القبض بین البدعة

اشارة

سرشناسه : سبحانی تبریزی جعفر، - ۱۳۰۸
عنوان و نام پدیدآور : القبض بین البدعة/ تالیف جعفر السبحانی مشخصات نشر : قم موسسه الامام الصادق علیه‌السلام ۱۴۲۴ق = ۱۳۸۲.
مشخصات ظاهری : ص ۱۲۸
فروست : (سلسلة المسائل الفقهیه‌۴)
شابک : 964-357-073-8۳۰۰۰ریال ؛ 964-357-073-8۳۰۰۰ریال یادداشت : عربی
یادداشت : کتابنامه به‌صورت زیرنویس موضوع : اصول فقه موضوع : فقه تطبیقی موضوع : مسائل مستخدمه شناسه افزوده : موسسه امام صادق ع
رده بندی کنگره : BP۱۵۵/س‌۲الف‌۵ ۱۳۸۲
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۳۱
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۲-۳۵۸۹

مقدمة

مقدمة بسم الله الرحمن الرحیم الحمد للّه ربّ العالمین، والصلاة والسلام علی أفضل خلقه وخاتم رسله محمّد وعلی آله الطیّبین الطاهرین الذین هم عیبة علمه وحفظة سننه. أمّا بعد، فانّ الإسلام عقیدة وشریعة، فالعقیدة هی الإیمان باللّه ورسله والیوم الآخر ،والشریعة هی الأحکام الإلهیة التی تکفل للبشریة الحیاة الفضلی وتحقّق لها السعادة الدنیویة والأُخرویة. وقد امتازت الشریعة الإسلامیة بالشمول، ووضع الحلول لکافّة المشاکل التی تعتری الإنسان فی جمیع جوانب الحیاة قال سبحانه:(الْیَوم أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتی وَرَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلام دِیناً).(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1- المائدة: 3 . ( 4 ) غیر أنّ هناک مسائل فرعیة اختلف فیها الفقهاء لاختلافهم فیما أثر عن مبلّغ الرسالة النبی الأکرم ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، الأمر الذی أدّی إلی اختلاف کلمتهم فیها، وبما أنّ الحقیقة بنت البحث فقد حاولنا فی هذه الدراسات المتسلسلة أن نطرحها علی طاولة البحث، عسی أن تکون وسیلة لتوحید الکلمة وتقریب الخطی فی هذا الحقل، فالخلاف فیها لیس خلافاً فی جوهر الدین وأُصوله حتّی یستوجب العداء والبغضاء، وإنّما هو خلاف فیما روی عنه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، وهو أمر یسیر فی مقابل المسائل الکثیرة المتّفق علیها بین المذاهب الإسلامیة. ورائدنا فی هذا السبیل قوله سبحانه: (وَاعْتَصمُوا بِحَبْلِ اللّه جَمِیعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَیْکُمْ إِذْکُنْتُمْ أَعداءً فَألّفَ بین قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتهِ إِخْواناً...) .(1) جعفر السبحانی قم ـ مؤسسة الإمام الصادق ـ علیه السلام ـ ــــــــــــــــــــــــــــ
1- آل عمران: 103 .

القبض بین البدعة والسنّة

القبض بین البدعة والسنّة إنّ قبض الید الیسری بالیمنی ممّا اشتهر ندبه بین فقهاء أهل السنّة. فقالت الحنفیة: إنّ التکتّف مسنون ولیس بواجب، والأفضل للرجل أن یضع باطن کفّه الیمنی علی ظاهر کفّه الیسری تحت سرّته، وللمرأة أن تضع یدیها علی صدرها. وقالت الشافعیة: یسنُّ للرجل والمرأة، والأفضل وضع باطن یمناه علی ظهر یسراه تحت الصدر وفوق السرّة ممّا یلی الجانب الأیسر . ( 6 ) وقالت الحنابلة: إنّه سنّة، والأفضل أن یضع باطن یمناه علی ظاهر یسراه، ویجعلها تحت السرة. وشذّت عنهم المالکیة فقالوا: یُندَب إسدالُ الیدین فی الصلاة الفرض، وقالت جماعة أیضاً قبلهم، منهم: عبد اللّه بن الزبیر، وسعید بن المسیب، وسعید بن جبیر، وعطاء، وابن جریج، والنخعی، والحسن البصری، وابن سیرین، وجماعة من الفقهاء. وهو مذهب اللیث بن سعد إلاّ انّه قال: إلاّ أن یطیل القیام فیعیا أی یتعب فله القبض. والمنقول عن الإمام الأوزاعی التخییر بین القبض والسدل.(1) وذهب محمد عابد مفتی المالکیة بالدیار الحجازیة إلی أنّ السدل والقبض سنّتان من رسول اللّه وانّ المؤمن إذا طال علیه القیام وهو مسدل، قبض وقال بأنّ السدل ــــــــــــــــــــــــــــ
1. محمّد جواد مغنیة: الفقه علی المذاهب الخمسة: 110. ( 7 )
أصل والقبض فرع.(1) وأمّا الشیعة الإمامیة، فالمشهور أنّه حرام ومبطل، وشذّ منهم من قال بأنّه مکروه، کالحلبی فی الکافی.(2) ومع أنّ غیر المالکیة من المذاهب الأربعة قد تصوبوا وتصعّدوا فی المسألة، لکن لیس لهم دلیل مقنع علی جوازه فی الصلاة، فضلاً عن کونه مندوباً، بل یمکن أن یقال: إنّ الدلیل علی خلافهم، والروایات البیانیة عن الفریقین التی تُبیّـن صلاة الرسول خالیة عن القبض، ولا یمکن للنبی الأکرم أن یترک المندوب طیلة حیاته أو أکثرها، وإلیک نموذجین من هذه الروایات: أحدهما عن طریق أهل السنّة، والآخر عن طریق الشیعة الإمامیة، وکلاهما یُبیّنان کیفیة صلاة النبی ولیست فیهما أیّة إشارة إلی القبض فضلاً عن کیفیته. ــــــــــــــــــــــــــــ
1. لاحظ رسالة مختصرة فی السدل للدکتور عبد الحمید بن مبارک : 5.
