک یا أبا الحسن أتعرف الصریحین.

قلت: نعم، قال: ومن هما؟

قلت: محمد وموسی.

ثم قال: ما فعلت العلامه التی بینک وبین أبی محمد.

فقلت: معی.

فقال:أخرجها إلیّ فأخرجتها إلیه خاتماً حسناً علی فصه (محمد وعلی) فلما رأی ذلک بکی ملیاً ورن شجیاً وهو یقول: رحمک الله یا أبا محمد، فلقد کنت إماماً عادلاً، ابن أئمه وأبا إمام، أسکنک الله الفردوس الأعلی مع آبائک.

ثم قال: یا أبا الحسن صر إلی رحلک وکن علی أهبه من کفایتک حتی إذا ذهب الثلث من اللیل

وبقی الثلثان فالحق بنا فانک تری مناک إن شاء الله.

قال ابن مهزیار: فصرت إلی رحلی أطیل التفکر، حتی إذا هجم الوقت فقمت إلی رحلی وأصلحته وقدّمت راحلتی وحملتها وصرت فی متنها حتی لحقت الشعب، فإذا أنا بالفتی هناک یقول: أهلاً وسهلاً یا أبا الحسن، طوبی لک فقد اُذن لک، فسار وسرت بسیره حتی جاز بی عرفات ومنی وصرت فی أسفل ذروه جبل الطائف.

فقال لی: یا أبا الحسن انزل وخذ فی أهبه الصلاه، فنزل ونزلت حتی فرغ وفرغت، ثم قال لی: خذ فی صلاه الفجر وأوجز فأوجزت فیها وسلم وعفر وجهه فی التراب، ثم رکب وأمرنی بالرکوب فرکبت، ثم سار وسرت بسیره حتی علا الذروه، فقال: المح هل تری شیئاً؟

فلمحت فرأیت بقعه نزهه کثیره العشب والکلاء. فقلت: یا سیدی اری بقعه نزهه کثیره العشب والکلاء.

فقال لی: هل تری فی أعلاها شیئاً؟

فلمحت فإذا أنا بکثیب من رمل فوق بیت من شعر یتوقد نورا.

فقال لی: هل رایت شیئاً؟

قفلت: أری کذا وکذا.

فقال لی: یا ابن مهزیار طب نفساً وقرّ عیناً.. فان هناک أمل کل مؤمّل.

ثم قال لی: انطلق بنا، فسار وسرت حتی صار فی اسفل الذروه، ثم قال: انزل فها هنا یذّل لک کل صعب، فنزل ونزلت حتی قال لی: یا ابن مهزیار خلّ عن زمام الراحله.

فقلت: علی من أخلّفها ولیس ها هنا أحد؟

فقال: إن هذا لا یدخله إلا ولی ولا یخرج منه إلا ولی.

فخلیت عن الراحله فسار وسرت، فلما دنا من الخباء سبقنی وقال لی: قف هنا إلی أن یؤذن لک، فما کان هنیئه فخرج إلی، وهو یقول: طوبی لک قد أعطیت سؤلک.

قال: فدخلت علیه

صلوات الله علیه وهو جالس علی نمط، علیه نطع أدیم احمر متکئ علی مسوره أدیم، فسلمت علیه وردّ علیّ السلام، ولمحته فرأیت وجهه مثل فلقه قمر، لا بالخرق ولابالبزق، ولا بالطویل الشامخ ولا بالقصیر اللاصق، ممدود القامه صلت الجبین، أزج الحاجبین، ادعج العینین، أقنی الأنف، سهل الخدین، علی خدّه الأیمن خال، فلما أن بصرت به حار عقلی فی نعته وصفته.

فقال لی: یا ابن مهزیار کیف خلّفت أخوانک فی العراق؟

قلت: فی ضنک عیش وهناء، قد تواترت علیهم سیوف بنی الشیطان.

فقال: قاتلهم الله أنی یؤفکون، کأنی بالقوم قد قتلوا فی دیارهم واخذهم أمر ربهم لیلاً ونهاراً، لتملکونهم کما ملکوکم وهم یومئذ اذلاّء.

ثم قال: إن أبی صلوات الله علیه عهد إلی أن لا أوطن من الأرض إلا أخفاها وأقصاها، إسراراً لأمری وتحصنیاً لمحلی من مکائد أهل الضلال والمرده من أحداث الأمم والضوال...

إعلم أنه قال [2] صلوات الله علیه یا بنی، إن الله جل ثناؤه لم یکن لیخلّی أطباق أرضه وأهل الجّد فی طاعته وعبادته بلا حجه یستعلی بها، وامام یؤتم به ویقتدی بسبل سنته ومنهاج قصده، وأرجو یا بنی أن تکون أحد من اعده الله لنشر الحق ووطی الباطل واعلاء الدین واطفاء الضلال، فعلیک یا بنی بلزوم خوافی الأرض وتتبع اقاصیها، فان لکل ولی من أولیاء الله عزوجل عدواً مقارعاً، وضداً منازعاً… فلا یوحشنّک ذلک.

وأعلم أن قلوب أهل الطاعه والإخلاص نزع إلیک مثل الطیر إلی أوکارها، وهم معشر یطلعون بمخائل الذله والاستکانه وهم عند الله برره أعزاء یبرزون بانفس مختله محتاجه وهم أهل القناعه والاعتصام، استنبطوا الدین فوازروه علی مجاهده الأضداد. حضهم الله باحتمال الضیم فی الدنیا لیشملهم باتساع العز فی دار

القرار وجبلهم علی خلائق الصبر لتکون لهم العاقبه الحسنی وکرامه حسن العقبی،فاقتبس یا بنی نور البصر علی موارد أمورک تفز بدرک الصنع فی مصادرها، واستشعر العز فیما ینوبک تحظ مما تحمده غبه إن شاء الله.

وکأنک یا بنی بتأیید نصر الله وقد آن وتیسر الفلج وعلو الکعب قد حان، وکأنک بالرایات الصفر والأعلام البیض تخفق علی أثناء اعطافک ما بین الحطیم وزمزم، وکأنک بترادف البیعه وتصافی الولاء یتناظم علیک تناظم الدر فی مثانی العقود، وتصافق الاکف علی جنبات الحجر الأسود. تلوذ بفنائک من ملأ برأهم الله من طهاره الولاده، ونفاسه التربه، مقدسه قلوبهم من دنس النفاق، مهذبه افئدتهم من رجس الشقاق، لینه عرائکهم للدین، خشنه ضرائبهم عن العدوان، واضحه بالقبول أوجههم، نضره بالفضل عیدانهم، یدینون بدین الحق وأهله، فإذا اشتدت أرکانهم وتقوت أعمارهم فدنت بمکانفتهم طبقات الأمم إلی إمام إذ تبعتک فی ظلال شجره دوحه تشعبت أفنان غصونها علی حافات بحیره الطبریه فعندها یتلألأ صبح الحق وینجلی ظلام الباطل ویقصم الله بک الطغیان ویعید معالم الإیمان، یظهر بک استقامه الآفاق وسلام الرفاق یود الطفل فی المهد لو استطاع الیک نهوضاً ونواشط الوحش لو تجد نحوک مجازاً، تهتز بک أطراف الدنیا بهجه، وتنشر بک أغصان العز نضره، وتستقر بوانی الحق فی قرارها وتؤوب شوارد الدین إلی أوکارها، تتهاطل علیک سحائب الظفر، فتخنق کل عدو وتنصر کل ولی، فلا یبقی علی وجه الأرض جبار قاسط ولا جاحد غامط ولا شانئ مبغض ولا معاند کاشح ومن یتوکل علی الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره، قد جعل الله لکل شیء قدراً.

ثم قال: لیکن مجلسی هذا عندک مکتوماً إلا عن أهل الصدق والأخوه الصادقه فی الدین...

قال إبراهیم

بن مهزیار: فمکثت عنده حیناً أقتبس ما أؤدی إلیهم من موضحات الأعلام ونیرات الأحکام وأروی النبات الصدور من نضاره ما أدخره الله فی طبائعه من لطائف الحکم وطرائف فواضل القسم…

فاستأذنته بالقفول وأعلمته عظیم ما أصدر به عنه من التوحش لفرقته والتجرع للظعن عن محاله، فاذن وأردفنی من صالح دعائه ما یکون ذخراً عند الله ولعقبی وقرابتی ان شاء الله.

فلما أزف ارتحالی وتهیّأ اعتزام نفسی غدوت علیه مودّعاً ومجدداً للعهد وعرضت علیه مالاً کان معی یزید علی خمسین ألف درهم، وسألته أن یتفضل بالأمر بقبوله منی.

فابتسم وقال: استعن به علی مصرفک، فان الشقه قذفه وفلوات الأرض أمامک جمه.. ثم دعا لی کثیراً وانصرفت إلی وطنی. پاورقی

[1] انظر کمال الدین: ص465 ح22 ب43 ذکر من شاهد القائم؟ ورآه وکلمه، و(دلائل الامامه): ص296 باب معرفه من شاهد صاحب الزمان؟ فی حال الغیبه وعرفه.

[2] أی الإمام الحسن العسکری؟.

وجوده و ظهوره قطعی

وجوده و ظهوره قطعی

ثم إن وجود الإمام المهدی (ع) وظهوره من الواضحات التی لایمکن انکارها بأی وجه، وذلک لکثره الأدله النقلیه والعقلیه والحسیه وما أشبه، فقطعیه وجوده وظهوره کقطعیه ولایه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب وخلافته بعد رسول الله (ص)، وکقطعیه وجود الله سبحانه، والاشکال فی خلافه الإمام علی بعد رسول الله (ص) مثل الاشکال فی وجود الله، وهکذا وجود الإمام المهدی (ع) وظهوره.

