الامثال فی القرآن الکریم

اشارة

سرشناسه : سبحانی تبریزی جعفر، - ۱۳۰۸
عنوان و نام پدیدآور : الامثال فی القرآن الکریم تالیف جعفر السبحانی مشخصات نشر : قم موسسه الصادق علیه‌السلام للطباعه و النشر، ۱۴۲۰ق = ۱۳۷۸.
مشخصات ظاهری : ص ۲۸۱
شابک : 964-6243-73-8
وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی یادداشت : عربی یادداشت : فهرستنویسی براساس اطلاعات فیپا.
یادداشت : کتابنامه به‌صورت زیرنویس موضوع : قرآن -- امثال موضوع : تفاسیر شیعه -- قرن ۱۴
شناسه افزوده : موسسه امام صادق ع
رده بندی کنگره : BP۸۴/۴/س‌۲الف‌۸
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۱۵۴
شماره کتابشناسی ملی : م‌۷۸-۱۶۸۷۶

الاَمثال فی القرآن الکریم

الاَمثال فی القرآن الکریم دراسة مبسّطة
حول الاَمثال الواردة فی الکتاب العزیز تألیف
العلاّمة المحقّق
جعفر السبحانی
( 2 ) ( 3 ) بسم الله الرحمن الرحیم
(لَوْ أَنْزلْنا هَذَا القُرْآنَ عَلی جَبَلٍ لَرَأَیْتَهُ خَاشِعَاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْیَةِ اللهِ وَتِلْکَ الاَْمثالُ نَضْرِبُها لِلنّاسِ لَعَلَّهُمْ یِتَفَکّرُون)(1) ____________
1 ـ (الحشر: 21)
( 4 ) ( 5 )
الاَمثال فی القرآن وقبل الخوض فی المقصود نقدم أُموراً:

الاَوّل: المثل فی اللغة

الاَوّل: المثل فی اللغة
یظهر من غیر واحد من المعاجم، کلسان العرب والقاموس المحیط، أنّ للفظ "المثل" معانی مختلفة، کالنظیر والصفة والعبرة وما یجعل مثالاً لغیره یُحذا علیه إلی غیر ذلک من المعانی. (1)
قال الفیروز آبادی: المِثْل ـ بالکسر والتحریک ـ الشبه، والجمع أمثال؛ والمَثَلُ ـ محرّکة ـ الحجة،والصفة؛ والمثال: المقدار والقصاص، إلی غیر ذلک من المعانی.(2)
ولکن الظاهر أنّ الجمیع من قبیل المصادیق، وما ذکروه من باب خلط المفهوم بها ولیس للّفظ إلا معنی أو معنیین، والباقی صور ومصادیق لذلک المفهوم، وممن نبَّه علی ذلک صاحب معجم المقاییس، حیث قال:
المِثْل والمثَل یدلاّن علی معنی واحد وهو کون شیء نظیراً للشیء، قال
____________
1 ـ لسان العرب:13|22، مادة مثل.
2 ـ القاموس المحیط:4|49، مادة مثل.
( 6 )
ابن فارس: "مثل" یدل علی مناظرة الشیء للشیء، وهذا مثل هذا، أی نظیره، والمثل والمثال بمعنی واحد. وربما قالوا: "مثیل کشبیه"، تقول العرب: أمثل السلطان فلاناً، قتله قوداً، والمعنی أنّه فعل به مثلما کان فعله.
والمِثْل: المثَل أیضاً، کشِبْه وشبَه، والمثل المضروب مأخوذ من هذا، لانّه یذکر مورّی به عن مثله فی المعنی.
وقوله: مَثَّلَ به إذا نُکِّل، هو من هذا أیضاً، لاَنّ المعنی فیه إذا نُکل به: جعل ذلک مثالاً لکل من صنع ذلک الصنیع أو أراد صنعه. والمثُلات أیضاً من هذا القبیل، قال الله تعالی: (وَقَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلات ) (1) أی العقوبات التی تزجر عن مثل ما وقعت لاَجله، وواحدها:مُثُل. (2)
وعلی الرغم من ذلک فمن المحتمل أن یکون من معانیه الوصف والصفة، فقد استعمل فیه إمّا حقیقة أو مجازاً، وقد نسب ابن منظور استعماله فیه إلی یونس ابن حبیب النحوی (المتوفّی182هـ)، ومحمد بن سلام الجمحی(المتوفّی 232هـ)، وأبی منصور الثعالبی (المتوفّی 429 هـ). (3)
ویقول الزرکشی(المتوفّی 794هـ) : إنّ ظاهر کلام أهل اللغة أن المثل هو الصفة، ولکن المنقول عن أبی علی الفارسی (المتوفّی 377هـ) أنّ المثل بمعنی الصفة غیر معروف فی کلام العرب، إنّما معناه التمثیل. (4)
ویدل علی مختار الاَکثر ما أورده صاحب لسان العرب، حیث قال: قال
____________
1 ـ الرعد:6.
2 ـ معجم مقاییس اللغة:5|296.
3 ـلسان العرب: 13|22، مادة مثل.
4 ـ البرهان فی علوم القرآن:1|490.
( 7 )
عمر بن أبی خلیفة: سمعت مُقاتِلاً صاحب التفسیر، یسأل أبا عمرو بن العلاء، عن قول الله عزّ وجلّ: (مَثَلُ الجَنّة )، ما مَثَلُها؟ فقال: (فیهَا أنهارٌ مِنْ ماءٍ غیرِ آسن)، قال: ما مَثَلُها؟ فسکت أبو عمرو.
قال: فسألت یونس عنها، فقال: مَثَلها صفتها، قال محمد بن سلام: ومثل ذلک قوله: (ذلِکَ مَثَلُهُمْ فِی التَّوراةِ وَمَثَلُهُمْ فِی الاِِنْجِیل )(1) أی صفتهم.
قال أبو منصور: ونحو ذلک روی عن ابن عباس، وأمّا جواب أبی عمرو لمقاتل حین سأله ما مثَلُها، فقال: فیها أنهار من ماءٍ غیر آسنٍ، ثمّ تکریره السوَال ما مَثَلُها وسکوت أبی عمرو عنه، فانّ أبا عمرو أجابه جواباً مقنعاً، ولما رأی نبوة فَهْمِ مقاتل، سکت عنه لما وقف من غلظ فهمه. وذلک انّ قوله تعالی: (مثل الجنّة) تفسیر لقوله تعالی: (إِنَّ اللهَ یُدخِلُ الَّذینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحات جَنّاتٍ تَجْری مِنْ تَحْتِهَا الاََنْهار ) (2) وصف تلک الجنات، فقال: مَثَلُ الجنة التی وصفتها، وذلک مثل قوله: (ذلِکَ مَثَلُهُمْ فِی التَّوراةِ وَمَثَلُهُمْ فِی الاِِنْجیل ) أی ذلک صفة محمّد (صلی الله علیه وآله وسلم) وأصحابه فی التوراة ، ثم أعلمهم أنّ صفتهم فی (3) الاِنجیل کزرعٍ.
ثمّ إنّ الفرق بین المماثلة والمساواة، أن المساواة تکون بین المختلفین فی الجنس والمتفقین، لاَنّ التساوی هو التکافوَ فی المقدار لا یزید ولا ینقص، وأمّا المماثلة فلا تکون إلاّ فی المتفقین. (4)
____________
1 ـ الفتح:29.
2 ـ الحج:14.
3 ـ لسان العرب: مادة مثل.
4 ـ لسان العرب: مادة مثل.
( 8 )
وأمّا الفرق بین المماثلة والمشابهة هو أنّ الاَُولی تستعمل فی المتفقین فی الماهیة والواقعیة، بخلاف الثانیة فإنّما تستعمل غالباً فی مختلفی الحقیقة، المتفقین فی خصوصیة من الخصوصیات.
وبهذا یعلم أنّ التجربة تجری فی المتماثلین والمتفقین فی الحقیقة، کانبساط الفلز حینما تمسُّه النار، وهذا بخلاف الاستقراء، فإنّ مجراه الاَُمور المختلفة کاستقراء أنّ کل حیوان یتحرک فکه الاَسفل عند المضغ، فیتعلّق الاستقراء بمختلفی الحقیقة کالشاة والبقرة والاِبل.
وقد تکرر فی کلام غیر واحد من أصحاب المعاجم أن المَـثَل والمثْل سیان، کالشَبَه والشبْه، ومع ذلک کلّه نری أنّ القرآن ینفی المثْل لله ، ویقول: (لَیْسَ کَمِثْلِهِ شیء ) (1) وفی الوقت نفسه یُثبت له المثَل، ویقول: (لِلَّذینَ لا یُوَْمِنُونَ بِالآخرةِ مَثَلُ السَّوءِ وَللهِ المَثَلُ الاََعْلی وَهُوَ الْعَزیزُ الحَکِیم ). (2) والجواب: أنّه لا منافاة بین نفی المِثْل لله واثبات المَثَل له؛ أمّا الاَوّل، فهو عبارة عن وجود فرد لواجب الوجود یشارکه فی الماهیة، ویخالفه فی الخصوصیات، فهذا أمر محال ثبت امتناعه فی محلّه، وأمّا المَثَلُ فهو نُعوت محمودة یُعرف بها الله سبحانه کأسمائه الحسنی وصفاته العلیا، وعلی هذا، المَثَلُ فی هذه الآیة وما یشابهها بمعنی ما یوصف به الشیء ویعبَّر به عنه ، من صفات وحالات وخصوصیات.
فهذه الآیة تصرّح بأنّ عدم الاِیمان بالآخرة مبدأ لکثیر من الصفات
____________
1 ـ الشوری:11.
2 ـ النحل: 60.
( 9 )
القبیحة، ومصدر کل شر، وفی المقابل أنّ الاِیمان بالآخرة هو منشأ کل حسنة ومنبع کلّ خیر وبرکة، فکلّ وصف سوء وقبیح یلزم الاِنسان ویلحقه، فإنّما یأتیه من قبل عدم الاِیمان بالآخرة، کما أنّ کلّ وصف حسن یلزم الاِنسان ینشأ من الاِیمان بها، وبذلک ظهر معنی قوله: (لِلَّذینَ لا یُوَْمِنُونَ بِالآخِرَة مَثَل السَّوء) الذی یدلّ بالملازمة للذین یوَمنون بالآخرة لهم مثل الحسن.
وأمّا قوله سبحانه: (وَللهِ المَثَلُ الاََعلی) فمعناه أنّه منزّه من أن یوصف بصفات مذمومة وقبیحة کالظلم، قال سبحانه: (ولا یَظلم رَبُّک أَحداً ). (1) وفی الوقت نفسه فهو موصوف بصفات محمودة.
فکلّ وصف یستکرهه الطبع أو یردعه العقل فلا سبیل له إلیه، فهو قدرة لا عجز فیها، وحیاة لا موت معها إلی غیر ذلک من الصفات الحمیدة، بخلاف ما یقبله الطبع فهو موصوف به.
وقد أشار إلی ذلک فی غیر واحد من الآیات أیضاً، قال: (وَلَهُ المَثَلُ الاََعلی فِی السَّماواتِ وَالاََرْضِ ) (2) وقال: (لَهُ الاََسْماءُ الحُسْنی ) (3)، فالاَمثال منها دانیة ومنها عالیة فإنّما یثبت له العالی بل الاَعلی. (4)
ومنه یعلم أنّ الاَمثال إذا کان جمع مثْل ـ بالسکون ـ فالله سبحانه منزّه من المثْل والاَمثال، وأمّا إذا کان جمع مثَل ـ بالفتح ـ بمعنی الوصف الذی یحمد به سبحانه، فله الاَمثال العلیا، والاَسماء الحسنی کما مرّ. ____________
1 ـ الکهف:49.
2 ـ الروم:27
3 ـ طه:8.
4 ـ لاحظ: المیزان: 12|249.

الثانی: المَثَلَ فی الاصطلاح

الثانی: المَثَلَ فی الاصطلاح
المَثَلُ: قسم من الحکم، یرد فی واقعة لمناسبة اقتضت وروده فیها، ثمّ یتداولها الناس فی غیر واحد من الوقائع التی تشابهها دون أدنی تغییر لما فیه من وجازة وغرابة ودقة فی التصویر.
فالکلمة الحکیمة علی قسمین: سائر منتشر بین الناس ودارج علی الاَلسن فهو المثل، وإلا فهی کلمة حکیمة لها قیمتها الخاصة وإن لم تکن سائرة. فما ربما یقال : "المثل السائر" فالوصف قید توضیحی لا احترازی، لاَنّ الانتشار والتداول داخل فی مفهوم المثل، ویظهر ذلک من أبی هلال العسکری (المتوفّی حوالی 400هـ )، حیث قال: جعل کل حکمة سائرة، مَثَلاً، وقد یأتی القائل بما یحسن من الکلام أن یتمثل به إلاّ أنّه لا یتفق أن یسیر فلا یکون مَثَلاً. (1)
وکلامه هذا ینم"انّ الشیوع والانتشار وکثرة الدوران علی الاَلسن هو الفارق بین الحکمة والمثل، فالقول الصائب الصادر عن تجربة یسمّی حکمة إذا لم یتداول،ومثلاً إذا کثر استعماله وشاع أداوَه فی المناسبات المختلفة".
ولاَجل ذلک یقول الشاعر:
ما أنت إلا مثل سائـریعرفه الجاهل والخابر
وأمّا تسمیة ذلک الشیء بالمثال، فهو لاَجل المناسبة والمشابهة بین الموردین علی وجه یُصبح مثالاً لکل ما هو علی غراره. ____________
1 ـ جمهرة أمثال العرب:1|5.
( 11 )
قال ابن السکیت(المتوفّی عام 244هـ) : المثل لفظ یخالف لفظ المضروب له، ویوافق معناه معنی ذلک اللفظ، شبّهوه بالمثال الذی یعمل علیه غیره. (1)
وبما انّ وجه الشبه والمناسبة التی صارت سبباً لاِلقاء هذه الحکمة غیر مختصة بمورد دون مورد، وإن وردت فی مورد خاص یکون المثل آیة وعلامة أو علماً للمناسبة الجامعة بین مصادیق مختلفة.
یقول المبرّد: فحقیقة المثل ما جعل کالعلم للتشبیه بحال الاَوّل، کقول کعب بن زهیر:
کانت مواعید عرقوب لها مَثَلا ًومـا مـواعیـدهـا إلاّ الاَباطیل
فمواعید عرقوب علم لکل ما لا یصح من المواعید (2)
وعلی ذلک فالمثل السائر کقوله: "فی الصیف ضیعتِ اللبن" علم لکل من ضیَّع الفرصة وأهدرها، کما أن قول الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) : "لا ینتطح فیها عنزان" علم لکلّ أمر لیس له شأن یعتد به. (3)
کما أنّ قول أبی الشهداء الحسین بن علی (علیهما السلام) : "لو ترک القطا لیلاً لنام" الذی تمثل به الاِمام (علیه السلام) فی جواب أُخته زینب (علیها السلام) ،علم لکل من لا یُترک بحال أو من حُمل علی مکروه من غیر إرادة، إلی غیر ذلک من الاَمثال الدارجة. ____________
1 ـ مجمع الاَمثال:1|6.
2 ـ مجمع الاَمثال:1|6.
3 ـ مجمع الاَمثال:2|225.

الثالث: فوائد الاَمثال السائرة

الثالث: فوائد الاَمثال السائرة
ذکر غیر واحد من الا َُدباء فوائد جمة للمثل السائر:
1. قال ابن المقفّع (المتوفّـی عام 143هـ) : إذاجعـل الکلام مثلاً کان أوضح للمنطق، وآنق للسمع، وأوسع لشعوب الحدیث.
2. وقال إبراهیم النظّام (المتوفّـی عام 231هـ) : یجتمـع فی المثل أربعـة لا تجتمع فی غیره من الکلام : إیجاز اللفظ، وإصابة المعنی، وحسن التشبیه، وجودة الکنایة، فهو نهایة البلاغة.
وقال غیرهما: سُمِّیت الحِکَم القائم صدقها فی العقول أمثالاً، لانتصاب صورها فی العقول مشتقة من المثول الذی هو الانتصاب. (1)
وقد نقل ابن قیم الجوزیة (المتوفّی عام 751هـ) کلام النظّام بشکل کامل، وقال:
وقد ضرب الله ورسوله الاَمثال للناس لتقریب المراد وتفهیم المعنی وإیصاله إلی ذهن السامع، وإحضاره فی نفسه بصورة المثال الذی مثّل به فقد یکون أقرب إلی تعقّله وفهمه وضبطه واستحضاره له باستحضار نظیره، فإن النفس تأنس بالنظائر والاَشباه وتنفر من الغربة والوحدةوعدم النظیر.
ففی الاَمثال من تأنّس النفس وسرعة قبولها وانقیادها لما ضرب لها مثله من الحق أمر لا یجحده أحد ولا ینکره، وکلّما ظهرت الاَمثال ازداد المعنی ظهوراً ووضوحاً، فالاَمثال شواهد المعنی المراد، وهی خاصیة العقل ولبّه وثمرته. (2) ____________
1 ـ مجمع الاَمثال :1|6.
3 ـ أعلام الموقعین:1|291.وما ذکره من الفائدة مشترک بین المثل السائر الذی هو موضوع کلامنا، والتمثیل الذی شاع فی القرآن، وسیوافیک الفرق بین المثل السائر والتمثیل.
( 13 )
وقال عبد القاهر الجرجانی (المتوفّی عام 471هـ) : إعلم أنّ مما اتّفق العقلاء علیه انّ التمثیل إذاجاء فی أعقاب المعانی، أو أُبرزت هی باختصار فی معرضه، ونُقلت عن صورها الاَصلیة إلی صورته کساها أُبّهة، وکسبها منقبة، ورفع من أقدارها، وشبّ من نارها، وضاعف قواها فی تحریک النفوس لها، ودعا القلوب إلیها، واستثار من أقاصی الاَفئدة صبابة وکلفاً، وقسر الطّباع علی أن تُعطیها محبة وشغفاً.
فإن کان ذمّاً: کان مسه أوجع، ومیسمه ألذع، ووقعه أشدّ، وحدّه أحد.
وإن کان حجاجاً: کان برهانه أنور،وسلطانه أقهر، وبیانه أبهر.
وإن کان افتخاراً: کان شأوه أمدّ، وشرفه أجد (1) ولسانه ألد.
وإن کان اعتذاراً: کان إلی القبول أقرب، وللقلوب أخلب، وللسخائم أسلّ، ولغَرْب الغضب أفلّ،وفی عُقد العقود أنفث،وحسن الرجوع أبعث.
وإن کان وعظاً: کان أشفی للصدر ، وأدعی إلی الفکر ، وأبلغ فی التنبیه والزجر، وأجدر أن یجلی الغیایة (2) ویُبصّـر الغایة، ویبریَ العلیل، ویشفی الغلیل.(3)
4. وقال أبو السعود (المتوفّی عام 982هـ) : إنّ التمثیل لیس إلاّ إبراز المعنی المقصود فی معرض الاَمر المشهور، وتحلیة المعقول بحلیة المحسوس، وتصویر أوابد المعانی بهیئة المأنوس، لاستمالة الوهم واستنزاله عن معارضته للعقل، واستعصائه علیه فی إدراک الحقائق الخفیّة، وفهم الدّقائق الاَبیّة؛ کی
____________
1 ـ من الجد: الحظ، یقال: هو أجدّ منک، أی أحظ.
2 ـ الغیایة: کل ما أظلک من فوق رأسک.
3 ـ أسرار البلاغة: 101 ـ 102.
( 14 )
یتابعه فیما یقتضیه، ویشایعه إلی ما لا یرتضیه، ولذلک شاعت الاَمثال فی الکتب الاِلهیة والکلمات النبویة، وذاعت فی عبارات البلغاء، وإشارات الحکماء.
إن التمثیل ألطف ذریعة إلی تسخیر الوهم للعقل واستنزاله من مقا الاستعصاء علیه، وأقوی وسیلة إلی تفهیم الجاهل الغبیّ، وقمع سورة الجامح الاَبیّ، کیف لا، وهو رفع الحجاب عن وجوه المعقولات الخفیة، وإبرازها لها فی معرض المحسوسات الجلیة، وإبداء للمنکر فی صورة المعروف، وإظهار للوحشی فی هیئة المألوف. (1)
ولعلّ فی هذه الکلمات غنی وکفایة فلا نطیل الکلام، غیر انّه یجب التنبیه علی نکتة، وهی أن السیوطی نقل فی "المزهر" عن أبی عبید أنّه قال:
الاَمثال حکمة العرب فی الجاهلیة والاِسلام وبها کانت تعارض کلامها فتبلغ بها ما حاولت من حاجاتها فی المنطق بکنایة. (2)
ولا یخفی أنّ الاَمثال لیست من خصائص العرب فحسب ، بل لکلّ قوم أمثال وحکم یقرّبون بها مقاصدهم إلی إفهام المخاطبین ویبلغون بها حاجاتهم، وربما یشترک مَثَلٌ واحد بین أقوام مختلفة، ویصبح من الاَمثال العالمیة، وربما تبلغ روعة المثل بمکان یقف الشاعر أمامه مبهوراً فیصب مضمونه فی قالب شعری.
روی الطبری عن مهلّب بن أبی صفرة، قال: دعا المهلَّب حبیباً ومن حضره من ولده، ودعا بسهام فحزمت، وقال: أترونکم کاسریها مجتمعة؟ قالوا: لا، قال: أفترونکم کاسریها متفرقة؟ قالوا: نعم، قال: فهکذا الجماعة. (3)
ولیس المهلب أوّل من ساق هذا المثل علی لسانه، فقد سبقه غیره إلیه. ____________
1 ـ هامش تفسیر الفخر الرازی:1|156، المطبعة الخیریة، ط الا َُولی، مصر ـ 1308هـ.
2 ـ المزهر:1|288.
3 ـ تاریخ الطبری: حوادث سنة 82 هـ .
( 15 )
روی أبو هلال العسکری فی جمهرته، عن قیس بن عاصم التمیمی (المتوفّـی عام 20 هـ ) الاَبیات التالیة التی تعرب بأنّ المثل صبّ فی قالب الشعر أیضاً:
بصلاح ذات البین طول بقائکم إن مُدّ فی عمری وإن لم یُمدد
حتی تلین قلوبکم وجلودکم لمسوّد منکم وغیر مسوّد
إنّ القداح إذا جمعن فرامها بالکسر ذو حنق وبطش بالید
عزّت فلم تکسر وإن هی بُدّدت فالوهن والتکسیر للمتبدّد (1)
وقد نقل المسعودی فی ترجمة عبد الملک بن مروان، وقال:
کان الولید متحنّناً علی إخوته، مراعیاً سائر ما أوصاه به عبد الملک، وکان کثیر الاِنشاد لاَبیات قالها عبد الملک حین کتب وصیته، منها:
انفوا الضغائن عنکم وعلیکم عند المغیب وفی حضور المشهد
إنّ القداح إذا اجتمعن فرامها بالکسر ذو حنق وبطش بالید
عزّت فلم تکسر وإن هی بُدّدت فالوهن والتکسیر للمتبدّد (2)
____________
1 ـ جمهرة الاَمثال:1|48.
2 ـ مروج الذهب: أخبار الولید بن عبد الملک.
( 16 )
الکتب الموَلّفة فی الاَمثال العربیة
وقد أُلّفت فی الاَمثال العربیة قدیمها وحدیثها کتباً کثیرة، وأجمع کتاب فی هذا المضمار هو ما ألّفه أحمد بن محمد بن إبراهیم النیسابوری المیدانی (المتوفّی عام 518هـ) وأسماه بـ"مجمع الاَمثال" لاِحتوائه علی عظیم ما ورد منها وهی ستة آلاف ونیف. (1)

الرابع: الاَمثال القرآنیة

الرابع: الاَمثال القرآنیة
دلّت غیر واحدة من الآیات القرآنیة علی أنّ القرآن مشتمل علی الاَمثال، وأنّه سبحانه ضرب بها مثلاً للناس للتفکیر والعبرة، قال سبحانه: (لَوْ أَنْزَلْنا هذا الْقُرآنَ عَلی جَبلٍ لَرَأَیْتَهُ خاشِعاً مُتَصدّعاً مِنْ خَشْیَةِ اللهِ وَتِلْکَ الاََمْثالُ نَضْربُها لِلنّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَفکَّرون ). (2)
إلی غیر ذلک من الآیات التی تدل علی وجود الاَمثال فی القرآن، وانّ الروح الاَمین نزل بها، وکان مَثَلاً حین النزول علی قلب سید المرسلین، هذا هو المستفاد من الآیات.
ومن جانب آخر أنّ المثل عبارة عن کلام أُلْقیَ فی واقعة لمناسبة اقتضت إلقاء ذلک الکلام، ثمّ تداولت عبر الزمان فی الوقائع التی هی علی غرارها، کما هو الحال فی عامة الاَمثال العالمیة. ____________
1 ـ مجمع الاَمثال:1|5.
2 ـ الحشر:21.
( 17 )
وعلی هذا فالمثل بهذا المعنی غیر موجود فی القرآن الکریم، لما ذکرنا من أنّ قوام الاَمثال هو تداولها علی الاَلسن وسریانها بین الشعوب، وهذه المیزة غیر متوفرة فی الآیات القرآنیة.
کیف وقد أسماه سبحانه مثلاً عند النزول قبل أن یعیها النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) ویقرأها للناس ویدور علی الاَلسن، فلا مناص من تفسیر المثل فی القرآن بمعنی آخر، وهو التمثیل القیاسی الذی تعرّض إلیه علماء البلاغة فی علم البیان وهو قائم بالتشبیه والاستعارة والکنایة والمجاز، وقد سمّاه القزوینی "فی تلخیص المفتاح" المجاز المرکب وقال:
إنّه اللفظ المرکب المستعمل فیما شُبّه بمعناه الاَصلی تشبیه التمثیل للمبالغة فی التشبیه، ثمّ مثّل بما کتب یزید بن ولید إلی مروان بن محمد حین تلکأ عن بیعته: أمّا بعد، فإنّی أراک تقدّم رجلاً وتوَخّر أُخری، فإذا أتاک کتابی هذا فاعتمد علی أیّهما شئت، والسلام. (1)
فلهذا التمثیل من المکانة ما لیس له لو قصد المعنی بلفظه الخاص، حتی أنّه لو قال مثلاً: بلغنی تلکّوَک عن بیعتی، فإذا أتاک کتابی هذا فبایع أو لا، لم یکن لهذا اللفظ من المعنی بالتمثیل، ما لهذا.
فعامة ما ورد فی القرآن الکریم من الاَمثال فهو من قبیل التمثیل لا المثال المصطلح.
ثمّ إنّ الفرق بین التشبیه والاستعارة والکنایة والمجاز أمر واضح لا حاجة لاِطناب الکلام فیه، وقد بیّنه علماء البلاغة فی علم البیان، کما طرحه أخیراً
____________
1 ـ الاِیضاح:304؛ التلخیص:322.
( 18 )
علماء الاَُصول فی مباحث الاَلفاظ، ولاَجل ذلک نضرب الصفح عنه ونحیل القاریَ الکریم إلی الکتب المدونة فی هذا المضمار.
ویظهر من بعضهم أنّ التمثیل من معانی المثل، قال الآلوسی: المثل مأخوذ من المثول ـ و هو الانتصاب ـ و منه الحدیث "من أحبّ أن یتمثل له الناس قیاماً فلیتبوّأ مقعده من النار" ثم أطلق علی الکلام البلیغ الشائع الحسن المشتمل إمّا علی تشبیه بلا شبیه أو استعارة رائقة تمثیلیة وغیرها، أو حکمة وموعظة نافعة، أو کنایة بدیعة أو نظم من جوامع الکلم الموجز. (1)
ولولا قوله "الشائع" لانطبقت العبارة علی التمثیل القیاسی.
"وقد امتازت صیغة المثل القرآنی بأنّها لم تنقل عن حادثة معینة، أو واقعة متخیلة، أُعیدت مکرورة تمثیلاً، وضرب موردها تنظیراً، وإنّما ابتدع المثل القرآنی ابتداعاً دون حذو احتذاه، و بلا مورد سبقه فهو تعبیر فنی جدید ابتکره القرآن حتی عاد صبغة متفردة فی الاَداء والترکیب والاِشارة".
"وعلی هذا فالمثل فی القرآن الکریم لیس من قبیل المثل الاصطلاحی، أو من سنخ ما یعادله لفظاً ومعنی، الفقر بالاَمثال بمضمونه، بل هو نوع آخر أسماه القرآن مثلاً من قبل أن نعرف علوم الاَدب"المثل"، و من قبل أن تسمّی به نوعاًمن الکلام المنثور وتضعه مصطلحاً له. بل من قبل أن یعرف الاَُدباء "المثل" بتعریفهم". (2) ____________
1 ـ روح المعانی:1|163.
2 ـ الصورة الفنیة فی المثل القرآنی: 72، نقلاً عن کتاب المثل لمنیر القاضی.

الخامس: أقسام التمثیل

الخامس: أقسام التمثیل
قد عرفت أنّ التمثیل عبارة عن إعطاء منزلة شیء لشیء عن طریق التشبیه أو الاستعارة أو المجاز أو غیر ذلک، فهو علی أقسام:
1. التمثیل الرمزی: وهو ما ینقل عن لسان الطیور والنباتات والاَحجار بصورة الرمز والتعمیة ویکون کنایة عن معانی دقیقة، وهذا النوع من التمثیل یعجّ به کتاب "کلیلة ودمنة" لابن المقفع، وقد استخدم هذا الاَُسلوب الشاعر العارف العطار النیشابوری فی کتابه "منطق الطیر".
ویظهر من الکتاب الاَوّل أنّه کان رائجاً فی العهود الغابرة قبل الاِسلام ، وقد ذکر الموَرّخون أنّ طبیباً إیرانیاً یدعی "برزویه" وقف علی کتاب "کلیلة ودمنة" فی الهند مکتوباً باللغة السنسکریتیة ونقلها إلی اللغة البهلویة، وأهداه إلی بلاط أنوشیروان الساسانی، وقد کان الکتاب محفوظاً بلغته البهلویة إلی أن وقف علیه عبد الله بن المقفع (106ـ143هـ) فنقله إلی اللغة العربیة، ثمّ نقله الکاتب المعروف نصر الله بن محمد بن عبد الحمید فی القرن السادس إلی اللغة الفارسیة وهو الدارج الیوم فی الاَوساط العلمیة.
نعم نقله الکاتب حسین واعظ الکاشفی إلی الفارسیة أیضاً فی القرن التاسع ومن حسن الحظ توفر کلتا الترجمتین.
وقام الشاعر "رودکی" بنظم، ما ترجمه ابن المقفع، باللغة الفارسیة.
ویظهر من غیر واحد من معاجم التاریخ أنّه تطرق بعض ما فی هذا الکتاب من الاَمثلة إلی الاَوساط العربیة فی عصر الرسالة أوبعده، وقد نقل أنّ علیّاً(علیه السلام) قال: "إنّما أُکلت یوم أُکل الثور الاَبیض" وهو من أمثال ذلک الکتاب.
( 20 )
وهناک محاولة تروم إلی أنّ القصص القرآنیة کلّها من هذا القبیل أی رمز لحقائق علویة دون أن یکون لها واقعیة وراء الذهن، وبذلک یفسرون قصة آدم مع الشیطان، وغلبة الشیطان علیه، أو قصة هابیل وقابیل وقتل قابیل أخاه، أو تکلم النملة مع سلیمان (علیه السلام) ، وغیرها من القصص، وهذه المحاولة تضادّ صریح القرآن الکریم، فانّه یصرّح بأنّها قصص تحکی عن حقائق غیبیّة لم یکن یعرفها النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) ولا غیره، قال سبحانه: (لَقَدْ کانَ فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لاَُولی الاََلْبابِ ما کانَ حَدِیثاً یُفْتَری وَلکِنْ تَصْدِیقَ الّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَتَفْصِیلَ کُلّ شَیءٍ وَهُدًی وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ یُوَْمِنُون ). (1)
فالآیة صریحة فی أنّ ما جاء فی القصص لیس أمراً مفتریً، إلی غیر ذلک من الآیات الدالّة علی أنّ القرآن بأجمعه هو الحقّ الذی لا یدانیه الباطل.
2. التمثیل القصصی: وهو بیان أحوال الاَُمم الماضیة بغیة أخذ العبر للتشابه الموجود. یقول سبحانه: (ضَرَبَ اللهُ مَثلاً لِلّذِینَ کَفَرُوا امرأةَ نُوحٍ وَامرأةَ لُوطٍ کانَتا تَحْتَ عَبْدَینِ مِنْ عِبادِنا صالِحَیْنِ فَخانَتاهُما فَلَمْ یُغْنِیا عَنْهُما مِنَ اللهِ شَیئاً وقِیلَ ادْخُلا النّارَ مَعَ الدّاخِلِین ). (2)
والقصص الواردة فی أحوال الاَُمم الغابرة التی یعبر عنها بقصص القرآن ، هی تشبیه مصرّح، وتشبیه کامن والغایة هی أخذ العبرة.
3. التمثیل الطبیعی: وهو عبارة عن تشبیه غیر الملموس بالملموس، والمتوهم بالمشاهد، شریطة أن یکون المشبه به من الاَُمور التکوینیة، قال سبحانه: (إِنَّما مَثَلُ الْحَیاةِ الدُّنْیا کَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَباتُ الاََرْضِ
____________
1 ـ یوسف:111.
2 ـ التحریم:10.
( 21 )
مِمّا یَأْکُلُ النّاسُ وَالاََنْعامُ حَتّی إِذا أَخَذَتِ الاََرْضُ زُخْرُفَها وَ ازَّیّنَت وَظَنَّ أَهْلُها أَنَّهُمْ قادِرُونَ عَلَیْها أَتاها أَمْرُنا لَیْلاً أَوْ نَهاراً فَجَعَلْناها حَصِیداً کَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالاََمْسِ کَذلِکَ نُفَصّلُ الآیاتِ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُون ). (1)
والاَمثال القرآنیة تدور بین کونها تمثیلاً قصصیّاً، أو تمثیلاً طبیعیّاً کونیّاً. وأمّا التمثیل الرمزی فإنّما یقول به أهل التأویل.

السادس: الاَمثال القرآنیة فی الاَحادیث

السادس: الاَمثال القرآنیة فی الاَحادیث
إنّ الاَمثال القرآنیة بما أنّها مواعظ وعبر قد ورد الحث علی التدبّر فیها عن أئمّة أهل البیت (علیهما السلام) ، ننقل منها مایلی:
1. قال أمیر الموَمنین علی (علیه السلام) :"قد جرّبتم الاَُمور وضرّستموها، ووُعظتم بمن کان قبلکم، وضُـربت الاَمثال لکم، ودعیتم إلی الاَمر الواضح، فلا یصمّ عن ذلک إلا أصمّ ، ولا یعمی عن ذلک إلا أعمی، ومَن لم ینفعه الله بالبلاء والتجارب لم ینتفع بشیء من العظة". (2)
2. وقال (علیه السلام) : "کتاب ربّکم فیکم، مبیّناً حلاله وحرامه،وفرائضه وفضائله، وناسخه ومنسوخه، ورخصه وعزائمه، وخاصّه وعامّه، وعبره وأمثاله". (3)
3. قال أمیر الموَمنین (علیه السلام) : "نزل القرآن أرباعاً: ربع فینا، وربع فی عدوّنا، وربع سنن وأمثال، وربع فرائض وأحکام". (4) ____________
1 ـ یونس:24.
2 ـ نهج البلاغة، الخطبة 176.
3 ـ نهج البلاغة: الخطبة 81.
4 ـ بحار الاَنوار:24|305 ح1، باب جوامع تأویل ما نزل فیهم 8.
( 22 )
4. روی الاِمام الصادق (علیه السلام) عن جده أمیر الموَمنین علی (علیه السلام) أنّه قال لقاض "هل تعرف الناسخ من المنسوخ؟"، قال: لا، قال:" فهل أشرفت علی مراد الله عزّ وجل فی أمثال القرآن؟"،قال: لا، قال: "إذاً هلکت وأهلکت". والمفتی یحتاج إلی معرفة معانی القرآن وحقائق السنن وبواطن الاِشارات والآداب والاِجماع والاختلاف والاطّلاع علی أُصول ما أجمعوا علیه وما اختلفوا فیه ، ثم حسن الاختیار، ثم العمل الصالح، ثم الحکمة، ثم التقوی، ثم حینئذٍ إن قدر .(1)
5. قال أمیر الموَمنین علی (علیه السلام) : "سمّوهم بأحسن أمثال القرآن، یعنی :عترة النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) ، هذا عذب فرات فاشربوا، وهذا ملح أُجاج فاجتنبوا". (2)
6. وقال علی بن الحسین 8 فی دعائه عند ختم القرآن:
"اللّهمّ انّک أعنتنی علی ختم کتابک الذی أنزلته نوراً وجعلته مهیمناً علی کل کتاب أنزلته ـ إلی أن قال:ـ اللّهم اجعل القرآن لنا فی ظلم اللیالی موَنساً، ومن نزعات الشیطان وخطرات الوساوس حارساً، ولاَقْدامِنا عن نقلها إلی المعاصی حابساً، ولاَلسنتنا عن الخوض فی الباطل من غیر ما آفة مخرساً، ولجوارحنا عن اقتراف الآثام زاجراً، ولما طوت الغفلة عنّا من تصفح الاعتبار ناشراً، حتی توصل إلی قلوبنا فهم عجائبه وزواجر أمثاله التی ضعفت الجبال الرواسی علی صلابتها عن احتماله". (3)
7. وقال علی بن الحسین 8فی مواعظه: "فاتّقوا الله عباد الله ، واعلموا أنّ الله عزّ وجلّ لم یحب زهرة الدنیا وعاجلها لاَحد من أولیائه ولم یرغّبهم فیها و فی عاجل زهرتها وظاهر بهجتها، وإنّما خلق الدُّنیا وخلق أهلها لیبلوهم فیها
____________
1 ـ بحار الاَنوار:2|121 ح34، باب النهی عن القول بغیر علم من کتاب العلم.
2 ـ بحار الاَنوار:92|116، الباب 12 من کتاب القرآن.
3 ـ الصحیفة السجادیة: من دعائه 7 عند ختم القرآن.
( 23 )
أیّهم أحسن عملاً لآخرته، وأیم الله لقد ضرب لکم فیه الاَمثال وصرّف الآیات لقوم یعقلون ولا قوّة إلاّ بالله ".(1)
8. وقال الاِمام الباقر (علیه السلام) لاَخیه زید بن علی: "هل تعرف یا أخی من نفسک شیئاً مما نسبتها إلیه فتجییَ علیه بشاهد من کتاب الله ، أو حجّة من رسول الله ، أو تضرب به مثلاً، فانّ الله عز وجلّ أحلَّ حلالاً وحرّم حراماً، فرض فرائض، وضرب أمثالاً، وسنَّ سنناً". (2)
9. روی الکلینی عن إسحاق بن جریر، قال: سألتنی امرأة أن استأذن لها علی أبی عبد الله (علیه السلام) فأذن لها ،فدخلت ومعها مولاة لها، فقالت: یا أبا عبد الله قول الله عزّ وجلّ: (زَیتُونةٍ لا شَرْقیةٍ وَلا غَرْبیة ) (3) ما عنی بهذا؟ فقال: "أیّتها المرأة إنّ الله لم یضرب الاَمثال للشجر إنّما ضرب الاَمثال لبنی آدم". (4)
10. روی داود بن کثیر عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنّه قال: "یا داود إنّ الله خلقنا فأکرم خلقنا وفضلنا وجعلنا أُمناءه وحفظته وخزّانه علی ما فی السماوات وما فی الاَرض، وجعل لنا أضداداً وأعداءً، فسمّـانا فی کتابه وکنّی عن أسمائنا بأحسن الاَسماء وأحبها إلیه، وسمّی أضدادنا وأعداءنا فی کتابه وکنّی عن أسمائهم وضرب لهم الاَمثال فی کتابه فی أبغض الاَسماء إلیه ...". (5)
هذه عشرة کاملة من کلمات أئمّتنا المعصومین حول أمثال القرآن.
x x x ____________
1 ـ الکافی:8|75.
2 ـ بحار الاَنوار:46|204، الباب 11.
3 ـ النور:35.
4 ـ الکافی: 5|551، الحدیث 2، باب السحق من کتاب النکاح.
5 ـ البحار : 24|303، الحدیث 14.
( 24 )
وقد حازت الاَمثال القرآنیة علی اهتمام المفکرین، فذکروا حولها کلمات تعرب عن أهمیة الاَمثال ومکانتها فی القرآن :
1. قال حمزة بن الحسن الاصبهانی (المتوفّی عام 351هـ) : لضرب العرب الاَمثال واستحضار العلماء النظائر ، شأن لیس بالخفی فی إبراز خفیّات الدقائق ورفع الاَستار عن الحقائق، تریک المتخیَّل فی صورة المتحقق، والمتوهَّم فی معرض المتیقن، والغائب کأنّه مشاهد، وفی ضرب الاَمثال تبکیت للخصم الشدید الخصومة، وقمع لسَورة الجامح الاَبیّ، فإنّه یوَثر فی القلوب مالا یوَثّر وصف الشیء فی نفسه ولذلک أکثر الله تعالی فی کتابه وفی سائر کتبه الاَمثال، ومن سور الاِنجیل سورة تسمّی سورة الاَمثال وفشت فی کلام النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) وکلام الاَنبیاء والحکماء. (1)
2. قال الاِمام أبو الحسن الماوردی(المتوفّی عام 450هـ) : من أعظم علم القرآن علم أمثاله، والنّاس فی غفلة عنه لاشتغالهم بالاَمثال، وإغفالهم الممثَّلات،والمثل بلا ممثَّل کالفرس بلا لجام والناقة بلا زمام. (2)
3.قال الزمخشری (المتوفّی عام 538هـ ) فی تفسیر قوله سبحانه: (مَثَلُهُمْ کَمَثَلِ الَّذِی اسْتَوْقَدَ ناراً ) (3) وضرب العرب الاَمثال واستحضار العلماء المثل والنظائر ، إلی آخر ما نقلناه عن الاصبهانی. (4)
4. وقال الرازی (المتوفّی عام 606هـ) : "إن المقصود من ضرب الاَمثال
____________
1 ـ الدرّة الفاخرة فی الاَمثال السائرة: 1|59 ـ 60 والعجب أن هذا النص برمّته موجود فی الکشّاف فی تفسیر قوله سبحانه: (فَما رَبِحَتْ تِجارتهم وَما کانُوا مُهْتَدین مَثَلُهُمْ کَمَثل الَّذی استَوقَدَ ناراً) (انظر الکشّاف:1|149).
2 ـ الاِتقان فی علوم القرآن:2|1041.
3 ـ البقرة:17.
4 ـ الکشّاف: 1|72.
( 25 )
انّها توَثر فی القلوب ما لا یوَثره وصف الشیء فی نفسه، وذلک لاَنّ الغرض فی المثل تشبیه الخفی بالجلی، والغائب بالشاهد، فیتأکد الوقوف علی ماهیته، ویصیر الحس مطابقاً للعقل ،وذلک فی نهایة الاِیضاح، ألا تری أنّ الترغیب إذا وقع فی الاِیمان مجرّداً عن ضرب مثل له لم یتأکد وقوعه فی القلب کما یتأکد وقوعه إذا مُثّل بالنور، وإذا زهد فی الکفر بمجرّد الذکر لم یتأکد قبحه فی العقول، کما یتأکد إذا مثل بالظلمة، وإذا أخبر بضعف أمر من الاَُمور وضرب مثله بنسج العنکبوت کان ذلک أبلغ فی تقریر صورته من الاِخبار بضعفه مجرّداً، ولهذا أکثر الله تعالی فی کتابه المبین،وفی سائر کتبه أمثاله،قال تعالی: (وَتِلْکَ الاََمْثال نَضْرِبها لِلنّاس) (1) (2)
5. وقال الشیخ عزالدین عبدالسلام (المتوفّی عام 660هـ) : إنّما ضرب الله الاَمثال فی القرآن،تذکیراً ووعظاً، فما اشتمل منها علی تفاوت فی ثواب، أو علی إحباط عمل، أو علی مدح أو ذم أو نحوه، فإنّه یدل علی الاحکام. (3)
6. وقال الزرکشی(المتوفّی عام 794هـ) : وفی ضرب الاَمثال من تقریر المقصود مالا یخفی، إذ الغرض من المثل تشبیه الخفی بالجلی، والشاهد بالغائب، فالمرغب فی الاِیمان مثلاً، إذا مثّل له بالنور تأکّد فی قلبه المقصود،والمزهَّد فی الکفر إذا مثل له بالظلمة تأکد قبحه فی نفسه وفیه أیضاً تبکیت الخصم،وقد أکثر الله تعالی فی القرآن، وفی سائر کتبه من الاَمثال. (4)
لکن یرد علی ما ذکره الزمخشری والرازی والزرکشی أنّ ما ذکروه راجع
____________
1 ـ العنکبوت:43.
2 ـ مفاتیح الغیب:2|72ـ73.
3 ـ الاِتقان فی علوم القرآن:2|1041.
4 ـ البرهان فی علوم القرآن: 1|488. ( 26 )
إلی نفس الاَمثال لا إلی الضرب بها، فانّ الاَمثال شیء وضرب الاَمثال شیء آخر، لاَنّ إبراز المتخیل بصورة المحقّق، والمتوهم فی معرض المتیقن، لیس من مهمة ضرب الاَمثال، وإنّما هی مهمة نفس الاَمثال، "وذلک أنّ المعانی الکلیة تعرض للذهن مجملة مبهمة، فیصعب علیه أن یحیط بها وینفذ فیها فیستخرج سرّها، والمثل هو الذی یفصّل إجمالها، ویوضّح إبهامها، فهو میزان البلاغة وقسطاسها ومشکاة الهدایة ونبراسها". (1)

السابع: الکتب الموَلفة فی الاَمثال القرآنیة

السابع: الکتب الموَلفة فی الاَمثال القرآنیة
ولاَجل هذه الاَهمیة التی حازتها الاَمثال القرآنیة، قام غیر واحد من علماء الاِسلام القدامی منهم والجدد، بتألیف رسائل وکتب حول الاَمثال القرآنیة نذکر منها ما وقفنا علیه:
1. "أمثال القرآن" للجنید بن محمد القواریری (المتوفّی سنة 298هـ).
2." أمثال القرآن" لاِبراهیم بن محمد بن عرفة بن مغیرة المعروف بنفطویه(المتوفّـی سنة 323هـ).
3. "الدرة الفاخرة فی الاَمثال السائرة" لحمزة بن الحسن الاصبهانی (المتوفّـی 351 هـ ).
4. "أمثال القرآن" لاَبی علی محمد بن أحمد بن الجنید الاسکافی(المتوفّی عام 381هـ).
5. "أمثال القرآن" للشیخ أبی عبد الرحمن محمد بن حسین السلمی النیسابوری (المتوفّـی عام 412هـ). ____________
1 ـ تفسیر المنار: 1|237.
( 27 )
6. "الاَمثال القرآنیة" للاِمام أبی الحسن علی بن محمد بن حبیب الماوردی الشافعی (المتوفّـی سنة 450هـ).
7." أمثال القرآن" للشیخ شمس الدین محمد بن أبی بکر بن قیم الجوزیة (المتوفّـی سنة 754هـ). وقد طبعت موَخّراً .
8." الاَمثال القرآنیة" لعبد الرحمن حسن حنبکة المیدانی.
9. "أمثال القرآن" للمولی أحمد بن عبد الله الکوزکنانی التبریزی (المتوفّـی عام 1327 هـ ). المطبوعة علی الحجر فی تبریز عام 1324 هـ .
10. "أمثال القرآن" للدکتور محمود بن الشریف.
11. " الاَمثال فی القرآن الکریم" للدکتور محمد جابر الفیاضی. وقد طبعت موَخّراً .
12. "الصورة الفنیة فی المثل القرآنی" للدکتور محمد حسین علی الصغیر. وقد طبعت موَخّراً .
13. " أمثال قرآن" (بالفارسیة) لعلی أصغر حکمت. وقد طبعت موَخّراً .
14. "تفسیر أمثال القرآن" (بالفارسیة) للدکتور إسماعیل إسماعیلی. وقد طبعت موَخّراً .

الثامن: تقسیم الاَمثال القرآنیة إلی الصریح و

الثامن: تقسیم الاَمثال القرآنیة إلی الصریح و الکامن
ذکر بدر الدین الزرکشی ان الاَمثال علی قسمین: ظاهر وهو المصرّح به، وکامن وهو الذی لا ذکر للمثل فیه وحکمه حکم الاَمثال. (1)
وقد نقل السیوطی ذلک النص بنفسه وحاول تفسیر المثل الکامن، وقال
____________
1 ـ البرهان فی علوم القرآن :1|571.
( 28 )
ما هذا نصّه: فمن أمثلة الاَوّل، قوله تعالی: (مَثَلُهُمْ کَمَثَلِ الَّذی اسْتَوقَدَ ناراً... )(1) ضرب فیها للمنافقین مثلین : مثلاً بالنار ومثلاً بالمطر ـ ثمّ قال ـ : وأما الکامنة: فقال الماوردی: سمعت أبا إسحاق إبراهیم بن مضارب بن إبراهیم، یقول: سمعت أبی یقول: سألت الحسین بن فضل، فقلت: إنّک تخرج أمثال العرب والعجم من القرآن، فهل تجد فی کتاب الله : "خیر الاَُمور أوسطها"؟ قال: نعم فی أربعة مواضع:
قوله تعالی: (لا فارِضٌ وَلا بِکْرٌ عَوانٌ بَیْنَ ذلِکَ ). (2)
وقوله تعالی: (وَالّذینَ إِذا أَنْفَقُوا لم یُسْرِفُوا وَلَمْ یَقْتُروا وکانَ بَیْنَ ذلِکَ قَواماً). (3)
وقوله تعالی: (وَلا تَجْعَل یَدَکَ مَغْلُولَةً إِلی عُنُقِکَ وَلا تَبْسُطْها کُلَّ الْبَسْطِ).(4)
وقوله تعالی: (وَلا تَجْهَرْ بِصَلاتِکَ وَلا تُخافِتْ بِها وَابتَغِ بَیْنَ ذلِکَ سَبیلاً).(5)
قلت: فهل تجد فی کتاب الله "من جهل شیئاً عاداه"؟ قال: نعم، فی موضعین:
(بَل کَذّبُوا بما لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ ). (6) ____________
1 ـ البقرة:17ـ20.
2 ـ البقرة:68.
3 ـ الفرقان:67.
4 ـ الاِسراء:29.
5 ـ الاِسراء:110.
6 ـ یونس:39.
( 29 )
(وَإِذ لَمْ یَهْتَدُوا بِهِ فَسَیَقُولُونَ هذا إِفْکٌ قَدیم ). (1)
قلت: فهل تجد فی کتاب الله "احذر شر من أحسنت إلیه"؟ قال: نعم.
(وما نَقمُوا إِلاّ أن أغْناهُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ ). (2)
قلت: فهل تجد فی کتاب الله "لیس الخبر کالعیان"؟ قال: فی قوله تعالی: (قالَ أَوَ لَمْ تُوَْمِن قال بَلی ولَکِنْ لِیَطْمَئِنّ قَلْبی ). (3)
قلت: فهل تجد "فی الحرکات البرکات"؟ قال: فی قوله تعالی: (وَمَنْ یُهاجِرْ فِی سَبیلِ اللهِ یَجِدْ فی الاََرْضِ مُراغَماً کَثیراً وَسَعَة ). (4)
قلت: فهل تجد"کما تدین تدان"؟ قال: فی قوله تعالی: (مَنْ یعْمَلْ سُوءاً یُجْزَ بِه).(5)
قلت: فهل تجد فیه قولهم "حین تَقْلی تدری"؟ قال: (وَسَوْفَ یَعْلَمُونَ حینَ یَرَونَ العَذابَ مَن أَضلُّ سَبِیلاً ). (6)
قلت: فهل تجد فیه : "لا یُلدغ الموَمن من جحر مرّتین"؟ قال: (هَلْ آمنُکُمْ عَلیهِ إِلا کَما أَمِنتُکُمْ عَلی أَخیهِ مِنْ قَبْلُ ). (7)
قلت: فهل تجد فیه "من أعان ظالماً سُلّط علیه"؟ قال: (کَتَبَ عَلیهِ أَنَّهُ مَنْ
____________
1 ـ الاَحقاف:11.
2 ـ التوبة:74.
3 ـ البقرة:260.
4 vـ النساء:100.
5 ـ النساء:123.
6 ـ الفرقان:42.
7 ـ یوسف:64.
( 30 )
تَوَلاّهُ فَأَنَّهُ یُضِلُّهُ وَیَهْدِیهِ إِلی عَذابِ السَّعیر ). (1)
قلت: فهل تجد فیه قولهم: "ولا تلد الحیة إلا حیّة"؟ قال: قوله تعالی: (وَلا یَلِدُوا إِلا فاجِراً کَفّاراً ). (2)
قلت: فهل تجد فیه: "للحیطان آذان"؟ قال: (وَفِیکُمْ سَمّاعُونَ لَهُمْ ). (3)
قلت: فهل تجد فیه: "الجاهل مرزوق والعالم محروم"؟ قال: (مَنْ کانَ فِی الضَّلالةِ فلَیَمْدُد لَهُ الرَّحْمنُ مَدّاً ). (4)
قلت: فهل تجد فیه: "الحلال لا یأتیک إلا قوتاً، والحرام لا یأتیک إلا جزافاً"؟ قال: (إِذْ تَأْتِیهِمْ حِیتانُهُمْ یَومَ سَبْتِهِمْ شُرّعاً وَیَومَ لا یَسْبِتُونَ لا تَأْتِیهم)(5).(6)
وقد أخذ علیه "بأنّه لو حققْتَ النظر فیما أورده الماوردی، لما وجدت مثلاً قرآنیاً واحداً بالمعنی الذی یراد التعبیر عنه بأنّه مثل کامن، علی أنّ الماوردی لم ینقل عن الحسین بن الفضل بأنّ متخیّره هذا مثل کامن، ولاسمَّی الماوردی ذلک به، وإنّما أورد روایة للمقارنة بما یمکن أن یعد أمثالاً من کلام العرب والعجم، ووضع قائمة مختارة ازاءه من کتاب الله بما یبذّ کلامهم ویعلو علی أمثالهم.
فالتسمیة إذن اختارها السیوطی متابعاً فیها الزرکشی. وطبّق علیها هذه
____________
1 ـ الحج:4.
2 ـ نوح:27.
3 ـ التوبة:47.
4 ـ مریم:75.
5 ـ الاَعراف:163.
6 ـ الاِتقان فی علوم القرآن:2|1045ـ 1046.
( 31 )
الاَمثلة . فهی فیما عنده أمثال کامنة ولکنّه من الواضح أن هذه العبارات القرآنیة لا تدخل فی باب الاَمثال، فإن اشتمال العبارة علی معنی ورد فی مثل من الاَمثال، لا یکفی لاِطلاق لفظ المثل علی تلک العبارة، فالصیغة الموروثة رکن أساس فی المثل، لذلک نری أنّ اصطلاح العلماء علی تسمیة هذه العبارات القرآنیة (أمثالاً کامنة) محاولة لا تستند علی دلیل نصّی ولا تاریخی. (1)
تفسیر آخر للمثل الکامن:
ویمکن تفسیر المثل الکامن بالتمثیلات التی وردت فی الذکر الحکیم من دون أن یقترن بکلمة "مثل" أو "کاف" التشبیه، ولکنّه فی الواقع تمثیل رائع لحقیقة عقلیة بعیدة عن الحسن المجسّد بما فی التمثیل من الاَمر المحسوس، ومن هذا الباب قوله سبحانه:
1. (أَفَمَنْ أسَّسَ بُنْیانَهُ عَلی تَقوی مِنَ اللهِ وَرِضْوانٍ خَیرٌ أَمْ مَن أَسَّسَ بُنْیانَهُ عَلی شَفا جُرُفٍ هارٍ فَانْهارَ بهِ فی نارِ جَهَنَّم وَاللهُ لا یَهْدی القَوم الظّالِمین ). (2)
إنّه سبحانه شبَّه بنیانهم علی نار جهنم بالبناء علی جانب نهر هذا صفته، فکما أنّ من بنی علی جانب هذا النهر فإنّه ینهار بناءه فی الماء ولا یثبت، فکذلک بناء هوَلاء ینهار ویسقط فی نار جهنم، فالآیة تدلّ علی أنّه لا یستوی عمل المتقی وعمل المنافق، فإنّ عمل الموَمن المتقی ثابت مستقیم مبنی علی أصل صحیح ثابت، وعمل المنافق لیس بثابت وهو واهٍ ساقط. (3) ____________
1 ـ الصورة الفنیة فی المثل القرآنی: 118، نقلاً عن کتاب "الاَمثال فی النثر العربی القدیم".
2 ـ التوبة:109.
3 ـ مجمع البیان:3|73.
( 32 )
2. (إِنَّ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ اسْتَکْبَروا عَنْها لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوابُ السَّماءِ وَلا یَدخُلُونَ الجنَّةَ حتّی یَلِجَ الجَمَلُ فی سَمِّ الخِیاطِ وَکَذلِکَ نَجْزِی المُجْرِمِین ). (1)
کانت العرب تمثّل للشیء البعید المنال، بقولهم: لا أفعل کذا حتی یشیب الغراب، وحتی یَبْیَضَّ القار، إلی غیر ذلک من الاَمثال .
یقول الشاعر:
إذا شاب الغراب أتیت أهلیوصار القار کاللبن الحلیب
ولکنّه سبحانه مثّل لاستحالة دخول الکافر الجنّة بأنّهم یدخلون لو دخل الجمل فی ثقب الاِبرة، وقال: ولایدخلون الجنة حتی یلج الجمل فی سمّ الخیاط، معبراً عن کونهم لا یدخلون الجنة أبداً.
ففی الآیة تمثیل ولیس لها من لفظ المثل وحرف التشبیه أثر.
3. (وَالْبَلَدُ الطَّیِّبُ یَخْرُجُ نَباتُهُ بِإِذْنِ رَبّهِ وَالّذی خَبُثَ لا یَخْرُجُ إِلاّ نَکِداً کَذلِکَ نُصَرّفُ الآیات لِقَوْمٍ یَشْکُرُون ). (2)
إنّ هذا مثل ضربه الله تعالی للموَمن والکافر فأخبر بأنّ الاَرض کلّها جنس واحد، إلا أنّ منها طیّبة تلین بالمطر، ویحسن نباتها ویکثر ریعها، ومنها سبخة لا تنبت شیئاً، فإن أنبتت فممّـا لا منفعة فیه، وکذلک القلوب کلّها لحم ودم ثمّ منها لیّن یقبل الوعظ ومنها قاسٍ جافٍ لا یقبل الوعظ، فلیشکر الله تعالی من لانَ قلبه بذکره.(3) ____________
1 ـ الاَعراف:40.
2 ـ الاَعراف:58.
3 ـ مجمع البیان:2|432.
( 33 )
وفی ذیل الآیة (کَذلِکَ نُصَرّفُ الآیات )إلمام إلی کونه تمثیلاً، کما فی الآیة التالیة.
4.قال سبحانه: (أَیَوَدُّ أَحَدُکُمْ أَنْ تَکُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِنْ نَخیلٍ وَأَعْنابٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الاََنْهارُ لَهُ فِیها مِنْ کُلّ الثَّمراتِ وَأَصابَهُ الکِبَر وَلَهُ ذُرّیّةٌ ضُعفاءُ فَأَصابَها إعصارٌ فِیهِ نارٌ فَاحتَرَقَتْ کَذلِکَ یُبَیّنُ اللهُ لَکُمُ الآیاتِ لَعَلَّکُمْ تَتَفَکَّرُون ). (1)
أخرج البخاری عن ابن عباس، قال: قال عمر بن الخطاب یوماً لاَصحاب النبی(صلی الله علیه وآله وسلم ) فیمن ترون هذه الآیة نزلت (أَیَوَدُّ أَحدکُمْ أَنْ تَکُون لَهُ جَنَّة مِنْ نَخیل وَأَعْناب )؟
قالوا: الله أعلم، فغضب عمر، و قال: قولوا: نعلم أو لا نعلم. فقال ابن عباس: فی نفسی منها شیء، فقال: یابن أخی: قل ولا تحقِّر نفسک، قال ابن عباس: ضربت مثلاً لعملٍ، قال عمر: أی عمل؟ قال ابن عباس: لرجل غنی عمل بطاعة الله ، ثم بعث الله له الشیطان فعمل بالمعاصی حتی أغرق أعماله. (2)
وحصیلة البحث: إنّ التمثیل الوارد فی القرآن الکریم، تارة یقترن بکلمة المثل، وأُخری یقترن به مع لفظ الضرب حیث اختار سبحانه مادة الضرب لقسم کبیر من أمثال القرآن، وثالثة بحرف کاف التشبیه، ورابعة بذکر مادة المثل بدون اقتران بواحد منهما مثل قوله: (وَالْبَلَدُ الطَّیّبُ یخْرجُ نَباتهُ بِإِذْنِ رَبّهِ وَالّذِی خَبُثَ لا یَخرجُ إِلا نَکِداً ). (3) ____________
1 ـ البقرة:266.
2 ـ صحیح البخاری: التفسیر: تفسیر سور ة البقرة، باب قوله: (أیودّ أحدکم )رقم 4264.
3 ـ الاَعراف: 58.

