بلاغة الامام جعفر الصادق علیه‌السلام

اشارة

المؤلف: مهدی العطبی البصری
الناشر : السبطین
الطبعة: الاولی
طبع فی سنة: 1424 ق / 2004 م

الاهداء

بسم الله الرحمن الرحیم أهدی هذا الجهد البسیط الی من لولاه لساخت الأرض بأهلها الی مولی نعمتنا و عاتق رقابنا من النار الی منقذ البشریة من البدع و الضلال الی صاحب العصر و الزمان الحجة ابن الحسن المنتظر عجل الله فرجه و سهل مخرجه

خطبه و کلماته

نبذة من حیاة الامام ابی‌عبدالله جعفر بن محمد الصادق

اشاره

هو أبوعبدالله جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی‌طالب علیهم السلام جمیعا، مجدد المذهب و ناشر شریعة النبی صلی الله علیه و آله و سلم، من عظماء أهل البیت و ساداتهم علیهم‌السلام، ذو علوم جمة و عبادة موفورة، و أوراد متواصلة، و زهادة بینة، و تلاوة کثیرة، یتتبع معانی القرآن الکریم، و یستخرج من بحره جواهره، و یستنتج عجائبه، و یقسم أوقاته علی أنواع الطاعات، رؤیته تذکر بالآخرة، و استماع کلامه یزهد فی الدنیا، و الاقتداء بهداه یورث الجنة، نور قسماته شاهد أنه من سلالة النبوة، و طهارة أفعاله تصدع بأنه من ذریة الرسالة، مناقبه و صفاته تفوق عدد الحاصر، ویحار فی أنواعها فهم الیقظ الباصر، حتی أن من کثرة علومه المفاضة علی قلبه من سجال التقوی صارت الأحکام التی لا تدرک عللها، و العلوم التی تقصر الأفهام عن الاحاطة بحکمها، تضاف الیه و تروی عنه من العلوم ما سارت به الرکبان و انتشر ذکره فی البلدان، و لم ینقل عن أحد من أهل بیته العلماء ما نقل عنه، و لا لقی أحد منهم من أهل الآثار و نقلة الأخبار و لا نقلوا عنهم [ صفحه 10] کما نقلوا عن أبی‌عبدالله علیه‌السلام، فان أصحاب الحدیث قد جمعوا أسماء الرواة عنه من الثقاة علی اختلافهم فی الآراء و المقالات فکانوا أربعة آلاف رجل. و کان له علیه‌السلام من الدلائل الواضحة فی امامته ما بهرت القلوب و أخرست المخالف عن الطعن فیها بالشبهات.

حقیقة البلاغة عند الامام الصادق

قال الامام الصادق علیه‌السلام لمؤمن الطاق: یا ابن النعمان لیست البلاغة بحدة اللسان و لا بکثرة الهذیان، و لکنها اصابة المعنی و قصد الحجة [1] . فحقیقة البلاغة عند أهل بیت الوحی و التنزیل علیهم‌السلام لیس مما نتصوره نحن فقط تطبیق القواعد الأدبیة من الفصاحة و البلاغة و البدیع و المحسنات الأخری، بل هذه الأمور یتکلفها البلیغ أو الفصیح و الامام فی غنی عن هذه الأمور لأنه فوق هذه الأمور، و لأنه یرید اظهار الحق بحقیقته الواقعیة الذی لا غبار علیه و لا ریبة، فالذی یکون فی بیت نزل فیه القرآن و جعله البدیع تعالی عدلا له لأنه خلفه رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم بقوله علیه‌السلام انی مخلف فیکم الثقلان کتاب الله و عترتی أهل بیتی، لا یکون کلامه الا موافقا للقرآن و لا یتخلف عنه أی لا ینطق عن الهوی بل نورا ساطعا و حجة دامغة، فهو نور لمن یرید الهدایة و عذابا صبا لمن یرید الضلالة و الغوایة. ولیکن عندنا من الواضح الذی لا سترة علیه أن أهل البیت علیهم‌السلام نورهم واحد و مشربهم واحد، فلا فرق بینهم. و أرید أن أضرب لک مثلا واضحا فی علومهم لا یشک فیه الا مکابرا [ صفحه 11] فهذا أمیرالمؤمنین و سید الموحدین علی ابن أبی‌طالب الذی احتارت فیه أکثر العقول الا أهل النمرقة الوسطی وضعوه فی الموضع الذی وضعه الله و النبی صلی الله علیه و آله و سلم، لا الذی و صفوه بالألوهیة - فانظر الی قول أمیرالمؤمنین علیه‌السلام حیث قال: علمنی رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم ألف باب من کل باب یفتح ألف باب [2] فالذی یکون عنده هذا العلم فهل یحتار فی تفسیر آیة أو فی تعبیر عن حالة خاصة أو عامة بالمجتمع البشری فکلامه امام الکلام، فالامام علیه‌السلام مؤسس العلوم من علم التفسیر و النحو و البلاغة و الفصاحة بحیث سد کل الأبواب. فهذا النحو الذی وضعه أمیرالمؤمنین باشارة لطیفة علی أبی‌الأسود حیث کان أبوالأسود الدئلی کان فی بصره سوء و له بنیة تقوده الی أمیرالمؤمنین علیه‌السلام فقالت: یا أبتاه ما أشد حر الرمضاء - ترید التعجب - فنهاها عن مقالها، فأخبر أمیرالمؤمنین علیه‌السلام بذلک فأسس. و أما فی الخطابة فهو کعبتها و الخطباء حوله یطوفون فانظر الی خطبه فی التوحید و الشقشقیة و الهدایة و الملاحم و اللؤلؤة و الغراء و القاصعة و الافتخار و الأشباح و الدرة الیتیمة و الأقالیم و الوسیلة و الطالوتیة و القصبیة و النخیلیة و السلمانیة و الناطقة و الدامغة و الفاضحة. قال الرضی: کان أمیرالمؤمنین علیه‌السلام شرع الفصاحة و موردها، و منشأ البلاغة و مولدها، و منه ظهر مکنونها، و عند أخذت قوانینها. و هذا الجاحظ فی کتاب الغرة انبهر عقله فی کتاب علی علیه‌السلام الی معاویة: غرک عزک، فصار قصار ذلک ذلک، فاخش فاحش فعلک تهدا بهذا. [ صفحه 12] و قال علیه‌السلام: من آمن أمن. و قد روی الصدوق عن أبی‌الحسن الرضا علیه‌السلام عن آبائه علیهم‌السلام أنه اجتمعت الصحابة فتذاکروا أن الألف أکثر دخولا فی الکلام فارتجل علیه‌السلام الخطبة المونقة التی أولها «حمدت من عظمت منته، و سبغت نعمته، و سبقت رحمته، و تمت کلمته، و نفذت مشیئته، و بلغت قضیته» الی آخرها، ثم ارتجل خطبة أخری من غیر نقط التی أولها: «الحمدلله أهل الحمد و مأواه، و له أوکد الحمد و أحلاه، و أسرع الحمد و أسراه، و أطهر الحمد و أسماه، و أکرم الحمد و أولاه» الی آخرها [3] . ثم تعال معی الی ما یقول ابن أبی‌الحدید حیث عجز عقله عن دقة هذه العبارة «هل من مناص أو خلاص؟ أو معاذا أو ملاذا أؤ قرارا أو محارا» حتی أقر بعصمة أمیرالمؤمنین فقال لا یقول هذا الکلام الا معصوم، لکن مع اقراره بالعصمة للامام کان أعمی القلب فقدم المفضول علی الفاضل فی أول کتابه بسبب حطام الدنیا و خبث السریرة، فلشدة تعلقه بدقة منطق الامام علیه‌السلام قال: شیخنا أبوعثمان: حدثنی ثمامة قال: سمعت جعفر بن یحیی - و کان من أبلغ الناس و أفصحهم للقول و الکتابة بضم اللفظة الی أختها -: ألم قول شاعر لشاعر و قد تفاخرا: أنا أشعر منک لأنی أقول البیت و أخاه، و أنت تقول البیت و ابن عمه! ثم قال: وناهیک حسنا بقول علی ابن أبی‌طالب «هل من مناص أو خلاص؟ أو معاذا أو ملاذا؟ أو قرارا أو محارا؟». قال أبوعثمان: کان جعفر یتعجب أیضا بقول علی علیه‌السلام: «أین من جد و اجتهد، و جمع و احتشد، و بنی فشید، و فرش فمهد، و زخرف [ صفحه 13] فنجد؟» قال: ألا تری کل لفظة آخذة بعنق قرینها جاذبة ایاها الی نفسها دالة علیها بذاتها قال أبوعثمان: فکان جعفر یسمیه فصیح قریش. و اعلم أننا لا یتخالجنا الشک فی أنه أفصح من کل ناطق بلغة العرب من الأولین و الآخرین الا ما کان من کلام الله و کلام رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و ذلک لأن فضیلة الخطیب أو الکاتب فی خطابته أو کتابته یعتمد علی أمرین هما مفردات الألفاظ و مرکباتها، أما المفردات فأن تکون سهلة سلسلة غیر وحشیة و لا معقدة، و ألفاظه علیه‌السلام کلها کذلک. و أما المرکبات فحسن المعنی و سرعة وصوله الی الأفهام و اشتماله علی الصفات التی باعتبارها فضل بعض الکلام علی بعض و تلک الصفات هی الصناعة التی سماها المتأخرون البدیع، من المقابلة و المطابقة و حسن التقسیم، ورد آخر الکلام علی صدره، و الترصیع و التسهیم، و التوشیح و المماثلة و الاستعارة، و لطافة استعمال المجاز و الموازنة و التکافؤ و التسمیط و المشاکلة، و لا شبهة أن هذه الصفات کلها موجودة فی خطبه و کتبه مبثوثة متفرقة فی فرش کلامه علیه‌السلام و لیس یوجد هذان الأمران فی کلام لأحد غیره فان کان قد تعملها و أفکر فیها و أعمل رؤیته فی وضعها و نثرها فلقد أتی بالعجب العجاب، و وجب أن یکون امام الناس کلهم فی ذلک لأنه ابتکره و لم یعرف من قبله، و ان کان اقتضبها [4] ابتداء، وفاضت علیها لسانه مرتجلة، و جاش بها طبعه بدیهة من غیر رویة و لا اعتمال فأعجب، و العجب علی کلا الأمرین، فلقد جاء مجلیا [5] ، و الفصحاء ینقطع أنفاسهم علی أثره، و یحق ما قال معاویة لمحقن الضبی لما قال له: «جئتک من عند أعیی الناس» یا ابن اللخناء لعلی تقول هذا؟ و هل سن الفصاحة لقریش غیره؟. [ صفحه 14] و اعلم أن تکلف الاستدلال علی أن الشمس مضیئة یتعب، و صاحبه منسوب الی السفه، و لیس جاحد الأمور المعلومة علما ضروریا بأشد سفها ممن رام الاستدلال بالأدلة النظریة علیها [6] .

ولادة الصادق

ولد الامام الصادق علیه‌السلام بالمدینة المنورة سنة ثلاث و ثمانین [7] . استشهد علیه‌السلام فی شوال سنة ثمان و أربعین و مائة مسموما. و له خمس و ستون سنة، دفن بالبقیع مع أبیه و جده و عمه علیهم‌السلام. و أمه أم‌فروة بنت القاسم بن محمد ابن أبی‌بکر [8] . و کانت امامته علیه‌السلام أربعا و ثلاثین سنة و وصی الیه أبوه أبوجعفر وصیة ظاهرة و نص علیه بالامامة نصا جلیا [9] . فروی محمد ابن أبی‌عمیر عن هشام بن سالم عن أبی‌عبدالله جعفر بن محمد علیهماالسلام، قال لما حضرت أبی‌الوفاة قال: یا جعفر أوصیک بأصحابی خیرا، قلت جعلت فداک و الله لأدعنهم و الرجل منهم یکون فی المصر فلا یسأل أحدا. و روی هشام بن سالم عن جابر بن یزید الجعفی قال سئل أبوجعفر علیه‌السلام عن القائم بعده فضرب بیده علی أبی‌عبدالله علیه‌السلام و قال هذا و الله قائم آل محمد علیهم‌السلام. [ صفحه 15] و روی یونس بن عبدالرحمن عن عبدالأعلی مولی آل سام عن أبی‌عبدالله علیه‌السلام قال: ان أبی علیه‌السلام استودعنی ما هناک، فلما حضرته الوفاة قال ادع لی شهودا فدعوت أربعة من قریش فیهم نافع مولی عبدالله بن عمر فقال اکتب هذا ما أوصی به یعقوب بنیه (یا بنی ان الله اصطفی لکم الدین فلا تموتن الا و أنتم مسلمون) و أوصی محمد بن علی الی جعفر بن محمد علیه‌السلام و أمره أن یکفنه فی برده الذی کان یصلی فیه الجمعة و أن یعممه بعمامته، و أن یربع قبره و یرفعه أربع أصابع، و أن یحل عنه أطماره عند دفنه ثم قال للشهود انصرفوا رحمکم الله فقلت له: یا أبت ما کان فی هذا بأن یشهد علیه فقال: یا بنی کرهت أن تغلب و أن یقال لم یوص الیه فأردت أن تکون لک الحجة [10] .

اولاد الامام الصادق

کان لأبی عبدالله علیه‌السلام عشرة أولاد: 1 - اسماعیل 2 - عبدالله 3 - أم‌فروة. أمهم فاطمة بنت الحسین بن علی بن الحسین علیهم‌السلام 4 - الامام موسی علیه‌السلام 5 - اسحاق 6 - محمد لأم ولد 7 - العباس 8 - علی 9 - أسماء 10 - فاطمة لأمهات شتی [11] .

مناقب الصادق

(کشف الغمة ج 2 ص 421.) مناقبه فاضلة و صفاته فی الشرف کاملة، و مننه لأولیائه شاملة و بأغراضهم الأخرویه کافلة، و غرر شرفه و فضله علی جبهات الأیام سائلة، [ صفحه 16] و الجنة لموالیه و محبیه حاصلة، و أندیة المجد و العز بمفاخره و مآثره و آهلة، صاحب الامرة و الزعامة مرکز دائرة الرسالة و الامامة، له الی جهة الآباء محمد المصطفی، و الی جهة الأبناء المهدی، و کفی به خلفا، فذاک موضح المحجة و هذا الخلف الحجة، و حسبک به شرفا فهو الواسطة بین المحمدین العالم بأسرار النشأتین، المنعوت بالکریم الطرفین، جری علی سنن آبائه الکرام، و آخذ بهداهم علیه و علیهم السلام و وقف نفسه الشریفة علی العبادة و حبسها علی الطاعة و الزهادة و اشتغل بأوراده و تهجده و صلاته و تعبده، لو طاوله الفلک لتزحزح عن مکانه، و عاقه شی‌ء عن دورانه، ولو جاراه البحر لنطقت بقصوره ألسنة حیتانه، ولو فاخره الملک لأذعن لعلو شأنه و سمو مکانه، ابن سید ولد آدم و ابن سید العرب، الماجد الذی یملأ الدلو الی عقد الکرب، الجواد الذی صابت راحتاه بالنضار و الغرب، السید ابن السادة الأطهار، الامام أبوالأئمة الأخیار، الخلیفة و کلهم خلفاء أبرار، کشاف الجلاد و الجدال، الفارق بین الحلال و الحرام المتصدق حتی بقوت العیال، السابق فی حلبات الفضل و الافضال، الجاری علی منهاج آله فنعم الجاری و نعم الآل، الکاشف لحقائق التنزیل، الواقف علی دقائق التأویل، العارف لله تعالی بالبرهان و الدلیل، الصائم فی النهار الشامس، القائم فی اللیل الطویل، بحر الحکم و مصباح الظلم، الأشهر من نار علی علم، البالغ الغایة فی کرم الأخلاق و الشیم، الناظر الی الغیب من وراء ستر، المخاطب فی باطنه بما کان من سر، الملقی فی روعه ما تجدد من أمر، وارث آبائه الکرام، و مورث أبنائه علیهم أفضل السلام سلسلة ذهب و لا کرامة للذهب، الیهم الحوض و الشفاعة و لهم منا السمع و الطاعة، بموالاتهم نرجو النجاة فی العقبی، و هم الأجواد الأمجاد الأنجاد زندهم فی الشرف وار، وصیتهم فی المجد سار، و لیس لهم فی فضائلهم محار، [ صفحه 17] الا ما کان فی الآخرة، علی شفا جرف هار، فالله بکرمه یبلغهم عنا أفضل الصلاة و التسلیم، و ایاه سبحانه نحمد علی أن هدانا من موالاتهم الی النهج القویم و الصراط المستقیم انه جواد کریم. مناقب الصادق مشهورة ینقلها عن صادق صادق سما الی نیل العلی وادعا و کل عن ادراکه اللاحق جری الی المجد کآبائه کما جری فی الحلبة السابق وفاق أهل الأرض فی عصره و هو علی حالاته فایق سماؤه بالجود هطالة و سیب هامی الحیا دافق [12] . و کل ذی فضل بأفضاله و فضله معترف ناطق له مکان فی العلی شامخ وطود مجد صاعد شاهق [13] . من دوحة العز التی فرعها سام علی أوج السها سامق [14] . کأنما طلعته ما بدا لناظریه القمر الشارق له من الأفضال حاد علی البذل و من أخلاقه سائق یروقه بذل الندی اللهی و هو لهم أجمعهم رایق [15] . خلایق طابت وطالت علی أبدع فی ایجادها الخالق شاد المعالی وسعی للعلی فهی له و هو لها عاشق ان أعضل الأمر فلا یهتدی الیه فهو الفاتق الراتق یشوقه المجد و لا غرو أن یشوقه و هو له شایق [ صفحه 19]

فی خطبة له یذکر فیها حال الأئمة و صفاتهم

اشارة

ان الله عزوجل أوضح بأئمة الهدی من أهل بیت نبینا عن دینه، و أبلج بهم عن سبیل منهاجه، و فتح بهم عن باطن ینابیع علمه، فمن عرف من أمة محمد صلی الله علیه و آله و سلم و أوجب حق امامه وجد طعم حلاوة ایمانه، و علم فضل طلاوة اسلامه [16] ، لأن الله تبارک و تعالی نصب الامام علما لخلقه، و جعل حجة علی أهل مواده و عالمه [17] ، و ألبسه الله تاج الوقار، و غشاه من نور الجبار، یمد بسبب الی السماء، لا ینقطع عنه مواده، و لا ینال ما عند الله الا بجهة أسبابه، و لا یقبل الله أعمال العباد الا بمعرفته. فهو عالم بما یرد علیه من ملبسات الدجی و معمیات السنن و مشبهات الفتن، فلم یزل الله تبارک و تعالی یختارهم لخلقه من ولد الحسین علیه‌السلام من عقب کل امام یصطفیهم لذلک و یجتبیهم و یرضی بهم لخلقه و یرتضیهم، کل ما مضی منهم امام نصب لخلقه من عقبه اماما علما بینا، و هادیا نیرا، و اماما قیما و حجة [ صفحه 20] عالما، أئمة من الله یهدون و به یعدلون، حجج الله و دعاته و رعاته علی خلقه، یدین بهدیهم العباد، و تستهل بنورهم البلاد، و ینمو ببرکتهم التلاد [18] ، جعلهم الله حیاة للأنام، و مصابیح الظلام و مفاتیح الکلام و دعائم الاسلام، جرت بذلک فیهم مقادیر الله علی محتومها. فالامام هو المنتجب المرتضی، و الهادی المنتجی [19] و القائم المرتجی، اصطفاه الله بذلک و اصطنعه علی عینه فی الذر حین ذرأه، و فی البریة حین برأه، ظلا قبل خلق نسمة عن یمین عرشه، محبوا بالحکمة فی علم الغیب عنده، اختاره بعلمه، و انتجبه لطهره، بقیة من آدم علیه‌السلام و خیرة من ذریة نوح، و مصطفی من آل ابراهیم و سلالة من اسماعیل، و صفوة من عترة محمد صلی الله علیه و آله و سلم لم یزل مرعیا بعین الله، یحفظه و یکلؤه بستره، مطرودا عنه حبائل ابلیس و جنوده، مدفوعا عنه وقوب الغواسق و نفوث کل فاسق [20] ، مصروفا عنه قوارف السوء [21] ، مبرءا من العاهات، محجوبا عن الآفات معصوما عن الزلات، مصونا عن الفواحش کلها، معروفا بالحلم و البر فی یفاعه [22] ، منسوبا الی العفاف و العلم و الفضل عند انتهائه، مسندا الیه أمر والده، صامتا عن المنطق فی حیاته، فاذا انقضت مدة والده الی أن انتهت به مقادیر الله الی مشیئته، و جاءت الارادة من الله فیه الی محبته، و بلغ منتهی مدة والده علیه‌السلام فمضی و صار أمر الله الیه من بعده، و قلده دینه، و جعله الحجة علی عباده، وقیمه فی بلاده و أیده بروحه، و آتاه [ صفحه 21] علمه، و أنبأه فصل بیانه، و استودعه سره، و انتدبه لعظیم أمره، و أنبأه فضل بیان علمه، و نصبه علما لخلقه، و جعله حجة علی أهل عالمه، و ضیاء لأهل دینه، و القیم علی عباده، رضی الله به اماما لهم، استودعه سره، و استحفظه علمه و استخبأه حکمته [23] ، و استرعاه لدینه [24] و انتدبه لعظیم خلقه و أحیا به مناهج سبیله و فرائضه و حدوده، فقام بالعدل عند تحیر أهل الجبر، و تحییر أهل الجدل، بالنور الساطع و الشفاء النافع، بالحق الأبلج، و البیان اللائح من کل مخرج علی طریق المنهج الذی مضی علیه الصادقون من آبائه علیهم‌السلام، فلیس یجهل حق هذا العالم الا شقی و لا یجهده الا غوی و لا یصد عنه الا جری‌ء علی الله جل و علا [25] . [ صفحه 23]

کلامه فی وصف المحبة لأهل البیت و التوحید و الایمان و الاسلام و الکفر و الفسق

اشاره

دخل علیه رجل فقال علیه‌السلام له: ممن الرجل؟ فقال من محبیکم و موالیکم، فقال له جعفر علیه‌السلام: لا یحب الله عبد حتی یتولاه. و لا یتولاه حتی یوجب له الجنة. ثم قال له: من أی محبینا أنت؟ فسکت الرجل فقال له سدیر [26] : و کم محبوکم یا ابن رسول الله؟ فقال: علی ثلاث طبقات: طبقة أحبونا فی العلانیة و لم یحبونا فی السر. و طبقة یحبونا فی السر و لم یحبونا فی العلانیة. و طبقة یحبونا فی السر و العلانیة، هم النمط الأعلی [27] ، شربوا من العذب الفرات و علموا تأویل الکتاب [28] و فصل [ صفحه 24] الخطاب و سبب الأسباب، فهم النمط، الفقر و الفاقة و أنواع البلاء أسرع الیهم من رکض الخیل [29] ، مستهم البأساء و الضراء و زلزلوا و فتنوا، فمن بین مجروح و مذبوح متفرقین فی کل بلاد قاصیة، بهم یشفی الله السقیم و یغنی العدیم [30] و بهم تنصرون و بهم تمطرون و بهم ترزقون و هم الأقلون عددا، الأعظمون عند الله قدرا و خطرا. و الطبقة الثانیة النمط الأسفل أحبونا فی العلانیة و ساروا بسیرة الملوک، فألسنتهم معنا و سیوفهم علینا، و الطبقة الثالثة النمط الأوسط أحبونا فی السر و لم یحبونا فی العلانیة و لعمری لئن کانوا أحبونا فی السر دون العلانیة فهم الصوامون بالنهار القوامون باللیل تری أثر الرهبانیة فی وجوههم، أهل سلم و انقیاد. قال الرجل: فأنا من محبیکم فی السر و العلانیة. قال جعفر علیه‌السلام: ان لمحبینا فی السر و العلانیة علامات یعرفون بها. قال الرجل: و ما تلک العلامات؟ قال علیه‌السلام: تلک خلال أولها أنهم عرفوا التوحید حق معرفته و أحکموا علم توحیده. و الایمان بعد ذلک بما هو و ما صفته، ثم علموا حدود الایمان و حقائقه و شروطه و تأویله. قال سدیر: یا ابن رسول الله ما سمعتک تصف الایمان بهذه الصفة؟ قال: نعم یا سدیر لیس للسائل أن یسأل عن الایمان ما هو حتی یعلم الایمان بمن. قال سدیر: یا ابن رسول الله ان رأیت أن تفسر ما قلت؟ قال الصادق علیه‌السلام: من زعم أنه یعرف الله بتوهم القلوب فهو مشرک. و من زعم أنه یعرف الله بالاسم دون المعنی فقد أقر بالطعن، لأن الاسم محدث. و من زعم أنه یعبد الاسم و المعنی فقد جعل مع الله شریکا. و من زعم أنه یعبد [المعنی] بالصفة لا بالادراک فقد [ صفحه 25] أحال علی غائب. و من زعم أنه یعبد الصفة و الموصوف فقد أبطل التوحید لأن الصفة غیر الموصوف. و من زعم أنه یضیف الموصوف الی الصفة فقد صغر بالکبیر (و ما قدروا الله حق قدره). قیل له: فکیف سبیل التوحید؟ قال علیه‌السلام: باب البحث ممکن و طلب المخرج موجود ان معرفة عین الشاهد قبل صفته و معرفة صفة الغائب قبل عینه. قیل: و کیف نعرف عین الشاهد قبل صفته؟ قال علیه‌السلام: تعرفه و تعلم علمه و تعرف نفسک به و لا تعرف نفسک بنفسک من نفسک. و تعلم أن ما فیه له و به کما قالوا لیوسف: (انک لأنت یوسف قال أنا یوسف و هذا أخی) [31] فعرفوه به و لم یعرفوه بغیره و لا أثبتوه من أنفسهم بتوهم القلوب أما تری الله یقول: (ما کان لکم أن تنبتوا شجرها) [32] یقول: لیس لکم أن تنصبوا اماما من قبل أنفسکم تسمونه محقا بهوی أنفسکم و ارادتکم. ثم قال الصادق علیه‌السلام: ثلاثة (و لا یکلمهم الله و لا ینظر الیهم یوم القیامة و لا یزکیهم و لهم عذاب ألیم) من أنبت شجرة لم ینبته الله یعنی من نصب اماما لم ینصبه الله، أو جحد من نصبه الله. و من زعم أن لهذین سهما فی الاسلام. و قد قال الله، (و ربک یخلق ما یشاء و یختار ما کان لهم الخیرة) [33] [34] .

کلامه فی صفة الایمان

قال علیه‌السلام: معنی صفة الایمان. الاقرار و الخضوع لله بذل الاقرار و التقرب الیه به و الأداء له بعلم کل مفروض من صغیر أو کبیر من حد [ صفحه 26] التوحید فما دونه الی آخر باب من أبواب الطاعة أولا فأولا مقرون ذلک کله بعضه الی بعض موصول بعضه ببعض، فاذا أدی العبد ما فرض علیه مما وصل الیه علی صفة ما وصفناه فهو مؤمن مستحق لصفة الایمان، مستوجب للثواب و ذلک أن معنی جملة الایمان الاقرار، و معنی الاقرار التصدیق بالطاعة، فلذلک ثبت أن الطاعة کلها صغیرها و کبیرها مقرونة بعضها الی بعض، فلا یخرج المؤمن من صفة الایمان لا بترک ما استحق أن یکون به مؤمنا. و انما استوجب و استحق اسم الایمان و معناه بأداء کبار الفرائض موصولة و ترک کبار المعاصی و اجتنابها. و ان ترک صغار الطاعة و ارتکب صغار المعاصی فلیس بخارج من الایمان و لا تارک له ما لم یترک شیئا من کبار الطاعة و لم یرتکب شیئا من کبار المعاصی، فما لم یفعل ذلک فهو مؤمن لقول الله: (انی تجتنبوا کبائر ما تنهون عنه نکفر عنکم سیئاتکم و ندخلکم مدخلا کریما) [35] یعنی المغفرة ما دون الکبائر. فان هو ارتکب کبیرة من کبائر المعاصی کان مأخوذا بجمیع المعاصی صغارها و کبارها معاقبا علیها معذبا بها فهذه صفة الایمان و صفة المؤمن المستوجب للثواب [36] .

کلامه فی صفة الاسلام

(تحف العقول ص 329.) و أما معنی صفة الاسلام فهو الاقرار بجمیع الطاعة الظاهر الحکم و الأداء له فاذا أقر المقر بجمیع الطاعة فی الظاهر من غیر العقد علیه بالقلوب فقد استحق اسم الاسلام و معناه و استوجب الولایة الظاهرة و اجازة شهادته و المواریث و صار له ما للمسلمین و علیه ما علی المسلمین، فهذه [ صفحه 27] صفة الاسلام، و فرق ما بین المسلم و المؤمن أن المسلم انما یکون مؤمنا أن یکون مطیعا فی الباطن مع ما هو علیه فی الظاهر. فاذا فعل ذلک بالظاهر کان مسلما. و اذا فعل ذلک بالظاهر و الباطن بخضوع و تقرب بعلم کان مؤمنا. فقد یکون العبد مسلما و لا یکون مؤمنا الا و هو مسلم.

کلامه فی صفة الخروج من الایمان

و قد یخرج من الایمان بخمس جهات من الفعل کلها متشابهات معروفات: الکفر. و الشرک. و الضلال. و الفسق. و رکوب الکبائر. فمعنی الکفر کل معصیة عصی الله بها بجهة الجحد و الانکار و الاستخفاف و التهاون فی کل ما دق و جل. و فاعله کافر و معناه معنی کفر، من أی ملة کان و من أی فرقة کان بعد أن تکون منه معصیة بهذه الصفات، فهو کافر. و معنی الشرک کل معصیة عصی الله بها بالتدین، فهو مشرک، صغیرة کانت المعصیة أو کبیرة، ففاعلها مشرک [37] . و معنی الضلال الجهل بالمفروض و هو أن یترک کبیرة من کبائر الطاعة التی لا یستحق العبد الایمان الا بها بعد ورود البیان فیها و الاحتجاج بها، فیکون التارک لها تارکا بغیر جهة الانکار و التدین بانکارها و جحودها ولکن یکون تارکا علی جهة التوانی و الاغفال و الاشتغال بغیرها فهو ضال متنکب عن طریق الایمان، جاهل به خارج منه مستوجب لاسم الضلالة و معناها مادام بالصفة التی وصفناه بها. فان کان هو الذی مال بهواه الی وجه من وجوه المعصیة بجهة الجحود و الاستخفاف و التهاون کفر. و ان [ صفحه 28] هو مال بهواه الی التدین بجهة التأویل و التقلید و التسلیم و الرضا بقول الآباء و الأسلاف فقد أشرک [38] . و قل ما یلبث الانسان علی ضلالة حتی یمیل بهواه الی بعض ما وصفناه من صفته. و معنی الفسق فکل معصیة من المعاصی الکبار فعلها فاعل، أو دخل فیها داخل بجهة اللذة و الشهوة و الشوق الغالب فهو فسق و فاعله فاسق خارج من الایمان بجهة الفسق فان دام فی ذلک حتی یدخل فی حد التهاون و الاستخفاف فقد وجب أن یکون بتهاونه و استخفافه کافرا. و معنی راکب الکبائر التی بها یکون فساد ایمانه فهو أن یکون منهمکا علی کبائر المعاصی بغیر جحود و لا تدین و لا لذة و لا شهوة ولکن من جهة الحمیة و الغضب یکثر القذف و السب و القتل و أخذ الأموال و حبس الحقوق و غیر ذلک من المعاصی الکبائر التی یأتیها صاحبها بغیر جهة اللذة. و من ذلک الایمان الکاذبة و أخذ الربا و غیر ذلک التی یأتیها من أتاها بغیر استلذاذ [و] الخمر و الزنا و اللهو ففاعل هذه الأفعال کلها مفسد للایمان خارج منه من جهة رکوبه الکبیرة علی هذه الجهة، غیر مشرک و لا کافر و لا ضال، جاهل علی ما وصفناه من جهة الجهالة. فان هو مال بهواه الی أنواع ما وصفناه من حد الفاعلین کان من صنفه [39] .

کلامه فی خلق الانسان و ترکیبه

قال علیه‌السلام: عرفان المرء نفسه أن یعرفها بأربع طبائع و أربع دعائم [ صفحه 29] و أربعة أرکان. فطبائعه: الدم و المرة و الریح و البلغم [40] و دعائمه: العقل و من العقل الفهم و الحفظ. و أرکانه النور و النار و الروح و الماء. و صورته طینته. فأبصر بالنور و أکل و شرب بالنار و جامع و تحرک بالروح. و وجد طعم الذوق و الطعام بالماء فهذا تأسیس صورته. فاذا کان تأیید عقله من النور کان عالما حافظا ذکیا فطنا فهما و عرف فیما هو و من أین یأتیه و لأی شی‌ء هو ههنا و الی ما هو صائر، باخلاص الوحدانیة و الاقرار بالطاعة و قد تجری فیه النفس و هی حارة و تجری فیه و هی باردة، فاذا حلت به الحرارة أشر و بطر و ارتاح [41] و قتل و سرق و بهج و استبشر و فجر و زنا و بذخ [42] و اذا کانت باردة اهتم و حزن و استکان و ذبل [43] و نسی، فهی العوارض التی تکون منها الأسقام و لا یکون أول ذلک الا بخطیئة عملها فیوافق ذلک من مأکل أو مشرب فی حد ساعات لا تکون تلک الساعة موافقة لذلک المأکل و المشرب بحال الخطیئة فیستوجب الألم من ألوان الأسقام. ثم قال علیه‌السلام بعد ذلک بکلام آخر: انما صار الانسان یأکل و یشرب و یعمل بالنار و یسمع و یشم بالریح ویجد لذة الطعام و الشراب بالماء و یتحرک بالروح فلولا أن النار فی معدته لما هضمت الطعام و الشراب فی جوفه. و لولا الریح ما التهبت نار المعدة و لا خرج الثفل من بطنه [44] و لولا الروح لا جاء و لا ذهب. و لولا برد الماء لأحرقته نار المعدة. و لولا النور [ صفحه 30] ما أبصر و لا عقل. و الطین صورته. و العظم فی جسده بمنزلة الشجر فی الأرض. و الشعر فی جسده بمنزلة الحشیش فی الأرض. و العصب فی جسده بمنزلة اللحاء علی الشجر. [45] و الدم فی جسده بمنزلة الماء فی الأرض. و لا قوام للأرض الا بالماء و لا قوام لجسد الانسان الا بالدم. و المخ دسم الدم و زبده. فهکذا الانسان خلق من شأن الدنیا و شأن الآخرة فاذا جمع الله بینهما صارت حیاته فی الأرض، لأنه نزل من شأن السماء الی الدنیا، فاذا فرق الله بینهما صارت تلک الفرقة الموت یرد شأن الآخرة الی السماء. فالحیاة فی الأرض و الموت فی السماء و ذلک أنه یفرق بین الروح و الجسد، فردت الروح و النور الی القدرة الأولی و ترک الجسد لأنه من شأن الدنیا. و انما فسد الجسد فی الدنیا لأن الریح تنشف الماء [46] فییبس الطین فیصیر رفاتا و یبلی و یرد کل الی جوهره الأول و تحرکت الروح بالنفس و النفس حرکتها من الریح، فما کان من نفس المؤمن فهو نور مؤید بالعقل. و ما کان من نفس الکافر فهو نار مؤید بالنکراء [47] فهذا من صورة ناره و هذا من صورة نوره و الموت رحمة من الله لعبده المؤنن و نقمة علی الکافر. و لله عقوبتان احداهما من الروح و الأخری تسلیط الناس بعض علی بعض، فما کان من قبل الروح فهو السقم و الفقر. و ما کان من تسلیط فهو النقمة و ذلک قول الله عزوجل: (و کذلک نولی بعض الظالمین بعضا بما کانوا یکسبون) [48] من الذنوب. فما کان من ذنب الروح فعقوبته بذلک [ صفحه 31] السقم و الفقر. و ما کان من تسلیط فهو النقمة. و کل ذلک عقوبة للمؤمن فی الدنیا و عذاب له فیها. و أما الکافر فنقمة علیه فی الدنیا و سوء العذاب فی الآخرة و لا یکون ذلک الا بذنب و الذنب من الشهوة و هی من المؤمن خطأ و نسیان و أن یکون مستکرها و ما لا یطیق. و ما کان من الکافر فعمد و جحود و اعتداء و حسد و ذلک قول الله عزوجل: (کفارا حسدا من عند أنفسهم) [49] [50] .

فی کلام له من أشد الناس حسرة یوم القیامة

قال الصادق علیه‌السلام: و أعظم من هذا حسرة [51] رجل جمع مالا عظیما بکد شدید و مباشرة الأهوال و تعرض الأخطار، ثم أفنی ماله صدقات و میراثا، و أفنی شبابه و قوته عبادات و صلوات و هو مع ذلک لا یری لعلی ابن أبی‌طالب علیه‌السلام حقه و لا یعرف له من الاسلام محله، و تری أن من لا بعشرة و لا بعشر عشیر معشاره أفضل منه یوافق علی الحجج فلا یتأملها و یحتج علیه بالآیات و الأخبار فیأبی تمادیا فی غیه، فذلک أعظم من کل حسرة، یأتی یوم القیامة و صدقاته ممثلة فی مثال الأفاعی تنهشه، و صلاته و عبادته ممثلة له فی مثل الزبانیة تدفعه حتی تدعه الی جهنم دعا تقول: یا ویلی ألم أک من المصلین، ألم أک من المزکین ألم أک عن أموال الناس و نسائهم من المتعففین، فلماذا دهیت بما دهیت فیقال له: یا شقی ما ینفعک ما عملت و قد ضیعت أعظم الفروض بعد توحید الله و الایمان بنبوة [ صفحه 32] محمد صلی الله علیه و آله و سلم، ضیعت ما لزمک من معرفة حق علی ولی الله و التزمت ما حرمه الله علیک من الائتمام بعدو الله، فلو کان لک بکل أموال الدنیا بل بملی‌ء الأرض ذهبا لما زادک ذلک من رحمة الله الا بعدا و من سخط الله الا قربا [52] . [ صفحه 35]

مکاتیبه و رسائله

رسالته الی جماعة شیعته و أصحابه

أما بعد فاسألوا الله ربکم العافیة و علیکم بالدعة [53] و الوقار و السکینة؛ و علیکم بالحیاء و التنزه عما تنزه عنه الصالحون قبلکم؛ و علیکم بمجاملة أهل الباطل، تحملوا الضیم منهم، ایاکم و مماظتهم [54] ، دینوا فیما بینکم و بینهم اذا أنتم جالستموهم و خالطتموهم و نازعتموهم الکلام فانه لابد لکم من مجالستهم و مخالطتهم و منازعتهم الکلام بالتقیة التی أمرکم الله أن تأخذوا بها فیما بینکم و بینهم، فاذا ابتلیتم بذلک فهم سیؤذونکم و تعرفون فی وجوههم المنکر و لولا أن الله تعالی یدفعهم عنکم لسطوا بکم [55] ، و ما فی صدورهم من العداوة و البغضاء أکثر مما یبدون لکم، مجالسکم و مجالسهم واحدة و أرواحکم و أرواحهم مختلفة لا تأتلف لا تحبونهم أبدا و لا یحبونکم، غیر أن الله تعالی أکرمکم بالحق و بصرکموه و لم یجعلهم [ صفحه 36] من أهله فتجاملونهم و تصیرون علیهم و لا مجاملة لهم و لا صبر لهم علی شی‌ء من أمورکم، تدفعون أنتم السیئة بالتی هی أحسن فیما بینکم و بینهم تلتمسون بذلک وجه ربکم بطاعته و هم لا خیر عندهم. لا یحل لکم أن تظهروهم علی أصول دین الله، فان ان سمعوا منکم فیه شیئا عادوکم علیه و رفعوه علیکم [56] و جاهدوا علی هلاکهم و استقبلوکم بما تکرهون، و لم یکن لکم النصف منهم فی دولة الفجار، فاعرفوا منزلتکم فیما بینکم و بین أهل الباطل، فانه لا ینبغی لأهل الحق أن ینزلوا أنفسهم منزلة أهل الباطل، لأن الله لم یجعل أهل الحق عنده بمنزلة أهل الباطل، ألم تعرفوا وجه قول الله تعالی فی کتابه اذ یقول: (أم نجعل الذین آمنوا و عملوا الصالحات کالمفسدین فی الأرض أم نجعل المتقین کالفجار) [57] أکرموا أنفسکم عن أهل الباطل، فلا تجعلوا الله تعالی - و له المثل الأعلی - و امامکم و دینکم الذی تدینون به عرضة لأهل الباطل فتغضبوا الله علیکم فتهلکوا فمهلا مهلا یا أهل الصلاح لا تترکوا أمر الله و أمر من أمرکم بطاعته فیغیر الله ما بکم من نعمه. أحبوا فی الله من وصف [58] صفتکم، و ابغضوا فی الله من خالفکم و ابذلوا مودتکم و نصیحتکم لمن وصف صفتکم، و لا تبذلوها لمن رغب عن صفتکم و عاداکم علیها و بغا لکم الغوائل [59] هذا أدبنا أدب الله فخذوا به وتفهموه و اعقلوه و لا تنبذوه وراء ظهورکم، ما وافق هداکم أخذتم به و ما وافق هواکم طرحتموه و لم تأخذوا به. ایاکم و التجبر [60] علی الله، [ صفحه 37] و اعلموا أن عبدا لم یبتل بالتجبر علی الله الا تجبر علی دین الله، فاستقیموا لله و لا ترتدوا علی أعقابکم فتنقلبوا خاسرین؛ أجارنا الله و ایاکم من التجبر علی الله و لا قوة لنا و لا لکم الا بالله. و قال: ان العبد اذا کان خلقه الله فی الأصل أصل الخلقة مؤمنا لم یمت حتی یکره الله الیه الشر و یباعده منه و من کره الله الیه الشر و باعده منه عافاه الله من الکبر أن یدخله و الجبریة فلانت عریکته [61] و حسن خلقه، و طلق وجهه و صار علیه وقار الاسلام و سکینته و تخشعه و ورع عن محارم الله، و اجتنب مساخطه و رزقه الله مودة الناس و مجاملتهم و ترک مقاطعة الناس و الخصومات و لم یکن منها و لا من أهلها فی شی‌ء، و أن العبد اذا کان خلقه الله فی الأصل أصل الخلق کافرا لم یمت حتی یحبب الیه الشر و یقربه منه، فاذا حبب الیه الشر و قربه منه ابتلی بالکبر و الجبریة فقسا قلبه وساء خلقه و غلظ وجهه و ظهر فحشه و قل حیاؤه و کشف الله ستره و رکب المحارم فلم ینزع عنها، و رکب معاصی الله و أبغض طاعته و أهلها، فبعد ما بین حال المؤمن و حال الکافر سلوا الله العافیة و اطلبوها الیه و لا حول و لا قوة الا بالله. صبروا النفس علی البلاء فی الدنیا، فان تتابع البلاء فیها و الشدة فی طاعة الله و ولایته و ولایة من أمر بولایته، خیر عاقبة عند الله فی الآخرة من ملک الدنیا و ان طال تتابع نعیمها و زهرتها و غضارة [62] عیشها فی معصیة الله و ولایة من نهی الله عن ولایته و طاعته، فان الله أمر بولایة الأئمة الذین سماهم الله فی کتابه فی (و جعلناهم أئمة یهدون بأمرنا) و هم الذین أمر الله بولایتهم و طاعتهم و الذین نهی الله عن ولایتهم و طاعتهم و هم أئمة الضلال [ صفحه 38] الذین قضی الله أن یکون لهم دول فی الدنیا علی أولیاء الله الأئمة من آل محمد صلی الله علیه و آله و سلم یعملون فی دولتهم بمعصیة الله و معصیة رسوله صلی الله علیه و آله و سلم لیحق علیهم کلمة العذاب ولیتم أمر الله فیهم الذی خلقهم فی الأصل أصل الخلق من الکفر الذی سبق فی علم الله أن یخلقهم له فی الأصل و من الذین سماهم الله فی کتابه فی قوله: (و جعلنا منهم أئمة یدعون الی النار) فتدبروا هذا و اعقلوه و لا تجهلوه، فان من جهل هذا و أشباهه مما افترض الله علیه فی کتابه مما أمر به و نهی عنه ترک دین الله و رکب معاصیه فاستوجب سخط الله فأکبه الله علی وجهه فی النار. و قال: أیتها العصابة المرحومة المفلحة ان الله تعالی أتم لکم ما أتاکم من الخیر، و اعلموا أنه لیس من علم الله و لا من أمره أن یأخذ أحد من خلق الله فی دینه بهوی و لا رأی و لا مقاییس، قد أنزل الله القرآن و جعل فیه تبیان کل شی‌ء و جعل للقرآن و تعلم القرآن أهلا لا یسع أهل علم القرآن الذین آتاهم الله علمه أن یأخذوا فیه بهوی و لا رأی و لا مقاییس أغناهم الله عن ذلک بما آتاهم من علمه و خصهم به و وضعه عندهم و کرامة من الله تعالی أکرمهم بها، و هم أهل الذکر الذین أمر الله هذه الأمة بسؤالهم و هم الذین من سألهم و قد سبق فی علم الله أن یصدقهم و یتبع أثرهم، أرشدوه و أعطوه من علم القرآن ما یهتدی به الی الله باذنه الی جمیع سبل الحق و هم الذین لا یرغب عنهم و عن مسألتهم و عن علمهم الذی أکرمهم الله به و جعله عندهم الا من سبق علیه فی علم الله الشقاء فی أصل الخلق تحت الأظلة [63] فأولئک الذین یرغبون عن سؤال أهل الذکر و الذین آتاهم الله تعالی علم القرآن و وضعه عندهم، و أمر بسؤالهم فأولئک الذین یأخذون [ صفحه 39] بأهوائهم و آرائهم و مقاییسهم حتی دخلهم الشیطان لأنهم جعلوا أهل الایمان فی علم القرآن عند الله کافرین و جعلوا أهل الضلالة فی علم القرآن عند الله مؤمنین و حتی جعلوا ما أحل الله فی کثیر من الأمر حراما و جعلوا ما حرم الله فی کثیر من الأمر حلالا فذلک أصل ثمرة أهوائهم و قد عهد الیهم رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم [64] قبل موته فقالوا: نحن بعد ما قبض الله رسوله یسعنا أن نأخذ بما اجتمع علیه رأی الناس بعد قبض الله تعالی رسوله بعد عهد الذی عهده الینا و أمرنا به، مخالفة لله تعالی و لرسوله صلی الله علیه و آله و سلم فما أحد أجرأ علی الله و لا أبین ضلالة ممن أخذ بذلک و زعم أن ذلک یسعه و الله ان لله علی خلقه أن یطیعوه و یتبعوا أمره فی حیاة محمد صلی الله علیه و آله و سلم و بعد موته، هل یستطیع أولئک أعداء الله أن یزعموا أن أحدا ممن أسلم مع محمد صلی الله علیه و آله و سلم أخذ بقوله و رأیه و مقاییسه فان قال: نعم فقد کذب علی الله و ضل ضلالا بعیدا و ان قال: لا، لم یکن لأحد أن یأخذ برأیه و هواه و مقاییسه فقد أقر بالحجة علی نفسه و هو ممن یزعم أن الله یطاع و یتبع أمره بعد قبض الله رسوله صلی الله علیه و آله و سلم و قد قال الله تعالی - و قوله الحق -: (و ما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل أفان مات أو قتل انقلبتم علی أعقابکم و من ینقلب علی عقبیه فلن یضر الله شیئا و سیجزی الله الشاکرین) و ذلک لیعلموا أن الله تعالی یطاع و یتبع أمره فی حیاة محمد صلی الله علیه و آله و سلم و بعد قبض الله محمد صلی الله علیه و آله و سلم و کما لم یکن لأحد من الناس مع محمد صلی الله علیه و آله و سلم أن یأخذ بهواه و لا رأیه و لا مقائیسه خلافا لأمر محمد صلی الله علیه و آله و سلم فکذلک لم یکن لأحد من الناس من بعد محمد صلی الله علیه و آله و سلم أن یأخذ بهواه و لا رأیه و لا مقاییسه. و قال: دعوا رفع أیدیکم فی الصلاة الا مرة واحدة حین تفتتح [ صفحه 40] الصلاة فان الناس قد شهروکم بذلک و الله المستعان و لا حول و لا قوة الا بالله. و قال: أکثروا من أن تدعوا الله فان الله یحب من عباده المؤمنین أن یدعوه و قد وعد عباده المؤمنین بالاستجابة، و الله مصیر دعاء المؤمنین یوم القیامة لهم عملا یزیدهم به فی الجنة فأکثروا ذکر الله ما استطعتم فی کل ساعة من ساعات اللیل و النهار فان الله تعالی أمر بکثرة الذکر له و الله ذاکر لمن ذکره من المؤمنین؛ و اعلموا أن الله لم یذکره أحد من عباده المؤمنین الا ذکره بخیر فاعطوا الله من أنفسکم الاجتهاد فی طاعته فان الله لا یدرک شی‌ء من الخیر عنده الا بطاعته و اجتناب محارمه التی حرم الله تعالی فی ظاهر القرآن و باطنه، فان الله تعالی قال فی کتابه - و قوله الحق -: (و ذروا ظاهر الاثم و باطنه) و اعلموا أن ما أمر الله أن تجتنبوه فقد حرمه الله و اتبعوا آثار رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و سنته فخذوا بها و لا تتبعوا أهواءکم و آراءکم فتضلوا فان أضل الناس عند الله من اتبع هواه و رأیه بغیر هدی من الله و أحسنوا الی أنفسکم فان أحسنتم أحسنتم لأنفسکم و ان أسأتم فلها! و جاملوا الناس و لا تحملوهم علی رقابکم تجمعوا مع ذلک طاعة ربکم و ایاکم و سب أعداء الله حیث یسمعونکم فیسبوا الله عدوا بغیر علم، و قد ینبغی لکم أن تعلموا حد سبهم لله کیف هو، انه من سب أولیاء الله فقد انتهک سب الله و من أظلم عند الله ممن استسب لله و لأولیائه فمهلا مهلا فاتبعوا أمر الله و لا قوة الا بالله. و قال: أیتها العصابة الحافظ الله لهم أمرهم علیکم بآثار رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و سنته و آثار الأئمة الهداة من أهل بیت رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم من بعده و سنتهم، فانه من أخذ بذلک فقد اهتدی، و من ترک ذلک و رغب عنه ضل لأنهم هم الذین أمر الله بطاعتهم و ولایتهم، و قد قال أبونا رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم: [ صفحه 41] «المداومة علی العمل فی اتباع الآثار و السنن و ان قل أرضی لله و أنفع عنده فی العاقبة من الاجتهاد فی البدع و اتباع الأهواء» ألا ان أتباع الأهواء و أتباع البدع بغیر هدی من الله ضلال و کل ضلال بدعة و کل بدعة فی النار و لن ینال شی‌ء من الخیر عندالله الا بطاعته و الصبر و الرضا لأن الصبر و الرضا من طاعة الله. و اعلموا أنه لن یؤمن عبد من عبیده حتی یرضی عن الله فیما صنع الله الیه و صنع به علی ما أحب و کره، و لن یصنع الله بمن صبر و رضی عن الله الا ما هو أهله و هو خیر له مما أحب و کره و علیکم بالمحافظة علی الصلوات و الصلاة الوسطی و قوموا لله قانتین کما أمر الله به المؤمنین فی کتابه من قبلکم و ایاکم. و علیکم بحب المساکین المسلمین، فانه من حقرهم و تکبر علیهم فقد زل عن دین الله و الله له حاقر و ماقت، و قد قال أبونا رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم: «أمرنی ربی بحب المساکین المسلمین منهم». و اعلموا أنه من حقر أحدا من المسلمین ألقی الله علیه المقت منه و المحقرة حتی یمقته الناس و الله له أشد مقتا، فاتقوا الله فی اخوانکم المسلمین المساکین منهم، فان لهم علیکم حقا أن تحبوهم، فان الله أمر نبیه صلی الله علیه و آله و سلم بحبهم، فمن لم یحب من أمر الله بحبه فقد عصی الله و رسوله و من عصی الله و رسوله و مات علی ذلک مات و هو من الغاوین. و ایاکم و العظمة و الکبر، فان الکبر رداء الله تعالی فمن نازع الله رداءه قصمه الله و أذله یوم القیامة. و ایاکم أن یبغی بعضکم علی بعض فانها لیست من خصال الصالحین، فانه من بغی صیر الله بغیه علی نفسه و صارت نصرة الله لمن بغی علیه و من نصره الله غلب و أصاب الظفر من الله. و ایاکم أن یحسد [ صفحه 42] بعضکم بعضا، فان الکفر أصله الحسد. و ایاکم أن تعینوا علی مسلم مظلوم فیدعو الله علیکم فان أبانا رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم کان یقول: «لیس لمسلم أن یعسر مسلما و من أنظر معسرا أظله الله یوم القیامة بظله یوم لا ظل الا ظله». و ایاکم أیتها العصابة المفضلة علی من سواها و حبس حقوق الله قبلکم یوما بعد یوم و ساعة بعد ساعة فانه من عجل حقوق الله قبله کان الله أقدر علی التعجیل له الی مضاعفة الخیر فی العاجل و الآجل، و انه من أخر حقوق الله قبله کان الله أقدر علی تأخیر رزقه، و من حبس الله رزقه لم یقدر أن یرزق نفسه، فأدوا الی الله حق ما رزقکم یطیب لکم بقیته و ینجز لکم ما وعدکم من مضاعفته، لکم الأضعاف الکثیرة التی لا یعلم بعددها و لا بکنه فضلها الا الله رب العالمین. و قال: اتقوا الله أیتها العصابة و ان استطعتم أن لا یکون منکم محرج للامام، و أن محرج الامام هو الذی یعسی [65] بأهل الصلاح من أتباع الامام، المسلمین لفضله الصابرین علی أداء حقه العارفین بحرمته. و اعلموا أن من نزل بذلک المنزل عند الامام فهو محرج للامام، فاذا فعل ذلک عند الامام أحرج الامام الی أن یلعن أهل الصلاح من أتباعه، المسلمین لفضله الصابرین علی أداء حقه العارفین بحرمته، فاذا لعنهم لاحراج أعداء الله الامام صارت لعنته رحمة من الله علیهم، و صارت اللعنة من الله و من الملائکة و رسوله علی أولئک. و اعلموا أیتها العصابة أن السنة من الله قد جرت فی الصالحین قبل، و قال: من سره أن یلقی الله و هو مؤمن حقا فیتول الله و رسوله و الذین آمنوا و لیبرأ الی الله من عدوهم و لیسلم لما انتهی الیه من فضلهم، لأن فضلهم لا [ صفحه 43] یبلغه ملک مقرب و لا نبی مرسل و لا من دون ذلک، ألم تسمعوا ما ذکر الله من فضل اتباع الأئمة الهداة و هم المؤمنون قال: (أولئک مع الذین أنعم الله علیهم من النبیین و الصدیقین و الشهداء و الصالحین و حسن أولئک رفیقا) فهذا وجه من وجوه فضل اتباع الأئمة فکیف بهم و فضلهم، و من سره أن یتم الله له ایمانه حتی یکون مؤمنا حقا حقا فلیف لله بشروطه التی اشترطها علی المؤمنین، فانه قد اشترط مع ولایته و ولایة رسوله و ولایة أئمة المؤمنین علیهم‌السلام اقام الصلاة و ایتاء الزکاة و اقراض الله قرضا حسنا و اجتناب الفواحش ما ظهر منها و ما بطن، فلم یبق شی‌ء مما فسر مما حرم الله الا و قد دخل فی جملة قوله، فمن دان الله فیما بینه و بین الله مخلصا لله و لم یرخص لنفسه فی ترک شی‌ء من هذا فهو عند الله فی حزبه الغالبین و هو من المؤمنین حقا. و ایاکم و الاصرار علی شی‌ء مما حرم الله فی ظهر القرآن و قد قال الله: (و لم یصروا علی ما فعلوا و هم یعلمون) الی هنا روایة القاسم بن الربیع [66] یعنی المؤمنین قبلکم اذا نسوا شیئا مما اشترط الله فی کتابه عرفوا أنهم قد عصوا الله فی ترکهم ذلک الشی‌ء، فاستغفروا و لم یعودوا الی ترکه فذلک معنی قول الله تعالی: (و لم یصروا علی ما فعلوا و هم یعلمون). و اعلموا أنه انما أمر و نهی لیطاع فیما أمر به ولینتهی عما نهی عنه، فمن اتبع أمره فقد أطاعه و قد أدرک کل شی‌ء من الخیر عنده، و من لم ینته عما نهی الله عنه فقد عصاه، فان مات علی معصیته أکبه الله علی وجهه فی النار. [ صفحه 44] و اعلموا أنه لیس بین الله و بین أحد من خلقه ملک مقرب و لا نبی مرسل و لا من دون ذلک من خلقه کلهم الا طاعتهم له، فجدوا فی طاعة الله ان سرکم أن تکونوا مؤمنین حقا حقا و لا قوة الا بالله. و قال: علیکم بطاعة ربکم ما استطعتم، فان الله ربکم و اعلموا أن الاسلام هو التسلیم و التسلیم هو الاسلام، فمن سلم فقد أسلم، و من لم یسلم فلا اسلام له، و من سره أن یبلغ الی نفسه فی الاحسان فلیطع الله فانه من أطاع الله فقد أبلغ الی نفسه فی الاحسان. ایاکم و معاصی الله ان ترکبوها، فانه من انتهک معاصی الله فرکبها فقد أبلغ فی الاساءة الی نفسه، و لیس بین الاحسان و الاساءة منزلة، فلأهل الاحسان عند ربهم الجنة و لأهل الاساءة عند ربهم النار. فاعملوا بطاعة الله و اجتنبوا معاصیه، و اعلموا أنه لیس یغنی عنکم من الله أحد من خلقه شیئا لا ملک مقرب و لا نبی مرسل، و لا من دون ذلک، فمن سره أن تنفعه شفاعة الشافعین عند الله فلیطلب الی الله أن یرضی عنه. و اعلموا أن أحدا من خلق الله لم یصب رضا الله الا بطاعته و طاعة رسوله و طاعة ولاة أمره من آل محمد صلی الله علیهم، و معصیتهم من معصیة الله و لم ینکر لهم فضلا عظم و لا صغر. و اعلموا أن المنکرین هم المکذبون، و أن المکذبین هم المنافقون و أن الله تعالی قال للمنافقین - و قوله الحق -: (ان المنافقین فی الدرک الأسفل من النار و لن تجد لهم نصیرا) و لا یفرقن [67] أحد منکم، ألزم الله قلبه طاعته و خشیته من أحد من [ صفحه 45] الناس أخرجه الله من صفة الحق و لم یجعله من أهلها، فان من لم یجعله الله من أهل صفة الحق فأولئک هم شیاطین الانس و الجن، فان لشیاطین الانس حیلا و مکرا و خدائع و وسوسة بعضهم الی بعض، یریدون ان استطاعوا أن یردوا أهل الحق عما أکرمهم الله به من النظر فی دین الله الذی لم یجعل الله شیاطین الانس من أهله، ارادة أن یستوی أعداء الله و أهل الحق فی الشک و الانکار و التکذیب فیکونون سواء کما وصف الله فی کتابه من قوله سبحانه: (ودوا لو تکفرون کما کفروا فتکونون سواء). ثم نهی الله أهل النصر بالحق أن یتخذوا من أعداء الله ولیا و لا نصیرا فلا یهولنکم و لا یردنکم عن النصر بالحق الذی خصکم الله به من حیلة شیاطین الانس و مکرهم و حیلهم و وساوس بعضهم الی بعض، فان أعداء الله ان استطاعوا صدوکم عن الحق فیعصمکم الله من ذلک فاتقوا الله و کفوا ألسنتکم الا من خیر و ایاکم أن تذلقوا ألسنتکم [68] بقول الزور و البهتان و الاثم و العدوان، فانکم ان کففتم ألسنتکم عما یکره الله مما نهاکم عنه کان خیرا لکم عند ربکم من أن تذلقوا ألسنتکم به، فان ذلق اللسان فیما یکره الله و فیما ینهی عنه لدناءة عند الله و مقت من الله و صمم و عمی و بکم یورثه الله ایاه یوم القیامة، فیصیروا کما قال الله: (صم بکم عمی فهم لا یرجعون) (یعنی لا ینطقون) (و لا یؤذن لهم فیعتذرون). و ایاکم و ما نهاکم الله عنه ان ترکبوه، و علیکم بالصمت الا فیما ینفعکم الله به فی أمر آخرتکم و یؤجرکم علیه. و أکثروا من التهلیل و التقدیس و التسبیح و الثناء علی الله و التضرع الیه و الرغبة فیما عنده من الخیر الذی لا یقدر قدره و لا یبلغ کنهه أحد، [ صفحه 46] فأشغلوا ألسنتکم بذلک عما نهی الله عنه من أقاویل الباطل التی تعقب أهلها خلودا فی النار لمن مات علیها، و علیکم بالدعاء فان المسلمین لم یدرکوا نجاح الحوائج عند ربهم بأفضل من الدعاء و الرغبة الیه و التضرع الی الله و المسألة له، فارغبوا فیما رغبکم الله فیه و أجیبوا الله الی ما دعاکم الیه لتفلحوا و تنجوا من عذاب الله. و ایاکم أن تشره أنفسکم [69] الی شی‌ء مما حرم الله علیکم، فانه من انتهک ما حرم الله علیه ههنا فی الدنیا حال الله بینه و بین الجنة و نعیمها و لذتها و کرامتها القائمة الدائمة لأهل الجنة أبد الآبدین. و اعلموا أنه بئس الحظ الخطر لمن خاطر بترک طاعة الله و رکوب معصیته، فاختار أن ینتهک محارم الله فی لذات دنیا منقطعة زائلة عن أهلها علی خلود نعیم فی الجنة و لذاتها و کرامة أهلها، ویل لأولئک ما أخیب حظهم و أخسر کرتهم [70] و أسوأ حالهم عند ربهم یوم القیامة، استجیروا الله أن یجریکم فی مثالهم أبدا و أن یبتلیکم بما ابتلاهم به و لا قوة لنا و لکم الا به. فاتقوا الله أیتها العصابة الناجیة ان أتم الله لکم ما أعطاکم فانه لا یتم الأمر حتی یدخل علیکم مثل الذی دخل علی الصالحین قبلکم، و حتی تبتلوا فی أنفسکم و أموالکم، و حتی تسمعوا من أعداء الله أذی کثیرا فتصبروا و تعرکوا بجنوبکم، و حتی یستذلوکم أو یبغضوکم، و حتی یحملوا علیکم الضیم فتحتملوه منهم تلتمسون بذلک وجه الله و الدار الآخرة، و حتی تکظموا الغیظ الشدید فی الأذی فی الله یجترمونه الیکم و حتی [ صفحه 47] یکذبوکم بالحق، و یعادوکم فیه و یبغضوکم علیه فتصبروا علی ذلک منهم و مصداق ذلک کله فی کتاب الله الذی أنزله جبرئیل علی نبیکم صلی الله علیه و آله و سلم سمعتم قول الله تعالی لنبیکم: (فاصبر کما صبر أولوا العزم من الرسل و لا تستعجل لهم). ثم قال: (و ان یکذبوک فقد کذبت رسل من قبلک فصبروا علی ما کذبوا و أوذوا) فقد کذب نبی الله و الرسل من قبله و أوذوا مع التکذیب بالحق، فان سرکم أن تکونوا مع نبی الله محمد صلی الله علیه و آله و سلم من قبله فتدبروا ما قص الله علیکم فی کتابه مما ابتلی به أنبیاءه و أتباعهم المؤمنین ثم سلوا الله أن یعطیکم الصبر علی البلاء فی السراء و الضراء و الشدة و الرخاء مثل الذی أعطاهم. ایاکم و مماظة أهل الباطل و علیکم بهدی الصالحین و وقارهم و سکینتهم و حلمهم و تخشعهم و ورعهم عن محارم الله و صدقهم و وفائهم و اجتهادهم لله فی العمل بطاعته فانکم ان لم تفعلوا ذلک لم تنزلوا عند ربکم منزلة الصالحین قبلکم، و اعلموا أن الله تعالی اذا أراد بعبد خیرا شرح صدره للاسلام، فاذا أعطاه ذلک نطق لسانه بالحق و عقد قلبه علیه، فعمل به، فاذا جمع الله له ذلک، تم اسلامه و کان عند الله ان مات علی ذلک الحال من المسلمین، و اذا لم یرد الله بعبد خیرا و کله الی نفسه، و کان صدره ضیقا حرجا، فان جری علی لسانه حق لم یعقد قلبه علیه، لم یحط العمل به، فاذا اجتمع ذلک علیه حتی یموت و هو علی تلک الحال، کان عندالله من المنافقین، و صار ما جری علی لسانه من الحق الذی لم یعطه الله أن یعقد قلبه علیه، و لم یعطه العمل به حجة علیه. فاتقوا الله وسلوه أن یشرح صدورکم للاسلام، و أن یجعل ألسنتکم تنطق بالحق حتی یتوفاکم و أنتم علی ذلک، و أن یجعل منقلبکم منقلب الصالحین قبلکم و لا قوة الا بالله و الحمد لله رب العالمین. [ صفحه 48] و من سره أن یعلم أن الله عزوجل یحبه فلیعمل بطاعة الله ولیتبعنا، ألم یسمع قول الله تعالی لنبیه صلی الله علیه و آله و سلم: (قل ان کنتم تحبون الله فاتبعونی یحببکم الله و یغفر لکم ذنوبکم) و الله لا یطیع عبد أبدا الا أدخل الله علیه فی طاعته اتباعنا، لا و الله لا یتبعنا عبد أبدا الا أحبه الله و لا والله لا یدع أحد أبدا بغضنا و لا والله لا یبغضنا أحد أبدا الا عصی الله، و من مات عاصیا لله أخزاه و أکبه علی وجهه فی النار. و الحمدلله رب العالمین [71] . [ صفحه 49]