وفی الحدیث عن الإمام الحسن العسکری (ع) قال: (وکأنی بکم وقد اختلفتم بعدی فی الخلف منی، أما ان المقر بالأئمه بعد رسول الله (ع) المنکر لولدی کمن أقر بجمیع انبیاء الله ورسله ثم أنکر نبوه محمد رسول الله (ع) والمنکر لرسول الله (ع) کمن أنکر جمیع الأنبیاء، لأن طاعه آخرنا

کطاعه أولنا، والمنکر لآخرنا کالمنکر لأولنا، أما ان لولدی غیبه یرتاب فیها الناس إلا من عصمه الله). [1] . پاورقی

[1] أعلام الوری: ص442 الفصل الثالث فی ذکر النصوص علیه من جهه أبیه الحسن العسکری؟ خاصه.

طول عمره الشریف

طول عمره الشریف

وطول عمره الشریف باراده الله عزوجل وقدرته ف_ [ان الله علی کل شیء قدیر] [1] بالاضافه إلی امکان ذلک علمیاً، وقد کان فی التاریخ من عمر آلافاً من السنین، وهناک مخلوقات لله عزوجل تعمر الالاف أو اکثر، وقد أخبر بطول عمره (ع) الصادق الأمین (ع) بل الصادقون الأمناء، حیث صرح رسول الله وأهل بیته المعصومون (ع) باسمه وکنیته ونسبه وغیبته وأخبروا بطول الغیبه وانه یشک بعض الناس ویترددون فی الأمر، کما سبق بعض الروایات فی ذلک.

هذا والنبی نوح (ع) قد عاش ألفی سنه وخمسمائه سنه، وصرح القرآن بانه لبث فی قومه ألف سنه إلا خمسین عاماً. [2] .

وفی الروایات: ان القائم (ع) له سُنّه من نوح (ع) وهی طول العمر. [3] .

وقد لبث أصحاب الکهف فی کهفهم (ثلاثمائه سنین) وازدادوا تسعاً، کما فی القرآن الحکیم. [4] .

وفی الحدیث عن رسول الله (ع) قال: (عاش أبو البشر آدم تسعمائه وثلاثین سنه، وعاش نوح الفی سنه وأربعمائه سنه وخمسین سنه، وعاش إبراهیم مائه وخمساً وسبعین سنه، وعاش إسماعیل مائه وعشرین، وعاش اسحاق بن إبراهیم مائه وثمانین سنه… وعاش سلیمان بن داود سبعمائه سنه واثنتی عشره سنه). [5] .

وفی حدیث آخر عن الإمام الصادق (ع) قال: (عاش نوح ألفی سنه وخمسمائه سنه). [6] .

وفی حدیث آخر: قصه الملک الذی ملک ألف سنه وبنی ألف مدینه وافتض ألف بکر وکان آخر عمره ان صار

التراب فراشه والحجاره وسادته والدیدان والحیّاه جیرانه، وکان عبره لمن رآه حتی لا یغتر بالدنیا. [7] .

ولا امتناع من بقائه (ع) بدلیل بقاء عیسی والخضر والیاس (ع) من أولیاء الله تعالی، وبقاء الدجال وابلیس من أعداء الله تعالی وهؤلاء قد ثبت بقاؤهم بالکتاب والسنه، وکذلک الإمام المهدی (ع). پاورقی

[1] سوره البقره: 106.

[2] قال تعالی:؟ولقد أرسلنا نوحاً إلی قومه فلبث فیهم ألف سنه إلا خمسین عاماً فأخذهم الطوفان وهم ظالمون؟ سوره العنکبوت: 14.

[3] کمال الدین: ص321 و322 و530 و576، وکشف الغمه: ج2 ص522، والصراط المستقیم: ج2 ص238، والخرائج: ص936،و965 وأعلام الوری:427.

[4] قال تعالی:؟ولبثوا فی کهفهم ثلاث مائه سنین وازدادوا تسعاً؟ سوره الکهف:25.

[5] کمال الدین: ص524 ح3 باب46 ما جاء فی التعمیر.

[6] کمال الدین: ص523 ب46 ح1.

[7] راجع کمال الدین: ص525 ح6 ب46.

معاجز الإمام

معاجز الإمام

ثم لا یخفی أن المعاجز التی وردت عن الإمام المهدی (ع) منقوله ومسموعه ومحسوسه کثیره جداً، وکذلک الأشخاص الذین رأوه (ع) فی غیبته الصغری وغیبته الکبری والی یومنا هذا… أکثر من أن یحصوا.

شاب علوی یحج کل سنه

شاب علوی یحج کل سنه

وقد روی الکلینی [1] عن رجل من أهل المدائن انه قال: کنت حاجاً مع رفیق لی فوافینا إلی الموقف، فإذا شاب قاعد علیه ازار ورداء وفی رجلیه نعل صفراء، قومت الأزار والرداء بمائه وخمسین دیناراً ولیس علیه أثر السفر.

فدنا منا سائل فرددناه، فدنا من الشاب فسأله فحمل شیئاً من الأرض وناوله، فدعا له السائل واجتهد فی الدعاء وأطال.

فقام الشاب وغاب عنا، فدنونا من السائل فقلنا له: ویحک ما أعطاک؟

فأرانا حصاه ذهب مضرّسه قدّرناها عشرین مثقالاً.

فقلت لصاحبی: مولانا عندنا ونحن لا ندری، ثم ذهبنا فی طلبه فدرنا الموقف کله فلم نقدر علیه، فسألنا کل من کان حوله من أهل مکه والمدینه، فقالوا: شاب علوی یحج فی کل سنه ماشیاً. پاورقی

[1] الکافی: ج1 ص332 ح15.

صاحب الشهباء والنهر

صاحب الشهباء والنهر

کشف الغمه: ج2 ص502 الباب 25 فی الدلاله علی کون المهدی؟ حیاً باقیاً منذ غیبته إلی الآن.

وروی القطب الراوندی عن أبی الحسن المسترق الضریر انه قال: کنت یوماً فی مجلس الحسن بن عبد الله بن حمدان ناصر الدوله، فتذاکرنا أمر الناحیه (ع). قال: کنت ازری علیها إلی أن حضرت مجلس عمی الحسین یوماً فأخذت أتکلم فی ذلک، فقال: یا بنی قد کنت أقول بمقالتک هذه إلی أن ندبت لولایه قم حین استصعبت علی السلطان، وکان کل من ورد الیها من جهه السلطان یحاربه أهلها، فسلّم إلی جیشاً وخرجت نحوها، فلما بلغت إلی ناحیه طرز خرجت إلی الصید ففاتتنی طریده فاتبعتها وأوغلت فی اثرها حتی بلغت إلی نهر فسرت فیه وکلما اسیر یتسع النهر، فبینما أنا کذلک إذا طلع علیّ فارس تحته شهباء وهو متعمم بعمامه خز خضراء لا

اری منه إلا عینیه وفی رجلیه خفّان أحمران.

فقال لی: یا حسین، فلا هو امرنی ولا کنانی.

فقلت: ماذا ترید؟

قال: لِمَ تزری علی الناحیه؟ ولِمَ تمنع اصحابی خمس مالک؟

وکنت الرجل الوقور الذی لا یخاف شیئاً، فارعدت منه وتهیّبت وقلت له: أفعل یا سیدی ما تأمر به.

فقال: إذا مضیت إلی الموضع الذی أنت متوجه إلیه فدخلته عفواً وکسبت ما کسبته، تحمل خمسه إلی مستحقه.

فقلت: السمع والطاعه.

فقال: امض راشداً، ولوّی عنان دابته وانصرف، فلم ادر أی طریق سلک، وطلبته یمیناً وشمالاً فخفی علیّ أمره، وازددت رعباً وانکفأت راجعاً إلی عسکری وتناسیت الحدیث.

فلما بلغت قم وعندی اننی أرید محاربه القوم، خرج إلی أهلها وقالوا: کنا نحارب من یجیئنا لخلافهم لنا، وأما إذا وافیت أنت فلا خلاف بیننا وبینک، ادخل البلده فدبرها کما تری، فأقمت فیها زماناً وکسبت اموالاً زائده علی ما کنت أقدر، ثم وشی القوّاد بی إلی السلطان وحسدت علی طول مقامی وکثره ما اکتسبت، فعزلت ورجعت إلی بغداد، فابتدأت بدار السلطان وسلّمت علیه وأتیت إلی منزلی وجاءنی فیمن جاءنی محمد بن عثمان العمری، فتخطی رقاب الناس حتی اتکأ علی تکأتی، فاغتظت من ذلک ولم یزل قاعداً ما یبرح والناس داخلون وخارجون وأنا أزداد غلیظاً.

فلما تصرم الناس وخلا المجلس دنا إلی وقال: بینی وبینک سر فاسمعه.

فقلت: قل.

فقال: صاحب الشهباء والنهر یقول: قد وفینا بما وعدنا.

فذکرتُ الحدیث وارتعت من ذلک وقلت: السمع والطاعه، فقمت فأخذت بیده ففتحت الخزائن فلم یزل یخمّسها إلی أن خمس شیئاً کنت قد اُنسیته مما کنت قد جمعته، وانصرف ولم اشک بعد ذلک وتحققت الأمر، فأنا منذ سمعت هذا من عمّی أبی عبد الله

زال ما کان اعترضنی من شک.