التاسع: ما هو المراد من ضرب المثل؟

التاسع: ما هو المراد من ضرب المثل؟
قد استعمل الذکر الحکیم کلاً من لفظی "المَثَل" و"المِثْل" فی غیر واحد من سوره وآیاته حتی ناهز استعمالهما ثمانین مرة، إلاّ أنّ الثانی یزید علی الاَوّل بواحد.والاَمثال جمع لکلیهما ویمیّزان بالقرائن قال سبحانه: (إِنَّ الّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ الله عِبادٌ أَمْثالُکُمْ )(1) وهو فی المقام، جمع المِثْل لشهادة أنّه یحکم علی آلهتهم بأنّها مثلهم فی الحاجة والاِمکان.
وقال سبحانه: (تِلْکَ الاََمْثالُ نَضْرِبُها لِلنّاسِ لعلّهُمْ یَتفَکَّرُون ). (2)
فاقتران الاَمثال بلفظ الضرب، دلیل علی أنّه جمع مَثَل. إلاّ أنّ المهم هو دراسة معنی "الضرب" فی هذا المورد ونظائره، فکثیراً ما یقارن لفظ المثل لفظ الضرب، یقول سبحانه: (ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً ). (3)وقال سبحانه: (وَلَقَدْضَرَبْنا للنّاسِ فی هذا القُرآن مِنْ کُلّ مَثَلٍ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرون ). (4)
وقد اختلفت کلمتهم فی تفسیر لفظ "الضرب" فی هذا المقام، بعد اتّفاقهم علی أنّه فی اللغة بمعنی إیقاع شیء علی شیء، ویتعدّی بالید أو بالعصی أو بغیرهما من آلات الضرب، قال سبحانه: (أَنِ اضْرِب بِعَصاکَ الْحَجَر) (5)وقد ذکروا وجوهاً :
الاَوّل: إنّ الضرب فی هذه الموارد بمعنی المَثَل، والمرا د هو التَمثیل، وهو
____________
1 ـ الاَعراف:194.
2 ـ الحشر:21.
3 ـ إبراهیم:24.
4 ـ الزمر:27.
5 ـ الاَعراف:160.
( 35 )
خیرة ابن منظور واستشهد بقوله: (واضْربْ لَهُمْ مَثَلاً أَصحابَ القَرْیَةِ إِذْ جاءَها الْمُرسَلُون ) (1)أی مثّل لهم مثلاً وهو حال أصحاب القریة، وقال: (یَضْرِبُ اللهُ الحَقَّ وَالباطِل ) (2)أی یمثل الله الحقّ والباطل. (3)وهذا خیرة صاحب القاموس أیضاً.
الثانی: إنّ الضرب بمعنی الوصف والبیان، وقد حُکی عن مقاتل بن سلیمان، وفسر به قوله سبحانه: (وضَرَبَ الله مَثلاً عَبداً مَمْلُوکاً لاَ یَقْدِرُ عَلی شَیء). (4)
واستشهد بقول الکمیت:
وذلک ضرب أخماس أریدت لاَسداس عسی أن لا تکونا (5)
الثالث: إنّ الضرب بمعنی الاعتماد والتثبیت، وهو خیرة الشیخ الطوسی(6) (385ـ 460هـ)، والزمخشری، (7)والآلوسی، (8)(المتوفّی عام 0721) فقد فسّروا به قوله سبحانه: (یا أَیُّهَا النّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ ). (9)
الرابع: إن الضرب فی المقام من باب الضرب فی الاَرض وقطع المسیر، ____________
1 ـ یس: 13
2 ـ الرعد:17.
3 ـ لسان العرب:2|37 ، مادة ضرب.
4 ـ النحل:75.
5 ـ تفسیر الطبری:1|175.
6 ـ التبیان فی تفسیر القرآن:7|302.
7 ـ الکشّاف:2|553.
8 ـ روح المعانی:1|206.
9 ـ الحج:73.
( 36 )
وضرب المثل عبارة عن جعله سائراً فی البلاد کقولک : ضرب فی الاَرض إذا صار فیها، ومنه سُمِّیَ الضارب مضارباً. (1)
فإذا کان الضرب بمعنی قطع الاَرض وطیّها، فضرب المثل عبارة عن جعله شیئاً سائراً بین الاَقوام والشعوب یمشی ویسیر حتی یستوعب القلوب.
وفی المقام کلمة لابن قیم، یوضّح فیها أکثر هذه الاحتمالات:
ضرب الله سبحانه لعباده، الاَمثال، وضرب الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم ) لاَُمّته الاَمثال، وضرب الحکماء والعلماء والموَدّبون الاَمثال، فما معنی ضرب المثل؟
قد یکون مشتقّاً من قولک (ضرب فی الاَرض) أی سار فیها.
فمعنی ضرب المثل جعله ینتشر ویذیع ویسیر فی البلاد. وإلی هذا ذهب أبو هلال فی مقدمة کتابه. (2)
وقد یکون معنی "ضرب المثل" نصبه للناس بإشهاره لتستدلّ علیه خواطرهم کما تستدلّ عیونهم علی الاَشیاء المنصوبة. واشتقاقه حینئذٍ من قولهم:(ضربت الخباء) إذا نصبته .
وقوله تعالی: (کَذلِکَ یَضْرِبُ اللهُ الحَقَّ وَالباطل ) (3)أی ینصب منارهما ویوضح أعلامهما لیعرف المکلّفون الحق بعلاماته فیقصدوه، ویعرفون الباطل فیجتنبوه، کما قال الشریف الرضیّ (359ـ 406هـ) فی کتابه "تلخیص البیان فی مجازات القرآن" : ____________
1 ـ الحکم والاَمثال:79.
2 ـ انظر مقدمة کتاب جمهرة الاَمثال.
3 ـ الرعد:17.
( 37 )
وقد یفهم من ضرب المثل صنعه وإنشاوَه، فیکون مشتقّاً من ضرب اللّبْنِ وضرب الخاتم.
أو قد یکون من الضرب بمعنی : إبقاء شیء علی شیء. (1)
ومنه ضرب الدراهم: أی إیقاع النموذج الذی به الصّکُ علی الدراهم لتنطبع به، فکأنّ المثل مطابق للحالة، أی للصفة التی جاء لاِیضاحها، وخلاصة القول: ضرب المثل مأخوذ: إمّا من:
1. ضرَب فی الاَرض بمعنی : سار.
2. ضربه: نصبه للناس وأشهره.
3. ضرب: صنع وأنشأ.
4. ضرب: إبقاء شیء علی مثال شیء. (2)
وبذلک یُعلم تفسیر قوله سبحانه: (... وَقالَ الظّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلاّ رَجُلاً مَسْحُوراًx انْظُر کَیْفَ ضَرَبُوا لَکَ الاََمْثالَ فَضَلُّوا فَلا یَسْتَطِیعُونَ سَبِیلاً ). (3)
نری أنّ المشرکین وصفوا النبی (صلی الله علیه وآله وسلم ) بکونه رجلاً مسحوراً، فیردّ علیه سبحانه باستنکار ویقول: (انظر ـ أیّها النبی ـ کیف ضربوا لک الاَمثال) أی کیف وصفوک بأنّک مسحور مع أنّ سیرتک تشهد علی خلاف ذلک، وما تتلو من الآیات کلامه سبحانه لا صلة له بالسحر وإنّ ما یجدونه خلاَّباً للعقول وآخذاً بمجامع القلوب فإنّه هو لاَجل عذوبته وجماله وإعجازه الخارق وأین هو من السحر؟! ____________
1 ـ تلخیص البیان فی مجازات القرآن: 107.
2 ـ الاَمثال فی القرآن الکریم:20ـ 21.
3 ـ الفرقان: 8 ـ 9.
( 38 )
وعلی ذلک فالمعنی المناسب لتفسیر الآیة ، هو تفسیر الضرب بالوصف، وقد تقدّم أنّ الوصف أحد معانیه، وأقرّ به ابن منظور: أن انظر کیف وصفوک بکونک مسحوراً.
وأمّا تفسیره بالتمثیل بأن یقال: انظر کیف مثّلوا لک المثال أو التمثیل، فغیر تام، لاَنّ وصف النبی (صلی الله علیه وآله وسلم ) بکونه "مسحوراً"، لا مثَل سائر، ولا تمثیل قیاسی.
ونظیره تفسیره بقطع الاَرض، لاَنّ المشرکین ما وصفوه به لیشهّروه حتی یصیر قولهم "سیراً فی الاَرض".

العاشر: الاَمثال القرآنیة وانسجامها مع البیئة

العاشر: الاَمثال القرآنیة وانسجامها مع البیئة
لا شکّ أنّ کلّ خطیب یتأثر بالظروف التی یعیش فیها، وبسهولة یمکن فرز کلام المدنی عن القروی، وکلامهما عن کلام البدوی، وما ذاک إلاّ لاَنّ البیئة تُعدّ أحد الاَضلاع الثلاثة التی تُکوّن شخصیة الاِنسان ، و من هذا الجانب أصبح بإمکان المحقّق الخبیر بالتاریخ أن یمیز الشعر الجاهلی عن الشعر فی العصر الاِسلامی، و الشعر فی العصر الاَموی عن الشعر فی العصر العباسی، وما هذا إلاّ نتیجة انعکاسات البیئة علی التراث الاَدبی، ولکن القرآن بما أنّه کلامه سبحانه قد تنزّه عن هذه الوصمة، لاَنّ الله سبحانه خالق کلّ شیء فهو منزَّه من أن یتأثر بشیء سواه.
ومع ذلک کلّه نزلت الاَمثال القرآنیة لهدایة الناس ولذلک رُوعیَ فیها الغایات التی نزلت لاَجلها، فنجد ان الطابع المکی یعلو هامة الاَمثال المکیة، والطابع المدنی یعلو هامة الاَمثال المدنیة.
أمّا الاَمثال المکیة، فکانت دائرة مدار معالجة الاَدواء التی ابتلی بها
( 39 )
المجتمع المکی لا سیما وانّ النبی (صلی الله علیه وآله وسلم ) کان یجادل المشرکین ویسفّه أحلامهم ویدعوهم إلی الاِیمان بالله وحده، وترک عبادة غیره، والاِیمان بالیوم الآخر، ففی خِضمّ هذا الصراع یأتی القرآن بأروع مثل ویشبّه آلهتهم المزعومة التی تمسّکوا بأهدابها ببیت العنکبوت الذی لا یظهر أدنی مقاومة أمام النسیم الهادیَ، وقطرات المطر ، وهبوب الریاح.
یقول سبحانه: (مَثَلُ الَّذِینَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللهِ أَولیاء کَمَثَلِ الْعَنْکَبُوتِ اتّخَذَتْ بَیتاً وإِنَّ أَوهَنَ الْبُیُوتِ لَبیتُ العَنْکَبُوتِ لو کانُوا یَعْلَمون ). (1)
فقد شبّه آلهتهم التی اتخذوها حصوناً منیعة لاَنفسهم بخیوط العنکبوت، وبذلک صغّرهم وذلّلهم.
کما أنّه سبحانه فی آیة أُخری شبّه آلهتهم بالذباب، وقال: (یا أَیُّهَا النّاس ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا له إِنَّ الّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللهِ لَنْ یَخْلُقُوا ذُباباً ولَوِ اجْتَمَعوا لَهُ وإن یَسْلُبْهُمُ الذُّبابُ شَیئاً لا یَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطّالِبُ وَالْمَطْلُوب).(2)
فقد کانت قریش تعبد 360 إلهاً یطلونها بالزعفران فیجفّ، فیأتی الذباب فیختلسه فلا یقدرون عن الدفاع عن أنفسهم، ففی هذا الصدد، قال سبحانه: (ضعف الطالب والمطلوب )أی الذباب والمدعوّ .
فأی مثل أقرع من تشبیه آلهتهم بهذه الحشرة الحقیرة.ولقد مضی علی الناس منذ ضرب لهم کتاب الاِسلام هذا المثل أربعة عشر قرناً، وما یزال المثل القرآنی یتحدَّی کل جبروت الغزاة وعبقریة العلماء، وما یزال علی الذین غرّهم الغرور بما حقّق إنسان العصر الحدیث من معجزات العلم، أن ینسخوا ذلک، بأن
____________
1 ـ العنکبوت:41.
2 ـ الحج:73.
( 40 )
یجتمعوا فیخلقوا ذباباً، أو یستنقذوا شیئاً سلبتهم إیّاه هذه الحشرة الضئیلة التی تقتلها ذرّة من هواء مشبع بمُبید الحشرات، وتستطیع مع ذلک أن تسلب مخترع المبید حیاته، بلمسة هیّنة خاطفة تحمل إلیه جرثومة داء ممیت.(1)
هذا فی مجال الردِّ علی عبادتهم للاَوثان والاَصنام، أمّا فی مجال رکونهم إلی الدنیا والاِعراض عن الآخرة، یستعرض مثلاً یشیر فیه إلی أنّ الدنیا ظل زائل ولیست خالدة، قال سبحانه: (إِنَّما مَثَلُ الحَیاة الدُّنیا کَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَباتُ الاََرض مِمّا یَأْکُلُ النّاسُ وَالاََنْعامُ حَتّی إِذا أَخَذَتِ الاََرْضُ زُخْرُفَها وَ ازّیّنَتْ وَظَنّ أَهْلُها أَنَّهُمْ قادِرُونَ عَلیها أَتاها أَمْرُنا لَیلاً أو نَهاراً فَجَعَلْناها حَصیداً کَأنْ لَمْ تَغْنَ بِالاََمْسِ کَذلِکَ نُفَصّلُ الآیاتِ لِقَومٍ یَتَفکَّرُون ). (2)
هذا بعض ما یمکن أن یقال حول الاَمثال التی نزلت فی مکة.
وأمّا الاَمثال التی نزلت فی المدینة، فقد نجد فیها الطابع المدنی لاَجل انّها بصدد علاج الاَدواء التی ابتلی بها المجتمع یومذاک وهی الاَدواء الخلقیة مکان الشرک والوثنیة، أو مکان إنکار الحیاة الاَُخرویة، فلذلک رکّز الوحی علی معالجة هذا النوع من الاَدواء بالتمثیلات التی سنشیر إلیها.
فقد کان النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فی مهجره مبتلیاً بالمنافقین الذین کانوا یبطنون الکفر ویظهرون الاِسلام بغیة الاِطاحة بالحکومة الاِسلامیة الفتیّة، وفی هذا الصدد نری أنّ الاَمثال المدنیة تطرّقت فی آیات کثیرة إلی المنافقین و بیّنت خطورة موقفهم علی الاِسلام والمسلمین، فتارة یضرب الله سبحانه لهم مثلاً بالنار وأُخری بالمطر، یقول سبحانه: (مَثَلُهُمْ کَمَثَلِ الّذِی اسْتَوقَدَ ناراً فَلَمّا أَضاءَتْ ما حَوْلَهُ
____________
1 ـ الصورة الفنیة فی المثل القرآنی: 99، نقلاً عن کتاب "القرآن وقضایا الاِنسان" لبنت الشاطیَ.
2 ـ یونس:24.
( 41 )
ذَهَبَ اللّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَکَهُمْ فی ظُلماتٍ لا یُبْصِرُون x صُمّ بُکْمٌ عُمْیٌ فَهُمْ لا یَرْجِعُون x أَوْ کَصَیّبٍ مِنَ السَّماءِ فِیهِ ظُلُماتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ یَجْعَلُونَ أَصابِعَهُمْ فِی آذانِهِمْ مِنَ الصَّواعِقِ حَذَرَ المَوتِ وَاللهُ مُحیطٌ بِالکافِرین ). (1)
کان المجتمع المدنی یضمُّ فی طیّاته طوائف ثلاث من الیهود وهم: بنو قینُقاع، وبنو النضیر، وبنو قُریظة؛ وقد جبلوا علی المکر والحیلة والغدر ، وکانوا یقرأون سمات النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فی توراتهم، ویمرّون علیها مرار الاَُمی الذی لا یجید القراءة والکتابة، وهذه السمة أدت إلی أن یشبّههم سبحانه بالحمار الذی یحمل أسفاراً قیّمة دون أن یستفیدوا منها شیئاًً، یقول سبحانه: (مَثَلُ الّذِینَ حُمّلُوا التَّوراةَ ثُمَّ لَمْ یَحْمِلُوها کَمَثَلِ الحِمارِ یَحْمِلُ أَسْفاراً بِئْسَ مَثَلُ القَومِ الَّذینَ کَذَّبُوا بِآیاتِ اللهِ وَاللهُ لا یَهْدِی القَومَ الظالِمین ). (2)
وأمّا المسلمون الذین عاصروا النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فکانوا بحاجة إلی هدایة إلهیة تصلح أخلاقهم، فقد کان البعض منهم ینفقون أموالهم رئاءً دون ابتغاء مرضاة الله، أو ینفقونها بالمنّ والاَذی، فنزل الوحی الاِلهی بمثل خاص یبیّن موقف المنفق فی سبیل الله، والمنفق بالمنِّ والاَذی أو رئاء الناس، قال سبحانه: (مَثَلُ الَّذینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فی سَبیلِ اللهِ کَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنابِلَ فِی کُلِّ سُنْبُلَةٍ مائةُ حَبّةٍ وَاللهُ یُضاعِفُ لِمَنْ یَشاءُ وَاللهُ واسِعٌ عَلیم ). (3)
وقال سبحانه: (یا أَیُّها الَّذینَ آمَنُوا لاتُبْطِلُوا صَدقاتِکُمْ بِالمَنّ وَالاََذی کَالّذی یُنْفِقُ مالَهُ رِئاءَ النّاسِ وَلا یُوَْمِنُ باللهِ وَالیَومِ الآخِرِ فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ صَفوانٍ عَلیه
____________
1 ـ البقرة:17ـ 19.
2 ـ الجمعة:5.
3 ـ البقرة:261.
( 42 )
تُرابٌ فَأَصابَهُ وابِلٌ فَتَرکَهُ صَلْداً لا یَقْدِرُونَ علی شَیءٍ مِمّا کَسَبوا وَاللهُ لا یَهْدِی الْقومَ الکافِرِین ). (1)
هذه إلمامة خاطفة لملامح الاَمثال القرآنیة التی نزلت قبل الهجرة وبعدها، وسیوافیک البحث فی تلک الاَمثال عند تفسیر الآیات واحدة تلو الاَُخری.

الحادی عشر: استنکار الاَمثال القرآنیة

الحادی عشر: استنکار الاَمثال القرآنیة
یظهر من بعض الآیات أنّ بعض المخاطبین بالاَمثال کانوا یستنکرونها ویستغربون منها، و ما ذلک إلا لاَنّ المثل کان یکشف عن نوایاهم ویبیّـن واقع عقیدتهم، ویسفّه أحلامهم، فیبعث فیهم القلق والاضطراب، ذلک عندما یجمع سبحانه فی أمثاله تارة بین الذباب و العنکبوت والبعوضة ـ کما مرّ ـ وأُخری بین الکلب والحمار :
کقوله سبحانه:
(فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ الکَلْب إنْ تَحْمِل عَلَیهِ یَلْهَثْ أَوْ تَتْرُکْهُ یَلْهَث ). (2)
(مَثَلُ الَّذِینَ حُمِّلُوا التَّوراة ثمَّ لَمْ یَحْمِلُوها کَمَثَلِ الحِمارِ یَحْمِلُ أَسْفاراً).(3)
وقد نقل سبحانه استنکارهم، وقال: (إِنَّ اللهَ لا یَسْتَحْیی أَنْ یَضْرِبَ مَثَلاً ما بَعُوضَةً فَما فَوقَها فَأَمّا الّذِینَ آمَنُوا فَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الحَقُّ مِنْ رَبّهِمْ وَأَمّا الَّذِینَ کَفَرُوا فَیَقُولُونَ ماذا أَرادَ اللهُ بِهذا مَثَلاً یُضِلّ بِهِ کَثیراً وَیَهْدی بِهِ کَثیراً وَ ما یُضِلُّ بِهِ إِلا
____________
1 ـ البقرة:264.
2 ـ الاَعراف:176.
3 ـ الجمعة:5.
( 43 )
الفاسِقین ). (1)
قال الزمخشری: والتمثیل إنّما یصار إلیه لکشف المعانی، وإدناء المتوهّم من الشاهد، فإن کان المتمثَّل له عظیماً کان المتمثّل به مثله، وإن کان حقیراً کان المتمثل به کذلک. (2)
وربما سرت تلک الشبهة إلی عصرنا الحاضر، فقد استغرب بعضهم من ضرب المثل بالحشرات والاَُمور الحقیرة الضئیلة، ولکنّه غفل عن أنّ العبرة فی ضرب الاَمثال لیس بأدواتها وآلاتها، وإنّما بمکنوناتها وغایاتها،وما یدرینا بسرّ الاِعجاز فی الترکیب الجثمانی للبعوضة، مثلاً، وما فیه من إبداع وتحدٍّ وإعداد، ولعل فیه من الاِنجاز الخلقی ما لا نشاهده بأکثر الاَجسام ضخامة وکبراً، علی أن المبدع لها جمیعاً هو الله وکفی، "والله رب الصغیر والکبیر وخالق البعوضة والفیل، والمعجزة فی البعوضة هی ذاتها المعجزة فی الفیل، إنّها معجزة الحیاة، معجرة السر المغلق الذی لا یعلمه إلا الله علی أنّ العبرة فی المثل لیست فی الحجم، إنّما الاَمثال أدوات للتنویر والتبصیر، ولیس فی ضرب الاَمثال ما یعاب، وما من شأنه الاستحیاء من ذکره. والله ـ جلّت حکمته ـ یرید بها اختبار القلوب وامتحان النفوس". (3)

الثانی عشر : التمثیلات القرآنیة

الثانی عشر : التمثیلات القرآنیة
قد عرفت أنّ المثل السائر غیر التمثیل الوارد فی القرآن الکریم، وأنّه
____________
1 ـ البقرة:26.
2 ـ الاِتقان فی علوم القرآن:2|1042.
3 ـ فی ظلال القرآن:1|57.
( 44 )
سبحانه عند ما یقول: (وَتِلْکَ الاََمْثالُ نَضْرِبُها لِلنّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَفکَّرون ) (1)یرید التمثیل لا المثل السائر، وهذه التمثیلات هی نمط آخر من علوم القرآن وباب عظیم من معارفه.
وقد ألّف غیر واحد فی توضیح رموزها کتباً ورسائل، ذکرنا أسماءها فی قائمة خاصة، ولعلّ ما لم أقف علیه أکثر من ذلک.
ولاَجل إیقاف القاریَ الکریم علی الآیات التی سنتناولها بالبحث فی هذا الکتاب، نذکر التمثیلات القرآنیة حسب ترتیب السور التی وردت فیها،وقد تحمّل عبأ جمعها الدکتور محمد حسین علی الصغیر فی کتابه "الصورة الفنیة فی المثل القرآنی" علی الرغم من ذلک فقد فاته بعض الآیات کما عدّ منها ما لیس منها ویتضح ذلک فی دراسة هذه الآیات:
1. (مَثَلُهُمْ کَمَثَلِ الَّذِی اسْتَوْقَدَ ناراً فَلَمّا أَضاءَتْ ما حَوْلَهُ ذَهَبَ اللهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَکَهُمْ فی ظُلُماتٍ لایُبْصِرُونَ x صُمّ بُکْمٌ عُمْیٌ فَهُمْ لا یَرْجِعُون ). (2)
2. (أَوْکَصَـیّبٍ مِنَ السَّماءِ فیهِ ظُلُماتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ یَجْعَلُونَ أَصابِعَهُمْ فی آذانِهِمْ مِنَ الصَّواعِقِ حَذَرَ الْمَوتِ وَاللهُ مُحیطٌ بِالکافِرین xیَکادُ البَرْقُ یَخْطَفُ أَبْصارَهُمْ کُلَّما أَضاءَ لَهُمْ مَشَوا فیهِ وَإِذا أَظْلَمَ عَلَیْهِمْ قامُوا وَلَو شاءَ اللهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصارِهِمْ إِنَّ اللهَ عَلی کُلّ شَیْءٍ قَدیر ). (3)
3. (إِنَّ اللهَ لا یَسْتَحْیِی أَنْ یَضْرِبَ مَثَلاً ما بَعُوضَةً فَما فَوْقَها فَأَمّا الّذینَ آمَنُوا فَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الحَقُّ مِنْ رَبّهِمْ وَأَمّا الّذینَ کَفَرُوا فَیَقُولُونَ ماذا أَرادَ اللهُ بهذا مَثَلاً یُضِلُّ بِهِ کَثیراً وَیَهْدی بِهِ کَثیراً وَما یُضِلُّ بِهِ إِلا الفاسِقینَ x الّذینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللهِ مِنْ بَعْدِ
____________
1 ـ الحشر:21.
2 ـ البقرة:17ـ 18.
3 ـ البقرة:19ـ20.
( 45 )
میثاقِهِ وَیَقْطَعُونَ ما أَمَرَ اللهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَیُفْسِدُونَ فِی الاََرْضِ أُولئِکَ هُمُ الْخاسِرونَ ). (1)
4. (وَمَثَلُ الّذِینَ کَفَرُوا کَمَثَلِ الّذی یَنْعِقُ بِما لا یَسْمَعُ إِلاّ دُعاءً وَنداءً صُمّ بُکْمٌ عُمْیٌ فَهُمْ لا یَعْقِلُون ).(2)
5. (أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الجَنَّةَ وَلَما یَأْتِکُمْ مَثَلُ الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِکُمْ مَسَّتْهُمُ البَأْساءُ وَالضَّرّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتّی یَقُولَ الرَّسُولُ وَالّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ مَتی نَصْرُ اللهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ الله قَریبٌ ). (3)
6. (أَو کَالّذی مَرَّ عَلی قَرْیَةٍ وَهِیَ خاوِیَةٌ عَلی عُرُوشِها قالَ أَنّی یُحْیی هذهِ اللهُ بَعْدَ مَوتِها فَأَماتَهُ اللهُ مائةَ عامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قالَ کَمْ لَبِثْتَ قالَ لَبِثْتُ یَوماً أَوْ بَعْضَ یَومٍ قالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عامٍ فَانْظُر إلی طَعامِکَ وَشَرابِکَ لَمْ یَتَسَنَّهْ وَ انْظُرْ إِلی حِمارِکَ وَلنَجْعَلَکَ آیَةً لِلنّاسِ وَ انْظُرْ إِلی العِظامِ کَیْفَ نَنْشِزُُها ثُمَّ نَکْسُوها لَحْماً فَلَمّا تَبَیّنَ لَهُ قالَ أَعلَم أَنّ الله عَلی کُلّ شَیءٍ قَدیرٌ ). (4)
7. (مَثَلُ الّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فی سَبیلِ اللهِ کَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنابِلَ فی کُلّّ سُنْبُلَةٍ مِائةُ حَبَّةٍ وَاللهُ یُضاعِفُ لِمَنْ یَشاءُ وَاللهُ واسِعٌ عَلیمٌ ). (5)
8. (یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقاتِکُمْ بِالمَنّ وَالاََذی کَالّذی یُنْفِقُ مالَهُ رئاءَ النّاسِ ولا یُوَْمِنُ باللهِ وَالیَومِ الآخِرِ فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ صَفْوانٍ عَلیهِ تُرابٌ فَأَصابَهُ
____________
1 ـ البقرة:26ـ27.
2 ـ البقرة:171.
3 ـ البقرة:214.
4 ـ البقرة:259.
5 ـ لبقرة:261.
( 46 )
وابِلٌ فَتَرکَهُ صَلْداً لا یَقْدِرُونَ عَلی شَیْءٍ مِمّاکَسَبُوا وَاللهُ لا یَهْدِی الْقَومَ الکافِرینَ).(1)
9. (وَمَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللهِ وَتَثْبِیتاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ کَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصابَها وابِلٌ فَآتَتْ أُکُلَها ضِعْفَیْنِ فَإِنْ لَمْ یُصِبْها وابِلٌ فَطَلّ وَاللهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصیرٌ ) . (2)
10. (أَیَوَدُّ أَحَدُکُمْ أَنْ تَکُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِنْ نَخیلٍ وَأَعْنابٍ تَجْری مِنْ تَحْتِهَا الاََنْهارُ لَهُ فیها مِنْ کُلّ الثَّمَراتِ وَأَصابَهُ الکِبَرُ وَلَهُ ذُرِیَّةٌ ضُعَفاءُ فَأَصابَها إِعْصارٌ فیهِ نارٌ فَاحْتَرَقَتْ کَذلِکَ یُبَیّنُ اللهُ لَکُمُ الآیاتِ لَعَلَّکُمْ تَتَفکَّرُون ) . (3)
11. (إِنَّ مَثَلَ عِیسی عِنْدَ اللهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ قالَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ).
(4)
12. (مَثَلُ ما یُنْفِقُونَ فی هذهِ الحَیوةِ الدُّنْیا کَمَثَلِ ریحٍ فِیها صِرٌّ أَصابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَأَهْلَکَتْهُ وَما ظَلَمَهُمُ اللهُ وَلکِنْ أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ ) .
(5)
13. (أَوَ مَنْ کانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْناهُ وَجَعَلْنا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النّاسِ کَمَنْ مَثَلُهُ فی الظُّلُماتِ لَیْسَ بِخارِجٍ مِنْها کَذلِکَ زُیّنَ لِلْکافِرینَ ما کانُوا یَعمَلُون ) .
(6) ____________
1 ـ البقرة:264.
2 ـ البقرة:265.
3 ـ البقرة:266.
4 ـ آل عمران:59.
5 ـ آل عمران:117.
6 ـ الاَنعام:122.
( 47 )
14. (وَالبَلَدُ الطَّیّبُ یَخْرُجُ نَباتُهُ بِإِذْنِ رَبّهِ وَالَّذِی خَبُثَ لا یَخْرُجُ إِلاّ نَکِداً کَذلِکَ نُصَرّفُ الآیاتِ لِقَومٍ یَشْکُرُونَ ) . (1)
15. (وَ اتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأَ الَّذِی آتَیْناهُ آیاتِنا فَانْسَلَخَ مِنْها فَأتْبَعَهُ الشَّیْطانُ فَکانَ مِنَ الغاوِینَ *وَلَوْ شِئْنا لَرَفَعْناهُ بِها وَلکِنَّهُ أَخْلَدَ إِلی الاََرْضِ وَ اتَّبَعَ هَواهُ فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ الْکَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَیْهِ یَلْهَثْ أَوْ تَتْرُکْهُ یَلْهَثْ ذلِکَ مَثَلُ القَومِ الَّذینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا فَاقْصُصِ القَصَصَ لَعَلَّهُم یَتَفَکَّرُونَ * ساءَ مَثَلاً القَومُ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَأَنْفُسَهُمْ کانُوا یَظْلِمُونَ ) . (2)
16. (إِنَّما مَثَلُ الحَیاةِ الدُّنْیا کَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَباتُ الاََرْضِ مِمّا یَأْکُلُ النّاسُ وَالاََنْعامُ حَتّی إِذا أَخَذَتِ الاََرْضُ زُخْرُفَها وَازَّیَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُها أَنَّهُمْ قادِرُونَ عَلَیْها أَتاها أَمْرنا لَیلاً أَوْ نَهاراً فَجَعَلْناها حَصیداً کأنْ لَمْ تغنَ بِالاََمْسِ کَذلِکَ نُفَصّلُ الآیاتِ لِقَومٍ یَتَفَکَّرُونَ ). (3)
17. (مَثَلُ الفَریقَینِ کَالاََعْمی وَالاََصَمِّ وَالْبَصیرِ وَالسَّمیعِ هَلْ یَسْتَوِیانِ مَثَلاً أَفَلا تَذَکَّرُونَ ). (4)
18. (لَهُ دَعْوَةُ الحَقّ وَالَّذینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا یَسْتَجیبُونَ لَهُمْ بِشَیْءٍ إِلاّ کَباسِطِ کَفَّیْهِ إِلَی الماءِ لِیَبْلُغَ فاهُ وَما هُوَ بِبالِغِهِ وَمَا دُعاءُ الکَافِرینَ إِلا فی ضَلالٍ).(5)
____________
1 ـ الاَعراف:58.
2 ـ الاَعراف:175ـ 177.
3 ـ یونس:24.
4 ـ هود:24.
5 ـ الرعد:14.
( 48 )
19. (أنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَسَالَتْ أَوْدِیَةٌ بِقَدَرها فَاحْتَمَلَ السَّیْلُ زَبَداً رَابِیاً وَمِمّا یُوقِدُونَ عَلَیِهِ فِی النّار ابْتِغاءَ حِلْیَةٍ أوْ مَتاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ کَذَلِکَ یَضْرِبُ اللهُ الْحَقَّ وَالباطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَیَذْهَبُ جُفاءً وَأَمّا ما یَنْفَعُ النّاسَ فَیَمْکُثُ فی الاََرْضِ کَذَلِکَ یَضْرِبُ اللهُ الاََمْثَالَ ). (1)
20. (مَثَلُ الْجَنَّةِ الّتی وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْری مِنْ تَحْتِها الاََنْهارُ أُکُلُها دائِمٌ وَظِلُّها تِلْکَ عُقْبَی الَّذینَ اتَّقَوا وَعُقْبَی الکافِرِینَ النّارُ ). (2)
21. (مَثَلُ الّذینَ کَفَرُوا بِرَبّهِمْ أَعْمالُهُمْ کَرَمادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرّیحُ فی یَومٍ عاصِفٍ لا یَقْدِرُونَ مِمّا کَسَبُوا علی شَیْءٍ ذلِکَ هُوَ الضَّلالُ الْبَعید ). (3)
22. (أَلَمْ تَرَ کیْفَ ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً کَلِمَةً طَیّبَةً کَشَجَرةٍ طَیّبَةٍ أَصْلُهَا ثابِتٌ وَفَرْعُها فِی السَّماءِ * تُوَْتی أُکُلَها کُلَّ حینٍ بِإِذْنِ رَبّها وَیَضْرِبُ اللهُ الاََمْثالَ لِلنّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُون ). (4)
23. (وَمَثَلُ کَلِمَةٍ خَبیثَةٍ کَشَجَرَةٍ خَبیثةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوقِ الاََرْضِ مَالَها مِنْ قَرار ).(5)
24. (وَسَکَنْتُمْ فی مَساکِنِ الّذینَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ وَتَبَیَّنَ لَکُمْ کَیْفَ فَعَلْنا بِهِمْ وَضَرَبْنا لَکُمُ الاََمْثالَ ). (6) ____________
1 ـ الرعد:17.
2 ـ الرعد:35.
3 ـ إبراهیم:18.
4 ـ إبراهیم:24ـ 25.
5 ـ إبراهیم:26.
6 ـ إبراهیم:45.
( 49 )
25. (للَّذِینَ لا یُوَْمِنُونَ بِالآخِرَة مَثَلُ السَّوْءِ وَللهِ المَثَلُ الاََعلی وَهُوَ العَزِیزُ الحَکِیمُ ). (1)
26. (ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً عَبْداً مَمْلُوکاً لا یَقْدِرُ علی شَیءٍ وَمَنْ رَزَقْناهُ مِنّا رِزْقاً حَسَناً فَهُوَ یُنْفِقُ مِنْهُ سِرّاً وَجَهْراً هَلْ یَسْتَوونَ الحَمدُ للهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ).(2)
27. (وَضَرَبَ اللهُ مَثَلاً رَجُلَیْنِ أَحدُهُما أَبْکَمُ لا یَقْدِرُ عَلی شیءٍ وَهُوَ کَلٌّ عَلَی مَولاهُ أَیْنَمَا یُوَجّههُّ لا یَأْتِ بِخَیْرٍ هَلْ یَسْتَوی هُوَ وَمَنْ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَی صِرَاطٍ مُسْتَقِیمٍ ). (3)
28. (وَلاتَکُونُوا کَالَّتی نَقَضَتْ غَزْلَها مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْکاثاً تَتَّخِذُونَ أَیْمانَکُمْ دَخَلاً بَیْنَکُمْ أَنْ تَکُونَ أُمَّةٌ هِیَ أَرْبی مِنْ أُمَّةٍ إِنَّما یَبْلُوکُمُ الله بِهِ وَلَیُبیّنَنَّ لَکُمْ یَوْمَ القِیامَةِ ما کُنْتُمْ فیهِ تَخْتَلِفُونَ ). (4)
29. (وَضَرَبَ اللهُ مَثَلاً قَرْیَةً کانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً یَأْتیها رِزْقُها رَغَداً مِنْ کُلّ مَکانٍ فَکَفَرتْ بِأَنْعُمِ الله فَأَذاقَهَا اللهُ لِباسَ الْجُوعِ وَالخَوفِ بِما کانُوا یَصْنَعُونَ).(5)
30. (وَ اضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً رَجُلَیْنِ جَعَلْنَا لاََحَدِهِمَا جَنَّتَینِ مِنْ أَعْنابٍ وَحَفَفْناهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَیْنَهُما زَرْعاً *کِلْتَا الْجَنَّتینِ آَتَتْ أُکُلَها وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَیئاً وَفَجَّرْنا خِلالَهُما نَهَرَاً * وَکانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقالَ لِصاحِبِهِ وَهُوَ یُحاوِرُهُ أَنَا أَکْثَرُ مِنْکَ مالاً وَأَعَزُّ نَفَراً *وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظالِمٌ لِنَفْسِهِ قالَ ما أَظُنُّ أَنْ تَبیدَ هذه أَبَداً *وَما أَظُنُّ
____________
1 ـ النحل:60.
2 ـ النحل:75.
3 ـ النحل:76.
4 ـ النحل:92.
5 ـ النحل:112.
( 50 )
السّاعَةَ قائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلی رَبّی لاَجِدَنَّ خَیراً مِنْها مُنْقَلَباً * قالَ لَهُ صاحِبُهُ وَهُوَ یُحاوِرُهُ أَکَفَرْتَ بِالّذی خَلَقَکَ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوّاکَ رَجُلاً *لَکِنّا هُوَ اللهُ رَبّی وَلا أُشْرِکُ بِرَبّی أَحَداً * وَلَولا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَکَ قُلْتَ ما شاءَ اللهُ لا قُوَّةَ إِلاّ باللهِ إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْکَ مالاً وَوَلَداً *فَعَسی رَبّی أَنْ یُوَتِیَنِ خَیْراً مِنْ جَنَّتِکَ وَیُرْسِلَ عَلَیْها حُسْباناً مِنَ السَّماءِ فَتصبِحَ صَعیداً زَلَقاً * أَوْ یُصْبِحَ مَاوَهَا غَوراً فَلَنْ تَسْتَطیعَ لَهُ طَلَباً *وَأُحِیطَ بِثَمَرهِ فَأَصْبَحَ یُقَلّبُ کَفَّیْهِ عَلی ما أَنْفقَ فِیهَا وَهِیَ خاوِیَةٌ عَلی عُرُوشِها وَیَقُولُ یا لَیْتَنی لَمْ أُشْرِکَ بِرَبّی أَحَداً * وَلَمْ تَکُنْ لَهُ فِئَةٌ یَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللهِ وَمَا کَانَ مُنْتَصراً *هُنالِکَ الولایَةُ للهِ الحَقِّ هُوَ خَیْرٌ ثَواباً وَخَیْرٌ عُقْباً ).(1)
31. (وَ اضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الحَیاةِ الدُّنْیَا کَماءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَباتُ الاََرْضِ فَأَصْبَحَ هَشیماً تَذْرُوهُ الرّیاحُ وَکانَ اللهُ عَلی کُلّ شَیْءٍ مُقْتَدِراً ). (2)
32. (یا أَیُّهَا النّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنّ الّذینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللهِ لَنْ یَخْلُقُوا ذباباً وَلَوِ اجْتَمعُوا لَهُ وَإِنْ یَسْلُبْهُمُ الذُّبابُ شَیئاً لا یَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالمَطْلُوبُ ). (3)
33. (اللهُ نُورُ السَّمواتِ وَالاََرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکاةٍ فِیها مِصْباحٌ المِصْباحُ فی زُجاجَةٍ الزُّجاجَةُ کَأْنَّها کَوکَبٌ دُرِیّ یُوقَدُ مِنْ شَجَرةٍ مُبارَکةٍ زَیْتُونَةٍ لا شَرْقیةٍ وَلا غَرْبیةٍ یَکادُ زَیْتُها یُِضِیءُ وَلَوْ لَمْ تمْسَسْهُ نارٌ نُورٌ عَلی نُورٍ یَِهْدِی اللهُ لِنُورِهِ مَنْ یَشاءُ وَیَضْرِبُ اللهُ الاََمْثالَ لِلنّاسِ وَاللهُ بِکُلّ شَیْءٍ عَلِیمٌ ). (4) ____________
1 ـ الکهف:32 ـ 44.
2 ـ الکهف:45.
3 ـ الحج:73.
4 ـ النور:35.
( 51 )
34. (وَالَّذینَ کَفَرُوا أَعْمالُهُمْ کَسَرابٍ بِقِیعَةٍ یَحْسَبُهُ الظَّمْآن ماءً حَتّی إِذا جاءَهُ لَمْ یَجِدْهُ شَیئاً وَوَجَدَ اللهَ عِنْدَهُ فَوَفّاهُُ حِسابَهُ وَاللهُ سَرِیعُ الحِسابِ ). (1)
35. (أَوْ کَظُلُماتٍ فِی بَحْرٍ لُجِّیٍّ یَغْشاهُ مَوجٌ مِنْ فَوقِهِ مَوجٌ مِنْ فَوقِهِ سَحابٌ ظُلماتٌ بَعْضُها فَوقَ بَعْضٍ إِذا أَخْرَجَ یَدَهُ لَمْ یَکَدْ یَراها وَمَنْ لَمْ یَجْعَلِ اللهُ لَهُ نُوراً فَما لَهُ مِنْ نُورٍ ). (2)
36. (مَثَلُ الَّذینَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللهِ أَولیاءَ کَمَثلِ الْعَنْکَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَیْتاً وَإِنَّ أَوهَنَ الْبُیُوتِ لَبَیْتُ الْعَنْکَبُوتِ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ ). (3)
37. (وَهُوَ الَّذی یَبْدَوَُا الخَلْقَ ثُمَّ یُعیدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَیْهِ وَلَهُ الْمَثَلُ الاََعْلی فِی السَّمواتِ وَالاََرْضِ وَهُوَ الْعَزیزُ الْحَکیمُ ).(4)
38. (ضَرَبَ لَکُمْ مَثَلاً مِنْ أَنْفُسِکُمْ هَلْ لَکُمْ مِنْ ما مَلَکَتْ أَیمانُکُمْ مِنْ شُرَکاءَ فی ما رَزَقْناکُمْ فَأَنْتُمْ فِیهِ سَواءٌ تخافُونَهُمْ کَخِیفَتِکُمْ أَنْفُسَکُمْ کَذلِکَ نُفَصّلُ الآیاتِ لِقَومٍ یَعقِلُونَ ). (5)
39. (وَما یَسْتَوِی الْبَحْرانِ هذا عَذْبٌ فُراتٌ سائِغٌ شَرابُهُ وَهذا مِلْحٌ أُجاجٌ وَمِنْ کُلٍّ تَأْکُلُونَ لَحْماً طَرِیّاً وَتَسْتَخْْرِجُونَ حِلْیَةً تَلْبَسُونَها وَتَری الْفُلْکَ فیهِ مَواخِرَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّکُمْ تَشْکُرُون ). (6) ____________
1 ـ النور:39.
2 ـ النور: 40.
3 ـ العنکبوت:41.
4 ـ الروم:27.
5 ـ الروم:28.
6 ـ فاطر:12.
( 52 )
40. (وَما یَسْتَوی الاََعْمی وَالْبَصیرُ * وَلا الظُّلُماتُ وَلاَ النُّورُ * وَلا الظّلُّ وَلا الحَرُورُ * وَما یَسْتَوِی الاََحْیاءُ وَلا الاََمْواتُ إِنَّ اللهَ یُسْمِعُ مَنْ یَشاءُ وَما أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِی الْقُبُورِ ). (1)
41. (وَ اضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحابَ الْقَرْیَةِ إِذْ جاءَها الْمُرْسَلُونَ *إِذْ أَرْسَلْنا إِلَیْهِمُ اثْنَیْنِ فَکَذَّبُوهُما فَعَزَّزْنا بِثالثٍ فَقالُوا إِنّا إِلَیْکُمْ مُرْسَلُونَ *قالُوا ما أَنْتُمْ إِلاّ بَشَرٌ مِثْلُنا وَما أَنْزَلَ الرَّحْمنُ مِنْ شَیْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلاّ تَکْذِبُونَ *قالُوا رَبُّنا یَعْلَمُ إِنّا إِلَیْکُمْ لمُرسَلُونَ * وَما عَلَیْنا إِلا الْبَلاغُ الْمُبینُ *قالُوا إِنّا تَطَیَّرنا بِکُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّکُمْ وَلَیَمسَّنکُمْ مِنّا عَذابٌ أَلیمٌ *قالُوا طائِرُکُمْ مَعَکُمْ أَئِن ذُکّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَومٌ مُسْرِفُونَ * وَجاءَ مِنْ أَقْصَی الْمَدینَةِ رَجُلٌ یَسْعَی قالَ یا قَومِ اتَّبعُوا الْمُرسَلینَ * اتَّبِعُوا مَنْ لا یَسْئَلُکُمْ أَجْراً وَهُمْ مُهْتَدُونَ * وَمالیَ لا أَعْبُدُ الَّذی فَطَرنی وَإِلَیْهِ تُرْجَعُونَ * أَ أَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلِهَةً إِنْ یُرِدْنِ الرَّحْمنُ بِضُرٍّ لا تُغْنِ عَنّی شَفاعَتُهُم شَیْئاً وَلا یُنْقِذُونَ * إِنّی إِذاً لَفی ضَلالٍ مُبینٍ * إِنّی آمَنْتُ بِرَبّکُمْ فَاسْمَعُونِ * قِیلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قالَ یا لَیْتَ قَومی یَعْلَمُونَ * بِما غَفَرَ لی رَبّی وَجَعَلَنی مِنَ الْمُکْرَمین * وَما أَنْزَلْنا عَلی قَومِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُنْدٍ مِنَ السَّماءِ وَما کُنّا مُنْزِلینَ * إِنْ کانَتْ إِلا صَیْحَةً واحِدَةً فَإِذا هُمْ خامِدُونَ * یا حَسْرَةً عَلَی العِبادِ ما یَأْتِیهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلا کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِءُونَ ). (2)
42. (أَوَلَمْ یَرَ الاِِنْسانُ أنّا خَلَقْناهُ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذا هُوَ خَصِیمٌ مُبینٌ * وَضَرَبَ لَنا مَثَلاً وَنَسِیَ خَلْقَهُ قالَ مَنْ یُحْیِی الْعِظامَ وَهِیَ رَمیمٌ * قُلْ یُحْیِیها الَّذی أَنْشَأَها أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِکُلّ خَلْقٍ عَلیمٌ ). (3) ____________
1 ـ فاطر:19ـ22.
2 ـ یس:13ـ30.
3 ـ یس:77ـ 79.
( 53 )
43. (ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً رَجُلاً فیهِ شُرکاءُ مُتَشاکِسونَ وَرَجُلاً سَلَماً لِرَجُلٍ هَلْ یَسْتَویانِ مَثلاً الْحَمْدُ للهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ ). (1)
44. (وَإِذا بُشّرَ أَحَدُهُمْ بِما ضَرَبَ لِلرَّحْمنِ مَثَلاً ظَلَّ وَجهُهُ مُسْودّاً وَهُوَ کَظیمٌ * أَوَ مَنْ یُنَشَّوَُا فی الحِلْیَةِ وَهُوَ فی الخِصامِ غَیْرُ مُبینٍ ). (2)
45. (فَلَمّا آسَفُونا انْتَقَمْنا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْناهُمْ أَجْمَعین * فَجَعَلْناهُمْ سَلَفاً وَمَثلاً للآخِرِینَ ). (3)
46. (وَلَما ضُرِبَ ابْنُ مَرْیَمَ مَثلاً إذا قَومُکَ مِنْهُ یَصِدُّونَ * وَقالُوا أآلهتُنا خَیْرٌ أَمْ هُوَ ما ضَرَبُوهُ لَکَ إِلاّ جَدلاً بَلْ هُمْ قَومٌ خَصِمُونَ * إِنْ هُوَ إِلاّ عَبْدٌ أَنْعَمْنا عَلَیْهِ وَجَعَلْناهُ مَثلاً لِبَنی إِسْرائیلَ ). (4)
47. (ذلِکَ بِأنَّ الَّذینَ کَفَرُوا اتَّبَعُوا الباطِلَ وَأَنَّ الَّذینَ آمَنُوا اتَّبعُوا الحَقَّ مِنْ رَبّهِمْ کَذلِکَ یَضْرِبُ اللهُ لِلنّاسِ أَمْثالَهُمْ ). (5)
48. (مَثَلُ الجَنَّةِ الَّتی وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فیها أَنْهارٌ مِنْ ماءٍ غَیر آسنٍ وَأَنْهارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ یَتَغَیَّر طَعْمُهُ وَأَنْهارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشّارِبینَ وَأَنْهارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفّی وَلَهُمْ فیها مِنْ کُلّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ رَبّهِمْ کَمَنْ هُوَ خالِدٌ فِی النّارِ وَسُقُوا ماءً حَمیماً فَقَطَّعَ أَمْعاءَهُمْ ). (6) ____________
1 ـ الزمر:29.
2 ـ الزخرف:17ـ 18.
3 ـ الزخرف: 55ـ 56.
4 ـ الزخرف:57ـ 59.
5 ـ محمد:3.
6 ـ محمد:15.
( 54 )
49. (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ وَالَّذینَ مَعَهُ أَشِدّاءُ عَلی الکُفّارِ رُحَماءُ بَیْنَهُمْ تَراهُمْ رُکَّعاً سُجّداً یَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللهِ وَرِضْواناً سیماهُمْ فی وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذلِکَ مَثَلُهُمْ فی التَّوراةِ وَمَثَلُهُمْ فی الاِِنْجِیل کَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطأهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوی عَلی سُوقِهِ یُعْجِبُّ الزرّاعَ لِیَغیظَ بِهِمُ الکُفّارَ وَعَدَ اللهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظیماً ). (1)
50. (اعْلَمُوا أنَّما الحَیاةُ الدُّنیا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزینَةٌ وَتَفاخُرٌ بَیْنَکُمْ وَتَکاثُرٌ فِی الاََمْوالِ وَالاََولادِ کَمَثَلِ غَیْثٍ أَعْجَبَ الکُفّارَ نَباتُهُ ثُمَّ یَهِیجُ فَتَراهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ یَکُونُ حُطاماً وفِی الآخِرَةِ عَذابٌ شَدیدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللهِ وَرِضْوانٌ وَما الحَیاةُ الدُّنیا إِلا مَتاعُ الْغُرُورِ ). (2)
51. (کَمَثَلِ الَّذینَ مِنْ قَبْلِهِمْ قَریباً ذاقُوا وَبالَ أَمْرِهِمْ وَلَهُمْ عَذابٌ أَلیمٌ ) . (3)
52. (کَمَثَلِ الشَّیْطانِ إِذْ قالَ للاِنْسانِ اکْفُر فَلَمّا کَفَرَ قالَ إِنّی بَریءٌ مِنْکَ إِنّی أَخافُ اللهَ رَبَّ الْعالَمینَ ).(4)
53. (لَوْ أَنْزَلْنا هذَا الْقُرآنَ عَلی جَبَلٍ لَرَأَیْتَهُ خاشِعاً مُتَصدّعاً مِنْ خَشیةِ اللهِ وَتِلْکَ الاََمْثالُ نَضْرِبُها لِلنّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَفَکَّرُونَ ). (5) ____________
1 ـ الفتح:29.
2 ـ الحدید:20.
3 ـ الحشر:15.
4 ـ الحشر:16.
5 ـ الحشر:21.
( 55 )
54. (مَثَلُ الَّذینَ حُمّلُوا التَّوراةَ ثُمَّ لَمْ یَحْمِلُوها کَمَثَلِ الْحِمارِ یَحْمِلُ أَسْفاراً بِئْسَ مَثَلُ القَومِ الَّذینَ کَذَّبُوا بِآیاتِ اللهِ وَاللهُ لا یَهْدی القَومَ الظّالِمینَ ) . (1)
55. (ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً لِلَّذینَ کَفَرُوا امْرَأَةَ نُوحٍ وَ امْرَأة لُوطٍ کانَتا تَحْتَ عَبْدَینِ مِنْ عِبادِنا صالِحَیْنِ فَخانَتاهُما فَلَمْ یُغْنِیا عَنْهُما مِنَ اللهِ شَیْئاً وَقیلَ ادْخُلا النّارَ مَعَ الدّاخِلینَ ). (2)
56. (وَ ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً لِلّذِینَ آمَنُوا امْرأةَ فِرْعَونَ إِذْ قالَتْ رَبّ ابْنِ لی عِنْدَکَ بَیْتاً فی الجَنَّةِ وَنَجّنی مِنْ فِرْعَونَ وَعَمَلِهِ وَنَجّنی مِنَ الْقَومِ الظّالِمینَ * وَمَرْیَمَ ابْنَةَ عِمْرانَ الّتی أَحْصَنَتْ فَرْجَها فَنَفَخْنا فیهِ مِنْ رُوحِنا وَصَدَّقَتْ بِکَلماتِ رَبّها وَکُتُبِهِ وَکانَتْ مِنَ القانِتین ). (3)
57. (وَما جَعَلَنا أَصحابَ النّارِ إِلا مَلائِکةً وَما جَعَلْنا عِدَّتَهُمْ إِلاّ فِتْنَةً لِلّذینَ کَفَروا لِیَسْتَیقِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الکِتابَ وَیَزْدادَ الَّذینَ آمَنُوا إِیماناً ولا یَرْتابَ الَّذِینَ أُوتُوا الکتابَ وَالْمُوَْمِنُونَ وَلِیَقولَ الّذِینَ فی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالکافِرُونَ ماذا أَرادَ اللهُ بِهذا مَثَلاً کَذلِکَ یُضِلُّ اللهُ مَنْ یَشاءُ وَیَهْدِی مَنْ یَشاءُ وَما یَعْلَمُ جُنودَ رَبّکَ إِلا هُوَ وَما هِیَ إِلا ذِکْری لِلْبَشَرِ ). (4)
هذا ما ذکره الکاتب، ولکنّه غیر جامع إذ هناک آیات تتضمن تمثیلاً وإن لم
____________
1 ـ الجمعة:5.
2 ـ التحریم:10.
3 ـ التحریم:11ـ 12.
4 ـ المدثر:31.
( 56 )
یشتمل علی لفظ المثل أو حرف التشبیه ولکن التمثیل برَّمة أرکانه موجود فیها، قال سبحانه: (الّذینَ یَأْکُلُونَ الرّبا لا یَقُومُونَ إِلاّ کَما یَقُومُ الذی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ المَسّ ) (1) فشبّه آکل الربا بمن مسَّه الجن فصار مذعوراً لا یملک عقله ونفسه. إلی غیر ذلک من الآیات.
قال بعض العلماء: ضرب الاَمثال فی القرآن یستفاد منه أُمور کثیرة: التذکیر ، والوعظ، والحث والزجر، والاعتبار، والتقریر، وتقریب المراد للعقل، وتصویره بصورة المحسوس، فانّ الاَمثال تصوّر المعانی بصورة الاَشخاص، لاَنّها أثبت فی الذهن لاستعانة الذهن فیها بالحواس، ومن ثمّ کان الغرض من المثل تشبیه الخفی بالجلیّ و الغائب بالشاهد.
وتأتی أمثال القرآن مشتملة علی بیان تفاوت الاَجر، وعلی المدح والذم، وعلی الثواب والعقاب، وعلی تفخیم الاَمر وتحقیره، وعلی تحقیق أمر أو إبطاله.(2)
ثمّ إنّ الآیات التی جاء فیها التصریح بالمثل، عبارة عن الآیات التالیة:
1. (وَلَقَدْ صَرَّفنا لِلنّاسِ فی هذا القُرآنِ مِنْ کُلّ مَثَل ). (3)
2. (وَلَقَدْ صَرّفنا فی هذَا القُرآنِ لِلنّاسِ مِنْ کُلّ مَثَل ). (4)
3. (وَللهِ الْمَثَلُ الاَعْلی وَهُوَ الْعَزیزُ الحَکِیمُ ). (5) ____________
1 ـ البقرة:275.
2 ـ ریاض السالکین:5|461.
3 ـ الاِسراء:89.
4 ـ الکهف:54.
5 ـ النحل:60.
( 57 )
4. (وَلَهُ المَثَلُ الاََعْلی فِی السَّمواتِ وَالاََرْضِ وَهُوَ الْعَزیزُ الْحَکیم ). (1)
5. (وَلَقَدْ ضَرَبْنا لِلنّاسِ فی هذا الْقُرآنِ مِنْ کُلّ مَثَل ). (2)
6. (وَلَقَدْ ضَرَبْنا لِلنّاسِ فی هذا القُرآن مِنْ کُلّ مَثَلٍ لَعَلَّهُمْ یَتَذکَّرون ). (3)
7. (کَذلِکَ یَضْرِب اللهُ الاََمْثال ). (4)
8. (وَیَضْرِبُ اللهُ الاََمْثالَ لِلنّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذکَّرون ). (5)
9. (وَتَبَیَّنَ لَکُمْ کَیْفَ فَعَلْنا بِهِم وَضَرَبْنا لَکُمُ الاََمْثال ). (6)
10. (وَیَضْرِبُ اللهُ الاََمْثالَ لِلنّاسِ وَاللهُ بِکُلّ شَیءٍ عَلیم ). (7)
11. (وَتِلْکَ الاََمْثالُ نَضْرِبُها لِلنّاسِ وَما یَعْقِلُها إِلا الْعالمون ). (8)
12. (وَتِلْکَ الاََمْثالُ نَضْرِبُها لِلنّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتفَکَّرُونَ ). (9)
13. (کَذلِکَ یَضْرِبُ اللهُ لِلنّاسِ أَمْثالَهُمْ ). (10)
14. (وَلَقَدْ أَنْزَلْنا إِلَیْکُمْ آیاتٍ مُبیّناتٍ وَمَثلاً مِنَ الّذینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِکُمْ وَمَوعِظَةً لِلْمُتَّقین ). (11)
15. (وَلا یَأْتُونَکَ بِمَثَلٍ إِلاّ جِئْناکَ بِالحَقّ وَأَحْسَنَ تَفسیراً ). (12)
ولکن الاَمثال أعم مما ورد فیه لفظ المثل أو کاف التشبیه کما مرّ . ____________
1 ـ الروم:27.
2 ـ الروم:58.
3 ـ الزمر:27.
4 ـ الرعد:17.
5 ـ إبراهیم:25.
6 ـ إبراهیم:45.
7 ـ النور:35.
8 ـ العنکبوت:43.
9 ـ الحشر:21.
10 ـ محمد:3.
11 ـ النور:34.
12 ـ الفرقان:33.
( 58 )

الثالث عشر: الآیات التی تجری مجری المثل

الثالث عشر: الآیات التی تجری مجری المثل
القرآن الکریم کلّه حکمة وعظة، بلاغ وعبرة، وقد قام غیر واحد من المحقّقین باستخراج الحکم الواردة فیه التی صارت أمثالاً سائرة عبر القرون لتداولها علی الاَلسن فی حیاتهم العملیة. وقد سبق منّا القول إنّ هذه الآیات لم تنزل بوصف المثل، لاَنّ المثل عبارة عن کلام تداولته الاَلسن فصار به أمثالاً سائرة دارجة، ومن الواضح أنّ الحکم الواردة فی القرآن نزلت من دون سبق مثال لها، فلم تکن یوم نزولها موصوفة بوصف المثل، وانّما أُضفی علیها هذا الوصف عبر مرّ الزمان وتداول الاَلسن.
ثم إنّ جعفر بن شمس الخلافة (1)المتوفّی عام 226هـ) عقد باباً فی ألفاظ القرآن الجاریة مجری المثل، ونقله السیوطی عنه فی کتاب "الاِتقان"، وقال: وهذا هو النوع البدیعی المسمّی بإرسال المثل.
وإلیک ما أورده من هذا الباب:
1. (وَعَسی أَنْ تکرَهُوا شَیئاً وَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ ). (2)
2. (کَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِیلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً کَثِیرَة ). (3)
3. (لا یُکَلّفُ اللهُ نَفْساً إِلاّ وُسْعَها ). (4) ____________
1 ـ هو أبو الفضل جعفر بن محمد شمس الخلافة الاَفضلی البصری المتولّد عام 543هـ، ترجمه ابن خلکان فی "وفیات الاَعیان" موَلف کتاب "الآداب" وهو کتاب وجیز فی الحکم والاَمثال من النثر والنظم طبع فی مصر عام 1349هـ.
2 ـ البقرة:216.
3 ـ البقره:249.
4 ـ البقرة:286.
( 59 )
4. (لَنْ تَنالُوا البِرَّ حَتّی تُنْفِقُوا مِمّا تُحِبُّون ). (1)
5. (ما عَلی الرَّسُولِ إِلا البَلاغُ ). (2)
6. (قُلْ لا یَسْتَوی الْخَبیثُ وَالطَّیّب ). (3)
7. (لِکُلّ نَبَأٍ مُسْتَقَرٍ ). (4)
8. (وَلَوْ عَلِمَ اللهُ فِیهِمْ خَیراً لاَسمَعَهُمْْ ). (5)
9. (ما عَلَی الْمُحْسِنِینَ مِنْ سَبِیل ). (6)
10. (الآن وَقَدْ عَصَیْتَ قبلُ ). (7)
11. (أَلَیْسَ الصُّبحُ بِقَرِیب ). (8)
12. (قُضِی الاََمْرُ الَّذی فِیهِ تَسْتَفْتِیان ). (9)
13. (الآن حَصْحَصَ الحَقّ ). (10)
14. (قُلْ کُلّ یَعْمَلُ عَلی شاکِلَتِه ). (11)
15. (ذلِکَ بِما قَدَّمَتْ یَداک ). (12)
16. (ضَعُفَ الطّالِبُ وَالْمَطْلُوب ). (13)
17. (کُلُّ حِزبٍ بِما لَدَیْهِمْ فَرِحُون ). (14) ____________
1 ـ آل عمران:92.
2 ـ المائدة:99.
3 ـ المائدة:100.
4 ـ الاَنعام:67.
5 ـ الاَنفال:23.
6 ـ التوبة:91.
7 ـ یونس:91.
8 ـ هود:81.
9 ـ یوسف:41.
10 ـ یوسف:51.
11 ـ الاِسراء:84.
12 ـ الحج:10.
13 ـ الحج:73.
14 ـ الروم:32.
( 60 )
18. (ظَهَرَ الْفَسادُ فِی البَرّ وَالْبَحْر ). (1)
19. (وَقلیلٌ مِنْ عِبادِیَ الشَّکُور ). (2)
20. (وَحیلَ بَیْنَهُمْ وَبَیْنَ ما یَشْتَهُون ). (3)
21. (وَلا یُنَبِّئُکَ مِثْلُ خَبیر ). (4)
22. (وَلا یَحِیقُ المَکْرُ السَّیّءُ إِلا بِأَهْلِهِ ). (5)
23. (وَضَرَبَ لَنا مَثَلاً وَنَسِیَ خَلْقَهُ ). (6)
24. (لِمِثْلِ هذا فَلْیَعْمَلِ الْعامِلُون ). (7)
25. (وَقَلیلٌ ما هُمْ ). (8)
26. (لَیْسَ لَها مِنْ دُونِ الله کاشِفَة ). (9)
27. (هَلْ جَزاءُ الاِِحْسان إِلاّ الاِِحْسان ). (10)
28. (فَاعْتَبِرُوا یا أُولی الا ََبْصار ). (11)
29. (تَحْسَبُهُمْ جَمیعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتّی ). (12)
30. (کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ رَهِینَة ). (13) ____________
1 ـ الروم:41.
2 ـ سبأ:13.
3 ـ سبأ:54.
4 ـ فاطر:14.
5 ـ فاطر:43.
6 ـ یس:78.
7 ـ الصافات:61.
8 ـ ص:24.
9 ـ النجم:58.
10 ـ الرحمن:60.
11 ـ الحشر:2.
12 ـ الحشر:14.
13 ـ المدثر:38.
( 61 )
هذا ما نقله السیوطی فی "الاِتقان "عن کتاب "الآداب" لجعفر بن شمس الخلافة، ولکن المذکور فی کتاب "الآداب" ما یناهز 69 آیة، وقد صارت هذه الآیات فی عصره أمثالاً سائرة. (1)
ثمّ إنّ شهاب الدین محمد بن أحمد أبا الفتح الابشیهی المحلی (790ـ 850هـ) فی کتابه "المستطرف فی کل فن مستظرف" ذکر من حِکم القرآن التی تجری مجری الاَمثال أکثر مما نقله السیوطی فی إتقانه عن کتاب الآداب.
قال صاحب المستطرف: إنَّ الاَمثال من أشرف ما وصل به اللبیب خطابه، وحلّی بجواهره کتابه، وقد نطق کتاب الله تعالی وهو أشرف الکتب المنزلة بکثیر منها، ولم یخلُ کلام سیدنا رسول الله 6عنها، وهو أفصح العرب لساناً وأکملهم بیاناً، فکم فی إیراده وإصداره من مثل یعجز عن مباراته فی البلاغة کلّ بطل،.... فمن أمثال کتاب الله ، قوله تعالی: (لَنْ تَنالُوا البِرّ حَتّی تُنْفِقُوا مِمّا تُحِبُّون)، (الآن حَصْحَصَ الحَق )، و (قُضِی الاََمْرُ الذی فیهِ تَسْتَفْتِیان )إلی آخر ما ذکره.
(2)
ثمّ إنّ بعض من ألّف فی أمثال القرآن، استدرک علیهما الحِکم التی صارت مثلاً بین الناس والتی یربو عددها علی 245 آیة.
(3)
کما أنّ الدکتور محمدحسین الصغیر ذکر فی خاتمة کتابه من هذه المقولة فبلغ 495 آیة.
(4)
ولکن الذی فاتهم هو الترکیز علی أنَّ هذه الآیات لم تکن أمثالاً یوم
____________
1 ـ الاِتقان:2|1046النوع السادس والستون.
2 ـ المستطرف فی کلّ فن مستظرف:1|27.
3 ـ َمثال القرآن، علی أصغر حکمت.
4 ـ الصورة الفنّیة فی المثل القرآنی:387ـ 402.
( 62 )
نزولها، بل کانت حِکماً وإنّما جاءت مثلاً حسب مرّ الزمان.
وأخیراً نزید أنّ هناک آیات أُخری غیر ما تقدَّم أکثر تداولاً علی الاَلسن فی أکثر البلاد الاِسلامیة نشیر إلی قسم منها، وربما یوجد بعض منها فیما ذکره موَلف الآداب، وهذه الآیات هی:
1. (کُلُوا وَ اشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا ).
(1)
2. (هذا فراقٌ بَیْنِی وَبَیْنِک ).
(2)
3. (نُورٌ عَلی نُور ).
(3)
4. (وَ ما عَلی الرَّسُولِ إِلاّ البَلاغ ).
(4)
5. (یُخْرِجُ الحَیَّ مِنَ المَیّتِ وَیُخْرِجُ المَیّتَ مِنَ الحَیّ ).
(5)
6. (هَلْ یَسْتَوی الّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالّذِینَ لا یَعْلَمُون ).
(6)
7. (یَدُ اللهِ فَوْقَ أَیدِیهِمْ ).
(7)
8. (هَلْ جَزاء الاِِحْسانِ إِلاّ الاِِحسانُ ).
(8)
9. (لِمَ تَقُولُونَ ما لا تَفْعَلُون ).
(9)
10. (لَکُمْ دِینُـکُمْ وََلِی دِین ).
(10)
هذه آیات عشر صارت مثلاً سائراً بین أکثر المسلمین. ____________
1 ـ الاَعراف:31.
2 ـ الکهف:78.
3 ـ النور:35.
4 ـ النور:54.
5 ـ الروم:19.
6 ـ الزمر:9.
7 ـ الفتح:10.
8 ـ الرحمن:60.
9 ـ الصف:2.
10 ـ الکافرون:6.
( 63 )
ثم إنّ المحقّق بهاء الدین العاملی (953 ـ1030هـ) عقد فصلاً تحت عنوان "فیما ورد من کتاب الله تعالی مناسباً لکلام العرب" ویرید بذلک انّ هناک معادلات فی کلام العرب لما جاء فی القرآن من الحکم، وذکر الآیات والاَمثال التالیة:
أ: العرب تقول فی وضوح الاَمر:"قد وضح الصبح لذی عینین".
وقال الله تعالی: (الآن حَصْحَصَ الحَقّ ).
(1)
ب: وتقول العرب فی فوات الاَمر: "سبق السیف العذل".
قال الله تعالی: (قُضِیَ الاََمْرُ الّذِی فِیهِ تَسْتَفْتیان ).
(2)
ج: وتقول فی تلافی الاِساءة "عاد غیث علی ما أفسد".
قال الله تعالی: (مکانَ السَّیئةِ الحَسنة ).
(3)
د: وتقول فی الاِساءة لمن لا یقبل الاِحسان:"اعط أخاک ثمرة فإن أبی فجمرة".
وقال تعالی: (وَمَنْ یَعْشُ عَنْ ذِکْرِ الرَّحْمنِ نُقَیّضْ لَهُ شَیْطاناً فَهُوَ لَهُ قَرِین).
(4)
هـ: وتقول فی فائدة المجازاة : "القتل أنفی للقتل".
وقال تعالی: (وَلَکُمْ فِی القِصاصِ حَیاةٌ یا أُولی الاََلْباب ).
(5) ____________
1 ـ یوسف:51.
2 ـ یوسف:41.
3 ـ الاَعراف:95.
4 ـ الزخرف:36.
5 ـ البقرة:179.
( 64 )
و : وتقول فی اختصاص الصلح: "لکّل مقام مقال".
وقال تعالی: (لِکُلّ نَبأٍ مُسْتَقر )
(1) (2)
ثمّ إنّ بهاء الدین العاملی عاد إلی الموضوع فی کتابه "المخلاة" ونقل شیئاً من أمثال العرب التی استفادها العرب من القرآن الکریم، فأوضح أنّ القرآن هو المنبع المهم لهذه الاَمثال، قال:
أ: قولهم: ما تزرع تحصد: (مَنْ یَعْمَل سُوءاً یُجْزَ بِهِ ).
(3)
ب: قولهم: للحیطان آذان: (وَفیکُمْ سَمّاعُونَ لَهُمْ ).
(4)
ج: قولهم: احذر شرَّ من أحسنت إلیه: (وَما نَقَمُوا إِلاّ أنْ أغناهُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ ).
(5)
د: وقولهم: لا تلد الحیّة إلاّ حیّة: (وَلا یَلِدُوا إِلاّ فاجِراً کفّاراً )
(6) (7)
وما ذکره شیخنا العاملی هو الذی سبق ذکره فی کلام الآخرین تحت عنوان "الاَمثال الکامنة".
ولعلّ ما ذکره ابن شمس الخلافة والسیوطی والبهائی لیس إلاّ جزءاً یسیراً من الحکم التی سارت بین الناس، أو صارت نموذجاً لصبّ بقیة الاَمثال فی قالبها، وهذا من القرآن لیس ببعید.
کیف وقد وصفه النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) : "لا تُحصی عجائبه ولا تبلی غرائبه".
(8) ____________
1 ـ الاَنعام:67.
2 ـ أسرار البلاغة:616ـ 617.
3 ـ النساء:123.
4 ـ التوبة:47.
5 ـ التوبة:74.
6 ـ نوح:27.
7 ـ المخلاة: 307.
8 ـ الکافی: 2|599، کتاب فضل القرآن، الحدیث 2.

