طالب العلم و السیره الاخلاقیه

اشاره

سرشناسه : علوی عادل - 1955

عنوان و نام پدیدآور : طالب العلم و السیره الاخلاقیه خصائص القائد الاسلامی فی القران الکریم اخلاق الطبیب فی الاسلام دوره الاخلاق المحمدیه فی تحکیم مبانی الوحده الاسلامیه رسالتنا/ تالیف عادل العلوی مشخصات نشر : قم الموسسه الاسلامیه العامه للتبلیغ و الارشاد، 1417ق = 1418 - 1375ق = 1376 [ج ]1376 :1.

مشخصات ظاهری : 5 ج در یک مجلدجدول فروست : (موسوعه رسالات اسلامیه الجزآ الثالث اخلاق

شابک : 15000ریال یادداشت : عربی یادداشت : چهارمین عنوان مربوط به "کنفرانس بین المللی وحدت اسلامی (هفتمین شهریور: 1373)" است یادداشت : کتابنامه موضوع : احادیث خاص (مستغنیات اهل کل بلد) -- نقد و تفسیر

موضوع : اخلاق اسلامی موضوع : طلاب -- اخلاق موضوع : فرماندهی (اسلام -- جنبه های قرآنی موضوع : پزشکان اسلامی -- اخلاق موضوع : اسلام -- تبلیغات موضوع : وحدت اسلامی شناسه افزوده : موسسه اسلامی تبلیغ و ارشاد

شناسه افزوده : کنفرانس بین المللی وحدت اسلامی (هفتمین = 1373: تهران

رده بندی کنگره : BP145 /م5 ع8 1376

رده بندی دیویی : 297/218

شماره کتابشناسی ملی : م 78-8590

ص: 1

اشاره

بسم اللّه الرحمن الرحیم

قال الإمام الصادق علیه السلام : لا یستغنی أهل کلّ بلد عن ثلاثه یفزع إلیهم فی أمر دنیاهم وآخرتهم ، فإن عدموا ذلک کانوا همجا : فقیهٌ عالمٌ ورع ، وأمیرٌ خیّرٌ مطاع ، وطبیبٌ بصیرٌ ثقه. ( تحف العقول )

شاء اللّه سبحانه من دون التفات وقصد ، وفی أزمنه مختلفه ، أن أکتب عن هؤلاء الثلاثه وصفاتهم وأخلاقهم من خلال القرآن الکریم والسنّه الشریفه. فالأوّل : فی رساله ( طالب العلم والسیره الأخلاقیّه ) ، والثانی : فی رساله ( خصائص القائد الإسلامی فی القرآن الکریم ) ؛ وطبعته فی أعداد من مجلّه ( نور الإسلام ) البیروتیّه ، فجدّدت طبعها مع تنقیح وإضافات ، والثالثه : فی رساله ( أخلاق الطبیب فی الإسلام ) ، فجمعت هذه الرسائل فی هذا المجلّد الثالث من موسوعه ( رسالات إسلامیّه ). ومن اللّه التوفیق والسداد.

* * *

_____

کتاب

طالب العلم والسیره الأخلاقیه

تألیف _ السیّد عادل العلوی

_____

نشر _ المؤسسه الإسلامیه العامه للتبلیغ والإرشاد

إیران ، قم ، ص. ب 3634

الطبعه الاُولی _ 1418 هجری قمری

الکمیه المطبوعه _ 1000 نسخه

المطبعه _ النهضه ، قم

قیمت 1500 تومان

_____

طبع هذا المجلّد علی نفقه المرحومه المغفور لها الحاجّه زهراء علائی ، تغمّدها اللّه برحمته الواسعه وأسکنها فسیح جنانه، ورحم اللّه من قرأ الفاتحه علی روحها الطاهره.

ص: 2

الإهداء

إلی : قطب عالم الإمکان ، ولیّ الله الأعظم مولانا وإمامنا صاحب الزمان (علیه السلام).

إلی : السلف الصالح من علمائنا الأعلام وفقهائنا العظام.

إلی : شهید الإسلام الشهید الثانی الشیخ زین الدین بن علی العاملی قدّس سرّه الشریف.

إلی : طلاّب العلوم وروّاد الفضائل وعشّاق الأخلاق.

اُقدّم هذا الجهد المتواضع برجاء القبول والدعاء والشفاعه یوم القیامه ، یوم لا ینفع مالٌ ولا بنونَ إلاّ من أتی الله بقلب سلیم.

العبد

عادل العلوی

ص: 3

بسم الله الرحمن الرحیم

( الذین یبلّغون رسالات الله ویخشونه ولایخشون أحداً إلاّ الله )

(القرآن الکریم _ الأحزاب : 39)

موسوعه

رسالات إسلامیّه

مئه وعشرن کتاباً ورسالهً فی شتّی العلوم والفنون الإسلامیه بقلم سماحه الاُستاذ العلاّمه السیّد عادل العلوی دام ظلّه.

بعد الاتّکال علی الله وعنایه رسوله صلی الله علیه وآله وأهل بیته علیهم السلام عزمت مؤسستکم (المؤسسه الإسلامیه العامه للتبلیغ والإرشاد _ إیران _ قم ص ب 3634) علی طبعها ونشرها ضمن مجلّدات :

صدرت الأجزاء التالیه :

الجزء الأوّل : (محاضرات عقائدیه) (474 صفحه).

1 _ دروس الیقین فی معرفه اُصول الدین.

الجزء الثانی : (فقه استدلالی) (490 صفحه).

2 _ زبده الأفکار فی طهاره أو نجاسه الکفّار.

3 _ التقیّه فی رحاب العلمین الشیخ الأنصاری والإمام الخمینی (الطبعه الثانیه).

4 _ التقیّه بین الأعلام (السنّه والشیعه) (الطبعه الثانیه).

الجزء الثالث : (أخلاق) (568 صفحه).

5 _ طالب العلم والسیره الأخلاقیه (دروس فی الأخلاق).

6 _ خصائص القائد الإسلامی فی القرآن الکریم (الطبعه الثانیه).

7 _ أخلاق الطبیب فی الإسلام.

8 _ رسالتنا (الطبعه الثانیه).

9 _ دور الأخلاق المحمّدیه فی تحکیم مبانی الوحده الإسلامیه (الطبعه الثانیه).

الجزء الرابع : (أخلاق _ أدعیه) (408 صفحه).

10 _ التوبه والتائبون علی ضوء القرآن والسنّه.

نحمدالله ونسأله أن یوفّقنا ویسدّد خطانا فی إتمام هذا المشروع الضخم ، کما ونشکر أیادی الفضل والجمیل والسخاء فی مساهمتهم ومؤازرتهم فی دعم مشاریع (المؤسسه) الدینیه والخیریه والثقافیه ، ومن الله الکریم العون والسداد والتوفیق والرشاد ، وطابت أوقاتکم ، ودمتم بخیر.

_ الناشر _

ص: 4

المقدّمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله الذی علّم الإنسان ما لم یعلم ، والصلاه والسلام علی منجی البشریّه ومنقذها من الجهل والضلال محمّد وعلی آله الأطهار الأئمه الهداه المیامین ، واللعن الدائم علی أعدائهم أجمعین.

أمّا بعد :

قال الله تعالی فی محکم کتابه ومبرم خطابه :

( الرَّحْمنُ عَلَّمَ القُرْآنَ خَلَقَ الإنْسانَ عَلَّمَهُ البَیانَ ) (1).

الرحمن اسمٌ جامع من أسماء الله الحسنی وصفاته العلیا ، وإنّه صفه عامّه ، فإنّه رحمان علی المؤمن والکافر ، وبرحمانیّته ورحیمیّته العامّه ، یرزقهما فی الدنیا ، ویسخّر لهما ما فی السماوات والأرض ، وهداهما إلی الصراط المستقیم بإرساله الرسل وإنزاله الکتب ، وأمّا الرحیمیه الخاصّه وأنّه الرحیم ، فإنّها مختصّه بالمؤمنین ، وإنّها قریبه من المحسنین ، کما جاء ذلک فی الآیات الکریمه والروایات الشریفه.

فإنّه برحمانیّته ابتدأ سوره الرحمن لیدلّ علی أنّ المعلّم لا بدّ له من رحمه وشفقه علی کلّ الطلاّب علی السواء ، ثمّ علّم القرآن قبل خلق الإنسان ، وهذا یعنی

ص: 5


1- 1. الرحمن : 1 _ 3.

أنّ القرآن کان قبل الإنسان ، ثمّ خلقه وعلّمه البیان ، بیان ما جاء فی القرآن ، الذی هو مجموع ما جاء فی الکتب السماویه وفیه کلّ شیء :

( وَکُلَّ شَیْء أحْصَیْناهُ فی إمام مُبین ) (1).

( وَکُلَّ شَیْء أحْصَیْناهُ کِتاباً ) (2).

وإنّما الله یعلّم الإنسان البیان بحجّته الباطنیه (العقل السلیم والفطره السلیمه) وبحجّیته الظاهریّه النبیّ الأکرم (صلی الله علیه وآله) والإمام المعصوم (علیه السلام) ، کما قال الله تعالی :

( وَأنْزَل_ْنا إلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِل_ْنَّاسِ ما نَزَلَ إلَیْهِمْ ) (3).

فخلق الإنسان کان بین علمین : علم القرآن وعلم البیان.

وهذا إنّما یدلّ علی عظمه الإنسان وشرف العلم ، وأنّه الأساس فی کلّ شیء ، (وبه یمتاز الإنسان عن باقی الحیوانات ، لأنّ جمیع الخصال سوی العلم یشترک فیها الإنسان وسائر الحیوانات ، کالشجاعه والقوّه والشفقه وغیر ذلک ، وبه أظهر الله فضل آدم علی الملائکه وأمرهم بالسجود له ، وهو الوسیله إلی السعاده الأبدیّه إن وقع علی مقتضاه ، فالعلم الذی یفرض علی المکلّف بعینه یجب تحصیله ، وتجبر علیه إن لم یحصل.

والذی یکون الاحتیاج به فی الأحیان فرض علی سبیل الکفایه ، وإذا قام به البعض سقط عن الباقی ، وإن لم یکن فی البلد من یقوم به اشترکوا جمیعاً فی تحصیله بالوجوب) (4).

ص: 6


1- 1. یس : 12.
2- 2. النبأ : 29.
3- 3. النحل : 44.
4- 4. آداب المتعلّمین جامع المقدّمات 2 : 51.

ثمّ الرسول الأکرم الذی نزل علیه القرآن الکریم ، قد خلّف وترک بعد رحلته (کتاب الله والعتره الطاهره) الذین یفسّرون ویبیّنون ما جاء فی القرآن ، فإنّما یعرف القرآن من خوطب به ، وإنّما نزل الکتاب فی بیوتهم ، فهم معدن العلم ومهبط الوحی وعیبه علم الله (علیهم السلام) أبد الآبدین.

ثمّ لن یفترقا (الکتاب والعتره) حتّی یوم القیامه ، کما جاء ذلک فی حدیث الثقلین المتواتر عند الفریقین ، فی قول الرسول الأعظم فی عدّه مواطن : « إنّی تارکٌ فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی أهل بیتی ، ما إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا بعدی أبداً ، وإنّهما لن یفترقا حتّی یردا علیَّ الحوض » (1) ، ولن تفید التأبید ، أی أبداً لن یفترقا ، وکلّ ما فی القرآن إنّما هو عند العتره الطاهره ، وکذلک العکس ، وهذا یعنی أنّ القرآن علی نحوین : قرآن علمیّ (القرآن الصامت المدوّن) ، وقرآن عینی (القرآن الناطق) وهم الذین تجسّد فیهم القرآن الکریم ، کما کان النبیّ ، وأنّه حینما سئلت عائشه عن خلق النبیّ ، لأنّ الله قد مدحه بخلقه فی قوله :

(وَإنَّکَ لَعَلی خُلُق عَظیم ) (2).

فأجابت : کان خلقه القرآن. أی کان یجسّد القرآن فی سیرته وسلوکه ، فتظهر الآیات القرآنیه علی أفعاله وأعماله.

وإذا لن یفترق الکتاب والعتره فی النهایه ، فکذلک لن یفترقا فی البدایه ، ولمثل هذا قال النبیّ الأکرم (صلی الله علیه وآله) : « أوّل ما خلق الله نوری » ، واشتقّ من نوری نور علیّ ، ثمّ نور فاطمه الزهراء والأئمه (علیهم السلام) ، فکانوا فی عالم الأنوار والأرواح قبل

ص: 7


1- 1. لقد ذکرت تفصیل مصادر الحدیث الشریف بین الفریقین السنّه والشیعه والمقارنه بین القرآن والعتره فی رساله (فی رحاب حدیث الثقلین) ، فراجع.
2- 2. القلم : 4.

خلق آدم ، « فجعلهم الله أنواراً بعرشه محدقین » ، « فرتبه القرآن العینی وزان رتبه القرآن العلمی ، وکما إنّهما فی أصل الوجود متکافئان لا ینفکّ أحدهما عن الآخر ، کذلک فی رتبه الوجود أیضاً لا یفترق أحدهما عن الآخر ، فعند ثبوت وصف کمالی لأحدهما بالمطابقه ، یحکم بثبوت ذلک الوصف للآخر بالالتزام ، مثلا عند ثبوت تعدّد أنحاء الدعوه للقرآن العلمی ، وإنّه یدعو الناس إلی سبیل الله بالحکمه والموعظه الحسنه ، ویجادلهم بالتی هی أحسن ، یحرز بأنّ أنحاء دعوه القرآن العینی أیضاً کذلک ، وکما أنّ القرآن العلمی یهدی للتی هی أقوم ، کذلک القرآن العینی _ أی المعصوم (علیه السلام) _ یهدی للطریقه المثلی التی هی أقوم الطرق والعروه الوثقی التی هی أوثق العُری » (1).

فالإنسان الکامل المعصوم (علیه السلام) _ أی الإمام _ قرآن عینیّ کما أنّ القرآن إمام علمیّ ، فلذا یدعو کلّ واحد منهما الناس إلی صاحبه ، یعنی أنّ القرآن یدعوهم إلی إمامه الإمام وإطاعته کما قال سبحانه :

( یا أیُّها الذَّینَ آمَنوا أطیعوا اللهَ وَأطیعوا الرَّسولَ وَاُولی الأمْرِ مِنْکُمْ ) (2) ، کذلک الإمام الرضا (علیه السلام) یقول حول القرآن الکریم : « لا تطلبوا الهدی فی غیره فتضلّوا » ، فکلّ ما فی القرآن هو عند العتره الطاهره ، وکلّ ما عندهم هو فی القرآن ، فإنّهما لن یفترقا ، فی مبدئهما ومنتهاهما ، ولا ینفکّان فی الأوصاف الکمالیه ، وهما مظهران لله الذی لیس کمثله شیء ، وإنکارهما والإعراض عنهما جاهلیه ، وهما میزان الأعمال ، وإذا کان القرآن العلمی یزداد غضاضه فی کلّ عصر :

ص: 8


1- 1. علی بن موسی الرضا والقرآن الکریم : 31.
2- 2. النساء : 59.

( وَآتاکُمْ مِنْ کُلِّ ما سَأل_ْتُموهُ ) (1).

فکذلک العتره الطاهره ، أئمّه الحقّ المعصومون (علیهم السلام) ، وإذا کان القرآن مصاحباً للحقّ من مبدأ ظهوره وصدوره إلی منتهی نزوله وهبوطه ، لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه وإنّه حیّ لا یموت ، فهو المظهر التامّ لله سبحانه ، فهو فی کلّ زمان جدید وعند کلّ قوم غضّ إلی یوم القیامه ، کذلک العتره الطاهره (علیهم السلام) ، وهما مظهران تامّان للإسم المهیمن ، وحیث إنّ الإمام المعصوم قرآن ممثّل یوجد فی کلماته محکمات ومتشابهات کالقرآن العلمی ، فهما نور إلهی متنزّل من الله سبحانه ، وإنّ الإنسان الکامل الإمام المعصوم إنّما هو ترجمان القرآن الکریم ، فلا یصحّ الفرق بینهما بأن یقال : « حسبنا کتاب الله » أو : حسبنا ما جاء عن العتره الطاهره ، ویتمسّک بأحدهما دون الآخر ، إذ کلّ واحد من دون الآخر بمنزله ترکهما معاً ، فلا یجوز التفریط والإفراط فیهما ، فکلّ واحد منهما جاهلیه جهلاء ، فالحیاه العقلیه اتّباعهما کما جاء فی حدیث الثقلین : « إنّی تارک فیکم الثقلین ، أحدهما أکبر من الآخر : کتاب الله حبل ممدود من السماء إلی الأرض ، وعترتی أهل بیتی ، فانظروا کیف تخلفونی فیهما » (2).

فخلق الإنسان إنّما کان بین علمین وبین قرآنین ، وهذا إنّما یدلّ علی کرامه الإنسان وفضیلته وشرافته علی جمیع المخلوقات :

( وَلَقَدْ کَرَّمْنا بَنی آدَمَ ) (3).

ثمّ هدی الله الإنسان النجدین : نجد الخیر ونجد الشرّ ، وجعل فیه الاختیار

ص: 9


1- 1. إبراهیم : 34.
2- 2. المصدر : 41 ، عن مسند الإمام الرضا (علیه السلام) 1 : 106.
3- 3. الإسراء : 70.

والقدره ، فإمّا أن یکون کفوراً ، وکان جهولا عجولا ، وإمّا أن یکون شاکراً عالماً صبوراً.

وقد أتمّ الله الحجّه علیه ، بحجّه ظاهریه ، وهم الأنبیاء والکتب السماویه والعلماء الصالحین ، وبحجّه باطنیه وهو العقل والفطره :

( وَللهِ الحُجَّهُ البالِغَهُ ) (1).

فبعث الله 124- ألف نبیّ _ کما جاء فی روایاتنا _ لهدایه الإنسان وتربیته ، ولیقیموا بین الناس بالقسط ، ولیخرجونهم من الظلمات إلی النور.

فأوّل الأنبیاء آدم أبو البشر (علیه السلام) ، وآخرهم خاتم النبیّین وسیّد المرسلین محمّد (صلی الله علیه وآله).

فجاء بدین الإسلام الحنیف للناس کافّه ، إلی یوم القیامه :

( لِیُظْهِرَهُ عَلی الدِّینِ کُلِّهِ وَلَوْ کَرِهَ المُشْرِکونَ ) (2).

والإسلام إنّما هو مجموعه قوانین إلهیّه _ اُصول وفروع _ وضعها الله سبحانه لسعاده الإنسان ، وتعدیل وتنظیم حیاته الفردیه والاجتماعیه فی کلّ المجالات والمیادین ، إلاّ أنّ الطابع العامّ علی الإسلام أنّه مدرسه أخلاقیه وجامعه تربویّه ، فإنّ حدود الإسلام هی مکارم الأخلاق ، حیث حدّده النبیّ الأعظم (صلی الله علیه وآله) بفلسفه بعثته فی قوله : « بُعثت لاُتمّم مکارم الأخلاق » ، وبهذا حدّد حقیقه الإسلام والاُمّه المسلمه. فالإسلام مدرسه (مکارم الأخلاق) ، وجهاده الأکبر جهاد النفس الأمّاره بالسوء ، والعالم بالله العارف بدینه هو المحور فی ساحه الجهاد الأکبر وعلیه تدور رحاها ، فالعلماء والصلحاء إنّما تشکّل سیرتهم امتداداً حقیقیاً لصاحب الخلق

ص: 10


1- 1. الأنعام : 149.
2- 2. التوبه : 33.

العظیم محمّد (صلی الله علیه وآله) ، فهم القدوه والنماذج الصالحه التی یجب علی الاُمّه التواصل معها والاهتداء بهدیها ...

وأنّ الله جلّ وعلا لم یمنّ علی الإنسان ، لا سیّما المؤمن بما تنعّم علیه من النعم الظاهریه والباطنیه :

( وَإنْ تَعُدُّوا نَعْمَهَ اللهِ لا تُحْصوها ) (1).

إلاّ فی موردین کما فی کتابه الکریم :

الأوّل : ختم النبوّه بسیّد الأنبیاء وأشرف خلق الله محمّد (صلی الله علیه وآله) ، وإنّما اُرسل فی عصر الجاهلیه الاُولی لینقذ البشریه من الجهل والضلال ، فکانت رسالته السماویه مطلع نور فی اُفق الإنسانیه ، وإنّما جاء لیزکّی المؤمنین ویعلّمهم الکتاب والحکمه ، وهذا یعنی أنّ حقیقه کمال المؤمن وبلوغه المقامات العالیه والدرجات الرفیعه ، حتّی یکون عند ملیک مقتدر فی مقعد صدق ، إنّما هو بالتزکیه والعلم ، فیحلّق الإنسان بهذین الجناحین فی آفاق السعاده الأبدیه ، وإنّما قدّمت التزکیه ربما لبیان أهمّیتها وعظمه رتبتها ، وإلاّ فإنّ الإنسان لا بدّ له فی سیره التکاملی الإنسانی الإلهی من التزکیه والعلم سویّهً ومعاً.

فالله سبحانه منّ علی المؤمنین بهذه النعمه العظمی _ فی بدایه الإسلام ونشره _ فی الجاهلیّه الاُولی ، الجاهلیّه الجهلاء التی کانت عن جهل ، کما فی قوله تعالی :

( لَقَدْ مَنَّ اللهُ عَلی المُؤْمِنینَ إذْ بَعَثَ فیهِمْ رسولا مِنْ أنْفُسِهِمْ یَتْلو عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَیُزَکِّیهِمْ وَیُعَلِّمَهُمُ الکِتابَ وَالحِکْمَهَ وَإنْ کانوا مِنْ قَبْلُ لَفی ضَلال مُبین ) (2).

ص: 11


1- 1. إبراهیم : 34.
2- 2. آل عمران : 164.

الثانی : ظهور خاتم الأوصیاء المهدی والقائم من آل محمّد (علیهم السلام) ، فإنّه سیظهر بعد الجاهلیه الثانیه التی تکون عن علم :

( أفَرَأیْتَ مَنِ اتَّخَذَ إل_هَهُ هَواهُ فَأضَلَّهُ اللهُ عَلی عِل_ْم ) (1).

ویکون ذلک فی آخر الزمان ، لیملأ الأرض قسطاً وعدلا بعد ما ملئت ظلماً وجوراً.

فالله سبحانه وعد المؤمنین ومنّ علیهم بهذه النعمه العظمی ، بأنّ الدین الإسلامی سیکون هو الحاکم علی الأرض ، وتکون الحکومه العالمیه بید المؤمنین عباد الله الصالحین ، کما فی قوله تعالی :

( وَنُریدُ أنْ نَمُنَّ عَلی الَّذینَ اسْتُضْعِفوا فی الأرْضِ وَنَجْعَل_ْهُمْ أئِمَّهً وَنَجْعَلَهُمُ الوارِثینَ ) (2).

ثمّ الآیه الاُولی تبیّن سبب الرساله الإسلامیه ومحتواها :

( یُزَکِّیهِمْ وَیُعَلِّمَهُمُ ) .

فإنّها عباره عن التزکیه والتعلیم.

ومن لطف الله سبحانه حیث خلق الإنسان ، وکلّفه لیعرّضه إلی الثواب والنعیم الأبدی ، قد أودع فیه الخمره الاُولی ورأس المال الأوّلی لتزکیته وتربیته ، وذلک عباره عن (الإلهام) إلهام عامّ یتعلّق بالخیر والشرّ ، فعرّفه فی فطرته وعقله وروحه ونفسه وقلبه ، أوّلا التقوی والفجور ، ثمّ کمّل وعضد ذلک الإلهام ببعث الأنبیاء وأوصیائهم وورثتهم من العلماء الصالحین ، فقال سبحانه :

ص: 12


1- 1. الجاثیه : 23.
2- 2. القصص : 5.

( فَأل_ْهَمَها فُجورَها وَتَقْواها قَدْ أفْلَحَ مَنْ زَکَّاها وَقَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها ) (1).

وهذا من تمام الحجّه الإلهیّه البالغه ، فتدبّر. فلا مفرّ بعدئذ یوم القیامه من حکومه الله جلّ جلاله ، ولا یمکن الفرار من حکومتک.

فکلّ واحد بفطرته السلیمه الموحّده یعرف الخیر من الشرّ ، والصالح من الطالح ، والسقیم من الصحیح ، والباطل من الحقّ. ولا بدّ أن یتحرّک هو أوّلا فی تهذیب نفسه وصیقله قلبه ، ثمّ لا بدّ له من إرشاد الحکیم _ فإنّه کما ورد فی الخبر الشریف : هلک من لم یکن له حکیمٌ یرشده _ وهدایه النبیّ إنّما تکون بمنزله السائق والقائد ، وکلامه الحقّ بمنزله وقود لدیمومه الحرکه وتسریعها.

فخلاصه الإسلام وجوهریّته هو الأخلاق _ تخلّقوا بأخلاق الله ، کما عن الإمام الصادق (علیه السلام) _ حتّی عُدّ الأخلاق وعلمه من أهمّ الواجبات الإسلامیه ، لأنّ الله إنّما یقسم فی کتابه علی ما کان بالغ الأهمیّه ، ولم یقسم علی شیء کما أقسم علی الأخلاق ، فإنّه فی سوره الشمس بعد أحد عشر قسماً ، یشیر إلی عظمه الأخلاق والتزکیه فی قوله تعالی :

( قَدْ أفْلَحَ مَنْ زَکَّاها وَقَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها ) .

ولولا حسن الخلق لما کان الإنسان ینتفع _ کما هو المطلوب _ من عقائده الصحیحه _ علم الکلام _ ومن صلاته وصومه وغیر ذلک _ علم الفقه _ وهذه العلوم الثلاثه إنّما هی من علوم الآخره کما ورد فی الحدیث النبویّ الشریف : « إنّما العلم ثلاثه : آیه محکمه ، وفریضه عادله ، وسنّه قائمه » (2).

ص: 13


1- 1. الشمس : 8.
2- 2. لقد شرحنا هذا المعنی فی کتاب « التوبه والتائبون علی ضوء القرآن والسنّه » ، وهو مطبوع ، فراجع.

وقد ورد فی الحدیث الشریف : « إنّ الله یحبّ الکافر السخیّ ، ویبغض المؤمن البخیل » ، أی إنّه یحبّ عمل الکافر وهو السخاء لا ذاته ، کما إنّه یبغض عمل البخل حتّی لو کان ذلک من المؤمن ، وما أکثر من کانوا یحملون صفات طیّبه کانت سبباً لهدایتهم وتوبتهم وتوجّههم إلی الله سبحانه ، وکم من صالح فی بدایه أمره ، إلاّ أنّه هلک وأصبح من الأشقیاء ومن زمره الظالمین ، لما یحمل من صفات ذمیمه ، فحبط عمله وانحرف عن الصراط المستقیم ، واستهواه الشیطان واستحوذ علیه.

( اللهُ وَلِیُّ الَّذینَ آمَنوا یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إلی النُّورِ وَالَّذینَ کَفَروا أوْلِیائُهُمُ الطَّاغوتُ یُخْرِجونَهُمْ مِنَ النُّورِ إلی الظُّلُماتِ ) (1).

ومن تفسیرها أنّهم یخرجونهم من نور الأخلاق الحمیده إلی ظلمات الأخلاق السیّئه.

وبنظری أهمّ العلوم إنّما هو علم الأخلاق ، وإنّ جمیع القیم والمثل العلیا والعلوم النافعه ، ترتکز علی محور تزکیه النفس. وإذا لم یتمّ غسل القلب وتطهیره من الصفات الذمیمه والسجایا الرذیله والخبائث النفسیه ، فإنّه لن یکون باستطاعه شیء حتّی العلم ، أن ینجّی الإنسان ، بل من لم یهذّب نفسه ، لم ینفعه العلم ، وإنّما یکون علیه وبالا ، ویکون هو الحجاب الأکبر ، ولم یزدد بعلمه من الله إلاّ بعداً ، ویسلب منه حلاوه المناجاه _ کما ورد فی الروایات الشریفه _.

وإنّما أفتی الشیخ ابراهیم الزنجانی من المعمّمین _ کان یرتدی زیّ أهل العلم _ بقتل الشهید الشیخ فضل الله النوری (قدس سره) ، وإنّما أفتی بذلک لشقاوته لأنّه لم یهذّب نفسه فی الحوزه.

وحدّثنا سیّدنا الاُستاذ آیه الله العظمی السیّد محمّد رضا الگلپایگانی (قدس سره) فی

ص: 14


1- 1. البقره : 252.

درس خارج الفقه کتاب القضاء سنه 1401 ، قال :

کان فی السنین السابقه معمّماً وصل إلی درجه الاجتهاد ، وحین الاحتضار وهو علی فراش الموت ، زاره زمیله فی الدراسه وکان من مراجع التقلید فی زمانه ، فأخذ یلقّن زمیله بالشهادتین ، إلاّ أنّ صاحبه کان یمتنع من ذلک ، فتعجّب من أمره ، وألحّ فی تلقینه ، ولکن ما کان من صاحبه إلاّ الإباء والامتناع ، وفی آخر الأمر طلب ذلک المجتهد الشقیّ _ الذی کان یتصارع مع الموت _ القرآن ، فجیء به ، ففتح ذلک ، ثمّ قال لزمیله : یا هذا ، هل تذکر أیّام تحصیلنا فی بدایه شبابنا؟ فقال له : نعم ، أذکر ذلک. فقال له : مَن کان أعلم وأفهم من الآخر ، أنا أم أنت؟ فقال له : أنت کنت أفهم منیّ لتلقیّ الدرس واستیعابه وحفظه. وهکذا کان یسأله عن سیره الدرسی ، وصاحبه یقول : کنت أنت أعلم منیّ. فقال له فی آخر الأمر : ولکن وصلت المرجعیّه إلیک ، ولم تصل إلیَّ ، وهذا یعنی أنّ الله ظلمنی. ثمّ بصق فی القرآن الکریم ومات من دون الشهادتین. نسأل الله أن یجعل عواقب اُمورنا خیراً.

ولا شکّ أنّه مات کافراً ، وهذا نتیجه عدم التهذیب من الیوم الأوّل فی کسب العلوم ، فإنّ هدفه کان الوصول إلی الجاه والمقام الدنیوی. وکان سیّدنا الاُستاذ (قدس سره) یحدّثنا بهذه القصّه المرعبه والرهیبه لتصحیح النوایا من بدایه الأمر ، وإلاّ فإنّ ما یبطنه الإنسان مهما أراد إخفائه فإنّه یظهر عند موته ، والعیاذ بالله. نسأل الله حسن العاقبه ، ولا بدّ للمؤمن أن یکون بین الخوف والرجاء ، فهما نوران فی قلبه لو وزن هذا علی هذا لم یزدد أحدهما علی الآخر.

وما أکثر الآیات الکریمه والروایات الشریفه التی تذمّ علماء السوء أصحاب الدنیا والجاه والمقام الذین لم یهذّبوا أنفسهم ولم یجاهدوها _ وهو الجهاد الأکبر _ ویقول أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : « قصم ظهری إثنان : عالمٌ متهتّک ، وجاهل

ص: 15

متنسّک ، فالجاهل یغشّ الناس بتنسّکه والعالم ینغرهم بتهتّکه » (1).

فلا بدّ من الأخلاق ومکارمها ومعالیها ، وإنّما یحصل علیها الإنسان لا سیّما طالب العلم بالجهاد الأکبر ، أی محاربه النفس الأمّاره بالسوء (بالتخلیه والتحلیه والتجلیه التی تعدّ هذه المراحل الثلاثه خلاصه علم الأخلاق والسیر والسلوک).

(فینبغی لطالب العلم أن لا یغفل عن نفسه وما ینفعها وما یضرّها فی أوّلها وآخرها فیستجلب بما ینفعها ، ویتجنّب عمّ_ا یضرّها لئلاّ یکون عقله وعلمه حجّه علیه فیزداد عقوبه) (2).

ثمّ العلم النافع الحقّ ، إنّما هو معرفه سلوک الطریق إلی الله سبحانه وقطع عقبات القلب التی هی الصفات الذمیمه ، وهی الحجاب بین العبد وربّه سبحانه وتعالی.

قال الشهید الثانی فی کتابه القیّم « منیه المرید فی أدب المفید والمستفید » : « إعلم أنّ العلم بمنزله الشجره ، والعمل بمنزله الثمره ، والغرض من الشجره المثمره لیس إلاّ ثمرتها ، أمّا شجرتها بدون الاستعمال ، فلا یتعلّق بها غرض أصلا ، فإنّ الانتفاع بها فی أیّ وجه کان ضرب من الثمره بهذا المعنی.

وإنّما کان الغرض الذاتی من العلم مطلقاً العمل ، لأنّ العلوم کلّها ترجع إلی أمرین : علم المعامله ، وعلم المعرفه. فعلم المعامله هو معرفه الحلال والحرام ونظائرهما من الأحکام ومعرفه أخلاق النفس المذمومه والمحموده ، وکیفیه علاجها والفرار منها ، وعلم المعرفه کالعلم بالله تعالی وصفاته وأسمائه ، وما عداهما من العلوم إمّا آلات لهذه العلوم أو یراد بها عمل من الأعمال فی الجمله ، کما لا یخفی علی

ص: 16


1- 1. منیه المرید : 181.
2- 2. آداب المتعلّمین ، جامع المقدّمات 2 : 50.

من تتبّعها ، وظاهر أنّ علوم المعامله لا تراد إلاّ للعمل ، بل لولا الحاجه إلیه لم یکن لها قیمه » (1).

ثمّ الشهید الثانی (قدس سره) فی کتابه (المنیه) بعد أن یذکر فضل العلم من القرآن الکریم والنبیّ الأکرم وأهل بیته الأطهار وما جاء فی الکتب السالفه والحکم القدیمه والدلیل العقلی الدالّ علی ذلک ، وأنّ آداب العلم تاره باعتبار اشتراک المعلّم والمتعلّم فیها ، واُخری باعتبار ما یختصّ بالمعلّم ، ثمّ ما یختصّ بالمتعلّم ، فیقول فی الآداب التی اشترکا فیها وهی قسمان : آدابهما فی أنفسهما وآدابهما فی مجلس الدرس ، والقسم الأوّل فیه اُمور أوّلها : ما یجب علیهما من إخلاص النیّه لله تعالی فی طلبه وبذله ، فإنّ مدار الأعمال علی النیّات ، وبسببها یکون العمل تارهً خَزَفه لا قیمه لها ، وتارهً جوهره لا یُعلم قیمتها لِعِظم قدرها ، وتاره وبال علی صاحبه مکتوب فی دیوان السیّئات ، وإن کان بصوره الواجبات.

فیجب علی کلّ منهما أن یقصد بعلمه وعمله وجه الله تعالی وامتثال أمره وإصلاح نفسه ، وإرشاد عباده إلی معالم دینه ، ولا یقصد بذلک غرض الدنیا من

ص: 17


1- 1. منیه المرید ، تحقیق رضا المختاری : 150 ، ویضمّ الکتاب علی مقدّمه فی فضل العلم من الکتاب والسنّه والأثر ودلیل العقل ، وعلی أبواب أربعه : الأوّل فی آداب المعلّم والمتعلّم ، والثانی فی آداب الفتوی والمفتی والمستفتی ، والثالث فی المناظره وشروطها وآدابها وآفاتها ، والرابع فی آداب الکتابه وما یتعلّق بها ، والخاتمه فی مطالب مهمّه فی أقسام العلوم الشرعیّه والفرعیّه وغیرها ، وتتمّه الکتاب فی نصائح مهمّه لطلاّب العلوم ، فراجع ، فإنّه قد أوصی السلف الصالح من علمائنا الأعلام بمدارسه ومطالعه هذا الکتاب القیّم ولو لعشر مرّات ، بل قیل فی کلّ سنه مرّه ، حتّی من وصل إلی درجه الاجتهاد بل والمرجعیّه ، فإنّه لا یستغنی عن هذا الکتاب وعن الموعظه والنصیحه.

تحصیل مال أو جاه أو شهره أو تمیّز عن الأشباه أو المفاخره للأقران أو الترفّع علی الإخوان ونحو ذلک ، من الأغراض الفاسده التی تثمر الخذلان من الله تعالی ، وتوجب المقت ، وتفوّت الدار الآخره والثواب الدائم فیصیر من :

( الأخْسَرینَ أعْمالا الَّذینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فی الحَیاهِ الدُّنْیا وَهُمْ یَحْسَبونَ أنَّهُمْ یُحْسِنونَ صُنْعاً ) (1).

والأمر الجامع للإخلاص تصفیه السرّ عن ملاحظه ما سوی الله تعالی بالعباده.

ثمّ یذکر معنی الإخلاص وما ورد فیه من الآیات والروایات من الفریقین ، لا سیّما فی طلب العلم ویقول : هذه الدرجه وهی درجه الإخلاص ، عظیمه المقدار کثیره الأخطار دقیقه المعنی صعبه المرتقی ، یحتاج طالبها إلی نظر وتدقیق وفکر صحیح ومجاهده تامّه ، وکیف لا یکون کذلک ، وهو مدار القبول وعلیه یترتّب الثواب ، وبه تظهر ثمره عباده العابد ، وتعب العالم وجدّ المجاهد.

ثمّ یتعرّض إلی الأمر الثانی وهو أنّ الغرض من طلب العلم هو العمل ، ویبیّن ما یوجب غرور أهل العلم ، وذلک من خلال الآیات والروایات.

ویقول : ولکلّ واحد منهما _ الإخلاص والعمل _ شرائط متعدّده ووظائف متبدّده بعد هذین ، إلاّ أنّها بأسرها ترجع إلی الثانی _ أعنی استعمال العلم _ فإنّ العلم متناول لمکارم الأخلاق وحمید الأفعال والتنزّه عن مساوئها ، فإذا استعمله علی وجهه ، أوصله إلی کلّ خیر یمکن جلبه ، وأبعده عن کلّ دنیّه تشینه (2).

ثمّ یذکر التوکّل علی الله والاعتماد علیه ، ثمّ آدابهما واشتغالهما من الاجتهاد فی

ص: 18


1- 1. الکهف : 103 _ 104.
2- 2. المنیه : 159.

طلب العلم ، وأن لا یسأل أحداً تعنّتاً وتعجیزاً ، وأن لا یستنکف من التعلّم والاستفاده ممّن هو دونه فی منصب أو سنّ أو شهره أو دین أو فی علم آخر ، ثمّ الانقیاد للحقّ والرجوع عند الهفوه ، ولو ظهر علی ید من هو أصغر منه ، ثمّ یتأمّل ویهذّب ما یرید أن یورده أو یسأل عنه ، وأن لا یحضر مجلس الدرس إلاّ متطهّراً من الحدث والخبث ، متنظّفاً متطیّباً فی بدنه وثوبه.

ثمّ یذکر الآداب المختصّه بالمعلّم ، کأن لا ینتصب للتدریس حتّی تکمل أهلیّته ، وأن لا یذلّ العلم فیبذله لغیر أهله ، وأن یکون عاملا بعلمه ، وزیاده حسن الخلق فیه ، والتواضع وتمام الرفق وبذل الوسع فی تکمیل النفس ، وأن لا یمتنع من تعلیم أحد لکونه غیر صحیح النیّه. ثمّ بذل العلم عند وجود المستحقّ وعدم البخل به ، وأن یحترز من مخالفه أفعاله لأقواله وإن کانت علی الوجه الشرعی ، ثمّ إظهار الحقّ بحسب الطاقه ، من غیر مجامله لأحد من خلق الله تعالی.

ثمّ یذکر الشهید علیه الرحمه آداب المعلّم مع تلامذته بأن یؤدّبهم علی التدریج بالآداب السنیّه ، والشیم المرضیه ، وریاضه النفس بالآداب الدینیه ، والدقائق الخفیّه ، ویعوّدهم فی جمیع اُمورهم الکامنه والجلیّه ، سیّما إذا آنس منهم رشداً ، کدعوتهم إلی الإخلاص ، وترغیبهم فی طلب العلم والعمل به ، وأن یحبّ لهم ما یحبّ لنفسه ، ویکره لهم ما یکره لنفسه من الشرّ ، وأن یزجره عن سوء الأخلاق وارتکاب المحرّمات والمکروهات ، وأن لا یتعاظم علی المتعلّمین ، وإذا غاب أحدهم زائداً علی العاده یسأل عنه وعن أحواله وموجب انقطاعه ، وأن یستعلم أسماء طلبته وحاضری مجلسه وأنسابهم وکناهم ومواطنهم وأحوالهم ، ویکثر الدعاء لهم ، وأن یکون سمحاً ببذل ما حصّله من العلم ، ثمّ صدّ المتعلّم أن یشتغل بغیر الواجب قبله ، وأن یکون حریصاً علی تعلیمهم باذلا وسعه فی تفهیمهم وتقریب الفائده إلی أفهامهم وأذهانهم ، وأن یذکر فی تضاعیف الکلام ما یناسبه من قواعد

ص: 19

الفنّ ، وأن یحرّضهم علی الاشتغال فی کلّ وقت ، ویطالبهم فی أوقات إعاده محفوظاتهم وأن یطرح علی أصحابه ما یراه من مستفاد المسائل الدقیقه والنکت الغریبه ، وأن لا یظهر للطلبه تفضیل بعضهم علی بعض عنده فی مودّه واعتناء مع تساویهم فی الصفات ، وأن ینصفهم فی البحث ، وأن یقدّم فی تعلیمهم إذا ازدحموا الأسبق فالأسبق ، وأن یوصی طلاّبه بالرفق فیما لو طلبوا فوق طاقتهم ، وأن لا یقبّح العلوم التی لم یتعلّمها ، وأن لا یتأذّی ممّن یقرأ علی غیره ویحضر عنده ، ثمّ یمدح من کان من أهل العلم بعد إکمال دراسته وأهلیّته للاستفاده منه ویأمر الناس بالاشتغال علیه والأخذ منه.

ثمّ یذکر الشهید آداب الدرس وهی عباره عن ثلاثین أدباً ، ثمّ یتعرّض إلی الآداب المختصّه بالمتعلّم وهی تنقسم کما مرّ ثلاثه أقسام : آداب فی نفسه ، وآداب مع شیخه ، وآدابه فی مجلس درسه.

والمقصود من رسالتنا هذه إنّما هو القسم الأوّل ، فیذکر فیه اُموراً ثمانیه (1) ، إنّما اُشیر إلیها ، متمسّکاً بعروه (خیر الکلام ما قلّ ودلّ) طلباً للاختصار ، کما أضفت علیها ثمانیه اُخری لیکون المجموع ستّه عشر خصله وخُلق ، لا بدّ لطالب العلم أن یراعیها فی سیره الأخلاقی ، مستعیناً بالله سبحانه ، ومتوسّلا برسوله (صلی الله علیه وآله) وعترته (علیهم السلام) ، والله تعالی خیر ناصر ومعین (2).

ص: 20


1- 1. منیه المرید : 224 _ 233 ، أذکر خلاصه ذلک مع تصرّف وإضافات وبعض قصص العلماء فی مراعاه الأخلاق وتهذیب النفس.
2- 2. خلاصه هذه الرساله کانت علی شکل محاضرات أخلاقیّه ألقیتها فی حوزه الإمام الخمینی (قدس سره) للطلبه الحجازیّین بقم المقدّسه ، فی شهر رمضان المبارک سنه 1416 ه.

الدرس الأوّل : ما هو الأدب ، ولماذا الآداب الإسلامیّه؟

الأدب من الأخلاق الفرعیّه ومن منشآتها ، وهو بمعنی الهیئه الحسنه الممدوحه التی ینبغی أن یقع علیه الفعل المشروع ، إمّا فی الدین ، أو عند العقلاء فی مجتمعهم ، کآداب الدعاء والصلاه وملاقاه الأصدقاء ، وأدب المعاشره ، وما شابه ذلک ، وإن شئت فقل : الأدب یعنی ظرافه العمل ولطافته.

ولا یکون إلاّ فی الاُمور المشروعه غیر الممنوعه شرعاً وعقلا ، فلا أدب فی الظلم والخیانه والکذب ، ولا أدب فی الأعمال الشنیعه والقبیحه ، ولا یتحقّق أیضاً إلاّ فی الأفعال الاختیاریّه ، التی لها هیئات مختلفه فوق الواحده ، حتّی یکون بعضها متلبّساً بالأدب دون بعض ، کأدب الأکل مثلا فی الإسلام : وهو أن یبدأ فیه بالبسمله _ بسم الله _ ، ویختم بالحمدله _ الحمد لله _ ویأکل دون الشبع وأن لا ینظر إلی الآخرین وغیر ذلک من الآداب والسنن.

وإذا کان الأدب هو الهیئه الحسنه فی الأفعال الاختیاریّه ، والحسن وإن کان بحسب أصل معناه وهو الموافقه لغرض الحیاه ، ممّ_ا لا یختلف فیه أنظار المجتمعات ، لکنّه بحسب مصادیقه ممّ_ا یقع فیه أشدّ الخلاف ، وبحسب اختلاف الزمان والمکان واختلاف الاُمم والشعوب والأدیان والمذاهب ، وحتّی المجتمعات الصغیره المنزلیّه

ص: 21

وغیرها فی تشخیص الحسن والقبیح یقع الاختلاف والخلاف بینهم فی آداب الأفعال وحسنها وقبحها.