2. النجفی: جواهر الکلام: 11/15 ـ 16. ( 8 )

القبض بدعة محدثة

القبض بدعة محدثة إنّ القبض بدعة محدثة ظهرت بعد رحیل الرسول الأکرم ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، وعمادنا فی هذا السبیل حدیثان صحیحان: أحدهما مروی عن طرق أهل السنّة، والآخر من طرق الإمامیة، والحدیثان دلیلان قاطعان علی أنّ سیرة النبی وأهل بیتهعلیهم السَّلام جرت علی السدل فی الصلاة، وانّ القبض ابتدع بعد رحیله ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ. ألف: حدیث أبی حمید الساعدی روی حدیث أبی حمید الساعدی غیر واحد من المحدّثین، ونحن نذکره بنص البیهقی، قال: أخبرنا أبو عبد اللّه الحافظ: فقال أبو حمید الساعدی: أنا أعلمکم بصلاة رسول ( 9 )
اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، قالوا: لِمَ، ما کنت أکثرنا له تبعاً، ولا أقدمنا له صحبة؟! قال: بلی، قالوا: فأعرض علینا، فقال: کان رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ إذا قام إلی الصلاة رفع یدیه حتی یحاذی بهما مَنْکَبیه، ثم یکبّـر حتّی یقرّ کل عضو منه فی موضعه معتدلاً، ثم یقرأ، ثم یکبّـر ویرفع یدیه حتی یحاذی بهما منکبیه، ثم یرکع ویضع راحتیه علی رکبتیه، ثم یعتدل ولا ینصب رأسه ولا یقنع، ثم یرفع رأسه، فیقول: سمع اللّه لمن حمده، ثم یرفع یدیه حتی یحاذی بهما منکبیه حتی یعود کل عظم منه إلی موضعه معتدلاً، ثم یقول: اللّه أکبر، ثم یهوی إلی الأرض فیجافی یدیه عن جنبیه، ثم یرفع رأسه فیثنی رجله الیسری فیقعد علیها ویفتح أصابع رجلیه إذا سجد، ثم یعود، ثم یرفع فیقول: اللّه أکبر، ثم یثنی برجله فیقعد علیها معتدلاً حتی یرجع أو یقرّ کل عظم موضعه معتدلاً، ثم یصنع فی الرکعة الأُخری مثل ذلک، ثم إذا قام من الرکعتین کبّـر ورفع یدیه حتی یحاذی بهما منکبیه کما فعل ( 10 )
أو کبّـر عند افتتاح صلاته، ثم یصنع مثل ذلک فی بقیة صلاته، حتی إذا کان فی السجدة التی فیها التسلیم أخّر رجله الیسری وقعد متورّکاً علی شقّه الأیسر، فقالوا جمیعاً: صدَق هکذا کان یصلّی رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ .(1) و الذی یوضح صحّة الاجتماع به الأُمور التالیة: 1. تصدیق أکابر الصحابة(2) لأبی حمید یدلّ علی قوة الحدیث، وترجیحه علی غیره من الأدلّة. 2. أنّه وصف الفرائض والسنن والمندوبات ولم یذکر القبض، ولم ینکروا علیه، أو یذکروا خلافه، وکانوا حریصین علی ذلک، لأنّهم لم یسلّموا له أوّل الأمر أنّه ــــــــــــــــــــــــــــ
1. البیهقی: السنن: 2/72، 73، 101، 102; أبو داود: السنن: 1/194، باب افتتاح الصلاة، الحدیث 730ـ 736; الترمذی: السنن: 2/98، باب صفة الصلاة;مسند أحمد:5/424، وابن خزیمة فی صحیحه، باب الاعتدال فی الرکوع، برقم 587.
2. منهم: أبو هریرة، وسهل الساعدی، وأبو أُسید الساعدی، وأبو قتادة الحارث بن ربعی، ومحمد بن مسلمة. ( 11 )
أعلمهم بصلاة رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، بل قالوا جمیعاً: صدقت هکذا کان رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یصلّی، ومن البعید جداً نسیانهم وهم عشرة، وفی مجال المذاکرة. 3. الأصل فی وضع الیدین هو الإرسال، لأنّه الطبیعی فدلّ الحدیث علیه. 4. هذا الحدیث لا یقال عنه إنّه مطلق وأحادیث تقیّده، لأنّه وصَفَ وعدَّد جمیع الفرائض والسنن والمندوبات وکامل هیئة الصلاة، وهو فی معرض التعلیم والبیان، والحذف فیه خیانة، وهذا بعید عنه وعنهم. 5. بعض من حضر من الصحابة ممّن روی عنه أحادیث القبض، فلم یعترض، فدلّ علی أنّ القبض منسوخ، أو علی أقل أحواله بأنّه جائز للاعتماد لمن طول فی صلاته، ولیس من سنن الصلاة، ولا من مندوباتها، کما هو مذهب اللیث بن سعد، والأوزاعی، ومالک.(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1. الدکتور عبد الحمید بن مبارک: رسالة مختصرة فی السدل: 11 . ( 12 ) قال ابن رشد: والسبب فی اختلافهم انّه قد جاءت آثار ثابتة، نقلت فیها صفة صلاته ـ علیه الصلاة والسلام ـ و لم ینقل انّه کان یضع یده الیمنی علی الیسری.(1) بقی هنا سؤال وهو انّه قد اشتهر انّ المالکیة لا تقول بالقبض وانّ إمامهم مالکاً کرهه، وقال فی المدونة: کره مالک وضع الید الیمنی علی الیسری فی الفریضة وقال : لا أعرفه فی الفریضة، مع أنّه روی فی «الموطأ» حدیث القبض حیث روی عن سهل بن سعد، کما روی مرسل عبد الکریم ابن أبی المخارق البصری أنّه قال: من کلام النبوة: إذا لم تستح فافعل ما شئت، ووضع الیدین إحداهما علی الأُخری فی الصلاة یضع الیمنی علی الیسری، وتعجیل الفطر، والاستیفاء بالسحور.(2) قلت: إنّ کتاب الموطأ، کتاب روایة، والإمام ربما ــــــــــــــــــــــــــــ
1. بدایة المجتهد:1/99.