الرابع عشر: الاَمثال النبویة

الرابع عشر: الاَمثال النبویة
إذا کان المثل إبراز المعنی المقصود فی معرض الاَمر المشهود،وتحلیة المعقول بحلیة المحسوس، واستنزال الحقائق المستعصیة، فهو من أدوات التبلیغ والتعلیم، ولذلک ذاع التمثیل فی القرآن الکریم والکلمات النبویة، وکلمات أئمّة أهل البیت (علیهما السلام) ، إلی عبارات البلغاء وإشارات الحکماء.
وقد قام غیر واحد من المحدثین بجمع الاَمثال النبویة.
وقد ذکر المحقّق المعاصر الشیخ محمد الغروی ـ حفظه الله ـ فی مقدمة کتابه "الاَمثال النبویة" حوالی عشرة کتب حول الاَمثال النبویّة، وهو بکتابه هذا أوصل العدد إلی أحد عشر کتاباً، وقد نقل عن عبد المجید محمود موَلف کتاب "أمثال الحدیث" العبارة التالیة:أمّا أمثال الحدیث فلم تحظ بالعنایة التی نالتها أمثال القرآن أو الاَمثال العربیة العامة، ولم أر أحداً من أصحاب الکتب الستة أفردها بالتألیف أو أفرد لها باباً فی کتابه، سوی الاِمام الترمذی الذی خصص لاَمثال الحدیث مکاناً فی جامعه تحت عنوان: "أبواب الاَمثال عن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) لکنّه لم یذکر تحت هذا العنوان غیر أربعة عشر حدیثاً، ولهذا یقول ابن العربی: ولم أر أحداً من أهل الحدیث صنف فأفرد لها باباً غیر أبی عیسی ـ یعنی الترمذی ـ ولله درّه لقد فتح باباً أو بنی قصراً أو داراً، ولکن اختط خطاً صغیراً، فنحن نقتنع به ونشکره علیه. (1)
ثمّ إنّ شیخنا الغروی قام بجمع شوارد الاَمثال النبویة فی جزءین کبیرین مع تفسیرها، مرتباً إیاها وفق حروف التهجّی، وأسمی کتابه "الاَمثال النبویّة"، ____________
1 ـ أمثال الحدیث:88، ولکلامه صلة.
( 66 )
وطبع فی بیروت.
وها نحن نذکر نماذج من الاَمثال النبویة التی جمعها السیوطی فی "الجامع الصغیر" لتکون زینة للکتاب.
1. "مثل الاِیمان مثل القمیص تقمَّصه مرّة، وتنزعه أُخری".
2. "مثل البخیل والمتصدّق کمثل رجلین علیهما جبّتان من حدید من ثدیهما إلی تراقیهما، فأمّا المنفق فلا ینفق إلاّ سبغت علی جلده، حتی تخفی بنانه، وتعفو أثره، وأمّا البخیل فلا یرید أن ینفق شیئاً إلاّ لزقت کل حلقة مکانها، فهو یوسّعها فلا تتسع".
3. "مثل البیت الذی یذکر الله فیه والبیت الذی لا یذکر الله فیه، مثل الحیّ والمیّت".
4. "مثل الجلیس الصالح والجلیس السوء، کمثل صاحب المسک وکیر الحدّاد، لا یعدمک من صاحب المسک، إمّا أن تشتریه أو تجد ریحه، وکیر الحداد یحرق بیتک أو ثوبک، أو تجد منه ریحاً خبیثة".
5."مثل الجلیس الصالح مثل العطّار، إن لم یعطک من عطره أصابک من ریحه".
6. "مثل الرّافلة فی الزینة فی غیر أهلها، کمثل ظلمة یوم القیامة لا نور لها".
7. "مثل الصلوات الخمس کمثل نهر جارٍ عذب علی باب أحدکم، یغتسل فیه کلّ یوم خمس مرّات، فما یبقی ذلک من الدَّنس".
8. "مثل العالم الذی یعلّم الناس الخیر وینسی نفسه، کمثل السراج یضیء للناس ویحرق نفسه".
( 67 )
9. "مثل القلب مثل الریشة تقلّبها الریاح بفلاة".
10. "مثل الذی یعتق عند الموت، کمثل الذی یهدی إذا شبع".
11. "مثل الذی یتعلّم العلم، ثمّ لا یحدّث به، کمثل الذی یکنز الکنز فلا ینفق منه".
12. "مثل الذی یتعلّم العلم فی صغره کالنقش علی الحجر، ومثل الذی یتعلّم العلم فی کبره، کالذی یکتب علی الماء".
13. "مثل الذی یجلس یسمع الحکمة ولا یحدّث عن صاحبه إلاّ بشرّ ما یسمع، کمثل رجل أتی راعیاً، فقال: یا راعی اجزرنی شاة من غنمک، قال: اذهب فخذ بأُذنِ خیرها شاةً، فذهب فأخذ بأُذنِ کلب الغنم".
14. "مثل الذی یتکلّم یوم الجمعة والاِمام یخطب، مثل الحمار یحمل أسفاراً، والذی یقول له: "انصت" لا جمعة له".
15. "مثل الذی یعلّم الناس الخیر وینسی نفسه، مثل الفتیلة ، تضیء للناس وتحرق نفسها".
16. "مثل الذی یعین قومه علی غیر الحقّ، مثل بعیر تردّی وهو یجرّ بذنبه".
17. "مثل الذین یغزون من أُمّتی ویأخذون الجعل یتقوّون به علی عدوهم، مثل أُمّ موسی، ترضع ولدها وتأخذ أجرها".
18. "مثل الموَمن کمثل العطار، إن جالسته نفعک، وإن ماشیته نفعک، وإن شارکته نفعک".
19. "مثل الموَمن مثل النخلة ما أخذت منها من شیء نفعک".
20. "مثل الموَمن إذا لقی الموَمن فسلّم علیه، کمثل البنیان یشدّ بعضه
( 68 )
بعضاً".
21. "مثل الموَمن مثل النحلة، لا تأکل إلاّ طیباً، ولا تضع إلاّ طیباً".
22. "مثل الموَمن مثل السنبلة، تمیل أحیاناً، وتقوم أحیاناً".
23. "مثل الموَمن مثل السنبلة، تستقیم مرّة، وتخرّ مرّة، ومثل الکافر مثل الاَرزّة، لا تزال مستقیمة حتی تخرّ ولا تشعر".
24. "مثل الموَمن مثل الخامة، تحمرُّ مرّة، وتصفرُّ أُخری، و الکافر کالاَرزّة".
25. "مثل الموَمن کمثل خامة الزرع من حیث أتتها الریح کفتها، فإذا سکنت اعتدلت،وکذلک الموَمن، یکفّأ بالبلاء، ومثل الفاجر کالاَرزّة صمّاء معتدلة، حتی یقصمها الله تعالی إذا شاء".
26. "مثل الموَمن الذی یقرأ القرآن کمثل الاَُترجُّة ریحها طیّب وطعمها طیّب.ومثل الموَمن الذی لا یقرأ القرآن کمثل التمرة لا ریح لها، وطعمها حلوٌ. ومثل المنافق الذی یقرأ القرآن کمثل الریحانة، ریحها طیب، وطعمها مرّ، ومثل المنافق الذی لا یقرأ القرآن کمثل الحنظلة لیس لها ریح وطعمها مر".
27. "مثل الموَمن مثل النحلة إن أکلت أکلت طیّباً، وإن وضعت وضعت طیّباً، وإن وقعت علی عود نخر لم تکسره، ومثل الموَمن مثل سبیکة الذهب إن نفخت علیها احمرّت،وإن وزنت لم تنقص".
28. "مثل الموَمن کالبیت الخرب فی الظاهر، فإذا دخلته وجدته مونفاً، ومثل الفاجر کمثل القبر المشرف المجصّص، یعجب من رآه وجوفه ممتلیَُ نتناً.
29.مثل الموَمنین فی توادّهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتکی منه عضو تداعی له سائر الجسد بالسَّهر والحمّی".
( 69 )
30.مثل المجاهد فی سبیل الله ، کمثل الصائم القائم الدائم الذی لا یفتر من صیام ولا صدقة، حتی یرجع، وتوکّل الله تعالی للمجاهد فی سبیله إن توفّاه أن یدخله الجنّة أو یرجعه سالماً مع أجرٍ أو غنیمة".
31. "مثل المرأة الصالحة فی النساء، کمثل الغراب الاَعصم الذی إحدی رجلیه بیضاء".
32. "مثل المنافق کمثل الشاة العائرة بین الغنمین، تعیر إلی هذه مرّة، وإلی هذه مرّة، لا تدری أیّهما تتبع".
33. "مثل ابن آدم وإلی جنبه تسعة وتسعون منیّة، إن أخطأته المنایا وقع فی الهرم حتی یموت".
34. "مثل أصحابی مثل الملح فی الطعام، لا یصلح الطعام إلاّ بالملح".
35. "مثل أُمّتی مثل المطر، لا یُدری أوّله خیر، أم آخره".
36. "مثل أهل بیتی مثل سفینة نوح، من رکبها نجا و من تخلّف عنها غرق".
37. "مثل بلال کمثل نحلة،غدت تأکل من الحلو والمرّ ثم یمسی حلواً کلّه".
38. "مثل بلعم بن باعوراء فی بنی إسرائیل، کمثل أُمیة بن أبی الصلت فی هذه الاَُمّة".
39. "مثل منیً کالرحم فی ضیقه، فإذا حملت وسعها الله ".
40. مثل هذه الدنیا مثل ثوب شُقَّ من أوّله إلی آخره، فبقی متعلّقاً بخیط فی آخره، فیوشک ذلک الخیط أن ینقطع".
( 70 )
41. "مثلی ومثل الساعة کفرسی رهان، مثلی ومثل الساعة کمثل رجل بعثه قوم طلیعة، فلمّـا خشی أن یسبق ألاح بثویبه: أُتیتم أُتیتُم، أنا ذاک، أنا ذاک".
42. "مثلی و مثلکم کمثل رجل أوقد ناراً، فجعل الفراش والجنادب یقعن فیها وهو یذُبّـهنّ عنها، وأنا آخذ بحجزکم عن النار، وأنتم تفلتون من یدی". (1)
------------
1 ـ الجامع الصغیر: 2|527ـ534.

الخامس عشر: الاَمثال العلویة

الخامس عشر: الاَمثال العلویة
کان أمیر الموَمنین (علیه السلام) مشرّع الفصاحة وموردها، ومنشأ البلاغة ومولّدها، ومنه 7ظهر مکنونها، وعنه أخذت قوانینها، وعلی أمثلته حذا کلّ قائل خطیب، وبکلامه استعان کل واعظ بلیغ، وعلی کلامه مسحة من العلم الاِلهی، وفیه عبقة من الکلام النبوی.
فقد قام غیر واحد من روّاد الفصاحة والبلاغة بجمع شوارد کلامه، وکلمه القصار والطوال، فنافت علی اثنتی عشرة ألف کلمة، وفیما جمعه عبد الواحد الآمدی (المتوفّی حدود 550هـ) فی کتابه "غرر الحکم ودرر الکلم"غنیً وکفایة لطلاّب الحق ولذلک نطوی عنها کشحا .
وأمّا التمثیل فی کلمات سائر الاَئمة الاثنی عشر فحدّث عنه ولا حرج، وقد شمّر المحقّق الغرویّ عن ساعد الجدّ فألّف موسوعات فی هذا المضمار، شکر الله مساعیه الجمیلة. ____________

السادس عشر: أمثال لقمان الحکیم

السادس عشر: أمثال لقمان الحکیم
اختلفت الاَقوال فی شخصیة لقمان الحکیم، روی ابن عمر، قال: سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) یقول: "لم یکن لقمان نبیّاً ، ولکن کان عبداً کثیر التفکّر حسن الیقین، أحبّ الله فأحبّه و منّ علیه بالحکمة". (1)
وقد بلغ سموُّ کلامه إلی حدّ نقل سبحانه وتعالی شیئاً من حکمه فی القرآن الکریم، وأنزل سورة باسمه، کما قام غیر واحد من العلماء بجمع حکمه المبثوثة فی الکتب.
وقد قام أمین الاِسلام الطبرسی بنقل شیء من حکمه فی تفسیره، وقد وصفه الاِمام الصادق (علیه السلام) بقوله: "والله ما أُوتی لقمان الحکمة لحسب ولا مال ولا بسط فی جسم ولا جمال، ولکنّه کان رجلاً قویّاً فی أمر الله ، متورّعاً فی الله ساکتاً سکیناً، عمیق النظر، طویل التفکّر، حدید البصر، لم ینم نهاراً قطّ، ولم یتکیَ فی مجلس قوم قطّ، ولم یتفل فی مجلس قوم قطّ، ولم یعبث بشیء قطّ، ولم یره أحد من الناس علی بول ولا غائط قطّ، ولا علی اغتسال لشدّة تستره وتحفّظه فی أمره، ولم یضحک من شیء قطّ، ولم یغضب قطّ مخافة الاِثم فی دینه، ولم یمازح إنساناً قطّ، ولم یفرح بما أوتیه من الدنیا، ولا حزن منها علی شیء قطّ، ... ولم یمرّ بین رجلین یقتتلان أو یختصمان إلاّ أصلح بینهما، ولم یمض عنهما حتی تحاجزا، ولم یسمع قولاً استحسنه من أحد قطّ، إلاّ سأله عن تفسیره وعمّن أخذه، وکان یکثر مجالسة الفقهاء والعلماء، وکان یغشی القضاة والملوک والسلاطین، فیرثی للقضاة بما ابتلوا به، ویرحم الملوک والسلاطین لعزتهم بالله وطمأنینتهم فی ذلک، ویتعلّم ما یغلب به نفسه ویجاهد به هواه،
____________
1 ـ مجمع البیان:4|315.
( 72 )
ویحترز من السلطان، وکان یداوی نفسه بالتفکّر والعبر، وکان لا یظعن إلا فیما ینفعه، ولا ینظر إلا فیما یعینه، فبذلک أُوتی الحکمة ومنح القضیة". (1) ____________
1 ـ مجمع البیان:4|317ـ 318.
( 73 )

سورة البقرة

التمثیل الاَوّل

التمثیل الاَوّل قال سبحانه: (وَإِذَا لَقُوا الَّذِینَ آمَنُوا قَالُوا آمَنّا وَإِذَا خَلَوْا إِلی شَیَاطِینِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَکُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُون * اللهُ یَسْتَهْزِیَُ بِهِمْ وَیَمُدُّهُمْ فی طُغْیانِهِمْ یَعْمَهُون * أُولئِکَ الَّذینَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالهُدَی فَما رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ وَما کانُوا مُهْتَدین * مَثَلُهُمْ کَمَثَلِ الَّذِی اسْتَوقَدَ نَاراً فَلَمّا أَضَاءَتْ ما حَوْلَهُ ذَهَبَ اللهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَکَهُمْ فی ظُلُماتٍ لا یُبْصِرُونَ * صُمّ بُکمٌ عُمْیٌ فَهُمْ لا یَرْجِعُون ). (1)
تفسیر الآیات
الوقود ـ بفتح الواو ـ الحطب، استوقد ناراً، أو أوقد ناراً، کما یقال: استجاب بمعنی أجاب.
افتتح کلامه سبحانه فی سورة البقرة بشرح حال طوائف ثلاث:
الاَُولی: الموَمنون، واقتصر فیهم علی آیتین.
الثانیة: الکافرون، واقتصر فیهم علی آیة واحدة.
الثالثة: المنافقون، وذکر أحوالهم وسماتهم ضمن اثنتی عشرة آیة. ____________
1 ـ البقرة: 14ـ 18.
( 74 )
وهذا إن دلّ علی شیء فإنّما یدل علی أنّ النفاق بوَرة الخطر، وانّهم یشکلون خطورة جسیمة علی المجتمع الاِسلامی. وقد مثل بمثلین یوقفنا علی طبیعة نوایاهم الخبیثة وما یبطنون من الکفر.
بدأ کلامه سبحانه فی حقهم بأنّ المنافقین هم الذین یبطنون الکفر ویتظاهرون بالاِیمان (وَإِذا لَقُوا الَّذِینَ آمَنُوا قالُوا آمَنّا وَإِذا خَلَوا إِلی شَیاطِینِهِمْ قالُوا إِنّا مَعَکُمْ إِنَّما نَحْنُ مُسْتَهْزِئُون ).
ثمّ إنّه سبحانه یردّ علیهم، بقوله: (اللهُ یَسْتَهْزِیَُ بِهِمْ وَیَمُدُّهُمْ فی طُغْیانِهِمْ یَعْمَهُون) والمراد أنّه سبحانه یجازیهم علی استهزائهم.
ثمّ وصفهم بقوله: (أُولئِکَ الَّذینَ اشْتَرَوا الضَّلالَةَ بِالهُدی فَما رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ وَما کانُوا مُهْتَدین )، أی أخذوا الضلالة وترکوا الهدی، واستبدلوا الکفر بالاِیمان، فلم یکونوا رابحین فی هذه التجارة والاستبدال، ثمّ وصفهم بالتمثیل الآتی:
نفترض أنّ أحداً، ضلّ فی البیداء وسط ظلام دامس وأراد أن یقطع طریقه دون أن یتخبّط فیه، ولا یمکن أن یهتدی ـ والحال هذه ـ إلاّ بإیقاد النار لیمشی علی ضوئها ونورها ویتجنب المزالق الخطیرة، وما أن أوقد النار حتی باغتته ریح عاصفة أطفأت ما أوقده، فعاد إلی حیرته الا َُولی .
فحال المنافقین کحال هذا الرجل حیث إنّهم آمنوا بادیَ الاَمر واستناروا بنور الاِیمان ومشوا فی ضوئه، لکنّهم استبدلوا الاِیمان بالکفر فعمَّهم ظلام الکفر لا یهتدون سبیلاً.
هذا علی القول بأنّ المنافقین کانوا موَمنین ثمّ عدلوا إلی الکفر، وأمّا علی
( 75 )
القول بعدم إیمانهم منذ البدایة، فالنار التی استوقدوها ترجع إلی نور الفطرة الذی کان یهدیهم إلی طریق الحق، ولکنّهم أخمدوا نورها بکفرهم بآیات الله تبارک و تعالی.
والحاصل: أنّ حال هوَلاء المنافقین لمّا أظهروا الاِیمان وأبطنوا الکفر کحال من ضلَّ فی طریقه وسط الظلام فی مکان حافل بالاَخطار فأوقد ناراً لاِنارة طریقه فإذا بریح عاصفة أطفأت النار وترکته فی ظلمات لا یهتدی إلی سبیل.
وهذا التمثیل الذی برع القرآن الکریم فی تصویره یعکس حال المنافقین فی عصر الرسالة، ومقتضی التمثیل أن یهتدی المنافقون بنور الهدایة فترة من الزمن ثمّ ینطفیَ نورها بإذن الله سبحانه، وبالتالی یکونوا صمّاً بکماً عمیاً لا یهتدون، فالنار التی اهتدی بها المنافقون عبارة عن نور القرآن، وسنّة الرسول، حیث کانوا یتشرّفون بحضرة الرسول ویستمعون إلی کلامه وحججه فی بیانه ودلائله فی إرشاده وتلاوته لکتاب الله ، فهم بذلک کمن استوقد ناراً للهدایة، فلمّـا أضاءت لهم مناهج الرشد ومعالم الحقّ تمرّدوا علی الله بنفاقهم، فخرجوا عن کونهم أهلاً للتوفیق والتسدید، فأوکلهم الله سبحانه إلی أنفسهم الاَمّارة وأهوائهم الخبیثة، وعمّتهم ظلمات الضلال بسوء اختیارهم.
وعلی هذا ابتدأ سبحانه بذکر المثل بقوله: (مَثَلُهمْ کَمَثلِ الَّذی استوقَد ناراً فلَمّا أَضاءَت ما حوله )وتمّ المثل إلی هنا .
ثمّ ابتدأ بذکر الممثل بقوله: (ذَهَبَ الله بِنُورهِمْ وَتَرَکَهُمْ فی ظُلماتٍ لا یُبصرون).
فإن قلت: فعلی هذا فما هو جواب "لمّا" فی قوله (فلمّا أَضاءَت )؟
( 76 )
قلت: الجواب محذوف، لاَجل الوجازة، وهو قوله "خمدت".
فإن قلت: فعلی هذا فبم یتعلّق قوله: (ذهب الله بنورهم )؟
قلت: هو کلام مستأنف راجع إلی بیان حال الممثل، وتقدیر الکلام هکذا: فلَمّا أَضاءَت ما حوله خمدت فبقوا خابطین فی ظلام متحیرین متحسّرین علی فوات الضوء، خائبین بعد الکدح من إیقاد النار.
فحال المنافقین کحال هوَلاء، أشعلوا ناراً لیستضیئوا بنورها لکن (ذَهَب الله بنورهم وتَرَکَهُمْ فی ظُلمات لا یُبصرون ).
وبکلمة موجزة: ما ذکرنا من الجمل هو المفهوم من الآیة، والاِیجاز بلا تعقید من شوَون البلاغة. (1)
فقوله سبحانه: (ذَهَبَ اللهُ بِنُورِهِمْ) بمعنی أنّ ذلک کان نتیجة نفاقهم وتمرّدهم وبالتالی تبدّد قابلیتهم للاهتداء بنور الحقّ (فَتَرَکَهُمْ فی ظُلُماتٍ لا یُبْصِرُون) أی فی أهوائهم وسوء اختیارهم یتخبّطون فی ظلمات الضلال، لا یبصرون طریق الحقّ والرشاد.
تری أنّ التمثیل یحتوی علی معانی عالیة وکثیرة بعبارات موجزة، ولو حاول القرآن أن یبیّن تلک المعانی عن غیر طریق التمثیل یلزم علیه بسط الکلام کما بسطناه، وهذا من فوائد المثل، حیث یوَدی معانی کثیرة بعبارات موجزة.
ثمّ إنّه سبحانه یصفهم بأنّهم لما عطّلوا آذانهم فهم صمّ، وعطّلوا ألسنتهم فهم بکم، وعطّلوا عیونهم فهم عمی، قال: (صُمّ بُکْمٌ عُمْیٌ فَهُمْ لا یَرْجِعُون ).
والمراد من التعطیل أنّهم لم یکونوا ینتفعون بهذه الاَدوات التی بها تعرف
____________
1 ـ لاحظ الکشاف:1|153.
( 77 )
الحقائق، فما کانوا یسمعون آیات الله بجدٍّ، ولا ینظرون إلی الدلائل الساطعة للنبوة إلاّ من خلال الشک. (1)
إلی هنا تمّ استعراض حال المنافقین بحال من أوقد ناراً للاستضاءة، ولکن باءت مساعیه بالفشل.
وممّا یدل علی أنّ المنافقین آمنوا بالله ورسوله فی بدء الاَمر ثمّ طغی علیهم وصف النفاق، قوله سبحانه: (ذلِکَ بأَنّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا فَطُبِـعَ عَلی قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا یَفْقَهُون ). (2)
وممّا یدل علی أنّ الاِسلام نور ینوّر القلوب والاَنفس قوله سبحانه: (أَفَمَنْ شَرَحَ اللهُ صَدْرَهُ لِلاِسْلام فَهُوَ عَلَی نُورٍ مِنْ رَبّهِ فَوَیْلٌ لِلْقاسِیَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِکْرِ اللهِ أُولئِکَ فی ضَلالٍ مُبِینٍ ). (3)
وأمّا الظلمة التی تحیط بهم بعد النفاق وتجعلهم صمـّاً بکماًعمیاً، فالمراد ظلمات الضلال التی لا یبصرون فیها طریق الهدی والرشاد، یقول سبحانه: (وَالَّذِینَ کَفَرُوا أَوْلیاوَُهُمُ الطّاغُوتُ یُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَی الظُّلُماتِ أُولئِکَ أَصحَابُ النّارِ هُمْ فِیها خالِدُون ). (4)
وبذلک ظهر أنّ تفسیر الظلمة التی یستعقبها إطفاء النور بظلمة القبر وحیاة البرزخ ومابعدها من مواقف الحساب والجزاء غیر سدید، وإن کان هناک ظلمة للمنافق لکنّها من نتائج الظلمة الدنیویة. ____________
1 ـ انظر مجمع البیان:1|54؛ آلاء الرحمن:1|73.
2 ـ المنافقون:3.
3 ـ الزمر:22.
4 ـ البقرة:257.
( 78 )
فاستشهاد صاحب المنار علی کون المراد هو ظلمة القبر و البرزخ بقوله سبحانه: (یَوْمَ یَقُولُ المُنافِقُونَ وَالمُنافِقاتُ لِلَّذینَ آمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِس مِنْ نُورِکُمْ قِیلَ ارْجِعُوا وَراءَکُمْ فَالتَمِسُوا نُوراً... ) (1)لیس بأمر صحیح، والآیة ناظرة إلی حیاتهم الدنیویة التی یکتنفها الاِیمان والنور ، ثمّ تحیط بهم الظلمة والضلالة، ولا نظر للآیة لما بعد الموت.
سوَال وإجابة
إنّ مقتضی البلاغة هو الاِتیان بصیغة الجمع حفظاً للتطابق بین المشبّه والمشبّه به، مع أنّه سبحانه أفرد المشبّه به (کالذی استوقد ناراً) وجمع المشبّه أعنی قوله: (مثلهم) (ذهب الله بنورهم )، فما هو الوجه؟
أجاب عنه صاحب المنار بقوله: إنّ العرب تستعمل لفظ "الذی" فی الجمع کلفظی "ما" و "مَن" ومنه قوله تعالی: (وَخُضْتُمْ کَالّذِی خَاضُوا ) (2)وإن شاع فی "الذی" الافراد، لاَنّ له جمعاً، وقد روعی فی قوله (استوقد) لفظه، وفی قوله (ذهب الله بنورهم) معناه. والفصیح فیه مراعاة التلفظ أوّلاً، ومراعاة المعنی آخراً، والتفنّن فی إرجاع الضمائر ضرب من استعمال البلغاء. (3)
ولنا مع هذا الکلام وقفة، وهی أنّ ما ذکره مبنی علی أنّ قوله سبحانه: (ذَهَبَ الله بنورهِمْ وَتَرَکهم فی ظُلماتٍ لا یُبصرون) فی تتمة المثل، وأجزاء المشبه به، ولکنّک قد عرفت خلافه، وانّ المثل تمّ فی قوله: (فلمّا أضاءت ما
____________
1 ـ الحدید:13.
2 ـ التوبة:69.
3 ـ تفسیر المنار:1|169.
( 79 )
حوله )، وذلک بحذف جواب "لمّـا"، لکونه معلوماً فی الجملة التالیة، وهو عبارة عن إخماد ناره فبقی فی الظلام خائفاً متحیّراً.
وإلاّ فلو کان قوله (ذهب الله بنورهم) من أجزاء المشبّه به، وراجعاً إلی مَن استوقد ناراً، یلزم أن تکون الجملة التالیة أعنی قوله: (صمّ بکمٌ عُمیٌ) کذلک، أی من أوصاف المستوقد، مع أنّها من أوصاف المنافق دون أدنی ریب، ولو أردنا أن نصیغ المشبه والمشبه به بعبارة مفصّلة، فنقول:
المشبه به: الذی استوقد ناراً فلمّا أضاءت ما حوله أُطفأت ناره.
والمشبه: المنافقون الذین استضاءوا بنور الاِسلام فترة ثمّ ذهب الله بنورهم وترکهم فی ظلمات لا یبصرون، صمّ بکم عمی فهم لا یرجعون.
وأمّا وجه الافراد، فهو أنّه إذا کان التشبیه بین الاَعیان فیلزم المطابقة، لاَنّ عین کلّ واحد منهم غیر أعیان الآخر. ولذلک إنّما یکون التشبیه بین الاَعیان إذا روعی التطابق فی الجمع والاِفراد، یقول سبحانه: (کَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ ) (1)، وقوله: (کَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خاوِیَةٍ ). (2)
وأمّا إذا کان التشبیه بین الاَفعال فلا یشترطون التطابق لوحدة الفعل من حیث الماهیة والخصوصیات، یقال فی المثل: ما أفعالکم کفعل الکلب. أی ما أفعالکم إلاّ کفعل الکلب.
وربما یقال: إنّ الموصول " الذی" بمعنی الجمع ، قال سبحانه: (وَالَّذِی جَاءَ بِالصّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولئِکَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ) (3) (4) ____________
1 ـ المنافقون:4.
2 ـ الحاقة:7.
3 ـ الزمر:33.
4 ـ انظر التبیان فی تفسیر القرآن:1|86.
( 80 )

التمثیل الثانی

التمثیل الثانی
قال سبحانه: (أَوْ کَصَیّبٍ مِنَ السَّمَاءِ فِیهِ ظُلُماتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ یَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِی آذَانِهِمْ مِنَ الصَّواعِقِ حَذَرَ الْمَوتِ وَاللهُ مُحِیطٌ بِالکَافِرِینَ * یَکَادُ الْبَرْقُ یَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ کُلَّمَا أَضَاءَ لَهُمْ مَشَوا فِیهِ وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَیْهِمْ قَامُوا وَلَوْ شَاءَ اللهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ إِنَّ اللهَ عَلَی کُلّ شَیْءٍ قَدِیر ). (1)
تفسیر الآیات
الصیّب: المطر، وکلّ نازل من علوّ إلی أسفل، یقال فیه: صاب یصوب، وهو عطف علی قوله (کَمَثَلِ الّذی استوقَدَ ناراً )، ولما کان المثل الثانی أیضاً مثلاً للمنافقین، فمقتضی القاعدة أن یقول "وکصیّب" مکان (أو کصیّب) ولکن ربّما یستعمل "أو" بمعنی "و" قال الشاعر:
نال الخلافة أو کانت له قدراً کما أتی ربّه موسی علی قدر
ویحتمل أن یکون "أو" للتخییر، بأن مَثل المنافقین بموقد النار، أو بمن وقع فی المطر. ____________
1 ـ البقرة:19ـ20.
( 81 )
والرعد: هو الصوت الذی یُسمَع فی السحاب أحیاناً عند تجمعه.
والبرق: هو الضوء الذی یلمع فی السحاب غالباً، وربما لمع فی الاَُفق حیث لا سحاب، وأسباب هذه الظواهر اتحاد شحنات السحاب الموجبة بالسالبة کما تقرر ذلک فی علم الطبیعیات.
والصاعقة: نار عظیمة تنزل أحیاناً أثناء المطر والبرق، وسببها تفریغ الشحنات التی فی السحاب بجاذب یجذبها إلی الاَرض.
والاِحاطة بالشیء: الاِحداق به من جمیع الجهات.
والخطف: السلب والاَخذ بسرعة، ومنه نهی عن الخطفة بمعنی النهبة.
قوله: (وَإِذا أَظلَم )بمعنی إذا خفت ضوء البرق.
إلی هنا تمّ تفسیر مفردات الآیات، فلنرجع إلی بیان حقیقة التمثیل الوارد فی الآیة، لیتضح من خلالها حال المنافقین، فانّ حال المشبه یعرف من حال المشبه به، فالمهم هو التعرّف علی المشبه به.
والاِمعان فی الآیات یثبت بأنّ التمثیل یبتدأ من قوله (أو کصیّبٍ من السَّماء) وینتهی بقوله: (وَإِذا أَظْلَمَ عَلَیْهِمْ قامُوا ).
وأمّا قوله: (وَاللهُ محیطٌ بِالکافرین) جملة معترضة جیء بها فی أثناء التمثیل، وقوله بعد انتهاء التمثیل: (وَلَو شاءَ اللهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصارِهِمْ) یرجع إلی المشبه.
هذا ما یرجع إلی مفردات الآیات وکیفیة انسجامها، والمهمّ هو ترسیم ذلک المشهد الرهیب.
فلنفترض أنّ قوماً کانوا یسیرون فی الفلوات وسط أجواء سادها الظلام
( 82 )
الدامس، فإذا بصیّب من السماء یتساقط علیهم بغزارة ، فیه رعود قاصفة وبروق لامعة تکاد تخطف الاَبصار من شدتها وصواعق مخیفة، فتولاّهم الرعب والفزع والهلع ممّا حدا بهم إلی أن یجعلوا أصابعهم فی آذانهم خشیة الموت للحیلولة دون سماع ذلک الصوت المخیف، فعندئذٍ وقفوا حیاری لا یدرون أین یولّون وجوهم، فإذا ببصیص من البرق أضاء لهم الطریق فمشوا فیه هنیئة، فلما استتر ضوء البرق أحاطت بهم الظلمة مرة أُخری وسکنوا عن المشی.
ونستخلص من هذا المشهد أنّ الهول والرعب والفزع والحیرة قد استولی علی هوَلاء القوم لا یدرون ماذا یفعلون، وهذه الحالة برمَّتها تصدق علی المنافقین، ویمکن تقریب ذلک ببیانین:
البیان الاَوّل: التطبیق المفرق لکلّ ما جاء من المفردات فی المشبه به، کالصیّب والظلمات والرعد والبرق، علی المشبَّه، وقد ذکر المفسرون فی ذلک وجوهاً أفضلها ما ذکره الطبرسی تحت عنوان الوجه الثالث.
وقال: إنّه مثل للاِسلام، لاَنّ فیه الحیاة کما فی الغیث الحیاة، وشبه ما فیه من الظلمات بما فی إسلامهم من إبطان الکفر، ومافیه من الرعد بما فی الاِسلام من فرض الجهاد وخوف القتل، وبما یخافونه من وعید الآخرة لشکّهم فی دینهم، وما فیه من البرق بما فی إظهار الاِسلام من حقن دمائهم ومناکحتهم وموارثتهم، وما فیه من الصواعق کما فی الاِسلام من الزواجر بالعقاب فی العاجل والآجل. ویقوی ذلک ما روی عن الحسن (علیه السلام) انّه قال: "مثل إسلام المنافق کصیّب هذا وصفه". (1)
وربّما یقرّر هذا الوجه بشکل آخر، وهو ما أفاده المحقّق محمد جواد
____________
1 ـ مجمع البیان:1|57.
( 83 )
البلاغی (المتوفّی1352هـ) فقال: الاِسلام للناس ونظام اجتماعهم کالمطر الصیّب فیه حیاتهم وسعادتهم فی الدارین وزهرة الاَرض بالعدل والصلاح والاَمن وحسن الاجتماع، ولکن معاندة المعاندین للحق وأهله جعلت الاِسلام کالمطر لا یخلو من ظلمات شدائد وحروب ومعاداة من المشرکین ورعود قتل وقتال وتهدیدات مزعجات لغیر الصابرین من ذوی البصائر والذین ارخصوا نفوسهم فی سبیل الله ونیل السعادة، وفیه بروق من النصر وآمال الظفر واغتنام الغنائم وعزّ الانتصار والمنعة والهیبة. فهم إذا سمعوا صواعق الحرب أخذهم الهلع والحذر من القتل وشبهت حالهم فی ذلک بأنّهم (یجعلون أصابعهم فی آذانهم من )أجل (الصواعق حذر الموت) وخوفاً من أن تخلع قلوبهم من هول أصواتها، وسفهاً لعقولهم أین یفرون عن الموت وماذا یجدیهم حذرهم والله محیط بالکافرین. (1)
وهذان التقریران یرجعان إلی التطبیق المفرّق کما عرفت.
البیان الثانی: التطبیق المرکّب، وهو إنّ الغایة من وراء هذا التمثیل أُمور ثلاثة ترجع إلی بیان حالة المنافقین.
وقبل أن نستوعب البحث عنها نذکر نص کلام الزمخشری فی هذا الصدد.
قال الزمخشری: والصحیح الذی علیه علماء البیان لا یتخطّونه أنّ التمثیلین جمیعاً من جملة التمثیلات المرکبة دون المفرقة لا یتکلف لواحد واحد شیء یقدر شبهه به وهو القول الفصل والمذهب الجزل. (2)
إذا عرفت ذلک، فإلیک البحث فی الاَُمور الثلاثة: ____________
1 ـ آلاء الرحمن:1|74.
2 ـ الکشاف:1|162ـ 163.
( 84 )
الاَوّل: إحاطة الرعب والهلع بالمنافقین إثر انتشار الاِسلام فی الجزیرة العربیة ودخول القبائل فیه وتنامی شوکته، مما أوجد رعباً فی قلوبهم وفزعاً فی نفوسهم المضطربة، ویجدون ذلک بلاءً أحاط بهم کالقوم الذین یصیبهم الصیّب من السماء فیه ظلمات و رعد وبرق وإلیه أشار قوله سبحانه: (أو کصیّب من السماء فیه رعد وبرق ).
الثانی: انّ النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) لمّا کان یخبرهم عن المستقبل المظلم للکافرین والمدبرین عن الاِسلام والاِیمان خصوصاً بعد الموت صار ذلک کالصاعقة النازلة علی روَوسهم فکانوا یهربون من سماع آیات الله ویحذرون من صواعق براهینه الساطعة، مع أنّ هذا هو منتهی الحماقة، لاَنّ صمّ الآذان لیس من أسباب الوقایة من أخذ الصاعقة ونزول الموت وإلی ذلک یشیر قوله سبحانه: (یَجْعَلُون أَصابعهُمْ فی آذانِهِمْ مِنَ الصَّواعِقِ حَذَر المَوت وَالله مُحیطٌ بِالکافِرین ).
الثالث: کان النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) یدعوهم إلی أصل الدین ویتلوا علیهم الآیات البیّنة ویقیم لهم الحجج القیّمة، فعنئذٍ یظهر لهم الحق، فربّما کانوا یعزمون علی اتّباعه والسیر وراء أفکاره، ولکن هذه الحالة لم تدم طویلاً، إذ سرعان ما یعودون إلی تقلید الآباء، وظلمة الشهوات والشبهات، وإلی ذلک یشیر قوله سبحانه: (یَکادُ الْبَرقُ یَخْطَفُ أَبْصارهُمْ کُلَّما أَضاءَ لَهُمْ مَشوا فِیهِ وَإِذا أَظْلَمَ عَلَیْهِمْ قامُوا ).
إلی هنا تمّ التطبیق المرکب لکن فی مقاطع ثلاثة.
ثمّ إنّه سبحانه أعقب التمثیل بقوله: (وَلَو شَاءَ اللهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وأَبْصارِهِم إِنَّ اللهَ عَلَی کُلِّ شَیءٍ قَدیر) أی انّه سبحانه قادر أن یجعلهم صمّـاً وعمیاًحتی لا ینجع فیهم وعظ واعظ ولا تجدی هدایة هادٍ.
وذهاب سمعهم وأبصارهم نتیجة أعمالهم الطالحة التی توصد باب
( 85 )
التوفیق أمامهم فیصیرون صمّـاً وبکماً وعمیاً.
ثمّ إنّ الآیات القرآنیة تفسر تلک الحالة النفسانیة التی کانت تسود المنافقین فی مهجر النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) حیث کانوا فی حیطة وحذر من أن تنزل علیهم سورة تکشف نوایاهم، کما یشیر إلیه قوله سبحانه: (یَحْذَرُ المُنافِقُونَ أَن تُنَزَّل عَلَیْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِی قُلُوبِهِمْ قُلِ اسْتَهْزِءُوا إِنَّ اللهَ مُخْرِجٌ ما تَحْذَرُون ). (1)
ومن جانب آخر یشاهدون تنامی قدرة الاِسلام وتزاید شوکته علی وجه یستطیع أن یقطع دابرهم من أدیم الاَرض، یقول سبحانه: (لَئِنْ لَمْ یَنْتَهِ الْمُنافِقُونَ وَالّذِینَ فی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالمُرجِفُونَ فِی المَدِینَةِ لَنُغْرِیَنَّکَ بِهِمْ ثُمَّ لا یُجاوِرُونَکَ فِیها إِلاّ قَلِیلاً * مَلْعُونینَ أَیْنَما ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتّلُوا تَقْتِیلاً ). (2)
هذا بعض ما یمکن أن یقال حول التمثیل الوارد فی حق المنافقین، ولکن المهمَّ تطبیق هذا التمثیل علی منافقی عصرنا، فدراسة حال المنافقین فی عصرنا هذا من أهم وظیفة المفسّر، فانّ حقیقة النفاق واحدة، ترجع إلی إظهار الاِیمان وإبطان الکفر لغایة الاِضرار بالاِسلام والمسلمین، وهم یقیمون فی خوف ورعب، وفی الوقت نفسه صم بکم عمی فهم لا یرجعون. ____________
1 ـ التوبة:64.
2 ـ الاَحزاب: 60ـ61.

التمثیل الثالث

التمثیل الثالث
قال سبحانه: (إِنَّ اللهَ لا یَسْتَحْیی أَنْ یَضْرِبَ مَثَلاً ما بَعُوضَةً فَما فَوْقَها فَأَمّا الّذِینَ آمَنُوا فَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الحَقُّ مِنْ رَبّهِمْ وَأَمّا الّذینَ کَفَروا فَیَقُولُونَ مَاذَا أَرادَ اللهُ بِهذا مَثَلاً یُضِلُّ بِهِ کَثیراً وَیَهْدِی بِهِ کَثِیراً وَما یُضِلُّ بِهِ إِلاّ الْفاسِقِینَ * الَّذینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللهِ مِنْ بَعْدِ مِیثاقِهِ وَیَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَیُفْسِدُونَ فِی الاََرضِ أُولئِکَ هُمُ الخاسِرُون ). (1)
تفسیر الآیات
الحیاء تغیّر وانکسار یعتری الاِنسان من تخوّف مایعاب به ویُذمّ، یقال: فلان یستحی أن یفعل کذا، أی أنّ نفسه تنقبض عن فعله.
فعلی هذا فالحیاء من مقولة الانفعال، فکیف یمکن نسبته إلی الله سبحانه مع أنّه لا یجوز علیه التغیّر والخوف والذم؟
الجواب: إنّ إسناد الحیاء کإسناد الغضب والرضا إلی الله سبحانه، فإنّها جمیعاً تسند إلی الله سبحانه متجردة عن آثار المادة، ویوَخذ بنتائجها، وقد اشتهر قولهم: "خذوا الغایات واترکوا المبادیَ" فالحیاء یصدُّ الاِنسان عن إبراز ما
____________
1 ـ البقرة:26ـ27.
( 87 )
یضمره من الکلام، والله سبحانه ینفی النتیجة، أی لا یمنعه شیء عن إبراز ما هو حق، قال سبحانه: (فَإِذا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلا مُسْتَأْنِسینَ لِحَدِیثٍ إِنَّ ذلِکُمْ کانَ یُوَْذِی النَّبِیَّ فَیَسْتَحْیِ مِنْکُمْ وَاللهُ لا یَسْتَحْیِ مِنَ الحَقّ ). (1)
وأمّا ضرب المثل فقد مرّ الکلام فیه، وقلنا: إنّ لاستخدام کلمة "ضرب المثل" فی التمثیل بالاَمثال وجوهاً:
منها: أنّ ضرب المثل فی الکلام یذکر لحال ما یناسبها، فیظهر من حسنها أو قبحها ما کان خفیاً، وهو مأخوذ من ضرب الدراهم، وهو حدوث أثر خاص فیها، کأن ضرب المثل یقرع به أذن السامع قرعاً ینفذ أثره فی قلبه، ولا یظهر التأثیر فی النفس بتحقیر شیء وتقبیحه إلاّ بتشبیهه بما جری العرف بتحقیره ونفور النفوس منه. (2)
البعوضة: حیوان حقیر یشبه خرطومه خرطوم الفیل، أجوف وله قوّة ماصة تسحب الدم، وقد منح الله سبحانه هذا الحیوان قوة هضم ودفع کما منحه أُذناً وأجنحة تتناسب تماماً مع وضع معیشته، وتتمتع بحساسیة فائقة، فهی تفر بمهارة عجیبة حین شعورها بالخطر، وهی مع صغرها وضعفها یعجز عن دفعها کبار الحیوانات. وقد اکتشف علماء الحیوان موَخراً انّ البعوضة قادرة علی تشخیص فریستها من مسافة تقرب عن 65 کیلومتراً.
قال أمیر الموَمنین علی (علیه السلام) فی حقّها: "کیف ولو اجتمع جمیع حیوانها، مناطیرها وبهائمها، وما کان من مراحها وسائمها، وأصناف أسناخها وأجناسها، ومتبلدة أُممها وأکیاسها، علی إحداث بعوضة ما قدرت علی إحداثها، ولا عرفت
____________
1 ـ الاَحزاب:53.
2 ـ تفسیر المراغی:1|70.
( 88 )
کیف السبیل إلی إیجادها، ولتحیّـرت عقولها فی علم ذلک وتاهت وعجزت قواها وتناهت، ورجعت خاسئة حسیرة، عارفة بأنّها مقهورة، مقرة بالعجز عن إنشائها، مذعنة بالضعف عن إفنائها". (1)
یقول الاِمام جعفر بن محمد الصادق 8بشأن خلقة هذا الحیوان الصغیر:
"إنّما ضرب الله المثل بالبعوضة علی صغر حجمها خلق الله فیها جمیع ما خلق فی الفیل مع کبره وزیادة عضوین آخرین، فأراد الله سبحانه أن ینبّه بذلک الموَمنین علی لطیف خلقه وعجیب صنعته". (2)
إلی هنا تمّ تفسیر مفردات الآیة، وأمّا تفسیر الآیة برمّتها فقد نقل المفسرون فی سبب نزولها وجـهین0
الاَوّل: أنّ الله تعالی لما ضرب المثلین قبل هذه الآیة للمنافقین، أعنی قوله: (مثلهم کمَثل الذی استوقد ناراً) وقوله: (أو کصیّب من السماء) قال المنافقون: الله أعلی وأجل من أن یضرب هذه الاَمثال، فأنزل الله تعالی هذه الآیة.
الثانی: أنّه سبحانه لما ضرب المثل بالذباب والعنکبوت تکلّم فیه قوم من المشرکین وعابوا ذکره، فأنزل الله هذه الآیة. (3)
ولا یخفی ضعف الوجه الاَوّل، فإنّ المنافقین لم ینکروا ضرب المثل، وإنّما أنکروا المثلین اللّذین مثّل بهما سبحانه حال المنافقین، وعند ذلک لا یکون التمثیل بالبعوضة جواباً لردّ استنکارهم، لاَنّهم أنکروا المثلین اللّذین وردا
____________
1 ـ نهج البلاغة: الخطبة186.
2 ـ مجمع البیان:1|67.
3 ـ مجمع البیان: 1|67.
( 89 )
فی حقهما، فلا یکون عدم استحیائه سبحانه من التمثیل بالبعوضة ردّاً علی اعتراضهم.
وأمّا الثانی، فقد ورد ضرب المثل بالذباب والعنکبوت فی مکة المکرمة، لاَنّ الاَوّل ورد فی سورة الحج، وهی سورة مکیة، والآخر ورد فی سورة العنکبوت، وهی أیضاً کذلک. وهذه الآیة نزلت فی المدینة، فکیف تکون الآیة النازلة فی مهجر النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) جواباً علی اعتراض المشرکین فی موطنه؟
وعلی کلّ تقدیر فالآیة بصدد بیان أنّ الملاک فی صحة التمثیل لیس ثقل ما مثّل به أو کبره، فلا التمثیل بالبعوضة عیب ولا التمثیل بالاِبل والفیل کمال، وإنّما الکمال أن یکون المثل مبیناً لحقیقة وواقعة غفل عنها المخاطب من دون فرق بین کون الممثل صغیراً أو کبیراً.
وبعبارة أُخری: إذا کان الغرض التأثیر فالبلاغة تقضی بأن تضرب الاَمثال لما یراد تحقیره بحقیرها ولما یراد التنفیر بما اعتادت النفوس النفور منها، فالملاک هو کون المثل مفیداً لما یرید المتکلم تحقیقه، من غیر فرق بین حقیر الاَشیاء وکبیرها، وهو سبحانه یشیر إلی ذلک المعنی بقوله: (إِنَّ الله لا یَسْتَحْیی أن یضربَ مثلاً ما بَعوضة) (بل) فوقها فی الصغر کالجراثیم التی لا تری إلاّ بالمجهر، کما تقول: فلان لا یبالی أن یبخل بنصف درهم فما فوقه أی مما فوقه فی القلة.
ولو أُرید ما فوقه فی الکثرة یقول مکانه "فضلاً عن الدرهم والدرهمین".
فما فی کلام بعض المستشرقین من أنّ الصحیح أن یقول "فما دونه" غیر تام. للفرق بین قوله: "فما فوقه" وقوله "فضلاً" و الاَوّل بقرینة المقام بمعنی فما فوقه فی الصغر والحقارة لا بمعنی "فضلاً".
وربما تفسر الآیة بأنّه لا یستحیی أن یضرب مثلاً ما بعوضة فما فوقها فی
( 90 )
الکبر، ولکن الاَوّل هو الاَوفق لمقصود المتکلم . کما یقال عند لوم المتجری: بأنّک تقترف جریمة لاَجل دینار بل فوقه، أی نصف دینار، والمراد من الفوقیة هو الفوقیة فی الحقارة.
وقد أورد الزمخشری علی نفسه سوَالاً، وهو: کیف یضرب الله المثل لما دون البعوضة وهی فی النهایة فی الصغر؟ ثمّ أجاب:
إنّ جناح البعوضة أقل منها وأصغر بدرجات، وقد ضربه رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) مثلاً للدنیا، وفی خلق الله حیوان أصغر منها ومن جناحها ربما رأیت فی تضاعیف الکتب العتیقة دویبة لا یکاد یجلیها للبصر الحاد إلاّ تحرکها فإذا سکنت، فالسکون یواریها، ثمّ إذا لوّحت لها بیدک حادت عنها وتجنبت مضرتها، فسبحان من یدرک صورة تلک وأعضاءها الظاهرة والباطنة، وتفاصیل خلقتها، ویبصر بصرها، ویطلع علی ضمیرها، ولعل فی خلقه ما هو أصغر منها وأصغر سبحان الذی خلق الاَزواج کلّها مما تنبت الاَرض ومن أنفسهم ومما لا یعلمون.(1)
وقال البیضاوی: لما کانت الآیات السابقة متضمنة لاَنواع من التمثیل عقب ذلک ببیان حسنه، وما هو الحق له والشرط فیه، وهو أن یکون علی وفق الممثل له من الجهة التی تعلق بها التمثیل فی العظم والصغر، والخسة والشرف، دون الممثل، فانّ التمثیل إنّما یصار إلیه لکشف المعنی الممثل له، ورفع الحجاب عنه وإبرازه فی صورة المشاهد المحسوس، لیساعد فیه الوهم العقل ویصالحه علیه، فانّ المعنی الصرف إنّما یدرکه العقل مع منازعة من الوهم، لاَنّ من طبعه المیل إلی الحس وحب المحاکاة، ولذلک شاعت الاَمثال فی الکتب الاِلهیة وفشت فی عبارات البلغاء، وإشارات الحکماء، فیمثل الحقیر بالحقیر کما یمثل العظیم
____________
1 ـ الکشاف:1|205ـ 206.
( 91 )
بالعظیم، وإن کان المثل أعظم من کلّ عظیم، کما مثل فی الاِنجیل علی الصدور بالنخالة، والقلوب القاسیة، بالحصاة، ومخاطبة السفهاء، بإثارة الزنابیر، وجاء فی کلام العرب: أسمع من قراد، وأطیش من فراشة، وأعز من مخ البعوض. (1)
وربّما یتصور أنّ التمثیل بالاَشیاء الحقیرة الخسیسة لا یلیق بکلام الفصحاء، وعلی هذا فالقرآن المشتمل علی النمل والذباب والعنکبوت والنحل لا یکون فصیحاً فضلاً عن کونه معجزاً.
وأجاب عنه صدر المتألهین الشیرازی (المتوفّی عام 1050هـ)بقوله: إنّ الحقارة لا تنافی التمثیل بها، إذا شرط فی المثال أن یکون علی وفق الممثل له من الجهة التی یستدعی التمثیل به کالعظم والحقارة، والشرف والخساسة، لا علی وفق من یوقع التمثیل ویضرب المثال، لاَنّ الغرض الاَصلی منه إیضاح المعنی المعقول، وإزالة الخفاء عند إبرازه فی صورة المشاهد المحسوس، لیساعد فیه الوهم العقل ولا یزاحمه، فانّ العقل الاِنسانی مادام تعلقه بهذه القوی الحسیّة لا یمکنه إدراک روح المعنی مجرّداًعن مزاحمة الوهم ومحاکاته، لاَنّ من طبعه کالشیاطین الدعابة فی التخییل وعدم الثبات علی صورة.
ولذلک شاعت الاَمثال فی الکتب الاِلهیة، وفشت فی عبارات الفصحاء من العرب وغیرهم، وکثرت فی إشارات الحکماء ومرموزاتهم، وصحف الاَوائل ومسفوراتهم، تتمیماً للتخیّل بالحس، فهناک یضاعف فی التمثیل، حیث یمثل أوّلاً المعقول بالمتخیل، ثمّ یمثل المتخیل بالمرسوم المحسوس المهندس المشکل. (2)
ثمّ إنّه سبحانه یذکر أنّ الناس أمام الاَمثال علی قسمین: ____________
1 ـ تفسیر البیضاوی:1|43.
2 ـ تفسیر القرآن الکریم:2|192ـ 193.
( 92 )
أ: الموَمنون: وهم الذین قال سبحانه فی حقّهم: (فَأَمّا الّذین آمَنُوا فَیَعْلَمُون انّهُ الحَقُّ مِنْ رَبّهِمْ ).
ب: الکافرون: وهم الذین قال سبحانه فی حقّهم: (وَأَمّا الّذین کَفَروا فَیَقُولُونَ ماذا أَرادَ اللهُ بِهذا مثَلاً ). والظاهر أنّ قولهم (أراد اللّهُ) کان علی سبیل الاستهزاء بادّعاء الرسول أنّ المثل وحی منزل من الله ، وإلاّ فانّ الکافرین والمنافقین کانوا ینکرون الوحی أصلاً.
ولا غرو فی أن یکون شیء سبب الهدایة لطائفة وسبب الضلال لطائفة أُخری، وما هذا إلاّ لاَجل اختلاف القابلیات، فمن استعد لقبول الحقّ والحقیقة فتصبح الآیات الاِلهیة سبب الهدایة، وأمّا الطائفة الاَُخری المعاندون الذین صمّوا مسامعهم عن سماع کلمة الحق وآیاته فینکرون الآیات ویکفرون بذلک.
ثمّ إنّ الظاهر أنّ قوله سبحانه: (یضل به کثیراً ویهدی به کثیراً وما یضل به إلاّ الفاسقین) من کلامه سبحانه، ولا صلة له بکلام المنکرین، بل تم کلامه بقوله: (بها مثلاً) وهو انّ الاَمثال توَثر فی قوم دون قوم.
ثمّ إنّه یعلّل إضلال غیر الموَمنین بفسقهم ویقول: (وَما یُضِلُّ بِهِ إِلاّ الفاسقین )، والفسق: عبارة عن خروج النواة من التمر، وفی الاصطلاح: من خرج عن طاعة الله ، سواء أکان مسلما متجریاً أو کافراً فاسقاً.
وقد أطنب المفسرون الکلام فی مفاد الجملة الاَخیرة أعنی: (یُضِلُّ به کثیراً وَیَهْدی بهِ کَثیراً) فربما یتوهم أنّ الآیة بصدد الاِشارة إلی الجبر، فحاولوا تفسیر الآیة بشکل یتلاءم مع الاختیار، وقد عرفت أنّ الحقّ هو أنّ الآیة بصدد بیان أنّ المواعظ الشافیة والکلمات الحِکَمیة لها تأثیر معاکس فیوَثر فی القلوب المستعدة تأثیراً إیجابیاً وفی العقول المنتکسة تأثیراً سلبیاً.
( 93 )
هذا هو تفسیر الآیة .
وربّما یحتمل أنّ الآیة لیست بصدد بیان ضرب المثل بالبعوضة کضربه بالعنکبوت والذباب، بل الآیة خارجة عن نطاق ضرب المثل بالمعنی المصطلح، وإنّما الآیة بصدد بیان قدرته وعظمته وصفاته الجمالیة و الجلالیة، والآیة بصدد بیان أنّ الله سبحانه لا یستحیی أن یستدل علی قدرته وکماله وجماله بخلق من مخلوقاته سواء أکان کبیراً وعظیماً کالسماوات والاَرض، أو صغیراً و حقیراً کالبعوضة والذباب، فمعنی ضرب المثل هو وصفه سبحانه بصفات الجلال أو الکمال.
ویدل علی ذلک أنّه سبحانه استدل علی جلاله وکماله بخلق السماوات والاَرض وقال: (یَا أَیُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّکُمُ الّذِی خَلقَکُمْ وَالّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ * الّذی جَعَلَ لَکُمُ الاََرضَ فِراشاً وَالسَّماءَ بناءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَخرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمراتِ رِزْقاً لَکُمْ فَلا تَجْعَلُوا للهِ أَنْداداً وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ). (1)
یلاحظ علی تلک النظریة بأمرین:
أوّلاً: لو کان المراد من ضرب المثل وصفه سبحانه بالقدرة العظیمة لکان اللازم أن یأتی بالآیة بعد هاتین الآیتین مع أنّه فصل بینهما بآیات ثلاث ترکّز علی إعجاز القرآن و التحدّی به، ثمّ الترکیز علی الجنة وثمارها کما هو معلوم لمن راجع المصحف الکریم.
وثانیاً: انّ القرآن یفسر بعضه بعضاً، فقد جاء قوله: (فَأَمّا الّذینَ آمنوا فیعلمون انّه الحق من ربّهم) فی سورة الرعد بعد تشبیه الحق و الباطل بمثل رائع
____________
1 ـ البقرة:21ـ 22.
( 94 )
یأتی البحث عنه إن شاء الله.
قال سبحانه: (أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فسالَتْ أَودِیَةٌ بِقَدَرِها...) إلی أن قال: (کَذلِکَ یَضْرِبُ اللهُ الاََمثالَ) ثمّ قال: (أَفَمَنْ یَعْلَمُ انّمَا أُنزل إِلَیکَ مِن ربِّکَ الحقُّ کَمَن هو أعمی إِنّما یَتَذَکّرُ أُولُوا الاَلباب * الّذین یُوفُونَ بِعَهْدِ اللهِ ولاَ یَنْقُضُونَ المِیثاقَ).(1)
تجد أنّ الآیات فی سورتی البقرة والرعد کسبیکة واحدة یفسر بعضها البعض.
ففی سورة البقرة ذکر ضرب المثل بالبعوضة، کما ضرب فی سورة الرعد مثلاً للحق والباطل.
ففی سورة البقرة قال سبحانه: (وَأَمّا الّذین آمنوا فیعلمون أنّه الحقّ من ربّهم ).
وفی سورة الرعد قال سبحانه: (أَفَمَنْ یَعْلَمُ أنّ مَا أُنْزِلَ إِلَیکَ مِنْ رَبّکَ الحَقُّ کمَنْ هُوَ أَعْمی إِنَّمَا یَتَذَکَّرُ أُولُوا الاََلباب ).
وفی سورة البقرة قال: (وَما یُضِلُّ بهِ إِلاّ الفاسِقینَ )، وفسَّره بقوله: (الّذین ینقضون عهد الله من بَعْدِ میثاقِهِ...) الخ.
وفی سورة الرعد، فسّر أُولی الاَلباب بقوله: (الّذینَ یُوفُونَ بعَهدِ اللهِ وَلا یَنْقُضُونَ المِیثاق ). (2)
فبمقارنة هذه الآیات یعلم أنّ المراد من ضرب المثل هو المعنی المعروف أی التمثیل بالبعوضة لتحقیر معبوداتهم أو ما یشبه ذلک.
نعم ما نقلناه عن الاِمام الصادق (علیه السلام) ربّما یوَید ذلک الوجه کما مرّ ،فتدبّر. ____________
1 ـ الرعد: 17 ـ 20.
2 ـ الرعد:20.
( 95 )