فربما کان عند قوم من الآداب ما لا یعرفه آخرون ، وربما کان بعض الآداب المستحسنه عند قوم شنیعه مذمومه عند آخرین ، کتحیّه أوّل اللقاء ، فإنّه فی الإسلام بالتسلیم تحیّه من عند الله مبارکه طیّبه ، وعند قوم برفع القلانس ، وعند بعض برفع الید حیال الرأس ، وعند آخرین بانحناء وطأطأه رأس ، وکما أنّ فی آداب ملاقاه النساء عند الغربیّین اُموراً یذمّها الإسلام وینکرها ، إلی غیر ذلک.

غیر أنّ هذه الاختلافات إنّما نشأت فی مرحله تشخیص المصداق ، وأمّا أصل معنی الأدب ، وهو الهیئه الحسنه التی ینبغی أن یکون علیها الفعل ، فهو ممّ_ا أطبق العقلاء من بنی آدم ، وأجمعوا علی تحسینه فلا یختلف فیه اثنان.

ولیست الآداب هی عین الأخلاق ، فإنّ الأخلاق بمعنی الملکات الراسخه فی النفوس ، ولکنّ الآداب هیئات حسنه مختلفه تتلبّس بها الأعمال الصادره عن الإنسان عن صفات مختلفه نفسیّه ، فبین المعنیین بون بعید.

إنّما الآداب من منشآت الأخلاق ، والأخلاق من مقتضیات المجتمع بخصوصه بحسب غایته الخاصّه ، فالغایه المطلوبه للإنسان فی حیاته هی التی تشخّص أدبه فی أعماله ، وترسم لنفسه حظّاً لا یتعدّاه إذا أتی بعمل فی مسیر حیاته والتقرّب من غایته.

وإذا کان الأدب یتبع فی خصوصیّته الغایه المطلوبه فی الحیاه ، فالأدب الإلهی الإسلامی _ بالمعنی الأعمّ _ الذی أدّب الله سبحانه به أنبیائه ورسله وأوصیائهم (علیهم السلام) ، ومن ثمّ ورثه الأنبیاء العلماء الصالحین ، هو الهیئه الحسنه فی الأعمال الدینیّه التی تحاکی غرض الدین وغایته وهی السعاده الأبدیّه _ سعاده

ص: 22

الدارین _ المتمثّله والمتبلوره فی العبودیّه علی اختلاف الأدیان الحقّه بحسب کثره موادّها وقلّتها ، وبحسب مراتبها فی الکمال ومدارج الرقیّ والتعالی.

والإسلام دین الله القویم لمّا کان من شأنه التعرّض لجمیع جهات وحقول الحیاه الإنسانیّه ، بحیث لا یشذّ عنه شیء من شؤونها وتدبیرها ، یسیراً کان أو خطیراً ، فلذلک وسع الحیاه أدباً وشملها خُلقاً ، ورسم فی کلّ عمل هیئه حسنه تحاکی غایته ومقاصده.

ولیس له غایه عامّه إلاّ توحید الله سبحانه فی مرحلتی الاعتقاد والعمل جمیعاً ، فإنّ الحیاه عقیده وجهاد ، أی أن یعتقد الإنسان أنّ له إلهاً هو الذی منه بدء کلّ شیء ، وإلیه یعود کلّ شیء ، له الأسماء الحسنی والصفات العلیا ، ثمّ یجری فی الحیاه ویعیش بأعمال تحاکی بنفسها عبودیّته وعبودیّه کلّ شیء عنده لله الحقّ عزّوجلّ ، وبذلک یسری التوحید فی باطنه وظاهره ، فی جوارحه وجوانحه ، فی سیره وسیرته ، وتظهر حقیقه العبودیّه من أقواله وأفعاله وسائر أبعاد وجوده ظهوراً تامّاً لا حجاب علیه.

فالأدب الإلهی _ أو الأدب النبویّ والولویّ _ إنّما هی هیئه التوحید الصادق فی الفعل الناطق (1).

وطالب العلم أولی الناس برعایه الأخلاق الحسنه والآداب الإسلامیه ، أی بتجلّی التوحید الکامل فی أفعاله وأحواله وأقواله.

ص: 23


1- 1. اقتباس من کتاب سیّدنا العلاّمه الطباطبائی (المیزان فی تفسیر القرآن 6 : 256 ، وللموضوع تتمّه قیّمه یتعرّض المصنّف فیها إلی آداب الأنبیاء مع الله ومع الناس ، ثمّ أدب النبیّ الأکرم محمّد (صلی الله علیه وآله) ، فراجع فیه فوائد جمّه.

والناس إنّما یتّبعون أهل العلم فی أقوالهم ومواعظهم ، لو رأوا ذلک علی حرکاتهم وسکناتهم ، فمن عمل بما علم وبدأ بنفسه أوّلا ، فإنّه یؤثّر فی النفوس وتنقاد له القلوب ، وإلاّ فإنّ الکلام إذا خرج من القلب دخل فی القلب ، وإذا خرج من اللسان لم یتجاوز الآذان.

یقول العلاّمه الطباطبائی فی تفسیره _ المیزان _ : « فمن الواجب عند التعلیم أن یتلقّی المتعلّم الحقائق العلمیّه مشفوعهً بالعمل ، حتّی یتدرّب ویتمرّن علیه لتزول بذلک الاعتقادات المخالفه الکائنه فی زوایا نفسه ، ویرسخ التصدیق بما تعلّمه فی النفس ، لأنّ الوقوع أحسن شاهد علی الإمکان _ فإنّ أوّل دلیل علی إمکان الشیء وقوعه _ ولذلک نری أنّ العمل الذی لم تهد النفس وقوعه فی الخارج یصعب انقیادها له ، فإذا وقع لأوّل مرّه بدا کأنّه انقلب من امتناع إلی إمکان ، وعظم أمر وقوعه ، وأورث فی النفس قلقاً واضطراباً ، ثمّ إذا وقع ثانیاً وثالثاً هان أمره وانکسر سورته ، والتحق بالعادیات التی لا یعبأ بأمرها ، وإنّ الخیر عاده ، کما أنّ الشرّ عاده.

ورعایه هذا الاُسلوب فی التعلیمات الدینیه وخاصّه فی التعلیم الدینی الإسلامی من أوضح الاُمور ، فلم یأخذ شارع الدین فی تعلیم مؤمنیه بالکلّیات العقلیّه والقوانین العامّه قطّ ، بل بدأ بالعمل وشفعه بالقول والبیان اللفظی ، فإذا استکمل أحدهم تعلّم معارف الدین وشرائعه ، استکمله وهو مجهّز بالعمل الصالح ، مزوّد بزاد التقوی.

کما أنّ من الواجب أن یکون المعلّم المربّی عاملا بعلمه ، فلا تأثیر فی العلم إذا لم یقرن بالعمل ، لأنّ للفعل دلاله کما أنّ للقول دلاله ، فالفعل المخالف للقول یدلّ علی ثبوت هیئه مخالفه فی النفس یکذب القول فیدلّ علی أنّ القول مکیده ونوع حیله یحتال بها قائله لغرور الناس واصطیادهم.

ص: 24

ولذلک نری الناس لا تلین قلوبهم ولا تنقاد نفوسهم للعظه والنصیحه إذا وجدوا الواعظ به أو الناصح بإبلاغه غیر متلبّس بالعمل متجافیاً عن الصبر والثبات فی طریقه ...

فمن شرائط التربیه الصالحه أن یکون المعلّم المربّی فی نفسه متّصفاً بما یصفه للمتعلّم متلبّساً بما یرید أن یلبسه ، فمن المحال العادی أن یربّی المربّی الجبان شجاعاً باسلا ، أو یتخرّج عالم حرّ فی آرائه وأنظاره من مدرسه التعصّب واللجاج وهکذا.

قال تعالی :

( أفَمَنْ یَهْدی إلی الحَقِّ أحَقُّ أنْ یُتَّبَعَ أمَّنْ لا یَهْدی إلاّ أنْ یُهْدی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمونَ ) (1).

وقال :

( أتَأمُرونَ النَّاسَ بِالبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أنْفُسَکُمْ ) (2).

وقال حکایهً عن قول شعیب لقومه :

( وَما اُریدُ أنْ اُخالِفَکُمْ إلی ما أنْهاکُمْ عَنْهُ إنْ اُریدُ إلاّ الإصْلاحَ ما اسْتَطَعْتُ ) (3).

إلی غیر ذلک من الآیات.

فلذلک کلّه کان من الواجب أن یکون المعلّم المربّی ذا إیمان بموادّ تعلیمه وتربیته.

علی أنّ الإنسان الخالی عن الإیمان بما یقوله حتّی المنافق المتستّر بالأعمال

ص: 25


1- 1. یونس : 35.
2- 2. البقره : 44.
3- 3. هود : 88.

الصالحه المتظاهر بالإیمان الصریح الخالص لا یتربّی بیده إلاّ من یمثّله فی نفسه الخبیثه ، فإنّ اللسان وإن أمکن إلقاء المغایره بینه وبین الجنان بالتکلّم بما لا ترضی به النفس ، ولا یوافقه السرّ إلاّ أنّ الکلام من جهه اُخری فعل ، والفعل من آثار النفس ورشحاتها ، وکیف یمکن مخالفه الفعل لطبیعه فاعله؟ ... انتهی کلامه رفع الله مقامه.

فالأدب فی الإسلام ، أو الأدب الإسلامی یعنی حکومه التوحید فی حیاه الإنسان ، فیسری التوحید فی جمیع الأعمال (ومعنی سرایه التوحید فی الأعمال کون صورها تمثّل التوحید وتحاکیه محاکاه المرآه لمرئیها بحیث لو فرض أنّ التوحید تصوّر لکان هو تلک الأعمال بعینها ، وأنّ تلک الأعمال تجرّدت اعتقاداً محضاً لکانت هی هو بعینه).

فمن أدب الله قوله سبحانه وتعالی :

( وَجَعَل_ْناهُمْ أئِمَّهً یَهْدونَ بِأمْرِنا وَأوْحَیْنا إلَیْهِمْ فِعْلَ الخَیْراتِ وَإقامَ الصَّلاهِ وَإیْتاءَ الزَّکاهِ وَکانوا لَنا عابِدینَ ) (1).

وما أکثر الآیات الکریمه والروایات الشریفه التی تحثّ الإنسان علی أن یراعی الآداب. یکفیک شاهداً نماذج ممّ_ا یقوله أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) فی ذلک :

قال (علیه السلام) :

« الأدب کمال الرجل ».

« یا مؤمن ، إنّ هذا العلم والأدب ثمن نفسک ، فاجتهد فی تعلّمهما ، فما یزید من علمک وأدبک یزید فی ثمنک وقدرک ».

« من لم یکن أفضل خلاله أدبه ، کان أهون أحواله عطبه ».

ص: 26


1- 1. الأنبیاء : 37.

« الأدب أحسن سجیّه ».

« أفضل الشرف الأدب ».

« خیر ما ورّث الآباء الأبناء : الأدب ».

« حسن الأدب خیر مؤازر وأفضل قرین ».

« طالب الأدب أحزم من طالب الذهب ».

« إنّ الناس إلی صالح الأدب أحوج منهم إلی الفضّه والذهب ».

« أشرف حسب حسن أدب ».

« حسن الأدب أفضل نسب وأشرف سبب ».

« علیک بالأدب فإنّه زین الحسب ».

« حسن الأدب یستر قبح النسب ».

« فسد حسب من لیس له أدب ».

« الأدب حلل جدد ».

« زینتکم الأدب ».

« لا زینه کالأدب ».

« من قلّ أدبه کثرت مساویه ».

« النفس مجبوله علی سوء الأدب ، والعبد مأمور بملازمه حسن الأدب ، والنفس تجری فی میدان المخالفه ، والعبد یجهد بردّها عن سوء المطالبه ، فمتی أطلق عنانها فهو شریک فی فسادها ، ومن أعان نفسه فی هوی نفسه ، فقد أشرک نفسه فی قتل نفسه ».

« نِعم قرین العقل الأدب ».

« کلّ شیء یحتاج إلی العقل ، والعقل یحتاج إلی الأدب ».

ص: 27

« الآداب تلقیح الأفهام ونتائج الأذهان ».

« تولّوا من أنفسکم تأدیبها ، واعدلوا بها عن ضراوه عاداتها ».

« ذَکِّ قلبک بالأدب کما یُذکّی النار بالحطب ، ولا تکن کحاطب اللیل وغثاء السیل ».

« ومعلّم نفسه ومؤدّبها أحقّ بالإجلال من معلّم الناس ومؤدّبهم ».

« سبب تزکیه الأخلاق حسن الأدب ».

« لیس شیء أحمد عاقبهً ولا ألذّ مغبّهً ولا أدفع لسوء أدب ولا أعون علی درک مطلب من الصبر ».

« کفاک أدباً لنفسک اجتناب ما تکرهه من غیرک ».

« قال الشعبیّ : تکلّم أمیر المؤمنین (علیه السلام) بتسع کلمات ارتجلهنّ ارتجالا ، فقأنَ عیون البلاغه وأیتمن جواهر الحکمه ، وقطعن جمیع الأنام عن اللحاق بواحده منهنّ ، ثلاث منها فی المناجاه ، وثلاث منها فی الحکمه ، وثلاث منها فی الأدب. فأمّا اللاتی فی المناجاه ، فقال : إلهی کفی بی عزّاً أن أکون لک عبداً ، وکفی بی فخراً أن تکون لی ربّاً ، أنت کما اُحبّ فاجعلنی کما تحبّ. وأمّا اللاتی فی الحکمه ، فقال : قیمه کلّ امرئ ما یحسنه ، وما هلک امرؤ عرف قدره ، والمرء مخبوّ تحت لسانه. واللاتی فی الأدب ، فقال : امنن علی من شئت تکن أمیره ، واحتج إلی من شئت تکن أسیره ، واستغنِ عمّن شئت تکن نظیره ».

« أفضل الأدب أن یقف الإنسان عند حدّه ولا یتعدّی قدره ».

« أحسن الآداب ما کفّک عن المحارم ».

« تحرّی الصدق وتجنّب الکذب أجمل شیمه وأفضل أدب ».

« ضبط النفس عند الرغب والرهب من أفضل الأدب ».

ص: 28

« جالس العلماء یزدد علمک ویحسن أدبک ».

« بالأدب تُشحذ الفِطَن ».

« إذا زاد علم الرجل زاد أدبه ، وتضاعفت خشیته لربّه ».

« قیل لعیسی بن مریم (علیه السلام) : مَن أدّبک؟ قال : ما أدّبنی أحد ، رأیت الجهل فجانبته ».

« قال لقمان (علیه السلام) : من عنی بالأدب اهتمّ به ، ومن اهتمّ به تکلّف علمه ، ومن تکلّف علمه اشتدّ له طلبه ، ومن اشتدّ طلبه أدرک منفعته ، فاتّخذه عاده ، فإنّک تخلف فی نفسک وتنفع به من خلفک » (1).

من هذه الروایات الشریفه ومن أمثالها بالمئات والاُلوف نکتشف أنّ الواجب علینا لدرک سعاده الدارین وبلوغ الکمال والوصول إلی الله سبحانه أن نؤدّب أنفسنا بالتوحید بأحسن الآداب ، ونقمعها عن الأهواء والزیغ والارتیاب ، فإنّ النفس تفتقر دوماً إلی تأدیب وتهذیب وترهیب وترغیب :

( إنَّ النَّفْسَ لأمَّارَهٌ بِالسُّوءِ إلاّ ما رَحِمَ رَبِّی ) (2).

( قَدْ أفْلَحَ مَنْ زَکَّاها وَقَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها ) (3).

ویکفینا واعظاً وزاجراً قوله تعالی :

( وَفی أنْفُسِکُمْ أفَلا تُبْصِرونَ ) (4).

ص: 29


1- 1. الروایات من میزان الحکمه 1 : 52 ، طبعه مؤسسه دار الحدیث.
2- 2. یوسف : 52.
3- 3. الشمس : 9 _ 10.
4- 4. الذاریات : 21.

فالواجب علی کلّ عاقل أن یؤدّب نفسه بمکارم الأخلاق ومحاسن الصفات ، فکما أنّ تمام الشجره بالثمره ، فتمام السعاده بمکارم الأخلاق ومحاسنها.

ومعلوم أنّ تهذیب الأخلاق ورعایه الآداب علم شریف ، بل یعدّ من أشرف العلوم لا سیّما لأهل العلم ، فإنّ العلماء قاده وساده ، والناس علی دین ملوکهم ، فإذا کان القائد صالحاً ، فإنّ الرعیّه یلزمها الصلاح والفلاح والنجاح ، وإذا فسد العالِم فسد العالَم ، فأولی الناس بالآداب والأخلاق طلاّب العلوم ، لا سیّما طلبه العلوم الدینیه.

قال بعض البلغاء فی الاهتمام بما هو الأهمّ من إصلاح أمر النفس علی تقدیم البدن وتقدیم طبّها وعلاجها علیه : بأنّ الإنسان إذا کان قد علم أنّه مرکّب من شیئین : أحدهما أشرف وهو النفس ، والآخر أدنی وهو الجسم ، فاتّخذ للدنیء منها أطبّاء یعالجونه من أمراضه التی تعروه ، ویواظبون علیه بأقواته التی تغذوه ، ویتعاهدونه بأدویته التی تنقّیه ، وترک أن یفعل بالشیء الشریف مثل ذلک ، فقد أساء الاختیار عن بیّنه ، وأتی بالغلط عن بصیره ، وأطبّاء هذه النفس هم الأفاضل العلماء ، وأقواتها الغاذیه هی الآداب المأخوذه عنهم ، وأدویتهم المنقّیه هی النواهی والمواعظ المسموعه منهم.

ومن الواضح أنّ من یدّعی علم الأشیاء ومعرفتها ، وهو لا یعرف نفسه ولم یهذّبها ، فمثله مثل من یطعم الناس وهو جائع ، ویداویهم وهو علیل ، ویهدیهم طریقاً وهو لا یدری طریقه ، فلا بدّ أن یبدأ الإنسان بنفسه یکون إماماً لها ثمّ ینصب نفسه إماماً لغیره.

الله الله فی کسب الآداب ، فما أروع ما یقوله أمیر المؤمنین علیّ (علیه السلام) فی الدیوان المنسوب إلیه :

ص: 30

کن ابن من شئت واکتسب أدباً ***یغنِکَ محموده عن النسب

فلیس یغنی الحسیب نسبته ***لیس الفتی من یقول : کان أبی (1)

قیل : أوّل ما یؤدّب به المبتدی : التبرّی من الحرکات المذمومه ، ثمّ التنقّل إلی الحرکات المحموده ، ثمّ التفرّد لأمر الله ، ثمّ التوقّف ، ثمّ الرشاد ، ثمّ الثبات ، ثمّ القرب ، ثمّ المناجاه ، ثمّ المصافاه ، ثمّ الموالاه ، ولا یستقرّ هذا بقلبه حتّی یرجع إلی إیمانه ، فیکون العلم والقدره زاده ، فیکون مقامه عند الله مقام المبشّرین من الحول والقوّه ، وهذا مقام حمله العرش ولیس بعده مقام.

وقیل : الأدب مع الله : القیام بأوامره علی الإخلاص وصحّه المعامله معه علی الظاهر والباطن مع الخوف ، والصحبه مع الخلق بالرفق والحلم والسخاء والشفقه ، والأخذ بالفضل وصله القاطع ، والإحسان إلی المسیء ، وتعظیم الجمیع وأن ینأ عنه القلب ، وازدرته العین ، فإنّ کلّ أحد من المسلمین کائناً من کان لا یخلو من فضل الله ولعلّه ممّن یطیع الله.

وقال : کن لربّک عبداً ، ولإخوانک خادماً ، واعلم أنّه لا أحد من المسلمین إلاّ وله مع الله سرّاً ، فاحفظ حرمه ذلک السرّ.

وقیل : من أساء الأدب علی البساط ردّ إلی الباب ، ومن أساء الأدب علی الباب ردّ إلی سیاسه الدوابّ.

وبالجمله : الناس فی الآداب علی أربع طبقات ، والأدب فی نفسه علی أربع مراتب.

فأمّا طبقات الناس فی الأدب ، فمنهم : أهل الدنیا أکثر آدابهم فی الفصاحه

ص: 31


1- 1. آداب النفس : 152 ، فی الهامش.

والبلاغه والأسمار والأشعار والخطّ والحرکه بالید خاصّه ، وبالبدن جمله.

وأهل الدین ، أکثر آدابهم : التفقّه فی أحکام الشرع ، والتحلّی بالعباده وأرکانها وشرائطها ، والانتهاء فی المعاملات إلی مأخذ الشرع ، توفّراً علی المباحات وتصوّناً عن المحظورات.

وأهل الإراده ، أکثر آدابهم فی ریاضه النفوس وتأدیب الجوارح وحفظ الحدود وترک الشهوات.

وأهل المعرفه أکثر آدابهم فی طهاره القلوب وحفظ الوقت ومراعاه الأسرار وقلّه التعریج علی النفس وخواطرها وشدّه التحفّظ فی مقامات القربه ومواقعها.

وأمّا مراتب الأدب الأربع ، فهی : أن یحافظ فی المعاملات بحیث لا یعیب علیه الکبراء ، ولا یأخذ من الدنیا ما یعیب علیه الزهّاد ، ولا یقع من إیثار الاُمور ما یعیب علیه الحکماء ، وتکون الصلاه فی مراعاتها بحیث لا یعیب علیه الحفظه ، فإنّ الصلاه مناجاه الربّ ، فلا ینظر سرّه إلاّ إلی مولاه ، ولا یطلب من الدارین إلاّ رضاه ، فهذا فی معرفه الأدب (1).

وإلی مثل هذه الآداب والکمالات یحتاج طالب العلم فی سیرته الأخلاقیه.

نشیر إلی أهمّ الآداب التی علی طالب العلم أن یراعیها ، ویعرف حدودها ، وما یترتّب علیها من الآثار فی حیاته الفردیه والاجتماعیّه ، فی الدنیا والآخره ، ومن الله التوفیق والتسدید.

وعلینا أن نخاف یوم الوعید ، کما نخاف من سوء العاقبه ، فإنّ من لم یهذّب نفسه ویخلص فی علمه وعمله ، یبتلی بالحجاب الأکبر ، وتنطبق علیه مثل هذه

ص: 32


1- 1. آداب النفس : 152.

الآیات القرآنیه فی قوله تعالی :

( قُلْ هَلْ نُنَبِّئُکُمْ بِالأخْسَرینَ أعْمالا الَّذینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فی الحَیاهِ الدُّنْیا وَهُمْ یَحْسَبونَ أنَّهُمْ یُحْسِنونَ صُنْعاً ) (1).

( أفَرَأیْتَ مَنِ اتَّخَذَ إل_هَهُ هَواهُ وَأضَلَّهُ اللهُ عَلی عِل_ْم وَخَتَمَ عَلی سَمْعِهِ وَقَل_ْبِهِ وَجَعَلَ عَلی بَصَرِهِ غِشاوَهً فَمَنْ یَهْدیهِ مِنْ بَعْدِ اللهِ أفَلا تَذَکَّرونَ ) (2).

( وَاتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأ الَّذی آتَیْناهُ آیاتِنا فَانْسَلَخَ مِنْها فَأتْبَعَهُ الشَّیْطانُ فَکانَ مِنَ الغاوینَ وَلَوْ شَئْنا لَرَفَعْناهُ بِها وَل_کِنَّهُ أخْلَدَ إلی الأرْضِ وَاتَّبَعَ هَواهُ فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ الکَل_ْبِ إنْ تَحْمِلْ عَلَیْهِ یَل_ْهَثٌ أوْ تَتْرُکْهُ یَل_ْهَثْ ذلِکَ مَثَلُ القَوْمِ الَّذینَ کَذَّبوا بِآیاتِنا فَاقْصُصِ القَصَصَ لَعَلَّهُمْ یَتَفَکَّرونَ ساءَ مَثَلا القَوْمُ الَّذینَ کَذَّبوا بِآیاتِنا وَأنْفُسَهُمْ کانوا یَظْلِمونَ ) (3).

( مَثَلُ الَّذینَ حُمِّلوا التَّوْراهَ ثُمَّ لَمْ یَحْمِلوها کَمَثَلِ الحَمارِ یَحْمِلُ أسْفاراً بِئْسَ مَثَلُ القَوْمِ الَّذینَ کَذَّبوا بِآیاتِ اللهِ وَاللهُ لا یَهْدی القَوْمَ الظَّالِمینَ ) (4).

فهذه بعض أوصاف اُولئکَ العلماء الذین لم ینتفعوا من علمهم ، لأنّه لم یقترن العلم بالتربیه والتزکیه ، فإنّ أوّل ما ینبغی علی طالب العلوم الدینیّه القیام به ، هو أن یکون بصدد تهذیب نفسه وتطهیر روحه وصیقله قلبه ، فإنّ جمیع القیم والمثل ترتکز علی محور تزکیه النفس :

( قَدْ أفْلَحَ مَنْ زَکَّاها ) .

ص: 33


1- 1. الکهف : 103 _ 104.
2- 2. الجاثیه : 23.
3- 3. الأعراف : 175 _ 176.
4- 4. الجمعه : 5.

وَما لم یتمّ غسل القلب من الأدران والصفات الشیطانیّه والرذائل النفسیّه فلن یکون باستطاعه شیء _ حتّی العلم _ أن ینجی الإنسان.

بل إنّ من لم یهذّب نفسه ... کلّما ازداد علماً علماً کلّما ازداد إضراره بنفسه وبمجتمعه ، إنّ العلم کالسکّین إذا کانت فی ید جرّاح مختصّ ماهر فهی سبب الحفاظ علی الحیاه ، وإذا کانت فی ید جاهل أحمق فهی خطر علی الناس.

فیا أخی (الروحانی) فکّر جیّداً وانظر فی عواقب الاُمور ، ولیکن همّک قبل کلّ شیء تطهیر باطنک وتنظیف قلبک.

إنّ حکم قتل آیه الله الشهید الشیخ فضل الله نوری رضوان الله علیه قد أصدره معمّم لم یهذّب نفسه ، أی الشیخ إبراهیم الزنجانی ممثّل زنجان فی المجلس النیابی ، فقد تصدّی للقضاء فی محاکمه الشیخ الشهید وأفتی بقتله.

وقد ذمّت الروایات العلماء الذین لم یزکّوا أنفسهم ذمّاً کبیراً وبیّنت أنّ خطر هؤلاء لا تکاد تحدّه أبعاد.

یقول أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : « قصم ظهری اثنان : عالمٌ متهتّک وجاهل متنسّک ، فالجاهل یغشّ الناس بتنسّکه ، والعالم یغرّهم بتهتّکه ».

یقول الإمام الخمینی (قدس سره) فی هذا الصدد :

« إذا لم تصلحوا أنفسکم فی الحوزات العلمیّه ، فأینما ذهبتم فإنّکم تتسبّبون بانحراف الناس عن الإسلام وجعلهم یسیئون الظنّ بالروحانیّین ورجال الدین.

إذا درستم فقد تصبحوا علماء ، ولکن یجب أن تعلموا أنّ الفارق کبیرٌ جدّاً بین العالم والمهذّب ، فکلّما اختزنت هذه المفاهیم فی القلب الأسود غیر المهذّب یزداد الحجاب ، إنّ العلم فی النفس غیر المهذّبه حجاب ظلام ... العلم نورٌ ولکن فی القلب

ص: 34

الأسود یصبح سبباً فی ازدیاد دائره الظلمه والاسوداد.

انتبهوا ، إیّاکم أن تبذلوا الجهد خمسین سنه بکدّ الیمین وعرق الجبین فی الحوزات ثمّ تکسبوا جهنّم ... فکّروا وادرسوا سبل إصلاح المناهج الدراسیّه فی مجال الأخلاق وتزکیه النفس وتهذیبها.

معاذ الله أن یقبل الناس علی شخص ویحترموه قبل أن یهذّب نفسه ، عندها یخسر نفسه ، ابحثوا عن حلّ قبل أن تبیض اللحی.

علی الشباب أن لا ینتظروا حتّی یعلو بیاض غبار الموت رؤوسهم ووجوههم ، ما دمتم شباباً فباستطاعتکم أن تفعلوا شیئاً.

انتبهوا ما دامت الفرصه باقیه ، وکونوا قبل کلّ شیء بصدد تهذیب أنفسکم وتزکیتها » (1).

وزبده المخاض ونتیجه ما تقدّم نصل إلی هذه الحقیقه الواضحه ، أنّ الوصول إلی الکمالات الروحیّه والمدارج المعنویّه ، والإحاطه بأسرار عالم الوجود ، وما وراء الطبیعه ، والانقطاع إلی الله سبحانه ، حتّی یکون الإنسان عالماً ربّانیّاً تتجلّی فیه صفات الله سبحانه وأسمائه الحسنی ، لا سبیل إلیه إلاّ فی إطار تهذیب النفس والتحلّی بالأخلاق الحسنه والسجایا الطیّبه.

« یقول صدر المتأ لّهین : عندما کنت فی (کهک _ قریه بأطراف قمّ المقدّسه) کنت أعمل علی تهذیب نفسی ، کنت أخلو بنفسی واُفکّر ، أستعرض المعلومات التی تعلّمتها ، کنت اُحاول جاهداً أن أفهم أسرار الوجود بقوّه العلم والإیمان ، وبسبب الإخلاص وتزکیه النفس ، أضاء قلبی وفتحت أمامی أبواب الملکوت ، وبعدها

ص: 35


1- 1. سیماء الصالحین : 25 ، عن الجهاد الأکبر.

أبواب الجبروت وفهمت أسرار الدنیا الإلهیه ، وفهمت أشیاء لم أکن فی البدایه أتصوّر أن تفکّ لی رموزها » (1).

( قَدْ أفْلَحَ مَنْ زَکَّاها * وَقَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها ) (2).

ص: 36


1- 1. المصدر : 32.
2- 2. الشمس : 9 _ 10.

الدرس الثانی

اشاره

لقد تحدّثنا فی المقدّمه والفصل الأوّل عن أهمیّه علم الأخلاق فی الإسلام ، وبعض ما جاء فی منیه المرید ، ولماذا نراعی الآداب فی حیاتنا العلمیّه والعملیّه. ووصلنا إلی الآداب والأخلاق التی علی الطالب أن یراعیها ، وهی کما یلی :

الأمر الأوّل : صدق النیّه

النیّه الصادقه : أن یحسن نیّته ویطهّر قلبه من الأدناس والذنوب والمعاصی ، لیصلح لقبول العلم وحفظه واستمراره ، فإنّ القلب سلطان البدن ، فإذا صلح صلح الجسد کلّه ، وحرام علی قلب مذنب ظلمانی أن یدخله النور ، واستعن علی الحفظ وزیاده الحافظه بقلّه الذنوب وترکها ، فإنّ الذنب علی الذنب من دون التوبه ، وتبدیل السیّئات بالحسنات ، یوجب النسیان ، وقلّه الحافظه ، وضعف القوّه الدرّاکه.

« لا بدّ لطالب العلم من النیّه فی تعلّم العلم ، إذ النیّه هو الأصل فی جمیع

ص: 37

الأحوال لقوله تعالی : ( إنَّما الأعْمالُ بِالنِّیَّاتِ ) ، ولقوله (صلی الله علیه وآله) : (لکلّ امرئ ما نوی) فینبغی أن ینوی المتعلّم بطلب العلم رضاء الله تعالی وإزاله الجهل عن نفسه وعن سایر الجهّال ، وإبقاء الإسلام وإحیاء الدین بالأمر بالمعروف والنهی عن المنکر من نفسه ومن متعلّقاته ومن الغیر بقدر الإمکان ، فینبغی لطالب العلم أن یصبر فی المشاقّ ویجتهد بقدر الوسع فلا یصرف عمره فی الدنیا الحقیره الفانیه ، ولا یذلّ نفسه بالطمع ، ویجتنب عن الحقد ویحترز عن التکبّر » (1).

ویجتنب الذنوب والمعاصی ، فإنّ إحدی آثار تصفیه الروح ونتائجها اجتناب الذنوب والآثام ، فترک المعاصی من أهمّ الشروط فی تحصیل العلوم الإسلامیّه ، فمن یسودّ قلبه بالمعاصی والمحرّمات ، کیف یتوفّق بکسب نور العلم.

شکوت إلی وکیع قلّه الحفظ ، فقال : استعن علی الحفظ بترک الذنوب.

وعلمائنا الأعلام لم یترکوا الذنوب وحسب ، بل ترکوا المکروهات ، وحتّی منهم من ترک الحلال. فإنّ حسنات الأبرار سیّئات المقرّبین ، فمن لم یراعِ جانب التقوی والورع عن المحارم فی حیاته الحوزویّه فإنّه لا یتوفّق فی تحصیل العلم ، وکثیراً ما یترک الحوزه وینزع العمّه.

یقول العارف بالله الشیخ حسینقلی الهمدانی فی إحدی رسائله : « وما استفدته أنا الضعیف من العقل والنفل ، إنّ أهمّ الأشیاء لطالب القرب هو الجدّ والسعی فی ترک المعصیه ، وما لم تؤدِّ هذه الخدمه فإنّ ذکرک وفکرک بحال قلبک ، لن ینفعک شیئاً ، لأنّ خدمه الشخص للسلطان أعظم من هذا السلطان العظیم الشأن ، وأیّ خصومه أقبح من هذه الخصومه.

ص: 38


1- 1. آداب المتعلّمین ، جامع المقدّمات 2 : 50 ، طبعه دار الهجره ، قم.

فافهم ممّ_ا ذکرت أنّ طلبک محبّهً إلهیّه مع کونک مرتکباً للمعصیه أمر فاسد جدّاً ، وکیف یخفی عندک أنّ ترک المعصیه أوّل الدین وآخره وظاهره وباطنه ، فبادر إلی المجاهده ، واشتغل بتمام الجدّ فی المراقبه ، من أوّل قیامک من نومک فی جمیع آناتک إلی نومک ، والزم الأدب فی مقدس حضرته ، واعلم أنّک بجمیع أجزاء وجودک ذرّهً ذرّه أسیر قدرته ، وراعِ حرمه شریف حضوره ، واعبده کأ نّک تراه (1).

فطالب العلم لا بدّ له أوّلا من تصحیح النیّه ، بأن یطلب العلم لله سبحانه ، ثمّ یترک المعاصی ، فإنّه یغفر للجاهل سبعون ذنباً ، قبل أن یغفر للعالم ذنب واحد ، وکیف من عرف أنّه فی محضر ملک الملوک ، فی محضر ربّ العالمین یعصی الله؟

کثیرٌ من سلفنا الصالح کانوا طیله حیاتهم لا یرتکبون مکروهاً ولا مباحاً ، فکیف بالحرام؟

وفی عصرنا ، یقال عن آیه الله العظمی السیّد الخوانساری (قدس سره) : من یوم بلوغه لم یرتکب ذنباً. وسیّدنا الاُستاذ آیه الله النجفی المرعشی (قدس سره) قال لی : لم أعمل ما یوافق هوای منذ البلوغ. وأحد الأخوین الشریف الرضی والسیّد المرتضی علم الهدی علیهما الرحمه لم ینوِ المکروه من یوم بلوغه ، ومثل هذه الحالات إن دلّت علی شیء فإنّها تدلّ علی طهارتهم ونزاهتهم وعصمتهم الأفعالیّه الجزئیّه ، التی هی تالی تلو العصمه الذاتیّه الکلّیه الواجبه کما فی الأنبیاء والأئمّه الهداه المعصومین (علیهم السلام) وفاطمه الزهراء سیّده النساء (علیها السلام).

فلا بدّ لطالب العلم فی سیرته الأخلاقیّه منذ الیوم الأوّل أن یجتنب المکروهات فضلا عن المحرّمات ، ویشتغل بالمستحبّات والنوافل فضلا عن

ص: 39


1- 1. سیماء الصالحین : 87.

الواجبات ، ولا یقول : (کلّ مکروه جائز) ، فربّ مکروه یبعّد الإنسان عن ربّه ، وربّ نافله تقرّب العبد إلی الله کما ورد فی الخبر الشریف : « یتقرّب العبد إلیّ بالنوافل حتّی اُحبّه ، فإذا أحببته أکون سمعه الذی یسمع به ، وبصره الذی یبصر به ، ویده التی یبطش بها » أی یکون مظهراً لأسماء الله وصفاته العلیا ، فعینه عین الله ویده ید الله وسمعه سمع الله ، وأیّ مقام أعظم من هذا ، فإنّه لا یلقاه إلاّ ذو حظٍّ عظیم.

یقول العارف الکبیر آیه الله البیدآبادی فی وصیّته : علیه إذن أن یوحّد همومه (یجعلها همّاً واحداً) ، وأن یبذل کامل الجدّ والجهد ، لیضع قدمه فی جادّه الشریعه ، ویحصّل ملکه التقوی ، أی لا یحوم بقدر الممکن حول الحرام والمشتبه المباح ، قولا وفعلا وحالا وخیالا واعتقاداً ، لتحصل له الطهاره الصوریّه والمعنویّه ، وهی شرط العباده ، ولیترتّب أثر علی العباده ، ولا تکون محض صوریّه (1).

الله الله فی صدق النیّه وتطهیر النفس وتهذیبها وتزکیه الروح وصیقله القلب ونوره بالطاعه وترک المعاصی والمکروهات.

( وَما اُمِروا إلاّ لِیَعْبُدوا اللهَ مُخْلِصینَ لَهُ الدِّینَ ) (2).

فأوّل شرط طلب العلم : تطهیر النیّه والإخلاص ، فلا یرفعوا قدماً ویضعوها منذ البدایه إلاّ (لله) خالصاً مخلصاً ، ویبتعدوا عن الأوهام والخیالات الباطله ، ولا یکون هدفهم أبداً الوصول إلی مطامع الدنیا وزخارفها الملوّثه.

فیبعد عن نفسه منذ الیوم الأوّل وساوس الشیطان والتفکیر بالرئاسه

ص: 40


1- 1. سیماء الصالحین : 93.
2- 2. البیّنه : 5.

والمرجعیّه وإمامه الجمعه والجماعه ونیابه المجلس فی عصرنا هذا ، وإقبال الناس إلیه وتقبیل یده ، وأمثال ذلک ، فإنّه یضرّه ولا ینفعه أبداً ، وما یزداد من علمه إلاّ بعداً عن ربّه ، ویکون العلم هو الحجاب الأکبر.

فالعمده : النیّه الصادقه والتقوی والإخلاص ، وإنّما یحصل الطالب علیها بالتأمّل والتفکّر ، فإنّ التفکّر أبو کلّ خیر واُمّه _ کما ورد فی الخبر الشریف _ ثمّ الدعاء والتوسّل بالله ورسوله والأئمّه الأطهار وأرواح علمائنا الکرام ، والذین جاهدوا فی الله سبحانه فإنّه یهدیهم السبیل ویوصلهم إلی المطلوب ، ویفتح لهم أبواب السماوات والأرض ، فیوفّقهم ویسعدهم ویهیّئ لهم الأسباب ، فإنّه إذا أراد الله بعبد خیراً هیّأ له الأسباب ، ولا یکون ذلک إلاّ لمن کان من أهل الخیر والصلاح وأراد الله بقلبه ، وتوجّه إلیه بوجوده وکیانه وحیاته.

واعلم أنّ الإنسان إنّما هو ذو بعدین : بُعد روحی وبُعد جسدی. والأوّل راکب والثانی مرکوب یخدمه ، ثمّ الأوّل له مراحل فی کمال مادّته من النطفه وحتی العلقه والمضغه ، وهکذا حتّی یکون إنساناً کاملا ، ثمّ یردّ إلی أرذل العمر ، ثمّ یموت ، وکلّ هذا إنّما هو بالجبر والقهر والقسر ، ولیس باختیار الإنسان ، ویعبّر عن الإنسان فی هذا البعد بالشخص لتشخّصه وتعیّنه بالامتداد الثلاثه _ الطول والعرض والعمق _ فی عالم الخارج وعالم الجزئیات ، وأمّا البعد الآخر والذی یسمّی بالشخصیّه وتشیر إلیه کلمه (أنا) الملازمه علی بساطتها وعدم ترکّبها وتقسّمها وتجزّئها منذ تکوّن الجنین وحتّی المعاد ، وإنّها مخلّده وباقیه ، إلاّ أنّ سیر تکاملها إنّما بالاختیار.

ثمّ کما ورد فی الخبر الشریف : « الناس نیام إن ماتوا انتبهوا » ، فإنّ الإنسان بعد موته ، یری ملکوت الأشیاء بعدما کان یری ملکها فی الدنیا ، أی یری حقائق

ص: 41

الأشیاء کما هی ، ویکون بصره الیوم حدید ، ونافذ إلی عمق الأشیاء وملکوتها ، فیکون یقظاً ومتنبّهاً بعد ما کان فی سبات الغفله ونوم السهو ، فإنّه بعد الموت یصحو ویتنبّه ، ویعبّر عنه بالیقظه ، ویعدّ حقیقه الإنسان أو أوّل منازل السیر والسلوک لمن أراد السیر إلی الله سبحانه ، ولکن التنبّه والیقظه هذه إنّما هی اختیاریه ، ویمکن للسالک أن یستیقظ فی حیاته الدنیویه ، ویشاهد ملکوت السماوات والأرض ، کما حدث ذلک لأنبیاء الله وأولیائه وعباده الصالحین ، ومن هذا المنطلق ورد فی الحدیث الشریف : « موتوا قبل أن تموتوا » ، وهذا یعنی أنّ الإنسان یمکنه أن یصل إلی حقیقته الإنسانیه فی حیاته الدنیویه هذه ، ویدخل فی منزل الیقظه ، ثمّ یسافر منها إلی منازل اُخری ، فاُولی المنازل التوبه ، وإنّ الإنسان یتجلّی فیه اسم الله التوّاب ، فیتوب من القبائح لقبحها تقرّباً إلی الله سبحانه ، وطالب العلم لا بدّ له من حسن النیّه أوّلا ، لأنّ الأعمال إنّما هی بالنیّات ، فمن لم یکن لله عمله خالصاً فإنّه لا یفلح ولا یصعد الکلم إلی الله سبحانه ، إلاّ إذا کان طیّباً ، وهو العمل المخلص _ کما ورد فی الروایات _ وبعد حسن النیّه علیه أن لا یعصی الله جلّ جلاله ، ویطهّر قلبه من أن یهمّ بالمعصیه أو یخطر علی ذهنه ذلک ، ویتّقِ الله حقّ تقاته ، فإنّ للتقوی مراحل ثلاثه :

1-تقوی العامّ ، أی لعامّه الناس ، ومنهم طالب العلم ، وهی أن یأتی بالواجبات الشرعیّه ، ویترک المحرّمات والمعاصی.

2-تقوی الخاصّ ، بأن یترک الشبهات فضلا عن المحرّمات.

3-تقوی الخاصّ الخاصّ ، بأن یترک الحلال فضلا عن الشبهات ، کما یحدّثنا التأریخ بنماذج من علمائنا الأعلام حیث وصلوا إلی هذا المقام ونالوا العصمه الأفعالیه الجزئیه ، حیث من أوّل بلوغهم لم یرتکبوا المعصیه ، بل لم یفکّروا بعمل

ص: 42

مکروه کما یقال ذلک عن السیّد المرتضی علم الهدی (قدس سره) ، وقال لی سیّدنا الاُستاذ آیه الله العظمی السیّد النجفی المرعشی (قدس سره) یوماً : إنّی منذ بلوغی لم أعمل ما یوافق هوای ، وهذا مصداق تامّ لما جاء فی الخبر الشریف عن صاحب الأمر (علیه السلام) : « أمّا من کان من الفقهاء صائناً لنفسه حافظاً لدینه مطیعاً لمولاه مخالفاً لهواه ، فعلی العوامّ أن یقلّدوه ». وبمثل هذه النفوس القدسیّه الطاهره المطهّره بقی الدین الحنیف ، ومذهب أهل البیت (علیهم السلام).

حدّثنی اُستاذی فی السیر والسلوک ، عن اُستاذه العارف بالله الشیخ رجب علی الخیّاط أنّه فی إحدی ضیافاته وکنت معه ، قبل الظهر قال لصاحب الدار أحسّ بضعف فی جسدی ، فجیء بقرص صغیره من الخبر تصنع فی الدار ، فأکلها وقام للصلاه ، وکان من عادته أن یسلّم بعد الصلاه علی رسول الله وعترته الطاهرین (علیهم السلام) فیسمع الجواب _ کما جاء فی زیاره الإمام الرضا (علیه السلام) : « أشهد أنّک تسمع کلامی وتردّ سلامی » _ إلاّ أنّه لم یسمع هذه المرّه ، فتعجّب وأخذ یحاسب نفسه من صلاه الصبح حتّی الظهر ، ماذا فعل من المعاصی حتّی حجبته عن سماع السلام ، فلم یقف علی شیء ، فتوسّل بالنبیّ (صلی الله علیه وآله) علی أن یعلمه بالسبب ، فرأی الرسول الأکرم قائلا معاتباً : یا شیخ ، کان بإمکانک أن تأکل نصف القرصه لرفع ضعفک ، فلماذا أکلت القرصه کلّها؟! وهذا مصداق الحدیث الشریف : وفی حلالها حساب ، وفی الشبهات عتاب ، وفی الحرام عقاب ، وکذلک اشتهر : أنّ حسنات الأبرار سیّئات المقرّبین ، فأکل القرصه لا حرمه فیه ، إلاّ أنّه یعدّ لمثل المقرّبین وأولیاء الله عزّوجلّ ذنب یعاقب أو یعاتب علیه.

