بحوث قرآنیة

اشارة

سرشناسه : سبحانی تبریزی جعفر، ۱۳۰۸ -
عنوان و نام پدیدآور : بحوث قرآنیة : فی التوحید و الشرک یبحث عن تحدید معالم‌التوحید و الشرک مع تطبیقات عملیة/ تالیف جعفر السبحانی
مشخصات نشر : قم موسسه الامام صادق (ع ۱۴۱۹ق ۱۳۷۷.
مشخصات ظاهری : ۱۷۶ ص.
شابک : 964-6243-45-2 ؛ چاپ دوم : 964-357-092-4
وضعیت فهرست نویسی : برون‌سپاری
یادداشت : عربی یادداشت : چاپ قبلی موسسه الصادق ۱۳۷۴ تحت عنوان "التوحید و الشرک فی القرآن الکریم می‌باشد.
یادداشت : چاپ دوم ۱۴۲۴ق = ۱۳۸۲.
یادداشت : چاپ سوم: ۱۴۲۶ق. = ۱۳۸۴.
یادداشت : کتابنامه ص [۱۶۳] - ۱۶۹؛ همچنین به صورت زیرنویس
عنوان دیگر : التوحید و الشرک فی القرآن‌الکریم
موضوع : توحید -- جنبه‌های قرآنی
موضوع : شرک -- جنبه‌های قرآنی
شناسه افزوده : موسسه امام صادق (ع)
رده بندی کنگره : BP۱۰۴ /ت۹س۲ ۱۳۷۷
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۱۵۹
شماره کتابشناسی ملی : م‌۷۹-۱۳۷۵۶

کلمة المؤلف

کلمة المؤلف بحوث قرآنیة
فی
التوحید والشرک
یبحث عن تحدید معالم التوحید و الشرک
مع تطبیقات عملیّة تألیف
جعفر السبحانی
( 4 ) ( 5 ) بسم الله الرحمن الرحیم الحمد للّه ربّ العالمین، والصّلاة والسّلام علی سیّد المرسلین وآله وصحبه المنتجبین.
أمّا بعد،
فهذه بحوث موجزة حول التوحید والشرک فی القرآن الکریم أقدِّمُها إلی الجیل الصاعد من أبناء أُمّتنا الاِسلامیة بُغیة الحفاظ علی کیانهم ووحدة کلمتهم وإنقاذهم من مخالب الشرک وهدایتهم إلی حظیرة التوحید.
فانّ الهدف الاَسمی لجمیع الرسل هو مکافحة الشرک وتحطیم قلاعه، قال سبحانه: (وَلَقَدْ بَعَثْنا فی کُلِّ أُمّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللّهَ وَاجْتَنِبُوا الطّاغُوت) .(1)
وقد أضحت مسألة التوحید والشرک من المسائل الهامّة فی عصرنا هذا، لا سیما وأنّها صارت ذریعة لتشتیت الصفوف وتمزیق الوحدة الاِسلامیة، مع أنّ الواجب علی کلّ مسلم الحفاظ علی توحید الکلمة وتعزیز أواصر الاَخوَّة.
ویأتی الکلام فی الموضوع ضمن مقدمة وفصول.
____________
1 ـ النحل | 36 .
( 6 ) ( 7 )

المقدمة

المقدمة
کلمة التوحید و توحید الکلمة بُنی الاِسلام علی کلمتین: «کلمة التوحید» والشهادة علی أنّه لاإله إلاّ اللّه ونفی أُلوهیة وربوبیة کلّ موجود سواه، و«توحید الکلمة» والاعتصام بحبل اللّه المتین والنهی عن التفرق والتشتت وراء مسائل هامشیة لا تمسُّ ـ فی کثیر من الاَحیان ـ جوهرَ الاِسلام، ورائدُنا فی الدعوة إلی الوحدة وحفظ کیان الاِسلام، قوله سبحانه: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمیعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْداءً فَأَلَّفَ بَیْنَقُلُوبکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً وَکُنْتُمْ عَلی شَفا حُفْرَةٍ مِنَ النّارِ فَأَنْقَذَکُمْ مِنْها کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللّهُ لَکُمْ آیاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ) .(1)
ولو سبرنا أقوال النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وسیرته العملیة نلمس منها اهتماماته الکبیرة بتوحید الکلمة ولمّ الشمل، فانّ الوحدة هی دعامة القوة والرفاه ونیل السعادة، کما أنّ التفرقة هی بوَرة الضعف والشقاء والاندحار. ____________
1 ـ آل عمران|103.
( 8 )
ولنقتصر من سیرته وکلامه (صلی الله علیه وآله وسلم) علی الاَُمور التالیة:
أ. قدِم النبیص یثرب، و الاَوس و الخزرج یقودان جمله وشبّانهم یطوفون حوله وکانت القبیلتان هما الحجر الاَساس لبناء الدعوة الاِسلامیة، ولکن کان بین الطائفتین قبل اعتناق الاِسلام حروب طاحنة أسفرت عن مصرع العدید منهم و کانت البغضاء والعداوة متفشیة بینهم، وفی تلک الظروف هبط علیهم النبیورأی ضرورة رأب الصدع وتقریب الخطی بین القبیلتین بل جعْلَهما اخوین متحابین ومتراحمین.
فأوّل خطوة قام بها هی التآخی بینهما حسماً لمادة الخلاف وإنساءً للماضی.(1)
ب. انتصر المسلمون علی قبیلة بنی المصطلق، فبینا رسول اللّه علی مائهم نشب النزاع بین رجل من الاَنصار ورجل من المهاجرین، فصرخ الاَنصاری، فقال: یا معاشر الاَنصار، وصرخ الآخر، وقال: یا معشر المهاجرین، فلما سمعهما النبیصقال: دعوها فانّها منتنة...(2) یعنی انّها کلمة خبیثة، لاَنّها من دعوی الجاهلیة، واللّه سبحانه جعل الموَمنین إخوة وصیّرهم حزباً واحداً، فینبغی أن تکون
____________
1 ـ الدر المنثور:2|287، تفسیر الآیة 103 من سورة آل عمران، نقل عن مقاتل بن حیان انّ هذه الآیة نزلت فی قبیلتین من قبائل الاَنصار، إلی أن قال: فقدم النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فأصلح بینهم.
2 ـ ابن هشام: السیرة النبویة:3|303، غزوة بنی المصطلق.
( 9 )
الدعوة فی کلّ مکان وزمان لصالح الاِسلام والمسلمین عامة، لا لصالح قوم ضد الآخرین، فمن دعا فی الاِسلام بدعوی الجاهلیة یعزر.
فالنبی (صلی الله علیه وآله وسلم) یصف کلّدعوة تشقّ عصا المسلمین وتمزق وحدتهم بأنّها دعوی منتنة، وکیف لا تکون کذلک وهی توجب انهدام دعامة الکیان الاِسلامی.
ج. نزل النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) دار هجرته والتفت حوله القبیلتان: الاَوس والخزرج، فمرَّ شاس بن قیس ـ الذی کان یحمل فی قلبه ضغناً للمسلمین ـ علی نفر من أصحاب رسول اللّه ص من الاَوس والخزرج فی مجلس یتحدثون فیه، فغاظه ما رأی من أُلفتهم وجماعتهم، وصلاح ذات بینهم علی الاِسلام، بعد الذی کان بینهم من العداوة فی الجاهلیة.
فقال: قد اجتمع ملاَ بنی قیلة بهذه البلاد، لا واللّه ما لنا معهم إذا اجتمع ملوَهم بها من قرار، فأمر فتی شاباً من الیهود کان معهم، فقال: اعمد إلیهم، فاجلس معهم، ثمّ اذکر یوم بُعاث، یوم إقتتلت فیه الاَوس والخزرج، وکان الظفر فیه یومئذ للاَوس علی الخزرج، وکان علی الاَوس یومئذ حُضیر بن سماک الاَشهلی، وعلی الخزرج عمرو بن النُّعمان البیاضی، فقتلا جمیعاً.
دخل الشاب الیهودی مجتمعَ القوم فأخذ یذکر مقاتلتهم ومضاربتهم فی عصر الجاهلیة فأحیی فیهم حمیَّتها حتی استعدُّوا للنزاع والجدال، وأخذ الشاب یوَجج نار الفتنة.
( 10 )
فبلغ ذلک رسول اللّهص فخرج إلیهم فیمن معه من أصحابه المهاجرین، حتی جاءهم فقالص: یا معشر المسلمین! اللّه، اللّه، أبدعوی الجاهلیة وأنا بین أظهرکم، بعد أن هداکم اللّه بالاِسلام، وأکرمکم به، وقطع به عنکم أمر الجاهلیة، واستنقذکم من الکفر وألّف به بین قلوبکم.(1)
وقد ترکت کلمة النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وقعاً فی نفوسهم، حیث فطنوا إلی أنّـها نزعة من نزعات الشیطان، فندموا علی ما وقع منهم ثمّ انصرفوا.
انّ کلمة الرسول، کشفت القناع عن الخدعة الیهودیة، وأطفأت نار الفتنة فی مهدها، ودخلت فی القلوب الموَمنة وصیّرتهم إخواناً متحابِّین.
هذه القصة وکم لها من نظیر تعکس لنا المحاولات المستمیتة التی یبذلها أعداء الاِسلام بغیة الاِطاحة بوحدة المسلمین وتمزیق شملهم.
ولو کان فی عصر الرسول شاس أو شاسان من الیهود، ففی الوقت الحاضر المئات بل الاَُلوف منهم جنّدوا قواهم الشیطانیة، وأثاروا النعرات الطائفیة بین المسلمین من خلال طرح مسائل هامشیة لتکدیر صفوهم.
إنّ أسالیب الاَعداء فی إثارة الفتن لا تعدُّ ولا تُحصی، ولهم مخططات مختلفة حسب ما تقتضیه الظروف والبیئات. ____________
1 ـ انظر السیرة النبویة: 1|555ـ556، ط عام 1375هـ.
( 11 )
فالعقل یفرض علی المسلمین رصَّ صفوفهم، وتوحیدَ کلمتهم بغیة الوقوف أمام تلک الخُطط والموَامرات .
إنّ مسألة التوحید ونبذ الشرک من المسائل الهامّة التی تعد الهدف الاَسنی للاَنبیاء والمرسلین وکبار المصلحین. فالتوحید رمز الاِسلام وعزّة المسلمین .
هذا ومع الاعتراف بأهمیته ولکن وجدت ـ من خلال البحث فی التوحید والشرک ـ مسائل هامشیة صارت ذریعة للاختلاف ووسیلة للتشتت فآثرنا فی هذه الرسالة المتواضعة استنطاق القرآن الکریم فی هذه المسائل والاستنارة بنور السنة النبویة التی اتفق المسلمون علی کونها المصدر الثانی للعقیدة والشریعة بعد الذکر الحکیم.
وأخیراً ندعو المجتمع الاِسلامی إلی ما دعا به القرآن الکریم، وقال: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً وَلا تَفَرَّقُوا) .
فالمسلمون ملّة واحدة یجمعهم إله واحد، وکتاب واحد، ودین واحد، وشریعة واحدة فما یجمعهم أکثر ممّا یفرقهم.
والجمیع کما یقول شاعر الاهرام:
انّا لتجمعنا العقیدة أمَّة * ویضمّنا دین الهدی أتباعا
ویؤلف الاِسلام بین قلوبنا * مهما ذهبنا فی هوی أشیاعا جعفر السبحانی
( 12 ) ( 13 )

الفصل الاَوّل

الفصل الاَوّل تحدید الاِیمان والکفر الاِیمان عبارة عن الاِذعان باللّه سبحانه والیوم الآخر ورسالة النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فهذه الاَُمور الثلاثة تشکِّل دعامات الاِیمان وأرکانه، وما سواها ترجع بشکل إلیها.
نعم لما کان ما خلَّف النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) من تراث فی مجال المعارف والاَحکام ضخماً لا یمکن استحضاره فی الضمیر ثمّ التصدیق به، اضطرّ العلماء إلی تقسیم ما جاء به النبیإلی قسمین: قسم معلوم بالتفصیل کتوحیده سبحانه والحشر یوم المعاد فی مجال العقائد، ووجوب الصلاة والزکاة ونحوهما فی مجال الاَحکام، وقسم منه معلوم بالاِجمال نعلم وروده فی الکتاب والسنّة، فلا محیص للموَمن أن یوَمن بالاَوّل علی وجه التفصیل، وبالثانی علی وجه الاِجمال.
قال عضد الدین الایجی: الاِیمان: التصدیق للرسول فیما علم مجیئه به ضرورة وتفصیلاً فیما علم تفصیلاً، وإجمالاً فیها علم إجمالاً.(1)
____________
1 ـ الایجی، المواقف، ص 384.
( 14 )
وبعبارة أوضح: أنّ ما جاء به الرسولص إمّا أن یعلم به بالضرورة کوجوب الصلاة والزکاة والجهاد والحج، وإمّا أن لا یعلم به کذلک.
فالموَمن هو الذی یعتقد بصحّة کلّ ما بعث به الرسول «صلی الله علیه وآله وسلم» إلی أُمّته، غیر انّ المعلوم بالضرورة، یوَمن به تفصیلاً و ما لم یعلم، یوَمن به علی وجه الاِجمال.
ویظهر ممّا تقدم انّ الاِیمان یتجلّی فی أُصول ثلاثة:
الاَصل الاَوّل: الاِیمان باللّه سبحانه وتوحیده.
الاَصل الثانی: الاِیمان بالآخرة وحشر الناس فی الیوم الموعود.
الاَصل الثالث: الاِیمان برسالة الرسولص وما جاء بها.
والاعتقاد بهذه الاَُصول الثلاثة یورث الاِیمان ویدخل الاِنسان فی حظیرته ویتفَّیَ فی ظلاله وظلال الاِسلام.
هذا ما علیه علماء الاِسلام دون فرق بین طائفة وأُخری، وقد آثروا فی ذلک ما روی عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فی غیر و احد من المواقف.
1. روی الاِمام علی بن موسی الرضا (علیهما السلام)، عن آبائه، عن علی (علیهم السلام)، قال: «قال النبی ص: أمرت أن أقاتل الناس حتی یقولوا لا إله إلاّ اللّه، فإذا قالوا حرمت علیَّ دماوَهم وأموالهم».(1) ____________
1 ـ البحار: 68|242.
( 15 )
2.أخرج الشیخان، عن عمر بن الخطاب، انّعلیّاً صرخ: یا رسول اللّه علی ماذا، أقاتل؟ قال (صلی الله علیه وآله وسلم): «قاتلهم حتی یشهدوا أن لا إله إلاّ اللّه وانّ محمّداً رسول اللّه، فإذا فعلوا ذلک فقد منعوا منک دماءهم وأموالهم إلاّ بحقها وحسابهم علی اللّه».(1)
3. روی أبو هریرة انّ رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) قال:
«لا أزال أُقاتل الناس حتی یقولوا لا إله إلاّاللّه، فإذا قالوها فقد عصموا منی دماءهم وأموالهم الا بحقها وحسابهم علی اللّه».(2) إلی غیر ذلک من النصوص الدالة علی أنّ محور الاِسلام والکفر کلمة «لاإله إلاّاللّه ومحمد رسول اللّه» و لو اقتصر فی بعض علی أصل واحد ولم یذکر المعاد وحشر الناس أو لم یذکر رسالته فلوضوحهما.
نعم، لیس الاِیمان بالاَُصول الثلاثة فقط مورثاً للسعادة، ومنقذاً عن العذاب والعقاب، بل لابدّ من انضمام العمل إلیه واقترانه بامتثال أوامره ونواهیه فی الکتاب والسنّة، وذلک من الوضوح بمکان، وقد وردت فی هذا الصدد روایات عدیدة نقتصر علی قلیل منها:
1. روی عبد اللّه بن عمر قال: قال رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) :
«بنی الاِسلام علی خمس: شهادة أن لاإله إلاّ اللّه وانّمحمّداً
____________
1 ـ صحیح البخاری: 1|10، کتاب الاِیمان ؛ صحیح مسلم: 7|17، کتاب فضائل علی «علیه السلام».
2 ـ الشافعی: الاَُمّ: 6|157، اقرأ کلامه فیه حول هذا الموضوع.
( 16 )
رسول اللّه، وإقامة الصلاة، وإیتاء الزکاة، والحجّ، وصوم شهر رمضان».(1)
2. ما روی عن رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) متضافراً انّه قال:
«من شهد أن لاإله إلاّ اللّه، و استقبل قبلتنا، وصلی صلاتنا، وأکل ذبیحتنا، فذلک المسلم، له ما للمسلم وعلیه ما علی المسلم».(2)
وعلی ضوء ذلک فالذی یمیز الموَمن عن الکافر هو الاعتقاد بالاَُصول الثلاثة، وأمّا ما یوجب السعادة الاَُخرویة فهو فی ظلّ العمل بالواجبات والانتهاء عن المحرمات.
ویشیر إلی الاَمر الاَوّل ما مرّ من الروایات التی ترکِّز علی العقیدة ولا تذکر من العمل شیئاً. کما تشیر إلی الاَمر الثانی الروایات التی ترکز علی العمل وراء العقیدة.
إذا عرفت ما یُخرج الاِنسان من الاِیمان ویدخله فی الکفر ،یعلم منه انّه لا یصح تکفیر فرقة من الفرق الاِسلامیة مادامت تعترف بالاَُصول الثلاثة.وفی الوقت نفسه لا تنکر ما علم کونه من الشریعة بالضرورة کوجوب الصلاة والزکاة وأمثالهما.
هذا ما نصّ علیه جمهور المتکلمین والفقهاء.(3)
وها نحن نذکر بعض الشواهد علی هذا الموضوع. ____________
1 ـ صحیح البخاری: 1|16، باب أداء الخمس من کتاب الاِیمان.
2 ـ ابن الاَثیر: جامع الاَُصول: 1|158.
3 ـ لاحظ المواقف للایجی: 392.
( 17 )
1. قال ابن حزم عندما تکلّم «فیمن یُکفَّر و لا یکفر»:
«وذهبت طائفة إلی انّه لا یُکفَّر ولا یُفسَّق مسلم بقول قاله فی اعتقاد أو فتیا، وانّ کلّ من اجتهد فی شیء من ذلک فدانَ بما رأی انّه الحقّ فانّه مأجور علی کلّحال، إن أصاب الحق فأجران، وإن أخطأ فأجر واحد.وهذا قول ابن أبی لیلی، وأبی حنیفة، والشافعی، وسفیان الثوری، وداود بن علی وهو قول کلّ من عرفنا له قولاً فی هذه المسألة من الصحابة (رضوان اللّه علیهم) ما نعلم منهم فی ذلک خلافاً أصلاً».(1)
2. وقال شیخ الاِسلام تقی الدین السبکی: إنّ الاِقدام علی تکفیر الموَمنین عسر جداً، وکلّ من فی قلبه إیمان، یستعظم القول بتکفیر أهل الاَهواء والبدع مع قولهم لاإله إلاّ اللّه، محمّد رسول اللّه، فانّ التکفیر أمر هائل عظیم الخطر.(2)
3. وقال أحمد بن زاهر السرخسی الاَشعری: لما حضرت الوفاةُ أبا الحسن الاَشعری فی داری ببغداد أمر بجمع أصحابه ثمّ قال: اشهدوا علی أنّنی لا أُکفِّرُ أحداً من أهل القبلة بذنب، لاَنّی رأیتهم کلّهم یشیرون إلی معبود واحد والاِسلام یشملهم ویعمهم.(3)
____________
1 ـ ابن حزم: الفصل: 3|291.
2 ـ الشعرانی:، الیواقیت والجواهر:2|125، ط عام 1378هـ.
3 ـ الشعرانی: الیواقیت والجواهر:2|126.
( 18 )
4. وقال التفتازانی: إنّ مخالف الحقّ من أهل القبلة لیس بکافر مالم یخالف ما هو من ضروریات الدین کحدوث العالم وحشر الاَجساد، واستدل بقوله: إنّ النبی و من بعده لم یکونوا یفتشون عن العقائد وینبهون علی ما هو الحقّ.(1) السنّة النبویة وتکفیر المسلم
قد وردت أحادیث کثیرة تنهی عن تکفیر المسلم الذی أقر بالشهادتین فضلاً عمّن یمارس الفرائض الدینیة، وإلیک طائفة من هذه الروایات:
1. بنی الاِسلام علی خصال: شهادة أن لا إله إلاّاللّه، وانّمحمّداً رسول اللّه، والاقرار بما جاء من عند اللّه، و الجهاد ماض منذ بعث رسله إلی آخر عصابة تکون من المسلمین...فلا تکفروهم بذنب ولا تشهدوا علیهم بشرک».(2)
2. أخرج أبو داود عن نافع، عن ابن عمر، قال: قال رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم): «أیّما رجل مسلم أکفر رجلاً مسلماً فإن کان کافراً وإلاّ کان هو الکافر».(3)
____________
1 ـ التفتازانی: شرح المقاصد:5|227.
2 ـ کنز العمال:1|29، برقم 30.
3 ـ سنن أبی داود:4|221، برقم 4687، کتاب السنة.
( 19 )
3. أخرج مسلم، عن نافع، عن ابن عمر، انّ النبی «صلی الله علیه وآله وسلم» قال: «إذا کفّر الرجل أخاه فقد باء بها أحدهما».(1)
4. أخرج مسلم، عن عبد اللّه بن دینار، انّه سمع ابن عمر، یقول: قال رسول اللّه ص: «أیّما امرءٍ قال لاَخیه یا کافر، فقد باء بها أحدهما إن کان کما قال، وإلاّ رجعت علیه.(2)
5. عقد البخاری باباً باسم «المعاصی من أمر الجاهلیة ولا یکفر صاحبها بارتکابها إلاّ بالشرک»، یقول النبی ص: إنّک امرء فیک جاهلیة، وقول اللّه: (إِنَّ اللّهَ لا یغفرُ أَن یُشْرکَ بِهِ وَیَغْفرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ) .(3)(4)
6. أخرج الترمذی فی سننه عن ثابت بن الضحاک، عن النبی ص قال: «لیس علی العبد نذر فیما لا یملک، ولا عن الموَمن کقاتله، ومن قذف موَمناً بکفر فهو کقاتله».(5)
7. أخرج ابو داود عن أُسامة بن زید قال: بعثنا رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم)
____________
1 ـ صحیح مسلم: 1|56، باب «من قال لاَخیه المسلم یا کافر» من کتاب الاِیمان.
2 ـ صحیح مسلم: 1|57، باب «من قال لاَخیه المسلم یا کافر» من کتاب الاِیمان، وأخرجه الاِمام أحمد فی مسنده:2|22و 60و 142؛ وأخرجه الترمذی فی سننه: 5|22 برقم 2637، کتاب الاِیمان.
3 ـ النساء|48.
4 ـ صحیح البخاری: 1|11، باب «المعاصی من أمر الجاهلیة» من کتاب الاِیمان.
5 ـ سنن الترمذی: 5|22 برقم 2636، کتاب الاِیمان.
( 20 )
سریة إلی الحرقات، فنذروا بنا فهربوا فأدرکنا رجلاً فلمّا غشیناه قال: لا إله إلاّ اللّه، فضربناه حتی قتلناه فذکرته للنبیص فقال: «من لک بلا إله إلاّاللّه یوم القیامة؟» قال: قلت: یا رسول اللّه، إنّما قالها مخافة السلاح والقتل، فقال: «أفلا شققت عن قلبه حتی تعلم من أجل ذلک قالها أم لا ؟ من لک بلا إله إلاّ اللّه یوم القیامة؟» قال: فمازال یقولها حتی وددت انّی لم أسلم إلاّ یومئذ.(1)
8.لما خاطب ذو الخویصرة الرسول الاَعظمص بقوله: اعدل، ثارت ثورة من کان فی المجلس، منهم خالد بن الولید قال: یا رسول اللّه الا أضرب عنقه؟ فقال رسول اللّه ص: «لا، فلعله یکون یصلّی» فقال: إنّه رب مصل یقول بلسانه ما لیس فی قلبه، فقال رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) : «إنّی لم أُوَمر أن أنقب قلوب الناس ولا أشق بطونهم».(2)
وعلی ضوء هذه الاَحادیث المتضافرة والکلمات المضیئة عن الرسولص وعلمائنا السابقین المقتفین أثره یعلم انّ تکفیر مسلم لیس بالاَمر الهیّـن بل هو من الموبقات، قال سبحانه: (وَلا تَکُونُوا کَالَّذِینَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ ما جاءَهُمُ الْبَیِّناتُ وَأُولئِکَ لَهُمْ عَذابٌ عَظیمٌ)(3)
لم یزل المسلمون منذ قرون غرضاً لاَهداف المستعمرین
____________
1 ـ سنن أبی داود:3|45برقم 2643؛ صحیح البخاری: 5|144، باب بعث النبی اسامة بن زید إلی الحرقات من کتاب المغازی.
2 ـ صحیح البخاری: 5|164، باب بعث علی وخالد بن الولید من کتاب المغازی.
3 ـ آل عمران|105.
( 21 )
ومخطَّطاتهم فی بث الفرقة بین صفوفهم وجعلهم فرقاً وأُمما متناحرة ینهش بعضهم بعضاً، وکأنّهم لیسوا من أُمّة واحدة کلّ ذلک لیکونوا فریسة سائغة للمستعمرین.وبالتالی ینهبوا ثرواتهم ویقضوا علی عقیدتهم وثقافتهم الاِسلامیة بشتی الوسائل، ولاَجل ذلک نری انّه ربما یُشعلون نیران الفتن لاَجل مسائل فقهیةلا تمسّ إلی العقیدة بصلة فیکفِّر بعضهم بعضاً مع أنّالمسائل الفقهیة لم تزل مورد خلاف ونقاش بین الفقهاء، فمثلاً:
فی مسألة قبض الید الیسری بالیمنی أقوال فمن قائل بالاستحباب، إلی آخر قائل بالکراهة، إلی ثالث قائل بالتحریم. فلکل مجتهد رأیه فلا یجوز لفقیه أن یکفر فقیهاً أو اتباعه فی مسألة القبض، وقس علی ذلک مسائل کثیرة تعد من الاَحکام وللاجتهاد فیها مجال واسع.
ونظیر ذلک بعض المسائل العقائدیة التی لیست من ضروریات الاِسلام بل للعقل والاستدلال دور فی تحقیقها، مثلاً:
عصمة الاَنبیاء قبل البعثة أو بعدها، أو حدوث القرآن وقدمه، أو صفاته تعالی عین ذاته أو زائد علیها، فلیست هذه المسائل محور التوحید والشرک والاِیمان والکفر ولکلّ محقق، عقیدته ودلیله ولا یجوز لآخر تکفیره، ویکفی فی ذلک، الاعتقاد بما جاء به النبیإذا لم یکن من أهل التحقیق.
( 22 )
وبما ذکرنا یعلم انّ تکفیر طائفة ، طائفة أُخری لمسائل فقهیة أو عقائدیة لم یثبت کونها من ضروریات الدین، أمر محظور وزلَّة لا تغتفر وخدمة للاستعمار الغاشم لا غیر.
ونحن لا نرید الاِطالة فی الکلام وتکثیر الاَمثلة، و تکفی فی الاطلاع دراسة وضع المسلمین وتشتتهم ضمن اختلاف بعضهم مع بعض فی فروع فقهیة أو عقائدیة لیست من الضروریات.