جوابه لرسالة عبدالله النجاشی

عبدالله بن السلیمان النوفلی قال کنت عند جعفر بن محمد الصادق علیه‌السلام فاذا بمولی لعبد الله النجاشی قد ورد علیه و سلم و أوصل الیه کتابه ففضه وقرأه فاذا أول سطر بسم الله الرحمن الرحیم أطال الله تعالی بقاء سیدی و جعلنی من کل سوء فداه و لا أتی فیه مکروها، فانه ولی ذلک و القادر علیه. اعلم سیدی و مولای انی بلیت بولایة الأهواز، فان رأی سیدی أن یحد لی حدا أو یمثل لی مثالا لأستدل به علی ما یقربنی الی الله عزوجل و الی رسوله، و یلخص فی کتابه ما یری لی للعمل به و فیما تبدله و أبتدله، و أین أضع زکاتی و فیمن أصرفها و بمن آنس، و الی من أستریح، و بمن أثق و آمن و ألجأ الیه فی سری فعسی أن یخلصنی بهدایتک و دلالتک (بولایتک)، فانک حجة الله علی خلقه و أمینه فی بلاده لازالت نعمته علیک کذا بخطه قال عبدالله بن سلیمان فأجابه أبوعبدالله علیه‌السلام: [ صفحه 50] بسم الله الرحمن الرحیم خاملک [72] الله بصنعه و لطف بمنه و کلالته برعایته، فانه ولی ذلک. أما بعد فقد جاء الی رسولک بکتابک و اقرأته و فهمت ما فیه و جمیع ما ذکرته و سألت عنه، و زعمت أنک بلیت بولایة الأهواز فسرنی ذلک و ساءنی، و سأخبرک بما ساءنی من ذلک و ما سرنی ان شاء الله تعالی. فأما سروری بولایتک فقلت عسی أن یغیث الله بک ملهوفا خائفا من أولیاء آل محمد، و یعز بک ذلیلا و یکسو بک عاریهم، و یقوی بک ضعیفهم، و یطفی‌ء بک نار المخالفین عنهم، و أما الذی ساءنی من ذلک فان أدنی ما أخاف علیک أن تعثر بولی لنا فلا تشم رائحة حظیرة القدس، فانی مخلص لک جمیع ما سألت عنه ان أنت عملت به و لم تجاوزه رجوت أن تسلم ان شاء الله. أخبرنی یا عبدالله أبی عن آبائه عن علی بن أبی‌طالب علیه‌السلام عن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم أنه قال: من استشار أخوه المؤمن فلم یمحصه النصیحة سلبه الله لبه. و اعلم أنی سأشیر علیک برأی ان أنت عملت به تخلصت مما أنت متخوفه. و اعلم أن خلاصک و نجاتک من حقن الدماء و کف الأذی عن أولیاء الله و الرفق بالرعیة، و التأنی حسن المعاشرة مع لین فی غیر ضعف و شدة فی غیر أنف، و مداراة صاحبک و من یرد علیک من رسله و ارتق فتق رعیتک بأن توفقهم علی ما وافق الحق و العدل ان شاء الله و ایاک و السعاة و أهل [ صفحه 51] النمائم، فلا یلتزقن منهم بک أحد منهم، و لا یراک الله یوما و لیلة و أنت تقبل منهم صرفا و لا عدلا، فیسخط الله علیک، و یهتک سترک، و احذر مکر خوز الأهواز، فان أبی أخبرنی عن آبائه عن أمیرالمؤمنین أنه قال: «ان الایمان لا یثبت فی قلب یهودی و لا خوزی أبدا». فأما من تأنس به و تستریح الیه و تلجی‌ء أمورک الیه فذلک الرجل الممتحن المستبصر الأمین الموافق لک علی دینک و میز عوامک و جرب الفریقین، فان رأیت هناک رشدا فشأنک و ایاه، و ایاک أن تعطی درهما أو تخلع ثوبا أو تحمل علی دابة فی غیر ذات الله لشاعر أو مضحک أو ممتزح الا أعطیت مثله فی ذات الله، ولتکن جوائزک و عطایاک و خلعک للقواد و الرسل و الأجناد و أصحاب الرسائل و أصحاب الشرط و الأخماس. و ما أردت أن تصرفه فی وجوه البر و النجاح و الفطرة و الصدقة و الحج و المشرب و الکسوة التی تصلی فیها و تصل بها، و الهدیة التی تهدیها الی الله عزوجل و الی رسوله صلی الله علیه و آله و سلم من أطیب کسبک. یا عبدالله اجهد أن لا تکنز ذهبا و لا فضة فتکون من أهل هذه - الآیة - (ان الذین یکنزون الذهب و الفضة و لا ینفقونها فی سبیل الله فبشرهم بعذاب ألیم) و لا تستصغرن من حلو و لا من فضل طعام تصرفه فی بطون خالیة تسکن بها غضب الرب تبارک و تعالی و اعلم انی سمعت أبی یحدث عن آبائه عن أمیرالمؤمنین علیهم‌السلام أنه سمع النبی صلی الله علیه و آله و سلم یقول لأصحابه یوما: ما آمن بالله و الیوم الآخر من بات شبعانا و جاره جائع، فقلنا: هلکنا یا رسول الله! فقال: من فضل طعامکم، و من فضل تمرکم و رزقکم و خلقکم و خرقکم تطفئون بها غضب الرب. و سأنبئک بهوان الدنیا، و هوان شرفها علی ما مضی من السلف [ صفحه 52] و التابعین فقد حدثنی محمد بن علی بن الحسین قال: لما تجهز الحسین علیه‌السلام الی الکوفة أتاه ابن‌عباس فنا شده الله أن یقول هو المقتول بالطف فقال: بمصرعی منک و ما وکدی من الدنیا الا فراقها، ألا أخبرک یابن عباس بحدیث أمیرالمؤمنین و الدنیا فقال له: بلی لعمری انی لأحب أن تحدثنی بأمرها فقال أبی: قال علی بن الحسین علیهماالسلام سمعت أباعبدالله یقول حدثنی أمیرالمؤمنین قال: کنت بفدک فی بعض حیطانها و قد صارت لفاطمة علیهاالسلام قال: فاذا أنا بامرأة فحمت علی و فی یدی مسحاة و أنا أعمل بها، فلما نظرت الیها طار قلبی مما تداخلنی من جمالها فشبهتها بثینة بنت عامر الجمحی، و کانت من أجمل نساء قریش، فقالت لی: یابن أبی‌طالب هل لک أن تتزوج بی فأغنیک عن هذه المسحاة و أدلک علی خزائن الأرض فیکون لک الملک ما بقیت و لعقبک من بعدک؟ فقال لها علی علیه‌السلام من أنت حتی أخطبک من أهلک؟ فقالت أنا الدنیا، قال لها فارجعی و اطلبی زوجا غیری، و أقبلت علی مسحاتی و أنشأت أقول: لقد خاب من غرته دنیا دنیة و ما هی ان غرت قرونا بطائل أتتنا علی زی العزیز بثنیة و زینتها فی مثل تلک الشمائل فقلت لها: غری سوای فاننی عزوف عن الدنیا و لست بجاهل و ما أنا و الدنیا فان محمدا أحل صریعا بین تلک الجنادل وهبها أتتنی بالکنوز وردها و أموال قارون و ملک القبائل [ صفحه 53] ألیس جمیعا للفناء مصیرها و یطلب من خزانها بالطوائل فغری سوای اننی غیر راغب بما فیک من ملک عز و نائل فقد قنعت نفسی بما قد رزقته فشأنک یا دنیا و أهل الغوائل فانی أخاف الله یوم لقائه و أخشی عذابا دائما غیر زائل فخرج من الدنیا و لیس فی عنقه تبعة لأحد حتی لقی الله محمودا غیر ملوم و لا مذموم، ثم اقتدت به الأئمة من بعده بما قد بلغکم لم یتلطخوا بشی‌ء من بوائقها علیهم‌السلام أجمعین و أحسن مثواهم. و قد وجهت الیک بمکارم الدنیا و الآخرة عن الصادق المصدق رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم، فان أنت عملت بما نصحت لک فی کتابی هذا ثم کانت علیک من الذنوب و الخطایا کمثل أوزان الجبال و أمواج البحار رجوت الله أن یتجافی عنک جل و عز بقدرته. یا عبدالله ایاک أن تخیف مؤمنا، فان محمد بن علی حدثنی عن أبیه عن جده علی بن أبی‌طالب علیهم‌السلام أنه کان یقول: من نظر الی مؤمن نظرة لیخیفه بها أخافه الله یوم لا ظل الا ظله، و حشره فی صورة الذر لحمه و جسده و جمیع أعضائه حتی یورده مورده، و حدثنی أبی عن آبائه عن علی علیه‌السلام عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم قال: من أغاث لهفانا من المؤمنین أغاثه الله یوم لا ظل الا ظله: و آمنه یوم الفزع الأکبر، و آمنه من سوء المنقلب، و من قضی لأخیه المؤمن حاجة قضی الله له حوائج کثیرة من احداها الجنة، و من کسا أخاه المؤمن من عری کساه الله من سندس الجنة و استبرقها [ صفحه 54] و حریرها، و لم یزل یخوض فی رضوان الله مادام علی المکسو منه سلک، و من أطعم أخاه من جوع أطعمه الله من طیبات الجنة، و من سقاه من ظمأ سقاه الله من الرحیق المختوم ریه، و من أخدم أخاه أخدمه الله من الولدان المخلدین، و أسکنه مع أولیائه الطاهرین، و من حمل أخاه المؤمن من رجلة (حملة) حمله الله علی ناقة من نوق الجنة، و باهی به الملائکة المقربین یوم القیامة، و من زوج أخاه المؤمن امرأة یأنس بها، و تشد عضده، و یستریح الیها زوجه الله من الحور العین، و آنسه بمن أحبه من الصدیقین من أهل بیت نبیه، و اخوانه و آنسهم به، و من أعان أخاه المؤمن علی سلطان جائر أعانه الله علی اجازة الصراط عند زلة الأقدام، و من زار أخاه الی منزله لا لحاجة الیه کتب من زوار الله و کان حقیقا علی الله أن یکرم زائره. یا عبدالله و حدثنی أبی عن أبائه عن علی علیه‌السلام أنه سمع رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم یقول لأصحابه یوما: معاشر الناس انه لیس بمؤمن من آمن بلسانه و لم یؤمن بقلبه، فلا تتبعوا عثرات المؤمنین، فانه من تتبع عثرة مؤمن أتبع الله عثراته یوم القیامة و فضحه فی جوف بیته. و حدثنی أبی عن آبائه عن علی علیه‌السلام أنه قال: أخذ الله میثاق المؤمن أن لا یصدق فی مقالته، و لا ینتصف من عدوه، و علی أن لا یشفی غیظه الا بفضیحة نفسه، لأن کل مؤمن ملجم، و ذلک لغایة قصیرة، و راحة طویلة و أخذ الله میثاق المؤمن علی أشیاء أیسرها علیه مؤمن مثله یقول بمقالته ببغیه و بحسده، و الشیطان یغویه و یضله، و السطان یقفو أثره، و یتبع عثراته، و کافر بالله الذی هو مؤمن به یری سفک دمه دینا، و اباحة حریمه غنما، فما بقاء المؤمن بعد هذا یا عبدالله!!. و حدثنی أبی عن آبائه عن علی علیه‌السلام عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم قال: نزل [ صفحه 55] جبرئیل فقال یا محمد ان الله یقرأ علیک السلام و یقول: اشتققت للمؤمن اسما من أسمائی، سمیته مؤمنا، فالمؤمن منی و أنا منه، من استهان مؤمنا فقد استقبلنی بالمحاربة. یا عبدالله و حدثنی أبی عن آبائه عن علی علیه‌السلام عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم قال یوما: یا علی لا تناظر رجلا حتی تنظر فی سریرته، فان کانت سریرته حسنة، فان الله عزوجل لم یکن لیخذل ولیه، فان تکن سریرته ردیة فقد یکفیه مساوئه، فلو جهدت أن تعمل به أکثر مما عمل من معاصی الله عزوجل ما قدرت علیه. یا عبدالله و حدثنی أبی عن آبائه عن علی علیه‌السلام عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم أنه قال: أدنی الکفر یسمع الرجل من أخیه الکلمة فیحفظها علیه یرید أن یفضحه بها، أولئک لا خلاق لهم. یا عبدالله و حدثنی أبی عن آبائه عن علی علیه‌السلام أنه قال: من قال فی مؤمن ما رأت عینه، و سمعت أذناه ما یشینه و یهدم مروءته فهو من الذین قال الله عزوجل: (ان الذین یحبون أن تشیع الفاحشة فی الذین آمنوا لهم عذاب ألیم). یا عبدالله و حدثنی أبی عن آبائه عن علی علیه‌السلام قال: من روی عن أخیه المؤمن روایة یرید بها هدم مروءته و ثلبه أوبقه الله بخطیئته حتی یأتی بمخرچ مما قال، و لن یأتی بالمخرج منه أبدا، و من أدخل علی أخیه المؤمن سرورا فقد أدخل علی أهل البیت سرورا، و من أدخل علی أهل البیت سرورا فقد أدخل علی رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم سرورا و من أدخل علی رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم فقد سر الله، و من سر الله فحقیق علی الله عزوجل أن یدخله جنته. [ صفحه 56] ثم أوصیک بتقوی الله و ایثار طاعته، و الاعتصام بحبله، فانه من اعتصم بحبل الله فقد هدی الی صراط مستقیم، فاتق الله و لا تؤثر أحدا علی رضاه و هواه، فانه وصیة الله عزوجل الی خلقه، لا یقبل منهم غیرها، و لا یعظهم سواها. و اعلم أن الخلائق لم یوکلوا بشی‌ء أعظم من التقوی، فانه وصیتنا أهل البیت فان استطعت أن لا تنال من الدنیا شیئا تسأل عنه غدا فافعل. قال عبدالله بن سلیمان: فلما وصل کتاب الصادق علیه‌السلام الی النجاشی نظر فیه و قال: صدق الله الذی لا اله الا هو مولای فما عمل أحد بما فی هذا الکتاب الا نجا، فلم یزل عبدالله یعمل به أیام حیاته [73] . [ صفحه 57]

جواب الامام الصادق علی کتاب المفضل بن عمر

عن صباح المدائنی عن المفضل أنه کتب الی أبی‌عبدالله علیه‌السلام فجاءه هذا الجواب من أبی‌عبدالله علیه‌السلام: أما بعد فانی أوصیک و نفسی بتقوی الله و طاعته فان من التقوی الطاعة و الورع و التواضع لله و الطمأنینة و الاجتهاد و الأخذ بأمره و النصیحة لرسله و المسارعة فی مرضاته و اجتناب ما نهی عنه فانه من یتق فقد أحرز نفسه من النار باذن الله و أصاب الخیر کله فی الدنیا و الآخرة و من أمر بالتقوی فقد أفلح الموعظة جعلنا الله من المتقین برحمته جاءنی کتابک فقرأته و فهمت الذی فیه فحمدت الله علی سلامتک و عافیة الله ایاک ألبسنا الله و ایاک عافیته فی الدنیا و الآخرة کتبت تذکر أن قوما أنا أعرفهم کان أعجبک نحوهم و شأنهم و أنک أبلغت فیهم أمورا یروی عنهم کرهتها لهم و لم تریهم الا طریقا حسنا ورعا و تخشعا و بلغت أنهم یزعمون أن الدین أنما هو معرفة الرجال ثم بعد ذلک اذا عرفتهم فاعمل ما شئت و ذکرت انک قد عرفت أن أصل الدین معرفة الرجال فوفقک الله و ذکرت أنه بلغک أنهم [ صفحه 58] یزعمون أن الصلاة و الزکاة و صوم شهر رمضان و الحج و العمرة و المسجد الحرام و البیت الحرام و المشعر الحرام و الشهر الحرام هو رجل و أن الطهر و الاغتسال من الجنابة هو رجل و کل فریضة افترضها الله علی عباده هی رجل و أنهم ذکروا ذلک بزعمهم أن من عرف ذلک الرجل فقد اکتفی بعمله به من غیر عمل و قد صلی و أتی الزکاة و صام و حج و اعتمر و اغتسل من الجنابة و تطهر و عظم حرمات الله و الشهر الحرام و المسجد الحرام و أنهم ذکروا من عرف هذا بعینه و تجده و ثبت فی قلبه جاز له أن یتهاون فلیس له أن یجتهد فی العمل و زعموا أنهم اذا عرفوا ذلک الرجل فقد قبلت منهم هذه الحدود لوقتها و ان هم لم یعملوا بها و أنه بلغک أنهم یزعمون أن الفواحش التی نهی الله عنها الخمر و المیسر و الربا و الدم و المیتة و الحم الخنزیر هو رجل و ذکروا أن ما حرم الله من نکاح الأمهات و البنات و العمات و الخالات و بنات الأخ و بنات الأخت و ما حرم علی المؤمنین من النساء فما حرم الله انما عنی بذلک نکاح نساء النبی و ما سوی ذلک مباح کله و ذکرت أنه بلغک أنهم یترادفون المرأة الواحدة و یشهدون بعضهم لبعض بالزور و یزعمون أن لهذا ظهرا و بطنا یعرفونه فالظاهر یتناسمون عنه یأخذون به مدافعة عنهم و الباطن هو الذی یطلبون و به أمروا و بزعمهم کتبت تذکر الذی زعم عظیم من ذلک علیک حین بلغک و کتبت تسألنی عن قولهم فی ذلک أحلال أم حرام و کتبت تسألنی عن تفسیر ذلک و أنا أبینه حتی لا تکون من ذلک فی عمی و لا شبهة و قد کتبت الیک فی کتابی هذا تفسیر ما سألت عنه فاحفظه کله کما قال الله فی کتابه (و تعیها أذن واعیة) و أصفه لک بحلاله و أنفی عنک حرامه ان شاء الله کما وصفت و معرفکه حتی تعرفه ان شاء الله فلا تنکره ان شاء الله و لا قوة الا بالله و القوة لله جمیعا أخبرک أنه من کان یدین بهذه الصفة التی کتبت تسألنی عنها فهو [ صفحه 59] عندی مشرک بالله تبارک و تعالی بین الشرک لا شک فیه و أخبرک أن هذا القول کان من قوم سمعوا ما لم یعقلوه عن أهله و لم یعطوا فهم ذلک و لم یعرفوا حد ما سمعوا فوضعوا حدود تلک الأشیاء مقایسة برأیهم و منتهی عقولهم و لم یضعوها علی حدود ما أمروا کذبا و افتراء علی الله و رسوله صلی الله علیه و آله و سلم و جرأة علی المعاصی فکفی بهذا لهم جهلا و لو أنهم وضعوها علی حدودها التی حدت لهم و قبلوها لم یکن به بأس ولکنهم حرفوها و تعدوا و کذبوا و تهاونوا بأمر الله و طاعته ولکنی أخبرک أن الله حدها بحدودها لأن لا یتعدی حدوده أحد ولو کان الأمر کما ذکروا لعذر الناس بجهلهم ما لم یصرفوا حد ما حد لهم و لکان المقصر و المتعدی حدود الله معذورا ولکن جعلها حدودا محدودة لا یتعداها الا مشرک کافر ثم قال (تلک حدود الله فلا تعتدوها و من یتعد حدود الله فأولئک هم الظالمون) [74] فأخبرک حقائق أن الله تبارک و تعالی اختار الاسلام لنفسه دینا و رضی من خلقه فلم یقبل من أحد الا به و به بعث أنبیاؤه و رسله ثم قال: (و بالحق أنزلناه و بالحق نزل) [75] فعلیه و به بعث أنبیاؤه و رسله و نبیه محمدا صلی الله علیه و آله و سلم فاختل الذین لم یعرفوا معرفة الرسل و ولایتهم و طاعتهم هو الحلال المحلل ما أحلوا و المحرم ما حرموا و هم أصله و منهم الفروع الحلال و ذلک سعیهم و من فروعهم أمرهم الحلال و اقام الصلاة و ایتاء الزکاة و صوم شهر رمضان و حج البیت و العمرة و تعظیم حرمات الله و شعائره و مشاعره و تعظیم البیت الحرام و المسجد الحرام و الشهر الحرام و الطهور و الاغتسال من الجنابة و مکارم الأخلاق و محاسنها و جمیع البرة ثم ذکر بعد ذلک فقال فی کتابه (ان الله یأمر بالعدل و الاحسان و ایتاء ذی [ صفحه 60] القربی و ینهی عن الفحشاء و المنکر و البغی یعظکم لعلکم تذکرون) [76] فعددهم المحرم و أولیاؤهم الدخول فی أمرهم الی یوم القیامة فیهم الفواحش و ما ظهر منها و ما بطن و الخمر و المیسر و الربا و الدم و لحم الخنزیر فهم الحرام المحرم و أصل کل حرام و هر الشر و أصل کل شر و منهم فروع الشر کله و من ذلک الفروع الحرام و استحلالهم ایاها و من فروعهم تکذیب الأنبیاء و جحود الأوصیاء و رکوب الفواحش الزنا و السرقة و شرب الخمر و المنکر و أکل مال الیتیم و أکل الربا و الخدعة و الخیانة و رکوب الحرام کلها و انتهاک المعاصی و انما أمر الله بالعدل و الاحسان و ایتاء ذی القربی یعنی مودة ذی القربی و ابتغاء طاعتهم و ینهی عن الفحشاء و المنکر و البغی و هم أعداء الأنبیاء و أوصیاء الأنبیاء و هم البغی من مودتهم فطاعتهم یعظکم بهذه لعلکم تذکرون و أخبرک انی لو قلت لک ان الفاحشة و الخمر و المیسر و الزنا و المیتة و الدم و لحم الخنزیر هو رجل و أنت أعلم أن الله قد حرم هذا الأصل و حرم فرعه و نهی عنه و جعل ولایته کمن عبد من دون الله وثنا و شرکا و من دعا الی عبادة نفسه فهو کفرعون اذ قال أنا ربکم الأعلی فهذا کله علی وجه ان شئت قلت هو رجل و هو الی جهنم و من شایعه علی ذلک فافهم مثل قول الله (انما حرم علیکم المیتة و الدم و لحم الخنزیر) و لصدقت ثم لو انی قلت انه فلان ذلک کله لصدقت ان فلانا هو المعبود المتعدی حدود الله التی نهی عنها أن یتعدی ثم انی أخبرک أن الدین و أصل الدین هو رجل و ذلک الرجل هو الیقین و هو الایمان و هو أمام أمته و أهل زمانه فمن عرفه عرف الله و من أنکره أنکر الله و دینه و من جهله جهل الله و دینه و حدوده و شرائعه بغیر ذلک الامام کذلک جری بأن معرفة الرجال [ صفحه 61] دین الله و المعرفة علی وجهه معرفة ثابتة علی بصیرة یعرف بها دین الله و یوصل بها الی معرفة الله فهذه المعرفة الباطنة الثابتة بعینها الموجبة حقها المستوجب أهلها علیها الشکر لله التی من علیهم بها من من الله یمن به علی من یشاء مع معرفة الظاهرة و معرفة فی الظاهرة فأهل المعرفة فی الظاهر الذین علموا أمرنا بالحق علی غیر علم لا یلحق بأهل المعرفة فی الباطن علی بصیرتهم و لا یضلوا بتلک المعرفة المقصرة الی حق معرفة الله کما قال فی کتابه (و لا یملک الذین یدعون من دونه الشفاعة الا من شهد بالحق و هم یعلمون) [77] فمن شهد شهادة الحق لا یقعد علیه قلبه علی بصیرة فیه کذلک من تکلم لا یقعد علیه قلبه لا یعاقب علیه عقوبة من عقد علیه قلبه و ثبت علی بصیرة فقد عرفت کیف کان حال رجال أهل المعرفة فی الظاهر و الاقرار بالحق علی غیر علم فی قدیم الدهر و حدیثه الی أن انتهی الأمر الی نبی الله و بعده الی من صار و الی من انتهت الیه معرفتهم و انما عرفوا بمعرفة أعمالهم و دینهم الذی دان الله به المحسن باحسانه و المسی‌ء باساءته و قد یقال أنه من دخل فی هذا الأمر بغیر یقین و لا بصیرة خرج منه کما دخل فیه رزقنا الله و ایاک معرفة ثابتة علی بصیرة و أخبرک أنی لو قلت ان الصلاة و الزکاة و صوم شهر رمضان و الحج و العمرة و المسجد الحرام و البیت الحرام و المشعر الحرام و الطهور و الاغتسال من الجنابة و کل فریضة کان ذلک هو النبی الذی جاء به عند ربه لصدقت أن ذلک کله انما یعرف بالنبی و لو معرفة ذلک النبی صلی الله علیه و آله و سلم و الایمان به و التسلیم له ما عرف ذلک فذلک من من الله علی من یمن علیه و لولا ذلک لم یعرف شیئا من هذا فهذا کله ذلک النبی واصله و هو فرعه و هو دعانی الیه و دلنی علیه و عرفنیه [ صفحه 62] و أمرنی به و أوجب علی له الطاعة فیما أمرنی به لا یسعنی جهله و کیف یسعنی جهله و من هو فیما بینی و بین الله و کیف تستقیم لی لولا أنی أصف أن دینی هو الذی أتانی به ذلک النبی صلی الله علیه و آله و سلم أن أصف أن الدین غیره و کیف لا یکون ذلک معرفة الرجل و انما هو الذی جاء به عن الله و انما أنکر الذی من أنکره بأن قالوا (أبعث الله بشرا رسولا) [78] ثم قالوا (أبشر یهدوننا) [79] فکفروا بذلک الرجل و کذبوا به (و قالوا لولا أنزل علیک ملک) فقال (قل من أنزل الکتاب الذی جاء به موسی نورا و هدی للناس) [80] ثم قال فی آیة أخری (ولو أنزلنا ملکا لقضی الأمر ثم لا ینظرون - و لو جعلناه ملکا لجعلناه رجلا) [81] تبارک الله تعالی انما أحب أن یعرف بالرجال و أن یطاع بطاعتهم فجعلهم سبیله و وجهه الذی یؤتی منه لا یقبل الله من العباد غیر ذلک (لا یسأل عما یفعل و هم یسألون) فقال فیمن أوجب من محبته لذلک (و من یطع الرسول فقد أطاع الله و من تولی فما أرسلناک علیهم حفیظا) [82] فمن قال لک ان هذه الفریضة کلها انما هی رجل و هو یعرف حد ما یتکلم به فقد صدق و من قال علی الصفة التی ذکرت بغیر الطاعة لا یعنی التمسک فی الأصل بترک الفروع لا یعنی بشهادة أن لا اله الا الله و بترک شهادة أن محمد رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و لم یبعث الله نبیا قط الا بالبر و العدل و المکارم و محاسن الأعمال و النهی عن الفواحش ما ظهر منها و ما بطن فالباطن منه ولایة أهل الباطن و الظاهر منه فروعهم و لم یبعث الله نبیا [ صفحه 63] قط یدعو الی معرفة لیس معها طاعة فی أمر و نهی فانما یقبل الله من العباد العمل بالفرائض التی افترضها الله علی حدودها مع معرفة من جاءهم من عنده و دعاهم الیه فأول من ذلک معرفة من دعا الیه ثم طاعته فیما یقربه بمن لا طاعة له و أنه من عرف أطاع حرم الحرام ظاهره و باطنه و لا یکون تحریم الباطن و استحلال الظاهر انما حرم الظاهر بالباطن و الباطن بالظاهر معا جمیعا و لا یکون الأصل و الفروع و باطن الحرام حرام و ظاهره حلال و لا یحرم الباطن و یستحیل الظاهر و کذلک لا یستقیم الا یعرف صلاة الباطن و لا یعرف صلاة الظاهر و لا الزکاة و لا الصوم و لا الحج و لا العمرة و المسجد الحرام و جمیع حرمات الله و شعائره و ان ترک معرفة الباطن لأن باطنه ظهره و لا یستقیم ان ترک واحدة منها اذا کان الباطن حراما خبیثا فالظاهر منه انما یشبه الباطن بالظاهر فمن زعم أن ذلک انما هی المعرفة أنه اذا عرف اکتفی بغیر طاعة فقد کذب و أشرک ذاک لم یعرف و لم یطع و انما قیل أعرف و اعمل ما شئت من الخیر فانه لا یقبل ذلک منک بغیر معرفة، فاذا عرفت فاعمل لنفسک ما شئت من الطاعة قل أو کثر، فانه مقبول منک، أخبرک أن من عرف أطاع اذا عرف و صلی و صام و اعتمر و عظم حرمات الله کلها و لم یدع منها شیئا و عمل بالبر کله و مکارم الأخلاق کلها و یجتنب سیئها و کل ذلک هو النبی صلی الله علیه و آله و سلم و النبی صلی الله علیه و آله و سلم أصله و هو أصل هذا کله لأنه جاء و دل علیه و أمر به، و لا یقبل من أحد شیئا منه الا به، و من عرف اجتنب الکبائر و حرم الفواحش ما ظهر منها و ما بطن، و حرم المحارم کلها، لأن بمعرفة النبی صلی الله علیه و آله و سلم و بطاعته دخل فیما دخل فیه النبی صلی الله علیه و آله و سلم و خرج مما خرج منه النبی صلی الله علیه و آله و سلم من زعم أنه یملک الحلال و یحرم الحرام بغیر معرفة النبی صلی الله علیه و آله و سلم لم یحلل الله حلالا و لم یحرم له حراما، و أنه من صلی و زکی و حج و اعتمر فعل ذلک کله بغیر معرفة من افترض الله علیه طاعته لم [ صفحه 64] یقبل منه شیئا من ذلک، و لم یصل و لم یصم و لم یزک و لم یحج و لم یعتمر و لم یغتسل و من الجنابة و لم یتطهر و لم یحرم الله حراما و لم یحلل الله حلالا لیس له صلاة و ان رکع و سجد، و لا له زکاة و ان أخرج لکل أربعین درهما، و من عرفه واحد عنه أطاع الله، و أما ما ذکرت أنهم یستحلون نکاح ذوات الأرحام التی حرم الله فی کتابه فانهم زعموا أنه انما حرم علینا بذلک نکاح نساء النبی صلی الله علیه و آله و سلم، فان أحق ما بدأ منه تعظیم حق الله و کرامة رسوله و تعظیم شأنه و ما حرم الله علی تابعیه نکاح نسائه من بعده قوله تعالی (و ما کان لکم أن تؤذوا رسول الله و لا أن تنکحوا أزواجه من بعده أبدا ان ذلکم کان عند الله عظیما) [83] و قال الله تبارک و تعالی (النبی أولی بالمؤمنین من أنفسهم و أزواجه أمهاتهم) [84] و هو أب لهم، ثم قال (و لا تنکحوا ما نکح آباؤکم من النساء الا ما قد سلف انه کان فاحشة و مقتا وساء سبیلا) [85] فمن حرم نساء النبی لتحریم الله ذلک فقد حرم الله فی کتابه العمات و الخالات و بنات الأخ و بنات الأخت، و ما حرم الله من ارضاعه لأن تحریم ذلک تحریم نساء النبی صلی الله علیه و آله و سلم فمن حرم ما حرم الله من الأمهات و البنات و الأخوات و العمات من نکاح نساء النبی صلی الله علیه و آله و سلم و من استحل ما حرم الله فقد أشرک اذا اتخذ ذلک دینا. و أما ما ذکرت أن الشیعة یترادفون المرأة الواحدة فأعوذ بالله أن یکون ذلک من دین الله و رسوله انما دینه أن یحل ما أحل الله و یحرم ما حرم الله سواء أن ما أحل الله من النساء فی کتاب المتعة فی الحج أجلهما ثم لم یحرمهما فاذا أراد الرجل المسلم أن یتمتع من المرأة فعلی کتاب الله و سنته [ صفحه 65] نکاح غیر سفاح تراضیا علی ما أحبا من الأجرة و الأجل کما قال الله (فما استمتعتم به منهن فأتوهن أجورهن و لا جناح علیکم فیما تراضیتم به من بعد الفریضة) [86] ان هما أحبا أن یمدا فی الأجل علی ذلک الأجر فآخر یوم من أجلها قبل أن ینقضی الأجل قبل غروب الشمس مدا فیه و زادا فی الأجل ما أحبا فان مضی آخر یوم منه لم یصلح الا ما أمر مستقبل و لیس بینهما عدة من سواه فانه اتحادت سواه اعتدت خمسة و أربعین یوما و لیس بینهما میراث ثم ان شاءت تمتعت من آخر فهذا حلال لهما الی یوم القیامة ان هی شاءت من سبعة و ان هی شاءت من عشرین ان ما بقیت فی الدنیا کل هذا خلال لهما علی حدود الله و من یتعد حدود الله فقد ظلم نفسه و اذا أردت المتعة فی الحج فأحرم من العقیق و اجعلها متعة فمتی ما قدمت طفت بالبیت و استلمت الحجر الأسود و فتحت به و ختمت سبعة أشواط ثم تصلی رکعتین عند مقام ابراهیم ثم أخرج من البیت فاسع بین الصفا و المروة سبعة أشواط تفتح بالصفا و تختم بالمروة فاذا فعلت ذلک فصبرت حتی اذا کان یوم الترویة صنعت ما صنعت بالعقیق ثم أحرم بین الرکن و المقام بالحج فلم تزل محرما حتی تقف بالموقف ثم ترمی الجمرات و تذبح و تحل و تغتسل ثم تزور البیت فاذا أنت فعلت ذلک فقد أحللت و هو قول الله (فمن تمتع بالعمرة الی الحج فما استیسر من الهدی) [87] أن تذبح و أما ما ذکرت أنهم یستحلون الشهادات بعضهم لبعض علی غیرهم فان ذلک لیس هو الا قول الله (یا أیها الذین آمنوا شهادة بینکم اذا حضر أحدکم الموت حین الوصیة اثنان ذوا عدل منکم أو آخران من غیرکم ان [ صفحه 66] أنتم ضربتم فی الأرض فأصابتکم مصیبة الموت) [88] اذا کان مسافرا و حضره الموت اثنان ذوا عدل من دینه فان لم یجدوا فآخران ممن یقرأ القرآن من غیر أهل ولایته (تحبسونهما من بعد الصلاة فیقسمان بالله ان ارتبتم لا نشتری به ثمنا - قلیلا ولو کان به ثمنا قلیلا - و لو کان ذا قربی و لا نکتم شهادة الله انا اذا لمن الآثمین - فان عثر علی أنهما استحقا اثما فآخران یقومان مقامهما من الذین استحق علیهم الأولیان - من أهل ولایته - فیقسمان بالله لشهادتنا أحق من شهادتهما و ما اعتدینا انا اذا لمن الظالمین - ذلک أدنی أن یأتوا بالشهادة علی وجهها أو یخافوا أن ترد ایمانا بعد ایمانهم و اتقوا الله واسمعوا) و کان رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم یقضی بشهادة رجل واحد مع یمین المدعی و لا یبطل حق مسلم و لا یرد شهادة مؤمن فاذا أخذ یمین المدعی و شهادة الرجل قضی له بحقه و لیس یعمل بهذا فاذا کان لرجل مسلم قبل آخر حق یجحده و لم یکن شاهد غیر واحد فانه اذا رفعه الی ولایة الجور أبطلوا حقه و لم یقضوا فیها بقضاء رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم کان الحق فی الجور أن لا یبطل حق رجل فیستخرج الله علی یدیه حق رجل مسلم و یأجره الله و یجی‌ء عدلا کان رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم یعمل به و أما ما ذکرت فی آخر کتابک أنهم یزعمون أن الله رب العالمین هو النبی صلی الله علیه و آله و سلم و أنک شبهت قولهم بقول الذین قالوا فی علی ما قالوا فقد عرفت أن السنن و الأمثال کائنة لم یکن شی‌ء فیما مضی الا سیکون مثله حتی لو کانت شاة بشاة و کان هیهنا مثله و اعلم أنه سیضل قوم بضلالة من کان قبلهم کتبت فتسألنی عن مثل ذلک ما هو و ما أرادوا به أخبرک أن الله تبارک و تعالی هو خلق الخلق لا شریک له له الخلق و الأمر و الدنیا و الآخرة و هو رب کل شی‌ء و خالقه خلق [ صفحه 67] الخلق و أحب أن یعرفوه بأنبیائه و احتج علیهم بهم فالنبی صلی الله علیه و آله و سلم هو الدلیل علی الله عبد مخلوق مربوب اصطفاه نفسه رسالته و أکرمه بها فجعل خلیفته فی خلقه و لسانه فیهم و أمینه علیهم و خازنه فی السموات و الأرضین قوله قول الله لا یقول علی الله الا الحق من أطاعه أطاع الله و من عصاه عصی الله و هو مولی من کان الله ربه و ولیه من أبی أن یقر له بالطاعة فقد أبی أن یقر لربه بالطاعة و العبودیة و من أقر بطاعته أطاع الله و هداه بالنبی صلی الله علیه و آله و سلم مولی الخلق جمیعا عرفوا ذلک و أنکروه و هو الوالد المبرور فیمن أحبه و أطاعه و هو الوالد البار و مجانب الکبائر قد کتبت لک ما سألتنی عنه و قد علمت أن قوما سمعوا صنعتنا هذه فلم یقولوا بها بل حرفوها و وضعوها علی غیر حدودها علی نحوها قد بلغک و احذر من الله و رسوله و من یتعصبون بنا أعمالهم الخبیثة و قد رمانا الناس بها و الله یحکم بیننا و بینهم فانه یقول (الذین یرمون المحصنات المؤمنات الغافلات لعنوا فی الدنیا و الآخرة و لهم عذاب عظیم) [89] (یوم تشهد علیهم ألسنتهم و أیدیهم بما کانوا یعملون یومئذ یوفیهم الله أعمالهم السیئة و یعلمون أن الله هو الحق المبین) [90] و أما ما کتبت و نحوه و تخوفت أن یکون صفتهم من صفته فقد أکرمه الله تعالی عزوجل عما یقولون علوا کبیرا صفتی هذه صفة صاحبنا التی وصفنا له و عندنا أخذنا فجزاه الله عنا أفضل الحق فان جزاءه علی الله فتفهم کتابی هذا و اتقوه لله [91] . [ صفحه 71]

احتجاجاته و مناظراته

احتجاج أبی عبدالله الصادق فی انواع شتی من العلوم الدینیة علی اصناف کثیرة من اهل الملل و الدیانات

