المسلم یرث الکافر دون العکس

اشارة

سرشناسه : سبحانی تبریزی جعفر، - ۱۳۰۸
عنوان و نام پدیدآور : المسلم یرث الکافر دون العکس تالیف جعفر السبحانی مشخصات نشر : قم موسسه الامام الصادق ع ، ۱۴۲۳ق = ۱۳۸۱.
مشخصات ظاهری : ص ۴۶
فروست : (سلسله المسائل الفقهیه‌۲۰)
شابک : 964-357-116-5۱۵۰۰ریال ؛ 964-357-116-5۱۵۰۰ریال وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی یادداشت : عربی یادداشت : کتابنامه به‌صورت زیرنویس موضوع : ارث (فقه
موضوع : فقه تطبیقی شناسه افزوده : موسسه امام صادق ع
رده بندی کنگره : BP۱۹۷/۲/س‌۲م‌۵
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۳۷۸
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۱-۴۸۰۱۰

مقدّمة المؤلّف

مقدّمة المؤلّف بسم الله الرحمن الرحیم الحمد للّه ربّ العالمین، والصلاة والسلام علی أفضل خلقه وخاتم رسله محمّد وعلی آله الطیّبین الطاهرین الذین هم عیبة علمه وحفظة سننه. أمّا بعد، فانّ الإسلام عقیدة وشریعة، فالعقیدة هی الإیمان باللّه ورسله والیوم الآخر،والشریعة هی الأحکام الإلهیة التی تکفل للبشریة الحیاة الفضلی وتحقّق لها السعادة الدنیویة والأُخرویة. وقد امتازت الشریعة الإسلامیة بالشمول، ووضع الحلول لکافّة المشاکل التی تعتری الإنسان فی جمیع جوانب الحیاة قال سبحانه: (الْیَوم أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتی وَرَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلام دِیناً) .(1)
1-المائدة: 3 . ( 4 ) غیر أنّ هناک مسائل فرعیة اختلف فیها الفقهاء لاختلافهم فیما أثر عن مبلّغ الرسالة النبی الأکرم ـ صلّی الله علیه وآله وسلم ـ ، الأمر الّذی أدّی إلی اختلاف کلمتهم فیها، وبما أنّ الحقیقة بنت البحث فقد حاولنا فی هذه الدراسات المتسلسلة أن نطرحها علی طاولة البحث، عسی أن تکون وسیلة لتوحید الکلمة وتقریب الخطی فی هذا الحقل، فالخلاف فیها لیس خلافاً فی جوهر الدین وأُصوله حتّی یستوجب العداء والبغضاء، وإنّما هو خلاف فیما روی عنه ـ صلّی الله علیه وآله وسلم ـ ، وهو أمر یسیر فی مقابل المسائل الکثیرة المتّفق علیها بین المذاهب الإسلامیة. ورائدنا فی هذا السبیل قوله سبحانه: (وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِیعًا وَ لاَ تَفَرَّقُوا وَ اذْکُرُوا نِعْمَةَ اللهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً).(1) جعفر السبحانی
قم ـ مؤسسة الإمام الصادق ـ علیه السَّلام ـ
1-آل عمران: 103 .

المسلم یرث الکافر دون العکس

المسلم یرث الکافر دون العکس إنّ للإرث فی الفقه الإسلامی موجبات و موانع. أمّا الموجبات له فسببان: النسب والسبب. وقد قیل: الإرث فی الشرع بأمرین وجب * بـالنسب الثابت شرعـاًوسبب وأمّا الموانع فهی: الکفر، والقتل، والرقّ، فنُهمِلُ الکلامَ فی المانعین الأخیرین ، ونرکّز علی المانع الأوّل ضمن مسألتین: الأُولی: توریث الکافر من المسلم لا یرث الکافر المسلم مطلقاً، إجماعاً محقّقاً بین المسلمین، مع تضافر الروایات علیه. قال المفید فی «المقنعة»: ولا یرث کافر مسلماً علی ( 6 )
حال.(1) وقال الطوسی فی «المبسوط»: والکافر لا یرث المسلم بلا خلاف.(2) وقال ابن قدامة: أجمع أهل العلم علی أنّ الکافر لا یرث المسلم.(3) وبما انّ هذه المسألة ممّا لم یختلف فیها اثنان، وهی مورد اتفاق بین الفریقین نکتفی بهذا المقدار ونرکّز البحث علی المسألة الثانیة. الثانیة: توریث المسلم من الکافر هذه المسألة اختلفت فیها کلمات الفقهاء، فالإمامیة ولفیف من غیرهم علی أنّه یرث الکافر، ولکن الأکثریة من غیرهم علی المنع. وتحقیق الکلام فی هذه المسألة التی أصبحت مثار بحث وجدل واسع بین المذهبین، یتم ببیان أُمور: ــــــــــــــــــــــــــــ
1-المقنعة :700.
2-المبسوط:4/79.
3-المغنی: 6/340.

استعراض کلمات الفقهاء

استعراض کلمات الفقهاء 1. قال الشیخ الطوسی: ذهبت الإمامیة قاطبة تبعاً لأئمّة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ ، ومعاذ بن جبل ومعاویة بن أبی سفیان من الصحابة، ومسروق وسعید و عبد اللّه بن معقل و محمد بن الحنفیة وإسحاق بن راهویه من التابعین إلی أنّ المسلم یرث الکافر. وقال جمهور الصحابة والفقهاء علی أنّه لا یرث المسلم الکافر.(1) 2. وقال ابن قدامة: قال جمهور الصحابة والفقهاء: لا یرث المسلم الکافر. یروی هذا عن أبی بکر وعثمان وعلی وأُسامة بن زید وجابر بن عبد اللّه ، وبه قال عمرو بن عثمان ــــــــــــــــــــــــــــ
1-الخلاف:4/23، کتاب الفرائض، المسألة16. ( 8 )
وعروة والزهری و عطاء و طاووس والحسن وعمر بن عبد العزیز وعمرو بن دینار والثوری وأبو حنیفة وأصحابه ومالک والشافعی وعامّة الفقهاء، وعلیه العمل. وروی عن عمر ومعاذ ومعاویة ، أنّهم ورَّثوا المسلم من الکافر ولم یورِّثوا الکافر من المسلم. وحکی ذلک عن محمد بن الحنفیة، وعلی بن الحسین، وسعید بن المسیب، و مسروق، وعبد اللّه بن معقل، والشعبی، والنخعی، ویحیی بن یعمر، وإسحاق; ولیس بموثوق به عنهم، فإنّ أحمد قال: لیس بین الناس اختلاف فی أنّ المسلم لا یرث الکافر.(1) وجدیر بالذکر انّهم ینسبون عدم الإرث إلی علی ـ علیه السَّلام ـ وعلی بن الحسین المعروف بزین العابدین ـ علیه السَّلام ـ مع أنّ روایات أئمة أهل البیت متضافرة علی خلافه کما سیوافیک. ــــــــــــــــــــــــــــ
1-المغنی:6/340. ( 9 )