الفصل الثانی

الفصل الثانی التوحید، مراتبه و أقسامه التوحید ونبذ الشرک من أهمّ المسائل العقائدیة التی تصدَّرت المفاهیم والتعالیم السماویة علی الاِطلاق، ویعدّ أساساً لسائر المعارف الاِلهیة التی جاء بها رسل اللّه فی کتبهم وکلماتهم.
وبما انّ للتوحید مراتب بیّنها علماء الاِسلام فی کتبهم العقائدیة نأتی بها علی سبیل الاِجمال ونردف کلّ قسم منها بآیة أو آیات قرآنیة ثمّ نبحث باسهاب عن التوحید فی العبادة الذی هو آخر مراتبه.
فنقول: إنّ للتوحید أقساماً: الاَوّل: التوحید فی الذات
والمراد منه هو انّه سبحانه واحد لا نظیر له، فرد لا مثیل له، بل یمتنع أن یکون له نظیر أو مثیل ، قال سبحانه: (لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ وَهُوَ السَّمیعُ الْبَصیر ) .(1)
____________
1 ـ الشوری|11.
( 24 )
وقال سبحانه: (قُلْ هُوَ اللّه أَحَد* اللّهُالصَّمَد* لَمْ یَلِدْوَلَمْ یُولَدْ*وَلَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَد) .(1) الثانی: التوحید فی الخالقیة
والمراد انّه لیس فی صحیفة الوجود خالق غیر اللّه سبحانه، ولا موَثر سواه، وانّ ما فی الکون من السماوات والاَرض والجبال والبحار والعناصر والمعادن والنباتات والاَشجار فهو مخلوق للّه سبحانه، فوجودها وأفعالها وآثارها کلّها مخلوقة للّه تبارک و تعالی.
فالشمس وحرارتها، والقمر وإنارته، والنار وإحراقه وغیر ذلک من الفواعل والاَسباب کلّها مخلوقة للّه تبارک وتعالی مع آثارها ومسبباتها، قال سبحانه: (قُلِ اللّهُ خالِقُ کُلِّ شَیْءٍ وَهُوَ الْواحِدُ القَهّار ) (2) . وقال سبحانه: (اللّهُ خالِقُ کُلّ شَیْءٍ وَهُوَ عَلی کُلّ شَیْءٍ وَکِیل)(3) وقال تعالی: (ذلِکُمُ اللّهُ رَبُّکُمْ لا إلهَ إِلاّهُوَ خالِقُ کُلِّ شَیْءٍ فَاعْبُدُوهُ) .(4) لکن جرت مشیئته علی خلق الاَشیاء عن طریق أسبابها فکون العالم کله مخلوقاً للّه سبحانه لیس بمعنی إنکار علاقة السببیة ، کما سیوافیک . ____________
1 ـ الاخلاص|1ـ4.
2 ـ الرعد|16.
3 ـ الزمر|62.
4 ـ الاَنعام|102.
( 25 ) الثالث: التوحید فی الربوبیة
والمراد منه انّ للکون مدبراً واحداً متصرفاً کذلک لا یشارکه فی التدبیر شیء فهو سبحانه المدبر الوحید للکون علی الاِطلاق، قال سبحانه: (إِنّ رَبَّکُمُ اللّهُ الَّذی خَلَقَالسَّماواتِ وَالاََرْضَ فی سِتَّةِ أَیّامٍ ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ یُدَبِّرُ الاََمْر ) (1) وقال سبحانه: (اللّهُ الَّذِی رَفَعَ السَّماواتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرونَها ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَر کُلٌّ یَجْری لاََجَلٍ مُسَمًّی یُدَبِّرُ الاََمْر ) .(2)
تجد انّه سبحانه یذکر بعد خلق السماوات والاَرض، تدبیر أمر الخلقة، وربوبیَّتها فیُحصره فی ذاته فلا مدبِّر ولا ربّ إلاّ هو، فیکون الخالق هو الموجد، والرب والمدبر لاَمر الخلقة ودوامها واستمرارها.
نعم ثمّة سوَال وهو انّه إذا لم یکن مدبر سواه فما معنی قوله سبحانه:(فَالمُدبِّراتِ أَمْراً) (3) أو قوله تعالی: (وَهُوَ الْقاهِرُ فَوقَ عِبادِهِ وَیُرْسِلُ عَلَیْکُمْ حَفَظَة) (4) فانّ الحفظة جمع «الحافظ» وهم الذین یحفظون العباد ویدبّرون شوَون حیاتهم،أفهناک تناف بین هذا الاثبات والحصر السابق؟! ____________
1 ـ یونس|3.
2 ـ الرعد|2.
3 ـ النازعات|5.
4 ـ الاَنعام |61.
( 26 )
والجواب انّ من کان ملمّـاً بحقائق القرآن وعارفاً بلسانه یقف علی عدم وجود أیِّ تناقض وتناف بین ذلک النفی وهذا الاِثبات، وذلک لاَنّ الهدف من حصر التدبیر باللّه سبحانه هو حصره به علی وجه الاستقلال، أی من یدبر بنفسه غیر معتمد علی شیء.
وأمّا المثبت لتدبیر غیره، فیراد منه انّه یدبر بأمره وإذنه وحوله وقوته علی النحو التبعی فکل مدبر فی الکون من ملک وغیره فهو مظهر أمره ومنفِّذ إراداته.
ولیس هذا بعزیز فی القرآن تری أنّه سبحانه ینسب فعلاً لنفسه وفی الوقت نفسه ینسبه لشخص آخر، ولا تناقض، لاختلاف النسبتین فی الاستقلال والتبعیة، قال سبحانه: (اللّهُ یَتَّوَفی الاََنْفُسَ حینَ مَوتِها)(1) و قال: (حَتّی إِذا جاءَ أَحَدَکُمُ الْمَوتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنا) .(2)
فالتوفّی علی وجه الاستقلال هو فعله سبحانه، وأمّا التوفّی بحوله وقدرته وإرادته وأمره فهو فعل الرسل.
وبعبارة أُخری: هناک فعل واحد وهو التوفّی، یُنسب إلی اللّه بنحو وإلی رسله بنحو آخر، دون أیّ تناف وتنافر بین هذین النسبتین.
ونظیره قوله سبحانه: (وَاللّهُ یَکْتُبُ ما یُبَیِّتُون) (3) وفی الوقت
____________
1 ـ الزمر|42.
2 ـ الاَنعام |61.
3 ـ النساء|81.
( 27 )
نفسه یعتبر الملائکة کَتَبَة الاَعمال ویقول: (بَلی وَرُسُلُنا لَدَیْهِِم یَکْتُبُونَ) .(1)
وبذلک تقف علی معنی التوحید فی التدبیر والتأثیر، ولیس معناه خلوّ کلّ موجود من التأثیر وانّ آثار الاَسباب تفاض من اللّه سبحانه بلا واسطة، بل معناه انّالآثار والمسببات، للاَسباب نفسها، فالشمس مضیئة، والقمر منیر والنار محرقة حقیقة، ولکن بجعل منه سبحانه، فالجمیع من مظاهر أمره وإرادته.
ومن زعم انّ معنی التوحید فی الربوبیة هو نفی الآثار عن الاَسباب فقد نازع وجدانه، کما نازع الوحی المبین حیث إنّه یثبت الاَثر الطبیعی لکلّ سبب وفی الوقت نفسه یربطهما باللّه سبحانه، قال:(الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الاََرْضَ فِراشاً وَالسَّماءَ بِناءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّماء ماءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَراتِ رِزْقاً لَکُمْ فَلا تَجْعَلُوا للّهِ أَنْداداً وَأَنْتُمْ تَعْلَمُون) .(2)
تجد انّ الوحی اعترف بسببیة الماء لخروج الثمرات الطیّبة ولیست هذه الآیة وحیدة فی هذا الباب، بل فی القرآن الکریم نماذج من هذا النوع، قال سبحانه: (وَفِی الاََرْضِقِطَعٌ مُتَجاوِراتٌ وَجَنّاتٌ مِنْ أَعْنابٍ وَزَرْعٌ وَنَخیلٌصِنْوانٌ وَغَیْرُ صِنْوان یُسْقی بِماءٍ واحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَها عَلی بَعْضٍ فِی الاَُکُلِ إِنَّ فی ذلِکَ لآیاتٍ لِقَومٍ یعْقِلُونَ) .(3)
____________
1 ـ الزخرف|80.
2 ـ البقرة|22.
3 ـ الرعد|4.
( 28 )
فتستدلّ الآیة علی أنّ تدبیره سبحانه فوق تدبیر الفواعل الطبیعیة، وذلک بشهادة انّ الجنات تثمر أثماراً مختلفة مع وحدة الشرائط والظروف المحیطة بها من وحدة الماء والاَرض، وهذا یدل علی أنّ وراء الاَُمور الطبیعیة والاَسباب المادیة مدبراً فوقها، وعلی الرغم من هذا الاعتراف إلاّ انّه لا ینفی تأثیر العوامل الطبیعیة من دون أن یراها کافیة فی خلق هذا التنوّع.
هذا هو منطق القرآن فی التوحید والتدبیر والربوبیة، فمن أراد التفصیل فلیرجع إلی الکتب العقائدیة. الرابع: التوحید فی التشریع والتقنین
والمراد منه انّ التشریع والتقنین للاِنسان حقّمختص باللّه تبارک وتعالی فهو المشرِّع الوحید للمجتمع الاِنسانی ولا یحق لاَحد التقنین. قال سبحانه: (إِنِ الْحُکْمُ إِلاّ للّه أَمَرَأَلاّ تَعْبُدُوا إِلاّ إِیّاهُ) (1) والمراد من حصر الحاکمیة باللّه هو حصر الحاکمیة التشریعیة، فالآیة تهدف إلی أنّه لا یحق لاَحد أن یأمر وینهی ویحرِّم ویحلِّل سوی اللّه سبحانه ولاَجل انّ المراد من الحکم المختصّ باللّه سبحانه، هو التشریع أردفه بقوله: (أَمَرَ أَلاّ تَعْبُدُوا إِلاّ إِیّاهُ ) فالمراد من الاَمر هنا هو الاَمر التشریعی.
وقال سبحانه: (أَفَحُکْمَ الْجاهِلِیّةِ یَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ
____________
1 ـ یوسف|40.
( 29 )
حُکْماً لِقَومٍ یُوقِنُون) (1) فالآیة تقسِّم القوانین إلی : إلهیة وجاهلیة، وبما انّ ما کان من صنع الفکر البشری لیس إلهیاً فیکون حکماً جاهلیاً البتة. الخامس: التوحید فی الطاعة
والمراد انّه لا یجب طاعة سوی اللّه تعالی، فهو وحده یجب أن یُطاع وأن تمتثل أوامره ونواهیه، وأمّا طاعة غیره فتجب بإذنه وأمره وإلاّ کانت محرمة موجبة للشرک فی الطاعة، قال سبحانه: (وَما أُمِرُوا إِلاّ لیَعْبُدُوا اللّهَمُخْلِصینَ لَهُ الدِّین) (2) والدین فی الآیة بمعنی الطاعة أی مخلصین الطاعة له ولا یطیعون غیره.
نعم تجب طاعة النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) لاَمره تعالی، قال سبحانه: (وَما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍإِلاّ لِیُطاعَ بِإِذْنِ اللّه).(3)
وفی آیة أُخری عُدَّت طاعة النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) من مظاهر طاعة اللّه وقال: (وَمَنْ یُطِعِ الرَّسُول فَقَدْ أَطاعَ اللّه).(4)
وعلی ضوء ذلک فإطاعة النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وأُولی الاَمر والوالدین إنّما هو بإذنه وأمره سبحانه ولولاه لم تکن طاعتهم واجبة، بل ولا الانقیاد لاَوامرهم جائزة فهناک مطاع بالذات وهو اللّه وغیره مطاع بالعرض وبأمره. ____________
1 ـ المائدة|50.
2 ـ البینة|5.
3 ـ النساء|64.
4 ـ النساء|80.
( 30 ) السادس: التوحید فی الحاکمیة
والمراد منه انّالحکم علی الناس حقّ مختص باللّه تبارک و تعالی، و حکومة الغیر یجب أن تنتهی إلی اللّه تبارک و تعالی، وذلک لاَنّ الحکومة والحاکمیة فی المجتمع لا تنفک عن التصرف فی النفوس والاَموال وتحدید الحریات وذلک فرع ولایة، للحاکم علی المحکوم ولولاها لعدَّ التصرف عدواناً وممّا لا شکّ فیه انّ الولایة للّه المالک الحقیقی للاِنسان الخالق له، والمدبر له، فلا یحقّ لاَحد الاِمرة علی العباد إلاّ بإذن منه سبحانه.
قال سبحانه: (إِنِ الْحُکْمُ إِلاّ للّهِ یَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَیْرُ الْفاصِلینَ).(1) وقال سبحانه: (أَلا لَهُ الْحُکْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحاسِبینَ) (2) فالحکومة علی الناس ـ سواء أکانت بصورة القضاء وفضِّ الخصومة أو بصورة الاِمرة ـ حقّ للّه، وغیره یمارسها بإذنه وإلاّ فیکون من قبیل حکم الطواغیت الذی شجبه القرآن فی أکثر من آیة. السابع: التوحید فی العبادة
والمراد منه حصر العبادة باللّه سبحانه وهذا هو الاَصل المتفق علیه بین جمیع طوائف المسلمین فلا یکون المسلم مسلماً
____________
1 ـ الاَنعام|57.
2 ـ الاَنعام|62.
( 31 )
إلاّ بعد الاعتراف بهذا الاَصل، وشعار المسلمین الذی یردّدونه کل یوم هو قوله سبحانه: (إِیّاکَ نَعْبُدُ) فعبادة غیره إشراک للغیر مع اللّه فی العبادة، موجبة لخروج المسلم عن ربقة الاِسلام.
وثمة أمر آخر وهو انّالضابطة الکلیة ـ حصر العبادة باللّه سبحانه ـ أمر لا غبار علیه، لکن ثمة أُموراً ربما یتصور انّها من قبیل العبادة لغیر اللّه، وهذا ما سنتطرق إلیه فی الفصل الخامس، وعلی ذلک فالنزاع لیس کبرویاً بل صغروی، أی لا نزاع لاَحد فی أنّه لا تجوز عبادة غیره، وإنّما الکلام فی أنّ هذا الاَمر هل هو عبادة غیره سبحانه أو لا ؟
مثلاً هل إقامة الاحتفالات فی الاَعیاد والمهرجانات الدینیة عبادة لصاحب الذکری، أو هو تکریم وتبجیل وتعظیم له، فلو کانت عبادة تکون محرمة وشرکاً بلا شک، ولو کان تکریماً وتعظیماً له یکون أمراً جائزاً بل مستحباً.
وهناک أمثلة أُخری ستمر علیک فی الفصل الخامس،غیر انّ المهم فی المقام هو تفسیر العبادة تفسیراً منطقیاً وتحدیدها تحدیداً دقیقاً لیعلم من خلالها ما هو الداخل تحتها أو الخارج عنها.
وهذا هو الذی یتکفل بیانه الفصلان التالیان.(1) ____________
1 ـ أحدهما یتضمن بیان حقیقة العبادة ومقوماتها و الآخر یتضمن تعریف العبادة، والاَوّل مقدمة للآخر.

الفصل الثالث

الفصل الثالث
حقیقة العبادة ومقوِّماتها
إنّ مفهوم العبادة من المفاهیم الواضحة کالماء والاَرض لکن مع وضوح مفهومهما ربما یصعب التعبیر عن حقیقتهما فی قالب الاَلفاظ.
وهکذا مفهوم العبادة من المفاهیم الواضحة مفهوماً ومصداقاً، ولکن ربما یصعب تحدیدها تحدیداً منطقیاً یکون جامعاً للاَفراد ومانعاً للاَغیار مع وضوح مصادیقها غالباً.
فخضوع العاشق الولهان للمعشوق، أو الجندیّ لرئیسه، وشدُّ الرحال إلی زیارة کبار الشخصیات کلّها خضوع وخشوع ولیست بعبادة.
والرجوع إلی اللغة لا یسمن ولا یغنی من جوع، لاَنّ أصحاب المعاجم لم یکونوا بصدد تحدید مفهوم العبادة حتی یُتخذ ما ذکروه مقیاساً وتعریفاً جامعاً ومانعاً. فانّـهم فسروه بالخضوع والتذلّل وما شابههما.
یقول ابن منظور فی لسان العرب: أصل العبودیة الخضوع
( 34 )
والتذلّل.
ویقول الراغب فی المفردات: العبودیّة: التذلّل، والعبادة أبلغ منها لاَنّها غایة التذلّل.
وفی القاموس المحیط: العبادة: الطاعة.
إلی غیر ذلک من التعاریف المتقاربة .
و من المعلوم انّ هذه تعاریف بالمعنی الاَعم، إذ لیس مجرّد الخضوع والتذلّل ولا غایتهما حداً للعبادة، فانّ حبّ العاشق للمعشوق لا یعد عبادة له ، کما انّتقبیل المصحف الکریم لیس عبادة للکتاب، وأوضح من ذلک انّ سجود الملائکة لآدم، کقوله سبحانه: (فَسَجَدَ المَلائِکَةُ کُلّهُمْ أَجْمَعُونَ* إِلاّإِبْلیسَ أَبی) (1) وسجود النبی یعقوب (علیه السلام) وزوجه وأولاده لیوسف (علیه السلام) ، کما فی قوله سبحانه: (وَرَفَعَ أَبَوْیهِ عَلَی الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّداً) (2) لم یک عبادة للمسجود له، أعنی آدم أبا البشر ولا النبی یوسف «علیه السلام» .
وقد بلغ خضوع الصحابة للنبی (صلی الله علیه وآله وسلم) بمکان انّهم کانوا یتبرکون بفضل وضوئه وشعر رأسه، والاِناء الذی یشرب منه الماء، والمنبر الذی کان یجلس علیه، ومن الواضح انّ هذا النوع من التبرّک غایة الخضوع منهم للنبی «صلی الله علیه وآله وسلم» ومع ذلک لم یبلغ حدَّ العبادة ولم یصفهم أحد بأنّهم کانوا
____________
1 ـ الحجر|30ـ31.
2 ـ یوسف|100.
( 35 )
یألِّهون النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) ویعبدونه کلّذلک یجرّنا إلی أن نقوم بتعریفها حتی یعم جمیع المصادیق ویمنع عن دخول غیرها.
والطریق الواضح لحلّ هذه المعضلة هو الوقوف علی مقومات العبادة و إمعان النظر فی العبادات الصحیحة التی قام بها المسلمون علی مرّ العصور، وفی العبادات والطقوس الباطلة التی کانت تُمارَس من قِبَل الوثنیین فی الجاهلیة والعصر الحاضر حتی نقف علی الخصوصیات المکنونة فی عمل الجمیع والتی علی ضوئها تطلق علیها عبادة، إذاً فتحلیل أعمالهم والوقوف علی المیزات الموجودة فیها والخصوصیات الکامنة یوقفنا أوّلاً علی حقیقة العبادة، ویرسم لنا ثانیاً تعریفاً جامعاً ومانعاً علی نحو یکون مقیاساً لتمییز العبادة عن غیرها.
وإلیک تحلیلها:
لا شکّ انّ الجامع بین جمیع أقسام العبادات صحیحها وباطلها هو الخضوع للمعبود سواء أکان مستحقاً له کاللّه سبحانه أو غیر مستحق له کالاَصنام والاَوثان أو الاَجرام السماویة من النجم والقمر والشمس والاَرواح والمثل النوریة المجردة، فالعبادة فی جمیع تلک المراحل تتمتع بالخضوع وهو عمل قائم بالجوارح کالرأس والید وغیرهما، فالعابد یخضع بجلّ جوارحه أو بشیء منها أمام المعبود وهذا أمر لاسترة فیه.
ولکن هناک خصوصیة أُخری موجودة فی الجمیع وهو أمر
( 36 )
قائم بالضمیر و القلب ولعلّه الاَساس لاِضفاء العبادة علی العمل الجارحی، وهی عبارة عن اعتقاد خاص بالمعبود الذی یکون مبدأً للخضوع الظاهری.
فالواجب علینا بیان تلک الخصوصیة الموجودة فی جمیع الاَقسام وإلیک التوضیح:
أمّا الموحدون الذین یعبدون اللّه تبارک و تعالی، فخضوعهم نابع عن اعتقادهم بأنّه خالق للکون والاِنسان، والمدبر للعالم الذی بیده کلّ شیء فی الدنیا والآخرة، ولیس هناک أی خالق ومدبر ومالک لمصالح العباد ومصائرهم فی العاجل والآجل سواه.
أمّا العاجل فیعتقدون أنّ الخلق والتدبیر والاحیاء والاماتة و انزال المطر والخصب و الجدب وکلّما یعدّظاهرة طبیعیة من فعله سبحانه لا من فعل غیره الذی لا یملک أی تأثیر فی مصیر الاِنسان.
أمّا الآجل فیعتقدون أنّ الشفاعة ومغفرة الذنوب وغیرهما من الاَُمور الاَُخرویة بیده تعالی.
وعلی ضوء ذلک فالعبادة هو الخضوع النابع عن الاعتقاد بخالقیته ومدبریته وکون أزمَّة الاَُمور ومصیر الاِنسان فی الدنیا والآخرة بیده.
هذا حال الموحدین وأمّا المشرکون فی عصر الرسالة وقبله وبعده فخضوعهم لمعبوداتهم کان نابعاً عن اعتقاد خاص یضادُّ
( 37 )
ذلک، فاللازم هو تحصیل ذلک الاعتقاد.
یظهر من بعض الآیات انّ العرب فی العصر الجاهلی کانوا موحدین فی الخالقیة، قال تعالی: (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَالسَّماواتِ وَالاََرْضَ لَیَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِیزُ العَلِِیم) (1) ولکنّهم فی الوقت نفسه کانوا مشرکین فی التدبیر الذی نعبِّر عنه بالربوبیة، فکانوا یعتقدون بأرباب، مکان الرب الواحد، ولکلّ رب شأن فی عالم الکون.
ویدل علی ذلک طائفة من الآیات نذکر بعضها:
1. انّ الموحد یری انّالعزة بید اللّه سبحانه ومنطقه، قوله سبحانه: (فلِلّه الْعِزَّةُ جَمیعاً) .(2)
ولکن المشرک فی عصر الرسالة کان یری انّ العزة بید الاَصنام والاَوثان کما یحکی عن عقیدته قوله سبحانه: (وَاتَّخَذُوا مِنْدُونِ اللّهِ آلِهَةً لِیَکُونُوا لَهُمْ عِزّاً) .(3)
2. انّ الموحد یری انّ النصر بید اللّه تبارک و تعالی و یردّد علی لسانه، قوله سبحانه: (وَمَا النَّصْرُ إِلاّمِنْ عِنْدِ اللّهِ الْعَزیزِ الحَکیم).(4)
ولکن المشرک فی عصر الرسالة کان یعتقد بأنّالنصر بید
____________
1 ـ الزخرف|9.
2 ـ فاطر|10.
3 ـ مریم|81.
4 ـ آل عمران|126.
( 38 )
الآلهة والاَرباب المزیَّفة، قال سبحانه: (وَاتَّخذوا مِنْ دُونِ اللّهِ آلِهَةً لَعَلَّهُمْ یُنْصَرُون) .(1)
3. انّ الموحد یوَمن بأنّ أمر التدبیر بید اللّه ، قال سبحانه: (إِنَّ اللّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السّاعَةِ وَیُنَزِّلُ الْغیْث) .(2) کما انّ بیده الجدب والخصب قال سبحانه: (وَلَنَبْلُوَنَّکُمْ بِشَیْءٍ مِنَ الْخوفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الاََمْوالِ وَالاََنْفُسِ وَالثَّمَراتِ وَبَشِّر الصّابِرینَ) .(3)
ولکن المشرک کان یستمطر بالانواء بل یستمطر بالاَصنام.
یقول ابن هشام فی سیرته: کان عمرو بن لُحَیّ أوّل من أدخل الوثنیة إلی مکة وضواحیها، فقد رأی فی مآب من أرض البلقاء من بقاع الشام أُناساً یعبدون الاَوثان وعندما سألهم عمّا یفعلون قائلاً: ما هذه الاَصنام التی أراکم تعبدونها؟
قالوا: هذه أصنام نعبدها فنستمطرها فتُمطرنا، ونستنصرها فتنصرنا، فقال لهم: أفلا تعطوننی منها صنماً فأسیر به إلی أرض العرب فیعبدوه؟
وهکذا استحسن طریقتهم واصطحب معه إلی مکة صنماً کبیراً یقال له «هبل» ووضعه علی سطح الکعبة المشرّفة ودعا الناس
____________
1 ـ یس|74.
2 ـ لقمان|34.
3 ـ البقرة|155.
( 39 )
إلی عبادته.(1)
4.ثمّ إنّ الموحد یری انّ غفران الذنوب والشفاعة بیده سبحانه فلیس هناک غافر للذنوب إلاّ اللّه سبحانه ولا شفیع إلاّ بإذنه، یقول سبحانه: (فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ یَغْفِرُ الذُّنُوب إِلاّ اللّه) (2)
ی وقوله سبحانه: (قُلْ للّهِ الشَفاعةُ جَمیعاً لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَالاََرْض) .(3) ةیوقال سبحانه: (وَلا یَمْلِکُ الَّذینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الشَّفاعَة) .(4)
وأمّا المشرک فکان یعتقد بأنّ الشفاعة بید الآلهة والاَرباب المزیفة، والشاهد علیه انّ الآیات الماضیة نزلت رداً علی عقیدة المشرکین حیث کانوا یعتقدون بأنّهم مالکون مقام الشفاعة بتفویض من اللّه سبحانه ولاَجل ذلک یوَکد علی نفی تلک العقیدة فی آیات أُخری، ویقول: (لا یَمْلِکُونَ الشَّفاعَةَ إِلاّ مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمن عَهْداً)(5) ضی وقال: (وَلا تَنْفَعُ الشَّفاعَةُ عِنْدَهُ إِلاّ لِمَنْ أَذِنَ لَهُ) (6) وقال: (وَلا یَملِکُ الَّذینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الشَّفاعَةَ إِلاّ مَنْ شَهِدَ بِالحَقّ).(7)
____________
1 ـ انظر السیرة النبویة: 1|76ـ77.
2 ـ آل عمران|135.
3 ـ الزمر|44.
4 ـ الزخرف|86.
5 ـ مریم|87.
6 ـ سبأ|23.
7 ـ الزخرف|86.
( 40 )
کما یری انّ مغفرة الذنوب بید الآلهة والشاهد علی ذلک (وصفه سبحانه) نفسه بأنّه «غافر الذنب» .(1)
5.انّ الموحد یری مصیره عاجلاً و آجلاً بیده سبحانه: وهذا هو إبراهیم الخلیل رائد التوحید یعلن عقیدته أمام الملاَ من المشرکین، یقول سبحانه حاکیاً عنه: (الَّذِی خَلَقَنِی فَهُوَ یَهْدین* وَالَّذی هُوَ یُطْعِمُنی وَیَسقین* وَإِذا مَرِضْت فَهُوَ یَشْفین* وَالذی یُمیتُنی ثُمَّ یُحیین) .(2)
ولکن المشرک یری کلّ ذلک أو أکثره بید آلهته وأربابه، کما یعرب عنه قوله سبحانه: (وَمِنَ النّاسِمَنْ یَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللّهِ أَنْداداً یُحِبُونَهُمْ کَحُبِّ اللّه) (3) ویقول تعالی حاکیاً عن لسان المشرکین یوم الحشر عند ندمهم عن عبادة الآلهة، (تاللّهِ إِنْ کُنّا لَفی ضَلالٍ مُبین * إِذْ نُسَویکُمْ بِرَبِّ الْعالَمین) .(4)
6. انّ الموحد یری أمر التشریع والتحلیل والتحریم بیده سبحانه، ویقول: (إِنِ الْحُکْمُ إِلاّ للّهِ).(5)
ولکن المشرک یری انّ التشریع بید الاَحبار والرهبان، قال
____________
1 ـ راجع غافر|3.
2 ـ الشعراء|78ـ 81.
3 ـ البقره|165.
4 ـ الشعراء|97ـ 98.
5 ـ یوسف|40.
( 41 )
سبحانه: (اتَّخَذوا أَحْبارَهُمْ وَرُهبانَهُمْ أَرْباباً مِنْ دُونِ اللّه) (1) فقد کانوا علی اعتقاد انّ الاَحبار والرهبان یملکون مقام التشریع فلهم أن یحلوا الحرام أو یحرموا الحلال بأخذ شیء من حطام الدنیا.
إلی غیر ذلک ممّا یبین عقیدة المشرکین فی العصر الجاهلی ویکشف عن أنّ خضوع المشرکین لم یکن خضوعاً مجرداً نابعاً عن الحب المجرد بل ناجماً عن عقیدة خاصة فی الآلهة والاَرباب، والاعتقاد بأنّ أمر التدبیر بعضه أو کلّه بیدهم وانّمصیرهم موکول إلیهم.
نعم لم تکن عقیدتهم فی ربوبیتهم علی درجة واحدة، بل کانت تختلف حسب اختلاف الظروف والشرائط.
فطائفة منهم تعتقد بسعة ربوبیة الاَرباب والآلهة کما کان علیه المشرکون فی عصر إبراهیم حیث کانوا یعتقدون بربوبیة النجم والقمر والشمس للموجودات الاَرضیة کما حکاه سبحانه عنهم فی عدّة من الآیات، قال سبحانه: (وَکَذلِکَ نُرِی إِبْراهیمَ مَلَکُوتَ السَّماواتِ وَالاََرْضِ وَلِیَکُونَ مِنَ الْمُوقِنینَ* فَلَمّا جَنَّ عَلَیْهِ اللَّیْلُ رَأی کَوکَباً قالَهذا رَبِّی فَلَمّا أَفَلَ قالَلا أُحِبُّ الآفِلین...) .(2)
وطائفة أُخری تعتقد بضیق ربوبیة تلک الآلهة وتخصها
____________
1 ـ التوبة|31.
2 ـ الاَنعام|75ـ80.
( 42 )
ببعض ما یمتُّ إلی الاِنسان بصلة کاختصاصهم بحقّ الشفاعة والمغفرة والعزّة والنصرة فی الحروب إلی غیر ذلک، و من أراد التفصیل فلیرجع إلی کتب الملل والنحل.(1)
والذی کان یجمع المشرکین فی معسکر واحد هو اعتقادهم بمالکیة الآلهة شیئاً من الربوبیة وإدارة الکون وحیاة الاِنسان.
ونلفت نظر القاریَ إلی بعض النماذج ممّا أثر عن المشرکین فی مجال عقیدتهم.
قال زید بن عمرو بن نوفل الذی ترک عبادة الاَصنام قبل أن یبعث النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) حیث یحکی عن عقیدته فی الجاهلیة ویقول:
أرب واحد أم ألف ربّ * أدین إذا تُقسِّمت الاَُمور
عزلت اللات والعزی جمیعاً * کذلک یفصل الجلد الصبور
للا عزّی أدین ولا ابنتیها * ولا صنم بنی عمرو أزور
ویقول أیضاً:
إلی الملک الاَعلی الّذی لیس فوقه * إله ولا ربّ یکون مدایناً(2) ____________
1 ـ الشهرستانی: الملل والنحل:2|244.
2 ـ الآلوسی: بلوغ الارب: 2|249.
( 43 )
هذه الاَشعار وسائر الکلمات المرویة قبل مبعث النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) تثبت أمراً واحداً، و هو انّ آلهتهم کان ت تتمتع حسب عقیدتهم بقوة غیبیة مالکة لها موَثرة فی الکون ومصیر الاِنسان، وانّ هوَلاء آلهة وأرباب واللّه سبحانه إله الآلهة وربّالاَرباب.
ویمکن أن نتطرق إلی المواقف التی اتّخذوها أمام أصنامهم وأوثانهم من خلال استعراض الآیات التی تندد بالمشرکین وتشجب عملهم.
1. (انَّ الَّذینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللّهِ عِبادٌ أَمْثالُکُمْ). (1)
2. (قُلِ ادْعُوا الَّذِینَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونهِ فَلا یَمْلِکُونَ کَشْفَ الضُّرِّ عَنْکُمْ وَلاتَحویلاً) .(2)
3. (وَلا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللّهِ ما لا یَنْفَعُکَ وَلا یَضُرُّکَ) .(3)
4. (إِنْ تَدْعُوهُمْ لا یَسْمَعُوا دُعاءَکُمْ) .(4)
5. (أَمَّنْ هذَا الَّذِی هُوَ جُنْدٌ لَکُمْ یَنْصُرُکُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمن إِنِ الْکافِرُونَ إِلاّ فی غُرُور ) .(5)
____________
1 ـ الاَعراف|194.
2 ـ الاِسراء|56.
3 ـ یونس|106.
4 ـ فاطر|14.
5 ـ الملک|20.
( 44 )
6.(إِمْ لَهُمْ آلِهَةٌ تَمْنَعهُمْ مِنْ دُونِنا لا یَسْتَطیعونَنَصرَ أَنْفُسهِمْ وَلا هُمْ مِنْها یُصْحَبُونَ) .(1) إلی غیر ذلک من الآیات المندّدة بعمل المشرکین حیث تجد انّه سبحانه یرشدهم إلی الحقیقة الناصعة ویبطل عقیدتهم المزیفة بالحجج التالیة:
أ. انّهم ( عباد أَمْثالکُمْ) فلا ربوبیة لهم کلاً أو بعضاً.
ب. (فَلا یَمْلِکُونَ کَشْفَ الضُّرّ ) فلا ربوبیة لهم حتی یکشفوا الضرّ عنکم.
ج. لا ینْفَعُونَ وَلا یضُرُّونَ، وَلا یسْمَعُون فکیف تعبدونهم؟
کلّ ذلک یکشف عن انّ المخاطبین کانوا علی اعتقاد راسخ بأنّ للآلهة قدرة غیبیة فوق الاِنسان وانّ زمام کشف الضرّ بأیدیهم فینفعون ویضرّون.
إلی هنا تبین انّ حقیقة العبادة قائمة بأمرین:
الاَوّل: یرجع إلی جوارح الاِنسان المشعرة بالتعظیم والخضوع.
الثانی: یرجع إلی عقیدة الخاضع فی حقّ المخضوع له بنحو من الاَنحاء من کونه خالقاً أو رباً أو من بیده مصیر الاِنسان کلاً أوجزءاً فلا تتحقق مفهوم العبادة إلاّ بتحققهما.
نعم یبقی هنا سوَال وهو انّ العرب فی العصر الجاهلی لو
____________
1 ـ الاَنبیاء|43.
( 45 )
کانوا معتقدین بربوبیّة الآلهة، فلماذا یحکی عنهم ا لقرآن بأنّ عبادتهم کانت لاَجل التقرب بعبادتهم إلی اللّه فقط لا غیر، قال سبحانه: (أَلا للّهِ الدِّینُ الْخالِصُ وَالَّذِینَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَولیاءَ ما نَعْبُدُهُمْ إِلاّلِیُقَرِّبُونا إِلَی اللّهِ زُلْفی إِنَّ اللّهَ یَحْکُمُ بَیْنَهُمْ فی ما هُمْ فیهِ یَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللّهَ لا یَهْدِی مَنْ هُوَ کاذِبٌ کَفّارٌ ) .(1)
حیث یحکی عنهم سبحانه قولهم: (ما نعبدهم إلاّ لیقربونا إلی اللّه زلفی) أی یقولون: نحن لا نعدُّهم موَثرین فی حیاتنا ومصیرنا وإنّما نعبدهم لنتقرب بعبادتهم إلی اللّه.
والجواب: انّه لا شکّ حسب ما مرّ من الآیات انّهم کانوا یتّخذونهم آلهة وأرباباً وکانوا یستمطرون ویعتَّزون بهم إلی غیر ذلک من صفات الآلهة، ومع ذلک کیف یمکن ان تُحصر عبادتهم فی طلب التقرب إلی اللّه، وهذا یدلنا إلی القول بأنّهم کانوا یقولون فی ألسنتهم ما لیس فی قلوبهم ولذلک نری انّه سبحانه یقول فی ذیل الآیة (إِنَّ اللّهَ لا یَهْدی مَنْ هُوَ کاذِبٌ کَفّار ) مشیراً إلی أنّهم کاذبین فی ذلک المدّعی وإنّما یعبدونهم لغایات دنیویة، وهو اکتساب العزة والنصرة والخصب والنعمة والشفاء والشفاعة.
وحیث إنّه طال الکلام فی هذا الفصل الّذی تناولنا فیه بیان مقوّّمات العبادة نحیل تعریفها إلی الفصل اللاحق. ____________
1 ـ الزمر|3.