اشارة

روی عن هشام بن الحکم [92] أنه قال: من سؤال الزندیق الذی أتی أباعبدالله علیه‌السلام أن قال: ما الدلیل علی صانع العالم؟ فقال أبوعبدالله علیه‌السلام: وجود الأفاعیل التی دلت علی أن صانعها صنعها ألا تری أنک اذا نظرت الی بناء مشید مبنی علمت أن له بانیا و ان کنت لم تر البانی و لم تشاهده. قال: فما هو؟. قال: هو شی‌ء بخلاف الأشیاء، أرجع بقولی شی‌ء الی اثباته، و أنه شی‌ء بحقیقته الشیئیة، غیر أنه لا جسم، و لا صورة، و لا یحس، و لا [ صفحه 72] یجس، و لا یدرک بالحواس الخمس، لا تدرکه الأوهام، و لا تنقصه الدهور، و لا یغیره الزمان. قال السائل: فانا لم نجد موهوما الا مخلوقا. قال أبوعبدالله علیه‌السلام: لو کان ذلک کما تقول، لکان التوحید منا مرتفعا لأنا لم نکلف أن نعتقد غیر موهوم، لکنا نقول: کل موهوم بالحواس مدرک بها، تحده الحواس ممثلا، فهو مخلوق، و لابد من اثبات کون صانع الأشیاء خارجا من الجهتین المذمومتین: احداهما النفی اذا کان النفی هو الابطال و العدم، و الجهة الثانیة التشبیه بصفة المخلوق الظاهر الترکیب و التألیف فلم یکن بد من اثبات الصانع لوجود المصنوعین، و الاضطرار منهم الیه، انهم مصنوعون، و أن صانعهم غیر هم، و لیس مثلهم، ان کان مثلهم شبیها بهم فی ظاهر الترکیب و التألیف و فیما یجری علیهم من حدوثهم بعد أن لم یکونوا و تنقلهم من صغر الی کبر، و سواد الی بیاض، وقوة الی ضعف، و أحوال موجودة لا حاجة بنا الی تفسیرها لثباتها و وجودها. قال السائل: فأنت قد حددته اذا ثبت وجوده! قال أبوعبدالله علیه‌السلام لم أحدده، ولکنی أثبته، اذ لم یکن بین الاثبات و النفی منزلة. قال السائل: فقوله: (الرحمن علی العرش استوی)؟ قال أبوعبدالله علیه‌السلام بذلک وصف نفسه، و کذلک هو مستول علی العرش بائن من خلقه، من غیر أن یکون العرش محلا له، لکنا نقول: هو حامل و ممسک للعرش، و نقول فی ذلک ما قال: (وسع کرسیه السماوات و الأرض) فثبتنا من العرش و الکرسی ما ثبته، و نفینا أن یکون العرش و الکرسی حاویا له، و أن یکون عزوجل محتاجا الی مکان أو الی شی‌ء مما خلق، بل خلقه [ صفحه 73] محتاجون الیه. قال السائل: فما الفرق بین أن ترفعوا أیدیکم الی السماء، و بین أن تخفضوها نحو الأرض؟. قال أبوعبدالله علیه‌السلام: فی علمه و احاطته و قدرته سواء، ولکنه عزوجل أمر أولیائه و عباده برفع أیدیهم الی السماء، نحو العرش، لأنه جعله معدن الرزق فثبتنا ما ثبته القرآن و الأخبار عن الرسول، حین قال: «ارفعوا أیدیکم الی الله عزوجل» و هذا تجمع علیه فرق الأمة کلها، و من سؤاله أن قال: ألا یجوز أن یکون صانع العالم أکثر من واحد؟ قال أبوعبدالله: لا یخلو قولک أنهما اثنان من أن یکونا: قدیمین قویین أو یکونا ضعیفین، أو یکون أحدهما قویا، و الآخر ضعیفا، فان کانا قویین فلم لا یدفع کل واحد منهما صاحبه، و یتفرد بالربوبیة و ان زعمت أن أحدهما قوی و الآخر ضعیف، ثبت أنه واحد کما نقول للعجز الظاهر فی الثانی، و ان قلت انهما اثنان، لم یخل من أن یکونا متفقین من کل جهة، أو متفرقین من کل جهة، فلما رأینا الخلق منتظما، و الفلک جاریا، و اختلاف اللیل و النهار و الشمس و القمر، دل ذلک علی صحة الأمر و التدبیر، و ائتلاف الأمر، و أن المدبر واحد. و عن هشام بن الحکم قال: سألت أباعبدالله علیه‌السلام عن أسماء الله عز ذکره و اشتقاقها، فقلت: الله مما هو مشتق؟ قال: یا هشام الله مشتق من آله، و اله یقتضی مألوها، و الاسم غیر المسمی، فمن عبد الاسم دون المعنی فقد کفر و لم یعبد شیئا، و من عبدالاسم و المعنی فقد کفر و عبد الاثنین، و من عبد المعنی دون الاسم فذاک التوحید أفهمت یا هشام؟ قال: فقلت زدنی! فقال: ان لله تسعة و تسعین اسما، فلو کان الاسم هو المسمی لکان کل اسم منها الها، و لکن الله معنی یدل علیه، فهذه الأسماء کلها غیره، یا هشام الخبز اسم للمأکول، و الماء اسم للمشروب، و الثوب [ صفحه 74] اسم للملبوس، و النار اسم للمحروق، أفهمت یا هشام فهما تدفع به و تناضل به أعدائنا، و المتخذین مع الله غیره؟ قلت: نعم، قال: فقال: نفعک الله به، وثبتک. قال هشام: فو الله ما قهرنی أحد فی علم التوحید حتی قمت مقامی هذا. و عن هشام بن الحکم قال: کان زندیق بمصر یبلغه عن أبی‌عبدالله علیه‌السلام، فخرج الی المدینة لیناظره، فلم یصادفه بها، و قیل: هو بمکة، فخرج الی مکة و نحن مع أبی‌عبدالله علیه‌السلام فانتهی الیه - و هو فی الطواف - فدنا منه و سلم. فقال له أبوعبدالله ما اسمک؟ قال: عبدالملک، قال: فما کنیتک؟ قال: أبوعبدالله. قال أبوعبدالله علیه‌السلام: فمن ذا الملک الذی أنت عبده، أمن ملوک الأرض أم من ملوک السماء؟ و أخبرنی عن ابنک أعبد اله السماء، أم عبد اله الأرض؟ فسکت. فقال أبوعبدالله: قل! فسکت. فقال: اذا فرغت من الطواف فأتنا، فلما فرغ أبوعبدالله علیه‌السلام ذ من الطواف أتاه الزندیق، فقعد بین یدیه و نحن مجتمعون عنده. فقال أبوعبدالله علیه‌السلام ذ: أتعلم أن للأرض تحتا وفوقا؟ فقال: نعم. قال: فدخلت تحتها؟ قال: لا. قال: فهل تدری ما تحتها؟ قال: لا أدری الا انی أظن أن لیس تحتها شی‌ء. فقال أبوعبدالله: فالظن عجز ما لم تستیقن. ثم قال له: صعدت الی السماء؟ قال: لا، قال: أفتدری ما فیها؟ قال: لا. قال: فأتیت المشرق و المغرب فنظرت ما خلفهما؟ قال: لا. [ صفحه 75] قال: فالعجب لک، لم تبلغ المشرق، و لم تبلغ المغرب، و لم تنزل تحت الأرض، و لم تصعد الی السماء، و لم تخبر ما هناک فتعرف ما خلفهن، و أنت جاحد بما فیهن، و هل یجحد العاقل ما لا یعرف؟!. فقال الزندیق: ما کلمنی بها غیرک. قال أبوعبدالله علیه‌السلام: فأنت من ذلک فی شک، فلعل هو و لعل لیس هو. قال: و لعل ذلک. فقال أبوعبدالله علیه‌السلام: أیها الرجل لیس لمن لا یعلم حجة علی من یعلم و لا حجة للجاهل علی العالم، یا أخا أهل مصر، تفهم عین، أما تری الشمس و القمر و اللیل و النهار یلجان و لا یستبقان، یذهبان و یرجعان، قد اضطرا لیس لهما مکان الا مکانهما، فان کانا یقدران علی أن یذهبا فلم یرجعان، و ان کانا غیر مضطرین فلم لا یصیر اللیل نهارا و النهار لیلا؟ اضطرا و الله یا أخا أهل مصر ان الذی تذهبون الیه و تظنون من الدهر، فان کان هو یذهبهم فلم یردهم؟ و ان کان یردهم فلم یذهب بهم؟ أما تری السماء مرفوعة، و الأرض موضوعة، لا تسقط السماء علی الأرض، و لا تنحدر الأرض فوق ما تحتها، أمسکها و الله خالقها و مدبرها. قال: فآمن الزندیق علی یدی أبی‌عبدالله، فقال: هشام خذه الیک و علمه [93] . و عن عیسی بن یونس [94] قال: کان ابن أبی‌العوجاء من تلامذة الحسن البصری، فانحرف عن التوحید، فقیل له: ترکت مذهب صاحبک و دخلت فیما لا أصل له و لا حقیقة؟. [ صفحه 76] قال: ان صاحبی کان مخلطا، یقول طورا بالقدر، و طورا بالجبر فما أعلمه اعتقد مذهبا دام علیه، فقد مکة متمردا، و انکارا علی من یحجه، و کان تکره العلماء و مجالسته لخبث لسانه، و فساد ضمیره، فأتی أباعبدالله علیه‌السلام فجلس الیه فی جماعة من نظرائه، فقال: یا أباعبدالله! ان المجالس بالأمانات، و لابد لکل من به سعال أن یسعل أفتأذن لی فی الکلام؟ فقال: تکلم. فقال: الی کم تدوسون هذا البیدر، و تلوذون بهذا الحجر، و تعبدون هذا البیت المرفوع بالطوب و المدر و تهرولون حوله کهرولة البعیر اذا نفر، ان من فکر فی هذا و قدر، علم أن هذا فعل أسسه غیر حکیم و لا ذی نظر، فقل فانک رأس هذا الأمر و سنامه، و أبوک أسسه و نظامه! فقال أبوعبدالله: ان من أضله الله و أعمی قلبه، استوخم الحق و لم یستعذبه و صار الشیطان ولیه، یورده مناهل الهلکة، ثم لا یصدره، و هذا بیت استعبد الله به عباده، لیختبر طاعتهم فی اتیانه، فحثهم علی تعظیمه و زیارته، جعله محل أنبیائه، و قبلة للمصلین له، فهو شعبة من رضوانه، و طریق یؤدی الی غفرانه، منصوب علی استواء الکمال، و مجتمع العظمة و الجلال، خلقه الله قبل دحو الأرض بألفی عام، فأحق من أطیع فیما أمر و انتهی عما نهی عنه و زجر، الله المنشی‌ء للأرواح و الصور. فقال ابن أبی‌العوجاء: ذکرت الله فأحلت علی الغائب. فقال أبوعبدالله: ویلک! کیف یکون غائبا من هو مع خلقه شاهد، و الیهم أقرب من حبل الورید، یسمع کلامهم و یری أشخاصهم، و یعلم أسرارهم؟!. فقال ابن أبی‌العوجاء: فهو فی کل مکان، ألیس اذا کان فی السماء کیف یکون فی الأرض و اذا کان فی الأرض کیف یکون فی السماء؟. [ صفحه 77] فقال أبوعبدالله علیه‌السلام: انما وصفت المخلوق الذی اذا انتقل من مکان اشتغل به مکان، و خلا منه مکان، فلا یدری فی المکان الذی صار الیه ما حدث فی المکان الذی کان فیه، فأما الله العظیم الشأن، الملک الدیان، فلا یخلو منه مکان و لا ینشغل به مکان، و لا یکون الی مکان أقرب منه الی مکان. و روی أن الصادق علیه‌السلام قال لابن أبی‌العوجاء: ان یکن الأمر کما تقول - و لیس کما تقول - نجونا و نجوت و ان یکن الأمر کما نقول - و هو کما نقول - نجونا و هلکت. و روی أیضا: أن ابن أبی‌العوجاء سأل الصادق علیه‌السلام عن حدث العالم فقال: ما وجدت صغیرا و لا کبیرا الا اذا ضم الیه مثله صار أکبر، و فی ذلک زوال و انتقال عن الحالة الأولی، و لو کان قدیما مازال و لا حال، لأن الذی یزول و یحول یجوز أن یوجد و یبطل، فیکون بوجوده بعد عدمه دخول فی الحدث، و فی کونه فی الأزل دخول فی القدم، و لن یجتمع صفة الحدوث و القدم فی شی‌ء واحد. قال ابن أبی‌العوجاء: هبک علمک فی جری الحالتین و الزمانین علی ما ذکرت استدللت علی حدوثها، فلو بقیت الأشیاء علی صغرها من أین کان لک أن تستدل علی حدوثها؟. فقال علیه‌السلام: انا نتکلم علی هذا العالم الموضوع، فلو رفعناه و وضعنا عالما آخر کان لا شی‌ء أدل علی الحدث و من رفعنا ایاه و وضعنا غیره، لکن أجیبک من حیث قدرت أن تلزمنا، فنقول: ان الأشیاء لو دامت علی صغرها لکان فی الوهم أنه متی ضم شی‌ء منه الی شی‌ء منه کان أکبر، و فی جواز التغیر علیه خروجه من القدم کما أن فی تغیره دخوله فی الحدث. [ صفحه 78] و لیس لک وراءه شی‌ء یا عبدالکریم [95] . و عن یونس بن ظبیان [96] قال: دخل رجل علی أبی‌عبدالله علیه‌السلام قال: أرأیت الله حین عبدته؟. قال: ما کنت أعبد شیئا لم أره. قال: فکیف رأیته؟. قال: لم تره الأبصار بمشاهدة العیان، ولکن رأته القلوب بحقائق الایمان لا یدرک بالحواس، و لا یقاس بالناس، معروف بغیر تشبیه [97] . و عن عبدالله بن سنان عن أبی‌عبدالله علیه‌السلام فی قوله تعالی (لا تدرکه الأبصار) قال: احاطة الوهم ألا تری فی قوله: (قد جاءکم بصائر من ربکم) لیس یعنی بصر العیون (فمن أبصر فلنفسه) و لیس یعنی من أبصر نفسه (و من عمی فعلیها) لیس یعنی عمی العیون، انما عنی: احاطة الوهم - کما یقال: فلان بصیر بالشعر، و فلان بصیر بالفقه، و فلان بصیر بالدراهم، و فلان بصیر بالثیاب - الله أعظم من أن یری بالعین [98] . و من سؤال الزندیق الذی سأل أباعبدالله علیه‌السلام عن مسائل کثیرة أنه قال: کیف یعبد الله الخلق و لم یروه؟. [ صفحه 79] قال: رأته القلوب بنور الایمان، و أثبتته العقول بیقظتها اثبات العیان، و أبصرته الأبصار بما رأته من حسن الترکیب، و أحکام التألیف، ثم الرسل و آیاتها و الکتب و محکماتها، و اقتصرت العلماء علی ما رأت من عظمته دون رؤیته. قال: ألیس هو قادر أن یظهر لهم حتی یروه فیعرفونه فیعبد علی یقین؟. قال: لیس للمحال جواب. قال: فمن أین أثبت أنبیاء و رسلا؟. قال علیه‌السلام: انا لما أثبتنا أن لنا خالقا صانعا متعالیا عنا و عن جمیع ما خلق، و کان ذلک الصانع حکیما، لم یجر أن یشاهده خلقه، و لا أن یلامسوه و لا أن یباشرهم و یباشروه، و یحاجهم و یحاجوه، ثبت أن له سفراء فی خلقه و عباده یدلونهم علی مصالحهم و منافعهم، و ما به بقاؤهم، و فی ترکه فناؤهم، فثبت الآمرون و الناهون عن الحکیم العلیم فی خلقه، و ثبت عند ذلک أن له معبرون هم أنبیاء الله و صفوته من خلقه، حکماء مؤدبین بالحکمة، مبعوثین عنه، مشارکین للناس فی أحوالهم علی مشارکتهم لهم فی الخلق و الترکیب، مؤیدین من عند الحکیم العلیم بالحکمة و الدلائل و البراهین و الشواهد من: احیاء الموتی، و ابراء الأکمه و الأبرص، فلا تخلو الأرض من حجة یکون معه علم یدل علی صدق مقال الرسول و وجوب عدالته. ثم قال علیه‌السلام بعد ذلک: نحن نزعم أن الأرض لا تخلو من حجة و لا تکون الحجة الا من عقب الأنبیاء، ما بعث الله نبیا قط من غیر نسل الأنبیاء، و ذلک أن الله شرع لبنی آدم طریقا منیرا، و أخرج من آدم نسلا [ صفحه 80] طاهرا طیبا، أخرج منه الأنبیاء و الرسل، هم صفوة الله، و خلص الجوهر، طهروا فی الأصلاب، و حفظوا فی الأرحام، لم یصبهم سفاح الجاهلیة، و لا شاب أنسابهم، لأن الله عزوجل جعلهم فی موضع لا یکون أعلی درجة و شرفا منه، فمن کان خازن علم الله، و أمین غیبه و مستودع سره، و حجته علی خلقه، و ترجمانه و لسانه، لا یکون الا بهذه الصفة فالحجة لا یکون الا من نسلهم، یقول مقام النبی صلی الله علیه و آله و سلم فی الخلق بالعلم الذی عنده، و ورثه عن الرسول، ان جحده الناس سکت، و کان بقاء ما علیه الناس قلیلا مما فی أیدیهم من علم الرسول علی اختلاف منهم فیه، قد أقاموا بینهم الرأی و القیاس، و أنهم ان أقروا به و أطاعوه و أخذوا عنه، ظهر العدل، و ذهب الاختلاف و التشاجر و استوی الأمر و أبان الدین، و غلب علی الشک الیقین، و لا یکاد أن یقر الناس به و لا یطیعوا له أو یحفظوا له بعد فقد الرسول، و ما مضی رسول و لا نبی قط لم یختلف أمته من بعده، و انما کان علة اختلافهم علی الحجة و ترکهم ایاه. قال: فما یصنع بالحجة اذا کان بهذه الصفة؟ قال: قد یقتدی به و یخرج عنه الشی‌ء بعد الشی‌ء مکانه منفعة الخلق و صلاحهم فان أحدثوا فی دین الله شیئا أعلمهم و ان زادوا فیه أخبرهم و ان نفذوا منه شیئا أفادهم. ثم قال الزندیق: من أی شی‌ء خلق الله الأشیاء؟. قال: لا من شی‌ء. فقال: کیف یجی‌ء من لا شی‌ء شی‌ء؟. قال علیه‌السلام: ان الأشیاء لا تخلو اما أن تکون خلقت من شی‌ء أو من غیر شی‌ء، فان کان خلقت من شی‌ء کان معه، فان ذلک الشی‌ء قدیم، و القدیم لا یکون حدیثا و لا یفنی و لا یتغیر، و لا یخلو ذلک الشی‌ء من أن [ صفحه 81] یکون جوهرا واحدا ولونا واحدا، فمن أین جاءت هذه أین جاءت هذه الألوان المختلفة و الجواهر الکثیرة الموجودة فی هذا العالم من ضروب شتی؟ و من أین جاء الموت ان کان الشی‌ء الذی أنشئت منه الأشیاء حیا؟! و من أین جاءت الحیاة ان کان ذلک الشی‌ء میتا؟! و لا یجوز أن یکون من حی و میت قدیمین لم یزالا، لأن الحی لا یجی‌ء منه میت و هو لم یزل حیا، و لا یجوز أیضا أن یکون المیت قدیما لم یزل لما هو به من الموت، لأن المیت لا قدرة له و لا بقاء. قال: فمن أین قالوا ان الأشیاء أزلیة؟. قال: هذه مقالة قوم جحدوا مدبر الأشیاء فکذبوا الرسل، و مقالتهم، و الأنبیاء و ما أنبأوا عنه، و سموا کتبهم أساطیر، و وضعوا لأنفسهم دینا بآرائهم و استحسانهم، ان الأشیاء تدل علی حدوثها، من دوران الفلک بما فیه، و هی سبعة أفلاک، و تحرک الأرض و من علیها، و انقلاب الأزمنة، و اختلاف الوقت، و الحوادث التی تحدث فی العالم، من زیادة و نقصان، و موت و بلی، و اضطرار النفس الی الاقرار بأن لها صانعا و مدبرا، ألا تری الحلو یصیر حامضا، و العذب مرا، و الجدید بالیا، و کل الی تغیر و فناء؟!. قال: فلم یزل صانع العالم عالما بالأحداث التی أحدثها قبل أن یحدثها؟ قال: فلم یزل یعلم فخلق ما علم. قال: أمختلف هو أم مؤتلف؟. قال: لا یلیق به الاختلاف و لا الائتلاف، و انما یختلف المتجزی، و یأتلف المتبعض، فلا یقال له مؤتلف و لا مختلف. [ صفحه 82] قال: فکیف هو الله الواحد؟. قال: واحد فی ذاته، فلا واحد کواحد، لأن ما سواه من الواحد متجزی‌ء و هو تبارک و تعالی واحد لا یتجزأ، و لا یقع علیه العد. قال: فلأی علة خلق الخلق و هو غیر محتاج الیهم، و لا مضطر الی خلقهم، و لا یلیق به التعبث بنا؟. قال: خلقهم لاظهار حکمته، و انفاذ علمه، و امضاء تدبیره. قال: و کیف لا یقتصر علی هذه الدار فیجعلها دار ثوابه، و محتبس عقابه؟. قال: ان هذه الدار دار ابتلاء، و متجر الثواب، و مکتسب الرحمة، ملئت آفات، و طبقت شهوات، لیختبر فیها عبیده بالطاعة، فلا یکون دار عمل دار جزاء. قال: أفمن حکمته أن جعل لنفسه عدوا، و قد کان و لا عدو له، فخلق کما زعمت «ابلیس» فسلطه علی عبیده یدعوهم الی خلاف طاعته، و یأمرهم بمعصیته و جعل له من القوة کما زعمت ما یصل بلطف الحیلة الی قلوبهم، فیوسوس الیهم فیشککهم فی ربهم، و یلبس علیهم دینهم، فیزیلهم عن معرفته، حتی أنکر قوم لما وسوس الیهم ربوبیته، و عبدوا سواه، فلم سلط عدوه علی عبیده، و جعل له السبیل الی اغوائهم؟. قال: ان هذا العدو الذی ذکرت لا تضره عداوته، و لا تنفعه ولایته، و عداوته لا تنقص من ملکه شیئا، و ولایته لا تزید فیه شیئا، و انما یتقی العدو اذا کان فی قوة یضر و ینفع، ان هم بملک أخذه، أو بسلطان قهره، فأما ابلیس فعبد خلقه لیعبده و یوحده، و قد علم حین خلقه ما هو و الی ما [ صفحه 83] یصیر الیه، فلم یزل یعبده مع ملائکته حتی امتحنه بسجود آدم، فامتنع من ذلک حسدا، و شقاوة غلبت علیه، فلعنه عند ذلک، و أخرجه عن صفوف الملائکة، و أنزله الی الأرض ملعونا مدحورا فصار عدو آدم و ولده بذلک السبب، ما له من السلطنة علی ولده الا الوسوسة، و الدعاء الی غیر السبیل، و قد أقر مع معصیته لربه بربوبیته. قال: أفیصلح السجود لغیر الله؟. قال: لا. قال: فکیف أمر الله الملائکة بالسجود لآدم؟. قال: ان من سجد بأمر الله، سجد لله، اذا کان عن أمر الله. قال: فمن أین أصل الکهانة، و من أین یخبر الناس بما یحدث؟. قال: ان الکهانة کانت فی الجاهلیة فی کل حین فترة من الرسل، کان الکاهن بمنزلة الحاکم یحتکمون الیه فیما یشتبه علیهم من الأمور بینهم، فیخبرهم عن أشیاء تحدث، و ذلک من وجوه شتی، فراسة العین، و ذکاء القلب و وسوسة النفس، و فتنة الروح، مع قذف فی قلبه، لأن ما یحدث فی الأرض من الحوادث الظاهرة فذلک یعلم الشیطان و یؤدیه الی الکاهن، و یخبره بما یحدث فی المنازل و الأطراف، و أما أخبار السماء فان الشیاطین کانت تقعد مقاعد استراق السمع اذ ذاک، و هی لا تحجب، و لا ترجم بالنجوم، و انما منعت من استراق السمع لئلا یقع فی الأرض سبب تشاکل الوحی من خبر السماء، فیلبس علی أهل الأرض ما جاءهم عن الله، لاثبات الحجة، و نفی الشبهة، و کان الشیطان یسترق الکلمة الواحدة من خبر السماء بما یحدث من الله فی خلقه فیختطفها، ثم یهبط بها الی الأرض، فیقذفها الی الکاهن، فاذا قد زاد کلمات من عنده، فیخلط الحق [ صفحه 84] بالباطل، فما أصاب الکاهن من خبر مما کان یخبر به فهو ما أداه الیه الشیطان لما سمعه، و ما أخطأ فیه فهو من باطل ما زاد فیه، فمنذ منعت الشیاطین عن استراق السمع انقطعت الکهانة، و الیوم انما تؤدی الشیاطین الی کهانها أخبارا للناس بما یتحدثون به، و ما یحدثونه، و الشیاطین تؤدی الی الشیاطین ما یحدث فی البعد من الحوادث، من سارق سرق، و من قاتل قتل، و من غائب غاب، و هم بمنزلة الناس أیضا، صدوق کذوب. قال: و کیف صعدت الشیاطین الی السماء و هم أمثال الناس فی الخلقة و الکثافة و قد کانوا یبنون لسلیمان بن داود علیه‌السلام من البناء ما یعجز عنه ولد آدم؟ قال: غلظوا لسلیمان کما سخروا و هم خلق رقیق، غذائهم النسیم، و الدلیل علی کل ذلک صعودهم الی السماء لاستراق السمع، و لا یقدر الجسم الکثیف علی الارتقاء الیها بسلم أو بسبب. قال: فأخبرنی عن السحر ما أصله، و کیف یقدر الساحر علی ما یوصف من عجائبه، و ما یفعل؟. قال: ان السحر علی وجوه شتی: وجه منها بمنزلة الطب، کما أن الأطباء وضعوا لکل داء دواء، فکذلک علم السحر، احتالوا لکل صحة آفة، و لکل عافیة عاهة، و لکل معنی حیلة. و نوع آخر منه خطفة و سرعة، و مخاریق و خفة. و نوع آخر ما یأخذ أولیاء الشیاطین عنهم. قال: فمن أین علم الشیاطین السحر؟. [ صفحه 85] قال: من حیث عرف الأطباء الطب، بعضه تجربة، و بعضه علاج. قال: فما تقول فی الملکین هاروت و ماروت؟ و ما یقول الناس بأنهما یعلمان الناس السحر؟. قال: انهما موضع ابتلاء، و موقع فتنة، تسبیحهما: الیوم لو فعل الانسان کذا و کذا لکان کذا و کذا، و لو یعالج بکذا لکان کذا، أصناف السحر فیتعلمون منهما و ما یخرج عنهما، فیقولان لهم انما نحن فتنة فلا تأخذوا عنا ما یضرکم و لا ینفعکم. قال: أفیقدر الساحر أن یجعل الانسان بسحره فی صورة الکلب أو الحمار أو غیر ذلک؟. قال: هو أعجز من ذلک، و أضعف من أن یغیر خلق الله، أن من أبطل ما رکبه الله و صوره و غیره فهو شریک الله فی خلقه، تعالی الله عن ذلک علوا کبیرا، لو قدر الساحر علی ما وصفت لدفع عن نفسه الهرم و الآفة و الأمراض، و لنفی البیاض عن رأسه، و الفقر عن ساحته، و أن من أکبر السحر النمیمة: یفرق بها بین المتحابین، و یجلب العداوة علی المتصافین، و یسفک بها الدماء، و یهدم بها الدور، و یکشف بها الستور، و النمام أشر من وطی‌ء الأرض بقدم، فأقرب أقاویل السحر من الصواب أنه بمنزلة الطب، أن الساحر عالج الرجل فامتنع من مجامعة النساء فجاء الطبیب فعالجه بغیر ذلک العلاج فأبرأ. قال: فما بال ولد آدم فیهم شریف و وضیع؟. قال: الشریف المطیع، و الوضیع العاصی. قال: ألیس فیهم فاضل و مفضول؟. [ صفحه 86] قال: انما یتفاضلون بالتقوی. قال: فتقول ان ولد آدم کلهم سواء فی الأصل لا یتفاضلون الا بالتقوی؟ قال: نعم، انی وجدت أصل الخلق التراب، و الأب آدم، و الأم حواء، خلقهم اله واحد، و هم عبیده، أن الله عزوجل اختار من ولد آدم أناسا طهر میلادهم، و طیب أبدانهم، و حفظهم فی أصلاب الرجال و أرحام النساء، أخرج منهم الأنبیاء و الرسل، فهم أزکی فروع آدم، فعل ذلک لأمر استحقوه من الله عزوجل، ولکن علم الله منهم حین ذرأهم أنهم یطیعونه و یعبدونه و لا یشرکون به شیئا، فهؤلاء بالطاعة نالوا من الله الکرامة و المنزلة الرفیعة عنده، و هؤلاء الذین لهم الشرف و الفضل و الحسب، و سائر الناس سواء، ألا من اتقی الله أکرمه، و من أطاعه أحبه، و من أحبه لم یعذبه بالنار. قال: فأخبرنی عن الله عزوجل کیف لم یخلق الخلق کلهم مطیعین موحدین و کان علی ذلک قادرا؟. قال علیه‌السلام: لو خلقهم مطیعین، لم یکن لهم ثواب، لأن الطاعة اذا ما کانت فعلهم لم یکن جنة و لا نارا، و لکن خلق خلقه فأمرهم بطاعته، و نهاهم عن معصیته و احتج علیهم برسله، و قطع عذرهم بکتبه، لیکونوا هم الذین یطیعون و یعصون و یستوجبون بطاعتهم له الثواب، و بمعصیتهم ایاه العقاب. قال: فالعمل الصالح من العبد هو فعله، و العمل الشر من العبد هو فعله؟. قال: العمل الصالح من العبد بفعله، و الله به أمره، و العمل الشر من [ صفحه 87] العبد بفعله، و الله عنه نهاه. قال: ألیس فعله بالآلة التی رکبها فیه؟. قال: نعم. ولکن بالآلة التی عمل بها الخیر، قدر علی الشر الذی نهاه عنه. قال: فالی العبد من الأمر شی‌ء؟. قال: ما نهاه الله عن شی‌ء الا و قد علم أنه یطیق ترکه، و لا أمره بشی‌ء الا و قد علم أنه یستطیع فعله، لأنه لیس من صفة الجور، و العبث، و الظلم، و تکلیف العباد ما لا یطیقون. قال: فمن خلقه الله کافرا أیستطیع الایمان و له علیه بترکه الایمان حجة. قال علیه‌السلام: ان الله خلق خلقه جمیعا مسلمین، أمرهم و نهاهم، و الکفر اسم یلحق الفعل حین یفعله العبد، و لم یخلق الله العبد حین خلقه کافرا، أنه انما کفر من بعد أن بلغ وقتا لزمته الحجة من الله، فعرض علیه الحق فجحده فبانکاره الحق صار کافرا. قال: أفیجوز أن یقدر علی العبد الشر، و یأمره بالخیر و هو لا یستطیع الخیر أن یعمله، و یعذبه علیه. قال: انه لا یلیق بعدل الله و رأفته أن یقدر علی العبد الشر و یریده منه، ثم یأمره بما یعلم أنه لا یستطیع أخذه، و الانزاع عما لا یقدر علی ترکه، ثم یعذبه علی أمره الذی علم أنه لا یستطیع أخذه. قال: بماذا استحق الذین أغناهم و أوسع علیهم من رزقه الغناء و السعة، و بماذا استحق الفقیر التقتیر و التضییق. [ صفحه 88] قال: اختبر الأغنیاء بما أعطاهم لینظر کیف شکرهم، و الفقراء بما منعهم لینظر کیف صبرهم، و وجه آخر: أنه عجل لقوم فی حیاتهم، و لقوم آخر یوم حاجتهم الیه، و وجه آخر فانه علم احتمال کل قوم فأعطاهم علی قدر احتمالهم و لو کان الخلق کلهم أغنیاء لخربت الدنیا، و فسد التدبیر، و صار أهلها الی الفناء ولکن جعل بعضهم لبعض عونا، و جعل أسباب أرزاقهم فی ضروب الأعمال، و أنواع الصناعات، و ذلک أدوم فی البقاء، و أصح فی التدبیر، ثم اختبر الأغنیاء بالاستعطاف علی الفقراء، کل ذلک لطف و رحمة من الحکیم الذی لا یعاب تدبیره. قال: فیما استحق الطفل الصغیر ما یصیبه من الأوجاع و الأمراض بلا ذنب عمله، و لا جرم سلف منه. قال: ان المرض علی وجوه شتی: مرض بلوی، و مرض عقوبة، و مرض جعل علة للفناء، و أنت تزعم أن ذلک من أغذیة ردیة، و أشربة وبیة، أو من علة کانت بأمه، و تزعم أن من أحسن السیاسة لبدنه، و أجمل النظر فی أحوال نفسه و عرف الضار مما یأکل من النافع، لم یمرض، و تمیل فی قولک الی من یزعم: أنه لا یکون المرض و الموت الا من المطعم و المشرب! قد مات أرسطاطالیس معلم الأطباء، و أفلاطون رئیس الحکماء، و جالینوس شاخ ودق بصره، و ما دفع الموت حین نزل بساحته، و لم یألوا حفظ أنفسهم، و النظر لما یوافقها، کم مریضا قد زاده المعالج سقما، و کم من طبیب عالم، و بصیر بالأدواء و الأدویة ماهر مات وعاش الجاهل بالطب بعده زمانا، فلا ذاک نفعه علمه بطبه عند انقطاع مدته و حضور أجله، و لا هذا ضره الجهل بالطب مع بقاء المدة و تأخر الأجل. ثم قال علیه‌السلام: ان أکثر الأطباء قالوا: ان علم الطب لم تعرفه [ صفحه 89] الأنبیاء، فما نصنع علی قیاس قولهم بعلم زعموا لیس تعرفه الأنبیاء الذین کانوا حجج الله علی خلقه، و أمناءه فی أرضه، و خزان علمه، و ورثة حکمته، و الأدلاء علیه، و الدعاة الی طاعته؟. ثم انی وجدت أن أکثرهم یتنکب فی مذهبه سبل الأنبیاء، و یکذب الکتب المنزلة علیهم من الله تبارک و تعالی، فهذا الذی أزهدنی فی طلبه و حاملیه. قال: فکیف تزهد فی قوم و أنت مؤدبهم و کبیرهم؟. قال علیه‌السلام: انی رأیت الرجل الماهر فی طبه اذا سألته لم یقف علی حدود نفسه، و تألیف بدنه، و ترکیب أعضائه، و مجری الأغذیة فی جوارحه، و مخرج نفسه و حرکة لسانه، و مستقر کلامه، و نور بصره و انتشار ذکره، و اختلاف شهواته، و انسکاب عبراته، و مجمع سمعه، و موضع عقله، و مسکن روحه، و مخرج عطسته، وهیج غمومه، و أسباب سروره، و علة ما حدث فیه من بکم و صم، و غیر ذلک، لم یکن عندهم فی ذلک أکثر من أقاویل استحسنوها، و علل فیما بینهم جوزوها. قال: فأخبرنی عن الله أله شریک فی ملکه، أو مضاد له فی تدبیره؟. قال: لا. قال: فما هذا الفساد الموجود فی العالم، من سباع ضاریة، و هوام مخوفة، و خلق کثیرة مشوهة، و دود، و بعوض، و حیات، و عقارب، و زعمت أنه لا یخلق شیئا الا لعلة، لأنه لا یعبث؟. قال: ألست تزعم أن العقارب تنفع من وجع المثانة و الحصاة، و لمن یبول فی الفراش، و أن أفضل التریاق ما عولج من لحم الأفاعی، فان [ صفحه 90] لحومها اذا أکلها المجذوم بشب نفعه، و تزعم أن الدود الأحمر الذی یصاب تحت الأرض نافع للآکلة؟. قال: نعم. قال علیه‌السلام: فأما البعوض و البق فبعض سببه أنه جعله أرزاق الطیر، و أهان بها جبارا تمرد علی الله و تجبر، و أنکر ربوبیته، فسلط الله علیه أضعف خلقه لیریه قدرته و عظمته، و هی البعوض، فدخلت فی منخره حتی وصلت الی دماغه فقتلته، و اعلم أنا لو وقفنا علی کل شی‌ء خلقه الله تعالی لم خلقه؟ و لأی شی‌ء أنشأه؟ لکنا قد ساویناه فی علمه، و علمنا کلما یعلم، و استغنینا عنه، و کنا و هو فی العلم سواء. قال: فأخبرنی هل یعاب شی‌ء من خلق الله و تدبیره؟. قال: لا. قال: فان الله خلق خلقه عزلا، أذلک منه حکمة أم عبث؟. قال: بل منه حکمة. قال: غیرتم خلق الله، و جعلتم فعلکم فی قطع الغلفة أصوب مما خلق الله لها، و عبتم الأغلف، و الله خلقه، و مدحتم الختان و هو فعلکم أم تقولون أن ذلک من الله کان خطأ غیر حکمة؟!. قال علیه‌السلام: ذلک من الله حکمة و صواب، غیر أنه سن ذلک و أوجبه علی خلقه، کما أن المولود اذا خرج من بطن أمه وجدنا سرته متصلة بسرة أمه، کذلک خلقها الحکیم فأمر العباد بقطعها، و فی ترکها فساد بین للمولود و الأم، و کذلک أظفار الانسان أمر اذا طالت أن تقلم، و کان قادرا یوم دبر خلق الانسان أن یخلقها خلقة لا تطول، و کذلک الشعر من الشارب [ صفحه 91] و الرأس، یطول فیجز، و کذلک الثیران خلقها الله فحولة، و اخصاؤها أوفق، و لیس فی ذلک عیب فی تقدیر الله عزوجل. قال: ألست تقول: یقول الله تعالی: (ادعونی أستجب لکم) و قد نری المضطر یدعوه فلا یجاب له، و المظلوم یستنصره علی عدوه فلا ینصره؟. قال: ویحک ما یدعوه أحد الا استجاب له، أما الظالم فدعاؤه مردود الی أن یتوب الیه، و أما المحق فانه اذا دعاه استجاب له، و صرف عنه البلاء من حیث لا یعلمه، أو ادخر له ثوابا جزیلا لیوم حاجته الیه، و ان لم یکن الأمر الذی سأل العبد خیرا له ان أعطاه أمسک عنه، و المؤمن العارف بالله ربما عز علیه أن یدعوه فیما لا یدری أصواب ذلک أم خطأ، و قد یسأل العبد ربه هلاک من لم تنقطع مدته، أو یسأل المطر وقتا و لعله أوان لا یصلح فیه المطر، لأنه أعرف بتدبیر ما خلق من خلقه، و أشباه ذلک کثیرة فافهم هذا. قال: أخبرنی أیها الحکیم ما بال السماء لا ینزل منها الی الأرض أحد، و لا یصعد من الأرض الیها بشر، و لا طریق الیها، و لا مسلک، فلو نظر العباد فی کل دهر مرة من یصعد الیها و ینزل لکان ذلک أثبت فی الربوبیة، و أنفی للشک، و أقوی للیقین، و أجدر أن یعلم العباد أن هناک مدبرا الیه یصعد الصاعد، و من عنده یهبط الهابط. قال: ان کل ما تری فی الأرض من التدبیر انما هو ینزل من السماء، و منها یظهر، أما تری الشمس منها تطلع، و هی نور النهار، و فیها قوام الدنیا، و لو حبست حار من علیها، و هلک، و القمر منها یطلع، و هو نور اللیل، و به یعلم عدد السنین و الحساب، و الشهور و الأیام، و لو حبس لحار [ صفحه 92] من علیها و فسد التدبیر، و فی السماء النجوم التی یهتدی بها فی ظلمات البر، و البحر، و من السماء ینزل الغیث الذی فیه حیاة کل شی‌ء، من: الزرع، و النبات، و الأنعام، و کل الخلق لو حبس عنهم لما عاشوا، و الریح لو حبست ایاه لفسدت الأشیاء جمیعا، و تغیرت، ثم الغیم و الرعد و البرق و الصواعق، کل ذلک انما هو دلیل علی أن هناک مدبرا یدبر کل شی‌ء و من عنده ینزل، و قد کلم الله موسی و ناجاه، و رفع الله عیسی ابن مریم، و الملائکة تتنزل من عنده، غیر أنک لا تؤمن بما لم تره بعینک و فیما تراه بعینک کفایة أن تفهم و تعقل. قال: فلو أن الله اراد رد الینا من الأموات فی کل مائة عام واحدا لنسأله عن من مضی منا. الی ما صاروا، و کیف حالهم، و ماذا لقوا بعد الموت، و أی شی‌ء صنع بهم، لیعمل الناس علی الیقین، و اضمحل الشک، و ذهب الغل عن القلوب. قال: ان هذه مقالة من أنکر الرسل و کذبهم، و لم یصدق بما جاؤوا به من عند الله، اذا أخبروا و قالوا: ان الله أخبر فی کتابه عزوجل علی لسان أنبیائه، حال من مات منا، أفیکون أحد أصدق من الله قولا و من رسله، و قد رجع الی الدنیا ممن مات خلق کثیر، منهم: «أصحاب الکهف» أماتهم الله ثلاثمائة عام و تسعة ثم بعثهم فی زمان قوم أنکروا البعث، لیقطع حجتهم، و لیریهم قدرته و یعلموا أن البعث حق و أمات الله «أرمیاء» النبی صلی الله علیه و آله و سلم الذی نظر الی خراب بیت المقدس و ما حوله حین غزاهم بخت نصر و قال: (أنی یحیی هذه الله بعد موتها) (فأماته الله مائة عام ثم أحیاه) و نظر الی أعضائه کیف تلتئم، و کیف تلبس اللحم، و الی مفاصله و عروقه کیف توصل، فلما استوی قاعدا قال: (اعلم أن الله علی کل شی‌ء قدیر) و أحیا الله قوما خرجوا عن أوطانهم هاربین من الطاعون، [ صفحه 93] لا یحصی عددهم، و أماتهم الله دهرا طویلا، حتی بلیت عظامهم، و تقطعت أوصالهم، و صاروا ترابا، فبعث الله فی وقت أحب أن یری خلقه قدرته، نبیا یقال له «حزقیل» فدعاهم فاجتمعت أبدانهم، و رجعت فیها أرواحهم، و قاموا کهیئة یوم ماتوا، لا یفقدون من أعدادهم رجلا، فعاشوا بعد ذلک دهرا طویلا، و أن الله أمات قوما خرجوا مع موسی علیه‌السلام حین توجه الی الله فقالوا: (أرنا الله جهرة) (فأماتهم الله ثم أحیاهم). قال: فأخبرنی عمن قال: بتناسخ الأرواح، من أی شی‌ء قالوا ذلک، و بأی حجة قاموا علی مذاهبهم. قال: ان أصحاب التناسخ قد خلفوا ورائهم منهاج الدین، و زینوا لأنفسهم الضلالات، و أمرجوا أنفسهم فی الشهوات [99] و زعموا أن السماء خاویة ما فیها شی‌ء مما یوصف، و أن مدبر هذا العالم فی صورة المخلوقین، بحجة من روی أن الله عزوجل خلق آدم علی صورته، و أنه لا جنة و لا نار، و لا بعث و لا نشور، و القیامة عندهم خروج الروح من قالبه و ولوجه فی قالب آخر، فان کان محسنا فی القالب الأول أعید فی قالب أفضل منه حسنا فی أعلی درجة من الدنیا، و ان کان مسیئا أو غیر عارف صار فی بعض الدواب المتعبة فی الدنیا، أو هوام مشوهة الخلقة و لیس علیهم صوم و لا صلاة، و لا شی‌ء من العبادة أکثر من معرفة من تجب علیهم معرفته و کل شی‌ء من شهوات الدنیا مباح لهم، من: فروج النساء، و غیر ذلک، من الأخوات و البنات، و الخالات، و ذوات البعولة، و کذلک المیتة، و الخمر، و الدم. فاستقبح مقالتهم کل الفرق، و لعنهم کل الأمم، فلما سئلوا الحجة زاغوا، و حادوا، فکذب مقالتهم التوراة، و لعنهم [ صفحه 94] الفرقان، و زعموا مع ذلک أن الههم ینتقل من قالب الی قالب، و أن الأرواح الأزلیة هی التی کانت فی آدم، ثم هلم جرا تجری الی یومنا هذا فی واحد بعد آخر، فاذا کان الخالق فی صورة المخلوق فبما یستدل علی أن أحدهما خالق صاحبه؟! و قالوا: ان الملائکة من ولد آدم کل من صار فی أعلی درجة من دینهم خرج من منزلة الامتحان و التصفیة فهو ملک فطورا تخالهم نصاری فی أشیاء، و طورا دهریة یقولون: ان الأشیاء علی غیر الحقیقة، فقد کان یجب علیهم أن لا یأکلوا شیئا من اللحمان، لأن الذرات عندهم کلها من ولد آدم حولوا من صورهم، فلا یجوز أکل لحوم القربات. قال: و من زعم أن الله لم یزل، و معه طینة مؤذیة، فلم یستطع التفصی منها [100] الا بامتزاجه بها و دخوله فیها، فمن تلک الطینة خلق الأشیاء!!. قال: سبحان الله و تعالی!! أما أعجز آله یوصف بالقدرة، لا یستطیع التفصی من الطینة! ان کانت الطینة حیة أزلیة، فکانا الهین قدیمین فامتزجا و دبرا العالم من أنفسهما، فان کان ذلک کذلک، فمن أین جاء الموت و الفناء؟ و ان کانت الطینة میتة فلا بقاء للمیت مع الأزلی القدیم، و المیت لا یجی‌ء منه حی، و هذه مقالة الدیصانیة، أشد الزنادقة قولا، و أمهنهم مثلا، نظروا فی کتب قد صنفتها أوائلهم، و حبروها بألفاظ مزخرفة من غیر أصل ثابت، و لا حجة توجب اثبات ما ادعوا، کل ذلک خلافا علی الله و علی رسله، بما جاؤوا عن الله، فأما من زعم أن الأبدان ظلمة، و الأرواح نور، و أن النور لا یعمل الشر، و الظلمة لا تعمل الخیر، فلا یجب علیهم [ صفحه 95] أن یلوموا أحدا علی معصیة، و لا رکوب حرمة و لا اتیان فاحشة و أن ذلک عن الظلمة غیر مستنکر، لأن ذلک فعلها، و لا له أن یدعوا ربا، و لا یتضرع الیه، لأن النور الرب، و الرب لا یتضرع الی نفسه، و لا یستعبد بغیره، و لا لأحد من أهل هذه المقالة أن یقول: «أحسنت» یا محسن أو «أسأت» لأن الاساءة من فعل الظلمة، و ذلک فعلها، و الاحسان من النور، و لا یقول النور لنفسه أحسنت یا محسن، و لیس هناک ثالث، و کانت الظلمة علی قیاس قولهم، أحکم فعلا، و أتقن تدبیرا، و أعز أرکانا من النور، لأن الأبدان محکمة، فمن صور هذا الخلق صورة واحدة علی نعوت مختلفة، و کل شی‌ء یری ظاهرا من الزهر، و الأشجار، و الثمار، و الطیر، و الدواب، یجب أن یکون الها، ثم حبست النور فی حبسها و الدولة لها، و أما ما ادعوا بأن العاقبة سوف تکون للنور، فدعوی، و ینبغی علی قیاس قولهم أن لا یکون للنور فعل، لأنه أسیر، و لیس له سلطان، فلا فعل له و لا تدبیر، و ان کان له مع الظلمة تدبیر، فما هو بأسیر، بل هو مطلق عزیز، فان لم یکن کذلک، و کان أسیر الظلمة، فانه یظهر فی هذا العالم احسان، و جامع فساد و شر، فهذا یدل علی أن الظلمة تحسن الخیر و تفعله، کما تحسن الشر و تفعله، فان قالوا محال ذلک، فلا نور یثبت و لا ظلمة، و بطلت دعواهم، و رجع الأمر الی أن الله واحد و ما سواه باطل، فهذه مقالة مانی الزندیق و أصحابه. و أما من قال: النور و الظلمة بینهما حکم، فلابد من أن یکون أکبر الثلاثة الحکم، لأنه لا یحتاج الی الحاکم الا مغلوب أو جاهل أو مظلوم، و هذه مقالة المانویة و الحکایة عنهم تطول. قال: فما قصة مانی؟ [ صفحه 96] قال: متفحص أخذ بعض المجوسیة فشابها ببعض النصرانیة، فأخطأ الملتین و لم یصب مذهبا واحدا منهما، و زعم أن العالم دبر من الهین، نور و ظلمة، و أن النور فی حصار من الظلمة علی ما حکینا منه، فکذبته النصاری، و قبلته المجوس. قال: فأخبرنی عن المجوس أفبعث الله الیهم نبیا؟ فانی أجد لهم کتبا محکمة. و مواعظ بلیغة، و أمثالا شافیة، یقرون بالثواب و العقاب، و لهم شرائع یعملون بها. قال علیه‌السلام: ما من أمة الا خلا فیها نذیر، و قد بعث الیهم نبی بکتاب من عند الله، فأنکروه. و جحدوا کتابه. قال: و من هو فان الناس یزعمون أنه خالد بن سنان؟. قال علیه‌السلام: ان خالدا کان عربیا بدویا، ما کان نبیا، و انما ذلک شی‌ء یقوله الناس. قال: أفزردشت؟ قال: ان زردشت أتاهم بزمزمة، و ادعی النبوة، فآمن منهم قوم و جحده قوم،فأخروجه فأکلته السباع فی بریة الأرض. قال: فأخبرنی عن المجوس کانوا أقرب الی الصواب فی دهرهم، أم العرب؟. قال: العرب فی الجاهلیة، کانت أقرب الی الدین الحنیفی من المجوس و ذلک أن المجوس کفرت بکل الأنبیاء، وجحدت کتبهم، و أنکرت براهینهم، و لم تأخذ بشی‌ء من سننهم، و آثارهم، و أن کیخسرو ملک المجوس فی الدهر الأول قتل ثلاثمائة نبی، و کانت المجوس لا [ صفحه 97] تغتسل من الجنابة، و العرب کانت تغتسل و الاغتسال من خالص شرائع الحنیفیة، و کانت المجوس لا تختن، و هو من سنن الأنبیاء، و أول من فعل ذلک ابراهیم خلیل الله، و کانت المجوس لا تغسل موتاها و لا تکفنها، و کانت العرب تفعل ذلک، و کانت المجوس ترمی الموتی فی الصحاری و النواویس، و العرب تواریها فی قبورها و تلحدها، و کذلک السنة علی الرسل، ان أول من حفر له قبر آدم أبو البشر، و ألحد له لحد، و کانت المجوس تأتی الأمهات و تنکح البنات و الأخوات، و حرمت ذلک العرب، و أنکرت المجوس بیت الله الحرام و سمته بیت الشیطان و العرب کانت تحجه و تعظمه، و تقول: بیت ربنا، و تقر بالتوراة و الانجیل، و تسأل أهل الکتب و تأخذ، و کانت العرب فی کل الأسباب أقرب الی الدین الحنیفیة من المجوس. قال: فانهم احتجوا باتیان الأخوات أنها سنة من آدم. قال: فما حجتهم فی اتیان البنات و الأمهات، و قد حرم ذلک آدم، و کذلک نوح و ابراهیم و موسی و عیسی، و سائر الأنبیاء، و کل ما جاء عن الله عزوجل. قال: و لم حرم الله الخمر و لا لذة أفضل منها؟. قال: حرمها لأنها أم الخبائث، وأس کل شر، یأتی علی شاربها ساعة یسلب لبه، و لا یعرف ربه، و لا یترک معصیة الا رکبها، و لا حرمة الا انتهکها و لا رحم ماسة الا قطعها، و لا فاحشة الا أتاها، و السکران زمامه بید الشیطان ان أمره أن یسجد للأوثان سجد، و ینقاد حیث ما قاده. قال: فلم حرم الدم المسفوح؟ قال: لأنه یورث القساوة، و یسلب الفؤاد رحمته، و یعفن البدن [ صفحه 98] و یغیر اللون، و أکثر ما یصیب الانسان الجذام یکون من أکل الدم. قال: فأکل الغدد؟. قال: یورث الجذام. قال: فالمیتة لم حرمها؟. قال: فرقا بینها و بین ما یذکی و یذکر اسم الله علیه، و المیتة قد جمد فیها الدم، و تراجع الی بدنها، فلحمها ثقیل غیر مری‌ء، لأنها یؤکل لحمها بدمها. قال: فالسمک میتة؟. قال: ان السمک ذکاته اخراجه حیا من الماء، ثم یترک حتی یموت من ذات نفسه، و ذلک أنه لیس له دم، و کذلک الجراد. قال: فلم حرم الزنی؟. قال: لما فیه من الفساد، و ذهاب المواریث، و انقطاع الأنساب، و لا تعلم المرأة فی الزنی من أحبلها، و لا المولود یعلم من أبوه، و لا أرحام موصولة، و لا قرابة معروفة. قال: فلم حرم اللواط؟. قال: من أجل أنه لو کان اتیان الغلام حلالا لاستغنی الرجال عن النساء و کان فیه قطع النسل، و تعطیل الفروج، و کان فی اجازة ذلک فساد کثیر. قال: فلم حرم اتیان البهیمة؟. قال: کره أن یضیع الرجل ماءه، و یأتی غیر شکله، و لو أباح ذلک [ صفحه 99] لربط کل رجل أتانا یرکب ظهرها و یغشی فرجها، و کان یکون فی ذلک فساد کثیر، فأباح ظهورها، و حرم علیهم فروجها، و خلق للرجال النساء، لیأنسوا بهن و یسکنوا الیهن، و یکن مواضع شهواتهم، و أمهات أولادهم. قال: فما علة الغسل من الجنابة، و أن ما أتی حلالا و لیس فی الحلال تدنیس؟. قال علیه‌السلام: ان الجنابة بمنزلة الحیض و ذلک أن النطفة دم لم یستحکم و لا یکون الجماع الا بحرکة شدیدة، و شهوة غالبة، فاذا فرغ تنفس البدن، و وجد الرجل من نفسه رائحة کریهة، فوجب الغسل لذلک، و غسل الجنابة مع ذلک أمانة ائتمن الله علیها عبیده لیختبرهم بها. قال: أیها الحکیم! فما تقول فیمن زعم أن هذا التدبیر الذی یظهر فی العالم تدبیر النجوم السبعة؟. قال علیه‌السلام: یحتاجون الی دلیل، ان هذا العالم الأکبر و العالم الأصغر من تدبیر النجوم التی تسبح فی الفلک، و تدور حیث دارت متعبة لا تفتر، و سائرة لا تقف. ثم قال: و ان لکل نجم منها موکل مدبر، فهی بمنزلة العبید المأمورین فلو کانت قدیمة أزلیة لم تتغیر من حال الی حال. قال: فمن قال بالطبائع؟. قال: القدریة، فذلک قول من لم یملک البقاء، و لا صرف الحوادث و غیرته الأیام و اللیالی، لا یرد الهرم، و لا یدفع الأجل، ما یدری ما یصنع به. قال: فأخبرنی عمن یزعم أن الخلق لم یزل یتناسلون و یتوالدون، [ صفحه 100] و یذهب قرن ویجی‌ء قرن، و تفنیهم الأمراض و الأعراض، و صنوف الآفات، و یخبرک الآخر عن الأول، و ینبئک الخلف عن السلف، و القرون عن القرون، أنهم وجدوا الخلق علی هذا الوصف بمنزلة الشجر و النبات فی کل دهر یخرج منه حکیم علیم بمصلحة الناس، بصیر بتألیف الکلام، و یصنف کتابا قد حبره بفطنته، و حسنه بحکمته، قد جعله حاجزا بین الناس، یأمرهم بالخیر ویحثهم علیه، و ینهاهم عن السوء و الفساد، و یزجرهم عنه، لئلا یتهارشوا، و لا یقتل بعضهم بعضا. قال علیه‌السلام: ویحک ان من خرج من بطن أمه أمس، و یرحل عن الدنیا غدا لا علم له بما کان قبله، و لا ما یکون بعده، ثم انه لا یخلو الانسان من أن یکون خلق نفسه، أو خلق غیره، أو لم یزل موجودا، فما لیس بشی‌ء لیس یقدر أن یخلق شیئا و هو لیس بشی‌ء، و کذلک ما لم یکن فیکون شیئا، یسئل فلا یعلم کیف کان ابتداؤه، ولو کان الانسان أزلیا لم تحدث فیه الحوادث، لأن الأزلی لا تغیره الأیام، و لا یأتی علیه الفناء، مع أنا لم نجد بناء من غیر بان، و لا أثرا من غیر مؤثر، و لا تألیفا من غیر مؤلف، فمن زعم أن أباه خلقه، قیل: فمن خلق أباه، ولو أن الأب هو الذی خلق ابنه، لخلقه علی شهوته، و صوره علی محبته، و لملک حیاته، و لجاز فیه حکمه، و لکنه ان مرض فلم ینفعه، و ان مات فعجز عن رده، ان من استطاع أن یخلق خلقا و ینفخ فیه روحا حتی یمشی علی رجلیه سویا، یقدر أن یدفع عنه الفساد. قال: فما تقول فی علم النجوم؟. قال: هو علم قلت منافعه، و کثرت مضراته، لأنه لا یدفع به المقدور، و لا یتقی به المحذور، ان خبر المنجم بالبلاء لم ینجه التحرز [ صفحه 101] من القضاء، و ان أخبر هو بخیر لم یستطع تعجیله، و ان حدث به سوء لم یمکنه صرفه و المنجم یضاد الله فی علمه، بزعمه أن یرد قضاء الله عن خلقه. قال: فالرسول أفضل أم الفلک المرسل الیه؟. قال: بل الرسول أفضل. قال: فما علة الملائکة الموکلین بعباده، یکتبون علیهم و لهم، و الله عالم السر و ما هو أخفی؟. قال: استعبدهم بذلک، و جعلهم شهودا علی خلقه، لیکون العباد لملازمتهم ایاهم أشد علی طاعة الله مواظبة، و عن معصیته أشد انقباضا، و کم من عبدیهم بمعصیته فذکر مکانهما فارعوی و کف، فیقول ربی یرانی، و حفظتی علی بذلک تشهد، و أن الله برأفته و لطفه أیضا و کلهم بعباده، یذبون عنهم مردة الشیطان، و هوام الأرض، و آفات کثیرة من حیث لا یرون باذن الله الی أن یجی‌ء أمر الله. قال: فخلق الخلق للرحمة أم للعذاب؟ قال: خلقهم للرحمة، و کان فی علمه قبل خلقه ایاهم، أن قوما منهم یصیرون الی عذابه بأعمالهم الردیئة، و جحدهم به. قال: یعذب من أنکر فاستوجب عذابه بانکاره، فبم یعذب من وحده و عرفه؟. قال: یعذب المنکر لآلهیته عذاب الأبد، و یعذب المقر به عذاب عقوبة لمعصیته ایاه فیما فرض علیه، ثم یخرج، و لا یظلم ربک أحدا. قال: فبین الکفر و الایمان منزلة؟. [ صفحه 102] قال علیه‌السلام: لا. قال: فما الایمان و ما الکفر؟. قال علیه‌السلام: الایمان: أن یصدق الله فیما غاب عنه من عظمة الله، کتصدیقه بما شاهد من ذلک و عاین، و الکفر: الجحود. قال: فما الشرک و ما الشک؟. قال علیه‌السلام: الشرک هو: أن یضم الی الواحد الذی لیس کمثله شی‌ء آخر، و الشک: ما لم یعتقد قلبه شیئا. قال: أفیکون العالم جاهلا؟. قال علیه‌السلام: عالم بما یعلم، و جاهل بما یجهل. قال: فما السعادة و ما الشقاوة؟. قال: السعادة: سبب الخیر، تمسک به السعید فیجره الی النجاة، و الشقاوة سبب خذلان تمسک به الشقی فیجره الی الهلکة، و کل بعلم الله. قال: أخبرنی عن السراج اذا انطفأ أین یذهب نوره؟. قال علیه‌السلام: یذهب فلا یعود. قال: فما أنکرت أن یکون الانسان مثل ذلک اذا مات و فارق الروح البدن، لم یرجع الیه أبدا کما لا یرجع ضوء السراج الیه أبدا اذا انطفأ؟. قال: لم تصب القیاس، ان النار فی الأجسام کامنة، و الأجسام قائمة بأعیانها کالحجر و الحدید، فاذا ضرب أحدهما بالآخر، سقطت من بینهما نار، تقتبس منهما سراج، له ضوء فالنار ثابت فی أجسامها، و الضوء ذاهب، و الروح: جسم رقیق، قد ألبس قالبا کثیفا، و لیس بمنزلة السراج [ صفحه 103] الذی ذکرت، ان الذی خلق فی الرحم جنینا من ماء صاف، و رکب فیه ضروبا مختلفة: من عروق، و عصب، و أسنان، و شعر، و عظام، و غیر ذلک، و هو یحییه بعد موته، و یعیده بعد فنائه. قال: فأین الروح؟. قال: فی بطن الأرض حیث مصرع البدن الی وقت البعث. قال: فمن صلب فأین روحه؟. قال: فی کف الملک الی قبضها حتی یودعها الأرض. قال: فأخبرنی عن الروح أغیر الدم؟. قال: نعم. الروح علی ما وصفت لک: مادتها من الدم، و من الدم رطوبة الجسم، و صفاء اللون، و حسن الصوت، و کثرة الضحک، فاذا جمد الدم فارق الروح البدن. قال: فهل یوصف بخفة و ثقل و وزن؟. قال: الروح بمنزلة الریح فی الزق، اذا نفخت فیه امتلأ الزق منها، فلا یزید فی وزن الزق و لوجها فیه، و لا ینقصها خروجها منه، لذلک الروح لیس لها ثقل و لا وزن. قال: فأخبرنی ما جوهر الریح؟. قال: الریح هواء اذا تحرک یسمی ریحا، فاذا سکن یسمی هواء و به قوام الدنیا، و لو کفت الریح ثلاثة أیام لفسد کل شی‌ء علی وجه الأرض و نتن، و ذلک أن الریح بمنزلة المروحة، تذب و تدفع الفساد عن کل شی‌ء و تطیبه، فهی بمنزلة الروح اذا خرج عن البدن نتن البدن و تغیر، و تبارک الله أحسن الخالقین. [ صفحه 104] قال: أفتتلاشی الروح بعد خروجه عن قالبه أم هو باق؟. قال: بل هو باق الی وقت ینفخ فی الصور، فعند ذلک تبطل الأشیاء، و تفنی فلا حس و لا محسوس، ثم أعیدت الأشیاء کما بدأها مدبرها، و ذلک أربعمائة سنة یسبت فیها الخلق، و ذلک بین النفختین. قال: و أنی له بالبعث و البدن قد بلی، و الأعضاء قد تفرقت، فعضو ببلدة یأکلها سباعها، و عضو بأخری تمزقه هوامها، و عضو قد صار ترابا بنی به مع الطین حائط؟. قال: ان الذی أنشأه من غیر شی‌ء، و صوره علی غیر مثال کان سبق الیه، قادر أن یعیده کما بدأه. قال: أوضح لی ذلک!. قال: ان الروح مقیمة فی مکانها، روح المحسن فی ضیاء و فسحة، و روح المسی‌ء فی ضیق و ظلمة، و البدن یصیر ترابا کما منه خلق، و ما تقذف به السباع و الهوام من أجوافها، مما أکلته و مزقته کل ذلک فی التراب، محفوظ عند من لا یعزب عنه مثقال ذرة فی ظلمات الأرض، و یعلم عدد الأشیاء و وزنها، و أن تراب الروحانیین بمنزلة الذهب فی التراب، فاذا کان حین البعث مطرت الأرض مطر النشور، فتربو الأرض ثم تمخضوا مخض السقاء، فیصیر تراب البشر کمصیر الذهب من التراب اذا غسل بالماء، و الزبد من اللبن اذا مخض، فیجتمع تراب کل قالب الی قالبه، فینتقل باذن الله القادر الی حیث الروح، فتعود الصور باذن المصور کهیئتها، و تلج الروح فیها، فاذا قد استوی لا ینکر من نفسه شیئا. قال: فأخبرنی عن الناس یحشرون یوم القیامة عراة؟. [ صفحه 105] قال: بل یحشرون فی أکفانهم. قال: أنی لهم بالأکفان و قد بلیت؟!. قال: ان الذی أحیا أبدانهم جدد أکفانهم. قال: فمن مات بلا کفن؟. قال: یستر الله عورته بما یشاء من عنده. قال: أفیعرضون صفوفا؟. قال علیه‌السلام: نعم، هو یومئذ عشرون و مائة ألف صف فی عرض الأرض. قال: أو لیس توزن الأعمال؟. قال: لا ان الأعمال لیست بأجسام، و انما هی صفة ما عملوا، و انما یحتاج الی وزن الشی‌ء من جهل عدد الأشیاء، و لا یعرف ثقلها أو خفتها، و أن الله لا یخفی علیه شی‌ء. قال: فما معنی المیزان؟. قال علیه‌السلام: العدل. قال: فما معناه فی کتابه: (فمن ثقلت موازینه)؟. قال: فمن رجح عمله. قال: فأخبرنی أو لیس فی النار مقتنع أن یعذب خلقه بها دون الحیات و العقارب. قال: انما یعذب بها قوما زعموا أنها لیست من خلقه، انما شریکه الذی یخلقه، فیسلط الله علیهم العقارب و الحیات فی النار لیذیقهم بها وبال [ صفحه 106] ما کذبوا علیه فجحدوا أن یکون صنعه. قال: فمن أین قالوا: «ان أهل الجنة یأتی الرجل منهم الی ثمرة یتناولها فاذا أکلها عادت کهیئتها»؟. قال: نعم ذلک علی قیاس السراج یأتی القابس فیقتبس عنه فلا ینقص من ضوئه شیئا، و قد امتلت الدنیا منه سراجا. قال: ألیسوا یأکلون و یشربون، و تزعم أنه لا یکون لهم الحاجة؟. قال: بلی، لأن غذاءهم رقیق لا ثقل له، بل یخرج من أجسادهم بالعرق. قال: فکیف تکون الحوراء فی جمیع ما أتاها زوجها عذراء؟. قال: لأنها خلقت من الطیب لا یعتریها عاهة، و لا یخالط جسمها آفة، و لا یجری فی ثقبها شی‌ء، و لا یدنسها حیض، فالرحم ملتزقة ملدم، اذ لیس فیها لسوی الاحلیل مجری. قال: فهی تلبس سبعین حلة و یری زوجها مخ ساقها من وراء حللها و بدنها؟. قال: نعم، کما یری أحدکم الدراهم اذا ألقیت فی ماء صاف قدره قدر رمح. قال: فکیف تنعم أهل الجنة بما فیه من النعیم، و ما منهم أحد الا و قد فقد ابنه، و أباه، أو حمیمه، أو أمه، فاذا افتقدوهم فی الجنة لم یشکوا فی مصیرهم الی النار، فما یصنع بالنعیم من یعلم أن حمیمه فی النار و یعذب؟. قال علیه‌السلام: ان أهل العلم قالوا: انهم ینسون ذکرهم. و قال: بعضهم [ صفحه 107] انتظروا قدومهم، و رجوا أن یکونوا بین الجنة و النار فی أصحاب الأعراف. قال علیه‌السلام: فأخبرنی عن الشمس أین تغیب؟. قال: ان بعض العلماء قال: اذا انحدرت أسفل القبة دار بها الفلک الی بطن السماء صاعدة أبدا، الی أن تنحط الی موضع مطلعها یعنی: أنها تغیب فی عین حامیة ثم تخرق الأرض راجعة الی موضع مطلعها، فتحیر تحت العرش حتی یؤذن لها بالطلوع، و یسلب نورها کل یوم، و تجلل نورا آخر. قال: فالکرسی أکبر أم العرش؟. قال: کل شی‌ء خلقه الله فی جوف الکرسی ما خلا عرشه فانه أعظم من أن یحیط به الکرسی. قال: فخلق النهار قبل اللیل؟. قال: خلق النهار قبل اللیل، و الشمس قبل القمر، و الأرض قبل السماء، و وضع الأرض علی الحوت، و الحوت فی الماء، و الماء فی صخرة مجوفة، و الصخرة علی عاتق ملک، و الملک علی الثری، و الثری علی الریح العقیم، و الریح علی الهواء و الهواء تمسکه القدرة، و لیس تحت الریح العقیم الا الهواء و الظلمات، و لا وراء ذلک سعة و لا ضیق، و لا شی‌ء یتوهم، ثم خلق الکرسی فحشاه السموات و الأرض، و الکرسی أکبر من کل شی‌ء خلقه الله، ثم خلق العرش فجعله أکبر من الکرسی [101] . و عن أبان بن تغلب أنه قال: کنت عند أبی‌عبدالله علیه‌السلام، اذ دخل علیه رجل من أهل الیمن، فسلم علیه فرد علیه أبوعبدالله، فقال له: [ صفحه 108] مرحبا یا سعد! فقال الرجل: بهذا الاسم سمتنی أمی، و ما أقل من یعرفنی به، فقال له أبوعبدالله: صدقت یا سعد المولی! فقال الرجل: جعلت فداک بهذا اللقب کنت ألقب. فقال أبوعبدالله علیه‌السلام: لا خیر فی اللقب، ان الله تبارک و تعالی یقول فی کتابه: (و لا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الایمان). ما صناعتک یا سعد؟. قال: جعلت فداک! انا أهل بیت ننظر فی النجوم، لا یقال ان بالیمن أحدا أعلم بالنجوم منا. فقال أبوعبدالله: کم یزید ضوء الشمس علی ضوء القمر درجة؟. فقال الیمانی: لا أدری. فقال: صدقت. فقال: فکم ضوء القمر یزید علی ضوء المشتری درجة؟. قال: الیمانی: لا أدری!. فقال: أبوعبدالله علیه‌السلام: صدقت!. قال: فکم یزید ضوء المشتری علی ضوء العطارد درجة؟. قال الیمانی: لا أدری!. فقال أبوعبدالله: صدقت!. قال: فکم ضوء عطارد یزید درجة علی ضوء الزهرة؟. قال الیمانی: لا أدری!. فقال أبوعبدالله: صدقت!. [ صفحه 109] قال: فما اسم النجم الذی اذا طلع هاجت الابل؟. فقال الیمانی: لا أدری!. فقال له أبوعبدالله علیه‌السلام: صدقت!. قال: فما اسم النجم الذی اذا طلع هاجت البقر؟. فقال الیمانی: لا أدری!. فقال له أبوعبدالله: صدقت!. قال: فما اسم النجم الذی اذا طلع هاجت الکلاب؟. فقال الیمانی: لا أدری!. فقال له أبوعبدالله: صدقت فی قولک لا أدری! فما زحل عندکم فی النجوم؟. فقال الیمانی: نجم نحس. فقال أبوعبدالله علیه‌السلام: لا تقل هذا فانه نجم أمیرالمؤمنین صلوات الله علیه و هو نجم الأوصیاء علیهم‌السلام، و هو النجم الثاقب الذی قال الله تعالی فی کتابه. فقال الیمانی: فما معنی الثاقب؟. فقال: ان مطلعه فی السماء السابعة، فانه ثقب بضوئه حتی أضاء فی السماء الدنیا، فمن ثم سماه الله النجم الثاقب. ثم قال: یا أخا العرب أعندکم عالم؟. فقال الیمانی: جعلت فداک ان بالیمن قوما لیسوا کأحد من الناس فی علمهم. [ صفحه 110] فقال أبوعبدالله علیه‌السلام: و ما یبلغ من علم عالمهم؟. فقال الیمانی: ان عالمهم لیزجر الطیر، و یقفو الأثر فی ساعة واحدة مسیرة شهر للراکب المحث. فقال أبوعبدالله علیه‌السلام: فان عالم المدینة أعلم من عالم الیمن. قال الیمانی: و ما یبلغ علم عالم المدینة؟. قال: ان علم عالم المدینة ینتهی الی أن لا یقفو الأثر، و لا یزجر الطیر، و یعلم ما فی اللحظة الواحدة مسیرة الشمس، تقطع اثنی عشر برجا، و اثنی عشر برا، و اثنی عشر بحرا، و اثنی عشر عالما. فقال له الیمانی: ما ظننت أن أحدا یعلم هذا، و ما یدری ما کنهه!. قال: ثم قام الیمانی و خرج [102] . و عن سعید ابن أبی‌الخضیب [103] . قال: دخلت أنا و ابن أبی‌لیلی المدینة، فبینما نحن فی مسجد الرسول صلی الله علیه و آله و سلم اذ دخل جعفر بن محمد علیه‌السلام، فقمنا الیه فسألنی عن نفسی و أهلی ثم قال: من هذا معک؟. فقلت: ابن أبی لیلی قاضی المسلمین!. فقال: نعم، ثم قال له: [ صفحه 111] أتأخذ مال هذا فتعطیه هذا، و تفرق بین المرء و زوجه، و لا تخاف فی هذا أحدا؟. قال: نعم. قال: فبأی شی‌ء تقضی؟. قال: بما بلغنی عن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم، و عن أبی‌بکر، و عمر. قال: فبلغک أن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم قال: «أقضاکم علی بعدی»؟. قال: نعم. قال: فکیف تقضی بغیر قضاء علی علیه‌السلام، و قد بلغک هذا؟. قال: فاصفر وجه ابن أبی‌لیلی ثم قال: التمس مثلا لنفسک، فوالله لا أکلمک من رأسی کلمة أبدا [104] . و عن الحسین بن زید [105] عن جعفر الصادق علیه‌السلام أن رسول الله قال لفاطمة: یا فاطمة ان الله عزوجل یغضب لغضبک، و یرضی لرضاک. «قال»: فقال المحدثون بها «قال»: فأتاه ابن‌جریح فقال: یا أباعبدالله حدثنا الیوم حدیثا استهزأه الناس. قال: و ما هو؟. قال: حدیث أن رسول الله قال لفاطمة: «ان الله لیغضب لغضبک، و یرضی لرضاک». [ صفحه 112] (قال): فقال علیه‌السلام: ان الله لیغضب فیما ترون لعبده المؤمن و یرضی لرضاه. فقال: نعم. قال علیه‌السلام: فما تنکر أن تکون ابنة رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم مؤمنة، یرضی الله لرضاها، و یغضب لغضبها. قال: صدقت! الله أعلم حیث یجعل رسالته [106] . و عن حفص بن غیاث [107] قال: شهدت المسجد الحرام و ابن أبی‌العوجاء [108] یسأل أباعبدالله علیه‌السلام عن قوله تعالی: (کلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غیرها لیذوقوا العذاب) ما ذنب الغیر؟. قال: ویحک هی هی و هی غیرها!. قال: فمثل لی ذلک شیئا من أمر الدنیا!. قال: نعم أرأیت لو أن رجلا أخذ لبنة فکسرها، ثم ردها فی ملبنها، فهی هی و هی غیرها. و روی أنه سأل الصادق علیهاالسلام ذ عن قول الله عزوجل فی قصة ابراهیم علیهاالسلام ذ (قال بل فعله کبیرهم هذا فاسألوهم ان کانوا ینطقون) قال: ما فعله کبیرهم و ما کذب ابراهیم علیه‌السلام. [ صفحه 113] قیل: و کیف ذلک؟. فقال: انما قال ابراهیم: (فاسألوهم ان کانوا ینطقون)، فان نطقوا فکبیرهم فعل، و ان لم ینطقوا فکبیرهم لم یفعل شیئا، فما نطقوا، و ما کذب ابراهیم علیه‌السلام فسئل عن قوله فی سورة یوسف: (أیتها العیر انکم لسارقون)؟. قال: انهم سرقوا یوسف من أبیه، ألا تری أنه قال لهم حین قالوا: (ماذا تفقدون قالوا نفقد صواع الملک) و لم یقل سرقتم صواع الملک، انما سرقوا یوسف من أبیه، فسئل عن قول ابراهیم: (فنظر نظرة فی النجوم فقال انی سقیم). قال: ما کان ابراهیم سقیما، و ما کذب انما عنی سقیما فی دینه أی مرتادا [109] . و عن عبدالمؤمن الأنصاری [110] قال: قلت لأبی‌عبدالله علیه‌السلام: ان قوما رووا: أن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم قال: «اختلاف أمتی رحمة»؟. فقال: صدقوا. قلت: ان کان اختلافهم رحمة، فاجتماعهم عذاب؟. قال: لیس حیث تذهب و ذهبوا، انما أراد قول الله عزوجل: (فلولا نفر من کل فرقة طائفة لیتفقهوا فی الدین و لینذروا قومهم اذ رجعوا الیهم لعلهم یحذرون) أمرهم أن ینفروا الی رسول الله، و یختلفوا الیه، [ صفحه 114] و یتعلموا ثم یرجعوا الی قومهم فیعلموهم، انما أراد اختلافهم فی البلدان، لا اختلافا فی الدین انما الدین واحد. و روی عنه صلوات الله علیه: أن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم قال: ما وجدتم فی کتاب الله عزوجل فالعمل لکم به، و لا عذر لکم فی ترکه، و ما لم یکن فی کتاب الله عزوجل و کانت فی سنة منی فلا عذر لکم فی ترک سنتی، و ما لم یکن فیه سنة منی فما قال أصحابی فقولوا، انما مثل أصحابی فیکم کمثل النجوم، بأیها أخذ اهتدی، و بأی أقاویل أصحابی أخذتم اهتدیتم، و اختلاف أصحابی لکم رحمة. قیل یا رسول الله عن أصحابک؟. قال: أهل بیتی [111] . قال محمد بن الحسین بن بابویه القمی رضی الله عنه: ان أهل البیت لا یختلفون و لکن یفتون الشیعة بمر الحق، و ربما افتوهم بالتقیة، فما یختلف من قولهم فهو للتقیة، و التقیة رحمة للشیعة، و یؤید تأویله رضی الله عنه، أخبار کثیرة. منها ما رواه محمد بن سنان، عن نصر الخثعمی قال: سمعت أباعبدالله یقول: من عرف من أمرنا أن لا نقول الا حقا فلیکتف بما یعلم منا، فان سمع منا خلاف ما یعلم فلیعلم أن ذلک منا دفاع و اختیار له. و عن عمر بن حنظلة [112] قال: سألت أباعبدالله علیه‌السلام: عن رجلین من أصحابنا بینهما منازعة فی دین أو میراث، فتحاکما الی السلطان أو الی [ صفحه 115] القضاة أیحل ذلک؟. قال علیه‌السلام: من تحاکم الیهم فی حق أو باطل فانما تحاکم الی الجبت و الطاغوت المنهی عنه، و ما حکم له به فانما یأخذ سحتا و ان کان حقه ثابتا له لأنه أخذه بحکم الطاغوت، و من أمر الله عزوجل أن یکفر به، قال الله عزوجل: (یریدون أن یتحاکموا الی الطاغوت و قد أمروا أن یکفروا به). قلت فکیف یصنعان و قد اختلفا؟. قال: ینظران من کان منکم ممن قد روی حدیثنا، و نظر فی حلالنا و حرامنا، و عرف أحکامنا، فلیرضیا به حکما! فانی قد جعلته علیکم حاکما، فاذا حکم بحکم و لم یقبله منه فانما بحکم الله استخف، و علینا رد، و الراد علینا کافر و راد علی الله و هو علی أحد من الشرک بالله. قلت: فان کان کل واحد منهما اختار رجلا من أصحابنا، فرضیا أن یکونا الناظرین فی حقهما فیما حکما، فان الحکمین اختلفا فی حدیثکم؟. قال: ان الحکم ما حکم به أعدلهما، و أفقههما، و أصدقهما فی الحدیث، و أورعهما، و لا یلتفت الی ما حکم به الآخر. قلت: فانهما عدلان مرضیان، عرفا بذلک لا یفضل أحدهما صاحبه؟. قال: ینظر الآن الی ما کان من روایتهما عنا فی ذلک الذی حکما، المجمع علیه بین أصحابک، فیؤخذ به من حکمهما و یترک الشاذ الذی لیس بمشهور عند أصحابک، فان المجمع علیه لا ریب فیه، و انما الأمور ثلاث: أمر بین رشده فیتبع، و أمر بین غیه فیجتنب، و أمر مشکل یرد حکمه الی الله عزوجل و الی رسوله، حلال بین، و حرام بین، و شبهات تتردد بین ذلک، فمن ترک الشبهات نجا من المحرمات، و من أخذ [ صفحه 116] بالشبهات ارتکب المحرمات، و هلک من حیث لا یعلم. قلت: فان کان الخبران عنکما مشهورین قد رواهما الثقاة عنکم؟. قال: ینظر ما وافق حکمه حکم الکتاب و السنة و خالفت العامة فیؤخذ به، و یترک ما خالف حکمه حکم الکتاب و السنة و وافق العامة. قلت: جعلت فداک أرأیت ان کان الفقیهان عرفا حکمه من الکتاب و السنة، ثم وجدنا أحد الخبرین یوافق العامة، و الآخر یخالف بأیهما نأخذ من الخبرین؟. قال: ینظر الی ما هم الیه یمیلون، فان ما خالف العامة ففیه الرشاد. قلت: جعلت فداک فان وافقهم الخبران جمیعا؟. قال: انظروا الی ما تمیل الیه حکامهم و قضاتهم، فاترکوا جانبا و خذوا بغیره. قلت: فان وافق حکامهم الخبرین جمیعا؟. قال: اذا کان کذلک فارجه وقف عنده، حتی تلقی أمامک، فان الوقوف عند الشبهات خیر من الاقتحام فی الهلکات، و الله هو المرشد. جاء هذا الخبر علی سبیل التقدیر، لأنه قل ما یتفق فی الأثر أن یرد خبران مختلفان فی حکم من الأحکام، موافقین للکتاب و السنة، و ذلک مثل غسل الوجه و الیدین فی الوضوء لأن الأخبار جاءت بغسلهما مرة مرة و غسلهما مرتین مرتین، فظاهر القرآن لا یقتضی خلاف ذلک بل یحتمل کلتا الروایتین، و مثل ذلک یؤخذ فی أحکام الشرع. و أما قوله علیه‌السلام للسائل أرجه وقف عنده حتی تلقی امامک أمره بذلک عنه تمکنه من الوصول الی الامام، فأما اذا کان الامام غائبا و لا [ صفحه 117] یتمکن من الوصول الیه، و الأصحاب کلهم مجمعون علی الخبرین و لم یکن هناک رجحان لرواة أحدهما علی الآخر بالکثرة و العدالة، کان الحکم بهما من باب التخییر. یدل علی ما قلنا: ما روی عن الحسن بن الجهم [113] عن الرضا علیه‌السلام: قال: قلت للرضا علیه‌السلام: تجیئنا الأحادیث عنکم مختلفة؟. قال: ما جاءک عنا فقسه علی کتاب الله عزوجل و أحادیثنا، فان کان یشبههما فهو منا و ان لم یشبههما فلیس منا. قلت: یجیئنا الرجلان و کلاهما ثقة، بحدیثین مختلفین، فلا نعلم أیهما الحق. فقال: اذا لم تعلم فموسع علیک بأیهما أخذت. و ما رواه الحرث بن المغیرة [114] عن أبی‌عبدالله علیه‌السلام قال: اذا سمعت من أصحابک الحدیث و کلهم ثقة، فموسع علیک حتی تری القائم فترده علیه. و روی سماعة بن مهران [115] قال: سألت أباعبدالله علیه‌السلام قلت: یرد علینا حدیثان، واحد یأمرنا بالأخذ به، و الآخر به ینهانا عنه؟. قل: لا تعمل بواحد منهما حتی تلقی صاحبک فتسأله عنه. [ صفحه 118] قال: قلت: لابد من أن نعمل بأحدهما. قال: خذ بما فیه خلاف العامة، فقد أمر علیه‌السلام بترک ما وافق العامة، لأنه یحتمل أن یکون قد ورد مورد التقیة، و ما خالفهم لا یحتمل ذلک. و روی عنهم علیهم‌السلام أیضا أنهم قالوا: اذا اختلفت أحادیثنا علیکم فخذوا بما اجتمعت علیه شیعتنا، فانه لا ریب فیه، و أمثال هذه الأخبار کثیرة [116] . و عن بشیر بن یحیی العامری عن ابن أبی‌لیلی [117] قال: دخلت أنا و النعمان أبوحنیفة [118] علی جعفر بن محمد، فرحب بنا فقال: یابن أبی‌لیلی من هذا الرجل؟. فقلت: جعلت فداک من أهل الکوفة له رأی و بصیرة و نفاذ. قال: فلعله الذی یقیس الأشیاء برأیه؟. ثم قال: یا نعمان! هل تحسن أن تقیس رأسک؟. قال: لا. قال: ما أراک تحسن أن تقیس شیئا فهل عرفت الملوحة فی العینین، و المرارة فی الأذنین و البرودة فی المنخرین، و العذوبة فی الفم؟ قال: لا. [ صفحه 119] قال: فهل عرفت کلمة أولها کفر و آخرها ایمان؟. قال: لا. قال ابن ابی‌لیلی: قلت: جعلت فداک لا تدعنا فی عمیاء مما وصفت. قال: نعم حدثنی أبی عن آبائه علیهم‌السلام أن رسول الله قال: ان الله خلق عینی ابن آدم شحمتین، فجعل فیهما الملوحة، فلولا ذلک لذابتا، و لم یقع فیهما شی‌ء من القذی الا أذابه، و الملوحة تلفظ ما یقع فی العین من القذی، و جعل المرارة فی الأذنین حجابا للدماغ، و لیس من دابة تقع فی الأذن الا التمست الخروج، و لولا ذلک لوصلت الی الدماغ فأفسدته و جعل الله البرودة فی المنخرین حجابا للدماغ، و لولا ذلک لسال الدماغ. و جعل العذوبة فی الفم منا من الله تعالی علی ابن آدم لیجد لذة الطعام و الشراب، و أما کلمة أولها کفر و آخرها ایمان لا اله الا الله. ثم قال: یا نعمان ایاک و القیاس: فان أبی حدثنی عن آبائه علیهم‌السلام أن رسول الله قال: من قاس شیئا من الدین برأیه قرنه الله تبارک و تعالی مع ابلیس، فانه أول من قاس حیث قال: (خلقتنی من نار و خلقته من طین)، فدعوا الرأی و القیاس فان دین الله لم یوضع علی القیاس. و فی روایة أخری أن الصادق علیه‌السلام قال لأبی‌حنیفة لما دخل علیه: من أنت؟. قال: أبوحنیفة. قال علیه‌السلام: مفتی أهل العراق؟. قال: نعم. قال: بما تفتیهم؟. [ صفحه 120] قال: بکتاب الله. قال علیه‌السلام: و أنک لعالم بکتاب الله، ناسخه و منسوخه، و محکمه و متشابهه؟ قال: نعم. قال: فأخبرنی عن قول الله عزوجل: (و قدرنا فیها السیر سیروا فیها لیالی و أیاما آمنین) [119] أی موضع هو؟. قال أبوحنیفة: هو ما بین مکة و المدینة، فالتفت أبوعبدالله الی جلسائه، و قال: نشدتکم بالله هل تسیرون بین مکة و المدینة و لا تأمنون علی دمائکم من القتل، و علی أموالکم من السرق؟. فقالوا: اللهم نعم. فقال أبوعبدالله: ویحک یا أباحنیفة! ان الله لا یقول الا حقا أخبرنی عن قول الله عزوجل: (و من دخله کان آمنا) [120] أی موضع هو؟ قال: ذلک بیت الله الحرام: فالتفت أبوعبدالله الی جلسائه و قال: نشدتکم بالله هل تعلمون: أن عبدالله بن الزبیر و سعید بن جبیر دخلاه فلم یأمنا القتل؟. قالوا: اللهم نعم. فقال أبوعبدالله علیه‌السلام: ویحک یا أباحنیفة! ان الله لا یقول الا حقا. [ صفحه 121] فقال أبوحنیفة: لیس لی علم بکتاب الله، انما أنا صاحب قیاس. قال أبوعبدالله: فانظر فی قیاسک ان کنت مقیسا أیما أعظم عند الله القتل أو الزنا؟. قال: بل القتل. قال: فکیف رضی فی القتل بشاهدین، و لم یرض فی الزنا الا بأربعة؟ ثم قال له: الصلاة أفضل أم الصیام؟ قال: بل الصلاة أفضل. قال علیه‌السلام: فیجب علی قیاس قولک علی الحائض قضاء ما فاتها من الصلاة فی حال حیضها دون الصیام، و قد أوجب الله تعالی علیها قضاء الصوم دون الصلاة. قال له: البول أقذر أم المنی؟. قال: البول أقذر. قال علیه‌السلام: یجب علی قیاسک أن یجب الغسل من البول دون المنی، و قد وجب الله تعالی الغسل من المنی دون البول. قال: انما أنا صاحب رأی. قال علیه‌السلام: فما تری فی رجل کان له عبد فتزوج و زوج عبده فی لیلة واحدة، فدخلا بامرأتیهما فی لیلة واحدة ثم سافرا و جعلا امرأتیهما فی بیت واحد و ولدتا غلامین فسقط البیت علیهم، فقتل المرأتین و بقی الغلامان أیهما فی رأیک المالک و أیهما المملوک و أیهما الوارث و أیهما الموروث؟. قال: انما أنا صاحب حدود. قال: فما تری فی رجل أعمی فقأ عین صحیح و أقطع قطع ید رجل، [ صفحه 122] کیف یقام علیهما الحد؟. قال: انما أنا رجل عالم بمباعث الأنبیاء. قال: فأخبرنی عن قول الله لموسی و هارون حین بعثهما الی فرعون: (لعله یتذکر أو یخشی) [121] و لعل منک شک؟. قال: نعم. قال: و کذلک من الله شک اذ قال: (لعله)؟. قال أبوحنیفة: لا علم لی. قال علیه‌السلام: تزعم أنک تفتی بکتاب الله و لست ممن ورثه، و تزعم أنک صاحب قیاس و أول من قاس ابلیس لعنه الله و لم یبن دین الاسلام علی القیاس و تزعم أنک صاحب رأی و کان الرأی من رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم صوابا، و من دونه خطأ، لأن الله تعالی قال: (فاحکم بینهم بما أراک الله) [122] و لم یقل ذلک لغیره، و تزعم أنک صاحب حدود، و من أنزلت علیه أولی بعلمها منک، و تزعم أنک عالم بمباعث الأنبیاء، و لخاتم الأنبیاء أعلم بمباعثهم منک، و لولا أن یقال: دخل علی ابن رسول الله فلم یسأله عن شی‌ء ما سألتک عن شی‌ء، فقس ان کنت مقیسا. قال أبوحنیفة: لا أتکلم بالرأی و القیاس فی دین الله بعد هذا المجلس. قال: کلا ان حب الرئاسة غیر تارکک کما لم یترک من کان قبلک تمام الخبر. [ صفحه 123] و عن عیسی بن عبدالله القرشی قال: دخل أبوحنیفة علی أبی‌عبدالله علیه‌السلام فقال: یا أباحنیفة قد بلغنی أنک تقیس!!. فقال: نعم. فقال: لا تقس فان أول من قاس ابلیس لعنه الله حین قال: خلقتنی من نار و خلقته من طین، فقاس بین النار و الطین، و لو قاس نوریة آدم بنوریة النار و عرف ما بین النورین، و صفاء أحدهما علی الآخر. و عن الحسن بن محبوب [123] عن سماعة قال: قال أبوحنیفة لأبی عبدالله علیه‌السلام: کم بین المشرق و المغرب؟. قال: مسیرة یوم للشمس بل أقل من ذلک، قال: فاستعظمه. قال: یا عاجز لم تنکر هذا ان الشمس تطلع من المشرق، و تغرب فی المغرب فی أقل من یوم. عن عبدالکریم بن عتبة الهاشمی [124] قال: کنت عند أبی‌عبدالله علیه‌السلام بمکة، اذ دخل علیه أناس من المعتزلة، فیهم عمرو بن عبید، و واصل بن عطاء، و حفص بن سالم، و أناس من رؤسائهم، و ذلک أنه حین قتل الولید، و اختلف أهل الشام بینهم، فتکلموا فأکثروا و خطبوا فأطالوا. فقال لهم أبوعبدالله جعفر بن محمد علیه‌السلام: انکم قد أکثرتم علی فأطلتم فاسندوا أمرکم الی رجل منکم، فلیتکلم بحجتکم و لیوجز. فأسندوا أمرهم الی عمرو بن عبید، فأبلغ و أطال، فکان فیما قال أن قال: [ صفحه 124] قتل أهل الشام خلیفتهم، و ضرب الله بعضهم ببعض، و تشتت أمرهم فنظرنا فوجدنا رجلا له دین و عقل و مروءة، و معدن للخلافة، و هو محمد بن عبدالله بن الحسن فأردنا أن نجتمع معه فنبایعه، ثم نظهر أمرنا معه، و ندعو الناس الیه فمن بایعه کنا معه و کان منا. و من اعتزلنا کففنا عنه و من نصب لنا جاهدناه و نصبنا له علی بغیه و نرده الی الحق و أهله، و قد أحببنا أن نعرض ذلک علیک، فانه لا غنی بنا عن مثلک، لفضلک و لکثرة شیعتک، فلما فرغ قال أبوعبدالله علیه‌السلام: أکلکم علی مثل ما قال عمرو؟. قالو: نعم. فحمد الله و أثنی علیه، و صلی علی النبی ثم قال: انما نسخط اذا عصی الله فاذا أطیع الله رضینا أخبرنی یا عمرو لو أن الأمة قلدتک أمرها فملکته بغیر قتال و لا مؤونة، فقیل لک: «ولها من شئت» من کنت تولی؟. قال: کنت أجعلها شوری بین المسلمین. قال: بین کلهم؟. قال: نعم. قال: بین فقهائهم و خیارهم؟. قال: نعم. قال: قریش و غیرهم؟. قال: العرب و العجم. قال: فأخبرنی یا عمرو أتتولی أبابکر و عمر أو تتبرأ منهما؟. قال: أتولاهما. [ صفحه 125] قال: یا عمرو ان کنت رجلا تتبرا منهما فانه یجوز لک الخلاف علیهما، و ان کنت تتولاهما فقدذ خالفتهما، قد عهد عمر الی أبی‌بکر فبایعه و لم یشاور أحدا، ثم ردها أبوبکر علیه و لم یشاورا أحدا، ثم جعلها عمر شوری بین ستة، فأخرج منها الأنصار غیر أولئک الستة من قریش، ثم أوصی الناس فیهم بشی‌ء ما أراک ترضی أنت و لا أصحابک. قال: و ما صنع؟. قال: أمر صهیبا أن یصلی بالناس ثلاثة أیام، و أن یتشاور أولئک الستة لیس فیهم أحد سواهم الا ابن عمر و یشاورونه و لیس له من الأمر شی‌ء، و أوصی من کان بحضرته من المهاجرین و الأنصار ان مضت ثلاثة أیام و لم یفرغوا و یبایعوه أن یضرب أعناق الستة جمیعا و ان اجتمع أربعة قبل أن یمضی ثلاثة أیام و خالف اثنان أن یضرب أعناق الاثنین أفترضوهن بهذا فیما تجعلون من الشوری فی المسلمین؟. قالوا: لا. قال: یا عمرو دع ذا أرأیت لو بایعت صاحبک هذا الذی تدعو الیه، ثم اجتمعت لکم الأمة و لم یختلف علیکم منها رجلان، فأفضیتم الی المشرکین الذین لم یسلموا و لم یؤدوا الجزیة، کان عندکم و عند صاحبکم من العلم ما تسیرون فیهم بسیرة رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم فی المشرکین فی الجزیة؟. قالوا: نعم. قال: فتصنعون ماذا؟. قالوا: ندعوهم الی الاسلام فان أبوا دعوناهم الی الجزیة. قال: فان کانوا مجوسا، و أهل کتاب، و عبدة النیران و البهائم و لیسوا بأهل کتاب؟. [ صفحه 126] قالوا: سواء. قال: فأخبرنی عن القرآن أتقرأونه؟. قال: نعم. قال: اقرأ (قاتلوا الذین لا یؤمنون بالله و لا بالیوم الآخر و لا یحرمون ما حرم الله و رسوله و لا یدینون دین الحق من الذین أوتوا الکتاب حتی یعطوا الجزیة عن ید و هم صاغرون) قال: فاستثنی الله عزوجل و اشترط من الذین أوتوا الکتاب فهم و الذین لم یؤتوا الکتاب سواء. قال: نعم. قال علیه‌السلام: عمن أخذت هذا؟. قال: سمعت الناس یقولونه. قال: فدع ذا فانهم ان أبوا الجزیة فقاتلتهم فظهرت علیهم کیف تصنع بالغنیمة؟. قال: أخرج الخمس و أقسم أربعة أخماس بین من قاتل علیها. قال: تقسمه بین جمیع من قاتل علیها؟. قال: نعم. قال: فقد خالفت رسول الله فی فعله و فی سیرته، و بینی و بینک فقهاء أهل المدینة و مشیختهم، فسلهم فانهم لا یختلفون و لا یتنازعون فی أن رسول الله انما صالح الأعراب علی أن یدعهم فی دیارهم، و أن لا یهاجروا، علی انه ان دهمه من عدوه دهم فیستفزهم فیقاتل بهم، و لیس لهم من الغنیمة نصیب و أنت تقول بین جمیعهم، فقد خالفت رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم فی سیرته فی المشرکین، دع ذا ما تقول فی الصدقة؟. [ صفحه 127] قال: فقرأ علیه هذه الآیة: (انما الصدقات للفقراء و المساکین و العاملین علیها) الی آخرها. قال: نعم فکیف تقسم بینهم؟. قال: أقسمها علی ثمانیة أجزاء، فأعطی کل جزء من الثمانیة جزءا. فقال علیه‌السلام: ان کان صنف منهم عشرة آلاف و صنف رجلا واحدا أو رجلین أو ثلاثة، جعلت لهذا الواحد مثل ما جعلت للعشرة آلاف. قال: نعم. قال: و ما تصنع بین صدقات أهل الحضر و أهل البوادی فتجعلهم فیها سواء؟. قال: نعم. قال: فخالفت رسول الله فی کل ما أتی به، کان رسول الله یقسم صدقة البوادی فی أهل البوادی، و صدقة الحضر فی أهل الحضر، و لا یقسم بینهم بالسویة انما یقسمه قدر ما یحضر منهم، و علی قدر ما یحضره فاذا کان فی نفسک شی‌ء مما قلت لک فان فقهاء أهل المدینة، و مشیختهم کلهم لا یختلفون فی أن رسول الله کذا کان یصنع، ثم أقبل علی عمرو و قال: اتق الله یا عمرو و أنتم أیها الرهط! فاتقوا الله، فان أبی حدثنی و کان خیر أهل الأرض و أعلمهم بکتاب الله و سنة رسوله أن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم قال: «من ضرب الناس بسیفه، و دعاهم الی نفسه، و فی المسلمین من هو أعلم منه، فهو ضال متکلف» [125] . [ صفحه 128] و روی عن یونس بن یعقوب [126] قال: کنت عند أبی‌عبدالله علیه‌السلام فورد علیه رجل من أهل الشام فقال: انی رجل صاحب کلام و فقه و فرائض، و قد جئت لمناظرة أصحابک. فقال له أبوعبدالله: کلامک هذا من کلام رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم أو من عندک؟. فقال: من کلام رسول الله بعضه، و من عندی بعضه. فقال أبوعبدالله: فأنت اذا شریک رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم!. قال: لا. قال: فسمعت الوحی من الله تعالی؟. قال: لا. قال: فتجب طاعتک کما تجب طاعة رسول الله؟. قال: لا. قال: فالتفت الی أبوعبدالله علیه‌السلام فقال: یا یونس هذا خصم نفسه قبل أن یتکلم، ثم قال: یا یونس لو کنت تحسن الکلام کلمته. قال یونس: فیا لها من حسرة. فقلت جعلت فداک سمعتک تنهی عن الکلام، و تقول: ویل لأصحاب الکلام، یقولون: هذا ینقاد، و هذا ینساق، و هذا لا ینساق، و هذا نعقله، و هذا لا نعقله!. [ صفحه 129] فقال أبوعبدالله علیه‌السلام: انما قلت: ویل لقوم ترکوا قولی بالکلام، و ذهبوا الی ما یریدون. ثم قال: اخرج الی الباب فمن تری من المتکلمین فأدخله!. قال: فخرجت فوجدت حمران بن أعین، و کان یحسن الکلام، و محمد بن نعمان الأحول، و کان متکلما، و هشام بن سالم، و قیس الماصر، و کانا متکلمین و کان قیس عندی أحسنهم کلاما، و کان قد تعلم الکلام من علی بن الحسین، فأدخلتهم، فلما استقر بنا المجلس و کنا فی خیمة لأبی‌عبدالله علیه‌السلام فی طرف جبل فی طریق الحرم، و ذلک قبل الحج بأیام، فأخرج أبوعبدالله رأسه من الخیمة فاذا هو ببعیر یخب قال: هشام و رب الکعبة. قال: و کنا ظننا أن هشاما رجل من ولد عقیل، و کان شدید المحبة لأبی عبدالله، فاذا هشام بن الحکم، و هو أول ما اختطت لحیته، و لیس فینا الا من هو أکبر منه سنا، فوسع له أبوعبدالله علیه‌السلام و قال: «ناصرنا بقلبه و لسانه و یده» ثم قال لحمران: کلم الرجل یعنی: الشامی فکلمه حمران و ظهر علیه ثم قال: یا طاقی کلمه! فکلمه فظهر علیه محمد بن نعمان. ثم قال لهشام بن سالم: کلمه! فتعارفا، ثم قال لقیس الماصر: کلمه! و أقبل أبوعبدالله علیه‌السلام یتبسم من کلامهما و قد استخذل الشامی فی یده، ثم قال للشامی: کلم هذا الغلام! یعنی هشام بن الحکم فقال: نعم ثم قال الشامی لهشام: یا غلام سلنی فی امامة هذا یعنی: أباعبدالله علیه‌السلام؟. فغضب هشام حتی ارتعد ثم قال له: أخبرنی یا هذا أربک أنظر لخلقه، أو خلقه لأنفسهم؟. فقال الشامی: بل ربی أنظر لخلقه!. [ صفحه 130] قال: ففعل بنظره لهم فی دینهم ماذا؟. قال: کلفهم، و أقام لهم حجة و دلیلا علی ما کلفهم به، و أزاح فی ذلک عللهم. فقال له هشام: فما هذا الدلیل الذی نصبه لهم؟. قال الشامی: هو رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم. قال هشام: فبعد رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم من؟ قال: الکتاب و السنة. فقال هشام: فهل نفعنا الیوم الکتاب و السنة فیما اختلفنا فیه، حتی رفع عنا الاختلاف، و مکننا من الاتفاق؟. فقال الشامی: نعم. قال هشام: فلم اختلفنا نحن و أنت، جئتنا من الشام تخالفنا، تزعم أن الرأی طریق الدین، و أنت مقر بأن الرأی لا یجمع علی القول الواحد المختلفین؟. فسکت الشامی کالمفکر. فقال أبوعبدالله علیه‌السلام: مالک لا تتکلم؟. قال: ان قلت: انا ما اختلفنا کابرت، و ان قلت ان الکتاب و السنة یرفعان عنا الاختلاف، أبطلت، لأنهما یحتملان الوجوه، ولکن لی علیه مثل ذلک. فقال له أبوعبدالله: سله تجده ملیا!. فقال الشامی لهشام: من أنظر للخلق ربهم أم أنفسهم؟. فقال: بل ربهم أنظر لهم. [ صفحه 131] فقال الشامی: فهل أقام لهم من یجمع کلمتهم، و یرفع اختلافهم، و یبین لهم حقهم من باطلهم؟. فقال هشام: نعم. قال الشامی: من هو؟. قال هشام: أما فی ابتداء الشریعة فرسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و أما بعد النبی فعترته. قال الشامی: من هو عترة النبی القائم مقامه فی حجته؟. قال هشام: فی وقتنا هذا أم قبله؟. قال الشامی: بل فی وقتنا هذا. قال هشام: هذا الجالس یعنی: أباعبدالله، الذی تشد الیه الرحال و یخبرنا بأخبار السماء وراثة عن جده. قال الشامی: و کیف لی بعلم ذلک؟. فقال هشام: سله عما بدا لک. قال الشامی: قطعت عذری، فعلی السؤال. فقال أبوعبدالله علیه‌السلام: أنا أکفیک المسألة یا شامی: أخبرک عن مسیرک و سفرک، خرجت یوم کذا، و کان طریقک کذا، و مررت علی کذا و مر بک کذا، فأقبل الشامی کلما وصف له شیئا من أمره یقول: «صدقت و الله» فقال الشامی: أسلمت لله الساعة!. فقال له أبوعبدالله علیه‌السلام: بل آمنت بالله الساعة، ان الاسلام قبل الایمان و علیه یتوارثون، و یتناکحون، و الایمان علیه یثابون. [ صفحه 132] قال: صدقت، فأنا الساعة أشهد أن لا اله الا الله و أن محمد رسول الله، و أنک وصی الأنبیاء. قال: فأقبل أبوعبدالله علیه‌السلام علی حمران فقال: یا حمران تجری الکلام علی الأثر فتصیب فالتفت الی هشام بن سالم فقال: ترید الأثر و لا تعرف، ثم التفت الی الأحوال فقال: قیاس رواغ، تکسر باطلا ببلاطل. الا أن باطلک أظهر ثم التفت الی قیس الماصر فقال: تکلم و أقرب ما یکون من الخبر عن الرسول صلی الله علیه و آله و سلم أبعد ما تکون منه، تمزج الحق بالباطل، و قلیل الحق یکفی من کثیر الباطل أنت و الأحول قفازان حادقان. قال یونس بن یعقوب: فظننت و الله أنه یقول لهشام، قریبا مما قال لهما. فقال: یا هشام لا تکاد تفع تلوی رجلیک اذ هممت بالأرض طرت، مثلک فلیکلم الناس واتق الزلة، و الشفاعة من ورائک [127] . و عن یونس بن یعقوب قال: کان عند أبی‌عبدالله علیه‌السلام جماعة من أصحابه فیهم حمران بن أعین، و مؤمن الطاق، و هشام بن سالم، و الطیار، و جماعة من أصحابه، فیهم هشام بن الحکم، و هو شاب فقال أبوعبدالله: یا هشام!. قال: لبیک یابن رسول الله!. قال: ألا تخبرنی کیف صنعت بعمرو بن عبید و کیف سألته؟ قال هشام: جعلت فداک یابن رسول الله، انی أجلک و أستحییک، و لا یعمل لسانی بین یدیک. فقال أبوعبدالله علیه‌السلام: اذا أمرتکم بشی‌ء فافعلوه!. [ صفحه 133] قال هشام: بلغنی ما کان فیه عمرو بن عبید، و جلوسه فی مسجد البصرة، و عظم ذلک علی، فخرجت الیه، و دخلت البصرة یوم الجمعة، و أتیت مسجد البصرة فاذا أنا بحلقة کبیرة، و اذا بعمرو بن عبید علیه شملة سوداء مؤتزر بها من صوف و شملة مرتد بها، و الناس یسألونه، فاستفرجت الناس فأفرجوا لی، ثم قعدت فی آخر القوم علی رکبتی، ثم قلت: أیها العالم أنا رجل غریب، أتأذن لی فأسألک عن مسألة؟. قال: اسأل!. قلت له: ألک عین؟. قال: یا بنی أی شی‌ء هذا من السؤال، اذا کیف تسأل عنه؟. فقلت: هذه مسألتی. فقال: یا بنی! سل و ان کانت مسألتک حمقی. قلت: أجبنی فیها. قال: فقال لی: سل!. فقلت: ألک عین؟. قال: نعم. قال: قلت: فما تصنع بها؟. قال: أری بها الألوان و الأشخاص. قال: قلت: ألک أنف؟. قال: نعم. [ صفحه 134] قال: قلت: فما تصنع به؟. قال: أشم به الرائحة. قال: قلت: ألک لسان؟. قال: نعم. قال: قلت: فما تصنع به؟. قال: أتکلم به. قال: قلت: ألک أذن؟. قال: نعم. قلت: فما تصنع بها؟. قال: أسمع بها الأصوات. قال: قلت: ألک یدان؟. قال: نعم. قلت: فما تصنع بهما؟. قال: أبطش بهما، و أعرف بهما اللین من الخشن. قال: قلت: ألک رجلان؟. قال: نعم. قال: قلت: فما تصنع بهما؟. قال: أنتقل بهما من مکان الی مکان. قال: قلت: ألک فم؟. [ صفحه 135] قال: نعم. قال: قلت: فما تصنع به؟. قال: أعرف به المطاعم و المشارب علی اختلافها؟. قال: قلت: ألک قلب؟. قال: نعم. قال: قلت: فما تصنع به؟. قال: أمیز به کلما ورد علی هذه الجوارح. قال: قلت: أفلیس فی هذه الجوارح غنی عن القلب؟. قال: لا. قلت: و کیف ذاک و هی صحیحة سلیمة؟. قال: یا بنی ان الجوارح اذا شکت فی شی‌ء شمته أو رأته أو ذاقته، ردته الی القلب، فیتیقن بها الیقین، و أبطل الشک. قال: فقلت: فانما أقام الله عزوجل القلب لشک الجوارح؟. قال: نعم. قلت: لابد من القلب و الا لم یستیقن الجوارح. قال: نعم. قلت: یا أبامروان! ان الله تبارک و تعالی لم یترک جوارحکم حتی جعل لها اماما، یصحح لها الصحیح، و ینفی ما شکت فیه، و یترک هذا الخلق کله فی حیرتهم، و شکهم، و اختلافهم، لا یقیم لهم اماما یردون الیه شکهم، و حیرتهم، و یقیم لک اماما لجوارحک، ترد الیه حیرتک و شکک. قال: فسکت و لم یقل شیئا. [ صفحه 136] قال: ثم التفت الی فقال لی: أنت هشام؟. قال: قلت: لا. فقال لی، أجالسته؟. فقلت: لا. قال: فمن أین أنت؟ قلت: من أهل الکوفة. قال: فأنت اذا هو، ثم ضمنی الیه، و أقعدنی فی مجلسه، و ما نطق حتی قمت، فضحک أبوعبدالله، ثم قال: یا هشام من علمک هذا؟ قلت: یابن رسول الله جری علی لسانی. و ذکر [128] عن الصادق علیه‌السلام أنه قال: قوله عزوجل: (اهدنا الصراط المستقیم) یقول أرشدنا للزوم الطریق المؤدی الی محبتک و المبلغ الی جنتک من أن نتبع أهوائنا فنعطب، و نأخذ بآرائنا فنهلک، فان من اتبع هواه و أعجب برأیه کان کرجل سمعت غثاء الناس تعظمه و تصفه، فأحببت لقائه من حیث لا یعرفنی لأنظر مقداره و محله فرأیته فی موضع قد أحدقوا به جماعة من غثاء العامة فوقفت منتبذا عنهم، متغشیا بلثام أنظر الیه و الیهم، فما زال یراوغهم حتی خالف طریقهم، و فارقهم، و لم یقر. فتفرقت جماعة العامة عنه لحوائجهم، و تبعته أقتفی أثره، فلم یلبث أن مر بخباز فتغفله فأخذ من دکانه رغیفین مسارقة، فتعجبت منه، ثم قلت فی نفسی: لعله معامله، ثم مر بعده بصاحب رمان، فمازال به حتی تغفله فأخذ من [ صفحه 137] عنده رمانتین مسارقة، فتعجبت منه، ثم قلت فی نفسی: لعله معامله ثم أقول و ما حاجته اذا الی المسارقة ثم لم أزل أتبعه حتی مر بمریض، فوضع الرغیفین و الرمانتین بین یدیه، و مضی و تبعته، حتی استقر فی بقعة من صحراء، فقلت له: یا أباعبدالله لقد سمعت بک و أحببت لقاءک، فلقیتک لکنی رأیت منک ما شغل قلبی، و أنی سائلک عنه لیزول به شغل قلبی. قال: ما هو؟. قلت: رأیتک مررت بخباز و سرقت منه رغیفین، ثم بصاحب الرمان فسرقت منه رمانتین. فقال لی: قبل کل شی‌ء حدثنی من أنت؟. قلت: رجل من ولد آدم من أمة محمد صلی الله علیه و آله و سلم. قال: حدثنی ممن أنت؟. قلت: رجل من أهل بیت رسول الله. قال: أین بلدک؟. قلت: المدینة. قال: لعلک جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی‌طالب علیه‌السلام. قلت: بلی. قال لی: فما ینفعک شرف أصلک مع جهلک بما شرفت به، و ترکک علم جدک و أبیک، لأنه لا ینکر ما یجب أن یحمد و یمدح فاعله. [ صفحه 138] قلت: و ما هو؟. قال: القرآن کتاب الله. قلت: و ما الذی جهلت؟. قال: قول الله عزوجل: (من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها و من جاء بالسیئة فلا یجزی الا مثلها) و انی لما سرقت الرغیفین، کانت سیئتین، و لما سرقت الرمانتین، کانت سیئتین، فهذه أربع سیئات، فلما تصدقت بکل واحد منها کانت أربعین حسنة، انقص من أربعین حسنة أربع سیئات، بقی ست و ثلاثون. قلت: ثکلتک أمک! أنت الجاهل بکتاب الله! أما سمعت قول الله عزوجل: (انما یتقبل الله من المتقین)، [129] أنک لما سرقت رغیفین، کانت سیئتین، و لما سرقت الرمانتین کانت سیئتین، و لما دفعتها الی غیرها من غیر رضا صاحبها، کنت انما أضفت أربع سیئات الی أربع سیئات، و لم تضف أربعین حسنة الی أربع سیئات، فجعل یلاحینی فانصرفت و ترکته. و عن یونس بن یعقوب: عن أبی‌محمد الحسن بن علی العسکری علیه‌السلام أنه قال: قال بعض المخالفین بحضرة الصادق علیه‌السلام لرجل من الشیعة: ما تقول فی العشرة من الصحابة؟. قال: أقول فیهم القول الجمیل الذی یحط الله به سیئاتی و یرفع به درجاتی. [ صفحه 139] قال السائل: الحمد لله علی ما أنقذنی من بغضک، کنت أظنک رافضیا تبغض الصحابة. فقال الرجل: ألا من أبغض واحدا من الصحابة فعلیه لعنة الله. قال: لعلک تتأول ما تقول، فمن أبغض العشرة من الصحابة؟. فقال: من أبغض العشرة من الصحابة فعلیه لعنة الله، و الملائکة و الناس أجمعین، فوثب فقبل أرسه فقال: اجعلنی فی حل مما قذفتک به من الرفض قبل الیوم. قال: أنت فی حل و أنت أخی ثم انصرف السائل فقال له الصادق علیه‌السلام: جودت لله درک! لقد عجبت الملائکة من حسن توریتک، و تلفظک بما خلصک، و لم تثلم دینک، زاد الله فی قلوب مخالفینا غما الی غم و حجب عنهم مراد منتحلی مودتنا فی تقیتهم. فقال أصحاب الصادق علیه‌السلام: یابن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم ما عقلنا من کلام هذا الا موافقته لهذا المتعنت الناصب. فقال الصادق علیه‌السلام: لئن کنتم لم تفهموا ما عنی، فقد فهمناه نحن، فقد شکره الله له، أن ولینا الموالی لأولیائنا المعادی لأعدائنا اذا ابتلاه الله بمن یمتحنه من مخالفیه، وفقه لجواب یسلم معه دینه و عرضه، و یعظم الله بالتقیة ثوابه أن صاحبکم هذا قال: من عاب واحدا منهم فعلیه لعنة الله أی: من عاب واحدا منهم، هو: أمیرالمؤمنین علی ابن أبی‌طالب علیه‌السلام و قال فی الثانیة: من عابهم و شتمهم فعلیه لعنة الله: و قد صدق لأن من عابهم فقد عاب علیا علیه‌السلام لأنه أحدهم، فاذا لم یعب علیا و لم یذمه فلم یعبهم جمیعا، و انما عاب بعضهم، و لقد کان لحزقیل المؤمن مع قوم فرعون الذین وشوا به الی فرعون مثل هذه التوریة کان حزقیل یدعوهم الی توحید [ صفحه 140] الله، و نبوة موسی، و تفضیل محمد رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم علی جمیع رسل الله و خلقه، و تفضیل علی بن أبی‌طالب علیه‌السلام و الخیار من الأئمة علی سائر أوصیاء النبیین، و الی البراءة من فرعون فوشی به واشون الی فرعون، و قالوا ان حزقیل یدعو الی مخالفتک و یعین أعداءک علی مضادتک. فقال لهم فرعون: ابن عمی، و خلیفتی فی ملکی، و ولی عهدی، ان کان قد فعل ما قلتم فقد استحق العذاب علی کفره نعمتی و ان کنتم علیه کاذبین فقد استحققهم أشد العذاب لایثارکم الدخول فی مساءته، فجاء بحزقیل و جاء بهم فکاشفوه و قالوا: أنت تجحد ربوبیة فرعون الملک، و تکفر نعمائه. فقال حزقیل: أیها الملک هل جربت علی کذبا قط. قال: لا. قال: فسلهم من ربهم؟. قالوا: فرعون. قال: و من خلقکم؟. قالوا: فرعون هذا. قال: و من رازقکم الکافل لمعایشکم، و الدافع عنکم مکارهکم؟. قالوا: فرعون هذا. قال حزقیل: أیها الملک فأشهدک و کل من حضرک، أن ربهم هو ربی، و خالقهم هو خالقی، و رازقهم هو رازقی، و مصلح معایشهم هو مصلح معایشی، لا رب لی و لا خالق غیر ربهم و خالقهم و رازقهم، و أشهدک و من حضرک: أن کل رب و خالق سوی ربهم و خالقهم و رازقهم [ صفحه 141] فأنا بری‌ء منه، و من ربوبیته، و کافر بالهیته. یقول حزقیل هذا و هو یعنی: أن ربهم هو الله ربی و لم یقل ان الذی قالوا: هم أنه ربهم هو ربی، و خفی هذا المعنی علی فرعون و من حضره، و توهموا أنه یقول: فرعون ربی و خالقی و رازقی، فقال لهم: یا رجال السوء و یا طلاب الفساد فی ملکی: و مریدی الفتنة بینی و بین ابن عمی، و هو عضدی، أنتم المستحقون لعذابی لارادتکم فساد أمری، و هلاک ابن عمی و الفت فی عضدی، ثم أمر بالأوتاد فجعل فی ساق کل واحد منهم وتد و فی صدره وتد، و أمر أصحاب أمشاط الحدید فشقوا بها لحومهم من أبدانهم، فذلک ما قال الله تعالی: (فوقاه الله سیئات ما مکروا) [130] لما وشوا به الی فرعون لیهلکوه و حاق بآل فرعون سوء العذاب، و هم الذین وشوا بحزقیل الیه لما أوتد فیهم الأوتاد، و مشط عن أبدانهم لحومها بالأمشاط [131] . و مثل هذه التوریة قد کانت لأبی‌عبدالله علیه‌السلام فی مواضع کثیرة، فمن ذلک ما رواه معاویة بن وهب [132] عن سعید بن سمان [133] قال: کنت عند أبی‌عبدالله اذ دخل علیه رجلان من الزیدیة، فقالا له: أفیکم امام مفترض طاعته؟. قال: فقال: لا. [ صفحه 142] فقالا له: قد أخبرنا عنک الثقاة أنک تقول به، و سموا أقواما و قالوا: هم أصحاب ورع و تشمیر، و هم ممن لا یکذب فغضب أبوعبدالله علیه‌السلام و قال: ما أمرتهم بهذا، فلما رأیا الغضب فی وجهه خرجا. فقال لی: أتعرف هذین؟. قلت: هم من أهل سوقنا، و هما من الزیدیة، و هما یزعمان: أن سیف رسول الله عند عبدالله بن الحسن. فقال: کذبا لعنهما الله، و هو ما رآه عبدالله بن الحسن بعینیه، و لا بواحدة من عینیه، و لا رآه أبوه، اللهم الا أن یکون رآه عند علی بن الحسین علیه‌السلام فان کانا صادقین فما علامة فی مقبضه، و ما أثر فی موضع مضربه، و أن عندی لسیف رسول الله، و أن عندی لرایة رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و درعه، و لامته و مغفره، فان کانا صادقین فما علامة من درع رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم؟ و أن عندی لرایة رسول الله المغلبة، و أن عندی ألواح موسی و عصاه، و أن عندی لخاتم سلیمان بن داود و أن عندی الطست الذی کان موسی یقرب بها القربان، و أن عندی الاسم الذی کان رسول الله اذا وضعه بین المسلمین و المشرکین، لم یصل من المشرکین الی المسلمین نشابة، و أن عندی لمثل التابوت الذی جاءت به الملائکة، و مثل السلاح فینا کمثل التابوت فی بنی‌اسرائیل، کانت بنواسرائیل فی أی أهل بیت وجد التابوت علی أبوابهم أوتوا النبوة، و من صار الیه السلاح منا أوتی الامامة، و لقد لبس أبی درع رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم فخطت علی الأرض خططا، و لبستها أنا و کانت تخط علی الأرض -: طویلة - بمثل ما کانت علی أبی، و قائمنا من اذا لبسها ملأها ان شاء الله تعالی. و کان الصادق علیه‌السلام یقول: علمنا غابر و مزبور، و نکت فی القلوب، [ صفحه 143] و نقر فی الأسماع، و أن عندنا الجفر الأحمر، و الجفر الأبیض، و مصحف فاطمة علیهاالسلام، و عندنا الجامعة، فیها جمیع ما یحتاج الیه الناس، فسئل عن تفسیر هذا الکلام فقال: أما الغابر: فالعلم بما یکون، و المزبور: فالعلم بما کان، و أما النکت فی القلوب: فهو الالهام، و النقر فی الأسماع: فحدیث الملائکة، نسمع کلامهم، و لا نری أشخاصهم، و أما الجفر الأحمر: فوعاء فیه توراة موسی، و انجیل عیسی، و زبور داود و کتب الله. و أما مصحف فاطمة: ففیه ما یکون من حادث، و أسماء من یملک الی أن تقوم الساعة. و أما الجامعة: فهو: کتاب طوله سبعون ذراعا، املاء رسول الله من فلق فیه وخط علی ابن أبی‌طالب علیه‌السلام بیده. فیه و الله جمیع ما یحتاج الناس الیه الی یوم القیامة، حتی أن فیه أرش الخدش، و الجلدة و نصف الجلدة [134] . و لقد کان زید بن علی بن الحسین [135] یطمع أن یوصی الیه أخوه الباقر علیه‌السلام، و یقیمه مقامه فی الخلافة بعده، مثل ما کان یطمع فی ذلک محمد بن الحنفیة بعد وفاة أخیه الحسین صلوات الله علیه، حتی رأی من ابن أخیه زین‌العابدین علیه‌السلام من المعجزة الدالة علی امامته ما رأی فکذلک زید رجا أن یکون القائم مقام أخیه الباقر صلوات الله علیه، حتی سمع ما [ صفحه 144] سمع من أخیه و رأی ما رأی من ابن أخیه، أبی‌عبدالله الصادق. فمن ذلک ما رواه صدقة ابن أبی‌موسی، عن أبی‌بصیر قال: لما حضر أباجعفر محمد بن علی الباقر علیه‌السلام الوفاة، دعا بابنه الصادق علیه‌السلام لیعهد الیه عهدا، فقال له أخوه زید بن علی: لما امتثلت فی مثال الحسن و الحسین علیهماالسلام رجوت أن لا تکون أتیت منکرا. فقال له الباقر علیه‌السلام: یا أباالحسن ان الأمانات لیست بالمثال، و لا العهود بالرسوم، انما هی أمور سابقة عن حجج الله تبارک و تعالی، ثم دعا بجابر بن عبدالله الأنصاری فقال: یا جابر حدثنا بما عاینت من الصحیفة؟. فقال له: نعم یا أباجعفر، دخلت علی مولاتی فاطمة بنت رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم لأهنیها بولادة الحسن علیه‌السلام، فاذا بیدها صحیفة بیضاء من درة، فقلت یا سیدة النسوان ما هذه الصحیفة التی أراها معک؟. قالت: فیها أسماء الأئمة من ولدی. قلت لها: ناولینی لأنظر فیها!. قالت: یا جابر لولا النهی لکنت أفعل، ولکنه قد نهی أن یمسها الا نبی أو وصی نبی، أو أهل بیت نبی، ولکنه مأذون لک أن تنظر الی باطنها من ظاهرها. قال جابر: فقرأت فاذا فیها: أبوالقاسم محمد بن عبدالله المصطفی ابن عبدالمطلب بن هاشم بن عبدمناف، أمه آمنة. أبوالحسن علی ابن أبی‌طالب علیه‌السلام المرتضی، أنه فاطمة بنت أسد [ صفحه 145] بن هاشم بن عبدمناف. أبومحمد الحسن بن علی البر التقی، أبوعبدالله الحسین بن علی أمهما فاطمة بنت محمد. أبومحمد علی بن الحسین العدل، أمه شهربانویه بنت یزجرد بن شهریار. أبوجعفر محمد بن علی الباقر، أمه أم‌عبدالله بنت الحسن بن علی ابن أبی‌طالب. أبوعبدالله جعفر بن محمد الصادق، أمه: «أم فروة» بنت القاسم بن محمد ابن أبی‌بکر. أبوابراهیم موسی بن جعفر الثقة، أمه جاریة اسمها «حمیدة» المصفاة. أبوالحسن علی بن موسی الرضا، أمه جاریة اسمها: «نجمة». أبوجعفر محمد بن علی الزکی أمه جاریة اسمها: «خیزران». أبوالحسن علی بن محمد الأمین، أمه جاریة اسمها: «سوسن». أبومحمد الحسن بن علی الرضی، أمه جاریة اسمها: «سمانة» تکنی أم الحسن. أبوالقاسم محمد بن الحسن و هو الحجة القائم، أمه جاریة اسمها: «نرجس» صلوات الله علیهم أجمعین [136] . و عن زرارة بن أعین قال: قال لی زید بن علی و أنا عند أبی عبدالله [ صفحه 146] علیه‌السلام: یا فتی ما تقول فی رجل من آل محمد استنصرک؟ قال: قلت: ان کان مفروض الطاعة، فلی أن أفعل ولی أن لا أفعل. فلما خرج قال أبوعبدالله: أخذته و الله من بین یدیه و من خلفه، و ما ترکت له مخرجا. و قیل للصادق علیه‌السلام: ما یزال یخرج رجل منکم أهل البیت فیقتل و یقتل معه بشر کثیر فأطرق طویلا ثم قال: ان فیهم الکذابین و فی غیرهم المکذبین. و روی عنه صلوات الله علیه أنه قال: لیس منا أحد الا و له عدو من بیته، فقیل له: بنو الحسن لا یعرفون لمن الحق؟. قال: بلی و لکن یحملهم الحسد [137] . عن أبی‌یعقوب [138] قال: لقیت أنا و معلی بن خنیس [139] الحسن بن الحسن بن علی ابن أبی‌طالب علیه‌السلام فقال: یا یهودی فأخبرنا بما قال فینا جعفر بن محمد علیه‌السلام؟ فقال: هو و الله أولی بالیهودیة منکما ان الیهودی من شرب الخمر. و بهذا الأسناد قال: سمعت أباعبدالله یقول لو توفی الحسن بن الحسن علی الزنا و الربا و شرب الخمر، کان خیرا له مما توفی علیه [140] . [ صفحه 147] و عن أبی‌بصیر قال: سألت أباعبدالله علیه‌السلام عن هذه الآیة: (ثم أورثنا الکتاب الذین اصطفینا من عبادنا) [141] قال: أی شی‌ء تقول؟ قلت: انی أقول أنها خاصة لولد فاطمة. فقال علیه‌السلام: أما من سل سیفه و دعا الناس الی نفسه الی الضلال من ولد فاطمة و غیرهم، فلیس بداخل فی الآیة، قلت: من یدخل فیها قال: الظالم لنفسه الذی لا یدعو الناس الی ضلال و لا هدی و المقتصد منا أهل البیت هو العارف حق الامام و السابق بالخیرات هو الامام [142] . عن محمد ابن أبی‌عمیر الکوفی [143] عن عبدالله بن الولید السمان [144] قال: قال أبوعبدالله علیه‌السلام: ما یقول الناس فی أولی العزم و صاحبکم أمیرالمؤمنین علیه‌السلام؟ قال: قلت: ما یقدمون علی أولی العزم أحدا. قال: فقال أبوعبدالله علیه‌السلام: ان الله تبارک و تعالی قال لموسی: (و کتبنا له فی الألواح من کل شی‌ء موعظة) [145] و لم یقل کل شی‌ء موعظة. و قال لعیسی: (و لأبین لکم بعض الذی تختلفون فیه) [146] و لم یقل کل [ صفحه 148] شی‌ء و قال لصاحبکم أمیرالمؤمنین علیه‌السلام: (قل کفی بالله شهیدا بینی و بینکم و من عنده علم الکتاب) [147] و قال الله عزوجل: (و لا رطب و لا یابس الا فی کتاب مبین) [148] و علم هذا الکتاب عنده [149] . و عن عبدالله بن الفضل الهاشمی قال: سمعت الصادق علیه‌السلام یقول: ان لصاحب هذا الأمر غیبة لا بد منها، یرتاب فیها کل مبطل، قلت له: و لم جعلت فداک؟. قال: الأمر لا یؤذن لی فی کشفه لکم. قلت: فما وجه الحکمة فی غیبته؟. قال: وجه الحکمة فی غیبته، وجه الحکمة فی غیبات من تقدمه من حجج الله تعالی ذکره، ان وجه الحکمة فی ذلک لا ینکشف الا بعد ظهوره، کما لم ینکشف وجه الحکمة لما أتاه الخضر من خرق السفینة، و قتل الغلام، و اقامة الجدار لموسی علیه‌السلام، الا وقت افتراقهما. یابن الفضل ان هذا الأمر أمر من الله، و سر من سر الله، و غیب من غیب الله، و متی علمنا أنه عزوجل حکیم صدقنا بأن أفعاله کلها حکمة، و ان کان وجهها غیر منکشف [150] . و عن علی بن الحکم [151] عن أبان قال: أخبرنی الأحول أبوجعفر محمد بن النعمان الملقب بمؤمن الطاق: ان زید بن علی بن الحسین بعث [ صفحه 149] الیه و هو مختف قال: فأتیته فقال لی: یا أباجعفر ما تقول ان طرقک طارق منا أتخرج معه؟. قال: قلت له: ان کان أبوک أو أخوک خرجت معه. قال: فقال لی: فأنا أرید أن أخرج و أجاهد هؤلاء القوم فاخرج معی!. قال: قلت: لا أفعل ذلک جعلت فداک!. قال: فقال لی: أترغب بنفسک عنی؟. قال: فقلت له: انما هی نفس واحدة، فان کان لله تعالی فی الأرض حجة فالمتخلف عنک ناج، و الخارج معک هالک، و ان لم یکن لله فی الأرض حجة فالمتخلف عنک و الخارج معک سواء. قال: فقال لی: یا أباجعفر کنت أجلس مع أبی علی الخوان، فیلقمنی اللقمة السمینة، و یبرد لی اللقمة الحارة حتی تبرد شفقة علی، و لم یشفق علی من حر النار اذ أخبرک بالدین و لم یخبرنی به. قال: قلت له: من شفقته علیک من حر النار لم یخبرک، خاف علیک أن لا تقبله فتدخل النار و أخبرنی، فان قبلته نجوت، و ان لم أقبل لم یبال أن أدخل النار ثم قلت له: جعلت فداک أنتم أفضل أم الأنبیاء؟. قال: بل الأنبیاء. قلت: یقول یعقوب لیوسف: (یا بنی لا تقصص رؤیاک علی أخوتک فیکیدوا لک کیدا) [152] لم لم یخبرهم حتی کانوا لا یکیدونه ولکن [ صفحه 150] کتمه و کذا أبوک کتمک لأنه خاف علیک. قال: فقال: أما و الله لئن قلت ذلک فقد حدثنی صاحبک بالمدینة انی أقتل و أصلب بالکناسة، و أن عنده لصحیفة فیها قتلی و صلبی. قال: فحججت و حدثت أباعبدالله علیه‌السلام بمقالة زید و ما قلت له: فقال لی: أخذته من بین یدیه و من خلفه، و عن یمینه و عن یساره، و من فوق رأسه و من تحت قدمیه، و لم تترک له مسلکا یسلکه [153] . و عن هشام بن الحکم قال: اجتمع ابن أبی‌العوجاء، و أبوشاکر الدیصانی، الزندیق، و عبدالملک البصری، و ابن‌المقفع، عند بیت الله الحرام، یستهزؤون بالحاج و یطعنون بالقرآن. فقال ابن أبی‌العوجاء: تعالوا ننقض کل واحد منا ربع القرآن و میعادنا من قابل فی هذا الموضع، نجتمع فیه و قد نقضنا القرآن کله، فان فی نقض القرآن ابطال نبوة محمد، و فی ابطال نبوته ابطال الاسلام. و اثبات ما نحن فیه، فاتفقوا علی ذلک و افترقوا، فلما کان من قابل اجتمعوا عند بیت الله الحرام فقال ابن أبی‌العوجاء: أما أنا فمفکر منذ افترقنا فی هذه الآیة: (فلما استیأسوا منه خلصوا نجیا) [154] ، فما أقدر أن أضم الیها فی فصاحتها و جمیع معانیها شیئا، فشغلتنی هذه الآیة عن التفکر فیما سواها. فقال عبدالملک: و أنا منذ فارقتکم مفکر فی هذه الآیة: (یا أیها الناس ضرب مثل فاستمعوا له ان الذین یدعون من دون الله لن یخلقوا ذبابا [ صفحه 151] و لو اجتمعوا و ان یسلبهم الذباب شیئا لا یستنقذوه منه ضعف الطالب و المطلوب) [155] ، و لم أقدر علی الاتیان بمثلها. فقال أبوشاکر: و أنا منذ فارقتکم مفکر فی هذه الآیة: (لو کان فیهما آلهة الا الله لفسدتا) [156] ، و لم أقدر علی الاتیان بمثلها. فقال ابن المقفع: یا قوم ان هذا القرآن لیس من جنس کلام البشر، و أنا منذ فارقتکم فی هذه الآیة: (و قیل یا أرض ابلعی ماءک و یا سماء اقلعی و غیض الماء و قضی الأمر و استوت علی الجودی و قیل بعدا للقوم الظالمین) [157] لم أبلغ غایة المعرفة بها، و لم أقدر علی الاتیان بمثلها. قال هشام بن الحکم: فبینما هم فی ذلک، اذ مر بهم جعفر بن محمد الصادق علیه‌السلام فقال: (قل لئن اجتمعت الانس و الجن علی أن یأتوا بمثل هذا القرآن لا یأتون بمثله و لو کان بعضهم لبعض ظهیرا) [158] فنظر القوم بعضهم الی بعض و قالوا: لئن کان للاسلام حقیقة لما انتهت أمر وصیة محمد الا الی جعفر بن محمد، و الله ما رأیناه قط الا هبناه و اقشعرت جلودنا لهیبته، ثم تفرقوا مقرین بالعجز [159] . [ صفحه 153]