التمثیل الرابع

التمثیل الرابع
(ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُکُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ فَهِیَ کَالْحِجارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَانَّ مِنَ الحِجارَة لَمَا یَتَفَجَّرُ مِنْهُ الاََنْهارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا یَشَّقَّقُ فَیَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا یَهْبِطُ مِنْ خَشْیَةِ اللهِ وَمَا اللهُ بِغافِلٍ عَمّا تَعْمَلُون ). (1)
تفسیر الآیة
جاءت الآیة بعد قصة البقرة التی ذبحها بنو إسرائیل، وقد کانوا یجادلون موسی (علیه السلام) بغیة التملّص من ذبحها، ولکن قاموا بذبحها و ما کادوا یفعلون.
وکان ذبح البقرة لاَجل تحدید هویة القاتل الذی قام بقتل ابن عمه غیلة واتهم بقتله شخصاً آخر من بنی إسرائیل، فصاروا یتدارأون ویدفعون عن أنفسهم هذه التهمة، فرجعوا فی أمرهم إلی موسی (علیه السلام) ، وشاء الله أن یظهر حقیقة الاَمر بنحو معجز، فقال لهم موسی (علیه السلام): (انّ الله یأمرکم أن تذبحوا بقرة )، فلمّـا ذبحوها ـ بعد مجادلات طویلة ـ أمر سبحانه أن یضربوا المقتول ببعض البقرة حتی یحیی المقتول ویعین هویة القاتل.
قال سبحانه: (فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِها کَذلِکَ یحیی اللهُ المَوتی وَیُریکُمْ آیاتِهِ
____________
1 ـ البقرة:74.
( 96 )
لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُون ). (1)
ومع روَیة هذه المعجزة الکبری التی کان من المفروض أن تزید فی إیمانهم وانصیاعهم لنبیهم موسی (علیه السلام)، لکن ـ و للاَسف ـ قست قلوبهم بنحو یحکی سبحانه شدة تلک القساوة و یقول:
(ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُکُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ فَهِیَ کالحِجارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَة ).
وبما أنّ الحجر هو المعروف بالصلابة والقساوة شبّه سبحانه قلوبهم بالحجارة وقال: إنَّ قُلوبهُمْ (کالحِجارَة أَوْ أَشَدّ قَسوَة) أی: بل أشدّ قسوة، فکلمة "أو" موضوعة مکان بل.
ثمّ إنّ القلوب إمّا بمعنی النفوس الناطقة، فعندئذ تکون نسبة القساوة إلی الروح نسبة حقیقیة. أو انّ المراد منها هو العضو المودع فی الجهة الیسری من الصدر الذی لیس له دور سوی تصفیة الدم وإرساله إلی سائر الاَعضاء، وعندئذٍ تکون النسبة مجازیة، وإنّما نسبت القساوة إلی ذلک العضو ، لاَنّه مظهر من مظاهر الحیاة الاِنسانیة، وأوّل عضو یتأثر بالاَُمور النفسانیة کالفرح والغضب والحزن والجزع، فلامنافاة فی أن یکون المدرک هو النفس الناطقة، ومع ذلک یصحّ نسبة الاِدراک إلی القلب.
ثمّ إنّه سبحانه وصف قلوبهم بأنّها أشدّ قسوة من الحجارة، وعلّل ذلک بأُمور ثلاثة:
الاَوّل: (وَانّ مِنَ الحِجارة لَما یَتَفَجَّرُ مِنْه الاََنْهار ).
الثانی: (وَانَّ مِنْها لما یَشَّقّق فیَخرج مِنْهُ الماء ). ____________
1 ـ البقرة:73.
( 97 )
الثالث: (وَإنّ مِنْها لما یَهْبِطُ مِنْ خَشْیَةِ الله ).
أمّا الاَوّل: أی تفجّر الاَنهار من الحجارة، کالعیون الجاریة من الجبال الصخریة.
وأمّا الثانی: کالعیون الحادثة عند الزلازل المستتبعة للانشقاق والانفجار المستعقب لجریان الاَنهار.
وأمّا الثالث: کهبوط الحجارة من الجبال العالیة إلی الاَودیة المنخفضة من خشیة الله .
ولا مانع من أن یکون للهبوط علة طبیعیة کالصواعق التی تهبط بها الصخور وعلة معنویة التی کشف عنها الوحی، وهی الهبوط من خشیة الله .
وعلی ضوء ذلک فالحجارة علی الرغم من صلابتها تتأثر طبقاً للعوامل السالفة الذکر، وأمّا قلوب بنی إسرائیل فهی صلبة لا تنفعل أمام وحیه سبحانه وبیان رسوله، فلا تفزع نفوسهم ولا تخشع لاَمره ونهیه.
ومن عجیب الاَمر أنّ بنی إسرائیل رأوا بأُمّ أعینهم لیونة الحجارة حیث استسقی موسی لقومه، فأمر بأن یضرب بعصاه الحجر ، فلمّا ضربه انفجرت منه اثنتا عشرة عیناً بعدد الاَسباط .
ثمّ إنّ ظاهر الآیة نسبة الشعور إلی الحجارة حیث إنّها تهبط من خشیة الله ، وهذه حقیقة علمیة کشف عنها الوحی وإن لم یصل إلیها الاِنسان بأدواته الحسیة.
یقول صدر المتألهین: إنّ الکون بجمیع أجزائه یسّبح لله ویحمده ویثنی علیه تعالی عن شعور، فلکلّ موجود من هذه الموجودات نصیب من الشعور والاِدراک بقدر ما یملک من الوجود من نصیب.
( 98 )
وعلی هذا الشعور تسّبح الموجودات کلّها، خالقها وبارئها وربّها سبحانه وتنزّهه عن کلّ نقص وعیب.
ثمّ یقول: إنّ العلم والشعور والاِدراک کلّ ذلک متحقّق فی جمیع مراتب الوجود، ابتداء من "واجب الوجود" إلی النباتات والجمادات، وانّ لکلّ موجود یتحلّی بالوجود سهماً من الصفات العامة کالعلم والشعور والحیاة. و...و... ولا یخلو موجود من ذلک أبداً، غایة ما فی الاَمر أنّ هذه الصفات قد تخفی علینا ـ بعض الاَحیان ـ لضعفها وضآلتها.
علی أنّ موجودات الکون کلما ابتعدت عن المادة والمادیة، واقتربت إلی التجرد، أو صارت مجردة بالفعل ازدادت فیها هذه الصفات قوة وشدة ووضوحاً، وکلّما ازدادت اقتراباً من المادة والمادیة، وتعمّقت فیها، ضعفت فیها هذه الصفات، وضوَلت حتی تکاد تغیب فیها بالمرّة، کأنّها تغدو خلوة من العلم والشعور والاِدراک، ولکنّها لیست کذلک ـ کما نتوهم ـ إنّما بلغ فیها ذلک من الضعف، والضآلة بحیث لا یمکن إدراکها بسهولة وسرعة. (1)
ولیست هذه الآیة هی الفریدة فی بابها، بل هناک آیات توَکد علی جریان الشعور فی أجزاء العالم من الذرة إلی المجرّة.
یقول سبحانه: (تُسَبّحُ لَهُ السَّمواتُ السَّبْعُ وَالاََرْضُ وَمَنْ فِیهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَیْءٍ إِلاّ یُسَبّحُ بِحَمْدِهِ وَلکِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِیحَهُمْ إِنَّهُ کانَ حَلِیماً غَفُوراً ). (2)
وبما أنّنا بسطنا الکلام فی سریان الشعور إلی أجزاء العالم برمّته فی الجزء الاَوّل من هذه الموسوعة، فلنقتصر علی ذلک، ومن أراد التفصیل فلیرجع إلی محلّه. ____________
1 ـ الاَسفار:1|118 و 6|139، 140.
2 ـ الاِسراء:44.
( 99 )

التمثیل الخامس

التمثیل الخامس (وَمَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا کَمَثَلِ الَّذِی یَنْعِقُ بِما لا یَسْمَعُ إِلاّ دُعاءً وَنِداءً صُمّ بُکْمٌ عُمْیٌ فَهُمْ لا یَعْقِلُونَ ). (1)
تفسیر الآیة
النعیق: صوت الراعی لغنمه زجراً، یقال: نعق الراعی بالغنم، ینعق نعیقاً، إذا صاح بها زجراً.
والنداء: مصدر نادی ینادی مناداة، وهو أخص من الدعاء، ففیه الجهر بالصوت ونحوه، بخلاف الدعاء.
وفی تفسیر الآیة وجوه:
الاَوّل: انّ الآیة بصدد تشبیه الکافرین بالناعق الذی ینعق بالغنم، ولا یصح التشبیه عندئذٍ إلاّ إذا کان الناعق أصم، ویکون معنی الآیة: انّ الذین کفروا الذین لا یتفکرون فی الدعوة الاِلهیة، کمثل الاَصم الذی ینعق بما لا یسمع نفسه ولا یمیز من مدالیل نعاقه معنی معقولاً إلاّ دعاءً ونداءً وصوتاً بلا معنی.
وجه التشبیه: انّ الناعق أصم کما أنّ هوَلاء الکافرین صم بکم عمی لا یعقلون. ____________
1 ـ البقرة:171.
( 100 )
وفی هذا المعنی المشبه هو الکافرون الذین لا یفهمون من الدعوة النبویة إلاّ صوتاً ودعوة فارغة من المعنی.
والمشبه به: هو الناعق الاَصم الذی ینعق بالغنم، ولکن لا یسمع من نعاقه إلاّ دعاءً ونداءً.
وهذا الوجه وإن کان ینطبق علی ظاهر الآیة، ولکنّه بعید من حیث المعنی، إذ لو کان الهدف هو الترکیز علی أنّ الکافرین صم بکم عمی لا یعقلون لکفی تشبیههم بالحیوان الذی هو أیضاً کذلک، فما هو الوجه لتشبیههم بإنسان عاقل أخذ منه سمعه لا یسمع من نعاقه إلاّ صوتاً ونداءً؟
الثانی: انّ المشبه هو النبی (صلی الله علثیه وآله وسلم)، والمشبه به هو الناعق للغنم، والمراد ومثلک أیها النبی فی دعاء الذین کفروا کمثل الذی ینعق فی البهائم التی لا تسمع من نعیقه إلاّ دعاءً ونداءً ما، فتنزجر بمجرد قرع الصوت سمعها من غیر ان تعقل شیئاً، فهم ـ الکافرون ـ صمّ لا یسمعون کلاماً یفیدهم، وبکم لا یتکلمون بما ینفع، وعمی لا یبصرون، فهم لا یعقلون شیئاً، لاَنّ الطرق الموَدیة إلی التعقل موصدة علیهم.
ومن ذلک ظهر أنّ فی الکلام قلباً أو عنایة أُخری یعود إلیه، فانّ المثل بالذی ینعق بما لا یسمع إلاّ دعاءً ونداءً مثل الذی یدعوهم إلی الهدی لا مثل الکافرین المدعوین إلی الهدی، إلاّ انّ الاَوصاف الثلاثة التی استنتجت واستخرجت من المثل وذکرت بعده، وهی قوله: (صمّ بکمٌ عمیٌ فَهُمْ لا یَعْقِلُون) ، لما کانت أوصافاً للذین کفروا لا لمن یدعوهم إلی الحقّ استوجب ذلک أن ینسب المثل إلی الذین کفروا لا إلی رسول الله تعالی فأنتج ما أشبه القلب. (1) ____________
1 ـ المیزان:1|420.
( 101 )
ثمّ إنّ صاحب المنار فسّر الآیة علی الوجه الاَوّل وقال: (مثل الذین کفروا) أی صفتهم فی تقلیدهم لآبائهم وروَسائهم کمثل الذی لا یسمع إلاّ دعاء ونداءً، أی کصفة الراعی للبهائم السائمة ینعق ویصیح بها فی سوقها إلی المرعی ودعوتها إلی الماء وجزها عن الحمی، فتجیب دعوته وتنزجر بزجره بما ألفت من نعاقه بالتکرار. شبّه حالهم بحال الغنم مع الراعی یدعوها فتقبل، ویزجرها فتنزجر، وهی لا تعقل مما یقول شیئاً، ولا تفهم له معنی وإنّما تسمع أصواتاً تقبل لبعضها وتدبر للآخر بالتعوید، ولا تعقل سبباً للاِقبال ولا للاِدبار. (1)
یلاحظ علیه: أنّ الآیة بصدد ذمهم وانّهم لا یعتنقون الاِیمان ولا یمتثلون الاَوامر الاِلهیة ونواهیها، وعلی ذلک تصبح الآیة نوع مدح لهم، لاَنّهم لو کانوا کالبهائم السائمة یجیبون دعوة النبی کقبولها دعوة الراعی وینزجرون بزجره(صلی الله علیه وآله وسلم) کانتهائها عن نهی الراعی، فیکون ذلک علی خلاف المقصود، فانّ المقصود بشهادة قوله (صم بکم عمی )انّهم لا یسمعون کلام النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)ولا ینطقون بالحقّ ولا ینظرون إلی آیات الله وانّهم فی واد والنبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فی واد آخر.
وأین هم من البهائم السائمة التی تقع تحت ید الراعی فتنتهی بنهیه؟! ____________
1 ـ تفسیر المنار:2|93ـ 94.
( 102 )

التمثیل السادس

التمثیل السادس (أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الجَنَّةَ وَلَمّا یَأْتِکُمْ مَثَلُ الّذینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِکُمْ مَسَّتْهُمُ البَأْساءُ وَالضَّرّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتّی یَقُولَ الرَّسُولُ وَالّذین آمنوا مَعَهُ مَتی نَصْرُ اللهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللهِ قَرِیبٌ ). (1)
نزلت الآیة عندما حوصر المسلمون واشتد الخوف والفزع بهم فی غزوة الاَحزاب فجاءت الآیة لتثبّت قلوبهم وتعدهم بالنصر.
وقیل: إنّ عبد الله بن أُبی قال للمسلمین عند فشلهم فی غزوة أحد: إلی متی تتعرضون للقتل، ولو کان محمّد نبیاً لما واجهتم الاَسر والتقتیل؟، فنزلت الآیة.
تفسیر الآیة
وردت لفظة "أم" للاِضراب عما سبق و تتضمن معنی الاستفهام، و المعنی "بل أحسبتم أن تدخلوا الجنة".
و (البَأساء ): هی الشدة المتوجهة إلی الاِنسان من خارج نفسه کالمال والجاه والاَهل.
و"الضرّاء": هی الشدة التی تصیب نفس الاِنسان کالجرح و القتل، وقیل:
____________
1 ـ البقرة:214.
( 103 )
انّ "البأساء"نقیض "النعماء"، "الضراء" نقیض "السراء" ، و"الزلزلة" شدة الحرکة، و الزلزال البلیة المزعجة لشدة الحرکة والجمع زلازل، وأصله من قولک زلّ الشیء عن مکانه، ضوعف لفظه بمضاعف معناه، نحو صری وصرصر، وصلی وصلصل، فإذا قلت زلزلته، فمعناه کرّرت تحریکه عن مکانه.
وقد جاء ما یقرب من مضمون الآیة فی آیات أُخری، منها قال سبحانه: (وَالصّابِرینَ فِی البَأْساءِ وَالضَّرّاءِ وَحِینَ البَأْسِ أُولئِکَ الّذینَ صَدَقُوا وَأُوْلئِکَ هُمُ المُتَّقُون ). (1)
وقال سبحانه: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلی أُمَمٍ مِنْ قَبْلِکَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالبَأْساءِ وَالضَّرّاءِ لَعَلَّهُمْ یَتَضَرَّعُون ). (2)
وقال سبحانه: (وَمَا أَرْسَلْنَا فِی قَرْیَةٍ مِنْ نَبِیٍ إِلاّ أَخَذْنا أَهْلَهَا بِالبَأْساءِ والضَّرّاءِ لَعَلَّهُمْ یَضَّرّعُون ). (3)
تدلُّ مجموع هذه الآیات علی دوام الابتلاء والامتحان فی جمیع الاَُمم خصوصاً فی الاَُمة الاِسلامیة.
ثمّ إنّ الهدف من امتحان أبناء البشر هو تحصیل العلم بکفاءة الممتحن، لکنّه فیه سبحانه یستهدف إلی إخراج ما بالقوة من الکمال إلی الفعلیة مثلاً: فانّ إبراهیم (علیه السلام) کان یتمتع بموهبة التفانی فی الله و بذل ما یملک فی سبیله غیر انّه لم تکن لها ظهور و بروز، فلما وقع فی بوتقة الامتحان ظهرت تلک الموهبة إلی الوجود بعد ما کانت بالقوة. ____________
1 ـ البقرة:177.
2 ـ الاَنعام:42.
3 ـ الاَعراف:94.
( 104 )
وما ذکرنا هو المستفاد من الآیات وقد صرح به الاِمام أمیر الموَمنین (علیه السلام) فی بعض خطبه: قال:
"لا یقولنّ أحدکم: اللّهمّ إنّی أعوذ بک من الفتنة، لاَنّه لیس أحد إلاّ و هو مشتمل علی فتنة، ولکن من استعاذ فلیستعذ من مضلاّت الفتن، فانّ الله سبحانه یقول: (وَاعْلَمُوا أنّما أَموالکُمْ وَأَولادکُمْ فِتْنَة) ومعنی ذلک انّه یختبرهم بالاَموال والاَولاد لیتبیّن الساخط لرزقه والراضی بقسمه، وإن کان سبحانه أعلم بهم من أنفسهم، ولکن لتظهر الاَفعال التی بها یُستحق الثواب والعقاب". (1)
إلی هنا تبین معنی مفردات الآیة وسبب نزولها والآیات التی وردت فی هذا الصدد فی حقّ سائر الاَُمم.
إذا عرفت ذلک فلنرجع إلی تفسیر الآیة.
یقول سبحانه: إنّ الابتلاء بالبأساء والضراء سنة إلهیة جاریة فی الاَُمم کافة ولا تختص بالاَُمة الاِسلامیة، فالتمحیص وتمییز الموَمن الصابر عن غیر الصابر رهن الابتلاء. فلا یتمحض إیمان المسلم إلاّ إذا غربل بغربلة الامتحان لیخرج نقیاً.ولا یترسخ الاِیمان فی قلبه إلاّ من خلال الصمود والثبات أمام أعاصیر الفتن الهوجاء.
وکأنّ الآیة تسلیة لنبیه وأصحابه مما نالهم من المشرکین وأمثالهم، لاَنّ سماع أخبار الاَُمم الماضیة یسهّل الخطب علیهم، وانّ البلیة لا تختص بهم بل تعم غیرهم أیضاً، ولذلک یقول: (أَمْ حَسِبْتُمْ )أی أظننتم وخلتم أیها الموَمنون أن تدخلوا الجنة (ولمّا یَأْتِکُمْ مَثلُ الّذین خَلوا مِنْ قَبْلِکُم )، أی أن تدخلوا الجنة ولما تبتلوا وتمتحنوا بمثل ما ابتلیت به الاَُمم السالفة وامتحنوا به. فعلیکم بالصبر والثبات کما صبر هوَلاء وثبتوا. ____________
1 ـ نهج البلاغة: قسم الحکم: الحکمة 93.
( 105 )
وعلی ضوء هذا فالمثل بمعنی الوصف ـ وقد تقدم منّا القول ـ بأنّ من معانی المثل هو الوصف. فقوله: (وَلَما یَأْتِکُم مثل الذین خلوا من قبلکم مسّتهم البأساء والضراء )، أی" لمّا یأتکم وصف الذین خلوا من قبلکم" فلا یدخلون حظیرة الاِیمان الکامل إلاّ أن یکون لهم وصف مثل وصف الذین واجهوا المصائب والفتن بصبر وثبات وعانوا الکثیر من القلق والاضطراب، کما قال تعالی فی حقّ الموَمنین: (وَزلزلوا زِلزالاً شَدیداً) ففی خضّم هذه الفتنة التی تنفد فیها طاقات البشر ، فإذا بالرحمة تنزل علیهم من خلال دعاء الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) وصالح الموَمنین.
کما قال سبحانه: (وَزلزلوا حتی یقول الرسول والّذین آمنوا معه متی نصر الله)والجملة لیست إلاّ طلب دعاء للنصر الذی وعد الله به رسله والموَمنین بهم واستدعاءً له، کما قال تعالی: (وَلَقدْ سَبَقَتْ کَلِمَتُنا لِعِبادِنَا الْمُرْسَلِینَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُون ) (1)، وقال تعالی: (کَتَبَ اللهُ لاََََغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلی ). (2)
یقول الزمخشری: ومعناه طلب الصبر وتمنّیه واستطالة زمان الشدة، وفی هذه الغایة دلیل علی تناهی الاَمر فی الشدة، وتمادیه فی العظم... فإذا لم یبق للرسل صبر حتی ضجّوا، کان ذلک الغایة فی الشدة التی لا مطمح ورائها.
وعند ذلک یخاطبون بقوله سبحانه: (ألا إنّ نصر الله قریب) أی یقال لهم ذلک إجابة لهم إلی طلبتهم من عاجل النصر. (3)
ثمّ إنّ القراءة المعروفة هی الرفع فی قوله: (حَتی یَقول الرسول )، وعند ذلک تکون الجملة لحکایة حال الاَُمم الماضیة . وقریَ بنصب "یقول" و علی
____________
1 ـ الصافات:171ـ172.
2 ـ المجادلة:21.
3 ـ الکشاف:1|270فی تفسیر الآیة.
( 106 )
هذا تکون الجملة فی محل الغایة لما سبقها وهو قوله (مسّتهم البأساء والضراء) و (زلزلوا) ولعل القراءة الا َُولی أفضل لبعد کون الجملة غایة لمس البأساء والضراء والزلزال.
وقد تبین ممّا ذکرنا أنّ المثل بمعنی التمثیل والتشبیه، فتشبیه حال الاَُمة الاِسلامیة بالاَُمم السابقة فی أنّهم یعمّهم البأساء والضراء والزلزال، فإذا قرب نفاد طاقاتهم وصمودهم فی المعارک یدعو الرسول ومن معه من الموَمنین لهم بالنصر والغلبة والنجاح.
ثمّ إنّ بعض الکتّاب ممن کتب فی أمثال القرآن جعل الآیات الثلاث التالیة من الاَمثال القرآنیة. (1)
أ: (أَلَمْ تَرَ إِلَی الّذِی حاجَّ إِبْراهیمَ فِی رَبّهِ أَنْ آتاهُ اللهُ الْمُلْکَ إِذْ قالَ إِبْراهیمُ رَبّی الّذی یُحْیی وَیُمِیتُ قالَ أَنَا أُحْیی وَأُمِیتُ قالَ إِبْراهِیمُ فَإِنَّ اللهَ یَأتِی بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِها مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الّذِی کَفَرَ وَاللهُ لا یَهْدِی الْقَومَ الظّالِمین).(2)
ب: (أَوْ کَالّذِی مَرَّ عَلی قَرْیَةٍ وَهِیَ خاوِیَةٌ عَلی عُرُوشِها قالَ أَنَّی یُحْیی هذِهِ اللهُ بَعْدَ مَوْتِها فَأَماتَهُ اللهُ مائَةَ عامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قالَ کَمْ لَبِثْتَ قالَ لَبِثْتُ یَوماً أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ قالَ بَلْ لَبِثْتَ مائَةَ عامٍ فَانْظُر إِلی طَعامِکَ وَشَرابِکَ لَمْ یَتَسَنَّهْ وَانْظُر إِلی حِمارِکَ وَلِنَجْعَلَکَ آیَةً لِلنّاسِ وَانْظُرْ إِلی الْعِظامِ کَیْفَ نُنْشِزُها ثُمَّ نَکْسُوها لَحْماً فَلَمّا تَبَیَّنَ لَهُ قالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللهَ عَلی کُلّ شَیْءٍ قَدِیرٌ ). (3) ____________
1 ـ الدکتور محمد حسین علی الصغیر: الصورة الفنیة فی المثل القرآنی:144؛و الدکتور إسماعیل إسماعیلی: تفسیر أمثال القرآن:191.
2 ـ البقرة: 258.
3 ـ البقرة:259.
( 107 )
ج: (وَإِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِ الْمَوْتی قالَ أَوَ لَمْ تُوَْمِن قالَ بَلی وَلکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی قالَ فَخُذْ أَرْبَعةً مِنَ الطَّیْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَیْکَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلی کُلّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ یَأْتِینَکَ سَعْیاً وَاعْلَمْ أَنَّ اللهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ ). (1)
ولا یخفی ما فیها من الضعف.
أمّا الآیة الاَُولی فلاَنّ المراد من التمثیل هو التشبیه الذی یصور فیه غالباً غیر المحسوس بالمحسوس ویقرّب المعنی إلی ذهن المخاطب، ولکن التشبیه فی الآیة الا َُولی الذی قام به مناظر إبراهیم کان تشبیهاً غیر صحیح، وذلک لاَنّه لمّا وصف إبراهیم ربّه بأنّه یحیی ویمیت أراد منه من یضفی الحیاة علی الجنین ویقبضه عندما یَطعن فی السن، ولکن المناظر فسّره بوجه أعم وقال: أنا أیضاً أُحیی وأُمیت، فکان إحیاوَه بإطلاق سراح من کُتب علیه القتل، وقتل من شاء من الاَحیاء، مع الفرق الشاسع بین الاِحیاء والاِماتة فی کلام الخلیل وکلام المناظر، فلم یکن هناک أی تشبیه بل مغالطة واضحة فیه.
وأمّا الآیة الثانیة، فلم یکن هناک أی تشبیه أیضاً، لاَنّه یشترط فی التمثیل الاختلاف بین المشبه و المشبه به اختلافاً نوعیاً، کتشبیه الرجل الشجاع بالاَسد ومُحمرَّ الشقیق بأعلام الیاقوت، و أمّا الآیة المبارکة فانّما هی من قبیل إیجاد مِثْل للمشبه، فالرجل لما مرّ علی القریة الخاویة علی عروشها و قد شاهد بأنّه باد أهلها ورأی عظاماً فی طریقها إلی البِلاء فقال: (کیف یحیی هذه الله بعد موتها) فأماته الله سبحانه مائة عام ثم أحیاه کما هو ظاهر الآیة، وعلی ذلک فأوجد مِثْلاً للمشبه مع الوحدة النوعیة وإنّما الاختلاف فی الصنف، وقد عرفت لزوم وجود التباین النوعی بین المشبّه و المشبّه به. ____________
1 ـ البقرة:260.
( 108 )
وأمّا الآیة الثالثة، فمفادها هو أنّ إبراهیم کان موَمناً بقدرته علی إحیاء الموتی ولکن طلب الاِحیاء لیراه بعینه، لاَنّ للعیان أثراً کبیراً فی الاطمئنان ورسوخ العلم فی القلب، فطلب الروَیة لیطمئن قلبه ویزداد یقینه، فخاطبه سبحانه بقوله: (فَخُذْ أَربَعة من الطّیر فصرهنّ إلیک )، أی أملهنّ وأجمعهنّ وضمهنّ إلیک. (ثُمّ اجعل عَلی کُلّ جَبل مِنهُنَّ جزءاً) هذا دلیل علی أنّه سبق الاَمر بقطعهنّ وذبحهنّ. (ثمّ ادعُهُنَّ یأتینک سعیاً )، ولم یذکر فی الآیة قیام إبراهیم بهذه الاَعمال استغناء عنه بالقرائن.
هذا هو مفهوم الآیة وأمّا انّها لیست مَـثَلاً، فلعدم توفر شرائط المثَل من المشبه والمشبه به، وإنّما هو من قبیل إیجاد الفرد من الاَمر الکلی أی إحیاء الموتی سواء أکان إنساناً أم لا.
فالاَولی عدّ هذه الآیات من القصص التی حکاها القرآن الکریم للعبرة والعظة لکن لا فی ثوب المثل. فلننتقل إلی التمثیل السابع فی سورة البقرة.

التمثیل السابع

التمثیل السابع (مَثَلُ الّذینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فی سَبیلِ اللهِ کَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِی کُلّ سُنْبُلَةٍ مائَةُ حَبَّةٍ وَاللهُ یُضَاعِفُ لِمَنْ یَشَاءُ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِیم *الّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فی سَبِیلِ اللهِ ثُمّ لا یُتْبِعُونَ مَا أَنفَقُوا منّاً وَلا أَذی لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَلا هُمْ یَحْزَنُون * قَولٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَیْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ یَتْبَعُها أَذیً وَاللهُ غَنِیّ حَلیم ). (1)
تفسیر الآیات
وعد سبحانه فی غیر واحد من الآیات بالجزاء المضاعف، قال سبحانه: (مَنْ ذَا الّذِی یُقْرِضُ اللهَ قَرْضاً حَسَناً فَیُضاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً کَثیِرَةً وَاللهُ یَقْبِضُ وَیَبْسُطُ وإلیهِ تُرْجَعُون ). (2)
ولاَجل تقریب هذا الاَمر أتی بالتمثیل الآتی وهو:
أنّ مثل الاِنفاق فی سبیل الله کمثل حبة أنبتت ساقاً انشعب سبعة شعب خرج من کلّ شعبة سنبلة فیها مائة حبة فصارت الحبة سبعمائة حبة،بمضاعفة الله لها، ولا یخفی أنّ هذا التمثیل أبلغ فی النفوس من ذکر عدد السبعة، فإنّ فی
____________
1 ـ البقرة:261ـ 263.
2 ـ البقرة:245.
( 110 )
هذه إشارة إلی أنّ الاَعمال الصالحة یملیها الله عزّ وجلّ لاَصحابها کما یملی لمن بذر فی الاَرض الطیبة.
وظاهر الآیة أنّ المشبه هو المنفق، والمشبه به هو الحبة المتبدلة إلی سبعمائة حبة، ولکن التنزیل فی الواقع بین أحد الاَمرین:
أ: تشبیه المنفق بزارع الحبة.
ب: تشبیه الاِنفاق بالحبة المزروعة.
ففی الآیة أحد التقدیرین.
ثمّ إنّ ما ذکره القرآن من التمثیل لیس أمراً وهمیاً وفرضاً خیالیاً بل هو أمر ممکن واقع، بل ربما یتجاوز هذا العدد، فقد حکی لی بعض الزُّرّاع أنّه جنی من ساق واحد ذات سنابل متعددة تسعمائة حبة، ولا غرو فی ذلک فانّه سبحانه هو القابض والباسط.
ثمّ إنّه سبحانه فرض علی المنفق فی سبیل الله الطالب رضاه ومغفرته أن لا یتبع ما أنفقه بالمنّ والاَذی.
أمّا المنُّ، فهو أن یتطاول المعطی علی من أعطاه بأن یقول: "ألم أعطک""ألم أحسن إلیک" کلّ ذلک استطالة علیه، وأمّا الاَذی فهو واضح.
فهوَلاء ـ أی المنفقون ـ غیر المتبعین إنفاقهم بالمنّ والاَذی (لهم أجرهم عند ربّهم ولا خوف علیهم ولا هم یَحْزنون ).
ثمّ إنّه سبحانه یرشد المعوزین بأن یردّوا الفقراء إذا سألوهم بأحد نحوین:
أ: (قول معروف )کأن یتلطف بالکلام فی ردّ السائلین والاعتذار منهم والدعاء لهم.
( 111 )
ب: (ومغفرة )لما یصدر منهم من إلحاف أو إزعاج فی المسألة.
فالمواجهة بهاتین الصورتین (خیر من صدقة یتبعها أذی ).
وعلی کلّ حال فالمغنی هو الله سبحانه، کما یقول: (وَالله غنی )، أی یغنی السائل من سعته ،ولکنّه لاَجل مصالحکم فی الدنیا والآخرة استقرضکم فی الصدقة وإعطاء السائل. (حلیم) فعلیکم یا عباد الله بالحلم و الغفران لما یبدر من السائل.
( 112 )

التمثیل الثامن

التمثیل الثامن (یَا أَیُّها الّذِینَ آمَنوا لا تُبطِلُوا صَدَقَاتِکُمْ بِالمَنّ وَالاََذی کَالّذی یُنْفِقُ مَالَهُ رئَاءَ النّاسِ وَلا یُوَْمِنُ بِاللهِ وَالیَوْمِ الآخِرِ فَمَثَلُهُ کَمَثلِ صَفْوانٍ عَلَیْهِ تُرابٌ فَأَصَابَهُ وابِلٌ فَتَرَکَهُ صَلْداً لا یَقْدِرُون َعَلی شیءٍ مِمَّا کَسَبُوا وَاللهُ لا یَهْدِی القَومَ الکَافِرِین).(1)
الرئی من الروَیة، وسمی المرائی مرائیاً، کأنّه یفعل لیری غیره ذلک.
والصفوان واحدته صفوانة، مثل سعدان وسعدانة، ومرجان و مرجانة، وهی الحجر الاَملس.
و"الوابل": المطر الشدید الوقع.
و "الصلد": الحجر الاَملس أی الصلب،و"الصلد" من الاَرض مالا ینبت فیه شیئاً لصلابته.
قدمرّ فی التمثیل السابق انّ التلطف بالکلام فی رد السائل والاعتذار منه، والعفو عما یصدر منه من إلحاف وإزعاج، أفضل من أن ینفق الاِنسان ویتبع عمله بالاَذی.
وأمّا ما هو سببه، فقد بیّنه سبحانه فی هذا التمثیل، وذلک بأنّ المنَّ والاَذی
____________
1 ـ البقرة: 264.
( 113 )
یبطل الاِنفاق السابق، لاَنّ ترتب الاَجر علی الاِنفاق مشروط بترک تعقبه بهما، فإذا اتبع عمله بأحد الاَمرین فقد افتقد العمل شرط استحقاق الاَجر.
وبهذا یتبیّن أنّ الآیة لا تدلّ علی حبط الحسنة بالسیئة، لاَنّ معنی الحبط هو إبطال العمل السیّء الثواب المکتوب المفروض، والآیة لا تدلّ علیه لما قلنا من احتمال أن یکون ترتب الثواب علی الاِنفاق مشروطاً من أول الاَمر بعدم متابعته بالمنِّ والاَذی فی المستقبل، فإذا تابع عمله بأحدهما فلم یأت بالواجب أو المستحب علی النحو المطلوب، فلا یکون هناک ثواب مکتوب حتی یزیله المنّ والاَذی.
وأمّا استخدام کلمة الاِبطال، فیکفی فی ذلک وجود المقتضی للاَجر وهو الاِنفاق، ولا یتوقف علی تحقّق الاَجر ومفروضیته علی الله بالنسبة إلی العبد.
ثمّ إنّ الحبط باطل عقلاً وشرعاً.
أمّا الاَوّل فلما قُرِّر فی محله من استلزامه الظلم، لاَنّ معنی الحبط أنّ مطلق السیئة یذهب الحسنات وثوابها علی وجه الاِطلاق مع أنّه مستلزم للظلم، لاَنّ من أساء وأطاع وکانت إساءته أکثر ـ فعلی القول بالاِحباط ـ یکون بمنزلة من لم یحسن.
وإن کان إحسانه أکثر یکون بمنزلة من لم یسیَ، وإن تساویا یکون مساویاً لمن یصدر عنهما. (1)
وأمّا شرعاً فلقوله سبحانه: (فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ * وَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَذَرَّةٍ شَراً یَرَه). (2) ____________
1 ـ کشف المراد: المقصد السادس، المسألة السابعة.
2 ـ الزلزلة:7ـ 8.
( 114 )
وإلی هذین الوجهین أشار المحقّق الطوسی بقوله:
والاِحباط باطل، لاستلزامه الظلم ولقوله تعالی: (فَمَنْ یَعْمَل مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَه). (1)
ثمّ إنّ العبد بما انّه لا یملک شیئاً إلاّ بما أغناه الله وأعطاه، فهو ینفق من مال الله سبحانه، لاَنّه وما فی یده ملک لمولاه فهو عبد لا یملک شیئاً إلاّ بتملیکه سبحانه، فمقتضی تلک القاعدة أن ینفق لله وفی سبیل الله ولا یتبع عمله بالمنّ والاَذی.
وبعبارة أُخری: أنّ حقیقة العبودیة هی عبارة عن حرکات العبد وسکناته لله سبحانه، ومعه کیف یسوّغ له اتّباع عمله بالمنِّ والاَذی.
ولذلک یقول سبحانه: (یا أَیُّهَا الّذینَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقاتِکُمْ بِالمَنّ وَالاََذی ).
ثمّ إنّه سبحانه شبّه أصحاب المنِّ والاَذی بالمرائی الذی لا یبتغی بعمله مرضاة الله تعالی، ولا یقصد به وجه الله غیر انّ المانّ والموَذی یقصد بعمله مرضاة الله ثمّ یتبعهما بما یبطله بالمعنی الذی عرفت، والمرائی لا یقصد بأعماله وجه الله سبحانه فیقع عمله باطلاً من رأس، ولذلک صحّ تشبیههما بالمرائی مثل تشبیه الضعیف بالقوی.
وأمّا حقیقة التمثیل فتوضیحها بالبیان التالی:
نفترض أرضاً صفواناً أملس علیها تراب ضئیل یخیل لاَوّل وهلة أنّها أرض نافعة صالحة للنبات، فأصابها مطر غزیر جرف التراب عنها فترکها صلداً
____________
1 ـ المصدر نفسه.
( 115 )
صلباً أملس لا تصلح لشیء من الزرع، کما قال سبحانه: (کمَثَل صَفْوان عَلَیْهِ تُراب فَأَصابَهُ وابِلٌ فَتَرَکهُ صَلداً لا یَقْدِرُون علی شیء مِمّا کسبوا ).
فعمل المرائی له ظاهر جمیل وباطن ردیء، فالاِنسان غیر العارف بحقیقة نیّة العامل یتخیل أنّ عمله منتج، کما یتصور الاِنسان الحجر الاَملس الذی علیه تراب قلیل فیتخیل انّه صالح للنبات، فعند ما أصابه مطر غزیر شدید الوقع ونفض التراب عن وجه الحجر تبین أنّه حجر أملس لا یصلح للزراعة، فهکذا عمل المرائی إذا انکشفت الوقائع ورفعت الاَستار تبین أنّه عمل ردیء عقیم غیر ناتج.
ثمّ إنّ المانّ و الموَذی بعد الاِنفاق أشبه بعمل المرائی .
( 116 )

التمثیل التاسع

التمثیل التاسع (وَمَثَلُ الّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ ابْتِغاءَ مَرضَاتِ اللهِ وَتَثْبیتاً مِنْ أَنفُسِهِمْ کَمَثَلِ جَنةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُکُلَهَا ضِعْفَین فَإِنْ لَمْ یُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلّ وَاللهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ ). (1)
تفسیر الآیة
"الربوة" : هی التلُّ المرتفع .
و"الطلّ": المطر الخفیف، یقال: أطلّت السماء فهی مطلِّة. وروضة طلّة ندیة.
شبّه سبحانه فی التمثیل السابق عمل المانِّ والموَذی بعد الاِنفاقب والمرائی بعمله بالاَرض الصلبة التی علیها تراب یصیبها مطر غزیر یکتسح التراب فلا یظهر إلاّ سطح الحجر لخشونته وصلابته، علی عکس التمثیل فی هذه الآیة حیث إنّها تشبّه عمل المنفق لمرضاة الله تبارک و تعالی بجنة خضراء یانعة تقع علی أرض مرتفعة خصبة تستقبل النسیم الطلق و المطر الکثیر النافع، وقیّد المشبه به ببستان مرتفع عن الاَرض، لاَنّ تأثیر الشمس والهواء فیه أکمل فیکون أحسن منظراً وأذکی ثمراً، أمّا الاَماکن المنخفضة التی لا تصیبها الشمس فی الغالب إلاّ قلیلاً فلا تکون کذلک . ____________
1 ـ البقرة:265.
( 117 )
قال الرازی: إنّ المراد بالربوة الاَرض المستویة الجیدة التربة بحیث تربو بنزول المطر علیها وتنمو ، کما قال سبحانه: (فَإِذا أَنْزَلْنا عَلَیْهَا الماء اهْتَزَّت وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ ).
ویوَیده أنّ المثل مقابل الصفوان الذی لا یوَثر فیه المطر.
وعلی کلّ حال فهذا النوع من الاَرض إن أصابها وابل أتت أُکلها ضعفین فکان ثمرها مِثْلَی ما کانت تثمر فی العادة، وإن لم یصبها وابل بل أصابها الطلّ تعطی أُکلها حسب مایترقّب منها.
فالذین ینفقون أموالهم فی سبیل الله أشبه بتلک الجنة ذات الحاصل الوافر المفید والثمین.
ثمّ إنّ قوله سبحانه: (ابتغاء مرضات الله و تثبیتاً من أنفسهم )بیان لدوافع الاِنفاق وحواجزه وهو ابتغاء مرضاة الله أولاً، وتقویة روح الاِیمان فی القلب ثانیاً، ولعلّ السرّ فی دخول "من" علی (من أنفسهم )مع کونه مفعولاً لقوله (تثبیتاً) لبیان أنّ هذا المنفق ینفق من نفس قد روّضها وثبّتها فی الجملة علی الطاعة حتی سمحت لله بالمال الغزیر فهو یجعل من مقاصده فی الاِنفاق، تثبیتها علی طاعة الله وابتغاء مرضاته فی المستقبل.
( 118 )

التمثیل العاشر

التمثیل العاشر (أَیَوَّدُّ أَحَدُکُمْ أَنْ تَکُونَ لَهُ جَنّةٌ مِنْ نَخِیلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الاََنْهارُ لَهُ فِیهَا مِنْ کُلّ الثَّمَراتِ وَأَصابهُ الکِبَرُ وَلَهُ ذُرّیّةٌ ضُعَفاءُ فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِیهِ نارٌ فَاحْتَرَقَتْ کَذلِکَ یُبَیّنُ اللهُ لَکُمُ الآیاتِ لَعَلَّکُمْ تَتَفَکَّرُون ). (1)
تفسیر الآیة
ودّ الشیء: أحبه. و"الجنة" هی الشجر الکثیر الملتفّ کالبستان سمّیت بذلک، لاَنّها تجن الاَرض وتسترها وتقیها من ضوء الشمس ونحوه.
و"النخیل" جمع نخل أو اسم جمع.
و"الاَعناب" جمع عنب وهو ثمر الکرم، والقرآن یذکر الکرم بثمره والنخل بشجره لا بثمره.
و"الاِعصار" ریح عاصفة تستدیر فی الاَرض ثمّ تنعکس عنها إلی السماء حاملة معها الغبار کهیئة العمود، جمعه أعاصیر، وخصّ الاَعاصیر بما فیها نار، وقال: (إعصار فیه نار )، وفیه احتمالات:
أ: أن یکون المراد الریاح التی تکتسب الحرارة أثناء مرورها علی الحرائق
____________
1 ـ البقرة:266.
( 119 )
فتحمل معها النیران إلی مناطق نائیة.
ب: العواصف التی تصاحبها الصواعق وتصیب الاَرض وتحیلها إلی رماد.
ج: البرد الشدید الذی یطلق علی کلّ ما یتلف الشیء ولو بتجفیف رطوبته.
والمتعین أحد الاَوّلین دون الثالث، وإلاّ لکان له سبحانه أن یقول کمثل ریح صرّ وهو البرد الشدید، قال سبحانه فی صدقات الکفار ونفقاتهم فی الدنیا: (مَثَلُ مَا یُنْفِقُونَ فی هذِهِ الحَیاةِ الدُّنْیا کَمَثَلِ ریحٍ فِیهَا صِرّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَأَهْلَکتْهُ وَما ظَلَمَهُمُ اللهُ وَلکِنْ أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُون ). (1)
نعم ربما یفسر الصرّ بالسموم الحارة القاتلة. (2)وعندئذ تّتحد الآیتان فی المعنی.
وعلی کلّ حال فالمقصود هو نزول البلاء علی هذه الجنة الذی یوَدی إلی إبادتها بسرعة.
ثمّ إنّه سبحانه بینما یقول: (جنّة من نَخیلٍ وَأَعْناب )الظاهر فی کون الجنّة محفوفة بهما، یقول أیضاً: (فِیها مِنْ کُلّ الثَّمَرات )، فکیف یمکن الجمع بین الاَمرین؟
والظاهر انّ النخیل والاَعناب لمّا کانا أکرم الشجر وأکثرها نفعاًخصّهما بالذکر وجعل الجنة منهما، وإن کانت محتویة علی سائر الاَشجار تغلیباً لهما علی غیرهما.
إلی هنا تم تفسیر مفردات الآیة. ____________
1 ـ آل عمران:117.
2 ـ مجمع البیان:1|491.
( 120 )
وأمّا التمثیل فیترکب من مشبه ومشبه به.
أمّا المشبه فهو عبارة عمن یعمل عملاً صالحاً ثمّ یردفه بالسیئة، کما هو المروی عن ابن عباس، عندئذٍ یکون المراد من ینفق ویتبع عمله بالمنّ والاَذی.
قال الزمخشری: ضربت الآیة مثلاً لرجل غنی یعمل الحسنات، ثمّ بعث الله له الشیطان فعمل بالمعاصی حتی أغرق أعماله کلها. (1)
وأمّا المشبه به فهو عبارة عن رجل طاعن فی السن لَحِقته الشیخوخة وله أولاد صغار غیر قادرین علی العمل وله جنّة محفوفة بالنخیل والاَعناب تجری من تحتها الاَنهار وله من کلّ الثمرات، وقد عقد علی تلک الجنة آمالاً کبیرة، وفجأة هبّت عاصفة محرقة فأحرقتها وأبادتها عن بکرة أبیها فکیف یکون حال هذا الرجل فی الحزن والحسرة والخیبة والحرمان بعد ما تلاشت آماله، فالمنفق فی سبیل الله الذی هیأ لنفسه أجراً وثواباً أُخرویاً عقد به آماله، فإذا به یتبع عمله بالمعاصی، فقد سلط علی أعماله الحسنة تلک أعاصیر محرقة تبید کلّ ما عقد علیه آماله. ____________
1 ـ الکشاف:1|299.
( 121 )

التمثیل الحادی عشر

التمثیل الحادی عشر
(الّذینَ یَأْکُلُونَ الرّبا لا یَقُومُونَ إِلاّ کَما یَقُومُ الّذی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ المَسِّ ذلِکَ بأنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا البَیْعُ مِثْلُ الرّبوا وَأَحَلَّ اللهُ البیعَ وَحَرَّمَ الرّبوا فَمَنْ جاءَهُ مَوعِظَةٌ مِنْ رَبّهِ فَانْتَهَی فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَی اللهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولئِکَ أَصْحَابُ النّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ ). (1)
تفسیر الآیة
"الربا" الزیادة کما فی قولهم ربا الشیء یربو إذا زاد، والربا هو الزیادة علی رأس المال، فلو أقرض أحد أحداً عشرة إلی سنة فأخذ منه فی نهایة الاَجل أکثر ممّا دفع فهو ربا إذا شرطه فی العقد.
و"التخبّط" والخبط بمعنی واحد ، و هو المشی علی غیر استواء، یقال: خبط البصیر إذا اختلّت جهة مشیه، ویقال للذی یتصرف فی أمر ولا یهتدی فیه: هو یخبط خبطة عشواء، أی یضرب علی غیر اتساق.
وعلی هذا فالمراد من قوله: (یَتَخَبَّطهُ الشَّیْطان )أی یخبطه الشیطان ویضربه، وبالتالی یصرعه. ____________
1 ـ البقرة:275.
( 122 )
و"السَلَف" أی الماضی یقال سلف یسلف سلوفاً، ومنه الاَُمم السالفة أی الماضیة.
وأمّا قوله (مِنَ المَسّ )فالظرف متعلق بیقوم، أی لا یقومون إلاّ کما یقوم المصروع من المسّ.
وحاصل معنی الآیة أنّ آکل الربا لا یقوم إلاّ کقیام من یخبطه الشیطان فیصرعه، فکما أنّ قیامه علی غیر استواء فهکذا آکل الربا.
فالتشبیه وقع بین قیام آکل الربا و قیام المصروع من خبط الشیطان ، فیطرح هنا سوَالان:
الاَوّل: ما هو المراد من أنّ آکل الربا لا یقوم إلاّ کقیام المصروع؟
الثانی: ما هو المراد من کون الصرع من مس الشیطان؟
أمّا الاَوّل: فقد اختلف فیه کلمة المفسرین علی وجوه:
1. ذهب أکثرهم إلی أنّ المراد قیامهم یوم القیامة قیام المتخبطین، فکأنّ آکل الربا یبعث یوم القیامة مجنوناً، وذلک کالعلامة المخصوصة بآکل الربا، فیعرفه أهل الموقف أنّه آکل الربا فی الدنیا.
و علی ضوء هذا فیکون معنی الآیة انّهم یقومون مجانین کمن أصابه الشیطان بمسٍّ.
2. انّهم إذا بعثوا من قبورهم خرجوا مسرعین لقوله: (یخرجون من الاَجداث سراعاً )إلاّ آکلة الربا فانّهم یقومون ویسقطون ، لاَنّه سبحانه أرباه فی بطونهم یوم القیامة حتی أثقلهم فهم ینهضون ویسقطون ویریدون الاِسراع ولا یقدرون.
( 123 )
ویوَیده ما روی عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) أنّه قال: أُسری بی إلی السماء رأیت رجالاً بطونهم کالبیوت فیها الحیّات تری من خارج بطونهم، فقلت: من هوَلاء یاجبرئیل؟ قال: هوَلاء آکلة الربا.
3. انّ المراد من المسّ لیس هو الجنون، و إن کان المسّ یستعمل فیه، بل المراد من تبع الشیطان وأجاب دعوته، کما هو الحال فی قوله سبحانه: (إِنَّ الّذینَ اتَّقَوا إِذا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّیْطَانِ تَذَکَّرُوا فَإِذا هُمْ مُبْصِرُون ) (1)، وذلک لاَنّ الشیطان یدعو إلی طلب اللّذات والشهوات والاشتغال بغیر الله ، فهذا هو المراد من مسّ الشیطان، و من کان کذلک کان فی أمر الدنیا متخبطاً، فتارة یجرّه الشیطان إلی اتّباع النفس والهوی، وتارة تجرّه الفطرة إلی الدین والتقوی فتضطرب حیاته ویسودها القلق.
فلا شکّ أنّ آکل الربا یکون مفرطاً فی حب الدنیا متهالکاً علیها، ولذلک تکون حیاته الدنیویة حیاة غیر منظمة وعلی غیر استواء.
وهناک وجه رابع ذکره السید الطباطبائی وهو:
إنّ الاِنسان الممسوس الذی اختلّت قوته الممیزة لا یفرق بین الحسن والقبیح، والنافع والضار، والخیر والشر، فهکذا حال المرابی فی أخذه للربا فانّ الذی تدعو إلیه الفطرة أن یعامل بمعاوضة ما عنده من المال الذی یستغنی عنه مما عند غیره من المال الذی یحتاج إلیه. وأمّا إعطاء المال وأخذ ما یماثله بعینه مع زیادة، فهذا شیء ینهدم به قضاء الفطرة وأساس المعیشة، فانّ ذلک ینجرّ من جانب المرابی إلی اختلاس المال من ید المدین وتجمّعه وتراکمه عند المرابی، فانّ هذا المال لا یزال ینمو و یزید، ولا ینمو إلاّ من مال الغیر، فهو
____________
1 ـ الاَعراف:201.
( 124 )
بالانتقاص والانفصال من جانب، والزیادة والانضمام من جانب آخر.
وینجرّ من جانب المدین الموَدیی للربا إلی تزاید المصرف بمرور الزمان تزایداً لا یتدارکه شیء مع تزاید الحاجة، وکلما زاد المصرف أی نما الربا بالتصاعد زادت الحاجة من غیر أمر یجبر النقص ویتدارکه وفی ذلک انهدام حیاة المدین.
فالربا یضادّ التوازن والتعادل الاجتماعی ویفسد الانتظام الحاکم علی هذا الصراط المستقیم الاِنسانی الذی هدته إلیه الفطرة الاِلهیة.
وهذا هو الخبط الذی یبتلی به المرابی کخبط الممسوس، فانّ المراباة یضطره أن یختل عنده أصل المعاملة والمعاوضة فلا یفرّق بین البیع والربا، فإذا دُعی إلی أن یترک الربا ویأخذ بالبیع، أجاب: انّ البیع مثل الربا لا یزید علی الربا بمزیة، فلا موجب لترک الربا وأخذ البیع، ولذلک استدل تعالی علی خبط المرابین بما حکاه من قولهم: (إِنَّما البیعُ مثْل الرّبا ). (1)
وهناک سوَال: وهو انّه لماذا قیل البیع مثل الربا بل کان علیهم القول بأنّ الربا مثل البیع، لاَنّ الکلام فی الربا لا فی البیع فوجب علیهم أن یشبهوا الربا بالبیع، لا علی العکس.
والجواب انّهم شبهوا البیع بالربا لاَجل المبالغة وهو انّهم جعلوا حلّیة الربا أصلاً، وحلّیة البیع فرعاً، فقالوا: إنّ البیع مثل الربا.
هذا کلّه حول الاَمر الاَوّل.
وأمّا الاَمر الثانی وهو کون الجنون معلولاً لوطأة الشیطان ومسّه، فنقول:
إنّ ظاهر الآیة أنّ الجنون نتیجة تصرف الجن فی المجانین، مع أنّ العلم
____________
1 ـ المیزان:2|411.
( 125 )
الحدیث کشف علّة الجنون وهو حدوث اختلالات فی الاَعصاب الاِدراکیة، فکیف یجمع بین مفاد الآیة وما علیه العلم الحدیث، وهذا من قبیل تعارض النقل والعقل؟
وأجاب عنه بعض المفسرین بأنّ هذا التشبیه من قبیل المجاراة مع عامّة الناس فی بعض اعتقاداتهم الفاسدة حیث کان اعتقادهم بتصرف الجن فی المجانین، ولا ضیر فی ذلک، لاَنّه مجرد تشبیه خال عن الحکم حتی یکون خطأً غیر مطابق للواقع.
فحقیقة معنی الآیة هو أنّ هوَلاء الآکلین للربا حالهم حال المجنون الذی یتخبطه الشیطان من المس، وأمّا کون الجنون مستنداً إلی مس الشیطان فأمر غیر ممکن، لاَنّ الله سبحانه أعدل من أن یسلط الشیطان علی عقل عبده، أو علی عبده الموَمن. (1)
وأجاب عنه السید الطباطبائی بأنّ الله تعالی أجلّ من أن یستند فی کلامه إلی الباطل، و لغو القول بأی نحو کان من الاستناد إلاّ مع بیان بطلانه ورده علی قائله، وقد قال تعالی فی وصف کلامه: (وَإِنَّهُ لکِتابٌ عَزِیزٌ * لا یَأْتِیهِ الباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ ). (2)
وقال تعالی: (إِنَّهُ لَقَولٌ فَصْلٌ * وَما هُوَ بِالْهَزْلِ ). (3)
وأمّا انّ استناد الجنون إلی تصرف الشیطان و ذهاب العقل ینافی عدله تعالی، ففیه انّ الاشکال بعینه مقلوب علیهم فی اسنادهم ذهاب العقل إلی
____________
1 ـ نقله فی المیزان: 2|413 ولم یذکر المصدر ؛ وفی تفسیر المنار : 3|95 ما یقرب من ذلک نقله عن البیضاوی فی تفسیره .
2 ـ فصلت:42.
3 ـ الطارق:13ـ 14.
( 126 )
الاَسباب الطبیعیة فانّها مستندة أخیراً إلی الله تعالی مع إذهابها العقل. (1)
وهناک کلام آخر للسید الطباطبائی ولعلّه یقلع الشبهة: انّ استناد الجنون إلی الشیطان لیس علی نحو الاستقامة ومن غیر واسطة بل الاَسباب الطبیعیة کاختلال الاَعصاب والآفة الدماغیة أسباب قریبة وراءها الشیطان ، کما أنّ أنواع الکرامات تستند إلی الملک مع تخلل الاَسباب الطبیعیة فی البین، وقد ورد نظیر ذلک فیما حکاه الله عن أیوب (علیه السلام) إذ قال: (أنّی مَسَّنِیَ الشَّیْطانُ بِنُصْبٍ وَعَذابٍ)(2)، وإذ قال: (أَنّی مَسَّنِیَ الضُرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرّاحِمِینَ ) (3)والضرّ هو المرض وله أسباب طبیعیة ظاهرة فی البدن، فنسب ما به من المرض المستند إلی أسبابه الطبیعیة إلی الشیطان. (4) ____________
1 ـ المیزان: 2|412.
2 ـ ص:41.
3 ـ الاَنبیاء:83.
4 ـ المیزان:2|413.
( 127 )

التمثیل الثانی عشر

التمثیل الثانی عشر
(إِنَّ مَثَلَ عِیسی عِنْدَ اللهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ قالَ لَهُ کُنْ فَیَکُون * الحَقُّ مِنْ رَبّکَ فَلا تَکُنْ مِنَ الْمُمْتَرِین ). (1)
تفسیر الآیة
ذکر سبحانه کیفیة ولادة المسیح من أُمّه "مریم العذراء" وابتدأ بیانه بقوله: (إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَةُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللهَ یُبَشّرُکِ بِکَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِیحُ...) وانتهی بقوله: (قالَتْ رَبّ أَنّی یَکُونُ لِی وَلَدٌ وَلَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ قالَ کَذلِکَ اللهُ یَخْلُقُ ما یَشَاءُ إِذا قَضی أَمْراً فَإِنَّمَا یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ ). (2)
وبذلک أثبت انّ المسیح مخلوق لله سبحانه مولود من أُمّه العذراء دون أن یمسّها بشر وانّه (علیه السلام) آیة من آیات الله سبحانه، ولما کانت النصاری تتبنّی ألوهیة المسیح وانّه یوَلف أحد أضلاع مثلث الاَُلوهیة الرب و الابن وروح القدس، وکانت توَمن انّه ابن الرب، لاَنّه ولد من مریم بلا أب .
ولما احتجوا بهذا الدلیل أمام النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وافاه الوحی مجیباً علی
____________
1 ـ آل عمران:59ـ60.
2 ـ آل عمران: 45ـ47.
( 128 )
استدلالهم بأنّ کیفیة خلق المسیح یضاهی کیفیة خلق آدم. حیث إنّ آدم خلق من تراب بلا أب وأُمّ، فإذا کان هذا أمراً ممکناً، فمثله المسیح حیث ولد من أُمّ بلا أب فهو أهون بالاِمکان.
وبعبارة أُخری: انّ المسیح مثل آدم فی أحد الطرفین، ویکفی فی المماثلة المشارکة فی بعض الاَوصاف، ففی الحقیقة هو من قبیل تشبیه الغریب بالاَغرب لیکون أقطع للخصم وأحسم لمادة الشبهة.
إنّ من الاَسئلة المثارة حول قوله سبحانه: (ثُمَّ قال لَهُ کُنْ فیکون) هو انّ الاَنسب أن یقول: "ثم قال له کن فکان" فلماذا قال: (فیکون) لاَنّ أمره سبحانه بالتحقّق أمر یلازم تحقّق الشیء دفعة؟.
والجواب انّه وضع المضارع مکان الماضی وهو أمر جائز، والنکتة فیه هی تصویر الحالة الماضیة فإنّ تکوّن آدم کان أمراً تدریجیاً لا أمراً دفعیاً.
وبعبارة أُخری: انّ قوله: (کن )وإن کان دالاً علی انتفاء التدریج ولکنّه بالنسبة إلیه سبحانه، وأمّا بالنسبة إلی المخلوق فهو علی قسمین: قسم یکون فاقداً له کالنفوس والعقول الکلیة، وقسم یکون أمراً تدریجیاً حاصلاً بالنسبة إلی أسبابها التدریجیة، فإذا لوحظ الشیء بالقیاس إلیه تعالی فلا تدریج هناک ولا مهلة ـ لانتفاء الزمان والحرکة فی المقام الربوبی، ولذا قال سبحانه: (وَما أَمْرنا إِلاّ واحدةٌ کَلَمْحٍ بالْبَصَر ) (1)وأمّا إذا لوحظ بالقیاس إلی وجود الممکن وأسبابه فالتدریج أمر متحقق، وبالجملة فقوله (فیکون )ناظر إلی الحالة الماضیة. (2)
وهناک وجه آخر ذکره المحقّق البلاغی عند تفسیر قوله سبحانه: (بَدِیعُ
____________
1 ـ القمر : 50.
2 ـ المیزان: 3|212؛ المنار:3|319.
( 129 )
السَّمواتِ والاََرْض وَإِذا قَضی أَمْراً فَانَّما یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُون ).
إنّ قوله: (فیکون )تفریع علی قوله (یقول )ولیس جزاءً لقوله تعالی (کن)، لاَنّ الکون بعد الفاء، هو نفس الکون المأمور به لا جزاءه المترتب علیه، وتوهم أنّه جزاء لذات الطلب أو ملکوت مع الطلب مدفوع، بأنّه لو صحّ لوجب أن ینصب مع أنّه مرفوع. (1)
وعلی کلّ تقدیر فالقرآن الکریم یستدل علی إبطال إلوهیة المسیح بوجوه مختلفة، منها هو تشبیه ولادة المسیح بآدم. والتمثیل المذکور یتکفّل بیان هذا الاَمر أیضاً، وفی الحقیقة الآیة منحلّة إلی حجتین تفی کلّ واحدة منهما بنفی الاَلوهیة عن المسیح.
إحداهما: انّ عیسی مخلوق لله ـ علی ما یعلمه الله لا یضل فی علمه ـ خلقة بشر وإن فقد الاَب ومن کان کذلک کان عبداً لا رباً.
وثانیهما: انّ خلقته لا تزید علی خلقة آدم، فلو اقتضی سنخ خلقه أن یقال بإلوهیته بوجه لاقتضی خلق آدم ذلک مع أنّهم لا یقولون بها فیه فوجب أن لا یقولوا بها فی عیسی (علیه السلام) أیضاً لمکان المماثلة.
ویظهر من الآیة انّ خلقة عیسی کخلقة آدم خلقة طبیعیة کونیة و إن کانت خارقة للسنّة الجاریة فی النسل وهی حاجة الولد فی تکوّنه إلی والد. (2) ____________
1 ـ آلاء الرحمن:1|120.
2 ـ المیزان:3|212.