ان الله سیرزقک و لدین صالحین

ان الله سیرزقک و لدین صالحین

وروی الشیخ الطوسی وغیره عن علی بن بابویه (قدس سره): أنه کتب عریضه إلی الإمام صاحب الأمر وأعطاها للحسین بن روح (رضوان الله علیه) وکان قد سأل الإمام أن یدعو له لیرزقه الله ولداً، فأجابه الإمام بان الله سیرزقه ولدین صالحین. فرزقه الله بعد قلیل ولدین من جاریه عنده، فسمی أحدهما محمد والآخر الحسین، ولمحمد تصانیف کثیره منها کتاب (من لا یحضره الفقیه) [1] وللحسین عقب کثیر فیهم المحدثون والعلماء، وکان محمد یفتخر بأنه ولد بدعاء الإمام الحجه وکان أساتذته یمدحونه ویقولون: جدیر بالذی ولد بدعاء الحجه أن یکون هکذا. پاورقی

[1] من الکتب الأربعه المعتمده عند الشیعه.

هل رأیته

هل رأیته

وروی الشیخ الطوسی فی کتابه (الغیبه): أخبرنی جماعه عن محمد بن علی بن الحسین قال أخبرنا أبی ومحمد بن الحسن ومحمد بن موسی بن المتوکل، عن عبد الله بن جعفر الحمیری انه قال: سألت محمد بن عثمان رضوان الله علیه فقلت له: رأیت صاحب هذا الأمر؟ فقال: نعم، وآخر عهدی به عند بیت الله الحرام وهو یقول: اللهم انجز لی ما وعدتنی، قال محمد بن عثمان: ورأیته متعلقا بأستار الکعبه فی المستجار وهو یقول: اللهم انتقم لی من أعدائک. [1] . پاورقی

[1] غیبه الطوسی: ص251.

قصه رشیق

قصه رشیق

وروی الشیخ الطوسی [1] عن رشیق انه قال: بعث إلینا المعتضد ونحن ثلاثه نفر، فأمرنا أن یرکب کل واحد منا فرساً ونجنّب آخر ونخرج مخفین لا یکون معنا قلیل ولا کثیر إلا علی السرج مصلی، وقال لنا: الحقوا بسامره، ووصف لنا محله وداراً وقال: إذا أتیتموها تجدون علی الباب خادماً أسود، فاکبسوا الدار ومن رأیتم فیها فأتونی برأسه.

فوافینا سامره فوجدنا الأمر کما وصفه وفی الدهلیز خادم أسود وفی یده تکه ینسجها، فسألناه عن الدار ومن فیها، فقال: صاحبها، فوالله ما التفت الینا وقل اکتراثه بنا.

فکبسنا الدار کما أمرنا، فوجدنا داراً سریه، ومقابل الدار ستر ما نظرت قط إلی أنبل منه، کأن الأیدی رفعت عنه فی ذلک الوقت ولم یکن فی الدار أحد، فرفعنا الستر فإذا بیت کبیر، کأن بحراً فیه ماء، وفی أقصی البیت حصیر قد علمنا انه علی الماء، وفوقه رجل من أحسن الناس هیئه قائم یصلی، فلم یلتفت الینا ولا إلی شیء من اسبابنا، فسبق أحمد بن عبد الله لیتخطی البیت فغرق فی الماء ومازال یضطرب حتی مددت یدی إلیه فخلّصته

وأخرجته وغشی علیه وبقی ساعه، وعاد صاحبی الثانی إلی فعل ذلک الفعل فناله مثل ذلک وبقیت مبهوتاً.

فقلت لصاحبی البیت: المعذره إلی الله والیک فوالله ما علمت کیف الخبر والی من أجئ وانا تائب إلی الله، فما التفت إلی شیء مما قلنا وما انفتل عما کان فیه فهالنا ذلک وانصرفنا عنه.

وقد کان المعتضد ینتظرنا وقد تقدم إلی الحجاب إذا وافیناه أن ندخل علیه فی أی وقت کان، فوافیناه فی بعض اللیل فأدخلنا علیه، فسألنا عن الخبر، فحکینا له ما رأینا.

فقال: ویحکم لقیکم أحد قبلی وجری منکم إلی أحد سبب أو قول؟

قلنا: لا.

فقال: أنا نفی من جدی وحلف بأشد أیمان له أنه رجل إن بلغه هذا الخبر لیضربن أعناقنا، فما جسرنا أن نحدث به إلا بعد موته.

وفی کتاب الصراط المستقیم قال: لما مات العسکری (ع) بعث المعتضد ثلاثه نفر یکبسوا داره ومن لقوه فیها یأتونه برأسه، ففعلوا فدخلوا الدار فرأوا سرداباً وفی ذلک السرداب ماءً ورجلاً علی الماء یصلی علی حصیر ولم یلتفت الینا، فسبق احمد بن عبد الله فطفر الیهم فهم ان یغرق فخلصوه، وطفر آخر فکان کذلک فخلصوه، فانتهروا وعادوا إلی المعتضد، فاستکتمهم. [2] . پاورقی

[1] غیبه الطوسی: ص249.

[2] الصراط المستقیم: ج2 ص210 ح5، الحادی عشر صاحب الزمان؟.

ما تصنع فی داری

ما تصنع فی داری

وروی محمد بن یعقوب الکلینی، عن علی بن قیس، عن بعض جلاوزه السواد، قال: شاهدت سیمآء آنفاً بسر من رأی، وقد کسر باب الدار، أی باب دار الإمام العسکری بعد وفاته فخرج علیه الإمام صاحب الزمان وبیده طبرزین، فقال له: ما تصنع فی داری؟ فقال سیمآء: إن جعفراً زعم أن أباک مضی ولا ولد له،

فان کانت دارک فقد انصرفت عنک، فخرج عن الدار.

قال علی بن قیس: فخرج علینا خادم من خدم الدار فسألته عن هذا الخبر، فقال لی: من حدثک بهذا؟ فقلت له: حدثنی بعض جلاوزه السواد، فقال لی: لا یکاد یخفی علی الناس شیء. [1] . پاورقی

[1] راجع غیبه الطوسی: 267 عن الکلینی، وفیه عن (نسیم) بدل (سیماء).

ائتنا بثوب العجوز

ائتنا بثوب العجوز

وروی ابن بابویه وغیره أن احمد بن إسحاق أحد وکلاء الإمام الحسن العسکری أخذ سعد بن عبد الله من ثقات الأصحاب معه إلی الإمام (ع) کی یسأله عن اسئله کانت فی نفسه، فقال سعد: فوردنا سر من رأی فانتهینا منها إلی باب سیدنا فاستاذنا، فخرج علینا الاذن بالدخول علیه وکان علی عاتق احمد بن إسحاق جراب قط غطاه بکساء طبری فیه مائه وستون صره من الدنانیر والدراهم علی کل صره منها ختم صاحبها.

قال سعد: فما شبهت وجه مولانا أبی محمد حین غشینا نور وجهه إلا ببدر قد استوفی من لیالیه أربعاً بعد عشر، وعلی فخذه الأیمن غلام یناسب المشتری فی الخلقه والمنظر، علی رأسه فرق بین وفرتین کأنه ألف بین واوین، وبین یدی مولانا رمانه ذهبیّه تلمع بدائع نقوشها وسط غرائب الفصوص المرکبه علیها، قد کان أهداها إلیه بعض رؤساء أهل البصره، وبیده قلم إذا أراد ان یسطر به علی البیاض شیئاً قبض الغلام علی أصابعه، فکان مولانا یدحرج الرمانه بین یدیه ویشغله بردها کیلا یصده عن کتابه ما أراد.

فسلمنا علیه، فألطف فی الجواب وأومأ إلینا بالجلوس، فلما فرغ من کتبه البیاض الذی کان بیده، اخرج أحمد بن إسحاق جوابه من طی کسائه فوضعه بین یدیه، فنظر العسکری إلی الغلام وقال له: یا

بنی فض الخاتم عن هدایا شیعتک وموالیک.

فقال: یا مولای أیجوز أن أمد یداً طاهره إلی هدایا نجسه وأموال رجسه قد شیب احلها بأحرمها؟

فقال مولای: یا بن إسحاق استخرج ما فی الجراب لیمیز ما بین الحلال والحرام منها.

فأول صره بدأ احمد باخراجها قال الغلام: هذه لفلان بن فلان من محلّه کذا بقم، یشتمل علی اثنتین وستین دیناراً فیها من ثمن حجیره باعها صاحبها وکانت إرثاً له عن أبیه خمسه وأربعون دیناراً ومن أثمان تسعه أثواب أربعه عشر دیناراً وفیها من أجره الحوانیت ثلاثه دنانیر.

فقال مولانا: صدقت یا بنی، دل الرجل علی الحرام منها.

فقال: فتش عن دینار رازی السکه، تاریخه سنه کذا قد انطمس من نصف إحدی صفحتیه نقشه وقراضه آملیه، وزنها ربع دینار، والعله فی تحریمها أن صاحب هذه الصره وزن فی شهر کذا من سنه کذا علی حائک من جیرانه من الغزل منّاً وربع منٍّ فاتت علی ذلک مده وفی انتهائها قیض لذلک الغزل سارق، فأخبر به الحائک صاحبه فکذبه واسترد منه بدل ذلک منّاً ونصف منٍّ غزلاً أدق مما کان دفعه إلیه واتخذ من ذلک ثوباً، کان هذا الدینار مع القراضه ثمنه..

فلما فتح رأس الصره صادف رقعه فی وسط الدنانیر باسم من أخبر عنه وبمقدارها علی حسب ما قال، واستخرج الدینار والقراضه بتلک العلامه.