2. الموطأ:1/158،باب وضع الیدین إحداهما علی الأُخری فی الصلاة، الحدیث46، 47. ( 13 )
ینقل ولایفتی علی وفقه، فلذلک تری فی «المدونة» فتاوی تخالف ما رواه فی «الموطأ» ومن کان ملمّـاً بفقهه، یری أنّ بین ما دُوّن من فتاواه و مارواه فی «الموطأ»، اختلافاً فی موارد کثیرة. قد أشار الدکتور عبد الحمید فی رسالة السدل إلی مواردها.(1) وعلی کلّ تقدیر فقوله:«لا أعرفه فی الفریضة» دلیل صریح فی أنّ عمل أهل المدینة علی خلافه، إذ قوله:«لا أعرفه»،معناه لا أعرفه من عمل الأئمة الذین هم التابعون الذین تلقّوا العلم عن الصحابة. هذا هو الحدیث الذی قام ببیان کیفیة صلاة النبی وقد روی عن طریق أهل السنّة، وقد عرفت وجه الدلالة، وإلیک ما رواه الشیعة الإمامیة. ــــــــــــــــــــــــــــ
1. رسالة مختصرة فی السدل:6ـ7. ( 14 ) ب : حدیث حمّاد بن عیسی روی حمّاد بن عیسی، عن الإمام الصادق ـ علیه السَّلام ـ أنّه قال: «ما أقبح بالرجل أن یأتی علیه ستون سنة أو سبعون سنة فما یقیم صلاة واحدة بحدودها تامة» قال حمّاد: فأصابنی فی نفسی الذل، فقلت: جعلت فداک فعلّمنی الصلاة، فقام أبو عبد اللّه مستقبلَ القبلة منتصباً فأرسل یدیه جمیعاً علی فخذیه قد ضمّ أصابعه وقرّب بین قدمیه حتی کان بینهما ثلاثة أصابع مفرجات، واستقبل بأصابع رجلیه (جمیعاً) لم یُحرفهما عن القبلة بخشوع واستکانة، فقال: اللّه أکبر، ثم قرأ الحمد بترتیل، وقل هو اللّه أحد، ثم صبر هنیئة بقدر ما تنفس وهو قائم، ثم قال: اللّه أکبر، وهو قائم ثم رکع وملأ کفیه من رکبتیه مفرّجات، و ردّ رکبتیه إلی خلفه حتی استوی ظهره، حتی لو صبت علیه قطرة ماء أو دهن لم تزل لاستواء ظهره وتردّد رکبتیه إلی خلفه، ونصب عنقه، وغمض عینیه ثم سبح ثلاثاً بترتیل وقال: سبحان ربی العظیم وبحمده، ثم استوی قائماً، فلما ( 15 )
استمکن من القیام قال: سمع اللّه لمن حمده، ثم کبّـر وهو قائم، ورفع یدیه حیال وجهه، وسجد، ووضع یدیه إلی الأرض قبل رکبتیه وقال: سبحان ربی الأعلی وبحمده، ثلاث مرات، ولم یضع شیئاً من بدنه علی شیء منه، وسجد علی ثمانیة أعظم: الجبهة، والکفّین، وعینی الرکبتین، وأنامل إبهامی الرجلین، والأنف، فهذه السبعة فرض، ووضع الأنف علی الأرض سنّة، وهو الإرغام، ثم رفع رأسه من السجود فلمّا استوی جالساً قال: اللّه أکبر، ثم قعد علی جانبه الأیسر، ووضع ظاهر قدمه الیمنی علی باطن قدمه الیسری، وقال: أستغفر اللّه ربی وأتوب إلیه، ثم کبّر وهو جالس وسجد الثانیة، وقال کما قال فی الأُولی ولم یستعن بشیء من بدنه علی شیء منه فی رکوع ولا سجود، وکان مجنّحاً، ولم یضع ذراعیه علی الأرض، فصلّـی رکعتین علی هذا. ثم قال: «یا حمّاد هکذا صل، ولا تلتفت، ولا تعبث بیدیک وأصابعک، ولا تبزق عن یمینک ولا (عن) یسارک ( 16 )
ولا بین یدیک».(1) تری أنّ الروایتین بصدد بیان کیفیة الصلاة المفروضة علی الناس ولیست فیهما أیّة إشارة إلی القبض بأقسامه المختلفة فلو کان سنّة لما ترکه الإمام فی بیانه، وهو بعمله یجسّد لنا صلاة الرسول، لأنّه أخذه عن أبیه الإمام الباقر، وهو عن آبائه، عن أمیر المؤمنین، عن الرسول الأعظم ـ صلوات اللّه علیهم أجمعین ـ فیکون القبض بدعة، لأنّه إدخال شیء فی الشریعة وهو لیس منه. ــــــــــــــــــــــــــــ
1. الحر العاملی: الوسائل: 4، الباب 1 من أبواب أفعال الصلاة، الحدیث 1. ولاحظ الباب 17، الحدیث 1 و 2. ( 17 )

دلیل القول بلزوم القبض

دلیل القول بلزوم القبض ثم إنّ للقائل بالقبض أدلّة نأخذ بدراستها: إنّ مجموع ما یصحّ الاستدلال به علی أنّ القبض سنّة فی الصلاة لا یعدو عن روایات ثلاث:(1) 1.حدیث سهل بن سعد. رواه البخاری. 2. حدیث وائل بن حجر. رواه مسلم ونقله البیهقی بأسانید ثلاثة. 3. حدیث عبد اللّه بن مسعود. رواه البیهقی فی سننه وغیره. وإلیک دراسة کل حدیث: ــــــــــــــــــــــــــــ
1. وللقبض أدلة أُخری غیر صحیحة کما هو المفهوم من کلام الإمام النووی فی شرحه علی صحیح مسلم :4/358، وسیوافیک الکلام فیها. ( 18 ) 1.حدیث سهل بن سعد روی البخاری عن أبی حازم، عن سهل بن سعد، قال: «کان الناس یُؤمرون أن یضع الرجل الید الیمنی علی ذراعه الیسری فی الصلاة» قال أبو حازم: لا أعلمه إلاّ یَنمی ذلک إلی النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ .(1) قال إسماعیل(2): یُنمی ذلک ولم یقل یَنمی. والروایة متکفّلة لبیان کیفیة القبض إلاّ أنّ الکلام فی دلالته بعد تسلیم سنده. ولا یدل علیه بوجهین: أوّلاً: لو کان النبی الأکرم هو الآمر بالقبض فما ــــــــــــــــــــــــــــ
1. ابن حجر: فتح الباری فی شرح صحیح البخاری: 2/224، باب وضع الیمنی علی الیسری;صحیح مسلم:2/13، باب وضع یده الیمنی علی الیسری; ورواه البیهقی فی السنن الکبری: 2/28، الحدیث 3، باب وضع الیمنی علی الیسری فی الصلاة.