سورة آل عمران

سورة آل عمران التمثیل الثالث عشر
(إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَنْ تُغْنِیَ عَنْهُمْ أَمْوالُهُمْ وَلا أَولادُهُمْ مِنَ اللهِ شَیْئاً وَأُولئِکَ أَصحَابُ النّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ * مَثَلُ ما یُنْفِقُونَ فی هذِهِ الحَیاةِ الدُّنیا کَمَثَلِ ریحٍ فِیها صِرّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَأَهْلَکَتْهُ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللهُ وَلکِنْ أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُون ). (1)
تفسیر الآیات
الصرّ : الریح الباردة نحو صرصر، قال الشاعر:
لا تعدلنّ أتاویین (2)تضربهمنکباء صرّ بأصحاب المحلات
ونقل الطبرسی عن الزجّاج أنّه قال: الصرّ صوت لهب النار التی کانت فی تلک الریح، وأضاف: و یجوز أن یکون الصرّ صوت الریح الباردة الشدیدة.
وعلی کلّ تقدیر فالمراد هو الریح السامة التی تهلک الحرث.
والمراد من (حرث قوم ظلموا أنفسهم )الذین زرعوا فی غیر موضع
____________
1 ـ آل عمران: 116ـ 117.
2 ـ الاَتاوی: جمع الاِتاوة: الخراج .
( 131 )
الزراعة أو فی غیر وقتها، فهبّت علیه العواصف فذهب أدراج الریاح، إذ لا شکّ انّ للزمان و المکان تأثیراً بالغاً فی نمو الزرع، فالنسیم الهادیَ الذی یهب علی الزرع ویلامسه والاَرض الخصبة کلها عوامل تزید فی طراوة الزرع ونضارته.
هذا هو المشبه به، فالکافر إذا أنفق ماله فی هذه الحیاة الدنیا بغیة الانتفاع به، فهو کمن زرع فی غیر موضعه أو زمانه، فلا ینتفع من إنفاقه شیئاً، فانّ الکفر وما یتبعه من الهوی یبید إنفاقه، ولذلک قال سبحانه: (إِنَّ الّذینَ کَفَرُوا لَنْ تُغْنی عَنْهُمْ أَمْوالُهُمْ وَلا أَولادُهُمْ مِنَ اللهِ شَیْئاً ).
( 132 )

سورة الانـعام

سورة الانـعام التمثیل الرابع عشر
(أَوَ مَنْ کَانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْناهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النّاسِ کَمَنْ مَثَلُهُ فِی الظُّلُماتِ لَیْسَ بِخَارِجٍ مِنْها کَذلِکَ زُیّنَ لِلْکافِرِینَ مَا کانُوا یَعْمَلُون ). (1)
تفسیر الآیة
نزلت الآیة فی حمزة بن عبد المطلب وأبی جهل بن هشام، و ذلک انّ أبا جهل آذی رسول الله فأخبر بذلک حمزة، وهو علی دین قومه، فغضب وجاء ومعه قوس فضرب بها رأس أبی جهل وآمن، وهو المروی عن ابن عباس.
وقیل: إنّها نزلت فی عمار بن یاسر حین آمن وأبی جهل، و هو المروی عن أبی جعفر، ولکن الظاهر انّها عامة فی کلّ موَمن وکافر، ومع ذلک لا یمنع هذا نزولها فی شخصین خاصین.
ففی هذه الآیة تمثیلات وتشبیهات جعلتها من قبیل التشبیه المرکب نذکرها تباعاً:
1. یقول سبحانه: (أَوَ مَنْ کانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْناهُ )وقد شبّه الکافر بـ"المیت" الذی هو مخفف المیّت والموَمن بالحی. ____________
1 ـ الاَنعام:122.
( 133 )
ولیست الآیة نسیجاً وحدها فقد شبّه الموَمن فی غیر واحد من الآیات بالحی، والکافر بالمیت، قال سبحانه: (فَإِنَّکَ لا تُسْمِعُ الْمَوتَی )(1) (لِیُنْذِرَ مَنْ کانَ حَیّاًً) (2) و (وَما یَسْتَوِی الاََحْیاءُ وَلاَ الاََمْواتُ ). (3)
2. یقول سبحانه: (وَجَعَلْنا لَهُ نُوراً یَمْشی بِهِ فِی النّاسِ) فقد شبّه القرآن بالنور، حیث إنّ الموَمن علی ضوء القرآن یشق طریق السعادة، قال سبحانه: (یا أَیُّهَا النّاسُ قَد ْ جاءَکُم بُرهانٌ مِنْ رَبّکُمْ وَأَنْزَلْنا إِلَیْکُمْ نُوراً مُبیناً ). (4)
وقال سبحانه: (مَا کُنْتَ تَدری مَا الکِتابُ ولاَ الاِِیمَانُ ولکِن جَعَلْناهُ نُوراً)(5) ، فالقرآن ینوّر الدرب للموَمن.
3.یقول سبحانه (کمَن مَثله فِی الظُلمات لَیْس بِخارجٍ مِنْها )، فالمراد من الظلمة إمّا الکفر أو الجهل، ویوَید الاَوّل قوله سبحانه: (اللهُ وَلِیُّ الّذِینَ آمَنُوا یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّور ). (6)
ثمّ إنّه سبحانه شبه الکافر بالذی یمکث فی الظلمات لا یهتدی إلی شیء بقوله: (کَمَنْ مَثَلهُ فِی الظُّلمات )ولم یقل: کمن هو فی الظلمات، بل توسط لفظ المثل فیه، ولعل الوجه هو تبیین انّه بلغ فی الکفر والحیرة غایة یضرب به المثل.
هذا هو تفسیر الآیة علی وجه التفصیل. ____________
1 ـ الروم:52.
2 ـ یَس:70.
3 ـ فاطر:22.
4 ـ النساء:174.
5 ـ الشوری:52.
6 ـ البقرة:257.
( 134 )
وحاصل الآیة: انّ مثل من هداه الله بعد الضلالة ومنحه التوفیق للیقین الذی یمیز به بین المحق والمبطل، والمهتدی والضال، ـ مثله ـ من کان میتاً فأحیاه الله و جعل له نوراً یمشی به فی الناس مستضیئاً به، فیمیز بعضه من بعض.
هذا هو مثل الموَمن، ولا یصح قیاس الموَمن بالباقی علی کفره غیر الخارج عنه، الخابط فی الظلمات المتحیر الذی لا یهتدی سبیل الرشاد.
وفی الحقیقة الآیة تشتمل علی تشبیهین:
الاَوّل: تشبیه الموَمن بالمیّت المحیا الذی معه نور.
الثانی: تشبیه الکافر بالمیّت الفاقد للنور الباقی فی الظلمات، والغرض انّ الموَمن من قبیل التشبیه الاَوّل، دون الثانی.
( 135 )

سورة الاَعراف

التمثیل الخامس عشر

التمثیل الخامس عشر (وَهُوَ الّذِی یُرْسِلُ الرّیاحَ بُشْراً بَیْنَ یَدَیْ رَحْمَتِهِ حَتّی إِذا أَقلَّتْ سَحَاباً ثِقَالاً سُقْناهُ لِبَلَدٍ مَیّتٍ فَأَنْزَلْنا بِهِ الماءَ فَأَخْرَجْنا بِهِ مِنْ کُلّ الثَّمَراتِ کَذلِکَ نُخْرِجُ المَوتی لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُون * وَالبَلَد الطَّیّبُ یَخْرُجُ نَباتُهُ بِإِذْنِ رَبّهِ وَالّذی خَبُثَ لا یَخْرُجُ إِلاّ نَکِداً کَذلِکَ نُصَرّفُ الآیات لِقَومٍ یَشْکُرُون ). (1)
تفسیر الآیة
"أقلّ" من الاِقلال، وهو حمل الشیء بأسره.
والنکد: العسر الممتنع من إعطاء الخیر، یقال نکد إذا سئل فبخل ، قال الشاعر:
وأعطی ما أعطیته طیّباًلا خیر فی المنکود والناکد "البلد الطیب": عبارة عن الاَرض الطیب ترابها، ففی مثلها یخرج الزرع نامیاً زاکیاً من غیر کدٍّ ولا عناء، کلّ ذلک بإذنه سبحانه.
والبلد الخبیث هی الاَرض السبخة التی خبث ترابها لا یخرج ریعها إلاّ
____________
1 ـ الاَعراف:57ـ 58.
( 136 )
شیئاً قلیلاً، و کأنّها لا تعطی إلاّ شیئاً قلیلاً وهو بالعسر.
وتصریف الآیات عبارة عن تکررها.
ذکر سبحانه فی الآیة الا َُولی بأنّه یرسل الریاح مبشرةً برحمته، فإذا حملت سحاباً ثقالاً بالماء ساقه سبحانه إلی بلد میت فتحیا به الاَرض وتوَتی ثمراتها.
وعاد سبحانه فی الآیة الثانیة إلی القول بأنّ هطول المطر وسقی الاَرض جزء مما یتوقف علیه خروج النبات، وهناک شرط آخر وهو أن تکون الاَرض خصبةصالحة للزراعة دونما إذا کانت خبیثة، هذا هو حال المشبه به.
وأمّا المشبه فهو انّه سبحانه یُشبِّهُ الموَمن بأرض طیبة تلین بالمطر ویحسن نباتها ویکثر ریعها، کما تشبه قلب الکافر بالاَرض السبخة لا تنبت شیئاً، فقلب الموَمن کالاَرض الطیبة وقلب الکافر کالاَرض السبخة.
( 137 )

التمثیل السادس عشر

التمثیل السادس عشر
(وَاتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأَ الّذی آتَیْناهُ آیاتِنا فَانْسَلَخَ مِنْها فَأَتْبَعَهُ الشَّیْطانُ فَکانَ مِنَ الغَاوِین *وَلَوْ شِئْنا لَرَفَعْناهُ بِها وَلکِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَی الاََرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ الکَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَیْهِ یَلْهَثْ أَوْ تَتْرکْهُ یَلْهَث ذلِکَ مَثَلُ الْقَومِ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ یَتَفَکَّرُونَ * ساءَ مَثَلاً الْقَومُ الّذینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَأَنْفُسَهُمْ کانُوا یَظْلِمُون ). (1)
تفسیر الآیات
النبأ: الخبر عن الاَمر العظیم ومنه اشتقاق النبوة، أخلد إلی الاَرض أی سکن إلیها.
السلخ: النزع، وقوله : (أخْلد إلی الاَرض )لصق بها، واللهث أن یدلع الکلب لسانه من العطش، واللهاث حرّ العطش.
هذا هو تفسیر مفردات الآیة، وأمّا المضمون فالآیة تمثیل یتضمن مشبهاً ومشبهاً به، أمّا الثانی فقد اختلفت کلمة المفسرین فی المراد منه، فالاَکثر علی أنّ المراد هو بلعم بن باعوراء الذی کان عالماً من علماء بنی إسرائیل، وقیل من
____________
1 ـ الاَعراف:175ـ177.
( 138 )
الکنعانیین أُوتی علم بعض کتاب الله ، ولکنّه کفر به ونبذه وراء ظهره، فلحقه الشیطان وصار قریناً له وکان من الغاوین الضالین الکافرین.
والاِمعان فی الآیة یعرب عن بلوغ الرجل مقاماً شامخاً فی العلم والدرایة، وعلی الرغم من ذلک فقد سقط فی الهاویة، وإلیک ما یدل علی ذلک فی الآیة:
أ: لفظ (نبأ) حاک عن أنّه کان خبراً عظیماً لا خبراً حقیراً.
ب: قوله: (الذی آتَیْناهُ آیاتنا) حاک عن إحاطته بالحجج والبیّنات وعلم الکتب السماویة.
ج: قوله: (فانسلخ منها )یدل علی أنّ الآیات والعلوم الاِلهیة کانت تحیط به إحاطة الجلد بالبدن إلاّ انّه خرج منها.
ویوَید ذلک انّه سبحانه یعبر عن التقوی باللباس، ویقول: (وَلِباسُ التَّقْوی ذلِکَ خَیرٌ ). (1)
د: قوله: (فَأَتْبَعَهُ الشَّیْطان )یدل علی أنّ الشیطان کان آیساً من کفره وقد انقطعت صلته به، لکنّه لما انسلخ من الآیات لحقه الشیطان واتبعه فأخذ یوسوس له کلّ یوم إلی أن جعله من الضالین.
إلی هنا تم تفسیر الآیة الا َُولی، وأمّا الآیة الثانیة فهی تتضمن حقیقة قرآنیة، وهی انّه سبحانه تبارک و تعالی کان قادراً علی رفعه وتنزیهه وتقریبه إلیه، ولکنّه لم یشأ، لاَنّ مشیئته سبحانه لا تتعلق بهدایة من أعرض عنه واتّبع هواه، إذ کیف یمکن تعلق مشیئته بهدایة من أعرض عن الله وکذب آیاته، ولذلک یقول:
(وَلَوْ شِئْنا لَرَفَعْناهُ بِها )أی لرفعناه بتلک الآیات "ولکن ما شئنا" ولیس
____________
1 ـ الاَعراف:26.
( 139 )
ذلک للبخل منه سبحانه، بل لفقدان الاَرضیة الصالحة، لاَنّه أخلد إلی الاَرض ولصق بها، وکأنّها کنایة عن المیل والنزوع إلی التمتع بالملاذ الدنیویة، ومعه کیف تشمله العنایة الربانیة.
ثمّ إنّه سبحانه یشیر إلی وجه آخر لعدم تعلّق مشیئته بهدایته، وهو انّ هذا الاِنسان بلغ فی الضلالة والغوایة مرحلة صارت سجیة وطبیعة له، ومزج بها روحه ونفسه وفطرته، فلا یصدر منه إلاّ التکذیب والاِدبار عن آیاته، فلذلک لا یوَثر فیه نصیحة ناصح ولا وعظ واعظ، ولتقریب هذا الاَمر نأتی بتمثیل فی ضمن تمثیل، ونقول:
(فَمَثَلهُ کَمَثل الکَلْب انْ تَحْمل عَلَیه یَلْهَث أَوْ تَتْرکهُ یَلهَث )، وذلک لاَنّ اللهث أثر طبیعی لسجیته فلا یمکن أن یخلّص نفسه منها.
هذا هو المشبه به، وهو یعرب عن أنّ الهدایة والضلالة بید الله تبارک وتعالی، وقد تعلّقت مشیئته بهدایة الناس بشرط أن تتوفر فیه أرضیة خصبة توَهله لتعلّق مشیئته تعالی به، فمن أخلد إلی الاَرض ولصق بها، أی أخلد إلی المادة والمادیات، فلا تشمله الهدایة الاِلهیة بل هو محکوم بالضلال لکن ضلالاً اختیاریاً مکتسباً.
هذا هو حال المشبه به، وقد عرفت أنّ التمثیل یتضمن تمثیلاً آخر.
وأمّا المشبه فقد اختلفت کلمة المفسرین فیه، فربما یقال: إنّ المراد أُمیة بن أبی الصلت الثقفی الشاعر، وکانت قصته انّه قرأ الکتب وعلم أنّ الله سبحانه یرسل رسولاً فی ذلک الوقت، ورجا أن یکون هو ذلک الرسول، فلمّـا بعث سبحانه محمداً حسده ومرّ علی قتلی بدر فسأل عنهم، فقیل: قتلوا فی حربهم مع النبی، فقال: لو کان نبیاً لما قتل أقرباءه، وقد ذهب إلی الطائف ومات بها،
( 140 )
فأتت أُخته الفارعة إلی رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) ، فسألها عن وفاته، فذکرت له انّه أنشد عند موته:
کل عیش وإن تطاول دهراًصائر مرة إلی أن یزولا
لیتنی کنت قبل ما قد بدالیفی قلال الجبال أرعی الوعولا
إنّ یوم الحساب یوم عظیمشاب فیه الصغیر یوماً ثقیلاً ثمّ قال (صلی الله علیه وآله وسلم) لها أنشدینی من شعر أخیک فأنشدت:
لک الحمدُ والنعماءُ والفضلُ ربّناولا شیء أعلی منک جدّاً وأمجدُ
ملیکٌ علی عرش السّماءِ مهیمنٌلعزّته تعنُو الوجوهُ وتسجدُ
ثمّ أنشدته قصیدته التی یقول فیها:
وقف الناس للحسابِ جمیعاً فشقیّ معذّب وسعید والتی فیها:
عند ذی العرش تُعرضونَ علیهیعلمُ الجهرَ والسِـراءَ الخفیّا
یوم یأتی الرحمنُ وهو رحیمإنّه کان وعدُهُ مأتیّا
( 141 )
ربّ إن تعفُ فالمعافاةُ ظنّیأو تُعاقِبْ فلم تعاقِب بریّا
فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) : "إنّ أخاک آمن شعره، وکفر قلبه" وأنزل الله تعالی الآیة.(1)
وقیل: إنّه أبو عامر بن النعمان بن صیفی الراهب الذی سمّاه النبی الفاسق، وکان قد ترهب فی الجاهلیة ولبس المسوح، فقدم المدینة، فقال للنبی (صلی الله علیه وآله وسلم) : ما هذا الذی جئت به، قال: "جئت بالحنیفیة دین إبراهیم"، قال: فأنا علیها، فقال(صلی الله علیه وآله وسلم) : "لست علیها ولکنّک أدخلت فیها ما لیس منها".
فقال أبو عامر: أمات الله الکاذب منّا طریداً وحیداً، فخرج إلی أهل الشام وأرسل إلی المنافقین أن استعدّوا السلاح، ثمّ أتی قیصر وأتی بجند لیخرج النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) من المدینة، فمات بالشام طریداً وحیداً.
والظاهر انّ المشبه لیس خصوص هذین الرجلین، بل کما قال الاِمام الباقر( علیه السلام ): " الاَصل فی ذلک بلعم، ثم ضربه الله مثلاً لکل موَثر هواه علی هدی الله من أهل القبلة". (2)
وفی الآیة دلالة واضحة علی أنّ العبرة فی معرفة عاقبة الاِنسان هی أُخریات حیاته، فربما یکون موَمناً فی شبابه ویرتد عن الدین فی شیخوخته وهرمه، فلیس صلاح الاِنسان وفلاحه فی عنفوان شبابه دلیلاً علی صلاحه ونجاته فی آخر عمره. ____________
1 ـ مجمع البیان:2|499ـ 500.
2 ـ مجمع البیان:2|500.
( 142 )
وبذلک یعلم أنّ ترضّی القرآن عن المهاجرین والاَنصار فی قوله سبحانه: (لَقَدْ رَضِی اللهُ عَنِ الْمُوَْمِنینَ إِذْ یُبایِعُونَکَ تَحْتَ الشَّجَرةِ فَعَلِمَ مَا فِی قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّکِینَةَ عَلَیْهِمْ وَأَثابَهُمْ فَتْحاً قَرِیباً ). (1)
ویوَید ما ذکرناه انّه سبحانه حدّد ظرف الرضا بقوله: (إِذ یُبایعونک )ولا یکون دلیلاً علی رضاه طیلة حیاتهم، فلو دلّ دلیل علی زلّة واحد منهم، فیوَخذ بالثانی جمعاً بین الدلیلین.
وقد یظهر مفاد قوله سبحانه: (والسَّابِقُونَ الاََوّلُونَ مِنَ المُهاجِرینَ وَالاََنْصَارِ وَالّذِینَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسانٍ رَضِیَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنّاتٍ تَجْری تَحْتَهَا الاََنهَارُ خالِدینَ فِیهَا أَبَداً ذلِکَ الفَوزُ العَظِیمُ ). (2)
فانّ الآیة دلیل علی شمول رضی الله لهم، فیوَخذ بالآیة مالم یدل دلیل قطعی علی خلافها، فلو ثبت بدلیل متواتر أو خبر محفوف بالقرینة ارتداد واحد منهم أو صدور معصیة کبیرة أو صغیرة، فیوَخذ بالثانی، ولیس بین الدلیلین أی خلاف، إذ لیس مقام صحابی أو تابعی أعلی من مقام ما جاء فی هذه الآیة، أعنی من آتاه الله سبحانه آیاته وصار من العلماء الربانیین ولکن اتبع هواه فانسلخ عنها.
فما ربما یتراءی من إجماع غیر واحدمن المفسرین بهذه الآیات کلی عدالة کافة الصحابة فکأنّها غفلة عن مفادها وإغماض عما صدر عن غیر واحد من الصحابة من الموبقات والمعاصی والله العالم. ____________
1 ـ الفتح:18.
2 ـ التوبة:100.
( 143 )

سورة التوبة

سورة التوبة التمثیل السابع عشر (وَالذّین اتَّخَذُوا مَسْجِداً ضِراراً وَکُفْراً وَتَفْرِیقاً بَیْنَ الْمُوَْمِنینَ وإِرْصاداً لِمَنْ حَارَبَ اللهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ وَلَیَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنا إِلاّ الحُسْنی وَاللهُ یَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ * لا تَقُمْ فِیهِ أَبَداً لَمَسْجِدٌ أُسّسَ عَلی التَّقْوی مِنْ أَوَّلِ یَومٍ أَحقُّ أَنْ تَقُومَ فِیهِ فِیهِ رِجالٌ یُحِبُّونَ أَنْ یَتَطهَّرُوا وَاللهُ یُحِبُّ المُطَّهّرین * أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْیانَهُ علی تَقْوَی مِنَ اللهِوَرِضْوانٍ خَیرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْیانَهُ علی شَفَا جُرُفٍ هارٍ فَانْهارَ بهِ فِی نارِ جَهَنَّمَ وَاللهُ لا یَهْدی القَومَ الظّالِمین ). (1)
تفسیر الآیات
"الضرار": هو إیجاد الضرر عن عناد.
"الاِرصاد" بمعنی الاِعداد.
"البنیان" مصدر بنی.
و "التقوی" خصلة من الطاعة یحترز بها عن العقوبة، والواو فیه مبدلة من الیاء لاَنّها من وقیت.
"شفا": شفا البئر وغیره، جُرفُه، ویضرب به المثل فی القرب من الهلاک. ____________
1 ـ التوبة:107ـ 109.
( 144 )
"الجرف" جرف الوادی جانبه الذی یتحفر أصله بالماء،وتجرفه السیول فیبقی واهیاً.
قال الراغب: یقال للمکان الذی یأکله السیل فیجرفه، أی یذهب به، جرف هار البناء وتهوّر : إذا سقط، نحو: إنهار.
ذکر المفسرون انّ بنی عمرو بن عوف اتخذوا مسجد قباء، وبعثوا إلی رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) أن یأتیهم، فأتاهم وصلی فیه، فحسدهم جماعة من المنافقین من بنی غُنْم بن عوف، فقالوا: نبنی مسجداً فنصلی فیه ولا نحضر جماعة محمد وکانوا اثنی عشر رجلاً، وقیل خمسة عشر رجلاً، منهم: ثعلبة بن حاطب، ومعتب بن قشیر، ونبتل بن الحرث، فبنوا مسجداً إلی جنب مسجد قباء، فلمّا فرغوا منه، أتوا رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) وهو یتجهّز إلی تبوک.
فقالوا: یا رسول الله إنّا قد بنینا مسجداً لذی العلة والحاجة واللیلة المطیرة واللیلة الشاتیة وإنّا نحبّ أن تأتینا فتصلّی فیه لنا وتدعو بالبرکة.
فقال (صلی الله علیه وآله وسلم) :"إنّی علی جناح سفر، ولو قدمنا أتیناکم إن شاء الله فصلّینا لکم فیه"، فلمّـا انصرف رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) إلی تبوک نزلت علیه الآیة فی شأن المسجد.
إنّ الآیة تشیر إلی الفرق الشاسع بین من بنی بنیاناً علی أساس محکم، ومن بناه علی شفا جرف، فالاَوّل یبقی عبر العصور ویحتفظ بکیانه فی الحوادث المدمرة، بخلاف الثانی فانّه سوف ینهار لا محالة بأدنی ضربة.
فالموَمن هو الذی یعقد إیمانه علی قاعدة محکمة وهو الحقّ الذی هو تقوی الله ورضوانه، بخلاف المنافق فانّه یبنی إیمانه علی أضعف القواعد
( 145 )
وأرخاها وأقلّها بناءً وهو الباطل، فإیمان الموَمن و دینه من مصادیق قوله: (أَفَمَنْ أسَّس بُنیانه علی تقوی من الله ورضوان )ولکن دین المنافق کمن (أسّس بنیانه علی شفا جرف هار )فلا محالة ینهار به فی نار جهنم.
( 146 )

سورة یونس

سورة یونس التمثیل الثامن عشر
(إِنَّما مَثَلُ الحَیاة الدُّنیا کَمَاءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَباتُ الاََرْضِ مِمّا یَأْکُلُ النَّاسُ والاََنْعَامُ حَتّی إِذا أَخَذَتِ الاََرْضُ زُخْرُفَهَا وَ ازَّیَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قادِرُونَ عَلَیْهَا أَتاهَا أَمْرُنَا لَیْلاً أَوْ نَهاراً فَجَعَلْناها حَصِیداً کَأن لَمْ تَغْنَ بالاَمْسِ کَذلِکَ نُفَصّلُ الآیاتِ لِقَومٍ یَتَفَکَّرُون * واللهُ یَدعُو إلی دارِ السَّلامِ وَیَهْدِی مَنْ یَشَاءُ إلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ ). (1)
تفسیر الآیات
قوله: (فاخَتلَطَ بهِ نَبات الاََرض )فلو قلنا بأنّ الباء للمصاحبة، یکون معناه أی اختلط مع ذلک الماء نبات الاَرض، لاَنّ المطر ینفد فی خلل النبات، وإن کانت الباء للسببیة یکون المراد انّه اختلط بسبب الماء بعض النبات ببعض حیث إنّ الماء صار سبباً لرشده والتفاف بعضه ببعض.
قوله: (ازّیّنت )أصله تزینت، فادغمت التاء بالزای وسکِّنت الزای فاجلبت لها ألف الوصل.
فقوله: (أخذت الاََرْضُ زُخرفها وازَّیّنت )تعبیر رائع حیث جعلت
____________
1 ـ یونس:24ـ 25.
( 147 )
الاَرض آخذة زخرفها علی التمثیل بالعروس إذا أخذت الثیاب الفاخرة من کلّ لون فاکتستها وتزینّت بغیرها من ألوان الزین.
قوله: (قادرون علیها )، أی متمکنون من استثمارها والانتفاع بثبوتها.
قوله: (أتاها أمرنا )کنایة عن نزول بعض الآفات علی الجنات والمزارع حیث یجعلها "حصیداً" شبیهاً بما یحصد من الزرع فی استأصاله.
قوله: (کأن لم تغن )بمنزلة قوله: کأن لم ینبت زرعها.
قوله: (دار السلام )فهو من أوصاف الجنة، لاَنّ أهلها سالمون من کل مکروه، بخلاف المقام فانّها دار البلاء.
هذا ما یرجع إلی تفسیر مفردات الآیة.
وأمّا تفسیرها الجملی، فنقول:
نفترض أرضاً خصبة رابیة صالحة لغرس الاَشجار وزرع النبات وقد قام صاحبها باستثمارها من خلال غرس کلّ ما ینبت فیها، فلم یزل یتعاهدها بمیاه الاَمطار والسواقی، فغدت روضة غنّاء مکتظة بأشجار ونباتات متنوعة، وصارت الاَرض کأنّها عروس تزیّنت وتبرجت، وأهلها مزهوّون بها یظنّون انّها بجهدهم ازدهرت، وبإرادتهم تزیّنت وانّهم أصحاب الاَمر لا ینازعهم فیها منازع. فیعقدون علیها آمالاً طویلة، ولکن فی خضم هذه المراودات یباغتهم أمره سبحانه لیلاً أو نهاراً فیجعل الطری یابساً، کأنّه لم یکن هناک أی جنة ولا روضة.
هذا هو المشبه به والله سبحانه یمثل الدنیا بهذا المثل، وهو انّ الاِنسان ربما یغتر بالدنیا ویعوّل الکثیر من الآمال علیها مع سرعة زوالها وفنائها، وعدم ثباتها واستقرارها.
( 148 )
یقول موَید الدین الاصفهانی المعروف بالطغرائی فی لامیته المعروفة بلامیة العجم:
ترجو البقاء بدار لا ثبات لهافهل سمعت بظل غیر منتقل وقد أسماها سبحانه متاع الحیاة الدنیا فی مقابل الآخرة التی أسماها بدار السلام فی الآیة التالیة، وقال: (الله یدعو إلی دار السلام ).
ثمّ إنّه یبدو من کلام الطبرسی انّ هذا التمثیل من قبیل التمثیل المفرد، فذکر أقوالاً:
أحدها : انّه تعالی شبَّه الحیاة الدنیا بالماء فیما یکون به من الانتفاع ثمّ الانقطاع.
وثانیها : إنّه شبهها بالنبات علی ما وصفه من الاغترار به ثمّ المصیر إلی الزوال عن الجبائی وأبی مسلم.
وثالثها: إنّه تعالی شبَّه الحیاة الدنیا بحیاة مقدَّرة علی هذه الاَوصاف. (1)
والحقّ أنّه من قبیل الاستعارة التمثیلیة حیث یعبر عن عدم الاعتماد والاطمئنان بالدنیا بما جاء فی المثل، وإنّما اللائق بالاعتماد هو دار السلام الذی هو سلام علی الاِطلاق ولیس فیها أی مکروه.
وقد قیّد سبحانه فی الآیة دار السلام، بقوله: (عند ربّهم) للدلالة علی قرب الحضور وعدم غفلتهم عنه سبحانه هناک.
ویأتی قریب من هذا المثل فی سورة الکهف، أعنی :قوله: ____________
1 ـ مجمع البیان:3|102.
( 149 )
(وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الحَیاةِ الدُّنْیَا کَمَاءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَباتُ الاََرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِیماً تَذرُوهُ الرّیاحُ وَکانَ اللهُ علی کُلّ شَیْءٍ مُقْتَدراً ). (1)
وسیوافیک بیانها فی محلها.
ویقرب من هذا ما فی سورة الحدید، قال سبحانه:
(اعْلَمُوا أَنَّمَا الحَیاةُ الدُّنْیَا لَعِبٌ ولَهْو وَزِینَةٌ وَتَفاخُرٌ بَیْنَکُمْ وَتَکاثُرٌ فی الاََمْوالِ وَالاََولادِ کَمَثلِ غَیْثٍ أَعْجَبَ الکُفّارَ نَباتُهُ ثُمَّ یَهیج فَتَراهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ یَکُونُ حُطَاماً وَفِی الآخِرَةِ عَذابٌ شَدِیدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللهِ وَرِضْوانٌ وَمَا الحَیاةُ الدُّنیا إِلاّ مَتاعُ الغُرُور ). (2) ____________
1 ـ الکهف:45.
2 ـ الحدید:20.
( 150 )

سورة هود

سورة هود التمثیل التاسع عشر
(إِنَّ الّذینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحات وَأَخْبتُوا إِلی رَبّهِمْ أُولئِکَ أَصْحَابُ الجَنَّةِ هُمْ فِیها خالِدُون * مَثَلُ الفَریقَین کَالاََعْمی وَالاََصَمّ وَالبَصِیرِ وَالسَّمِیعِ هَلْ یَسْتَوِیانِ مَثَلاً أَفَلاَ تَذَکَّرُون ). (1)
تفسیر الآیات
یصوّر سبحانه الکافر کالاَعمی والاَصم، والموَمن بالبصیروالسمیع، ثمّ ینفی التسویة بینهما ـ کما هو معلوم ـ غیر انّ هذا التمثیل یستقی مما وصف به سبحانه کلا الفریقین بأوصاف خاصة.
فقال فی حقّ الکافر: (ما کانُوا یَسْتَطِیعُونَ السَّمْعَ وَما کانُوا یُبْصِرُون ). (2)
والمراد کان لهم أسماعاً وأبصاراً ولکنّهم لم یکونوا یستخدمونها فی سماع الآیات وروَیة الحقائق، فنفی الاستطاعة کنایة عن عدم استخدام الاَسماع، کما أنّ نفی الاَبصار کنایة عنه.
ثمّ إنّه سبحانه وصف الموَمن فی الآیة التالیة بأوصاف ثلاثة: ____________
1 ـ هود:23ـ 24.
2 ـ هود:20.
( 151 )
أ: الاِیمان بالله .
ب: العمل الصالح.
ج: التسلیم إلی الله حیث قال: (وأخبتوا إلی ربّهم ).
فالموَمن الصالح ثمرة من شجرة الاِیمان کما انّ التسلیم والانقیاد والخضوع والاطمئنان لما وعد الله من آثاره أیضاً.
فالموَمن هو الذی یسمع آیاته ویبصرها فی سبیل ترسیخ الاِیمان فی قلبه واثماره.
ثمّ إنّه مثّل الکافر و الموَمن بالتمثیل التالی، وقال: (مَثَلُ الفَریقَین کَالاََعْمی والاََصم وَالبَصیر وَالسَّمیع هَلْ یَسْتَویان مَثلاً أَفَلا تَذَکَّرُون ).
أی مثل فریق المسلمین کالبصیر والسمیع. ومثل فریق الکافرین کالاَعمی والاَصم، لاَنّ الموَمن ینتفع بحواسه بأعمالها فی معرفة المنعم وصفاته وأفعاله، والکافر لا ینتفع بها فصارت بمنزلة المعدومة.
ثمّ إنّه وصف الوضع بین الاَعمی والاَصم کما وصفها بین البصیر والسمیع، وذلک لاِفادة تعدّد التشبیه بمعنی:
أنّ حال الکافر کحال الاَعمی.
وحال الکافر أیضاً کحال الاَصم.
کما أنّ حال الموَمن کالبصیر.
وحاله أیضاً کالسمیع.
وحاصل الکلام: انّه لا یستوی البصیر والسمیع مع الاَعمی والاَصم، والموَمن والکافر أیضاً لا یستویان.

سورة الرعد

التمثیل العشرون

التمثیل العشرون
(لَهُ دَعْوَةُ الحَقّ وَالّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا یَسْتَجِیبُونَ لَهُمْ بِشَیءٍ إِلاّ کَباسِطِ کَفَّیْهِ إِلَی الماءِ لِیَبْلُغَ فَاهُ وَما هُوَ بِبالِغِهِ وَمَا دُعاءُ الکافِرِینَ إِلاّ فِی ضَلالٍ ). (1)
تفسیر الآیة
تقدم الظرف فی قوله: (لَهُ دَعْوَةُ الحَقّ) لاَجل إفادة الحصر، ویوَیّده ما بعده من نفی الدعوة عن غیره.
کما أنّ إضافة الدعوة إلی الحقّ من قبیل إضافة الموصوف إلی الصفة، أی الدعوة الحقّة له ، لاَنّ الدعوة عبارة عن توجیه نظر المدعو إلی الداعی، والاِجابة عبارة عن إقبال المدعو إلیه، وکلا الاَمرین یختصان بالله عزّ اسمه. وأمّا غیره فلا یملک لنفسه ضراً ولا نفعاً ولا موتاً ولا حیاة ولا نشوراً ـ وعند ذاک ـ کیف یمکن أن یجیب دعوة الداعی.
فالنتیجة انّ الدعوة الحقّة التی تستعقبها الاِجابة هی لله تبارک و تعالی، فهو حی لا یموت، ومرید غیر مکره، قادر علی کلّ شیء، غنی عمّن سواه. ____________
1 ـ الرعد:14.
( 153 )
وبذلک یعلم أنّ الدعوة علی قسمین : دعوة حقّة ودعوة باطلة، فالحقّة لله ودعوة غیره دعوة باطلة، أمّا لاَنّه لا یسمع ولا یرید، أو یسمع ولا یقدر. و أشار إلی القسم الباطل بقوله: (وَالّذینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا یَسْتَجیبُونَ لَهُمْ بِشَیءٍ )، وقد عرفت وجه عدم الاستجابة.
ثمّ إنّه سبحانه استثنی صورة واحدة من عدم الاستجابة، لکنّه استثناء صوری وهو فی الحقیقة تأکید لعدم الاستجابة، وقال: (إِلاّ کَباسِط کَفَیّه إِلی الماء لِیَبْلُغَ فاهُ وَما هُوَ بِبالِغِهِ ).
فدعوة الاَصنام والاَوثان وطلب الحاجة منهم، أشبه بحال الظمآن البعید من الماء کالجالس علی حافة البئر والباسط کفه داخل البئر لیبلغ الماء فاه، مع البون البعید بینه و بین الماء.
قال الطبرسی: هذا مثل ضربه الله لکلّ من عبد غیر الله ودعاه رجاء أن ینفعه، فانّ مثله کمثل رجل بسط کفیه إلی الماء من مکان بعید لیتناوله ویسکن به غلته، وذلک الماء لا یبلغ فاه لبعد المسافة بینهما، فکذلک ما کان یعبده المشرکون من الاَصنام لا یصل نفعها إلیهم ولا یستجیب دعاءهم. (1)
وربما تفسّر الآیة بوجه آخر، ویقال: لا یستجیبون إلاّ استجابة الماء لمن بسط کفیه إلیه یطلب منه أن یبلغ فاه والماء جماد لا یشعر ببسط کفیه ولا بعطشه وحاجته إلیه ولا یقدر أن یجیب دعاءه ویبلغ فاه، وکذلک ما یدعونه جماد لا یحس بدعائهم ولا یستطیع إجابتهم ولا یقدر علی نفعهم. (2)
والظاهر رجحان الوجه الاَوّل، لاَنّ الآلهة بین جماد لا یشعر أو ملک أو
____________
1 ـ مجمع البیان:3|284.
2 ـ الکشاف:2|162.
( 154 )
جن أو روح یشعر ولکن لا یملک شیئاً، فهذا الوجه یختص بما إذا کان الاِله جماداً لا غیر.
ثمّ إنّه سبحانه یقول فی ذیل الآیة : (وَما دُعاء الکافرینَ إلاّ فی ضَلالٍ )، فانّ الضلال عبارة عن الخروج عن الطریق وسلوک ما لا یوصل إلی المطلوب، ودعاء غیره خروج عن الطریق الموصل إلی المطلوب، لاَنّ الغایة من الدعاء هو إیجاد التوجّه ثمّ الاِجابة، فالآلهة الکاذبة إمّا فاقدة للتوجّه، وإمّا غیر قادرة علی الاستجابة، فأی ضلال أوضح من ذلک.
( 155 )

التمثیل الواحد والعشرون

التمثیل الواحد والعشرون
(أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ مَاءً فسالَتْ أَودِیَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّیْلُ زَبَداً رابِیاً وَمِمّا یُوقِدُونَ عَلَیْهِ فی النارِ ابْتِغاءَ حِلْیَةٍ أَوْ مَتاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ کَذَلِکَ یَضْربُ اللهُ الحَقَّ وَالبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَیَذْهَبُ جُفاءً وَأمَّا مَا یَنْفَعُ النّاسَ فَیَمْکُثُ فِی الاََرْضِ کَذلِکَ یَضْرِبُ اللهُ الاََمْثالَ ). (1)
تفسیر الآیة
"الوادی": سفح الجبل العظیم، المنخفض الذی یجتمع فیه ماء المطر، ولعل منه اشتقاق الدیة، لاَنّه جمع المال العظیم الذی یوَدی عن القتیل.
"القدر": اقتران الشیء بغیره دون زیادة أو نقصان، فإذاکانا متساویین فهو القدر، والقدْر والقَدَرْ لغتان مثل الشَّبْر والشَّبَر.
والاحتمال: رفع الشیء علی الظهر بقوة الحامل.
و"الزبد": هو خبث الغلیان ومنه زبد القدر وزبد السیل.
و"الجفاء" ممدوداً یقال: أجفأت القدر بزبدها، إذا ألقَتْ زبدها.
و"الاِیقاد": إلقاء الحطب فی النار. ____________
1 ـ الرعد:17.
( 156 )
"والمتاع" ما تمتّع به.
و"الحق" فی اللغة هو الاَمر الثابت ویقابله الباطل، فالاَوّل بمفهومه الواسع یشمل کلّ موجود أو ناموس ثابت لا یطرأ علیه التحول والتبدل حتی أنّ القوانین الریاضیة والهندسیة وکثیر من المفاهیم الطبیعیة إذا کانت علی درجة کبیرة من الثبات فهی حقّ لا غبار علیها.
و "المکث": الکون فی المکان عبر الزمان.
إذا عرفت ذلک، فاعلم أنّ الآیة تمثل للحق والباطل مثلاً واحداً یستبطن تمثیلات متعددة:
الاَوّل: انّ السیل المتدفق من أعالی الجبال الجاری فی الودیان یحمل معه فی سیره زبداً رابیاً علیه، فالحقّ کماء السیل والباطل الزبد الطافح علیه.
الثانی: انّ المعادن والفلزات المذابة فی القدر إذا أوقدت علیها النار، تذاب ویعلو علیها الخبث، فالغایة من الاِذابة هو فصل المعادن والفلزات النفیسة عن خبثها وزبدها.
وعندئذٍ فالحقّ کالذهب والفضة والمعادن النفیسة والباطل کخبثهاوزبدها الطافح.
الثالث: انّ ما له دوام و بقاء ومکث وینتفع به الناس کالماء وما یتخذ للحلیة أو المتاع یمثّل الحق، وما لیس کذلک کزبد السیل وخبث القدر الذی یذهب جفاءً یمثّل الباطل.
وأمّا التفصیل فإلیک توضیح الآیة:
(أَنْزَلَ مِنَ السماء ماءً فَسالَتْ أَودِیَة) الواقعة فی محل الاَمطار المختلفة فی
( 157 )
السعة والضیق، والکبر والصغر (بقدرها) أی کلّ یأخذ بقدره، ففیضه سبحانه عام لا یحدد وإنّما التحدید فی الآخذ، فکلّ یأخذ بقدره وحده، فقدر النبات یختلف عن قدر الحیوان، وهو عن الاِنسان، فکلّ ما یفاض علیه الوجود إنّما هو بقدر قابلیته، کما أنّ السیل المنحدر من أعالی الجبال مطلق غیر محدد، ولکن یستوعب کل وادٍ من ماء السیل بقدر قابلیته وظرفیته.
(فَاحْتَمَل السَّیْلُ زَبداً رابِیاً) أی طافیاً عالیاً فوق الماء.
إلی هنا تمّت الاِشارة إلی التمثیل الاَوّل.
ثمّ إنّ الزبد لا ینحصر بالسیل الجارف بل یوجد طافیاً علی سطح أنواع الفلزات والمعادن المذابة التی تصاغ منها الحلی للزینة والاَمتعة، کما قال سبحانه (ومِمّا یوقدون علیه فی النار ابتغاء حلیة أو متاع زبد مثله ).
إلی هنا تمّت الاِشارة إلی التمثیل الثانی، کما قال: (کَذلِکَ یَضْرِبُ اللهُ الحقّ وَالباطل) أی کذلک یوصف الحقّ والباطل لیأخذ طریقه بین الناس، ثمّ أشار إلی التمثیل الثالث وهو انّ من سمات الحق بقاءه وانتفاع الناس به (فَأمّا الزبد فیذهب جفاءً ) حیث إنّ زبد السیل وزبد ما یوقدون علیه ینطفیَ بعد مدة قصیرة کأن لم یکن شیئاً مذکوراً فیذهب جفاءً باطلاً متلاشیاً.
(وَأمّا ما ینفع الناس فیمکث فی الاَرض ) فانّ الماء الخالص أو المعادن الخالصة التی فیها انتفاع الناس یمکث فی الاَرض.
ثمّ إنّه سبحانه ختم الآیة بقوله: (کَذلِکَ یَضْرِبُ اللهُ الاََمْثال ) وقد مرّ فی المقدمات معنی ضرب المثل، وقلنا انّ المراد هو وصف حال المشبه وبیانه.
هذا ما یرجع إلی تفسیر ظاهر الآیة، لکن الآیة من غرر الآیات القرآنیة
( 158 )
التی تبحث عن طبیعة الحقّ والباطل وتکونهما وکیفیة ظهورهما والآثار المترتبة علیهما، ولا بأس بالاِشارة إلی ما یمکن الاستفادة من الآیة.
1. انّ الاِیمان والکفرمن أظهر مصادیق الحق والباطل، ففی ظل الاِیمان بالله تبارک و تعالی حیاة للمجتمع وإحیاء للعدل، والعواطف الاِنسانیة، فالاَُمّة التی لم تنل حظها من الاِیمان یسودها الظلم والاَنانیة وانفراط الاَواصر الاِنسانیة التی تعصف بالمجتمع الاِنسانی إلی الهاویة.
2. انّ الزبد أشبه بالحجاب الذی یستر وجه الحقّ مدة قصیرة، فسرعان ما یزول وینطفیَ ویظهر وجه الحقیقة أی الماء و الفلزات النافعة.
فهکذا الباطل ربما یستر وجه الحقیقة من خلال الدعایات المغرضة، ولکنّه لا یمکث طویلاً فیزول کما یزول الزبد، یقول سبحانه: (وَقُلْ جَاءَ الحَقّ وَزَهَقَ البَاطِلُ إِنَّ البَاطِلَ کَانَ زَهُوقاً ). (1)
وقال تعالی: (وَیَمْحُ اللهُ الباطِلَ وَیُحِقُّ الحَقَّ بِکَلِماتِهِ ). (2)
3. انّ الماء والفلزات منبع البرکات والخیرات له، والزبد خبث لا ینتفع منه، فهکذا الحق والباطل، فما هو الحقّ کالاِیمان و العدل ینتفع به الناس، وأمّا الباطل کالکفر والظلم لا ینتفع منه الناس.
4. انّ الماء فیض مادی یفیضه الله سبحانه إلی السماء علی الودیان والصحاری، فکل یأخذ بمقدار سعته، فالوادی الکبیر یستوعب ماء کثیراً بخلاف الوادی الصغیر فلا یستوعب سوی قلیلاًمن الماء وهکذا الحال فی الاَرواح والنفوس فکل نفس تنال حظها من المعارف الاِلهیة حسب قابلیتها، فهناک نفس
____________
1 ـ الاِسراء:81.
2 ـ الشوری:24.
( 159 )
کعرش الرحمن ونفس أُخری من الضیق بمکان یقول سبحانه: (ولَقَدْ خَلَقکُمْ أَطواراً ).
وفی الحدیث النبوی : "الناس معادن کمعادن الذهب والفضة". (1)
وقال أمیر الموَمنین (علیه السلام) لکمیل: "إنّ هذه القلوب أوعیة وخیرها أوعاها".(2)
فالمعارف الاِلهیة کالسیل المتدفق والقلوب کالاَودیة المختلفة.
ویمکن أن یکون قوله (بقدرها ) إشارة إلی نکتة أُخری، وهی انّ الماء المتدفق هو ماء الحیاة الذی ینبت به الزرع والاَشجار المثمرة فی الاَراضی الخصبة. دون الاَراضی السبخة التی لا ینبت فیها إلاّ الاَشواک.
5. انّ الماء یمکث فی الاَرض وینفذ فی أعماقها ویبقی عبر القرون حتی ینتفع به الناس من خلال استخراجه، فهکذا الحقّ فهو ثابت لا یزول، ودائم لا یضمحل، علی طرف النقیض من الباطل، فللحق دولة وللباطل جولة.
6. انّ الباطل ینجلی بأشکال مختلفة، کما أنّ الزبد یطفو فوق الماء والمعدن المذاب بأنحاء مختلفة، فالحقّ واحد وله وجه واحد،أمّا الباطل فله وجوه مختلفة حسب بعده من الحقّ وتضادّه معه.
7. انّ الباطل فی وجوده رهن وجود الحقّ، فلولا الماء لما کان هناک زبد، فالآراء والعقائد الباطلة تستمد مقوماتها من العقائد الحقّة من خلال إیجاد تحریف فی أرکانها و تزییفها، فلو لم یکن للحقّ دولة لما کان للباطل جولة، وإلیه یشیر سبحانه: (فَاحْتَمَلَ السَّیْلُ زَبَداً رابِیاً ). ____________
1 ـ بحار الاَنوار:4|405.
2 ـ نهج البلاغة: قسم الحکم، برقم 127.
( 160 )
8. انّ فی تشبیه الحقّ بالماء والباطل بالزبد إشارة لطیفة إلی أنّ الباطل کالزبد، فکما أنّه ینعقد فی الماء الذی له هیجان واضطراب والذی لا یجری علی منوال هادیَ، فهکذا الباطل إنّما یظهر فی الاَوضاع المضطربة التی لا یسودها أی نظام أو قانون.
9. انّ حرکة الباطل وإن کانت موَقتة إنّما هی فی ظل حرکة الحقّ ونفوذه فی القلوب، فالباطل یرکب أمواج الحق بغیة الوصول إلی أهدافه، کما أنّ الزبد یرکب أمواج الماء لیحتفظ بوجوده.
10. انّ الباطل بما انّه لیس له حظ فی الحقیقة ، فلو خلص من الحقیقة فلیس بإمکانه أن یظهر نفسه، ولو فی فترة قصیرة، ولکنّه یتوسم من خلال مزجه بالحقّ حتی یمکن له الظهور فی المجتمع، ولذلک فالزبد یتکون من أجزاء مائیة، فلو خلص منها لبطل، فهکذا الباطل فی الآراء والعقائد.
قال أمیر الموَمنین علی (علیه السلام) :
"فلو انّ الباطل خلص من مزاج الحق لم یخف علی المرتادین، و لو انّ الحقّ خلص من لبس الباطل انقطعت عنه ألسن المعاندین،ولکن یوَخذ من هذا ضغث، ومن هذا ضغث فیمزجان، فهنالک یستولی الشیطان علی أولیائه وینجو الذین سبقت لهم من الله الحسنی". (1)
x x x
ثمّ إنّ بعض من کتب فی أمثال القرآن جعل قوله سبحانه : (مَثَلُ الْجَنَّةِ الّتی وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الاََنْهارُ أُکُلُها دائِمٌ وَظِلُّهُا تِلْکَ عُقْبَی الّذینَ اتَّقَوا
____________
1 ـ نهج البلاغة، الخطبة 49.
( 161 )
وَعُقْبَی الْکافِرینَ النّارُ ). (1) من الاَمثال.
ولکن الظاهر انّه لیس من باب التمثیل، لاَنّه فرع وجود مشبه ومشبه به مع أنّ الآیة هی بصدد بیان جزاء المتقین والکافرین، فقال: إنّ جزاء المتقین هو انّهم یسکنون الجنة التی تجری من تحتها الاَنهار وأُکلها وظلها دائم.
وهذا بخلاف الکافرین فانّ عقباهم النار، ولیست هاهنا أُمور أربعة بل لا تتجاوز الاثنین، وعلی ذلک فیکون المثل بمعنی الوصف، أی حال الجنة ووصفها التی وعد المتقون هو هذا.
نعم ذکر الطبرسی وجهاً ربما یصح به عدّ الآیة مثلاً، فلاحظ. (2) ____________
1 ـ الرعد:35.
2 ـ مجمع البیان:3|296.
( 162 )

سورة إبراهیم

التمثیل الثانی والعشرون

التمثیل الثانی والعشرون
(مَثَلُ الّذِینَ کَفَرُوا بِرَبّهِمْ أَعْمَالُهُمْ کَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرّیحُ فی یَوْمٍ عَاصِفٍ لا یَقْدِرُونَ مِمّا کَسَبُوا عَلی شَیءٍ ذلِکَ هُوَ الضَّلالُ الْبَعِید ). (1)
تفسیر الآیة
"العصف" :شدة الریح، یوم عاصف أی شدید الریح ،وإنّما جعل العصف صفة للیوم مع أنّه صفة للریح لاَجل المبالغة، وکأنّ عصف الریح صار بمنزلة جعل الیوم عاصفاً، کما یقال: لیل غائم ویوم ماطر.
انّه سبحانه یشبّه عمل الکافرین فی عدم الانتفاع به برماد فی مهب الریح العاصف، فکما لا یقدر أحد علی جمع ذلک الرماد المتفرق، فکذلک هوَلاء الکفار لا یقدرون مما کسبوا علی شیء فلا ینتفعون بأعمالهم البتة.
وقال سبحانه فی آیة أُخری: (وَقَدِمْنَا إِلی ما عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْناهُ هَباءً مَنْثُوراً). (2)
والمراد من أعمالهم ما یعد صالحاً فی نظر العرف کصلة الاَرحام وعتق
____________
1 ـ إبراهیم:18.
2 ـ الفرقان:23.
( 163 )
الرقاب وفداء الاَُساری وإغاثة الملهوفین، لاَنّهم بنوا أعمالهم علی غیر معرفة الله والاِیمان به فلا یستحقون شیئاً علیه.
وأمّا الاَعمال التی تعد من المعاصی الموبقة، فهی خارجة عن مصبّ الآیة لوضوح حکمها.والآیة دلیل علی أنّ الکافر لا یثاب بأعماله الصالحة یوم القیامة إذا أتی بها لغیر وجه الله .
نعم لو أتی بها طلباً لرضاه ورضوانه فلا غرو فی أن یثاب به ویکون سبباً لتخفیف العذاب.
( 164 )

التمثیل الثالث والعشرون

التمثیل الثالث والعشرون (أَلَمْ تَرَ کَیْفَ ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً کَلِمَةً طَیّبَةً کَشَجَرَةٍ طَیّبَة أَصْلُها ثابِتٌ وَفَرْعُها فِی السَّماءِ * تُوَْتی أُکُلَهَا کُلَّ حینٍ بِإِذْنِ رِبّهَا وَیَضْرِبُ اللهُ الاََمْثالَ لِلنّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُون ). (1)
تفسیر الآیات
انّه سبحانه تبارک و تعالی مثل للحق و الباطل، أو الکفر والاِیمان بتمثیلات مختلفة، وقد جاء التمثیل فی هذه الآیة بأنّ مثل الاِیمان کشجرة لها الصفات التالیة:
أ: انّها طیبة: أی طاهرة ونظیفة فی مقابل الخبیثة، فانّ الشجر علی قسمین: منها ما هو طیب الثمار کالتین والنخل والزیتون وغیرها، ومنها ما هو خبیث الثمار کالحنظل.
ب: أصلها ثابت، أی لها جذور راسخة فی أعماق الاَرض لا تزعزعها العواصف الهوجاء ولا الاَمواج العاتیة.
ج: فرعها فی السماء، أی لها أغصان مرتفعة، فهی بجذورها الراسخة تحتفظ بأصلها وبفروعها فی السماء و تنتفع من نور الشمس والهواء والماء. ____________
1 ـ إبراهیم:24ـ 25.
( 165 )
وهذه الفروع والاَغصان من الکثرة بحیث لا یزاحم أحدها الآخر، کما أنّها لا تتلوث بما علی سطح الاَرض.
د: (تعطی أُکلها کل حین ) أی فی کلّ فصل وزمان، لا بمعنی کلّ یوم وکل شهرحتی یقال بأنّه لیس علی وجه البسیطة شجرة مثمرة من هذا النوع.
وبعبارة أُخری: انّ مثل هذه الشجرة لا تبخس فی عطائها، بل هی دائمة الاَثمار فی کل وقت وقّته الله لاثمارها.
هذا حال المشبه به، وأمّا حال المشبه، فقد اختلفت کلمتهم إلی أقوال لا یدعمها الدلیل، والظاهر انّ المراد من المشبه هو الاعتقاد الحقّ الثابت، أعنی التوحید والعدل وما یلازمهما من القول بالمعاد.
فهذه عقیدة ثابتة طیبة لا یشوبها شیء من الشرک والضلال ولها ثمارها فی الحیاتین.
والذی یدل علی ذلک هو انّه سبحانه ذکر فی الآیة التالیة، قوله : (یُثَبّتُ اللهُ الّذِینَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثّابِتِ فِی الحَیاةِ الدُّنْیا وَفِی الآخِرَةِ )(1)، وهذا القول الثابت عبارة عن العقیدة الصالحة التی تمثلها کلمة التوحید والشهادة بالمعاد وغیرهما، قال السید الطباطبائی:
القول بالوحدانیة والاستقامة علیه، هو حقّ القول الذی له أصل ثابت محفوظ عن کلّ تغیر وزوال وبطلان، وهو الله عزّ اسمه أو أرض الحقائق، و له فروع نشأت ونمت من غیر عائق یعوقه عن ذلک من عقائد حقة فرعیة وأخلاق زاکیة وأعمال صالحة یحیا بها الموَمن حیاته الطیبة ویعمر بها العالم الاِنسانی
____________
1 ـ إبراهیم:27.
( 166 )
حق عمارته، وهی التی تلائم سیر النظام الکونی الذی أدی إلی ظهور الاِنسان بوجوده المنظور علی الاعتقاد الحق والعمل الصالح. (1)
ثمّ إنّه سبحانه ختم الآیة بقوله: (وَیَضْرِبُ اللهُ الاََمْثال للنّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُون )، أی لیرجعوا إلی فطرتهم فیتحقّقوا من أنّ السعادة رهن الاعتقاد الصحیح المثمر فی الحیاتین.
وبذلک یعلم انّ ما ذکره بعض المفسرین بأنّ المراد کلمة التوحید لا یخالف ما ذکرنا، لاَنّ المراد هو التمثل بکلمة التوحید لا التلفظ بها وحده حتی أنّ قوله سبحانه: (إِنَّ الّذینَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقامُوا فَلا خَوفٌ عََلَیْهِمْ وَلا هُمْ یَحْزَنُون) (2) تلا یراد منه التحقّق بقوله (ربّنا الله) لا التلفظ بها، وقد أشار سبحانه إلی العقیدة الصحیحة، بقوله: (إِلَیْهِ یَصْعَدُ الکَلِمُ الطَّیّبُ وَالْعَمَلُ الصّالِحُ یَرْفَعُهُ)(3)
فالکلم الطیّب هو العقیدة، والعمل الصالح یرفع تلک العقیدة.
وبذلک یعلم أنّ کلّ عقیدة صحیحةلها جذور فی القلوب، ولها فروع وأغصان فی حیاة الاِنسان ولهذه الفروع ثمار، فالاعتقاد بالواجب العادل الحکیم المعید للاِنسان بعد الموت یورث التثبت فی الحیاة والاجتناب عن الظلم والعبث والفساد إلی غیر ذلک من العقائد الصالحة التی لها فروع.
إلی هنا تمّ المثل الاَوّل للموَمن والکافر أو للاِیمان والکفر. ____________
1 ـ المیزان:12|52.
2 ـ الاَحقاف:13.
3 ـ فاطر:10.
( 167 )
وربما یقال: الرجال العظام من الموَمنین هم کلمة الله الطیبة، وحیاتهم أصل البرکة، ودعوتهم توجب الحرکة، آثارهم وکلماتهم وأقوالهم وکتبهم وتلامیذهم وتاریخهم... وحتی قبورهم جمیعها ملهمة وحیّة ومربّیة.
ولکن سیاق الآیات لا یوَیده، لاَنّه سبحانه یفسر الکلمة الطیبة بما عرفت، أعنی قوله: (یثبت الله الذین آمنوا بالقول الثابت فی الحیاة الدنیا وفی الآخرة ).
والمراد من القول الثابت هو الکلمة الطیبة ، وقلب الموَمن هو الاَرض الطیبة التی ترسخ فیها جذور تلک الشجرة.
( 168 )

التمثیل الرابع والعشرون

التمثیل الرابع والعشرون
(وَمَثَلُ کَلِمَةٍ خَبِیثَةٍ کَشَجَرَةٍ خَبِیثَةٍ اجْتُثَّتْ منْ فَوْقِ الاََرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَار). (1)
تفسیر الآیة
مثّل سبحانه تبارک وتعالی للعقیدة الصالحة بالمثل السابق ومقتضی الحال أن یمثل للعقیدة الباطلة بضد المثل السابق، فهی علی طرف النقیض مما ذکر فی الآیة السابقة، وإلیک البیان:
فالکفر کشجرة لها هذه الاَوصاف:
أ: انّها خبیثة مقابلة الطیبة، أی لا یطیب ثمارها کشجرة الحنظل.
ب: (اجتثت من فوق الاَرض) فی مقابل قوله (أصلها ثابت) وحقیقة الاجتثاث هی اقتلاع الشیء من أصله ، أی اقتطعت واستؤصلت واقتلعت جذورها من الاَرض.
ج: (ما لها من قرار) أی لیس لتلک الشجرة من ثبات، فالریح تنسفها وتذهب بها، وبالتالی لیس لها فروع وأغصان أو ثمار. ____________
1 ـ إبراهیم:26.
( 169 )
هذا هو المشبه به، وأمّا المشبه فهو عبارة عن العقیدة الضالة الکافرة التی لا تعتمد علی برهان ولا دلیل، یزعزعها أدنی شبهة وشک.
فینطبق صدر الآیة التالیة علی التمثیل الاَوّل، وذیله علی التمثیل التالی، أعنی: قوله: (یثبت الله الذین آمنوا بالقول الثابت فی الحیاة الدنیا وفی الآخرة) هذا هو المنطبق علی التمثیل الاَوّل
وأمّا المنطبق علی التمثیل الثانی فهو قوله: (وَیُضِلُّ الله الظالمین ویفعل الله ما یشاء ) أی یضل أهل الکتاب بحرمانهم من الهدایة، وذلک لاَجل قصورهم فی الاستفادة عن الهدایة العامة التی هی متوفرة لکل إنسان، أعنی: الفطرة ودعوة الاَنبیاء.
وقوله: (یفعل الله ما یشاء) بمعنی انّه تعلّقت مشیئته بتثبیت الموَمنین وتأییدهم وإضلال الظالمین وخذلانهم، ولم تکن مشیئته عبثاً وإنّما نابعة من حکمة بالغة.
( 170 )

التمثیل الخامس والعشرون

التمثیل الخامس والعشرون
(وَأَنذِرِ النّاسَ یَوم یَأْتِیهِمُ العَذَابُ فَیَقُولُ الّذینَ ظَلَمُوا رَبّنَا أَخّرْنَا إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ نُجِبْ دَعْوَتَکَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَ لَمْ تَکُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ ما لَکُمْ مِنْ زَوالٍ *وَسَکَنْتُمْ فِی مَساکِنِ الّذِینَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ وَتَبَیَّنَ لَکُمْ کَیْفَ فَعَلْنا بِهِمْ وَضَرَبْنا لَکُمُ الاََمْثالَ * وَقَدْ مَکَرُوا مَکْرَهُمْ وَعِنْدَ اللهِ مَکْرُهُمْ وَإِنْ کانَ مَکْرُهُمْ لتَزُولَ مِنْهُ الجِبال). (1)
تفسیر الآیات
إنّ الآیة تمثل حال قوم شاهدوا نزول جزء من العذاب والبلاء فعادوا یظهرون الندم علی أعمالهم البغیضة ویطلبون الاِمهال حتی یتلافوا ما فاتهم من الاِیمان والعمل الصالح، کما یحکی عنه سبحانه، ویقول: (وأنذر الناس یوم یأتیهم العذاب ) أی مشاهدة نزول العذاب فی الدنیا بشهادة استمهالهم، کما فی قوله تعالی: (فَیَقول الذین ظلموا ربّنا أخّرنا إلی أجل قریب نجب دعوتک و نتبع الرسل ).
فیرد دعوتهم بأنّ هذا الطلب لیس طلباً صادقاًوإنّما ألجأهم إلیه روَیة
____________
1 ـ إبراهیم:44ـ 46.
( 171 )
العذاب.
فیخاطبهم سبحانه بقوله: (أو لم تکونوا أقسمتم من قبل ما لکم من زوال).
وعلی ما ذکرنا یکون مفاد الآیة : حلفتم قبل نزول العذاب بأنّه لیس لکم زوال من الراحة إلی العذاب، وظننتم انّکم بما تمتلکون من القوة والسطوة أُمّة خالدة مالکة لزمام الاَُمور، فلماذا تستمهلون؟ ثمّ یخاطبهم بجواب آخر وهو قوله: (وَسکنتم فی مساکن الذین ظلموا أنفسهم وتبیّن لکم کیف فعلنا بهم وضربنا لکم الاَمثال ) أی سکنتم دیار من کذب الرسل فأهلکهم الله وعرفتم ما نزل بهم من البلاء و الهلاک والعذاب کقوم عاد وثمود، وضربنا لکم الاَمثال وأخبرناکم بأحوال الماضین لتعتبروا فلم تتعظوا.
وعلی ذلک فالمشبه به هو حال الاَُمم الهالکة بأفعالهم الظالمة.
والمشبه هو الاَُمم اللاحقة لهم الذین رأوا العذاب فاستمهلوا الاَجل وندموا ولات حین مناص.