الفصل الرابع

الفصل الرابع
تعریف العبادة إذا وقفت علی مقوّمات العبادة، فیکون من السهل تعریف العبادة تعریفاً منطقیاً جامعاً للاَفراد ومانعاً للاَغیار بأحد التعاریف التالیة: التعریف الاَوّل
العبادة هی الخضوع عن اعتقاد بأُلوهیة المعبود، فمالم یکن القول والعمل ناشئین من الاعتقاد بالاَُلوهیة، لا یکون الخضوع والتعظیم والتکریم عبادة.
والذی یجب أن نلفت نظر القاریَ إلیه، هو انّ المراد من الاَُلوهیة لیست المعبودیة کما هو الرائج فی الاَلسن، بل المراد منها الاعتقاد بکونه إله العالم وخالقه ومدبره وانّ أزمة الاَُمور کلّها أو بعضها بیده، فهذا هو المراد من الاِله، والاَُلوهیة، فلفظ الاِله کلی و(اللّه) لفظ الجلالة علم، فلیس بینهما فرق إلاّ بالکلیة والجزئیة.
( 48 )
والذی یدل علی ذلک(الخضوع النابع عن الاعتقاد بالاَُلوهیّة) انّ بعض الآیات تأمر بعبادة اللّه وتنهی عن عبادة غیره مدللاً بأنّه لا إله غیره، یقول: (یا قَومِ اعْبُدُوا اللّهَ ما لَکُمْ إِلهٍ غَیْرُهُ) .(1)
ومعنی ذلک أنّ الذی یستحق العبادة من کان إلهاً ولیس هو إلاّ اللّه، عندئذٍ کیف تعبدون ما لیس بإله حقیقة و إنّما تدّعون له الاَُلوهیة؟ وکیف تنبذون عبادة اللّه وهو الاِله الذی یجب أن یعبد دون سواه؟ وقد وردت هذه الآیة بنصها أو مضمونها فی کثیر من الآیات.(2)
فهذه التعابیر تفید انّ العبادة هی ذلک الخضوع والتذلّل النابعین من الاعتقاد بأُلوهیة المعبود، إذ نلاحظ ـ بجلاء ـ کیف استنکر القرآن علی المشرکین عبادة غیر اللّه بأنّ هذه المعبودات لیست آلهة وانّ العبادة من شوَون الاَُلوهیة .وحیث إنّ هذا الوصف لا یوجد إلاّ فی اللّه سبحانه لذلک تجب عبادته دون سواه. التعریف الثانی
العبادة هی الخضوع أمام من یعتقد انّه ربّ یملک شأناً من شوَون وجوده وحیاته وشوَونه فی آجله وعاجله.
سواء کان أمراً مادّیاً کالعزّة و النصر، أم معنویّاً کمغفرة الذنوب. ____________
1 ـ الاَعراف|59.
2 ـ وللقاریَ الکریم أن یراجع فی ذلک الآیات التالیة: الاَعراف|65، 73، 85؛ هود|50، 61، 84؛ الاَنبیاء|25؛ الموَمنون|23، 32؛ طه |14.
( 49 )
والمقصود من الربّ، هو المالک لشوَون الشیء، المتکفّل لتدبیره وتربیته، ولذلک تکون العبودیة فی مقابل الربوبیة.
ویدل علی ذلک طائفة من الآیات التی تعلل الاَمر بحصر العبادة فی اللّه وحده بأنّه الربّ لا غیر، وإلیک بعض هذه الآیات:
(وَقالَ الْمَسیحُ یا بَنی إِسْرائیلَ اعْبُدُوا اللّهَ رَبّی وَربَّکُمْ) .(1)
(إنَّ هذِهِ أُمَّتکُمْ أُمّةً واحِدَةً وَأَنَا رَبُّکُمْ فَاعْبُدُونَ) .(2)
(إِنَّ اللّهَ رَبِّی وَربّکُمْ فَاعْبُدُوهُ هذا صِراطٌ مُسْتَقِیم) .(3)
وقد ورد مضمون هذه الآیات فی آیات أُخری هی:یونس: 3؛ الحجر :99؛ مریم 36، 65؛ الزخرف:64.
وعلی کلّحال فانّ أوضح دلیل علی هذا التفسیر للفظ العبادة هو الآیات التی سبق ذکرها. التعریف الثالث
العبادة هی الخضوع أمام من نعتقد انّه إله العالم، أو من فوض إلیه أعماله کالخلق والرزق والاِحیاء والاِماتة التی تعد من الاَفعال الکونیة أو التقنین والتشریع وحقّ الشفاعة والمغفرة التی تعد من
____________
1 ـ المائدة|72.
2 ـ الاَنبیاء|92.
3 ـ آل عمران|51.
( 50 )
الاَفعال التشریعیة.
إنّ الموحد یعبد اللّه سبحانه بما انّه قائم بهذه الاَفعال، من دون أن یفوِّض شیئاً منها إلی مخلوقاته، ولکنّ المشرکین مع اعتقادهم بأنّآلهتهم وأربابهم مخلوقون للّه تبارک و تعالی، لکن کانوا علی اعتقاد انّه فُوض إلی الآلهة أُمور التکوین والتشریع کلّها أو بعضها، فلذلک کانوا یستمطرون بالاَنواء والاَصنام ویطلبون الشفاعة منهم بتصور انّهم مالکون لحقّ الشفاعة، ویطلبون منهم النصرة والعزة فی الحرب بزعم انّ الاَمر بیدهم وانّه فوض إلیهم.
وعلی ضوء هذه التعاریف الثلاثة یظهر الفرق الجوهری بین التوحید فی العبادة والشرک فیها، فکلّ خضوع نابع عن اعتقاد خاص بإلهیة المخضوع له وربوبیته أو تفویض الاَمر إلیه فهو عبادة للمخضوع له سواء کان ذلک الاعتقاد الخاص فی حقّ المعبود حقاً ـ کما فی اللّه سبحانه ـ أو باطلاً کما فی حقّ الاَصنام. وعلی کلّ تقدیر فالخضوع الناجم عن هذا النوع من الاعتقاد، عبادة للمخضوع له.
وأمّا لو کان الخضوع مجرداً عن هذه العقیدة فهو تعظیم وتکریم، ولیس بعبادة، ولا یکون الخاضع مشرکاً، ولا عمله موصوفاً بالشرک، غایة الاَمر ربما یکون حلالاً کما فی الخضوع أمام الاَنبیاء والاَولیاء ومن وجب له حقّ بالتعلیم والتربیة، وربما یکون حراماً کالسجود أمام النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) والولی «علیه السلام» وغیرهما لا لاَنّه عبادة للمسجود له، بل لانّه لا یجوز السجود لغیره سبحانه وانّ السجود خضوع لا یلیق بغیره.
( 51 )
وبمثل هذا البیان تتمیز العبادة عن التعظیم، فتقبیل المصحف وضرائح الاَنبیاء وما یمتّ إلیهم بصلة إذا کان فارغاً عن اعتقاد الاَُلوهیة والربوبیة والتفویض فهو لیس عبادة للمخضوع له.
إذا عرفت تلک الضوابط فلنتناول بالبحث الموضوعات الخاصة التی ربما یتصور انّها شرک وعبادة لغیر اللّه أو انّها بدعة دخلت فی الدین أو حرام کسائر المحرمات، ویأتی کلّ ذلک فی ضمن الفصل الآتی.
( 52 ) ( 53 )

الفصل الخامس تطبیقات علی ضوء تعریف العبادة

تطبیقات علی ضوء تعریف العبادة

تطبیقات علی ضوء تعریف العبادة
ینطوی هذا الفصل علی مسائل صارت ذریعة للاختلاف والتشتت، وهی لا تمس العقیدة بصلة، وإنّما هی مسائل فقهیة تستنبط أحکامها من الکتاب والسنّة وهذه المسائل هی کالتالی:
1. زیارة القبور.
2. شدّالرحال إلی زیارة قبر النبی ص.
3. البناء علی القبور.
4. بناء المساجد علی القبور والصلاة فیها.
5. التوسّل بالاَنبیاء والاَولیاء والصالحین وأقسامه.
6. انتفاع الموتی بأعمال الاَحیاء والنذر لهم.
7. التبرّک بآثار الاَنبیاء والصالحین.
8. الاحتفال بمیلاد النبی ص.
9. البکاء علی المیت.
10. الحلف علی اللّه بحقّ الاَولیاء.
11. الحلف بغیر اللّه سبحانه.
12. تسمیة الموالید باضافة العبد إلی غیر اللّه سبحانه.
وإلیک البحث فیها واحدة تلو الاَُخری:
( 54 ) ( 55 )

1- زیارة القبور (1)

1- زیارة القبور (1)
إنّ زیارة القبور تنطوی علی آثار أخلاقیة وتربویة هامة، لاَنّ مشاهدة المقابر التی تضمُّ فی طیاتها مجموعة کبیرة من رفاة الذین عاشوا فی هذه الحیاة، ثمّ انتقلوا إلی الآخرة، توَدی إلی الحد من الطمع والحرص علی الدنیا، وربما یُغیِّر سلوک الاِنسان فیترک الظلم و المنکر ویتوجه إلی اللّه والآخرة.
لذا یقول الرسول الاَعظم ص: «زوروا القبور فانّها تذکّرکم بالآخرة».(2)
نعم یستفاد من بعض الاَحادیث انّالنبی «صلی الله علیه وآله وسلم» نهی یوماً عن زیارة القبور ثمّ رخّصها، ولعلّ النهی کان لملاک آخر، وهو أنّ أکثر الاَموات ـ یومذاک ـ کانوا من المشرکین،
____________
1 ـ انّ زیارة القبور من المسائل الفرعیة الفقهیة، ولا تمتُّ إلی العقیدة الاِسلامیة بصلة، ولا یتّهم القائل بجوازها بالشرک، وهذه المسألة شأن سائر المسائل یرجع فیها إلی الکتاب والسنة حتی یعلم جوازها أو عدم جوازها.
2 ـ شفاء السقام: 107.
( 56 )
فنهی النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) عن زیارتهم، ولمّا کثر الموَمنون بینهم رخّصها بإذن اللّه عزّ وجلّ، وقال: «کنت نهیتکم عن زیارة القبور فزوروها فانّها تزهد فی الدنیا وتذکر فی الآخرة».(1)
وقالت عائشة: انّ رسول اللّه رخّص فی زیارة القبور، وقالت: إنّالنبی (صلی الله علیه وآله وسلم) قال: أمرنی ربّی أن آتی البقیع وأستغفر لهم. قلتُ: کیف أقول یا رسول اللّه «صلی الله علیه وآله وسلم» ؟
قال: قولی: السلام علی أهل الدیار من الموَمنین والموَمنات یرحم اللّه المستقدمین منّا والمستأخرین، انّا إن شاء اللّه بکم لاحقون.(2)
وجاء فی الصحاح والمسانید صور الزیارات التی زار بها النبیص البقیع.
قال موَلف کتاب «الفقه علی المذاهب الاَربعة»: زیارة القبور مندوبة للاتعاظ وتذکّر الآخرة وتتأکد یوم الجمعة، وینبغی للزائر الاشتغال بالدعاء والتضرّع، والاعتبار بالموتی، وقراءة القرآن للمیت فانّ ذلک ینفع المیت علی الاَصح، وبما ورد أن یقول الزائر عند روَیة القبور: «السّلام علیکم دار قوم موَمنین وإنّا إن شاء اللّه بکم لاحقون» ولا فرق فی الزیارة بین کون المقابر قریبة أو بعیدة(3) بل یندب السفر لزیارة الموتی خصوصاً مقابر الصالحین. ____________
1 ـ سنن ابن ماجة: 1|117، باب ما جاء فی زیارة القبور.
2 ـ لاحظ صحیح مسلم:2|64، باب ما یقال عند دخول القبور.
3 ـ إلاّ الحنابلة فقالوا إذا کانت القبور بعیدة فزیارتها مباحة لا مندوبة.
( 57 )
هذه کلمات فقهاء المذاهب الاَربعة حول زیارة القبور.(1) زیارة قبر النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)
هذا کلّه حول زیارة قبور المسلمین، وأمّا زیارة قبر النبیوأئمّة الاِسلام والشهداء والصالحین فلا شکّ انّ لزیارتهم نتائج بنّاءة نشیر إلیها، کما نشیر إلی الاَحادیث الواردة حول زیارة قبورهم لیکون البحث مرفقاً بالتحلیل وجامعاً للدلیل.
أمّا التحلیل: انّ زیارة مراقد هذه الشخصیات هو نوع من الشکر والتقدیر علی تضحیاتهم وإعلام للجیل الحاضر بأنّ هذا هو جزاء الذین یسلکون طریق الحقّ والهدی، والفضیلة والدفاع عن المبدأ والعقیدة، وهذا لا یدفعنا إلی زیارة قبورهم فحسب، بل إلی إبقاء ذکریاتهم حیة ساخنة، والمحافظة علی آثارهم وإقامة المهرجانات ، فی ذکری موالیدهم،وعقد المجالس وإلقاء الخطب المفیدة فی أیّام التحاقهم بالرفیق الاَعلی، وهذا شیء یدرکه کلّذی مسکة.
ولاَجل ذلک تری انّالاَُمم الحیة یتسابقون فی زیارة مدفن روَسائهم وشخصیاتهم الذین ضحُّوا بأنفسهم وأموالهم فی سبیل نجاة الشعب، وإنقاذه من مخالب المستعمرین والظالمین، ویقیمون المجالس لاحیاء معالمهم، دون أن یخطر ببال أحد انّهذه الاَُمور
____________
1 ـ الفقه علی المذاهب الاَربعة:1|540.
( 58 )
عبادة لهم، فأین التعظیم للشخصیات من عبادتهم؛ فانّالتعظیم تقدیر لجهودهم، والعبادة تألیههم واتخاذهم أرباباً. أفهل هناک من یخلط بین الاَمرین منّا أو من غیرنا؟! کلاّ ،لا، شریطة الاِمعان فی مقوّمات العبادة وتعریفها الماضیتین فی الفصلین السابقین.
إذا وقفت علی الآثار البنّاءة لزیارة مطلق القبور وزیارة قبور الاَولیاء والصالحین، نذکر خصوص ما ورد من الروایات التی جاء فیها الحث علی زیارة قبر النبی الاَعظم (صلی الله علیه وآله وسلم).
أخرج أئمّة المذاهب الاَربعة وحفاظها فی الصحاح والمسانید أحادیث جمّة فی زیارة قبر النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) نذکر شطراً منها:
1. عن عبد اللّه بن عمر مرفوعاً: من زار قبری وجبت له شفاعتی.
2. عن عبد اللّه بن عمر مرفوعاً: من جاءنی زائراً لا تحمله إلاّ زیارتی کان حقاً علیّ أن أکون له شفیعاً یوم القیامة.
3. عن عبد اللّه بن عمر مرفوعاً: من حجّ فزار قبری بعد وفاتی کمن زارنی فی حیاتی.
4. عن عبد اللّه بن عمر مرفوعاً: من حجّ البیت ولم یزرنی فقد جفانی.
5. عن عمر مرفوعاً: من زار قبری أو من زارنی کنت له شفیعاً أو شهیداً.
( 59 )
6. عن حاتم بن أبی بلتعه مرفوعاً: من زارنی بعد موتی فکأنّما زارنی فی حیاتی.
7. عن أبی هریرة مرفوعاً: من زارنی بعد موتی فکأنّما زارنی وأنا حیّ، ومن زارنی کنت له شهیداً أو شفیعاً یوم القیامة.
8. عن أنس بن مالک مرفوعاً: من زارنی فی المدینة محتسباً کنت له شفیعاً.
9. عن أنس بن مالک: من زارنی میتاً فکأنّما زارنی حیّاً، ومن زار قبری وجبت له شفاعتی یوم القیامة، وما من أحد من أُمّتی له سعة ثمّ لم یزرنی فلیس له عذر.
10. عن ابن عباس مرفوعاً: من زارنی فی مماتی کمن زارنی فی حیاتی، ومن زارنی حتی ینتهی إلی قبری کنت له یوم القیامة شهیداً، أو قال شفیقاً.
فهذه أحادیث عشرة أخرجها الحفاظ من المحدّثین، وقد جمع أسانیدها وطرقها وصححها تقی الدین السبکی (المتوفّی سنة 756هـ) فی کتاب شفاء السقام فی زیارةخیر الاَنام فمن أراد التفصیل فلیرجع إلیه.(1) ____________
1 ـ شفاء السقام فی زیارة خیر الاَنام، الباب الاَوّل فی الاَحادیث الواردة فی زیارته؛ ولاحظ أیضاً وفاء الوفاء بأحوال دار المصطفی:4|1336.
( 60 )
ونظم الشیخ شعیب الحریفیش فی «الروض الفائق» هذا المعنی فی قصیدة مطلعها:
من زار قبر محمد * نال الشفاعة فی غد
بالله کرِّر ذکره * وحدیثه یا منشدی
واجعل صلاتک دائما * ًجهراً علیه تهتدی
فهو الرَّسول المصطفی * ذو الجود والکفّ الندیّ
وهو المشفَّع فی الوری * من هول یوم الموعد
والحوض مخصوص به * فی الحشر عذب المورد
صلی علیه ربّنا * مالاح نجم الفرقد(1) ____________
1 ـ الروض الفائق: 2|238.
( 61 )