الکتاب حجّة قطعیة

الکتاب حجّة قطعیة لا یعدل عنه إلاّ بدلیل قطعی إنّ الکتاب حجّة قطعیة سنداً ودلالة فی غیر المجملات والمبهمات والمتشابهات ولا ترفع الید عن مثله إلاّ بدلیل قطعی آخر، فإنّ کون الکتاب حجّة لیس ککون خبر الواحد حجّة، بل هو من الحجج القطعیة الذی لا یعادله شیء إلاّ نفس کلام المعصوم، لا الحاکی عنه الذی یحتمل أن یکون کلام المعصوم أو موضوعاً علی لسانه، و قد سمّاه النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فی حدیث الثقلین بالثقل الأکبر، ومعه کیف یمکن رفع الید عن ظواهر القرآن بخبر الواحد وإن کان ثقة؟! ولذلک قلنا فی الأُصول: إنّ رفع الید عن إطلاق ( 10 )
الکتاب وعمومه بمجرّد ورود خبر ثقة مشکل جدّاً، إلاّ إذا احتفّ الخبر بقرینة توجب اطمئنان الإنسان بصدوره من المعصوم یجعله بمثابة تسکن النفس إلیه، ولأجل ذلک لم تجوّز طائفة من الأُصولیّین تخصیص القرآن بخبر الواحد. قال الشیخ الطوسی ـ بعد نقل الآراء فی تخصیص الکتاب وتقییده بخبر الواحد ـ: والذی أذهب إلیه انّه لا یجوز تخصیص الکتاب بها [بأخبار الآحاد] علی کلّ حال، سواء خُصّ أم لم یخصّ، بدلیل متّصل أو منفصل، والذی یدلّ علی ذلک انّ عموم القرآن یوجب العلم، وخبر الواحد یوجب غلبة الظن، ولا یجوز أن یترک العلم بالظن علی حال، فوجب بذلک أن لا یخصّ العموم به.(1) وأیّده المحقّق الحلّیّ فقال: لا نسلّم انّ خبر الواحد دلیل علی الإطلاق، لأنّ الدلالة علی العمل به،هی الإجماع علی استعماله فیما لا یوجد علیه دلالة فإذا وجدت ــــــــــــــــــــــــــــ
1-عدّة الأُصول:1/135. ( 11 )
الدلالة القطعیة سقط وجوب العمل.(1) وحاصل کلامهما وجود الشکّ فی سعة دلیل حجّیة خبر الواحد، وانّه هل یعمّ ما إذا کان فی المورد دلیل قطعی مثل الکتاب؟! إنّ کثیراً من الأُصولیّین وإن کانوا یتعاملون مع الکتاب العزیز معاملة سائر الحجج، أعنی: السنّة الحاکیة، لکنّ الکتاب أعظم شأناً من أن یکون عِدْلاً لأمثالها بل هو حجة قطعیة، فعموم القرآن وإطلاقاته حجّة علی المجتهد إلاّ إذا وقف علی حجّة أُخری تسکن النفس إلیها ویطمئن بها المجتهد ، فعند ذلک یقیّد عموم القرآن وإطلاقاته به. إذا عرفت ذلک فلندخل فی صلب الموضوع ونقدّم أدلّة القائلین بالإرث علی أدلّة نفاته. ــــــــــــــــــــــــــــ
1-المعارج:46. ( 12 )