ثم أخرج صره أخری فقال الغلام: هذه لفلان بن فلان من محلّه کذا بقم تشتمل علی خمسین دیناراً لا یحل لنا لمسها.

قال: وکیف ذاک؟

قال: لأنها من ثمن حنطه حاف صاحبها علی اکاره فی المقاسمه، وذلک انه قبض حصته منها بکیل واف وکان ما حصّ الاکار بکیل بخس.

فقال مولانا: صدقت یا بنی.

ثم قال: یا احمد بن إسحاق احملها بأجمعها لتردها أو توصی بردها علی أربابها فلا حاجه لنا فی شیء منها، وائتنا بثوب العجوز.

قال أحمد: وکان ذلک الثوب فی حقیبه لی فنسیته.

فلما انصرف احمد بن إسحاق لیأتیه بالثوب نظر إلیّ مولانا أبو محمد فقال: ما جاء بک یا سعد؟

فقلت: شوقنی احمد بن إسحاق علی لقاء مولانا.

قال: والمسائل التی أردت أن تسأله عنها؟

قلت: علی حالها یا مولای.

قال: فسل قرّه عینی وأومأ إلی الغلام…

فأخذ یسأل مسائله والإمام المهدی (ع) یجیب علیها حتی أن بعض الأسئله کان الراوی قد نسیها فذکره الإمام (ع) بها علی نحو الاعجاز، إلی آخر الروایه الطویله. [1] . پاورقی

[1] انظر کمال الدین: ص457 ب43 ذکر من شاهد القائم؟ ورآه وکلمه.

انا محمد بن الحسن

انا محمد بن الحسن

وروی الشیخ الطوسی (ع) فی (غیبته) عن أحمد بن علی الرازی، عن أبی ذر أحمد بن أبی سوره وهو محمد بن الحسن بن عبد الله التمیمی وکان زیدیاً قال: سمعت هذه الحکایه عن جماعه یروونها عن أبی (رحمه الله):

انه خرج إلی الحیر، قال: فلما صرت إلی الحیر فإذا شاب حسن الوجه یصلی، ثم إنه ودع وودعت وخرجنا وجئنا إلی المشرعه، فقال لی: یا أبا سوره این ترید؟

فقلت: الکوفه.

فقال لی: مع من؟

قلت: مع الناس.

قال لی: لا ترید نحن جمیعاً نمضی؟

قلت: ومن معنا؟

قال: لیس ترید معنا أحدا؟

قال: فمشینا لیلتنا فإذا نحن علی مقابر مسجد السهله.

فقال لی: هوذا منزلک! فان شئت فامض.

ثم قال لی: تمر إلی ابن الرازی علی بن یحیی، فتقول له یعطیک المال الذی عنده.

فقلت له: لا یدفعه الی.

قال لی: قل

له بعلامه انه کذا وکذا دیناراً وکذا وکذا درهماً وهو فی موضع کذا وکذا وعلیه کذا وکذا مغطی.

فقلت له: ومن أنت.

قال: انا محمد بن الحسن.

قلت: فان لم یقبل منی وطولبت بالدلاله؟

فقال: انا وراک.

قال: فجئت إلی ابن الرازی فقلت له، فدفعنی، فقلت له العلامات التی قال لی وقلت: له قد قال لی: انا وراک.

فقال: لیس بعد هذا شیء، وقال: لم یعلم بهذا إلا الله تعالی، ودفع الی المال. [1] . پاورقی

[1] غیبه الطوسی: ص270.

غانم الهندی

غانم الهندی

روی الشیخ الکلینی وابن بابویه وغیرهما (رحمه الله علیهم) بأسانید معتبره عن غانم الهندی انه قال: کنت بمدینه الهند المعروفه بقشمیر الداخله، وأصحاب لی یقعدون علی کراسی عن یمین الملک وهم أربعون رجلاً کلهم یقرأ الکتب الأربعه: التوراه والإنجیل والزبور وصحف إبراهیم، نقضی بین الناس ونفقّههم فی دینهم ونفتیهم فی حلالهم وحرامهم، یفزع الناس إلینا، الملک فمن دونه.

فتجارینا ذکر رسول الله (ص) فقلنا: هذا النبی المذکور فی الکتب قد خفی علینا أمره ویجب علینا الفحص عنه وطلب أثره، واتفق رأینا وتوفقنا علی أن اخرج فارتاد لهم.

فخرجت ومعی مال جلیل فسرت اثنی عشر شهراً حتی قربت من کابل فعرض لی قوم من الترک فقطعوا علی وأخذوا مالی وجرحت جراحات شدیده ودفعت إلی مدینه کابل.

فأنقذنی ملکها لما وقف علی خبری إلی مدینه بلخ وعلیها إذ ذاک داود بن العباس بن أبی الأسود، فبلغه خبری وإنی خرجت مرتاداً من الهند.

وتعلمت الفارسیه وناظرت الفقهاء وأصحاب الکلام فأرسل إلی داود بن العباس فأحضرنی مجلسه وجمع علی الفقهاء فناظرونی فأعلمتهم انی خرجت من بلدی أطب هذا النبی الذی وجدته فی الکتب.

فقال لی: من هو

وما اسمه؟

فقلت: محمد.

فقال: هو نبینا الذی تطلب، فسألتهم عن شرائعه فأعلمونی.

فقلت لهم: أنا اعلم أن محمداً نبی، ولا أعلمه هذا الذی تصفون أم لا، فأعلمونی موضعه لأقصده فأسائله عن علامات عندی ودلالات، فان کان صاحبی الذی طلبت آمنت به.

فقالوا: قد مضی.

فقلت: فمن وصیه وخلیفته؟

فقالوا: أبو بکر.

قلت: فسموه لی فان هذه کنیته.

قالوا: عبد الله بن عثمان، نسبوه إلی قریش.

قلت: فانسبوه إلی محمد نبیکم.

فنسبوه لی.

فقلت: لیس هذا صاحبی الذی طلبت، صاحبی الذی أطلبه خلیفته: أخوه فی الدین وابن عمه فی النسب وزوج ابنته وأبو ولده، لیس لهذا النبی ذریّه علی الأرض غیر ولد هذا الرجل الذی هو خلیفته.

قال: فوثبوا بی وقالوا: أیها الأمیر إن هذا قد خرج من الشرک إلی الکفر هذا حلال الدم.

فقلت لهم: یا قوم أنا رجل معی دین متمسک به لا أفارقه حتی أری ما هو أقوی منه انی وجدت صفه هذا الرجل فی الکتب التی أنزلها الله علی أنبیائه وانما خرجت من بلاد الهند ومن العز الذی کنت فیه طلباً له، فلما فحصت عن أمر صاحبکم الذی ذکرتم لم یکن النبی الموصوف فی الکتب، فکفوا عنی.

وبعث العامل إلی رجل یقال له الحسین بن اسکیب (أحد أصحاب الإمام الحسن العسکری) فدعاه، فقال له: ناظر هذا الرجل الهندی.

فقال له الحسین: أصلحک الله، عندک الفقهاء والعلماء وهم أعلم وابصر بمناظرته.

فقال له: ناظره کما أقول لک، وأخل به والطف له.

فقال لی الحسین بن اسکیب، بعد ما فاوضته: إن صاحبک الذی تطلبه هو النبی الذی وصفه هؤلاء ولیس الأمر فی خلیفته کما قالوا، هذا النبی محمد بن عبد الله بن عبد

المطلب ووصیه علی بن أبی طالب بن عبد المطلب وهو زوج فاطمه بنت محمد، وأبو الحسن والحسین سبطی محمد (ص).

قال غانم أبو سعید: فقلت الله اکبر هذا الذی طلبت.

فانصرفت إلی داود بن العباس فقلت له: أیها الأمیر وجدت ما طلبت، وأنا أشهد أن لا اله إلا الله وان محمداً رسول الله

قال: فبرنی ووصلنی وقال للحسین: تفقده.

قال: فمضیت إلیه حتی آنست به وفقهنی فیما احتجت إلیه من الصلاه والصیام والفرائض.

قال: فقلت له: إنا نقرأ فی کتبنا أن محمداً (ص) خاتم النبیین لا نبی بعده، وان الأمر من بعده إلی وصیه ووارثه وخلیفته من بعده، ثم إلی الوصی بعد الوصی لا یزال أمر الله جاریاً فی أعقابهم حتی تنقضی الدنیا، فمن وصیّ وصی محمد؟

قال: الحسن، ثم الحسین ابنا محمد (ع)، ثم ساق الأمر من الوصیه حتی انتهی إلی صاحب الزمان (ع)، ثم أعلمنی ما حدث فلم یکن لی همّه إلا طلب الناحیه (ع).

قال الراوی: فوافی قم وقعد من أصحابنا فی سنه أربع وستین ومائتین وخرج معهم حتی وافی بغداد ومعه رفیق له من أهل السند کان صحبه علی المذهب.

قال: وأنکرت من رفیقی بعض اخلافه فهجرته. وخرجت حتی سرت إلی العباسیه أتهیّأ للصلاه وأصلی وانی لواقف متفکر فیما قصدت لطلبه، إذا أنا بآتٍ قد أتانی فقال: أنت فلان؟ _ اسمه بالهند _.

فقلت: نعم.

فقال: اجب مولاک.

فمضیت معه فلم یزل یتخلل بی الطریق حتی أتی داراً وبستاناً، فإذا أنا به جالس، فقال: مرحباً یا فلان _ بکلام الهند _ کیف حالک؟ وکیف خلّفت فلاناً وفلاناً؟ حتی عدّ الأربعین کلهم، فسألنی عنهم واحداً واحداً، ثم أخبرنی بما تجارینا کل ذلک

بکلام الهند.