2- شدّ الرحال إلی زیارة قبر النبی (صلی الله علیه

2- شدّ الرحال إلی زیارة قبر النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) کان الکلام فی استحباب زیارة النبی «صلی الله علیه وآله وسلم» للحاضر فی المدینة، وأمّا استحباب السفر للغائب عنها فیدل علیه أُمور:
الاَوّل: ما ورد فی الاَحادیث من الحث علی زیارة النبی ص ، فانّها بین صریح فی الغائب أو مطلق یعمُّ المقیم والمسافر والحاضر والغائب.
فمن القسم الاَوّل ما رواه عبد اللّه بن عمر، عن النبی «صلی الله علیه وآله وسلم» انّه قال:
من جاءنی زائراً لا تحمله إلاّزیارتی کان حقاً علی أن أکون له شفیعاً یوم القیامة.
فهذا صریح فی الغائب وغیره.
الثانی: سیرة النبیص فانّه کان یشدّ الرحال إلی زیارة قبور شهداء أُحد.
أخرج أبو داود عن ربیعة ـ یعنی ابن الهُدیر ـ عن طلحة بن عبید اللّه، قال: خرجنا مع رسول اللّهص یرید قبور الشهداء حتی
( 62 )
إذاأشرفنا علی حرّة واقم (1) فلما تدلّینا منها وإذاً بقبور بمحنیة(2) قال: قلنا یا رسول اللّه: أقبور اخواننا هذه.
قال: قبور أصحابنا، فلما جئنا قبور الشهداء، قال: هذه قبور إخواننا.(3)
الثالث: إطباق السلف والخلف علی شدّالرحال إلی زیارة النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) ،لاَنّ الناس لم یزالوا فی کلّعام إذا قضوا الحج یتوجهون إلی زیارته و منهم من یفعل ذلک قبل الحج.
قال السبکی : هکذا شاهدناه وشاهده من قبلنا وحکاه العلماء عن الاَعصار القدیمة... وکلّهم یقصدون ذلک ویعرجون إلیه وإن لم یکن طریقهم، ویقطعون فیه مسافة بعیدة وینفقون فیه الاَموال، ویبذلون فیه المهج، معتقدین انّ ذلک قربة وطاعة، واطباق هذا الجمع العظیم من مشارق الاَرض ومغاربها علی مرّ السنین وفیهم العلماء والصلحاء وغیرهم یستحیل أن یکون خطأ وکلّهم یفعلون ذلک علی وجه التقرب به إلی اللّه عزّ وجلّ ، ومن تأخّر عنه من المسلمین فإنّما یتأخر بعجز أو تعویق المقادیر مع تأسفه علیه وودّه لو تیسّر له، و من ادّعی أنّ هذا الجمع العظیم مجمعون علی خطأ فهو المخطیَ. ____________
1 ـ الحرّة: الاَرض ذات الحجارة، واقم: اُطم من اطام المدینة وإلیه تنسب الحرّة.
2 ـ المحنیة: انعطاف الوادی.
3 ـ سنن أبی داود: 2|218 برقم 2043، آخر کتاب الحج.
( 63 )
وما ربما یقال من أنّ سفرهم إلی المدینة لاَجل قصد عبادة أُخری وهو الصلاة فی المسجد، باطل جداً، فانّ المنازعة فیما یقصده الناس مکابرة فی أمر البدیهة، فمن عرف الناس، عرف انّهم یقصدون بسفرهم الزیارة من حین یعرجون إلی طریق المدینة، ولا یخطر غیر الزیارة من القربات إلاّ ببال قلیل منهم، ولهذا قل القاصدون إلی البیت المقدس مع تیسر إتیانه، وإن کان فی الصلاة فیه من الفضل ما قد عرف، فالمقصود الاَعظم فی المدینة، الزیارة کما أنّ المقصود الاَعظم فی مکة، الحج أو العمرة وهو المقصود، وصاحب هذا السوَال إن شکّ فی نفسه فلیسأل کلّ من توجه إلی المدینة ما قصد بذلک؟(1)
الرابع: انّه إذا کانت الزیارة قربة وأمراً مستحباً علی الوجه العام أو الخاص، فالسفر وسیلة القربة، والوسائل معتبرة بالمقاصد فیجوز قطعاً.
الخامس: ما نقله الموَرّخون عن بعض الصحابة والتابعین فی هذا المجال.
1.قال ابن عساکر : إنّبلالاً رأی فی منامه النبی«صلی الله علیه وآله وسلم» وهو یقول له: ما هذه الجفوة یا بلال، أما آن لک أن تزورنی یا بلال؟ فانتبه حزیناً، وجلاً خائفاً، فرکب راحلته وقصد
____________
1 ـ شفاء السقام فی زیارة خیر الاَنام لتقی الدین السبکی:85ـ 86، ط بولاق مصر، وانظر الطبعة الرابعة:211 ـ212 بتلخیص.
( 64 )
المدینة فأتی قبر النبی ص، فجعل یبکی عنده ویمرغ وجهه علیه، وأقبل الحسن والحسین ـ رضی اللّه عنهما ـ فجعل یضمّهما ویقبلهما فقالا له یا بلال: نشتهی نسمع أذانک الذی کنت توَذن به لرسول اللّه(صلی الله علیه وآله وسلم) ، فی السحر ففعل، فعلا سطح المسجد، فوقف موقفه الذی کان یقف فیه، فلمّا أن قال: «اللّه اکبر ـ اللّه اکبر » ارتجَّت المدینة، فلما أن قال: «أشهد أن لا إله إلاّاللّه» ازدادت رجَّتها، فلما أن قال: «أشهد أنّ محمّداً رسول اللّه»خرجت العواتق من خدورهن فقالوا : أبعث رسول اللّهص؟! فما رُئی یوم أکثر باکیاً ولا باکیة بعد رسول اللّه من ذلک الیوم .(1)
2. انّ عمر بن عبد العزیز کان یبعث بالرسول قاصداً من الشام إلی المدینة لیقریَ النبی السلام ثمّ یرجع.(2)
قال السبکی: فسفر بلال فی زمن صدر الصحابة، ورسول عمر بن عبد العزیز فی زمن صدر التابعین من الشام إلی المدینة، لم یکن إلاّ للزیارة والسلام علی النبی ولم یکن الباعث علی السفر غیر ذلک لا من أمر الدنیا ولا من أمر الدین، لا من قصد المسجد ولا من غیره.(3)
3. إنّ عمر لما صالح أهل بیت المقدس وقدم علیه کعب الاَحبار وأسلم وفرح عمر بإسلامه، قال عمر له: هل لک أن تسیر
____________
1 ـ تاریخ ابن عساکر:7|137 فی ترجمة إبراهیم بن محمد، برقم 493.
2 ـ شفاء السقام،ص 142. أخرجه البیهقی فی شعب الاِیمان کما نقله فی الصارم المنکی:246، لاحظ تعلیقة شفاء السقام.
3 ـ شفاء السقام:143، ط الرابعة.
( 65 )
معی إلی المدینة وتزور قبر النبی وتتمتع بزیارته؟ فقال لعمر: أنا أفعل ذلک، ولما قدم عمر المدینة أوّل ما بدأ بالمسجد وسلم علی رسول اللّه.(1)
4. ذکر ابن عساکر فی تاریخه، وابن الجوزی فی «مثیر الغرام الساکن»، بأسانیدهم إلی محمد بن حرب الهلالی قال: دخلت المدینة، فأتیت قبر النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) وزرته وسلمت بحذائه، فجاءه أعرابی فزاره، ثمّ قال: یا خیر الرسل انّ اللّه أنزل علیک کتاباً صادقاً، قال فیه: (وَلَو أَنَّهُمْ إِذ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاءُوکَ فَاستَغْفِرُوا اللّهَ وَاستْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللّه تَوّاباً رَحیماً) .(2)
وإنّی جئتک مستغفراً ربّک ذنوبی، مستشفعاً بک إلی اللّه ثمّ بکی وأنشأ یقول:
یا خیر من دفنت بالقاع أعظمه * فطاب من طیبهن القاع والاکم
نفسی الفداء لقبر أنت ساکنه * فیه العفاف وفیه الجود والکرم
وقد ذیله أبو الطیب أحمد بن عبد العزیز بأبیات وقال:
وفیه شمس التقی والدین قد غربت * من بعد ما أشرقت من نورها الظلم
حاشا لوجهک أن یبلی وقد هدیت * فی الشرق والغرب من أنواره الاَُمم (3) ____________
1 ـ فتوح الشام، ج1،(صلی الله علیه وآله وسلم) 148، باب فتح القدس.
2 ـ النساء|64.
3 ـ شفاء السقام:151ـ 152.
( 66 ) سوَال و اجابة
وثمة سوَال وهو انّه إذا کان شدّ الرحال إلی زیارة القبور وبالاَخص زیارة قبر النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) جائزاً، فما معنی هذا الحدیث الذی أخرجه مسلم فی صحیحه، وهو لا تشدّ الرحال إلاّ إلی ثلاثة مساجد: مسجدی هذا، والمسجد الحرام، والمسجد الاَقصی؟
والجواب أوّلاً: انّ هذا الحدیث وإن أخرجه مسلم، لکنّه معارض بفعل النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) حیث إنّه کان یشد الرحال إلی مساجد غیر هذه الثلاثة.
فقدأخرج الشیخان فی صحیحهما انّ النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) کان یأتی مسجد قبا راکباً وماشیاً فیصلی فیه.(1)
فکیف یجتمع هذا الحدیث مع حدیث النهی الذی لسانه آب عن التخصیص، وهذا یدل علی أنّ الحدیث الاَوّل إمّا غیر صحیح وعلی فرض صحته نقل محرّفاً.
والدلیل علی التحریف انّه نقل بوجه آخر أیضاً، وهو إنّما یسافر إلی ثلاثة مساجد: مسجد الکعبة، ومسجدی، ومسجد إیلیاء.
وأیضاً بصورة ثالثة تشد الرحال إلی ثلاثة مساجد.(2)
____________
1 ـ صحیح مسلم:4|127، صحیح البخاری:2|176.
2 ـ أورد مسلم هذه الاَحادیث فی صحیحه:4|126، باب لا تشدّ الرحال من کتاب الحج وکذلک النسائی فی سننه المطبوع مع شرح السیوطی:2|37ـ 38 ، وقد ذکر السبکی صوراً أُخری للحدیث هی أضعف دلالة علی مقصود المستدللاحظ شفاء السقام:98.
( 67 )
فعلی هذین الصورتین لیس هناک نهی عن شدّ الرحال إلی غیر الثلاثة خصوصاً الصورة الثالثة، وأقصی ما فیها الدعوة إلی السفر إلی هذه الثلاثة.
وثانیاً: نفترض انّ الصحیح هو الصورة الاَُولی لکن المستثنی منه بقرینة المستثنی محذوف وهو لفظ المسجد، فیکون معناه لا تشدّ الرحال إلی مسجد من المساجد إلاّ إلی هذه المساجد الثلاثة، فلو دلّ فإنّما یدل علی النهی علی شدّ الرحال إلی مسجد سوی المساجد الثلاثة، وأمّا السفر إلی الاَماکن الاَُخری فالحدیث ساکت عنه غیر متعرض لشیء من أحکامه، فانّ النفی و الاِثبات یتوجهان إلی السفر إلی المسجد لا إلی الاَمکنة الاَُخری، کزیارة النبی ومشاهد الشهداء ومراقد الاَولیاء.
وثالثاً: انّ الحدیث لا یدل ـ حتی ـ علی حرمة السفر إلی مسجد غیر هذه الثلاثة، وإنّما هو إرشاد إلی عدم الجدوی فی السفر إلی غیرها، وذلک کما قاله الاِمام الغزالی: لاَنّ سائر المساجد متماثلة فی الفضیلة بعد هذه المساجد فلا وجه لشدّ الرحال إلی غیرها وإنّما یشد الرحال إذا کان هناک تفاوت فی الفضیلة.(1)
وأمّا شدّ الرحال إلی زیارة أئمّة أهل البیت (علیهم السلام)أو الشهداء فیعلم ذلک ممّا قد أوردناه من الاَحادیث، فإذا خرج النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) من المدینة لزیارة قبورة الشهداء فأئمّة أهل البیت أئمّة الشهداء
____________
1 ـ احیاء علوم الدین للاِمام الغزالی: 2|247.
( 68 )
تجوز زیارتهم بطریق أولی، انّ الاِمام أمیر الموَمنین من أفضل الشهداء، والحسین بن علی أبو الشهداء .فسلام اللّه علیهم یوم ولدوا ویوم استشهدوا ویوم یبعثون أحیاء.
وعلی کلّ حال فشدّ الرحال، مسألة فقهیة لا صلة لها بالمسائل العقائدیة ولا بالشرک ولکلّ مجتهد دلیله.
( 69 )

3- البناء علی القبور

3- البناء علی القبور
المراد من القبور فی العنوان هو قبور الاَنبیاء والشهداء والاَئمّة الاَولیاء الذین لهم مکانة عالیة فی قلوب الموَمنین، فهل هو أمر جائز أو لا ؟
وهذه المسألة کالمسألتین السابقتین لا تمت إلی العقیدة الاِسلامیة بصلة حتی تکون ملاکاً للتوحید والشرک، وإنّما هی من المسائل الفقهیة التی یدور أمرها بین الاِباحة والکراهة والاستحباب وغیرها.
ولا یصحّ لمسلم واع أن یتخذ تلک المسألة ذریعة للشرک والتکفیر، فکم من مسائل فقهیة اختلفت فیها کلمة الفقهاء، ومن حسن الحظ لم یختلف فی هذه المسألة فقهاء الائمة الاَربعة ولا فقهاء المذهب الاِمامی ودلیلهم علی جواز البناء علی قبور تلک الشخصیات عبارة عن سیرة المسلمین منذ رحیل النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) إلی یومنا هذا.
أ. واری المسلمون جسد النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) فی بیته المسقف وحرصوا علی بذل المزید من العنایة بحجرته الشریفة
( 70 )
بشتی الاَسالیب، وقد جاء ذکرها فی الکتب التی ألفت فی تاریخ المدینة لا سیما کتاب وفاء الوفاء للعلاّمة السمهودیّ.(1)
وشیّد البناء الموجود عام 1270هـ وهو بحمد اللّه قائم لم یمسه السوء، وسوف یبقی بفضل اللّه تبارک وتعالی محفوظاً مصوناً عن الاندثار، فلو کان البناء علی القبور أمراً حراماً لدفنه المسلمون فی مکان واسع لا سقف فیه.
ب. انّ البناء علی القبور کانت سیرة سائدة بین المسلمین من عصر الصحابة إلی یومنا هذا، وهذه هی کتب الرَحَلات تذکر لنا وصف القبور الموجودة فی المدینة التی کانت علیها قباب وعلی قبورهم صخرة فیها اسماوَهم ونحن نذکر من ذلک نزراً یسیراً:
1. یقول المسعودی(المتوفّی445هـ) حول المشاهد والقباب فی البقیع: وعلی قبورهم فی هذا الموضع من البقیع، رخامة مکتوب علیها بسم اللّه الرّحمن الرّحیم الحمد للّه مبید الاَُمم ومحیی الرمم وهذا قبر فاطمة بنت رسول اللّه(صلی الله علیه وآله وسلم) سیدة نساء العالمین، وقبر الحسن بن علی بن أبی طالب، وعلی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، و محمد بن علی، و جعفر بن محمد.(2)
2.وذکر السبط ابن الجوزی(المتوفّی عام 654هـ) فی تذکرة
____________
1 ـ وفاء الوفاء بأخبار دار المصطفی:2|458، الفصل التاسع.
2 ـ مروج الذهب ومعادن الجوهر:2|288.
( 71 )
الخواص ص 311 نظیر ذلک.
3. کما وصف محمد بن أبی بکر التلمسانی المدینة الطیبة وبقیع الغرقد فی القرن الرابع بقوله: وقبر الحسن بن علی عن یمینک إذا خرجت من الدرب ترتفع إلیه قلیلاً علیه مکتوب هذا قبر الحسن بن علی دفن إلی جنب أُمّه فاطمة (علیها السلام).(1)
4. یقول الحافظ محمد بن محمود بن النجار (المتوفّی عام 643هـ)فی «اخبار مدینة الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) »: فی قبة کبیرة عالیة قدیمة البناء فی أوّل البقیع، وعلیها بابان یفتح أحدهما فی کلّ یوم للزیارة «رضی اللّه عنهم».(2)
5. ویقول ابن جبیر الرحالة الطائر الصیت(المتوفّی عام 614هـ) فی رحلته فی وصف بقیع الغرقد: یقع فی مقابل قبر مالک قبر، السلالة الطاهرة إبراهیم بن النبی علیها قبة بیضاء، وعلی الیمین منها تربة ابن عمر ابن الخطاب، وبازائه قبر عقیل بن أبی طالب (رض) وعبد اللّه بن جعفر الطیار (رض)، وبازائهم روضة فیها أزواج النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) ، وبها روضة صغیرة فیها ثلاثة من أولاد النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) ، و روضة العباس بن عبدالمطلب والحسن بن علی (رض) وهی قبة مرتفعة فی الهواء علی مقربة من باب البقیع المذکور، وعن یمین الخارج منه، ورأس الحسن إلی رجلی العباس
____________
1 ـ مجلة العرب، رقم 5ـ6، الموَرخة 1393هـ.
2 ـ اخبار مدینة الرسول اهتم بنشره صالح محمد جمال بمکة المکرمة عام 1366.
( 72 )
وقبراهما مرتفعان عن الاَرض متسعان مغشیان بألواح ملصقة، أبدع الصاق، مرصّعة بصفائح الصفر، ومکوکبة بمسامیر علی أبدع صفة، وأجمل منظر، وعلی هذا الشکل قبر إبراهیم بن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) ،ویلی هذه القبة العباسیة بیت ینسب لفاطمة بنت الرسول(صلی الله علیه وآله وسلم) ویعرف ببیت الحزن... وفی آخر البقیع قبر عثمان الشهید المظلوم ذی النورین وعلیه قبة صغیرة مختصرة، وعلی مقربة منه مشهد فاطمة ابنة أسد أُمّ علیّ رضی اللّه عنها وعن بنیها.(1)
6. وروی البلاذری انّه لما ماتت زینب بنت جحش سنة عشرین صلّی علیها عمر، وکان دفنها فی یوم صائف، ضرب عمر علی قبرها فسطاطا.(2)
ولم یکن الهدف من ضربه ذلک الفسطاط تسهیل الاَمر لمن یتعاطی دفنها، بل لاَجل تسهیله لاَهلها حتی یتفیوَا بظله، ویقرأوا ما یتیسر من القرآن والدعاء.
7. یقول السمهودی(المتوفّی 911هـ) فی وصف بقیع الغرقد: قد ابتنی علیها مشاهد، منها المشهد المنسوب لعقیل بن أبی طالب وأُمّهات الموَمنین،تحوی العباس والحسن بن علی ...وعلیهم قبة شامخة فی الهواء، قال ابن النجار: ...وهی کبیرة عالیة، قدیمة البناء،
____________
1 ـ رحله ابن جبیر، طبع بیروت، دار صادر، وقد زار ابن جبیر المدینة المنورة عام 578هـ.
2 ـ انساب الاَشراف: 1|436.
( 73 )
وعلیها بابان، یفتح أحدهما فی کلّیوم.وقال المطری: بناها الخلیفة الناصر أحمد بن المستضیء... وقبر العباس وقبر الحسن مرتفعان من الاَرض متسعان مغشیان بألواح ملصقة أبدع الصاق، مصحفة بصفائح الصفر، مکوکبة بمسامیر علی أبدع صفة وأجمل منظر.(1)
إلی غیر ذلک من الرحالة الذین زاروا المدینة المنورة ووصفوا تلکم المزارات و المشاهد و القباب المرتفعة ونظر الکل إلیها بعین الرضا والمحبة لا بعین السخط والغضب.
وهذا النوع من الاتفاق والاِجماع من قبل علماء الاِسلام طیلة قرون أقوی شاهد علی جواز البناء علی قبور الشخصیات الاِسلامیة الذین لهم منزلة ومکانة فی القلوب.
ولنعم ما یقول العلاّمة العاملی:
مضت القرون وذی القباب مشیدة * والناس بین مؤسس ومجدد
فی کلّ عصر فیه أهل الحل والـ * ـعقد الذین بغیرهم لم یعقد
لم ینکروا أبداً علی من شادها * شیدت ولا من منکر ومفند
فبسیرة للمسلمین تتابعت * فی کل عصر نستدل ونقتدی (2) ____________
1 ـ وفاء الوفاء:3|916ـ 929.
2 ـ کشف الارتیاب: 395.
( 74 ) البناء علی القبور من منظار آخر
إنّ صیانة القبور والآثار الباقیة من بیت الوحی والعصمة (علیهم السلام)من مظاهر حب النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) وتکریمه، وقد أُمر المسلمون فی الکتاب والسنّة بحبه وتکریمه و تبجیله، قال سبحانه: (قُلْ إِنْ کانَ آباوَکُمْ وَأَبْناوَُکُمْ وَإِخْوانُکُمْ وَأَزْواجُکُمْ وَعَشیرتُکُمْ وَأَمْوالٌ اقْتَرَفْتُمُوها وَتِجارَةً تَخْشَونَ کَسادَها وَمَساکِنُ تَرْضَونَها أَحَبَّ إِلَیْکُمْ مِنَ اللّهِ وَرَسُولهِوَجِهاد فی سَبیلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتّی یَأْتِی اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لا یَهْدی الْقَومَ الْفاسِقینَ) .(1)
وقال سبحانه فی وصف الموَمنین:(فَالَّذینَ آمَنُوا بِهِ وَعَزُّروهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِی أنْزِلَمَعَهُ أُولئِکَ هُمُ الْمُفلِحُونَ) .(2)
فالآیة الکریمة تأمر بأُمور أربعة:
1. الاِیمان به.
2. تعزیره.
3. نصرته.
4. اتباع کتابه وهو النور الذی أُنزل معه. ____________
1 ـ التوبة|24.
2 ـ الاَعراف|157.
( 75 )
ولیس المراد من تعزیره هو نصرته، لاَنّه قد ذکره بقوله: «نصروه» وإنّما المراد توقیره، وتکریمه وتعظیمه بما انّه نبیُّ الرحمة والعظمة ، ولا یختص تعزیره وتوقیره بحال حیاته بل یعمها، کما انّ الاِیمان به والتبعیة لکتابه لا یختصان بحال حیاته الشریفة.
وعلی هذا فحب النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) ومن یمت إلیه بصلة أصل إسلامی یجب أن یهتم به المسلمون ویطبقونه فی حیاتهم.
ولاَجل کرامة رسول اللّه(صلی الله علیه وآله وسلم) ومنزلته یدعو الذکر الحکیم إلی تعظیمه فی المجالس وحفظ کرامته ویقول:
(یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصواتَکُمْ فَوْقَ صَوتِ النَّبیِّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالقَولِ کَجَهْرِ بَعْضکُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمالُکُمْ وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُون).(1)
وقال أیضاً: (إِنَّ الَّذینَ یَغُضُّونَ أَصواتَهُمْ عِنْدَ رَسُولِ اللّهِ أُولئِکَ الَّذینَ امْتَحَنَ اللّهُ قُلُوبُهُمْ لِلتَّقوی) .(2)
وقال: (لا تَجْعَلُوا دُعاءَ الرَّسُولِ بَیْنَکُمْ کَدُعاءِبَعْضِکُمْ بَعضاً).(3)
فأی إجلال أبلغ من هذا، وأی تقدیر أورع من هذا التقدیر. ____________
1 ـ الحجرات|2.
2 ـ الحجرات|3.
3 ـ النور|63.
( 76 )
ولیس الذکر الحکیم وحده هوالداعی والآمر بحب الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) ، بل السنّة النبویة تضافرت علی لزوم حبه.
قال رسول اللّه: «لا یوَمن أحدکم حتی أکون أحبَّ إلیه من والده وولده والناس أجمعین».(1)
وقد تواتر مضمون هذه الروایة عن النبی ص، فمن أراد فلیرجع إلی الکتب المعدة لهذا الغرض.(2) مظاهر الحب
إنّ لهذا الحب مظاهر ومجالی، إذ لیس الحب شیئاً یستقر فی صقع النفس من دون أن یکون له انعکاس خارجی علی أعمال الاِنسان وتصرفاته، بل من خصائصه أن یظهر أثره علی سلوک الاِنسان وملامحه.
1. حب اللّه ورسوله لا ینفک عن اتّباع دینه والاستنان بسنّته والانتهاء عن نواهیه، ولا یعقل أبداً أن یکون المرء محباً لرسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) ، ومع ذلک یخالفه فیما یبغضه ولا یرضیه . و الاِتّباع أحد مظاهرالحبّ قال سبحانه: (قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّهُ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ)(3) فمن ادّعی الحب فی النفس وخالف فی العمل، فقد جمع بین شیئین متخالفین متضادین. ____________
1 ـ صحیح البخاری:1|8، باب حب الرسول من الاِیمان من کتاب الاِیمان.
2 ـ کنز العمال:2|126.
3 ـ آل عمران|31.
( 77 )
وقد نسب إلی الاِمام الصادق (علیه السلام) البیتان التالیتان:
تعصی الاِله وأنت تظهر حبَّه * هذا لعمری فی الفعال بدیع
لو کان حبک صادقاً لاَطعته * انّ المحب لمن یحب مطیع(1) 2. ومن مظاهر هذا الحب، صیانة آثارهم وحفظ معالمهم والعنایة بکلّ ما یتصل بهم حتی الاحتفاظ بما صلوا فیه من ألبسة أوشربوا منه الماء من أوان أو استخدموه من أشیاء، وتشیید مراقدهم، وتعمیر قبورهم ... کلّ ذلک انعکاس طبیعی لهذا الحب الکامن فی النفوس والود المتمکن فی القلوب.
ولیس هذا أمراً مختصاً بالمسلمین، بل الاَُمم المتحّضرة المعتزة بماضیها وتاریخها، تسعی إلی صیانة کلّ أثر تاریخی باق من الماضی وصیانة مراقد شخصیاتهم العلمیة .
وأخیراً نقول: لا شکّ انّ لهدم الآثار والمعالم التاریخیة الاِسلامیة لا سیما فی مهد الاِسلام مکة ومهجر النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) المدینة المنوّرة، نتائج ومضاعفات خطیرة علی الاَجیال اللاحقة التی سوف لا تجد أثراً لوقائع التاریخ الاِسلامی، وربما توَول إلی الاعتقاد بأنّ الاِسلام قضیة مفتعلة وفکرة مبتدعة لیس لها جذور تاریخیة، تماماً کما أصبحت قضیة السید المسیح (علیه السلام) فی نظر الغرب قضیة اسطوریة حاکتها أیدی البابوات والقساوسة، لعدم
____________
1 ـ سفینة البحار، مادة حب.
( 78 )
وجود آثار ملموسة تدل علی أصالة هذه القضیة ووجودها التاریخی. إیضاح حدیث أبی هیاج
بقی هنا سوَال وهو انّ مقتضی هذه الاَدلة وإن کان هو جواز البناء علی القبور لکن الحدیث العلویّ یمنعنا عنه وهو ما أخرجه مسلم فی صحیحه عن أبی هیاج الاَسدی، قال: قال لی علی بن أبی طالب: ألا أبعثک علی ما بعثنی علیه رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) أن لا تدع تمثالاً إلاّ طمسته ولا قبراً مشرفاً إلاّسویته.(1)
والجواب: انّ الحدیث یدل علی لزوم تسطیح القبور مقابل تسنیمها ولا صلة له ببناء القبور أو البناء علیه وذلک انّ لفظة «التسویة» تستعمل فی معنیین:
1. تطلق ویراد منها مساواة شیء بشیء فعندئذٍ تتعدی إلی المفعول الثانی بحرف التعدیة کالباء قال سبحانه: (إِذْ نُسَوِّیکُمْ بِرَبِّ الْعالَمین) .(2)
وقال سبحانه حاکیاً عن حال الکافرین یوم القیامة: (یَومَئِذٍ
____________
1 ـ صحیح مسلم:3|60،باب الاَمر بتسویة القبر؛ و السنن للترمذی:2|256، باب ما جاء فی تسویة القبور.
2 ـ الشعراء|98.
( 79 )
یَوَدُّالَّذینَ کَفَرُوا وَعَصَوُا الرَّسُول لَو تُسَوّی بِِِهِمُ الاََرْضُ وَلا یَکْتُمُونَ اللّهَ حَدیثاً) (1) أی یودّون أن یکونوا تراباً أو أمواتاً تحت الاَرض.
2. تطلق ویراد منها ما هو وصف لنفس الشیء لا بمقایسته إلی شیء آخر، فعندئذٍ تکتفی بمفعول واحد.
قال سبحانه: (الَّذی خَلَقَ فَسَوّی) .(2)
وقال سبحانه: (بَلی قادِرینَ عَلی أَنْ نُسَوِّیَ بَنانَهُ) .(3)
ففی هذین الموردین تقع التسویة وصفاً للشیء لا باضافته إلی غیره.
إذا عرفت ذلک فلنرجع إلی تفسیر الحدیث فنقول:
لو أراد من قوله: سویته هو مساواة القبر بالاَرض ـ کمساواة شیء بشیء ـ یلزم أن یتّخذ مفعولاً ثانیاً بحرف الجر کأن یقول سویته بالاَرض أی جعلتهما متساویین والمفروض انّه اقتصر بمفعول واحد دون الثانی.
فتعین انّ المراد هو الثانی أی کون المساواة وصفاً لنفس الشیء وهو القبر ومعناه عندئذٍ تسطیح القبر فی مقابل تسنیمه،
____________
1 ـ النساء|42.
2 ـ الاَعلی|2.
3 ـ القیامة|4.
( 80 )
وبسطه فی مقابل اعوجاجه، وهذا هو الذی فهمه شراح الحدیث، وبما انّ السنّة هی التسطیح، والتسنیم طرأ بعد ذلک، أمر علیّ (علیه السلام) بأن یکافح البدعة ویسطح کلّ قبر مسنم.
وممّا یوَید انّ المراد هو تسطیح القبر انّ مسلم فی صحیحه عنون الباب هکذا «باب الاَمر بتسویة القبر» ثمّ نقل روایة عن ثمامة انّه قال: کنّا مع فضالة بن عبید فی أرض الروم، فتوفی صاحب لنا، فأمر فضالة بن عبید بقبره فسوّی. قال: سمعت رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) یأمر بتسویته ثمّ أورد بعده حدیث أبی الهیاج المتقدم.(1)
وقد فسره أیضاً بما ذکرنا الفقیه القرطبی حیث قال: قال علماوَنا ظاهر حدیث أبی الهیاج منع تسنیم القبور ورفعها.(2)
____________
1 ـ صحیح مسلم: 3|61، باب الاَمر بتسویة القبر.
2 ـ تفسیر القرطبی: 10|380.
( 81 )