أدلّة القائلین

أدلّة القائلین بإرث المسلم من الکافر استدلّ القائلون بأنّ المسلم یرث الکافر مطلقاً ، کتابیاً کان أو وثنیاً بوجوه: 1. إطلاقات الکتاب العزیز إنّ مقتضی إطلاقات الکتاب وعموماته، هو التوارث فی الحالتین، من دون فرق بین إرث الکافر، المسلم وبالعکس، قال سبحانه: (یُوصیکُمُ اللّهُ فی أَولادِکُمْ لِلذَّکَر مِثْلُ حَظِّ الأُنْثَیین فإِنْ کُنَّ نِساءً فَوق اثْنَتَین فَلَهُنَّ ثُلُثا ما تَرَکَ وإِن کانت واحدةً فلها ( 13 ) النِّصف).(1) و قال سبحانه: (ولکُمْ نِصْفُ ما تَرَکَ أَزْواجُکُمْ إِنْ لَمْ یَکُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ فإِنْ کانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَکُمْ الرُّبُعُ مِمّا تَرَکْن مِنْ بَعْدِ وَصِیّة یُوصینَ بِها أَوْ دَیْن...).(2) وقال سبحانه: (یَسْتَفْتُونَکَ قُلِ اللّه یُفْتِیکُمْ فِی الکَلالَةِ إِنِ امْرؤٌا هَلَکَ لَیْسَ لَهُ وَلَد وَلَهُ أُختٌ فَلَها نِصْفُ ما تَرَکَ...).(3) غیر أنّ الدلیل القطعی وهو اتّفاق المسلمین قام علی إخراج إرث الکافر من المسلم من تحت هذه الإطلاقات والعمومات. وأمّا إرث المسلم من الکافر فخروجه رهن دلیل قطعی تسکن إلیه النفس حتّی یعد عدیلاً للقرآن فی الحجّیة ویخصّ الکتاب أو یقیّد بهذا الدلیل، فلابدّ من دراسة الروایات التی استدلّ بها علی عدم توریث المسلم من الکافر، وانّه هل هی بهذه المثابة أو لا؟ وستتم دراسته فی الفصل القادم. ــــــــــــــــــــــــــــ
1-النساء:11.
2-النساء:12
3-النساء:176. ( 14 ) 2. إجماع الإمامیة علی الإرث اتّفقت الإمامیة علی أنّ المسلم یرث الکافر مطلقاً، و لم یختلف فیه اثنان منهم، وقد مرّت الإشارة إلی إجماع الطائفة فی کلام الشیخ الطوسی، ولنذکر غیرها، حتّی یتّضح اتّفاقهم فی المسألة. 1. قال المفید(336ـ 413هـ): ویرث أهل الإسلام بالنسب والسبب أهلَ الکفر والإسلام، ولا یرث کافر مسلماً علی کلّ حال. فإن ترک الیهودی، أو النصرانی، أو المجوسی، ابناً مسلماً وابناً علی ملّته، فمیراثه عند آل محمد لابنه المسلم دون الکافر; ولو ترک أخاً مسلماً و ابناً کافراً، حجب الاخُ المسلم الابنَ فی المیراث وکان أحقّ به من الابن الکافر، وجری الابن الکافر مجری المیت فی حیاة أبیه، أو القاتل الممنوع بجنایته من المیراث.(1) 2. وقال السید المرتضی(355ـ 436هـ) فی «الانتصار»: و ممّا انفردت به الإمامیة عن أقوال باقی الفقهاء ــــــــــــــــــــــــــــ
1-المقنعة:700. ( 15 )
فی هذه الأزمان القریبة وإن کان لها موافق فی متقدّم الزمان: القول بأنّ المسلم یرث الکافر وإن لم یرث الکافر، المسلم. وقد روی الفقهاء فی کتبهم موافقة الإمامیة علی هذا المذهب عن سیدنا علی بن الحسین ـ علیه السَّلام ـ و محمد بن الحنفیة وعن مسروق و عبد اللّه بن معقل المزنی وسعید بن المسیب ویحیی بن یعمر ومعاذ بن جبل، ومعاویة بن أبی سفیان .(1) 3. وقال الطوسی(385ـ 460هـ): والکافر لا یرث المسلم بلا خلاف، والمسلم یرث الکافر عندنا، حربیاً کان أو ذمّیّاً، أو کافر أصل، أو مرتداً عن الإسلام.(2) 4. وقال ابن زهرة(511ـ585هـ): إنّ الکافر لا یرث المسلم، فأمّا المسلم فانّه یرث الکافر عندنا وإن بعد نسبه. ویدلّ علی ذلک الإجماع الماضی ذکره، وظاهر آیات المیراث، لأنّه إنّما یخرج من ظاهرها ما أخرجه دلیل قاطع .(3) ــــــــــــــــــــــــــــ
1-الانتصار:587، المسألة323.
2-المبسوط:4/79.
3-غنیة النزوع:328، تحقیق مؤسسة الإمام الصادق ـ علیه السَّلام ـ . ( 16 ) 5. وقال ابن إدریس(539ـ 598هـ): قد بیّنا فیما مضی انّ الکافر لا یرث المسلم، فأمّا المسلم فانّه یرث الکافر عندنا وإن بعد نسبه ویحجب من قرب عن المیراث بلا خلاف بیننا.(1) 6. وقال الکیدری (...ـ 600هـ) :المسلم یرث الکافر، وإن بعد نسبه، أمّا بالعکس فلا، کما مضی.(2) 7. وقال المحقّق الحلی:(602ـ 676هـ): ویرث المسلم الکافر، أصلیاً ومرتداً، ولو مات کافر وله ورثة کفّار، ووارث مسلم، کان میراثه للمسلم.(3) 8. قال الشهید الثانی ـ معلّقاً علی کلام المحقّق «ویرث المسلم الکافر»ـ: هذا موضع وفاق بین الأصحاب.(4) إلی غیر ذلک من الکلمات الّتی یجدها الباحث فی ــــــــــــــــــــــــــــ
1-السرائر:3/266.
2-إصباح الشیعة بمصباح الشریعة :370.
3-الشرائع:2/814.
4-مسالک الأفهام:13/31. ( 17 )
مظانّها، ولا حاجة إلی نقلها تفصیلاً. وهذا النوع من الإجماع الموسوم بالإجماع المحصّل حجّة بنفسه حسب أُصول المخالفین، وکاشف عن رأی المعصوم علی أُصولنا ، وهو حجّة قطعیة لا یعدل عنها إلی غیرها. 3. الروایات المتضافرة عن أئمّة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ قد تضافرت الروایات علی أنّ المسلم یرث الکافر ولا عکس، وقد جمعها الشیخ الحرّ العاملی فی کتاب الفرائض الباب الأوّل من أبواب موانع الإرث، وهی تناهز عشر روایات، وإلیک استعراضها: 1. أخرج الصدوق بسند صحیح عن أبی ولاّد، قال: سمعت أبا عبد اللّه ـ علیه السَّلام ـ یقول: «المسلم یرث امرأته الذمّیّة، وهی لا ترثه».(1) ومورد الروایة هو إرث المسلم زوجته، ولکن المورد غیر مخصّص خصوصاً بقرینة ما یأتی من المطلقات والعمومات. ــــــــــــــــــــــــــــ