احتجاجه مع سفیان الثوری، احتجاجه علی الصوفیة لما دخلوا علیه فیما ینهون عنه (من طلب الرزق)

اشاره

دخل سفیان الثوری علی أبی‌عبدالله علیه‌السلام فرأی علیه ثیابا بیضا کأنها غرقی‌ء البیاض [160] فقال له: ان هذا لیس من لباسک. فقال علیه‌السلام له: اسمع منی وع ما أقول لک فانه خیر لک عاجلا و آجلا ان کنت أنت مت علی السنة و الحق و لم تمت علی بدعة. أخبرک أن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم کان فی زمان مقفر جشب [161] فاذا أقبلت الدنیا فأحق أهلها بها أبرارها لافجارها. و مؤمنوها لا منافقوها. و مسلموها لا کفارها. فما أنکرت یا ثوری، فو الله - انی لمع ما تری - ما أتی علی مذ عقلت صباح و لا مساء و لله فی مالی حق أمرنی أن أضعه موضعا الا وضعته. فقال: ثم أتاه قوم ممن یظهر التزهد و یدعون الناس أن یکونوا [ صفحه 154] معهم علی مثل الذی هم علیه من التقشف [162] فقالوا: ان صاحبنا حصر عن کلامک [163] و لم تحضره حجة. فقال علیه‌السلام لهم: هاتوا حججکم. فقالوا: ان حججنا من کتاب الله. قال علیه‌السلام لهم: فأدلوا بها [164] فانها أحق ما اتبع و عمل به. فقالوا: یقول الله تبارک و تعالی مخبرا عن قوم من أصحاب النبی صلی الله علیه و آله و سلم: (و یؤثرون علی أنفسهم و لو کان بهم خصاصة و من یوق شح نفسه فأولئک هم المفلحون) [165] ، فمدح فعلهم. و قال فی موضع آخر: (و یطعمون الطعام علی حبه مسکینا و یتیما و أسیرا) [166] فنحن نکتفی بهذا. فقال رجل من الجلساء: انا ما رأیناکم تزهدون فی الأطعمة الطیبة و مع ذلک تأمرون الناس بالخروج من أموالهم حتی تتمتعوا أنتم بها. فقال أبوعبدالله علیه‌السلام: دعوا عنکم ما لا ینتفع به، أخبرونی أیها النفر ألکم علم بناسخ القرآن من منسوخه. و محکمه من متشابهه، الذی فی مثله ضل من ضل و هلک من هلک من هلک من هذه الأمة؟ فقالوا له: بعضه، فأما کله فلا. فقال علیه‌السلام لهم: من هاهنا أوتیتم [167] و کذلک أحادیث رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و أما ما ذکرتم من أخبار الله ایانا فی کتابه عن القوم الذین أخبر عنهم لحسن فعالهم فقد کان مباحا جائزا و لم یکونوا نهوا عنه و ثوابهم منه علی الله و ذلک أن الله جل و تقدس أمر بخلاف ما عملوا به فصار أمره ناسخا لفعلهم و کان نهی تبارک و تعالی رحمة لمؤمنین و نظرا لکیلا یضروا بأنفسهم و عیالاتهم، منهم الضعفة الصغار و الولدان و الشیخ الفان و العجوز الکبیرة [ صفحه 155] الذین لا یصبرون علی الجوع، فان تصدقت برغیفی و لا رغیف لی غیره ضاعوا و هلکوا جوعا فمن ثم قال رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم: خمس تمرات أو خمس قرص أو دنانیر، أو دراهم یملکها الانسان و هو یرید أن یمضیها فأفضلها ما أنفقه الانسان علی والدیه، ثم الثانیة علی نفسه و عیاله، ثم الثالثة علی القرابة و اخوانه المؤمنین. ثم الرابعة علی جیرانه الفقراء. ثم الخامسة فی سبیل الله و هو أخسها أجرا. و قال النبی صلی الله علیه و آله و سلم للأنصاری. حیث أعتق عند موته خمسة أو ستة من الرقیق [168] و لم یکن یملک غیرهم و له أولاد صغار -: «لو أعلمتمونی أمره ما ترکتکم تدفنونه مع المسلمین ترک صبیة صغار یتکففون الناس» [169] ثم قال: حدثنی أبی أن النبی صلی الله علیه و آله و سلم قال: ابدأ بمن تعول الأدنی فالأدنی. ثم هذا ما نطق به الکتاب ردا لقولکم و نهیا عنه مفروض من الله العزیز الحکیم قال: (الذین اذا أنفقوا لم یسرفوا و لم یقتروا و کان بین ذلک قواما) [170] أفلا ترون أن الله تبارک و تعالی عیر ما أراکم تدعون الیه و المسرفین، و فی غیر آیة من کتاب الله یقول: (انه لا یحب المسرفین) [171] فنهاهم عن الاسراف و نهاهم عن التقتیر لکن أمر بین أمرین لا یعطی جمیع ما عنده ثم یدعو الله أن یرزقه فلا یستجیب له للحدیث الذی جاء عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم: «ان أضعافا من أمتی لا یستجاب لهم دعاؤهم: رجل یدعو علی والدیه. و رجل یدعو علی غریم ذهب له بمال و لم یشهد علیه [172] . [ صفحه 156] و رجل یدعو علی امرأته و قد جعل الله تخلیة سبیلها بیده. و رجل یقعد فی البیت و یقول: یا رب أرزقنی و لا یخرج یطلب الرزق فیقول الله جل‌وعز: عبدی! أو لم أجعل لک السبیل الی الطلب و الضرب فی الأرض بجوارح صحیحة فتکون قد أعذرت فیما بینی و بینک فی الطلب لا تباع أمری ولکی لا تکون کلا علی أهلک فان شئت رزقتک و ان شئت قترت علیک و أنت معذور عندی. و رجل رزقه الله مالا کثیرا فأنفقه ثم أقبل یدعو یا رب ارزقنی، فیقول الله: ألم أرزقک رزقا واسعا أفلا اقتصدت فیه کما أمرتک و لم تسرف و قد نهیتک. و رجل یدعو فی قطیعة رحم». ثم علم الله نبیه صلی الله علیه و آله و سلم کیف ینفق و ذلک أنه کانت عنده صلی الله علیه و آله و سلم أوقیة من ذهب [173] فکره أن تبیت عنده شی‌ء فتصدق و أصبح لیس عنده شی‌ء. و جاءه من یسأله فلم یکن عنده ما یعطیه فلامه السائل و اغتم هو صلی الله علیه و آله و سلم حیث لم یکن عنده ما یعطیه و کان رحیما رفیقا فأدب الله نبیه صلی الله علیه و آله و سلم بأمره ایاه فقال: (و لا تجعل یدک مغلولة الی عنقک و لا تبسطها کل البسط فتقعد ملوما محسورا) [174] یقول: ان الناس قد یسألونک و لا یعذرونک، فاذا أعطیت جمیع ما عندک کنت قد خسرت من المال فهذه أحادیث رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم یصدقها الکتاب و الکتاب یصدقه أهله من المؤمنین. و قال أبوبکر عند موته حیث قیل له: أوص فقال: أوصی بالخمس و الخمس کثیر فان الله قد رضی بالخمس. فأوصی بالخمس و قد جعل الله عزوجل له الثلث عند موته و لو علم أن الثلث خیر له أوصی به. ثم من قد علمتم بعده فی فضله و زهده سلمان و أبوذر رضی الله [ صفحه 157] عنهما فأما سلمان رضی الله عنه فکان اذا أخذ علطاءه رفع منه قوته لسنته حتی یحضره عطاؤه من قابل. فقیل له: یا أباعبدالله أنت فی زهدک تصنع هذا و انک لا تدری لعلک تموت الیوم أو غدا. فکان جوابه أن قال: ما لکم لا ترجون لی البقاء کما خفتم علی الفناء. أو ما علمتم یا جهلة أن النفس تلتاث علی صاحبها [175] اذ لم یکن له من العیش ما تعتمد علیه، فاذا هی أحرزت معیشتها اطمأنت. فأما أبوذر رضی الله عنه فکانت لو نویقات و شویهات یحلبها [176] و یذبح منها اذا اشتهی أهله اللحم، أو نزل به ضیف أو رأی بأهل الماء الذین هم معه خصاصة نحر لهم الجزور، أو من الشیاه علی قدر ما یذهب عنهم قرم اللحم، [177] فیقسمه بینهم و یأخذ کنصیب أحدهم لا یفضل علیهم. و من أزهد من هؤلاء؟ و قد قال فیهم رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم ما قال و لم یبلغ من أمرهما أن صارا لا یملکان شیئا البتة کما تأمرون الناس بالقاء أمتعتهم و شیئهم و یؤثرون به علی أنفسهم و عیالاتهم. و اعلموا أیها النفر أنی سمعت أبی یروی عن أبائه علیهم‌السلام أن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم قال یوما: «ما عجبت من شی‌ء کعجبی من المؤمن أنه ان قرض جسده فی دار الدنیا بالمقاریض کان خیرا له، و ان ملک ما بین مشارق الأرض و مغاربها کان خیرا له فکل ما یصنع الله عزوجل به فهو خیر له» فلیت شعری هل یحیق فیکم الیوم [178] ما قد شرحت لکم أم أزیدکم. أو ما علمتم أن الله جل اسمه قد فرض علی المؤمنین فی أول الأمر أن یقاتل [ صفحه 158] الرجل منهم عشرة من المشرکین لیس له أن یولی وجهه عنهم و من ولاهم یومئذ دبره فقد تبوأ مقعده من النار ثم حولهم من حالهم رحمة منه فصار الرجل منهم علیه أن یقاتل رجلین من المشرکین تخفیفا من الله عزوجل عن المؤمنین، فنسخ الرجلان العشرة. و أخبرونی أیضا عن القضاة أجور منهم حیث یفرضون علی الرجل منکم نفقة امرأته اذا قال: أنا زاهد و انه لا شی‌ء لی؟ فان قلتم: جور ظلمتم أهل الاسلام و ان قلتم: بل عدل خصمتم أنفسکم. و حیث تریدون صدقة من تصدق علی المساکین عند الموت بأکثر من الثلث؟ أخبرونی لو کان الناس کلهم کما تریدون زهادا لا حاجة لهم فی متاع غیرهم، فعلی من کان یتصدق بکفارات الأیمان و النذور و الصدقات من فرض الزکاة من الابل و الغنم و البقر و غیر ذلک من الذهب و الفضة و النخل و الزبیب و سائر ما قد وجبت فیه الزکاة؟ اذا کان الأمر علی ما تقولون لا ینبغی لأحد أن یحبس شیئا من عرض الدنیا الا قدمه و ان کان به خصاصة. فبئس ما ذهبتم الیه و حملتم الناس علیه من الجهل بکتاب الله عزوجل و سنة نبیه صلی الله علیه و آله و سلم و أحادیثه التی یصدقها الکتاب المنزل، أو ردکم ایاها بجهالتکم و ترککم النظر فی غرائب القرآن من التفسیر بالناسخ من المنسوخ و المحکم و المتشابه و الأمر و النهی. و أخبرونی أنتم عن سلیمان بن داود علیه‌السلام حیث سأل الله ملکا لا ینبغی لأحد من بعده فأعطاه الله جل اسمه ذلک، و کان علیه‌السلام یقول الحق و یعمل به ثم لم نجد الله عاب ذلک علیه و لا أحدا من المؤمنین. و داود علیه‌السلام قبله فی ملکه و شدة سلطانه. ثم یوسف النبی علیه‌السلام حیث قال لملک مصر: (اجعلنی علی خزائن الأرض انی حفیظ علیم) [179] فکان أمره [ صفحه 159] الذی کان اختار مملکة الملک و ما حولها الی الیمن فکانوا یمتارون الطعام [180] من عنده لمجاعة أصابتهم، و کان علیه‌السلام یقول الحق و یعمل به فلم نجد أحدا عاب ذلک علیه. ثم ذوالقرنین عبد أحب الله فأحبه، طوی له الأسباب و ملکه مشارق الأرض و مغاربها و کان یقول بالحق و یعمل به ثم لم نجد أحدا عاب ذلک علیه فتأدبوا أیها النفر بآداب الله عزوجل للمؤمنین و اقتصروا علی أمر الله و نهیه و دعوا عنکم ما اشتبه علیکم مما لا علم لکم به وردوا [ال] - علم الی أهله توجروا و تعذروا عند الله تبارک و تعالی و کونوا فی طلب علم الناسخ من القرآن من منسوخه و محکمه من متشابهه و ما أحل الله فیه مما حرم، فانه أقرب لکم من الله و أبعد لکم من الجهل. و دعوا الجهالة لأهلها فان أهل الجهل کثیر و أهل العلم قلیل و قد قال الله: (و فوق کل ذی علم علیم) [181] [182] .