4-بناء المساجد علی القبور والصلاة فیها

4-بناء المساجد علی القبور والصلاة فیها إنّ بناء المساجد علی القبور أو عندها والصلاة فیها مسألة فقهیة فرعیة لا تمتُّ إلی العقائد بصلة.
فالمرجع فی هذه المسائل هم أئمّة المذاهب وفقهاء الدین یستنبطون حکمه من الکتاب والسنّة، ولیس لنا تکفیر أو تفسیق واحد من الطرفین إذا قال بالجواز أو بعدمه، وکم من مسألة فقهیة اختلفت فیها آراء الفقهاء والمجتهدین، ونحن بدورنا نعرض المسألة علی الکتاب والسنّة لنستنبط حکمها من أوثق المصادر الفقهیة.
الذکر الحکیم یشرح لنا کیفیة عثور الناس علی قبور أصحاب الکهف وانّهم ـ بعد العثور ـ اختلفوا فی کیفیة تکریمهم وإحیاء ذکراهم والتبرّک بهم علی قولین: فمن قائل: یُبنی علی قبورهم بنیان لیُخلَد ذکراهم بین الناس.
إلی قائل آخر: یبنی علی قبورهم مسجداً یصلّی فیه.
وقد حکی سبحانه کلا الاقتراحین من دون تندید بواحد
( 82 )
منهما، قال سبحانه: (وَکَذلِکَ أَعْثَرْنا عَلَیْهِمْ لِیَعْلَمُوا انَّ وَعْدَ اللّهِحَقٌّ وَانَّ السّاعَةَ لا رَیْبَفیها إِذْ یَتَنازَعُونَ بَیْنَهُمْ أَمْرهُمْ فَقالُوا ابْنُوا عَلَیْهِمْ بُنْیاناً ربُّهُمْ أَعْلُمُ بِهِمْ قالَ الَّذِینَ غَلَبُوا عَلی أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَیْهِمْ مَسْجِداً).(1)
قال المفسرون: إنّ الاقتراح الاَوّل کان لغیر المسلمین ویوَیده قولهم فی حقّ أصحاب الکهف:(رَبّهم أَعْلَمُ بِهِم) وهو ینمَّ عن اهتمام بالغ بحالهم ومکانتهم فحوَّلوا أمرهم إلی ربّهم.
وأمّا الاقتراح الثانی فنفس المضمون (اتخاذ قبورهم مسجداً) شاهد علی أنّ المقترحین کانوا هم الموَمنین، وما اقترحوا ذلک إلاّ للتبرّک بالمکان الذی دفنت فیه أجساد هوَلاء الموحدین.
والقرآن یذکر ذلک الاقتراح من دون أن یعقب علیه بنقد أورد وهو یدل علی کونه مقبولاً عند مُنزل الوحی.
قال الطبری فی تفسیر الآیة: إنّ المبعوث دخل المدینة فجعل یمشی بین ظهری سوقها فیسمع أُناساً کثیرین یحلفون باسم عیسی بن مریم، فزاده فرقاً ورأی أنّه حیران، فقام مُسْنِداً ظهره إلی جدار من جُدُر المدینة، ویقول فی نفسه: واللّه ما أدری ما هذا أمّا عشیة أمس فلیس علی الاَرض إنسان یذکر عیسی بن مریم إلاّ قتل، وأمّا الغداة فأسمعهم وکلّ إنسان یذکر أمر عیسی لا یخاف، ثمّ قال فی نفسه:
____________
1 ـ الکهف|21.
( 83 )
لعلّهذه لیست بالمدینة التی أعرف.(1) سیرة المسلمین فی البناء علی قبور الصالحین
إنّسیرة المسلمین تکشف عن جواز بناء المساجد علی قبور الصالحین الذین یُتبرّک بهم ولهم مکانة عالیة فی قلوبهم، ویدل علی ذلک الاَُمور التالیة:
أ. دفن النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) فی بیته الذی فیه وکان فی جوار المسجد النبوی ولما کثر المسلمون وازداد عددهم وضاق المسجد بهم أدخلوا الجانب الشرقی ـ الذی کان فیه بیوت أزواج النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) والبیت الذی دفن فیه ـ فی المسجد النبوی علی نحو یقف المصلون أطراف القبر من الجوانب الاَربعة ویحیطون به.
یقول الطبری فی حوادث سنة 88: إنّه فی شهر ربیع الاَوّل من هذه السنة قدم کتاب الولید علی عمر بن عبد العزیز یأمره بهدم المسجد النبوی وإضافة حجر رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) وأن یوسعه من قبلته وسائر نواحیه، باشتراء الاَملاک المحیطة به، فأخبر عمر الفقهاء العشرة وأهل المدینة بذلک، فحبذوا بقاء تلک الحُجُر علی حالها لیعتبر بها المسلمون، ویکون أدعی لهم إلی الزهد اقتداءً بنبیهم، فکاتب ابن عبد العزیز الولید فی ذلک، فأرسل إلیه یأمره بالخراب،
____________
1 ـ تفسیر الطبری:15|145.
( 84 )
وتنفیذ ما ذکره فی کتابه الاَوّل، فضجَّ بنو هاشم وتباکوا، ولکن عمر نفّذ ما أمره به الولید، فأدخل الحجرة النبویة (حجرة عائشة) فی المسجد، فدخل القبر فی المسجد وسائر حجرات أُمّهات الموَمنین وقد بنی علیه سقف مرتفع کما أمر الولید.(1)
فإذا کان هذا العمل بمرأی ومسمع من فقهاء المدینة العشرة والمسلمین عامة، وفی مقدم التابعین منهم علی بن الحسین زین العابدین وابنه محمد بن علی الباقر (علیهم السلام)اللّذین لم یشک أحد فی زهدهما وعلمهما وعرفانهما. فهو أوضح دلیل علی جواز إقامة المسجد عند قبور الاَنبیاء والصالحین والصلاة فیه.
وقد أقر هذا العمل کلّالتابعین وجاء بعدهم إمام دار الهجرة مالک بر أئمّة المذاهب الاَربعة فلم یعترضوا علیه بشیء.
ب . یقول السمهودی فی حقّ السیدة فاطمة بنت أسد أُمّ الاِمام أمیر الموَمنین علی (علیه السلام) : فلمّا توفیت خرج رسول اللّه فأمر بقبرها فحفر فی موضع المسجد الذی یقال له الیوم قبر فاطمة.(2)
والعبارة تدل علی أنّهم بنوا المسجد بعد تدفینها.
وقال فی موضع آخر: إنّ مصعب بن عمیر وعبد اللّه بن جحش دفنا تحت المسجد الذی بنی علی قبر حمزة.(3)
____________
1 ـ راجع تاریخ الطبری:5|222؛البدایة والنهایة:8|65.
2 ـ وفاء الوفاء:3|897.
3 ـ المصدر السابق:3|922.
( 85 )
ج. انّ السیدة عائشة قضت حیاتها فی بیتها وصلّت فیه تمام عمرها، ولم یکن بینها وبین القبر أیّ جدار إلی أن دفن عمر فبنی جدار حال بینها وبین القبور الثلاثة.(1)
د. روی البیهقی انّ فاطمة بنت النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) کانت تذهب إلی زیارة قبر عمها حمزة فتبکی وتصلی عنده.(2)
أخرج الحاکم، عن سلیمان بن داود، عن جعفر بن محمد، عن أبیه، عن علی بن الحسین (علیهم السلام)، عن أبیه، انّ فاطمة بنت النبی (صلی الله علیه وآله وسلم): کانت تزور قبر عمها حمزة کلّ جمعة فتصلی وتبکی عنده.
قال الحاکم: وهذا الحدیث رواته عن آخرهم ثقات. وأقرّه الذهبی علیه ونقله البیهقی فی سننه.(3)
وهذا یدل علی بناء المسجد علی قبر حمزة فی حیاة النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) والصلاة فیه.
هـ. انّ النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) ـ فی معراجه الذی بدأ به من المسجد الاَقصی ـ نزل فی المدینة، وطور سینا وبیت لحم، وصلـّی فیها، فقال جبرئیل: صلیت فی «طیبة» وإلیها مهاجرتک، وصلیت فی طور سینا حیث کلم اللّه موسی، وصلیت فی بیت لحم حیث ولد المسیح.(4)
____________
1 ـ وفاء الوفاء:2|541.
2 ـ السنن الکبری: 4|78.
3 ـ مستدرک الحاکم:1|377.
4 ـ الخصائص الکبری:1|154.
( 86 )
هل هناک فرق بین المدفن والمولد، مع انّ الصلاة فی کلٍ، لغایة واحدة وهی التبرّک بالاِنسان المثالی الذی مسّ جسده الطاهر، ذلک التراب بدایة عمره أو نهایته؟!
وبما انّ الکتاب ـ مضافاً إلی السیرة المستمرة بعد رحیل رسول اللّه(صلی الله علیه وآله وسلم) إلی یومنا هذا ـ دلیل قطعی، یکون محکماً یوَخذ به، وما دلّ علی خلافه، یکون متشابهاً، فیرد إلی المحکم ویفسره بفضله.
ربما یتراءی من بعض الروایات عدم جواز اتخاذ قبور الاَنبیاء مساجد.
فروی عن رسول اللّه(صلی الله علیه وآله وسلم) انّه قال: قاتل اللّه الیهود اتّخذوا قبور أنبیائهم مساجد.
وفی روایة أُخری: لعن اللّه الیهود والنصاری اتّخذوا قبور أنبیائهم مساجد.
وفی روایة ثالثة: ألا وإنّ من کل قبلکم کانوا یتخذون قبور أنبیائهم وصالحیهم مساجد ألا فلا تتخذوا القبور مساجد.(1)
ولنا مع هذه الاَحادیث وقفة قصیرة، وذلک لاَنّ تاریخ الیهود لا یتفق مع مضامین تلک الروایات، لاَنّ سیرتهم قد قامت علی قتل
____________
1 ـ للوقوف علی مصادر هذه الاَحادیث راجع صحیح البخاری: 2|111 کتاب الجنائز؛ سنن النسائی:2|871، کتاب الجنائز؛ صحیح مسلم:2|68، باب النهی عن بناء المساجد علی القبور من کتاب المساجد.
( 87 )
الاَنبیاء وتشریدهم وإیذائهم إلی غیر ذلک من أنواع البلایا التی کانوا یصبّونها علی أنبیائهم.
ویکفی فی ذلک قوله سبحانه: (لَقَدْ سَمِعَ اللّهُ قَولَ الَّذینَ قالُوا إِنَّ اللّهَ فَقیرٌ وَنَحْنُ أَغْنیاءُ سَنَکْتُبُ ما قالُوا وَقَتْلَهُمُ الاََنْبِیاءَ بِغَیْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذابَ الْحَریق) .(1)
وقوله سبحانه: (قُلْ قَدْجاءَکُمْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلی بِالْبَیِّناتِ وَبِالّذی قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِنْ کُنْتُمْ صادِقینَ) .(2)
وقال سبحانه: (فَبِما نَقْضِهِمْ مِیثاقَهُمْ وکُفْرِهِمْ بِآیاتِ اللّهِ وَقَتْلِهِمُ الاََنْبِیاءَ بِغَیْرِ حَقٍّ...) .(3)
أفتزعم انّ أُمّة قتلت أنبیاءها فی مواطن مختلفة تتحول إلی أُمّة تشید المساجد علی قبور أنبیائها تکریماً وتبجیلاً لهم.
وعلی فرض صدور هذا العمل عن بعضهم، فللحدیث محتملات أُخری غیر الصلاة فیها والتبرّک بصاحب القبر وهی:
أ. اتخاذ القبور قبلة.
ب. السجود علی القبور تعظیماً لها بحیث یکون القبر مسجوداً علیه. ____________
1 ـ آل عمران|181.
2 ـ آل عمران|183.
3 ـ النساء|155.
( 88 )
ج. السجود لصاحب القبر بحیث یکون هو المسجود له، فالقدر المتیقن هو هذه الصور الثلاث لا بناء المسجد علی القبور تبرّکاً بها.
والشاهد علی ذلک انّ الرسول(صلی الله علیه وآله وسلم) حسب بعض الروایات یصف هوَلاء بکونهم شرار الناس .
أخرج مسلم فی کتاب المساجد: انّ أُمّ حبیبة وأُمّ سلمة ذکرتا کنیسة رأینها بالحبشة فیها تصاویر لرسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم)، فقال رسول اللّه : (صلی الله علیه وآله وسلم)إنّ أُولئک إذا کان فیهم الرجل الصالح فمات بنی علی قبره مسجداً، وصوّروا فیة تلک الصور، أُولئک شرار الخلق عند اللّه یوم القیامة.(1)
إنّ وصفهم بشرار الخلق یمیط اللثام عن حقیقة عملهم إذ لا یوصف الاِنسان بالشر المطلق إلاّ إذا کان مشرکاً ـ و إن کان فی الظاهر من أهل الکتاب ـ قال سبحانه: (إِنَّ شَرَّ الدّوابّ عِنْدَ اللّهِ الصُّمُّ البُکْمُ الّذینَ لا یَعْقِلُون).(2)
وقال: (إِنَّ شَرَّ الدَّوابّ عِنْدَ اللّهِ الَّذِینَ کَفَرُوا فَهُمْ لا یُوَْمِنُونَ) .(3)
وهذا یعرب عن انّ عملهم لم یکن صرفَ بناء المسجد علی القبر والصلاة فیه، أو مجرد إقامة الصلاة عند القبور، بل کان عملاً مقروناً بالشرک بألوانه وهذا کما فی اتخاذ القبر مسجوداً له أو
____________
1 ـ صحیح مسلم:2|66، باب النهی عن بناء المساجد علی القبور من کتاب المساجد.
2 ـ الاَنفال|22.
3 ـ الاَنفال|55.
( 89 )
مسجوداً علیه أو قبلة یصلی علیه.
قال القرطبی: وروی الاَئمّة عن أبی مرثد الغنوی قال: سمعت رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) یقول: لا تصلّوا إلی القبور، ولا تجلسوا علیها «لفظ مسلم» أی لا تتخذّوها قبلة فتصلّوا علیها أو إلیها کما فعل الیهود و النصاری فیوَدی إلی عبادة من فیها.(1)
إنّ الصلاة عند قبر الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) إنّما هو لاَجل التبرّک بمن دفن، ولا غروَ فیه وقد أمر سبحانه الحجیج باتخاذ مقام إبراهیم مصلی قال سبحانه: (وَاتَّخِذوا مِنْ مَقامِ إِبْراهیمَ مُصلّی) .(2)
إنّ الصلاة عند قبور الاَنبیاء کالصلاة عند مقام إبراهیم غیر انّ جسد النبی إبراهیم (علیه السلام) لامس هذا المکان مرّة أو مرات عدیدة، ولکن مقام الاَنبیاء احتضن أجسادهم التی لا تبلی أبداً.
هذا وانّ علماء الاِسلام فسروا الروایات الناهیة بمثل ما قلناه.
قال البیضاوی: لما کانت الیهود والنصاری یسجدون لقبور الاَنبیاء تعظیماً لشأنهم ویجعلونها قبلة یتوجهون فی الصلاة نحوها، واتخذوها أوثاناً، لعنهم ومنع المسلمین عن مثل ذلک. فأمّا من اتخذ مسجداً فی جوار صالح وقصد التبّرک بالقرب منه لا للتعظیم ولا
____________
1 ـ تفسیر القرطبی:10|38.
2 ـ البقرة|125.
( 90 )
للتوجه ونحوه، فلا یدخل فی الوعید المذکور.(1)
وقال السندی شارح سنن النسائی: اتخذوا قبور أنبیائهم مساجد، أی قبلة للصلاة ویصلون إلیها، أو بنوا مساجد یصلون فیها، ولعلّ وجه الکراهة أنّه قد یفضی إلی عبادة نفس القبر.
إلی أن یقول: یحذر النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) أُمّته أن یصنعوا بقبره ما صنع الیهود والنصاری بقبور أنبیائهم من اتخاذ تلک القبور مساجد، إمّا بالسجود إلیها تعظیماً لها أو بجعلها قبلة یتوجهون فی الصلاة إلیها.(2)
____________
1 ـ فتح الباری فی شرح صحیح البخاری:1|525، طبعة دار المعرفة؛ وقریب منه ما فی إرشاد الساری فی شرح صحیح البخاری:2|437، باب بناء المسجد علی القبور.
2 ـ سنن النسائی:2|41.
( 91 )