2. المراد: إسماعیل بن أبی أویس شیخ البخاری کما جزم به الحمیدی. لاحظ فتح الباری: 5/325. ( 19 )
معنی قوله: «کان الناس یؤمرون»؟ أوَما کان الصحیح عندئذ أن یقول: کان النبی یأمر؟ أولیس هذا دلیلاً علی أنّ الحکم نجم بعد ارتحال النبی الأکرم حیث إنّ الخلفاء وأُمراءهم کانوا یأمرون الناس بالقبض بتخیّل أنّه أقرب للخشوع؟ ولأجله عقد البخاری بعده باباً باسم باب الخشوع. قال ابن حجر: الحکمة فی هذه الهیئة أنّه صفة السائل الذلیل، وهو أمنع عن العبث وأقرب إلی الخشوع، کان البخاری قد لاحظ ذلک وعقّبه بباب الخشوع. وبعبارة أُخری: انّ الأمر بالقبض دلیل علی أنّ الناس کانوا یصلّون علی وجه السدْل فی عصر النبی وشیئاً بعد عصره، ثمّ حدثت الفکرة فأمروا الناس به. وثانیاً: أنّ فی ذیل السند ما یؤید أنّه کان من عمل الآمرین، لا الرسول الأکرم نفسه حیث قال: قال إسماعیل: «لا أعلمه إلاّ ینمی ذلک إلی النبی» بناءً علی قراءة الفعل بصیغة المجهول. ( 20 ) ومعناه أنّه لا یعلم کونه أمراً مسنوناً فی الصلاة غیر أنَّه یُعزی وینسب إلی النبی، فیکون ما یرویه سهل به سعد مرفوعاً. قال ابن حجر: ومن اصطلاح أهل الحدیث إذا قال الراوی: ینمیه، فمراده: یرفع ذلک إلی النبی.(1) هذا کلّه إذا قرأناه بصیغة المجهول، وأمّا إذا قرأناه بصیغة المعلوم، فمعناه أنّ سهلاً ینسب ذلک إلی النبی، فعلی فرض صحّة القراءة وخروجه بذلک من الإرسال والرفع، یکون قوله: «لا أعلمه إلاّ ...» معرباً عن ضعف العزو والنسبة، وأنّه سمعه عن رجل آخر ولم یسم. قال ابن حجر فی «فتح الباری»: هذا حدیث تکلّم فی رفعه، فقال الدانی: هذا معلول لأنّه ظن من أبی حازم، وقیل بأنّه لو کان مرفوعاً لما احتاج إلی قوله: «لا أعلمه».(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1. المصدر نفسه: هامش رقم 1.
2. فتح الباری:4/126. ( 21 ) 2.حدیث وائل بن حجر وروی بصور: الصورة الأُولی للحدیث: روی مسلم، عن وائل بن حجر: أنّه رأی النبی رفع یدیه حین دخل فی الصلاة کبّـر، ثم التحف بثوبه، ثم وضع یده الیمنی علی الیسری، فلمّـا أراد أن یرکع أخرج یدیه من الثوب، ثم رفعهما، ثم کبّـر فرکع ....(1) والاحتجاج بالحدیث احتجاج بالفعل، ولا یحتج به ــــــــــــــــــــــــــــ
1. مسلم: الصحیح: 1/13 ، الباب 5 من کتاب الصلاة، باب وضع یده الیمنی علی الیسری، وفی سند الحدیث «همام» ولو کان المقصود، هو همام بن یحیی فقد قال ابن عمار فیه: کان یحیی القطّان لا یعبأ بـ «همام» وقال عمر بن شیبة: حدثنا عفان قال: کان یحیی بن سعید یعترض علی همام فی کثیر من حدیثه. وقال أبو حاتم: ثقة فی حفظه. لاحظ هدی الساری: 1/449.
وفیه أیضاً:محمد بن جحادة، وقد أشار النووی فی شرحه علی صحیح مسلم وقال فیه محمد بن جحادة وسکت. ( 22 )
إلاّ أن یعلم وجهه، وهو بعدُ غیر معلوم، لأنّ ظاهر الحدیث أنّ النبی جمع أطراف ثوبهِ فغطّی صدره به، ووضع یده الیمنی علی الیسری، وهل فعل ذلک لأجل کونه أمراً مسنوناً فی الصلاة، أو فعله لئلاّ یسترخی الثوب بل یلصق الثوب بالبدن ویتّقی به ـ نفسه ـ عن البرد؟ والفعل أمر مجهول العنوان، فلا یکون حجّة إلاّ إذا علم أنّه فعله بما انّه فعل مسنون فی الصلاة. وهناک احتمال آخر وهو انّ عمل الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ کان للتحرز عن سدل الثوب فی الصلاة. أخرج الترمذی عن أبی هریرة قال: نهی رسول اللّه عن السدل فی الصلاة . قال فی اللسان: السدل هو اسبال الرجل ثوبه من غیر أن یضم جانبیه بین یدیه فإن ضمه فلیس بسدل، وقد رویت الکراهة فیه عن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ .(1) إنّ النبیّ الأکرم صلّـی مع المهاجرین والأنصار ــــــــــــــــــــــــــــ
1. سنن الترمذی:2/217، الحدیث 378. ( 23 )
أزید من عشر سنوات، فلو کان ذلک ثابتاً من النبی لکثر النقل وذاع، ولما انحصر نقله بوائل بن حجر، مع ما فی نقله من الاحتمالین. الصورة الثانیة للحدیث: أخرج النسائی والبیهقی فی سننهما بسندین مختلفین عن وائل بن حجر، قال: رأیت رسول اللّه إذا کان قائماً فی الصلاة قبض بیمینه علی شماله.(1) وفی لفظ البیهقی: إذا قام إلی الصلاة قبض علی شماله بیمینه، ورأیت علقمة یفعله.(2) والاستدلال بالحدیث رهن صحّة السند وتمامیة الدلالة. أمّا السند فالشیخان وإن نقلاه بسندین مختلفین لکنّهما یشترکان فی وجود عبد اللّه فی کلا السندین، وفی ــــــــــــــــــــــــــــ
1. سنن النسائی:2/97، باب وضع الیمین علی الشمال فی الصلاة.