فترک المعصیه والذنب من أهمّ الشروط التی توجب التوفیق فی تحصیل العلوم الشرعیّه ، فإنّ العلم لیس بکثره التعلّم ، إنّما هو نور یقذفه الله فی قلب من شاء

ص: 43

أن یهدیه ، وذلک لمن خاف مقام ربّه ونهی النفس عن الهوی ، فالله سبحانه یهدیه بعد أن اختار بنفسه طریق الحقّ ونجد الخیر _ والهدایه یعدّ المنزل الثانی أو الثالث فی السیر والسلوک _.

وذنوب طلبه العلوم الدینیه تختلف ، فإنّ الشیطان لا یغویه بشرب الخمر ولعب القمار وما شابه ، إنّما یضلّه ویأتیه عن طریق الحسد وحبّ الجاه وعباده الرئاسه والمقام والاستغابه والتهمه والافتراء علی المؤمنین والثرثره والکلام الزائد _ ومن کثر کلامه کثر خطأه ... _ والمزاح الجارح وفی غیر موضعه وأمثال ذلک.

ویقول الإمام الصادق (علیه السلام) :

« وجدت علم الناس کلّه فی أربع :

أوّلها : أن تعرف ربّک.

والثانی : أن تعرف ما صنع بک.

والثالث : أن تعرف ما أراد منک.

والرابع : أن تعرف ما یخرجک من دینک ».

وممّا یخرج طالب العلم من الدین أمثال هذه الذنوب کغیبه العلماء ، مع أنّ لحم العالم مسموم ، کما یقال فی المثل ، وهذا یعنی أنّ من یأکل لحم العالم فی استغابته ، فإنّه سرعان ما یموت قلبه ، ویسلب منه التوفیق والتسدید. والحیاه الروحیّه والقلبیّه ، ویکون حینئذ میّت یمشی بین الأحیاء ، وتکون بطن الأرض خیرٌ له من ظهرها ، لأنّه یزداد إثماً وذنباً ، یوماً بعد یوم.

وإذا کان مسجد قُبا یُعظّم عند الله وخلقه من یومه الأوّل ، لأنّه اُسّس من الیوم الأوّل علی التقوی ، وأمّا مسجد ضرار فإنّه یعدّ وکر التآمر وبیت النفاق ، فإنّه

ص: 44

لا بدّ من أن یهدم ویزول ، وهذا یعنی أنّ ظاهرهما من حیث البناء والشکل والمظهر واحد ، إلاّ أنّ ملکوتهما وباطنهما باعتبار النوایا والأهداف یختلفان ، فأحدهما مظهر الحقّ ومظهر الرحمان ، والآخر مظهر الباطل ومظهر الشیطان.

وهذا فی کلّ شیء ما سوی الله سبحانه ، فإنّ الإنسان إنّما یکون مظهراً لأسماء الله وصفاته ، ویصل إلی مقام الشهود والکشف ومقام الفناء فی الله سبحانه ، لو أسّس بنیانه علی التقوی من الیوم الأوّل ، فعندما یدخل الحوزه العلمیه ، علیه أن یهذّب نفسه بتقوی الله وترک المعاصی والآثام ، وإلاّ فإنّه یکون باطلا ومظهراً للشیطان ، ویکون صاحب بدعه وضلاله وانحراف فی العقیده والسلوک ، ویکون ضالا ومضلا _ صان الله الحوزات من أمثال هؤلاء الشیاطین علماء السوء ومظاهر الرذائل والذمائم _.

وکم قرأنا فی التأریخ أصحاب البدع والمذاهب الباطله إنّما کانوا فی بدایه أمرهم من أهل العلم ، ومن الحوزات الدینیّه. فهذا محمّد بن عبد الوهاب النجدی مؤسّس الفرقه الوهابیّه بین السنّه لتهدیم السنّه باسم السنّه ، وهو ولید الاستعمار البریطانی ، إنّما کان من أهل العلم ، وهذا علی محمّد الشیرازی المعروف بالباب ، مؤسّس الفرقه البهائیّه بین الشیعه باسم الشیعه لتهدیم کیان التشیّع ، وهو من أهل العلم ، وکان ولید الاستعمار البریطانی أیضاً فی ذلک العصر ، وقد أوجدهما الاستعمار لزرع التفرقه بین المسلمین کما فی مخطّطهم الاستعماری _ فرّق تسد _ کلّ ذلک نتیجه عدم التهذیب من الیوم الأوّل.

فلا بدّ لطالب العلم فی سیرته الأخلاقیه والسلوک العرفانی أن یترک المعاصی ویتّقی الله حقّ تقاته.

لقد سأل موسی (علیه السلام) الخضر (علیه السلام) : ماذا فعلت حتّی اُمرت أن أتعلّم منک؟

ص: 45

بِمَ بلغتَ هذه المرتبه؟ فقال : بترک المعصیه (1).

ثمّ صاحب الزمان (علیه السلام) تعرّض علیه أعمالنا عصر الاثنین والخمیس ، فإنّه لو اطّلع علی ذنوبنا فإنّه یتألّم من ذلک _ کما جاء ذلک فی توقیعه الشریف _ وحینئذ من أصاب قلب صاحب الأمر (علیه السلام) وألّمه وهو واسطه الفیض الإلهی ، فإنّه کیف یوفّق فی حیاته العلمیه والعملیه وفی دراساته الحوزویه _ هیهات هیهات _ إلاّ أن یتوب عاجلا غیر آجل ، ویترک المعاصی بنیّه صادقه ، وإیمان وتقوی وإنابه وإخبات.

وکان شیخنا فی الأخلاق (قدس سره) یقول : أتعجّب من بعض الطلبه أنّه یسألنی کیف نترک الذنب ولا نعصی الله سبحانه ، والمفروض أن یفکّر کیف یکون سلمان زمانه وأویس دهره؟!

ولهذا کان علمائنا فی السلف یترکون المباح والمکروهات فضلا عن الشبهات ، یقول الشهید الأوّل فی قواعده : « ومن الخسران صرف الزمان فی المباح وإن قلّ ».

وقالوا فی المقدّس الأردبیلی (قدس سره) أنّه لم یصدر عنه فی أربعین سنه فعلٌ مباح فضلا عن الحرام والمکروه.

ویقول المحدّث القمی (رحمه الله) : لم یصدر من المیرداماد الفیلسوف الإسلامی فعلٌ مباح طیله عشرین عاماً.

ویقول الملاّ عبد الله الشوشتری الذی هو من تلامذه المحقّق الأردبیلی فی موعظته لابنه : یا بنی ، إنّی بعدما أمرنی مشایخی (رحمهم الله) بالعمل برأیی ما ارتکبت

ص: 46


1- 1. سیماء الصالحین : 88.

مباحاً ولا مکروهاً إلی الآن ، حتّی الأکل والشرب والنوم.

فکلّ هذه یمکن الإنسان أن ینویها لله سبحانه فتکون مستحبّه ونافله ، وإنّ العبد لیقرّب إلی الله بالنوافل بعد أداء الفرائض ، حتّی یحبّه الله سبحانه ، فإذا أحبّه یکون سمعه الذی یسمع به ، وبصره الذی یبصر به ، ویدیه التی یبطش بها ، فیکون مظهراً لعلم الله وقدرته.

یقول العارف بالله الشیخ محمد البهاری : الثانی (من شروط السالک) : أن یجتنب المکروهات مهما أمکن وینشغل بالمستحبّات ، ولا یحقّرن شیئاً من المکروهات فیقول : (کلّ مکروه جائز) فکثیراً ما یکون ترک المکروه أو فعل مستحبّ صغیر أشدّ أثراً فی القرب من المولی من کلّ ما عداه ، ویتّضح هذا من التأمّل فی العرفیات.

الثالث : ترک المباحات فی مقدار اللزوم والضروره ، صحیح أنّ الشارع المقدّس أباح اُموراً کثیره ، ولکن حیث أنّه فی الباطن لا یرغب لعبده أن ینشغل بغیره وینصرف إلی اُمور الدنیا ، فمن المستحسن للعبد أن یستجیب لرغبه المولی ، فیترک هذه الزخرفات ، حتّی وإن لم یکن ارتکابها حراماً ، إقتداءً بالنبیّین وتأسّیاً بالأئمه الطاهرین.

والمرحوم الملاّ محمد صالح البرغانی أخو الشهید الثالث من علماء القرن الثالث عشر رأی رسول الله (صلی الله علیه وآله) فی المنام وسأله عدّه أسئله أحدها : ما هو السبب فی أنّ العلماء فی السابق کانوا أصحاب کرامات ومکاشفات ، وفی هذا الزمان _ هذا قبل أکثر من مئه عام ، فکیف بزماننا هذا _ سدّ باب المکاشفات؟

فأجابه (صلی الله علیه وآله) : السبب أنّ العلماء فی الماضی قسّموا الأحکام فی أعمالهم وسلوکهم إلی قسمین : واجب وحرام ، وکانوا یترکون الحرام ویضمّون إلیه

ص: 47

المکروه والمباح فیترکونها ، ویأتون بالمستحبّات مع الواجبات ولکنّکم طبقه المتأخّرین ، قسّمتم الأحکام عملیاً إلی خمسه أقسام ، وتترکون المستحبّات وتفعلون المکروهات والمباحات ، ولهذا سدّت دونکم أبواب الکرامات والمکاشفات (1).

ثمّ هنا نقطه مهمّه جدّاً ، وهی : کما جاء مضمون ذلک فی منیه المرید للشهید الثانی (قدس سره) : إنّ عامّه الناس أدنی من أهل العلم بدرجه فی سلوکهم وأخلاقهم ، فإذا کان أهل العلم یأتون بالمستحبّات والنوافل فضلا عن الواجبات والفرائض ، فإنّ الناس یکتفون بالواجبات ، وإذا اشتغل أهل العلم بالمباحات فإنّ الناس یفعلون المکروهات ، وإذا دخل فی الشبهات فإنّ العامی یدخل فی المحرّمات ، والمصیبه فیما لو دخل رجل الدین فی الحرام _ والعیاذ بالله _ فإنّ العامی یکفر بالله سبحانه ، وهذا ما یشاهد بالعیان ، فلا یحتاج إلی نقل وبرهان.

والناس إذا رأوا الخطیئه من العالِم فإنّهم یسیئون الظنّ بالعلماء ، وحتّی الدین ، لا بالشخص نفسه ، ولیتهم أنصفوا ویسیئوا الظنّ بالشخص الخاطئ نفسه.

الله الله یا طالب العلم فی ترک المعاصی والذنوب ، وإن غلبت علیک شقوتک وشهوتک وتلوّثت بالمعاصی والآثام ولم توفّق للتوبه النصوحه (2) ، فاخرج ولا تزی_د فی ذنب_ک وتضلّ الناس من حولک ، وتلوّث حوزه العلم والتقی والکرامه.

ص: 48


1- 1. سیماء الصالحین : 92.
2- 2. لقد تعرّضت للتوبه وشرائطها بالتفصیل فی کتاب « التوبه والتائبون علی ضوء القرآن والسنّه » ، فراجع.

وعلیک أن تخلص فی نیّتک وتسلّم وجهک لله ، وتقتدی فی حیاتک بسلفک الصالح ، فما أروع ما فعله آیه الله السیّد حسین کوه کمری (رحمه الله) أحد تلامذه صاحب الجواهر ، وکان من المعروفین له حوزه دراسیه کبیره فی أحد مساجد النجف الأشرف ، ویوماً مّا دخل المسجد قبل أوان الدرس ، فوجد فی زاویه المسجد مدرّساً حوله مجموعه صغیره من الطلاّب ، فسمع درسه فاُعجب به ، وکرّر المجیء حتّی تیقّن أنّه أفضل منه فی العلم والبیان والإبداع ، فجمع طلاّبه واشترک معهم فی درس الشیخ الجدید ، ولم یکن سوی الشیخ الأعظم شیخنا الأنصاری (قدس سره).

وهذا آیه الله ملاّ عبد الله التستری (رحمه الله) ، إنّه ولمدّه ثلاثین عاماً لم یمتثل غیر الواجبات الشرعیّه والمستحبّات الدینیّه ، دخل یوماً علی الشیخ البهائی قبیل الظهر ، فحین صلاه الظهر طلب منه الشیخ البهائی أن یتقدّم لإمامه الجماعه ، فلمّ_ا استعدّ للصلاه خرج مسرعاً ، ولمّ_ا استفسروا عن ذلک أجابهم ، شعرت فی نفسی العُجب بأنّ مثل الشیخ البهائی یقتدی بی ، فعلمت بعدم الإخلاص ، فترکت الجماعه.

وما أجمل ما فعله المقدّس الأردبیلی لمّ_ا اجتمع مع هذا الرجل فی مجلس عامّ ، فسأله الملاّ عبد الله التستری ، فقال له المقدّس : سوف اُجیبک فیما بعد ، ولمّ_ا انتهی المجلس مشی معه صوب الصحراء وأجابه السؤال بالتفصیل ، فتعجّب الملاّ وسأله أنّه لماذا لم یجبه فی المجلس؟ فقال له : لو أجبتک وکان النقاش بینی وبینک لکنّا معرّضین لهوی النفس ، لأنّ کلّ واحد منّا یرید أن ینتصر لرأیه ، فربما نقع فی العجب والجدال المذموم وحبّ الظهور ، وهذا یتنافی مع الإخلاص ، أمّا فی الصحراء فلا مجال للشیطان ولا الریاء ولا وسوسه النفس.

ص: 49

وهذا شیخنا القمیّ عباس صاحب مفاتیح الجنان ، لمّ_ا کتب کتابه « منازل الآخره » کان یقرأ الشیخ عبد الرزّاق فی حرم السیّده المعصومه (علیها السلام) بقم فی جمع من الناس ، وکان منهم والد الشیخ عبّاس القمیّ ، فاستحسن ما کان یفعله الشیخ عبد الرزّاق ، وذات یوم قال لولده : یا لیت أنّک مثل هذا الشیخ الذی یصعد المنبر ویقرأ من کتاب « منازل الآخره » تقرأ منه أیضاً. ویقول الشیخ عبّاس القمیّ : أردت أن أقول لأبی : إنّ هذا الکتاب الذی یقرأه من مؤلّفاتی ، ولکن امتنعت من ذلک ، وقلت لوالدی : تکرّم علَیَّ بالدعاء حتّی یوفّقنی الله.

وأخیراً من کان لله کان الله له.

بعد رحله صاحب الجواهر (قدس سره) إلی جوار ربّه ، انتقلت المرجعیّه إلی تلمیذه البارع شیخنا الأعظم الشیخ الأنصاری ، إلاّ أنّه من شدّه ورعه واحتیاطه امتنع فی بدایه الأمر وقال : إنّ سعید العلماء فی إیران کان زمیلی فی الدراسه ، وکان آنذاک أعلم منیّ وأکثر استیعاباً ، فکتب إلیه رساله یدعوه لیتحمّل مسؤولیّه المرجعیّه ، فأجابه سعید العلماء (قدس سره) : لقد بقیت أنت خلال المدّه الماضیه فی الحوزه مشتغلا بالتدریس والمباحثه ، بینما انشغلت أنا باُمور الناس ، ولهذا فأنت أحقّ منیّ بهذا الأمر.

بعد وصول الجواب تشرّف الشیخ الأنصاری بزیاره حرم أمیر المؤمنین (علیه السلام) وطلب من ذلک الإمام العظیم أن یعینه بإذن الله تعالی فی هذا الأمر الخطیر ویسدّد خطاه.

وحول المیرزا الشیرازی الکبیر جاء إنّ طلاّب الشیخ الأنصاری بعد وفاه الشیخ اختاروه للمرجعیّه وأصرّوا علیه إصراراً کبیراً حتّی أقنعوه بقبول هذه المسؤولیه ، فجرت دموعه علی خدّیه ولحیته المبارکه ، ثمّ أقسم أنّه لم یخطر فی ذهنی

ص: 50

أبداً أنّی أحمل عبء هذه المسؤولیّه العظیمه (1).

وهذا آیه الله السیّد محمّد الفشارکی من أبرز تلامذه المیرزا الشیرازی الکبیر ، بعد رحله اُستاذه إلی جوار ربّه ، طلبوا منه أن یتصدّی للمرجعیّه ، فأبی عن ذلک ، وقال : لست أهلا لذلک ، لأنّ الرئاسه الشرعیّه تحتاج إلی اُمور غیر العلم بالفقه والأحکام ، من السیاسات ومعرفه واقع الاُمور ، وأنا رجل وسواسی فی هذه الاُمور ، فإذا دخلت فی هذا المجال اُفسد ولا اُصلح ، ولا یسوغ لی غیر التدریس ، فأرجع الناس إلی المیرزا محمّد تقی الشیرازی.

ویقول آیه الله السیّد أحمد الزنجانی فی کتابه (الکلام یجرّ الکلام) : إنّ ابن المرحوم السیّد محمّد الفشارکی (رحمه الله) بعد وفاه المیرزا الشیرازی الکبیر أرسلنی والدی إلی المرحوم المیرزا محمّد تقی الشیرازی _ المیرزا الصغیر _ لأقول له : إذا کنت تعتبر نفسک أعلم منیّ فتفضّل قل ذلک حتّی اُرجع زوجتی وأولادی إلیک فی التقلید ، وإذا کنت تعتبرنی أعلم فارجع أنت عائلتک إلیَّ فی التقلید.

وعندما نقلت هذه الرساله الشفویّه إلی المیرزا فکّر کثیراً وقال : قل لسماحته هو ما رأیه؟ فنقلت هذا السؤال إلی والدی فقال : إذهب وقل له أی شیء تراه أنت میزاناً للأعلمیّه ، إذا کان المیزان دقّه النظر فأنت أعلم ، وإذا کان المیزان الفهم العرفی فأنا أعلم. وذهبت ثانیهً إلی المیرزا وأبلغته بذلک ، ففکّر قلیلا أیضاً وقال : سماحته أیّ الإثنین یعتبره میزاناً؟ وأبلغت هذا الجواب _ السؤال _ ففکّر والدی قلیلا وقال بسرور : لا یبعد أنّ دقّه النظر فی میزان الأعلمیّه وملاکها ، ثمّ قال : فلنقلّد جمیعنا المیرزا الشیرازی.

ص: 51


1- 1. سیماء الصالحین : 111.

أجل هکذا عظمائنا الأعلام ، یبقون أکبر من الرئاسه والمقام ، فلا تغرّهم الدنیا الدنیّه ، ومنذ الیوم الأوّل هذّبوا أنفسهم وطهّروا قلوبهم ، وصدقوا فی نوایاهم ، فبلغوا القمّه فی الکمال والجمال ، وصاروا بدور العلم وشموس الحوزات ، یستضاء بنورهم المشرق.

فما أعظم مواقف اُولئک الأفذاذ والعباقره فی التقوی والعلم؟!

فهذا الشیخ عباس القمی فی صلاه اللیل عندما یقرأ سوره (یس) ویصل إلی هذه الآیه الشریفه :

( هذِهِ جَهَنَّمُ الَّتی کُنْتُمْ توعَدونَ ) .

یکرّرها حتّی یتغیّر حاله ویتعوّذ من النار ، ولم یتمکّن من إکمال السوره حتّی صلاه الصبح ، ومع هذه المرتبه من التقوی والخشوع عندما یتقدّم لصلاه الجماعه فی گوهرشاد ، وبعد أیّام یکتضّ المسجد بالمصلّین ، وإذا بالشیخ بعد صلاه الظهر یخرج من المسجد ، وحینما یُسأل عن سبب ذلک ، یجیب : إنّی فی رکوع الرکعه الرابعه من صلاه الظهر سمعت أحد المصلّین یقول : یا الله ، إنّ الله مع الصابرین ، ویرید أن یلتحق بالجماعه وکان صوته من بعید فتبادر إلی ذهنی کثره المصلّین ممّ_ا أوجب الاضطراب فی نیّتی ، فخفت أن لا أکون مخلصاً فی صلاتی فترکت الجماعه.

وأحد تلامذه العلاّمه الطباطبائی أربعین عاماً یطلب منه أن یصلّی خلفه جماعه فکان العلاّمه یأبی ویمتنع عن ذلک.

وهذا شریف العلماء اُستاذ الشیخ الأنصاری لم یکن یرضی أن یصلیّ إماماً ، ولکن عندما أصرّ علیه الناس ذات مرّه وافق وصلّی ، وأثناء الصلاه انصرف ذهنه لا إرادیّاً إلی حلّ مسأله علمیّه ، فلم یصلّ بعد تلک الصلاه ، إذ أنّه لم یرَ نفسه أهلا لذلک.

ص: 52

وهذا آیه الله السیّد صدر الدین الصدر کان مع آیه الله الفیض وآیه الله الحجّه الکوه کمری قدّس أسرارهم الزکیّه یتولّون إداره الحوزه العلمیّه بقم بعد آیه الله العظمی مؤسّس الحوزه الشیخ عبد الکریم الحائری ، فمن أجل توحید المرجعیّه عند دخول آیه الله العظمی السیّد البروجردی (قدس سره) ، فوّض کلّ واحد من الثلاثه ما کان عنده من المسؤولیه والوجاهه الاجتماعیه إلی السیّد ، فترک السیّد صدر محلّ إقامته صلاه الجماعه واعتزل اُمور الرئاسه إلی حدٍّ کبیر ، وقال فی بیان سبب ذلک :

( تِل_ْکَ الدَّارُ الآخِرَهُ نَجْعَلُها لِلَّذینَ لا یُریدونَ عَلُوَّاً فی الأرْضِ وَلا فَساداً وَالعاقِبَهُ لِل_ْمُتَّقینَ ) .

فمن تواضعه لله قدّم ما عنده إلی السیّد لتوحید الزعامه الدینیّه.

فطالب العلم لا بدّ أن یخلص فی نیّته وعمله وقوله ، ویتحرّر من أیّ نوع من أنواع التظاهر سواء کان بالعلم أو غیره ، بل یکون دائماً محرّکه هو العمل المخلص ، وحصول رضا الله سبحانه (أخلص العمل فإنّ الناقد بصیر).

وهذا الشیخ جواد البلاغی المدافع عن الإسلام من شدّه إخلاصه طبع مؤلّفاته باسم مجهول.

وصاحب الذریعه الشیخ آقا بزرک الطهرانی حینما یری کتاب الغدیر وعظمته یطلب من الله أن یهب بقیّه عمره لصاحب الغدیر لینجز الغدیر.

والشیخ عباس القمی عندما کان یعظ الناس فی مسجد گوهر شاد وقع بصره علی المرحوم الشیخ عباس تربتی وهو من العلماء الأبرار ، فقال الشیخ عباس : أیّها الناس سماحه الشیخ موجود فی المجلس استفیدوا من علمه ، ثمّ نزل من المنبر ، وطلب من الشیخ أن یتولّی الحدیث.

یقول أمیر المؤمنین (علیه السلام) : « الدنیا کلّها جهل إلاّ مواضع العلم ، والعلم کلّه

ص: 53

حجّه إلاّ ما عمل به ، والعمل کلّه ریاء إلاّ ما کان مخلصاً ، والإخلاص علی خطر حتّی ینظر العبد بما یختم له » (1).

( فَمَنْ کانَ یَرْجو لِقاءَ رَبِّهِ فَل_ْیَعْمَلْ عَمَلا صالِحاً وَلا یُشْرِکُ بِعِبادَهِ رَبِّهِ أحَداً ) (2).

ص: 54


1- 1. بحار الأنوار 70 : 242.
2- 2. الکهف : 110.

الدرس الثالث

اشاره

فی الفصل السابق تحدّثنا عن الأمر الأوّل الذی یذکره الشهید الثانی فی منیه المرید من الآداب التی یجب علی طالب العلم أن یراعیها ، وإلیک تتمّه الموضوع ، وهو بیان الأمر الثانی وما یلیه :

الأمر الثانی : اغتنام الفرصه

أن یغتنم التحصیل فی الفراغ والنشاط وحاله الشباب وقوّه البدن ونباهه الخاطر وسلامه الحواسّ وقلّه الشواغل وتراکم العوارض ، سیّما قبل ارتفاع المنزله والاتّسام بالفضل والعلم ، فإنّه أعظم صادٍّ عن درک الکمال ، بل سبب تامّ فی النقصان والاختلال.

هذا ما یقوله الشهید الثانی وإنّه الرجل العالم الحکیم العارف بحقائق الاُمور والمجرّب لما یبتلی به طلاّب الحوزه.

وقد قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) لأبی ذرّ الغفاری : اغتنم خمساً قبل خمس : شبابک

ص: 55

قبل هرمک ، وصحّتک قبل سقمک ، ودنیاک قبل آخرتک ، وحیاتک قبل مماتک ، وفراغک قبل شغلک.

والعلم فی الصغر کالنقش فی الحجر ، ومثل الذی یتعلّم فی کبره کالذی یکتب علی البحر ، وما اُوتی عالم علماً إلاّ وهو شابّ ، فیلزم طالب العلم أن یستغلّ وقته ، منذ الصغر ، وفی بدایه أمره وتعلّمه « ینبغی لطالب العلم أن یکون مستفیداً فی کلّ وقت حتّی یحصل له الفضل ، وطریق الاستفاده أن یکون معه فی کلّ وقت (قلم وقرطاس) حتّی یکتب ما یسمع من الفوائد ، قیل : (ما حفظ فرّ ، وما کتب قرّ) ، قیل : (العلم ما یؤخذ من أفواه الرجال ، لأنّهم یحفظون أحسن ما یسمعون ، ویقولون أحسن ما یحفظون) ، ووصّی شخص لابنه بأن یحفظ کلّ یوم شقصاً من العلم ، فإنّه یسیر وعن قریب یصیر کثیراً ، فالعلم کثیر والعمر قصیر ، فینبغی أن لا یضیّع الطالب له الأوقات والساعات ، ویغتنم اللیالی والخلوات ، قیل : (اللیل طویل فلا تقصّره بمنامک ، والنهار مضیء فلا تکدّره بآثامک).

وینبغی لطالب العلم أن یغتنم الشیوخ ویستفید منهم ، ولا یتحسّر لکلّ ما فات ، بل یغتنم ما حصل له فی الحال والاستقبال من تحمیل المشاقّ والمذلّه فی طلب العلم والتملّق مذموم ، إلاّ فی طلب العلم ، فإنّه لا بدّ له من التملّق للاُستاذ والشرکاء وغیرهم للاستفاده ، وقیل : (العلم عزّ لا ذلّ فیه ، ولا یدرک إلاّ بذلٍّ لا عزّ فیه) » (1).

« قیل : وقت التعلّم من المهد إلی اللحد ، وأفضل أوقاته شرع الشباب ، ووقت السحر وما بین العشائین ، وینبغی أن یستغرق جمیع أوقاته ، فإذا ملّ من علم

ص: 56


1- 1. آداب المتعلّمین ، جامع المقدّمات 2 : 57.

یشتغل بعلم آخر ، وکان محمّد بن الحسن لا ینام اللیل ، وکان یضع عنده دفاتر إذا ملّ من نوع ینظر إلی نوع آخر ، وکان یضع عنده الماء ویزیل نومه بالماء ، وکان یقول : النوم من الحراره » (1).

وبنظری علی طالب العلم أن یطالع کثیراً ، لیل نهار ، والمطالعه کباقی الصفات والأعمال من قسم العاده ، فإذا اعتاد الإنسان علیها ، فإنّه من الصعب تبدیل العاده ، فإنّها طبیعه ثانویّه فی الإنسان ، فلا بدّ أن یعوّد نفسه علی المطالعه مع مراعاه شرائطها وآدابها ، وثمرتها أنّ سماء ذهن المطالع تمتلئ من الأسحبه المختلفه والمتفاوته ، وهذا یعنی أنّه یطالع کلّ شیء حتّی القصص البولیسیّه ، ونتیجه المطالعات الکثیره والمختلفه ، أنّها فی سماء الذهن تصطدم بعضها مع بعض فیتولّد منها الرعد والبرق ، ثمّ المطر والوابل _ کما فی سماء الطبیعه _ وهی التی تسمّی بالرشحات الفکریّه ، والنتائج العقلانیّه ، ویأتی للمجتمع بشیء جدید ، وموضوع لم یسمع من قبل ، ویقال : فلان العالم منظّر وأنّه صاحب نظریه جدیده ، وفکر عملاق ، وما شابه ذلک من الکلمات التی تنبئ عن أمر مبتکر جدید.

ثمّ علی طالب العلم أن یتأمّل فیما یقرأه ویطالعه ویدرسه (ینبغی لطالب العلم أن یکون متأمّلا فی جمیع الأوقات فی دقائق العلوم ، ویعتاد ذلک ، فإنّما یدرک الدقائق بالتأمّل ، ولهذا قیل : « تأمّل تدرک » ، ولا بدّ من التأمّل قبل الکلام حتّی یکون صواباً ، فإنّ الکلام کالسهم ، فلا بدّ من تقدیمه بالتأمّل قبل الکلام ، حتّی یکون ذکره مصیباً فی اُصول الفقه ، هذا أصل کبیر ، وهو أن یکون کلام الفقیه المناظر بالتأمّل ، ویکون مستفیداً فی جمیع الأحوال والأوقات ، وعن جمیع الأشخاص ، قال

ص: 57


1- 1. آداب المتعلّمین ، جامع المقدّمات 2 : 57.

رسول الله (صلی الله علیه وآله) : « الحکمه ضالّه المؤمن ، أینما وجدها أخذها » ، وقیل : « خذ ما صفی ، ودع ما کدر » ، ولیس لصحیح البدن والعقل عذر فی ترک العلم) (1).

(ثمّ لا بدّ لطالب العلم من الجدّ والمواظبه والملازمه قیل : « من طلب شیئاً وجَدَّ وَجَد ، ومن قرع باباً ولَجَّ وَلَج » ، وقیل : « بقدر ما یسعی ینال ما یتمنّی ».

قیل یحتاج فی التعلّم إلی جدّ الثلاثه : المتعلّم والاُستاذ والأب إن کان فی الحیاه.

ولا بدّ لطالب العلم من المواظبه علی الدرس والتکرار فی أوّل اللیل وآخره وما بین العشائین ، ووقت السحر وقت مبارک ، قیل : « من أسحر نفسه باللیل فقد فرح قلبه بالنهار » ، ویغتنم أیّام الحداثه وعنفوان الشباب ، ولا یجتهد نفسه جهداً یضعف النفس ، وینقطع عن العمل ، بل یستعمل الرفق فی ذلک ، والرفق أصل عظیم فی جمیع الأشیاء.

ولا بدّ لطالب العلم من الهمّه العالیه فی العلم ، فإنّ المرء یطیر بهمّته ، کالطیر یطیر بجناحیه ، فلا بدّ أن تکون همّته علی حفظ جمیع الکتب حتّی یحصل البعض ، فأمّا إذا کان له همّه عالیه ولم یکن له جدّ ، أو کان له جدّ ولم یکن له همّه عالیه ، لا یحصل له إلاّ قلیلٌ من العلم ، وینبغی أن یتعب نفسه علی الجدّ والتحصیل والمواظبه بالتأمّل فی فضائل العلوم ودقائقها ، فإنّ العلم یبقی ، وغیره یفنی ، فإنّه حیاه أبدیّه ، قیل : « العالمون أحیاء وإن ماتوا » ، « العلماء باقون ، أعیانهم مفقوده ، ومحبّتهم فی القلوب » ، وکفی بلذّه العلم داعیاً إلی التحصیل للعاقل) (2).

ص: 58


1- 1. آداب المتعلّمین _ جامع المقدّمات 2 : 54.
2- 2. المصدر : 53.

فلا بدّ من النشاط الدائم فی تحصیل العلم ، والتفقّه فی الدین ، قیل : تفقّهوا قبل أن تسوّدوا ، أی تصیروا ساده ، فتأنفوا من التعلّم او تستحیوا منه بسبب المنزله ، فیفوتکم العلم. وقال آخر : تفقّه قبل أن تترأّس ، فإذا رئست فلا سبیل إلی التفقّه. وعن ابن عباس : ما اُوتی عالم علماً إلاّ وهو شابّ ، وقد نبّه الله تعالی ذلک بقوله :

( وَآتَیْناهُ الحُکْمَ صَبِیَّاً ) (1).

وهذا باعتبار الغالب ، وإلاّ فمن کبر لا ینبغی له أن یحجم عن الطلب ، فإنّ الفضل واسع والکرم وافر ، والله المعین ، وأبواب الرحمه مفتّحه ، وإذا کان المحلّ قابلا تمّت النعمه وحصل المطلوب ، والله سبحانه یقول :

( وَاتَّقوا اللهَ وَیُعَلِّمُکُمُ اللهُ ) (2).

( وَلَمَّ_ا بَلَغَ أشُدَّهُ وَاسْتَوی آتَیْناهُ حَکْماً وَعِل_ْماً ) (3).

وقد اشتغل جماعه من السلف فی حال کبرهم حتّی فاقوا الشباب ، فتفقّهوا وصاروا أساطین فی الدین وعلماء مصنّفین فی الفقه وغیره ، فلیغتنم العاقل عمره ، ولیحرز شبابه عن التضییع ، فإنّ بقیّه العمر لا ثمن لها (4).

فاطلب العلم من المهد إلی اللحد ، ولیغتنم العاقل عمره الثمین ، ولیحرز شبابه عن البطاله والتضییع.

وإذا رجعنا إلی سیره فطاحل العلم وعباقره الفنّ والأدب رأینا أنّ الغالب

ص: 59


1- 1. مریم : 12.
2- 2. البقره : 282.
3- 3. القصص : 14.
4- 4. منیه المرید : 226.

فیهم إنّما نال درجات العلی ، وفاق الأقران وحاز السبق ، من اتّبع نفسه فی صباه وأیّام شبابه ، ولهذا یقال : من أتعب نفسه فی شبابه استراح فی شیبته.

وقال بعض السلف : لا یطلب أحد هذا العلم بعزّ النفس فیفلح ، ولکن من طلبه بذل النفس وضیق العیش وخدمه العلماء أفلح.

وقال آخر : ولا یبلغ أحد من هذا العلم ما یرید حتّی یضرّ به الفقر ، ویؤثره علی کلّ شیء.

وقال بعضهم : لا ینال هذا العلم إلاّ من عطّل دکّانه ، وخرّب بستانه ، وهجر إخوانه ، ومات أقرب أهله ، فلم یشهد جنازته.

کما حدث ذلک لصاحب جامع السعادات المحقّق النراقی (قدس سره).

وهذا کلّه وإن کان فیه مبالغه ، فالمقصود أنّه لا بدّ فیه من جمع القلب واجتماع الفکر ، وأن یقطع من العوائق الشاغله والعلائق المانعه من تحصیل العلوم والفنون.

ص: 60

الأمر الثالث : قطع العلائق المانعه من تحصیل العلم

أن یقطع ما یقدر علیه من العوائق الشاغله ، والعلائق المانعه عن تمام الطلب وکمال الاجتهاد ، وقوّه الجدّ فی التحصیل ، ویرضی ما تیسّر من القوت وإن کان یسیراً وبما یستر مثله من اللباس وإن کان خلقاً ، فبالصبر علی ضیق العیش تنال سعه العلم ، والعلم لا یعطیک بعضه حتّی تعطیه کلّک.

أکتفی بقصّه واحده من حیاه المحقّق العالم الربّانی الملاّ محمّد مهدی النراقی صاحب (جامع السعادات) من خیره المصنّفات فی علم الأخلاق.

« کان فی بدایه تحصیله فی غایه الفقر والفاقه بحیث لم یکن قادراً علی إشعال قندیل للمطالعه ، فکان یستفید من قندیل بیت الخلاء للمطالعه ، وإذا جاء أحد إلی بیت الخلاء ، کان یتنحنح إشاره منه إلی أنّه مشتغل بقضاء الحاجه ، فلا یعرف أحد بالأمر ویخجل.

هذا الرجل العظیم _ وهکذا کلّ العظماء _ قطع کلّ ما یشغله عن دراسته ، حتّی الرسائل التی کانت ترسل إلیه من أهله ووالده ، کان یبقیها مقفله لا ینظر إلیها حتّی لا یوجب ذلک شرود ذهنه ، ویضع الرسائل تحت الفراش ، وعندما قُتل والده فبأمر من اُستاذه وبمعیّته ذهب إلی نراق ، وبعد ثلاثه أیّام رجع إلی مدرسته وهو شدید الشوق لتحصیل العلوم العقلیّه والنقلیّه ، ولمّ_ا أکمل دراسته وسکن فی کاشان وکانت خالیه من العلماء ، وببرکته مُلئت من العلماء والفضلاء ، وصار مرجع ومحطّ رحال الرجال الکُمّل الأفاضل ، وظهر الکثیر من العلماء من تلامذته » (1).

ص: 61


1- 1. قصص العلماء للتنکابنی : 146.

الأمر الرابع : عدم الزواج المبکّر

أن یترک التزویج حتّی یقضی وطَرَه من العلم ، فإنّه أکبر شاغل وأعظم مانع ، حتّی قیل : ذبح العلم فی فروج النساء ، ومن احبّ أفخاذ _ اتّخاذ _ النساء لم یفلح.

ثمّ یقول الشهید الثانی (قدس سره) : ولا یغترّ طالب العلم بما ورد فی النکاح من الترغیب ، فإنّ ذلک حیث لا یعارضه واجب أولی منه ، ولا شیء أولی ولا أفضل ولا واجب أضیق من العلم ، سیّما فی زماننا هذا ...

أقول : إنّما یترک الزواج لمن تمکّن من حفظ نفسه أن لا یقع فی اللذائذ المحرّمه ، وإلاّ فإنّه یکون واجباً من مقدّمه الواجب واجب ، ولا یصحّ ترک الواجب من أجل عمل مندوب ، وطلب العلم أکثر من المسائل المبتلی بها مستحبّ فی نفسه ، فتدبّر.

کان اُستاذی فی الأخلاق فی مقام النصیحه یقول : إذا کان بإمکان طالب العلم أن لا یتزوّج مبکّراً فلیفعل ، فإنّ من یقدر علی حفظ نفسه من التلوّث بالذنوب ، فعدم الزواج أفضل له ، لأنّ المرأه والأولاد بمنزله القیود والسلاسل لطالب العلم ، فکثیراً ما تمنعه عن مواصله الدراسه والتحقیق والتدقیق ، وینشغل ذهنه باُمور المعاش والمأکل والملبس والمسکن ، لا سیّما فی عصرنا هذا ، فإنّ الحیاه لطالب العلم من دون دغدغه صعبه جدّاً ، فمن أراد أن یتوفّق فی تحصیل العلوم والفنون ویفوق فیها الأقران ، فعلیه أن یکمل درسه فی مرحلتی المقدّمات والسطوح ویدخل فی درس خارج الاُصول والفقه لسنتین وما یزید ، فحینئذ یقدم علی الزواج ، وقد تزوّج الإمام الخمینی وعمره خمسه وعشرون سنه ، وقد ألّف وصنّف فی الفقه والاُصول والفلسفه والعرفان وعمره ثلاث وعشرون سنه ، فاعتبروا یا اُولی الأبصار.

ص: 62

الدرس الرابع

اشاره

لقد عرفنا فی المقدّمه والفصول التی مرّت أهمیّه الأخلاق فی حیاه طالب العلوم الدینیّه ، وبعض الآداب التی لا بدّ من مراعاتها ، حتّی یتوفّق فی طلب العلم النافع والعمل الصالح. وبقیت الآداب والأخلاق الحمیده الاُخری ، وهی کما یلی :

الأمر الخامس : ترک العِشره

أن یترک العِشره مع من یشغله عن مطلوبه ، فإنّ ترکها من أهمّ ما ینبغی لطالب العلم ، وأعظم آفات العِشره ضیاع العمر بغیر فائده ، وذهاب العرض والدین إذا کانت لغیر أهل.

والذی ینبغی لطالب الحوزه العلمیه أن لا یخالط إلاّ لمن یفیده أو یستفید منه ، أی یغدو إمّا عالماً ربّانیاً ، أو متعلّماً علی سبیل النجاه ، ولا یکن الثالث همجٌ رعاع ،

ص: 63

وإن احتاج إلی صاحب وصدیق وزمیل فلیختر الصاحب الصالح (1) ، الدیّن التقی الذکی الورع ، الذی یعین علی اُمور دینه ودنیاه وآخرته ، إن نسی ذکّره ، وإن ذکر أعانه ، وإن احتاج واساه ، وإن ضجر صبّره. فیستفید من خلقه ملکه صالحه ، فإنّ المرء یکسب من قرینه أخلاقه وملکاته ، وإن لم یتّفق مثل هذا العبد الصالح ، فإنّ الوحده خیرٌ له من قرین السوء ، وإنّ الصبر علی الوحده فی مثل هذه المواقف من قوّه العقل ، وقطعیّه الجاهل تعدل صله العاقل.

وقد حثّ علماء الأخلاق علی ترک العشره المانعه من تحصیل العلم ، بل لا بدّ لمن آثر الله علی من سواه من العزله فی ابتدائه توحّشاً من غیر الله ، ومن الخلوه فی انتهائه اُنساً بالله ، وقد ورد فی الخبر الشریف عن الإمام العسکری (علیه السلام) : « من استأنس بالله استوحش من الناس » (2).

والسیّد الإمام الخمینی فی کتابه « الجهاد الأکبر » یری أنّه من الحریّ لطالب العلم أن یبقی فی الحوزه فی مقام تهذیب نفسه ولو کان یستلزم ذلک خمسون سنه ، ثمّ بعد ذلک یخرج إلی المجتمع ، حتّی لا یتلوّث قبل تکمیل نفسه بأوساخ المجتمع ، ولا یتغیّر بأهوائهم والأجواء التی یخلقونها ، بل یکون هو صاحب التصمیم والقرار وهو الذی یلوّن المجتمع بصبغه الله ، لا أنّه یتلوّن بألوانه وینجرف مع سیله ، حتّی یفقد دینه _ والعیاذ بالله _.

ص: 64


1- 1. لقد تعرّضت لمواصفات الصدیق وواجبات الصداقه فی کتاب « معالم الصدیق والصداقه فی رحاب أحادیث أهل البیت (علیهم السلام) » ، فراجع.
2- 2. لقد ذکرت مقامات عدیده تلزم مقام الاُنس بالله فی رساله « مقام الاُنس بالله » شرحاً وبیاناً لهذه الروایه الشریفه ، وهی مطبوعه ، فراجع.

وروایات العزله علی نحوین ، کما فی کتاب « المحاسن والمساوئ » ، منها تذمّ العزله ، ومنها تمدح ، والجمع بینها ، کما هو واضح أنّ التی تحثّ علی الاتّصال مع الناس لهدایتهم علی أنّ هدف الأنبیاء ذلک ، والعلماء ورثه الأنبیاء ، إنّما ناضره إلی من أکمل نفسه وهذّبها ، ووهبه الله قدره إمامه الناس وسوقهم وهدایتهم إلی وادی السعاده والهناء ، وأمّا طالب العلم فی بدایه مسیرته العلمیّه والاجتماعیّه ، فإنّه بحاجه ماسّه إلی العزله الممدوحه ، التی یستتبعها العلم والتقوی وجهاد النفس ورجاحه العقل وکمال الأدب.

اُنظر إلی مدح الله أصحاب الکهف فی قوله تعالی :

( وَإذِ اعْتَزَل_ْتُموهُمْ وَما یَعْبُدونَ إلاّ اللهَ فَأوُوا إلی الکَهْفِ یَنْشُرْ لَکُمْ رَبُّکُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَیُهَیِّئ لَکُمْ مِنْ أمْرِکُمْ مرْفقاً ) (1).

( وَأعْتَزِلُکُمْ وَما تَدْعونَ مِنْ دونِ اللهِ وَأدْعو رَبیِّ عَسی أنْ أکونَ بِدُعاءِ شَقِیَّاً فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَما یَعْبُدونَ مِنْ دونِ اللهِ وَهَبْنا لَهُ إسْحاقَ وَیَعْقوبَ وَکُلاّ جَعَل_ْنا نَبِیَّاً ) (2).

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) :

« العزله عباده ».

« قال الله عزّوجلّ : إنّ من أغبط أولیائی عندی رجلا خفیف الحال ذا خطر أحسن عباده ربّه فی الغیب ، وکان غامضاً بین الناس ، جعل رزقه کفافاً فصبر علیه ، مات فقلّ تراثه وقلّ بواکیه ».

« إنّ أغبط أولیاء الله عبدٌ مؤمنٌ خفیف الحال ذو حظٍّ من الصلاه أحسن

ص: 65


1- 1. الکهف : 16.
2- 2. مریم : 48 _ 49.

عباده ربّه وأطاعه فی السرّ ، وکان غامضاً فی الناس لا یُشار إلیه بالأصابع ».

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) :

« العزله أفضل شیم الأکیاس ».

« فی اعتزال أبناء الدنیا جماع الصلاح ».

« الوصله بالله فی الانقطاع عن الناس ».

« من انفرد عن الناس أنس بالله سبحانه ».

« لا سلامه لمن أکثر مخالطه الناس ».

« ملازمه الخلوه دأب الصلحاء ».

« سلامه الدین فی اعتزال الناس ».

« من اعتزل الناس سلم من شرّهم ».

« مداومه الوحده أسلم من خلطه الناس ».

« کان لقمان (علیه السلام) یطیل الجلوس وحده ، وکان یمرّ به مولاه فیقول : یا لقمان ، إنّک تدیم الجلوس وحدک ، فلو جلست مع الناس کان آنس لک. فیقول لقمان : إنّ طول الوحده أفهم للفکره ، وطول الفکره دلیل علی طریق الجنّه ».