ثم قال: أردت أن تحج مع أهل قم؟

قلت: نعم یا سیدی؟

فقال: لا تحج معهم وانصرف سنتک هذه وحج من قابل، ثم ألقی إلی صرّه کانت بین یدیه فقال لی: اجعلها نفقتک ولا تدخل بغداد إلی فلان سمّاه، ولا تطلعه علی شیء،..

قال الراوی: ثم وافانا بعض الفیوج فأعلمونا أن أصحابنا انصرفوا من العقبه، ومضی نحو خراسان. فلما کان فی قابل حج وأرسل إلینا بهدیه من طرف خراسان فأقام بها مدّه ثم مات (رحمه الله). [1] . پاورقی

[1] راجع الصراط المستقیم: ج2 ص236، وکمال الدین: ص496 باب ذکر التوقیعات الوارده عن القائم؟.

من یضع الحجر الأسود

من یضع الحجر الأسود

روی القطب الراوندی عن جعفر بن محمد بن قولویه (استاذ الشیخ المفید) أنه قال: لما وصلت بغداد فی سنه سبع وثلاثین وثلاثمائه للحج وهی السنه التی رد القرامطه فیها الحجر إلی مکانه من البیت (فانهم هدموا الکعبه وأخذوا الحجر الأسود إلی الکوفه ونصبوه فیها، ثم أرادوا إرجاعه فی تلک السنه إلی مکانه أوائل الغیبه الکبری) کان أکبر همّی الظفر بمن ینصب الحجر، لأنه مضی فی أثناء الکتب قصّه أخذه وانه ینصبه فی مکانه الحجه (ع) کما ان زمان الحجاج وضعه زین العابدین فی مکانه فاستقر.

فاعتللت عله صعبه خفت منها علی نفسی ولم یتهیّأ لی ما قصدت له فاستنبت المعروف بابن هشام وأعطیته رقعه مختومه اسأل فیها عن مده عمری وهل تکون المنیه فی هذه العله، أم لا؟ وقلت: همی إیصال هذه الرقعه إلی واضع الحجر فی مکانه واخذ جوابه وإنما أندبک لهذا.

قال: فقال المعروف بابن هشام: لما حصلت بمکه وعزم علی إعاده الحجر بذلت لسدنه البیت جمله تمکنت معها من الکون بحیث أری

واضع الحجر فی مکانه وأقمت معی منهم من یمنع عنّی ازدحام الناس، فکلّما عمد إنسان لوضعه اضطرب ولم یستقم.

فأقبل غلام اسمر اللون، حسن الوجه، فتناوله ووضعه فی مکانه، فاستقام کأنه لم یزل عنه، وعلت لذلک الأصوات وانصرف خارجاً من الباب، فنهضت من مکانی أتبعه وادفع الناس عنّی یمیناً وشمالاً حتی ظن بی الاختلاط فی العقل والناس یفرجون لی وعینی لا تفارقه حتی انقطع عنی الناس فکنت أسرع السیر خلفه وهو یمشی علی تؤده ولا أدرکه.

فلما حصل بحیث لا أحد یراه غیری وقف والتفت إلی فقال: هات ما معک، فناولته الرقعه، فقال: من غیر ان ینظر فیها قل له: لا خوف علیک فی هذه العله ویکون ما لا بد منه بعد ثلاثین سنه.

قال: فوقع علیّ الزمع حتی لم أطق حراکاً وترکنی وانصرف، قال أبو القاسم فأعلمنی بهذه الجمله، فلما کان سنه سبع وستین اعتل أبو القاسم فأخذ ینظر فی أمره وتحصیل جهازه إلی قبره، وکتب وصیته واستعمل الجد فی ذلک.

فقیل له: ما هذا الخوف؟ ونرجو أن یتفضل الله تعالی بالسلامه فما علیک مخوفه.

فقال: هذه السنه التی خوفت فیها، فمات فی علته. [1] . پاورقی

[1] کشف الغمه: ج2 ص502 الباب 25، والصراط المستقیم: ج2 ص213، الحادی عشر صاحب الزمان؟، ح14.

انا القائم من آل محمد

انا القائم من آل محمد

وروی الشیخ ابن بابویه عن أحمد بن فارس الأدیب انه قال: إن بهمدان ناساً یعرفون ببنی راشد وهم کلهم یتشیعون ومذهبهم مذهب أهل الإمامه، فسألت عن سبب تشیعهم من بین أهل همدان، فقال لی شیخ منهم _ رأیت فیه صلاحاً وسمتاً_..

إن سبب ذلک أن جدنا الذی ننتسب إلیه خرج حاجاً، فقال: إنه لما صدر من

الحج وساروا منازل فی البادیه، قال: فنشطت فی النزول والمشی فمشیت طویلاً حتی أعییت ونعست، فقلت: فی نفسی: أنام نومه تریحنی فإذا جاء أواخر القافله قمت.

قال: فما انتبهت إلا بحرّ الشمس ولم أر أحداً فتوحشت ولم أر طریقاً ولا أثراً، فتوکلت علی الله عزوجل وقلت: أسیر حیث وجهنی؟ ومشیت غیر طویل فوقعت فی ارض خضراء نضراء کأنها قریبه عهد من غیث وإذا تربتها أطیب تربه ونظرت فی سواد تلک الأرض إلی قصر یلوح کأنه سیف.

فقلت: لیت شعری ما هذا القصر الذی لم اعهده ولم اسمع به، فقصدته فلما بلغت الباب رأیت خادمین أبیضین فسلّمت علیهما فردّاً ردا جمیلا وقالا: اجلس فقد أراد الله بک خیراً، فقام أحدهما ودخل واحتبس غیر بعید ثم خرج فقال: قم فادخل.

فدخلت قصراً لم أر بناءاً أحسن من بنائه ولا اضوء منه، فتقدم الخادم إلی ستر علی بیت فرفعه ثم قال لی: ادخل فدخلت البیت فإذا فتی جالس فی وسط البیت، وقد علّق فوق رأسه من السقف سیف طویل تکاد ظبته تمس رأسه، والفتی کأنه بدر یلوح فی ظلام فسلّمت، فرد السلام بألطف کلام وأحسنه.

ثم قال لی: أتدری من أنا؟

فقلت: لا والله؟

فقال: أنا القائم من آل محمد (ع) أنا الذی أخرج فی آخر الزمان بهذا السیف _ وأشار إلیه _ فأملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً.

فسقطت علی وجهی وتعفرت.

فقال: لا تفعل ارفع رأسک أنت فلان من مدینه بالجبل یقال لها: همدان.

فقلت: صدقت یا سیدی ومولای.

قال: افتحب أن تؤوب إلی اهلک؟

فقلت: نعم یا سیدی وأبشرهم بما أتاح الله عزوجل لی، فأومأ إلی الخادم فأخذ بیدی وناولنی صرّه وخرج ومشی

معی خطوات، فنظرت إلی طلال الشجر ومسجد.

فقال: اتعرف هذا البلد.

فقلت: انه بقرب بلدنا بلده تعرف ب_ (أسد آباد) وهی تشبهها.

قال: فقال: هذه أسد آباد أمض راشداً، فالتفت فلم أره، فدخلت أسد آباد، وإذا فی الصره أربعون أو خمسون دیناراً، فوردت همدان وجمعت أهلی وبشرتهم بما سیّره الله عزوجل لی ولم نزل بخیر ما بقی معنا من تلک الدنانیر. [1] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص453 ح20 باب ذکر من شاهد القائم؟.

لبیک یا سیدی

لبیک یا سیدی

روی المسعودی والشیخ الطوسی وغیرهما عن أبی نعیم محمد ابن أحمد الأنصاری انه قال: وجه قوم من المفوضه والمقصره کامل بن إبراهیم المدنی إلی أبی محمد العسکری لیناظره فی أمرهم.

قال کامل: فقلت فی نفسی اسأله وأنا أعتقد انه لا یدخل الجنه إلا من عرف معرفتی وقال بمقالتی، قال: فلما دخلت علیه نظرت إلی ثیاب بیاض ناعمه علیه، فقلت فی نفسی: ولی الله وحجته یلبس الناعم من الثیاب ویأمرنا بمواساه الأخوان وینهانا عن لبس مثله.

فقال مبتسماً: یا کامل، وحسر عن ذراعیه فإذا مسح اسود خشن علی جلده، فقال: هذا لله عزوجل وهذا لکم فخجلت وجلست إلی باب علیه ستر مسبل فجاءت الریح فرفعت طرفه فإذا أنا بفتی کأنه فلقه قمر من أبناء أربع وستین أو مثلها.

فقال لی: یا کامل بن إبراهیم.

فاقشعررت من ذلک، فألهمنی الله أن قلت: لبیک یا سیدی.

فقال: جئت إلی ولی الله وحجته وبابه تسأله هل یدخل الجنه إلا من عرف معرفتک وقال بمقالتک؟.

قلت: إی والله.

قال: اذن والله یقل داخلها، والله انه لیدخلها قوم یقال لهم الحقیه.

قلت: یا سیدی من هم؟

قال: قوم من حبهم لعلی صلی الله علیه

یحلفون بحقه ولا یدرون ما حقه وفضله، ثم سکت صلی الله علیه عنی ساعه، ثم قال: وجئت تسأله عن مقاله المفوّضه، کذبوا بل قلوبنا أوعیه لمشیئه الله فإذا شاء الله شئنا، وهو قوله: وما تشاءون إلا أن یشاء الله. [1] .