2. سنن البیهقی:1/28، باب وضع الید الیمنی علی الیسری فی الصلاة. ( 24 )
سنن النسائی: «أنبأنا عبد اللّه»، وفی سنن البیهقی:«أنبأنا عبد اللّه بن جعفر»، والمراد هو عبد اللّه بن جعفر بن نجیح السعدی، وکفی فی ضعفه ما نقله عبد اللّه ابن الإمام أحمد عن أبیه: کان وکیع إذا أتی علی حدیثه جزّ علیه، وقال فی موضع آخر ینقل عن أبیه عن مشایخه انّه قال: ما کنت أکتب من حدیثه شیئاً بعد أن تبیّن أمره. وقال الدوری عن ابن معین: لیس بشیء. وقال أبو حاتم: سأل یزید بن هارون عنه، فقال: لا تسألوا عن أشیاء. وقال عمرو بن علی: ضعیف. وقال أبو حاتم: منکر الحدیث جداً، یحدث عن الثقات بالمناکیر. إلی أن قال: وقال النسائی: متروک الحدیث. وقال مرة: لیس بثقة.(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1. تهذیب التهذیب:5/174 برقم 298. ( 25 ) وأمّا الدلالة: فلأنّه من المحتمل انّ الحدیث هو صورة أُخری من الحدیث الأوّل، والفرق هو انّ الحدیث الأوّل اشتمل علی زیادة دونه، حیث جاء فی الصورة الأُولی التحف بثوبه ثمّ وضع یده الیمنی علی الیسری وقد مرّ انّ ظاهر الحدیث انّ النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ جمع أطراف ثوبه فغطی به صدره ووضع یده الیمنی علی الیسری لئلا یسترخی الثوب بل یلصق الثوب بالبدن ویقی به نفسه البرد، وبما انّ الفعل مجهول العنوان لا یحتج به مالم یعرف وجهه. علی أنّ فی نفس الحدیث شهادة علی أنّ القبض لم یکن رائجاً فی الصدر الأوّل، وذلک لأنّه جاء فی الحدیث: «رأیت علقمة یفعله» فلو کان القبض أمراً رائجاً بین الصحابة والتابعین لما کان وجه لنسبة هذا الفعل الرائج إلی علقمة راوی الحدیث عن وائل، وهذا یدلّ علی أنّه کان أمراً غیر رائج ولذلک نقله علقمة. ( 26 ) الصورة الثالثة للحدیث: أخرج النسائی بسنده عن وائل بن حجر انّه قال: قلت : لا ... إلی صلاة رسول اللّه کیف یصلّی ونظرت إلیه، فقام فکبر ورفع یدیه حتّی حاذتا أُذنیه، ثمّ وضع یده الیمنی علی کفه الیسری والرسغ والساعد.(1) وأخرجه أیضاً البیهقی فی سننه بنفس اللفظ.(2) والاحتجاج بالروایة رهن صحّة السند والدلالة. أمّا سند النسائی فهو مشتمل علی عاصم بن کلیب الکوفی، وقد ذکر ابن حجر انّه سئل ابن شهاب عن مذهب کلیب وانّه کان مرجئاً، قال: لا أدری، ولکن قال شریک بن عبد اللّه النخعی انّه کان مرجئاً. وقال ابن المدینی: لا یحتج به إذا انفرد.(3) ــــــــــــــــــــــــــــ
1. سنن النسائی:2/97، باب موضع الیمین من الشمال فی الصلاة.
2. سنن البیهقی:2/28، باب وضع الید الیمنی علی الیسری فی الصلاة.
3. تهذیب التهذیب:5/56، برقم 89. ( 27 ) وأمّا سند البیهقی فهو مشتمل علی عبد اللّه بن رجاء، فنقل ابن حجر عن ابن معین انّه قال: کان کثیر التصحیف، ولیس به بأس. وقال عمرو بن عدی، صدوق کثیر الغلط والتصحیف لیس بحجة، وتوفّی عام 219هـ أو 220هـ، ولیس المراد منه عبد اللّه بن رجاء المکی الذی یروی عن الإمام جعفر الصادق ـ علیه السَّلام ـ وغیره. ولو افترض انّ المراد هو عبد اللّه بن رجاء المکی فهو لیس أیضاً سالماً عن النقد، نقل ابن حجر عن الساجی انّه قال عنده مناکیر. واختلف أحمد ویحیی فیه، قال أحمد: زعموا انّ کتبه ذهبت فکان یکتب من حفظه فعنده مناکیر وما سمعت منه إلا حدیثین، وحکی نحوه العقیلی عن أحمد.(1) وأمّا الدلالة فلا شکّ انّه أوضح دلالة من الصورتین الأُولیین، ویحتمل فیه أیضاً أن یکون نفس ــــــــــــــــــــــــــــ
1. تهذیب التهذیب:5/211، برقم 364. ( 28 )
الروایة الأُولی غیر انّه نقل علی وجوه مختلفة وجاء الاختلاف من الرواة وحیث إنّه یحتمل أن یکون نفس الصورة الأُولی، فقد عرفت أنّ فعل النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یحتمل وجهین ومعه لا یحتج به. إلی هنا تمّت دراسة الحدیثین: الأوّل: حدیث سهل الساعدی. الثانی: حدیث وائل بن حجر بصوره الثلاث. وقد عرفت قصور دلالتهما مع وجود الضعف فی أسناد حدیث وائل بن حجر، بقی حدیث ثالث یستدلّ به علی القبض. ( 29 ) 3. حدیث عبداللّه بن مسعود أخرج النسائی عن الحجاج بن أبی زینب قال:سمعت أبا عثمان یحدّث عن ابن مسعود قال: رآنی النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وقد وضعت شمالی علی یمینی فی الصلاة، فأخذ بیمینی فوضعها علی شمالی.(1) وأخرجه البیهقی بنفس اللفظ لکن بسند آخر. والاستدلال بالحدیث رهن صحّة السند والدلالة. أمّا الأوّل فکلا السندین یشتملان علی الحجاج بن أبی زینب السلمی الذی قال فی حقّه أحمد بن حنبل: أخشی أن یکون ضعیف الحدیث. وقال ابن معین : لیس به بأس. وقال الحسن بن شجاع البلخی عن علی بن ــــــــــــــــــــــــــــ