1-الوسائل:17، الباب1 من أبواب موانع الإرث،الحدیث 1و2. ( 18 ) 2. أخرج الصدوق عن الحسن بن صالح، عن أبی عبد اللّه ـ علیه السَّلام ـ قال: «المسلم یحجب الکافر ویرثه، والکافر لا یحجب المسلم ولا یرثه».(1) وعلی ذلک فلو کان للکافر ابن کافر، وأخ مسلم یحجب الأخ إرث الابن الکافر; والکلام فی المقام فی إرث المسلم، الکافر، و کونه ـ وراء ذلک ـ حاجباً عن إرث الکافر مسألة ثانیة، ولا ملازمة عقلاً بین المسألتین، إذ یمکن الفصل بین المسألتین عقلاً، بأن یکون وارثاً ، لا حاجباً. نعم دلّت الروایات علی کونه حاجباً أیضاً، فیحجب إرث الکافر من الکافر، سواء کان الحاجب متّحداً مع الممنوع فی الطبقة أو متأخّراً عنه، فالولد المسلم یحجب الولد الکافر، کما أنّ الأخ المسلم یحجب إرث الولد الکافر. 3. أخرج الشیخ بسند معتبر عن أبی خدیجة، عن أبی عبد اللّه ـ علیه السَّلام ـ قال: «لا یرث الکافر المسلم، وللمسلم أن یرث ــــــــــــــــــــــــــــ
1-الوسائل:17، الباب1 من أبواب موانع الإرث،الحدیث 1و2. ( 19 )
الکافر، إلاّ أن یکون المسلم قد أوصی للکافر بشیء».(1) 4. أخرج الشیخ عن عبد الرحمن بن أعین، عن أبی جعفر ـ علیه السَّلام ـ فی النصرانی یموت و له ابن مسلم، أیرثه؟ قال: «نعم، إنّ اللّه عزّ وجلّ لم یزدنا بالإسلام إلاّ عزّاً، فنحن نرثهم وهم لایرثوننا».(2) 5. ما أخرجه الصدوق بسند موثّق عن سماعة، عن أبی عبد اللّه ـ علیه السَّلام ـ قال: سألته عن المسلم هل یرث المشرک؟ قال ـ علیه السَّلام ـ : «نعم، فأمّا المشرک فلا یرث المسلم».(3) 6. أخرج الفقیه بسند معتبر عن محمد بن قیس، عن أبی جعفر ـ علیه السَّلام ـ ، قال: سمعته، یقول: «لا یرث الیهودی والنصرانی المسلمین، ویرث المسلمون الیهود والنصاری».(4) 7. أخرج الشیخ فی «التهذیب» عن أبی العباس (البقباق)قال: سمعت أبا عبد اللّه ـ علیه السَّلام ـ یقول: «لا یتوارث أهل ملّتین(یرث هذا هذا، ویرث هذا هذا) إلاّ أنّ المسلم یرث ــــــــــــــــــــــــــــ
1-الوسائل:17، الباب1 من أبواب موانع الإرث، الحدیث 3، 4، 5، 7.
2-الوسائل:17، الباب1 من أبواب موانع الإرث، الحدیث 3، 4، 5، 7.
3-الوسائل:17، الباب1 من أبواب موانع الإرث، الحدیث 3، 4، 5، 7.
4-الوسائل:17، الباب1 من أبواب موانع الإرث، الحدیث 3، 4، 5، 7. ( 20 )
الکافر والکافر لا یرث المسلم».(1) 8. أخرج الکلینی بسند صحیح عن جمیل وهشام ،عن أبی عبد اللّه ـ علیه السَّلام ـ انّه قال: فیما روی الناس عن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أنّه قال: «لا یتوارث أهل ملّتین، قال: نرثهم ولا یرثونا، انّ الإسلام لم یزده فی حقّه إلاّ شدّة». وفی روایة الشیخ الطوسی: «انّ الإسلام لم یزده إلاّ عزّاً فی حقّه».(2) ثمّ إنّ الروایة السابعة والثامنة تفسران ما رواه الجمهور عن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ من أنّه لا یتوارث أهل ملّتین کما سیوافیک بیانه، وحاصل التفسیر: انّ نفی التوارث کما یحصل بعدم إرث کلّ الآخر، یتحقّق أیضاً بعدم إرث الکافر المسلم دون المسلم، الکافر. وبذلک أیضاً یفسر بعض الروایات الواردة عن أئمّة أهل البیت بنفس اللفظ النبوی أو قریب منه، نظیر الروایات التالیة: ــــــــــــــــــــــــــــ
1- الوسائل، الباب1 من أبواب موانع الإرث، الحدیث15، 14، 20.
2- الوسائل، الباب1 من أبواب موانع الإرث، الحدیث15، 14، 20. ( 21 ) 9. أخرج الشیخ بسند معتبر عن حنان بن سدیر، عن أبی عبد اللّه ـ علیه السَّلام ـ قال: سألته یتوارث أهل ملّتین؟ قال: «لا».(1) 10. ونظیره ما رواه علی بن جعفر ـ علیه السَّلام ـ ، عن أخیه موسی بن جعفر ـ علیه السَّلام ـ ، قال: سألته عن نصرانی یموت ابنه وهو مسلم، فهل یرث، فقال: «لا یرث أهل ملّة». وفی المصدر :لا یرث أهل ملّة ملّةً.(2) وهو محمول علی عدم التوارث من الطرفین فلا ینافی إرث المسلم الکافر. إلی هنا تمّت دراسة ما دلّ علی إرث المسلم الکافر، وهی متضافرة تفید الاطمئنان بالصدور. الروایات المعارضة ثمّ إنّ هناک روایات ربّما یتراءی التعارض بینها و بین ــــــــــــــــــــــــــــ
1- الوسائل، الباب1 من أبواب موانع الإرث، الحدیث15، 14، 20.
2-لاحظ الوسائل:17 ، الباب1 من أبواب موانع الإرث، الحدیث24. ( 22 )
ما سبق، لا تعارضاً مطلقاً، بل تعارضاً نسبیاً، وهی القول بإرث المسلم الکافر إلاّ فی مورد الزوج والزوجة أو خصوص الزوجة. ومقتضی صناعة الفقه تخصیص المطلقات السابقة بهذه الروایات المتعارضة، إلاّ أنّها فاقدة للحجّیة فیطرح تخصیصها بها، وإلیک ما یعارضها بظاهره: 1. ما رواه الصدوق مرسلاً، قال: قال أبو عبد اللّه ـ علیه السَّلام ـ فی الرجل النصرانی تکون عنده المرأة النصرانیة فتسلم أو یسلم ثمّ یموت أحدهما؟ قال: «لیس بینهما میراث».(1) 2. روایة عبد الملک بن عمیر القبطی، عن أمیر المؤمنین ـ علیه السَّلام ـ أنّه قال للنصرانی الذی أسلمت زوجته: «بضعها فی یدک، ولا میراث بینکما».(2) 3. روایة عبد الرحمن البصری، قال: قال أبو عبد اللّه ـ علیه السَّلام ـ : «قضی أمیر المؤمنین ـ علیه السَّلام ـ فی نصرانی، اختارت ــــــــــــــــــــــــــــ
1-الوسائل:17، الباب1 من أبواب موانع الإرث، الحدیث12و22.
2-الوسائل:17، الباب1 من أبواب موانع الإرث، الحدیث12و22. ( 23 )