« من حدیث الإمام الکاظم (علیه السلام) لهشام بن حکم ، قال (علیه السلام) : الصبر علی الوحده علامه علی قوّه العقل ، فمن عقل عن الله اعتزل أهل الدنیا والراغبین فیها ، ورغب فیما عند الله ، وکان الله أنیسه فی الوحشه ، وصاحبه فی الوحده ، وغناه فی العیله ومعزّه من غیر عشیره ».

« قال الإمام الصادق (علیه السلام) : إن قدرت أن لا تخرج من بیتک فافعل ، فإنّ علیک فی خروجک أن لا تغتاب ولا تکذب ولا تحسد ولا ترائی ولا تتصنّع ولا تداهن ».

ص: 66

« کان شخص یبکی عند قبر النبیّ (صلی الله علیه وآله) فقیل له : ما یبکیک؟ فقال : سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول : إنّ الیسیر من الریاء شرک ، وإنّ الله سحبّ الأتقیاء الأخفیاء الذین إذا غابوا لم یفقدوا ، وإن حضروا لم یعرفوا ، قلوبهم مصابیح الهدی ».

« یقول الإمام العسکری (علیه السلام) : الوحشه من الناس علی قدر الفطنه بهم ».

« قال الإمام الصادق (علیه السلام) : خالط الناس تخبرهم ، ومتی تخبرهم تقلّهم ».

« قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) : من عرف الله توحّد ، من عرف الناس تفرّد ».

« ولمّ_ا سئل الإمام الصادق (علیه السلام) عن علّه اعتزاله؟ قال : فسد الزمان وتغیّر الإخوان ، فرأیت الانفراد أسکن للفؤاد » (1).

ولنا روایات کثیره تمدح العزله بشرطها ، کما أنّ العرفاء حثّوا طلاّب السیر والسلوک فی بدایه أمرهم علی ذلک.

فقیل : ما اختار الخلوه علی الصحبه فینبغی أن یکون خالیاً عن جمیع الأذکار إلاّ ذکره ، وعن جمیع الإرادات إلاّ أمره ، وعن جمیع مطالبات النفس إلاّ حکمه.

الوحده جلیس الصدیقین وأنیس الصادقین ، لیکن خدنک الخلوه وطعامک الجوع وحدیثک المناجاه ، فإمّا أن تموت وإمّا أن تصل.

وکان بعض العارفین یصیح : الإفلاس الإفلاس! فقیل : وما الإفلاس؟ قال : الاستیناس بالناس.

ودخل تلمیذ علی شیخه وکان وحیداً فی داره ، فقال : أما تستوحش فی هذه الدار وحیداً؟ فقال : ما کنت أظنّ أنّ أحداً استوحش مع الله ، وقال آخر فی الجواب ، لمّ_ا دخلت صرت وحیداً ، فإنّی کنت مشغولا ومستأنساً بربیّ.

ص: 67


1- 1. میزان الحکمه ، کلمه « العزله » 3 : 1964 ، الطبعه الجدیده.

إرضَ بالله صاحباً وذر الناس جانباً ، کفی بالله محبّاً وبالقرآن مؤنساً وبالموت واعظاً.

صم عن الدنیا واجعل فطرک الآخره ، وفرّ من الناس فرارک من الأسد ، واتّخذ الله مؤنساً.

قال بعض الحکماء : إنّما یستوحش الإنسان بالوحده لخلاء ذاته وعدم الفضیله من نفسه ، فیتکثّر حینئذ بملاقاه الناس ویطرد الوحشه عن نفسه بالکون معهم ، فإذا کانت ذاته فاضله ونفسه کامله طلب الوحده لیستعین بها علی الفکره ، ویتفرّغ لاستخراج العلم والحکمه.

وفی بعض الآثار : وجدنا خیر الدنیا والآخره فی الخلوه والقلّه ، وشرّهما فی الکثره والخلطه.

وفی بعضها : إذا أراد الله أن ینقل العبد من ذلّ المعصیه إلی عزّ الطاعه آنسه بالوحده ، وأغناه بالقناعه ، وبصّره عیوب نفسه ، ومن اُعطی ذلک اُعطی خیر الدارین.

ومن فوائد العزله : السلامه من الآفات ، وترک النظر إلی زینه الدنیا وزهرتها ، ومنع النفس من التطلّع إلیها ومنافسه الناس علیها. قال الله تعالی :

( وَلا تُمُدَّنَّ عَیْنَیْکَ إلی ما مَتَّعْنا بِهِ أزْواجاً مِنْهُمْ زَهْرَهَ الحَیاهِ الدُّنْیا لِنَفْتِنَهُمْ فیهِ ) (1).

وإنّها خالعه عنک ذلّ الإحسان ، وقاطعه رقّ الأطماع ، ومفیده عزّ الناس عن الناس ، ومن آثر العزله حصل العزّ له ، ومعاشره الأشرار تورث سوء الظنّ بالأخیار.

ص: 68


1- 1. طه : 131.

العزله تستر الفاقه ، وتکفّ جلباب التجمّل ، إنّها معینهٌ لمن أراد نظراً فی علم ، أو إثاره لدفین رأی ، واستنباطاً لحکمه ، لأنّ شیئاً منها لا یتمّ إلاّ مع خلاء الذرع وفراغ القلب ، ومخالطه الناس ملغاه ومشغله.

وقال بعض الحکماء : من الطیور من جعل راحته فی اعتزال العمران ، وآثر المواضع النائیه عن الناس ، فلیتشبّه به من أراد النظر فی کتب الحکمه.

وقال بعض الأخیار : لا یتمکّن أحد من الخلوه إلاّ بالتمسّک بکتاب الله ، والمتمسّکون بکتاب الله هم الذین استراحوا من الدنیا بذکر الله ، الذاکرون الله بالله ، عاشوا بذکر الله وماتوا بذکر الله ، ولقوا الله بذکر الله.

وقیل لبعض العبّاد ، ما أصبرک علی الوحده! فقال : ما أنا وحدی ، أنا جلیس الله جلّ وعزّ! إذا شئت أن یناجینی قرأت کتابه ، وإذا أردت أن اُناجیه صلّیت.

وکان بعضهم یلزم الدفاتر والمقابر ، فقیل له فی ذلک ، فقال : لم أرَ أسلم من وحده ، ولا صاحباً أوعظ من قبر ، ولا جلیساً أمنع من دفتر.

کان بعض العارفین یقول : مکابده العزله أیسر من مداراه الخلطه. وکان یقول : من أراد أن یسلم له دینه ویستریح بدنه وقلبه ، فلیعتزل الناس ویستوحش من الأغنیاء ولیجانب السلطان کما یجانب الرجل السباع الضاریه والهوام العادیه.

وعن بعض الحکماء حین قیل له : لماذا رفضت الناس؟ فقال : لم أرَ إلاّ عدوّاً یداجینی بعداوته ، وصدیقاً یعدّ علیّ معایبی فی أیام صداقته.

وطالب العلم إنّما یستأنس بکتبه ، وإنّ الکتب بساتین العلماء.

وکتبک حولی لا تفارق مضجعی ***وفیها شفاء للذی أنا کاتم

کأنّی سقیمٌ قد اُصیب فؤاده ***وهنّ حوالیَّ الرقا والتمائم

ص: 69

وقال بعض العرفاء : العزله فی الحقیقه اعتزال الخصال المذمومه ، لا الانقطاع عن الإخوان والتنائی عن الأوطان ، فلهذا قیل للعارف : (کائن بائن) أی کائن مع الخلق ، بائن عنهم بالسرّ ، کما ورد فی الأثر : (کن مع الناس ، ولا تکن معهم) ، أی : کن معهم بالأجساد ، ولا تکن بالأرواح ، فإنّ المؤمن تعلّقت روحه بالملأ الأعلی ، فإنّه یستأنس بالله ویطمئنّ قلبه بذکر الله سبحانه.

والعقلاء إنّما یختارون العزله لفوائدها الجمّه ، ولقلّه إخوان الصفا وخُلاّن الوفاء ، وقد علموا أنّ المعاشره مع الأبرار الصالحین والأخیار المتّقین ، أفضل من الوحده والانفراد والعزله ، ومن یترک الأخیار اختیاراً ابتلی بالأشرار اضطراراً ، فإن لم نجد من یتحلّی بالعقل ، ولم یتجمّل بالعلم والفضل والأدب ، لزمنا زوایا البیوت والمدارس ، وتوکّلنا علی الحیّ الذی لا یموت (1) ، ونعمل بما قاله الإمام الکاظم (علیه السلام) : « قطیعه الجاهل تعدل صلّه العاقل ».

هذا وکبار علمائنا الأعلام فی وصایاهم لأولادهم وتلامذتهم ، کانوا یحثّونهم علی اختیار العزله ، عند فساد الزمان.

ومن وصایا سیّدنا الاُستاذ السیّد النجفی المرعشی (قدس سره) : وبتقلیل المعاشره ، فإنّ المعاشره والدخول فی نوادی الناس فی هذه الأعصار محظور مخطور ، قلّما یری ناد یخلو عن البهت والغیبه فی حقّ المؤمنین والإرزاء بهم ، وتضییع حقوقهم واُخوّتهم.

ص: 70


1- 1. آداب النفس : 41 _ 63.

الدرس الخامس

اشاره

من الآداب والأخلاق الطیّبه التی لا بدّ لطالب العلم فی سیرته الأخلاقیّه من مراعاتها ، هی کما یلی _ عطفاً علی ما سبق _ :

الأمر السادس : الحرص علی التعلّم

أن یکون حریصاً علی التعلّم مواظباً فی جمیع أوقاته لیلا ونهاراً سفراً وحضراً ، فلا یشتغل بغیر طلب العلم أو ما هو ضروری فی الحیاه من أکل ونوم وما شابه ذلک ، وإنّ من استوی یوماه فهو مغبون ، ومن کان یومه خیرٌ من أمسه فبطن الأرض خیرٌ له من ظهرها _ کنابه عن الموت ، وأنّ الحیاه حینئذ لا قیمه لها _ ولا یستطاع العلم براحه الجسد ، وإنّ الجنّه دار النعیم التی فیها ما لم یخطر علی قلب بشر ، إنّما حُفّت بالمکاره والصعاب ، وإنّ من طلب العلی سهر اللیالی.

وما أکثر الخواطر والقصص من حیاه علمائنا الأعلام فی هذا الباب ، کان سیّدنا الاُستاذ آیه الله العظمی السیّد الگلپایگانی یقول : وکم من لیله غرقت فی

ص: 71

المطالعه فلم أنتبه علی نفسی إلاّ بصوت مؤذّن صلاه الصبح. وکم من مرّه وضعت زوجه آیه الله العظمی السیّد البروجردی (قدس سره) العشاء من أوّل اللیل فی غرفه زوجها ، فتأتی صباحاً وتری الأکل لا یزال علی ما کان ، وکان السیّد مشغولا بالمطالعه حتّی الصباح.

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) :

« من لم یصبر علی ذلّ التعلّم ساعه بقی فی ذلّ الجهل أبداً ».

« ما من متعلّم یختلف إلی باب العالم إلاّ کتب الله له بکلّ قدم عباده سنه ».

قال أمیر المؤمنین علیّ (علیه السلام) :

« لا یستحینّ أحد إذا لم یعلم الشیء أن یتعلّمه ».

« تعلّموا العلم فإنّ تعلّمه حسنه ، ومدارسته تسبیح ، والبحث عنه جهاد ، وتعلیمه لمن لا یعلمه صدقه ، وهو أنیس فی الوحشه ، وصاحب فی الوحده ، وسلاح علی الأعداء ، وزین الأخلاّء ، یرفع الله به أقواماً یجعلهم فی الخیر أئمّه یقتدی بهم ، ترمق أعمالهم وتقتبس آثارهم ».

« فی صفه المتّقین : من علامه أحدهم أنّک تری له قوّه فی دین وحزماً فی لین ، وإیماناً فی یقین ، وحرصاً فی علم ، وعلماً فی حلم ».

قال الإمام الصادق (علیه السلام) :

« کان فیما وعظ لقمان ابنه ، أنّه قال له : یا بنی ، اجعل فی أیّامک ولیالیک نصیباً لک فی طلب العلم ، فإنّک لن تجد تضییعاً مثل ترکه ».

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) : « العلم رأس الخیر کلّه ، والجهل رأس الشرّ کلّه ».

« العلم حیاه الإسلام وعماد الدین » ، أقرب الناس إلی درجه النبوّه أهل العلم والجهاد ، مداد العلماء أفضل من دماء الشهداء ...

ص: 72

الأمر السابع : علوّ الهمّه

أن یکون عالی الهمّه ، بعید النظر ، کما قال أمیر المؤمنین لولده محمّد بن الحنفیّه فی ساحه الوغی : « اُنظر إلی أقصی القوم » ، وإنّ من ینظر إلی قمّه الجبل فإنّه یهون علیه صعوده ، ولا یتهیّب من وعره وصعوبه طریقه ، فلا یرضی بالیسیر مع إمکان الکثیر ، ولا یؤجّل عمل الیوم إلی غد ، ولا عمل الساعه إلی بعدها ، فإنّ فی التأخیر آفات ، وخیر البرّ عاجله ، وإنّ للساعه الثانیه عملها ، فلا بدّ من السیر الدؤوب المتواصل ، ولا یخافه قول حذار ، ولا تعیقه فی السیر عوائق ، بل یتجاوز العقبات والموانع والقواطع بحزم وعزم وصبر ومثابره ، والوقت سیف فإن قطعته وإلاّ قطعک ، واللیل والنهار یعملان فیک فاعمل فیهما.

واعلم أنّ أنفس شیء وأعظم شیء فی الحیاه هو العلم ، فإنّ الإمام السجّاد (علیه السلام) یقول : « لو علم الناس ما فی طلب العلم لطلبوه ولو بسفک المهج وخوض اللجج » ، فمثل هذا الأمر الخطیر یحتاج إلی أعلی مراتب الهمّه وأقوی درجات الإراده ، وغایه الشوق ونهایه العشق ، ولِمَ لا یکون کذلک وسبحانه وتعالی یقول :

( هَلْ یَسْتَوی الَّذینَ یَعْلَمونَ وَالَّذینَ لا یَعْلَمونَ إنَّما یَتَذَکَّرُ اُولو الأل_ْبابِ ) (1).

( یَرْفَعِ اللهُ الَّذینَ آمَنوا مِنْکُمْ وَالَّذینَ اُوتوا العِل_ْمَ دَرَجات ) (2).

ص: 73


1- 1. الزمر : 9.
2- 2. المجادله : 11.

الأمر الثامن : رعایه ترتّب العلوم

أن یأخذ فی ترتیب التعلّم بما هو اولی ، ویبدأ فی مقام التزاحم فی الامتثال بالأهمّ فالأهمّ ، ولا یشتغل فی النتائج قبل المقدّمات ، کما لا یطفر من کتاب إلی آخر قبل إتمامه ودراسته. فلیحذر من التنقّل من کتاب إلی آخر ومن فنّ إلی غیره من غیر موجب ، فإنّ ذلک علامه الضجر وعدم الفلاح ، ومن ضجر وکسل فإنّه یفوت منه الحقّ ، ویقصّر فیه. کما لا یختلف فی کلّ برهه قصیره وأیام معدوده عند عالم وآخر ، وبین لیله وضحاها ، تجده قد ختم الکتب العقلیه والفلسفیه ، ویدّعی الربوبیه فی علمه ، وینتظر من الناس أن یقدّسونه ویلقّبونه بآیه الله وإنّه العظمی _ کما ابتلینا فی عصرنا وحوزتنا بمثل هذه النماذج الضعیفه فی الشخصیه الفارغه من المحتوی والأخلاق الإسلامیه ، تراهم سرعان ما یتلهّفون إلی جمع المرده وفتح المکاتب والبرّانیات ، وطبع الرسائل العملیه أو دونها ، ویحبّون جمع المال حبّاً جمّاً ، ویحسبون أنّهم یحسنون صنعاً _ بل لطالب العلم الذی یفکّر فی تهذیب نفسه أن یتریّث ویتمهّل ویسعی بکلّ طاقته أن یصلح نفسه أوّلا ، ولو کان ذلک یستلزم سنین بل (وعلی حدّ تعبیر الإمام الخمینی (قدس سره) فی کتابه « الجهاد الأکبر ») لو کان ذلک إلی خمسین سنه ، فلا یتقبّل المسؤولیات الاجتماعیه قبل أن یکمل نفسه ، ولماذا هذه العجله؟! فإنّه إن کنت من أهل الرئاسه الصالحه التی تنفعک فی دینک ، فإنّها تأتیک ذلیلهً حقیره ، وحینئذ لا یُبال لو خرجت منه ، کما لا یرتکب المحرّمات من أجل حدوثها وبقائها ، فإنّه :

ص: 74

کلّ من أخذ البلاد بغیر حرب ***یهون علیه تسلیم البلادِ

وأمّا من همّ بالرئاسه فهو ملعون ، بعید عن رحمه الله سبحانه ، کما ورد فی الروایات الشریفه ، وهلک من یخفق خلفه النعال.

وهناک من المعمّمین من علماء السوء من یطیل لحیته ویزید فی قطر عمامته ، ویسطّر الألقاب قبل اسمه ، لیغرّ بها عوامّ الناس ، ولیکسب المال منهم ، ویحضی باحترامهم ، وتقبیل یده الأثیمه. وقد غفل أنّ الزبد یذهب جفاء ، وأمّا ما ینفع الناس فیمکث فی الأرض.

واعلم أنّ العمر لا یتّسع لجمیع العلوم ، فالحزم أن یأخذ من کلّ علم أحسنه ، ویصرف جمام قوّته فی العلم الذی هو أشرف العلوم ، وهو العلم النافع فی الآخره ، ممّ_ا یوجب کمال النفس وتزکیتها بالأخلاق الفاضله والصفات الحمیده والأعمال الصالحه والأفعال الطیّبه ، ومرجعه إلی معرفه الکتاب الکریم ، کتاب الله الحکیم ، والسنّه الشریفه المتمثّله بقول المعصوم (علیه السلام) وفعله وتقریره ، وعلم مکارم الأخلاق وما ناسبه (1).

واعلم أنّ لکلّ علم من هذه العلوم مرتبه من التعلّم ، لا بدّ لطالبه من مراعاتها لئلاّ یضیع سعیه أو یعسر علیه طلبه ، ولیصل إلی بُغیته بسرعه ، وکم قد رأینا طلاّباً للعلم سنین کثیره ، لم یحصلوا منه إلاّ علی القلیل ، وآخرون حصّلوا منه کثیراً فی مدّه قلیله ، بسبب مراعاه ترتیبه ونظامه.

ثمّ الغرض الأوفی من هذه العلوم لیس مجرّد العلم بها ، بل المقصود موافقه

ص: 75


1- 1. هذا ما قاله الشهید الثانی فی منیته من آداب المتعلّم فی نفسه ، ثمّ یذکر آدابه مع شیخه أربعین أدباً ، ثمّ آدابه فی درسه وقراءته ثلاثون أدباً ، فراجع.

مراد الله تعالی منها والتقرّب إلیه بها ، إمّا بالآلیه ، أو بالعلم ، أو بالعمل ، أو بإقامه نظام الوجود ، أو إرشاد عباده إلی ما یراد منهم ، أو غیر ذلک ، من المطالب السنیّه الدینیه والدنیویه ، وبسبب ذلک یختلف ترتیب التعلّم وتقدمه بعض العلم علی بعض من حیث المدارسه والمطالعه ، ومن حیث الکمّ والکیف ، کما یذکر ذلک بالتفصیل الشهید الثانی (قدس سره) فی المطلب الثالث فی ترتیب العلوم بالنظر إلی المتعلّم ، فراجع (1).

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) :

« أکثر الناس قیمهً أکثرهم علماً ، وأقلّ الناس قیمهً أقلّهم علماً ».

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) :

« یا مؤمن ، إنّ هذا العلم والأدب ثمن نفسک ، فاجتهد فی تعلّمهما ، فما یزید من علمک وأدبک یزید فی ثمنک وقدرک ، فإنّ بالعلم تهتدی إلی ربّک ، وبالأدب تحسن خدمه ربّک ، بأدب الخدمه یستوجب العبد ولایته وقربه ».

عن زید الزرّاد ، عن أبی عبد الله (علیه السلام) ، قال : قال أبو جعفر (علیه السلام) : یا بنی إعرف منازل الشیعه علی قدر روایتهم ومعرفتهم ، فإنّ المعرفه هی الدرایه للروایه ، وبالدرایات للروایات یعلو المؤمن إلی أقصی درجات الإیمان ، إنّی نظرت فی کتاب لعلیّ (علیه السلام) فوجدت فی الکتاب : أنّ قیمه کلّ امرئ وقدره معرفته.

قال الإمام الصادق (علیه السلام) : اعرفوا منازل شیعتنا بقدر ما یحسنون من روایاتهم عنّا ، فإنّا لا نعدّ الفقیه منهم فقیهاً حتّی یکون محدّثاً ، فقیل له : أوَ یکون المؤمن محدّثاً؟ قال : یکون مفهّماً ، والمفهّم محدَّث.

عن المسیح (علیه السلام) : من عَلِمَ وعمل وعَلَّم عُدّ فی الملکوت الأعظم عظیماً.

ص: 76


1- 1. منیه المرید : 387 ، تحقیق رضا المختاری.

الدرس السادس

اشاره

لقد ذکرنا فی الفصول الماضیه الاُمور الثمانیه التی ذکرها الشهید الثانی فی منیته حول ما یجب علی طالب العلم مراعاته ، وأمّا الاُمور الاُخری التی لا بدّ من رعایتها أیضاً ، فهی کما یلی عطفاً علی ما سبق :

الأمر التاسع : اختیار المعلّم الصالح

ذکره الشهید باعتبار الآداب التی یلزم المتعلّم أن یراعیها مع اُستاذه وشیخه ، إلاّ أنّی أذکره ضمن الآداب العامّه لطالب الحوزه الذی یفکّر فی سیرته الأخلاقیه وإصلاحها وهو : أن ینظر إلی المعلّم الذی یأخذ علمه منه ، فإنّ من استمع إلی ناطق فقد عبده _ کما ورد فی الخبر _ فإن تکلّم عن الله فقد عبد الله سبحانه ، وإن تکلّم عن الشیطان أو هوی النفس ، فإنّه قد عبد الشیطان واتّخذ إلهه هواه ، وقد ورد فی الخبر الشریف : إذا رأیتَ العالم مقبلا علی دنیاه فاتّهمه فی دینه ، أی لا یحقّ لکم أن تأخذوا دینکم وسلوککم ممّن کان مقبلا علی دنیاه ، فکیف المتلبّس بها

ص: 77

والغاطّ فی بحرها.

فیقول الشهید الثانی (قدس سره) : أهمّ الاُمور التی یجب علی المتعلّم أن یراعیها مع شیخه ، أن یقدّم النظر فیمن یأخذ عنه العلم ، ویکتسب حسن الأخلاق والآداب منه ، فإنّ تربیه الشیخ لتلمیذه ونسبه إخراجه لأخلاقه الذمیمه ، وجعل مکانها خلقاً حسناً ، کفعل الفلاّح الذی یقلع الشوک من الأرض ، ویخرج منها النباتات الخبیثه من بین الزرع ، لیحسن نباته ویکمل ریعه.

ولیس کلّ شیخ یتّصف بهذا الوصف ، بل ما أقلّ ذلک ، فإنّه فی الحقیقه نائب عن الرسول (صلی الله علیه وآله) ، ولیس کلّ عالم یصلح للنیابه ، فلیختر من کملت أهلیّته ، وظهرت دیانته ، تحقّقت معرفته ، وعرفت عفّته ، واشتهرت صیانته وسیادته ، وظهرت مروّته وحسن تعلیمه ، وجاد تفهیمه.

ولا یغترّ الطالب بمن زاد علمه ، مع نقص فی ورعه أو دینه أو خُلقه ، فإنّ ضرره فی خُلق المتعلّم ودینه أصعب من الجهل الذی یطلب زواله ، وأشدّ ضرراً. وعن جماعه من السلف : هذا العلم دین فانظروا عمّن تأخذون دینکم.

وفی ذیل الآیه الشریفه :

( فَل_ْیَنْظُرِ الإنْسانُ إلی طَعامِهِ ) (1).

قال الإمام الباقر (علیه السلام) : أی فلینظر إلی علمه ممّن یأخذ.

ثمّ قال الشهید الثانی : ولیحترز ممّن أخذ علمه من بطون الکتب من غیر قراءه علی الشیوخ _ کما نجد فی حوزتنا بعض الطلاّب من دون أن یحضر دروس الأساتذه یتصدّی للتدریس ، لا سیّما درس الخارج علی أنّه من النوابغ ولا بدّ أن

ص: 78


1- 1. عبس : 24.

یکسر الأعراف والسنن التی کان علیها السلف الصالح فی الحوزه العلمیه المبارکه ، وهناک من یکتفی بأشرطه التسجیل _ قال بعض السلف : من تفقّه من بطون الکتب ضیّع الأحکام. وقال آخر : إیّاکم والصحفیّون الذین یأخذون علمهم من الصحف ، فإنّ ما یفسدون أکثر ممّ_ا یصلحون. وقد ورد فی الخبر الشریف : « هلک من لم یکن له حکیمٌ یرشده » ، فکلّ طالب یحتاج فی مقام التعلّم إلی اُستاذ ومعلّم ، لا سیّما فی علم الأخلاق ، فإنّه بأمسّ الحاجه إلی مربٍّ خلوق ، وحکیم مرشد ، واُستاذ قدیر ، صاحب الأنفاس القدسیّه ، التی أتعب نفسه فی تهذیبها ومجاهدتها.

ثمّ قال الشهید الثانی : ولیحذر من التقیید بالمشهورین _ کما نجد هذه الظاهره فی الحوزه فی العصر الراهن ، أنّه یحضر الطالب عند من کان مشهوراً ویتقیّد بذلک _ وترک الأخذ بالخاملین ، فإنّ ذلک من الکِبر علی العلم ، وهو عین الحماقه ، لأنّ العلم ضالّه المؤمن ، یلتقطها حیث وجدها ویغتنمها حیث ظفر بها ، ویتقلّد المنّه ممّن ساقها إلیها ، وربّما یکون الخامل ممّن تُرجی برکته ، فیکون النفع به أعمّ والتحصیل من جهته أتمّ.

وإذا سبرت أحوال السلف والخَلَف لم تجد النفع غالباً ، إلاّ إذا کان للشیخ من التقوی والنصح والشفقه للطلبه نصیب وآخر ، وکذلک إذا اعتبرت المصنّفات وجدت الانتفاع بتصنیف الأتقی أوفر ، والفلاح بالاشتغال به أکثر ، وبالعکس حال العالم المجرّد من التقوی والعمل الصالح ، وإنّما عنده من العلم بالمصطلحات یتبختر بها ، حتّی کاد أن یدّعی الربوبیّه ، لما یحمل من نفس فرعونیه _ والعیاذ بالله ، ونجّانا الله من شرور أنفسنا الأمّاره بالسوء _.

« فینبغی لطالب العلم أن یختار الاُستاذ الأعلم والأورع والأسنّ ، وینبغی أن یشاور فی طلب العلم ، أی علم یراد فی المشی إلی تحصیله ، فإذا دخل المتعلّم إلی بلد

ص: 79

یرید أن یتعلّم فیه ، فلیکن أن لا یعجّل فی الاختلاف مع العلماء ، وأن یصبر شهرین ، حتّی کان اختیاره للاُستاذ ، ولم یؤدّ إلی ترکه والرجوع إلی آخر ، فلا یبارک له ، فینبغی أن یثبت ویصبر علی اُستاذ وکتاب حتّی لا یترکه أبتر ، وعلی فنّ لا یشتغل بفنٍّ آخر ، قبل أن یصیر ماهراً فیه ، وعلی بلد حتّی لا ینقل إلی بلد آخر من غیر ضروره ، فإنّ ذلک کلّه یفرق الاُمور المقرّبه إلی التحصیل ، ویشغل القلب ویضیّع الأوقات » (1).

کما علی طالب العلم أن یختار شریکاً فی الدرس والمباحثه ، فیختار المجدّ والأورع وصاحب الطبع المستقیم ، ویحترز عن الکسلان والمعطّل ومکثار الکلام والمفسد والفتّان ، قیل : یعرف المرء بخلیله.

فاعتبروا الأرض بأسمائها ***واعتبر الصاحب بالصاحب

ثمّ العمده لطالب العلم أن یبحث عن اُستاذ فی الأخلاق ، فإنّ العلم لا بدّ من مقارنته مع التربیه والتزکیه ، بل لأهمیّه التزکیه قدّمت فی الآیه الشریفه : ( یُزَکِّیهِمْ وَیُعَلِّمُهُمُ الکِتابَ وَالحِکْمَهَ ) علی التعلیم.

وقال الإمام السجّاد (علیه السلام) : « هلک من لیس له حکیم یرشده » (2).

فزخرف الحیاه وزبرجها ، ووساوس الشیاطین وأعوانهم ، وحدیث النفس الأمّاره بالسوء ، وکثره الأعداء فی الظاهر والباطن ، ظلمات بعضها فوق بعض ، ومن الصعب أن ینجو الإنسان بنفسه من هذه المغریات والمهلکات ، بل لا بدّ له من خضر فی وادی الظلمات ، فصناعه الإنسان وتربیته من دون اُستاذ وبشکل تلقائی

ص: 80


1- 1. آداب المتعلّمین _ جامع المقدّمات 2 : 51.
2- 2. کشف الغمّه 2 : 325.

کأنّه یعدّ من المستحیلات ، ولا یمکن لأحد أن یدّعی الوصول وتهذیب النفس وصیقله القلب وتطهیر الذات من الرذائل من دون مربٍّ ومعلّم ، فعلی طالب العلم فی بدایه مسیرته أن یبحث عن (اُستاذ الأخلاق) فیختار إنساناً متّقیاً کاملا یتولّی تربیته منذ الأیّام الاُولی عند دخوله الحوزه العلمیّه ، فهذا من الهمّ الأوّل لطلاّب العلوم الدینیّه.

ویقول الإمام الخمینی (قدس سره) : اختاروا أساتذه أخلاق لکم ، اعقدوا مجالس الوعظ والخطابه والنصیحه ، التهذیب تلقائیاً (بدون اُستاذ) غیر ممکن ، إنّ الحوزات محکومه بالفناء إذا خلت من مجالس الوعظ والنصیحه. کیف یعقل أن یکون علم الفقه والاُصول بحاجه إلی مدرّس ، بحاجه إلی درس وبحث؟! کیف یعقل أن یکون کلّ علم وصنعه فی الدنیا بحاجه إلی اُستاذ ولا تکون العلوم المعنویّه والأخلاقیّه بحاجه إلی تعلّم وتعلیم ، ثمّ یحصل علیها الإنسان تلقائیّاً (أوتوماتیکیّاً) ویحصلها بدون معلّم ، لقد سمعت کراراً أنّ سیّداً جلیلا کان معلّم الأخلاق للشیخ الأنصاری _ وهو السیّد علی الشوشتری اُستاذ العرفان فی القرن الأخیر _ (1).

یقول العارف الجلیل آیه الله السیّد علی القاضی اُستاذ العلاّمه الطباطبائی فی العرفان والسیر والسلوک : أهمّ ما یلزم فی هذا الطریق الاُستاذ الخبیر البصیر الخارج عن أسر الهوی ، الواصل إلی المعرفه الإلهیّه ، والإنسان الکامل الذی سافر _ بالإضافه إلی السیر إلی الله _ الأسفار الثلاثه الاُخری ، شرط أن یکون تجوّله وتفرّجه فی عالم الخلق (بالحقّ) إذا أمضی الإنسان الذی یطلب طریق الله وسلوک طریق الله ، نصف عمره یبحث عن اُستاذ هذا الطریق ، ویفتّش عنه فإنّه یکون

ص: 81


1- 1. سیماء الصالحین : 38.

مصیباً ، لأنّ الأمر یستحقّ هذا الاهتمام ، من وصل إلی الاُستاذ ، وحصل علیه ، فقد قطع نصف الطریق.

أجل : لا بدّ من الاُستاذ فی السیر والسلوک ، وینبغی الاهتمام به جیّداً فی اختیار الاُستاذ ، فیلزم علی الطالب أن یکون دقیقاً جدّاً ومحتاطاً ، فلا یسلّم نفسه ودینه لأیّ مدّع ، حتّی یطمئنّ إلی صحّه دعواه.

إسمع إلی ما یقوله العلاّمه السیّد بحر العلوم فی هذا المجال : وأمّا الاُستاذ العامّ _ وهو غیر المعصوم (علیه السلام) _ فلا یعرف إلاّ بصحبته فی السرّ والعلن ، ومعاشرته الباطنیّه ، وملاحظه اکتمال إیمان جوارحه وإیمان نفسه ، والحذر الحذر من أن یقع الانخداع بظهور خوارق العادات منه وبیانه لدقائق النکات ، وإخباره بالخفایا الآفاقیّه ، وخبایا الأنفس ، تبدّل بعض حالاتک نتیجه الاقتداء به ، لأنّ الإشراف علی الخواطر والاطّلاع علی الدقائق والعبور علی الماء والنار ، وطیّ الأرض والهواء ، والإخبار بما یأتی وأمثال ذلک ، إنّما یحصل فی مرتبه المکاشفه الروحیّه ، وبین هذه المرحله والهدف المطلوب مسافه لا تتناهی. وکثیر من المنازل والمراحل ، وما أکثر السالکین الذین یجتازون هذه المرحله ، ثمّ یدخلون بعدها فی وادی اللصوص والأبالسه ، ومن هنا یستطیع کثیر من الکفّار أن یأتوا بکثیر من الاُمور الغریبه (1).

ومن أراد الاُستاذ فی الأخلاق ، لا سیّما من یدخل الحوزه وهو لا یعرف أحداً ، فعلیه أن یدعو الله کثیراً فی ذلک ، ویتوسّل بالرسول الأکرم (صلی الله علیه وآله) وبالأئمه الأطهار (علیهم السلام) وبفاطمه الزهراء (علیها السلام) ، وحتّی بأولاد الأئمه وبأرواح علمائنا الکبار

ص: 82


1- 1. المصدر : 40.

الماضین قدّس الله أسرارهم الزکیّه ، فإنّ ذلک یعدّ من مفاتیح هذه الأبواب ، ومن المعدّات للوصول إلی الحلقات التربویّه الروحیّه لهؤلاء الأساتذه الکاملین والاستفاده منهم ، فمن کان متعطّشاً واقعاً من صمیم القلب فإنّ الله تعالی یأخذ بیده ، ویضعه فی ید إنسان آخر.

أعرف شخصاً من أهل العلم فی بدایه سیره السلوکی ، کان یدعو الله بالبکاء والتضرّع ویطلب منه اُستاذاً فی الأخلاق والعرفان ، وفی یوم من الأیام کان مستلقیاً وبین السِّنَه والنوم ، وإذا به یسمع صریر الباب ، ویسمع هاتفاً یقول : هذا اُستاذ أخلاقک ، وإذا بشخص یدخل الغرفه ، فیقوم لاحترامه وتقدیره ، فلم یرَ أحداً ، ثمّ التقی به وبقی عنده سنین یأخذ منه المعارف ، ثمّ تعرّف علی شیخه واُستاذه ، فحضر عند ذلک خمس سنوات أیضاً.

وهذا العلاّمه الطباطبائی (قدس سره) یحدّثنا عن حیاته قائلا : عندما کنت فی طریقی من تبریز إلی النجف الأشرف للدراسه ، لم أکن أعرف شیئاً عن النجف ، ولم أکن أعرف أین أذهب ، وماذا أفعل؟ کنت فی الطریق اُفکّر دائماً أیّ درس أدرس؟ وعلی مَن أتتلمذ؟ وأیّ طریقه أختار ویکون فیها رضا الله تعالی؟ عندما وصلت إلی النجف الأشرف وحین الدخول توجّهت إلی حرم أمیر المؤمنین (علیه السلام) وقلت : سیّدی ، تشرّفت بمحضرک لمواصله الدراسه ، ولکنّی لا أعرف أیّ نهج أسلک ، وأیّ برنامج أختار ، اُرید منک أن ترشدنی إلی ما فیه صلاحی. استأجرت منزلا وسکنته ، وفی الأیام الاُولی ، وقبل أن أبدأ أیّ درس ، کنت جالساً فی البیت اُفکّر فی مستقبلی ، فجأهً طرق الباب ، فتحت الباب ، فرأیت أحد العلماء الکبار ، سلّم ودخل ، جلس فی الغرفه ورحّب بی ، کانت له طلعه جذّابه ونورانیّه جدّاً ، حادثنی بکامل الصفاء والصمیمیّه والاُنس ، وخلال أحادیثه قرأ لی أشعاراً ، وقال لی ما مضمونه :

ص: 83

الشخص الذی یأتی إلی النجف بهدف الدراسه من الجیّد أن یفکّر بالإضافه إلی الدراسه بتهذیب نفسه وتکمیلها ، وأن لا یغفل عن نفسه ، قال هذا ومضی ...

وفی ذلک المجلس أسرتنی أخلاقه وتصرّفاته ، وقد أثّرت فی قلبی کلماته القصار والأخّاذه إلی حدّ أنّی عرفت منها برنامجی المستقبلی ، وطیله الفتره التی کنت فیها فی النجف لم أترک محضر ذلک العالم التقی ، اشترکت فی درسه الأخلاقی واستفدت من سماحته ، ذلک العالم الکبیر هو المرحوم آیه الله الحاجّ المیرزا علی القاضی رضوان الله علیه (1).

فیا طالب العلم ، لا تیأس من روح الله واطلب الاُستاذ منه ، وفّقک الله للعلم النافع والعمل الصالح.

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) :

« العلم دین ، الصلاه دین ، فانظروا عمّن تأخذون هذا العلم ».

قال الإمام الحسن (علیه السلام) :

« عجبت لمن یتفکّر فی مأکوله کیف لا یتفکّر فی معقوله؟! فیجنّب بطنه ما یؤذیه ویودع ما یردیه ».

قال الإمام الکاظم (علیه السلام) :

« لا علم إلاّ من عالم ربّانی ، ومعرفه العالم بالعقل ».

من وصیّه ذی القرنین :

« لا تتعلّم العلم ممّن لا ینتفع به ، فإنّ من لم ینفعه علمه لا ینفعک » (2).

ص: 84


1- 1. سیماء الصالحین : 82.
2- 2. میزان الحکمه 6 : 484.

الأمر العاشر : تعظیم المعلّم والتواضع له

آیه الحقّ الشهید الثانی أعلی الله مقامه الشریف فی منیته یذکر آداباً یختصّ بها المعلّم ، وإنّها تنقسم إلی ثلاثه أقسام : آدابه فی نفسه ، وآدابه مع طلبته ، وآدابه فی مجلس درسه.

فمن الأوّل _ أی آدابه فی نفسه _ فاُمور :

1-أن لا ینتصب للتدریس حتّی تکمل أهلیّته ویظهر استحقاقه لذلک.

2-أن لا یذلّ العلم فیبذله لغیر أهله.

3-أن یکون عاملا بعلمه.

4-زیاده حسن الخلق والتواضع وتمام الرفق وبذل الوسع فی تکمیل النفس.

5-أن لا یمتنع من تعلیم أحد لکونه غیر صحیح النیّه.

6-بذل العلم عند وجود المستحقّ وعدم البخل به.

7-أن یحترز من مخالفه أفعاله لأقواله.

8-إظهار الحقّ بحسب الطاقه من غیر مجامله لأحد من خلق الله تعالی.

ومن الثانی _ أی آدابه مع طلبته _ فاُمور :

1-أن یؤدّبهم علی التدریج بالآداب السنیّه والشیم المرضیه وریاضه النفس بالآداب الدینیّه والدقائق الخفیّه.

2-أن یرغّبهم فی العلم ویذکّرهم بفضائله وفضائل العلماء وأنّهم ورثه الأنبیاء (علیهم السلام).

ص: 85

3-أن یحبّ لهم ما یحبّ لنفسه ، ویکره لهم ما یکره لنفسه من الشرّ.

4-أن یزجره عن سوء الأخلاق وارتکاب المحرّمات والمکروهات أو ما یؤدّی إلی فساد حال أو ترک اشتغال أو إساءه أدب ، أو کثره کلام من غیر فائده ، أو معاشره من لا تلیق معاشرته.

5-أن لا یتعاظم علی المتعلّمین ، بل یلین لهم ویتواضع.

6-إذا غاب أحد منهم أو من ملازمی الحلقه زائداً علی العاده یسأل عنه وعن أحواله.

7-أن یستعلم أسماء طلبته وحاضری مجلسه وأنسابهم وکناهم ومواطنهم وأحوالهم.

8-أن یکون سمحاً ببذل ما حصله من العلم.

9-صدّ المتعلّم أن یشتغل بغیر الواجب قبله.

10-أن یکون حریصاً علی تعلیمهم ، باذلا وسعه فی تفهیمهم وتقریب الفائده إلی أذهانهم.

11-أن یذکر فی تضاعیف الکلام ما یناسبه من قواعد الفنّ.

12-أن یحرّضهم علی الاشتغال فی کلّ وقت ، ویطالبهم فی أوقات بإعاده محفوظاتهم.

13-أن یطرح علی أصحابه ما یراه من مستفاد المسائل الدقیقه والنکت الغریبه ، یختبر بذلک أفهامهم ویظهر فضل الفاضل.

14-أن ینصفهم فی البحث.

15-أن لا یظهر للطلبه تفضیل بعضهم علی بعض عنده فی مودّه أو اعتناء مع تساویهم فی الصفات.

ص: 86

16-أن یقدّم فی تعلیمهم إذا ازدحموا الأسبق فالأسبق.

17-إذا سلک الطالب فی التحصیل فوق ما یقتضیه حاله ، أوصاه بالرفق بنفسه.

18-إذا کان متکفّلا ببعض العلوم لا غیر ، لا ینبغی له أن یقبّح فی نفس الطالب العلوم التی وراءه.

19-أن لا یتأذّی ممّن یقرأ علیه إذا قرأ علی غیره أیضاً لمصلحه راجعه إلی المتعلّم.

20-إذا تکمّل الطالب وتأهّل للاستقلال بالتعلیم واستغنی عن التعلّم فینبغی أن یقوم المعلّم بنظام أمره فی ذلک ، ویمدحه فی المحافل ویأمر الناس بالاشتغال علیه والأخذ عنه.

ومن الثالث _ أی آدابه فی درسه _ فاُمور :

1-أن لا یخرج إلی الدرس إلاّ کامل الاُهبه ، وما یوجب له الوقار والهیبه فی اللباس والهیئه والنظافه فی الثوب والبدن.

2-أن یدعو عند خروجه مریداً للدرس.

3-أن یسلّم علی من حضر إذا وصل إلی المجلس ، ویصلّی رکعتین تحیّه المسجد إذا کان فی المسجد ، وإلاّ نوی بهما الشکر لله تعالی.

4-أن یجلس بسکینه ووقار وتواضع وخشوع وإطراق.

5-قیل : یجلس مستقبل القبله.

6-أن ینوی قبل شروعه ، بل حین خروجه من منزله تعلیم العلم ونشره.

7-أن یستقرّ علی سمت واحد مع الإمکان ، ویتّقی کثره المزاح والضحک.

8-أن یجلس فی موضع یبرز وجهه فیه لجمیع الحاضرین.

ص: 87

9-أن یحسن خُلقه مع جلسائه زیاده علی غیرهم.

10-أن یقدّم علی الشروع فی البحث والتدریس تلاوه ما تیسّر من القرآن الکریم تیمّناً وتبرّکاً.

11-أن یتحرّی تفهیم الدرس بأیسر الطرق ، وأعذب ما یمکنه من الألفاظ.

12-إذا تعدّدت الدروس ، فلیقدّم منها الأشرف فالأشرف ، والأهمّ فالأهمّ.

13-أن لا یطوّل مجلسه تطویلا یملّهم ، أو یمنعهم فهم الدرس أو ضبطه.

14-أن لا یشتغل بالدرس وبه ما یزعجه ویشوّش فکره من مرض أو جوع أو مدافعه حدث أو ما شابه ذلک.

15-أن لا یکون فی مجلسه ما یؤذی الحاضرین من دخان أو غبار أو صوت مزعج وغیر ذلک.

16-مراعاه مصلحه الجماعه فی تقدیم وقت الحضور وتأخیره فی النهار.

17-أن لا یرفع صوته زیاده علی الحاجه ، ولا یخفضه خفضاً یمنع بعضهم من کمال فهمه.

18-أن یصون مجلسه عن اللغط.

19-أن یزجر من تعدّی فی بحثه ، أو ظهر منه لَدَد أو سوء أدب ، أو ترک إنصاف بعد ظهور الحقّ.

20-أن یلازم الإرفاق بهم فی خطابهم وسماع سؤالهم.

21-أن یتودّد لغریب حضر عنده وینبسط له لینشرح صدره.

22-إذا أقبل بعض الفضلاء وقد شرع فی مسأله أمسک عنها حتّی یجلس ، وأعادها.

23-إذا سُئل عن شیء لا یعرفه ، فلیقل : لا أعرفه ، فإنّ لا أدری نصف

ص: 88

العلم ، حتّی یراجع ویری المسأله.

24-إنّه إذا اتّفق له تقریر أو جواب توهّمه صواباً ، یبادر إلی التنبیه علی فساده وتبیّن خطأه قبل تفرّق الحاضرین ، ولا یمنعه الحیاء أو غیره من المبادره.