5- التوسّل بالاَنبیاء و الصالحین

5- التوسّل بالاَنبیاء و الصالحین إنّ عالم الکون عالم فسیح لا یحیط الاِنسان بأسراره ودقائقه، وما اکتشفه الاِنسان منها فإنّما هو ضئیل بالنسبة إلی ما خفی علیه.
کیف وما أُوتی من العلم إلاّقلیلاً ، قال سبحانه: (وَیَسْئَلُونَکَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِرَبّی وَما أُوتیتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلاّ قَلیلاً) .(1)
هذا هو العالم الفیزیائی الذائع الصیت أنشتاین(المتوفّی عام 1955م) قال: إنّ نسبة ما أعلم إلی ما لا أعلم کنسبة هذا الدرج إلی مکتبتی.(2)
ولو أنصف لکان علیه أن یقول حتی أقل من هذه النسبة، وکان الاَولی أن یقول نسبة هذا الدرج إلی أطباق السماء.
وعلی ضوء ذلک فللّه سبحانه فی هذا العالم أسباب و علل لم یصل إلیها البشر مع ما بذل من الجهود. ____________
1 ـ الاسراء|85.
2 ـ مجلة رسالة الاِسلام السنة الرابعة، العدد الاَوّل، مقال الکاتب المصری أحمد أمین.
( 92 )
ثمّ إنّ الاَسباب تنقسم إلی طبیعیة ومادیة وإلی غیبیة وإلهیة، أمّا الاَوّل فالنظام الکائن مبنی علی العلل والاَسباب الطبیعیة وتأثیر کلّ سبب طبیعی ومادی بإذن اللّه سبحانه، ولیس للعلم دور سوی الکشف عن هذه الاَسباب المادیة.
غیر انّ المادی ینظر إلی هذه الاَسباب بنظرة استقلالیة ولکن الاِلهی ینظر إلیها نظرة تبعیة قائمة باللّه سبحانه، موَثرة بإذنه، وهذا هو ذو القرنین یتمسک بالاَسباب الطبیعیة فی إیجاد السد أمام یأجوج ومأجوج ویستعین بالاَسباب ولا یراها مخالفاً للتوحید.
قال سبحانه حاکیاً عنه: (آتُونی زُبَرَ الْحَدید حَتّی إِذا سَاوی بَیْنَ الصَّدَفَیْن قالَ انْفُخُوا حَتّی إِذا جَعَلَهُ ناراً قالَ آتُونی أُفْرِغْ عَلَیْهِ قِطْراً* فَما اسْطاعُوا أَنْ یَظْهَرُوهُ وَ مَا اسْتَطاعُوا لَهُ نَقْباً* قالَ هذا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّی فَإِذا جاءَ وَعْدُ رَبّی جَعَلَهُ دَکّاءَ وَکانَ وَعْدُ رَبّی حَقّاً).(1)
إنّ الاستعانة بالاَحیاء والاستغاثة بهم أمر جرت علیه سیرة العقلاء، وهذا موسی الکلیم استغاثه بعض شیعته فأجابه دون أن یخطر ببال أحد انّالاستغاثة لا تجوز إلاّ باللّه، قال سبحانه: (وَدَخَلَ المَدینةَ عَلی حینِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِها فَوَجَدَ فیها رَجُلَیْنِ یَقْتَتِلانِ هذا مِنْ شیعَتِهِ وَهذا مِنْ عَدُوِّهِ فَاستَغاثَهُ الَّذی مِنْ شِیعَتِهِ عَلَی الَّذی مِنْ عَدُوِّهِ فَوَکَزَهُ مُوسی فَقضی عَلَیْهِ) .(2)
____________
1 الکهف|96ـ 98.
2 ـ القصص|15.
( 93 )
وما هذا إلاّ لاَنّ موسی وشیعته تعتقد بأنّ المغیث إنّما یغیث بقوة وإذن منه سبحانه، فلا مانع من طلب النجدة والاستغاثة والاستعانة من الاَحیاء شریطة القید المذکور، وقد أُشیر إلیه فی قوله سبحانه: (وَمَا النَّصْرُ إِلاّ مِنْ عِنْدِ اللّهِ الْعَزیزِ الحَکیم) .(1)
***
کلّ ما ذکرنا کان یعود إلی التوسل بالاَحیاء والاَسباب الطبیعیة، وهذا لیس مورد بحث و نقاش.
إنّما الکلام فی التوسل بالاَنبیاء والاَولیاء لا علی الطریق المألوف وله أقسام:
أ. التوسل بدعاء النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) أو الصالحین فی حال حیاتهم.
ب. التوسل بذات النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) قدسیته وشخصیته.
ج. التوسل بحقّ النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) والاَنبیاء والصالحین.
د. التوسل بدعاء النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) والصالحین بعد رحیلهم.
هـ. طلب الشفاعة من النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) والاَولیاء.
وإلیک دراسة کلّواحد منها: أ. التوسل بدعاء النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) أو الصالحینفی حال حیاتهم
اتّفق المسلمون علی جواز التوسل بدعاء الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم)
____________
1 ـ آل عمران|126.
( 94 )
فی حال حیاته، بل یستحب التوسل بدعاء الموَمن کذلک، قال سبحانه: (ولَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَاسْتَغْفروا اللّهَ وَاسْتَغْفَرَلَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللّهَ تَوّاباً رَحیماً) .(1)
تجد انّه سبحانه یدعو الظالمین إلی المجیء إلی مجلس الرسول(صلی الله علیه وآله وسلم) کی یستغفر لهم النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) .
وفی آیة أُخری یندد بالمنافقین بأنّهم إذا دعوا إلی المجیء إلی مجلس الرسول(صلی الله علیه وآله وسلم) وطلب المغفرة منه تنکروا ذلک واعترضوا علیه بلیِّ الرأس، قال سبحانه: (وَإِذا قِیلَ لَهُمْ تَعالَوْا یَسْتَغْفِر لَکُمْ رَسُولُ اللّهِ لَوَّوْا رُوَُسَهُمْ وَرَأَیْتَهُمْ یَصُدُّونَ وَهُمْ مُسْتَکْبِرُونَ) .(2)
وتاریخ الاِسلام حافل بنماذج عدیدة من هذا النوع من التوسل . ب. التوسل بذات النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) و قدسیته وشخصیته
وها هنا وثیقة تاریخیة ننقلها بنصها تعرب عن توسل الصحابة بدعاء النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) فی حال حیاته أوّلاً، وبقدسیته وشخصیته ثانیاً، والمقصود من نقلها هو الاستدلال علی الاَمر الثانی.
روی عثمان بن حنیف انّه قال: إنّ رجلاً ضریراً أتی النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فقال: ادع اللّه أن یعافینی؟ ____________
1 ـ النساء|64.
2 ـ المنافقون|5.
( 95 )
فقال(صلی الله علیه وآله وسلم) : إن شئت دعوت، وإن شئت صبرت وهو خیر؟
قال: فادعه ، فأمره(صلی الله علیه وآله وسلم) أن یتوضأ فیحسن وضوءه ویصلی رکعتین ویدعو بهذا الدعاء : «اللّهمّ إنّی أسألک وأتوجه إلیک بنبیک نبی الرحمة،یا محمد إنّی أتوجه بک إلی ربّی فی حاجتی لتقضی، اللّهمّ شفّعه فی».
قال ابن حنیف: فواللّه ما تفرقنا وطال بنا الحدیث حتّی دخل علینا کأن لم یکن به ضرّ.
وهذه الروایة من أصح الروایات، قال الترمذی: هذا حدیث حق، حسن صحیح.(1)
وقال ابن ماجة: هذا حدیث صحیح.(2)
ویستفاد من الحدیث أمران
الاَوّل: أن یتوسل الاِنسان بدعاء النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) ویدل علی ذلک قول الضریر: ادعوا اللّه أن یعافینی،وجواب الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) : إن شئتَ دعوتُ ، وإن شئت صبرت وهو خیر.
الثانی: انّه یجوز للاِنسان الداعی أن یتوسل بذات النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فی ضمن دعائه وهذا یستفاد من الدعاء الذی
____________
1 ـ صحیح الترمذی5، کتاب الدعوات، الباب 119 برقم 3578 ؛سنن ابن ماجة:1|441 برقم 1385؛ مسندأحمد:4|138؛ إلی غیر ذلک.
2 ـ صحیح الترمذی5، کتاب الدعوات، الباب 119 برقم 3578 ؛سنن ابن ماجة:1|441 برقم 1385؛ مسندأحمد:4|138؛ إلی غیر ذلک.
( 96 )
علّمه النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) للضریر، والاِمعان فیه یثبت هذا المعنی، وانّه یجوز لکلّ مسلم فی مقام الدعاء أن یتوسل بذات النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) ویتوجه به إلی اللّه.
وإلیک الجمل التی تدل علی هذا النوع من التوسل:
1. اللّهمّ إنّی أسألک وأتوجه إلیک بنبیّک
انّ کلمه «بنبیّک» متعلّق بفعلین «أسألک» و«أتوجه إلیک» والمراد من النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) نفسه القدسیة وشخصیته الکریمة لا دعاءه.
2. محمد نبی الرحمة
نجد انّه یذکر اسم النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) ثمّ یصفه بنبی الرحمة معرباً عن أنّ التوسل بذات النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) بما لها من الکرامة والفضیلة.
3. یا محمّد إنّی أتوجه بک إلی ربّی
إنّ جملة: «یا محمّد إنّی أتوجه بک إلی ربّی» تدل علی أنّالضریر حسب تعلیم الرسول، اتخذ النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) نفسه وسیلة لدعائه وتوسل بذاته بما لها من المقام والفضیلة.
وهذا الحدیث یرشدنا إلی أمرین:
الاَوّل: جواز التوسل بدعاء الرسول.
الثانی:جواز التوسل إلی اللّه بذات النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) بما لها من الکرامة والمنزلة عند اللّه تبارک و تعالی.
أمّا الاَوّل، فقد جاء فی محاورة الضریر مع النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)
( 97 )
،فکان الموضوع هو دعاء الرسول، أی طلب الضریر الدعاء منه (صلی الله علیه وآله وسلم) .
وأمّا الثانی، فیستفاد من الدعاء الذی علّمه الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) للضریر، فانّه یضمن التوسل بشخص النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) .
نعم لم یکن یدور فی خلد الضریر سوی التوسل بدعائه ولکن الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) علمه دعاء جاء فیه التوسل بذات النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وهو فی نوعه توسل ثان، وبذلک وقفنا علی أنّه یستحب للمسلم أن یتوسل بدعاء الصالحین من الاَنبیاء والاَولیاء کما یجوز له فی دعائه التوسل بذواتهم ومقامهم ومنزلتهم.
ویظهر من الاَحادیث الشریفة انّ أصحاب النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) کانوا یتوسلون بذات النبی«صلی الله علیه وآله وسلم» فی مقام الابتهال والدعاء حتی بعد رحیل النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) .
أخرج الطبرانی، عن أبی أُمامة بن سهل بن حنیف، عن عمّه عثمان بن حنیف: انّ رجلاً کان یختلف إلی عثمان بن عفان فی حاجة له، فکان عثمان لا یلتفت إلیه ولا ینظر فی حاجته، فلقی ابن حنیف فشکا ذلک إلیه، فقال له عثمان بن حنیف: ائتِ المیضاة فتوضأ، ثم ائتِ المسجد فصلِ فیه رکعتین، ثمّ قل: «اللّهمّ إنّی أسألک وأتوجه إلیک بنبیّنا محمّد(صلی الله علیه وآله وسلم) نبی الرحمة، یا محمد إنّی أتوجه بک إلی ربّی فتقضی لی حاجتی» فتذکر حاجتک ورح حتی أروح معک.
فانطلق الرجل فصنع ما قال له، ثمّ أتی باب عثمان بن عفان،
( 98 )
فجاء البواب حتی أخذ بیده فأدخله علی عثمان بن عفان، فأجلسه معه علی الطنفسة، فقال: حاجتک؟ فذکر حاجته وقضاها له، ثمّ قال له: ما ذکرت حاجتک حتی کان الساعة. وقال: ما کانت لک من حاجة فاذکرها.
ثمّ إنّ الرجل خرج من عنده فلقی عثمان بن حنیف، فقال له: جزاک اللّه خیراً ما کان ینظر فی حاجتی ولا یلتفت إلیَّ حتّی کلّمته فیّ، فقال عثمان بن حنیف: واللّه ما کلّمته، ولکنی شهدت رسول اللّه(صلی الله علیه وآله وسلم) وأتاه ضریر فشکا إلیه ذهاب بصره، فقال له النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) : فتصبر؟ فقال: یا رسول اللّه لیس لی قائد فقد شقّ علیَّ.
فقال النبی ص: إئت المیضاة فتوضأ، ثمّ صلّ رکعتین، ثمّ ادع بهذه الدعوات.
قال ابن حنیف: فواللّه ما تفرقنا وطال بنا الحدیث حتی دخل علینا الرجل کأنّه لم یکن به ضّر قط.(1)
***
إنّ سیرة المسلمین فی حیاة النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) وبعدها، استقرت علی أنّهم کانوا یتوسلون بأولیاء اللّه والصالحین من عباده، دون أن یدور فی خلد أحد منهم بأنّه أمر حرام أو شرک أو
____________
1 ـ المعجم الکبیر للحافظ سلیمان بن أحمد الطبرانی: 9|30ـ 31، باب ما أسند إلی عثمان بن حنیف برقم 8311؛ والمعجم الصغیر له أیضاً:1|183ـ 184.
( 99 )
بدعة، بل کانوا یرون التوسل بدعاء الصالحین طریقاً إلی التوسل بمنزلتهم، وشخصیتهم، فانّه لو کان لدعاء الرجل الصالح أثر، فإنّما هو لاَجل قداسة نفسه وطهارتها، ولولاهما لما استجیبت دعوته، فما معنی الفرق بین التوسل بدعاء الصالح وبین التوسل بشخصه وذاته، حتی یکون الاَوّل نفس التوحید و الآخر عین الشرک أو ذریعة إلیه.
إنّ التوسل بقدسیة الصالحین، والمعصومین من الذنب، والمخلصین من عباد اللّه لم یکن قط أمراً جدیداً بین الصحابة بل کان ذلک امتداداً للسیرة الموجودة قبل الاِسلام، فقد تضافرت الروایات التاریخیة علی ذلک وإلیک البیان: 1. استسقاء عبد المطلب بالنبی(صلی الله علیه وآله وسلم) وهو رضیع:
لقد استسقی عبد المطلب بالنبی(صلی الله علیه وآله وسلم) وهو طفل صغیر، حتی قال ابن حجر: إنّ أبا طالب یشیر بقوله:
وابیض یستقی الغمام بوجهه * ثمال الیتامی عصمة للاَرامل إلی ما وقع فی زمن عبد المطلب حیث استسقی لقریش والنبی(صلی الله علیه وآله وسلم) معه غلام.(1) 2. استسقاء أبی طالب بالنبی(صلی الله علیه وآله وسلم) :
أخرج ابن عساکر عن ابن عرفلة، قال: قدمت مکة وقریش فی
____________
1 ـ فتح الباری: 2|398؛ دلائل النبوة:2|126.
( 100 )
قحط .... فقالت قریش: یا أبا طالب أقحط الوادی وأجدب العیال، فهلم فاستسق، فخرج أبو طالب ومعه غلام ـ یعنی : النبی«صلی الله علیه وآله وسلم» کأنّه شمس دجن تجلت عنه سحابة قتماء، وحوله اغیلمة، فأخذه أبو طالب فألصق ظهره بالکعبة، ولاذ باصبعه الغلام وما فی السماء قزعه، فأقبل السحاب من هاهنا و من هاهنا واغدودق وانفجر له الوادی وأخصب النادی والبادی، وفی ذلک یقول أبو طالب فی قصیدة یمدح بها النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) :
وابیض یستقی الغمام بوجهه * ثمال الیتامی عصمةللاَرامل(1) وقد کان استسقاء أبی طالب بالنبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وهو غلام، بل استسقاء عبد المطلب به وهو صبی أمراً معروفاً بین العرب، وکان شعر أبی طالب فی هذه الواقعة مما یحفظه أکثر الناس.
ویظهر من الروایات أنّ استسقاء أبی طالب بالنبی (صلی الله علیه وآله وسلم) کان موضع رضا من رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) فانّه بعد ما بعث للرسالة استسقی للناس، فجاء المطر واخصب الوادی فقال النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) :«لو کان أبو طالب حیّاً لقرّت عیناه، من ینشدنا قوله؟».
فقام علی (علیه السلام) وقال: یا رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) کأنّک أردت قوله:
وابیض یستقی الغمام بوجهه * ثمال الیتامی عصمة للاَرامل(2) ____________
1 ـ السیرة الحلبیة:1|116.
2 ـ إرشاد الساری: 2|338.
( 101 )
إنّ التوسل بالاَطفال الاَبریاء فی الاستسقاء أمر ندب إلیه الشرع الشریف، فهذا هو الاِمام الشافعی یقول : أن یخرج الصبیان، ویتنظفوا للاستسقاء وکبار النساء ومن لا هیئة له منهنّ، ولا أحب خروج ذوات الهیئة ولا آمر بإخراج البهائم.(1)
وما الهدف من إخراج الصبیان والنساء الطاعنات فی السن، إلاّ استنزال الرحمة بهم وبقداستهم وطهارتهم، وکلّ ذلک یعرب عن أنّ التوسل بالاَبریاء والصلحاء والمعصومین مفتاح استنزال الرحمة وکأنّالمتوسل بهم یقول: ربّی و سیدی انّ الصغیر معصوم من الذنب،و الکبیر الطاعن فی السن أسیرک فی أرضک، وکلتا الطائفتین أحقّ بالرحمة والمرحمة، فلاَجلهم أنزل رحمتک إلینا،حتی تعمنا فی ظلهم.
فانّ الساقی ربما یسقی مساحة کبیرة لاَجل شجرة واحدة وفی ظلها تسقی الاَعشاب غیر المفیدة.
وعلی ضوء هذا التحلیل یفسر توسل الخلیفة بعمّ الرسول: «العباس بن عبد المطلب» الذی سیمر علیک، وأنّه کان توسلاً بشخصه وقداسته وصلته بالرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) وتعلم بالتالی انّ هذا العمل کان امتداداً للسیرة المستمرة، وانّ هذا لا یمت إلی التوسل بدعاء العباس بصلة. ____________
1 ـ الاَُمّ:1|248، باب خروج النساء والصبیان فی الاستسقاء.
( 102 ) 3.التوسل بعمّ النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)
أخرج البخاری فی صحیحه ،عن أنس: «انّ عمر بن الخطاب کان إذا قَحَطوا استسقی بالعباس بن عبد المطلب (رض) فقال: اللّهمّ إنّا کنّا نتوسل إلیک بنبیّنا فتسقینا، وانّا نتوسل إلیک بعمّ نبیّنا فاسقنا. قال: فیسقون».(1)
هذا ما نصّ علیه البخاری وهو یدل علی أنّ عمر بن الخطاب عند دعائه واستسقائه توسل بعمّ النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وشخصه وشخصیته وقدسیته وقرابته من النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) لا بدعائه ویدل علی ذلک:
قول الخلیفة عند الدعاء: «اللّهمّ کنّا نتوسل إلیک بنبیّنا فتسقینا وانّا نتوسل إلیک بعمّ نبیّنا فاسقنا» وهذا ظاهر فی أنّ الخلیفة قام بنفسه بالدعاء عند الاستسقاء، وتوسل بعمّ الرسول وقرابته منه فی دعائه. ج. التوسل بحقّ النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) والاَنبیاء والصالحین
وهناک لون آخر من التوسل وهو التوسل بحقّ الاَنبیاء والمرسلین، والمراد الحقّ الذی تفضل به سبحانه علیهم فجعلهم أصحاب الحقوق، ولیس معنی ذلک انّ للعباد أو للصالحین علی اللّه حقّاً ذاتیاً یلزم علیه تعالی الخروج منه، بل الحقّ کلّه للّه، وإنّما المراد
____________
1 ـ صحیح البخاری:2|27 ، باب صلاة الاستسقاء، باب سوَال الناس الاِمام الاستسقاء إذا قحطوا من کتاب الصلاة.
( 103 )
، الحقّ الذی منحه سبحانه لهم تکریماً، وجعلهم أصحاب حقّ علی اللّه، کما قال سبحانه: (وَکانَ حَقّاً عَلَیْنا نَصْرُ الْمُوَْمِنینَ) .(1)
ویدل علی ذلک من الروایات ما یلی:
أ. روی أبو سعید الخدری: قال: قال رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) : من خرج من بیته إلی الصلاة، وقال: اللّهمّ إنّی أسألک بحقّ السائلین علیک، وأسألک بحقّ ممشای هذا،فانّی لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا ریاءً ولا سمعة وخرجت اتقاء سُخْطِک وابتغاء مرضاتک، فأسألک أن تعیذنی من النار، وأن تغفر لی ذنوبی انّه لا یغفر الذنوب إلاّ أنت، أقبل اللّه علیه بوجهه واستغفر له سبعون ألف ملک.(2)
ب. روی عمر بن الخطاب، قال: قال رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) : لما اقترف آدم الخطیئة، قال: ربّی أسألک بحقّمحمّد لما غفرت لی، فقال اللّه عزّوجلّ: یا آدم کیف عرفت محمّداً ولم أخلقه قال: لاَنّک لما خلقتنی بیدک ونفخت فیّمن روحک، رفعت رأسی فرأیت علی قوائم العرش مکتوباً لا إله إلاّاللّه، محّمد رسول اللّه، فعلمت انّک لم تضف إلی اسمک إلاّ أحبّ الخلق إلیک، فقال اللّه عزّ وجلّ: صدقت یا آدم انّه لاَحبّ الخلق إلیّ ، وإذا سألتنی بحقّه فقد غفرت ولولا محمّد ما خلقتک.(3)
____________
1 ـ الروم|47.
2 ـ سنن ابن ماجة:1|256رقم 778، باب المساجد؛ مسند أحمد:3|21.
3 ـ دلائل النبوة ومعرفة أحوال صاحب الشریعة لاَبی بکر أحمد بن الحسین البیهقی:5|489، دار الکتب العلمیة.
( 104 )
ج. روی الطبرانی بسنده عن أنس بن مالک انّه لما ماتت فاطمة بنت أسد حفروا قبرها، فلمّا بلغوا اللحد حفر رسول اللّه بیده وأخرج ترابه بیده، فلما فرغ دخل رسول اللّه فاضطجع فیه، وقال: اللّه الذی یحیی ویمیت وهو حی لا یموت اغفر لاَُمّی فاطمة بنت أسد ولقنها حجتها، ووسّع علیها مدخلها بحقّ نبیّک والاَنبیاء الذین من قبلی، فانّک أرحم الراحمین.(1)
إلی هنا تم البحث عن أقسام التوسل الثلاثة وعرفت انّ الجمیع یدعمه الکتاب والسنة وتصور انّ التوسل بغیره سبحانه تألیه وعباده لغیره قد عرفت بطلانه وذلک لوجهین:
الوجه الاَوّل: لو کان التوسل بدعاء النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وذاته أو حقّه شرکاً یلزم أن یکون کلّ توسل کذلک حتی التوسل بالغیر فی الاَُمور العادیة مع أنّه باطل بالضرورة، لاَنّ الجمیع من قبیل التوسل بالاَسباب، عادیة کانت أو غیر عادیة، طبیعیةً کانت أو غیر طبیعیة.
الوجه الثانی: قد عرفت فی تعریف العبادة انّه الخضوع أمام الغیر بما هو إله أو ربّ أو مفوض إلیه أُموره سبحانه، ولیس واحد من هذه القیود متحّققاً فی التوسل بالاَنبیاء والصالحین والشهداء بل یتوسل بهم بما انّهم عباد مکرمون یستجاب دعاوَهم عند اللّه سبحانه، أو انّ لذواتهم وحقوقهم منزلة عند اللّه، فالتوسل بهم یثیر
____________
1 ـ معجم الطبرانی الاَوسط: 356 ؛ حلیة الاَولیاء:3|121؛ مستدرک الحاکم: 3|108.
( 105 )
بحار رحمته.
کیف یکون التوسل بنبی التوحید(صلی الله علیه وآله وسلم) شرکاً مع أنّه یتوسل به بما انّه مکافح للشرک ومقوض لدعائمه؟ د. التوسل بدعاء النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) والصالحین بعد رحیلهم
من أقسام التوسل الرائجة بین المسلمین هو التوسل بدعاء النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) أو الصالحین بعد رحیلهم .
ولکن ثمة سوَالاً یطرح نفسه وهو:
انّ التوسل بدعاء الغیر إنّما یصحّ إذا کان الغیر حیاً یسمع دعاءک ویستجیب لک ویدعو اللّه سبحانه لقضاء وطرک ونجاح سوَالک، أمّا إذا کان المستغاث میتاً انتقل من هذه الدنیا فکیف یصحّ التوسل بمن انتقل إلی رحمة اللّه وهو لا یسمع؟
والجواب: انّ الموت ـ حسب ما یوحی إلیه القرآن والسنّة النبویة ـ لیس بمعنی فناء الاِنسان وانعدامه، بل معناه الانتقال من دار إلی دار وبقاء الحیاة بنحو آخر والذی یعبر عنه بالحیاة البرزخیة.
( 106 )
وتدل علی بقاء الحیاة آیات من الذکر الحکیم نقتصر علی بعضها: الآیة الاَُولی:
قوله تعالی: (وَلا تَقُولُوا لِمَنْ یُقْتَلُ فی سَبیلِ اللّهِ أَمْواتٌ بَلْأَحْیاءٌ وَلکِنْلا تَشْعُرُونَ) .(1)
وقد کان المشرکون یقولون: إنّ أصحاب محمّد یقتلون أنفسهم فی الحروب دون سبب، ثمّ یقتلون ویموتون فیذهبون، فوافی الوحی رداً علیهم بأنّه لیس الاَمر علی ما یقولون، بل هم أحیاء وإن کان المشرکون وغیرهم لا یدرکون ذلک. الآیة الثانیة
قوله تعالی: 1. (وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذینَ قُتِلُوا فی سَبِیلِ اللّهِ أَمْواتاً بَلْ أَحیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُون) .
2. (فَرِحینَ بِما آتاهُمُ اللّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَیَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذینَ لَمْ یَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلاّ خَوفٌ عَلَیْهِمْ وَلا هُمْ یَحْزَنُونَ) .
3. (یَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَإِنَّ اللّهَ لا یُضیعُ أَجْرَ الْمُوَْمِنینَ) .(2)
____________
1 ـ البقرة|154.
2 ـ آل عمران|169ـ 171.
( 107 )
والآیات هذه صریحة فی بقاء الاَرواح بعد مفارقتها الاَبدان، وبعد انفکاک الاَجسام و بلاها، کما یتضح ذلک من الاِمعان فی المقاطع الاَربعة التالیة:
1. (أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ).
2.(یُرْزَقُونَ) .
3. (فَرِحینَ) .
4. (وَیَسْتَبْشِرُونَ) .
والمقطع الثانی یشیر إلی التنعم بالنعم الاِلهیة، والثالث والرابع یشیر إلی النعم الروحیة والمعنویة، وفی الآیة دلالة واضحة علی بقاء الشهداء بعد الموت إلی یوم القیامة.
وقد نزلت الآیة: إمّا فی شهداء بدر وکانوا أربعة عشر رجلاً ثمانیة من الاَنصار وستة من المهاجرین، وإمّا فی شهداء أُحد وکانوا سبعین رجلاً، أربعة من المهاجرین: حمزة بن عبد المطلب، ومصعب بن عمیر، وعثمان بن شماس، وعبد اللّه بن جحش وسائرهم من الاَنصار، وعلی قول نزلت فی حقّ کلتا الطائفتین. الآیة الثالثة
قوله سبحانه: (وَجاءَ مِنْ أَقْصَا الْمَدینَةِ رَجُلٌ یَسْعی قالَ یا قَومِ اتَّبِعُوا المُرْسَلینَ* اتَّبِعُوا مَنْ لا یَسْأَلُکُمْ أَجْراً وَهُمْ مُهْتَدُونَ* وَمالِیَ لا
( 108 )
أَعْبُدُ الَّذِی فَطَرنی وَإِلَیْهِ تُرْجَعُون* ءَأَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلِهَةً إِنْ یُرِدْنِ الرَّحْمنُ بِضُرٍّ لا تُغْنِ عَنّی شَفاعَتُهُمْ شَیْئاً وَلا یُنْقِذُونِ* إِنّی إِذاً لَفی ضَلالٍ مُبینٍ* إِنِّی آمَنْتُ بِرَبِّکُمْ فَاسْمَعُونِ* قیلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قالَ یا لَیْتَ قَوْمی یَعْلَمُونَ* بِما غَفَرَ لی رَبِّی وَجَعَلَنی مِنَ الْمُکْرَمینَ* وَما أَنْزَلْنا عَلی قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُنْدٍ مِنَ السَّماءِ وَما کُنّا مُنْزِلینَ*إِنْ کانَتْ إِلاّصَیْحَةً واحِدَةً فَإِذا هُمْ خامِدُونَ).(1)
اتفق المفسرون علی أنّ الآیات نزلت فی رسل عیسی (علیه السلام) ، وقد نزلوا بأنطاکیا داعین أهلها إلی التوحید وترک عبادة غیره سبحانه، فعارضهم من کان فیها بوجوه مذکورة فی نفس السورة.
فبینما کان القوم والرسل یتحاجون إذ جاء رجل من أقصی المدینة یدعوهم إلی اللّه سبحانه وقال لهم:
إتّبعوا معاشر الکفار من لا یطلبون منکم الاَجر ولا یسألونکم أموالکم علی ما جاءوکم به من الهدی، وهم مهتدون إلی طریق الحقّ، سالکون سبیله، ثمّ أضاف قائلاً:
ومالی لا أعبد الذی فطرنی وأنشأنی وأنعم إلیّ وهدانی وإلیه ترجعون عند البعث، فیجزیکم بکفرکم أتأمروننی أن أتخذ آلهة من دون اللّه مع أنّهم لا یغنون شیئاً ولا یردون ضرراً عنی، ولا تنفعنی شفاعتهم شیئاً ولا ینقذوننی من الهلاک والضرر، وعندما مهَّد السبیل
____________
1 یس|20ـ 29.
( 109 )
إلی إبطال مزاعم المشرکین وبیان سخافة منطقهم، فعندئذٍ خاطب الناس أو الرسل بقوله: (انّی آمَنْتُ بِرَبِّکُمْ فَاسْمَعُون) فسواء أکان الخطاب للمشرکین أو للرسل فإذا بالکفار قد هاجموه فرجموه حتی قتل.
ولکنّه سبحانه جزاه بالاَمر بدخول الجنّة، بقوله: (قیلَ ادخُل الْجَنّة) ثمّ هو خاطب قومه الذین قتلوه، بقوله: (قالَ یا لَیْتَ قَومی یعلَمُون* بِما غَفَر لی رَبّی وَجَعَلَنی مِنَ الْمُکْرَمین) .
ثمّ إنّه سبحانه لم یمهل القاتلین طویلاً حتی أرسل جنداً من السماء لاِهلاکهم، یقول سبحانه:(وَما أَنْزَلْنا عَلی قَومِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُنْدٍ مِنَ السَّماءِ وَما کُنّا مُنْزلینَ*إِنْ کانَتْ إِلاّ صَیْحَةً واحِدَةً فَإِذا هُمْ خامِدُونَ) .
أی: کان اهلاکهم عن آخرهم بأیسر أمر، وهی صیحة واحدة حتی هلکوا بأجمعهم، فإذا هم خامدون ساکتون.
ودلالة الآیة علی بقاء النفس وإدراکها وشعورها وإرسالها الخطابات إلی من فی الحیاة الدنیا من الوضوح بمکان، حیث کان دخول الجنّة: (قیل ادخُل الجَنّة ) والتمنی (یا لَیْتَ قَومی) کان قبل قیام الساعة، والمراد من الجنة هی الجنة البرزخیة دون الاَُخرویة.
إلی هنا تمّ بیان بعض الآیات الدالة علی بقاء أرواح الشهداء
( 110 )
الذین بذلوا مهجهم فی سبیل اللّه.وثمة طائفة من الآیات تدل علی بقاء أرواح الکفار بعد انتقالهم عن هذه الدنیا،مقترنة بألوان العذاب، وهناک طائفة أُخری من الآیات تدل علی بقاء الروح بعد رحیل الاِنسان الموَمن والکافر من هذه الدار، ولنذکر هذه الآیات علی وجه الاِیجاز:
1.(النّارُ یُعْرَضُونَ عَلَیْها غُدُوّاً وَعَشِیَّاً وَیَوْمَ تَقُومُ السّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَونَ أَشدَّ الْعَذاب) .(1)
تدل الآیة بوضوح علی أنّآل فرعون یُعرضون علی النار قبل قیام الساعة غدوّاً وعشیّاً، کما انّهم بعد قیامها یُدخلون أشدّ العذاب، فعذابهم قبل الساعة غیر عذابهم بعدها، وهو دلیل صریح علی حیاة تلک الطغمة.
2. (مِمّا خَطیئاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَادْخِلُوا ناراً فَلَمْ یَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللّهِأَنْصاراً) .(2)
تدل الآیة علی أنّ قوم نوح اغرقوا أوّلاً فادخلوا ناراً، ولم یجدوا لاَنفسهم أنصاراً ولیست هذه النار، نار یوم القیامة بشهادة انّه سبحانه یقول:(فادخلوا ناراً) وهو یدل علی تحقق الدخول بلا فاصل زمنی بعد الغرق ولو أُرید نار یوم الساعة لکان الاَنسب أن یقول«فیدخلون ناراً». ____________
1 ـ غافر|46.
2 ـ نوح|25.
( 111 )
3. (حَتّی إِذاجاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوتُ قالَرَبِّ ارْجِعُونِ* لَعَلّی أَعْمَلُ صالِحاً فیما تَرَکْتُ کَلاّ إِنَّها کَلِمَةٌ هُوَ قائِلُها وَمِنْ وَرائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلی یَوْم یُبْعَثُون) .(1)
إنّ الکافر حینما یواجه الموت یجد مستقبل حیاته مظلماً وکأنّه یشاهد العذاب الاَلیم بأم عینه بعد موته فیتمنّی الرجوع إلی الحیاة الدنیا، فیجاب بـ (کَلاّ) وما یشاهده لیس إلاّ عذاباً برزخیاً لا عذاباً أُخرویاً ولذلک یقول سبحانه (وَ مِنْ وَرائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلی یَوم یُبْعَثُون) .
هذه الآیات وغیرها تعرب عن بقاء الحیاة بعد الانتقال عن نشأة الدنیا، وإن أطلق الموت علیه فإنّما هو باعتبار انتهاء أمد حیاته الدنیویة و اندثار بدنه وأمّا روحه ونفسه فهی باقیة بنحو آخر تتنعم أو تعذَّب. الصلة بین الحیاتین: الدنیویة والبرزخیة
ربما یمکن أن یقال: انّالآیات دلت علی کون الشهداء والاَولیاء بل الکفار أحیاء، ولکن لا دلیل علی وجود الصلة بین الحیاتین وانّهم یسمعون کلامنا، وهذا هو الذی نطرحه فی المقام ونقول:
دلّ الذکر الحکیم علی وجود الصلة بین الحیاة الدنیویة والبرزخیة بمعنی انّ الاَحیاء بالحیاة البرزخیة یسمعون کلامنا
____________
1 الموَمنون|99ـ 100.
( 112 )
ویشاهدون أفعالنا، ولیسوا بمنقطعین تمام الانقطاع عن الحیاة الدنیویة وإلیک شواهد من الآیات:
1. قال سبحانه: (فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِی دارِهِمْ جاثِمینَ* فَتَولّی عَنْهُمْ وَقالَیا قَومِ لَقَدْ أَبْلَغْتُکُمْ رِسالَةَ رَبّی وَنَصَحْتُ لَکُمْ وَلکِنْ لا تُحِبُّونَ النّاصحینَ).(1)
نزلت الآیات فی قصة النبی صالح حیث دعا قومه إلی عبادة اللّه وترک التعرض لمعجزته (الناقة) وعدم مسِّها بسوء، ولکنّهم بدل ذلک فقد عقروا الناقة وعتوا عن أمر ربّهم فعمَّهم العذاب فأصبحوا فی دارهم جاثمین، فعند ذلک عاد النبی صالح یخاطبهم وهم هلکی، بقوله: (فَتَولی عَنْهُمْ وَقالَ یا قَومِ لَقَدْ أَبْلَغْتُکُمْ رِسالَةَ رَبّی وَنَصَحْتُ لَکُمْ وَلکِنْ لا تُحِبُّونَ النّاصِحینَ) .
وقد صدر الخطاب من النبی صالح (علیه السلام) بعد هلاکهم وموتهم، بشهادة قوله: (فتَولّی عَنْهُم) فی صدر الخطاب المصدرة بالفاء المشعرة بصدور الخطاب عقیب هلاک القوم.
فلو لم تکن هناک صلة بین الحیاتین لما خاطبهم النبی صالح بهذا الخطاب.
2. قال سبحانه: (فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِی دارِهِمْ
____________
1 الاَعراف|78ـ 79.
( 113 )
جاثِمینَ* الَّذِینَ کَذَّبُوا شُعَیْباً کَأَنْ لَمْ یَغْنَوا فِیها الَّذِینَ کَذَّبُوا شُعَیْباً کانُوا هُمُ الْخاسِرینَ* فَتَوَلّی عَنْهُمْ وَقالَ یا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُکُمْ رِسالاتِ رَبّی وَنَصَحْتُ لَکُمْ فَکَیْفَ آسی عَلی قَومٍ کافِرینَ) .(1)
وقد وردت هذه الآیة فی حقّ النبی شعیب (علیه السلام) ودلالة الآیة کدلالة سابقتها، حیث یخاطب شعیبُ قومَه بعد هلاکهم، فلو کانت الصلة مفقودة ولم یکن الهالکون بسبب الرجفة سامعین لخطاب نبیهم، فما معنی خطابه لهم؟
3. قال سبحانه: (وَسْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رُسُلِنا أَجَعَلْنا مِنْ دُونِ الرَّحْمنِ الِهَةً یُعْبَدُونَ).(2)
تری انّه سبحانه یأمر النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) بسوَال الاَنبیاء الذین بعثوا قبله وأمّا مکان السوَال فلعلّه کان فی لیلة الاسراء. السنة الشریفة والصلة بین الحیاتین
ثمة روایات متضافرة بل متواترة تدل علی وجود الصلة بین الحیاتین، وجمع هذه الروایات بحاجة إلی تألیف کتاب مفرد.
ونکتفی هنا بالحدیث المتفق علیه بین المسلمین وهو تکلیم النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) أهل القلیب. ____________
1 الاَعراف|91ـ 93.
2 ـ الزخرف|45.
( 114 )
لقد انتهت معرکة بدر بانتصار المسلمین وهزیمة المشرکین قتل منهم قرابة سبعین من صنادیدهم وساداتهم وطرحت جُثث قتلاهم فی القلیب، فوقف النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) یخاطبهم واحداً تلو الآخر، ویقول: یا أهل القلیب، یا عتبة بن ربیعة، ویا شیبة بن ربیعة، یا أُمیة بن خلف، یا أباجهل، و هکذا عدَّ من کان منهم بالقلیب، وقال: هل وجدتم ما وعد ربّکم حقّاً فانّی قد وجدت ما وعدنی ربّی حقّاً ؟!
فقال له أصحابه: یا رسول اللّه أتنادی قوماً موتی؟!
فقال (علیه السلام) : ما أنتم بأسمعَ لما أقول منهم، ولکنّهم لا یستطیعون أن یجیبونی.
یقول ابن هشام بعد هذا النقل: إنّ النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) قال: یا أهل القلیب بئس عشیرة النبی کنتم لنبیکم کذَّبتمونی وصدَّقنی الناس، وأخرجتمونی وآوانی الناس، وقاتلتمونی ونصرنی الناس.
ثمّ قال: هل وجدتم ما وعدکم ربّی حقّاً ؟!.(1)
أخرج البخاری : عن نافع انّ ابن عمر أخبره، قال: اطّلع النبی (علیه السلام) علی أهل القلیب، فقال: وجدتم ما وعد ربّکم حقّاً؟!
فقیل له: ندعوا أمواتاً، فقال: ما أنتم بأسمع منهم، ولکن لا یجیبون.(2) ____________
1 ـ السیرة النبویة :1|649؛ السیرة الحلبیة:2|179و180.
2 ـ صحیح البخاری: 9|98، باب ما جاء فی عذاب القبر من کتاب الجنائز.
( 115 )
وأخیراً نقول: إنّجمیع المسلمین ـ علی الرغم من الخلافات المذهبیة بینهم فی فروع الدین ـ یسلمون علی رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) فی الصلاة عند ختامها ویقولون:
«السّلام علیک أَیُّها النَّبیّ ورَحمة اللّه وبرکاته».
وقد أفتی الاِمام الشافعی وآخرون بوجوب هذا السلام بعد التشهد، وأفتی الآخرون باستحبابه، لکن الجمیع متفقون علی أنّ النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) علمهم السلام وانّ سنة النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) ثابتة فی حیاته وبعد وفاته.(1)
فلو انقطعت صلتنا بالنبی(صلی الله علیه وآله وسلم) بوفاته، فما معنی مخاطبته والسلام علیه یومیاً؟! سوَال و جواب
لو کانت الصلة بیننا وبین من فارقوا الحیاة موجودة فما معنی قوله سبحانه: (فَإِنَّکَ لا تُسْمِعُ الْمَوتی(2)) وقوله سبحانه: (وَما أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِی القُبُور ) .(3)
والجواب : بملاحظة الآیات السابقة هو انّ المراد من الاِسماع، الاِسماع المفید، ومن المعلوم انّسماع الموتی أو من فی
____________
1 ـ تذکرة الفقهاء:3|333، المسألة 294؛ الخلاف:1|47.
2 ـ الروم|52.
3 ـ فاطر|22.
( 116 )
القبور لا یجدی نفعاً بعدما ماتوا کافرین، وإلاّ فهذا هو النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)، یقول: «المیت یسمع قرع النعال» فی حدیث أخرجه البخاری عن أنس بن مالک عن رسول اللّه(صلی الله علیه وآله وسلم) قال: إنّ العبد إذا وضع فی قبره وتولّی عنه أصحابه حتی أنّه لیسمع قرع نعالهم أتاه ملکان فیُقعدانه فیقولان له ما کنت تقول فی هذا الرجل محمّد(صلی الله علیه وآله وسلم) فیقول: أشهد انّه عبد اللّه ورسوله إلی آخر ما نقل.(1)
وقد مرّ انّ النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) کان یزور القبور، و یخرج آخر اللیل إلی البقیع، فیقول: السّلام علیکم دار قوم موَمنین وأتاکم ما توعدون، غداً مأجلون وانّا إن شاء اللّه بکم لاحقون، اللّهمّ اغفر لاَهل بقیع الغرقد.(2)
اتّفق المسلمون علی تعذیب المیت فی القبر، أخرج البخاری عن ابنة خالد بن سعید بن العاص انّها سمعت النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وهو یتعوذ من عذاب القبر، وأخرج عن أبی هریرة کان رسول اللّه(صلی الله علیه وآله وسلم) یدعو : اللّهمّ إنّی أعوذ بک من عذاب القبر و من عذاب النار.(3)
کلّ ذلک یدل علی أنّ المراد من نفی الاسماع هو الاسماع المفید. تحقیقاً لقوله سبحانه: (حَتّی إِذا جاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوتُ قالَ رَبِّ ارجِعُونِ* لَعَلّی أَعْمَلُ صالِحاً فِیما تَرَکْتُ کَلاّ إِنَّها کَلِمَةٌ هُوَ قائِلُها وَمِنْ
____________
1 ـ البخاری:الصحیح: 2|90، باب المیت یسمع خفق النعال.
2 ـ صحیح مسلم:3|63، باب ما یقال عند دخول القبور من کتاب الجنائز.
3 ـ البخاری:الصحیح: 2|99، باب التعوذ من عذاب القبر من کتاب الصلاة.
( 117 )
وَرائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلی یَومِ یُبْعَثُون)(1) حیث إنّ الآیة صریحة فی ردّ دعوة الکفّار حیث طلبوا من اللّه سبحانه أن ُیُرجعهم إلی الدنیا حتی یعملوا صالحاً، فیأتیهم النداء«بکلا» فیکون تمنیهم بلا جدوی ولا فائدة کما انّ سماع الموتی کذلک، لا انّهم لا یسمعون أبداً، إذ هو مخالف لما مرّ من صریح الآیات والروایات. هـ.طلب الشفاعة
اتّفقت الاَُمّة الاِسلامیة علی انّ الشفاعة أصل من أُصول الاِسلام نطق به الکتاب والسنّة النبویة، وأحادیث العترة الطاهرة، ولم یخالف فی ذلک أحد من المسلمین وإن اختلفوا فی بعض خصوصیاتها.
وأجمع العلماء علی أنّ النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) أحد الشفعاء یوم القیامة، إلاّ أنّ الکلام فی المقام فی طلب الشفاعة من النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فهل یجوز أن نقول: یا رسول اللّه اشفع لنا عند اللّه، کما یجوز أن نقول: اللّهمّ شفّع نبیّنا محمّداً(صلی الله علیه وآله وسلم) فینا یوم القیامة، أو لا یجوز؟ تظهر حقیقة الحال من خلال الوجوه التالیة:
الوجه الاَوّل: انّ حقیقة الشفاعة لیست إلاّ دعاء النبی «صلی الله علیه وآله وسلم» أو الولی (علیه السلام) فی حقّ المذنب وإذا کانت هذه حقیقتَها فلا مانع من طلبها من الصالحین، لاَنّ غایة هذا
____________
1 الموَمنون|99ـ 100.
( 118 )
الطلب هو طلب الدعاء، فلو قال القائل: «یا وجیهاً عند اللّه اشفع لنا عند اللّه» یکون معناه ادع لنا عند ربّک فهل یرتاب فی جواز ذلک مسلم؟
والدلیل علی أنّ الشفاعة هو طلب الدعاء، ما أخرجه مسلم، عن عبد اللّهبن عباس، انّه قال: سمعت رسول اللّه یقول: ما من رجل مسلم یموت فیقوم علی جنازته أربعون رجلاً لا یشرکون باللّه شیئاً إلاّ شفّعهم اللّه فیه.(1) ی قُبل شفاعتهم فیه ولیست شفاعتهم إلاّ دعاوَهم له بالغفران.
وعلی هذا فلا وجه لمنع الاستشفاع بالصالحین إذا کان مآله إلی طلب الدعاء.
الوجه الثانی: انّ سیرة المسلمین تکشف عن جواز طلب الشفاعة فی عصر النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) وبعده.
أخرج الترمذی فی سننه عن أنس قال: سألت النبی«صلی الله علیه وآله وسلم» أن یشفع لی یوم القیامة، فقال: أنا فاعل، قال: قلت یا رسول اللّه فأین أطلبک؟ فقال: اطلبنی أوّل ما تطلبنی علی الصراط.(2)
نقل ابن هشام فی سیرته: انّه لما توفّی رسول اللّه«صلی الله علیه وآله وسلم» کشف أبو بکر عن وجهه و قبله، وقال: بأبی أنت و أُمّی أما الموتة التی کتب اللّه علیک فقد ذقتها، ثمّ لن تصیبک بعدها موتة أبداً.(3) ____________
1 ـ صحیح مسلم:3|53، باب من صلّی علیه أربعون شفعوا فیه من کتاب الجنائز.
2 ـ سنن الترمذی:4|621، کتاب صفة القیامة.
3 ـ السیرة النبویة: 2|656، ط عام 1375هـ و هو یدل علی وجود الصلة بین الاحیاء والاَموات وقد جئنا به لتلک الغایة.
( 119 )
وقال الرضی فی نهج البلاغة: لما فرغ أمیر الموَمنین (علیه السلام) من تغسیل النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) قال کلاماً و فی آخره : بأبی أنت و أُمّی طبت حیاً وطبت میتاً أذکرنا عند ربّک.(1)
انّ کلام الاِمام یدلّ علی عدم الفرق فی طلب الشفاعة من الشفیع فی حین حیاته وبعد وفاته، وقد کان الصحابة یطلبون الدعاء من النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) بعد وفاته.
وتصور انّ طلب الشفاعة من الشفیع الواقعی شرک تصور خاطیَ، فانّ المراد من الشرک فی المقام هو الشرک فی العبادة، وقد علمت انّمقومه هو الاعتقاد بأُلوهیة المدعوّ أو ربوبیته أو کون مصیر العبد بیده، ولیس فی المقام من ذلک شیء.
إنّ طالب الشفاعة من الشفعاء الصالحین ـ الذین أذن اللّه لهم بالشفاعة ـ إنّما یعتبرهم عباداً للّه مقربین لدیه، وجهاء فیطلب منهم الدعاء، ولیس طلب الدعاء من المیت عبادة له، وإلاّلزم کون طلبه من الحی عبادة لوحدة واقعیة العمل.
وقیاس طلب الشفاعة من النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) بطلب الوثنیین الشفاعةَ من الاَصنام قیاس مع الفارق، لاَنّ المشرکین کانوا علی اعتقاد بأُلوهیة معبوداتهم وربوبیتها، و أین هذا من طلب الموحد الذی لا یراه إلهاً ولا ربّاً ولامن بیده مصیر حیاته؟! وإنّما تعتبر الاَعمال بالنیات لا بالصور والظواهر. ____________
1 ـ نهج البلاغة: رقم الخطبة 23.
( 120 )