ثم رجع الستر إلی حالته فلم أستطع کشفه، فنظر إلی أبو محمد (ع) متبسماً فقال: یا کامل ابن إبراهیم ما جلوسک وقد أنبأک الحجه بعدی بحاجتک، فقمت وخرجت ولم اعاینه بعد ذلک.

قال أبو نعیم: فلقیت کاملاً فسألته عن هذا الحدیث فحدثنی به. [2] .

إلی غیر ذلک من القصص الکثیره.

هذا وإنی [3] قد رایت أشخاصاً متواترین رأووا الإمام المهدی (ع) فی قصص عدیده. پاورقی

[1] سوره الإنسان: 30، وسوره التکویر: 29.

[2] راجع غیبه الطوسی: ص246، منتخب الأنوار المضیئه: ص139.

[3] أی الإمام المؤلف دام ظله.

الدعاء للفرج

الدعاء للفرج

من تکالیفنا فی أیام غیبه الإمام المهدی (ع): الدعاء لفرجه الشریف ولفرج آل محمد (ع)، وفی التوقیع الشریف عن صاحب الأمر (ع) خرجت علی ید محمد بن عثمان، قوله: (وأکثروا الدعاء بتعجیل الفرج فان ذلک فرجکم). [1] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص485، کشف الغمه: ج2 ص531 الفصل الثالث، الخرائج والجرائح: ص1113، أعلام الوری: 452.

الثبات علی الولایه

الثبات علی الولایه

ومن أهم التکالیف: الثبات علی موالاتهم، ففی الحدیث عن علی بن الحسین زین العابدین (ع): (من ثبت علی موالاتنا فی غیبه قائمنا أعطاه الله أجر ألف شهید مثل شهداء بدر وأحد). [1] . پاورقی

[1] کشف الغمه: ج2 ص522.

انتظار الفرج

انتظار الفرج

ومن أهم التکالیف: انتظار الفرج فإنها من أعظم العبادات. [1] .

علما بأن انتظار الفرج لیس بمعنی الانتظار القلبی فحسب وان کان الانتظار القلبی منه، لکن بمعنی العمل أیضاً لأجله، ولأجل أن یعجل الله ظهوره، فکما أن الانتظار بالنسبه إلی الزارع أن یهیّأ الأرض وسائر الشؤون المرتبطه بالزرع، وکما ان المنتظر للضیف، علیه أن یهیأ المقدمات ویهیأ نفسه لذلک، هکذا (انتظار الفرج).. فعلینا فی غیبه الإمام أن نهیء أنفسنا ومجتمعاتنا بالعمل الصالح والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وننتظر دولته العادله.

ثم إن انتظار الفرج بالمعنی الذی ذکرناه مما ورد التأکید علیه فی الروایات، ففی الحدیث: (ان أحب الأعمال إلی الله عزوجل انتظار الفرج). [2] .

وقال (ع): (أفضل أعمال شیعتنا انتظار الفرج). [3] .

وعن الإمام الرضا (ع) انه قال: (إن دینهم الورع والعفه والاجتهاد.. والصلاح وانتظار الفرج بالصبر). [4] .

وعن أمیر المؤمنین عن رسول الله (ص) انه قال: (أفضل العباده انتظار الفرج). [5] .

وعن ابی الحسن الرضا عن آبائه: ان رسول الله (ع) قال: (أفضل أعمال أمتی انتظار الفرج من الله عزوجل). [6] .

وروی أیضاً عن أمیر المؤمنین انه قال: (المنتظر لأمرنا کالمتشحط بدمه فی سبیل الله). [7] .

فالمنتظر یلاقی صعوبات کثیره، حیث یأمر بالمعروف وینهی عن المنکر فی زمان أصبح المعروف منکراً والمنکر معروفاً، فحینئذ یکون کالمتشحط بدمه فی سبیل الله، أما الجالس المتفرج الذی

لا یعمل بواجباته فهل هو کالمتشحط بدمه!

وفی روایه عن أبی عبد الله (ع) لأحد أصحابه: (من مات منتظراً لهذا الأمر کان کمن هو مع القائم (ع) فی فسطاطه، ثم قال: لا بل کان کالضارب بین یدی رسول الله (ع) بالسیف). [8] . پاورقی

[1] کما ورد عن رسول الله: «أفضل أعمال أمتی انتظار الفرج».

[2] الخصال: ص616.

[3] کمال الدین: ص377.

[4] عیون أخبار الرضا t: ج1 ص55 ح20.

[5] کمال الدین: ص287 ح6 باب ما أخبر به النبی؟.

[6] کمال الدین: ص644 باب ما روی فی ثواب المنتظر للفرج.

[7] کمال الدین: ص645 باب ما روی فی ثواب المنتظر للفرج.

[8] کمال الدین: ص338 باب ما روی عن الصادق؟ ح11، والمحاسن: ص174ح51.

الحزن علی غیبه الإمام

الحزن علی غیبه الإمام

ثم إن ما یظهر من الروایات أن الأرض تبدل غیر الأرض فی زمانه [1] فمعناه أن تصبح الأرض لا کأرضنا الیوم، وأناسها لا کأناس الیوم فی أخلاقهم وصفاتهم وما أشبه، ولا تکون کالجنه، وإنما الوسط فتکون بین الدنیا الحاضره وبین الجنه الموعوده کما أشرنا إلی ذلک سابقاً، ویستلزم ذلک بالنسبه إلی المنتظرین أن یهیئوا أنفسهم، فیلزم أن یکون الإنسان مهموماً مغموماً لأجل غیبه الإمام المنتظر (ع) ولأجل ما یراه من ضعف الدین والمؤمنین به، وما یجری علیهم من المأساه... کما ورد فی دعاء الندبه:

(عزیز علی أن أری الخلق ولا تری، ولا أسمع لک حسیساً ولا نجوی، عزیز علی أن تحیط بک دونی البلوی ولا ینالک منی ضجیج ولا شکوی، بنفسی أنت من مغیب لم یخل منا، بنفسی أنت من نازح ما نزح عنا، بنفسی أنت أمنیه شائق یتمنی، من مؤمن ومؤمنه ذکراً فحناً، بنفسی أنت من

عقید عزٍّ لا یسامی (إلی أن قال) إلی متی أحار فیک یا مولای والی متی، وأی خطاب أصف فیک وأی نجوی، عزیز علیّ ان أجاب دونک وأناغی، عزیز علی أن أبکیک ویخذلک الوری، عزیز علی أن یجری علیک دونهم ما جری، هل من معین فأطیل معه العویل والبکاء، هل من جزوع فأساعد جزعه إذا خلا، هل قذیت عین فساعدتها عینی علی القذی، هل إلیک یا بن أحمد سبیل فتلقی، هل یتصل یومنا بغده فنحظی، متی نرد مناهلک الرویه فنروی، متی ننتفع من عذب مائک فقد طال الصدی، متی نغادیک ونراوحک فتقر عینا، متی ترانا ونراک وقد نشرت لواء النصر تری، أترانا نحف بک وانت تؤم الملأ، وقد ملئت الأرض عدلاً وأذقت أعدائک هوانا وعقابا وأبرت العتاه وجحده الحق وقطعت دابر المتکبرین واجتثثت أصول الظالمین ونحن نقول الحمد لله رب العالمین...). [2] وإذا کان الإنسان کذلک مهموماً مغموماً منتظراً لفرجه یکون قد أدی بعض الواجب بالنسبه إلی عظم حق الإمام (ع). پاورقی

[1] راجع (غیبه النعمانی) ص146، وفیه: (ومن نسل علی؟ القائم المهدی الذی یبدل الأرض غیر الأرض).

[2] الاقبال: ص298 دعاء الندبه، الدعاء والزیاره: ص؟، دعاء الندبه، مفاتیح الجنان: دعاء الندبه.

الامام الصادق یبکی لغیبته

الامام الصادق یبکی لغیبته

وقد روی السدیر الصیرفی انه قال: دخلت أنا والمفضل بن عمر وأبو بصیر وأبان بن تغلب علی مولانا أبی عبد الله الصادق فرأیناه جالساً علی التراب وعلیه مسح _ والمسح: الکساء من الشعر _ خیبری مطوّق بلا جیب مقصّر الکمین وهو یبکی بکاء الواله الثکلی ذات الکبد الحری، قد نال الحزن من وجنتیه وشاع التغییر فی عارضیه وأبلی الدموع محجریه وهو یقول: سیدی غیبتک نفت رقادی وضیقت علی مهادی وابتزت

منی راحه فؤادی، سیدی غیبتک أوصلت مصابی بفجایع الأبد وفقد الواحد بعد الواحد، یفنی الجمع والعدد، فما أحس بدمعه ترقی من عینی وأنین یفتر من صدری عن دوارج الرزایا وسوالف البلایا إلا مثّل بعینی عن غوابر أعظمها وأفظعها وبواقی اشدها وأنکرها ونوائب مخلوطه بغضبک ونوازل معجونه بسخطک.

قال سدیر: فاستطارت عقولنا ولهاً وتصدعت قلوبنا جزعاً من ذلک الخطب الهائل والحادث الغائل، وظننا انه سمت لمکروهه قارعه، أو حلّت به من الدهر بائقه، فقلنا: لا أبکی الله یا ابن خیر الوری عینیک، من أیه حادثه تستنزف دمعتک وتستمطر عبرتک؟ وأیّه حاله حتمت علیک هذا المأتم؟

قال: فزفر الصادق (ع) زفره انفتح منها جوفه واشتد عنها خوفه وقال ویلکم نظرت فی کتاب الجفر صبیحه هذا الیوم وهو الکتاب المشتمل علی علم المنایا والبلایا والرزایا وعلم ما کان وما یکون إلی یوم القیامه الذی خص الله به محمداً (ع) والأئمه من بعده، وتأملت منه مولد قائمنا وغیبته وابطاءه وطول عمره وبلوی المؤمنین فی ذلک الزمان، وتولد الشکوک فی قلوبهم من طول غیبته وارتداد أکثرهم عن دینهم وخلعهم ربقه الإسلام من أعناقهم التی قال الله تقدس ذکره: وکل إنسان الزمناه طائره فی عنقه] [1] یعنی الولایه _ فأخذتنی الرقه واستولت علی الأحزان). [2] . پاورقی

[1] سوره الإسراء: 13.