سورة النحل

التمثیل السادس والعشرون

التمثیل السادس والعشرون (وَیَجْعَلُونَ لِما لا یَعْلَمُونَ نَصِیباً مِمّا رَزَقْناهُمٍ تَاللهِ لَتُسئَلُنَّ عَمّا کُنْتُمْ تَفْتَرُونَ * وَیَجْعَلُونَ للهِ الْبَنَاتِ سُبْحَانَه وَلَهُمْ ما یَشْتَهون * وإِذا بُشّرَ أَحَدُهُمْ بِالاَُنْثی ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ کَظِیم * یَتوارَی مِنَ القَومِ مِنْ سُوءِ ما بُشّرَ بِهِ أَیُمْسِکُهُ عَلی هُونٍ أَمْ یَدسُّهُ فِی التُّرابِ أَلا ساءَ ما یَحْکُمُون * لِلَّذینَ لا یُوَْمِنُونَ بِالآخِرَة مثلُ السَّوءِ وَللهِ المَثَلُ الاََعلی وَهُوَ العَزِیزُ الحَکیم ) . (1)
تفسیر الآیات
إنّ الله سبحانه هو الواجب الغنی عن کل من سواه، قال سبحانه: (یا أَیُّهَا النّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَراءُ إِلَی اللهِ وَاللهُ هُوَ الغَنِیُّ الحَمِید ) (2) فلا یصحّ وصفه بما یستشمُّ منه الفقر والحاجة، لکن المشرکین غیر العارفین بالله کانوا یصفونه بصفات فیها وصمة الفقر والحاجة، و قد حکاها سبحانه فی غیر واحد من الآیات، فقال: (وَجَعَلُوا للهِ مِمّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالاََنْعامِ نَصِیباً فَقَالُوا هذا للهِ بِزَعْمِهِمْ وَهذا لِشُرَکائِنا فَمَا کانَ لِشُرَکائِهِمْ فَلا یَصِلُ إِلی اللهِ وَمَا کانَ للهِ فَهُوَ یَصِلُ إِلی شُرَکائِهِمْ سَاءَ ما یَحْکُمُون ). (3) ____________
1 ـ النحل:56ـ60.
2 ـ فاطر: 15.
3 ـ الاَنعام:136.
( 173 )
فقد أخطأوا فی أمرین:
أ: فرز نصیب لله من الحرث والاَنعام ،وکأنّه سبحانه فقیر یجعلون له نصیباً ممّا یحرثون و یربّون من أنعامهم.
ب: الجور فی التقسیم و القضاء، فیعطون ما لله إلی الشرکاء دون العکس، وما هذا إلاّ لجهلهم بمنزلته سبحانه وأسمائه وصفاته.
وقد أشار إلی ما جاء تفصیله فی سورة الاَنعام علی وجه موجز فی المقام، وقال: (وَیَجْعَلُونَ لِمَا لا یَعْلَمُونَ نَصِیباً مِمّا رَزَقْناهُمْ تَاللهِ لَتُسْئَلُنَّ عَمّا کُنْتُمْ تَفتَرُون ).
ونظیر ما سبق انّهم کانوا یبغضون البنات ویجعلونها لله ، ویحبون البنین ویجعلونهم لاَنفسهم، وإلیه یشیر سبحانه بقوله: (وَیَجْعَلُونَ للهِ البَناتِ سُبحانهُ وَلَهُم ما یَشتَهُون ) والمراد من الموصول فی (ما یشتهون ) هو البنون، وبذلک تبیّن معنی قوله سبحانه: (لِلّذِینَ لا یُوَْمِنُونَ بِالآخِرَةِ مَثَلُ السَّوء ) أی انّ المشرکین المنکرین للآخرة یصفونه سبحانه بصفات السوء التی یستقبحها العقل ویذمّها، وقد عرفت کیفیة وصفهم له فوصفوه عند التحلیل بالفقر والحاجة والنقص والاِمکان، والله سبحانه هو الغنی المطلق، فهو أعلی من أن یوصف بأمثال السوء، ولکن الموحّد یصفه بالکمال کالحیاة والعلم والقدرةوالعزّة والعظمة والکبریاء، والله سبحانه عند الموَمنین (هُوَ الْمَلِکُ القُدُّوسُ السَّلامُ الْمُوَْمِنُ الْمُهَیْمِنُ الْعَزِیزُ الجَبّارُ الْمتَکَبّرُ سُبْحانَ اللهِ عَمّا یُشْرِکُونَ * هُوَ اللهُ الْخالِقُ الْبَارِیَُ الْمُصَوّرُ لَهُ الاََسْماءُ الْحُسْنی ) (1) و یقول سبحانه: (وَلَهُ المَثَلُ الاََعلی
____________
1 ـ الحشر:23ـ 24.
( 174 )
فِی السَّموات وَالاََرض ) (1) وقال: (لَهُ الاََسماءُ الحُسْنی ). (2)
ومنه یظهر جواب سوَال طرحه الطبرسی فی "مجمع البیان" ، وقال: کیف یمکن الجمع بین قوله سبحانه (وَلله المثل الاَعلی ) وقوله: (فَلاَ تَضْرِبُوا للهِ الاََمْثالَ إِنَّ اللهَ یَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُون ). (3)
والجواب انّ المراد من ضرب الاَمثال هو وصفه بما یدل علی فقره وحاجته أو تشبیهه بأُمور مادیة، وقد تقدم انّ المشرکین جعلوا له نصیباً من الحرث والاَنعام، کما جعلوا الملائکة بناتاً له، یقول سبحانه: (وَجَعَلُوا المَلائِکَةَ الّذینَ هُمْ عِبادُ الرَّحْمن اناثاً ) ، (4) ویقول سبحانه: (وَجَعَلُوا بَیْنَهُ وَبَیْنَ الجِنّة نَسباً). (5) إلی غیر ذلک من الصفات التی یتنزه عنها سبحانه، فهذا النوع من التمثیل أمر محظور، وهو المراد من قوله (فَلا تَضْرِبُوا لله الاََمْثال ).
وأمّا التمثیل لله سبحانه بما یناسبه کالعزّةوالکبریاء والعلم والقدرة إلی غیر ذلک، فقد أجاب علیه القرآن ولم یر فیه منعاً وحظراً، بشهادة انّه سبحانه بعد هذا الحظر أتی بتمثیلین لنفسه، کما سیتضح فی التمثیل الآتی.
وربما یذکر فی الجواب بأنّ الاَمثال فی الآیة جمع "المِثْل" بمعنی "الند"، فوزان قوله (لا تضربوا لله الاَمثال ) کوزان قوله : (فَلا تَجْعَلُوا للهِ أَنْدَاداً ) (6)، ولکنّه معنی بعید، فانّ المثل بفتح العین یستعمل مع الضرب، دون المثل بسکون
____________
1 ـ الروم:27.
2 ـ طه:8.
3 ـ النحل:74.
4 ـ الزخرف:19.
5 ـ الصافات:158.
6 ـ البقرة:22.
( 175 )
العین بمعنی الند فلم یشاهد اقترانه بکلمة الضرب.
ویقرب ممّا ذکرنا کلام الشیخ الطبرسی حیث یقول:
إنّ المراد بالاَمثال الاَشباه، أی لا تشبّهوا الله بشیء، و المراد بالمثل الاَعلی هنا الوصف الاَعلی الذی هو کونه قدیماً قادراً عالماًحیاً لیس کمثله شیء.
وقیل إنّ المراد بقوله: (المثل الاَعلی ) : المثل المضروب بالحق، وبقوله: (فلا تضربوا لله الاَمثال ) : الاَمثال المضروبة بالباطل. (1)
وفی الختام نودُّ أن نشیر إلی نکتة، وهی انّ عدّ قوله سبحانه (للّذین لا یوَمنون بالآخرة مثل السوء ولله المثل الاَعلی وهو العزیز الحکیم ) من قبیل الاَمثال القرآنیة لا یخلو من غموض، لاَنّ الآیة بصدد بیان نفی وصفه بصفات قبیحة سیئة دون وصفه بصفات علیا فأین التمثیل؟
إلاّ أن یقال: إنّ التشبیه ینتزع من مجموع ما وصف به المشرکون، حیث شبّهوه بإنسان له حاجة ماسّة إلی الزرع والاَنعام وله بنات ونسبة مع الجن إلی غیر ذلک من أمثال السوء، فالآیة بصدد ردّ هذا النوع من التمثیل، وفی الحقیقة سلب التمثیل، أو سوق الموَمن إلی وصفه سبحانه بالاَسماء الحسنی والصفات العلیا. ____________
1 ـ مجمع البیان:3|367.
( 176 )

التمثیل السابع و العشرون

التمثیل السابع و العشرون (وَیَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللهِ ما لا یَمْلِکُ لَهُمْ رِزْقاً مِنَ السَّماواتِ وَالاََرْضِ شَیْئاً وَلا یَسْتَطِیعُونَ *فَلا تَضْرِبُوا للهِ الاََمْثالَ إِنَّ اللهَ یَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ * ضَرَبَ الله مَثَلاً عَبْداً مَمْلُوکاً لا یَقْدِرُ عَلی شَیْءٍ وَمن رَزَقْناهُ مِنّا رِزْقاً حَسَناً فَهُوَ یُنْفِقُ مِنْهُ سِرّاً وَجَهْراً هَلْ یَستَوون الحمدُ للهِ بَلْ أَکْثَرهُمْ لا یَعْلَمُون ). (1)
تفسیر الآیات
ندّد سبحانه بعمل المشرکین الذین یعبدون غیر الله سبحانه، بأنّ معبوداتهم لا تملک لهم رزقاً ولا نفعاً ولا ضراً، فکیف یعبدونها مع أنّها أشبه بجماد لا یرجی منها الخیر والشر، وإنّما العبادة للاِله الرازق المعطی المجیب للدعوة ؟
هذا هو المفهوم من الآیة الاَُولی.
ثمّ إنّه سبحانه یمثّل لمعبود المشرکین والمعبود الحق بالتمثیل التالی:
افرض مملوکاً لا یقدر علی شیء ولا یملک شیئاً حتی نفسه، فهو بتمام معنی الکلمة مظهر الفقر والحاجة، ومالکاً یملک الرزق ویقدر علی التصرف فیه، فیتصرف فی ماله کیف شاء وینعم کیف شاء. فهل هذان متساویان؟ کلاّ. ____________
1 ـ النحل:73ـ 75.
( 177 )
وعلی ضوء ذلک تمثّل معبوداتهم الکاذبة مثل العبد الرق المملوک غیر المالک لشیء، ومثله سبحانه کمثل المالک للنعمة الباذل لها المتصرف فیها کیف شاء.
وذلک لاَنّ صفة الوجود الاِمکانی ـ أی ما سوی الله ـ نفس الفقر والحاجة لا یملک شیئاً ولا یستطیع علی شیء.
وأمّا الله سبحانه فهو المحمود بکلّ حمد والمنعم لکلّ شیء، فهو المالک للخلق والرزق والرحمة والمغفرة والاِحسان والاِنعام، فله کلّ ثناء جمیل، فهو الربّ ودونه هو المربوب، فأیّهما یصلح للخضوع والعبادة؟
ویدل علی ما ذکرنا انّه سبحانه حصر الحمد لنفسه، وقال: الحمد لله أی لا لغیره، فالحمد والثناء لیس إلاّ لله سبحانه، و مع ذلک نری صحة حمد الآخرین بأفعالهم المحمودة الاختیاریة، فنحمد المعطی بعطائه والمعلم لتعلیمه والوالد لما یقوم به فی تربیة أولاده.
وکیفیة الجمع انّ حمد هوَلاء تحمید مجازی، لاَنّ ما بذله المنعم أو المعلم أو الوالد لم یکن مالکاً له، وإنّما یملکه سبحانه فهو أقدرهم علی هذه الاَعمال، فحمد هوَلاء یرجع إلی حمده وثنائه سبحانه، ولذلک صح أن نقول: إنّ الحمد منحصر بالله لا بغیره.ولذلک یقول سبحانه فی تلک الآیة: (وَالحَمْدُ للهِ بَلْ أَکْثَرهُمْ لا یَعْلَمُون ) أی الشکر لله علی نعمه، یقول الطبرسی: وفیه إشارة إلی أنّ النعم کلّها منه. (1) ____________
1 ـ مجمع البیان:3|375.
( 178 )

التمثیل الثامن والعشرون

التمثیل الثامن والعشرون (وَضَرَبَ اللهُ مَثَلاً رَجُلَیْنِ أحَدُهُما أَبْکَمُ لا یَقْدِرُ عَلی شَیءٍ وَهُوَ کَلٌّ عَلَی مَوْلاَهُ أَینَمَا یُوَجّههُ لا یَأْتِ بِخَیْرٍ هَلْ یَسْتَوی هُوَ وَمَنْ یَأْمُرُ بِالعَدْلِ وَهُوَ عَلی صِراطٍ مُسْتَقیم ). (1)
تفسیر الآیة
کان التمثیل السابق یبیّن موقف الآلهة الکاذبة بالنسبة إلی العبادة والخضوع وموقفه تبارک و تعالی حیالها، ولکن هذا التمثیل جاء لبیان موقف عبدة الاَصنام والمشرکین وموقف الموَمنین والصادقین، فیشبّه الاَوّل بالعبد الاَبکم الذی لا یقدر علی شیء، ویشبّه الآخر بإنسان حرّ یأمر بالعدل وهو علی صراط مستقیم.
نفترض عبداً رِقاً له هذه الصفات :
أ: أبکم لا ینطق وبالطبع لا یسمع لما فی الملازمة بین البکم وعدم السماع، بل الاَوّل نتیجة الثانی، فإذا عطل جهاز السمع یسری العطل إلی اللسان أیضاً، لاَنّه إذا فقد السمع فلیس بمقدوره أن یتعلم اللغة.
ب: عاجز لا یقدر علی شیء، ولو قلنا بإطلاق هذا القید فهو أیضاً لا
____________
1 ـ النحل:76.
( 179 )
یبصر، إذ لو أبصر لا یصح فی حقّه انّه لا یقدر علی شیء.
ج: (کَلّ علی مولاه ) : أی ثقل ووبال علی ولیّه الذی یتولّی أمره.
د: (أَینما یُوجّهه لا یَأْتِ بِخَیر ) لعدم استطاعته أن یجلب الخیر، فلا ینفع مولاه، فلو أرسل إلی أمر لا یرجع بخیر.
فهذا الرق الفاقد لکلّ کمال لا یرجی نفعه ولا یرجع بخیر.
وهناک إنسان حرٌّ له الوصفان التالیان :
أ: یأمر بالعدل.
ب: وهو علی صراط مستقیم.
أمّا الاَوّل، فهو حاک عن کونه ذا لسان ناطق، وإرادة قویة، وشهامة عالیة یرید إصلاح المجتمع، فمثل هذا یکون مجمعاً لصفات علیا، فلیس هو أبکمَ ولا جباناً ولا ضعیفاً ولا غیر مدرک لما یصلح الاَُمة والمجتمع. فلو کان یأمر بالعدل فهو لعلمه به فیکون معتدلاً فی حیاته وعبادته ومعاشرته التی هی رمز الحیاة.
وأمّا الثانی: أی کونه علی صراط مستقیم، أی یتمتع بسیرة صالحة ودین قویم.
فهذا المثل یبیّن موقف الموَمن والکافر من الهدایة الاِلهیة، وقد أشار سبحانه إلی مغزی هذا التمثیل فی آیة أُخری، وقال: (أَفَمَنْ یَهْدِی إِلی الحَقِّ أحَقُّ أن یُتَّبَعَ أَمَّن لا یَهِدِّی إلاّ أن یُهَدی فَما لکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُون ). (1)
هذا التفسیر مبنی علی أنّ التمثیل بصدد بیان موقف الکافر والموَمن غیر انّ هناک احتمالاً آخر، وهو انّ التمثیل تأکید للتمثیل السابق وهو تبیین موقف الآلهة الکاذبة و الاِله الحق. ____________
1 ـ یونس:35.
( 180 )

التمثیل التاسع والعشرون

التمثیل التاسع والعشرون
(وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنْقُضُوا الاََ یْمَانَ بَعْدَ تَوکِیدِها وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللهَ عَلَیْکُمْ کَفِیلاً إِنَّ اللهَ یَعْلَمُ ما تَفْعَلُون * وَلا تَکُونُوا کالّتی نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوةٍ أَنکاثاً تَتَّخِذُونَ أَیْمَانَکُمْ دَخَلاً بَیْنَکُمْ أَن تَکُونَ أُمّةٌ هِی أَرْبی مِنْ أُمّةٍ إِنَّما یَبْلُوکُمُ اللهُ بِهِ وَلَیُبَیّننَّ لَکُمْ یَوْمَ القِیامَةِ ما کُنْتُمْ فِیهِ تَخْتَلِفُون ). (1)
تفسیر الآیات
التوکید: التشدید، یقال أوکدها عقدک، أی شدّک، وهی لغة أهل الحجاز و"الاَنکاث": الاَنقاض، وکلّ شیء نقض بعد الفتح، فقد انکاث حبلاً کان أو غزلاً.
و"الدخل"ما أُدخل فی الشیء علی فساد، وربما یطلق علی الخدیعة، وإنّمااستعمل لفظ الدخل فی نقض العهد، لاَنّه داخل القلب علی ترک البقاء، وقد نقل عن أبی عبیدة، انّه قال: کلّ أمر لم یکن صحیحاً فهو دخل، وکلّ ما دخله عیب فهو مدخول.
هذا ما یرجع إلی تفسیر لغات الآیة وجملها. ____________
1 ـ النحل:91 ـ 92.
( 181 )
وأمّا شأن نزولها فقد نقل عن الکلبی أنّها امرأة حمقاء من قریش کانت تغزل مع جواریها إلی انتصاف النهار، ثمّ تأمرهنَّ أن ینقضن ما غزلن ولا یزال ذلک دأبها، واسمها "ریطة" بنت عمرو بن کعب بن سعد بن تمیم بن مرة، وکانت تسمّی فرقاء مکة. (1)
إنّ لزوم العمل بالمیثاق من الاَُمور الفطریة التی جُبل علیها الاِنسان، ولذلک نری أنّ الوالد إذا وعد ولده شیئاً، ولم یف به فسوف یعترض علیه الولد، وهذا کاشف انّ لزوم العمل بالمواثیق والعهود أمر فطر علیه الاِنسان.
ولذلک صار العمل بالمیثاق من المحاسن الاَخلاقیة التی اتّفق علیها کافة العقلاء.
وقد تضافرت الآیات علی لزوم العمل به خصوصاً إذا کان العهد لله ، قال سبحانه: (وَأَوفُوا بِالعَهْدِ إِنَّ العَهْدَکانَ مَسْوَولاً ) (2)
وقال تعالی: (وَالّذِینَ هُمْ لاََماناتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ راعُون ). (3)
وفی آیة ثالثة: (وَأَوفُوا بِعَهْدِی أُوفِ بِعَهْدِکُمْ ). (4)
وفیما نحن فیه یأمر بشیء وینهی عن آخر.
أ: فیقول (أَوفُوا بِعَهْدِ اللهِ إِذا عاهَدْتُمْ) فیأمر بالوفاء بعهد الله ، أی العهود التی یقطعها الناس مع الله تعالی. ومثله العهد الذی یعهده مع النبی (صلی الله علیه وآله وسلم ) وأئمة المسلمین، فکلّ ذلک عهود إلهیة وبیعة فی طریق طاعة الله سبحانه. ____________
1 ـ المیزان:12|335.
2 ـ الاِسراء:34.
3 ـ الموَمنون:8.
4 ـ البقرة:40.
( 182 )
ب: (وَلا تَنْقُضُوا الاََ یْمان بَعْد تَوکیدها ) فالاَیمان جمع یمین.
فیقع الکلام فی الفرق بین الجملتین، والظاهر اختصاص الاَُولی بالعهود التی یبرمها مع الله تعالی، کما إذا قال: عاهدت الله لاَفعلنّه، أو عاهدت الله أن لا أفعله.
وأمّا الثانیة فالظاهر انّ المراد هو ما یستعمله الاِنسان من یمین عند تعامله مع عباد الله .
وبملاحظة الجملتین یعلم أنّه سبحانه یوَکد علی العمل بکلّ عهد یبرم تحت اسم الله ، سواء أکان لله سبحانه أو لخلقه.
ثمّ إنّه قیّد الاَیمان بقوله: بعد توکیدها، وذلک لاَنّ الاَیمان علی قسمین: قسم یطلق علیه لقب الیمین،بلا عزم فی القلب وتأکید له، کقول الاِنسان حسب العادة والله وبالله .
والقسم الآخر هو الیمین الموَکد، وهو عبارة عن تغلیظه بالعزم والعقد علی الیمین، یقول سبحانه: (لاَ یُوََاخِذُکُمُ اللهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمَانِکُمْ وَلَکِن یُوََاخِذُکُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الاََ یْمان ). (1)
ثمّ إنّه سبحانه یعلّل تحریم نقض العهد، بقوله: (وَقَد جَعَلتم الله علَیکم کفیلاً انّ الله یعلم ما تَفْعلون ) أی جعلتم الله کفیلاً بالوفاء فمن حلف بالله فکأنّه أکفل الله بالوفاء.
فالحالف إذا قال: والله لاَفعلنّ کذا، أو لاَترکنّ کذا، فقد علّق ما حلف علیه نوعاًمن التعلیق علی الله سبحانه، وجعله کفیلاً عنه فی الوفاء لما عقد علیه ____________
1 ـ المائدة:89.
( 183 )
الیمین، فإن نکث ولم یفِ کان لکفیله أن یوَدبه، ففی نکث الیمین، إهانة وإزراء بساحة العزة.
ثمّ إنّه سبحانه یرسم عمل ناقض العهد بامرأة تنقض غزلها من بعد قوة أنکاثاً، قال: (وَلاتَکُونُوا کَالّتی نَقَضَت غزلها مِنْ بعْدل قُوّة أنکاثاً ) مشیراً إلی المرأة التی مضی ذکرها و بیان عملها حیث کانت تغزل ما عندها من الصوف والشعر، ثمّ تنقض ما غزلته، وقد عرفت فی قوله بـ"الحمقاء" فکذلک حال من أبرم عهداً مع الله وباسمه ثمّ یقدم علی نقضه، فعمله هذا کعملها بل أسوأ منها حیث یدل علی سقوط شخصیته وانحطاط منزلته.
ثمّ إنّه سبحانه یبین ما هو الحافز لنقض الیمین، ویقول إنّ الناقض یتخذ الیمین واجهة لدخله وحیلته أوّلاً ، ویبغی من وراء نقض عهده ویمینه أن یکون أکثر نفعاً ممّا عهد له ولصالحه ثانیاً، یقول سبحانه: (تَتَّخذون أیمانکم دخلاً بینکم أن تکون أُمّة هی أربی من أُمّة ) فقوله "أربی" من الربا بمعنی الزیادة، فالناقض یتخذ أیمانه للدخل والغش، ینتفع عن طریق نقض العهد وعدم العمل بما تعهد، ولکن الناقض غافل عن ابتلائه سبحانه، کما یقول سبحانه: (إنّما یبلوکم الله به ولیبیّننَّ لکم یوم القیامة ما کنتم فیه تختلفون ).
أی انّ ذلک امتحان إلهی یمتحنکم به، وأقسم لیبیّنن لکم یوم القیامة ما کنتم فیه تختلفون فتعلمون عند ذلک حقیقة ما أنتم علیه الیوم من التکالب علی الدنیا وسلوک سبیل الباطل لاِماطة الحق، ودحضه ویتبین لکم یومئذ من هو الضال و من هوا لمهتدی. (1) ____________
1 ـ المیزان:12|336.
( 184 )

التمثیل الثلاثون

التمثیل الثلاثون (وَضَرَبَ اللهُ مَثَلاً قَرْیَةً کَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً یَأْتِیهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِنْ کُلّ مَکَانٍ فَکَفَرَتْ بِأنْعُمِ اللهِ فأَذَاقَهَا اللهُ لِبَاسَ الجُوعِ والْخَوْفِ بِمَا کَانُوا یَصْنَعُون * وَلَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْهُمْ فَکَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمُ الْعَذَابُ وَهُمْ ظالِمُون ).(1)
تفسیر الآیات
"رغد" عیش رغد ورغید: طیّب واسع، قال تعالی: (وکلا منها رغداً ).
یصف سبحانه قریة عامرة بصفات ثلاث:
أ: آمنة: أی ذات أمن یأمن فیها أهلها لا یغار علیهم، ولا یُشنُّ علیهم بقتل النفوس وسبی الذراری ونهب الاَموال، وکانت آمنة من الحوادث الطبیعیة کالزلازل والسیول.
ب: مطمئنة: أی قارّة ساکنة بأهلها لا یحتاجون إلی الانتقال عنها بخوف أو ضیق، فانّ ظاهرة الاغتراب إنّما هی نتیجة عدم الاستقرار، فترک الاَوطان وقطع الفیافی ورکوب البحار وتحمّل المشاق رهن عدم الثقة بالعیش الرغید فیه، فالاطمئنان رهن الاَمن. ____________
1 ـ النحل:112ـ113.
( 185 )
ج: (یأتیها رزقها رغداً من کلّ مکان )، الضمیر فی یأتیها یرجع إلی القریة، والمراد منها حاضرة ما حولها من القری، والدلیل علی ذلک، قوله سبحانه حاکیاً عن ولد یعقوب: (وَاسئلِ القَرْیَةَ الَّتِی کُنَّا فِیهَا وَالْعِیرَ التِی أَقْبَلْنَا فِیهَا وَإِنّا لَصادِقُون). (1) والمراد من القریة هی مصر الحاضرة الکبیرة یومذاک.
وعلی ذلک فتلک القریة الواردة فی الآیة بما انّها کانت حاضرة لما حولها من الاَصقاع فینقل ما یزرع ویحصد إلیها بغیة بیعه أو تصدیره.
هذه الصفات الثلاث تعکس النعم المادیة الوافرة التی حظیت بها تلک القریة.
ثمّ إنّه سبحانه یشیر إلی نعمة أُخری حظیت بها وهی نعمة معنویة، أعنیبعث الرسول إلیها، کماأشار إلیه فی الآیة الثانیة، بقوله: (وَلَقد جاءهُمْ رسول منهم).
وهوَلاء أمام هذه النعم الظاهرة والباطنة بدل أن یشکروا الله علیها کفروا بها.
أمّا النعمة المعنویة، أعنی: الرسول فکذّبوه ـ کما هو صریح الآیة الثانیة ـ وأمّا النعمة المادیة فالآیة ساکتة عنها غیر انّ الروایات تکشف لنا کیفیة کفران تلک النعم.
روی العیاشی، عن حفص بن سالم، عن الاِمام الصادق (علیه السلام ) ، أنّه قال: "إنّ قوماً فی بنی إسرائیل توَتی لهم من طعامهم حتی جعلوا منه تماثیل بمدن کانت فی بلادهم یستنجون بها، فلم یزل الله بهم حتی اضطروا إلی التماثیل یبیعونها ____________
1 ـ یوسف:82.
( 186 )
ویأکلونها، وهو قول الله : (ضرب الله مثلاً قریة کانت آمنة مطمئنة یأتیها رزقها رغداً من کل مکان فکفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما کانوا یصنعون " ). (1)
وفی روایة أُخری عن زید الشحّام، عن الصادق (علیه السلام ) قال: کان أبی یکره أن یمسح یده فی المندیل وفیه شیء من الطعام تعظیماً له إلاّ أن یمصّها، أو یکون إلی جانبه صبیّ فیمصّها، قال: فانّی أجد الیسیر یقع من الخوان فأتفقده فیضحک الخادم، ثم قال: إنّ أهل قریة ممّن کان قبلکم کان الله قد وسع علیهم حتی طغوا، فقال بعضهم لبعض: لو عمدنا إلی شیء من هذا النقی فجعلناه نستنجی به کان ألین علینا من الحجارة.
قال (علیه السلام ) : فلمّا فعلوا ذلک بعث الله علی أرضهم دواباً أصغر من الجراد، فلم تدع لهم شیئاً خلقه الله إلاّ أکلته من شجر أو غیره، فبلغ بهم الجهد إلی أن أقبلوا علی الذی کانوا یستنجون به، فأکلوه وهی القریة التی قال الله تعالی: (ضرب الله مثلاً قریة کانت آمنة مطمئنة یأتیها رزقها رغداً من کل مکان فکفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما کانوا یصنعون ). (2)
وبذلک یعلم أنّ ما یقوم به الجیل الحاضر من رمی کثیر من فتات الطعام فی سلة المهملات أمر محظور وکفران بنعمة الله . حتی أنّ کثیراً من الدول وصلت بها حالة البطر بمکان انّها ترمی ما زاد من محاصیلها الزراعیة فی البحار حفظاً لقیمتها السوقیة، فکلّ ذلک کفران لنعم الله .
ثمّ إنّه سبحانه جزاهم فی مقابل کفرهم بالنعم المادیة والروحیة، وأشار
____________
1 ـ تفسیر نور الثقلین:3|91، حدیث 247.
2 ـ تفسیر نور الثقلین: 3|92، حدیث 248.
( 187 )
إلیها بآیتین:
الاَُولی: (فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما کانوا یصنعون ).
الثانیة: (فَأخذهم العذاب وهم ظالمون ).
فلنرجع إلی الآیة الاَُولی، فقد جزاهم بالجوع والخوف نتیجة بطرهم.
وهناک سوَال مطروح منذ القدم وهو أنّه سبحانه جمع فی الآیة الاَُولی بین الذوق واللباس، فقال: (فَأَذاقَهَا الله لِباسَ الجُوعِ ) مع أنّ مقتضی استعمال الذوق هو لفظ طعم، بأن یقول: "فأذاقها الله طعم الجوع".
ومقتضی اللفظ الثانی أعنی: اللباس، أن یقول: "فکساهم الله لباس الجوع" فلماذا عدل عـن تلک الجملتین إلی جملة ثالثــة لا صلـة لها ـ حسب الظاهر ـ بین اللفظین؟
والجواب: انّ للاِتیان بکلّ من اللفظین وجهاً واضحاً.
أمّا استخدام اللباس فلبیان شمول الجوع والخوف لکافة جوانب حیاتهم، فکأنّ الجوع والخوف أحاط بهم من کلّ الاَطراف کإحاطة اللباس بالملبوس، ولذلک قال: (لباس الجوع والخوف ) ولم یقل "الجوع والخوف" لفوت ذلک المعنی عند التجرید عن لفظ اللباس.
وأمّا استخدام الذوق فلبیان شدة الجوع، لاَنّ الاِنسان یذوق الطعام ،وأمّا ذوق الجوع فانّما یطلق إذا بلغ به الجوع والعطش و الخوف مبلغاً یشعر به من صمیم ذاته، فقال: (فَأَذاقَهُمُ الله لِباس الجوع والخَوف ).
هذا ما یرجع إلی تفسیر الآیة، و أمّا ما هو المرادمن تلک القریة بأوصافها الثلاثة، فقد عرفت من الروایات خصوصیاتها.
( 188 )
نعم ربما یقال بأنّ المراد أهل مکة، لاَنّهم کانوا فی أمن وطمأنینة ورفاه، ثمّ أنعم الله علیهم بنعمة عظیمة وهی محمد (صلی الله علیه وآله وسلم ) فکفروا به وبالغوا فی إیذائه، فلا جرم أن سلط علیهم البلاء.
قال المفسرون: عذّبهم الله بالجوع سبع سنین حتی أکلوا الجیف والعظام.
وأمّا الخوف، فهو انّ النبی (صلی الله علیه وآله وسلم ) کان یبعث إلیهم السرایا فیغیرون علیهم.
ویوَید ذلک الاحتمال ما جاء من وصف أرض مکة فی قوله: (أَوَ لَمْ نُمَکّن لَهُمْ حَرَماً آمِناً یُجْبَی إِلَیْهِ ثَمَراتُ کُلّ شَیْءٍ ). (1)
ومع ذلک کلّه فتطبیق الآیة علی أهل مکة لا یخلو من بُعد.
أمّا أوّلاً: فلاَنَّ الآیة استخدمت الاَفعال الماضیة مما یشیر إلی وقوعها فی الاَزمنة الغابرة.
وثانیاً: لم یثبت ابتلاء أهل مکة بالقحط والجوع علی النحو الوارد فی الآیة الکریمة، وان کان یذکره بعض المفسرین.
وثالثاً: انّ الآیة بصدد تحذیر المشرکین من أهل مکة من مغبّة تمادیهم فی کفرهم،والسورة مکیة إلاّ آیات قلیلة، ونزولها فیها یقتضی أن یکون للمثل واقعیة خارجیة وراء تلک الظروف، لتکون أحوال تلک الاَُمم عبرة للمشرکین من أهل مکة و ما والاها. ____________
1 ـ القصص:57.
( 189 )

سورة الإسراء

سورة الإسراء التمثیل الواحد والثلاثون
(وَلا تَجْعَل یَدَکَ مَغْلُولَة إِلی عُنُقِکَ وَلا تَبْسُطْها کُلَّ الْبَسْط فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً *إِنَّ رَبَّکَ یَبْسُطُ الرّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ وَیَقْدِرُ إِنَّهُ کانَ بِعِبادِهِ خَبِیراً بَصِیراً ). (1)
تفسیر الآیات
"الغلُّ" :ما یقیَّد به، فیجعل الاَعضاء وسطه، وجمعه أغلال، ومعنی قوله: (مغلولة إلی عنقک ) أی مقیَّدة به.
"الحسرة": الغم علی ما فاته والندم علیه، وعلی ذلک یکون محسوراً، عطف تفسیر لقوله "ملوماً" ، ولکن الحسرة فی اللغة کشف الملبس عما علیه، وعلی هذا یکون بمعنی العریان.
أمّا الآیة فهی تتضمن تمثیلاً لمنع الشحیح وإعطاء المسرف، والاَمر بالاقتصاد الذی هو بین الاِسراف والتقتیر، فشبّه منع الشحیح بمن تکون یده مغلولة إلی عنقه لا یقدر علی الاِعطاء والبذل، فیکون تشبیه لغایة المبالغة فی النهی عن الشح والاِمساک، کما شبّه إعطاء المسرف بجمیع ما عنده بمن بسط یده حتی لا یستقر فیها شیء، وهذا کنایة عن الاِسراف، فیبقی الثالث وهو
____________
1 ـ الاِسراء:29ـ30.
( 190 )
المفهوم من الآیة وإن لم یکن منطوقاً، وهو الاقتصاد فی البذل والعطاء، فقد تضمّنته آیة أُخری فی سورة الفرقان، وهی: (وَالّذینَ إِذا أَنْفَقُوا لَمْ یُسْرِفُوا ولَمْ یَقْتُروا وَکانَ بَیْنَ ذلِکَ قَواماً ). (1)
وقد ورد فی سبب نزول الآیة ما یوضح مفادها.
روی الطبری أنّ امرأة بعثت ابنها إلی رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم ) وقالت: قل له: إنّ أُمّی تستکسیک درعاً، فإن قال: حتی یأتینا شیء.، فقل له: انّها تستکسیک قمیصک.
فأتاه، فقال ما قالت له، فنزع قمیصه فدفعه إلیه، فنزلت الآیة.
ویقال انّه (علیه السلام ) بقی فی البیت إذ لم یجد شیئاً یلبسه ولم یمکنه الخروج إلی الصلاة فلامه الکفّار، وقالوا:إنّ محمداً اشتغل بالنوم و اللهو عن الصلاة (إِنَّ ربّک یبسط الرزق لمن یشاء ویقدر ) أی یوسع مرة ویضیق مرة، بحسب المصلحة مع سعة خزائنه. (2)
روی الکلینی عن عبدالملک بن عمرو الاَحول، قال: تلا أبو عبد الله هذه الآیة: (وَالّذینَ إِذا أَنْفَقُوا لَم یسرفُوا وَلم یقتروا وَکان بین ذلکَ قواماً ).
قال: فأخذ قبضة من حصی وقبضها بیده، فقال: هذا الاِقتار الذی ذکره الله فی کتابه، ثمّ قبض قبضة أُخری، فأرخی کفه کلها، ثمّ قال: هذا الاِسراف، ثمّ قبض قبضة أُخری فأرخی بعضها، وقال: هذا القوام. (3) ____________
1 ـ الفرقان:67.
2 ـ مجمع البیان: 3|412.
3 ـ البرهان فی تفسیر القرآن: 3|173.
( 191 )
هذا ما یرجع إلی تفسیر الآیة، وهذا الدستور الاِلهی تمخض عن سنّة إلهیة فی عالم الکون، فقد جرت سنته سبحانه علی وجود التقارن بین أجزاء العالم و انّ کلّ شیء یبذل ما یزید علی حاجته إلی من ینتفع به، فالشمس ترسل 450 ألف ملیون طن من جرمها بصورة أشعة حراریة إلی أطراف المنظومة الشمسیة وتنال الاَرض منها سهماً محدوداً فتتبدل حرارة تلک الاَشعة إلی مواد غذائیة کامنة فی النبات والحیوان وغیرهما، حتی أنّ الاَشجار والاَزهار ما کان لها أن تظهر إلی الوجود لولا تلک الاَشعة.
إنّ النحل یمتصّ رحیق الاَزهار فیستفید منه بقدر حاجته ویبدل الباقی عسلاً، کل ذلک یدل علی أنّ التعاون بل بذل ما زاد عن الحاجة، سنة إلهیة وعلیها قامت الحیاة الاِنسانیة.
ولکن الاِسلام حدّد الاِنفاق ونبذ الاِفراط والتفریط، فمنع عن الشح، کما منع عن الاِسراف فی البذل.
وکأنّ هذه السنّة تجلت فی غیر واحد من شوَون حیاة الاِنسان، ینقل سبحانه عن لقمان الحکیم انّه نصح ابنه بقوله: (وَ اقْصُدْ فِی مَشْیِکَ وَ اغْضُضْ مِنْ صَوْتِکَ إِنَّ أَنْکَرَ الاََصْواتِ لَصَوْتُ الْحَمِیر ). (1)
بل یتجلّی الاقتصاد فی مجال العاطفة الاِنسانیة، فمن جانب یصرح النبی (صلی الله علیه وآله وسلم ) بأنّ عنوان صحیفة الموَمن حبّ علی بن أبی طالب (علیه السلام). (2)
ومن جانب آخر یقول الاِمام علی (علیه السلام ) : "هلک فیَّ اثنان :محب غال، ومبغض قال". (3) ____________
1 ـ لقمان: 19.
2 ـ حلیة الاَولیاء:1|86.
3 ـ بحار الاَنوار: 34|307.
( 192 )
فالاِمعان فی مجموع ما ورد فی الآیات والروایات یدل بوضوح علی أنّ الاقتصاد فی الحیاة هو الاَصل الاَساس فی الاِسلام، ولعله بذلک سمیت الاَُمة الاِسلامیة بالاَُمة الوسط، قال سبحانه: (وَکَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمّةً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلی النّاسِ ). (1)
وهناک کلمة قیمة للاِمام أمیر الموَمنین (علیه السلام ) حول الاعتدال نأتی بنصها:
دخل الاِمام علی العلاء بن زیاد الحارثی و هو من أصحابه یعوده، فلمّا رأی سعة داره، قال:
"ما کنت تصنع بسعة هذه الدار فی الدنیا، وأنت إلیها فی الآخرة کنت أحوج؟
بلی إن شئت بلغت بها الآخرة، تقری فیها الضیف، وتصل فیها الرَّحم، وتطلع منها الحقوق مطالعها، فإذا أنت قد بلغت بها الآخرة".
فقال له العلاء: یا أمیر الموَمنین، أشکو إلیک أخی عاصم بن زیاد. قال: "وماله؟" قال: لبس العباءة وتخلّی عن الدنیا. قال: "علیّ به". فلمّا جاء قال:
"یا عدیّ نفسک: لقد استهام بک الخبیث! أما رحمت أهلک وولدک! أتری الله أحلّ لک الطیبات، وهو یکره أن تأخذها؟! أنت أهون علی الله من ذلک".
قال: یا أمیر الموَمنین، هذا أنت فی خشونة ملبسک وجشوبة مأکلک!
قال: "ویحک، إنّی لست کأنت، إنّ الله تعالی فرض علی أئمّة العدل (الحق) أن یقدّروا أنفسهم بضعفة الناس، کیلا یتبیّغ بالفقیر فقره!" (2) ____________
1 ـ البقرة:143.
2 ـ نهج البلاغة، الخطبة 209.

سورة الکهف

التمثیل الثانی والثلاثون

التمثیل الثانی والثلاثون (وَ اضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً رَجُلَیْنِ جَعَلْنا لاََحَدِهِما جَنَّتین مِنْ أَعْنابٍ وَحَفَفْناهُما بِنَخْلٍ وَجَعَلْنا بَیْنَهُما زَرْعاً * کِلْتَا الْجَنَّتَیْنِ آتَتْ أُکُلَها وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَیْئاً وَفَجَّرْنا خِلالَهُما نَهَراً * وَکانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقالَ لِصاحِبِهِ وَهُوَ یُحاوِرُهُ أَنَا أَکْثَرُ مِنْکَ مالاً وَأَعَزُّ نَفَراً * وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظالِمٌ لِنَفْسِهِ قالَ ما أَظُنُّ أَنْ تَبیدَ هذِهِ أَبَداً * وَما أَظُنُّ السّاعَةَ قائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلی رَبّی لاََجِدَنَّ خَیْراً مِنْها مُنْقَلَباً * قالَ لَهُ صاحِبُهُ وَهُوَ یُحاوِرُهُ أَکَفَرْتَ بِالَّذِی خَلَقَکَ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوّاکَ رَجُلاً * لکِنّا هُوَ اللهُ رَبّی وَلا أُشْرِکُ بِرَبّی أَحَداً * وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَکَ قُلْتَ ما شاءَ اللهُ لا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْکَ مالاً وَوَلداً * فَعَسی رَبّی أَنْ یُوَْتِیَنِ خَیْراً مِنْ جَنَّتِکَ وَیُرْسِلَ عَلَیْها حُسْباناً مِنَ السَّماءِ فَتُصْبِحَ صَعیداً زَلَقاً * أَوْ یُصْبِحَ ماوَُها غَوْراً فَلَنْ تَسْتَطیعَ لَهُ طَلَباً * وَأُحیطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ یُقَلّبُ کَفَّیْهِ عَلی ما أَنْفَقَ فِیها وَهِیَ خاوِیَةٌ عَلی عُرُوشِها وَیَقُولُ یا لَیْتَنی لَمْ أُشْرِکْ بِرَبّی أَحَداً * وَلَمْ تَکُنْ لَهُ فِئَةٌ یَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللهِ وَ ما کانَ مُنْتَصِراً). (1)
تفسیر الآیات
"الحفُّ" من حفَّ القوم بالشیء إذا أطافوا به، وحفاف الشیء جانباه
____________
1 ـ الکهف:32ـ43.
( 194 )
کأنّهما أطافا به، فقوله فی الآیة (فَحَفَفْناهُما بِنَخْلٍ ) أی جعلنا النخل مطیفاً بهما، وقوله: (ما أظن أن تبید ) فهو من باد الشیء، یبید بیاداً إذا تفرق وتوزع فی البیداء أی المفازة.
"حسباناً": أصل الحسبان السهام التی ترمی، الحسبان ما یحاسب علیه، فیجازی بحسبه فیکون النار والریح من مصادیقه، وفی الحدیث انّه قال (صلی الله علیه وآله وسلم) فی الریح : "اللهم لا تجعلها عذاباً ولا حسباناً".
"الصعید" یقال لوجه الاَرض "زلق" أی دحضاً لا نبات فیه ویرادفه الصلد، کما فی قوله سبحانه: (فترکه صلداً ) (1)
هذا ما یرجع إلی مفردات الآیة.
وأمّا تفسیرها، فهو تمثیل للموَمن و الکافر بالله و المنکر للحیاة الاَُخرویة، فالاَوّل منهما یعتمد علی رحمته الواسعة، والثانی یرکن إلی الدنیا و یطمئن بها، ویتبین ذلک بالتمثیل التالی:
قد افتخر بعض الکافرین بأموالهم و أنصارهم علی فقراء المسلمین، فضرب الله سبحانه ذلک المثل یبین فیها بأنّه لا اعتبار بالغنی الموَقت وانّه سوف یذهب سدی، أمّا الذی یجب المفاخرة به هو تسلیم الاِنسان لربه وإطاعته لمولاه.
وحقیقة ذلک التمثیل انّ رجلین أخوین مات أبوهما وترک مالاً وافراً فأخذ أحدهما حقه منه و هوالموَمن منهما فتقرب إلی الله بالاِحسان والصدقة، وأخذ الآخر حقه فتملک به ضیاعاً بین الجنتین فافتخر الاَخ الغنی علی الفقیر، وقال: (أنا أکثر منک مالاً وأعزّ نفراً )، وما هذا إلاّ لاَنّه کان یملک جنتین من
____________
1 ـ البقرة: 264.
( 195 )
أعناب ونخل مطیفاً بهما و بین الجنتین زرع وافر، وقد تعلّقت مشیئته بأن تأتی الجنتان أُکلها ولم تنقص شیئاً وقد تخللها نهر غزیر الماء و راح صاحب الجنتین المثمرتین یفتخر علی صاحبه بکثرة المال والخدمة.
وکان کلما یدخل جنته یقول: ما أظن أن تفنی هذه الجنة و هذه الثمار ـ أی تبقی أبداًـ وأخذ یکذب بالساعة، ویقول: ما أحسب القیامة آتیة، ولو افترض صحة ما یقوله الموحِّدون من وجود القیامة، فلئن بعثت یومذاک، لآتانی ربی خیراً من هذه الجنة، بشهادة أعطائی الجنة فی هذه الدنیا دونکم، و هذا دلیل علی کرامتی علیه.
هذا ما کان یتفوّه به وهو یمشی فی جنته مختالاً، و عند ذاک یواجهه أخوه بالحکمة والموعظة الحسنة.
و یقول: کیف کفرت بالله سبحانه مع أنّک کنت تراباً فصرت نطفة، ثمّ رجلاً سویاً، فمن نقلک من حال إلی حال وجعلک سویاً معتدل الخلقة؟
وبما انّه لیس فی عبارته إنکار للصانع صراحة، بل إنکار للمعاد، فکأنّه یلازم إنکار الربّ.
فإن افتخرت أنت بالمال، فأنا أفتخر بأنّی عبد من عباد الله لا أُشرک به أحداً.
ثمّ ذکّره بسوء العاقبة، وانّک لماذا لم تقل حین دخولک البستان ما شاء الله ، فانّ الجنتین نعمة من نعم الله سبحانه، فلو بذلت جهداً فی عمارتها فإنّما هو بقدرة الله تبارک و تعالی.
ثمّ أشار إلی نفسه، وقال: أنا وإن کنت أقل منک مالاً وولداً ، ولکن أرجو أن
( 196 )
یجزینی ربی فی الآخرة خیراً من جنتک، کما أترقب أن یرسل عذاباً من السماء علی جنتک فتصبح أرضاً صلبة لا ینبت فیها شیء، أو یجعل ماءها غائراً ذاهباً فی باطن الاَرض علی وجه لا تستطیع أن تستحصله.
قالها أخوه و هو یندّد به ویحذّره من مغبّة تمادیه فی کفره وغیّه ویتکهن له بمستقبل مظلم.
فعندما جاء العذاب وأحاط بثمره، ففی ذلک الوقت استیقظ الاَخ الکافر من رقدته، فأخذ یقلّب کفّیه تأسّفاً وتحسّراً علی ما أنفق من الاَموال فی عمارة جنتیه، وأخذ یندم علی شرکه، ویقول: یا لیتنی لم أکن مشرکاً بربی، ولکن لم ینفعه ندمه ولم یکن هناک من یدفع عنه عذاب الله ولم یکن منتصراً من جانب ناصر.
هذه حصیلة التمثیل، وقد بیّنه سبحانه علی وجه الاِیجاز، بقوله: (المالُ والبنونَ زِینَةُ الحَیاةِ الدُّنیا وَالباقیِاتُ الصّالِحاتُ خَیرٌ عِنْدَ رَبّکَ ثَواباً وَخَیْرٌ أَمَلاً).(1)
وقد روی المفسرون انّه سبحانه أشار إلی هذا التمثیل فی سورة الصافات فی آیات أُخری، وقال: (قالَ قائلٌ مِنْهُمْ إِنّی کانَ لِی قَرینٌ *یَقول أءِنّکَ لَمِنَ المُصَدّقینَ *أإِذا مِتْنا وَکُنّا تُراباً وَعِظاماً أإِنّا لَمَدِینُونَ * قالَ هَل أَنْتُمْ مُطَّلِعُون * فَاطَّلَعَ فرآهُ فِی سَواءِ الجَحِیم ). (2)
إلی هنا تبیّـن مفهوم المثل، و أمّا تفسیر مفردات الآیة وجملها، فالاِمعان فیما ذکرنا یغنی الباحث عن تفسیر الآیة ثانیاً، ومع ذلک نفسرها علی وجه الاِیجاز. ____________
1 ـ الکهف:46.
2 ـ الصافات: 51ـ55.
( 197 )
(واضرب لهم ) أی للکفار مع الموَمنین (مثلاً رجلین جعلنا لاَحدهما) أی للکافر (جنتین ) أی بستانین (من أعناب وحففناهما ) أحدقناهما بنخل (وجعلنا بینهما زرعاً ) یقتات به (کلتا الجنتین آتت أکلها ) ثمرها (لم تظلم) تنقص (منه شیئاً وفجّرنا خلالهما نهراً ) یجری بینهما (و کان له ) مع الجنتین (ثمر فقال لصاحبه ) الموَمن (وهو یحاوره ) یفاخره (أنا أکثر منک مالاً وأعزّ نفراً ) عشیرة (ودخل جنته ) بصاحبه یطوف به فیها ویریه ثمارها. (وهو ظالم لنفسه ) بالکفر (قال ما أظن أن تبید ) تنعدم (هذه أبداً وما أظن الساعة قائمة ولئن رددت إلی ربّی ) فی الآخرة علی زعمک (لاَجدنّ خیراً منها منقلباً ) مرجعاً (قال له صاحبه و هو یحاوره ) یجادله (أکفرت بالذی خلقک من تراب) لاَنّ آدم خلق منه (ثم من نطفة ثمّ سوّاک ) عدلک وصیّرک (رجلاً ). أمّا أنا فأقول (لکنّا هو الله ربی ولا أُشرک بربی أحداً ولولا إذ دخلت جنتک قلت) عند اعجابک بها (ما شاء الله لا قوة إلاّ بالله ). (إن ترن أنا أقل منک مالاً و ولداً فعسی ربی أن یوَتین خیراً من جنتک ویرسل علیها حسباناً ) و صواعق (من السماء فتصبح صعیداً زلقاً) أی أرضا ً ملساء لا یثبت علیهاقدم (أو یصبح ماوَها غوراً ) بمعنی غائراً (فلن تستطیع له طلباً ) حیلة تدرکه بها (وأُحیط بثمره) مع ما جنته بالهلاک فهلکت (فأصبح یقلب کفیه ) ندماً وتحسراً (علی ما أنفق فیها ) فی عمارة جنته (وهی خاویة ) ساقطة (علی عروشها ) دعائمها للکرم بأن سقطت ثمّ سقط الکرم (ویقول یا لیتنی ) کأنّه تذکّر موعظة أخیه (لم أُشرک بربی أحداً و لم تکن له فئة ) جماعة (ینصرونه من دون الله ) عند هلاکها و ( ما کان منتصراً ) عند هلاکها بنفسه (هنالک ) أی یوم القیامة (الولایة) الملک (لله الحقّ ). (1) ____________
1 ـ السیوطی: تفسیر الجلالین: تفسیر سورة الکهف.
( 198 )

التمثیل الثالث والثلاثون

التمثیل الثالث والثلاثون (وَ اضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الحَیاةِ الدُّنیا کَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَباتُ الاََرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِیماً تَذْرُوهُ الرّیاحُ وَکانَ اللهُ عَلی کُلّ شَیءٍ مُقتدراً ). (1)
تفسیر الآیات
"الهشیم": ما یکسر و یحطم فی یبس النبات، و"الذر" و التذریة: تطییر الریح الاَشیاء الخفیفة فی کلّ جهة.
تحدّث التمثیل السابق عن عدم دوام نعم الدنیا التی ربما یعتمد علیها الکافر، ولاَجل التأکید علی تلک الغایة المنشودة أتی القرآن بتمثیل آخر یجسم فیها حال الحیاة الدنیویة وعدم ثباتها بتمثیل رائع یتضمن نزول قطرات من السماء علی الاَراضی الخصبة المستعدة لنمو البذور الکامنة فیها، فعندئذٍ تبتدیَ الحرکة فیها بشقها التراب وإنباتها وانتفاعها من الشمس إلی أن تعود البذور باقات من الاَزهار الرائعة، فربما یتخیل الاِنسان بقاءها ودوامها، فإذا بالاَعاصیر والعواصف المدمِّرة تهب علیها فتصیرها أعشاباً یابسة، وتبیدها عن بکرة أبیها وکأنّها لم تکن موجودة قط. فتنثر الریاح رمادها إلی الاَطراف، فهذا النوع من
____________
1 ـ الکهف:45.
( 199 )
الحیاة والموت یتکرر علی طول السنة ویشاهده الاِنسان بأُمّ عینه، دون أن یعتبر بها، فهذا ما صیغ لاَجله التمثیل.
یقول سبحانه: (وَاضربْ لَهُم مثل الحیاة الدُّنیا کماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الاَرض ) علی وجه یلتف بعضه ببعض، یروق الاِنسان منظره، فلم یزل علی تلک الحال إلی أن ینتقل إلی حالة لا نجد فیها غضاضة، وهذا ما یعبر عنه القرآن، بقوله : (فأصبح هشیماً ) أی کثیراً مفتتاً تذوره الریاح فتنقله من موضعه إلی موضع، فانقلاب الدنیا کانقلاب هذا النبات (و کان الله علی کلّ شیء مقتدراً ).
ثمّ إنّه سبحانه یشبّه المال والبنین بالورود والاَزهار التی تظهر علی النباتات ووجه الشبه هو طروء الزوال بسرعة علیها، فهکذا الاَموال والبنون.
وإنّما هی زینة للحیاة الدنیا، فإذا کان الاَصل موَقتاً زائلاً، فما ظنّک بزینته، فلم یکتب الخلود لشیء مما یرجع إلی الدنیا، فالاعتماد علی الاَمر الزائل لیس أمراً صحیحاً عقلائیاً، قال سبحانه: (المال وَالبَنُون زینَة الحَیاة الدُّنیا ).
نعم ، الخلود للاَعمال الصالحة بمالها من نتائج باهرة فی الحیاة الاَُخرویة، قال سبحانه: (وَالباقیاتُ الصّالِحاتُ خَیرٌ عِنْدَ رَبّک ثَواباً وخَیرٌ مَردّا ). (1)
ثمّ إنّه سبحانه یوَکد علی زوال الدنیا وعدم دوامها من خلال ضرب أمثلة، فقد جاء روح هذا التمثیل فی سورة یونس الماضیة. (2) ____________
1 ـ مریم:76.
2 ـ انظر التمثیل الرابع عشر وسورة یونس 25، کما یأتی مضمونها عند ذکر التمثیل الوارد فی سورة الحدید، الآیة 20.
( 200 )
ایقاظ
ثمّ إنّه ربما یُعدُّ من أمثال القرآن قوله : (وَلَقَد صرفنا فی هذا القرآن للناسِ من کلّ مثل وکانَ الاِنسان أکثر شیء جدلاً ). (1)
والحق انّه لیس تمثیلاً مستقلاً وإنّما یوَکد علی ذکر نماذج من الاَمثال خصوصاً فیما یرجع إلی حیاة الماضین التی فیها العبر.
ومعنی قوله: (ولقد صرّفنا ) أی بیّنا فی هذا القرآن للناس من کلّ مثل وإنّما عبر عن التبیین بالتصریف لاَجل الاِشارة إلی تنوّعها لیتفکر فیها الاِنسان من جهات مختلفة و مع ذلک (وَکانَ الاِنسانُ أکثرَ شیءٍ جَدلاً ) أی أکثر شیء منازعة ومشاجرة من دون أن تکون الغایة الاهتداء إلی الحقیقة. ____________
1 ـ الکهف:54.
( 201 )

التمثیل الرابع و الثلاثون

التمثیل الرابع و الثلاثون
(یا أَیُّهَا النّاسُ ضُرِبَ مَثلٌ فَاستَمِعُوا لَهُ إِنَّ الّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللهِ لَنْ یَخْلُقُوا ذُباباً وَلوِ اجْتَمعُوا لَهُ وَإِنْ یَسْلُبْهُمُ الذُّبابُ شَیئاً لا یَسْتَنْقِذُوه مِنْهُ ضَعُفَ الطّالِبُ وَالمَطْلُوبُ * ما قَدَرُوا اللهَ حقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللهَ لَقَوِیّ عَزِیز ). (1)
تفسیر الآیات
کان العرب فی العصر الجاهلی موحدین فی الخالقیة، ویعربون عن عقیدتهم، بأنّه لا خالق فی الکون سوی الله سبحانه، و قد حکاه سبحانه عنهم فی غیر واحد من الآیات، قال سبحانه: (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمواتِ وَالاََرضَ لَیقُولُنَّ خَلقهُنَّ العَزِیزُ العَلِیم ). (2)
ولکنّهم کانوا مشرکین فی التوحید فی الربوبیة، وکأنّه سبحانه ـ بزعمهم ـ خلق السماوات والاَرض وفوّض تدبیرهما إلی الآلهة المزعومة، ویکشف عن ذلک إطلاق المشرکین لفظ الاَرباب فی جمیع العهود علی آلهتهم المزعومة، یقول سبحانه: (أَأَرْبابٌ مُتَفَرّقُونَ خَیْرٌ أَمِ اللهُ الواحِدُ القَهّار ) (3) والآیة وإن کانت
____________
1 ـ الحج:73ـ74.
2 ـ الزخرف:9.
3 ـ یوسف:39.
( 202 )
تفصح عن عقیدة المشرکین فی عهد یوسف إلاّ أنّها تماثل إلی حد کبیر عقیدة المشرکین فی مکة، بشهادة انّ الآیة نزلت للتندید بهم والحطِّ من عقیدتهم الفاسدة.
وهناک آیات أُخری تکشف عن شرکهم فی الربوبیة :
یقول سبحانه: (وَ اتّخَذُوا مِنْ دُونِ اللهِ آلهةً لَعلَّهُمْ یُنْصَرُون ) (1) فقد کانوا یعبدون آلهتهم فی سبیل نصرتهم فی ساحات الوغی، قال سبحانه: (وَ اتّخذُوا مِنْ دُونِ اللهِ آلهةً لِیَکُونُوا لَهُمْ عِزّاً ). (2)
فکان الهدف من الخضوع لدی الآلهة هو طلب العزّ منهم فی مختلف المجالات، إلی غیر ذلک من الآیات التی تدل علی أنّ مشرکی عصر الرسول لم یکونوا موحدین فی الربوبیة، وإن کانوا کذلک فی مجال الخالقیة.
وهناک آیات کثیرة تصف الاَصنام والاَوثان بأنّها لا تملک کشف الضرّ، کما لا تملک النفع والضرّ، ولا النصر فی الحرب، ولا العزة فی الحیاة ،کل ذلک یدل علی أنّ المشرکین کانوا یعتقدون أنّ فی آلهتهم قوة وسلطاناً یکشف عنهم الضرّ ویجلب إلیهم النفع، وهذه عبارة أُخری عن تدبیرهم للحیاة الاِنسانیة، یقول سبحانه: (قُلِ ادْعُوا الّذینَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِهِ فَلا یَمْلِکُونَ کَشْفَ الضُّر عَنْکُمْ وَلا تحْوِیلاً ). (3) وقال تعالی: (وَلا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللهِ ما لا یَنْفَعُکَ وَلا یَضُرّک).(4)
وقال تعالی: (إِن تَدَعُوهُمْ لاَ یَسْمَعُوا دُعَاءَکُمْ ) (5) إلی غیر ذلک من الآیات التی تبطل تدبیر الآلهة المزیفة. ____________
1 ـ یَس:74.
2 ـ مریم:81.
3 ـ الاِسراء:56.
4 ـ یونس:106.
5 ـ فاطر:14.
( 203 )
إذا عرفت ذلک، فاعلم أنّه سبحانه ضرب فی المقام أمثالاً أبطل بها ربوبیة الاَصنام، بالبیان التالی:
أمّا الذباب، فهو عندهم أضعف الحیوانات وأوهنها، ومع ذلک فآلهتهم عاجزون عن خلق الذباب، وإن سلب الذباب منهم شیئاً لا یستطیعون استنقاذه منه.
فقد روی أنّ العرب کانوا یطلون الاَصنام بالزعفران و روَوسها بالعسل ویغلقون علیها الاَبواب، فیدخل الذباب من الکوی فیأکله، یقول سبحانه : (یا أَیُّها الناس ضربَ مثل فاستمعوا له انَّ الذینَ تَدعُون مِنْ دُونِ الله ) أی یعبدونه والدعاء هنا بمعنی العبادة، کما فی قوله سبحانه: (وَقالَ رَبُّکُمْ ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ إِنَّ الّذِینَ یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبادَتی سَیَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ داخِرِین ) (1) فدعاوَه سبحانه عین عبادته کما أنّ دعاء الآلهة المزیّفة ـ بما انّها أرباب عند الداعی ـ عبادة لها.
(لن یخلقوا ذباباً ولو اجتمعوا له ) مع صغره وضعفه (وان یسلبهم الذباب شیئاً لا یستنقذوه ) کما عرفت من أنّ الذباب ربما یأکل العسل الموجود علی روَوس الاَصنام.
(ضعف الطالب والمطلوب ) وفیها احتمالات:
الاَوّل: انّ المراد من الطالب و المطلوب هو العابد و المعبود، فالاِنسان ضعیف کما هو واضح، وقال سبحانه: (وَخلق الاِنْسان ضعیفاً ) والمطلوب، أعنی: الاَصنام مثله لاَنّه جماد لا یقدر علی شیء. ____________
1 ـ غافر:60.
( 204 )
الثانی: ویحتمل أن یکون المراد من الطالب هو الذباب الذی یطلب ما طلیت به الاَصنام، والمطلوب هی الاَصنام التی ترید استنقاذ ما سلب منها.
الثالث: المراد من الطالب الآلهة فانّـهـم یطلبون خلق الذباب فلا یقدرون علی استنقاذ ما سلبهم، والمطلوب الذباب حیث یطلب للاستنقاذ منه، والغایة من التمثیل بیان ضعف الآلهة لتنزیلها منزلة أضعف الحیوانات فی الشعور والقدرة.
ثمّ إنّه سبحانه یعود لیبین منشأ إعراضهم عن عبادة الله وانکبابهم علی عبادة الآلهة، بقوله: (ما قَدَرُوا الله حقّ قدره انّ اللهَ لقویّ عَزیز ) أی ما نزلوه المنزلة التی یستحقها ولم یعاملوه بما یلیق به، فلذلک أعرضوا عن عبادة الخالق وانصرفوا إلی عبادة المخلوق الذی لا ینفع ولا یضر، فلو کان هوَلاء عارفین بالله وأسمائه الحسنی وصفاته العلیا، لاعترفوا بأنّه لا خالق ولا رب سواه، وعلی ضوء ذلک لا معبود سواه، ولکن لم یقدروا الله بما یلیق به، فلذلک شارکوه أضعف المخلوقات وأذلّهم، مع أنّه سبحانه (هو القویُّ العَزیز ) بخلاف الآلهة فانّهم الضعفاء والاَذلاّء.
( 205 )

سورة النور

التمثیل الخامس والثلاثون

التمثیل الخامس والثلاثون
(اللهُ نُورُ السَّمواتِ وَالاََرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکوة فِیها مِصْباحٌ المِصْباحٌ فِی زُجاجَةٍ الزُّجاجَةُ کَأَنَّها کَوکَبٌ دُرِیّ یُوقَدُ مِنْ شَجَرة مُبارَکةٍ زَیْتُونَةٍ لا شَرْقِیَّةٍ وَلا غَرْبِیّةٍ یَکادُ زَیْتُها یُضِیءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ نُورٌ عَلی نُورٍ یَهْدِی الله لِنُورِهِ مَنْ یَشاءُ وَیَضْرِبُ اللهُ الاََمْثالَ لِلنّاسِ وَاللهُ بِکُلّ شَیْءٍ عَلِیم ). (1)
تفسیر الآیة
المشکاة: کوّة غیر نافذة، وتُتخذ فی جدار البیت لوضع بعض الاَثاث ومنها المصباح وغیره، وربما تکون الکوّة مشرفة علی ساحة الدار وتجعل بینها زجاجة، لتحفظ المصباح من الریاح، ولتضیء الساحة والغرفة معاً.
ومنه حافظة المصباح، وهی ما تصنع علی شکل مخروطی توضع علی المصباح لتحفظه من الریاح، وفی أعلاها ثقب یخرج منه الدخان.
"المصباح" : السراج، وهو آلة یتألف من أُمور أربعة:
أ: وعاء للزیت، ب: فتیل یشتعل بالزیت، ج: زجاجة منصوبة علیه، د: آلة التحکم بالفتیل. ____________
1 ـ النور:35.
( 206 )
ثمّ إنّ أفخر أنواع الزیوت هو المأخوذ من شجرة الزیتون المغروسة فی مکان تشرق علیه الشمس من کل الجوانب حیث تکون فی غایة الصفاء وسریعة الاشتعال، بخلاف المغروسة فی جانب الشرق أو جانب الغرب، فانّها لا تتعرض للشمس إلاّ فی أوقات معینة .
قال العلاّمة الطباطبائی:
والمراد بکون الشجرة لا شرقیة ولا غربیة، انّها لیست نابتة فی الجانب الشرقی، ولا فی الجانب الغربی حتی تقع الشمس علیها فی أحد طرفی النهار، ویضیء الظل علیها فی الطرف الآخر، فلا تنضج ثمرتها، فلا یصفو الدهن المأخوذ منها، فلا تجود الاِضاءة. (1)
إلی هنا تمَّ ما یرجع إلی مفردات الآیة، فعلی ذلک فالمشبه به عبارة عن مشکاة فیها مصباح و علیها زجاجة، یوقد المصباح من زیت شجرة الزیتون المغروسة المتعرضة للشمس طول النهار علی وجه یکاد زیتها یضیء و لو لم تمسسه نار، لاَنّ الزیت إذا کان خالصاً صافیاً یری من بعید کأنّ له شعاعاً فإذا مسّتْهُ النار ازداد ضوءاً علی ضوء.
فالمشبه به هو النور المشرق من زجاجة مصباح، موقد من زیت جید صافٍ موضوع علی مشکاة، فانّ نور المصباح تجمعه المشکاة وتعکسه فیزداد إشراقاً.
وأمّا قوله فی آخر الآیة: (نور علی نور ) بمعنی تضاعف النور وأنّ نور الزجاجة مستمد من نور المصباح فی إنارتها.
قال العلاّمة الطباطبائی: ____________
1 ـ المیزان: 15|124.
( 207 )
فأخذ المشکاة، لاَجل الدلالة علی اجتماع النور فی بطن المشکاة وانعکاسه إلی جوِّ البیت.
واعتبار کون الدهن من شجرة زیتونة لا شرقیة ولا غربیة للدلالة علی صفاء الدهن و جودته الموَثر فی صفاء النور المشرق عن اشتعاله.
وجودة الضیاءعلی ما یدل علیه کون زیته یکاد یضیء ولو لم تمسسه نار.
واعتبار کون النور علی النور للدلالة علی تضاعف النور أو کون نور الزجاجة مستمد من نور المصباح. (1)
هذا هو حال المشبه به، و إنّّما الکلام فی المشبه أو الممثل له، فقد طبقت کلّ طائفة ذلک الممثل علی ما ترومه، وإلیک الاَقوال:
القول الاَوّل: المشبه به هدایة الله ، إذ قد بلغت فی الظهور والجلاء إلی أقصی الغایات وصارت بمنزلة المشکاة التی تکون فیها زجاجة صافیة وفی الزجاجة مصباح یتّقد بزیت بلغ النهایة فی الصفاء.
وأمّا عدم تشبیهها بضوء الشمس مع أنّه أبلغ، فلاَجل انّ المراد وصف الضوء الکامل وسط الظلمة، لاَنّ الغالب علی أوهام الخلق وخیالاتهم إنّما هی الشبهات التی هی کالظلمات، وهدایة الله تعالی فیما بینها کالضوء الکامل الذی یظهر فیما بین الظلمات.
القول الثانی: المراد من النور: القرآن، و یدل علیه قوله تعالی: (قَدْ جاءَکُمْ مِنَ اللهِ نُورٌ وَکِتابٌ مُبین ). (2) ____________
1 ـ لمیزان: 15|125.
2 ـ المائدة:15.
( 208 )
القول الثالث: المراد هو الرسول، لاَنّه المرشد، ولاَنّه تعالی قال فی وصفه: (وسِراجاً مُنِیراً ). (1) ولعلّ مرجع القولین الاَخیرین هو الاَوّل، لاَنّ القرآن والرسول من شعب هدایة الله سبحانه.
القول الرابع: إنّ المراد ما فی قلب الموَمنین من معرفة الشرائع، ویدل علیه انّه تعالی وصف الاِیمان بأنّه نور والکفر بأنّه ظلمة، فقال: (أَفَمَنْ شَرَحَ اللهُ صَدْرَهُ للاِسْلامِ فَهُوَ عَلی نُورٍ مِنْ رَبّهِ ). (2)
وقال تعالی: (لِتُخْرِجَ الناسَ مِنَ الظُّلُماتِ إلی النُّور ) (3). وحاصله انّ إیمان الموَمن قد بلغ فی الصفاء عن الشبهات و الامتیاز عن ظلمات الضلالات مبلغ السراج المذکور.
وعلی هذا فالتمثیل مفرداً وهو تشبیه الهدایة وما یقرب منها بنور السراج، ولا یجب أن یکون فی مقابل کل ما للمشبه به من الاَُمور موجود فی المشبه بخلاف الوجه التالی.
القول الخامس: إنّ المراد هو القوی المدرکة ومراتبها الخمس، وهی: القوة الحسّاسة، القوة الخیالیة، القوة العقلیة، القوة الفکریة، القوة القدسیة.
وإلیها أشارت الآیة الکریمة: (وَکَذلِکَ أَوحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ما کُنتَ تَدری ما الکِتابُ وَلا الاِِیمانُ ولکِن جعلناهُ نُوراً نهدِی بِهِ مَن نَشاءُ مِن عِبادنا).(4)
فإذا عرفت هذه القوی فهی بجملتها أنوار ، إذ بها تظهر أصناف
____________
1 ـ الاَحزاب:46.
2 ـ الزمر:22.
3 ـ إبراهیم:1.
4 ـ الشوری: 52.
( 209 )
الموجودات، و هذه المراتب الخمس یمکن تشبیهها بالاَُمور الخمسة التی ذکرها الله تعالی، و هی: المشکاة، والزجاجة، والمصباح، والشجرة، والزیت.
وعلی هذا فالتمثیل مرکباً نظیر القول الآتی:
القول السادس: إنّ النفس الاِنسانیة قابلة للمعارف والاِدراکات المجردة، ثمّ إنّه فی أوّل الاَمر تکون خالیة عن جمیع هذه المعارف، فهناک تسمی عقلاً هیولانیاً، وهی المشکاة.
وفی المرتبة الثانیة یحصل فیها العلوم البدیهیة التی یمکن التوصل بترکیباتها إلی اکتساب العلوم النظریة. ثم إن أمکنه الانتقال إن کانت ضعیفة فهی الشجرة، وإن کانت أقوی من ذلک فهی الزیت، وإن کانت شدیدة القوة فهی الزجاجة التی کأنّها الکوکب الدرّی، وإن کانت فی النهایة القصوی وهی النفس القدسیة التی للاَنبیاء فهی التی (یکاد زیتها یضیء ولو لم تمسسه نار ).
وفی المرتبة الثالثة یکتسب من العلوم الضروریة العلوم النظریة، إلاّ أنّها لا تکون حاضرة بالفعل، ولکنها تکون بحیث متی شاء صاحبها استحضارها قدر علیه، وهذا یسمّی عقلاً بالفعل وهو المصباح.
وفی المرتبة الرابعة أن تکون تلک المعارف حاصلة بالفعل، وهذا یسمّی عقلاً مستفاداً، وهو نور علی نور، لاَنّ الحکمة ملکة نور و حصول ما علیه الملکة نور آخر. ثم إنّ هذه العلوم التی تحصل فی الاَرواح البشریة، إنّما تحصل من جوهر روحانی یسمی بالعقل الفعال وهو مدبر ما تحت کرة القمر وهو النار.
القول السابع: إنّه سبحانه شبّه الصدر بالمشکاة، والقلب بالزجاجة، والمعرفة بالمصباح، وهذا المصباح إنّما یوقد من شجرة مبارکة وهی إلهامات الملائکة. وإنّما شبّه الملائکة بالشجرة المبارکة لکثرة منافعهم، ولکنّه وصفها
( 210 )
بأنّها لا شرقیة ولا غربیة لاَنّها روحانیة، ووصفهم بقوله: (یکاد زیتها یضیء ولو لم تمسسه نار ) لکثرة علومهم وشدة اطّلاعهم علی أسرار ملکوت الله تعالی.
القول الثامن: إنّ المراد من (مثل نوره ) ، أی مثل نور الاِیمان فی قلب محمد (صلی الله علیه وآله وسلم) کمشکاة فیها مصباح، فالمشکاة نظیر صلب عبد الله ، والزجاجة نظیر جسد محمد (صلی الله علیه وآله وسلم) ، و المصباح نظیر الاِیمان فی قلب محمد أو نظیر النبوة فی قلبه.
القول التاسع: إن"المشکاة" نظیر إبراهیم (علیه السلام ) ،والزجاجة نظیر إسماعیل (علیه السلام ) ، والمصباح نظیر جسد محمّد(صلی الله علیه وآله وسلم) ، والشجرة النبوة والرسالة.
القول العاشر: إنّ قوله: (مثل نوره ) یرجع إلی الموَمن. (1)
إنّ المشبه هو نور الله المشرق علی قلوب الموَمنین، والمشبه به النور المشرق من زجاجة، وقوله سبحانه: (یَهدی الله لنوره من یشاء ) استئناف یعلّل به اختصاص الموَمنین بنور الاِیمان والمعرفة وحرمان غیرهم، ومن المعلوم من السیاق انّ المراد بقوله: (من یشاء ) هم الذین یذکرهم الله سبحانه بقوله بعد هذه الآیة : (رِجالٌ لا تُلْهِیهِمْ تِجارَةٌ وَلا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ الله ) (2) فالمراد بمن یشاء الموَمنون بوصف کمال إیمانهم.والمعنی انّ الله إنّما هدی المتلبسین بکمال الاِیمان إلی نوره دون المتلبسین بالکفر. (3)
وقوله : (یضرب الله الاَمثال للناس والله بکلّ شیء علیم ) إشارة إلی أنّ المثل المضروب تحته طور من العلم، وإنّما اختیر المثل لکونه أسهل الطرق لتبین الحقائق والدقائق، ویشترک فیه العالم والعامی فیأخذ منه کلّ ما قسم له، قال تعالی: (وَتِلْکَ الاََمْثالُ نَضْرِبُها لِلنّاسِ وَما یَعْقِلُها إِلاّ العالِمُون ). (4) ____________
1 ـ تفسیر الفخر الرازی: 23|231ـ 235.
2 ـ النور:37.
3 ـ المیزان: 18|125ـ 126.
4 ـ العنکبوت:43.