6-انتفاع الموتی بأعمال الاَحیاء

6-انتفاع الموتی بأعمال الاَحیاء ینتفع الاِنسان بالاِیمان إذا انضمّ إلیه العمل الصالح ولا ینفع إیمان تجرد عن العمل، ولاَجل ذلک قرن اللّه سبحانه العمل الصالح إلی جانب الاِیمان فی أکثر الآیات، وقال: (إِلاّ الَّذینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحات) .(1) فالاعتماد علی الاِیمان مجرداً عن العمل فعل الحَمْقی.
وهذا هو الاِمام أمیر الموَمنین علی (علیه السلام) یوَکد فی خطبته علی العمل، إذ یقول: «فَالیوم عمل ولا حساب وغداً حساب ولا عمل».(2)
ویقول فی خطبة أُخری: «ألا وإنّ الیوم المضمار وغداً السباق و السَّبقَة الجنةُ والغایةُ النارُ، أفلا تائب من خطیئته قبل منیّته، ألا عامل لنفسه قبل یوم بوَسه».(3) انتفاع الاِنسان بعمله وعمل غیره
کما أنّ الاِنسان ینتفع بعمل نفسه کصلاته و صومه کذلک ینتفع بعمل غیره إذا کان له دور فیه کما إذاخلَّف أعمالاً خیریة یستفید منه الناس کصدقة جاریة أجراها أو إذا ترک علماً ینتفع به أو
____________
1 ـ العصر|3.
2 ـ نهج البلاغة: الخطبة 42.
3 ـ نهج البلاغة: الخطبة 27.
( 121 )
ربّی ولداً صالحاً یدعو له، فهو ینتفع بصدقاته وعلومه ودعاء ولده.
ونظیره الجسر الذی بناه، والنهر الذی أجراه، والمدرسة التی شیّدها، والطریق الذی عبّده، فقد ینتفع به لاَنّها أعمال قام بها بنفسه باقیة بعد موته.
أخرج مسلم فی صحیحه انّ رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) ،قال:« إذا مات الاِنسان انقطع عنه عمله إلاّمن ثلاثة:إلاّ من صدقة جاریة ، أو علم ینتفع به، أو ولد صالح یدعو له».(1)
وأخرج مسلم، عن جریر بن عبد اللّه، قال: قال رسول اللّه : من سنَّ فی الاِسلام سنّة حسنةفعمل بها بعده کتب له مثل أجر من عمل بها ولا ینقص من أُجورهم شیء، ومن سنَّ فی الاِسلام سنّة سیئة فعمل بها بعده کتب علیه مثل وزر من عمل بها ولا ینقص من أوزارهم شیء.(2)
ففی هذا المورد ینتفع المیت بعد موته بعمل الغیر لقیامه فی ترغیب ذلک الغیر وتشویقه إلی فعله، فانّ من سنّ سنة حسنة کأنّه یدعو الغیر بعمله هذا إلی الاقتداء به.
إنّما الکلام فیما إذا لم یکن للمیت نصیب فی العمل، فهل یصل ثواب عمل الغیر إلیه إذا أهدی صاحب العمل ثوابه إلیه ؟ ____________
1 ـ صحیح مسلم:5|73، باب وصول ثواب الصدقات إلی المیت من کتاب الهبات.
2 ـ صحیح مسلم:8|61، باب «من سنّ سنة حسنة أو سیئة» من کتاب العلم.
( 122 )
فالظاهر من الکتاب والسنّة انّه سبحانه بعمیم فضله وواسع جوده یوصل ثواب عمل الغیر إلی المیت فیما إذا قام الغیر بعمل صالح نیابة عنه وبعث ثوابه إلیه، ویدل علیه لفیف من الآیات والروایات. 1. استغفار الملائکة للموَمنین
قال تعالی: (الَّذینَ یَحْمِلُونَ الْعَرشَ وَمَنْحَولَهُ یُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَیُوَْمِنُونَ بِهِ وَیَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذینَ آمَنُوا رَبّنا وَسِعتَ کُلّشَیْءٍ رَحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذینَ تابُوا وَاتَّبَعُوا سَبیلَکَ وَقِهِمْ عَذابَ الْجَحیم).(1)
وقال تعالی:
(تَکادُ السَّماواتُیَتَفَطَّرْنَ مِنْ فَوقِهِنَّ وَالْمَلائِکَةُ یُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَیَسْتَغْفِرُونَ لِمَنْ فِی الاََرْضِ أَلا إِنّ اللّهَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحیم) .(2) 2. دعاء الموَمنین للسابقین إلی الاِیمان
(وَالَّذِینَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ یَقُولُونَ رَبَّنا اغْفِرْ لَنا وَلاِِخْوانِنَا الَّذِینَ سَبَقُونا بِالاِِیمان وَلا تَجْعَلْ فی قُلُوبِنا غِلاًّ لِلَّذینَ آمَنُوا رَبَّنا إِنَّکَ رَوَُوفٌ رَحیمٌ).(3)
فلو لم یکن لاستغفار الملائکة ودعاء الموَمنین للتابعین سبیل
____________
1 ـ الموَمن|7.
2 ـ الشوری|5.
3 ـ الحشر|10.
( 123 )
اللّه مفیداً، فما معنی نقله سبحانه عنهم کما عرفت.
وأمّا الروایات فحدّث عنها ولا حرج.
1.أخرج مسلم، عن عائشة انّ رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) قال: من مات وعلیه صیام صام عنه ولیه.(1)
2. وأخرج أیضاً عن ابن عباس، قال: جاء رجل إلی النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وقال: یا رسول اللّه انّ أُمّی ماتت وعلیها صوم شهر أفأقضی عنها، قال: نعم، فدین اللّه أحقّ أن یقضی.(2)
3. روی سعد بن عبادة، انّه قال لرسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) : إنّ أُمّی ماتت و علیها نذر أفیجزی عنها أن أعتق عنها، قال: اعتق عن أُمّک.(3)
4. روی أبو هریرة، انّرجلاً قال للنبی (صلی الله علیه وآله وسلم) : إنّ أبی مات وترک مالاً ولم یوص، فهل یکفر عنه ان أتصدق عنه؟ قال: نعم.(4)
5. روی سعد بن عبادة، انّه قال: یا رسول اللّه، إنّ أُمّ سعد ماتت، فأی الصّدقة أفضل؟ قال: الماء. قال: فحفر بئراً، وقال: هذه لاَُمّ سعد.(5) ____________
1 ـ صحیح مسلم:3|155ـ 156، باب قضاء الصیام عن المیت، وفی هذا الباب روایات ترکنا ذکرها للاختصار.
2 ـ صحیح مسلم:3|155ـ 156، باب قضاء الصیام عن المیت، وفی هذا الباب روایات ترکنا ذکرها للاختصار.
3 ـ سنن النسائی:6|253، باب فضل الصدقة علی المیت.
4 ـ صحیح مسلم:5|73، باب وصول ثواب الصدقات إلی المیت من کتاب الهبات.
5 ـ سنن أبی داود:2|130 برقم 1681، باب «فی فضل سقی الماء».
( 124 )
واللام فی قوله : هذه لاَُمّ سعد هی لام الاختصاص، نظیر قوله سبحانه: (إِنَّما الصَّدقات لِلْفُقَراء) (1) هی دالة علی الجهة التی تصرف فیها الصدقة، ولیست من قبیل اللام الداخلة علی لفظ الجلالة فی قولنا : نذرت للّه، فانّ اللام هناک للتقرب وفی المقام لبیان المحل.
وقد اقتصرنا بالقلیل من الکثیر فمن أراد الوقوف علی مصادر الروایات فلیرجع إلی المصدر أدناه.(2)
وعلی ذلک سارت المذاهب الفقهیة الاَربعة حیث یفتون بانتفاع المیت بعمل الحی حتی إذا لم یوص به ولم یکن له فی السعی نصیب.
فهذه الروایات والفتاوی تثبت ضابطة کلیة وهی وصول ثواب کلّ عمل قربی إلی المیت إذا أُوتی به نیابة عنه سواء أکان من قبیل الصوم والحج أو غیرهما.
وعلی هذا یعلم صحّة عمل المسلمین حیث یقومون بأعمال حسنة صالحة ربما أهدوا ثوابها إلی أحبائهم وأعزتهم الموتی وهو أمر یوافق علیه الکتاب والسنة، فما یقوم به المسلمون لموتاهم من إهداء ثواب الاَعمال الصالحة لهم، أو ما یفعلونه عند قبور الاَنبیاء والاَولیاء من إطعام الطعام وتسبیل الماء بنیة أن یصل ثوابها إلیهم إنّما
____________
1 ـ التوبة|60.
2 ـ لاحظ للوقوف علی مصادر هذه الروایات: صحیح مسلم:5|73ـ 78، کتاب النذر؛ سنن النسائی:6|251 فضل الصدقة علی المیت.
( 125 )
یقتدون فیها بسعد بن عبادة الذی سأل النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) عن حکم الصدقة عن أُمّه أینفعها؟ فقال (صلی الله علیه وآله وسلم) : نعم، فقال فأیّ الصدقة أفضل؟ قال: الماء فحفر بئراً،وقال: هذه لاَُمّ سعد.
فهم فی هذا سعدیون لا یریدون عبادة الموتی، بل یریدون إیصال الثواب إلیهم کما فعل سعد. النذر لاَهل القبور
النذر عبارة عن إلزام الاِنسان نفسه بالقیام بأداء عمل إذا قضیت حاجته کأن یقول: للّه علیَّ أن أختم القرآن إذا نجحت فی الامتحان، هذا هو النذر الشرعی ویعتبر أن یکون النذر للّه سبحانه ولا یجوز لغیره .
وربما یلتزم فی ضمن النذر إهداء ثواب عمله إلی المقربین له کالاَب والاَُمّ أو الاَنبیاء والاَولیاء، فیقول: نذرت للّه أن أختم القرآن واهدی ثوابه لفلان. واللام الداخلة علی لفظ الجلالة غیر اللام الداخلة علی لفظة «فلان»فاللام الاَُولی للغایة أی لغایة التقرب إلی اللّه سبحانه، واللام الثانیة لبیان موضع الانتفاع.
هذا هو المتعارف بین المسلمین ینذرون عملاً للّه ثمّ یلتزمون بإهداء ثوابه لاَحد أولیاء اللّه وعباده الصالحین.
وربما یختصرون فی العبارة ویقولون : هذه ـ الشاة ـ منذورة
( 126 )
للنبی(صلی الله علیه وآله وسلم) ، والمراد هو جهة انتفاعه، والقرآن الکریم مشحون بکلا الاستعمالین .
قال سبحانه حاکیاً عن امرأة عمران: (رَبِّ إِنّی نَذَرْتُ لَکَ ما فِی بَطْنی مُحَرَّرَاً) (1) فاللام فی هذه الآیة نظیر قولنا: «صلیت للّه ونذرت للّه».
وقال سبحانه: (إِنَّما الصَّدقاتُ لِلْفُقَراءِوَالْمَساکینِ) (2) واللام للفقراء بمعنی الانتفاع،نظیر قولنا عند الاختصار: هذا للنبی (صلی الله علیه وآله وسلم) أو للاِمام (علیه السلام) وقد مضی انّسعدَ بن عبادة لما حفر بئراً قال: هذه لاَُمّ سعد.
وبذلک ظهر انّه لا مانع من النذر للاَولیاء والصالحین، علی ما عرفت من تفسیره.
ولاَجل إیضاح الحال نأتی بکلام بعض المفکرین وعلماء الاِسلام.
یقول الخالدی: إنّ المسألة تدور مدار نیّات الناذرین ، وإنّما الاَعمال بالنیّات فإن کان قصد الناذر المیت نفسه والتقرّب إلیه بذلک لم یجز، قولاً واحداً، وإن کان قصده وجه اللّه تعالی وانتفاع الاَحیاء ـ بوجه من الوجوه ـ به وثوابه لذلک المنذور له سواء عین وجهاً من
____________
1 ـ آل عمران|35.
2 ـ التوبة|60.
( 127 )
وجوه الانتفاع أو أطلق القول فیه، وکان هناک ما یطرد الصرف فیه فی عرف الناس أو أقرباء المیت، أو نحو ذلک ـ ففی هذه الصورة یجب الوفاء بالنذور.(1)
وقال العزامی فی کتاب «فرقان القرآن» :«... ومن استخبر حال من یفعل ذلک من المسلمین، وجدهم لا یقصدون بذبائحهم ونذورهم للاَموات ـ من الاَنبیاء والاَولیاء ـ إلاّالصدقة عنهم و جعل ثوابها إلیهم، وقد علموا أنّ إجماع أهل السنّة منعقد علی أنّ صدقة الاَحیاء نافعة للاَموات واصلة إلیهم، والاَحادیث فی ذلک صحیحة مشهورة.(2)
أخرج أبو داود عن میمونة انّأباها قال لرسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) :
یا رسول اللّه انّی نذرت إن وُلد لی ذکر أن أنحر علی رأس «بُوانة» فی عقبة من الثنایا ، عدّة من الغنم.
قال الراوی عنها: لا أعلم إلاّ أنّها قالت: خمسین.
فقال رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) : هل من الاَوثان شیء؟
قال: لا.
قال: أوف بما نذرت به للّه.(3)
تجد انّالنبی(صلی الله علیه وآله وسلم) یوَکِّد السوَال عن
____________
1 ـ صلح الاخوان: للخالدی: 102 ومابعده.
2 ـ فرقان القرآن: 133.
3 ـ سنن أبی داود:2|81.
( 128 )
وجود الاَصنام فی المکان الذی تذبح فیه الذبائح انّهذا دلیل علی أنّ النذر الحرام هو النذر للاَصنام حیث جرت عادة أهل الجاهلیة علی ذلک کما قال تعالی : (...وَما ذبح عَلی النُّصُبِ... ذلِکُمْ فِسْق) .(1)
وکلّ من وقف علی أحوال الزائرین للعتبات المقدسة ومراقد أولیاء اللّه الصالحین یجد انّهم ینذرون للّه تعالی ولرضاه، ویذبحون الذبائح باسمه عزّ وجلّ بهدف انتفاع صاحب القبر بثوابها وانتفاع الفقراء بلحومها. ____________
1 ـ المائدة|3.
( 129 )

7-التبرک بآثار الاَنبیاء والصالحین

7-التبرک بآثار الاَنبیاء والصالحین جرت سنة اللّه الحکیمة علی إجراء فیضه إلی الناس عن طریق الاَسباب العادیة، کما هو المشاهد لکلّ واحد منّا إلاّ انّه سبحانه ربما یُجری فیضه عن طریق علل غیر مألوفة أو خارقة للعادة لغایات مختلفة، فتارة تکون الغایة هی الاعجاز واثبات النبوة وأُخری تکون هی اجلال الشخص وتکریمه.
أمّا الاَول، فکالمعاجز التی یأتی بها الاَنبیاء بإذن اللّه سبحانه فی مقام الدعوة والتحدّی، والقرآن یعجّ بهذا النوع من المعجزات.
وأمّا الثانی: فنذکر منه نموذجین:
قال سبحانه: (کُلَّما دَخَلَ عَلَیْها زَکَرِیَّا الْمِحْرابَ وَجَدَ عِنْدَها رِزْقاً قالَ یا مَرَیَمُ أَنّی لَکِ هذا قالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ یَرْزُقُ مَنْ یَشاءُ بِغَیْرِ حِساب) .(1)
وقال سبحانه: (وَهُزِّی إِلَیْکِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُساقِطْ عَلَیکِ رُطَباً جَنِیّاً) .(2) ____________
1 ـ آل عمران|37.
2 ـ مریم|25.
( 130 )
وما ورد فی هذه الآیات من ظهور فیضه سبحانه علی خاصة أولیائه إنّما هو من باب الکرامة لا الاِعجاز، فلم تکن مریم (علیها السلام) مدعیة للنبوة حتی تتحدی بهذه الکرامة، بل کان تفضّلاً من اللّه سبحانه علیها فی فترات متلاحقة.
ویقرب مما ذکرنا قوله سبحانه: (اذْهَبُوا بِقَمِیصی هذا فَأَلْقُوهُ عَلی وَجْهِ أَبی یَأَتِ بَصیراً... *فَلَمّا أَنْ جاءَ البَشیرُ أَلْقیهُ عَلی وَجْههِ فَارتَدَّ بَصیراً).(1)
وممّا لا شکّ فیه انّ یوسف لم یکن مدعیاً للنبوة أمام إخوته حتی یتحدّی بهذه الکرامة، وإنّما کان تفضّلاً من اللّه عن هذا الطریق لاِعادة بصر أبیه یعقوب.
هذه الآیات توقفنا علی أنّه سبحانه: یُجری فیضه علی عباده عن طریقین فتارة عن طریق الاَسباب العادیة، وأُخری عن طریق أسباب غیر عادیة.
وأمّا تأثیر تلکم الاَسباب غیر العادیة کالاَسباب العادیة فکلّها بإذن اللّه سبحانه.
وعلی ضوء ذلک کان المسلمون یتبرّکون بآثار رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) حیث یتبرکون بشعره وبفضل وضوئه وثیابه وآنیته ومسِّ جسده الشریف، إلی غیر ذلک من آثاره الشریفة
____________
1 ـ یوسف|93ـ96.
( 131 )
التی رواها الاَخیار عن الاَخیار.
فصارالتبرک بها سنة الصحابة واقتدی آثارهم من نهج نهجهم من التابعین والصالحین.
قال ابن هشام فی الفصل الذی عقده لصلح الحدیبیة: إنّ قریشاً بعثت عروة بن مسعود الثقفی إلی رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) فجلس بین یدیه وبعد ما وقف علی نیة الرسول من خروجه إلی مکة رجع إلی قومه وأخبرهم بما دار بینه و بین الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم)، ثمّ قال: إنّمحمّداً لا یتوضأ إلاّ وابتدر أصحابه بماء وضوئه، ولا یسقط من شعره شیء إلاّ أخذوه، ثمّ قال: یا معشر قریش لقد رأیت کسری فی ملکه، وقیصر فی ملکه، والنجاشی فی ملکه، وانّی واللّه ما رأیت ملکاً فی قومه قط مثل محمد فی أصحابه ولقد رأیت قوماً لا یسلّمونه لشیء أبداً فَرَوْا رأیکم.(1)
وقد ألف غیر واحد من علماء الاِسلام ما قام به الصحابة من التبرک بآثار النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) نذکر عناوینها :
التبرک بتحنیک الاَطفال.
التبرک بالمسح والمس.
التبرک بفضل وضوئه وغسله.
التبرک بسوَر شرابه وطعامه. ____________
1 ـ السیرة النبویة: ابن هشام: 2|314، صلح الحدیبیة.
( 132 )
إنّ تبرک الصحابة لم یقتصر علی ذلک بل کانوا یتبرکون بماء أدخل فیه یده المبارکة، وبماء من الآنیة التی شرب منها، وبشعره، وعرقه، وظفره، والقدح الذی شرب منه، وموضع فمه، ومنبره، والدنانیر التی أعطاها، وقبره وجرت عادتهم علی التبرک به، ووضع الخد علیه والبکاء عنده.
وقد ألف المحقّق العلاّمة محمد طاهر بن عبد القادر کتاباً باسم «تبرک الصحابة»، وهو من علماء مکة المکرمة قال فیه : أجمعت صحابة النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) علی التبرک بآثار رسول اللّه والاهتمام فی جمعها وهم الهداة المهدیون والقدوة الصالحون فیتبرکون بشعره وبفضل وضوئه وعرقه وثیابه وآنیته وبمسِّ جسده الشریف، وبغیر ذلک ممّا عرف من آثاره الشریفة التی صحت به الاَخبار عن الاَخیار.
وقد وقع التبرک ببعض آثاره فی عهده وأقرّه ولم ینکر علیه،فدلَّ ذلک دلالة قاطعة علی مشروعیته، ولو لم یکن مشروعاً لنهی عنه وحذّر منه.
وکما تدل الاَخبار الصحیحة وإجماع الصحابة علی مشروعیته تدل علی قوة إیمان المتبرکین وشدّة محبتهم وموالاتهم ومتابعتهم للرسول الاَعظم(صلی الله علیه وآله وسلم) کقول الشاعر:
أمرّ علی الدیار دیار لیلیأقبل ذا الجدار وذا الجدارا
وما حبّ الدیار شغفن قلبیولکن حبّ من سکن الدیارا(1)
____________
1 ـ تبرک الصحابة:50.
( 133 )