زوجته الإسلام و دار الهجرة: أنّها فی دار الإسلام لا تخرج منها، و أنّ بضعها فی ید زوجها النصرانی، وأنّها لا ترثه ولا یرثها».(1) 4. روایة عبد الرحمن بن أعین قال: قال أبو جعفر ـ علیه السَّلام ـ : «لا نزداد بالاسلام إلاّ عزّاً، فنحن نرثهم ولا یرثونا، هذا میراث أبی طالب فی أیدینا، فلا نراه إلاّ فی الولد والوالد، ولا نراه فی الزوج والمرأة».(2) وهذه الروایات لا یعتمد علیها فی مقابل ما تضافر. أمّا الأُولی فهی مرسلة الصدوق فی «المقنع» ولیست مسندة إلی المعصوم. وأمّا الثانیة ـ فهی مضافاً إلی کونها مرسلة لما فی سندها من قوله: عن أُمّی الصیرفی أو بینه و بینه رجل، عن عبد الملک بن عمیر القبطی ـ فإنّ عبد الملک لم یوثّق. وأمّا الثالثة فسندها وإن کان موثّقاً ومقتضی الجمع ــــــــــــــــــــــــــــ
1- الوسائل:17، الباب1 من أبواب موانع الإرث،الحدیث 23و19.
2- الوسائل:17، الباب1 من أبواب موانع الإرث،الحدیث 23و19. ( 24 )
الصناعی هو تخصیص ما دلّ علی إرث المسلم الکافر بهذه الروایة و تکون النتیجة: إرث المسلم الکافر، إلاّ الزوجة المسلمة فإنّها لا ترث الزوج الکافر. ولکن العمل بهذه الروایة فی مقابل ما تضافر وتواتر عنهم غیر صحیح، مضافاً إلی أنّ مقتضی التعلیل الوارد فی روایة عبد الرحمن بن أعین عن أبی عبد اللّه ـ علیه السَّلام ـ : «لا یتوارث أهل ملّتین، نحن نرثهم ولا یرثونا، إنّ اللّه عز ّوجلّ لم یزدنا بالإسلام إلاّ عزّاً». (1)هو عدم الفرق بین الزوجة وغیرها، لأنّ التعلیل آب عن التخصیص. وأمّا الروایة الرابعة فیرد علیها أمران: الأوّل: انّ ظاهر الروایة هو عدم إیمان أبی طالب، وهذا ممّا اتّفق أئمّة أهل البیت علی خلافه. الثانی: انّ إخراج الزوجة والزوج خلاف مقتضی التعلیل الوارد فی نفس هذه الروایة. أضف إلی ذلک إعراض المشهور عن هذه الروایات ــــــــــــــــــــــــــــ
1-انظر الروایة الرابعة. ( 25 )
الأربع ومخالفتها لصحیح أبی ولاّد(الروایة الأُولی) علی نحو التباین. فخرجنا بالنتیجة التالیة: انّ الرأی السائد عند أتباع أئمّة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ هو إرث المسلم الکافر، من دون فرق فی المسلم بین کونه زوجاً أو زوجة. وأمّا هذه الروایات الأربع، فهی بین ضعیفة کمرسلة الصدوق و روایة عبد الملک بن عمیر، أو مخالفة للتعلیل الآبی عن التخصیص، کالروایة الثالثة، أو مخدوش فی المضمون لاشتماله علی کفر أبی طالب، مضافاً إلی أنّ إخراج الزوج والزوجة خلاف التعلیل الوارد فیها وخلاف صحیحة أبی ولاّد. إلی هنا تمّت دراسة الروایات المرویة عن أئمّة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ . الرابع: الآثار المرویة فی السنن ثمّ إنّ هناک آثاراً مرویة عن الصحابة تؤیّد موقف ( 26 )
الإمامیة فی المسألة، وإلیک بعض ما وقفنا علیه: 1. أخرج أبو داود عن عبد اللّه بن بریدة، انّ أخوین اختصما إلی یحیی بن یعمر، یهودی ومسلم فورّث المسلم منهما، وقال: حدّثنی أبو الأسود انّ رجلاً حدّثه، انّ معاذاً حدّثه، قال: سمعت رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یقول: الإسلام یزید ولا ینقص، فورث المسلم.(1) 2. أخرج أبو داود عن عبد اللّه بن بریدة، عن یحیی بن یعمر، عن أبی الأسود الدؤلی انّ معاذاً أتی بمیراث یهودی وارثه مسلم، بمعناه عن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ .(2) 3. أخرج الدارمی عن مسروق قال: کان معاویة یورِّث المسلم من الکافر ولا یورث الکافر من المسلم، قال : قال مسروق: وما حدث فی الإسلام قضاء أحب إلیّ منه، قیل لأبی محمد تقول بهذا، قال: لا .(3) ــــــــــــــــــــــــــــ
1-سنن أبی داود:3/126، حدیث رقم2912.
2-سنن أبی داود:3/126، برقم 2913.
3-سنن الدارمی: 370، باب فی میراث أهل الشرک وأهل الإسلام. ( 27 ) قال السید المرتضی بعد نقل قضاء معاذ: ونظائر هذا الخبر موجودة کثیرة فی روایاتهم. وعلی کلّ تقدیر ففی الکتاب مع ما تضافر من الروایات عن أئمّة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ وفی هذه الآثار کفایة لمن رام الحق، ولکن لا یتم الإفتاء إلا بدراسة دلیل المخالف فانتظر. الخامس: حرمان المسلم خلاف الامتنان إنّ من درس موارد الحرمان فی الإرث یقف علی أنّه إمّا للإرغام، أو لضعة الوارث. والأوّل کما فی القاتل فلا یرث المقتول، وذلک لأنّه حاول بقتله أن یرثه معجلاً، فانعکس الأمر وصار محروماً بتاتاً. والثانی کما فی الرق حیث لا یرث الحر لضعة مرتبته ودرجته. فعلی ضوء ما ذکرنا یجب أن یرث الکافر المسلم دون ( 28 )
العکس، وإلاّ یلزم أن یکون حرمان المسلم إرث الکافر إرغاماً له، وهو کما تری. وإن شئت قلت: إنّ التشریع الإسلامی قائم علی الترغیب والترهیب، ففی الموضع الذی یکون المورِّث کافراً والوارث علی وشک اعتناق الإسلام، فلو قیل له أنت لو أسلمت یکون جزاء إسلامک هو حرمانک من عطایا والدک وأُمّک التی یترکها لک، فهو یرجع إلی الوراء ویتعجب من هذا التشریع الذی یُرهب مکان الترغیب، ویبعِّد بدل التقریب إلی الإسلام ویعده علی طرف النقیض من الترغیب. إلی هنا تمّ ما دلّ علی إرث المسلم الکافر. فحان حین البحث فی أدلّة نفاة الإرث وهی علی قسمین: 1. الأحادیث الواردة فی الموضوع. 2. الآثار المنقولة عن الصحابة. فإلیک دراسة کلّ واحد علی حدة. ( 29 )