25-التنبیه عند فراغ الدرس أو إرادته بما یدلّ علیه إن لم یعرفه القارئ.

26-أن یختم الدرس بذکر شیء من الرقائق والحکم والمواعظ وتطهیر الباطن ، لیتفرّقوا علی الخشوع والخضوع والإخلاص.

27-أن یختم المجلس بالدعاء کما بدأ به.

28-أن یمکث قلیلا بعد قیام الجماعه ، فإنّ فیه فوائد وآداباً له ولهم.

29-أن ینصب لهم نقیباً فطناً کیّساً یرتّب الحاضرین.

30-أن یقول إذا قام من مجلسه : سبحانک اللهمّ وبحمدک ، أشهد أن لا إله إلاّ أنت ، أستغفرک وأتوب إلیک ، سبحان ربّک ربّ العزّه عمّ_ا یصفون ، وسلام علی المرسلین ، والحمد لله ربّ العالمین.

هذه خلاصه ما ذکره الشهید الثانی علیه الرحمه بالنسبه إلی آداب المعلّم (1) ، إنّما ذکرتها فی هذا الفصل المنعقد لبیان آداب المتعلّم مع اُستاذه وتعظیمه والتواضع له استطراداً ولتعمیم الفائده.

وأمّا آداب الطالب والتلمیذ مع شیخه واُستاذه ، وما یجب علیه من تعظیم حرمته ، فقد ورد ذلک فی الآیات والروایات الکثیره ، منها :

قال الإمام الصادق (علیه السلام) : « کان أمیر المؤمنین (علیه السلام) یقول : إنّ من حقّ العالم أن لا تکثر علیه السؤال ، ولا تأخذ بثوبه ، وإذا دخلت علیه وعنده قوم فسلّم

ص: 89


1- 1. منیه المرید : 179 _ 221.

علیهم جمیعاً وخصّه بالتحیّه دونهم ، واجلس بین یدیه ، ولا تجلس خلفه ، ولا تغمز بعینک ، ولا تشر بیدک ، ولا تکثر من القول : قال فلان وقال فلان ، خلافاً لقوله ، ولا تضجر لطول صحبته ، وإنّما مثل العالم مثل النخله تنتظرها حتّی یسقط علیک منها شیء ، والعالم أعظم أجراً من الصائم القائم الغازی فی سبیل الله.

وفی حدیث الحقوق الطویل المرویّ عن سیّد الساجدین الإمام زین العابدین علی بن الحسین (علیهما السلام) : « وحقّ سائسک بالعلم التعظیم له والتوقیر لمجلسه ، وحسن الاستماع إلیه والإقبال علیه ، وألاّ ترفع علیه صوتک ، ولا تجیب أحداً یسأله عن شیء حتّی یکون هو الذی یجیب ، ولا تحدّث فی مجلسه أحداً ، ولا تغتاب عنده أحداً ، وأن تدفع عنه إذا ذُکر عندک بسوء ، وأن تستر عیوبه وتظهر مناقبه ، ولا تجالس له عدوّاً ولا تعادی له ولیّاً ، فإذا فعلت ذلک شهدت لک ملائکه الله جلّ وعزّ بأ نّک قصدته ، وتعلّمت علمه لله جلّ اسمه لا للناس.

وهذا الشهید الثانی علیه الرحمه یذکر وجوهاً لطیفه وآداباً ظریفه تستفاد من ثلاث آیات فی قصّه موسی والخضر (علیهما السلام) فی قوله تعالی :

( هَلْ أتِّبِعُکَ عَلی أنْ تُعَلِّمَنی مَمَّ_ا عُلِّمْتَ رُشْداً ) (1).

وقوله عزّوجلّ :

( سَتَجِدُنی إنْ شاءَ اللهُ صابِراً وَلا أعْصی لَکَ أمْراً ) (2).

وقوله تعالی :

( إنَّکَ لَنْ تَسْتَطیعَ مَعِیَ صَبْراً ) (3) ، فراجع.

ص: 90


1- 1. الکهف : 66.
2- 2. الکهف : 69.
3- 3. الکهف : 67.

ثمّ یقول : إذا تقرّر ذلک فلنعد إلی ذکر الآداب المختصّه بالمتعلّم مع شیخه ، حسب ما قرّره العلماء ، تفریعاً علی المنصوص منها ، وهی اُمور :

1-أن یقدّم النظر فیمن یأخذ عنه العلم ، ویکتسب حسن الأخلاق والآداب منه ، وقد مرّ بیان ذلک ، بأنّ الطالب لا بدّ أن یختار المعلّم الصالح ، العامل بعلمه.

2-أن یعتقد فی شیخه أنّه الأب الحقیقی والوالد الروحانی ، وهو أعظم من الوالد الجسمانی. وقد ورد فی الخبر الشریف : الآباء ثلاثه : أب ولّدک ، وأب زوّجک ، وأب علّمک ، وهو أفضلهم ، فیؤدّی حقّ الاُبوّه ولا یکون عاقّاً لوالده ، وقد سئل الاسکندر : ما بالک توقّر معلّمک أکثر من والدک؟ فقال : لأنّ المعلّم سبب لحیاتی الباقیه ، ووالدی سبب لحیاتی الفانیه.

وما أروع ما ینقل عن الشریف الرضی ، أنّه کان أبیّ النفس لم یقبل الهدایا ، فوهبه اُستاذه داراً ، فأبی قائلا : لا أقبل الهدیّه حتّی من أبی. فقال له اُستاذه : ولکنّی اُستاذک وأباک الروحانی ، فقبل منه الهدیّه.

وحکی عن السیّد موسی الصدر فی أیّام زعامته ، دخل قم المقدّسه ، وفی طریقه رأی شیخاً کبیر السنّ فانحنی لیقبّل رکبتیه ، فتعجّب من کان معه وسألوه عن سبب ذلک؟ فقال : لقد قرأت ألفیّه ابن مالک عند هذا الشیخ ، فهو اُستاذی ، ولا بدّ لی من تقدیره واحترامه.

فاحترام الأساتذه والعلماء وتوقیرهم یعنی توقیر الله سبحانه ، وأنّه من أسباب التوفیق وهو أمر واجب علی کلّ مسلم ، لا سیّما طلاّب العلوم الدینیه.

فعدم احترامهم ذنب لا یغتفر وسبب للشقاء والهلاک ، وقصر العمر والحرمان من تحصیل العلم والعمل الصالح.

ص: 91

فلا تردّ علی أهل العلم إلاّ عن علم واطّلاع ورجوع إلی المصادر ، فتعظیم علماء الدین وأهل التقوی وأصحاب الورع من المؤمنین وتکریمهم ، منشأ البرکات وصلاح الدین والدنیا ، ونجاه العقبی.

ولمّ_ا سئل المحقّق الوحید البهبهانی (قدس سره) : کیف بلغت هذا المقام العلمی والعزّه والشرف والإذعان من الآخرین؟ فکتب فی الجواب : أنا لا أعتبر نفسی شیئاً أبداً ، ولا أعدّ نفسی فی مستوی العلماء الموجودین ... ولعلّ الذی أوصلنی إلی هذا المقام ، وهو أنّنی لم أکفّ أبداً عن تعظیم العلماء وإجلالهم ، وذکر أسمائهم بالخیر ... وإنّی لم أترک الدراسه فی أیّ وقت ما استطعت ذلک ، وکنت اُقدّمها دائماً علی سائر الأعمال.

کان المحدّث الجلیل الشیخ عباس القمی (قدس سره) شدید الاحترام لأهل العلم ، وخصوصاً السادات وأولاد رسول الله ، وإذا وجد سیّداً فی المجلس لم یکن یتقدّم علیه ولا یمدّ رجله باتّجاهه.

وکان نصیر الدین الطوسی (رحمه الله) إذا جری ذکر السیّد المرتضی علم الهدی یقول : صلوات الله علیه ، ویلتفت إلی القضاه والمدرّسین الحاضرین درسه ، ویقول : کیف لا یُصلّی علی المرتضی.

عندما جاء آیه الله الکلباسی إلی مدینه قم المقدّسه وذهب إلی مزارها الشریف ، کان یمشی فی طریقه إلی المزار حافیاً ، وقال : هذا المزار وطریقه ملیء بالعلماء ورواه الحدیث لذا ورعایهً للآداب لا اُرید أن أسیر علی قبورهم منتعلا.

یقول آیه الله الشهید دستغیب (قدس سره) : ورد الوعید بالعقوبه الشدیده علی کفران نعمه وجود العلماء ، منها ما ورد عن النبیّ الأکرم محمّد (صلی الله علیه وآله) : « سیأتی زمان علی الناس یفرّون من العلماء کما یفرّ الغنم من الذئب ، فإذا کان ذلک ابتلاهم الله بثلاثه أشیاء : الأوّل : یرفع البرکه من أموالهم ، والثانی : سلّط الله علیهم سلطاناً جائراً ،

ص: 92

والثالث : یخرجون من الدنیا بلا إیمان » (1).

ویقول العلاّمه الشعرانی (قدس سره) : والنصیحه الأخیره أن لا یعتبروا أنّ العلم بدون التقوی والورع ذا قیمه أبداً ، وأن لا یستخفّوا بکلام علماء الدین ، وأن یعلموا أنّ تعظیمهم أحیاءً وأمواتاً یوجب مزید التوفیق.

وأنا أغتنم هذه الفرصه هنا واُحذّر طلاّب العلوم الدینیه الذین هم مثلی لم یصلوا إلی کمال العلم ، أن لا یسیئوا الظنّ أبداً بکبار علماء الدین ، إذ أنّ أقلّ جزاء لهذا العمل هو الحرمان من فیض علومهم.

هذا بالنسبه إلی تعظیم العلماء ورجال الدین ، ومن وقّر عالماً فقد وقّر ربّه ، وأمّا تعظیم الاُستاذ فله امتیاز خاصّ ، فإنّ یشتدّ الاحترام بالنسبه إلیه ، فإنّ من لم یحترم اُستاذه سلب منه برکه العلم ، ولا یوفّق فی الدراسه.

فهذا الآخوند الخراسانی صاحب الکفایه المحقّق الکبیر لم یرتقِ المنبر للتدریس طیله حیاه اُستاذه المیرزا الکبیر الشیرازی مع أنّ عمر الآخوند کان قد جاوز الخمسین ، وکان مجتهداً ویدرّس طلاّبه جالساً علی الأرض.

وفی أوّل درس بعد وفاه المیرزا فی سامراء ارتقی الآخوند المنبر وجلس فی صدره وقال : قال الاُستاذ رحمه الله ، وأقول.

قالوا : وقد کان لهذه ال (أقول) دویّ فی المحافل العلمیّه فی النجف الأشرف.

وکان بعد وفاه اُستاذه یقدّم ولده المیرزا علی علی نفسه ، فلمّ_ا سُئل عن سبب ذلک؟ قال : هذا ابن اُستاذی واحترامه واجب علیّ _ وذلک من باب یحفظ المرء فی ولده _.

ص: 93


1- 1. الذنوب الکبیره 2 : 35.

ویحدّثنا آیه الله العظمی الشیخ مرتضی الحائری عن والده مؤسّس الحوزه العلمیّه بقم أنّه قال : التوفیقات التی کانت من نصیبی واستطعت فی ظلّها أن أؤسس الحوزه کلّها رهن الخدمات التی قدّمتها لاُستاذی المرحوم السیّد محمّد الفشارکی ، فی الفتره التی ابتلی بها سماحته بمرض شدید ، بلغ به إلی حدّ أنّی کنت طیله ستّه أشهر اُقدّم له الإناء لقضاء الحاجه ... وکنت أفتخر بذلک.

وکثیر من علمائنا الأعلام حینما یذکرون اسم أساتذتهم یتبعونه بقولهم : (روحی فداه).

هذا فی مقام التعظیم والاحترام ، وأمّا سوء الأدب مع الاُستاذ فتلک الشقاوه والهلاک.

یقول المحدّث الجلیل آیه الله العظمی السیّد نعمه الله الجزائری (قدس سره) : وکان فی إصفهان رجلٌ عالم من مجتهدینا رأیناه ، وقرأنا علیه ، وقد کان فی أوّل تحصیله یقرأ عند مجتهد آخر ، فلمّ_ا نشأ ذلک التلمیذ ، أنکر قراءته علی ذلک الشیخ ، ولم یقرّ له بالفضل ، فبلغ الاُستاذ قوله ، فدعا علیه وقال : اللهمّ اسلبه کلّ ما قرأه عندی وأخذه عنّی ، فسلبه الله الحافظه بعدما کان مشهوراً بالحفظ ، فصار لا یحفظ مسأله علی خاطره ، بل لا بدّ له فی کلّ مسأله من مراجعه کتبه ومؤلفاته ، وهو الآن موجود فی إصفهان ، ونحن نحمد الله علی توفیقه لنا لبرّ المشایخ ، والقیام بوظائف خدمتهم ، والاستغفار لهم أحیاءً وأمواتاً ورضاهم عنّا (1).

وجاء فی هامش الأنوار النعمانیّه : کان فی النجف رجل فاضل له خبره بالعبارات الغامضه والمطالب المعقّده فی مختلف الکتب ، وکان یبحث عن مثل هذه

ص: 94


1- 1. الأنوار النعمانیّه 3 : 91.

المسائل ویستخرجها من الکتب ویطرحها علی العالم الجلیل الشیخ محمّد حسن المامقانی _ الذی کان من المراجع الکبار وتوفّی سنه 1323 ه _ یطرحها علیه فی المجالس العامّه ومجالس العلماء والطلاب ، ولم یکن له هدف إلاّ إهانه ذلک الرجل العظیم وتحقیره وإظهار عجزه أمام الآخرین. وعندما تنبّه العلماء لنیّته ، نهوه عن هذه العاده القبیحه ، ونصحه أصدقاءه ، ولکنّه لم یکن یتقبّل النصیحه ، وسرعان ما مات ، إذ ابتلی بمرض عضال ، وقضی فی شبابه ، ولم یشکّ أحد أنّ السبب فی مرضه وقصر عمره إساءته الأدب مع الشیخ المامقانی.

وأخیراً : کان الشیخ الأنصاری (قدس سره) عائداً من کربلاء إلی النجف ومعه جمع من العلماء ، منهم العارف الکبیر السیّد علی الشوشتری وصی الشیخ ، فعندما رکبوا السفینه وقع حذاء الشیخ سهواً علی بساط أحد مشایخ العرب ، وکان یبغض الشیخ ویحسده ، فقال بوقاحه : العجم لا أدب لهم ولا معرفه ، خصوصاً أهل شوشتر ، فلم یقل الشیخ شیئاً ، وطلب السیّد علی الشوشتری من الشیخ أن یجیبه علی وقاحته ، إلاّ أنّ الشیخ بقی ساکتاً ، وعصر ذلک الیوم ابتلی الشیخ العراقی بالقولنج ، وبعد قلیل أخرجوا جنازته من السفینه للدفن (1).

الله الله فی تعظیم واحترام العلماء والاُستاذ ، وإیّاکم وسوء الأدب ، فإنّ فیه الهلاک والحرمان ، وأمّا حسن الأدب ففیه البرکه والتوفیق والإحسان.

3-أن یعتقد الطالب أنّه مریض النفس واُستاذه هو الطبیب ، ولا یصحّ فی مقام المعالجه مخالفه الطبیب.

4-أن یحترم اُستاذه ، فإنّ برکه العلم فی تعظیم الاُستاذ ، فیضرب صفحاً عن

ص: 95


1- 1. نقلت القصص من الکتاب القیّم والمفید « سیماء الصالحین » : 209 _ 228 ، فراجع.

عیوبه إن کانت ، فإنّ ذلک أقرب إلی انتفاعه به ، ولقد کان بعض السلف إذا ذهب إلی شیخه تصدّق بشیء وقال : اللهمّ استر عیب معلّمی عنّی ، ولا تذهب ببرکه علمه منّی.

وقال آخر : والله ما اجترأت أن أشرب الماء وشیخی ینظر إلیَّ هیبهً له.

وقال حمدان الإصفهانی : کنت عند شریک ، فأتاه بعض أولاد الخلیفه المهدی ، فاستند إلی الحائط وسأله عن حدیث ، فلم یلتفت إلیه وأقبل علینا ، ثمّ عاد ، فعاد شریک لمثل ذلک ، فقال : أتستخفّ بأولاد الخلفاء؟ قال : لا ، ولکنّ العلم أجلّ عند الله من أن اُضیّعه ، فجثا علی رکبتیه ، فقال شریک : هکذا یطلب العلم.

وقد ذکرنا تفصیل هذا الأدب فی ما مرّ ، وأتینا بشواهد من حیاه علمائنا الأعلام.

5-أن یتواضع للاُستاذ زیاده علی ما اُمر به من التواضع للعلماء وغیرهم ، ویعلم أنّ ذلّه لشیخه عزّ ، وخضوعه له فخر ، وتواضعه له رفعه ، وتعظیم حرمته مثوبه ، وخدمته شرف.

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) : من علّم أحداً مسأله ملک رقّه. قیل : أیبیعه ویشتریه؟ قال : بل یأمره وینهاه.

6-أن لا ینکر علیه ، ولا یتآمر ولا یشر علیه بخلاف رأیه ، فیری أنّه أعلم بالصواب منه ، بل ینقاد إلیه فی اُموره کلّها.

7-أن یبجّله فی خطابه وجوابه ، فی حضوره وغیبته ، ولا یخطابه بتاء الخطاب وکافه ولا ینادیه من بعد ، بل یقول : یا سیّدی ، ویا مولای ، وما شابه ذلک ، ویخاطبه بصیغ الجمع تعظیماً ، نحو : « ما تقولون فی کذا » ، ولا یسمّیه فی غیبته باسمه إلاّ مقروناً بما یشعر بتعظیمه.

ص: 96

8-تعظیم حرمته فی نفسه واقتداؤه به ، ومراعاه سیرته فی حضوره وغیبته وبعد موته ، فیدعو له مدّه حیاته ویردّ من یستغیبه ، زیاده عمّ_ا یجب رعایته مع غیره ، ویرعی ذرّیته وأقاربه ومحبّیه فی حیاته وبعد موته ، ویتعاهد زیاره قبره والاستغفار له ، کما رأیت ذلک تکراراً ومراراً ، بل ما کان یدخل الحرم الشریف للسیّده المعصومه (علیها السلام) شیخنا فی الروایه آیه الله العظمی الشیخ محمّد علی الأراکی إلاّ وکان یجلس علی قبر آیه الله العظمی السیّد الخوانساری (قدس سره) ویزوره ، وسیّدنا الاُستاذ آیه الله العظمی السیّد الگلپایگانی ما کان یبدأ بالدرس إلاّ ویقرأ سوره الحمد لیهدی ثوابها علی روح أساتذته.

9-أن یشکر الشیخ علی توفیقه له علی ما فیه فضیله ، وعلی توبیخه له علی ما فیه نقیصه أو کسل یعتریه ، أو قصور یعانیه ، أو غیر ذلک.

10-أن یصبر علی جفوه تصدر من شیخه واُستاذه ، أو سوء خلق ، ولا یصدّه ذلک علی ملازمته وحسن عقیدته واعتقاد کماله ، ویتأوّل أفعاله علی أحسن تأویل وأصحّه ، ویعتذر منه ، ومن لم یصبر علی بذل التعلیم ، بقی عمره فی عمایه الجهاله ، ومن صبر علیه آل أمره إلی عزّ الدنیا والآخره ، فلا بدّ من الصبر الجمیل مع الاُستاذ.

11-أن یجتهد علی أن یسبق بالحضور إلی المجلس قبل حضور الشیخ ، ویحترز أن یدع الشیخ جالساً بانتظاره.

12-أن لا یدخل علی الشیخ فی غیر المجلس العامّ بغیر إذنه ، سواء کان الشیخ وحده أم معه غیره.

13-أن یدخل علی الشیخ کامل الهیئه ، فارغ القلب من الشواغل ، نشیطاً منشرح الصدر ، صافی الذهن ، متطهّراً متنظّفاً.

ص: 97

14-أن لا یقرأ علی الشیخ عند شغل قلبه وملله ونعاسه وما شابه ذلک ، ممّ_ا یشقّ علیه فیه البحث.

15-إذا دخل علی الشیخ ووجده مشغولا ویرید انصرافه فلیسلّم ، ویخرج سریعاً ، إلاّ إذا طلب الشیخ مکثه فیستجیب.

16-إذا حضر مکان الشیخ فلم یجده انتظره ، ولا یفوّت علی نفسه درسه.

17-أن لا یطلب من الشیخ إقراءً فی وقت یشقّ علیه فیه ، أو لم تجرِ عادته بالإقراء فیه.

18-أن یجلس بین یدیه جلسه الأدب بسکون وخضوع وإطراق رأس وتواضع وخشوع.

19-أن لا یستند بحضره الشیخ إلی حائط أو وساده ونحو ذلک ، ولا یعطی الشیخ جنبه أو ظهره.

20-أن یصغی إلی الشیخ ناظراً إلیه ، ویقبل بکلّیته علیه ، متعقّلا وفاهماً لقوله ، ولا یلتفت إلی الجهات من غیر ضروره ، ولا یتمطّی ولا یکثر التثاؤب ، ولا یلفظ النخامه من فیه بل یأخذها منه بمندیل ونحوه ، ولا یتجشّأ ، وإذا عطس حفظ صوته جهده ، وستر وجهه بمندیل وغیره ، وذلک کلّه ممّ_ا یقتضیه النظر المستقیم والذوق السلیم.

21-أن لا یرفع صوته رفعاً بلیغاً من غیر حاجه ، ولا یسار فی مجلسه ، ولا یغمز أحداً ولا یغتاب عنده ولا ینمّ وما شابه ذلک.

22-أن یحسن خطابه مع الشیخ بقدر الإمکان ، ولا یقول له : لِمَ؟ ولا نسلّم ولا (من نقل هذا؟) ولا (أین موضعه) وما شابه ذلک ، فیراعی آداب الکلام وعفّه اللسان مع اُستاذه.

ص: 98

23-إذا ذکر الشیخ تعلیلا وعلیه تعقّب ولم یتعقّبه أو بحثاً وفیه إشکال ولم یستشکله ، أو إشکالا وعنه جواب ولم یذکره ، فلا یبادر إلی ذکر ذلک ، بل یشیر إلیه بألطف إشاره.

24-أن یتحفّظ من مخاطبه الشیخ بما یعتاده بعض الناس فی کلامه ولا یلیق خطابه به مثل : أیش بک؟ وفهمت؟ وما شابه ذلک.

25-إذا خطأ الشیخ فی کلامه فلا یضحک ولا یستهزئ ویعیدها ، أو یلفت الطلاب إلیه ، فإنّ هذا ممّ_ا یوجب مقت الله والحرمان من برکات العلم.

26-أن لا یسبق الشیخ إلی شرح مسأله أو جواب سؤال منه أو من غیره ، إلاّ إذا علم من الشیخ أنّه یودّ أن یجیب هو فلا بأس به.

27-أن لا یقطع کلامه علی الشیخ أیّ کلام کان ، ولا یسابقه فیه ولا یساوقه به بل یصیر حتّی یتمّ الشیخ کلامه فیتکلّم.

28-أن یصغی إلی کلام الشیخ حتّی فیما لو عرف کلام أو حفظ الشعر الذی یقرأه الشیخ أو ما شابه ذلک ، بل إذا سأله الشیخ هل یعرف ذلک ، فلیقل : اُحبّ أن أستفیده من الشیخ أو أسمعه منه.

29-لا ینبغی له أن یکرّر سؤال ما یعلمه ، ولا استفهام ما یفهمه ، فإنّه یضیّع الزمان وربما یوجب ضجر الاُستاذ ، فإنّ إعاده الحدیث أثقل من نقل الصخر کما قیل.

30-أن لا یسأل عن شیء فی غیر موضعه ، ففاعل ذلک لا یستحقّ جواباً ، والعاقل الذی یضع الأشیاء فی مواضعها.

31-أن یغتنم سؤاله عند طیب نفسه وفراغه ، ویتلطّف فی سؤاله ویحسن فی جوابه.

ص: 99

32-أن لا یستحیی من السؤال عمّ_ا أشکل علیه ، بل یستوضحه أکمل استیضاح ، فمن رقّ وجهه رقّ علمه ، وقال الإمام الصادق (علیه السلام) : إنّ هذا العلم علیه قفل ومفتاحه المسأله.

33-إذا قال له الشیخ : أفهمت؟ فلا یقول : نعم. قبل أن یتّضح له المقصود اتّضاحاً جلیّاً ، لئلاّ یکذب ویفوته الفهم ، ولا یستحی من قول : لم أفهم.

34-أن یکون ذهنه حاضراً فی جهه الشیخ ، بحیث إذا أمره بشیء أو سأله عن شیء أو أشار إلیه ، لم یحوجه إلی إعادته ثانیاً.

35-إذا ناوله الشیخ الاُستاذ شیئاً تناوله بالیمنی ، وکذلک العکس ، ولا یرمی إلیه شیئاً من کتاب أو ورقه أو غیرهما.

36-إذا ناوله قلماً لیکتب به فلیعده قبل إعطائه إیّاه للکتابه.

37-إذا ناوله سجّاده لیصلّی علیها نشرها أوّلا ، وأولی منه أن یفرشها هو عند قصد ذلک ، وبعباره اُخری یکون دائماً بخدمه اُستاذه.

38-إذا قام الشیخ بادر القوم إلی أخذ السجّاده إن کانت ممّ_ا تنقل له ، وإلی الأخذ بیده أو عضده إن احتاج إلیه ، وإلی تقدیم نعله إن لم یشقّ ذلک علی الشیخ ، ویقصد بذلک کلّه التقرّب إلی الله تعالی بخدمته والقیام بحاجته ، وقیل : أربعه لا یأنف الشریف منهنّ ، وإن کان أمیراً : قیامه من مجلسه لأبیه ، وخدمته للعالم الذی یتعلّم منه ، والسؤال عمّ_ا لا یعلم ، وخدمته للضیف.

39-أن یقوم لقیام الشیخ ، ولا یجلس وهو قائم ، ولا یضطجع بحضرته مطلقاً ، إلاّ أن یکون فی وقت نوم ویأذن له.

40-إذا مشی مع شیخه ، فلیکن أمامه باللیل ووراءه بالنهار ، إلاّ أن یقتضی الحال خلاف ذلک لزحمه أو غیرها ، أو یأمره الشیخ بحاله فیتمثّلها.

ص: 100

فهذه جمله من الآداب التی علی طالب العلم أن یراعیها مع اُستاذه ومعلّمه ، وهناک آداب کثیره اُخری یستنبط ممّ_ا قدّمناه ، یقف علیها الألمعیّ الذکی ، والله خیر ناصر ومعین ، ومنه التوفیق والسداد.

ص: 101

الأمر الحادی عشر : رعایه آداب محفل الدرس

عندما کنت أکتب عن وظائف طالب العلم مع اُستاذه ، وکنت أعیش مع الشهید الثانی وبستانه الفتّان ، ذات الأشجار الیانعه والأغصان المثمره ، قلت فی نفسی ، وکلّها شوق وسرور ، حقّاً ما أروع تلک المدرسه والحوزه التی یحکمها مثل هذه الأخلاق العالیه والآداب الرفیعه ، وإنّها هی الجنّه ، وعرفت مغزی زهد سلفنا الصالح ، وأنّهم زهدوا فی الدنیا لمثل هذه المکارم والأخلاق السامیه ، ولا ریب من یستلذّ بالعلم النافع والعمل الصالح ، یترک الدنیا وما فیها لأهلها ، بل یهتف صارخاً : أین الملوک وأبناء الملوک من هذه اللذائذ الروحیّه والمستلذّات المعنویّه والعقلیّه.

فیصبر علی الغربه والفقر لطلب العلم ولا یشبع منه ، وقد قیل : لا یأتی العلم إلاّ بالغربه والفقر ، وفی الخبر الشریف : منهومان لا یشبعان : طالب علم وطالب دنیا.

ومن أسعد الناس ذلک العالم الذی عمل بعلمه ، فإنّه فاز بخیر الدنیا والآخره ، وأنت یا طالب العلم ، إنّما توفّق فی حیاتک العلمیّه والعملیّه ، لو تخلّقت بأخلاق الله ، وبأخلاق أنبیائه والأئمه الأطهار (علیهم السلام) ، لو راعیت الآداب حقّ المراعاه ، فمن واجبک أن تحفظ حقوق وآداب الدرس ، وهی _ کما یذکرها الشهید الثانی (قدس سره) فی منیته _ کما یلی :

1-بدایه أمرک أن تحفظ کتاب الله الکریم حفظاً متقناً ، فهو أصل العلوم وأهمّها ، وکان السلف لا یعلّمون الحدیث والفقه إلاّ لمن حفظ القرآن المجید ، وعلیه

ص: 102

أن یتعهّد دراسته حتّی لا ینساه.

2-أن تقتصر علی المطالعه علی ما یحتمله فهمک وینساق إلیه ذهنک ، واحذر من الاشتغال بما یبدّد الفکر ، ویضیع الذهن ، ولیتقن الکتاب الذی یقرأه.

3-علیک بالاعتناء التام بتصحیحک درسک تصحیحاً متقناً ، ثمّ تحفظه حفظاً محکماً ، ثمّ تکرّره تکراراً جیّداً.

وکان والدی العلاّمه السیّد علی بن الحسین العلوی (قدس سره) فی مقام النصیحه یقول : إذا أردت أن تحفظ مادّه الدرس فعلیک بالاُمور الأربعه التالیه : أن تقرأ الدرس قبل حضوره ، ثمّ تحضر عند الاُستاذ وتتوجّه إلیه أکثر فی ذلک الموضع الذی لم تفهمه حین المطالعه ، ثمّ تطالعه مرّهً اُخری ، ثمّ تتباحث فیه مع مباحثک ، ولا بدّ لک من زمیل تتباحث معه الدرس ، بمعنی أن یکون یوماً هو الاُستاذ ، وأنت تناقشه ، وفی الیوم الآخر تکون أنت الاُستاذ وهو یناقشک ، وبهذا لا تنسی الدرس.

4-أن تحضر معک القلم والقرطاس للتصحیح وضبط النکات واللطائف التی یذکرها الاُستاذ.

5-علی طالب العلم أن یرتّب الأهمّ فالأهمّ فی الحفظ والتصحیح والمطالعه ، ولیذاکر بمحفوظاته ویدیم الفکر فیها ، ویعتنی بما یحصل فیها من الفوائد.

6-أن یقسّم أوقات لیله ونهاره علی ما یحصّله ، ویغتنم ما بقی من عمره ، وأجود الأوقات للحفظ الأسحار ، وللبحث الأبکار ، وللکتابه وسط النهار ، وللمطالعه والمذاکره اللیل وبقایا النهار.

7-أن یبکّر بدرسه ، کما ورد فی الخبر الشریف : « بورک لاُمّتی فی بکورها » ، ولخبر : « اغدوا فی طلب العلم ، فإنّی سألت ربّی أن یبارک لاُمّتی فی بکورها ».

8-أن یبکّر بسماع الحدیث ولا یهمل الاشتغال به وبعلومه ، فإنّه أحد

ص: 103

جناحی العالم بالشریعه ، والجناح الآخر القرآن الکریم.

9-أن یعتنی بروایه کتبه التی قرأها أو طالعها سیّما محفوظاته ، فإنّ الأسانید أنساب الکتب.

10-إذا حفظ وفهم المختصرات ، فلینتقل إلی المبسوطات والمطوّلات مع الفهم الدقیق والعنایه التامّه ، ویقیّد فوائد العلم بالکتابه ، وقیل : العلم وحشی إن ترکته یمشی ، فقیّدوا العلم بالکتابه.

11-أن یبالغ فی الجدّ والطلب والتشمیر ، ولا یقنع من إرث الأنبیاء بالیسیر ، ویغتنم وقت الشباب ، ولا یری فی نفسه أنّه استغنی عن المشایخ.

12-أن یلازم محفل اُستاذه فإنّه لا یزیده إلاّ خیراً وتحصیلا وعلماً وأدباً ، فلا یملّ من طول صحبته.

13-إذا حضر مجلس اُستاذه ، فلیسلّم علی الحاضرین بصوت یسمعهم ، ویخصّ الاُستاذ بزیاده التحیّه والإکرام.

14-إذا سلّم لا یتخطّی رقاب الحاضرین إلی قرب الاُستاذ ، وإن لم یکن منزلته کذلک ، بل یجلس حیث ینتهی به المجلس کما ورد فی الحدیث ، فإنّ تخطّی الرقاب سخافه.

15-أن یحرص علی قربه من الشیخ حیث یکون منزلته ، لیفهم کلامه فهماً کاملا بلا مشقّه.

16-أن یتأدّب مع زملائه فی الدرس ، فإنّ التأدّب معهم تأدّب مع الاُستاذ ومن احترامه.

17-أن لا یزاحم أحداً فی مجلسه ، ولا یؤثر قیام أحد له من محلّه.

18-أن لا یجلس فی وسط حلقه الدرس ، ولا قدّام أحد لغیر ضروره ، فقد

ص: 104

روی أنّ النبیّ (صلی الله علیه وآله) لعن من جلس وسط الحلقه.

19-أن لا یجلس بین أخوین أو أب وابن أو قریبین أو متصاحبین إلاّ برضاهما معاً.

20-ینبغی للحاضرین إذا جاء القادم أن یرحّبوا به ویفسحوا المجلس له ، ولا یضایقهم.

21-أن لا یتکلّم فی أثناء الدرس إلاّ بإذن من الاُستاذ.

22-أن لا یشارک أحدٌ من الجماعه أحداً فی حدیثه مع الشیخ والاُستاذ.

23-إذا أساء أحد الطلبه أدباً ، لم ینهه غیر الاُستاذ ، إلاّ بإشاره منه.

24-إذا أراد القراءه علی الشیخ فلیراعِ نوبته تقدیماً وتأخیراً ، ویراعی النوبه فی کلّ شیء ، حتّی لا یکون ظالماً للغیر. وهذا من العداله الاجتماعیه ، کما أنّ حرّیه الفرد ممدوحه ما لم تتجاوز حقوق الآخرین.

25-أن یکون جلوسه مع الاُستاذ فی کمال الأدب.

26-أن لا یقرأ حتّی یستأذن الاُستاذ ، فإن أذن له استعاذ بالله ثمّ سمّی الله وحمده وصلّی علی النبیّ وآله ، ثمّ یدعو للاُستاذ ولوالدیه ولمشایخه وللعلماء ولنفسه ثمّ یقرأ.

27-ینبغی أن یباحث ویذاکر من یرافعه من زملاء الدرس ومواظبی مجلس الشیخ بما وقع فیه من الفوائد والضوابط والقواعد وغیر ذلک.

28-أن تکون المذاکره والمباحثه المذکوره فی غیر مجلس الاُستاذ ، أو فیه بعد انصرافه.

29-علی الطلبه مراعاه الأدب المتقدّم أو قریباً منه مع کبیرهم ومعید درسهم ، فإنّه بمنزله الاُستاذ.

ص: 105

30-یجب علی من علم منهم بنوع من العلم وضرب من الکمال أن یرشد رفقته وزملائه ، ویرغّبهم فی الاجتماع والتذاکر والتحصیل ، وإنّ زکاه العلم نشره ، فلا یبخل علیهم ما داموا من أهل العلم ، ولا یحتقرهم ولا یحسدهم ، ولا یعجب بفهمه وسبقه لهم ، ولیحمد الله علی ما أنعم علیه ، فإنّه کان مثلهم ، والله ولیّ التوفیق (1).

ص: 106


1- 1. منیه المرید : 263 _ 276.

الدرس السابع

الأمر الثانی عشر : حسن الخلق والحلم

من أهمّ فلسفه البعثه النبویّه نشر الخلق الحسن فی المجتمع ، والعلماء ورثه الأنبیاء ، فهم أولی من غیرهم بحسن الخلق والتحلّی به ، ونشره سلوکاً وعملا وقولا ، فإنّ سوء الخلق ممّ_ا ینفّر الطباع ویوجب فرار الناس ، ورجل العلم والدین هدفه السامی هدایه الناس کالأنبیاء (علیهم السلام) ، وهذا یعنی أنّه لا بدّ أن یحتکّ بالناس بعد أن یهذّب نفسه ویزکّی قلبه ، وینشرح صدره ، ویتزیّن بالعلم والحلم والوقار والسکینه ، فیحتاج فی مقام الإرشاد والتبلیغ وأداء المسؤولیّه إلی خلق رفیع وحسن حتّی یجذب الناس إلیه ، کما یشهد بذلک سیره نبیّنا المصطفی حبیب القلوب وطبیب النفوس رسول الله محمّد (صلی الله علیه وآله).

وعلماء الآخره یتّصفون بصفات الله سبحانه ، ولهم علامات ودلائل ، أهمّها خمسه یفهم من خمس آیات ، وهی : الخشیه والخشوع والتواضع وحسن الخلق والزهد ، أی إیثار الآخره علی الدنیا الدنیّه.

ص: 107

أمّا الخشیه ، فیدلّ علیها قوله تعالی :

( إنَّما یَخْشی اللهَ مِنْ عِبادِهِ العُلَماءُ ) (1).

وأمّا الخشوع ، فمن قوله تعالی :

( خاشِعینَ للهِ لا یَشْتَرونَ بِآیاتِ اللهِ ثَمَناً قَلیلا ) (2).

وأمّا التواضع ، فشاهده قوله تعالی :

( وَاخْفِضْ جَناحَکَ لِمَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ المُؤْمِنینَ ) (3).

وأمّا حسن الخلق ، فمن قوله تعالی :

( فَبِما رَحْمَه مِنَ اللهِ لِنْتَ لَهُمْ ) (4).

وأمّا الزهد ، فمن قوله عزّوجلّ :

( وَقالَ الَّذینَ اُوتوا العِل_ْمَ وَیْلَکُمْ ثَوابُ اللهِ خَیْرٌ لِمَنْ آمَنَ ) (5).

فلین الجانب وحسن الخلق الذی هو مظهر رحمه الله سبحانه وتعالی اتّصف بها نبیّ الله محمّد الذی کان رحمهً للعالمین ، وقد ورث العلماء صفات الأنبیاء وعلومهم وأخلاقهم الحسنه ، فعاشروا الناس برفق وحلم ولین ورحمه ومداراه ، وتجرّعوا الغصص والأحزان من أیدی الناس ، وتحمّلوا جهلهم وعداءهم وحتّی اتّهاماتهم وإشاعاتهم من أجل إعلاء کلمه الحقّ ، والذی کان یطیّب خاطرهم

ص: 108


1- 1. فاطر : 28.
2- 2. آل عمران : 199.
3- 3. الشعراء : 215.
4- 4. آل عمران : 159.
5- 5. القصص : 80.

ویخفّف من آلامهم أنّه کان بعین الله سبحانه.

فحسن الخلق من أهمّ العوامل فی تعلیم الناس وتربیتهم وتهذیبهم ، وإصلاح المجتمع وإدارته.

وما أروع ما یقوله سماحه المجدّد الشیرازی الکبیر (قدس سره) قائد ثوره التبغ فی إیران سنه (1891 م) : إنّ للمرجعیّه مئه شروط ومواصفات ، أوّلها : العلم. والثانیه : التقوی ، والبقیّه فنّ الإداره لشؤون المجتمع ومداراه الناس والنظر فی حوائجهم وفق مقتضیات العصر الذی یعیشونه (1).

ومن روائع قصص علمائنا الأعلام فی حسن الخلق ومداراه الناس وآیات الحلم ما ینقل عن المحقّق خواجه نصیر الدین الطوسی علیه الرحمه لمّ_ا شتمه شخص فی رساله قائلا : یا کلب. فأجابه بحلم وهدوء وسکینه : أمّا قولک : یا کلب ، فغیر صحیح ، فإنّ الکلب من ذوات الأربع وهو نابح طویل الأظفار ، وأنا منتصب القامه بادی البشره عریض الأظفار ، ناطق ضاحک ، فهذه الفصول والخواصّ غیر فصول وخواصّ الکلب.

ویقول أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : ما أرضی المؤمن ربّه بمثل الحلم ، ولا أسخط الشیطان بمثل الصمت ، ولا عوقب الأحمق بمثل السکوت عنه.

وهذا الآیه العظمی الشیخ الأکبر الشیخ جعفر کاشف الغطاء (قدس سره) لمّ_ا کان جالساً فی محراب الصلاه ، جاءه سیّد فقیر وطالبه مالا ، ولم یکن عند الشیخ شیئاً ، فغضب السیّد وبصق فی وجه الشیخ ، فقام الشیخ وأخذ طرف ردائه أو عمامته ودار بین صفوف المصلّین ، وهو یقول : من کان یحبّ لحیه الشیخ فلیساعد

ص: 109


1- 1. قصص وخواطر : 655.

هذا السیّد ، وملأ الناس طرف رداء الشیخ بالمال فأعطاه الشیخ للسیّد ثمّ وقف یصلّی.

وبمثل ه_ذا الحلم والخلق الحسن کان یتعامل مراجعنا العظام مع عوامّ الناس.

قال الشهید الثانی فی منیته فی بیان ما یلزم المعلّم والمتعلّم وآدابهما فی أنفسهما :

فالأوّل : ما یجب علیهما إخلاص النیّه لله تعالی فی طلبه وبذله ، فإنّ مدار الأعمال علی النیّات _ ثمّ یذکر الإخلاص من خلال القرآن الکریم والروایات الشریفه _.

ثمّ یتعرّض للأمر الثانی : وهو استعمال العلم.

ثمّ الأمر الثالث : التوکّل علی الله سبحانه.

والرابع : حسن الخلق زیاده علی غیرهما من الناس والتواضع وتمام الرفق وبذل الوسع فی تکمیل النفس. روی معاویه بن وهب ، قال : سمعت أبا عبد الله (علیه السلام) یقول : اطلبوا العلم وتزیّنوا معه بالحلم والوقار ، وتواضعوا لمن تعلّمونه العلم ، وتواضعوا لمن طلبتم منه العلم ، ولا تکونوا علماء جبّارین ، فیذهب باطلکم بحقّکم. وروی الحلبی فی الصحیح عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال : قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) : ألا اُخبرکم بالفقیه حقّ الفقیه؟ من لم یقنّط الناس من رحمه الله ، ولم یؤمّنهم من عذاب الله ، ولم یرخّص لهم فی معاصی الله ، ولم یترک القرآن رغبهً عنه فی غیره ، ألا لا خیر فی علم لیس فیه تفهّم ، ألا لا خیر فی قراءه لیس فیها تدبّر ، ألا لا خیر فی عباده لیس فیها تفکّر.

واعلم أنّ المتلبّس بالعلم منظور إلیه ، ومتأسّی بفعله وقوله وهیئته ، فإذا

ص: 110

حسن سمته وصلحت أحواله وتواضعت نفسه ، وأخلص لله تعالی عمله ، انتقلت أوصافه إلی غیره من الرعیّه ، وفشا الخیر فیهم ، وانتظمت أحوالهم ، ومتی لم یکن کذلک کان الناس دونه فی المرتبه التی هو علیها فضلا عن مساواته ، فکان مع فساد نفسه منشأً لفساد النوع وخلله ، وناهیک بذلک ذنباً وطرداً عن الحقّ وبعداً ، ویا لیته إذا هلک انقطع عمله ، وبطل وزره ، بل هو باق ما بقی من تأسّی به واستنّ بسنّته.

وقد قال بعض العارفین : إنّ عامّه الناس أبداً دون المتلبّس بالعلم بمرتبه ، فإذا کان ورعاً تقیّاً تلبّست العامّه بالمباحات ، وإذا اشتغل بالمباح ، تلبّست العامّه بالشبهات ، فإن دخل فی الشبهات تعلّق العامی بالحرام ، فإن تناول الحرام کفر العامی ، وکفی شاهداً علی صدق هذه العیان وعدول الوجدان ، فضلا عن نقل الأعیان (1).

فعلی طالب العلم فی سیرته الأخلاقیّه أن یراعی حسن الخلق غایه المراعاه ، ویحافظ علی القیام بشعائر الإسلام وظواهر الأحکام ، کإقامه الصلوات فی مساجد الجماعات محافظاً علی شریف الأوقات ، وإفشاء السلام للخاصّ والعامّ مبتدئاً ومجیباً ، والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر والصبر علی الأذی بسبب ذلک ، صادعاً بالحقّ ، باذلا نفسه لله ، لا یخاف لومه لائم ، متأسّیاً فی ذلک بالنبیّ (صلی الله علیه وآله) وغیره من الأنبیاء ، فإنّ العلماء ورثه الأنبیاء ، متذکّراً ما نزل بهم من المحن عند القیام بأوامر الله تعالی.

ولا یرضی من أفعاله الظاهره والباطنه بالجائز ، بل یأخذ نفسه بأحسنها

ص: 111


1- 1. منیه المرید : 162.

وأکملها ، فإنّ العلماء هم القدوه وإلیهم المرجع ، وهم حجّه الله تعالی علی العوامّ ، وقد یراقبهم للأخذ منهم ، من لا ینظرون إلیه ، ویقتدی بهم من لا یعملون به ، وإذا لم ینتفع العالم بعلمه ، فغیره أبعد من الانتفاع به ، ولهذا عظمت زلّه العالم لما یترتّب علیها من المفاسد.