1. سنن النسائی:2/97، باب فی الإمام إذا رأی الرجل قد وضع شماله علی یمینه. ( 30 )
المدینی: شیخ من أهل واسط ضعیف. وقال النسائی: لیس بالقوی. وقال ابن علی: أرجو انّه لابأس به فیما یرویه. ثمّ قال: قال الدارقطنی: لیس بالقوی ولا الحافظ.(1) إلی غیر ذلک من الکلمات. وأمّا الدلالة فیلاحظ انّ عبد اللّه بن مسعود کان من السابقین إلی الإسلام وقد أسلم فی أوائل البعثة، وقد لاقی ما لاقی من قریش لأجل إیمانه بالنبی والإسلام، فمثل هذا لا یمکن أن یجهل بکیفیة القبض ـ علی فرض کونه سنّة ـ فیضع شماله علی یمینه. *** ــــــــــــــــــــــــــــ
1. تهذیب التهذیب:2/201، برقم 372. ( 31 )

أحادیث ضعاف لا یحتجُّ بها

أحادیث ضعاف لا یحتجُّ بها ما ذکرناه من الأحادیث هو العمدة فی الاستدلال علی قبض الیمنی بالیسری، وقد عرفت حالها وعدم قیامها بإثبات المطلوب. وهناک أحادیث وآثار رویت فی غضون الکتب جمعها البیهقی فی سننه، ولا یصحّ واحد منها لضعفها سنداً ودلالة، ونحن لأجل إکمال حلقة البحث نسرد تلک الأحادیث ونناقشها سنداً ودلالة حتی یقف القارئ علی مواطن الخلل. 1. حدیث هُلْب أخرج الترمذی عن قتیبة عن أبی الأحوص، عن سماک بن حرب، عن قبیصة بن هُلْب، عن أبیه : قال: ( 32 ) کان رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یؤمُّنا فیأخذ شماله بیمینه.(1) ورواه البیهقی بلفظ آخر وهو: رأیت رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ واضعاً یمینه علی شماله فی الصلاة.(2) یلاحظ علیه: أنّ السند ضعیف کالدلالة . أمّا السند، فإلیک ترجمة راویین منه. قبیصة بن هُلب قال الذهبی: قال العجلی: ثقة، وذکره ابن حِبّان فی الثقات. وقال ابن المدینی: مجهول.(3) وقال ابن حجر: مجهول لم یرو عنه غیر سماک . وقال النسائی: مجهول.(4) ــــــــــــــــــــــــــــ
1. سنن الترمذی:2/32، برقم 252.
2. سنن البیهقی:2/29.
3. میزان الاعتدال:3/384، رقم6863.
4. تهذیب التهذیب:8/350، رقم 633. ( 33 ) سماک بن حرب قال الذهبی: صدوق، صالح. روی ابن المبارک عن سفیان انّه ضعیف. قال جریر الضبّی: أتیت سماکاً فرأیته یبول قائماً فرجعت ولم أسأله، فقلت: خرف. وروی أحمد بن أبی مریم عن یحیی: سماک ثقة، کان شعبة یضعّفه. وقال أحمد: سماک مضطرب الحدیث. وقال أبوحاتم: ثقة، صدوق. وقال صالح: جَزَرة: یضعف. وقال النسائی: إذا انفرد بأصل لم یکن بحجة، لأنّه کان یلقّن فیتلقن إلی غیر ذلک من کلمات التضعیف.(1) وقال ابن حجر: ــــــــــــــــــــــــــــ
1. میزان الاعتدال:2/233 برقم 3548. ( 34 ) قال عنه أحمد : مضطرب الحدیث. قال ابن أبی خیثمة: قال سمعت ابن معین سئل عنه ما الذی عابه قال: اسند أحادیث لم یُسندها غیره. وقال ابن عمار: یقولون إنّه کان یخلِّط ویختلفون فی حدیثه. وکان الثوری یضعّفه بعض الضعف. وقال یعقوب بن شیبة: قلت لابن المدینی: روایة سماک عن عکرمة، فقال: مضطربة . وقال زکریا بن علی، عن ابن المبارک: سماک ضعیف فی الحدیث. قال یعقوب: وروایته عن عکرمة خاصة مضطربة.(1) وأمّا الدلالة فلیست فی الروایة تصریح فی أنّه یضع یمینه علی شماله فی خصوص حال القراءة، بل ظاهره انّه ــــــــــــــــــــــــــــ
1. تهذیب التهذیب:8/350، رقم 633. ( 35 )
یضع یمینه علی شماله فی عامة حالات الصلاة وهو ممّا لم یلتزم به أحد. 2. حدیث محمد بن أبان الأنصاری أخرج البیهقی بسنده عن محمد بن أبان الأنصاری، عن عائشة قالت: ثلاث من النبوّة: تعجیل الإفطار، وتأخیر السحور، ووضع الید الیمنی علی الیسری فی الصلاة.(1) ویکفی فی ضعف الحدیث ما ذکره البخاری فی تاریخه الکبیر، بعد نقل هذا الحدیث وقال: ولا نعرف لمحمد سماعاً من عائشة، وفی نسخة ولا یعرف لمحمد سماع.(2) وقد نقل محقّق کتاب «التاریخ الکبیر» للبخاری فی ــــــــــــــــــــــــــــ
1. سنن البیهقی:2/29.
2. التاریخ الکبیر:11/32 رقم47; میزان الاعتدال:3/454 برقم 7129. ( 36 )
الهامش أقوال الرجالیین فی حقّه، فخرج بالنتیجة التالیة: إنّه أنصاری مدنی، ثمّ صار إلی الیمامة، وانّه أرسل عن عائشة.(1) 3. حدیث عقبة بن صهبان روی البیهقی بسنده عن حماد بن سلمة، عن عاصم الجحدری، عن عقبة بن صهبان، عن علی (رضی اللّه عنه)(فصل لربّک وانحر) قال: هو وضع یمینک علی شمالک فی الصلاة.(2) یلاحظ علی الاستدلال أوّلاً: أنّ عاصم الجحدری لم یوثّق. قال الذهبی: عاصم بن العجّاج الجحدری البصری، قرأ علی یحیی بن یعمر ونصر بن عاصم، أخذ عنه سلام بن أبو المنذر وجماعة قراءة شاذة فیها ما ینکر.(3) ــــــــــــــــــــــــــــ
1. التاریخ الکبیر:11/34، قسم الهامش.