أدلّة القائلین بعدم التوریث

أدلّة القائلین بعدم التوریث استدلّ القائلون بعدم توریث المسلم من الکافر بأحادیث وآثار، نشیر إلی الجمیع. 1. حدیث عمرو بن شعیب أخرج أبوداود بسنده عن عمرو بن شعیب، عن أبیه، عن جدّه عبد اللّه بن عمرو، قال: قال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «لا یتوارث أهل ملّتین شتی».(1) وأخرج الدارقطنی بسنده عن عمرو بن شعیب، قال: أخبرنی أبی، عن جدّی عبد اللّه بن عمرو، انّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قام ــــــــــــــــــــــــــــ
1-سنن أبی داود3/126، برقم2911. ( 30 )
یوم فتح مکة، قال: «لا یتوارث أهل ملّتین». (1) وأخرجه البیهقی بنفس السند، قال: لا یتوارث أهل ملّتین شتّی. وفی لفظ آخر: ولا یتوارثون أهل ملّتین.(2) ورواه أیضاً ابن ماجة فی سننه.(3) ونقله الدارمی عن عمر مرسلاً عن النبی، وعن أبی بکر و عمر موقوفاً أنّ رسول اللّه و أبا بکر وعمر قالوا: لا یتوارث أهل دینین . ونقل عن عمر قال: لا یتوارث أهل ملّتین.(4) ولکن الاستدلال غیر تام دلالة وسنداً. أمّا الدلالة فقد أُشیر إلیه فی غیر واحد من روایات أئمّة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ ، وحاصله: انّ الحدیث بصدد نفی التوارث لا الإرث من کلّ جانب ویصدق نفی التوارث بعدم توریث ــــــــــــــــــــــــــــ
1-سنن الدارقطنی :2/72، برقم16.
2-سنن البیهقی:6/218، باب لا یرث المسلم الکافر.
3-سنن ابن ماجة: 2/912، الحدیث2731.
4-سنن الدارمی:2/369. ( 31 )
الکافر من المسلم دون العکس، فلو قیل: ما تضارب زید وعمرو، کفی فی صدقه عدم الضرب من جانب واحد، فیقال: لم یکن هنا تضارب بل ضرب من جانب واحد، فالنبی بصدد نفی التوارث وهو لا ینافی الإرث من جانب واحد، وهذه الروایات وإن مرّت الإشارة إلیها لکن نأت بواحد منها. أخرج الکلینی عن جمیل وهشام، عن أبی عبد اللّه ـ علیه السَّلام ـ انّه قال: فیما روی الناس عن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ انّه قال: لا یتوارث أهل ملّتین، قال: «نرثهم ولا یرثونا، انّ الإسلام لم یزده فی حقّه إلاّ شدة».(1) هذا کلّه حول دلالة الروایة، وأمّا السند فقد تفرّد بروایته عمرو بن شعیب و أبوه وجدّه عن رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، أفیمکن ترک الکتاب بالخبر الذی تفرد به هؤلاء؟! علی أنّ عمرو بن شعیب مطعون به ، فقد ترجم له ابن حجر فی «التهذیب» ترجمة ضافیة علی نحو یسلب سکون ــــــــــــــــــــــــــــ
1- لاحظ الروایة الثامنة. ( 32 )
النفس إلی روایته، حیث قال: قال علی بن المدینی عن یحیی بن سعید:حدیثه عندنا واه. وقال علی عن ابن عیینة: حدیثه عند الناس فیه شیء. وقال أبو عمرو بن العلا : کان یعاب علی قتادة وعمرو بن شعیب انّهما کانا لا یسمعان شیئاً إلاّ حدّثا به. وقال المیمونی: سمعت أحمد بن حنبل یقول: له أشیاء مناکیر، وإنّما یکتب حدیثه یعتبر به فأمّا أن یکون حجّة فلا. إلی أن قال: و قال إسحاق بن منصور عن یحیی بن معین: إذا حدّث عمرو بن شعیب عن أبیه عن جدّه فهو کتاب، ومن هنا جاء ضعفه.(1) فمن قرأ ترجمته المفصّلة فی هذا الکتاب وأقوال العلماء المتضاربة فی حقّه، یقف علی أنّه لا یمکن تقیید الکتاب وتخصیصه بروایته. ــــــــــــــــــــــــــــ
1-تهذیب التهذیب:8/48برقم80. ( 33 ) 2. حدیث أُسامة أخرج البخاری عن أبی عاصم، عن ابن جریج، عن ابن شهاب، عن علی بن الحسین، عن عمرو بن عثمان، عن أُسامة بن زید انّ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قال: لا یرث المسلم الکافر، ولا الکافر المسلم.(1) أخرج مالک عن عمرو بن عثمان بن عفان، عن أُسامة بن زید، انّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قال: لا یرث المسلم الکافر.(2) أخرج مسلم بنفس هذا السند انّ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قال: لا یرث المسلم الکافر ولا یرث الکافر المسلم.(3) وأخرجه البیهقی فی سننه(4) ، إلی غیر ذلک من المصادر. یلاحظ علی الاستدلال: أوّلاً: أنّه خبر واحد تفرّد بنقله ــــــــــــــــــــــــــــ
1-فتح الباری:12/40 برقم 6764.
2-الموطأ:2/519، الحدیث10.
3-صحیح مسلم:5/59، کتاب الفرائض.
4-سنن البیهقی:6/218. ( 34 )