و من الخبر المشتهر بتوحید المفضل

(البحار: ج 3 ص 57.) قال الامام علیه‌السلام للمفضل: یا مفضل: أول العبر و الأدلة علی الباری جل قدسه تهیئة هذا العالم و تألیف أجزائه و نظمها علی ما هی علیه، فانک اذا تأملت العالم بفکرک و میزته بعقلک وجدته کالبیت المبنی المعد فیه جمیع ما یحتاج الیه عباده، فالسماء مرفوعة کالسقف، و الأرض ممدودة کالبساط، و النجوم منضودة [183] کالمصابیح، و الجواهر مخزونة کالذخائر، [ صفحه 160] و کل شی‌ء فیها لشأنه معد، و الانسان کالمملک ذلک البیت، و المخول [184] جمیع ما فیه، و ضروب النبات مهیأة لمآربه، و صنوف الحیوان مصروفة فی مصالحه و منافعه، ففی هذا - دلالة واضحة علی أن العالم مخلوق بتقدیر و حکمة، و نظام و ملائمة، و أن الخالق له واحد و هو الذی ألفه و نظمه بعضا الی بعض، جل قدسه، و تعالی جده، و کرم وجهه، و لا اله غیره، تعالی عما یقول الجاحدون. قال الامام علیهاالسلام ذ: اعرف یا مفضل ما للأطفال فی البکاء من المنفعة، و اعلم أن فی أدمغة الأطفال رطوبة ان بقیت فیها أحدثت علیهم أحداثا جلیلة، و عللا عظیمة من ذهاب البصر و غیره، فالبکاء مسیل تلک الرطوبة من رؤوسهم فیعقبهم ذلک الصحة فی أبدانهم، و السلامة فی أبصارهم، أفلیس قد جاز أن یکون الطفل ینتفع بالبکاء و والداه لا یعرفان ذلک، فهما دائبان [185] لیسکتاه و یتوخیان [186] فی الأمور مرضاته لئلا یبکی، و هما لا یعلمان أن البکاء أصلح له و أجمع عاقبة، فهکذا یجوز أن یکون فی کثیر من الأشیاء منافع لا یعرفها القائلون بالاهمال، و لو عرفوا ذلک لم یقضوا علی الشی‌ء أنه لا منفعة فیه من أجل أنهم لا یعرفونه و لا یعلمون السبب فیه، فان کل ما لا یعرفه [187] المنکرون یعلمه العارفون و کثیر مما یقصر عنه علم المخلوقین محیط به علم الخالق جل قدسه و علت کلمته، فأما ما یسیل من أفواه الأطفال من الریق ففی ذلک خروج الرطوبة التی لو بقیت فی أبدانهم لأحدثت علیهم الأمور العظیمة، کمن تراه قد غلبت علیه [ صفحه 161] الرطوبة فأخرجته الی البله [188] و الجنون و التخلیط [189] الی غیر ذلک من الأمراض المختلفة، کالفالج و اللقوة [190] ، و ما أشبهما، فجعل الله تلک الرطوبة تسیل من أفواههم فی صغرهم لما لهم فی ذلک من الصحة فی کبرهم، فتفضل علی خلقه بما جهلوه، و نظر لهم بما لم یعرفوه، و لو عرفوا نعمه علیهم لشغلهم ذلک عن التمادی فی معصیته، فسبحانه ما أجل نعمته و أسبغها علی المستحقین و غیرهم من خلقه، و تعالی عما یقول المبطلون علوا کبیرا. فکر یا مفضل فی أعضاء البدن أجمع و تدبیر کل منها للارب فالیدان للعلاج، و الرجلان للسعی، و العینان للاهتداء، و الفم للاغتذاء، و المعدة للهضم، و الکبد للتخلیص [191] ، و المنافذ لتنفیذ الفضول، و الأوعیة لحملها، و الفرج لاقامة النسل، و کذلک جمیع الأعضاء اذا تأملتها و أعملت فکرک فیها و نظرک وجدت کل شی‌ء منها قد قدر لشی‌ء علی صواب و حکمة. قال المفضل: فقلت: یا مولای ان قوما یزعمون أن هذا الفعل من الطبیعة، فقال: سلهم عن هذه الطبیعة، أهی شی‌ء له علم و قدرة علی مثل هذه الأفعال، أم لیست کذلک؟ فان أوجبوا لها العلم و القدرة فما یمنعهم من اثبات الخالق؟ فان هذه صنعته، و ان زعموا أنها تفعل هذه الأفعال بغیر علم و لا عمد و کان فی أفعالها ما قد تراه من الصواب و الحکمة، علم أن [ صفحه 162] هذا الفعل للخالق الحکیم، و أن الذی سموه طبیعة هو سنة فی خلقه الجاریة علی ما أجراها علیه. یا مفضل انظر الی ما خص به الانسان فی خلقه تشریفا و تفضیلا علی البهائم، فانه خلق ینتصب قائما و یستوی جالسا، لیستقبل الأشیاء بیدیه و جوارحه، و یمکنه العلاج و العمل بهما، فلو کان مکبوبا علی وجهه کذات الأربع لما استطاع أن یعمل شیئا من الأعمال. انظر الآن یا مفضل الی هذه الحواس التی خص بها الانسان فی خلقه و شرف بها علی غیره، کیف جعلت العینان فی الرأس کالمصابیح فوق المنارة لیتمکن من مطالعة الأشیاء، و لم تجعل فی الأعضاء التی تحتهن کالیدین و الرجلین، فتعرضها الآفات، و تصیبها من مباشرة العمل و الحرکة ما یعللها و یؤثر فیها و ینقص منها، و لا فی الأعضاء التی وسط البدن کالبطن و الظهر فیعسر تقلبها و اطلاعها نحو الأشیاء، فلما لم یکن لها فی شی‌ء من هذه الأعضاء موضع کان الرأس أسنی المواضع للحواس، و هو بمنزلة الصومعة لها، فجعل الحواس خمسا تلقی خمسا لکی لا یفوتها شی‌ء من المحسوسات، فخلق البصر لیدرک الألوان: فلو کانت الألوان و لم یکن بصر یدرکها لم یکن منفعة فیها، و خلق السمع لیدرک الأصوات، فلو کانت الأصوات و لم یکن سمع یدرکها لم یکن فیها ارب [192] ، و کذلک سائر الحواس، ثم هذا یرجع متکافئا، فلو کان بصر و لم یکن ألوان لما کان للبصر معنی، و لو کان سمع و لم یکن أصوات لم یکن للسمع موضع، فانظر کیف قدر بعضها یلقی بعضا فجعل لکل حاسة محسوسا یعمل فیه، و لکل محسوس حاسة تدرکه، و مع هذا فقد جعلت أشیاء متوسطة بین [ صفحه 163] الحواس و المحسوسات، لا یتم الحواس الا بها، کمثل الضیاء و الهواء فانه لو لم یکن ضیاء یظهر اللون للبصر لم یکن البصر یدرک اللون، و لو لم یکن هواء یؤدی الصوت الی السمع، لم یکن السمع یدرک الصوت، فهل یخفی علی من صح نظره و أعمل فکره أن مثل هذا الذی وصفت من تهیئة الحواس و المحسوسات بعضها یلقی بعضا، و تهیئة أشیاء أخر بها تتم الحواس لا یکون الا بعمد و تقدیر من لطیف خبیر. فکر یا مفضل فیمن عدم البصر من الناس و ما یناله من الخلل فی أموره، فانه لا یعرف موضع قدمه، و لا یبصر ما بین یدیه، فلا یفرق بین الألوان، و بین المنظر الحسن و القبیح، و لا یری حفرة ان هجم علیها [193] ، و لا عدوا ان أهوی الیه بسیف، و لا یکون له سبیل الی أن یعمل شیئا من هذه الصناعات مثل الکتابة و التجارة و الصیاغة حتی أنه لولا نفاذ ذهنه لکان بمنزلة الحجر الملقی، و کذلک من عدم السمع یختل فی أمور کثیرة فانه یفقد روح المخاطبة و المحاورة، و یعدم لذة الأصوات و اللحون الشجیة المطربة، و یعظم المؤونة علی الناس فی محاورته، حتی یتبرموا به [194] و لا یسمع شیئا من أخبار الناس و أحادیثهم، حتی یکون کالغائب و هو شاهد، أو کالمیت و هو حی، فأما من عدم العقل فانه یلحق بمنزلة البهائم، بل یجهل کثیرا مما یهتدی الیه البهائم، أفلا تری کیف صارت الجوارح و العقل و سائر الخلال [195] التی بها صلاح الانسان و التی لو فقد منها شیئا لعظم ما یناله فی ذلک من الخلل یوافی خلقه علی التمام حتی لا یفقد شیئا منها، فلم کان کذلک الا لأنه خلق بعلم و تقدیر؟. [ صفحه 164] أطل الفکر یا مفضل فی الصوت و الکلام و تهیئة آلاته فی الانسان، فالحنجرة کالأنبوبة [196] لخروج الصوت، و اللسان و الشفتان و الأسنان لصیاغة الحروف و النغم، ألا تری أن من سقطت أسنانه لم یقم السین، و من سقطت شفته لم یصحح الفاء، و من ثقل لسانه لم یفصح الراء، و أشبه شی‌ء بذلک المزمار الأعظم، فالحنجرة یشبه قصبة المزمار و الریة یشبه الزق الذی ینفخ فیه لتدخل الریح، و العضلات التی تقبض علی الریة لیخرج الصوت کالأصابع التی تقبض علی الزق حتی تجری الریح فی المزمار، و الشفتان و الأسنان التی تصوغ الصوت حروفا و نغما کالأصابع التی یختلف فی فم المزمار فتصوغ صفیره ألحانا، غیر أنه و ان کان مخرج الصوت یشبه المزمار بالدلالة و التعریف فان المزمار بالحقیقة هو المشبه بمخرج الصوت. قد أنبأتک بما فی الأعضاء من الغناء فی صنعة الکلام و اقامة الحروف، و فیها مع الذی ذکرت لک مآرب أخری، فالحنجرة یسلک فیها هذا النسیم الی الریة فتروح علی الفؤاد بالنفس الدائم المتتابع الذی لو احتبس شیئا یسیرا لهلک الانسان، و باللسان تذاق الطعوم فیمیز بینها و یعرف کل واحد منها حلوها و مرها و حامضها من مزها [197] ، و مالحها من عذبها، و طیبها من خبیثها، و فیه مع ذلک معونة علی اساغة الطعام و الشراب، و الأسنان تمضغ الطعام حتی تلین و یسهل اساغته، و هی مع ذلک کالسند للشفتین تمسکهما و تدعمهما من داخل الفم [198] ، و اعتبر ذلک بأنک تری من سقطت أسنانه مسترخی الشفة و مضطربها، و بالشفتین [ صفحه 165] یترشف الشراب [199] حتی یکون الذی یصل الی الجوف منه بقصد و قدر لا یثج ثجا [200] فیغص به الشارب أو ینکا فی الجوف، ثم هما بعد ذلک کالباب المطبق علی الفم یفتحهما الانسان اذا شاء و یطبقهما اذا شاء، ففیما وصفنا من هذا بیان أن کل واحد من هذه الأعضاء یتصرف و ینقسم الی وجوه من المنافع، کما تتصرف الأداة الواحدة فی أعمال شتی، و ذلک کالفأس [201] یستعمل فی النجارة و الحفر و غیرها من الأعمال، و لو رأیت الدماغ اذا کشف عنه لرأیته قد لف بحجب بعضها فوق بعض لتصوفه من الأعراض و تمسکه فلا یضطرب، ولو رأیت علیه الجمجمة بمنزلة البیضة کیما یفته [202] هد الصدمة و الصکة [203] التی ربما وقعت فی الرأس، ثم جللت الجمجمة بالشعر حتی صار بمنزلة الفرو للرأس یستره من شدة الحر و البرد، فمن حصن الدماغ هذا التحصین الا الذی خلقه و جعله ینبوع الحس و المتسحق للحیطة و الصیانة بعلو منزلته من البدن و ارتفاع درجته و خطر مرتبته؟!. یا مفضل من غیب الفؤاد فی جوف الصدر. و کساه المدرعة التی هی غشاؤه، و حصنه بالجوانح [204] و ما علیها من اللحم و العصب لئلا یصل الیه ما ینکؤه؟ من جعل فی الحلق منفذین؟ أحدهما لمخرج الصوت و هو الحلقوم المتصل بالریة و الآخر منفذ الغذاء و هو المری‌ء المتصل بالمعدة الموصل الغذاء الیها، و جعل علی الحلقوم طبقا یمنع الطعام أن یصل الی [ صفحه 166] الریة فیقتل؟ من جعل الریة مروحة الفؤاد؟ لا تفتر و لا تخل [205] لکیلا تتحیز [206] الحرارة فی الفؤاد فتؤدی الی التلف، من جعل لمنافذ البول و الغائط أشراجا تضبطهما؟ لئلا یجریا جریانا دائما فیفسد علی الانسان عیشه فکم عسی أن یحصی المحصی من هذا؟ بل الذی لا یحصی منه و لا یعلمه الناس أکثر، من جعل المعدة عصبانیة شدیدة و قدرها. فکر یا مفضل لم صار المخ الرقیق محصنا فی أنابیب العظام؟ هل ذلک الا لیحفظه و یصونه؟ لم صار الدم السائل محصورا فی العروق بمنزلة الماء فی الظروف الا لتضبطه فلا یفیض؟ لم صارت الأظفار علی أطراف الأصابع الا وقایة لها و معونة علی العمل؟ لم صار داخل الأذن ملتویا کهیئة الکوکب [207] الا لیطرد فیه الصوت حتی ینتهی الی السمع [208] و لیتکسر حمة الریح فلا ینکأ فی السمع؟ لم حمل الانسان علی فخذیه و ألیتیه هذا اللحم الا لیقیه من الأرض فلا یتألم من الجلوس علیهما، کما یألم من نحل جسمه و قل لحمه اذا لم یکن بینه و بین الأرض حائل یقیه صلابتها؟ من جعل الانسان ذکرا و أنثی الا من خلقه متناسلا؟ و من خلقه متناسلا الا من خلقه مؤملا [209] ، و من خلقه مؤملا و من أعطاه آلات العمل الا من خلقه عاملا؟ و من خلقه عاملا الا من جعله محتاجا؟ و من جعله محتاجا الا من ضربه بالحاجة [210] ؟ و من ضربه بالحاجة الا من توکل [ صفحه 167] بتقویمه [211] ؟ من خصه بالفهم الا من أوجب له الجزاء؟ و من وهب له الحیلة الا من ملکه الحول [212] ؟ و من ملکه الحول الا من ألزمه الحجة؟ من یکفیه ما لا تبلغه حیلته الا من لم یبلغ مدی شکره؟ فکر و تدبر ما وصفته، هل تجد الاهمال علی هذا النظام و الترتیب؟ تبارک الله عما یصفون. أصف لک الآن یا مفضل الفؤاد، اعلم أن فیه ثقبا موجهة نحو الثقب التی فی الریة تروح عن الفؤاد، حتی لو اختلفت تلک الثقب و تزایل بعضها من بعض لما وصل الروح الی الفؤاد و لهلک الانسان أفیستجیز ذو فکر و رویة أن یزعم أن مثل هذا یکون بالاهمال و لا یجد شاهدا من نفسه ینزعه عن هذا القول [213] لو رأیت فردا من مصراعین فیه کلوب [214] أکنت تتوهم أنه جعل کذلک بلا معنی؟ بل کنت تعلم ضرورة أنه مصنوع یلقی فردا آخر فتبرزه لیکون فی اجتماعهما ضرب من المصلحة، و هکذا تجد الذکر من الحیوان کأنه فرد من زوج مهیأ من فرد أنثی فیلتقیان لما فیه من دوام النسل و بقاؤه فتبا و خیبة و تعسا لمنتحلی الفلسفة [215] ، کیف عمیت قلوبهم عن هذه الخلقة العجیبة حتی أنکروا التدبیر و العمد فیها؟ لو کان فرج الرجل مسترخیا کیف کان یصل الی قعر الرحم حتی یفرغ النطفة فیه؟ و لو کان منعظا أبدا کیف کان الرجل یتقلب فی الفراش أو یمشی بین الناس و شی‌ء شاخص أمامه؟ ثم یکون فی ذلک مع قبح المنظر تحریک الشهوة فی کل وقت من الرجال و النساء جمیعا، فقدر الله جل اسمه أن یکون أکثر ذلک لا [ صفحه 168] یبدو للبصر فی کل وقت و لا یکون علی الرجال منه مؤونة، بل جعل فیه القوة علی الانتصاب وقت الحاجة الی ذلک لما قدر أن یکون فیه دوام النسل و بقاؤه. فکر یا مفضل فی الأفعال التی جعلت فی الانسان من الطعم [216] و النوم و الجماع و ما دبر فیها فانه جعل لکل واحد منها فی الطباع نفسه محرک یقتضیه و یستحث به فالجوع یقتضی الطعم الذی به حیاة البدن و قوامه، و الکری [217] تقتضی النوم الذی فیه راحة البدن و اجمام [218] قواه، و الشبق [219] یقتضی الجماع الذی فیه دوام النسل و بقاؤه، و لو کان الانسان انما یصیر الی أکل الطعام لمعرفته بحاجة بدنه الیه و لم یجد من طباعه شیئا یضطره الی ذلک کان خلیقا أن یتوانی عنه أحیانا بالتثقل و الکسل حتی ینحل بدنه فیهلک [220] ، کما یحتاج الواحد الی الدواء بشی‌ء مما یصلح ببدنه فیدافع به حتی یؤدیه ذلک الی المرض و الموت، و کذلک لو کان انما یصیر الی النوم بالتفکر فی حاجته الی راحة البدن و اجمام قواه کان عسی أن یتثاقل عن ذلک فیدمغه حتی ینهک بدنه، و لو کان انما یتحرک للجماع بالرغبة فی الولد کان غیر بعید أن یفتر عنه حتی یقل النسل أو ینقطع، فان من الناس من لا یرغب فی الولد و لا یحفل به، فانظر کیف جعل لکل واحد من هذه الأفعال التی بها قوام الانسان و صلاحه محرک من نفس الطبع یحرکه لذلک و یحدوه علیه [221] و اعلم أن فی الانسان قوی أربعا: قوة جاذبة تقبل الغذاء و تورده علی المعدة، و قوة [ صفحه 169] ممسکة تحبس الطعام حتی تفعل فیه الطبیعة فعلها، و قوة هاضمة و هی التی تطبخه و تستخرج صفوه و تبثه فی البدن، و قوة دافعة تدفعه و تحدر الثفل [222] الفاضل بعد أخذ الهاضمة حاجتها، تفکر فی تقدیر هذه القوی الأربعة التی فی البدن و أفعالها و تقدیرها للحاجة الیها و الارب فیها، و ما فی ذلک من التدبیر و الحکمة؟ و لولا الجاذبة کیف یتحرک الانسان لطلب الغذاء التی بها قوام البدن؟ و لو لا الماسکة کیف کان یلبث الطعام فی الجوف حتی تهضمه المعدة؟ و لولا الهاضمة کیف کان ینطبخ حتی یخلص منه الصفو الذی یغذی البدن و یسد خلله [223] و لولا الدافعة کیف کان الثفل الذی تخلفه الهاضمة یندفع و یخرج أولا فأولا؟ أفلا تری کیف و کل الله سبحانه بلطیف صنعه و حسن تقدیره هذه القوی بالبدن و القیام بما فیه صلاحه؟ و سأمثل لک فی ذلک مثالا: ان البدن بمنزلة دار الملک، و له فیها حشم و صبیة و قوام موکلون بالدار، فواحد لاقضاء حوائج الحشم و ایرادها علیهم، و آخر لقبض ما یرد و خزنه الی أن یعالج و یهیأ و آخر لعلاج ذلک و تهیئته و تفریقه، و آخر لتنظیف ما فی الدار من الأقذار و اخراجه منها؛ فالملک فی هذا هو الخلاق الحکیم ملک العالمین، و الدار هی البدن، و الحشم هی الأعضاء، و القوام هی هذه القوی الأربع، و لعلک تری ذکرنا هذه القوی الأربع و أفعالها بعد الذی وصفت فضلا و تزدادا، و لیس ما ذکرته من هذه القوی علی الجهة التی ذکرت فی کتب الأطباء، و لا قولنا فیه کقولهم، لأنهم ذکروها علی ما یحتاج الیه فی صناعة الطب و تصحیح الأبدان، و ذکرناها علی ما یحتاج فی صلاح الدین و شفاء النفوس من الغی، کالذی أوضحته بالوصف الشافی و المثل [ صفحه 170] المضروب من التدبیر و الحکمة فیها. تأمل یا مفضل هذه القوی التی فی النفس و موقعها من الانسان، أعنی الفکر و الوهم و العقل و الحفظ و غیر ذلک، أفرأیت لو نقص الانسان من هذه الخلال الحفظ وحده کیف کانت تکون حاله؟ و کم من خلل کان یدخل علیه فی أموره و معاشه و تجاربه اذا لم یحفظ ما له و ما علیه، و ما أخذه و ما أعطی، و ما رأی و ما سمع و ما قال و ما قیل له، و لم یذکر من أحسن الیه ممن أساء به، و ما نفعه مما ضره، ثم کان لا یهتدی لطریق لو سلکه ما لا یحصی، و لا یحفظ علما ولو درسه عمره، و لا یعتقد دینا، و لا ینتفع بتجربة، و لا یستطیع أن یعتبر شیئا علی ما مضی، بل کان حقیقا أن ینسلخ من الانسانیة أصلا فانظر الی النعمة علی الانسان فی هذه الخلال، و کیف موقع الواحدة منها دون الجمیع؟ و أعظم من النعمة علی الانسان فی الحفظ النعمة فی النسیان، فانه لولا النسیان لما سلا [224] أحد عن مصیبة و لا انقضت له حسرة، و لا مات له حقد، و لا استمتع بشی‌ء من متاع الدنیا مع تذکر الآفات، و لا رجا غفلة من سلطان، و لا فترة من حاسد؟ أفلا تری کیف جعل فی الانسان الحفظ و النسیان، و هما مختلفان متضادان، و جعل له فی کل منهما ضرب من المصلحة؟ و ما عسی أن یقول الذین قسموا الأشیاء بین خالقین متضادین فی هذه الأشیاء المتضادة المتبائنة و قد تراها تجتمع علی ما فیه الصلاح و المنفعة؟ انظر یا مفضل الی ما خص به الانسان دون جمیع الحیوان من هذا الخلق، الجلیل قدره، العظیم غناؤه، أعنی الحیاء فلولاه لم یقر الضیف [225] . [ صفحه 171] و لم یوف بالعدات، و لم تقض الحوائج، و لم یتحر الجمیل [226] و لم یتنکب القبیح فی شی‌ء من الأشیاء [227] ، حتی أن کثیرا من الأمور المفترضة أیضا انما یفعل للحیاء، فان من الناس من لولا الحیاء لم یرع حق والدیه، و لم یصل ذا رحم، و لم یؤد أمانة، و لم یعف عن فاحشة [228] ، أفلا تری کیف وفی [229] للانسان جمیع الخلال التی فیها صلاحه و تمام أمره؟. تأمل یا مفضل ما أنعم الله تقدست أسماؤه به علی الانسان من هذا النطق الذی یعبر به عما فی ضمیره، و ما یخطر بقلبه، و نتیجة فکره، و به یفهم عن غیره ما فی نفسه، و لولا ذلک کان بمنزلة البهائم المهملة التی لا تخبر عن نفسها بشی‌ء، و لا تفهم عن مخبر شیئا، و کذلک الکتابة التی بها تقید أحبار الماضین للباقین، و أخبار الباقین للآتین، و بها تخلد الکتب فی العلوم و الآداب و غیرها، و بها یحفظ الانسان ذکر ما یجری بینه و بین غیره من المعاملات و الحساب، و لولاه لانقطع أخبار بعض الأزمنة عن بعض، و أخبار الغائبین عن أوطانهم، و درست العلوم [230] ، و ضاعت الآداب، و عظم ما یدخل علی الناس من الخلل فی أمورهم و معاملاتهم، و ما یحتاجون الی النظر فیه من أمر دینهم، و ما روی لهم مما لا یسعهم جهله، و لعلک تظن أنها مما یخلص الیه بالحیلة و الفطنة، و لیست مما أعطیه الانسان من خلقه و طباعه، و کذلک الکلام انما هو شی‌ء یصطلح علیه الناس فیجری بینهم، و لهذا صار یختلف فی الأمم المختلفة بألسن [ صفحه 172] مختلفة؟ و کذلک الکتابة ککتابة العربی و السریانی و العبرانی و الرومی و غیرها من سائر الکتابة التی هی متفرقة فی الأمم، انما اصطلحوا علیها کما اصطلحوا علی الکلام، فیقال لمن ادعی ذلک: ان الانسان و ان کان له فی الأمرین جمیعا فعل أو حیلة فان الشی‌ء الذی یبلغ به ذلک الفعل و الحیلة عطیة وهبة من الله عزوجل فی خلقه فانه لو لم یکن له لسان مهیؤ للکلام و ذهن یهتدی به للأمور لم یکن یتکلم أبدا، و لو لم یکن له کف مهیأة و أصابع للکتابة لم یکن لیکتب أبدا و اعتبر ذلک من البهائم التی لا کلام لها و لا کتابة، فأصل ذلک فطرة الباری جل و عز و ما تفضل به علی خلقه، فمن شکر أثیب و من کفر فان الله غنی عن العالمین. ذکر یا مفضل فیما أعطی الانسان علمه و ما منع فانه أعطی علم جمیع ما فیه صلاح دینه و دنیاه، فمما فیه صلاح دینه معرفة الخالق تبارک و تعالی بالدلائل و الشواهد القائمة فی الخلق، و معرفة الواجب علیه من العدل علی الناس کافة وبر الوالدین، و أداء الأمانة، و مواساة أهل الخلة، و أشباه ذلک مما قد توجد معرفته و الاقرار و الاعتراف به فی الطبع و الفطرة من کل أمة موافقة أو مخالفة، و کذلک أعطی علم ما فیه صلاح دنیاه کالزراعة و الغراس [231] ، و استخراج الأرضین، و اقتناء الأغنام و الأنعام، و استنباط المیاه [232] ، و معرفة العقاقیر [233] التی یستشفی بها من ضروب الأسقام، و المعادن التی یستخرج منها أنواع الجواهر، و رکوب السفن و الغوص فی البحر، و ضروب الحیل فی صید الوحش و الطیر و الحیتان، و التصرف فی الصناعات، و وجوه المتاجر و المکاسب، و غیر ذلک مما [ صفحه 173] یطول شرحه و یکثر تعداده مما فیه صلاح أمره فی هذه الدار، فأعطی علم ما یصلح به دینه و دنیاه، و منع ما سوی ذلک مما لیس فی شأنه و لا طاقته أن یعلم؛ کعلم الغیب و ما هو کائن و بعض ما قد کان أیضا کعلم ما فوق السماء و ما تحت الأرض و ما فی لجج البحار [234] و أقطار العالم [235] و ما فی قلوب الناس و ما فی الأرحام و أشباه هذا مما حجب علی الناس علمه، و قد ادعت طائفة من الناس هذه الأمور فأبطل دعواهم ما بین من خطائهم فیما یقضون علیه و یحکمون به فیما ادعوا علمه، فانظر کیف أعطی الانسان علم جمیع ما یحتاج الیه لدینه و دنیاه، و حجب عنه ما سوی ذلک لیعرف قدره و نقصه، و کلا الأمرین فیهما صلاحه. تأمل یا مفضل ما ستر عن الانسان علمه من مدة حیاته فانه لو عرف مقدار عمره و کان قصیر العمر لم یتهنأ بالعیش مع ترقب الموت و توقعه لوقت قد عرفه بل کان یکون بمنزلة من قد فنی ماله أو قارب الفناء فقد استشعر و الفقر و الوجل من فناء ماله و خوف الفقر، علی أن الذی یدخل علی الانسان من فناء العمر أعظم مما یدخل علیه من فناء المال لأن من یقل ماله یأمل أن یستخلف منه فیسکن الی ذلک، و من أیقن بفناء العمر استحکم علیه الیأس و ان کان طویل العمر، ثم عرف ذلک وثق بالبقاء و انهمک [236] فی اللذات و المعاصی و عمل، علی أنه یبلغ من ذلک شهوته ثم یتوب فی آخر عمره، و هذا مذهب لا یرضاه الله من عباده و لا یقبله. ألا تری لو أن عبدا لک عمل علی أنه یسخطک سنة و یرضیک یوما أو [ صفحه 174] شهرا لم تقبل ذلک منه، و لم یحل عندک محل العبد الصالح دون أن یضمر طاعتک و نصحک فی کل الأمور و فی کل الأوقات علی تصرف الحالات. فان قلت: أو لیس قد یقیم الانسان علی المعصیة حینا ثم یتوب فتقبل توبته؟ قلنا: ان ذلک شی‌ء یکون من الانسان لغلبة الشهوات و ترکه مخالفتها من غیر أن یقدرها فی نفسه و یبنی علیه أمره فیصفح الله عنه و یتفضل علیه بالمغفرة، فأما من قدر أمره علی أن یعصی ما بدا له ثم یتوب آخر ذلک فانما یحاول خدیعة من لا یخادع بأن یتسلف التلذذ فی العاجل و یعد و یمنی نفسه التوبة فی الآجل، و لأنه لا یفی بما یعد من ذلک فان النزوع من الترفه و التلذذ [237] و معاناة التوبة و لا سیما عند الکبر و ضعف البدن أمر صعب، و لا یؤمن علی الانسان مع مدافعته بالتوبة أن یرهقه الموت فیخرج من الدنیا غیر تائب؛ کما قد یکون علی الواحد دین الی أجل و قد یقدر علی قضائه فلا یزال یدافع بذلک حتی یحل الأجل و قد نفد المال فیبقی الدین قائما علیه، فکان خیر الأشیاء للانسان أن یستر عنه مبلغ عمره فیکون طول عمره یترقب الموت فیترک المعاصی و یؤثر العمل الصالح. فان قلت: و ها هو الآن قد ستر عنه مقدار حیاته و صار یترقب الموت فی کل ساعة یقارف [238] الفواحش و ینتهک المحارم، قلنا: ان وجه التدبیر فی هذا الباب هو الذی جری علیه الأمر فیه، فان کان الانسان مع ذلک لا یرعوی [239] و لا ینصرف عن المساوی‌ء فانما ذلک من مرحه [240] و من [ صفحه 175] قساوة قلبه لا من خطأ فی التدبیر؛ کما أن الطبیب قد یصف للمریض ما ینتفع به فان کان المریض مخالفا لقول الطبیب لا یعمل بما یأمره و لا ینتهی عما ینهاه عنه لم ینتفع بصفته و لم یکن الاساءة فی ذلک للطبیب بل للمریض حیث لم یقبل منه، و لئن کان الانسان مع ترقبه للموت کل ساعة لا یمتنع عن المعاصی فانه لو وثق بطول البقاء کان أحری بأن یخرج الی الکبائر الفظیعة، فترقب الموت علی کل حال خیر له من الثقة بالبقاء، ثم ان ترقب الموت و ان کان صنف من الناس یلهون عنه و لا یتعظون به فقد یتعظ به صنف آخر منهم، و ینزعون عن المعاصی و یؤثرون العمل الصالح و یجودون بالأموال و العقائل النفیسة فی الصدقة علی الفقراء و المساکین فلم یکن من العدل أن یحرم هؤلاء الانتفاع بهذه الخصلة لتضییع أولئک حظهم منها. فکر یا مفضل فی الأحلام کیف دبر الأمر فیها فمزج صادقها بکاذبها فانها لو کانت کلها تصدق لکان الناس کلهم أنبیاء، و لو کانت کلها تکذب لم یکن فیها منفعة بل کانت فضلا لا معنی له، فصارت تصدق أحیانا فینتفع بها الناس فی مصلحة یهتدی لها، أو مضرة یتحذر منها، و تکذب کثیرا لئلا یعتمد علیها کل الاعتماد. فکر فی هذه الأشیاء التی تراها موجودة معدة فی العالم من مآربهم، فالتراب للبناء، و الحدید للصناعات، و الخشب للسفن و غیرها، و الحجارة للأرحاء و غیرها [241] ، و النحاس للأوانی، و الذهب و الفضة للمعاملة، و الجوهر للذخیرة، و الحبوب للغذاء، و الثمار للتفکه [242] ، و اللحم للمأکل، [ صفحه 176] و الطیب للتلذذ، و الأدویة للتصحیح، و الدواب للحمولة، و الحطب للتوقد، و الرماد للکلس، و الرمل للأرض، و کم عسی أن یحصی المحصی من هذا و شبهه، أرأیت لو أن داخلا دخل دارا فنظر الی خزائن مملوءة من کل ما یحتاج الیه الناس و رأی کل ما فیها مجموعا معدا لأسباب معروفة لکان یتوهم أن مثل هذا یکون بالاهمال و من غیر عمد؟ فکیف یستجیز قائل أن یقول هذا فی العالم و ما أعد فیه من هذه الأشیاء. و اعلم یا مفضل أن رأس معاش الانسان و حیاته الخبز و الماء، فانظر کیف دبر الأمر فیهما، فان حاجة الانسان الی الماء أشد من حاجته الی الخبز؛ و ذلک أن صبره علی الجوع أکثر من صبره علی العطش، و الذی یحتاج الیه من الماء أکثر مما یحتاج الیه من الخبز؛ لأنه یحتاج الیه لشربه و وضوئه و غسله و غسل ثیابه و سقی أنعامه وزرعه، فجعل الماء مبذولا لا یشتری لتسقط عن الانسان المؤونة فی طلبه و تکلفه، و جعل الخبز متعذرا لا ینال الا بالحیلة و الحرکة لیکون للانسان فی ذلک شغل یکفه عما یخرجه الیه الفراغ من الأشر و العبث؛ ألا تری أن الصبی یدفع الی المؤدب و هو طفل لم یکمل ذاته للتعلیم کل ذلک لیشتغل عن اللعب و العبث اللذین ربما جنیا علیه و علی أهله المکروه [243] العظیم، و هکذا الانسان لو خلا من الشغل لخرج من الأشر و العبث و البطر الی ما یعظم ضرره علیه و علی من قرب منه، و اعتبر ذلک بمن نشأ فی الجدة [244] و رفاهیة العیش و الترفه و الکفایة و ما یخرجه ذلک الیه. اعتبر لم لا یتشابه الناس واحد بالآخر کما یتشابه الوحوش و الطیر [ صفحه 177] و غیر ذلک فانک تری السرب من الظباء و القطا [245] تتشابه حتی لا یفرق بین واحد منها و بین الأخری، و تری الناس مختلفة صورهم و خلقهم حتی لا یکاد اثنان منهم یجتمعان فی صفة واحدة، و العلة فی ذلک أن الناس محتاجون الی أن یتعارفوا بأعیانهم و حلاهم لما یجری بینهم من المعاملات و لیس یجری بین البهائم مثل ذلک فیحتاج الی معرفة کل واحد منهما بعینه و حلیته، ألا تری أن التشابه فی الطیر و الوحش لا یضرهما شیئا، و لیس کذلک الانسان فانه ربما تشابه التوأمان تشابها شدیدا فتعظم المؤونة علی الناس فی معاملتهما حتی یعطی أحدهما بالآخر و یوخذ أحدهما بذنب الآخر، و قد یحدث مثل هذا فی تشابه الأشیاء فضلا عن تشابه الصورة، فمن لطفه لعباده بهذه الدقائق التی لا تکاد تخطر بالبال حتی وقف بها علی الصواب الا من وسعت رحمته کل شی‌ء؟ لو رأیت تمثال الانسان مصورا علی حائط فقال لک قائل: ان هذا ظهر هاهنا من تلقاء نفسه لم یصنعه صانع أکنت تقبل ذلک! بل کنت تستهزی‌ء به فکیف تنکر هذا فی تمثال مصور جماد و لا تنکر فی الانسان الحی الناطق؟ لم صارت أبدان الحیوان و هی تغتذی أبدا لا تنمی، بل ینتهی الی غایة من النمو ثم تقف و لا تتجاوزها لولا التدبیر فی ذلک؟ فان من تدبیر الحکیم فیها أن یکون أبدان کل صنف منها علی مقدار معلوم غیر متفاوت فی الکبیر و الصغیر، و صارت تنمی حتی تصل الی غایتها ثم یقف ثم لا یزید و الغذاء مع ذلک دائم لا ینقطع، و لو کانت تنمی نموا دائما لعظمت أبدانها و اشتبهت مقادیرها حتی لا یکون لشی‌ء منها حد یعرف؛ لم صارت أجسام الانس خاصة تثقل عن الحرکة و المشی و یجفو عن الصناعات اللطیفة [246] الا [ صفحه 178] لتعظیم المؤونة فیما یحتاج الیه الناس للملبس و المضجع و التکفین و غیر ذلک، ولو کان الانسان لا یصیبه ألم و لا وجع بم کان یرتدع عن الفواحش و یتواضع لله و یتعطف علی الناس؟ أما تری الانسان اذا عرض له وجع خضع و استکان و رغب الی ربه فی العافیة و بسط یدیه بالصدقة؟ و لو کان لا یألم من الضرب بم کان السلطان یعاقب الدعار [247] و یذل العصاة المردة؟ و بم کان الصبیان یتعلمون العلوم و الصناعات؟ و بم کان العبید یذلون لأربابهم و یذعنون لطاعتهم؟ أفلیس هذا توبیخ لابن أبی‌العوجاء و ذویه الذین جحدوا التدبیر، و المانویة الذین أنکروا الألم و الوجع؟ لو لم یولد من الحیوان الا ذکر فقط أو اناثا فقط ألم یکن النسل منقطعا، و باد مع ذلک أجناس الحیوان؟ فصار بعض الأولاد یأتی ذکورا و بعضها یأتی اناثا لیدوم التناسل و لا ینقطع. لم صار الرجل و المرأة اذا أدرکا نبتت لهما العانة ثم نبتت اللحیة للرجل و تخلفت عن المرأة لولا التدبیر فی ذلک؟ فانه لما جعل الله تبارک و تعالی الرجل قیما و رقیبا علی المرأة و جعل المرأة عرسا [248] و خولا للرجل أعطی الرجل اللحیة لما له من العزة و الجلالة و الهیبة و منعها المرأة لتبقی لها نضارة الوجه و البهجة التی تشاکل المفاکهة [249] و المضاجعة؛ أفلا تری الخلقة کیف یأتی بالصواب فی الأشیاء و تتخلل مواضع الخطأ [250] فتعطی و تمنع علی قدر الارب و المصلحة بتدبیر الحکیم عزوجل؟. أنظر الآن الی ذوات الأربع کیف تراها تتبع أماتها [251] مستقلة بأنفسها [ صفحه 179] لا تحتاج الی الحمل و التربیة کما تحتاج أولاد الانس، فمن أجل أنه لیس عند أمهاتها ما عند أمهات البشر من الرفق و العلم بالتربیة و القوة علیها بالأکف و الأصابع المهیأة لذلک أعطیت النهوض و الاستقلال بأنفسها، و کذلک تری کثیرا من الطیر کمثل الدجاج و الدراج و القبج [252] تدرج و تلقط حین ینقاب عنها البیض [253] فأما ما کان منها ضعیفا لا نهوض فیه کمثل فراخ الحمام و الیمام [254] و الحمر فقد جعل فی الأمهات فضل عطف علیها فصارت تمج الطعام [255] فی أفواهها بعدما توعیه حواصلها فلا تزال تغذیها حتی تستقل بأنفسها و لذلک لم ترزق الحمام فراخا کثیرة مثل ما ترزق الدجاج لتقوی الأم علی تربیة فراخها فلا تفسد و لا تموت فکل أعطی بقسط من تدبیر الحکیم اللطیف الخبیر. أنظر الی قوائم الحیوان کیف تأتی أزواجا لتتهیأ للمشی، و لو کانت أفرادا لم تصلح لذلک لأن الماشی ینقل قوائمه و یعتمد علی بعض؛ فذو القائمتین ینقل واحدة و یعتمد علی واحدة، و ذو الأربع ینقل اثنین و یعتمد علی اثنین، و ذلک من خلاف لأن ذا الأربع لو کان ینقل قائمتین من أحد جانبیه و یعتمد علی قائمتین من الجنب الآخر لما یثبت علی الأرض کما لا یثبت السریر و ما أشبهه فصار ینقل الیمنی من مقادیمه مع الیسری من مآخیره، و ینقل الأخریین من خلال فیثبت علی الأرض و لا یسقط اذا مشی. أما تری الحمار کیف یذل للطحن و الحمولة و هو یری الفرس مودعا [ صفحه 180] منعما [256] و البعیر لا یطیقه عدة رجال لو استعصی، کیف کان ینقاد للصبی؟ و الثور الشدید کیف کان یذعن لصاحبه حتی یضع النیر علی عنقه و یحرث به [257] و الفرس الکریم یرکب السیوف و الأسنة بالمواتاة لفارسه [258] ، و القطیع من الغنم یرعاه رجل واحد و لو تفرقت الغنم فأخذ کل واحد منها فی ناحیة لم یلحقها، و کذلک جمیع الأصناف مسخرة للانسان فبم کانت کذلک؟ الا بأنها عدمت العقل و الرویة فانها لو کانت تعقل و تروی فی الأمور [259] کانت خلیقة أن تلتوی علی الانسان فی کثیر من مآربه، حتی یمتنع الجمل علی قائده، و الثور علی صاحبه، و تتفرق الغنم عن راعیها، و أشباه هذا من الأمور، و کذلک هذه السباع لو کانت ذا عقل و رویة فتوازرت علی الناس کانت خلیقة أن تجتاحهم [260] فمن کان یقوم للأسد و الذئاب و النمورة و الدببة لو تعاونت و تظاهرت علی الناس؟ أفلا تری کیف حجر ذلک علیها و صارت مکان ما کان یخاف من اقدامها و نکایتها تهاب مساکن الناس و تحجم عنها ثم لا تظهر و لا تنشر لطلب قوتها الا باللیل؟ فهی مع صولتها کالخائف للانس بل مقموعة ممنوعة منهم، و لولا ذلک لساورتهم [261] فی مساکنهم وضیعت علیهم ثم جعل فی الکلب من بین هذه السباع عطف علی مالکه و محاماة عنه و حفاظ له فهو ینتقل علی الحیطان و السطوح فی ظلمة اللیل لحراسة منزل صاحبه و ذب الدغار عنه و یبلغ من محبته لصاحبه أن یبذل نفسه للموت دونه و دون ماشیته و ماله، و یألفه غایة الألف حتی [ صفحه 181] یصبر معه علی الجوع و الجفوة فلم طبع الکلب علی هذا الألف الا لیکون حارسا للانسان، له عین بأنیاب و مخالب و نباح هائل لیذعر منه السارق و یتجنب الواضع التی یحمیها و یخفرها [262] . یا مفضل تأمل وجه الدابة کیف هو، فانک تری العینین شاخصتین [263] أمامها لتبصر ما بین یدیها لئلا تصدم حائطا أو تتردی فی حفرة، و تری الفم مشقوقا شقا فی أسفل الخطم [264] و لو شق کمکان الفم من الانسان فی مقدم الذقن لما استطاع أن یتناول به شیئا من الأرض ألا تری أن الانسان لا یتناول الطعام بفیه و لکن بیده تکرمة له علی سائر الآکلات؟ فلما لم یکن للدابة ید تتناول بها العلف جعل خطمها مشقوقا من أسفله لتقبض به علی العلف ثم تقضمه [265] و أعینت بالجحفلة [266] تتناول بها ما قرب و ما بعد. اعتبر بذنبها و المنفعة لها فیه فانه بمنزلة الطبق علی الدبر و الحیاء [267] جمیعا یواریهما و یسترهما، و من منافعها فیه أن ما بین الدبر و مراقی البطن منها [268] و ضر [269] یجتمع علیه الذباب و البعوض فیجعل لها الذنب کالمذبة [270] تذب بها عن ذلک الموضع، و منها أن الدابة تستریح الی تحریکه و تصریفه یمنة و یسرة، فانه لما کان قیامها علی الأربع بأسرها و شغلت المقدمتان بحمل [ صفحه 182] البدن عن التصرف و التقلب کان لها فی تحریک الذنب راحة، و فیه منافع أخری یقصر عنها الوهم یعرف موقعها فی وقت الحاجة الیها، فمن ذلک أن الدابة ترتطم فی الوحل فلا یکون شی‌ء أعون علی نهوضها من الأخذ بذنبها، و فی شعر الذنب منافع للناس کثیرة یستعملونها فی مآربهم، ثم جعل ظهرها مسطحا مبطوحا علی قوائم أربع لیتمکن من رکوبها، و جعل حیاها بارزا من ورائها لیتمکن الفحل من ضربها، و لو کان أسفل البطن کمکان الفرج من المرأة لم یتمکن الفحل منها، ألا تری أنه لا یستطیع أن یأتیها کفاحا کما یأتی الرجل و المرأة. تأمل مشفر الفیل و ما فیه من لطیف التدبیر فانه یقوم مقام الید فی تناول العلف و الماء و ازدرادهما [271] الی جوفه و لولا ذلک ما استطاع أن یتناول شیئا من الأرض لأنه لیست له رقبة یمدها کسائر الأنعام، فلما عدم العنق أعین و کان ذلک بالخرطوم الطویل لیسدله [272] فیتناول به حاجته، فمن ذا الذی عوضه مکان العضو الذی عدمه، ما یقوم مقامه الا الرؤوف بخلقه، و کیف یکون هذا بالاهمال کما قالت الظلمة؟. فان قیل: فما باله لم یخلق ذا عنق کسائر الأنعام؟ قیل له: ان رأس الفیل و أذنیه أمر عظیم و ثقل ثقیل، و لو کان ذلک علی عنق عظیمة لهدها و أوهنها، فجعل رأسه ملصقا بجسمه لکیلا ینال منه ما وصفنا، و خلق له مکان العنق هذا المشفر لیتناول به غذاءه فصار مع عدمه العنق مستوفیا، فیه بلوغ حاجته. فکر فی خلق الزرافة و اختلاف أعضائها و شبهها بأعضاء أصناف من [ صفحه 183] الحیوان، فرأسها رأس فرس و عنقها عنق جمل، و أظلافها أظلاف بقرة، و جلدها جلد نمر، و زعم ناس من الجهال بالله عزوجل أن نتاجها من فحول شتی؟ قالوا: و سبب ذلک أن أصنافا هو کالملتقط من أصناف شتی، و هذا جهل من قائله و قلة معرفته بالباری‌ء جل قدسه، و لیس کل صنف من الحیوان یلقح کل صنف، فلا الفرس یلقح الجمل، و لا الجمل یلقح البقر، و انما یکون التلقیح من بعض الحیوان فیما یشاکله و یقرب من خلقه کما یلقح الفرس الحمارة فیخرج بینهما البغل، و یلقح الذئب الضبع فیخرج بینهما السمع [273] ، علی أنه لیس یکون فی الذی یخرج بینهما عضو من کل واحد منهما کما فی الزرافة عضو من الفرس، و عضو من الجمل، و أظلاف من البقرة، بل یکون کالمتوسط بینهما الممتزج منهما کالذی تراه فی البغل، فانک تری رأسه و أذنیه و کفله و ذنبه و حوافره وسطا بین هذه الأعضاء من الفرس و الحمار، و شحیجه [274] کالممتزج من صهیل الفرس و نهیق الحمار، فهذا دلیل علی أنه لیست الزرافة من لقاح أصناف شتی من الحیوان کما زعم الجاهلون، بل هی خلق عجیب من خلق الله للدلالة علی قدرته لا یعجزها شی‌ء، و لیعلم أنه خالق أصناف الحیوان کلها، یجمع بین ما یشاء من أعضائها فی أیها شاء، و یفرق ما شاء منها فی أیها شاء، و یزید فی الخلقة ما شاء، و ینقص منها ما شاء، دلالة علی قدرته علی الأشیاء، و أنه لا یعجزه شی‌ء أراده جل و تعالی، فأما طول عنقها و المنفعة لها فی ذلک فان منشأها و مرعاها فی غیاطل [275] ذوات أشجار شاهقة ذاهبة طولا [ صفحه 184] فی الهواء فهی تحتاج الی طول العنق لتناول بفیها أطراف تلک الأشجار فتتقوت من ثمارها. تأمل خلق القرد و شبهه بالانسان فی کثیر من أعضائه أعنی الرأس و الوجه و المنکبین و الصدر، و کذلک أحشاؤه شبیهة أیضا بأحشاء الانسان، و خص من ذلک بالذهن و الفطنة التی بها یفهم عن سائسه ما یومی الیه، ویحکی کثیرا مما یری الانسان یفعله حتی أنه یقرب من خلق الانسان و شمائله فی التدبیر فی خلقته علی ما هی علیه أن یکون عبرة للانسان فی نفسه فیعلم أنه من طینة البهائم و سنخها اذا کان یقرب من خلقها هذا القرب، و أنه لولا فضیلة فضله الله بها فی الذهن و العقل و النطق کان بعض البهائم، علی أن فی جسم القرد فضولا أخری یفرق بینه و بین الانسان کالخطم و الذنب المسدل و الشعر المجلل للجسم کله، و هذا لم یکن مانعا للقرد أن یلحق بالانسان لو أعطی مثل ذهن الانسان و عقله و نطقه، و الفصل الفاصل بینه و بین الانسان بالصحة هو النقص فی العقل و الذهن و النطق [276] . فکر یا مفضل فی خلقة عجیبة جعلت فی البهائم، فانهم یوارون أنفسهم اذا ماتوا کما یواری الناس موتاهم، و الا فأین جیف هذه الوحوش و السباع و غیرها لا یری منها شی‌ء؟ و لیست قلیلة فتخفی لقلتها، بل لو قال قائل: انها أکثر من الناس لصدق، فاعتبر ذلک بما تراه فی الصحاری و الجبال من أسراب الظباء [277] و المها [278] و الحمیر و الوعول و الأیائل [279] و غیر [ صفحه 185] ذلک من الوحوش، و أصناف السباع من الأسد و الضباع و الذئاب و النمور و غیرها، و ضروب الهوام و الحشرات و دواب الأرض، و کذلک أسراب الطیر من الغربان و القطا و الاوز و الکراکی و الحمام و سباع الطیر جمیعا و کلها لا یری منها شی‌ء اذا ماتت الا الواحد بعد الواحد یصیده قانص [280] أو یفترسه سبع، فاذا أحسوا بالموت کمنوا فی مواضع خفیة فیموتون فیها، و لولا ذلک لامتلأت الصحاری منها حتی تفسد رائحة الهواء، و یحدث الأمراض و الوباء، فانظر الی هذا الذی یخلص الیه الناس و عملوه بالتمثیل الأول الذی مثل لهم کیف جعل طبعا و ادکارا فی البهائم و غیرها لیسلم الناس من معرة ما یحدث علیهم من الأمراض و الفساد. فکر یا مفضل فی الفطن التی جعلت فی البهائم لمصلحتها بالطبع و الخلقة لطفا من الله عزوجل لهم، لئلا یخلو من نعمة جل و عز أحد من خلقه لا بعقل و رویة، فان الأیل یأکل الحیات فیعطش عطشا شدیدا فیمتنع من شرب الماء خوفا من أن یدب السم فی جسمه فیقتله، و یقف علی الغدیر و هو مجهود [281] عطشا، فیعج عجیجا [282] عالیا و لا یشرب منه، و لو شرب لمات من ساعته، فانظر الی ما جعل من طباع هذه البهیمة من تحمل الظمأ الغالب خوفا من المضرة فی الشرب، و ذلک مما لا یکاد الانسان العاقل الممیز یضبطه من نفسه، و الثعلب اذا أعوزه الطعم [283] تماوت [284] و نفخ بطنه حتی یحسبه الطیر میتا، فاذا وقعت علیه لتنهشه وثب علیها [ صفحه 186] فأخذها، فمن أعان الثعلب العدیم النطق و الرویة بهذه الحیلة الا من توکل بتوجیه الرزق له من هذا و شبهه، فانه لما کان الثعلب یضعف عن کثیر مما یقوی علیه السباع من مساورة الصید [285] أعین بالدهاء و الفطنة و الاحتیال لمعاشه، و الدلفین [286] یلتمس صید الطیر فیکون حیلته فی ذلک یأخذ السمک فیقتله و یشرحه حتی یطفو فوق الماء، یکمن تحته و یثور [287] الماء الذی علیه حتی لا یتبین شخصه، فاذا وقع الطیر علی السمک الطافی وثب علیها فاصطادها، فانظر الی هذه الحیلة کیف جعلت طبعا فی هذه البهیمة لبعض المصلحة؟. قال المفضل: فقلت: قد وصفت لی یا مولای من أمر البهائم ما فیه معتبر لمن اعتبر فصف لی الذرة و النمل و الطیر فقال علیه‌السلام: یا مفضل تأمل وجه الذرة [288] الحقیرة الصغیرة هل تجد فیها نقصا عما فیه صلاحها؟. فمن أین هذا التقدیر و الصواب فی خلق الذرة الا من التدبیر القائم فی صغیر الخلق و کبیره؟. أنظر الی النمل و احتشادها [289] فی جمع القوت و اعداده، فانک تری الجماعة منها اذا نقلت الحب الی زبیتها بمنزلة جماعة من الناس ینقلون الطعام أو غیره، بل للنمل فی ذلک من الجد و التشمیر ما لیس للناس مثله، [ صفحه 187] أما تریهم یتعاونون علی النقل کما یتعاون الناس علی العمل! ثم یعمدون الی الحب فیقطعونه قطعا لکیلا ینبت فیفسد علیهم، فان أصابه ندی أخرجوه فنشروه حتی یجف، ثم لا یتخذ النمل الزبیة [290] الا فی نشر من الأرض کی لا یفیض السیل فیغرقها فکل هذا منه بلا عقل و لا رویة بل خلقة خلق علیها لمصلحة لطفا من الله عزوجل. تأمل یا مفضل جسم الطائر و خلقته فانه حین قدر أن یکون طائرا فی الجو خفف جسمه و أدمج خلقه، فاقتصر به من القوائم الأربع علی اثنین، و من الأصابع الخمس علی أربع، و من منفذین للزبل و البول علی واحد یجمعهما، ثم خلق ذا جؤجؤ محدد لیسهل علیه أن یخرق الهواء کیف ما أخذ فیه، کما جعل السفینة بهذه الهیئة لتشق الماء و تنفذ فیه، و جعل فی جناحیه و ذنبه ریشات طوال متان لینهض بها للطیران، و کسی کله الریش لیداخله الهواء فیقله، و لما قدر أن یکون طعمه الحب و اللحم یبلعه بلعا بلا مضغ نقص من خلقه الأسنان، و خلق له منقار صلب جاس [291] یتناول به طعمه فلا ینسجح [292] من لقط الحب، و لا یتقصف [293] من نهش اللحم، و لما عدم الأسنان و صار یزدرد الحب صحیحا و اللحم غریضا [294] أعین بفضل حرارة فی الجوف تطحن له الطعم طحنا یستغنی به عن المضغ، اعتبر ذلک بأن عجم العنب [295] و غیره یخرج من أجواف الانس صحیحا، [ صفحه 188] و یطحن فی أجواف الطیر لا یری له أثر، و جعل مما یبیض بیضا و لا یلد ولادة لکیلا یثقل عن الطیران، فانه لو کانت الفراخ فی جوفه تمکث حتی تستحکم لأثقلته و عاقته عن النهوض و الطیران، فجعل کل شی‌ء من خلقه مشاکلا للأمر الذی قدر أن یکون علیه ثم صار الطائر السائح فی هذا الجو یقعد علی بیضه فیحضنه أسبوعا، و بعضها أسبوعین، و بعضها ثلاثة أسابیع حتی یخرج الفرخ من البیضة، ثم یقبل علیه فیزقه [296] الریح لتتسع حوصلته للغذاء، ثم یربیه و یغذیه بما یعیش به، فمن کلفه أن یلقط الطعم و یستخرجه بعد أن یستقر فی حوصلته و یغذو به فراخه؟! و لأی معنی یحتمل هذه المشقة و لیس بذی رویة و لا تفکر؟ و لا یأمل فی فراخه ما یأمل الانسان فی ولده فی العز و الرفد [297] و بقاء الذکر! فهذا هو فعل یشهد بأنه عطوف علی فراخه، لعله لا یعرفها و لا یفکر فیها و هی دوام النسل و بقاؤه لطفا من الله تعالی ذکره. فکر فی حوصلة الطائر و ما قدر له، فان مسلک الطعم الی القانصة [298] ضیق لا ینفذ فیه الطعام الا قلیلا قلیلا، فلو کان الطائر لا یلقط حبة ثانیة حتی تصل الأولی الی القانصة لطال علیه، و متی کان یستوفی طعمه؟ فانما یختلسه اختلاسا لشدة الحذر، فجعلت الحوصلة کالمخلاة المعلقة أمامه لیوعی فیها ما أدرک من الطعم بسرعة ثم تنفذه الی القانصة علی مهل، و فی الحوصلة أیضا خلة أخری، فان من الطائر ما یحتاج الی أن یزق فراخه فیکون رده للطعم من قرب أسهل علیه. قال المفضل: ان قوما من المعطلة یزعمون أن اختلاف الألوان [ صفحه 189] و الأشکال فی الطیر انما یکون قبل امتزاج الأخلاط، و اختلاف مقادیرها بالمرج و الاهمال فقال: یا مفضل هذا الوشی تراه فی الطواویس و الدراج [299] و التدارج علی حد سواء، و مقابلة کنحو ما یخط بالأقلام کیف یأتی به الامتزاج المهمل علی شکل واحد لا یختلف؟ و لو کان بالاهمال لعدم الاستواء ولکان مختلفا. تأمل ریش الطیر کیف هو؟ فانک تراه منسوجا کنسج الثوب من سلوک دقاق قد ألف بعضه الی بعض کتألیف الخیط الی الخیط و الشعرة الی الشعرة، ثم تری ذلک النسج اذا مددته ینفتح قلیلا و لا ینشق لتداخله الریح فیقل الطائر اذا طار، و تری فی وسط الریشة عمودا غلیظا متینا قد ینسج علیه الذی هو مثل الشعر لیمسکه بصلابته و هو القصبة التی هو فی وسط الریشة، و هو مع ذلک أجوف یخف علی الطائر و لا یعوقه عن الطیران. أنظر الی النحل و احتشاده فی صنعة العسل، و تهیئة البیوت المسدسة و ما تری فی ذلک اجتماعه من دقائق الفطنة، فانک اذا تأملت العمل رأیته عجیبا لطیفا، و اذا رأیت المعمول وجدته عظیما شریفا موقعه من الناس، و اذا رجعت الی الفاعل ألفیته غبیا جاهلا بنفسه عما سوی ذلک، ففی هذا أوضح الدلالة علی أن الصواب و الحکمة فی هذه الصنعة لیس للنحل بل هی للذی طبعه علیها و سخره فیها لمصلحة الناس. فاذا أردت أن تعرف سعة حکمة الخالق و قصر علم المخلوقین فانظر [ صفحه 190] الی ما فی البحار من ضروب السمک و دواب الماء و الأصداف التی لا تحصی و لا تعرف منافعها الا الشی‌ء بعد الشی‌ء یدرکه الناس بأسباب تحدث، مثل القرمز [300] فانه انما عرف الناس صبغه بأن کلبة تجول علی شاطی‌ء البحر فوجدت شیئا من الصنف الذی یسمی الحلزون [301] فأکلته فاختضب خطمها بدمه فنظر الناس الی حسنه فاتخذونه صبغا، و أشباه هذا مما یقف الناس علیه حالا بعد حال و زمانا بعد زمان. فکر یا مفضل فی لون السماء و ما فیه من صواب التدبیر، فان هذا اللون أشد الألوان موافقة للبصر و تقویة حتی أن من صفات الأطباء لمن أصابه شی‌ء أضر ببصره ادمان النظر [302] الی الخضرة و ما یقرب منها الی السواد، و قد وصف الحذاق منهم لمن کل بصره الاطلاع الی اجانة [303] خضراء مملوة ماء، فانظر کیف جعل الله جل و تعالی أدیم السماء بهذا اللون الأخضر الی السواد لیمسک الأبصار المنقلبة علیه فلا ینکأ فیها بطول مباشرتها له فصار هذا الذی أدرکه الناس بالفکر و الرویة و التجارب یوجد مفروغا منه فی الخلقة، حکمة بالغة لیعتبر بها المعتبرون و یفکر فیها الملحدون قاتلهم الله أنی یؤفکون. فکر یا مفضل فی النجوم و اختلاف مسیرها فبعضها لا تفارق مراکزها من الفلک و لا تسیر الا مجتمعة و بعضها مطلقة تنتقل فی البروج و تفترق فی مسیرها فکل واحد منها یسیر مسیرین مختلفین: أحدهما عام مع الفلک [ صفحه 191] نحو المغرب، و الآخر خاص لنفسه نحو المشرق، کالنملة التی تدور علی الرحی فالرحی تدور تدور ذات الیمین و النملة تدور ذات الشمال، و النملة تتحرک حرکتین مختلفتین: احداهما بنفسها فتتوجه أمامها و الأخری مستکرهة مع الرحی تجذبها الی خلفها، فاسأل الزاعمین أن النجوم صارت علی ما هی علیه بالاهمال من غیر عمد و لا صانع لها، ما منعها أن تکون کلها راتبة؟ أو تکون کلها منتقلة؟ فان الاهمال معنی واحد فکیف صار یأتی بحرکتین مختلفتین علی وزن و تقدیر؟ ففی هذا بیان أن مسیر الفریقین علی ما یسیران علیه بعمد و تدبیر و حکمة و تقدیر، و لیس باهمال کما تزعم المعطلة. فکر فی هذه النجوم التی تظهر فی بعض السنة و تحتجب فی بعضها کمثل الثریا و الجوزاء و الشعریین و سهیل، فانها لو کانت بأسرها تظهر فی وقت واحد لم تکن لواحد فیها علی حیاله دلالات یعرفها الناس و یهتدون بها لبعض أمورهم کمعرفتهم الآن بما یکون من طلوع الثور و الجوزاء اذا طلعت، و احتجابها اذا احتجبت فصار ظهور کل واحد و احتجابه فی وقت غیر وقت الآخر لینتفع الناس بما یدل کل واحد منها علی حدته، و کما جعلت الثریا و أشباهها تظهر حینا و تحتجب حینا لضرب من المصلحة، کذلک جعلت بنات النعش ظاهرة لا تغیب لضرب آخر من المصلحة فانها بمنزلة الأعلام التی یهتدی بها الناس فی البر و البحر للطرق المجهولة، و ذلک أنها لا تغیب و لا تتواری، فهم ینظرون الیها متی أرادوا أن یهتدوا بها الی حیث شاؤوا و صار الأمران جمیعا علی اختلافهما موجهین نحو الارب و المصلحة، و و فیهما مآرب أخری: علامات و دلالات علی أوقات کثیرة من الأعمال کالزراعة و الغراس و السفر فی البر و البحر، و أشیاء مما یحدث فی الأزمنة من الأمطار و الریاح و الحر و البرد، و بها یهتدی السائرون فی ظلمة [ صفحه 192] اللیل لقطع القفار [304] الموحشة، و اللجج الهائلة، مع ما فی ترددها فی کبد [305] السماء مقبلة و مدبرة و مشرقة و مغربة من العبر فانها تسیر أسرع السیر و أحثه. و أنبهک یا مفضل علی الریح و ما فیها ألست تری رکودها [306] اذا رکدت کیف یحدث الکرب الذی یکاد یأتی علی النفوس، و یحرض الأصحاء [307] و ینهک المرضی، و یفسد الثمار، و یعفن البقول، و یعقب الوباء فی الأبدان، و الآفة فی الغلات، ففی هذا بیان أن هبوب الریح من تدبیر الحکیم فی صلاح الخلق. و أنبئک عن الهواء بخلة أخری، فان الصوت أثر یؤثره اصطکاک الأجسام فی الهواء و الهواء یؤدیه الی المسامع، و الناس یتکلمون فی حوائجهم و معاملاتهم طول نهارهم و بعض لیلهم، فلو کان أثر هذا الکلام یبقی فی الهواء کما یبقی الکتاب فی القرطاس لا متلأ العالم منه، فکان یکربهم و یفدحهم، و کانوا یحتاجون فی تجدیده و الاستبدال به الی أکثر مما یحتاج الیه فی تجدید القراطیس، لأن ما یلقی من الکلام أکثر مما یکتب، فجعل الخلاق الحکیم جل قدسه هذا الهواء قرطاسا خفیا یحمل الکلام ریثما یبلغ العالم حاجتهم، ثم یمحی فیعود جدیدا نقیا، و یحمل ما حمل أبدا بلا انقطاع، و حسبک بهذا النسیم المسمی: «هواء» عبرة و ما فیه من المصالح، فانه حیاة هذه الأبدان و الممسک لها من داخل بما تستنشق منه، و من خارج بما تباشر من روحه، و فیه تطرد هذه الأصوات فیؤدی بها من [ صفحه 193] البعد البعید، و هو الحامل لهذه الأراییح ینقلها من موضع الی موضع. ألا تری کیف تأتیک الرائحة من حیث تهب الریح فکذلک الصوت و هو القابل لهذا الحر و البرد اللذین یتعاقبان علی العالم لصلاحه، و منه هذه الریح الهابة، فالریح تروح عن الأجسام و تزجی السحاب من موضع الی موضع لیعم نفعه حتی یستکثف فیمطر، و تفضه حتی یستخف فیتفشی، و تلقح الشجر، و تسیر السفن و ترخی الأطعمة و تبرد الماء، و تشب النار، و تجفف الأشیاء الندیة، و بالجملة أنها تحیی کلما فی الأرض، فلولا الریح لذوی النبات و مات الحیوان و حمت الأشیاء و فسدت. تأمل یا مفضل خلق الورق فانک تری فی الورقة شبه العروق المبثوثة فیها أجمع، فمنها غلاظ ممتدة فی طولها و عرضها، و منها دقاق تتخلل الغلاظ المنسوجة ورقا دقیقا معجما لو کان مما کان یصنع بالأیدی کصنعة البشر، لما فرغ من ورق شجرة واحدة فی عام کامل، و لا حتیج الی آلات و حرکة و علاج و کلام، فصار یأتی منه فی أیام قلائل من الربیع ما یملأ الجبال و السهل و بقاع الأرض کلها بلا حرکة و لا کلام الا بالارادة النافذة فی کل شی‌ء و الأمر المطاع. و اعرف مع ذلک العلة فی تلک العروق الدقاق فانها جعلت تتخلل الورقة بأسرها لتسقیها و توصل الماء الیها بمنزلة العروق المبثوثة فی البدن لتوصل الغذاء الی کل جزء منها، و فی الغلاظ منها معنی آخر فانها تمسک الورقة بصلابتها و متانتها لئلا تنهتک و تتمزق فتری الورقة شبیهة بورقة معمولة بالصنعة من خرق قد جعلت فیها عیدان ممدودة فی طولها و عرضها لتتماسک فلا تضطرب، فالصناعة تحکی الخلقة و ان کانت لا تدرکها علی الحقیقة. [ صفحه 194] فکر یا مفضل فی النخل، فانه لما صار فیه أناث یحتاج الی التلقیح [308] جعلت فیه ذکورة اللقاح من غیر غراس، فصار الذکر من النخل بمنزلة الذکر من الحیوان الذی یلقح الاناث لتحمل و هو لا یحمل. تأمل خلقة الجذع [309] کیف هو، فانک تراه کالمنسوج نسجا من غیر خیوط ممدودة کالسدی [310] و أخری معه معترضة کاللحمة کنحو ما ینسج بالأیدی، و ذلک لیشتد و یصلب من حمل القنوان [311] الثقیلة، و هز الریاح العواصب اذا صار نخلة، و لیتهیأ للسقوف و الجسور و غیر ذلک مما یتخذ منه اذا صار جذعا، و کذلک تری الخشب مثل النسیج فانک تری بعضه مداخلا بعضا طولا و بعضا عرضا کتداخل أجراء اللحم، و فیه مع ذلک متانة لیصلح لما یتخذ منه من الآلات فانه لو کان مستحصفا کالحجارة لم یمکن أن یستعمل فی السقوف و غیر ذلک مما یستعمل فیه الخشب کالأبواب و الأسرة و التوابیت و ما أشبه ذلک. و من جسیم المصالح فی الخشب أنه یطفو علی الماء فکل الناس یعرف هذا منه و لیس کلهم یعرف جلالة الأمر فیه، فلولا هذه الخلة کیف کانت هذه السفن و الأطراف تحمل أمثال الجبال من الحمولة، و أنی کان ینال الناس هذا الوفق و خفة المؤونة فی حمل التجارات من بلد الی بلد، و کانت تعظم المؤونة علیهم فی حملها حتی یلقی کثیر مما یحتاج الیه فی بعض البلدان مفقودا أصلا أو عسرا وجوده. قال علیه‌السلام: قد شرحت لک یا مفضل من الأدلة علی الخلق و الشواهد علی [ صفحه 195] صواب التدبیر و العمد فی الانسان و الحیوان و النبات و الشجر و غیر ذلک ما فیه عبرة لمن اعتبر، و أنا أشرح لک الآفات الحادثة فی بعض الأزمان التی اتخذها أناس من الجهال ذریعة الی جحود الخالق و الخلق و العمد و التدبیر، و ما أنکرت المعطلة و المنانیة من المکاره و المصائب و ما أنکروه من الموت و الفناء، و ما قاله أصحاب الطبائع، و من زعم أن کون الأشیاء بالعرض و الاتفاق لیتسع ذلک القول فی الرد علیهم، قاتلهم الله أنی یؤفکون. اتخذ أناس من الجهال هذه الآفات الحادثة فی بعض الأزمان کمثل الوباء و الیرقان [312] و البرد ذریعة الی جحود الخلق و التدبیر و الخالق، فیقال فی جواب ذلک: انه ان لم یکن خالق و مدبر فلم لا یکون ما هو أکثر من هذا و أفظع؟ فمن ذلک أن یسقط السماء علی الأرض، و تهوی الأرض فتذهب سفلا، و تتخلف الشمس عن الطلوع أصلا، و تجف الأنهار و العیون حتی لا یوجد ماء للشفة، و ترکد الریح حتی تحم الأشیاء و تفسد، و یفیض ماء البحر علی الأرض فیغرقها. ثم هذه الآفات التی ذکرناها من الوباء و الجراد و ما أشبه ذلک ما بالها لا تدوم و تمتد حتی تجتاح کل ما فی العالم؟ بل تحدث فی الأحایین، ثم لا تلبث أن ترفع؟ أفلا تری أن العالم یصان و یحفظ من تلک الأحداث الجلیلة التی لو حدث علیه شی‌ء منها کان فیه بواره، و یلذع [313] أحیانا بهذه الآفات الیسیرة لتأدیب الناس و تقویمهم، ثم لا تدوم هذه الآفات بل تکشف عنهم عند القنوط منهم فتکون وقوعها بهم موعظة و کشفها عنهم رحمة. [ صفحه 196] و قد أنکرت المعطلة ما أنکرت المنانیة من المکاره و المصائب التی تصیب الناس، فکلاهما یقول: ان کان للعالم خالق رؤوف فلم یحدث فیه هذه الأمور المکروهة؟ و القائل بهذا القول یذهب به الی أنه ینبغی أن یکون عیش الانسان فی هذه الدنیا صافیا من کل کدر، و لو کان هکذا کان الانسان سیخرج من الأشر و العتو الی ما لا یصلح فی دین و دنیا کالذی تری کثیرا من المترفین و من نشأ فی الجدة و الأمن یخرجون الیه حتی أن أحدهم ینسی أنه بشر أو أنه مربوب أو أن ضررا یمسه، أو أن مکروها ینزل به، أو أنه یجب علیه أن یرحم ضعیفا أو یواسی فقیرا. أو یرثی لمبتلی أو یتحنن علی ضعیف، أو یتعطف علی مکروب، فاذا عضته المکاره و وجد مها اتعظ و أبصر کثیرا مما کان جهله و غفل عنه، و رجع الی کثیر مما کان یجب علیه، و المنکرون لهذه الأمور المؤذیة بمنزلة الصبیان الذین یذمون الأدویة المرة البشعة، و یتسخطون من المنع من الأطعمة الضارة، و یتکرهون الأدب و العمل، و یحبون أن یتفرغوا اللهو و البطالة، و ینالوا کل مطعم و مشرب، و لا یعرفون ما تؤدیهم الیه البطالة من سوء النشوء و العادة و ما تعقبهم الأطعمة اللذیذة الضارة من الأدواء و الأسقام، و ما لهم فی الأدب من الصلاح، و فی الأدویة من المنفعة و ان شاب ذلک بعض الکراهة. فان قالوا: و لم لم یکن الانسان معصوما من المساوی‌ء حتی لا یحتاج الی أن یلذعه بهذه المکاره؟. قیل: اذا کان یکون غیر محمودا علی حسنة یأتیها و لا مستحق للثواب علیها. فان قالوا: و ما کان یضره أن لا یکون محمودا علی الحسنات مستحقا للثواب بعد أن یصیر الی غایة النعیم و اللذة؟ قیل لهم: أعرضوا [ صفحه 197] علی امرء صحیح الجسم و العقل أن یجلس منعما و یکفی کل ما یحتاج الیه بلا سعی و لا استحقاق، هل تقبل نفسه ذلک؟ بل ستجدونه بالقلیل مما یناله بالسعی و الحرکة أشد اغتباطا و سرورا منه بالکثیر مما یناله بغیر استحقاق، و کذلک نعیم الآخرة أیضا یکمل لأهله بأن ینالوه بالسعی فیه و الاستحقاق له، فالنعمة علی الانسان فی هذا الباب مضاعفة، بأن أعد له الثواب الجزیل علی سعیه فی هذه الدنیا، و جعل له السبیل الی أن ینال بسعی و استحقاق فیکمل له السرور و الاغتباط بما یناله منه. فان قالوا: أو لیس قد یکون من الناس من یرکب الی ما نال من خیر و ان کان لا یستحقه؟ فما الحجة فی منع من رضی أن ینال نعیم الآخرة علی هذه الجملة؟ قیل لهم: ان هذا باب لو صح للناس لخرجوا الی غایة الکلب و الضراوة علی الفواحش و انتهاک المحارم، فمن کان یکف نفسه عن فاحشة أو یتحمل المشقة فی باب من أبواب البر لو وثق بأنه صائر الی النعیم لا محالة؟ أو من کان یأمن علی نفسه و أهله و ماله من الناس لو لم یخافوا الحساب و العقاب؟ فکان ضرر هذا الباب سینال الناس فی هذه الدنیا قبل الآخرة، فیکون فی ذلک تعطیل العدل و الحکمة حقا، و موضع للطعن علی التدبیر بخلاف الصواب و وضع الأمور غیر مواضعها. و قد تعلق هؤلاء بالآفات التی تصیب الناس فتعم البر و الفاجر، أو یبتلی بها البر و یسلم الفاجر منها، فقالوا: کیف یجوز هذا فی تدبیر الحکیم و ما الحجة فیه؟ فیقال لهم: ان هذه الآفات و ان کانت تنال الصالح و الطالح جمیعا، فان الله جعل ذلک صلاحا للصنفین کلیهما: أما الصالحون فان الذی یصیبهم من هذا یردهم نعم ربهم عندهم فی سالف أیامهم فیحدوهم ذلک علی الشکر و الصبر، و أما الطالحون فان مثل هذا اذا نالهم کسر شرتهم وردعهم عن المعاصی و الفواحش، و کذلک یجعل لمن سلم منهم [ صفحه 198] من الصنفین صلاحا فی ذلک، أما الأبرار فانهم یغتبطون بما هم علیه من البر و الصلاح و یزدادون فیه رغبة و بصیرة، و أما الفجار فانهم یعرفون رأفة ربهم و تطوله علیهم بالسلامة من غیر استحقاقهم فیحضهم ذلک علی الرأفة بالناس و الصفح عمن أساء الیهم. أعجب یا مفضل من قوم لا یقضون صناعة الطب بالخطأ و هم یرون الطبیب یخطی‌ء، و یقضون علی العالم بالاهمال و لا یرون شیئا منه مهملا، بل أعجب من أخلاق من ادعی الحکمة حتی جهلوا مواضعها فی الخلق فأرسلوا ألسنتهم بالذم للخالق جل و علا، بل العجب من المخذول «مانی» حین ادعی علم الأسرار و عمی عن دلائل الحکمة فی الخلق حتی نسبه الی الخطأ و نسب خالقه الی الجهل تبارک الحلیم الکریم و أعجب منهم جمیعا المعطلة الذین رامو أن یدرک بالحس ما لا یدرک بالعقل فلما أعوزهم ذلک خرجوا الی الجحود و التکذیب فقالوا: و لم لا یدرک بالعقل؟ قیل: لأنه فوق مرتبة العقل کما لا یدرک البصر ما هو فوق مرتبته، فانک لو رأیت حجرا یرتفع فی الهواء علمت أن رامیا رمی به فلیس هذا العلم من قبل البصر بل من قبل العقل لأن العقل هو الذی یمیزه فیعلم أن الحجر لا یذهب علوا من تلقاء نفسه، أفلا تری کیف وقف البصر علی حده فلم یتجاوزه، فکذلک یقف العقل عی حده من معرفة الخالق فلا یعدوه و لکن یعقله بعقل أقر أن فیه نفسا و لم یعاینها و لم یدرکها بحاسة الحواس، و علی حسب هذا أیضا نقول: ان العقل یعرف الخالق من جهة توجب الاقرار و لا یعرفه بما یوجب له الاحاطة بصفته. فان قیل: کیف یکلف العبد الضعیف معرفته بالعقل اللطیف و لا یحیط به؟ قیل لهم: انما کلف العباد من ذلک ما فی طاقتهم أن یبلغوه، و هو أن یوقنوا به ویقفوا عند أمره و نهیه، و لم یکلفوا الاحاطة بصفته کما أن [ صفحه 199] الملک لا یکلف رعیته أن یعلموا أطویل هو أم قصیر، أبیض هو أم أسمر، و انما یکلفهم الاذعان بسلطانه و الانتهاء الی أمره، ألا تری أن رجلا لو أتی باب الملک فقال: أعرض علی نفسک حتی أتقصی معرفتک و الا لم أسمع لک کان قد أحل نفسه العقوبة، فکذا القائل: انه لا یقر بالخالق سبحانه حتی یحیط بکنهه متعرض لسخطه. فان قالوا: أولیس قد نصفه فنقول: هو العزیز الحکیم الجواد الکریم؟ قیل لهم: کل هذه صفات اقرار، و لیست صفات احاطة، فانا نعلم أنه حکیم و لا نعلم بکنه ذلک منه، و کذلک قدیر و جواد و سائر صفاته کما قد نری السماء و لا ندری ما جوهرها، و نری البحر و لا ندری أین منتهاه، بل فوق هذا المثال بما لا نهایة له لأن الأمثال کلها تقصر عنه ولکنها تقود العقل الی معرفته. فان قالوا: و لم یختلف فیه؟ قیل لهم: لقصر الأوهام عن مدی عظمته و تعدیها أقدارها فی طلب معرفته، و أنها تروم الاحاطة و هی تعجز عن ذلک و ما دونه فمن ذلک هذه الشمس التی تراها تطلع علی العالم و لا یوقف علی حقیقة أمرها، و لذلک کثرت الأقاویل فیها و اختلفت الفلاسفة المذکورون فی وصفها فقال بعضهم: هو فلک أجوف مملو نارا، له فم یجیش بهذا الوهج و الشعاع، و قال آخرون: هو سحابة، و قال آخرون هو جسم زجاجی یقبل ناریة فی العالم و یرسل علیه شعاعها، و قال آخرون: هو صفو لطیف ینعقد من ماء البحر، و قال آخرون: هو أجزاء کثیرة مجتمعة من النار، و قال آخرون هو من جوهر خامس سوی الجواهر الأربع ثم اختلفوا فی شکلها فقال بعضهم: هی بمنزلة صفیحة عریضة، و قال آخرون هی کالکرة المدحرجة و کذلک اختلفوا فی مقدارها فزعم بعضهم أنها مثل الأرض سواء، و قال آخرون: بل هی أقل من ذلک، و قال آخرون [ صفحه 200] هی أعظم من الجزیرة العظیمة. و قال أصحاب الهندسة هی أضعاف الأرض مائة و سبعون مرة. ففی اختلاف هذه الأقاویل منهم فی الشمس دلیل علی أنهم لم یقفوا علی الحقیقة من أمرها و اذا کانت هذه الشمس التی یقع علیها البصر و یدرکها الحس و قد عجزت العقول عن الوقوف علی حقیقتها، فکیف ما لطف عن الحس و استتر عن الوهم؟. فان قالوا: و لم استتر؟ قیل لهم: لهم یستتر بحیلة یخلص الیها کمن یحتجب عن الناس بالأبواب و الستور، و انما معنی قولنا: استتر أنه لطف عن مدی ما تبلغه الأوهام، کما لطفت النفس و هی خلق من خلقه و ارتفعت عن ادراکها بالنظر. فان قالوا: و لم لطف؟ و تعالی عن ذلک علوا کبیرا - کان ذلک خطأ من القول لأنه لا یلیق بالذی هو خالق کل شی‌ء الا أن یکون مبائنا لکل شی‌ء، متعالیا عن کل شی‌ء سبحانه و تعالی.