[2] کمال الدین: ص354.

الدعاء للإمام

الدعاء للإمام

ومن تکالیفنا فی زمن غیبه الإمام (ع): الدعاء له بان یحفظ من شر شیاطین الجن والانس ویعجل الله فرجه وینصره علی الکفار والملحدین ومن أشبههم کما ورد، فان ذلک قسم من اظهار المحبه وکثره الشوق، ففی الحدیث عن یونس بن عبد الرحمن أن الإمام الرضا کان یأمر للقائم (ع) بهذا الدعاء:(اللهم ادفع عن ولیک

وخلیفتک وحجتک…) الدعاء، وهذا الدعاء مذکور فی (مصباح المتهجد) لشیخ الطائفه. [1] .

وفی روایه أن یقول الإنسان: (اللهم کن لولیک الحجه بن الحسن المهدی صلواتک علیه وعلی آبائه فی هذه الساعه وفی کل ساعه، ولیاً وحافظاً وقائداً وناصراً ودلیلاً وعیناً، حتی تسکنه أرضک طوعاً وتمتعه فیها طویلاً). [2] . پاورقی

[1] مصباح الکفعمی: ص406 الفصل الرابع والأربعون.

[2] راجع البلد الأمین: ص145 وص203 وص359، والاقبال: ص85، ومصباح الکفعمی: ص146 وص586 وص630، وفلاح السائل: ص46.

من آثار الدعاء

من آثار الدعاء

ولا یخفی أن هذه الأدعیه تؤثر ایجابیاً، وتسبب له مزیداً من الولایه والحفظ، وأن یکون الله سبحانه له قائداً وناصراً.

لا یقال: إن قدر فلا فائده للدعاء، وان لم یقدر فالدعاء أی شیء یصنع؟

لأنه یقال: الجواب کجواب من یستشکل فی قولنا: (اللهم صل علی محمد وآل محمد) فان کان تعالی مصلیاً علیهم فلا فائده لدعائنا، وان لم یکن مصلیاً فلا تأثیر لصلاتنا علیهم، وکثیر أمثال ذلک، وقد أشرنا إلی بعض الجواب فی کتاب توضیح (الدعاء والزیاره). [1] . پاورقی

[1] مخطوط، یقع فی 10 مجلدات.

الصدقه للإمام

الصدقه للإمام

وذکر بعض العلماء: استحباب اعطاء الصدقه عنه ولحفظه، ولکن لم أجد به نصاً _ حسب الاستقراء الناقص _ إلا أنه داخل فی العمومات کما ذکر العلامه المجلسی فی البحار، وغیره فی غیره.

وکذلک یستحب أن یحج عنه، وقد روی القطب الراوندی فی الخرائج: (أن أبا محمد الدعلجی کان له ولدان، وکان من خیار أصحابنا، وکان قد سمع الأحادیث، وکان أحد ولدیه علی الطریقه المستقیمه وهو أبو الحسن کان یغسل الأموات، وولد آخر یسلک مسالک الأحداث فی فعل الحرام، ودفع إلی أبی محمد حجّه یحج بها عن صاحب الزمان وکان ذلک عاده الشیعه وقتئذ، فدفع شیئاً منها إلی ابنه المذکور بالفساد وخرج إلی الحج، فلما عاد حکی انه کان واقفاً بالموقف (عرفات) فرأی إلی جانبه شاباً حسن الوجه أسمر اللون بذؤابتین مقبلاً علی شأنه فی الدعاء والابتهال والتضرع وحسن العمل فلما قرب نفر الناس التفت إلی وقال: یا شیخ ما تستحی؟

قلت: من أی شیء یا سیدی؟

قال: یُدفع إلیک حجه عمن تعلم فتدفع منها إلی فاسق یشرب الخمر یوشک أن تذهب عینک هذه _

واومأ إلی عینی _ وأنا من ذلک إلی الآن، علی وجل ومخافه.

قیل: فما مضی علیه أربعون یوماً بعد مورده حتی خرج فی عینه التی اومأ إلیها قرحه، فذهبت). [1] . پاورقی

[1] الخرائج والجرائح: ص481 – 482، وفرج المهموم: ص256.

القیام عند ذکر اسمه المبارک

القیام عند ذکر اسمه المبارک

ویستحب القیام عند سماع اسمه الکریم، وقد انشد دعبل الخزاعی قصیدته التائیه علی الإمام الرضا ولمّا وصل إلی قوله: خروج الإمام لا محاله خارج

یقوم علی اسم الله بالبرکات قام الإمام الرضا علی قدمیه وأطرق رأسه إلی الأرض ثم وضع یده الیمنی علی رأسه وقال: اللهم عجل فرجه ومخرجه وانصرنا به نصراً عزیزاً.

لکن هذا علی استحباب القیام لمطلق ذکره وان لم یکن بلفظ (القائم).

وذکر عبد لله سبط المحدث الجزائری انه رأی خبراً مضمونه: (ان اسم القائم ذکر یوماً عند الإمام الصادق (ع) فقام الإمام تعظیماً واحتراماً لاسمه).

التضرع إلی الله سبحانه

التضرع إلی الله سبحانه

کما أن من تکالیفنا فی أیام الغیبه: التضرع إلی الله تعالی أن یحفظ إیماننا وإیمان المسلمین والمؤمنین من تطرق الشیاطین والانحرافات وقراءه الأدعیه الوارده فی هذا الباب، فقد روی الکلینی عن زراره أنه قال: سمعت أبا عبد الله یقول: (إن للغلام غیبه قبل أن یقوم، قال قلت: ولم؟ قال: یخاف _ واومأ بیده إلی بطنه _ ثم قال: یا زراره وهو المنتظر وهو الذی یشک فی ولادته، منهم من یقول مات أبوه بلا خلف، ومنهم من یقول حمل، ومنهم من یقول انه ولد قبل موت أبیه بسنتین، وهو المنتظر غیر أن الله عزوجل یجب أن یمتحن الشیعه فعند ذلک یرتاب المبطلون یا زراره، قال: قلت: جعلت فداک إن أدرکت ذلک الزمان أی شیء أعمل؟ قال: یا زراره إذا أدرکت هذا الزمان فادع بهذا الدعاء: (اللهم عرفنی نفسک فإنک إن لم تعرفنی نفسک لم أعرف نبیک، اللهم عرفنی رسولک فإنک إن لم تعرفنی رسولک لم أعرف حجتک، اللهم عرفنی حجتک فانک إن لم تعرفنی حجتک ضللت عن

دینی). [1] والدعاء مذکور فی المفاتیح فی باب الغیبه.

وفی روایه أخری عن عبد الله بن سنان انه قال: قال أبو عبدالله (ع) (ستصیبکم شبهه فتبقون بلا عَلَمٍ یُری، ولا إمام هدی، ولا ینجو منها إلا من دعا بدعاء الغریق، قلت کیف دعاء الغریق؟ قال تقول: (یا الله یا رحمان یا رحیم، یا مقلب القلوب، ثبت قلبی علی دینک) فقلت: یا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلبی علی دینک؟ قال: إن الله عزوجل مقلب القلوب والأبصار، ولکن قل ما أقول لک: یا مقلب القلوب ثبت قلبی علی دینک). [2] .

وکذا رواه فی کمال الدین [3] ، وهذا مما یدل علی أن الإنسان لایزید ولا ینقص بالنسبه إلی الأدعیه الوارده عنهم. پاورقی

[1] جمال الأسبوع: ص520، وغیبه الطوسی: ص333.

[2] أعلام الوری: ص432، ومنتخب الأنوار المضیئه: ص80 الفصل السادس.

[3] کمال الدین: ص351 باب ما روی عن الصادق؟ ح49.

رقعه الحاجه

رقعه الحاجه

کما انه یکتب الإنسان رقعه من حوائجه إلی الإمام (ع)، وذکرتها فی آخر کتاب (الدعاء والزیاره) [1] ، إلی غیر ذلک مما وردت فی الروایات، والتی منها صلاه أبی الحسن الضرّاب المحکیه فی کتب الأدعیه والزیارات. [2] . پاورقی

[1] الدعاء والزیاره: ص 1053الی آخر الکتاب.

[2] مصباح المتهجد: ص406.

من علائم الظهور

من علائم الظهور

ورد عن أمیر المؤمنین انه قال فی بعض خطبه:

(إذا صاح الناقوس وکبس الکابوس وتکلم الجاموس فعند ذلک عجائب وأی عجائب أنار النار بنصیبین وظهرت رایه عثمانیه بواد سود واضطربت البصره وغلب بعضهم بعضاً، وصبا کل قوم إلی قوم _ إلی أن قال _ وأذعن هرقل بقسطنطینه لبطارقه السفیانی فعند ذلک توقعوا ظهور متکلم موسی من الشجره علی طور).

وقال أیضاً فی بعض کلامه یخبر به عن خروج القائم: [1] .