2. سنن البیهقی:2/29.
3. میزان الاعتدال:2/354، رقم 4057. ( 37 ) وذکره البخاری فی تاریخه وقال:عاصم الجحدری یعدّ فی البصریین، عن عقبة بن ظبیان ولم یوثقه.(1) ثمّ إنّ الحدیث حسب نقل البیهقی ینتهی إلی عقبة بن صهبان. وقال البیهقی: ورواه البخاری فی التاریخ فی ترجمة عقبة بن ظبیان عن موسی بن إسماعیل عن حماد بن سلمة: سمع عاصم الجحدری، عن أبیه، عن عقبة بن ظبیان عن علی (فصلّ لربّک وانحر) رفع یده الیمنی علی وسط ساعده علی صدره. وما یرویه البخاری فی تاریخه حسب ما نقله البیهقی یختلف عمّا نقله البیهقی بالمباشرة بوجهین: الأوّل: انّ السند ینتهی عند البیهقی إلی عقبة بن صهبان، وحسب نقل البخاری إلی عقبة بن ظبیان. الثانی: انّ عاصم الجحدری حسب نقل البیهقی ــــــــــــــــــــــــــــ
1. التاریخ الکبیر: 6/486، رقم 3061. ( 38 )
یروی عن عقبة بن صهبان، وحسب ما نقله عن تاریخ البخاری ینقل عاصم عن أبیه عن عقبة بن ظبیان. ومع الأسف الشدید انّ أباه (عجاج) لم یعنون فی الرجال فمثل هذا الحدیث لا یحتج به أبداً. 4. حدیث غزوان بن جریر روی البیهقی عن غزوان بن جریر، عن أبیه، قال: کان علی (رضی اللّهعنه ) إذا قام إلی الصلاة فکبّر، ضرب بیده الیمنی علی رسغه الأیسر، فلا یزال کذلک حتّی یرکع، إلاّأن یحکّ جلداً أو یصلح ثوبه.(1) وکفی فی ضعف الروایة انّ جریراً والد غزوان مجهول. قال الذهبی: جریر الضبی عن علی وعنه ابنه غزوان لا یعرف.(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1. سنن البیهقی: 2/29.
2. میزان الاعتدال:1/397 رقم 1474. ( 39 ) 5. مرسلتا غضیف وشدّاد روی البیهقی وقال: ورُوینا عن الحارث بن غضیف الکندی وشداد بن شرحبیل الأنصاری انّ کلّ واحد منهما رأی النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فعل ذلک «واضعاً یمینه علی شماله».(1) هذا ما نقله البیهقی وضبطه الترمذی بالنحو التالی: غطیف بن الحارث.(2) فعلی نقل البیهقی الراوی هو الحارث بن غضیف الکندی بینما علی نقل الترمذی الراوی هو غطیف بن الحارث، فاشتبه الوالد بالولد ولم یعرفا. ویظهر ممّا نقله ابن حجر انّه أدرک النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وهو صبی، قال ناقلاً عنه: کنت صبیاً أرمی نخل الأنصار فأتوا بی النبیَّ، فمسح رأسی وقال: کل ممّا سقط ولا ترمی نخلهم. بل یظهر من بعضهم انّه من التابعین لم یدرک ــــــــــــــــــــــــــــ
1. سنن البیهقی: 2/29.
2. سنن الترمذی:2/32، الحدیث 252. ( 40 )
النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ . قال: ذکره جماعة فی التابعین.(1) فتلخص ممّا ذکرنا انّ الحدیث لا یحتجّ به، وذلک للأسباب التالیة: أوّلاً: انّه حدیث مرسل، ولیس لأصحاب الحدیث سند إلیهما. وثانیاً: انّه أدرک النبی وهو صبی، ولأجل ذلک تـری انّهـم یعرّفونـه بقولهـم: «له صحبـة» أی صحبـة قلیلـة. وثالثاً: لم یثبت انّه صحابی، وقد عدّه جماعة من التابعین. وعلی کلّ حال فحدیث هذا حاله ـ اشتبه اسمه ضبطاً أوّلاً، واشتبه الوالد بالولد ثانیاً، وکانت صحبته قلیلة فی أیام الصبی ثالثاً، بل لم یثبت له صحبة وانّه من التابعین رابعاً ـ لا یحتجّ به. ــــــــــــــــــــــــــــ
1. الاصابة:3/186رقم6912. ( 41 ) 6. حدیث نافع عن ابن عمر أخرج البیهقی بسنده عن عبد المجید بن عبد العزیز بن أبی روادّ، عن أبیه، عن نافع، عن ابن عمر انّ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قال: إنّا معاشر الأنبیاء أُمرنا بثلاث: تعجیل الفطر، وتأخیر السحور، ووضع الید الیمنی علی الیسری فی الصلاة. هذا نفس الحدیث الذی رواه محمد بن أبان الأنصاری عن عائشة، لاحظ رقم 2. وقال البیهقی : تفرّد به عبد المجید، وإنّما یعرف بطلحة بن عمرو ولیس بالقویّ.(1) وعرفه الذهبی بأنّه صدوق مرجئ کأبیه. وثّقه ابن معین، وقال أبو داود: ثقة داعیة إلی الإرجاء. وقال ابن حبان: یستحق الترک، منکر الحدیث جداً، یقلب الأخبار، ویروی المناکیر عن المشاهیر. ــــــــــــــــــــــــــــ
1. سنن البیهقی:2/29. ( 42 ) قال أبو حاتم: لیس بالقوی، یکتب حدیثه. وقال الدارقطنی: لا یحتجّ به ویعتبر به. وقال أحمد بن أبی مریم عن ابن معین : ثقة یروی عن قوم ضعفاء. وقال البخاری: کان الحمیدی یتکلّم فیه وقال أیضاً فی حدیثه بعض الاختلاف ولا یعرف له خمسة أحادیث صحاح.(1) 7. حدیث ابن جریر الضبی أخرج أبوداود عن ابن جریر الضبی، عن أبیه، قال: رأیت علیّاً ـ رضی اللّه عنه ـ یمسک شماله بیمینه علی الرسغ فوق السرة. قال أبو داود: وروی عن سعید بن جبیر«فوق السرة» ، وقال أبو مجلز: «تحت السرة» وروی عن أبی هریرة ــــــــــــــــــــــــــــ
1. میزان الاعتدال:2/648، برقم 5183. ( 43 )
ولیس بالقوی.(1) یلاحظ علیه: أنّ ابن جریر الضبّی هو نفس غزوان ابن جریر وقد تقدّم الکلام فی الوالد برقم 4، ولعلّه نفس الحدیث السابق ولیس حدیثاً آخر. وأمّا ما روی عن طاووس قال: کان رسول اللّه یضع یده الیمنی علی یده الیسری ثمّ یشدّ بینهما علی صدره وهو فی الصلاة (2) فهو حدیث مرسل لأنّ طاووس من التابعین. وهناک آثار عزیت إلی ابن الزبیر انّه قال: صف القدمین ووضع الید علی الید من السنّة.(3) کما قال أبو هریرة: أخذ الأکف علی الکف فی الصلاة تحت السرة .(4) ومن المعلوم أنّ قول الصحابی لیس بحجة مالم ینسبه إلی النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ . ــــــــــــــــــــــــــــ
1. سنن أبی داود:1/201، باب وضع الید الیمنی علی الیسری فی الصلاة برقم 757 و759.