أُسامة بن زید کما تفرد بنقله من نقل عنه، وطبیعة المسألة تقتضی أن یقوم بنقلها غیر واحد من الصحابة والتابعین لا سیّما فی العهد النبوی ومن بعده حیث إنّ شرائح کبیرة من المجتمع کانت تبتلی بتلک الظاهرة ، فتفرّد أُسامة بسماع الحکم دون غیره یورث الشک بالروایة. وثانیاً: أنّ ابن شهاب فی سند البخاری ینقل عن علی بن الحسین، وهو عن عمرو بن عثمان، عن أُسامة انّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قال: «لا یرث المسلم الکافر ولا الکافر المسلم»(1)، مع أنّ أئمّة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ ومنهم علی بن الحسینعلیمها السَّلام کانوا یروون و یفتون علی خلاف ذلک، فقد اشتهر أنّ آل محمّد متفردون بهذا الرأی. وثالثاً : أنّ الدارمی نقل الحدیث عن علی بن الحسین، عن أُسامة بحذف عمرو بن عثمان من السند.(2) وقد نقل المرتضی فی«الانتصار» أنّ الزهری نقله عن عمرو بن عثمان ولم یذکر علی بن الحسین، فالاختلاف فی ــــــــــــــــــــــــــــ
1-مسند أحمد:5/208.
2-سنن الدارمی:2/370. ( 35 )
السند یوجب الطعن فی الروایة.(1) ورابعاً: أنّ أحمد بن حنبل ینقل عن مالک، عن الزهری، عن علی بن الحسینعلیمها السَّلام ، عن عمرو بن عثمان، عن أُسامة بن زید عن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «لا یرث المسلم الکافر» (2) الظاهر فی عدم سماعه من النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، مباشرة خلافاً لما رواه البخاری الظاهر فی ذلک وهذا أیضاً اختلاف واضطراب فی الروایة، یحطّ من الاعتماد علیها. 3. حدیث عامر الشعبی عن عامر الشعبی انّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وأبا بکر وعمر قالوا: لا یتوارث أهل دینین. ولکن الروایة مرسلة، لأنّ الشعبی(3) ولد بالکوفة سنة 19هـ و قیل: سنة 21هـ، ورأی الإمام علیّاً و صلّی خلفه، فکیف ینقل عن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ؟! والمعروف أنّ الشعبی کان من ــــــــــــــــــــــــــــ
1-نقله المرتضی فی الانتصار:590.
2-مسند أحمد:5/208.
3-انظر موسوعة طبقات الفقهاء:1/414 برقم181. ( 36 )
الموالین لبنی أُمیّة أعداء أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ ، فکیف یمکن الاعتماد علی روایته؟! 4. الاستدلال بالآثار المرویة عن الصحابة وقد استدلّ بالروایات الموقوفة علی الصحابة من دون أن تسند إلی النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وهی کثیرة: 1. أخرج الدارمی عن عامر الشعبی، عن عمر قال: لا یتوارث أهل ملّتین.(1) 2. عن عامر انّ المغیرة بنت الحارث توفیت بالیمن وهی یهودیة، فرکب الأشعث بن قیس وکانت عمّته إلی عمر فی میراثها، فقال عمر: لیس ذلک لک، یرثها أقرب الناس منها من أهل دینها، لا یتوارث ملّتان.(2) 3. عن ابن سیرین، قال عمر بن الخطاب: لا یتوارث ملّتان شتّی ولا یحجب من لا یرث.(3) یلاحظ علی الاستدلال بهذه الآثار: أنّها موقوفات لم ــــــــــــــــــــــــــــ
1-سنن الدارمی:2/369، 370; سنن البیهقی:6/218.
2-سنن الدارمی:2/369، 370; سنن البیهقی:6/218.
3-سنن الدارمی:2/369، 370; سنن البیهقی:6/218. ( 37 )
تسند إلی النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فهی حجّة علی أصحابها علی أنّ قوله: «لا یتوارث أهل ملّتین» أو قوله: «لا یتوارث ملّتان شتّی» لا یصلح دلیلاً علی عدم توریث المسلم من الکافر، لماعرفت من أنّه یهـدف إلی نفی التـوارث، و یکفی فی صدقـه عـدم توریث الکافـر من المسلم. نعـم فهم الخلیفـة وأضرابـه، نفی الإرث من کـلّ جانب، ففهمهم حجّة علی أنفسهم دون غیرهم. ولذلک یمکن أن یقال: انّ الحرمان من کلا الطرفین کان سنّة للخلیفة لمصلحة رآها، ولیس ذلک ببعید، فإنّ له نظیراً غیر هذا المورد. أخرج مالک فی موطّئه عن الثقة عنده انّه سمع سعید بن المسیب یقول: أبی عمر بن الخطاب أن یورث أحداً من الأعاجم، إلاّ أحداً ولد فی العرب.(1) قال مالک: وإن جاءت امرأة حامل من أرض العدو ووضعته فی أرض العرب، فهو ولدها یرثها إن ماتت و ترثه إن ــــــــــــــــــــــــــــ
1-الموطأ:2/520 برقم 14. ( 38 )
مات.(1) وبذلک یعلم أنّ ما نسب إلی سعید بن المسیب انّه قال: مضت السنّة أن لا یرث المسلم الکافر.(2) فلعلّ مراده من السنّة هو سنّة الخلفاء لا سنّة الرسول، وإلاّ لنسبها إلیه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ . وأمّا ما رواه البیهقی فی سننه عن مالک، عن یحیی بن سعید، عن سعید بن المسیب انّ عمر بن الخطاب قال: لا نرث أهل الملل ولا یرثونا.(3) فهو مخدوش، لأنّ المعروف انّ سعید بن المسیب ممّن یقول بالإرث، وقد نقله عنه غیر واحد من الفقهاء. وفی الحاوی: وحکی عن معاذ بن جبل ومعاویة انّ المسلم یرث الکافر ولا یرث الکافر المسلم، وبه قال محمد بن الحنفیة وسعید بن المسیب ومسروق والنخعی والشعبی ــــــــــــــــــــــــــــ