8- البدعة والاحتفال بمیلاد النبی (صلی الله علیه

8- البدعة والاحتفال بمیلاد النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) البدعة فی اللغة بمعنی الانشاء والابداع، وأمّا فی مصطلح الفقهاء هو إدخال ما لیس من الدین فی الدین، وعدُّ ما لیس من الدین منه، وقد أطبق المسلمون علی تحریمه لاِطباق الاَدلة علیه وإلی المعنی المصطلح یشیر صاحب القاموس، ویقول: البدعة: الحدث فی الدین بعد الاِکمال أو ما استحدث فی الدین بعد النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) من الاَهواء.
فالمعنی الجامع للبدعة هو الافتراء علی اللّه ورسوله (صلی الله علیه وآله وسلم) ،ونشر الافتراء بعنوان انّه من الدین، قال سبحانه: (ءآللّهُ أَذِنَ لَکُمْ أَمْ عَلَی اللّهِ تَفْتَرُونَ) (1) فالآیة تدل علی أنّ کلّ ما ینسب إلی اللّه سبحانه بلا إذن منه فهو أمر محرم، ومن أدخل فی الدین ما لیس من الدین أو لا یعلم انّه منه، فقد افتری علی اللّه.
وقد عُدَّ المفتری علی اللّه من أظلم الناس، قال سبحانه: (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللّهِ کَذِباً أَوْ کَذَّبَ بِآیاتِهِ إِنَّهُ لا یُفْلِحُ الظّالِمُونَ).(2)
هذا، ودلت السنة أیضاً علی حرمة البدعة، قال رسول اللّه(صلی الله علیه وآله وسلم) : ____________
1 ـ یونس|59.
2 ـ الاَنعام|21.
( 134 )
أمّا بعد، فانّ أصدق الحدیث کتاب اللّه، وأفضل الهدی هدی محمّد، وشرّ الاَُمور محدثاتها، وکلّمحدثة بدعة، وکلّ بدعة ضلالة فی النار.
وقد أوضحه ابن حجر العسقلانی بقوله: المحدثات جمع محدثة، والمراد بها ما أحدث ولیس له أصل فی الشرع، ویسمی فی عرف الشرع بدعة، وما کان له أصل یدل علیه الشرع فلیس ببدعة، فالبدعة فی عرف الشرع مذمومة.(1)
والروایات فی تحریم البدعة کثیرة اکتفینا بما سبق، ومن أراد التفصیل فلیرجع إلی المصدر المذکور فی الهامش.(2)
فإذا کانت البدعة هی الافتراء علی اللّه ورسوله والتلاعب بدینه، وادخال ما لیس من الدین، أو ما لم یُعلم انّه من الدین فی الدین، فعلی الباحث المتضلِّع تمییز ما لیس ببدعة عن البدعة وان اشترکا فی إطلاق تسمیة «البدعة » علیهما، وإلیک أقسامها:
الاَوّل :أن یقوم به الاِنسان بما انّه من الدین، وهو إمّا لیس من الدین قطعاً أو یشک انّه من الدین و مع ذلک یدخله فیه وینشره بین الاَُمّة.
وعلی هذا فلو قام أحد بعمل بدیع لیس له مثیل، ولکن من
____________
1 ـ فتح الباری فی شرح صحیح البخاری:13|253.
2 ـ جامع الاَُصول لابن الاَثیر:9|566.
( 135 )
دون أن ینسبه إلی الدین فهو لیس ببدعة، کالصنائع الجدیدة، والاَلعاب الریاضیة، التی ابتدعها الاِنسان لتوفیر الراحة لنفسه إلی غیر ذلک من الفوائد المترتبة علیها.
فهذه الصنائع والاَلعاب لم تکن فی عصر الرسول ولا الصحابة ولا التابعین ولکن الاِنسان أبدعها وانشأها دون أن یعزوها إلی الدین، فإذاً لا تکون بدعة.
نعم مجرد انّها لیست بدعة لا یکون دلیلاً علی حلّیتها بل یستنبط حکمها من جهة الحلیة والحرمة من الکتاب والسنة والاِجماع والعقل.
فالصنائع والاَلعاب الریاضیة من المحدثات ولکنّهما حلالان شرعاً لعدم انطباق عنوان محرم علیهما، بخلاف بعض المحدثات کاختلاط النساء والرجال فی الحفلات، فهو أمر محدث مُحرّم، لانطباق عنوان محرم علیه وهو اختلاط الرجال بالنساء السافرات.
الثانی: ما یبدعه الاِنسان وینشئه ولیس له نظیر فی السابق، ولکن یأتی به باسم الدین وله أصل کلی فی الشریعة وإن لم ترد الخصوصیة فیها. فهذا ما یسمّی بدعة لغة ولا یکون بدعة شرعاً.
أمّا کونه بدعة لغة فلکونه أمراً جدیداً وإنشاءً حدیثاً فی الدین، وامّا انّه لیس ببدعة شرعاً، لوجود أصل کلّی له فیها مسوغ له، وإلیک الاَمثلة التالیة:
أ. انّالدفاع عن بیضة الاِسلام وصیانة حدوده من الاَعداء أصل
( 136 )
ثابت فی القرآن الکریم، قال سبحانه: (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا استَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ) (1) وهذا هو الاَصل الثابت فی الاِسلام، وأمّا کیفیة الدفاع فلم یرد فیها دلیل خاص، بل أوکله الشارع إلی مقتضیات الزمان فالتزوّد بالاَسلحة الحدیثة کالسفن الحربیة والطائرات المقاتلة إلی غیر ذلک من وسائل الدفاع لیس بدعة، بل تجسید للاَصل الثابت فی الشرع أعنی: (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا استَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ)،فهذا النوع من التسلیح ورد فی الشرع أصله وإن لم یرد بخصوصیاته.
ب. حثّ الاِسلام علی الاِحسان إلی الیتامی والمساکین والرأفة بهم والعطف علیهم وحفظ أموالهم بید انّ هذا الاَمر الکلی الذی جاء فی الشرع له أسالیب مختلفة تُجاری مقتضیات کلّعصر ومصر وإمکانیاتهم المتاحة، فاللازم امتثال ما ندب إلیه الشرع، أعنی: الاَصل الکلی، وأمّا تبیین کیفیته فمتروک إلی المستجدات الزمانیة.
ج. ندب الشرع المقدس إلی التربیة والتعلیم ومکافحة الاَُمیّة ولا شکّ انّ لهذا الاَمر الکلی أشکالاً وألواناً مختلفة تتبدل حسب تبدل الظروف حیث کانت التربیة والتعلیم فی العصور السابقة تتحقق من خلال الکتابة بالقصب والدواة، وجلوس المتعلم للاستماع إلی معلّمه، إلاّانّ ذلک تطور الیوم إلی أسالیب جدیدة تستخدم فیها الاَجهزة المتطورة کالاذاعة والتلفزة والکومبیوتر
____________
1 ـ الاَنفال|60.
( 137 )
والاشرطة إلی غیرها من وسائل التعلیم الحدیثة.
إنّ الشارع المقدس لا یخالف هذا التطور ولا یمنع من استخدام الاَجهزة والاَسالیب الحدیثة، وإنّما أمر بالتعلیم والتعلم، وترک اتخاذ الاَسالیب إلی الظروف والمقتضیات.
ولو کان أصرّ علی اتخاذ کیفیة خاصة، لفشل فی هدفه المقدس ولفقد مبرّرات خلوده واستمراره، لاَنّ الظروف ربما لا تناسب الاَداة الخاصة التی یقترحها والکیفیة الخاصة التی یحددها.
3. ما إذا قام به إنسان باسم الدین وکان أمراً حدیثاً لیس له مثیل فی السابق ولم یکن له أصل کلی یعضده ویسوغه ویضفی علیه الشرعیة.
فهذه هی البدعة المصطلحة المحرمة علی الاِطلاق، فمن حاول تغییر الاَذان والاِقامة بتنقیص أو زیادة أو زاد فی الصلاة أو نقص منها ونسب کلّ ذلک إلی الشرع فهو بدعة محرمة.
وبالجملة من أراد التدخل فی الشریعة الاِسلامیة فی عباداتها ومعاملاتها وسیاساتها بأن ینسب إلیها ما لیس منها أو لم یعلم انّه منها فقد أبدع وافتَری علی اللّه الکذب. الاحتفال بموالید الاَنبیاء والاَئمّة والصالحین
وممّا ذکرنا یعلم حکم الاحتفال بموالید الاَنبیاء والاَئمّة
( 138 )
والصالحین الذین لهج الکتاب والسنة بمدحهم، فانّ الاحتفال علی النحو الرائج لم یرد فی الشرع بخصوصه ولکن ورد الاَصل الکلی الذی یسوِّغ هذا الاحتفال ویضفی علیه الشرعیة .
فقد أمر الکتاب والسنة بحب النبی «صلی الله علیه وآله وسلم» ووده أوّلاً و تکریمه وتوقیره ثانیاً، وحثّ علیهما فی الشریعة قال سبحانه: (قُلْإِنْ کانَ آباوَُکُمْ وَأَبْناوَُکُمْ وَإِخْوانُکُمْ وَأَزْواجُکُمْ وَعَشیرَتُکُمْ وَأَموالٌ اقْتَرَفْتُمُوها وَتِجارَةٌ تَخْشَونَ کَسادَها وَمَساکِنُ تَرْضَوْنَها أَحَبَّ إِلَیْکُمْ مِنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهادٍ فی سَبیلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتّی یَأْتِیَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لا یَهْدِی الْقَومَ الْفاسِقینَ) .(1)
1.وقال رسول اللّه(صلی الله علیه وآله وسلم) : لا یوَمن أحدکم حتی أکون أحبَّ إلیه من والده وولده والناس أجمعین.(2)
2. قال رسول اللّه(صلی الله علیه وآله وسلم) : والذی نفسی بیده لا یوَمن أحدکم حتی أکون أحبَّ الناس إلیه من والده وولده.(3)
3. قال رسول اللّه ص: ثلاث من کنَّ فیه وجد حلاوة الاِیمان وطعمه: أن یکون اللّه ورسوله أحبَّ إلیه ممّا سواهما وأن یحب فی اللّه، ویبغض فی اللّه، وأن توقد نار عظیمة فیقع فیها أحبّ إلیه من أن یشرک باللّه شیئاً.(4)
____________
1 ـ التوبة|24.
2 ـ جامع الاَُصول: 1|237 ـ238 برقم 20 و21 و22.
3 ـ جامع الاَُصول: 1|237 ـ238 برقم 20 و21 و22.
4 ـ جامع الاَُصول: 1|237 ـ238 برقم 20 و21 و22.
( 139 )
وعلی ضوء ذلک فاقامة الاحتفالات والمهرجانات فی موالیدهم والقاء الخطب والقصائد فی مدحهم وذکر منزلتهم فی الکتاب والسنة تجسید للحبِّ الذی أمر اللّه ورسوله به، شریطة أن لا تقترن تلک الاحتفالات بالحرام، ومن دعا إلی الاحتفال بمولد النبیص فی أیّ قرن من القرون فقد انطلق من هذا المبدأ أی حبّ النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) الذی أمر به القرآن والسنة .
هذا هو موَلف «تاریخ الخمیس» یقول فی هذا الصدد: لا یزال أهل الاِسلام یحتفلون بشهر مولده ویعملون الولائم ویتصدقون فی لیالیه بأنواع الصدقات، ویُظهرون السرور ویزیدون فی المبرّات ویعتنون بقراءة مولده الشریف ویظهر علیهم من کراماته کلّفضل عظیم.(1)
وقال القسطلانی: ولا زال أهل الاِسلام یحتفلون بشهر مولده ص یعملون الولائم، ویتصدقون فی لیالیه بأنواع الصدقات، ویظهرون السرور، ویزیدون المبرات، ویعتنون بقراءة مولده الکریم، ویظهر علیهم من برکاته کلّ فضل عمیم... فرحم اللّه امرءٍ اتخذ لیالی شهر مولده المبارک أعیاداً لیکون أشد علّة علی من فی قلبه مرض وأعیاه داء.(2)
____________
1 ـ تاریخ الخمیس:1|323 للدیار بکری.
2 ـ المواهب اللدنیة:1|27.

10 - الحلف علی اللّه بحقّ الاَولیاء

10 - الحلف علی اللّه بحقّ الاَولیاء إنّ القرآن الکریم یصف بعضَ عبادِ اللّه، بقوله:
(الصّابِرینَ وَالصّادِقینَ وَالقانِتینَ وَالمُنْفِقینَ وَالمُسْتَغْفِرینَ بِالاََسْحار ) .(1)
فلو أنّ أحداً قام فی آناء اللیل وصلّی ناشئته ثمّ ابتهل إلی اللّه متضرعاً، و قال: «اللّهمّ إنّی أسألُکَ بِحقِّ الْمُستَغْفِرینَ بالاَسحار اغفر لی ذنبی» فهل یجوز ذلک أو لا ؟
یمکن استکشاف الحکم من الاَحادیث المرویة عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) والاَئمّة الاَطهار.
1. قد أخرج الترمذی وابن ماجة والاِمام أحمد عن عثمان بن حنیف: انّ رجلاً ضریراً أتی النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) وقال: أُدعو اللّه أن یعافینی، ثمّ نقَلوا أنّ النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) أمره أن یتوضّأ ویُحسن وضوءه ویصلّی رکعتین ویدعوا بهذا الدعاء: «اللّهمّ إنّی أسألک وأتوجه إلیک بنبیک نبیّالرحمة، یا محمّد إنّی
____________
1 ـ آل عمران|17.
( 151 )
أتوجه بک إلی ربّی فی حاجتی لتُقضی اللّهمّ شفّعه فی».(1)
2. وروی أبو سعید الخدری عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) الدعاء التالی: «اللّهمّ إنّی أسألک بحقّ السائلین علیک وأسألک بحقّممشای هذا».(2)
3. أخرج البیهقی عن عمر بن الخطاب، قال: قال رسول اللّه : (صلی الله علیه وآله وسلم)لما اقترف آدم الخطیئة رفع رأسه إلی السماء فقال: أسألک بحقّ محمّد الا غفرت لی.(3)
4. أخرج الحاکم فی مستدرکه، و الطبرانی فی معجمه الاَوسط، وأبو نعیم فی حلیة الاَولیاء، عن أنس بن مالک، انّه لما ماتت فاطمة بنت أسد، حفروا قبرها، فلما بلغوا اللحد، حفره رسول اللّه بیده ، وأخرج ترابه بیده، فلما فرغ، دخل رسول اللّه فاضطجع فیه، وقال: اللّه الذی یحیی و یمیت،وهو حیّ لا یموت، اغفر لاَُمّی فاطمة بنت أسد، ولقِّنها حجَّتها ووسِّع علیها مَدْخَلها بحقّ نبیّک والاَنبیاء الذین من قبلی فانّک أرحم الرحمین.(4)
____________
1 ـ صحیح الترمذی5، کتاب الدعوات، الباب 119 برقم 3578 ؛سنن ابن ماجه:1|441 برقم 1385؛ مسند أحمد:4|138، إلی غیر ذلک من المصادر، وقد مرّ فی مبحث التوسل.
2 ـ سنن ابن ماجة: 1|256 برقم 778، باب المساجد؛ مسند أحمد:3|21.
3 ـ البیهقی: دلائل النبوة: 5|489.
4 ـ الحاکم : المستدرک: 3|108؛ الطبرانی، المعجم الاَوسط: 356؛ حلیة الاَولیاء: 3|121.
( 152 )
إنّ هذه الاَدعیة وإن خلت من لفظ القسم بعینه إلاّ انّها تضمنت معنی القسم لوجود باء القسم فیها فکأنّما یقول: اللّهمّ إنّی أسألک بحقّالسائلین علیک أی أُقسمک بحقّهم.
وقد ورد الحلف علی اللّه بحقّ الاَولیاء فی غیر واحد من أدعیة أئمّة أهل البیت (علیهم السلام)الذین هم أعدال الکتاب وقرناوَه بنصّ النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) حیث قال: «إنّی تارک فیکم الثقلین: کتاب اللّه وعترتی».(1) یقول الاِمام الطاهر الحسین بن علی (علیهما السلام) فی دعاء یوم عرفة و هو یناجی ربّه: «بحقّ من انتخبت من خلقک، و بِمَن اصطفَیتَه لنفسک، بِحقِّ من اخترتَ من بریّتک، ومن اجتبیتَ لشأنک، بحقِّ من وصلتَ طاعتَه بطاعتک، وبحقّ من نیَّطت معاداته بمعاداتک.(2)
لما زار الاِمام الصادق (علیه السلام) مرقد جدّه الاِمام أمیر الموَمنین (علیه السلام) دعا فی ختام الزیارة بقوله: اللّهمّ استجب دعائی، واقبل ثنائی، وأجمع بینی وبین أولیائی، بحقِّ محمّد وعلیّ وفاطمة والحسن والحسین».(3)
وهذه الاَدعیة عن أئمّة أهل البیت (علیهم السلام) تدلّ علی جواز الحلف علی اللّه بحقّ أولیائه الصالحین. ____________
1 ـ حدیث متواتر عن کلا الفریقین.
2 ـ ابن طاووس: الاقبال: 309.
3 ـ الطوسی: مصباح المتهجد: 682.
( 153 ) سوَال وإجابة
ربمایقال: انّ المسألة بحقّ المخلوقین غیر جائز لاَنّه لا حقّللمخلوق علی الخالق.
والجواب أوّلاً: انّهذا اجتهاد فی مقابل النص الصریح، إذ لو لم یکن للمخلوق حقّ فی ذمة الخالق، فلماذا أقسم النبی آدم «علیه السلام» والنبی محمّد(صلی الله علیه وآله وسلم) علی اللّه بالحقوق، الواردة فی الروایات؟
وثانیاً: انّه سبحانه یُثبت لعباد اللّه الصالحین حقوقاً فی ذمته، ویقول: (وَکانَ حَقّاً عَلَیْنا نَصْرُ الْمُوَْمِنینَ)(1)، (وَعْداً عَلَیْهِ حَقّاً فی التَّوارةِ وَالاِِنْجیل)(2) (کَذلِکَ حَقّاً عَلَیْنا نُنْجِ الْمُوَْمِنینَ) :(3) (إِنّما التَّوبَةُ عَلی اللّهِ للَّذِینَ یَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهالَة) .(4)
وثمة مجموعة من الروایات تشیر إلی وجود الحقّ للمخلوق فی ذمة الخالق، وإلیک نماذج منها:
1. «حقّعلی اللّه عون من نکح التماس العفاف ممّا حرم اللّه».(5)
2. قال رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) : «ثلاثة حقّ
____________
1 ـ الروم|47.
2 ـ التوبة|111.
3 ـ یونس|103.
4 ـ النساء|17.
5 ـ الجامع الصغیر للسیوطی:2|33.
( 154 )
علی اللّه عونُهم: الغازی فی سبیل اللّه، والمکاتب الذی یرید الاَداء، والناکح الذی یریدالتعفف».(1)
3. «أتدری ما حقّالعباد علی اللّه».(2)
نعم من الواضح انّه لیس لاَحد بذاته حقّ علی اللّه تعالی، حتی لو عبد اللّه قروناً طویلة، لاَنّ کلّما للعبد من حول و قوة، ونعمة فهو للّه تعالی فلم یُبذل العبد شیئاً من نفسه فی سبیل اللّهحتی یستحق بذاته الثواب.
فإذاً فما معنی الحقّ؟
والجواب: انّالمقصود من الحقّ فی هذه الاَدعیة أو الاَحادیث هو المنزلة التی یمنحها اللّه لعباده مقابل طاعتهم وانقیادهم ، لکن بتفضّل وعنایة منه، لا بإستحقاق من العبد، فالحقّ الذی یُقسَم به علی اللّه حق، جعله اللّه علی ذمته لا انّالعبد استحق حقاً علی اللّه، ونظیر هذا استقراضه سبحانه من عبده، یقوله: (مَنْ ذَا الَّذی یُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً) .(3)
إنّهذا التعبیر نابع من لطفه سبحانه وعنایته الفائقة بعباده الصالحین حتی یعتبر ذاته المقدسة مدیوناً لعباده، وعبادَه دُیّاناً أصحاب الحق، ففی هذا الاَمر من الترغیب والتشجیع إلی طاعة اللّه ما لا یخفی. ____________
1 ـ سنن ابن ماجة:2|841.
2 ـ النهایة لابن الاَثیر: مادة حق.
3 ـ البقرة|245.
( 155 )

11 - الحلف بغیر اللّه

11 - الحلف بغیر اللّه هل یجوز الحلف بغیر اللّه سبحانه کالحلف بالنبی (صلی الله علیه وآله وسلم) و القرآن والکعبة وغیرها من المقدسات أو لا ؟
عندما نستنطق القرآن فی ذلک، نری انّه سبحانه حلف فی سورة الشمس وحدها بثمانیة أشیاء من مخلوقاته هی: الشمس، ضحاها، القمر، النهار، اللیل، السماء، الاَرض، والنفس الاِنسانیة.(1)
وکذلک ورد الحلف بغیر اللّه فی سورة النازعات والمرسلات والطارق والقلم والعصر والبلد وإلیک نماذج من الحلف بالمخلوق فی غیر تلک السور.
(وَالتِّینِ وَالزَّیْتُون* وَطُورِسینینَ* وَهذا البَلَدِالاََمین) .(2)
(وَاللَّیلِ إِذا یَغْشی*وَالنَّهارِ إِذا تَجَلّی) .(3)
(وَالْفَجْرِ* وَلیالٍ عَشْرٍ*والشَّفعِ وَالوَتْر*واللَّیلِ إِذا یَسْر).(4)
____________
1 ـ الشمس|1ـ7.
2 ـ التین|1ـ3.
3 ـ اللیل|1ـ2.
4 ـ الفجر|1ـ4.
( 156 )
(وَالطُّورِ *وَکِتابٍمَسْطُور* فی رَقٍّ مَنْشُورٍ* وَالْبَیْتِالْمَعْمُورِ* وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ* وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ).(1)
(لَعَمْرُکَ إنّهم لَفِی سَکْرَتهِمْ یَعْمَهُون) .(2)
فلو کان الحلف بغیر اللّه شرکاً وأمراً قبیحاً، فکیف یصدر منه سبحانه وقد وصف الشرک بالفحشاء، وقال: (وَإِذا فَعَلُوا فاحِشَةً قالُوا وَجَدْنا عَلَیْها آباءَنا وَاللّهُ أَمَرَنا بِها قُلْ إِنَّ اللّهَ لا یَأْمُرُ بِالفَحْشاءِ أَتَقُولُونَ عَلی اللّهِ ما لا تَعْلَمُونَ) .(3)
والقبیح قبیح مطلقاً دون فرق بین ارتکابه من قِبل الخالق أو المخلوق، وهذا یُعرب عن أنّ الحلف بغیر اللّه سبحانه إذا کان لغایة عقلائیة أمر لا محذور فیه.
ثمّ إنّ الغایة ـ غالباًـ من حلفه سبحانه بالاَُمور الکونیة هی الاِشارة إلی الاَسرار المکنونة فیها ودعوة الناس إلی الامعان فیها وکشف رموزها، ولکن الغایة فی حلف الاِنسان بالذوات القدسیة ـ وراء الاشارة إلی قدسیّتهم ـ هی امّا الترغیب أو الترهیب أو کسب ثقة المقابل.
وإذا عطفنا النظر إلی السنة النبویة نجد انّ رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) یحلف
____________
1 ـ الطور|1ـ6.
2 ـ الحجر|72.
3 ـ الاَعراف|28.
( 157 )
بغیر اللّه سبحانه.
أخرج مسلم فی صحیحه: عن أبی هریرة، قال:
«جاء رجل إلی النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) فقال: یا رسول اللّه أی الصدقة أعظم أجراً؟ فقال: أما ـ وأبیک ـ لتنبّأنّه أن تصدّق وأنت صحیح شحیح تخشی الفقر وتأمل البقاء».(1)
وأخرج أیضاً عن طلحة بن عبید اللّه، قال:«جاء رجل إلی رسول اللّه ـ من نجد ـ یسأل عن الاِسلام، فقال رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) : خمس صلوات فی الیوم واللیل.
فقال: هل علیَّ غیرهن؟
قال: لا... الا أن تطوع،وصیام شهر رمضان.
فقال: هل علیَّ غیرها؟
قال: لا... الا ان تطوع، وذکر له رسول اللّه الزکاة.
فقال الرجل: هل علیّ غیره؟
قال: لا...الا أن تطوع.
فأدبر الرجل وهو یقول: واللّه لا أزید علی هذا ولا أنقص منه.
فقال رسول اللّه : أفلح ـ و أبیه ـ (2) إن صدق. ____________
1 ـ صحیح مسلم: 3|94، باب أفضل الصدقة من کتاب الزکاة.
2 ـ أی: قسماً بأبیه، و «الواو» للقسم.
( 158 )
أو قال: دخل الجنة ـ وأبیه ـ إن صدق.(1)
وثمةأحادیث أُخری طوینا الکلام عن ذکرها مخافة الاطالة. سوَال وجواب
أخرج النسائی فی سننه، عن ابن عمر: انّ رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) قال: من حلف بغیر اللّه فقد أشرک.(2)
ومعه کیف یجوز الحلف بغیر اللّه سبحانه؟
والجواب: انّ رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) یشیر فی قوله هذا إلی نوع خاص من الحلف الرائج فی ذلک العصر وهو الحلف بالاَصنام کاللات والعزّی، ویدل علی ذلک ما أخرجه النسائی أیضاً فی سننه عن النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) أنّه قال: «من حلف، فقال فی حلفه باللات والعزّی، فلیقل لا إله إلاّ اللّه».(3)
وأخرج أیضاً عن النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) قال: لا تحلفوا بآبائکم ولا بأُمّهاتکم ولا بالاَنداد.(4)
إنّ الحدیث الاَوّل یکشف عن انّ رواسب الجاهلیة ما زالت عالقة فی بعض النفوس، فکانوا یحلفون بأصنامهم، فأمرهم النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) أن یقولوا بعد الحلف «لاإله إلاّ اللّه»، لاَجل القضاء علی تلک الخلفیات. ____________
1 ـ صحیح مسلم: 1|32، باب «الاِسلام ما هو و بیان خصاله» من کتاب الاِیمان.
2 ـ سنن النسائی:7|8.
3 ـ سنن النسائی:7|8.
4 ـ سنن النسائی:7|8.
( 159 )
کما انّ الحدیث الثانی یشیر إلی انّ وجه المنع عن الحلف بالآباء والاَُمّهات لشرکهم ویوَید ذلک اقترانها بقوله ولا بالانداد، والمراد منها هی الاَصنام والاَوثان.
ویظهر من کثیر من الفقهاء جواز الحلف بغیر اللّه غیر انّهم اختلفوا فی وجوب الکفارة عند الحنث، وهذا یعرب عن تصافقهم علی جواز الحلف وإنّما الاختلاف فی انعقاده وکفارته،وإلیک بعض النصوص:
قال ابن قدامة: الحلف بالقرآن أو بآیة منه أو بکلام اللّه یمین منعقدة تجب الکفارة بالحنث فیها، وبهذا قال ابن مسعود، والحسن وقتادة ومالک والشافعی وأبو عبید وعامة أهل البیت.
وقال أبو حنیفة : وأصحابه لیس بیمین ولا تجب به کفارة.(1)
وقال ابن قدامة فی موضع آخر: ولا تنعقد الیمین بالحلف بمخلوق والاَنبیاء وسائر المخلوقات ولا تجب الکفارة بالحنث فیها، وهذا ظاهر کلام الخرقی وهو قول أکثر الفقهاء، وقال أصحابنا : الحلف برسول اللّه یمین موجبة للکفارة.(2)
نعم اتّفق الفقهاء علی أنّه لا تفُضَّ الخصومات عند القاضی إلاّ بالحلف باللّه. ____________
1 ـ المغنی: 11|193، کتاب الیمین.
2 ـ المصدر نفسه: 11|209.
( 160 )

12 - تسمیة الموالید بإضافة العبد إلی غیر اللّه

12 - تسمیة الموالید بإضافة العبد إلی غیر اللّه سبحانه لقد تعارف لدی المسلمین تسمیة أولادهم بعبد الرسول وعبد الحسین وما ضاهاهما ویجمع الکلّ اضافته إلی أسماء الرسول وأئمّة الاِسلام.
وربما وقع ذلک ذریعة للسوَال عن جوازه، فنقول:
تطلق العبودیة ویراد منها أحد المعانی التالیة:
1. العبودیة هی التی تقابل الاَُلوهیة، وهی بهذا المعنی ناشئة من المملوکیة التکوینیة التی تعمّ جمیع العباد، ومنشأ المملوکیة کونه سبحانه خالقاً، والاِنسان مخلوقاً.
وعلی ضوء ذلک فالعبودیة إذا کانت رمزاً للمملوکیة الناشئة من الخالقیة، فهی لا تضاف إلاّ إلی اللّه سبحانه کما یقول سبحانه: (إِنْ کُلُّ مَنْ فِی السَّماواتِ وَالاََرْضِ إِلاّ اتِی الرَّحمنِ عَبْداً) .(1)
وقال سبحانه حاکیاً عن المسیح: (إِنّی عَبْدُ اللّهِ آتانِیَ الکِتابَ وَجَعَلَنی نَبِیّاً) .(2)
____________
1 ـ مریم|93.
2 ـ مریم|30.
( 161 )
2. العبودیة الوضعیة الناشئة من غلبة إنسان علی إنسان فی الحروب وقد أمضاها الشارع تحت ظل شرائط معینة مذکورة فی الفقه.
فأمر الاساری ـ الذین یقعون فی الاَسر بید المسلمین ـ موکول إلی الحاکم الشرعی فهو مخیّر بین إطلاق سراحهم بلا عوض أو بأخذ مال منهم أو استرقاقهم.
فإذا اختار الثالث فیکون الاَسیر عبداً للمسلم، ولذلک تری انّالفقهاء عقدوا باباً باسم «العبید والاماء».
قال سبحانه: (وَأَنْکِحُوا الاََیامی مِنْکُمْ وَالصّالِحینَ مِنْ عِبادِکُمْ وَإِمائِکُمْ إِنْ یَکُونُوا فُقَراءَ یُغْنِهِمُ اللّه مِنْ فَضْلِهِ وَاللّهُ واسِعٌ عَلیمٌ).(1)
تجد انّه سبحانه ینسب العبودیة والاِمائیة إلی الذی یتملکونهم ویقول «عبادکم وإمائکم» فیضیف العبد إلی غیر اسمه جلّ ذکره.
3. العبودیة بمعنی الطاعة وبها فسرها أصحاب المعاجم.(2)
وهذا هو المقصود من تلک الاسماء فیسمون أولادهم باسم عبد الرسول أی مطیع الرسول وعبد الحسین أی مطیعه وکلّمسلم مطیع للرسول والاَئمّة من بعده ولا شکّ انّه یجب إطاعة النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) و أولی الاَمر. . ____________
1 ـ النور|32.
2 ـ لسان العرب: مادة عبد، وکذلک القاموس المحیط فی نفس المادة.
( 162 )
قال سبحانه: (أَطِیعُوا اللّهَ وَأَطیعُوا الرَّسُولَ وَأُولی الاََمْرِمِنْکُمْ) .(1)
فعرف القرآن النبی مطاعاً والمسلمین مطیعین، ولا عتب علی الاِنسان أن یظهر هذا المعنی فی تسمیة أولاده وأفلاذ کبده .
نعم المسمی بعبد الرسول هو عبد للرسول و فی الوقت نفسه عبد للّه أیضاً و لا منافاة بین النسبتین لما عرفت من انّ العبودیة فی الصورة الاَُولی هی العبودیة التکوینیة النابعة من الخالقیة ولکنّها فی الصورة الثانیة ناجمة عن تشریعه سبحانه حیث جعل النبی مطاعاً وأمر الناس باطاعته وشتان ما بینهما.
والحمد للّه ربّالعالمین جعفر السبحانی
قم ـ الجامعة الاِسلامیة
____________

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.