الخبر المروی عن المفضل بن عمر فی التوحید المشتهر بالاهلیلجة

(البحار: ج 3 ص 152.) کتب المفضل بن عمر الجعفی الی أبی‌عبدالله جعفر بن محمد الصادق علیهماالسلام یعلمه أن قوما ظهروا من أهل هذه الملة یجحدون الربوبیة، و یجادلون علی ذلک، و یسأله أن یرد علیهم قولهم، و یحتج علیهم فیما ادعوا بحسب ما احتج به علی غیرهم. فکتب أبوعبدالله علیه‌السلام: بسم الله الرحمن الرحیم: أما بعد وفقنا الله و ایاک لطاعته، و أوجب لنا بذلک رضوانه برحمته، وصل کتابک تذکر فیه ما ظهر فی ملتنا، و ذلک [ صفحه 201] من قوم من أهل الالحاد بالربوبیة قد کثرت عدتهم و اشتدت خصومتهم، و تسأل أن أصنع للرد علیهم و النقض لما فی أیدیهم کتابا علی نحو ما رددت علی غیرهم من أهل البدع و الاختلاف، و نحن نحمد الله علی النعم السابغة و الحجج البالغة و البلاء المحمود عند الخاصة و العامة فکان من نعمه العظام و آلائه الجسام التی أنعم بها تقریره قلوبهم بربوبیته، و أخذه میثاقهم بمعرفته، و انزاله علیهم کتابا فیه شفاء لما فی الصدور من أمراض الخواطر و شبهات الأمور، و لم یدع لهم و لا لشی‌ء من خلقه حاجة الی من سواه، و استغنی عنهم، و کان الله غنیا حمیدا. و لعمری ما أتی الجهال من قبل ربهم و أنهم لیرون الدلالات الواضحات و العلامات البینات فی خلقهم، و ما یعاینون من ملکوت السماوات و الأرض و الصنع العجیب المتقن الدال علی الصانع، ولکنهم قوم فتحوا علی أنفسهم أبواب المعاصی، و سهلوا لها سبیل الشهوات، فغلبت الأهواء علی قلوبهم، و استحوذ الشیطان بظلمهم علیهم، و کذلک یطبع الله علی قلوب المعتدین. و العجب من مخلوق یزعم أن الله یخفی علی عباده و هو یری أثر الصنع فی نفسه بترکیب یبهر عقله، و تألیف یبطل حجته. و لعمری لو تفکروا فی هذه الأمور العظام لعاینوا من أمر الترکیب البین، و لطف التدبیر الظاهر، و وجود الاشیاء مخلوقة بعد أن لم تکن، ثم تحولها من طبیعة الی طبیعة، و صنیعة بعد صنیعة، ما یدلهم ذلک علی الصانع فانه لا یخلو شی‌ء منها من أن یکون فیه أثر تدبیر و ترکیب یدل علی أن له خالقا مدبرا، و تألیف بتدبیر یهدی الی واحد حکیم. و قد وافانی کتابک و رسمت لک کتابا کنت نازعت فیه بعض أهل [ صفحه 202] الأدیان من أهل الانکار، و ذلک أنه کان یحضرنی طبیب من بلاد الهند، و کان لایزال ینازعنی فی رأیه، و یجادلنی علی ضلالته، فبینا هو یوما یدق اهلیلجة لیخلطها دواء احتجت الیه من أدویته، اذ عرض له شی‌ء من کلامه الذی لم یزل ینازعنی فیه من ادعائه أن الدنیا لم تزل و لا تزال شجرة تنبت و أخری تسقط، نفس تولد و أخری تتلف، و زعم أن انتحالی المعرفة لله تعالی دعوی لا بینة لی علیها، و لا حجة لی فیها، و أن ذلک أمر أخذه الآخر عن الأول، و الأصغر عن الأکبر، و أن الأشیاء المختلفة و المؤتلفة و الباطنة و الظاهرة انما تعرف بالحواس الخمس: نظر العین، و سمع الأذن، و شم الأنف، و ذوق الفم، و لمس الجوارح، ثم قاد منطقه علی الأصل الذی وضعه فقال: لم یقع شی‌ء من حواسی علی خالق یؤدی الی قلبی انکارا لله تعالی. ثم قال: أخبرنی بم تحتج فی معرفة ربک الذی تصف قدرته و ربوبیته، و انما یعرف القلب الأشیاء کلها بالدلالات الخمس التی وصفت لک؟ قلت: بالعقل الذی فی قلبی، و الدلیل الی أحتج به فی معرفته. قال: فأنی یکون ما تقول و أنت تعرف أن القلب لا یعرف شیئا بغیر الحواس الخمس؟ فهل عاینت ربک ببصر، أو سمعت صوته بأذن، أو شممته بنسیم، أو ذقته بفم، أو مسسته بید فأدی ذلک المعرفة الی قلبک؟ قلت: أرأیت اذ أنکرت الله وجحدته - لأنک لا تحسه بحواسک التی تعرف بها الأشیاء - و أقررت أنا به هل بد من أن یکون أحدنا صادقا و الآخر کاذبا؟ قال: لا. قلت: رأیت ان کان القول قولک فهل یخاف علی شی‌ء مما أخوفک به من عقاب الله؟ قال: لا. [ صفحه 203] قلت: أفرأیت ان کان کما أقول و الحق فی یدی ألست قد أخذت فیما کنت أحاذر من عقاب الخالق بالثقة و أنک قد وقعت بجحودک و انکارک فی الهلکة؟ قال: بلی. قلت: فأینا أولی بالحزم و أقرب الی النجاة؟ قال: أنت الا أنک من أمرک علی ادعاء و شبهة، و أنا علی یقین وثقة، لأنی لا أری حواسی الخمس أدرکته، و ما لم تدرکه حواسی فلیس عندی بموجود. قلت: انه لما عجزت حواسک عن ادراک الله أنکرته، و أنا لما عجزت حواسی عن ادراک الله تعالی صدقت به. قال: کیف ذلک؟ قلت: لأن کل شی‌ء جری فیه أثر ترکیب لجسم، أو وقع علیه بصر للون فما أدرکته الأبصار و نالته الحواس فهو غیر الله سبحانه لأنه لا یشبه الخلق، و أن هذا الخلق ینتقل بتغییر و زوال، و کل شی‌ء أشبه التغییر و الزوال فهو مثله، و لیس المخلوق کالخالق و لا المحدث کالمحدث. قال: ان هذا لقول، ولکنی لمنکر ما لم تدرکه حواسی فتؤدیه الی قلبی، فلما اعتصم بهذه المقالة و لزم هذه الحجة قلت: أما اذا أبیت الا أن تعتصم بالجهالة، و تجعل المحاجزة حجة فقد دخلت فی مثل ما عبت و امتثلت ما کرهت، حیث قلت: انی اخترت الدعوی لنفسی لأن کل شی‌ء لم تدرکه حواسی عندی بلا شی‌ء. قال: و کیف ذلک؟ قلت: لأنک نقمت [314] علی الادعاء و دخلت فیه فادعیت أمرا لم تحط به خبرا و لم تقله علما فکیف استجزت لنفسک [ صفحه 204] الدعوی فی انکارک الله، و دفعک أعلام النبوة و الحجة الواضحة و عبتها علی؟ أخبرنی هل أحطت بالجهات کلها و بلغت منتهاها؟ قال: لا. قلت: فهل رقیت الی السماء التی تری؟ أو انحدرت الی الأرض السفلی فجلت فی أقطارها؟ أو هل خضت فی غمرات البحور و اخترقت نواحی الهواء فیما فوق السماء و تحتها الی الأرض و ما أسفل منها فوجدت ذلک خلاء من مدبر حکیم عالم بصیر؟ قال: لا. قلت: فما یدریک لعل الذی أنکره قلبک هو فی بعض ما لم تدرکه حواسک و لم یحط به علمک. قال: لا أدری لعل فی بعض ما ذکرت مدبرا، و ما أدری لعله لیس فی شی‌ء من ذلک شی‌ء! قلت: أما اذ خرجت من حد الانکار الی منزلة الشک فانی أرجو أن تخرج الی المعرفة. قال: فانما دخل علی الشک لسؤالک ایای عما لم یحط به علمی، ولکن من أین یدخل علی الیقین بما لم تدرکه حواسی؟ قلت من قبل اهلیلجتک هذه. قال: ذاک اذا أثبت للحجة، لأنها من آداب الطب الذی أذعن بمعرفته. قلت: انما أردت أن آتیک به من قبلها لأنها أقرب الأشیاء الیک، و لو کان شی‌ء أقرب الیک منها لأتیتک من قبله، لأن فی کل شی‌ء أثر ترکیب و حکمة، و شاهدا یدل علی الصنعة الدالة علی من صنعها و لم تکن شیئا، و یهلکها حتی لا تکون شیئا. قلت: فأخبرنی هل تری هذه اهلیلجة؟ قال: نعم. قلت: أفتری غیب ما فی جوفها؟ قال: لا، قلت: أفتشهد أنها مشتملة علی نواة و لا تراها؟ قال: ما یدرینی لعل لیس فیها شی‌ء. قلت: أفتری أن خلف هذا القشر من هذه الاهلیلجة غائب لم تره [ صفحه 205] من لحم [315] أو ذی لون؟ قال: ما أدری لعل ما تم غیر ذی لون و لا لحم. قلت: أفتقر أن هذه الاهلیلجة التی تسمیها الناس بالهند موجودة؟ لاجتماع أهل الاختلاف من الأمم علی ذکرها. قال: ما أدری لعل ما اجتمعوا علیه من ذلک باطل، قلت: أفتقر أن الاهلیلجة فی أرض تنبت؟ قال: تلک الأرض و هذه واحدة و قد رأیتها. قلت: أفما تشهد بحضور هذه الاهلیلجة علی وجود ما غاب من أشباهها؟ قال: ما أدری لعله لیس فی الدنیا اهلیلجة غیرها. فلما اعتصم بالجهالة قلت: أخبرنی عن هذه الاهلیلجة أتقر أنها خرجت من شجرة، أو تقول: أنها هکذا وجدت؟ قال: لا بل من شجرة خرجت. قلت: فهل أدرکت حواسک الخمس و ما غاب عنک من تلک الشجرة؟ قال: لا. قلت: فما أراک الا قد أقررت بوجود شجرة لم تدرکها حواسک. قال: أجل ولکنی أقول: ان الاهلیلجة و الأشیاء المختلفة شی‌ء لم تزل تدرک، فهل عندک فی هذا شی‌ء ترد به قولی؟ قلت: نعم أخبرنی عن هذه الاهلیلجة هل کنت عاینت شجرتها و عرفتها قبل أن تکون هذه الاهلیلجة فیها؟ قال: نعم. قلت: فهل کنت تعاین هذه الاهلیلجة، ثم عدت الیها فوجدت فیها الاهلیلجة أفما تعلم أنه قد حدث فیها ما لم تکن؟ قال ما أستطیع أن أنکر ذلک ولکنی أقول: انها کانت فیها متفرقة. قلت: فأخبرنی هل رأیت تلک الاهلیلجة التی تنبت منها شجرة هذه الاهلیلجة قبل أن تغرس؟ قال: نعم. قلت: فهل یحتمل عقلک أن الشجرة التی تبلغ أصلها و عروقها و فروعها و لحاؤها و کل ثمرة جنیت [316] و ورقة سقطت ألف ألف رطل کانت کامنة فی هذه الاهلیلجة؟ قال: ما یحتمل هذه العقل و لا یقبله القلب. قلت: أقررت انها حدثت فی الشجرة؟ قال: نعم ولکنی لا [ صفحه 206] أعرف أنها مصنوعة فهل تقدر أن تقررنی بذلک؟ قلت: نعم أرأیت أنی ان أریتک تدبیرا تقر أن له مدبرا، و تصویرا أن له مصورا قال: لا بد من ذلک. قلت: ألست تعلم أن هذه الاهلیلجة لحم رکب علی عظم فوضع فی جوف متصل بغصن مرکب علی ساق یقوم علی أصل فیقوی بعروق من تحتها علی جرم متصل بعض ببعض؟ قال: بلی. قلت: ألست تعلم أن هذه الاهلیلجة مصورة بتقدیر و تخطیط، و تألیف و ترکیب و تفصیل متداخل یتألف شی‌ء فی بعض شی‌ء، به طبق بعد طبق و جسم علی جسم و لون مع لون، أبیض فی صفرة، ولین علی شدید فی طبائع متفرقة، و طرائق مختلفة، و أجزاء مؤتلفة مع لحاء تسقیها، و عروق یجری فیها الماء، و ورق یسترها و تقیها من الشمس أن تحرقها، و من البرد أن یهلکها، و الریح أن تذبلها [317] ؟ قال: أفلیس لو کان الورق مطبقا علیها کان خیرا لها؟ قلت: الله أحسن تقدیرا لو کان کما تقول لم یصل الیها ریح یروحها، و لا برد یشددها، و لعفنت عند ذلک، و لو لم یصل الیها حر الشمس لما نضجت، ولکن شمس مرة و ریح مرة و برد مرة قدر الله ذلک بقوة لطیفة و دبره بحکمة بالغة. قال: حسبی من التصویر فسر لی التدبیر الذی زعمت أنک ترینه. قلت: أرأیت الاهلیلجة قبل أن تعقد اذ هی فی قمعها [318] ماء بغیر نواة و لا لحم و لا قشر و لا لون و لا طعم و لا شدة؟ قال: نعم. قلت: أرأیت لو لم یرفق الخالق ذلک الضعیف الذی هو مثل الخردلة فی القلة و الذلة و لم یقوه [ صفحه 207] بقوته و یصوره بحکمته و یقدره بقدرته هل کان ذلک الماء یزید علی أن یکون فی قمعه غیر مجموع بجسم و قمع و تفصیل؟ فان زاد زاد ماء متراکبا غیر مصور و لا مخطط و لا مدبر بزیادة أجزاء و لا تألیف أطباق قال: قد أریتنی من تصویر شجرتها و تألیف خلقتها و حمل ثمرتها و زیادة أجزائها و تفصیل ترکیبها أوضح الدلالات، و أوضح البینة علی معرفة الصانع، و لقد صدقت بأن الأشیاء مصنوعة، ولکنی لا أدری لعل الاهلیلجة و الأشیاء صنعت نفسها؟ قلت: أولست تعلم أن خالق الأشیاء و الاهلیلجة حکیم عالم بما عاینت من قوة تدبیره؟ قال: بلی. قلت: فهل ینبغی للذی هو کذلک أن یکون حدثا؟ قال: لا. قلت: أفلست قد رأیت الاهلیلجة حین حدثت و عاینتها بعد ان لم تکن شیئا ثم هلکت کأن لم تکن شیئا؟ قال: بلی، و انما أعطیتک أن الاهلیلجة حدثت و لم أعطک أن الصانع لا یکون حادثا لا یخلق نفسه. قلت: ألم تعطنی أن الحکیم الخالق لا یکون حدثا، و زعمت أن الاهلیلجة حدثت؟ فقد أعطیتنی أن الاهلیلجة مصنوعة، فهو عزوجل صانع الاهلیلجة، و ان رجعت الی أن تقول: ان الاهلیلجة صنعت نفسها و دبرت خلقها فما زادت أن أقررت بما أنکرت، و وصفت صانعا مدبرا أصبت صفته، ولکنک لم تعرقه فسمیته بغیر اسمه قال: کیف ذلک؟ قلت: لأنک أقررت بوجود حکیم لطیف مدبر، فلما سألتک من هو؟ قلت: الاهلیلجة. قد أقررت بالله سبحانه، ولکنک سمیته بغیر اسمه، و لو عقلت و فکرت لعلمت أن الاهلیلجة أنقص قوة من أن تخلق نفسها، و أضعف حیلة من أن تدبر خلقها. قال: هل عندک غیر هذا؟ قلت: نعم. أخبرنی عن هذه الاهلیلجة التی زعمت أنها صنعت نفسها و دبرت أمرها کیف صنعت نفسها صغیرة الخلقة، صغیرة القدرة، ناقصة القوة، لا تمتنع أن تکسر و تعصر و تؤکل؟ [ صفحه 208] و کیف صنعت نفسها مفضولة مأکولة مرة قبیحة المنظر لا بهاء لها و لا ماء؟ قال: لأنها لم تقو الا علی ما صنعت نفسها أو لم تصنع الا ما هویت. قلت: أما اذا أبیت الا التمادی فی الباطل فأعلمنی متی خلقت نفسها بعد ما کانت فان هذا لمن أبین المحال، کیف تکون موجودة مصنوعة ثم تصنع نفسها مرة أخری؟ فیصیر کلامک الی أنها مصنوعة مرتین، و لأن قلت: انها خلقت نفسها و دبرت خلقها قبل أن تکون ان هذا من أوضح الباطل و أبین الکذب لأنها قبل أن تکون لیس بشی‌ء، فکیف یخلق لا شی‌ء شیئا؟ و کیف تعیب قول: أن شیئا یصنع لا شیئا،، و لا تعیب قولک: ان لا شی‌ء یصنع لا شیئا؟ فانظر أی القولین أولی بالحق؟ قال: قولک. قلت: فما یمنعک منه؟ قال: قد قبلته و استبان لی حقه و صدقه بأن الأشیاء المختلفة و الاهلیلجة لم یصنعن أنفسهن، و لم یدبرن خلقهن، ولکنه تعرض لی أن الشجرة هی التی صنعت الاهلیلجة لأنها خرجت منها. قلت: فمن صنع الشجرة؟ قال: الاهلیلجة الأخری! قلت: اجعل کلامک غایة أنتهی الیها فاما أن تقول: هو الله سبحانه فیقبل منک، و اما أن تقول: الاهلیلجة فنسألک. قال: سل. قلت: أخبرنی عن الاهلیلجة سهل تنبت منها الشجرة الا بعد ما ماتت و بلیت و بادت؟ قال: لا. قلت: ان الشجرة بقیت بعد هلاک الاهلیلجة مائة سنة، فمن کان یحمیها و یزید فیها، و یدبر خلقها و یربیها، و ینبت ورقها؟ ما لک بد من أن تقول: هو الذی خلقها، و لان قلت: الاهلیلجة و هی حیة قبل أن تهلک و تبلی و تصیر ترابا، و قد ربت الشجرة و هی میتة أن هذا القول مختلف. قال: لا أقول: ذلک. قتل أفتقر بأن الله خلق الخلق أم قد بقی فی نفسک شی‌ء من ذلک؟ قال: انی من ذلک علی حد وقوف ما أتخلص الی أمر ینفذ لی فیه الأمر. قلت: أما اذ أبیت الا الجهالة و زعمت أن الأشیاء لا یدرک الا بالحواس، فانی أخبرک أنه لیس [ صفحه 209] للحواس دلالة علی الأشیاء، و لا فیها معرفة الا بالقلب، فانه دلیلها و معرفها الأشیاء التی تدعی أن القلب لا یعرفها الا بها. فقال: أما اذ نطقت بهذا فما أقبل منک الا بالتخلیص و التفحص منه بایضاح و بیان و حجة و برهان. قلت: فأول ما أبدأ به أنک تعلم أنه ربما ذهب الحواس، أو بعضها و دبر القلب الأشیاء التی فیها المضرة و المنفعة من الأمور الفلانیة و الخفیة فأمر بها و نهی فنفذ فیها أمرها و صح فیها قضاؤه. قال: انک تقول فی هذا قولا یشبه الحجة، ولکنی أحب أن توضحه لی غیر هذا الایضاح. قلت: ألست تعلم أن القلب یبقی بعد ذهاب الحواس؟ قال: نعم ولکن یبقی بغیر دلیل علی الأشیاء التی تدل علیها الحواس قلت: أفلست تعلم أن الطفل تضعه أمه مضغة لیس تدله الحواس علی شی‌ء یسمع و لا یبصر و لا یذاق و لا یلمس و لا یشم قال: بلی، قلت فأیة الحواس دلته علی طلب اللبن اذا جاع، و الضحک بعد البکاء اذا روی من اللبن؟ و أی حواس سباع الطیر و لا قط الحب منها دلها علی أن تلقی بین أفراخها اللحم و الحب فتهوی سباعها الی اللحم، و الآخرون الی الحب؟ و أخبرنی عن فراخ طیر الماء ألست تعلم أن فراخ طیر الماء اذا طرحت فیه سبحت و اذا طرحت فیه فراخ طیر البر غرقت و الحواس واحدة، فکیف انتفع بالحواس طیر الماء و أعانته علی السباحة و لم تنتفع طیر البر فی الماء بحواسها؟ و ما بال طیر البر اذا غمستها فی الماء ساعة ماتت و اذا أمسکت طیر الماء عن الماء ساعة ماتت؟ فلا أری الحواس فی هذا الا منسکرة علیک، و لا ینبغی ذلک أن یکون الا من مدبر حکیم جعل للماء خلقا و للبر خلقا. أم أخبرنی ما بال الذرة التی لا تعاین الماء قط تطرح فی الماء [ صفحه 210] فتسبح، و تلقی الانسان ابن خمسین سنة من أقوی الرجال و أعقلهم لم یتعلم السباحة فیغرق؟ کیف لم یدله عقله و لبه و تجاربه و بصره بالأشیاء مع اجتماع حواسه و صحتها أن یدرک ذلک بحواسه کما أدرکته الذرة ان کان ذلک انما یدرک بالحواس؟ أفلیس ینبغی لک أن تعلم أن القلب الذی هو معدن العقل فی الصبی الذی وصفت و غیره مما سمعت من الحیوان هو الذی یهیج الصبی الی طلبه الرضاع، و الطیر اللاقط علی لقط الحب، و السباع علی ابتلاع اللحم؟ قال: لست أجد القلب یعلم شیئا الا بالحواس،! قلت: أما اذ أبیت الا النزوع الی الحواس فانا لنقبل نزوعک الیها بعد رفضک لها، و نجیبک فی الحواس حتی یتقرر عندک أنها لا تعرف من سائر الأشیاء الا الظاهر مما هو دون الرب الأعلی سبحانه و تعالی، فأما ما یخفی و لا یظهر فلست تعرفه، و ذلک أن خالق الحواص جعل لها قلبا احتج به علی العباد، و جعل للحواس الدلالات علی الظاهر الذی یستدل بها علی الخالق سبحانه، فنظرت العین الی خلق متصل بعضه ببعض فدلت القلب علی ما عاینت، و تفکر القلب حین دلته العین علی ما عاینت من ملکوت السماء و ارتفاعها فی الهواء بغیر عمد یری، و لا دعائم تمسکها لا تؤخر مرة فتنکشط، و لا تقدم أخری فتزول، و لا تهبط مرة فتدنو و لا ترتفع أخری فتنأی [319] ، لا تتغیر لطول الأمد و لا تخلق [320] لاختلاف اللیالی و الأیام، و لا تتداعی منها ناحیة، و لا ینهار منها طرف، مع ما عاینت من النجوم الجاریة السبعة المختلفة بمسیرها لدوران الفلک، و تنقلها فی البروج یوما بعد یوم، و شهرا بعد شهر و سنة بعد سنة، منها السریع، و منها البطی‌ء، و منها المعتدل السیر، ثم رجوعها و استقامتها و أخذها عرضا و طولا، و خنوسها [ صفحه 211] عند الشمس و هی مشرقة و ظهورها اذا غربت، و جری الشمس و القمر فی البروج دائبین لا یتغیران فی أزمنتهما و أوقاتهما یعرف ذلک من یعرف بحساب موضوع و أمر معلوم و بحکمة یعرف ذووا الألباب انها لیست من حکمة الانس و لا تفتیش الأوهام، و لا تقلیب التفکر، فعرف القلب حین دلته العین علی ما عاینت أن لذلک الخلق و التدبیر و الأمر العجیب صانعا یمسک السماء المنطبقة أن تهوی الی الأرض، و أن الذی جعل الشمس و النجوم فیها خالق السماء. ثم نظرت العین الی ما استقلها من الأرض الممتدة أن تزول أو تهوی فی الهواء - و هو یری الریشة یرمی بها فتسقط مکانها و هی فی الخفة علی ما هی علیه - هو الذی یمسک السماء التی فوقها، و أنه لولا ذلک لخسفت بما علیها من ثقلها و ثقل الجبال و الأنام و الأشجار و البحور و الرمال، فعرض القلب بدلالة العین، أن مدبر الأرض هو مدبر السماء. ثم سمعت الأذن صوت الریاح الشدیدة العاصفة و اللینة الطیبة، و عاینت العین ما یقلع من عظام الشجر و یهدم من وثیق البنیان، و تسفی [321] من ثقال الرمال، تخلی منها ناحیة و تصبها فی أخری، بلا سائق تبصره العین، و لا تسمعه الأذن، و لا یدرک بشی‌ء من الحواس، و لیست مجسدة تلمس، و لا محددة تعاین، فلم تزد العین و الأذن و سائر الحواس، علی أن دلت القلب أن لها صانعا، و ذلک أن القلب یفکر بالعقل الذی فیه، فیعرف أن الریح لم تتحرک فمن تلقائها و أنها لو کانت هی المتحرکة لم تکفف عن التحرک، و لم تهدم طائفة و تعفی أخری [322] ، و لم تقلع شجرة و تدع أخری الی جنبها و لم تصب أرضا و تنصرف عن أخری فلما تفکر [ صفحه 212] القلب فی أمر الریح علم أن لها محرکا هو الذی یسوقها حیث یشاء، و یسکنها اذا شاء، و یصیب بها من یشاء، و یصرفها عمن یشاء، فلما نظر القلب الی ذلک وجدها متصلة بالسماء، و ما فیها من الآیات فعرف أن المدبر القادر علی أن یمسک الأرض و السماء هو خالق الریح و محرکها اذا شاء، و ممسکها کیف شاء، و مسلطها علی من یشاء، و کذلک دلت العین و الأذن القلب علی هذه الزلزلة، و عرف ذلک بغیرهما من حواسه حین حرکته فلما دل الحواس علی تحریک هذا الخلق العظیم من الأرض فی غلظها و ثقلها و طولها، و عرضها، و ما علیها من ثقل الجبال و المیاه و الأنام و غیر ذلک، و انما تتحرک فی ناحیة و لم تتحرک فی ناحیة أخری و هی ملتحمة جسدا واحدا، و خلقا متصلا بلا فصل و لا وصل، تهدم ناحیة و تخسف بها و تسلم أخری فعندها عرف القلب أن محرک ما حرک منها هو ممسک ما أمسک منها، و هو محرک الریح و ممسکها، و هو مدبر السماء و الأرض و ما بینهما، و أن الأرض لو کانت هی المزلزلة لنفسها لم تزلزلت و لما تحرکت ولکنه الذی دبرها و خلقها حرک منها ما شاء. ثم نظرت العین الی العظیم من الآیات من السحاب المسخر بین السماء و الأرض بمنزلة الدخان لا جسد له یلمس بشی‌ء من الأرض و الجبال، یتخلل الشجرة فلا یحرک منها شیئا، و لا یصهر منه غصنا، و لا یعلق منها بشی‌ء یعترض الرکبان فیحول بعضهم من بعض من ظلمته و کثافته، و یحتمل من ثقل الماء و کثرته ما لا یقدر علی صفته، مع ما فیه من الصواعق الصادعة و البروق اللامعة، و الرعد و الثلج و البرد و الجلید ما لا تبلغ الأوهام صفته و لا تهتدی القلوب الی کنه عجائبه، فیخرج مستقلا فی الهواء یجتمع بعد تفرقه و یلتحم بعد تزایله، تفرقه الریاح من الجهات کلها الی حیث تسوقه باذن ربها، یسفل مرة و یعلو أخری، متسمک بما فیه من الماء الکثیر الذی اذا [ صفحه 213] أزجاه [323] صارت منه البحور، یمر علی الأراضی الکثیرة و البلدان المتنائیة و لا تنقص منه نقطة، حتی ینتهی الی مالا یحصی من الفراسخ فیرسل ما فیه قطرة بعد قطرة، وسیلا بعد سیل متتابع علی رسله حتی ینقع البرک [324] و تمتلی‌ء الفجاج، و تعتلی الأودیة بالسیول کأمثال الجبال غاصة بسیولها، مصمخة الآذان لدویها و هدیرها فتحیا بها الأرض المیتة، فتصبح مخضرة بعد أن کانت مغبرة، و معشبة بعد أن کانت مجدبة، قد کسیت ألوانا من نبات عشب ناضرة زاهرة مزینة معاشا للناس و الأنعام، فاذا أفرغ الغمام ماءه أقلع و تفرق و ذهب حیث لا یعاین و لا یدری أین تواری، فأدت العین الی القلب فعرف القلب أن ذلک السحاب لو کان بغیر مدبر و کان ما وصفت من تلقاء نفسه ما احتمل نصف ذلک من الثقل من الماء، و ان کان هو الذی یرسله لما احتمله ألفی فرسخ أو أکثر، و لأرسله فیما هو أقرب من ذلک، و لما أرسله قطرة بعد قطرة، بل کان یرسله ارسالا فکان یهدم البنیان و یفسد النبات و لما جاز الی بلد و ترک آخر دونه، فعرف القلب بالأعلام المنیرة الواضحة أن مدبر الأمور واحد، و أنه لو کان اثنین أو ثلاثة لکان فی طول هذه الأزمنة و الأبد و الدهر اختلاف فی التدبیر و تناقض فی الأمور، و لتأخر بعض أو تقدم بعض، و لکان تسفل بعض ما قد علا، و لعلا بعض ما قد سفل، و لطلع شی‌ء و غاب فتأخر عن وقته أو تقدم ما قبله فعرف القلب بذلک أن تدبر الأشیاء ما غاب منها و ما ظهر هو الله الأول، خالق السماء و ممسکها و فارش الأرض و داحیها، و صانع ما بین ذلک مما عددنا. و غیر ذلک مما لم یحص. [ صفحه 214] و کذلک عاینت العین اختلاف اللیل و النهار دائبین جدیدین لا یبلیان فی طول کرهما، و لا یتغیران لکثرة اختلافهما، و لا ینقصان عن حالهما، النهار فی نوره و ضیائه و اللیل فی سواده و ظلمته، یلج أحدهما فی الآخر حتی ینتهی کل واحد منهما الی غایة محدودة معروفة فی الطول و القصر علی مرتبة واحدة و مجری واحد، مع سکون من یسکن فی اللیل و انتشار من ینتشر فی اللیل، و انتشار من ینتشر فی النهار، و سکون من یسکن فی النهار، ثم الحر و البرد و حلول أحدهما بعقب الآخر حتی یکون الحر بردا و البرد حرا فی وقته و ابانه، فکل هذا مما یستدل به القلب علی الرب سبحانه و تعالی، فعرف القلب بعقله أن من دبر هذه الأشیاء هو الواحد العزیز الحکیم الذی لم یزل و لا یزال، و أنه لو کان فی السموات و الأرضین آلهة معه سبحانه لذهب کل اله بما خلق، و لعلا بعضهم علی بعض، و لفسد کل واحد منهم علی صاحبه. و کذلک سمعت الأذن ما أنزل المدبر من الکتب تصدیقا لما أدرکته القلوب بعقولها. و توفیق الله ایاها، و ما قاله من عرفه کنه معرفته بلا ولد و لا صاحبة و لا شریک فأدت الأذن ما سمعت من اللسان بمقالة الأنبیاء الی القلب. فقال: قد أتیتنی من أبواب لطیفة بما لم یأتنی به أحد غیرک الا أنه لا یمنعنی من ترک ما فی یدی الا الایضاح و الحجة القویة بما وصفت لی و فسرت. قلت: أما اذا حجبت عن الجواب و اختلف منک المقال فسیأتیک من الدلالة من قبل نفسک خاصة ما یستبین لک أن الحواس لا تعرف شیئا الا بالقلب، فهل رأیت فی المنام أنک تأکل و تشرب حتی وصلت لذة ذلک الی قلبک؟ قال: نعم. قلت: فهل رأیت أنک تضحک و تبکی و تجول فی البلدان التی لم ترها و التی قد رأیتها حتی تعلم معالم ما رأیت منها؟ قال: نعم ما لا [ صفحه 215] أحصی. قلت: هل رأیت أحد أقاربک من أخ أو أب أو ذی رحم قد مات قبل ذلک حتی تعلمه و تعرفه کمعرفتک ایاه قبل أن یموت؟ قال: أکثر من الکثیر. قلت: أخبرنی أی حواسک أدرک هذه الأشیاء فی منامک حتی دلت قلبک علی معاینة الموتی و کلامهم، و أکل طعامهم، و الجولان فی البلدان، و الضحک و البکاء و غیر ذلک؟ قال: ما أقدر أن أقول لک أی حواسی أدرک ذلک أو شیئا منه، و کیف تدرک و هی بمنزلة المیت لا تسمع و لا تبصر؟ قلت: فأخبرنی حیث استیقظت ألست قد ذکرت الذی رأیت فی منامک تحفظه و تقصه بعد یقظتک علی اخوانک لا تنسی منه حرفا؟ قال: انه کما تقول و ربما رأیت الشی‌ء فی منامی، قلت: فأخبرنی أی حواسک قررت علم ذلک فی قلبک حتی ذکرته بعد ما استیقظت؟ قال: ان هذا الأمر ما دخلت فیه الحواس. قلت: أفلیس ینبغی لک أن تعلم حیث بطلت الحواس فی هذا أن الذی عاین تلک الأشیاء و حفظها فی منامک قلبک الذی جعل الله فیه العقل الذی احتج به علی العباد؟ قال: ان الذی رأیت فی منامی لیس بشی‌ء انما هو بمنزلة السراب الذی یعاینه صاحبه و ینظر الیه لا یشک فیه أنه ماء فاذا انتهی الی مکانه لم یجده شیئا فما رأیت فی منامی فبهذه المنزلة!. قلت: کیف شبهت السراب بما رأیت فی منامک من أکلک الطعام الحلو و الحامض، و ما رأیت من الفرح و الحزن؟ قال: لأن السراب حیث انتهیت الی موضعه صار لا شی‌ء، و کذلک صار ما رأیت فی منامی حین انتبهت! قلت: فأخبرنی ان أتیتک بأمر وجدت لذته فی منامک و خفق لذلک قلبک ألست تعلم أن الأمر علی ما وصفت لک؟ قال: بلی. قلت: فأخبرنی هل احتلمت قط حتی قضیت فی امرأة نهمتک [325] . [ صفحه 216] عرفتها أم لم تعرفها؟ قال: بلی، ما لا أحصیه. قلت: ألست وجدت لذلک لذة علی قدر لذتک فی یقظتک فتنتبه و قد أنزلت الشهوة حتی تخرج منک بقدر ما تخرج منک فی الیقظة، هذا کسر لحجتک فی السراب. قال: ما یری المحتلم فی منامه شیئا الا ما کانت حواسه دلت علیه فی الیقظة. قلت: ما زدت علی أن قویت مقالتی، و زعمت أن القلب یعقل الأشیاء و یعرفها بعد ذهاب الحواس و موتها فکیف أنکرت أن القلب لا یعرف الأشیاء و هو یقظان مجتمعة لو حواسه، و ما الذی عرفه ایاها بعد موت الحواس و هو لا یسمع و لا یبصر، و لکنت حقیقا أن لا تنکر له المعرفة و حواسه حیة مجتمعة اذا أقررت أنه ینظر الی الامرأة بعد ذهاب حواسه حتی نکحها و أصاب لذته منها؛ فینبغی لمن یعقل حیث وصف القلب بما وصفه به من معرفته بالأشیاء و الحواس ذاهبة أن یعرف أن القلب مدبر الحواس و مالکها و رائسها [326] و القاضی علیها، فانه ما جهل الانسان من شی‌ء فما یجهل أن الید لا تقدر علی العین أن تقلعها، و لا علی اللسان أن تقطعه، و أنه لیس یقدر شی‌ء من الحواس أن یفعل بشی‌ء من الجسد شیئا بغیر اذن القلب و دلالته و تدبیره لأن الله تبارک و تعالی جعل القلب مدبرا للجسد، به یسمع و به یبصر و هو القاضی و الأمیر علیه، و لا یتقدم الجسد ان هو تأخر، و لا یتأخر ان هو تقدم، و به سمعت الحواس و أبصرت، ان أمرها ائتمرت، و ان نهاها انتهت، و به ینزل الفرح و الحزن و به ینزل الألم، و ان فسد شی‌ء من الحواس بقی علی حاله، و ان فسد القلب ذهب جمیعا حتی لا یسمع و لا یبصر. قال: لقد کنت أظنک لا تتخلص من هذه المسألة و قد جئت بشی‌ء لا [ صفحه 217] أقدر علی رده قلت: و أنا أعطیک تصادیق ما أنبأتک به و ما رأیت فی منامک فی مجلسک الساعة. قال: افعل فانی قد تحیرت فی هذه المسألة. قلت: أخبرنی هل تحدث نفسک من تجارة أو صناعة أو بناء أو تقدیر شی‌ء و تأمر به اذا أحکمت تقدیره فی ظنک؟ قال: نعم. قلت: فهل أشرکت قلبک فی ذلک الفکر شیئا من حواسک؟ قال: لا قلت: أفلا تعلم أن الذی أخبرک به قلبک حق؟ قال: الیقین هو؛ فزدنی ما یذهب الشک عنی و یزیل الشبه من قلبی. قلت: أخبرنی هل یعلم أهل بلادک علم النجوم؟ قال: انک لغافل عن علم أهل بلادی بالنجوم فلیس أحد أعلم بذلک منهم. قلت: أخبرنی کیف وقع علمهم بالنجوم و هی مما لا یدرک بالحواس و لا بالفکر؟ قال: حساب وضعته الحکماء و توارثته الناس فاذا سألت الرجل منهم عن شی‌ء قاس الشمس و نظر فی منازل الشمس و القمر و ما للطالع من النحوس، و ما للباطن من السعود ثم یحسب و لا یخطی‌ء؛ و یحمل الیه المولود فیحسب له و یخبر بکل علامة فیه بغیر معاینة و ما هو مصیبه الی یوم یموت. قلت: کیف دخل الحساب فی موالید الناس؟ قال: لأن جمیع الناس انما یولدون بهذه النجوم، و لولا ذلک لم یستقم هذا الحساب فمن ثم لا یخطی‌ء اذا علم الساعة و الیوم و الشهر و السنة التی یولد فیها المولود. قلت: لقد توصفت علما عجیبا لیس فی علم الدنیا أدق منه و لا أعظم ان کان حقا کما ذکرت، یعرف به المولود الصبی و ما فیه من العلامات و منتهی أجله و ما یصیبه فی حیاته، أولیس هذا حسابا تولد به جمیع أهل الدنیا من کان من الناس؟ قال: لا أشک فیه. قلت: فتعال ننظر بعقولنا کیف علم الناس هذا العلم، و هل یستقیم أن یکون لبعض الناس اذا کان جمیع الناس یولدون بهذه النجوم، و کیف عرفها بسعودها و نحوسها، و ساعاتها [ صفحه 218] و أوقاتها، و دقائقها و درجاتها، و بطیئها و سریعها، و مواضعها من السماء، و مواضعها تحت الأرض، و دلالتها علی غامض هذه الأشیاء التی وصفت فی السماء و ما تحت الأرض، فقد عرفت أن بعض هذه البروج فی السماء و بعضها تحت الأرض و منها فی السماء فما یقبل عقلی أن مخلوقا من أهل الأرض قدر علی هذا. قال: و ما أنکرت من هذا؟ قلت: انک زعمت أن جمیع أهل الأرض انما یتوالدون بهذه النجوم، فأری الحکیم الذی وضع هذا الحساب بزعمک من أهل الدنیا، و لا شک ان کنت صادقا أنه ولد ببعض هذه النجوم و الساعات و الحساب الذی کان قبله، الا أن تزعم أن ذلک الحکیم لم یولد بهذه النجوم کما ولد سائر الناس. قال: و هل هذا الحکیم الا کسائر الناس؟ قلت: ألیس ینبغی أن یدلک عقلک علی أنها خلقت قبل هذا الحکیم الذی زعمت أنه وضع هذا الحساب و قد زعمت أنه ولد ببعض هذه النجوم؟ قال: بلی. قلت: فکیف اهتدی لوضع هذه النجوم؟ و هل هذا العلم الا من معلم کان قبلهما و هو الذی أسس هذا الحساب الذی زعمت أنه أساس المولود، و الأساس أقدم من المولود، و الحکیم الذی زعمت أنه وضع هذا انما یتبع أمر معلم هو أقدم منه و هو الذی خلقه مولودا ببعض هذا النجوم، و هو الذی أسس هذه البروج التی ولد بها غیره من الناس فواضع الأساس ینبغی أن یکون أقدم منها، هب أن هذا الحکیم عمر مذ کانت الدنیا عشرة أضعاف، هل کان نظره فی هذه النجوم الا کنظرک الیها معلقة فی السماء أو تراه کان قادرا علی الدنو منها و هی فی السماء حتی یعرف منازلها و مجاریها، و نحوسها و سعودها، و دقائقها، و بأیتها تکسف الشمس و القمر، و بأیتها یولد کل مولود، و أیها السعد و أیها النحس، و أیها البطی‌ء و أیها السریع، ثم یعرف بعد ذلک سعود ساعات النهار و نحوسها و أیها [ صفحه 219] السعد و أیها النحس، و کم ساعة یمکث کل نجم منها تحت الأرض، و فی أی ساعة تغیب، و أی ساعة تطلع، و کم ساعة یمکث طالعا، و فی أی ساعة تغیب، و کم استقام لرجل حکیم کما زعمت من أهل الدنیا أن یعلم علم السماء مما لا یدرک بالحواس، و لا یقع علیه الفکر، و لا یخطر علی الأوهام؟ و کیف اهتدی أن یقیس الشمس حتی یعرف فی أی برج، و فی أی برج القمر، و فی أی برج من السماء هذه السبعة السعود و النحوس و ما الطالع منها و ما الباطن؟ و هی معلقة فی السماء و هو من أهل الأرض لا یراها اذا توارت بضوء الشمس الا أن تزعم أن هذا الحکیم الذی وضع هذا العلم قد رقی الی السماء، و أنا أشهد أن هذا العالم لم یقدر علی هذا العلم الا بمن فی السماء، لأن هذا لیس من علم أهل الأرض. قال: ما بلغنی أن أحدا من أهل الأرض رقی الی السماء. قلت: فلعل هذا الحکیم فعل ذلک و لم یبلغک؟ قال: ولو بلغنی ما کنت مصدقا. قلت: فأنا أقول قولک هبه رقی الی السماء هل کان له بد من أن یجری مع کل برج من هذه البروج، و نجم من هذه النجوم من حیث یطلع الی حیث یغیب، ثم یعود الی آخر حتی یفعل مثل ذلک حتی یأتی علی آخرها؟ فان منها ما یقطع السماء فی ثلاثین سنة، و منها ما یقطع دون ذلک، و هل کان له بد من أن یجول فی أقطار السماء حتی یعرف مطالع السعود منها و النحوس، و البطی‌ء و السریع، حتی یحصی ذلک؟ أو هبه قدر علی ذلک حتی فرغ مما فی السماء هل کان یستقیم له حساب ما فی السماء حتی یحکم حساب ما فی الأرض و ما تحتها و أن یعرف ذلک مثل ما قد عاین فی السماء؟ لأن مجاریها تحت الأرض علی غیر مجاریها فی السماء، فلم یکن یقدر علی أحکام حسابها و دقائقها و ساعاتها الا بمعرفة ما غاب عنه تحت الأرض منها، لأنه ینبغی أن یعرف أی ساعة من اللیل یطلع طالعها، و کم [ صفحه 220] یمکث تحت الأرض، و أیة ساعة من النهار یغیب غائبها لأنه لا یعاینها، و لا ما طلع منها و لا ما غاب، و لا بد من أن یکون العالم بها واحدا و الا لم ینتفع بالحساب الا تزعم أن ذلک الحکیم قد دخل فی ظلمات الأرضین و البحار فسار مع النجوم و الشمس و القمر من مجاریها علی قدر ما سار فی السماء حتی تعلم الغیب منها، و علم ما تحت الأرض علی قدر ما عاین منها فی السماء. قال: و هل أریتنی أجبتک الی أن أحد من أهل الأرض رقی الی السماء و قدر علی ذلک حتی أقول: انه دخل فی ظلمات الأرضین و البحور؟ قلت: فکیف وقع هذا العلم الذی زعمت أن الحکماء من الناس وضعوه و أن الناس کلهم مولدون به و کیف عرفوا ذلک الحساب و هو أقدم منهم؟. قال: ما أجد یستقیم أن أقول: ان أحدا من أهل الأرض وضع علم هذه النجوم المعلقة فی السماء. قلت: فلا بد لک أن تقول: انما علمه حکیم علیم بأمر السماء و الأرض و مدبرهما. قال: ان قلت هذا فقد أقررت لک بالهک الذی تزعم أنه فی السماء. قلت: أما أنک فقد أعطیتنی أن حساب هذه النجوم حق، و أن جمیع الناس ولدوا بها. قال: الشک فی غیر هذا. قلت: و کذلک أعطیتنی أن أحدا من أهل الأرض لم یقدر علی أن یغیب مع هذه النجوم و الشمس و القمر فی المغرب حتی یعرف مجاریها و یطلع معها الی المشرق. قال: الطلوع الی السماء دون هذا قلت: فلا أراک تجد بدا من أن تزعم أن المعلم لهذا من السماء قال: لئن قلت ان لیس لهذا الحساب معلم لقد قلت اذا غیر الحق. و لئن زعمت أن أحدا من [ صفحه 221] أهل الأرض علم ما فی السماء و ما تحت الأرض لقد أبطلت لأن أهل الأرض لا یقدرون علی علم ما وصفت لک من حال هذه النجوم و البروج بالمعاینة و الدنو منها فلا یقدرون علیه لأن علم أهل الدنیا لا یکون عندنا الا بالحواس و ما یدرک علم هذه النجوم التی وصفت بالحواس لأنها معلقة فی السماء و ما زادت الحواس علی النظر الیها حیث تطلع و حیث تغیب، فأما حسابها و دقائقها و نحوسها و سعودها و بطیئها و سریعها و خنوسها و رجوعها فأنی تدرک بالحواس أو یهتدی الیها بالقیاس؟. قلت: فأخبرنی لو کنت متعلما مستوصفا لهذا الحساب من أهل الأرض أحب الیک أن تستوصفه و تتعلمه، أم من أهل السماء؟ قال: من أهل السماء، اذا کانت النجوم معلقة فیها حیث لا یعلمها أهل الأرض قلت: فافهم و أدق النظر و ناصح نفسک ألست تعلم أنه حیث کان جمیع أهل الدنیا انما یولدون بهذه النجوم علی ما وصفت فی النحوس و السعود أنهن کن قبل الناس؟ قال: ما أمتنع أن أقول هذا. قلت: أفلیس ینبغی لک أن تعلم أن قولک: ان الناس لم یزالوا و لا یزالون قد انکسر علیک حیث کانت النجوم قبل الناس، فالناس حدث بعدها و لئن کانت النجوم خلقت قبل الناس ما تجد بدا من أن تزعم أن الأرض خلقت قبلهم. قال: و لم تزعم أن الأرض خلقت قبلهم؟ قلت: ألست تعلم أنها لو لم تکن الأرض جعل الله لخلقه فراشا و مهادا ما استقام الناس و لا غیرهم من الأنام، و لا قدروا أن یکونوا فی الهواء الا أن یکون لهم أجنحة؟ قال: و ماذا یغنی عنهم الأجنحة اذا لم تکون لهم معیشة؟ قلت: ففی شک أنت من أن الناس حدث بعد الأرض و البروج؟ قال: لا ولکن علی الیقین من ذلک. قلت: آتیک أیضا بما تبصره. قال: ذلک أنفی للشک عنی. قلت: [ صفحه 222] ألست تعلم أن الذی تدور علیه هذه النجوم و الشمس و القمر هذا الفلک؟ قال: بلی. قلت: أفلیس قد کان أساسا لهذه النجوم؟ قال: بلی. قلت: فما أری هذه النجوم التی زعمت أنها موالید الناس الا و قد وضعت بعد هذا الفلک لأنه به تدور البروج و تسفل مرة و تصعد أخری. قال: قد جئت بأمر واضح لا یشکل علی ذی عقل أن الفلک التی تدور به النجوم هو أساسها الذی وضع لها لأنها انما جرت به. قلت: أقررت أن خالق النجوم التی یولد بها الناس سعودهم و نحوسهم هو خالق الأرض لأنه لو لم یکن خلقها لم یکن ذرء. قال: ما أجد بدا من اجابتک الی ذلک. قلت: أفلیس ینبغی لک أن یدلک عقلک علی أنه لا یقدر علی خلق السماء الا الذی خلق الأرض و الذرء و الشمس و القمر و النجوم و أنه لولا السماء و ما فیها لهلک ذرء الأرض. قال: أشهد أن الخالق واحد من غیر شک لأنه قد أتیتنی بحجة ظهرت لعقلی و انقطعت بها حجتی، و ما أری یستقیم أن یکون واضع هذا الحساب و معلم هذه النجوم واحدا من أهل الأرض لأنها فی السماء، و لا مع ذلک یعرف ما تحت الأرض منها الذی هو فی السماء حتی اتفق حسابهم علی ما رأیت من الدقة و الصواب فانی لو لم أعرف من هذا الحساب ما أعرفه لأنکرته و لأخبرتک أنه باطل فی بدء الأمر فکان أهون علی. قلت: فأعطنی موثقا ان أنا أعطیتک من قبل هذه الاهلیلجة التی فی یدک و ما تدعی من الطب الذی هو صناعتک و صناعة آبائک حتی یتصل الاهلیلجة و ما یشبهها من الأدویة بالسماء لتذعنن بالحق و لتنصفن من نفسک. قال: ذلک لک. قلت: هل کان الناس علی حال و هم لا یعرفون [ صفحه 223] الطب و منافعه من هذه الاهلیلجة و أشباهها؟ قال: نعم. قلت: فمن أین اهتدوا له؟ قال: بالتجربة و طول المقایسة. قلت: فکیف خطر عل أوهامهم حتی هموا بتجربته؟ و کیف ظنوا أنه مصلحة للأجساد و هم لا یرون فیه الا المضرة؟ أو کیف عزموا علی طلب ما لا یعرفون مما لا تدلهم علیه الحواس؟ قال: بالتجارب. قلت: أخبرنی عن واضع هذا الطب و واصف هذه العقاقیر المتفرقة بین المشرق و المغرب، هل کان بد من أن یکون الذی وضع ذلک ودل علی هذه العقاقیر رجل حکیم من بعض أهل هذه البلدان؟. قال: لا بد أن یکون کذلک، و أن یکون رجلا حکیما وضع ذلک و جمع علیه الحکماء فنظروا فی ذلک و فکروا فیه بعقولهم. قلت: کأنک ترید الانصاف من نفسک و الوفاء بما أعطیت من میثاقک، فاعلمنی کیف عرف الحکیم ذلک؟ وهبه قد عرف بما فی بلاده من الدواء و الزعفران الذی بأرض فارس، أتراه اتبع جمیع نبات الأرض فذاقه شجرة شجرة حتی ظهر علی جمیع ذلک و هل یدلک عقلک علی أن رجالا حکماء قدروا علی أن یتبعوا جمیع بلاد فارس و نباتها شجرة شجرة حتی عرفوا ذلک بحواسهم و ظهروا علی تلک الشجرة التی یکون فیها خلط بعض هذه الأدویة التی لم تدرک حواسهم شیئا منها وهبه أصاب تلک الشجرة بعد بحثه عنها و تتبعه جمیع شجر فارس و نباتها کیف عرف أنه لا یکون دواء حتی یضم الیه الاهلیلج من الهند و المصطکی من الروم و المسک من التبت و الدار صینی من الصین و خصی بید ستر من الترک و الأفیون من مصر و الصبر [327] من [ صفحه 224] الیمن و البورق [328] من أرمینیة و غیر ذلک من أخلاط الأدویة التی تکون فی أطراف الأرض و کیف عرف أن تلک الأدویة و هی عقاقیر مختلفة یکون المنفعة باجتماعها و لا یکون منفعتها فی الحالات بغیر اجتماع أم کیف اهتدی لمنابت هذه الأدویة و هی ألوان مختلفة و عقاقیر متبائنة فی بلدان متفرقة فمنها عروق و منها لحاء [329] و منها ورق و منها ثمر و منها عصیر و منها مائع و منها صمغ و منها دهن و منها ما یعصر و یطبخ و منها ما یعصر و لا یطبخ مما سمی بلغات شتی لا یصلح بعضها الا ببعض و لا یصیر دواء الا باجتماعها و منها مرائر السباع و الدواب البریة و البحریة و أهل هذه البلدان مع ذلک متعادون مختلفون متفرقون متغالبون بالمناصبة و متحاربون بالقتل و السبی أفتری ذلک الحکیم تتبع هذه البلدان حتی عرف کل لغة وطاف کل وجه، و تتبع هذه العقاقیر مشرقا و مغربا، آمنا صحیحا لا یخاف و لا یمرض، سلیما لا یعطب، حیا لا یموت، هادیا لا یضل، قاصدا لا یجور، حافظا لا ینسی، نشیطا لا یمل، حتی عرف وقت أزمنتها و مواضع منابتها مع اختلاطها و اختلاف صفاتها، و تباین ألوانها و تفرق أسمائها، ثم وضع مثالها علی شبهها و صفتها، ثم وصف کل شجرة بنباتها و ورقها و ثمرها و ریحها و طعمها أم هل کان لهذا الحکیم بد من أن یتبع جمیع أشجار الدنیا و بقولها و عروقها شجرة شجرة و ورقة ورقة شیئا شیئا فهبه وقع علی الشجرة التی أراد فکیف دلته حواسه علی أنها تصلح لدواء و الشجر مختلف منه الحلو و الحامض و المر و المالح و ان قلت: یستوصف فی هذه البلدان و یعمل بالسؤال فأنی یسأل عما لم یعاین و لم یدرکه بحواسه؟ أم کیف یهتدی الی من یسأله عن تلک الشجرة و هو یکلمه بغیر لسانه و بغیر [ صفحه 225] لغته و الأشیاء کثیرة فهبه فعل کیف عرف منافعها و مضارها، و تسکینها و تهییجها، و باردها و حارها، و حلوها و مرارتها، و حرافتها [330] ولینها و شدیدها، فلئن قلت: بالظن ان ذلک مما لا یدرک و لا یعرف بالطبائع و الحواس، و لئن قلت: بالتجربة و الشرب لقد کان ینبغی له أن یموت فی أول ما شرب و جرب تلک الأدویة بجهالته بها و قلة معرفته بمنافعها و مضارها و أکثرها السم القاتل. و لئم قلت: بل طاف فی کل بلد، و أقام فی کل أمة یتعلم لغاتهم و یجرب بهم أدویتهم تقتل الأول فالأول منهم ما کان لتبلغ معرفته الدواء الواحد الا بعد قتل کثیر، فما کان أهل تلک البلدان الذین قتل منهم من قتل بتجربته بالذین ینقادونه بالقتل و لا یدعونه أن یجاورهم، وهبه ترکوه و سلموا لأمره و لم ینهوه کیف قوی علی خلطها، و عرف قدرها و وزنها و أخذ مثاقیلها و قرط قراریطها؟ وهبه تتبع هذا کله، و أکثره سم قاتل، ان زید علی قدرها قتل، و ان نقص عن قدرها بطل، وهبه تتبع هذا کله و جال مشارق الأرض و مغاربها، و طال عمره فیها تتبعه شجرة شجرة و بقعة بقعة کیف کان له تتبع ما لم یدخل فی ذلک من مرارة الطیر و السباع و دواب البحر؟ هل کان بد حیث زعمت أن ذلک الحکیم تتبع عقاقیر الدنیا شجرة شجرة و ثمرة ثمرة حتی جمعها کلها فمنها ما لا یصلح و لا یکون دواء الا بالمرار؟ هل کان بد من أن یتبع جمیع طیر الدنیا و سباعها و دوابها دابة دابة و طائرا طائرا یقتلها و یجرب مرارتها، کما بحث عن تلک العقاقیر علی ما زعمت بالتجارب؟ و لو کان ذلک فکیف بقیت الدواب و تناسلت و لیست بمنزلة الشجرة اذا قطعت شجرة تنبت أخری؟ وهبه أتی علی طیر الدنیا [ صفحه 226] کیف یصنع بما فی البحر من الدواب التی کان ینبغی أن یتبعها بحرا بحرا و دابة دابة حتی أحاط بجمیع عقاقیر الدنیا التی بحث عنها حتی عرفها و طلب ذلک فی غمرات الماء، فانک مهما جهلت شیئا من هذا فانک لا تجهل أن دواب البحر کلها تحت الماء فهل یدل العقل و الحواس علی أن هذا یدرک بالبحث و التجارب. قال: لقد ضیقت علی المذاهب، فما أدری ما أجیبک به! قلت: فانی آتیک بغیر ذلک مما هو أوضح و أبین مما اقتصصت علیک، ألست تعلم أن هذه العقاقیر التی منها الأدویة و المرار من الطیر و السباع لا یکون دواء الا بعد الاجتماع؟ قال: هو کذلک. قلت: فأخبرنی کیف حواس هذا الحکیم وضعت هذه الأدویة مثاقیلها و قراریطها؟. فانک من أعلم الناس بذلک لأن صناعتک الطب، و أنت تدخل فی الدواء الواحد من اللون الواحد زنة أربعمائة مثقال، و من الآخر مثاقیل و قراریط فما فوق ذلک و دونه حتی یجی‌ء بقدر واحد معلوم اذا سقیت منه صاحب البطنة، و ان سقیت صاحب القولنج أکثر من ذلک استطلق بطنه و ألان [331] فکیف أدرکت حواسه علی هذا؟. أم کیف عرفت حواسه أن الذی یسقی لوجع الرأس لا ینحدر الی الرجلین، و الانحدار أهون علیه من الصعود؟ و الذی یسقی لوجع القدمین لا یصعد الی الرأس، و هو الی الرأس عند السلوک أقرب منه؟ و کذلک کل دواء یسقی صاحبه لکل عضو لا یأخذ الا طریقه فی العروق التی تسقی له، [ صفحه 227] و کل ذلک یصیر الی المعدة و منها یتفرق؟ أم کیف لا یسفل منه ما صعد و لا یصعد منه ما انحدر؟ أم کیف عرفت الحواس هذا حتی علم أن الذی ینبغی للأذن لا ینفع العین و ما ینتفع العین لا یغنی له بعینه؟ فکیف أدرکت العقول و الحکمة و الحواس هذا غائب فی الجوف، و العروق فی اللحم، وفوقه الجلد لا یدرک بسمع و لا ببصر و لا بشم و لا بلمس و لا بذوق؟. قال: لقد جئت بما أعرفه الا أننا نقول: ان الحکیم الذی وضع هذه الأدویة و أخلاطها کان اذا سقی أحدا شیئا من هذه الأدویة فمات شق بطنه و تتبع عروقه و نظر مجاری تلک الأدویة و أتی المواضع التی تلک الأدویة فیها. قلت: فأخبرنی ألست تعلم أن الدواء کله اذا وقع فی العروق اختلط بالدم فصار شیئا واحدا؟ قال: بلی. قلت: أما تعلم أن الانسان اذا خرجت نفسه برد دمه و جمد؟ قال: بلی. قلت: فکیف عرف ذلک الحکیم دواءه الذی سقاه للمریض بعدما صار غلیظا عبیطا لیس بأمشاج [332] یستدل علیه بلون فیه غیر لون الدم؟. قال: لقد حملتنی علی مطیة صعبة ما حملت علی مثلها قط، و لقد جئت بأشیاء لا أقدر علی ردها. قلت: فأخبرنی من أین علم العباد ما وصفت من هذه الأدویة التی فیها المنافع لهم حتی خلطوها و تتبعوا عقاقیرها فی هذه البلدان المتفرقة، و عرفوا مواضعها و معادنها فی الأماکن المتباینة، و ما یصلح من عروقها و زنتها من مثاقیلها و قراریطها، و ما یدخلها من الحجارة و مرار السباع و غیر ذلک؟ قال: قد أعییت [333] عن اجابتک لغموض مسائلک و الجائک ایای الی [ صفحه 228] أمر لا یدرک علمه بالحواس، و لا بالتشبیه و القیاس، و لابد أن یکون وضع هذه الأدویة واضع واحد، لأنها لم تضع هی أنفسها، و لا اجتمعت حتی جمعها غیرها بعد معرفته ایاها؛ فأخبرنی کیف علم العباد هذه الأدویة التی فیها المنافع حتی خلطوها و طلبوا عقاقیرها فی هذه البلدان المتفرقة؟. قلت: انی ضارب لک مثلا و ناصب لک دلیلا تعرف به واضع هذه الأدویة و الدال علی هذه العقاقیر المختلفة و بانی الجسد و واضع العروق التی یأخذ فیها الدواء الی الداء. قال: فان قلت ذلک لم أجد بدا من الانقیاد الی ذلک. قلت: فأخبرنی عن رجل أنشأ حدیقة عظیمة، و بنی علیها حائطا وثیقا، ثم غرس فیها الأشجار و الأثمار و الریاحین و البقول، و تعاهد سقیها و تربیتها، و وقاها ما یضرها، حتی لا یخفی علیه موضع کل صنف منها فاذا أدرکت أشجارها و أینعت أثمارها [334] ؛ و اهتزت بقولها دفعت الیه فسألته أن یطعمک لونا من الثمار و البقول سمیته له أتراه کان قادرا علی أن ینطلق قاصدا مستمرا لا یرجع، و لا یهوی الی شی‌ء یمر به من الشجرة و البقول حتی یأتی الشجرة التی سألته أن یأتیک بثمرها، و البقلة التی طلبتها حیث کانت من أدنی الحدیقة أو أقصاها فیأتیک بها؟ قال: نعم. قلت: أفرأیت لو قال لک صاحب الحدیقة حیث سألته الثمرة: ادخل الحدیقة فخذ حاجتک فانی لا أقدر علی ذلک، هل کنت تقدر أن تنطلق قاصدا لا تأخذ یمینا و لا شمالا حتی تنتهی الی الشجرة فتجتنی منها؟ قال: و کیف أقدر علی ذلک، و لا علم لی فی أی مواضع الحدیقة هی؟ قلت: أفلیس تعلم أنک لم تکن لتصیبها دون أن تهجم علیها بتعسف و جولان فی جمیع الحدیقة حتی تستدل علیها ببعض حواسک بعدما [ صفحه 229] تتصفح فیها من الشجرة شجرة شجرة و ثمرة ثمرة حتی تسقط علی الشجرة التی تطلب ببعض حواسک ان تأتیها و ان لم ترها انصرفت؟. قال: و کیف أقدر علی ذلک و لم أعاین مغرسها حیث غرست و لا منبتها حیث نبتت، و لا ثمرتها حیث طلعت قلت: فانه ینبغی لک أن یدلک عقلک حیث عجزت حواسک عن ادراک ذلک ان الذی غرس هذا البستان العظیم فیما بین المشرق و المغرب، و غرس فیه هذه الأشجار و البقول هو الذی دل الحکیم الذی زعمت أنه وضع الطب علی تلک العقاقیر و مواضعها فی المشرق و المغرب؛ و کذلک ینبغی لک أن تستدل بعقلک علی أنه هو الذی سماها و سمی بلدتها و عرف مواضعها کمعرفة صاحب الحدیقة الذی سألته الثمرة، و کذلک لا یستقیم و لا ینبغی أن یکون الغارس الدال علیها الا الدال علی منافعها و مضارها و قراریطها و مثاقیلها. قال: ان هذا لکما تقول. قلت: أفرأیت لو کان خالق الجسد و ما فیه من العصب و اللحم و الأمعاء و العروق التی یأخذ فیها الأدویة الی الرأس و الی القدمین و الی ما سوی ذلک غیر خالق الحدیقة و غارس العقاقیر، هل کان یعرف زنتها و مثاقیلها و قراریطها و ما یصلح لکل داء منها، و ما کان یأخذ فی کل عرق. قال: و کیف یعرف ذلک أو یقدر علیه و هذا لا یدرک بالحواس، ما ینبغی أن یعرف هذا الا الذی غرس الحدیقة و عرف کل شجرة و بقلة و ما فیها من المنافع و المضار. قلت: أفلیس کذلک ینبغی أن یکون الخالق واحدا؟ لأنه لو کان اثنین أحدهما خالق الدواء و الآخر خالق الجسد و الداء لم یهتد غارس العقاقیر لایصال دوائه الی الداء الذی بالجسد مما لا علم له به، و لا اهتدی خالق الجسد الی علم ما یصلح ذلک الداء من تلک العقاقیر، فلما کان الداء [ صفحه 230] و الدواء واحدا أمضی الدواء فی العروق التی برأ و صور الی الداء الذی عرف و وضع فعلم مزاجها من حرها و بردها ولینها و شدیدها و ما یدخل فی کل دواء منه من القراریط و المثاقیل، و ما یصعد الی الرأس منها و ما یهبط الی القدمین منها و ما یتفرق منه فیما سوی ذلک. قال: لا أشک فی هذا لأنه لو کان خالق الجسد غیر خالق العقاقیر لم یهتد واحد منهما الی ما وصفت. قلت: فان الذی دل الحکیم الذی وصفت أنه أول من خلط هذه الأدویة و دل علی عقاقیرها المتفرقة فیما بین المشرق و المغرب، و وضع هذا الطب علی ما وصفت لک هو صاحب الحدیقة فیما بین المشرق و المغرب، و هو بانی الجسد، و هو دل الحکیم بوحی منه علی صفة کل شجرة و بلدها و ما یصلح منها من العروق و الثمار و الدهن و الورق و الخشب و اللحاء، و کذلک دله علی أوزانها من مثاقیلها و قراریطها و ما یصلح کل داء منها، و کذلک هو خالق السباع و الطیر و الدواب التی فی مرارها المنافع مما یدخل منها فی العقاقیر؛ فلما کان الخالق سبحانه و تعالی واحدا دل علی ما فیه من المنافع منها فسماه باسمه حتی عرف و ترک ما لا منفعة فیه منها، فمن ثم علم الحکیم أی السباع و الدواب و الطیر فیه المنافع، و أیها لا منفعة فیه، و لولا أن خالق هذه الأشیاء دله علیها ما اهتدی بها. قال: ان هذا لکما تقول و قد بطلت الحواس و التجارب عند هذه الصفات. قلت: أما اذا صحت نفسک فتعال ننظر بعقولنا و نستدل بحواسنا، هل کان یستقیم لخالق هذه المدینة و غارس هذه الأشجار و خالق هذه الدواب و الطیر و الناس الذی خلق هذه الأشیاء لمنافعهم أن یخلق هذا الخلق و یغرس فی أرض غیره مما اذا شاء منعه ذلک؟. قال: ما ینبغی أن تکون الأرض التی خلقت فیها الحدیقة العظیمة [ صفحه 231] و غرست فیه الأشجار الا لخالق هذا الخلق و ملک یده. قلت: فقد أری الأرض أیضا لصاحب الحدیقة لاتصال هذه الأشیاء بعضها ببعض. قال: ما فی هذا شک. قلت: فأخبرنی و ناصح نفسک ألست تعلم أن هذه الحدیقة و ما فیها من الخلقة العظیمة من الانس و الدواب و الطیر و الشجر و العقاقیر و الثمار و غیرها لا یصلحها الا شربها و ریها من الماء الذی لا حیاة لشی‌ء الا به؟ قال: بلی. قلت: أفتری الحدیقة و ما فیها من الذرء خالقها واحد، و خالق الماء غیره یحبسه عن هذه الحدیقة اذا شاء و یرسله اذا شاء فیفسد علی خالق الحدیقة؟. قال: و ما ینبغی أن یکون خالق هذه الحدیقة و ذارء هذا الذرء الکثیر و غارس هذه الأشجار الا المدبر الأول و ما ینبغی أن یکون ذلک الماء لغیره، و ان الیقین عندی لهو أن الذی یجری هذه المیاه من أرضه و جباله لغارس هذه الحدیقة و ما فیها من الخلیقة، لأنه لو کان الماء لغیر صاحب الحدیقة لهلک الحدیقة و ما فیها، ولکنه خلق الماء قبل الغرس و الذرء و به استقامت الأشیاء و صلحت. قلت: أفرأیت لو لم یکن لهذه المیاه المنفجرة فی الحدیقة مغیض [335] لما یفضل من شربها یحبسه عن الحدیقة أن یفیض علیها ألیس کان یهلک ما فیها من الخلق علی حسب ما کانوا یهلکون لو لم یکن لها ماء؟ قال: بلی ولکنی لا أدری لعل هذا البحر لیس له حابس و أنه شی‌ء لم یزل. قلت: أما أنت فقد أعطیتنی أنه لولا البحر و مغیض المیاه الیه لهلکت الحدیقة و ما فیها من الخلیقة، و أنه جعله مغیضا لمیاه الحدیقة مع ما جعل فیه من المنافع للناس. قال: فاجعلنی من ذلک علی یقین کما جعلتنی من غیره. قلت: [ صفحه 232] ألست تعلم أن فضول ماء الدنیا یصیر فی البحر قال: بلی. قلت: فهل رأیته زائدا قط فی کثرة الماء و تتابع الأمطار علی الحد الذی لم یزل علیه؟ أو هل رأیته ناقصا فی قلة المیاه و شدة الحر و شدة القحط؟ قال: لا. قلت: أفلیس ینبغی أن یدلک عقلک علی أن خالقه و خالق الحدیقة و ما فیها من الخلیقة واحد، و أنه هو الذی وضع له حدا لا یجاوزه لکثرة الماء و لا لقلته، و أن مما یستدل علی ما أقول أنه یقبل بالأمواج أمثال الجبال یشرف علی السهل و الجبل، فلو لم تقبض أمواجه و لم تحبس فی المواضع التی أمرت بالاحتباس فیها لأطبقت علی الدنیا اذا انتهت علی تلک المواضع التی لم تزل تنتهی الیها ذلت أمواجه و خضع أشراقه. قال: ان ذلک لکما وصفت و لقد عاینت منه کل الذی ذکرت، و لقد أتیتنی ببرهان و دلالات ما أقدر علی انکارها و لا جحودها لبیانها. قلت: و غیر ذلک سآتیک به مما تعرف اتصال الخلق بعضه ببعض، و أن ذلک من مدبر حکیم عالم قدیر، ألست تعلم أن عامة الحدیقة لیس شربها من الأنهار و العیون و أن أعظم ما ینبت فیها من العقاقیر و البقول التی فی الحدیقة و معاش فیها من الدواب و الوحش و الطیر من البراری التی لا عیون لها و لا أنهار انما یسقیه السحاب؟ قال: بلی. قلت: أفلیس ینبغی أن یدلک عقلک و ما أدرکت بالحواس التی زعمت أن الأشیاء لا تعرف الا بها أنه لو کان السحاب الذی یحتمل من المیاه و البلدان و المواضع التی لا تنالها ماء العیون و الأنهار و فیها العقاقیر و البقول و الشجر و الأنام لغیر صاحب الحدیقة لأمسکه عن الحدیقة اذا شاء، و لکان خالق الحدیقة من بقاء خلیقه التی ذرأ وبرأ علی غرور و وجل، خائفا علی خلیقه أن یحبس صاحب المطر الماء الذی لا حیاة للخلیقة الا به؟. قال: ان الذی جئت به لواضح متصل بعضه ببعض، و ما ینبغی أن [ صفحه 233] یکون الذی خلق هذه الحدیقة و هذه الأرض، و جعل فیها الخلیقة و خلق لها هذا المغیض، و أنبت فیها هذه الثمار المختلفة الا خالق السماء و السحاب، و یرسل منها ما شاء من الماء اذا شاء أن یسقی الحدیقة و یحیی ما فی الحدیقة من الخلیقة و الأشجار و الدواب و البقول و غیر ذلک، الا أنی أحب أن تأتینی بحجة أزداد بها یقینا و أخرج بها من الشک. قلت: فانی آتیک بها ان شاء الله من قبل اهلیلجتک و اتصالها بالحدیقة و ما فیها من الأشیاء المتصلة بأسباب السماء لتعلم أن ذلک بتدبیر علیم حکیم. قال: و کیف تأتینی بما یذهب عنی الشک من قبل الاهلیلجة؟ قلت: فیما أریک فیها من اتقان الصنع، و أثر الترکیب المؤلف، و اتصال ما بین عروقها الی فروعها، و احتیاج بعض ذلک الی بعض حتی یتصل بالسماء. قال: ان أریتنی ذلک لم أشک. قلت: ألست تعلم أن الاهلیلجة نابتة فی الأرض و أن عروقها مؤلفة الی أصل، و أن الأصل متعلق بساق متصل بالغصون، و الغصون متصلة بالفروع، و الفروع منظومة بالأکمام و الورق، و ملبس ذلک کله الورق، و یتصل جمیعه بظل یقیه حر الزمان و برده؟. قال: أما الاهلیلجة فقد تبین لی اتصال لحائها و ما بین عروقها و بین ورقها و منبتها من الأرض، فأشهد أن خالقها واحد لا یشرکه فی خلقها غیره لاتقان الصنع و اتصال الخلق و ائتلاف التدبیر و احکام التقدیر. قلت: ان أریتک التدبیر مؤتلفا بالحکمة و الاتقان معتدلا بالصنعة، محتاجا بعضه الی بعض، متصلا بالأرض التی خرجت منه الاهلیلجة فی الحالات کلها أتقر بخالق ذلک؟ قال: اذن لا أشک فی الوحدانیة. قلت: فافهم وافقه ما أصف لک: ألست تعلم أن الأرض متصلة باهلیلجتک و اهلیلجتک متصلة بالتراب، و التراب متصل بالحر و البرد، و الحر و البرد متصلان بالهواء، و الهواء متصل بالریح، و الریح متصلة بالسحاب، و السحاب متصل [ صفحه 234] بالمطر، و المطر متصل بالأزمنة، و الأزمنة متصلة بالشمس و القمر، و الشمس و القمر متصلتان بدوران الفلک، و الفلک متصل بما بین السماء و الأرض صنعة ظاهرة، و حکمة بالغة، و تألیف متقن، و تدبیر محکم، متصل کل هذا ما بین السماء و الأرض، و لا یقوم بعضه الا ببعض، و لا یتأخر واحد منهما عن وقته، و لو تأخر عن وقته لهلک جمیع من فی الأرض من الأنام و النباتات؟ قال: ان هذه لهی العلامات البینات، و الدلالات الواضحات التی یجری معها أثر التدبیر، باتقان الخلق و التألیف مع اتقان الصنع لکنی لست أدری لعل ما ترکت غیر متصل بما ذکرت. قلت: و ما ترکت؟ قال: الناس. قلت: ألست تعلم أن هذا کله متصل بالناس، سخره لها المدبر الذی أعلمتک أنه ان تأخر شی‌ء مما عددت علیک هلکت الخلیقة، و باد جمیع ما فی الحدیقة، و ذهبت الاهلیلجة التی تزعم أن فیها منافع الناس؟. قال: فهل تقدر أن تفسر لی هذا الباب علی ما لخصت لی غیره؟ قلت: نعم أبین لک ذلک من قبل اهلیلجتک، حتی تشهد أن ذلک کله مسخر لبنی آدم. قال: و کیف ذلک؟ قلت: خلق الله السماء سقفا مرفوعا، و لولا ذلک اغتم خلقه لقربها، و أحرقتهم الشمس لدنوها، و خلق لهم شهبا و نجوما یهتدی بها فی ظلمات البر و البحر لمنافع الناس، و نجوما یعرف بها أصل السحاب، فیها الدلالات علی ابطال الحواس، و وجود معلمها الذی علمها عباده، مما لا یدرک علمها بالعقول فضلا عن الحواس، و لا یقع علیها الأوهام و لا یبلغها العقول الا به لأنه العزیز الجبار الذی دبرها و جعل فیها سراجا و قمرا منیرا یسبحان [336] فی فلک یدور بهما دائبین [337] ، یطلعهما [ صفحه 235] تارة و یؤلفهما أخری، فبنی علیه الأیام و الشهور و السنین التی هی من سبب الشتاء و الصیف و الربیع و الخریف، أزمنة مختلفة الأعمال، أصلها اختلاف اللیل و النهار اللذین لو کان واحد منهما سرمدا علی العباد لما قامت لهم معایش أبدا، فجعل مدبر هذه الأشیاء و خالقها النهار مبصرا و اللیل سکنا، و أهبط فیهما الحر و البرد متباینین لو دام واحد منهما بغیر صاحبه ما نبتت شجرة و لا طلعت ثمرة، و لهلکت الخلیقة لأن ذلک متصل بالریح المصرفة فی الجهات الأربع، باردة تبرد أنفاسهم، و حارة تلقح أجسادهم و تدفع الأذی عن أبدانهم و معایشهم و رطوبة ترطب طبائعهم، و یبوسة تنشف رطوباتهم و بها یأتلف المفترق و بها یتفرق الغمام المطبق حتی یتبسط فی السماء کیف یشاء مدبرة فیجعله کسفا فتری الودق یخرج من خلاله بقدر معلوم لمعاش مفهوم، و أرزاق مقسومة و آجال مکتوبة، و لو احتبس عن أزمنته و وقته هلکت الخلیقة و یبست الحدیقة، فأنزل الله المطر فی أیامه و وقته الی الأرض التی خلقها لبنی آدم، و جعلها فرشا و مهادا، و حبسها أن تزول بهم، و جعل الجبال لها أوتادا، و جعل فیها ینابیع تجری فی الأرض بما تنبت فیها لا تقوم الحدیقة و الخلیقة الا بها، و لا یصلحون الا علیها مع البحار التی یرکبونها و یستخرجون منها حلیة یلبسونها و لحما طریا و غیره یأکلونه، فعلم أن اله البر و البحر و السماء و الأرض و ما بینهما واحد حی قیوم مدبر حکیم، و أنه لو کان غیره لاختلفت الأشیاء. و کذلک السماء نظیر الأرض التی أخرج الله منها حبا و عنبا و قضبا، و زیتونا و نخلا، و حدائق غلبا و فاکهة و أبا، بتدبیر مؤلف مبین، بتصویر الزهرة و الثمرة حیاة لبنی آدم، و معاشا یقوم به أجسادهم، و تعیش بها أنعامهم التی جعل الله فی أصوافها و أوبارها و أشعارها أثاثا و متاعا الی حین، و الانتفاع بها و البلاغ علی ظهورها معاشا لهم لا یحیون الا به، [ صفحه 236] و صلاحا لا یقومون الا علیه و کذلک ما جهلت من الأشیاء فلا تجهل أن جمیع ما فی الأرض شیئان: شی‌ء یولد، و شی‌ء ینبت، أحدهما آکل، و الآخر مأکول، و ما یدلک عقلک انهم خالقهم ما تری من خلق الانسان و تهیئة جسده لشهوة الطعام، و المعدة لتطحن المأکول، و مجاری العروق لصفوة الطعام، و هیأ لها الأمعاء، و لو کان خالق المأکول غیره لما خلق الأجساد مشتهیة للمأکول و لیس له قدرة علیه. قال: لقد وصفت أعلم أنها من مدبر حکیم لطیف قدیر علیم، قد آمنت و صدقت أن الخالق واحد سبحانه و بحمده، غیر أنی أشک فی هذه السمائم القاتلة أن یکون هو الذی خلقها لأنها ضارة غیر نافعة! قلت: ألیس قد صار عندک أنها من غیر خلق الله؟ قال: نعم لأن الخالق عبیده و لم یکن لیخلق ما یضرهم. قلت: سأبصرک، قلت: هل تعرف شیئا من النبت لیس فیه مضرة للخلق؟ قال: نعم. قلت: ما هو؟ قال: حتی یکون منها الجذام و البرص و السلال [338] و الماء الأصفر، و غیر ذلک من الأوجاع؟ قال: هو کذلک؟ قلت: أما هذا الباب فقد انکسر علیک. قال: أجل. قلت: هل تعرف شیئا من النبت لیس فیه منفعة؟ قال: نعم. قلت: ألیس یدخل فی الأدویة التی یدفع بها الأوجاع من الجذام و البرص و السلال و غیر ذلک، و یدفع الداء و یذهب السقم مما أنت أعلم به لطول معالجتک قال: انه کذلک. قلت: فأخبرنی أی الأدویة عندکم أعظم فی السمائم القاتلة؟ ألیس التریاق؟. [ صفحه 237] قال: نعم هو رأسها و أول ما یفرغ الیه عند نهش الحیات [339] و لسع الهوام و شرب السمائم. قلت: ألیس تعلم أنه لابد للأدویة المرتفعة و الأدویة المحرقة فی أخلاط التریاق الا أن تطبخ بالأفاعی القاتلة؟ قال: نعم هو کذلک و لا یکون التریاق المنتفع به الدافع للسمائم القاتلة الا بذلک، و لقد انکسر علی هذا الباب، فأنا أشهد أن لا اله الا الله وحده لا شریک له، و أنه خالق السمائم القاتلة و الهوام العادیة، و جمیع النبت و الأشجار، و غارسها و منبتها و باری‌ء الأجساد، و سائق الریاح، و مسخر السحاب، و أنه خالق الأدواء التی تهیج بالانسان کالسمائم القاتلة التی تجری فی أعضائه و عظامه، و مستقر الأدواء و ما یصلحها من الدواء، العارف بالروح و مجری الدم و أقسامه فی العروق و اتصاله بالعصب و الأعضاء و العصب و الجسد، و أنه عارف بما یصلحه من الحر و البرد، عالم بکل عضو بما فیه و أنه هو الذی وضع هذه النجوم و حسابها و العالم بها، و الدال علی نحوسها و سعودها و ما یکون من الموالید، و أن التدبیر واحد لم یختلف متصل فیما بین السماء و الأرض و ما فیها؛ فبین لی کیف قلت: هو الأول و الآخر و هو اللطیف الخبیر و أشباه ذلک؟ قلت: هو الأول بلا کیف، و هو الآخر بلا نهایة، لیس له مثل، خلق الخلق و الأشیاء لا من و لا کیف بلا علاج و لا معاناة و لا فکر و لا کیف له، و انما الکیف بکیفیة المخلوق لأنه الأول لا بدء له و لا شبه و لا مثل و لا ضد و لا ند، لا یدرک ببصر و لا یحس بلمس، و لا یعرف الا بخلقه تبارک و تعالی. قال: فصف لی قوته. قلت: انما سمی ربنا جل جلاله قویا للخلق [ صفحه 238] العظیم القوی الذی خلق مثل الأرض و ما علیها من جبالها و بحارها و رمالها و أشجارها و ما علیها من الخلق المتحرک من الانس و من الحیوان، و تصریف الریاح و السحاب المسخر المثقل بالماء الکثیر، و الشمس و القمر و عظمهما و عظم نورهما الذی لا تدرکه الأبصار بلوغا و منتها، و النجوم الجاریة، و دوران الفلک، و غلظ السماء، و عظم الخلق العظیم، و السماء المسقفة فوقنا راکدة فی الهواء، و ما دونها من الأرض المبسوطة، و ما علیها من الخلق الثقیل، و هی راکدة لا تتحرک، غیر أنه ربما حرک فیها ناحیة، و الناحیة الأخری ثابتة، و ربما خسف منها ناحیة و الناحیة الأخری قائمة؛ یرینا قدرته و یدلنا بفعله علی معرفته، فلهذا سمی قویا لا قوة البطش المعروفة من الخلق، و لو کانت قوته تشبه قوة الخلق لوقع علیه التشبیه، و کان محتملا للزیادة، و ما احتمل الزیادة کان ناقصا و ما کان ناقصا لم یکن تاما، و ما لم یکن تاما کان عاجزا ضعیفا، و الله عزوجل لا یشبه بشی‌ء، و انما قلنا: انه قوی للخلق القوی؛ و کذلک قولنا: العظیم و الکبیر، و لا یشبه بهذه الأسماء الله تبارک و تعالی. قال: أفرأیت قوله: سمیع بصیر عالم؟ قلت: انما یسمی تبارک و تعالی بهذه الأسماء لأنه لا یخفی علیه شی‌ء مما لا تدرکه الأبصار من شخص صغیر أو کبیر، أو دقیق أو جلیل، و لا نصفه بصیرا بلحظ عین المخلوق، و انما سمی سمیعا لأنه (ما یکون من نجوی ثلاثة الا هو رابعهم و لا خمسة الا هو سادسهم و لا أدنی من ذلک و لا أکثر الا هو معهم أینما کانوا) یسمع النجوی، و دبیب النمل علی الصفا [340] و خفقان الطیر فی الهواء [341] ، لا تخفی علیه خافیة و لا شی‌ء مما أدرکته الأسماع و الأبصار و ما [ صفحه 239] لا تدرکه الأسماع و الأبصار، ما جل من ذلک و ما دق، و ما صغر و ما کبر؛ و لم نقل سمیعا بصیرا کالسمع المعقول من الخلق؛ و کذلک انما سمی علیما لأنه لا یجهل شیئا من الأشیاء، لا تخفی علیه خافیة فی الأرض و لا فی السماء، علم ما یکون و ما لا یکون، و ما لو کان کیف یکون، و لم نصف علیما بمعنی غریزة یعلم بها، کما أن للخلق غریزة یعلمون بها، فهذا ما أراد من قوله: علیم؛ فعز من جل عن الصفات و من نزه نفسه عن أفعال خلقه فهذا هو المعنی، و لولا ذلک ما فصل بینه و بین خلقه فسبحانه و تقدست أسماؤه. قال: ان هذا لکما تقول و لقد علمت أنما غرضی أن أسأل عن رد الجواب فیه عند مصرف یسنح عنی، فأخبرنی لعلی أحکمه فیکون الحجة قد انشرحت للمتعنت المخالف، أو السائل المرتاب، أو الطالب المرتاد، مع ما فیه لأهل الموافقة من الازدیاد. فأخبرنی عن قوله: لطیف، و قد عرفت أنه للفعل، و لکن قد رجوت أن تشرح لی ذلک بوصفک. قلت: انما سمیناه لطیفا للخلق اللطیف، و لعلمه بالشی‌ء اللطیف مما خلق من البعوض و الذرة [342] ، و مما هو أصغر منهما لا یکاد تدرکه الأبصار و العقول، لصغر خلقه من عینه و سمعه و صورته، لا یعرف من ذلک لصغر الذکر من الأنثی، و لا الحدیث المولود من القدیم الوالد، فلما رأینا لطف ذلک فی صغره و موضع العقل فیه و الشهوة للسفاد و الهرب من الموت، و الحدب علی نسله من ولده، و معرفة بعضها بعضا، و ما کان منها فی لجج البحار و أعنان السماء و المفاوز و القفار، و ما هو معنا فی منزلنا، و یفهم بعضهم بعضا من منطقهم، و ما یفهم من أولادها، و نقلها الطعام الیها و الماء، [ صفحه 240] علمنا أن خالقها لطیف و أنه لطیف بخلق اللطیف، کما سمیناه قویا بخلق القوی. قال: ان الذی جئت به لواضح، فکیف جاز للخلق أن یتسموا بأسماء الله تعالی؟. قلت: ان الله جل ثناؤه و تقدست أسماؤه أباح للناس الأسماء، و وهبها لهم، و قد قال القائل من الناس للواحد: واحد، و یقول لله: واحد، و یقول: قوی و الله تعالی قوی، و یقول: صانع و الله صانع، و یقول: رازق و الله رازق، و یقول سمیع بصیر و الله سمیع بصیر، و ما أشبه ذلک، فمن قال للانسان: واحد فهذا له اسم و له شبیه، و الله واحد و هو له اسم و لا شی‌ء له شبیه و لیس المعنی واحدا؛ و أما الأسماء فهی دلالتنا علی المسمی لأنا قد نری الانسان واحدا و انما نخبر واحدا اذا کان مفردا فعلم أن الانسان فی نفسه لیس بواحد فی المعنی لأن أعضاءه مختلفة و أجزاءه لیس سواء، و لحمه غیر دمه، و عظمه غیر عصبه و شعره غیر ظفره، و سواده غیر بیاضه، و کذلک سائر الخلق و الانسان واحد فی الاسم، و لیس بواحد فی الاسم و المعنی و الخلق، فاذا قیل لله فهو المواحد الذی لا واحد غیره لأنه لا اختلاف فیه، و هو تبارک و تعالی سمیع و بصیر و قوی و عزیز و حکیم و علیم فتعالی الله أحسن الخالقین. قال: فأخبرنی عن قوله: رؤوف رحیم، و عن رضاه و محبته و غضبه و سخطه. قلت: ان الرحمة و ما یحدث لنا منها شفقه و منها جود، و ان رحمة الله ثوابه لخلقه؛ و الرحمة من العباد شیئان: أحدهما یحدث فی القلب الرأفة و الرقة لما یری بالمرحوم من الضر و الحاجة و ضروب البلاء، و الآخر ما یحدث منا بعد الرأفة و اللطف علی المرحوم و الرحمة منا ما نزل [ صفحه 241] به، و قد یقول القائل: أنظر الی رحمة فلان و انما یرید الفعل الذی حدث عن الرقة فی قلب فلان، و انما یضاف الی الله عزوجل من فعل ما حدث عنا من هذه الأشیاء؛ و أما المعنی الذی هو فی القلب فهو منفی عن الله کما وصف عن نفسه فهو رحیم لا رحمة رقة؛ و أما الغضب فهو منا اذا غضبنا تغیرت طباعنا و ترتعد أحیانا مفاصلنا و حالت ألواننا، ثم نجیی‌ء من بعد ذلک بالعقوبات فسمی غضبا، فهذا کلام الناس المعروف؛ و الغضب شیئان: أحدهما فی القلب، و أما المعنی الذی هو فی القلب فهو منفی عن الله جل جلاله، و کذلک رضاه و سخطه و رحمته علی هذه الصفة جل و عز لا شبیه له و لا مثیل فی شی‌ء من الأشیاء. قال: فأخبرنی عن ارادته. قلت: ان الارادة من العباد الضمیر و ما یبدو بعد ذلک من الفعل، و أما من الله عزوجل فالارادة للفعل احداثه انما یقول له کن فیکون، بلا تعب و لا کیف. قال: قد بلغت حسبک فهذه کافیة لمن عقل؛ و الحمدلله رب العالمین، الذی هدانا من الضلال و عصمنا من أن نشبهه بشی‌ء من خلقه، و أن نشک فی عظمته و قدرته و لطیف صنعه و جبروته، جل عن الأشباه و الأضداد، و تکبر عن الشرکاء و الأنداد [343] . [ صفحه 245]