التمثیل السادس والثلاثون

التمثیل السادس والثلاثون (وَالّذینَ کَفَرُوا أَعْمالُهُمْ کَسَرَابٍ بِقِیعَةٍ یَحْسَبُهُ الظَمآنُ ماءً حَتّی إذَا جاءَهُ لَمْ یَجِدْهُ شَیئاً وَوَجَدَ اللهَ عِندَهُ فَوفّاهُ حِسَابَهُ وَالله سَرِیعُ الحِسَابِ ). (1)
تفسیر الآیة
"السراب": ما یری فی الفلاة من ضوء الشمس وقت الظهیرة یسرب علی وجه الاَرض کأنّه ماء یجری، و"القیعة": بمعنی القاع أو جمع قاع، وهو المنبسط المستوی من الاَرض، والظمآن هو العطشان.
یشبه سبحانه أعمال الکفار تارة بالسراب کما فی هذه الآیة، وأُخری بالظلمات کما فی التمثیل الآتی، ولعلّ المشبه فی الاَوّل هو حسناتهم، وفی الثانی قبائح أعمالهم.
وإلیک توضیح التمثیل الوارد فی الآیة:
قال سبحانه: (وَالّذِینَ کَفَرُوا أَعمالهم ) أی ما یعملون من الطاعات ویقدمون من قرابین وأذکار یتقربون بها إلی آلهتهم، مثلها کـ (سراب بقیعة یحسبه الظمآن ماء). ____________
1 ـ النور:39.
( 212 )
فقد وصف الظمآن بصفات عدیدة:
الاَُولی: حسبان السراب ماءً ،کما قال سبحانه: (کَسراب بقیعة یحسبه الظمآن ماء).
الثانیة: إذا وصل إلی السراب لم یجده شیئاً نافعاً، کما قال سبحانه (حتّی إذا جاءه لم یجده شیئاً ) وإنّما خصّ الظمآن به مع أنّ السراب یتراءی ماء لکلّ راءٍ، لاَن المقصود هو مجیء الرائی إلی السراب، ولا یجیئه إلاّ الظمآن لیرتوی ویرفع عطشه.
الثالثة: عند ما یشرف علی السراب لا یجد فیه ماءً، ولکن یجد الله سبحانه عنده، کما قال سبحانه: (وَوَجد الله عنده ).
وهذا خبر عن الظمآن، ولکن المقصود منه فی هذه الجملة هو الکافر، والمعنی وجد أمر الله ووجد جزاء الله ، وذلک عند حلول أجله واشرافه علی الآخرة.
فالکافر یتصوّر أنّ ما یقدم من قرابین وأذکار سوف ینفعه عند موته و بعده، وسوف تقوم الآلهة بالشفاعة له، ولکن یتجلّـی له خلاف ذلک وانّ الاَمر أمر الله لا أمر غیره فلا یجدون أثراً من ألوهیة آلهتهم.
فعند ذلک یجدون جزاء أعمالهم، کما یقول سبحانه: (فَوَفّاهُمُ اللهُ حسابهم ).
ثمّ إنّه سبحانه یصف نفسه بقوله: (وَاللهُ سریع الحساب ).
وبذلک تبین انّ الآیة المبارکة لبیان حال الظمآن الحقیقی إلی قوله: (لم یجده شیئاً )، کما أنّها من قوله (ووجد... ) یرجع إلی الظمآن لکن بالمعنی المجازی وهو الکافر.
( 213 )
وحاصل التمثیل هو انّ الطاعة والعبادة والقربات کلها لله تبارک وتعالی، فمن قدمها إلیه و قام بها لاَجله فقد بذر بذرة فی أرض خصبة سوف ینتفع بها فی لقائه سبحانه.
وأمّا من عبد غیره و قدم إلیه القربات راجیاً الانتفاع به، فهو کرجاء الظمآن الذی یتصوّر السراب ماءً فیجیئه لینتفع به ولکنّه سرعان ما یرجع خائباً.
إلی هنا تمَّ ما یشترک فیه الظمآن والکافر، أی المشبه به والمشبه، ولکن المشبه، أعنی: الکافر الذی شبه بالظمآن فهو یختص بأُمور أُخری.
أولاً: انّه عند مجیئه إلی الانتفاع بأعماله یجد الله هو المجازی لا غیر.
وثانیاً: انّه سبحانه یجزیه بأعماله.
وثالثاً: فیوفیه حسابه.
وما ذلک إلاّ لاَنّ الله سریع الحساب.
وعلی ضوء ما ذکرنا فقد أُرید من الظمآن الاسم الظاهر الظمآن الحقیقی، وأُرید من الضمائر الثلاثة فی "وجد" "وفّاه " "حسابه" الظمآن المجازی أعنی الکافر الخائب.
( 214 )

التمثیل السابع والثلاثون

التمثیل السابع والثلاثون
(أَوْ کَظُلُمَاتٍ فِی بَحْرٍ لُجّیّ یَغْشَاهُ مَوْجٌ مِن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُماتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذا أَخْرَجَ یَدَهُ لَمْ یَکَدْ یَرَاها وَمَنْ لَمْ یَجعلِ اللهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ ). (1)
تفسیر الآیة
"اللجیّ": منسوب إلی اللجّة، وهی فی اللغة البحر الواسع العمیق، ولکنّه استخدم فی لازم معناه وهو تردد أمواجه، فانّ البحر کلما کان عمیقاً وواسعاً تزداد أمواجه، وعلی ذلک فیکون المراد من قوله (بحرٍ لجیّ ) أی بحر متلاطم.
و "السحاب": عبارة عن الغیوم الممطرة، بخلاف الغیم فهو أعم، وانّمااستخدم کلمة السحاب لیکون سبباً لازدیاد الظلم.
هذا ما یرجع إلی تفسیر مفردات الآیة، وأمّا المقصود فهو کالتالی.
انّه سبحانه شبه فی الآیة السابقة أعمال الکافرین، لاَجل عدم الانتفاع بها بالسراب الذی یحسبه الظمآن ماء، ولکنّه تعالی شبّه أعمالهم فی هذه الآیة بالظلمة وخلوّها من نور الحق ببحر لجیّ فوقه سحابة سوداء ممطرةویعلو ماءه
____________
1 ـ النور:40.
( 215 )
موج فوق موج، فراکب هذا البحر تغمره ظلمة دامسة لا یری أمامه شیئاً حتی لو أخرج یده فانّه لا یراها مع قربها منه.
هذا هو المشبه به، و أمّا المشبه فالاَعمال التی یقوم بها الکافر باطلة محضة لیس فیها من الحقّ شیء مثل هذا البحر اللجی المحیط به عتمة الظلام الذی لیس فیه نور.
ثمّ إنّ الآیة تشیر إلی ظـلمات ثلاث.
الاَُولی: ظلمة البحر المحجوب من النور.
الثانیة: ظلمة الاَمواج المتلاطمة.
الثالثة: السحاب الاَسود الممطر.
فتراکم هذه الظلمات یحجب کلّ نور من الوصول، وهکذا الحال فی الکافر ففی أعماله ظلمات ثلاث یمکن بیانها بأنحاء مختلفة:
النحو الاَوّل: ظلمة الاعتقاد، ظلمة القول، ظلمة العمل.
النحو الثانی: ظلمة القلب، ظلمة البصر، ظـلمة السمع.
النحو الثالث: ظلمة الجهل، ظلمة الجهل بالجهل، ظلمة تصوّر الجهل علماً. (1).
ویمکن أن تکون هذه الظلمات المتراکمة إشارة إلی أمر آخر وهو إصرار الکافر المتزاید علی کفره وقبائح أعماله.
ولذلک یصفه سبحانه بقوله: (ومن لم یجعل الله له نوراً فما له من نور ). ____________
1 ـ انظر تفسیر الفخر الرازی: 24|8 ـ 9.
( 216 )
إیقاظ
ثمّ إنّ بعض الموَلفین فی أمثال القرآن ذکروا الآیة التالیة واعتبروها من الاَمثال، قال سبحانه: (وَقَالُوا ما لِهذا الرَّسُول یَأْکُلُ الطَّعام وَیَمْشی فِی الاََسْواقِ لَوْلاَ أُنْزِلَ إِلَیْهِ مَلَکٌ فَیَکُونَ مَعَهُ نَذِیراً * أَوْ یُلْقَی إِلَیْهِ کَنْزٌ أَوْ تَکُونُ لَهُ جَنَّةٌ یَأْکُلُ مِنْها وَقالَ الظّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلاّ رَجُلاً مَسْحُوراً * انظُرْ کَیْفَ ضَرَبُوا لَکَ الاََمْثال فَضَلُّوا فَلا یَسْتَطِیعُونَ سَبِیلاً ). (1)
ولکن الآیة رغم ما جاء فیها من لفظ الاَمثال لیست من قبیل التمثیل، وإنّما هی بصدد نقل ما وصف به النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فی لسان الکفّار ، حیث وصفوه بأنّه یأکل الطعام، ویمشی فی الاَسواق، فلا یصلح للرسالة.
ثمّ نقموا منه بأنّا سلمنا انّه رسول، ولکنّه لماذا لا ینزل إلیه ملک فیکون معه نذیراً لیتصل إنذاره بالغیب بتوسط الملک؟
ثمّ نقموا منه أیضاً بأنّه لماذا لم یُلقَ إلیه کنز من السماء حتی یصرفه فی حوائجه المادیة، أو لماذا لا تکون له جنّة یأکل منها، ثمّ فی الختام وصفوه بأنّه مسحور.
فقال سبحانه اعتراضاً وتندیداً بوصفهم النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) إیجاباً وسلباً بقوله (انظر کَیْفَ ضَرَبُوا لَکَ الاََمْثال ) أی انظر کیف وصفوک تارة بأنّک تأکل وتمشی فی الاَسواق، وأُخری بعدم اقترانک بملک، وثالثة بالفقر ، ورابعة بکونک مسحوراً بتخیّل انّه رسول یأتیه ملک الوحی بالرسالة والکتاب.
ولیس هاهنا مشبه ولا مشبه به ولا تمثیل لیبین موقف الرسول، ولاَجل ذلک صرّحنا فی المقدمة انّه لیس من الاَمثال القرآنیة. ____________
1 ـ الفرقان:7 ـ 9.
( 217 )

سورة العنکبوت

سورة العنکبوت التمثیل الثامن والثلاثون (مَثَلُ الّذِینَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللهِ أَولیاءَ کَمَثَلِ الْعَنْکَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَیْتاً وَإِنّ أَوْهَنَ البُیُوتِ لَبَیْتُ العَنْکَبُوتِ لَوْ کانُوا یَعْلَمُون *إِنَّ اللهَ یَعْلَمُ ما یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مِنْ شَیءٍ وَهُوَ الْعَزِیزُ الحَکِیم * وَتِلْکَ الاََمْثالُ نَضْرِبُها لِلنّاسِ وَما یَعْقِلُهَا إِلاّ العالِمُون). (1)
تفسیر الآیات
ضرب سبحانه لآلهة المشرکین مثلاً بالذباب تارة، وبیت العنکبوت أُخری، أمّا الاَوّل فقد مضی البحث عنه، وأمّا الثانی فهو ما تتضمنه الآیة من تشبیه آلهة المشرکین ومعبوداتهم المزیفة بأوهن البیوت وهو بیت العنکبوت.
وقد مرّ انّ التشبیه یترک تأثیراً بالغاً فی النفوس مثل تأثیر الدلیل والبرهان، فتارة ینهی عن الغیبة ویقول: لا تغتب فانّه یوجب العذاب ویورث العقاب، وأُخری یمثل عمله بالمثل التالی: وهو انّ مثل من یغتاب مثل من یأکل لحم المیت، لاَنّک نلت من هذا الرجل وهو غائب لا یفهم ما تقول ولا یسمع حتی یجیب، فکان نیلک منه کعمل من یأکل لحم المیت وهو لا یعلم ما یفعل به ولا
____________
1 ـ العنکبوت:41 ـ 43.
( 218 )
یقدر علی الدفع.
ثمّ إنّ الغرض من تشبیه الآلهة المزیفة بهوام وحشرات الاَرض کالبعوض والذباب والعنکبوت هو الحط من شأنها والاستهزاء بها.
إنّ العنکبوت حشرة معروفة ذکورها أصغر أجساداً من إناثها، وهی تتغذی من الحشرات التی تصطادها بالشبکة التی تمدها علی جدران البیوت، فتصنع تلک الشبکة من مادة تفرزها لها غدد فی باطنها محتویة علی سائل لزج تخرجه من فتحة صغیرة، فیتجدد بمجرد ملامسته للهواء و یصیر خیطاً فی غایة الدقة، وما أن تقع الفریسة فی تلک الشبکة حتی تنقض علیها وتنفث فیها سمـاً یوقف حرکاتها، فلا تستطیع الدفاع عن نفسها. (1)
ومع ذلک فما نسجته بیتاً لنفسها من أوهن البیوت، بل لا یلیق أن یصدق علیه عنوان البیت، الذی یتألف من حائط هائل، وسقف مظلٍّ، وباب ونوافذ، وبیتها یفقد أبسط تلک المقومات هذا من جانب، و من جانب آخر فانّ بیتها یفتقد لاَدنی مقاومة أمام الظواهر الجویة والطبیعیة، فلو هبّ علیه نسیم هادیَ لمزق النسیج، ولو سقطت علیه قطرة من ماء لتلاشی، ولو وقع علی مقربة من نار لاحترق، ولو تراکم علیه الغبار لمزق.
هذا هو حال المشبه به، والقرآن یمثل حال الآلهة المزیفة بهذا المثل الرائع. وهو انّها لا تنفع ولا تضرّ، لا تخلق ولاترزق، ولا تقدر علی استجابة أی طلب.
بل حال الآلهة المزیفة الکاذبة أسوأ حالاً من بیت العنکبوت، وهو انّ العنکبوت تنسج بیتها لتصطاد به الحشرات ولولاه لماتت جوعاً، ولکن الاَصنام والاَوثان لا توفر شیئاً للکافر. ____________
1 ـ انظر دائرة معارف القرن الرابع عشر:6|772.
( 219 )
وبذلک تقف علی عظمة التمثیل الوارد فی قوله: (وَإِنّ أَوهن البُیُوت لَبَیْتُ العَنْکَبُوت لَو کانُوا یَعْلَمُون ).
ثمّ إنّ قوله: (لو کانوا یعلمون ) لیس قیداً لقوله: (أَوهن البُیُوت لَبَیْتُ العَنْکَبُوت)، لاَنّه من الواضح لکلّ أحد انّ بیت العنکبوت فی غایة الوهن، وانّما هو من متمّمات قوله: (اتخذوا ) أی لو علموا انّ عبادة الآلهة کاتخاذ العنکبوت بیتاً سخیفاً، ربما أعرضوا عنها.
ثمّ إنّه سبحانه أردف المثل بآیة أُخری، وقال: (إِنَّ اللهَ یَعْلَمُ ما یدعُونَ مِنْ دُونِهِ وَهُوَ العَزِیزُ الحَکیم ) والظاهر انّ "ما" فی قوله: (ما یدعون ) موصولة ، أی انّه یعلم ما یعبد هوَلاء الکفار و ما یتخذونه من دونه أرباباً. ولکن علمهم لا یضر إذ هو العزیز الذی لا یغالب فیما یرید والحکیم فی جمیع أفعاله.
ثمّ قال سبحانه: (وَتِلْکَ الاََمْثال نَضْرِبها لِلنّاس وما یعقلها إِلاّ العالمون ) أی نذکر تلک الاَمثال، وما یفهمها إلاّ العلماء العاقلون.
( 220 )

سورة الروم

سورة الروم التمثیل التاسع والثلاثون (وَلَهُ مَنْ فِی السَّموات وَالاََرْضِ کُلّ لَهُ قانِتُون * وَهُوَ الّذی یَبْدَوَُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعیدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَیْهِ وَلَهُ المَثَلُ الاََعْلی فِی السَّموات وَالاََرضِ وَهُوَ العَزِیزُ الحَکِیم * ضَرَبَ لَکُمْ مَثَلاً من أَنْفُسِکُمْ هَلْ لَکُمْ مِنْ ما مَلَکَتْ أَیمانُکُمْ مِنْ شُرَکاءَ فی ما رَزَقْناکُمْ فَأَنْتُمْ فِیهِ سَواءٌ تَخافُونَهُمْ کَخِیفَتِکُمْ أَنفُسَکُمْ کَذلِکَ نُفَصّلُ الآیاتِ لِقَومٍ یعْقِلُون ). (1)
تفسیر الآیات
"القانت": هو الخاضع، الطائع، فقوله: (کلّ له قانتون ) أی خاضعون وطائعون له فی الحیاة والبقاء والموت والبعث، وبالجملة کلّ ما فی الکون مقهور لله سبحانه.
ثمّ إنّ هذه الآیات تتضمن برهاناً علی إمکان المعاد وتمثیلاً علی بطلان الشرک فی العبادة، أمّا البرهان فقوله سبحانه: (وَلَهُ مَنْ فِی السَّموات وَالاََرْض کُلّ لَهُ قانِتُون ) واللام فی قوله "وله"للملکیة، والمراد منه الملکیة التکوینیة، کما أنّ قنوطهم وخضوعهم کذلک، ومفاد الآیة انّ زمام ما فی الکون بیده سبحانه، والکل مستسلمون لمشیئته سبحانه دون فرق بین الصالحین والطالحین، وذلک
____________
1 ـ الروم:26ـ 28.
( 221 )
لاَنّه سبحانه هو الخالق الذی یدبر العالم کیفما یشاء، والمربوب مستسلم لربه.
ثمّ إنّه سبحانه رتَّب علی ذلک مسألة إمکان المعاد، بقوله: (وَهُوَ الّذی یَبْدَوَُا الخَلْق ثُمَّ یُعیدهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَیْه ).
وحاصل البرهان: انّـه سبحانـه قادر علی الخلق من العدم ـ کما هو المفروض ـ فالقادر علی ذلک قادر علی الاِعادة، إذ لیس هو إعادة من العدم، بل إعادة لصورة الاَجزاء المتماسکة وتنظیم المتفرقة، فالخالق من لا شیء أولی من أن یکون خالقاً من شیء.
ثمّ إنّ هذه الاَولویة حسب تفکیرنا وروَیتنا، وإلاّ فالاَُمور الممکنة أمام مشیئته سواء، قال علی (علیه السلام) :
وما الجلیل واللطیف، والثقیل والخفیف، والقوی والضعیف فی خلقه إلاّ سواء.(1)
ولاَجل توضیح هذا المعنی، قال سبحانه: (وَلَهُ المَثَلُ الاََعلی فِی السَّمواتِ وَالاََرْض وَهُوَ الْعَزیزُ الحَکیم ) والمراد من المثل الوصف، والمراد من المثل الاَعلی هو الوصف الاَتم والاَکمل، الذی له سبحانه، فهو علم کله، قدرة کله، حیاة کله، لیس لاَوصافه حد.
إلی هنا تمَّ ما ذکره القرآن من البرهان علی إمکانیة قیام المعاد بحشر الاَجسام.
وإلیک بیان الاَمر الثانی وهو التندید بالشرک فی العبادة من خلال التمثیل الآتی. ____________
1 ـ نهج البلاغة: الخطبة 185.
( 222 )
ألقی سبحانه المثل بصورة الاستفهام الاِنکاری، وحاصله: هل ترضون لاَنفسکم أن تکون عبیدکم وإماوَکم شرکاء لکم فی الاَموال التی رزقناکم إیّاها علی وجه تخشون التصرف فیها بغیر إذن هوَلاء العبید والاِماء ورضاً منهم، کما تخشون الشرکاء الاَحرار.
والجواب: لا، أی لا یکون ذلک أبداً ولا یصیر المملوک شریکاً لمولاه فی ماله، فعندئذٍ یقال لکم: کیف تجوزون ذلک علی الله ، وأن یکون بعض عبیده المملوکین کالملائکة والجن شرکاء له، امّا فی الخالقیة أو فی التدبیر أو فی العبادة.
والحاصل: انّ العبد المملوک وضعاً لا یصحّ أن یکون فی رتبة مولاه علی نحو یشارکه فی الاَموال، فهکذا العبد المملوک تکویناً لا یمکن أن یکون فی درجة الخالق المدبر فیشارکه فی الفعل، کأن یکون خالقاً أو مدبراً، أو یشارکه فی الصفة کأن یکون معبوداً.
فالشیء الذی لا ترضونه لاَنفسکم، کیف ترضونه لله سبحانه، و هو ربّ العالمین؟ وإلی ذلک المثل أشار، بقوله:
(ضَرَبَ الله لَکُم مَثلاً مِنْ أَنْفُسکُم ) أی ضرب لکم مثلاً متخذاً من أنفسکم منتزعاً من حالاتکم (هَل لَکُمْ من ما ملکت أیمانکم من شرکاء فی ما رزقناکم) فقوله: (هل لکم) شروع فی المثل المضروب، والاستفهام للاِنکار، وقوله "ما" فی (مما ملکت ) إشارة إلی النوع أی من نوع ما ملکت أیمانکم من العبید و الاِماء.
فقوله: (من شرکاء فیما رزقناکم فأنتم فیه سواء ) مبین للشرکة، فقوله شرکاء مبتدأ والظرف بعده خبره، أی شرکاء فیما رزقناهم علی وجه تکونون فیه سواء، و علی ذلک یکون من فی شرکاء، زائدة.
( 223 )
فقوله: (تخافونهم کخیفتکم أنفسکم ) بیان للشرکة، أی یکون العبید کسائر الشرکاء الاَحرار، فکما أنّ الشریک یخاف من شرکائه الاَحرار، کذلک یخاف من عبده الذی یعرف أنّه شریک کسائر الشرکاء.
ثمّ إنّه یتم الآیة، بقوله: (کَذلک نُفصّل الآیات لقوم یعقلون )، وعلی ذلک فالمشبه هو جعل المخلوق فی درجة الخالق، والمشبه به جعل المملوک وضعاً شریکاً للمالک.
( 224 )

سورة فاطر

التمثیل الاَربعون

التمثیل الاَربعون (وَما یَسْتَوی البَحْران هذا عَذْبٌ فُراتٌ سائِغٌ شَرابُهُ وَهذا مِلْحٌ أُجاجٌ وَمن کُلّ تَأْکُلُون لَحْماً طَریّاً وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلیةً تَلْبَسُونَها وَتَری الفُلکَ فِیهِ مَواخِرَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضلِهِ وَلَعَلَّکُمْ تَشْکُرُون ). (1)
تفسیر الآیة
"الفرات": الماء العذب، یقال للواحد والجمع ، قال سبحانه: (وأَسْقَیناکُمْ ماءً فُراتاً)، وعلی هذا یکون عذب قیداً توضیحیاً.
"الاَُجاج" : هو شدید الملوحة والحرارة من قولهم أجیج النار.
"مواخر" من مخر، یقال مخرت السفینة مخراً، إذا شقت الماء بجوَجئها مستقبلة له.
فالآیة بصدد ضرب المثل فی حقّ الکفر والاِیمان، أو الکافر والموَمن.
وحاصل التمثیل: انّ الاِیمان والکفر متمایزان لا یختلط أحدهما بالآخر، کما أنّ الماء العذب الفرات لا یختلط بالملح الاَُجاج.
وفی الوقت نفسه لا یتساویان فی الحسن والنفع ، قال سبحانه: (وَما یَسْتَوی البَحْران هذا عَذبٌ فُراتٌ سائِغٌ شرابهُ وَهذا مِلحٌ أُجاج ) بل انّ الکافر أسوأ
____________
1 ـ فاطر:12.
( 225 )
حالاً من البحر الاَُجاج الذی یشاطر البحر الفرات فی أمرین:
أ: یستخرج من کلّ منهما لحماً طریاً یأکله الاِنسان، کما قال سبحانه: (وَمن کلٍّ تأکُلون لَحماً طَریاً ).
ب: یستخرج من کلّ منهما اللآلیَ التی تخرج من البحر بالغوص وتلبسونها وتتزینون بها.
إلی هنا تمَّ التمثیل، ثمّ إنّه سبحانه شرع لبیان نعمه التی نزلت لاَجلها السورة، وقال:
(وَتَری الفلک فیه مواخر لتبتغوا من فضله لعلّکم تشکرون )، والدلیل علی أنّه لیس جزء المثل تغیر لحن الکلام، حیث إنّ المثل ابتدأ بصیغة الماضی، و قال: (وَما یستوی البحران ) ولکن ذیله جاء بصیغة المخاطب (وتری الفلک ) وهذا دلیل علی أنّه لیس جزء المثل.
مضافاً إلی أنّ مضمون الجملة جاء فی سورة النحل، وقال: (وَهُوَ الّذی سَخَّرَ البَحْرَ لتَأْکُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَرِیّاً وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْیَةً تَلْبَسُونَها وَتَرَی الْفُلْکَ مَواخِرَ فِیهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ ). (1)
وبذلک یظهر انّ وزان الآیة، وزان قوله سبحانه: (ثُمَّ قَسَتْ قُلُوُبُکُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ فَهی کَالحِجارة أَو أَشَدُّ قَسوةً وانّ مِنَ الحِجارةِ لَمَا یَتفجّرُ مِنْهُ الاََنْهارُ وَإنّ مِنْها لَمَا یَشَّقَّقُ فَیَخْرُجُ مِنهُ الماءُ وإِنّ مِنْها لَمَا یَهْبِطُ مِنْ خَشْیَةِ اللهِ وَما اللهُ بِغافلٍ عَمّا تعْمَلُون ). (2)
فکما أنّ الحجارة ألین من قلوبهم، فهکذا الملح الاَُجاج أفضل من الکافر ، حیث إنّه یفید. ____________
1 ـ النحل:14.
2 ـ البقرة: 74.
( 226 )

التمثیل الواحد و الاَربعون

التمثیل الواحد و الاَربعون (وَما یَسْتَوِی الاََعْمی وَالبَصِیر * وَلا الظُّلُماتُ وَلاَ النُّورُ * وَلاَ الظِلُّ وَلاَ الْحَرُورُ * وَما یَسْتَوِی الاَحْیاءُ وَلاَ الاََمْواتُ إِنَّ اللهَ یُسْمِعُ مَنْ یَشاءُ وَ ما أَنْتَ بِمُسْمعٍ مَنْ فِی الْقُبُور ). (1)
تفسیر الآیات
"الحرور": شدة حرّ الشمس، وقیل: هو السموم.وقال الراغب: الحرور: الریح الحارة.
هذا تمثیل للکافر والموَمن، أمّا الکافر فقد شبّهه بالصفات التالیة:
1.الاَعمی، 2. الظلمات، 3. الحرور، 4. الاَموات.
کما شبّه الموَمن بأضدادها التالیة:
1. البصیر، 2. النور، 3. الظل، 4. الاَحیاء.
وما ذلک إلاّ لاَنّ الکافر لاَجل عدم إیمانه بالله سبحانه وصفاته وأفعاله، فهو أعمی البصر تغمره ظلمة دامسة لا یری ما وراء الدنیا شیئاً، وتحیط به نار ،
____________
1 ـ فاطر:19ـ 22.
( 227 )
قال سبحانه: (انّ جَهَنّم لَمُحیطَةٌ بِالکافِرین ) (1) وظاهر الآیة انّ النار محیطة بهم فی هذه الدنیا و إن لم یشعروا بها، کما أنّه میت لا یسمع نداء الاَنبیاء وإن کان حیاً یمشی، وهذا بخلاف الموَمن فانّه یبصر بنور الله یغمره نور زاهر. یری دوام الحیاة إلی ما بعد الموت، فهو فی ظلّ ظلیل رحمته، وانّه یسمع نداء الاَنبیاء ویوَمن به.
وبعبارة واضحة: الکافر مجالد مکابر، والموَمن واعٍ متدبر. ____________
1 ـ التوبة:49.
( 228 )

سورة یس

التمثیل الثانی والاَربعون

التمثیل الثانی والاَربعون (وَ اضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحابَ الْقَرْیَةِ إِذْ جاءَهَا الْمُرْسَلُونَ * إِذْ أَرْسَلْنا إِلَیْهِمُ اثْنَیْنِ فَکَذَّبُوهُما فَعَزَّزْنا بِثالثٍ فَقالُوا إِنّا إِلَیْکُمْ مُرْسَلُونَ * قالُوا ما أَنْتُمْ إِلاّ بَشَرٌ مِثْلُنا وَما أَنْزَلَ الرَّحْمنُ مِنْ شَیْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلاّ تَکْذِبُونَ * قالُوا رَبُّنا یَعْلَمُ إِنّا إِلَیْکُمْ لَمُرْسَلُونَ *وَما عَلَیْنا إِلاّ الْبَلاغُ الْمُبینُ * قالُوا إِنّا تَطَیَّرْنا بِکُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّکُمْ وَلَیَمَسَّنَّکُمْ مِنّا عَذابٌ أَلِیمٌ * قالُوا طائِرُکُمْ مَعَکُمْ أَئِنْ ذُکّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَومٌ مُسْرِفُونَ *وَجاءَ مِنْ أَقْصَا الْمَدِینَةِ رَجُلٌ یَسْعی قالَ یا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلینَ * اتَّبِعُوا مَنْ لا یَسْئَلُکُمْ أَجْراً وَهُمْ مُهْتَدُونَ *وَمالیَ لا أَعْبُدُ الّذی فَطَرَنی وَإِلَیْهِ تُرْجَعُونَ * ءَأَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلِهَةً إِنْ یُرِدْنِ الرَّحْمنُ بِضُرٍّ لا تُغْنِ عَنّی شَفاعَتُهُمْ شَیْئاً وَلا یُنْقِذُونِ * إِنّیإِذاً لَفِی ضَلالٍ مُبینٍ * إِنّی آمَنْتُ بِرَبّکُمْ فَاسْمَعُونِ * قِیلَ ادْخُلِ الجَنَّةَ قالَ یا لَیْتَ قَوْمی یَعْلَمُونَ * بِما غَفَرَ لی رَبّی وَجَعَلَنی مِنَ الْمُکْرَمینَ * وَما أَنْزَلْنا عَلی قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُنْدٍ مِنَ السَّماءِ وَما کُنّا مُنْزِلینَ * إِنْ کانَتْ إِلاّ صَیْحَةً واحِدَةً فَإِذا هُمْ خامِدُونَ * یا حَسْرَةً عَلی العِبادِ ما یَأْتیهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلاّ کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِءُونَ ). (1) ____________
1 ـ یس:13ـ 30.
( 229 )
تفسیر الآیات
"التعزیز": النصرة مع التعظیم، یقول سبحانه فی وصف النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) (فَالّذینَ آمَنُوا بهِ وَعَزّروه وَنَصَرُوه ) (1)
"طیّـر ": تطیر فلان وإطیّـر ، أصله التفاوَل بالطیر، ثمّ یستعمل فی کلّ ما یتفاءل به ویتشاءم ، فقوله (إِنّا تطیرنا بِکُمْ ) أی تشاءمنا بکم.
وبذلک یظهر معنی قوله: (إِنّما طائِرُکُمْ مَعَکُمْ ) أی انّ الذی ینبغی أن تتشاءموا به هو معکم، أعنی: حالة إعراضکم عن الحق الذی هو التوحید وإقبالکم علی الباطل.
"الرجم": الرمی بالحجارة.
"الصیحة" :رفع الصوت.
هذا التمثیل تمثیل إخباری یشرح حال قوم بعث الله إلیهم الرسل، فکذبوهم وجادلوهم بوجوه واهیة.
ثمّ أقبل إلیهم رجل من أقصی المدینة یدعوهم إلی متابعة الرسل بحجة انّ رسالتهم رسالة حقّة، ولکنّ القوم ما أمهلوه حتی قتلوه، وفی هذه الساعة عمّت الکاذبین الصیحة فأهلکتهم عامة، فإذا هم خامدون.
هذا إجمال القصة وأمّا تفصیلها:
فقد ذکر المفسرون انّ المسیح (علیه السلام) بعث إلی قریة انطاکیة رسولین من الحواریّین باسم: شمعون ویوحنّا، فدعیا إلی التوحید وندّدا بالوثنیة، وکان القوم وملکهم غارقین فی الوثنیة. ____________
1 ـ الاَعراف:158.
( 230 )
ونادیا أهل القریة بانّا إلیکم مرسلون، فواجها تکذیب القوم و ضربهما، فعززهما سبحانه برسول ثالث، واختلف المفسرون فی اسم هذا الثالث، ولا یهمنا تعیین اسمه، وربما یقال انّه "بولس". فعند ذلک أخذ القوم بالمکابرة و المجادلة والعناد، محتجین بوجوه واهیة:
أ: انّکم بشر مثلنا ولا مزیة لکم علینا، و ما تدعون من الرسالة من الرحمن ادّعاء کاذب، فأجابهم الرسل بأنّه سبحانه یعلم انّا لمرسلون إلیکم، ولیس لنا إلاّ البلاغ کما هو حق الرسل.
ب: انّا نتشاءم بکم، وهذه حجة العاجز التی لا یستطیع أن یحتج بشیء، فیلوذ إلی اتهامهم بالتشاوَم والتطیّر.
ج: التهدید بالرجم إذا أصرّوا علی إبلاغ رسالتهم والدعوة إلی التوحید والنهی عن عبادة الاَوثان، وقد أجاب الرسل بجوابین:
الاَوّل: انّ التشاوَم والتطیر معکم، أی أعمالکم وأحوالکم، وابتعادکم عن الحق، وانکبابکم علی الباطل هو الذی یجر إلیکم الویل والویلات.
الثانی: انکم قوم مسرفون، أی متجاوزون عن الحد.
کان الرسل یحتجون بدلائل ناصعة وهم یردون علیهم بما ذکر، وفی خضمِّ هذه الاَجواء جاء رجل من أقصی المدینة نصر وعزّز قول الرسل ودعوتهم محتجاً بأنّ هوَلاء رسل الحقّ، وذلک للاَُمور التالیة:
أوّلاً : انّ دعوتهم غیر مرفقة بشیء من طلب المال والجاه والمقام، و هذا دلیل علی إخلاصهم فی الدعوة،وقد تحمّلوا عناء السفر و هم لا یسألون شیئاً.
ثانیاً: انّ اللائق بالعبادة من یکون خالقاً أو مدبراً للعالم، ومن بیده مصیره
( 231 )
فی الدنیا والآخرة ولیس هو إلاّ الله سبحانه الذی ینفعنی، فکیف أترک عبادة الخالق الذی بیده کلّ شیء، وأتوجه إلی عبادة المخلوق (الآلهة المزیفة) التی لا تستطیع أن تدفع عنی ضراً ولا تنفعنی شفاعتهم؟! فلو اتخذت إلهاً غیره سبحانه کنت فی ضلال مبین، فلمّا تم حجاجه مع القوم و عزز الرسل و بین برهان لزوم اتباعهم، أعلن، وقال: أیّها النّاس: (إنّی آمنت بربّکم فاسمَعُون ).
ثمّ یظهر من القرائن انّ القوم هجموا علیه و قتلوه، ولکنّه سبحانه جزاه، فأدخله الجنة، وهو فرح مستبشر یودّ لو علم قومه بمصیره عند الله .
فلمّا تبیّن عناد القوم وقتل من احتج علیهم بحجج قویة نزل عذابه سبحانه، فعمَّتهم صیحةواحدة أخمدت حیاتهم و صیّرتهم جماداً.
ففی هذه اللحظة الحاسمة التی یختار الاِنسان الضلالة علی الهدایة، والباطل علی الحقّ، یصح أن یخاطبهم سبحانه، و یقول:
(یا حسرة علی العباد ما یأتیهم من رسول إلاّ کانوا به یسْتهزءون ).
هذه حقیقة القصة استخرجناها بعد الاِمعان فی الآیات، وقد أطنب المفسرون فی سرد القصة، نقلاً عن مستسلمة أهل الکتاب الذین نشروا الاَساطیر بین المسلمین، نظراء وهب بن منبّه، فلا یمکن الاعتماد علی کلّ ما جاء فیها. (1)
ثمّ إنّ فی الآیات نکات جدیرة بالمطالعة:
الاَُولی: یذکر المفسرون انّ الرسولین لم یکونا مبعوثین من الله مباشرة، وانّما بعثا من قبل المسیح (علیه السلام) . مثل الرسول الثالث، ولما کان بعث المسیح بأمر من الله سبحانه، نسب فعل المسیح إلیه سبحانه، وقال: (إِذْ أرسلنا إلیهم اثنین ). ____________
1 ـ لاحظ مجمع البیان:4|418ـ 420.
( 232 )
الثانیة: لقد وقفت علی أنّ القوم قاموا بالجدال والعناد، فقالوا :ما أنتم إلاّ بشر مثلنا، والجملة تحتمل وجهین:
الوجه الاَوّل: أنتم أیّـهـا الرسل بشر، والبشر لا یکون رسولاً من الله ، و علی هذا فالمانع من قبول رسالاتهم کون أصحابها بشراً.
الوجه الثانی: انّ المانع من قبول دعوة الرسالة هی عدم توفر أی مزیة فی الرسل ترجحهم، ویشعر بذلک قوله: "مثلنا" وإلاّ فلو کان الرسل مزودین بشیء آخر ربما لم یصح لهم جعل المماثلة عذراً للربّ.
الثالثة: انّ القصة تنمُّ عن أنّ منطق القوة کان منطق أهل اللجاج، فالقوم لما عجزوا عن رد برهانهم التجأوا إلی منطق القوة، بقتل دعاة الحق وصلحائه، وقالوا: (لئن لم تنتهوا لنرجمنَّکم ).
الرابعة: انّ التطیر کان سلاح أهل العناد والمکابرة، ولم یزل هذا السلاح بید العتاة الجاحدین للحق، فیتطیرون بالعابد ، وغیر ذلک.
الخامسة: یظهر من صدر الآیات انّ الرسل بعثوا إلی القریة، وقد تطلق غالباً علی المجتمعات الکبیرة والصغیرة، ولکن قوله: (وجاء من أقصی المدینة رجل) یعرب انّها کانت مدینة ومجتمعاً کبیراً لا صغیراً.
السادسة: انّه سبحانه یصف الرجل الرابع الذی قام بدعم موقف الرسل بأنّه کان من أقصی المدینة، وما هذا إلاّ لاَجل الاِشارة إلی عدم الصلة والتواطیَ بینه وبین الرسل، ولذلک قدّم لفظ أقصی المدینة علی الفاعل، أعنی: "رجل"، وقال: (وجاء من أقصی المدینة ).
السابعة: انّ قوله: (ومالی لا أعبد الذی فطرنی ) دلیل علی أنّ العبادة هی
( 233 )
الخضوع النابع عن الاعتقاد بخالقیة المعبود ومدبریته، وماله من الاَوصاف القریبة من ذلک، ولذلک یری أنّه یعلل إیمانه وتوحیده، بقوله: (مالی لا أعبد الذی فطرنی ).
کما أنّه یعلل حصر عبادته له وسلبها عن غیره، بعجزهم عن رد ضرّ الرحمن بعدم الجدوی فی شفاعتهم.
الثامنة: قلنا أنّ القرائن تشهد بأنّ من قام بالدعوة إلی طریق الرسل من القوم، قتل عند دعوته وجازاه الله سبحانه بأن أدخله الجنة، والمراد من الجنة هو عالم البرزخ لا جنة الخلد التی لا یدخلها الاِنسان إلاّ بعد قیام الساعة.
التاسعة: کما أنّ فی کلام الرجل المقتول، بقوله: (یا لَیْت قومی یعلمون بما غفر لی ربّی ) دلیلاً علی وجود الصلة بین الحیاة البرزخیة والمادیة، حیث أبلغ بلاغاً إلی قومه، وتمنی أن یقفوا علی ما أنعم الله علیه بعد الموت، حیث قال: (قیل ادخل الجنّة قال یا لیت قومی یعلمون ).

التمثیل الثالث والاَربعون

التمثیل الثالث والاَربعون (أَوَ لَمْ یَرَ الاِِنْسانُ أَنّا خَلَقْناهُ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذا هُوَ خَصِیمٌ مُبِین * وَضَرَبَ لَنا مَثَلاً وَنَسِیَ خَلْقَهُ قالَ مَنْ یُحیِی العِظام وَهِیَ رَمِیم * قُلْ یُحْییها الّذی أَنْشَأَها أَوّلَ مَرّةٍ وَهُوَ بِکُلّ خَلْقٍ عَلِیم ). (1)
تفسیر الآیات
روی المفسرون أنّ أُبی بن خلف، أو العاص بن وائل جاء بعظم بالٍ متفتت، وقال: یا محمد أتزعم انّ الله یبعث هذا، فقال: نعم، فنزلت الآیة (أَوَ لم یَرَ الاِِنْسان ).
فضرب الکافر مثلاً، وقال: کیف یحیی الله هذه العًام البالیة؟
وضرب سبحانه مثلاً آخر، و هو انّه یحییها من أنشأها أوّلاً، فمن قدر علی إنشائها ابتداءً یقدر علی الاِعادة، وهی أسهل من الاِنشاء والابتداء، وقد عرفت أنّ إطلاق لفظ الاَسهلیة إنّما هو من منظار الاِنسان، وأمّا الحقّ جلّ و علا فکل الاَشیاء أمامه سواء.
قال سبحانه: (وَضَرَبَ لَنا مثلاً ) أی ضرب مثلاً فی إنکار البعث بالعظام
____________
1 ـ یس:77ـ 79.
( 235 )
البالیة، واستغرب ممن یقول انّ الله یحیی هذه العظام ونسی خلقه (قال من یحیی العظام وهی رمیم ) ومثل سبحانه بالرد علیه بمثال آخر، وقال: (قل یحییها الذی أنشأها أوّل مرة وهو بکلّ خلق علیم ) من الابتداء والاعادة، وقد مرّ هذا المثل بعبارة أُخری فی قوله: (وَهُوَ الّذِی یَبْدَوَُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَیْهِ).(1) ____________
1 ـ الروم:27.
( 236 )

سورة الزمر

سورة الزمر التمثیل الرابع و الاَربعون
(وَلَقَدْ ضَرَبْنا لِلنّاسِ فی هذا القُرآن مِنْ کُلّ مَثَل لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُون * قُرآناً عَربیاً غَیرَ ذی عِوَجٍ لَعَلَّهُمْ یَتَّقُون * ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً رَجُلاً فِیهِ شُرکاءُ مُتَشاکِسُونَ وَرَجُلاً سَلَماً لِرَجُلٍ هَلْ یَسْتَویانِ مَثلاً الحمْدُ للهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُون ). (1)
تفسیر الآیات
"الشکس" :السیء الخلق، یقال: شرکاء متشاکسون، أی متشاجرون لشکاسة خلقهم.
"سلماً": أی خالصاً لا یملکه إلاّ شخص واحد ولا یخدم إلاّ إیاه.
هذه الآیات تمثل حالة الکافر والموَمن، فهناک مشبه ومشبه به.
أمّا المشبّه به، فهو عبارة عن عبد مملوک له شرکاء سیئی الخلق متنازعون فیه، فواحد یأمره وآخر ینهاه، و کلّ یرید أن یتفرّد بخدمته، فی مقابل عبد مملوک لرجل یطیعه ویخدمه ولا یشرک فی خدمته شخصاً آخر.
فهذان المملوکان لا یستویان.
وأمّا المشبه فحال الکافر هو حال المملوک الذی فیه شرکاء متشاکسون،
____________
1 ـ الزمر:27ـ 29.
( 237 )
فهو یعبد آلهة مختلفة لکلّ أمره ونهیه وخدمته، ولا یمکن الجمع بین الآراء والاَهواء المختلفة، بخلاف الموَمن فانّه یأتمر بأمر الخالق الحکیم القادر الکریم.
وهذا المثل وإن کان مثلاً واضحاً ساذجاً مفهوماً لعامة الناس، ولکن له بطن لا یقف علیه إلاّ أهل التدبر فی القرآن، فهو سبحانه بصدد البرهنة علی توحیده الذی أشار إلیه فی قوله: (لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلاّ اللهُ لَفَسَدَتا فَسُبْحانَ اللهِ رَبّ الْعَرْشِ عَمّا یَصِفُون ). (1)
وقال سبحانه: (ءَأَربابٌ مُتَفَرّقُونَ خَیْرٌ أَمِ اللهُ الواحِدُ القَهّار ). (2) ____________
1 ـ الاَنبیاء:22.
2 ـ یوسف:39.
( 238 )

سورة الزخرف

التمثیل الخامس والاَربعون

التمثیل الخامس والاَربعون
(وَکَمْ أَرْسَلْنا مِنْ نَبِیٍّ فِی الاََوّلِینَ* وَما یَأْتِیهِمْ مِنْ نَبیٍّ إِلاّ کانوا بِهِ یَسْتَهْزءُون* فَأَهْلَکْنا أَشدَّ مِنْهُمْ بَطْشاً وَمضی مَثَلُ الاََوّلِین ). (1)
تفسیر الآیات
"البطش": تناول الشیء بصولة، و ربما یراد منه القوة والمنعة، یذکر سبحانه فی هذه الآیات الاَُمم الماضیة التی بعث الله سبحانه رسله إلیهم، فکفروا بأنبیائه وسخروا منهم لفرط جهالتهم وغباوتهم فأهلکهم الله سبحانه بأنواع العذاب مع مالهم من القوة والنجدة.
هذا هو حال المشبه به، والمشبه عبارة عن مشرکی عصر الرسالة الذین کانوا یستهزئون بالنبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فیوعدهم سبحانه بما مضی علی الاَوّلین، بأنّه سبحانه أهلک من هو أشد قوةومنعة من قریش وأتباعهم فلیعتبروا بحالهم، یقول سبحانه: (کَمْ أَرْسَلْنا مِنْ نَبِیٍّ فِی الاََوّلین ) أی الاَُمم الماضیة (وما یأتیهم من نبی إلاّ کانوا به یستهزءُون ) فکانت هذه سیرة الاَُمم الماضیة، ولکنه سبحانه لم یضرب عنهم صفحاً فأهلکهم، کما قال: (فأهلکنا أشدّ منهم بطشاً ومضی مثل
____________
1 ـ الزخرف:6ـ 8.
( 239 )
الاَوّلین ). أی مضی فی القرآن ـ فی غیر موضع منه ـ ذکر قصتهم وحالهم العجیبة التی حقها أن تصیر مسیر المثل.
وبعبارة أُخری: انّ کفار مکة سلکوا فی الکفر والتکذیب مسلک من کان قبلهم فلیحذروا أن ینزل بهم من الخزی مثلما نزل بالا َُمم الغابرة، فقد ضربنا لهم مثَلَهم، کما قال تعالی: (وَکُلاً ضَرَبنا لَهُمُ الاََمْثال ). (1)
إیقاظ
ثمّ إنّه ربما عدّ من أمثال القرآن، قوله سبحانه: (وَإِذا بُشّرَ أَحَدُهُمْ بِما ضَرَبَ لِلرَّحْمنِ مَثَلاً ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ کَظِیم ). (2)
کان المشرکون فی العصر الجاهلی یعدّون الملائکة إناثاً وبناتاً لله تبارک و تعالی، یقول سبحانه: (وَجعلوا الملائکة الذین هم عباد الرحمن إناثاً ) فردّ علیهم بقوله: (أشهدوا خلقهم ستکتب شهادتهم ویسئلون ).
وقال سبحانه: (وَیَجْعَلُونَ للهِ البَناتِ سُبحانَهُ وَلَهُمْ ما یَشْتَهُون ) (3)
فعلی ذلک فالملائکة عند المشرکین بنات الله سبحانه.
ثمّ إنّ الآیة تحکی عن خصیصة المشرکین بأنّـهم إذا رزقوا بناتاً ظلّت وجوههم مسودة یعلوها الغیظ والکظم، قال سبحانه: (وَإِذا بشّر أحدهم بما ضرب للرحمن مثلاً ) أی وصف الله به، وقد عرفت انّهم وصفوه بأنّ الملائکة بنات الله . ____________
1 ـ الفرقان:39.
2 ـ الزخرف:17.
3 ـ النحل: 57.
( 240 )
(ظلّ وجهه مسودّاً وهو کظیم ) فلیست الآیة من قبیل المثل الاخباری ولا الانشائی، وإنّما هی بمعنی الوصف، أی وصفوه بأنّه صاحب بنات، و هم کاذبون فی هذا الوصف، فلا یصح عدّ هذه الآیة من آیات الاَمثال.
( 241 )

التمثیل السادس والاَربعون

التمثیل السادس والاَربعون (فَاسْتَخَفَّ قوْمَهُ فَأَطاعُوهُ إِنَّهُمْ کانُوا قَوْماً فاسِقِین * فَلَمّا آسفُونا انْتَقَمْنا مِنْهُمْ فَأَغْرَقناهُمْ أَجْمَعِین * فَجَعَلْناهُمْ سلفاً وَمَثَلاً للآخِرِین ). (1)
تفسیر الآیات
"آسفونا": مأخوذ من أسف أسفاً إذا اشتد غضبه.
وقال الراغب: الآسف: الحزن و الغضب معاً، وقد یقال لکلّ واحد منهما علی الانفراد، و المراد فی الآیة هو الغضب.
السلف: المتقدم.
انّه سبحانه یخبر عن انتقامه من فرعون وقومه، ویقول: فلمّا آسفونا، أی أغضبونا، وذلک بالاِفراط فی المعاصی و التجاوز عن الحد، فاستوجبوا العذاب، کما قال سبحانه: (انتقمنا منهم ) ثمّ بین کیفیة الانتقام، وقال: (فَأَغْرَقناهم أجمعین) فما نجا منهم أحد (فجعلناهم سلفاً و مثلاً للآخرین )، أی جعلناهم عبرة وموعظة لمن یأتی من بعدهم حتی یتّعظوا بهم.
فالمشبه به هو قوم فرعون واستئصالهم، والمشبه هو مشرکو أهل مکة وکفّارهم، فلیأخذوا حال المتقدمین نموذجاً متقدماً لمصیرهم. ____________
1 ـ الزخرف:54ـ56.
( 242 )

التمثیل السابع والاَربعون

التمثیل السابع والاَربعون (وَلَمّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْیَمَ مَثَلاً إِذا قَوْمُکَ مِنْهُ یَصُدُّونَ * وَقالُوا ءالِهَتُنا خَیْرٌ أَمْ هُوَ ما ضَرَبُوهُ لَکَ إِلاّ جَدَلاً بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُون * إِنْ هُوَ إِلاّ عَبْدٌ أَنْعَمْنا عَلَیْهِ وَجَعَلْناهُ مَثَلاً لِبَنِی إِسْرائِیلَ * وَلَوْ نَشاءُ لَجَعَلْنا مِنْکُمْ مَلائِکَةً فِی الاََرْضِ یَخْلُفُونَ * وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسّاعَةِ فَلا تَمْتَرُنَّ بِها وَ اتَّبِعُونِ هذا صِراطٌ مُسْتَقِیم ). (1)
تفسیر الآیات
"الصدّ": بمعنی الانصراف عن الشیء، قال سبحانه: (یصدّون عنک صدوداً )، ولکن المراد منه فی الآیة هو ضجة المجادل إذا أحس الانتصار.
"تمترُنَّ" :من المریة وهی التردد بالاَمر.
ذکر المفسرون فی سبب نزول الآیات انّ رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) لما قرأ: (إِنَّکُمْ وَما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَها وارِدُون * لَوْ کانَ هوَُلاءِ آلِهَةً ما وَرَدُوها وَکُلّ فِیها خالِدُونَ * لَهُمْ فِیها زَفِیرٌ وَهمْ فِیها لا یَسْمَعُونَ ). (2) ____________
1 ـ الزخرف:57ـ 61.
2 ـ الاَنبیاء:98ـ 100.
( 243 )
امتعضت قریش من ذلک امتعاضاً شدیداً، فقال عبد الله بن الزبعری: یا محمد أخاصة لنا ولآلهتنا أم لجمیع الاَُمم؟ فقال (صلی الله علیه وآله وسلم) :" هو لکم و لآلهتکم ولجمیع الاَُمم".
فقال: خصمتک و ربّ الکعبة، ألست تزعم انّ عیسی بن مریم نبی وتثنی علیه خیراً، وعلی أُمّه، وقد علمت أنّ النصاری یعبدونهما، وعزیر یعبد، والملائکة یعبدون، فإن کان هوَلاء فی النار، فقد رضینا أن نکون نحن و آلهتنا معهم، ففرحوا وضحکوا. (1)
وإلی فرحهم وضجّتهم، یشیر سبحانه بقوله: (إذا قومک منه یصدّون) حیث زعموا انّهم وجدوا ذریعة للرد علیه وإبطال دعوته، فنزلت الآیة إجابة عن جدلهم الواهی، قال سبحانه:
(ولمّا ضرب ابن مریم مثلاً ) أی لما وصف المشرکون ابن مریم مثلاً وشبهاً لآلهتهم (إذا قومک منه یصدون ) أی أحس قومک فی هذا التمثیل فرحاً وجذلاً وضحکاً لمّا حاولوا إسکات رسول الله بجدلهم، حیث قالوا فی مقام المجادلة: (وقالوا ءآلهتنا خیر أم هو ) یعنون آلهتنا عندک لیست بخیر من عیسی، فإذا کان عیسی من حصب النار کانت آلهتنا هیناً.
وبذلک یعلم انّ المشرکین هم الذین ضربوا المثل حیث جعلوا المسیح شبهاً و مثلاً لآلهتهم، ورضوا بأن تکون آلهتهم فی النار إذا کان المسیح کذلک ازداد فرح المشرکین وظنوا انّهم التجأوا إلی رکن رکین أمام منطق النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) .
ثمّ إنّه سبحانه یشیر فی الآیات السابقة إلی القصة علی وجه الاِجمال،
____________
1 ـ الکشاف:3|100.لاحظ سیرة ابن هشام:1|385، وقد ذکرت القصة بتفصیل.
( 244 )
ویجیب علی استدلال ابن الزبعری.
أوّلاً: انّهم ما أرادوا بهذا التمثیل إلاّ المجادلة والمغالبة لا لطلب الحق، وذلک لاَنّ طبعهم علی اللجاج والعناد، یقول سبحانه: (ما ضربوه لک إِلاّ جدلاً بل هم قوم خصمون ).
وثانیاً: انّهم ما تمسکوا بهذا المثل إلاّ جدلاً وهم یعلمون بطلان دلیلهم، إذ لیس کلّ معبود حصب جهنم، بل المعبود الذی دعا الناس إلی عبادته کفرعون لا کالمسیح الذی کان عابداً لله رافضاً للشرک، فاستدلالهم کان مبنیاً علی الجدل وإنکار الحقیقة، وهذا هو المراد من قوله: (ما ضربوه لک إلاّ جدلاً بل هم قوم خصمون ).
ولذلک بدأ سبحانه یشرح موقف المسیح وعبادته وتقواه و انّه کان آیة من آیات الله سبحانه، وقال: (إِنْ هُوَ إِلاّ عَبْدٌ أَنْعَمْنا عَلَیْهِ وَجَعَلْناهُ مَثلاً لِبَنی إِسرائیل)، أی آیة من آیات الله لبنی إسرائیل، فولادته کانت معجزة، وکلامه فی المهد معجزة ثانیة وإحیاوَه الموتی معجزة ثالثة، فلم یکن یدعو قطُّ إلی عبادة نفسه.
ثمّ إنّه سبحانه من أجل تحجیم شبهة حاجته إلی عبادة الناس، یقول: (وَلَوْ نَشاءُ لَجَعَلْنا مِنْکُمْ مَلائِکَة فی الاََرض یخلفُون ) أی یطیعون الله ویعبدونه، فلیس الاِصرار علی عبادتکم وتوحیدکم إلاّ طلباً لسعادتکم لا لتلبیة حاجة الله ، وإلاّ ففی وسعه سبحانه أن یخلقکم ملائکة خاضعین لاَمره.
ثمّ إنّه سبحانه یشیر إلی خصیصة من خصائص المسیح، وهی انّ نزوله من السماء فی آخر الزمان آیة اقتراب الساعة.
( 245 )
إلی هنا تم تفسیر الآیة، وأمّا التمثیل فقد تبین ممّا سبق حیث شبهوا آلهتهم بالمسیح ورضوا بأن تکون مع المسیح فی مکان واحد وإن کان هو النار. فالذی یصلح لاَن یکون مثلاً إنّما هو قوله: (ولما ضرب ابن مریم مثلاً ) وقد عرفت انّ الضارب هو ابن الزبعری، وأمّا قوله: (وَجَعَلناه مثلاً لبنی إِسرائیل ) فالمثل فیه بمعنی الآیة.
إیقاظ:
ربما عُدّت الآیة التالیة من الاَمثال القرآنیة: (وَالّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصالِحاتِ وَآمنُوا بِما نُزّلَ علی مُحمّدٍ وَهُوَ الحَقُّ مِنْ رَبّهِمْ کَفَّرَ عَنْهُمْ سَیِئاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بالَهُمْ * ذلِکَ بِأَنَّ الّذِینَ کَفَرُوا اتَّبَعُوا الباطِلَ وَأَنَّ الّذِینَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الحَقَّ مِنْ رَبّهِمْ کَذلِکَ یَضْرِبُ اللهُ لِلنّاسِ أَمْثالَهُمْ )(1) والظاهر انّ المثل فی الآیة بمعنی الوصف لا بمعنی التمثیل المصطلح، أی تشبیه شیء بشیء ویعلم ذلک من خلال تفسیر الآیات.
تفسیر الآیات
"بال" البال: الحال التی یکترث بها، ولذلک یقال:ما بالیت بکذا بالةً أی ما اکترثت به، قال: (کفّر عَنْهُمْ سَیّئاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بالهُم )، وقال: (فَما بال القُرونالاَُولی ) أی حالهم وخبرهم، و یعبَّر بالبال عن الحال الذی ینطوی علیه الاِنسان، فیقال خطر کذا ببالی. (2) ____________
1 ـ محمد:2 ـ 3.
2 ـ مفردات الراغب: 67 مادة بال.
( 246 )
إنّ هذه الآیات بشهادة ما تلیها تبین حال کفّار قریش و مشرکی مکة الذین أشعلوا فتیل الحرب فی بدر. فقال: (انّ الّذین کَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبیلِ الله ) أی منعوا الآخرین من الاهتداء بهدی الاِسلام، فهوَلاء أضلّ أعمالهم، أی أحبط أعمالهم وجعلها هباءً منثوراً. فلا ینتفعون من صدقاتهم وعطیاتهم إشارة إلی غیر واحد من صنادید قریش الذین نحروا الاِبل فی یوم بدر و قبله.
فیقابلهم الموَمنون کما قال: (وَالّذینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحات وَآمنوا بِما نزّل علی محمّد وَهُوَ الحَقّ مِنْ رَبّهِمْ ).
فلو انّه سبحانه أضلّ أعمال الکافرین وأحبط ما یقومون به من صدقات، لکنّه سبحانه من جهةأُخری جعل صالح أعمال الموَمنین کفارة لسیئاتهم وأصلح بالهم.
فشتّان ما بین کافر وصادّ عن سبیل الله ، یحبط عمله.
وموَمن بالله و بما نزّل علی محمد، یکفّر سیئاته بصالح أعماله.
ومن هذا التقابل علم مکانة الکافر والموَمن، کما علم نتائج أعمالهما.
ثمّ إنّه سبحانه یدلّل علی ذلک بأنّ الکافرین یقتفون أثر الباطل ولذلک یضل أعمالهم، وأمّا الموَمنون فیتبعون الحقّ فینتفعون بأعمالهم، وقال: (ذلک بأَنَّ الّذِینَ کَفَرُوا اتَّبَعُوا الباطِلَ وَأَنَّ الّذِینَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الحَقَّ مِنْ رَبّهِمْ ).
وفی ختام الآیة الثانیة، قال: (کذلِکَ یضرب الله للنّاس أمثالهم ) أی کذلک یبین حال الموَمن والکافر و نتائج أعمالهما و عاقبتهما.
وعلی ذلک فالآیة لیست من قبیل التمثیل، بل بمعنی الوصف، أی کذلک یصف سبحانه للناس حال الکافر والموَمن و عاقبتهما. فلیس هناک أی تشبیه
( 247 )
وتنزیل، وإنّما الآیات سیقت لبیان الحقیقة، فالآیة الا َُولی تشیر إلی الکافر و نتیجة عمله، والآیة الثانیة تشیر إلی الموَمن و مصیر عمله ،و الآیة الثالثة تذکر علة الحکم، وهو انّ الکافر یستقی من الماء العکر حیث یتبع الباطل والموَمن ینهل من ماء عذب فیتبع الحقّ.
( 248 )