ویتخلّق بالمحاسن التی ورد بها الشرع وحثّ علیها ، والخلال الحمیده والشیم المرضیه ، من السخاء والجود وطلاقه الوجه من غیر خروج عن الاعتدال وکظم الغیظ وکفّ الأذی واحتماله والصبر والمروّه والتنزّه عن دنیّ الاکتساب والإیثار وترک الاستئسار والإنصاف وترک الاستنصاف وشکر المتفضّل والسعی فی قضاء الحاجات وبذل الجاه والشفاعات والتلطّف بالفقراء والتحبّب إلی الجیران والأقرباء ، والإحسان إلی ما ملکت الأیمان ومجانبه الإکثار من الضحک والمزاح والتزام الخوف والحزن والانکسار والإطراق والصمت بحیث یظهر أثر الخشیه علی هیئته وسیرته وحرکته وسکونه ونطقه وسکوته ، لا ینظر إلیه ناظر إلاّ وکان نظره مذکّراً لله تعالی ، وصورته دلیلا علی علمه.

وملازمه الآداب الشرعیّه القولیّه والفعلیّه الظاهره والخفیّه ، کتلاوه القرآن الکریم متفکّراً فی معانیه ، ممتثلا لأوامره ، منزجراً عند زواجره ، واقفاً عند وعده ووعیده ، قائماً بوظائفه وحدوده ، وذکر الله تعالی بالقلب واللسان ، وکذلک ما ورد من الدعوات والأذکار فی آناء اللیل والنهار ونوافل العبادات من الصلاه والصیام وحجّ البیت الحرام ، ولا یقتصر من العبادات علی مجرّد العلم ، فیقسو قلبه ، ویظلم نوره ، کما تقدّم التنبیه علیه _ وسیأتی أیضاً _.

وزیاده التنظیف بإزاله الأوساخ ، وقصّ الأظفار وإزاله الشعور المطلوب زوالها ، واجتناب الروائح الکریهه ، وتسریح اللحیه ، مجتهداً فی الاقتداء بالسنّه

ص: 112

الشریفه والأخلاق الحمیده المنیفه.

ویطهّر نفسه من مساوئ الأخلاق وذمیم الأوصاف : من الحسد والریاء والعجب واحتقار الناس ، وإن کانوا دونه بدرجات ، والغِلّ والبغی والغضب لغیر الله ، والغش والبخل والخبث والبَطَر والطمع والفخر والخیلاء والتنافس فی الدنیا والمباهاه بها والمداهنه والتزیّن للناس وحبّ المدح بما لم یفعل ، والعمی عن عیوب النفس والاشتغال عنها بعیوب الناس ، والحمیّه والعصبیّه لغیر الله ، والرغبه والرهبه لغیره ، والغیبه والنمیمه والبهتان والکذب والفحش فی القول.

ولهذه الأوصاف تفصیل وأدویه وترغیب وترهیب ، محرّر فی مواضع تخصّه _ کجامع السعادات والمحجّه البیضاء وآداب النفس ومرآه الرشاد _ والغرض من ذکرها هنا تنبیه العالم والمتعلّم علی اُصولها ، لیتنبّه لها ارتکاباً واجتناباً علی الجمله ، وهی وإن اشترکت بین الجمیع ، إلاّ أنّها بهما أولی ، فلذلک جعلناها من وظائفهما ، لأنّ العلم _ کما قال بعض الأکابر _ عباده القلب وعمارته وصلاه السرّ ، وکما لا تصحّ الصلاه التی هی وظیفه الجوارح ، إلاّ بعد تطهّرها من الأحداث والأخباث ، فکذلک لا تصحّ عباده الباطن إلاّ بعد تطهیره من خبائث الأخلاق.

ونور العلم لا یقذفه الله تعالی فی القلب المتنجّس بالکدورات النفسیّه والأخلاق الذمیمه ، کما قال الإمام الصادق (علیه السلام) :

« لیس العلم بکثره التعلّم ، وإنّما هو نورٌ یقذفه الله تعالی فی قلب من یرید الله أن یهدیه ».

ونحوه قال ابن مسعود : « لیس العلم بکثره الروایه ، إنّما العلم نورٌ یقذف فی

ص: 113

القلب ».

وبهذا یعلم أنّ العلم لیس هو مجرّد استحضار المعلومات الخاصّه ، وإن کانت هی العلم فی العرف العامی ، وإنّما هو النور المذکور الناشئ من ذلک العلم الموجب للبصیره والخشیه لله تعالی (1).

قال الله تعالی : ( وَاللهُ عَلیمٌ حَلیمٌ ) 2- ، ( إنَّ إبْراهیمَ لَحَلیمٌ أوَّاهٌ مُنیبٌ ) 3-.

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) : فأمّا الحلم فمنه رکوب الجمیل ، وصحبه الأبرار ، ورفع الضعه ، ورفع الخساسه ، تشهی الخیر ، ویقرب صاحبه من معالی الدرجات والعفو والمهل والمعروف والصمت ، فهذا ما یتشعّب للعاقل بحلمه. لیس بحلیم من لم یعاشر بالمعروف من لا بدّ من معاشرته. وما جمع شیء إلی شیء أفضل من حلم إلی علم.

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) : الحلم سجیّه فاضله ، زینه ، غطاء ساتر ، فاستر خلل خلقک بحلمک ، حجاب من الآفات ، رأس الرئاسه ، عشیره ، نور جوهره العقل ، تمام العقل ، نظام أمر المؤمن ، خلیل المؤمن ووزیره ، أنصر من شجعان العرب ، زینه الأدب ، جمال الرجل ، وخیر الحلم التحلّم ، ومن لم یتحلّم لم یحلم ، والحلیم من احتمل إخوانه ، وبوفور العقل یتوفّر الحلم ، ولا یکون حلیماً حتّی یکون وقوراً ، وعلیک بالحلم فإنّه ثمره العلم ، ومن حلم ساد ، ویظفر من حلم ، فکفی بالحلم ناصراً وبه تکثر الأنصار ، والحلم کظم الغیظ وملک النفس مع القدره ، وکمال العلم الحلم ، وکمال الحلم کثره الاحتمال والکظم ، فلن یثمر العلم حتّی یقارنه الحلم ، والعلم أصل الحلم ، والحلم زینه العلم ...

قال الإمام الصادق (علیه السلام) : علیک بالحلم فإنّه رکن العلم ، الحلم لباس العالم فلا تعرینّ منه 4-.

ص: 114


1- 1. منیه المرید : 162 _ 168. 2- النساء : 12. 3- هود : 75. 4- میزان الحکمه 2 : 511.

الأمر الثالث عشر : عفّه النفس وعزّتها

من أهمّ الخصائل التی یحتاجها طالب العلم فی سیرته الأخلاقیه عفّه النفس ، وهی تعنی ضبط النفس عن اللذات المشترکه بین عامّه الحیوانات من المأکولات والملموسات ، والاعتدال فی تناولها واستعمالها من دون إفراط ، ولیس معنی ضبط النفس رفض کلّ الشهوات والملاذّ وقهرها وکبتها علی کلّ حال ، فإنّ هذا یتنافی مع أصل خلقها وتکوینها فی وجود الإنسان. فإنّ بقاء البدن بالمأکولات والمشروبات ، وفی المناکح بقاء النسل ، ولو کان یمکن الاستغناء عن الشهوه مثلا لکان خلقها فی أصل الترکیب الحیوانی عبثاً ، ووبالا علی صاحبها ، فمعنی عفّه النفس ضبطها بنحو معقول ، بأن یستعملها علی أربعه أنحاء : أن یتناول منها ما ینبغی ، وفی الوقت الذی ینبغی ، ومن المقدار الذی ینبغی ، ومن الوجه الذی ینبغی ، فتکون شهوته تحت طاعه عقله ، والعفّه جاریه فی کلّ الأخلاق فهی بمعنی الحدّ الوسط من دون إفراط ولا تفریط فی الصفات والسجایا الأخلاقیّه (1).

قال الله تعالی :

( یَحْسَبُهُمُ الجاهِلُ أغْنِیاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ ) (2).

ص: 115


1- 1. راجع فی ذلک جامع السعادات للمرحوم المحقّق النراقی (قدس سره) ، وکذلک المحجّه البیضاء للمحقّق الفیض الکاشانی (قدس سره).
2- 2. البقره : 272.

( وَل_ْیَسْتَعْفِفِ الَّذینَ لا یَجِدونَ نِکاحاً حَتَّی یُغْنِیَهُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ ) (1).

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) :

« إنّ الله یحبّ الحییّ المتعفّف ، ویبغض البذیّ السائل الملحف ».

« من طالب حقّاً فلیطلبه فی عفاف واف أو غیر واف ».

« اللهمّ إنّی أسألک الهدی والتقی والعفاف والغنی ».

« لمّ_ا نفذ المال حین تقسیمه عند رسول الله فسأله الأنصار ، فقال : ما یکون عندی من خیر فلن أدّخره عنکم ، ومن یستعفف یعفّه الله ، ومن یستغنِ یغنه الله ».

« أحبّ العفاف إلی الله تعالی عفاف البطن والفرج ».

« أکثر ما تلج به اُمّتی النار الأجوفان : البطن والفرج ».

« ثلاثٌ أخافهنّ علی اُمّتی من بعدی : الضلاله بعد المعرفه ، ومضلاّت الفتن ، وشهوه البطن والفرج ».

« أمّا العفاف : فیتشعّب منه الرضا والاستکانه والحظّ والراحه والتفقّد والخشوع والتذکّر والتفکّر والجود والسخاء ، فهذا ما یتشعّب للعاقل بعفافه رضی بالله وبقسمه ».

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام) :

« من سکن قلبه العلم بالله سکنه الغنی عن خلق الله ».

ویقول مولانا أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) :

« أفضل العباده العفاف ».

« ألا وإنّ لکلّ مأموم إماماً یقتدی به ویستضیء بنور علمه ، ألا وإنّ إمامکم

ص: 116


1- 1. النور : 60.

قد اکتفی من دنیاه بطمریه ، ومن طُعمه بقرصیه ، ألا وإنّکم لا تقدرون علی ذلک ، ولکن أعینونی بورع واجتهاد ، وعفّه وسداد ».

« ما المجاهد الشهید فی سبیل الله بأعظم أجراً ممّن قدر فعفّ ، لکاد العفیف أن یکون ملکاً من الملائکه ».

« العفّه شیمه الأکیاس ، الشره سجیّه الأرجاس ».

« العفّه رأس کلّ خیر ».

« العفّه أفضل الفتوّه ».

« العفاف یصون النفس وینزّهها عن الدنایا ».

« علیک بالعفاف فإنّه أفضل شیم الأشراف ».

« علیک بالعفّه فإنّها نعم القرین ».

« إذا أراد الله بعبد خیراً أعفّ بطنه وفرجه ».

« أصل العفاف القناعه ، وثمرتها قلّه الأحزان ».

« من قنعت نفسه أعانته علی النزاهه والعفاف ».

« الرضا بالکفاف یؤدّی إلی العفاف ».

« قدر الرجل علی قدر همّته ، وعفّته علی قدر غیرته ».

« دلیل غیره الرجل عفّته ».

« من عقل عفّ ».

« الصبر عن الشهوه عفّه ، وعن الغضب نجده ».

« الفضائل أربعه أجناس : أحدها الحکمه وقوامها فی الفکره ، والثانی : العفّه وقوامها فی الشهوه ، والثالث : القوّه وقوامها فی الغضب ، والرابع : العدل وقوامه فی اعتدال قوی النفس ».

ص: 117

« ثمره العفّه الصیانه ».

« من عفّ خفّ وزره وعظم عند الله قدره ».

« من عفّت أطرافه حسنت أوصافه ».

« النزاهه آیه العفّه ».

« من اُتحف العفّه والقناعه حالفه العزّ ».

قال الإمام الباقر (علیه السلام) :

« ما عبد الله بشیء أفضل من عفّه بطن وفرج ».

« وقال لرجل : أی الاجتهاد أفضل من عفّه بطن وفرج ».

وقال أمیر المؤمنین فی وصیّته لمحمّد بن أبی بکر لمّ_ا ولاّه مصر :

« یا محمّد بن أبی بکر ، اعلم أنّ أفضل العفّه الورع فی دین الله والعمل بطاعته ، وإنّی اُوصیک بتقوی الله فی أمر سرّک وعلانیتک » (1).

فهذه نماذج من الأخبار الشریفه ، وحقّاً کلام الأئمه أئمه الکلام ، وإنّ کلامهم نور فی الطریق إلی الله سبحانه وتعالی ، لا یستغنی السائر إلیه منه.

وطالب العلم لا بدّ له من العفاف بکلّ ما للکمله من مغزی ومعنی ومصداق ، فإنّما ینال عزّه الدارین ، ویوفّق فی حیاته العلمیّه والعملیّه ، لو تمثّلت العفّه فی وجوده وحقیقته.

ولو عرف الدنیا لعفّ عنها وزهد فیها.

لقد سئل بعض العلماء عن رغبه الناس فی دنیاهم مع شدّه إتعابها إیّاهم ، فقال : ذلک لقلّه معرفتهم بها ، کالصبیّ الغِرّ أعجبه من لین الرقشاء _ الحیّه _ لونها

ص: 118


1- 1. میزان الحکمه 3 : 2006 ، الطبعه الجدیده.

ومسّها ، فلم یبرح حتّی قتله نهشها ، ولو أنّهم عرفوها حقّ معرفتها لنظروا إلیها نظر المریض إلی وجوه العوّد ، نظر الجزور إلی أشفار الجازر ، فلا سماعه یطیق إن ذُکر بین یدیه ، ولا إذا اُحضر أمکنه النظر إلیه.

قال بعض الصالحین : من عرف عفّ ، ومن عفّ خفّ.

عجباً لقوم یعجبون برأیهم ***وأری بعقلهم الضعیف قصورا

هدموا قصورهم بدار بقائهم ***وبنوا لعُمرهم القصیر قصورا

أجل إنّ عفّه النفس کرامه إنسانیه ، وشرف نبیل ، وخلق رفیع ، وموهبه قدسیّه ، کان ولا یزال یتحلّی بها علماؤنا الأعلام ، فعلّمونا بسلوکهم وسیرتهم الحسنه کیف یکون طالب العلم عفیف النفس ، حتّی یحسبهم الجهّال أغنیاء من التعفّف ، فیقارعون الفقر ویکابدون الحرمان ویصبرون علی البؤس بعفّه نفس وسداد.

نقل المرحوم الاُستاذ جلال همائی خلال مقابله إذاعیّه معه القصّه التالیه : کنت مع آیه الله الشیخ هاشم القزوینی ندرس فی إصفهان فتره شبابنا ، فذات یوم کنّا نتباحث فی الدرس ، وإذا بالشیخ یغمی علیه ، فأتیت بالطبیب مسرعاً ، فسقاه الماء المحلّی بالسکّر ، فشرب قلیلا ففتح عینه فجلس وفتح کتابه مباشرهً وهو یسألنی : أین وصلنا فی البحث؟ وکأنّه لم یحدث له طارئ! ثمّ الطبیب أشار علیَّ أنّ إغماء الشیخ من شدّه الجوع ، ناوله طعاماً فی أسرع وقت ، فلمّ_ا حقّقت أمره وجدته لم یتذوّق طعاماً لمدّه یومین لشدّه الفقر وتعفّفه وعدم إخباره أحداً عن حاله وجوعه (1).

فلذّه العلم تغنی طالب العلم ، وتعلّمه الإباء وعزّه النفس وصرف النظر عن

ص: 119


1- 1. تعلیم وتعلّم : 76 ، قصص وخواطر : 246.

مال هذا وذاک وثروته ، فیصون کرامته ویحفظ شخصیّته وعزّته ، ویبقی متحرّراً من قیود الرقّیه لفلان وفلان.

فمن یطمع بمال الآخرین وعطائهم ویتقبّل هدایاهم کیف یمکنه أن یأمر بالمعروف وینهی عن المنکر ویذبّ عن حیاض الإسلام ویقف فی وجه الظالمین بشجاعه.

وسلفنا الصالح من أخلاقهم الحسنه العفّه والسداد ، وکانوا یرفضون هدایا أصحاب المناصب والأثریاء التی تشکّل فی الحقیقه وثیقه عبودیّه ذلک العالم لصاحب تلک الهدیّه.

یقول الشهید الثانی فی منیته : فممّ_ا یلزم لکلّ واحد منهما (العالم والمتعلّم) بعد تطهیر نفسه من الرذائل المذکوره وغیرها ، توجیه نفسه إلی الله تعالی والاعتماد علیه فی اُموره وتلقّی الفیض الإلهی من عنده ، ولا یعتمد علی الأسباب فیتّکل إلیها وتکون وبالا علیه ، ولا علی أحد من خلق الله تعالی ، بل یلقی مقالید أمره إلی الله تعالی فی أمره ورزقه وغیرهما ، یظهر علیه من نفحات قدسه ولحظات اُنسه ما یقوم به أوده ویحصل مطلبه ، ویصلح به أمره ، وقد ورد فی الحدیث عن النبیّ (صلی الله علیه وآله) : إنّ الله تعالی قد تکفّل لطالب العلم برزقه خاصّه عمّ_ا ضمنه لغیره ، بمعنی أنّ غیره یحتاج إلی السعی ، وطالب العلم لا یکلّف بذلک ، إن أحسن النیّه وأخلص العزیمه.

وعندی فی ذلک من الوقائع والدقائق ما لو جمعته بلغ ما یعلمه الله من حسن صنع الله تعالی بی ، وجمیل معونته منذ اشتغلت بالعلم ... وبالجمله لیس الخبر کالعیان (1).

ص: 120


1- 1. منیه المرید : 61.

فعالم الدین لا بدّ له من أن یترفّع عن السفاسف ، مرفوع الهام محلّقاً فی سماء العفّه والعزّه والإباء ، غنیّاً بقناعته وزهده وورعه ، وفی نفس الوقت الذی یحرص علی أن یکون متواضعاً ، فإنّه یکون أبیّ النفس عزیزاً عفیفاً قنوعاً ، ویدع الدنیا لأهلها.

اُنظر إلی قدوه العلماء شیخنا الأعظم الشیخ الأنصاری (قدس سره) لمّ_ا دفع إلیه أحد أثریاء إیران مالا لیبنی به بیتاً أو یشتری بیتاً لسکنه ، فإنّه لعزّه نفسه لم یصرف ذلک المبلغ فی شؤونه الخاصّه ، وإنّما صرفه جمیعه فی شراء أرض وبناء مسجد علیها وهو أحد المساجد المعروفه فی النجف الأشرف باسم مسجد الشیخ الأنصاری.

وعندما رجع ذلک الثریّ من الحجّ أراه الشیخ الأنصاری ذلک المسجد وقال له : هذا هو منزلی الذی کنت أنت السبب فیه.

کان الشریف الرضی (رحمه الله) شدید الالتزام بمبادئ الدین الحنیف وأحکام الشریعه ، فکان شدید الاجتناب للتملّق والمداهنه ، ولم یقبل الصِلات والهدایا من الملوک والسلاطین ، فکان عفیف النفس عالی الهمّه لم یقبل من أحد صله ولا جائزه.

یقول أحد الوزراء المعاصرین للسیّد الرضی (رحمه الله) :

ولِد للسیّد الرضیّ مولود ، فأرسلت إلیه ألف دینار فی طبق علی ما هو المتعارف فی مثل ذلک ، فردّه الرضیّ قائلا : الوزیر یعلم أنّی لا أقبل من أحد شیئاً. أرسلت ذلک الطبق ثانیهً وقلت : إنّ هذا المبلغ للمولود ولا علاقه لک به ، فردّه ثانیهً وقال : أطفالنا أیضاً لا یقبلون من أحد شیئاً. أرسلته إلیه ثالثهً وقلت : إعطِ هذا المبلغ للقابله ، فردّه وقال : إنّنا أهل بیت لا نطلع علی أحوالنا قابلهً غریبه ، وإنّما عجائزنا یتولّین هذا الأمر من نسائنا ، ولسنَ ممّن یأخذن اُجره ، ولا یقبلنَ صله. أرسلته إلیه رابعهً وقلت : هذا للطلاّب الذین یدرسون عندک ، فقال السیّد الرضیّ :

ص: 121

ها هم الطلاّب جمیعاً حاضرون لیأخذ کلّ منهم ما یرید. عندها قام أحد الطلاّب وتناول دیناراً واقتطع منه مقداراً احتفظ به ثمّ ردّ الباقی إلی الطبق. وسأله السیّد الرضی عن سبب ذلک فقال : احتجت البارحه شیئاً من الزیت للمصباح ولم یکن المتولّی لنفقه المدرسه موجوداً ، فاستدنت من البقّال حاجتی من الزیت ، وقد أخذت هذا المقدار من الدینار لأداء دینی هذا ، ثمّ ردّ الطبق.

بعد ذلک أمر السیّد بأن یکون مع کلّ طالب من طلاّب المدرسه مفتاح لصندوق مالیّه المدرسه لیأخذ حاجته عند الضروره ، ولا یضطرّ أحد لمراجعه المسؤول عن ذلک (1).

وهذا شیخنا القمی صاحب مفاتیح الجنان ، فی إحدی السنوات طلب أحد المحسنین من المحدّث القمّی أن یقبل التزامه بدفع مبلغ خمسین دیناراً عراقیاً بإزاء مجلس وعظ المحدّث وخطابته ، وکان مصرف المحدّث آنذاک شهریاً ثلاثه دنانیر ، إلاّ أنّه رغم ذلک قال لهذا المحسن : أنا أرتقی المنبر لأجل الإمام الحسین (علیه السلام) ، ورفض قبول ذلک المبلغ.

هکذا کان سلفنا الصالح ، إلاّ أنّه نسمع الیوم بین آونه واُخری ما یحزّ القلب ویقطع أنیاطه ، بأنّ فلان خطیب معروف یتعامل مع صاحب المجلس علی منبره ، وفی بعض الأحیان لا یتّفق معه ، لأنّ هناک من یعطیه أکثر منه.

یحکی أنّ العالم الشیخ رضا الاسترآبادی قال : أیّام إقامتی فی کربلاء والتشرّف بملازمه الوحید البهبهانی ، جاء أحد التجّار للزیاره وأحضر قطعه قماش ثمینه هدیّه لسماحته ، وحیث إنّه کان قد سمع أنّه لا یقبل شیئاً من أحد ، فقد حاول أن

ص: 122


1- 1. سیماء الصالحین : 337 ، وفیه قصص بدیعه فی هذا المضمون ، فراجع.

یجد الطریقه المناسبه لیقبلها منه ، فقیل له : إذا توسّط لک فی قبول الهدیّه الشیخ رضا الاسترآبادی فقد یقبلها الشیخ الوحید لأنّه یکرمه ، فجائنی فلم أقبل وساطه ذلک لعلمی بعدم قبول الهدیّه ، فقال التاجر : لو تمکّنت لأهدیت له قطعهً اُخری ، فرضیت فأتیت الشیخ ، وبعد أن فتح الباب وأخبرته بالواقعه ، قبل أن اُکمل کلامی أغلق الباب علیَّ وقال : تصوّرت أنّک أتیت فی هذا الحرّ الشدید لحلّ مشکله علمیّه ، فطرقت الباب مرّه اُخری وقلت له : لو قبلتها لأهدی إلیَّ قطعهً اُخری فلا تجعلنی أخسرها ، فضحک الشیخ وقال : بُنی ، علیک بالدرس ولا تصرف وقتک فی هذه الاُمور العبثیّه ، ثمّ قبل الهدیّه وقال : بشرط أن لا تتوسّط بعد فی مثل هذه الاُمور.

وأخیراً یقول العارف بالله الشیخ محمّد البهاری من تلامذه آیه الله الشیخ حسینقلی الهمدانی الکبار ، ومن الواصلین إلی حریم القرب الإلهی ، یتحدّث عن صفات العالم :

الثالث : لا بدّ أن یکون متوکّلا علی مولاه ، آیساً عمّ_ا فی أیدی الناس ، فلا یتملّق لأحد من الأغنیاء ، ویسمّی ذلک تواضعاً ، فإنّ تواضع الفقیر هو التکبّر علیهم من حیث أنّهم أغنیاء.

الرابع : أن لا یداهنهم بالخوض فی الباطل طمعاً بما فی أیدیهم من حطام الدنیا ...

السابع : ما یعطیه إیّاه غیره من المال ، إن علم أنّه حرام وجب علیه الامتناع ، وإن علم أنّه مشتبه أو حلال فیه منّه فردّه له راجح ، وإن علم أنّه هدیّه محلّله بغیر منّه استحبّ له القبول تأسّیاً بالنبیّ والأئمه (علیهم السلام) ، وإن کان من الصدقات وهو مستحقّ ، فإن علم أنّه یعطی ریاءً وسمعهً یمکن أن یقال بعدم جواز الأخذ إذا صدق أنّه إعانه علی الإثم.

ص: 123

وینبغی له التعفّف عن السؤال ما استطاع ، فإنّه فقر معجّل وحساب طویل لعدم خلوّه من الآفات غالباً ، إذ هو متضمّن للشکوی وذهاب ماء الوجه ، والذلّ عند غیرالله وإیذاء المسؤول ، وإعطائه استحیاءً أو ریاءً أو إلجاءً أمر یورث شتم السائل وإیذاءه ، إلی غیر ذلک من الآفات ، ولذا روی : « أنّ مسأله الناس من الفواحش » ، نعم لو کان فی مقام الاضطرار ، فله ذلک ، بل قد یجب ، إلاّ أنّ تشخیص درجات هذه المقامات فی غایه الإشکال والصعوبه (1).

هذه بعض النماذج والوصایا من سیره علمائنا الأعلام فی عفّه النفس وعزّتها ، والعفّه تعدّ من اُمّهات الأخلاق الحسنه ، کما جاء فی المحجّه البیضاء ، قال بعض الأعلام :

« کما أنّ حسن الصوره الظاهره مطلقاً لا یتمّ بحسن العینین دون الأنف والفم والخدّ ، بل لا بدّ من الحسن فی جمیعها حتّی یتمّ حسن الخلق ، فإذا استوت الأرکان الأربعه واعتدلت وتناسبت حصل حسن الخلق ، وهی : قوّه العلم ، وقوّه الغضب ، وقوّه الشهوه ، وقوّه العدل بین هذه القوی الثلاث ، وحسن القوّه الغضبیّه واعتدالها یعبّر عنه بالعفّه ، فإن مالت قوّه الغضب عن الاعتدال إلی طرف الزیاده سمّی ذلک تهوّراً ، وإن مالت إلی الضعف والنقصان سمّی ذلک جُبناً وخوراً ، وإن مالت قوّه الشهوه إلی طرف الزیاده سمّی شرهاً ، وإن مالت إلی النقصان سمّی خموداً ، والمحمود هو الوسط وهو الفضیله ، والطرفان مذمومتان. والعدل إذا فات فلیس له طرفان زیاده ونقصان ، بل له ضدّ واحد وهو الجور ، وأمّا الحکمه فیسمّی إفراطها عند الاستعمال فی الأغراض الفاسده خبّاً وجربزه ، ویسمّی تفریطها بلهاً ، والوسط هو

ص: 124


1- 1. سیماء الصالحین : 349.

الذی یختصّ باسم الحکمه ، فإذن اُمّهات الأخلاق واُصولها أربعه : الحکمه والشجاعه والعفّه والعدل ، فمن اعتدال هذه الاُصول الأربعه تصدر الأخلاق الجمیله کلّها (1).

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) : لا تکمل المکارم إلاّ بالعفاف والإیثار (2).

ویقول الشهید الثانی فی منیته فی الآداب التی یشترک فیها المعلّم والمتعلّم :

الخامس : أن یکون عفیف النفس عالی الهمّه منقبضاً عن الملوک وأهل الدنیا ، لا یدخل إلیهم طمعاً ، ما وجد إلی الفرار منهم سبیلا ، صیانه العلم عمّ_ا صانه السلف. فمن فعل ذلک ، فقد عرض نفسه وخان أمانته ، وکثیراً ما یثمر عدم الوصول إلی البُغْیه ، وإن وصل إلی بعضها لم یکن حاله کحال المتعفّف المنقبض ، وشاهده مع النقل والوجدان.

قال بعض الفضلاء لبعض الأبدال : ما بال کبراء زماننا وملوکها لا یقبلون ولا یجدون للعلم مقداراً ، وقد کانوا فی سالف الزمان بخلاف ذلک؟ فقال : إنّ علماء ذلک الزمان کان یأتیهم الملوک والأکابر وأهل الدنیا ، فیبذلون لهم دنیاهم ، ویلتمسون منهم علمهم ، فیبالغون فی دفعهم وردّ منّتهم عنهم ، فصغرت الدنیا فی أعین أهلها ، وعظم قدر العلم عندهم ، نظراً منهم إلی أنّ العلم لولا جلالته ونفاسته ما آثره هؤلاء الفضلاء علی الدنیا ، ولولا حقاره الدنیا وانحطاطها لما ترکوها رغبهً عنها ، ولمّ_ا أقبل علماء زماننا علی الملوک وأبناء الدنیا ، وبذلوا لهم علمهم التماساً لدنیاهم ، عظمت الدنیا فی أعینهم ، وصغر العلم لدیهم لعین ما تقدّم.

ص: 125


1- 1. میزان الحکمه 3 : 144.
2- 2. المصدر : 147.

وقد سمعت جملهً من الأخبار فی ذلک سابقاً ، کقول النبیّ (صلی الله علیه وآله) : « الفقهاء اُمناء الرسل ، ما لم یدخلوا فی الدنیا. قیل : یا رسول الله ، وما دخولهم فی الدنیا؟ قال : اتّباع السلطان ، فإذا فعلوا ذلک فاحذروهم علی دینکم » ، وغیره من الأحادیث.

واعلم أنّ القدر المذموم من ذلک لیس هو مجرّد اتّباع السلطان کیف اتّفق ، بل اتّباعه لیکون توطئهً له ، ووسیله إلی ارتفاع الشأن ، والترفّع علی الأقران وعظم الجاه والمقدار ، وحبّ الدنیا والرئاسه ونحو ذلک ، أمّا لو اتّبعه لیجعله وصلهً إلی إقامه نظام النوع ، وإعلاء کلمه الدین ، وترویج الحقّ ، وقمع أهل البدع ، والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر ، ونحو ذلک ، فهو من أفضل الأعمال فضلا عن کونه مرخّصاً ، وبهذا یجمع بین ما ورد من الذمّ وما ورد أیضاً من الترخیص فی ذلک ، بل عن فعل جماعه من الأعیان کعلیّ بن یقطین وعبد الله النجاشی وأبی القاسم بن روح أحد الأبواب الأربعه الشریفه ، ومحمّد بن إسماعیل بن بزیغ ونوح بن درّاج وغیرهم من أصحاب الأئمّه ، ومن الفقهاء مثل السیّدین الأجلّین المرتضی والرضی وأبیهما والخواجه نصیر الدین الطوسی والعلاّمه بحر العلوم جمال الدین بن المطهّر وغیرهم کالعلاّمه المجلسی والشیخ البهائی قدّس الله أسرارهم الزکیّه.

وأخیراً ، یا طالب العلم _ زاد الله فی توفیقک _ إجعل شعارک فی الحیاه قوله تعالی :

( یَحْسَبُهُمُ الجاهِلُ أغْنِیاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ ) (1).

ص: 126


1- 1. البقره : 272.

الدرس الثامن

الأمر الرابع عشر : الدعاء والتوسّل وصلاه اللیل

قال الله تعالی :

( ادْعونی أسْتَجِبْ لَکُمْ ) (1).

( قُلْ ما یَعْبَأُ بِکُمْ رَبِّی لَوْلا دُعاؤُکُمْ ) (2).

( وَما خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإنْسَ إلاّ لِیَعْبُدونِ ) (3).

ورد فی الحدیث النبویّ الشریف :

« الدعاء مخّ العباده ».

« أفضل العباده الدعاء ».

ص: 127


1- 1. غافر : 60.
2- 2. الفرقان : 77.
3- 3. الذاریات : 56.

« الدعاء سلاح المؤمن وعمود الدین ونور السماوات والأرضین » (1).

ونتیجه الآیه الکریمه والروایه الشریفه : أنّ فلسفه الحیاه العباده ، وأصل العباده الدعاء. فمن حکمه الحیاه الدعاء ، وما أکثر الآیات والأخبار التی تحثّ الإنسان علی الدعاء وابتغاء الوسیله إلی الله سبحانه وتعالی ، وما أکثر فوائد الدعاء الفردیّه والاجتماعیّه ، فإنّ الدعاء قرآن صاعد ، وإنّه حلقه وصل بین العبد وربّه ، ومحضر اُنس وحدیث العشّاق وکلام المحبّین.

وطالب العلم فی سیرته الأخلاقیه منذ البدایه وحتّی آخر لحظه من حیاته العلمیّه والعملیّه لا بدّ أن یستأنس بالأدعیه والأذکار والأوراد ، فإنّه بدعائه یشفع العلم لیکون نافعاً له ولغیره ، وإنّما تزداد برکات العلم وثمراته بمثل الدعاء والتوسّل بالله وبرسوله وأولیائه (علیهم السلام) ، وإنّه یفلح الطالب فی الحیاه وفی تحصیل العلوم والفنون.

یقول أمیر المؤمنین علیّ (علیه السلام) :

« الدعاء مقالید الفلاح ومصابیح النجاح ».

« الدعاء مفاتیح النجاح ومقالید الفلاح ».

« الدعاء مفتاح الرحمه ومصباح الظلمه ».

« أحبّ الأعمال إلی الله فی الأرض الدعاء ».

وأخطر شیء علی طالب العلم هو الشیطان ووساوسه وحبائله وحزبه وأعوانه ، ویقول أمیر المؤمنین (علیه السلام) : « أکثر من الدعاء تسلم من سوره الشیطان » ، وکان هو (علیه السلام) رجل دعّاء.

ص: 128


1- 1. الروایات من میزان الحکمه 3 : 245.

فالدعاء سلاح المؤمن وسلاح الأنبیاء (علیهم السلام) ، وکلّما ازداد الإنسان علماً ازداد دعاءً ، قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : « أعلم الناس بالله سبحانه أکثرهم له مسألهً ».

والجهل یُعدّ من أمرّ الداء ، ویقول الإمام الصادق (علیه السلام) :

« علیک بالدعاء فإنّ فیه شفاء من کلّ داء ».

کما أنّه علینا أن نسأل الله فی کلّ الأشیاء صغارها وکبارها ، حتّی شسع النعل ، کما قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) :

« سلوا الله عزّوجلّ ما بدا لکم من حوائجکم حتّی شسع النعل ، فإنّه إن لم ییسّره یتعسّر ».

« یا موسی سلنی کلّ ما تحتاج إلیه حتّی علف شاتک وملح عجینک ».

وموسی هذا من أنبیاء اُولی العزم ، والعلماء ورثه الأنبیاء ، وأولی الناس باتّباعهم والاقتداء بهم ، فلا بدّ أن یدعو الله فی کلّ شیء حتّی ملح الطعام.

وأمّا التوسّل وابتغاء الوسیله بمحمّد وآله الطاهرین ، فما أکثر النصوص الدینیه والقضایا التأریخیه والحوادث الواقعیّه تدلّ علی أهمیّه ذلک فی حیاه المؤمن ، لا سیّما طالب العلوم الدینیّه.

کما إنّ الأذکار والأوراد والنوافل والأعمال المستحبّه ، لا سیّما صلاه اللیل لها دور عظیم جدّاً فی توفیق وسعاده طالب العلم ، والانتفاع بعلمه المبارک ، وتکامله فی حیاته العلمیه والعملیّه.

ومن هذا المنطلق نجد حیاه أسلافنا فی العلم والعمل مشحونه بالحکایات والخواطر ذات العبر والدروس ، کما إنّها ملیئه بالوصایا والاهتمام البالغ بهذا الجانب الروحی الملکوتی.

ص: 129

یقول العلاّمه الطباطبائی صاحب المیزان فی تفسیر القرآن : کنت أیّام شبابی فی النجف الأشرف حین کسب علوم أهل البیت (علیهم السلام) أتردّد علی المرحوم آیه الله العارف بالله السیّد علی القاضی ، فذات یوم کنت واقفاً عند باب المدرسه ، فمرّ بی المرحوم القاضی ، فلمّ_ا اقترب منّی وضع یده علی کتفی وقال : بنیّ ، إن کنت ترید الدنیا فعلیک بصلاه اللیل ، وإن کنت ترید الآخره فعلیک بصلاه اللیل. یقول السیّد : لقد أثّرت هذه المقوله الروحیّه فی نفسی غایه التأثیر ، فصرت اُلازم السیّد القاضی لیل نهار لاُدرک فیضه وکمالاته الروحیّه.

ویحدّثنا مؤسّس حوزه قم المبارکه آیه الله العظمی الشیخ عبد الکریم الحائری أنّه حین کان فی سامراء یتلقّی العلوم من اُستاذه آیه الله العظمی المجدّد الشیرازی ، دخل علیه فی یوم آیه الله السیّد محمّد الفشارکی منقبض الوجه قلقاً وکان مضطرباً من مرض الوباء الذی اجتاح العراق تلک الأیّام ، فقال المجدّد لتلامذته : هل ترونی مجتهداً؟ فقالوا : نعم. ثمّ قال : وهل ترونی عادلا؟ فقالوا : نعم. فلمّ_ا أقرّوا باجتهاده وعدالته ، قال : آمر کلّ امرأه ورجل من الشیعه بأن یقرأوا زیاره عاشوراء نیابه عن اُمّ صاحب الزمان (علیه السلام) السیّده نرجس خاتون ، فیتوسّلون بها بحقّ ولدها عجّل الله فرجه الشریف أن یشفع عند الله بنجاه المسلمین من الوباء.

وبمجرّد صدور هذا الحکم التزم شیعه سامراء بالزیاره ، فدفع الله عنهم الوباء.

وفی عصرنا هذا حدث لنا مثل هذه الواقعه حیث کان صدّام الکافر یقصف مدن إیران ومنها قم المقدّسه ، فأمر آیه الله العظمی السیّد محمّد رضا الکلبایکانی أن یتوسّل الناس بسیّده نساء العالمین فاطمه الزهراء (علیها السلام) ، فدفع الله شرّ صدّام.

ص: 130

« إنّ هذه التوسّلات تساعد الإنسان مساعدهً عظیمه جدّاً فی تحصیل العلم وکسب الإخلاص وتهذیب النفس وترک الذنوب والمعاصی ، وحتّی المکروهات والمباحات.

فهذا الإمام الخمینی قائد الثوره الإسلامیه طیله إقامته فی النجف الأشرف لم یترک زیاره حرم أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) کلّ لیله ، کان یقصد ضریح سیّد الشهداء (علیه السلام) ، وکان یقرأ دائماً زیاره عاشوراء مع تکرار الفقرات التی ینبغی تکرارها مئه مرّه.

کان عابداً متهجّداً مستغفراً فی الأسحار ، وابنه یقول : ذات لیله وقع فی العراق انقلاب عسکری ، وفرضت الأحکام العرفیّه ، وجاء وقت زیاره الإمام ، فتبیّن أنّه لیس موجوداً فاضطربت وفتّشت عنه الغرف فوجدته علی السطح أمام قبر أمیر المؤمنین (علیه السلام) مشغولا بالزیاره ، کان یقرأ زیاره الجامعه فی کلّ لیله إلاّ عند الضروره.

وفی أواخر أیّامه فی طهران بعد انتصار ثورته کان کلّ یوم یتمشّی ساعتین أو ثلاثه والسبحه بیده ، وهو مشغول بالذکر أو بزیاره عاشوراء.

وکان بمجرّد أن یسمع کلمه (یا حسین) یبکی لعشقه بأهل البیت (علیهم السلام).

ذات یوم قال أحد طلاّب مدرسه الرفاه للإمام : لماذا لا تذکرون فی أحادیثکم الإمام المنتظر إلاّ قلیلا ، وبمجرّد أن سمع الإمام ذلک وقف وقال : ماذا تقول؟ ألا تعلم أنّ کلّ ما عندنا هو من الإمام صاحب الزمان عجّل الله فرجه ، وکلّ ما عندی هو من الإمام صاحب الزمان ، وکلّ ما عندنا من الثوره هو من الإمام صاحب الزمان (علیه السلام).

وهذا العلاّمه الأمینی (قدس سره) صاحب الغدیر ، من خصائصه العشق والولاء

ص: 131

الکامل لآل محمّد (علیهم السلام) عشقاً کان مشهوراً تتناقله الألسن ، بحیث یمکن القول أنّ الغدیر أثر من آثار العشق العارم ، ومن هنا کانت له علاقه خاصّه بسماع مصائب الإمام الحسین (علیه السلام) وأصحابه الکرام والتأمّل فی مصائبهم ، وکان یبکی بصوت عال بکاءً مریراً ومتفجّعاً.

وهذا العبقری العظیم الشیخ الوحید البهبهانی صاحب مدرسه فی الاُصول ، کان عندما یتشرّف بحرم سیّد الشهداء (علیه السلام) للزیاره یقبّل أوّلا عتبه الباب (الکفشداریّه) « محلّ نزع الأحذیه » ویمسح وجهه المبارک ولحیته الشریفه ، وبعد ذلک یتشرّف بدخول الحرم بخضوع وخشوع وبکاء ، ثمّ یقرأ الزیاره.

یقول المحدّث القمّی : حیث إنّ السیّد نعمه الله الجزائری لم یکن یستطیع فی بدء دراسته أن یشتری مصباحاً للمطالعه ، فقد کان یطالع فی ضوء القمر ، ونتیجه کثره المطالعه ، ضعف بصره ، ولذلک بدأ یمسح بتربه سیّد الشهداء وتربه سائر الأئمه (علیهم السلام) علی عینیه ، ومن برکه تلک التربه کان نور بصره یزداد ویقوی.

ویضیف المحقّق القمّی : ولیس هذا الأمر غریباً ، لأنّ الدمیری فی (حیاه الحیوان) وغیره ، ینقلون أنّ الأفعی عندما تصاب بالعمی تمسح عینیها بنبات معیّن فتبصر ، وإذا کان الله تعالی یجعل تلک الخاصّیه فی نبته ما ، فما العجب فی أن یجعل مثلها فی تربه ابن النبیّ (صلی الله علیه وآله) ، ویضیف قائلا : وهذا الحقیر أیضاً کلّما ضعف بصری بسبب کثره الکتابه أتبرّک بتراب مراقد الأئمه (علیهم السلام) ، وأحیاناً بمسّ کتابه الأحادیث والأخبار ، وبحمد الله فإنّ یمینی فی غایه القوّه ، وأملی إن شاء الله أن تقرّ عینی ببرکتهم فی الدنیا والآخره.

یقول ابن المحدّث القمّی : حینما کنّا فی النجف الأشرف سنه 1357 ه قبل وفاه الوالد بسنتین استیقظ والدی وقال : الیوم تؤلمنی عینای ولا أستطیع المطالعه

ص: 132

والکتابه ، فذهبت إلی الدرس ، ولمّ_ا رجعت ظهراً وجدته یطالع ویکتب ، فسألته عن ذلک فقال : توضّأت وجلست تجاه القبله ومسحت کتاب الکافی علی عینی فارتفع الألم ، والعجیب أنّه لم یبتلِ بعدها بألم العینین طیله عمره.

وقد کان الفقیه العادل المرحوم الشیخ جواد مشکور مرجع تقلید قسم من الشیعه فی العراق ، وفی لیله 26 صفر 1336 ه ق رأی فی منامه فی النجف الأشرف عزرائیل سلام الله علیه ، وبعد السلام سأله من أین جئت؟ قال : من شیراز ، وقد قبضت روح المرحوم المیرزا إبراهیم المحلاّتی. فسأله : ما حال روحه فی عالم البرزخ؟ فقال : فی أحسن الحالات وفی أحسن حدائق البرزخ ، وقد وکّل الله به ألف ملک یطیعون أوامره. فقال : بأیّ سبب وصل إلی هذا المقام؟ فأجابه عزرائیل : بسبب قراءه عاشوراء. وفی الیوم التالی جاءت برقیه من شیراز إلی النجف تحمل نبأ وفاه المیرزا المحلاّتی ، وثبت صدق منام الشیخ.

کان آیه الله العظمی الشیخ عبد الکریم الحائری مؤسس الحوزه بقم قبل التدریس یأمر خطیباً أن یقرأ العزاء علی سیّد الشهداء (علیه السلام) أوّلا ، ثمّ کان یدرّس ، وکان یشترک حافی الأقدام فی مواکب اللطم والعزاء ، وکان یقول : کلّ ما عندی فهو من الإمام الحسین (علیه السلام) ، وکیف نجّاه من الموت أیّام شبابه.

وهذا السیّد میر حامد حسین صاحب عبقات الأنوار ، کان یغشی علیه عندما یسمع مصائب سیّد الشهداء (علیه السلام).

کما امتاز العلاّمه الطباطبائی صاحب تفسیر المیزان بولائه وعشقه الخاصّ بأهل البیت (علیهم السلام) ، وحینما کان یدخل حرم الإمام الرضا (علیه السلام) کان یقبّل عتبه الباب ، وکان یشترک فی عزاء سیّد الشهداء (علیه السلام) ، وفی بعض الأحیان حتّی السحر وکان یبکی بکاءً مریراً وبصوت عال ، ولا شکّ أنّ کثیر من توفیقاته ولیده هذه الخصله.

ص: 133

فسیره علمائنا الکرام _ رحم الله الماضین وحفظ الباقین _ هی التوجّه والتوسّل بالأئمه الأطهار (علیهم السلام) وقراءه الأدعیه والأوراد والأذکار والزیارات (1).