مواعظه و حکمه

و من کلامه سماه بعض الشیعة نثر الدرر

الاستقصاء فرقة. الانتقاد عداوة. قلة الصبر فضیحة. افشاء السر سقوط. السخاء فطنة. اللوم تغافل. ثلاثة من تمسک بهن نال من الدنیا و الآخرة بغیته [344] : من اعتصم بالله. و رضی بقضاء الله. و أحسن الظن بالله. ثلاثة من فرط فیهن کان محروما: استماحة جواد. و مصاحبة عالم. و استمالة سلطان. ثلاثة تورث المحبة: الدین. و التواضع. و البذل. من بری‌ء من ثلاثة نال ثلاثة: من بری‌ء من الشر نال العز. و من بری‌ء من الکبر نال الکرامة. و من بری‌ء من البخل نال الشرف. ثلاثة مکسبة للبغضاء: النفاق. و الظلم. و العجب. [ صفحه 246] و من لم تکن فیه خصلة من ثلاثة لم یعد نبیلا [345] : من لم یکن له عقل یزینه أو جدة تغنیه [346] أو عشیرة تعضده. ثلاثة تزری بالمرء [347] : الحسد. و النمیمة. و الطیش. ثلاثة لا تعرف الا فی ثلاثة مواطن: لا یعرف الحلیم الا عند الغضب. و لا الشجاع الا عند الحرب. و لا أخ الا عند الحاجة. ثلاث من کن فیه فهو منافق و ان صام و صلی: من اذا حدث کذب. و اذا وعد أخلف. و اذا ائتمن خان. احذر من الناس ثلاثة: الخائن. و الظلوم. و النمام، لأن من خان لک خانک. و من ظلم لک سیظلمک. و من نم الیک سینم علیک. لا یکون الأمین أمینا حتی یؤتمن علی ثلاثة فیؤدیها: علی الأموال و الأسرار و الفروج. و ان حفظ اثنین وضیع واحدة فلیس بأمین. لا تشاور أحمق. و لا تستعن بکذاب. و لا تثق بمودة ملول، فان الکذاب یقرب لک البعید و یبعد لک القریب. و الأحمق یجهد لک نفسه و لا یبلغ ما ترید. و الملول أوثق ما کنت به خذلک و أوصل ما کنت له قطعک. أربعة لا تشبع من أربعة: أرض من مطر. و عین من نظر و أنثی من ذکر. و عالم من علم. أربعة تهرم قبل أوان الهرم: أکل القدید. و القعود علی النداوة. و الصعود فی الدرج. و مجامعة العجوز [348] . [ صفحه 247] النساء ثلاث: فواحدة لک. و واحدة لک و علیک. و واحدة علیک لا لک، فأما التی هی لک فالمرأة العذراء. و أما التی هی لک و علیک فالثیب. و أما التی هی علیک لا لک فهی المتبع التی لها ولد من غیرک [349] . ثلاث من کن فیه کان سیدا: کظم الغیظ. و العفو عن المسی‌ء. و الصلة بالنفس و المال. ثلاثة لابد لهم من ثلاث: لابد للجواد من کبوة، و للسیف من نبوة، و للحلیم من هفوة [350] . ثلاثة فیهن البلاغة: التقرب من معنی البغیة. و التبعد من حشو الکلام و الدلالة بالقلیل علی الکثیر. النجاة فی ثلاث: تمسک علیک لسانک. ویسعک بیتک. و تندم علی خطیئتک. الجهل فی ثلاث: فی تبدل الأخوان. و المنابذة بغیر بیان [351] و التجسس عما لا یعنی. ثلاث من کن فیه کن علیه: المکر. و النکث. و البغی. و ذلک قول الله: (و لا یحیق المکر السیی‌ء الا بأهله) [352] (فانظر کیف کان عاقبة مکرهم أنا دمرناهم و قومهم أجمعین) [353] و قال جل و عز: (و من نکث [ صفحه 248] فانما یکنث علی نفسه) [354] و قال: (یا أیها الناس انما بغیکم علی أنفسکم متاع الحیاة الدنیا) [355] . ثلاث یحجزن المرء عن طلب المعالی قصر الهمة. و قلة الحیلة. و ضعف الرأی. الحزم فی ثلاثة [356] : الاستخدام للسلطان. و الطاعة للوالد. و الخضوع للمولی. الأنس فی ثلاث: فی الزوجة الموافقة. و الولد البار. و الصدیق المصافی [357] . من رزق ثلاثا نال ثلاثا و هو الغنی الأکبر: القناعة بما أعطی. و الیأس مما فی أیدی الناس و ترک الفضول. لا یکون الجواد جوادا الا بثلاثة: یکون سخیا بماله علی حال الیسر و العسر، و أن یبذله للمستحق. و یری أن الذی أخذه من شکر الذی أسدی الیه أکثر مما أعطاه. ثلاثة لا یعذر المرء فیها: مشاورة ناصح و مدارأة حاسد. و التحبب الی الناس. لا یعد العاقل عاقلا حتی یستکمل ثلاثا: اعطاء الحق من نفسه علی حال الرضا و الغضب. و أن یرضی للناس ما یرضی لنفسه. و استعمال الحلم عند العثرة. [ صفحه 249] لا تدوم النعم الا بعد ثلاث: معرفة بما یلزم لله سبحانه فیها و أداء شکرها. و التعب فیها. ثلاث من ابتلی بواحدة منهن تمنی الموت: فقر متتابع. و حرمة فاضحة. و عدو غالب. من لم یرغب فی ثلاث أبتلی بثلاث: من لم یرغب السلامة أبتلی بالخذلان. و من لم یرغب فی المعروف ابتلی بالندامة. و من لم یرغب فی الاستکثار من الاخوان ابتلی بالخسران. ثلاث یجب علی کل انسان تجنبها، مقارنة الأشرار. و محادثة النساء. و مجالسة أهل البدع. ثلاثة تدل علی کرم المرء: حسن الخلق. و کظم الغیظ. و غض الطرف. من وثق بثلاثة کان مغرورا: من صدق بما لا یکون. و رکن الی من لا یثق به و طمع فیما لا یملک. ثلاثة من استعملها أفسد دینه و دنیاه: من [أ] ساء ظنه. و أمکن من سمعه. و أعطی قیادة حلیلته [358] . أفضل الملوک من أعطی ثلاث خصال: الرأفة. و الجود. و العدل. و لیس یحب للملوک أن یفرطوا فی ثلاث [359] : فی حفظ الثغور. و تفقد المظالم. و اختیار الصالحین لأعمالهم. [ صفحه 250] ثلاث خلال تجب للملوک علی أصحابهم و رعیتهم: الطاعة لهم. و النصیحة لهم فی المغیب و المشهد و الدعاء بالنصر و الصلاح. ثلاثة تجب علی السلطان للخاصة و العامة: مکافأة المحسن بالاحسان لیزدادوا رغبة فیه. و تغمد ذنوب المسی‌ء لیتوب و یرجع عن غیه. و تألفهم جمیعا بالاحسان و الانصاف. ثلاثة أشیاء من احتقرها من الملوک و أهملها تفاقمت علیه: خامل قلیل الفضل شذ عن الجماعة [360] و داعیة الی بدعة جعل جنته الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر. و أهل بلد جعلوا لأنفسهم رئیسا یمنع السلطان من اقامة الحکم فیهم. العاقل لا یستخف بأحد. و أحق من لا یستخف به ثلاثة: العلماء. و السلطان. و الاخوان. لأنه من استخف بالعلماء أفسد دینه. و من استخف بالسلطان أفسد دنیاه. و من استخف بالاخوان أفسد مروته. وجدنا بطانة السلطان ثلاث طبقات [361] : طبقة موافقة للخیر و هی برکة علیها و علی السلطان و علی الرعیة. و طبقة غایتها المخاماة علی ما فی أیدیها، فتلک لا محمودة و لا مذمومة بل هی علی الذم أقرب. و طبقة موافقة للشر و هی مشؤومة، مذمومة علیها و علی السطان. ثلاثة أشیاء یحتاج الناس طرا الیها: الأمن. و العدل. و الخصب [362] . [ صفحه 251] ثلاثة تکدر العیش: السلطان الجائر. و الجار السوء. و المرأة البذیة [363] . لا تطیب السکنی الا بثلاث: الهواء الطیب و الماء الغزیر العذب و الأرض الخوارة [364] . ثلاثة تعقب الندامة: المباهاة. و المفاخرة. و المعازة [365] . ثلاثة مرکبة فی بنی آدم: الحسد. و الحرص. و الشهوة. من کانت فیه خلة من ثلاثة انتظمت فیه ثلاثتها فی تفخیمه و هیبته و جماله: من کان له ورع، أو سماحة، أو شجاعة. ثلاثة خصال من رزقها کان کاملا: العقل. و الجمال. و الفصاحة. ثلاثة تقضی لهم بالسلامة الی بلوغ غایتهم: المرأة الی انقضاء حملها. و الملک الی أن ینفد عمره. و الغائب الی حین ایابه. ثلاثة تورث الحرمان: الالحاح فی المسألة. و الغیبة. و الهزء [366] . ثلاثة تعقب مکروها: حملة البطل [367] فی الحرب فی غیر فرصة و ان رزق الظفر. و شرب الدواء من غیر علة و ان سلم منه. و التعرض للسلطان و ان ظفر الطالب بحاجته منه. ثلاث خلال یقول کل انسان انه علی صواب منها: دینه الذی [ صفحه 252] یعتقده. و هواه الذی یستعلی علیه. و تدبیره فی أموره. الناس کلهم ثلاث طبقات: سادة مطاعون و أکفاء متکافون [368] و أناس متعادون. قوام الدنیا بثلاثة أشیاء: النار. و الملح. و الماء. من طلب ثلاثة بغیر حق حرم ثلاثة بحق: من طلب الدنیا بغیر حق حرم الآخرة بحق. و من طلب الرئاسة بغیر حق حرم الطاعة له بحق. و من طلب المال بغیر حق حرم بقاءه له بحق. ثلاثة لا ینبغی للمرء الحازم أن یتقدم علیها: شرب السم للتجربة و ان نجا منه. و افشاء السر الی القرابة الحاسد و ان نجا منه. و رکوب البحر و ان کان الغنی فیه. لا یستغنی أهل کل بلد عن ثلاثة یفزع الیهم فی أمر دنیاهم و آخرتهم فان عدموا ذلک کانوا همجا [369] : فقیه عالم ورع. و أمیر خیر مطاع. و طبیب بصیر ثقة. یمتحن الصدیق بثلاث خصال، فان کان مؤاتیا فیها [370] فهو الصدیق المصافی و الا کان صدیق رخاء لا صدیق شدة: تبتغی منه مالا، أو تأمنه علی مال، أو تشارکه فی مکروه. ان یسلم الناس من ثلاثة أشیاء کانت سلامة شاملة: لسان السوء. وید السوء و فعل السوء. [ صفحه 253] اذا لم تکن فی المملوک خصلة من ثلاث فلیس لمولاه فی امساکه راحة: دین یرشده. أو أدب یسوسه [371] أو خوف یردعه. ان المرء یحتاج فی منزله و عیاله الی ثلاث خلال یتکفلها و ان لم یکن فی طبعه ذلک و معاشرة جمیلة. وسعة بتقدیر. و غیرة بتحصن [372] . کل ذی صناعة مضطر الی ثلاث خلال یجتلب بها المکسب و هو: أن یکون حاذقا یعمله. مؤدیا للأمانة فیه. مستمیلا لمن استعمله [373] . ثلاث من ابتلی بواحدة منهن کان طائح العقل [374] نعمة مولیة. و زوجة فاسدة [375] و فجیعة بحبیب. جبلت الشجاعة علی ثلاث طبائع لکل واحدة منهن فضیلة لیست للأخری: السخاء بالنفس و الأنفة من الذل [376] و طلب الذکر، فان تکاملت فی الشجاع کان البطل الذی لا یقام لسبیله و الموسوم بالاقدام فی عصره. و ان تفاضلت فیه بعضها علی بعض کانت شجاعته فی ذلک الذی تفاضلت فیه أکثر و أشد اقداما. و تجب للولد علی والده ثلاث خصال: اختیاره لوالدته. و تحسین اسمه. و المبالغة فی تأدیبه. تحتاج الأخوة فیما بینهم الی ثلاثة أشیاء، فان استعملوها و الا تباینوا [ صفحه 254] و تباغضوا و هی: التناصف. و التراحم. و نفی الحسد [377] . اذا لم تجتمع القرابة علی ثلاثة أشیاء تعرضوا لدخول الوهن علیهم و شماتة الأعداء بهم و هی: ترک الحسد فیما بینهم، لئلا یتحزبوا فیتشتت أمرهم. و التواصل لیکون ذلک حادیا [378] لهم علی الألفة. و التعاون لتشملهم العزة. لا غنی بالزوج عن ثلاثة أشیاء فیما بینه و بین زوجته و هی الموافقة لیجتلب بها موافقتها و محبتها و هواها. و حسن خلقه معها. و استعماله استمالة قلبها بالهیئة الحسنة فی عینها. و توسعته علیها. و یجب للوالدین علی الولد ثلاثة أشیاء: شکرهما علی کل حال. و طاعتهما فیما یأمرانه و ینهیانه عنه فی غیر معصیة الله. و نصیحتهما فی السر و العلانیة. و لا غنی بالزوجة فیما بینها و بین زوجها الموافق لها من ثلاث خصال و هن: صیانة نفسها عن کل دنس حتی یطمئن قلبه الی الثقة بها فی حال المحبوب و المکروه. و حیاطته [379] لیکون ذلک عاطفا علیها عند زلة تکون منها. و اظهار العشق له بالخلابة [380] و الهیئة الحسنة لها فی عینه. لا یتم المعروف الا بثلاث خلال: تعجیله. و تقلیل کثیره. و ترک الامتنان به. [ صفحه 255] و السرور فی ثلاث خلال: فی الوفاء. و رعایة الحقوق و النهوض فی النوائب. ثلاثة یستدل بها علی اصابة الرأی: حسن اللقاء. و حسن الاستماع و حسن الجواب. الرجال ثلاثة: عاقل و أحمق. و فاجر، فالعاقل ان کلم أجاب و ان نطق أصاب و ان سمع وعی. و الأحمق ان تکلم عجل و ان حدث ذهل و ان حمل علی القبیح فعل. و الفاجر ان ائتمنته خانک و ان حدثته شانک. الأخوان ثلاثة: فواحد کالغذاء الذی یحتاج الیه کل وقت فهو العاقل. و الثانی فی معنی الداء و هو الأحمق. و الثالث فی معنی الدواء فهو اللبیب. ثلاثة أشیاء تدل علی عقل فاعلها: الرسول علی قدر من أرسله و الهدیة علی قدر مهدیها، و الکتاب علی قدر کاتبه. العلم ثلاثة: آیة محکمة. و فریضة عادلة. و سنة قائمة. الناس ثلاثة: جاهل یأبی أن یتعلم. و عالم قد شفه علمه. و عاقل یعمل لدنیاه و آخرته [381] . ثلاثة لیس معهن غربة: حسن الأدب، و کف الأذی، و مجانبة الریب. الأیام ثلاثة: فیوم مضی لا یدرک. و یوم للناس فیه، فینبغی أن یغتنموه. و غذا انما فی أیدیهم أمله. [ صفحه 256] من لم تکن فیه ثلاث خصال لم ینفعه الایمان، من اذا غضب لم یخرجه غضبه من الحق. و اذا رضی لم یخرجه رضاه الی الباطل و من اذا قدر عفا. ثلاث خصال یحتاج الیها صاحب الدنیا: الدعة من غیر توان [382] و السعة مع قناعة. و الشجاعة من غیر کسل. ثلاثة أشیاء لا ینبغی للعاقل أن ینساهن علی کل حال: فناء الدنیا. و تصرف الأموال. و الآفات التی لا أمان لها. ثلاثة أشیاء لا تری کاملة فی واحد قط: الایمان. و العقل و الاجتهاد. الاخوان ثلاثة: مواس بنفسه. و آخر مواس بماله و هما الصادقان. فی الاخاء. و آخر یأخذ منک البلغة [383] و یریدک لبعض اللذة، فلا تعده من أهل الثقة. لا یستکمل عبد حقیقة الایمان حتی تکون فیه خصال ثلاث: الفقه فی الدین. و حسن التقدیر فی المعیشة. و الصبر علی الرزایا. و لا قوة الا بالله العلی العظیم [384] . [ صفحه 257]

و من حکمه

لا یصلح من لا یعقل [385] و لا یعقل من لا یعلم. و سوف ینجب من یفهم. و یظفر من یحلم. و العلم جنة. و الصدق عز. و الجهل ذل. و الفهم مجد [386] و الجود نجح. و حسن الخلق مجلبة للمودة. و العالم بزمانه لا تهجم علیه اللوابس [387] و الحزم مشکاة الظن [388] و الله ولی من عرفه و عدو من تکلفه. و العاقل غفور و الجاهل ختور [389] و ان شئت أن تکرم فلن. و ان شئت أن تهان فاخشن. و من کرم أصله لان قلبه. و من خشن عنصره غلظ کبده [390] و من فرط تورط [391] و من خاف العاقبة تثبت فیما لا یعلم. و من هجم علی أمر بغیر علم جدع أنف نفسه. [392] و من لم یعلم لم یفهم. و من [ صفحه 258] لم یفهم لم یسلم. و من لم یسلم لم یکرم. و من لم یکرم تهضم. و من تهضم کان ألوم [393] و من کان کذلک کان أحری أن یندم. ان قدرت أن لا تعرف فافعل. و ما علیک اذا لم یثن الناس علیک. و ما علیک أن تکون مذموما عند الناس اذا کنت عند الله محمودا، ان أمیرالمؤمنین علیه‌السلام کان یقول: «لا خیر فی الحیاة الا لأحد رجلین: رجل یزداد کل یوم فیها احسانا و رجل یتدارک منیته بالتوبة» ان قدرت أن لا تخرج من بیتک فافعل و ان علیک فی خروجک أن لا تغتاب و لا تکذب و لا تحسد و لا ترائی و لا تتصنع و لا تداهن. صومعة المسلم بیته یحبس فیه نفسه و بصره و لسانه و فرجه. ان من عرف نعمة الله بقلبه استوجب المزید من الله قبل أن یظهر شکرها علی لسانه. ثم قال علیه‌السلام: کم من مغرور بما أنعم الله علیه. و کم من مستدرج بستر الله علیه. و کم من مفتون بثناء الناس علیه. انی لأرجو النجاة لمن عرف حقنا من هذه الأمة الا [ل] أحد ثلاثة: صاحب سلطان جائر. و صاحب هوی. و الفاسق المعلن. الحب أفضل من الخوف. و الله ما أحب الله من أحب الدنیا و والی غیرنا و من عرف حقنا و أحبنا فقد أحب الله. کن ذنبا و لا تکن رأسا. قال رسول الله صلی الله علیه و آله: من خاف کل لسانه [394] . [ صفحه 259]

حکم و مواعظ للامام الصادق و روی عنه فی قصار هذه المعانی

(تحف العقول: ص 357.) قال صلوات الله علیه: من أنصف الناس من نفسه رضی به حکما لغیره. و قال علیه‌السلام: اذا کان الزمان زمان جور و أهله أهل غدر فالطمأنینة الی کل أحد عجز. و قال علیه‌السلام: اذا أضیف البلاء الی البلاء کان من البلاء عافیة. و قال علیه‌السلام: اذا أردت أن تعلم صحة ما عند أخیک فأغضبه فان ثبت لک علی المودة فهو أخوک و الا فلا. و قال علیه‌السلام: لا تعتد بمودة أحد حتی تغضبه ثلاث مرات. و قال علیه‌السلام: لا تثقن بأخیک کل الثقة، فان صرعة الاسترسال لا تستقال [395] . [ صفحه 260] و قال علیه‌السلام: الاسلام درجة. و الایمان علی الاسلام درجة. و الیقین علی الایمان درجة. و ما أوتی الناس أقل من الیقین. و قال علیه‌السلام: ازالة الجبال أهون من ازالة قلب عن موضعه. و قال علیه‌السلام: الایمان فی القلب و الیقین خطرات. و قال علیه‌السلام: الرغبة فی الدنیا تورث الغم و الحزن. و الزهد فی الدنیا راحة القلب و البدن. و قال علیه‌السلام: من العیش دار یکری و خبز یشری. و قال علیه‌السلام: لرجلین تخاصما بحضرته: أما انه لم یظفر بغیر من ظفر بالظلم. و من یفعل السوء بالناس فلا ینکر السوء اذا فعل به. و قال علیه‌السلام: التواصل بین الاخوان فی الحضر التزاور و التواصل فی السفر المکاتبة. و قال علیه‌السلام: لا یصلح المؤمن الا علی ثلاث خصال: التفقه فی الدین و حسن التقدیر فی المعیشة و الصبر علی النائبة. و قال علیه‌السلام: المؤمن لا یغلبه فرجه. و لا یفضحه بطنه. و قال علیه‌السلام: صحبة عشرین سنة قرابة. و قال علیه‌السلام: لا تصلح الصنیعة الا عند ذی حسب أو دین. و ما أقل من یشکر المعروف. و قال علیه‌السلام: انما یؤمر بالمعروف و ینهی عن المنکر مؤمن فیتعظ، أو جاهل فیتعلم. فأما صاحب سوط و سیف فلا [396] . [ صفحه 261] و قال علیه‌السلام: انما یأمر بالمعروف و ینهی عن المنکر من کانت فیه ثلاث خصال: عالم بما یأمر، عالم بما ینهی. عادل فیما یأمر، عادل فیما ینهی. رفیق بما یأمر، رفیق بما ینهی. و قال علیه‌السلام: من تعرض لسلطان [397] جائر فأصابته منه بلیة لم یؤجر علیها و لم یرزق الصبر علیها. و قال علیه‌السلام: ان الله أنعم علی قوم بالمواهب فلم یشکروه فصارت علیهم و بالا و ابتلی قوما بالمصائب فصبروا فکانت علهیم نعمة. و قال علیه‌السلام: صلاح حال التعایش و التعاشر مل‌ء مکیال [398] ثلثاه فطنة و ثلثه تغافل. و قال علیه‌السلام: ما أقبح الانتقام بأهل الأقدار [399] . و قیل له: ما المروة؟ فقال علیه‌السلام: لا یراک الله حیث نهاک و لا یفقدک من حیث أمرک. و قال علیه‌السلام: أشکر من أنعم علیک. و أنعم علی من شکرک، فانه لا ازالة للنعم اذا شکرت و لا اقامة لها اذا کفرت. و الشکر زیادة فی النعم و أمان من الفقر. و قال علیه‌السلام: فوت الحاجة خیر من طلبها من غیر أهلها. و أشد من المصیبة سوء الخلق منها. و سأله رجل: أن یعلمه ما ینال به خیر الدنیا و الآخرة و لا یطول [ صفحه 262] علیه [400] ؟ فقال علیه‌السلام: لا تکذب. و قیل له: ما البلاغة؟ فقال علیه‌السلام: من عرف شیئا قل کلامه فیه. و انما سمی البلیغ لأنه یبلغ حاجته بأهون سعیه. و قال علیه‌السلام: الدین غم باللیل و ذل بالنهار. و قال علیه‌السلام: اذا صلح أمر دنیاک فاتهم دینک. و قال علیه‌السلام: بروا آبائکم یبرکم أبناؤکم. و عفوا عن نساء الناس تعف نساؤکم. و قال علیه‌السلام: من ائتمن خائنا علی أمانة لم یکن له علی الله ضمان [401] . و قال علیه‌السلام: لحمران بن أعین: یا حمران انظر من هو دونک فی المقدرة [402] و لا تنظر الی من هو فوقک: فان ذلک أقنع لک بما قسم الله لک و أحری أن تستوجب الزیادة منه عزوجل. و اعلم أن العمل الدائم القلیل علی الیقین أفضل عند الله من العمل الکثیر علی غیر یقین. و اعلم أنه لا ورع أنفع من تجنب محارم الله و الکف عن أذی المؤمنین و اغتیابهم. و لا عیش أهنأ من حسن الخلق. و لا مال أنفع من القناعة بالیسیر المجزی‌ء. و لا جهل أضر من العجب. و قال علیه‌السلام: الحیاء علی وجهین فمنه ضعف و منه قوة و اسلام و ایمان. [ صفحه 263] و قال علیه‌السلام: ترک الحقوق مذلة و ان الرجل یحتاج الی أن یتعرض فیها للکذب. و قال علیه‌السلام: اذا سلم الرجل من الجماعة أجرأ عنهم. و اذا رد واحد من القوم أجزأ عنهم. و قال علیه‌السلام: السلام تطوع و الرد فریضة. و قال علیه‌السلام: من بدأ بکلام قبل سلام فلا تجیبوه. و قال علیه‌السلام: ان تمام التحیة للمقیم المصافحة. و تمام التسلیم علی المسافر المعانقة. و قال علیه‌السلام: تصافحوا، فانها تذهب بالسخیمة [403] . و قال علیه‌السلام: اتق الله بعض التقی و ان قل. ودع بینک و بینه سترا وان رق. و قال علیه‌السلام: من ملک نفسه اذا غضب و اذا رغب و اذا رهب و اذا اشتهی حرم الله جسده علی النار. و قال علیه‌السلام: العافیة نعمة خفیفة اذا وجدت نسیت و اذا عدمت ذکرت. و قال علیه‌السلام: لله فی السراء نعمة التفضل، و فی الضراء نعمة التطهر [404] . و قال علیه‌السلام: کم من نعمة لله علی عبده فی غیر أمله. و کم من مؤمل أملا الخیار فی غیره. و کم من ساع الی حتفه و هو مبطی‌ء عن حظه. [ صفحه 264] و قال علیه‌السلام: قد عجز من لم یعد لکل بلاء صبرا. و لکل نعمة شکرا. و لکل عسر یسرا. أصبر نفسک عند کل بلیة و رزیة فی ولد. أو فی مال، فان الله انما یقبض عاریته وهبته لیبلو شکرک و صبرک. و قال علیه‌السلام: ما من شی‌ء الا وله حد. قیل: فما حد الیقین؟ قال علیه‌السلام، أن لا تخاف شیئا. و قال علیه‌السلام: ینبغی للمؤمن أن یکون فیه ثمان خصال: وقور عند الهزاهز [405] ، صبور عند البلاء، شکور عند الرخاء، قانع بما رزقه الله، لا یظلم الأعداء، و لا یتحمل الأصدقاء [406] ، بدنه منه فی تعب و الناس منه فی راحة. و قال علیه‌السلام: ان العلم خلیل المؤمن و الحلم وزیره و الصبر أمیر جنوده و الرفق أخوه و اللین والده. و قال أبوعبیدة [407] : أدع الله لی أن لا یجعل رزقی علی أیدی العباد. فقال علیه‌السلام: أبی الله علیک ذلک الا أن یجعل أرزاق العباد بعضهم من بعض. ولکن ادع الله أن یجعل رزقک علی أیدی خیار خلقه، فانه من السعادة و لا یجعله علی أیدی شرار خلقه، فانه من الشقاوة. و قال علیه‌السلام: العامل علی غیر بصیرة کالسائر علی غیر طریق، فلا تزیده سرعة السیر الا بعدا. و قال علیه‌السلام: فی قوله الله عزوجل: (اتقوا الله حق تقاته) [408] ، قال: یطاع فلا یعصی و یذکر فلا ینسی و یشکر فلا یکفر. [ صفحه 265] و قال علیه‌السلام: من عرف الله خاف الله و من خاف الله سخت نفسه عن الدنیا [409] . و قال علیه‌السلام: الخائف من لم تدع له الرهبة لسانا ینطق به. و قیل له علیه‌السلام: قوم یعملون بالمعاصی و یقولون: نرجو فلا یزالون کذلک حتی یأتیهم الموت. فقال علیه‌السلام: هؤلاء قوم یترجون فی الأمانی کذبوا لیس یرجون، ان من رجا شیئا طلبه. و من خاف من شی‌ء هرب منه. و قال علیه‌السلام: انا لنحب من کان عاقلا فهما فقیها حلیما مداریا صبورا صدوقا وفیا [410] ، ان الله خص الأنبیاء علیهم‌السلام بمکارم الأخلاق، فمن کانت فیه فلیحمدالله علی ذلک و من لم تکن فیه فلیتضرع الی الله و لیسأله ایاها قیل له: و ما هی؟ قال علیه‌السلام: الورع و القناعة و الصبر و الشکر و الحلم و الحیاء و السخاء و الشجاعة و الغیرة و صدق الحدیث و البر و أداء الأمانة و الیقین و حسن الخلق و المروة. و قال علیه‌السلام: من أوثق عری الایمان أن تحب فی الله و تبغض فی الله و تعطی فی الله و تمنع فی الله. و قال علیه‌السلام: لا یتبع الرجل بعد موته الا ثلاث خصال: صدقة أجراها الله له فی حیاته فهی تجری له بعد موته. و سنة هدی یعمل بها. و ولد صالح یدعو له. و قال علیه‌السلام: ان الکذبة لتنقض الوضوء اذا توضأ الرجل للصلاة. [ صفحه 266] و تفطر الصیام. فقیل له: انا نکذب. فقال علیه‌السلام: لیس هو باللغو ولکنه الکذب علی الله و علی رسوله و علی الأئمة صلوات الله علیهم ثم قال: ان الصیام لیس من الطعام و لا من الشراب وحده، ان مریم علیهاالسلام قالت: (انی نذرت للرحمن صوما) [411] أی صمتا، فاحفظوا ألسنتکم و غضوا أبصارکم و لا تحاسدوا و لا تنازعوا، فان الحسد یأکل الایمان کما تأکل النار الحطب. و قال علیه‌السلام: من أعلم الله ما لم یعلم اهتز له عرشه. و قال علیه‌السلام: ان الله علم أن الذنب خیر للمؤمن من العجب و لولا ذلک ما ابتلی الله مؤمنا بذنب أبدا. و قال علیه‌السلام: من ساء خلقه عذب نفسه. و قال علیه‌السلام: المعروف کاسمه و لیس شی‌ء أفضل من المعروف الا ثوابه. و المعروف هدیة من الله الی عبده. و لیس کل من یحب أن یصنع المعروف الی الناس یصنعه. و لا کل من رغب فیه یقدر علیه. و لا کل من یقدر علیه یؤذن له فیه. فاذا من الله علی العبد جمع له الرغبة فی المعروف و القدرة و الاذن فهناک تمت السعادة و الکرامة للطالب و المطلوب الیه. و قال علیه‌السلام: لم یستزد فی محبوب بمثل الشکر. و لم یستنقص من مکروه بمثل الصبر. و قال علیه‌السلام: لیس لابلیس جند أشد من النساء و الغضب. و قال علیه‌السلام: الدنیا سجن المؤمن و الصبر حصنه. و الجنة مأواه. و الدنیا جنة الکافر. و القبر سجنه. و النار مأواه. [ صفحه 267] و قال علیه‌السلام: و لم یخلق الله یقینا لا شک فیه أشبه بشک لا یقین فیه من الموت. و قال علیه‌السلام: اذا رأیتم العبد یتفقد الذنوب من الناس، ناسیا لذنبه فاعلموا أنه قد مکر به. و قال علیه‌السلام: الطاعم الشاکر له مثل أجر الصائم المحتسب. و المعافی الشاکر له مثل أجر المبتلی الصابر. و قال علیه‌السلام: لا ینبغی لمن لم یکن عالما أن یعد سعیدا. و لا لمن لم یکن ودودا أن یعد حمیدا. و لا لمن لم یکن صبورا أن یعد کاملا. و لا لمن لا یتقی ملامة العلماء و ذمهم أن یرجی له خیر الدنیا و الآخرة و ینبغی للعاقل أن یکون صدوقا لیؤمن علی حدیثه و شکورا لیستوجب الزیادة. و قال علیه‌السلام: لیس لک أن تأتمن الخائن و قد جربته و لیس لک أن تتهم من أئتمنت. و قیل له: من أکرم الخلق علی الله؟ فقال علیه‌السلام: أکثرهم ذکرا لله و أعملهم بطاعة الله. قلت: فمن أبغض الخلق الی الله؟ قال علیه‌السلام: من یتهم الله. قلت: أحد یتهم الله؟ قال علیه‌السلام: نعم من استخار الله فجاءته الخیرة بما یکره فیسخط فذلک یتهم الله. قلت: و من؟ قال: یشکو الله؟ قلت: و أحد یشکو الله؟ قال علیه‌السلام: نعم، من اذا ابتلی شکی بأکثر مما أصابه. قلت: و من؟ قال علیه‌السلام: اذا أعطی لم یشکر و اذا ابتلی لم یصبر. قلت، فمن أکرم الخلق علی الله؟ قال علیه‌السلام: من اذا أعطی شکر و اذا أعطی شکر و اذا ابتلی صبر. و قال علیه‌السلام: لیس لملول [412] صدیق. و لا لحسود غنی. و کثرة النظر [ صفحه 268] فی الحکمة تلقح العقل. و قال علیه‌السلام: کفی بخشیة الله علما. و کفی بلاغترار به جهلا. و قال علیه‌السلام: أفضل العبادة العلم بالله و التواضع له. و قال علیه‌السلام: عالم أفضل من ألف عابد و ألف زاهد و ألف مجتهد [413] . و قال علیه‌السلام: و أن لکل شی‌ء زکاة و زکاة العلم أن یعلمه أهله. و قال علیه‌السلام: القضاة أربعة ثلاثة فی النار و واحد فی الجنة: رجل قضی بجور و هو یعلم فهو فی النار. و رجل قضی بجور و هو لا یعلم فهو فی النار. و رجل قضی بحق و هو لا یعلم فهو فی النار. و رجل قضی بحق و هو یعلم فهو فی الجنة. و سئل: عن صفة العدل من الرجل؟ فقال علیه‌السلام: اذا غض طرفه عن المحارم و لسانه عن المآثم و کفه عن المظالم. و قال علیه‌السلام: کل ما حجب الله عن العباد فموضوع عنهم حتی یعرفهموه. و قال علیه‌السلام: لداود الرقی [414] : تدخل یدک فی فم التنین [415] الی المرفق خیر لک من طلب الحوائج الی من لم یکن له و کان. [ صفحه 269] و قال علیه‌السلام: قضاء الحوائج الی الله و أسبابها - بعد الله - العباد تجری علی أیدیهم، فما قضی الله من ذلک فاقبلوا من الله بالشکر، و ما زوی عنکم [416] منها فاقبلوه عن الله بالرضا و التسلیم و الصبر فعسی أن یکون ذلک خیرا لکم، فان الله أعلم بما یصلحکم و أنتم لا تعلمون. و قال علیه‌السلام: مسألة ابن آدم لابن آدم فتنة، ان أعطاه حمد من لم یعطه و ان رده ذم من لم یمنعه. و قال علیهاالسلام ذ: ان الله قد جعل کل خیر فی التزجیة [417] . و قال علیه‌السلام: ایاک و مخالطة السفلة، فان مخالطة السفلة لا تؤدی الی خیر. و قال علیه‌السلام: الرجل یجزع من الذل الصغیر فیدخله ذلک فی الذل الکبیر. و قال علیه‌السلام: أنفع الأشیاء للمرء سبقه الناس الی عیب نفسه. و أشد شی‌ء مؤونة اخفاء الفاقة. و أقل الأشیاء غناء النصیحة لمن لا یقبلها و مجاورة الحریص. و أروح الروح الیأس من الناس. لا تکن ضجرا و لا غلقا. و ذلل نفسک باحتمال من خالفک ممن هو فوقک و مذلة الفضل علیک، فانما أقررت له بفضله [418] لئلا تخالفه. و من لا یعرف لأحد الفضل فهو المعجب برأیه. و اعلم أنه لا عز لمن لا یتذلل لله. و لا رفعة لمن لا یتواضع لله. و قال علیه‌السلام: ان من السنة لبس الخاتم. [ صفحه 270] و قال علیه‌السلام: أحب أخوانی الی من أهدی الی عیوبی. و قال علیه‌السلام: لا تکون الصداقة الا بحدودها فمت کانت فیه هذه الحدود أو شی‌ء منه. و الا فلا تنسبه الی شی‌ء من الصداقة: فأولها أن تکون سریرته و علانیته لک واحدة. و الثانیة أن یری زینک زینه و شینک شینه. و الثالثة أن لا تغیره علیک ولایة و لا مال. و الرابعة لا یمنعک شیئا تناله مقدرته [419] و الخامسة و هی تجمع هذه الخصال أن لا یسلمک عند النکبات. و قال علیه‌السلام: مجاملة الناس ثلث العقل [420] . و قال علیه‌السلام: ضحک المؤمن تبسم. و قال علیه‌السلام: ما أبالی الی من ائتمنت خائنا أو مضیعا [421] . و قال علیه‌السلام للمفضل [422] : أوصیک بست خصال تبلغهن شیعتی. قلت و ما هن یا سیدی؟ قال علیه‌السلام: أداء الأمانة الی من ائتمنک. و أن ترضی لأخیک ما ترضی لنفسک. و اعلم أن الأمور أواخر فاحذر العواقب. و أن الأمور بغتات [423] فکن علی حذر. و ایاک و مرتقی جبل سهل اذا کان المنحدر وعرا [424] و لا تعدن أخاک وعدا لیس فی یدک وفاؤه. [ صفحه 271] و قال علیه‌السلام: ثلاث لم یجعل الله لأحد من الناس فیهن رخصة: بر الوالدین برین کانا أو فاجرین. و وفاء بالعهد للبر و الفاجر. و أداء الأمانة الی البر و الفاجر. و قال علیه‌السلام: انی لأرحم ثلاثة و حق لهم أن یرحموا. عزیز أصابته مذلة بعد العز. و غنی أصابته حاجة بعد الغنی. و عالم یستخف أهله و الجهلة. و قال علیه‌السلام: من تعلق قلبه بحب الدنیا تعلق من ضررها بثلاث خصال: هم لا یفنی و أمل لا یدرک و رجاء لا ینال. و قال علیه‌السلام: المؤمن لا یخلق علی الکذب و لا علی الخیانة. و خصلتان لا یجتمعان فی المنافق: سمت حسن [425] وفقه فی سنة. و قال علیه‌السلام: الناس سواء کأسنان المشط. و المرء کثیر بأخیه [426] و لا خیر فی صحبة من لم یر لک مثل الذی یری لنفسه. و قال علیه‌السلام: من زین الایمان الفقه. و من زین الفقه الحلم. و من زین الحلم الرفق. و من زین الرفق اللین. و من زین اللین السهولة. و قال علیه‌السلام: من غضب علیک من اخوانک ثلاث مرات فلم یقل فیک مکروها فأعده لنفسک. و قال علیه‌السلام: یأتی علی الناس زمان لیس فیه شی‌ء أعز من أخ أنیس و کسب درهم حلال. [ صفحه 272] و قال علیه‌السلام: من وقف نفسه موقف التهمة فلا یلومن من أساء به الظن. و من کتم سره کانت الخیرة فی یده [427] و کل حدیث جاوز اثنین فاش. وضع أمر أخیک علی أحسنه و لا تطلبن بکلمة خرجت من أخیک سوءا و أنت تجد لها فی الخیر محملا. و علیک باخوان الصدق. فانهم عدة عند الرخاء [428] و جنة عند البلاء. و شاور فی حدیثک الذین یخافون الله. و أحبب الاخوان علی قدر التقوی. و اتق شرار النساء و کن من خیارهن علی حذر و أن أمرنکم بالمعروف فخالفوهن حتی لا یطمعن منکم فی المنکر. و قال علیه‌السلام: المنافق اذا حدث عن الله و عن رسوله کذب. و اذا وعد الله و رسوله أخلف. و اذا ملک خان الله و رسوله فی ماله. و ذلک قول الله عزوجل: (فأعقبهم نفاقا فی قلوبهم الی یوم یلقونه بما أخلفوا الله ما وعدوه و بما کانوا یکذبون) [429] و قوله: (و ان یریدوا خیانتک فقد خانوا الله من قبل فأمکن منهم و الله علیم حکیم) [430] . و قال علیه‌السلام: کفی بالمرء خزیا أن یلبس ثوبا یشهره [431] ، أو یرکب دابة مشهورة. قلت: و ما الدابة المشهورة؟ قال علیه‌السلام: البلقاء [432] . و قال علیه‌السلام: لا یبلغ أحدکم حقیقة الایمان حتی یحب أبعد الخلق منه فی الله و یبغض أقرب الخلق منه فی الله. [ صفحه 273] و قال علیه‌السلام: من أنعم الله علیه نعمة فعرفها بقلبه و علم أن المنعم علیه الله فقد أدی شکرها و ان لم یحرک لسانه و من علم أن المعاقب علی الذنوب الله فقد استغفر و ان لم یحرک لسانه. وقرأ: (ان تبدوا ما فی أنفسکم أو تخفوه) [433] . و قال علیه‌السلام: خصلتین مهلکتین: تفتی الناس برأیک أو تدین بما لا تعلم. و قال علیه‌السلام: لأبی بصیر [434] : یا أبامحمد لا تفتش الناس عن أدیانهم فتبقی بلا صدیق. و قال علیه‌السلام: الصفح الجمیل أن لا تعاقب علی الذنب. و الصبر الجمیل الذی لیس فیه شکوی. و قال علیه‌السلام: أربع من کن فیه کان مؤمنا و ان کان من قرنه الی قدمه ذنوب الصدق. و الحیاء. و حسن الخلق. و الشکر. و قال علیه‌السلام: لا تکون مؤمنا حتی تکون خائفا راجیا. و لا تکون خائفا راجیا حتی تکون عاملا لما تخاف و ترجو. و قال علیه‌السلام: لیس الایمان بالتحلی [435] و لا بالتمنی ولکن الایمان ما خلص فی القلوب و صدقته الأعمال. و قال علیه‌السلام: اذا زاد الرجل علی الثلاثین فهو کهل. و اذا زاد علی الأربعین فهو شیخ. [ صفحه 274] و قال علیه‌السلام: الناس فی التوحید علی ثلاثة أوجه: مثبت و ناف و مشبه، فالنافی مبطل. و المثبت مؤمن. و المشبه مشرک. و قال علیه‌السلام: الایمان اقرار و عمل ونیة. و الاسلام اقرار و عمل [436] . و قال علیه‌السلام: لا تذهب الحشمة [437] بینک و بین أخیک و أبق منها، فان ذهاب الحشمة ذهاب الحیاء و بقاء الحشمة بقاء المودة. و قال علیه‌السلام: من احتشم أخاه حرمت وصلته. و من اغتمه سقطت حرمته. و قیل له: خلوت بالعقیق [438] و تعجبک الوحدة. فقال علیه‌السلام: لو ذقت حلاوة الوحدة لاستوحشت من نفسک. ثم قال علیه‌السلام: أقل ما یجد العبد فی الوحدة أمن مداراة الناس. و قال علیه‌السلام: ما فتح الله علی عبد بابا من الدنیا الا فتح علیه من الحرص مثله [439] . و قال علیه‌السلام: المؤمن فی الدنیا غریب؛ لا یجزع من ذلها و لا یتنافس أهلها فی عزها. و قیل له: أین طریق الراحة؟ فقال علیه‌السلام: فی خلاف الهوی. قیل: فمتی یجد عبد الراحة؟ فقال علیه‌السلام: عند أول یوم یصیر فی الجنة. و قال علیه‌السلام: لا یجمع الله لمنافق و لا فاسق حسن السمت و الفقه و حسن الخلق أبدا. [ صفحه 275] و قال علیه‌السلام: طعم الماء الحیاة. و طعم الخبز القوة. و ضعف البدن و قوته من شحم الکلیتین [440] و موضع العقل الدماغ. و القسوة و الرقة فی القلب. و قال علیه‌السلام: الحسد حسدان: حسد فتنة و حسد غفلة، فأما حسد الغفلة فکما قالت الملائکة حین قال الله: (انی جاعل فی الأرض خلیفة قالوا أتجعل فیها من یفسد فیها ویسفک الماء و نحن نسبح بحمدک و نقدس لک) أی اجعل ذلک الخلیفة منا و لم یقولوا، حسدا لآدم من جهة الفتنة و الرد و الجحود و الحسد الثانی الذی یصیر به العبد الی الکفر و الشرک فهو حسد ابلیس فی رده علی الله و ابائه عن السجود لآدم علیه‌السلام. و قال علیه‌السلام: الناس فی القدرة علی ثلاثة أوجه: رجل یزعم أن الأمر مفوض الیه فقد وهن الله فی سلطانه فهو هالک. و رجل یزعم أن الله أجبر العباد علی المعاصی و کلفهم ما لا یطیقون، فقد ظلم الله فی حکمه فهو هالک. و رجل یزعم أن الله کلف العباد ما یطیقوهه و لم یکلفهم ما لا یطیقونه فاذا أحسن حمد الله و اذا أساء استغفر الله فهذا مسلم بالغ. و قال علیه‌السلام: ان الله یبغض الغنی الظلوم. و قال علیه‌السلام: الغضب ممحقة القلب الحکیم. و من لم یملک غضبه لم یملک عقله. و قال الفضیل بن عیاض [441] : قال لی أبوعبدالله علیه‌السلام: أتدری من الشحیح؟ قلت: هو البخیل، فقال رحمه الله: الشح أشد من البخل، ان البخیل [ صفحه 276] یبخل بما فی یده و الشحیح یشح علی ما فی أیدی الناس و علی ما فی یده حتی لا یری فی أیدی الناس شیئا الا تمنی أن یکون له بالحل و الحرام، لا یشبع و لا ینتفع بما رزقه الله. و قال علیه‌السلام: ان البخیل من کسب مالا من غیر حله و أنفقه فی غیر حقه. و قال علیه‌السلام لبعض شیعته: ما بال أخیک یشکوک؟ فقال: یشکونی ان استقصیت علیه حقی. فجلس علیه‌السلام مغضبا ثم قال: کأنک اذا استقصیت علیه حقک لم تسی‌ء أرأیتک ما حکی الله عن قوم یخافون سوء الحساب، أخافوا أن یجور الله علیهم؟ لا. ولکن خافوا الاستقصاء فسماه سوء الحساب، فمن استقصی فقد أساء. و قال علیه‌السلام: کثرة السحت یمحق الرزق [442] . و قال علیه‌السلام: سوء الخلق نکد [443] . و قال علیه‌السلام: ان الایمان فوق الاسلام بدرجة. و التقوی فوق الایمان بدرجة و بعضه من بعض [444] فقد یکون المؤمن؛ فی لسانه بعض الشی‌ء الذی لم یعد الله علیه النار و قال الله: (ان تجتنبوا کبائر ما تنهون عنه نکفر عنکم سیئاتکم و ندخلکم مدخلا کریما) [445] و یکون الآخر الفهم لسانا [446] و هو أشد لقاء للذنوب و کلاهما مؤمن و الیقین فوق التقوی بدرجة. و لم [ صفحه 277] یقسم بین الناس شی‌ء أشد من الیقین. ان بعض الناس أشد یقینا من بعض و هم مؤمنون و بعضهم أصبر من بعض علی المصیبة و علی الفقر و علی المرض و علی الخوف و ذلک من الیقین. و قال علیه‌السلام: ان الغنی و العز یجولان، فاذا أظفرا بموضع التوکل أوطناه [447] . و قال علیه‌السلام: حسن الخلق من الدین و هو یزید فی الرزق. و قال علیه‌السلام: الخلق خلقان أحدهما نیة و الآخر سجیة. قیل: فأیهما أفضل؟ قال علیه‌السلام: النیة، لأن صاحب السجیة مجبول علی أمر لا یستطیع غیره، و صاحب النیة یتصبر علی الطاعة تصبرا فهذا أفضل. و قال علیه‌السلام: ان سرعة ائتلاف قلوب الأبرار اذا التقوا و ان لم یظهروا التودد بألسنتهم کسرعة اختلاط ماء السماء بماء الأنهار. و ان بعد ائتلاف قلوب الفجار اذا التقوا و ان أظهروا التودد بألسنتهم کبعد البهائم من التعاطف و ان طال اعتلافها علی مذود واحد [448] . و قال علیه‌السلام: السخی الکریم الذی ینفق ماله فی حق الله. و قال علیه‌السلام: یا أهل الایمان و محل الکتمان تفکروا و تذکروا عند غفلة الساهین. قال المفضل بن عمر: سألت أباعبدالله علیه‌السلام عن الحسب؟ فقال علیه‌السلام: المال. قلت: فالکرم؟ قال علیه‌السلام: التقوی. قلت: فالسؤدد. [449] قال علیه‌السلام: [ صفحه 278] السخاء ویحک أما رأیت حاتم طی [450] کیف ساد قومه و ما کان بأجودهم موضعا [451] . و قال علیه‌السلام: المروة مروتان مروة الحضر و مروة السفر فأما مروة الحضر فتلاوة القرآن، و حضور المساجد، و صحبة أهل الخیر، و النظر فی التفقه. و أما مروة السفر فبذل الزاد، و المزاح فی غیر ما یسخط الله، و قلة الخلاف علی من صحبک و ترک الروایة علیهم اذا أنت فارقتهم. و قال علیه‌السلام: اعلم أن ضارب علی علیه‌السلام بالسیف و قاتله لو أئتمننی و استصحبنی و استشارنی ثم قبلت ذلک منه لأدیت الیه الأمانة. و قال سفیان [452] : قلت لأبی‌عبدالله علیه‌السلام: یجوز أن یزکی الرجل نفسه؟ قال: نعم اذا اضطر الیه، أما سمعت قول یوسف: (اجعلنی علی خزائن الأرض انی حفیظ علیم) [453] و قول العبد الصالح: (و أنا لکم ناصح أمین) [454] . و قال علیه‌السلام: أوحی الله الی داود علیه‌السلام: یا داود ترید و أرید، فان اکتفیت بما أرید مما ترید کفیتک ما ترید. و ان أبیت الا ما ترید أتعبتک فیما ترید و کان ما أرید. قال محمد بن قیس [455] : سألت أباعبدالله علیه‌السلام عن الفئتین یلتقیان [ صفحه 279] من أهل الباطل أبیعهما السلاح؟ فقال علیه‌السلام: بعهما ما یکنهما: الدرع و الخفتان [456] و البیضة و نحو ذلک. و قال علیه‌السلام: أربع لا تجزی فی أربع الخیانة و الغلول و السرقة و الربا لا تجزی فی حج. و لا عمرة. و لا جهاد. و لا صدقة. و قال علیه‌السلام: ان الله یعطی الدنیا من یحب و یبغض و لا یعطی الایمان الا أهل صفوته من خلقه. و قال علیه‌السلام: من دعا الناس الی نفسه و فیهم من هو أعلم منه فهو مبتدع ضال. قیل له: ما کان فی وصیة لقمان؟ فقال علیه‌السلام: کان فیها الأعاجیب و کان من أعجب ما فیها أن قال لابنه: خف الله خیفة لو جئته ببر الثقلین لعذبک و ارج الله رجاء لو جئته بذنوب الثقلین لرحمک. ثم قال أبوعبدالله علیه‌السلام: ما من مؤمن الا و فی قلبه نوران: نور خیفة و نور رجاء، لو وزن هذا لم یزد علی هذا و لو وزن هذا لم یزد علی هذا. قال أبوبصیر [457] : سألت أباعبدالله علیه‌السلام عن الایمان؟ فقال علیه‌السلام: الایمان بالله أن لا یعصی، قلت: فما الاسلام؟ فقال علیه‌السلام: من نسک نسکنا و ذبح ذبیحتنا. و قال علیه‌السلام: لا یتکلم أحد بکلمة هدی فیوخذ بها الا کان له مثل أجر من أخذ بها. و لا یتکلم بکلمة ضلالة فیؤخذ بها الا کان علیه مثل وزر من أخذ بها. [ صفحه 280] و قیل له: ان النصاری یقولون: ان لیلة المیلاد فی أربعة و عشرین من کانون فقال علیه‌السلام: کذبوا، بل فی النصف من حزیران و یستوی اللیل و النهار فی النصف من آذار. و قال علیه‌السلام: کان اسماعیل أکبر من اسحاق بخمس سنین. و کان الذبیح اسماعیل علیه‌السلام أما تسمع قول ابراهیم علیه‌السلام: (رب هب لی من الصالحین) [458] انما سأل ربه أن یرزقه غلاما من الصالحین فقال فی سورة الصافات [459] (فبشرناه بغلام حلیم) یعنی اسماعیل، ثم قال: (و بشرناه باسحاق نبیا من الصالحین) [460] فمن زعم أن اسحاق أکبر من اسماعیل فقد کذب بما أنزل الله من القرآن. و قال علیه‌السلام: أربعة من أخلاق الأنبیاء علیهم‌السلام: البر و السخاء و الصبر علی النائبة و القیام بحق المؤمن. و قال علیه‌السلام: لا تغدن مصیبة أعطیت علیها الصبر و استوجبت علیها من الله ثوابا بمصیبة، انما المصیبة أن یحرم صاحبها أجرها و ثوابها اذا لم یصبر عند نزولها. و قال علیه‌السلام: ان لله عبادا من خلقه فی أرضه یفزع الیهم فی حوائج الدنیا و الآخرة أولئک هم المؤمنون حقا، آمنون یوم القیامة. ألا و ان أحب المؤمنین الی الله من أعان المؤمن الفقیر من الفقر فی دنیاه و معاشه. و من أعان و نفع و دفع المکروه عن المؤمنین. و قال علیه‌السلام: ان صلة الرحم و البر لیهونان الحساب و یعصمان من [ صفحه 281] الذنوب، فصلوا اخوانکم و بروا اخوانکم و لو بحسن السلام ورد الجواب. قال سفیان الثوری: دخلت علی الصادق علیه‌السلام فقلت له: أوصنی بوصیة أحفظهما من بعدک؟ قال علیه‌السلام: و تحفظ یا سفیان؟ قلت: أجل یا ابن بنت رسول الله. قال علیه‌السلام: یا سفیان لا مروة لکذوب. و لا راحة لحسود. و لا اخاه لملوک. و لا خلة لمختال. و لا سؤدد لسیی‌ء الخلق [461] ثم أمسک علیه‌السلام فقلت: یا ابن بنت رسول الله زدنی؟ فقال علیه‌السلام: یا سفیان ثق بالله تکن عارفا. و ارض بما قسمه لک تکن غنیا. صاحب بمثل ما یصاحبونک به تزدد ایمانا، و لا تصاحب الفاجر فیعلمک من فجوره. و شاور فی أمرک الذین یخشون الله عزوجل. ثم أمسک علیه‌السلام فقلت: یا ابن بنت رسول الله زدنی؟ فقال علیه‌السلام: یا سفیان من أراد عزا بلا سلطان و کثرة بلا اخوان و هیبة بلا مال فلینتقل من ذل معاصی الله الی عز طاعته. ثم أمسک علیه‌السلام فقلت: یا ابن بنت رسول الله زدنی؟ فقال علیه‌السلام: یا سفیان أدبنی أبی علیه‌السلام بثلاث و نهانی عن ثلاث: فأما اللواتی أدبنی بهن فانه قال لی: یا بنی من یصحب صاحب السوء لا یسلم. و من لا یقید ألفاظه یندم. و من یدخل مداخل السوء یتهم. قلت: یا ابن بنت رسول الله فما الثلاث اللواتی نهاک عنهن؟ قال علیه‌السلام: نهانی أن أصاحب حاسد نعمة و شامتا بمصیبة أو حامل نمیمة. و قال علیه‌السلام: ستة لا تکون فی مؤمن: العسر. و النکد [462] و الحسد. و اللجاجة. و الکذب. و البغی. و قال علیه‌السلام: المؤمن بین مخافتین: ذنب قد مضی لا یدری ما یصنع [ صفحه 282] الله فیه. و عمر قد بقی لا یدری ما یکتسب فیه من المهالک، فهو لا یصبح الا خائفا و لا یمسی الا خائفا و لا یصلحه الا الخوف. و قال علیه‌السلام: من رضی بالقلیل من الرزق قبل الله منه الیسیر من العمل. و من رضی بالیسیر من الحلال خفت مؤونته و زکت مکسبته و خرج من حد العجز. و قال سفیان الثوری: دخلت علی أبی‌عبدالله علیه‌السلام فقلت: کیف أصبحت یا ابن رسول الله؟ فقال علیه‌السلام: و الله انی لمحزون و انی لمشتغل القلب فقلت له: و ما أحزنک؟ و ما أشغل قلبک؟ فقال علیه‌السلام لی: یا ثوری انه من داخل قلبه صافی خالص دین الله شغله عما سواه. یا ثوری ما الدنیا؟ و ما عسی أن تکون؟ هل الدنیا الا أکل أکلته، أو ثوب لبسته، أو مرکب رکبته، ان المؤمنین لم یطمئنوا فی الدنیا و لم یأمنوا قدوم الآخرة، دار الدنیا دار زوال و دار الآخرة دار قرار، أهل الدنیا أهل غفلة. ان أهل التقوی أخف أهل الدنیا مؤونة و أکثرهم معونة، ان نسیت ذکروک و ان ذکروک أعلموک فأنزل الدنیا کمنزل نزلته فارتحلت عنه، أو کمال أصبته فی منامک فاستیقظت و لیس فی یدیک شی‌ء منه. فکم من حریص علی أمر قد شقی به حین أتاه. و کم من تارک لأمر قد سعد به حین أتاه. و قیل له: ما الدلیل علی الواحد؟ فقال علیه‌السلام: ما بالخلق من الحاجة. و قال علیه‌السلام: لن تکونوا مؤمنین حتی تعدوا البلاء نعمة و الرخاء مصیبة. و قال علیه‌السلام: المال أربعة آلاف و اثناعشر ألف درهم کنز. و لم یجتمع عشرون ألفا من حلال. و صاحب الثلاثین ألفا هالک. و لیس من [ صفحه 283] شعیتنا من یملک مائة ألف درهم. و قال علیه‌السلام: من صحة یقین المرء المسلم أن لا یرضی الناس بسخط الله. و لا یحمدهم علی ما رزق الله. و لا یلومهم علی ما لم یؤته الله، فان رزقه لا یسوقه حرص حریص و لا یرده کره کاره. و لو أن أحدکم فر من رزقه کما یفر من الموت لأدرکه رزقه قبل موته کما یدرکه الموت. و قال علیه‌السلام: من شیعتنا من لا یعدو صوته سمعه و لا شحنه أذنه و لا یمتدح بنا معلنا. و لا یواصل لنا مبغضا. و لا یخاصم لنا ولیا و لا یجالس لنا عائبا. قال له مهزم [463] : فکیف أصنع بهؤلاء المتشیعة؟ قال علیه‌السلام: فیهم التمحیص [464] و فیهم التمییز و فیهم التنزیل، تأتی علیهم سنون تفنیهم و طاعون یقتلهم. و اختلاف یبددهم. شیعتنا من لا یهر هریر الکلب [465] و لا یطمع طمع الغراب و لا یسأل و ان مات جوعا. قلت: فأین أطلب هؤلاء؟ قال علیه‌السلام: أطلبهم فی أطراف الأرض أولئک الخفیض عیشهم. [466] المنتقلة دارهم، الذین ان شهدوا لم یعرفوا و ان غابوا لم یفتقدوا. و ان مرضوا لم یعادوا. و ان خطبوا لم یزوجوا. و ان رأوا منکرا. و ان خاطبهم جاهل سلموا. و ان لجأ الیهم ذو الحاجة منهم رحموا. و عند الموت هم لا یحزنون. لم تختلف قلوبهم و ان رأیتهم اختلفت بهم البلدان. و قال علیه‌السلام: من أراد أن یطول الله عمره فلیقم أمره. و من أراد أن [ صفحه 284] یحط وزره فلیرخ ستره [467] و من أراد أن یرفع ذکره فلیخمل أمره [468] . و قال علیه‌السلام: ثلاث خصال هن أشد ما عمل به العبد: انصاف المؤمن من نفسه و مواساة المرء لأخیه. و ذکر الله علی کل حال. قیل له: فما معنی ذکر الله علی کل حال؟ قال علیه‌السلام: یذکر الله عند کل معصیة یهم بها فیحول بینه و بین المعصیة. و قال علیه‌السلام: الهمز [469] زیادة فی القرآن. و قال علیه‌السلام: ایاکم و المزاح، فانه یجر السخیمة و یورث الضغینة و هو السبب الأصغر. و قال الحسن بن راشد [470] قال أبوعبدالله علیه‌السلام: اذا نزلت بک نازلة فلا تشکها الی أحد من أهل الخلاف ولکن اذکرها لبعض اخوانک، فانک لن تعدم خصلة من أربع خصال: اما کفایة و اما معونة بجاه أو دعوة مستجابة أو مشورة برأی. و قال علیه‌السلام: لا تکونن دوارا فی الأسواق و لا تکن شراء دقائق الأشیاء بنفسک فانه یکره للمرء ذی الحسب و الدین أن یلی دقائق الأشیاء بنفسه الا فی ثلاثة أشیاء شراء العقار و الرقیق و الابل [471] . [ صفحه 285] و قال علیه‌السلام: لا تکلم بما لا یعنیک ودع کثیرا من الکلام فیما یعنیک حتی تجد له موضعا. فرب متکلم تکلم بالحق بما یعنیه فی غیر موضعه فتعب. و لا تمارین سفیها و لا حلیما، فان الحلیم یغلبک و السفیه یردیک. و اذکر أخاک اذا تغیب بأحسن ما تحب أن یذکرک به اذا تغیبت عنه، فان هذا هو العمل. و اعمل عمل من یعلم أنه مجزی بالاحسان مأخوذ بالاجرام. و قال له یونس [472] : لولائی لکم و ما عرفنی الله من حقکم أحب الی من الدنیا بحذافیرها. قال یونس: فتبینت الغضب فیه. ثم قال علیه‌السلام: یا یونس قستنا بغیر قیاس ما الدنیا و ما فیها هل هی الا سد فورة أو ستر عورة و أنت لک بمحبتنا الحیاة الدائمة. و قال علیه‌السلام: یا شیعة آل محمد انه لیس منا من لم یملک نفسه عند الغضب. و لم یحسن صحبة من صحبه و مرافقة من رافقه و مصالحة من صالحه و مخالفة من خالفه. یا شیعة آل محمد اتقوا الله ما استطعتم. و لا حول و لا قوة الا بالله. و قال عبدالأعلی [473] : کنت فی حلقة بالمدینة فذکروا الجود، فأکثروا، فقال رجل منهم یکنی أبا دلین: ان جعفرا و انه لولا أنه - ضم یده - فقال لی أبوعبدالله علیه‌السلام: تجالس أهل المدینة؟ قلت: نعم. قال علیه‌السلام: [ صفحه 286] فما حدثت بلغنی؟ فقصصت علیه الحدیث فقال علیه‌السلام: ویح أبا دلین انما مثله مثل الریشة تمر بها الریح فتطیرها [474] . ثم قال: قال رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم: کل معروف صدقة و أفضل الصدقة صدقة عن ظهر غنی. و ابدأ بمن تعول. والید العلیا خیر من السفلی [475] و لا یلوم الله علی الکفاف، أتظنون أن الله بخیل و ترون أن شیئا أجود من الله. ان الجواد السید من وضع حق الله موضعه. و لیس الجواد من یأخذ المال من غیر حله و یضع فی غیر حقه أما و الله انی لأرجو أن ألقی الله و لم أتناول ما لا یحل بی و ما ورد علی حق الله الا أمضیته و ما بت لیلة قط و لله فی مالی حق لم أؤده. و قال علیه‌السلام: لا رضاع بعد فطام. و لا وصال فی صیام و لا یتم بعد احتلام. و لا صمت یوم الی اللیل. و لا تعرب بعد الهجرة [476] و لا هجرة بعد الفتح. و لا طلاق قبل النکاح. و لا عتق قبل ملک. و لا یمین لولد مع والده. و لا المملوک مع مولاه و لا للمرأة مع زوجها و لا نذر فی معصیة. و لا یمین فی قطیعة. [ صفحه 287] و قال علیه‌السلام: لیس من أحد - و ان ساعدته الأمور - بمستخلص غضارة عیش [477] الا من خلال مکروه. و من انتظر بمعاجلة الفرصة مؤاجلة الاستقصاء سلبته الأیام فرصته لأن من شأن الأیام السلب و سبیل الزمن الفوت. و قال علیه‌السلام: المعروف زکاة النعم. و الشفاعة زکاة الجاه. و العلل زکاة الأبدان. و العفو زکاة الظفر. و ما أدیت زکاته فهو مأمون السلب. و کان علیه‌السلام یقول عند المصیبة: «الحمد لله الذی لم یجعل مصیبتی فی دینی و الحمدلله الذی لو شاء أن تکون مصیبتی أعظم مما کان کانت و الحمد لله علی الأمر الذی شاء أن یکون و کان». و قال علیه‌السلام: یقول الله: من استنقذ حیرانا من حیرته سمیته حمیدا، و أسکنته جنتی. و قال علیه‌السلام: اذا أقبلت دنیا قوم کسوا محاسن غیرهم و اذا أدبرت سلبوا محاسن أنفسهم. و قال علیه‌السلام: البنات حسنات و البنون نعم، فالحسنات تثاب علیهن و النعمة تسأل عنها. [ صفحه 291]