1-الموطأ:2/520 برقم 14.
2- نقله المرتضی فی الانتصار: 589.
3-سنن البیهقی:6/219. ( 39 )
وإسحاق بن راهویه.(1) ونقله أیضاً النووی فی شرح صحیح مسلم.(2) إلی هنا تمت دراسة أدلّة المانعین، وهی علی أقسام: 1. غیر تامّة دلالة، أعنی: ما یرکز علی نفی التوارث بین المسألتین الذی یصدق بنفی الإرث من جانب الکافر فقط. 2. تامّة سنداً ودلالة، مثلما أخرجه البخاری، لکنّه خبر واحد لا یقاوم الکتاب. 3. غیر تامّة سنداً کروایة عمرو بن شعیب، وقد عرفت ضعفها. 4. آثار موقوفة لیست حجّة إلاّ علی أصحابها. بقی للمانعین دلیل آخر وحاصله: انّ الإرث من آثار الولایة، ولا ولایة بین الکافر والمسلم . ــــــــــــــــــــــــــــ
1-الحاوی:8/78.
2-شرح صحیح مسلم:11/52. ( 40 ) 5. انقطاع الولایة بین الکافر والمسلم استدلّ القائل بنفی التوریث مطلقاً بوجه آخر، وهو انّه سبحانه قال: (وَالّذِینَ کَفَرُوا بَعضهُم أولیاءُ بَعْض)(1) فإنّ الآیة بصدد بیان نفی الولایة من الکفّار والمسلمین، فإن کان المراد به الإرث فهو إشارة إلی أنّه لا یرث المسلم الکافر، وإن کان المراد به مطلق الولایة ففی الإرث الولایة لأحدهما علی الآخر.(2) وقال ابن حجر: إنّ التوارث یتعلّق بالولایة، ولا ولایة بین المسلم والکافر، لقوله تعالی: (لاَ تتَّخِذُوا الیَْهُودَ وَالنَّصارَی أَولیاءَ بَعْضُهُمْ أَولیاءُ بعْض)(3) .(4) یلاحظ علیه بأمرین: أوّلاً: بأنّ الإرث من آثار الولایة فی العتق وضمان الجریرة، فمیراث المعتَق للمعتِق لأجل الولاء، وهکذا الأمر فی ــــــــــــــــــــــــــــ
1- الأنفال:73.
2-المبسوط للسرخسی:30/30.
3-المائدة:51.
4- فتح الباری:12/50. ( 41 )
ضمان الجریرة. وأمّا الوراثة فی غیر هذین الموردین فلم یعلم أنّه من آثار الولایة، بل من آثار النسب والسبب. والذی یدلّ علی ذلک انّ التوارث أمر عقلائی لا یختصّ بأصحاب الشرائع، بل یعمّ قاطبة البشر، والملاک عند الجمیع هو العلقة التکوینیة بین أصحاب النسب أو الاعتباریة فی السبب ووجود الولایة بین الوالد والولد أو غیرهما وإن کان أمراً ثابتاً مع العلقة التکوینیة، لکن لیس کلّ مقرون بها یکون موضوعاً للوراثة. والذی یوضح ذلک انّ الفقهاء یذکرون عند بیان أسباب الإرث، السببَ والنسَب مقابل الولاء. أسباب میراث الوری ثلاثة * کـــل یفیـــد ربّـــه الـوراثــة وهـی نکـاح وولاء ونسـب * ما بعدهن من مواریث سبب(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1-المجموع:17/48. ( 42 ) وثانیاً: أنّ کون الولایة هی السبب للمیراث یخالف ما علیه الحنفیة و من تبعهم من أنّ المسلم، یرث المرتد مع انقطاع الولایة بین المسلم والمرتد. قال النووی فی شرح المهذب: قال أبو حنیفة والثوری: ما اکتسبه قبل الردة ورث عنه، وما اکتسب بعد الردة یکون فیها.(1) وقال النووی فی شرح صحیح مسلم: أمّا المسلم فلا یرث المرتد عند الشافعی ومالک وربیعة وابن أبی لیلی وغیرهم، بل یکون ماله فیئاً للمسلمین. وقال أبو حنیفة والکوفیون والأوزاعی وإسحاق: یرثه ورثته من المسلمین، وروی ذلک عن علی و ابن مسعود وجماعة من السلف.(2) وقال فی الشرح الکبیر عن أحمد ما یدلّ علی أنّ میراث ــــــــــــــــــــــــــــ
1-المجموع:17/57.
2-شرح النووی لصحیح مسلم:11/52. ( 43 )
المرتد لورثته من المسلمین، یروی ذلک عن أبی بکر الصدیق و علی وابن مسعود(رض)، وبه قال سعید بن المسیب وجابر بن زید والحسن وعمر بن عبد العزیز وعطاء والشعبی والحکم والأوزاعی والثوری وابن شبرمة وأهل العراق وإسحاق.(1) ومن غریب القول: إنّ المسلم لا یرث الکافر ولکن الکافر یرث عتیقه المسلم، وهو منقول عن أحمد کما فی الموسوعة الفقهیة.(2) ونکتفی بهذا المقدار من البحث، ولعلّ فیه غنی وکفایة لمن ألقی السمع وهو شهید، وأمّا الکلام فی الفروع ــــــــــــــــــــــــــــ
1-المغنی:7/167.
2-الموسوعة الفقهیة:3/25، مادة إرث نقله عن العذب الفائض:1/31. ( 44 )
الأُخری، أعنی: 1. حجب المسلم الکافر. 2. إذا أسلم الکافر قبل القسمة وبعدها. 3. اشتراط عدم حجب المسلم الکافر فی عقد الذمّة. فنحیل الکلام فیها إلی مجال آخر، فإنّ هذه الفروع اختلفت فیها کلمة الفریقین بخلاف الفرع الأوّل، فجماهیر أهل السنّة علی المنع والإمامیة علی الجواز، وقد دام هذا الخلاف إلی یومنا هذا، ولعلّ اللّه یحدث بعد ذلک أمراً. الحمد للّه ربّ العالمین

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.