2. سنن أبی داود:1/201، باب وضع الید الیمنی علی الیسری فی الصلاة برقم 757 و759.
3. سنن أبی داود:1/200ـ201، برقم 754 و758.
4. سنن أبی داود:1/200ـ201، برقم 754 و758. ( 44 )

الآن حصحص الحق

الآن حصحص الحق قد تبیّن من هذا البحث الضافی أُمور: الأوّل: انّ أبا حُمِید الساعدی ممّن نقل صلاة النبی بتفاصیلها ولم یذکر شیئاً من القبض، وقد نقل کیفیة صلاة النبی فی حضور عشرة من الصحابة، وقد نال تصدیق الحاضرین منهم. ولیس القبض أمراً طفیفاً حتّی یغفل عنه الراوی أو الحضور من الصحابة، فلو کانت صلاة النبی مرفّقة معه لاعترض أحد منهم علیه وآخذوه بترک ذکره. الثانی: انّ ما استدلّ علی کون القبض سنّة بین ضعیف الدلالة، أو ضعیف السند، أو کلیهما. الثالث: إذا کان القبض من سنن الصلاة لما خالفه أئمّة أهل البیت قاطبة حتی عدّوه من سنّة المجوس کما ( 45 )
ستوافیک روایتهم. الرابع: انّ الأمر دائر بین البدعة والسنّة ، ومقتضی الاحتیاط هو ترک القبض، لأنّ فی الأخذ احتمال الحرمة وارتکاب البدعة، بخلاف الترک فلیس فیه إلاّ ترک أمر مسنون، وهو لیس أمراً محظوراً. الخامس: العجب من فقهاء أهل السنّة انّهم طرقوا جمیع الأبواب إلاّ باب أئمة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ !! أحادیث أئمة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ إنّ أئمّة أهل البیت کانوا یتحرّزون عن القبض ویرونه من صُنع المجوس أمام الملک. 1. روی محمد بن مسلم، عن الصادق أو الباقر ـ علیه السَّلام ـ قال: قلت له: الرجل یضـع یده فی الصلاة ـ وحکی ـ الیمنـی علی الیسـری؟ فقـال: «ذلـک التکفیر، لا یُفعـل».(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1. الوسائل:4، الباب15 من أبواب قواطع الصلاة، الحدیث1. ( 46 ) 2. وروی زرارة، عن أبی جعفر ـ علیه السَّلام ـ أنّه قال: «وعلیک بالإقبال علی صلاتک، ولا تکفّر، فإنّما یصنع ذلک المجوس».(1) 3. روی الصدوق بإسناده عن علی ـ علیه السَّلام ـ أنّه قال: «وعلیک بالإقبال علی صلاتک، ولا تکفّر، فإنّما یصنع ذلک المجوس».(2) 4. روی الصدوق بإسناده عن علی ـ علیه السَّلام ـ أنّه قال: «لا یجمع المسلم یدیه فی صلاته وهو قائم بین یدی اللّه عزّ وجلّ یتشبّه بأهل الکفر ـ یعنی المجوس ـ».(3) وفی الختام نلفت نظر القارئ إلی کلمة صـدرت مـن الدکتور علی السالوس، فهو بعد ما نقل آراء فقهاء الفریقین، وصف القائلین بالتحریم والإبطـال بقولـه: «وأُولئک الذین ذهبوا إلی التحریم والإبطـال، أو التحـریم ــــــــــــــــــــــــــــ
1. الوسائل: 4 البـاب 15 من أبـواب قواطـع الصلاة، الحدیـث 2 و3و7.
2. الوسائل: 4 البـاب 15 من أبـواب قواطـع الصلاة، الحدیـث 2 و3و7.
3. الوسائل: 4 البـاب 15 من أبـواب قواطـع الصلاة، الحدیـث 2 و3و7. ( 47 )
فقط، یمثّلون التعصب المذهبی وحبّ الخلاف، تفریقاً بین المسلمین».(1) ما ذنب الشیعة إذا هداهم الاجتهاد والفحص فی الکتاب والسنّة إلی أنّ القبض أمر حدث بعد النبی الأکرم، وکان الناس یُؤمرون بذلک أیام الخلفاء، فمن زعم أنّه جزء من الصلاة فرضاً أو استحباباً، فقد أحدث فی الدین ما لیس منه، أفهل جزاء من اجتهد، أن یُرمی بالتعصب المذهبی وحب الخلاف؟! ولو صح ذلک، فهل یمکن توصیف الإمام مالک به؟ لأنّه کان یکره القبض مطلقاً، أو فی الفرض أفهل یصح رمی إمام دار الهجرة بأنّه کان یحب الخلاف؟! أجل لماذا لا یکون عدم الإرسال والقبض ممثلاً للتعصب المذهبی وحبّ الخلاف بین المسلمین، یا تری؟! ــــــــــــــــــــــــــــ
1. فقه الشیعة الإمامیة ومواضع الخلاف بینه وبین المذاهب الأربعة: 183.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.