نصائحه و وصایاه

وصیته لعبدالله بن جندب

هو عبدالله بن جندب البجلی الکوفی ثقة جلیل القدر من أصحاب الصادق و الکاظم و الرضا علیهم‌السلام و کان وکیلا لأبی ابراهیم و أبی‌الحسن، کان عابدا رفیع المنزلة لدیهما علی ما ورد فی الأخبار و لما مات رحمه الله قام مقامه علی بن مهزیار. روی أنه علیه‌السلام قال: یا عبدالله لقد نصب ابلیس حبائله فی دار الغرور فما یقصد فیها الا أولیاءنا، و لقد جلت الآخرة فی أعینهم حتی ما یریدون بها بدلا. ثم قال آه آه علی قلوب حشیت نورا و انما کانت الدنیا عندهم بمنزلة الشجاع الأرقم [478] و العدو الأعجم ما أنسوا بالله و استوحشوا مما به استأنس المترفون، أولئک أولیائی حقا بهم تکشف کل فتنة و ترفع کل بلیة. یا ابن جندب حق علی کل مسلم یعرفنا أن یعرف عمله فی کل یوم و لیلة علی نفسه فیکون محاسب نفسه فان رأی حسنة استزاد منها، و ان رأی سیئة استغفر منها لئلا یخزی یوم القیامة. طوبی لعبد لم یغبط الخاطئین علی ما أتوا من نعیم الدنیا و زهرتها طوبی لعبد طلب الآخرة [ صفحه 292] و سعی لها طوبی لمن لم تلهه الأمانی الکاذبة. ثم قال علیه‌السلام: رحم الله قوما کانوا سراجا و منارا، کانوا دعاة الینا بأعمالهم و مجهود طاقتهم لیس کمن یذیع أسرارنا. یا ابن‌جندب، انما المؤمنون یخافون الله و یشفقوا أن یسلبوا ما أعطوا من الهدی، فاذا ذکروا الله و نعماءه و جلوا و أشفقوا، و اذا تلیت علیهم آیاته زادتهم ایمانا مما أظهره من نفاد قدرته، و علی ربهم یتوکلون. یا ابن‌جندب قدیما عمر الجهل و قوی أساسه و ذلک لا تخاذهم دین الله لعبا حتی لقد کان المتقرب منهم الی الله بعلمه سواه أولئک هم الظالمون. یا ابن‌جندب: لو أن شیعتنا استقاموا لصافحتم الملائکة و لأظلهم الغمام و لأشرقوا نهارا و لأکلوا من فوقهم و من تحت أرجلهم و لما سألوا الله شیئا الا أعطاهم. یا ابن‌جندب لا تقل فی المذنبین من أهل دعوتکم الا خیرا. و استکینوا الی الله فی توفیقهم و سلوا التوبة لهم. فکل من قصدنا و والانا و لم یوال عدونا و قال ما یعلم وسکت عما لا یعلم أو أشکل علیه فهو من أهل الجنة. یا ابن‌جندب یهلک المتوکل علی عمله. و لا ینجو المجتری‌ء علی الذنوب الواثق برحمة الله. قلت: فمن ینجو؟ قال: الذین هم بین الرجاء و الخوف، کأن قلوبهم فی مخلب طائر شوقا الی الثواب و خوفا من العذاب. یا ابن‌جندب من سره أن یزوجه الله الحور العین و یتوجه بالنور فلیدخل علی أخیه السرور. [ صفحه 293] یا ابن جندب أقل النوم باللیل، و الکلام بالنهار. فما فی الجسد شی‌ء أقل شکرا من العین و اللسان، فان أم سلیمان قالت لسلیمان یا بنی ایاک و النوم فانه یفقرک یوم یحتاج الناس الی أعمالهم. یا ابن‌جندب ان للشیطان مصائد یصطاد بها فتحاموا شباکه [479] و مصائده قلت: یا ابن رسول الله ما هی؟ قال: أما مصائده فصد عن بر الاخوان، و أما شباکه فنوم عن قضاء الصلوات التی فرضها الله. أما أنه ما یعبد الله بمثل نقل الأقدام الی بر الاخوان و زیاراتهم. ویل للساهین عن الصلوات النائمین فی الخلوات المستهزئین بالله و آیاته فی الفترات [480] (أولئک لا خلاق لهم فی الآخرة لا یکلمهم الله.. یوم القیامة و لا یزکیهم و لهم عذاب ألیم) [481] . یا ابن‌جندب من أصبح مهموما لسوی فکاک رقبته فقد هون علیه الجلیل و رغب من ربه الربح الحقیر. [482] و من غش أخاه و حقره و ناواه [483] جعل الله النار مأواه. و من حسد مؤمنا انماث الایمان فی قلبه کما ینماث الملح فی الماء. یا ابن‌جندب الماشی فی حاجة أخیه کالساعی بین الصفا و المروة و قاضی حاجته کالمتشحط بدمه فی سبیل الله یوم بدر و أحد. و ما عذب الله أمة الا عند استهانتهم بحقوق فقراء اخوانهم. یا ابن‌جندب بلغ معاشر شیعتنا و قل لهم: لا تذهبن بکم المذاهب [ صفحه 294] فو الله لا تنال ولایتنا الا بالورع و الاجتهاد فی الدنیا و مواساة الاخوان فی الله و لیس من شیعتنا من یظلم الناس. یا ابن‌جندب انما شیعتنا یعرفون بخصال شتی: بالسخاء و البذل للاخوان و بأن یصلوا الخمسین لیلا و نهارا. شیعتنا لا یهرون هریر الکلب و لا یطمعون طمع الغراب و لا یجاورون لنا عدوا و لا یسألون لنا مبغضا و لو ماتوا جوعا. شیعتنا لا یأکلون الجری [484] و لا یمسحون علی الخفین و یحافظون علی الزوال و لا یشربون مسکرا. قلت جعلت فداک فأین أطلبهم؟ قال علیه‌السلام: علی رؤوس الجبال و أطراف المدن. و اذا دخلت مدینة فسل عمن لا یجاورهم و لا یجاورونه فذلک مؤمن کما قال الله: (و جاء من أقصی المدینة رجل یسعی) [485] و الله لقد کان حبیب النجار وحده. کل الذنوب مغفورة سوی عقوق أهل دعوتک. و کل البر مقبول الا ما کان رئاء. یا ابن جندب أحبب فی الله و استمسک بالعروة الوثقی و اعتصم بالهدی یقبل عملک، فان الله یقول: (لمن تاب و آمن و عمل صالحا ثم اهتدی) [486] فلا یقبل الا الایمان، و لا ایمان الا بعمل و لا عمل الا بیقین و لا یقین الا بخشوع، و ملاکها کلها الهدی، فمن اهتدی یقبل عمله و صعد الی الملکوت متقبلا (و الله یهدی من یشاء الی صراط المستقیم) [487] . یا ابن‌جندب: ان أحببت أن تجاور الجلیل فی داره و تسکن [ صفحه 295] الفردوس فی جواره فلتهن علیک الدنیا و اجعل الموت نصب عینیک و لا تدخر شیئا، و اعلم أن لک ما قدمت و علیک ما أخرت. یا ابن‌جندب: من حرم نفسه کسبه فانما یجمع لغیره. و من أطاع هواه فقد أطاع عدوه. و من یثق بالله یکفه ما أهمه من أمر دنیاه و آخرته و یحفظ له ما غاب عنه و قد عجز من لم یعد لکل بلاء صبرا و لکل نعمة شکرا. و لکل عسر یسرا. صبر نفسک عند کل بلیة فی ولد أو مال أو رزیة [488] ، فانما یقبض عاریته و یأخذ هبته لیبلو فیهما صبرک و شکرک. و ارج رجاء لا یجرک علی معصیته و خفه خوفا لا یؤیسک من رحمته. و لا تغتر بقول الجاهل و لا بمدحه فتکبر و تجبر و تعجب بعملک، فان أفضل العمل العبادة و التواضع، فلا تضیع مال غیرک ما خلفته وراء ظهرک. و اقنع بما قسمه الله لک. و لا تنظر الا الی ما عندک. و لا تتمن ما لست تناله. فان من قنع شبع و من لم یقنع لم یشبع. وخذ حظک من آخرتک و لا تکن بطرا فی الغنی و لا جزعا فی الفقر. و لا تکن فظا غلیظا یکره الناس قربک و لا تکن واهنا یحضرک من عرفک و لا تشار [489] من فوقک و لا تسخر بمن هو دونک. و لا تنازع الأمر أهله. و لا تطع السفهاء و لا تکن مهینا تحت کل أحد، و لا تتکلن علی کفایة أحد. وقف عند کل أمر حتی تعرف مدخله من مخرجه قبل أن تقع فیه فتندم. و اجعل قلبک قریبا تشارکه. و اجعل عملک والدا تتبعه. و اجعل نفسک عدوا تجاهده و عاریة تردها فانک قد جعلت طبیب نفسک و عرفت آیة الصحة و بین لک الداء و دللت علی الدواء. فانظر قیامک علی نفسک. و ان کانت لک ید عند انسان فلا تفسدها بکثرة المن و الذکر لها ولکن اتبعها بأفضل منها، فان ذلک أجمل بک فی أخلاقک، و أوجب [ صفحه 296] للثواب فی آخرتک، و علیک بالصمت تعد حلیما - جاهلا کنت أو عالما - فان الصمت زین لک عند العلماء و ستر لک عند الجهال. یا ابن‌جندب ان عیسی ابن مریم علیه‌السلام قال لأصحابه: أرأیتم لو أن أحدکم مر بأخیه فرأی ثوبه قد انکشف عن بعض عورته أکان کاشفا عنها کلها أم مرد علیها ما انکشف منها؟ بل نرد علیها. قال: کلا بل تکشفون عنها کلها - فعرفوا أنه مثل ضربه لهم - فقیل: یا روح الله و کیف ذلک؟ قال: الرجل منکم یطلع علی العورة من أخیه فلا یسترها. بحق أقول لکم أنکم لا تصیبون ما تریدون الا بترک ما تشتهون. و لا تنالون ما تأملون الا بالصبر علی ما تکرهون. ایاکم و النظرة فانها تزرع فی القلب الشهوة و کفی بصاحبها فتنة. طوبی لمن جعل بصره فی قلبه و لم یجعل بصره فی عینه. لا تنظروا فی عیوب الناس کالأرباب و انظروا فی عیوبکم کهیئة العبید. انما الناس رجلان: مبتلی و معافی فارحموا المبتلی و احمدوا الله علی العافیة». یا ابن‌جندب صل من قطعک. و أعط من حرمک. و أحسن الی من أساء الیک. و سلم علی من سبک. و أنصف من خاصمک و اعف عمن ظلمک، کما أنک تحب أن یعفی عنک فاعتبر بعفو الله عنک، ألا تری أن شمسه أشرقت علی الأبرار و الفجار. و أن مطره ینزل علی الصالحین و الخاطئین. یا ابن‌جندب لا تتصدق علی أعین الناس لیزکوک، فان فعلت ذلک فقد استوفیت أجرک، و لکن اذا أعطیت بیمینک فلا تطلع علیها شمالک، فان الذی تتصدق له سرا یجزیک علانیة علی رؤوس الأشهاد فی الیوم الذی لا یضرک أن لا یطلع الناس علی صدقتک. و اخفض الصوت، ان ربک الذی یعلم ما تسرون و ما تعلنون قد علم ما تریدون قبل أن تسألوه. و اذا [ صفحه 297] صمت فلا تغتب أحدا. و لا تلبسوا صیامکم بظلم. و لا تکن کالذی یصوم رئاء الناس، مغبرة وجوههم شعثة رؤوسهم یابسة أفواههم لکی یعلم الناس أنهم صیامی. یا ابن‌جندب الخیر کله أمامک، و أن الشر کله أمامک. و لن تری الخیر و الشر الا بعد الآخرة، لأن الله جل و عز جعل الخیر کله فی الجنة و الشر کله فی النار، لأنهما الباقیان. و الواجب علی من وهب الله له الهدی و أکرمه بالایمان و ألهمه رشده و رکب فیه عقلا یتعرف به نعمه و آتاه علما یدبر به أمر دینه و دنیاه أن یوجب علی نفسه أن یشکر الله و لا یکفره و أن یذکر الله و لا ینساه و أن یطیع الله و لا یعصیه. للقدیم الذی تفرد له بحسن النظر. و للحدیث الذی أنعم علیه بعد اذ أنشأه مخلوقا. و للجزیل الذی وعده، و الفضل الذی لم یکلف من طاعته فوق طاقته و ما یعجز عن القیام به و ضمن له العون علی تیسیر ما حمله من ذلک و ندبه الی الاستعانة علی قلیل ما کلفه و هو معرض عما أمره و هو عاجز عنه قد لبس ثوب الاستهانة فیما بینه و بین ربه، متقلدا لهواه ماضیا فی شهواته، مؤثرا لدنیاه علی آخرته و هو فی ذلک یتمنی جنان الفردوس و ما ینبغی لأحد أن یطمع أن ینزل بعمل الفجار منازل الأبرار، أما أنه لو وقعت الواقعة و قامت القیامة و جاءت الطامة و نصب الجبار الموازین لفصل القضاء و برز الخلائق لیوم الحساب أیقنت عند ذلک لمن تکون الرفعة و الکرامة و بمن تحل الحسرة و الندامة. فاعمل الیوم بما ترجو به الفوز فی الآخرة. یا ابن‌جندب قال الله جل و عز فی بعض ما أوحی: «و انما أقبل الصلاة ممن یتواضع لعظمتی و یکف الشهوات من أجلی و یقطع نهاره بذکری و لا یتعظم علی خلقی و یطعم الجائع و یکسو العاری و یرحم [ صفحه 298] المصاب و یؤوی الغریب، فذلک یشرق نوره مثل الشمس أجعل له فی الظلمة نورا و فی الجهالة حلما أکلأه [490] بعزتی و أستحفظه ملائکتی، یدعونی فألبیه و یسألنی فأعطیه، فمثل ذلک العبد عندی کمثل جنات الفردوس لا یسبق أثمارها و لا تتغیر حالها». یا ابن‌جندب الاسلام عریان فلباسه الحیاء و زینته الوقار و مروءته العمل الصالح، و عماده الورع، ولکل شی‌ء أساس و أساس الاسلام حبنا أهل البیت. یا ابن‌جندب ان الله تبارک و تعالی سورا من نور محفوفا بالزبرجد و الحریر، منجدا [491] بالسندس و الدیباج، یضرب هذا السور بین أولیائنا و بین أعدائنا فاذا غلی الدماغ و بلغت القلوب الحناجر و نضجت الأکباد من طول الموقف أدخل فی هذا السور أولیاء الله، فکانوا فی أمن الله و حرزه، لهم فیها ما تشتهی الأنفس و تلذ الأعین. و أعداء الله قد ألجمهم العرق و قطعهم الفرق و هم ینظرون الی ما أعد الله لهم، فیقولون (ما لنا لا نری رجالا کنا نعدهم من الأشرار) [492] فینظر الیهم أولیاء الله فیضحکون منهم فذلک قوله عزوجل: (اتخذناهم سخریا أم زاغت عنهم الأبصار) [493] و قوله (فالیوم الذین آمنوا من الکفار یضحکون - علی الأرائک ینظرون) [494] فلا یبقی أحد ممن أعان مؤمنا من أولیائنا بکلمة الا أدخله الله الجنة بغیر حساب [495] . [ صفحه 299]

وصیته لأبی جعفر محمد بن النعمان الأحول

(أبوجعفر محمد بن علی بن النعمان الکوفی المعروف عندنا بصاحب الطاق و مؤمن الطاق و المخالفون یلقبونه شیطان الطاق، کان صیرفیا فی طاق المحامل فی الکوفة یرجع الیه فی النقد فیخرج کما ینقد فیقال: شیطان الطاق و هو من أصحاب الصادق و الکاظم علیهماالسلام کان رحمه الله ثقة متکلما، کثیر العلم، حسن الخاطر، حاضر الجواب. قال أبوجعفر: قال لی الصادق علیه‌السلام: ان الله جل و عز عیر أقواما فی القرآن بالاذاعة، فقلت له: جعلت فداک فأین قال؟ قال: قوله: (و اذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعو به) [496] ثم قال: المذیع علینا کالشاهر بسیفه علینا، رحم الله عبدا سمع بمکنون علمنا فدفنه تحت قدمیه. و الله انی أعلم بشرارکم البیطار بالدواب، شرارکم الذین لا یقرؤون القرآن الا هجرا و لا یأتون الصلاة الا دبرا و لا یحفظون ألسنتهم [497] . اعلم أن الحسن بن علی علیهماالسلام لما طعن و اختلف الناس علیه سلم الأمر لمعاویة فسلمت علیه الشیعة علیک السلام، یا مذل المؤمنین فقال: [ صفحه 300] «ما أنا بمذل المؤمنین ولکنی معز المؤمنین. انی لما رأیتکم لیس بکم علیهم قوة سلمت الأمر لأبقی أنا و أنتم بین أظهرهم، کما عاب العالم السفینة لتبقی لأصحابها، و کذلک نفسی و أنتم لنبقی بینهم». یا ابن‌النعمان: انی لأحدث الرجل منکم بحدیث فیتحدث به عنی، فأستحل بذلک لعنته و البراءة منه. فان أبی کان یقول: «و أی شی‌ء أقر للعین من التقیة، ان التقیة جنة المؤمن و لولا التقیة ما عبدالله». و قال الله عزوجل: (لا یتخذ المؤمنون الکافرین أولیاء من دون المؤمنین و من یفعل ذلک فلیس من الله فی شی‌ء الا أن تتقوا منهم تقاة) [498] . یا ابن النعمان ایاک و المراء فانه یحبط عملک. و ایاک و الجدال فانه یوبقک. و ایاک و کثرة الخصومات، فانها تبعدک من الله. ثم قال: ان من کان قبلکم کانوا یتعلمون الصمت و أنتم تتعلمون الکلام، کان أحدهم اذا أراد التعبد یتعلم الصمت قبل ذلک بعشر سنین فان کان یحسنه و یصبر علیه و تعبد و الا قال: ما أنا لما أروم بأهل [499] ، انما ینجو من أطال الصمت عن الفحشاء و صبر فی دولة الباطل علی الأذی أولئک النجباء الأصفیاء الأولیاء حقا و هم المؤمنون ان أبغضکم الی المتراسون [500] المشاؤون بالنمائم الحسدة لاخوانهم لیسوا منی و لا أنا منهم، انما أولیائی الذین سلموا لأمرنا و اتبعوا آثارنا و اقتدوا بنا فی کل أمورنا. ثم قال: و الله لو قدم أحدکم مل‌ء الأرض ذهبا علی الله ثم حسد مؤمنا لکان ذلک الذهب مما یکوی به فی النار. [ صفحه 301] یا ابن‌النعمان ان المذیع لیس کقاتلنا بسیفه بل هو أعظم وزرا، بل هو أعظم وزرا، بل هو أعظم وزرا. یا ابن‌النعمان أنه من روی علینا حدیثا فهو ممن قتلنا عمدا و لم یقتلنا خطأ. یا ابن‌النعمان اذا کانت دولة الظلم فامش و استقبل من تتقیه بالتحیة، فان المعترض للدولة قاتل نفسه و موبقها، ان الله یقول: (و لا تلقوا بأیدیکم الی التهلکة) [501] . یا ابن‌النعمان انا أهل بیت لا یزال الشیطان یدخل فینا من لیس منا و لا من أهل دیننا، فاذا رفعه و نظر الیه الناس أمره الشیطان فیکذب علینا، و کلما ذهب واحد جاء آخر. یا ابن‌النعمان من سئل عن علم، فقال لا أدری فقد ناصف العلم. و المؤمن یحقد ما دام فی مجلسه، فاذا قام ذهب عنه الحقد. یا ابن‌النعمان ان العالم لا یقدر أن یخبرک بکل ما یعلم. لأنه سر الله الذی أسره الی جبرئیل علیه‌السلام و أسره جبرئیل الی محمد صلی الله علیه و آله و سلم و أسره محمد صلی الله علیه و آله و سلم الی علی علیه‌السلام و أسره علی علیه‌السلام الی الحسن و أسره الحسن علیه‌السلام الی الحسین علیه‌السلام و أسره الحسین علیه‌السلام الی علی علیه‌السلام و أسره علی علیه‌السلام الی محمد علیه‌السلام و أسره محمد علیه‌السلام الی من أسره، فلا تعجلوا فو الله لقد قرب هذا الأمر ثلاث مرات فأذعتموه، فأخره الله، و الله ما لکم سر الا و عدوکم أعلم به منکم. یا ابن‌النعمان ابق علی نفسک فقد عصیتنی. لا تذع سری، فان المغیرة بن سعید کذب علی أبی و أذاع سره فأذاقه الله حر الحدید. [ صفحه 302] و من کتم أمرنا زینه الله به فی الدنیا و الآخرة و أعطاه حظه و وقاه حر الحدید و ضیق المحابس. ان بنی‌اسرائیل قحطوا حتی هلکت المواشی و النسل فدعا موسی بن عمران علیه‌السلام فقال: یا موسی انهم أظهروا الزنا و الربا و عمروا الکنائس و أضاعوا الزکاة. فقال: الهی تحنن برحمتک [502] علیهم فانهم لا یعقلون. فأوحی الله الیه مرسل قطر السماء و مختبرهم بعد أربعین یوما. فأذاعوا ذلک و أفشوه. فحبس عنهم القطر أربعین سنة و أنتم قد قرب أمرکم فأذعتموه فی مجالسکم. یا أباجعفر ما لکم و للناس کفوا عن الناس و لا تدعوا أحدا الی هذا الأمر، فو الله لو أن أهل السموات [و الأرض] اجتمعوا علی أن یضلوا عبدا یرید الله هداه ما استطاعوا أن یضلوه. کفوا عن الناس و لا یقل أحدکم: أخی و عمی و جاری. فان الله جل و عز اذا أراد بعبد خیرا طیب روحه فلا یسمع معروفا الا عرفه و لا منکرا الا أنکره. ثم قذف الله فی قلبه کلمة یجمع بها أمره. یا ابن‌النعمان ان أردت أن یصفو لک ود أخیک فلا تمازحنه و لا تمارینه و لا تباهینه [503] و لا تشارنه و لا تطلع صدیقک سرک الا علی ما لو اطلع عدوک لم یضرک. فان الصدیق قد یکون عدوک یوما. یا ابن‌النعمان لا یکون العبد مؤمنا حتی یکون فیه ثلاث سنن: سنة من الله و سنة من رسوله و سنة من الامام، فأما السنة من الله جل و عز فهو أن یکون کتوما للأسرار یقول جل ذکره: (عالم الغیب فلا یظهر علی غیبه أحدا) [504] و أما التی من رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم فهو أن یداری الناس و یعاملهم [ صفحه 303] بالأخلاق الحنیفیة، و أما التی من الامام فالصبر فی البأساء و الضراء حتی یأتیه الله بالفرج. یا ابن‌النعمان لیست البلاغة بحدة اللسان و لا بکثرة الهذیان ولکنها المعنی و قصد الحجة. یا ابن‌النعمان من قعد الی ساب أولیاء الله فقد عصی الله. و من کظم غیظا فینا لا یقدر علی امضائه کان معنا فی السنام الأعلی [505] و من استفتح نهاره باذاعة سرنا سلط الله حر الحدید و ضیق المحابس. یا ابن‌النعمان لا تطلب العلم لثلاث: لترائی به. و لا لتباهی به. و لا لتماری و لا تدعه لثلاث: رغبة فی الجهل. و زهادة فی العلم. و استحیاء من الناس. و العلم کالسراج المطبق علیه. یا ابن‌النعمان ان الله جل و عز اذا أراد بعبد خیرا نکت فی قلبه نکتة بیضاء فجال القلب یطلب الحق. ثم هو الی أمرکم أسرع من الطیر الی وکره [506] . یا ابن‌النعمان ان حبنا - أهل البیت - ینزله الله من السماء من خزائن تحت العرش کخزائن الذهب و الفضة و لا ینزله الا بقدر و لا یعطیه الا خیر الخلق و ان له غمامة کغمامة القطر، فاذا أراد الله أن یخص به من أحب من خلقه أذن لتلک الغمامة فتهطلت کما تهطلت السحاب [507] فتصیب الجنین فی بطن أمه [508] .

پاورقی

[1] تحف العقول ص 312.
[2] الخصال: ج 2 ص 176، البحار ج 40 ص 131.
[3] البحار: ج 40 ص 163.
[4] اقتضب الکلام: ارتجله.
[5] المجلی: السابق فی المیدان.
[6] البحار: ج 41 ص 358.
[7] ارشاد المفید ص 271.
[8] ارشاد المفید ص 271.
[9] ارشاد المفید ص 271. [
[10] ارشاد المفید ص 271.
[11] ارشاد المفید ص 270.
[12] هطل المطر: مطر متتابعا متفرقا عظیم القطر. و السیب: العطاء. و همی الماء: سال لا یثنیه شی‌ء. و الحیا: المطر.
[13] الطود: الجبل العظیم. و الشاهق: المرتفع من الجبال.
[14] الدوحة: الشجرة العظیمة المتسمة. و السامق: فاعل من سمق سموقا و سمقا: علا وطال.
[15] اللهی: العطیة و أفضل العطایا و أجزلها.
[16] الطلاوة: الحسن و البهجة و القبول.
[17] أهل موادة: أی أهل زیاداته المتصلة و تکمیلاته المتواترة غیر المنقطعة.
[18] التلاد: المال القدیم.
[19] المنتجی: صاحب السر.
[20] الوقوب: دخول الظلام، و الغاسق اللیل المظلم: و النفوث کالنفخ.
[21] القرفة: التهمة.
[22] فی یفاعه: فی أوائل سنه، أیفع الغلام اذا شارف الاحتلام و لم یحتلم.
[23] استخبأه: أودع عنده و أمره بالکتمان.
[24] استرعاه: اعتنی بشأنه.
[25] أصول الکافی ج 1 ص 203.
[26] سدیر: هو ابن حکیم بن صهیب الصیرفی من أصحاب السجاد و الباقر و الصادق علیهم‌السلام امامی ممدوح محب لأهل البیت علیهم‌السلام - و روی ان سدیر و شرید بن عبدالرحمن - کانا فی السجن فدعا لهما الامام الصادق علیه‌السلام فخرجا من السجن - و قال علیه‌السلام: ان سدیر عصیدة بکل لون. یعنی انه لا یخاف من المخالفین لالتزامه بالتقیة الواجبة.
[27] النمط: جماعة من الناس أمرهم واحد.
[28] تأویل الکتاب: أی تفاسیره و تأویلاته و اشاراته و ما المراد به و مصادیق ما جاء فیه من الأوصاف.
[29] رکض الفرس: أستحثه للعدو.
[30] العدیم: الفقیر.
[31] سورة یوسف آیة 90.
[32] سورة النمل آیة 60.
[33] سورة القصص آیة 68.
[34] تحف العقول ص 325.
[35] سورة النساء آیة 31.
[36] تحف العقول ص 329.
[37] هذا نوع من الشرک لا بمعنی المصطلح المعروف.
[38] کذلک هذا نوع من الشرک.
[39] تحف العقول ص 330.
[40] المرة: خلط من خلط البدن کالصفراء أو السوداء.
[41] أشر: مرح. بطر: طغی بالنعمة فصرفها فی غیر وجهها؛ و أخذته دهشة عند هجوم النعمة أرتاح الی الشی‌ء: أحبه و مال الیه. الارتیاح: السرور و النشاط.
[42] البذخ: الفخر و التطاول.
[43] ذبلت بشرته: قل ماء جلدته و ذهبت نضارته.
[44] الثفل: حثالة الشی‌ء و هی ما یستقر فی أسفل الشی‌ء من کدرة. المراد هنا النجاسة و العذرة.
[45] اللحاء: قشر العود أو الشجر.
[46] نشف الماء: أخذه من مکانه و تنشف الثوب العرق: شربه.
[47] النکراء: الدهاء و الفطنة بالمنکر و الشیطنة.
[48] سورة الأنعام آیة 129.
[49] سورة البقرة آیة 109.
[50] تحف العقول: ص 354.
[51] قال علی علیه‌السلام بعد کلام طویل: ان من أشد الناس حسرة یوم القیامة من رأی ماله فی میزان غیره أدخل الله هذا به الجنة، و أدخل هذا به النار. فعلی هذا الکلام قال الامام الصادق علیه‌السلام و أعظم من هذا... الخ.
[52] تنبیه الخواطر «مجموعة ورام» ج 2 ص 415.
[53] الدعة: خفض العیش و الطمأنینة.
[54] المجاملة: المعاملة بالجمیل. و الضیم: الظلم. و المماظة: شدة المنازعة.
[55] السطو: القهر بالبطش.
[56] رفعوه علیکم: أی رفعوه الی ولاتهم لینا لکم الضرر منهم.
[57] سورة ص: 28.
[58] وصف صفتکم: أی قال بقولکم و دان بدینکم.
[59] بغا لکم الغوائل: أی طلب لکم المهالک.
[60] التجبر: التکبر.
[61] العریکة: الطبیعة.
[62] زهرة الدنیا: حسنها و بهجتها. و الغضارة: العیش الطیب و اللذیذ.
[63] أی أظلة العرش یوم المیثاق.
[64] یعنی بالنص علی الوصی صلوات الله علیهما.
[65] سعی به الی الوالی: اذا وشی به الیه.
[66] قال المجلسی - رحمه الله -: أی ما یذکر بعده لم یکن فی روایة القاسم بل کان فی روایة حفص و اسماعیل.
[67] یفرقن: من الفرق - بالتحریک - بمعنی الخوف.
[68] ذلق اللسان: حدته.
[69] الشره: غلبة الحرص.
[70] یعنی رجوعهم الی الله تعالی.
[71] روضة الکلینی، ج 8 ص 397.
[72] وفی نسخة: عاملک.
[73] رسائل الشهید الثانی: ص 327، وسائل الشیعة ج 12 ص 150.
[74] البقرة: آیة 229.
[75] بنی اسرائیل (الاسراء): آیة 105.
[76] النحل: آیة 90.
[77] الزخرف: آیة 86.
[78] بنی اسرائیل (الاسراء): آیة 94.
[79] التغابن: آیة 6.
[80] الأنعام: آیة 91.
[81] الأنعام: الآیتان 8، 9.
[82] النساء: آیة 8.
[83] الأحزاب: آیة 53.
[84] الأحزاب: آیة 6.
[85] النساء: آیة 22.
[86] النساء: آیة 34.
[87] البقرة: آیة 196.
[88] المائدة: آیة 106.
[89] النور: آیة 23.
[90] النور: آیة 25.
[91] بصائر الدرجات: ص 526.
[92] هشام بن الحکم الکندی مولاهم البغدادی، و کان ینزل ببنی شیبان بالکوفة و کان مولده بالکوفة، و منشؤه واسط، و تجارته ببغداد ثم انتقل الیها فی آخر عمره سنة تسع و تسعین و مائة، و قیل هذه السنة هی سنة وفاته.
[93] الاحتجاج: ج 2 ص 69.
[94] عیسی بن یونس ذکره الشیخ فی رجاله فی أصحاب الصادق علیه‌السلام و فی أصحاب الکاظم علیه‌السلام فقال عیسی بن یونس بزرج له کتاب.
[95] الاحتجاج: ج 2 ص 74.
[96] یونس بن ظبیان: قال الغضائری: هو کوفی غال کذاب و ضاع للحدیث روی عن أبی‌عبدالله علیه‌السلام لا یلتفت الی حدیثه فأنا لا أعتمد علی روایته لقول هؤلاء المشایخ العظام فیه. و قال النجاشی: انه مولی ضعیف جدا لا یلتفت الی ما رواه، کل کتبه تخلیط، و قال الفضل بن شاذان فی بعض کتبه: الکذابون المشهورون عد یونس بن ظبیان منهم.
[97] الاحتجاج: ج 2 ص 76.
[98] الاحتجاج: ج 2 ص 77.
[99] أمرج الدابة: ترکها تذهب حیث شاءت. [
[100] التفصی: التخلص، و تفصی عن الشی‌ء بان عنه.
[101] الاحتجاج: ج 2 ص 77.
[102] الاحتجاج: ج 2 ص 100.
[103] سعید ابن أبی‌الخضیب من أصحاب الامام الصادق علیه‌السلام. کما قاله الطوسی فی رجاله.
[104] الاحتجاج: ج 2 ص 102.
[105] الحسین بن زید بن علی بن الحسین علیهم‌السلام، أبوعبدالله، یلقب ذا الدمعة کان أبوعبدالله تبناه و رباه، و زوجه بنت الأرقط.
[106] الاحتجاج: ج 2 ص 102.
[107] حفص بن غیاث: حفص بن غیاث بن طلق بن معاویة من أصحاب الباقر علیه‌السلام و ذکر أنه من أصحاب الصادق علیه‌السلام - و کان عامیا و له کتاب معتمد.
[108] عبدالکریم ابن أبی‌العوجاء من تلامذة الحسن البصری و قد انحرف عن التوحید و حبسه محمد بن سلیمان عامل الکوفة من جهة المنصور، و ضربت عنقه فما بعد.
[109] الاحتجاج: ج 2 ص 104.
[110] عبدالمؤمن بن القاسم بن قیس بن قهد الأنصاری روی عن أبی‌عبدالله و أبی‌جعفر علیهماالسلام ثقة و هو أخو أبی‌مریم عبدالغفار بن القاسم، و قیس بن قهد صحابی.
[111] الاحتجاج: ج 2 ص 105.
[112] عمر بن حنظلة العجلی البکری الکوفی من أصحاب الصادق علیه‌السلام.
[113] الحسن بن الجهم بن بکیر بن أعین: أبومحمد الشیبانی ثقة روی عن أبی‌الحسن موسی و الرضا علیه‌السلام.
[114] حارث بن المغیرة النصری من بنی‌نصر بن معاویة بصری عربی روی عن أبی‌جعفر الباقر و الصادق و الکاظم علیهم‌السلام و عن زید بن علی علیه‌السلام ثقة.
[115] سماعة بن مهران بن عبدالرحمن الحضرمی مولی عبد بن وائل بن حجر الحضرمی یکنی: أباناشرة. و قیل: أبامحمد - روی عن أبی‌عبدالله و أبی‌الحسن علیهماالسلام مات بالمدینة ثقة.
[116] الاحتجاج: ج 2 ص 106.
[117] ابن أبی‌لیلی هو محمد بن عبدالرحمن القاضی الکوفی من أصحاب الصادق علیه‌السلام توفی سنة 148 ه، أبوه من أکابر تابعی الکوفة وجده أبولیلی من الصحابة.
[118] أبوحنیفة: و اسمه النعمان بن ثابت بن زوطی، و کان زوطی مملوکا لبنی تیم الله بن ثعلبة و أهله من کابل و قیل مولی لبنی قفل - و ولد و أبوه نصرانی و قال الخطیب البغدادی فی تاریخ بغداد: «ولد أبوحنیفة و أبوه نصرانی».. الی أن قال «و کان زوطی مملوکا لبنی تیم الله بن ثعلبة فأعتق فولاؤه لبنی عبدالله بن ثعلبة ثم لبنی قفل».
[119] سورة سبأ: آیة 17.
[120] سورة آل‌عمران: آیة 97.
[121] سورة طه: آیة 44.
[122] سورة المائدة: آیة 51.
[123] الحسن بن محبوب السراد و یقال الزراد. یکنی أباعلی مولی بجیلة کوفی ثقة عین روی عن الرضا علیه‌السلام و کان جلیل القدر یعد فی الأرکان الأربعة فی عصره.
[124] عبدالکریم بن عتبة الهاشمی من أصحاب أبی‌الحسن الکاظم علیه‌السلام ثقة.
[125] الاحتجاج: ج 2 ص 118.
[126] یونس بن یعقوب بن قیس أبوعلی الجلاب البجلی الدهنی - و قال النجاشی: انه اختص بأبی عبدالله علیه‌السلام و أبی‌الحسن علیه‌السلام و کان یتوکل لأبی الحسن علیه‌السلام و مات فی المدینة قریبا من الرضا علیه‌السلام فتولی أمره و کان حظیا عندهم موثقا.
[127] الاحتجاج: ج 2 ص 122.
[128] عن یونس بن یعقوب.
[129] المائدة: آیة 27.
[130] سورة غافر: آیة 45.
[131] الاحتجاج: ج 2، ص 125.
[132] معاویة بن وهب البجلی، أبوالحسن عربی صمیم ثقة صحیح، حسن الطریق روی عن أبی‌عبدالله علیه‌السلام و أبی‌الحسن علیه‌السلام.
[133] سعید بن عبدالرحمن، و قیل: ابن عبدالله الأعرج السمان أبوعبدالله التیمی مولاهم کوفی ثقة روی عن أبی‌عبدالله علیه‌السلام.
[134] الاحتجاج: ج 2 ص 133.
[135] زید بن علی بن الحسین علیه‌السلام: قال الشیخ المفید فی الارشاد، کان زید بن علی بن الحسین عین أخوته بعد أبی‌جعفر علیه‌السلام و أفضلهم، و کان عابدا ورعا فقیها سخیا، شجاعا، و ظهر بالسیف یأمر بالمعروف، و ینهی عن المنکر، و یأخذ بثأر الحسین - و قال المحدث النوری فی رجال مستدرک الوسائل: «ان زید بن علی جلیل القدرة عظیم الشأن، کبیر المنزلة، و أما ما ورد مما یوهم خلاف ذلک مطرح أو محمول علی التقیة.
[136] الاحتجاج: ج 2 ص 134.
[137] الاحتجاج: ج 2 ص 137.
[138] أبی‌یعقوب من أصحاب الامام الصادق علیه‌السلام.
[139] معلی بن خنیس: أبوعبدالله مولی الصادق علیه‌السلام، و من قبله کان مولی بنی‌أسد، کوفی. و قال الغضائری: أنه کان أول الأمر مغیریا ثم دعی الی محمد بن عبدالله المعروف بالنفس الزکیة و فی هذه الظنة أخذه داود بن علی فقتله.
[140] الاحتجاج: ج 2 ص 138.
[141] فاطر: آیة 32.
[142] الاحتجاج: ج 2 ص 138.
[143] محمد ابن أبی‌عمیر: و اسم أبی‌عمیر: زیاد بن عیسی. و یکنی: أبامحمد مولی الأزد من موالی المهلب ابن أبی‌صفرة، بغدادی الأصل و المقام، لقی أباالحسن موسی علیه‌السلام و سمع منه أحادیث کناه فی بعضها فقال: یا أباأحمد. و روی عن الرضا علیه‌السلام کان جلیل القدر عظیم المنزلة عندنا و عند المخالفین. و قال الشیخ الطوسی أنه کان أوثق الناس عند الخاصة و العامة و أنسکهم نسکا و أزهدهم و أعبدهم أدرک من الأئمة ثلاثة: أباابراهیم موسی بن جعفر.
[144] عبدالله بن الولید السمان النخعی مولی کوفی روی عن أبی‌عبدالله علیه‌السلام ثقة.
[145] الأعراف: آیة 145.
[146] الزخرف: آیة 63.
[147] الرعد: آیة 43.
[148] الأنعام: آیة 59.
[149] الاحتجاج: ج 2 ص 139.
[150] الاحتجاج: ج 2 ص 140.
[151] علی بن الحکم من أهل الأنبار و هو تلمیذ ابن أبی‌عمیر.
[152] سورة یوسف: آیة 5.
[153] الاحتجاج: ج 2 ص 140.
[154] سورة یوسف: آیة 80.
[155] سورة الحج: آیة 73.
[156] سورة الأنبیاء: آیة 22.
[157] سورة هود: آیة 44.
[158] سورة الاسراء: آیة 88.
[159] الاحتجاج: ج 2 ص 143.
[160] غرقی‌ء البیاض: القشر الرقیقة الملتصقة ببیاض البیض.
[161] القفر: خلو الأرض من الماء و الکلاء. الجشب من الطعام: الغلیظ الخشن الجدب: انقطاع المطر و یبس الأرض.
[162] التقشف: ترک النظافة. و الترفه ضد التنعم.
[163] أی ضاق صدره من کلامک و استحیا. الحصر: العی فی المنطق و العجز عن الکلام.
[164] الادلاء بالشی‌ء: احضاره.
[165] سورة الحشر: آیة 9.
[166] سورة الانسان: آیة 8.
[167] أشار الی نفسه الشریف علیه‌السلام.
[168] الرقیق: المملوک.
[169] الصبیة: جمع صبی. و تکفف الرجل: سأل کفا من الطعام أو ما یکف به الجوع. أو أخذ الشی‌ء ببطن کفه.
[170] سورة الفرقان: آیة 67. و القتر: القلیل من العیش. المقتر: الفقیر المقل.
[171] سورة الأنعام: آیة 141، و الأعراف: 31.
[172] الغریم: المدیون.
[173] الأوقیة: جزء من أجزاء الرطل.
[174] الاسراء: آیة 31.
[175] تلتاث: أی تبطی‌ء و تحتبس عن الطاعات و تسترخی و تستضعف.
[176] النویقات: جمع نویقة تصغیر الناقة و الشویهة: جمع شویهة تصغیر الشاة.
[177] أهل الماء هم الذین یسقون له الماء. الجزور: البعیر و ما ینحر من الابل و الغنم و الشاة و القرم: شدة شهوة اللحم.
[178] یحیق فیه: أثر فیه - و به: أحاط - و بهم: نزل.
[179] یوسف: آیة 55.
[180] یمتارون: یحملون الطعام.
[181] یوسف: آیة 76.
[182] تحف العقول: ص 348.
[183] منضودة: نضد متاعه ینضده: جعل بعضه فوق بعض فهو منضود.
[184] التخویل: الاعطاء و التملیک.
[185] الدؤب: الجد و التعب.
[186] التوخی: التحری و القصد.
[187] و قوله علیه‌السلام کل ما لا یعرفه: أی مما لا یقصر عنه علم المخلوقین.
[188] ضعف العقل.
[189] اضطراب العقل و اختلاله.
[190] اللقوة: علة ینجذب لها شق الوجه الی جهة غیر طبیعیة، فیخرج النفخة و البزقة من جانب واحد و لا یحسن التقاء الشفتین، و لا ینطبق أحد العینین.
[191] التخلیص: التصفیة و التمییز عن غیره.
[192] الارب: الحاجة.
[193] أی انتهی الیها بغتة علی غفلة منه.
[194] أی حتی یملوا و یضجروا به.
[195] جمع الخلة و هی الخصلة.
[196] ما بین العقدتین من القصب.
[197] بین الحلو و الحامض.
[198] دعم الشی‌ء: أسنده لئلا یمیل.
[199] رشف الماء: أی بالغ فی مصه.
[200] الثج: السیلان.
[201] الفأس: آلة لقطع الخشب.
[202] یفته من الفت و هو الکسر.
[203] الصکة: الضرب الشدید أو اللطم.
[204] الجوانح: الأضلاع التی مما یلی الصدر.
[205] لا تخل: قوله علیه‌السلام لا تخل من الاخلال بالشی‌ء بمعنی ترکه.
[206] تتحیز: من الحیز أی تسکن - و من قولهم تحیزت الحیة: أی تلوت.
[207] الکوکب: المحبس.
[208] أطرد الشی‌ء تبع بعضه بعضا و جری.
[209] الا من خلقه مؤملا: هو أن الأمل و الرجاء فی البقاء هو السبب لتحصیل النسل، و اذا جعل الانسان ذا أمل لبقاء نوعه.
[210] الا من ضربه بالحاجة: أی سبب له أسباب الاحتیاج و خلقه بحیث یحتاج.
[211] الا من توکل بتقویمه، أی تکفل برفع حاجته و تقویم أوده.
[212] الحول: القوة.
[213] ینزعه: یکفه.
[214] الکلوب: حدیدة معوجة الرأس.
[215] تبا: ألزمه الله هلاکا و خسرانا، التعس: الهلاک.
[216] الطعم: الأکل.
[217] الکری: السهر.
[218] الجمام: الراحة.
[219] الشبق: شدة شهوة الجماع.
[220] توانی فی حاجته: أی قصر.
[221] أی یبعثه و یسوقه الیه.
[222] تحدر الثفل: أی استرسل.
[223] خلله: اذا بالضم الحاجة، أو بالکسر أی الخلال و الفروج التی حصلت فی البدن بتحلل الرطوبات.
[224] سلا عنه: نسیه.
[225] اقراء الضیف: ضیافتهم و اکرامهم.
[226] تحری: طلب ما هو أحری بالاستعمال فی غالب الظن.
[227] التنکب: التجنب.
[228] لم یعف: أی لم یکف و لم یمتنع عن فاحشة.
[229] وفی: اعطاء الشی‌ء وافیا.
[230] درست: أی ذهب أثرها و انمحی.
[231] الغراس جمع المغروس: ما یغرس من الشجر.
[232] أی استخراجها.
[233] العقار: ما یتداوی به من النبات، الدواء مطلقا.
[234] لجة: معظم الماء.
[235] أی جهاتها الأربع.
[236] انهمک: أی جد ولج.
[237] النزوع: الکف.
[238] یقارف: أی یکتسب.
[239] لا یرعوی: أی لا یکف.
[240] مرحه: تبختر و اختال. المرح: شدة الفرح.
[241] الأرحاء: جمع الرحی و هی الطاحونة.
[242] التفکه: التنعم.
[243] جنیا علیه: جنی علیه - جره الیه.
[244] الجدة: الغناء.
[245] الظباء و القطا: الظباء: القطیع من الظباء و الطیر و غیرها. القطا: طائر فی حجم الحمام.
[246] یجفو: یبعد و یجتنب و لا یداوم علی الصناعات اللطیفة.
[247] الدعار: الفساد و الخبث و الفسق.
[248] عرسا: امرأة الرجل.
[249] المفاکهة: الممازحة و المضاحکة.
[250] تتخلل: تتداخل.
[251] أمات: جمع أم تستخدم للبهائم.
[252] القبج: طائر یشبه الحجل.
[253] ینقاب: فلقها.
[254] الیمام: حمام الوحش.
[255] تمج الطعام: ترمی به.
[256] مودعا: مستریحا.
[257] النیر: الخشبة المعترضة فی عنق الثورین.
[258] یرکب السیوف: أی یستقبلها بجرأة، المواتاة: الموافقة.
[259] أی نظر فی الأمور و تکفر فیها.
[260] تستأصلهم و تهلکهم.
[261] ساورتهم: ساوره: واثبه.
[262] الخفر: المنع.
[263] شاخص البصر: أی ارتفع.
[264] الخطم: مقدم الأنف و الفم للدابة.
[265] القضم: الأکل بأطراف الأسنان.
[266] الجحفلة: بمنزلة الشفة للبغال و الحمیر و الخیل.
[267] الحیاء: الفرج و الطبق: غطاء کل شی‌ء.
[268] مراقی البطن: ما ارتفع منه من وسطه أو أقرب منه.
[269] الوضر: الدرن.
[270] المذبة: بکسر المیم ما یذب به الذباب.
[271] الازدراد: البلع.
[272] لیسدله: لیرسله و یرخیه.
[273] السمع: ولد الذئب لا یموت حتف أنفه کالحیة و عدوه أسرع من الطیر و وثبته تزید علی ثلاثین ذراعا.
[274] شحیج البغل و الحمار: صوته.
[275] الغیاطل: جمع غیطل، و هو الشجر الکثیر الملتف.
[276] السنخ: الأصل. قوله بالصحة هو النقص فی العقل أی الفصل الصحیح الذی یصلح واقعا أن یکون فاصلا. و فی أکثر النسخ «و هو» و علی هذا لا یبعد أن تکون تصحیف القحة: أی قلة الحیاء.
[277] السرب: القطیع من الظباء و القطا و الخیل.
[278] المهاة: البقرة الوحشیة، و الجمع مها. والوعل تیس الجمع وعال و وعول.
[279] الأیل: الذکر من الأوعال.
[280] القانص: الصائد.
[281] الجهد: الطاقة و المشقة.
[282] العجیج: الصیاح و رفع الصوت.
[283] أعوزه الشی‌ء: احتاج الیه.
[284] التماوت: اظهار الموت حیلة.
[285] هی الوثوب علی جهة الصید.
[286] الدلفین: دابة بحریة تنقذ الغریق.
[287] یثور الماء: یهیجه و یحرکه.
[288] الذرة: النملة الصغیرة الحمراء.
[289] الاحتشاد: الاجتماع.
[290] الزبیة: الحفرة.
[291] جاس: صلب و یابس.
[292] سجحت جلدته فانسجح: أی قشرته فانقشر.
[293] التقصف: التکسر.
[294] الغریض: الطری.
[295] العجم بالتحریک أی النوی.
[296] زق الطائر فرخه: أی أطعمه فی فیه.
[297] الرفد: النصیب، المعاونة.
[298] القانصة للطیر: کالمعدة للانسان.
[299] قال الدمیری: التدرج: طائر کالدراج یغرد فی البساتین بأصوات طیبة.
[300] القرمز: صبغ أرمنی یکون من عصارة دود فی آجامهم.
[301] الحلزون: دابة تکون فی الرمث أی بعض مراعی الابل.
[302] ادمان النظر: ادامته.
[303] الاجانة: اناء تغسل فیه الثوب.
[304] القفار: جمع القفر: الخلاء من الأرض لا ماء فیه و لا ناس و لا کلاء.
[305] کبد السماء: وسط السماء.
[306] رکودها: سکونها.
[307] الحرض: فساد البدن.
[308] التلقیح فی النخل: وضع طلع الذکور فی الاناث.
[309] الجذع: ساق النخلة.
[310] السدی من الثوب: ما مد من خیوطه، و اللحمة ما نسج عرضا.
[311] القنوان: العذق و هو من النخل کالعنقود من العنب.
[312] الیرقان: مرض معروف یصیب الناس، و یسبب اصفرار الجلد، و آفة للزرع أو دود یسطو علی الزرع.
[313] یلذع: یوجع و یؤلم.
[314] نقمت علی: عبت وکرهت.
[315] من لحم: لحم کل شی‌ء لبه.
[316] جنی الثمر: تناوله من شجرته.
[317] ذبل النبات: قل ماؤه و ذهبت نضارته.
[318] القمع: قال الفیروز آبادی: القمع محرکة: بثرة تخرج فی أصول الأشفار و قال القمع بالفتح و الکسر و کعنب: ما التزق بأسفل التمرة و البسرة و نحوهما.
[319] أی فتبعد.
[320] أی لا تبلی و لا ترث.
[321] سفت و أسفت الریح التراب: ذرته أو حملته.
[322] عفت الریح المنزل: درسته و محته.
[323] أزجاه أی دفعه برفق.
[324] البرک: جمع برکة: مستنقع الماء.
[325] قضی منه نهمته: أی شهوته.
[326] الرائس: فی مقابلة المرؤوس للمستولی علیه.
[327] الصبر: وزان کتف عصارة شجر مر.
[328] البورق بالفتح معرب بوره: شی‌ء یتکون مثل الملح فی شطوط الأنهار و المیاه.
[329] اللحاء: قشر العود أو الشجرة.
[330] الحرافة: طعم یلذع اللسان بحرارته.
[331] استطلق البطن: مشی. و ألان جعله لینا.
[332] الأمشاج: الأشیاء المختلطة المتمایزة.
[333] أی أعجزت عن اجابتک.
[334] أینع الثمر: أدرک وطاب وحان قطافه.
[335] المغیض: مجتمع الماء.
[336] سبح فی الماء و بالماء: عام و انبسط فیه و یستعار لمر النجوم و جری الفرس.
[337] أی مستمرین.
[338] السل بالکسر فی اللغة الهزال، و فی الطب القدیم قرحة فی الریة، و انما سمی المرض به، لأن من لوازمه هزال البدن، و لأن الحمی الدقیة لازمة لهذه القرحة.
[339] نهش الحیة: تناوله بفمه لیعضه فیؤثر فیه و لا یجرحه.
[340] الصفا: الحجر الصلد الضخم.
[341] خفق الطیر: ضرب بجناحیه.
[342] الذر: صغار النمل.
[343] بحارالأنوار ج 3 ص 152.
[344] البغیة: ما یرغب فیه و یطلب أی المطلوب.
[345] النبیل: ذو النجابة.
[346] الجدة: الغنی و القدرة.
[347] أزری به: عابه و وضعه من حقه. و الطیش: النزق و الخفة.
[348] أکل القدید: القدید اللحم المقدد، یقال: قدد اللحم أی جعله قطعا و جففه.
[349] جاریة أو بقرة تبع أی یتبعها ولدها.
[350] الکبوة: السقطة. نبوة: کل السیف و لم یقطع. الهفوة: الزلة و السقطة.
[351] المنابذة: المخالفة و المفارقة.
[352] سورة فاطر: آیة 43.
[353] سورة النمل: آیة 51.
[354] سورة الفتح: آیة 10.
[355] سورة یونس: آیة 23.
[356] الحزم: ضبط الرجل أمره و الحذر من فواته و الأخذ فیه بالثقة.
[357] صافی فلانا: أخلص له الود.
[358] الحلیلة: الزوجة.
[359] یفرطوا فیه: یقصروا و أظهروا العجز فیه.
[360] و تفاقم الأمر: عظم و لم یجر علی استواء. الخامل: الساقط الذی لا نباهة له. وشذ عنهم أی انفرد و اعتزل.
[361] البطانة: الخاصة، الولیجة.
[362] الخصب: کثرة العشب و الخیر.
[363] البذیة: السفیه و التی أفحش فی منطقها.
[364] الغزیر: الکثیر. و أرض خوارة: السهل اللینة.
[365] المعازة: المعارضة فی العز.
[366] الهزء: الاستهزاء و الاستخفاف.
[367] الحملة: الکرة فی الحرب.
[368] المتکافون: المتساوون.
[369] الهمج: السفلة و الحمقی و الرعاع من الناس.
[370] آتاه مؤاتیا: موافقة. مضافی: مخلص لک الود. الرخاء: سعة العیش.
[371] یسوسه: ساس یسوس سیاسة الأمر. قام به.
[372] أی تزین به أو صار حسنا.
[373] مستمیلا: استماله - أماله و استعطفه.
[374] طائح: تاه و أشرف علی الهلاک.
[375].
[376] الآنفة: کرهه و ترفع و تنزه منه.
[377] تناصفوا: أنصف بعضهم بعضا. تراحموا: رحم بعضهم بعضا.
[378] حادیا: یحدوهم و یسیرهم.
[379] حیاطته: حفظه و تعهده.
[380] الخلابة: الخدیعة باللسان أو بالقول اللطیف.
[381] شفه: هزله، رقه، أوهنه.
[382] الدعة: خفض العیش و الراحة.
[383] البلغة: أی ما یبلغه و کیفیه.
[384] تحف العقول: ص 315.
[385].
[386] المجد: العز و الرفعة. النجح: الفوز و الظفر.
[387] اللبس: الشبهة، أی لا تدخل علیه الشبهات.
[388] المشکاة: کوة غیر نافذة، و أیضا ما یوضع فیها المصباح.
[389] ختور: ختر - ختورا: خبث و فسد. و الختر: الغدر و الخدیعة.
[390] غلظ کبده: قسا قلبه. العنصر: الأصل.
[391] تورط: أوقع نفسه فی ورطات المهالک لتقصیره فی طلب الحق و فعل الطاعات.
[392] جدع أنف نفسه: أی ذل نفسه.
[393] أی یظلم و یغضب.
[394] تحف العقول: ص 356.
[395] الصرعة: المدة من الصرع. و الاسترسال: الطمأنینة و الاستئناس الی الغیر و الثقة فیما یحدثه. و أصل الاسترسال: السکون و الثبات.
[396] لأنه کثیرا أما - لا یؤثر فیهم و کل صاحب قدرة و سلطنة مغرور الا من التزم الحق و اتباعه -.
[397] أی تصدی لطلب فضله و احسانه.
[398] تعایش القوم: عاشوا مجتمعین علی ألفة و مودة. و تعاشر القوم: تخالطوا و تصاحبوا.
[399] الظاهر أن المراد من یقدر علیهم الرزق و المعیشة أی الضعفاء. الأقدار: جمع قدر.
[400] و لا یطول: بالتخفیف أی لا یجعله طویلا بل مختصرا و موجزا.
[401] الضمان: ما یلتزم بالرد.
[402] المقدرة: القوة و الغنی. و حمران بن أعین الشیبانی الکوفی تابعی مشکور یکنی أباالحسن و قیل: أباحمزة من أصحاب الصادقین بل من حواریهما علیهماالسلام کان من أکابر مشایخ الشیعة المفضلین الذین لا یشک فیهم و کان أحد حملة القرآن. و قیل أنه أحد القراء السبعة و کان عالما بالنحو اللغة.
[403] السخیمة: الضغینة و الحقد فی النفس.
[404] التفضل: النیل من الفضل. التطهر: التنزه عن الأدناس أی المعاصی.
[405] الوقور: ذو الوقار. الهزاز: الفتن التی تهز الناس و تطلق علی الشدائد و الحروب.
[406] «یتحمل» أی و لا یحمل علی الأصدقاء و لا یتکلف علیهم.
[407] الظاهر أنه أبوعبیدة الحذاء زیاد بن عیسی الکوفی من أصحاب الباقر و الصادق علیهماالسلام.
[408] سورة آل‌عمران: آیة 102.
[409] سخیت نفسه عنه أی ترکته و لم تنازعنی الیه نفسی.
[410] الوفی: الکثیر الوفاء. و أیضا الذی یعطی الحق و یأخذ الحق.
[411] مریم: آیة 26.
[412] الملول: ذو الملل.
[413] أی مجتهد فی العبادة.
[414] الرقی: نسبة الی الرقة اسم لمواضع بلدة بقوهستان و أخریان من بساتین بغداد صغری و کبری و بلدة أخری فی غربی بغداد. داود الرقی، و هو داود بن کثیر ابن أبی‌خالد الرقی مولی بنی‌أسد من أصحاب الصادق و الکاظم علیهماالسلام ثقة و له أصل و کتاب، عاش الی زمان الرضا علیه‌السلام.
[415] التنین: الحوت، و الحیة العظیمة.
[416] زواه: نحاه و منعه. و عنه طواه و صرفه. و الشی‌ء: جمعه و قبضه.
[417] التزجیة: ساقه، دفعه برفق. و یقال زجی فلان حاجتی، أی سهل تحصیلها.
[418] أی ذلل نفسک فلعل من خالفک کان له الفضل علیک.
[419] المقدرة: القوة و الغنی.
[420] المجاملة: حسن الضیعة مع الناس و المعاملة بالجمیل.
[421] ان المراد أن الرجل الخائن و المضیع عندی سیان.
[422] هو أبوعبدالله مفضل بن عمر الجعفی الکوفی من أصحاب الصادق و الکاظم علیهماالسلام صاحب الرسالة المعروفة بتوحید المفضل المروی عن الصادق علیه‌السلام.
[423] البغتات: أی الفجأة.
[424] المنحدر: مکان الانحدار أی الهبوط و النزول. الوعر: المکان الصلب و هو الذی مخیف الوحش.
[425] السمت: الطریق و المحجة. و أیضا هیئة أهل الخیر و حسن المذهب و السیرة و الهیئة و الطریقة و استقامة المنظر.
[426] أی لیس هو وحده بل هو کثیر.
[427] الخیرة: الاختیار.
[428] العدة: الاستعداد - بالضم - و بالفتح الجماعة.
[429] سورة التوبة: آیة 77.
[430] سورة الأنفال: آیة 71.
[431] فی بعض النسخ بالشهرة.
[432] البلقاء: الذی کان فی لونه سواد و بیاض.
[433] سورة البقرة: آیة 284.
[434] هو یحیی ابن أبی‌القاسم اسحاق الأسدی الکوفی المکنی بأبی‌بصیر و أبی‌محمد المتوفی سنة 150 امامی ثقة عدل من أصحاب الاجماع و من خواص الأصحاب الباقرین علیهماالسلام.
[435] التحلی: أی التزین به ظاهرا بدون یقین القلب.
[436] النیة: الاقرار و الاخلاص بالقلب.
[437] الحشمة: الحیاء. الانقباض: الغضب.
[438] خلوت: اعتزلت وحدک. العقیق: خرز أحمر.
[439] حرصا لما ناله و لما لا یناله.
[440] أی منوطة بها.
[441] هو أبوعلی الفضیل بن عیاض بن مسعود بن بشر التمیمی الفندینی ولد بابیورد من بلاد خراسان و هو من أصحاب الصادق علیه‌السلام.
[442] السحت: المال الحرام و کل ما لا یحل کسبه.
[443] نکد العیش: اشتد و عسر. و الرجل: ضاق خلعه و ضد یسر و سهل فهو نکد - بسکون الکاف و فتحها و کسرها - أی شؤم عسر - و بالضم -: قلیل الخیر و العطاء.
[444] الایمان ذو مراتب.
[445] سورة النساء: آیة 31.
[446] الفهم: السریع الفهم.
[447] أوطناه أی اتخذاه وطنا و اقاما.
[448] المذود: معتلف الدواب.
[449] السؤدد: الشرف و المجد.
[450] هو حاتم بن عبدالله الطائی کان جوادا یضرب به المثل فی الجود و کان شجاعا شاعرا.
[451] أی لا یکون موضعه جیدا من جهة الحسب و النسب.
[452] سفیان الثوری.
[453] سورة یوسف: آیة 55.
[454] سورة الأعراف: آیة 68.
[455] محمد بن قیس من أصحاب الصادق علیه‌السلام مشترک بین محمد بن قیس البجلی الثقة صاحب کتاب قضایا أمیرالمؤمنین علیه‌السلام و محمد بن قیس الأسدی من فقهاء الصادقین علیهماالسلام و محمد بن قیس أبی‌نصر الأسدی وجه من وجوه العرب بالکوفة.
[456] الخفتان: ضرب من الثیاب.
[457] هو یحیی بن أبی‌القاسم الذی مر ترجمته آنفا.
[458] سورة الصافات: آیة 100.
[459] سورة الصافات: آیة 101.
[460] سورة الصافات: آیة 112.
[461] السودد و السؤدد: الشرف و المجد.
[462] عسر الرجل: ضاق خلقه. النکد: قلیل الخیر و العطاء.
[463] هو مهزم بن أبی‌برزة الأسدی الکوفی من أصحاب الباقر و الصادق و الکاظم علیهم‌السلام.
[464] التمحیص: الاختبار و الامتحان. و فیهم التنزیل أی نزول البلیة و العذاب. السنون: جمع سنة أی القحط و الجدب.
[465] الهریر: صوت الکلب دون نباحة من قلة صبره علی البرد.
[466] خفض العیش: دناءته.
[467] أرخی الستر: أرسله و أسدله. و المراد بالستر الحیاء و الخوف.
[468] و أخمله: جعله خاملا أی خفیا و مستورا.
[469] أی نبرها.
[470] هو الحسن بن راشد مولی بنی العباس بغدادی کوفی من أصحاب الصادق علیه‌السلام و أدرک الکاظم علیه‌السلام.
[471] دقائق الأشیاء: محقراتها. و العقار: الضیعة، المتاع، و کل ما له أصل و قرار. و العقار فی الأحادیث کل ملک ثابت له أصل کالأرض و الضیاع و النخل. و الرقیق: المملوک للذکر و الأنثی.
[472] أبوعلی یونس بن یعقوب بن قیس البجلی الکوفی من أصحاب الصادق و الکاظم و الرضا علیهم‌السلام. ثقة معتمد علیه من أصحاب الأصول المدونة و من أعلام الرؤساء المأخوذ عنهم الحلال و الحرام و الأحکام و الفتیا، مات فی أیام الرضا علیه‌السلام بالمدینة و بعث الیه الرضا علیه‌السلام بحنوطه و کفنه و جمیع ما یحتاج الیه.
[473] عبدالأعلی مولی آل سام من أصحاب الصادق علیه‌السلام و أنه أذن له بالکلام لأنه یقع و یطیر و قد تضمن عدة أخبار أنه علیه‌السلام دعاه الی الأکل معه من طعامه المعتاد و من طعام أهدی له.
[474] الریشة: واحدة الریش و هو للطائر بمنزلة الشعر للغیر. أبودلین: هو فضل بن دلین المکنی بأبی نعیم کان من أکابر محدثی قدماء الاسلام.
[475] خیر الصدقة ما کان عن ظهر غنی أی ما کان عفوا قد فضل عن غنی. و قیل: أراد ما فضل عن العیال و الظهر قد یزداد فی مثل هذا اشباعا للکلام و تمکینا کان صدقته مستندة الی ظهر قوی من المال. الید العلیا: المعطیة المتعففة: الید السفلی: المانعة أو السائلة.
[476] فالمراد أن شرب اللبن بعد الفطام من امرأة أخری لم یحرم ذلک الرضاع. لأنه رضاع بعد فطام و لا وصال فی صیام: أی یحرم ذلک الصوم، و لا یتم بعد احتلام، أی لا یطلق الیتیم علی الصبی الذی فقد أباه اذا احتلم و بلغ، و لا صمت یوم الی اللیل: أی لیس صومه صوما و لا یکون مشروعا فلا فضیله له. و لا تعرب بعد الهجرة: أی یحرم الالتحاق ببلاد الکفر.
[477] الغضارة: طیب العیش.
[478] حشیت أی ملأت، و الشجاع - بالکسر و الضم: الحیة العظیمة التی تواثب الفارس. و الأرقم: الحیة التی فیها سواد و بیاض، و هو أخبث الحیات.
[479] فتحاموا: أی اجتنبوها و توقوها. و الشباک: جمع شبکة: شرکة الصیاد أی حبائل الصیاد.
[480] الفترة: الضعف و الانکسار و المراد بها زمان ضعف الدین.
[481] آل‌عمران: آیة 77.
[482] الحقیر: القلیل التافه من الشی‌ء.
[483] ناواه،: عاداه.
[484] الجری: سمک طویل أملس لیس علیه فصوص.
[485] یس: آیة 20.
[486] طه: آیة 82.
[487] البقرة: آیة 213.
[488] رزیة: مصیبة. أصله من رزأ أی أصاب منه شیئا و نقص.
[489] لا تشار: أی لا تخاصم.
[490] کلأ الله فلانا: أی حفظه و حرسه.
[491] منجدا: أی مزینا.
[492] سورة ص: آیة 62.
[493] سورة ص: آیة 63.
[494] سورة المطففین: الآیتان: 35 - 34.
[495] تحف العقول: ص 301.
[496] سورة النساء: آیة 82.
[497] الهجر - بالضم -: الهذیان و القبیح من الکلام. و الدبر: من کل شی‌ء مؤخره و عقبه.
[498] سورة آل‌عمران: آیة 28.
[499] رام الشی‌ء یروم روما: أراده.
[500] تراس القوم الخبر: تساروه. و ارتس الخبر فی الناس: فشا و انتشر.
[501] سورة البقرة: آیة 195.
[502] تحنن علیه: ترحم علیه.
[503] لا تباهینه: أی لا تفاخرنه.
[504] سورة الجن: آیة 26.
[505] أی فی الدرجة الرفیعة العالیة.
[506] الوکر: عش الطائر أی بیته و موضعه.
[507] تهطل المطر: نزل متتابعا عظیم القطر.
[508] تحف العقول: ص 307.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.