وهذا سیّدنا الاُستاذ یقول فی وصیّته (2) :

واُوصیه بتهذیب النفس والمجاهدات الشرعیّه ، فإنّی نلت به ما نلت ، ورزقنی ربّی الکریم ما لم تره أعین أبناء العصر ، ولا طرقت أسماعهم ، ولا سمعت آذانهم ، فالحمد لله تعالی علی هذه الموهبه العظیمه والفضل الجسیم.

واُوصیه ونفسی الخاطئه بتقوی الله فی السرّ والعلن والاهتمام فی الورع والزهد فی زخارف هذه الدنیا الدنیّه ، وأن لا یترک زیاره أهل القبور والاعتبار بهم ، فإنّهم من کانوا بالأمس فما صاروا الیوم؟ وأین کانوا فإلی أین صاروا؟ وکیف کانوا فکیف صاروا؟ الأموال قد قسمت ، والأکفاء قد زوّجت ، والدور قد سکنت ، وما بقی لهم إلاّ ما کانوا یفعلون ویعملون ، وأن لا یترک تلاوه القرآن ومطالعه الأحادیث والتدبّر فیهما والاستناره من أنوارهما ... وأن لا یترک صلاه اللیل والتهجّد فی آنائه والاستغفار فی أسحاره ، فقد قال مولانا سیّد المظلومین أمیر المؤمنین روحی له الفداء فی وصایاه : علیک بصلاه اللیل ...

واُوصیه بمداومه قراءه زیاره الجامعه الکبیره ولو فی الاُسبوع مرّه.

واُوصیه بقراءه سوره (یس) بعد فریضه الفجر کلّ یوم مرّه ، وبقراءه سوره (النبأ) بعد فریضه الظهر کذلک ، وبقراءه (العصر) بعد فریضه العصر کذلک ، وبقراءه سوره (الواقعه) بعد فریضه المغرب ، وبقراءه سوره (الملک) بعد فریضه العشاء کذلک ، واُؤکّد علیه بالمداومه علی ما ذکرت ، فإنّی أروی هذه الطریقه عن

ص: 134


1- 1. سیماء الصالحین : 170.
2- 2. قبسات من حیاه سیّدنا الاُستاذ : 122 _ 131.

مشایخی الکرام وجرّبتها مراراً ...

واُوصیه بمداومه تسبیحات جدّتنا الزهراء البتول روحی لها الفداء.

واُوصیه بالتوسّل ومداومه الأدعیه والأذکار.

واُوصیه بالاستغفار فی آناء اللیل والنهار.

واُوصیه أن یجعل علی صدری فی کفنی المندیل الذی نشفت دمعاتی فی رثاء جدّی الحسین المظلوم وأهل بیته المکرمین سلام الله علیهم أجمعین.

واُوصیه بالمداومه علی السنن والمستحبّات وترک المرجوحات والمکروهات مهما أمکن.

واُوصیه بتلاوه القرآن الشریف وإهداء ثوابه إلی أرواح شیعه آل الرسول الذین لا وارث لهم أو لا متذکّر فی حقّهم ، فإنّی قد جرّبت هذه الحسنه مراراً ووفّقنی ربّی الکریم بما وفّقنی بسببها ، فالموفّقیه والرشد والتقدّم فی التضرّع والدعاء :

( وَإذا سَألَکَ عِبادی عَنِّی فَإنِّی قَریبٌ اُجیبُ دَعْوَهَ الدَّاعِ إذا دَعانِ فَل_ْیَسْتَجیبوا لی وَل_ْیُؤْمِنوا بی لَعَلَّهُمْ یِرْشُدونَ ) (1).

وأمّا صلاه اللیل ، فإنّ القلم لیعجز عن بیان فضلها وتأثیرها فی حیاه طالب العلم ، فإنّها سرّ النجاح ومفتاح الفلاح ، ویکفی فی فضلها أنّها کانت واجبه علی رسول الله (صلی الله علیه وآله).

یا طویل الرقاء والغفلات ***کثره النوم تورث الحسرات

إنّ فی القبر إن نزلت إلیه ***لرقاداً یطول بعد الممات

ومهاداً ممهّداً لکَ فیه ***بذنوب عملت أو حسنات (2)

ص: 135


1- 1. البقره : 186.
2- 2. المحجّه البیضاء 2 : 297.

« من الاُمور التی یجب علی جمیع المسلمین ، لا سیّما طلاّب العلوم الدینیّه ورجال الدین أن یهتمّوا بها غایه الاهتمام قضیّه قیام الأسحار والتهجّد والتضرّع فیها.

وقد أشار القرآن الکریم فی أکثر من عشر مواضع علی هذا الأمر الخطیر ، وقد ورد الثناء والإطراء الإلهی علی المتهجّدین بالأسحار بعبارات مختلفه.

ویقول العارف بالله المیرزا جواد الملکی التبریزی صاحب (المراقبات) : إنّ الروایات فی فضیله صلاه اللیل وذمّ ترکها قد بلغت حدّ التواتر (1).

یقول الإمام الصادق (علیه السلام) : لیس من شیعتنا من لم یصلّ صلاه اللیل.

ویری علماء الأخلاق أنّ من الواجبات الأخلاقیه علی الطلاّب أن یهتمّوا بهذا المستحبّ ویلتزموا به لإناره قلوبهم والاختلاء بالله حبیب القلوب.

یقول المرحوم الملکی التبریزی : وحکی لی شیخی فی العلوم الحقّه : أنّه ما وصل أحد من طلاّب الآخره إلی شیء من المقامات الدینیه إلاّ إذا کان من المتهجّدین.

وکیف کان ، فإنّ من له أدنی تتبّع فی أخبار أهل البیت (علیهم السلام) وأحوال السلف من مشایخنا العظام (رحمهم الله) ، لا یشکّ فی أنّ صلاه اللیل لیست ضدّ تحصیل العلم ، بل هی من أسبابه القریبه والقویّه ، وکثیراً ما رأینا من المحصّلین من کان من المتهجّدین وصار ذلک سبباً لاستقامه فهمه وجوده ذهنه فی الوصول إلی المطالب الحقّه فی المسائل العلمیّه ، وارتقی إلی المراتب العالیه فی العلم بخلاف الطلاّب المجدّین

ص: 136


1- 1. أسرار الصلاه : 293 ، وقد تناول المصنّف أهمیّه صلاه اللیل وکیفیّتها بالتفصیل ، فلیراجع. کما ذکرنا ذلک فی کتاب (التوبه والتائبون) ، فراجع.

فی مطالعه الکتب العلمیّه _ غیر المتهجّدین _ فقلّما خرج منهم صاحب ملکه مستقیمه ، نعم ، ربما یوجد فیهم مشکّک مدقّق ، ولکن لا یکون محقّقاً ، ولا یکون فی علمه برکه کامله ، بل یقلّ خیره ونوره ولا یوفّق لفوائد هذا العلم.

وهذه زینب الکبری ، الصدّیقه الصغری ، العالمه غیر المعلَّمه ، فی مثل لیله الحادی عشر من یوم الطفّ وتلک الرزیّه العظمی تصلّی صلاه اللیل من جلوس لانهیار طاقتها ، فلم تترک التهجّد.

وما ألذّ تلک السویعه الروحانیّه التی یقوم فیها طالب العلم لأداء صلاه اللیل ولیخلو بحبیبه ربّ العالمین.

وهذا السیّد الإمام الخمینی (قدس سره) منذ شبابه وحتّی آخر أیّامه لم یترک صلاه اللیل سواء فی حاله الصحّه أو المرض ، وفی السجن وغیره ، حتّی فی الطائره التی نقلته إلی إیران أیّام الثوره.

وهذا سیّدنا الاُستاذ آیه الله العظمی السیّد النجفی المرعشی یوصی ولده أن یدفن معه سجّادته التی صلّی علیها سبعین سنه صلاه اللیل.

وجاء فی ترجمه آیه الله الملکی التبریزی أنّه قبل أذان الصبح کان یقوم لصلاه اللیل بالبکاء والنحیب.

والمحدّث القمّی (قدس سره) کان فی کلّ أیّام السنه فی الفصول الأربعه یستیقظ قبل طلوع الفجر بساعه علی الأقلّ ، ویشتغل بالصلاه والتهجّد. یقول ابنه الکبیر : فی حدود ما أتذکّر لم یفته قیام آخر اللیل حتّی فی الأسفار ، کان ملتزماً بذلک.

کان الشیخ محمّد الأشرفی علیه الرحمه من تلامذه سعید العلماء ، یشتغل من منتصف اللیل حتّی الصباح بالتضرّع ومناجاه الله عزّ وعلا ، ویلطم علی صدره ورأسه ، وعندما یطلع الصباح یکون فی غایه الضعف ، بحیث أنّ من لا یعرفه کان

ص: 137

یتصوّر إذا رآه أنّه غادر فراش المرض الآن.

أجل ، کما یقول مولانا أمیر المؤمنین علیّ (علیه السلام) : قد براهم الخوف بَرْی القداح ، ینظر إلیهم الناظر فیحسبهم مرضی ، وما بالقوم من مرض (1).

کان آیه الله العظمی الشیخ جعفر کاشف الغطاء فی العباده وصفاء الباطن وحاله التضرّع والبکاء بین یدی الله تعالی والتهجّد وقیام اللیل والدعاء والمناجاه أحد أوتاد الدهر ، وکان یبذل جهده مهما استطاع حتّی لا یفوته عمل مستحبّ.

وفی إحدی أسفاره زار (رشت) من مدن إیران فاُخبر أنّ أئمّه الجماعات لا یصلّون النوافل ، فقال : لا تقتدوا خلف من لا یصلّی النوافل ، وعندما سمع أئمه الجماعه ذلک التزموا بالنوافل.

ویقول ولده الشیخ حسن : کان من عاده والدی کلّ لیله قبل السحر أن یوقظ العیال والأطفال جمیعاً لصلاه اللیل ، وکان الجمیع یستیقظون.

وآیه الله النجفی القوجانی صاحب (سیاحه الشرق وسیاحه الغرب) ، یقول عن أیّام دراسته فی إصفهان : فی هذه الغرفه الجدیده التی کانت متّصله بغیرها من الغرف ، فتحنا فی وسط المشکاه ثقباً ، ومددنا منه حبلا ، کان أحد طرفیه فی غرفه صدیقی ، وطرفه الآخر فی غرفتی ، کان صدیقی وقت النوم یربط ذلک الطرف بیده ، وأربط أنا هذا الطرف بیدی ، حتّی إذا ما استیقظ أحدنا سحراً لصلاه اللیل یستیقظ الآخر بواسطه هذا الحبل بدون أیّ صوت حذراً من أن یستیقظ طالب آخر علی صوتنا ، ولا یکون راضیاً بذلک.

کان بعض الأعلام یقرأ دعاء أبی حمزه الثمالی فی صلاه اللیل.

ص: 138


1- 1. نهج البلاغه ، صبحی الصالح : 304 ، خطبه همام 193.

هنیئاً لهذه الکواکب الدرّیه فی اللیالی المظلمه الذین کانوا مصداق قوله تعالی :

( کانوا قَلیلا مِنَ اللَّیْلِ ما یَهْجَعونَ وَبِالأسْحارِ هُمْ یَسْتَغْفِرونَ ) (1).

یقول آیه الله الملکی التبریزی (رحمه الله) : کان لی شیخ جلیل عارف قدّس الله تربته _ المراد آیه الله الشیخ حسینقلی الهمدانی _ ما رأیت له نظیراً ، سألته عن عمل مجرّب یؤثّر فی إصلاح القلب وجلب المعارف ، فقال قدّس سرّه العزیز : ما رأیت عملا مؤثّراً فی ذلک مثل المداومه علی سجده طویله فی کلّ یوم ولیله مرّه واحده یقال فیها :

( لا إل_ه إلاّ أنْتَ سُبْحانَکَ إنِّی کُنْتُ مِنَ الظَّالِمینَ ) .

یقوله وهو یری نفسه مسجونه فی سجن الطبیعه ، ومقیّد بقیود الأخلاق الرذیله مقرّاً بأ نّک یا إلهی لم تفعل ذلک بی ولم تظلمنی وإنّما أنا الذی ظلمت نفسی ، وأوقعتها فی هذه الهوّه ، بالإضافه إلی قراءه سوره القدر فی لیله الجمعه وفی عصرها مئه مرّه. انتهی کلامه رفع الله مقامه.

أقول : عن بعض مشایخی فی السیر والسلوک ، إنّ هذه الآیه والتی تسمّی بالذکر الیونسی من قالها کما وردت فإنّه یبتلی بالهمّ والغمّ ، بل لا بدّ من إکمالها إلی قوله تعالی :

( وَکَذلِکَ نُنْجی المُؤْمِنینَ ) .

ثمّ فیها أعداد خاصّه ، فمنها أربعمائه ، واُخری ألف وواحده ، وربما أربعه آلاف مرّه ، فیحتاج الذاکر إلی اُستاذ وحکیم یرشده ویجیزه ، فإنّ فی ذلک الأثر

ص: 139


1- 1. الذاریات : 17.

البالغ ، یقف علیه من کان من أهله.

یقول العلاّمه الطباطبائی (قدس سره) ضمن تعداد الاُمور التی یجب أن یلتزم بها السالک :

الثانی والعشرون : الورد هو عباره عن الأذکار والأوراد اللسانیّه ، وکیفیّتها وکمّیتها منوطتان برأی الاُستاذ ، لأنّ لها حکم الدواء الذی ینفع البعض ویضرّ الآخرین ، وأحیاناً قد یشتغل السالک بذکرین أحدهما یوجّهه إلی الکثره والآخر إلی الوحده ، وفی حاله اجتماعهما تبطل نتیجه کلّ منهما ولا ینتفع بشیء طبعاً ، إذن الاُستاذ شرط فی الأوراد التی لم یرد فیها إذن عامّ ، وأمّا ما ورد فیه إذن عامّ فلا مانع منه.

فلا بدّ لطالب العلم فی سیرته الأخلاقیه أن یواظب المواظبه التامّه علی التهجّد وقیام السحر والاشتغال بنافله اللیل مع کمال حضور القلب والإقبال والاشتغال بالتعقیب وقراءه القرآن إلی طلوع الشمس والاستغفار لا سیّما سبعین مرّه أو مئه مرّه صباحاً ومساءاً والتهلیل والتسبیح والتحمید والتکبیر والصلاه علی محمّد وآله الطاهرین.

هذا وقد کتب آیه الله التبریزی رساله إلی الفیلسوف والاُصولی المشهور الشیخ محمّد حسین الاصفهانی ، نقل فیها تعلیمات عن اُستاذه المرحوم العارف بالله الهمدانی (قدس سرهما) ، جاء فیها :

یجب أن یقلّل الإنسان الطعام والنوم أکثر من المتعارف قلیلا ، لیضعف البعد الحیوانی فیه ویقوی البعد الروحی ، ومیزان ذلک کما بیّنه سماحته هو :

أوّلا : أن لا یتناول الإنسان الطعام فی الیوم واللیله إلاّ مرّتین _ کما ورد فی الأخبار _ ویترک حتّی المتفرّقات التی یتناولها بین الطعامین.

ص: 140

ثانیاً : عندما یأکل یجب أن یکون ذلک بعد الجوع بساعه مثلا ، ثمّ یأکل بحیث لا یشبع تمام الشبع ، هذا فی کمّ الطعام ، وأمّا کیفیّته ، فبالإضافه إلی الآداب المعروفه ، أن لا یأکل اللحم کثیراً ، بمعنی أن لا یاکله فی وجبتی الیوم واللیله معاً ، ویترکه فی کلّ اُسبوع مرّتین أو ثلاثاً فی اللیل وفی النهار ، ویترکه مرّه إذا استطاع للتکیّف ، ویجب أن لا یکون ممّن اعتاد غلی تناول البزورات (المخلوطه) ولا یترک صیام ثلاثه أیّام فی کلّ شهر إذا استطاع.

وأمّا تقلیل النوم فکان یقول : أن ینام فی الیوم واللیله ستّ ساعات ، ویهتمّ طبعاً بحفظ اللسان واجتناب أهل الغفله کثیراً.

هذه الاُمور تکفی فی إضعاف البعد الحیوانی ، وأمّا فی تقویه البعد الروحانی :

أوّلا : یجب أن یکون دائماً متّصفاً بالهمّ والحزن القلبی لعدم وصوله إلی المطلوب.

ثانیاً : أن لا یترک الذکر والفکر ما استطاع لأنّ هذین هما جناح سیر سماء المعرفه.

وفی الذکر کان عمده ما یوصی به : أذکار الصبح والعشاء ، أهمّها ما ورد فی الأخبار ، وأهمّ ذلک تعقیبات الصلوات ، والأکثر أهمّیه ذکر وقت النوم المأثور فی الأخبار ، لا سیّما أن یغلب علیه النوم حال الذکر متطهّراً.

وحول قیام اللیل کان یقول :

فی الشتاء ثلاث ساعات ، وفی الصیف ساعه ونصف ، وکان یقول : لقد لمست آثاراً کثیرهً فی سجده الذکر الیونسی ( لا إل_هَ إلاّ أنْتَ سُبْحانَکَ إنِّی کُنْتُ مِنَ الظَّالِمینَ ) ، أی فی المداومه علی ذلک بحیث لا تترک فی الیوم واللیله ، وکلّما کانت أکثر ، کلّما ازداد تأثیرها ، وأقلّ ذلک أربعمائه مرّه ، وأنا العبد جرّبت ذلک ، کما إدّعی

ص: 141

تجربتها عدّه أشخاص ، وواحده أیضاً قراءه القرآن بقصد هدیّته إلی خاتم الأنبیاء محمّد (صلی الله علیه وآله) (1).

وأخیراً : قال الله تعالی :

( إنَّ المُتَّقینَ فی جَنَّات وَعُیون آخِذینَ ما آتاهُمْ رَبُّهُمْ إنَّهُمْ کانوا قَبْلَ ذلِکَ مُحْسِنینَ کانوا قَلیلا مِنَ اللَّیْلِ ما یَهْجَعونَ وَبِالأسْحارِ هُمْ یَسْتَغْفِرونَ ) (2).

( تَتَجافی جُنوبُهُمْ عَنِ المَضاجِعِ یَدْعونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّ_ا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقونَ فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ ما اُخْفِیَ لَهُمْ مِنْ قُرَّهِ أعْیُن جَزاءً بِما کانوا یَعْمَلونَ ) (3).

( وَمِنَ اللَّیْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نافِلَهً لَکَ عَسی أنْ یَبْعَثَکَ رَبُّکَ مَقاماً مَحْموداً ) (4).

من وصایا النبیّ (صلی الله علیه وآله) لأمیر المؤمنین (علیه السلام) :

« علیک بصلاه اللیل » _ یکرّره أربعاً _.

« یا علیّ ، ثلاث فرحات للمؤمن : لقی الإخوان ، والإفطار من الصیام ، والتهجّد فی اللیل ».

« ما زال جبرئیل یوصینی بقیام اللیل حتّی ظننت أنّ خیار اُمّتی لن یناموا ».

« ما اتّخذ الله إبراهیم خلیلا إلاّ لإطعامه الطعام ، وصلاته باللیل والناس نیام ».

قال الإمام الباقر (علیه السلام) :

ص: 142


1- 1. من سیماء الصالحین : 175 _ 200.
2- 2. الذاریات : 18.
3- 3. السجده : 16.
4- 4. الإسراء : 79.

« کان علیّ (علیه السلام) یقول : إنّا أهل بیت اُمرنا أن نطعم الطعام ، ونؤدّی فی النائبه ، ونصلّی إذا نام الناس ».

« شرف المؤمن صلاته باللیل ، وعزّ المؤمن کفّه عن أعراض الناس ».

« لا تدع قیام اللیل ، فإنّ المغبون من حرم قیام اللیل ».

یا طلاّب علوم آل محمّد (علیهم السلام) ، ویا تلامذه الإمام الصادق (علیه السلام) ، هذا الإمام الناطق یقول : « إنّی لأمقت الرجل قد قرأ القرآن ، ثمّ یستیقظ من اللیل فلا یقوم حتّی إذا کان عند الصبح قام یبادر بالصلاه ».

وهذا لیس بالطالب نفسه ، بل قوا أهلیکم ناراً ، ویقول رسول الله (صلی الله علیه وآله) :

« إذا أیقظ الرجل أهله من اللیل ، وتوضّیا وصلّیا ، کتبا من الذاکرین لله کثیراً والذاکرات ».

« علیکم بقیام اللیل ، فإنّه دأب الصالحین قبلکم ، وإنّ قیام اللیل قربه إلی الله ومنهاه عن الإثم ».

« علیکم بصلاه اللیل فإنّها سنّه نبیّکم ، ودأب الصالحین قبلکم ، ومطرده الداء من أجسادکم ».

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) :

« قیام اللیل مصحّه للبدن ، وتمسّک بأخلاق النبیّین ، ورضی ربّ العالمین ».

« ما ترکت صلاه اللیل منذ سمعت قول النبیّ (صلی الله علیه وآله) : صلاه اللیل نور ، فقال ابن الکوّاء : ولا لیله الهریر؟ قال : ولا لیله الهریر ».

قال الإمام الصادق (علیه السلام) فی قوله تعالی : ( إنَّ الحَسَناتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئاتِ ) ، قال :

« صلاه المؤمن باللیل تذهب بما عمل من ذنب بالنهار ».

ص: 143

هذا وکما ورد فی الخبر الشریف :

« لیس العلم بکثره التعلّم ، إنّما العلم نورٌ یقذفه فی قلب من یشاء هدایته ، وصلاه اللیل نور ، ممّ_ا یزید فی العلم النافع صلاه اللیل ».

« صلاه اللیل تبیّض الوجه ، وصلاه اللیل تطیّب اللیل ، وصلاه اللیل تجلب الرزق ».

سئل الإمام علیّ بن الحسین (علیهما السلام) : ما بال المتهجّدین باللیل من أحسن الناس وجهاً؟ قال : لإنّهم خلوا بالله فکساهم الله من نوره.

وأمّا العمل الذی یحرم الإنسان من توفیق صلاه اللیل ، فقد جاء رجلٌ إلی أمیر المؤمنین (علیه السلام) فقال : إنّی قد حرمت الصلاه باللیل ، فقال : « قد قیّدتک ذنوبک ».

وقال الإمام الصادق (علیه السلام) :

« إنّ الرجل لیکذب الکذبه فیُحرم بها صلاه اللیل ».

« إنّ الرجل یذنب الذنب فیُحرم صلاه اللیل ، وإنّ العمل السیّئ أسرع فی صاحبه من السکّین فی اللحم » (1).

یا طالب العلم ، بالله علیک هل تغمض العین فی الأسحار لمن یقرأ هذه الآیات القرآنیه والروایات الشریفه ، ویسمع حالات علمائنا الأعلام؟!

فمن هذه اللیله توکّل علی الله سبحانه وصمّم علی أن لا تترک صلاه اللیل ، وعلیک بالدعاء والمناجاه والأذکار ، ومن الله التوفیق والسداد والرشاد ، وهو نعم المولی ونعم النصیر.

ص: 144


1- 1. الروایات من میزان الحکمه 5 : 416.

وهذا شیخنا الأنصاری (قدس سره) إضافه علی العبادات التی کان مواظباً علیها یومیاً إلی آخر عمره الشریف من الفرائض والنوافل اللیلیّه والنهاریّه والأدعیه والتعقیبات إضافه علی ذلک ، کان یقرأ فی کلّ یوم جزء من القرآن ویصلّی صلاه جعفر الطیّار ویقرأ الجامعه الکبیره وزیاره عاشوراء.

وهذا هو العلاّمه الطباطبائی صاحب المیزان یحدّثنا عنه تلمیذه ، أنّه کان من أهل الذکر والدعاء والمناجاه ، کنت أراه فی الطریق کان فی الغالب مشتغلا بذکر الله ، وفی الجلسات التی اشترکت فیها بین یدیه ، عندما یخیّم السکوت علی المجلس کانت شفتاه تتحرّکان بذکر الله ، وکان متلزماً بالنوافل ، وکان أحیاناً یری فی الطریق یصلّی النافله. کان یحیی لیالی شهر رمضان ، یطالع قلیلا ، ویقضی باقی الوقت فی الدعاء وقراءه القرآن والصلاه والأذکار.

وهذا صاحب الریاض علی کبر سنّه دخل الحوزه ، ونال ما نال من العلم بالدعاء والعباده والتوسّل بأهل بیت النبوّه (علیهم السلام).

ولو أردنا أن نذکر تراجم سلفنا الصالح فی توجّههم للعباده والدعاء والأذکار لاستدعی ذلک إلی مؤلّفات قطوره ، إنّما نکتفی بهذه النماذج الطیّبه ، ومن أراد الله هدایته یشرح صدره للإسلام ولنور العلم النافع والعمل الصالح ، وتکفیه هذه المواعظ إن کان من أهلها ، والله الموفّق والمعین.

ثمّ لا یخفی أنّ بعض الطلاّب بمجرّد أن تعلّم بعض المصطلحات یبتلی بالتکبّر ، فیترک جانب العباده مدّعیاً أنّ ذلک شغل العجائز ، وأنّه أمرٌ مستحبّ ، ولا یدری أنّ فطاحل العلم وأساطین الفقه والاُصول کان من دأبهم الدعاء والعبادات والزیارات ، والبعض الآخر یدّعی أنّ العلم هو الحجاب الأکبر فیفرط فی العبادات غافلا عن العلم والتعلیم والتعلّم ، فلا یدرسون أو یکتفوا بدرس واحد ، ویقضون

ص: 145

أکثر أوقاتهم بالبطاله ، هؤلاء کالصنف الأوّل أخطأوا الطریق أیضاً ، وینطبق علیهما معاً کلام أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : « لا تری الجاهل إلاّ مفرطاً أو مفرّطاً » ونتیجه ذلک أنّ الإفراط والتفریط کلاهما خطأ ، بل کما قال مولانا أمیر المؤمنین (علیه السلام) : « الیمین والشمال مضلّه ، والطریق الوسطی هی الجادّه ».

فعلی الطالب أن یسلک طریقه الاعتدال ، فیشتغل بالدراسه بکلّ جهده وطاقته ویبذل ما فی وسعه فی طلب العلم ، وبجنبه یشتغل بالعبادات والزیارات والأدعیه والأذکار ، فهما جناحان لطالب العلم یحلّق بهما فی آفاق الکمال وسماء السعاده ، وهما عباره اُخری عن التزکیه والعلم ، والتربیه والتعلیم ، فعباده من دون دراسه یجرّه جهله إلی وادی الهلاک ، وعلم بلا عباده یؤدّیه إلی وادی الشقاء ، فالعلم والعباده معاً جنباً إلی جنب (1).

قال الله تعالی :

( یُزَکِّیهِمْ وَیُعَلِّمْهُمُ الکِتابَ وَالحِکْمَهَ ) (2).

ص: 146


1- 1. مقتبس من سیماء الصالحین : 148.
2- 2. آل عمران : 164 ، الجمعه : 2.

الدرس التاسع

الأمر الخامس عشر : مداراه الناس ورعایه الآداب الاجتماعیه

قال الله سبحانه وتعالی :

( خُذِ العَفْوَ وَأمُرْ بِالعُرْفِ وَأعْرِضْ عَنِ الجاهِلینَ ) (1).

( فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشاوِرْهُمْ فی الأمْرِ ) (2).

( فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إنَّ اللهَ یُحِبُّ الُمحْسِنینَ ) (3).

وقال رسول الله (صلی الله علیه وآله) :

« أمرنی ربّی بمداراه الناس کما أمرنی بالفرائض ».

« جاء جبرائیل إلی النبیّ (صلی الله علیه وآله) فقال : یا محمّد ، ربّک یقرئک السلام ویقول لک : دارِ خلقی ».

ص: 147


1- 1. الأعراف : 99.
2- 2. آل عمران : 159.
3- 3. المائده : 13.

« مداراه الناس نصف الإیمان ، والرفق بهم نصف العیش ».

« إنّ الأنبیاء إنّما فضّلهم الله علی خلقه بشدّه مداراتهم لأعداء دین الله ، وحسن تقیّتهم لأجل إخوانهم فی الله ».

« ثلاث من لم یکنّ فیه لم یتمّ له عمل : ورعٌ یحجزه عن معاصی الله ، وخلقٌ یداری به الناس ، وحلمٌ یردّ به جهل الجاهل ».

یقول أمیر المؤمنین علیّ (علیه السلام) :

« المداراه أحمد الخِلال ».

« ثمره العقل مداراه الناس ».

« رأس الحکمه مداراه الناس ».

« مداراه الرجال من أفضل الأعمال ».

« دارِ الناس تأمن غوائلهم وتسلم من مکائدهم ».

« سلامه الدین والدنیا فی مداراه الناس ».

« من داری أضداده أمن المحارب ».

سئل الرضا (علیه السلام) : ما العقل؟ قال : التجرّع للغصّه ، ومداهنه الأعداء ، ومداره الأصدقاء.

قال الإمام الصادق (علیه السلام) : « إنّ قوماً من قریش قلّت مداراتهم للناس فنفوا من قریش ، وأیم الله ما کان بأحسابهم بأس ، وإنّ قوماً من غیرهم حسنت مداراتهم فاُلحقوا بالبیت الرفیع ، ثمّ قال : من کفّ یده عن الناس ، فإنّما یکفّ عنهم یداً واحده ویکفّون عنه أیادی کثیره » (1).

ص: 148


1- 1. الروایات من میزان الحکمه 3 : 238.

طالب العلم یمثّل بزیّه وسلوکه زیّ وسلوک رسول الله (صلی الله علیه وآله) ، والناس یتقرّبون إلیه ویتبرّکون به ویقتدون بفعله ویهتدون بعمله وقوله ، فهو الاُسوه والقدوه ، والقائد الناجح الموفّق من کان یحمل صدراً رحباً وسیعاً ، وخُلقاً سمحاً ، وروحاً لطیفه شفّافه ، وأحاسیس ظریفه مرهفه ، یحسّ آلام الناس ویعیش مشاکلهم وقضایاهم ، ویشاورهم فی الأمر ، یفتح لهم صدره ویستقبلهم بثغر باسم ، ووجه بشوش ، وقلب عطوف رؤوف.

فلا بدّ له أن یراعی شعور الناس ویداریهم بخیر مداراه ، فإنّ التودّد إلی الناس نصف العقل ، وربما یضیّع علمه بسوء خلقه ، وحتّی أهله وعیاله لا بدّ لهم حفظاً لمقام والدهم من مراعاه الآداب والأحکام الشرعیّه.

فحسن الخلق ورعایه آداب المعاشره والقضایا الاجتماعیه أصل مهمّ فی حیاه طالب العلم ، وکان سلفنا الصالح یبالغون فی حفظ ذلک ، ورعایه حال الناس لا سیّما الفقراء والمحرومین.

یقول شیخنا الاُستاذ آیه الله الشیخ فاضل اللنکرانی دام ظلّه : رافقت اُستاذی آیه الله العظمی السیّد البروجردی علیه الرحمه إلی المیاه المعدنیّه فی مدینه محلاّت ، وهی تنفع لعلاج آلام العظام والمفاصل ، وکان السیّد الاُستاذ مصاباً بألم فی رجله. بقینا هناک عدّه أیّام وکان الناس یزورون السیّد بشوق ولهفه ، فأمر السیّد بشراء کمّیه من الأغنام وذبحها وتوزیع لحمها بین الفقراء ، وعزلوا شیئاً من اللحم لطعام الظهر یعملون منه کباباً للسیّد ، وحینما وضعوا الکباب فی المائده اکتفی السیّد بخبز ولبن وخیار ، ولم یأکل من الکباب ، قالوا للسیّد بأنّ الفقراء أخذوا سهمهم ، وهذا من حقّکم. فأجاب السیّد : من المستحیل أن آکل من کباب استنشق رائحته الفقراء ، فترکنا أکل الکباب احتراماً للسیّد واُعطی للفقراء مرّه اُخری.

ص: 149

قیل لبعض العرفاء المرتاضین : إنّ رجلا من المتصوّفه بلغ فی ترویضه لنفسه إلی حدّ أنّه یمشی علی الماء! فقال العارف : وکذلک یفعله الضفدع. فقیل له : وإنّ واحداً منهم یطیر فی الهواء! فقال : وکذلک یفعله الذباب. قیل له : ومنهم من یسیر من بلد إلی بلد فی لحظه بطیّ الأرض! فقال : وکذلک یفعل الشیطان ، یسیر من المشرق إلی المغرب ، ثمّ قال : لیس بهذه الأشیاء قیمه الرجل ، بل الرجل کلّ الرجل مَن کان یخالط الناس بحسن ویعاشرهم بمعروف ویخدمهم ولا یغفل عن الله طرفه عین.

وإلیک ما فعله العلاّمه آیه الله السیّد محسن العاملی صاحب (أعیان الشیعه) ، فإنّه کان یمشی خلف جنازه أحد کبار علماء السنّه فی سوق الحمیدیه بالشام ، ثمّ صلّی علیه فی المسجد الاُموی ، ثمّ أقبل الناس یقبّلون ید السیّد. فسئل السیّد : کیف هؤلاء السنّه یقبّلون یدک؟ فأجاب : هذه ثمره حسن معاشرتی مع الناس لمدّه عشره أعوام ، فإنّی لمّ_ا قدمت إلی الشام حرّض بعض الجهله أشدّ الأعداء علیّ ، فکان أطفالهم یرموننی بالحجاره ، وأحیانا یجرّوا عمامتی من الخلف ، ولکنّی صبرت علی الأذی وعاملتهم بلطف وإحسان ، وشارکت فی تشییع جنائزهم ، وعدت مرضاهم ، وتفقّدت أحوالهم ، کنت أبتسم معهم دائماً اُظهر لهم حنانی ، إلی أن استبدلوا العداء بالمحبّه (1).

وهاک ما فعله العلاّمه المجلسی (قدس سره) عندما التجأ إلیه أحد المؤمنین بأنّ جاره من المطربین وشقاوات إصفهان یؤذیه فی اللیالی ، فطلب منه العلاّمه أن یدعوهم إلی العشاء ویحضر هو أیضاً ، ولمّ_ا دخل المطربون المجلس وجدوا فی زاویه الدار

ص: 150


1- 1. قصص وخواطر : 127.

العلاّمه المجلسی ، فتعجّب من حضوره ، فجلس بجواره ، فأراد أن یسخر من العلاّمه لیضحک أصحابه علیه فقال : یا شیخ ، سجاباکم أفضل أم سجایانا؟ فإنّا وإن کنّا من الفاسقین إلاّ أنّ لنا صفه وسجیّه تفقدونها أنتم المؤمنون. فقال العلاّمه : وما هی؟ فقال : نحن معاشر الشقاوات من أخلاقنا أنّه إذا أکلنا من طعام أحد لا نکسر مملحته ولا نخونه (کنایهً عن رعایه الذمّه والملح وعدم الخیانه بمال وناموس مَن یأکلون زاده). فقال له الشیخ : لا تصدق فی کلامک. فغاض الشقیّ وقال : أنا وأصحابی کلّنا ملتزمون بهذه السجیّه ، فإمّا أن تثبت خلاف ذلک وإلاّ ... فأجابه العلاّمه : یا هذا ، ألست طیله عمرک تأکل ملح الله وزاده وتکسر المملحه وتخالفه وتعصیه؟! ما أن سمع الرجل هذه الکلمه التی خرجت من الأعماق ، إلاّ وارتعدت فرائصه وأمر حاشیته بالخروج من المجلس ، وعند السحر أتی العلاّمه مع جماعته ، وقال له : یا شیخ ، حتّی الفجر فکّرنا فی مقولتک هذه ، فوجدنا الحقّ معک وکسرنا المملحه ، وهذه لیست من شیمتنا ، والآن أتیناک تائبون مستغفرون ، فهل لنا توبه؟ فرحّب بهم العلاّمه ، واهتدی هو وأصحابه علی یدیه ، فحسن حالهم (1).

وقد دخل سارق بیت أحد العلماء ، فأخذ یفتّش فی کلّ زاویه من البیت فلم یجد شیئاً ، فلمّ_ا همّ بالخروج ناداه العالم : إنّک جئت فی طلب الدنیا فلیس عندنا منها شیء ، فهل ترید من الآخره؟ فقال السارق : نعم ، فاحتضنه العالم وعلّمه التوبه حتّی أسفر الصباح ، وبعد الصلاه ذهب إلی المسجد للدرس ، فسأل التلامذه عن الرجل ، فأجاب : أراد أن یصیدنی ولکنّی اصطدته فجئت به إلی المسجد ، وهکذا أصبح السارق من التائبین المؤمنین.

ص: 151


1- 1. قصص العلماء : 233.

وما أجمل المنطق الذی تحلّی به شیخنا الأعظم الأنصاری ، حینما اجتمع تجّار بغداد یوماً وجمعوا من أموالهم مبلغاً ، فجاؤوا به إلی الشیخ وقالوا : هذا المال لیس من الحقوق الشرعیّه (الخمس والزکاه) ، إنّما هو تبرّع وهدیّه منّا إلیک لتحسن به معیشک وترتاح فی أواخر عمرک. رفض الشیخ ذلک وقال : یؤسف علیّ بعد عمر من مواساه الفقراء أن أعیش غنیّاً فی آخر العمر ، فیمحی اسمی من قائمه الفقراء ، وأتخلّف عن مکانتهم السامیه التی أعدّها الله لهم یوم القیامه فی جنّه عرضها السماوات والأرض (1).

وإلیک هذه الحکایه الرائعه عن سلوکیّه مرجع من مراجعنا العظام : حکی أحد العلماء : کنت جالساً قرب تلّ الزینبیّه وبجانبی رجلٌ واقف ، وفی الأثناء وقعت عینی علی المرحوم آیه الله العظمی السیّد أبی الحسن الإصفهانی أکبر مرجع زمانه للشیعه ، قد خرج مع مرافقیه من حرم الإمام أبی عبد الله الحسین (علیه السلام) ، والتفتّ فجأه إلی الرجل الذی کان واقفاً عندی فرأیته انطلق منفعلا نحو السیّد الإصفهانی وهو یقول بصوت عال : « سوف أشتمه بئس شتیمه » وبعد دقائق رأیته عاد باکیاً علیه آثار الخجل والندامه! سألته عن السبب لهذه المفارقه بین الموقف الأوّل وهذا الموقف؟ فأجاب : لقد شتمت السیّد حتّی باب منزله ، وعند الباب طلب منّی الانتظار ، فرجع وبیده مبلغاً من المال ، أعطانی ذلک وقال لی : راجعنا لدی کلّ مضیقه تعترضک ، إذ أخشی أن تراجع غیرنا فلا یقضی حاجتک ، ولی إلیک حاجه ، هی أنّنی أتحمّل کلّ شتیمه موجّهه إلیَّ شخصیاً ، ولکن أرجوک أن لا تشتم عرضی وأهل بیتی ، فإنّی لا أتحمّل ذلک (2). وبمثل هذا الخلق الرفیع تغیّر الرجل.

ص: 152


1- 1. المصدر : 198.
2- 2. قصص وخواطر : 222.

وأمّا سیّدنا الاُستاذ آیه الله العظمی السیّد النجفی المرعشی (قدس سره) ، فأتذکّر یوماً أنّه حینما کان صدّام اللعین یقصف مدینه قم المقدّسه وأکثر مدن إیران بالصواریخ والقذائف ، وقد خرج أهالی قم من المدینه خوفاً ورعباً وحفظاً للنفوس ، بقی سیّدنا لابثاً مع من کان ، وکان یرکب من قبل السیاره من داره إلی الحرم الشریف لأداء صلاه الجماعه ، ولکن فی تلک الأیّام العصیبه ، علی کبر سنّه وشیخوخته ، کان یأتی إلی الحرم الشریف فی مواعید الصلاه مشیاً علی الأقدام ، فسئل عن ذلک؟ فأجاب : اُرید أن یرانی الناس حتّی تطمئنّ القلوب ویرتاح البال ولو جزءاً یسیراً.

کنت جالساً فی غرفته بجواره ، فدخل علیه رجل طاعن فی السنّ من عوامّ الناس ، فقال بعد السلام والترحیب : سیّدی ، اُعرّفک بنفسی ، أنا غلام الدلاّک ، وأودّ أن أذکر لک قصّه من حیاتک ، کنت دلاّکاً فی حمّ_ام عامّ ، وکنت أیّام شبابک تأتی مع أولادک الصغار السیّد محمود والسیّد جواد إلی ذلک الحمّ_ام ، فدخلتم یوماً ورأیت أطفالا فسألتنی عنهم ، فأخبرتکم أنّهم أیتام ، فقلت لأولادک لا تنادونی بکلمه (بابا) رعایهً لمشاعر هؤلاء الیتامی ، ثمّ أعطیتنی نقوداً لأشتری لهم لوازم قرطاسیه لمدرستهم ، فاشتریت لهم ذلک. أجل ، لم یکن بینه وبین الناس حاجب ، کان بابه مفتوحاً دائماً للوافدین والمراجعین ، رجالا ونساءً ، لا أنسی تلک الساعه التی کنت عنده قبل رحلته بیومین حینما دخلت علیه عجوز لأداء خمسها ، فطلبت منه أن یشفع لها یوم القیامه ، فقال (قدس سره) : إن کنت من أهل الشفاعه سأشفع لکِ. کان شفیقاً بأعدائه ، فکیف لا یداری أحبّائه وأصدقائه؟

حدّثنی یوماً عمّ_ا جری علیه من حسّاده وأعدائه ، حیث کان یأتمّ به عشرات الصفوف فی الصحن الشریف ، وآل الأمر إثر وشایه الأعداء وسعایه الحسّاد أن یأتمّ به نفرٌ قلیلٌ من المؤمنین ، فصبر وقاوم حتّی عادت الاُلوف تصلّی

ص: 153

خلفه. قال : فی تلک الأیّام المرّه دخلت مجلساً ، کان فیه شخص من المعمّمین ، فجلست بجنبه ، ولکن من شدّه عداوته أدار ظهره علیَّ أمام الناس ، فهضمت ذلک فی نفسی واحتسبتها لله ، وحینما أردت الخروج ، من حیث لا یشعر ألقیت فی حجره بعض المال ، وبعد هذا کان یحدّث الناس أنّه فی تلک اللیله لم یکن عنده شیء من المال وکان فی حیره ، وأنّه من کراماته قد وجد مالا فی حجره ، ولم یشعر أنّه أنا الذی وضعت فی حجره المال. کان یقضی حوائج الناس بالمقدار الممکن ، ولا تثنی عزیمته کبر سنّه ، ولا الأمراض والأسقام ، ولا الهموم والأحزان ، ولا القیل والقال ، بل بکلّ صلابه وقوّه وحول من الله سبحانه یقاوم المصاعب والمشاکل. فکان خیر مثال للخلق الاجتماعی ، وأفضل آیه للآداب الاجتماعیه ومداراه الناس ، وبمثل هؤلاء الفقهاء العظام وعلمائنا الکرام نقتدی ونتأسّی فی رعایه حقوق الآخرین ، وملاطفه الناس ، وإداره شؤونهم ، بثغر باسم ، ووجه بشوش ، وصدر رحب ، وقلب وسیع ، وأخلاق رفیعه ، وسجایا حمیده ، نتقرّب إلی الله سبحانه بذلک ، ولنا اُسوهٌ حسنه برسول الله (صلی الله علیه وآله) : ( وَإنَّکَ لَعَلی خُلُق عَظیم ) (1).

الله الله فی مداراه الناس ، والتواضع فی المجتمع ، فما أعظم الإمام الخمینی ، مع علوّ مقامه الشامخ یتواضع للمجاهدین فی الجبهات قائلا : اُقبّل أیادیکم وسواعدکم ، لأنّ الله معها ، وأفتخر بذلک.

ویقول سماحته مخاطباً نوّاب مجلس الشوری الإسلامی : فکّروا جمیعاً بالناس دائماً ، هؤلاء هم عباد الله ، هؤلاء هم الذین یقتلون الآن علی الحدود ، هم الذین یواجهون صعوبات الحرب ، وهم الذین تشرّدوا ، وهم یعیشون فی هذه الأماکن

ص: 154


1- 1. القلم : 4.

وهذه الخیم دون أبسط المقوّمات ، هؤلاء هم عباد الله وهم أفضل ، هم أفضل منّی ، ویحتمل أن یکونوا أفضل منکم ، فلماذا لا نفکّر بهم دائماً.

کان یقول (قدس سره) : « أنا طلبه » أی طالب علم ، أنا خادم الناس ، لا تقولوا لی قائداً ، یا لیتنی کنت أحد حرّاس الثوره الإسلامیه ...

وهذا الآخوند الخراسانی المحقّق الکبیر کان متواضعاً جدّاً خصوصاً مع أهل العلم ، کان یبادر أصغر الطلاّب بالسلام ، ویقف لهم فی المجالس احتراماً ، کان یجلّ أهل العلم کثیراً. وعندما یطرق أحد الطلبه داره بعد منتصف اللیل لیرسل خادمه معه إلی قابله لوضع حمل زوجته ، فیأبی الآخوند علی أنّ الخادم نائم وأنا شخصیّاً أذهب معک ، فیذهب معه حاملا الفانوس ینتقل معه من زقاق إلی زقاق حتّی قضی حاجته.