(إذا أمات الناس الصلاه، وأضاعوا الأمانه، واستحلوا الکذب، وأکلوا الربا، وأخذوا الرشاء، وشیدوا البنیان، وباعوا الدین بالدنیا، واستعملوا السفهاء، وشاوروا النساء، وقطعوا الأرحام، واتبعوا الأهواء، واستخفوا بالدماء، وکان الحلم ضعفاً، والظلم فخراً وکانت الأمراء فجره، والوزراء ظلمه، والعرفاء خونه، والقراء فسقه، وظهرت شهادات الزور، واستعلن الفجور وقول البهتان والأثم والطغیان، وحلیت المصاحف، وزخرفت المساجد، وطوّلت المنارات، وأکرم الأشرار، وازدحمت الصفوف، واختلفت القلوب، ونقضت العقود، واقترب الموعود، وشارک النساء أزواجهن فی التجاره حرصاً علی الدنیا، وعلت أصوات الفسّاق واستمع منهم، وکان زعیم القوم أرذلهم، واتقی الفاجر مخافه شره، وصدّق الکاذب، وائتمن الخائن، واتخذت القیان والمعازف، ولعن آخر هذه الأمه أولها، ورکب ذوات الفروج السروج، وتشبه النساء بالرجال، والرجال بالنساء، وشهد الشاهد من غیر أن یستشهد، وشهد الآخر قضاء لذمام بغیر حق عرفه، وتفقه لغیر الدین، وآثروا عمل الدنیا علی الآخره،

ولبسوا جلود الضأن علی قلوب الذئاب، وقلوبهم انتن من الجیف وأمر من الصبر، فعند ذلک الوحا ثم الوحا، ثم العجل العجل، خیر المساکن یومئذ بیت المقدس، لیأتین علی الناس زمان یتمنی أحدهم أنه من سکانه).

وعن ابن عباس انه قال: (حججنا مع رسول الله حجه الوداع، فأخذ بحلقه باب الکعبه ثم أقبل علینا بوجهه، فقال: ألا أخبرکم باشراط الساعه؟ وکان أدنی الناس منه یومئذ سلمان (ع) فقال بلی یا رسول الله.

فقال: إن من اشراط القیامه: اضاعه الصلوات، واتباع الشهوات، والمیل إلی الأهواء، وتعظیم أصحاب المال، وبیع الدین بالدنیا، فعندها یذوب قلب المؤمن فی جوفه، کما یذاب الملح فی الماء، مما یری من المنکر فما یستطیع أن یغیّره.

قال سلمان: وإن هذا لکائن یا رسول الله؟

قال: إی والذی نفسی بیده یا سلمان، إن عندها یلیهم أمراء جوره، ووزراء فسقه، وعرفاء ظلمه، وامناء خونه.

فقال سلمان: وان هذا لکائن یا رسول الله؟.

قال: إی والذی نفسی بیده یا سلمان، إن عندها یکون المنکر معروفاً، والمعروف منکراً، ویؤتمن الخائن، ویخون الأمین، ویصدق الکاذب، ویکذب الصادق.

قال سلمان: وان هذا لکائن یا رسول الله؟

قال: ای والذی نفسی بیده یا سلمان، فعندها تکون اماره النساء، ومشاوره الاماء، وقعود الصبیان علی المنابر، ویکون الکذب طرفاً، والزکاه مغرماً،والفیء مغنماً، ویجفو الرجل والدیه ویبر صدیقه، ویطلع الکوکب المذنب.

قال سلمان: وان هذا لکائن یا رسول الله؟

قال: ای والذی نفسی بیده یا سلمان، وعندها تشارک المرأه زوجها فی التجاره، ویکون المطر قیظاً، ویغیظ الکرام غیظاً، ویحتقر الرجل المعسر، فعندها تقارب الأسواق إذ قال هذا: لم أبع شیئاً وقال هذا لم اربح شیئاً، فلا تری إلا ذامّا لله.

قال سلمان: وإن

هذا لکائن یا رسول الله؟

قال: أی والذی نفسی بیده یا سلمان، فعندها یلیهم أقوام ان تکلموا قتلوهم، وان سکتوا استباحوا حقهم، لیستأثرون أنفسهم بفیئهم ولیطؤن حرمتهم ولیسفکن دماءهم ولیملأن قلوبهم ذعراً ورعباً، فلا تراهم إلا وجلین خائفین مرهوبین.

قال سلمان: وإن هذا لکائن یا رسول الله؟

قال: أی والذی نفسی بیده یا سلمان، إن عندها یؤتی بشیء من المشرق وشیء من المغرب یلون، أمتی فالویل لضعفاء أمتی منهم، والویل لهم من الله، لا یرحمون صغیراً ولا یوقرون کبیراً، ولا یتجاوزون من مسیء، جثتهم جثه الآدمیین وقلوبهم قلوب الشیاطین.

قال سلمان: وإن هذا لکائن یا رسول الله؟

قال: ای والذی نفسی بیده یا سلمان، وعندها یکتفی الرجال بالرجال، والنساء بالنساء، ویغار علی الغلمان کما یغار علی الجاریه فی بیت أهلها، وتشبه الرجال بالنساء، والنساء بالرجال، ولترکبن ذوات الفروج السروج فعلیهن من أمتی لعنه الله.

قال سلمان: وان هذا لکائن یا رسول الله؟

قال: ای والذی نفسی بیده یا سلمان ان عندها تزخرف المساجد کما تزخرف البیع والکنائس، وتحلی المصاحف، وتطول المنارات، وتکثر الصفوف بقلوب متباغضه وألسن مختلفه.

قال سلمان: وان هذا لکائن یا رسول الله؟

قال: ای والذی نفسی بیده، وعندها تحلی ذکور أمتی بالذهب، ویلبسون الحریر والدیباج، ویتخذون جلود النمور صفافا _ أی فراشا _.

قال سلمان: وان هذا لکائن یا رسول الله؟

قال: ای والذی نفسی بیده یا سلمان، وعندها یظهر الربا، ویتعاملون بالعینه والرشی، ویوضع الدین وترفع الدنیا.

قال سلمان: وإن هذا لکائن یا رسول الله؟

قال: أی والذی نفسی بیده یا سلمان، وعندها یکثر الطلاق، فلا یقام لله حداً ولن یضروا الله شیئاً.

قال سلمان: وإن هذا لکائن یا رسول الله؟

قال: ای والذی نفسی بیده یا سلمان، وعندها تظهر القینات والمعازف، ویلیهم أشرار أمتی.

قال سلمان: وإن هذا لکائن یا رسول الله؟

قال: ای والذی نفسی بیده یا سلمان، وعندها تحج أغنیاء أمتی للنزهه، وتحج أوساطها للتجاره، وتحج فقراؤهم للریاء والسمعه، فعندها یکون أقوام یتعلمون القرآن لغیر الله، ویتخذونه مزامیر، ویکون أقوام یتفقهون لغیر الله، وتکثر أولاد الزنا، ویتغنون بالقرآن، ویتهافتون بالدنیا.

قال سلمان: وإن هذا لکائن یا رسول الله؟

قال: أی والذی نفسی بیده یا سلمان، ذاک إذا انتهکت المحارم، واکتسبت المآثم، وتسلط الأشرار علی الأخیار، ویفشو الکذب، وتظهر اللجاجه، وتغشو الفاقه، ویتباهون فی اللباس، ویمطرون فی غیر أوان المطر، ویستحسنون الکوبه والمعازف وینکرون الأمر، بالمعروف والنهی، عن المنکر حتی یکون المؤمن فی ذلک الزمان أذل من الأمه، ویظهر قراؤهم وعبادهم فیما بینهم التلاوم، فاولئک یدعون فی ملکوت السماوات: الأرجاس الأنجاس.

قال سلمان: وإن هذا لکائن یا رسول الله؟

قال: أی والذی نفسی بیده یا سلمان، فعندها لا یحض الغنی علی الفقیر حتی أن السائل یسأل فیما بین الجمعتین لا یصیب أحداً یضع فی کفه شیئاً.

قال سلمان: وان هذا لکائن یا رسول الله؟

قال: أی والذی نفسی بیده یا سلمان) الحدیث. [2] . پاورقی

[1] کمال الدین: ص525 ب47 ح1، الخرائج والجرائح: ص1133، منتخب الأنوار المضیئه: ص86.

[2] تفسیر القمی: ج2 ص303 سوره محمد.

و فی الختام

و فی الختام

وخلاصه الأمر، أنه أصبحنا الیوم والغیره للدین والعصبیه للمذهب قد زالت من القلوب، بحیث لو حصل ضرر کلی فی الدین من قبل کافر لا ینزعج واحد منا کما ینزعج لو وصل إلیه ضرر مالی جزئی من قبل مسلم، ولا یهمّه لو خرج الناس کلهم عن الدین

أفواجاً أفواجاً.

هذا والی الله المشتکی..

وعلیه المعول فی الشده والرخاء..

نسأل الله سبحانه أن یوفقنا لانتظار فرجه الشریف وللعمل بواجباتنا من الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، إنه سمیع مجیب.

وهذا أخر ما أردنا إیراده فی هذا الکتاب، عجل الله فرجهم، وجعل فرجنا وفرج الدنیا بفرجهم، وصلی الله علی محمد وآله الطاهرین.

اللهم انا نرغب الیک فی دوله کریمه، تعز بها الاسلام وأهله، وتذل بها النفاق واهله، وتجعلنا فیها من الدعاه الی طاعتک، والقاده الی سبیلک، وتزرقنا بها کرامه الدنیا والآخره. [1] .

قم المقدسه

محمد الشیرازی پاورقی

[1] الاقبال: ص51، مصباح الکفعمی: 581، البلد الأمین: ص195 أعمال شهر رمضان.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.