سورة محمد

سورة محمد التمثیل الثامن و الاَربعون (مَثَلُ الْجَنَّةِ الّتِی وُعِدَ المُتَّقُونَ فِیها أَنْهارٌ مِنْ ماءٍ غَیر آسِنٍ وَأَنْهارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ یَتَغَیَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذّةٍ لِلشّارِبِینَ وَأَنْهارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصفیً وَلَهُمْ فِیها مِنْ کُلّ الثَّمَراتِ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ رَبّهِمْ کَمَنْ هُوَ خالِدٌ فِی النّارِوَسُقُوا ماءً حَمِیماً فَقَطَّعَ أَمعاءَهُمْ ). (1)
تفسیر الآیة
"آسن" یقال: أسن الماء، یأسن: إذا تغیر ریحه تغیراً منکراً، وماء غیر آسن: أی غیر نتن.
"الحمیم":الماء الشدید الحرارة.
قوله: "مثل الجنة" أی وصفها وحالها، وهو مبتدأ خبره محذوف، أی جنة فیها أنهار. فلو أردنا أن نجعل الآیة من آیات التمثیل فلابدّ من تصور مشبه و هو الجنة الموعودة، ومشبه به وهو جنة الدنیا بما لها من الخصوصیات.
ولکن الظاهر انّ الآیة صیغت لبیان حال الجنة ووصفها وسماتها، وهی کالتالی : ____________
1 ـ محمد:15.
( 249 )
1. فیها أنهار أربعة وهی عبارة عن:
أ: (أنهار من ماء غیر آسن ) أی الماء الذی لا یتغیر طعمه ورائحته ولونه لطول البقاء.
ب: (أنهار من لبن لم یتغیر طعمه )، ولا یعتریها الفساد بمرور الزمان.
ج: أنهار من خمر لذة للشاربین، فتقیید الخمر بکونه لذة للشاربین احتراز عن خمر الدنیا ،و قد وصف القرآن الکریم خمر الجنة فی آیة أُخری، وقال: (یُطافُ عَلَیْهِمْ بِکَأسٍ مِنْ مَعِین * بَیضاءَ لَذّةٍ للشّارِبینَ * لا فِیها غَوْلٌ وَلا هُمْ عَنْها یُنْزَفُون ). (1)فقوله: (لذّة للشاربین ) أی لیس فیها ما یعتری خمر الدنیا من المرارة والکراهة، فقوله: (لا فیها غول )، أی لا تغتال عقولهم فتذهب بها،وقوله: (ولا هم عنها ینزفون ) أی یسکرون. وبذلک یمتاز خمر الآخرة علی خمر الدنیا.
د: أنهار من عسل مصفّی وخالص من الشمع.
وهذه الاَنهار الاَربعة لکلّ غایته و غرضه: فالماء للارتواء، و الثانی للتغذّی، والثالث لبعث النشاط والروح، والرابع لاِیجاد القوة فی الاِنسان.
2. وفیها وراء ذلک من کلّ الثمرات، کما قال سبحانه: (وَلَهُمْ فیها مِنْ کُلّ الثَّمرات ) فالفواکه المتنوعة تحت متناول أیدیهم لا عین رأتها و لا أُذن سمعتها ولا خطرت علی قلب بشر.
3. وفیها وراء هذه النعم المادیة، نعمة معنویة یشیر إلیها بقوله: (وَمَغْفِرة مِنْ رَبّهِم ). ____________
1 ـ الصافات:45ـ 47.
( 250 )
وبذلک تبیّن لنا وصف الجنة وحال المتقین فیها، بقی الکلام فی تبیین حال أهل الجحیم ومکانهم، فأشار إلیه بقوله:
(کمن هُوَ خالِدٌ فی النّار ) هذا وصف أهل الجحیم، وأمّا ما یرزقون فهو عبارة عن الماء الحمیم لا یشربونه باختیارهم وإنّما یسقون، ولذلک یقول سبحانه : (وسقوا ماءً حمیماً) الذی یقطّع أمعاءهم کما قال: (فقطّع أمعاءهم ).
وعلی کلّ تقدیر، فلو قلنا :إنّ الآیة تهدف إلی تشبیه جنة الآخرة بجنة الدنیا التی فیها کذا وکذا فهو من قبیل التمثیل، وإلاّ فالآیة صیغت لبیان وصف جنة الآخرة وانّ فیها أنهاراً وثماراً ومغفرة.
والظاهر هو الثانی، فالاَولی عدم عدّ هذه الآیة من الاَمثال القرآنیة وإنّما ذکرناها تبعاً للآخرین.
( 251 )

سورة الفتح

سورة الفتح التمثیل التاسع والاَربعون
(هُوَ الّذی أرسَلَ رَسُولَهُ بِالهُدی وَدِینِ الحَقّ لِیُظْهِرَهُ عَلی الدّینِ کُلّهِ وَکَفی بِاللهِ شَهیداً * مُحَمّدٌ رَسُولُ الله وَالّذِینَ مَعَهُ أَشِدّاءُ علی الکُفّارِ رُحَماءُ بَیْنَهُمْ تَراهُمْ رُکّعاً سُجّداً یَبْتَغُونَ فَضلاً مِنَ اللهِ وَرِضواناً سیماهُمْ فی وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُود ذلِکَ مَثَلُهُمْ فِی التَّوراةِ وَمَثَلُهُمْ فِی الاِِنْجِیلِ کَزَرعٍ أَخْرَجَ شطأهُ فَآزره فَاسْتَغْلَظَ فَاستَوی عَلی سُوقِهِ یُعْجِبُ الزُّرّاعَ لِیَغِیظَ بِهِمُ الکُفّارَ وَعَدَ اللهُ الّذینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجراً عَظِیماً ). (1)
تفسیر الآیات
"السیماء": العلامة، فقوله: (سیماهم فی وجوههم )، أی علامة إیمانهم فی وجوههم.
شطأ الزرع: فروخ الزرع، وهو ما خرج منه، وتفرع فی شاطئیه أی فی جانبیه وجمعه إشطاء، وهو ما یعبر عنه بالبراعم.
"الاَزر": القوة الشدیدة ، آزره أی أعانه وقوّاه.
"الغلظة" :ضد الرقة. ____________
1 ـ الفتح:28 ـ 29.
( 252 )
"السوق" :قیل هو جمع ساق.
القرآن یتکلم فی هاتین الآیتین عن النبی تارة و أصحابه أُخری:
أمّا الاَوّل فیعرّفه بقوله: (هُوَ الّذی أرسَلَ رَسُولهُ بِالهُدی وَدِینِ الحَقّ لِیُظْهِرَهُ عَلی الدّینِ کُلّهِ وَکَفی بِاللهِ شَهیداً ) والضمیر "لیظهره" یرجع إلی دین الحقّ لا الرسول، لاَنّ الغایة ظهور دین علی دین لا ظهور شخص علی الدین، والمراد من الظهور هو الغلبة فی مجال البرهنةوالانتشار، وقد تحقّق بفضله سبحانه و سوف تزداد رقعة انتشاره فیضرب الاِسلام بجرانه فی أرجاء المعمورة، ولا سیما عند قیام الاِمام المهدی المنتظر (علیه السلام) .
یقول سبحانه فی هذا الصدد: (محمّد رسول الله ) أی الرسول الذی سوف یغلب دینه علی الدین کله، وقد صرح باسمه فی هذه الآیة، إلاّ أنّه أجمل فی الآیة الاَُولی ، و قال: "أرسل رسوله".
إلی هنا تمّ بیان صفات النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وسماته، و أمّا صفات أصحابه فجاء ذکرهم فی التوراة و الاِنجیل.
أمّا التوراة فقد جاء فیها وصفهم کالتالی:
1. (والّذین معه أشداء علی الکفّار )، الذین لا یفهمون إلاّ منطق القوة، فلذلک یکونون أشداء علیهم.
2. (رُحماء بَینهم ) فهم رحماء یعطف بعضهم علی بعض ، قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) : مثل الموَمنین فی توادّهم وتعاطفهم وتراحمهم مثل الجسد الواحد إذا اشتکی منه عضو تداعی له سائر الجسد بالسهر والحمّی. (1) ____________
1 ـ مسند أحمد بن حنبل: 4|270 و 268 و 274.
( 253 )
3. (تراهم رکّعاً سُجّداً )، هذا الوصف یجسّد ظاهر حالهم و انّهم منهمکون فی العبادة، فلذلک یقول: (تراهم رکعاً سجداً )، أی تراهم فی عبادة، التی هی آیة التسلیم لله سبحانه.
ومع ذلک لا یبتغون لعبادتهم أجراً وإنّما یأملون فضل الله ، کما یقول : (یبتغون فضلاً من الله ورضواناً )، ولعل القید الاَخیر إشارة إلی أنّ الحافز لاَعمالهم هوکسب رضاه سبحانه.
ومن علائمهم الاَُخری انّ أثر السجود فی جباههم، کما یقول : (سیماهم فی وجوههم من أثر السجود ) فسیماهم ووجوههم تلمح إلی کثرة عبادتهم وسجودهم وخضوعهم لله سبحانه، وهذه الصفات مذکورة أیضاً فی الاِنجیل.
إنّ أصحاب محمد لم یزالوا یزیدون باطّراد فی العدة والقوة وبذلک یغیظون الکفار، فهم کزرع قوی وغلظ وقام علی سوقه یعجب الزارعین بجودة رشده.
ولم یزالوا فی حرکة دائبة ونشیطة، فمن جانب یعبدون الله مخلصین له الدین بلا ریاء ولا سمعة، و من جانب آخر یجاهدون فی سبیل الله بغیة نشر الاِسلام ورفع رایة التوحید فی أقطار العالم.
فعملهم هذا یغیظ الکفار ویسرّ الموَمنین ، قال سبحانه: (ومثلهم فی الاِنجیل کزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوی علی سوقه یعجب الزراع لیغیظ بهم الکفّار ).
فالمجتمع الاِسلامی بإیمانه وعمله وجهاده وحرکته الدوَوبة نحو التکامل یثیر إعجاب الاَخلاّء وغیظ الاَلدّاء.
ثمّ إنّه سبحانه وعد طائفة خاصة من أصحاب محمّد (صلی الله علیه وآله وسلم) مغفرة وأجراً
( 254 )
عظیماً، وذلک لاَنّ المنافقین کانوا مندسّین فی صفوف أصحابه، فلا یصح وعد المغفرة لکلّ من صحب النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) ورآه وعاش معه وقلبه خال من ا لاِیمان ، ولذلک قال سبحانه: (وَعَدَ اللهُ الّذینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحات مِنْهُمْ مَغْفِرَة وَأَجْراً عظیماً ) فکلمة "منهم" تعرب عن أنّ المغفرة لا تعم جمیع الاَصحاب بل هی مختصة بطائفة دون أُخری.
وما ربما یقال من أنّ "من" بیانیة لا تبعیضیة غیر تام.
لاَنّ «من» البیانیة لا تدخل علی الضمیر، ویوَید ذلک قوله: (وَمِنْ أَهْلِ المَدِینَةِ مَرَدُوا عَلی النّفاقِ لاتَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ ) . (1)
والحاصل: انّه لا یمکن القول بشمول أدلة المغفرة والاَجر العظیم لقاطبة من صحب النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) مع أنّهم علی أصناف شتی.
فمن منافق معروف، عرّفه الذکر الحکیم بقوله: (إِذا جاءَکَ الْمُنافِقُون).(2)
إلی آخر مختفٍ لا یعرفه النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) ، قال سبحانه: (وَمِنْ أَهْلِ المَدینَة مَرَدُوا علَی النّفاق لا تعلَمهم نَحنُ نَعْلَمهم ) .
إلی ثالث یصفهم الذکر الحکیم بمرضی القلوب، ویقول: (وَإِذْ یَقُولُ الْمُنافِقُونَ وَالّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ ما وَعَدَنا اللهُ وَرَسُولُهُ إِلاّ غُرُوراً ) . (3)
إلی رابع سمّاعون لنعق کل ناعق فهم کالریشة فی مهب الریح یمیلون
____________
1 ـ التوبة:101.
2 ـ المنافقون:1.
3 ـ الاَحزاب:12.
( 255 )
تارة إلی المسلمین وأُخری إلی الکافرین، یصفهم سبحانه بقوله (لَوْ خَرَجُوا فِیکُمْ ما زادُوکُمْ إِلاّ خَبالاً وَلاَوضَعُوا خِلالَکُمْ یَبْغُونَکُمُ الفِتْنَةَ وفِیکُمْ سَمّاعُونَ لَهُمْ وَاللهُ عَلِیمٌ بِالظّالِمین ) . (1)
إلی خامس خالط العمل الصالح بالسیّء یصفهم سبحانه بقوله: (وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلاً صالِحاً وآخَرَ سَیّئاً ) . (2)
إلی سادس أشرفوا علی الارتداد، عرّفهم الحق سبحانه بقوله: (وَطائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ یَظُنُّونَ بِاللهِ غَیْرَ الحَقّ ظَنَّ الجاهِلیةِ یَقُولُونَ هَلْ لَنا مِنَ الاََمْرِ مِنْ شَیْءٍ قُلْ إِنَّ الاََمْرَ کُلَّهُ للهِ یُخْفُونَ فِی أَنْفُسِهِمْ ما لا یُبْدُونَ لَکَ ) . (3)
إلی سابع یصفه القرآن فاسقاً، و یقول: (یا أَیّها الّذِینَ آمَنُوا إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبأٍ فَتَبَیَّنُوا أن تُصِیبُوا قَوماً بِجَهالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلی ما فَعَلْتُمْ نادِمِین ) . (4)
والمراد هو الولید بن عقبة صحابی سمی فاسقاً، وقال تعالی: (فَإِنَّ اللهَ لا یَرضَی عَنِ القَوْمِ الفاسِقِین ).(5)
إلی ثامن یصفهم الذکر الحکیم مسلماً غیر موَمن و یصرِّح بعدم دخول الاِیمان فی قلوبهم، و یقول: (قالَتِ الاََعْرابُ آمَنّا قُلْ لَمْ تُوَْمِنُوا وَلکِنْ قُولُوا أَسْلَمْنا وَلمّا یَدْخُلِ الاِِیمانُ فِی قُلُوبِکُم ) . (6)
إلی تاسع أظهروا الاِسلام لاَخذ الصدقة لا غیر، وهم الذین یعرفون
____________
1 ـ التوبة:47.
2 ـ التوبة:102.
3 ـ آل عمران:154.
4 ـ الحجرات:6.
5 ـ التوبة:96.
6 ـ الحجرات:14.
( 256 )
بالموَلّفة قلوبهم، قال: (إِنّما الصّدقاتُ لِلْفُقَراءِوَالْمَساکِین وَالعامِلِینَ عَلَیْها وَالمُوَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ ) . (1)
إلی عاشر یفرّون من الزحف فرار الغنم من الذئب، یقول سبحانه:
(یا أَیُّها الّذینَ آمَنُوا إِذا لَقِیتُمُ الّذینَ کَفَرُوا زَحْفاً فَلا تُوَلُّوهُمُ الاََدْبار* وَمَنْ یُوَلِّهْم یَومَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاّ مُتَحَرّفاً لِقِتالٍ أَوْ مُتَحیِّزاً إِلی فئِةٍ فَقَدْ باءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللهِ وَمأْواهُ جَهَنَّمُ وَبئسَ المَصیر ) . (2)
وکم نطق التاریخ بفرار ثلّة من الصحابة من ساحات الوغی، یقول سبحانه عند ذکر غزوة أُحد: (إِذْ تُصْعِدُونَ وَلا تَلْوُونَ عَلی أَحَدٍ وَالرَّسُولُ یَدْعُوکُمْ فِی أُخْراکُمْ ) (3)، ولم یکن الفرار مختصاً بغزوة أُحد بل عمّ غزوة حنین أیضاً، یقول سبحانه: (لَقَدْ نَصَرَکُمُ اللهُ فِی مَواطِنَ کَثِیرَة وَیَوْمَ حُنَیْنٍ إِذْ أَعجَبَتْکُمْ کَثْرَتُکُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْکُمْ شَیْئاً وَضاقَتْ عَلَیْکُمُ الاََرْضُ بِما رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّیْتُمْ مُدْبِرِین ). (4)
هذه إلمامة عابرة بأصناف الصحابة المذکورة فی القرآن الکریم، أفیمکن وعد جمیع هذه الاَصناف بالمغفرة؟!
مضافاً إلی آیات أُخری تصف أعمالهم.
نعم کان بین الصحابة رجال مخلصون یستدرُّ بهم الغمام، و قد وصفهم سبحانه فی غیر واحد من الآیات التی لا تنکر.
والکلام الحاسم: انّ وعد المغفرة لصنف منهم لا لجمیع الاَصناف، کما أنّ عدالتهم کذلک. ____________
1 ـ التوبة:60.
2 ـ الاَنفال:15ـ 16.
3 ـ آل عمران:153.
4 ـ التوبة:25.

سورة الحدید

سورة الحدید التمثیل الخمسون
(اعْلَمُوا أَنَّمَا الحَیاةُ الدُّنْیَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزینَةٌ وَتَفاخُرٌ بَینَکُمْ وَتَکاثُرٌ فِی الاََمْوالِ وَالاََولادِ کَمَثَلِ غَیْثٍ أَعْجَبَ الکُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ یَهیجُ فَتَراهُ مُصْفَرّاً ثُمّ یَکُونُ حُطَاماً وَفِی الآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِیدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللهِ وَرِضْوانٌ وَمَا الحَیاةُ الدُّنیا إِلاّ مَتاعُ الغُرُور ). (1)
تفسیر الآیة
"الکفّار": جمع الکافر بمعنی الساتر، والمراد الزارع، ویطلق علی الکافر بالله لستره الحق، والمراد فی المقام الزارع، لاَنّه یستر حبّه تحت التراب ویغطّیها به، یقول سبحانه : (کَزَرْعٍ ... یُعْجِبُ الزُّرّاعَ ). (2)
"هیج": یقال: هاج البقل یهیج، أی أصفرّ، والمراد فی قوله: (ثُمّ یهِیج ) أی ییبس (فتراه مصفرّاً ) أی إذا قارب الیبس .
و"الحطام" بمعنی کسر الشیء، قال سبحانه: (لاَ یَحْطِمَنَّکُمْ سُلَیْمانُ وَجُنُودُهُ ) . (3) ____________
1 ـ الحدید:20.
2 ـ الفتح:29.
3 ـ النمل:18.
( 258 )
فالآیة تتضمن أمرین:
الاَمر الاَوّل: ترسیم الحیاة الدنیا والمراحل المختلفة التی تمر علی الاِنسان:
أ: اللعب، ب: اللهو، ج: الزینة، د: التفاخر، هـ: التکاثر فی الاَموال والاَولاد.
والاَمر الثانی: تشبیه الدنیا بدایة ونهایة بالنبات الذی یعجب الزارع طراوته ونضارته، ثمّ سرعان ما یتحول إلی عشب یابس تذروه الریاح.
ثمّ استنتج من هذا التمثیل: انّ الحیاة الدنیا متاع الغرور، أی وسیلة للغرور و المتعة، یغتر بها المخلدون إلی الاَرض یتصورونها غایة قصوی للحیاة، ولکنّها فی نظر الموَمنین قنطرة للحیاة الاَُخری لا یغترّون بها، بل یتزودّون منها إلی حیاتهم الاَُخرویة.
هذا هو ترسیم إجمالی لمفهوم الآیة، والتمثیل إنّما هو فی الشق الثانی منها، فلنرجع إلی تفسیر کلّ من الاَمرین.
إنّ حیاة الاِنسان من لدن ولادته إلی نهایة حیاته تتشکل من مراحل خمس:
المرحلة الاَُولی: اللعب
واللعب هو محل منظوم لغرض خیالی کلعب الاَطفال، وهی تقارن حیاة الاِنسان منذ نعومة أظفاره وطفولته، ویتخذ ألواناً مختلفة حسب تقدم عمره، وهو أمر محسوس عند الاَطفال.
المرحلة الثانیة: اللهو
واللهو ما یشغل الاِنسان عمّا یهمه، وهذه المرحلة تبتدیَ حینما یبلغ
( 259 )
ویشتد عظمه، فتجد فی نفسه میلاً و نزوعاً إلی الملاهی وغیرها.
المرحلة الثالثة: حب الزینة.
والزینة نظیر ارتداء الملابس الفاخرة والمراکب البهیة والمنازل العالیة، وجنوحه إلی کل جمال وحسن.
المرحلة الرابعة: التفاخر.
إذا تهیّأ للاِنسان أسباب الزینة یأخذ حینها بالمفاخرة بالاَحساب والاَنساب، وما تحت یدیه من الزینة.
المرحلة الخامسة: التکاثر فی الاَموال و الاَولاد.
وهذه المرحلة هی المرحلة الخامسة التی یصل فیها الاِنسان إلی مرحلة من العمر یفکر فی تکثیر الاَموال والاَولاد، ویشیب علی ذلک الاِحساس.
ثمّ إنّ تقسیم المراحل التی تمر علی الاِنسان إلی خمس، لا یعنی انّ کلّ هذه المراحل تمر علی الاِنسان بلا استثناء، بل یعنی انّها تمر علیه علی وجه الاِجمال، غیر انّ بعض الناس تتوقف شخصیتهم عند المرحلتین الاَُولیین إلی آخر عمره، فیکون اللعب واللهو أهم مائز فی سلوکهم، کما أنّ بعضهم تمر علیه المرحلة الثالثة والرابعة فیحرص علی ارتداء الملابس الفاخرة والتفاخر بما لدیه من أسباب.
روی عن الشیخ البهائی انّ الخصال الخمس المذکورة فی الآیة مترتبة بحسب سنی عمر الاِنسان ومراحل حیاته، فیتولّع أوّلاً باللعب وهو طفل أو مراهق، ثمّ إذا بلغ واشتد عظمه تعلّق باللهو و الملاهی، ثمّ إذا بلغ أشده اشتغل بالزینة من الملابس الفاخرة والمراکب البهیة والمنازل العالیة وتوله للحسن
( 260 )
والجمال، ثمّ إذا اکتهل أخذ بالمفاخرة بالاَحساب والاَنساب، ثمّ إذا شاب سعی فی تکثیر المال والولد. (1)
هذا ما یرجع إلی بیان حال الدنیا من حیث المراحل التی تمر بها.
الاَمر الثانی: أی التمثیل الذی یجسد حال الدنیا ویشبهها بأرض خصبة یصیبها مطر غزیر، فتزدهر نباتها علی وجه یعجب الزرّاع، ولکن سرعان ما تذهب طراوتها وتفارقها فیصیبها الاِصفرار والیبس وتذروها الریاح فی کلّ الاَطراف وتصبح کأنّها لم تکن شیئاً مذکوراً، و عند ذلک تتجلّی الحقیقة أمام الاِنسان وانّه اغتر بطراوة هذه الروضة .
وهکذا حال الدنیا فیغتر الاِنسان بها ویخلد إلیها، ولکن سرعان ما تسفر له عن وجهها وتکشف عن لثامها ، وعلی أیة حال فالآیة تهدف إلی تحقیر الدنیا وتعظیم الآخرة. ____________
1 ـ المیزان:19|164.
( 261 )

سورة الحشر

التمثیل الواحد و الخمسون

التمثیل الواحد و الخمسون (لاَ یُقاتِلُونَکُمْ جَمِیعاً إِلاّ فِی قُریً مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَراءِ جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَیْنَهُمْ شَدِیدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِیعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتّی ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا یَعْقِلُونَ* کَمَثَلِ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ قَرِیباً ذاقُوا وَبَالَ أَمْرِهِمْ وَلَهُمْ عَذابٌ أَلِیم ). (1)
تفسیر الآیات
"الحصن" :جمعه حصون، والقری المحصنة التی تحیطها القلاع المنیعة التی تمنع من دخول الاَعداء.
البأس والبأساء: الشدة.
الوبال: الاَمر الذی یخاف ضرره.
الآیة تصف حال بنی النضیر من الیهود الذین أجلاهم الرسول وقد تآمروا علی قتله، وکیفیة الموَامرة مذکورة فی کتب التاریخ، فأمرهم النبی (صلی الله علیه وآله وسلم ) بالجلاء وترک الاَموال و قد کانوا امتنعوا من تنفیذ أمر الرسول ، و کان المنافقون یصرّون علیهم بعدم الجلاء وانّهم یناصرونهم عند نشوب حرب بینهم وبین المسلمین، فبقی بنو النضیر أیاماً قلائل فی قلاعهم لا یجلون عنها بغیة وصول إمدادات تعزّز قواهم. ____________
1 ـ الحشر:14ـ15.
( 262 )
فالآیات تشرح حالهم بإمعان وتخبر بأنّهم "لا یقاتلونکم" معاشر الموَمنین جمیعاً إلاّ فی قری محصنة، أی لا یبرزون لحربکم خوفاً منکم، وإنّما یقاتلونکم متدرّعین بحصونهم، أو "من وراء جدر"، أی یرمونکم من وراء الجدر بالنبل والحجر.
(بأسهم بینهم شدید )، والمراد من البأس هو العداء، أی عداوة بعضهم لبعض شدیدة، فلیسوا متّفقی القلوب، ولذلک یعقبه بقوله: (وقلوبهم شتی )، ثمّ یعلل ذلک بقوله: (ذلک بأنّهم لا یعقلون ) .
ثمّ یمثّل لهم مثلاً، فیقول: إنّ مثلهم فی اغترارهم بعددهم وعدّتهم وقوتهم (کمثل الذین من قبلهم )، و المراد مشرکو قریش الذین قتلوا ببدر قبل جلاء بنی النضیر بستة أشهر، ویحتمل أن یکون المراد قبیلة بنی قینقاع حیث نقضوا العهد فأجلاهم رسول الله بعد رجوعه من بدر.
فهوَلاء (ذاقوا وبال أمرهم )، أی عقوبة کفرهم ولهم عذاب ألیم.
( 263 )

التمثیل الثانی و الخمسون

التمثیل الثانی و الخمسون (کَمَثَلِ الشَّیْطَانِ إِذْ قَالَ للاِنْسانِ اکْفُرْ فَلَمَّا کَفَرَ قَالَ إِنّی بَرِیءٌ مِنکَ إِنّی أَخَافُ اللهَ رَبَّ العَالَمِینَ ) . (1)
تفسیر الآیة
هذه الآیة أیضاً ناظرة إلی قصة بنی النضیر، فلمّا تآمروا علی النبی (صلی الله علیه وآله وسلم ) أمرهم رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم ) بالجلاء، ولکنّ المنافقین وعدوهم بالنصر، فقالوا لهم: (لئن أخرجتم لنخرجنّ معکم ولا نطیع فیکم أحداً أبداً وإن قوتلتم لننصرنکم) .
ولکن کان ذلک الوعد کاذباً، ولذلک یقول سبحانه: (والله یشهد انّهم لکاذبون ) وآیة کذبهم : (لَئِنْ أُخْرِجُوا لاَ یَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِنْ قُوتِلُوا لاَ یَنْصُرُونَهُمْ وَلَئِنْ نَصَرُوهُمْ لَیُوَلُّنَّ الاََدْبارَ ثُمَّ لاَ یُنْصَرُون ) . (2)
ولقد صدق الخبر الخبر ، فأجلاهم الرسول بقوة وشدة، فما ظهر منهم أی نصر وموَازرة و دعم، فکان وعدهم کوعد الشیطان، إذ قال للاِنسان أکفر فلمّا کفر قال إنّی بریء منک إنّی أخاف الله ربّ العالمین، بمعنی انّه أمره بالکفر ولکنّه تبرّأ منه فی النهایة.
وهل المخاطب فی قوله: "اکفر" مطلق الاِنسان الذی ینخدع بأحابیل
____________
1 ـ الحشر:16.
2 ـ الحشر:12.
( 264 )
الشیطان و وعوده الکاذبة ثمّ یترکه و یتبرّأ منه، أو المراد شخص معین؟ وجهان.
فلو قلنا بالثانی، فقد وعد الشیطان قریشاً بالنصر فی غزوة بدر، کما یحکی عنه سبحانه، و یقول (وَإِذْ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ وَقالَ لاَ غالِبَ لَکُمُ الْیَوْمَ مِنَ النّاسِ وَإِنّی جارٌ لَکُمْ فَلَمّا تَراءَتِ الْفِئَتانِ نَکَصَ عَلی عَقِبَیْهِ وَقَالَ إِنّی بَرِیءٌ مِنْکُمْ إِنّی أَری ما لاَ تَرَوْنَ إِنّی أَخافُ اللهَ وَاللهُ شَدِیدُ العِقابِ ) . (1)
وهناک قول ثالث، و هو انّ الشیطان وعد عابداً من بنی إسرائیل اسمه برصیصا حیث انخدع بالشیطان و کفر، وفی اللحظات الحاسمة تبرّأ الشیطان منه. ذکر المفسرون انّ برصیصا عبد الله زماناً من الدهر حتی کان یوَتی بالمجانین یداویهم و یعوّذهم فیبرأون علی یده، و انّه أُتِی بامرأة فی شرف قد جنّت و کان لها إخوة فأتوه بها، فکانت عنده، فلم یزل به الشیطان یزیّن له حتی وقع علیها، فحملت، فلمّا استبان حملها قتلها ودفنها، فلمّا فعل ذلک ذهب الشیطان حتی لقی أحد إخوتها، فأخبره بالذی فعل الراهب و انّه دفنها فی مکان کذا، ثمّ أتی بقیة إخوتها رجلاً رجلاً فذکر ذلک له، فجعل الرجل یلقی أخاه، فیقول: والله لقد أتانی آت فذکر لی شیئاً یکبر علیّ ذکره، فذکر بعضهم لبعض حتی بلغ ذلک ملکهم، فسار الملک والناس فاستنزلوه فأقرّ لهم بالذی فعل، فأمر به فصلب، فلمّا رفع علی خشبته تمثّل له الشیطان، فقال: أنا الذی ألقیتک فی هذا، فهل أنت مطیعی فیما أقول لک، أُخلصک مما أنت فیه؟ قال : نعم، قال: اسجد لی سجدة واحدة، فقال: کیف أسجد لک وأنا علی هذه الحالة، فقال: اکتفی منک بالاِیماء فأُوحی له بالسجود، فکفر بالله ، وقتل الرجل. (2) ____________
1 ـ الاَنفال: 48.
2 ـ مجمع البیان:5|265.
( 265 )

التمثیل الثالث و الخمسون

التمثیل الثالث و الخمسون (لَوْ أَنْزَلْنا هذَا القُرآنَ عَلَی جَبَلٍ لَرَأَیْتَهُ خَاشِعاً مُتَصَدّعاً مِنْ خَشْیَةِ الله وَتِلْکَ الاََمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَفَکَّرُونَ ) . (1)
تفسیر الآیة
"الخشوع": الضراعة، وأکثر ما یستعمل الخشوع فیما یوجد علی الجوارح علی عکس الضراعة، فانّ أکثر ما تستعمل فیما یوجد فی القلب، وقد روی إذا ضرع القلب خشعت الجوارح.
ویوَید ما ذکره انّه سبحانه ینسب الخشوع إلی الاَصوات و الاَبصار، و یقول: (وخشعت الاَصوات )، (خاشعة أبصارهم )، (أبصارهم خاشعة ) .
ولو أردنا أن نُعرّفه، فنقول: هو عبارة عن السکینة الحاکمة علی الجوارح مستشعراً بعظمة الخالق.
و "التصدع": التفرق بعد التلاوَم.
إنّ للمفسرین فی تفسیر الآیة رأیین:
أحدهما: انّه لو أنزلنا هذا القرآن علی جبل، مع ما له من الغلظة والقسوة
____________
1 ـ الحشر:21.
( 266 )
وکبر الجسم وقوة المقاومة قبال النوازل، لتأثّر وتصدّع من خشیة الله ، فإذا کان هذا حال الجبل، فالاِنسان أحقّ بأن یخشع لله إذا تلا آیاته.
فما أقسی قلوب هوَلاء الکفّار وأغلظ طباعهم حیث لا یتأثرون بسماع القرآن واستماعه وتلاوته.
ثانیهما: انّ کلّ من له حظّ فی الوجود فله حظ من العلم والشعور، و من جملتها الجبال فلها نوع من الاِدراک والشعور، کما قال سبحانه: (وَإِنَّ مِنَ الحِجارَةِ لَمَا یَتَفَجَّرُ مِنْهُ الاََنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا یَشَقَّقُ فَیَخْرُجُ مِنْهُ المَاءُ وَإِنَّ مِنْها لَمَا یَهْبِطُ مِنْ خَشْیَةِ اللهِ ). (1)
فعلی هذا، فمعنی الآیة انّ هذا القرآن لو نزل علی جبل لتلاشی و تصدّع من خشیة الله ، غیر انّه لم ینزل علیه.
وعلی کلا المعنیین، فلیست الآیة من قبیل التمثیل أی تشبیه شیء بشیء، بل من قبیل وصف القرآن و بیان عظمته بما یحتوی من الحقائق والاَُصول، وإنّها علی الوصف التالی: "لو أنزلناه علی جبل لصار کذا و کذا".
نعم یمکن أن یعد لازم معنی الآیة من قبیل التشبیه، وهو انّه سبحانه یشبّه قلوب الکفّار والعصاة الذین لا یتأثرون بالقرآن بالجبل والحجارة، وانّ قلوبهم کالحجارة لو لم تکن أکثر صلابة، بشهادة انّ الحجارة یتفجر منها الاَنهار أو تهبط من خشیة الله ، فلاَجل ذلک جعلنا الآیة من قبیل التمثیل وإن کان بلحاظ المعنی الالتزامی لها. ____________
1 ـ البقرة:74.
( 267 )

سورة الجمعة

سورة الجمعة

سورة التحریم

التمثیل الخامس والخمسون

التمثیل الخامس والخمسون
(ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً لِلّذِینَ کَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوط کانَتا تَحْتَ عَبْدَینِ مِنْ عِبادِنا صالِحَینِ فَخانَتاهُما فَلَمْ یُغْنِیا عَنْهُما مِنَ اللهِ شَیئاً وَقیلَ ادْخُلا النّارَ مَعَ الدّاخِلین ) . (1)
تفسیر الآیة
إنّ إحدی الاَسالیب التربویة هی عرض نماذج واقعیة لمن بلغ القمة فی مکارم الاَخلاق وجلائلها أو سقط فی حضیض مساویَ الاَخلاق، والقرآن فی هذه الآیة یعرض زوجتین من زوجات الاَنبیاء ابتلیتا بالنفاق والخیانة ولم ینفعهما قربهما من أنبیاء الله .
ثمّ إنّ الحافز لهذا التمثیل هو التندید بزوجتی الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم ) اللّتین اشترکتا فی إفشاء سره، والغرض هو إیقافهما علی أنّهما لا تنجوان من العذاب لمجرد مکانتهما من الرسول کما لم ینفع زوجة نوح و لوط، فواجهتا العذاب الاَلیم.
یذکر سبحانه فی هذه الصورة قصة إفشاء سرّ النبی بواسطة بعض أزواجه یقول: (وَإِذْ أَسَـرَّ النَّبِیُّ إِلی بَعْضِ أَزْواجِهِ حَدیثاً فَلَمّـا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللهُ عَلَیْهِ
____________
1 ـ التحریم:10.
( 270 )
عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمّا نَبَّأَها بِهِ قالَتْ مَنْ أَنْبَأَکَ هذا قالَ نَبَّأَنِی الْعَلِیمُ الخَبیر ). (1)
وهذه الآیة علی اختصارها تشتمل علی مطالب:
1. انّ النبی (صلی الله علیه وآله وسلم ) أسرّ إلی بعض أزواجه حدیثاً، کما یقول سبحانه: (وإذ أسرّ النبی إلی بعض أزواجه حدیثاً )، وأمّا ما هو السر الذی أسرّه إلیها فغیر واضح، ولا یمکن الاعتماد بما ورد فی التفاسیر من تحریم العسل علی نفسه و غیره.
2. انّ هذه المرأة التی أسرّ إلیها النبی لم تحتفظ بسره وأفشته، فحدّثت به زوجة أُخری، کما یقول سبحانه: (فلمّا نبّأت به )، و المفسرون اتفقوا علی أنّ الاَُولی منهما هی حفصة و الثانیة هی عائشة.
وبذلک أساءت الصحبة وأفشت سر الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم ) ، مع أنّ واجبها کان کتم هذا السر .
3. انّه سبحانه أخبر النبی (صلی الله علیه وآله وسلم ) به، کما یقول سبحانه: (وأظهره الله علیه) أی أطلعه الله علیه.
4. انّ النبی (صلی الله علیه وآله وسلم ) عرّف حفصة ببعض ما ذکرت وأعرض عن ذکر کلّ ما أفشت، و کان (صلی الله علیه وآله وسلم ) قد علم جمیع ذلک و لکنّه أخذ بمکارم الاَخلاق، فلم یذکر لها جمیع ما صدر منها، والتغافل من خلق الکرام، و قد ورد فی المثل: "مااستقصی کریم قط".
5. لما أخبر رسول الله حفصة بما أظهره الله علیه سألت، وقالت: من أخبرک بهذا؟ فأجاب الرسول: نبّأنی العلیم الخبیر ، کما یقول سبحانه: (فلمّا
____________
1 ـ التحریم:3.
( 271 )
نبّأها به قالت من أنبأک هذا قال نبّأنی العلیم الخبیر ).
وبما انّ مستمع السر کمفشیه عاص، یعود سبحانه یندّد بهما ویأمرهما بالتوبة، لاَجل ما کسبت قلوبهما من الآثام، وانّه لو لم تکُفَّا عن إیذاء النبی (صلی الله علیه وآله وسلم ) ، فاعلما انّ الله یتولّـی حفظه ونصرته، وأمین الوحی معین له وناصر یحفظه، وصالح الموَمنین وخیارهم یوَیدونه، وبعدهم ملائکة الله من أعوانه. کما یقول سبحانه: (ان تتوبا فقد صغت قلوبکما ) أی مالت إلی الاِثم، وإن تظاهرا علیه أی تعاونا علی إیذاء النبی، فانّ الله مولاه وجبرئیل و صالح الموَمنین والملائکة بعد ذلک ظهیر.
هاتان الآیتان توقفنا علی مکانة الزوجتین من القیام بوظائف الزوجیة، حیث إنّ حفظ الاَمانة من واجب الزوجة حیال زوجها، کما أنّ الآیة الثانیة تعرب عن مکانتهما عند الله سبحانه حیث تجعلهما علی مفترق الطرق: إمّا التوبة لاَجل الاِثم، وإمّا التمادی فی غیّهما وإحباط کلّ ما تهدفان إلیه، لاَنّ له أعواناً مثل ربه والملائکة وصالح الموَمنین.
وبما انّ السورة تکفّلت بیان تلک القصة ناسب أن یمثل سبحانه حالهما بزوجتین لرسولین أذاعتا سرهما وخانتاهما.إذ لم تکن خیانتهما خیانة فجور لما ورد: ما بغت امرأة نبی قط، و إنّما کانت خیانتهما فی الدین.
قال ابن عباس: کانت امرأة نوح کافرة تقول للناس: إنّه مجنون، وإذا آمن بنوح أحد أخبرت الجبابرة من قوم نوح، کما أنّ امرأة لوط دلّت علی أضیافه.
وعلی کلّ حال فقد شارکت هذه الزوجات الاَربع فی إذاعة أسرار أزواجهنّ، وبذلک صرن نموذجاً بارزاً للخیانة.
وقد کنَّ یتصورنّ انّ صلتهن بالرسل تحول دون عذاب الله ، ولم یقفن
( 272 )
علی أنّ مجرد الصلة لا تنفع مالم یکن هناک إیمان وعمل صالح، قال سبحانه: (فَإِذا نُفِخَ فِی الصُّورِ فَلا أَنْسابَ بَیْنَهُمْ یَومَئِذٍ ) (1) وقال سبحانه مخاطباً بنی آدم: (یا بَنِی آدَمَ إمّا یَأْتِیَنَّکُمْ رُسُلٌ مِنْکُمْ یَقُصُّونَ عَلَیْکُمْ آیاتِی فَمَنِ اتَّقی وَأَصْلَحَ فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَلا هُمْ یَحْزَنُونَ ) . (2)
ومن هنا تقف علی أنّ صحبة الرسول لا تنفع مالم یضم إلیه إیمان خالص وعمل صالح، فلا تکون مجالسة الرسول دلیلاً علی العدالة ولا علی النجاة، وأصحاب النبی (صلی الله علیه وآله وسلم ) أمام الله سبحانه کالتابعین یحکم علیهم بما یحکم علی التابعین، فکما أنّ الصنف الثانی بین صالح وطالح، فهکذا الصحابة بین صالح وطالح. ____________
1 ـ الموَمنون:101.
2 ـ الاَعراف:35.
( 273 )

التمثیل السادس والخمسون

التمثیل السادس والخمسون (وَضَرَبَ اللهُ مَثَلاً لِلّذِینَ آمَنُوا امرأتَ فِرْعَون إِذْ قالَتْ رَبّ ابنِ لی عِنْدَکَ بَیْتاً فِی الجَنّةِ وَنَجّنی مِنْ فِرْعَونَ وَعَمَلِهِ وَنَجّنی مِنَ الْقَومِ الظّالِمین* وَمَرْیم ابْنَتَ عِمْرانَ الّتی أحصَنَت فَرْجَها فَنَفَخْنا فِیهِ مِنْ رُوحِنا وَصَدَّقت بِکَلِماتِ رَبّها وَکُتُبهِ وَکانَتْ مِنَ الْقانِتین ) . (1)
تفسیر الآیات
"الحصن" :جمعه حصون وهی القلاع، ویطلق علی المرأة العفیفة، لاَنّها تحصّن نفسها بالعفاف تارة وبالتزویج أُخری.
القنوت: لزوم الطاعة مع الخضوع، قوله: (کُلّ لَهُ قانِتُون ) أی خاضعون.
لما مثّل القرآن بنماذج بارزة للفجور من النساء أردفه بذکر نماذج أُخری للتقوی والعفاف من النساء بلغن من التقوی والاِیمان منزلة عظیمة حتی ترکن الحیاة الدنیویة ولذائذها وعزفن عن کل ذلک بغیة الحفاظ علی إیمانهنّ، وقد مثل القرآن بآسیة بنت مزاحم امرأة فرعون، فقد بلغت من الاِیمان والتقوی بمکان انّها طلبت من الله سبحانه أن یبنی لها بیتاً فی الجنة، فقد آمنت بموسی
____________
1 ـ التحریم:11ـ12.
( 274 )
لمّا رأت معاجزه الباهرة ودلائله الساطعة، فأظهرت إیمانها غیر خائفة من بطش فرعون و قد نقل انّه وتدها بأربعة أوتاد واستقبل بها الشمس.
هذه هی المرأة الکاملة التی ضحّت فی سبیل عقیدتها واستقبلت الشهادة بصدر رحب ولم تعر للدنیا و زخارفها أیّة أهمیة، وکان هتافها حینما واجهت الموت قولها: (ربّ ابن لی عندک بیتاً فی الجنة ونجّنی من فرعون وعمله ونجّنی من القوم الظالمین ) .
فقولها: "عندک"، یهدف إلی القرب من رحمة الله ، وقولها: "فی الجنة" یبین مکان القرب.
فقد اختارت جوار ربها والقرب منه وآثرت بیتاً یبنیه لها ربها علی قصر فرعون الذی کان یبهر العقول، ولکن زینة الحیاة الدنیا عندها نعمة زائلة لا تقاس بالنعمة الدائمة.
ثمّ إنّه سبحانه یضرب مثلاً آخر للموَمنات مریم ابنة عمران، ویصفها بقوله : (ومریم ابنة عمران التی أحصنت فرجها فنفخنا فیه من روحنا وصدّقت بکلمات ربّها وکتبه وکانت من القانتین ) .
تری أنّه سبحانه یصفها بالصفات التالیة:
1. (أحصنت فرجها ) فصارت عفیفة کریمة وهذا بإزاء ما افتعله الیهود من البهتان علیها، کما یعرب عنه قوله سبحانه: (وَقَوْلِهِمْ عَلی مَرْیَمَ بُهْتاناً عَظِیماً)(1) وفی سورة الاَنبیاء قوله: (وَالّتی أَحْصَنَتْ فَرْجَها فَنَفَخْنَا فِیها مِنْ رُوحِنا).(2) ____________
1 ـ النساء:156.
2 ـ الاَنبیاء:91.
( 275 )
2. (فنفخنا فیه من روحنا ) : أی کونها عفیفة محصّنة صارت مستحقة للثناء والجزاء، فأجری سبحانه روح المسیح فیها، وإضافة الروح إلیه إضافة تشریفیة، فهی امرأة لا زوج لها انجبت ولداً صار نبیاً من أنبیاء الله العظام.
وقد أُشیر إلی هذین الوصفین فی سورة الاَنبیاء، قال سبحانه: (وَالّتی أَحْصَنَتْ فَرْجَها فَنَفَخْنَا فِیها مِنْ رُوحِنا وَجَعَلْناها وَ ابْنَها آیَةً لِلْعالَمِین ) .
وهناک اختلاف بین الآیتین، فقد جاء الضمیر فی سورة الاَنبیاء موَنثاً فقال: (فنَفخنا فیها من روحنا ) و فی الوقت نفسه جاء فی سورة التحریم مذکراً (فنفخنا فیه من روحنا ) .
وقد ذکر هنا وجه وهو:
إنّ الضمیر فی سورة الاَنبیاء یرجع إلی مریم، وأمّا المقام فإنّما یرجع إلی عیسی، أی فنفخنا فیه حتی أنّ من قرأه "فیها" أرجع الضمیر إلی نفس عیسی والنفس موَنثة.
أقول: هذا لا یلائم ظاهر الآیة، لاَنّه سبحانه بصدد بیان الجزاء لمریم لاَجل صیانة فرجها، فیجب أن یعود الجزاء إلیها، فالنفخ فی عیسی یکون تکریماً لعیسی ولا یعد جزاءً لمریم.
3. (صدَّقت بکلمات ربّها وکتبه ) : ولعل المراد من الکلمات الشرائع المتقدمة، والکتب: الکتب النازلة، کما یحتمل أن یکون المراد الوحی الذی لم یکن علی شکل کتاب.
4. (وکانت من القانتین ) : أی کانت مطیعة لله سبحانه، ومن القوم المطیعین لله الخاضعین له الدائمین علیه، وقد جیء بصیغة المذکر تغلیباً، یقول
( 276 )
سبحانه: (یا مَرْیَمُ اقْنُتِی لِرَبّکِ وَ اسْجُدِی وَ ارْکَعِی مَعَ الرّاکِعین ) . (1)
ونختم البحث بذکر ثلاث روایات:
1. روی الطبری، عن أبی موسی، عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم ) قال: "کمل من الرجال کثیر، ولم یکمل من النساء إلاّ أربع: آسیة بنت مزاحم امرأة فرعون، و مریم بنت عمران، و خدیجة بنت خویلد، وفاطمة بنت محمد " (صلی الله علیه وآله وسلم ) . (2)
2. أخرج الحاکم، عن ابن عباس قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم ) : "أفضل نساء أهل الجنة: خدیجة بنت خویلد، وفاطمة بنت محمد (صلی الله علیه وآله وسلم ) ، ومریم بنت عمران، وآسیة بنت مزاحم امرأة فرعون مع ما قص الله علینا من خبرهما فی القرآن (قالت ربّ ابن لی عندک بیتاً فی الجنّة"). (3)
3. أخرج الطبرانی، عن سعد بن جنادة، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم ) : "إنّ الله زوجنی فی الجنة: مریم بنت عمران، وامرأة فرعون، وأُخت موسی". ____________
1 ـ آل عمران: 43.
2 ـ مجمع البیان: 5|320.
3 ـ و 4. الدر المنثور :8|229.
( 277 )

سورة الملک

سورة الملک التمثیل السابع والخمسون (أَمَّنْ هذا الّذِی یَرْزُقُکُمْ إِنْ أَمْسَکَ رِزْقَه بَل لَجُّوا فِی عُتُوٍّ وَنُفُورٍ* أَفَمَنْ یَمْشِی مُکِبّاً علی وَجْههِ أَهْدی أَمَّن یَمْشِی سَوِیّاً عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیم ) . (1)
تفسیر الآیات
"لجّ" :من اللجاج: التمادی و العناد فی تعاطی الفعل المزجور عنه.
"عُتُوّ": التمرّد.
"النفور":التباعد عن الحقّ.
"مکب": من الکبو، و هو إسقاط الشیء علی وجهه، قال سبحانه : (فَکُبَّتْ وُجُوهُهُم فِی النّار ) . ومنه قوله:"إنّ الجواد قد یکبو" أی قد یسقط، والمراد هنا بقرینة مقابله: (یمشی سویاً )، أی من یمشی ووجهه إلی الاَرض لا الساقط. وقال الطبرسی: أی منکساً رأسه إلی الاَرض، فهو لا یبصر الطریق ولا من یستقبله.
وأمّا الآیات فقد جاءت بصیغة السوَال بین الضالین الذین لجّوا فی عتو ونفور وظلّوا متمسّکین بالاَوثان والاَصنام ، وبین المهتدین الذین یمشون فی
____________
1 ـ الملک:21ـ22.
( 278 )
جادة التوحید ولا یعبدون إلاّ الله القادر علی کلّ شیء.
فمثل هوَلاء مثل من یمشی علی أرض متعرجة غیر مستویة یکثر فیها العثار ، وبالتالی یسقط الماشی مکباً علی وجهه، ومن یمشی علی جادة مستویة مستقیمة لیس فیها عثرات، فیصل إلی هدفه بسهولة.
فالاختلاف بین هاتین الطائفتین لیس فی کیفیة المشی، وإنّما الاختلاف فی طریقهم حیث إنّ طرق الکفّار ملتویة متعرجة فیها عقبات کثیرة، وطریق المهتدین مستقیمة لا اعوجاج فیها، فعاقبة المشی فی الطریق الاَُوّل هو الانکباب علی الاَرض، وعاقبة المشی فی الطریق الثانی هو الوصول إلی الهدف، فتأویل الآیة : أفمن یمشی علی طریق غیر مستقیم بل متعرج ملتوٍ مکبّاً علی وجهه أهدی أم من یمشی علی صراط مستقیم بقامة مستقیمة.
قال العلاّمة الطباطبائی: والمراد أنّهم بلجاجهم فی عتوّ عجیب ونفور من الحقّ، کمن یسلک سبیلاً و هو مکب علی وجه لا یری ما فی الطریق من ارتفاع وانخفاض ومزالق ومعاثر ، فلیس هذا السائر کمن یمشی سویاً علی صراط مستقیم، فیری موضع قدمه و ما یواجهه من الطریق علی استقامة، وما یقصده من الغایة، وهوَلاء الکفّار سائرون سبیل الحیاة وهم یعاندون الحقّ علی علم به، فیغمضون عن معرفة ما علیهم أن یعرفوه والعمل بما علیهم أن یعملوا به، ولا یخضعون للحق حتی یکونوا علی بصیرة من الاَمر ویسلکوا سبیل الحیاة وهم مستوون علی صراط مستقیم فیأمنوا الهلاک. (1) ____________
1 ـ المیزان:19|360ـ 361.
( 279 )

خاتمة المطاف

خاتمة المطاف
ربما عدّ غیر واحد ممّن کتب فی أمثال القرآن، الآیة التالیة منها:
(وَما جَعَلْنا أَصحابَ النّارِ إِلاّ مَلائکةً وَما جَعَلْنا عِدَّتَهُم إلاّ فِتْنةً لِلّذینَ کَفَرُوا لیَستَیْقِنَ الّذِینَ أُوتُوا الکِتابَ وَیَزدادَ الّذِینَ آمَنُوا إِیماناً وَلا یَرتابَ الّذینَ أُوتُوا الکِتابَ وَالمُوَْمِنُونَ وَلِیَقُول الّذینَ فی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالکافِرُون ماذا أَرادَ اللهُ بِهذا مَثَلاً کَذلِکَ یُضِلّ اللهُ مَن یَشاءُ وَیَهْدِی مَنْ یَشاءُ وَمایَعْلمُ جنودَ رَبّکَ إِلاّ هُوَ وَماهِیَ إِلاّ ذِکری لِلبَشر ) . (1)
تفسیر الآیة
لمّانزل قوله سبحانه (سَأُصْلِیهِ سَقَرَ* و ما أدراکَ ما سَقَرُ*لا تُبْقِی ولا تَذَرُ* لواحَةٌ للبشرِ* عَلَیْها تِسْعَةَ عَشَرَ ) . (2)
قال أبو جهل لقریش: ثکلتکم أُمّهاتکم أتسمعون ابن أبی کبیشة یخبرکم انّ خزنة النار تسعة عشر، وأنتم الدهم (3) الشجعان، أفیعجز کلّ عشرة منکم أن یبطشوا برجل من خزنة جهنم. ____________
1 ـ المدثر:31.
2 ـ المدثر:26ـ 30.
3 ـ الدهم: الجماعة الکثیرة.
( 280 )
فقال أبو أسد الجمحی: أنا أکفیکم سبعة عشر، عشرة علی ظهری، وسبعة علی بطنی، فأکفونی أنتم اثنین، فنزلت هذه الآیة: (وَماجعلنا أصحاب النّار إلاّ ملائکة )، أی جعلنا أصحاب النار ملائکة أقویاء مقتدرون وهم غلاظ شداد، یقابلون المذنبین بقوة، وهم أمامهم ضعفاء عاجزون، ویکفی فی قوتهم انّه سبحانه یصف واحداً منهم بقوله: (عَلَّمَهُ شَدِیدُ الْقُوی* ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوی ) . (1)
فالکفّار ما قدروا الله حقّ قدره وما قدروا جنود ربّهم، وظنوا انّ کلّ جندی من جنوده سبحانه یعادل قوة فرد منهم.
ثمّ إنّه سبحانه یذکر الوجوه التالیة سبباً لجعل عدتهم تسعة عشر:
1. (فتنةللذین کفروا ).
2. (لیستیقن الذین أُوتوا الکتاب ).
3. (یزداد الّذین آمنوا إیماناً ) .
4. (لا یرتاب الّذین أُوتوا الکتاب والموَمنون ) .
5. (وَلیقول الّذین فی قلوبهم مرض والکافرون ماذا أراد الله بهذا مثلاً ) .
وإلیک تفسیر هذه الفقرات:
أمّا الاَُولی: فیرید انّه سبحانه لم یجعل عدتهم تسعة عشر إلاّ للاِفتتان والاختبار، قال سبحانه: (واعلموا انّما أموالکم وأولادکم فتنة ) أی یختبر بهم الاِنسان، فجعل عدتهم تسعة عشر یختبر بها الکافر والموَمن، فیزداد الکافر حیرة واستهزاءً ویزداد الموَمن إیماناً وتصدیقاً، کما هو حال کلّ ظاهرة تتعلق بعالم الغیب. یقول سبحانه: (وَإِذا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ یَقُولُ أَیُّکُمْ زادَتْهُ هذِهِ
____________
1 ـ النجم:5ـ 6.
( 281 )
إیماناً فَأَمّا الَّذِینَ آمَنُوا فَزادَتْهُمْ إِیماناً وَهُمْ یَسْتَبْشِرُونَ* وَأَمَّا الّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزادَتْهُمْ رِجْساً إِلی رِجْسِهِمْ وَماتُوا وَهُمْ کافِرُون ) . (1)
ولا تظن انّ عمله سبحانه هذا یوجب تعزیز داعیة الکفر، وهو أشبه بالجبر وإضلال الناس ووجه ذلک انّ الاستهزاء والابتعاد عن الحقّ أثر الکفر الذی اختاره علی الاِیمان، فهذا هو السبب فی أن تکون الآیات الاِلهیة موجبة لزیادة الکفر والابتعاد عن الحقّ، والدلیل علی ذلک انّ هذه الآیات فی جانب آخر نور وهدی وموجباً لزیادة الاِیمان و التصدیق.
وأمّا الثانیة: أی استیقان أهل الکتاب من الیهود والنصاری انّه حقّ وانّ محمّداً رسول صادق حیث أخبر بما فی کتبهم من غیر قراءة ولا تعلم.
وأمّا الثالثة: وهی ازدیاد إیمان الموَمنین، وذلک بتصدیق أهل الکتاب، فإذا رأوا تسلیم أهل الکتاب و تصدیقهم یترسخ الاِیمان فی قلوبهم.
وأمّا الرابعة: أعنی قوله: (ولا یرتاب الّذین أُوتوا الکتاب والموَمنون )، فهو أشبه بالتأکید للوجه الثانی والثالث.
وفسره الطبرسی بقوله: ولیستیقن من لم یوَمن بمحمد (صلی الله علیه وآله وسلم ) ومن آمن به صحة نبوته إذا تدبّروا وتفکّروا.
وأمّا الخامسة:وهی تقوّل الکافرین ومن فی قلوبهم مرض بالاعتراض، بقولهم: ماذا أراد الله بهذا الوصف والعدد، وهذه الفقرة لیست من غایات جعل عدتهم تسعة عشر ، وإنّما هی نتیجة تعود إلیهم قهراً، ویسمّی ذلک لام العاقبة، کما فی قوله سبحانه: (فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَونَ لِیَکُونَ لَهُمْ عَدُوّاً وَحَزَناً )
(2) ومن
____________
1 ـ التوبة:124ـ 125.
2 ـ القصص:8.
( 282 )
المعلوم انّ فرعون لم یتخذه لتلک الغایة وإنّما اتخذه لیکون ولداً له، کما فی قول امرأته: (لا تَقْتُلُوهُ عَسی أَنْ یَنْفَعَنا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَهُمْ لا یَشْعُرُون ) (1) و لکن ترتبت تلک النتیجة علی عملهم شاءوا أم أبوا .
وهکذا المقام حیث أخذت الطائفتان أی الذین فی قلوبهم مرض والکافرین بالاستهزاء، وقالوا: (ماذا أراد الله بهذا مثلاً ) .
وقد فسر قوله: (الّذین فی قلوبهم مرض ) بالمنافقین، کما فسروا الکافرین بالمتظاهرین بالکفر من المشرکین، غیر انّ هنا سوَال، و هو انّ السورة مکیة ولم تکن هناک ظاهرة النفاق و إنّما بدأت بالمدینة.
ولکن لا دلیل علی عدم وجود النفاق بمکة، إذ لیس الخوف سبباً منحصراً للنفاق، فهناک علل أُخری وهی الاِیمان لاَجل العصبیة والحمیّة أو غیر ذلک. یقول العلاّمة الطباطبائی: لا دلیل علی انتفاء سبب النفاق فی جمیع من آمن بالنبی بمکة قبل الهجرة وقد نقل عن بعضهم انّه آمن ثمّ رجع أو آمن عن ریب ثمّ صلح.
علی أنّه تعالی یقول: (وَمِنَ النّاسِ مَنْ یَقُولُ آمَنّا بِاللهِ فَإِذا أُوذِیَ فِی اللهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النّاسِ کَعَذابِ اللهِ وَلَئِنْ جاءَ نَصْرٌ مِنْ رَبّکَ لَیَقُولُنَّ إِنّا کُنّا مَعَکُمْ أَوَ لَیْسَ اللهُ بِأَعْلَمَ بِما فِی صُدُورِ الْعالَمِین* وَلَیَعْلَمَنَّ اللهُ الّذِینَ آمَنُوا وَلَیَعْلَمَنَّ الْمُنافِقین)
(2)(3)
ثمّ إنّه سبحانه یختم الآیة بقوله: (کذلک یضل الله من یشاء ویهدی من یشاء )، أی الحقائق الناصعة والآیات الواضحة تتلقاها القلوب المختلفة تلقیاً
____________
1 ـ القصص:9.
2 ـ العنکبوت:10ـ11.
3 ـ المیزان:20|90.
( 283 )
مختلفاً یهتدی بها فریق و یضل بها آخر حسب ما یشاء سبحانه، ولیست مشیئته سبحانه خالیة عن الملاک والسبب، فهدایته وإضلاله رهن اهتداء الاِنسان من هدایاته العامة، فمن استهدی بها تشمله هدایته الثانیة، وهی التی وردت فی هذه الآیة، ومن أعرض عنها فیشمله إضلاله سبحانه بمعنی قطع فیضه عنه.
الآیة لیست من الاَمثال
ومع ما بذلنا من الجهد فی تفسیر الآیات، فالظاهر انّها لیست من قبیل التمثیل لما عرفت من أنّه عبارة عن تشبیه شیء بشیء وإفراغ المعنی المعقول فی قالب محسوس لغایة الاِیضاح، ولکن الآیات لا تمتُّ إلیه بصلة وإنّما هی بصدد بیان سبب جعل الزبانیة تسعة عشر وانّ لها آثاراً خاصة.
وعلی ذلک فقوله سبحانه: (ماذا أَرادَ الله بِهذا مَثَلاً )، أی ماذا أراد الله به وصفاً، فالمثل فی هذه الآیة نظیر ما ورد فی سورة فرقان حیث بعد ما ذکر انّ المشرکین وصفوه بأنّه رجل مسحور، قال: (انْظُرْ کَیْفَ ضَرَبُوا لَکَ الاََمْثالَ )
(1) أی انظر کیف وصفوک، فلیس مطلق الوصف تمثیلاً.
تمَّ الکتاب ـ بحمد الله سبحانه ـ بیدموَلّفه جعفر السبحانی
وقد لاح بدر تمامه فی شهر جمادی الآخرة من شهور عام 1420
من الهجرة النبویة علی هاجرها آلاف الثناء والتحیة
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمین

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.