وهذا الشیخ الأنصاری الشیخ الأعظم کان یداری الناس ویعاملهم معامله جمیله ، لا سیّما طلاّب العلوم الدینیه ، فی بعض الأیّام کان یتأخّر عن وقت الدرس المحدّد ، فسئل عن سبب ذلک؟ فأجاب : أحد الساده الهاشمیّین یحبّ دراسه العلوم الدینیّه ، وفاتح بذلک عدّه أشخاص لیدرّسوه المقدّمات ، إلاّ أنّ أحداً منهم لم یوافق ، واعتبروا أنّ شأنهم أجلّ من أن یتصدّوا لهذا الدرس ، وقد تولّیت تدریسه.

رأی أحد زوّار أمیر المؤمنین (علیه السلام) المقدّس الأردبیلی فی الطریق ولم یعرفه ، وکان ذلک الزائر یبحث عمّن یغسل له ثیابه ، فقال للمقدّس : خذ ثیابی واغسلها وائتنی بها ، فأخذها وغسلها وجاء بها لیدفعها إلیه ، فعرف بعض من کان بما جری ، فعاتب ذلک الزائر وأنکر علیه ، فقال المقدّس (قدس سره) : ولِمَ تلومه ، وماذا حدث؟ إنّ حقوق المؤمن علی المؤمن أکثر من هذا بکثیر.

کان العلاّمه الشیخ محمّد جواد البلاغی (رحمه الله) یتواضع لله ، فکان یذهب بنفسه إلی السوق ویشتری ما یحتاجه ویحمله فی الشارع والزقاق کسائر الناس ، ولم یکن

ص: 155

یرضی أبداً أن یساعده أحد فی شؤونه ، وکان یقول : المرء أولی بحمل متاعه _ کما ورد فی الخبر الشریف عن الإمام الصادق (علیه السلام) _.

کان مراجعنا الکرام من تواضعهم یصدّرون أسمائهم فی التوقیع بقولهم : الأحقر ، أقلّ الطلاّب ، وکان صدر المتألّهین یکتب بعض الفقراء من الاُمّه المرحومه.

کان آقا رضا الهمدانی ، ذلک الرجل المحقّق الکبیر ، من شدّه تواضعه یقوم للطلاّب جمیعهم حتّی فی أثناء الدرس ، وکان یشتری لوازم بیته بنفسه ، ویعیش بین الناس ، وهکذا رجال الدین اقتداءً برسول الله من الناس وإلی الناس ومع الناس ، کان فینا کأحدنا ، من دون امتیاز واستعلاء ، بل فی خدمه الناس ، فخیر الناس من نفع الناس ، تقرّباً إلی الله تعالی ، وبهذا یمتاز طالب العلم فی سیرته الأخلاقیه عن الباقین.

فرجل الدین یحمل هموم الناس : ( حَریصٌ عَلَیْکُمْ بِالمُؤْمِنینَ رَؤوفٌ رَحیمٌ ) .

فیعاملهم معامله الأب العطوف الذی یتمنّی لأبنائه الصالحین السعاده الأبدیّه. ویشهد التأریخ أنّ أنفع الناس للناس ، وأشدّهم خدمهً لهم ، یشارکونهم فی أفراحهم وأحزانهم بعد الأنبیاء والأوصیاء هم العلماء ، فإنّهم تحمّلوا المشاقّ والصعاب وواجهوا التحدّیات وأنواع الجور والظلم والجنایات ، وبذلوا جهوداً جبّاره فی خدمه الناس وحلّ مشاکلهم ، وفی سبیل تحریرهم من نیر الفقر والظلم ، وإحیاء القیم الإلهیه والإنسانیه ، ووضع إصر الأغلال عن الناس.

فالعالم جماهیریّ العقلیّه والروح ، یکنّ بین أضلعه حبّ الناس.

کان والدی (قدس سره) حینما تسأله والدتی عن کثره لقائه بالناس لیل نهار ، فکان فی خدمتهم حتّی منتصف اللیل ، فأجابها تکراراً : من حین لبسنا هذا الزیّ _ العمّه والعباءه _ فإنّا وقف للناس ، وصاحب الزمان (علیه السلام) یرضی منّا بذلک.

کان الشیخ زین العابدین المازندرانی من أوتاد الأرض ، یروی ولده أنّه

ص: 156

یوماً جاءته امرأه بعد صلاه المغرب ، وبعد سویعه تحرّک والدی وذهب إلی بیت ، فطرق الباب فخرج صاحب مقهی ، ما أن رأی الشیخ إلاّ انحنی علی یده یقبّلها ، فأمره الشیخ أن یرجع زوجته ، فعرفنا أنّ الرجل قد طلّق زوجته مع أنّ لها أولاد وأخرجها من المنزل ، فاستنجدت بالشیخ لیتوسّط لها مع زوجها ، فرجع إلیها.

وعندما طغی الماء فی کربلاء خرج الشیخ من المدینه وبدأ بنقل التراب بعباءته لیضعه فی طریق الماء ، فعندما رأی الناس ذلک من الشیخ خرجوا جمیعاً ینقلون التراب ، فأقاموا سدّاً بقی لعدّه سنوات.

کان الشیخ الأعظم کاشف الغطاء یرهن بیته من أجل الفقراء والمساکین ، وکان الشیخ الأنصاری آیه فی مساعده الفقراء والمحرومین ، کان یصلّی استیجاراً لیسهّل علیهم إمرار المعاش ولقمه العیش.

فیا طالب العلم ، الله الله بمداراه الناس وخدمتهم ، لا سیّما البؤساء والفقراء ، فهم عیال الله سبحانه وتعالی ، فکن مبارکاً ومنشأً للخیرات والمبرّات والمشاریع الخیریّه والاجتماعیه ، وعند الله الحساب ، جنّات عدن تجری من تحتها الأنهار ورضوان الله أکبر ، ولمثل هذا فلیعمل العاملون ، ولیتنافس المتنافسون.

فرجل الدین کالأنبیاء دائماً یفکّر فی الناس ، ویعیش مثل أفقرهم.

من طریف ما یحکی عن حیاه السیّد الإمام (قدس سره) ، أنّه عندما کان قبیل انتصار الثوره الإسلامیه فی إیران کان فی ضاحیه باریس ، وظهرت أزمه نفط فی إیران ، فلم یعد باستطاعه الناس تدفئه بیوتهم إلاّ بمشقّه وعسر ، قال الإمام : اترکوا غرفتی بدون تدفئه مواساهً للناس (1). وجاءه شخص وقال له : إنّ عباءتی ممزّقه فساعدنی ،

ص: 157


1- 1. سیماء الصالحین : 385 ، وفی هذا الکتاب قصص نافعه وکثیره ، اُوصی الطلاّب بمطالعته ولو تکراراً کما فعلت. ومثله کتاب (قصص العلماء) للمحقّق التنکابنی ، و (قصص وخواطر).

فتناول الإمام عباءته وقال له : اُنظر إنّ عباءتی أیضاً ممزّقه.

کان صاحب المعالم ابن الشهید الثانی (رحمهما الله) لا یدّخر أبداً ما یزید علی قوته لمدّه اُسبوع ، مواساهً للفقراء والمحتاجین وحرصاً علی عدم التشبّه بالأثریاء.

وکان صدر المتألّهین یقول : حیث إنّ قسماً من الذنوب ینشأ من کثره الأکل والاهتمام بالبطن ، فیجب التقلیل من الطعام ، وکان دائماً یردّد بیتاً لسعدی _ الشاعر الإیرانی _ مضمونه : (إبقِ داخلک خالیاً من الطعام ، لتری فیه نور المعرفه). کان یعیش البساطه ، وکان یتحدّث مع الناس مباشرهً ومن دون حاجب وکاتب.

بلغ زهد الوحید البهبهانی حدّاً بحیث أنّ ثیابه کانت من (الکرباس الردی) _ نوع من القماش ینسج بالید _ وغالباً ما کانت زوجته المکرّمه هی تهیّؤها وتنسجها ، ولم یکن یرغب أبداً بألبسه الدنیا وأقمشتها.

لم یبالِ أبداً بجمع زخارف الدنیا التی کانت فی متناول أصغر طلاّبه وبأدنی التفاته منه ، اعتزل الذین یکنزون الذهب ، اجتنب معاشرتهم ومحادثتهم ، وکان یأنس بالفقراء ویواسیهم فی مأکلهم وملبسهم ، وکان یطلب من اُسرته أن یراعوا ذلک لکی یقتدی الناس به وبعائلته ، ولا ینتقدوا اُسره الروحانیین ، کما نری ومع کلّ الأسف هذه الظاهره الخطره علی الحوزه والعلماء والدین فی مجتمعنا الحاضر.

اللهمّ أصلح کلّ فاسد من اُمور المسلمین ، ووفّقنا وعوائلنا للزهد والعلم النافع والعمل الصالح.

یا عامراً لخراب الدهر مجتهداً ***تالله ما لخراب الدهر عمران

ودع الفؤاد عن الدنیا وزخرفها ***فصفوها کِدرٌ والوصل هجران

یا خادم الجسم کم تسعی لخدمته ***فأنت بالنفس لا بالجسم إنسان

ص: 158

الدرس العاشر

الأمر السادس عشر : الزهد والحیاه المتواضعه

قال الله سبحانه وتعالی :

( إذْ تصْعدونَ وَلا تَل_ْوونَ عَلی أحَد وَالرَّسولُ یَدْعوکُمْ فی اُخْراکُمْ فَأثابَکُمُ غَمَّاً بِغَمٍّ لِکَیْلا تَحْزَنوا عَلی ما فاتَکُمْ وَلا ما أصابَکُمْ وَاللهُ خَبیرٌ بِما تَعْمَلونَ ) (1).

( لِکَیْلا تَأسَوْا عَلی ما فاتَکُمْ وَلا تَفْرَحوا بِما آتاکُمْ وَاللهُ لا یُحِبُّ کُلَّ مُخْتال فَخور ) (2).

وقال رسول الله (صلی الله علیه وآله) فی قول الله تعالی : ( وَآتَیْناهُ الحُکْمَ صَبِیَّاً ) ، یعنی الزهد فی الدنیا. وقال الله تعالی لموسی : « یا موسی ، إنّه لن یتزیّن المتزیّنون بزینه أزین فی عینی مثل الزهد » ، « ما اتّخذ الله نبیّاً إلاّ زاهداً ».

ص: 159


1- 1. آل عمران : 153.
2- 2. الحدید : 23.

وورد فی الخبر : « العلماء ورثه الأنبیاء » ، وهذا یعنی أنّ کلّ عالم لا بدّ أن یکون زاهداً ، فإنّه یرث النبیّ فی زهده ، وإذا أراد أن یتوفّق فی حیاته العلمیّه فمن أقرب الوسائل الزهد. قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) : « النار لمن رکب محرّماً ، والجنّه لمن ترک الحلال ، فعلیک بالزهد ، فإنّ ذلک ممّ_ا یباهی الله به الملائکه ، وبه یقبل الله علیک بوجهه ، ویصلّی علیک الجبّار ».

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) :

« الزهد أقلّ ما یوجد وأجلّ ما یعهد ، ویمدحه الکلّ ویترکه الجُلّ ».

« الزهد شیمه المتّقین وسجیّه الأوّابین ».

« الزهد متجر رابح ».

« إنّ علامه الراغب فی ثواب الآخره زهده فی عاجل زهره الدنیا ».

« الزهد أصل الدین ».

« الزهد ثمره الدین ».

« الزهد أساس الیقین ».

« علیک بالزهد فإنّه عون الدین ».

« إنّ من أعون الأخلاق علی الدین الزهد فی الدنیا ».

« الزهد کلّه فی کلمتین من القرآن ، قال الله تعالی :

( لِکَیْلا تَأسَوْا عَلی ما فاتَکُمْ وَلا تَفْرَحوا بِما آتاکُمْ ) .

فمن لم یأسَ علی الماضی ولم یفرح بالآتی فهو الزاهد ».

« أیّها الناس ، إنّما الناس ثلاثه : زاهد وراغب وصابر ، فأمّا الزاهد فلا یفرح بشیء من الدنیا أتاه ولا یحزن علی شیء منها فاته ، وأمّا الصابر فیتمنّاها بقلبه فإن أدرک منها شیئاً صرف عنها نفسه لما یعلم من سوء عاقبتها ، وأمّا الراغب فلا یبالی

ص: 160

من حلٍّ أصابها أم من حرام ».

« یا ابن آدم ، لا تأسف علی مفقود لا یردّه إلیک الفوت ، ولا تفرح بموجود لا یترکه فی یدیک الموت ».

« الزهد تقصیر الآمال وإخلاص الأعمال ».

« أصل الزهد حسن الرغبه فیما عند الله ».

« أیّها الناس ، الزهاده قصر الأمل والشکر عند النعم ، والتورّع عند المحارم ، فإن عزب ذلک عنکم فلا یغلب الحرام صبرکم ولا تنسوا عند النعم شکرکم ».

قال الإمام الصادق (علیه السلام) :

« جُعِل الخیر کلّه فی بیت ، وجعل مفتاحه الزهد فی الدنیا ».

عماد طالب العلم زهده فی الدنیا ، ولا بدّ له من ذلک ، فإنّ ما یطلبه هو علم الآخره ، علم الله والأنبیاء والأولیاء ، ولا یتأتّی ذلک مع الرغبه بما یکرهه الله ، وإنّ الله لیبغض الدنیا الدنیّه وزخرفها وزبرجها ، فهی التی تبعد عباده عن ساحه قدسه وفیض لقائه ، فیحبّ من زهد فیها ، ورسول الله یقول :

« الزه_د فی الدنی_ا قصر الأمر وشکر کلّ نعمه ، والورع عن کلّ ما حرّم الله ».

« الزهد لیس بتحریم الحلال ، ولا إضاعه المال ، ولکنّ الزهاده فی الدنیا أن لا تکون بما فی یدیک أوثق منک بما فی ید الله ، وأن تکون فی ثواب المصیبه إذا أنت اُصبت بها أرغب فیها لو أنّها اُبقیت لک ».

وقال الإمام الصادق (علیه السلام) : الزهد مفتاح باب الآخره ، والبراءه من النار وهو ترکک کلّ شیء یشغلک عن الله ، من غیر تأسّف علی فوتها ولا إعجاب فی ترکها ، ولا انتظار فرج منها ولا طلب محمده علیها ، ولا عوض منها ، بل تری

ص: 161

فوتها راحه وکونها آفه ، وتکون أبداً هارباً من الآفه ، معتصماً بالراحه.

وقال الإمام الصادق (علیه السلام) حینما سئل عن الزاهد فی الدنیا؟ قال : الذی یترک حلالها مخافه حسابه ، ویترک حرامها مخافه عذابه.

ویقول زین العابدین (علیه السلام) : إنّ علامه الزاهدین فی الدنیا الراغبین فی الآخره ترکهم کلّ خلیط وخلل ، ورفضهم کلّ صاحب لا یرید ما یریدون ، ألا وإنّ العامل لثواب الآخره هو الزاهد فی عاجل زهره الدنیا.

عن النبیّ (صلی الله علیه وآله) فی حدیث أنّه قال : قلت : یا جبرائیل : فما تفسیر الزهد؟ قال : الزاهد یحبّ من یحبّ خالقه ویبغض من یبغض خالقه ، ویتحرّج من حلال الدنیا ولا یلتفت إلی حرامها ، فإنّ حلالها حساب وحرامها عقاب ، ویرحم جمیع المسلمین کما یرحم نفسه ، ویتحرّج من الکلام کما یتحرّج من المیته التی قد اشتدّ نتنها ، ویتحرّج عن حطام الدنیا وزینتها کما یتجنّب النار أن تغشاه ، ویقصر أمله ، وکان بین عینیه أجله.

یقول الإمام الصادق (علیه السلام) : الزاهد الذی یختار الآخره علی الدنیا ، والذلّ علی العزّ ، والجهد علی الراحه ، والجوع علی الشبع ، وعاقبه الآجل علی محبّه العاجل ، والذکر علی الغفله ، ویکون نفسه فی الدنیا وقلبه فی الآخره.

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : « لا یکون زاهداً حتّی یکون متواضعاً ».

« ویقول فی صفه الزهّاد ، کانوا قوماً من أهل الدنیا ولیسوا من أهلها ، فکانوا کمن لیس منها ، عملوا فیها بما یبصرون ، وبادروا فیها ما یحذرون ، تقلّب أبدانهم بین ظهرانیّ أهل الآخره ، یرون أهل الدینا یعظمون موت أجسادهم ، وهم أشدّ إعظاماً لموت قلوب أحبّائهم ».

« إنّ الزاهدین فی الدنیا تبکی قلوبهم ، وإن ضحکوا أو یشتدّ حزنهم وإن

ص: 162

فرحوا ، ویکثر مقتهم أنفسهم وإن اغتبطوا بما رزقوا ».

هذه بعض صفات الزاهدین ، ولا بدّ لأهل العلم منها ، ومقدّمتها التفکّر والتزهّد ، بمعنی أن یلقی نفسه فی الزهد حتّی یزهد ، وهذا حکم جار فی کلّ الصفات الحمیده ، فإنّ الحلیم فی بدایه أمره یتحلّم حتّی یحلم.

ویقول أمیر المؤمنین (علیه السلام) :

« أوّل الزهد التزهّد ».

« التزهّد یؤدّی إلی الزهد ».

وأصل الزهد الیقین وحسن الرغبه فیما عند الله ، وثمرته السعاده ، وإنّما یزهد الإنسان بمقدار علمه بالله سبحانه ، وکیف یزهد فی الدنیا من لا یعرف قدر الآخره؟

ویقول أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) فی وصیّه لولده الإمام الحسن (علیه السلام) : « أکثر ذکر الآخره وما فیها من النعیم والعذاب الألیم ، فإنّ ذلک یزهدک فی الدنیا ، ویصغّرها عندک وقد نبأّک عنها ، ونعتت لک نفسها ».

« من صوّر الموت بین عینیه هان امر الدنیا علیه ».

« أحزمکم أزهدکم ».

یقول الإمام الباقر (علیه السلام) : أکثر ذکر الموت فإنّه لم یکثر إنسان ذکر الموت إلاّ زهد فی الدنیا.

وعن مولانا الکاظم (علیه السلام) ، عند قبر حضره : إنّ شیئاً هذا آخره لحقیقٌ أن یزهد فی أوّله ، وإنّ شیئاً هذا أوّله لحقیقٌ أن یخاف آخره.

ثمّ الزهد کلّی مشکّک له مراتب طولیّه وعرضیّه ، یتعرّض لها علماء السیر والسلوک والأخلاق.

ص: 163

وقد ورد عن الإمام زین العابدین (علیه السلام) : الزهد عشره أجزاء فأعلی درجات الزهد أدنی درجات الورع ، وأعلی درجات الورع أدنی درجات الیقین ، وأعلی درجات الیقین أدنی درجات الرضا ... ».

وأمّا ثمرات الزهد وآثاره فی حیاه المؤمن ولا سیّما طالب العلم فأوّلها :

الحکمه والعلم المبارک النافع ، والمخزون فی القلوب والنفوس من لدن حکیم علیم.

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) لأبی ذرّ : « یا أبا ذرّ ، ما زهد عبدٌ فی الدنیا إلاّ انبت الله الحکمه فی قلبه وأنطق بها لسانه ، ویبصّره عیوب الدنیا وداءها ودواءها ، وأخرجه منها سالماً إلی دار السلام ».

« من یرغب فی الدنیا فطال فیها أمله أعمی الله قلبه علی قدر رغبته فیها ، ومن زهد فیها فقصر فیها أمله أعطاه الله علماً بغیر تعلّم ، وهدیً بغیر هدایه ، وأذهب عنه العماء وجعله بصیراً ».

« یا أبا ذرّ : إذا رأیت أخاک قد زهد فی الدنیا فاستمع منه ، فإنّه یلقی الحکمه ».

یقول أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : « من زهد فی الدنیا ولم یجزع من ذلّها ، ولم ینافس فی عزّها هداه الله بغیر هدایه من مخلوق ، وعلّمه بغیر تعلیم ، وأثبت الله الحکمه فی صدره وأجراها علی لسانه ».

ومن ثمرات الزهد شرح الصدر ، فقد قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) فی قوله تعالی : ( أفَمَنْ شَرَحَ اللهُ صَدْرَهُ لِلإسْلامِ فَهُوَ عَلی نُور مِنْهِ ) ، إنّ النور إذا وقع فی القلب انفسخ له وانشرح. قالوا : یا رسول الله ، فهل لذلک علامه یعرف بها؟ قال : التجافی عن دار الغرور ، والإنابه إلی دار الخلود ، والاستعداد للموت قبل نزول الموت.

ص: 164

ومنها : المکاشفه ورؤیه ملکوت الأشیاء وحقائقها کما هی ، وإنّ علمائنا الأعلام نالوا فی هذا المقام درجات من الحدیث المستصعب ، أعطاهم الله الکرامات والمقامات الرفیعه وفتح سمعهم وأبصارهم ، فکانوا یسمعون ما لا یسمع غیرهم ویبصرون ما لا یبصر غیرهم.

عن سلام ، قال : کنت عند أبی جعفر (علیه السلام) فدخل علیه حمران بن أعین ، فسأله عن أشیاء ، فلمّا همّ حمران بالقیام قال لأبی جعفر (علیه السلام) : اُخبرک أطال الله بقاک وأمتعنا بک ، أنّا نأتیک فما نخرج من عندک حتّی ترقّ قلوبنا وتسلوا أنفسنا عن الدنیا ، ویهون علینا ما فی أیدی الناس من هذه الأموال ، ثمّ نخرج من عندک ، فإذا صرنا مع الناس والتجّار أحببنا الدنیا؟ فقال أبو جعفر (علیه السلام) : إنّما هی القلوب مرّه یصعب علیها الأمر ومرّهً یسهل. ثمّ قال أبو جعفر (علیه السلام) : أما إنّ أصحاب رسول الله (صلی الله علیه وآله) قالوا : یا رسول الله ، نخاف علینا النفاق! قال : فقال لهم : ولِمَ تخافون ذلک؟ قالوا : إنّا إذا کنّا عندک فذکرتنا روعنا ووجلنا ونسینا الدنیا وزهدنا فیها حتّی کأ نّا نعاین الآخره والجنّه والنار ، ونحن عندک. وإذا دخلنا هذه البیوت وشممنا الأولاد ورأینا العیال والأهل والمال یکاد أن نحوّل عن الحال التی کنّا علیها عندک ، وحتّی کأ نّا لم نکن علی شیء؟ أفتخاف علینا أن یکون هذا النفاق؟ فقال لهم رسول الله (صلی الله علیه وآله) : کلاّ ، هذا من خطوات الشیطان لیرغّبکم فی الدنیا ، والله لو أنّکم تدومون علی الحال التی وصفتم أنفسکم بها لصافحتکم الملائکه ومشیتم علی الماء ».

وفی خبر آخر : « لولا هیام الشیاطین علی قلوبکم لرأیتم ما أری ولسمعتم ما أسمع ».

قال الحواریّون لعیسی (علیه السلام) : ما لَکَ تمشی علی الماء ونحن لا نقدر علی ذلک؟

ص: 165

فقال لهم : وما منزله الدینار والدرهم عندکم؟ قالوا : حسن. قال : لکنّهما عندی والمدر سواء.

ومن ثمرات الزهد تسهیل الطریق إلی الله سبحانه ، فإنّ أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) یقول : « العلم یرشدک إلی ما أمرک الله به ، والزهد یسهّل لک الطریق إلیه ».

ومن ثمراته : معرفه الدنیا وعیوبها ، عن أمیر المؤمنین : « إزهد فی الدنیا یبصّرک الله عوراتها ، ولا تغفل فلست بمغفول عنک ».

ومن ثمراته : أنّ کلّ واحد یجب أن یکون من الصلحاء فی حیاته ، وأن یصلح حاله ودنیاه وآخرته ، فمفتاح الصلاح الزهد ، قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : « الزهد مفتاح صلاح ، الورع مصباح نجاح ».

ومنها : نزول الرحمه وشمولها ، فعن أمیر المؤمنین (علیه السلام) : « إزهد فی الدنیا تنزل علیک الرحمه » ومعلوم أثر نزول الرحمه علی طالب العلم أن یوفّق فی حیاته ویری برکات علمه.

ومنها : سعاده الدنیا ، والسعاده کلّ واحد یطلبها (1) ، وأمیر المؤمنین (علیه السلام) یقول : « إنّکم إن زهدتم خلصتم من شقاء الدنیا وفزتم بدار البقاء ».

ومنها : الحرّیه ، وهی اُنشوده الأحرار فی العالم ، وما أکثر الدماء التی سفکت من أجلها ، ولکنّ أمیر المؤمنین (علیه السلام) یقول : « من زهد فی الدنیا أعتق نفسه وأرضی ربّه ».

ص: 166


1- 1. ذکرت مفهوم السعاده ومن هو السعید من خلال آراء الأعلام والروایات والآیات فی کتاب (السعید والسعاده بین القدماء والمتأخّرین) ، وهو مطبوع ، فراجع.

ومنها : العزّ والکرامه ، قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) : « أفلح الزاهد فی الدنیا ، حظی بعزّ العاجله وبثواب الآخره ».

ومنها : الراحه واستهانه المصیبات ، قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) :

« الزهد فی الدنیا الراحه العظمی ».

« السلامه فی التفرّد ، الراحه فی الزهد ».

« من زهد فی الدنیا هانت علیه المصیبات ».

« من زهد فی الدنیا هانت علیه مصائبها ولم یکرهها ».

« من زهد فی الدنیا استهان بالمصیبات ».

« الزهد فی الدنیا یریح القلب والبدن ، والرغبه فیها تتعب القلب والبدن ».

« الرغبه تورث الهمّ والحزن ».

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) : « إنّ الزاهد فی الدنیا یریح ویریح قلبه وبدنه فی الدنیا والآخره ، والراغب فیها یتعب قلبه وبدنه فی الدنیا والآخره ».

قال الإمام علیّ (علیه السلام) : « من زهد فی الدنیا لم تفته ، من رغب فیها أتعبته وأشقته ».

وفی وصایاه لولده الحسن (علیه السلام) یقول : « یا بنی ، فإن تزهد فیما زهّدتک فیه وتعزف نفسک عنها ، فهی أهل ذلک ، وإن کنت غیر قابل نصیحتی إیّاک فیها ، فاعلم یقیناً أنّک لن تبلغ أملک ولا تعدو أجلک ، فإنّ فی سبیل من کان قبلک ، فخفّض فی الطلب وأجمل المکتسب ».

ومنها : الغنی ، قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) : « لن یفتقر من زهد ».

ومنها : الحکمه التی هی ضالّه المؤمن ، أین وجدها أخذها ، وإنّها من الخیر الکثیر ، وتزید علی الدنیا وما فیها ، فإنّها متاع قلیل ، فمن ثمرات الزهد الحکمه ،

ص: 167

وإنّما تثمر مع الزهد ، کما قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) : « مع الزهد تثمر الحکمه ».

ومنها : الصبر ، الذی هو أساس الأخلاق ، قال الإمام الکاظم (علیه السلام) : « إنّ أصبرکم علی البلاء لأزهدکم فی الدنیا » ، فبین الزهد والصبر تلازم ، فمن صبر زهد ، ومن زهد صبر.

ومنها : اجتناب الحرام وترک المعاصی ، قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) : « أزهد الناس من اجتنب الحرام » ، فالزهد یوجب ترک الحرام وترک الحرام یوجب الزهد.

وهناک فوائد وثمرات کثیره لمن زهد فی هذه الدنیا الدنیّه وزخرفها وزبرجها ، ویکفی فی دناستها وخسّتها ، أنّها مطلوبه الظالمین والفاسقین والکفّار والمنافقین.

الله الله فی الزهد ، فلا یفتنک یا طالب العلم ، أیّها الأخ العزیز ، فکما قال مولانا وإمامنا الصادق (علیه السلام) : « ألا من صبّار کریم ، وإنّما هی أیّامٌ قلائل ».

فعلینا أن نصبر فی هذه الأیّام القلائل لسنین ، صبروا أیّاماً قلیله وأعقبتهم أیّاماً طویله فی راحه وجنّه نعیم ، عند ملیک مقتدر فی مقعد صدق ، یطوف علیهم الحور العین والولدان المخلّدین بأکواب وأباریق ، تجری من تحتهم الأنهار _ رزقنا الله وإیّاکم _.

فکن یا طالب العلم الإلهیّ زاهداً وابحث عن الزهّاد وعاشرهم وصاحبهم وخذ الحکمه والعلم منهم ، وافعل کما قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) : « إذا هرب الزاهد من الناس فاطلبه ، إذا طلب الزاهد الناس فاهرب منه » ، ولا تقل فی الدنیا قول الزاهدین وتعمل فیها عمل الراغبین ، فکن الاُسوه الحسنه والقدوه الصالحه ، ولا تفعل ما تندم علیه فی الدنیا والآخره.

هذه جمله من الروایات الشریفه فی فضل الزهد ومقامه الشامخ وآثاره فی

ص: 168

الدنیا والآخره ، وسلفنا الصالح جسّدوا آیات الزهد فی حیاتهم.

فهذا شیخنا الأعظم الشیخ الأنصاری (قدس سره) لمّا اشتهر بالزعامه الدینیه والمرجعیه بعثت الحکومه العثمانیه مندوباً إلیه ، فلمّ_ا دخل علیه وکان یتوقّع أن یعیش فی القصور الزاهیه حوله الحشم والخدم ، إلاّ أنّه رأی شیخاً جالساً علی حصیر عتیق وعلی رأسه عمامه بیضاء لابساً جبّه زهیده الثمن ، ثمّ رآه قام بنفسه وصبّ حلیباً فی قدح وأضاف علیه قلیلا من الماء وقدّمه إلیه ، ولمّ_ا شرب الحلیب استاذن منه الشیخ علی أنّ تلامذته بانتظاره للدرس فودّعه ، ولمّ_ا رجع المندوب فأخبر القوم قائلا : وجدت الشیخ زاهداً کما أوصی نبیّ الإسلام بالزهد (1).

کان صدر المتألّهین یعتقد بأنّ طالب العلم یجب أن لا یفکّر فی المال والجاه إلاّ ما کان ضروریاً لمعاشه ، وکان یقول : من طلب العلم للمال والجاه فإنّه موجودٌ خطر ، یجب الحذر منه.

وفی جلسات درسه کان یقول : تعلّم العلم والفنّ بدون جوهره أشبه ما یکون بتمکین قاطع الطریق من الخنجر ، إنّ تمکین الزنجی السکران من الخنجر أفضل من وقوع العلم بید من لیس أهلا له.

وسلفنا الصالح کان یطلب العلم للعلم ، ولتبلیغ الرساله وهدایه الناس ، وللأجر والثواب ، لا للمال والمنال والجاه والمقام واحترام الناس وما شابه ، فکانوا یدرسون لیصبحوا علماء صلحاء حتّی إذا علموا بأنّهم سیعیشون الفقر والحرمان المادّی حتّی آخر یوم من حیاتهم.

فالزهد عنوان رجل الدین ، وخلقه الأوّل والأخیر ، وإلیکم هذه القصّه فی

ص: 169


1- 1. قصص وخواطر : 228.

الزهد : لمّ_ا وضع الاسکندر فی تابوته ، قیل للعلماء : تکلّموا فقد کان یسمع إلیکم وینصت لکم ، وکان اثنی عشر عالماً.

فقال الأوّل : یا أیّها الساعی المتعصّب! جمعت ما خانک عند الاجتماع ، وودّعک عند الاحتیاج ، فلا قرابه یعضدک ، ولا وزیر یفتقدک.

وقال الثانی : قد ذهبت زهره بهجته کما ذهب شعاع الشمس بنور النبات.

وقال الثالث : هذا الاسکندر صاحب الاُسراء أصبح الیوم أسیراً.

وقال الرابع : قد أمنک من کان یخافک ، فهل أمنت من الذی کنت تخافه؟

وقال الخامس : بل هل أمنت ما کنت تخاف نزوله بک؟

وقال السادس : اُنظروا إلی حلم النائم کیف انقضی ، وإلی ظلّ الغمام کیف انجلی.

وقال السابع : قد کان هذا الشخص یسأل عمّا قبله ، ولا یسأل عمّ_ا بعده.

وقال الثامن : ورد علینا هذا الجسد بما کان یستبقیه.

وقال التاسع : ما أرغبنا فیما فارقت وأغفلنا عمّ_ا عاینت!

وقال العاشر : ما أبعد شبه مکانک الذی أنت به الیوم من مکانک الذی کنت به الأمس!

وقال الحادی عشر : لم یقضِ هذا الجسد نهمته من هذه الدنیا حتّی قضت الدنیا نهمتها منه.

وقال الثانی عشر : أنت أمس کان أنطق منک الیوم ، وأنت الیوم أوعظ منک بالأمس.

من الدیوان المنسوب لأمیر المؤمنین علی (علیه السلام) :

أضحت قبورهم من بعد عزّهم ***تسفی علیها الصبا والحرجف الشمل

ص: 170

لا یدفعون هواها عن وجوههم ***کأنّهم خشب بالقاع منجدل

ناداهم صارخ من بعد ما قبروا ***أین الأسرّه والتیجان والحلل؟

أین الوجوه التی کانت منعّمه ***من دونها تضرب الأستار والکلل؟

فأفصح القبر عنهم حین ساءله ***تلک الوجوه علیها الدود یقتتل

قال طال ما أکلوا دهراً وما شربوا ***فأصحبوا بعد طول الأکل قد اُکلوا (1)

أجل ، من نظر إلی حقیقه الدنیا ، فإنّه یزهد فیها لا محاله.

ومن زهد طالب العلم أن لا یعجل للتصدّی إلی مسؤولیه التدریس وإمامه الجماعه ، وما شابه ذلک ، بل لا یکون منه ذلک حتّی تکمل أهلیّته ، ویظهر استحقاقه لذلک علی صفحات وجهه ونفحات لسانه ، وتشهد له به صلحاء مشایخه وأساتذته. ففی الخبر الشریف : « المتتبّع لما لم یعطَ کلابس ثوبی زور » ، وقال بعض الفضلاء : من تصدّر قبل أوانه فقد تصدّی لهوانه ، وقال آخر : من طلب الرئاسه فی غیر حینه ، لم یزل فی ذلّ ما بقی ، وأنشد بعضهم :

لا تطمحنّ إلی المراتب قبل أن ***تتکامل الأدوات والأسباب

إنّ الثمار تمرّ قبل بلوغها ***طعماً وهنّ إذا بلغن عِذاب (2)

وقد شاهدنا فی عصرنا هذا کم من أشخاص ادّعوا المرجعیّه قبل أوانها فذلّوا ، وکم تصدّی لتدریس درس الخارج وهو شابّ لم یبلغ الحلم فی العلم والأدب فأهان نفسه ، وأصبح فی خبر کان.

وکم من مرجع ورع تقی قد زهد فی الرئاسه ، وفرّوا منها ، فأتتهم ذلیله

ص: 171


1- 1. آداب النفس : 100.
2- 2. منیه المرید : 179.

حقیره ، وتصدّوا لها لأداء التکلیف الشرعی ، لا طمعاً بها وحبّاً لها ، فاعتبروا یا ذوی النهی.

ومن الواضح جدّاً أنّ أبرز خصیصه فی القاده الإلهیّین فی الشرائع السماویّه المختلفه ، ولا سیّما فی دین الإسلام الحنیف ، هی البساطه والزهد واجتناب مظاهر الترف والکمالیّات.

وکان السلف الصالح یوصون أهل العلم دائماً باجتناب البذخ والترف ، واختیار بساطه العیش ، والتزهّد فی حطام الدنیا ، ومظاهرها الخلاّبه.

وخیر ما نقتدی به سیره المعصومین (علیهم السلام) ، فکانوا یعیشون بمنتهی البساطه والزهد ، والتأریخ حافل بالشواهد علی ذلک.

فهذه فاطمه الزهراء سیّده نساء العالمین (علیها السلام) ، جاء فی حدیث طویل حولها : « فنهضت والتفّت بشمله لها خَلِقَه (بالیه) قد خیطت فی اثنی عشر مکاناً بسعف النخل ، کلّما خرجت نظر سلمان الفارسی إلی الشمله ، وبکی وقال : وا حزناه ، إنّ بنات قیصر وکسری لفی السندس والحریر ، وابنه محمّد (صلی الله علیه وآله) علیها شمله صوف خلقه قد خیطت فی اثنی عشر مکاناً.

فلمّ_ا دخلت فاطمه الزهراء (علیها السلام) علی النبیّ (صلی الله علیه وآله) قالت : یا رسول الله ، إنّ سلمان تعجّب من لباسی : فوالذی بعثک بالحقّ ما لی ولعلیّ (علیه السلام) منذ خمس سنین إلاّ مسک کبش نعلف علیها بالنهار بعیرنا ، فإذا کان اللیل افترشناه ، وإنّ مرفقتنا لمن أدم حشوها لیف ، فقال النبیّ (صلی الله علیه وآله) : یا سلمان ، إنّ ابنتی لفی الخیل السوابق (1).

یقول السیّد الإمام الخمینی (قدس سره) : « یجب أن تکون حیاه الروحانیین بسیطه ،

ص: 172


1- 1. سیماء الصالحین : 379 ، عن البحار 43 : 88.

الذی حفظ الروحانیّه وجعلها تتطوّر إلی هنا ، بساطه العیش ، اُولئک الذین کانوا منشأ آثار کبیره فی الحیاه التزموا ببساطه العیش ، اُولئک الذین کانوا موجّهین لدی الناس ، وکان الناس یلتزمون بتعالیمهم ، التزموا ببساطه العیش.

کلّما مشیت خطوه واحده باتّجاه أن یکون بیتک أحسن ، نقص من معنویّتک من قیمتک بنفس ذلک المقدار ، قیمه الإنسان لیس بالبیت ، ولا بالحدیقه ، لو کانت قیمه الإنسان بمثل هذا لاهتمّ به الأنبیاء ، قیمه الإنسان لیست بأن یکون له ضجیج وعجیج وسیاره فخمه ، أن یکون کثیر الذهاب والإیاب ، قیمه الروحانیه لیست بأن یکون للروحانی جهاز ، مکتب ومفکّره ».

یقول بعض خواصّ الإمام علیه الرحمه : کان الحرّ فی النجف الأشرف شدیداً جدّاً ، وکانت تصل درجه الحراره أحیاناً إلی 50 درجه ، وذات یوم ذهبت مع عدد من الإخوه للإمام وقلنا : سیّدنا الحرّ شدید وأنت مُسنّ ، وبما أنّ حرّ الکوفه معتدلا فلماذا لا تذهب إلیها کما یذهب الآخرون.

قال فی الجواب : وکیف أذهب إلی الکوفه من أجل بروده هوائها ، وإخوانی فی إیران فی السجن.

نقل عن بنت الشیخ الأنصاری أنّها قالت : فی أیّام الطفوله ، عندما کنت أذهب إلی المدرسه ، کان الأهالی یرسلون الطعام أحیاناً إلی المدرسه لیتناول الطالبات الطعام مع المعلّمه ، ذات یوم قلت لوالدتی : إنّهم یحضرون معهم ألوان الأطعمه وأنت ترسلین لی الخبز والکرّاث فقط ، إنّی أخجل من ذلک ، سمع الشیخ کلامی فقال منزعجاً : من الآن فصاعداً أرسلی لها خبزاً فقط ، حتّی تصبح تتذوّق الخبز والکرّاث.

لم یکن الشیخ الأعظم قدوتنا فی العلم والعمل یملک أیّه ثروه ، وکان یکتفی

ص: 173

دائماً بأقلّ ما یقنع به ، کما کان ألیف الضائقه المادّیه والإعسار ، کان یقول : أنا شخص فقیر ، یجب أن أعیش کواحد من الفقراء (1).

وکان رسول الله محمّد (صلی الله علیه وآله) یقول : أنا مسکین وأحبّ المساکین واُجالس المساکین.

فماذا تقول أنت یا طالب العلم فی حیاتک وسیرتک _ الذاتیّه والأخلاقیّه _؟

فاصبر صبراً جمیلا ، وعلیک بالجهاد الأکبر ، وتخلیه القلب من الصفات الذمیمه ، وتحلیه الروح بالسجایا الحمیده ، وتجلیتها فی سیرک إلی الله سبحانه ، حتّی تصل إلی کمالک المنشود ومقامک المحمود ، لیس ذلک إلاّ التخلّق بأخلاق الله عزّوجلّ والتحلّی بصفات الأنبیاء والأئمه الأطهار (علیهم السلام) ، فأنت وارثهم فیما یحملون من المسؤولیّات الثقیله والمقامات الرفیعه.

وإنّما تنال ذلک بالعلم والعمل الصالح ، بالورع والتقوی.

وقد ذکر علماء الأخلاق مراتب أربعه للورع ، بین الواحده والاُخری ممّ_ا علیه الناس وطلاّب العلوم الدینیّه مسافات بعیده المدی ، فالورع یتفاوت بین الناس فی مراحل :

1-المرحله الاُولی سمّیت بورع التائبین : وذلک حین یمنع العبد إیمانه من ارتکاب المحرّمات خوفاً من المولی تبارک وتعالی أن تنطبق علیه صفه الفسق فی دینه ، واتّباع الشیطان ، وهذا ما یسمّی بتقوی العامّ _ کما مرّ _ فإذا ترقّی فیه ذلک الخوف اتّصف :

2-بورع الصالحین : وذلک حین یمتنع عن اقتحام الشبهات خوفاً من ارتطامه فی المحرّمات ، لأنّ من حام حول الحمی أوشک أن یقع فیه ، فیدع ما یریبه

ص: 174


1- 1. سیماء الصالحین : 394.

إلی ما لا یریبه ، وهذا ما یسمّی بتقوی الخاصّ ، ویترقّی عنده هذا الشعور أو الخوف فیصبح ورعه :

3-ورع المتّقین : وذلک حین یبتعد عن المباحات خوفاً من أن تجرّه إلی المحرّمات والمکروهات کمن یتوقّف عن ذکر أحوال الناس _ المباح _ خشیهً من أن یجرّه إلی الغیبه المحرّمه ، وهذا یسمّی بتقوی الخاصّ الخاصّ ، ویترقّی هذا الخلق فی بعضهم حتّی یکون من المقرّبین فینهیه إلی :

4-ورع السالکین : إذ یکون حینئذ قد توحّدت غایاته فی غایه واحده ، والتقت أهدافه فی هدف واحد هو ذکر الله تعالی والعمل بما یحبّه الله تعالی ، فیتجنّب کلّ خوض فی غیر ذلک الله ، ویستغفر من کلّ لذّه لیس فیها اسم الله ، ویمتنع عن کلّ سعی إلاّ ما یحبّه الله تبارک وتعالی له.

فهی وإن کانت مباحه لا یخشی أنّها تجرّه إلی المحرّمات ، ولکن فلسفته فی الحیاه المستمدّه من إیمانه العمیق تزهّده فی کلّ أمر لا یؤدّی إلی الغایه التی من أجلها خلقه المولی وبها امتنّ علیه.

فکلّ حدیث غیر الله عزّوجلّ یعدّ عنده لغوٌ فارغ ، لأنّه لا یحقّق الهدف الأسمی الذی یسعی لتحقیقه ، أو لأنّه یحجبه عن محبوبه الذی لا یرغب أن یحجبه شیء عنه ، وکلّ حرکه وسکون فی غیر ما یحبّ الله فضول لا یرضاه لنفسه ، وهو یأخذ نفسه بالجدّ والحزم فی اُموره کلّها (1).

وأنتم یا طلاّب العلوم الدینیه والفضائل دعیتم فی سیرتکم الأخلاقیّه _ العلمیّه والعملیّه _ إلی مثل هذا الورع السامی والکامل ، وإلی ربّک المنتهی ، ولا حول ولا قوّه إلاّ بالله ، وإنّا لله وإنّا إلیه راجعون.

ص: 175


1- 1. من مقدّمه کتاب (الطریق إلی الله) : 12.

الفهرست

الإهداء.......................................................................... 3

المقدّمه.......................................................................... 5

الدرس الأوّل : ما هو الأدب ولماذا الآداب الإسلامیه؟................................ 21

الدرس الثانی................................................................... 37

الأمر الأوّل : حسن النیّه والإخلاص وطهاره النفس............................... 37

الدرس الثالث................................................................ 55

الأمر الثانی : اغتنام الفرصه.................................................... 55

الأمر الثالث : قطع العلائق المانعه من تحصیل العلم................................ 61

الأمر الرابع : عدم الزواج المبکّر................................................ 62

الدرس الرابع................................................................... 63

الأمر الخامس : ترک العِشره ومدح العزله........................................ 63

الدرس الخامس................................................................. 71

الأمر السادس : الحرص علی التعلّم.............................................. 71

الأمر السابع : علوّ الهمّه....................................................... 73

الأمر الثامن : رعایه ترتیب العلوم............................................... 74

الدرس السادس................................................................. 77

الأمر التاسع : اختیار المعلّم الصالح.............................................. 77

الأمر العاشر : تعظیم المعلّم والتواضع له......................................... 85

الأمر الحادی عشر : رعایه آداب محفل الدرس................................... 102

الدرس السابع................................................................. 107

الأمر الثانی عشر : حسن الخلق والحلم......................................... 107

الأمر الثالث عشر : عفّه النفس وعزّتها......................................... 115

الدرس الثامن................................................................. 127

الأمر الرابع عشر : الدعاء والتوسّل وصلاه اللیل................................. 127

الدرس التاسع................................................................. 147

الأمر الخامس عشر : مداراه الناس ورعایه الآداب الاجتماعیه..................... 147

الدرس العاشر................................................................. 159

الأمر السادس عشر : الزهد والحیاه المتواضعه.................................... 159

ص: 176

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.